Page 1

‫الجمعة ‪ 17‬فٌبراٌر ‪2012‬‬


‫المدٌر العام‪:‬‬

‫م‪.‬عبد العزيز الهاشي‬

‫بسم هللا الرحمن الرحٌم‬ ‫والصالة والسالم على رسول هللا سٌدنا محمد علٌه أفضل‬ ‫الصالة وأتم التسلٌم‬ ‫بعد التحٌة ‪...‬‬ ‫فً الذكرى األولى لثورة السابع عشر من فبراٌر تتشرف‬ ‫مجموعة شباب غات الحر ‪ -‬رابسا بتقدٌم تهنئة معطرة‬ ‫بالرٌحان ومزٌنة بنجمة وهالل وملونة بؤلوان االستقالل‬ ‫مهداة الى كل أفراد الشعب اللٌبً داعٌن هللا بالرحمة‬ ‫لشهداء لٌبٌا األبرار وسائلٌنه الشفاء العاجل لجرحانا‬ ‫األحرار ‪.‬‬ ‫كما تخص المجموعة بالتهنئة كل سكان منطقة غات ‪-‬‬ ‫تهاال ‪ -‬البركت ‪ -‬العوٌنات ‪ -‬الفٌوت وإٌسٌن وكما تتمنى‬ ‫من جمٌع متتبعً وقراء مجلة رابسا فً الذكرى األولى‬ ‫لثورة أن ٌفتحوا صفحة جدٌدة مع بدئهم تصفح مجلتنا‬ ‫المتواضعة وأن ٌنسوا كل ما قد فات من حقد وغبن ولكن‬ ‫ٌجب أال ٌنسوا دماء شهداء لٌبٌا وتضحٌات الجرحى ‪.‬‬ ‫أخً المإمن تذكر أن حب الوطن من اإلٌمان‪ ,‬أختً‬ ‫المسلمة تذكري بؤن المسلم هو من سلم الناس من ٌده‬ ‫ولسانه‪ ,‬عزٌزي القارئ تذكر أن رابسا دائما ً تحاول أن‬ ‫تقدم لك كل ما هو جدٌد ومفٌد ‪.‬‬ ‫المجد والخلود لشهداء لٌبٌا والعزة الكرامة ألبنائها األوفٌاء‬ ‫عاشت لٌبٌا حرة‬

‫رئٌس التحرٌر‪:‬‬

‫خمزة الهاشي‬ ‫تدقٌق ومراجعة‪:‬‬

‫م‪.‬اخمد عبدو سيدي‬ ‫خمودة مدمد البشير‬ ‫تجمٌع الصور‪:‬‬

‫ن ـ ــاجي الهاشي‬ ‫خدمات إنتاجٌة ‪:‬‬

‫هيثم الغرياني‬ ‫عبدالصمد اندي‬ ‫عمر صالح عمر‬ ‫اماكة جاجي‬ ‫تصمٌم و إخراج ‪:‬‬ ‫‪AL-ELANI A LIBYA‬‬

‫مجموعة شبابية‬ ‫وال تتبع اي جهة او هيئة خكومية‬ ‫رابسا ليبية مستقلة خرة‬


‫يابــالدي‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي أنت مٌراث الجدود ‪ ...‬ال رعى هللا ٌداً تمتد لك ‪ ..‬فاسلمً إنا على الدهر‬ ‫جنود ‪ ...‬ال نبالً إن سلمت من هلك‬ ‫وخذي منا وثٌقات العهود ‪ ...‬إننا ٌا لٌبٌا لن نخذلك ‪ ..‬لن نعود للقٌود ‪ ......‬قد‬ ‫تحررنا وحررنا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫جرد األجداد عزما ً مرهفا ‪ٌ ..‬وم نادهم مناد للكفاح ‪ ..‬ثم ساروا ٌحملون‬ ‫المصحفا ‪ ..‬بالٌد األولى وباألخرى السالح‬ ‫فإذا فً الكون دٌن وصفا ‪ ..‬وإذا العالم خٌر وصالح ‪ ..‬فالخلود للجدود ‪..‬إنهم‬ ‫قد شرفوا هذا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌا بن لٌبٌا ٌا بن آساد الشرى‪ ..‬إننا للمجد والمجد لنا ‪..‬مذ سرونا حمد القوم‬ ‫السرى‪..‬بارك هلل لنا استقاللنا‬ ‫فابتغوا العلٌاء شأوا فً الورى ‪ ..‬واستعدوا للوغى أشبالنا‪..‬للغالب ‪ٌ..‬اشباب‬ ‫‪..‬إنما الدنٌا كفاح للوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬

‫عـــــــــــــــــاشت لٌــــــــــ‪7‬ــــبٌـــــ‪1‬ــــــــــــا حــــــــــــــــــرة‬


