Issuu on Google+

‫االدح ‪ٌ1‬ناٌر ‪2012‬‬


‫المدٌر العام‪:‬‬

‫م‪.‬عبد العزيز الهاشي‬ ‫رئٌس التحرٌر‪:‬‬

‫حمزة الهاشي‬ ‫تدقٌق ومراجعة‪:‬‬

‫م‪.‬احمد عبدو سيدي‬ ‫حمودة محمد البشير‬ ‫تجمٌع الصور‪:‬‬

‫ن ـ ــاجي الهاشي‬ ‫خدمات إنتاجٌة ‪:‬‬

‫هيثم الغرياني‬ ‫آ‬ ‫عبدالصمد االندي‬ ‫إبراهيم عمورة‬ ‫تصمٌم و إخراج ‪:‬‬ ‫‪AL-ELANI A LIBYA‬‬

‫بسم هللا الرحمن الرحٌم‬ ‫الصالة و السالم على خاتم األنبٌاء و المرسلٌن‬ ‫سٌ نا و دحبٌبنا مدحم المصطفى األمٌن‬ ‫و بع ‪ ...‬فً با ئ األمر أتق م بخالص التهانً إلى‬ ‫الشعب اللٌبً العظٌم بمناسبة الذكري الستون لعٌ‬ ‫استقالله بعام ‪ 1951‬م و ب خول العام الج ٌ‬ ‫‪ 2012‬م نسأل هللا أن ٌجعله عام خٌرا على بال نا‬ ‫الدحبٌبة و تتصافى فٌه القلوب بٌن كل الشعب اللٌبً‬ ‫و تنسى كل األدحقا و تتودح الصفوف و الجهو‬ ‫لبناء ولة عربٌة فً انتمابها و إسالمٌة فً ٌنها و‬ ‫أخالقها و عصرٌة فً علمها و إمكانٌاتها‪ ,‬كما‬ ‫أهنً جمٌع طالبنا بق وم العام ال راسً الج ٌ و‬ ‫باألخص طالب المردحلة االبت ابٌة فهم األساس‬ ‫لبناء الجٌل الذي تعول علٌه البال مستقبال ‪ ,‬فندحن‬ ‫مسؤولون أمام هللا بالوفاء و اإلخالص ل م شه ابنا‬ ‫و جردحانا فن عو هللا إن ٌردحم الشه اء و ٌنزلهم‬ ‫منازل األنبٌاء و ٌشفً كل الجردحى و ٌدحفظ بال نا‬ ‫من كل سوء ‪.‬‬ ‫و عاشت لٌبٌا دحرة أبٌة ‪.‬‬

‫مجموعة شبابية غير رسمية‬ ‫وال تتبع اي جهة او هيئة حكومية‬ ‫رابسا ليبية مستقلة حرة‬


‫يابــالدي‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي أنت مٌراث الجدود ‪ ...‬ال رعى هللا ٌداً تمتد لك ‪ ..‬فاسلمً إنا على الدهر‬ ‫جنود ‪ ...‬ال نبالً إن سلمتً من هلك‬ ‫وخذي منا مٌثاقات العهود ‪ ...‬اننا ٌا لٌبٌا لن نخذلك ‪ ..‬لن نعود للقٌود ‪ ......‬قد‬ ‫تحررنا وحررنا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫جرد األجداد عزما ً مرهفا ‪ٌ ..‬وم نادهم منادي للكفاح ‪ ..‬ثم ساروا ٌحملون‬ ‫المصحفا ‪ ..‬بالٌد األولى وباألخرى السالح‬ ‫فإذا فً الكون دٌن وصفا ‪ ..‬وإذا العالم خٌر وصالح ‪ ..‬فالخلود للجدود ‪..‬إنهم‬ ‫قد شرفوا هذا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌا بن لٌبٌا ٌا بن أساد الشرى‪ ..‬إننا للمجد والمجد لنا ‪..‬مذ سرونا حمد القوم‬ ‫السرى‪..‬بارك هلل لنا استقاللنا‬ ‫فابتغوا العلٌاء شأوا فً الورى ‪ ..‬واستعدوا للوغى أشبالنا‪..‬للغالب ‪ٌ..‬اشباب‬ ‫‪..‬إنما الدنٌا كفاح للوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬

‫عـــــــــــــــــاشت لٌــــــــــــــبٌـــــــــــــــــا حــــــــــــــــــرة‬


