Issuu on Google+

‫دليل‬ ‫�إر�شادى‪:‬‬

‫�إر�شاد ال�سيدات‬ ‫بعد‬

‫التو�صل ملجموعة الربامج التنفيذية هذا الربيع‪ ،‬كانت "�سوزانا جاربر"‬ ‫حري�صة على �إيجاد مر�شد ميكنه م�ساعدتها فى املواقف التى تقابلها‬ ‫فى حياتها املهنية‪ .‬عملت مع مدربني على مدار حياتها املهنية ولكنهم‬ ‫مل يقدموا لها �أى ن�صح ب�ش�أن القرارات التى يواجهها املديرون التنفيذيون‪ .‬وعلى‬ ‫مدار ثالثة �شهور‪ ،‬ظلت تبحث على �شبكة الإنرتنت على كبار امل�سئولني عن عمليات‬ ‫الت�شغيل من ال�سيدات وتوا�صلت معهم عن طريق الربيد الإلكرتونى �أو مواقع ال�شبكات‬ ‫االجتماعية‪ .‬وقد ات�صلت "�سوزانا" بحواىل ع�شرة من �أقرانها ومل تتلق �أى ا�ستجابة‬ ‫من �أغلب من ات�صلت بهم �سوى ات�صالني هاتفيني فقط‪.‬‬ ‫تقول "�سوزانا ـ وهى من كبار م�سئوىل عمليات الت�شغيل فى منظمة �إغاثة دولية‪:‬‬ ‫"فوجئت من عدم املباالة التى تلقيتها من باقى املديرين التنفيذيني‪ :‬رغم �أننى كنت‬ ‫م�ستعدة لإر�شاد غريى من ال�سيدات"‪.‬‬ ‫حل�سن احلظ‪ ،‬مل ينته بحثها الدءوب بال جدوى‪ .‬فقد قابلت "�سوزانا" مر�شدً ا‬ ‫منوذج ًيا فى وقت من الأوقات من حيث ال حتت�سب‪ .‬فقد �أثارت مناق�شة مع �سيدة‬ ‫جتل�س بالقرب منها فى �أحد �صالونات التجميل‪ .‬فقد علمت "�سوزانا" �أن ال�سيدة‬ ‫"ديلوريز بر�سبون" تقاعدت من العمل بعد �أن �أ�صبحت من كبار م�سئوىل عمليات‬ ‫الت�شغيل فى امل�ست�شفى التابع جلامعة بن�سلفانيا‪.‬‬ ‫من املثري لل�سخرية �أنهما كانتا تعي�شان بالقرب من بع�ضهما البع�ض‪ ,‬وبد�أتا فى‬ ‫االجتماع ب�صفة �أ�سبوعية فى منزل ال�سيدة "بر�سبون" �أو فى �أى مقهى قريب‪ .‬وقد‬ ‫حتدت ال�سيدة "بر�سبون" "�سوزانا" �أن حتلل جماالت العمل الأ�سا�سية فى م�ؤ�س�ستها‬ ‫و�أن تقدم لها بع�ض التو�صيات‪ .‬وقد حافظتا على االت�صال املنتظم بينهما و�أ�صبحت‬ ‫"�سوزانا" تتعامل مع ال�سيدة "بر�سبون" كمر�شدة الآن‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫‪T+D‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬


‫�إر�شاد ال�سيدات فى ور�ش العمل‬ ‫املوجودة اليوم‬

‫مل تك���ن جترب���ة "�سوزانا" حقيقة مريح���ة لل�سيدات‬ ‫العام�ل�ات فى املنا�صب الإداري���ة‪ .‬بالرغم من �أن �سوق‬ ‫العم���ل بحاج���ة �إىل مزي���د م���ن الن�ساء للعم���ل مبجال‬ ‫تق���دمي اال�ست�شارات املهنية‪� ،‬إال �أن عملية �إقامة عالقة‬ ‫جيدة مع العم�ل�اء ال تت�سم بال�سهولة بالن�سبة للن�ساء‬ ‫كما هو احلال مع الرجال‪ .‬وي�شري املالحظون لأحوال‬ ‫ال�س���وق �أن ه���ذا الو�ض���ع يتغ�ي�ر ـ و�إن كان ببطء؛ وذلك‬ ‫لقيام الرج���ال بالتطوع لأداء هذه املهمة ب�أعداد �أكرب‪.‬‬ ‫وم���ع ذل���ك‪ ،‬هناك بع�ض اجلدل املثار ح���ول �أن الرجال‬ ‫يبحث���ون ع���ن الأعم���ال اال�ست�شاري���ة ويقدمونه���ا على‬ ‫نح���و �أ�س���رع‪ ،‬فى ح�ي�ن �أنه الزالت هن���اك حاجة للبحث‬ ‫عن الن�ساء وت�شجيعهن‪.‬‬ ‫تق���ول "�إليزابث ترافي����س" ـ �أ�ستاذة عالج �سرطان‬ ‫الرئ���ة بالإ�شع���اع فى جامعة تك�سا����س والطبيبة مبركز‬ ‫�أورام �أندر�سون‪" :‬لي�س الأمر جيدًا كما يجب �أن يكون‪،‬‬ ‫�إال �أن���ه ف���ى حت�سن؛ وكذل���ك تختفى فكرة ك���ون �إر�شاد‬ ‫املر�أة جمرد تقليعة جديدة"‪.‬‬ ‫�أم���ا البع�ض فق���د �سخر من فكرة �إر�ش���اد ال�سيدات‬ ‫اعتقادًا �أنها ناجتة من فكرة امل�ساواة‪.‬‬ ‫�أم���ا "لوري���ن كليم���ان" الت���ى ت�ش���ارك ف���ى مكت���ب‬ ‫حمام���اة �سي���دىل �أو�سنت‪ ,‬فقال���ت‪" :‬ال‪ ،‬ال �أعتقد ذلك‪.‬‬ ‫يب���دو الأم���ر وك�أن���ه مثار م���ن ال�صحافة‪ .‬هن���اك رجال‬ ‫�أكرث فى مراكز قوى"‪.‬‬ ‫�إن مزاي���ا الإر�ش���اد غ�ي�ر ملمو�س���ة عل���ى الإط�ل�اق‬ ‫لهذا فمن ال�صعب قيا�سها فى ثقافة العمل التى تهتم‬ ‫بالنتائ���ج‪� .‬أم���ا ال�سي���دات الالت���ى ينتفعن م���ن الإر�شاد‬ ‫يقل���ن �إنه مفيد فى التقدم ف���ى حياتهن املهنية خا�صة‬ ‫عند التواجد فى بيئة ي�سود الرجال فيها‪.‬‬ ‫واجه���ت "بيت���ى �آن هيج���ي" مف�ت�رق الط���رق‬ ‫باعتباره���ا موظف���ة مهم���ة تعم���ل ف���ى �إح���دى �ش���ركات‬ ‫التنقي���ب ع���ن البوتا�سي���وم‪ .‬فق���د كان���ت ال�شرك���ة مت���ر‬ ‫بالعدي���د م���ن امل�ش���اكل الداخلي���ة؛ حي���ث كان املديرون‬ ‫ينق�ص���ون م���ن قدر بع�ضهم البع����ض‪ .‬و�أم ً‬ ‫ال فى جتنب‬ ‫العا�صف���ة التالي���ة‪ ،‬تلق���ت "هيج���ى" عر�ض عم���ل �آخر‬ ‫فك���رت مل ًي���ا فى قبول���ه‪ .‬ذات ي���وم‪ ،‬توق���ف مر�شدها –‬ ‫ال���ذى كان م���ن كبار املديري���ن التنفيذي�ي�ن – بالقرب‬ ‫من مكتبها و�أعطاها ن�صيحة‪.‬‬ ‫ق���ال له���ا ـ دون اخلو����ض ف���ى التفا�صي���ل‪�" :‬س���وف‬ ‫يك���ون هن���اك الكث�ي�ر من التغي�ي�رات‪ ,‬ولك���ن ابقى هنا‪،‬‬ ‫فهذه ال�شركة جيدة ولها العديد من القدرات"‪.‬‬

