Page 1

‫جٱيلة السيٻري‪:‬‬ ‫امرٺجٻٲ لدعاٺټ‬ ‫التك‪١‬ر ي حق‬ ‫م‪١‬كرين‬ ‫ٺجامعين‬ ‫يسيؤٺٲ‬ ‫للدين‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 77 :‬اأربعاء ‪ 28‬صفر‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫‪7‬‬

‫ال‪١‬ر‪ ٢‬امغربية تتسابق فيٱا بينٹا لتعزيز‬ ‫ص‪١‬ٻفٹا ي «امركاتٻ» الشتٻي ‪8‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫رئيس الحكومة يلمح إلى تورط قيادات استقالية في تهريب أموال وااستقاليون يصفون ما قاله بـأنه "خطير ورخيص ودنيء"‬

‫أقصى درجات التراشق بن بن كيران وااستقالين‬ ‫الرباط‪:‬عبد الرحيم العسري‬

‫أثار عبد اإله بن كيران غضب‬ ‫ال �ن��واب ااس�ت�ق��ال�ي��ن ع�ن��دم��ا ق��ال‬ ‫أم� � ��س (ال� � �ث � ��اث � ��اء) خ� � ��ال ح��دي �ث��ه‬ ‫ع ��ن ت �ه��ري��ب اأم� � � ��وال‪ ،‬إن� ��ه ي�م�ت�ل��ك‬ ‫م�ع�ل��وم��ات ع��ن ت�ه��ري��ب اأم ��وال في‬ ‫الخارج وشراء الشقق‪ ،‬ولكنه امتنع‬ ‫ع��ن ت�ح��دي��د ااس ��م‪ ،‬ف��ي إش ��ارة إل��ى‬ ‫ال��وزي��رة السابقة ياسمينة ب��ادو‪،‬‬ ‫التي راجت تكهنات في وقت سابق‬ ‫ع��ن ام �ت��اك �ه��ا ل�ش�ق��ق ف��ي ب��اري��س‪.‬‬ ‫ووص ��ف ال �ف��ري��ق ااس �ت �ق��ال��ي تلك‬ ‫ال �ت �ص��ري �ح��ات ب��أن �ه��ا" ام �س��ؤول��ة‬ ‫وخ � �ط � �ي ��رة ورخ � �ي � �ص ��ة ودن � �ي � �ئ ��ة"‪،‬‬ ‫وطالب بفتح تحقيق قضائي حول‬ ‫اأمر‪.‬‬ ‫وفي التفاصيل قال ابن كيران‬ ‫خ��ال الجلسة الشهرية للمساء لة‬ ‫ح� ��ول ال �س �ي��اس��ات ال �ع �م��وم �ي��ة ف��ي‬ ‫البرمان‪ ،‬إن اقتراح الحكومة للعفو‬ ‫الضريبي ع��ن أص�ح��اب اممتلكات‬ ‫ف��ي ال�خ��ارج‪ ،‬ليس أن حزبه يملك‬ ‫اأم��وال امهربة ف��ي ال�خ��ارج‪ ،‬قائا‬ ‫"م ��ن ك ��ان ي�م�ل��ك إث �ب��ات أن أع �ض��اء‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية يمتلكون‬ ‫ش� �ي� �ئ ��ً ف � ��ي خ� � � ��ارج ال � ��وط � ��ن ي ��أت ��ي‬ ‫إعطائه إياها"‪.‬‬ ‫وأورد رئ� �ي ��س ال �ح �ك ��وم ��ة‪ ،‬أن‬ ‫ام � �ع� ��ارض� ��ة م� �ط ��ال� �ب ��ة ب ��ااج� �ت� �ه ��اد‬ ‫إنصاف الحكومة واأغلبية على‬ ‫حد س��واء‪ ،‬مشيرً إلى أنه ا يمكن‬ ‫قول أي كام فقط لوجود حزب معن‬ ‫ف��ي ام �ع��ارض��ة‪ ،‬ال �ش��يء ال ��ذي ي�ف��رز‬ ‫ح�س��ب اب ��ن ك �ي��ران ن�ت��ائ��ج سلبية‪،‬‬ ‫قائا إن "بعض اأدلة وصلت هذا‬ ‫ال �ص �ب��اح" ف��ي إش ��ارة ض�م�ن�ي��ة إل��ى‬ ‫قرار امجلس الدستوري الذي رفض‬ ‫الطعن ال��ذي تقدمت ب��ه امعارضة‬ ‫ح��ول ع��دم قانونية القانون امالي‬ ‫للعام الحالي‪.‬‬ ‫وج� ��اء غ �ض��ب اب ��ن ك �ي��ران بعد‬ ‫م��داخ �ل��ة ك �ن��زة ال �غ��ال��ي ال�ب��رم��ان�ي��ة‬ ‫عن حزب ااستقال‪ ،‬التي وصفت‬ ‫حصيلة حكومة عبد اإله بنكيران‬ ‫ب��أن �ه��ا "ص � �ف� ��ر"‪ ،‬ح �ي��ث رد ع� ًل�ي�ه��ا‬ ‫رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة ب �ق��وة ق��ائ��ا "إن‬ ‫ال� ��ذي ي�ع�ط��ي ل�ل�ح�ك��وم��ة اأص �ف��ار‪،‬‬ ‫عليه أن يستعد لجواب الحكومة"‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أنها "أصفار مشتركة مع‬ ‫الحكومة التي كانوا شركاء فيها"‪،‬‬ ‫وزاد موضحً في توجيه انتقاداته‬ ‫�ذي‬ ‫إل��ى ن��واب ف��ري��ق ااستقالي ال� ً‬ ‫اح�ت��ج على ك��ام اب��ن ك�ي��ران ق��ائ��ا‪،‬‬ ‫"أما إذا كنتم تتنكرون مشاركتكم‪،‬‬ ‫فإني ا أتنكر لوزرائه الذين باشروا‬ ‫اإصاحات معنا بالتوجه نفسه‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ي �ب��دو أن ه ��ذا ال �ح��زب وق ��ع له‬ ‫مكروه"‪.‬‬ ‫وت � � � �س� � � ��اء ل اب � � � ��ن ك� � � �ي � � ��ران ع ��ن‬ ‫اأص� � � �ف � � ��ار ال� � �ت � ��ي أش � � � � ��ارت إل� �ي� �ه ��ا‬ ‫ك� �ن ��زة ال� �غ ��ال ��ي‪" ،‬ه� ��ل ه ��ي أص �ف��ار‬ ‫ح�ص��دن��اه��ا ف��ي ه��ذه ال�ح�ك��وم��ة في‬ ‫ال�ن�س�خ��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ح��دي�ث��ة ال�ع�ه��د‬ ‫ب��ال �ت �ش �ك��ل‪ ،‬أم ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة ال�ت��ي‬ ‫ك ��ان ف�ي�ه��ا ح ��زب ااس �ت �ق��ال ال ��ذي‬ ‫ي �ع �ط��ي اأص� �ف ��ار م �ك��ون��ا أس��اس �ي��ا‬ ‫ف�ي�ه��ا"‪ ،‬وق��ال "إذا وزع�ت��م اأص�ف��ار‬ ‫على الحكومة اأولى فعليكم أن ا‬ ‫تتنكروا للوزراء امنتمن إلى حزب‬ ‫ااس�ت�ق��ال ف��ي النسخة اأول��ى من‬ ‫الحكومة‪ ،‬والذين عملوا بإخاص‪،‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��وا ي � �س � �ي� ��رون ع � �ل ��ى ال �ن �ه��ج‬ ‫وك��ان��وا ي�ش�ت�غ�ل��ون م�ع�ن��ا بامنطق‬ ‫ن �ف �س��ه ال � ��ذي م ��ازل �ن ��ا ن �ش �ت �غ��ل ب��ه‪.‬‬ ‫وت� �س ��اء ل اب ��ن ك �ي ��ران ح ��ول م ��ا إذا‬ ‫ك��ان��ت ه ��ذه اأص� �ف ��ار "ت �ع �ن��ي أن�ن��ا‬ ‫كنا ف��ي الحكومة اأول��ى م��ع حزب‬ ‫ااس �ت �ق��ال ب �ل��ون م�غ��اي��ر وت�غ�ي��رت‬ ‫ال � �ظ� ��روف وأص �ب �ح �ن��ا أم� � ��ام ح��زب‬ ‫آخر"‪.‬‬

‫وخ � � ��ال ح ��دي� �ث ��ه ع� ��ن ال � �ح� ��وار‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‪ ،‬ق� � ��ال إن ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ح��ري �ص��ة ع �ل��ى ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ب��اب‬ ‫ال � � �ح � ��وار م� �ف� �ت ��وح ��ا م � ��ع ال� �ش ��رك ��اء‬ ‫ااجتماعين ب��ام��وازاة م��ع عزمها‬ ‫ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ اإص ��اح ��ات ال�ك�ب��رى‬ ‫لتحصن اق�ت�ص��اد ال�ب��اد وإرس��اء‬ ‫أسس تنمية اقتصادية يعود نفعها‬ ‫على مختلف الفئات ااجتماعية‪.‬‬ ‫وأبدى ابن كيران استعداد الجهاز‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل �ل �ت �ش��اور م��ع ال �ش��رك��اء‬ ‫ااجتماعين‪ ،‬مبرزا أهمية الحوار‬ ‫امسؤول والتشاور امستمر لتنفيذ‬ ‫اإص � ��اح � ��ات ال� �ك� �ب ��رى وال� �ح� �ف ��اظ‬ ‫على السلم ااجتماعي بما يخدم‬ ‫م �ص �ل �ح ��ة ال � � �ب� � ��اد‪ ،‬وي � �س� ��اه� ��م ف��ي‬ ‫تحقيق النماء ااقتصادي والرفاه‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬ ‫وق��ال إن حصيلة ه��ذا ال�ح��وار‬ ‫"تؤكد بشكل جلي" سعي وحرص‬ ‫الحكومة على الوفاء بالتزاماتها‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬على الرغم من الظرفية‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وام ��ال �ي ��ة ال �ص �ع �ب��ة"‪،‬‬ ‫م �ض �ي �ف ��ا أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة س �ت �ع �م��ل‬ ‫ع�ل��ى ص�ي��ان��ة ه ��ذه ام�ك�ت�س�ب��ات مع‬ ‫م��واص �ل��ة ت�ن�ف�ي��ذ ب��اق��ي اإج � ��راء ات‬ ‫حسب اأول��وي��ات ووف��ق ما تسمح‬ ‫به الظرفية ااقتصادية‪.‬‬ ‫وفي امقابل‪ ،‬انتقدت امعارضة‬ ‫ط��ري �ق��ة ت��دب �ي��ر ال �ح �ك��وم��ة ل �ل �ح��وار‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي "ال� � � �ت � � ��ي أدت إل � ��ى‬ ‫ت �ج �م �ي ��ده"‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة أن� �ه ��ا ع�م�ل��ت‬ ‫م�ق��اب��ل ذل��ك ع�ل��ى ات �خ��اذ مجموعة‬ ‫م��ن اإج � ��راء ات س��اه�م��ت ف��ي ال��رف��ع‬ ‫من أسعار امواد اأساسية وتدهور‬ ‫ال �ق��درة ال �ش��رائ �ي��ة وارت� �ف ��اع وت�ي��رة‬ ‫ااحتجاجات ‪.‬‬ ‫وأكدت امعارضة على أن الحوار‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي "ا ي�ت��م ع�ب��ر ال�ت�ش��اور‬ ‫ف�ق��ط ب��ل ب �ض��رورة اع�ت�م��اد مقاربة‬ ‫تشاركية" في تفعيل اإصاحات‪،‬‬ ‫وفي سن مشاريع القوانن‪ ،‬وبصفة‬ ‫خاصة مشروع قانون امالية حيث‬ ‫ط ��ال� �ب ��ت ب� � �ض � ��رورة إش� ��راك � �ه� ��ا ف��ي‬ ‫إع� � ��داده وف� ��ي ت�ق�ي�ي��م ت�ف�ع�ي�ل��ه ك�م��ا‬ ‫ك � ��ان ي� �ج ��ري ف ��ي ال� �س ��اب ��ق‪ ،‬داع �ي��ة‬ ‫إل ��ى م��أس �س��ة ال� �ح ��وار ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫وتحديد مواعيده بشكل مضبوط‬ ‫وب� �ج ��دول أع� �م ��ال م �ت �ف��ق ع �ل �ي��ه م��ع‬ ‫جميع الشركاء ااجتماعين‪.‬‬ ‫وف� � ��ي م � �ع� ��رض ت �ع �ق �ي �ب��ه ع �ل��ى‬ ‫ت� �ص ��ري� �ح ��ات اب � ��ن ك� � �ي � ��ران‪ ،‬أص� ��در‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ااس� �ت� �ق ��ال ��ي ب� �ي ��ان ��ً ق ��ال‬ ‫ف�ي��ه إن��ه "ت�ل�ق��ى ب��اس�ت�غ��راب ش��دي��د‬ ‫ف�ح��وى ال�ت�ص��ري�ح��ات ال��ام�س��ؤول��ة‬ ‫التي أطلقها رئيس الحكومة أمام‬ ‫مجلس ال�ن��واب"‪ ،‬وأض��اف البيبان‬ ‫"ف� ��ي ال ��وق ��ت ال � ��ذي ك ��ان ��ت ال �ط �ب�ق��ة‬ ‫ال �ش �غ �ي �ل��ة ام �غ��رب �ي��ة ت �ن �ت �ظ��ر ف�ي�ه��ا‬ ‫بتطلع وأمل كبيرين تفعيل اتفاق‬ ‫‪26‬أبريل‪ ،‬أبى رئيس الحكومة إا أن‬ ‫يطلق العنان لتصريحات خطيرة‪،‬‬ ‫ت��أت��ي ف ��ي إط� ��ار م �ن �ه��ج ال�ت��ره�ي��ب‬ ‫والتخويف الذي يصر على إتباعه‬ ‫إزاء امؤسسة التشريعية عموما‪،‬‬ ‫وف ��ي ت�ع��ام�ل��ه م��ع ام �ع��ارض��ة على‬ ‫وجه التحديد"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال � �ب � �ي � ��ان‪ ،‬إن ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ااس �ت �ق��ال��ي ي��ؤك��د ت�م�س�ك��ه بنهج‬ ‫ام � �ع� ��ارض� ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ام� �س ��ؤول ��ة‬ ‫ل��اخ�ت�ي��ارات الحكومية ال�ك��ارث�ي��ة‪،‬‬ ‫ويعبر عن إدانته القوية لاتهامات‬ ‫ال��رخ �ي �ص��ة ال� �ت ��ي وج �ه �ه��ا رئ �ي��س‬ ‫الحكومة لأحزاب السياسية"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ف ��ري ��ق ااس �ت �ق��ال��ي‬ ‫السلطة القضائية "بفتح تحقيق‬ ‫ف��وري في ااتهامات الدنيئة التي‬ ‫وجهها رئيس الحكومة‪ ،‬ويحملها‬ ‫م �س��ؤول �ي��ة ال �ف �ش��ل ف ��ي اس �ت �ع��ادة‬ ‫اأم � � ��وال ام� �ه ��رب ��ة‪ ،‬وت��واط �ئ �ه��ا م��ع‬ ‫مهربي اأموال في الخارج"‪.‬‬

‫بمناسبة حلول السنة اميادية الجديدة‬ ‫يسرنا أن نتقدم إلى جالة املك واأسرة املكية‬ ‫الكريمة بأطيب التهاني والتمنيات‪.‬‬ ‫كما نتقدم بالتهنئة للشعب امغربي قاطبة‬ ‫ولقراء الصحيفة على وجه التحديد‪ .‬ونأمل أن‬ ‫تكون سنة خير وبركة ورفاه‪.‬‬

‫ي �ت��رأس ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك �ي��ران ص �ب��اح غد‬ ‫مجلسا للحكومة سيتابع ف��ي بدايته دراس��ة‬ ‫مشروع القانون التنظيمي لقانون امالية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب �ي��ان ل��رئ��اس��ة ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬إن ام�ج�ل��س‬ ‫س�ي�ن��اق��ش اخ�ت�ص��اص ام��ؤس �س��ات الجامعية‬ ‫وأس � ��اك ال� ��دراس� ��ات ال �ع �ل �ي��ا وك� ��ذا ال �ش �ه��ادات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ام�ط��اب�ق��ة‪ ،‬وك��ذل��ك اات �ف��اق ام �ب��رم بن‬ ‫امغرب والوايات امتحدة اأميركية حول نظام‬ ‫ام� ��دارس اأم�ي��رك�ي��ة ب��ام �غ��رب‪ ،‬ام��وق��ع ب��ال��رب��اط‬ ‫في فبراير اماضي‪ ،‬مع مشروع قانون يوافق‬ ‫بموجبه على ااتفاق امذكور‪.‬‬ ‫ق��ال مصطفى الخلفي‪ ،‬وزي��ر ااتصال‬ ‫الناطق الرسمي باسم الحكومة‪ ،‬إن ‪ 60‬شركة‬ ‫إن �ت��اج م��ن أص��ل ‪ 800‬ه��ي ال�ت��ي ك��ان��ت تحصل‬ ‫على صفقات اإعام العمومي‪ ،‬وأشار الخلفي‪،‬‬ ‫ف��ي م�ع��رض رده ع�ل��ى س ��ؤال ش�ف��وي بمجلس‬ ‫امستشارين‪ ،‬إلى أنه سيتم ابتداء من فاتح يناير‬ ‫الجاري الشروع في تطبيق مرسوم الصفقات‬ ‫العمومية الذي يعتمد اانتقاء‪ ،‬إلى جانب العمل‬ ‫ع�ل��ى ت�خ�ص�ي��ص ‪ 20‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ال�ص�ف�ق��ات‬ ‫للمقاوات الصغرى‪ .‬وذك��ر أن القنوات الوطنية‬ ‫حققت نسبة م�ش��اه��دة ت �ج��اوزت ‪ 59‬ف��ي امائة‬ ‫خال اأيام ال� ‪ 15‬اأخيرة‪ ،‬مشيرً إلى مضاعفة‬ ‫ب��رام��ج ال� �ح ��وار ال �س �ي��اس��ي ف��ي ق �ن��وات اإع ��ام‬ ‫العمومي إلى ثاث مرات‪.‬‬

‫عبد اإله بن كيران رئيس الحكومة في حديث ضاحك مع محمد الوفا الوزير امنتدب لدى رئيس الحكومة امكلف بالشؤون العامة‪ ،‬خال جلسة مجلس النواب أمس والتي عرفت تاسنً حادً بن بن كيران‬ ‫وااستقالين (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫‪ 2500‬اجئ سوري في امغرب «جاوزات» تعيد أطنان ًا من احوامض إلى امغرب‬ ‫يعتصم أكثر من ‪ 150‬سوريً منذ (الجمعة) اماضي في ساحة عامة‬ ‫وسط مدينة مليلية امحتلة بالقرب من مكتب الحكومة امحلية احتجاجا على‬ ‫أوضاعهم‪ ،‬حسب ما أفاد ممثل الجمعية امغربية لحقوق اإنسان الليلة اماضية‪.‬‬ ‫الجمعية في‬ ‫ونسبت وكالة اأنباء الفرنسية إلى حسن عماري ممثل ً‬ ‫شرق امغرب أن "هؤاء السورين الذين يوجد بينهم أكثر من ‪ 50‬طفا غادروا‬ ‫مركز الهجرة واللجوء في مدينة مليلية‪ ،‬وتوجهوا إلى الساحة امذكورة واحتلوا‬ ‫عشبها بعد أن نصبوا أربعن خيمة"‪ .‬وأوض��ح عماري أن ه��ؤاء السورين‬ ‫اموزعن على عدد من مدن شرق امغرب مثل وجدة والناظور يطالبون سلطات‬ ‫امدينة "بتسوية وضعيتهم"‪.‬‬ ‫وتتمثل ه��ذه التسوية حسب ع�م��اري ف��ي مطالبة السورين السلطات‬ ‫اإسبانية "منحهم اللجوء ونقلهم إلى إسبانيا لاستقرار هناك"‪ .‬ويبلغ حاليً‬ ‫عدد سكان مليلية نحو ‪ 80‬ألف نقطة عبور رئيسية للمهاجرين الذين يحاولون‬ ‫التسلل إلى أوربا من امغرب امجاور‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال جهاد فرعون منسق رابطة السورين اأحرار في الدول‬ ‫امغاربية‪ ،‬امقيم في الرباط إن "عدد السورين الذين حلوا في امغرب منذ بدء‬ ‫النزاع في سوريا يبلغ حوالي ‪ 2500‬سوري"‪.‬‬ ‫وأوضح فرعون أن عدد طالبي اللجوء السورين اليوم في امغرب الذين‬ ‫تقدموا بملفاتهم مكتب امفوضية العليا لاجئن في العاصمة الرباط يبلغ‬ ‫حوالى ‪ 500‬شخص‪ ،‬لكن أغلبهم حسب فرعون "يرغبون في العبور إلى أوربا"‪.‬‬ ‫وأض��اف امصدر نفسه أن امفوضية العليا‪ ،‬كانت قد تلقت قبل أكثر‬ ‫من سنة تعليمات من السلطات امغربية لوقف عملية قبول طلبات اللجوء‪،‬‬ ‫وبالتالي لم يحصل "سوى حوالي مائة سوري على بطاقات اللجوء¡ فيما تم‬ ‫منح بعضهم بطاقات إقامة"‪.‬‬ ‫ويمكن لاجئن السورين وغيرهم من امهاجرين امتحدرين من دول‬ ‫جنوب الصحراء حن حصولهم على أوراق إقامة في ام�غ��رب‪ ،‬من تسجيل‬ ‫آبنائهم في امدارس امغربية والحصول على حقهم في العاج‪ ،‬وكذلك العمل‬ ‫بطريقة شرعية‪ .‬وأوضح فرعون أن "اأمور يمكن أن تتحسن"¡ خصوصا بعد‬ ‫إعطاء العاهل امغربي تعليماته للسلطات ب� "حل ملف الهجرة واللجوء بمقاربة‬ ‫إنسانية"‪ ،‬وذلك حسب فرعون "رغم أن هذه السياسة لم تظهر نتائجها بشكل‬ ‫جلي على اأرض بعد"‪ .‬وكان جالة املك وجه في نونبر اماضي بعد توصية من‬ ‫امجلس الوطني لحقوق اإنسان بتسوية ملف الهجرة واللجوء‪ ،‬وضمنه ملف‬ ‫السورين‪ ،‬خصوصا بعد تزايد اانتقادات الدولية للسلطات امغربية بخصوص‬ ‫سوء معاملة امهاجرين والعنصرية ضدهم‪ .‬ومنذ الصيف تزايد بشكل سريع‬ ‫عدد السورين الذين قدموا إلى امغرب من الجزائر من دون تأشيرة‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع الهجرة الواسعة الناجمة عن نزاع خلف حتى اآن أكثر من ‪ 115‬ألف قتيل‪،‬‬ ‫وأسوأ أزمة اجئن عرفها العالم منذ عقدين من الزمان‪.‬‬

‫الدار البيضاء‪ :‬سعيد بونوار‬ ‫اص �ط��دم��ت ت��وق �ع��ات وزارة ال �ف��اح��ة‬ ‫وال�ص�ي��د ال�ب�ح��ري ب��رف��ع ح�ج��م ال �ص��ادرات‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ف ��ي ق� �ط ��اع ال� �ح ��وام ��ض إل � ��ى م��ا‬ ‫يفوق ال�‪ 3.5‬مليون طن بركود في اأسواق‬ ‫ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬إذ رف� �ض ��ت م �ع �ظ��م اأس � ��واق‬ ‫اأوربية اقتناء امنتوج امغربي بحجة عدم‬ ‫جودته وغرابة مذاقه‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ح�م��د ب � ��ودال رئ �ي��س جمعية‬ ‫م �ن �ت �ج��ي ال � �ح ��وام ��ض ب � �س� ��وس ف� ��ي ل �ق��اء‬ ‫نظم بالغرفة الفاحية الجهوية لسوس‪،‬‬ ‫إن ب �ع��ض ال �ف��اح��ن ام �ص��دري��ن ي�ل�ج��ؤون‬ ‫إل ��ى ع�م�ل�ي��ات غ�ي��ر طبيعية إك �م��ال نضج‬ ‫ال�ح��وام��ض وخ��اص��ة منها "الكليمانتن"‪،‬‬ ‫م��ا أث��ر ف��ي ج��ودت�ه��ا‪ ،‬ودف ��ع ببعض ال��دول‬ ‫اأوربية إلى رفض استام أطنان من هذا‬ ‫ام�ن�ت��وج ب��دع��وى ع��دم مطابقته للمعايير‬ ‫امتفق عليها‪ ،‬وهو ما لوحظ في اأسواق‬ ‫امغربية ال�ت��ي ع��رف��ت "إغ��راق��ً" وانخفاضا‬ ‫في أسعار هذا امنتوج‪ .‬واعتبر ب��ودال أن‬ ‫بعض الفاحن ام�ص��دري��ن ل��م يكونوا في‬ ‫م�س�ت��وى ث�ق��ة ال � ��وزارة ال �ت��ي منحتهم حق‬ ‫مراقبة جودة منتوجهم قبل تصديره‪.‬‬ ‫وي � �ت ��وق ��ع أن ي �ث �ي ��ر م � ��وض � ��وع رف ��ض‬ ‫ال��زب�ن��اء اأورب �ي��ن ش ��راء ام�ن�ت��وج امغربي‬ ‫م��ن ال�ح��وام��ض ضجة رب�م��ا تصل إل��ى قبة‬ ‫ال �ب��رم��ان‪ ،‬وذل ��ك ب��ال�ن�ظ��ر إل ��ى ام��وق��ع ال��ذي‬ ‫ي �ح �ت �ل��ه ت� �ص ��دي ��ر ال � �ح� ��وام� ��ض ع� �ل ��ى س�ل��م‬ ‫القطاعات مصدر العملة الصعبة‪ ،‬والتي‬ ‫م��ن امتوقع أن تصل إل��ى ‪5.3‬م�ل�ي��ار دره��م‪،‬‬ ‫وتم بلوغ هذه اأرقام بفضل تحسن آليات‬

‫ال� �ج ��ودة وال ��رف ��ع م��ن م �س �ت��وى ام ��ردودي ��ة‪،‬‬ ‫ونجاعة إجراءات الدعم وتحديث اأساليب‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل� ��ى ت��وس �ي��ع اأراض � � ��ي ال �خ��اص��ة‬ ‫ب��زراع��ة ال�ح��وام��ض‪ ،‬لكن ظهور ممارسات‬ ‫من النوع الذي توقف عنده امشاركون في‬ ‫اللقاء امشار إليه يشكل عائقا أمام تحقيق‬ ‫مرامي الوزارة في الرفع من نسبة صادرات‬ ‫ال �ح��وام��ض وم��واج �ه��ة ام�ن��اف�س��ة ال�ش��دي��دة‬ ‫لدول كإسبانيا وتركيا والشيلي‪.‬‬ ‫وتأتي روسيا على رأس الدول اأكثر‬ ‫استيرادً للحوامض امغربية بما يفوق ال�‬ ‫‪50‬في امائة‪ ،‬وبعدها بلدان ااتحاد اأوربي‬ ‫ب �ح ��وال ��ي ‪30‬ف � ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬وي� ��واج� ��ه ام �غ��رب‬ ‫منافسة ش��دي��دة م��ن قبل إسبانيا‪ .‬ويوفر‬ ‫قطاع إنتاج الحوامض في امغرب ما يفوق‬ ‫ال� ��‪ 21‬مليون ي��وم ش�غ��ل‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى خلق‬ ‫‪100‬ألف فرصة عمل‪ 60 ،‬في امائة منها في‬ ‫البساتن وال�ب��اق��ي ف��ي ال�خ��دم��ات امرتبطة‬ ‫بالقطاع‪ ،‬ويشكل هذا القطاع مصدر دخل‬ ‫رئيسي ل�‪ 8000‬من أسر الفاحن في امغرب‪.‬‬ ‫وتشغل أش�ج��ار ال�ح��وام��ض حاليا ما‬ ‫قدره ‪100‬ألف هكتار من امساحات الزراعية‬ ‫ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬حيث تأتي منطقة س��وس في‬ ‫طليعة امناطق امعروفة بإنتاج الحوامض‬ ‫ب��أك �ث��ر م ��ن ‪ 40‬أل ��ف ه �ك �ت��ار‪ .‬وق� ��ال م�ص��در‬ ‫من وزارة الفاحة إن اارت�ف��اع امرتقب في‬ ‫اإنتاج سيجعل من السوق امحلية مناسبة‬ ‫لتصريف هذا امنتوج‪ ،‬خصوصا أن امغاربة‬ ‫يستهلكون حاليا ما يفوق ‪ 4.1‬مليون طن‪،‬‬ ‫في ما تذهب ‪200‬أل��ف طن إلى الصناعات‬ ‫التحويلية الخاصة بالحوامض‪.‬‬

‫أص ��درت امحكمة اإداري ��ة ب��ال��رب��اط أمس‬ ‫(ال �ث��اث��اء)‪ ،‬م�ج�م��وع��ة م��ن اأح �ك��ام ااب�ت��دائ�ي��ة‬ ‫الجديدة لصالح عاطلي محضر ‪ 20‬يوليوز‬ ‫اماضي‪ .‬حيث أحالت الهيآت القضائية امقررة‬ ‫املفات امعروضة عليها إلى امداولة‪ ،‬ليتم النطق‬ ‫بأكثر من ‪ 300‬حكم لصالح رافعي الدعوى‪.‬‬ ‫لتقضي امحكمة اإدارية بإلزام رئيس الحكومة‬ ‫بتسوية الوضعية اإداري ��ة وامالية للمعنين‪،‬‬ ‫وإدماجهم في أساك الوظيفة العمومية مع ما‬ ‫يترتب ع��ن ذل��ك م��ن أث��ار قانونية‪ ،‬وذل��ك طبقا‬ ‫للمرسوم ال ��وزاري ال�ق��اض��ي بتوظيف الدفعة‬ ‫الثانية ما يقارب ‪ 5000‬عاطل عن العمل بشكل‬ ‫مباشر في أساك الوظيفة العمومية‪.‬‬ ‫ق ��ال م�ص�ط�ف��ى ال��رم �ي��د وزي ��ر ال �ع��دل إن‬ ‫بعض الجرائم الخطيرة تم ااهتداء إلى مرتكبيها‬ ‫ع��ن ط��ري��ق "وش��اي��ات م�ج�ه��ول��ة"‪ .‬وق ��ال الرميد‬ ‫ف��ي م�ع��رض رده على س��ؤال ش�ف��وي بمجلس‬ ‫امستشارين حول موضوع "الوشايات الكاذبة‬ ‫الكيدية" تقدم به فريق التحالف ااشتراكي‪ ،‬إنه‬ ‫ا يمكن تجاهل هذا النوع من الشكايات بصفة‬ ‫كلية أنها تتعلق بالتبليغ عن أفعال جرمية‪ ،‬ا‬ ‫سيما أنه في بعض القضايا قد تكون الوشاية‬ ‫مصدر كشف الجريمة‪ .‬وأشار إلى أن النيابات‬ ‫العامة تتوصل بشكايات ووش��اي��ات مجهولة‬ ‫ام �ص��در وط�ب�ق��ا للمقتضيات ال�ق��ان��ون�ي��ة تأمر‬ ‫الشرطة القضائية بإجراء اأبحاث والتحريات‬ ‫للتأكد من صحة الوقائع ‪.‬‬ ‫أعلنت وزارة الثقافة أن فريق الحفريات‬ ‫اأرك�ي��ول��وج�ي��ة ب�م�غ��ارة ال�ح�م��ام بتافوغالت‬

‫ش��رق ام �غ��رب‪ ،‬ام�ق��ام��ة ت�ح��ت إش ��راف امعهد‬ ‫الوطني لعلوم اآثار والتراث‪ ،‬وبتعاون مع كلية‬ ‫العلوم ب��وج��دة وجامعة أكسفورد ومتحف‬ ‫ال �ت��اري��خ ال�ط�ب�ي�ع��ي ب �ل �ن��دن‪ ،‬ق��د ع �ث��ر ب��ام��وق��ع‬ ‫ام ��ذك ��ور ع �ل��ى أق� ��دم اآث � ��ار م ��رض اأس �ن��ان‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان ل �ل��وزارة إن��ه ق��د تمت معاينة هذا‬ ‫ااك�ت�ش��اف ع�ل��ى ه�ي��اك��ل عظمية ب�ه��ذا ام��وق��ع‬ ‫اأثري‪ ،‬وكان يعتقد أن آثار تسوس اأسنان‬ ‫ظ�ه��رت ح��دي�ث��ا م��ع ت�ط��ور اأن�ش�ط��ة الفاحية‬ ‫وم ��ا ص��اح�ب�ه��ا م��ن إن �ت��اج واف� ��ر م� ��واد غنية‬ ‫بالسكريات غير أن هذا ااكتشاف يوضح أن‬ ‫اأمر أقدم بكثير‪.‬‬

‫دراسة أميركية تظهر أن قراءة رواية مشوقة كفيلة بإبقاء الدماغ نشيط ًا‬ ‫إعداد‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫ال � � � � �ق � � � � ��راءة غ� � � ��ذاء‬ ‫ل � �ل � �ع � �ق � ��ل‪ ،‬ووس � �ي � �ل� ��ة‬ ‫ل � �ل � �ت � �ع� ��رف ع� � �ل � ��ى م��ا‬ ‫أنتجته اإنسانية منذ‬ ‫فجر التاريخ‪ ،‬وتوسيع‬ ‫وم � �ض� ��اع � �ف� ��ة ال� �ش� �ع ��ور‬ ‫واإح� � �س � ��اس وال �ف �ك ��ر‪.‬‬ ‫ول�ع��ل ذل��ك ينطبق على‬ ‫م�ق��ول��ة ع �ب��اس محمود‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اد ع� �ن ��دم ��ا ق ��ال‬ ‫"أه� � ��وى ال � �ق� ��راءة أن‬ ‫ع � � � �ن� � � ��دي ح� � �ي � ��اة‬ ‫واح��دة في هذه‬ ‫الدنيا‪ ،‬وحياة‬

‫واح��دة ا تكفيني"‪ ،‬بالقراءة يستطيع‬ ‫ام ��رء أن ي�ح�ي��ى وي�ط�ل��ع ع�ل��ى أك �ث��ر من‬ ‫م �ك��ان ف��ي ك �ت��اب واح� ��د‪ ،‬وك �م��ا ي�ب��دو‬ ‫فامغاربة والقراءة متنافران‪ ،‬فامغربي‬ ‫ا يقرأ إا دقيقتن في السنة‪ ،‬في حن‬ ‫أن ال�ق��ارئ اأورب ��ي ي�ق��رأ ‪ 200‬ساعة‬ ‫ف ��ي ال �س �ن��ة ح �س��ب ت �ص��ري��ح م�ح�م��د‬ ‫اأمن الصبيحي وزير الثقافة‪ .‬الفرق‬ ‫الشاسع بن الدقائق وساعات القراءة‬ ‫وك � ��اف ل �ي �ج �ع��ل ع �ق��ل اأورب� � ��ي أك �ث��ر‬ ‫ان�ف�ت��اح��ا وث�ق��اف��ة‪ ،‬ب��ل وأك �ث��ر م��ن ذل��ك‬ ‫أن يجعله أكثر إحساسا وانفعاا مع‬ ‫ما يقرأ‪.‬‬ ‫ه � ��ذا م� ��ا خ �ل �ص��ت إل� �ي ��ه دراس � ��ة‬ ‫أجراها باحثون من جامعة "إيموري"‬ ‫ف � ��ي "أت � ��ان� � �ت � ��ا" ب � ��واي � ��ة ج ��ورج� �ي ��ا‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث اس�ت�خ��دم��وا امسح‬ ‫ال �ض��وئ��ي ب��اس �ت �ع �م��ال ال��رن��ن‬ ‫امغناطيسي الوظيفي لتحديد‬ ‫شبكات الدماغ امرتبطة بقراءة‬ ‫ال � �ق � �ص� ��ص‪ ،‬وأظ � � �ه� � ��رت ال� �ع ��اق ��ة‬ ‫ام�ت��زاي��دة ف��ي منطقة ال��دم��اغ امرتبطة‬ ‫بفهم اللغة بعد ق��راءة رواي��ة م��ا‪ ،‬أنها‬ ‫تنقل الشخص القارئ إلى جسد بطل‬ ‫الرواية والكتاب‪.‬‬

‫وج� ��اء ف��ي م �ق��ال ك�ت�ب�ت��ه "س ��ارة‬ ‫غريفيت" لصحيفة "مايل أون اين"‪،‬‬ ‫أن الناس يدعون أن قراءة كتاب خاص‬ ‫غيرت حياتهم‪ .‬اليوم‪ ،‬اكتشف العلماء‬ ‫ص � ��دق ه � ��ذا اإدع � � � ��اء‪ ،‬ف��ااس �ت �م �ت��اع‬ ‫ب��رواي��ة ما قد يحدث تغييرا حقيقيا‬ ‫وملموسا في الدماغ‪ .‬فامسح الضوئي‬ ‫كشف تغييرات م��دة أي��ام بعد ق��راءة‬ ‫رواية خيالية قوية‪.‬‬ ‫وشارك ما مجموعه ‪ 12‬طالبا في‬ ‫ت�ج��رب��ة أج��ري��ت ع�ل��ى م��دى ‪ 19‬يوما‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ا‪ ،‬وم�ت��اب�ع��ة ق��راءت �ه��م ل�ل��رواي��ة‬ ‫ن�ف�س�ه��ا "ب��وم �ب��ي"‪ ،‬ام �ش��وق��ة للكاتب‬ ‫"روب � ��رت ه ��اري ��س"‪ ،‬ال �ت��ي ت �ق��وم على‬ ‫ث� � ��وران ب ��رك ��ان ج �ب��ل "ف � �ي� ��زوف" ف��ي‬ ‫إيطاليا القديمة‪ .‬ووقع ااختيار على‬ ‫هذا العمل اأدبي للسرد امشوق‪ ،‬فهي‬ ‫تركز على بطل ال��رواي��ة خ��ارج مدينة‬ ‫"بومبي"‪ ،‬الذي ياحظ عامات ثوران‬ ‫البركان‪ ،‬ويصارع من أجل العودة إلى‬ ‫امدينة إنقاذ امرأة التي يحبها‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا رك ��زت م�ع�ظ��م ال��دراس��ات‬ ‫السابقة على العمليات امعرفية امعنية‬ ‫أثناء ق��راءة القصص بواسطة امسح‬ ‫الضوئي للرنن امغناطيسي‪ ،‬فإن هذه‬

‫الدراسة اهتمت بآثار ما بعد القراءة‪.‬‬ ‫إذ ت��م إج� ��راء م �س��ح ض��وئ��ي أدم �غ��ة‬ ‫ال �ط��اب ف��ي ح��ال��ة ال��راح��ة ك��ل صباح‬ ‫خ � ��ال اأي � � ��ام ال �خ �م �س��ة اأول � � ��ى م��ن‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة‪ .‬ث��م ُم�ن�ح��وا تسعة أق�س��ام‬ ‫م��ن ال �ك �ت��اب ع �ل��ى م ��دى ت�س�ع��ة أي ��ام‪،‬‬ ‫وطلب منهم قراءة ‪ 30‬صفحة من كل‬ ‫قسم‪ ،‬في كل مساء‪ .‬وبعد ذلك طلب‬ ‫منهم أن يأتوا إلى امختبر في صباح‬ ‫اليوم التالي للخضوع لفحص الرنن‬ ‫امغناطيسي الوظيفي بعد اإجابة عن‬ ‫اأسئلة للتأكد من أنهم قرأوا الفصل‪،‬‬ ‫وبعد اانتهاء من جميع أقسام الرواية‬ ‫التسعة‪ ،‬ت��م إج��راء مسح على أدمغة‬ ‫امشاركن في حالة الراحة في الصباح‬ ‫على مدى خمسة أيام‪.‬‬ ‫وأظهرت النتائج ازدياد الربط في‬ ‫ق �ش��رة ال �ج��زء اأي �س��ر‪ ،‬وه��ي منطقة‬ ‫م��ن ال��دم��اغ ت��رت�ب��ط ب��اس�ت�ق�ب��ال اللغة‬ ‫في الصباح التالي لتعليمات القراءة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن امشاركن لم يقرأوا‬ ‫ال��رواي��ة أث�ن��اء إج��راء ام�س��ح الضوئي‪،‬‬ ‫سجل رب��ط ق��وي ف��ي منطقة ال��دم��اغ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب��روف�ي�س��ور "ب �ي��رن��ز"‪" ،‬نحن‬ ‫نسمي ذلك‪ ،‬النشاط الظل‪ ،‬وهو يشبه‬

‫إلى حد ما تقريبا عضات الذاكرة"‪.‬‬ ‫ولوحظ زيادة الربط أيضا في امنطقة‬ ‫ال �ح �س �ي��ة ال �ح��رك �ي��ة اأس ��اس� �ي ��ة م��ن‬ ‫الدماغ‪.‬‬ ‫وق��د ارت�ب�ط��ت ال�خ��اي��ا العصبية‬ ‫في هذه امنطقة مع خلق اأحاسيس‬ ‫ل �ل �ج �س��م‪ ،‬إذ أن � ��ه ب �م �ج ��رد ال �ت �ف �ك �ي��ر‬ ‫بالجري مثا‪ ،‬يمكن تنشيط الخايا‬ ‫العصبية ام��رت�ب�ط��ة م��ع ال�ف�ع��ل ام��ادي‬ ‫للجري‪.‬‬ ‫وق��ال البروفيسور "ب�ي��رن��ز"‪ ،‬إن‬ ‫التغيرات العصبية امرتبطة بأنظمة‬ ‫اإحساس البدني والحركة‪ ،‬تشير إلى‬ ‫أن قراءة رواية يمكن أن تنقل القارئ‬ ‫إل� ��ى ج �س��د ب �ط��ل ال � ��رواي � ��ة‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا‬ ‫"ال�ق�ص��ص ال�ج�ي��دة يمكن أن تضعك‬ ‫في نفس وضعية الشخصية بامعنى‬ ‫امجازي‪ .‬ونحن اآن نشهد أن شيئا‬ ‫كهذا يمكن أن يحدث بيولوجيا"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال أي � � �ض� � ��ا‪ ،‬إن ال� �ت� �غ� �ي ��رات‬ ‫ال�ع�ص�ب�ي��ة ل�ي�س��ت ردود ف �ع��ل ف��وري��ة‬ ‫كما سجل بعد خمسة أيام من انتهاء‬ ‫امشاركن من قراءة الرواية‪ .‬وأضاف‬ ‫"وي �ب �ق��ى ال �س��ؤال م�ف�ت��وح��ا إل ��ى متى‬ ‫قد تستمر ه��ذه التغيرات العصبية؟‬

‫الحقيقة أن اك�ت�ش��اف ه��ذه التغيرات‬ ‫أث �ن��اء ق ��راءة رواي ��ة ع�ش��وائ�ي��ة‪ ،‬يشير‬ ‫إلى أن ال��رواي��ات امفضلة لديك يمكن‬ ‫أن يكون لها تأثير أكبر وأط��ول أمدً‬ ‫على بيولوجيا الدماغ"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن دراسة أميركية‬ ‫سابقة‪ ،‬وجدت أن قراءة روايات الكاتبة‬ ‫الكاسيكية "جن أوسن" ينشط عن‬ ‫كثب مناطق الدماغ امرتبطة بالحركة‬ ‫وال�ل�م��س‪ .‬وق��ال��ت "ن��ات��ال��ي فيليبس"‪،‬‬ ‫أس �ت ��اذة أدب وث �ق��اف��ة ال �ق��رن ‪ 18‬في‬ ‫جامعة واي��ة ميشيغان‪ ،‬ال�ت��ي ق��ادت‬ ‫ال��دراس��ة "م��ا ش�ك��ل عنصر ام�ف��اج��أة‬ ‫أثناء تحليل البيانات هو أن الدماغ كله‬ ‫بمناطقه امختلفة يتحول بشكل وثيق‬ ‫ما بن امتعة والقراءة"‪.‬‬ ‫وت� � ��م إج � � � ��راء ام � �س� ��ح ال� �ض ��وئ ��ي‬ ‫ل �ل �م �ت �ط��وع��ن واأس � � �ت� � ��اذة ام �ش��رف��ة‬ ‫أثناء ال�ق��راءة مع تتبع حركات العن‪،‬‬ ‫وال �ت �ن �ف��س‪ ،‬وم �ع��دل ض��رب��ات ال�ق�ل��ب‪.‬‬ ‫وبشكل غير متوقع وجدوا أن القراءة‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة تنشط أج ��زاء م��ن ام��خ ع��ادة‬ ‫م��ا ت�ك��ون أك�ث��ر ان�خ��راط��ا ف��ي الحركة‬ ‫واللمس‪ ،‬كما لو كان القراء يضعون‬ ‫أنفسهم جسديا في القصة‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫رشيد بلمختار يعلن تاريخ إجراء مباراة الترقية و عدد امرشحن‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ص�ع��د رش�ي��د ب�ل�م�خ�ت��ار‪ ،‬وزي��ر‬ ‫التربية الوطنية‪ ،‬من لغة التواصل‬ ‫ع� �ب ��ر ال� �ب� �ي ��ان ��ات ال� �ت ��ي أص� ��دره� ��ا‪،‬‬ ‫وت�ح��دى آاف اأس��ات��ذة امحتجن‬ ‫ف � ��ي ش � � � ��وارع ال � ��رب � ��اط ع� �ل ��ى م ��دى‬ ‫أسابيع ماضية‪ ،‬معلنن العصيان‬ ‫ض��د ق� ��رار ال� � ��وزارة ب �ع��دم ال�ت��رق�ي��ة‬ ‫بالشهادات‪ ،‬وهو ما أجج الوضع‬ ‫وج � �ع � ��ل ش � � � � ��وارع ال� � ��رب� � ��اط وم� �ق ��ر‬ ‫وزارة ال �ت��رب �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ي �ع��رف‬ ‫وق �ف��ات اح�ت�ج��اج�ي��ة م �س �ت �م��رة‪ ،‬إذ‬ ‫أع� �ل� �ن ��ت ال� � � � ��وزارة ف� ��ي ث ��ان ��ي ب ��اغ‬ ‫لها‪ ،‬بخصوص امطالبة بالترقية‬ ‫ب� ��ال� ��دب � �ل� ��وم‪ ،‬ع � ��ن ت� �ح ��دي ��د م ��وع ��د‬ ‫م� �ب ��اري ��ات ال �ت ��رق� �ي ��ة ن �ه ��اي ��ة ش�ه��ر‬ ‫يناير‪.‬‬ ‫وأع � � �ل � � �ن � ��ت وزارة ال � �ت ��رب � �ي ��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ف� ��ي ب� � ��اغ أخ � �ي� ��ر‪ ،‬ع��ن‬ ‫ت �ح��دي��د ي ��وم (ااث� � �ن � ��ن)‪ 27‬ي�ن��اي��ر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي م� ��وع� ��دً إج� � � ��راء م� �ب ��اراة‬ ‫ال� �ت ��رق� �ي ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى ح��ام �ل��ي‬ ‫اإج��ازة واماستر والبالغ عددهم‬ ‫‪.2783‬‬ ‫وأف��د باغ ال��وزارة‪ ،‬أن مديرية‬

‫ام� � ��وارد ال �ب �ش��ري��ة وت �ك��وي��ن اأط ��ر‬ ‫ب� � � � � ��وزارة ال � �ت ��رب� �ي ��ة ال ��وط � �ن � �ي ��ة ق��د‬ ‫ت ��وص� �ل ��ت ب� �م ��ا م� �ج� �م ��وع ��ه ‪2783‬‬ ‫م �ل �ف��ً خ��اص��ً ب �م��وظ �ف��ن ح��اص�ل��ن‬ ‫ع� �ل ��ى ش� � �ه � ��ادات ج ��ام� �ع� �ي ��ة‪ ،‬م �ن �ه��ا‬ ‫‪ 1437‬أص �ح��اب �ه��ا ح��اص �ل��ون على‬ ‫ش�ه��ادة اإج��ازة أو م��ا يعادلها‪ ،‬و‬ ‫‪ 1346‬ع�ل��ى ش �ه��ادة ام��اس�ت��ر أو ما‬ ‫يعادلها‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � � ��ار ال � � � � �ب� � � � ��اغ‪ ،‬إل � � � � ��ى أن‬ ‫ع � � ��دد م� �ل� �ف ��ات أس� � ��ات� � ��ذة ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ااب �ت��دائ��ي ب �ل��غ ‪ 1560‬م �ل �ف��ا‪ ،‬فيما‬ ‫ب� �ل ��غ ع� ��دده� ��ا ‪ 670‬ل � ��دى أس ��ات ��ذة‬ ‫ال� �ث ��ان ��وي اإع � � � ��دادي‪ ،‬و‪ 470‬م�ل�ف��ا‬ ‫تقدم به أس��ات��ذة التعليم الثانوي‬ ‫ال�ت��أه�ي�ل��ي‪ ،‬وأوض� ��ح ال �ب��اغ ذات ��ه‪،‬‬ ‫أن امديرية توصلت ب�‪ 31‬ملفا يهم‬ ‫ام �ل �ح �ق��ن ال� �ت ��رب ��وي ��ن‪ ،‬و‪ 30‬م�ل�ف��ا‬ ‫م�ل�ح�ق��ي ااق �ت �ص��اد واإدارة‪ ،‬و‪13‬‬ ‫ملفً خاصً باممونن‪ ،‬و‪ 9‬ملفات‬ ‫تقدم بها امستشارون في التوجيه‬ ‫التربوي وفي التخطيط التربوي‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق��ً ع�ل��ى ام��وض��وع‪ ،‬ق��ال‬ ‫ع�ب��د ال��وه��اب ال�س�ح�ي�م��ي‪ ،‬امنسق‬ ‫ال ��وط � �ن ��ي ل� ��أس� ��ات� ��ذة ام � �ج ��ازي ��ن‪،‬‬ ‫ف ��ي ات � �ص ��ال ه ��ات� �ف ��ي‪" ،‬إن ال �ب��اغ‬

‫ال ��ذي أص��درت��ه ال � ��وزارة ا يهمنا‪،‬‬ ‫وم ��وق � �ف � �ن ��ا م � ��ن ال � �ت ��رق � �ي ��ة م ��وق ��ف‬ ‫واض� � � � ��ح‪ ،‬ول � � ��ن ن� �ق� �ب ��ل ب � ��ام � �ب � ��اراة‪،‬‬ ‫وسوف نقاطع امباراة التي أعلنت‬ ‫عنها الوزارة"‪.‬‬ ‫وب � � � �خ � � � �ص � � ��وص ال � � �خ � � �ط � � ��وات‬ ‫ام �س �ت �ق �ب �ل �ي ��ة‪ ،‬أش� � � ��ار ال �س �ح �ي �م��ي‬ ‫أن ااح �ت �ج��اج م �س �ت �م��ر‪ ،‬ح �ي��ث تم‬ ‫ت�م��دي��د أي ��ام اإض � ��راب إل ��ى تسعة‬ ‫أيام‪ ،‬وسيتم تمديد أسبوعً آخر‪،‬‬ ‫وتم تزامنً مع حلول عبد اإله بن‬ ‫كيران‪ ،‬أمس (الثاثاء) على جلسة‬ ‫امسائلة الشهرية تنظيم مسيرة‬ ‫احتجاجية جابت شوارع امدنية‪.‬‬ ‫ك � �م � ��ا أش � � � � ��ار ال � �س � �ح � �ي � �م� ��ي‪ ،‬أن‬ ‫مجمل التدخات والتساؤات التي‬ ‫وجهت لعبد اإل��ه بن كيران‪ ،‬رئيس‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬ك��ان��ت ح��ول م�ش�ك��ل ستة‬ ‫آاف أس �ت��اذ م�ح�ت�ج��ون ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫وما ينتج عن ذلك من ضياع لأيام‬ ‫الدراسية للتاميذ‪.‬‬ ‫وأوض ��ح السحيمي‪ ،‬أن اأرق��ام‬ ‫التي أعلنت عنها الوزارة بخصوص‬ ‫ام �ل �ف��ات ال �ت��ي ت��م وض �ع �ه��ا اج�ت�ي��از‬ ‫م �ب ��اراة ال �ت��رق �ي��ة ه��ي "أرق � ��ام مشكك‬ ‫فيها"‪ ،‬كما جدد ذات امتحدث تمسك‬

‫اأس � ��ات � ��ذة ب �ح��ق ال �ت ��رق ��ي ام �ب��اش��ر‪،‬‬ ‫ودون قيد أو شرط‪.‬‬ ‫وخاض أزيد من ألف أستاذ‪ ،‬في‬ ‫العاصمة الرباط منذ أزيد من شهر‪،‬‬ ‫إض��راب��ً ع��ن ال�ط�ع��ام احتجاجً على‬ ‫إقصاء من طرف الحكومة‬ ‫ما أسموه‬ ‫ً‬ ‫لهم من الترقية اإدارية‪.‬‬ ‫وك� ��ان اأس ��ات ��ذة ام �ض��رب��ون قد‬ ‫ن �ظ �م��وا أخ� �ي ��رً م �س �ي��رة وه� ��م ح �ف��اة‬ ‫اأق � ��دام ف��ي ال� �ش ��ارع ق ��رب ال �ب��رم��ان‪،‬‬ ‫حاملن كتبً وقطع خبز في أيديهم‪،‬‬ ‫وح� � �م � �ل � ��وا ش� � � �ع � � ��ارات ض� � ��د "ح� �ي ��ف‬ ‫الحكومة والوزارة امعنية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د ال��وه��اب السحيمي‪،‬‬ ‫امنسق اإعامي لتنسيقية اأساتذة‬ ‫ف��ي تصريح س��اب��ق‪" :‬راسلنا رئيس‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬ووزي ��ر التربية الوطنية‬ ‫�اء ب�ش�ك��ل ودي‪ ،‬ولكننا‬ ‫وط�ل�ب�ن��ا ل �ق� ً‬ ‫ل � ��م ن� �ل� �م ��س أي ت� � � �ج � � ��اوب"‪ ،‬وح �م ��ل‬ ‫ال �س �ح �ي �م��ي‪ ،‬ال �ح �ك ��وم ��ة م �س��ؤول �ي��ة‬ ‫تعطيل التاميذ عن الدراسة بسبب‬ ‫تغيب اأس��ات��ذة أك�ث��ر م��ن شهر عن‬ ‫قائا "الحكومة هي التي‬ ‫أقسامهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تتحمل امسؤولية في التغيب‪ ،‬لعدم‬ ‫فتحها ب��اب ال �ح��وار م��ع اأس��ات��ذة"‪،‬‬ ‫وأوض � � ��ح "أن ال �ح �ك��وم��ة وال� � � ��وزارة‬

‫ام �ع �ن �ي ��ة ت �م �ت �ن �ع��ان ع� ��ن ح �ص��ول �ن��ا‬ ‫ع �ل��ى ح �ق �ن��ا ام � �ش� ��روع ف ��ي ال �ت��رق �ي��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ف�ن�ح��ن ا ن�ط��ال��ب س��وى‬ ‫بحقنا القانوني"‪.‬‬ ‫وح � �م ��ل ال �س �ح �ي �م��ي ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫م �س��ؤول �ي��ة ض �ي��اع أك �ث��ر م ��ن ن�ص��ف‬ ‫م�ل�ي��ون ت�ل�م�ي��ذ دراس �ي ��ً‪ ،‬وزاد ق��ائ��ا‬ ‫"ن � �ح � ��ن م � �س � �ت � �ع ��دون ل � �ل � �ع� ��ودة إل ��ى‬ ‫ابتداء من اليوم‪ ،‬إذا فتحت‬ ‫امدارس‬ ‫ً‬ ‫الحكومة الحوار معنا"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �س �ح �ي �م��ي‪" ،‬ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ت �س �ت �ع �م��ل س �ي ��اس ��ة ال �ح �ي ��ف ب �ك��ون‬ ‫الدفعات التي سبقتنا في عام ‪2011‬‬ ‫وكذلك الدفعة الجديدة للعام امقبل‬ ‫اس�ت�ف��ادت��ا م��ن ال�ت��رق�ي��ة‪ ،‬ف��ي ح��ن تم‬ ‫إق �ص��اء دف �ع �ت��ي ‪ 2012‬و‪ 2013‬دون‬ ‫مبرر وخارج القانون"‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � �ح� � � � � ��ت ال � � � � � � � � � � � � ��وزارة ف ��ي‬ ‫ب� � ��اغ س� ��اب� ��ق‪ ،‬ع� �ل ��ى إث� � ��ر ال ��وق� �ف ��ات‬ ‫ااح �ت� �ج ��اج� �ي ��ة ل ��أس ��ات ��ذة ح��ام �ل��ي‬ ‫ال �ش �ه��ادات ال �ج��ام �ع �ي��ة‪ ،‬أن ام��رس��وم‬ ‫رقم ‪ 2.11.623‬الصادر في ‪ 25‬نونبر‬ ‫‪ 2011‬يتضمن مقتضيات ت�م�ك��ن‬ ‫م��ن ت��رق�ي��ة م��وظ�ف��ي ال � ��وزارة حاملي‬ ‫ال �ش �ه��ادات ال�ع�ل�ي��ا ع��ن ط��ري��ق إج��راء‬ ‫مباراة مهنية‪.‬‬

‫واعتبرت ال��وزارة أن هذه اآلية‬ ‫تعتبر امتيازً موظفي القطاع‪ ،‬حيث‬ ‫أصدرت الوزارة القرار رقم ‪1328.13‬‬ ‫بتاريخ ‪ 13‬مارس ‪ 2013‬الذي ينص‬ ‫ع �ل��ى أن ال �ف �ئ��ات ام �ع �ن �ي��ة ب��ال�ت��رق�ي��ة‬ ‫بواسطة الشهادات الجامعية ملزمة‬ ‫ب��اج �ت �ي��از م� �ب ��اراة م�ه�ن�ي��ة ت�ن�ظ��م في‬ ‫شكل اختبار شفوي‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن ال � � � � ��وزارة‬ ‫والنقابات التعليمية اأكثر تمثيلية‬ ‫وق �ع �ت��ا ي� ��وم ‪ 14‬ن��ون �ب��ر ‪ 2013‬ع�ل��ى‬ ‫محضر مشترك نص على أن الوزارة‬ ‫ستنظم مباريات مهنية في غضون‬ ‫ش �ه��ر ي �ن��اي��ر ‪ 2014‬ل �ف��ائ��دة م��وظ�ف��ي‬ ‫ال �ق �ط��اع ام��رس �م��ن ال �ح��اص �ل��ن على‬ ‫الشهادات الجامعية‪ ،‬والتي ستتيح‬ ‫لهم إمكانية الترقي إلى درجة أعلى‬ ‫دون م��ا ال �ح��اج��ة إل ��ى ول ��وج ام��راك��ز‬ ‫الجهوية مهن التربية والتكوين‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ال �ب �ي��ان‪ ،‬أن ام�ص��ال��ح‬ ‫الخارجية ل�ل��وزارة ب��اش��رت تنفيذ‬ ‫اإج� � � � � � � ��راء ات اإداري� � � � � � ��ة ام �ت �ع �ل �ق��ة‬ ‫بمسطرة اانقطاع عن العمل‪ ،‬كما‬ ‫أن �ه��ا ات �خ��ذت ج�م�ي��ع ال �ت��داب �ي��ر من‬ ‫أج��ل تعويض اأس��ات��ذة امتغيبن‬ ‫عن عملهم‪.‬‬

‫العربي الشرقاوي‪ :‬تيار «‪ 11‬يناير للفكر التعادلي» يناقش اأفكار وليس التنظيم احزبي‬ ‫التيار الجديد يضم أعضاء من اجلس الوطني وقيدومي حزب ااستقال < عادل بنحمزة‪ :‬حزب ااستقال ا يتوفر على أي تيارات وقوانن الحزب واضحة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫قال العربي الشرقاوي‪ ،‬منسق‬ ‫ال�ت�ي��ار ال�ج��دي��د وال �ن��اط��ق ال��رس�م��ي‬ ‫ب � ��اس � ��م ت � �ي � ��ار "‪ 11‬ي � �ن ��اي ��ر ل �ل �ف �ك��ر‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل ��ي"‪ ،‬إن وث �ي �ق��ة ‪ 11‬ي�ن��اي��ر‬ ‫ج��اء ت ق�ب��ل م��ؤت�م��ر ال �س��ادس عشر‬ ‫اأخير للحزب وتهم إحياء الجانب‬ ‫الفكري الذي يميز حزب ااستقال‬ ‫ع��ن ب��اق��ي التنظيمات الحزبية في‬ ‫امغرب‪ ،‬وهي مستوحاة من وثيقة‬ ‫ع��ام ‪ ،1995‬أي قبل امؤتمر الثالث‬ ‫ع �ش��ر ب �ع��دم��ا ش �ع��ر م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام �ن��اض �ل��ن داخ � ��ل ال� �ح ��زب ب�ب�ع��ض‬ ‫ام�ن��زل�ق��ات ال�ت��ي ا ت�م��ت بصلة إل��ى‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��م ال� �ح ��زب ��ي ب �ص �ف��ة ع��ام��ة‬ ‫وبحزب ااستقال بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وأورد العربي الشرقاوي‪ ،‬إنهم‬ ‫س �ي �ع �ل �ن��ون خ � ��ال ن� � ��دوة ص�ح�ف�ي��ة‬ ‫ي� � ��وم‪ 11‬ي �ن��اي��ر ام �ق �ب��ل ع ��ن أه� ��داف‬ ‫تأسيس التيار وطريقة اشتغاله‪،‬‬ ‫في رده عن سؤال إن كان هذا التيار‬ ‫ال�ج��دي��د ب��داي��ة اان�ش�ق��اق ع��ن حزب‬ ‫ااس �ت �ق ��ال ل �ت��أس �ي��س ح� ��زب أم أن‬ ‫الخطوة تهدف إلى تصحيح بعض‬ ‫اأم��ور التي يختلف معها أعضاء‬ ‫هذا التيار الجديد‪ ،‬حيث أكد على‬ ‫أن ��ه ا ي��وج��د ن�ه��ائ�ي��ً ال�ت�ف�ك�ي��ر في‬ ‫خلق حزب جديد‪ ،‬قائا إن "امغرب‬ ‫ي� �ت ��وف ��ر ع� �ل ��ى أح � � � ��زاب ك� �ث� �ي ��رة وا‬ ‫ت��وج��د ض ��رورة إل��ى إن �ش��اء أح��زاب‬ ‫أخ� ��رى"‪ ،‬ول�ك�ن��ه أوض ��ح أن أع�ض��اء‬ ‫ال �ت �ي��ار ي�س�ت�ن��دون ع�ل��ى ك �ت��اب قيم‬ ‫ل �ل��زع �ي��م ع ��ال ال �ف��اس��ي ام �ع �ن��ون ب�‬ ‫"النقد الذاتي لحزب ااسقال" في‬ ‫‪ ،1952‬خصوصا الفكر امثالي في‬ ‫ب��اب التفكير الحزبي والسياسي‪،‬‬ ‫وي � �ق� ��ول ف� �ي ��ه إن ال � �ح� ��زب ال � � ��ذي ا‬ ‫يوجد داخله تيارات هو حزب غير‬ ‫ديمقراطي‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ار ال� � �ش � ��رق � ��اوي إل � � ��ى أن‬ ‫ت � ��وج � ��ه ال� � �ح � ��رك � ��ة ا ي� � �ه � ��دف إل� ��ى‬ ‫امعارضة لتوجه معن داخل حزب‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬ب ��ل س �ي �ت��م ااش �ت �غ��ال‬

‫م� ��ن داخ � � ��ل ام� ��ؤس � �س� ��ات ال �ح��زب �ي��ة‬ ‫وس �ت �ض��م ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى أع �ض��اء‬ ‫ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي م�ن��اض�ل��ن ك�ب��ار‬ ‫داخ� ��ل ال �ح ��زب‪ ،‬وس�ي�ن�ك��ب ال�ن�ق��اش‬ ‫ح��ول ال��وض��ع ال�ح��زب��ي ف��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ح ��زب ااس �ت �ق��ال ال��ذي‬ ‫ي �ن �ت �م��ون إل � �ي� ��ه‪ .‬وق� � ��ال إن ت�س�م�ي��ة‬ ‫ال �ت �ي ��ار ال �ج ��دي ��د ‪ 11‬ي �ن��اي��ر ل�ل�ف�ك��ر‬ ‫التعادلي ترمز إلى جميع امغاربة‬ ‫ف � � � � ��ي م� � �ف� � �ه � ��وم‬ ‫ع ��ال ال�ف��اس��ي‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف��ي‬ ‫العيش الكريم‬ ‫وال� � � � � �ح � � � � ��ري � � � � ��ة‬ ‫وال � � � � � �س � � � � � �ك� � � � � ��ن‬ ‫وج � � � � � �م � � � � � �ي � � � � � ��ع‬ ‫م � � � � � �ن� � � � � ��اح� � � � � ��ي‬ ‫ال� � � � � �ح� � � � � �ي � � � � ��اة‪،‬‬ ‫وأن� � � � ��ه س �ي �ت��م‬ ‫ال� � �ت� � �ف� � �ص� � �ي � ��ل‬ ‫ف� � � ��ي ط� ��ري � �ق� ��ة‬ ‫ااش� � � �ت� � � �غ � � ��ال‬ ‫ف��ي ن� ��دوة ‪11‬‬ ‫يناير امقبل‪،‬‬ ‫م �ض �ي �ف��ً أن ��ه‬ ‫م� � � � � ��ن خ� � � ��ال‬ ‫ال � �ن � �ق ��اش ��ات‬ ‫ال � � � � � � ��دائ � � � � � � ��رة‬ ‫ب � � ��ن ل �ج �ن ��ة‬ ‫ال � �ت � �ن � �س � �ي ��ق‬ ‫ن� �ق ��ول إن �ن��ا‬ ‫ك �م �ج �م��وع��ة‬ ‫ن � � �ش � � �ت � � �غ� � ��ل‬ ‫م � � ��ن داخ � � ��ل‬ ‫ه� � � � � � � �ي � � � � � � ��آت‬ ‫ال � � � � � �ح� � � � � ��زب‬ ‫وس � �ن � �ق � ��دم‬ ‫وج � � � � � �ه� � � � � ��ة‬ ‫ن � � � �ظ� � � ��رن� � � ��ا‬ ‫ح� � � � � � � � � � � � � � ��ول‬

‫صورة خال امؤتمر اأخير لحزب ااستقال (أرشيف)‬

‫اأصالة وامعاصرة واحركة الشعبية يطالبان‬ ‫بعقد دورة استثنائية ببلدية الرباط‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ط��ال��ب إب��راه �ي��م ال�ج�م��ان��ي‬ ‫رئ � � �ي� � ��س م � �ق� ��اط � �ع� ��ة ي ��وس� �ف� �ي ��ة‬ ‫الرباط‪ ،‬بعقد دورة استثنائية‬ ‫للمجلس البلدي مدينة الرباط‬ ‫ل � �ل� ��دراس� ��ة وال � �ت � �ص� ��وي� ��ت ع �ل��ى‬ ‫م� � �ش � ��روع م� �ي ��زان� �ي ��ة ام� �ج� �ل ��س‪،‬‬ ‫وه� ��و ط �ل��ب ق� ��ال ال �ج �م��ان��ي ف��ي‬ ‫تصريح للصحافة « إن��ه تقدم‬ ‫ب ��ه م �س �ت �ش��ارو ح��زب��ي ال �ح��رك��ة‬ ‫الشعبية واأصالة وامعاصرة‬ ‫إن�ه��اء ح��ال��ة «ال�ب�ل��وك��اج» التي‬ ‫يعيشها مجلس العاصمة»‪.‬‬ ‫وأك � ��د إب ��راه� �ي ��م ال �ج �م��ان��ي‬ ‫ع ��ن ح� ��زب ال� �ح ��رك ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫إن ف � �ش� ��ل ال � �ع � �م� ��دة ف � �ت� ��ح ال� �ل ��ه‬ ‫ول �ع �ل��و ف ��ي ت �ج �ن �ي��ب م �ي��زان �ي��ة‬ ‫ب�ل��دي��ة ال��رب��اط ه��ذا ام� ��أزق‪ ،‬هو‬ ‫م��ا ح��رك�ن��ا ك�م�س�ت�ش��اري حزبي‬ ‫ال� �ح ��رك ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة واأص ��ال ��ة‬ ‫وام �ع ��اص ��رة ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب ��دورة‬ ‫استثنائية‪.‬‬ ‫وق� ��در إب ��راه �ي ��م ال �ج �م��ان��ي‬ ‫ح � �ج� ��م ال � �ع � �ج� ��ز ف� � ��ي م� �ي ��زان� �ي ��ة‬ ‫ال ��رب ��اط ب � ��»‪ 10‬م��اي �ي��ر دره ��م»‪،‬‬ ‫إذ ص� � ��رح م� �ت� �س ��ائ ��ا ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫ال�ص��دد «أي ن�ظ��ري��ة اقتصادية‬ ‫ف��ي ال�ع��ال��م ت�ت�ح��دث ع��ن ارت�ف��اع‬ ‫ع� �ج ��دز ام� �ي ��زان� �ي ��ة م� ��ع ارت� �ف ��اع‬ ‫ام��داخ�ي��ل ال�ج�ب��ائ�ي��ة وغ�ي��ره��ا»‪،‬‬ ‫م�ض�ي�ف��ا «أك �ي��د أن ه �ن��اك خ��اا‬ ‫ما أو فشا على وزير ااقتصاد‬ ‫وامالية السابق اإجابة عنه»‪،‬‬ ‫في إشارة إلى فتح الله ولعلو‪.‬‬ ‫وك � � � � � � � ��ان ب � � � �ي � � � ��ان م� � �ش� � �ت � ��رك‬ ‫م �س �ت �ش��اري ال �ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫واأص � � � ��ال � � � ��ة وام � � �ع � � ��اص � � ��رة ق��د‬ ‫أوض� � ��ح أن م �ل �ت �م��س ام �ط��ال �ب��ة‬ ‫بدورة استثنائية يأتي لتمكن‬

‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ق �ض��اي��ا ال �ف �ك��ري��ة‬ ‫والسياسية‪ ،‬ول��ن نناقش التنظيم‬ ‫أن �ن��ا ن�ع�ت�ب��ر أن وث �ي �ق��ة ‪ 11‬ي�ن��اي��ر‬ ‫ج � ��اء ت ل �ت �ن��اق��ش م ��ا ه ��و س�ي��اس��ي‬ ‫وفكري‪.‬‬ ‫وف � ��ي ت �ع �ل �ي �ق��ه إن ك � ��ان ال �ت �ي��ار‬ ‫ال�ج��دي��د س�ي��ذه��ب ف��ي ن�ف��س ات�ج��اه‬ ‫ح ��رك ��ة "ا ه � � � � ��وادة"‪ ،‬ق � ��ال إن � ��ه م��ن‬ ‫ال �ن��اح �ي��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة ا ي �ح��ق أي‬ ‫أح� ��د أن ي �ط��رد أي أح � ��د‪ ،‬وأن � ��ه م��ن‬

‫خال الباغ ال��ذي أصدرته اللجنة‬ ‫في حق أعضاء "ا ه��وادة"‪ ،‬يعتبر‬ ‫ط ��ردً م��ن ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي ول�ي��س‬ ‫م��ن ال �ح��زب أن ��ه ا ي �ح��ق أي أح��د‬ ‫طرد أعضاء حزب ااستقال‪ .‬وقال‬ ‫إنه في التاريخ الحزبي في امغرب‬ ‫ت � ��م ط � � ��رد ش � �خ � �ص� ��ان ه � �م� ��ا ق ��اس ��م‬ ‫ال��زه�ي��ري ال��ذي رف��ض ق��رار ال�ح��زب‬ ‫وعن سفيرً بموريتانيا‪ ،‬والحزب‬ ‫لم يكن يعترف آن��ذاك بها‪ ،‬ورئيس‬ ‫ال�ك�ش�ف�ي��ة ال�ح�س�ن�ي��ة‬

‫ال��ذي رف��ض ق��رار ال�ح��زب بمقاطعة‬ ‫اانتخابات وترشح وخالف القرار‬ ‫فتم طرده من الحزب‪ .‬وفيما يخض‬ ‫قضية "با هوادة"‪ ،‬قال إنها سلكت‬ ‫ط��ري�ق��ا آخ ��ر رغ ��م ات �ف��اق��ه م�ع�ه��ا من‬ ‫ح�ي��ث ام �ب��دأ ول�ك��ن ف��ي أم ��ور أخ��رى‬ ‫ا اتفق معها‪ ،‬أنني أقول دائما إن‬ ‫أي ك�ف��اح وتغيير وج��ب أن يكون‬ ‫من داخل الحزب أو الذهاب للعمل‬ ‫م ��ن خ � ��ارج ال� �ح ��زب‪ .‬وأوض� � ��ح‪ ،‬أن‬ ‫العمل الحزبي يقتضي أن ا تكون‬

‫ام �ج �ل��س م ��ن «ت �ه �ي��ئ ام �ي��زان �ي��ة‬ ‫وف � � � ��ق ال� � � ��ورق� � � ��ة ال � �ت� ��أط � �ي� ��ري� ��ة‪،‬‬ ‫وت�م��اش�ي��ا م��ع خ �ط��اب��ات ج��ال��ة‬ ‫ام � �ل� ��ك م �ح �م ��د ال� � �س � ��ادس ال �ت��ي‬ ‫ت� � �ح � ��ث ع� � �ل � ��ى ت � �ب � �ن � ��ي ق � ��واع � ��د‬ ‫الحكامة الجيدة والرشيدة في‬ ‫ت��دب�ي��ر ال�ش��أن ام�ح�ل��ي واح�ت��رام‬ ‫القانون والنزاهة والشفافية»‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ال �ب �ي��ان م��اح�ظ��ات‬ ‫اعتبرها جوهرية ح��ول كيفية‬ ‫وض� ��ع ام �ي��زان �ي��ة وم �ع �ط �ي��ات �ه��ا‬ ‫ت �ت �م �ث��ل ب � ��اأس � ��اس ف� ��ي «ع� ��دم‬ ‫ت��وص��ل ام�س�ت�ش��اري��ن ب�م�ش��روع‬ ‫اميزانية في اآجال امنصوص‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا ق � ��ان � ��ون � ��ا وال� � �ت � ��راج � ��ع‬ ‫ام� �ه ��ول ل �ل �م��داخ �ي��ل‪ ،‬م �م��ا ن�ت��ج‬ ‫عنه تفاقم الباقي استخاصه‬ ‫وع��دم اح�ت��رام توجهات الورقة‬ ‫ال � �ت� ��أط � �ي� ��ري� ��ة‪ ،‬خ � �ص� ��وص� ��ا ف��ي‬ ‫م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��دع ��م ال �ت �ح �ك��م ف��ي‬ ‫توازن اميزانية وتحفيز الجزء‬ ‫امتعلق بااستثمار وتحسن‬ ‫ت �ع �ب �ئ��ة اإم � �ك ��ان � �ي ��ات ام �ت ��اح ��ة‬ ‫للزيادة في امداخيل»‪.‬‬ ‫وش � � � ��دد ام � �س � �ت � �ش� ��ار س �ع��د‬ ‫بنمبارك ع��ن الحركة الشعبية‬ ‫ف��ي م��داخ �ل��ة ل��ه‪ ،‬ع�ل��ى ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ت� � ��أج � � �ي� � ��ل م� � �ن � ��اق� � �ش � ��ة وال � � �ب� � ��ت‬ ‫ف � � ��ي ام� � �ي � ��زان� � �ي � ��ة إل � � � ��ى ج �ل �س ��ة‬ ‫استثنائية‪ ،‬موضحا أن النظام‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ��ي م ��ال �ي ��ة ال �ج �م��اع��ات‬ ‫امحلية ل��م ي��رت��ب أي آث��ار على‬ ‫ع��دم اال�ت��زام بتاريخ امصادقة‬ ‫على ميزانية امجلس‪.‬‬ ‫وق� � ��ال إن ت� �ق ��دي ��م م �ل �ت �م��س‬ ‫ل �ت ��أج �ي ��ل ال � �ب ��ت ف� ��ي ام �ي ��زان �ي ��ة‬ ‫ج ��اء م��ن أج ��ل دم ��ج اأول��وي��ات‬ ‫التي تضمنها امخطط الثاثي‬ ‫ال� � �خ � ��اص ب ��ام� �ج� �ل ��س ال� �ب� �ل ��دي‬ ‫مدينة الرباط‪.‬‬

‫ااحاد ااشتراكي يدعو احكومة إلى حمل‬ ‫مسؤوليتها إزاء احملة التكفيرية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ع �ب ��ر ال� �ف ��ري ��ق ااش � �ت� ��راك� ��ي ع��ن‬ ‫إدان � �ت� ��ه ال� �ش ��دي ��دة ل �ل �ح �م��ات ال �ت��ي‬ ‫تستهدف ح��ري��ة التعبير م��ن خال‬ ‫ام ��س ب��ال �ح��زب وام�ث�ق�ف��ن ام �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫وق ��ال إن ال �ح��زب "يستحضر بفخر‬ ‫واع�ت��زاز تضحيات وعطاء ااتحاد‬ ‫ااشتراكي للقوات الشعبية من أجل‬ ‫ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ي��ر وال� ��رأي وال�ت�ع��ددي��ة‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة وال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة وح� �ق ��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان"‪ ،‬م �ش �ي��رً إل� ��ى أن ال �ح��زب‬ ‫ت�م��وق��ع ت��اري�خ�ي��ا ك�ح�ص��ن سياسي‬ ‫لهذه الحقوق وكحاضن لأصوات‬ ‫ال� � �ح � ��رة وام � �ن� ��اه � �ض� ��ة ل ��اس� �ت� �ب ��داد‬ ‫وامدافعة عن قيم الحرية والعدالة‬ ‫واإنصاف والتنوير والتسامح‪.‬‬ ‫ون� ��اق� ��ش ال� �ف ��ري ��ق ااش� �ت ��راك ��ي‬ ‫ب �م �ج �ل��س ال � �ن ��واب خ� ��ال اج �ت �م��اع��ه‬ ‫اأس � � �ب� � ��وع� � ��ي أم � � � ��س (ال � � �ث � � ��اث � � ��اء)‪،‬‬ ‫ال � �ح � �م � �ل� ��ة ال � � �ت� � ��ي ت � �ش � �ن � �ه ��ا ب �ع��ض‬ ‫الهيآت و"ام�ت�ط��رف��ن" على اات�ح��اد‬ ‫ااش �ت��راك��ي ل �ل �ق��وات ال�ش�ع�ب�ي��ة على‬ ‫خ �ل �ف �ي��ة اأف� � �ك � ��ار ال� �ت ��ي ع� �ب ��ر ع�ن�ه��ا‬ ‫إدري� ��س ل�ش�ك��ر ال �ك��ات��ب اأول‪ .‬وف��ي‬ ‫ه� ��ذا ال� �س� �ي ��اق‪ ،‬دع� ��ا ال �ح �ك��وم��ة إل��ى‬ ‫ت �ح �م ��ل م� �س ��ؤول� �ي ��ات� �ه ��ا إزاء ه ��ذه‬ ‫ا"ل� �ح� �م ��ات ال �ت �ك �ف �ي��ري��ة ام �ت �ط��رف��ة"‬ ‫وات� �خ ��اذ اإج � � � ��راءات ال �ت��ي ت�ل��زم�ه��ا‬ ‫ب� �ه ��ا م� �س ��ؤول� �ي ��ات� �ه ��ا ال ��دس� �ت ��وري ��ة‬ ‫وال �س �ي��اس �ي��ة ف��ي ح �م��اي��ة ال �ح��ري��ات‬ ‫وإع� �م ��ال ال �ق ��ان ��ون وك �ف��ال��ة ص�ي��ان��ة‬ ‫ح� � ��ري� � ��ة ال � � � � � � ��رأي وال � �ت � �ع � �ب � �ي� ��ر ع �ن��ه‬ ‫وال �ت �ع��ددي��ة ال�س�ي��اس�ي��ة وال �ف �ك��ري��ة‪،‬‬ ‫على حد تعبير البيان‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح ��ذر م��ن ن �ت��ائ��ج التطبيع‬ ‫مع مثل هذه اممارسات ومع فتاوي‬ ‫التكفير والتحريض على امثقفن‪،‬‬ ‫حيث دعا مكونات امجتمع امغربي‬ ‫إل� � ��ى ال �ي �ق �ظ ��ة وال� �ت� �ع� �ب� �ئ ��ة ض � ��د ك��ل‬

