Page 1

‫مرتزقة النظام ‪ ...‬متعددة الجنسٌات‪...‬‬ ‫عندما نسمع خبراً أو نشاهد مقطعا ً تصوٌرٌا ً ٌنبأنا بأسر أو مقتل ونفوق شخص أو عدد من‬ ‫األشخاص المرتزقة الذٌن ٌقاتلون فً صفوف عصابات النظام ‪ ،‬وٌظهر الخبر أو المقطع‬ ‫صورة النافق كبرهان ودلٌل قاطع ‪ ،‬وٌبٌن أن هذا من‬

‫النداء األخٌر للمعارضة‬ ‫اقطعوا حبالكم مع الغرب‪....‬‬ ‫سألت ساحرا تائبا كٌف ٌكون السحر شرا محضا كما قال تعالى "‬ ‫وٌتعلمون ما ٌضرهم وال ٌنفعهم " وأحٌانا ٌقوم الساحر بالتوفٌق بٌن‬ ‫المرأة وزوجها فقال نعم هذا‬


‫مرتزقة النظام ‪ ...‬متعددة الجنسٌات‪...‬‬ ‫عندما نسمع خبراً أو نشاهد مقطعا ً تصوٌرٌا ً ٌنبأنا بأسر أو مقتل ونفوق شخص أو‬ ‫عدد من األشخاص المرتزقة الذٌن ٌقاتلون فً صفوف عصابات النظام ‪ ،‬وٌظهر‬ ‫الخبر أو المقطع صورة النافق كبرهان ودلٌل قاطع ‪ ،‬وٌبٌن أن هذا من إٌران ‪ ،‬وذاك‬ ‫من العراق ‪ ،‬وآخر من الٌمن ‪ ،‬وغٌرهم من كتائب القذافً الفارٌن‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى مجموعة ممن باعوا أنفسهم معتبرٌنها قومجٌة كالمٌدانٌٌن المصرٌٌن‬ ‫وقائدهم الذي قتل باألمس فً قارة ‪ ،‬وكذلك الطٌارٌن المصرٌٌن ‪.‬‬ ‫عالوة عن مرتزقة كورٌا وروسٌا الذٌن ٌدعون اإلسالم ‪ ،‬وهناك ما ظهر مؤخراً‬ ‫عناصر من طالبان القاعدة ‪ ...‬ولطالما اتهمت القوى العالمٌة ثورتنا المباركة بوجود‬ ‫عناصر للقاعدة تقاتل بٌن صفوفها وفقا ً ألكذوبة النظام التً روَّ جها ‪...‬‬ ‫ومع وجود عناصر من طالبان المحسوبٌن على إٌران والمدعومٌن منها مادٌا ً‬ ‫ولوجستٌا ً ٌكشف زٌف هذا اإلدعاء وكذبه وٌحقق صحة ما نعلمه وٌعلمه غالبٌة‬ ‫الشعب السوري عن أن النظام ٌستعٌن بالقاعدة وقٌاداتها القابعة فً طهران لمحاربة‬ ‫الثورة ‪ ،‬وبعلم من القوى العظمى وغض طرفها عنه ‪...‬‬ ‫هذه األخبار ومؤٌداتها من صور ومقاطع فٌدٌو كان وال ٌزال من المتوجب على‬ ‫االئتالف وأعضائه أن ٌعملوا جاهدٌن على إظهار تلك الحقائق ووضعها بمتناول‬ ‫وأمام أعٌن الرأي العام العالمً وقبله العربً المتكاسل ‪ ،‬لشرح حقٌقة ما تواجهه‬ ‫الثورة من أعداء عدٌدٌن ومختلفً األعراق والمذاهب الذٌن باعوا ضمائرهم لخدمة‬ ‫عدو الشعب السوري األول ورأس نظامه الطائفً الذي استولى على السلطة بالقوة‬ ‫وبالهٌمنة وبدعم من األعداء العالمٌٌن القدامى المتجددٌن‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫فلنحث ونستنهض همم ائتالفنا وسٌاسًٌ الثورة على العمل الجاد والمتواصل وبكافة‬ ‫الطرائق وتكرٌس كل اإلمكانات فً سبٌل تعرٌة هذا النظام المجرم الفاسد أمام كل‬ ‫ذي ضمٌر حً ‪ ،‬وكفى باا شهٌداً‪...‬‬ ‫عاشت الثورة السورٌة المظ َّفرة ‪ ،‬وٌسقط المتخاذلٌن والمتسلقٌن ‪...‬‬