‫لكل الشعب اللٌبً‬ ‫العظٌم‬

‫فبــــ‪17‬ــــراٌر‬ ‫أنها لذكرى عظٌمة وٌوم‬ ‫مجٌد من تارٌخ لٌبٌا ٌوم‬ ‫خرج الشعب اللٌبً سلمٌا‬ ‫مطالبا بحقوقه المدنٌة‬ ‫ودستور للبالد واحترام‬ ‫حقوق اإلنسان وإقامة‬ ‫القانون والعدالة االجتماعٌة‬ ‫وتحرٌر الصحافة وبمرور‬ ‫عام امتلك الشعب مقدراته‬ ‫وبعد أن دفع فاتورة دماء‬ ‫زكٌة وأرواح طاهرة ثمن‬ ‫لذلك وبحق دماء الشهداء‬ ‫أسؤلكم ٌاشعبنا العظٌم أن‬ ‫تحرصوا على بالدكم‬ ‫وتقطعوا دابر الفتن وان‬ ‫تتحابوا وتتعانقوا وتمدوا‬ ‫أٌادٌكم لبعضكم وتبنوا‬ ‫بالدكم كما ٌجب أن تكون‬ ‫واسؤل هللا أن ٌحفظ لٌبٌا من‬ ‫كٌد الغادرٌن‬ ‫وعاشت حرة أبٌة لٌوم‬ ‫الدٌن‬

‫للٌبً أجـمل تحٌـــة‬ ‫نهدٌها لشباب الحرٌة‬ ‫فبراٌر ٌا أغلى هدٌة‬ ‫فبراٌر ثورة سلمـٌة‬ ‫أحلى ٌوم ٌمر علٌا‬ ‫ٌوم ‪ 17‬أحلى عٌدٌه‬ ‫عٌد وجاب الفرحة لٌا‬ ‫حسسنً بطعم الحرٌة‬ ‫األول والعقبة للمٌة‬ ‫ٌابالدي ٌاعزٌزة علٌا‬ ‫بالدي بالد الحنٌة‬ ‫تعٌشً دوم حرة أبٌة‬ ‫فبراٌر راٌة إستقاللٌة‬ ‫فٌها ألوان الحــــرٌة‬ ‫ومعاهم هالل ونجمة خماسٌة‬ ‫وعاشت لٌبٌا حـــرة‬

‫إٌـــــــــــــــــــــماء‬


‫(( ال للمتسلقٌن‪))..‬‬ ‫فً الوقت الذي قمنا فٌه بتضحٌة بؤرواحنا وبذل كل ما نملك‬ ‫من اجل امن وسالمة الوطن الغالً من المفسدٌن الذٌن عاثوا‬ ‫فسادا واستبدادا وتجمٌع المالٌٌن من الدٌنارات بدون وجه حق‬ ‫من أموال الشعب اللٌبً المقهور ‪,‬إال انه بعد التحرٌر نالحظ‬ ‫نحن الثوار أصحاب المصلحة الحقٌقٌة فً ثورة ‪ 17‬فبراٌر‬ ‫المجٌدة بؤنه الزال هناك أزالم وزمر النظام الفاسد تحاول‬ ‫الحصول على مناصب من جدٌد لتمتص دماء اللٌبٌٌن وتنهب‬ ‫أموالهم ومنهم من تمكن من ذلك ولكن أعٌن الثوار الصادقٌن‬ ‫تراقبهم وترصدهم وتمهلهم قبل أن ٌسبق السٌف العدل ‪.‬‬ ‫عاشت لٌبٌا حرة موحدة‬ ‫تجمع ثوار غات‬

‫أن ظاهرة إطالق األعٌرة النارٌة فً المناسبات واألفراح هً ظاهرة‬ ‫سلبٌة وال تمث للمجتمع اللٌبً بصلة واصدر المجلس األعلى لإلفتاء‬ ‫فتوى بتحرٌم أطالق النار فً المناسبات‪ ,‬فعلى هذا األساس ادعوك أخً‬ ‫المواطن من باب الوعً واإلحساس بالمسؤولٌة أن تبتعد عن هذه‬ ‫الظاهرة حتى ال تتحول أفراحنا إلى مئاتم ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحفظكم هللا ذخرا لوطنكم ‪....‬‬


