__MAIN_TEXT__

Page 1

‫‪FORWARD‬‬ ‫تصدر كل يوم اثنين‬

‫لالنسان‬

‫االسبوعيــــة‬

‫‪ - 11‬كانون الثاني ‪2021 -‬‬

‫( عدد خاص )‬

‫أساس االشتراكية‬ ‫اإلنسان ‪...‬‬ ‫االشتراكية حركة‬ ‫اعادة الخيار‬

‫منصور حكمت‬

‫صحيفة سياسية عامة للحزب الشيوعي العمالي العراقي‬

‫رئيس التحرير ‪ :‬أحمد عبدالستار‬

‫‪www.wpiraq.org‬‬

‫العدد ‪:‬‬

‫‪48‬‬

‫ال حاجة الى بينوشيه جديد‬ ‫ما وراء الهلع الغربي في اقتحام الكونغرس االمريكي‬ ‫* سمير عادل ‪:‬‬ ‫سســلة مــن التصــورات زينــت المشــهد الدرامــي القتحــام‬ ‫مبنــى الكونغــرس األمريكــي يــوم ‪ 6‬كانــون الثانــي مــن قبــل‬ ‫أنصــار ترامــب تعبيــرا عــن رفضهــا لنتائــج االنتخابــات‬ ‫التــي جــاءت لصالــح انتخــاب بايــدن رئيســا للواليــات‬ ‫المتحــدة االمريكيــة يــوم ‪ ٣‬تشــرين الثانــي ‪ ،٢٠٢٠‬او‬ ‫محاولــة للضغــط علــى المشــرعين فــي الحــزب الجمهــوري‬ ‫الــذي ينتمــي لــه ترامــب كــي يبطلــوا النتائــج حســب وصــف‬ ‫ترامــب عندمــا قــال (لنزحــف إلــى الكونغــرس كــي نعطــي‬ ‫جرعــة قويــة لعــدد مــن الجمهورييــن الضعــاف)‪ .‬وجــاء‬ ‫أكثــر تلــك التصــورات مليئــة بالعويــل والصخــب مــن‬ ‫العالــم الغربــي‪.‬‬ ‫أمــا التصــورات األخــرى التــي ســطرها المثقفــون القوميون‬ ‫والليبراليــون العــرب الســذج‪ ،‬فتراوحــت بيــن الشــماتة‬ ‫والغــرق فــي الخيــال التحليلــي وهــو أقــرب إلــى التمنيــات‬ ‫الــذي تنبــئ بانهيــار النظــام السياســي فــي الواليــات المتحــدة‬ ‫األمريكيــة ونشــوب حــرب أهليــه‪ ،‬فــي حيــن لــم تقصــر‬ ‫عــدد مــن الــدول االســتبدادية مثــل إيــران ومحاورهــا ان‬ ‫تدلــو بدلوهــا‪ ،‬ومحاولتهــا للترويــج لبضائعهــا حــول شــكل‬ ‫نظامهــا السياســي وتســويقه بشــكل ســريع مســتغلة هبــوط‬ ‫بورصــة (الديمقراطيــة) األمريكيــة لســاعات وتبريــر‬ ‫اســتبدادها وقمعهــا لــكل أشــكال الحريــات وحقــوق اإلنســان‬ ‫بشــكل غيــر مباشــر‪ .‬وأمــا التصــور اآلخــر فقــد ظــل‬ ‫متلعثمــا ولــم يعــرف بمــاذا يعلــق علــى تلــك األحــداث‪،‬‬

‫توما حميد‬

‫عواد أحمد‬

‫ص‪4‬‬

‫نهاية ترامب‬ ‫ومأزق الرأسمالية‬ ‫االميركية‬

‫( التتمة ص‪). . . 2‬‬

‫ص‪2‬‬

‫دروس من قضية‬ ‫جوليان اسانج‬

‫وظــل أقــرب إلــى تصــور األنظمــة االســتبدادية التــي‬ ‫روجــت بــأن النظــام االنتخابــي األمريكــي يجــب أن يتغيــر‬ ‫ويالئــم مــع العصــر‪ ،‬دون أن يضــع عالمــة اســتفهام علــى‬ ‫(النظــام الديمقراطــي) مثــل روســيا وعــدد مــن الــدول التــي‬ ‫تنتهــج نفــس سياســتها فــي قمــع حريــة الصحافــة واإلعــام‬ ‫والــرأي وحــق التعبيــر‪.‬‬ ‫بعــد الســذاجة التــي تــم الترويــج لهــا حــول (هشاشــة‬ ‫الديمقراطيــة األمريكيــة) ســواء مــن قبــل األنظمــة‬ ‫االســتبدادية أو مــن قبــل منافســي أمريــكا او مــن قبل اليســار‬ ‫الــذي تبنــى البوصلــة الديمقراطيــة فــي أواخــر العقديــن‬ ‫األخيريــن مــن حياتــه‪ ،‬تــم إثبــات أن النظــام الديمقراطــي‬ ‫السياســي األمريكــي الــذي يعـ ّد هــو شــكل الحكــم او الســلطة‬ ‫السياســية والنمــوذج الغربــي الــذي يتلخــص ويتمحــور‬ ‫باالنتخابــات وإعــام مأجــور ومؤسســات أمنيــة وعســكرية‪،‬‬ ‫هــو أكثــر رســوخا و تجــذرا فــي المجتمــع‪ ،‬بحيــث اســقط‬ ‫االعتبــار والهيبــة التــي تمتعــت بهــا شــعبوية ترامــب وتياره‬ ‫وجــر معهــا الجماعــات العنصريــة أصحاب التفــوق العرقي‬ ‫األبيــض التــي كانــت تحيــط بترامــب‪ ،‬وهــي مــن اقتحمــت‬ ‫مبنــى الكونغــرس بأســلحتها العلنيــة‪ ،‬بحيــث أصبحــت محــل‬ ‫إدانــة وشــجب حتــى مــن أقــرب حلفــاء ترامــب‪ ،‬بعــد أن‬ ‫كانــت تتمتــع بالخطــوط الحمــر مثــل مليشــيات الحشــد‬ ‫الشــعبي فــي العــراق‪.‬‬ ‫الســؤال الــذي يجــب أن يطــرح بعيــد عــن تصــورات‬ ‫تلــك األنظمــة االســتبدادية والمثقفيــن الذيــن ليــس بإمكانهــم‬ ‫إال العيــش بخبــز يومهــم وال يمكــن أن يــروا غيــر وقــع‬ ‫أقدامهــم؛ هــو مــاذا وراء كل هــذا الهلــع الــذي أصــاب العالــم‬ ‫الغربــي لمــا حــدث مــن اقتحــام مبنــى الكونغــرس األمريكــي‬ ‫مــن قبــل أنصــار ترامــب‪ ،‬يــوم ‪ 6‬كانــون الثانــي‪ ،‬وهــو‬ ‫يــوم التصويــت علــى شــرعية االنتخابــات وتتويــج بايــدن‬ ‫برئاســة للواليــات المتحــدة األميركيــة؟ مــا هــي حقيقــة هــذه‬ ‫الضجــة اإلعالميــة والسياســية وتوالــي سلســلة مــن اإلدانات‬ ‫والشــجب واالســتنكار والتعبيــر عــن الحــزن مــن قبــل قــادة‬ ‫الــدول الغربيــة مثــل ميــركل وماكــرون وتــورودو وحتــى‬ ‫الصديقيــن الودوديــن لترامــب وهــو بوريــس جونســون‬ ‫ونتناياهــو‪ ،‬ومفوضيــة االتحــاد األوروبــي وحلــف الناتــو‬ ‫واألمــم المتحــدة؟‬ ‫مــن قــرأ كتــاب (نهايــة التاريــخ) المشــهور الــذي صــدر‬ ‫بعــد انهيــار االتحــاد الســوفيتي ونــال استحســان وترويــج‬ ‫كبيــر مــن قبــل المؤسســات اإلعالميــة الرأســمالية المأجورة‬

‫لكاتبــه اليمينــي فرانســيس فوكويامــا الــذي بشــر بأبديــة‬ ‫النظــام الرأســمالي وانتصــار (الليبراليــة او الديمقراطيــة‬ ‫الغربيــة) علــى النظــام االشــتراكي ‪-‬الماركســي كمــا يعبــر‬ ‫عنــه فــي كتابــه‪ ،‬يستشــف بســهولة الجــواب علــى الضجــة‬ ‫اإلعالميــة والهلــع الغربــي حــول اقتحــام الكونغــرس‬ ‫األمريكــي‪.‬‬ ‫بمعنــى آخــر إنــه مــا روج لــه الغــرب بقيــادة أمريــكا ومنــذ‬ ‫إعــان انتهــاء الحــرب البــاردة عــام ‪ 1991‬ووظفــت‬ ‫المليــارات مــن الــدوالرات للدعايــة للنمــوذج الديمقراطــي‬ ‫الغربــي‪ ،‬وانــه النظــام السياســي الوحيــد الــذي تختتــم‬ ‫البشــرية نهايتهــا بــه‪ ،‬علــى الرغــم مــن إبــادة آالف مــن‬ ‫البشــر إن لــم نقــل المالييــن منهــم فــي أنحــاء العالــم تحــت‬ ‫عنــوان نشــر ذلــك النمــوذج‪ ،‬وكان العــراق واحــد مــن‬ ‫ســاحات تلــك اإلبــادة الجماعيــة لنشــر تلــك الديمقراطيــة‪.‬‬ ‫وتحــت ذلــك العنــوان نظمــت سلســلة مــن التدخــات‬ ‫العســكرية والسياســية واالقتصاديــة إلخضــاع البلــدان‬ ‫التــي ال تــدور فــي فلــك الغــرب‪ .‬إال إننــا لــم نــرى هــذه‬ ‫الضجــة والهلــع علــى ســبيل المثــال وليــس الحصــر اذا‬ ‫اخذنــا النمــوذج الروســي وهــو االقــرب الينــا زمنيــا‪ ،‬عندمــا‬ ‫طوقــت دبابــات بوريــس يلتســين فــي ‪ 3‬تشــرين األول مــن‬ ‫عــام ‪ 1993‬البرلمــان الروســي المنتخــب مــن قبــل الشــعب‬ ‫والــذي دعــم صالحيــات يلتســين الرئيــس الروســي آنــذاك‬ ‫بعــد غورباتشــوف ومنحتــه ســلطة مطلقــة‪ .‬وعندمــا أراد‬ ‫ذلــك البرلمــان تحــت ضغــط الجماهيــر الروســية تحــدي‬ ‫سياســات يلتســين االقتصاديــة بعــد سلســلة مــن اإلصالحــات‬ ‫االقتصاديــة التــي فرضهــا صنــدوق النقــد الدولــي والبنــك‬ ‫الدولــي علــى روســيا التــي تشــبه اليــوم إصالحــات حكومــة‬ ‫الكاظمــي‪ ،‬ضخــت إدارة كلينتــون ‪ 2.5‬مليــار دوالر‬ ‫إلــى يلتســين لدعــم الجيــش وقــام االخيــر بزيــادة رواتــب‬ ‫عناصــره وجمــد المحكمــة الدســتورية العليــا (االنجــاز‬ ‫الــذي تفاخــر بــه غورباتشــوف فــي تأسيســها وباركهــا كل‬ ‫الغــرب) التــي اعتبــرت ســلوك يلتســين غيــر صحيــح‪،‬‬ ‫ليقــوم بعدهــا بتطويــق البرلمــان بالدبابــات وقتــل اكثــر مــن‬ ‫‪ 500‬شــخص تحــت تأييــد ودعــم وســائل اإلعــام مثــل (ذي‬ ‫ايكونميســت‪ ،‬واشــنطن بوســت ونيويــورك تايمــز‪ ،‬بوســطن‬ ‫كولــوب وغيرهــا ) إلــى حــد وصــف الوضــع فــي روســيا‬ ‫بأنهــا تحتــاج إلــى بينوشــيه جديــد‪ ،‬والتــي تصــرخ عويــا‬ ‫اليــوم علــى انتهــاك جماعــة ترامــب مبنــى الكونغــرس‪،‬‬


‫‪2‬‬

‫نهاية ترامب ومأزق الرأسمالية االميركية‬

‫عواد أحمد ‪:‬‬ ‫يبــدو ان دونالــد ترامــب الرئيــس االميركــي وفــي االيــام‬ ‫االخيــرة مــن واليتــه علــى اســتعداد لخــوض صــراع شــبه‬ ‫عنيــف مــن اجــل التشــبث بالســلطة فقــد حــرك انصــاره يــوم‬ ‫‪ 7‬مــن الشــهر الحالــي ‪ ،‬كانــون الثانــي للتظاهــر واجتيــاح‬ ‫الكونجــرس االميركــي وهــو يعقــد جلســة للمصادقــة علــى‬ ‫تولــي جــو بايــدن الرئاســة بعــد فــوزه فــي االنتخابــات‬ ‫االخيــرة ‪ ...‬كتبــت منــذ بضــع ســنوات فــي مقــال عــن‬ ‫ترامــب وانحطــاط القيــم االميركيــة نشــر فــي جريــدة‬ ‫الــى االمــام؛ إن الترامبيــة ليســت ظاهــرة شــخصية كمــا‬ ‫يتوهــم البعــض مــن المدافعيــن عــن قيــم العالــم الرأســمالي‬ ‫الغربــي واالميركــي خاصــة بــل هــي التجلــي االكثــر‬ ‫وضوحــا النحطــاط الرأســمالية فــي اميــركا وقيمهــا علــى‬ ‫مســتوى عالمــي ‪ .‬لقــد بــدأ هــذ االنحطــاط واالمتهــان للقيــم‬ ‫والمعاييــر االنســانية والــدوس بــدون اكتــراث علــى مــا‬ ‫يســمى المجتمــع الدولــي منــذ عهــد بــوش االبــن وفريقــه‬ ‫ديــك تشــيني ورامســفيلد هــؤالء تالمــذة مدرســة شــيكاغو‬ ‫التــي وضعــت اســس ومعاييــر السياســة النيوليبراليــة التــي‬ ‫تمثــل فــي الجوهــر وصــول الرأســمالية المتعفنــة الــى‬ ‫مرحلــة الفاشــية حيــث تجــد ان حــل ازماتهــا يكمــن فــي‬ ‫شــن الحــروب الخارجيــة فــي افغانســتان والعــراق ونشــر‬ ‫الدمــار والخــراب فــي مختلــف اقطــار العالــم مــن اجــل‬ ‫النهــب والهيمنــة االقتصاديــة والعســكرية ‪ .‬وكان ترامــب‬ ‫هــو التجلــي االكثــر وضوحــا لسياســة النهــب واالبتــزاز‬ ‫والعنصريــة والتمييــز وانحطــاط قيــم الديمقراطيــة‬ ‫المزعومــة وحقــوق االنســان ‪ .‬ان الترامبيــة تعكــس بشــكل‬ ‫جوهــري االزمــة داخــل الطبقــة الحاكمــة التــي لــم تعــد‬ ‫منســجمة ومتفقــة علــى تصــور مشــترك إلدارة السياســة‬