‫وبع���د وق���ت ق�ص�ي�ر م���ن ه���ذه الر�سال���ة‪ ,‬مت ف�صل‬ ‫مر�ش���د "هيج���ى"‪ ,‬وح���دث الأم���ر نف�س���ه م���ع كل ف���رد‬ ‫يعلوه���ا فى املرتبة‪� ,‬إال �أنه���ا بقيت‪ .‬وعندما ا�سرتجعت‬ ‫"هيجى" الأمر قالت �إنه بدون هذه الن�صيحة‪ ،‬لكانت‬ ‫ق���د غادرت‪ .‬وق���د �أ�صبحت الآن من كبار نواب الر�ؤ�ساء‬ ‫و�ساع���دت الكث�ي�ر من ال�سيدات عل���ى الو�صول ملنا�صب‬ ‫عليا ب�ي�ن فريق املديرين التنفيذي�ي�ن ور�ؤ�ساء جمل�س‬ ‫الإدارة ف���ى الوق���ت الذى مل يكن هن���اك �أى منهم عند‬ ‫و�صوله���ا‪ .‬مل يكن هناك برنام���ج �إر�شاد لل�سيدات‪ ،‬ومل‬ ‫يكن هناك الكثري من ال�سيدات فى مراكز �سلطة‪.‬‬ ‫وه���ى تق���ول فى ه���ذا ال�ص���دد‪�" :‬إن �إ�سرتاتيجيتى‬ ‫ه���ى �إيج���اد رجال حت���اول زوجاته���م �أو بناته���م اقتحام‬ ‫جم���ال العمل‪ .‬به���ذا ال�شكل ي�صبح���ون ح�سا�سني لهذا‬ ‫الأمر"‪.‬‬ ‫لق���د �ساعدها وجود م�ص���ادر دعم موثوق فيها فى‬ ‫معاركه���ا الت���ى كان م���ن املمك���ن �أن تخ�سره���ا ل���و كانت‬ ‫قادته���ا مبفردها‪ .‬وتتذكر "هيج���ى" م�شر ًفا رف�ض �أن‬ ‫ي�سمح لها بامل�شاركة فى �أحد اجتماعات املبيعات املهمة‬ ‫كان يتعل���ق باخت�صا�صاتها‪ .‬وقد ب���رر امل�شرف ذلك ب�أن‬ ‫"هيجى" �سوف تتعر�ض لل�شتائم‪ ،‬وهو امتياز ي�ستمتع‬ ‫ب���ه زمال�ؤها م���ن الرج���ال كطريقة لتخفي���ف التوتر‪.‬‬ ‫ذهب���ت اعرتا�ضاته���ا الأولي���ة �أدراج الري���اح‪� ,‬إال �أن �أحد‬ ‫مر�شديها تدخل و�سمح لها بعمل العر�ض التقدميى‪.‬‬

‫تق���ول "كاثل�ي�ن جراه���ام"‪ ،‬وه���ى نائب���ة رئي����س‬ ‫مب�ؤ�س�س���ة رودر ف�ي�ن‪" :‬عادة ما يتم عق���د االجتماعني‬ ‫الأولني‪� ،‬إال االجتماعات التالية ال تعقد على الإطالق"‪.‬‬ ‫وتعتق���د "�آن ه���وارد"‪ ,‬وه���ى عامل���ة كب�ي�رة تعم���ل‬ ‫ف���ى م�ؤ�س�س���ة ديفيلومبن���ت دمين�شن���ز �إنرتنا�شونال �أن‬ ‫امل�شرتك�ي�ن فى الإر�ش���اد ميكنهم اتخ���اذ خطوات خفية‬ ‫لإثارة �إ�شاعات وا�ضحة عن ظهور عالقات غري مالئمة‬ ‫على الإطالق‪.‬على �سبيل املثال‪� ،‬أنه يجب على الرجال‬ ‫مفتوح���ا �أثن���اء االجتماع���ات‪.‬‬ ‫وال�سي���دات ت���رك الب���اب‬ ‫ً‬ ‫ويج���ب �أن يعرف���وا �أ�س���ر بع�ضه���م البع����ض ومن���اداة‬ ‫بع�ضه���م البع�ض بالألقاب ال ب�أ�سمائهم الأوىل‪ .‬ويجب‬ ‫�أن يع�ب�ر قائد امل�ؤ�س�سة عن وج���ود برامج �إر�شاد لفريق‬ ‫العمل بالكامل حتى يتم فهم طبيعة االجتماعات‪.‬‬ ‫يج���ب �أن يح���دد متلق���ى الإر�شاد موع���د االجتماع‬ ‫و�أن يعم���ل خط���ة عم���ل للتح���دث عنه���ا‪ .‬ولي����س م���ن‬ ‫ال�ضرورى �إعداد الأوراق ب�شكل م�سبق‪ ،‬ولكن ميكن له‬ ‫�أن يب���د�أ عل���ى التعاقد ب�ش���كل م�سبق حت���ى تكون هناك‬ ‫بع�ض الأفكار التى تتعلق مبو�ضوع معني‪.‬‬ ‫انتقل���ت "مي�شيل دوركني" من ق�سم الت�سويق �إىل‬ ‫الإدارة املعني���ة ب�إ�سرتاتيجيات تنمية املر�أة فى م�ؤ�س�سة‬ ‫ثرايفن���ت فينان�شي���ال‪ .‬وعل���ى الرغ���م م���ن �أنه���ا كان���ت‬