‫د‪.‬ابراهٌم الجباوي‬

‫النداء األخٌر للمعارضة‬ ‫اقطعوا حبالكم مع الغرب‪....‬‬ ‫سألت ساحرا تائبا كٌف ٌكون السحر شرا محضا كما قال تعالى " وٌتعلمون ما ٌضرهم وال ٌنفعهم " وأحٌانا ٌقوم الساحر بالتوفٌق بٌن المرأة وزوجها فقال نعم هذا‬ ‫فً الظاهر ولكن عندما نحبب امرأة فً زوجها نجعلها تتقرب منه حتى تؤمن انه النافع الضار وانه محبوبها االول لدرجة انها تشرك باا فً ذلك ولهذا السحر شر‬ ‫كله ولو بدا لك غٌر ذلك وهنا أقول الغرب ال ٌفكر اال فً مصالحه ومخططاته وٌنافق مدعٌا انه مع الشعب فً ثورته والحقٌقة أنه كاذب ومخادع فالغرب شر كله‬ ‫فً السٌاسة وعلى العاقل اال ٌمد ٌدا لهذا الغرب الفاجر وال ٌثق به فمتى ستفهم االمة أن قوتها فً عقٌدتها واٌمانها ال فً تبعٌتها للغرب الفاجر ‪....‬أٌتها المعارضة‬ ‫انكم وهللا واهمون بحواركم مع أي طرف ‪ ....‬وطالما أنكم تمدون حبالكم للغرب وتظنون أنه سٌنفعكم فأعلموا ان هللا سٌفضحكم وٌبطل أعمالكم وسٌكرهكم الناس‬ ‫وٌلفظونكم وسوف ٌأتً هللا بقوم غٌركم ثم ال ٌكونوا أمثالكم‪...‬‬


