Page 1

‫رابسا‬

‫هقاشات وحوارات لكل المشتجدات المحلٌة‬ ‫فرصة لعرض افكارك‪..‬علي روابطوا في الفٌس بوك‪.‬هٌمباز‪.‬توًتر‪ً.‬وتٌب‬ ‫العدد الثانً‬ ‫لسنة األولى‬ ‫الخمٌس‪15‬دٌسمبر ‪2011‬‬

‫‪ٌ‬ا بـــــــــــالدي‪.‬‬ ‫‪‬أنواع الشخصٌات البشرٌة‪.‬‬ ‫‪‬بــ اللٌبً( شباب )‪.‬‬ ‫‪ ‬الدستور و أهمٌته‬ ‫‪‬كلٌة التربٌة إلى أٌن ‪.‬؟؟ ‪ ‬ما مشكلة المٌاه فً غات‬


‫المدٌر العام‪:‬‬

‫م‪.‬عبد العزًز الهاشي‬ ‫ربٌس التحرٌر‪:‬‬

‫حمزة الهاشي‬ ‫تدقٌق ومراجعة‪:‬‬

‫م‪.‬احمد عبدو صٌدي‬ ‫حمودة محمد البشٌر‬ ‫تجمٌع الصور‪:‬‬

‫ه ـ ــاجي الهاشي‬ ‫خدمات إنتاجٌة ‪:‬‬

‫هٌثم الغرًاهي‬ ‫عبدالصمد اهدي‬ ‫إبراهٌم عمورة‬

‫دمت ٌا لٌبٌا بشبابك و بجمالك الخالدي‬ ‫دمت انت بتارٌخك الحسن التفردي‬ ‫هنٌبا لك و لثوارك نصراً متوجا ً ٌُحمدي‬ ‫متوجا ً بنجمة و هالل ‪ ..‬تفتخر به شعوب امة محمد‬ ‫فأمسى الوطن باألزاهٌر و الحلً فً عٌدك ٌرتدي‬ ‫فنفخر بأبطال حرروا الوطن من ظلم المعتدي‬ ‫و نفخر بالوطن عز فخر بإنجابه شباب ٌقاتل و ٌفتدي‬ ‫فٌحٌى ثابر فً فمه كلمات حلو القصابدي‬ ‫تذٌب به الثلج و تجلجل الجبال و تحمله األطٌار و بها‬ ‫تنشدي‬ ‫فتقول ‪ :‬هللا اكبر أنت الحق و ناصر بٌدي‬ ‫أحببتك و من لم ٌعرفك لم ٌحبب اسمك الذي به نقتدي‬ ‫لٌبٌا وطن اخرج من الدٌاجً نوراً ٌسطره فً الوجود‬ ‫لٌوم غد‬ ‫الموهبة‪/‬نون بوشٌبة‬

‫تصمٌم و إخراج ‪:‬‬ ‫‪AL-ELANI A LIBYA‬‬

‫مجموعة شبابٌة‬ ‫وال تتبع اي جهة او هٌئة حكومٌة‬ ‫رابشا لٌبٌة مشتقلة حرة‬


‫ًابــالدي‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي أنت مٌراث الجدود ‪ ...‬ال رعى هللا ٌداً تمتد لك ‪ ..‬فاسلمً إنا على الدهر‬ ‫جنود ‪ ...‬ال نبالً إن سلمتً من هلك‬ ‫وخذي منا مٌثاقات العهود ‪ ...‬اننا ٌا لٌبٌا لن نخذلك ‪ ..‬لن نعود للقٌود ‪ ......‬قد‬ ‫تحررنا وحررنا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫جرد األجداد عزما ً مرهفا ‪ٌ ..‬وم نادهم منادي للكفاح ‪ ..‬ثم ساروا ٌحملون‬ ‫المصحفا ‪ ..‬بالٌد األولى وباألخرى السالح‬ ‫فإذا فً الكون دٌن وصفا ‪ ..‬وإذا العالم خٌر وصالح ‪ ..‬فالخلود للجدود ‪..‬إنهم‬ ‫قد شرفوا هذا الوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌا بن لٌبٌا ٌا بن أساد الشرى‪ ..‬إننا للمجد والمجد لنا ‪..‬مذ سرونا حمد القوم‬ ‫السرى‪..‬بارك هلل لنا استقاللنا‬ ‫فابتغوا العلٌاء شأوا فً الورى ‪ ..‬واستعدوا للوغى أشبالنا‪..‬للغالب ‪ٌ..‬اشباب‬ ‫‪..‬إنما الدنٌا كفاح للوطن‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬ ‫ٌابالدي ٌابالدي بجهادي وجالدي ادفعً كٌد األعادي والعوادي‬ ‫واسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً‪..‬اسلمً طول المدى إننا نحن الفدا‬ ‫لٌبٌا لٌبٌا لٌبٌا‬