‫إلى‬ ‫كل اللٌبٌٌن‬

‫إلً كل‬ ‫اللٌبٌٌن‪..‬كلنا على‬ ‫علم أن اغلب‬ ‫اللٌبٌٌن ال ٌعرفون‬ ‫تارٌخ استقالل لٌبٌا‬ ‫‪..‬وهذا األمر نتٌجة‬ ‫لسٌاسٌة التهمٌش‬ ‫وطمس المتعمدة‬ ‫لتارٌخ لٌبٌا ‪،‬تارٌخ‬ ‫المناضلٌن الشرفاء‬ ‫الذي ناضلوا‬ ‫وكافحوا من اجل‬ ‫استقالل بالدهم‬ ‫وإعالن وحدة‬ ‫التراب‬ ‫‪24،‬دٌسمبر‪1951‬‬ ‫م إعالن قٌام الدولة‬ ‫اللٌبٌة ‪..‬انه من أٌام‬ ‫لٌبٌا المجٌدة‬

‫وعاشت لٌبٌا‬ ‫حرة أبٌة‬

‫صلـوا عالنبً على شباب الثورة‬ ‫ان شاء هللا عٌن الدحاس ماتوصلكم‬ ‫ثـورة فبـراٌر جـابت الدحـرٌة‬ ‫ان شـاء هللا و النبً ٌرفع راٌتكم‬ ‫بنجمـة و هالل بموجه استـقاللٌة‬ ‫راٌة االستقالل الفوق تعلـت بٌكم‬ ‫طـالبنا بالـتغـٌٌر و الدحـرٌـة‬ ‫جٌتـو بثورة المج و البركة فٌكـم‬ ‫عنـ ي كـلمـة لٌـكـم هـ ٌـة‬ ‫زٌـ و ادحـرصـوا على بلـ تكم‬ ‫ستٌن عام و نقـول العقبة للمٌـه‬ ‫عٌـ استقـالل مبـارك علٌكــم‬ ‫ثورة فبــراٌر جـابت الدحـرٌة‬ ‫ان شاء هللا و النبـً ٌرفـع راٌتكم‬ ‫وعــاشت لٌـبـٌا حـرة ابٌــة‬

‫اٌمـــــــــــاء االن ي‬


‫أص رت الجمعٌة العامة لألمم المتدح ة القرار رقم ‪ 289‬فً ‪1949-11-21‬م الذي ٌقضً بمنح‬ ‫لٌبٌا استقاللها فً موع ال ٌتجاوز األول من ٌناٌر من سنة ‪1952‬م وكونت لجنة لتعمل على تنفٌذ‬ ‫القرار ولتبذل قصارى جه ها من اجل تدحقٌق ودح ة لٌبٌا ونقل السلطة إلً دحكومة لٌبٌة مستقلة‪.‬‬ ‫فً شهر أكتوبر ‪ 1950‬م تكونت جمعٌة تأسٌسٌة من ستٌن عضو ٌمثل كل إقلٌم من أقالٌم لٌبٌا‬ ‫الثالثة " عشرون عضو " و فً ‪ 25‬نوفمبر من السنة نفسها اجتمعت الجمعٌة التأسٌسٌة برباسة‬ ‫مفتً طرابلس لتقرر شكل ال ولة ‪ ,‬وكلفت الجمعٌة التأسٌسٌة لجنة لصٌاغة ال ستور فقامت تلك‬ ‫اللجنة ب راسة النظم االتدحا ٌة المختلفة فً العالم و ق مت تقرٌرها إلى الجمعٌة التأسٌسٌة فً سبتمبر‬ ‫‪ 1951‬م و كانت ق تكونت دحكومات إقلٌمٌة مؤقتة بلٌبٌا فً ‪ 29‬مارس ‪ 1951‬أعلنت الجمعٌة‬ ‫التأسٌسٌة عن تشكٌلة دحكومة اتدحا ٌة بلٌبٌا مؤقتة فً طرابلس برباسة السٌ مدحمو المنتصر و فً‬ ‫ٌوم ‪ 12/10/1951‬م نقلت إلى الدحكومة االتدحا ٌة والدحكومات اإلقلٌمٌة السلطة الكاملة ماع ا ما‬ ‫ٌتعلق بأمور ال فاع وشؤون الخارجٌة والمالٌة ‪,‬فسلطات المالٌة نقلت إلً دحكومة لٌبٌا االتدحا ٌة فً‬ ‫‪1951-12-15‬م وأعقب ذلك فً ٌسمبر ‪1951‬م إعالن ال ستور واختٌار "إ رٌس السنوسً "ملكا‬ ‫لـ مملكة لٌبٌا المتدح ة بنظام فٌ رالً ٌضم ثالثة والٌات (طرابلس‪-‬برقة‪-‬فزان) وفً ‪26‬ابرٌل‪1963‬‬ ‫ع ل الشعب اللٌبً عبر ممثلٌه المنتخبٌن ستورهم واسسو ولة لٌبٌا المودح ة وأزالوا جمٌع العقبات‬ ‫التً تدحول ون ودح ة لٌبٌا وتدحت اسم المملكة اللٌبٌة وعاصمتها طرابلس‪.‬‬ ‫والٌوم ندحتفل بذكرى الستون الستقالل لٌبٌا ألول مرة منذ أربع عقو وهاندحن اآلن نسترجع التارٌخ‬ ‫الدحقٌقً الذي دحاولوا طمسه وتهمٌشه ‪,‬ولٌعرف اللٌبٌٌن إن فً لٌبٌا شرفاء وشباب قا رٌن على أن‬ ‫ٌعٌ وا أمجا اآلباء الشرفاء وٌكملوا مسٌرة البناء ‪,‬بناء لٌبٌا كما ٌجب أن تكون‬ ‫عاشت لٌبٌا واحدة وموحدة‪،‬‬