‫وازع اإلٌمان والقوانٌن الوضعٌة‬ ‫ج بٌنَ‬ ‫العال ُ‬ ‫ِ‬ ‫إنّ عالج الفواحش فً منهج هللا _ تبارك وتعالى _ ال ٌحتاج إلى عٌادات ‪،‬‬ ‫ومختبرات ‪ ،‬وأدوٌة ‪ ،‬وأخصائٌٌن ‪....‬‬ ‫وال إلى هٌئات ‪ ،‬ومنظمات ‪ ،‬وأجهزة دولٌة متخصصة ‪!!....‬‬ ‫ص َّحح نظرة الفرد والمجتمع إلى الجنس ‪ ،‬وبتقدٌم الموقف‬ ‫إنه بكل بساطة ‪َ ٌُ ،‬‬ ‫العدل الوسط بٌن جنون الشهوة ‪ ،‬وبٌن الكبت والحرمان ‪ ،‬فً إشباع الغرٌزة‬ ‫س ُّد َّ‬ ‫الذرائع وٌقٌم الرقٌب الداخلً اإلٌمانً ‪ ،‬بحٌث تكفً‬ ‫الجنسٌة‪ ....‬وبعد أن ٌَ ُ‬ ‫كلمة من رب العالمٌن فً كتابه العزٌز ‪:‬‬ ‫( ) سورة اإلسراء ‪132 :‬‬ ‫لتكون رادعا ً لنفس المسلم من الوقوع فً الرذٌلة ‪ ..‬وردِه إلى صوابه ‪ ،‬وإنسانٌته‬ ‫‪ ،‬وكبح جماح الشهوة البهٌمٌة العارمة ‪ ..‬وعندها ‪ ..‬ال تنتشر الرذٌلة ‪ ،‬وال تفشو‬ ‫األمراض الجنسٌة الخبٌثة أصالً ‪...‬‬ ‫فهو ٌعالج األمراض _ ال _ األعراض ‪..‬وبمجرد أن ٌُبعث الضمٌر حٌا ً فً اإلنسان‬ ‫‪ ،‬بشعوره أنه قرٌب من هللا تعالى ٌحصى علٌه سٌئاته وحسناته ‪ ،‬وأ َّنه ال بد واقف‬ ‫غداً بٌن ٌدٌه سبحانه وتعالى وسٌكلمه من غٌر ترجمان ‪.‬‬ ‫هذا اإلحساس ٌبعث فً نفسه الرهبة من مخالفة هللا سبحانه وتعالى وعصٌانه ‪..‬‬ ‫والرغبة فً رحمته ورضوانه ‪ ...‬واالطمئنان إلى عدله وإحسانه ‪...‬‬ ‫عن برٌدة رضً هللا عنه أنَّ ماعزاً رضً هللا عنه أتى رسول هللا صلى هللا علٌه‬ ‫وسلم فقال ‪:‬‬ ‫( ٌا رسول هللا إننً ظلمتُ نفسً َ‬ ‫وزنٌتُ ‪ ...‬وإنً أرٌ ُد أن ُتط َّهرنً ‪ ،‬فردَّ هُ ‪ .‬فلما‬ ‫ً‬ ‫ثانٌة ‪ .‬فأرسل رسول‬ ‫كان مِنَ الغ ِد ‪ ..‬أتا ُه فقالَ ‪ٌ :‬ا رسول هللا ‪ ،‬إننً َز َنٌتُ ‪ ،‬فردَّ ه‬ ‫هللا صلى هللا علٌه وسلم إلى قومه فقال ‪ :‬أتعلمون بعقله بأسا ً ُتنكرونَ منه شٌئا ً ؟‬ ‫العقل من صالحٌنا فٌما نرى ‪ .‬فأتاه ال َّثالثة ‪ ...‬فأرسل‬ ‫وفً‬ ‫فقالوا ‪ :‬ما نعلَم ُه إالَّ َّ‬ ‫ِ‬ ‫الرابعة ‪..‬‬ ‫إلٌهم أٌضا ً ‪ ،‬فسأل عنه ؟ فأخبروه أن ال بأس به وال ِبعقله ‪ ...‬فلما كانت َّ‬ ‫حفر له ُحفر ًة ‪ُ ،‬ث َّم أ َم َر ب ِه َف ُر ِج َم ) رواه مسلم ‪.‬‬ ‫أصر اإلسالم على إقامته‬ ‫وفً هذا النموذج ‪ٌ ...‬تجلى أثر الضمٌر الرقٌب ‪ ،‬الذي‬ ‫َّ‬ ‫فً النفس البشرٌة ‪ .‬لٌقود صاحبه ‪ ،‬والمجتمع من حوله إلى شاطى األمان ‪.‬‬