‫•بتصرٌح خاص لرابسا ‪:‬قائد ثوار غات ٌناشد المواطنٌن بالمنطقة لتكثٌف الجهود‬ ‫والتظافر لتامٌن المنطقة وحماٌة امن لٌبٌا و أكد أن الثوار لم ٌلقوا سالحهم إال بدافع‬ ‫الوطنٌة وإحساس بالمسإولٌة وٌتوجهوا لعمق الصحراء ذلك لمكافحة الجراد‬ ‫الصحراوي الذي ٌهدد امن لٌبٌا الغذائً رغم قلة اإلمكانٌات‪.‬‬ ‫•مساء الخمٌس ‪ 2012-2-16‬انطلقت شعلة الحرٌة من أمام مقر مجلس المحلً‬ ‫بالمنطقة لتجول المنطقة بالكامل ‪ .‬هللا اكبر‬ ‫•المجلس االنتقالً ٌصدر قرار رقم (‪)10‬لسنة‪ 2012‬بشؤن صرف مبلغ مالً لؤلسر‬ ‫اللٌبٌة بمناسبة الذكرى األولى لثورة ٌقدر بـ(‪ 2000‬د‪.‬ل) لكل كتٌب عائلة ومبلغ‬ ‫قدره(‪ 200‬د‪.‬ل) لكل شاب أعزب‪.‬‬ ‫•ٌعلن مجلس الوزراء بؤن السبت الموافق ‪ 2012-2-18‬عطلة رسمٌة فً جمٌع أنحاء‬ ‫لبالد بدال عن الجمعة بمناسبة الذكرى األولى لعٌد الثورة اللٌبٌة‪.‬‬ ‫•مسٌرة كبرى تشهدها مدٌنة غات ذلك مساء الٌوم الجمعة جالت جمٌع مناطق غات‬ ‫احتفاال لذكرى عٌد الثورة اللٌبٌة بكل عفوٌة وتلقائٌة مع احترام الكامل ألرواح الشهداء‪.‬‬ ‫•تفاقم المشاكل بٌن طلبة مدرسة غات الثانوٌة وإدارة المدرسة ‪.‬‬ ‫•مدٌر مدرسة غات الثانوٌة ٌتوجه برسالة عاجلة إلً المجلس المحلً من خالل مجلة‬ ‫رابسا وٌحملهم مسإولٌة تمرد الطلبة علً اإلدارة وذلك لدعمه لمواقف الطلبة دون‬ ‫معاٌنة األمور علً الواقع نقال علً لسانه‪.‬‬ ‫•علمت رابسا من مصادرنا الخاصة انه سٌتم تكلٌف األستاذ طاهر عالم إلدارة مدرسة‬ ‫أسامة بن زٌد بغات ‪.‬‬ ‫•مظاهر االحتفالٌة األهلٌة تعم أرجاء البالد بشكل غٌر مسبوق وبطرٌقة عفوٌة وبتلقائٌة‬ ‫التعبٌر احتفاال بذكري األولى لعٌد الثورة‪.‬‬ ‫•وزارة التعلٌم العالً تعلن صرف منحة مالٌة شهرٌة قدرها (‪)75‬د‪.‬ل لطلبة الجامعات‬ ‫والمعاهد العلٌا و(‪)45‬د‪.‬ل لطلبة المعاهد المتوسطة و(‪ )15‬د‪.‬ل ٌومٌا لطلبة الداخلً تقدم‬ ‫لهم كخدمات ‪.‬‬ ‫•المرصد اللٌبً لحقوق الطفل ٌباشر عمله بطرابلس كمإسسة مدنٌة تدافع عن حقوق‬ ‫الطفل فً لٌبٌا ‪.‬‬ ‫•مجموعة شباب غات الحر – رابسا بصدد إصدار تقرٌر حول األوضاع فً المإسسات‬ ‫التعلٌمٌة بالمنطقة ونتائجه األولٌة تشٌر إلً أن مدرسة أسماء بنت أبً بكر الصدٌق هً‬ ‫المدرسة المثالٌة بغات ‪.‬‬ ‫•علً تمام التاسعة مساء الٌوم الجمعة أطلقت مناطٌد الحرٌة فً كافة إنحاء لٌبٌا ‪.‬‬ ‫حفظ هللا لٌبٌا من كل سوء ودامها حرة أبٌة‬ ‫للمزٌد من األخبار ٌمكنكم متابعة صفحتنا على الفٌسبوك‪:‬مجلة رابسا االلكترونٌة‬


‫عقد مساء الثالثاء ‪ 2012-2-14‬اجتماعا امنٌا ضم كل من المجلس العسكري غات‬‫والمجلس العسكري لوادي أجال والقادة المٌدانٌٌن لكتائب التوار بغات لدراسة األوضاع‬ ‫األمنٌة بالمنطقة ووضع خطة أمنٌة مشتركة خالل فترة االحتفاالت بعٌد ثورة ‪ 17‬فبراٌر‬ ‫األول وتامٌن أماكن العامة وعمل دورٌات لحماٌة الحدود‬ ‫عقد صباح األربعاء الماضً االجتماع الثالث للمجلس المحلً بنطقة غات وتناول‬‫االستعدادات إلحٌاء الذكرى األولى لثورة ‪ 17‬فبراٌر الذي تقرر أقامته ٌوم ‪2012-2-20‬‬ ‫بمدنٌة غات والدعوة عامة للجمٌع‪.‬‬ ‫خاص لرابسا‪:‬رئٌس المجلس المحلً غات ‪:‬لم نقم بتكلٌف شإون الوزارات بعد‪ ,‬والحقٌقة‬‫تؤخٌرنا سبب ضغط العمل على المجلس وادى الً عرقلة بعض األعمال وعندما تصلنا‬ ‫التكلٌفات فً القرٌب العاجل من الوزارات وٌنتقل المجلس إلً المبنى الجدٌد بعد جاهزٌته‬ ‫خالل أسبوع من اآلن ‪,‬عندها سٌسٌر العمل بشكل طبٌعً ان شاءهللا‪.‬‬ ‫وأفادنا رئٌس المجلس المحلً بانهم قد أعدو مٌزانٌة جٌدة قدمت لجهات المختصة وهً‬‫ترتكز على تنمٌة وتطوٌر السٌاحة بالمنطقة بما تتمع به المنطقة من موارد سٌاحٌة لكً‬ ‫ٌستفٌد الجمٌع منها ‪,‬ومن مشارٌعنا بسبب انعدام مرافق الترفٌهٌة بالمنطقة نحن اعددنا‬ ‫خطة لتطوٌر وتحوٌر مقر تاسٌلً سابقا إلً منتزه ترفٌهً عائلً ضخم ٌقدم خدمات لكل‬ ‫الفئات وخصوصا فئة الشباب بإذن هللا‪.‬‬ ‫وكما توجه رئٌس المجلس المحلً غات بنداء لكل سكان منطقة غات أن ٌتناسوا أحقادهم‬‫وٌفتحوا صفحة بٌضاء وٌوحدوا جهودهم لخدمة الوطن وكما أكدت الحكومة إن الخدمات‬ ‫ستقدم لكل المواطنٌن على حد السواء وأتمنى أن ٌكون المواطن ذو حس وطنً وان ٌكون‬ ‫انتمائه الوحٌد للوطن لٌبٌا الحبٌبة‬ ‫السٌد مسؤول التربٌة والتعلٌم بمنطقة غات ‪.‬‬ ‫األستاذ ‪:‬مٌالد محمد الحضٌري‬ ‫نثمن مجهوداتكم الجبارة لتسٌر العملٌة التعلٌمٌة بالمنطقة رغم‬ ‫الصعوبات والمشاكل بداٌة العام وتعاونكم الكامل والشامل مع‬ ‫إدارات المإسسات التعلٌمٌة بالمنطقة بشهادة من ٌدٌر تلك‬ ‫المإسسات وبعد متابعتنا لخطواتكم وخططكم ٌشرفنا أن نمنحكم‬ ‫شهادة أفضل قطاع فً المنطقة و وفقكم هللا على الدوام‬