‫عـــــــــــــــــاشت لٌــــــــــــــبٌـــــــــــــــــا حــــــــــــــــــرة‬


‫إلى‬ ‫أختً المواطنة ‪..‬‬ ‫أختً المواطنة ‪ ..‬نحن‬ ‫فً مرحلة تتطلب منك‬ ‫المساهمة أكثر من أي‬ ‫وقت آخر ‪ ..‬أنتً األم‬ ‫و األخت ‪ ..‬أنتً‬ ‫المربٌة و المدرسة ‪..‬‬ ‫أنتً الممرضة و‬ ‫السكرتٌرة ‪ ..‬أنتً‬ ‫الضابطة و المهندسة‬ ‫‪ ..‬أي نصف المجتمع‬ ‫‪ ..‬أختً المواطنة‬ ‫قومً بتكوٌن جمعٌات‬ ‫و مؤسسات المعنٌة‬ ‫بشؤون المرأة‬ ‫اعرضً مطالبك و‬ ‫ناقشٌها مع المجتمع ‪..‬‬ ‫شاركً فً بناء الدولة‬ ‫‪ ..‬فإننا نعول علٌك فً‬ ‫المرحلة الحالٌة و‬ ‫القادمة ‪ ..‬إلى العُال ٌا‬ ‫بالدي ‪ ..‬عاشت لٌبٌا‬

‫موضوعنا الٌوم عن الشباب ‪ ..‬مش عارف لٌش الشباب‬ ‫لً توا ما تحركوش ‪ ..‬قصدي قاعدٌن ما قدموا المطلوب‬ ‫منهم هنً فً غات ‪ ..‬فعلوا دوركم ‪ ..‬راه توا جمٌع‬ ‫المجاالت مفتوحة و كل السبل متاحة‪ ..‬شارك معانا ‪..‬‬ ‫قدم حاجة لبالدك ‪ ..‬اكتر شً مستغرب منه هو‬ ‫المؤسسات الشبابٌة اللً ٌتحركوا و ٌتفاعلوا من خاللها‬ ‫الشباب ما ادت أي دور ملموس بصراحة ‪ ..‬مافٌش ‪ ..‬و‬ ‫نا هنً نقصد الكشافة و الهالل األحمر و األندٌة‬ ‫الرٌاضٌة بذات الطلٌعة ‪ ..‬ما فٌش اي نشاط باهلل علٌكم‬ ‫‪..‬ف الوقت اللً نحتاجوا فٌه لنشاطات ‪ ..‬تصوروا ما‬ ‫فً اي ندوات تثقٌفٌة و ال حلقات نقاش ‪ٌ ..‬ا خوتً‬ ‫استمتعوا بالفضاء الحر ‪ ..‬طلعوا طاقتكم ثقف روحك و‬ ‫هللا تمشً تسأل اي واحد فً الشارع تقوله شنً ٌعنً‬ ‫الدستور ماٌعرفاش اال القلة ‪ ..‬بٌنما عندنا أساتذة فً‬ ‫العلوم السٌاسٌة ‪ ..‬و ناس ماشا هللا متقفة و واعٌة ‪ ..‬تً‬ ‫دٌروا ندوات نشرات مطبوعات ‪ ..‬راه زمان االول مشً‬ ‫معاش بٌولً ‪ ..‬فرصة باش ٌتغٌر الواحد ‪ ..‬تقف نفسك‬ ‫على الدٌمقراطٌة ‪ ..‬و تقف نفسك على احترام القانون و‬ ‫الدستور ‪ ..‬خود و اعطً تحاور و ناقش القضاٌا اللً‬ ‫تهمك و تهم البالد ‪ ..‬و رابسا مش حترد حد و ربً‬ ‫ٌخلً والد البالد للبالد ‪ ..‬و عاشت لٌبٌا حرة ابٌة‬