‫إنَّ اإلسالم ٌمنع أوالً كل األسباب التً تضطر الفرد إلى ارتكاب الجرٌمة ‪..‬‬ ‫وٌعالجها ‪ ،‬عالج وقاٌة قبل وقوعها وبذلك ال ٌبقى لمرتكبها عذر فً إرتكابها ‪،‬‬ ‫وحٌنئ ٍذ ‪ ،‬ال تكون العقوبة قاسٌة مهما بدت قاسٌة ‪..‬‬ ‫ألن اإلسالم ال ٌتلمس األسباب _ بل ٌَقً _ فإذا لم تنفع الوقاٌة ‪ ،‬فالعالج إذن‬ ‫ضروري ‪ ..‬ال محالة ‪ ...‬إنَّ الكافرٌن ٌُش َّنعون على اإلسالم بسبب تطبٌق هذه‬ ‫العقوبات ‪ ..‬وٌرون فٌها إهداراً لكٌان الفرد ‪ ،‬واستهتاراً بشأنه ‪..‬؟ وذلك بسبب‬ ‫الجهل الفاضح ‪ ..‬ألنهم لم ٌدرسوا نظرة اإلسالم للجرٌمة والعقاب على حقٌقتها ‪...‬‬ ‫ألنهم ٌتصورون خطأ ً أنها كعقوباتهم المدنٌة _ س ُتط َّبق كل ٌوم _فٌتصورون فً‬ ‫المجتمع اإلسالمً مجزرة هائلة ‪.‬‬ ‫هذا ٌ ُجلد ‪ ..‬وهذا تقطع ٌده ‪ ...‬وهذا ٌُرجم ‪ ..‬ولكن الواقع أنَّ هذه العقوبات‬ ‫الرادعة فً ظل المجتمع اإلسالمً الطاهر النظٌف ال تكاد ُتن َّفذ _ إالّ قلٌالً _ولن‬ ‫ٌجد هؤالء الكفار ‪ ،‬أو غٌرهم ‪ ،‬ما ٌخشونه من تطبٌق الحكم اإلسالمً ‪ ..‬إالّ أن‬ ‫صرٌن على اإلجرام ‪!!...‬‬ ‫ٌكونوا كلهم ( مجرمٌن ) بالطبع ُم ّ‬ ‫إنَّ فً مثل هذه الحدود العظٌمة التً شرعها هللا تعالى لعباده والتً ٌَس ّمٌها‬ ‫المنحرفون ‪ ،‬الضالون ‪ ،‬المفسدون _ بالرجعٌة والتأخر والوحشٌة ‪ .‬إنَّ فً مثل‬ ‫هذه الحدود درعا ً واقٌا ً ٌحمً المجتمع وٌمنع ضعفاء اإلٌمان من الوقوع فً‬ ‫المحذور بٌنما نرى القوانٌن الوضعٌة ‪ ..‬قوانٌن العهر والرذٌلة ‪ ،‬والمحبون‬ ‫قوانٌن الرقص ‪ ،‬والغناء ‪ ،‬واالفتراء ‪ ،‬قوانٌن الشذوذ ‪ ،‬واالنحراف ‪ ،‬والجرٌمة‬ ‫‪...‬‬ ‫سهل طرٌق الفاحشة ‪ ،‬وتروج لها ببنود فاسدة ‪ ،‬وعقوبات هزٌلة واقتراحات‬ ‫ُت َّ‬ ‫ساقطة ‪.‬‬ ‫انظر مثالً ‪ :‬قانون الجزاء الوضعً وعلى األخص لمواد رقم ‪-160 – 149 :‬‬ ‫‪ 197-161‬منه والتً تأمر بعدم إقامة عقوبة الزنى إال بأمر الزوج ؟! وإالَّ إذا‬ ‫كان الزنى برضى الزوجة البالغة ؟ وبال اكراه وتنازل الزوج الد ٌُّوث – فال عقوبة‬ ‫وال جزاء ‪.‬‬ ‫هذا فً البالد التً تدَّ عً اإلسالم ؟؟ فما بالك فً البالد الصلٌبٌة والشٌوعٌة‬ ‫والوثنٌة ؟!‬ ‫وبٌنما نرى الشرٌعة اإلسالمٌة ‪ .‬تأمر بقتل الفاعل المفعول به ممن ٌقترفون عمل‬ ‫قوم لوط علٌه السالم نجد هذه القوانٌن الكافرة تتهاون فً أمر هذه الجرٌمة ‪.‬‬


‫لدرجة أن الناظر فً بنودها ٌظن أن واضعها من الشاذٌن جنسٌا ً ـ أال قاتل هللا هذه‬ ‫القوانٌن وأهلها ‪.‬‬

‫مؤسسة الحكمة والموعظة الحسنة‬ ‫محرم ‪1435‬‬

‫ــ العدد التاسع والعشرٌن ـــ الجمعة‪18‬‬

‫للدراسات واألبحاث العلمٌة‬ ‫\‬

‫الصورة للشهٌد محمد مامٌش ابن بلدة الزارة الذي قضى ذبحا على ٌد الشبٌحة‬ ‫أهم أحداث حمص المحتلة لٌوم ‪ 2013 / 11 / 4‬و حتى الساعة‬ ‫======================================‬

‫فً الٌوم السابع بعد الخمسمئة لحملة النظام العسكرٌة على حمص رٌفا ومدٌنة‬ ‫مدعوما من الشبٌحة وعناصر من حزب هللا اللبنانً والحرث الثوري االٌرانً‬ ‫ارتقى اثنً عشر شهٌدا حتى لحظة اعداد التقرٌر واصٌب العدٌد من الجرحى ‪.‬تم‬ ‫قصف باب هود ‪-‬الحمٌدٌة ‪-‬السوق المسقوف ‪-‬مهٌن ‪-‬الغنطو‪-‬بستان الدٌوان ‪-‬‬