‫من المهم أن تعرف إن مؤسسات المجتمع المدنً هً الرقٌب األول علً الحكومة‬ ‫وهً صمام آمان لحماٌة الدستور وتعتبر ضاغط علً عدم صٌاغة قرارات‬ ‫تتعارض مع الدستور ‪،‬واآلن أصبح لكل اللٌبٌٌن حرٌة تكوٌن وتأسٌس المنظمات‬ ‫والجمعٌات ونقابات للحفاظ علً المسار نحو الدولة المدنٌة ودولة المؤسسات‬ ‫والقانون والعدالة االجتماعٌة ‪،‬وحفظ هللا لٌبٌا ودامها حرة أبٌة‬


‫تشكل المجلس المدحلً بمنطقة غات تزامنا مــــــع‬ ‫التطورات التً شه تها البال ذلك لتســــٌٌر الدحٌاة‬ ‫بالمنطقة وتق ٌم الخ مات للمواطن‪.‬‬ ‫رئٌس المجلس المحلً منطقة غات ‪:‬‬ ‫نصر ٌوسف السرٌر‪.‬‬ ‫رئٌس المجلس العسكري غات‪:‬‬ ‫العقٌ ‪ /‬توفٌق الشرٌف ‪.‬‬ ‫المجلس كما ٌراه من امتلا األمل نــفوسهم وتدح وا‬ ‫الواقع االلٌم فصنعوا من األمس غ ا مشرق وضاء‬ ‫فقامت بفضل نضالهم الثورة وتدحققت لٌـبٌا الدحرة ‪.‬‬ ‫المجلس الذي اتخذ من غات عرٌنا له لٌـــــس لكً‬ ‫ٌتقوقع فٌها الن التقوقع لٌس من صفات االسو‬ ‫وان اسلوب النعام لٌس من اسالٌب المجلس وال‬ ‫من ضمن سٌاساته لق اتخذ من غات عرٌــــــنا له‬ ‫لتمت خ ماته و عطاءاته إلى كل المواطنٌن فهو‬ ‫أشبه بشمس تشــع على الجمٌع كان ه فه مسح‬ ‫المعاناة على وجوه الناس لتكون الرفاهٌة زٌنة كل‬ ‫مواطن لٌبً دحر‪.‬‬ ‫شعار المجلس المحلً بغات‬ ‫لٌبٌا فوق الجمٌع‬ ‫مهام المجلس فً تأمٌن مدٌنة غات ‪:‬‬ ‫لم ٌستطع الثوار التابعٌن للمجـــــــلس بتأمٌن م ٌنة‬ ‫غات بالكامل دحٌث تم تأمٌن ‪ %60‬من الم ٌنة لما‬ ‫تعتبره غات من منطقة دح و ٌة ع ٌ ة المنافذ ‪.‬‬ ‫إما بالنسبة لوجو ثوار من مناطق أخرى فً غات‬ ‫الذٌن ٌقومون بزعزعة األمن واستقرار الم ٌنة قام‬ ‫ثوار غات البواسل بطر جمٌع الثـــــــــوار الذٌن‬ ‫الٌنتمون إلى الم ٌنة لتوفــــــــــــٌر األمن واألمان‬ ‫لمواطنً م ٌنة غات ‪.‬‬

‫دحٌث انه تم القضاء على مظاهر التسلٌح فً الم ٌنة‬ ‫واإلطالق العشوابً للعٌارات النارٌة إال من قبل‬ ‫الثوار التابعٌن للكتابب ‪.‬‬ ‫الكتائب التابعة للمجلس العسكري بغات ‪:‬‬ ‫كتٌبة اكاكوس ‪ .‬كتٌبة شه اء اٌسٌن ‪.‬‬