‫الدستــــــــــــــــــــور‬ ‫المعنى واألهمٌة‬ ‫ما هو الدصتور و ما اهمٌته‪...‬؟؟‬ ‫‪ ‬الدستور هو مجموعة من قواعد خاصة تصدرها هٌبة خاصة‬ ‫لغرض تسٌٌر الدولة ‪ ..‬و هو انعكاس للفلسفة االقتصادٌة و‬ ‫االجتماعٌة للمجتمع و هو الذي ٌحدد معنى هذه القضاٌا‪.‬‬ ‫•أهمٌته ‪ٌ /‬نظم شكل الدولة و شكل الحكم و اختصاص السلطة‬ ‫و ٌضع القانون الذي ٌوضح للمسبول كٌفٌة ممارسة مهامه و‬ ‫ٌوضح الحقوق و الحرٌات العامة للمواطن‬ ‫•ال ٌجوز ألي سلطة تجاوز الدستور‬ ‫• مؤسسات المجتمع المدنً تعتبر ضاغط على عدم االنحراف‬ ‫عن الدستور و عدم سن قوانٌن تتعارض مع الدستور‬ ‫•الدستور هو إطار عام للقوانٌن‬ ‫•ٌستفتى الدستور " بنعم او ال " وٌتم الموافقة علٌه من الناس‬ ‫بنسبة ‪ 1+%50‬إذا لم ٌتم الموافقة علٌه ٌعاد للهٌبة المكلفة‬ ‫بصٌاغة‬ ‫•اذا اصدر قانون ٌتعارض مع لدستور ٌطعن فٌه من خالل‬ ‫المحكمة الدستورٌة‬ ‫•التنشٌبة الدٌمقراطٌة هً ضمانة للدستور أي تثقٌف المواطن‬ ‫على احترام الدستور و جمٌع القوانٌن‬

‫إن الحٌاة الكرٌمة هً‬ ‫المطلب األساسً للمواطن‬ ‫اللٌبً و هً أهم أسباب‬ ‫ثورته ‪ ..‬إن أقسى شًء أن‬ ‫تعٌش غرٌب فً وطنك ‪ ..‬و‬ ‫لٌس الفقر عٌبا ً ‪ ..‬إنما فً‬ ‫دولة نفطٌة غنٌة آتاها هللا من‬ ‫كل خٌراته ‪ ..‬نعم عٌب ‪ ..‬و‬ ‫لهذا إن الشعب اللٌبً ٌطلع‬ ‫لتحسٌن أوضاعه المعٌشٌة و‬ ‫االرتقاء للحٌاة الكرٌمة ‪ ..‬لو‬ ‫سألت المواطن اللٌبً ما‬ ‫هدفك فً الحٌاة أو‬ ‫طموحك‪.‬فسٌجٌب(سٌارة‪-‬‬ ‫منزل‪-‬زواج) بٌنما هً من‬ ‫أساسٌات الواجب توفٌرها من‬ ‫الدولة للمواطن‪..‬إذا من أٌن‬ ‫سٌأتً اإلبداع والتطوٌر‬ ‫واالختراع‪.....‬؟‬

‫لٌس الحرٌة إن تفعل ماترٌد و تتجاوز حرٌة اآلخرٌن ‪ ,‬إن السماح بانتشار الفتن و‬ ‫الشابعات و انتشار مظاهر التسلح سٌؤدي إلى ” الصوملة ” و بالتالً الوقوع تحت‬ ‫الوصاٌا الدولٌة ‪ ..‬من هنا تسأل هل تهمك لٌبٌا حقا ؟‬ ‫حفظ هللا لٌبٌا حرة‬