‫االميركيــة فــي الداخــل والخــارج كمــا تعكــس الظاهــرة‬ ‫الترامبيــة فــي المجتمــع االميركــي تعاظــم نفــوذ اليميــن‬ ‫الشــعبوي والفاشــي وتذمــره كتعبيــر عــن افالس الرأســمالية‬ ‫االميركيــة العميــق ‪ .‬ان الطبقــة العاملــة االميركيــة لــم يكــن‬ ‫لديهــا خيــار بيــن بايــدن وترامــب فــي ظــل االنقســام الحــاد‬ ‫الــذي تواجهــه الطبقــة الحاكمــة االميركيــة وبســبب غيــاب‬ ‫حــزب عمالــي ثــوري مســتقل يعبــر عــن تطلعــات ومصالح‬ ‫الطبقــة العاملــة وفلســفتها تجــاه الســلطة السياســية ‪ .‬انصــار‬ ‫ترامــب الذيــن احتلــوا مبنــى الكونكــرس فــي ســابقة‬ ‫خطيــرة فــي تاريــخ اميــركا المعاصــر يمثــل بوضــوح ان‬ ‫الشــرخ والصــراع داخــل الطبقــة الحاكمــة وبيــن الحزبيــن‬ ‫الجمهــوري والديمقراطــي ‪ -‬جناحــي الرأســمالية االميركيــة‬ ‫ وصــل الــى حــد العنــف والتجــاذب المســلح فــي بعــض‬‫االحيــان بمعنــى ان الشــعبوية الفاشــية الترامبيــة لــم تعــد‬ ‫تعبــأ بقيــم الديمقراطيــة وتــداول الســلطة ســلميا وان الفلســفة‬ ‫السياســية التــي تــدار بهــا عجلــة السياســة فــي اميــركا‬ ‫تواجــه فشــا وافالســا ذريعــا ‪ .‬واذا كانــت موازيــن القــوى‬ ‫قــد حســمت فــي غيــر صالــح ترامب وانصــاره وان الســلطة‬ ‫اصبحــت لصالــح الرئيــس المنتخــب جــو بايــدن فــان ذلــك ال‬ ‫يعنــي ان المشــاكل داخــل اميــركا قــد انتهــت ‪ .‬او ان االمــور‬ ‫ســتميل نحــو االســتقرار انمــا هــي إال بدايــة مالمــح ازمــة‬ ‫عميقــة تضــرب النظــام االميركــي ‪.‬وفــي المرحلــة القادمــة‬ ‫ستنشــغل االدارة القادمــة بمشــاكل المجتمــع االميركــي‬ ‫وصــراع اجنحــة الرأســمالية والكارتــات ومافيــات النفــوذ‬ ‫‪ .‬ان المتغيــرات واالحــداث السياســية ال تخضــع لآلمــال‬ ‫والتمنيــات بــل هــي تعبيــر حــاد عــن الصــراع الطبقــي‬ ‫‪ .‬فالطبقــة الســائدة غيــر قــادرة علــى الحكــم بالطريقــة‬ ‫القديمــة‪ ،‬وهــي منقســمة حــول كيفيــة مواجهــة األزمــة‪،‬‬ ‫ومواجهــة الطبقــة العاملــة‪ .‬ان الترامبيــة كظاهــرة سياســية‬

‫لــن تنتهــي برحيــل ترامــب عــن الســلطة فحالــة الســخط فــي‬ ‫اوســاط الطبقــة العاملــة ومختلــف الفئــات الكادحــة ســتظل‬ ‫قائمــة ‪ ،‬كان ترامــب قــد (( اســتغل بمهــارة وكلبيــة حالــة‬ ‫الســخط‪ ،‬وطــرح نفســه بديــا عــن “النخــب” والديمقراطيين‬ ‫المدعوميــن مــن وول ســتريت‪ )).‬لكــن الطبقــة الحاكمــة‬ ‫وجناحهــا الحــزب الجمهــوري عملــوا بقــوة وبشــكل موحــد‬ ‫نســبيا علــى منــع ترامــب مــن الفــوز بواليــة ثانيــة ممــا‬ ‫كان سيشــل خطــرا قويــا لمصالــح الكارتــات المســيطرة‬ ‫ومــن ورائهــا القــوى الخفيــة للرأســمال التــي تديــر النظــام‬ ‫االميركــي ‪ .‬مــن المؤكــد ان السياســة االميركيــة ســتتغير‬ ‫فــي عهــد الرئيــس جــو بايــدن لكــن كثيــر مــن عناصــر‬ ‫القــوة والتأثيــر لــدور اميــركا عالميــا ســتضعف ولــن تكــون‬ ‫مثلمــا كانــت عليــة فــي عهــد مــا قبــل واليــة دونالــد ترامــب‬ ‫وان دور االقطــاب العالميــة الصيــن وروســيا ســيكون اكثــر‬ ‫تأثيــرا فــي معــادالت السياســة الدوليــة فــي المرحلــة المقبلة‪.‬‬ ‫ان االشــتراكيين والثورييــن فــي العالــم يعولــون علــى تــآكل‬ ‫وضعــف وانحطــاط االمبراطوريــة االميركيــة وادوارهــا‬ ‫االســتعمارية والتخريبيــة فــي مختلــف بقــاع االرض وتقــع‬ ‫المســؤولية الكبيــرة والعظيمــة علــى عاتــق الطبقــة العاملــة‬ ‫االميركيــة فــي توحيــد وتنظيــم نفســها فــي حــزب عمالــي‬ ‫ثــوري وموحــد يقلــب النظــام الرأســمالي االميركــي‬ ‫فشــروط الثــورة االشــتراكية اكثــر مــن ناضجــة ‪ .‬وعلــى‬ ‫العمــال والثورييــن ان يتحركــوا فاألوضــاع تنضــج تدريجيا‬ ‫فــي ســياق الركــود االقتصــادي العالمــي وانتشــار جائحــة‬ ‫كورونــا علــى الصعيــد العالمــي‪ ،‬واالنتخابــات الرئاســية‬ ‫األمريكيــة التــي تعكــس ازمــة الطبقــة الحاكمــة ميولهــا‬ ‫وصراعاتهــا ‪ ،‬فــي مواجهــة هــذه االوضــاع المأزومــة ‪،‬‬ ‫يجــب ان تتشــكل حركــة عماليــة ثوريــة وموحــدة تقضــي‬ ‫علــى الرأســمالية إلــى األبــد‪.‬‬

‫ال حاجة الى بينوشيه جديد ‪. . .‬‬ ‫سمير عادل ‪:‬‬ ‫وكان باإلمــكان أن يتــم التفــاوض بيــن البرلمــان وحكومــة‬ ‫يلتســين إال أن واشــنطن واالتحــاد األوربــي شــجعت‬ ‫األخيــرة لتمــرد وســحق البرلمــان‪( .‬انظــر‪ -‬عقيــدة الصدمــة‬ ‫ص‪ ،314-‬نعومــي كاليــن)‬ ‫إن مــا فعلــه ترامــب وأنصــاره هــو نفــس مــا فعلــه يلتســين‬ ‫مــع فــارق واحــد وهــو انــه اي ترامــب أراد أن يجــرد‬ ‫الطبقــة الحاكمــة السياســية مــن ســاحها الــذي تســتعبد‬ ‫بــه العالــم وهــو النمــوذج (الديمقراطــي)‪ ،‬وأراد أن يلعــب‬ ‫عبثــا لعبــة يلتســين محبــوب الغــرب فــي تلــك المرحلــة‬ ‫ألنــه عــرض ‪ 225000‬مصنــع حكومــي للبيــع واطلــق‬ ‫األســعار وفتــت بشــكل عملــي عــدو نمــوذج الديمقراطيــة‬ ‫الغربيــة وهــو االتحــاد الســوفيتي‪ .‬وأن وســائل اإلعــام التي‬ ‫تناصــر الكونغــرس وتديــن وتشــجب جماعــة ترامــب وتنقــل‬ ‫تصريحــات ومقابــات الساســة األمريكييــن مــن الحزبيــن‬ ‫الحاكميــن‪( ،‬الجمهــوري والديمقراطــي) وتســمي المهاجمين‬ ‫أو المقتحميــن باإلرهابييــن المحلييــن والغوغــاء والرعــاع‬ ‫والمتمرديــن واللصــوص‪ ،‬هــي نفــس وســائل اإلعــام التــي‬ ‫شــجعت يلتســين علــى االقتــداء بنمــوذج تشــيلي وإن يحــذو‬ ‫حــذو الفاشــي بينوشــيه عندمــا قــام بانقالبــه العســكري‬ ‫فــي بدايــة ســبعينات القــرن الماضــي (‪ )١٩٧٣‬لتنظيــم‬ ‫اإلصالحــات االقتصاديــة فــي شــيلي‪ .‬ان ترامــب لــم يفهــم‬ ‫بــأن الديمقراطيــة وحقــوق اإلنســان هــي مفاهيــم نســبية‬ ‫ومطاطيــة لمحتكريهــا ومبتدعيهــا وال يمكــن التالعــب‬ ‫بهــا فــي عقــر دار مروجيهــا ومتعاطيهــا ومصدريهــا إلــى‬ ‫العالــم‪ .‬وهــذا أيضــا وراء ســر (اتحــاد مصنعــي أمريــكا)‬ ‫وهــو تجمــع لــآالف مــن الشــركات فــي الواليــات المتحــدة‬

‫األمريكيــة طلــب مــن نائــب الرئيــس األمريكــي بتفعيــل‬ ‫مــادة ‪ 25‬مــن الدســتور وهــي عــزل الرئيــس بعــد الهجــوم‬ ‫علــى مبنــى الكونغــرس األمريكــي‪ .‬ففــي حالــة يلتســين كان‬ ‫البرلمــان يعيــق التطــور الرأســمالي فــي روســيا وإقامــة‬ ‫النمــوذج الغربــي لالقتصــاد الحــر والســوق الحــرة فيهــا‪،‬‬ ‫فقــد أوعــز الغــرب ليلتســين بــأن يعطــي درســا بليغــا‬ ‫للشــعب الروســي وبرلمانــه بتعلــم النمــوذج الغربــي الــذي‬ ‫لــن يكــن مجانيــا‪ ،‬أمــا فــي حالــة ترامــب فأنــه يحــاول تهديــد‬ ‫الرأســمالية ونظامهــا السياســي الكفيــل بتأميــن دوران‬ ‫رأس المــال وتصديــره الــى العالــم تحــت مظلــة (النمــوذج‬ ‫الديمقراطــي)‪ .‬ان انســجام الطبقــة السياســية الحاكمــة فــي‬ ‫مواجهــة ترامــب‪ ،‬الجمهورييــن والديمقراطييــن بمــا فيهــا‬ ‫أعضــاء فــي ادارة ترامــب وشــركات منصــات التواصــل‬ ‫االجتماعــي مثــل تويتــر وانســتغرام وفيــس بــوك التــي‬ ‫قــررت تجميــد حســاب ترامــب الشــخصي الــى جانــب‬ ‫اتحــاد مصنعــي امريــكا ووســائل اإلعــام األمريكيــة بمــا‬ ‫فيهــا اليمينيــة مثــل فوكــس نيــوز والمجموعــة التابعــة‬ ‫لعمــاق االعــام العالمــي روبــرت مــردوخ‪ ،‬يعكــس‬ ‫التجــذر ذلــك النظــام الديمقراطــي والتيــار الرســمي الــذي‬ ‫يمثلــه‪ .‬وعليــه ان ترامــب كمــا وصــف منصــور حكمــت‬ ‫الخاتمــي عندمــا دقــت الطبــول حــول االصالحــات التــي‬ ‫يقــوم بهــا فــي الجمهوريــة االســامية لــن يكــن اال شــخصا‬ ‫عابــرا‪ ،‬واثبــت انــه لــن يتمكــن مــن لــوي عقــارب التاريــخ‬ ‫مهمــا كان قــوة التيــار الــذي حــاول تمثيلــه علــى الصعيــد‬ ‫االجتماعــي‪ ،‬بالرغــم مــن انــه ســيكون االحتياطــي الــذي‬ ‫ســتحافظ عليــه البرجوازيــة وتقــوم بتوظيفهــا عنــد حاجتهــا‬ ‫وخصوصــا فــي مراحــل االزمــات االقتصاديــة والسياســية‪.‬‬ ‫مــا نريــد أن نقولــه هنــا أن الهلــع الــذي انتــاب العالــم‬ ‫الغربــي مــن اقتحــام الكونغــرس هــو حقيقــي ألنــه ســيجرد‬

