Page 1

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬ ‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون يتبنى آليات العمل اجلماعي‬

‫ص ‪10‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫برتقال‬ ‫كنفاني‪،‬‬ ‫زيتون درويش‬ ‫وعنب‬ ‫املناصرة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫مقاتلو املعارضة يشنون هجوما على ثكنة «هنانو» للقوات النظامية في حلب‬

‫اتفاق ينهي التوتر بني قطر والسعودية واالمارات والبحرين عقيدان من قادة اجليش السوري احلر س ّلما نفسيهما للنظام‬ ‫حتت تهديد اغتصاب زوجتيهما وقتل اطفالهما‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫من احمد املصري‪:‬‬

‫أعل�ن مس�ؤول خليج�ي ان اململك�ة‬ ‫العربية السعودية واالمارات والبحرين‬ ‫التي استدعت سفراءها من قطر توصلت‬ ‫مس�اء اخلمي�س الى اتف�اق يتي�ح انهاء‬ ‫النزاع مع الدوحة‪.‬‬ ‫واض�اف ه�ذا املس�ؤول ال�ذي طل�ب‬ ‫عدم الكش�ف ع�ن اس�مه ان االتفاق جاء‬ ‫في اعق�اب اجتم�اع غير مبرم�ج عقد في‬ ‫القاع�دة اجلوية في الري�اض بني وزراء‬ ‫خارجية دول التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫وأك�د وزراء خارجي�ة دول مجل�س‬ ‫ً‬ ‫اجتماع�ا ف�ي‬ ‫التع�اون بع�د أن عق�دوا‬ ‫العاصم�ة الس�عودية الري�اض‪ ،‬الليل�ة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬عل�ى موافق�ة دول�ة اجملل�س‬ ‫عل�ى آلية تنفي�ذ وثيق�ة الري�اض‪ ،‬التي‬ ‫تس�تند على املباديء الواردة في النظام‬ ‫األساسي لدول مجلس التعاون‪.‬‬ ‫وحس�ب ما ذك�ر موق�ع «العربية نت»‬ ‫مت خلال ه�ذا االجتم�اع اج�راء مراجعة‬ ‫ش�املة لإلج�راءات املعم�ول به�ا فيم�ا‬ ‫يتعل�ق بإق�رار السياس�ات اخلارجي�ة‬ ‫واألمني�ة‪ ،‬ومت االتفاق على تبني اآلليات‬ ‫التي تكفل السير في اطار جماعي‪ ،‬ولئال‬ ‫تؤثر سياس�ات أي من دول اجمللس على‬ ‫مصال�ح وأم�ن واس�تقرار دول�ه ودون‬ ‫املساس بسيادة أي من دوله ‪.‬‬ ‫ون�وه ال�وزراء بال�دور ال�ذي قام�ت‬ ‫ب�ه دولة الكوي�ت بقيادة الش�يخ صباح‬ ‫األحمد اجلابر الصباح أمير دولة الكويت‬ ‫للوص�ول الى النتائج املتوخ�اة‪ .‬وأكدوا‬

‫الوزراء أنه مت االتفاق على أهمية التنفيذ‬ ‫الدقي�ق ملا مت االلتزام ب�ه للمحافظة على‬ ‫املكتس�بات واالجن�ازات الت�ي حتقق�ت‪،‬‬ ‫ولالنتق�ال ال�ى مرحل�ة التراب�ط القوي‬ ‫والتماس�ك الراس�خ ال�ذي يكف�ل جتاوز‬ ‫العقب�ات والتحدي�ات‪ ،‬ويلب�ي آم�ال‬ ‫وتطلعات مواطني الدول األعضاء‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫والبحري�ن اص�درت ق�رارا بس�حب‬ ‫س�فرائها بش�كل جماع�ي م�ن قط�ر‪،‬‬ ‫متهم�ة اياه�ا بـ»التدخ�ل ف�ي الش�ؤون‬ ‫الداخلي�ة والعربية»‪ .‬واعرب�ت قطر عن‬ ‫«اسفها» و«استغرابها» لقرار السعودية‬ ‫واالمارات والبحرين سحب سفرائها من‬ ‫الدوحة‪ ،‬مؤكدة انها لن ترد باملثل‪.‬‬ ‫وذك�ر مص�در س�عودي ان رئي�س‬ ‫وزراء قطر الش�يخ عبد الله بن ناصر بن‬ ‫خليفة آل ثاني توج�ه في االيام االخيرة‬ ‫ال�ى الري�اض لتهنئ�ة االمي�ر مق�رن ب�ن‬ ‫عب�د العزي�ز ال�ذي عني ف�ي نهاي�ة آذار‪/‬‬ ‫م�ارس ولي�ا لول�ي العهد‪ .‬إلى ذل�ك‪ ،‬قال‬ ‫رئيس مجلس األمة (البرملان) الكويتي‪،‬‬ ‫م�رزوق الغ�امن‪ ،‬أم�س اخلمي�س‪ ،‬إن‬ ‫انفراج�ة حدثت بخصوص أزمة س�حب‬ ‫سفراء الس�عودية واإلمارات والبحرين‬ ‫م�ن قطر‪ .‬وق�ال الغامن «تلقين�ا أنباء عن‬ ‫انفراجة في األزمة بني دول اخلليج»‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر اخلارجي�ة الس�عودي‬ ‫األمي�ر س�عود الفيص�ل نف�ى وج�ود‬ ‫وس�اطة حلل األزمة مع دول�ة قطر‪ .‬وقال‬ ‫الفيص�ل «ال توج�د مفاوضات س�رية في‬ ‫ه�ذا االجت�اه»‪ ،‬مش�يرا إل�ى «أن مجلس‬ ‫التع�اون اخلليج�ي يق�وم عل�ى حري�ة‬ ‫ال�دول ف�ي سياس�اتها م�ع ع�دم إحل�اق‬

‫عواصم ـ وكاالت ـ حلب‬

‫«القدس العربي» ـ من وائل عادل‪:‬‬

‫االمير متيم بن حمد آل ثاني‬

‫امللك عبد الله بن عبد العزيز‬

‫األذى بالدول األعضاء األخرى»‪.‬‬ ‫إال أن وكي�ل وزارة اخلارجي�ة‬ ‫الكويت�ي‪ ،‬خال�د س�ليمان اجل�ار الل�ه‪،‬‬ ‫امل�ح في تصري�ح صحافي ف�ي الرياض‪،‬‬ ‫ال�ى إن اخلالف «اخلليج�ي ـ اخلليجي»‬ ‫ف�ي طريقه لل�زوال‪ ،‬في إش�ارة إلى أزمة‬ ‫س�حب كل م�ن الس�عودية واإلم�ارات‬ ‫والبحرين سفراءها من قطر‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات وزي�ر الدول�ة‬ ‫للش�ؤون اخلارجي�ة اإلماراتي�ة‪ ،‬أن�ور‬ ‫قرقاش‪ ،‬لتدعم توجه املصاحلة مع قطر‪،‬‬ ‫اذ قال عبر حسابه اخلاص على «تويتر»‪:‬‬ ‫«ف�ي ترميمن�ا لعالقاتن�ا اخلليجي�ة‬ ‫املش�تركة يب�رز مبدأ ع�دم التدخ�ل ً‬ ‫ركنا‬ ‫ً‬ ‫أساس�يا‪ ،‬ومن�ه ع�دم التع�رض لبعضنا‬ ‫ً‬ ‫البعض إعالميا بصورة مباش�رة أو غير‬ ‫مباش�رة»‪ .‬وأض�اف «التجرب�ة تعلمن�ا‬

‫ض�رورة حتصين البي�ت اخلليج�ي من‬ ‫اخلالف�ات العربي�ة‪ ،‬وعالقاتن�ا حتت�اج‬ ‫إعادة بن�اء الثقة والع�ودة الى اخملزون‬ ‫التاريخ�ي ال�ذي حفظ�ه»‪ .‬وأك�د أن‬ ‫«القارب الذي نستقله مشترك‪ ،‬والثقوب‬ ‫ً‬ ‫وبدال‬ ‫الت�ي ق�د تغرقه متتح�ن اجلمي�ع‪،‬‬ ‫م�ن املناورات واملماح�كات من األولى أن‬ ‫يجمعن�ا ميثاق عمل وش�رف مش�ترك»‪.‬‬ ‫ودع�ا قرق�اش ال�ى التعل�م مم�ا س�ماه‬ ‫ً‬ ‫قائلا «لنتعلم م�ن احملنة التي‬ ‫«احملن�ة»‪،‬‬ ‫مت�ر به�ا العالق�ات اخلليجية‪ ،‬فاملأس�اة‬ ‫األكب�ر أن نس�تمر ف�ي غين�ا وأن تك�ون‬ ‫املكاب�رة طريقن�ا‪ ،‬ال بد م�ن أن نتعظ من‬ ‫أزمتنا‪ ،‬واحلل بس�يط‪ ،‬لنحترم استقالل‬ ‫وس�يادة كل دولة من دولن�ا‪ ،‬ولنتعاون‬ ‫مل�ا فيه اخلير املش�ترك‪ ،‬ولنلج�م اإلعالم‬ ‫املتطاول ولنلتزم أال نضر جارنا»‪.‬‬

‫■ الكويت ـ أ ف ب‪ :‬تقدم نائب كويتي اخلميس‬ ‫مبش�روع قانون يقترح فيه ايواء االش�خاص غير‬ ‫محددي اجلنسية (البدون) املدانني باالساءة الى‬ ‫النظام العام واملش�اركة في تظاهرات في معس�كر‬ ‫بالصح�راء‪ .‬واقترح نبي�ل الفضل النائ�ب املقرب‬ ‫من احلكوم�ة واملعروف مبناهضت�ه للبدون‪ ،‬بناء‬ ‫هذا املعس�كر قرب احدى حدود الكويت على غرار‬ ‫معس�كر س�عودي اقيم لالجئني عراقيين فروا من‬ ‫الع�راق ف�ي عه�د نظ�ام الرئي�س الراح�ل ص�دام‬ ‫حسين‪ .‬واوض�ح النائب ان�ه يقت�رح «تخصيص‬ ‫أرض مبح�اذاة احل�دود الكويتي�ة يتم تس�ويرها‬ ‫وإنش�اء ما يلب�ي املس�ائل الضروري�ة للحياة من‬ ‫األكل والش�رب واملأوى ‪ ،‬لتكون ش�بيهة مبعس�كر‬ ‫رفحاء الس�عودي يخص�ص إليواء غي�ر محددي‬ ‫اجلنس�ية اخلارجين عل�ى القانون الذي�ن يصدر‬ ‫بحقهم حكم أو قرار إداري باالبعاد عن الكويت»‪.‬‬

‫محام‪ :‬احلكم على ناشط‬ ‫سعودي بالسجن ‪ 15‬عاما‬ ‫للمشاركة في احتجاجات‬ ‫■ دبي ـ رويترز‪ :‬قال محامي املدون والناش�ط‬ ‫الس�عودي فاض�ل املناس�ف إن قاضيا حك�م عليه‬ ‫ام�س اخلميس بالس�جن ‪ 15‬س�نة للمش�اركة في‬ ‫احتجاجات وتشويه س�معة اململكة بالتواصل مع‬ ‫أجانب ومن خالل نشر مقاالت على االنترنت‪.‬‬ ‫وق�ال ولي�د س�ليس محام�ي املناس�ف ف�ي‬ ‫رس�الة بالبري�د االلكتروني إن احملكم�ة اجلزائية‬ ‫املتخصص�ة ف�ي العاصمة الري�اض فرضت غرامة‬ ‫عل�ى املناس�ف قدره�ا ‪ 100‬أل�ف ري�ال س�عودي‬ ‫(‪ 26700‬دوالر أمريكي) ومنعته من الس�فر ‪ 15‬عاما‬ ‫بعد امتام عقوبته‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن الوص�ول إلى مس�ؤولني من وزارة‬ ‫العدل للتعقيب على التقرير‪.‬‬ ‫وذك�ر س�ليس أن احملكمة أدانت املناس�ف بتهم‬ ‫بينها التحريض واملش�اركة ف�ي مظاهرات وكتابة‬ ‫مق�االت ضد أم�ن الدولة ونش�رها عل�ى االنترنت‬ ‫وتوقيع عريضة مناهضة للحكومة‪.‬‬

‫م�ن احملتم�ل أن تق�وم وزارة املالي�ة بدفع‬ ‫نصف راتب ملوظفي الس�لطة الفلسطينية عن‬ ‫الش�هر اجل�اري‪ ،‬وأن جتهيز كش�وفات بذلك‬ ‫سيكون في غضون األيام القليلة املقبلة‪ ،‬لعدم‬ ‫حتوي�ل إس�رائيل أم�وال جتبيه�ا م�ن عوائد‬ ‫الضرائ�ب‪ ،‬غي�ر أن نقاب�ة موظف�ي الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية قالت إن أمرا كهذا لم يصل إليهم‬ ‫بعد‪ .‬ووف�ق تقارير نقلت عن مصدر مس�ؤول‬ ‫ف�ي وزارة املالي�ة ف�ي رام الله‪ ،‬فقد أش�ار إلى‬ ‫أن الس�لطة الفلس�طينية لن تتمكن من صرف‬ ‫كام�ل روات�ب املوظفين في القط�اع احلكومي‬ ‫الش�هر املقب�ل‪ ،‬وأن وزارة املالي�ة تعم�ل على‬ ‫إيج�اد آلية لص�رف نصف راتب ل�كل موظف‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫رئيس حكومة االئتالف السوري يقترح اختيار « ُمفتٍ » لسوريا من املعارضة‬

‫■ اس��طنبول ـ األناض��ول‪ :‬اقت��رح أحم��د طعمة‪،‬‬ ‫رئيس احلكومة الس��ورية املؤقتة التابعة للمعارضة‪،‬‬ ‫خ�لال لقائ��ه أعض��اء م��ن «اجملل��س اإلس�لامي‬ ‫«م ٍ‬ ‫فت» لس��وريا‪ ،‬غير املفتي الذي‬ ‫الس��وري»‪ ،‬اختيار ُ‬ ‫يعينه النظام‪.‬‬ ‫وبحس��ب بي��ان للحكوم��ة‪ ،‬امس اخلمي��س‪ ،‬فإن‬ ‫طعم��ة أكد خالل لقائ��ه‪ ،‬األربعاء‪ ،‬أعض��اء «اجمللس‬ ‫ً‬ ‫حديث��ا‪ ،‬ف��ي مق��ر‬ ‫اإلس�لامي الس��وري»‪ ،‬املش��كل‬