‫أقام أعضاء ابتالف شباب ‪ 17‬فبراٌر غات معرض‬ ‫فنً للمواهب الفنٌة و ذلك خالل الفترة الماضٌة بمقر‬ ‫االبتالف و للحدٌث أكثر عن المعرض قامت رابسا‬ ‫بإجراء اللقاء التالً مع اللجنة المنظمة للمعرض و‬ ‫أفادونا باالتً ‪:‬‬ ‫فكرة المعرض جاءت لتفعٌل دور شرٌحة األطفال‬ ‫كونها مؤثرة داخل المجتمع و عانت فً اآلونة األخٌرة‬ ‫من األحداث التً شهدتها البالد و الهدف من فكرة‬ ‫أقامت المعرض هو إبراز مواهب األطفال فً الرسم و‬ ‫التعبٌر عن ما بداخلهم بكل حرٌة و أجرٌت عملٌة‬ ‫التصوٌت على أفضل لوحة داخل المعرض فً جو من‬ ‫الشفافٌة لخلق مناخ دٌمقراطً لكً ٌعتاد علٌه األطفال‬ ‫و الهدف من المعرض أٌضا ً هو تنشٌط االبتالف و‬ ‫جذب الشباب إلٌه و توضٌح الصورة الحقٌقٌة لثورة‬ ‫‪ 17‬فبراٌر ‪.‬‬ ‫حقق المعرض نجاحا باهرا من جمٌع النواحً و‬ ‫خاصة الحضور و المشاركات حٌث نال إعجاب معظم‬ ‫شرابح المجتمع على الرغم من إن هناك لوحات لم‬ ‫تعرض بعد و لهذا فنحن بصدد أقامت معرض قرٌبا و‬ ‫هذا المعرض ٌخص فٌبة الشباب و ٌهدف إلى إظهار‬ ‫مواهب الشباب فً الرسم و الخط و غٌرها من‬ ‫المواهب الفنٌة و هو بوابة مفتوحة لكل شاب حر ‪.‬‬ ‫و فً الختام نود إن نوجه كلمة إلى الشباب و نتمنى من‬ ‫كل شاب إن ٌقدم شًء للوطن ولو كان بسٌطا ً و ال‬ ‫تقف فً موقف المتفرج بل كن أنت الحدث و لٌكن‬ ‫شعارنا " لٌبٌا أوالً " و دامت لٌبٌا حرة ‪.‬‬


‫كلٌة التربٌة غات ‪ ...‬إلى اًن ‪..‬؟ !‬ ‫بعد نجاح ثورة السابع عشر من فبراٌر التً قضت على ما ٌزٌد عن أربعٌن عاما ً من الجهل‬ ‫و التخلف ‪ ,‬بعد نجاح هذه الثورة رأٌنا إن الفرصة قد سنحت لزٌادة التطور فً منطقتنا‬ ‫_غات _ و ذلك بفتح جمٌع األقسام و التخصصات العلمٌة و األدبٌة بما ٌتناسب مع‬ ‫احتٌاجات المنطقة التً شهدت شح فً اإلمكانٌات التعلٌمة و خاصة فً ظل وجود كلٌة‬ ‫التربٌة بغات التً هً كبٌرة فً حجمها و قلٌلة فً تخصصاتها ‪.‬‬ ‫إال إننا قد سمعنا بالخبر السٌا و ذلك بأنه سٌتم نقلها إلً منطقة اوباري و لألسف قد مثل‬ ‫هذا الخبر صدمة كبٌرة للطالب و أهالً المنطقة ‪.‬‬ ‫ذلك ألنها الكلٌة الوحٌدة بمنطقة غات ‪ ,‬و الن نقلها ٌضر ببعض الطلبة و الطالبات ‪ ,‬و‬ ‫خاصة الطالبات نظرا للظروف االجتماعٌة و بُعد المسافة ‪.‬‬ ‫لذلك فإننا نطالب الجهة المعنٌة و ألهمٌة الموضوع عدم نقل هذه الكلٌة ‪ ,‬بل زٌادة‬ ‫ً‬ ‫إمكانٌاتها و توسٌع مجاالتها لٌعم التطور و العلم المنطقة بعد إن حرمت منه أربعٌن عاما و‬ ‫نٌف بمساهمة من بعض المشرفٌن علٌها و عدم اهتمامهم بحقوق الطلبة او بالكلٌة نفسها ‪.‬‬ ‫هاجي عبدهلل إبراهٌم‬ ‫حمودة محمد البشٌر‬

‫مٌاه تسٌل من خزانات شركة المٌاه من المفترض إلى األحٌاء السكنٌة و لكنها تفٌض على‬ ‫الطرقات بٌنما تعانً بعض األحٌاء السكنٌة من نقص حاد بالمٌاه ‪ ,‬فما السبب ؟ حتى‬ ‫األحٌاء التً تصل إلٌها المٌاه ‪ ,‬هل هً مٌاه صالحة ؟ أم إنها من المصدر مروراً باألنابٌب‬ ‫المستهلكـة والمنتهـً عمـرها االفتراضً إلى المواطن‪ ,‬واخص بالذكـر حـً الـعروبة‬ ‫" ‪. " 304‬‬ ‫فهل العاملون ٌتبعون الطرٌقة الصحٌحة لتنقٌة وتحلٌل المٌاه قبل وصولها إلى المواطن أم‬ ‫انه ال توجد وسابل أصال ‪.‬‬ ‫و حق الرد مكفول‬ ‫إدارة التحرٌر‬