‫مكونات �أ�سا�سية لربامج الإر�شاد‬ ‫الناجحة‬

‫لي����س هن���اك برنام���ج عم���ل لت�صمي���م برنام���ج‬ ‫لإر�ش���اد ال�سي���دات‪� ،‬إال �أن املحلل�ي�ن ق���د اتفق���وا‬ ‫عل���ى املكون���ات ال�ضروري���ة‪� .‬أو ًال‪� ،‬ض���رورة �أن يق���وم‬ ‫امل�شارك���ون بو�ض���ع �إط���ار زمني‪ ،‬عل���ى الأرج���ح كل عام‪.‬‬ ‫كم���ا يج���ب �أن يتف���ق كال الطرف�ي�ن عل���ى ج���دول م���ن‬ ‫خ�ل�ال عم���ل اجتم���اع ب�صف���ة �شهري���ة �أو رب���ع �سنوي���ة‪.‬‬ ‫ويحت���اج املراق���ب للمب���ادرة لتحدي���د املو�ضوع���ات‬ ‫حم���ل النقا����ش و�أال يتوق���ع من املر�ش���د عمل منهج‪.‬‬ ‫�أم���ا بالن�سبة للأفراد غري القادرين على �إيجاد‬ ‫مر�ش���د ب�أنف�سهم‪ ،‬فقد مت الإجم���اع على �ضرورة وجود‬ ‫الإر�ش���اد امل�ؤ�س�س���ى ل�ضم���ان ا�ستم���رار االجتماع���ات‪.‬‬ ‫ويعتق���د �أغل���ب املحلل�ي�ن �أن الإر�ش���اد املخط���ط ل���ه ه���و‬ ‫الطري���ق املف�ض���ل ف���ى �أغل���ب الربام���ج غ�ي�ر الر�سمية‬ ‫لأن عالق���ات الن�صح بني الرج���ال وال�سيدات ال تتطور‬ ‫ب�شكل طبيعى‪ ،‬و�أغلب العالقات غري الر�سمية عادة ما‬ ‫تنتهى فى مدة ال تزيد عن �شهرين‪.‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬

‫‪T+D‬‬

‫‪31‬‬


‫‪32‬‬

‫‪T+D‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬


‫«مايكل الف» هو كبري املحررين فى جملة‬ T+D; mlaff@astd.org

Original English language title: [The Guidng Hand: Mentoringwomen] by [Michael Laff] All rights reserved .

33

T+D

2009 ‫�سبتمرب‬


‫ق�سم خا�ص بالإعالنات‬ ‫الرتكيز على التعليم الإلكرتونى‬

‫التعليم‬ ‫الإلكرتونى‬ ‫الإلكرتونى‬ ‫التعليم‬

‫يق ��ول "دون �ستيبت� ��ش"‪ ,‬رئي�س ق�سم تكنولوجي ��ا التدري�س والأداء بجامعة بوي ��ز‪" :‬فى ظل الو�ضع‬ ‫االقت�ص ��ادى الراه ��ن‪ ,‬الحظن ��ا �أن الأف ��راد يري ��دون الت�أكد م ��ن �أن مهاراتهم متما�شي ��ة مع �آخر‬ ‫التطورات وذلك بهدف حت�سني قدرتهم على العمل وزيادة القيمة التى يجلبونها لأ�صحاب العمل‪.‬‬ ‫دوما‬ ‫�إنن ��ا دائ ًم ��ا قادرون على مد يد العون فى ذلك الأمر؛ لأن براجمنا ت�ؤكد على التطبيق العملي ً‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الفهم الإدراكى"‪.‬‬ ‫وي�ضي ��ف "�ستيبت� ��ش" �أن ��ه يت ��م �إعط ��اء التوجيه ��ات للطلب ��ة ب�صف ��ة فردي ��ة به ��دف‬ ‫م�ساعدته ��م عل ��ى و�ض ��ع خطط لربام ��ج تتالءم م ��ع �أهدافهم �س ��واء �أكانت �شخ�صي ��ة �أم مهنية‪.‬‬ ‫ف ��ى حقيق ��ة الأمر‪ ,‬يتوف ��ر �أمام طالب جامعة بوي ��ز �أكرث من خيار؛ لأنه بداي ��ة من ربيع عام‬ ‫‪ ,2009‬مت �إ�ضاف ��ة �شهادة تخرج جديدة فى جمال دعم التعليم الإلكرتونى والأداء فى موقع العمل‬ ‫مل ��ا تقدمه اجلامعة م ��ن فر�ص درا�سية حيث ي�ستغرق الربنامج ‪� 15‬ساع ��ة من ال�ساعات املعتمدة‪,‬‬ ‫ويت�ألف من مواد اختيارية متاحة على �شبكة الإنرتنت من خالل ق�سم تكنولوجيا التدري�س والأداء‬ ‫والت ��ى ت�ؤكد على الكفاءة فى الت�صميم والتطوي ��ر والإدارة اخلا�صة بالتعليم الإلكرتونى فى مواقع‬ ‫العمل و�أنظمة �إدارة الأداء‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق مبو�ض ��وع التعليم الإلك�ت�روين‪ ,‬تتي ��ح الكثري من ال ��دورات الت ��ى يقدمها ق�سم‬ ‫تكنولوجي ��ا التدري� ��س والأداء لط�ل�اب جامعة بويز اال�شرتاك ف ��ى فرق عمل حقيقي ��ة با�ستخدام‬ ‫جمموع ��ة متنوعة من الأدوات والو�سائل التعاونية الت ��ى تي�سر عملية التوا�صل‪ ,‬ومرة �أخرى‪ ,‬تعترب‬ ‫مرون ��ة الأ�سل ��وب اخلا� ��ص بالت�سهيالت الت ��ى تقدمها ال ��دورات التدريبية هى ما يبع ��ث الأمل فى‬ ‫امل�ستقبل اخلا�ص بالتعليم عن بعد‪.‬‬