‫السلوكات وال�خ�ط��اب��ات ااقصائية‬ ‫وال �ت �ك �ف �ي��ري��ة وال� �ش� �م ��ول� �ي ��ة‪ .‬ودع� ��ا‬ ‫أي �ض��ا ال�ع�ل�م��اء ام �غ��ارب��ة ال��وط�ن�ي��ن‬ ‫ال � �ح � �ق � �ي � �ق � �ي ��ن ال� � �ح � ��ري� � �ص � ��ن ع �ل��ى‬ ‫التعددية وعلى استقرار البلد إلى‬ ‫ااضطاع بمسؤولياتهم وتوظيف‬ ‫م�ك��ان�ت�ه��م ااع �ت �ب��اري��ة ف��ي امجتمع‬ ‫وال � �ت � �ص ��دي ل �ل �ف �ت ��اوى ال �ت �ك �ف �ي��ري��ة‬ ‫ّ‬ ‫وتهيئ‬ ‫التي تعمل على زرع الفتنة‬ ‫اأج��واء للعنف والتطرف والتشدد‬ ‫وإح � � � ��داث ااس� �ت� �ق� �ط ��اب ال � �ح� ��اد ف��ي‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ف ��ي م �س �ع��ى إل � ��ى إح � ��داث‬ ‫ال � �ف� ��وض� ��ى ال � �ت� ��ي أك � � � ��دت اأح � � � ��داث‬ ‫وال��وق��ائ��ع وال �ت �ج��ارب أن�ه��م ه��م أول‬ ‫امستفيدين منها وامتاجرين بها‪،‬‬ ‫على حد قولهم‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬تطرق امكتب‬ ‫السياسي إل��ى "الحملة التكفيرية"‬ ‫ال � �ت� ��ي ق � � ��ال إن � �ه� ��ا ت � �ق� ��وده� ��ا ح ��رك ��ة‬ ‫اإص��اح والتوحيد‪ ،‬والتي يواصل‬ ‫ت� �ن� �ف� �ي ��ذه ��ا ب � �ع ��ض "ال � �ظ� ��ام � �ي� ��ن"‪،‬‬ ‫وك � ��ذا التداعيات ال �خ �ط �ي��رة ل�ه��ذه‬ ‫الحمات على الدولة وامجتمع‪ .‬ونوه‬ ‫إدريس لشكر بنجاح امؤتمر السابع‬ ‫للنساء اات �ح��ادي��ات‪ ،‬مسجا درج��ة‬ ‫ال��وع��ي وال�ت�ن�ظ�ي��م وع �م��ق ال�ق�ض��اي��ا‪،‬‬ ‫التي طرحت فيه وامشاركة الواسعة‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ف �ع��ال �ي��ات ال �ن �س��ائ �ي��ة‪ ،‬في‬ ‫أشغاله‪ ،‬والنتائج امهمة التي صدرت‬ ‫عنه‪ ،‬س��واء على امستوى التنظيمي‬ ‫أو السياسي والفكري‪.‬‬ ‫ووج��ه أعضاء امكتب السياسي‬ ‫تحية خاصة للمؤتمر السابع للنساء‬ ‫اات �ح��ادي��ات‪ ،‬ون��وه��وا بكل الطاقات‬ ‫التي سهرت على نجاحه‪ ،‬كما أكدوا‬ ‫أن امواقف التي عبر عنها‪ ،‬سواء في‬ ‫اأرضية والبيان العام‪ ،‬وكذلك شعار‬ ‫ام��ؤت�م��ر‪ ،‬يعتبر اس �ت �م��رارً وت�ج��دي��دا‬ ‫ل �ح��رك��ة ال �ن �س��اء اات� �ح ��ادي ��ات‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫انطلقت منذ منتصف السبعينيات‪،‬‬

‫س��واء بالنسبة إل��ى امطالب امتعلقة‬ ‫ب��ال��مش��ارك��ة ال�س�ي��اس�ي��ة ل �ل �م��رأة‪ ،‬أو‬ ‫ال�ق�ض��اي��ا ام �ط��روح��ة‪ ،‬م�ث��ل ام �س��اواة‬ ‫واإن� � � �ص � � ��اف وإع� � � � � ��ادة ال � �ن � �ظ ��ر ف��ي‬ ‫التفسير الرجعي وامتخلف لبعض‬ ‫ال � �ن � �ص ��وص ال ��دي� �ن� �ي ��ة ول �ل �ت �ق��ال �ي��د‬ ‫وال�ع��ادات ااجتماعية‪ ،‬التي تكرس‬ ‫دونية امرأة واحتقارها في امجتمع‪،‬‬ ‫على حد قولهم‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ام �ك �ت��ب ال �س �ي��اس��ي أن��ه‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى الهجومات امتكررة‬ ‫ع�ل��ى ال�ح��رك��ة ال�ح��داث�ي��ة والنسائية‬ ‫وال � �ت � �ق� ��دم � �ي� ��ة‪ ،‬ف � � ��إن ه � � ��ذا "ال � �ت � �ي� ��ار‬ ‫ال� � �ظ � ��ام � ��ي"‪ ،‬أص � �ب� ��ح ي � �ه� ��دد ح �ت��ى‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال��دي�ن�ي��ة وال��دس �ت��وري��ة‪،‬‬ ‫التي تشكل صمام أمان ضد التطرف‬ ‫وال�ف�ت�ن��ة وال �غ �ل��و‪ ،‬ح�ي��ث ش ��دد على‬ ‫ض��رورة أخ��ذ زم��ام ام �ب��ادرة‪ ،‬لوضع‬ ‫حد لهذا التهديد امتواصل‪ ،‬وتنظيم‬ ‫ااف�ت��اء‪ ،‬بالشكل ال��ذي يتماشى مع‬ ‫ما توافق عليه امغاربة‪ ،‬من وسطية‬ ‫واع � �ت� ��دال وت �ف �س �ي��ر م �ت �ن��ور ل�ل��دي��ن‬ ‫اإسامي‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ع� � �ب � ��ر أع � � � �ض � � ��اء ام� �ك� �ت ��ب‬ ‫ال � �س � �ي� ��اس� ��ي ع� � ��ن ت� �ض ��ام� �ن� �ه ��م م��ع‬ ‫ال� � �ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ات ال� � �ث� � �ق � ��اف� � �ي � ��ة ال � �ت� ��ي‬ ‫ت �ص��دت للتصريحات ال �ت��ي أدل ��ى‬ ‫بها نائب برماني عن حزب العدالة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬في ح��ق اأم��ازي �غ �ي��ن‪،‬‬ ‫م� ��ؤك� ��دي� ��ن أن � �ه� ��ا ت� ��دخ� ��ل ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫اممارسات امحرمة شرعا وقانونا‬ ‫وأخ � � ��اق � � ��ا‪ ،‬أن � �ه � ��ا ت �م �ي �ي ��ز س �ل �ب��ي‬ ‫ض��د ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وح ��ث ع �ل��ى م�ش��اع��ر‬ ‫ال � �ك ��راه � �ي ��ة‪ .‬وس � �ج ��ل ال � �ح� ��زب ذات� ��ه‬ ‫ال �ت �ط ��ور اإي� �ج ��اب ��ي ل�ل �ت�ن �س �ي��ق م��ع‬ ‫حزب ااستقال‪ ،‬والذي ستتواصل‬ ‫محطاته‪ ،‬بتنظيم ااحتفاء بالذكرى‬ ‫ال �س �ب �ع��ن ل �ت �ق��دي��م وث �ي �ق��ة ام�ط��ال�ب��ة‬ ‫بااستقال‪ ،‬ي��وم ‪ 11‬يناير الجاري‬ ‫في الرباط‪.‬‬

‫هناك انتقامات رغم ااختاف من‬ ‫توجهات معينة‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي رده إن ك� � � ��ان ال� �ت� �ي ��ار‬ ‫ال �ج��دي��د ق ��د ت �ل �ق��ى أي اس �ت �ف �س��ار‬ ‫م��ن داخ ��ل ح��زب ااس�ت�ق��ا يقضي‬ ‫ب �م �ن��ع ان �ع �ق ��اد ال � �ن� ��دوة ام��رت �ق �ب��ة‪،‬‬ ‫ق� ��ال إن ك ��ل م ��ا ي �ت �م �ن��اه ه ��و ع��دم‬ ‫ال��ذه��اب في امسار نفسه ال��ذي تم‬ ‫التعامل معه مع حركة "ا هوادة"‬ ‫أن � ��ه ف� ��ي ح �ي �ن �ه��ا س �ي �ق ��وم ب ��ال ��رد‬ ‫ع�ب��ر ب �ي��ان م�م��ا سيجعله اات �ف��اق‬ ‫م��ن ت �ي��ار "ا ه � ��وادة"‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى‬ ‫أن ��ه م �ن��ذ ام��ؤت �م��ر اأخ �ي��ر وه��و‬ ‫ي �ب��اش��ر ات � �ص� ��اات م ��ع ال �ع��دي��د‬ ‫م � ��ن م� �ن ��اض� �ل ��ي ال � � �ح� � ��زب‪ ،‬وم ��ن‬ ‫بينهم "ا ه� ��وادة" أن��ه رأى أن‬ ‫رق �ع��ة ااخ �ت��اف ت �ت��زاي��د حسب‬ ‫تجربته التاريخية داخ��ل حزب‬ ‫�را أن ح ��زب‬ ‫ااس � �ت � �ق� ��ال‪ ،‬م �ع �ت �ب � َ‬ ‫ااس�ت�ق��ال ه��و ام�س�ت�ه��دف فيما‬ ‫آلت إليه اأمور‪.‬‬ ‫وف��ي تعليق ع��ادل بنحمزة‪،‬‬ ‫ال� �ن ��اط ��ق ال ��رس� �م ��ي ب ��اس ��م ح ��زب‬ ‫ااس � �ت � �ق� ��ال‪ ،‬ق � ��ال إن ال � �ح� ��زب ا‬ ‫ي �ت��وف��ر ع �ل��ى أي ت � �ي� ��ارات داخ ��ل‬ ‫ال �ح��زب‪ ،‬وأن ح��زب ااس�ت�ق��ال له‬ ‫مؤسساته التي وج��ب ااشتغال‬ ‫من داخلها‪ ،‬مشيرً إلى أن الحزب‬ ‫ا يكترث إلى أي جهة أو شخص‬ ‫ي��ري��د ت��أس �ي��س ت �ي��ار أو أي ش��يء‬ ‫م��ن ه��ذا القبيل‪ ،‬م��ؤك��دا أن قوانن‬ ‫ال �ح��زب واض �ح��ة ف��ي ه ��ذا ال �ش��أن‪.‬‬ ‫وق � ��ال إن أي ت �ط��وي��ر ل �ف �ك��ر ح��زب‬ ‫ااستقال يجب أن يكون من داخل‬ ‫ال�ح��زب‪ ،‬إم��ا عبر جمعيات تابعة‬ ‫ل �ل �ح��زب وأن أي خ� ��اف ل �ل �ق��ان��ون‬ ‫اأس��اس��ي للحزب سيتم التعامل‬ ‫معه وفق قوانن الحزب‪ ،‬موضحً‬ ‫أن ح ��زب ااس �ت �ق��ال ي �ع��رف ج�ي��دً‬ ‫ق� � � � ��درات ه� � � ��ؤاء ال � ��ذي � ��ن ي� ��ري� ��دون‬ ‫ت ��أس� �ي ��س ه � � ��ذا ال � �ت � �ي� ��ار ال� �ج ��دي ��د‬ ‫وموقعهم وأن ح��زب ااستقال ا‬ ‫خوف عليه من أي تيارات أو شيء‬ ‫من هذا القبيل‪.‬‬

‫امقرئ أبوزيد‬ ‫«والسوسي البخيل»‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ل � ��م ي� �ك ��ن ال � �ب� ��رم� ��ان� ��ي‪ ،‬ع � ��ن ح ��زب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ام �ق��رئ اإدري �س��ي‬ ‫أب��وزي��د ي�ع�ل��م أن ن�ك�ت��ة ع��اب��رة س��رده��ا‬ ‫ف��ي ن ��دوة ف��ي إح ��دى دول الخليج قبل‬ ‫س � �ن� ��وات‪ ،‬أن ت �ث �ي��ر زوب � �ع ��ة م ��ن ردود‬ ‫اأف�ع��ال وااستنكار من ط��رف ع��دد من‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ط��ال�ب��ت‬ ‫فعاليات أمازيغية ف��ي بيانات عديدة‬ ‫وتصريحات مختلفة ب��رف��ع الحصانة‬ ‫البرمانية عنه‪ ،‬بعدما أسموه "إهانة"‬ ‫ل�ك��رام��ة ال�ت�ج��ار ال�س��وس�ي��ن واأم��ازي��غ‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬واصفً إياهم بالبخل‪ ،‬في‬ ‫مقطع "فيديو" بث على موقع الرسالة‬ ‫في "يوتيوب"‪.‬‬ ‫ل��م تقف ال�ب�ي��ان��ات إل��ى ح��د مطلب‬ ‫رف ��ع ال �ح �ص��ان��ة‪ ،‬ب��ل ط��ال�ب��ت ال�ف��درال�ي��ة‬ ‫اأمازيغية للجمعيات اأمازيغية بحل‬ ‫حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه‬ ‫البرماني أبوزيد‪ ،‬معتبرة الحزب مبنيً‬ ‫على أس��اس ديني‪ ،‬ووصفت الفدرالية‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات ق� ��ادة ال �ح ��زب ب�خ�ص��وص‬ ‫اأمازيغية ب� "العنصرية"‪ ،‬كما طالبت‬ ‫باستصدار قانون دول��ي يجرم معاداة‬ ‫اأمازيغ‪ ،‬كما راسلت بعض الفعاليات‬ ‫ام � �ف� ��وض ال� �س ��ام ��ي ل �ح �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫بخصوص التطورات التي عرفها ملف‬ ‫اأمازيغية في امغرب‪.‬‬ ‫ب��ل ت �ع��دى ذل ��ك إل ��ى ت�ن�ظ�ي��م وق�ف��ة‬ ‫اح �ت �ج��اج �ي��ة أم � ��ام م �ق��ر ح� ��زب ال �ع��دال��ة‬ ‫والتنمية أول أم��س (ااث �ن��ن)‪ ،‬رافعن‬ ‫ش� �ع ��ارات ت�ن�ت�ق��د ع �ب��د اإل� ��ه ب ��ن ك �ي��ران‬ ‫وأحمد الريسوني‪.‬‬ ‫رغ ��م ق ��رب م�س�ق��ط رأس � ��ه م ��ن أه��ل‬ ‫سوس وتجارها‪ ،‬يقول بعض‪ ،‬لم يشفع‬ ‫له ذلك‪ ،‬حيث ولد امقرئ ٌ‬ ‫اإدريسي أبو‬ ‫زي��د ع��ام ‪ 1960‬في مدينة مراكش‪ ،‬بعد‬ ‫أن انتقل إلى مدينة الجديدة حيث شغل‬ ‫والده عبد الله امقرئ اإدريسي منصب‬ ‫محتسب امدينة‪ ،‬باإضافة إلى تدريسه‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة وال �ت��رب �ي��ة اإس��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫وت�ل�ق��ى ت�ع�ل�ي�م��ه ااب �ت��دائ��ي وال �ث��ان��وي‬ ‫ف ��ي ام��دي �ن��ة ن�ف�س�ه��ا ل�ي�ل�ت�ح��ق ب�ع��ده��ا‬ ‫بجامعة محمد ال�خ��ام��س ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ثم أس�ت��اذً بجامعة الحسن الثاني في‬ ‫الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫حصل ام �ق��رئ اإدري �س��ي أب��و زيد‬ ‫ع�ل��ى اإج � ��ازة ف��ي اآداب ال�ع��رب�ي��ة ع��ام‬ ‫‪ ،1982‬وح � ��از ع �ل��ى دب �ل ��وم ال ��دراس ��ات‬ ‫الجامعية العليا تخصص لسانيات‬ ‫عام ‪.1984‬‬ ‫كثرة ال��ردود والتنديدات وم��ا تا‬ ‫ظ �ه��ور "ال �ف �ي��دي��و" م ��ن ض �ج��ة واس �ع��ة‪،‬‬ ‫جعل امقرئ أبو زيد اإدريسي يصرح‬ ‫ف��ي "ف�ي��دي��و" على م��وق��ع "ي��وت�ي��وب" أن‬ ‫ذك� ��ر ال �ن �ك �ت��ة م �ن �س��وب��ة إل� ��ى ام �ج �ه��ول‪،‬‬ ‫مضيفً أن عاقته مع النكت قديمة أنه‬ ‫أستاذ جامعي وغالبً ما يشرح بها‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أش � � � ��ار إل � � ��ى أن "ال� �ف� �ي ��دي ��و"‬ ‫ام �ت �ض �م ��ن ل �ل �ن �ك �ت��ة ي � �ع� ��ود إل� � ��ى أرب � ��ع‬ ‫س �ن��وات م�ض��ت خ��ال م�ح��اض��رة كانت‬ ‫ف ��ي ال �ك ��وي ��ت‪ ،‬ول �ي��س ف ��ي ال �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫ك�م��ا أوض ��ح ام �ق��رئ أن التعبير خ��ان��ه‪،‬‬ ‫أن��ه غالبً ما يرتجل امحاضرات التي‬ ‫ي�ل�ق�ي�ه��ا‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن ه ��ذه ال�ض�ج��ة‬ ‫عقبت رده على دعاة الدارجة‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫ف� ��ي ه� � ��ذا ام � �ق� ��ال ال � � ��ذي ن� �ش ��رت ��ه ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫«ال�ه��اف�ي�ن�ت��ون ب��وس��ت»‪ ،‬ي�ش�ي��ر ال�ك��ات��ب وام�ح�ل��ل‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ك �ل ��ود ص �ل �ح��ان��ي‪ ،‬وض� ��ع ت��وق �ع��ات‬ ‫مجملة لبلدان العالم العربي خال العام الحالي‪،‬‬ ‫ب �م��ا ف �ي �ه��ا ال� �ش ��رق اأوس� � ��ط وش� �م ��ال إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫وم�ن�ط�ق��ة ال �ق��وق��از‪ ،‬م�ع�ت�ب��رً أن ام �غ��رب سيعرف‬ ‫استقرارً‪ ،‬عكس البلدان القريبة‪ ،‬على الرغم من‬

‫امجلس الدستوري يقر‬ ‫بدستورية قانون امالية‬ ‫للعام احالي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أف ��اد ام�ج�ل��س ال��دس �ت��وري‬ ‫أن قانون امالية للعام الحالي‬ ‫دستوري‪ ،‬وأن قرار الطعن فيه‬ ‫غ �ي��ر ص ��ائ ��ب‪ ،‬م �ش �ي��رً إل� ��ى أن‬ ‫"ام��آخ��ذ ام �س �ت��دل ب�ه��ا للطعن‬ ‫ف ��ي دس �ت��وري��ة ق ��ان ��ون ام��ال�ي��ة‬ ‫برسم عام ‪ 2014‬ا تنبني على‬ ‫أساس دستوري صحيح‪ ،‬مما‬ ‫يجعل ه��ذا ال�ق��ان��ون‪ ،‬ارتباطً‬ ‫ب ��ذل ��ك ل �ي��س ف �ي��ه م� ��ا ي �خ��ال��ف‬ ‫الدستور"‪.‬‬ ‫وذك��ر امجلس الدستوري‬ ‫ف ��ي م �ق��ال ن �ش��ره م��وق��ع ح��زب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬أن ق��ان��ون‬ ‫ام��ال�ي��ة ال ��ذي تخضع دراس�ت��ه‬ ‫وال� �ت� �ص ��وي ��ت ع �ل �ي��ه ل� �ش ��روط‬ ‫وآج � � � � � � ��ال م� � � �ح � � ��ددة ب � �ق� ��ان� ��ون‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م��ي‪ ،‬اس �ت �ل��زم م��واص �ل��ة‬ ‫ل � �ج � �ن� ��ة ال� � � �ع � � ��دل وال � �ت � �ش� ��ري� ��ع‬ ‫وح � � �ق � ��وق اإن � � �س � � ��ان ت � � ��دارس‬ ‫اميزانيات القطاعية امندرجة‬ ‫في اختصاصها إل��ى التاريخ‬ ‫ال ��ذي ت��م ف�ي��ه ان �ت �خ��اب رئيس‬ ‫ج � � ��دي � � ��د ل � � �ه � ��ا ي � �ن � �ت � �م� ��ي إل � ��ى‬ ‫امعارضة والذي تحت رئاسته‬ ‫ت � � ��م ال � �ت � �ص � ��وي � ��ت ع � �ل � ��ى ه � ��ذه‬ ‫اميزانية‪.‬‬ ‫وتابع امجلس الدستوري‪،‬‬ ‫أن دراس��ة اميزانيات الفرعية‬ ‫امندرجة في اختصاص لجنة‬ ‫ال � �ع� ��دل وال� �ت� �ش ��ري ��ع وح� �ق ��وق‬ ‫اإن � � �س� � ��ان ال � �ت� ��ي ت� �م ��ت ت �ح��ت‬ ‫رئ��اس��ة رئيسها ال��ذي ل��م يعد‬ ‫ينتمي إلى امعارضة‪ ،‬ا يترتب‬ ‫عنها ع��دم دستورية امسطرة‬ ‫التشريعية امتعلقة بالدراسة‬ ‫وام �ن��اق �ش��ة وال �ت �ص��وي��ت على‬ ‫م �ش��روع ق��ان��ون ام��ال �ي��ة للعام‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وك � � � � � � � �ش� � � � � � � ��ف ام � � � �ج � � � �ل� � � ��س‬ ‫ال� � ��دس � � �ت� � ��وري ف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫بمأخذ القراءة الثانية مشروع‬ ‫قانون امالية من طرف مجلس‬ ‫ال�ن��واب‪ ،‬أن ه��ذه ال�ق��راءة ليس‬ ‫ف �ي �ه��ا م ��ا ي �خ��ال��ف ال��دس �ت��ور‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا ف��ي م��وض��وع آخ� ��ر‪ ،‬أن‬ ‫ت�ق��دي��م ال�ح�ك��وم��ة ل�ت�ع��دي��ل في‬ ‫ش� �ك ��ل م � � ��ادة إض ��اف� �ي ��ة رق � ��م ‪4‬‬ ‫م � �ك� ��ررة م ��رت ��ن أم� � ��ام م�ج�ل��س‬ ‫ام� �س� �ت� �ش ��اري ��ن‪ ،‬ل �ي��س ف �ي��ه م��ا‬ ‫يخالف الدستور‪.‬‬ ‫وأشار امجلس الدستوري‬ ‫إل � ��ى أن � ��ه س �ي ��رف ��ع ق � � ��راره إل ��ى‬ ‫ج��ال��ة ام� �ل ��ك‪ ،‬وي ��أم ��ر بتبليغ‬ ‫ن � �س � �خ � ��ة م� � �ن � ��ه إل � � � � ��ى رئ � �ي� ��س‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬ورئ�ي�س��ي مجلسي‬ ‫النواب وامستشارين‪ ،‬وبنشره‬ ‫في الجريدة الرسمية‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ثاثة‬ ‫فرق من امعارضة؛ ااستقالي‬ ‫للوحدة والتعادلية‪ ،‬والفريق‬ ‫ااش� � � � � �ت � � � � ��راك � � � � ��ي‪ ،‬وال � � �ف � � ��ري � � ��ق‬ ‫ال ��دس� �ت ��وري‪ ،‬ق ��د ط �ع �ن��ت ل��دى‬ ‫امجلس الدستوري في قانون‬ ‫امالية للعام الجاري‪.‬‬

‫الجهود والتحركات امبذولة من قبل الجماعات‬ ‫السلفية‪ ،‬ومحاولتهم ال�ت�ق��دم ف��ي ه��ذا البلد في‬ ‫شمال إفريقيا‪ ،‬وامحاوات امتكررة للجماعات‬ ‫اإسامية للتسلل إلى امغرب‪.‬‬ ‫ووقف امقال التحليلي على وضع مصر الذي‬ ‫وص�ف��ه ب��ام�ج�ه��ول امستقبل‪ ،‬نتيجة ال�ت�ط��ورات‬ ‫امتسارعة التي عرفتها‪ ،‬بسقوط الشرعية عن‬

‫ج �م��اع��ة اإخ � ��وان ام�س �ل�م��ن‪ ،‬وإع � ��ان ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫امصرية أنها تنظيم إره��اب��ي‪ ،‬وه��و ما سيؤجج‬ ‫الوضع أكثر‪ ،‬ويعود بالجماعة إلى سابق عهدها‬ ‫لاشتغال في الظل‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن‪ ،‬اعتبر التحليل ال��ذي اعتمد على‬ ‫أح ��داث ال�س�ن��ة ام��اض�ي��ة أن منطقة ال �ق��وق��از هي‬ ‫اأكثر استقرارً‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أع �ل��ن ع �ب��د ال� �س ��ام ال �ص��دي �ق��ي وزي ��ر‬ ‫ال�ت�ش�غ�ي��ل وال � �ش ��ؤون ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬أن ��ه سيتم‬ ‫الشروع في دفع التعويضات عن فقدان الشغل‬ ‫انطاقا من مارس ‪.2014‬‬ ‫وق� ��ال ال�ص��دي�ق��ي ف��ي ت�ص��ري��ح صحفي‪،‬‬ ‫"إن مشروع القانون حول التعويض عن فقدان‬ ‫الشغل‪ ،‬سيحال على اأمانة العامة للحكومة في‬ ‫غضون اأيام امقبلة‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن التعويضات ستكون سارية‬ ‫ام�ف�ع��ول م��دة ‪ 6‬أش�ه��ر بالنسبة إل��ى ام��أج��وري��ن‬ ‫ال��ذي��ن اش�ت�غ�ل��وا م ��دة س�ن�ت��ن ون �ص��ف‪ ،‬أي ��ا ك��ان‬ ‫امنصب الذي كانوا يشغلونه‪ ،‬مشيرا إلى أن امبلغ‬ ‫امدفوع لن يتجاوز الحد اأدن��ى لأجور‪ ،‬أي ‪70‬‬ ‫في امائة من اأجر امحصل عليه‪.‬‬

‫«الهافينتون بوست» تنشر توقعاتها للعام اجديد في العالم العربي‬ ‫سيعرف امغرب استقرارً رغم تحركات الجماعات السلفية <امتشددون اإساميون سيحاولون إنشاء قاعدة جديدة بعد أن فشلوا في مالي‬

‫أك��دت رئاسة الحكومة أن امقال الذي‬ ‫أوردت��ه جريدة ااتحاد ااشتراكي في عددها‬ ‫أم��س (ال�ث��اث��اء) تحت عنوان "بنكيران يتردد‬ ‫ف ��ي اإج ��اب ��ة ع ��ن س � ��ؤال ال �ف��ري��ق ااش �ت��راك��ي‬ ‫حول محاربة الفساد"‪" ،‬يتضمن مجموعة من‬ ‫امغالطات التي من شأنها إعطاء انطباع خاطئ‬ ‫للرأي العام عن فشل السياسة الحكومية في‬ ‫م �ج��ال م �ح��ارب��ة ال �ف �س��اد وع ��ن ت �ه��رب رئ�ي��س‬ ‫الحكومة من تناول هذا اموضوع بشكل علني"‪.‬‬ ‫وذكر باغ توضيحي لرئاسة الحكومة‪،‬‬ ‫أن ام�ق��ال ام��ذك��ور "يفيد ب��أن رئ�ي��س الحكومة‬ ‫رف��ض إدراج "س��ؤال الفريق ااش�ت��راك��ي حول‬ ‫محاربة الفساد" في مساءلته الشهرية واختار‬ ‫ع��دم التصريح بشكل علني س��واء ل�ل�ن��واب أو‬ ‫للرأي العام الوطني بإخفاق التدابير امتخذة من‬ ‫طرف الحكومة في هذا الباب"‪.‬‬

‫يترأس عبد اإل��ه بن كيران صباح غد‬ ‫(الخميس) مجلسا للحكومة لدراسة مشروع‬ ‫ال�ق��ان��ون التنظيمي ل�ق��ان��ون ام��ال�ي��ة‪ .‬وذك��ر بيان‬ ‫لرئاسة الحكومة أن امجلس سينتقل بعد ذلك‬ ‫إل ��ى دراس� ��ة م �ش��روع ق��ان��ون‪ ،‬ي�ق�ض��ي بتغيير‬ ‫وتتميم القانون امتعلق بالبريد وام��واص��ات‪.‬‬ ‫وسيواصل امجلس أشغاله‪ ،‬ب��دراس��ة مشروع‬ ‫مرسوم يتعلق بتغيير وتتميم امرسوم بتحديد‬ ‫اخ �ت �ص��اص ام ��ؤس �س ��ات ال �ج��ام �ع �ي��ة وأس� ��اك‬ ‫ال� ��دراس� ��ات ال �ع �ل �ي��ا وك � ��ذا ال� �ش� �ه ��ادات ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫امطابقة‪ ،‬قبل أن ينكب على دراس��ة اتفاق بن‬ ‫ح �ك��وم��ة ام�م�ل�ك��ة ام �غ��رب �ي��ة وح �ك��وم��ة ال��واي��ات‬ ‫امتحدة اأميركية حول نظام امدارس اأميركية‬ ‫ب��ام�غ��رب‪ ،‬وسيختم مجلس ال�ح�ك��وم��ة أشغاله‬ ‫بدراسة مقترح تعيينات في مناصب عليا طبقا‬ ‫أحكام الفصل ‪ 92‬من الدستور‪.‬‬

‫إحدى النظاهرات في مدينة الرباط خال عام ‪( 2011‬أرشيف)‬

‫إعداد‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ف��ي اأي� ��ام اأخ �ي��رة م��ن ك��ل سنة‪،‬‬ ‫ي �ب��دأ ام �ح �ل �ل��ون ال �س �ي��اس �ي��ون ب��وض��ع‬ ‫تصوراتهم للعام امقبل‪ ،‬في محاولة‬ ‫للتنبؤ منهم بما تحمله ااثنى عشر‬ ‫ش�ه��رً ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ً ف��ي ال�ب�ل��دان‬ ‫التي تعرف اضطرابً كثيرً‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ه� ��ذه ال �ت �ن �ب��ؤات ت�م��ري�ن��ً‬ ‫ب �س �ي �ط��ً‪ ،‬رغ � ��م أن � ��ه ع �ل �م �ي��ً ي�س�ت�ح�ي��ل‬ ‫ال �ت�ن �ب��ؤ ب �م��ا ي�ح�م�ل��ه ام �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬على‬ ‫اأق��ل في الوقت ال��راه��ن‪ ،‬واأق��رب إلى‬ ‫ال�ت�ن�ب��ؤ ال�ص�ح�ي��ح م��ا ي�ق��ع ف��ي ال�ع��ال��م‬ ‫ه��و ال � ��دارس ل �ل �ت��اري��خ‪ ،‬وال �ب��اح��ث في‬ ‫اماضي‪ ،‬أن اماضي يحمل في طياته‬ ‫ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن اأج� � ��وب� � ��ة ب �خ �ص��وص‬ ‫امستقبل‪.‬‬ ‫وت� � �ظ� � �ه � ��ر م� � � � �ح � � � ��اوات ال� �ت� �ن� �ب ��ؤ‬ ‫وال� � �ت � ��وق� � �ع � ��ات س� �ه� �ل ��ة إل � � ��ى ح � ��د م� ��ا‪،‬‬ ‫خصوصً في منطقة الشرق اأوس��ط‬ ‫الكبير ومنطقة القوقاز‪ ،‬وذلك لوجود‬ ‫ع��دة ع��وام��ل يعتمد عليها س�ن��ة بعد‬ ‫أخ � ��رى‪ ،‬وأن ام�ن�ط�ق��ة س �ت �ع��رف ت��وت��رً‬ ‫ك �ب �ي��رً‪ ،‬ل�ك��ن ي�ظ�ه��ر أي �ض��ً أن الشمس‬ ‫سترتفع قريبً في هذه امناطق‪.‬‬

‫وي�ش�ي��ر ام�ح�ل��ل ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬كلود‬ ‫صلحاني‪ ،‬في مقال منشور أول أمس‬ ‫(ااث� �ن ��ن) ف��ي ص�ح�ي�ف��ة "ال�ه��اف�ي�ن�ت��ون‬ ‫ب � ��وس � ��ت"‪ ،‬أن دول ش � �م� ��ال إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫س�ت�ع��رف اس�ت�م��رار ن�ش��اط امتشددين‬ ‫امسلمن‪ ،‬في محاولة للضغط من أجل‬ ‫الحصول على موطئ قدم في مكان ما‬ ‫في دول شمال إفريقيا‪ ،‬حيث ستعمل‬ ‫ه ��ذه ال�ت�ن�ظ�ي�م��ات ف��ي ااس �ت �م��رار في‬ ‫ت��وس �ي��ع ع�م�ل�ي��ات�ه��م‪ ،‬وإن� �ش ��اء ق��اع��دة‬ ‫جديدة في بلدان جديدة‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫فشلوا في مالي‪.‬‬ ‫وامتتبع ما يقع في ه��ذه امنطقة‬ ‫من العالم‪ ،‬سيرى أن امغرب هو البلد‬ ‫ال��وح�ي��د ال ��ذي ينعم ب��ااس �ت �ق��رار‪ ،‬في‬ ‫ح��ن تشهد دول م �ج��اورة م�ث��ل ليبيا‬ ‫ارت �ف��اع ع�م�ل�ي��ات ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة في‬ ‫ب� ��اد ام� �غ ��رب اإس� ��ام� ��ي‪ ،‬وك ��ذل ��ك في‬ ‫ت��ون��س وال �ج ��زائ ��ر‪ ،‬ح �ي��ث ت�ظ�ه��ر ه��ذه‬ ‫ال�ب�ل��دان أك�ث��ر اض�ط��راب��ً م��ن ال�س�ن��وات‬ ‫ال �س ��اب �ق ��ة‪ ،‬وم � ��ن ام �ت ��وق ��ع أن ت�س�ت�م��ر‬ ‫ااض�ط��راب��ات ف��ي تونس وليبيا ومن‬ ‫امرجح أن تزداد سوءً قبل أن تتحسن‪.‬‬ ‫وم ��ن ام �ت��وق��ع‪ ،‬أن ي �ع��رف ام �غ��رب‬ ‫ً‬ ‫استقرار أكثر‪ ،‬رغم الجهود والتحركات‬

‫امبذولة من قبل الجماعات السلفية‪،‬‬ ‫ومحاولتهم التقدم في ه��ذا البلد في‬ ‫ش�م��ال إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬وام �ح��اوات امتكررة‬ ‫ل �ل �ج �م��اع��ات اإس��ام �ي��ة ل�ل�ت�س�ل��ل إل��ى‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وبخصوص م�ص��ر‪ ،‬فقد وصفها‬ ‫ال� �ك ��ات ��ب ال �ص �ح �ف ��ي ب ��أن� �ه ��ا س �ت �ك��ون‬ ‫م �ص��در ام�س�ت�ق�ب��ل ام �ج �ه��ول للمنطقة‬ ‫ككل‪ ،‬حيث تنشط بشكل أكبر جماعة‬ ‫اإخ � � ��وان ام �س �ل �م��ن‪ ،‬وه� ��ي ال �ج �م��اع��ة‬ ‫ال�ت��ي ت��أس�س��ت ع��ام ‪ ،1928‬ف��ي مدينة‬ ‫اإس �م��اع �ي �ل �ي��ة م ��ن ق �ب��ل م�ع�ل��م بسيط‬ ‫اسمه حسن البنا‪.‬‬ ‫وك� ��ان أول ظ �ه��ور ل�ل�ب�ن��ا ف��ي ع��ام‬ ‫‪ ،1936‬ع �ن ��دم ��ا دع � ��ا إل � ��ى وض � ��ع ح��د‬ ‫ل �ل �ف �س��اد‪ ،‬ون � ��ادى ب�ت�ط�ب�ي��ق ال�ش��ري�ع��ة‬ ‫وال�ق��ان��ون اإس��ام��ي‪ ،‬وت��م إع��دام��ه في‬ ‫ع��ام ‪ ،1949‬وحضرت جماعة اإخ��وان‬ ‫ام �س �ل �م��ن‪ ،‬وب �ع ��د ذل� ��ك ب � ��دأت ع�م�ل�ه��ا‬ ‫وأنشطتها في السر‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ال �ح �ض ��ر ال� � ��ذي ت �ع��رض��وا‬ ‫ل��ه‪ ،‬وك �ث��رة اان �ت �ك��اس��ات‪ ،‬ف��إن جماعة‬ ‫اإخوان امسلمن لم تفقد اأمل‪ ،‬حيث‬ ‫واصلت العمل تحت أسماء مستعارة‪،‬‬ ‫وت �ق��دم أع�ض��اؤه��ا ل��ان�ت�خ��اب��ات تحت‬

‫راي��ة أح��زاب ومنظمات وهمية‪ ،‬وبعد‬ ‫ع�ق��ود م��ن ال�ع�ي��ش ف��ي ف ��راغ سياسي‪،‬‬ ‫ومحاولة البقاء بعيدً بخطوة واحدة‬ ‫عن القانون‪ ،‬فاز اإخوان امسلمون في‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وت�م�ك�ن��وا م��ن ال��وص��ول‬ ‫إل� ��ى م �ق �ع��د ال ��رئ ��اس ��ة ام� �ص ��ري ��ة‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫رحيل حسني مبارك‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ي�ظ�ه��ر أن ال�س�ي��اس��ة ح�ي��وان‬ ‫صعب الترويض‪ ،‬حيث عرفت اللعبة‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة ف��ي م�ص��ر ت�غ�ي��رات ج��ذري��ة‬ ‫بشكل درام ��ي‪ ،‬عندما ب��دأ ال�ك��ل يشعر‬ ‫بعبء السلطة هناك‪.‬‬ ‫وف ��ي ال ��واق ��ع‪ ،‬إن ه ��ذه ام�س��ؤول�ي��ة‬ ‫أث �ب �ت��ت أن ج �م��اع��ة اإخ � ��وان امسلمن‬ ‫بعيدة كل البعد عن التدبير السياسي‬ ‫للمرحلة‪ ،‬فبعد فوز أعضائها وحصول‬ ‫م �ن �ت �خ �ب �ي �ه��ا ع� �ل ��ى م �ن �ص��ب ال ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ام � �ص� ��ري� ��ة‪ ،‬ث� �ب ��ت ع� � ��دم ك� �ف ��اء ت� �ه ��م ف��ي‬ ‫إدارة بلد مثل م�ص��ر‪ ،‬وك��ان مصيرهم‬ ‫ال �س �ق��وط س��ري �ع��ً‪ ،‬إذ أن اان �ت �ص��ار لم‬ ‫ي ��دم ط��وي� ً�ا‪ ،‬وف �ق��دت ج�م��اع��ة اإخ ��وان‬ ‫امسلمن الشرعية‪ ،‬وأخيرً تم حضرها‬ ‫من جديد‪ ،‬وهو ما يعني عودتها إلى‬ ‫الظل مجددً‪.‬‬ ‫ف � � � ��ي أع � � � � �ق � � � ��اب ااح � � �ت � � �ج� � ��اج� � ��ات‬

‫ال �ج �م��اه �ي��ري��ة ال� �ت ��ي ح �م �ل��ت اإخ� � ��وان‬ ‫ام �س �ل �م ��ن إل� � ��ى ال� �س� �ل� �ط ��ة‪ ،‬ع� �ق ��ب ذل ��ك‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج ��ات أخ � � ��رى أج � �ب� ��رت م�ح�م��د‬ ‫م ��رس ��ي ع �ل��ى ال��رح �ي��ل ق �ب��ل أوان� � ��ه م��ن‬ ‫ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬وأع �ل �ن��ت ال�ح�ك��وم��ة ام�ص��ري��ة‬ ‫(اأرب � �ع� ��اء) ام ��اض ��ي ج �م��اع��ة اإخ� ��وان‬ ‫امسلمن "منظمة إرهابية"‪ ،‬وحضرت‬ ‫ااح �ت �ج��اج��ات ع �ل��ى م �س �ت��وى ال �ب��اد‪،‬‬ ‫حيث قال حسام عيسى‪ ،‬وزير التعليم‬ ‫ال �ع��ال��ي‪" :‬إن م�ج�ل��س ال � ��وزراء ام�ص��ري‬ ‫أع� �ل ��ن أن ج �م��اع��ة اإخ� � � ��وان ام�س�ل�م��ن‬ ‫تنظيمً إرهابيً"‪.‬‬ ‫أم ��ا ف��ي ب ��اد ال �ش ��ام‪ ،‬ف��ال�ت��وق�ع��ات‬ ‫ت��ؤك��د أن ال�ع�ن��ف مستمر ف��ي س��وري��ا‪،‬‬ ‫وأن ال �ح��رب م��ازال��ت ت��رخ��ي بضالها‬ ‫على ال�ب��اد‪ ،‬ومستمرة لعام آخ��ر على‬ ‫اأقل‪.‬‬ ‫أما في منطقة القوقاز‪ ،‬والتي تعد‬ ‫اأك �ث��ر اس �ت �ق��رارً م��ن ال �ش��رق اأوس ��ط‪،‬‬ ‫�ا‪،‬‬ ‫وت� �ع ��رف خ� �ط ��وات ج ��دي ��دة م�س�ت�ق�ب� ً‬ ‫حيث تسارع اأنابيب الجديدة القادمة‬ ‫م��ن أورب� ��ا ف��ي ال��وص��ول إل ��ى ال �ق��وق��از‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي م� ��ن ش ��أن �ه ��ا أن ت �س ��اع ��د ع�ل��ى‬ ‫تدفق وإنتاج النفط والغاز الطبيعي‪،‬‬ ‫وسيكون لها أثر اقتصادي مهم‪.‬‬

‫أنهى امجلس الدستوري الجدل بشأن‬ ‫تنصيب ج��دي��د للحكومة ال�ق��ائ�م��ة‪ ،‬بعد التعديل‬ ‫الذي طالها‪ ،‬مقرا بالتالي بدستورية القانون امالي‬ ‫لسنة ‪.2014‬‬ ‫وشدد امجلس الدستوري في قراره‪ ،‬بشأن‬ ‫رسالة اإحالة التي طلب بمقتضاها ‪ 120‬عضوا‬ ‫من أعضاء مجلس النواب‪ ،‬من امجلس الدستوري‬ ‫ال�ت �ص��ري��ح ب�م�خ��ال�ف��ة ق��ان��ون ام��ال �ي��ة ل �ع��ام ‪2014‬‬ ‫ل�ل��دس�ت��ور‪ ،‬أن��ه " ليس ه�ن��اك م��ا ي��دع��و دستوريا‬ ‫لتنصيب جديد للحكومة القائمة مادامت لم يتم‬ ‫إعفاؤها بكامل أعضائها من ل��دن املك‪ ،‬نتيجة‬ ‫استقالة رئيسها ام�ن�ص��وص عليها ف��ي الفقرة‬ ‫السادسة من الفصل ‪ 47‬من الدستور"‪ ،‬و بالتالي‬ ‫فإن "إيداع وتقديم ومناقشة مشروع قانون امالية‬ ‫برسم ع��ام ‪ 2014‬والتصويت عليه ليس فيه ما‬ ‫يخالف الدستور"‪.‬‬

‫دع��ا امجلس اإداري مؤسسة أرشيف‬ ‫ام� �غ ��رب م� �ج ��ددا إل� ��ى ت��أس �ي��س م �ج �ل��س وط�ن��ي‬ ‫ل��أرش �ي��ف‪ ،‬وب ��رص ��د ااع� �ت� �م ��ادات ال �ض��روري��ة‬ ‫ل �ت �ش �ي �ي ��د م � �ق ��ر ج � ��دي � ��د ل� �ل� �م ��ؤس� �س ��ة ب �ق �ط��ب‬ ‫"تيكنوبوليس" حيث خصصت الحكومة لهذا‬ ‫الغرض قطعة أرضية من أربعة هكتارات‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ب �ي��ان أرش �ي ��ف ام� �غ ��رب‪ ،‬أم��س‬ ‫(الثاثاء)‪ ،‬أن أعضاء امجلس دعوا أيضا‪ ،‬خال‬ ‫انعقاده بأغلبية أعضائه يوم ‪ 27‬دجنبر اماضي‪،‬‬ ‫برئاسة محمد اأم��ن الصبيحي وزي��ر الثقافة‬ ‫ورئيس امجلس‪ ،‬إل��ى مراجعة النظام اأساسي‬ ‫م �س �ت �خ��دم��ي "أرش � �ي � ��ف ام � �غ � ��رب" ل�ت�خ��وي�ل�ه��م‬ ‫تعويضات عن النقل والسكن واأخطار‪.‬‬

‫رواج استثنائي في متاجر وصالونات «أكدال» خال الساعات اأخيرة من «العام اماضي»‬

‫الرباط ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫ف ��ي ال �س ��اع ��ات اأخ � �ي ��رة م��ن‬ ‫ع � ��ام ‪ 2013‬ع � ��رف ح� ��ي "أك� � � ��دال"‬ ‫رواج � ��ً ع �ل��ى غ �ي��ر ع ��ادت ��ه‪ ،‬ح��رك��ة‬ ‫دؤوب ��ة أن ��اس يحملون أكياسا‬ ‫يدخولون ويخرجون من محات‬ ‫ام � ��ارك � ��ات ال� �ع ��ام� �ي ��ة‪ ،‬وآخ� � � ��روون‬ ‫يبحثون أي��ن يركنون سياراتهم‬ ‫وف�ئ��ة أخ��رى مصطفة ف��ي طابور‬ ‫أم � ��ام ال� �ص ��راف اآل � ��ي ي�ن�ت�ظ��رون‬ ‫دوره� ��م ل�س�ح��ب ال �ن �ق��ود‪ ،‬ام�ت��أم��ل‬ ‫ف��ي أف ��واج ال�ن��اس ق��ادم��ة وذاه�ب��ة‬ ‫في ش��ارع فرنسا مثا سيتخيل‬ ‫إليه أن مظاهرة شعبية مرت من‬ ‫هنا‪.‬‬ ‫فمع نهاية السنة اميادية‪،‬‬ ‫يحرص العديد من امغاربة على‬ ‫اقتناء هدايا أقاربهم وأحبائهم‬ ‫وع � �ل� ��ى ش � � ��راء ق � ��وال � ��ب ال �ح �ل ��وى‬ ‫وأك� �ي ��اس ال �ش ��وك ��وات ��ة‪ ،‬وت�م�ن��ح‬ ‫هذه امناسبة للتجار وأصحاب‬

‫م � �ح ��ات ب� �ي ��ع ام � ��اب � ��س‪ ،‬ف��رص��ة‬ ‫ل �ل �م��زي��د م ��ن ال � � � ��رواج‪ ،‬ف��ام �ح��ات‬ ‫ام �ص �ط �ف��ة ب � �ش� ��وارع وأزق � � ��ة ح��ي‬ ‫"أك � � ��دال" ال� ��ذي ل ��م ت�ن�ق�ط��ع ح��رك��ة‬ ‫ال �ن��اس ع�ن��ه ح�ت��ى ف��ي ال�س��اع��ات‬ ‫ام �ت ��أخ ��رة م ��ن ال �ل �ي��ل‪ ،‬ت �ش �ه��ر في‬ ‫وج ��وه ام� ��ارة اف �ت��ات "ال �ص��ول��د"‬ ‫خ� �ص ��م ي� �ص ��ل ف � ��ي ال � �ع� ��دي� ��د م��ن‬ ‫ام � � �ح� � ��ات إل� � � ��ى ‪ 70‬ف� � ��ي ام � ��ائ � ��ة‪،‬‬ ‫وآخ� � � ��رون ي �ع �ل �ن��ون ع ��ن ع ��روض‬ ‫م � �غ� ��ري� ��ة ت � � �ص� � ��ادف ال� �ت� �ن ��زي ��ات‬ ‫اأخ� �ي ��رة‪ ،‬ك�ل�ه��ا أم� ��ور ت�س�ت�ه��وي‬ ‫كل من يمر أم��ام محل‪ ،‬وق��د يجد‬ ‫نفسه يدخل ه��ذا امحل ويغادره‬ ‫محما بأكياس ممتلئة‪.‬‬ ‫اأطفال أيضا لهم النصيب‬ ‫الوافر من الهدايا التي ا تكتمل‬ ‫ع� �ن ��ده ��م ف� ��رح ��ة ه� � ��ذه ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫إا ب� � �ه � ��ا‪ ،‬ي � ��راف� � �ق � ��ون آب� � ��اء ه� � ��م‪،‬‬ ‫وي � �ح� ��رص� ��ون ع� �ل ��ى ش � � ��راء ل �ع��ب‬ ‫معتقدين أنها قادمة من السماء‬ ‫حملها إليهم "بابا نويل"‪.‬‬ ‫ع ��دن ��ان ش� ��اب ف ��ي ال �ث��اث��ن‬ ‫من عمره يحرص طوال اأسبوع‬

‫ا يقتصر‬ ‫ااحتفال‬ ‫برأس السنة‬ ‫على حضور‬ ‫الس رات‬ ‫ارتياد امطاعم‬ ‫بل يتعداهما إى‬ ‫تبادل ال دايا‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪s group SARL‬ه‪Press capita‬‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ال��ذي يسبق نهاية العام وال��ذي يليه‬ ‫وكل سنة على بيع نماذج باستيكية‬ ‫ل� "بابا نويل" في زاوية من شارع فال‬ ‫ولد عمير‪ ،‬في حديثه لنا قال "إن هناك‬ ‫إقباا منذ أيام على شراء الهدايا من‬ ‫ام�ح��ات التجارية ال�ك�ب��رى‪ ،‬وم��ا لفت‬ ‫انتباهي هذا العام هو إقبال اأطفال‬ ‫وكبار السن على شراء الهدايا‪ ،‬التي‬ ‫كانت مقتصرة سابقا على الشباب"‬ ‫ويضيف أن أكثر ما يقبل عليه الناس‬ ‫هو ش��راء دم��ى "بابا نويل" وقبعاته‬ ‫واألبسة الخاصة به‪ ،‬كما أرى كثيرً‬ ‫من الناس يحملون هدايا أخرى مثل‬ ‫البطاقات التذكارية والزهور‪ ،‬وكذلك‬ ‫اأعمال الفنية امعبرة عن امناسبة‪.‬‬ ‫ا يقتصر ااحتفال برأس السنة‬ ‫ام � �ي� ��ادي� ��ة ع� �ل ��ى ح � �ض ��ور ال� �س� �ه ��رات‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة وارت �ي ��اد ام �ط��اع��م وال �ق��اع��ات‪،‬‬ ‫ب��ل إن ت �ب��ادل ال�ه��داي��ا ال�خ��اص��ة بهذه‬ ‫ام�ن��اس �ب��ة وارت� � ��داء أل �ب �س��ة ام�ن��اس�ب��ة‪،‬‬ ‫تمثل أح��د ط�ق��وس ليلة رأس السنة‬ ‫ام �ي��ادي��ة‪ ،‬ول�ع��ل أك�ث��ر م��ا يقبل عليه‬ ‫امغاربة هي محاات بيع الحلويات‬ ‫التي تعرف‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫ن � � �ش � ��اط � ��ا م � �ن � �ق � �ط� ��ع ال � �ن � �ظ � �ي� ��ر‪،‬‬ ‫خصوصا تلك التي تعرض أصنافً‬ ‫ع ��دي ��دة وأش� �ك ��ال م �ت �ن��وع��ة وم�ب�ت�ك��رة‬ ‫م��ن ال�ح�ل��وي��ات‪ .‬غير أن ال�ج��دي��د هذه‬ ‫السنة يقول سلمان ب��ودراع صاحب‬ ‫محل لبيع ال�ح�ل��وي��ات ب�ش��ارع عقبة‪،‬‬ ‫إن � ��ه ت �ل �ق��ى ع � ��دة ط �ل �ب ��ات م� ��ن زب �ن ��اء‬ ‫ي��ري��دون ح�ل��وي��ات م�غ��رب�ي��ة م��ن كعب‬ ‫غ � ��زال وغ��ري �ب��ة وم �ح �ن �ش��ة وام� �ق ��روط‬ ‫وال �ب ��ري ��وات ام��ال �ح��ة م�ن�ه��ا وال �ح �ل��وة‬ ‫والكعك وحلويات مصنوعة بعجن‬ ‫اللوز وغيرها من الحلويات امغربية‬ ‫التقليدية التي دأبنا على تناولها في‬ ‫اأعياد وامناسبات‪.‬‬ ‫وي�ش�ه��د ام �ح��ل إق �ب��اا ك�ب�ي��را من‬ ‫قبل امستهلكن لشراء مختلف أنواع‬ ‫ال �ح �ل��وي��ات ال �ت ��ي ت �ع��د أح� ��د م�ظ��اه��ر‬ ‫ااح �ت �ف��اء ب��دخ��ول ال �س �ن��ة ال �ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ام �ع �ت��ادة س �ن��وي��ً ف ��ي أغ �ل��ب ال�ب�ي��وت‬ ‫وم� ��ا أاح� �ظ ��ه ه ��و أن أغ �ل ��ب م �ح��ات‬ ‫ال� �ح� �ل ��وي ��ات ون � �ق ��ط ال� �ب� �ي ��ع ال �ك �ب��رى‬ ‫ن �ج �ح ��ت ف � ��ي ج� � ��ذب أك � �ب� ��ر ع� � ��دد م��ن‬ ‫امستهلكن‪ ،‬وذل ��ك بتنافسها على‬ ‫تزين أطباق ما تعرضه من حلويات‪،‬‬

‫وتخصيص مساحات كبيرة لعرض‬ ‫مختلف أنواعها‪ ،‬وكذلك تقديم أفضل‬

‫ال �ع��روض ال�ت��روي�ج�ي��ة وتخفيضات‬ ‫اأسعار‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج� ��ان � �ب � �ه� ��م‪ ،‬أك� � � ��د ع� � � ��دد م��ن‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ام�س�ت�ه�ل�ك��ن أن اإق� �ب ��ال ع �ل��ى ش ��راء‬ ‫ال � �ح � �ل ��وى م � ��ن ام � �ظ ��اه ��ر اأس ��اس� �ي ��ة‬ ‫امنتشرة ف��ي ح�ل��ول السنة اميادية‬ ‫ال�ج��دي��دة‪ ،‬إذ ي�ق��وم ال�ن��اس بإهدائها‬ ‫إل��ى بعضهم خ��ال ال��زي��ارات‪ ،‬كجزء‬ ‫م��ن ط�ق��وس ت �ب��ادل ال�ت�ه��ان��ي وأم��ان��ي‬ ‫السنة الجديدة‪.‬‬ ‫وفي جهة أخرى‪ ،‬من شارع عقبة‬ ‫ب��ن ن��اف��ع ي��وج��د ع ��دد م��ن ص��ال��ون��ات‬ ‫التجميل التي تعرف بدورها رواجا‬ ‫منقطع ال�ن�ظ�ي��ر‪ ،‬ن�س��اء ي��أخ��ذن في‬ ‫كثير م��ن اأح �ي��ان م��واع�ي��د مسبقة‬ ‫ل �ل �ت��زي��ن وت �ب��دي��ل ش �ك �ل �ه��ن ال �ق��دي��م‬ ‫بآخر أكثر بهجة ليبدون مع إطالة‬ ‫ال�س�ن��ة ف��ي ح�ل��ة ج��دي��دة يعتبرنها‬ ‫فأل خير عليهن‪.‬‬ ‫وص � ��رح ل �ن��ا س �م �ي��ر ال �خ��ال��دي‬ ‫م �س��ؤول ف��ي ص��ال��ون "م��اج��وري��ل"‬ ‫للتجميل‪،‬‬ ‫إن ��ه م��ع اق� �ت ��راب ن �ه��اي��ة ال�س�ن��ة‬ ‫يعرف صالون الحاقة والتجميل‬ ‫ارت �ي��ادً كبيرً للزبونات ال��راغ�ب��ات‬ ‫ف��ي تغيير قصات وأل��وان شعرهن‬ ‫وااع� � � �ت� � � �ن � � ��اء ب � �ج � �م � ��ال ب� �ش ��رت� �ه ��ن‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫وأظ��اف��ره��ن وم�ظ�ه��ره��ن بشكل ع��ام‬ ‫وكثيرً ما يرغن في الظهور بشكل‬ ‫جذاب ليلة نهاية السنة اميادية‪.‬‬ ‫نبدأ العمل ف��ي ال�ص��ال��ون منذ‬ ‫ال�ت��اس�ع��ة ص �ب��اح��ا‪ ،‬ون��واص �ل��ه إل��ى‬ ‫غ� ��اي� ��ة م �ن �ت �ص��ف ال� �ل� �ي ��ل‪ ،‬إرض� � ��اء‬ ‫ال��زب��ون��ات ال �ل��وات��ي وض �ع��ن ال�ث�ق��ة‬ ‫ف�ي�ن��ا ل�ت��زي�ن�ه��ن ف��ي ه ��ذه ام�ن��اس�ب��ة‬ ‫ال � �خ� ��اص� ��ة‪ ،‬وك � �ث � �ي ��رً م � ��ا ن �س �ت �ق �ب��ل‬ ‫زب��ون��ات م�غ��رب�ي��ات وأج�ن�ب�ي��ات من‬ ‫جنسيات متعددة منهن فرنسيات‬ ‫وإس �ب��ان �ي��ات‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ع ��دد من‬ ‫ام �ه��اج��رات ال �ل��وات��ي اخ �ت��رن قضاء‬ ‫ع �ط �ل��ة رأس ال� �س� �ن ��ة ف� ��ي ام � �غ ��رب‪،‬‬ ‫ولهذا وضعت إدارتنا تخفيضات‬ ‫مهمة‪ ،‬تشمل تلوين الشعر وقصه‬ ‫وت � �س� ��ري � �ح� ��ه واس� � �ت� � �ع� � �م � ��ال م � � ��ادة‬ ‫"الكيراتن"‪ ،‬إضافة إلى تخفيضات‬ ‫أخرى تهم وضع اماكياج والعناية‬ ‫ب �ج �م��ال أظ ��اف ��ر ال �ي��دي��ن وال��رج �ل��ن‬ ‫م ��ن خ� ��ال ت�ق�ل�ي�م�ه��ا ووض � ��ع ط��اء‬ ‫مناسب أج ��واء ال�س�ه��رة‪ ،‬وغيرها‬ ‫م � ��ن خ� � �ط � ��وات ال� �ع� �ن ��اي ��ة ب��ال �ش �ع��ر‬ ‫والبشرة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫صفرو‪..‬أول مدينة مغربية دخلت مجال «احواضر»‬

‫لقاء حول التدبير‬ ‫السياحي في ورزازات‬

‫تعاني التهميش وتتطلع إلى مواجهة الفق ‪ º‬تخشى من التناسي والبرد وعدم دعم النسيج الجمعوي‬

‫صفرو‪ :‬سعيد بونوار‬ ‫ص� � �م � ��ت وب� � � � � � � � ��رودة ق� ��اس � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وانتظار قاتل لربيع بالكاد تتحرك‬ ‫ف�ي��ه اأج �س��اد لنفض غ�ب��ار أسابيع‬ ‫م ��ن ال �س �ب��ات‪ ،‬واأم � ��ل م �ع �ق��ود على‬ ‫ص�ي��ف تتسربل ف�ي��ه ص�ف��رو بأبهى‬ ‫حلل البهجة‪.‬‬ ‫ب ��اأم ��س خ �ي �م��ت س �ح��ب داك �ن��ة‬ ‫على صفرو‪ ،‬كانت توحي باحتمال‬ ‫ت �ه ��اط ��ل زخ � � ��ات م� �ط ��ري ��ة‪ ،‬ال � �ب� ��رودة‬ ‫امنبعثة م��ن ج�ب��ال اأط�ل��س حكمت‬ ‫ع �ل��ى س� �ك ��ان ام ��دي� �ن ��ة اان� � � � ��زواء ف��ي‬ ‫بيوتهم إا من شيوخ آثروا الجلوس‬ ‫في مقهى أغلقت أبوابها درء للبرد‬ ‫القارس‪.‬‬ ‫م� � ��ع ت� � ��ودي� � ��ع ري� � � � ��اح ال� �خ ��ري ��ف‬ ‫ال�ت��ي ل��م تسقط أوراق شجر صفرو‬ ‫"ال � �ص � �ف� ��راء"‪ ،‬م� � ��ازال س �ك ��ان ام��دي �ن��ة‬ ‫ي �ن �ت �ظ��رون ت �ه��اط��ل اأم � �ط� ��ار‪ ،‬ف�ه��ي‬ ‫ال ��وح� �ي ��دة ال� �ت ��ي ت �م �ل��ك ص ��ك إب �ع��اد‬ ‫ه��اج��س ان �خ �ف��اض درج � ��ة ال� �ح ��رارة‬ ‫إل��ى ما تحت الصفر‪ ،‬قليلون أولئك‬ ‫ال��ذي��ن تناهى إليهم ع��زم السلطات‬ ‫تبني امخطط ااستعجالي اأبيض‬ ‫لوزارة الصحة محاربة موجة البرد‬ ‫القارس في امناطق الجبلية الوعرة‬ ‫ال�ت��ي يصعب ال��وص��ول إل�ي�ه��ا خ��ال‬ ‫ال �ت �س��اق �ط��ات ام� �ط ��ري ��ة وال �ث �ل �ج �ي��ة‪،‬‬ ‫والذي تعتبر صفرو من بن امناطق‬ ‫امستفيدة منه‪.‬‬ ‫وم ��ع ك��ل اآم� ��ال ام �ع �ق��ودة على‬ ‫مواجهة الفقر والتهميش والتناسي‬ ‫واإحباط‪ ،‬يجد بعض شباب القرية‬ ‫م �ت �س �ع��ا م� ��ن ال� ��وق� ��ت ل �ل �ح��دي��ث ع��ن‬ ‫مهرجان"الكرز"‪ ،‬وكيف سيكون هذا‬ ‫العام بعد أن أطل على العقد العاشر‪،‬‬ ‫م �خ �ل �ف��ا وراءه أزي� � ��د م � ��ن ‪90‬ع ��ام ��ا‬ ‫دون أن ي�ص�ن��ع م��ن ام��دي �ن��ة م��وق�ع��ا‬ ‫ل �ل��رق��ي ااج �ت �م��اع��ي وااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫ل � �ش � �ب� ��اب ام � ��دي� � �ن � ��ة ال� � ��ذي� � ��ن غ � �ي� ��روا‬ ‫"استراتيجيتهم" ف��ي التعاطي مع‬ ‫م �ش��اك��ل م��دي �ن �ت �ه��م ب ��اان� �خ ��راط في‬ ‫العمل الجمعوي‪.‬‬ ‫كيف لحبة "كرز" أن تبني لقرية‬ ‫ص�ي�ت��ا ع��ام �ي��ا؟ ال� �ج ��واب ب��اإي �ج��اب‬ ‫ت� �ح� �ق ��ق ع� �ل ��ى أرض ص � �ف� ��رو ال �ت ��ي‬ ‫خ��رج سكانها وأهاليها قبل أع��وام‬ ‫م ��ن رب� �ي ��ع ع ��رب ��ي ع � � ��ارم ل�ل�ت�ظ��اه��ر‬ ‫ض��د "ال�ت�ف�ق�ي��ر" ول�ي��س ال�ف�ق��ر‪ ،‬وض��د‬ ‫ال �ت �ج��وي��ع ول �ي��س ال� �ج ��وع‪ ،‬ف��أه��ال��ي‬ ‫امدينة الطيبون راضون بقضاء الله‬ ‫وق � ��دره‪ ،‬راف� �ض ��ون ل �ج �ب��روت ال�ب�ش��ر‬ ‫وجشعه‪.‬‬ ‫غ� � �ي � ��ر ب � �ع � �ي� ��د ع � � ��ن ال � �ع ��اص � �م ��ة‬ ‫العلمية للمملكة ام�غ��رب�ي��ة "ف ��اس"‪،‬‬ ‫وام �ع��روف��ة ب �ك��ون ك �ب��ار أس��ره��ا من‬ ‫أث��ري��اء ال�ع��ال��م ول�ي��س ام �غ��رب‪ ،‬تطل‬ ‫ق��ري��ة "ص�ف��رو" م��ن على سفح جبال‬ ‫اأط � �ل ��س ام� �ت ��وس ��ط‪ ،‬ظ �ل��ت ام��دي �ن��ة‬ ‫محط أطماع خارجية وداخلية على‬ ‫مر التاريخ‪ ،‬فقد لقبها اليهود منذ‬

‫كانت أٺ‪ ٪‬ب٭دة‬ ‫مغػبية تدخل‬ ‫ؼمن الحواضػ‬ ‫عاٮ ‪ 1913‬ل‪٩‬نٹا‬ ‫بقيت جاثمة ي‬ ‫م‪٩‬انٹا بسبب‬ ‫نوايا «سياسية»‬

‫مدينة صفرو (أرشيف)‬

‫القدم ب�"أورشليم الصغيرة" وكانوا‬ ‫يعتبرونها أرض اميعاد‪ ،‬وسماها‬ ‫ام� �س� �ت� �ع� �م ��ر ال � �ف ��رن � �س ��ي ب� ��"ح ��دي� �ق ��ة‬ ‫ام �غ��رب" وك��ان��وا يعتبرونها "ك��ان"‬ ‫الثانية‪ ،‬وآثر سكانها اأصليون أن‬ ‫يلقبوها ب�"مدينة حب املوك"‪ ،‬وهي‬ ‫م�ع��روف��ة ف��ي كتب ال�ت��اري��خ برسالة‬ ‫مواي إدري��س الثاني الشهيرة "من‬ ‫مدينة صفرو إلى قرية فاس"‪.‬‬ ‫م� � ��دي � � �ن� � ��ة غ� � �ن� � �ي � ��ة ب � ��أودي� � �ت� � �ه � ��ا‬ ‫و"ش��اات�ه��ا" ال�ت��ي ا يبرحها ام��اء‪،‬‬ ‫وأشجارها الباصقة‪ ،‬وخضرتها في‬ ‫الصيف قبل ال��رب�ي��ع‪ ،‬وف��ي الخريف‬ ‫قبل الشتاء‪ ،‬وتبلغ شهرتها اآف��اق‬ ‫بفضل إنتاجها أجود أنواع "الكرز"‬ ‫أو "ح� ��ب ام� �ل ��وك" ك �م��ا ُي �ط �ل��ق عليه‬ ‫ام�غ��ارب��ة‪ ،‬إذ ي�ص��در م��ن ه��ذه القرية‬ ‫إل ��ى ش�ت��ى ب �ق��اع ال �ع��ال��م ض��ارب��ا كل‬ ‫اأرق� ��ام ال�ق�ي��اس�ي��ة م��ن ح�ي��ث أثمانه‬ ‫وج��ودت��ه‪ ،‬وام�ح��زن أن اأن��ام��ل التي‬

‫زرعته وجنته تعاني العوز‪.‬‬ ‫ب� �ع ��ض ام � � �ص� � ��ادر ال �ت ��اري �خ �ي ��ة‬ ‫ت�ش�ي��ر إل ��ى أن ال� �ن ��واة اأول � ��ى ل�ه��ذه‬ ‫امدينة تشكلت في النصف الثاني‬ ‫م ��ن ال� �ق ��رن ال �س��اب��ع ام � �ي ��ادي ع�ل��ى‬ ‫س �ف��ح م��رت �ف��ع ق ��ري ��ب م ��ن ال� �ش ��ال‪،‬‬ ‫قبل أن يطلق عليها فيما بعد اسم‬ ‫"القلعة"‪.‬‬ ‫وكانت أول بلدة مغربية تدخل‬ ‫زم ��ن ال �ح��واض��ر ع ��ام ‪ ،1913‬لكنها‬ ‫ب �ق �ي��ت ج��اث �م��ة ف ��ي م �ك��ان �ه��ا بسبب‬ ‫ن��واي��ا "س �ي��اس �ي��ة" ظ�ل��ت ت�ن�ظ��ر إل��ى‬ ‫ال �ق��ري��ة ك ��"م �س �ج��ل خ �ط��ر" ع �ل��ى حد‬ ‫قول بعض أبناء امدينة‪ ،‬والسبب أن‬ ‫سكانها الوديعون ظلوا يرفضون‬ ‫ك��ل أش �ك��ال ال�ت�ه�م�ي��ش‪ ،‬ويحتجون‬ ‫على ك��ل ال �ق��رارات ال�ت��ي تستثنيهم‬ ‫من التنمية‪.‬‬ ‫ص � � �ف� � ��رو‪ ،‬اب � �ت � ��دع � ��ت ل �ن �ف �س �ه��ا‬ ‫مهرجانا أزاح عن سطوح منازلها‬

‫غبار التناسي‪ ،‬وآث��رت أن تطل كل‬ ‫ع ��ام ع �ل��ى ال �ع��ال��م ب �م �ه��رج��ان "ح��ب‬ ‫ام � �ل� ��وك" ال� � ��ذي ي� �ق ��وم ع �ل��ى ت �ص��ور‬ ‫اختيار فتاة مغربية شابة لتتوج‬ ‫ب��ال�ل�ق��ب وف��ق م�ع��اي�ي��ر ا تحيد عن‬ ‫ال�ح�ش�م��ة وال ��وق ��ار وال �ث �ق��اف��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫ام � �ه ��رج ��ان ال � � ��ذي ي� �ع ��د اأق� � � ��دم ف��ي‬ ‫ت��اري��خ ام�غ��رب‪ ،‬وت��م ااحتفال ب��أول‬ ‫دورة ع��ام ‪ 1919‬على ي��د السلطات‬ ‫ااستعمارية الفرنسية‪ ،‬تحت اسم‬ ‫"م� �ه ��رج ��ان ن �ه��اي��ة رب� �ي ��ع ص� �ف ��رو"‪،‬‬ ‫وك��ان يتم ااحتفال بتنظيم موكب‬ ‫استعراضي يجوب شوارع امدينة‪،‬‬ ‫ت� �ت� �ق ��دم ��ه "دم � � �ي� � ��ة" م� �ص� �ن ��وع ��ة م��ن‬ ‫ال�ق�ص��ب ب�م��اب��س ن�س��ائ�ي��ة‪ ،‬ق�ب��ل أن‬ ‫يتغير اسم امهرجان إلى "مهرجان‬ ‫ح��ب ام�ل��وك" ع��ام ‪ ،1934‬وه��و العام‬ ‫الذي تميز باختيار أول ملكة جمال‬ ‫ح��ب ام�ل��وك ك��ان��ت تحمل الجنسية‬ ‫الفرنسية‪ ،‬تسمى "سوزان برنار"‪.‬‬

‫أط �ل �ق��ت ال �ج �م��اع��ة ال �ح �ض��ري��ة‬ ‫ل � � �ص � � �ف� � ��رو‪ ،‬أخ� � � � �ي � � � ��را‪ ،‬أول ن � �ظ� ��ام‬ ‫معلوماتي على شبكة اأنترنيت‪،‬‬ ‫موجه معالجة شكايات امواطنن‪،‬‬ ‫ب �غ ��رض ااس �ت �ج��اب��ة ل��ان �ت �ظ��ارات‬ ‫ومختلف الشكايات‪.‬‬ ‫وت� � �ن � ��درج ام � � �ب� � ��ادرة ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�ح�ك��ام��ة امحلية للوكالة‬ ‫اأميركية للتنمية الدولية‪ ،‬الذي تم‬ ‫إطاقه بشراكة مع امديرية العامة‬ ‫للجماعات امحلية التابعة ل��وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬وف �ق��ا ل �ب��اغ ال �ج �م��اع��ة‪،‬‬ ‫وب��ال �ق��در ال � ��ذي ح �ب��ذ ف �ي��ه ال�ب�ع��ض‬ ‫ام �ب��ادرة دع��ا آخ ��رون إل��ى التعاطي‬ ‫ب �ش �ك��ل ج ��دي م ��ع م �ش��اك��ل ام��دي �ن��ة‪،‬‬ ‫وم �ن �ه��ا ال � ��دور اآي �ل��ة ل��ان �ه �ي��ار في‬ ‫حي اأمل العتيق‪ ،‬وانتشار ظاهرة‬ ‫ال� �ك ��اب ال �ض ��ال ��ة‪ ،‬وت �ن��ام��ي ه�ج��وم‬ ‫أب ��اط ��رة "ال� �ع� �ق ��ار" ع �ل��ى ام �س��اح��ات‬ ‫الخضراء‪.‬‬

‫مراكش تستقطب «ترافليرس» البرتغالية أزيد من أربعمائة مشروع أجز‬ ‫في سيدي إفني‬ ‫وتستضيف «السلطات امضادة»‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ق � ��ال ف� � ��ؤاد خ �ل �ي��ل‪ ،‬م ��دي ��ر م�ج�م��وع��ة‬ ‫"ت��راف �ل �ي��رس" ال��دول �ي��ة ف��ي ال �ب��رت �غ��ال‪ ،‬إن‬ ‫امجموعة تعتزم برمجة رح��ات منظمة‬ ‫جديدة بن مدينتي لشبونة (العاصمة)‪،‬‬ ‫وب � ��ورت � ��و (ش � �م� ��ال ال � �ب ��رت � �غ ��ال) وم��دي �ن��ة‬ ‫مراكش‪ ،‬مع بداية الحالي‪.‬‬ ‫وأضاف خليل في بيان أصدره باسم‬ ‫ام �ج �م��وع��ة أول أم� ��س (ااث � �ن� ��ن) إن ه��ذا‬ ‫اان�ف�ت��اح على م��راك��ش وام�غ��رب يأتي في‬ ‫إط��ار تعزيز نطاق أنشطتها ف��ي امغرب‪،‬‬ ‫من خال إطاق شركة طيران "ويندافيا"‪،‬‬ ‫أول رح� �ل ��ة م ��ن ال �ع��اص �م��ة ال �ب��رت �غ��ال �ي��ة‬ ‫لشبونة إلى مدينة مراكش‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ال �ب �ي��ان ال� ��ذي ن �ش��رت��ه وك��ال��ة‬ ‫ام�غ��رب ال�ع��رب��ي ل��أن�ب��اء نسخة م�ن��ه‪ ،‬إلى‬ ‫أن ه��ذا ال �ق��رار يعكس ع��زم ال�ش��رك��ة جعل‬ ‫ال� �س ��وق ام �غ��رب��ي "واح � � ��دا م ��ن ال��وج �ه��ات‬ ‫السياحية الرئيسية"‪.‬‬ ‫كما يعكس هذا الربط‪ ،‬الذي سيمكن‬ ‫من نقل الزبائن الراغبن في قضاء رأس‬ ‫ال �س �ن��ة ف��ي ام �غ ��رب‪ ،‬رغ �ب��ة ام �ج �م��وع��ة في‬ ‫ج �ع��ل ام �م �ل �ك��ة وج �ه ��ة رئ �ي �س �ي��ة ل�ل�س�ي��اح‬ ‫البرتغالين والبرازيلين‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ال �ب �ي��ان ام��وق��ع ب��اس��م مدير‬ ‫امجموعة البرتغالية ال��دول�ي��ة‪ ،‬أن��ه بهذا‬ ‫الربط "نكون قد حققنا أهدافنا امتمثلة‬ ‫في أن نجعل من الوجهة امغربية العرض‬ ‫اأس��اس��ي م�ج�م��وع��ة "ت��راف �ل �ي��رس"‪ ،‬ليس‬ ‫فقط في البرتغال ولكن أيضا في البرازيل‪،‬‬ ‫حيث نظمت امجموعة خال شهر نونبر‪،‬‬ ‫رح� � ��ات م �ن �ظ �م��ة م ��ع ال �خ �ط ��وط ال �ج��وي��ة‬ ‫املكية امغربية نحو الدار البيضاء"‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى؛ وفي مراكش ينتظر‬ ‫أن تنظم مجموعة البحث ح��ول الفضاء‬ ‫وام �ج��ال ال �ت��راب��ي وك��رس��ي م�ن�ظ�م��ة اأم��م‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة ل �ل �ت��رب �ي��ة وال� �ث� �ق ��اف ��ة وال �ف �ن ��ون‬ ‫(ال �ي ��ون �س �ك ��و) ل �ح �ق��وق اإن � �س� ��ان ي��وم��ي‬ ‫‪ 24‬و‪ 25‬أب��ري��ل ام�ق�ب��ل‪ ،‬ن��دوة دول�ي��ة حول‬ ‫موضوع "السلطات والسلطات امضادة ‪:‬‬ ‫أي ديمقراطية أية حقوق لإنسان"‪.‬‬ ‫وت�ش�ك��ل ه��ذه ال �ن��دوة م�ن�ب��را مناقشة‬ ‫أح � � ��داث م ��ا ب � ��ات ي� �ع ��رف ب ��اس ��م "ال��رب �ي��ع‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي"‪ ،‬وال� � �ح � ��رك � ��ات ااح �ت �ج ��اج �ي ��ة‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وض ��رورة "ال�ت��دب�ي��ر ال��ذك��ي"‬ ‫للمراحل السياسية اانتقالية والتحوات‬ ‫الديمقراطية‪.‬‬ ‫ع �ل��ي س � ��دج � ��اري‪ ،‬رئ� �ي ��س م�ج�م��وع��ة‬ ‫ال�ب�ح��ث ح ��ول ال�ف�ض��اء وام �ج��ال ال�ت��راب��ي‪،‬‬ ‫ق� ��ال إن اخ �ت �ي ��ار م ��وض ��وع ه� ��ذه ال� �ن ��دوة‬ ‫ال��دول �ي��ة ام �ن �ظ �م��ة ب �ت �ع��اون م ��ع م��ؤس�س��ة‬

‫"هانس سايدل" وامدرسة العليا للتجارة‬ ‫ف��ي م��راك��ش‪ ،‬ينبع م��ن ال�ظ��رف�ي��ة الحالية‬ ‫ام �ت �س �م��ة ب ��اأزم ��ة وال � �ث � ��ورات وال � �ث ��ورات‬ ‫ام � �ض� ��ادة وع � ��دم ااس� �ت� �ق ��رار ال � ��ذي راف ��ق‬ ‫ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي وح��رك��ات ااح �ت �ج��اج في‬ ‫العديد من مناطق العالم (الشرق اأوسط‬ ‫وأوربا وآسيا وأميركا وإفريقيا)‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � ��ح س � � ��دج � � ��اري ف � � ��ي ت� �ق ��دي ��م‬ ‫توضيحي مضامن وأه ��داف ال�ن��دوة أنه‬ ‫منذ عام ‪ 2008‬والعالم يعيش هزات وحالة‬ ‫غليان مستمرة‪ ،‬كما أن اأزمات وامخاطر‬ ‫ت�ت��وال��ى وت ��زداد ب��وت�ي��رة م�ت�ص��اع��دة‪ ،‬مما‬ ‫ي �ش �ك��ل ت �ح��دي��ا ل ��إص ��اح ��ات ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‬ ‫ل �ت��دب �ي��ر ال �س �ل �ط��ة وي� �م ��س ب �ش �ك��ل ج ��دي‬ ‫ااستقرار ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف أن ال �ش �ع��وب خ ��رج ��ت إل��ى‬ ‫ال � �ش ��ارع ل �ف ��رض ت ��وج ��ه س �ي��اس��ي ج��دي��د‬ ‫يرتكز على الديمقراطية واحترام حقوق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وق � � � � � � ��ال إن ش � � �ب � � �ك� � ��ات ال � � �ت� � ��واص� � ��ل‬ ‫ااجتماعية ( فيس بوك وتويتر ويوتوب)‬ ‫أض � �ح� ��ت وس � ��ائ � ��ل م� �ت� �م� �ي ��زة ورئ �ي �س �ي ��ة‬ ‫للتعبئة ال�س�ي��اس�ي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وأن‬ ‫الهياكل السياسية التقليدية (مثل أحزاب‬ ‫س�ي��اس�ي��ة ون �ق��اب��ات) أص�ب�ح��ت م�ت�ج��اوزة‬ ‫ول��م ت�ق��دم اأداء ام�ط�ل��وب ال ��ذي يتناسب‬ ‫مع الفترة الحالية‪ ،‬التي تشهد تحوات‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وأب� ��رز ال�خ�ب�ي��ر ام �غ��رب��ي أن اأح ��داث‬ ‫التي شهدها العامان اماضيان أظهرت‪،‬‬ ‫م ��ع خ � ��روج ال �ش �ب��اب إل� ��ى ال� �ش ��ارع ال �ع��ام‬ ‫وبروز "وسائل التعبئة" كفاعلن جدد في‬ ‫الحقل السياسي‪ ،‬ض��رورة إع��ادة التفكير‬ ‫في أساليب تدبير السلطة‪.‬‬ ‫وأض � ��اف أن "ام �س��اف��ة ال �ف��اص �ل��ة بن‬ ‫ع��ال��م ال�س�ي��اس��ة وام�ج�ت�م��ع ت�ت�ب��اع��د يوما‬ ‫بعد يوم‪ ،‬كما أن الهوة تكبر بن الشباب‬ ‫واأق��ل شبابا والعلمانين واإسامين‬ ‫وب ��ن ال�ل�ي�ب��رال�ي��ن وام �ح��اف �ظ��ن وال�ي�م��ن‬ ‫واليسار والحداثين والشعبين"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫على الطابع ااستعجالي إرساء مسلسل‬ ‫ل�ل�ت�ج��دي��د ال��دي �م �ق��راط��ي م��ن خ ��ال وض��ع‬ ‫شكل جديد للحكامة تكون فيه الحقوق‬ ‫والحريات محمية ومضمونة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ت�ع��ن ‪ ،‬ح�س��ب أرض �ي��ة ال�ل�ق��اء‪،‬‬ ‫القيام بعمل جبار على أساس التوازنات‬ ‫وقواعد اللعبة الجديدة وأشكال التعاون‬ ‫امثمر بن مختلف القوى وإيجاد الوسائل‬ ‫امائمة لتعزيز القدرة على امصالحة بن‬ ‫كافة بنيات السلطة من أجل التوصل إلى‬ ‫استقرار اجتماعي وسياسي أفضل‪.‬‬