‫سوق الخضرة ‪-‬باب التركمان ‪-‬قلعة الحصن ‪-‬الوعر ‪-‬الحولة ‪-‬الدار الكبٌرة ‪.‬لٌصل‬ ‫عدد المناطق التً تم قصفها الى اثنً عشر نقطة ‪.‬وذلك انطالقا من الكلٌة الحربٌة‬ ‫‪ ،‬القلعة االثرٌة ‪ ،‬االحٌاء الموالٌة ‪ ،‬كتٌبة الهندسة فً المشرفة ‪ ،‬حاجز قرمص ‪،‬‬ ‫كتٌبة المدرعات ‪.‬فً حٌن تستمر المعاناة الكبٌرة للسكان فً جمٌع المناطق الثائرة‬ ‫وخاصة التً ٌفرض علٌها حصارا مطبقا مثل حمص القدٌمة ‪ ،‬وقلعة الحصن ‪،‬‬ ‫والحولة والرستن ‪ ،‬وتلبٌسة ‪ ،‬بالتزامن مع نقص فً جمٌع مقومات الحٌاة ‪.‬‬

‫الحولة ‪:‬تعرضت المدٌنة للقصف من قبل حاجز قرمص القرٌة الموالٌة للنظام‬ ‫وحاجز مؤسسة المٌاه استهدف القصف منازل المدنٌٌن و موكب تشٌع الشهداء‬ ‫مما ادى الى عدد من الجرحى ودمار هائل خلفه القصف الهمجً والممنهج من‬ ‫قبل قوات النظام وذلك مع استمرار الحصار الخانق الذي تفرضه الحواجز المحٌطة‬ ‫بالمدٌنة وانقطاع التٌار الكهربائً وذلك لمدة تزٌد عن اسبوع مما ٌؤدي الى زٌادة‬ ‫معاناة االهالً الذٌن ما زالوا متواجدٌن تحت القصف والحصار مع قدوم فصل‬ ‫الشتاء‬ ‫هذا وقد قام الشبٌحة بنصب كمٌن بالقرب من قرٌة كفرنان الموالٌة للنظام لبعض‬ ‫الشبان من مدٌنة الحولة اثناء قٌامهم بتقطٌع الحطب من الغابة من اجل فصل‬ ‫الشتاء فاستشهد كل من ‪:‬‬ ‫‪ -1‬مروان بكور‬ ‫‪ -2‬بسام الصالح‬ ‫وهناك اكثر من ‪ 35‬مصاب‬

‫القصف على المدٌنة‬ ‫‪http://youtu.be/iN43ZUhEhHA‬‬ ‫‪http://youtu.be/iN43ZUhEhHA‬‬ ‫استهداف المقبرة اثناء دفن احد الشهداء‬ ‫‪http://youtu.be/M3i51csZj5c11‬‬


‫الشهٌد بسام الصالح‬ ‫‪http://youtu.be/i9Wro96wqaM‬‬ ‫جرحى القصف‬ ‫‪http://youtu.be/CzOK_uQAXTQ‬‬ ‫‪http://youtu.be/LNXRdYmWsXY‬‬

‫تٌرمعلة ‪:‬قام النظام بإرسال سٌارة مفخخة لتقف أمام فرن الخبز فً القرٌة و‬ ‫حاول تفجٌرها أثناء تجمع الناس ‪ ،‬فسارع الجٌش الحر الى تفكٌكها وابطال‬ ‫مفعولها ‪ .‬و للعلم أن القرٌة تحوي ما ٌقارب ‪ 40‬ألف نسمة من النازحٌن من‬ ‫المناطق المجاورة و أحٌاء حمص التً دمرها النظام‪.‬‬

‫محاولة فاشلة للنظام بتفجٌر سٌارة مفخخة أمام فرن الخبز فً قرٌة تٌرمعلة‬ ‫‪http://youtu.be/FRVCPyc5T0s‬‬

‫مهٌن ‪:‬جرى قصف مدفعً عنٌف وسقط صاروخ ارض ‪ -‬ارض على مدٌنة مهٌن‬ ‫مما ادى الى احتراق المنازل السكنٌة‪.‬‬