‫�إتاحة التعليم‬ ‫تقدم جامعة فالدن لأكرث من ‪ 33.000‬طالب من ‪ 50‬والية و�أكرث من ‪ 90‬دولة جمموعة من الفر�ص‬ ‫برناجما ملنح الدرجات العلمية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الفعالة لكافة �أنواع املتعلمني‪ .‬ويتم تقدمي �أكرث من ‪36‬‬ ‫ً‬ ‫تخ�ص�صا فى جماالت الدرا�سة مثل ت�صميم املناهج التعليمية والتعليم العاىل وتعليم الكبار‬ ‫‪140‬‬ ‫ً‬ ‫وقيادة املعلم والقيادة والإدارة غري الهادفة للربح وعلوم الإدارة التطبيقية و�صناعة القرار‪.‬‬ ‫لق ��د قدم ��ت جامعة فالدن و�سيل ��ة جديدة مل�ساعدة متعلم ��ي اليوم فى التكي ��ف �أثناء فرتات‬ ‫االن�شغال الدائم‪ ,‬و ُيعد برنامج "التعليم عرب الهاتف اجلوال" �أحد �أحدث الدورات الدرا�سية التى‬ ‫تتي ��ح للطلبة الو�صول �إليها عرب �أجهزة الهاتف اجلوال‪ .‬وبا�ستخدام هذه الطريقة � ً‬ ‫أي�ضا‪ ,‬ي�ستطيع‬ ‫الطلب ��ة م�شاه ��دة مقاطع الفيدي ��و وقراءة امل ��ادة العلمية املق ��ررة و�سماع املحا�ض ��رات و�أحاديث‬ ‫ال�ضي ��وف‪ .‬وم ��ن املتاح � ً‬ ‫أي�ضا حتمي ��ل حمتوى املواد والو�ص ��ول �إليها عرب الهوات ��ف الذكية وم�شغل‬ ‫املو�سيقى �إم بي ثري ‪.MP3‬‬ ‫ويقول "جوناثان كابالن"‪ ,‬رئي�س جامعة فالدن‪" :‬نحن ندرك �أن كل طالب لديه �أ�سلوب‬ ‫تعليمي خا�ص به‪ ,‬لذا فنحن ن�ؤمن ب�أن تلبية تلك االحتياجات هو العامل الرئي�سي فى م�ساعدة‬ ‫الطلبة فى حتقيق الفهم العميق واالحتفاظ باملعرفة‪".‬‬ ‫كان هناك رد فعل �إيجابي من الطالب الذين ا�شرتكوا فى الربنامج التجريبي‪ .‬وتقول "�آن‬ ‫بروكر جروجون"‪� ,‬إحدى الطالبات التى تدر�س للح�صول على درجة الدكتوراه فى تخ�ص�ص‬ ‫تكنولوجيا التعليم‪�" :‬إننى �أعتمد على الو�سائل الب�صرية فى التعلم؛ لذا �أ�ستمتع مب�شاهدة‬ ‫العرو�ض التقدميية والفيديو باملنزل‪ .‬وباال�ستعانة "بالتعليم عرب الهاتف اجلوال"‪� ,‬أ�ستطيع �أن‬ ‫�أ�ستمع و�أ�شاهد العرو�ض التقدميية مبا يتالءم معي‪ ,‬الأمر الذى ي�ساعدنى علىالإدارة اجليدة‬ ‫لأعباء العمل ال�ضخمة‪".‬‬ ‫متاحا جلميع برامج جامعة فالدن بحلول عام ‪ ,2010‬وت�ستمر اجلامعة‬ ‫و�سيكون هذا العر�ض ً‬ ‫فى العمل فى تو�سعات برنامج "التعليم عرب الهاتف اجلوال" وما ي�شمله ذلك من تطبيقات جهاز‬ ‫كيندل الإلكرتونى والفي�س بوك و جهاز �آي فون ‪.iPhone‬‬

‫‪60‬‬

‫‪T+D‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬


‫ق�سم خا�ص بالإعالنات‬ ‫وهن ��اك � ً‬ ‫أي�ض ��ا خطوة جديدة اتخذته ��ا جامعة فالدن تربز مدى ت�أكي ��د اجلامعة على اتخاذ اخلطوة التالية‬