‫ب �ل ��غ ع � ��دد ام� �ش ��اري ��ع ال �ت��ي‬ ‫ت��م إن �ج��ازه��ا ف��ي إق�ل�ي��م سيدي‬ ‫إفني في إطار امبادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البشرية خ��ال الفترة‬ ‫ما بن ‪ 2013-2010‬ما مجموعه‬ ‫‪ 405‬م� �ش ��اري ��ع ب �ت �ك �ل �ف��ة م��ال �ي��ة‬ ‫ب �ل �غ��ت ق �ي �م �ت �ه��ا أزي � � ��د م� ��ن ‪90‬‬ ‫مليون درهم‪.‬‬ ‫وح� � � � �س � � � ��ب ح� � �ص� � �ي� � �ل � ��ة ت ��م‬ ‫تقديمها أول أمس (ااثنن) في‬ ‫م��دي�ن��ة س�ي��دي إف�ن��ي بمناسبة‬ ‫الدورة التكوينية التي نظمتها‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة اإق �ل �ي �م �ي ��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال � �ب � �ش� ��ري� ��ة ف � ��ي إط � � � ��ار ت �ف �ع �ي��ل‬ ‫م �ض ��ام ��ن ام �خ �ط ��ط اإق �ل �ي �م��ي‬ ‫للتكوين وتقوية القدرات برسم‬ ‫عام‪ ،2013‬فقد ساهمت امبادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية في‬ ‫تنفيذ هذه امشاريع باعتمادات‬ ‫مالية بلغت قيمتها ‪ 87‬مليونا‬ ‫و‪ 236‬ألفا و ‪ 152‬درهم‪.‬‬ ‫وأب��رز م��ام��اي ب��اه��ي‪ ،‬عامل‬ ‫اإق� �ل� �ي ��م‪ ،‬ف ��ي ك �ل �م��ة خ� ��ال ه��ذا‬ ‫ال�ل�ق��اء أه�م�ي��ة ال�ت�ك��وي��ن ودوره‬ ‫في إعطاء دفعة قوية مشاريع‬ ‫ام � � �ب� � ��ادرة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال �ب �ش��ري��ة ل �ل��رف��ع م ��ن ام �س �ت��وى‬ ‫ام�ع��رف��ي وام�ه�ن��ي للعاملن في‬ ‫ه� ��ذا ال� � ��ورش ب �ه��دف ت��أه�ي�ل�ه��م‬ ‫وت� �م� �ك� �ي� �ن� �ه ��م م� � ��ن ااض� � �ط � ��اع‬ ‫بمهامهم على أحسن وجه‪.‬‬ ‫وأش ��اد العامل بالحصيلة‬ ‫اإي � �ج� ��اب � �ي� ��ة ام� �س� �ج� �ل ��ة ط �ي �ل��ة‬ ‫ال� �س� �ن ��وات ام ��اض� �ي ��ة ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫برامج امبادرة الوطنية للتنمية‬ ‫ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬م��ؤك��دا على ض��رورة‬ ‫التركيز مستقبا على إح��داث‬ ‫ال �ت �ع��اون �ي��ات ل �خ �ل��ق م �ش��اري��ع‬ ‫م� � ��درة ل �ل��دخ��ل وت ��وف� �ي ��ر ف��رص‬ ‫ال �ش �غ��ل ل� �ف ��ائ ��دة ال� �ف� �ئ ��ات ال �ت��ي‬ ‫تعيش في وضعية هشاشة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ب �ه��ذه ام �ن��اس �ب��ة إل��ى‬ ‫ب ��ذل م��زي��د م��ن ال�ج�ه��د لضمان‬ ‫ان� � � �خ � � ��راط أوس� � � � ��ع ف� � ��ي ب � �ل� ��ورة‬ ‫ف� �ل� �س� �ف ��ة وأه � � � � � � ��داف ام� � � �ب � � ��ادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية التي‬ ‫ت �ت��وخ��ى ت�ق�ل�ي��ص ن�س�ب��ة ال�ف�ق��ر‬

‫لقبٹا اليٹود منع‬ ‫القدٮ ب‬ ‫"أٺغش٭يم‬ ‫الىغرة" ٺكانوا‬ ‫يعترٺنٹا أغي‬ ‫اميعاد‪ ،‬ٺسماها‬ ‫امستعمػ‬ ‫الفػنسي‬ ‫بـ"حديقة‬ ‫امغػب"‬

‫(و م ع)‬

‫‪3‬‬

‫ومحاربة الهشاشة‪ ،‬ومختلف‬ ‫أش� �ك ��ال اإق � �ص� ��اء ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫وتحقيق التنمية ااقتصادية‬ ‫وااجتماعية الشاملة‪.‬‬ ‫وقد شملت هذه امشاريع‪،‬‬ ‫حسب باغ لعمالة اإقليم‪ ،‬فك‬ ‫ال �ع��زل��ة ع��ن ال �ع��ال��م ال �ق��روي من‬ ‫خال تهيئة ‪ 121‬كلم لفائدة ‪183‬‬ ‫دوارا بتكلفة إجمالية تزيد عن‬ ‫‪ 21‬مليون درهم‪ ،‬واماء الشروب‬ ‫عبر إنجاز ‪ 33‬مشروعا لفائدة‬ ‫‪ 132‬دوارا ب�غ��اف م��ال��ي يفوق‬ ‫‪ 7‬ماين دره��م‪ ،‬وبناء وتأهيل‬ ‫دور ال��رع��اي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة من‬ ‫خال ‪ 14‬مشروعا بتكلفة مالية‬ ‫فاقت قيمتها ‪ 4‬ماين درهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه �م��ت ه � ��ذه ام �ش��اري��ع‬ ‫تجهيز ‪ 11‬وحدة صحية بتكلفة‬ ‫ن � ��اه � ��زت ث� ��اث� ��ة م� ��اي� ��ن و ‪50‬‬ ‫أل��ف دره��م واقتناء التجهيزات‬ ‫ام � ��درس� � �ي � ��ة وح � � ��اف � � ��ات ال �ن �ق ��ل‬ ‫ام��درس��ي من خ��ال ‪ 10‬مشاريع‬ ‫بكلفة مالية تقدر بمليون و‪500‬‬ ‫أل� ��ف دره � � ��م‪ ،‬وت �ه �ي �ئ��ة اأح� �ي ��اء‬ ‫ال�ن��اق�ص��ة ال�ت�ج�ه�ي��ز ف��ي مدينة‬ ‫س�ي��دي إف�ن��ي ف��ي إط��ار برنامج‬ ‫التأهيل الحضري‪.‬‬ ‫وبالنسبة لأنشطة ام��درة‬ ‫ل � �ل� ��دخ� ��ل‪ ،‬ف� �ق ��د ت � ��م إن� � �ج � ��از ‪56‬‬ ‫مشروعا‪ ،‬بتكلفة مالية إجمالية‬ ‫بلغت ح��وال��ي ‪ 10‬ماين دره��م‬ ‫ساهمت فيها امبادرة بأزيد من‬ ‫ستة ماين درهم‪.‬‬ ‫وق� ��د ه �م��ت ه� ��ذه ام �ش��اري��ع‬ ‫ال� � �ت � ��ي اس � �ت � �ف � ��اد م� �ن� �ه ��ا ‪1184‬‬ ‫ش� �خ� �ص ��ا ق � �ط� ��اع� ��ات ال� �ف ��اح ��ة‬ ‫ب � � � ��‪ 21‬م � �ش � ��روع � ��ا‪ ،‬وال� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫ال� �ت� �ق� �ل� �ي ��دي ��ة م � ��ن خ � � ��ال ث ��اث ��ة‬ ‫مشاريع‪ ،‬والتجارة والصناعة‬ ‫ب� ��‪ 13‬م �ش��روع��ا‪ ،‬وال �س �ي��اح��ة من‬ ‫خ��ال ث��اث��ة م�ش��اري��ع‪ ،‬والصيد‬ ‫التقليدي بستة‪ ،‬والنقل بسبعة‬ ‫م �ش��اري��ع‪ ،‬وال�ص�ن��اع��ة الخفيفة‬ ‫من خ��ال مشروعن والرياضة‬ ‫بمشروع واحد‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫ش �ك��ل م ��وض ��وع ت ��دب �ي ��ر ال� �ق� �ط ��اع ال �س �ي ��اح ��ي ف��ي‬ ‫ورزازات محور أشغال اللقاء الذي نظم أخيرا في هذه‬ ‫امدينة بمبادرة من جمعية ورزازات للتنمية والتربية‬ ‫على امواطنة‪.‬‬ ‫وي �ن ��درج ه ��ذا ال �ل �ق��اء ف��ي إط ��ار أه� ��داف ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال ��رام� �ي ��ة إل� ��ى ام �س��اه �م��ة ف ��ي دع� ��م م �ش��ارك��ة ال �ش �ب��اب‬ ‫وتحفيزهم على امساهمة في التنمية امحلية‪ ،‬عاوة‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل ع�ل��ى ت��رس�ي��خ آل�ي��ات ال �ح��وار ب��ن الشباب‬ ‫والنخب امحلية من داخل اإقليم‪.‬‬ ‫ويروم هذا اللقاء امساهمة في الحوار القائم حول‬ ‫القضايا امتعلقة بالتنمية امحلية‪ ،‬امرتبطة باأساس‬ ‫بآليات تحقيق اإقاع امنشود لقطاع السياحة بهذا‬ ‫اإقليم بانخراط كافة الفاعلن امعنين‪.‬‬ ‫وت�م�ي��ز ه ��ذا ال �ل �ق��اء ب��ال �ع��رض ال ��ذي ق��دم��ه ال��زب�ي��ر‬ ‫ب� ��وح� ��وت‪ ،‬م ��دي ��ر ام �ج �ل ��س اإق �ل �ي �م ��ي ل �ل �س �ي��اح��ة ف��ي‬ ‫ورزازات‪ ،‬ح��ول م��وض��وع "ق �ط��اع ال�س�ي��اح��ة ف��ي إقليم‬ ‫ورزازات‪ ..‬اإم�ك��ان�ي��ات واإن �ج��ازات واآف� ��اق"‪ ،‬وال��ذي‬ ‫أب � ��رز م ��ن خ ��ال ��ه أن ه� ��ذه ام �ن �ط �ق��ة ت ��زخ ��ر ب �م��ؤه��ات‬ ‫سياحية مهمة‪ ،‬من ضمنها امناظر الطبيعية الخابة‬ ‫وام �ت �ن��وع��ة واأص ��ال ��ة ام �ع �م��اري��ة ل�ق�ص�ب��ات�ه��ا‪ ،‬وغ�ن��ى‬ ‫وت� �ن ��وع ف �ل �ك �ل��وره��ا‪ ،‬وح �س��ن ال �ض �ي��اف��ة ال � ��ذي ي�ت�م�ي��ز‬ ‫ب��ه س �ك��ان �ه��ا‪ .‬وأش� ��ار إل ��ى أن ��ه ب��اإض��اف��ة إل ��ى ام��واق��ع‬ ‫الطبيعية‪ ،‬ف��إن البنيات التحتية السينماتوغرافية‬ ‫ال�ت��ي ت�ت��وف��ر عليها ام��دي�ن��ة تتيح أف�ض��ل اإم�ك��ان�ي��ات‬ ‫ل��إن�ت��اج السينمائي امتميز ال�ت��ي م��ازال��ت تستهوي‬ ‫امخرجن العامين‪.‬‬ ‫وأعطى الزبير بوحوث‪ ،‬أيضا‪ ،‬محة حول البنية‬ ‫التحتية للقطاع ال�س�ي��اح��ي ف��ي إق�ل�ي��م ورزازات ال��ذي‬ ‫ي �ح �ت��وي ع �ل��ى ‪ 82‬م��ؤس �س��ة إي��وائ �ي��ة م�ص�ن�ف��ة ب�ط��اق��ة‬ ‫اس�ت�ي�ع��اب�ي��ة ت�ب�ل��غ ف��ي م�ج�م�ل�ه��ا ‪ 2947‬غ��رف��ة و ‪6059‬‬ ‫سريرا‪.‬‬ ‫وأب��رز في ه��ذا الصدد‪ ،‬اإك��راه��ات التي يواجهها‬ ‫ق �ط��اع ال �س �ي��اح��ة ف��ي اإق �ل �ي��م‪ ،‬م��ن ض�م�ن�ه��ا‪ ،‬ص�ع��وب��ة‬ ‫ال�ت�م��وي��ل وض�ع��ف ج��ودة ال�خ��دم��ات وإش�ك��ال�ي��ة ال��رب��ط‬ ‫ال� �ج ��وي ل �ل �م��دي �ن��ة ب �ب��اق��ي م �ن��اط��ق ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وض �ع��ف‬ ‫مستوى ت��روي��ج وجهة امدينة السياحية‪ ،‬فضا عن‬ ‫ام �ش��اك��ل ال �ت��ي ي�ت�خ�ب��ط ف�ي�ه��ا ال �ق �ط��اع ع �ل��ى ام�س�ت��وى‬ ‫التنظيمي‪.‬‬ ‫وأش ��ار ال��زب�ي��ر ب��وح��وت إل��ى أن ع��دة إج� ��راءات تم‬ ‫اتخاذها على امستوى امحلي مواجهة هذه الوضعية‪،‬‬ ‫م��ن بينها امخطط ال�ط�م��وح إن�ع��اش وج�ه��ة ورزازات‬ ‫السياحية‪ ،‬الذي تم إع��داده من قبل امجلس اإقليمي‬ ‫للسياحة الذي يضم امهنين وامنتخبن واإدارين‪.‬‬

‫يتـحك ـو‬ ‫فـي ال ـشهد‬ ‫الـتلفـزيوني‬

‫ملف ننشره اإثنين المقبل‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 1‬يناير ‪2014‬‬

‫‪5‬‬

‫‪WO½u²« WF¹dA« —UB½√ rOŽ“ qI²Fð WO³OË WOdO√  «u WUË‬‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻮن اﻟﻠﻴﺒﻴﻮن ﻏﺎﺿﺒﻮن ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻞ واﺷﻨﻄﻦ > ﺷﺮﻃﺔ ﺗﻮﻧﺲ ﺗﻌﺘﻘﻞ إﺳﻼﻣﻴﲔ ﻫﺪدوا ﺑﻤﻬﺎﺟﻤﺔ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺮﺳــﻞ ﺟ ـﻨ ــﻮب اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮدان وﻓ ــﺪا‬ ‫إﻟ ــﻰ ﻣ ـﺤــﺎدﺛــﺎت اﻟ ـﺴــﻼم اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﺘـﺠــﺮي‬ ‫ﻓﻲ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫إن زﻋﻴﻢ اﳌﺘﻤﺮدﻳﻦ رﻳــﻚ ﻣﺸﺎر ﺳﻴﺮﺳﻞ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎدﺛﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل وزﻳـ ـ ـ ـ ــﺮ ﺧ ـ ــﺎرﺟ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺟـ ـﻨ ــﻮب‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮدان‪ ،‬ﺑــﺎرﻧــﺎﺑــﺎ ﻣ ــﺎرﻳ ــﺎل ﺑـﻨـﺠــﺎﻣــﲔ‪،‬‬ ‫"ﺳـ ـﻨ ــﺬﻫ ــﺐ إﻟـ ـ ــﻰ ﻫـ ـ ـﻨ ـ ــﺎك"‪ ،‬وأﺿ ـ ـ ـ ــﺎف أن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﺳﻠﻔﺎ ﻛﻴﺮ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻘﺘﺴﻢ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﻣــﻊ ﻣـﺸــﺎر ﻷﻧــﻪ ﻗــﺎم ﺑــﺎﻧـﻘــﻼب ﺿــﺪ زﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻧـﻘـﻠــﺖ ﻫـﻴــﺄة اﻹذاﻋـ ــﺔ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫)ﺑ ــﻲ‪.‬ﺑ ــﻲ‪.‬ﺳ ــﻲ( ﻋ ــﻦ رﻳـ ــﻚ ﻣـ ـﺸ ــﺎر‪ ،‬ﻧــﺎﺋــﺐ‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ ﺟ ـﻨــﻮب اﻟـ ـﺴ ــﻮدان ﺳــﺎﺑ ـﻘــﺎ‪ ،‬ﻗــﻮﻟــﻪ‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء( إﻧ ــﻪ ﻣـﺴـﺘـﻌــﺪ ﻟـﺨــﻮض‬ ‫ﻣـﺤــﺎدﺛــﺎت ﺳــﻼم ﻣــﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟــﻮﺑــﺎ وﺳﻴﺮﺳﻞ وﻓــﺪا ﻣــﻦ ﺛــﻼﺛــﺔ أﻓ ــﺮاد إﻟــﻰ أدﻳــﺲ أﺑﺎﺑﺎ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻄﺮ اﳌﺘﻤﺮدون ﻋﻠﻰ أﺟﺰاء ﻓﻲ ﺑﻠﺪة ﺑﻮر اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ اﻗﺘﺮاب اﳌﻬﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺪدﺗﻬﺎ دول ﺷﺮق إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻹﻧﻬﺎء اﻟﻘﺘﺎل وﺑﺪء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺳﻼم‪.‬‬

‫ﺳﻴﻒ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺴﲔ زﻋﻴﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ )أ ف ب(‬

‫ﻧﻘﻠﺖ وﻛــﺎﻟــﺔ اﻷﻧـﺒــﺎء اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻣـ ـﺼ ــﺪر أﻣـ ـﻨ ــﻲ ﻗ ــﻮﻟ ــﻪ إن ﻗ ــﻮات‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ وﻟﻴﺒﻴﺔ اﻋﺘﻘﻠﺖ أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ( ﺳ ـﻴــﻒ اﻟ ـﻠ ــﻪ ﺑ ــﻦ ﺣ ـﺴــﲔ‪،‬‬ ‫زﻋـ ـﻴ ــﻢ ﺟـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺔ أﻧ ـ ـﺼـ ــﺎر اﻟ ـﺸــﺮﻳ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ اﻹﺳ ــﻼﻣ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﺘ ـﺸــﺪدة‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻣ ـﺼــﺮاﺗــﺔ اﻟـﻠـﻴـﺒـﻴــﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻧﻔﺖ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ أﻳﻀﺎ‬ ‫أي ﻣـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻟـﻘــﻮاﺗــﻪ ﻓــﻲ أي ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺿــﺪ زﻋـﻴــﻢ أﻧـﺼــﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ اﳌﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺾ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻫ ـ ـﺠـ ــﻮم ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺴـﻔــﺎرة اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪.2012‬‬ ‫وﺗﻨﻄﻮي أي ﻣﺸﺎرﻛﺔ أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ أرض ﻟ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺣ ـﺴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﺷ ــﺪﻳ ــﺪة‪ .‬وﻳـﺸـﻌــﺮ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻮن اﻟﻠﻴﺒﻴﻮن ﺑﺎﻟﻐﻀﺐ إزاء‬ ‫ﻣــﺎ ﻳﻌﺘﺒﺮوﻧﻪ ﺗــﺪﺧــﻼ ﻣــﻦ واﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪﻣ ــﺎ اﻋ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺖ ﻗ ـ ـ ــﻮات أﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺷـﺨـﺼــﺎ ﻳـﺸـﺘـﺒــﻪ ﻓــﻲ ﻛــﻮﻧــﻪ ﻋـﻀــﻮا‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻓﻲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﻓﻲ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺄن اﻋـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎل ﻣـ ـﺜ ــﻞ‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻘ ــﺎﺋ ــﺪ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻟـﻠـﻤـﺘـﺸــﺪدﻳــﻦ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﻧـﺴـﻴــﲔ ﻓــﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ إذا ﺗــﺄﻛــﺪ أن‬ ‫ﻳﺴﻠﻂ اﻟﻀﻮء أﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺑــﲔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ ﺳ ـﻘــﻮط ﻣ ـﻌ ـﻤــﺮ اﻟ ـﻘــﺬاﻓــﻲ‬

‫ﻗـﺒــﻞ ﻧـﺤــﻮ ﻋــﺎﻣــﲔ‪ ،‬اﺟ ـﺘــﺬﺑــﺖ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫اﳌﺘﺸﺪدﻳﻦ اﻷﺟــﺎﻧــﺐ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻬﺎ اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ وﻏﻴﺎب اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ وﺣﺪودﻫﺎ‬ ‫ﻣ ــﻊ اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺮاء اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬وﻫ ـ ــﻮ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳـﺴـﻤــﺢ ﺑـﺘــﺪﻓــﻖ اﻟ ـﺴــﻼح واﳌـﻘــﺎﺗـﻠــﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﻮاﻗﻊ اﳌﻀﻄﺮﺑﺔ ﻓﻲ اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻬﺪت ﻗﻮى ﻏﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓــﻲ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ ﺣــﺪودﻫــﺎ‬ ‫وﺗــﺪرﻳــﺐ ﻗــﻮاﺗـﻬــﺎ اﳌﺴﻠﺤﺔ اﻟــﻮﻟـﻴــﺪة‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻗــﺪرﺗـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫أراﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻛﺒﻴﺮ ﻗﻮﻟﻪ‬ ‫إن ﺑــﻦ ﺣـﺴــﲔ اﳌ ـﻌ ــﺮوف ﺑــﺎﺳــﻢ أﺑــﻮ‬ ‫ﻋﻴﺎض اﻋﺘﻘﻞ ﺻﺒﺎح ﻳﻮم )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺼﺮاﺗﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‪" :‬ﺻــﺮح ﻣﺼﺪر‬ ‫أﻣﻨﻲ ﻣﺄذون‪ ،‬ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺗﻮﻧﺲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﻟﻸﻧﺒﺎء‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺻﺒﺎح ﻳﻮم )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫ﻓــﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ إﻟـﻘــﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ زﻋﻴﻢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ أﻧ ـﺼــﺎر اﻟـﺸــﺮﻳـﻌــﺔ اﳌـﺤـﻈــﻮر‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ ﺳ ـﻴــﻒ اﻟ ـﻠــﻪ ﺑ ــﻦ ﺣﺴﲔ‬ ‫اﳌﻜﻨﻰ ﺑﺄﺑﻲ ﻋﻴﺎض"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ‪" :‬وأﻓ ــﺎد اﳌـﺼــﺪر ذاﺗــﻪ‬ ‫أن ﻗـ ـ ــﻮات أﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ أﻟ ـﻘــﺖ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺒــﺾ ﻋ ـﻠــﻰ أﺑـ ــﻲ ﻋـ ـﻴ ــﺎض وﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻷﺷ ـ ـﺨ ـ ــﺎص ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺑــﺮﻓ ـﻘ ـﺘــﻪ‪ ،‬وذﻟـ ـ ــﻚ ﺑ ـﻤ ـﺴــﺎﻋــﺪة ﻗـ ــﻮات‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺔ وﺑﻌﺾ اﻷﻫﺎﻟﻲ"‪.‬‬

‫وﻧﻔﻰ اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺄي دور ﻓ ـ ــﻲ أي ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴ ــﺔ وﻗ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﻮن أﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﻮن إن أﺟ ـﻬــﺰة‬ ‫اﳌ ـﺨــﺎﺑــﺮات اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ وأﻓــﺮادﻫــﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺸﺎرﻛﻮا أﻳﻀﺎ ﻓــﻲ أي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫أﺑﻲ ﻋﻴﺎض‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪ ﺑ ـ ـﻌ ــﺾ اﳌ ـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﲔ أن أﺑ ــﺎ ﻋ ـﻴــﺎض اﻋـﺘـﻘــﻞ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻔ ـﻌــﻞ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ ﻗ ــﺎل آﺧ ـ ــﺮون إن‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻴﺮ إﻟﻰ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺄﻛﺪ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺟﺪﻳﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﺸــﺮت وﻛــﺎﻟــﺔ اﻷﻧـﺒــﺎء اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫أﻳ ـﻀ ــﺎ ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮ اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟـﺘــﻮﻧـﺴـﻴــﺔ‬ ‫ﺑـﺸــﺄن اﻋـﺘـﻘــﺎل أﺑــﻲ ﻋـﻴــﺎض‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﺪر ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧ ـ ـﻔـ ــﻰ ﻣ ـ ـﺴـ ــﺆوﻟـ ــﻮن ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺼ ــﺮاﺗ ــﺔ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻧ ـ ـﻔـ ــﺖ اﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫أﻳ ـﻀــﺎ ﻓــﻲ ﺗ ـﻐــﺮﻳــﺪة ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـﺴــﺎﺑـﻬــﺎ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺗــﻮﻳ ـﺘــﺮ اﻋ ـﺘ ـﻘــﺎل أﻣ ـﻴــﺮﻫــﺎ أﺑــﻲ‬ ‫ﻋﻴﺎض‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺟﻤﺎﻋﺔ أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬ ‫إﺣـ ـ ـ ـ ــﺪى اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺪدة اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﻇ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺮت ﺑ ـﻌــﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻣﻊ ﺻﻌﻮد ﻧﻔﻮذ‬ ‫اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻃــﺎﳌــﺎ ﺗﻌﺮﺿﻮا‬ ‫ﻟﻠﻘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧ ــﺮى‪ ،‬ذﻛ ــﺮت إذاﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ أن اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻃـ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫أﻟـﻘــﺖ اﻟـﻘـﺒــﺾ ﻋـﻠــﻰ ﺳﺒﻌﺔ ﺳﻠﻔﻴﲔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ـﻘـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﻦ ﻓ ـ ــﻲ ﻏ ــﺮب‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ وﺳــﻂ ﻣـﺨــﺎوف ﻣــﻦ أن ﻳﺸﻦ‬ ‫إﺳ ــﻼﻣ ـ ـﻴ ــﻮن ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺸ ــﺪدون ﻫ ـﺠ ـﻤــﺎت‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻻﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎﻻت ﺑـ ـ ــﺮأس اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‬ ‫اﳌﻴﻼدﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻘﺼﺮﻳﻦ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺤــﺪود‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮﻳـ ــﺔ وﻫ ـ ـ ــﻲ أﻗـ ـ ـ ــﺮب ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ ﺟ ـﺒــﻞ اﻟـﺸـﻌــﺎﻧـﺒــﻲ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫داﻫـﻤـﺘـﻬــﺎ ﻗ ــﻮات اﻟـﺠـﻴــﺶ واﻟـﺸــﺮﻃــﺔ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم ﳌــﻼﺣ ـﻘــﺔ أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣـ ــﻦ ‪30‬‬ ‫ﻣـ ـﺘـ ـﺸ ــﺪدا ﻳ ـﺸ ـﺘ ـﺒــﻪ ﻓـ ــﻲ ارﺗ ـﺒــﺎﻃ ـﻬــﻢ‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺜﻔﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗـﻤـﺸـﻴــﻂ اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ ﺧـﺸـﻴــﺔ أن ﻳـﻜــﻮن‬ ‫ﻫـﻨــﺎك ﻣــﻦ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺠﻤﺎت‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن اﻟﺴﻠﻔﻴﻮن اﻟﺴﺒﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻟﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﳌﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻳ ــﻮزﻋ ــﻮن ﻣـ ـﻨـ ـﺸ ــﻮرات ﺗ ـﺘ ـﺤــﺪث ﻋــﻦ‬ ‫ﺣﺮﻣﺔ اﻻﺣـﺘـﻔــﺎل ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻫﺪدوا اﳌﺤﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻴﻊ اﻟﺤﻠﻮى‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬه اﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺻ ـ ــﺮح ﻣـ ـﺼ ــﺪر أﻣـ ـﻨ ــﻲ ﻣـﺤـﻠــﻲ‬ ‫ﻟﺮادﻳﻮ "ﻣﻮزاﻳﻚ" ﺑﺄن أﺣﺪ اﳌﻘﺒﻮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﺎن ﻳﻀﻊ ﺻﻮرا ﻋﻠﻰ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﳌ ـﺤ ـﻤــﻮل ﳌ ـﺘ ـﺸــﺪد اﻋ ـﺘ ـﻘــﻞ ﻓــﻲ ﺟﺒﻞ‬ ‫اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻲ ﻓﻲ ﻣــﺎي اﳌﺎﺿﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬

‫داﻫﻤﺖ اﻟﻘﻮات اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـ ـﺒ ــﻞ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺎﻧ ـﺒــﻲ ﻫـ ــﻮ أﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻓــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ‪ ،‬وﻳـﻘــﻊ ﻋـﻠــﻰ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 220‬ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮا ﺟـﻨــﻮب ﻏﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﺻ ـ ـﻤـ ــﺔ وﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﺑ ـﻀ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮات ﻋﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺖ ﺗ ـ ـﻜ ـ ـﺜـ ــﺮ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺗـ ــﻮﻧـ ــﺲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺮأس اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻧ ـﺤ ـﺴــﺮ ﺑـ ـﻘ ــﻮة ﺑ ـﻌــﺪ اﻟ ـ ـﺜـ ــﻮرة اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻓﻲ أواﺋﻞ‪ 2011‬وﻣﻬﺪت اﻟﺴﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟــﻮﺻــﻮل ﺣــﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ‬ ‫اﳌﻌﺘﺪل ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ أزﻣـ ــﺔ ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﺗﻔﺠﺮت‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻵوﻧـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻷﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة ﺣ ـ ـ ــﻮل دور‬ ‫اﻹﺳ ــﻼم ﻓــﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬واﻓــﻖ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ وﺳﻴﺴﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺑﺤﻠﻮل‬ ‫‪ 14‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ اﻟـ ــﺬي ﺳ ـﻴــﻮاﻓــﻖ اﻟــﺬﻛــﺮى‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺴﻘﻮط ﺑﻦ ﻋﻠﻲ‪.‬‬ ‫وﺿ ـﺒ ـﻄــﺖ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ اﻟـﺘــﻮﻧـﺴـﻴــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮع اﳌﺎﺿﻲ ‪ 60‬ﻛﻴﻠﻮﻏﺮاﻣﺎ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺬﻫ ــﺐ ﻗ ـﻴ ـﻤ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪2.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر أﺛﻨﺎء ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ أي أﺳﻠﺤﺔ أو ﻣﺸﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ اﻟــﺬي ﻳﺮﺑﻂ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد ﺑﺠﻨﻮﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪W¹«œdž  U«b bFÐ —«u(«Ë `U²« v≈ uŽb¹ WIOKHðuÐ‬‬ ‫دﻋـ ــﺎ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮي‪ ،‬ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬أول أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫إﻟــﻰ ﺗﺮﺟﻴﺢ "ﻗـﻴــﻢ اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ واﻟــﻮﺋــﺎم‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻮار" ﺑـ ـﻌ ــﺪ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺪاﻣـ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺷـﻬــﺪﺗـﻬــﺎ ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻏ ــﺮداﻳ ــﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ وأﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺳﻘﻮط ﻋﺸﺮات‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـ ــﻮزراء ﻓــﻲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻧ ـﺸــﺮ ﺑ ـﻌــﺪ اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎع ﻟ ــﻪ إن اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ "أﻛــﺪ ﺿــﺮورة ﺗﺮﺟﻴﺢ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴــﺎﻣــﺢ واﻟـ ــﻮﺋـ ــﺎم واﻟ ـ ـﺤـ ــﻮار اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﺤﺚ ﻋﻠﻴﻬﺎ دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ وﻓﻀﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﻮﺣﺪة اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ"‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ــﺎ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑــﻮﺗ ـﻔ ـﻠ ـﻴ ـﻘــﺔ "ﻛــﻞ‬ ‫ﺟﺰاﺋﺮﻳﺔ و ﻛﻞ ﺟــﺰاﺋــﺮي إﻟــﻰ ﺗﻐﻠﻴﺐ‪،‬‬ ‫أﻳ ـ ــﺎ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟ ـ ـﻈ ـ ــﺮوف‪ ،‬ﻣـ ـﺒ ــﺪأ اﻹﻳـ ـﺜ ــﺎر‬ ‫واﺣﺘﺮام اﻟﻐﻴﺮ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن أن اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮي "أوﻋــﺰ أن ﺗﻮاﺻﻞ اﳌﺴﻌﻰ‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺎري ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ إﻳ ـﺠــﺎد ﻣــﺎ ﻳﺘﻄﻠﻊ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﻮاﻃﻨﻮ ﻫــﺬه اﻟــﻮﻻﻳــﺔ ﻣﻦ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻗﺼﺪ إﻋــﺎدة اﻟﺪﻋﺔ واﻟﺴﻜﻴﻨﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـ ـﺼ ـ ــﻮن اﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺠـ ــﺎم ﺗ ـﻨ ـﻤ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ‬

‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ"‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻏﺮداﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﺣﻮاﻟﻲ‬ ‫‪ 600‬ﻛﻠﻢ ﺟﻨﻮب اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺪ ﺷ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪت اﻷﺳـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻮع اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻗﺒﻠﻴﺔ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺳﻘﻮط‬ ‫ﻋـ ـﺸ ــﺮات اﻟ ـﺠ ــﺮﺣ ــﻰ ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ أرﺑـ ـﻌ ــﻮن‬ ‫ﺷﺮﻃﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺻـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ــﻦ‬ ‫اﻷﺳ ـﺒــﻮﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺠــﺰاﺋــﺮﻳــﺔ إن ﺛـﻤــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص أوﻗﻔﻮا ﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺼﺪاﻣﺎت‪.‬‬ ‫واﻧ ـ ـ ــﺪﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎت ﺑــﲔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻲ ﺷﺒﺎن ﻣﻦ أﻗﻠﻴﺔ ﺑﻨﻲ ﻣﺰاب‬ ‫اﻷﺑﺎﺿﻴﺔ اﳌﺘﺤﺪرة ﻣﻦ أﺻﻞ أﻣﺎزﻳﻐﻲ‬ ‫واﻟـﺘــﻲ ﺗﻀﻢ ﻧﺤﻮ ‪ 200‬أﻟــﻒ ﻳﻘﻴﻤﻮن‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻏــﺮداﻳــﺔ‪ ،‬وﺷﺒﺎن ﻋﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓ ـ ــﺎدت اﻟــﻮﻃــﻦ اﻷﺳ ـﺒــﻮﻋ ـﻴــﺔ أن‬ ‫اﳌــﻮاﺟ ـﻬــﺎت ﻛــﺎﻧــﺖ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﺔ ﻗـ ــﺮب اﻟ ـﺠــﺎﻣــﻊ‬ ‫اﻷﺑ ــﺎﺿ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﺘ ـﻴــﻖ اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻄــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻓﻲ ﺣﻲ ﺣﺎج ﻣﺴﻌﺪ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ اﺳـﺘـﺨــﺪﻣــﺖ ﻗ ــﻮات ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻐــﺐ اﻟ ـ ـﻐـ ــﺎزات اﳌ ـﺴ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻟ ـﻠــﺪﻣــﻮع‬ ‫واﻟﺮﺻﺎص اﳌﻄﺎﻃﻲ‪.‬‬

‫‪W¹œu³FK rU× TAMð UO½U²¹—u‬‬ ‫‪÷U VBM w …bOÝ ‰Ë√ sOFðË‬‬ ‫أﻋـﻠــﻦ اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻷﻋ ـﻠــﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮأﺳﻪ ﻣﺤﻤﺪ وﻟﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬إﻧﺸﺎء ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺘﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ أﺟ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ أﺛـ ــﺎرﻫـ ــﺎ‬ ‫وﺑﻘﺎﻳﺎﻫﺎ‪ .‬وﻗــﺎل اﳌﺠﻠﺲ أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛ ـ ـﻨ ــﲔ( إﻧ ــﻪ ﺻـ ــﺎدق ﻋ ـﻠــﻰ إﻧ ـﺸــﺎء‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺧﺎﺻﺔ "ﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻻﺳﺘﺮﻗﺎق"‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ إدﺧﺎل إﺻﻼﺣﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﺪﺳـ ـﺘ ــﻮر ﻋـ ــﺎم ‪ ،2012‬ﺑــﺎﺗــﺖ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑـﻘــﻮة اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﳌﺘﻬﻤﲔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻇﻠﻮا ﻳﺤﺎﻛﻤﻮن أﻣﺎم ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻋﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ إ ﻧﺸﺎء اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﻧﺸﺎء وﻛﺎﻟﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺎرس‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﻴﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺒﻴﺪ ﺳﺎﺑﻘﻮن‪،‬‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳﻢ "وﻛﺎﻟﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل ﺑ ـﻴــﺮم وﻟ ــﺪ اﻟﺪاه‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣـﺒــﺎدرة اﻧﺒﻌﺎث اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﻧﻌﺘﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻨ ــﺎﻫـ ـﻀ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻌـ ـﺒ ــﻮدﻳ ــﺔ‪" ،‬ﻟـ ـ ــﻢ ﻳـﻜــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻊ ﻏ ــﺎﺋـ ـﺒ ــﺎ ﳌـ ـﺤ ــﺎﻛـ ـﻤ ــﺔ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ــﺮاﺋ ــﻢ‪ ،‬ﺑ ــﻞ اﻹرادة اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﺼﻮص اﳌﻮﺟﻮدة"‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺸ ـﻜــﻞ اﻟ ـﻌ ـﺒــﻮدﻳــﺔ ﻣــﻮﺿــﻮﻋــﺎ‬ ‫ﺣـ ـﺴ ــﺎﺳ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ــﻮرﻳـ ـﺘ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﺸــﻂ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت ﻣ ـﻨــﺎﻫ ـﻀــﺔ ﻟ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﻣ ـﺒــﺎدرة اﻧـﺒـﻌــﺎث اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻻﻧﻌﺘﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳﻬﺎ وﻟﺪ اﻟﺪاه‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻣﺆﺧﺮا ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬وﻣﻨﻈﻤﺔ "ﻧـﺠــﺪة‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺪ"‪ ،‬وﻳـﻤـﻨـﺤـﻬــﺎ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﺣﻖ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺸــﻒ ﻋ ــﻦ ﻣ ـﻤــﺎرﺳــﻲ اﻻﺳ ـﺘــﺮﻗــﺎق‬

‫وﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺬ ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ‪ ،2007‬ﻳ ـ ــﻮاﺟ ـ ــﻪ‬ ‫اﳌـ ـ ــﺪاﻧـ ـ ــﻮن ﺑـ ـﻤـ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ اﻻﺳ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ــﺎد‬ ‫ﻋ ـ ـﻘ ــﻮﺑ ــﺎت ﻗـ ــﺪ ﺗـ ـﺼ ــﻞ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـﺴ ـﺠــﻦ‬ ‫ﻋﺸﺮ ﺳـﻨــﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻗــﺮ ﻗــﺎﻧــﻮن ﻓﻲ‬ ‫ذﻟــﻚ اﻟﻌﺎم ﻟﺘﺤﺮﻳﻢ اﳌﻤﺎرﺳﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﻟﻐﻴﺖ رﺳﻤﻴﺎ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1983‬ﻟﻜﻦ اﻵﺛﺎر‪ ،‬ﺟﻴﻮﺑﻬﺎ وآﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻴﺖ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪ ،2007‬ﺗﻮﻟﻰ ﻣﺴﻌﻮد‬ ‫وﻟـ ـ ـ ــﺪ ﺑـ ـﻠـ ـﺨـ ـﻴ ــﺮ رﺋـ ـ ــﺎﺳـ ـ ــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ )ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـ ـﻨـ ــﻮاب(‪ ،‬وﻫــﻮ‬ ‫زﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﻢ ﺗ ـ ــﺎرﻳـ ـ ـﺨ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨ ـ ـﻀـ ــﺎل ﺿــﺪ‬ ‫اﻟـﻌـﺒــﻮدﻳــﺔ‪ ،‬وﺳــﺎﻫــﻢ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﻟﻠﺒﺮﳌﺎن‬ ‫ﻓــﻲ ﻗــﺎﻧــﻮن ﺧــﺎص ﳌﺤﺎرﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫إدﺧﺎل ﻣﺎدة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر ﺗﺠﺮم‬ ‫اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧـ ــﺮى أﻗ ــﺮ "اﳌـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻷﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻟـ ـﻠـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء" ﻓ ـ ــﻲ اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻪ‬ ‫اﻟـﺴـﻨــﻮي أول أﻣــﺲ )اﻻﺛ ـﻨــﲔ( ﻗﺒﻮل‬ ‫أﻣــﺎﻣــﺔ ﺑـﻨــﺖ اﻟـﺸـﻴــﺦ ﺳـﻴــﺪﻳــﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫أول ﺳ ـ ـﻴـ ــﺪة ﺗـ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻰ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀ ــﺎء ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ "أﻣﺎﻣﺔ"‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺤﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﻓــﺎزت ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة اﻛﺘﺘﺎب داﺧﻠﻲ‬ ‫ﻓﻲ وزارة اﻟـﻌــﺪل‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن أول ﺳﻴﺪة‬ ‫ﺗﺘﻮﻟﻰ اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟــﺮﻏــﻢ ﻣــﻦ وﺟــﻮد ﺳـﻴــﺪات ﻋﻤﻠﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟـﺤـﺴــﺎﺑــﺎت وﻫ ـﻴــﺂت أﺧــﺮى‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻮﺟﻮد ﺳﻴﺪة‬ ‫أﺧـ ــﺮى ﻓ ــﻲ ﻓ ــﻮج ﻳـ ــﺪرس ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺪرﺳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻺدارة واﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫وﺗ ـ ـﺤـ ــﺪﺛـ ــﺖ اﻟ ـﺼ ـﺤ ـﻴ ـﻔ ــﺔ وﻛ ــﺬﻟ ــﻚ‬ ‫اﻟﺸﻬﻮد ﻋــﻦ إرﺳــﺎل ﺗـﻌــﺰﻳــﺰات ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﻣــﻦ ﻗــﻮات اﻷﻣــﻦ وﺳـﻘــﻮط اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﲔ ﺑﻌﻀﻬﻢ أﺻﻴﺐ‬ ‫ﺑﺠﺮوح ﺧﻄﻴﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ اﻟـﺼـﺤـﻴـﻔــﺔ أن أرﺑـﻌــﲔ‬ ‫ﺷــﺮﻃـﻴــﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻗ ــﻞ ﺟــﺮﺣــﻮا واﻋﺘﻘﻞ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص ﺧﻼل أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﻧﻬﺒﺖ وأﺣــﺮﻗــﺖ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺤﻼت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﻣﺰاﺑﻴﻮن ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻇﻠﺖ‬ ‫ﺑ ـﻘ ـﻴــﺔ اﳌ ـ ـﺤ ــﻼت ﻣ ـﻐ ـﻠ ـﻘــﺔ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‬ ‫ﺧﺸﻴﺔ أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﻷﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻮع‪ ،‬ﺳ ــﺎد‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ ﻫ ـ ـ ــﺪوء ﻫ ـ ــﺶ‪ ،‬ﻟـ ـﻜ ــﻦ رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﳌﺎﻟﻚ ﺳﻼل ﻳﻔﺘﺮض أن‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ اﻟﺘﻮﺗﺮ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن وزﻳــﺮ اﻻﺗـﺼــﺎل اﻟﺠﺰاﺋﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر ﻣﺴﺎﻫﻞ‪ ،‬ﻗﺪ أﻋﻠﻦ )اﻟﺴﺒﺖ(‬ ‫اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﻣـ ـﺒ ــﺎدرة "ﺧـ ــﻼل اﻷﻳ ــﺎم‬ ‫اﳌﻘﺒﻠﺔ" ﻹﻋﺎدة اﻟﻬﺪوء إﻟﻰ ﻏﺮداﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ـ ــﺮب ﻣ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻞ ﻋـ ــﻦ ﻗ ـﻠ ـﻘــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗـ ـﺠ ــﺪد أﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟ ـﻌ ـﻨ ــﻒ ﺑـ ــﲔ أﻃ ـ ــﺮاف‬ ‫اﻟﻨﺰاع‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ وﺟﻮد "اﺗﺼﺎﻻت"‬ ‫ﺑــﲔ اﻟــﻮزﻳــﺮ اﻷول ﻋـﺒــﺪ اﳌــﺎﻟــﻚ ﺳــﻼل‬

‫وأﻋ ـ ـﻴـ ــﺎن اﳌ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻋـ ـﺒ ــﺮوا ﻋــﻦ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ وﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻬﺬه اﻷﺣﺪاث‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺪد ﻓ ـ ــﻲ ﻏـ ـ ــﺮادﻳـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻮﺗ ــﺮ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﻲ ﺑﲔ ﻣﺰاﺑﻴﲔ وﻋﺮب اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﺔ‪،‬‬ ‫راﻓﻘﺘﻬﺎ أﻋﻤﺎل ﻧﻬﺐ وﺗﺨﺮﻳﺐ ﺻﺪرت‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺷ ـﺒــﺎب ﻣـﻠـﺜـﻤــﲔ ﻗ ــﺎﻣ ــﻮا ﺑــﺈﺣــﺮاق‬ ‫ﻣـﺤــﻼت ﺗـﺠــﺎرﻳــﺔ وﺳ ـﻴــﺎرات وإﻟـﺤــﺎق‬ ‫أﺿــﺮار ﺑﻤﻤﺘﻠﻜﺎت ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻓــﻖ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺼﺎدر‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ﻧﺸﻮب ﻫﺬه اﻷﺣــﺪاث اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧ ـﻠ ـﻔــﺖ إﺻ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺎت ﺑـ ــﲔ اﳌـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎزﻋ ــﲔ‪،‬‬ ‫اﻧ ـﺘ ـﺸــﺮت اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻛـﺜـﻴــﻒ ﻓﻲ‬ ‫ﻏ ــﺮداﻳ ــﺔ ﻻﺳ ـﺘ ـﺘ ـﺒــﺎب اﻷﻣـ ــﻦ واﻟ ـﻬ ــﺪوء‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣـﺴـﺘـﻌـﻤـﻠــﺔ ﻓــﻲ أﺣــﺎﻳــﲔ ﻛـﺜـﻴــﺮة‬ ‫اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﳌﺴﻴﻠﺔ ﻟﻠﺪﻣﻮع‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻌــﺪ ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻏ ــﺮداﻳ ــﺔ ﻣـﺴــﺮﺣــﺎ‬ ‫ﻷﻋ ـﻤــﺎل ﻋـﻨــﻒ ﻣـﺘـﻜــﺮرة ﺑــﲔ اﳌــﺰاﺑـﻴــﲔ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻎ )ﺗـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺎر اﻷﺑ ـ ـ ــﺎﺿـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ(‬ ‫واﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻴﲔ اﻟﻌﺮب )ﻣﺎﻟﻜﻴﲔ(‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ــﺎن ﻣ ـ ـﺌـ ــﺎت ﻣـ ــﻦ اﻷﺷ ـ ـﺨـ ــﺎص‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻨﻬﻢ أﻋﻴﺎن ﻣﺰاﺑﻴﻮن‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻈﺎﻫﺮوا‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻏـ ــﺮداﻳـ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑـ "اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫ﺷـﺒــﺎﺑــﺎ ﻣــﻮﻗــﻮﻓــﲔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف اﻟﺸﺮﻃﺔ‬

‫ﺧﻼل أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻏﺮارة اﳌﺠﺎورة"‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ــﺎءت ﻫ ــﺬه اﻷﺣ ـ ــﺪاث ﻳ ــﻮم ‪22‬‬ ‫ﻧﻮﻧﺒﺮ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺒﺎراة ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺪم‪ ،‬واﺳ ـﺘ ـﻤــﺮت ﻧ ـﺤــﻮ ‪ 36‬ﺳــﺎﻋــﺔ‪،‬‬ ‫وﻟــﻢ ﺗﻬﺪأ إﻻ ﻋﻨﺪ ﺗﺪﺧﻞ ﻗــﻮات اﻷﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ اﻋ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺖ ﻋـ ـﺸ ــﺮات اﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص‬ ‫اﳌﺘﻮرﻃﲔ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻷﺣــﺪاث ﺿﻤﻨﻬﻢ‬ ‫ﻗــﺎﺻــﺮﻳــﻦ‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ أﺣ ـﻴــﻞ آﺧـ ــﺮون ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫واﺗـ ـﻬـ ـﻤ ــﺖ اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻄ ــﺔ اﻟ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺪﻓــﺎع ﻋــﻦ ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗ ـ ـ ـ ــﻮات اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ــﺎﺗ ـ ـﺨـ ــﺎذﻫـ ــﺎ ﻣ ــﻮﻗ ـﻔ ــﺎ‬ ‫"ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ـﻴـ ــﺰا" ﻓ ـ ــﻲ اﻻﺷ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎﻛـ ــﺎت ﺑــﲔ‬ ‫اﳌﺰاﺑﻴﲔ واﻟﺸﻌﺎﻧﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـ ـ ـ ــﺎء ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﻴـ ــﺎن ﻟـ ـﻠ ــﺮاﺑـ ـﻄ ــﺔ أن‬ ‫"اﳌ ــﻮﻗ ــﻒ اﻟ ـﻔــﺎﺿــﺢ ﻟ ـﺒ ـﻌــﺾ ﻋـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫ﻗــﻮات اﻷﻣــﻦ ‪ ،‬ﺳــﻮاء أﺛﻨﺎء اﳌﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫أو ﺧــﻼل إﻳـﻘــﺎف ﺟــﺰاﺋــﺮﻳــﲔ ﻣﺰاﺑﻴﲔ‪،‬‬ ‫ﺗـﺒـﻌــﺚ ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﻋ ـﺘ ـﻘــﺎد ﺑ ــﺄن اﻟـﺸــﺮﻃــﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﺗﺼﺮﻓﺖ ﻛﻘﻮات اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺮاق‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺠﻦ أﺑﻮ ﻏﺮﻳﺐ"‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪ÂuO« w wG½UÐ w W½b¼ ô‬‬ ‫«_‪WM« s dOš‬‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت ﻋــﺎﺻ ـﻤــﺔ "ﺑ ــﺎﻧـ ـﻐ ــﻲ" ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻷﺧـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺛ ـ ــﺎء( إﻃ ـ ـ ــﻼق ﻧـ ـ ــﺎر وﺗـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮة‬ ‫ﻟ ـﺴ ـﻜــﺎن ﻣــﺪﻧ ـﻴــﲔ ﻧ ــﺎزﺣ ــﲔ وﻳــﺎﺋ ـﺴــﲔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ أﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﻌـﻨــﻒ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﻠﻘﺖ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أﺟـ ــﻮاﺋ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣـ ــﺮوﺣ ـ ـﻴـ ــﺎت ﺣــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋـ ـﻠ ــﻦ اﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﺮال ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻃــﺎﻫــﺮ‬ ‫زاروﻏـ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬أن أﻓ ـ ـ ـ ــﺮادا ﻣـ ــﻦ اﳌـﻴـﻠـﻴـﺸـﻴــﺎ‬ ‫اﳌـﺴـﻴـﺤـﻴــﺔ "ﺿ ــﺪ اﻟ ـﺴــﻮاﻃ ـﻴــﺮ" )أﻧ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺑــﺎﻻﻛــﺎ( ﻫــﺎﺟـﻤــﻮا ﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻟﻲ ﻟﻴﻠﺔ )اﻻﺛﻨﲔ –اﻟﺜﻼﺛﺎء( ﺛﻜﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﳌﺪﺧﻞ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻟﺒﺎﻧﻐﻲ‬ ‫ﺑﻲ ﻛﺎ‪.-11‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬ﺗﺼﺪﻳﻨﺎ ﻟﻠﻬﺠﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻟــﻢ ﻳــﺆد إﻟــﻰ ﺳـﻘــﻮط ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺒﺪو"‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﻲ ﺑ ـ ــﻦ زﻓـ ـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ وﺳ ــﻂ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺳﻤﻊ إﻃﻼق ﻧﺎر ﻛﺜﻴﻒ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﺳﻜﺎن ﻟﺰﻣﻮا ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟــﻢ ﻳـﻌــﺮف ﻣـﺼــﺪر ﻫــﺬه اﻟـﻨـﻴــﺮان‬ ‫ﺻ ـﺒــﺎح أﻣ ــﺲ )اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺤــﺪث أي ﺣ ـﺼ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻋـ ــﻦ ﺿ ـﺤــﺎﻳــﺎ‬ ‫ﻣﺤﺘﻤﻠﲔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻣﺤﻴﻂ اﳌﻄﺎر ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺠﻨﻮد‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﲔ ﻓــﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ "ﺳـﻨـﻐــﺎرﻳــﺲ"‬ ‫واﻟـﻘــﻮة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﻤﻊ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫أﻟــﻒ ﻧ ــﺎزح‪ ،‬ﺗـﻈــﺎﻫــﺮ ﻣـﺌــﺎت ﻣــﻦ ﻫــﺆﻻء‬ ‫ﻹداﻧ ـ ـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـﻤـ ــﺎرﺳـ ــﺎت ﻳ ـ ـﻘ ــﻮﻟ ــﻮن إﻧ ـﻬــﻢ‬

‫ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻬﺎ ﻓﻲ دون ﺑﻮﺳﻜﻮ اﻟﺤﻲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﻠﺤﲔ ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮد اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ‪.‬‬ ‫وﻃـ ــﺎﻟـ ــﺐ اﳌـ ـﺘـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮون اﻟ ـﺠ ـﻴــﺶ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺑﺘﺴﺮﻳﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺰع أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﳌـﺘـﻤــﺮدﻳــﻦ اﻟـﺴــﺎﺑـﻘــﲔ‪ ،‬وﻗ ــﺎل أﺣــﺪﻫــﻢ‪:‬‬ ‫"ﺟﺌﺘﻢ ﻟﻨﺰع أﺳﻠﺤﺔ ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ‪ .‬ﻟﺪﻳﻜﻢ‬ ‫ﺗـﻔــﻮﻳــﺾ ﻣــﻦ اﻷﻣ ــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة وﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ"‪.‬‬ ‫وأﺑــﺮز ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ آﺧﺮ ﻫﺪد ﺑﺈﻏﻼق‬ ‫ﻣ ـ ــﺪرج اﳌـ ـﻄ ــﺎر‪" :‬ﻓـ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﺣ ـﻴــﺎن‬ ‫ﻧـ ـﻜـ ـﺸ ــﻒ ﻣ ـ ـﺨـ ــﺎﺑـ ــﺊ أﺳ ـ ـﻠ ـ ـﺤـ ــﺔ ﻓ ـﻴ ــﺄﺗ ــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﻮن ﺑ ــﺂﻟ ـﻴ ــﺎﺗ ـﻬ ــﻢ اﳌ ـﺼ ـﻔ ـﺤــﺔ‬ ‫وﻳــﺮاﻗـﺒــﻮن ﺑﻨﻈﺎراﺗﻬﻢ ﺛــﻢ ﻳﻨﺼﺮﻓﻮن‬ ‫ﺑــﺪون أن ﻳﻔﻌﻠﻮا ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬ﺛــﻢ ﻧﺘﻌﺮض‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻷﻋﻤﺎل اﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﺮﻏ ــﻢ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘــﻮﺟ ـﻴ ـﻬــﺎت‬ ‫اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺴــﻼﻣــﺔ‪ ،‬ﻳـﻌـﺒــﺮ ﻧــﺎزﺣــﻮن‬ ‫أو ﻳ ـﺘ ـﻨــﺰﻫــﻮن ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎ ﻓـ ــﻮق اﳌ ـ ــﺪرج‪،‬‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻋﻠﻰ دراﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗ ـﺘــﻞ ﺣــﻮاﻟــﻲ أﻟــﻒ ﺷـﺨــﺺ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻣــﺲ ﻣ ــﻦ دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ ﻓ ــﻲ "ﺑــﺎﻧ ـﻐــﻲ"‬ ‫وﻏ ـﻴــﺮﻫــﺎ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﻓ ــﻲ ﻫـﺠـﻤــﺎت‬ ‫اﳌـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺸـ ـﻴ ــﺎت اﳌ ـﺴ ـﻴ ـﺤ ـﻴــﺔ وﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ ﻃﺮف ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ ﻫ ــﺪوء ﻗـﺼـﻴــﺮ‪ ،‬اﺳﺘﺆﻧﻔﺖ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ــﺎﻧـ ـﻐ ــﻲ واﺷ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺪت ﺗ ــﺪرﻳـ ـﺠـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻳـﺠـﻬــﺪ اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮد اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﻮن‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ ﺳ ـﻨ ـﻐــﺎرﻳــﺲ ﻓ ــﻲ اﺣ ـﺘــﻮاء‬

‫اﻟـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻣـ ــﺎ زال ﻛ ــﺎﻣـ ـﻨ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺜﺮت ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺣـﻘــﺎد اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ أن اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﳌـﺴـﻴـﺤـﻴــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻃﻴﻠﺔ أﺷـﻬــﺮ إﻟــﻰ ﺗـﺠــﺎوزات‬ ‫ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ أﺻـﺒـﺤــﻮا ﻳــﺮﻳــﺪون اﻻﻧـﺘـﻘــﺎم‬ ‫ﻣــﻦ اﳌ ـﺘ ـﻤــﺮدﻳــﻦ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﲔ واﳌــﺪﻧ ـﻴــﲔ‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ اﳌﺤﺴﻮﺑﲔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﺷ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ــﺪت ﺻ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﻮﺑـ ـ ــﺔ ﻣـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﲔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣــﻮﻗــﻒ ﺣﻠﻴﻔﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟـﺘـﺸــﺎدي اﻟ ــﺬي ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻗــﻮة إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺎ ﺑـﻨـﻔــﻮذ ﻓــﻲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻟــﻮﺳ ـﻄــﻰ اﻟ ــﺬي ﻻ ﻳـﻤـﻜــﻦ اﻻﺳـﺘـﻐـﻨــﺎء‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻻﺳﺘﺘﺒﺎب اﻷﻣﻦ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻨ ـﺘـ ـﺸ ــﺮ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮات اﻟـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎدﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﻮاﻣ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ ‪ 850‬رﺟ ـ ـ ـ ــﻼ ﻣـ ـﺠـ ـﻬ ــﺰﻳ ــﻦ‬ ‫وﻣــﺪرﺑــﲔ ﺟ ـﻴــﺪا‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧـﺤــﺎء‬ ‫ﺑﺎﻧﻐﻲ‪ ،‬وﺗﻠﻌﺐ دور ﺣﺎﻣﻲ اﳌﺴﻠﻤﲔ‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺬﻟ ــﻚ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑــﺎﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻣـﻴـﺸــﺎل‬ ‫ﺟــﻮﺗــﻮدﻳــﺎ )زﻋ ـﻴــﻢ ﻣ ـﺘ ـﻤــﺮدي ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎ(‪.‬‬ ‫وﻳـﺘـﻬــﻢ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ ﺳ ـﻜــﺎن إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻰ اﻟﻘﻮات اﻟﺘﺸﺎدﻳﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺘﻤﺮدي ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺤﺪرون ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﺸﺎد وأﻃــﺎﺣــﻮا ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﺮﻧﺴﻮا ﺑﻮزﻳﺰﻳﻪ ﻓﻲ ﻣﺎرس‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ــﻮرط اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮﻳــﻮن اﻟ ـﺘ ـﺸــﺎدﻳــﻮن‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ﻓﻲ ﻋــﺪة ﺣــﻮادث ﻣﻨﻬﺎ إﻃﻼق‬ ‫ﻧــﺎر ﻋﻠﻰ زﻣﻼﺋﻬﻢ اﻷﻓــﺎرﻗــﺔ ﻣــﻦ ﻗــﻮات‬ ‫ﺑﻮروﻧﺪي ﻓﻲ ﻣﻴﺴﻜﺎ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ذﻛــﺮت وﻛــﺎﻟــﺔ اﻷﻧـﺒــﺎء اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ )ﺳـﺒــﺄ( أن‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﲔ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻧﺘﺤﺎري ﺣﺎوﻟﻮا اﻗﺘﺤﺎم ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻓــﻲ ﻋــﺪن‪ ،‬أﻛﺒﺮ ﻣــﺪن اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻟﺜﻼﺛﺎء(‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺳﺒﻌﺔ رﺟﺎل‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ أن اﳌﺴﻠﺤﲔ ﺣــﺎوﻟــﻮا‬ ‫اﻗـ ـﺘـ ـﺤ ــﺎم اﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻊ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪة ﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎرات‪ ،‬وﻓ ـﺠــﺮ‬ ‫اﻻﻧـﺘـﺤــﺎري ﻧﻔﺴﻪ ﻓــﻲ إﺣــﺪى اﻟـﺴـﻴــﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﳌﺘﻔﺠﺮات‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋﻦ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة‬ ‫أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﺪن اﻟﻌﻘﻴﺪ‪ ،‬رﻛﻦ ﻧﺠﻴﺐ ﻣﻐﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻗــﻮﻟــﻪ إن اﳌـﺴـﻠـﺤــﲔ ﺗ ـﺒــﺎدﻟــﻮا إﻃ ــﻼق اﻟ ـﻨــﺎر ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ دﺧﻮل اﳌﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر أﻣـﻨـﻴــﺔ ﻗــﺎﻟــﺖ ﻓــﻲ وﻗــﺖ‬ ‫ﺳــﺎﺑــﻖ أﻣــﺲ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( إن اﻟـﺸــﺮﻃــﺔ أﺣﺒﻄﺖ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻔﺠﻴﺮ اﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ أﺧﺮى ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻧﻔﺲ اﳌﺒﻨﻰ وإﻧﻬﺎ اﻋﺘﻘﻠﺖ ﺷﺨﺼﲔ اﻋﺘﺮﻓﺎ ﺑﺼﻠﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﳌﺼﺎدر أن ﺗﻔﺠﻴﺮا ﺛﺎﻧﻴﺎ اﺳﺘﻬﺪف ﻣﻌﺴﻜﺮا ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻓﻲ ﺟﺰء آﺧﺮ ﻣﻦ ﻋﺪن‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﻔﺮ ﻋﻦ وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫أﻓـ ــﺮﺟـ ــﺖ إﺳ ــﺮاﺋ ـ ـﻴ ــﻞ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ )اﻟﺜﻼﺛﺎء( ﻋﻦ ‪26‬‬ ‫ﺳﺠﻴﻨﺎ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ﻗﺒﻞ زﻳــﺎرة ﻣﻦ اﳌﻘﺮر‬ ‫أن ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ وزﻳــﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪،‬‬ ‫ﺟ ــﻮن ﻛ ـﻴــﺮي‪ ،‬ﻟـﻠـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ ﻟــﺪﻓــﻊ اﻟـﺠــﺎﻧـﺒــﲔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ اﺗﻔﺎق إﻃﺎر ﻟﻠﺴﻼم‪.‬‬ ‫وﻫﺬه ﻫﻲ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ‪104‬‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﲔ ﻳـﻘـﻀــﻮن أﺣـﻜــﺎﻣــﺎ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﻟ ـﻔ ـﺘــﺮات ﻃــﻮﻳ ـﻠــﺔ واﻓـ ـﻘ ــﺖ إﺳ ــﺮاﺋ ـﻴ ــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻃﻼق ﺳﺮاﺣﻬﻢ ﻓﻲ إﻃﺎر ﻣﺴﺎع ﺗﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ــﺎت اﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪة أﺣـ ـﻴ ــﺖ ﻓـ ــﻲ ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ ﻣ ـﺤــﺎدﺛــﺎت اﻟ ـﺴــﻼم ﺑ ـﻌــﺪ ﺗــﻮﻗــﻒ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴﺆول إﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ ﻗﺪ ﻗﺎل ﻳﻮم‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﳌﺎﺿﻲ إﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺑﻌﺪ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﺠﻨﺎء إﻋــﻼن ﺧﻄﻂ ﻟﺒﻨﺎء ‪ 1400‬ﻣﻨﺰل ﻟﻠﻤﺴﺘﻮﻃﻨﲔ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﲔ ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺎﻟﺖ وزارة اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺼــﺮﻳــﺔ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء( إن ﻗــﻮات اﻷﻣــﻦ اﻋﺘﻘﻠﺖ أﻧــﺲ‪ ،‬ﻧﺠﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻠﺘﺎﺟﻲ‪ ،‬اﻟﻘﻴﺎدي اﻟـﺒــﺎرز ﻓــﻲ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ‪ ،‬ﺑـﺘـﻬـﻤــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﻌـﻨــﻒ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻓــﻲ أﺣ ــﺪث ﺗ ـﻄــﻮر ﻋـﻠــﻰ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺼﺎرﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻨﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﺧﺮا‬ ‫"ﺟﻤﺎﻋﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻘﻞ أﻧﺲ اﻟﺒﻠﺘﺎﺟﻲ ﻣﻊ اﺛﻨﲔ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﺷﻘﺔ ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻓــﻲ ﺣــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﺼﺮ ﺷﺮق‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻫــﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﻀﺖ ﻗــﻮات اﻷﻣــﻦ ﻓــﻲ ﻏﺸﺖ‬ ‫اﻋﺘﺼﺎﻣﺎ ﻷﻧﺼﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ واﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫أﻳ ـﻀــﺎ ﻓــﻲ ﺟـﻤــﺎﻋــﺔ اﻹﺧـ ــﻮان اﳌـﺴـﻠـﻤــﲔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﺳﻲ اﻟﺬي ﻋﺰﻟﻪ اﻟﺠﻴﺶ ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﻨﺼﺮم‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﻮزارة ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴ ــﺎن أﻧـ ــﻪ ﻋـﺜــﺮ‬ ‫ﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺮد ﺧﺮﻃﻮش وذﺧﺎﺋﺮ‪ .‬وأودع ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻠﺘﺎﺟﻲ‪ ،‬واﻟﺪ أﻧﺲ‪ ،‬اﻟﺴﺠﻦ ﻋﻠﻰ ذﻣﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‬ ‫ﻫﻮ وآﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬

‫ﻗ ـﺘــﻞ ﺛـﻤــﺎﻧـﻴــﺔ أﺷ ـﺨــﺎص ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻗــﻞ‬ ‫وأﺻ ـﻴ ــﺐ ﻧ ـﺤــﻮ ‪ 20‬ﺑ ـﺠ ــﺮوح ﻓ ــﻲ اﻧـﻔـﺠــﺎر‬ ‫أرﺑ ــﻊ ﺳ ـﻴــﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻓــﻲ ﺑ ـﻐــﺪاد أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬ﺑـﺤـﺴــﺐ ﻣــﺎ أﻓ ـ ــﺎدت ﻣ ـﺼــﺎدر‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ وﻃﺒﻴﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـﺤ ــﺖ اﳌ ـﺼ ــﺎدر أن اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرات‬ ‫اﳌﻔﺨﺨﺔ اﻧﻔﺠﺮت ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺰﻋﻔﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫)ﺟـ ـﻨ ــﻮب( واﻟ ـﻜ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ )ﺷـ ـ ــﺮق( وﺟـﻤـﻴـﻠــﺔ‬ ‫)ﺷﻤﺎل ﺷــﺮق( وﻛﻠﻬﺎ أﺣﻴﺎء ذات ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫ﺷﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻬﺪ اﻟـﻌــﺮاق ﻣﻨﺬ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﻣــﻮﺟــﺔ ﻋـﻨــﻒ ﻣـﺘـﺼــﺎﻋــﺪة أدت إﻟ ــﻰ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 6800‬ﺷﺨﺺ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 650‬ﻗﺘﻠﻮا ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﺷﻬﺮ‬ ‫دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬

‫أداﻧـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺣـ ــﺮﻛـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻣ ـ ــﺔ اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺣ ـﻤــﺎس‪ ،‬أﻣــﺲ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( إﻋــﻼن‬ ‫ﻣﺼﺮ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ ﺟﻤﺎﻋﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وأﻛــﺪت ﺗﻀﺎﻣﻨﻬﺎ ﻣﺠﺪدا ﻣﻊ‬ ‫اﻹﺧ ــﻮان رﻏــﻢ اﻟـﺤـﺼــﺎر اﻟــﺬي ﺗﻔﺮﺿﻪ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﻓــﺾ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺣ ـﻤــﺎس اﳌ ـﻘــﺎﻟــﺔ ﻓــﻲ ﻗ ـﻄــﺎع ﻏ ــﺰة‪ ،‬ﻧ ـ ــﺪاءات ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎس ﺑﻘﻄﻊ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻫﻨﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﲔ‪" :‬ﻧﺤﻦ وإن ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﺮﻓﺾ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺻﻴﻒ أﺻﻼ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧــﻮان‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ‪ ،‬ﻓــﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣــﺪ أﻳــﺎ ﻛــﺎن ﺗــﺄﺛـﻴــﺮه أن‬ ‫ﻳــﺪﻓــﻊ ﺣــﺮﻛــﺔ ﺣ ـﻤــﺎس أو ﻓ ـﺼــﺎﺋــﻞ اﳌ ـﻘــﺎوﻣــﺔ أن‬ ‫ﺗﺘﻨﻜﺮ ﻷﻳــﺪﻟــﻮﺟـﻴــﺎﺗـﻬــﺎ أو ﺗﺘﻨﻜﺮ ﻟـﺘــﺎرﻳـﺨـﻬــﺎ أو‬ ‫ﺗﺘﻨﻜﺮ ﻷﺑﻌﺎدﻫﺎ وأﻋﻤﺎﻗﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻻدﻋﺎء اﳌﺼﺮﻳﻮن وﻣﺴﺆوﻟﻮن إن اﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺎت ﻣﻊ اﳌﺘﺸﺪدﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﲔ اﳌﺤﻠﻴﲔ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺜﻔﻮا اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﻓﻲ أﻧﺤﺎء اﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ ﻓــﺮﻧـﺴــﻮا‬ ‫ﻫ ــﻮﻻﻧ ــﺪ أﻣ ـ ــﺲ )اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﺎء( اﻹﻓـ ـ ـ ــﺮاج ﻋــﻦ‬ ‫اﻟـﻜــﺎﻫــﻦ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ "ﺟ ــﻮرج ﻓــﺎﻧــﺪﻧـﺒــﻮش"‬ ‫اﻟــﺬي ﺧﻄﻔﻪ ﻣﺴﻠﺤﻮن أﻋـﻠـﻨــﻮا أﻧـﻬــﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻨﻴﺠﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻧﻮﻧﺒﺮ اﳌــﺎﺿــﻲ ﻓــﻲ أﻗﺼﻰ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﻜﺎﻣﻴﺮون‪.‬‬ ‫ووﺻ ـ ــﻞ اﻟ ـﻜــﺎﻫــﻦ ﺑـﻌـﻴــﺪ ﻇ ـﻬــﺮ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟﺜﻼﺛﺎء( إﻟﻰ ﻣﻘﺮ اﻟﺴﻔﻴﺮة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻳــﺎوﻧــﺪي‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﻮﻛﺐ ﺿــﻢ آﻟـﻴــﺎت ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻲ‪ .‬وﻛــﺎن ﻓﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻷﻣﲔ‬ ‫اﻟـﻌــﺎم ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺮدﻳﻨﺎﻧﺪ‬ ‫ﻛــﺮﻳـﺴـﺘــﲔ روﺑ ـﻴ ـﺸــﻮن ﻧ ـﻐــﻮه ﻧ ـﻐــﻮه‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﺘﻪ اﻟﺴﻔﻴﺮة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺪل اﻟﻜﺎﻫﻦ ﺑﺄي ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ أو اﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺼﺪر دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﺻﺮح ﺑﺄﻧﻪ "أﻓﺮج ﻋﻨﻪ ﻓﻲ أوﻟﻰ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻤﺎل اﻟﻜﺎﻣﻴﺮون"‪ .‬وأﺿﺎف اﳌﺼﺪر أﻧﻪ "ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻲ‬ ‫وﺳﻴﺴﻠﻢ إﻟﻰ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮون"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 1‬يناير ‪2014‬‬

‫اﺧﺘﺘﻤﺖ اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎء أول أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫‪ 30‬دﺟﻨﺒﺮ‪ ،‬ﺑﻠﻘﺎء اﺣﺘﻔﺎﺋﻲ ﺑﺎﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟ ــﺬي اﺳ ـﺘ ـﻄــﺎع أن‬ ‫ﻳـﻨـﺤــﺖ اﺳ ـﻤــﻪ‪ ،‬وﻳـﻀـﻴــﻒ ﻟـﻠـﻘـﺼـﻴــﺪة اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﺷﻌﺎﻋﺎ وﺗﻤﻴﺰا ﺧﺎﺻﲔ‪ ،‬اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺬي أﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟـﻜــﻞ وﻓــﻲ ﻇــﺮف وﺟ ـﻴــﺰ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻟــﻢ ﻳـﺒــﺪأ اﻟﻨﺸﺮ‬

‫إﻻ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﺮادة ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ‪ ،‬وﻧﺤﺘﻪ ﻟﻠﻜﻠﻤﺎت واﻟﺠﻤﻞ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻄﻤﺌﻦ إﻟﻴﻬﺎ أﺑﺪا‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﺋ ــﻲ‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي ﻟــﻢ‬ ‫ﺗﺤﻀﺮه إﻻ ﺛﻠﺔ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺮاﺣﻞ‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺾ اﳌـﻬـﺘـﻤــﲔ ﺑــﺎﻟـﺸـﻌــﺮ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﺗـﺤــﺪث‬ ‫ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺛﺮ واﻻرﺗﺒﺎك‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ إن‬

‫اﻟﺼﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮوﻗﻪ ﻫﻲ ﺻﻔﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﻟﻪ أن ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﻬﻮ ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣـﺘــﻮﺳـﻄــﻲ‪ ،‬أﻣــﺎ ﻛــﻮﻧــﻲ‪ ،‬ﻓـﻬــﻲ ﺻـﻔــﺔ ﻻ ﺗﺤﻴﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ إﻃــﻼﻗــﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗــﺮوﻗــﻪ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أن أﺣﺪ‬ ‫رﻫﺎﻧﺎﺗﻪ ﻛﺎن وﻣﺎ ﻳﺰال ﻫﻮ أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻴﺰه ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻞ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻓ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر اﳌ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺘﺮاث اﻟﺪﻳﻨﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻠــﺔ "ﻣ ـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ ﺑـ ــﻼ ﺣ ـ ــﺪود"‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ "ﻣــﻮروث ﺑــﻼدي" ﻳﻮم‬ ‫‪ 10‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺪورة اﻷوﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻟـ ـ ـ "ﻫ ــﻼﻟ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط "‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ــﺢ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﲔ‬ ‫أﻧ ـ ــﻪ ﺳ ـﺘ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻞ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻬــﺮة‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ـﻨ ـﻴ ــﺔ ﻧ ـﻔ ـﺤ ــﺎت ﻣـ ــﻦ اﳌ ــﺪﻳ ــﺢ‬ ‫واﻟ ــﺬﻛ ــﺮ‪ ،‬وﻳـﺤـﻴـﻴـﻬــﺎ ﻧ ـﺠــﻮم ﻣﻦ‬ ‫ﻓــﻦ اﳌـﻠ ـﺤــﻮن واﳌ ــﺪﻳ ــﺢ‪ ،‬أﺑــﺮزﻫــﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻟﻴﻠﻰ ﳌﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻧـ ـ ــﻮرش وﻓ ــﺮﻗـ ـﺘ ــﻪ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬا اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻴﺴﺎوﻳﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﺒﺪ اﻟﺼﻤﺪ ﻫﺎدف‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﺒﻴﺎن أن ﻟﻴﻠﺔ "ﻫﻼﻟﻴﺎت اﻟــﺮﺑــﺎط" ﺳﺘﻌﺮف ﻋــﺪة ﻣﻔﺎﺟﺂت‬ ‫إن ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ أو ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟ ـﻀ ـﻴــﻮف‪ ،‬إذ ﺗـﻤــﺖ دﻋــﻮة‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻣﻦ اﳌﺠﺎﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺘــﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻴﻠﺔ "ﻫــﻼﻟـﻴــﺎت اﻟــﺮﺑــﺎط"‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺳﺘﺤﺘﻀﻨﻬﺎ اﳌﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻄﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻴﻼ‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧﺎ ﻣﻦ اﳌﻨﻈﻤﲔ ﺑﻀﺮورة‬ ‫"اﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ ﺗــﺮاث ﻓــﻦ اﳌــﺪﻳــﺢ واﻟـﺴـﻤــﺎع‪ ،‬وﺗﺮﺳﻴﺨﺎ ﻟﺪﻋﺎﺋﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺨﻠﻔﲔ ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻛﻨﺰا دﻳﻨﻴﺎ ﺣﺎﻓﻼ‪ ،‬وﻣﺸﺠﻌﲔ‬ ‫إﻳﺎﻫﻢ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺮوﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻛــﺬا ﺿﻤﺎن اﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫إﺣﻴﺎء ﻫﺬا اﳌﺴﺎر اﻟﺪﻳﻨﻲ"‪.‬‬

‫×‪UÎ ODÝu² «Î dŽUý Êu√ Ê√ u¼ tO≈ `LÞ√ U vB√ ∫W×KDMÐ bL‬‬ ‫أﺳﻌﻰ إﻟﻰ ﺑﻠﻮرة ﻗﺼﻴﺪة ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ ‪ º‬أﺣﺪ رﻫﺎﻧﺎﺗﻲ ﻫﻮ أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪي ﺟﻤﻠﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬

‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﻠﻘﺎء اﻻﺣﺘﻔﺎﺋﻲ ﺑﻪ ﻓﻲ اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺳﻌﻴﺪة ﺷﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑ ـﻜ ـﺜ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺨـ ـﺠ ــﻞ واﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎء‬ ‫واﻻرﺗ ـ ـﺒ ــﺎك‪ ،‬ﺗ ـﺤــﺪث اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑ ـﻨ ـﻄ ـﻠ ـﺤــﺔ ﻋ ـ ــﻦ ﻧـ ـﻔـ ـﺴ ــﻪ وﻋ ــﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳــﺮى أﻧﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟ ــﺖ ﻓــﻲ ﺑــﺪاﻳـﺘـﻬــﺎ‪ ،‬وﻟــﻢ ﻳـﺤـﻘــﻖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺸــﻲء اﻟﻜﺜﻴﺮ‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﻼ "ﻃ ــﻮال ﺣﻴﺎﺗﻲ‬ ‫وأﻧــﺎ أﺣﻤﻞ ﺻﻨﺎرﺗﻲ وﻻ ﺻﻴﺪ ﺛﻤﲔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ أواﺻﻞ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﺳﺄواﺻﻞ"‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺴﺎﺋﻼ ﺑﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‪" :‬ﻣﺎذا‬ ‫ﺳﻴﺨﺴﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻮ اﺧﺘﻔﻰ اﻟﺸﻌﺮاء؟"‪،‬‬ ‫ﻣﻘﻠﻼ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺸﻌﺮاء ﻛﻤﺎ اﻵﻟﻬﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺧﺘﻔﺖ وﻟﻢ ﻳﻄﺮأ أي ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺬه اﻟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮة اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺰﻳـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﺸ ــﺎؤﻣ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﺣ ـ ـﻴ ــﺎن‪،‬‬ ‫وﻋ ـﺒ ــﺮ ﻃ ــﺮﺣ ــﻪ ﻟـﻠـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻷﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ــﻮل ﻛـﻠـﻤــﺔ "ﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة" ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ ﻓﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻷﻛﺎدﻳﺔ اﻟﻐﻨﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‪" :‬اﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫ﻏ ـﻨ ـﻴ ـﻤــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻬــﻞ ﻫ ــﻲ ﻏ ـﻨ ـﻴ ـﻤــﺔ ﺣـ ـ ــﺮب؟"‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻴﺒﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺪري‪ ،‬وأن اﻟﺬي ﻳﻌﺮﻓﻪ‬ ‫ﻫــﻮ أن اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﻓـﻀــﻞ ﻣــﻦ اﻻﻧﺘﺼﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﺑـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻠـ ـﺤ ــﺔ أﻧـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـﻌــﺪ‬ ‫ﺳ ـﻤــﺎﻋــﻪ ﳌ ــﺪاﺧ ــﻼت ﻛ ــﻞ ﻣـ ــﻦ‪ :‬اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﺔ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺮة اﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻄ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ ﺷ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮﻳﻦ اﳌﻐﺮﺑﻴﲔ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﺼــﺎﻟـﺤــﻲ‪ ،‬وﻋــﺰﻳــﺰ اﻟـﺤــﺎﻛــﻢ‪ ،‬واﻟـﻨــﺎﻗــﺪ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ إﺳـﻤــﺎﻋـﻴــﻞ ﺷ ـﻜــﺮ‪ ،‬واﻟـﺒــﺎﺣــﺚ‬ ‫اﻟﺴﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰاﻫﻴﺮي‪ ،‬واﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﺘﻮراﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺪأ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﺴــﺎءل ﻋــﻦ اﻟـﺸـﺨــﺺ اﻟ ــﺬي ﺗـﺤــﺪث‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻛﻞ ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أم ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫آﺧــﺮ؟ ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧــﻪ ﻳﺴﻌﻰ إﻟــﻰ ﺑﻠﻮرة‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ إن اﻟﺼﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮوﻗﻪ‬ ‫ﻫــﻲ ﺻﻔﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن‬ ‫ﻟــﻪ أن ﻳﻀﻴﻒ ﻟـﻬــﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﻓـﻬــﻮ ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣـﺘــﻮﺳـﻄــﻲ‪ ،‬أﻣــﺎ ﻛــﻮﻧــﻲ‪ ،‬ﻓـﻬــﻲ ﺻـﻔــﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﻴﻞ ﻋﻠﻴﻪ إﻃــﻼﻗــﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗــﺮوﻗــﻪ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻧــﻮﻋــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﻐــﺮور واﻻﺳـﺘـﻌــﻼء‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أن أﺣــﺪ رﻫﺎﻧﺎﺗﻪ ﻛــﺎن وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰال ﻫﻮ أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﺟﻤﻠﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻴﺰه ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻞ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﺳﻮاء ﻓﻲ اﻟﺸﺮق أو اﻟﻐﺮب‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ إﻟﻰ أن أول دﻳﻮان‬ ‫ﺷ ـ ـﻌ ــﺮي ﻟـ ــﻪ ﺻـ ـ ــﺪر ﻓـ ــﻲ ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ ﺷـﻬــﺮ‬ ‫دﺟـﻨـﺒــﺮ ﻣــﻦ ﻋ ــﺎم ‪ ،1989‬وﻫ ــﻮ "ﻧﺸﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﺠﻊ"‪ ،‬وأن دﻳﻮاﻧﻪ اﻷﺧﻴﺮ‪ ،‬ﻛــﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳـﺼــﺪر ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫــﺬا اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻋﻦ "دار ﻓﻀﺎءات ﻟﻠﻨﺸﺮ"‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻴﺎن ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻔﻀﻼ ﻗــﺮاءة‬ ‫ﻗ ـﺼ ـﻴــﺪة "ﻟ ـﺴــﺎن ﺣـ ـ ــﻮاء"‪ ،‬ﻣــﻦ دﻳــﻮاﻧــﻪ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ‪.‬‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣ ـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺼــﺎﻟ ـﺤــﻲ ﻗــﺪم‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺑ ـﻨ ـﻄ ـﻠ ـﺤــﺔ ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ‬ ‫راﺋﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﺘﺒﺮ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬

‫ﻣـﺨـﺼــﻮﺻــﺔ‪ ،‬وأﻧ ــﻪ ﺷــﺎﻋــﺮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫وﻃ ــﻦ ﻟـﻠـﺸـﻌــﺮ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻫــﻮ ﻣ ـﺠــﺮة أﺗــﺎﺣــﺖ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻌــﺮ اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ أن ﻳـ ـﻜ ــﻮن‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ أن‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻨــﺎﺳــﻞ ﻟــﻸﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ ﺣــﻮل‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ أم اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ؟‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮا أن ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻪ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﺷـﻌــﺮ ﻋــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬ﻷن ﻣـ ـﺠ ــﺮﺗ ــﻪ ﻫـ ــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺗ ـﺤــﺪﺛــﺖ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﺔ‬ ‫واﻟﺸﺎﻋﺮة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺷﺎدﻳﺔ ﺣﺎﻣﺪ‪،‬‬ ‫رﻓ ـﻴ ـﻘــﺔ درب اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ أﻣـﺘـﻌــﺖ‬

‫ﻫﻨﺎﻙ ﺇﺟﻤﺎﻉ‬ ‫ﻧﺎﺩﺭ ﺣﻮﻝ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻓﺮﺽ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ‬ ‫ﻓﺎﻧﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻜﻞ‬

‫اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﺎء ﺑـ ـﺒ ـﻌ ــﺾ اﻷﻏ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ ﺑ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﻊ‬ ‫ﻣــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫رﺷ ـﻴــﺪ ﺑــﺮوﻣــﻲ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن واﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﻋـ ــﺮ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳـﻌـﻴــﺶ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪة‪ ،‬وﻳﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻔﻴﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺨﺮج إﻟﻰ اﻟﺸﺎرع ﻣﺎﺷﻴﺎ ﺑﺎﺣﺜﺎ‬ ‫ﻋــﻦ ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ وﻣ ـﻔــﺮداﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣـﺜـﻠــﻪ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮاء أو اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ اﳌـﺸــﺎﺋــﲔ‪ ،‬وﳌﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬أو ﻳﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﻌﻮد‬ ‫أدراﺟــﻪ إﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻮ أن ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﺣــﺎﻣــﺪ أن اﻟــﺪﻗــﺔ وﺗﻘﺪﻳﺮ‬

‫اﳌ ـ ـﺴ ــﺎﻓ ــﺔ ﻣ ـ ـﻴـ ــﺰﺗـ ــﺎن أﺳ ــﺎﺳ ـ ـﻴ ـ ـﺘ ــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ‪ ،‬وأﻧــﻪ ﻳـﺒــﺪو ﻇﺎﻫﺮﻳﺎ ﺻﺎرﻣﺎ‬ ‫وﻣـﺘـﺤـﻔـﻈــﺎ ﻣــﻊ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ‪ ،‬وﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺔ ﺻ ـ ـ ــﺎرم ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻣـ ــﻊ ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ اﻟ ــﺪﻧ ــﻮ ﻣ ـﻨــﻪ ﻳ ـﺴ ـﻤــﺢ ﺑــﺎﻛ ـﺘ ـﺸــﺎف‬ ‫روﺣــﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻪ ﻓــﻲ اﻟﺪﻋﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻦ ﻗــﺮب‪ ،‬ﻷﻧــﻪ إﻧﺴﺎن‬ ‫ﻻ ﻳ ـ ـﺴـ ــﺎوم وﻻ ﻳـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدن‪ ،‬ﻳ ـ ـﻬـ ــﺮب ﻣــﻦ‬ ‫اﻷﻣــﺎﻛــﻦ اﳌ ـﻠــﻮﺛــﺔ‪ ،‬وﻳـﺒـﺤــﺚ داﺋ ـﻤــﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟ ـﻬــﻮاء اﻟﻨﻘﻲ أﻳﻨﻤﺎ ﻛــﺎن‪" ،‬ﺷــﺎﻋــﺮ ﻓﻲ‬ ‫أدق ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ ﻳــﺮى وﻳﺴﻤﻊ‬ ‫وﻳﺘﻨﻔﺲ"‪.‬‬ ‫"اﻏ ـﺘــﺮب ﺗـﺘـﺠــﺪد" ﻛـﻤــﺎ ﻳ ـﻘــﻮل أﺑــﻮ‬ ‫ﺗ ـ ـﻤـ ــﺎم‪ ،‬ﻫـ ــﻮ ﺷ ـ ـﻌـ ــﺎر اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻄ ـﻠ ـﺤــﺔ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﺣـ ــﺎﻣـ ــﺪ‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ‬ ‫ﻻ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻘــﺮ ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﻜ ــﺎن ﻣـ ـﻌ ــﲔ‪ ،‬ﺑـﺤـﻴــﺚ‬ ‫ﺗﺠﺪه اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ﻓﺎس‪ ،‬واﻟﻴﻮم اﳌﻮاﻟﻲ‬ ‫ﺑﺄﻛﺎدﻳﺮ أو ﺑﺮوﻛﺴﻴﻞ‪ ،‬وﻫﻜﺬا‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ‬ ‫ﻳﻄﻤﺌﻦ ﳌﻜﺎن ﻣﻌﲔ وﻻ ﻟﻜﻠﻤﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻬـ ــﺬا ﺗ ـ ـﺠـ ــﺪه ﺑ ــﺎﺳـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮار ﻳـ ـﺸ ــﺬب‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺬف‪ ،‬وﻳﻐﻴﺮ‪ ،‬إﻟﻰ أن ﻳﺴﺘﻘﺮ ﻗﺮاره‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻜﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻘﺼﻴﺪﺗﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﺘﻐﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑــﺎﺳـﺘـﻤــﺮار‪ ،‬وﺑﺘﻬﻴﺐ‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ‪ .‬وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ أن اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎرات ﻟـﻬــﺎ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﺸﺎﻋﺮ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب أو اﻟ ـ ـﺨ ــﺎرج‪ ،‬ﻓ ـﻬــﻲ ﻣـﻜــﺎن‬ ‫إﻟﻬﺎم ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮاءة اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ واﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪ إﺳـﻤــﺎﻋـﻴــﻞ ﺷ ـﻜــﺮي‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﺳ ـﺒــﻖ وﻗـ ـ ــﺪم ﻗ ـ ـ ــﺮاءة ﻧ ـﻘــﺪﻳــﺔ ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان‬ ‫"ﻣــﻦ اﻻﻧﻘﻄﺎع إﻟــﻰ اﻻﺳﺘﻘﺮار‪ :‬اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﻴﺔ ﻓــﻲ ﺷﻌﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ"‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻴ ــﻮم اﻟ ـ ــﺪراﺳ ـ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻧـﻈـﻤـﺘــﻪ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟـﺒـﺤــﺚ ﻓــﻲ اﻟﺴﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎت‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﻞ اﻟ ـﺨ ـﻄــﺎب ﻓ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻵداب‬ ‫ﻋــﲔ اﻟﺸﻖ ﺑﺎﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻓــﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎي ﻣ ــﻦ ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،2012‬ﺗ ـﺤــﺖ ﻋ ـﻨــﻮان‬ ‫"ﺳ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺎﺋ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺸ ـﻌ ــﺮ‪ :‬ﻗـ ـ ـ ــﺮاءات ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ"‪،‬‬ ‫اﺧﺘﺎر ﻫــﺬه اﳌــﺮة اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟ ــﺬﻫ ــﻦ ﻓ ــﻲ أﻋ ـﻤ ــﺎل ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ اﻛﺘﺸﻔﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاءاﺗﻪ اﳌﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻷﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮا أن اﻟــﺬي‬ ‫ﻳـﻤـﻴــﺰ ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ وﻳ ـﻨ ـﺸــﻂ ﻗ ــﺪراﺗ ــﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﺷـﺘـﻐــﺎﻟــﻪ ﻋـﻠــﻰ اﻟــﺬﻫــﻦ اﳌ ـﺘ ـﻌــﺪد‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﻨﺸﻄﺮ إﻟﻰ اﻟﺬﻫﻦ اﳌﺘﻮازي‪ ،‬واﻟﺬﻫﻦ‬ ‫اﳌﻔﺎرق‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺷﻜﺮي أن ﺷﻌﺮ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‬ ‫ﻳـﻨـﻔـﻠــﺖ ﻋ ــﻦ ﻛ ــﻞ ﺗـﻘـﻌـﻴــﺪ‪ ،‬وأن اﻟـﻌـﻘــﺪة‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺟ ــﻮﻫ ــﺮ أﺳ ــﺎﺳ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬ﻣـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮا إﻟـ ـ ــﻰ أن اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎرئ‬ ‫اﻟﻀﻤﻨﻲ ﻳﺤﻀﺮ ﻓﻲ أﺷﻌﺎره اﳌﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﺑﺎﳌﻨﻈﻮر اﻟﺴﺤﺮي واﻟﻌﺠﺎﺋﺒﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪه ﺣﺪاﺛﻴﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺰﻳﺰ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﺗﺮك أوراﻗﻪ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﺎ‪ ،‬وﺗـﺤــﺪث ﺑﺘﻠﻘﺎﺋﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺮﺑﻄﻪ‬ ‫ﺑﻪ ﻋﻼﻗﺔ وﻃﻴﺪة‪ ،‬ﻣﻨﺬ أن أﻗﺎم ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﺎس ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬اﻟﺬي رأى‬ ‫ﻓـﻴــﻪ ﻛــﺎﺋـﻨــﺎ ﻳﻌﻴﺶ اﻻرﺗ ـﻘــﺎء اﻟـﻴــﻮﻣــﻲ‪،‬‬

‫‪åg¹Ë—œ œuL× ÁU½œ√ lu*« U½√ò‬‬ ‫ﺻﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋﻦ "دار اﻟﺴﺎﻗﻲ" ﺑﺒﻴﺮوت‪،‬‬ ‫ﻛﺘﺎب ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان "أﻧــﺎ اﳌﻮﻗﻊ أدﻧــﺎه ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫دروﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺶ"‪ ،‬ﻟ ــﻺﻋ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ إﻳ ـﻔ ــﺎﻧ ــﺎ‬ ‫ﻣﺮﺷﻠﻴﺎن‪ ،‬وﻫــﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﻼﺋﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﻮد دروﻳﺶ ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم ﻋﺎﳌﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺒﺎرﻳﺴﻲ اﻟﺬي أﻃﻞ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻻ ﺗﺸﺒﻪ إﻻ دروﻳﺶ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ دوﻧـ ــﺖ ﺗ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ "ﻣ ـﻐ ــﺎﻣ ــﺮة" ﺣـ ــﻮار ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗـﺤــﻮل اﻟـﻴــﻮم إﻟﻰ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪.‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﻓﺘﺮات ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﺑﲔ ﺷﻬﺮي ﻧﻮﻧﺒﺮ‬ ‫ودﺟﻨﺒﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ ،1991‬واﻟﻔﻀﺎء ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺎت ﺗﻮﻟﺪت ﻓﻜﺮة اﻟﺤﻮار ﻣﻊ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ أﻣـﺴـﻴــﺔ ﺷـﻌــﺮﻳــﺔ ﺑــﺎرﻳـﺴـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑــﺎﻟــﺮﻏــﻢ ﻣﻦ‬ ‫أن دروﻳــﺶ ﻛﺎن ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﺮة‪ ،‬ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻗــﺮر اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋﻦ اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‪ ،‬إﻻ أن إﺻــﺮار‬ ‫ﻣﺮﺷﻠﻴﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ آﻧﺬاك ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻣﺘﺪرﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺔ "اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ"‪ ،‬ﻛــﺎن ﻗــﻮﻳــﺎ‪ ،‬ﻓﺤﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣــﻮﻋــﺪ ﻣــﻊ دروﻳ ــﺶ‪ ،‬ﻟﺘﺒﺪأ ﺣـﻴــﺮة اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫أﺳﺌﻠﺔ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﺸﺎﻋﺮ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﻟ ـﻴ ـﻠ ــﺔ ﺑ ــﺎرﻳـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ـﻤـ ـﻄ ــﺮة رﺳ ــﺖ‬ ‫ﺑﻮﺻﻠﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﺆاﻻ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣ ــﺪ وﺟ ـ ــﺰر‪ ،‬وﻟ ـ ـﻘـ ــﺎءات ﻣ ــﻊ ﻣ ـﺤ ـﻤــﻮد دروﻳ ـ ــﺶ‪،‬‬

‫وﺗﺤﺖ إﺻﺮارﻫﺎ‪ ،‬رﺿﺦ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻓﻜﺘﺐ ﺗﻌﻬﺪا‬ ‫ﻟ ـ "اﻟــﺮﻫـﻴـﺒــﺔ"‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺳـﻤــﺎﻫــﺎ‪" ،‬أﻧ ــﺎ اﳌــﻮﻗــﻊ أدﻧــﺎه‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻤ ــﻮد دروﻳ ـ ـ ــﺶ أﺗـ ـﻌـ ـﻬ ــﺪ‪ ،‬ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ اﻟ ـﻀ ـﻤ ـﻴــﺮ‬ ‫واﻷﺧـ ـ ـ ــﻼق واﳌ ـ ـﻘـ ــﺪﺳـ ــﺎت‪ ،‬ﺑ ـ ــﺄن أﺳـ ـﻠ ــﻢ اﻟـ ـﺤ ــﻮار‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻲ ﻣﻊ اﻵﻧﺴﺔ إﻳﻔﺎﻧﺎ اﻟﺮﻫﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻣﻼ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ )اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﻮاﻓﻖ‬ ‫‪ 28‬دﺟـﻨـﺒــﺮ ﻋــﺎم ‪ ،1991‬وإﻻ ﻓـﻤــﻦ ﺣــﻖ إﻳـﻔــﺎﻧــﺎ‬ ‫أن ﺗﺸﻬﺮ ﺑــﻲ ﻋﻼﻧﻴﺔ وﻋـﻠــﻰ رؤوس اﻷﺷـﻬــﺎد‬ ‫واﻷﺷﺠﺎر"‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـﻔـ ــﺎﺟـ ــﺄة اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺒـ ــﺮى‪ ،‬اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻟــﻢ‬ ‫ﺗـﻨـﺘـﻈــﺮﻫــﺎ إﻳ ـﻔــﺎﻧــﺎ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺑــﺎﻟ ـﻜــﺎد ﺗــﺪﺧــﻞ ﻋــﺎﻟــﻢ‬ ‫اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻘــﻮل ﻓــﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬أن‬ ‫ﺳﻠﻤﻬﺎ دروﻳﺶ اﻟﺤﻮار ﺑﺨﻂ ﻳﺪه‪ ،‬ﻫﺬا أﻛﺜﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻮﻗﻌﻪ ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﻣﺘﺪرﺑﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺣﺘﻰ أﻳﺎﻣﻪ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬ووﺻﻴﺘﻪ‬ ‫ﻟﻬﺎ أواﺧﺮ ﺷﺘﺎء ‪" 2007‬ﻟﻘﺪ ﺗﺮﻛﺖ ﻟﺪﻳﻚ أوراﻗﺎ‬ ‫أﺣـﺒـﺒـﺘـﻬــﺎ ﻓ ـﻌــﻼ وأﻧـ ــﺎ أﻛ ـﺘ ـﺒ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﺗ ـﻌــﺮﻓــﲔ أﻧـﻨــﻲ‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻣﺴﻴﺔ ﻹﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪرﻳﻦ ﺟـﻬــﻮدي وﺗﺤﺘﻔﻈﲔ ﺑﻬﺎ ﻟﻘﺮاﺋﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎن آﻣﻦ"‪.‬‬ ‫وﺳﺠﻠﺖ إﻳﻔﺎﻧﺎ "اﻟﺮﻫﻴﺒﺔ" ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻟﻘﺎءاﺗﻬﺎ ﻣــﻊ ﻣﺤﻤﻮد دروﻳ ــﺶ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺿﻤﻨﺘﻪ اﻟﺤﻮار اﻟﺬي ﺳﻠﻤﻬﺎ ﺑﺨﻂ ﻳﺪه‪.‬‬

‫وﻳ ـﻌ ـﻴــﺶ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ ﻓ ــﻲ أدق ﺗـﻔــﺎﺻـﻴـﻠــﻪ‬ ‫ﺑﺘﻬﻴﺐ وﻧـﺒــﻞ ﻛﺒﻴﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻻ ﻳﻜﺬب‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻻ ﻋﻠﻰ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف اﻟـ ـﺤ ــﺎﻛ ــﻢ أن ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫إﻧـﺴــﺎن ﻧﻌﻴﺶ ﻣـﻌــﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻀﻴﻌﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﺣ ـ ـﻴـ ــﺎن‪ ،‬ﻷﻧـ ــﻪ ﺳــﺎﻋـﺘـﻬــﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻳﺒﺤﺚ ﻋــﻦ ﻗﺼﻴﺪة ﺟــﺪﻳــﺪة‪ ،‬أو‬ ‫ﻣﻔﺮدة ﻣﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻟﺴﻠﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮا أﻧ ــﻪ واﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻳـﺸـﺘــﺮﻛــﺎن ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺸﻖ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ واﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻗ ــﺮاﺑ ــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة ﺑ ــﲔ ﻣــﻼرﻣ ـﻴ ـﻴــﻪ‬ ‫وﺑ ـﻨ ـﻄ ـﻠ ـﺤــﺔ‪ .‬وأﺷـ ـ ــﺎر اﻟ ـﺤــﺎﻛــﻢ إﻟـ ــﻰ أن‬

‫ﻳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻃﻠﺤﺔ‬ ‫ﺻﺎﻧﻌﺎﹰ ﻣﺎﻫﺮﺍﹰ‬ ‫ﻟﻠﻨﺺ ﺍﻟﺸﻌﺮﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﺗﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﺇﳳ‬ ‫ﺃﺩﺍﺓ ﻃﻴﻌﺔ‬

‫ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ "ﺷﺮع ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪء اﻟﺨﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻬﻤﺘﻪ ﻫﻮ أﻧﻪ ﻳﻘﺘﺮف‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮ‪ .‬إﻧﻪ ﻳﻜﺘﺐ ﺑﺤﺬر ﻛﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫أﻧــﻪ ﻳﻤﺸﻲ ﻓــﻮق ﺑــﺮﻛــﺎن"‪ ،‬ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮا أن‬ ‫ﻫــﺬا اﻟ ـﺤــﺬر ﻏـﻴــﺮ ﻣـﺒــﺮر ﻟــﺪى اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ‪،‬‬ ‫ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ أن ﻟ ــﺪﻳ ــﻪ ﺗ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ واﺳـﻌــﺔ‪ ،‬ﺗﺆﻫﻠﻪ إﻟــﻰ أن ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﺑﺎﻃﻤﺌﻨﺎن ﻛﺒﻴﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣــﻊ ذﻟــﻚ ﺗﻈﻞ‬ ‫ﻋــﻼﻗـﺘــﻪ ﺑــﺎﻟـﻠـﻐــﺔ ﻣ ـﺘــﻮﺗــﺮة ﺑــﺎﺳـﺘـﻤــﺮار‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻋـﻜــﺲ ﻣــﺎ ﻳ ــﺮوج ﻣــﻦ اﺳـﺘـﺴـﻬــﺎل‬ ‫ﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﻜ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻇ ــﻞ ﺷ ـﺒ ـﻜــﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﻮاﺻــﻞ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻣﻨﺤﺖ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺜﻘﺔ ﻟﻠﻌﺪﻳﺪ ﻣﻤﻦ ﻳﺨﻄﻮن‬ ‫أﺣﺮﻓﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺘﻘﺪون أﻧﻬﻢ ﻛﺘﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰاﻫﻴﺮي ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻋــﻦ ﺻ ـﻌــﻮﺑــﺔ اﻻﺷ ـﺘ ـﻐــﺎل ﻋ ـﻠــﻰ أﻋ ـﻤــﺎل‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺪءا‬ ‫ﻣــﻦ ﻋـﻨــﺎوﻳــﻦ ﻗـﺼــﺎﺋــﺪه‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﺑـ ــﺮأﻳـ ــﻪ‪ ،‬وﻣ ـﻀ ـﻤ ــﻮن اﻟ ـﻘ ـﺼــﺎﺋــﺪ‪،‬‬ ‫إﻻ ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻧ ـ ــﺪر‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ دﻟـ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ذﻟــﻚ‬ ‫ﺑﻘﺼﻴﺪﺗﻪ "ﻗﻤﺮ ﻣﺴﺮوق"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﻋــﻦ اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟــﺮاﺣــﻞ ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻠــﻪ راﺟــﻊ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺤـﻴــﻞ ﻋـﻠــﻰ ﻗـﺼـﻴــﺪة ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺣ ــﻞ ﺗـﺤـﻤــﻞ ﻋ ـﻨ ــﻮان "أﻳ ـ ــﺎد ﺗـﺴــﺮق‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ"‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﲔ‪ ،‬اﺳـﺘــﺮﺟــﻊ اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﺘﻮراﻧﻲ ﻟﻘﻄﺎت ﻣﻦ ﺻﺪاﻗﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‪ ،‬ووﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻠـﺤـﻈــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌــﻮد‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺛـﻤــﺎﻧـﻴـﻨـﻴــﺎت اﻟ ـﻘــﺮن اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻟـﻘــﺎءات ﺑﺄﺣﺪ ﻣﻘﺎﻫﻲ اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫أو ﻓ ــﻲ ﻣــﺆﺗ ـﻤــﺮ اﺗ ـﺤ ــﺎد ﻛ ـﺘــﺎب اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ 1986‬ﺑــﺎﻟــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮا‬ ‫إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻛــﺎن ﻫﻨﺎك إﺟـﻤــﺎع ﻧــﺎدر ﺣﻮل‬ ‫ﺷــﺎﻋــﺮﻳــﺔ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻓــﺮض ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻓﺎﻧﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻞ‪.‬‬ ‫ﻳـﻌــﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ أﺣــﺪ رواد‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪة اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ اﻟـ ــﺮاﻫـ ــﻦ‪ ،‬ﺷ ــﺎﻋ ــﺮ ﻣ ـﺠــﺪد‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺘــﺞ وﺻ ـ ـﺒـ ــﻮر‪ ،‬ﺗ ـﻌ ـﻜــﺲ ﻗـﺼـﻴــﺪﺗــﻪ‬ ‫اﺷﺘﻐﺎﻻ ﺷﻌﺮﻳﺎ ﻣﺘﺄﻧﻴﺎ ﻳﺘﺠﺎوز أﺛﺮه‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪ ،‬وﻫﻮ إﻟﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮب اﻟـﻘــﻼﺋــﻞ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳﻤﻠﻜﻮن ﺟــﺮأة‬ ‫"ﺗﺸﺒﻴﺐ" ﻧﺼﻮﺻﻬﻢ‪ .‬ﻓﻤﻦ ﻧﺺ ﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ دﻳﻮان ﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻻ ﻳﻜﻒ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣ ـﻔــﺎﺟــﺄة ﻗــﺮاﺋــﻪ ﺑـﻔـﺘــﻮﺣــﺎﺗــﻪ اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﳌﺪﻫﺸﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺪأﻫﺎ ﺑﺪﻳﻮاﻧﻪ "ﻧﺸﻴﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺠــﻊ" ‪ ،1989‬وﺗ ــﻼﻫ ــﺎ ﺑ ــﺪواوﻳ ـﻨ ــﻪ‪:‬‬ ‫"ﻏ ـﻴ ـﻤــﺔ أو ﺣ ـﺠــﺮ" ‪ ،1990‬و"ﺳـ ـ ــﺪوم"‬ ‫‪" ،1992‬ﺑﻌﻜﺲ اﳌــﺎء" ‪ ،2000‬و"ﻟﻴﺘﻨﻲ‬ ‫أﻋﻤﻰ" ‪ ،2002‬و"ﻗﻠﻴﻼ أﻛﺜﺮ" ‪.2008‬‬ ‫أﻏﻠﺐ دواوﻳــﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻠﺤﺔ ﻃﺒﻌﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺒﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻧ ـﻔ ــﺬ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻜـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎت‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻳـﻌــﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻃﻠﺤﺔ ﺻﺎﻧﻌﺎ ﻣﺎﻫﺮا ﻟﻠﻨﺺ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮي اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ‪ ،‬ﺗـﺘـﺤــﻮل‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ ﻟﺪﻳﻪ إﻟــﻰ أداة ﻃﻴﻌﺔ ﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫أﻓﻜﺎر ﺷﺎﻋﺮ ﻳﻔﻠﺴﻒ اﻟﻠﺤﻈﺔ واﳌﻌﻴﺶ‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮﻣــﻲ‪ ،‬وﻓ ــﻲ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋـﺘــﻪ اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ‬ ‫''ﻗﻠﻴﻼ أﻛﺜﺮ'' ﺗﺴﺘﻮﻗﻔﻨﺎ أﺷﻴﺎء ﻛﺜﻴﺮة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺼﻮر اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺎن‬ ‫ﻋﻤﻴﻘﺔ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﻔﺘﱳ وﺗﻨﻈﺮ ﺑﺬﻫﻮل‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﻋــﺎﻟــﻢ ﺑـﻨـﻄـﻠـﺤــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌ ــﺮي‪ ،‬ﻋــﺎﻟــﻢ‬ ‫ﻳ ــﺄﺧ ــﺬك ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻴ ــﺎض اﻟ ـﻴــﻮﻣــﻲ وﻗـﻠـﻘــﻪ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻗ ـﻠــﻖ اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة ﺑ ـﻜــﻞ ﺗ ـﺠ ـﻠ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻄﻠﺤﺔ ﺳﻠﻴﻞ ﺳــﺆال ﺷﻌﺮي‬ ‫ﻇﻞ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺻﻤﺖ‪ ،‬ﻓﻘﺼﻴﺪﺗﻪ ﻣﻨﺠﻢ‬ ‫أﻓ ـﻜــﺎر ورؤى‪ ،‬وﻫــﻲ إﻟــﻰ ذﻟــﻚ ﻣﺨﺘﺒﺮ‬ ‫وﻣـﻌـﺠــﻢ ﺗــﺮاﻛ ـﻴــﺐ‪ ،‬ﺗــﻮاﻛــﺐ ﻃـﻤــﻮﺣــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪة اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳـ ـﺜ ــﺔ‪ ،‬ﺑـ ــﻞ ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز‬ ‫اﻧﺘﻈﺎراﺗﻬﺎ اﳌﺮﺗﻘﺒﺔ واﻟﺴﻬﻠﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺼﻔﺔ ﺣﺎز ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻹﻣﺎرات ﻟﻠﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤﻮث اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫"ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻘﻠﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ"‪ ،‬ﻓﻲ ﻧﺴﺨﺘﻪ‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ‪ ،‬ﺧ ـ ــﻼل ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﺗﺤﺎد اﳌﻨﺘﺠﲔ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟ ــﺎء اﻹﻋ ــﻼن ﻋــﻦ ذﻟــﻚ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﻣ ــﺬﻛ ــﺮة ﺗ ـﻔــﺎﻫــﻢ ﺑ ــﲔ ﻣــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﻹﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎرات ﻟ ـ ـﻠـ ــﺪراﺳـ ــﺎت واﻟ ـﺒـ ـﺤ ــﻮث‬ ‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ واﺗـ ـﺤ ــﺎد اﳌـﻨـﺘـﺠــﲔ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﺑ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﻤــﺮﻛــﺰ‪ ،‬أن ﻫــﺬا اﳌﻠﺘﻘﻰ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧــﻮﻋــﻪ‪ ،‬واﻟــﺬي ﺳﻴﺠﻤﻊ ﻃــﺎﻗــﺎت إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ وإﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺸﻜﻞ ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ آﻧﻴﺔ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑــﺮز ﺟﻤﺎل ﺳﻨﺪ اﻟﺴﻮﻳﺪي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﺮﻛﺰ اﻹﻣــﺎرات ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬أن "ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻘﻠﻢ اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ" ﻳﻌﺪ أﻫــﻢ وأﻛـﺒــﺮ ﻣـﺸــﺮوع ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺑــﺪاع ﻓﻲ اﳌﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻷدﺑـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﳌﺒﺪﻋﲔ‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺔ اﳌﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪ ،‬وإﻃﻼق ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﻼﻗﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻨﺎدا إﻟﻰ ﻫﻮﻳﺔ‬ ‫راﺳﺨﺔ ﻓﻲ إﻃﺎر ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺣﻀﺎري ﻣﺴﺘﻨﻴﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﺗﺤﺎد اﳌﻨﺘﺠﲔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﺘـﻌــﺎون ﻟــﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟـﻌـﻠــﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫"اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ"‪ ،‬وﺣﻜﻮﻣﺔ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻓﻲ ﻫﺬا اﳌﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ اﻟﺨﺒﺮة‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﳌﻠﺘﻘﻴﺎت‪.‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ أﺑ ــﻲ رﻗ ــﺮاق‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻠـﻘــﺎءات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻷدﺑ ـﻴــﺔ واﻹﺑــﺪاﻋـﻴــﺔ‪ ،‬أﻳــﺎم ‪،16‬‬ ‫و‪ ،23‬و‪ 30‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫دﻋ ـ ـﻤـ ــﺎ ﳌـ ـﻠ ــﻒ ﺗ ــﺮﺷـ ـﻴ ــﺢ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫ﺳﻼ ﻟﺘﺼﻨﻴﻔﻴﻬﺎ ﺗﺮاﺛﺎ وﻃﻨﻴﺎ‬ ‫وﻋﺎﳌﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ــﺢ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أن ﻫـ ــﺬه اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎءات اﳌ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﺳـ ـﻴـ ـﺤـ ـﺘـ ـﻀـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـ ـﻘ ــﺮ‬ ‫اﳌــﺮﻛــﺰي ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺤﻲ اﳌﻨﺰه‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﺔ ﺳــﻼ‪ ،‬ﺳﺘﻌﺮف ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧ ـ ـﺨ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻦ رﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻮز اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﺮ‪،‬‬ ‫واﻷدب‪ ،‬واﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ‪ ،‬واﻟـﻨـﻘــﺪ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻀﻴﻒ ﻳﻮم ‪ 16‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ اﻟﺸﺎﻋﺮة وﻓﺎء اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح ﻣﻊ اﻟﺨﺒﻴﺮة اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺮاث اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻧﺠﻴﻤﺔ ﻃﺎي ﻃﺎي‬ ‫ﻏﺰاﻟﻲ ﺣﻮل "ﺧﺼﻮﺻﻴﺎت اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺴﻼوﻳﺔ "‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم ‪23‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﻴﺨﺼﺺ اﻟـﻠـﻘــﺎء اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ ﻳــﻮم ‪ 30‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋﻲ رﺷﻴﺪ ﻣﺸﻘﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺸـﻬــﺪ ﺷـﻬــﺮ ﻓـﺒــﺮاﻳــﺮ اﳌـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻳـﻘــﻮل اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎءات‪ ،‬ﺑـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ اﻷدﻳ ـﺒــﺔ اﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﺔ ﻧـﺠــﺎة اﳌــﺮﻳـﻨــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻣﺮاد اﻟﻘﺎدري‪ ،‬وﻗﻴﺪوم اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻌﻠﻮي‪،‬‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ أﺳﻤﺎء أﺧﺮى‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﳌﻌﺮض‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎرﻗــﺔ ﻟــﺮﺳــﻮم ﻛـﺘــﺐ اﻟـﻄـﻔــﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﻌــﺮض اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻘــﺎم ﻋـﻠــﻰ ﻫــﺎﻣــﺶ‬ ‫"ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸﺎرﻗﺔ اﻟﻘﺮاﺋﻲ ﻟﻠﻄﻔﻞ"‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﻌﺮض اﻟﺸﺎرﻗﺔ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ‪ 15‬و ‪ 25‬أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ ﺑﻤﺮﻛﺰ "إﻛـﺴـﺒــﻮ اﻟـﺸــﺎرﻗــﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻈﻰ ﻣـﻌــﺮض اﻟـﺸــﺎرﻗــﺔ ﻟﺮﺳﻮم‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻪ ﺳﺖ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 21‬أﻟ ــﻒ دوﻻر أﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ‪ ،‬واﳌــﺆﻟ ـﻔــﲔ‪ ،‬واﻟ ـﻨــﺎﺷــﺮﻳــﻦ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ اﳌﻌﻨﻴﲔ ﺑﺈﻧﺘﺎج ﻛﺘﺐ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﻗ ــﺎدرة ﻋﻠﻰ ﺟــﺬب اﻷﻃ ـﻔــﺎل ﺑﺮﺳﻮﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺠﻌﻞ اﻟـﻨـﺼــﻮص ﻧﺎﺑﻀﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫وﻗﺮﻳﺒﺔ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻋﺎﳌﻪ اﳌﻤﺘﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﻔﺘﺢ ﺑﺎب اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﺸﺎرﻗﺔ ﻟﺮﺳﻮم ﻛﺘﺐ اﻟﻄﻔﻞ أﻣﺎم اﻟﺮﺳﺎﻣﲔ‬ ‫اﳌﺤﺘﺮﻓﲔ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻌﺮض اﻟﺸﺎرﻗﺔ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻋﻠﻰ اﻷﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺒﺌﺔ اﻻﺳﺘﻤﺎرة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﳌﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وإرﺳﺎﻟﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﳌﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻮﻋﺪ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫‪åW¦¹b(« WOÐdG*« WOKłe« …bOBI« w WÐU²J« WOULłò‬‬

‫ﺻــﺪر ﻫــﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ "ﻧــﺎدي‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺎﳌﻐﺮب" ﻛﺘﺎب ﻧﻘﺪي ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان‬ ‫"ﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺪة اﻟــﺰﺟ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ" ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ واﻟﺰﺟﺎل اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺮاد اﻟﻘﺎدري‪.‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻓﻲ اﻷﺻــﻞ‪ ،‬أﻃﺮوﺣﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳ ـﺒــﻖ أن ﺗ ـﻘ ــﺪم ﺑ ـﻬــﺎ ﻣ ـ ــﺮاد اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدري اﻟـﺴـﻨــﺔ‬ ‫اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ ﻟﻨﻴﻞ ﺷ ـﻬــﺎدة اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮراه ﻓــﻲ اﻷدب‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻇـ ـﻬ ــﺮ اﳌـ ـ ـﻬ ـ ــﺮاز ﺑ ـ ـﻔـ ــﺎس‪ ،‬ﺗ ـﺤ ــﺖ إﺷـ ـ ـ ــﺮاف ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﺎن ﻃﻨﻜﻮل‪ ،‬وﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺗﺬة‬ ‫‪ :‬ﻋ ـﺒــﺪ اﻹﻟـ ــﻪ ﻗ ـﻴــﺪي‪ ،‬وأﺣ ـﻤــﺪ ﺷ ـ ــﺮاك‪ ،‬وﺟ ـﻤــﺎل‬ ‫ﺑﻮﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ــﻦ ﻫ ـ ـ ــﺬه اﻷﻃـ ـ ـ ــﺮوﺣـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻳ ـ ـﻘـ ــﻮل ﻣ ـ ــﺮاد‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎدري‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻫــﺬا اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫"وﻟـﻴــﺪة أﺳﺌﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻄﺎﳌﺎ واﺟﻬﺘﻨﻲ وأﻧــﺎ أﺗﺎﺑﻊ‬ ‫اﳌـ ــﱳ اﻟــﺰﺟ ـﻠــﻲ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ ﻓ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫اﻟ ــﺮﻏـ ـﺒ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﺳـ ـﺘـ ـﺠ ــﻼء ﺧ ـﺼــﺎﺋ ـﺼــﻪ اﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﻠﻐﻮﻳﺔ واﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻲ ﻧﺤﻮ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻧﺴﺒﻪ إﻟﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وإﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﺼﻠﻪ ﺑﺎﻟﺤﺪاﺛﺔ‬ ‫ِ‬ ‫وﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺪة اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﳌـﻜـﺘــﻮﺑــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺼﺤﻰ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻘﺪ ﺣﺎوﻟﺖ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗﺮأ ﻣﱳ‬

‫اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أﺣ ـﻤــﺪ ﳌ ـﺴ ـﻴــﺢ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﺄﻛ ـﻴــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫وﺷﻌﺮﻳﺔ ﻗﺼﻴﺪة اﻟﺰﺟﻞ ﻓﻲ اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـﻨـ ــﺎء ﻣ ـ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ ﻧ ـﺼ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﻐ ــﻮاﻳ ــﺔ‬ ‫وﻗـﻠــﻖ اﻟ ـﺴــﺆال‪ ،‬وﻓــﻲ إﺛـﺒــﺎت ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ﻛﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﻴﺪﴽ ﻋﻦ اﻟﺘﺮاﺗﺒﻴﺎت اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﺼــﻮرات اﻟـﻨـﻘــﺪﻳــﺔ ﺣــﻮل ﻫــﺬه اﻟﻘﺼﻴﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻛﺮاﻓﺪ ﺷﻌﺮي ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫إدﻣﺎﺟﻪ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ اﳌﱳ اﻟﺸﻌﺮي اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺪد واﻟﺘﻨﻮع واﻻﺧﺘﻼف"‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺟــﺎء ﻋﻠﻰ ﻇﻬﺮ ﻏــﻼف ﻫــﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻘ ــﻊ ﻓ ـ ــﻲ ‪ 460‬ﺻ ـﻔ ـﺤ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ‬ ‫اﳌﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬أن أﺣﻤﺪ ﳌﺴﻴﺢ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ أن ﻳﻌﺒﺮ‬ ‫ﺑﻘﺼﻴﺪﺗﻪ ﻣــﻦ اﳌـﻤــﺎرﺳــﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﳌﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺮؤﻳــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬ﻧﺤﻮ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﳌﺴﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑ ـﻘ ـﻠــﻖ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﻳ ــﺐ واﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺆال‪ ،‬ﻣـ ــﺆﻛـ ــﺪا ﻋـﻠــﻰ‬ ‫أن ﺗ ـﺠــﺮﺑ ـﺘــﻪ أﺻ ـﻠ ــﺖ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ داﺧــﻞ اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﺰﺟﻠﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﻳـﻌــﺪ ﻳﻨﻈﺮ إﻟـﻴـﻬــﺎ ﻛﻘﺼﻴﺪة ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫أو ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻗﺼﻴﺪة ﻣﺒﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻐﺬى ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﺷﻌﺮﻳﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ واﺳﻌﺔ‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 1‬يناير ‪2014‬‬

‫تحدثت جميلة السيوري‪ ،‬الحقوقية ورئيسة "جمعية‬ ‫عدالة" في هذا الحوار‪ ،‬حول عدد من القضايا امطروحة‬ ‫على الساحة اآن‪ ،‬وم��ن أب��رزه��ا م��وض��وع اإرث ال��ذي‬ ‫كان محط نقاش وجدال‪ ،‬كما تأسفت السيوري على‬

‫‪7‬‬

‫م��ا روج� ��وه م��ن دع� ��اوى ال�ت�ك�ف�ي��ر ف��ي ح��ق م�ف�ك��ري��ن‪ ،‬الوزارة وكل الفاعلن اأساسين في منظومة العدالة‪،‬‬ ‫وت��أس �ف��ت ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬واع�ت�ب��رت�ه��م ي �خ��رج��ون ع��ن ق��واع��د كما اعتبرت السيوري أن "جمعية عدالة" تعمل على‬ ‫إصاح منظومة وضمان استقالية السلطة القضائية‬ ‫السلم ااجتماعي ويحرضون على العنف والفتنة‪.‬‬ ‫وأق��رت السيوري‪ ،‬أن هناك انقطاعا في التواصل بن وتحقيق الشفافية في عملها‪.‬‬

‫جميلة السيوري ‪ :‬امروجون لدعاوى التكفير في حق مفكرين وجامعين يسيؤون للدين‬ ‫إخراج قانون الصحافة يقوم على ضمان حرية ممارسة الصحافة ‪ º‬استطعنا أن نكون صورة تشخيصية معوقات استقال السلطة القضائية‬ ‫حوار‪ :‬خديجة الرحالي‬

‫ج �م �ي �ل��ة ال� �س� �ي ��وري ‪،‬ح ��اص� �ل ��ة ع�ل��ى‬ ‫اإج � ��ازة ف��ي ال �ع �ل��وم ال�س�ي��اس�ي��ة ع��ام‬ ‫‪ ،1989‬وهي عضو في نقابة امحامن‬ ‫ف ��ي ال � ��رب � ��اط‪ ،‬وع� �ض ��و م ��ؤس ��س ف��ي‬ ‫ات �ح��اد ال�ع�م��ل ال�ن�س��ائ��ي وع �ض��و في‬ ‫امنظمة امغربية لحقوق اإنسان منذ‬ ‫عام ‪ 1999‬وأحد اأعضاء امؤسسن‬ ‫مركز النجدة مساعدة النساء ضحايا‬ ‫العنف الذي تم إحداثه عام ‪.1996‬‬ ‫ال�س�ي��وري عضو ك��ذل��ك ف��ي التحالف‬ ‫م��ن أج ��ل ام�ح�ك�م��ة ال�ج�ن��ائ�ي��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫وفرع التحالف بامغرب‪ ،‬ساهمت في‬ ‫تقرير لشبكة أورومسكو حول‬ ‫إعداد‬ ‫ٍ‬ ‫"ام ��رأة بوصفها شريكا قائما بذاته‬ ‫في امجتمع داخل الدول الديمقراطية‬ ‫بالفضاء اأورو متوسطي"‪.‬‬

‫< اموضوع الذي أثار الجدل أخيرا‬ ‫ه��و م��وض��وع اإرث ال ��ذي ط��رح��ه ح��زب‬ ‫سياسي‪ ،‬ما قراءتكم كناشطة حقوقية‬ ‫للموضوع؟‬ ‫> بداية أشير إلى أن موضوع‬ ‫اإرث وام� �س ��اواة ل�ي�س��ت ه ��ذه هي‬ ‫ام � � ��رة اأول � � � ��ى ال � �ت ��ي ي � �ط ��رح ف�ي�ه��ا‬ ‫للنقاش‪ ،‬بل إنه كان محط جدال في‬ ‫ع��دة م�ح�ط��ات‪ ،‬وك��ان��ت الجمعيات‬ ‫ال �ن �س��ائ �ي��ة ه ��ي ال� �ت ��ي ت � �ق ��ود ه��ذا‬ ‫ام� �ط� �ل ��ب‪ ،‬وإذ أس� �ج ��ل أن ال �ح��رك��ة‬ ‫ال �ن �س��ائ �ي��ة ل ��م ت �ل��ق س �ن��د اأح � ��زاب‬ ‫السياسية‪ ،‬إذ اعتبر البعض منها‬ ‫أن مطلب اإرث ا يشكل أول��وي��ة‪،‬‬ ‫وال�ب�ع��ض اآخ��ر هاجمها ونعتها‬ ‫ب��ال �ك �ف��ر‪ ،‬ب��ل إن ه �ن��اك م��ن ن�ص�ب��وا‬ ‫أنفسهم ق�ض��اة وأف �ت��وا ب��إب��اح��ة دم‬ ‫ق � �ي� ��ادات ن �س��ائ �ي��ة ل ��م ت �ب �خ��ل ع�ل��ى‬ ‫وطنها بالعطاء والنضال من أجل‬ ‫العدالة والكرامة وامساواة‪.‬‬ ‫وال � � � � �ي� � � � ��وم‪ ،‬م � � ��ع ع� � � � � ��ودة ط � ��رح‬ ‫ام��وض��وع م��ن ط��رف ح��زب اات�ح��اد‬ ‫ااش� � �ت � ��راك � ��ي ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ان� �ع� �ق ��اد‬ ‫مؤتمره النسائي اأخ�ي��ر‪ ،‬وبعيدا‬ ‫ع��ن ال �ق��راءة ال�ح��زب�ي��ة والسياسية‬ ‫ال �ض �ي �ق��ة‪ ،‬أع �ت �ق��د أن ذل� ��ك س�ي�ع��زز‬ ‫امطلب النسائي بهذا الخصوص‪،‬‬ ‫وس�ي�ع�ي��د ف�ت��ح ال �ن �ق��اش ال�ع�م��وم��ي‬ ‫حول اموضوع بمقاربات متعددة‬ ‫وع � �ل� ��ى أس � � ��س وق� � ��واع� � ��د ال � �ح� ��وار‬ ‫ال�ف�ك��ري ال �ه��ادئ ب��ن ك��ل ام�ك��ون��ات‪،‬‬ ‫وت � �س � �ت � �ح � �ض� ��ر ف� � �ي � ��ه ام � �ت � �غ � �ي� ��رات‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع� � �ي � ��ة وااق � � �ت � � �ص� � ��ادي� � ��ة‬ ‫وال� �س ��وس� �ي ��وث� �ق ��اف� �ي ��ة ل �ل �م �ج �ت �م��ع‪،‬‬ ‫وك� ��ذا م �ك��ان��ة ام � ��رأة ال� �ي ��وم ف ��ي ظل‬ ‫ه��ذه امتغيرات‪ ،‬وخصوصا داخ��ل‬ ‫اأس� � ��رة ان �ط��اق��ا م ��ن م�س��اه�م�ت�ه��ا‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬س ��واء ك��زوج��ة أو أم‬ ‫أو بنت أو جدة أو عمة‪ ،‬وما يقترن‬ ‫ب ��ه ه� ��ذا ال ��وض ��ع م ��ن إج� �ح ��اف ف��ي‬ ‫حقهن عند توزيع حصص اإرث‪،‬‬ ‫وإذا أع �م �ل �ن��ا م �ق ��اص ��د ال �ش��ري �ع��ة‬ ‫التي أس��س عليها منطق التوزيع‬ ‫وه� ��ي‪ :‬ت�ح�ق�ي��ق م �ب��دأ ااس �ت �خ��اف‬ ‫ف� � � ��ي ام� � ��ال وت � � �ح � � �ق � � �ي� � ��ق ال� � �ع � ��دال � ��ة‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة وإن � �ع� ��اش ال � � � ��دورة‬ ‫ااقتصادية بتسهيل ت��داول ام��ال‪،‬‬ ‫ف��إن ذل��ك ي �ك��ون م �ب��ررا أق ��وى لدعم‬ ‫مطلب إع��ادة النظر ف��ي اإرث‪ ،‬أن‬ ‫م�ب��دأ ااس �ت �خ��اف ف��ي ام ��ال طالته‬ ‫ع��دة م�ت�غ�ي��رات‪ ،‬منها‪ :‬أن امجتمع‬ ‫ل��م ي�ع��د ي�ق��وم ع�ل��ى منطق القبيلة‬ ‫وال �ع �ش �ي��رة‪ ،‬وأن تحقيق ال�ع��دال��ة‬ ‫ااجتماعية ا يمكن أن يقوم على‬ ‫ال �ت �م �ي �ي��ز‪ ،‬وع� �ل ��ى إق� �ص ��اء م �ش��ارك‬ ‫أس ��اس ��ي ال �ي ��وم ف ��ي إن �م ��اء أم ��وال‬ ‫اأسرة أا وهو امرأة‪.‬‬ ‫وأخيرا أن إنعاش الدورة‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وتسهيل ت��داول‬ ‫ام� � � � ��ال‪ ،‬ت �ع �ت �ب��ر ال � �ن � �س� ��اء ف �ي��ه‬ ‫س��واء على مستوى اقتصاد‬ ‫اأس � � � ��رة أو ع� �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫اقتصاد ال��دول��ة مساهمات‬ ‫أساسيات‪.‬‬ ‫وأريد أن تتم مناقشة‬ ‫ه� ��ذا ام� ��وض� ��وع ب �ت��روي‬ ‫وعدم تعصب‪ ،‬وبإعمال‬ ‫م �ق��ارب��ة ام � �س� ��اواة في‬ ‫ش �م��ول �ي �ت �ه��ا‪ ،‬ورب �م��ا‬ ‫س� � � �ت� � � �ك � � ��ون ف � ��رص � ��ة‬ ‫قيمة إع��ادة النظر‬ ‫ف� � � ��ي م� �ق� �ت� �ض� �ي ��ات‬ ‫ق � ��ان � ��ون � � �ي � ��ة ذات‬ ‫ال� � �ص� � �ل � ��ة وع � �ل� ��ى‬ ‫رأس � �ه� ��ا م ��دون ��ة‬ ‫اأسرة‪.‬‬ ‫< ه � � ��ل‬ ‫ت� � �ت� � �ط � ��رق � ��ون‬ ‫م� � � �ث � � ��ل ه � � ��ذه‬ ‫ام � ��واض� � �ي � ��ع‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ل �ه��ا‬ ‫ب �ع ��د دي �ن��ي‬ ‫ف��ي جمعية‬ ‫عدالة؟‬ ‫> إن �ن��ا‬ ‫ك� � �ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ة‬ ‫ح � � � � �ق� � � � ��وق � � � � �ي� � � � ��ة‬ ‫ت� ��ؤم� ��ن ب ��ام � �س ��اواة‬ ‫وب � ��ال � �ع � ��دال � ��ة ل� �ل� �ج� �م� �ي ��ع‪ ،‬ا‬ ‫يمكن إا أن ن�ك��ون ف��ي قلب‬ ‫ك� ��ل ال� �ق� �ض ��اي ��ا‪ ،‬ح �ت ��ى ذات‬ ‫البعد ال��دي�ن��ي‪ ،‬إي�م��ان��ا منا‬ ‫أن ال�ي��وم يجب أن نؤسس‬ ‫ج �م �ي �ع��ا ل �ق ��واع ��د ال� �ح ��وار‪،‬‬ ‫وأن نؤسس لتجديد الفكر‬ ‫ب� �ك ��ل م �س �ت��وي��ات��ه ب� �م ��ا ف��ي‬ ‫ذل ��ك ال�ف�ك��ر ال��دي �ن��ي‪ ،‬إن �ن��ا ا‬ ‫نحتكر الدين وا نسيسه‪،‬‬ ‫إن�م��ا نخضع بكل بساطة‬ ‫ال� � ��دي� � ��ن ل� �س� �ل� �ط ��ة ال �ع �ق ��ل‬ ‫وس�ل�ط��ة ااج �ت �ه��اد‪ ،‬وا‬ ‫ا لتي‬ ‫ن� �ج ��زأ ح� �ق ��وق اإن� �س ��ان‬ ‫ا أع �ت �ق��د أن� �ه ��ا ت��رت �ب��ط‬ ‫ب � � ��أج � � ��ان � � ��دا خ � ��ارج � �ي � ��ة‬ ‫وبضغوطات أجنبية‪،‬‬ ‫كما ي�ح��اول البعض‬ ‫أن ي� � ��وه� � ��م ال� � � � ��رأي‬ ‫العام ولكن بإيمان‬

‫ع �م �ي��ق ب � ��أن ح� �ق ��وق اان � �س� ��ان ه��ي‬ ‫نتاج انساني جماعي ينهل من كل‬ ‫ال �ح �ض��ارات‪ ،‬وأن ح �ق��وق اإن �س��ان‬ ‫غير قابلة للتجزيء تحت أي مبرر‬ ‫ك��ان وب ��أن م�ع��رك��ة ح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫هي ضرورة إنسانية لاستمرار‪.‬‬ ‫< ف��ي م��وض��وع آخ��ر‪ ،‬كثرت أخيرا‬ ‫دع� � � ��اوى ال �ت �ك �ف �ي��ر ف� ��ي ح� ��ق م �ف �ك��ري��ن‬ ‫وج��ام�ع�ي��ن‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان يظن‬ ‫الجميع أنها انعدمت‪ ،‬ما رأيكم في ذلك‪،‬‬ ‫وم ��اذا ا يطبق ال�ق��ان��ون ف��ي ح��ق ه��ؤاء‬ ‫ما تقدمه دعواتهم من خطر على حياة‬ ‫اأشخاص؟‬ ‫> إن �ن��ي أت��أس��ف ل �ه��ذا ام�ن�ط��ق‬ ‫ال��دع��وي العنيف وأش�ج�ب��ه بشدة‪،‬‬ ‫أن امروجن له يسيؤون بامتياز‬ ‫ل� �ل ��دي ��ن وي � �خ� ��رج� ��ون ع� ��ن م �ب��ادئ��ه‬ ‫وع� ��ن ق ��واع ��د ال �س �ل��م ااج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫إنهم يحرضون على العنف وعلى‬ ‫الفتنة‪ ،‬في حن أن الجدل مشروع‬ ‫وال � �س� ��ؤال م� �ش ��روع وح ��ري ��ة ال� ��رأي‬ ‫والتعبير ح��ق للجميع‪ ،‬وا يحق‬ ‫أي ك��ان أن ينصب نفسه سلطانا‬ ‫أو قاضيا يحاكم الناس ويكفرهم‬ ‫ض ��دا ع �ل��ى ق ��اع ��دة "م ��ن ك �ف��ر أخ ��اه‬ ‫امسلم فهو كافر"‪.‬‬ ‫ك� � � �م � � ��ا أن ه � � � � � � ��ذا ال � � �خ � � �ط� � ��اب‬ ‫ال�ت�ح��ري�ض��ي ه��و م��س ب��ال �ح��ق في‬ ‫ال �ت �ع �ب �ي��ر وال � �ح� ��ق ف� ��ي ال� �س ��ام ��ة‪،‬‬ ‫وال � �ح� ��ق ف� ��ي ال� �ح� �ي ��اة ام �ض �م��ون��ن‬ ‫ف��ي ال��دس �ت��ور وف ��ي ال �ق��ان��ون‪ ،‬وأن‬ ‫ال �ت �ح��ري��ض ع �ل��ى ال �ع �ن��ف ج��ري�م��ة‬ ‫منصوص عليها في مقتضيات‬ ‫ال �ق��ان��ون ال �ج �ن��ائ��ي‪ ،‬مما‬ ‫يستوجب معه تحريك‬ ‫ال��دع��وى العمومية‬ ‫ف ��ي ح ��ق ه ��ؤاء‬ ‫وم �ت ��اب �ع �ت �ه ��م‬ ‫وف� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ق‬ ‫م � �ق � �ت � �ض � �ي� ��ات‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫إن منطقا‬ ‫واح � � � � ��دا ي �م �ك��ن‬ ‫أن ن� � �ح� � �ت� � �ك � ��م‬ ‫إل � �ي� ��ه‪ ،‬ه� ��و م�ن�ط��ق‬ ‫ال � � � �ح � � � ��وار ام� �ب� �ن ��ي‬ ‫ع� � �ل � ��ى ااح � � � �ت� � � ��رام‬ ‫وع � � � � �ل� � � � ��ى ال � � �ح� � ��ق‬ ‫ف� � � � ��ي ااخ � � � �ت� � � ��اف‬ ‫وام � � � � � � � �س � � � � � � � �ن� � � � � � � ��ود‬ ‫ب��ال�ح�ج�ي��ة العلمية‬ ‫ووسائل اإقناع‪.‬‬ ‫< واك� �ب� �ت ��م ح � ��وارا‬ ‫ح � � � � � � � � � � � ��ول‬

‫إص ��اح منظومة ال �ع��دال��ة‪ ،‬وام��اح��ظ أن‬ ‫حبل التواصل بن الوزارة امعنية وكافة‬ ‫م�ك��ون��ات ال�ع��دال��ة ان�ق�ط��ع وع ��رف ال�ح��وار‬ ‫م�ق��اط�ع��ة ك�ب�ي��رة‪ ،‬م ��اذا وأي ��ن وص��ل ه��ذا‬ ‫امسار؟‬ ‫> إن ان �ق �ط��اع ح �ب��ل ال �ت��واص��ل‬ ‫أصبح بالفعل يطال كل الفاعلن‬ ‫اأس��اس �ي��ن ف��ي م�ن�ظ��وم��ة ال�ع��دال��ة‬ ‫وعلى رأسهم القضاة والقاضيات‪،‬‬ ‫ام � �ح� ��ام� ��ون وام � �ح� ��ام � �ي� ��ات‪ ،‬ك �ت��اب‬ ‫الضبط وكاتبات الضبط‪ ،‬اموثقن‬ ‫وام ��وث � �ق ��ات وال� � �ع � ��دول‪ ،‬ب ��ل ال �ي��وم‬ ‫ام �ت��د إل� ��ى ال �ج �م �ع �ي��ات ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫وامهنية التي كانت من امهندسن‬ ‫اأس � ��اس� � �ي � ��ن إص� � � � ��اح ال � �ع� ��دال� ��ة‬ ‫وإق � ��رار س�ل�ط��ة ق�ض��ائ�ي��ة مستقلة‬ ‫ف � ��ي ظ � ��ل اإص � � ��اح � � ��ات ال� ��راه � �ن� ��ة‪،‬‬ ‫وم� � �ظ � ��اه � ��ر ان� � �ق� � �ط � ��اع ال � �ت� ��واص� ��ل‬ ‫ي�ت�ل�خ��ص ف��ي م��وق��ف وزي� ��ر ال �ع��دل‬ ‫امتشنج وال��راف��ض لكل اانتقادات‬ ‫وام � ��اح� � �ظ � ��ات‪ ،‬م� �ن� �ط ��ق ان �ف �ع��ال��ي‬ ‫ا ي �ل �ي��ق ب ��رج ��ل س� �ي ��اس ��ة ووزي � ��ر‬ ‫م � �س� ��ؤول ف� ��ي ح� �ك ��وم ��ة ي �ت��رأس �ه��ا‬ ‫حزبه ويفترض فيه أنه ممن رفعوا‬ ‫ش �ع��ارات اإص ��اح وال �ق �ض��اء على‬ ‫الفساد‪.‬‬ ‫فمنهجية ال �ح��وار ام��زع��وم لم‬ ‫ت�ق��م ع�ل��ى ق��واع��د ال �ح��وار م��ن جهة‬ ‫ول ��م ت�س�ت��وع��ب ض � ��رورة اس �ت �م��رار‬ ‫الحوار‪ ،‬خصوصا أن أجرأة اميثاق‬ ‫ب ��ال ��ذات ت�ت�ط�ل��ب اإش � ��راك ال��واس��ع‬ ‫وااس � � �ت � � �ش� � ��ارة ال� �ق� �ب� �ل� �ي ��ة ل �ك��ل‬ ‫ام� � � �ك � � ��ون � � ��ات‪،‬‬

‫خ �ص��وص��ا ال� �ق� �ض ��اة وام� �ح ��ام ��ون‪،‬‬ ‫ل �ض �م��ان ن �ت ��اج ج �م��اع��ي ت �ش��ارك��ي‬ ‫ت��راع��ى ف�ي��ه ك��ل م �ب��ادئ ااس�ت�ق��ال‬ ‫وال � � �ن� � ��زاه� � ��ة وض � � �م� � ��ان ال� �ح� �ك ��ام ��ة‬ ‫القضائية الجيدة‪.‬‬ ‫فاليوم نحن نعيش على وقع‬ ‫خ �ط��أ اس �ت��رات �ي �ج��ي ع �ل��ى ص�ع�ي��د‬ ‫تدبير امرحلة بعد ص��دور اميثاق‬ ‫الوطني إصاح منظومة العدالة‪،‬‬ ‫ف�ع�ل��ى ع�ل�ت��ه ك ��ان م�ن�ت�ظ��را ال �ش��روع‬ ‫في استشارة وإش��راك كل امعنين‬ ‫ب � ��اأم � ��ر وم� �خ� �ت� �ل ��ف ال �ح �ق ��وق �ي ��ن‬ ‫العاملن في حقل العدالة‪ ،‬بما فيهم‬ ‫أعضاء لجنة الحوار القضائي حول‬ ‫إص��اح القضاء ال��ذي كان يفترض‬ ‫ت� �خ ��وي� �ل� �ه ��م م � �س� ��ؤول � �ي� ��ة ص �ي��اغ��ة‬ ‫م� � �ش � ��اري � ��ع اإص� � � � � ��اح ال� �ق� �ض ��ائ ��ي‬ ‫ف� ��ي وض � ��ع م� �ش ��روع ��ي ال �ق��ان��ون��ن‬ ‫التنظيمين‪ ،‬إا أننا فوجئنا بعد‬ ‫اإعان عن اميثاق بطريقة اإخبار‬ ‫واإش�ع��ار فقط وبعد خمسة عشر‬ ‫ي ��وم ��ا ف� ��أق� ��ل‪ ،‬ب � �ص� ��دور م �ش��روع��ي‬ ‫قانونن تنظيمين يهمان امجلس‬ ‫اأعلى للسلطة القضائية والنظام‬ ‫اأس� ��اس� ��ي ل �ل �ق �ض��اة ي �ش �ك��ان ف��ي‬ ‫ال� �ح� �ق� �ي� �ق ��ة ان � �ت � �ك ��اس ��ة دس � �ت ��وري ��ة‬ ‫تتطلب إع ��ادة النظر فيها جذريا‬ ‫ف � ��ي ات� � �ج � ��اه ض � �م� ��ان اس �ت �ق��ال �ي��ة‬ ‫السلطة القضائية‪ ،‬م��ن منطلق أن‬ ‫اأم��ن القانوني والقضائي‪ ،‬يجب‬ ‫أن يتمتع ب��ه ال�ق��اض��ي أوا ليكون‬ ‫مستقا‪ ،‬ع��ادا و ضامنا لحريات‬ ‫ولحقوق امتقاضن‪.‬‬ ‫< أعلنت الوزارة مؤخرً عن نسخة‬ ‫م�ح�ي�ن��ة م ��ن م� �س ��ودة ال �ق��ان��ون ام�ت�ع�ل��ق‬ ‫بامجلس اأعلى للقضاء‪ ،‬كيف تقرؤون‬ ‫ه ��ذه ال�ن�س�خ��ة‪ ،‬وه ��ل ام�س�ت��م ف�ي�ه��ا أي‬ ‫تطور؟‬ ‫> إن اأم ��ر ا ي�ت�ع�ل��ق بتغيير‬ ‫الشكل وإنما بما هو جوهري وبما‬ ‫راه� �ن ��ت ع �ل �ي��ه ال �ح��رك��ة ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫دائ �م��ا ف��ي إرس� ��اء دع��ائ��م اس�ت�ق��ال‬ ‫السلطة القضائية‪ ،‬وهو ما لم يتم‬ ‫عكسه في امسودتن‪ ،‬مما يجعلنا‬ ‫ن �ق��ف إل� ��ى ج ��ان ��ب ب ��اق ��ي ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫ون�ض��م ص��وت�ن��ا إل��ى أص��وات�ه��م من‬ ‫أج� ��ل ت� � ��دارك ال� �ن ��واق ��ص وال �ع �ي��وب‬ ‫ال �ت��ي ش��اب��ت ام �ش��روع��ن م��ن أج��ل‪:‬‬ ‫تحقيق استقالية ك��ام�ل��ة محكمة‬ ‫النقض عن امجلس اأعلى للسلطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬إذ ا ي�ع�ق��ل أن ت��راق��ب‬ ‫محكمة النقض نفسها في ق��رارات‬ ‫رئيسها امعتبر الرئيس امنتدب‬ ‫للمجلس اأع �ل��ى للسلطة‪،‬‬

‫واس � �ت � �ق� ��ال ال� �س� �ل� �ط ��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‬ ‫ع ��ن وزارة ال �ع ��دل إداري� � ��ا وم��ال �ي��ا‪،‬‬ ‫ن � �ص� ��ا وروح � � � � � ��ا‪ ،‬وف � � ��ك اارت � � �ب� � ��اط‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا ب �ص �ف��ة ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬وح ��ذف‬ ‫ج�م�ي��ع ااخ �ت �ص��اص��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫والقضائية امخولة للوزير‪ ،‬وتعزيز‬ ‫دور ام� �ج� �ل ��س اأع� � �ل � ��ى ل �ل �س �ل �ط��ة‬ ‫القضائية كهيأة دستورية ناظمة‪،‬‬ ‫ل �ه��ا واي� ��ة ك��ام �ل��ة وح �ص��ري��ة على‬ ‫تسيير الشأن القضائي واإشراف‬ ‫ع�ل��ى اإدارة القضائية للمحاكم‪،‬‬ ‫وت�خ��وي��ل امجلس اأع�ل��ى للسلطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة ال �ص��اح �ي��ة ال�ح�ص��ري��ة‬ ‫وال �ت �ق��ري��ري��ة ل �ح �م��اي��ة ال �ض �م��ان��ات‬ ‫القانونية للقضاة‪ ،‬وتعين اأمن‬

‫اموضو اأخر‬ ‫ال ط حه‬ ‫حزب ااتحاد‬ ‫ااشراكي‬ ‫سيعز امطلب‬ ‫الن ائي يعيد‬ ‫فتح النقا‬

‫العام للمجلس وامفتش العام من‬ ‫ب ��ن م �س �ت �ش��اري م�ح�ك�م��ة ال�ن�ق��ض‬ ‫ب�ق��رار امجلس م��دة خمس سنوات‬ ‫غير قابلة للتمديد مطلقا‪ ،‬ويوافق‬ ‫ع�ل��ى تعيينهم ب�ظ�ه�ي��ر‪ ،‬وال�ح�ف��اظ‬ ‫على تخصص القضاءين اإداري‬ ‫وال � �ت � �ج� ��اري‪ ،‬ودع �م �ه �م��ا ب�م�ح��اك��م‬ ‫ج � � ��دي � � ��دة ت � �غ � �ط ��ي س � ��ائ � ��ر ج� �ه ��ات‬ ‫امملكة‪ ،‬وتنظيم التفتيش وكيفية‬ ‫تطبيق قاعدة تبعية رجال النيابة‬ ‫العامة لتمكن امجلس الدستوري‬ ‫م ��ن إج � ��راء ال��رق��اب��ة ال �س��اب �ق��ة على‬ ‫م� �ق� �ت� �ض� �ي ��ات� �ه� �م ��ا‪ ،‬وس � � � ��ن آل � �ي� ��ات‬ ‫إجرائية لحماية القضاة وضمان‬ ‫استقالهم وع��دم التأثير عليهم‪،‬‬ ‫وال ��رق ��اب ��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة ع �ل��ى أع �م��ال‬ ‫امجلس اأعلى للسلطة القضائية‪،‬‬ ‫وإلغاء التقييدات على حق القضاة‬

‫انقطا حبل‬ ‫التواصل أصبح‬ ‫يطال الفاعلن‬ ‫اأساسين‬ ‫ي من ومة‬ ‫العدالة عل‬ ‫أس م القضاة‬ ‫القاضيات‬

‫ف��ي تأسيس الجمعيات امهنية‬ ‫واإح� ��ال� ��ة ب �ش��أن �ه��ا ع �ل��ى ظ�ه�ي��ر‬ ‫تأسيس الجمعيات‪ ،‬وتنظيم حق‬ ‫القضاة في اإضراب‪ ،‬وإلغاء صفة‬ ‫القاضي النائب‪ ،‬وإع��ادة ااعتبار‬ ‫للشواهد العلمية والجامعية‬ ‫في التقييم‪ ،‬وتمكن القضاة‬ ‫من حق التكوين الجامعي‪،‬‬ ‫ووض � � � � ��ع آل � � �ي � � ��ات ام � � �ب � � ��ادرة‬ ‫واإشراف والتتبع مع فك ارتباط‬ ‫آل �ي��ات ال�ت�ت�ب��ع وام��راق �ب��ة والتقييم‬ ‫ال �ق �ض��ائ �ي��ة ع ��ن ام �ص��ال��ح ال�ت��اب�ع��ة‬

‫للسلطة التنفيذية‪ ،‬والتنصيص‬ ‫ع �ل��ى م� �ه ��ام آل� �ي ��ات ال �ت �ن �س �ي��ق ب��ن‬ ‫السلطة القضائية ومصالح وزارة‬ ‫ال �ع ��دل‪ ،‬وك� ��ذا ع �ل��ى م �ه��ام ك��ل جهة‬ ‫بشكل واض ��ح وج �ل��ي‪ ،‬ب�م��ا يكرس‬ ‫التعاون والتكامل‪.‬‬ ‫< دائ �م��ا م��ا ي�ع��رف ق�ط��اع إص��اح‬ ‫العدالة مدة طويلة‪ ،‬تعرف مدا وزجرا‪ ،‬إلى‬ ‫أي مدى يعتبر مجال العدالة مهما أي‬ ‫انتقال ديمقراطي‪ ،‬بالخصوص مجال‬ ‫اإع��ام‪ ،‬حيث ما يزال قانون الصحافة‬ ‫الجديد حبيس وزارة ااتصال؟‬ ‫> ط� � �ب� � �ع � ��ا إن ك � � � ��ل ان� � �ت� � �ق � ��ال‬ ‫دي�م�ق��راط��ي ي�ج��ب أن ي��ؤس��س على‬ ‫إص � ��اح � ��ات أس ��اس� �ي ��ة وم� �ح ��وري ��ة‬ ‫م � ��ن ض� �م� �ن� �ه ��ا إص � � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫العدالة‪ ،‬أنها هي ضمانة حقيقية‬ ‫للحريات وال�ح�ق��وق وال�ق�ض��اء هو‬ ‫آلية حمائية لها‪.‬‬ ‫وح��ري��ة اإع � ��ام م��ن ال �ح��ري��ات‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ة ال� �ت ��ي ت��رت �ه��ن ب�ح�س��ن‬ ‫سير ال�ع��دال��ة وب��اس�ت�ق��ال السلطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وأن ح��ري��ة الصحافة‬ ‫هي مدخل لإصاح‪ ،‬وأن ممارسة‬ ‫الصحافة وفق معايير تغلب سلطة‬ ‫ح� �ك ��م ال � �ق� ��ان� ��ون ي� �س ��اه ��م ب� �ص ��ورة‬ ‫م�ب��اش��رة ف��ي عملية ب�ن��اء رأي ع��ام‬ ‫م �ت��اب��ع ل �ل �ت �ط��ورات ال �ت ��ي ت�ع��رف�ه��ا‬ ‫ال� �ب ��اد ع �ل��ى ام �س �ت��وى ال�س�ي��اس��ي‬ ‫وااق � � � �ت � � � �ص � � � ��ادي وااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي‬ ‫وال � � �ث � � �ق� � ��اف� � ��ي‪ ،‬ف� � ��إن� � ��ه أص � � �ب� � ��ح م��ن‬ ‫الضروري التسريع بإخراج قانون‬ ‫الصحافة يقوم على ضمان حرية‬ ‫م� �م ��ارس ��ة ال �ص �ح ��اف ��ة وف � ��ق ث��اث��ة‬ ‫ع�ن��اص��ر أس��اس�ي��ة ا يمكن الفصل‬ ‫بينها‪ ،‬وه � ��ي ال� �ح ��ري ��ة وام �ه �ن �ي��ة‬ ‫واأخاق‪ ،‬مما يخولها الدفاع عن‬ ‫ح ��ق ام �ج �ت �م��ع ف ��ي ال �ح �ص��ول على‬ ‫امعلومات التي تساعد امواطنن‬ ‫وام ��واط� �ن ��ات ع �ل��ى م�ت��اب�ع��ة ال �ش��أن‬ ‫ال� � �ع � ��ام وب� � �ن � ��اء وع � �ي� ��ه ب � ��اأح � ��داث‬ ‫الجارية من حوله‪.‬‬ ‫< جمعية عدالة تنظم ندوات تتميز‬ ‫بالتنوع‪ ،‬ما قراءتكم مسار الجمعية‪ ،‬وما‬ ‫حصيلة السنة؟‬ ‫> إن م �س��ار ال�ج�م�ع�ي��ة ي��رت�ب��ط‬ ‫باأهداف التالية‪ :‬إصاح منظومة‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة ع �ل��ى م �س �ت��وى ال �ق��وان��ن‬ ‫والبنيات والسير اإداري‪ ،‬وضمان‬ ‫اس �ت �ق��ال �ي��ة ال �س �ل �ط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‬ ‫وت �ح �ق �ي��ق ال �ش �ف��اف �ي��ة ف ��ي ع�م�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وم ��اء م� ��ة ال� �ق ��وان ��ن ال��وط �ن �ي��ة م��ع‬ ‫منظومة ح�ق��وق اإن �س��ان كما هي‬ ‫م �ت �ع��ارف ع�ل�ي�ه��ا دول� �ي ��ا‪ ،‬وتيسير‬ ‫الحق في الولوج إلى العدالة وإعمال‬ ‫معايير امحاكمة العادلة‪ ،‬وتحسن‬ ‫ج � � ��ودة اأح� � �ك � ��ام وض � �م � ��ان اأم � ��ن‬ ‫ال �ق �ض��ائ��ي‪ .‬وس�ي��اس�ت�ه��ا ام�ع�ت�م��دة‬ ‫هي التفكير والتشاور بن مختلف‬ ‫الفاعلن حول استقالية القضاء‪،‬‬ ‫حرية التعبير‪ ،‬الحق في الحصول‬ ‫ع �ل��ى ام �ع �ل��وم��ات (ن� � ��دوات‪ ،‬دورات‬ ‫ت �ك��وي �ن �ي��ة‪ ،‬م �ل �ت �ق �ي��ات‪ ،)..‬وت�ع�ب�ئ��ة‬ ‫الفاعلن الجمعوين واإعامين‬ ‫وال�س�ي��اس�ي��ن وام��ؤس �س��ات �ي��ن من‬ ‫أج��ل اانتصار استقال القضاء‪،‬‬ ‫وال �ح �م��ات ال�ت��وع��وي��ة وال�ت��راف�ع�ي��ة‬ ‫لفائدة العديد من القضايا (إلغاء‬ ‫عقوبة اإع ��دام‪ ،‬امحكمة الجنائية‬ ‫ال��دول�ي��ة‪ ،‬ال�ع��دال��ة النسائية‪ ،‬الحق‬ ‫في الوصول للمعلومات‪ ،)....‬كما‬ ‫ت �ق��وم ب ��إع ��داد دراس� � ��ات وم��ذك��رات‬ ‫ودائل‪.‬‬ ‫وأس � �ت � �ط � �ي� ��ع أن أق � � � � ��ول إن� �ن ��ا‬ ‫اس � �ت � �ط � �ع � �ن� ��ا أن ن � � �ك� � ��ون ص� � � ��ورة‬ ‫ت �ش �خ �ي �ص �ي��ة م� �ع ��وق ��ات اس �ت �ق��ال‬ ‫السلطة القضائية وحرية ممارسة‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة‪ ،‬وال� �ح ��ق ف ��ي ام�ح��اك�م��ة‬ ‫العادلة‪ ،‬وأن نوسع دائرة ااهتمام‬ ‫ب�م��وض��وع ال�ع��دال��ة ع�ل��ى امستوى‬ ‫الجغرافي‪ ،‬وأن نعبئ قبليا لعدد‬ ‫م��ن ال�ف��اع�ل��ن ل��اس�ت�ع��داد للترافع‬ ‫الجماعي ح��ول السلطة القضائية‬ ‫وحقوق اإنسان كما هي متعارف‬ ‫عليها دول�ي��ا‪ ،‬مع ترصيد النقاش‬ ‫ال��وط �ن��ي ح ��ول ع ��دد م��ن ال�ق�ض��اي��ا‪،‬‬ ‫وم �م �ي��زات ع ��دال ��ة ال� �ي ��وم ه ��ي أن�ه��ا‬ ‫جمعية ذات م�ص��داق�ي��ة وم��رش�ح��ة‬ ‫أك� �ث ��ر ل �ت��وس �ي��ع دائ� � ��رة ف�ل�س�ف�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫ف � �ه� ��ي ت � �ج � �م ��ع م � � ��ا ب � � ��ن ال � �ن � �ق� ��اش‬ ‫امفتوح والتعبئة والحوار‪ ،‬تحظى‬ ‫بمصداقية في الدراسات وامذكرات‬ ‫وام� �ع� �ل ��وم ��ات ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا‪ ،‬ه��ي‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر م �ص��درا أس��اس �ي��ا لفاعلن‬ ‫آخ� ��ري� ��ن ح � ��ول م� ��وض� ��وع ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫ل �ه��ا ح �ض��ور وازن ف ��ي ام �ن �ت��دي��ات‬ ‫ال ��وط �ن �ي ��ة‪ ،‬اإق �ل �ي �م �ي��ة وال ��دول� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وه ��ي ت ��واص ��ل ج �ه��وده��ا م ��ن أج��ل‬ ‫س�ل�ط��ة ق�ض��ائ�ي��ة م�س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬ن��زي�ه��ة‬ ‫وذات ك�ف��اءة‪ ،‬أفقها ااستراتيجي‬ ‫ه��و‪ :‬ت�ق��وي��ة ق ��درات الجمعية على‬ ‫مستوى التنظيم‪ ،‬اإدارة‪ ،‬الخبرة‬ ‫ام �ع��رف �ي��ة وال �ت ��واص �ل �ي ��ة‪ ،‬وإدم � ��اج‬ ‫وت�ق��وي��ة م�ن�ظ��وم��ة ح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫ف��ي ال�س�ي��اس��ة ال�ج�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬وت�ق��وي��ة‬ ‫ال � �ع � �م ��ل ال� �ت� �ك ��وي� �ن ��ي وال � �ت� ��وع� ��وي‬ ‫وال�ت��راف�ع��ي‪ ،‬وتوسيع دائ��رت��ه على‬ ‫م� �س� �ت ��وى ال � �ج � �غ� ��راف� ��ي‪ ،‬وت� �ط ��وي ��ر‬ ‫ال �خ �ب��رة ف ��ي م �ج��ال ام� �ق ��ارب ��ات في‬ ‫امجاات التي تشتغل عليها‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫الفرق امغربية تتسابق فيما بينها لتعزيز صفوفها في "اميركاتو" الشتوي‬ ‫انتقال عمرو زكي إلى الرجاء الرياضي الصفقة اأبرز ‪ º‬الضرضوري و الرحماني يقتربان من شباب الريف الحسيمي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫تتسابق ال�ف��رق امغربية على‬ ‫جلب اع�ب��ن لسد حاجياتها في‬ ‫"ام �ي��رك��ات��و" ال�ش�ت��وي ال ��ذي يكون‬ ‫عادة فرصة للفرق من أجل ترميم‬ ‫ما يمكن ترميمه‪ ،‬خاصة واموسم‬ ‫ال �ك��روي ب�ل��غ ن�ص�ف��ه‪ ،‬وأي تغيير‬ ‫ك �ب �ي��ر س �ي �ض��ر ب �م �ص��ال��ح اأن��دي��ة‬ ‫ال ��راغ� �ب ��ة وال �ط��ام �ع��ة ف ��ي ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫األقاب‪.‬‬ ‫ت�ن�ط�ل��ق ي ��وم غ ��د (ال �خ �م �ي��س)‬ ‫فترة اانتقاات الشتوية الخاصة‬ ‫بالاعبن امحلين‪ ،‬وتستمر إلى‬ ‫غاية ‪ 31‬من يناير الجاري‪ ،‬وتهم‬ ‫ه � ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة ج �م �ي��ع ال��اع �ب��ن‬ ‫الراغبن في اانضمام إلى الفرق‬ ‫الوطنية بمختلف أقسامها‪.‬‬ ‫وبالنسبة لاعبن اأج��ان��ب‪،‬‬ ‫ف �ق��د ان �ط �ل �ق��ت ه� ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة ي��وم‬ ‫‪ 17‬م� � ��ن ال � �ش � �ه� ��ر ام � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ول� ��م‬ ‫ت�ص��در ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة امغربية‬ ‫لكرة ال�ق��دم أي��ة م��ذك��رة ج��دي��دة في‬ ‫ام��وض��وع‪ ،‬م�ع�ت�م��دة ف��ي ذل��ك على‬ ‫ام ��ذك ��رة ال �ت��ي أرس �ل �ت �ه��ا ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫ل �ج �م �ي��ع ال � �ف� ��رق ال ��وط� �ن� �ي ��ة خ ��ال‬ ‫اموسم اأخير‪.‬‬ ‫ول� � �ع � ��ل أب � � � ��رز ص� �ف� �ق ��ة س �ي �ت��م‬ ‫اإع ��ان عنها ه��ي ان�ت�ق��ال ال��اع��ب‬ ‫ام � �ص ��ري ع� �م ��رو زك � ��ي إل � ��ى ف��ري��ق‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬قادما من نادي‬ ‫ال�س��ام�ي��ة ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬وي��ود الفريق‬ ‫اأخ� �ض ��ر‪ ،‬ت� �ج ��اوز أزم � ��ة ال �ه �ج��وم‬ ‫التي تطاله في منافسات البطولة‪،‬‬ ‫حيث قال ف��وزي البنزرتي‪ ،‬مدرب‬ ‫ال ��رج ��اء‪ ،‬إن م�ش�ك��ل ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫ي �ك �م ��ن ف� ��ي خ� ��ط ال � �ه � �ج� ��وم‪ ،‬وزاد‬ ‫أن ال ��رج ��اء ي �ج��د ص �ع��وب��ة ف��ي ‪25‬‬ ‫و‪ 20‬مترا اأخ�ي��رة‪ ،‬وأض��اف ربان‬ ‫ال��رج��اء أن ال��اع �ب��ون ي�ف�ع�ل��ون كل‬ ‫شيء إا التسجيل‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ت�ع�ق��د إدارة‬ ‫جمعية سا اجتماعات مكثفة من‬ ‫أجل دراسة العروض التي توصل‬ ‫بها يوسف الكناوي‪ ،‬نجم فارس‬ ‫الرقراق‪ ،‬الذي أصبح مثار اهتمام‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن اأن� ��دي� ��ة ام �ح �ل �ي��ة‪،‬‬