‫احتراق المنازل‬ ‫‪ype=1&theater‬‬ ‫آثار الدمار‬ ‫‪http://www.youtube.com/watch?v=REzUiCJmeok‬‬


‫قلعة الحصن ‪:‬ارتقت شهٌدتٌن من عائلة واحدة ورجل جراء القصف العنٌف على‬ ‫المدٌنه بالمدفعٌة وراجمات الصوارٌخ واصٌب اكثر من ‪ 7‬جرحى وهم ‪:‬‬ ‫الحاجة نصرة بٌطار ام ٌاسر‬ ‫االخت لٌلى عباس‬ ‫ولٌد مصطفى نحٌلً‬

‫شهداء القصف‬ ‫‪http://youtu.be/U0rr_LpfhRY‬‬ ‫‪http://youtu.be/BXkTwWHacfg‬‬ ‫الشهٌد ولٌد مصطفى نحٌلى‬

‫الغنطو ‪:‬تعرضت القرٌة للقصف بقذائف الهاون ‪ ،‬من قبل جٌش النظام المتمركز‬ ‫فً الكلٌة الحربٌة ‪ ،‬مماادى الى ارتقاء الشهٌدة فاطمة محمد برق و العدٌد من‬ ‫االصابات والجرحى فً صفوف المدنٌٌن ‪ .‬فً حٌن تتفاعل قضٌة المشاركة فً‬ ‫مؤتمر جنٌف فً الشارع ‪ ،‬حٌث تتم مناقشة هذه العملٌة وابعادها وخطورتها ‪ ،‬فً‬ ‫مؤشر على تنامً الحس السٌاسً لدى المواطن بعد غٌاب دام لعشرات السنٌن ‪.‬‬

‫راي الشارع حول مؤتمر جنٌف‬ ‫‪http://youtu.be/2lhTKvf7y3k‬‬

‫حمص القدٌمة ‪ :‬تجدد القصف على المنطقة من قبل جٌش النظام ‪ ،‬وسط معاناة‬ ‫انسانٌة كبٌرة للسكان المدنٌٌن ‪ ،‬وحرمان لجمٌع مقومات الحٌاة ‪.‬تم العثور على‬ ‫شهٌد مجهول الهوٌة ‪ ،‬قضى بنٌران قوات جٌش النظام‬


‫الشهٌد مجهول الهوٌة‬ ‫‪https://www.youtube.com/watch?v=hTuxbTxM_YI‬‬

‫الوعــر‪:‬تعرض الحً للقصف العنٌف على ٌد قوات جٌش النظام ‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫تمشٌط بالرشاشات الثقٌلة والقنص ؛مما أدى الى ارتقاء الشهٌدة اٌمان البارودي‬ ‫قنصا على ٌد قوات جٌش النظام ‪.‬‬

‫القصف على الحً‬ ‫‪http://youtu.be/rKqfYDrb5sk‬‬ ‫‪http://youtu.be/uNcbEiR0N7g‬‬ ‫‪http://youtu.be/QRZtZm4sOzM‬‬ ‫‪http://youtu.be/ZWwnOiqL6Zk‬‬

‫الدار الكبٌرة ‪:‬جرى قصف على البلدة من قبل كتٌبة المدرعات باستخدام الدبابات‬ ‫المتمركزة فً الكتٌبة ‪.‬‬

‫البوٌضة الشرقٌة ‪:‬ارتقى كل من الشهداء فً المعارك الدائرة مع جٌش النظام ‪:‬‬ ‫احمد رضوان ابن الباشا‬ ‫عبدو الناٌف ابن فاطمة الجواد‬ ‫ابن تركً الطالب لم نتأكد من اسمه بعد‬

‫بابا عمرو ‪:‬ارتقى الشهٌد عبد المعٌن الدٌري بنٌران قوات جٌش النظام‬


‫دٌر بعلبة ‪:‬دمارا كبٌرا حل بهذ ا الحً الثائر جراء القصف العشوائً الذي تعرض‬ ‫له أبان احتالله من قبل قوات جٌش النظام ‪.‬‬

‫آثار الدمار جراء القصف الممنهج الذي تعرض له الحً‬

‫======================‬

مجلة الواقع العدد السادس عشر  

مجلة الواقع نصف شهرية تصدر من تلبيسة