‫بوتفليقة يصوت فوق كرسي متحرك وبن فليس يحذر من التزوير‬ ‫اجلزائر ـ «القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫أدلى الرئي�س اجلزائري املترش�ح لوالي�ة رابعة عبد‬ ‫العزي�ز بوتفليق�ة بصوت�ه ف�ي االنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫التي ش�هدتها اجلزائر أمس مبدرس�ة البشير اإلبراهيمي‬ ‫باألبيار‪ ،‬وذلك على كرسي متحرك مثلما كان متوقعا‪ ،‬فيما‬ ‫وص�ل علي بن فليس إلى مكتب االقتراع الواقع مبدرس�ة‬ ‫محمد عليق بحيدرة وس�ط عدد كبير من أنصاره‪ ،‬فضال‬ ‫عن العشرات من الصحافيني األجانب واحملليني‪.‬‬ ‫ووص�ل الرئي�س بوتفليقة وس�ط أش�قائه وحرس�ه‬ ‫اخل�اص إلى مركز االقتراع في حدود العاش�رة والنصف‬ ‫صباح�ا‪ ،‬فيم�ا من�ع العدي�د م�ن الصحافيين احملليين‬ ‫واألجانب من تغطية عملي�ة تصويت الرئيس بوتفليقة‪،‬‬ ‫بدعوى أنهم غير معتمدين لدى الرئاسة لتغطية تصويت‬ ‫الرئيس املترشح‪ ،‬أما بالنسبة ملراسلي وموفدي القنوات‬ ‫اجلزائرية واألجنبية‪ ،‬فلم يس�مح له�م بتصوير الرئيس‬ ‫بوتفليق�ة وه�و يدل�ي بصوت�ه‪ ،‬باس�تثناء التلفزي�ون‬ ‫احلكومي الذي س�مح ملصوري�ه بالتقاط ص�ور للرئيس‬ ‫املترشح‪.‬‬ ‫وظه�ر الرئيس ف�وق كرس�ي متحرك‪ ،‬يدف�ع به واحد‬ ‫من حرس�ه اخلاص‪ ،‬دون أن يدلي بوتفليقة بأي تصريح‬ ‫للصحافيني‪ ،‬قبل أن يغادر املكان رفقة أشقائه وحرسه‪.‬‬ ‫من جهة أخرى تنقل علي بن فليس أحد أبرز املترشحني‬ ‫لالنتخابات الرئاس�ية إلى مركز االقتراع من أجل اإلدالء‬ ‫بصوته وأداء واجبه االنتخابي‪.‬‬ ‫وذكر رئيس احلكومة األس�بق أنه س�بق وأن حذر من‬ ‫التزوير‪ ،‬ألن االنتخابات الرئاسية إذا سمح فيها للشعب‬ ‫بالتعبي�ر عن رأيه قد تكون فرص�ة للمرور إلى بر األمان‪،‬‬ ‫وإذا شابها التزوير‪ ،‬فإنها ستؤدي إلى تفاقم األزمة التي‬ ‫تعيشها البالد‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى ش�ابت ح�وادث متفرق�ة اخلمي�س‬ ‫االنتخاب�ات الرئاس�ية اجلزائري�ة‪ ،‬خاصة ف�ي البويرة‬ ‫جنوب شرق اجلزائر‪ ،‬حيث اندلعت مشادات بني السكان‬ ‫الرافضني للعملية االنتخابية وقوات الدرك‪ ،‬ما اسفر عن‬ ‫‪ 70‬جريحا‪ ،‬بحسب مصادر متطابقة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)7‬‬

‫ممن تزيد رواتبهم عن ‪ 2000‬شيكل‪.‬‬ ‫املص�در ق�ال إن خزين�ة الس�لطة «تعان�ي‬ ‫م�ن وضع مالي صعب في ظ�ل العقوبات التي‬ ‫تفرضه�ا إس�رائيل‪ ،‬وجتميد حتوي�ل عائدات‬ ‫الضرائ�ب املس�تحقة ش�هريا إل�ى خزين�ة‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية والتي تقدر مببلغ ‪100‬‬ ‫ً‬ ‫شهريا»‪.‬‬ ‫مليون دوالر‬ ‫وم�ن خلال هذا املبل�غ املالي ال�ذي جتبيه‬ ‫إس�رائيل م�ن عوائ�د الضرائب الت�ي جتبيها‬ ‫من البضائع التي متر من موانئها إلى املناطق‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬تق�وم الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫باإلضاف�ة إلى ما يصلها من أموال من املانحني‬ ‫بدفع تكاليف مصروفاتها ورواتب موظفيها‪.‬‬ ‫وقب�ل يومين التق�ى رئي�س ال�وزراء‬ ‫الفلس�طيني الدكت�ور رام�ي احلم�د الل�ه م�ع‬ ‫ممثل�ي النقابات‪ ،‬وبحث معه�م األزمة املالية‪،‬‬ ‫خاص�ة بعد أن هددت إس�رائيل بعدم حتويل‬ ‫هذه األموال‪ ،‬كانتقام من الفلس�طينيني‪ ،‬على‬ ‫طلبات التقدم لعضوية ‪ 15‬منظمة دولية‪.‬‬ ‫وهناك أكثر من ‪ 150‬ألف موظف في أجهزة‬

‫احلكومة مبدينة غازي عينتاب التركية‪ ،‬على ضرورة‬ ‫اختيار ُم ٍ‬ ‫فت لس��وريا من داخل اجملل��س‪ ،‬كما ناقش‬ ‫ً‬ ‫معهم مواضيع تتعلق باحلج أيضا‪ ،‬لم حتددها‪.‬‬ ‫ورحب طعمة‪ ،‬بتش��كيل اجملل��س وأهمية تواصله‬ ‫ّ‬ ‫وعين رئيس‬ ‫وتعاون��ه الدائم م��ع احلكومة املؤقت��ة‪ّ .‬‬ ‫النظام الس��وري بش��ار األس��د «أحمد حس��ون» في‬ ‫منص��ب املفت��ي الع��ام للجمهورية ف��ي متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪ ،2005‬وال يزال في منصبه حتى اليوم‪.‬‬

‫إسرائيل اعتقلت ‪ 5‬لبنانيني واقتادتهم‬ ‫الى داخل فلسطني احملتلة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫إجت�ازت ق�وة مش�اة إس�رائيلية‬ ‫الس�ياج التقن�ي ف�ي مزرع�ة بس�طرة‬ ‫احملررة عند تخوم مزارع ش�بعا‪ ،‬وعملت‬ ‫على خطف ‪ 5‬لبنانيني هم‪ :‬حس�ن قاس�م‬ ‫زهرا‪ ،‬اس�ماعيل زهرا‪ ،‬نهاد ع�واد‪ ،‬وفاء‬ ‫موسى‪ ،‬ورود موسى‪ ،‬وقادتهم الى داخل‬ ‫فلسطني احملتلة‪.‬‬

‫وعملــت قوات اليونيفيل بالتنس�يق‬ ‫م�ع اجلي�ش اللبنان�ي عل�ى إطلاق‬ ‫سراحهم‪.‬‬ ‫وأعلن�ت الناطقة باس�م «اليونيفيل»‬ ‫انطواني�ت ني�داي أن «اليونيفي�ل»‬ ‫تبلغت من اجلي�ش اللبناني‪ ،‬أن اجليش‬ ‫اإلس�رائيلي اعتق�ل ظه�ر اخلمي�س‬ ‫لبنانيني مدنيني في محيط بلدة بس�طرة‬ ‫وأن «اليونيفيل» على اتصال مع الفرقاء‬ ‫حيث ينصب اإلهتمام على ضمان إطالق‬ ‫سراح املدنيني»‪.‬‬

‫جماعة «أجناد مصر» ّ‬ ‫تبث صورا لهجماتها‬ ‫ضد الشرطة وتهديها الى «أمهات الضحايا»‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫الرئيس اجلزائري عبد العزيزبوتفليقة خالل االدالء بصوته امس‬

‫ويفر به‬ ‫رجل يسرق صندوق انتخاب ّ‬

‫الشرطة اجلزائرية تعتقل علي بلحاج‬

‫■ اجلزائ��ر ـ د ب ا‪ :‬جنح رجل في س��رقة صن��دوق انتخاب وفر‬ ‫ب��ه إلى وجه��ة مجهولة ببل��دة فرعون بوالي��ة بجاية الت��ي تقع على‬ ‫مس��افة ‪ 250‬كيلومت��را ش��رق اجلزائ��ر‪ ،‬احتجاجا فيم��ا يبدو على‬ ‫اج��راء انتخابات الرئاس��ة‪ .‬وذكرت صحيفة «الوط��ن» في موقعها‬ ‫االلكتروني نقال عن مصادرها ان الرجل اس��تغل غفلة مؤطري مركز‬ ‫انتخابي ببلدة فرعون‪ ،‬وقام بسرقة صندوق االنتخاب والهرب به‪.‬‬ ‫وأوضح��ت الصحيف��ة أن الرجل رمبا أراد التعبي��ر عن معارضته‬ ‫النتخابات الرئاسة بطريقة الفتة‪.‬‬

‫■ اجلزائر ‪ -‬د ب أ ‪ :‬اعتقلت قوات الش�رطة اجلزائرية علي‬ ‫بلح�اج الرجل الثاني في جبهة االنقاذ احملظورة التي دعت إلى‬ ‫مقاطعة االنتخابات الرئاسية التي جرت امس اخلميس‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك عندم�ا كان بلح�اج يتفقد مكات�ب التصويت بحي‬ ‫باب الوادي الشعبي بالعاصمة اجلزائر‪.‬‬ ‫وامتدت اح�داث العنف التي اندلعت صباح امس مبناس�بة‬ ‫اجراء انتخابات الرئاس�ة في اجلزائر ال�ى جهات عدة مبنطقة‬ ‫القبائ�ل تزامن�ا م�ع اعلان وزي�ر الداخلي�ة لنس�بة مش�اركة‬ ‫«محترمة» في الساعتني االوليني من بداية االقتراع‪.‬‬

‫استعدادات جتريها السلطة لصرف قيمة‬ ‫نصف راتب للموظفني بسبب العقوبات اإلسرائيلية‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫جنود النظام يعاينون قتيال من اجليش السوري احلر في قاعدة هنانو امس‬

‫سبعون جريحا في مشادات اثناء االنتخابات الرئاسية اجلزائرية‬

‫نائب كويتي يقترح إيواء‬ ‫«البدون» في معسكر بالصحراء‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫كش�ف قي�ادي ف�ي هيئ�ة أركان اجلي�ش الس�وري‬ ‫احلر‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬عن أن قائدين عسكريني بارزين‬ ‫ً‬ ‫من جبهة حمص (وسط) ّ‬ ‫مؤخرا لقوات‬ ‫سلما نفسيهما‬ ‫النظ�ام‪ ،‬بع�د اعتقال األخي�رة لعائلتيهم�ا وتهديدهما‬ ‫باغتصاب النساء وقتل األطفال‪.‬‬ ‫وقال العقيد فاحت حسون قائد جبهة حمص التابعة‬ ‫لهيئة أركان اجليش احلر‪ ،‬إن قائدين عسكريني تابعني‬ ‫للهيئ�ة ف�ي ري�ف حم�ص الغرب�ي (اس�تعادت ق�وات‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا)‪ ،‬ويحمالن‬ ‫النظام الس�يطرة على مناطق في�ه‬ ‫ً‬ ‫رتبة عقيد‪ّ ،‬‬ ‫مؤخرا‪ ،‬بع�د اعتقال قوات‬ ‫س�لما نفس�يهما‬ ‫النظ�ام الس�وري لنس�ائهما وأطفالهم�ا وتهديدهم�ا‬ ‫باغتصاب النساء‪.‬‬ ‫وكانت فضائية «س�ما» اخلاصة املقرب�ة من النظام‬ ‫ً‬ ‫عاجلا‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫نقال عن ما‬ ‫خبرا‬ ‫الس�وري أوردت قبل يومني‪،‬‬ ‫أس�متها بـ»املص�ادر اخلاصة» بأن «أح�د أعضاء هيئة‬ ‫األركان املش�تركة ف�ي م�ا يس�مى اجليش احل�ر وضع‬ ‫نفسه بتصرف السلطات املعنية في دمشق»‪ ،‬دون ذكر‬ ‫تفاصيل‪ .‬وأضاف حس�ون أن العقيدي�ن‪ ،‬قد يجبرهما‬ ‫النظ�ام عل�ى اإلدالء بتصريح�ات و»اعتراف�ات» تفيد‬ ‫بأنهم�ا «ع�ادا إلى حض�ن الوط�ن» وأخ�رى «تنال من‬ ‫املعارضة»‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك فيما ب�دأ مقاتلو املعارض�ة فجر اخلميس‬ ‫هجوم�ا على ثكن�ة هنان�و العس�كرية االس�تراتيجية‬ ‫للقوات النظامية السورية في شمال شرق مدينة حلب‬ ‫التي تش�هد معارك عنيفة بني الطرفني‪ ،‬بحس�ب ما افاد‬ ‫املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫السلطة اخملتلفة‪ ،‬موعودون باستالم رواتبهم‬ ‫في األسبوع األول من كل شهر‪ ،‬بقيمة إجمالية‬ ‫تف�وق ال�ـ ‪ 200‬مليون دوالر‪ ،‬غي�ر أن الظرف‬ ‫احلالي سيحول دون ذلك‪.‬‬ ‫في السياق قال نائب رئيس نقابة املوظفني‬ ‫العموميين معني عنس�اوي‪ ،‬ردا على ما نش�ر‬ ‫إنه لم يصلهم حتى اللحظة أي جواب رس�مي‬ ‫من قبل وزارة املالية‪ ،‬حول ما صرح به مصدر‬ ‫مسؤول يفيد أن احلكومة لن تتمكن من صرف‬ ‫كام�ل روات�ب املوظفين في القط�اع احلكومي‬ ‫الش�هر القادم‪ .‬وأكد ف�ي تصريحات صحافية‬ ‫أن م�ا ذك�ر «ال صح�ة ل�ه»‪ ،‬وأن النقاب�ة «ال‬ ‫تتعاط�ى مع أي خبر أو مص�در متعلق بصرف‬ ‫الروات�ب إال من قب�ل رئيس ال�وزراء أو وزير‬ ‫املالي�ة»‪ .‬وم�ن ش�أن العقوب�ات اإلقتصادي�ة‬ ‫اإلس�رائيلية حال نفذت أن تلقي بظاللها على‬ ‫كافة املناحي االقتصادية الفلسطينية‪ ،‬وسبق‬ ‫وأن جلأت السلطة إلى خيار دفع نصف راتب‬ ‫موظفيها‪ ،‬بس�بب إجراءات عقابية مماثلة في‬ ‫العام املاضي‪.‬‬

‫بثت جماعة تطلق على نفس�ها اس�م «‬ ‫أجناد مصر»‪ ،‬ما زعمت انها صور لبعض‬ ‫عملياتها ضد قوات الشرطة‪ ،‬حتت عنوان‬ ‫«القصاص حياة «‪ .‬وذكرت اجلماعة‪ ،‬في‬ ‫بداية اإلصدار‪ ،‬أنها قامت بتلك العمليات‬ ‫لتقدمه�ا هدي�ة ل�كل أم فق�دت ابنه�ا أو‬ ‫أصي�ب عل�ى يد ق�وات الش�رطة‪ ،‬وكل أم‬