‫وخ�صو�صا فى تلك‬ ‫�أهمي ��ة ت�شجيع املعلمني عل ��ى احل�صول على الدرجات العلمية الرفيع ��ة‬ ‫ً‬ ‫الأوقات االقت�صادية ال�صعبة حيث تقدم كلية "ريت�شارد دبليو‪ .‬رايلي" للتعليم والقيادة �أكرث‬ ‫م ��ن ‪ 200‬منحة درا�سية بقيمة تراكمية ت�ص ��ل �إىل ‪ 5‬ماليني دوالر‪ .‬وترتاوح املنح الدرا�سية‬ ‫الفردي ��ة ف ��ى �أي مكان ما بني ‪ 1000‬دوالر �إىل الإعفاء التام من ر�سوم التعليم‪ ,‬الأمر الذى‬ ‫م ��ن املمكن تطبيقه عل ��ى العديد من الربامج الدرا�سية ملنح الدرجات العلمية‪ .‬ومن املمكن‬ ‫متوي ��ل تلك الربامج من �صندوق "رايلى" لتمويل التعلي ��م‪ ,‬والذى �سمي با�سم وزير التعليم‬ ‫الأمريكي ال�سابق "ريت�شارد دبليو‪ .‬رايلي"‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن �أهمية التمتع بالعقل املتفتح والرغبة فى خو�ض التحدي تقطع �أكرث من ن�صف‬ ‫متاما من ر�سوم التعليم‬ ‫وت�شمل املنح الدرا�سية منح كلية "رايلى" �أو ‪ 100‬منحة معفاة ً‬ ‫للمدر�سني اعتمادًا على جدارتهم التى �ست�ساعدهم فى احل�صول على درجة املاج�ستري فى امل�سافة لال�ستفادة من العرو�ض املتاحة‪ .‬ففي واقع الأمر‪ ،‬ال يوجد �أوقات حتول دون حتقيق‬ ‫التعليم‪ .‬وترجع تلك املنح الدرا�سية �إىل التزام جامعة فالدن كجامعة رائدة من اجلامعات اال�ستف ��ادة من الق ��درات الكامنة لل�شخ�ص ليكون م�شج ًعا جي ��دً ا للتعلم على م�ستوى العمل‬ ‫الدولي ��ة احلائزة عل ��ى التقدير‪ ,‬وهي �شبكة مكونة من ‪ 45‬جامع ��ة لها مقر جامعي ومتاحة حمل ًيا وعامل ًيا‪.‬‬ ‫"�أبرنا نات�شرال"‪ :‬حمرر م�شارك ملجلة ‪T+D‬‬ ‫عل ��ى �شبكة الإنرتنت فى ‪ 20‬دولة‪ ,‬بهدف زيادة �إتاح ��ة التعليم العايل للأفراد من خمتلف‬ ‫‪ansncherla@astd.org‬‬ ‫�أنح ��اء الع ��امل‪ ,‬كما �أُعلن فى اجتماع �آ�سيا ملبادرة كلينت ��ون العاملية بهوجن كوجن فى دي�سمرب‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫وت�شمل املنح الدرا�سية الأخرى منحة "مدر�س العام" ومنحة "جائزة اجلدارة للمعلم"‬ ‫وجائزة �آن "تانكى" رايلى‪.‬‬ ‫�إن الت ��زام جامع ��ة فال ��دن بتعلي ��م املدر�سني ودم ��ج التكنولوجيا بالتعلي ��م يجعل منها‬ ‫منوذجا ُيحتذى به من قبل امل�ؤ�س�سات التعليمية اليوم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ال ت ��زال اجلامع ��ات املتاحة على �شبك ��ة الإنرتنت تدرب متعلمي الي ��وم وحتم�سهم عن‬ ‫طري ��ق مالءمة قدرتهم على التكيف مع اجلداول الدرا�سية املزدحمة والتكاليف الب�سيطة‪.‬‬ ‫�إن التعل ��م عل ��ى �شبكة الإنرتن ��ت وفى الف�ص ��ول الدرا�سية اخلا�صة بالتعلي ��م عن بعد يفتح‬ ‫طري ًق ��ا جدي ��دً ا مل�شاركة املعرفة ونقلها‪� ،‬سواء �أكان ذلك عن طري ��ق �إعطاء املنح الدرا�سية‬ ‫عل ��ى �أ�سا�س اجلدارة للمدر�سني �أو ب ��دء جمموعات املناق�شة العملي ��ة حول مو�ضوع يجذب‬ ‫االنتباه على جمموعات موقع الياهو‪.‬‬

‫جامعة روزفلت ‪ASTD +‬‬ ‫حيث يلتقى ٌ‬ ‫كل من املدر�سني الأكادمييني وحمرتفى املهنة‬ ‫تتعاون جامعة روزفلت و‪ ASTD‬لتقدم للطالب الأف�ضل من الناحية‬ ‫الأكادميية ومن ناحية التعليم االحرتافى فى ذلك املجال املتنامي‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ,‬ي�ستطيع طالب برنامج التخرج بجامعة روزفلت‬ ‫بق�سم التدريب والتطوير احل�صول على الدرجات العلمية وال�شهادات‬ ‫فى احلرم اجلامعي �أو من على �شبكة الإنرتنت �أو عن طريق التعامل‬ ‫مع االثنني م ًعا‪.‬‬ ‫وللمزيد من املعلومات‪:‬‬ ‫‪www.roosevelt.edu/trdv‬‬

‫الأداء والتـعلــم بــمـكان الــعـمــل‬

‫وللمزيد من املعلومات عن الدورات الدرا�سية املتاحة على �شبكة الإنرتنت‪:‬‬ ‫‪ 3823-885-866-1‬أو ‪www.roosevelt.edu/ruonline‬‬

‫وللت�سجيل‪:‬‬

‫‪877-APPLY RU-1‬أو ‪gradamission@roosevelt.edu‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬

‫‪T+D‬‬

‫‪61‬‬


‫امل�سار الوظيفى ‪//‬‬

‫الوثبة املهنية‪:‬‬ ‫�إطالق القدرات الأدائية بني �أفراد‬ ‫قوة العمل‬ ‫بقلم "ريك �سميث"‬

‫فى كل دروب احلياة جند �أفرادا‬ ‫حتولوا من �أ�شخا�ص عاديني �إىل‬ ‫موظفني �أكفاء المعني‪ ,‬تفوق كفاءتهم‬ ‫امل�ستويات العادية‪ .‬فلننظر‪ ,‬على �سبيل‬ ‫املثال‪� ,‬إىل "فران�سي�س هي�سلبني"؛ فقد‬ ‫كانت �أ ًّما وربة منزل‪ ،‬ولكنها قبلت‬ ‫على م�ض�ض �أن تتنقل بني �سل�سلة من‬ ‫املراكز القيادية‪ ،‬وفى النهاية مت‬ ‫تر�شيحها ملن�صب م�شرفة جلماعات‬ ‫الك�شافة‪ .‬وهناك �أي�ضا "�سيلفيا‬ ‫الجنادوا" الرقيقة‪ ،‬التى كانت �إحدى‬ ‫مدراء ال�شركات املتو�سطة؛ فغريت‬ ‫�شركتها (يونى ليفري) وجمال ال�صناعة‬ ‫اخلا�ص بها‪ ،‬ومهنتها‪ ،‬بفكرة ب�سيطة‪،‬‬ ‫ولكنها خارقة ــ وهى حملة دوف‬ ‫للجمال احلقيقى‪ .‬وهناك �أي�ضا "براد‬ ‫مارجو�س"‪ ،‬وهو �صاحب مزرعة �أ�سماك‬ ‫قريد�س باحدى املدن ال�صغرية‪ ،‬وكان‬ ‫يواجه م�أ�ساة طبية فى عائلته‪ ،‬وبد�أ‬ ‫�أحد م�شروعات الأعمال اخلريية‪ ،‬وفى‬ ‫النهاية �أ�صبح خبريا م�شهو ًرا عامليا‬ ‫فى علم الوراثة‪ ،‬و�صاحب م�شروعات‬ ‫جتارية‪.‬‬ ‫كان كل من "هي�سلبني"و"الجنادوا"و"مارجو�س"‪،‬‬ ‫�شخ�صيات غ�ير م��ع��روف��ة ف��ى ال��ب��داي��ة‪ ،‬ول��ك��ن مهنتهم‬ ‫حلقت بهم فى ال�سماء‪ ،‬كما فعلت �إ�سهاماتهم للم�ؤ�س�سات‬ ‫التى قدموا لها خدماتهم‪ .‬فلماذا؟ وما الذى توحى به‬ ‫ق�ص�صهم فيما يتعلق بتعلم �أ�سا�سيات قوة العمل ومعرفة‬