‫الرأســمالية العالميــة مــن نموذجهــا السياســي‪ ،‬وســيفقدها‬ ‫ســاحها للتدخــل فــي شــؤون البلــدان وتفريــغ جيــوب‬ ‫جماهيرهــا‪ ،‬وكذلــك فانــه يضــع مصداقيتهــا تحــت طائلــة‬ ‫الســؤال‪ .‬وفــي نفــس الوقــت أن مــا حــدث فــي الكابيتــال‬ ‫وهــو مبنــى الكونغــرس األمريكــي أعطــى فرصــة للطبقــة‬ ‫الحاكمــة ليســت فــي أمريــكا وحدهــا بــل فــي العالــم والــى‬ ‫مأجوريهــا مــن وســائل اإلعــام مــن إعــادة انتــاج النمــوذج‬ ‫الديمقراطــي والترويــج لــه بعــد فشــل هــذا النمــوذج مــن‬ ‫تقديــم أيــة حلــول للوضــع االقتصــادي واالجتماعــي‬ ‫المتــردي فــي العالــم وخاصــة بعــد وبــاء كورونــا‪.‬‬ ‫لقــد وضعــت العديــد مــن األوصــاف الدينيــة من قبل وســائل‬ ‫اإلعــام األمريكيــة ســواء علــى اقتحــام المبنــى او أوصــاف‬ ‫علــى نفــس المبنــى مثــل؛ انتهــاك للديمقراطيــة‪ ،‬كعبــة‬ ‫أمريــكا وكعبــة الديمقراطيــة وبــأن اقتحامــه يعنــي تدنيســه‪.‬‬ ‫فليتخيــل المــرء حســب منطــق كتــاب (نهايــة التاريــخ) مــاذا‬ ‫يبقــى للبرجوازيــة بعــد النمــوذج الديمقراطــي الــذي روجــت‬ ‫لــه أمريــكا فــي العالــم‪ ،‬ذلــك النمــوذج الــذي يم ِ ّكــن مــن لــه‬ ‫المــال واإلعــام مــن الترشــح واالنتخــاب‪ ،‬أمــا العامــل او‬ ‫الــكادح فلــه حــق التصويــت لكــن ليــس لــه حــق الترشــح‬ ‫بســبب عــدم احتــواء جيبــه مــا يكفــي إلطعــام أســرته‪ ،‬فمــا‬ ‫بالــك لــو يقــوم بدفــع تكاليــف الترشــيح فــي االنتخابــات‪.‬‬ ‫وأخيــرا فكمــا يعلمنــا منصــور حكمــت (عالــم الديمقراطيــة‬ ‫الغربيــة هــو عالــم االنتخابــات‪ ،‬وحكومــة المؤسســات‬ ‫االمنيــة العســكرية ‪ ،‬ووســائل اإلعــام العميلــة والمأجــورة‪،‬‬ ‫والمواطنيــن المنفــرد بهــم واليائســين ومجروحــي الكرامــة‬ ‫المعرضيــن لإلهانــة‪ -).‬منصــور حكمــت –مختــارات ص‬ ‫‪ ،386‬وهــذا مــا اثبتــت فــي أمريــكا مؤخــرا عندمــا يغيــب‬ ‫افــق التيــار التحــرري االشــتراكي فــي المجتمــع‪.‬‬


‫بصدد اقتحام الكابيتول!‬ ‫ما الذي جرى؟!‬ ‫توما حميد ‪ /‬فارس محمود ‪:‬‬ ‫كان مجلــس الشــيوخ ومجلــس النــواب يجتمعــان بشــكل‬ ‫مشــترك فــي عمليــة شــبه شــعائرية فــي الســاعة الواحــدة‬ ‫بعــد الظهــر مــن يــوم ‪ 6‬كانــون الثانــي الــذي يأتــي بعــد‬ ‫االنتخابــات الفيدراليــة لعــد شــهادات األصــوات االنتخابيــة‬ ‫مــن ‪ 50‬واليــة ومقاطعــة كولومبيــا واالقــرار علــى نتائــج‬ ‫االنتخابــات حيــث يفــوز المرشــح الــذي يحصــل علــى ‪270‬‬ ‫صوتــا‪ .‬لقــد وجــد ترامــب والموالــون لــه فــي هــذا الحــدث‬ ‫فرصــة للقيــام بمحاولــة أخيــرة إللغــاء نتائــج االنتخابــات‪.‬‬ ‫لقــد دعــا ترامــب أنصــاره للتجمــع فــي هــذا اليــوم‪ .‬وقرابــة‬ ‫ظهــر ذلــك اليــوم‪ ،‬اعتلــى ترامــب المنصــة فــي المســيرة‬ ‫المؤيــدة لــه امــام البيــت األبيــض وقــال لهــم «علينــا‬ ‫القتــال بقــوة أكبــر»‪ .‬وقــد حرضهــم فــي نهايــة خطابــه‬ ‫الــذي اســتمر لمــدة ســاعة وركــز علــى رفــض نتائــج‬ ‫االنتخابــات ووجــود تزويــر واســع فــي نتائــج االنتخابــات‬ ‫وعلــى الســير الــى بنايــة الكابيتــول التــي فيهــا الكونجــرس‬ ‫ومجلــس النــواب للتعبيــر عــن غضبهــم علــى «االنتخابــات‬ ‫المــزورة»‪ .‬وعنــد وصــول المســيرة الــى البنايــة فــي‬ ‫الواحــدة بعــد الظهــر‪ ،‬قــام انصــار الحركــة التــي يقودهــا‬ ‫ترامــب‪ ،‬وتحــت شــعارات «اســترداد امريــكا» و»اســترداد‬ ‫البرلمــان»‪ ،‬بمهاجمــة الشــرطة واقتحــام مبنــى الكابيتــول‬ ‫وقــام العشــرات بمحاصــرة مجلــس النــواب‪ .‬أدت اعمــال‬ ‫العنــف الــى وفــاة اربعــة اشــخاص واعتقــال ‪ 52‬شــخص‪.‬‬ ‫فــي الســاعة ‪ 5.40‬دقيقــة عصــرا‪ ،‬اعلــن بــان مجمــع‬ ‫الكابيتــول آمــن‪ .‬وفــي الســاعة ‪ 8‬ليــا‪ ،‬اســتأنفت النقاشــات‬ ‫فــي مجلــس الشــيوخ‪ .‬وقــام الكونجــرس األمريكــي فــي‬ ‫الســاعات األولــى مــن صبــاح ‪ 7‬كانــون الثانــي بتصديــق‬ ‫فــوز جــو بايــدن فــي االنتخابــات‪.‬‬ ‫لقــد كان التجمــع والخطــاب والهجــوم مســالة مدروســة‪،‬‬ ‫نــوه ترامــب حتــى قبــل االنتخابــات باحتمــال؛ انــه ال‬ ‫اذ ّ‬ ‫يســلم الســلطة‪ .‬ومــا اثــار االنتبــاه هــو ال مبــاالة الشــرطة‬ ‫فــي المــكان‪ ،‬رغــم علمهــم المبكــر بالتجمــع المنــوي اقامتــه‪.‬‬ ‫وقــد اكــد الكثيــر مــن المشــاركين بــان الشــرطة كانــت قليلــة‬ ‫العــدد بشــكل ملفــت للنظــر‪ ،‬ولــم تطلــب أي شــيء مــن‬ ‫المتظاهريــن‪ ،‬ولــم تحــاول بشــكل جــدي مجابهــة اعمــال‬ ‫العنــف‪ .‬لقــد كان هنــاك فــرق كبيــر بيــن ســلوك الشــرطة‬ ‫فــي التصــدي لهــذا االحتجــاج بالمقارنــة مــع تصديهــا‬ ‫الشــرس والعنيــف للمتظاهريــن مــن حركــة «حيــاة الســود‬ ‫مهمــة»‪ ،‬حيــث كانــت تســتخدم خراطيــم الميــاه والهــراوات‬ ‫والغــاز المســيل للدمــوع بكثافــة وتلتجــأ الــى العنــف المفــرط‬ ‫وأحيانــا بشــكل غيــر مبــرر‪ .‬علــى هــذا النظــام ان يــرد علــى‬ ‫مــا هــو تبريــره لهــذا التعامــل المــزدوج ان لــم يكــن تمييــز‬ ‫عنصــري يــدق جــذوره فــي المجتمــع االمريكــي اليــوم‪،‬‬ ‫تمييــز يمينــي فاشــي وعنصــري يعتبــر مــن المكونــات‬ ‫االساســية لمجمــل التيــارات اليمينيــة المتعاقبــة فــي امريــكا‪.‬‬ ‫سابقة تاريخية!‬ ‫بالنســبة ألمريــكا وتاريخهــا‪ ،‬والتــي تتفاخــر بديمقراطيتهــا‬ ‫الغربيــة التــي تحــدث فوكويامــا يومــا عــن ابديتهــا وبكونهــا‬ ‫النمــوذج النهائــي واالفضــل للحكــم فــي تاريــخ البشــر‪ ،‬يعــد‬ ‫هــذا الحــدث خــارج التقليــد‪« ،‬غيــر متوقــع» وامــر «اقــرب‬ ‫للجنــون» علــى وصــف الكثيريــن‪ .‬اذ لــم يحــدث هجــوم‬ ‫مــن هــذا القبيــل منــذ قيــام القــوات البريطانيــة بحــرق الكثيــر‬ ‫مــن المبانــي الحكوميــة والعســكرية فــي العاصمــة واشــنطن‬ ‫فــي عــام ‪ 1814‬التــي كانــت جــزء مــن الحــرب التــي بــدأت‬ ‫‪ .1812‬وهــذه هــي اول مــرة فــي تاريــخ أمريــكا يقــوم‬ ‫رئيــس فــي التشــجيع علــى التمــرد واحتــال مجلس الشــيوخ‪.‬‬