‫مدرسة أسامة بن زٌد بغات مدرسة عرٌقة ومعروفة على صعٌد المنطقة‪ ,‬ولكنها فً‬ ‫السنوات األخٌرة شهدت مشاكل ٌمكن وصفها بالكارثٌة‪ ,‬وقامت رابسا بزٌارة للمدرسة فً‬ ‫إطار التقرٌر الذي تعده المجموعة حول المإسسات التعلٌمٌة بغات ‪.‬‬ ‫وفور وصولنا تفاجئنا بعدم وجود مدٌر بالمدرسة‪ ,‬إذ أن المدٌر السابق قد ترك منصبه دون‬ ‫أي إجراء إداري بالخصوص‪ ,‬وذلك حسب ما أدلى به مسٌر المدرسة تطوعا ً ‪-‬رئٌس قسم‬ ‫الدراسة واالمتحانات‪ ,-‬مما فسح المجال أمام الفوضى والتسٌب داخل المإسسة ‪.‬‬ ‫بلقائنا ببعض الطالب اشتكوا من عدم وجود أي شًء ٌدل علً أنهم فً مدرسة‪ :‬المبنى‬ ‫غٌر الئق وال ٌوفر المناخ التربوي والتعلٌمً‪ ,‬وال توجد أٌة أنشطة مدرسٌة‪ ,‬وال توجد حتى‬ ‫مكتبة‪ ,‬وعندما سؤلنا أولئك عن المعلمات قالوا‪ :‬إن المعلمات ممتازات وٌإدٌن واجبهن بكل‬ ‫كفاءة ‪.‬‬ ‫وقد تحاورنا أٌضا مع بعض المعلمات حول مشاكل المدرسة ‪:‬‬ ‫فقالت أحداهن‪ :‬المدرسة تعانً من إهمال وتهمٌش من المسإولٌن سواء كان من المجلس أو‬ ‫من مكتب الخدمات التعلٌمٌة‪ ,‬فالمدرسة تفتقر إلً األساسٌات الالزم توفرها فً كل مدرسة‪,‬‬ ‫وأضافت‪ :‬إن المعلمات ٌحترقن داخل الفصل‪ ,‬ألنهن ٌتعاملن مع طالب لم ٌإسسوا أصالً‪,‬‬ ‫فمنهم من ال ٌجٌد اللغة العربٌة وهم من جنسٌات مختلفة ومن العائالت الوافدة للمنطقة‪ ,‬وكل‬ ‫من ٌُرفض من المدارس األخرى بسبب سلوكٌاته ٌحال إلً مدرستنا قصراً ‪ ,‬وأكدت أنهن‬ ‫ٌقمن بتعلٌمهم أشٌا ًء ٌجب تعلمها من البٌت‪ ,‬وفً مثل هذه الحاالت فإن (‪ 45‬دقٌقة ) غٌر‬ ‫كافٌة إلٌصال أي معلومة ‪.‬‬ ‫وأضافت معلمة أخرى‪ :‬إن أهم مشكلة تواجه المعلمات وهٌئة التدرٌس بالمدرسة هً عدم‬ ‫االحترام المتزاٌد من قبل الطالب تجاه المعلمٌن بعذر"لٌبٌا حرة"‪ ,‬إنهم ال ٌفهمون معنى‬ ‫الحرٌة ولم ٌهٌئهم أحد لذلك‪ ,‬ناهٌك عن إنه ال ٌوجد أي أخصائً اجتماعً بالمدرسة‬ ‫ً‬ ‫أصال‪..‬كما أن الطالب المستنفذٌن للمدة ٌحرضون على الشغب والتمرد داخل المدرسة دون‬ ‫أي رادع من أحد‪ ,‬أغٌثوا المدرسة قبل أن تتحول إلً مسرح للعنف ‪.‬‬