‫‪72‬‬

‫‪T+D‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬

‫قدرات حمرتفى الأداء؟‬

‫بالقليل من الإبداع‪ ،‬ميكن للمدراء‬ ‫الذين ي�شرتكون مع املوظفني فى‬ ‫العمل �أن يتعرفوا على الكثري من‬ ‫اال�سرتاتيجيات من �أجل ا�ستغالل‬ ‫اللون الأ�سا�سى املتفرد للموظفني‪،‬‬ ‫بينما يحققون �أهداف العمل (�أو‬ ‫يتخطونها) فى الوقت ذاته‪ .‬وفى‬ ‫�أغلب الأحيان جند �أن هناك‬ ‫طريقًا وحي ًدا "منطقيًا" �أو اثنني‬ ‫لالرتقاء فى القيام بالدور املن�شودـ‬ ‫ولكن بداخل �أى م�ؤ�س�سة هناك‬ ‫�أدوار تتنا�سب �إىل حد بعيد مع �أى‬ ‫�شخ�ص!‬

‫رابط م�شرتك‬ ‫فى درا�سة مبتكرة عن النجاح فى املهن االحرتافية‪،‬‬ ‫وجدت �أن امل��رتفني‪ ,‬ب�شكل عام‪ ,‬يعتقدون �أنهم �سيكونون‬ ‫�أك�ث�ر �إن��ت��اج��ا بن�سبة ‪ % 35‬ل��و �أن��ه��م عملوا ف��ى وظائف‬ ‫ت�ستغل ما بداخلهم من ميول ونقاط قوة متفردة‪.‬‬ ‫وهذه الفكرة لها ما ُيدعِ مها من اخلربات احلياتية‬ ‫الواقعية‪ .‬وقد ب��د�أت كل الوثبات املهنية اخلارقة التى‬ ‫قمت بدرا�ستها باكت�شاف الفرد ل�سبيله �إىل الوظيفة‬ ‫ال��ت��ى ت�ستثري ن��ق��اط ق����واه امل��ت��ف��ردة‪ ،‬وت�����س��ت��غ��ل ميوله‬ ‫ا�ستغالال ك��ام�لا‪ .‬وه��ن��اك البع�ض مم��ن ي��ت��ع�ثرون فى‬ ‫طريقهم للو�صول �إىل تلك الوظائف‪ ،‬ولكن م�ساعدة‬ ‫ه�ؤالء الأ�شخا�ص و�إر�شادهم �إىل الطريق ال�صحيح هى‬ ‫م�سئولية �أ�سا�سية ملحرتفى التدريب والتطوير‪.‬‬ ‫لكن ال��واق��ع يقول �إن القليل منهم فقط ه��م من‬ ‫يحظى ب��ال��ن��ج��اح‪ .‬ووف��ق��ا للبحث ال���ذى �أج��ري��ت��ه‪ ،‬فقد‬ ‫وج��دت �أن خم�سة باملائة فقط من املحرتفني يقولون‬ ‫�إن��ه��م ح��ال��ي��ا يعملون بوظيفة ت�ستفيد م��ن حما�سهم‬ ‫ونقاط القوة لديهم‪ .‬وهذا بالطبع يو�ضح وجود عدد ال‬ ‫ح�صر له من العاملني الذين مل يجدوا الفر�ص املنا�سبة‬ ‫لقدراتهم‪� ،‬إىل جانب وج��ود كمية هائلة من الطاقات‬ ‫امل�ؤ�س�سية غري امل�ستغلة‪.‬‬ ‫تعرف على ميولك ونقاط قوتك‪.‬‬ ‫ل�����ت������أخ�����ذ ف�������ى ال������ب������داي������ة ت����ق����ي����ي����م ‪Primary‬‬ ‫‪( color Assessment‬ت���ق���ي���ي���م ال���ل���ون‬ ‫الأ���س��ا���س��ى) م��ن خ�ل�ال ال���ذه���اب �إىل م��وق��ع ‪www.‬‬ ‫‪primarycolorassessment.com‬‬ ‫‪ .‬وهذا التقييم يحدد موا�ضع االلتقاء بني �أهم نقاط‬ ‫القوة لديك (الأ�صول التى ت�ؤدى �إىل النتائج) وميولك‬ ‫القوية (الأن�شطة التى ت�ستقطب تلك النقاط)‪ .‬وحني‬ ‫تركز على الأن�شطة التى ت�ستقطب نقاط قوتك وميولك‬ ‫ـ ـ "لونك الأ�سا�سى" ـ ـ ي�صبح ب�إمكانك �أن تزيد من �سرعة‬ ‫اكت�سابك للمهارات اجلديدة‪ ،‬و�أن حتقق م�ستويات غري‬ ‫متوقعة للأداء‪.‬‬