‫صحيــح انــه عمــل «غريــب» فــي تاريــخ امريــكا‬ ‫و»ســابقة»‪ ،‬بيــد انــه ليــس بأمــر جديــد فــي عالــم‬ ‫البرجوازيــة والديمقراطيــة‪ .‬ان «االنقــاب» علــى نتائــج‬ ‫االنتخابــات فــي عالــم البرجوازيــة‪ ،‬وضــع اليــد علــى‬ ‫نتائــج العمليــة الديمقراطيــة ورفضهــا واالطاحــة بهــا هــو‬ ‫ليــس بأمــر غريــب فــي عالــم ســلطة الرأســمال ونظامــه‬ ‫الديمقراطــي‪ .‬ان هــذه هــي ممارســة اغلــب االنظمــة‬ ‫والحكومــات المدعومــة مــن امريــكا‪ .‬الــم تفعــل فــي تشــيلي‬ ‫اللينــدي فــي ‪ 1973‬هــذا‪ ،‬الــم تقــم بــه فــي امريــكا الالتينيــة‬ ‫وجنــوب شــرق اســيا و‪....‬مــع فــرق واحــد‪ :‬قامــت وتقــوم‬ ‫بــه امريــكا دومـا ً فــي خــارج حدودهــا‪ ،‬فيمــا يجــري اليــوم‬ ‫هــذا فــي واشــنطن‪ .‬ان هــذا مــا تغيــر‪ ،‬واال ليــس بتقليــد‬ ‫عجيــب او غريــب فــي حيــاة الديمقراطيــة الغربيــة!‬ ‫ولكــن ان مــا يقــض مضجــع البرجوازيــة ومؤسســاتها‬ ‫وهيئاتهــا الحاكمــة ال علــى صعيــد امريــكا فحســب‪،‬‬ ‫بــل العالــم وحلفــاء امريــكا قبــل غيرهــم‪ ،‬هــو ليــس‬ ‫مــا قــام بــه ترامــب وانصــاره‪ ،‬اذ ان هــذا امــر يمكــن‬ ‫تحملــه والتعامــل معــه فــي المطــاف االخيــر‪ .‬ولكــن مــا‬ ‫اقلقهــا فعــاً هــو‪ ،‬باإلضافــة الــى توجيــه ضربــة لســمعة‬ ‫الديمقراطيــة االمريكيــة والديمقراطيــة عامــة امــام انظــار‬ ‫العالــم‪ ،‬هــو الرعــب مــن ان يصبــح هــذا اســلوباً‪ ،‬الرعــب‬ ‫مــن «تطــاول» الطبقــة العاملــة والجماهيــر المحرومــة‬ ‫والكادحــة غــدا علــى هــذه «المقدســات» والــدوس عليهــا‬ ‫وعبورهــا! واال فــي كل االحــوال‪ ،‬فــان ترامــب‪ ،‬ومهمــا‬ ‫كان «ابــن عائــق» فهــو يبقــى مــن افــراد هــذه العائلــة‪،‬‬ ‫عائلــة البرجوازيــة‪.‬‬ ‫ظاهرة ترامب‬ ‫ان يميــن متشــدد ومتطــرف وفاشــي معــادي للملونيــن‬ ‫ولــكل مــا هــو غيــر «ابيــض»‪ ،‬لالجئيــن‪ ،‬للمهاجريــن‪،‬‬ ‫للنســاء‪ ،‬ذكــوري‪ ،‬دينــي هــو ظاهــرة وتيــار ليــس بجديــد‬ ‫فــي المجتمــع‪ .‬انــه تيــار لــه تاريــخ‪ .‬فرضــت عليــه البشــرية‬ ‫التقدميــة االنــزواء والهامشــية فــي المجتمــع لعقــود‪ .‬بيــد انــه‬ ‫موجــود وتجســد بحــركات ومنظمــات وسياســات وشــعارات‬ ‫ورايــات واعــراف وتقاليــد‪ .‬ان الكوكلوكــس كالن والواســب‬ ‫(ً‪( )WASP‬اي مختصــر كلمــات ابيــض‪ ،‬انكلوسكســوني‪،‬‬ ‫بروتســتانت) واليــوم منظمــة اليميــن البديــل (‪)alt-right‬‬ ‫وهــي جــزء مــن ظواهــر وتبديــات يميــن المجتمــع‪ .‬ان هــذا‬ ‫ســد نفســه‬ ‫اليميــن ليــس بظاهــرة محليــة‪ ،‬وانمــا عالميــة‪ .‬ج ّ‬ ‫بحــركات وتيــارات اتــت فــي اماكــن كثيــرة للحكــم فــي‬ ‫المانيــا الهتلريــة‪ ،‬ايطاليــا الموســولونية و‪...‬غيرهــا‪ .‬واتــت‬ ‫مــن رحــم الديمقراطيــة البرلمانيــة‪.‬‬ ‫فرضــت البشــرية التقدميــة ويســار المجتمــع االنــزواء‬ ‫والتهميــش علــى هــذا التيــار لعقــود‪ .‬بيــد انــه رفــع راســه‬ ‫ومنــذ مــا يقــارب العقديــن علــى صعيــد عالمــي‪ ،‬وليــس فــي‬ ‫امريــكا وحســب‪ ،‬وتحديــدا ً اثــر االزمــة االقتصاديــة التــي‬ ‫عمــت العالــم‪ ،‬ازمــة ‪ .2008‬ان لصعــود اليميــن‪ ،‬الــذي‬ ‫مثــل هــذا الحــدث االخيــر‪ ،‬احــد محطاتــه المهمــة أســباب‬ ‫عميقــة كانــت تختمــر علــى مــدى ســنوات وخاصــة منــذ‬ ‫ازمــة ‪ .2008‬وعلــى هــذا األســاس‪ ،‬لــم يكــن هــذا الحــدث‬ ‫غيــر متوقــع‪ ،‬ويجــب ان ال تنتابنــا الصدمــة ممــا حــدث‪.‬‬ ‫لقــد بــدأت بــوادر ركــود اقتصــادي فــي أمريــكا رافقتــه‬ ‫هجمــة علــى المســتوى المعيشــي للطبقــة العاملــة منــذ‬ ‫ســبعينيات القــرن المنصــرم‪ ،‬وتصاعــدت مــع سياســات‬ ‫الليبراليــة الجديــدة والريغانيــة‪ .‬لقــد وصــل هــذا الركــود‬ ‫ذروتــه مــع ازمــة ‪ .2008‬لــم يتعــاف المجتمــع األمريكــي‬ ‫مــن ازمــة ‪ 2008‬رغــم تعافــي ســوق األســهم واربــاح‬ ‫قطاعــات محــدودة مــن االقتصــاد‪ .‬اذ ان ‪ %78‬مــن العمــال‬ ‫األمريكييــن كانــوا يعيشــون مــن الراتــب الــى الراتــب‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫فحســب تقاريــر نشــرت فــي ‪ 2017‬وفــي ‪ ، 2019‬أي‬ ‫قبــل االزمــة الحاليــة التــي تســمى بأزمــة كورونــا‪ ،‬كان‬ ‫هنــاك حوالــي ‪ 600‬الــف مشــرد فــي أمريــكا‪ ،‬وكان هنــاك‬ ‫‪ 27.5‬مليــون امريكــي بــدون تاميــن صحــي خــال ‪.2018‬‬ ‫وعانــى ‪ 40‬مليــون شــخص مــن الجــوع فــي الواليــات‬ ‫المتحــدة فــي ‪ .2017‬وعــاش طفــل مــن كل ســتة فــي فقــر‪،‬‬ ‫أي ان ‪ 11.9‬مليــون طفــل امريكــي كان يعيــش فــي فقــر‪،‬‬ ‫وان «معــدل الديــن» علــى الفــرد فــي ازديــاد مســتمر‪.‬‬ ‫كل هــذه األوضــاع أدت الــى تعاظــم امــراض اجتماعيــة‬ ‫مثــل الكآبــة‪ ،‬االنتحــار‪ ،‬االدمــان علــى المخــدرات والعنــف‬ ‫وتفــكك االواصــر اإلنســانية فــي المجتمــع‪ .‬حيــث مــات‬ ‫علــى ســبيل المثــال ‪ 70237‬شــخص عــن طريــق اخــذ‬ ‫جرعــات زائــدة مــن المخــدرات فــي عــام ‪ ،2018‬وقــد‬ ‫قــام (‪)48,344‬باالنتحــار وفقــد ‪ 18830‬شــخص حياتهــم‬ ‫نتيجــة القتــل فــي العــام ذاتــه‪.‬‬ ‫لقــد تضاعفــت مآســي الطبقــة العاملــة االمريكيــة بأضعــاف‬ ‫المــرات منــذ ازمــة كورونــا‪ ،‬فــي وقــت شــهد المجتمــع‬ ‫زيــادة عــدم المســاواة بمديــات فلكيــة واشــتداد التمايــز‬ ‫الطبقــي بشــكل رهيــب‪ ،‬باإلضافــة الــى الجنســي والعرقــي‬ ‫و‪ ...‬الــخ‪ .‬اذ تــؤدي ازمــات اقتصاديــة بهــذا العمــق الــى‬ ‫ازمــات اجتماعيــة وسياســية وثقافيــة عميقــة جــدا‪ .‬هنــاك‬ ‫الكثيــر مــن اليــأس فــي المجتمــع‪ ،‬وهنــاك اســتقطاب هائــل‪،‬‬ ‫هنــاك انشــقاق وتجابــه طبقــي عميــق‪.‬‬ ‫فــي مواجهــة هكــذا أوضــاع‪ ،‬تقــوم الحــركات االجتماعيــة‬ ‫المختلفــة‪ ،‬بيمينهــا ويســارها‪ ،‬بطــرح رؤاهــا وبدائلهــا امــام‬ ‫المجتمــع ارتباطــا بــكل المســائل االقتصاديــة واالجتماعيــة‬ ‫والسياســية التــي تواجــه المجتمــع بمــا فيهــا تدهــور مكانــة‬ ‫أمريــكا العالميــة‪ ،‬عالقــة امريــكا مــع الــدول االخــرى‪،‬‬ ‫مــع اوربــا‪ ،‬صعــود الصيــن‪ ،‬الــرد علــى البطالــة‪ ،‬البيئــة‬ ‫و‪ ...‬الــخ‪ .‬تــرى الجماهيــر نفســها وهــي امــام هــذه البدائــل‬ ‫والطروحــات للــرد علــى وضعيتهــا‪.‬‬ ‫ظهــر اليميــن دوم ـا ً فــي ظــل اوضــاع التــأزم‪ ،‬ومــن رحــم‬ ‫الديمقراطيــة والبرلمانيــة‪ .‬هتلــر‪ ،‬موســوليني‪ ،‬بولســنارو‬ ‫(رئيــس البرازيــل) و‪ ...‬عشــرات مــن امثالهــم‪ .‬ليــس‬ ‫هــذا وحســب‪ ،‬اننــا نشــهد صعــود يمينــي علــى صعيــد‬ ‫عالمــي‪ ،‬ويحقــق اليمينيــون والفاشــيون مكاســب برلمانيــة‬ ‫وسياســية فــي امريــكا واوربــا وغيرهــا‪ .‬جــرى االمــر‬ ‫ذاتــه فــي امريــكا‪ .‬ال يمكــن فصــل صعــود ترامــب عــن‬ ‫االزمــة االقتصاديــة العميقــة والخانقــة فــي امريــكا‪ .‬انــه‬ ‫اتــى تعكــزا ً علــى عجــز اوبامــا وبايــدن علــى الــرد علــى‬ ‫االوضــاع المذكــورة والــرد علــى معضــات البرجوازيــة‬ ‫االمريكيــة اجمــاالً‪ .‬وفــي ظــل غيــاب يســار قــوي ومؤثــر‪،‬‬ ‫وعبــر شــعبوية قوميــة ووطنيــة برجوازيــة ترفــع رايــة‬ ‫«امريــكا اوالً» و»لنســترد امريــكا» و»توفيــر فــرص‬ ‫عمــل» وغيرهــا‪ ،‬تمكــن ترامــب فــي انتخابــات ‪ 2016‬مــن‬ ‫جــر قســم واســع وعريــض مــن العاطليــن والمحروميــن‬ ‫والعمــال‪ .‬ان توتــر هائــل وتناقضــات عميقــة كانــت تغلــي‬ ‫تحــت الســطح‪ ،‬وكان البــد ان تجــد تعبيــر لهــا‪ ،‬وهــذا‬ ‫ماحــدث مــن خــال ترامــب والحركــة التــي يقودهــا‪ .‬انهــا‬ ‫ليســت المــرة االولــى التــي يقــع جمــع كبيــر مــن البشــر‬ ‫اليائســين فــي فــخ أيديولوجــي برجــوازي مغــرق فــي‬ ‫الرجعيــة‪ ،‬ويســاهم فــي بــروز حركــة يمينيــة فــي منتهــى‬ ‫الرجعية‪.‬تســعى البرجوازيــة واعالمهــا ومفكريهــا لتشــويش‬ ‫اذهــان الجماهيــر وحرفهــا عــن الحقيقــة‪ ،‬ليــس ترامــب‬ ‫بإمــرئ «معتــوه»‪« ،‬تخطــى الخطــوط الحمــر» وغيرهــا‪.‬‬ ‫انــه ممثــل حركــة اجتماعيــة رجعيــة واقعيــة‪ :‬اليميــن‬ ‫البرجــوازي الرجعــي الفاشــي‪ .‬انــه‪،‬‬

‫( التتمة ص‪). . . 4‬‬


‫‪4‬‬ ‫توما حميد ‪ /‬فارس محمود ‪:‬‬ ‫وقبــل ان تأتــي بــه الديمقراطيــة الغربيــة‪ ،‬اتــى بــه تصاعــد‬ ‫اليميــن علــى صعيــد اجتماعــي اســتنادا ً الــى االوضــاع التــي‬ ‫ذكرتهــا‪ .‬وتمثلــت مهمتــه‪ ،‬بعــد انتصــاره االنتخابــي الســابق‬ ‫بتنظيــم قــوى حركتــه‪ ،‬تيــاره‪ ،‬اليميــن المتشــدد فــي مجتمــع‬ ‫مســتقطب الــى ابعــد الحــدود مــن الناحيــة االجتماعيــة‬ ‫والطبقيــة‪ .‬وهــو فــي الســلطة ألربعــة ســنوات‪ ،‬وبيــده الــة‬ ‫الدولــة وثــروات المجتمــع‪ ،‬دفــع حركتــه الموجــودة فــي‬ ‫الميــدان خطــوات كبيــرة إلــى االمــام‪ ،‬حركــة اتــى هــو علــى‬ ‫اســاس تناميهــا وتصاعدهــا‪ ،‬وجعلهــا خــال ‪ 4‬اعــوام مــن‬ ‫حكمــه اقــوى واقــوى بحيــث تقــدم علــى خطــوات «غيــر‬ ‫مســبوقة» كهــذه‪ .‬ومثلمــا هــو الحــال مــع هتلــر وغيــره مــن‬ ‫اليمينيــن الفاشــيين‪« ،‬بــث النــار» فــي افئــدة حركتــه وفــي‬ ‫نفــوس «البيــض» المعاديــن لــكل مــا هــو انســاني‪ ،‬تحــت‬ ‫رايــة «اســترداد عظمــة امريــكا» الفاشــية!‬ ‫فــي ظــل فشــل المؤسســة البرجوازيــة الرســمية فــي‬ ‫مواجهــة أزمــات المجتمــع‪ ،‬وفــي ظــل غيــاب بديــل يســاري‬ ‫واشــتراكي قــوي‪ ،‬بــرز اقصــى اليميــن كبديــل‪ .‬لــم يكــن‬ ‫ألقصــى اليميــن عبــر تاريــخ البشــرية بديــل للخــروج‬ ‫مــن االزمــة االقتصاديــة غيــر تشــديد االســتغالل والقمــع‬ ‫علــى الطبقــة العاملــة‪ ،‬ولذلــك يلجــا الــى توجيــه انظــار‬ ‫الطبقــة العاملــة الــى أمــور أخــرى‪ ،‬يقــوم بلــوم االخريــن‬ ‫الــذي قــد يكــون «الصيــن»‪« ،‬اإلرهــاب اإلســامي» او‬ ‫«الشــيوعيين» و»الفوضوييــن» الــخ وخلــق كبــش فــداء‬ ‫«جاهــز» مثــل المهاجريــن والســود واالعــراق األخــرى‬ ‫واليســاريين والفوضوييــن والمثلييــن الــخ‪.‬‬ ‫لقــد أصبــح اقصــى اليميــن ممثــل هــذه المرحلــة فــي‬ ‫أمريــكا‪ .‬ان حركــة اليميــن االجتماعــي هــي التــي أتــت‬ ‫بترامــب‪ ،‬هــي التــي رات فيــه فــي لحظــة مــا ناطقا ً باســمها‪،‬‬ ‫ممثــاً عنهــا‪ ،‬معبــرا ً عــن امالهــا وطموحاتهــا الرجعيــة‪.‬‬ ‫مــن مميــزات هــذا البديــل هــو التشــكيك بالمؤسســات‬ ‫الرســمية البرجوازيــة‪ ،‬نشــر نظريــات المؤامــرة‪ ،‬ابــراز‬ ‫قائــد شــرس‪ ،‬صــارم‪ ،‬واضــح‪ ،‬يتصــرف بشــكل غريــب‬ ‫و»بطلجــي»‪ .‬لهــذه الحركــة التــي يمثلهــا اليــوم ترامــب‬ ‫الكثيــر مــن القــادة االخريــن مثــل جــوش هاولــي‪ ،‬تيــد كروز‬ ‫وتــوم كوتــن‪ .‬هــذه الحركــة‪ ،‬أي حركــة اقصــى اليميــن فــي‬ ‫أمريــكا هــي حركــة بمالمــح فاشــية ليــس لهــا أي مشــكلة‬ ‫مــع اســتخدام العنــف الســافر وعــدم تســليم الســلطة‪ .‬وان‬ ‫ترامــب وســلوكه هــو انعــكاس لهــذه الحركــة‪ .‬ترامــب‬ ‫وامثالــه هــم نتــاج الديمقراطيــة فــي وضــع االزمــة‪ .‬ولكــن‬ ‫القضيــة األساســية هــي ليســت ترامــب‪ ،‬بــل اليميــن المتشــدد‬ ‫المناهــض للمســاواة والشــيوعية والحريــة‪ .‬ان هــذا اليميــن‬ ‫يكتســب اقتــدار ليــس علــى صعيــد أمريــكا فحســب‪ ،‬بــل‬ ‫علــى مســتوى العالــم‪.‬‬ ‫مخاطر جدية‪:‬‬ ‫يتحــدث البعــض عــن «الترامبيــة»‪ .‬نحــن نــرى ان ترامــب‬ ‫ظاهــرة عابــرة فــي المجتمــع‪ .‬اســتطاعت الطبقــة الحاكمــة‬ ‫وتياراتهــا االساســية مــن ازاحتــه‪ ،‬وراحــت تتحــدث اطــراف‬ ‫واســعة عــن «امكانيــة عزلــه» وفــق التعديــل ‪ ،25‬وحتــى‬ ‫محاكمتــه‪ .‬بيــد ان الحركــة االجتماعيــة التــي تقــف ورائــه‬ ‫هــي األصــل‪ .‬ان خســارة ترامــب فــي االنتخابــات هــي‬ ‫هزيمــة تكتيكيــة لليميــن كتيــار اوســع مــن ترامــب‪ .‬ان عيــن‬ ‫هــذه الحركــة هــو علــى المســتقبل‪ ،‬والهــدف هــو إبقــاء هــذه‬ ‫الحركــة بأقــوى شــكل ممكــن فــي الميــدان‪ .‬وبهــذا المعنــى‪،‬‬ ‫فــان حركــة اليميــن التــي هــي اوســع مــن تيــار ترامــب‪،‬‬ ‫ليســت «فــي الحضيــض» كمــا يقــال‪ ،‬بــل هــي حركــة‬