‫كما حملت المسإولٌة على المسإولٌن لعدم اكتراثهم بؤوضاع المدرسة‪ ,‬وعدم تكلٌفهم مدٌراً‬ ‫للمدرسة‪ ,‬رغم معاٌنتهم لؤلوضاع أكثر من مرة‪..‬سوا ًء كان من قبل المجلس أو من قبل‬ ‫مكتب شإون التربٌة والتعلٌم بالمنطقة‪ ,‬وقالت" إن كل هذه الزٌارات لم تثمر عن أٌة نتائج‪,‬‬ ‫و لم تؤتً بؤٌة حلول‪ ,‬وتبقى مجرد وعود" وأٌضا استاءت من مواقف أولٌاء األمور وعدم‬ ‫اهتمامهم بمستوى أبنائهم‪ ,‬وأكدت أنهم لم ٌعقدوا أي مجلس لآلباء لعدم وجود مدٌر ٌدعو‬ ‫إلٌه ‪.‬‬ ‫واستوقفنا أحد المشرفٌن بالمدرسة قائال‪" :‬إلى كل من ٌهمه األمر‪ ,‬معمل الكٌمٌاء بالمدرسة‬ ‫ٌناهز ‪ 24‬سنة‪ ,‬وهو من أقدم المعامل المجهزة بالمنطقة‪ ,‬وقد توافد علٌه الطلبة من مختلف‬ ‫الجامعات لتحضٌر بحوثهم الكٌمٌائٌة‪ ,‬لكن المعمل تعرض لعملٌة سرقة ونهب لمكوناته من‬ ‫موازٌن حساسة وأجهزة دقٌقة غالٌة الثمن‪ ,‬ومواد كٌمٌائٌة قابلة لالشتعال وخطٌرة جدا قد‬ ‫تعرض أمن المنطقة للخطر‪ ,‬علما بؤن السرقة تمت دون أي كسر لؤلقفال‪..‬وهنا ٌبقى‬ ‫السإال؟‬ ‫والحظنا أن عدم وجود أخصائً اجتماعً فً المدرسة قد أدى إلً تفاقم المشاكل‬ ‫الصغٌرة‪ ,‬والحظنا أٌضا أن المٌاه ال تصل إطالقا إلى المدرسة ودورات المٌاه معطلة‪,‬‬ ‫والعٌادة شبه مهجورة‪ ,‬والمكتبة كما أسلفنا ال وجود لها‪ ,‬وكلما غصنا فً أروقة المدرسة‬ ‫طفت مشاكل أكثر على السطح بانتظار الحلول‪.‬‬ ‫وبٌنما كنا نهم بمغادرة المدرسة استوقفتنا طالبة تغطى وجهها بكل مالمح الطفولة البرٌئة‪,‬‬ ‫وكادت عٌناها تدمعان وقالت‪" :‬نبً مدرستنا زي كل المدارس باهلل علٌكم" فهل من أحد‬ ‫ٌبالً وٌحقق أمنٌتها هً وباقً الطالب ‪.‬‬ ‫إعداد فرٌق رابسا‬


‫إعداد‪ /‬ربٌعة أمغار‬ ‫الجٌؤل ‪ :‬الضبع‬ ‫الجٌد ‪ :‬أو الجٌداء ‪ :‬هو‬ ‫طول العنق‬ ‫الجذل ‪ :‬أصل الشجرة‬ ‫الجعفر ‪ :‬النهر الصغٌر‬ ‫الجلنار ‪ :‬زهرة الرمانً‬ ‫العلــــم‬ ‫الوطنً‬ ‫ٌكون ال َعلم الوطنً وفقا ً للشكل‬ ‫واألبعاد اآلتٌة ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫طولـه ضعـف عرضه‪ ,‬وٌُقسـم‬ ‫إلى ثالثة ألوان متـوازٌة‪:‬‬ ‫أعـالها األحمـر‪ ,‬فاألسـود‪,‬‬ ‫فاألخضـر‪ ,‬على أن تكون‬ ‫مساحة اللون األسود تساوي‬ ‫اللونٌن‬ ‫مساحة‬ ‫مجموع‬ ‫اآلخرٌن‪ ,‬وأن ٌحتوي فً‬ ‫وسطه على هالل أبٌض‬ ‫اللون‪ ,‬بٌن طرفٌه كوكب‬ ‫أبٌض ُخماسً األشعة‪.‬‬