‫يق���وم التقيي���م‪ ,‬ال���ذى ت�ستغ���رق مدته م���ن ‪� 15‬إىل ‪20‬‬ ‫دقيق���ة‪ ،‬عل���ى افرتا����ض �أن هناك مقيا�س���ا متدرج���ا �أ�سا�سيا‬ ‫للق���درات ـ ـ �أى خارطة �أ�سا�سية‪ ،‬ميكنك من خاللها مقارنة‬ ‫كل نق���اط القوة‪ ،‬وامليول‪ ،‬والوظائ���ف وامل�سارات الوظيفية‪،‬‬ ‫وكذلك حتليلها ـ ـ مما يوفر لكل من املدراء‪ ،‬والأفراد‪ ،‬على‬ ‫حد �سواء معلومات ميكن الت�صرف وفقها‪.‬‬ ‫م���ن خ�ل�ال العم���ل م���ع علم���اء النف����س املوث���وق به���م‪،‬‬ ‫وكذل���ك اخلرباء الآخري���ن‪ ،‬قمت بت�صمي���م واختبار تقييم‬ ‫‪ Primary color Assessment‬على مدار‬ ‫ال�سن���وات الثمانى املا�ضية‪ .‬ويتك���ون التقييم من جمموعة‬ ‫م���ن اجلم���ل التى تعرب ع���ن املي���ول ال�سلوكي���ة‪ ،‬والأ�ساليب‪،‬‬ ‫واالعتق���ادات الت���ى جتده���ا مهم���ة لك ف���ى �أ�سل���وب حياتك‬ ‫(مث���ال‪� :‬إنن���ى �أف�ض���ل التواج���د ف���ى بيئ���ة العم���ل �سريع���ة‬ ‫الإيق���اع‪� ".‬أو "�أُح���ب و�ض���ع املفاهيم‪ ،‬والتخطي���ط للأ�شياء‬ ‫اجلديدة")‪.‬‬ ‫و�ض���ح �أى ه���ذه العب���ارات "تتما�ش���ى مع���ى" و�أيها "ال‬ ‫تتما�ش���ى مع���ى"‪ ,‬و�س���وف توح���ى ل���ك النتائ���ج مبوا�ض���ع‬ ‫االلتق ـ ـ���اء ب ــ�ي�ن نق ـ ـ ـ���اط قـ ـ ــوت���ك وم ـي ـ ــول���ك ـ���ـ (الل���ون‬ ‫الأ�سا�س���ى) ـ���ـ ف���ى بع����ض اجلوان���ب مث���ل االبت���كار‪ ،‬القي���ادة‬ ‫القائم���ة عل���ى اال�سرتاتيجي���ات‪ ،‬وخط���وط الت�شغي���ل‪ .‬كم���ا‬ ‫تفي���دك جمموع���ة ثاني���ة م���ن الأ�سئل���ة عل���ى التع���رف على‬ ‫م���دى قوتك ف���ى الأن�شط���ة التى تق���وم بها حالي���ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫املتطلبات التى تتوافق مع لونك الأ�سا�سى‪.‬‬ ‫ومل يك���ن هدف���ى ف���ى ه���ذا التقيي���م ه���و �إحالله حمل‬ ‫التقييم���ات الأك�ث�ر تعقيدا و�شيوعا مث���ل تقييم ‪MBTI‬‬ ‫�أو ‪ HBDI‬والت���ى تت���م ف���ى �أغل���ب الأحيان حت���ت �إ�شراف‬ ‫�ص���ارم‪ .‬ب���ل كان �أمل���ى هو �أن ي�ضم ه���ذا التقييم عددا �أكرب‪,‬‬ ‫وف���ى م�ستوي���ات علي���ا‪ ,‬م���ن اجلمه���ور‪ ،‬ودفعه���م �إىل توجيه‬ ‫هذه الأ�سئلة لأنف�سهم‪" :‬ما هى نقاط القوة لدى‪ ،‬وما هى‬ ‫مي���وىل؟ وما مدى �أهميتهم ىل؟ وهل تتوازى نقاط قوتى‬ ‫احلقيقي���ة م���ع طبيعة �شخ�صيت���ى؟ وهل ت�س�ي�ر مهنتى فى‬ ‫اجتاه الدور النموذجى ىل‪� ،‬أم فى اجتاه �أبعد؟"‪.‬‬ ‫وخال�ص���ة القول‪� ،‬إنن���ى قمت بت�صميم ه���ذه الو�سيلة‪,‬‬ ‫لي����س فق���ط م���ن �أجل �أن تك���ون ممتع���ة للم�شارك�ي�ن‪ ،‬ولكن‬ ‫م���ن �أجل دفعهم �إىل طرح ال�س�ؤال الت���اىل‪" :‬وماذا بعد؟"‪.‬‬ ‫التحرك نحو لونك الأ�سا�سى‬ ‫�إن مل يك���ن عمل���ك احل���اىل يتوافق ب�شكل كب�ي�ر مع لونك‬ ‫الأ�سا�س���ى‪ ،‬فبمق���دورك �أن تتكيف وتت���واءم مع م�سئولياتك‬ ‫احلالية من �أجل تعزيز هذا التوافق‪ .‬فتحدث مع م�شرفك‬ ‫ف���ى العم���ل‪� ،‬أو �أى م�سئ���ول �آخ���ر ع���ن التغي�ي�رات ال�صغرية‬