‫بصدد اقتحام الكابيتول!‬ ‫ما الذي جرى؟!‬ ‫موجــودة فــي الميــدان وتكتســب اقتــدار‪ .‬وحتــى البيــان الــذي‬ ‫أصــدره ترامــب فــي ‪ 7‬كانــون الثانــي الــذي اقــر فيــه بفــوز‬ ‫جــو بايــدن يــدل علــى ان هدفــه إبقــاء هــذه الحركــة فــي‬ ‫الســاحة‪ ،‬حيــث قــال فــي هــذا البيــان «‪ ...‬رغــم أنــي ال أتفــق‬ ‫إطالقـا ً مــع نتيجــة االنتخابــات‪ ،‬ســيكون هنــاك انتقــال منظــم‬ ‫للســلطة فــي ‪ 20‬كانــون الثاني‪/‬ينايــر»‪ ،‬وأضــاف‪ « :‬بينمــا‬ ‫تمثــل هــذه نهايــة أفضــل أولــى الواليات فــي تاريخ الرئاســة‪،‬‬ ‫لكنهــا مجــرد بدايــة معركتنــا مــن أجــل أن نعيــد ألمريــكا‬ ‫عظمتهــا»‪ .‬وقــد لخــص الهــدف واحــد مــن المشــاركين فــي‬ ‫التجمــع الــذي هاجــم الكابيتــول بشــكل بــارع حيــث قــال‪»،‬‬ ‫السياســيون الذيــن استســلموا وصوتــوا للتصديــق علــى‬ ‫االنتخابــات المــزورة قــد ختمــوا مصيرهــم‪ ،‬ولكن لــن يختموا‬ ‫مصيــر هــذا البلــد‪ .‬اعــدك بذلــك‪ .‬هــذا ليــس جــري قصيــر‪ .‬لم‬ ‫نصــل فــي هــذا الســباق الــى خــط النهايــة»‪.‬‬ ‫تتنامــى هــذه الحركــة وعينهــا علــى الغــد‪ .‬انهــا فــي ظــل‬ ‫الثنائيــة الحزبيــة الجاريــة ( ديمقراطي‪-‬جمهــوري) طيلــة‬ ‫عقــود للســلطة والبرلمــان الحاكــم فــي امريــكا‪ ،‬فإنهــا‪،‬‬ ‫وارتباطــا بمصالحهــا واهدافهــا‪ ،‬ان تؤســس فــي لحظــة مــا‬ ‫حزبــا ً خاصــة بهــا خــارج المعادلــة القائمــة (جمهــوري‪-‬‬ ‫ديمقراطــي)‪ ،‬وتطــرح نفســها بدي ـاً مســتقالً علــى صعيــد‬ ‫اجتماعــي‪ ،‬وتأتــي للحكــم باســم اخــر وبأشــخاص اخريــن‬ ‫فــي انتخابــات قادمــة‪ .‬ولكــن الســؤال المطــروح هــل‬ ‫البرجوازيــة علــى اســتعداد للقبــول بهــذا؟ مثلمــا اثبتــت‬ ‫تجــارب التاريــخ‪ .‬ان البرجوازيــة امينــة لمصالحهــا‬ ‫وألهدافهــا وليــس لألطــر التــي رســمتها‪ .‬اذ طالمــا هــذه‬ ‫االطــر ال تفيدهــا‪ ،‬فهــي علــى اســتعداد للــدوس عليهــا‪ .‬ففــي‬ ‫ازمــة سياســية واقتصاديــة خانقــة وانعــدام افــق البرجوازيــة‬ ‫للــرد علــى هــذه االزمــة‪ ،‬هي علــى اســتعداد لجلب الفاشــيين‬ ‫للســلطة‪ ،‬رغــم عــدم ســهولة هــذا‪ .‬فالبرجوازيــة لــم تقســم‬ ‫بأغلــظ االيمــان ولــم ترفــع رايــة الــوالء الطــار معيــن‪ ،‬بــل‬ ‫هــي تنظــر الــى امــر وهــو‪ :‬اي تيــار‪ ،‬وفــي اي مرحلــة‪،‬‬ ‫ومــدى قدرتــه علــى تاميــن مصالــح البرجوازيــة وصيانتهــا‬ ‫مــن تطــاول االخريــن‪ .‬ان هــذا هو المهــم وليــس برلمانها او‬ ‫اطرهــا الســابقة «غيــر المقدســة»‪ .‬وبالمناســبة‪ ،‬البرجوازية‬ ‫براغماتيــة‪ .‬ان هــذه االطــر والترتيبــات «مقدســة» عندهــا‪،‬‬ ‫حيــن يكــون االمــر متعلــق بانصيــاع االخريــن وارضاخهــم‪،‬‬ ‫الجماهيــر‪ ،‬وتكــون «غيــر مقدســة» اساسـا ً حيــن ال تتناغــم‬ ‫مــع مصالحهــا الطبقيــة! هكــذا هــو االمــر ببســاطة!‬ ‫ليــس هــذا وحســب‪ ،‬بــل انهــا ال تتشــبث بالبرلمــان نفســه‬ ‫بوصفــه افضــل اطــار سياســي وشــكل معيــن للحكــم‪ ،‬وانمــا‬ ‫حتــى البرلمــان نفســه هــو اطــار مناســب و»متعــارف‬ ‫عليــه» و»عــادي» ويطلــق اياديهــا فــي جلــب ابنــاء طبقتهــا‬ ‫وعائلتهــا مــن مثــل ترامــب وبولســورانو وغــدا امثــال هتلــر‬ ‫للحكــم طالمــا يناســب ويتطابــق مــع مصالحهــا‪.‬‬

‫يعنــي تســجيل رســميا وتاريخيــا هــذه الواقعــة كجــزء مــن‬ ‫الحــاق هزيمــة بيميــن فاشــي متشــدد وهزيمــة لهــذا التيــار‬ ‫الرجعــي‪ .‬ستحســب عليــه تاريخيــا‪ .‬يجــب ازالتــه مــن‬ ‫الحكــم ليــس ألنــه دنــس «المؤسســات المقدســة»‪ ،‬فنفــس‬ ‫تلــك المؤسســات أتــت بترامــب‪ ،‬بــل مــن مصلحــة البشــرية‬ ‫والتمــدن‪ ،‬والشــيوعية والنزعــة اإلنســانية الحــاق هزيمــة‬ ‫بهــذا التيــار‪.‬‬ ‫لقــد بيــن هــذا الحــدث بــان الســلطة « الديمقراطيــة»‬ ‫االمريكيــة‪ ،‬وفــي ظــل انعــدام افقهــا للــرد علــى معضــات‬ ‫المجتمــع‪ ،‬ســتمر باضطــراب بحيــث يصبــح الحديــث عــن‬ ‫«حــرب اهليــة» و «ســيادة المليشــيات المســلحة» امــر‬ ‫«عــادي»‪ .‬ألــم تتحــدث الصحافــة العالميــة والمحللــون‬ ‫يحــذروا‬ ‫الغربيــون انفســهم عــن هــذه االمكانيــة‪ ،‬وألــم‬ ‫ّ‬ ‫منهــا؟! قــد يكــون مــا يمنــع االنــزالق نحــو حــرب أهليــة‬ ‫وانفــات االوضــاع‪ ،‬حتــى فــي ظــل النظــام الرأســمالي‪،‬‬ ‫هــو بــروز بديــل يقــوم بتقديــم حلــول للمشــاكل المســتعصية‬ ‫التــي تواجــه المجتمــع األمريكــي كمــا فعــل روزفيلــت فــي‬ ‫الثالثينيــات مــن القــرن العشــرين مــن مثــل تقديــم ضمــان‬ ‫بطالــة‪ ،‬ضمــان صحــي‪ ،‬برامــج للتوظيــف والتعليــم‬ ‫الجامعــي المجانــي وغيرهــا‪ .‬لــن تقــوم البرجوازيــة مــن‬ ‫تلقــاء نفســها بهــذه اإلصالحــات‪ .‬انهــا تحتــاج الــى بــروز‬ ‫حركــة قويــة مــن األســفل تجبــر الطبقــة الحاكمــة علــى‬ ‫اتخــاذ هــذه اإلجــراءات‪ .‬لقــد اكــد بايــدن مــن خــال‬ ‫الجماعــة التــي اختارهــا لتعمــل فــي ادارتــه او مــن خــال‬ ‫البرامــج التــي اعلنهــا بانــه ليــس لــه بديــل وحــل لهــذه‬ ‫المشــاكل اساســاً‪ .‬ان أي حلــول وخطــوات جزئيــة لــن‬ ‫تكــون كافيــة إلخــراج المجتمــع مــن هــذا المــأزق‪ .‬المجتمــع‬ ‫األمريكــي بحاجــة الــى إجــراءات كبيــرة‪.‬‬ ‫ولكــن ال البرجوازيــة‪ ،‬بأجنحتهــا المختلفــة‪ ،‬تتحلــى بهــذا‬ ‫االفــق وليــس لديهــا هــذا البرنامــج‪ .‬ثمــة حــل وحيــد امــام‬ ‫المجتمــع وخالصــه براينــا‪ :‬ان اوضــاع االزمــة هــي‬ ‫ليســت اوضــاع «انتعــاش» اليميــن حصــراً‪ .‬بــل بوســعها‬ ‫ان تكــون اوضــاع ارتقــاء يســار المجتمــع ايضــاً‪ ،‬يســار‬ ‫الطبقــة العاملــة واشــتراكييها‪ .‬طــرح اليميــن ترامــب‪ ،‬طــرح‬ ‫اليســار ســاندرز! ان يســار المجتمــع فــي امريــكا بتقــدم بيّــن‬ ‫وواضــح‪ .‬ليــس اطــار ســاندرز ويســار «الديمقراطــي»‬ ‫بــرد وجــواب‪ .‬ينبغــي عبــور هــذا االطــار‪ .‬ينبغــي ان‬ ‫يشــمر يســار المجتمــع عــن ســواعده‪ ،‬ويرفــع قامتــه عالي ـا ً‬ ‫فــي المجتمــع‪ ،‬ويطــرح برنامجــه وســبيل حلــه ورده علــى‬ ‫معضــات الجماهيــر‪ ،‬وتوحيــد قــوى الجماهيــر العماليــة‬ ‫والســاخطة والمحتجــة علــى هــذا النظــام خلــف رايــة‬ ‫تحرريــة وعماليــة وراديكاليــة ويجــر المجتمــع مــن مســتنقع‬ ‫ترامــب وبايــدن والبرلمانيــة والديمقراطيــة‪ ...‬صــوب عالــم‬ ‫اكثــر انســانية وتحرريــة‪.‬‬