‫أنتً فخ ٌر ٌاثورتنا ٌاشامخة ٌاموحدة كلمتنا‬ ‫أنتً فخر لجٌال ٌلً تكلموا وقالوا نبو حرٌتنا‬ ‫أنتً ل ّنا ٌلً على خاطرك كل شعوب العالم فهمنا‬ ‫ٌحساب الطاغٌة ٌهزمنا حتى كان بالراجمات‬ ‫رجمنا‬ ‫أنتً فخ ٌر ٌاثورتنا ٌاشامخة ٌاموحدة كلمتنا‬ ‫أنتً فخر لجٌال ٌلً تكلموا وقالوا نبو حرٌتنا‬ ‫أنتً فخر طٌحتً خشوم الطاغٌة وللعتٌله فً الدنٌا‬ ‫جمر‬ ‫وخلٌته ٌمشً علٌها بقدام نازفه منجرحة‬ ‫وتصدٌتً للخطر بصدور صامدة منشرحة‬ ‫أنتً فخر وجمٌلك ماٌنتسى طول الدهر‬ ‫أنتً فخ ٌر ٌاثورتنا ٌاشامخة ٌاموحدة كلمتنا‬ ‫أنتً فخر لجٌال ٌلً تكلموا وقالوا نبو حرٌتنا‬ ‫خداها الطاغٌة م ّنا هدٌة بٌها تذكر كٌف هً طٌبتنا‬ ‫وحنٌتنا‬ ‫بعدها عرف كٌف نٌتنا وفاق عقله من جفاه ومكره‬ ‫خذاها للذكرة ٌمكن عند ربه كل شً داره ٌفتكره‬ ‫ماهناك حال أٌدوم على كل من طغى مشاها مع‬ ‫شعبه بالحقرة‬ ‫أنتً فخ ٌر ٌاثورتنا ٌاشامخة ٌاموحدة كلمتنا‬ ‫مبروك عٌدك ٌالٌبٌا ٌاحبٌبتنا ٌللً بقولت اسمك‬ ‫إٌزٌد فخرنا‬ ‫بقلم (ربٌعة امغار)‬


‫نادي الطلٌعة الرٌاضً الثقافً االجتماعً تؤسس عام‬ ‫‪1963‬م بمدٌنة سبها بوالٌة فزان من قبل شباب غات‬ ‫المتواجدٌن فً المدٌنة آن ذاك وتم إشهار النادي فً عام‬ ‫‪1964‬م وٌعتبر ثالث نادي فً إقلٌم فزان بعد نادي النصر‬ ‫ونادي الموظفٌن فً مدٌنة سبها وتم فتح فرعٌن للنادي األول‬ ‫بمدٌنة غات واآلخر بسبها وكانت الرغبة واألمل تحذو‬ ‫باستمرار أكثر لتحقٌق أداء األنشطة وفً عام ‪1965‬م كانت‬ ‫تمارس فً النادي العدٌد من األنشطة الرٌاضٌة والثقافٌة‪ ,‬كما‬ ‫أهتم النادي بالنشاط الفنً والمسرحً وشاركت فرق النادي‬ ‫للفنون الشعبٌة بتونس فً مهرجان قرطاج وتحصلت على‬ ‫الترتٌب األول وشاركت الفرق أٌضا فً أحٌاء العدٌد من‬ ‫المناسبات وإقامة الحفالت الفنٌة الساهرة ‪.‬‬ ‫فمن هذا المنطلق وتلك األساسات المتٌنة نناشدكم ونسؤل هللا‬ ‫نظرتكم الثاقبة رغم علمنا بؤن اللجنة األولمبٌة مازالت تولً‬ ‫اهتمامها الكبٌر واألكبر فً مجاالت إنشاء وإقامة النوادي‬ ‫الرٌاضٌة والثقافٌة ومازال الهاجس األكبر لنادي الطلٌعة‬ ‫بغات ٌعٌش تراجعا مخٌفا التصق به شذوا عدة سنوات جعله‬ ‫ٌتخبط وان لم نقل انتهى نهائٌا برغم من بعض المحاوالت‬ ‫الخجولة إلعادة إحٌائه والنهوض به بعد االعتماد من اللجنة‬ ‫األولمبٌة اللٌبٌة باعتباره احد القواعد الرٌاضٌة والثقافٌة‬ ‫والفنٌة المهمة ال ٌمكن االستغناء عنه فً دعم الرٌاضة‬ ‫والثقافة والفن وفً حقٌقة األمر الواضح ٌمكن القول انه‬ ‫المرآة العاكسة فً مختلف الحافل التً تتوافر فٌها الرٌاضة‬ ‫المناسبة لظهورنا الالئق حٌث نستغرب التجاهل الذي‬ ‫ٌتعرض له النادي فً الوقت الحاضر لذا نسؤل هللا مرة أخرى‬ ‫كل الرعاٌة واالهتمام الالزمٌن إلٌضاح بعض المالمح التً‬ ‫تشٌر بمستقبل زاهر وأفضل لهذا النادي العرٌق ‪.‬‬ ‫•من المسإول عن ضٌاع الرٌاضة فً غات؟‬ ‫•أٌن المكان الذي ٌمكن أن تمارس فٌه الرٌاضة؟‬ ‫•أٌن ٌقضً الشباب وقت فراغهم؟‬ ‫•أٌن أٌن أٌن أٌن‪....‬؟؟؟‬ ‫رجب إبراهٌم عبدو‬ ‫•‬