‫فقدت ابنها‪.‬‬ ‫وعرض�ت اجلماع�ة لقط�ات توض�ح‬ ‫بع�ض العملي�ات اخلاص�ة بف�ض‬ ‫التظاه�رات وادع�اءات أح�د العاملين‬ ‫بالش�رطة بأنه�م كانوا يلفق�ون القضايا‬ ‫للمواطنني‪ ،‬ثم قاموا ببث بعض شهادات‬ ‫معتقل�ي حادثة القديسين‪ ،‬وما تعرضوا‬ ‫ل�ه من تعذي�ب‪ ،‬وعرض�وا مقاط�ع لفض‬ ‫اعتصامي رابعة والنهضة ‪.‬‬

‫العراق‪ :‬مقتل ‪ 14‬جنديا وضابط‬

‫■ املوص�ل ‪ -‬أ ف ب‪ :‬قت�ل ‪ 12‬جندي�ا‬ ‫عراقي�ا في هجوم مس�لح ش�مالي البالد‬ ‫اخلميس‪ ،‬فيما قتل منتسبان في اجليش‬ ‫عندما احتضن احدهما مهاجما انتحاريا‬ ‫ح�اول اس�تهداف متطوعين‪ ،‬واغتي�ل‬ ‫ضابط في الشرطة داخل منزله‪ ،‬بحسب‬ ‫ما افادت مصادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫وق�ال رائ�د ف�ي الش�رطة العراقية ان‬ ‫«مس�لحني مجهولني هاجموا مقر س�رية‬ ‫للجي�ش العراق�ي ف�ي ناحي�ة احمللبي�ة‬

‫عل�ى بعد نحو ‪ 40‬كم غ�رب املوصل (‪350‬‬ ‫كل�م غ�رب املوص�ل)‪ ،‬والذوا بالف�رار‬ ‫بع�د الهج�وم»‪ .‬واض�اف املص�در االمني‬ ‫وموظ�ف ف�ي الط�ب العدل�ي ف�ي مدينة‬ ‫املوص�ل املضطرب�ة امني�ا ان ‪ 12‬جندي�ا‬ ‫قتلوا واصيب ‪ 15‬آخرون بجروح في هذا‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وغالبا م�ا تتعرض املراكز العس�كرية‬ ‫واالمنية في نينوى التي تس�كنها غالبية‬ ‫من السنة لهجمات مسلحة وانتحارية‪.‬‬

‫قرار احلكومة بوقف عرض فيلمها يشعل جداال واسعا في مواقع التواصل االجتماعي‬

‫هيفاء وهبي تطيح بالسيسي وصباحي وجتعل البعض يترحم على ايام مرسي «اللي معملهاش»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من محمد عبد اللطيف‪:‬‬ ‫اطاح ق�رار رئيس احلكوم�ة املصرية ابراهي�م محلب بوقف‬ ‫عرض فيلم «حالوة روح» بطولة هيفاء وهبي بأخبار الس�باق‬ ‫الرئاس�ي واملرش�حني احملتملين املش�ير عبد الفتاح السيس�ي‬ ‫وحمدين صباحي‪ ،‬وهيمن عل�ى صفحات التواصل االجتماعي‬ ‫التي انقس�مت بني مؤيد ومع�ارض‪ ،‬فيما اكد منتج الفيلم محمد‬ ‫السبكي ان الفيلم مازال معروضا في دور السينما وانه حاصل‬ ‫بالفعل على تصريح من الرقابة‪.‬‬ ‫وقال احد املعارضني لوقف الفيلم في تعليق على الفيسبوك»‬ ‫احس�ن عش�ان تترحموا على ايام مرس�ي ابو دق�ن اللي عمره‬ ‫ماقفل قناة وال وقف عرض برنامج وال فيلم»‪.‬‬ ‫وق�ال اخ�ر» النظ�ام احلالي قال ان�ه جاء حلماي�ة احلريات‬ ‫العامة ومنها حرية االبداع‪ ..‬ولسة انتم شفتوا حاجة»‪.‬‬ ‫فيم�ا اعتبر مؤي�دون ان محلب «اصبح بطلا قوميا النه قرر‬ ‫محاربة هجمة البورونو الواردة ملصر من اخلارج»‪.‬‬ ‫ورأى اخر ان احلكومة قررت وقف الفيلم بعد ان اكتشفت ان‬

‫«بداخله جسما غريبا»‪« ،‬وهو التعبير االمني املستخدم لوصف‬ ‫املفرقعات»‪ ،‬وبفحصه تبني انه قنبلة جنسية لبنانية الصنع‪.‬‬ ‫وعلى التويتر انش�أ النش�طاء هش�تاغ بعن�وان «وجه كلمة‬ ‫للسبكي»‪ ،‬وهذا بعض ما جاء من تعليقات عليه‪:‬‬ ‫«من أس�باب انتهاك ثورتنا هى عدم وجود أخالق و ال ثقافة‬ ‫‪ ..‬و الثقافة تأتي من الفن»‪.‬‬ ‫« أفالم�ك مق�ززة و حاج�ة تق�رف !!! ان�ت بتس�تغل حرمان‬ ‫الشباب ‪ ...‬كبتهم ‪ ....‬شهوتهم ‪ ...‬عشان تعمل فلوس !»‬ ‫«س�امحك الل�ه في تدهور اخلاق جيل قادم س�ينظر للمرأة‬ ‫االكب�ر س�نا بش�هوة!في نظ�ري ان�ت ال تختل�ف كثي�را ع�ن‬ ‫القواد!!!!»‬ ‫«نعي�ب عل�ى الس�بكي والعي�ب فينا تالق�ي طوابي�ر اد كدة‬ ‫عالس�ينما»‪« .‬السبكي ال يصنع ش�يء هو مجرد انعكاس لواقع‬ ‫اليم ال نريد االعتراف بوجوده»‪.‬‬ ‫«ازاي فلم للكبار فقط وبطل الفلم طفل اتقي الله»‪.‬‬ ‫من جهته أش�اد األزهر الش�ريف بقرار رئيس الوزراء‪ ،‬مبنع‬ ‫ً‬ ‫حفاظ�ا على قي�م اجملتمع املصري‬ ‫ع�رض «حلاوة روح» وذلك‬ ‫األخالقية وثوابته الدينية‪.‬‬ ‫وناش�د األزه�ر ف�ي بي�ان حصل�ت «الق�دس العرب�ي» على‬

‫نسخة منه‪ ،‬القائمني على صناعة السينما باحلفاظ على طبيعة‬ ‫الش�خصية املصرية ومكوناته�ا‪ ،‬وعدم تعريضه�ا لالغتيال أو‬ ‫التش�ويه مبثل هذه األعمال الس�ينمائية الغريبة‪ ،‬والتي ّ‬ ‫متثل‬ ‫مساس�ا باألم�ن األخالق�ي باجملتم�ع املص�ري واغتي�اال لعقول‬ ‫الشباب واألطفال‪.‬‬ ‫واختتم األزهر بيانه بالدعاء بأن يحفظ الله مصر وأبناءها‬ ‫وشبابها من كل مكروه وسوء‪.‬‬ ‫م�ن جهته اعلن الدكتور محمد مختار جمعة‪ ،‬وزير األوقاف‪،‬‬ ‫دعم�ه الكامل لبيان األزهر الش�ريف وإش�ادته بق�رار املهندس‬ ‫إبراهي�م محل�ب‪ ،‬رئيس ال�وزراء بوق�ف عرض فيل�م «حالوة‬ ‫روح»‪.‬‬ ‫اما ابرز االخبار التي اطاحت بهيفاء وفيلمها امس فهي متكن‬ ‫حملة «صباحي» من جمع التوكيالت املطلوبة للترشح للرئاسة‪،‬‬ ‫وانه سيتوجه بنفسه السبت لسحب أوراق الترشح‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب االخر اس�تقبل املش�ير عبدالفتاح السيس�ي‪،‬‬ ‫املرش�ح احملتمل لرئاس�ة اجلمهورية‪ ،‬الدكت�ور مجدي يعقوب‪،‬‬ ‫جراح القل�ب العاملي وأحد أعضاء الهيئة االستش�ارية حلملته‬ ‫االنتخابية‪ ،‬الت�ي تضم العديد من الكفاءات والنماذج الوطنية‬ ‫في مختلف التخصصات‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫األحوازيون يتظاهرون في بروكسل ضد طهران‬

‫حزب الشعب اجلمهوري املعارض يطلب إلغاء تعديالت دستورية‬

‫احلزب التركي احلاكم‬ ‫يرغب في ترشيح أردوغان للرئاسة‬

‫«الطاقة الذرية»‪ :‬إيران خفضت نصف مخزون اليورانيوم اخملصب ‪٪20‬‬ ‫■ فيين�ا ـ األناض�ول‪ :‬أعلن�ت الوكال�ة الدولي�ة‬ ‫للطاق�ة الذري�ة‪ ،‬أن إي�ران خفضت نص�ف مخزون‬ ‫اليوارني�وم اخملص�ب املوجود لديه�ا‪ ،‬والذي ميكن‬ ‫اس�تخدامه ف�ي انت�اج السلاح الن�ووي بنس�بة‬ ‫‪.٪20‬‬ ‫وورد في تقرير أعدته الوكالة الدولية‪ ،‬أن ايران‬ ‫ما زالت مستمرة في االلتزام بتعهداتها التي أخذتها‬ ‫على نفسها‪ ،‬ضمن اتفاقية جنيف املؤقتة‪ ،‬والتي مت‬ ‫توقيعها في ‪ 24‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر ‪.2013‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن تنته�ي اي�ران من تخفي�ف كامل‬ ‫مخزونها م�ن اليورانيوم‪ ،‬بحل�ول ‪ 20‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫وكانت ال�دول اخلمس دائم�ة العضوية‪،‬‬ ‫إلى أملانيا‪ ،‬قررت جتميد بعض العقوبات املفروضة‬ ‫على إيران‪ ،‬عقب إب�رام اتفاقية مرحلية في جنيف‪،‬‬ ‫ف�ي ‪ 24‬تش�رين ثاني‪/‬نوفمب�ر املاض�ي‪ ،‬ومبوج�ب‬ ‫االتفاقية فقد علقت طهران في ‪ 20‬كانون ثاني‪/‬يناير‬ ‫املاضي‪ ،‬أنشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة ‪،٪20‬‬ ‫في مفاعالت «ناتانز»‪ ،‬و»فوردو»‪ ،‬كما بدأت بعملية‬ ‫تخفي�ف اليوراني�وم املوجود لديه�ا‪ ،‬والذي بلغت‬ ‫كميته ‪ 196‬كيلوغرام‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬صعد املتش�ددون في إيران انتقاداتهم‬ ‫للمفاوضات م�ع القوى العاملي�ة بخصوص برنامج‬ ‫طهران الن�ووي لكن املفاوضني دافع�وا عن االتفاق‬ ‫املزم�ع ال�ذي ميك�ن أن يؤدي إل�ى إنه�اء العقوبات‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫ووجه املتش�ددون االيرانيون ‪-‬الذين يزعجهم‬ ‫التح�ول إلى سياس�ة خارجية أكثر اعت�داال منذ أن‬ ‫تول�ى الرئي�س حس�ن روحان�ي منصب�ه ف�ي اب‪/‬‬ ‫اغس�طس ـ انتق�ادات متكررة لالتفاق في الش�هور‬ ‫املاضي�ة‪ .‬لك�ن الزعيم األعلى آية الل�ه علي خامنئي‬ ‫أيد املفاوضات‪.‬‬ ‫وأبرم�ت اي�ران والق�وى العاملية الس�ت الكبرى‬ ‫الوالي�ات املتح�دة واملاني�ا والصين وبريطاني�ا‬‫وفرنس�ا وروسيا‪ -‬اتفاقا مؤقتا في تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر وافق�ت مبوجبه طه�ران عل�ى تقييد بعض‬ ‫انشطتها النووية في مقابل تخفيف بعض العقوبات‬ ‫التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي‪.‬‬ ‫وح�دد اجلانبان مهلة تنتهي ف�ي ‪ 20‬متوز‪/‬يوليو‬

‫للتوصل التفاق طويل األجل يؤدي إلى رفع تدريجي‬ ‫جلميع العقوبات املرتبطة بالبرنامج النووي‪.‬‬ ‫وف�ي أحدث هجمات للمعارضين للمفاوضات مت‬ ‫تسريب تسجيل صوتي يزعم أنه يتضمن انتقادات‬ ‫يوجهه�ا عب�اس عراقج�ي نائ�ب وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫لرؤي�ة روحان�ي بخص�وص البرنام�ج الن�ووي‬ ‫وف�ق ما ذكرت�ه وكالة أنب�اء اجلمهورية اإلسلامية‬ ‫اإليرانية الرسمية‪.‬‬ ‫لكن عراقجي هاجم منتقديه أمس اخلميس قائال‬ ‫إن التسجيل الصوتي «مجتزأ ومشوه» وحثهم على‬ ‫ع�دم اس�تغالل م�ا وصفها بحق�وق إي�ران النووية‬ ‫ألغراض سياسية‪.‬‬ ‫وق�ال عراقجي للوكالة «لس�ت قلقا‪ .‬إلى أي مدى‬ ‫س�يصل هذا العبث مبصاحلنا الوطنية؟» ولم تذكر‬ ‫الوكالة أس�ماء منتقديه املتشددين لكنها قالت إنهم‬ ‫ينتمون فيما يبدو إلى حزب مييني متطرف‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجي�ة اإليراني جواد ظريف إنه‬ ‫ال يخش�ى املعارضة من املتش�ددين في بلاده وإنه‬ ‫متفائل بالتوصل إلى اتفاق شامل مع القوى العاملية‬ ‫بحلول ‪ 20‬متوز‪ /‬يوليو‪.‬‬ ‫وأبلغ ظريف في أبوظبي قبل أن يستقل الطائرة‬ ‫إلى طهران «هناك إرادة سياسية للوصول إلى حل‪.‬‬ ‫«اجلمه�ور احمللي س�يكون راضي�ا إذا كان لدينا‬ ‫اتف�اق جي�د‪ ...‬بالطب�ع بع�ض الن�اس ل�ن يرضوا‬ ‫أب�دا لك�ن ذلك ش�يء ال غضاض�ة فيه ألنن�ا مجتمع‬ ‫تعددي‪».‬‬ ‫وقال بعض املتشددين إن إيران جتد صعوبة في‬ ‫اس�تالم مليارات الدوالرات من إيرادات النفط التي‬ ‫أنهى جتميدها مبقتضى االتفاق املؤقت‪.‬‬ ‫لك�ن وكال�ة االنب�اء االيراني�ة الرس�مية نقل�ت‬ ‫ع�ن ماجد تخ�ت رافانش�ي وه�و نائب آخ�ر لوزير‬ ‫اخلارجية قوله إن البنك املركزي االيراني ال يواجه‬ ‫أي مشكلة في احلصول على تلك األموال‪.‬‬ ‫وأنهت ايران والقوى العاملية الست أحدث جولة‬ ‫ف�ي احملادث�ات ف�ي فيين�ا األس�بوع املاض�ي‪ .‬وقال‬ ‫اجلانبان إنهما سيبدآن صوغ اتفاق قبل اجتماعهما‬ ‫القادم هناك في ‪ 13‬ايار ‪ /‬مايو‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬تظاه�ر ع�دد م�ن األحوازيين‪ ،‬ف�ي‬ ‫العاصم�ة البلجيكية بروكس�ل‪ ،‬إحي�اء للذكرى الـ‬