‫ن �ظ �ي��ر ال� � �ع � ��روض ال� �ج� �ي ��دة ال� ��ذي‬ ‫يقدمها في البطولة امغربية‪.‬‬ ‫ولم تحدد إدارة جمعية سا‬ ‫الفريق ال��ذي سينتقل له الكناوي‬ ‫ب� �ع ��د اف � �ت � �ت ��اح ف � �ت� ��رة اان � �ت � �ق ��اات‬ ‫ال� �ش� �ت ��وي ��ة‪ ،‬ح �ي��ث ه� �ن ��اك ان �ق �س��ام‬ ‫داخل إدارة الفريق‪ ،‬فمن اأعضاء‬ ‫م� � ��ن ي� � � ��رى ب� � � �ض � � ��رورة اس� �ت� �غ ��ال‬ ‫ال�ع��روض الخليجية التي توصل‬ ‫بها الكناوي‪ ،‬خاصة من اإمارات‪،‬‬ ‫ل �ت �ك��ون ااس� �ت� �ف ��ادة ام��ال �ي��ة أك �ب��ر‪،‬‬ ‫فيما هناك فئة‪ ،‬وبحكم عاقتها‬ ‫م � ��ع ب� �ع ��ض اأن� � ��دي� � ��ة‪ ،‬ت� ��رغ� ��ب ف��ي‬ ‫ااس �ت �ف��ادة م��ن ال �ع��روض امحلية‬ ‫التي توصل بها الفريق‪.‬‬ ‫ويبقى ال � ��رج � ��اء وال �ج �ي ��ش‬ ‫ال �ف��ري �ق��ان ال � �ل ��ذان ي� �ت ��وف ��ران ع�ل��ى‬ ‫ح� � �ظ � ��وظ ك � �ب � �ي� ��رة ل� �ي� �ل� �ع ��ب ل �ه �م��ا‬ ‫الكناوي‪ ،‬بعد أن دخ��ا في سباق‬ ‫ك �ب �ي��ر ل ��اس �ت �ف ��ادة م ��ن خ��دم��ات��ه‪،‬‬ ‫وق ��دم ��ا ع ��رض ��ن رس �م �ي��ن إدارة‬ ‫ال � �ف� ��ري� ��ق ال � � �س � ��اوي ف � ��ي ان� �ت� �ظ ��ار‬ ‫الحسم في اأيام امقبلة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ص �ع �ي��د آخ� � ��ر‪ ،‬اق �ت ��رب‬ ‫اع� �ب ��و ال � ��رج � ��اء اأرب� � �ع � ��ة‪ ،‬ال ��ذي ��ن‬ ‫فسخ النادي تعاقده معهم بداية‬ ‫اأس � �ب ��وع ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬م ��ن اان �ت �ق��ال‬ ‫ل�ف��ري��ق ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ب �ل �غ��ت م� �ف ��اوض ��ات ام ��داف ��ع‬ ‫أح� � �م � ��د ال � ��رح� � �م � ��ان � ��ي‪ ،‬ورض� � � � ��وان‬ ‫ال�ض��رض��وري‪ ،‬م��ع ال�ف��ري��ق الريفي‬ ‫مراحل متقدمة‪.‬‬ ‫وي� ��رت � �ب� ��ط ال� � ��رج� � ��اء وش � �ب ��اب‬ ‫ال��ري��ف الحسيمي بعاقات قوية‪،‬‬ ‫وت�ب��ادل ال�ن��ادي��ان خ��ال اموسمن‬ ‫اأخ �ي��ري��ن ال �ك �ث �ي��ر م ��ن ال��اع �ب��ن‪،‬‬ ‫حيث ظ��ل ال��رج��اء يصدر الفائض‬ ‫من اعبيه للحسيمة‪ ،‬كان آخرها‬ ‫إسماعيل ب��اص��ور‪ ،‬وع�م��ر دي��وب‪،‬‬ ‫وياسن كارين‪.‬‬ ‫ويحظى اعبو الرجاء الذين‬ ‫ت ��م ف �س��ح ال �ع �ق��د م �ع �ه��م‪ ،‬وخ��اص��ة‬ ‫حسن امعتز‪ ،‬وعبد امجيد الدين‬ ‫ال� �ج� �ي ��ان ��ي‪ ،‬ب ��اه� �ت� �م ��ام ع� � ��دد م��ن‬ ‫أن��دي��ة البطولة ااح�ت��راف�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تسعى للتعاقد معهم خ��ال فترة‬ ‫اانتقاات الشتوية الحالية‪.‬‬

‫أحمد جحوح اعب امغرب التطواني في تدخل دفاعي أمام محسن متولي اعب الرجاء (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫إدارة الرجاء تخصص ‪ 30‬ألف تذكرة مباراة الكوكب امؤجلة‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫ق��ررت اللجنة التنظيمية التابعة‬ ‫ل�ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫ت� �خ� �ص� �ي ��ص ث � � ��اث � � ��ون أل � � � ��ف ت � ��ذك � ��رة‬ ‫م�ب��اراة الفريق أم��ام الكوكب امراكشي‬ ‫امؤجلة عن الجولة الثانية عشرة من‬ ‫منافسات البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬وال � �ت ��ي ت� �ق ��رر إق��ام �ت �ه��ا‬ ‫ي� � ��وم غ � ��د (ال� �خ� �م� �ي ��س) ع� �ل ��ى أرض� �ي ��ة‬ ‫ام ��رك ��ب ال ��ري ��اض ��ي م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫ب��ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬اب� �ت ��داء م��ن ال�س��اع��ة‬

‫السابعة م�س��اء‪ .‬وح��ددت اللجنة ثمن‬ ‫ت ��ذاك ��ر ول� � ��وج ام� � �ب � ��اراة ام � ��ذك � ��ورة ف��ي‬ ‫ث��اث��ون دره�م��ا للمدرجات امكشوفة‪،‬‬ ‫وس �ت��ون دره �م��ا ل�ل�م��درج��ات ام�غ�ط��اة‪،‬‬ ‫ومائتي درهم للمنصة الشرفية‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ ��ر أن ت �ح �ض ��ر ج �م��اه �ي��ر‬ ‫ال �ف��ري �ق��ن ب ��أع ��داد ك �ب �ي��رة خ� ��ال ه��ذه‬ ‫ام� � �ب � ��اراة ال� �ت ��ي س �ت �ك ��ون ه� ��ي اأول � ��ى‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ال ��رج ��اوي ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه‪ ،‬بعد‬ ‫مشاركته في مونديال اأندية اأخير‬ ‫الذي أقيم بامغرب‪ ،‬وحصل فيه نادي‬ ‫ال ��رج ��اء ع �ل��ى وص �ي��ف ب �ط��ل ال�ن�س�خ��ة‬

‫بايرن ميونيخ اأماني الفائز بهدفن‬ ‫دون رد في مباراة النهائي‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش � � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ال� ��ري� ��اض� ��ي ي �ح� �ت ��ل ام ��رت� �ب ��ة‬ ‫ال�ت��اس�ع��ة ب��رص�ي��د ‪ 16‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬علما أن‬ ‫ال �ف ��ري ��ق اأخ� �ض ��ر ت �ن �ت �ظ��ره م �ب��ارت��ان‬ ‫مؤجلتان أمام كل من امغرب الفاسي‪،‬‬ ‫والفتح الرباطي‪ ،‬سيخوضهما احقا‬ ‫ب �س �ب��ب ت ��وق ��ف م �ن ��اف �س ��ات ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية مدة شهر‪ ،‬لفسح‬ ‫امجال أم��ام امنتخب الوطني امغربي‬ ‫للمحلين‪ ،‬ال��ذي سيخوض منافسات‬

‫ك � ��أس إف ��ري �ق �ي ��ا ل �ل �م �ح �ل �ي��ن ب �ج �ن��وب‬ ‫إفريقيا خال هذا الشهر‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬زار أول أم��س‬ ‫(ااث � �ن � ��ن) س �ع �ي��د ال �ج �م �ع ��ان‪ ،‬اأم ��ن‬ ‫ال �ع��ام ل��ات �ح��اد ال �ع��رب��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫رف �ق��ة ع� �ل ��وش‪ ،‬م �ن �س��ق اات � �ح� ��اد‪ ،‬مقر‬ ‫ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫بالوازيس‪.‬‬ ‫وأع � �ل ��ن ام ��وق ��ع ال ��رس� �م ��ي ل �ف��ري��ق‬ ‫ال ��رج ��اء ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬أن اأم � ��ن ال �ع��ام‬ ‫ل��ات�ح��اد ال��دول��ي‪ ،‬وال��وف��د ام��راف��ق ل��ه‪،‬‬ ‫ت �ق��دم ب�ت�ه�ن�ئ��ة أع �ض��اء ام�ك�ت��ب امسير‬

‫أبرون‪ :‬أمر غير مقبول أن تظل جامعة الكرة مجمدة‬ ‫واأندية تعاني أزمات مالية خانقة‬

‫وال � �ط� ��اق� ��م اإداري ام� �م� �ث ��ل ل �ل �ف��ري��ق‬ ‫اأخ �ض��ر ع �ل��ى ام �ش��ارك��ة ج��د ام�ش��رف��ة‬ ‫لفريق الرجاء في الكأس العامية التي‬ ‫نظمت ببلدنا‪.‬‬ ‫وقد جاء في كلمة اأمن العام أن‬ ‫مجرد مشاركة فريق عربي في الكأس‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ي�ع�ت�ب��ر إن� �ج ��ازا‪ ،‬و م��ا حققه‬ ‫الرجاء بالوصول إلى النهائي سيبقى‬ ‫فخرا للكرة العربية‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ام ��وق ��ع ال ��رس �م ��ي ل �ف��ري��ق‬ ‫الرجاء إلى أن الوفد وجد في استقباله‬ ‫أعضاء عن امكتب امسير للرجاء‪ ،‬إلى‬

‫جانب بعض إداريي النادي‪.‬‬ ‫ت �ج��د اإش � � � ��ارة‪ ،‬إل� ��ى أن اإن �ج ��از‬ ‫ال� ��ذي ح�ق�ق��ه ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي‬ ‫لكرة القدم في منافسات ك��أس العالم‬ ‫لأندية بوصوله إلى نهائي امنافسة‪،‬‬ ‫حضي بإشادة جميع امهتمن بالشأن‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬س��واء بامغرب أو خارجه‪،‬‬ ‫ك�م��ا ن��وه اات �ح��اد ال��دول��ي ل�ك��رة ال�ق��دم‬ ‫''ف �ي �ف��ا'' ب �ه��ذا اإن �ج��از ال ��ذي اس�ت�ط��اع‬ ‫الرجاء تحقيقه‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر اات � �ح� ��اد ال� ��دول� ��ي ل �ك��رة‬ ‫القدم‪ ،‬في موقعه الرسمي‪ ،‬أن الرجاء‬

‫ك ��ان س �ف �ي��را ل �ل �ع��رب خ� ��ال م�ش��ارك�ت��ه‬ ‫امتميزة في كأس العالم لأندية التي‬ ‫احتضنها امغرب من الحادي عشر إلى‬ ‫الواحد والعشرين من دجنبر اماضي‪،‬‬ ‫وذلك بعد وصوله إلى النهائي‪.‬‬ ‫وأشار موقع ''فيفا'' إلى أن الفريق‬ ‫امغربي حقق سبقا عربيا‪ ،‬بمروره إلى‬ ‫ام �ب��اراة النهائية أول م��رة ف��ي تاريخ‬ ‫امشاركات العربية في ه��ذه البطولة‪،‬‬ ‫مضيفا أن ال��رج��اء ق��دم أداء ف��ري��دا من‬ ‫ن��وع��ه‪ ،‬وق��دم أس�م��اء ستبقى محفورة‬ ‫في تاريخ البطولة‪.‬‬

‫فولهام اإجليزي يبدي رغبته‬ ‫في التعاقد مع زكريا لبيض‬

‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ق��ال عبد امالك أب��رون‪ ،‬رئيس ن��ادي امغرب التطواني‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬إن ف��ري �ق��ه ي�ع�ي��ش أزم� ��ة م��ال �ي��ة خ��ان �ق��ة‪ ،‬وأن‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة ال�ق��دم مجمدة منح الفرق‪،‬‬ ‫وهو أمر غير مقبول‪.‬‬ ‫واعتبر أب��رون‪ ،‬ال��ذي ك��ان يتحدث أول أم��س (ااث�ن��ن)‬ ‫لبرنامج "بطولتنا" التي تبثه قناة "ميدي ‪ 1‬تيفي"‪ ،‬إشراك‬ ‫فريقه لحوالي ‪ 70‬إل��ى ‪ 80‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن الاعبن الشبان‬ ‫إن �ج��از ت��اري�خ��ي بالنسبة ل�ف��ري�ق��ه‪ ،‬واص �ف��ا م �ب��اراة ام�غ��رب‬ ‫التطواني والرجاء‪ ،‬والتي انتهت بفوز الفريق التطواني‪،‬‬ ‫بالطبق الكروي الجميل جدا‪.‬‬ ‫واعترف عبد امالك أبرون بتحمله امسؤولية إزاء اأزمة‬ ‫ام��ال�ي��ة ال�ت��ي ي�م��ر ب�ه��ا ف��ري�ق��ه‪ ،‬معتبرا ف��ي ه��ذا ال �ص��دد أن��ه‬ ‫"مسير ويتحمل مسؤوليته‪ .‬نحن مناضلون ومسيرون‪،‬‬ ‫ونحقق امعجزات في ظل أزم��ة خانقة‪ ،‬والجامعة مجمدة‬ ‫منح الفرق"‪.‬‬ ‫ومن جهة أخ��رى‪ ،‬أشاد أب��رون بالجماهير التطوانية‪،‬‬ ‫وق ��ال إن �ه��ا "دوم� ��ا وأب� ��دا م��ن أح �س��ن ال�ج�م��اه�ي��ر ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ول��واه��ا م��ا ك�ن��ا ف��ي ق ��وة‪ .‬فهنيئا للجماهير التطوانية‪،‬‬ ‫وعليها تدعيم فريقها حتى تحقق امطلوب"‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ذات ��ه‪ ،‬ق��ال أح�م��د ج �ح��وح‪ ،‬اع��ب ام�غ��رب‬ ‫التطواني‪ ،‬إن لقب الخريف الذي فاز به فريقه‪ ،‬يؤكد امسار‬ ‫الجيد الذي وقع عليه‪ ،‬معتبرا أن اأهم تحقق في انتظار‬ ‫امزيد في مرحلة اإياب‪.‬‬ ‫وأوضح اعب امغرب التطواني‪ ،‬في تصريح خاص‪ ،‬أنه‬ ‫لم يكن من السهل أن يفوز "ام��اط" بلقب الخريف‪ ،‬ومضى‬ ‫يقول "صحيح أننا مررنا من فترة ف��راغ‪ ،‬لكننا استطعنا‬ ‫في امباريات اأخ�ي��رة استعادة توازننا‪ ،‬وم��ا الفوز الذي‬ ‫سجلناه في الجولة اأخ�ي��رة من مرحلة ال��ذه��اب إا دليل‬ ‫قاطع على أحقيتنا للفوز بلقب الخريف"‪.‬‬ ‫وزاد قائا "على الرغم من أن لقب الخريف يبقى رمزيا‪،‬‬ ‫لكن وقعه سيكون إيجابي‪ ،‬ب��ل سيزيدنا رغبة وحماسا‬ ‫للفوز بلقب ال ��دوري‪ .‬نتوقع أن يكون اإي��اب صعبا على‬ ‫فريقنا‪ ،‬أن كل اأندية ستستعد لنا من أجل هزمنا بحكم‬ ‫أننا نتصدر ال��دوري‪ ،‬ما يؤكد أن مهمتنا لن تكون سهلة‬ ‫في امنافسة على درع البطولة ااحترافية"‪.‬‬ ‫وم �ن��ح ال �ط��اق��م ال�ت�ق�ن��ي ل�ل�ف��ري��ق أس �ب��وع راح ��ة لجميع‬ ‫الاعبن‪ ،‬وستكون العودة مطلع اأسبوع امقبل استعدادا‬ ‫مرحلة اإياب‪ ،‬إذ ستنطلق التداريب لهذه امرحلة بملعب‬ ‫س��ان �ي��ة ال��رم��ل ب �ت �ط��وان‪ ،‬ع �ل��ى أن ت�ت�خ�ل�ل�ه��ا إج � ��راء بعض‬ ‫اللقاءات الودية مع فرق وطنية‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن امغرب التطواني حقق انتصارا‬ ‫ه��ام��ا (ال�س�ب��ت) ام��اض��ي‪ ،‬ع�ل��ى ال��رج��اء ال��ري��اض��ي امنتشي‬ ‫بإنجازه التاريخي في مونديال اأن��دي��ة ‪ ،2013‬حسم من‬ ‫خاله الفوز بلقب بطولة الخريف‪.‬‬

‫زكريا لبيض اعب سبورتينغ ليشبونة البرتغالي(أرشيف)‬

‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬

‫عبدامالك أبرون رئيس امغرب التطواني (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫ق��ال��ت ص�ح�ي�ف��ة "داي� �ل ��ي س�ت��ار‬ ‫س� ��ان� ��دي" اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ��ة‪ ،‬إن ن� ��ادي‬ ‫ف��ول�ه��ام اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬ال��ذي ي�م��ارس‬ ‫بالدوري اإنجليزي اممتاز‪ ،‬أبدى‬ ‫رغ �ب �ت��ه ف ��ي ال �ت �ع��اق��د م ��ع ام �غ��رب��ي‬ ‫زك� � � ��ري� � � ��اء ل � �ب � �ي � ��ض‪ ،‬اع � � � ��ب ن � � ��ادي‬ ‫سبورتنغ لشبونة البرتغالي‪.‬‬ ‫ويرغب ال �ف ��ري ��ق اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫في التعاقد مع لبيض على سبيل‬ ‫اإع � � � ��ارة إل � ��ى ن �ه��اي��ة ام� ��وس� ��م‪ ،‬م��ع‬ ‫إمكانية تجديد عقده ف��ي ح��ال إذا‬ ‫م��ا اس�ت�ط��اع ت�ق��دي��م اإض��اف��ة خ��ال‬ ‫اأش�ه��ر الستة ال�ت��ي سيلعب فيها‬ ‫رفقة فريق فولهام‪.‬‬ ‫وك � ��ان ل �ب �ي��ض ق ��د ان �ت �ق��ل ق�ب��ل‬ ‫موسمن إل��ى سوبورتنغ لشبونة‬

‫ال �ب��رت �غ��ال��ي ق ��ادم ��ا م ��ن إي �ن��ده��وف��ن‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي‪ ،‬ل �ك��ن ت �ج��رب �ت��ه ل ��م تكن‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة‪ ،‬ول � ��م ي � �ش� ��ارك ك �ث �ي ��را ف��ي‬ ‫ام� �ب ��اري ��ات‪ ،‬ك �م��ا دخ ��ل ف ��ي م�ش��اك��ل‬ ‫مع مسؤولي الفريق البرتغالي‪ ،‬ما‬ ‫ي��ؤك��د أن لبيض منتظر أن ي�غ��ادر‬ ‫ف ��ول� �ه ��ام ف� ��ي م ��رح� �ل ��ة اان� �ت� �ق ��اات‬ ‫الشتوية‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى أن ن��ور‬ ‫ال��دي��ن أم��راب��ط ك ��ان ق��د دخ ��ل ب�ق��وة‬ ‫ف��ي أج �ن��دة ال �ن��ادي اإن�ج�ل�ي��زي في‬ ‫"اميركاتو" الصيفي اماضي‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن لبيض ب��دأ‬ ‫م �س �ي��رت��ه ال ��دول �ي ��ة رف �ق ��ة ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني اأومبي امغربي في شهر‬ ‫فبراير عام ‪ ،2011‬وتمكن إلى حدود‬ ‫اآن من تسجيل ‪ 4‬أهداف لصالحه‪،‬‬ ‫في حن شارك رفقة أسود اأطلس‬

‫في أول م�ب��اراة دولية شهر فبراير‬ ‫من عام ‪ ،2012‬وكانت أمام منتخب‬ ‫ب ��ورك �ي �ن ��اف ��اس ��و‪ ،‬وي �ع �ت �ب��ر أص �غ��ر‬ ‫اعب في صفوف امنتخب‪.‬‬ ‫وي � � � �ش� � � ��ار أن ان� � �ت� � �ق � ��ال � ��ه إل � ��ى‬ ‫سبورتينغ لشبونة ك��ان بعقد ل � ‪5‬‬ ‫سنوات‪ ،‬قادما من آيندهوفن‪ ،‬وقد‬ ‫خ�ل��ف ان�ت�ق��ال��ه ض�ج��ة ف��ي ه��ول�ن��دا‪،‬‬ ‫حيث يعتبر م�س��ؤول��وا آيندهوفن‬ ‫أن��ه م ��ازال م��رت�ب�ط��ا ب��ال �ن��ادي بعقد‬ ‫ل � ‪ 3‬م��واس��م‪ ،‬ف��ي ح��ن يصر الاعب‬ ‫ع �ل��ى أن ال �ع �ق��د ال� ��ذي ك ��ان يجمعه‬ ‫بالنادي ليس عقدا احترافيا‪ ،‬حيث‬ ‫وق �ع��ه ف ��ي ف �ئ��ة ال �ش �ب��ان ق �ب��ل لعبه‬ ‫للفريق اأول ع��ام ‪ ،2009‬وبالتالي‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر ال�ت�ح��اق��ه ب �ن��ادي ال�ع��اص�م��ة‬ ‫البرتغالية ق��ان��ون��ي‪ ،‬وق��د ع�ب��ر عن‬ ‫سعادته بمجاورته‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫بنعبيشة‪ :‬سنصل إلى نصف نهائي كأس أم إفريقيا للمحلين‬ ‫امياغري قال إن امشاركة في "الشان" صعبة لكن اأسود ستحقق نتائج إيجابية ‪ º‬شاكو أوضح أن امنتخب عازم على تشريف كرة القدم الوطنية في كأس إفريقيا‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫قال حسن بنعبيشة‪ ،‬مدرب امنتخب الوطني امحلي‪،‬‬ ‫إن ال��اع �ب��ن ال ��ذي ��ن ت ��م ام � �ن� ��اداة ع �ل �ي �ه��م ل �ح �م��ل ق�م�ي��ص‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب‪ ،‬اع �ب��ون ف��ي ام �س �ت��وى‪ ،‬م��ؤك��دا أن ال�ح��دي��ث عن‬ ‫الذهاب إلى جنوب إفريقيا للمشاركة فقط‪ ،‬أمر متجاوز‪.‬‬ ‫وأضاف بنعبيشة‪ ،‬في تصريح نقله اموقع الرسمي‬ ‫للجامعة املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬أن ه��دف العناصر‬ ‫الوطنية ه��و ب�ل��وغ دور نصف نهائي ام��ون��دي��ال ال�ق��اري‬ ‫للمحلين‪ .‬وزاد قائا " لدينا من القدرات وامؤهات ما‬ ‫تجعلنا نبلغ امربع الذهبي‪ ،‬وما ا الوصول إلى امباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬حيث نمتلك ف��ري��ق ف��ي ام�س�ت��وى‪ ،‬واع�ب��ن في‬ ‫ام �س �ت��وى‪ ،‬ون �ح��ن ك �ط��اق��م ت�ق�ن��ي س �ن �ق��وم ب ��دورن ��ا ل�ت�ك��ون‬ ‫امجموعة على أتم ااستعداد لهذا العرس القاري"‪.‬‬ ‫وتابع "أما بالنسبة لائحة النهائية فسنعلنها يوم‬ ‫غ��د (الخميس)‪ ،‬بعد م�ب��اراة ال��رج��اء وال�ك��وك��ب‪ .‬الاعبون‬ ‫جميعهم اس�ت�ع��دوا بما فيه الكفاية‪ ،‬م��ن خ��ال إجرائهم‬ ‫‪ 15‬مباراة على أعلى مستوى‪ ،‬كذلك اعبو الرجاء لعبوا‬ ‫م �ب��اري��ات دول �ي��ة‪ ،‬ف��ال�خ�ط��اب ال ��ذي وج�ه�ن��اه ل��اع�ب��ن هو‬ ‫ت �ن��اس��ي أن��دي �ت �ه��م وال �ت��رك �ي��ز ع �ل��ى ان �ت �م��ائ �ه��م للمنتخب‬ ‫الوطني‪ ،‬كما ذكرناهم بأن الاعب الناجح هو الذي يبلي‬ ‫الباء الحسن رفقة منتخب باده"‪.‬‬ ‫ومباشرة بعد انتهاء الحصة التدريبية لصباح أمس‬ ‫(الثاثاء)‪ ،‬والتي كانت مفتوحة في وجه وسائل اإعام‪،‬‬ ‫ق��ال ن��ادر امياغري‪ ،‬ح��ارس مرمى فريق ال��وداد‪ ،‬وح��ارس‬ ‫امنتخب‪ ،‬إن م�ش��ارك��ة اأس ��ود امحلية ف��ي ك��أس إفريقيا‬ ‫ستكون صعبة‪ ،‬بحكم أن امدة الزمنية التي اجتمع فيها‬ ‫امنتخب هي مدة قصيرة‪" ،‬لكن هذا لن يمنعنا من تحقيق‬ ‫نتائج إيجابية‪ ،‬وتشريف كرة القدم الوطنية"‪.‬‬ ‫وح ��ول م�س�ت��وى ال��اع �ب��ن ال��ذي��ن ن ��اد ع�ل�ي�ه��م ام ��درب‬ ‫ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة‪ ،‬أوض� ��ح ام �ي��اغ��ري أن �ه��م م��ن خ �ي��رة ال��اع �ب��ن‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى اع�ب��ي ال��رج��اء‪ ،‬فتشكيلة امنتخب ‪ 70‬في‬ ‫امائة جاهزة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أوض � ��ح أح �م ��د ش ��اك ��و‪ ،‬م ��داف ��ع ال ��دف ��اع‬ ‫ال�ح�س�ن��ي ال �ج��دي��دي‪ ،‬أن ��ه ا وج ��ود ل�ل�م�س�ت�ح�ي��ل ف��ي ك��رة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬وامنتخب ال��وط�ن��ي ل��ن ي��رح��ل إل��ى ج�ن��وب إفريقيا‬ ‫م��ن أج��ل ام�ش��ارك��ة فقط‪ ،‬وإن�م��ا سيذهب م��ن أج��ل تحقيق‬ ‫النتائج اإيجابية‪ .‬وزاد قائا "لن نعد الجمهور امغربي‬ ‫بأننا سنحقق اللقب‪ ،‬لكننا سنعمل جاهدين على امضي‬ ‫قدما في ه��ذه امنافسة‪ ،‬أن الاعبن الذين تمت امناداة‬ ‫عليهم فهم اعبون في امستوى"‪.‬‬ ‫وك��ان امنتخب ال��وط�ن��ي ام�ح�ل��ي ق��د أج��رى أول أم��س‬ ‫(ااث�ن��ن)‪ ،‬أول حصة تدريبية بامركز الوطني امعمورة‬ ‫ض� ��واح� ��ي س � ��ا‪ ،‬ت �ح ��ت إش � � ��راف اإط � � ��ار ال ��وط� �ن ��ي ح�س��ن‬ ‫بنعبيشة‪ .‬وش �ه��دت ال�ح�ص��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة اأول ��ى حضور‬ ‫ج �م �ي��ع ال ��اع� �ب ��ن ال� ��ذي� ��ن ت� ��م اس� �ت ��دع ��اؤه ��م ل �ل �م �ع �س �ك��ر‪،‬‬ ‫باستثناء اعبي ال��رج��اء الثمانية املتزمن م��ع النسور‬ ‫ب��ال�ت�ح�ض�ي��ر ل �ل �م �ب��اراة ام��ؤج �ل��ة ع ��ن ال� � ��دورة ‪ ،12‬وال �ت��ي‬ ‫سياقي فيها الفريق البيضاوي نظيره الكوكب امراكشي‬ ‫غدا (الخميس)‪.‬‬

‫حسن بنعبيشة مدرب امنتخب امحلي رفقة مساعده محمد لخويل (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫جامعة كرة اليد تعقد ندوة صحافية بالدار البيضاء‬ ‫بودال يعود لتعزيز صفوف أومبيك خريبكة‬ ‫عاد حمزة بودال ليوقع في صفوف فريقه السابق أومبيك خريبكة‪،‬‬ ‫في حن لم يتم اإعان بشكل رسمي عن قيمة الصفقة ومدة العقد الذي‬ ‫ستربط بودال بالفريق الخريبكي‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الحارس سبق أن لعب لخريبكة قبل أن ينتقل في‬ ‫تجربة رفقة فريق الكوكب امراكشي‪ ،‬وليتغيب بعدها عن أجواء امنافسة‬ ‫لفترة طويلة‪.‬‬ ‫كما خاض بودال تجارب رفقة امنتخبن الوطنين اأول وامحلي‬ ‫خال فترات تألقه‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة‪ ،‬س�ي�ك��ون ح �م��زة ب � ��ودال ال� �ح ��ارس ال �ث��ان��ي رف �ق��ة ه�ش��ام‬ ‫لعلوش الذي قدم مستوى جيد خال الشطر اأول من البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬في نسختها الثالثة‪ ،‬وساهم في إنقاذ مرماه في‬ ‫العديد من امناسبات‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ح � � � ��ددت ال � �ج� ��ام � �ع� ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ك� ��رة ال � �ي� ��د ب� �ع ��د غ��د‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬م ��وع ��دا ل �ع �ق��د ن ��دوة‬ ‫ص � �ح� ��اف � �ي� ��ة‪ ،‬وال � � �ت � ��ي س �ت �ن �ط �ل��ق‬ ‫اب � �ت � ��داء م� ��ن ال� �س ��اع ��ة ال �خ��ام �س��ة‬ ‫مساء‪ ،‬بأحد فنادق مدينة ال��دار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��د وج� � � �ه � � ��ت ال � �ج � ��ام � �ع � ��ة‬ ‫ال��دع��وة لكل الفاعلن ف��ي الحقل‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬لحضور ه��ذه الندوة‬ ‫ال �ت ��ي س �ت �ع��رف م �ش��ارك��ة اع �ب��ي‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ام�غ��رب��ي لكرة‬ ‫ال� � �ي � ��د‪ ،‬ال � �ط� ��اق� ��م ال� �ت� �ق� �ن ��ي‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫بعض اأعضاء الجامعين‪ ،‬قبل‬

‫هشام الفاتيحي يلتحق بصفوف امغرب الفاسي‬ ‫وق��ع رسميا ام�ه��اج��م ه�ش��ام الفاتيحي ف��ي ك�ش��وف��ات ف��ري��ق امغرب‬ ‫الفاسي عقدا مدته سنة ونصف‪ ،‬بعد أن انتهت امفاوضات باتفاق أرضى‬ ‫جميع اأط ��راف‪ ،‬بحيث سيعزز الفاتيحي صفوف الفريق الفاسي في‬ ‫مرحلة إياب البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم في نسختها الثالثة‪.‬‬ ‫وكان الفاتيحي قد فسخ العقد الذي كان يربطه بفريق الجيش املكي‬ ‫بالتراضي‪ ،‬بعد أن طلب تغيير اأجواء لعدم ااعتماد عليه في امباريات‬ ‫بشكل أساسي من طرف ام��درب رشيد الطوسي‪ ،‬ووج��د صعوبة كبيرة‬ ‫من أجل فرض نفسه في ظل وجود مجموعة من امهاجمن داخل الفريق‬ ‫العسكري هذا اموسم‪.‬‬ ‫ولإشارة‪ ،‬كان هشام الفاتيحي قد انتقل إلى الجيش قبل موسمن‪،‬‬ ‫قادما من الفتح الذي توج رفقته بكأس العرش‪ ،‬والكونفدرالية اإفريقية‪،‬‬ ‫قبل أن يقرر الرحيل هذا اموسم‪ ،‬في حن يعتبر ثاني اعب يغادر صفوف‬ ‫الجيش املكي بعد يونس بلخضر‪ ،‬الذي بدوره غادر الفريق بعد توافق‬ ‫مع مسؤولي العساكر‪.‬‬

‫رشدي ينتخب رئيسً لرياضات الدفاع الفيتنامية‬ ‫ع�ق��دت اللجنة التحضيرية ل��ري��اض��ات ال��دف��اع الفيتنامية جمعها‬ ‫العام التأسيسي (اأح��د) ام��اض��ي‪ ،‬بامركز الثقافي أك��دال‪ ،‬بحضور ‪12‬‬ ‫م �س��ؤوا ع��ن ال��ري��اض��ات ال��دف��اع�ي��ة الفيتنامية‪ ،‬ح�ي��ث انطلقت أش�غ��ال‬ ‫الجمع التأسيسي بكلمة ترحيبية من طرف رئيس اللجنة التحضيرية‪،‬‬ ‫مصطفى رشدي‪ ،‬بعدها جاءت مداخات مسؤولي الرياضات الدفاعية‬ ‫الفيتنامية‪ ،‬إذ تحدث كل على ح��دة‪ ،‬على الجمع‪ ،‬وعلى مجرياته‪ ،‬بعد‬ ‫ذل��ك انسحب رئيس اللجنة التحضيرية‪ ،‬ليفسح ام�ج��ال‪ ،‬لبدء أشغال‬ ‫التصويت‪ ،‬وب�ع��د ف�ت��رة قصيرة أج�م��ع امجتمعون بانتخاب مصطفى‬ ‫رشدي رئيسا شرعيا لاتحاد‪ ،‬وبعدها أعطيت الصاحية للرئيس‪ ،‬من‬ ‫أجل تشكيل مكتبه امسير في وقت احق‪ ،‬باستثناء الكاتب العام وأمن‬ ‫ام��ال اللذان تم انتخابهما باإجماع‪ ،‬إلى جانب الرئيس‪ ،‬ضمن أشغال‬ ‫الجمع السالف ذكره‪.‬‬

‫قرواش لن يغادر صفوف شباب الريف الحسيمي‬ ‫قال عزيز قرواش إن عقده ازال ساري امفعول‪ ،‬وإنه باق رفقة فريق‬ ‫شباب الريف الحسيمي لفرع كرة السلة خال اموسم الرياضي الحالي‪.‬‬ ‫ك�م��ا أض ��اف أن اأج � ��واء داخ ��ل ال�ف��ري��ق تبعث ع�ل��ى اارت� �ي ��اح‪ ،‬وأن��ه‬ ‫سيحاول توجيه الاعبن نحو فلسفته في العمل‪ ،‬ويقودهم إلى تحقيق‬ ‫الهدف امنشود وهو تكوين فريق قوي ومتماسك في البطولة‪ ،‬والتأهل‬ ‫إلى مباريات "الباي أوف"‪ ،‬وأضاف أن شباب الريف الحسيمي يعتمد‬ ‫حاليا على الفريق اأول‪ ،‬في أفق بناء قاعدة متينة له‪ ،‬وااهتمام أكثر‬ ‫بالفئات الصغرى التي ستشكل الدعامة اأساسية لشباب الحسيمة في‬ ‫امستقبل‪.‬‬ ‫وك��ذب ق��رواش كل ما راج من شائعات من قبل حول فسخ عقده مع‬ ‫فريق الشباب الحسيمي‪ ،‬مشيرا أن هذه اأخبار غير الصحيحة تؤثر‬ ‫بشكل أو بآخر على استقرار امجموعة‪ ،‬وتزعزع نوعا ما استقرار الفريق‪،‬‬ ‫خصوصا ف��ي ه��ذه ال�ف�ت��رة ال�ت��ي ت�ع��رف اس �ت �ع��دادات مكثفة ف��ي انتظار‬ ‫اانطاقة الرسمية للبطولة نهاية هذا الشهر‪.‬‬

‫ال �ت��وج��ه إل� ��ى ال ��دي ��ار ال�ت��ون�س�ي��ة‬ ‫إج��راء آخ��ر تربص إع��دادي قبل‬ ‫ام�ش��ارك��ة ف��ي البطولة اإفريقية‬ ‫لأمم‪ ،‬والتي تحتضنها الجزائر‬ ‫خال الفترة امتراوحة ما بن ‪15‬‬ ‫و‪ 26‬يناير الجاري‪.‬‬ ‫وتنطلق ال�ب�ط��ول��ة اإفريقية‬ ‫لأمم في نسختها ال�‪ 21‬لكرة اليد‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ات ال ��رج ��ال وال �س �ي��دات‪،‬‬ ‫وال � �ت � ��ي ت �س �ت �ض �ي �ف �ه��ا ال� �ج ��زائ ��ر‬ ‫ف��ي ال�ف�ت��رة م��ن ‪ 16‬إل��ى ‪ 26‬يناير‬ ‫الحالي‪ ،‬حيث تستعد امنتخبات‬ ‫اإفريقية بكل ق��وة لهذا امعترك‬ ‫اإفريقي الشرس‪ ،‬والذي تنتظره‬ ‫ال �ج �م��اه �ي��ر اإف��ري �ق �ي��ة ل�ت�ش��اه��د‬ ‫ال � �ق� ��وة وال � �س ��رع ��ة وام� � �ه � ��ارة م��ن‬

‫ن �ج��وم ال �ش �م��ال اإف��ري �ق��ي‪ ،‬س��واء‬ ‫ف ��ي ام � �غ� ��رب‪ ،‬وم� �ص ��ر‪ ،‬وت ��ون ��س‪،‬‬ ‫وال � � �ج� � ��زائ� � ��ر‪ ،‬ول � �ي � �ب � �ي� ��ا‪ ،‬وب� ��اق� ��ي‬ ‫ام � �ن � �ت � �خ � �ب ��ات اإف� ��ري � �ق � �ي� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت�ش�ه��د ط �ف��رة ف��ي ك ��رة ال �ي��د‪ .‬وق��د‬ ‫ت� ��م ت� ��وزي� ��ع م �ن �ت �خ �ب��ات ال ��رج ��ال‬ ‫إل � ��ى م� �ج� �م ��وع� �ت ��ان‪ ،‬ح� �ي ��ث ت�ض��م‬ ‫امجموعة اأولى منتخب تونس‬ ‫(ح ��ام ��ل ل �ق��ب الن �س �خ��ة اأخ �ي ��رة‬ ‫ل � �ل � �ب � �ط ��ول ��ة)‪ ،‬وم� �ن� �ت� �خ ��ب م� �ص ��ر‪،‬‬ ‫وم �ن �ت �خ��ب ال �س �ن �غ��ال‪ ،‬وم�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال�ك��ام�ي��رون‪ ،‬وم�ن�ت�خ��ب ال�غ��اب��ون‪،‬‬ ‫ومنتخب ليبيا‪.‬‬ ‫وت� �ض ��م ام� �ج� �م ��وع ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫م � �ن � �ت � �خ � ��ب ال � � � �ج� � � ��زائ� � � ��ر (ال� � �ب� � �ل � ��د‬ ‫مستضيف ال�ب�ط��ول��ة)‪ ،‬ومنتخب‬

‫امنتخب الكونغولي‪( ،‬السبت) ‪18‬‬ ‫يناير‪ ،‬منتخب امغرب على موعد‬ ‫م��ع م��واج�ه��ة م�ن�ت�خ��ب ج�م�ه��وري��ة‬ ‫الكونغو الديمقراطية‪( ،‬ااثنن)‬ ‫‪ 20‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬ام�ن�ت�خ��ب ام�غ��رب��ي في‬ ‫مواجهة امنتخب النيجيري‪.‬‬ ‫وع� ��ن م �ج �م��وع��ة ام� �غ ��رب ق��ال‬ ‫ن ��ور ال��دي��ن ال �ب��وح��دي��وي‪ ،‬م��درب‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي‪" ،‬ال� �ق ��رع ��ة ل��م‬ ‫تكن رحيمة بامنتخب امغربي"‪،‬‬ ‫مبرزا أنه "عكس ما تداوله بعض‬ ‫امتتبعن‪ ،‬ف��إن مجموعة امغرب‬ ‫ليست بالسهلة‪ ،‬وذلك اعتبارات‬ ‫عديدة‪ ،‬منها أن منتخبات جنوب‬ ‫ال �ص �ح��راء ش �ه��دت ت �ط��ورا ك�ب�ي��را‬ ‫في اأداء التقني"‪.‬‬

‫ام � � � �غ� � � ��رب‪ ،‬وم � �ن � �ت � �خ� ��ب أن � � �غ� � ��وا‪،‬‬ ‫وم �ن �ت �خ��ب ال �ك��ون �غ��و‪ ،‬وم�ن�ت�خ��ب‬ ‫ن�ي�ج�ي��ري��ا‪ ،‬وم�ن�ت�خ��ب ج�م�ه��وري��ة‬ ‫الكونغو الديمقراطية ‪.‬‬ ‫وت� � � �ق � � ��ام ج � �م � �ي� ��ع م� � �ب � ��اري � ��ات‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ب��ال �ص��اات ام�غ�ط��اة فى‬ ‫ح��رش��ة‪ ،‬وال �ق��اع��ة ال�ب�ي�ض��اوي��ة‪ ،‬و‬ ‫قاعة شراقة‪ ،‬ويتأهل امنتخبات‬ ‫اأرب�ع��ة اأوائ��ل ع��ن ك��ل مجموعة‬ ‫إلى الدور ربع النهائي للبطولة‪.‬‬ ‫وف� � � � � ��ي م � � � ��ا ي � � �ل� � ��ي ب � ��رن � ��ام � ��ج‬ ‫م� � �ب � ��اري � ��ات ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ام �غ��رب��ي‪( :‬ال �خ �م �ي��س) ‪ 16‬ي�ن��اي��ر‪،‬‬ ‫امنتخب امغربي يواجه امنتخب‬ ‫اأن �غ��ول��ي‪( ،‬ال�ج�م�ع��ة) ‪ 17‬ي�ن��اي��ر‪،‬‬ ‫ام� �ن� �ت� �خ ��ب ام � �غ� ��رب� ��ي ي �ل �ت �ق ��ي م��ع‬

‫عادل التويجر‪ :‬لم نحدد بعد وجهة يوسف لكناوي‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ق� ��ال ع � ��ادل ال �ت ��وي �ج ��ر‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ن � � ��ادي ال �ج �م �ع �ي��ة ال � �س� ��اوي� ��ة‪ ،‬إن‬ ‫ال� � �ف � ��ري � ��ق ت � ��وص � ��ل ب� ��أك � �ث� ��ر م� � ��ن ‪6‬‬ ‫عروض لضم عميد الفريق يوسف‬ ‫ال �ك �ن��اوي خ� ��ال ف �ت��رة اان �ت �ق��اات‬ ‫الشتوية الحالية‪.‬‬ ‫وأضاف ال�ت��وي�ج��ر أن الفريق‬ ‫ا يفكر في ااستغناء عن الاعب‬ ‫إا ب �ع ��د دراس � � ��ة ش ��ام �ل ��ة ل�ج�م�ي��ع‬ ‫ال � � � �ع � � � ��روض ال � � �ت� � ��ي ت� � ��وص� � ��ل ب �ه ��ا‬ ‫الساويون‪.‬‬ ‫وزاد قائا ''توصلنا بعروض‬ ‫ق��وي��ة ف ��اق ع��دده��ا ‪ 6‬ع� ��روض بن‬ ‫ف ��رق وط�ن�ي��ة وأخ� ��رى خ�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬و‬ ‫ل��ن نحسم الصفقة إا بعد دراس��ة‬ ‫متأنية‪ ،‬أن مستقبل الاعب يهمنا‬ ‫ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر‪ ،‬وي ��وس ��ف ل �ك �ن��اوي‬ ‫م ��ن ب ��ن أح� �س ��ن اع� �ب ��ي ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ف�ه��و اع ��ب م��وه��وب‪ ،‬و‬ ‫ي�س�ت�ح��ق ك ��ل ه ��ذا ااه �ت �م��ام ال ��ذي‬

‫يحظى به حاليا ما قدم للفريق"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ال� �ت ��وي� �ج ��ر"ت ��وص� �ل� �ن ��ا‬ ‫ب �ع��روض م��ن ط��رف ف��ري��ق الجيش‬ ‫ام� � �ل� � �ك � ��ي‪ ،‬وال� � � ��رج� � � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي‪،‬‬ ‫وال � � ��وداد‪ ،‬م��ن ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وأي �ض��ا م��ن ط ��رف ام �ت �ص��در ف��ري��ق‬ ‫امغرب التطواني"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف أن ام� � ��درب ب�ن�ه��اش��م‬ ‫اق � �ت� ��رح م� �ن ��ح اأول � ��وي � ��ة ل� �ع ��روض‬ ‫خ� ��ارج � �ي� ��ة‪ ،‬ب� �ح� �ي ��ث أب� � � ��دت أن ��دي ��ة‬ ‫إم��ارات �ي��ة اه �ت�م��ام�ه��ا ف��ي ال�ت�ع��اق��د‬ ‫م��ع ال��اع��ب‪ ،‬ك�م��ا أن ه��ذه اأخ�ي��رة‬ ‫هي اأقرب للظفر بصفقة الاعب‪،‬‬ ‫نظرا للقيمة امالية التي عرضتها‪.‬‬ ‫ول � � ��إش � � ��ارة‪ ،‬س� �ب ��ق وأن ع �ق��د‬ ‫م �ج �ل ��س إدارة ف� ��ري� ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ال �س��اوي��ة اج �ت �م��اع��ات م�ك�ث�ف��ة من‬ ‫أجل دراسة العروض التي توصل‬ ‫ب� �ه ��ا ي� ��وس� ��ف ال� � �ك� � �ن � ��اوي‪ ،‬وال� � ��ذي‬ ‫أصبح مثار اهتمام مجموعة من‬ ‫ام�ن��اب��ر اإع��ام�ي��ة ذات التخصص‬ ‫الرياضي‪.‬‬

‫وك � ��ان م �ج �ل��س إدارة ج�م�ع�ي��ة‬ ‫س��ا ل��م ي�ت�ف��ق ب�ش�ك��ل ن�ه��ائ��ي على‬ ‫الفريق ال��ذي سينتقل له الكناوي‬ ‫خ ��ال ف �ت��رة اان �ت �ق ��اات ال�ش�ت��وي��ة‬ ‫الحالية‪ ،‬حيث ك��ان انقسام داخ��ل‬ ‫إدارة الفريق‪ ،‬إذ هناك من اأعضاء‬ ‫م � � ��ن ي � � � ��رى ب � � � �ض � � ��رورة اس � �ت � �غ� ��ال‬ ‫ال �ع��روض الخليجية ال�ت��ي توصل‬ ‫بها الكناوي‪ ،‬خاصة من اإمارات‪،‬‬ ‫ل �ت �ك��ون ااس� �ت� �ف ��ادة ام��ال �ي��ة أك �ب��ر‪،‬‬ ‫فيما هناك فئة وبحكم عاقتها مع‬ ‫بعض اأندية ترغب في ااستفادة‬ ‫من العروض امحلية التي توصل‬ ‫بها الفريق‪.‬‬ ‫وي � �ب � �ق� ��ى ال � � ��رج � � ��اء وال� �ج� �ي ��ش‬ ‫ال�ف��ري�ق��ان ال �ل��ذان ي�ن��اف�س��ان بشكل‬ ‫ج��دي ال �ع��رض ال�خ�ل�ي�ج��ي‪ ،‬ب�ع��د أن‬ ‫دخ��ا ف��ي س�ب��اق كبير لاستفادة‬ ‫م � ��ن خ � ��دم � ��ات � ��ه‪ ،‬وق � ��دم � ��ا ع ��رض ��ن‬ ‫رس�م�ي��ن إدارة ال�ف��ري��ق ال �س��اوي‬ ‫ف � ��ي ان � �ت � �ظ� ��ار ال� �ح� �س ��م ف � ��ي اأي� � ��ام‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫مصطفى حجي يشيد بامباراة اخيرية‬ ‫التي أقيمت في مكة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أشاد أفضل اعب عن قارة إفريقيا‬ ‫ع ��ام ‪ ،1998‬ال ��اع ��ب م�ص�ط�ف��ي ح�ج��ي‪،‬‬ ‫بإقامة ل�ق��اء خ�ي��ري لصالح اأي�ت��ام في‬ ‫العالم‪ ،‬كما عبر عن سعادته بالتواجد‬ ‫وس��ط مجموعة م��ن الاعبن العامين‬ ‫على أرض السعودية ف��ي موقف مؤثر‬ ‫جدا ‪.‬‬ ‫وأضاف حجي‪" ،‬يوم رائع‪ ،‬وسعيد‬ ‫ب �م �ش��ارك �ت��ي ف ��ي ه� ��ذا ال� �ح ��دث‪" ،‬رف �ق��اء‬ ‫ل��دع��م اأي �ت��ام ف��ي ال �ع��ال��م"‪ ،‬وم��ن الجيد‬ ‫إق ��ام ��ة ه� ��ذه ام � �ب� ��اراة ف ��ي م �ك��ة ام �ك��رم��ة‬ ‫بالسعودية" ‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ح� �ج ��ي ع� �ل ��ى أن � ��ه ي��أم��ل‬ ‫ف ��ي م� �ش ��ارك ��ات م �ق �ب �ل��ة أع� �م ��ال ال�خ�ي��ر‬ ‫وم� �س ��اع ��دة اأي � �ت� ��ام‪ ،‬وش �ك ��ر ال��اع �ب��ن‬ ‫ام �س �ل �م ��ن اأج � ��ان � ��ب ال� ��ذي� ��ن ح� �ض ��روا‬ ‫م ��ن أورب � ��ا ل �ل �م �ش��ارك��ة ف ��ي ه ��ذا ال �ي��وم‪،‬‬

‫ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى ال � ��اع� � �ب � ��ن ال � �ع� ��رب‬ ‫والسعودين‪ ،‬باإضافة إل��ى الجمهور‬ ‫الكبير الذي حضر اللقاء ‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان م �ن �ت �خ��ب ن � �ج� ��وم ال� � � ��دوري‬ ‫السعودي لكرة القدم قد فاز على نجوم‬ ‫العالم امسلمن بنتيجة ‪ ،5-9‬ف��ي هذه‬ ‫ام � �ب� ��اراة ال �خ �ي��ري��ة ال �ت��ي اس�ت�ض��اف�ت�ه��ا‬ ‫مكة امكرمة مساء أول أم��س (ااث�ن��ن)‪،‬‬ ‫وذهب ريعها لصالح جمعية قطر لدعم‬ ‫أيتام العالم‪.‬‬ ‫وسجل أهداف نجوم السعودية كل‬ ‫م��ن ب��دري ال�خ��راش��ي‪ ،‬وفيصل دروي��ش‬ ‫''ث� �ن ��ائ� �ي ��ة''‪ ،‬وع �ب ��د ال��رح �ي��م ج� �ي ��زاوي‪،‬‬ ‫وس� �ل� �م ��ان ام � ��ؤش � ��ر‪ ،‬وب � � ��رج م �ع��وض��ة‪،‬‬ ‫وماجد هزازي‪ ،‬فيما جاء هدف الختام‬ ‫بتوقيع نجم النصر السعودي محمد‬ ‫نور‪.‬‬ ‫وح �م �ل��ت خ�م��اس �ي��ة ن �ج��وم ال�ع��ال��م‬ ‫امسلمن توقيع كل من مصطفى حجي‬

‫''‪ ،''29‬ومحمد ال�ك��واري‪ ،‬وموسى سو‪،‬‬ ‫وثنائية لناثان إلينجتون‪.‬‬ ‫وق� �ب ��ل ام � � �ب � ��اراة‪ ،‬ح �م��ل ال��اع �ب��ون‬ ‫افته كتب عليها ''مكة ‪ ..‬أم��ان الدنيا''‬ ‫باللغتن العربية واإنجليزية‪.‬‬ ‫مثل نجوم العالم امسلمن كل من‬ ‫خالد الفضلي‪ ،‬ومحمد سيدي‪ ،‬وجاك‬ ‫ف��ات �ي��ه‪ ،‬وه �ي �ث��م ف � ��اروق‪ ،‬وع � ��ادل ام��ي‪،‬‬ ‫وم �ح �م��د س �ي �س��وك��و‪ ،‬ودي �ن �م��و ك �م��ارا‪،‬‬ ‫وعبد الوهاب مالودا‪ ،‬ومصطفى حجي‪،‬‬ ‫ون� ��اث� ��ان إل �ي �ن �ج��ون‪ ،‬وع �م ��ر ك��ان��وت �ي��ه‪،‬‬ ‫وحمود عبد الرازق ''شيكاباا''‪.‬‬ ‫أم� ��ا ت�ش�ك�ي�ل��ة ال �س �ع��ودي��ة فضمت‬ ‫ع � �س ��اف ال � �ق� ��رن� ��ي‪ ،‬وس� �ل� �م ��ان ام ��ؤش ��ر‪،‬‬ ‫وح �م ��د ام �ن �ت �ش��ري‪ ،‬وأح� �م ��د ع �س �ي��ري‪،‬‬ ‫وم �ش �ع��ل ال �ع �ج �م��ي‪ ،‬وإب ��راه� �ي ��م غ��ال��ب‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم الجيزاوي‪ ،‬ومحمد نور‪،‬‬ ‫ون� � ��واف ال �ت �م �ي��اط‪ ،‬وف �ي �ص��ل دروي � ��ش‪،‬‬ ‫وبدر الخراشي‪.‬‬

‫باتر يهنئ أكرم على جاح كأس‬ ‫العالم لأندية‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫توصل رئيس نادي الوداد الرياضي‪،‬‬ ‫عبد اإله اأكرم‪ ،‬برسالة من رئيس ااتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم 'فيفا'‪ ،‬جوزيف باتير‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ن أج ��ل تهنئته بالتنظيم الجيد‬ ‫وال �ن��اج��ح ل �ك��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة ‪،2013‬‬ ‫التظاهرة التي أقيمت قبل أيام بامغرب‪.‬‬ ‫وأع�ل��ن ام��وق��ع الرسمي ل�ن��ادي ال��وداد‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ ،‬أن ج� ��وزي� ��ف ب ��ات� �ي ��ر أش� ��اد‬ ‫بالتنظيم ال�ج�ي��د م�ن��اف�س��ات ك��أس العالم‬ ‫لأندية‪ .‬مشيرا إل��ى أن رئيس "فيفا" قال‬ ‫م��ن خ ��ال رس��ال �ت��ه "إن ه ��ذه ال �ك��أس ال�ت��ي‬ ‫أقيمت وأول مرة بالقارة اإفريقية سجلت‬ ‫ح �ض ��ور ام �ل ��ك م �ح �م��د ال � �س� ��ادس ام� �ب ��اراة‬ ‫النهائية‪ ،‬وتلك لحظات ستبقى راسخة في‬ ‫اأذهان"‪ .‬هذا وشكر رئيس ااتحاد الدولي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬اللجنة امنظمة‪ ،‬والحكومة‪،‬‬ ‫وكل اأشخاص الذين ساهموا في تنظيم‬

‫هذه التظاهرة العامية‪ ،‬و قدموا عما رائعا‬ ‫بمدينتي أكادير ومراكش‪.‬‬ ‫ولم يفوت باتير الفرصة ليدعوا إلى‬ ‫مواصلة العمل م��ن حيث البنية التحتية‬ ‫ل �ل��ري��اض��ة ب��ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬خ��اص��ة وأن ال �ب��اد‬ ‫ستحتضن نسخة ‪ 2014‬م��ن ك��أس العالم‬ ‫لأندية‪ .‬وف��ي نفس السياق‪ ،‬فقد توصل‬ ‫عبد اإل��ه أك��رم برسالة من محمد روراوة‪،‬‬ ‫رئيس اللجنة امنظمة لكأس العالم لأندية‬ ‫‪ ،2013‬عبر فيها ه��ذا اأخ�ي��ر ع��ن سعادته‬ ‫بنجاح التظاهرة‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ت�ل�ق��ي ع�ب��د اإل ��ه أك ��رم‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ن� ��ادي ال� � ��وداد ال �ب �ي �ض��اوي رس��ال��ة‬ ‫تهنئة من رئيس "الفيفا"‪ ،‬جوزيف باتر‪،‬‬ ‫بعد نجاح امغرب في تنظيم مسابقة كأس‬ ‫ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪ ،‬ج��اء لنفي ك��ل الشائعات‬ ‫التي تحدثت ع��ن ق��رار معاقبته م��ن طرف‬ ‫"الفيفا" بعد اع�ت��دائ��ه على أح��د موفديها‬ ‫بأكادير‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪77 :‬‬ ‫< اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫إبراهيموفيتش‪ :‬أمنى ميسي في فريقي والثاثي يستحقون الكرة الذهبية‬ ‫فيغو تلقى تهديدات بالقتل بعدما أوقع برشلونة مع أقوى منافس ‪ º‬والد أغويرو يتمنى مشاهدة ابنه يلعب مع ميسي في فريق واحد‬ ‫أش � � � � � � � ��ار ال� � � � �س � � � ��وي � � � ��دي زات� � � � � � ��ان‬ ‫إب ��راه� �ي� �م ��وف� �ت ��ش‪ ،‬م� �ه ��اج ��م ب ��اري ��س‬ ‫س ��ان ج��رم��ان ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬أن ال�ن�ج��وم‬ ‫ال� �ث ��اث ��ة ام ��رش� �ح ��ون ل �ل �ف ��وز ب��ال �ك��رة‬ ‫الذهبية أفضل اعب في العالم وهم‬ ‫اأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة‬ ‫اإسباني)‪ ،‬والفرنسي فرانك ريبيري‬ ‫(بايرن ميونيخ اأماني)‪ ،‬والبرتغالي‬ ‫ك��ري�س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو (ري� ��ال م��دري��د‬ ‫اإسباني)‪ ،‬يستحقون الحصول على‬ ‫هذا اللقب‪.‬‬ ‫وأكد إبراهيموفيتش في امؤتمر‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ي ال � � ��ذي ع � �ق ��ده أول أم ��س‬ ‫(ااثنن)‪ ،‬على هامش معسكر فريقه‬ ‫ف ��ي ال � ��دوح � ��ة‪ ،‬ب � ��أن ال �ن �ج ��وم ال �ث��اث��ة‬ ‫يستحقون اللقب "لكن علينا اانتظار‬ ‫حتى تحسم النتيجة رسميا" في ‪13‬‬ ‫الشهر الحالي‪.‬‬ ‫ورح� ��ب إب��راه �ي�م��وف �ي �ت��ش ب�ف�ك��رة‬ ‫ان� �ت� �ق ��ال م �ي �س��ي م� ��ن ب ��رش �ل ��ون ��ة إل ��ى‬ ‫س ��ان ج ��رم ��ان‪ ،‬اأن� �ب ��اء ال �ت��ي ت ��رددت‬ ‫حول رغبة ن��ادي العاصمة الفرنسية‬ ‫ب��ال�ت�ع��اق��د م��ع اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‪ ،‬مضيفا‬ ‫"م�ي�س��ي اع��ب ك�ب�ي��ر‪ ،‬ووج� ��وده معنا‬ ‫إض ��اف ��ة ك �ب �ي��رة ل �س ��ان ج ��رم ��ان ال ��ذي‬ ‫سيكون م��ن أب��رز اأن��دي��ة التي ترغب‬ ‫ف��ي ض�م��ه إذا ق��ام ب��رش�ل��ون��ة بعرضه‬ ‫للبيع"‪.‬‬ ‫وأع ��رب ع��ن س�ع��ادت��ه للعب ودي��ا‬ ‫مع ري��ال مدريد بالدوحة (الخميس)‬ ‫امقبل‪ ،‬على هامش امعسكر القطري‪،‬‬ ‫وقال "أنا سعيد أيضا أن هذه امباراة‬ ‫ودية وليست في دوري أبطال أوربا"‪،‬‬ ‫مشيرا إلي أن امباراة ستكون جيدة‪،‬‬ ‫وستجمع بن فريقن كبيرين‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح أن ال � �ف� ��وز ع� �ل ��ى ري� ��ال‬ ‫مدريد‪ ،‬ولو في مباراة ودية‪ ،‬سيكون‬ ‫أمرا جيدا وبداية قوية لباريس سان‬ ‫جرمان في ‪.2014‬‬ ‫وردا على سؤال حول الطقس في‬ ‫ق�ط��ر ال �ت��ي ت�س�ت�ض�ي��ف ك ��أس ال�ع��ال��م‬ ‫‪ ،2022‬قال النجم السويدي إنه‬ ‫زار قطر أكثر م��ن م��رة خال‬ ‫شهر دجنبر‪ ،‬و"امناخ رائع‬ ‫وم��ائ��م إق��ام��ة ام �ب��اري��ات‬ ‫وك� � ��أس ال� �ع ��ال ��م‪ ،‬ل �ك �ن��ي ا‬ ‫أس �ت �ط �ي ��ع ال� �ح ��دي ��ث ع��ن‬ ‫إق� � ��ام� � ��ة ام� � ��ون� � ��دي� � ��ال ف��ي‬ ‫ي��ول �ي��وز ام �ق �ب��ل ف��ي ق�ط��ر‪،‬‬ ‫أن ��ه ل ��م ي�س�ب��ق ل ��ي ال�ل�ع��ب‬ ‫خ� � � � ��ال ه� � � � ��ذه ال � � �ف � � �ت� � ��رة ف��ي‬ ‫الدوحة"‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج � ��ان� � �ب � ��ه ق � ��ال‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � ��درب س � � � � ��ان‬

‫ج� ��رم� ��ان‪ ،‬ل� � ��وران ب � ��ان‪ ،‬إن "اأج� � ��واء‬ ‫ج � �ي ��دة ف� ��ي ق� �ط ��ر وم� �ن ��اس� �ب ��ة إق ��ام ��ة‬ ‫ام �ع �س �ك��ر ال� � ��ذي ن � �ح ��اول ااس� �ت� �ف ��ادة‬ ‫منه"‪ ،‬مؤكدا بأن الفريق "يسير بشكل‬ ‫جيد في الجانب الهجومي‪ ،‬ونحاول‬ ‫تقوية الجانب الدفاعي‪ ،‬والتدريبات‬ ‫الحالية أفضل استعدادا للقاء الودي‬ ‫م��ع ري ��ال م��دري��د‪ ،‬وأي �ض��ا استئناف‬ ‫النشاط في الدوري الفرنسي"‪.‬‬ ‫وع ��اق ��ة ب ��ام� �ب ��اراة ال ��ودي ��ة ال�ت��ي‬ ‫ستجمع سان جيرمان وريال مدريد‪،‬‬ ‫ف �ق��د ق� ��رر ف��ري��ق ال� �ن ��ادي ام �ل �ك��ي ع��دم‬ ‫ام �ج��ازف��ة ب�ن�ج�م��ه ال��وي �ل��زي ال �ج��دي��د‬ ‫غ��اري��ث بيل خ��ال اللقاء ال��ودي ال��ذي‬ ‫س �ي �ج��ري��ه أم � ��ام ف ��ري ��ق ب ��اري ��س س��ان‬ ‫ج ��رم ��ان ال �ف��رن �س��ي غ� ��دا (ال �خ �م �ي��س)‬ ‫بالدوحة‪.‬‬ ‫وع� � ��اد غ ��اري ��ث ب �ي��ل م ��ن إص��اب��ة‬ ‫خفيفة غيبته ع��ن لقاء فريقه اأخير‬ ‫في الدوري اإسباني‪ ،‬ويتلقى تداريب‬ ‫خ ��اص ��ة ل� �ل� �ع ��ودة ل �ل �م��اع��ب‪ ،‬ول �ك��ون‬ ‫امقابلة ودي��ة فقط فمن امحتمل أن ا‬ ‫يشركه ام��درب كارلو أنشيلوتي ولو‬ ‫لدقائق‪.‬‬ ‫وي �ف �ض��ل ال �ط��اق��م ال �ف �ن��ي ل�ل�ف��ري��ق‬ ‫ام �ل�ك��ي ت ��رك ام �ه��اج��م ال��وي �ل��زي يكمل‬ ‫ف�ت��رة التأهيل ليكون ج��اه��زا للعودة‬ ‫للماعب في الدوري اإسباني‪ ،‬خال‬ ‫الجولة القادمة (ااثنن) امقبل‪ ،‬أمام‬ ‫فريق سيلتا فيغو‪ ،‬في إط��ار الجولة‬ ‫‪. 18‬‬ ‫وف � � ��ي س� � �ي � ��اق م� �ن� �ف� �ص ��ل‪ ،‬أب� � ��دى‬ ‫ليونيل دي��ل ك��اس�ت�ي��و‪ ،‬وال ��د امهاجم‬ ‫اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي س �ي ��رج �ي ��و أغ � ��وي � ��رو‪،‬‬ ‫أمنياته أن يشاهد اب�ن��ه يلعب جنبا‬ ‫إلى جنب مع مواطنه ليونيل ميسي‪،‬‬ ‫ن�ج��م ب��رش�ل��ون��ة اإس �ب��ان��ي‪ ،‬ف��ي فريق‬ ‫واح� ��د‪ ،‬ن��اف�ي��ً ف��ي ال �س �ي��اق ذات ��ه ك��اف��ة‬ ‫اأخ �ب��ار ال �ت��ي أش� ��ارت ع��ن وج ��ود أي‬ ‫م �ف ��اوض ��ات م ��ع ال � �ن ��ادي ال �ك �ت��ال��ون��ي‬ ‫ب �ح �س��ب م� ��ا ذك� � ��رت وس� ��ائ� ��ل إع� ��ام‬ ‫إسبانية ‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان� � � � ��ت ص� �ح� �ي� �ف ��ة‬ ‫"س � � �ب� � ��ورت" ال �ك �ت��ال��ون �ي��ة‬ ‫وام � � � �ق� � � ��رب� � � ��ة م � � � ��ن ن � � � ��ادي‬ ‫ب��رش �ل��ون��ة‪ ،‬ق��د أش ��ارت‬ ‫أن امدرب اأرجنتيني‬ ‫ت � ��ات � ��ا م� ��ارت � �ي � �ن� ��و‪ ،‬ق��د‬ ‫أوع � � ��ز إدارة ال� �ن ��ادي‬ ‫ب � �ض� ��رورة ال �ت �ع��اق��د م��ع‬ ‫مهاجم صريح يلعب في‬ ‫مركز قلب الهجوم‪ ،‬مع‬ ‫ف�ت��ح ب��اب اان�ت�ق��اات‬ ‫ال� � � � � �ش� � � � � �ت � � � � ��وي � � � � ��ة‬

‫ف ��ي ال �ش �ه��ر ال �ح ��ال ��ي‪ ،‬وذل � ��ك ت��دع�ي�م��ً‬ ‫لخطة اللعب ال��ذي ي�ق��وم بتطبيقها‪،‬‬ ‫وتتضمن أح��د فلسفتها على تواجد‬ ‫مهاجم ك��رأس حربة في خط امقدمة‪،‬‬ ‫حيث وضع أغويرو على رأس قائمة‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اق� ��دات ل � �ق � �ي ��ادة خ � ��ط ال �ه �ج ��وم‬ ‫الكتالوني ‪.‬‬ ‫وكشف ليونيل ديل كاستيو في‬ ‫حديث لصحيفة "موندو ديبورتيبو"‬ ‫الكتالونية ع��ن حقيقة اأخ �ب��ار التي‬ ‫أش��ارت بوجود مفاوضات بن نادي‬ ‫قائا‬ ‫برشلونة واب �ن��ه‪ ،‬حيث أوض��ح‬ ‫ً‬ ‫"ا يوجد أي شيء بهذا الشأن‪ ،‬فعلى‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن رغ �ب �ت��ي أن أرى أغ ��وي ��رو‬ ‫وميسي يلعبان ضمن صفوف فريق‬ ‫واح ��د‪ ،‬إا أن��ه ا ي��وج��د حتى اآن أي‬ ‫شيء يشير لذلك"‪.‬‬ ‫وتابع "ميسي وأغويرو صديقان‬ ‫م��رت �ب �ط��ان ب�ب�ع�ض�ه�م��ا ك �ث �ي��رً‪ ،‬فهما‬ ‫يشتركان في الكثير من الجوانب مثل‬ ‫ام ��رح وال �ض �ح��ك‪ ،‬وب �ع��د س�ح��ب ق��رع��ة‬ ‫دور ال �س �ت��ة ع �ش��ر م ��ن دوري أب �ط��ال‬ ‫أورب��ا ومواجهة برشلونة مانشستر‬ ‫سيتي ف��ي ذات ال ��دور‪ ،‬فقد تواصلت‬ ‫اات � � �ص � ��اات ب �ي �ن �ه �م��ا ب �ش �ك��ل أك� �ب ��ر‪،‬‬ ‫ويتمازحان فيما بينهما حول اللقاء‪،‬‬ ‫وإع� � ��ان ك ��ل م�ن�ه�م��ا ال �ت �ح��دي بشكل‬ ‫امواجهة لصالح فريقه‪".‬‬ ‫وح � ��ول رؤي� �ت ��ه ل �ل �م��واج �ه��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ج�م��ع ف��ري��ق اب �ن��ه مانشستر سيتي‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي ب�ف��ري��ق م��واط�ن��ه ميسي‬ ‫ب ��رش� �ل ��ون ��ة اإس � �ب� ��ان� ��ي‪ ،‬ع� �ل ��ق دي ��ل‬ ‫ك��اس �ت �ي��و ق� ��ائ� � ً�ا "إن� � ��ي ح �ق ��ً أح ��ب‬ ‫ميسي كثيرً‪ ،‬ولكني أرغ��ب برؤية‬ ‫ابني يقود فريقه للفوز‪ ،‬ويساهم‬ ‫في التأهل للدور القادم بأهدافه‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ب��ال�ت��أك�ي��د ام �ه��م ه��و ت��أه��ل‬ ‫السيتي"‪.‬‬ ‫وتابع "س�ن�ش�ه��د م�ب��ارت��ن‬ ‫ك � �ب � �ي� ��رت� ��ن‪ ،‬وس � �ت � �ك� ��ون ح ��اف �ل ��ة‬ ‫ب��اإث��ارة والندية‪ ،‬ولكني أتوقع‬ ‫أن يتمكن مانشستر سيتي من‬ ‫الفوز على أرضه بهدفن لصفر‪،‬‬ ‫فيما سيتمكن برشلونة من الفوز‬ ‫بهدف لاشيء في إسبانيا"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف "اع � �ب � ��و ب��رش �ل��ون��ة‬ ‫م� �ت� �م ��رس ��ون وي � �م � �ت� ��ازون ب��ال �خ �ب��رة‬ ‫وال � � � �ق� � � ��وة‪ ،‬ول� � �ك � ��ن ب� ��ام � �ق� ��اب� ��ل اع� �ب ��و‬ ‫مانشستر سيتي ا يقلون ب��أي حال‬ ‫من اأح��وال قوة وروع��ة عنهم‪ ،‬بل قد‬ ‫يكونون أكثر طموحً وحاجة للفوز‬ ‫م��ن اع �ب��ي ال �ب��ارص��ا أن �ه��م ي�ص�ل��ون‬ ‫ل�ه��ذا ال ��دور أول م��رة‪ ،‬وي��رغ�ب��ون في‬ ‫ال��ذه��اب بعيدً ف��ي البطولة وتحقيق‬

‫لقبها"‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬كشف الدولي‬ ‫البرتغالي السابق لويس فيغو‪ ،‬اعب‬ ‫أندية برشلونة‪ ،‬وريال مدريد‪ ،‬وإنتر‬ ‫م �ي��ان‪ ،‬س��اب �ق��ً‪ ،‬ع��ن ت�ل�ق�ي��ه ت�ه��دي��دات‬ ‫بالقتل بعد مشاركته في سحب قرعة‬ ‫دور ال � ��‪ 16‬م��ن م�س��اب�ق��ة دوري أب�ط��ال‬ ‫أوربا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ف �ي �غ ��و ف � ��ي ت �ص��ري �ح��ات‬ ‫خ� � � � � � ��اص� � � � � � ��ة ل � � �ص � � �ح� � �ي� � �ف � ��ة‬ ‫"ابيلوتا" البرتغالية‬ ‫"ت �ل �ق �ي��ت ت �ه��دي��دات‬ ‫كثيرة عبر رسائل‬ ‫"وات�س��اب" بالقتل‬ ‫م � � � ��ن م� �ش� �ج� �ع ��ي‬ ‫برشلونة"‪.‬‬ ‫ووق� � � � � � � � � � � � � � � � ��ع‬ ‫ب� � � � � ��رش � � � � � �ل� � � � � ��ون� � � � � ��ة‬ ‫اإس� � �ب � ��ان � ��ي‪ ،‬ب �ط��ل‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ال �ث��ام �ن��ة‪،‬‬ ‫أم � � ��ام أق � � ��وى م �ن��اف��س‬ ‫م� � � � �ح� � � � �ت� � � � �م � � � ��ل وه� � � � � ��و‬ ‫م� � ��ان � � �ش � � �س � � �ت� � ��ر‬ ‫س � � � � �ي � � � � �ت� � � � ��ي‬

‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي‪ ،‬ف� ��ي ال� � � ��دور ام �ق �ب ��ل م��ن‬ ‫"اأميرة اأورب�ي��ة"‪ ،‬في مشهد وصفه‬ ‫البعض ب��أن القرعة لم تكن "رحيمة"‬ ‫أبدً بالعماق الكاتالوني‪.‬‬ ‫وأبدى الجناح البرتغالي الطائر‬ ‫تفهمه ان��زع��اج ال�ب�ع��ض م��ن نتيجة‬ ‫قرعة دوري أبطال أورب��ا‪ ،‬مشيرً إلى‬ ‫أن��ه يتفهم وج ��ود أن ��اس ل��م تعجبهم‬ ‫ال�ق��رع��ة‪ .‬واس�ت�ط��رد فيغو ق��ائ� ً�ا "لكن‬ ‫اات � �ح ��اد اأورب� � � ��ي‪ ،‬ط �ل��ب ي� ��دً ب��ري�ئ��ة‬ ‫إج � ��راء ال �ق��رع��ة‪ ،‬وأن� ��ا اس�ت�ج�ب��ت ما‬ ‫طلبوه"‪.‬‬ ‫وك � � � � � � ��ان � � � � � � ��ت ال� � � �ص� � � �ح � � ��ف‬ ‫ال �ك��ات��ال��ون �ي��ة ام �ح �س��وب��ة على‬ ‫برشلونة قد خرجت بعناوين‬ ‫كبيرة قبل ساعات من سحب‬ ‫ال �ق��رع��ة اأورب � �ي� ��ة‪ ،‬ع �ب��رت من‬ ‫خ��ال�ه��ا ع��ن أمنيتها بتجنب‬ ‫م��اق��اة ال�ف��ري��ق اإنجليزي في‬ ‫ال��دور امقبل من دوري‬ ‫اأبطال‪.‬‬

‫وت �خ �ش��ى ال �ج �م��اه �ي��ر ال �ك��ات��ال��ون �ي��ة‪،‬‬ ‫التي اعتادت على رؤية فريقها يلعب‬ ‫اأدوار اأول � ��ى ف��ي أم �ج��د ال �ك��ؤوس‬ ‫اأورب� � �ي � ��ة‪ ،‬م ��ن وداع م �ب �ك��ر ي�ط�ي��ح‬ ‫ب��أح��ام �ه��ا ب��ال �ف��وز م� �ج ��ددً ب� � ��"ذات‬ ‫اأذنن"‪ ،‬خاصة بعد الخروج "امذل"‬ ‫و"امهن" في النسخة اماضية على‬ ‫يد بايرن ميونيخ اأماني‪ ،‬بسباعية‬ ‫بيضاء‪ ،‬في مجموع مباراتي ذهاب‬ ‫وإياب دور نصف النهائي‪.‬‬ ‫وم� � � � ��ا ي� � ��زي� � ��د ق� � �ل � ��ق ج� �م ��اه� �ي ��ر‬ ‫ب ��رش �ل ��ون ��ة ه� ��و ظ� �ه ��ور م��ان �ش �س �ت��ر‬ ‫س�ي�ت��ي اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬ب�ش�ك��ل م�غ��اي��ر‬ ‫وب � � � �ث� � � ��وب ال� � � �ك� � � �ب � � ��ار‪ ،‬م� � �ن � ��ذ ت� ��ول� ��ي‬ ‫ال�ت�ش�ي�ل�ي��ان��ي م��ان��وي��ل بيليغريني‬ ‫م �ه �م��ة ت ��دري ��ب ال �ف ��ري ��ق ف ��ي ص�ي��ف‬ ‫ال � �ع� ��ام ال � �ح ��ال ��ي‪ ،‬خ �ل �ف��ً ل��إي �ط��ال��ي‬ ‫روبرتو مانشيني‪.‬‬ ‫وأص � � � �ب� � � ��ح "ال� � � �س� � � �ي� � � �ت � � ��زن" م ��ع‬ ‫بيليغريني منافسً شرسً على لقب‬ ‫الدوري اإنجليزي اممتاز‪ ،‬ويتخلف‬ ‫ب �ف��ارق ن�ق�ط��ة وح �ي��دة ع��ن ام�ت�ص��در‬ ‫آرس�ن��ال‪ ،‬بعد م��رور ‪ 19‬جولة حتى‬ ‫اآن‪ .‬كما حل ثانيً بفارق اأه��داف‬ ‫فقط عن بايرن ميونيخ اأماني‪ ،‬في‬ ‫امجموعة اأورب �ي��ة ال��راب�ع��ة‪ ،‬بعد‬ ‫تساويهما بالنقاط برصيد ‪15‬‬ ‫نقطة لكليهما‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي خ � � �ت � ��ام ح ��دي� �ث ��ه‬ ‫ل �ل �ص �ح �ي �ف��ة ال �ب��رت �غ��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫ح ��اول فيغو ف�ت��ح صفحة‬ ‫ج� � � � ��دي� � � � ��دة م� � � � ��ع م� �ش� �ج� �ع ��ي‬ ‫�ا "أرج ��و أن‬ ‫برشلونة ق��ائ� ً‬ ‫يتركوني في س��ام‪ .‬نعم‬ ‫أنا لم أرغب في اانتقال‬ ‫م��ن برشلونة إل��ى ري��ال‬ ‫مدريد"‪.‬‬ ‫وأك � � �م� � ��ل م ��وض� �ح ��ً‬ ‫"ك� ��ان خ ��ورخ ��ي م�ي�ن��دي��ز‬ ‫ه��و م��ن ق��ام ب�ه��ذه الخطوة‬ ‫ب ��ال� �ت� �ن� �س� �ي ��ق م� � ��ع رئ� �ي ��س‬ ‫ري��ال مدريد فلورينتينو‬ ‫ب�ي��ري��ز‪ .‬لقد كنت هادئً‬ ‫للغاية في برشلونة"‪.‬‬ ‫وت �ص��ف جماهير‬ ‫ب� � ��رش � � �ل� � ��ون� � ��ة ال � �ن � �ج� ��م‬ ‫ال � � �ب � � ��رت � � �غ � � ��ال � � ��ي ال� � �س � ��اب � ��ق‬ ‫ب� ��"ال� �خ ��ائ ��ن" ب �ع��د ان �ت �ق��ال��ه‬ ‫ص � �ي� ��ف ع � � � ��ام ‪ 2011‬م��ن‬ ‫م �ل �ع��ب "ك� ��ام� ��ب ن � ��و" إل ��ى‬ ‫ال �غ��ري��م ال �ت �ق �ل �ي��دي ري ��ال‬ ‫مدريد‪ ،‬في صفقة كروية‬ ‫ك ��ان ��ت اأغ� �ل ��ى ف ��ي ذل��ك‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ل�ن��ا‪ ،‬وم�ن�ه��ا ن��ادي تشيلسي كأحد‬ ‫ال �خ �ي��ارات ام �ت��اح��ة‪ ،‬ول �ك��ن ب��ال�ن�ظ��ر‬ ‫إل � ��ى أن � ��ه ا ي ��وج ��د ع � ��رض رس �م��ي‬ ‫وح�ق�ي�ق��ي ل��اع��ب‪ ،‬ف��ا أس�ت�ط�ي��ع أن‬ ‫أق� ��ول ح��ال �ي��ً أي ش ��يء ب�خ�ص��وص‬ ‫ذلك "‪.‬‬ ‫وكانت إدارة ميان قد نفت‪ ،‬في‬ ‫ب�ي��ان رس �م��ي‪ ،‬اأخ �ب��ار ال�ت��ي راج��ت‬ ‫ف��ي ال �س��اع��ات اأخ �ي��رة ف��ي وس��ائ��ل‬ ‫اإعام اإيطالية‪ ،‬حول نية النادي‬ ‫ااس� �ت� �غ� �ن ��اء ع� ��ن خ� ��دم� ��ات م �ه��اج��م‬ ‫الفريق‪ ،‬اإيطالي ماريو بالوتيلي‪.‬‬ ‫حيث أوض� � ��ح ال� �ب� �ي ��ان‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫ن�ش��ره م��وق��ع ال �ن��ادي ال��رس�م��ي عبر‬

‫شبكة اأنترنيت‪ ،‬على لسان رئيس‬ ‫ال� �ن ��ادي س�ي�ل�ف�ي��و ب��رل �س �ك��ون��ي‪ ،‬أن‬ ‫ماريو بالوتيلي ليس للبيع خال‬ ‫ف�ت��رة اان �ت �ق��اات ال�ش�ت��وي��ة امقبلة‪،‬‬ ‫وأنه باقي مع النادي اللومباردي‪.‬‬ ‫ويأتي ه��ذا ال�ب�ي��ان ف��ي أع�ق��اب‬ ‫م��ا تناقلته وس��ائ��ل إع��ام إيطالية‬ ‫ح � ��ول اع � �ت� ��زام إدارة ن � ��ادي م �ي��ان‬ ‫التخلص من بالوتيلي الذي شبهه‬ ‫س �ي �ل �ف �ي��و ب��رل �س �ك��ون��ي ب��ال �ت �ف��اح��ة‬ ‫ال� �ف ��اس ��دة‪ ،‬خ ��ال ف �ت��رة اان �ت �ق��اات‬ ‫الشتوية اماضية‪ ،‬وقبل انتقاله إلى‬ ‫الروسونيري قادما من مانشستر‬ ‫سيتي اإنجليزي‪.‬‬