‫بعد ما استحوذت إذاعة غات‬ ‫أف أم على آذان وقلوب اهالى‬ ‫منطقة غات أصبحت هً‬ ‫الجسر الذي ٌتم عبره الحوار‬ ‫و النقاش فً قضاٌا المنطقة‪,‬‬ ‫حٌث فاجئنا زمٌلنا االعالمى‬ ‫(احمد‬ ‫والمتؤلق‬ ‫المتمٌز‬ ‫الشرٌف) بخبر حزٌن والٌم‬ ‫وهو قد تم إٌقاف بث إذاعة‬ ‫غات أف أم لعدم توفر‬ ‫اإلمكانٌات الكافٌة وعدم وصول‬ ‫تمدٌدات الصحٌة للموقع وقربهم‬ ‫من أجهزة اإلرسال ذات‬ ‫ترددات عالٌة التً لها تؤثٌرات‬ ‫خطٌرة على الصحة ناهٌك عن‬ ‫البرد الذي كانوا ٌقاسونه داخل‬ ‫الموقع(الترٌلة) ‪ .‬ماداي إلى‬ ‫استٌاء وخٌبة أمل فً الشارع‬ ‫ولكن بعد ضغوطات من‬ ‫الشارع و العاملٌن فً اإلذاعة‬ ‫أسرع المجلس لتجهز المكان و‬ ‫الكافٌة‬ ‫اإلمكانٌات‬ ‫توفٌر‬ ‫الستئناف البث وقد أفادنا مسإل‬ ‫فً اإلذاعة بخبر سار وحصري‬ ‫لمجلة رابسا وهو سٌتم استئناف‬ ‫بث اإلذاعة بعد ٌومان أو أكثر‪.‬‬ ‫بقلم ‪ -:‬اماكة الجاجى‬


‫قصة للعبرة‬ ‫ً‬ ‫حكمة وعلما ً‪,‬‬ ‫روٌت فً قدٌم الزمان قصة عن ملك عجوز آتاه هللا من صفاته‬ ‫ً‬ ‫مقصر فً‬ ‫فهٌمة‪ ,‬فكان ملكا ً عادالً مقٌما ً لحدود هللا وغٌر‬ ‫ومن زٌنة الدنٌا فتا ًة‬ ‫ٍ‬ ‫حقوق رعٌته‪ ,‬ولما طعن فً السن وساءت حالته‪ ,‬وأحس بقرب ساعته‪ ,‬أرسل‬ ‫وزٌره إلى ابنته األمٌرة‪ ,‬وفً ٌده شمعة كبٌرة‪ ,‬وفً حوزته رسالة تقول‪ :‬إن‬ ‫أرادت االبنة أن تخلف والدها فً حكم البالد الوسٌعة‪ ,‬فإن علٌها أن ُتدخل‬ ‫الشمس إلى قصر الملك قبل انطفاء فتٌل الشمعة‪.‬‬ ‫وما أن أشعل الوزٌر فتٌل الشمعة‪ ,‬حتى انطلقت األمٌرة بسرعة‪ ,‬فخرجت‬ ‫مباشرة من القصر‪ ,‬وراحت تبحث عن طرق لتدخل بها الشمس إلى القصر‪,‬‬ ‫ولكنها فشلت فً كل مرة‪ ,‬حتى إنها سؤلت حكماء قومها‪ ,‬وعرضت المكافآت‬ ‫لمن ٌساعدها‪ ,‬لكن كل المحاوالت انتهت فً لحظات ‪.‬‬ ‫حتى إذا جاء اللٌل وهبط الظالم‪ ,‬ودخلت األمٌرة إلى حجرتها لتنام‪ ,‬طرق باب‬ ‫القصر شٌخ كبٌر‪ٌ ,‬حمل بٌده مصباحا ً ٌنٌر‪ ,‬قال أعلم أننً تؤخرت كثٌرا‪ ,‬لكننً‬ ‫جئت من بعٌ ٍد ألرى األمٌرة‪ ,‬فقال له الحارس انصرف‪ ,‬وابتعد من هنا أٌها‬ ‫عال ما هو بالهمس‪ ,‬كٌف س ُتدخل األمٌرةُ الشمس‪,‬‬ ‫العجوز الخرف‪ ,‬فقال بصوت ٍ‬ ‫وهً ال تستمع إلى الناس‪ ,‬فدَوَّ ى صوته بالقصر‪ ,‬وانتشر صداه كصوت النسر‪,‬‬ ‫فسمعته األمٌرة فخرجت‪ ,‬وقالت أَدخِلوه فرسالته قد وصلت‪ ,‬وأمرت بهدم‬ ‫القصر كل الناس‪ ,‬فدخل القو ُم جمٌعا‪ ,‬وكل‬ ‫األسوار من األساس‪ ,‬وأن ٌدخل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌحمل فً ٌده مصباحا بدٌعا‪ ,‬وأضاء القص ُر باألنوار‪ ,‬وكؤنما أدخِلت إلٌه شمس‬ ‫وعلِمت األمٌرة الفهٌمة‪ ,‬أن علٌها ‪-‬إن أرادت أن تحكم بطرٌقة سلٌمة‪,-‬‬ ‫النهار‪َ ,‬‬ ‫ِّ‬ ‫أن تستمع للقوم كلهم‪ ,‬وتستشٌرهم فٌما ٌخص أمرهم ‪.‬‬ ‫بعد مرور عام على قٌام ثورة السابع عشر من فبراٌر‪ ,‬نؤمل أن ٌكون أولٌاء‬ ‫أمورنا المستقبلٌٌن قد تعلموا الدرس الذي تعلمته األمٌرة‪ ,‬وأن ٌستمعوا لهذا‬ ‫الشعب األبً الذي ٌستحق أعلى درجات االحترام والتقدٌر‪ ,‬ونرجو أن تصبح‬ ‫وعدل ‪.‬‬ ‫وعلم‬ ‫ٍ‬ ‫بالدنا بالد ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫خٌر ورقًٍ‬ ‫وهللا أكبر‬ ‫وعاشت لٌبٌا حرة أبٌة‬ ‫حمودة انفونً‬