‫مساعد وزير اخلارجية االيرانية عباس عراقجي‬ ‫‪ ،89‬مل�ا يعتبرون�ه «احتلال إقليم األح�واز من قبل‬ ‫إيران»‪ .‬وكانت اجلالية األحوازية في أوروبا‪ ،‬دعت‬ ‫في وقت س�ابق للمس�يرة‪ ،‬وش�ارك فيها قرابة ‪500‬‬ ‫م�ن أفراد اجلالي�ة األحوازية في أوروبا‪ ،‬ونش�طاء‬ ‫باملنظم�ات احلقوقية املتعاطفة مع األحواز‪ ،‬حس�ب‬ ‫املنظمني‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬عب�اس الكعبي‪ ،‬رئيس اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ملنظمة حترير األحواز (حزم)‪ ،‬على هامش املسيرة‪،‬‬ ‫إن الش�عب األح�وازي ينتظ�ر «أن يلتف�ت العال�م‬ ‫لقضيته‪ ،‬وخاص�ة الدول الراعية حلقوق اإلنس�ان‬ ‫والعال�م احل�ر‪ ،‬وأن يف�ي بالتزامات�ه القانوني�ة‬ ‫واألخالقي�ة واإلنس�انية ف�ي إط�ار م�ا تن�ص عليه‬ ‫املادتان األولى‪ ،‬واخلامس�ة واخلمسين‪ ،‬من ميثاق‬ ‫األمم املتح�دة‪ ،‬اللتان تؤكدان عل�ى احلق في تقرير‬ ‫املصير لكافة شعوب العالم»‪.‬‬

‫مقتل ‪ 3‬في هجوم على قاعدة للجيش‬

‫اليمن‪ :‬قيادي في حزب االصالح يتهم‬ ‫جماعة احلوثي بافتعال احلروب‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي» ـ من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫اتهم رئيس الدائرة السياس�ية حلزب التجمع اليمني لإلصالح س�عيد شمس�ان‬ ‫جماع�ة احلوثي املس�لحة بافتع�ال احلروب في املناط�ق القبلي�ة الضعافها وفرض‬ ‫هيمنة عناصره املسلحة فيها‪.‬‬ ‫واوضح شمس�ان ان «ما يقوم ب�ه احلوثيون من افتعال احل�روب واعتداء على‬ ‫القبائ�ل ف�ي مناطقهم هو ه�روب ومحاولة مكش�وفة لله�روب من تنفي�ذ مخرجات‬ ‫احل�وار الوطني الش�امل»‪ .‬مش�يرا ال�ى أن حزب االصلاح ليس طرف�ا في احلروب‬ ‫الت�ي يفتعلها احلوثيون من طرف واحد ضد (املواطنين) والدولة ملزمة بالتعاطي‬ ‫والتعامل مع هذا املوضوع‪.‬‬ ‫و قال في مقابلة مع صحيفة (الصحوة) لس�ان حال حزب االصالح نش�رته أمس‬ ‫اخلمي�س ان اجلميع ملزمون دون اس�تثناء بتنفيذ مخرجات احلوار الوطني ومنها‬ ‫نزع سلاح امليليشيات املس�لحة‪ ،‬ويقصد بذلك جماعة احلوثي التي ال زالت ترفض‬ ‫التحول الى حزب سياسي كما ترفض تسليم السالح للدولة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأوضح «ان أي طرف يحمل مش�روع العنف التدميري ويريد أن يدخل البالد في‬ ‫حرب‪ ،‬فس�وف يفشل وتفش�ل رهاناته أمام وعي وإدراك الشعب اليمني» ‪ .‬وأكد ان‬ ‫«الدولة ملزم�ة بالتعاطي والتعامل مع هذا املوضوع‪ ،‬حلماية مواطنيها على كل ذرة‬ ‫من تراب الوطن ولن يعذرها الشعب في حال عدم القيام بواجبها»‪.‬‬ ‫وأشاد شمس�ان بتجربة تكتل أحزاب اللقاء املشترك الذي يشمل حزب االصالح‬ ‫واالش�تراكي اليمني والوح�دوي الناصري والبع�ث وأحزابا زيدية‪ ،‬وق�ال «اللقاء‬ ‫املش�ترك أكثر متاس�كا م�ن أي وقت مضى رغ�م رهانات البع�ض على الني�ل منه‪...‬‬ ‫واملشترك يعي مسؤولياته ويعمل بكل جهد للوصول باليمن الى بر األمان»‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي طالب فيه بوضع حد لعنف املس�لحني احلوثيني‪ ،‬ذكر أن عالقة‬ ‫حزب االصالح بحزب املؤمتر الش�عبي العام‪ ،‬حس�نة‪ ،‬ولكنه استثنى من ذلك قيادة‬ ‫احلزب ممثلة بالرئيس السابق علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وأضاف شمس�ان «عالقاتنا مع املؤمتر الش�عبي العام عالقة حس�نة كحزب لكنا‬ ‫نرف�ض أي عالقة مع عل�ي عبدالله صال�ح ومجموعته التي تنفخ ف�ي النار من أجل‬ ‫إقالق السكينة العامة وإحداث الفوضى» وذلك في إشارة الى عالقة حزب االصالح‬ ‫احلس�نة مع قي�ادات ح�زب املؤمتر املوالي�ة للرئيس عبدرب�ه منصور ه�ادي‪ ،‬التي‬ ‫تساند التغيير السياسي الشامل‪ ،‬وتدعم التسوية السياسية في البالد‪ ،‬بينما أتباع‬ ‫صالح ال زالوا يسعون الى إعادة صناعة النظام القدمي ولو بقوالب جديدة‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذل�ك تعيش مدينة عم�ران‪ ،‬التي تبعد عن العاصم�ة صنعاء نحو ‪60‬‬ ‫كيل�و مت�را‪ ،‬حالة من الغليان ج�راء احملاوالت املس�تميتة لعناص�ر جماعة احلوثي‬ ‫املس�لحة الس�قاط املدينة‪ ،‬عاصمة احملافظة‪ ،‬بعد س�يطرتهم على العديد من املناطق‬ ‫احمليطة بها‪ ،‬في مواجهات مسلحة مع رجال القبائل خالل الشهور القليلة املاضية‪.‬‬ ‫وأثار صمت الدولة جراء احلروب التي تشعلها جماعة احلوثي بني احلني واآلخر‬ ‫ضد القبائل في أكثر من منطقة اس�تياء واس�عا في الوس�ط السياسي اليمني‪ ،‬نظرا‬ ‫ملا يعكس�ه ذلك من اضعاف هيبة الدولة واعطاء انطب�اع بأن هذا الصمت احلكومي‬ ‫مبثاب�ة (ضوء أخضر) جلماعة احلوثي للس�ماح له�ا باس�تمرار اقتحامها للمناطق‬ ‫القبلي�ة‪ ،‬وع�زز هذا االعتقاد ما نش�ر قبل أيام ف�ي صحيفة (الث�ورة) احلكومية من‬ ‫مقال منس�وب ملصدر رئاسي يؤكد بعدم اس�تخدام اجليش حملاربة احلوثيني‪ ،‬وهو‬ ‫ما اعتبرته أطراف سياسية (تنصل) عن مهامها الرئيسية في حماية مواطنيها‪.‬‬ ‫ويعتق�د العدي�د م�ن املراقبين أن النجاحات الت�ي حققتها جماع�ة احلوثي على‬ ‫الصعي�د العس�كري ف�ي محافظ�ة عمران ل�م تك�ن لتتحقق ل�وال الدعم الوجس�تي‬ ‫والعس�كري من قبل اتباع النظام الس�ابق الذين قدموا تس�هيالت وأس�لحة ومؤن‬ ‫عس�كرية للحوثيني‪ ،‬نكاية مبش�ايخ القبائل ف�ي محافظة عمران الت�ي تعتبر معقل‬ ‫قبائل حاش�د وعاصمتها القبلية‪ ،‬والتي يتزعمها مش�ائخ آل األحمر الذين س�اندوا‬ ‫الث�ورة الش�عبية في ‪ 2011‬ضد الرئيس الس�ابق عل�ي صالح‪ ،‬بع�د أن كانوا حلفاء‬ ‫استراتيجيني لنظامه‪.‬‬

‫رئيس أوكرانيا يحاكم كتيبة في اجليش سلمت أسلحتها حملتجني‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬أص�در الرئي�س‬ ‫األوكران�ي بالوكالة ورئيس البرملان «الكس�ندر‬ ‫تورتش�ينوف»‪ ،‬تعليم�ات خاص�ة إل�ى وزارة‬ ‫الدف�اع والنياب�ة العام�ة‪ ،‬بإنه�اء خدم�ة اللواء‬ ‫‪ 25‬مغاوي�ر ج�وي التاب�ع للجي�ش األوكران�ي‪،‬‬ ‫ومحاكمة عناصره أمام القضاء‪.‬‬ ‫أعلن تورتشينوف ذلك في كلمة له أمام برملان‬ ‫بلاده‪ ،‬أض�اف فيه�ا أن «ق�راره يأتي عق�ب قيام‬ ‫محتجين بتطويق مقر اللواء ومص�ادرة آلياته‪،‬‬ ‫فيم�ا قام عناص�ر اللواء بتس�ليم أس�لحتهم إلى‬ ‫احملتجني بدافع اخلوف»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرئي�س األوكران�ي بالوكال�ة‪ ،‬أن‬ ‫قوات بلاده متكنت من إحباط عملية اس�تهدفت‬ ‫وح�دة عس�كرية للجي�ش األوكراني ف�ي مدينة‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا أن الق�وات‬ ‫«ماريوب�ول» ش�رق البلاد‪،‬‬ ‫األوكراني�ة قتل�ت خلال االش�تباكات ‪ 3‬م�ن‬ ‫املهاجمني‪ ،‬وجرحت ‪ ،13‬واعتقلت ‪ 63‬آخرين‪.‬‬ ‫وف�ي س�ياق متص�ل‪ ،‬متك�ن مواطن�ون‬ ‫أوكراني�ون موال�ون ملوس�كو‪ ،‬م�ن من�ع آلي�ات‬ ‫مدرع�ة تابع�ة للجي�ش األوكران�ي م�ن دخ�ول‬

‫من عبداحلميد صيام‪:‬‬ ‫مبناس�بة مرور عش�رين س�نة على مجازر رواندا عام ‪1994‬‬ ‫اعتم�د مجل�س األم�ن الدول�ي باإلجماع الق�رار رق�م ‪ 2150‬دعا‬ ‫في�ه الدول جميعها إل�ى جتديد اإللتزام مبن�ع ومكافحة اإلبادة‬ ‫اجلماعي�ة وغيره�ا من اجلرائ�م الفظيعة كما يحدده�ا القانون‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وأك�د القرار على أهمية االس�تفادة مما ح�دث في رواندا عام‬ ‫‪ 1994‬من مجازر جماعية ضد قبائل التوتسي والتي قتل خاللها‬ ‫أيض�ا بعض أف�راد من قبائل الهوتو املعتدلين ممن حاولوا منع‬ ‫تلك األحداث‪ .‬وطلب القرار من األمني العام أن يضمن املزيد من‬ ‫التع�اون بني آليات اإلنذار املبكر ملن�ع اإلبادة اجلماعية وغيرها‬ ‫من اجلرائم الدولية في املستقبل‪.‬‬ ‫كم�ا طال�ب القرار الكش�ف املبك�ر عن مص�ادر التوت�ر وبؤر‬ ‫اخملاط�ر وحتدي�د الفئ�ات الضعيف�ة والت�ي ق�د تق�ع ضحاي�ا‬

‫مدين�ة «سالفيانس�ك»‪ ،‬وأش�ارت املعلوم�ات‬ ‫ال�واردة‪ ،‬أن أش�خاص ‪ -‬يعتق�د أنه�م موال�ون‬ ‫ملوس�كو ‪ -‬يرت�دون ّ‬ ‫ب�زات عس�كرية‪ ،‬قام�وا في‬ ‫وقت س�ابق بنقل تل�ك اآلليات إلى داخ�ل مدينة‬ ‫«سالفيانسك»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬اته�م رئي�س ال�وزراء األوكراني‬ ‫أمس اخلميس الرئيس الروس�ي فالدميير بوتني‬ ‫مبحاول�ة تخريب االنتخابات الرئاس�ية القادمة‬ ‫في بالده وقال إن موس�كو مس�ؤولة عن سقوط‬ ‫قتلى في االش�تباكات التي وقعت مؤخرا بش�رق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وق�ال أرس�يني ياتس�ينيوك للصحافيين في‬ ‫كييف «روس�يا تلعب لعبة واحدة فقط‪ :‬مزيد من‬ ‫التصعي�د‪ ..‬مزي�د م�ن االس�تفزاز ألن املهمة التي‬ ‫أعلنه�ا بوتني رس�ميا اليوم (ام�س) هي تخريب‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪».‬‬ ‫وقال بوتني أمس اخلميس إن حملة االنتخابات‬ ‫الرئاسية في أوكرانيا جترى بأسلوب غير مقبول‬ ‫وإن روس�يا لن تعتبر نتائجها شرعية إذا استمر‬ ‫السباق بنفس الطريقة‪.‬‬

‫وب�دأت في جني�ف أمس اخلمي�س احملادثات‬ ‫الرامي�ة إلنه�اء األزمة السياس�ية املس�تمرة منذ‬ ‫شهور في أوكرانيا‪.‬‬ ‫واجتم�ع وزي�ر اخلارجي�ة األوكران�ي أندري‬ ‫ديشيتس�يا م�ع وزي�ر اخلارجي�ة الروس�ي‬ ‫س�يرجي الفروف ومسؤولة السياسة اخلارجية‬ ‫ف�ي االحت�اد األوروب�ي كاثري�ن أش�تون ووزير‬ ‫اخلارجي�ة االمريكي�ة ج�ون كي�ري ف�ي الفن�دق‬ ‫الدولي في املدينة‪.‬‬ ‫وتعتق�د كيي�ف والغ�رب أن موس�كو تثي�ر‬ ‫االضطراب�ات في ش�رق اوكرانيا وقال مس�ؤول‬ ‫أمريكي كبي�ر إن على الزعماء ال�روس نزع فتيل‬ ‫األزمة‪.‬‬ ‫لك�ن روس�يا تتجاه�ل االنتق�ادات وتته�م‬ ‫أوكراني�ا بتأجيج الوض�ع وإثارة مخاط�ر إراقة‬ ‫الدم�اء عل�ى نطاق واس�ع م�ن خالل اس�تخدام‬ ‫جيش�ها ف�ي محاول�ة س�حق التمرد في الش�رق‬ ‫الذي يغلب عليه املتحدثون بالروسية‪.‬‬ ‫ووصلت العالقات بني الش�رق والغرب ألسوا‬ ‫حاالته�ا منذ انهي�ار االحتاد الس�وفيتي قبل أكثر‬