‫استعاد امنتخب اإيطالي اتزانه‬ ‫ف��ي ب�ط��ول��ة ك��أس "ه��وب �م��ان" للتنس‪،‬‬ ‫بعد ث��اث��ة أي��ام م��ن سقوطه صفر‪3/‬‬ ‫أم��ام امنتخب البولندي‪ ،‬وحقق الفوز‬ ‫‪ 1/2‬ع �ل��ى ن �ظ �ي��ره اأس� �ت ��رال ��ي أم��س‬ ‫(ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ف ��ي ال �ج��ول��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫م �ب��اري��ات ام �ج �م��وع��ة اأول � ��ى ب��ال��دور‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫واف� �ت� �ت� �ح ��ت اإي� �ط ��ال� �ي ��ة ف��اف �ي��ا‬ ‫بينيتا فعاليات امواجهة بن الفريقن‬ ‫ب��ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى اأس �ت��رال �ي��ة س��ام��ان�ت��ا‬ ‫ستوسر ‪ 4/6‬و‪ ،4/6‬ثم رد اأسترالي‬ ‫ب � ��رن � ��ارد ت ��وم �ي �ت ��ش ب��ال �ت �غ �ل��ب ع�ل��ى‬ ‫اإي �ط��ال��ي أن ��دري ��اس‪ ،‬ق�ب��ل أن يحسم‬ ‫ال �ث �ن��ائ��ي اإي� �ط ��ال ��ي ام ��واج� �ه ��ة ت�م��ام��ا‬ ‫لصالحه بالفوز على نظيره اأسترالي‬ ‫في مباراة الزوجي امختلط‪.‬‬ ‫ق ��اد أم ��س (ال �ث��اث ��اء) ام ��درب‬ ‫إي ��دي ري��ا ت��دري��ب ات�س�ي��و للمرة‬ ‫اأولى استعدادً للقاء إنتر ميان‬ ‫اأس �ب��وع ام �ق �ب��ل‪ ،‬ع�ن��د استئناف‬ ‫"ال� �ك ��ال� �ش� �ي ��و"‪ ،‬ب ��ال ��رغ ��م م� ��ن ع ��دم‬ ‫إعان النادي بشكل رسمي تعين‬ ‫ريا‪ ،‬أو إقالة امدرب بيتكوفيتش‪،‬‬ ‫ال��ذي ي�خ��وض معه ال�ن��ادي نزاعً‬ ‫ق �ض��ائ �ي��ً خ � ��ال اأي � � � ��ام ال �ق �ل �ي �ل��ة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال م� � �ح � ��ام � ��ي ال � � �ن � � ��ادي‬ ‫"ات �س �ي��و ب� ��دأ ف ��ي ات� �خ ��اذ ب�ع��ض‬ ‫اإج� � � � � � � � � ��راءات ال � �ق � ��ان � ��ون � �ي � ��ة ض��د‬ ‫بيتكوفيتش‪ ،‬ون�ح��ن ف��ي انتظار‬ ‫رده ق � �ب ��ل أن ن � �ح� ��دد خ �ط��وت �ن��ا‬ ‫القادمة لحفظ حقوق النادي"‪.‬‬ ‫وأضاف قائا "لقد أعطيناه‬ ‫م �ه �ل��ة ق ��دره ��ا ‪ 5‬أي � ��ام ع �م��ل حتى‬ ‫ي ��رد ع �ل��ى أس�ئ�ل�ت�ن��ا‪ ،‬وب �ن��اء على‬ ‫م� ��ا س �ي �ف �ع �ل��ه س �ن �ح ��دد ال �خ �ط��وة‬ ‫امقبلة"‪.‬‬

‫كشف ت�ق��ري��ر إخ� �ب ��اري‪ ،‬م�س��اء‬ ‫أم� ��س‪ ،‬أن ف��ري��ق ب��رش�ل��ون��ة اإس�ب��ان��ي‬ ‫ت��وص��ل ات �ف ��اق ل �ض��م اأم ��ان ��ي م ��ارك‬ ‫أن ��دري ��ه ت �ي��ر ش�ت�ي�غ��ن‪ ،‬ح� ��ارس م��رم��ى‬ ‫بروسيا مونشنجادباخ‪ ،‬ليبدأ اللعب‬ ‫في صفوفه اعتبارا من اموسم الكروي‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ارت ص �ح �ي �ف��ة "س � �ب� ��ورت"‬ ‫اإسبانية‪ ،‬على موقعها اإلكتروني‪،‬‬ ‫إلى أن برشلونة توصل اتفاق بالفعل‬ ‫م��ع ش�ت�ي�غ��ن ون ��ادي ��ه ال �ح��ال��ي‪ ،‬ويتعن‬ ‫عليه اآن ت�ح��دي��د ام��وع��د ال ��ذي سيتم‬ ‫فيه اإع ��ان ع��ن ه��ذه الصفقة بشكل‬ ‫رسمي‪.‬‬

‫رايوا‪ :‬بالوتيلي سيبقى في صفوف ميان هذا اموسم‬ ‫كذب مينو رايوا كافة التقارير‬ ‫التي أش��ارت أن��ه أدل��ى بتصريحات‬ ‫ح��ول رغبة موكله اإيطالي ماريو‬ ‫بالوتيلي‪ ،‬مهاجم ميان اإيطالي‪،‬‬ ‫ب ��رغ� �ب� �ت ��ه ب ��ال ��رح� �ي ��ل ع � ��ن ص �ف ��وف‬ ‫ف ��ري� �ق ��ه‪ ،‬م �ش �ي ��رً أن � ��ه ل� ��م ي � ��دل ب ��أي‬ ‫تصريح أي صحيفة بذلك ‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � � � � � � � � ��ح راي� � � � � � � � � � � � � � ��وا‪ ،‬ف� ��ي‬ ‫تصريحات صحافية‪ ،‬رده على ما‬ ‫ن�ش��ر ع�ل��ى ل�س��ان��ه ف��ي ص�ح�ي�ف��ة "ذا‬ ‫ناشونال " حيث قال "أنا لم أتحدث‬ ‫مع أي شخص‪ .‬إنهم ك��اذب��ون‪ ،‬كما‬ ‫أن الصحيفة ال�ت��ي ادع��ت ذل��ك على‬ ‫لساني هي صحيفة غير معروفة‪،‬‬

‫ليبرون جيمس يتألق ويقوده‬ ‫ميامي هيت إلى فوز صعب‬ ‫ت��أل��ق ال��اع��ب ل �ي �ب��رون ج�ي�م��س ف��ي ع �ي��ده ال�ت��اس��ع‬ ‫وال�ع�ش��ري��ن‪ ،‬وق��اد فريقه ميامي هيت إل��ى ف��وز صعب‬ ‫على ضيفه دنفر ناغتس ‪ ،94-97‬أول أم��س (ااث�ن��ن)‪،‬‬ ‫ضمن دوري كرة السلة اأميركي للمحترفن‪.‬‬ ‫على ملعب "بيبسي سنتر"‪ ،‬وأمام ‪ 19155‬متفرجا‪،‬‬ ‫ساهم أفضل اعب في الدوري أربع مرات‪،‬‬ ‫بتحقيق حامل اللقب‪ ،‬في آخر موسمن‪،‬‬ ‫ف��وزه ال� � ‪ 24‬م�ق��اب��ل ‪ 7‬خ �س��ارات‪ ،‬فيما‬ ‫مني ناغتس بخسارته السابعة على‬ ‫التوالي‪ ،‬وهي أسوأ سلسلة له منذ‬ ‫عام ‪.2003‬‬ ‫وك � ��ان ج �ي �م��س غ� ��اب ع ��ن ال �ف��وز‬ ‫ع �ل��ى ب ��ورت ��ان ��د (ال� �س� �ب ��ت) ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫إص ��اب � �ت ��ن ف � ��ي ك ��اح� �ل ��ه اأي� �س ��ر‬ ‫وفخذه اأيمن‪.‬‬ ‫وس� � �ج � ��ل ج� �ي� �م ��س ‪26‬‬ ‫ن �ق �ط ��ة و‪ 10‬ت� �م ��ري ��رات‬ ‫ح� � ��اس � � �م� � ��ة‪ ،‬وأض� � � � ��اف‬ ‫دواي��ن واي��د ‪ 12‬نقطة‬ ‫ق� � �ب � ��ل خ� � � ��روج� � � ��ه ف ��ي‬ ‫ال��رب��ع ال �ث��ال��ث بسبب‬ ‫آام عضلية في ظهره‪،‬‬ ‫ك � � � �م � � ��ا س � � � �ج � � ��ل اع � � ��ب‬ ‫اارت �ك��از ك��ري��س ب��وش‬ ‫‪ 17‬ن �ق �ط ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا ك ��ان‬ ‫ت� ��اي ل ��وس ��ون اأف �ض��ل‬ ‫ل � ��دى ال� �خ ��اس ��ر م� ��ع ‪26‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وس� � � � �ج � � � ��ل ل � � ��وس � � ��ون‬ ‫ث ��اث� �ي ��ة‪ ،‬واض � �ع� ��ا دن� �ف ��ر ف��ي‬ ‫امقدمة ‪ ،90-91‬لكن جيمس رد‬ ‫بكرة على الطائر‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ب��دي��ل راي أل��ن‬ ‫(‪ 13‬نقطة) سلة أخ��رى لهيت‪،‬‬ ‫قبل أن ي��رد ولسون تشاندلر‬ ‫بسلة ساحقة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م��اي �ك��ل ب �ي��زل��ي ك��ان‬ ‫حاسما م��ن خ��ارج ال�ق��وس قبل‬ ‫ثاثن ثانية على نهاية الوقت‬ ‫(‪ ،)92-96‬غير أن صاحب اأرض‬ ‫أه � � ��در أك� �ث ��ر م� ��ن م � ��رة م� ��ن خ� ��ارج‬ ‫القوس‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫وغير احترافية في عملها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "أن ��ا أت �ف��ق م��ع م��ا ذك��ره‬ ‫ام��وق��ع ال��رس �م��ي ل �ن��ادي م �ي��ان عن‬ ‫بالوتيلي‪،‬ومفاده أنه لن يتم بيعه‬ ‫في شهر يناير امقبل"‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة "ذا ناشونال"‬ ‫قد ادعت أن وكيل أعمال بالوتيلي‬ ‫ق��د ص��رح ل�ه��ا ب��أن ب��ال��وت�ي�ل��ي يريد‬ ‫مغادرة صفوف نادي ميان‪ ،‬حيث‬ ‫نشرت الصحيفة على لسان رايوا‬ ‫قوله "م��اري��و يريد ت��رك ال�ن��ادي في‬ ‫ش�ه��ر ي�ن��اي��ر ال �ق ��ادم‪ ،‬وا أع ��رف أي‬ ‫ن ��اد س �ي��ذه��ب إل �ي��ه‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ا س��وف‬ ‫ن�ب�ح��ث ال �خ �ي��ارات اأخ� ��رى ام�ت��اح��ة‬

‫وعلى الرغم من أن البيان نفى‬ ‫رغبة النادي في بيع الاعب خال‬ ‫"ام�ي��رك��ات��و" ال�ش�ت��وي ام�ق�ب��ل‪ ،‬إا أن‬ ‫ب �ي��رل �ي �س �ك��ون��ي أك� ��د أن� ��ه س�ي�ن�ت�ظ��ر‬ ‫العروض التي ستقدم لاعب امثير‬ ‫للجدل في امستقبل‪.‬‬ ‫يذكر أن ب��ال��وت �ي �ل��ي ل �ع��ب ‪12‬‬ ‫م � � �ب� � ��اراة م � ��ع م � �ي� ��ان ف � ��ي ال� � � ��دوري‬ ‫اإيطالي هذا اموسم‪ ،‬وسجل ستة‬ ‫أه ��داف حتى اآن ف��ي ام��وس��م ال��ذي‬ ‫يبدو أنه مخيبا لآمال بعد البداية‬ ‫ام �ت �ع �ث ��رة‪ ،‬ح �ي��ث م � � ��ازال ي �ق �ب��ع ف��ي‬ ‫امركز التاسع‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫سيميوني‪ :‬احديث عن انتقالي من أتليتيكو مدريد أمر ليس وارد ًا‬ ‫قال اأرجنتيني دييغو سيميوني‪ ،‬مدرب فريق أتليتيكو مدريد‬ ‫اإسباني لكرة القدم‪ ،‬إنه لن يتقاعد قبل سن ال� ‪ ،65‬معتبرا أن الحديث‬ ‫عن انتقاله من الفريق اإسباني حاليا ليس واردا‪.‬‬ ‫وأشار سيميوني في حديث مع جريدة "جورنال" اإيطالية‪ ،‬أن‬ ‫تدريبه منتخب اأرجنتن ليس مطروحا حاليا "أن امنتخب يسير‬ ‫على ما يرام مع أليخاندرو سابيا‪ ،‬وإذا كان هناك أي حالة طارئة‬ ‫سأفكر بذلك دون التخلي عن أتليتيكو"‪.‬‬ ‫ويثق ام��درب اأرجنتيني بإمكانيات منتخب ب��اده "ا أحد‬ ‫يملك اع �ب��ن أف �ض��ل م�م��ا ل��دي�ن��ا‪ ،‬ول �ك��ن ب��ال�ت��أك�ي��د س�ي�ك��ون هناك‬ ‫منافسن أشداء لنا"‪.‬‬ ‫وردا على سؤال حول إمكانية تدريب فريقه السابق إنتر‪ ،‬بدا‬ ‫امدرب الشاب متحمسا للفكرة "أتشرف بذلك"‪ ،‬وكان سيميوني‬ ‫قد مثل النيراتزوري بن عامي ‪ 1997‬و‪ ،1999‬وكان ضمن الفريق‬ ‫امتوج بكأس ااتحاد اأوربي في عام ‪.1998‬‬ ‫وي��ؤك��د م ��درب أتليتيكو أن اإع� ��ام ي�ظ�ل��م فريقه‬ ‫ال �ح��ال��ي ح ��ن ي �ن �س��ب التفوق للمهاجم دي�ي�غ��و‬ ‫كوستا "هو مهاجم عظيم‪ ،‬ولكن في نهاية‬ ‫امطاف يبقى فردا من امجموعة"‪.‬‬ ‫م� � � ��درب أت �ل �ي �ت �ي �ك��و ت� � � ��ذوق ط �ع��م‬ ‫ام �ج��د م ��ع ن ��ادي ��ه م ��درب ��ا‪ ،‬ح ��ن ظفر‬ ‫ب � �ك� ��أس ال � � � � ��دوري اأورب � � � � ��ي ‪،2012‬‬ ‫وال � �س� ��وب� ��ر اأورب � � �ي � ��ة ف� ��ي ال� �ع ��ام‬ ‫ذات� � ��ه‪ ،‬وم � � �ح � � �ل � � �ي� � ��ا ح � � ��ن ت � ��وج‬ ‫ب �ك��أس ام �ل��ك ال� �ع ��ام ام��اض��ي‪،‬‬ ‫غ� �ي ��ر أن� � ��ه ا ي� � � ��زال ي�ح�ت�ف��ظ‬ ‫ب� ��ذك� ��ري� ��ات رائ � �ع� ��ة ك��اع��ب‬ ‫عندما توج ب�"الليغا" عام‬ ‫‪ ،1996‬وال�ي��وم يجد فريق‬ ‫دييغو سيميوني نفسه‬ ‫ع �ل��ى م �س��اف��ة واح� � ��دة مع‬ ‫ب ��رش � �ل� ��ون� ��ة ف� ��ي ص � � ��دارة‬ ‫ال� � � � ��دوري اإس � �ب� ��ان� ��ي‪ ،‬م��ا‬ ‫دعا ام��درب إلى القول "من‬ ‫الغباء ع��دم التفكير بحمل‬ ‫درع ال� � � � � ��دوري‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫في ض��وء موقعنا على سلم‬ ‫الترتيب"‪.‬‬ ‫سيميوني ال��ذي ينتظر‬ ‫م �ق��اب �ل��ة م� �ي ��ان اإي �ط��ال��ي‬ ‫ف� � ��ي ال� � � � � ��دور ال� � �ث � ��ان � ��ي م��ن‬ ‫أب � � �ط� � ��ال أورب � � � � ��ا ذك � � ��ر أن� ��ه‬ ‫ي� � ��رغ� � ��ب ب � ��ال � �ت � �ع � ��اق � ��د م��ع‬ ‫ام �ه��اج��م اإي �ط��ال��ي م��اري��و‬ ‫ب��ال��وت�ي�ل��ي "أع �ط��ون��ي إي ��اه‪.‬‬ ‫سمعت أن�ه��م ي��ري��دون بيعه‪،‬‬ ‫أفضل أن يتم ذلك قبل مقابلتهم في‬ ‫الشامبيونزليغ"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫دييغو سيميوني‪ ،‬مدرب فريق أتليتيكو مدريد (أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫من بن الدول التي وقفت إلى جانب امغرب أندونيسيا وباكستان‬

‫(‪)21‬‬

‫كان الطريس يعتزم القيام بجولة تشمل فلسطن ولبنان وسوريا والعراق < واشنطن ضغطت على دول اأعضاء لتعطيل مناقشة قضية امغرب في مجلس اأمن‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ك� � ��ان ع� � ��دد ال � � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫م� � �م � ��اث � ��ا ل � � �ع� � ��دد دول ال� �ك� �ت� �ل ��ة‬ ‫ال � �ش� ��رق � �ي� ��ة‪ ،‬وه � � ��ي ال� �س� �ع ��ودي ��ة‪،‬‬ ‫وم � � �ص � ��ر‪ ،‬وس � � ��وري � � ��ا‪ ،‬ول � �ب � �ن� ��ان‪،‬‬ ‫والعراق‪ ،‬ثم انضمت إليها اليمن‬ ‫في دورة الجمعية العامة لأمم‬ ‫امتحدة ع��ام ‪ ،1947‬ول��م يتجاوز‬ ‫مجموع الدول اأعضاء في اأمم‬ ‫امتحدة ‪ 59‬دولة‪.‬‬ ‫ال��دول العربية كانت تخشى‬ ‫امد الشيوعي‪ ،‬ومن بن امشاكل‬ ‫التي عرضت على اأم��م امتحدة‬ ‫في تلك ال��دورة‪ ،‬مشكلة امحاولة‬ ‫السوفياتية لضم اليونان للكتلة‬ ‫ال� �ش ��رق� �ي ��ة‪ ،‬أن ال� �ي ��ون ��ان ق��ري �ب��ة‬ ‫منطقة ال�ش��رق اأوس ��ط‪ ،‬خشيت‬ ‫ال� � � � � ��دول ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة م� � ��ن وص� � ��ول‬ ‫السوفيات للمنطقة العربية‪.‬‬ ‫وان � �ق � �س ��م ال � �ع� ��رب ف� ��ي اأم� ��م‬ ‫ام� � �ت� � �ح � ��دة إل � � � ��ى ق � �س � �م� ��ن‪ :‬ق �س��م‬ ‫م ��ؤي ��د ل �ل �غ��رب إل� ��ى أق� �ص ��ى ح��د‪،‬‬ ‫كالعراق الذي كان رئيس وزرائه‬ ‫ن ��وري ال �س �ع �ي��د‪ ،‬ول �ب �ن��ان ووزي ��ر‬ ‫خارجيته آن��ذاك كميل شمعون‪.‬‬ ‫أم � ��ا ب �ق �ي��ة ال� � � ��دول اأخ� � � ��رى ف �ق��د‬ ‫ك��ان��ت م�ح��اي��دة‪ ،‬وأح�ي��ان��ً ح��ائ��رة‬ ‫ب� � ��ن ال � �ك � �ت � �ل � �ت� ��ن‪ .‬وت � �م � �ث� ��ل ه� ��ذه‬ ‫الحيرة موقف مصرحن عرضت‬ ‫ق �ض �ي �ت �ه��ا ع �ل��ى اأم� � ��م ام �ت �ح��دة‪.‬‬ ‫ف�ق��د ح��اول��ت ال�ح�ك��وم��ة ام�ص��ري��ة‬ ‫أن تستميل إل��ى جانبها ك��ا من‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة وف��رن �س��ا ضد‬ ‫بريطانيا ‪ ...‬ول��م تقم بامساعي‬ ‫ن�ف�س�ه��ا ل ��دى ال��وف��د ال�س��وف�ي��ات��ي‬ ‫‪ ...‬وك � �ن� ��ت م �ت �ي �ق �ن ��ً م � ��ن خ ��ال‬ ‫اتصااتي ولقاء اتي في واشنطن‬ ‫ون �ي ��وي ��ورك أن أم �ي��رك��ا ل ��ن تقف‬ ‫م��ع أي ��ة ق�ض�ي��ة ع��رب �ي��ة ف��ي اأم��م‬ ‫ام �ت �ح��دة‪ ،‬ل��ذل��ك أض �ح��ى طبيعيً‬ ‫أن ت�ف�ش��ل ام �س��اع��ي ام �ص��ري��ة في‬ ‫استقطاب أميركا لصالح مصر‬ ‫ضد بريطانيا‪.‬‬ ‫شكلت مواقف أميركا إحباطً‬ ‫للجميع‪ ،‬أننا كعرب اعتقدنا أن‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪ ،‬ال �ت��ي وق�ع��ت‬ ‫م�ي�ث��اق اأط �ل �س��ي‪ ،‬وط��رح��ت بعد‬ ‫الحرب العامية الثانية فكرة حق‬ ‫ال �ش �ع��وب ف ��ي ت �ق��ري��ر م�ص�ي��ره��ا‪،‬‬ ‫س �ت �ق��ف م ��ع ق �ض �ي��ان��ا‪ .‬ك �م��ا س��اد‬ ‫اع�ت�ق��اد ب��أن ال �خ��اف ال ��ذي نشب‬ ‫ب��ن ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة وف��رن�س��ا‬ ‫حول امسألة اأمانية بعد الحرب‬

‫يمكن استثماره لصالح القضايا‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ك� ��ان� ��ت أم� �ي ��رك ��ا ت ��رى‬ ‫ض � ��رورة م �س��اع��دة أم��ان �ي��ا ح�ت��ى‬ ‫تتخطى مرحلة م��ا بعد الحرب‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ع ��ارض ��ت ف��رن �س��ا ه��ذا‬ ‫اات �ج ��اه أن ل �ه��ا ع ��داء ت��اري�خ�ي��ً‬ ‫م ��ع أم ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ورغ � ��م ذل� ��ك ت �ج��اوز‬ ‫ال�ب�ل��دان ه��ذا ال �خ��اف‪ ،‬خ��اص��ة أن‬ ‫أم �ي��رك��ا خ�ش �ي��ت م ��ن ان �ع �ك��اس��ات‬ ‫قيام حكومة ائتافية في فرنسا‬ ‫ب �ع ��د ال � �ح� ��رب ال �ع ��ام �ي ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫تضم الشيوعين‪ .‬وح��ن ج��اء ت‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات حصل الشيوعيون‬ ‫على ‪ 30‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن اأص��وات‪،‬‬ ‫وأح �س ��ت أم �ي��رك��ا ب �خ �ط��ورة ه��ذا‬ ‫الوضع‪ ،‬لذلك عملت على إرضاء‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي‬ ‫لم تكن على استعداد مسايرة‬ ‫مطالبنا‪ ،‬خاصة في منطقة‬ ‫ام � �غ� ��رب ال � �ع ��رب ��ي‪ ،‬ب �ج��اء‬ ‫ال�ق��وات الفرنسية ومنح‬ ‫هذه الدول استقالها‪.‬‬ ‫ط ��رح ��ت ال �ف �ك��رة‬ ‫وض � � � � � � � ��ع ال � � � � � � � ��دول‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ل � � ��ن ت �ن ��ل‬ ‫اس � � �ت � � �ق� � ��ال � � �ه� � ��ا‬ ‫ك � � � � � � ��ام� � � � � � � �غ � � � � � � ��رب‬ ‫وت� � ��ون� � ��س م �ث��ا‬ ‫ت � � �ح� � ��ت وص� � ��اي� � ��ة‬ ‫اأم � � � � � ��م ام� � �ت� � �ح � ��دة‪،‬‬ ‫اعتقدت الدول العربية‬ ‫أن أم �ي��رك��ا ق ��د ت �ق��ف إل� ��ى ج��ان��ب‬ ‫ه��ذه ال �ف �ك��رة‪ ،‬وت�ح�م�س��ت ال��وف��ود‬ ‫ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬خ� ��اص� ��ة أن م �ج �ل��س‬ ‫ال � ��وص � ��اي � ��ة اأم� � �م � ��ي ك � � ��ان ي �ض��م‬ ‫دول� �ت ��ن ع��رب �ي �ت��ن ه �م��ا ال� �ع ��راق‬ ‫وم � � �ص � ��ر‪ ،‬وأذك � � � � ��ر أن م� �ن ��دوب ��ي‬ ‫ال�ع��راق ومصر‪ ،‬عوني الخالدي‪،‬‬ ‫وط��ه ن�ص��ر‪ ،‬أخ�ب��ران��ي أن تطبيق‬ ‫الفكرة فيه استحالة‪ ،‬أن الغاية‬ ‫م � ��ن م� �ج� �ل ��س ال � ��وص � ��اي � ��ة ت ��رم ��ي‬ ‫ل� �ل� �س� �ي� �ط ��رة ع � �ل� ��ى ال � � � � ��دول ال� �ت ��ي‬ ‫كانت مستعمرة من طرف الدول‬ ‫ام �ن �ه ��زم ��ة ف� ��ي ال � �ح� ��رب ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ي إي�ط��ال�ي��ا وأم��ان�ي��ا‬ ‫ع � �ل� ��ى وج� � � ��ه ال � �ت � �ح� ��دي� ��د‪ .‬وه� � ��ذه‬ ‫وضعية ا تنطبق على ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ي �م �ك��ن ط � ��رح م��وض��وع‬ ‫ام �غ��رب ف��ي إط ��ار أع �م��ال اللجنة‬ ‫ال �خ��اص��ة ب��دراس��ة ش ��ؤون ال��دول‬ ‫غير امستقلة‪.‬‬ ‫طرح هذه الفكرة‪ ،‬أفادني في‬ ‫ال��وق��وف على حقيقة التوجهات‬ ‫اأم� � �ي � ��رك� � �ي � ��ة‪ ،‬وق � � ��د ك� �ت� �ب ��ت ذل� ��ك‬ ‫ت �ف �ص �ي��ا إخ ��وان ��ي ف ��ي ام �غ��رب‪،‬‬

‫والقاهرة‪ ،‬وباريس‪.‬‬ ‫ااع � � �ت � � �ق� � ��اد ال � �س� ��ائ� ��د‬ ‫ه � � ��و أن أم � � �ي� � ��رك� � ��ا م ��ع‬ ‫ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة وم ��ع‬ ‫ح��ق ت�ق��ري��ر امصير‬ ‫للشعوب‪ ،‬وتبن‬ ‫أن هذا التصور‬ ‫ل� � � � � � � � � � � �ي � � � � � � � � � � ��س‬ ‫ص �ح �ي �ح��ً‪،‬‬ ‫أن � � � � � �ه � � � � ��ا‬ ‫وق� � �ف � ��ت‬ ‫دائمً‬ ‫إلى‬

‫ج � ��ان � ��ب‬ ‫ال� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��دول‬ ‫ااس �ت �ع �م��اري��ة‪ ،‬م �ث��ل ف��رن �س��ا‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬وهولندا‪ ،‬وبلجيكا‪،‬‬ ‫ث ��م إن �ه ��ا ك ��ان ��ت ت ��دع ��م أن �ظ �م��ة ا‬ ‫دي�م�ق��راط�ي��ة وف��اش�ي��ة ف��ي أميركا‬ ‫ال��ات �ي �ن �ي��ة‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى دع�م�ه��ا‬ ‫وم�س��ان��دت�ه��ا ل�ل�ص�ه�ي��ون�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ب � ��دأت ت �خ �ط��ط ل��اس �ت �ي��اء ع�ل��ى‬ ‫فلسطن‪.‬‬ ‫هنا طرأت لدي فكرة‪ ،‬وجدت‬ ‫معارضة شديدة من طرف الوفود‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وه � ��ي‪ :‬م � ��اذا ا ن�ج��ري‬ ‫اتصاات مع دول الكتلة الشرقية‬ ‫استمالتها إلى جانب قضايانا‬ ‫في اأمم امتحدة ؟‪ ..‬على أساس‬ ‫مقايضة أصوات الكتلة الشرقية‬ ‫ب��اأص��وات العربية أو العكس ‪..‬‬ ‫وح��اول��ت إق�ن��اع ال��وف��ود العربية‬ ‫أن م � �ج� ��رد اات � � �ص� � ��ال ب��ال �ك �ت �ل��ة‬ ‫ال � �ش� ��رق � �ي� ��ة س � �ي� ��دف� ��ع ال� � ��واي� � ��ات‬ ‫ام�ت�ح��دة إل��ى م�ح��اورت�ن��ا بكيفية‬ ‫مغايرة‪ ،‬ولم يقتنع أحد بفكرتي‪،‬‬

‫س� � ��واء‬ ‫ت� �ع� �ل� �ق ��ت ت �ل��ك‬ ‫اات� � � �ص � � ��اات ب��ال �ق �ض �ي��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة أو ب��ال�ق�ض��اي��ا ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫ك� � � � � ��ان� � � � � ��ت ق � � � �ض � � � �ي� � � ��ة م� � �ص � ��ر‬ ‫وأن� � � ��دون � � � �ي � � � �س � � � �ي� � � ��ا م � � � � ��ن أول � � � � ��ى‬ ‫ال� �ق� �ض ��اي ��ا ال � �ت� ��ي ع� ��رض� ��ت ع �ل��ى‬ ‫اأم � � ��م ام� �ت� �ح ��دة ‪ ،‬وق � ��د وض �ع��ت‬ ‫م� �ج� �ه ��ودات ��ي ام� �ت ��واض� �ع ��ة ت�ح��ت‬ ‫ت�ص��رف ال��وف��دي��ن‪ .‬يهمني نجاح‬ ‫القضيتن‪ ،‬أن نجاحهما يشكل‬ ‫مقياسً ما يمكن أن يحدث احقً‬ ‫ب ��ال �ن �س �ب ��ة ل �ل �ق �ض �ي��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪.‬‬ ‫وك� �ن ��ت أت � �س � ��اء ل‪ ،‬م� � ��اذا س �ي �ك��ون‬ ‫موقف اأمم امتحدة تجاه قضية‬ ‫ت �ص �ف �ي��ة ااس �ت �ع �م��ار ف ��ي ه��ات��ن‬ ‫ال��دول�ت��ن؟ ه��ل ستحترم ام�ب��ادئ‬ ‫وم �ي �ث ��اق اأم � ��م ام� �ت� �ح ��دة؟ أم أن‬ ‫ام� �ن ��اورات ال�س�ي��اس�ي��ة ستتغلب‬ ‫ع �ل��ى ام� �ب ��ادئ؟ أس �ئ �ل��ة ط��رح�ت�ه��ا‬ ‫ع� �ل ��ى ن �ف �س��ي ق� �ب ��ل ب� ��داي� ��ة دورة‬ ‫الجمعية العامة لأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ول� �ع� �ل� �ه ��ا ك� ��ان� ��ت اأس � �ئ � �ل ��ة ال �ت��ي‬ ‫يفترض طرحها في ذل��ك الوقت‪،‬‬ ‫لشاب ج��اء متحمسً للدفاع عن‬ ‫ق �ض �ي��ة ب� � ��اده أم� � ��ام أك� �ب ��ر ه �ي��أة‬ ‫دولية‪.‬‬ ‫القضية اأول��ى التي عرضت‬ ‫ع �ل��ى م �ج �ل��س اأم � ��ن ف ��ي ي��ول �ي��و‬ ‫‪ 1947‬ه ��ي ق �ض �ي��ة أن��دون �ي �س �ي��ا‪،‬‬ ‫وان� �ت� �ه ��ت ف� ��ي غ �ش ��ت م� ��ن ال �س �ن��ة‬ ‫نفسها‪ .‬ك��ان��ت حيثيات القضية‬ ‫اأندونيسية كالتالي‪:‬‬ ‫ب�ع��د ان ��داع ال �ح��رب ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫ال � � �ث� � ��ان � � �ي� � ��ة‪ ،‬اح� � �ت� � �ل � ��ت ال� � �ي � ��اب � ��ان‬ ‫ال� �ج ��زر اأن ��دون� �ي� �س� �ي ��ة‪ ،‬وح� ��ارب‬ ‫اأن� ��دون � �ي � �س � �ي� ��ون ال� �ي ��اب ��ان� �ي ��ن‪،‬‬ ‫وح� ��ن ان �ه��زم��ت ال� �ي ��اب ��ان ت�س�ل��ح‬ ‫ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ون اأن� ��دون � �ي � �س � �ي� ��ون‬ ‫ووق� �ف ��وا ض��د ع� ��ودة ه��ول �ن��دا من‬ ‫ج��دي��د اح �ت��ال أن��دون �ي �س �ي��ا‪ ،‬إا‬ ‫أن ال �ق��وات ال�ه��ول�ن��دي��ة اج�ت��اح��ت‬ ‫ال � �ج� ��زر اأن ��دون� �ي� �س� �ي ��ة ب��ال �س �ف��ن‬ ‫وال � �ط � ��ائ � ��رات ل �ت �س �ت �ع �م��ر ال� �ب ��اد‬ ‫م��ن ج��دي��د‪ .‬وأع �ق��ب ذل ��ك تشكيل‬ ‫اأن� ��دون � �ي � �س � �ي� ��ن ل� �ح� �ك ��وم ��ة ف��ي‬ ‫امنفى‪ .‬وقد جاؤوا في تلك السنة‬ ‫ل � �ع� ��رض ق �ض �ي �ت �ه��م ع� �ل ��ى اأم � ��م‬ ‫ام�ت�ح��دة‪ ،‬رغ��م أن�ه��م ل��م يحصلوا‬ ‫على ااعتراف الدولي‪ .‬وكان على‬ ‫أميركا أن تلعب دورً غامضً مع‬ ‫الوفد اأندونيسي يتناقض كلية‬ ‫م��ع ش �ع��ار "ح ��ق ت �ق��ري��ر ام�ص�ي��ر"‬ ‫ال � ��ذي ت �ب �ن �ت��ه ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫ب �ع��د ال� �ح ��رب ال �ع��ام �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة‪.‬‬ ‫وح � � ��اول اأم� �ي ��رك� �ي ��ون ال �ت��وص��ل‬ ‫إل��ى "تسوية" بن اأندونيسين‬ ‫وهولندا‪ ،‬ا ت��ؤدي إل��ى استقال‬ ‫أندونيسيا!!‬ ‫ك��ان��ت ال��واي��ات ام�ت�ح��دة إل��ى‬ ‫ج��ان�ب�ه��ا ب��ري�ط��ان�ي��ا وأس �ت��رال �ي��ا‪،‬‬ ‫وه � ��ول� � �ن � ��دا � ال� � ��دول� � ��ة ام� �ع� �ن� �ي ��ة �‬ ‫ي � �خ � �ش� ��ون م� � ��ن أن م� �ض ��اع� �ف ��ات‬ ‫وتطورات الوضع في أندونيسيا‬ ‫ربما يؤدي إلى تدخل السوفيات‬ ‫إل��ى ج��ان��ب اأن��دون�ي�س�ي��ن‪ ،‬وهو‬ ‫م � ��ا ي� �ش� �ك ��ل م � ��ن وج � �ه� ��ة ن �ظ��ره��م‬ ‫"تهديدً" لأمن الدولي‪.‬‬ ‫ح��ن ب� ��دأت ج �ل �س��ات مجلس‬ ‫اأم� ��ن ل�ب�ح��ث ال �ق �ض �ي��ة‪ ،‬ضغطت‬ ‫الوايات امتحدة على بقية الدول‬ ‫اأع � �ض� ��اء ل �ت �ع �ط �ي��ل ال �ج �ل �س��ات‪،‬‬

‫ح � �ت� ��ى ي �ظ��ل‬ ‫ملف القضية‬ ‫وق� � � � �ف � � � ��ً ع � �ل� ��ى‬ ‫ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى‪ ،‬وع �ل��ى‬ ‫أس� � ��اس أن م�ه�م��ة‬ ‫ام � � �ح� � ��اف � � �ظ� � ��ة ع� �ل ��ى‬ ‫ال� � � � �س � � � ��ام ال� � � ��دول� � � ��ي‬ ‫م�س��أل��ة ت�خ��ص ال ��دول‬ ‫العظمى‪ ،‬وكانت أثناء‬ ‫ذل� � � � ��ك ت � �س � �ع� ��ى إج� � � � ��راء‬ ‫مفاوضات بن الجانبن‪.‬‬ ‫رف � � � � � � � � � � � � � ��ض ال � � � � � � ��وف � � � � � � ��د‬ ‫اأن � ��دون � �ي � �س � ��ي ام � � �ن� � ��اورات‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‪ ،‬وك� � ��ان م ��ن رأي ��ه‬ ‫ض� ��رورة ع ��رض ال�ق�ض�ي��ة على‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة وم �ج �ل��س اأم ��ن‬ ‫ل �ل �ت �ص��وي��ت ع�ل�ي�ه��ا ع �ل��ى أس ��اس‬ ‫استقال أندونيسيا‪ .‬إزاء اموقف‬ ‫اأن��دون �ي �س��ي ام �ت �ش��دد ت�ح��رك��ت‬ ‫ال� � ��واي� � ��ات ام� �ت� �ح ��دة ل� �ت� �ق ��دم ع��ن‬ ‫ط��ري��ق ال��وف��د ال �ب��رازي �ل��ي صيغة‬ ‫ق��رار يقود إل��ى إج��راء مفاوضات‬ ‫ب��ن ال�ج��ان�ب��ن‪ ،‬وه��و م��ا يرفضه‬ ‫اأن��دون�ي�س�ي��ون‪ .‬وت�ك�ت�ل��ت ال��دول‬ ‫الغربية في جبهة واحدة‪ ،‬مقابل‬ ‫ج �ب �ه��ة أخ� ��رى ت �ض��م دول� �ت ��ن م��ن‬ ‫ال �ك �ت �ل��ة ال �ش��رق �ي��ة ه �م��ا اات� �ح ��اد‬ ‫ال�س��وف�ي��ات��ي‪ ،‬وب��ول �ن��دا‪ ،‬وق�ف��ا مع‬ ‫قضية الشعب اأندونيسي‪.‬‬ ‫ك� � ��ان� � ��ت ال � � � ��دول � � � ��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫ال ��وح� �ي ��دة ال �ع �ض ��و ف� ��ي م�ج�ل��س‬ ‫اأم � � � ��ن ه � ��ي س � ��وري � ��ا ‪ ،‬وت � � ��رأس‬ ‫وف� ��ده� ��ا ف � � ��ارس ال� � �خ � ��وري ال� ��ذي‬ ‫ت��ول��ى ف ��ي ال ��وق ��ت ن �ف �س��ه رئ��اس��ة‬ ‫مجلس اأم��ن‪ ،‬وك��ان متمكنً من‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي��ة ت�م�ك�ن��ً رائ �ع ��ً‪ .‬وه��و‬ ‫م��ن أف�ض��ل ال�ع��رب ال��ذي��ن عرفتهم‬ ‫ف� �ص ��اح ��ة ب � �ه� ��ذه ال � �ل � �غ ��ة‪ ،‬وأل� �ق ��ى‬ ‫خ�ط��اب��ً ب��اإج�ل�ي��زي��ة ف��ي مجلس‬ ‫اأم� � ��ن ت �ض �م��ن دف ��اع ��ً ق ��وي ��ً ع��ن‬ ‫قضية الشعب اأندونيسي‪.‬‬ ‫ت ��واص� �ل ��ت ج �ل �س��ات م�ج�ل��س‬ ‫اأم � � ��ن ل �ب �ح��ث ال� �ق� �ض� �ي ��ة‪ ،‬إا أن‬ ‫ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة وح �ل �ف��اء ه��ا‪،‬‬ ‫استخدموا كل الطرق والوسائل‬ ‫ل�ت�ع�ط�ي��ل ال �ج �ل �س��ات‪ ،‬وج�ع�ل��وه��ا‬ ‫ت ��دور ف��ي حلقة م�ف��رغ��ة‪ .‬وع�ق��دت‬ ‫الجلسة اأخ�ي��رة ف��ي أول غشت‪.‬‬ ‫ك ��ان واض �ح��ً أن ال�ق�ض�ي��ة م��آل�ه��ا‬ ‫ال� �ف� �ش ��ل‪ .‬ول� � ��م ي �س �ت �ط��ع م �ج �ل��س‬ ‫اأم � ��ن‪ ،‬أم� ��ام ام � �ن ��اورات ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫أن ي�ح�ق��ق ش�ي�ئ��ً لقضية الشعب‬ ‫اأندونيسي‪.‬‬ ‫ك ��ان ال� �ث ��وار اأن��دون �ي �س �ي��ون‬ ‫ي� �س� �ي� �ط ��رون ع �م �ل �ي��ً ع� �ل ��ى أرض‬ ‫ال ��واق ��ع‪ ،‬واس �ت �م��ر ال �ق �ت��ال بينهم‬ ‫وب��ن الهولندين حتى رضخت‬ ‫ه��ول �ن��دا‪ ،‬وان �س �ح �ب��ت م��ن ال �ج��زر‬ ‫اأندونيسية‪.‬‬ ‫ع� �م� �ل ��ي إل � � ��ى ج � ��ان � ��ب ال� ��وف� ��د‬ ‫اأن ��دون � �ي � �س ��ي ال � � ��ذي ت � �ك ��ون م��ن‬ ‫وزي� ��ر خ��ارج �ي��ة ح �ك��وم��ة ام�ن�ف��ى‪،‬‬ ‫ال � �ح� ��اج� ��ي س� �ل� �ي ��م‪ ،‬وم� �ن ��دوب� �ه ��م‬ ‫ش� �ه ��ري ��ار‪ ،‬أف� ��ادن� ��ي ك �ث �ي ��رً ع�ل��ى‬ ‫صعيد ال�ت�ج��رب��ة الشخصية‪ ،‬ثم‬ ‫عاد على صعيد قضيتنا‪ .‬فحن‬ ‫عرضت مشكلة امغرب على اأمم‬ ‫امتحدة ف��ي الخمسينيات كانت‬ ‫من بن أهم الدول التي وقفت إلى‬ ‫جانبنا‪ ،‬أندونيسيا وباكستان‪.‬‬ ‫ت ��رأس ال��وف��د ام �ص��ري‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ج��اء لعرض قضية ج��اء القوات‬ ‫البريطانية من مصر‪ ،‬النقراشي‬ ‫ب��اش��ا‪ ،‬وم�ع��ه وف��د ك�ب�ي��ر‪ ،‬م��ن بن‬ ‫أعضائه عبد ال��رزاق السنهوري‪،‬‬ ‫إلى جانب بعض اأساتذة الذين‬ ‫تعرفت عليهم في القاهرة‪ ،‬ومن‬ ‫بينهم أساتذة لي في الجامعة ‪.‬‬ ‫عند بداية عرض القضية على‬ ‫م�ج�ل��س اأم � ��ن‪ ،‬أل �ق��ى ال �ن �ق��راش��ي‬ ‫ب ��اش ��ا خ �ط��اب��ا ط ��وي ��ا وم �ف �ص��ا‬ ‫ح� ��ول ام �ش �ك �ل��ة‪ ،‬ن� ��ال اس �ت �ح �س��ان‬ ‫اأوساط الديبلوماسية في اأمم‬ ‫امتحدة‪ .‬وقد رد السير ألكسندر‬ ‫ك � ��ادوغ � ��ان‪ ،‬م� �ن ��دوب ب��ري �ط��ان �ي��ا‪،‬‬ ‫ع�ل��ى خ�ط��اب ال�ن�ق��راش��ي بخطاب‬ ‫مماثل ركز فيه على نقطتن‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬ت � �م � �س� ��ك ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا‬ ‫ب �م �ع��اه��دة ‪ ،1946‬ال� �ت ��ي وق �ع �ه��ا‬ ‫ال� �ن� �ح ��اس ب ��اش ��ا م� ��ع ال �ح �ك��وم��ة‬

‫البريطانية‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ا‪ :‬ط ��ال ��ب ب �ح ��ق ت �ق��ري��ر‬ ‫امصير للشعب ال�س��ودان��ي‪ ،‬على‬ ‫أساس أن الوفد امصري يتحدث‬ ‫ع � ��ن م � �ص ��ر وال � � � �س� � � ��ودان ك ��دول ��ة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ‪ 31‬ي � ��ول � � �ي � ��و‪ ،‬س� ��اف� ��ر‬ ‫ال �ن �ق��راش��ي ب��اش��ا إل ��ى واش �ن �ط��ن‬ ‫للقاء الرئيس اأميركي ترومان‪،‬‬ ‫وإق � � �ن � ��اع � ��ه ب � �ت� ��أي � �ي� ��د م � �ص� ��ر ف��ي‬ ‫م �ج �ل��س اأم � ��ن‪ .‬وك � ��ان ق ��د س�ب�ق��ه‬ ‫ل �ل �غ ��اي ��ة ن �ف �س �ه��ا ع� �ب ��د ال��رح �م��ن‬ ‫عزام‪ ،‬اأمن العام لجامعة الدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ .‬وح ��ن ب� ��دأت م� ��داوات‬ ‫م�ج�ل��س اأم� ��ن ف��ي ال �خ��ام��س من‬ ‫غ �ش��ت‪ ،‬دع ��ت ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫أطراف النزاع للتفاوض وسحب‬ ‫ال �ق �ض �ي��ة م ��ن م �ج �ل��س اأم � ��ن‪ ،‬أي‬ ‫أن أم �ي��رك��ا ل �ج��أت إل� ��ى ام� �ن ��اورة‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫احتد النقراشي باشا داخ��ل‬ ‫مجلس اأمن حن تقدمت أميركا‬ ‫باقتراحها‪ ،‬ورفعت الجلسة بعد‬ ‫ذل� � ��ك‪ .‬وال � ��واق � ��ع أن� �ن ��ي ان��ده �ش��ت‬ ‫شخصيً ل�ل�ح��دة ال�ت��ي ق��اب��ل بها‬ ‫ال �ن �ق��راش��ي اق� �ت ��راح ام �ف��اوض��ات‪.‬‬ ‫وك � �ن� ��ت اع� �ت� �ق ��د أن اأم� � � ��ر ي �ج��ب‬ ‫معالجته ب��أس�ل��وب دبلوماسي‪.‬‬ ‫وزرت ال �ن �ق��راش��ي ب��اش��ا ف��ي ذل��ك‬ ‫ال � � �ي � ��وم أس � �ت � �ف � �س� ��ره ع � ��ن س �ب��ب‬ ‫اح �ت��داده وغ�ض�ب��ه داخ ��ل مجلس‬ ‫اأم ��ن ع�ل��ى اق �ت��راح ام �ف��اوض��ات‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان م � � ��ن رأي� � � � � ��ي أن م� �س ��أل ��ة‬ ‫ال �ت �ف��اوض ل�ي�س��ت ك�ل�ه��ا ش ��رً‪ ،‬إذ‬ ‫يمكن ال �ع��ودة إل��ى مجلس اأم��ن‬ ‫في أي وقت إذا فشلت امفاوضات‪.‬‬ ‫وك� � ��ان رد ال� �ن� �ق ��راش ��ي ب� ��اش� ��ا‪ ،‬ا‬ ‫يمكن الدخول في مفاوضات مع‬ ‫بريطانيا‪ ،‬أن��ه ت��رأس الحكومة‬ ‫امصرية رافعً شعار "ا مفاوضة‬ ‫إا ب �ع��د ال � �ج � ��اء"‪ ،‬وق� � ��ال ل ��ي أن‬ ‫ال �ب ��ري �ط ��ان �ي ��ن س� �ب ��ق وع ��رض ��وا‬ ‫ع �ل �ي��ه ال � �ت � �ف� ��اوض‪ ،‬ورف� � ��ض ذل ��ك‬ ‫أن � �ه� ��م وض� � �ع � ��وا ش � ��روط � ��ً ع �ل��ى‬ ‫أس� ��اس � �ه� ��ا ام � � �ف� � ��اوض� � ��ات‪ ،‬وه� ��ي‬ ‫ش � � � ��روط م � ��رف � ��وض � ��ة‪ ،‬وال � ��وض � ��ع‬ ‫ال �ح��ال��ي أف �ض��ل م��ن ال ��دخ ��ول في‬ ‫مفاوضات وفق تلك الشروط‪.‬‬ ‫اس� �ت� �م ��رت ج� �ل� �س ��ات م�ج�ل��س‬ ‫اأم � � ��ن ط � � ��وال أس � �ب� ��وع� ��ن‪ ،‬أل �ق��ى‬ ‫ال �ن �ق��راش��ي ب��اش��ا خ��ال �ه��ا ث��اث‬ ‫خطب‪ ،‬إا أن القضية كانت تراوح‬ ‫مكانها‪ .‬واس�ت�غ��ل البريطانيون‬ ‫وج � ��ود وف ��دي ��ن س ��ودان� �ي ��ن‪ ،‬ف��ي‬ ‫نيويورك للمماطلة‪ .‬الوفد اأول‪،‬‬ ‫وي� �ت ��رأس ��ه إس �م��اع �ي��ل اأزه� � ��ري‪،‬‬ ‫ي � �ط� ��ال� ��ب ب � ��ال � ��وح � ��دة ب � ��ن م �ص��ر‬ ‫وال � � � �س � � ��ودان‪ ،‬وال � ��وف � ��د ال� �ث ��ان ��ي‪،‬‬ ‫ب � ��رئ � ��اس � ��ة ال� � �ص � ��دي � ��ق ام � � �ه� � ��دي‪،‬‬ ‫وعضوية محمد أحمد محجوب‪،‬‬ ‫ي� �ط ��ال ��ب ب ��اس� �ت� �ق ��ال ال� � �س � ��ودان‪،‬‬ ‫وك � � ��ان ام � �ص� ��ري� ��ون ي � �ق ��ول ��ون إن‬ ‫ال� ��وف� ��د ال� �ث ��ان ��ي ج � ��اء إل � ��ى اأم� ��م‬ ‫امتحدة بإيعاز من البريطانين‪،‬‬ ‫وأعتقد أن هذا ااستنتاج لم يكن‬ ‫صحيحً‪.‬‬ ‫ح� ��ن وص� �ل ��ت ال �ق �ض �ي��ة إل ��ى‬ ‫طريق مسدود‪ ،‬اضطر النقراشي‬ ‫ب��اش��ا‪ ،‬وم �ع �ظ��م ال��وف��د ام �ص��ري‪،‬‬ ‫للعودة إل��ى القاهرة‪ .‬وم��ع بداية‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ات ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل � ��أم � ��م ام� � �ت� � �ح � ��دة‪ ،‬ج � � ��اء م �ح �م��د‬ ‫ح �س��ن ه �ي �ك��ل‪ ،‬وزي� ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫امصري آنذاك‪ ،‬ليرأس وفد باده‬ ‫في اجتماعات الجمعية العامة‪.‬‬ ‫وغ � ��ادر ف ��ي ال �ف �ت��رة ن�ف�س�ه��ا ع�ب��د‬ ‫ال��رح �م��ن ع� ��زام ب��اش��ا ن �ي��وي��ورك‪،‬‬ ‫وتوقف في لندن قبل أن يواصل‬ ‫سفره إلى القاهرة‪ ،‬ليتباحث مع‬ ‫ام� �س ��ؤول ��ن ال �ب��ري �ط��ان �ي��ن ح��ول‬ ‫ال�ق�ض�ي��ة الفلسطينية والقضية‬ ‫ام� �ص ��ري ��ة‪ .‬ك �م��ا أراد أن ي�ت�ع��رف‬ ‫ع �ل��ى وج �ه��ة ن �ظ��ر ال �ب��ري �ط��ان �ي��ن‬ ‫ب �ش ��أن ق �ض��اي��ا ش �م ��ال إف��ري �ق �ي��ا‪،‬‬ ‫أن ال� �ش ��ائ ��ع آن� � � ��ذاك أن م ��واق ��ف‬ ‫ب��ري �ط��ان �ي��ا ت �خ �ت �ل��ف ع ��ن م��واق��ف‬ ‫ف��رن�س��ا ت �ج��اه ع ��دد م��ن ال�ق�ض��اي��ا‬ ‫وامشاكل الدولية‪.‬‬ ‫ق �ب��ل س �ف��ر ال �ن �ق��راش��ي ب��اش��ا‬ ‫أذكر أنه أطلعني على برقية بعث‬ ‫بها أحمد بافريج‪ ،‬اأم��ن العام‬ ‫ل� �ح ��زب ااس� �ت� �ق ��ال ف ��ي ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫يعرب فيها عن تأييده للوفدين‬ ‫ام� �ص ��ري واأن ��دن ��وس ��ي‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫ق ��د أق �ي �م��ت ص� �ل ��وات خ ��اص ��ة ف��ي‬ ‫امساجد امغربية تدعو بالنصر‬ ‫للشعبن امصري واأندونيسي‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ب ��رق� �ي ��ة ب ��اف ��ري ��ج ح��اف �ل��ة‬ ‫ب �ع �ب��ارات ال�ت�ع��اط��ف وال �ح �م��اس‪،‬‬ ‫وسر بها النقراشي باشا سرورً‬ ‫كبيرً‪.‬‬ ‫أت� � � ��اح� � � ��ت ل� � � ��ي اج � �ت � �م � ��اع � ��ات‬ ‫الجمعية العامة لأمم امتحدة‪،‬‬ ‫ال �ت �ع ��رف ع �ل��ى ع� ��دة ش�خ�ص�ي��ات‬ ‫ذات وزن دول � � ��ي رف � �ي� ��ع‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫م��ن ب��ن ه ��ؤاء ف ��ارس ال �خ��وري‪،‬‬ ‫رئ�ي��س ال��وف��د ال �س��وري‪ ،‬وأن ��دري‬ ‫غ� ��روم � �ي � �ك� ��و‪ ،‬م� � �ن � ��دوب اات � �ح� ��اد‬

‫ال� �س ��وف� �ي ��ات ��ي ال � ��دائ � ��م ل � ��دا اأم� ��م‬ ‫ام � � �ت � � �ح� � ��دة آن� � � � � � � � ��ذاك‪ ،‬وم � � �ن � � ��دوب‬ ‫أم �ي��رك��ا‪ ،‬ه��رش��ل ت ��ي ج��ون �س��ون‪،‬‬ ‫وه ��و م��ن أك �ب��ر خ �ص��وم ال�ق�ض�ي��ة‬ ‫ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ .‬وك ��رات � �س ��وك ��ي‪،‬‬ ‫م �ن��دوب ب��ول�ن��دا ال��دائ��م ف��ي اأم��م‬ ‫ام �ت �ح��دة‪ ،‬وم��ن ك �ب��ار ال�ق��ان��ون�ي��ن‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫ات � � � � �ص � � � � �ل � � � � ��ت ب � � � � ��ام � � � � �ن � � � � ��دوب‬ ‫السوفياتي غروميكو‪ ،‬ومندوب‬ ‫بولندا كراتسوكي‪ ،‬للتعرف على‬ ‫وجهتي نظيريهما بشأن قضية‬ ‫ام � �غ� ��رب‪ .‬ك � ��ان غ ��روم �ي �ك ��و ط� ��وال‬ ‫ال ��وق ��ت ي�س�ت�م��ع وي� �س ��أل أح �ي��ان��ً‬ ‫ول� �ك ��ن ا ي �ع �ل��ق‪ .‬رغ� ��م أن� ��ه ي�ت�ق��ن‬ ‫اللغة اإنجليزية فإنه كان يفضل‬ ‫ال �ح��دي��ث ب��ال��روس �ي��ة‪ ،‬وي�س�ت�ع��ن‬ ‫ب� �م� �ت ��رج ��م‪ ،‬رب � �م ��ا ل �ي �ض��ع دائ� �م ��ً‬ ‫م�س��اف��ة ب�ي�ن��ه وب��ن م�ح��دث��ه‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان شخصية غامضة‪ .‬ول��م يبد‬ ‫أي موقف أثناء اللقاء‪ ،‬لكنه طلب‬ ‫م ��ن أع� �ض ��اء ال ��وف ��د ال �س��وف �ي��ات��ي‬ ‫م��واص �ل��ة اات� �ص ��ال م �ع��ي‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫كان دليل اهتمام‪.‬‬ ‫ك��رات�س��وك��ي‪ ،‬ك��ان على عكس‬ ‫غروميكو‪ ،‬متحمسً للموضوع‪،‬‬ ‫وزودن � � � � ��ي ب� �ب� �ع ��ض اإرش � � � � ��ادات‬ ‫والنصائح‪ ،‬وحذرني من الوقوع‬ ‫ف��ي ب�ع��ض اأخ �ط��اء‪ .‬ورك��ز خ��ال‬ ‫ال�ل�ق��اء ع�ل��ى ض ��رورة مساعدتهم‬ ‫ف��ي ال�ح�م�ل��ة ض��د ن �ظ��ام ف��ران �ك��و‪،‬‬ ‫ح� ��ن ت� �ن ��اق ��ش ق �ض �ي��ة إس �ب��ان �ي��ا‬ ‫ف��ي ال�ل�ج�ن��ة ال�س�ي��اس�ي��ة امنبثقة‬ ‫ع � ��ن ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة ال � �ع� ��ام� ��ة ل ��أم ��م‬ ‫ام�ت�ح��دة‪ .‬لكنه م��ر م ��رورً سريعً‬ ‫ع�ل��ى م�س��أل��ة ااح �ت��ال ال�ف��رن�س��ي‬ ‫ل�ل�م�غ��رب‪ .‬وك ��ان ل�ب��ول�ن��دا ص��داق��ة‬ ‫قديمة وتقليدية مع فرنسا‪.‬‬ ‫ك��ان م��ن رأي ك��رات�س��وك��ي‪ ،‬أن‬ ‫إق � ��رار ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة "ب�ح��ق‬ ‫تقرير امصير للشعوب"‪ ،‬يدخل‬ ‫ف��ي إط��ار "ال�ت��دج�ي��ل ال�س�ي��اس��ي"‪،‬‬ ‫ون�ص�ح�ن��ي ب �ع��دم ااع �ت �م��اد على‬ ‫ال � � ��واي � � ��ات ام � �ت � �ح� ��دة أن � �ه � ��ا "ا‬ ‫ت �ق��ل اس �ت �ع �م��اري��ة ع��ن ب��ري�ط��ان�ي��ا‬ ‫وفرنسا"‪.‬‬ ‫ح� � � ��ن ات� � �ص� � �ل � ��ت ب � ��ال � ��وف � ��ود‬ ‫العربية معرفة رأيها حول عرض‬ ‫ق� �ض� �ي ��ة ام� � �غ � ��رب وت � ��ون � ��س ع �ل��ى‬ ‫الجمعية العامة لأمم امتحدة‪،‬‬ ‫ل��م أج��د ح�م��اس��ً ل�ل�م��وض��وع‪ ،‬أن‬ ‫معظم تلك الوفود كانت ت��رى أن‬ ‫إث��ارة قضية أخ��رى غير القضية‬ ‫الفلسطينية من شأنه فتح عدة‬ ‫جبهات‪ ،‬وهو عمل لم يكن العرب‬ ‫مستعدين له‪ ،‬كما كان من رأيهم‬ ‫أن ع��رض قضية أخ��رى سيؤدي‬ ‫إل��ى تبديد الجهود خاصة على‬ ‫الصعيد اإعامي‪.‬‬ ‫ب� � �ع � ��ض أع � � � �ض� � � ��اء ال � � ��وف � � ��ود‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ك ��ان ��وا ص ��رح ��اء م�ع��ي‪،‬‬ ‫وع� � � � �ب � � � ��روا ع� � � ��ن ع� � � � ��دم إم� ��ام � �ه� ��م‬ ‫بتفاصيل ال��وض��ع وق�ت��ً ط��وي��ا‪.‬‬ ‫ث��م اب��د م��ن دراس ��ة ال�ق�ض�ي��ة في‬ ‫ال �ع��واص��م ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬أن ال��وف��ود‬ ‫ا تملك حرية التصرف والقرار‪،‬‬ ‫واب � ��د م ��ن ال � �ع� ��ودة ل �ل �ح �ك��وم��ات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫إا أن ب �ع��ض أع �ض��اء ال��وف��د‬ ‫ال �ع��راق��ي‪ ،‬وأذك ��ر م�ن�ه��م ال��دك�ت��ور‬ ‫فاضل الجمالي‪ ،‬وزير الخارجية‬ ‫آنذاك‪ ،‬لم يكن موافقً على وجهة‬ ‫نظر بقية الوفود العربية‪ ،‬ولكن‬ ‫رئيس الوفد ن��وري السعيد‪ ،‬ظل‬ ‫ي� �ع ��ارض ط� ��رح ق �ض �ي �ت��ي ام �غ��رب‬ ‫وت � ��ون � ��س ع� �ل ��ى اأم� � � ��م ام� �ت� �ح ��دة‬ ‫ح�ت��ى ا ت�س�ت�ث��ار ف��رن�س��ا‪ ،‬بحجة‬ ‫أن ج ��ورج ب �ي��دو‪ ،‬وزي ��ر خ��ارج�ي��ة‬ ‫ف��رن �س��ا‪ ،‬وع � ��ده ب��ال �ت �ص��وي��ت م��ع‬ ‫ال� � �ع � ��رب ح � ��ن ت � �ع� ��رض ال �ق �ض �ي��ة‬ ‫ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ .‬وك� �ن ��ت م�ت�ش�ك�ك��ً‬ ‫حول مدى مصداقية هذا الوعد‪،‬‬ ‫وأذك � � � ��ر أن � �ن� ��ي أق� �س� �م ��ت ل� �ن ��وري‬ ‫ال �س �ع �ي��د ب �ق �ط��ع ي� ��دي إذا ص��وت‬ ‫ج � ��ورج ب� �ي ��دو أو وف � ��ده ل �ص��ال��ح‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫ع � � �ق� � ��ب ت � � �ل� � ��ك اات � � � � �ص� � � � ��اات‪،‬‬ ‫أرس �ل��ت رس��ال��ة م�ط��ول��ة ومفصلة‬ ‫ل��أس �ت��اذ ع�ب��د ال �خ��ال��ق ال�ط��ري��س‬ ‫ف ��ي ال �ق ��اه ��رة‪ ،‬أط �ل �ع��ه ف�ي�ه��ا على‬ ‫تفاصيل ال��وض��ع‪ .‬وك��ان اأستاذ‬ ‫ال �ط��ري��س ي �ع �ت��زم ال �ق �ي��ام ب�ج��ول��ة‬ ‫ت � �ش � �م� ��ل ف � �ل � �س � �ط � ��ن‪ ،‬ول� � �ب� � �ن � ��ان‪،‬‬ ‫وس � ��وري � ��ا‪ ،‬وال� � �ع � ��راق‪ ،‬ل��ات �ص��ال‬ ‫ب ��ام� �س ��ؤول ��ن ف � ��ي ه� � ��ذه ال � � ��دول‪،‬‬ ‫وتقديم إيضاحات حول القضية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وط �ل��ب م�س��ان��دت�ن��ا في‬ ‫اأمم امتحدة‪ ،‬وإثارة القضية في‬ ‫امنظمة الدولية‪.‬‬ ‫أعددت كتيبً صغيرً يقع في‬ ‫‪ 24‬ص�ف�ح��ة‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي ب��دأ‬ ‫ف �ي��ه ال �ط��ري��س ج��ول �ت��ه‪ ،‬ي�ت�ع��رض‬ ‫لتفاصيل القضية امغربية‪ ،‬وكان‬ ‫بعنوان "فرنسا كما تعرفونها ‪..‬‬ ‫وف��رن �س��ا ك�م��ا ن�ع��رف�ه��ا‪ ،‬إس�ب��ان�ي��ا‬ ‫ك �م��ا ت �ع��رف��ون �ه��ا وإس �ب��ان �ي��ا ك�م��ا‬ ‫ن �ع��رف �ه��ا"‪ ،‬ووزع� ��ت ال�ك�ت�ي��ب على‬ ‫أعضاء الوفود في اأمم امتحدة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 1‬يناير ‪2014‬‬

‫«)‪WM« À«bŠ√ sŽ Àbײ¹ dOM ÍbN „öN²Ýô« w wËb« dO³‬‬ ‫أﻓ ـ ــﺎدت ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺨــﺰﻳ ـﻨــﺔ واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟ ــﻮزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌــﺎﻟـﻴــﺔ‪ ،‬أﻧـﻬــﺎ أﻃﻠﻘﺖ اﻟـﻴــﻮم )اﻷرﺑ ـﻌــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺛــﻼث ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣــﺎﻟــﻲ ﻟﻔﻮاﺋﺾ‬ ‫اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ إﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻗــﺪرﻫــﺎ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـﺤــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑ ــﻼغ ﻧـﺸــﺮﺗــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ أول‪ ،‬ﻣﻊ إﻋــﺎدة اﻟﺸﺮاء‪،‬‬ ‫ﳌ ـﺒ ـﻠــﻎ ‪ 2‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ـ ــﻢ ﳌـ ــﺪة ﻳـ ــﻮم واﺣ ــﺪ‬ ‫ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻣـﺘــﻮﺳـﻄــﺔ ﻣــﺮﺟـﺤــﺔ ﺗـﺒـﻠــﻎ ‪2,56‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ أن اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ إﻋﺎدة اﻟﺸﺮاء‪ ،‬ﻳﻬﻢ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‬ ‫ﳌﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 2,70‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﳌـ ـﺼ ــﺪر ذاﺗ ـ ــﻪ‪ ،‬أن اﻟـﺘــﻮﻇـﻴــﻒ‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟــﺚ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑـ ـ ــ‪ Ü500‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫــﻢ‬ ‫ﳌﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳــﺎم ﺑﻤﻌﺪل ‪ 2,50‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮة إﻟ ـ ــﻰ أن ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻘــﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ اﻷول ﺣــﺪد ﻓــﻲ ‪31‬‬ ‫دﺟﻨﺒﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪه ﻓﻲ ‪ 02‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻴﺮﺗﻘﺐ ﻓﻲ ‪ 06‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪.‬‬ ‫اﻧﺨﻔﻀﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ ﻟﺨﺎم‬ ‫"ﺑﺮﻧﺖ" إﻟﻰ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 111‬دوﻻرا ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‬ ‫أﻣـ ــﺲ )اﻟ ـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬ﺑ ــﺪﻋ ــﻢ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻔــﺎؤل‬ ‫ﺑــﺰﻳــﺎدة اﻟـ ـﺼ ــﺎدرات ﻣــﻦ ﻟـﻴـﺒـﻴــﺎ وﺟـﻨــﻮب‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﻣﻊ اﺗﺠﺎه ﺧﺎم اﻟﻘﻴﺎس اﻷورﺑﻲ‬ ‫ﻹﻧـ ـﻬ ــﺎء اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﺴــﺎﺋــﺮ ﻃ ـﻔ ـﻴ ـﻔــﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ــﻮﺿ ــﺖ اﳌـ ـﺨ ــﺎوف ﺑ ـﺸــﺄن اﻹﻣـ ـ ــﺪادات‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺮق اﻷوﺳ ــﻂ وإﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ ﺑﻌﻀﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺛﺎر ﺑﻮاﻋﺚ اﻟﻘﻠﻖ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻓﻲ ‪ 2013‬ﺑﻌﺪ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﻜــﺎﺳــﺐ ﻟ ـﺨــﺎم "ﺑ ــﺮﻧ ــﺖ"‪ .‬وﻇ ــﻞ اﻟ ـﺨــﺎم‬ ‫ﻳـﺘـﺤــﺮك ﻓــﻲ ﻧـﻄــﺎق ﻳﺒﻠﻎ ‪ 22‬دوﻻرا ﺑﲔ‬ ‫‪ 96,75‬و‪119,17‬دوﻻر ﻟـﻠـﺒــﺮﻣـﻴــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـﻌــﺎم‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﻨﻔﻂ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻹﻧ ـﻬ ــﺎء ﺗ ـﻌــﺎﻣــﻼت اﻟ ـﻌ ــﺎم ﻣــﺮﺗ ـﻔ ـﻌــﺎ أﻛـﺜــﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ﺳﺒﻌﺔ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻟﻴﻌﻮض ﺧﺴﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫وﻳ ــﺮﺗـ ـﻔ ــﻊ ﺳ ـﻨ ــﻮﻳ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻤ ــﺮة اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﻴﺮة‪.‬‬

‫ارﺗﻔﻌﺖ اﻷﺳﻬﻢ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫أﻣ ــﺲ)اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ ﺑ ـﻴــﺎﻧــﺎت أﻇ ـﻬــﺮت‬ ‫ارﺗ ـﻔــﺎع أﺳ ـﻌــﺎر اﳌ ـﺴــﺎﻛــﻦ ﻟـﻴـﻈــﻞ ﻣــﺆﺷــﺮ‬ ‫"ﺳﺘﺎﻧﺪرد اﻧــﺪ ﺑــﻮرز ‪ " 500‬ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻞ أﻓـ ـﻀ ــﻞ ﻋ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣ ـﻨ ــﺬ ‪1997‬‬ ‫و"داو ﺟﻮﻧﺰ" أﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻓـ ـﻀ ــﻞ أداء ﻟـ ــﻪ ﻣ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺬ‪ .1996‬وارﺗـ ـﻔ ــﻊ‬ ‫ﻣــﺆﺷــﺮ "داو ﺟــﻮﻧــﺰ" اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ﻛ ـﺒ ــﺮى اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺎت اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ ‪33,07‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ أو ‪ 0,2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ إﻟــﻰ ‪16537,36‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬وزاد "ﺳﺘﺎﻧﺪرد اﻧﺪ ﺑــﻮرز" ‪500‬‬ ‫اﻷوﺳ ـ ــﻊ ﻧ ـﻄــﺎﻗــﺎ ‪ 3,15‬ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ أو ‪0,17‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ إﻟــﻰ ‪1844,22‬ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ‪ .‬وﺻﻌﺪ‬ ‫"ﻧﺎﺳﺪاك" اﳌﺠﻤﻊ اﻟﺬي ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ أﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ ‪7,04‬ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ أو ‪0,17‬ﻓ ــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ إﻟﻰ ‪4161,239‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬

‫أﺳﻌﺎر ﺗﻔﻀﻴﻠﻴﺔ ﺑﲔ ﺧﺪﻣﺎت اﳌﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺿﺮب ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎل ‪ º‬ﺿﺮورة ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻬﺪي ﻣﻨﻴﺮ‪ ،‬إن ﻋﺎم ‪2013‬‬ ‫ﺷ ـﻬــﺪت اﻧـﻜـﻤــﺎﺷــﺎ اﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‪،‬‬ ‫ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻄــﺎع اﻟ ـﻌ ـﻘ ــﺎر‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺰت اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺔ ﺑـ ــﺎﻧ ـ ـﻜ ـ ـﻤـ ــﺎش ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻧﻈﺮﴽ ﻟﻌﺪم ﺗﻤﻜﻦ اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺷ ـ ـ ــﺮاء اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﺎر وذﻟ ـ ـ ــﻚ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ‬ ‫ﻟﺤﺎﻟﺔ ﺟـﻤــﻮد ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺪرة اﻟﺸﺮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﻮاﻃ ـ ـﻨـ ــﲔ ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﺑـ ـﻘـ ـﻴ ــﺖ ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴ ـ ــﺮة ﺛ ــﺎﺑ ـﺘ ــﺔ ﻣـ ــﻊ ﺗـ ــﺰاﻳـ ــﺪ ﻛـﺒـﻴــﺮ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـ ــﺪد اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺆوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت اﳌ ـ ــﺮﻣ ـ ــﺎة‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻋــﺎﺗــﻖ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ واﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻼت‪ .‬وﻻﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻤ ــﺎ اﻟ ـ ـﺘ ــﺰاﻣ ــﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﳌﺘﻮﺳﻄﺔ‪ .‬وأﺿــﺎف ﻣﻨﻴﺮ‪،‬‬ ‫أﻧ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟــﺮﻏــﻢ ﻣــﻦ ﻛ ـﺜــﺮة اﻟ ـﻌــﺮض‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻗـ ـﻄ ــﺎع اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﺎر‪ ،‬إﻻ أن اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‬ ‫ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺎﻻﻧﻜﻤﺎش وﺿﻌﻒ اﻟﺮواج‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدي‪ .‬زﻳ ـ ـ ـ ــﺎدة ﻋـ ـﻠ ــﻰ ذﻟ ـ ــﻚ‪،‬‬ ‫ﺷـﻬــﺪت اﻟـﺴـﻨــﺔ ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﻓــﻲ أﺳـﻌــﺎر‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﳌـ ــﻮاد ﻻﺳـﻴـﻤــﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑــﺎﳌــﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣــﻦ ﻓﻮاﻛﻪ‬ ‫وﺧ ـ ـﻀ ــﺮ‪ .‬ﻗ ـ ــﺎل ﻣ ـﻨ ـﻴــﺮ أﻧ ـ ــﻪ ﻳ ـﺘــﻮﺟــﺐ‬ ‫ﻋـﻠـﻴـﻨــﺎ اﻟــﻮﻗــﻮف ﻋـﻨــﺪ أﺻ ــﻞ اﳌﺸﻜﻞ‬ ‫ﻟـ ـﺘ ــﻮﺿـ ـﻴ ــﺢ أﻛـ ـ ـﺜ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻓـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع اﳌـ ـ ــﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺨﻀﺮ واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻳـﺘـﺨـﺒــﻂ ﺑـﻌـﻤــﻖ ﻓــﻲ ﻣﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ وذﻟﻚ ﻓﻲ إﻃﺎر اﳌﻌﺎﻣﻼت‬ ‫ﻣــﺎ ﺑــﲔ اﳌ ــﻮردﻳ ــﻦ واﳌ ـﻨ ـﺘ ـﺠــﲔ وﻫــﻮ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳ ــﺆدي إﻟــﻰ ارﺗ ـﻔــﺎع ﻫــﺎﻣــﺶ رﺑــﺢ‬ ‫اﻟ ــﻮﺳـ ـﻄ ــﺎء ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ــﺆﺛ ــﺮ ﻫـ ــﺬا اﻷﻣ ــﺮ‬ ‫ﺳﻠﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﺳﻌﺎر ﻓﺘﺮﺗﻔﻊ اﻷﺛﻤﻨﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻘﻠﻦ وﺗﺒﻘﻰ اﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ واﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻫ ــﻲ اﳌـﺴـﺘـﻬـﻠــﻚ‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻂ‪ .‬وأﺷــﺎر ﻣﻨﻴﺮ إﻟــﻰ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟــﻮﺳــﺎﻃــﺔ ﻫــﻲ ﻓــﻲ أﻏـﻠـﺒـﻬــﺎ وﺳــﺎﻃــﺔ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻴﻜﻠﺔ وﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻷي ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻨﻈﺎم وأﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ ﻣ ــﺮاﺟ ـﻌ ــﺔ ﻫـ ــﺬه اﻷﻣـ ــﻮر‬ ‫وإﺻﻼح ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـ ـﻴـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺺ ﻗـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎرات‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺎل ﻣ ـﻨ ـﻴــﺮ‪ ،‬أن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫إﻗـﺒــﺎﻻ ﻛﺒﻴﺮا ﻋﻠﻰ ﺷــﺮاء اﻟـﺴـﻴــﺎرات‬ ‫اﻟـﻔــﺎرﻫــﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟـﺴـﻴــﺎرات اﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻋــﺮﻓــﺖ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟـﻄـﻠــﺐ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ اﻧـﻜـﻤــﺎﺷــﺎ وﺗــﺮاﺟـﻌــﺎ‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﺤــﻮﻇــﲔ ﺧ ــﻼل ﻋ ــﺎم ‪ ،2013‬وأن‬ ‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﺗ ــﺮاﺟـ ـﻌ ــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮا ﻓــﻲ‬

‫ﻣـ ـﺠ ــﺎل ﺗ ـﺴــﻮﻳــﻖ وﺑـ ـﻴ ــﻊ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎرات‬ ‫اﳌ ـﺴـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﺔ واﳌـ ـﻌ ــﺎد اﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎﻟ ـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫وﻫ ـ ــﺬا اﻻﻧـ ـﻜـ ـﻤ ــﺎش ﻧ ــﺎﺗ ــﺞ ﻋ ــﻦ وﻓ ــﺮة‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض ﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻗـ ـﻠ ــﺔ اﻟـ ـﻄـ ـﻠ ــﺐ ﻧ ـﻈــﺮا‬ ‫ﻟ ـﻀ ـﻌــﻒ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺪرة اﻟـ ـﺸ ــﺮاﺋـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮم ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﺎ اﻟ ـ ـﻘـ ــﻮل أﻧـ ـ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﳌﺠﺎﻻت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫اﻟــﻮﺗ ـﻴــﺮة اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ واﳌ ـﻌــﺎﻣــﻼت‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ ﻧ ــﻮﻋ ــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘــﺬﺑــﺬب‬ ‫واﻻﺿـ ـﻄ ــﺮاب واﻧـ ـﻌ ــﺪام اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﻷﻣــﺮ اﻟــﺬي ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑــﺎﻷﺳــﺎس‬ ‫ﺑــﺄﺳ ـﻌــﺎر اﳌ ـ ــﻮاد‪ ،‬وﺑ ـﻀ ـﻌــﻒ اﻟ ـﻘــﺪرة‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮاﺋ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮاﻃ ـﻨــﲔ ﻛ ـﻤــﺎ ﺳـﺒــﻖ‬ ‫وأﺷﺮت‪.‬‬ ‫أﻣ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـ ـﺨ ــﺺ ﻣ ـ ــﺎ ﻳ ـ ــﺮوج‬ ‫ﺣـ ـ ــﻮل اﻻرﺗـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺎت اﳌ ــﺮﺗـ ـﺒـ ـﻘ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫أﺳﻌﺎر ﺧﺪﻣﺎت اﳌــﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻊ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻨــﺎء اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻘــﺎت اﻟ ـﻔ ـﻘ ـﻴــﺮة‪ ،‬ﻗــﺎل‬ ‫ﻣﻨﻴﺮ‪ ،‬أن اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﳌـﻄــﺮوﺣــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻷﻣ ــﺮ ﻫــﻲ أﻧ ــﻪ ﻟـﻴــﺲ ﻫ ـﻨــﺎك أي‬ ‫ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﺣـﻘـﻴـﻘــﻲ أو ﺻــﺮﻳــﺢ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳ ـﺨــﺺ ﻫ ــﺬا اﻷﻣـ ــﺮ‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻣــﺎ ﻳـﺤــﺪث‬ ‫اﻵن ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﳌ ـﻔــﻮض‬ ‫ﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﻄ ـ ــﺎع‪ ،‬ﻧ ـ ـﺠـ ــﺪ أن ﻫـ ـﻨ ــﺎك‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺎت ﺑ ـﺼــﺪد‬ ‫ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ أﺳـ ــﺎس اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت وﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ‬ ‫اﻟـﻌـﻘــﻮد ﻣــﻊ ﺷــﺮﻛــﺎت أﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟـﺘــﺪﺑـﻴــﺮ اﳌ ـﻔــﻮض ﻟـﻘـﻄــﺎع‬ ‫ﺗــﻮزﻳــﻊ اﳌــﺎء واﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎء‪ ،‬ﺣﺘﻤﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺳﻴﺠﻌﻞ ﻛﻞ ﺷﺮﻛﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗ ـﻘــﻮم ﺑـﻤــﺮاﺟـﻌــﺔ اﻟـﺘـﺴـﻌـﻴــﺮات اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻷﻧﻪ وﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫اﻟـﺘـﺤـﺴــﲔ ﻣــﻦ اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﻲ أن ﺗـﻜــﻮن‬ ‫أﺳ ـﻌ ــﺎر اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت أﻛ ـﺜــﺮ ﻛ ـﻠ ـﻔــﺔ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟـ ـﻬ ــﺔ أﺧ ـ ـ ــﺮى وﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﺨ ــﺺ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻷﻣــﺮ‪ ،‬أﺿــﺎف ﻣﻨﻴﺮ أن ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ‬ ‫ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﻓــﻲ اﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻀ ــﺎﻓ ــﺔ ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺎت ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻛــﺎن ﺗــﻮزﻳــﻊ اﳌــﺎء واﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎء ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺿﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﳌﻀﺎﻓﺔ‬ ‫أﻗـ ــﻞ ﻣ ــﻦ ‪ 10‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ )ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪6‬‬ ‫أو ‪ 7‬ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ(‪ ،‬ﻣ ــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻨــﺎه أﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺳﺘﻠﺘﺤﻖ ﺑــﺮﻛــﺐ اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت واﳌــﻮاد‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺿﺮﻳﺒﺔ ﺗﺼﻞ ‪ 10‬ﻓــﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌــﺎم )‪ .(2014‬أﻣ ــﺎ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ‬ ‫ﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻨــﺎء ﻃـﺒـﻘــﺔ ﻣــﻦ ﻫ ــﺬه اﻟــﺰﻳــﺎدة‬ ‫اﳌــﺮﺗ ـﻘ ـﺒــﺔ ﻓــﻲ أﺳ ـﻌــﺎر ﺧــﺪﻣــﺎت اﳌــﺎء‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء ﻓ ـﻬــﺬا اﻷﻣـ ــﺮ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻟﺤﺪ اﻵن‪ .‬ﻫﻨﺎك ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرب ﺣـ ــﺎوﻟـ ــﺖ اﻻﻋ ـﺘ ـﻤ ــﺎد‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﳌﻘﺎرﺑﺔ ﻛﺘﺠﺮﺑﺔ ﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴﺪ ﻣﺜﻼ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺴﺖ ﻓﻘﻂ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻘـ ـﻴ ــﺮة واﳌ ـ ـﺤ ـ ـﺘـ ــﺎﺟـ ــﺔ ﻫ ـ ــﻲ اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ ﻓﺌﺎت‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻄﺒﻘﺔ اﳌﺘﻮﺳﻄﺔ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‪ .‬ﻣﺴﺄﻟﺔ إﻋـﻄــﺎء ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـﻨ ــﻮع ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺤــﻮاﻓــﺰ واﻻﻣ ـﺘ ـﻴ ــﺎزات‬ ‫ﻳ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻮﻫـ ــﺎ ﺷ ـ ـ ـ ــﻲء ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻐ ـ ـﻤـ ــﻮض‬ ‫واﻟ ـ ـﻀ ـ ـﺒـ ــﺎﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ وﻋ ـ ـ ـ ــﺪم اﻟ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮح‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻴ ــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻟ ـﻨ ــﺎ ﺗ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺪ اﻟ ـﻔ ـﺌــﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺮة؟ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﺎ وﺑﻴﺎن‬ ‫ﺗـﻔــﺎﺻـﻴـﻠـﻬــﺎ وﺣ ـﺼــﺮﻫــﺎ‪ .‬اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺼــﻞ ﺑ ـﻌــﺪ إﻟ ــﻰ ﺗ ـﺼــﻮر واﺿ ــﺢ‬ ‫اﳌﻌﺎﻟﻢ اﻟــﺬي ﻳﺤﺪد اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻔﻘﻴﺮة‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺳ ـﺘ ـﺤ ـﺘــﺎج ﻫ ــﺬه اﳌ ـﺴــﺎﻋــﺪات‪،‬‬ ‫ﻟـ ــﺪرﺟـ ــﺔ أﻧ ـ ـﻨ ــﺎ ﻧـ ـﺠ ــﺪ أن اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ وﻗﺎﻟﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺨﺪم اﻟﻔﺌﺎت اﳌﻌﻮزة‪،‬‬ ‫ﻇ ــﻞ وﻻ ﻳ ـ ــﺰال ﻋ ــﺎﺟ ــﺰا ﻋ ــﻦ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻷﻣ ـﻨ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻓ ـﻤــﺎ أدراك ﺑـﻤـﺠــﺎل‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻌ ـﻴــﺮة ﻻ ﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ وﻧ ـﺤــﻦ ﻧـﻌـﻠــﻢ‬ ‫ﺑﺄن اﳌﻐﺮب ﻗﺪ اﻋﺘﻤﺪ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺮض‬ ‫واﻟـ ـﻄـ ـﻠ ــﺐ ﺣـ ـﺴ ــﺐ ﻗـ ــﺎﻧـ ــﻮن اﻟـ ـﺴ ــﻮق‪،‬‬ ‫وﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ ﻓـ ــﻼ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻟ ـ ـﻘـ ــﻮل ﺑ ــﺄن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳﺘﺘﺪﺧﻞ ﻟﻔﺮض ﺗﺴﻌﺮة‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣــﺎ ﻋــﺪى ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﳌــﻮاد‬ ‫اﳌﺪﻋﻤﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺻﻨﺪوق اﳌﻘﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫إذن اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ ﳌﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎج إﻟ ــﻰ إﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ﻣـﺤــﺪدة اﳌـﻌــﺎﻟــﻢ‪ .‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻟـ ـﻘ ــﻮل ﺑــﺄﻧــﻪ ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن ﻫـﻨــﺎك‬ ‫أﺳﻌﺎر ﺗﻔﻀﻴﻠﻴﺔ ﺑﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺧﺪﻣﺎت اﳌﺎء‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء ﻫــﻮ ﺿ ــﺮب ﻣــﻦ اﻟـﺨـﻴــﺎل‬ ‫ﻷن اﻟﺴﻮق ﻻ ﻳﺄﺧﺬ ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻤــﺎﻳــﺰ ﺑ ــﲔ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠ ـﻜــﲔ وإﻧ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻫ ــﻮ ﻳ ـﻘ ــﺪم ﺳ ـﻠ ـﻌــﺎ وﺧ ــﺪﻣ ــﺎت ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻮﺣﺪة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ‪ ،2014‬أﺿﺎف ﻣﻨﻴﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ ﺑﻜﺜﺮة ﺣﻴﺚ أﻧﻨﺎ ﻧﺮى‬ ‫أن ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ ﻣــﻊ ﻛــﺎﻣــﻞ اﻷﺳــﻒ‬ ‫ﻇ ــﻞ ﻣ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ وﺗـ ـﻴ ــﺮة اﻟــﺮﻓــﻊ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻀﺮاﺋﺐ واﻟــﺮﺳــﻮم وﻫــﻮ اﻷﻣــﺮ‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﺳـﻴـﻨـﻌـﻜــﺲ ﺑــﺎﻟ ـﺘــﺄﻛ ـﻴــﺪ ﺳـﻠـﺒــﺎ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ـ ـ ــﻮاد‪ .‬وﻫ ــﺬا‬