‫معلومات طبٌة‬

‫البهاق‬ ‫وٌعتبر هذا المرض من األمراض الجلدٌة المعدٌة والمنتشرة‬ ‫فً بالدنا الحبٌبة‪ ,‬ومن طرق انتقاله وانتشاره بٌن الناس إما‬ ‫بالمالمسة بالٌد أو عن طرٌق المالبس ‪.‬‬ ‫وٌتم عالجه إما بالعالج الطبً وهذا باستخدام صابون كبرٌت‬ ‫وكرٌم هٌدروكرتٌزون او بالعالج الشعبً والمتمثل فً شًء‬ ‫بسٌط إال وهو مٌاه بحٌرة قبرعون ‪.‬‬ ‫مهند الصدٌق‬

‫المتاهة النفسٌة‬ ‫المتاهة النفسٌة المقصود بها لٌس لعبة أو قصة ترفهٌة بل المقصود بها‬ ‫الوصف النفسً الذي ٌتعاٌشه أهالً غات بالخصوص بعد األزمة الً عاشتها‬ ‫لٌبٌا السنة الماضٌة فقد تؤثرت غات الحبٌبة بهذه األزمة ودخلت فً دوامة‬ ‫نفسٌة كبٌرة جداً لٌست من الناحٌة األقتصادٌة فقط بل من كافة النواحً العامة‬ ‫لقد دخلت غات فً نطاق العوامل النفسٌة ومجاالتها‪ ,‬فماذا نتج عن ذلك ؟ فقد‬ ‫االنسان لشخصٌته ومفهومها وإنعدام روح التعاون وفقد الثقة‪ ,‬واٌضا ً الدخول‬ ‫فً نزاعات وتجا ُدالت غٌر منطقٌة فً امور معقدة كثٌراً ‪.‬‬ ‫اخً العزٌز إن دوامة المتاهات والعقد النفسٌة واسعة لهذا عزٌزي المواطن‬ ‫أرجو منك عدم الدخول فٌها وتجنبها ألن اإلنخراط فٌها له بداٌة من دون‬ ‫نهاٌة ‪ٌ ....‬تبع‬ ‫األخصائً النفسً ‪ /‬مجاهد عبدالقادر آدم‬

‫صحة وسالمة مع األخصائي‪/‬احمد عبد هللا إبراهيم‬


‫برنامج رابسا اف ام قرٌبا ً‬

‫إلً أبناء وطنً الغالً لٌبٌا ‪,‬وٌا سكان‬ ‫مدٌنتً الحبٌبة غات ‪,‬انه لوقت مناسب‬ ‫لنطوي فٌه صفحة الماضً وٌعود الود‬ ‫والمحبة وترابط االجتماعً بٌننا‬ ‫وأرجو أال نضٌع المزٌد من الوقت‬ ‫‪,‬كفانا دماء وكفانا حقد ‪,‬وال تسمحوا‬ ‫للحاقدٌن أن ٌفرقوا بٌننا حتى لو‬ ‫اختلفنا فً وجهات النظر واختالف فً‬ ‫الرأي ال ٌفسد للود قضٌة وتلك هً‬ ‫الدٌمقراطٌة الحقٌقٌة بدون استفزاز‬ ‫وان نحترم بعضنا كلنا للٌبٌا ولٌبٌا لنا‪,‬‬ ‫البناء من جدٌد هو كل ما نرٌده فلٌبٌا‬ ‫الوطن تستحق منا كل التضحٌات‪,‬‬ ‫وحفظ هللا أرض الوطن من شر الفتن‬ ‫مجموعة شباب غات الحر ‪ -‬رابسا‬

‫احتفالٌة بذكرى العٌد‬ ‫األول لثورة بغات‬


‫رابسا ‪..‬اسم قدٌم لمدٌنة غات واتخذناه اسما ً للمجموعة تٌمنا‬ ‫بمدٌنتنا التً ننتمً إلٌها‪.‬‬

‫تجدون رابسا فً‪:‬‬ ‫•مكتب المستقبل بجوار محالت الكشافة‬ ‫•المرصد بجوار مصرف التجاري غات‬ ‫•مكتبة غات للقرطاسٌة بجوار مدٌرٌة األمن‬ ‫اآلن على الفٌسبوك‪:‬مجلة رابسا االلكترونٌة‬ ‫أٌضا على الفٌسبوك‪:‬مجموعة شباب غات الحر رابسا‬


‫‪‬الستفسار أو المشاركة ٌمكنكم مراسلتنا علً البرٌد‬ ‫االلكترونً‪:‬‬ ‫‪hashiaziz@yahoo.com‬‬ ‫‪‬او االتصال على األرقام اآلتٌة‪:‬‬ ‫‪0918392639-0914053982-‬‬


مجلة رابسا العددالسادس  

مجلةتصدر عن مجموعة راباسا غات

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you