‫من عقدين‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤولون أمريكيون في واشنطن إنهم‬ ‫ال يتوقع�ون حتقيق انفراجة في جنيف وأضافوا‬ ‫أن م�ن املنطق�ي ف�رض مزيد م�ن العقوب�ات على‬ ‫روسيا إذا لم يتحقق أي تقدم‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق‪ ،‬كش�ف مؤس�س موق�ع «ف�ي‬ ‫كونتاكتي» شبكة التواصل االجتماعي الروسية‬ ‫االولى مس�اء االربع�اء ان جهاز االم�ن الفدرالي‬ ‫الروس�ي طل�ب م�ن املوق�ع تس�ليمه البيان�ات‬ ‫الش�خصية ملنظم�ة مجموع�ة يورومي�دان التي‬ ‫لعب�ت دورا محوري�ا ف�ي احلرك�ة االحتجاجي�ة‬ ‫املؤيدة الوروبا في اوكرانيا‪.‬‬ ‫وكتب مؤس�س «في كاي» بافيل دوروف على‬ ‫صفحت�ه عل�ى املوقع انه «ف�ي ‪ 13‬كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2013‬طل�ب من�ا جه�از االم�ن الفدرالي‬ ‫تس�ليمه البيانات الش�خصية ملنظم�ي مجموعة‬ ‫يورومي�دان» الت�ي انش�ئت عل�ى الش�بكات‬ ‫االجتماعي�ة لتنظي�م االحتجاج�ات املوالي�ة‬ ‫الوروب�ا وادت ال�ى س�قوط الرئي�س االوكراني‬ ‫املوالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش‪.‬‬

‫وتابع ان «ردنا كان ويبقى رفضا قاطعا»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال الرئيس الروس�ي فالدميير‬ ‫بوتني أمس اخلميس إن من املستحيل أن تتوقف‬ ‫أوروبا عن ش�راء الغاز الروسي بشكل كامل رغم‬ ‫محاوالت القارة احلد من اعتمادها على استيراد‬ ‫الطاقة من موسكو‪.‬‬ ‫وأضاف بوتني أن املرور باألراضي األوكرانية‬ ‫ه�و العنصر األش�د خط�ورة في ش�بكة إمدادات‬ ‫الغاز األوروبية وإنه يأمل في التوصل إلى اتفاق‬ ‫مع أوكرانيا بخصوص إمدادات الغاز‪.‬‬ ‫وتلب�ي روس�يا نحو ‪ 30‬ف�ي املئة م�ن حاجات‬ ‫أوروب�ا م�ن الغ�از الطبيع�ي‪ .‬وأف�رزت تدخالت‬ ‫موس�كو في أوكرانيا محاوالت للح�د من اعتماد‬ ‫الق�ارة عل�ى اس�تيراد النف�ط والغاز م�ن خصم‬ ‫احلرب الباردة السابق‪.‬‬ ‫وق�ال بوتني «بالطبع الكل حريص على تنويع‬ ‫مصادر املعروض‪ .‬هناك في أوروبا يتحدثون عن‬ ‫مزيد من االستقاللية عن املورد الروسي‪».‬‬ ‫وتب�ذل روس�يا جه�ودا لتوطي�د العالقات مع‬ ‫آسيا‪.‬‬

‫النائب الفضل يقترح معسكرات مسورة لـ «البدون» على احلدود!‬

‫الكويت‪ :‬الشيخ أحمد الفهد يؤكد أنه مت تضليل الشعب حول حقيقة مقاطع «شريط الفتنة»‬ ‫الكويت ـ « القدس العربي» ـ من أحمد اخلليفي‪:‬‬ ‫أصدر الش�يخ أحمد الفهد بيانا بش�أن قضية «الش�ريط»‬ ‫الذي ش�اعت تس�ميته باس�م «ش�ريط الفتن�ة»‪ ،‬أك�د فيه أن‬ ‫رئيس مجلس األمة مرزوق الغامن انتهك بشكل واضح سرية‬ ‫اجللسة‪ ،‬وجاء البيان كالتالي‪:‬‬ ‫لق�د تابع�ت كما تاب�ع الش�عب الكويتي جانبا من جلس�ة‬ ‫مجل�س األم�ة أمس األول والت�ي كان من املفت�رض أن تكون‬ ‫س�رية‪ ،‬إال أنن�ي تفاج�أت باملؤمت�ر الصحاف�ي ال�ذي عق�ده‬ ‫رئيس مجلس األمة حيث انتهك بش�كل واضح وجلي س�رية‬ ‫اجللس�ة وحتدث بإس�هاب عم�ا دار في اجللس�ة وهذا خرق‬ ‫واضح للدستور والالئحة الداخلية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن املؤمت�ر الصحاف�ي لرئيس مجل�س األمة هو‬ ‫انته�اك ص�ارخ لق�رار النائ�ب العام وال�ذي يقضي بس�رية‬ ‫التحقي�ق باإلضافة لع�دم التزام�ه ببيان الدي�وان األميري‬ ‫الذي طالب بعدم اخلوض مبوضوع الشريط‪.‬‬ ‫نصب‬ ‫صرح به قد ّ‬ ‫وأك�د أن «رئيس مجلس األمة وطبقا ملا ّ‬ ‫ً‬ ‫حكما وقاضيا وأصدر حكمه على الشريط فيما النيابة‬ ‫نفسه‬ ‫العامة ال تزال حتقق في املوضوع بل انه وفقا لتصريح س�مو‬ ‫رئي�س مجل�س ال�وزراء فإن س�موه س�وف يقوم بتس�ليم‬ ‫املقاطع بعد تلك اجللس�ة وبالتالي ف�إن رئيس مجلس األمة‬ ‫يصدر حكما حتى قبل أن تتس�لم النيابة املقاطع وحتقق فيها‬

‫مجلس االمن يعتمد قرارا‬ ‫يؤكد على منع اإلبادة اجلماعية‬ ‫نيويورك ـ األمم املتحدة ـ «القدس العربي»‬

‫بدوره‪ ،‬قال فؤاد سلس�بيل‪ ،‬عض�و املنظمة «على‬ ‫االحت�اد األوروب�ي‪ ،‬أن ينتب�ه إل�ى م�ا يتع�رض له‬ ‫ش�عبنا األحوازي‪ ،‬من إعدامات ت�كاد تكون يومية‪،‬‬ ‫وأن ي�درج قضيتن�ا ف�ي ج�داول أعمال�ه‪ ،‬ونطالبه‬ ‫كذلك بكب�ح جماح اآلل�ة الفارس�ية للتعذيب» على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأضاف سلس�بيل أن «الش�عب األح�وازي عازم‬ ‫كل العزم‪ ،‬على إسماع صوته للعالم كله ولن يسكت‬ ‫حت�ى يس�ترجع حقوق�ه املس�لوبة ب�كل الوس�ائل‬ ‫املشروعة التي يكفلها القانون الدولي»‪.‬‬ ‫وكان�ت بريطاني�ا اقتطع�ت إقلي�م األح�واز م�ن‬ ‫الع�راق‪ ،‬وضمتها إليران ع�ام ‪ ،1925‬مقابل تقليص‬ ‫النفوذ الروس�ي ف�ي إيران آن�ذاك‪ ،‬ومنذ ذلك احلني‬ ‫يعي�ش الش�عب األح�وازي أش�كاال متع�ددة م�ن‬ ‫االضطهاد والتهجير من قبل السلطات اإليرانية‪.‬‬

‫■ أنق�رة ـ رويت�رز‪ :‬قال مس�ؤولون‬ ‫كبار في حزب العدال�ة والتنمية احلاكم‬ ‫ف�ي تركي�ا أم�س اخلمي�س إن غالبي�ة‬ ‫النواب ف�ي احل�زب صوتوا ف�ي اقتراع‬ ‫س�ري لصال�ح ترش�ح رئي�س ال�وزراء‬ ‫رجب طيب اردوغ�ان في أول انتخابات‬ ‫رئاسية مباشرة في البالد‪.‬‬ ‫وق�ال مس�اعدون الردوغ�ان إن‬ ‫االقتراع كان مبثابة اختبار غير رس�مي‬ ‫ملس�توى التأييد داخل احلزب لترشحه‬ ‫للرئاس�ة وه�و االج�راء الذي ق�د يعني‬ ‫تخلي�ه عن رئاس�ة احلزب لكن�ه وحده‬ ‫الذي سيتخذ القرار بشأن ترشحه‪.‬‬ ‫ول�م يخ�ف اردوغ�ان ال�ذي هيم�ن‬ ‫على السياس�ة في تركيا ألكثر من عش�ر‬ ‫س�نوات طموحه في الترش�ح للرئاس�ة‬ ‫وتعززت التوقعات في هذا الش�أن بفعل‬ ‫االداء الق�وي حلزب�ه ف�ي االنتخاب�ات‬ ‫احمللية الشهر املاضي رغم فضيحة فساد‬ ‫طالت مقربني من رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫لك�ن مس�اعديه قال�وا إن عزم�ه على‬ ‫مواصل�ة املواجه�ة م�ع حليفه الس�ابق‬ ‫رج�ل الدي�ن فت�ح الل�ه كول�ن املقيم في‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ق�د يجعل�ه يق�رر‬ ‫االس�تمرار ف�ي منصب�ه رئيس�ا للوزاء‬ ‫لوالي�ة رابع�ة وله�ذا املنص�ب س�لطات‬ ‫أقوى في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وس�يتطلب ه�ذا االج�راء تصويت�ا‬ ‫يجريه ح�زب العدال�ة والتنمية احلاكم‬ ‫لتغيير قواعده الداخلية اللغاء قيد على‬ ‫اس�تمرار نوابه بالبرملان ألكثر من ثالث‬ ‫والي�ات وهو األم�ر الذي ق�ال اردوغان‬ ‫كثيرا إنه يعارضه من حيث املبدأ‪.‬‬ ‫وحتى اآلن كان انتخاب رئيس البالد‬ ‫يجري في البرملان‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «حريت» عن اردوغان‬

‫قوله في اجتماع مع نواب بالبرملان أمس‬ ‫االول االربع�اء «إذا تقدم�ت إلى منصب‬ ‫الرئاس�ة فس�أكون رئيس�ا للش�عب‪.‬‬ ‫سأس�تخدم كل صالحيات�ي»‪ .‬وأض�اف‬ ‫أنه لم يتخذ قرارا بعد بشأن الترشح‪.‬‬ ‫وأمل�ح أيضا إل�ى أنه مهما ح�دث فإن‬ ‫املواجهة مع كولن لن تتوقف‪.‬‬ ‫وكولن حليف سابق الردوغان يتهمه‬ ‫رئي�س الوزراء بتدبير فضيحة الفس�اد‬ ‫في إطار مخطط للقضاء عليه‪.‬‬ ‫ويدير كولن شبكة خدمة االجتماعية‬ ‫وه�ي ذات نفوذ ف�ي مؤسس�ات الدولة‬ ‫مبا ف�ي ذلك الش�رطة والقض�اء ويقول‬ ‫اتباعها إن اعدادهم باملاليني‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬تق�دم ح�زب الش�عب‬ ‫اجلمه�وري التركي املع�ارض بطلب إلى‬ ‫احملكم�ة الدس�تورية؛ م�ن أج�ل إلغ�اء‬ ‫بع�ض م�واد القوانين الناف�ذة ووق�ف‬ ‫العمل بها‪.‬‬ ‫وأوض�ح «عاك�ف حم�زة جب�ي» ‪-‬‬ ‫رئي�س كتلة ح�زب الش�عب اجلمهوري‬ ‫النيابية ف�ي البرملان التركي ‪ -‬أن حزبه‬ ‫تقدم بطلب إللغاء م�واد متعددة خاصة‬ ‫بتعديلني دستوريني‪ ،‬من بينها القانون‬ ‫الذي ينظم النشر على شبكة االنترنت‪.‬‬ ‫جاء ذلك في تصريح صحافي له بعد‬ ‫خروجه من مقر احملكمة الدس�تورية في‬ ‫العاصم�ة التركية «أنق�رة»‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫الطلب ال�ذي تقدم به حزبه ش�مل‬ ‫م�واد ف�ي قوانين املش�تريات العام�ة‪،‬‬ ‫والضم�ان االجتماع�ي‪ ،‬واإلج�راءات‬ ‫الضريبية‪.‬‬ ‫وأشار حمزة جبي أن رئاسة مؤسسة‬ ‫االتصاالت الس�لكية والالس�لكية باتت‬ ‫ق�ادرة عل�ى طل�ب ك�م معلوم�ات كبي�ر‬ ‫م�ن م�زودي خدم�ة االنترن�ت‪ ،‬وأن‬

‫التعديلات الدس�تورية األخي�رة الت�ي‬ ‫أجريت عل�ى قان�ون االنترنت؛ ش�كلت‬ ‫ً‬ ‫إخلاال باخلصوصي�ة ومبب�دأ حماي�ة‬ ‫البيانات الشخصية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اس�تقبل رئي�س الوزراء‬ ‫الترك�ي «رج�ب طي�ب أردوغ�ان»‪ ،‬ف�ي‬ ‫مقر رئاسة الوزراء بأنقرة أمس‪ ،‬أطفاال‬ ‫ج�اؤوا م�ن ع�دة دول‪ ،‬للمش�اركة ف�ي‬ ‫فعالي�ات مهرجان الطفول�ة الذي تقيمه‬ ‫هيئة اإلذاعة والتلفزيون التركية‪.‬‬ ‫ورح�ب أردوغ�ان باألطف�ال قائلا‬ ‫«إنهم حملوا الفرح والسرور إلى تركيا‪،‬‬ ‫ومتن�ى له�م أن يحي�وا ف�ي عال�م يعمه‬ ‫السلام والس�عادة‪ ،‬وأن ال يواجه�وا‬ ‫املصاع�ب الت�ي تعان�ي منه�ا األجي�ال‬ ‫احلالية»‪.‬‬ ‫وأش�ار إلى الفعالي�ات العديدة التي‬ ‫س�تنظم في أنحاء تركي�ا‪ ،‬احتفاال بيوم‬ ‫الطفول�ة والس�يادة الوطني�ة الذي يتم‬ ‫إحي�اؤه س�نويا ف�ي تركي�ا ف�ي الثالث‬ ‫والعش�رين من نيس�ان ‪ /‬إبريل‪ ،‬والذي‬ ‫يواف�ق ذك�رى افتت�اح مجل�س األم�ة‬ ‫التركي‪.‬‬ ‫وأع�رب أردوغ�ان ع�ن ثقت�ه ب�أن‬ ‫هؤالء األطفال‪ ،‬س�يقومون في املستقبل‬ ‫بتصحي�ح أخط�اء األجي�ال احلالي�ة‪،‬‬ ‫وجب�ر نواقصه�ا‪ ،‬وبن�اء عال�م أجم�ل‬ ‫وأكثر عدال لألجيال التالية‪.‬‬ ‫وق�دم بعد ذلك الهداي�ا لألطفال‪ ،‬كما‬ ‫تلقى م�ن طفلة يابانية هدي�ة عبارة عن‬ ‫طب�ل ياباني تقليدي‪ ،‬فيم�ا قدم له طفل‬ ‫م�ن اجلب�ل األس�ود لوح�ة خ�ط عربي‬ ‫مكت�وب عليه�ا لف�ظ اجلالل�ة (الل�ه)‪،‬‬ ‫واس�تمع م�ن طفل س�وري إلى النش�يد‬ ‫الوطن�ي الترك�ي‪ ،‬قب�ل أن يلتقط صورا‬ ‫تذكارية مع األطفال‪.‬‬