‫خاتمة‪ :‬وما العمل؟‬ ‫ســيترك هــذا الحــدث اثــارا ً جديــة علــى المجتمــع فــي‬ ‫امريــكا وعلــى مســاراته المقبلــة‪ .‬كمــا ان العالــم ومســاراته‬ ‫السياســية والفكريــة واالجتماعيــة والمعنويــة لــن يكــن‬ ‫ت نتــاج‬ ‫بمعــزل عــن تلــك االثــار‪ .‬ان ازاحــة ترامــب لــم تــأ ِ‬ ‫«اصــوات بايــدن» بقــدر مــا جــراء عــدم قبــول المجتمــع‪،‬‬ ‫يســار المجتمــع‪ ،‬بعالــم يســوده اليميــن بتخلفــه الدينــي‪،‬‬ ‫بمعاداتــه للعالــم والتحــرر والمســاواة‪ ،‬مجتمــع يرنــوا لعالــم‬ ‫افضــل والئــق‪ .‬ان ازاحــة ترامــب وعزلــه وتنحيتــه حتــى‬ ‫ولــو قبــل ســاعات مــن ‪ 20‬كانــون الثانــي‪ ،‬يــوم انتهــاء‬ ‫واليتــه‪ ،‬يتمتــع بأهميــة جديــة فــي تاريــخ المجتمــع وقــواه‬ ‫االجتماعيــة االساســية‪ .‬هــذا العــزل الــذي‪ ،‬رغــم الدعــوات‬ ‫الواســعة نوعــا ً مــا لــه‪ ،‬تحــذر البرجوازيــة منــه‪ ،‬وذلــك‬ ‫«ألنــه ســيعمق االنشــقاق فــي المجتمــع»‪ .‬الن ازاحتــه‬

‫في ظل فشل المؤسسة‬ ‫البرجوازية الرسمية في‬ ‫مواجهة أزمات المجتمع‪،‬‬ ‫وفي ظل غياب بديل‬ ‫يساري واشتراكي قوي‪،‬‬ ‫برز اقصى اليمين كبديل‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫الصالفة والمجد الطائفي الزائف‬ ‫بالرد على بيان المالكي بمناسبة ذكرى إعدام صدام حسين‪.‬‬ ‫سمير عادل ‪:‬‬ ‫أتحفنــا نــوري المالكــي األميــن العــام الحالــي لحــزب‬ ‫الدعــوة ببيــان يمجــد فيــه إنجازاتــه التــي لــم يجــد غيرهــا‬ ‫فــي ســجله خــال ثمانيــة أعــوام عجــاف مــن توليــه للســلطة‬ ‫التنفيذيــة (‪ ،)٢٠١٤-٢٠٠٦‬وهــي التوقيــع علــى إعــدام‬ ‫صــدام حســين والمصادقــة علــى االتفاقيــة االســتراتيجية‬ ‫مــع الواليــات المتحــدة األمريكيــة التــي بموجبهــا تــم إنهــاء‬ ‫االحتــال العســكري للعــراق كمــا وصفــه المالكــي فــي‬ ‫بيانــه بمناســبة الذكــرى الرابعــة عشــر مــن إعــدام صــدام‬ ‫حســين‪.‬‬ ‫بيــان المالكــي لــم يكــن أكثــر مــن محاولــة يائســة إلــى إعــادة‬ ‫مجــد اقــل مــا يقــال عنــه بأنَّــه ســخافة‪ ،‬مــن اجــل إعــادة‬ ‫الهيبــة لحزبــه الدعــوة اإلســامي الــذي لــم يقــل دمويــة عــن‬ ‫حــزب البعــث االشــتراكي بشــقيه الســوري او العراقــي‪.‬‬ ‫وهــذه الهيبــة بقــدر مــا إنَّهــا تعــ ّد مســعى لتســويق حزبــه‬ ‫فإنَّهــا وبنفــس القــدر تعـ ّد محاولــة مــن اجــل إعــادة االعتبــار‬ ‫إلــى اإلســام السياســي الشــيعي‪ ،‬وكمــا تعــ ّد محاولتــه‬ ‫أيضــا فــي منافســة مقتــدى الصــدر الــذي توعــد الملحديــن‬ ‫والعلمانييــن وفعالــي ونشــطاء انتفاضــة أكتوبــر علــى‬ ‫زعامــة اإلســام السياســي الشــيعي‪.‬‬ ‫الصالفــة والكــذب والوقاحــة والنفــاق هــي متالزمــة العمليــة‬ ‫السياســية مــن أحزابهــا وشــخصياتها دون اســتثناء‪ ،‬وهــذا‬ ‫مــا يقودنــا إلــى إيجــاد عامــل مشــترك بيــن المالكــي وبيــن‬ ‫ترامــب بالتبجــح وتزويــر التاريــخ بشــكل فاضــح دون‬ ‫األخــذ بنظــر االعتبــار ألي شــيء‪ .‬فالمالكــي اصطنــع‬ ‫كذبــة لنفســه وصدقهــا بــأن جماهيــر العــراق لهــا ذاكــرة‬ ‫الســمكة وأنهــا نســت مــا اقترفــه هــو وحزبــه الطائفــي‪-‬‬ ‫اإلجرامــي بحقهــا‪ ،‬ليقــول لنــا أن الفضــل يعــود لــه بإعــدام‬ ‫صــدام حســين‪ ،‬وان الــدول اإلقليميــة أرادت تهريبــه مــن‬ ‫اجــل إعــادة تدميــر العــراق‪ ،‬وانــه اي المالكــي وضــع حــدا‬ ‫للســجون والمعتقــات وأحــواض األســيد‪ .‬وال نعــرف بــاي‬ ‫عيــن وقحــة يتحــدث لنــا المالكــي بهــذا الشــكل‪ ،‬فالمالكــي‬ ‫ومنــذ توليــه رئاســة الــوزراء عــام ‪ ٢٠٠٦‬فتــح لنــا ســجون‬ ‫جديــدة وعشــرات المعتقــات الســرية فــي أنحــاء العــراق‪،‬‬ ‫فعلــى ســبيل المثــال وليــس الحصــر فضيحــة اكتشــاف‬ ‫ســجن مطــار المثنــى وســجون المنطقــة الخضــراء التــي‬ ‫كان حزبــه وجالوزتــه يديرهــا‪ .‬واذا كانــت ســجونه‬ ‫ومعتقــات وأدوات التعذيــب فــي دولــة صــدام حســين‬ ‫معلومــة ويديرهــا نظــام واضــح المعالــم‪ ،‬فــأن عهــد‬ ‫المالكــي مهــد لمضاعفــة الســجون الســرية والمعتقــات‬ ‫وأدوات التعذيــب وأشــكال القتــل أذ اصبــح لــكل ميليشــيا‬ ‫إســامية لهــا منتجعاتهــا الســرية الختطــاف المعارضيــن‬ ‫وأدوات تعذيــب خاصــة‪ ،‬ومــع هــذا يخبرنــا المالكــي انــه‬ ‫احبــط محــاوالت تهريــب صــدام حســين مــن اجــل إعــدام‬ ‫إعــادة خــراب العــراق‪ ،‬وكأن اليــوم نعيــش فــي جنــة عــدن!‬ ‫هــل هنــاك صالفــة أكثــر مــن هــذا‪.‬‬ ‫أن نظــام صــدام حســين اعتقــل وعــذب وقتــل آالف‬ ‫مــن المعارضيــن وكانــت الحصــة الكبيــرة فــي أحــواض‬ ‫األســيد واإلعدامــات مــن نصيــب الشــيوعيين والتقدمييــن‬ ‫والتحررييــن‪ .‬انــه قــاد حمــات التطهيــر القومــي فــي‬ ‫كردســتان العــراق منــذ ســبعينات القــرن العشــرين وانتهــت‬ ‫آخرهــا بالحمــات المعروفــة باألنفــال‪ ،‬لقــد أعــدم المئــات‬ ‫دون أيــة محكمــة وحتــى الصوريــة‪ ،‬فــي انتفاضــة آذار‬ ‫عــام ‪ ،١٩٩١‬إال أن المالكــي وحزبــه حصــر جرائــم صــدام‬ ‫حســين بعمليــة الدجيــل للتتويــج نفســه بطــا طائفيــا بينمــا‬ ‫تناســى بشــكل مغــرض وســافر ومخطــط لــه كل جرائــم‬ ‫نظــام صــدام حســين‪.‬‬ ‫أن المالكــي أســس لنظــام طائفــي فــي العــراق ورســخ‬

‫جــذوره وهــو الــذي مهــد لظهــور داعــش وســلمه ثلــث‬ ‫مســاحة العــراق‪ ،.‬هــل ننســى مــا فعلتهــا قيــادة عمليــات‬ ‫نينــوى التــي أسســها بعــد صولتــه الفرســان ضــد عصابــات‬ ‫جيــس المهــدي إلــى جانــب قيــادة عمليــات ديالــى وبغــداد‬ ‫واالنبــار وغيرهــا تحــت ذريعــة (دولــة القانــون)‪ ،‬التــي‬ ‫كانــت تخطــف وتعتقــل كل معــارض وكل شــخص عاثــر‬ ‫الحــظ‪ ،‬وكانــت تأخــذ اإلتــاوات مــن أهالــي محافظــة‬ ‫نينــوى وبقيــة المناطــق الغربيــة ومارســت اكبــر أشــكال‬ ‫الظلــم الطائفــي‪ ،‬او ليــس هــو مــن قتــل ‪ ٥٠‬متظاهــرا ً فــي‬ ‫مدينــة الحويجــة عــام ‪ ٢٠١٣‬عبــر اطــاق النــار علــى‬ ‫رؤوســهم بشــكل علنــي وســافر مــن قبــل قواتــه وبــدم بــارد‬ ‫النهــم كانــوا يتظاهــرون وبشــكل ســلمي وبغــض النظــر‬ ‫عــن شــعاراتهم‪ ،‬ومــن اجــل تبريــر جرائمــه‪ ،‬ذهــب إلــى‬ ‫الناصريــة ليقــول لنــا أن حربــه علــى متظاهــري المنطقــة‬ ‫الغربيــة هــي حــرب بيــن الحســين ويزيــد وســوق نفســه‬ ‫بمختــار العصــر أو مختــار العــراق‪ .‬أو ليــس هــو نفــس‬ ‫المالكــي مــن اطلــق ســراح قيــس الخزعلــي وقــام بتأهيــل‬ ‫ميلشــياته ودربهــا وزودهــا باألســلحة واألمــوال وعقــد‬ ‫مؤتمرهــا عــام ‪ ٢٠١٣‬فــي مدينــة الموصــل كجــزء مــن‬ ‫سياســة اســتفزاز طائفــي فــي الموصــل وكــي يكــون‬ ‫الخزعلــي وذراعــه الميليشــياتي عصائــب أهــل الحــق‬ ‫أداة بيــده فــي ضــرب مخالفيــه ومعارضيــه ســواء مــن‬ ‫المصنفيــن الســنة أو مــن غريمــه مقتــدى الصــدر‪ ،‬أو‬ ‫ليــس هــو نفســه الــذي حــول القضــاء العراقــي مثــل قضــاء‬ ‫نظــام صــدام حســين بمالحقــة معارضيــه والحكــم عليهــم‬ ‫غيابيــا باإلعــدام إلــى الحــد الــذي وضعــت منظمــة إنتربــول‬ ‫الدوليــة عالمــة اســتفهام علــى مصداقيــة العــراق وقــررت‬ ‫عــدم التعــاون معــه فــي األحــكام الصــادرة مــن قبــل القضــاء‬ ‫العراقــي ومالحقــة المتهميــن دوليــا‪ ،‬أليــس هــو نفســه‬ ‫مــن ابتــدع مــادة (‪ ٤‬إرهــاب) ليعتقــل ويقتــل ويقتــاد إلــى‬ ‫الســجون الســرية والعلنيــة كل مــن يعتــرض علــى ســلطته‬ ‫المطلقــة‪ ،‬أن أرقــام األمــوال المنهوبــة والمســروقة فــي زمن‬ ‫نــوري المالكــي تضاهــي األرقــام الفلكيــة فــي الحكومــات‬ ‫التــي جــاءت بعــده‪ ،‬فبعــد خــراب العــراق ســلم الخزينــة‬ ‫فارغــة إلــى ســلفه العبــادي كــي ال يســتطيع احــد التفكيــر‬ ‫بتعميــره‪.‬‬ ‫أن المالكــي الــذي يتحجــج اليــوم بــأن صــدام حســين ســلم‬ ‫العــراق إلــى األمريــكان‪ ،‬فهــو يريــد أن يدخــل موســوعة‬ ‫غينــس للكــذب والنفــاق‪ ،‬أن حــزب الدعــوة كان واحــد مــن‬ ‫األحــزاب التــي أضفــت الشــرعية علــى االحتــال وجرائمــه‬ ‫فــي العــراق‪ ،‬والمالكــي نفســه كان يمتــدح األمريــكان‬ ‫ويشــكرهم ويقبــل أياديهــم عندمــا زارهــم فــي واشــنطن‬ ‫والتقــى المجــرم بــوش االبــن‪ ،‬وعبــر عــن امتنانــه لالحتــال‬ ‫وخدماتــه لــه ولحزبــه الطائفــي والقــوى السياســية األخــرى‬ ‫مــن اإلســام السياســي والقوميــة‪ ،‬بينمــا اليــوم يحمــل‬ ‫نظــام صــدام حســين ســبب االحتــال للتهــرب مــن تحمــل‬ ‫المســؤولية مــع بقيــة إخوانــه األعــداء فــي العمليــة السياســية‬ ‫فــي تدميــر العــراق بالتنســيق والتعــاون مــع قــوات المارينــز‬ ‫األمريكيــة وعصابــات بــاك ووتــر‪ ،‬فلــوال مؤتمــر لنــدن‬ ‫وصــاح الديــن لــم تكــن للقــوات األمريكيــة المجرمــة مــن‬ ‫مبــرر مــن دخــول العــراق تحــت ذريعــة نشــر الديمقراطيــة‬ ‫بعــد أن فشــلت فــي إيجــاد دليــل علــى تــورط نظــام صــدام‬ ‫حســين مــع القاعــدة او تطويــر أســلحة دمــار شــامل‪ ،‬ولــكان‬ ‫نظــام صــدام حســين قــد ذهــب مثــل نظــام حســني مبــارك‬ ‫وبــن علــي وغيرهــم مــن األنظمــة القوميــة االســتبدادية‬ ‫والفاســدة تحــت ضربــات الجماهيــر‪ .‬انــه المالكــي نفســه‬ ‫مــن فتــح أبــواب العــراق لنفــوذ الجمهوريــة اإلســامية‬ ‫وحولــه إلــى إقطاعيــة وحديقــة خلفيــة لماللــي قــم وطهــران‪،‬‬ ‫انــه مــن ســلم البنــك المركــزي لبيــع الــدوالر وتهريبــه‬