‫نشاطات المجلس فً غات ‪:‬‬ ‫توفٌر الكهرباء و الوقو ألهالً المنطقة بعــــــــ‬‫انقطاعهما عن المنطقة خالل األزمة ‪.‬‬ ‫تشجٌع الشباب العاطل عن العمل بااللتدحــــــــاق‬‫بالشرطة من ورٌات للشرطة ووضع دحراســات‬ ‫على المبانً الهامة فً الم ــــٌنة دحتى ال تتعرض‬ ‫للعبث وإنشاء نقاط تفتٌش للشرطة بمنطقة غات ‪.‬‬ ‫توفٌر السٌولة فً المصارف لتق ٌم المساع ة ق ر‬‫اإلمكان للمواطن فً أزمته ‪.‬‬ ‫تأمٌن استمرارٌة التغطٌة الغذابٌة ألهالً م ٌنة‬‫غات ‪.‬‬ ‫إطالق شبكتً لٌبٌانا والم ار بع انقطاعهما عما‬‫ٌقارب ‪3‬شهور على الم ٌنة‬ ‫إطالق أثٌر اإذاعة غات المدحلٌة ألول مرة فً‬‫تارٌخ المنطقة ‪.‬‬ ‫و امت لٌبٌا زخم للخٌرات والعطاءات إال مدح و ة‬

‫بقلم‪/‬مرٌم مرتضى‬ ‫وفً إطار المقالة السالفة ندحًٌ مجهو ات التً‬ ‫ٌقوم بها المجلس المدحلً ونطالبهم باقتراب أكثر‬ ‫من المواطن وتوضٌح هٌكلٌة المجلس لٌعرف‬ ‫الناس الشخص المسؤل وماهً مهامه‬ ‫ومسؤولٌاته ونطالبهم بنشر تقارٌر عن ما قام‬ ‫وٌقوم به المجلس لتسٌر المنطقة وإ ارة األزمة‬ ‫وكل ماٌرٌ ه المواطن هو إٌضاح الصورة‬ ‫وتذكروا أنكم لستم إال موظفٌن لصالح المواطن‬ ‫وعاشت لٌبٌا دحرة‪...‬إ ارة التدحرٌر مجلة رابسا‬


‫غات بٌن أمن ٌعم المنطقة وخطر ٌهدد لٌبٌا‬

‫إذا كانت لٌبٌا تعتبر المعبر الربٌسً للهجرة الغٌر‬ ‫شرعٌة إلى أوروبا فبإمكاننا أن نصف غات‬ ‫بالصمام الذي ٌتدحكم بهذه الهجرة ‪ ,‬بصدحرابها‬ ‫الشاسعة المترامٌة األطراف و جبالها التً ترسم‬ ‫فٌها طرق و ممرات ع ٌ ة للتهرٌب تعتبر بوابة‬ ‫مفتودحة على مصراعٌها ل خول المتسللٌن إلً لٌبٌا‬ ‫‪ ,‬فقبل ثورة ‪ 17‬فبراٌر و فً ظل وجو من ٌدحمً‬ ‫هذه الدح و أو باألصح جزء من هذه الدح و كنا‬ ‫نشه ت فق مجموعات من األفارقة ‪ ,‬فماذا نتوقع‬ ‫اآلن فً غٌاب جٌش وطنً ٌؤمن تلك الدح و ؟ و‬ ‫مع هذا ال نرٌ أن ننسى مجهو ات ثوارنا البواسل‬ ‫رغم قلة إمكانٌاتهم فهم ٌقومون بواجبهم و أكثر و‬ ‫لكن المسالة اآلن اخطر بكثٌر و تدحتاج راسة‬ ‫جا ة فندحن فً هذه الظروف نشه ت فق إع ا‬ ‫كبٌرة من المتسللٌن إلى ارض الوطن ب ون معرفة‬ ‫جنسٌاتهم ونواٌاهم و ما اله ف من خولهم للٌبٌا‬ ‫فهذا ٌشكل اكبر ته ٌ لثورة ‪ 17‬فبراٌر و ألمن و‬ ‫استقرار لٌبٌا ‪ٌ ,‬جب ع م االستهانة به ‪.‬وأناش‬ ‫الضمٌر الدحً فً بعض الذٌن ٌتاجرون بالبشر و‬ ‫ٌزٌ وا الطٌن بال‪ ,‬إن هذه لٌبٌا أمانة فً أعناقنا من‬ ‫اجل مستقبل األجٌال القا مة اتقوا هللا فً أنفسكم‬ ‫فان لٌبٌا هً الوطن الذي ٌدحتوٌنا‪.‬‬ ‫و كم نتمنى ان تتودح جهو نا و توجهاتنا لدحماٌة‬ ‫لٌبٌا قبل التفكٌر فً بنابها فلٌدحفظ هللا لٌبٌا دحرة أبٌة‬ ‫‪.‬‬ ‫األخ مدٌر مصرف التجاري فرع غات‬