‫تعد واضح على صالحيات القضاء»‬ ‫‪ .‬وهذا ّ‬ ‫وذكر أنه من الواضح جدا أن رئيس مجلس األمة قد أقحم‬ ‫نفس�ه طرفا في قضية املقاطع فيما كان من املفترض أن ينأى‬ ‫بنفس�ه ع�ن االنحي�از لط�رف دون اآلخ�ر‪ ،‬إال إذا كان يعتبر‬ ‫نفس�ه طرفا ف�ي القضية أو ان�ه يرغب في حماي�ة من وردت‬ ‫أسماؤهم في الشريط‪.‬‬ ‫وأك�د الفهد أنه نقل عن س�مو رئيس مجلس الوزراء قوله‬ ‫أن الشريط األصلي صحيح ولكنه غير واضح وهذا يؤكد أن‬ ‫الش�ريط األصلي غير مركب أو مفب�رك‪ ،‬أما كونه غير واضح‬ ‫فهناك الكثير من الش�ركات العاملية واملعتمدة التي تس�تطيع‬ ‫توضي�ح الصوت والصورة بحيث ميكن س�ماع م�ا يرد على‬ ‫لسان املتحدثني‪.‬‬ ‫وأنك�ر على رئيس الوزراء قوله «إن س�مو رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء عرض عل�ى النواب كتاب�ا من ش�ركة أجنبية قامت‬ ‫بفح�ص املقاط�ع» وقال الفهد «ف�إن صدق ذلك فانا أتس�اءل‬ ‫ملاذا لم يعرض سموه كتب كل الشركات التي فحصت املقاطع‬ ‫ومل�اذا االكتفاء بعرض ش�ركة واحدة فقط ومل�اذا لم يبني لنا‬ ‫أسماء تلك الشركات كي تطمئن قلوبنا؟»‪.‬‬ ‫وأكد أن رئيس مجلس الوزراء أثبت أن «النسخة األصلية‬ ‫حقيقية و ليس�ت مركب�ة مؤكدا م�ا قاله لي س�ابقا وبالتالي‬ ‫باالم�كان تطويره�ا والتع�رف عل�ى محتواه�ا ع�ن طري�ق‬ ‫االس�تعانة ب�أي ش�ركة او خب�راء عامليين موثوقني بش�كل‬

‫شفاف ومهني يرقى الى أهمية احملتوى وحساسيته»‪.‬‬ ‫م�ن جابنه‪ ،‬تقدم النائب في البرملان الكويتي نبيل الفضل‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا بإقت�راح يع�د األغرب من نوع�ه يطالب في�ه بوضع‬ ‫البدون اخلارجني عن القانون مبعكسرات على حدود البالد‬ ‫أسوة معسكر رفحاء السعودي‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وب�رر ذلك ب�أن الواقع العملي ف�ي التعاطي معهم بش�أن‬ ‫جرمي�ة التجمه�ر واإلعت�داء عل�ى موظ�ف ع�ام وغيرها من‬ ‫ً‬ ‫مستش�هدا بنص املادة ( ‪49‬‬ ‫اجلرائ�م املرتكبة منهم غير مجد‬ ‫) من الدستور ( مراعاة النظام العام واحترام اآلداب العامة‬ ‫واجب على جميع سكان الكويت)‪.‬‬ ‫وأض�اف أن عدم اإلنصياع إل�ى القانون واإلتيان مبظاهر‬ ‫تنم عن التمرد على س�لطات الدولة والقانون وحتدي رجال‬ ‫األمن والتطاول اللفظي عليهم وقذفهم باحلجارة والقناني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وص�وال إلى إطالق الني�ران على الدوري�ات‪ ،‬وهذا كله ليس‬ ‫نتيج�ة لش�عورهم بعجز الدولة ع�ن التعامل معه�م وقناعة‬ ‫الفاع�ل لتلك الوقائع أن الدول�ة عاجزة عن ترحيله وإبعاده‬ ‫‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متس�ائال هل م�ن املنطق أن تظ�ل الدولة أس�يرة لقناعات‬ ‫ه�ؤالء البع�ض م�ن غي�ر مح�ددي اجلنس�ية وب�أن الدولة‬ ‫عاج�زة عن مواجهته�م ‪،‬فكلم�ا أصبحت الدول�ة عاجزة عن‬ ‫مواجهته�م‪ ،‬كم�ا زاد التمرد منه�م والقفز على النظ�ام العام‬ ‫والقانون واآلداب العامة ‪.‬‬

‫لذل�ك من األحرى على وزارة الداخلي�ة أن تعيد النظر في‬ ‫السياس�ة األمنية املتبعة مع ه�ؤالء البعض من غير محددي‬ ‫اجلنس�ية « الب�دون « وأتق�دم باالقت�راح برغب�ة والتفض�ل‬ ‫بعرضه على مجلس األمة املوقر ‪:‬‬ ‫وكان االقت�راح أن تقوم وزارة الداخلية بصفتها اخملتصة‬ ‫بكفال�ة األم�ن والطمأنين�ة للمواطنني‪ ،‬ومختصة بس�لطات‬ ‫الضبط الوقائي والقضائي بدراسة فكرة وجدوى تخصيص‬ ‫أرض مبح�اذاة احلدود الكويتية يتم تس�ويرها وإنش�اء ما‬ ‫يلبي املس�ائل الضرورية للحياة من األكل والشرب واملأوى‪،‬‬ ‫لتكون ش�بيهة مبعس�كر رفحاء الس�عودي يخصص إليواء‬ ‫غير محددي اجلنس�ية اخلارجني على القانون الذين يصدر‬ ‫بحقهم حكم أو قرار إداري باالبعاد عن الكويت‪ ،‬عند ارتكاب‬ ‫ً‬ ‫مساس�ا باألمن العام وخلق‬ ‫هؤالء كل ما من ش�أنه ان يعتبر‬ ‫اإلضطرابات والقالقل في الكويت‪ ،‬وأن تعمل وزارة الداخلية‬ ‫ً‬ ‫سريعا على ترتيب إجراءات اإلبعاد املشار إليها واإلتفاق مع‬ ‫الدول�ة األخرى املعنية والتي تثبت أوراقهم الرس�مية بأنهم‬ ‫مواطن�ون وينتمون له�ا بابعادهم‪ .‬بعد موافقتها الس�تقبال‬ ‫هؤالء املبعدين‪.‬‬ ‫وش�هدت مواقع التواص�ل اإلجتماع�ي ردود فعل غاضبة‬ ‫عل�ى اقت�راح الفضل مؤكدي�ن أن الب�دون جزء من الش�عب‬ ‫الكويتي مس�تذكرين تاريخهم ومواقفهم الوطنية ومشبهني‬ ‫اإلقتراح بسجن « غوانتانامو «للجيش األمريكي‪.‬‬

‫محلل سياسي أمريكي ‪ :‬لم يكن لألمير أصدقاء بأمريكا وغيابه سيحسن العالقات‬

‫تقارير‪ :‬سالح أمريكي للثوار السوريني بعد اإلطاحة باألمير بندر من اخملابرات السعودية‬

‫للتوت�رات العرقي�ة‪ .‬كم�ا حث الق�رار على وض�ع برامج توعية‬ ‫لترس�يخ الدروس والعبر التي من ش�أنها منع تل�ك األعمال في‬ ‫املس�تقبل‪ .‬وطالب القرار سن تش�ريعات وطنية من أجل الوفاء‬ ‫باإللتزام�ات الت�ي نصت عليه�ا اإلتفاقي�ة الدولية ملن�ع اإلبادة‬ ‫اجلماعية لعام ‪ 1948‬والتي دخلت حيز اإللزام عام ‪.1951‬‬ ‫وحتدث في اجللس�ة يان إلياس�ون‪ ،‬نائب األمن العام لألمم‬ ‫املتح�دة وق�ال «نتذك�ر بقل�ب مثق�ل باحل�زن الفش�ل اجلماعي‬ ‫للمجتم�ع الدول�ي ف�ي التحرك ف�ي الوقت املناس�ب إس�تجابة‬ ‫للتطورات التي كانت تنذر بحدوث إبادة جماعية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اجملتمع الدولي يتذكر الضحاي�ا ويكرم الناجني‬ ‫فيم�ا يواص�ل العمل لتحقيق السلام ومن�ع اإلب�ادة اجلماعية‬ ‫وأية فظائع أخرى من التكرار‪ .‬كما رحب اجمللس األمن باجلهود‬ ‫الت�ي تبذله�ا ال�دول األعض�اء م�ن أج�ل التحقيق م�ع املتهمني‬ ‫بارت�كاب أعم�ال اإلبادة اجلماعي�ة ومحاكمتهم وأه�اب بجميع‬ ‫ال�دول التعاون مع احملكمة اجلنائية الدولية لرواندا واحلكومة‬ ‫الرواندية للقبض على الهاربني التس�عة املتبقني الذين صدرت‬ ‫ضدهم قرارات اتهام من احملكمة‪.‬‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ربط محللون سياسيون أمس بني وصول دفعة‬ ‫من األسلحة األمريكية للثوار السوريني واإلطاحة‬ ‫باألمير السعودي بندر بن سلطان بن عبدالعزيز‬ ‫من قيادة اخملابرات العامة السعودية‪.‬‬ ‫وأشارت تقارير سياس�ية اخلميس إلى وجود‬ ‫مؤش�رات على تغير في االستراتيجية السعودية‬ ‫جهة دعم الثوار السوريني الذين بدؤوا يحصلون‬ ‫على دفعات من السالح األمريكي املضاد للدبابات‪.‬‬ ‫وذكر باتريك كوكبيرن الكاتب واحمللل السياس�ي‬ ‫ف�ي صحيف�ة اإلندبندن�ت البريطاني�ة أن إزاح�ة‬ ‫األمير بندر بن س�لطان من قيادة جهاز اخملابرات‬ ‫العامة في اململكة تعد إشارة قوية في هذا الصدد‪،‬‬ ‫وذل�ك نتيجة إلخفاقه في اإلطاحة بنظام الرئيس‬ ‫الس�وري بش�ار األس�د‪ .‬وذك�رت الصحيف�ة أن‬

‫وصول اول دفعة من السلاح األمريكي إلى ايدي‬ ‫الث�وار الس�وريني واإلطاحة باألمير بندر يؤش�ر‬ ‫عل�ى جه�ود داعم�ي الثورة الس�ورية ف�ي إعادة‬ ‫تنظيم الث�وار إلحداث تغيير ف�ي موازين املعارك‬ ‫على األرض‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك ذكر‪ ‬محلل سياس�ي أمريك�ي إن عدة‬ ‫عوامل سياس�ية وأمنية فرضت حص�ول التغيير‬ ‫على رأس جهاز االس�تخبارات العامة السعودي‪،‬‬ ‫بإعالن إعفاء األمير بندر بن س�لطان من منصبه‪،‬‬ ‫بينها تع�ذر تنفيذ الرؤية الس�عودية في س�وريا‬ ‫ومبواجه�ة إيران‪ ،‬إلى جان�ب التوتر الذي حصل‬ ‫في العالقات بني أمريكا والسعودية‪.‬‬ ‫وكان�ت وكالة األنباء الس�عودية ق�د ذكرت أن‬ ‫إعفاء األمير بندر جاء بناء على طلبه الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال كريستوفر ديكي‪ ،‬محرر الشؤون الدولية‬ ‫لدى «ديلي بيست» في مقابلة مع‪« :CNN‬رغم أن‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫األمير بندر ظل س�فيرا في أمريكا طوال ‪ 22‬س�نة‪،‬‬ ‫وكان ل�ه عالقات قوي�ة للغاية م�ع آل بوش‪ ،‬غير‬ ‫أن�ه لم يعد له أصدقاء مبراكز القرار منذ ثالث إلى‬ ‫أربع سنوات‪».‬‬ ‫ولف�ت ديكي إل�ى التصريحات الت�ي نقلت عن‬ ‫لس�ان األمي�ر بن�در ف�ي تش�رين األول ‪ /‬اكتوب�ر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وقول�ه إن الري�اض تفك�ر ف�ي حتوي�ل‬ ‫سياس�تها اخلارجي�ة بعي�دا ع�ن أمري�كا‪ .‬وعلق‬ ‫احملل�ل األمريك�ي قائلا‪« :‬أظ�ن أن العالق�ات بني‬ ‫أمريكا والرياض س�تكون أقل توت�را بغياب بندر‬ ‫عن املشهد‪».‬‬ ‫وكش�فت صحيف�ة «الغاردي�ان» البريطاني�ة‬ ‫أن�ه ً‬ ‫وفقا ملصادر ف�ي الرياض‪ ،‬واج�ه األمير بندر‬ ‫معارض�ة قويّ ة من وزير الداخلية األمير محمد بن‬ ‫نايف الذي ازداد ً‬ ‫قلقا حيال السعوديني العائدين‬ ‫إلى اململكة بعد القتال في سوريا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫مصر‪ :‬وعكة صحية متنع مرشدي اإلخوان احلالي حملة صباحي تعلن‪ :‬االنتهاء من جمع‬ ‫والسابق من استكمال جلسة قضية «مكتب اإلرشاد» مناذج التأييد املطلوبة لالنتخابات‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬منع�ت‬ ‫وعكت�ان صحيت�ان تع�رض لهم�ا‬ ‫املرش�د الع�ام احلال�ي لإلخوان‪ ‬محمد‬ ‫بدي�ع والس�ابق مه�دي عاك�ف‪ ،‬م�ن‬ ‫اس�تمرارهما ف�ي جلس�ة محاكمتهم�ا‬ ‫ف�ي مصر‪ ،‬بالقضي�ة املعروف�ة إعالميا‬ ‫بـ»أحداث مكتب اإلرشاد»‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك خلال جلس�ة محاكمتهما‬ ‫م�ع ‪ 15‬آخري�ن م�ن قي�ادات اجلماعة‪،‬‬ ‫أمام محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬املنعقدة‬ ‫مبعهد أمناء الش�رطة في طرة‪ ،‬جنوبي‬ ‫القاه�رة‪ ،‬واملتهمين فيه�ا بالتحريض‬ ‫عل�ى قت�ل ‪ 9‬أش�خاص وإصاب�ة ‪91‬‬ ‫آخري�ن‪ ،‬خلال األح�داث الت�ي وقعت‬ ‫أم�ام مكتب اإلرش�اد (مقر املرك�ز العام‬ ‫لإلخ�وان) مبنطق�ة املقط�م جنوب�ي‬ ‫القاهرة‪ 30 ،‬يونيو‪/‬حزيران املاضي‪.‬‬ ‫وبحس�ب مراس�ل األناض�ول الذي‬ ‫حضر اجللسة‪ ،‬فقد أصيب املرشد العام‬ ‫لإلخوان محمد بديع‪  ‬بحالة إغماء عقب‬ ‫دخوله القفص احلديدي‪ ،‬ومت نقله إلي‬ ‫أحدى املستشفيات القريبة‪.‬‬