‫لبنــاء نفــوذ المليشــيات التابعــة إليــران ورفــع تطاوالتهــا‬ ‫علــى امــن وســامة جماهيــر العــراق‪ .‬وليــس هــذا فحســب‬ ‫بــل ســاعد فــي تشــكيل مليشــيات وأرســلها الــى ســورية‬ ‫لتوريــط العــراق وجماهيــره بمحــور زائــف الــذي يســمى‬ ‫بمحــور المقاومــة‪ ،‬وهــا ندفــع ثمــن صــراع بيــن المحــاور‬ ‫البرجوازيــة الكاذبــة والخادعــة مــن اجــل الهيمنــة والنفــوذ‪.‬‬ ‫أمــا افتخــاره بتوقيعــه علــى إنهــاء االحتــال‪ ،‬فهــي محاولــة‬ ‫إلخفــاء (االتفاقيــة االســتراتيجية) التــي وقعهــا مــع اإلدارة‬ ‫األمريكيــة وبموجبهــا اســتقدم القــوات األمريكيــة مــن‬ ‫جديــد بُعيــد إعــان دولــة الخالفــة اإلســامية للدفــاع عــن‬ ‫ســلطة المنطقــة الخضــراء‪ ،‬ســلطة اإلســام السياســي‬ ‫الشــيعي البغيضــة‪ .‬ان التدخــل الســافر لــإدارة االمريكيــة‬ ‫فــي شــؤون العــراق وفــرض سياســة صنــدوق النقــد‬ ‫الدولــي والبنــك الدولــي التــي جــاءت فــي الورقــة البيضــاء‬ ‫والموازنــة تســتمد اســتهتارها مــن ( االتفاقية االســتراتيجية)‬ ‫التــي يحــاول المالكــي طمســها والتغطيــة علــى تفاصيلهــا‬ ‫المريبــة‪.‬‬ ‫أن المالكــي يــدرك أن الجيــل الجديــد‪ ،‬جيــل الشــباب لــم‬ ‫يختبــر نظــام صــدام حســين‪ ،‬فهــو يحــاول اللعــب علــى هــذه‬ ‫القضيــة لكنــه نســى أن نفــس الجيــل لديــه خبــرة كبيــرة مــع‬ ‫اإلســام السياســي وســلطته الجائــرة وواجهتهــا بصــدور‬ ‫عاريــة وقــام بحــرق كل مقراتــه بمــا فيــه مقــرات حــزب‬ ‫الدعــوة الــذي مــا زال المالكــي أمينــه العــام فــي المــدن‬ ‫الجنوبيــة‪.‬‬ ‫وعليــه أن بيــان المالكــي بمناســبة إعــدام صــدام حســين‬ ‫يكشــف أمريــن ال ثالــث لهمــا‪ ،‬أمــا اصيــب بمــرض‬ ‫الزهايمــر او ان ذاكرتــه هــي ذاكــرة عصابــات المافيــا‬ ‫ونســى كل األهــوال التــي الحقهــا بالعــراق‪ ،‬وخــال ‪٨‬‬ ‫ســنوات لــم يقــدم اي شــيء لجماهيــر العــراق غيــر الفقــر‬ ‫والعــوز والفســاد والطائفيــة وانعــدام الخدمــات‪ ،‬أو إنَّــه قــرر‬ ‫المقامــرة والرهــان علــى حــدوث تقــادم علــى جرائمــه‪.‬‬ ‫ونحــن بدورنــا نبلــغ بــأن المالكــي ليــس فــي مــكان يأهلــه‬ ‫لالفتخــار بإنجازاتــه‪ ،‬فجميــع جرائمــه مــن الســرقة والنهــب‬ ‫واإلعدامــات والقتــل الطائفــي لــن يحــدث عليهــا تقــادم‬ ‫وليتذكرنــا جيــدا ليلــة ‪ ٢٥‬شــباط ‪ ٢٠١١‬وقلنــا حينهــا وفــي‬ ‫لقــاء مــع قنــاة (الشــرقية) أن حججــه الســخيفة بــأن القاعــدة‬ ‫والبعثييــن وراء الدعــوة الــى االحتجاجــات ضــد الفســاد‬ ‫والفقــر والطائفيــة فــي العــراق‪ ،‬فــكل ذلــك لــن ينفعــه واليــوم‬ ‫يحــاول مــن جديــد عــادة إنتــاج الخرقــة الباليــة وهــو بعبــع‬ ‫صــدام حســين ونظامــه الــذي اكل عليــه الدهــر وشــرب‬ ‫وانــه مــن انقــذ جماهيــر العــراق منــه‪ ،‬ولــن يخــدع احــد فهــو‬ ‫يريــد تســليط الضــوء مــن جديــد علــى نفســه وأعــاد إلــى‬ ‫الذاكــرة كل الجرائــم التــي اقترفهــا بحــق جماهيــر العــراق‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫بــأن كل تاريــخ اإلســام السياســي‬ ‫وســياتي يومــا لنشــهد‬ ‫وســلطته الفاشــية ســتضرب بنفــس األدوات التــي ضربــت‬ ‫تماثيــل صــدام حســين وصــوره ولكــن فــي المــرة القادمــة‬ ‫دون رجعــة مثــل نظــام صــدام حســين الدمــوي‪.‬‬

‫أن المالكي الذي‬ ‫يتحجج اليوم بأن صدام‬ ‫حسين سلم العراق إلى‬ ‫األمريكان‪ ،‬فهو يريد أن‬ ‫يدخل موسوعة غينس‬ ‫للكذب والنفاق‬


‫األخيرة‬

‫‪Designed by:‬‬ ‫‪Qoutyba .A. Ahmed‬‬ ‫‪Email: qoutyba.a@gmail.com‬‬

‫‪A Political paper of‬‬ ‫‪Worker- communist‬‬ ‫‪Party of Iraq‬‬

‫‪Ela Alamam (Forward) weekly‬‬ ‫‪Editor in chief : Ahmed A. Al-Satar‬‬

‫دروس من قضية جوليان اسانج‪.‬‬ ‫توما حميد ‪:‬‬ ‫لقــد كشــفت قضيــة مؤســس موقــع ويكيليكــس‪ ،‬جوليــان‬ ‫اســانج بشــكل ناصــع ريــاء الطبقــة الحاكمــة بخصــوص‬ ‫الحريــات السياســية‪ ،‬حيــث بينــت بــان حتــى الحريــات‬ ‫والحقــوق المحــدودة التــي يتمتــع بهــا االنســان فــي الغــرب‬ ‫يمكــن ان تصــادر مــا ان تحــس الطبقــة الحاكمــة بانهــا‬ ‫تضــر بمصالحهــا وتهــدد نظامهــا‪ .‬لقــد رفضــت القاضيــة‬ ‫البريطانيــة‪ ،‬فانيســا باريتســر يــوم االثنيــن‪ ،‬الرابــع مــن هــذا‬ ‫الشــهر طلــب تســليم مؤســس موقــع ويكيليكــس‪ ،‬جوليــان‬ ‫اســانج الــى الواليــات المتحــدة فــي محاكمــة شــبه ســرية‬ ‫منــع الصحفييــن مــن االطــاع علــى ســير المحاكمــة ولكنهــا‬ ‫رفضــت طلــب االفــراج عنــه بكفالــة بعــد يوميــن وقالــت‬ ‫القاضيــة إن ثمــة أســبابا قويــة تدعــو إلــى االعتقــاد بأنــه‬ ‫ســيهرب‪ ،‬ويمكنــه الهــروب‪ .‬لهــذا ســيبقى اســانج فــي‬ ‫ســجن بلمــارش شــديد الحراســة فــي لنــدن‪ .‬ســوف تنقــل‬ ‫قضيتــه االن الــى المحكمــة العليــا‪ ،‬حيــث أعلنــت الحكومــة‬ ‫االمريكيــة بانهــا ستســتأنف الحكــم‪ ،.‬كمــا ســيقوم فريــق‬ ‫الدفــاع باســتئناف الحكــم علــى االفــراج عنــه بكفالــة‪ .‬لقــد‬ ‫قــررت القاضيــة عــدم تســليم اســانج ألمريــكا بســبب صحته‬ ‫النفســية وبســبب الظــروف المروعــة التــي ســيواجهها فــي‬ ‫الســجون االمريكيــة‪ .‬فقالــت هنــاك خطــر حقيقــي علــى‬ ‫اســانج فــي حــال ادانتــه فــي الواليــات المتحــدة حيــث‬ ‫ســيوضع فــي ظــروف مــن العزلــة شــبه الكاملــة فــي نظــام‬ ‫الســجون األمريكــي وهــذا ســيزيد خطــر قيامــه باالنتحــار‪.‬‬ ‫لقــد اتفقــت القاضيــة مــع الئحــة االتهــام التــي وجهتهــا‬ ‫لــه الحكومــة االمريكيــة قائلــة ان افعالــه تجــاوزت مهــام‬ ‫الصحافــة االســتقصائية‪ .‬لقــد حكمــت لصالــح الحكومــة‬ ‫االمريكيــة فــي جميــع النقــاط القانونيــة اذ رفضــت بــان‬ ‫اســانج ســوف لــن يحصــل علــى محاكمــة عادلــة‪ ،‬او ان‬ ‫الحكومــة األمريكيــة تالحقــه لدوافــع سياســية وان محاكمتــه‬ ‫هــي ضــد حريــة التعبيــر‪ ،‬كمــا جــادل فريــق الدفــاع‪ .‬هكــذا‬ ‫جــاء الحكــم ألســباب إنســانية‪ ،‬أســباب تتعلــق بصحتــه‬ ‫النفســية والخطــر الــذي يشــكله علــى نفســه وليــس ألســباب‬ ‫مبدئيــة منهــا حمايــة حريــة الصحافــة وحمايــة كاشــفي‬ ‫الفســاد وجرائــم الحــرب والجرائــم األخــرى التــي ترتكبهــا‬ ‫الحكومــات‪ .‬وقــد كشــفت هــذه القضيــة مــن جهــة أخــرى‬ ‫بــان القضــاء ال يمكــن ان يكــون محايــدا‪ ،‬عندمــا تكــون‬ ‫طــرف مــن اطــراف القضيــة هــي حكومــة لدولــة قويــة‪.‬‬ ‫لــوال الضغــط العالمــي الهائــل للمطالبيــن باألفــراج عــن‬ ‫اســانج لــكان القــرار أســوأ‪ .‬تطالــب الحكومــة االمريكيــة‬ ‫بمحاكمــة اســانج علــى ‪ 18‬تهمــة جنائيــة تتعلــق بنشــره‬ ‫فــي ‪ 2010‬أكثــر مــن ‪ 700‬الــف مــن الوثائــق الســرية‬ ‫الخاصــة بحــرب أفغانســتان والعــراق عبــر التعــاون مــع‬ ‫محللــة االســتخبارات العســكرية االمريكية الســابقة تشيلســي‬ ‫مانينــغ‪ .‬ومــن بيــن الوثائــق التــي ســربها شــريط فيــدو يظهر‬ ‫قيــام قــوات أمريكيــة علــى متــن طائــرة هليكوبتــر فــي تموز‬ ‫‪ 2007‬بقتــل ‪ 12‬مدنيــا عراقيــا بينهــم اثنــان مــن العامليــن‬ ‫فــي وكالــة رويتــرز‪ .‬وفــي حــال ادانتــه وهــو امــر مرجــح‬ ‫ســوف يواجــه عقوبــة تصــل الــى ‪ 175‬عامــا‪ .‬والمحاكمــة‬ ‫ليســت حــول التســريبات األخــرى الــذي قــام بهــا اســانج‬ ‫وموقــع وكيليكــس فيمــا بعــد كالوثائــق المتعلقــة بحملــة‬ ‫هيــاري كلنتــون االنتخابيــة‪ .‬وتنــوي أمريــكا محاكمتــه‬ ‫حســب قانــون التجســس الــذي صــدر عــام ‪ 1917‬الــذي‬ ‫جعلهــا جريمــة فيدراليــة ان يتدخــل أي شــخص او يحــاول‬ ‫تقويــض القــوات المســلحة االمريكيــة اثنــاء الحــرب‪ ،‬او ان‬ ‫يســاعد بــاي شــكل مــن االشــكال الجهــود الحربيــة «ألعــداء‬ ‫االمــة» وهــو قانــون لــم يفعــل اال فــي حفنــة مــن الحــاالت‪.‬‬ ‫وتقــول الواليــات المتحــدة إن أكثــر مــن ‪ 100‬شــخص مــن‬