‫الت���ى تمُ ِّكن���ك من االنخ���راط ف���ى الأن�شطة الت���ى ت�ستحث‬ ‫لونك الأ�سا�سى‪.‬‬ ‫افرت����ض عل���ى �سبي���ل املث���ال �أن���ك تتمت���ع بنق���اط قوة‪،‬‬ ‫ولديك ميول فى جمال القيادة الإ�سرتاتيجية‪ ،‬ولكن لي�س‬ ‫لدي���ك �أى فر�ص���ة متكن���ك من الت���درب على ه���ذه ال�صفات‬ ‫في���ك‪ .‬فق���د يولي���ك رئي�س���ك ف���ى العم���ل م�سئولي���ة فري���ق‬ ‫عمل‪ ،‬ت�ضطلع فيه ب�صياغة وتنفيذ اخلطط اخلا�صة بحل‬ ‫م�شكالت حمددة خا�صة بالعمل‪.‬‬ ‫بالقليل من الإب���داع‪ ،‬ميكن للمدراء الذين ي�شرتكون‬ ‫م���ع املوظف�ي�ن ف���ى العم���ل �أن يتعرف���وا عل���ى الكث�ي�ر م���ن‬ ‫اال�سرتاتيجي���ات من �أجل ا�ستغ�ل�ال اللون الأ�سا�سى املتفرد‬ ‫للموظفني‪ ،‬بينما يحققون �أهداف العمل (�أو يتخطونها)‬ ‫فى الوقت ذاته‪.‬‬ ‫بالإ�ضاف���ة �إىل ذل���ك‪ ,‬علي���ك �أن جت���رى الأبح���اث على‬ ‫بع����ض الأدوار‪ ،‬و امل�س���ارات الوظيفي���ة الأخ���رى‪ ،‬املتاحة لك‬ ‫داخ���ل امل�ؤ�س�سة‪ .‬وفى �أغلب الأحي���ان �ستجد �أن هناك �سبيل‬ ‫وحي���دًا "منطق ًي���ا" �أو اثن�ي�ن لالرتقاء فيم���ا يتعلق بالدور‬ ‫املخ���ول �إلي���ك حالي���ا‪ ،‬ولكنك �ستج���د داخ���ل �أى م�ؤ�س�سة �أن‬ ‫هناك العديد من الأدوار التى تتنا�سب مع �أى �شخ�ص‪ ،‬وال‬ ‫يكون هناك �سبيل وحيد لأى �شخ�ص‪.‬‬ ‫ول���و كان���ت م�ؤ�س�ست���ك به���ا برنام���ج �إر�ش���ادى‪ ،‬فابح���ث‬ ‫ع���ن مر�ش���د ل���ك‪ ،‬ميكن���ه �أن يجم���ع �أف���كا ًرا ع���ن م�سئوليات‬ ‫وظيفي���ة تتنا�سب معك‪ .‬ومن املمك���ن كذلك لأى مر�شد �أن‬ ‫ي�ض���ع من يقعون حتت رعايته فى تفاعالت فعلية داخل �أو‬ ‫خ���ارج م�ؤ�س�س���ات‪ ،‬بحيث تلقى ال�ضوء عل���ى امل�سارات املهنية‬ ‫اجلديدة املحتملة‪.‬‬ ‫وتط���وع ف���ى املجال الذى جت���د �أنه منا�س���ب لك‪ .‬فمن‬ ‫املمك���ن للف���رد الذى �أو�ض���ح اختب���ار الل���ون الأ�سا�سى وجود‬ ‫مي���ول �إبداعي���ة لدي���ه‪� ،‬أن يتط���وع للعمل ف���ى م�ؤ�س�سة غري‬ ‫ربحي���ة حتت���اج �إىل تطوير اخلدم���ات التى تق���دم للعنا�صر‬ ‫الأ�سا�سي���ة فيه���ا ـ وم���ن املمك���ن ل���ك �أن تق���وم بتطوي���ر هذه‬ ‫امله���ارات ب�ش���كل �أك�ث�ر تو�سع���ا‪ ,‬و�أن متث���ل م�ؤ�س�ست���ك ب�شكل‬ ‫�إيجابى داخل املجتمع‪.‬‬ ‫وف���ى النهاية‪ ,‬علي���ك �أن تقوم ب�إج���راء بع�ض التجارب‬ ‫قليلة املخاطر من �أجل اختبار الأن�شطة الوظيفية اجلديدة‬ ‫املحتمل���ة‪ .‬لنق���ل‪ ,‬على �سبي���ل املثال‪� ,‬إن الل���ون الأ�سا�سى لك‬ ‫يوحى مبيلك �إىل القيادة التحفيزية‪ .‬فالبد لك حينئذ �أن‬ ‫تقوم بتجميع فريق �صغري ملتزم ب�إيجاد �إجراءات جديدة‬ ‫لتخفي����ض التكلف���ة من �أج���ل ال�شركة‪ .‬وحت���ى الأدوار غري‬ ‫الر�سمي���ة الت���ى قد ي�ضطلع بها الفريق من املمكن �أن ت�ؤثر‬ ‫على تطوره‪ ،‬وتو�ضح التزام امل�ؤ�س�سة مب�ستقبلهم املهنى‪.‬‬

‫ويوفر لك بنك الوظائف اخلا�ص‬ ‫مب�ؤ�س�سة ‪� ASTD‬أ�صحاب العمل املنا�سبني‬ ‫الذين يقدرون خربتك‪ ،‬ومهارتك‪.‬‬ ‫• ا�ستفد من حمركات البحث الفعالة اخلا�صة‬ ‫بالوظائف‪.‬‬

‫ال�شركات‪.‬‬ ‫بحالة‬ ‫اخلا�صة‬ ‫أداءالعامة‬ ‫اخلطوط‬ ‫الــعـمــل‬ ‫بــمـكان‬ ‫والتـعلــم‬ ‫• راجع ال‬ ‫• تخري معايري للبحث‪ ،‬وحدد لنف�سك وظيفة تر�سل‬ ‫�إعالناتها عرب خدمة ‪.Rss‬‬ ‫• �أر�سل �سريتك الذاتية جمانا‪.‬‬

‫ابد�أ من اليوم بزيارة موقعنا‬ ‫‪http://jobs.Astd.org‬‬

‫�إن بن���اء ق���وة عم���ل منتج���ة ورا�ضي���ة يتطل���ب وقت���ا‬ ‫وا�ستثمارا‪ ,‬ولكن النتيجة ت�ستحق ك ً‬ ‫ال منهما‪ .‬ومن خالل‬ ‫م�ساع���دة املوظفني على �إيجاد "الل���ون الأ�سا�سى" اخلا�ص‬ ‫به���م‪ ،‬وكذل���ك ت�شخي����ص �س���وء التواف���ق الذى ق���د يتواجد‬ ‫ب�ي�ن هذا اللون وبني الدور الذى يقومون به فى وظيفتهم‬ ‫احلالي���ة‪ ،‬ميكن���ك �أن ت�ساعدهم على االنتق���ال من و�ضعهم‬ ‫احلاىل‪� ،‬إىل املزيد من الإنتاجية‪ ،‬والنجاح‪ ،‬وبالتاىل �سوف‬ ‫ينعك�س النجاح عل���ى كل الأطراف ـ ـ املوظفني‪ ،‬وم�ؤ�س�ستك‪،‬‬ ‫و�أنت نف�سك‪.‬‬ ‫"ريك �سميث" هو م�ؤلف كتاب ‪The Leap: How 3‬‬ ‫‪simple Changes Can Propel Your Career from‬‬ ‫‪ ،Good to Great‬كما ا�شرتك فى ت�أليف كتاب ‪The 5‬‬

‫‪ patterns of Extraordinary Careers‬الذى ت�صدر‬ ‫الئحة �أف�ضل الكتب مبيعا ح�سب ت�صنيف جملتى وول‬ ‫�سرتيت جورنال وبيزن�س وييك‪ ,‬وهو م�ؤ�س�س �شركة‬ ‫‪ World 50‬وهى واحدة من �أكرب �شركات دعم �شبكات‬ ‫العالقات املهنية بني امل�سئولني التنفيذيني فى العامل‪.‬‬ ‫‪www.leapbuilder.com‬‬

‫‪Original English language title:‬‬ ‫‪[The Leap: Unlocking Performance‬‬ ‫‪Potential In The Workforce] by [Rick‬‬ ‫‪Smith] All rights reserved .‬‬

‫�سبتمرب ‪2009‬‬

‫‪T+D‬‬

‫‪73‬‬


Sample Translation 117TD