‫بينم�ا ل�وح املرش�د الع�ام الس�ابق‬ ‫مه�دي عاك�ف إلى‪ ‬أح�د اعض�اء هيئ�ة‬ ‫الدفاع بإش�ارات لالس�تماع إلية خالل‬ ‫نظ�ر اجللس�ة‪ ،‬مم�ا اضط�ر احملام�ي‬ ‫للذه�اب إليه‪ ،‬ليطلب منه أن يس�تأذن‬ ‫من احملكمة بالسماح بنقله إلى محبسه‬ ‫مبستش�فى املع�ادي العس�كري الت�ي‬ ‫يرق�د به�ا ويقض�ي حبس�ه به�ا‪ ،‬نظرا‬ ‫إلصابت�ه بوعكة‪ ،‬وهو ما اس�تجاب له‬ ‫رئيس احملكمة‪.‬‬ ‫واس�تمعت احملكم�ة خلال جلس�ة‬ ‫ام�س اخلمي�س‪ ،‬إل�ى‪ 3 ‬م�ن ش�هود‬ ‫اإلثبات ف�ي الواقعة وهم العقيد طارق‬ ‫محمد البدري مأمور قس�م املقطم وقت‬ ‫األح�داث‪ ،‬والشرطيان‪ ‬ش�ريف أحم�د‬ ‫أب�و الدهب‪ ،‬ومصطف�ي عب�د الغف�ار‬ ‫عفيفي‪.‬‬ ‫ويحاك�م ف�ي القضي�ة‪ ،‬محم�د بديع‬ ‫املرشد العام جلماعة اإلخوان‪ ،‬ونائباه‬ ‫خيرت الشاطر ورشاد البيومي‪ ،‬وسعد‬ ‫الكتاتني رئيس حزب احلرية والعدالة‬ ‫ال�ذراع السياس�ية للجماع�ة‪ ،‬ونائب�ه‬

‫عص�ام العري�ان‪ ،‬ومحم�د البلتاج�ي‬ ‫عضو املكتب التنفيذي للحزب‪ ،‬ومحمد‬ ‫مه�دي عاك�ف املرش�د الع�ام الس�ابق‬ ‫لإلخ�وان‪ ،‬وأس�امة ياسين وزي�ر‬ ‫الش�باب الس�ابق إب�ان عه�د الرئيس‬ ‫املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫كم�ا يحاك�م ف�ي القضي�ة‪ ،‬كل م�ن‬ ‫أمي�ن هدهد مستش�ار الرئيس املصري‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وأحم�د شوش�ة‪ ،‬وحس�ام‬ ‫أب�و بكر الصدي�ق‪ ،‬ومحم�ود الزناتي‪،‬‬ ‫وعب�د الرحي�م محم�د عب�د الرحي�م‪،‬‬ ‫ورض�ا فهم�ي‪ ،‬ومصطفى عب�د العظيم‬ ‫البشلاوي‪ ،‬ومحم�د عب�د العظي�م‬ ‫البشلاوي‪ ،‬وعاط�ف عب�د اجللي�ل‬ ‫الس�مري‪ ،‬وجميعه�م م�ن قي�ادات‬ ‫وأعضاء جماعة اإلخوان‪.‬‬ ‫ويواج�ه املتهم�ون بحس�ب ق�رار‬ ‫اإلحال�ة الص�ادر ضده�م اتهام�ات‬ ‫بـ»التحريض على القتل والشروع في‬ ‫القتل تنفي�ذا لغرض إرهاب�ي وحيازة‬ ‫وإح�راز أس�لحة ناري�ة وذخي�رة‬ ‫حي�ة غي�ر مرخص�ة بواس�طة الغي�ر‬

‫واالنضمام إلى عصابة مس�لحة تهدف‬ ‫إل�ى تروي�ع اآلمنين والتحريض على‬ ‫البلطج�ة والعن�ف» أم�ام مق�ر مكت�ب‬ ‫اإلرش�اد بضاحي�ة املقط�م‪ ،‬جن�وب‬ ‫ش�رقي القاه�رة‪ ،‬أثن�اء احتجاج�ات‬ ‫‪30‬حزيران‪ /‬يوني�و املاضي التي كانت‬ ‫تطال�ب برحي�ل محم�د مرس�ي؛ مم�ا‬ ‫أس�فر عن مقتل ‪ 9‬أشخاص وإصابة ‪91‬‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫كما اتهمت النيابة قيادات اجلماعة‪،‬‬ ‫باالشتراك «بطريقي االتفاق واملساعدة‬ ‫على إمداد مجهولني باألس�لحة النارية‬ ‫والذخائر وامل�واد احلارقة واملفرقعات‬ ‫واملع�دات الالزم�ة لذل�ك والتخطي�ط‬ ‫الرت�كاب اجلرمي�ة‪ ،‬وأن املوجودي�ن‬ ‫باملق�ر قاموا بإطلاق األعي�رة النارية‬ ‫واخلرط�وش ص�وب اجملن�ى عليه�م‪،‬‬ ‫قاصدين إزهاق أرواحهم»‪.‬‬ ‫وأنك�ر املتهمون في التحقيقات التي‬ ‫جرت الته�م املوجهة إليه�م‪ ،‬واعتبروا‬ ‫أن «القضية سياس�ية وليس لها س�ند‬ ‫قانوني أو دليل مادي»‪.‬‬

‫■ القاهرة‪ -‬األناضول‪ :‬قالت حملة املرشح الرئاسي‬ ‫احملتم�ل مبص�ر‪ ،‬حمدي�ن صباح�ي امس اخلمي�س‪ ،‬إن‬ ‫مرش�حها انته�ى م�ن جم�ع الع�دد املطلوب م�ن مناذج‬ ‫التأيي�د م�ن املواطنين خل�وض االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن جت�رى اجلول�ة األول�ى النتخاب�ات‬ ‫الرئاسية املقبلة مبصر يومي ‪ 26‬أو ‪ 27‬ايار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫وقال حامد جبر املستش�ار القانوني حلملة صباحي‬ ‫إن «مرش�حنا اس�تطاع أن يجمع العدد املطلوب منه من‬ ‫من�اذج تأيي�د (توكيلات املواطنني) وس�يتقدم بها إلى‬ ‫جان�ب أوراق الكش�ف الطبي علي�ه إلى اللجن�ة العليا‬ ‫لالنتخاب�ات ي�وم الس�بت املقبل‪ ،‬خل�وض االنتخابات‬ ‫الرئاسية»‪.‬‬ ‫وينص الدس�تور املص�ري على أنه «يش�ترط لقبول‬ ‫عضوا‬ ‫الترشح لرئاسة اجلمهورية أن يزكي املترشح ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫عل�ى األقل م�ن أعض�اء مجلس الن�واب (البرمل�ان)‪ ،‬أو‬ ‫أن يؤي�ده م�ا ال يق�ل عن ‪ 25‬أل�ف مواطن مم�ن لهم حق‬ ‫االنتخاب في ‪ 15‬محافظة (من إجمالي ‪ 27‬محافظة)‪.‬‬ ‫ونظ�را لع�دم انتخ�اب مجل�س الن�واب حت�ى اآلن‬ ‫فإن جمع من�اذج التأييد (توكيالت) يظل هو الوس�يلة‬ ‫الوحيدة خلوض االنتخابات الرئاسية املقبلة‪.‬‬ ‫وأعلن�ت اللجن�ة العلي�ا لالنتخاب�ات الرئاس�ية‬ ‫(حكومي�ة) فت�ح باب الترش�ح للرئاس�ة ي�وم ‪ 31‬آذار‪/‬‬

‫يجمد عضوية‬ ‫حتالف معارضة السودان ّ‬ ‫حزب «الترابي» لقبوله دعوة البشير للحوار‬ ‫■ اخلرطوم – األناضول‪ :‬قرر‪ ‬حتالف أحزاب‬ ‫املعارضة في الس�ودان امس اخلميس‪ ،‬جتميد‬ ‫عضوية حزب «املؤمتر الشعبي» الذي يتزعمه‬ ‫اإلسالمي حس�ن الترابي بس�بب قبوله دعوة‬ ‫الرئيس عمر البشير للحوار‪.‬‬ ‫وقال مس�تور أحمد‪ ،‬األمني‪ ‬السياسي حلزب‬ ‫املؤمت�ر الس�وداني‪ ،‬إن اجتماع الهئي�ة العامة‬ ‫للتحالف (تضم ممثلين خملتلف األحزاب)‪ ‬قرر‬ ‫باإلجم�اع جتمي�د عضوي�ة املؤمت�ر الش�عبي‬ ‫خملالفته سياسات وأهداف التحالف»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «الق�رار ل�م يش�مل ح�زب األمة‬ ‫القوم�ي ال�ذي قب�ل أيضا دع�وة البش�ير ألنه‬ ‫جمدت عضويته في التحالف منذ تشرين‬ ‫أصال ّ‬ ‫األول‪ /‬أكتوبر املاضي»‪.‬‬ ‫وفي املقابل‪ ،‬قال املس�ؤول السياسي حلزب‬ ‫املؤمتر الشعبي‪ ،‬كمال عمر‪ ،‬إن حزبه «ال يعترف‬ ‫به�ذا الق�رار ألن�ه مخال�ف للنظ�ام األساس�ي‬ ‫واللوائ�ح املنظم�ة لعم�ل التحال�ف والت�ي ال‬ ‫تعطي أي حق بتجميد عضوية حزبنا»‪.‬‬ ‫تدعي‬ ‫ووصف القرار بأنه «س�قطة من قوى ّ‬ ‫الدميقراطي�ة واحلري�ة؛ ألن خالفن�ا أصلا‬ ‫إجرائ�ي ولي�س جوهريً ا فهم‪ ‬وضعوا ش�روط‬ ‫لقب�ول احل�وار ونحن قلن�ا إن هذه الش�روط‬ ‫يج�ب مناقش�تها داخ�ل احل�وار وعلى رأس�ها‬ ‫قضية احلريات»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحذرمنأنالقراريدخلالبالدفي«اصطفاف‬ ‫عنيف بني العلمانيني واإلسلاميني»‪ ،‬وذلك في‬ ‫إش�ارة للخلفي�ة العلمانية لألح�زاب الرافضة‬

‫للحوار‪.‬‬ ‫وتقول أحزاب معارضة إن البشير والترابي‬ ‫ً‬ ‫مجددا بدعم قطري‬ ‫يريدان توحيد اإلسالميني‬ ‫يتعرض لها اإلخوان‬ ‫على خلفية الهجمة الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫املس�لمون في املنطقة ويس�تدلون بزيارة أمير‬ ‫مؤخرا للبالد‪.‬‬ ‫قطر‬ ‫ً‬ ‫ويعتب�ر التراب�ي املؤس�س الفعل�ي للحركة‬ ‫اإلسلامية احملس�وبة عل�ى جماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املس�لمني ف�ي مص�ر‪ ،‬ومهندس االنقلاب الذي‬ ‫أوصل الرئيس البش�ير إلى الس�لطة في ‪1989‬‬ ‫قبل أن يطيح به البشير‪.1999 ‬‬ ‫وانقس�م حتال�ف املعارض�ة حي�ال دع�وة‬ ‫للحوار وجهها الرئيس السوداني عمر البشير‬ ‫ف�ي كان�ون الثاني‪ /‬يناير املاض�ي ضمن خطة‬ ‫إصالحي�ة يتبناه�ا م�ن ‪ 4‬مح�اور ه�ي «وق�ف‬ ‫احلرب وحتقيق السلام‪ ،‬واجملتمع السياس�ي‬ ‫احل�ر‪ ،‬ومكافح�ة الفق�ر‪ ،‬وإنع�اش الهوي�ة‬ ‫الوطنية»‪.‬‬ ‫فبينم�ا أعل�ن أكب�ر حزبين هما ح�زب األمة‬ ‫القومي بزعامة الصادق املهدي وحزب الترابي‬ ‫قبولهما للدعوة رهنت بقية األحزاب املش�اركة‬ ‫ف�ي احل�وار بتنفي�ذ ‪ 4‬ش�روط أبرزه�ا «إلغ�اء‬ ‫القوانني املقيدة للحريات‪ ،‬وقيام فترة انتقالية‬ ‫تديره�ا حكوم�ة قومي�ة تش�رف عل�ى صياغة‬ ‫دس�تور دائم للبلاد‪ ،‬وإج�راء انتخابات حرة‬ ‫ونزيهة»‪.‬‬ ‫وأب�رز ه�ذه األح�زاب احل�زب الش�يوعي‬ ‫وح�زب البع�ث العرب�ي اإلش�تراكي وح�زب‬

‫املؤمت�ر الس�وداني وثالثته�ا أح�زاب تتمت�ع‬ ‫بثقل نوعي وس�ط املثقفني واملهنيني والشباب‬ ‫والطالب‪.‬‬ ‫وجم�د ح�زب امله�دي (آخ�ر رئي�س وزراء‬ ‫ّ‬ ‫مدعوم�ا م�ن‬ ‫منتخ�ب انقل�ب عليه‪ ‬البش�ير‬ ‫ً‬ ‫اإلسلاميني في ‪ )1989‬عضويته بالتحالف في‬ ‫تش�رين األول‪/‬أكتوب�ر املاض�ي بس�بب خالفه‬ ‫حول املوق�ف من النظام‪ ‬مع بقية األحزاب التي‬ ‫ت�رى أن موق�ف امله�دي «مه�ادن» حي�ث يدعو‬ ‫إلى تس�وية سياسية مع احلزب احلاكم تفضي‬ ‫وتؤس�س لتح�ول دميقراطي‬ ‫لتفكي�ك النظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫وه�و م�ا ترفض�ه بقي�ة األح�زاب بحج�ة أن‬ ‫«احلوار مع النظام غير مجدٍ »‪.‬‬ ‫واتف�ق البش�ير م�ع امله�دي والترابي خالل‬ ‫اجتم�اع ضم ً‬ ‫أيض�ا ق�ادة أح�زاب متحالفة مع‬ ‫احلزب احلاكم قبل نحو أسبوعني على تشكيل‬ ‫جلن�ة علي�ا مهمته�ا التحضي�ر ملؤمت�ر احلوار‬ ‫اجلام�ع وحتدي�د أجندت�ه وس�قفه الزمن�ي‬ ‫واالتص�ال باألح�زاب واحل�ركات املس�لحة‬ ‫الرافض�ة للحوار لكن حتى اآلن لم يتم اإلعالن‬ ‫ع�ن خط�وات عملي�ة بش�أن تش�كيل اللجن�ة‬ ‫والشروع في مهامها‪.‬‬ ‫وحت�ارب احلكومة ‪ 4‬حركات مس�لحة تعمل‬ ‫ضم�ن حتال�ف باس�م اجلبه�ة الثوري�ة ف�ي ‪8‬‬ ‫واليات من أصل ‪ 18‬والية سودانية ‪.‬‬ ‫وش�ككت األح�زاب الرافض�ة للح�وار ف�ي‬ ‫ق�رارات اتخذه�ا البش�ير خلال اجتماع�ه مع‬ ‫املهدي والترابي قال إنها لتهيئة‪ ‬املناخ ولرغبته‬