‫ٌتسال المواطنون عن سبب‬ ‫االنقطاع المتكرر لشبكتً‬ ‫لٌبٌانا و المدار و لماذا ٌقتصر‬ ‫هذا الخلل على منطقة غات‬ ‫أكثر من باقً المناطق و حتى‬ ‫لو توفرت التغطٌة فهً ال تفً‬ ‫بالغرض ‪ ..‬و نطالب مسؤول‬ ‫االتصاالت بالمجلس المحلً‬ ‫توضٌح األمر ‪ ..‬و معالجة‬ ‫المشكلة و بذل مجهود أكثر ‪..‬‬ ‫و ٌشمل ذلك شبكة المعلومات‬ ‫الدولٌة ” االنترنت ” ‪ ..‬ألننا‬ ‫ال نستطٌع مواكبة األحداث فً‬ ‫ظل انقطاع المستمر لشبكات‬ ‫االتصاالت و االنترنت و فً‬ ‫أخر الكالم أضع الحروف و‬ ‫أرجو من المجلس المحلً‬ ‫بمنطقة غات أن ٌضع النقاط‬ ‫على تلك الحروف ‪.‬‬ ‫عاشت لٌبٌا‬ ‫احمد متالً‬

‫بع التدحٌة ‪..‬نشكر مجهو اتكم لتسٌٌر أزمة السٌولة ‪,‬وأننا على علم إن‬ ‫أزمة السٌولة هً أزمة على مستوى ال ولة ‪.‬ولكن ابما هناك دحلول‬ ‫اخلٌة‪ ,‬اخرجوا لناس واشردحوا لهم ماذا ٌدح ث فً اروقة المصرف‪,‬فمثال‬ ‫المواطن ٌرى أن مشكلة الزدحام اكبر من مشكلة السٌولة‪,‬وٌرى الدحل‬ ‫بسٌط ج ا لوتكرمتم بفتح مكتب مؤقت فً منطقة(البركت )ال اعلم م ى‬ ‫الصعوبات فً ذلك ولكنً فقط انقل صوت الناس‪ ..‬عاشت لٌبٌا دحرة‬


‫•األلقاب لست سوى وسام للدحمقى ‪.‬‬ ‫•ال ٌدحزنك الفشل ما مت تدحاول الوقوف علً ق مٌك من ج ٌ ‪.‬‬ ‫•إذا اختفى الع ل من األرض لم ٌع لوجو اإلنسان أي قٌمة‪.‬‬ ‫•قلٌال من العلم وكثٌرا من العمل أفضل من كثٌرا من العلم‬ ‫وقلٌال من العمل‪.‬‬

‫نستكمل استعراضنا لبعض الشخصٌات البشرٌة ‪:‬‬ ‫‪-4‬الشخص الذي ٌتصف بـ رد فعل بطئ وبارد‪:‬‬ ‫•خصابصه‪ٌ/‬تمٌز بالبرو وٌصعب التفاهم‬ ‫معه‪ٌ..‬تمٌز ب رجة عالٌة من اإلصغاء وٌتفهم‬ ‫المعلومات ‪..‬وال ٌرغب فً االعتراض علً أفكار‬ ‫المعروضة‪ٌ..‬تهرب من اإلجابة على األسبلة‬ ‫الموجهة إلٌه‪..‬ال ٌمٌل إلى اآلخرٌن فهو غٌر‬ ‫عاطفً‪.‬‬ ‫•كٌف نتعامل معه؟‬ ‫عالجه بأسلوبه من خالل إصغابك الجٌ ‪..‬وجه إلٌه‬ ‫األسبلة المفتودحة التً تدحتاج إلً اإلجابات‬ ‫المطولة‪..‬استخ م معه الصمت لتجبره على اإلجابة‬ ‫‪..‬لتكن بطٌبا فً التعامل معه وال تسرع فً‬ ‫خطواتك‪..‬اظهر له االدحترام والو ‪.‬‬ ‫ٌتبع‪...‬‬


‫*المعلومات الشخصٌة ‪:‬‬ ‫االسم‪ .................... /‬الجنسٌة‪ .........../‬الدحالة االجتماعٌة‪......../‬‬ ‫مكان وتارٌخ المٌال ‪................. /‬العنوان البرٌ ي‪................ /‬‬ ‫رقم هاتف المنزل‪ .................. /‬رقم هاتف النقال‪.................../‬‬ ‫البرٌ االلكترونً‪........................................................../‬‬ ‫*المؤهالت العلمٌة ‪:‬‬ ‫الشها ة‪...............................‬تارٌخ الدحصول علٌه‪.................‬‬ ‫التخصص‪............................‬التق ٌر‪...............................‬‬ ‫الكلٌة‪....................‬الجامعة‪....................‬مكانها‪.................‬‬ ‫*الخبرة الوظٌفة‪...........................................................:‬‬ ‫*الدورات‪*........................:‬األنشطة‪............................:‬‬ ‫*المهارات‪*..................:‬الهواٌات‪..................................:‬‬ ‫المعرفون ‪...............................................................:‬‬