‫اختتم ٌوم الخمٌس الماضً الموافق ‪ 2011-12-7‬فعالٌات حملة فٌنا الخٌر إلغاثة المناطق النابٌة‬ ‫بمنطقة غات و شملت مناطق تهاال – العوٌنات – اٌسٌن – الفٌوت – البركت و غات و كانت‬ ‫بتعاون مع المجلس المحلً الفالح بطرابلس اٌضا ً بالتعاون مع المجالس المحلٌة تهاال و غات و‬ ‫ضمت هذه الحملة العدٌد من التخصصات و كان إقبال األهالً جلٌا ً و واضحا فً كل المناطق مع‬ ‫تفاوت نسبً بسٌط فً عدد الحاالت و كان الشًء الملفت لهذه الحملة هو زٌارتها لألسر الفقٌرة و‬ ‫تقدٌم العالج للمرضى الذٌن ال ٌستطٌعون الحضور إلى المستشفى و تلقً العالج و قدم أعضاء‬ ‫هذه الحملة عدة هداٌا لهذه األسر المحدودة الدخل ‪.‬‬ ‫و لقد كان فً هذه الحملة عدة برامج و رحالت قدمها أهالً المناطق التً مروا بها ‪.‬‬ ‫و أبدا ربٌس الحملة و الطاقم الطبً المرافق للحملة شكرهم و تقدٌرهم لألهالً على حسن الكرم‬ ‫و الضٌافة و وعد ربٌس الحملة بان مثل هذه الزٌارات ستتكرر فً اقرب موعد مع تطوٌر‬ ‫ً‬ ‫خاصة قطاع التمرٌض ‪.‬‬ ‫البرنامج الطبً و تقدٌم دورات و صقل الكفاءات‬ ‫مهند الصدٌق المهدي‬

‫•هل تعانً من احتقان األنف المزمن و لم تنفع معك األدوٌة إلٌك طرٌقة ارخص و أسهل‬ ‫وأسرع لتخفٌف من ضغط الجٌوب األنفٌة قم بدفع لسانك ضد سقف فمك بالتناوب ‪ ,‬ثم‬ ‫اضغط بٌن حواجبك بإصبع واحدة ‪ ,‬هذا ٌسبب هز عظمة ” فومر ” التً تمر عبر‬ ‫الممرات األنفٌة إلى الفم ‪ ,‬وهذه الهزات تسبب تحرك الحتقان و بعد ‪ 20‬ثانٌة ستشعر بان‬ ‫االحتقان بدء بالتحلل ‪.‬‬ ‫•ٌجب االنتباه للون اللسان ألنه قد ٌكون مؤشر للمشكالت الصحٌة لذا احرص على‬ ‫لونه واكتسابه لون مختلف ‪ ,‬فاللون األبٌض ٌدل على ضعف المناعة واللون األصفر‬ ‫ٌدل على اإلفراط فً الشراب والطعام واألحمر على طرف اللسان مؤشر على‬ ‫اإلجهاد النفسً ‪.‬‬

‫صحة وسالمة مع األخصائي‪/‬احمد عبد هللا إبراهيم‬


‫نواصل ما بدبناه فً العدد السابق من سرد لبعض أنواع‬ ‫الشخصٌات البشرٌة ‪:‬‬ ‫‪ -3‬الشخص المتردد ‪:‬‬ ‫خصابصه ‪ٌ /‬فتقر لثقة بنفسه ‪ ,‬تظهر علٌه عالمات الخجل و القلق‬ ‫‪ ,‬تتصف موافقته دابما بالتردد ‪ٌ ,‬جد صعوبة فً اتخاذ القرارات‬ ‫ٌضٌع وسط البدابل العدٌدة ‪ٌ ,‬مٌل لالعتماد على اللوابح و األنظمة‬ ‫‪ ,‬كثٌر الوعود و ال ٌهتم بالوقت ‪ٌ ,‬طلب المزٌد من المعلومات و‬ ‫التأكٌدات ٌرى نفسه بخٌر و اآلخرٌن بخٌر ‪.‬‬ ‫كٌفٌة التعامل معه ‪ /‬محاولة زرع الثقة فً نفسه ‪ ,‬التخفٌف من‬ ‫درجة القلق و الخجل بأسلوب الوالدٌة الراعٌة ‪ ,‬ساعده على اتخاذ‬ ‫القرارات و اظهر له مساوئ التأخٌر فً ذلك ‪ ,‬اعمل على توفٌر‬ ‫نظام معلومات جٌد لتزوٌده بها ‪ ,‬أعطٌه المزٌد من التأكٌدات و‬ ‫افهمه ان التردد ٌضر بصاحبه و بعالقته مع اآلخرٌن و افهمه إن‬ ‫اإلنسان ٌحترم بثباته و قدرته على اتخاذ القرارات ‪.‬‬ ‫و ٌتبع فً العدد القادم ‪...‬‬