‫مصــادر االســتخبارات االمريكيــة تعرضــوا للخطــر بســبب‬ ‫نشــر الســجالت وإن ‪ 50‬شــخصا تلقــوا المســاعدة حيــث‬ ‫هــرب بعضهــم مــن بلدانهــم مــع عوائلهــم الــى دول امنــة‪.‬‬ ‫ولكــن عجــزت حتــى االن مــن تقديــم أي دليــل يؤكــد بانــا‬ ‫أحــدا أصيــب بــاألذى فعــا‪ .‬اعتُقلــت الشــرطة البريطانيــة‬ ‫أســانج فــي نيســان ‪ 2019‬مــن داخــل الســفارة االكوادوريــة‬ ‫فــي لنــدن بعــد ســبع ســنوات أمضاهــا فيهــا‪ ،‬حيــث لجــأ‬ ‫اليهــا منتهــكا شــروط كفالتــه‪ ،‬عندمــا كان يواجــه قضيــة‬ ‫بتهمــة اعتــداء جنســي فــي الســويد تــم اســقاطها فيمــا بعــد‬ ‫وتبيــن بانــه لــم يكــن لهــا أســاس‪ .‬انتهــك جوليــان اســانج‬ ‫شــروط كفالتــه ‪2012‬خوفًــا مــن تســليمه إلــى الواليــات‬ ‫المتحــدة بعــد ترحيلــه الــى الســويد‪ ،‬اذا كانــت عمليــة تســلميه‬ ‫الــى امريــكا مــن الســويد اســهل بكثيــر مــن بريطانيــا‪ .‬وقــد‬ ‫عبــر اســانج عــن اســتعداده لمواجهــة القضــاء الســويدي‬ ‫فــي حــال ضمــن بانــه لــن يســلم للحكومــة االمريكيــة‪.‬‬ ‫وقــد حبــس أســانج منــذ عــام ‪ 2019‬فــي ســجن ملبــارش‬ ‫فــي لنــدن المخصــص لإلرهابييــن والمجرميــن الخطريــن‬ ‫وكبــار المافيــا فــي زنزانــة انفراديــة لمــدة ‪ 23‬ســاعة فــي‬ ‫اليــوم الواحــد‪ .‬لقــد بينــت هــذه القضيــة كيــف ان الطبقــة‬ ‫الحاكمــة مســتعدة للتخلــي عــن كل « القيــم والمبــادي»‬ ‫التــي تطبــل لهــا ليــا ونهــارا بمــا فيهــا حريــة الصحافــة‬ ‫وحريــة التعبيــر وكشــف الحقيقــة والنشــاط السياســي وحــق‬ ‫المتهميــن والمدانيــن والمحاكمــات العادلــة مــا ان تتعــرض‬ ‫مصالحهــا لخطــر‪ .‬لقــد حاولــت الحكومــة االمريكيــة‬ ‫وبالتعــاون مــع البرجوازيــة فــي الــدول االخــرى جعــل‬ ‫اســانج عبــرة لــكل مــن يســمح لنفســه بتعريــض مصالــح‬ ‫الطبقــة الحاكمــة للخطــر مــن اجــل ثنــي االخريــن مــن‬ ‫كشــف الجرائــم التــي تقــوم بهــا الحكومــات البرجوازيــة‪.‬‬ ‫ان مصالــح الطبقــة الحاكمــة فــي الغــرب وخاصــة فــي‬ ‫أمريــكا تســتند علــى شــن حــروب خارجيــة واخفــاء الفظائــع‬ ‫الناتجــة عــن تلــك الحــروب عــن شــعوبها‪ .‬مــن الواضــح ان‬ ‫الحكومــة االمريكيــة تنــوي اســكات اســانج بــاي شــكل مــن‬ ‫االشــكال وحتــى قتلــه بشــكل مــا بمــا فيــه مــن خــال زجــه‬ ‫فــي محاكمــات تمتــد لعقــود فهــو االن يعانــي مــن مشــاكل‬ ‫نفســية وجســدية خطيــرة‪ .‬وهنــاك ادعــاءات بــان الحكومــة‬ ‫األمريكيــة قامــت بوضــع خطــط لتســميم اســانج او اختطافــه‬ ‫مــن الســفارة االكوادوريــة‪ .‬لقــد دأبــت الحكومــة االمريكيــة‬ ‫والكثيــر مــن الحكومــات الغربيــة بتشــويه وتحطيــم ســمعة‬ ‫اســانج واغتيــال شــخصيته عــن طريــق اتهامــه باالغتصــاب‬ ‫وتصويــره كشــخص ســايكوباثي‪ .‬لقــد وقفــت معظــم وســائل‬ ‫االعــام الغربيــة الرســمية ضــد اســانج‪ ،‬فأيــدت ادعــاءات‬ ‫الحكومــة االمريكيــة فــي تصويــره كمجــرم او انــه ليــس‬ ‫صحفيــا لــذا ال تشــمله القوانيــن التــي تحمــي الصحفييــن‬ ‫وتصويــر ويكيلكــس كمؤسســة إجراميــة مختصــة‬ ‫بالقرصنــة‪ .‬لقــد بينــت قضيــة اســانج ريــاء الليبرالييــن‬ ‫الغربييــن حيــث تخلــوا بســهولة عــن كل مبادئهــم واصطفــوا‬ ‫الــى جانــب الحكومــة االمريكيــة‪ .‬ان الســبب الوحيــد الــذي‬ ‫يقــف حائــا امــام نــزول المالييــن الــى الشــوارع للدفــاع‬ ‫عــن اســانج هــي قــوة الماكنــة الدعائيــة‪ .‬لقــد قضــى أســانج‬ ‫تقريبــا عقــد مــن عمــره إمــا فــي الســجن أو رهــن الحجــز‬ ‫الذاتــي رغــم انــه غيــر مــدان بــاي جريمــة‪ .‬واليــزال يقبــع‬ ‫فــي الســجن ويتعــرض لظــروف بشــعة مصممــة لقتلــه‪ ،‬اذ‬ ‫نــدد مقــرر األمــم المتحــدة بشــان التعذيــب‪ ،‬نيلــز ميلتســر‬ ‫بظــروف اســانج فــي ســفارة اكــوادور واعتبرهــا اعتقــال‬ ‫تعســفي‪ ،‬كمــا نــدد بظــروف احتجــازه فــي مبلمــارش‪ ،‬حيــت‬ ‫منــع مــن االتصــال مــع العالــم الخارجــي بمــا فيــه ســماع‬ ‫الراديــو او اســتخدام الحاســوب والحديــث الــى النــاس منــذ‬ ‫نهايــة ‪ 2018‬ولــم يلتــق بمحاميــه منــذ اذار‪ .2020‬كل هــذا‬ ‫يتــم لكشــفه جرائــم حــرب‪ ،‬فــي حيــن ان مجرمــي الحــرب‬

‫يعتبــرون ابطــاال ورمــوز يفتخــر بهــا‪ .‬ال يواجــه المجرمــون‬ ‫المدانــون بجريمــة قتــل مثــا مــا واجــه اســانج لحــد االن‬ ‫مقابــل تقديمــه خدمــة مهمــة للبشــرية‪ .‬ورغــم ان القاضيــة‬ ‫تتحــدث فــي حكمهــا الــذي أصدرتــه بالتفصيــل وبالدالئــل‬ ‫عــن وضــع اســانج النفســي المــزرى بمــا فيهــا أفــكار‬ ‫انتحاريــة ومعناتــه الفظيعــة اال انهــا قــررت عــدم االفــراج‬ ‫عنــه بكفالــة وابقائــه فــي ســجن بلمــارش فــي ظــروف اقــل‬ ‫مــا يقــال عنهــا هــي تعذيــب ســافر‪ ،‬مــع انــه غيــر مــدان‬ ‫ورغــم انــه خــدم خمســين أســبوع علــى تجــاوز شــروط‬ ‫الكفالــة بخصــوص قضيــة مفبركــة وهــي اقصــى مــدة‬ ‫حكــم لمثــل هكــذا مخالفــة؟ لمــاذا ال يوضــع تحــت اإلقامــة‬ ‫الجبريــة تحــت مراقبــة تمنعــه مــن الهــروب؟ اكثــر مــن‬ ‫ذلــك لقــد قامــت القاضيــة بتبريــر االدعــاء حــول الخطــط‬ ‫التــي ناقشــتها الواليــات المتحــدة لتســميمه او اختطافــه‬ ‫مــن الســفارة االكوادوريــة علــى أســاس انهــا “تظهــر حــد‬ ‫عــال مــن القلــق مــن جانــب الســلطات االمريكيــة بشــان‬ ‫أنشــطة الســيد اســانج المســتمرة»‪ .‬كل هــذا يحــدث رغــم‬ ‫ان االتفاقيــة بيــن أمريــكا وبريطانيــا بخصــوص تســليم‬ ‫المطلوبيــن للعدالــة تحظــر تســليم المطلوبيــن بســبب‬ ‫تجــاوزات ذات طابــع سياســي‪ .‬حتــى إذا كانــت الحجــج‬ ‫الســخيفة التــي يســوقونها بخصــوص؛ ان اســانج ليــس‬ ‫صحفيــا صحيحــة‪ ،‬فهــو فعــال سياســي ونشــاطه لــه طابــع‬ ‫سياســي‪ .‬لقــد قــام دونالــد ترامــب مؤخــرا بالعفــو عــن عــدد‬ ‫مــن المجرميــن بمــا فيهــم حــراس االمــن مــن شــركة بــاك‬ ‫ووتــر الذيــن قامــوا بمجــزة ســاحة النســور ضــد العراقييــن‬ ‫المدنييــن بمــا فيهــم األطفــال‪ ،‬او الضابــط األمريكــي الــذي‬ ‫امــر جنــوده بقتــل ثالثــة افغانييــن بينمــا يقبــع اســانج فــي‬ ‫الســجن ويواجــه مســتقبل مجهــول‪ .‬مــن الســخافة ان‬ ‫تدعــي الحكومــة االمريكيــة بــان اســانج عــرض حيــاة‬ ‫‪ 100‬شــخص للخطــر ممــن كانــوا يخدمــون فــي حروبهــا‬ ‫االجراميــة دون ان تقــدم أي دليــل‪ ،‬فــي حيــن ان الحــروب‬ ‫التــي شــنتها قــد عرضــت حيــاة عشــرات المالييــن الــى‬ ‫الخطــر وأدت الــى مقتــل المالييــن مــن البشــر‪ .‬ثــم لمــاذا‬ ‫يكــون للحكومــات اســرار تخفيهــا عــن ســكان بلدانهــا؟ ليــس‬ ‫مــن حــق النــاس االطــاع علــى جرائــم الحــرب فحســب‪،‬‬ ‫بــل مــن حقهــا ان تتطلــع علــى كل االتفاقــات والصفقــات‬ ‫السياســية وتفاصيــل العالقــات الدبلوماســية بيــن الــدول‪.‬‬ ‫يجــب ان ال يكــون أي شــيء متعلــق بأعمــال الحكومــة‬ ‫والعالقــة بيــن الــدول ســري‪ .‬ان المالحقــة السياســية‬ ‫الســانج ال تقــوم بــه إدارة ترامــب بــل ان كل الطبقــة‬ ‫الحاكمــة مشــتركة فيهــا‪ .‬فالصفقــة مــع حكومــة االكــوادور‬ ‫اليمينيــة التــي انتهــت بطــرد اســانج مــن ســفارتها بعــد ان‬ ‫حصــل علــى حــق اللجــوء والجنســية االكوادوريــة كانــت‬ ‫مقابــل قــروض مــن بنــك كولدمــن ســاكس والبنــك النقــد‬ ‫الدولــي‪ .‬ان مالحقــة جليــان اســانج هــي سياســة البرجوازيــة‬ ‫فــي أمريــكا ومعظــم العالــم وهنــاك ادلــة واضحــة علــى‬ ‫ذلــك‪ .‬يجــدر اإلشــارة بــان القاضيــة البريطانيــة اعترفــت‬ ‫بــان نظــام الســجون االمريكــي وحشــي للغايــة علمــا بــان‬ ‫الســجون االمريكيــة تــأوي ‪ 2.3‬مليــون انســان اغلبهــم‬ ‫يعيشــون كعبيــد‪ .‬لقــد بينــت قضيــة اســانج مــدى ســطحية‬ ‫االدعــاءات حــول الحريــة فــي الــدول الغربيــة والتــي تبقــى‬ ‫ضمــن حــدود عــدم المســاس بالنظــام‪ .‬وقــد بينــت حجــم‬ ‫الجرائــم والفظائــع التــي تخفيهــا الحكومــة االمريكيــة عــن‬ ‫مواطنيهــا‪ .‬تعتبــر هــذه القضيــة قضيــة تاريخيــة وســيكون‬ ‫لهــا تبعــات كثيــرة فــي المســتقبل‪ .‬ان مجــرد محاكمــة اســانج‬ ‫بغــض النظــر عــن الحكــم هــي فضيحــة‪ .‬يجــب إطــاق‬ ‫ســراحه فــورا بــدون أي شــرط او قيــد‪.‬‬

Profile for sanareaayam2

الى الامام / العدد ٤٨  

الى الامام / العدد ٤٨  

Advertisement