‫الخطاب المرفق‬ ‫مالحظة هامة جدا‪:‬‬ ‫*الهدف من الخطاب الحصول على مقابلة الشخصٌة ولٌس الحصول على الوظٌفة‪.‬‬ ‫رسالة طلب وظٌفة‬ ‫تدحٌة طٌبة وبع ‪..‬‬ ‫السٌ ‪................./‬‬ ‫م ٌر‪............‬‬ ‫لق لفت نظري اإلعالن الخاص بكم وأنا اعتق أن ل ي المهارات والخبرات الضرورٌة لشغل‬ ‫وظٌفة‪.......‬بتارٌخ‪................‬‬ ‫وأفٌ كم علما بانً خرٌج جامعة ‪......‬تخصص‪......‬وق ت ربت فً شركة‪......‬من الفترة‪.......‬إلى‬ ‫‪..............‬وأكون شاكرا لكم لو أتدحتم لً فرصة للمقابلة الشخصٌة فً الوقت الذي ترونه مناسبا‬ ‫وارجوا الر منكم فً اقرب وقت ممكن على العنوان التالً‪:‬‬ ‫صن وق برٌ ‪.................‬رقم الهاتف‪...........................‬‬ ‫والسالم علٌكم وردحمة هللا بركاته‬ ‫االسم‪.........................‬‬ ‫التوقٌع‪.......................‬‬


‫كان ظهور االسم ” لٌبٌا ” و تداوله فً‬ ‫النقوش المصرٌة القدٌمة لٌدل و بوضوح‬ ‫على القبائل اللٌبٌة التً كانت تقطن جبل‬ ‫برقة و الصحراء الغربٌة لمصر‪ ،‬ورد‬ ‫ذكرها على لوحة الملك فرنبتاح و كذلك‬ ‫فً الكرنك و من الناحٌة التارٌخٌة ٌبدو‬ ‫انه اشتق من الكلمة المصرٌة القدٌمة ”‬ ‫لٌبوس ” او ” اللٌبو ” و تقابلها‬ ‫بالٌونانٌة ” لٌبوس ” مما ٌقابلها بالعربٌة‬ ‫” لٌبٌا ” و ورد اسم اللٌبو او لٌبٌا فً‬ ‫نقش مصري قدٌم ٌرجع الى عهد رمسٌس‬ ‫الثانً ”‪ “1298-1232‬قبل المٌالد ‪.‬‬

‫تحت شعار ” نرصد هنا و‬ ‫نرصد هناك و نضع‬ ‫المعلومة بٌن ٌدٌك ”‬ ‫ٌعلن مركز ” المرصد ”‬ ‫لخدمات الحاسوب و‬ ‫االنترنت عن تقدٌم خدماته‬ ‫من‬ ‫ابتدا ًء‬ ‫للزبائن‬ ‫‪. 1/1/2012‬‬ ‫و خدمتنا تشمل ‪ :‬برمجة‬ ‫كمبٌوتر – صٌانة جمٌع‬ ‫األجهزة االلكترونٌة – بٌع‬ ‫كمالٌات الكمبٌوتر و‬ ‫الهواتف النقالة – تنزٌل‬ ‫ملفات فٌدٌو – نسخ‬ ‫أقراص ‪.‬‬ ‫المرصد بجوار المصرف‬ ‫التجاري غات‬

‫تتقدم مجموعة شباب‬ ‫بخالص‬ ‫الحر‬ ‫غات‬ ‫التعازي ألسرة المرحوم‬ ‫أخونا‪/‬عبدا لمجٌد عبدو‬ ‫إبراهٌم ونسال هللا إن‬ ‫ٌتغمده بالرحمته وغفرانه‬ ‫وانا هلل وانأ إلٌه راجعون‬

‫بقلوب مؤمنة بقضاء‬ ‫هللا و قدره تتقدم أسرة‬ ‫التحرٌر بتعزٌة ألسرة‬ ‫المغفور له بإذن هللا‬ ‫تعالى ”بوبكر صالح‬ ‫حمادي“ داعٌٌن هللا أن‬ ‫ٌتغمده فسٌح جناته و‬ ‫ٌحتسبه من الشهداء ‪.‬‬

‫وكما تتقدم أسرة تحرٌر‬ ‫رابسا إلً زمٌلنا مزمل‬ ‫احمد عٌسى بالتعازي‬ ‫لوفاة المغفور له والده‬ ‫ونسأله الصبر والسلوان‬