‫اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻳﺨﺺ ﺑﺎﻷﺳﺎس اﻟﻀﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﳌﻀﺎﻓﺔ ﺣﻴﺚ ﻧﺠﺪ أن‬ ‫اﳌ ـ ــﻮاد اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ اﻟ ـﻀــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﳌﻀﺎﻓﺔ اﳌﻄﺒﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻗﻞ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 10‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺳـﻴـﺠــﺮي ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺿ ــﺮﻳـ ـﺒ ــﺔ ﻣ ـ ــﻮﺣ ـ ــﺪة ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫‪ 10‬ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ـ ــﻮ ﻣ ــﺎ ﺳ ـﻴــﺆدي‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أوﺗــﻮﻣــﺎﺗـﻴـﻜـﻴــﺔ إﻟــﻰ ارﺗـﻔــﺎع‬ ‫أﺳ ـﻌــﺎرﻫــﺎ‪ .‬أﻣــﺎ ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳـﺨــﺺ اﳌــﻮاد‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻧـﺴـﺒــﺔ اﻟ ـﻀــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﳌﻀﺎﻓﺔ اﳌﻄﺒﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 20‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﺴﺘﺸﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻧﺴﺒﺔ ﺿﺮﻳﺒﺘﻬﺎ إﻟــﻰ ﻗﻴﻤﺔ ‪20‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ .‬وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﺳـﻴــﺆدي أﻳﻀﺎ‬ ‫إﻟﻰ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﳌﻮاد‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫ﻓ ــﺈن اﻟ ـﻘ ــﺪرة اﻟ ـﺸــﺮاﺋ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤــﻮاﻃـﻨــﲔ‬ ‫ﺳـﺘـﻜــﻮن ﻟ ـﻬــﺬه اﻟــﻮﺿـﻌـﻴــﺔ ﺗــﺄﺛـﻴــﺮات‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫ﺑـﺼـﻔــﺔ ﻋــﺎﻣــﺔ ﺣـﻴــﺚ ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻟــﻪ أﺛــﺮ‬ ‫اﻻﻧ ـﻜ ـﻤــﺎش اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي ﺑــﺎﻟـﺘــﺄﻛـﻴــﺪ‪.‬‬ ‫واﳌ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻫــﻮ أن ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﻌــﻂ ﺣ ـﻠــﻮﻻ ﻣـﻌـﻘـﻠـﻨــﺔ ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤ ــﺎرات ﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻇــﻞ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ اﻟـﺘــﻲ ﻗﻠﺼﺖ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﳌـ ـﺼ ــﺎرﻳ ــﻒ‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎرات‪ .‬وﻣــﻦ‬ ‫اﻷﻛﻴﺪ أن ﻫﺬه اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ ﺳﺘﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻋ ــﺎم ‪ 2014‬ﺣـﻴــﺚ ﻣــﻦ اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ‬ ‫أن ﺗـﻜــﻮن ﻟـﻬــﺎ اﻧـﻌـﻜــﺎﺳــﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫وﻣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮاﺗـ ـ ــﺮة‪ .‬ﻣ ـ ــﻊ ﻛـ ــﺎﻣ ـ ــﻞ اﻷﺳ ـ ـ ــﻒ‪،‬‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟــﻢ ﻳــﺪرج أي‬ ‫ﺣــﻮاﻓــﺰ واﺿ ـﺤــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺮﻳــﻦ اﻷﺟ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺐ ﻳــﺪﺧ ـﻠــﻮن‬ ‫أﻣــﻮاﻟ ـﻬــﻢ ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب ﺑــﺎﻃ ـﻤ ـﺌ ـﻨــﺎن‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﻹﻃــﺎر‪ ،‬أﺿــﺎف ﻣﻨﻴﺮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧـﻘـﻄــﺔ واﺣـ ــﺪة ﺗـﺤـﺴــﺐ ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‬ ‫ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب وﻫــﻲ ﺗـﺨــﺺ ﻣــﺎ ﻗــﺎم ﺑﻪ‬ ‫ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟﺠﻼﻟﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ رﺑﻂ‬ ‫اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻟــﺪﺑـﻠــﻮﻣــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻊ دول اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻴــﺞ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ .‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻫ ــﺬا اﻷﻣـ ــﺮ وإن ﻛــﺎن‬ ‫ﺟــﺪ إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ ﻟــﻦ ﻳـﻐـﻄــﻲ ﺣــﺎﺟـﻴــﺎت‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﻐﺮﺑﻲ واﻟﺪوﻟﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻇـ ـ ــﻞ اﻷزﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدﻳـ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ‪ ،‬ﻻ زال اﳌـﻐــﺮب ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻲء‬ ‫ﳌﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬه اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ وﻟﻢ ﺗﻌﻄﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻨﺎﺟﻌﺔ واﻟﻜﻔﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬

‫√¦‪r¼—œ ÊuOK ≤∑∞ WHKJ²Ð rOLKË wM≈ ÍbOÐ ŸËdA µ∞∞ s d‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫اﺳ ـﺘ ـﻘــﺮ ﺳ ـﻌــﺮ اﻟ ــﺬﻫ ــﺐ ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻌــﺎﻣــﻼت‬ ‫ﺿـﻌـﻴـﻔــﺔ أﻣــﺲ)اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ﻟـﻴـﻤـﻀــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺻــﻮب ﺗﺴﺠﻴﻞ أﻛﺒﺮ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺳ ـﻨــﻮي ﻓ ــﻲ ‪ 32‬ﻋــﺎﻣــﺎ ﻣ ـﺘــﺄﺛــﺮا ﺑ ـﺒــﻮادر‬ ‫ﺗﻌﺎﻓﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺎﳌﻲ واﻟــﺬي ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺘﺤﻮل إﻟﻰ اﻷﺻﻮل ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﳌﺨﺎﻃﺮ‪ .‬وﺑﻌﺪ أداء ﻗﻮي ﻃﻮال ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﺧﺴﺮ اﳌﻌﺪن اﻟﻨﻔﻴﺲ ﻧﺤﻮ ‪ 28‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 2013‬ﻣــﻊ ﻋــﺰم ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤ ــﺎدي ‪/‬اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﳌــﺮﻛــﺰي اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‪/‬‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟﺘﻴﺴﻴﺮ اﻟـﻨـﻘــﺪي ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﻘﻮض ﺟﺎذﺑﻴﺔ اﻟﺬﻫﺐ ﻛــﺄداة ﺗﺤﻮط‪.‬‬ ‫وﻓﻘﺪت اﻟﻔﻀﺔ ﻓﻲ اﳌﻌﺎﻣﻼت اﻟﻔﻮرﻳﺔ ‪0‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ ‪ 19,51‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺘﻜﺒﺪ ﺧـﺴــﺎرة ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻗــﺪرﻫــﺎ ‪ 36‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ أﺳﻮء أداء ﻟﻬﺎ ﻣﻨﺬ ‪ 1982‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ أﺳــﻮأ أداء ﳌﻌﺪن‬ ‫ﻧﻔﻴﺲ ﻓﻲ‪.2013‬‬

‫ﺗــﺮاﺟــﻊ اﻟ ـﻴــﻮرو أﻣــﺲ)اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻣــﺎزال ﺑـﺼــﺪد ﺗﺴﺠﻴﻞ أﻓـﻀــﻞ أداء ﺑﲔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼت اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺠﻪ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻻر ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻛـﺒــﺮ زﻳــﺎدة ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﲔ ﻣﻨﺬ ‪ .1979‬وارﺗﻔﻌﺖ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫اﳌﻮﺣﺪة ‪ 26‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ أﻣﺎم اﻟﲔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔﻀﺖ ‪ 0.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟـﻴــﻮم إﻟ ـ ــﻰ‪ 144,44‬ﻳــﻦ ﺑـﻌــﺪ أن ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫أﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮى ﻓـ ــﻲ ﺧـ ـﻤ ــﺲ ﺳـ ـﻨ ــﻮات‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻠﻐﺖ‪ 145,67‬ﻳﻦ ﻳﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ .‬وارﺗﻔﻊ اﻟﻴﻮرو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺪوﻻر ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣ ــﺎ أرﺑ ـ ــﻚ ﺣ ـﺴــﺎﺑــﺎت ﺻ ـﻨــﺎدﻳــﻖ ﺗ ـﺤــﻮط‬ ‫ﻛﺜﻴﺮة ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ــﻮﺿ ــﻊ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻒ ﻓــﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟـﻴــﻮرو وﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﻣﺸﺘﺮﻳﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻻﺗﺤﺎدي‬ ‫‪/‬اﻟﺒﻨﻚ اﳌﺮﻛﺰي اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‪ /‬ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺪات‪.‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺨﺒﻂ ﻓﻴﻬﺎ اﳌﺠﺘﻤﻊ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻟﺸﺎذة‬ ‫ﻟــﻼﻗـﺘـﺼــﺎد اﻟـﻐـﻴــﺮ ﻣـﻬـﻴـﻜــﻞ وﻫ ــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳ ـﻀــﺮ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮا ﺑــﺎﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﺿـ ــﺮورة اﻟ ـﻀــﺮب ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻳــﺪي اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﻌﻤﻠﺔ‬ ‫وﻫـ ــﻮ اﻷﻣ ـ ــﺮ اﻟ ـ ــﺬي أﺻ ـﺒ ــﺢ ﻳ ـﺘ ــﺪاول‬ ‫ﺑﻜﺜﺮة ﻓــﻲ اﻵوﻧــﺔ اﻷﺧـﻴــﺮة‪ .‬ﻓــﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻃـ ـ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻗ ــﺪﻣ ــﺖ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﺣ ـﻠــﻮﻻ‬ ‫ﻟــﻢ ﺗـﻄـﺒــﻖ ﻷﻧ ــﻪ وﺑ ـﺼــﺮﻳــﺢ اﻟ ـﻌ ـﺒــﺎرة‬ ‫"ﺷ ـﺘــﺎن ﻣــﺎ ﺑــﲔ اﻷﺣـ ــﻼم واﻟ ــﻮاﻗ ــﻊ"‪.‬‬ ‫ﻓـﻠـﻴـﺴــﺖ ﻫ ـﻨــﺎك إﺟ ـ ــﺮاء ا ت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻤﻜﻨﻨﺎ ﻣﻦ اﺳﺘﺮﺟﺎع‬ ‫اﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮال اﳌ ـ ـﻬ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﺎرج‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳـﺘــﺮﺟــﺎع ﻫــﺬه اﻷﻣ ــﻮال‪ .‬وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫ﻓ ـ ـﺤ ـ ـﺘـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮؤﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺔ‬ ‫وإﺳ ـﺘ ــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﺗـﺒـﻘــﻰ‬ ‫ﻏﻴﺮ واﺿﺤﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﺨﻠﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫‪ .2014‬وﻣ ـ ــﻦ ﻫـ ـﻨ ــﺎ‪ ،‬ﻳ ـﺘ ــﻮﺟ ــﺐ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣــﺮاﺟـﻌــﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫واﺳﺘﺸﺎرة اﻟﺨﺒﺮاء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻮﻓﺮون‬ ‫ﻋـﻠــﻰ رؤﻳ ــﺔ ﻣـﺴـﺘـﻘـﺒـﻠـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﺷــﺄﻧـﻬــﺎ‬ ‫أن ﺗـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪ ﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻌ ــﺎﻟـ ـﺠ ــﺔ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺒــﻼد‪ ،‬ﻣــﻦ ﺣــﺰﺑـﻴــﲔ‬ ‫أو ﺣ ـﺘــﻰ ﺗ ـﻜ ـﻨــﻮﻗــﺮاﻃ ـﻴــﲔ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫وأﻧﻨﺎ ﻧﺠﺪ ﺑﺄن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻠﺠﺄ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺴﻬﻠﺔ اﳌﺘﻤﺜﻠﺔ أﺳﺎﺳﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘــﺮاض ﻣــﻦ اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﳌــﺎﻧ ـﺤــﺔ وﻫـ ــﺬا ﻣــﺆﺷــﺮ ﻏ ـﻴــﺮ ﺻﺤﻲ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻹﻃ ــﻼق ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻷﻧــﻪ ﺳ ـﻴــﺆدي ﻟ ـﺘــﺄزم أﻛـﺒــﺮ‬ ‫ﻟـﻠــﻮﺿـﻌـﻴــﺔ‪ .‬ﻣــﻦ اﻷﻛ ـﻴــﺪ أن ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﳌﺸﺎﻛﻞ ﺳﺘﺘﻄﻠﺐ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ وﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺠﻨﻲ ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﺟــﻞ وإﻧـﻤــﺎ ﻓــﻲ وﻗــﺖ ﻣــﺆﺟــﻞ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻄﻮل إﻟﻰ ﺳﻨﺔ أو ﺳﻨﺘﲔ أو أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﻨﻴﺮ‪ ،‬أﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻨ ــﺔ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫‪ 2014‬ﻓــﺎﻟــﺮؤﻳــﺔ ﺗﺒﻘﻰ ﻏﻴﺮ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻹﻃ ــﻼق ﺧــﺎﺻــﺔ وأﻧ ــﻪ ﻟــﻢ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2013‬وﻣﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻏﻴﺎب‬ ‫رؤﻳﺔ إﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﳌــﺎﻟـﻴــﺔ ‪ 2014‬ﻣــﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻌﻄﻲ‬ ‫ﺣ ـﻠــﻮﻻ ﻧــﺎﺟ ـﻌــﺔ ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﺗــﺪﺑـﻴــﺮ‬ ‫ﺣﻜﻴﻢ ﻟﻌﺎم ‪.2014‬‬

‫ﺑ ـﻠ ــﻎ ﻋ ـ ــﺪد اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗــﻢ‬ ‫إﻧ ـﺠــﺎزﻫــﺎ ﺑــﺈﻗـﻠـﻴــﻢ ﺳ ـﻴــﺪي إﻓ ـﻨــﻲ ﻓﻲ‬ ‫إﻃ ـ ــﺎر اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎدرة اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ ﺧــﻼل اﻟـﻔـﺘــﺮة ﻣــﺎ ﺑــﲔ ﻋــﺎم‬ ‫‪ 2010‬واﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ‬ ‫‪ 405‬ﻣـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 91‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 160‬أﻟﻒ و‪715‬‬ ‫درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـﺴ ــﺐ ﺣ ـﺼ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻗ ــﺪﻣ ــﺖ أول‬ ‫أﻣﺲ)اﻻﺛﻨﲔ( ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي إﻓﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ "اﳌـﺒــﺎدرة"‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺑــﺎﻋـﺘـﻤــﺎدات ﻣــﺎﻟـﻴــﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 87‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 236‬أﻟﻒ و‪152‬‬ ‫درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻟ ـﻌ ـﻤــﺎﻟــﺔ اﻹﻗ ـﻠ ـﻴــﻢ‪،‬‬ ‫إن ﻫ ــﺬه اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺳــﺎﻫـﻤــﺖ ﻓــﻲ ﻓﻚ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺰﻟ ــﺔ ﻋـ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮوي‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺧــﻼل ﺗﻬﻴﺌﺔ ‪ 121‬ﻛـﻠــﻢ ﻟـﻔــﺎﺋــﺪة ‪183‬‬ ‫دوارا ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ ﻧــﺎﻫــﺰت ‪21‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ 402‬أﻟﻒ و‪ 62‬درﻫﻢ‪ ،‬واﳌﺎء‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮوب ﻋـﺒــﺮ إﻧ ـﺠــﺎز ‪ 33‬ﻣـﺸــﺮوﻋــﺎ‬ ‫ﻟـ ـﻔ ــﺎﺋ ــﺪة ‪ 132‬دوارا ﺑـ ـﻐ ــﻼف ﻣــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ ‪ 7‬ﻣــﻼﻳــﲔ و‪ 886‬أﻟ ــﻒ و‪709‬‬ ‫درﻫــﻢ‪ .‬وﺑﻨﺎء وﺗﺄﻫﻴﻞ دور اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ )‪ 14‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ( ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻓﺎﻗﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﲔ و ‪858‬‬ ‫أﻟﻒ و‪ 169‬درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﺑﻴﺎن اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫دورة ﺗ ـﻜــﻮﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻧـﻈـﻤـﺘـﻬــﺎ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﳌﺨﻄﻂ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻘﺪرات ﻟﻠﻌﺎم اﳌﻨﺼﺮم‪.‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ ﻫــﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫‪ 11‬وﺣـ ــﺪة ﺻـﺤـﻴــﺔ ﺑـﺘـﻜـﻠـﻔــﺔ ﻧــﺎﻫــﺰت‬ ‫ﺛـ ــﻼﺛـ ــﺔ ﻣـ ــﻼﻳـ ــﲔ و‪ 50‬أﻟـ ـ ــﻒ درﻫـ ـ ــﻢ‪،‬‬ ‫واﻗ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺎء اﻟـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻬـ ـﻴ ــﺰات اﳌ ــﺪرﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫وﺣـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﻼت اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﻞ اﳌـ ـ ــﺪرﺳـ ـ ــﻲ )‪10‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ( ﺑﻜﻠﻔﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﻤﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 500‬أﻟــﻒ درﻫ ــﻢ‪ .‬وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻷﺣـﻴــﺎء‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺼﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي‬

‫إﻗﻠﻴﻢ ﻛﻠﻤﻴﻢ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫إﻓ ـﻨــﻲ ﻓ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ‬ ‫اﻟﺤﻀﺮي‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟ ــﻸﻧ ـﺸ ـﻄ ــﺔ اﳌـ ـ ــﺪرة‬ ‫ﻟ ـﻠــﺪﺧــﻞ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺪ أﻧ ـﺠ ــﺰ ‪ 56‬ﻣ ـﺸــﺮوﻋــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻜ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻣــﺎﻟ ـﻴــﺔ إﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ ‪9‬‬ ‫ﻣـ ــﻼﻳـ ــﲔ و‪ 384‬أﻟـ ـ ــﻒ و‪ 536‬درﻫ ـ ــﻢ‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﳌﺒﺎدرة ﺑﺴﺘﺔ ﻣﻼﻳﲔ‬ ‫و‪ 533‬أﻟﻒ و‪ 267‬درﻫﻢ‪.‬‬ ‫واﺳـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎد ﻣـ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬه اﳌ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ‬ ‫‪ 1184‬ﺷﺨﺼﺎ‪ ،‬ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻔﻼﺣﺔ‬ ‫ﺑـ‪ 21‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪ ،‬واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫)‪ 3‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ(‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫)‪ 13‬ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوﻋ ـ ــﺎ(‪ ،‬واﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎﺣـ ــﺔ )‪3‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ(‪ ،‬واﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪي )‪6‬‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ(‪ ،‬واﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ )‪ 7‬ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ(‪،‬‬ ‫واﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ )ﻣ ـﺸــﺮوﻋــﺎن(‪،‬‬

‫واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﻤﺸﺮوع واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأﺑـ ـ ـ ــﺮز ﻋ ــﺎﻣ ــﻞ اﻹﻗـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ ﻣ ــﺎﻣ ــﺎي‬ ‫ﺑـ ــﺎﻫـ ــﻲ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻛ ـﻠ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ـ ــﻼل اﻧ ـﻄ ــﻼق‬ ‫اﻟـ ــﺪورة أول أﻣــﺲ)اﻻﺛ ـﻨــﲔ(‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ ودوره ﻓ ــﻲ إﻋ ـﻄ ــﺎء دﻓـﻌــﺔ‬ ‫ﻗ ــﻮﻳ ــﺔ ﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎدرة اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻠ ــﺮﻓ ــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﳌﻌﺮﻓﻲ واﳌﻬﻨﻲ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟـ ـ ــﻮرش‪ ،‬ﺑ ـﻬــﺪف ﺗــﺄﻫـﻴـﻠـﻬــﻢ‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻻﺿﻄﻼع ﺑﻤﻬﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺣﺴﻦ وﺟﻪ‪.‬‬ ‫ودﻋــﺎ ﺑــﺎﻫــﻲ إﻟــﻰ ﺑــﺬل ﻣــﺰﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻬ ــﺪ ﻟ ـﻀ ـﻤ ــﺎن اﻧ ـ ـﺨ ـ ــﺮاط أوﺳ ـ ــﻊ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺑـﻠــﻮرة ﻓﻠﺴﻔﺔ وأﻫ ــﺪاف اﳌـﺒــﺎدرة‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺸــﺮﻳــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـ ـﺘـ ــﻮﺧـ ــﻰ ﺗـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺺ ﻧـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ اﻟ ـﻔ ـﻘ ــﺮ‬

‫وﻣ ـ ـﺤـ ــﺎرﺑـ ــﺔ اﻟـ ـﻬـ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ‬ ‫أﺷـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎل اﻹﻗ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺎء اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﻲ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ــﻖ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﺼ ـﻴ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﳌﺴﺠﻠﺔ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ إﻃـ ــﺎر ﺑــﺮاﻣــﺞ اﳌ ـﺒــﺎدرة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺿـ ــﺮورة ﺧـﻠــﻖ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ ﻣــﺪرة‬ ‫ﻟﻠﺪﺧﻞ وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮص اﻟﺸﻐﻞ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ إﻗ ـﻠ ـﻴ ــﻢ ﻛ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﻢ ﺑ ـﻠ ــﻎ ﻋ ــﺪد‬ ‫اﳌ ـ ـﺸـ ــﺎرﻳـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﻣ ــﻮﻟ ــﺖ ﻓـ ــﻲ إﻃـ ــﺎر‬ ‫ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﳌ ـﺒــﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺧــﻼل اﻟﻌﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪179 ،‬‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎدات إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 220‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 946‬أﻟﻒ‬

‫و‪ 742‬درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل رﺋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲ ﻗـ ـ ـﺴ ـ ــﻢ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ ﺑـ ــﻮﻻﻳـ ــﺔ ﺟ ـﻬــﺔ ﻛـﻠـﻤـﻴــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎرة ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻧــﻲ‪ ،‬إن ‪33‬‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﻢ ﺗـﻤــﻮﻳـﻠـﻬــﺎ ﺧ ــﻼل ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﺗﻢ‬ ‫إﻧﺠﺎزﻫﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳــﺰال ‪ 96‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻃﻮر اﻹﻧﺠﺎز‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮع ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة‬ ‫اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻤــﻮﻳ ـﻠ ـﻬــﺎ ﺑـ ـﻐ ــﻼف ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 23‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 521‬أﻟﻒ‬ ‫و‪ 882‬درﻫـ ــﻢ ﺗ ـﺘ ــﻮزع ﻋ ـﻠــﻰ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎرﺑـ ــﺔ اﻹﻗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎء اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳﻂ اﻟﺤﻀﺮي ﺑـ ‪ 51‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻜﻠﻔﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 193‬ﻣﻠﻴﻮن و‪183‬‬ ‫أﻟ ــﻒ و‪ 825‬درﻫـ ــﻢ‪ ،‬وﻣ ـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﻮﺳــﻂ اﻟـ ـﻘ ــﺮوي ﺑ ـ ـ ‪ 44‬ﻣ ـﺸــﺮوﻋــﺎ‬ ‫)‪ 12‬ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﻮن و‪ 843‬أﻟـ ـ ــﻒ درﻫ ـ ـ ــﻢ(‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻓﻘﻲ ﺑـ ‪ 18‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ )‪11‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ 315‬أﻟﻒ درﻫــﻢ(‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﻬﺸﺎﺷﺔ واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ ﺑـ ‪ 16‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‬ ‫)‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن و‪ 951‬أﻟﻒ درﻫﻢ(‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض ﺣــﺪﻳـﺜــﻪ ﻋــﻦ آﻓــﺎق‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﳌﺒﺎدرة ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬إن ﻗﺴﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ ﺑـ ‪ 62‬ﻣﻘﺘﺮح ﻣﺸﺮوع ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻃــﻮر اﻟــﺪراﺳــﺔ ﻣــﻦ ﻃــﺮف اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻗﺼﺪ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻣﻮﻟﺖ‬ ‫ﻓﻲ إﻃــﺎر اﳌـﺒــﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 2005‬و‪ 2012‬ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﻠﻤﻴﻢ ‪ 595‬ﻣـﺸــﺮوﻋــﺎ‪ ،‬ﺑﻐﻼف ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ‪ 391‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﺴــﺐ ﻣـﻌـﻄـﻴــﺎت أﻋــﺪﻫــﺎ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﻞ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ ﺑـ ــﻮﻻﻳـ ــﺔ ﺟـﻬــﺔ‬ ‫ﻛـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻢ اﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرة ﻓ ـ ـﻘ ــﺪ ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ‬ ‫اﳌـﺒــﺎدرة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻫــﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ ﺑﺄزﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 123‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬

‫‪W¹UMF« ‚dÞ‬‬ ‫‪‰UHÞ_« WdGÐ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ّـﺪد أﻏ ـ ـ ـ ــﺮاض اﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﺘــﺎج إﻟ ــﻰ أﻣـﻜـﻨــﺔ ﻣـﺘـﻔـ ّـﺮﻗــﺔ‬ ‫ﻟـﺘـﺨــﺰﻳـﻨـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳـﺠـﻌــﻞ ﻏﺮﻓﺘﻪ‬ ‫ﺗﺒﺪو ﻓﻲ ﻓﻮﺿﻰ ﻋــﺎرﻣـ ًـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻚ ﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﳌ ـﺒ ـﺘ ـﻜــﺮة ﻟ ـﺘ ـﺨــﺰﻳــﻦ اﻷﻏ ـ ــﺮاض‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻗﺘﻨﺎء ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‬ ‫اﻷﻟ ـﻌــﺎب‪ ،‬ﻗــﺪ ﺗـﻜــﻮن ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻜــﺮﺗــﻮن أو اﻟـﺒــﻼﺳـﺘـﻴــﻚ‪،‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﻮﻣـ ـ ــﻲ ﺑـ ـﺘ ــﺰﻳـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﺑـ ـ ــﻮرق‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻠﻮن‪ ،‬وﺿﻌﻴﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﺳﺮﻳﺮه‬ ‫ﻟـ ـﻜـ ـﺴ ــﺐ اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ أﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز ﻃﻮﻟﻬﺎ ‪ 15‬ﺳﻨﺘﻴﻤﺘﺮﴽ‪.‬‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻣﻦ اﳌﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟ ـﺴــﻼل اﳌـﻌـﻠـﻘــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺤــﺎﺋــﻂ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﺗــﻮﺿــﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﳌﻼﺑﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ ﻳﻮﻣﻴﴼ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أﻳ ـﻀــﺎ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻘ ــﺎت ﺧ ـ ـﻠـ ــﻒ اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎب‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻼﺑﺲ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺴﻲ‬ ‫اﳌﺘﺴﺨﺔ‬ ‫وﺿﻊ ّ‬ ‫ﺳﻠﺔ ﻟﻠﻤﻼﺑﺲ ّ‬ ‫ﺑﺪل أن ﺗﺮﻣﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻷرض‪.‬‬ ‫أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ ﺿ ـ ـﻌـ ــﻲ ﺳ ـ ـ ّـﺠ ـ ــﺎدة‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮة ﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻣـ ـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺼ ـﺼــﺔ ﻟ ـ ّـﻠـ ـﻌ ــﺐ‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ‬ ‫اﳌ ـﺨـ ّ‬ ‫ﻳﻔﻀﻞ اﻟﺠﻠﻮس ﻋﻠﻰ اﻷرض‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺪل اﻟﻜﺮﺳﻲ‪.‬‬ ‫أﻳ ـﻀ ــﺎ ﻓــﺎﻟ ـﻄ ـﻔــﻞ ﻧـ ـ ــﺎدرﴽ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳ ـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋ ـﻠــﻰ ﻏــﺮﻓ ـﺘــﻪ ﻧـﻈـﻴـﻔــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻮﺣ ــﺪه‪ .‬ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ اﻷﺣـ ـﻴ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﺗـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﻏ ـ ـ ــﺮف اﻷﻃ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎل ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻐ ــﺮف اﳌ ـﺤــﺮﺟــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧﻀﻄﺮ إﻟﻰ إﻏﻼق اﻟﺒﺎب‬ ‫أو ﺗ ـﺤــﺬﻳــﺮ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ ﻣــﻦ ﻋــﺪم‬ ‫اﻟــﺪﺧــﻮل إﻟـﻴـﻬــﺎ‪ .‬ﻟـﻜــﻦ‪ ،‬اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ ﻏــﺮﻓــﺔ اﻷﻃ ـﻔــﺎل ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻓﺎﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ــﻮن ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺄن اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻴ ــﻢ‬ ‫واﻟ ـﺘــﺮﺗ ـﻴــﺐ ﻳ ـﺠ ـﻌـ ّـﻼن ﺣـﻴــﺎﺗـﻬــﻢ‬ ‫أﺳﻬﻞ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻤﻜﻨﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أﺷـﻴــﺎﺋـﻬــﻢ ﺑـﺴـﻬــﻮﻟــﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﻮن ﺑ ـ ـ ــﺎﻷﻣ ـ ـ ــﺮاض‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ‬ ‫أن راﺋ ـﺤــﺔ ﻏــﺮﻓـﺘـﻬــﻢ ﺳﺘﺼﺒﺢ‬ ‫أﻓـ ـﻀ ــﻞ‪ ،‬وﺑــﺎﻟ ـﺘــﺎﻟــﻲ ﺗــﺮﻛـﻴــﺰﻫــﻢ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ واﺟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﻢ ﺳـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻏ ــﺮﻓ ــﺔ‬ ‫ﻟﻄﻴﻔﺔ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻚ اﻟﺘﺠﻮل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ووﺿﻊ اﻷﺷﻴﺎء اﳌﺮﻣﻴﺔ‬ ‫واﳌ ـﺒ ـﻌ ـﺜــﺮة ﻓــﻲ اﻟ ـﺼـﻨــﺎدﻳــﻖ أو‬ ‫اﻟﺴﻼل اﳌﺤﺪدة‪.‬‬ ‫أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻧ ـ ّـﻈـ ـﻔ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻄ ــﻮح‬ ‫رﺗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮاش‬ ‫اﳌ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ــﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وﻧﻈﻔﻲ اﻟﻔﻮﺿﻰ ﻣﻦ اﻷرﺿﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣ ـ ــﻮل زواﻳ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـﻐ ــﺮﻓ ــﺔ‪ .‬ﻗــﻮﻣــﻲ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة اﻷﺷﻴﺎء إﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬أﻧﻪ ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻨﺼﺐ اﻫﺘﻤﺎم اﻵﺑــﺎء ﻋﻨﺪ‬ ‫اﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر أﺛ ـ ــﺎث ﻏ ــﺮﻓ ــﺔ ﻃـﻔـﻠـﻬــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﺿ ـ ــﻊ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺷـ ـﻜ ــﻞ اﻷﺛـ ـ ــﺎث‬ ‫وذوﻗﻪ اﻟﻔﻨﻲ ﻓﺤﺴﺐ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻳ ـﺘ ـﻌــﲔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﻢ‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ اﻻﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎم ﺑــﺎﻟ ـﻌــﻮاﻣــﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻻﻧﺘﺒﺎه‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺗـ ــﻮاﻓـ ــﺮ ﻋـ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮ اﻷﻣ ـ ــﺎن‬ ‫واﻟـ ـﺴ ــﻼﻣ ــﺔ اﳌ ـﻬ ـﻤ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻟــﻸﻃـﻔــﺎل ﻓــﻲ ﺳ ـﻨــﻮات ﻋﻤﺮﻫﻢ‬ ‫اﻷوﻟـ ــﻰ‪ ،‬إذ ُﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﺗﻨﻄﻮي‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻗﻄﻊ اﻷﺛــﺎث واﻟــﺪﻳـﻜــﻮر‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﺟﺴﻴﻤﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ــﺮﺿ ـﻴ ــﻊ‪ ،‬وإن ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﺗ ـﺒــﺪو‬ ‫آﻣﻨﺔ وﻏﻴﺮ ﺧﻄﻴﺮة‪ ،‬ﻛﺎﻟﺤﻮاف‬ ‫اﻟﺤﺎدة‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣــﻦ اﻷﺣـﻴــﺎن ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺨﺪام ﻏﺮﻓﺔ ﻧﻮم اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮ ﺧ ــﻼل اﻷﺳــﺎﺑـﻴــﻊ‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﺑﻌﺪ وﻻدﺗــﻪ‪ ،‬إذ ُﻳﻔﻀﻞ‬ ‫أن ﻳ ـﻨــﺎم اﻟــﺮﺿ ـﻴــﻊ ﺧ ــﻼل ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ﻓﻲ اﻟـﻔــﺮاش اﳌﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﻧﻮم واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺬﻟ ـ ــﻚ ﻳ ـﺘ ـﺴ ـﻨــﻰ ﻟ ــﻶﺑ ــﺎء‬ ‫ﺳ ـﻤــﺎﻋــﻪ وﺗ ـﻬــﺪﺋ ـﺘــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧﺤﻮ‬ ‫أﺳ ــﺮع‪ ،‬إذا ﻣــﺎ اﺳﺘﻴﻘﻆ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﺑﺎﻛﻴﴼ‪.‬‬

‫√‪weM*« ÀUŁ_« lD iFÐ vKŽ  UCOHð ÂbIð åUuJ¹dÐò ‚«uÝ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺪم أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاق "ﺑ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎ"‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ ﻗﻄﻊ اﻷﺛــﺎث‬ ‫اﳌ ـ ـﻨ ــﺰﻟ ــﻲ واﻟـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻬـ ـﻴ ــﺰات اﳌـ ـﻨ ــﺰﻟـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫أﻫ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻫــﻮ ﻃــﺎوﻟــﺔ ﺗـﺼـﻠــﺢ ﻟــﻮﺿـﻌــﻪ‬ ‫وﺳـ ــﻂ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻄ ـﺒــﺦ‪ ،‬وﺣ ـﺘــﻰ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺒـ ـﻬ ــﻮ‪ ،‬ﺗ ـ ـﺘ ـ ــﺮاوح أﺑ ـ ـﻌ ــﺎدﻫ ــﺎ ﻣــﺎ‬ ‫ﺑــﲔ ‪ 70‬ﺳﻨﺘﻴﻤﺘﺮا إﻟــﻰ ‪ ،80‬وﻣﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﺑﻜﺮﺳﻴﲔ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﺛﻤﻨﻬﺎ ‪ 599‬درﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﻮض ﺛﻤﻨﻬﺎ اﻷول واﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺼﻞ‬ ‫إﻟﻰ ‪ 649‬درﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻧﺠﺪ أﻳﻀﺎ ﻓﻲ أﺳﻮاق "ﺑﺮﻳﻜﻮﻣﺎ"‬ ‫دواﻟ ـﻴــﺐ ﺧﺸﺒﻴﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻷﺣﺬﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ أدراج ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﺗ ـﺴ ـﻤــﺢ ﺑ ـﺘ ـﻬــﻮﻳــﺔ اﻷﺣ ــﺬﻳ ــﺔ‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ أﻧﺎﻗﺔ وﺳﻂ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻮﻋﲔ اﻷول ﻣﻦ ﺑﺎﺑﲔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ أرﺑـ ـﻌ ــﺔ أﺑـ ـ ــﻮاب أﻣـ ــﺎ اﻟ ـﺴ ـﻌــﺮ ﻓـﻬــﻮ‬ ‫ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻣــﻦ ‪ 399‬درﻫ ـﻤــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣﺴﺐ‬

‫اﻟـﺤـﺠــﻢ واﻟ ـﻨــﻮع‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ رﻓــﻮف‬ ‫ﺗﺰﻳﻦ ﻏﺮف اﳌﻌﻴﺸﺔ واﻟﻨﻮم‪ ،‬ﺻﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺐ أو ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﺑ ـﻌــﺾ‬

‫اﻟﺪﻳﻜﻮرات اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ﻓﻮﻗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺳﻌﺮﻫﺎ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ‪ 645‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺪ ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ أﺳـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاق‬ ‫"ﺑـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮﻣـ ـ ــﺎ" ﻫ ـ ـ ــﻮ ﻗـ ـ ـﻄ ـ ــﻊ ﺗ ـﺠ ـﻬ ـﻴــﺰ‬

‫اﻟﺤﻤﺎﻣﺎت‪ ،‬ﻣﺘﻮﻓﺮة ﻓﻲ ﺧﻤﺴﺔ أﻧﻮاع‬ ‫وﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺮاﻳﺎ‪ ،‬ودواﻟﻴﺐ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻤــﺎم‪ ،‬ﺗـﺘــﻮﻓــﺮ ﻓــﻲ أﻟـ ــﻮان ﻋــﺪﻳــﺪة‬ ‫وﻫ ــﻲ اﻷﺑ ـﻴــﺾ‪ ،‬واﻷﺳ ـ ــﻮد‪ ،‬واﻟـﺒـﻨــﻲ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺴﻌﺮ ﻓﻬﻮ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 1999‬و‪2100‬‬ ‫درﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺗـ ــﻮﺟـ ــﺪ ﺑـ ـ ــﺄﺳـ ـ ــﻮاق "ﺑ ــﺮﻳـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺎ"‬ ‫ﺣﻤﺎﻣﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ اﻷﺷﻜﺎل واﳌﻤﻴﺰات‬ ‫ﻳ ـ ـﺘ ــﺮاوح ﺛ ـﻤ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ــﺎ ﺑ ــﲔ ‪ 1499‬إﻟــﻰ‬ ‫‪ 9995‬درﻫ ــﻢ‪ ،‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ أن أﺳــﻮاق‬ ‫"ﺑﺮﻳﻜﻮﻣﺎ" ﺗﻘﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻗﺘﻨﺎء ﻫﺬه‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﻣــﺎت ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ ﻗ ــﺮض ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻣﺪﺗﻪ إﻟﻰ ﻋﺸﺮة أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪم "ﺑﺮﻳﻜﻮﻣﺎ" ﻛﺬﻟﻚ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺜﺮﻳﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﳌﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻏ ــﺮف اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ ﺳـ ــﻮاء ﻏــﺮﻓــﺔ اﻟ ـﻨــﻮم أو‬ ‫اﳌـﻌـﻴـﺸــﺔ أو ﻏــﺮﻓــﺔ اﻷوﻻد واﳌـﻄـﺒــﺦ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ أﻣــﺎ اﻟﺴﻌﺮ ﻓﻴﺨﺘﻠﻒ ﻣــﻦ ﺷﻜﻞ‬ ‫إﻟـ ــﻰ أﺧ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ اﻟـ ـﻨ ــﻮع واﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ‪ 200‬درﻫﻢ إﻟﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬

‫‪ 829‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻓـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ أﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاق‬ ‫"ﺑ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎ"ﻋ ـ ــﺪد ﻣـ ـ ــﻦ اﳌـ ـﻨـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎت‬

‫اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑـﺘـﺠـﻬـﻴــﺰ ﺣ ــﺪاﺋ ــﻖ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ وﺣﺘﻰ اﻟﺸﺮﻓﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋـ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﳌ ــﺰﻫ ــﺮﻳ ــﺎت اﻟـﺒــﻼﺳـﺘـﻴـﻜـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﻨﺒﺎﺗﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ﺑﺄﺷﻜﺎل‬

‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔ ــﺔ ﻣـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻄـ ـﻴـ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬وداﺋـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣــﺮﺑ ـﻌــﺔ وﻳ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﺳ ـﻌــﺮﻫــﺎ اﺑ ـﺘــﺪاء‬ ‫ﻣﻦ ‪ 45‬درﻫﻤﺎ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮﻫﻢ‬ ‫ﻟ ـﻌ ـﺸــﺐ اﺻ ـﻄ ـﻨــﺎﻋــﻲ ﻣ ــﻦ أﺟـ ــﻞ ﺗــﺰﻳــﻦ‬ ‫ﺟ ـﻨ ـﺒــﺎت ﺣــﺪﻳ ـﻘــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ أو ﺷــﺮﻓـﺘــﻪ‬ ‫ﺑ ـﺴ ـﻌــﺮ ‪ 165‬درﻫ ـ ـﻤ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﺮ ﻋــﻮض‬ ‫ﺛﻤﻨﻪ اﻷول ﺑﺴﻌﺮ ‪ 174‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ ﺗــﻮﻓــﺮ "ﺑــﺮﻳ ـﻜــﻮﻣــﺎ" ﺧﺸﺐ‬ ‫ﺧﺎص ﺑﺄرﺿﻴﺔ اﳌﻨﺎزل‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑ ـ ـ "اﻟ ـ ـﺒ ــﺎرﻛ ــﻲ" اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ ﺑ ـﻜــﻮﻧــﻪ‬ ‫ـﺎزﻻ ﻟ ـﻠ ـﺤــﺮارة‪ ،‬وﻣـﻔـﻀــﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻋـ ـ ً‬ ‫ﳌــﻦ ﻳ ـﻌــﺎﻧــﻮن ﻣــﻦ اﻟـﺤـﺴــﺎﺳـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋــﺮﺿــﻪ ‪ 7‬ﻣـﻴـﻠـﻤـﺘــﺮات وﻳـﺘــﻮﻓــﺮ ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣـﺠــﻢ ‪ 8‬أو ‪ 10‬أو ‪ 12‬ﻣـﻴـﻠـﻤـﺘــﺮا‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ ﺳﻌﺮه ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 47‬درﻫﻤﺎ ﻟﻠﻤﺘﺮ‬ ‫اﳌـ ــﺮﺑـ ــﻊ‪ ،‬وﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻧ ـ ــﻮع أﺧ ـ ــﺮ ﻳـﻨـﻄـﻠــﻖ‬ ‫ﺳـ ـﻌ ــﺮه اﺑ ـ ـﺘ ـ ــﺪاء ﻣـ ــﻦ ‪ 79.90‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺮ اﳌﺮﺑﻊ‪ ،‬واﳌﻤﻴﺰ ﻫﻮ أن أﺳﻮاق‬ ‫"ﺑﺮﻳﻜﻮﻣﺎ" ﺗﻘﺪم ﻋﺮﺿﴼ ﻟﻘﺮض ﺑﺪون‬ ‫أرﺑﺎح ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﳌﻨﺘﺠﺎت‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 1‬يناير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫سيارات ونقل‬

‫‪14‬‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫السيارات الكهربائية تعد مستقبل أقل تكلفة وأكثر عملية‬ ‫أميركا مرشحة لقيادة جيل السيارات الكهربائية ‪ º‬سيارة "كيبيك"يمكنها السير دون إعادة شحنها‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغيض‬ ‫م ��ع ارت � �ف ��اع أس� �ع ��ار ال ��وق ��ود‬ ‫ح� ��ول ال� �ع ��ال ��م‪ ،‬وت ��وج ��ه ال �ع��دي��د‬ ‫م� ��ن اأش� � �خ � ��اص ن� �ح ��و اخ �ت �ي��ار‬ ‫ال� �ب ��دائ ��ل ال� �ت ��ي ت ��وف ��ر م� ��ن ق�ي�م��ة‬ ‫فواتير الطاقة‪ ،‬تظهر السيارات‬ ‫الكهربائية التي تعمل بواسطة‬ ‫البطارية‪ ،‬أحد الخيارات امتاحة‬ ‫أم� ��ام ام�س�ت�ه�ل�ك��ن‪ ،‬خ��اص��ة أن�ه��ا‬ ‫أك� � �ث � ��ر ح � �ف� ��اظ� ��ا ع � �ل� ��ى ال� �ب� �ي� �ئ ��ة‪،‬‬ ‫وخ � �ص� ��وص� ��ا ب� �ع ��د ت� �م� �ك ��ن أح ��د‬ ‫الشركات من تطوير قدرة سيارة‬ ‫ت� �س� �ي ��ر ب� ��اس � �ت � �خ� ��دام ال� �ك� �ه ��رب ��اء‬ ‫مسافات طويلة‪.‬‬ ‫ل� � � ��ذا ق � ��ام � ��ت ش � ��رك � ��ة "إي � �ك� ��و‬ ‫م� ��وف" ب��اب �ت �ك��ار س �ي��ارة ج��دي��دة‬ ‫ب �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا م �ب �ت �ك��رة‪ ،‬م ��زودة‬ ‫ب� �خ� �ل� �ي ��ة ت� �م� �ك� �ن� �ه ��ا م� � ��ن ال� �س� �ي ��ر‬ ‫م�س��اف��ات ط��وي�ل��ة ت�ص��ل إل��ى ‪800‬‬ ‫كيلومتر‪ ،‬لتسد ثغرة امسافات‬ ‫ال �ط��وي �ل��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ق ��درة‬ ‫ال �س �ي��ارة ال �ج��دي��دة ع �ل��ى ال�س�ي��ر‬ ‫مسافات طويلة دون إعادة شحن‬ ‫ال �ب �ط��اري��ة‪ ،‬م��ا ي�ج�ع��ل ال�ك�ث�ي��ري��ن‬ ‫ي �ع ��زف ��ون ع �ل��ى ف� �ك ��رة اس �ت �خ��دام‬ ‫هذه النوعية من السيارات‪ ،‬رغم‬ ‫أن ال�خ�ب��راء يجمعون ع�ل��ى أنها‬ ‫س�ت�ك��ون ذات ف�ع��ال�ي��ة ك�ب�ي��رة في‬ ‫التقليل من تكلفة الوقود‪.‬‬ ‫ف��ال �س �ي��ارة ال �ج �ي��دة يمكنها‬ ‫ال�س�ي��ر م�س��اف��ة ‪ 800‬ك�ي�ل��و م�ت��را‪،‬‬ ‫دون إعادة تزويدها بالوقود‪.‬‬ ‫وق� � � ��ام� � � ��ت ث � � ��اث � � ��ة ش� � ��رك� � ��ات‬ ‫دانمركية بالعمل على استخدام‬ ‫ن � ��اق � ��ات ال � �ط� ��اق� ��ة‪ ،‬ف � ��ي ت �ح �س��ن‬ ‫ال � �ق� ��درة ال �ت �ن��اف �س �ي��ة ل �ل �م��رك �ب��ات‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬ب��اس �ت �خ��دام م ��ادة‬ ‫"م �ي �ث��ان��ول"‪ ،‬وه ��و وق ��ود ح�ي��وي‬

‫سيارة "كيبيك" الكهربائية‬

‫ي�م�ك��ن اس �ت �خ��راج��ه م ��ن مختلف‬ ‫م �ص��ادر ال �ط��اق��ة‪ ،‬أب ��رزه ��ا ال �غ��از‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��ول "م� ��وغ � �ن� ��س ل � � ��وك"‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة "إيكو‬ ‫موف"‪ ،‬ومصمم السيارة امبتكرة‬ ‫"ك �ي �ب �ي��ك" "إن "م� �ي� �ث ��ان ��ول" ي�ع��د‬ ‫وسيلة جيدة لتزويد السيارات‬ ‫ب ��ال� �ط ��اق ��ة‪ ،‬ك ��ون ��ه ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫ن �س �ب��ة ج� �ي ��دة م ��ن ث ��ان ��ي أك�س�ي��د‬ ‫ال� � �ك � ��رب � ��ون‪ ،‬أف � �ض� ��ل ب� �ك� �ث� �ي ��ر م��ن‬ ‫البنزين وال �غ��ازوال‪ .‬أيضا قمنا‬ ‫بتصميم ال�س�ي��ارة ب��وزن خفيف‬ ‫ق ��در ح��وال��ي ‪ 425‬ك �ي �ل��وغ��رام‪ ،‬ما‬ ‫يجعلها قادرة على السير حتى‬ ‫مسافة ‪ 500‬كيلو مترا‪".‬‬

‫وأضاف‪" ،‬أما عن نظام عمل‬ ‫ال �س �ي ��ارة وت ��زوي ��ده ��ا ب��ال �ط��اق��ة‪،‬‬ ‫فإننا ب��دا م��ن أن نضع بطارية‬ ‫ث ��اب� �ت ��ة‪ ،‬ص �م �م �ن��ا س �ت��ة وح � ��دات‬ ‫ط��اق��ة مختلفة‪ ،‬ت��م تركيبها في‬ ‫ه�ي�ك��ل ال �س �ي��ارة‪ ،‬وي � ��ؤدون عمل‬ ‫ال �ب �ط��اري��ة‪ ،‬وم ��ن أه ��م خصائص‬ ‫ه��ذه ال��وح��دات أن �ه��ا ت�ع�م��ل على‬ ‫ت ��وف� �ي ��ر ال � �ط� ��اق� ��ة ب ��أق� �ص ��ى ق ��در‬ ‫ممكن‪".‬‬ ‫وه � ��ذه ال �خ ��اي ��ا ت �ع �م��ل ع�ل��ى‬ ‫ت�ح��وي��ل "م �ي �ث��ان��ول وام �ي ��اه‪ ،‬إل��ى‬ ‫طاقة كهربائية لشحن البطارية‪،‬‬ ‫بينما تستخدم الحرارة الناتجة‬ ‫ع � ��ن ح� � ��رق ال � ��وق � ��ود ف � ��ي ت��ول �ي��د‬ ‫الطاقة الازمة أغ��راض التدفئة‬

‫والتبريد في السيارة"‪.‬‬ ‫وت� � � � �ع � � � ��د ام� � � � �س � � � ��اف � � � ��ة ال � � �ت� � ��ي‬ ‫ت�س�ي��ره��ا ه ��ذه ال �س �ي��ارة اأط ��ول‬ ‫ب� � ��ن ال � � �س � � �ي� � ��ارات ال� � �ت � ��ي ت �ع �م��ل‬ ‫ب � ��ال� � �ك� � �ه � ��رب � ��اء‪ ،‬م � �ث � ��ل س � � �ي� � ��ارات‬ ‫"ن �ي �س��ان" و"ش� �ي� �ف ��رول ��ي"‪ ،‬حيث‬ ‫ت�س�ي��ر اأول� ��ى ب� � ‪ 222‬ك�ي�ل��وم�ت��ر‪،‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة ‪ 602‬ك�ي�ل��وم�ت��ر‪ ،‬وذل��ك‬ ‫وفقا لتقارير ص��ادرة عن صناع‬ ‫ال�س�ي��ارات ف��ي ال��واي��ات امتحدة‬ ‫اأميركية‪".‬‬ ‫وت �ع �ت �ب��ر ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫ال ��دول ��ة ام��رش �ح��ة ب �ق ��وة ل �ق �ي��ادة‬ ‫ن �ه �ض��ة ال� �س� �ي ��ارات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬ ‫كوسيلة للمواصات الجماعية‬ ‫ب �ح �س��ب ب �ح��ث أج ��رت ��ه م��ؤس�س��ة‬

‫"ماكينزي" ااستشارية‪.‬‬ ‫ووض � � ��ع م� ��ؤش� ��ر ال� �س� �ي ��ارات‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ال� � �ج � ��دي � ��د‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫ص��اغ �ت��ه "م��اك �ي �ن��زي"‪ ،‬ال ��واي ��ات‬ ‫امتحدة على رأس قائمة ال��دول‪،‬‬ ‫م�ت�ق��دم��ة ع�ل��ى ف��رن�س��ا‪ ،‬وال �ص��ن‪،‬‬ ‫م� ��ع أم ��ان� �ي ��ا ف� ��ي ام� ��رك� ��ز ال �ث��ال��ث‬ ‫ب��ال �ق��ائ �م��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى دول‬ ‫غ ��رب أورب� �ي ��ة أخ � ��رى‪ ،‬ك��ان��ت وا‬ ‫تزال حتى اآن في طليعة الدول‬ ‫امطبقة لتكنولوجيا ال�س�ي��ارات‬ ‫النظيفة‪.‬‬ ‫وي��رت�ك��ز ام��ؤش��ر ع�ل��ى تسعة‬ ‫م � �ت � �غ � �ي� ��رات ي� �ن� �ت� �ظ ��ر أن ت ��ؤث ��ر‬ ‫ع � �ل� ��ى ااس � �ت � �ث � �م� ��ار ف� � ��ي إن � �ت� ��اج‬ ‫ام� ��رك � �ب� ��ات ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة وم� ��دى‬ ‫تقبل امستهلكن للتكنولوجيا‬ ‫ال �ج��دي��دة‪ .‬وت �ع �ت��زم "م��اك �ي �ن��زي"‬ ‫تحديث امؤشر كل ثاث أشهر‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن� ��ه ا ت ��وج ��د ح��ال�ي��ا‬ ‫ع �ل��ى ال �ط��رق س ��وى ب�ض�ع��ة آاف‬ ‫م � ��ن ال� � �س� � �ي � ��ارات ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وه��ي إم��ا أن ��واع متميزة باهظة‬ ‫ال� �ث� �م ��ن م� �ث ��ل "ت� �ي� �س ��ا رودس� � ��ت"‬ ‫أو ن �م��اذج ت�ج��ري�ب�ي��ة ل �ق �ي��اس رد‬ ‫ف �ع��ل ام �س �ت �ه �ل �ك��ن‪ ،‬م �ث��ل "م�ي�ن��ي‬ ‫إي" ال�ت��ي تنتجها ش��رك��ة "ب��ي إم‬ ‫دب �ل �ي��و"‪ .‬غ�ي��ر أن��ه م��ن ام��رج��ح أن‬ ‫تزيد أعداد السيارات الكهربائية‬ ‫زي ��ادة م�ل�م��وس��ة ب�ع��د ن�ه��اي��ة ه��ذا‬ ‫ال �ع��ام م��ع إط� ��اق ص�ن�ف��ن اث�ن��ن‬ ‫ف��ي ال�س��وق العامة‪" ،‬ل�ي��ف"‪ ،‬التي‬ ‫ت �ع �م��ل ب��ال �ب �ط��اري��ات م ��ن إن �ت��اج‬ ‫"ن �ي �س��ان"‪ ،‬و"ش �ي �ف��رول �ي��ه ف��ول��ت"‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة م ��ن إن �ت ��اج "ج �ن��رال‬ ‫موتورز"‪ ،‬وامزودة أيضا بمحرك‬ ‫صغير يعمل بالبنزين‪ ،‬يستخدم‬ ‫في الحاات الطارئة حن تحتاج‬ ‫البطاريات إلى إعادة شحن‪.‬‬

‫«كونغو ماكسي» ذات سعة مكن من نقل اأفراد واأغراض‬ ‫خصائص عامة‬

‫السرعة‬

‫ااستهاك‬ ‫نوع الوقود ‪ :‬غازوال‬ ‫سعة خزان الوقود‪ 60 :‬لتر‬ ‫ك�م�ي��ة ان �ب �ع��اث ‪ 140 :‬غ� ��رام م��ن أك�س�ي��د‬ ‫الكربون في كيلومتر‬ ‫كمية استهاك الوقود‪ :‬خارج امدينة ‪05‬‬ ‫لتر ف��ي ‪ 100‬الكيلوم داخ��ل امدينة لتر‬ ‫ف��ي ‪ 100‬كيلومتر متوسط ااستهاك‬ ‫لتر في ‪ 100‬كيلومتر‬

‫أبرز اأرقام القياسية في مجال السيارات العام اماضي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫إعان بإصدار حكم‬

‫ب �ن��اء ع �ل��ى ال �ف �ص��ل ‪ 441‬م ��ن ق ��ان ��ون ام �س �ط��رة‬ ‫ام ��دن� �ي ��ة‪ ،‬ي �ع �ل��ن رئ �ي��س م �ص �ل �ح��ة ك �ت��اب��ة ال�ض�ب��ط‬ ‫ل ��دى ام�ح�ك�م��ة ااب �ت��دائ �ي��ة ب��ال��رب��اط‪ ،‬أن ��ه ب�ت��اري��خ‬ ‫‪ 12/07/23‬أصدرت امحكمة امذكورة أعاه حكما‬ ‫في ملف عدد ‪2011-21-3258‬‬ ‫بن ‪ :‬ليلى العراقي‬ ‫ضد‪ :‬رشيد العراقي‬ ‫بمقتضى ما يلي ‪ :‬إنهاء حالة الشياع‪ ،‬بقسمة‬ ‫ال �ع �ق��ار م ��وض ��وع ال ��رس ��م ع ��دد ‪/203‬س‪ ،‬ال �ك��ائ��ن‬ ‫ب��ال��دار البيضاء تيط مليل‪ ،‬طريق اب��ن سليمان‪،‬‬ ‫قسمة تصفية‪ ،‬ببيعه بامزاد العلني انطاقا من‬ ‫الثمن اافتتاحي ‪175.398.000.00‬‬ ‫دره��م‪ ،‬وت��وزي��ع ت��اري��خ البيع على مالكيه كل‬ ‫ب �ح �س��ب ن �س �ب��ة ت �م �ل �ك��ه‪ ،‬وت �ح �م��ل ط��رف��ي ال��دع��وى‬ ‫الصائر بالنسبة‪.‬‬ ‫وتم تعين قيام بتاريخ ‪14/5/2013‬‬ ‫عدد‪3353/1109/13:‬‬

‫بالتأكيد كثير من عشاق التكنولوجيا‬ ‫يعرفون الكثير عن "بيبل ووت��ش"‪ ،‬من ا‬ ‫يعرفها هي إحدى الشركات التكنولوجية‬ ‫ال �ج��دي��دة ال ��واع ��دة ف ��ي م �ج��ال ال �س��اع��ات‬ ‫ال��ذك�ي��ة‪ ،‬ق��ررت م��ؤخ��رً "م��رس�ي��دس بنز"‬ ‫ال �ت �ع��اون م ��ع ش��رك��ة ص �ن��اع��ة ال �س��اع��ات‬ ‫ال��ذك�ي��ة لتقديم س��اع��ة ذك�ي��ة رائ ��دة تربط‬ ‫سيارة "مرسيدس بنز" "بيدك"‪.‬‬ ‫ام �ع��روف أن "بيبل ووت ��ش" تصنع‬ ‫س��اع �ت �ه��ا ل�ت�ك��ن م�ت�ص��ل دوم � ��ً ب�ه��ات�ف��ك‬ ‫امحمول م��ن خ��ال "ال�ب�ل��وت��وث" ام��وج��ود‬ ‫ف��ي ال �ه��ات��ف ال��ذك��ي وام��رت �ب��ط ب��ال�س��اع��ة‪،‬‬ ‫ولتسهيل ان��دم��اج ال�س��اع��ة م��ع ال�س�ي��ارة‬ ‫وإظ� �ه ��ار ف ��وائ ��د ذك �ي��ة ان ��دم ��اج ال�س��اع��ة‬ ‫ب��ال�س�ي��ارة‪ ،‬م �ط��وري "م��رس �ي��دس" ع��دل��وا‬ ‫تطبيق السيارة الرقمي ليتواصل مباشرة‬ ‫مع السيارة‪ ،‬وطاما كانت السيارة متصلة يمكن مالك السيارة أن يتعرف على معلومات سيارته‬ ‫مثل مستوي الوقود‪ ،‬ووضع غلق الباب من عدمه‪ ،‬ومكان السيارة في حال كان صاحب السيارة‬ ‫بعيد عنها‪ .‬وعند ال��وج��ود في السيارة‪" ،‬بيبل ووت��ش" توظف تكنولوجيا "ف��ي ‪ 2‬ف��ي" إعام‬ ‫السائقن بامخاطر في الوقت الطبيعي مثل الحوادث والطرق التي يتم بنائها‪.‬‬ ‫من خال الدخول في هذه الشراكة‪ ،‬تأمل "مرسيدس بنز" أن تتمكن من وضع قدمها بقوة‬ ‫في مجال الربط التكنولوجي التي تقدمة تكنولوجيا "بيبل"‪ ،‬والتي ستسمح ل� "مرسيدس بنز"‬ ‫أن تقوم على تطوير التطبيقات امتكاملة التي قد تساعد في امستقبل بصورة أكبر في استخدام‬ ‫السيارة‪ .‬ومن ناحية أخري‪ ،‬أكثر من ‪ 2000‬تطبيق قد تم تصميمه بالفعل لساعات "بيبل" الذكية‬ ‫التي تعتمد على منصات مفتوحة امصدر‪ ،‬نظرً مصداقية الشركة الكبيرة التي حصلت عليها‬ ‫في الفترة القليلة اماضية‪.‬‬

‫«مرسيدس بنز» تصنف أفضل شركة سيارات محققة للرفاهية‬

‫ال�س��رع��ة‪ 16 :‬في الثانية م��ن ‪ 0‬إل��ى ‪100‬‬ ‫كيلومتر‬ ‫السرعة القصوى اممكنة ‪ 158 :‬كيلومتر‬ ‫في الساعة‬ ‫علبة تبديل السرعات ‪BVM :‬‬ ‫ع��دد السرعات ‪ 5 :‬س��رع��ات ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى السرعة الخلفية‬

‫ملف التبليغ عدد‪:3147/13‬‬

‫«مرسيدس» و»بيبل تكنولوجي» يتعاونان في إنتاج «ساعة مرسيدس»‬

‫ف � ��ي ال � �ع� ��ام ام � ��اض � ��ي‪ ،‬أج� �ب ��رت‬ ‫ك��ا م��ن ش��رك��ة "ه �ي��ون��داي" وش��رك��ة‬ ‫"ك� �ي ��ا" ع �ل��ى خ �ف��ض ال ��رق ��م ام�ل�ص��ق‬ ‫على س��رب من نماذجهم والخاص‬ ‫ب��اس�ت�ه��اك ال��وق��ود م��ن ق�ب��ل وك��ال��ة‬ ‫حماية البيئة‪ .‬بعد أن تبن لها أن‬ ‫الشركات تقدم أرقام خاطئة للوكالة‬ ‫ح��ول اس�ت�خ��دام نماذجها للوقود‪،‬‬ ‫أما الشركات فقد كان موقفهم ثابت‬ ‫ع �ل��ى أن ال �ت �ن��اق �ض��ات ال �ت��ي ت�ح��دث‬ ‫أث� �ن ��اء ااخ� �ت� �ب ��ارات ه ��ي ام �س��ؤول��ة‬ ‫ع � ��ن ه� � ��ذه ال � �ف � ��روق � ��ات ف � ��ي اأرق � � ��ام‬ ‫امعطاة‪ ،‬وفي محاولة من الشركات‬ ‫ام�ت�ص��اص ال�غ�ض��ب‪ ،‬ع��رض��ت علي‬ ‫أصحاب السيارات امتضررة خطة لسداد أسعار الوقود م��دي الحياة بناء على‬ ‫عدد اأميال وسعر الوقود في امنطقة التي يعيش فيها صاحب السيارة‪.‬‬ ‫ولكن لم يكن ذلك كافيا بالنسبة لبعض أصحاب السيارات امتضررة‪ ،‬الذين‬ ‫اتحدوا سويً وقاموا برفع دع��وى ضد شركة "هيونداي" و"كيا" على أس��اس أن‬ ‫س��داد تكاليف ال��وق��ود في كل م��رة سيحتاج إل��ى زي��ارة الوكيل امعتمد‪ ،‬وه��و ما‬ ‫سيكون صعب بالنسبة لكثيرين‪ ،‬واآن الشركتان ال�ك��وري�ت��ان عرضتا تسوية‬ ‫ج��دي��دة ل�ل�ن��زاع‪ ،‬وه��ي ال�ت�س��وي��ة ال�ت��ي ت��أم��ل ال�ش��رك��ات أن ي�ت��م ام��واف�ق��ة عليها من‬ ‫امراجعة القضائية في وقت مبكر من ‪.2014‬‬

‫ميكانيك‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫امحكمة اابتدائية بالرباط‬

‫أع �ل �ن��ت ش ��رك ��ة "م ��ازي ��ران ��ي"‬ ‫اإي � �ط ��ال � �ي ��ة ل� �ص� �ن ��اع ��ة وت �ط ��وي ��ر‬ ‫ال �س �ي��ارات‪ ،‬ال �ت��ي اف�ت�ت�ح��ت أخ�ي��رً‬ ‫فرعا لها في ام�غ��رب‪ ،‬أنها تطمح‬ ‫خ��ال ال �ع��ام ‪ 2014‬إل��ى ب�ل��وغ رق��م‬ ‫م� �ع ��ام ��ات ي� �ق ��در ب� � � ‪ 120‬م �ل �ي��ون‬ ‫دره� � � � ��م‪ ،‬م � ��ن خ � � ��ال ب �ي �ع �ه��ا ‪100‬‬ ‫س� �ي ��ارة‪ ،‬ك �م��ا أن �ه��ا س�ت�ع�م��ل على‬ ‫بلوغ سقف ‪ 300‬مليون دره��م في‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫وتتوفر "م��ازي��رات��ي" الفاخرة‬ ‫في امغرب من خال أربعة أصناف‪،‬‬ ‫"كاتروبورت" بسعر مليون درهم‪،‬‬ ‫و"ك��ران �ت��وري��زم��و" ب�م�ل�ي��ون و‪300‬‬ ‫دره ��م‪" ،‬وك��ران�ك��اب��ري��ول��ي" بمليون‬ ‫و‪ 500‬ألف درهم‪ ،‬وصنف "كيبلي" ب� ‪ 790‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وافتتحت الشركة فرعً لها ف��ي مدينة ال��دار البيضاء‪ ،‬م��ن خ��ال وكالتي‬ ‫ش��ارع محمد الزرقطوني‪ ،‬وش��ارع م��واي سليمان‪ .‬وتسعى الشركة اإيطالية‬ ‫إلى إنشاء فروع جديدة في عدد من امدن امغربية على رأسها مدينتي الرباط‬ ‫وطنجة‪.‬‬

‫«هيونداي» و»كيا» يعلنان عن خطة لتسوية النزاع حول قضية استهاك الوقود‬

‫نوع السيارة ‪Break :‬‬ ‫عدد اأبواب ‪4 :‬‬ ‫عدد اأماكن ‪ 5 :‬أماكن‬ ‫وزن السيارة فارغة ‪ 1389 :‬كيلوغرام‬ ‫وزن الحمولة ‪ 1810 :‬كيلوغرام‬ ‫الوزن مع الحمولة ‪ 2800 :‬كيلوغرام‬ ‫الثمن ابتدء ا من ‪ 141.900 :‬درهم‬

‫مكابح أمامية ‪DV 258 :‬‬ ‫مكابح خلفية ‪"T9 :‬‬ ‫قوة امحرك ‪ 80 :‬حصان ‪ 60 /‬كيلوواط‬ ‫نوع امحرك ‪DCI 1.5 :‬‬ ‫عدد اأسطوانات ‪4 :‬‬ ‫قطر الدورة ‪ 10.7 :‬متر‬

‫شركة «مازراتي» تطمح إلى حقيق أرقام معامات مهمة في امغرب‬

‫خال العام امنصرم تم تحطيم‬ ‫العديد من اأرقام القياسية في‬ ‫م �ج��ال ق� �ي ��ادة ال� �س� �ي ��ارات‪ ،‬وق��د‬ ‫أب �ه��رت ت �ل��ك اأرق � ��ام ال�ق�ي��اس�ي��ة‬ ‫محبي السيارات عبر العالم‪.‬‬ ‫ولعل أبرز تلك اأرقام القياسية‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ت � � ��م ت� �ح� �ط� �ي� �م� �ه ��ا خ � ��ال‬ ‫ع� � ��ام ‪ ،2013‬ه � ��ي ح �ي �ن �م��ا ق ��ام‬ ‫"وك � ��ان � ��زي � ��دران � ��وس س �ف �ي �ك��اس‬ ‫ال�ل�ت��وان�ي��ي" اس�ت�ط��اع سحب ‪12‬‬ ‫س �ي��ارة م��ن ن ��وع "ن �ي �س��ان ن��وت"‬ ‫ل� �ي� �ح� �ص ��ل ع � �ل� ��ى ل � �ق� ��ب "ال � ��رج � ��ل‬ ‫ال � �ق� ��ادر ع �ل��ى س �ح��ب أك� �ب ��ر ع��دد‬ ‫م ��ن ال � �س � �ي ��ارات" أو "أك� �ث ��ر ع��دد‬ ‫م��ن ال �س �ي��ارات ي�ت��م سحبهم عن‬ ‫طريق رج��ل واح��د"‪ ،‬ليصل وزن‬ ‫ال �س �ي��ارات ال�ت��ي ت��م سحبها إل��ى ‪ 12‬طن‬ ‫و‪ 941‬كيلوغرام‪.‬‬ ‫كما ت��م تحطيم ال��رق��م القياسي الخاص‬ ‫بأصغر س�ي��ارة ف��ي ال�ع��ال��م‪ ،‬وال�ت��ي كانت‬ ‫تحتفظ ب��ه س�ي��ارة "س�م��ارت ف��ورت��وو"‬ ‫الكهربائية‪ ،‬عن طريق سيارة جديدة‬ ‫تم تصنيعها من خال شركة "فونكس‬ ‫نتيف أوس�ت��ن ك��ول�س��ن" بكاليفورنيا‬ ‫ف��ي ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة في‬ ‫ال �س��اب��ع م��ن أغ�س�ط��س ال �ع��ام ام��اض��ي‪،‬‬ ‫وت �س �ت �ط �ي��ع ت �ل��ك ال� �س� �ي ��ارة ال �ص �غ �ي��رة‬ ‫ال �س �ي��ر ف��ي ش� ��وارع ام��دي �ن��ة ب �س��رع��ة ا‬ ‫ت��زي��د ع ��ن ‪ 40‬ك �ي �ل��وم �ت��ر ف ��ي ال �س��اع��ة‪،‬‬ ‫وي� � �ص � ��ل ط � � ��ول ال� � �س� � �ي � ��ارة إل � � ��ى ‪63.5‬‬

‫سنتيمتر وي�ص��ل عرضها إل��ى ‪65.41‬‬ ‫سنتيمتر‪.‬‬ ‫وق��ام��ت "ن �ي �س��ان ب ��ات ��رول" ب�ت�ح�ق�ي��ق رق��م‬ ‫ق �ي ��اس ��ي ج ��دي ��د ب �م ��وس ��وع ��ة "غ �ي �ن �ي��س"‬ ‫ل��أرق��ام القياسية‪ ،‬ليتم تسجيله باسم‬ ‫السيارة التي تحمل لقب "بطل ال��دروب"‬ ‫ف ��ي م �ط��ار ال �ش��ارق��ة ال ��دول ��ي‪ ،‬وان �ت��زع��ت‬ ‫"ن�ي�س��ان ب��ات��رول" ال��رق��م ال�ق�ي��اس��ي أثقل‬ ‫ج �س��م ي �ت��م ج ��ره ب��واس �ط��ة أح ��د س �ي��ارات‬ ‫اإن �ت ��اج‪ ،‬ب�م��وس��وع��ة "غ�ي�ن�ي��س" ل��أرق��ام‬ ‫ال �ق �ي��اس �ي��ة‪ ،‬ب ��اس� �ت� �خ ��دام أح � ��د س� �ي ��ارات‬ ‫اإن � � �ت� � ��اج ال� �غ� �ي ��ر م� �ع ��دل ��ة م � ��ن "ن� �ي� �س ��ان‬ ‫ب � ��ات � ��رول"‪ ،‬وال � �ت ��ي ق ��ام ��ت ب �ق �ط��ر ط��ائ��رة‬ ‫ش�ح��ن ت ��زن ‪ 170.9‬ط ��ن‪ ،‬وه ��و م��ا ي�س��اوي‬

‫وزن ال �ط��ائ��رة وال��وق��ود‬ ‫وال� � � �ح� � � �م � � ��ول � � ��ة‪ ،‬وذل � � � ��ك‬ ‫لخمسن مترا‪ ،‬لتحطم‬ ‫الرقم القياسي السابق‬ ‫بخمسة عشر طنا‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا ك � � ��ان ل � � � "ن� �ي� �س ��ان‬ ‫ال� � � � � �ش � � � � ��رق اأوس � � � � � � � � ��ط"‬ ‫م �ك��ان �ه��ا ف ��ي م��وس��وع��ة‬ ‫"غ� � �ي� � �ن� � �ي � ��س" ل� � ��أرق� � ��ام‬ ‫ال�ق�ي��اس�ي��ة ل �ع��ام ‪،2013‬‬ ‫ح � �ي� ��ث وض� � �ع � ��ت أك� �ب ��ر‬ ‫لوحة إعانية مضاءة‬ ‫في العالم بمطار دبي‪،‬‬ ‫وت � �س � �ل � �م ��ت ال � �ش � �ه� ��ادة‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ب��ن ت�ح�ق�ي�ق�ه��ا‬ ‫ل� ��رق� ��م ق� �ي ��اس ��ي ج��دي��د‬ ‫ودخ� ��ول � �ه� ��ا م��وس��وع��ة‬ ‫"غ� �ي� �ن �ي ��س" ل � ��أرق � ��ام ال� �ق� �ي ��اس �ي ��ة‪ ،‬ل �ت �ك��ون‬ ‫ص��اح�ب��ة أك�ب��ر ل��وح��ة إع��ان�ي��ة م �ض��اءة في‬ ‫مكان مغلق بالعالم‪.‬‬ ‫وف��ى م�ج��ال ري��اض��ة ال �س �ي��ارات و"دري �ف��ت"‬ ‫ن �ج��ح "ج ��وه ��ان ش ��وارت ��ز" م� ��درب ال �ق �ي��ادة‬ ‫في مجموعة "بي إم دوبلفي" اأمانية في‬ ‫ت�ح�ط�ي��م رق ��م ق�ي��اس��ي ل�ي�ن��ال ل�ق��ب ص��اح��ب‬ ‫أط ��ول "دري �ف��ت" ف��ي ال�ع��ال��م ف��ي ش�ه��ر م��اي‬ ‫اماضي‪ ،‬حيث استطاع " جوهان شوارتز‬ ‫" بسيارته غير امعدلة اانزاق مسافة ‪82‬‬ ‫ك�ي�ل��وم�ت��ر و‪ 506‬م�ت��ر دون ت��وق��ف‪ ،‬وب��ذل��ك‬ ‫حطم الرقم القياسي للمسافة التي حققها‬ ‫ع� �ب ��دو ف �غ ��ال ��ي ف� ��ي م �ح��اول �ت��ه ال �س��اب �ق��ة‬ ‫وال �ت��ي ب�ل�غ��ت ‪ 11‬ك�ي�ل��وم�ت��ر و‪ 180‬متر‬ ‫بدون توقف‪.‬‬

‫أص � ��درت م �ج �ل��ة "أوط��وزوي �ت �ي �ن��غ"‬ ‫نتيجة ت�ص��وي��ت اس�ت�ط��اع ال ��رأي ال��ذي‬ ‫ق��ام��ت ب��ه اخ�ت�ي��ار أف�ض��ل س �ي��ارات من‬ ‫حيث الرفاهية‪ ،‬وم��ن الناحية التنفيذية‬ ‫م��ن ب��ن ‪ 400‬ن��وع مختلف‪ .‬وت�ص��درت‬ ‫"م� ��رس � �ي� ��دس � ب � �ن� ��ز" ك � ��ا ال �ق �ط��اع��ن‬ ‫ب�س�ي��ارت��ي ال�ف�ئ��ة "إس" ل��أك�ث��ر رفاهية‬ ‫والفئة "إ" من حيث التنفيذ‪ ،‬ما خولها‬ ‫ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ج��ائ��زة "أوط��وط��روف��ي"‬ ‫للعام ‪.2013‬‬ ‫وأرج � �ع� ��ت ام �ج �ل��ة س �ب��ب اح �ت��ال‬ ‫س �ي��ارة ال�ف�ئ��ة "إس" ام��رك��ز اأول‪ ،‬إل��ى‬ ‫آراء رواده��ا على مستوى التكنولوجيا‬ ‫وال�ف�خ��ام��ة‪ ،‬ون�ظ��رً امتاكها مجموعة‬ ‫متعددة م��ن أنظمة ال�س��ام��ة‪ ،‬فهي تعمل‬ ‫بشكل نصف أوتوماتيكي لحماية السيارة من الخلف في حاات اازدحام امروري خلفها‪،‬‬ ‫هذا باإضافة إلى ابتكار آخر ا يضاهى وهو نظام التحكم السحري بالهيكل‪ ،‬مما يمكن‬ ‫سيارة الفئة "إس" من التعرف مقدما إل��ى مساحات الطريق غير امتوقعة‪ ،‬وتعديل نظام‬ ‫التعليق تباعا لتحقيق أفضل مستوى من الراحة في القيادة‪.‬‬ ‫وفازت سيارة الفئة "إ" كأفضل سيارة من حيث التنفيذ للتطور التقني الذي شهدته‬ ‫ه��ذه الفئة‪ ،‬كاأنظمة الذكية التي تؤمن الحماية للسيارة ضد ح��وادث الطرق امستعرضة‬ ‫وحوادث امشاة وحوادث امرور القريبة‪.‬‬

‫«هيونداي» تبيع ثاث شركات لتحسن موقفها امالي‬ ‫أع �ل �ن��ت ش ��رك ��ة "ه� �ي ��ون ��داي"‬ ‫ال �ك��وري��ة ال�ج�ن��وب�ي��ة ل �ل �س �ي��ارات‪،‬‬ ‫أنها ستبيع شركات مالية تابعة‬ ‫لها م��ن بينها ش��رك��ة "هيونداي‬ ‫سيكيوريتيز"‪ ،‬في محاولة منها‬ ‫لتحسن موقفها امالي‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � � � ��رت وك � � � ��ال � � � ��ة أن � � �ب� � ��اء‬ ‫"يونهاب" الكورية الجنوبية‪ ،‬أن‬ ‫الشركة ستحصل ما يعادل ‪3.1‬‬ ‫م �ل �ي��ار دوار أم �ي��رك��ي م��ن ع��ائ��د‬ ‫ب �ي��ع ث ��اث م��ن ال �ش��رك��ات ام��ال�ي��ة‬ ‫التابعة لها‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� �س� �ئ ��ول ب ��ال� �ش ��رك ��ة‪:‬‬ ‫"مدخراتنا امالية كافية للنصف‬ ‫اأول م��ن ال �ع��ام ام �ق �ب��ل‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ا‬ ‫ات�خ��ذن��ا إج� ��راءات استباقية اخ�ت�ي��اري��ة‪ ،‬م��ن أج��ل تبديد م�خ��اوف اأس��واق‬ ‫بشأن موقف أموالنا السائلة"‪.‬‬ ‫وأفادت شركة "هيونداي"‪،‬أن بيع بعض وحداتها امالية يهدف إلى حل‬ ‫أزمة السيولة لديها واستعادة ثقة اأسواق‪.‬‬ ‫والشركات الثاث التي ستطرح للبيع هي "هيونداي سيكيوريتيز"‪،‬‬ ‫و"ه�ي��ون��داي إدارة اأص��ول" غير ام��درج��ة ف��ي ال�ب��ورص��ة‪ ،‬و"ب�ن��ك هيونداي‬ ‫اادخاري"‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪77 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير ‪2014‬‬