‫•إذا لم تعلم إلى أٌن تذهب فكل الطرق تفً بالغرض ‪.‬‬ ‫•ٌوجد دابما من هو أشقى منك ‪ ..‬فابتسم ‪.‬‬ ‫•إن بعض القول فن ‪ ..‬فاجعل اإلصغاء فنك ‪.‬‬ ‫•من العظماء من ٌشعر المرء بحضوره انه صغٌر‪ ,‬ولكن العظٌم‬ ‫بحق هو الذي ٌشعر الجمٌع فً حضرته عظماء ‪.‬‬


‫عندما تنطفا األضواء أظل وحٌدا و‬ ‫خواطر النفس ترسم لً صورتك و تزف‬ ‫لً خبر أحالمك ‪ ..‬و أظل أراقب‬ ‫صورتك فً المنام ‪ ..‬حتى تستٌقظً من‬ ‫النوم كطفلة داعب الهوى خدها و رشفت‬ ‫من عبٌر الزهور عطرها ٌا قلبً الصغٌر‬ ‫أضٌبً شموع قلبً بعٌناك الدفٌبتان و‬ ‫امسحً بٌداك وبوحً بسر الهوى ‪ ..‬و‬ ‫تنفس من رحٌق الورد ‪ ..‬و أرسمً على‬ ‫جسدي حروف اسمك‬ ‫ٌا وردة أتعلمٌن كم ٌكابد الشوق قلب‬ ‫عاشق حٌن تغٌبٌن عن ناظرٌه ‪.‬‬ ‫ٌظل ٌرنو فً السماء لعله ٌراك فً‬ ‫النجوم تحلقٌن معها أو تصبحً قمراً‬ ‫ٌختفً مع أول النهار ‪ ...‬فكرت فً أي‬ ‫هدٌة أهدٌك فً عٌد مٌالد فكل األٌام عٌد‬ ‫مٌالدك ‪ ..‬و احترت فً أن أفسر الهوى‬ ‫فحبك فاق كل الظنون ‪ ..‬فجمٌع الهداٌا‬ ‫تلٌق بك ‪ ..‬فلك كل الهداٌا التً فً‬ ‫الوجود ‪ ..‬فعندما استٌقظت راحت تفكر‬ ‫فً حلم األمس‬ ‫بقلم ‪ /‬م ‪ .‬محمد حسٌن حمادي‬

‫جٌت بنكتب لقٌت القلم مشلول‬ ‫جٌت بنحكً لقٌت لسانً مذلول‬ ‫جٌت بنتكلم ماعرفتش شن بنقول‬ ‫قلت لٌبٌا لقٌت الكل مذهول‬ ‫هذه لٌبٌا هذه ارض األحرار‬ ‫حبنا للٌبٌا شً مش معقول‬ ‫نادتنا جٌناها بكل عزٌمة و إصرار‬ ‫اللً ٌكرهها نقوله شخص مسطول‬ ‫غات ارض حضارة و ازدهار‬ ‫بثراتها أذهلت و أعجبت الكل‬ ‫فٌها االمن و فٌها االستقرار‬ ‫ماشاءهللا على مبادي هلها اصول‬ ‫اصلً لٌبٌة و نقولها بافتخار‬ ‫من غات اصل الثرات و االصاله‬ ‫بقول‬ ‫بكل حب و حنٌن بنادي علٌها‬ ‫لٌبٌا ‪...‬‬ ‫من كل عٌن حاسد ٌحفظك الجلٌل‬ ‫بقلم ‪ /‬إٌمــــــــــــــــاء‬


‫لٌبٌة‪..‬مستقلة‪..‬حرة‬

‫‪‬الستفسار أو المشاركة ٌمكنكم مراسلتنا علً‬ ‫البرٌد االلكترونً‪:‬‬ ‫‪hashiaziz@yahoo.com‬‬ ‫‪‬او االتصال على األرقام اآلتٌة‪-:‬‬ ‫‪0918392639-0914053982‬‬


مجلة رابسا العدد الثاني  

العدد الثاني من مجلة رابسا التي تصدر عن مجموعة رابسا

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you