‫مصطلدحات سٌاسٌة‬ ‫* الوزراء ‪ :‬هم اكبر وكالء السلطة التنفٌذٌة التً ٌتوالها‬ ‫ربٌس ال ولة فً دح و ال ستور و هم المباشرون لهذه‬ ‫السلطة و المسبولون عن نشاطها أمام ممثلً الشعب أو‬ ‫أمام ربٌس ال ولة سواء كان ملكا أو أمٌرا أو ربٌس‬ ‫الجمهورٌة و ذلك دحسب النظام ‪.‬‬ ‫* النظام الرئاسً ‪ :‬هو نظام سٌاسً ٌقوم فٌه الربٌس‬ ‫المنتخب بتولً السلطة التنفٌذٌة و ٌعتم على مب أ‬ ‫االنتخاب المباشر من الشعب الختٌار ربٌس ال ولـــــة ‪.‬‬ ‫* النظام البرلمانً ‪ٌ :‬عتم هذا النظام على مب أ المساواة‬ ‫و التعاون بٌن السلطة التنفٌذٌة و السلطة التشرٌعٌة‬ ‫لتسٌٌر الشؤون العامة للبال و هو مدحور العملٌة‬ ‫السٌاسٌة و ٌعتم على ثالث عناصر ‪ -1 /‬ربٌس ال ولة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬وجو برلمان منتخب من الشعب ‪ -3 .‬مسؤولٌة‬ ‫ربٌس الدحكومة و الوزراء أمام البرلمان ‪.‬‬ ‫* النشٌد الوطنً ‪ :‬و هو ما ٌطلق علٌه السالم الوطنً‬ ‫هو مقطوعة موسٌقٌة تصادحبها كلمات منظومة و تعزف‬ ‫فً المناسبات الرسمٌة و هً شعار صوتً لل ولة ٌقابله‬ ‫العلم الذي هو شعار منظور ‪.‬‬ ‫* الكونفدرالٌة ‪ :‬هً ودح ة سٌاسٌة أو تنظٌم سٌاسً بٌن‬ ‫ال ول التً ٌتمتع كل منها باستقاللٌة تفوق استقاللٌة‬ ‫ال ول فً التنظٌم الف رالً ‪.‬‬


‫فً دحضرت من أهوى تتبعثر‬ ‫الكلمات‬ ‫و ترتجف الشفاه و ٌجف القلم‬ ‫فً دحضرت من أهوى تتسارع‬ ‫النبضات و الخطوات‬ ‫هً لدحظات بل قابق بل ثوانً‬ ‫تدحلق مع عقلً إلى دحٌث من أهوى‬ ‫إلى دحٌن غٌاب القمر فً كب السماء‬ ‫هً لدحظات بل قابق بل ثوانً‬ ‫ق انسً نفسً و مكانً و دحتى‬ ‫النجوم تدحن لدحالً‬ ‫دحتى ٌعانق الدحلم الدحقٌقة‬ ‫فً دحضرت من أهوى تتبعثر‬ ‫الكلمات‬ ‫و ترتجف الشفاه و ٌجف القلم‬ ‫م‪.‬مدحم دحسٌن دحما ي‬

‫صغر‬ ‫رفٌقً الجرح من‬ ‫ِ‬ ‫سنً‪..‬والجرح له فً‬ ‫اخلً ألف‬ ‫عنوان‪ٌ..‬اسٌ ي هم‬ ‫البشر صار منً و‬ ‫أصبدحت أنا تمثال‬ ‫للهموم‪..‬أناس كل‬ ‫وجوههم تشابهت دحسب‬ ‫ضنً ‪..‬ماع نا نمٌز من‬ ‫الصا ق ومن الخوان‬ ‫‪ٌ..‬ا صادحبً ال تنش‬ ‫الجرح عنً كل الكالم‬ ‫ودحرمان‬ ‫كذب وصمت‬ ‫ِ‬ ‫ســــــــــــــــــارة‬


‫‪ .‬تناول قطعتٌن من الشوكوالته ٌومٌا دحٌث ٌؤك مجموعة من‬ ‫الخبراء إن الشوكوالته تبع عن اإلصابة بفقر ال م و تدحسن المزاج‪.‬‬ ‫‪ .‬الشاي األخضر ٌنصح بتناول كوب منه ٌومٌا ألنه ٌمنع التأكس‬ ‫فً خالٌا الجسم و ٌخفف من إمكانٌة دح وث السرطان‪.‬‬ ‫‪ .‬ضع نصف ملعقة قرفة على القهوة دحٌث تساهم فً خفض‬ ‫مستوٌات الكولسترول فً ال م و ٌساع الجسم على استخ ام‬ ‫األنسولٌن بفاعلٌة أكثر ‪.‬‬ ‫‪ .‬ع القهوة تبر قلٌال قبل شربها فالقهوة الساخنة تزٌ من نسبة‬ ‫اإلصابة بسرطان الفم و المرئ‪.‬‬