‫م�ث��ل ع�ث�م��ان ام �ك��ي‪ ،‬م ��درب ف��ي ال�ت��واص��ل‬ ‫ال � �ف � �ع� ��ال‪ ،‬وع � �ض� ��و اأك� ��ادي � �م � �ي� ��ة ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫"فوكيس" للتداريب وتطوير الذات‪ ،‬وعضو‬ ‫ام� �ك� �ت��ب اإداري م �ج �م��وع��ة أك ��ادي� �م� �ي ��ات‬

‫"أوميغا" الدولية‪ ،‬ومؤسس ورئيس لجنة‬ ‫إع��داد ال�ق��ادة بمدينة مكناس‪ ،‬ام�غ��رب في‬ ‫ام�ل�ت�ق��ى ال ��دول ��ي إع� ��داد ال� �ق ��ادة وام��درب��ن‬ ‫ال��دول �ي��ن ف��ي ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬وك ��ان أص �غ��ر م��درب‬

‫ي �ش��ارك ف��ي ملتقى م��ن ه��ذا ال �ن��وع‪ ،‬إذ لم‬ ‫ي�ت�ج��اوز الخامسة وال�ع�ش��ري��ن م��ن عمره‪،‬‬ ‫وت �م �ك��ن م ��ن ت ��رك ان �ط �ب��اع ط �ي��ب ف ��ي ه��ذه‬ ‫التجربة‪ ،‬لدى امنظمن وكذا امشاركن‪.‬‬

‫عثمان امكي‪:‬مشاركتي في ملتقى امدربن توجت سنوات من العمل اميداني‬ ‫أتيحت لي الفرصة للمشاركة في دورات سابقة ‪ º‬صغر سني يحفزني على بذل مجهود أكبر‬ ‫الرباط‪ :‬هند رزقي‬ ‫> ب ��داي ��ة ه ��ل ل ��ك أن ت �ع��رف �ن��ا م��ن‬ ‫هوعثمان امكي؟‬ ‫< أن � � ��ا م� � ��ن م� ��وال � �ي� ��د م ��دي� �ن ��ة‬ ‫ت ��ازة‪ ،‬ن�ش��أت داخ��ل أس��رة بسيطة‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا م �ك��اف �ح��ة‪ ،‬ف�ت�ش�ب�ع��ت بقيم‬ ‫ااعتماد على النفس واإحساس‬ ‫ب� ��ام � �س� ��ؤول � �ي� ��ة‪ ،‬درس� � � ��ت ام ��رح� �ل ��ة‬ ‫ااب� � �ت � ��دائ� � �ي � ��ة ب� ��ام� ��دي � �ن� ��ة ذات� � �ه � ��ا‪،‬‬ ‫وان�ت�ق�ل��ت ف��ي م��رح�ل�ت��ي اإع� ��دادي‬ ‫والثانوي مدينة كرسيف‪ ،‬وهناك‬ ‫حصلت على الباكالوريا‪.‬‬ ‫> ك�ي��ف ب��دأت م �س��ارك ف��ي مجال‬ ‫التدريب؟‬ ‫< ف��ي ام��رح�ل��ة اإع��دادي��ة كنت‬ ‫أش ��ارك ف��ي ال �ع��دي��د م��ن اأن�ش�ط��ة‪،‬‬ ‫وف��ي سن الخامسة عشرة وجدت‬ ‫نفسي أؤط ��ر ن ��دوات‪ ،‬وملتقيات‪،‬‬ ‫وأش� � � ��رف ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وه � �ك� ��ذا ق� ��ررت‬ ‫ال �ت �س �ج �ي��ل ف� ��ي دورات ي�ن�ظ�م�ه��ا‬ ‫أس� � ��ات� � ��ذة م � ��ن ال � �ع� ��ال� ��م ال � �ع� ��رب� ��ي‪،‬‬ ‫لتطوير ك�ف��اء ات��ي ف�ب��دأت مساري‬ ‫ف��ي ال�ت��دري��ب‪ ،‬والحمد لله كسبت‬ ‫ث �ق��ة ال� �ن ��اس‪ ،‬وح �ص �ل��ت ع �ل��ى ع��دة‬ ‫ج ��وائ ��ز ت �ق ��دي��ري��ة‪ ،‬وش� ��ارك� ��ت ف��ي‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ام�ل�ت�ق�ي��ات‪ ،‬وق��دم��ت‬ ‫أك �ث ��ر م ��ن ‪ 100‬م �ح��اض��رة ودورة‬ ‫اس � �ت � �ف� ��اد أك � �ث� ��ر م � ��ن ‪ 1000‬ش ��اب‬ ‫وشابة‪.‬‬ ‫> كيف تم اختيارك للمشاركة في‬ ‫هذا املتقى؟‬ ‫< منذ ب��دأت العمل في مجال‬ ‫ال� � �ت � ��دري � ��ب ع � ��رض � ��ت ع � �ل� ��ي ف� ��رص‬ ‫ك �ث �ي��رة ل �ل �م �ش��ارك��ة ف ��ي م�ل�ت�ق�ي��ات‬ ‫خ � ��ارج ام � �غ� ��رب‪ ،‬واإش � � � ��راف ع�ل��ى‬ ‫دورات م� �ت� �ع ��ددة‪ ،‬ل �ك��ن ل ��م ي�ك�ت��ب‬ ‫ذل ��ك ب�س�ب��ب ارت �ب��اط��ات ال ��دراس ��ة‪،‬‬ ‫خصوصً وأني منذ حصلت على‬ ‫اإج ��ازة ف��ي ال��دراس��ات اإسامية‬ ‫تخصص الفكر اإسامي والعلوم‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬ان�ش�غ�ل��ت‬ ‫ب��ال �ت �ح �ض �ي��ر ل �ل �م��اس �ت��ر ال � ��ذي أن��ا‬ ‫بصدد تحضيره حاليا بمارتيل‪،‬‬

‫عثمان امكي‬

‫وكذلك البحث‪ ،‬فاعتذرت عن عدة‬ ‫عروض إلى أن طرحت علي مسألة‬ ‫اإش ��راف على دورات ف��ي املتقى‬ ‫التدريبي إعداد القادة‪ ،‬وامدربن‬ ‫الدولين في ليبيا‪.‬‬ ‫> ما أهم ماميز هذه امشاركة؟‬ ‫< ال� �ت� �ج ��رب ��ة ك� ��ان� ��ت ن��اج �ح��ة‬ ‫ول �ل��ه ال �ح �م��د ب �ش �ه��ادة ام �ت��درب��ن‬ ‫وام� �ن� �ظ� �م ��ن‪ ،‬وأن � � ��ا ب� � � ��دوري ك�ن��ت‬ ‫س� �ع� �ي ��دا ب ��إي� �ص ��ال رس� ��ال� ��ة ط�ي�ب��ة‬ ‫ع��ن ام�غ��رب‪ ،‬وح��اول��ت م��ا أم�ك��ن أن‬ ‫أقدم مواضيع تفيد امشاركن في‬ ‫حياتهم العملية‪.‬‬ ‫كان مقررا أن تدوم مشاركتي‬ ‫ف� ��ي ام �ل �ت �ق��ى خ �م �س��ة أي � � ��ام ف �ق��ط‪،‬‬

‫أش � � � � � � ��رف خ� � ��ال � � �ه� � ��ا ع � � �ل� � ��ى أرب � � � ��ع‬ ‫دورات‪ ،‬وه��ي‪ ،‬إدارة ال ��ذات‪ ،‬إدارة‬ ‫ال ��وق ��ت‪ ،‬إدارة ام� �ش ��اري ��ع‪ ،‬وإدارة‬ ‫ااستشارات‪ ،‬لكن عندما تجاوب‬ ‫ام� �ت ��درب ��ون م ��ع ال � � ��دورات‪ ،‬ول�ق�ي��ت‬ ‫م�ش��ارك�ت��ي ان�ط�ب��اع��ً ط�ي�ب��ً‪ ،‬ع��رض‬ ‫علي امنظمون أن أستمر أسبوع‬ ‫أخ��ر ل��إش��راف ع�ل��ى دورة إع��داد‬ ‫امدربن‪.‬‬ ‫وص��راح��ة فوجئت بامستوى‬ ‫ال �ع ��ال ��ي ل �ل �م �ت��درب��ن‪ ،‬ال ��ذي ��ن ك��ان‬ ‫م � ��ن ب� �ي� �ن� �ه ��م ط� �ل� �ب ��ة‪ ،‬وأس � ��ات � ��ذة‪،‬‬ ‫وم� �ه� �ن ��دس ��ن‪ ،‬وأط � � �ب� � ��اء‪ ،‬ورج� � ��ال‬ ‫أع �م��ال‪ ،‬ماشجعني لتمديد فترة‬ ‫التعاقد‪.‬‬

‫> أن��ت أصغر ام��درب��ن امشاركن‬ ‫في املتقى‪ ،‬كيف كان إحساسك وأنت‬ ‫تشرف على هذه الدورات؟‬ ‫< أس� �ع ��دن ��ي ذل� � ��ك‪ ،‬وح �ف��زن��ي‬ ‫على بذل مجهود أكبر‪ ،‬وحرصت‬ ‫ع �ل��ى ت �ق��دي��م م �ع��ارف��ي وت�ل�ق�ي�ن�ه��ا‬ ‫ل �ل �م �ت��درب��ن ب �ك��ل ح ��ب وإخ� ��اص‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ً وأن ال � � � � ��دورات ل �ق �ي��ت‬ ‫ت�ج��اوب��ا ك�ب�ي��را‪ ،‬وم ��رت ف��ي أج��واء‬ ‫ت�ف��اع�ل�ي��ة‪ ،‬ك �م��ا أن ف� ��ارق ال �س��ن لم‬ ‫ي� �ك ��ن ح� ��اج� ��زا ب �ي �ن��ي وب � ��ن ب��اق��ي‬ ‫ام ��درب ��ن ال ��ذي ��ن ه ��م ف ��ي اأس� ��اس‬ ‫أهل تواصل‪.‬‬ ‫وب �ع��د م �ش��ارك �ت��ي ف��ي املتقى‬ ‫أعرب الكثيرين منهم عن رغبتهم‬ ‫ف��ي زي��ارة ام�غ��رب‪ ،‬لاستفادة من‬ ‫دورات أخرى‪ ،‬وتبادل الخبرات‪.‬‬ ‫> ه� �ن ��اك م ��ن ي� �ق ��ول إن ال� � ��دورات‬ ‫ال� �ت ��دري� �ب� �ي ��ة‪ ،‬ت � �ك ��رر ن� �ف ��س ام ��واض� �ي ��ع‬ ‫وا ت �ق��دم أي ج��دي��د م��ا ي�ج�ع��ل ال �ن��اس‬ ‫يعرضون عنها‪ ،‬ما رأيك؟‬ ‫< ا أظ � ��ن أن� �ه ��ا ت �ع �ي��د ن�ف��س‬ ‫ام� ��واض � �ي� ��ع‪ ،‬رب� �م ��ا ت �ش �ت �غ��ل ع �ل��ى‬ ‫"ت�ي�م��ات" معينة‪ ،‬كتطوير ال��ذات‪،‬‬ ‫وال�ت�غ�ي�ي��ر‪ ،‬وت�ح�ق�ي��ق ال�ن�ج��اح أن‬ ‫ه��ذه اأم ��ور ه��ي دع��ائ��م ال�ت��دري��ب‪،‬‬ ‫ل� �ك ��ن ف� ��ي ن � �ظ� ��ري‪ ،‬ك� ��ل دورة ل �ه��ا‬ ‫م� �م� �ي ��زات� �ه ��ا وت� � ��أت� � ��ي ب� ��إض� ��اف� ��ات‬ ‫مختلفة‪ ،‬كما أن شخصية امدرب‬ ‫وكفاء ته تؤثر في نجاح الدورة أو‬ ‫فشلها‪.‬‬ ‫وبخصوص اإقبال‪ ،‬فالشباب‬ ‫امغربي يتوق لاستفادة من هذه‬ ‫الدورات ليطور مهاراته‪ ،‬لكن ابد‬ ‫أن أتحدث عن أمرين يؤثران على‬ ‫هذا اإقبال‪ ،‬وهما أن أي شخص‬ ‫ح �ض��ر دورة ت��دري �ب �ي��ة ف ��ي س�ت��ة‬ ‫أيام وحصل على شهادة تدريب‪،‬‬ ‫ي �س �م��ي ن �ف �س��ه "م � � ��درب"‪ ،‬وي �ش��رف‬ ‫ع� �ل ��ى دورات ب� � � ��دون أي خ� �ب ��رة‪،‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة ه ��ي اأث �م �ن��ة ال�خ�ي��ال�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ج��رى ب �ه��ا ال � � ��دورات‪ ،‬وه��و‬ ‫أمر غير مقبول‪.‬‬ ‫ص �ح �ي��ح أن ام� � ��درب اب� ��د أن‬

‫ي �ت �ق��اض��ى أج� � � ��را‪ ،‬ل� �ك ��ن ا ب� ��د م��ن‬ ‫ت �ق �ن��ن ام� �ج ��ال‪ ،‬أن ه �ن��اك ش�ب��اب��ا‬ ‫ك�ث��ر ي��ري��دون ااس �ت �ف��ادة م��ن ه��ذه‬ ‫الدورات‪ ،‬ويعجزون عن التسجيل‬ ‫بسبب اأثمنة امرتفعة‪.‬‬ ‫> ب��ال�ح��دي��ث ع��ن اأث�م�ن��ة امرتفعة‬ ‫ه�ن��اك م��ن يفضل ش ��راء ك�ت��ب تساعد‬ ‫ع �ل��ى ت�ح�ق�ي��ق ال�ت�غ�ي�ي��ر أو ال �ن �ج��اح في‬ ‫أس �ب��وع‪ ،‬وم��ؤل�ف��ات م��ن ه��ذا ال �ن��وع‪ ،‬بدل‬ ‫التسجيل في الدورات‪ ،‬مارأيك في ذلك؟‬ ‫< ال� � �ت� � �غ� � �ي� � �ي � ��ر‪ ،‬وال� � �ت� � �م� � �ي � ��ز‪،‬‬ ‫وال � �ن � �ج� ��اح‪ ،‬ك �ل �ه��ا أم � � ��ور ت �ح �ت��اج‬ ‫"ل �ص �ن �ع��ة"‪ ،‬وت�ك�ت�س��ب م��ع ال��وق��ت‪،‬‬ ‫كما أنها تتطلب إرادة لتحقيقها‪،‬‬ ‫وال �ك �ت��ب أو ال� � ��دورات ا ي�م�ك��ن أن‬ ‫تؤتي ثمارها‪ ،‬إذا لم يتمتع الفرد‬ ‫بإرادة في التغيير وامصالحة مع‬ ‫ال��ذات‪ .‬ابد من إرادة قوية ونفس‬ ‫ل��اس �ت �م��رار‪ ،‬ف�م�م�ك��ن أن ت �ق��دم لك‬ ‫ال� �ك� �ت ��ب آل � �ي� ��ات ل �ل �ع �م��ل ل� �ك ��ن ب ��أن‬ ‫تحقق ذلك ا أظن‪.‬‬ ‫> إذن ممكن أن ن�ق��ول أن الكتب‬ ‫وسيلة غير ناجعة؟‬ ‫< ليس ك��ذل��ك‪ ،‬يمكن أن تؤثر‬ ‫في الفرد‪ ،‬وتساعده على التغيير‬ ‫إي� �ج ��اب ��ا ل� �ك ��ن ب� � � � � ��اإرادة‪ ،‬أود أن‬ ‫أوض� ��ح ه �ن��ا أن ح �ت��ى ال� � ��دورات ا‬ ‫يمكن أن تعطي نتائج إا بتفاعل‬ ‫الفرد واستعداده للتغيير‪.‬‬ ‫> ب�م��اذا يمكن أن يوصي عثمان‬ ‫الشباب امغربي؟‬ ‫< أش� � � �ج � � ��ع ال � � �ش � � �ب� � ��اب ع� �ل ��ى‬ ‫ال �ت �س �ج �ي��ل ف ��ي دورات م �م �ك��ن أن‬ ‫ت�ف�ي��ده��م‪ ،‬ل�ك��ن أؤك ��د ع�ل��ى التحلي‬ ‫ب��اإرادة في التغيير‪ ،‬وثقافة زرع‬ ‫اأم��ل والنجاح‪ ،‬ولنكن إيجابين‬ ‫ن��رى ال�ن�ص��ف ام�م�ت�ل��ئ م��ن ال�ك��أس‬ ‫ا الفارغ‪ ،‬حتى نتمكن من تنمية‬ ‫بلدنا الحبيب‪.‬‬ ‫الشباب هو الركيزة اأساسية‬ ‫لنهضة وتنمية امجتمع‪ ،‬ولهذا‬ ‫علينا الجد وااجتهاد‪ ،‬والتجديد‬ ‫ف ��ي ال �ح �ي ��اة‪ ،‬ورف � ��ع ش �ع��ار ث�ق��اف��ة‬ ‫البناء ا الهدم‪.‬‬

‫اممثل امغربي هشام بهلول يتماثل للشفاء‬ ‫ب� �ش ��ر ام� �م� �ث ��ل ام � �غ� ��رب� ��ي ه �ش��ام‬ ‫ب�ه�ل��ول س��اع��ات ق�ب��ل ت��ودي��ع ال�س�ن��ة‬ ‫ال � �ح ��ال � �ي ��ة‪ ،‬ع � �م� ��وم ج � �م � �ه� ��وره ب��أن��ه‬ ‫يتماثل للشفاء‪ ،‬وأن حالته الصحية‬ ‫ل��م تعد ت��دع��و للقلق‪ ،‬بعد اجتيازه‬ ‫مضاعفات ح��ادث��ة السير الخطيرة‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��رض ل �ه��ا ي ��وم ‪ 13‬أك �ت��وب��ر‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬ع�ل��ى ال�ط��ري��ق ال��راب�ط��ة بن‬ ‫بوزنيقة وامحمدية‪.‬‬ ‫وص� � � ��رح ال� �ن� �ج ��م ال �س �ي �ن �م��ائ��ي‬ ‫ام � � �غ� � ��رب� � ��ي‪ ،‬أن � � � ��ه ي � � ��واص � � ��ل ع �م �ل �ي��ة‬ ‫ال � �ت ��روي ��ض ال� �ط� �ب ��ي ع� �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫اأط ��راف‪ ،‬منذ زه��اء ‪ 25‬ي��وم��ا تحت‬

‫إش � � � � ��راف أخ � �ص� ��ائ� ��ي ب��ام �س �ت �ش �ف��ى‬ ‫ال �ع �س �ك��ري ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬م��وض �ح��ا أن‬ ‫ام� �ش ��رف ع �ل��ى ال� �ت ��روي ��ض س �ي �ح��دد‬ ‫ب��ال �ت �ش��اور م��ع رئ �ي��س ق�س��م ج��راح��ة‬ ‫ال� �ع� �ظ ��ام ب� � ��ذات ام �س �ت �ش �ف��ى ت ��اري ��خ‬ ‫انتهاء هذه امرحلة‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � � ��ح ب � � �ه � � �ل � ��ول‪ ،‬ف � � ��ي أول‬ ‫تصريح صحافي منذ ال�ح��ادث��ة‪ ،‬أن‬ ‫ح��ال �ت��ه ال �ص �ح �ي��ة ت �ت �ح �س��ن ب��اط��راد‬ ‫ب �ف �ض��ل ن� �ج ��اح ال �ع �م �ل �ي��ات ال� �ث ��اث‬ ‫التي أجريت له على مستوى الرأس‬ ‫معالجة اارتجاج والفخذ ثم امرفق‬ ‫الذي أجريت له عملية دقيقة للغاية‪.‬‬

‫وس � �م� ��ح ال � �ط� ��اق� ��م ال� �ط� �ب ��ي ام� �ش ��رف‬ ‫ل�ل�م�م�ث��ل ب��اس �ت �خ��دام ال �ع �ك��ازي��ن في‬ ‫ام �ش��ي وب� �م� �غ ��ادرة ال �غ��رف��ة ل�ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫اأجواء وتخفيف الضغط‪.‬‬ ‫وب� �ن� �ب ��رة م � �ت ��أث ��رة‪ ،‬ق � ��ال ه �ش��ام‬ ‫ب �ه �ل��ول "ع �ب��ر م�ن�ب��رك��م ه� ��ذا‪ ،‬أود أن‬ ‫أوجه أجمل امتمنيات بسنة مباركة‬ ‫ح��ام �ل��ة ل �ل �م �س��رات ل �ع �م��وم ال �ش �ع��ب‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي‪ ،‬ول� �ق ��ائ ��د ال � �ب ��اد ص��اح��ب‬ ‫الجالة املك محمد السادس"‪.‬‬ ‫وأع� � � � ��رب ع � ��ن ع� �ظ� �ي ��م ام� �ت� �ن ��ان ��ه‬ ‫للعناية ال�ت��ي أح��اط�ت��ه ب�ه��ا حكومة‬ ‫ص��اح��ب ال �ج��ال��ة‪ ،‬وس��رع��ة ال�ت�ح��رك‬

‫ال� � �ت � ��ي أب � � ��داه � � ��ا ع � �ل� ��ى ال� �خ� �ص ��وص‬ ‫وزي � � ��را ال �ث �ق��اف��ة وال� �ص� �ح ��ة‪ ،‬إن �ق��اذ‬ ‫ح �ي��ات��ه‪ ،‬ك �م��ا ش �ك��ر وزي � ��ر اات �ص��ال‬ ‫ع �ل��ى م� �ب ��ادرت ��ه ل��اط �م �ئ �ن��ان ع �ل �ي��ه‪،‬‬ ‫وأثنى على الرعاية الطبية اممتازة‬ ‫ال�ت��ي يحيطه ب�ه��ا ط��اق��م امستشفى‬ ‫وإدارته‪.‬‬ ‫وف��ي ذات السياق‪ ،‬أب��دى النجم‬ ‫ال� �ش ��اب ش� �ك ��ره ل �ل �ج �م �ه��ور ام �غ��رب��ي‬ ‫داخ� � ��ل وخ � � ��ارج ال � �ب� ��اد‪ ،‬وأص ��دق ��اء‬ ‫الوسط الفني على ااهتمام الكبير‬ ‫ال� ��ذي ع�ك�س�ت��ه ام ��واق ��ع ااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وامتابعة اإعامية لحالته‪ ،‬مضيفا‬

‫أن ال��دع��م ام�ع�ن��وي ال ��ذي ح�ظ�ي��ت به‬ ‫أس��رت��ه خ��ال أص�ع��ب م��راح��ل امحنة‬ ‫امرضية وغيبوبته الطويلة‪ ،‬كان له‬ ‫أث��ر كبير في صمودها واحتفاظها‬ ‫باأمل في الشفاء‪.‬‬ ‫وع��ن استشرافه مرحلة ما بعد‬ ‫ام �ح �ن ��ة‪ ،‬أك� ��د ه� �ش ��ام ب �ه �ل��ول أن أي‬ ‫حديث عن استئناف نشاطه الفني‬ ‫أم ��ر س��اب��ق أوان � ��ه‪ ،‬أن ك��ل ت��رك�ي��زه‬ ‫ي �ن �ص��ب ف� ��ي ام ��رح� �ل ��ة ام �ق �ب �ل��ة ع�ل��ى‬ ‫استرجاع قواه البدنية والذهنية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫منتجع سيدي عبد الرحمان يستقبل سكان البيضاء في السنة اجديدة‬ ‫الرباط‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫أع�ل�ن��ت وزارة ال�ث�ق��اف��ة ف��ي بيان‬ ‫لها أن��ه م��ن امتوقع أن يفتح منتزه‬ ‫التاريخ الطبيعي بموقع سيدي عبد‬ ‫الرحمان أبوابه متم عام ‪ ،2014‬الذي‬ ‫ي�ق��ع ج �ن��وب م��دي�ن��ة ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ح�ف��ري��ات ق��د اب �ت��دأت بهذا‬ ‫ام��وق��ع منذ ع��ام ‪ ،1941‬وأدت أعمال‬ ‫اس �ت �غ��ال ه ��ذا ام �ق �ل��ع إل ��ى اك�ت�ش��اف‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن ام � � �غ � � ��ارات ك� �م� �غ ��ارة‬ ‫"ال ��دب� �ب ��ة"‪ ،‬وم� �غ ��ارة "وح �ي��د ال �ق��رن"‪،‬‬ ‫ومغارة "الفيل"‪ ،‬ورأس "شاتوليي"‪.‬‬ ‫وي �ك �ت �س ��ي ه� � ��ذا ام� ��وق� ��ع ش �ه��رة‬ ‫كبيرة‪ ،‬نظرً لبقايا اإنسان التي تم‬ ‫اك�ت�ش��اف�ه��ا ب��ه ع ��ام ‪ 1955‬وال�ت��ي‬ ‫ت � � �ع� � ��ود إل � ��ى‬

‫حوالي ‪ 200.000‬سنة‪ .‬وتم اكتشاف‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن اأدوات ال �ح �ج��ري��ة‪،‬‬ ‫وبقايا مجموعة من الحيوانات التي‬ ‫تنتمي إلى فصائل متنوعة‪.‬‬ ‫ه� � � ��ذا ال� � � �ت � � ��راث ام� � � �ع � � ��روف ع �ل��ى‬ ‫ال�ص�ع�ي��د ال �ع��ام��ي م �ه��دد ب��اان��دث��ار‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك ن �ت �ي �ج��ة ال� ��زح� ��ف ال �ع �م ��ران ��ي‬ ‫وامضاربات العقارية‪ .‬غير أن الوزارة‬ ‫ال��وص�ي��ة ع�ل��ى ق�ط��اع ال�ث�ق��اف��ة أعلنت‬ ‫ف��ي دج�ن�ب��ر م��ن ال�س�ن��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬عن‬ ‫طلب العروض الخاص بتهيئة موقع‬ ‫س� �ي ��دي ع �ب ��د ال ��رح� �م ��ان اح �ت �ض��ان‬ ‫امنتزه‪ ،‬مبرزة أن امرحلة اأول��ى من‬ ‫ام�ش��روع‪ ،‬امتعلقة بإعداد الدراسات‬ ‫الهندسية الخاصة باموقع‪ ،‬اكتملت‬ ‫حاليً‪ ،‬وستباشر أشغال التهيئة في‬ ‫اأسابيع القليلة امقبلة‪ ،‬في أفق فتح‬

‫ام��وق��ع ف��ي وج ��ه ال�ع�م��وم ت��زام�ن��ا مع‬ ‫افتتاح حديقة "سندباد الترفيهية"‬ ‫بحلول متم السنة الجديدة‪.‬‬ ‫وكانت ال � � ��وزارة ق��د وق �ع��ت في‬ ‫ال�س�ن��ة ام��اض �ي��ة ات�ف��اق�ي��ة ش��راك��ة مع‬ ‫واي ��ة ج�ه��ة ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء ال�ك�ب��رى‬ ‫وم��ؤس�س��ة "ك ��ازا ‪ -‬أم�ي�ن��اج�م��ون" من‬ ‫أج� ��ل ت��أه �ي��ل وت �ث �م��ن م ��واق ��ع ال� ��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ب�م�ب�ل��غ إج �م��ال��ي ق� ��دره ‪40‬‬ ‫م�ل�ي��ون دره ��م‪ ،‬ب ��دءا بتهيئ وإع ��داد‬ ‫م��وق��ع س�ي��دي ع�ب��د ال��رح �م��ان‪ .‬وب�ن��اء‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬ف �ق��د ت� ��م‪ ،‬ب �ت ��اري ��خ ‪ 3‬دج�ن�ب��ر‬ ‫‪ ،2012‬اإع � ��ان ع ��ن ط �ل��ب ال �ع��روض‬ ‫ال �خ��اص ب�ت�ه�ي�ئ��ة ام��وق��ع اح�ت�ض��ان‬ ‫منتزه التاريخ الطبيعي‪.‬‬ ‫وردت ه��ذه امعطيات ف��ي بيان‬ ‫توضيحي م��دي��ري��ة ال �ت��راث الثقافي‬

‫بالوزارة حول مقال نشرته إحدى‬ ‫الصحف الوطنية ي��وم ‪ 13‬غشت‬ ‫امنصرم‪ ،‬بعنوان "ام��وق��ع اأث��ري‬ ‫أه��ل ال�غ��ام بسيدي م��ؤم��ن مهدد‬ ‫باإتاف" حيث أكدت أنها تعمل‪،‬‬ ‫ب�ت�ن�س�ي��ق م��ع ال �س �ل �ط��ات ام�ح�ل�ي��ة‬ ‫وام��ؤس�س��ات امعنية بجهة ال��دار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ع�ل��ى تسييج وحماية‬ ‫باقي امواقع اأثرية (أهل الغام‪،‬‬ ‫ط� � ��وم� � ��ا) ف� � ��ي ان� � �ت� � �ظ � ��ار ان � �ط� ��اق‬ ‫مشاريع تهيئتها‬ ‫وذك � � � � � � ��رت ب� � � � ��أن ال � �ع� ��اص � �م� ��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ت�ت��وف��ر ع�ل��ى م��واق��ع‬ ‫أث��ري��ة ع ��دي ��دة‪ ،‬م �ن �ه��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى م��وق��ع "أه� ��ل ال� �غ ��ام"‪ ،‬م��وق��ع‬ ‫"ط � ��وم � ��ا"‪ ،‬وم ��وق ��ع "س � �ي ��دي ع�ب��د‬ ‫ال� ��رح � �م� ��ان"‪ ،‬وه� ��ي م ��واق ��ع أث��ري��ة‬

‫ذات قيمة علمية وتاريخية مهمة‬ ‫ليس فقط على امستوى الوطني‬ ‫وإن � �م � ��ا ع� �ل ��ى ام � �س � �ت� ��وى ال � �ق� ��اري‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫وضمن س�ي��اس�ت�ه��ا ال��رام �ي��ة‬ ‫إل ��ى ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ه ��ذا ام� ��وروث‬ ‫اأرك � � �ي � ��ول � ��وج � ��ي ال� � � �ه � � ��ام‪ ،‬ق ��ال ��ت‬ ‫وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬ف��ي ش�خ��ص أم��ن‬ ‫ال �ص �ب �ي �ح��ي‪ ،‬وزي� ��ر ال �ث �ق��اف��ة‪" ،‬إن‬ ‫ال��وزارة دأب��ت اكتشاف كل موقع‬ ‫على حدى‪ ،‬على عقد شراكات مع‬ ‫مؤسسات علمية أجنبية من أجل‬ ‫إجراء الحفريات اأثرية بامواقع‪،‬‬ ‫وال �ت��ي م��ن ش��أن�ه��ا إب� ��راز ال�ب�ق��اي��ا‬ ‫اأركيولوجية والحيوانية‪ ،‬مما‬ ‫ساهم بشكل كبير في حفظ ذاكرة‬ ‫وتاريخ حاضرة الدار البيضاء"‪.‬‬

‫مطعم «اطابل دي جيم» بالدار البيضاء يقترح عشاء مع أنغام عامية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي � � �ق � � �ت � ��رح م� � �ط� � �ع � ��م "اط� � � � ��اب� � � � ��ل دي‬ ‫ج� �ي ��م" ام� ��وج� ��ود ب �ق �ل��ب ال �ع��اص �م��ة‬ ‫�اا‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ه ��ذا ام �س��اء‪ ،‬اح�ت�ف� ً‬ ‫بالسنة ام�ي��ادي��ة ال �ج��دي��دة‪ ،‬عشاء‬ ‫مع فقرة فنية يؤدي خالها مغني‬ ‫ام� �ط� �ع ��م "ع� � �م � ��رو" أج � �م ��ل اأغ ��ان ��ي‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫السهرة تبتدأ في الثامنة والنصف‬ ‫ليا‪ ،‬يستمتع خالها الزبناء بألذ‬ ‫وأش �ه��ى اأط� �ب ��اق ف��ي أج � ��واء فنية‬ ‫مميزة‪.‬‬ ‫ويقدم امطعم أطباق لحوم وفواكه‬ ‫ال� �ب� �ح ��ر‪ ،‬واق � �ت� ��راح� ��ات م� ��ن ام �ط �ب��خ‬ ‫ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬وم�ط��اب��خ ع��ام�ي��ة أخ��رى‪،‬‬ ‫يتفنن الشيف "دافيد لورانس" في‬ ‫إعدادها‪.‬‬ ‫ي �خ �ت��ص "اط� ��اب� ��ل دي ج� �ي ��م" ف��ي‬ ‫إع��داد أطباق لحم مشوية على نار‬ ‫الحطب‪ ،‬مايمنحها نكهة خاصة‪.‬‬ ‫قائمة امطعم غنية تبدأ بامقبات‪،‬‬ ‫وه � ��ي ع � �ب ��ارة ع ��ن ت �ش �ك �ي �ل��ة خ�ض��ر‬ ‫م�ش��وي��ة‪ ،‬أو سلطة "س �ي��زار" تجمع‬ ‫بن الدجاج وصلصة بالتوابل‪ ،‬أو‬ ‫ق�ط��ع ل�ح��م ب��ال�ك��ري�م��ا‪ ،‬أو ش��ورب��ات‬

‫"اط��اب��ل دي ج�ي��م" ي�ع��د م��ن ب��ن امطاعم‬ ‫امميزة في الدار البيضاء‪ ،‬إذ يتوفر على‬ ‫شرفة ف��ي ال�ه��واء الطلق‪ ،‬تسمح للزبناء‬ ‫ب �ت�ن��اول ال �ع �ش��اء ف��ي ف �ض��اء مختلف عن‬ ‫القاعات امغلقة‪ ،‬كما أنه من بن الوجهات‬ ‫اأن �س��ب ل�ل��راغ�ب��ن ف��ي ااح�ت�ف��ال بالسنة‬ ‫الجديدة‪ ،‬خصوصً وأنه يقترح برنامجً‬ ‫خاصا لهذه امناسبة‪.‬‬

‫ت �ق �ل �ي��دي��ة‪ ،‬أو "ش� ��ارك � �ي � �ت ��ري"‪ ،‬أم��ا‬ ‫الطبق الرئيسي فعبارة عن دجاج‬ ‫مشوي مرفوق بمهروس خضر‪ ،‬أو‬ ‫تشكيلة فواكه بحر‪ ،‬أو لحم مشوي‬ ‫ب��ال�ص�ل�ص��ات‪ ،‬وب��ال�ن�س�ب��ة للتحلية‬ ‫فللزبون أن يختار بن كريما بنكهة‬

‫الفانيا أو ال��ن‪ ،‬أو"ن��وك��ا" بفواكه‬ ‫معسلة‪ ،‬أو حلويات فرنسية‪.‬‬ ‫وت �س �ت �م��ر ه � ��ذه ال� �س� �ه ��رات ال �ف �ن �ي��ة‬ ‫ام�ت�ن��وع��ة إل ��ى غ��اي��ة ‪ 22‬م��ن ف�ب��راي��ر‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ط ��وال اأس �ب��وع باستثناء‬ ‫يوم (اأحد)‪.‬‬

‫لإشارة‪ ،‬فإن امطعم يقترح طوال السنة‪،‬‬ ‫س�ه��رات فنية يحييها فنانون عاميون‪،‬‬ ‫منهم م��ن ي�ق��دم ع ��روض ب�ي��ان��و‪ ،‬وبينهم‬ ‫م��ن يعزف على "ال�ق�ي�ث��ارة"‪ ،‬وآات أخ��رى‬ ‫ك��ال�ف�ن��ان "دي �ن �ي��س ك��ام�ب�ي�ن��ي"‪ ،‬وام�غ�ن�ي��ة‬ ‫اإسبانية "إستر أس جي"‪.‬‬ ‫وي� �ض ��ع ام �ط �ع ��م رق � ��م ال� �ه ��ات ��ف ال �ت ��ال ��ي‪:‬‬ ‫‪ 0522.22.98.47‬للحجز أو ااستفسار‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ت � �ل � �ق ��ت ح� �ف� �ي� �ظ ��ة خ � �ي� ��ي خ �ب��ر‬ ‫ت�ع�ي�ي�ن�ه��ا م ��دي ��رة ج �ه��وي��ة ل � ��وزارة‬ ‫الثقافة أخيرً في الدار البيضاء بعد‬ ‫منافسة شديدة بن أربعة مرشحن‬ ‫للمنصب نفسه‪.‬‬ ‫وقالت حفيظة إنها تلقت هذا‬ ‫ال �ن �ب��أ ب �ف��رح ك �ب �ي��ر وه� ��ي م�س�ت�ع��دة‬ ‫ل� �ب ��ذل م � �ج � �ه ��ودات ك �ب �ي ��رة ل �خ��دم��ة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة ف ��ي ال �ج �ه��ة‪ ،‬واع �ت �ب��رت أن‬ ‫ت �ع �ي �ي �ن �ه��ا ه� � ��ذا ب �م �ث ��اب ��ة ان �ت �ص��ار‬ ‫للمرأة‪ ،‬إذ أنها امرأة الوحيدة التي‬ ‫ت�ت��رأس إح��دى ال�ج�ه��ات م��ن ب��ن ‪16‬‬ ‫ج�ه��ة ف��ي ال �ب��اد مضيفة أن ال �ق��رار‬ ‫الذي اتخذه الوزير كان شجاعً ومنصفا للمرأة‪.‬‬ ‫ب�ه��ذه امناسبة نتقدم لحفيظة خيي ب��أح��ر التهاني وأط�ي��ب اأم��ان��ي‬ ‫بالتوفيق في مهمتها الجديدة‬ ‫ش ��ارك ال �ف �ن��ان ام �غ��رب��ي ف��ري��د‬ ‫غ� �ن ��ام‪ ،‬خ��ري��ج ب��رن��ام��ج اك �ت �ش��اف‬ ‫ام��واه��ب "ذا ف��وي��س" ف��ي موسمه‬ ‫اأول‪ ،‬ف ��ي إح � �ي ��اء أم �س �ي��ة ف�ن�ي��ة‬ ‫ب�م��دي�ن��ة "أوت��ري �خ��ت" ال�ه��ول�ن��دي��ة‪،‬‬ ‫بمناسبة اخ�ت�ت��ام ال� ��دورة اأول��ى‬ ‫من معرض "ماروك إكسبو"‪.‬‬ ‫ع� � ��رف غ � �ن ��ام ب � ��أدائ � ��ه ام �م �ي��ز‬ ‫ل � �ف ��ن"ال ��راي"‪ ،‬وخ �ص��وص��ً أغ��ان��ي‬ ‫الشاب خالد‪ ،‬وقدم طوال مشاركته‬ ‫ف ��ي ال �ب��رن��ام��ج ع ��روض ��ً ن��اج �ح��ة‪،‬‬ ‫ج�ع�ل��ت ال �ج �م �ه��ور ي �ت �ج��اوب معه‬ ‫ويشجعه في كل امراحل‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة‪ ،‬ف��إن ال� ��دورة ال �ت��ي ان�ط�ل�ق��ت ي��وم (ال �س �ب��ت) ام��اض��ي‪ ،‬احتفت‬ ‫بالقفطان امغربي‪.‬‬ ‫اح�ت�ف��ل ال��زم �ي��ل ال�ص�ح��اف��ي‬ ‫ح �س��ن ك ��وج ��وط ن �ه��اي��ة اأس� �ب ��وع‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬ب ��ذك ��رى م� �ي ��اده ال�ث��ال�ث��ة‬ ‫والثاثن‪.‬‬ ‫ح � �س� ��ن ي � �ت � �ح� ��در م� � ��ن م �ن �ط �ق��ة‬ ‫ت �ن �غ �ي��ر‪ ،‬درس ال �ص �ح��اف��ة ب��ام�ع�ه��د‬ ‫ال�ع��ال��ي للصحافة واإع ��ام ب��ال��دار‬ ‫ال� �ب � �ي � �ض ��اء‪ ،‬وه� � ��و ب� ��اح� ��ث وم �ه �ت��م‬ ‫بالثقافة اأمازيغية‪.‬‬ ‫سبق له أن شارك بمجموعة من‬ ‫ام�ق��اات ح��ول القضية اأمازيغية‪،‬‬ ‫في عدة منابر إعامية‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن � ��ه أص� � ��در أخ � �ي ��رً ك �ت��اب��ً‬ ‫بعنوان "لذة الحنضل" عبارة عن ديوان‪ ،‬ودراسة تحليلية للشعر الثوري‬ ‫والسياسي اأمازيغي‪.‬‬ ‫ق � ��ال ال� �ف� �ن ��ان ام� �غ ��رب ��ي م� ��راد‬ ‫البوريقي إنه سيقدم عما جديدً‬ ‫مع الفنان عاصي الحاني‪ ،‬مدربه‬ ‫السابق ببرنامج "ذا ف��وي��س" في‬ ‫م��وس �م��ه اأول‪ ،‬ب �ع��د ت�ع��اون�ه�م��ا‬ ‫في "أغنية عاشقن سهر الليالي"‬ ‫ال � �ت � ��ي ل� �ح� �ن� �ه ��ا ع � ��اص � ��ي‪ ،‬وك� �ت ��ب‬ ‫كلماتها ال�ش��اع��ر ن��زار فرانسيس‬ ‫ض� � �م � ��ن أل� � � �ب � � ��وم "م � � � �ب � � � ��روك ع �ل��ى‬ ‫اإحساس"‪.‬‬ ‫وتعامل مراد في هذا األبوم‪،‬‬ ‫م��ع نخبة م��ن ال�ش�ع��راء واملحنن‬ ‫ال � �ع� ��رب‪ ،‬وق� � ��دم ف �ي��ه خ �ل �ط��ة ف�ن�ي��ة‬ ‫ع��رب�ي��ة م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ض�م��ت أغ��ان��ي م�ص��ري��ة‪ ،‬وس��وري��ة‪ ،‬ول�ب�ن��ان�ي��ة‪ ،‬وخليجية‪،‬‬ ‫وصور منه اأغنية التي تحمل عنوان األبوم "مبروك على اإحساس"‪ ،‬من‬ ‫كلمات الشاعر واملحن امغربي محمد امرضي‪ ،‬ومن توزيع ام��وزع العامي‬ ‫"ريد وان"‪.‬‬ ‫ك � ��رم ي ��اس ��ن اي� �ص� �ب ��وي ��ا م��ن‬ ‫ط ��رف وزارة ال �ش �ب��اب وال��ري��اض��ة‬ ‫ال � �ع� ��راق � �ي� ��ة‪ ،‬وام� � ��رص� � ��د ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫ل �ل �ش �ب��اب ب � ��درع "ال �ت �م �ي��ز"‪ ،‬نظير‬ ‫م �س ��اه �م �ت ��ه ف � ��ي ت� �ط ��وي ��ر ال �ع �م��ل‬ ‫ال �ش �ب��اب��ي ع �ل��ى م �س �ت��وى ال��وط��ن‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬وإش ��راف ��ه ع �ل��ى ام�ل�ت�ق��ى‬ ‫ال �ع��رب��ي ل��رص��د ق �ض��اي��ا ال �ش �ب��اب‬ ‫ام �ن �ع �ق��د ب �ب �غ��داد م ��ن ‪ 23‬إل� ��ى ‪29‬‬ ‫دجنبر الحالي بالعراق‪.‬‬ ‫ي� ��اس� ��ن ه ��وام� �ن� �س ��ق ال� �ع ��ام‬ ‫ل �ل �م �ن �ت��دى ام �ت ��وس �ط ��ي ل �ل �ش �ب��اب‬ ‫بامغرب‪ ،‬وعضو اللجنة الوطنية‬ ‫للحوار حول امجتمع امدني وأدواره الدستورية الجديدة‪ ،‬وعضو اللجنة‬ ‫ااستشارية امكلفة بإعداد اأرضية القانونية للمجلس ااستشاري للشباب‬ ‫والعمل الجمعوي‪.‬‬ ‫ل ��إش ��ارة‪ ،‬ف ��إن ام�ل�ت�ق��ى ت ��وج ب��إط��اق ال�ش�ب�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ل��رص��د قضايا‬ ‫الشباب‪ ،‬وتم اختيار ياسن منسقً وطنيا للشبكة بامغرب‪.‬‬ ‫عمت الفرحة بيت الزوجان‬ ‫ع� �ب ��د ال� ��رح � �ي� ��م رب� � � � ��وح‪ ،‬وم ��ري ��م‬ ‫ب��وت��وراوت الصحافية "بأخبار‬ ‫اليوم"‪ ،‬بقدوم مولود ذكر اختارا‬ ‫له من اأسماء "محمد عمار"‪.‬‬ ‫ع � � �م� � ��ار ه � � ��و أول م � ��ول � ��ود‬ ‫للزوجن‪ ،‬لذلك فكل أفراد العائلة‬ ‫ال �ك �ب �ي��رة وال �ص �غ �ي��رة استقبلت‬ ‫خبر ازدياده بسعادة بالغة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ال�س�ع�ي��دة‬ ‫س �ت �ق �ي��م اأس � � ��رة ح �ف ��ل ع �ق �ي �ق��ة‪،‬‬ ‫ي � �ح � �ض � ��ره اأه � � � � ��ل واأح� � � �ب � � ��اب‬ ‫واأصدقاء‪.‬‬ ‫ب�ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ن�ت�ق��دم ل�ل��زوج��ن ع�ب��د ال��رح�ي��م وم��ري��م ب��أح��ر التهاني‬ ‫وأطيب اأم��ان��ي‪ ،‬ب��دوام اأف��راح وام�س��رات‪ ،‬وأن يحفظ محمد عمار وينبته‬ ‫نباتا حسنا‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:58‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:36‬‬

‫العصر‬

‫‪15:11‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:33‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:53‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫ركاب سفينة محاصرة وسط اجليد يعتزمون ااحتفال برأس السنة على متنها‬ ‫اع� �ت ��زم رك � ��اب وط ��اق ��م س�ف�ي�ن��ة‬ ‫روس �ي ��ة م �ح��اص��رة وس ��ط ال�ج�ل�ي��د‬ ‫ق �ب��ال��ة ال �ق ��ارة ال�ق�ط�ب�ي��ة ال�ج�ن��وب�ي��ة‬ ‫منذ ثمانية أي��ام بااحتفال برأس‬ ‫السنة بالشراب والطعام واأغاني‬ ‫في انتظار انكسار عاصفة ثلجية‬ ‫تمنع طائرة هليكوبتر صينية من‬ ‫إنقاذهم‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ذل� ��ك ف �ه��م ل ��م ي�خ�ط�ط��وا‬ ‫ل � ��إف � ��راط ف� ��ي ااح � �ت � �ف� ��ال ت �ح �س �ب��ا‬ ‫لقدوم الفرج في أي وقت‪.‬‬

‫والسفينة الروسية "أكاديمك‬ ‫ش��وك��ال �س �ك��ي" م �ح��اص��رة م �ن��ذ ‪24‬‬ ‫دجنبر على بعد ‪ 100‬ميل بحري‬ ‫ش��رق��ي م�ح�ط��ة "دوم � ��ون دورف �ي��ل"‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ل� ��أب � �ح� ��اث ب� ��ال � �ق� ��ارة‬ ‫ال �ق �ط �ب �ي��ة ال �ج �ن��وب �ي��ة وع� �ل ��ى ب�ع��د‬ ‫ن �ح��و ‪ 1500‬م �ي��ل ب �ح ��ري ج�ن��وب��ي‬ ‫تاسمانيا‪.‬‬ ‫وا يتسن اات�ص��ال بالسفينة‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال��راه��ن ب�س�ب��ب مشاكل‬ ‫في ااتصاات في واح��دة من أبرد‬

‫اأم��اك��ن وأك �ث��ره��ا ب �ع��دً ف��ي ال�ك��رة‬ ‫اأرضية‪.‬‬ ‫وس� � � �ي� � � �ت � � ��م إط� � � � � � � � ��اع أه � � ��ال � � ��ي‬ ‫امحاصرين بالتطورات أوا بأول‬ ‫ت �ح �س �ب��ا إم� �ك ��ان� �ي ��ة ن� �ق ��ل ال �ط��اق ��م‬ ‫وال ��رك ��اب ف��ي أي وق ��ت إذا ت��وق�ف��ت‬ ‫الرياح وتساقط الجليد‪.‬‬ ‫وغ� ��ادرت السفينة نيوزيلندا‬ ‫ي ��وم ‪ 28‬ن��ون �ب��ر ف ��ي رح �ل��ة خ��اص��ة‬ ‫ل��اح �ت �ف��ال ب� �م ��رور ‪ 100‬ع� ��ام ع�ل��ى‬ ‫رحلة إلى القارة القطبية الجنوبية‬

‫ق � ��اده � ��ا ام� �س� �ت� �ك� �ش ��ف ااس � �ت� ��رال� ��ي‬ ‫الشهير "دوجاس ماوسون"‪.‬‬ ‫وذك��رت ه�ي��أة اإن�ق��اذ البحري‬ ‫ااسترالية (أمسا) أن هناك طائرة‬ ‫ه �ل �ي �ك��وب �ت��ر ع� �ل ��ى ظ� �ه ��ر ك��اس �ح��ة‬ ‫ج �ل �ي��د ص �ي �ن �ي��ة ق��ري �ب��ة ع �ل��ى أه �ب��ة‬ ‫ااس �ت �ع��داد ل�ل�ق�ي��ام ب�ع�م�ل�ي��ة إن�ق��اذ‬ ‫بعد فشل كاسحة جليد أسترالية‬ ‫أول أم ��س (ااث� �ن ��ن) ف��ي ال��وص��ول‬ ‫إلى السفينة‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت ه� �ي ��أة اإن� � �ق � ��اذ‪ ،‬أن‬

‫ف� ��ري � �ق � �ه� ��ا ي � �خ � �ط ��ط ل � �ن � �ق ��ل ج �م �ي��ع‬ ‫ام � �س ��اف ��ري ��ن ع� �ل ��ى م � ��ن ال �س �ف �ي �ن��ة‬ ‫وعددهم ‪ 52‬شخصا إلى السفينة‬ ‫ال �ص �ي �ن �ي��ة "س� �ن ��و دراج � � � ��ون" ل�ك��ن‬ ‫أغ�ل��ب أف ��راد ال�ط��اق��م سيبقون على‬ ‫م��ن السفينة ال��روس�ي��ة‪ ،‬التي على‬ ‫م �ت �ن �ه��ا ‪ 74‬ش� �خ� �ص ��ً‪ ،‬م� ��ن ب�ي�ن�ه��م‬ ‫س�ي��اح وع�ل�م��اء وال�ك�ث�ي��ر منهم من‬ ‫أس �ت��رال �ي��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ال�ط��اق��م‬ ‫امؤلف من ‪ 22‬روسيً‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 77 :‬اأربعاء ‪ 28‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 01‬يناير‪2014‬‬

‫سر تفوق اجامايكين في سباقات‬ ‫السرعة راجع إلى ماثل سيقانهم‬ ‫إعداد‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫ت��وص �ل��ت دراس� � ��ة أن �ج ��زه ��ا ف��ري��ق‬ ‫م��ن ال�ع�ل�م��اء ف��ي ج��ام�ع��ة "ن��ورث�م�ب��ري��ا"‬ ‫ف� ��ي ن� �ي ��وك ��اس ��ل ف� ��ي ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا‪ ،‬إل ��ى‬ ‫سبب تفوق الجامايكين في سباقات‬ ‫ال� � �س � ��رع � ��ة‪ ،‬وس � �ي � �ط � ��رة ه� � � ��ذه ال � ��دول � ��ة‬ ‫الكاريبية على مضامير السباق سواء‬ ‫ت �ع �ل��ق اأم � ��ر ب ��ال ��رج ��ال أو ال �س �ي��دات‪،‬‬ ‫والسبب حسب الدراسة هو الركبتان‬ ‫امتماثلتان‪.‬‬ ‫إذ يسيطر العداؤون من الجزيرة‬ ‫ال �ك��اري �ب�ي��ة ع �ل��ى ال �س �ب��اق��ات يتقدمهم‬ ‫"يوسان بولت" حامل الرقم القياسي‬ ‫ال �ع ��ام ��ي م �س��اف �ت��ي ‪ 100‬و ‪ 200‬م �ت��ر‪،‬‬ ‫ويعتقد ال�ع�ل�م��اء ح��ال�ي��ا أن بإمكانهم‬ ‫اع �ت �م��ادا ع�ل��ى دراس � ��ات ط��وي�ل��ة‬ ‫اأم� ��د ل�ت�ف�س�ي��ر ت �م��اث��ل رك��ب‬ ‫اأطفال الجامايكين‪.‬‬ ‫ون� � �ق� � �ل � ��ت ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"اأن � � � � � ��دب� � � � � � �ن � � � � � ��دن � � � � � ��ت"‬ ‫ال � �ب� ��ري � �ط� ��ان � �ي� ��ة أم � ��س‬ ‫(ال �ث��اث��اء) ع��ن "ج��ون‬ ‫م��ان �ي �ن��ج" م��ن ج��ام�ع��ة‬ ‫"ن� � ��ورث � � �م � � �ب� � ��ري� � ��ا" أن‬ ‫ال� � �ب � ��اح� � �ث � ��ن وج� � � � ��دوا‬ ‫أن اأط � � � �ف� � � ��ال ال � ��ذي � ��ن‬ ‫ي�م�ل�ك��ون رك�ب��ا متماثلة‬ ‫ف��ي ال��دراس��ة‪ ،‬ك��ان��وا أكثر‬ ‫�اا ف � ��ي ام �ج �م ��وع ��ة‬ ‫اح � �ت � �م � � ً‬ ‫ل �ي �ص �ب �ح��وا أف� �ض ��ل ال �ع��دائ��ن‬ ‫ع �ن��دم��ا ي �ب �ل �غ��ون‪ .‬وأض � ��اف "ج ��ون‬ ‫م��ان �ي �ن��ج" أن �ه ��م وج� � ��دوا أن اأط �ف ��ال‬ ‫الجامايكين لديهم سيقان متماثلة‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬مقارنة مع اأوربين‪.‬‬ ‫وق ��د ب ��دأ ام� �ش ��روع ف��ي ع ��ام ‪1996‬‬ ‫واع� �ت� �م ��د ف� ��ي ال � ��دراس � ��ة ع �ل ��ى ح ��وال ��ي‬ ‫‪ 300‬م ��ن أط� �ف ��ال ام � � ��دارس ااب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫ف ��ي ام �ن��اط��ق ال��ري �ف �ي��ة ف ��ي ج��ام��اي �ك��ا‪،‬‬ ‫ب �م �ت��وس��ط س ��ن ال �ث��ام �ن��ة ع �ن��د ب��داي��ة‬ ‫ال � ��دراس � ��ة‪ ،‬ت� ��م أخ � ��ذ ق� �ي ��اس ��ات ت �م��اث��ل‬ ‫ال� �ج� �س ��م ف � ��ي ب � ��داي � ��ة ام � � �ش� � ��روع ع �ل��ى‬ ‫م ��ر ال� �س� �ن ��وات م ��رف ��وق ��ة ب �س �ل �س �ل��ة م��ن‬ ‫ااخ � �ت � �ب� ��ارات‪ ،‬م �ن �ه��ا ق� �ي ��اس ن �ح��و ‪10‬‬ ‫زوجً من الصفات مثل عرض الركبة‪،‬‬ ‫والكاحل‪ ،‬وطول القدم‪ ،‬وارتفاع اأذن‪،‬‬ ‫وط��ول اإصبع وغيرها"‪ .‬وق��ال "جون‬ ‫مانينج" إن الغرض من ال��دراس��ة هو‬ ‫ال�ن�ظ��ر ف��ي اان �ح��راف��ات ال�ص�غ�ي��رة في‬ ‫تماثل الجسم أو تقلب "ف إي"‪.‬‬ ‫وق��د ع��اد الباحثون إل��ى جامايكا‬ ‫إعادة قياس لأطفال واختبار بعض‬ ‫�اا‪،‬‬ ‫ال�س�م��ات م�ث��ل ال �ي��د اأك �ث��ر اس�ت�ع�م� ً‬ ‫وام� � � �ه � � ��د‪ ،‬وام � � � �ي� � � ��وات وال� � �ع � ��دوان� � �ي � ��ة‬ ‫وامعتقدات الدينية‪ ،‬وسرعة الركض‪.‬‬ ‫ف� �م ��ن ب ��ن ‪ 288‬ط� �ف � ً�ا ش �ك �ل��وا ال �ف��وج‬ ‫اأصلي‪ ،‬تطوع ‪ 163‬إجراء اختبارات‬ ‫الركض في عام ‪ 2010‬عندما كانوا في‬ ‫أوائل العشرينات من العمر‪..‬‬ ‫وأوضح البروفيسور "مانينج" أن‬ ‫تماثل الجسم هو عامة على اللياقة‬ ‫ال�ب��دن�ي��ة ال��وراث �ي��ة ال�ش��ام�ل��ة والتنمية‬ ‫البدنية الجيدة‪ .‬كما تم ربط التماثل‬ ‫م��ع مجموعة واس�ع��ة م��ن الصفات من‬ ‫سرعة الجري والجاذبية الجسدية في‬ ‫ك��ا الجنسن‪ ،‬إل��ى إن�ت��اج الحيوانات‬ ‫امنوية لدى الرجال‪.‬‬

‫مغربية تصعد أعلى سبع قمم جبلية‬ ‫في العالم‬ ‫الدار البيضاء ‪ :‬سعيد بونوار‬

‫ووج� ��دت ال ��دراس ��ة‪ ،‬أن ام�ش��ارك��ن‬ ‫ب �س �ي �ق��ان م �ت �م��اث �ل��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا ع�ل��ى‬ ‫مستوى الركبتن يميلون إلى التفوق‬ ‫ف��ي س �ب��اق��ات ال �س��رع��ة‪ ،‬ب��ل وأص�ب�ح��وا‬ ‫أسرع في اختبارات عام ‪ .2010‬ويعتقد‬ ‫ال �ب��اح �ث��ون أن ه ��ذه ال ��دراس ��ة ستضع‬ ‫ح � ��دً ل� �ل� �ت� �س ��اؤات ع� ��ن ال � �ف� ��وز ال ��دائ ��م‬ ‫للجامايكين بسباقات السرعة‪.‬‬ ‫وقال "مانينج"‪" ،‬ومع ذلك‪ ،‬للتأكد‬ ‫أك �ث��ر‪ ،‬ن�ح��ن ب�ح��اج��ة إل��ى م�ت��اب�ع��ة ه��ذا‬ ‫اأم� � ��ر م� ��ن خ � ��ال م ��اح �ظ ��ة ال� �ع ��دائ ��ن‬ ‫ع�ل��ى ام�س�ت��وى ال��دول��ي وإج ��راء بعض‬ ‫ااخ �ت �ب��ارات ال�ج�ي�ن�ي��ة‪ .‬إض��اف��ة إل��ى أن‬ ‫ب�ي��ان��ات أك�ث��ر م�ق��ارن��ة ع��ن ال�ق��وق��ازي��ن‬ ‫ستساعد على توضيح هذه امسألة"‪،‬‬ ‫وزاد ق � ��ائ � ��ا "ن � �ح � ��ن ع� � ��ازم� � ��ون ع �ل��ى‬ ‫م �ت��اب �ع��ة أف� �ض ��ل ال��ري��اض �ي��ن‬ ‫ال � �ج� ��ام� ��اي � �ك � �ي� ��ن ال � ��ذك � ��ور‬ ‫واإناث هذا العام"‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان "روب� � � � � ��رت‬ ‫ت � � � ��ري� � � � �ف � � � ��رس" ع � ��ال � ��م‬ ‫اأح� � �ي � ��اء ال� �ت� �ط ��وري‬ ‫م� � � � � � � � � � ��ن ج� � � � ��ام � � � � �ع� � � � ��ة‬ ‫"روت �ج��رز" ف��ي "نيو‬ ‫برونزويك"‪ ،‬من بن‬ ‫ال �ع �ل �م��اء ام �ش��ارك��ن‬ ‫ف��ي ال��دراس��ة‪ ،‬واقترح‬ ‫ف� � ��ي ورق � � � ��ة أب� �ح ��اث� �ه ��م‬ ‫ال �ت��ي ن �ش��رت ف��ي ام�ج�ل��ة‬ ‫اإل�ك�ت��رون�ي��ة "ب �ل��وس وان"‬ ‫أن أصول الجامايكين القوية‬ ‫غ ��رب إف��ري �ق �ي��ا ي�م�ك��ن أن ت �س��اع��د على‬ ‫تفسير ب��راع��ة ال��رك��ض ب�ه��م‪ .‬وج��اء في‬ ‫ورق � ��ة اأب� �ح ��اث أن� ��ه "م� ��ن ام �ح �ت �م��ل أن‬ ‫ال �ش �ع��وب اأص �ل �ي��ة ف��ي غ ��رب إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫خضعت انتقاء طبيعي قوي للسرعة‬ ‫مسافات قصيرة‪ ،‬وهذا قد أثر في عدد‬ ‫من الصفات بما في ذلك ااستقرار في‬ ‫ال��رك�ب�ت��ن وال�ص�ف��ات ام��رت�ب�ط��ة ب�ه��ا في‬ ‫الساقن"‪.‬‬ ‫وي �ب �ق��ى ال � �س ��ؤال م ��ا ال � ��ذي ي�ج�ع��ل‬ ‫"ي� � ��وس� � ��ان ب � ��ول � ��ت" ج� � �ي � ��دا؟ اإج � ��اب � ��ة‪،‬‬ ‫أن ��ه ا ي�م�ل��ك ال �ل �ي��اق��ة ال �ب��دن �ي��ة ل�ل�ع��داء‬ ‫ال�ن�م��وذج��ي‪ .‬ي�ب�ل��غ ال �ع��داء ال�ج��ام��اي�ك��ي‬ ‫م��ن ال�ط��ول ‪ 1.95‬متر ه��و أط��ول وأكثر‬ ‫رش��اق��ة م��ن ال �ع��دي��د م��ن ح��ام�ل��ي ال��رق��م‬ ‫القياسي العامي السابق‪ ،‬مثل العداء‬ ‫اأم ��ري �ك ��ي "ك � ��ارل ل ��وي ��س"‪ ،‬ال � ��ذي ك��ان‬ ‫أق�ص��ر وأث�ق��ل م��ن "ب��ول��ت" عندما حقق‬ ‫الرقم القياسي العامي ل� ‪ 100‬متر في‬ ‫عام ‪.1980‬‬ ‫وم ��ع ذل� ��ك‪ ،‬ف��ارت �ف��اع وط� ��ول س��اق‬ ‫"ب��ول��ت" يعني أن ل��دي��ه خ�ط��وة طويلة‬ ‫جدا‪ ،‬وهي ميزة في امراحل امتوسطة‬ ‫م��ن ال�س�ب��اق عندما يصل إل��ى السرعة‬ ‫ال� �ق� �ص ��وى ‪ -‬ل �ك �ن��ه ا ب ��د أن ت� �ك ��ون ل��ه‬ ‫القدرة على التحمل للحفاظ على هذه‬ ‫السرعة حتى خط النهاية‪.‬‬ ‫ويمتلك ال �ع��داؤون الجامايكيون‬ ‫ذوي اأص� ��ول م��ن غ ��رب إف��ري�ق�ي��ا على‬ ‫أل� �ي ��اف ال �ع �ض��ات أك �ث��ر م ��ن ال �ع��دائ��ن‬ ‫من باقي العالم‪ .‬ألياف سريعة تتمدد‬ ‫بسهولة ولكن هي جيدة أيضا لتقلص‬ ‫ال �ع �ض��ات ال �س��ري �ع��ة أث �ن��اء ام�س��اف��ات‬

‫ال � �ق � �ص � �ي � ��رة وه � � � ��ي س � �م � ��ة ح ��اس� �م ��ة‬ ‫للركض‪.‬‬

‫ق �ب��ل أن ي �س �ت �ف �ي��ق ال �ع ��ال ��م م��ن‬ ‫نشوة العام الجديد‪ ،‬تبدأ امغامرة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ب � �ش ��رى ب� �ي� �ب ��ان ��و"ه ��ول"‬ ‫تسلق أعلى وأخطر جبل في القارة‬ ‫اأم �ي ��رك �ي ��ة‪ ،‬ف ��ي ال �ث��ان��ي م ��ن ش�ه��ر‬ ‫يناير الحالي‪ ،‬يتعلق اأم��ر بجبل‬ ‫"أك��ون�ك��اغ��وا" ف��ي دول��ة اأرج�ن�ت��ن‪،‬‬ ‫والذي يفوق علوه ال�‪ 6962‬مترا‪،‬‬ ‫ويتميز ببرودته الشديدة‬ ‫وري��اح��ه ال�ع��ات�ي��ة التي‬ ‫ت � �ت � �ع� ��دى س ��رع� �ت� �ه ��ا‬ ‫ال�‪ 250‬كيلومترا في‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫وت � � � � �خ � � � ��وض‬ ‫ام �غ ��رب �ي ��ة ب �ش��رى‬ ‫ب � �ي � �ب ��ان ��و ب� ��ذل� ��ك‪،‬‬ ‫وه � � � ��ي أم ل �ب �ن��ت‬ ‫ع�م��ره��ا ‪7‬س �ن��وات‬ ‫ت � � � � �ج� � � � ��رب� � � � ��ة غ� � �ي � ��ر‬ ‫مسبوقة في التاريخ‬ ‫اإنساني‪ ،‬إذ ستصعد‬ ‫قمم أعلى سبع جبال في‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬وق � ��ررت ب �ش��رى ال�ت��ي‬ ‫تشتغل مهندسة دول��ة متخصصة‬ ‫ف � ��ي ام� �ع� �ل ��وم� �ي ��ات‪ ،‬خ� � ��وض غ �م��ار‬ ‫التجربة التي قد تفقدها حياتها‪،‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا ع ��ازم ��ة ع �ل��ى ب �ل ��وغ ه��دف�ه��ا‬ ‫م� ��ن م �ن �ط �ل��ق اإي� � �م � ��ان ب��رس��ال �ت �ه��ا‬ ‫اإنسانية‪ ،‬وف��ي أف��ق تبليغ رسالة‬ ‫التحدي إلى نساء العالم‪.‬‬ ‫وال� � �ج� � �ب � ��ال ام � �ت� ��وق� ��ع أن ت �ط��أ‬ ‫أق��دام �ه��ا ق�م�ت�ه��ا ه��ي "أك��ون �ك��اغ��وا"‬ ‫ب� � � ��اأرج � � � �ن � � � �ت� � � ��ن‪ ،‬و"إي� � � � �ل� � � � �ب � � � ��روز"‬ ‫ب � � � ��روس� � � � �ي � � � ��ا‪ ،‬و"ك� � � ��وس � � � �ي� � � ��ورك� � � ��ز"‬ ‫بأستراليا‪ ،‬و"كارستينز بيراميد"‬

‫ال � �ن � �س� ��اء‪ ،‬أن ك � ��ل ح� �ل ��م ي �س �ه��ل‬ ‫ال � ��وص � ��ول إل � �ي� ��ه‪ ،‬وأن � � ��ه ل �ي �س��ت‬ ‫ه �ن��اك أش �ي��اء ص�ع�ب��ة‪ ،‬إذ يكفي‬ ‫ال � �ج� ��د وااج � �ت � �ه� ��اد وام � �ث ��اب ��رة‬ ‫لبلوغ اأهداف النبيلة"‪.‬‬

‫اأفام العاطفية مكنها تغيير‬ ‫امواقف السياسية‬ ‫إعداد‪ :‬كوثر بنتاج‬

‫رجا يتمشى في الطريق لوحده‪ ،‬ويبدو الجبل أمامه افتً‪ ،‬وقد اقت إعجابا كبيرً على صفحات "فيس بوك"‪.‬‬ ‫صورة تظهر‬ ‫ً‬

‫ع ��ال ��م ذك� � � ��وري ب ��ام� �ت� �ي ��از ي�ح�ي��ط‬ ‫بالجسم الصحافي ال��ري��اض��ي‪ ،‬حيث‬ ‫تجد أغلب اأقام الرياضية الوطنية‬ ‫في الصحافة امكتوبة وراء إبداعاتها‬ ‫رجال‪ ،‬مما جعل اانطباع السائد أن‬ ‫ليس للمرأة مكان وسط زخم ذكوري‪،‬‬ ‫ش � ��يء ي ��ؤث ��ر س �ل �ب��ا ف� ��ي ص �ح��اف �ي��ات‬ ‫اخترن أن يدخلن هذا العالم‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ب� ��ن أول � � ��ى ام� �ش ��اك ��ل ال �ت��ي‬ ‫واج �ه �ت �ن��ي ع �ن��دم��ا ق� ��ررت أن أن�ت�س��ب‬ ‫إل��ى عائلة الصحافة الرياضية‪ ،‬ذلك‬ ‫ااس �ت �ه��زاء م��ن ط ��رف أن� ��اس م��ازال��وا‬ ‫ي��رب �ط��ون م �ف �ه��وم ال��ري��اض��ة ب��ال��رج��ل‬ ‫أمينة مودن‬ ‫وأن الصحافيات هن قليات ''معرفة‬ ‫‪ Moudden.amina@gmail.com‬ودراي � � ��ة''‪ ،‬وأول ام�ن�ت�ق��دي��ن ك ��ان أح��د‬

‫صحافة ارتبطت‬ ‫بعالم «ذكوري»‬

‫بأندونيسيا‪ ،‬و"ماسيف فانسون"‬ ‫بالنمسا‪ ،‬و"إيفيريست" بالنيبال‪،‬‬ ‫و"دينالي" باألسكا‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��دت ع��دد م��ن ام��ؤس�س��ات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ام �غ��رب �ي��ة ب��دع��م ب�ش��رى‬ ‫ف��ي م�س��اره��ا نحو تسلق قمم هذه‬ ‫ال �ج �ب��ال ال �ع��ال �ي��ة ج � ��دً‪ ،‬وخ�ض�ع��ت‬ ‫ل � � �ت � ��دري � � �ب � ��ات ش� � ��اق� � ��ة ف � � ��ي م �ع �ه ��د‬ ‫م �ت �خ �ص��ص ب� ��ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ك� �م ��ا خ �ض �ع��ت ل � ��دورة‬ ‫ت� ��دري � �ب � �ي� ��ة ف� � ��ي ي ��ول � �ي ��وز‬ ‫ام � ��اض � ��ي ب� ��ال� ��واي� ��ات‬ ‫امتحدة اأميركية‪.‬‬ ‫وقدرت بشرى‬ ‫م � �ج � �م ��ل ال � �غ� ��اف‬ ‫ام ��ال ��ي ل��رح�ل�ت�ه��ا‬ ‫نحو تسلق قمم‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬وتسلق‬ ‫الجبال ام��ذك��ورة‬ ‫ب ��‪100‬أل��ف دوار‪،‬‬ ‫وذك � � � � � � � ��رت أن � �ه� ��ا‬ ‫تدربت كثيرً على‬ ‫ام� � �غ � ��ام � ��رة ب �ت �س �ل��ق‬ ‫أع ��ال ��ي ج �ب��ل ت��وب �ق��ال‬ ‫(ض��واح��ي م��راك��ش) ال��ذي‬ ‫يعد أعلى جبل في شمال إفريقيا‬ ‫بعلو يتجاوز ‪ 4167‬مترً‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ب �ش��رى ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫س� � ��اب� � ��ق ل� � �ن � ��ا "إن ال� � �غ � ��اي � ��ة م��ن‬ ‫م �غ��ام��رت �ه��ا ت��وج �ي��ه رس ��ال ��ة إل��ى‬ ‫ك��ل م��واط �ن��ي ال �ع��ال��م‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬

‫اأص� ��دق� ��اء ال � ��ذي رب �ط �ت �ن��ي ب ��ه ث��اث‬ ‫سنوات من التحصيل بامعهد العالي‬ ‫للصحافة واإع ��ام ب��ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫ت �ف��اج��أ ع �ن��دم��ا ق � ��ررت م��راف �ق �ت��ه إل��ى‬ ‫م� �ل� �ع ��ب م� �ح� �م ��د ال � �خ� ��ام� ��س م � ��ن أج ��ل‬ ‫متابعة مباراة لكرة القدم‪ ،‬واستغرب‬ ‫ع � �ن� ��دم� ��ا ن� ��اق � �ش� ��ت ج � ��دي � ��د ال� �ب� �ط ��ول ��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وأب ��رز ان�ت�ق��اات ام��وس��م مع‬ ‫زم��اء جاورونا في منصة الصحافة‬ ‫باملعب ذاته‪.‬‬ ‫رم� � �ق� � �ن � ��ي ب� � �ن� � �ظ � ��رة ت � �ج � �م� ��ع ب ��ن‬ ‫ااستهزاء وااستنكار‪ ،‬وعلق قائا‪:‬‬ ‫''ا أظنك تفكرين خوض غمار مجال‬ ‫ل��ن ت�ف�ل�ح��ن أوا ف��ي ف�ه��م ح�ي�ث�ي��ات��ه‪..‬‬ ‫أنت أذكى من ذلك''‪.‬‬

‫كلمات مازلت أتذكر وقعها علي‬ ‫آنذاك‪ ،‬فكرت أوا أنه يبادلني مزاحا‬ ‫ثقيا‪ ،‬لكن تعابير وجهه كانت تدل‬ ‫على العكس‪ ،‬فهو يعي تماما ما قاله‬ ‫وم �ق �ت �ن��ع أن ال �ت �خ �ص��ص ال��ري��اض��ي‬ ‫ع �ل �ي��ه أن ي �ب �ق��ي ح� �ك ��رً ع �ل��ى ''آدم''‪،‬‬ ‫ول��وا يقيني أن��ه متتبع لكل صغيرة‬ ‫وك�ب�ي��رة ف��ي ص�ح��اف�ت�ن��ا وع �ب��ر ال�ق�ن��اة‬ ‫الوطنية امتخصصة ف��ي ال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ب��ث ي��وم �ي��ا ن �ش��رات وب��رام��ج‬ ‫ت �ن �ش �ط �ه��ا ص� �ح ��اف� �ي ��ات‪ ،‬أرى أن �ه��ن‬ ‫تألقن‪ ،‬كنت سأعتبر كامه قريبً إلى‬ ‫م�ن�ط��ق أس ��س ل��ه ب��اع �ت �ب��ارات خ��اص��ة‬ ‫ومجنونة‪.‬‬ ‫ثاث سنوات كانت كافية ليقتنع‬

‫ال �ت��رف �ي��ه وام �ت �ع ��ة وال �ت ��روي ��ح‬ ‫ع ��ن ال �ن �ف��س‪ ،‬أح� ��د ال��رس��ائ��ل ال�ت��ى‬ ‫يقدمها الفن للبشرية‪ ،‬عاوة على‬ ‫كونه ترجمة للمشاعر اإنسانية‬ ‫واأح ��اس � �ي ��س إل � ��ى ل �غ��ة ي�ف�ه�م�ه��ا‬ ‫ال �ق ��اص ��ي وال � ��دان � ��ي‪ ،‬وال� �ف ��ن ع��اب��ر‬ ‫للحدود‪ ،‬ا وطن له وا لغة‪ ،‬يرتقي‬ ‫ب ��ال ��وج ��دان وي ��رس ��م ع �ل��ى ال�ع �ق��ول‬ ‫عددً من خرائط التوعية‪ ،‬وحديثً‬ ‫اكتشف العلماء أن الفن يمكنه أن‬ ‫يغير اموقف السياسي للشخص‪.‬‬ ‫قام علماء من جامعة نوتردام‬ ‫ف��ى واي ��ة أن��دي��ان��ا بتشكيل فريق‬ ‫م� ��ن ب ��اح �ث ��ي ال� �ع� �ل ��وم ال �س �ي��اس �ي��ة‬ ‫اس�ت�ك�ش��اف ق ��وة ت��أث�ي��ر ال��رس��ائ��ل‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة ف � ��ى اأف� � � � ��ام اأك� �ث ��ر‬ ‫ش �ع �ب�ي��ة‪ ،‬ل �ي �ج��دوا أن ت �ل��ك اأف ��ام‬ ‫ق� � � � � � ��ادرة ع � �ل � ��ى ت� �غ� �ي� �ي ��ر ام� � ��واق� � ��ف‬ ‫ال � �س � �ي � ��اس � �ي � ��ة‪ ،‬وخ � � ��اص � � ��ة ب� �ش ��أن‬ ‫ال �ق �ض��اي��ا غ �ي��ر ام� ��ؤط� ��رة م ��ن ق�ب��ل‬ ‫وسائل اإعام العادية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال �ب ��اح �ث ��ون إن اأف � ��ام‬ ‫ال�ع��اط�ف�ي��ة ي �ك��ون ل�ه��ا تأثير أكبر‬ ‫في اآراء السياسية للشخص من‬

‫من حولي من زم��اء أن اختياري هو‬ ‫ن �ه��ائ��ي‪ ،‬وف �ع��ا وج ��دت ل�ق�ل�م��ي ح�ب��را‬ ‫ب��ن م��واض�ي��ع وأخ �ب��ار تهتم بالشأن‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬وق� � ��ررت أن أم �ض ��ي ع�ل��ى‬ ‫م �ن��وال م��ن س�ب�ق�ن�ن��ي م��ن ص�ح��اف�ي��ات‬ ‫اخترن عن طواعية مهنة ااستمتاع‬ ‫بامتاعب بطريقة رياضية‪ ،‬ربما فيها‬ ‫من امشاغبة والبساطة الكثير‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬اص �ط��دم��ت منذ‬ ‫أن وط��أت قدماي أول��ى تجربة مهنية‬ ‫ب �م��واق��ف ف �ي �ه��ا م ��ن ال �غ��راب��ة ال�ك�ث�ي��ر‪،‬‬ ‫فبحكم ال�ع�م��ل ال�ي��وم��ي ه��ذا يقتضي‬ ‫م �ن��ي إج � ��راء ح� � ��وارات م ��ع م �س��ؤول��ن‬ ‫ري� ��اض � �ي� ��ن واع� � �ب � ��ن ي� �ن� �ت� �م ��ون إل ��ى‬ ‫ال �ج �س ��م ال ��ري ��اض ��ي ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ش ��يء‬

‫اإع��ان��ات أو اأخ�ب��ار أو التقارير‬ ‫امتلفزة‪.‬‬ ‫بشكل عام‪ ،‬تتجاهل الدراسات‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة ب �ت��أث �ي��ر وس ��ائ ��ل اإع� ��ام‬ ‫على امتلقن وال�ج�م�ه��ور إمكانية‬ ‫تأثير اأف��ام العاطفية في موقف‬ ‫ال �ش �خ��ص ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬وه ��و اأم��ر‬ ‫الذي يعتبره الدكتور "تود آدكنز"‪،‬‬ ‫مؤلف الدراسة‪" ،‬محيرً" فمشاهدة‬ ‫اأف � � � ��ام ام� �ح� �ت ��وي ��ة ع� �ل ��ى رس ��ائ ��ل‬ ‫ل �ي �ب��رال �ي��ة س � ��واء ك ��ان ��ت خ �ف �ي��ه أو‬ ‫قوية "ق��د تحول موقف الشخص‬ ‫اليساري إلى يميني" بغض النظر‬ ‫عن مواقفه السياسية السابقة‪.‬‬ ‫وش �م �ل��ت ال ��دراس ��ة ن �ح��و ‪300‬‬ ‫ط� ��ال ��ب ف� ��ى ج ��ام� �ع ��ة "ن � � ��وت � � ��ردام"‪،‬‬ ‫نصفهم ع�ل��ى اأق ��ل ي ��روا أنفسهم‬ ‫"م �ح��اف �ظ��ن" ب�ش�ك��ل ي�م�ك��ن وص�ف��ه‬ ‫وط�ل��ب منهم مشاهدة‬ ‫ب��"ال�ي�س��ار"‪ُ ،‬‬ ‫ع� ��دة أف � ��ام م �ن �ه��ا "ص ��ان ��ع ام �ط��ر"‬ ‫ل � ��"م� ��ات دي� � �م � ��ون"‪ ،‬وب� �ع ��د ان �ت �ه��اء‬ ‫ال � �ف � �ي � �ل� ��م‪ ،‬ت� � �ع � ��رض ام � �ت � �ط� ��وع� ��ون‬ ‫إل � ��ى م �ج �م��وع��ة م� ��ن ااخ � �ت � �ب� ��ارات‬ ‫ال�ن�ف�س�ي��ة ال �ت��ى اظ �ه��رت نتائجها‬ ‫"ميا للجناح الليبرالي حتى فى‬ ‫ً‬ ‫صفوف داعمي اليسار‪".‬‬

‫ع��اد أراه‪ ،‬لكنه ك��ان بمثابة ''ال�خ��ارج‬ ‫ع ��ن ام � ��ؤل � ��وف'' ب��ال �ن �س �ب��ة إل� ��ى اع��ب‬ ‫كرة القدم مباشرة بعدما طلبت منه‬ ‫موعدا إجراء حوار‪ ،‬كان رده سريعا‬ ‫وط�ل��ب م�ن��ي إرس ��ال ''ص �ح��اف��ي'' فهو‬ ‫ا ي�م�ك��ن أن ي�ل�ت�ق��ي ب�ص�ح��اف�ي��ة حتى‬ ‫داخ��ل ملعب ت��داري��ب فريقه‪ ،‬وكأنني‬ ‫طلبت منه م��وع��دا مشبوها أغ��راض‬ ‫هو الوحيد الذي يعرف ماهي‪.‬‬ ‫ل ��أس ��ف‪ ،‬ح� ��ادث ط��ري��ف وغ��ري��ب‬ ‫لكنه أعمق من أن يكون عفويا وعابرً‪،‬‬ ‫فبعض م��ازال يحتفظ ب�ص��ورة شبه‬ ‫م�ش��وٌه��ة ع��ن ام� ��رأة‪ ،‬وا ي�ف��رق ب��ن ما‬ ‫ه ��و ع �م �ل��ي وم� ��ا ي �م �ك��ن ت�ص�ن�ي�ف��ه ف��ي‬ ‫خانة أجهل إلى حد اآن عنوانها‪.‬‬


N77  

العاصمة بوست العدد 77

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you