‫هو قساوة البراز الزاب مع صعوبة التغوط لفترات طوٌلة و الذي ٌنتج عن عا ات سٌبة‬ ‫كتناول النشوٌات كالبطاطس و األرز ون تنوع فً الغذاء و كذلك مشاكل األمعاء و‬ ‫القولون و الت خٌن و االكتباب و الركو و قلة الدحركة و ع م شرب الماء بكمٌات مناسبة ‪.‬‬ ‫و هناك طرق بسٌطة اعتٌا ٌة لتجنبه و هً كثرة تناول المٌاه و الموا الغذابٌة الملٌبة‬ ‫باأللٌاف الغذابٌة كالخضراوات " الخس و الطماطم و السبانخ و غٌرها " و كذلك الفواكه‬ ‫بع كل وجبة غذابٌة كالبرتقال و التفاح و إقالل من تناول النشوٌات و تناول نخالة القمح و‬ ‫غٌرها المشً و الهرولة و السبادحة ‪.‬‬ ‫و ٌرجى تجنب تناول األ وٌة المسهلة و الملٌنة ون استشارة طبٌب و اقتصارها على‬ ‫األ وٌة النباتٌة الملٌبة باأللٌاف ‪.‬‬ ‫و بهذا الص ٌجب التنوٌه إلى أن الوجبات الغذابٌة فً م ٌنتنا _ غات _ ال ٌوج فٌها إال‬ ‫الموا النشوٌة و بذلك ال تؤ ي إلى اإلمساك فقط بل إلمراض اخطر منه بكثٌر كالسكري‬ ‫و ارتفاع ضغط ال م و النقرس و غٌرها ‪.‬‬ ‫و لذلك فان التنوع و عنصر مهم و أساسً فً الوجبات الربٌسٌة الثالثة التً نتناولها‬ ‫باإلضافة إلى المٌاه الصالدحة لشرب ‪.‬‬

‫صحة وسالمة مع األخصائي‪/‬احمد عبد هللا إبراهيم‬


‫إع ا ‪/‬غزالن و نور اله ى‬ ‫‪-1‬م رسة ‪-2‬قلم‬ ‫‪-3‬خرٌف ‪- 4‬ساعة‬ ‫‪-5‬صٌف ‪- 6‬ربٌع‬ ‫‪ -7‬ب ‪-8‬قط‬ ‫‪-9‬سلم ‪-10‬ع س‬ ‫‪-11‬قمر ‪-12‬شمس‬ ‫‪-13‬لٌبٌا ‪-14‬كلب‬ ‫‪-15‬سرٌر ‪-16‬مقص‬ ‫‪-17‬بط ‪-18‬وز‬ ‫‪-19‬خٌط ‪-20‬مرٌم‬ ‫‪-21‬كرم‬ ‫الكلمة ‪:‬شً ٌسطع فى‬ ‫اللٌل‬

‫م‬

‫ع ة‬

‫خ ر ي ف س ا‬

‫صي ف ر ب ي ع‬ ‫ر ل خ م‬

‫ر ي م‬

‫ج ب‬

‫و م‬

‫ش ق‬

‫س ي ي ك م‬

‫ة‬ ‫م‬

‫ب ط ل ب ق ز م‬ ‫ي ك ب م‬

‫ل ا‬ ‫م‬

‫كان هناك مباراة كرة ق م بٌن‬ ‫فرٌق النمل وفرٌق الفٌلة‬ ‫فخسر فرٌق الفٌلة ��عن ما‬ ‫سؤل فرٌق الفٌلة عن سبب‬ ‫الخسارة فأجابوا ‪:‬لق لعب‬ ‫فرٌق النمل بخشونة‪!!.....‬‬

‫ع‬

‫ط‬

‫ط صس س‬

‫ن ر س ر ي ر ل‬ ‫س م‬

‫ر م‬

‫ق م‬

‫الرقم‬

‫عدد االصفار‬

‫الملٌون‬

‫‪6‬‬

‫الملٌار‬

‫‪9‬‬

‫البلٌون‬

‫‪12‬‬

‫البلٌار‬

‫‪15‬‬

‫‪18‬‬ ‫الترلٌون‬ ‫عب الدحفٌظ دحسن بوشٌبة‬


‫رابسا ‪..‬اسم قدٌم لمدٌنة غات واتخذناه اسما ً‬ ‫للمجموعة تٌمنا بمدٌنتنا التً ننتمً إلٌها‪.‬‬

‫تجدون رابسا فً‪:‬‬ ‫•مكتب المستقبل بجوار محالت الكشافة‬ ‫•المرصد بجوار مصرف التجاري غات‬ ‫•مكتبة غات للقرطاسٌة بجوار مدٌرٌة األمن‬ ‫اآلن على الفٌس بوك‪:‬مجلة رابسا االلكترونٌة‬ ‫أٌضا على الفٌسبوك‪:‬مجموعة شباب غات الحر رابسا‬


‫لٌبٌة‪..‬مستقلة‪..‬دحرة‬

‫‪‬الستفسار أو المشاركة ٌمكنكم مراسلتنا علً‬ ‫البرٌ االلكترونً‪:‬‬ ‫‪hashiaziz@yahoo.com‬‬ ‫‪‬او االتصال على األرقام اآلتٌة‪-:‬‬ ‫‪0918392639-0914053982‬‬


مجلة رابسا العدد الثالث