‫حمدين صباحي‬ ‫القاه�رة أم�س االول األربع�اء إن احلمل�ة قدمت للجنة‬ ‫العليا لالنتخابات الرئاس�ية ‪ 200‬ألف منوذج تأييد من‬ ‫‪ 27‬محافظة‪.‬‬ ‫واالنتخابات الرئاس�ية هي إح�دى خطوات خريطة‬ ‫الطري�ق االنتقالي�ة‪ ،‬الت�ي أعلنه�ا الرئي�س املص�ري‬ ‫املؤق�ت‪ ،‬عدلي منصور‪ ،‬ي�وم ‪ 8‬متوز‪ /‬يولي�و واملاضي‪،‬‬ ‫وتتضمن أيضا االس�تفتاء على تعديالت دستورية (مت‬ ‫إقراره�ا منتصف كانون الثاني‪ /‬يناير املاضي) وإجراء‬ ‫انتخابات الختيار أعضاء مجلس النواب‪.‬‬

‫اجليش املصري يدمر خمسة انفاق‬ ‫جديدة على احلدود مع غزة‬

‫«الصادق�ة» ف�ي مش�اركة اجلمي�ع ف�ي احلوار‬ ‫الوطني وضمان جناحه أبرزها السماح للقوى‬ ‫السياس�ية مبمارس�ة نش�اطها بحرية وحرية‬ ‫اإلعالم دون قيود‪.‬‬ ‫واألس�بوع املاضي‪ ،‬أعلن حتال�ف املعارضة‬ ‫اتفاقه م�ع اجلبهة الثورية على حزمة ش�روط‬ ‫مش�تركة لقبول دعوة البش�ير للح�وار أبرزها‬ ‫«وق�ف احلرب وإلغ�اء جميع القوانين املقيدة‬ ‫للحري�ات واالتف�اق عل�ى آلية مس�تقلة إلدارة‬ ‫احلوار»‪.‬‬ ‫وف�ي كان�ون األول‪ /‬ديس�مبر املاضي أجرى‬ ‫البش�ير تعديال وزاريا غير مس�بوق أطاح فيه‬ ‫بغالبية الوجوه القدمي�ة التي ظلت تتنقل بني‬ ‫ال�وزارات منذ وصوله للس�لطة لصالح وجوه‬ ‫شابة‪.‬‬ ‫ويعتق�د عل�ى نط�اق واس�ع أن املس�اعي‬ ‫اإلصالحي�ة س�ببها االحتجاج�ات الش�عبية‬ ‫التي اندلعت في أيلول‪ /‬سبتمبر املاضي بسبب‬ ‫خطة ّ‬ ‫تقش�ف حكومي�ة ّ‬ ‫خلفت عش�رات القتلى‬ ‫وه�ي أقوى احتجاج�ات واجهها البش�ير على‬ ‫م�دار حكم�ه علاوة عل�ى عج�ز احلكوم�ة عن‬ ‫إيجاد معاجلات لألزمة االقتصادية‪.‬‬ ‫ويواجه نظام البشير أزمة اقتصادية طاحنة‬ ‫منذ انفصال جنوب السودان في ‪ 2011‬وفقدانه‬ ‫لغالبية حقول النفط يفاقمها الكلفة العس�كرية‬ ‫الباهظة للحرب م�ع املتمردين ويقدرها خبراء‬ ‫بنح�و ‪ ٪ 65‬م�ن امليزاني�ة العامة وال تكش�ف‬ ‫وزارة املالية عن هذه األرقام لسريتها‪.‬‬

‫■ العري�ش ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن اجليش‬ ‫املص�ري تدمي�ر خمس�ة انف�اق عل�ى‬ ‫احلدود مع قط�اع غزة امس اخلميس‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال مس�ؤول أمني مصري إنه في‬ ‫اط�ار احلمل�ة العس�كرية الت�ي يقوم‬ ‫به�ا اجليش في س�يناء متكن سلاح‬ ‫املهندسين وبالتع�اون م�ع ق�وات‬

‫حرس احلدود في ضبط واكتشاف ‪5‬‬ ‫انفاق جديدة في منطقة صالح الدين‬ ‫واحلبش�ي والدهني�ة على الش�ريط‬ ‫احلدودي مع غ�زة مت تدميرها صباح‬ ‫امس اخلميس‪.‬‬ ‫وأضاف انه مت خلال احلملة التي‬ ‫ش�اركت فيها جمي�ع أفرع تش�كيالت‬ ‫اجليش الثان�ي مبداهمة قرى جنوب‬

‫الش�يخ زوي�د ورف�ح والعري�ش‬ ‫وذلك عق�ب قطع خط�وط االتصاالت‬ ‫والهوات�ف احملمولة في س�يناء حيث‬ ‫جترى االن عمليات عس�كرية في تلك‬ ‫القرى دون االعالن عن أي نتائج ‪.‬‬ ‫وأكد املسؤول أن اجليش سيواصل‬ ‫حملته العسكرية في سيناء الى حني‬ ‫االعالن عن خلوها من االرهاب ‪.‬‬

‫السيسي يدعو إلى مساعدة منطقة الشرق‬ ‫األوسط حتى ال تقع في أيدي تيارات متطرفة‬ ‫■ القاهرة‪ -‬يو بي اي‪ :‬دعا املش�ير عبد الفتاح السيسي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املرشح النتخابات رئاسة اجلمهورية املصرية امس اخلميس‪،‬‬ ‫إلى ضرورة توجيه مس�اعدات قوية وسريعة ملنطقة الشرق‬ ‫األوسط حتى ال تقع في أيدي تيارات متطرفة‪.‬‬ ‫ونقلت الصفحة الرس�مية للمش�ير السيس�ي‪ ،‬على موقع‬ ‫التواصل االجتماعي (فيس�بوك)‪ ،‬عن السيسي قوله‪ ،‬خالل‬ ‫لقائ�ه مبعوث احلكوم�ة اليابانية للش�رق األوس�ط يوتاكا‬ ‫إم�ورا‪ ،‬إن «منطقة الش�رق األوس�ط تواجه مخاط�ر كبيرة‪،‬‬ ‫وحتتاج إلى مس�اعدات قوية وسريعة‪ ،‬حتى ال تقع فى أيدى‬ ‫تي�ارات متطرف�ة‪ ،‬وهو ما يدع�و إلى ض�رورة توجيه الدعم‬ ‫إل�ى تلك املنطقة‪ ،‬حت�ى تقف على قدميها م�رة أخرى‪ ،‬ومتنع‬ ‫التطرف من التغلل فيها»‪.‬‬ ‫وأضافت ان السيسي «أكد احترامه وتقديره لليابان كأمة‬

‫عظيمة صنعت تاريخها‪ ،‬وتغلبت على الكثير من الصعوبات‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا على‬ ‫الت�ى واجهتها في مراحل مختلفة م�ن تطورها»‪،‬‬ ‫مكانة الشعب الياباني في قلوب املصريني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حكوميا‪ ،‬وإمنا‬ ‫مسؤوال‬ ‫وتابع السيس�ي «ال أتكلم بصفتي‬ ‫كمواط�ن مص�ري يدرك م�دى اخملاطر التي حتي�ط بوطنه»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طويلا خلال الفترة‬ ‫الفت�ا إل�ى أن الش�عب املص�ري صب�ر‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬وأن املرحل�ة املقبل�ة تتطلب العمل اجل�اد لتحقيق‬ ‫تطلعاته‪ ،‬ومواجهة امللفات العاجلة التي ال ميكن تأخيرها ‪.‬‬ ‫ويع�د السيس�ي ّ‬ ‫ً‬ ‫حظ�ا للف�وز بانتخابات‬ ‫املرش�ح األكث�ر‬ ‫رئاس�ة اجلمهوري�ة املرتق�ب إجراؤه�ا يوم�ي ‪ 26‬و‪ 27‬م�ن‬ ‫أيار‪/‬ماي�و املقب�ل داخل البالد‪ ،‬وتنتش�ر ف�ي مختلف أنحاء‬ ‫البلاد حمالت التأييد ّ‬ ‫لترش�حه قبل انطلاق حملة الدعاية‬ ‫ً‬ ‫رسميا األسبوع املقبل‪.‬‬ ‫لالنتخابات‬

‫مستشار للمالكي يرد على سعود الفيصل‪:‬‬ ‫امنعوا تسلل أمراء «القاعدة» الى العراق‬

‫ً‬ ‫أمنيا إلجراء االنتخابات»‬ ‫«جميع احملافظات جاهزة‬

‫مفوضية االنتخابات العراقية‪ ٪60 :‬من ناخبي‬ ‫األنبار تسلموا بطاقاتهم االنتخابية‬ ‫■ بغداد‪ -‬االناضول‪ :‬قالت مفوضية‬ ‫االنتخابات العراقي�ة‪ ،‬امس اخلميس‪،‬‬ ‫إن ‪ ٪60‬م�ن ناخب�ي محافظ�ة األنبار‬ ‫(غرب) تس�لموا بطاقاتهم االنتخابية‪،‬‬ ‫مش�يرة إل�ى أن جمي�ع اإلج�راءات‬ ‫اللوجس�تية لالنتخاب�ات باحملافظ�ة‬ ‫اكتمل�ت‪ ،‬نافي�ة وج�ود أي تأجي�ل‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م مفوضي�ة‬ ‫االنتخابات صفاء املوسوي إن «‪٪60‬‬ ‫م�ن ناخبي األنب�ار تس�لموا بطاقاتهم‬ ‫االنتخابي�ة‪ ،‬وأن جميع االس�تعدادات‬ ‫اللوجتس�ية اكتمل�ت اس�تعدادا‬ ‫إلجرائها في موعدها املقرر في الثالثني‬ ‫من نيسان‪/‬ابريل اجلاري»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن البطاق�ات االنتخابي�ة‬ ‫التي مت جرى تس�ليمها للمواطنني على‬ ‫مس�توى البلاد حت�ى اآلن بلغ�ت ‪17‬‬ ‫مليون�ا و‪ 600‬أل�ف ناخب م�ن إجمالي‬ ‫عدد الناخبني البالغ ‪ 21‬مليون ناخب‪.‬‬ ‫وأض�اف املوس�وي أن ع�دد ناخبي‬ ‫اخل�ارج ه�م ‪ 300‬أل�ف ناخب بحس�ب‬ ‫انتخابات ‪ ، 2010‬الفتا إلى أن هذا العدد‬ ‫قابل للزيادة والنقصان وسيتم معرفة‬ ‫عددهم احلقيقي يوم االنتخاب ‪.‬‬ ‫واعدت مفوضية االنتخابات بطاقة‬ ‫الكتروني�ة س�ميت ببطاق�ة الناخ�ب‬ ‫لغرض تسهيل عملية االنتخاب وللحد‬ ‫من عملية التزوير‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن جت�رى االنتخابات‬ ‫البرملانية العراقية في الـ‪ 30‬من نيسان‪/‬‬ ‫أبريل القادم وس�ط تصاع�د في وتيرة‬ ‫أعم�ال العن�ف ف�ي محافظ�ات األنب�ار‬ ‫(غ�رب)‪ ،‬وديال�ى (ش�مال)‪ ،‬وصلاح‬ ‫الدي�ن (ش�مال)‪ ،‬ونين�وى (ش�مال)‪،‬‬ ‫وبغداد (وس�ط)‪ ،‬ما أدى لنزوح أعداد‬ ‫من سكان تلك احملافظات‪.‬‬ ‫‪ ‬وتعد االنتخابات البرملانية احلدث‬ ‫األكب�ر في العراق‪ ،‬كونه�ا حتدد الكتلة‬ ‫التي ترش�ح رئي�س الوزراء وتتس�لم‬ ‫املناصب العليا في الدولة‪.‬‬ ‫ويتنافس نحو ‪ 9‬آالف و‪ 200‬مرش�ح‬ ‫ميثل�ون ‪ 107‬قوائ�م انتخابي�ة منها ‪36‬‬

‫مارس على أن يغلق يوم األحد املقبل‪.‬‬ ‫وح�ول ع�دد من�اذج التأييد الت�ي جمعه�ا صباحي‪،‬‬ ‫قال جبر «جمعنا ع�دد أكبر من املطلوب‪ ،‬لكننا لن نرهق‬ ‫اللجن�ة العلي�ا باألع�داد وس�وف نتق�دم بالتوكيلات‬ ‫املطلوب�ة م�ن احملافظ�ات ال�ـ‪ ،15‬إل�ى جان�ب بع�ض‬ ‫التوكيلات الص�ادرة من باق�ي احملافظ�ات تأكيدا على‬ ‫تواجدنا في احملافظات ‪.»27‬‬ ‫ورف�ض جبر اإلفصاح ع�ن عدد من�اذج التأييد التي‬ ‫سيتقدم بها صباحي للجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫وأشار جبر إلى أن احلملة حرصت على عدم اإلعالن‬ ‫ع�ن حصوله�ا على األع�داد املطلوب�ة منذ أي�ام‪ ،‬إال بعد‬ ‫قيامها بالتدقيق من مناذج التأييد حتى ال يتم اس�تبعاد‬ ‫صباحي‪.‬‬ ‫ويواج�ه صباح�ي ف�ي ه�ذه االنتخابات مرش�حان‬ ‫محتمالن هما األبرز‪ :‬عبد الفتاح السيس�ي وزير الدفاع‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ومرتضى منصور رئيس ن�ادي الزمالك (أحد‬ ‫أكبر األندية املصرية) والذي من املنتظر أن يعلن موقف‬ ‫النهائي من االنتخابات الرئاسية السبت املقبل‪.‬‬ ‫وي�وم االثنين املاض�ي‪ ،‬تقدم السيس�ي مبس�تندات‬ ‫ترشحه‪ ،‬عبر مستشاره القانوني محمد بهاء أبو شقة‪،‬‬ ‫إل�ى اللجنة العلي�ا لالنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬بعدما أكمل‬ ‫أوراق ترشحه‪.‬‬ ‫وقال أبو ش�قة في مؤمتر صحافي عقده بأحد فنادق‬

‫■ بغ�داد ـ األناض�ول‪ :‬قال‪ ‬عام�ر‬ ‫اخلزاع�ي‪ ،‬مستش�ار رئي�س ال�وزراء‬ ‫العراقي‪ ،‬إن مشاكل بالده ليست داخلية‪،‬‬ ‫وع َل َى‪ ‬السعودية إحكام‪ ‬حدودها البرية‬ ‫َ‬ ‫مع العراق ومنع تسلل أمراء القاعدة إلى‬ ‫بالدنا عندها س�نقدم لها الش�كر‪ ‬ونقف‬ ‫معها في محاربة اإلرهاب‪.‬‬ ‫يأت�ي ذل�ك ردً ا على‪ ‬تصريح�ات‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الس�عودي‪ ،‬س�عود‬ ‫الفيصل‪ ‬والت�ي أك�د فيه�ا أن مش�اكل‬ ‫الع�راق داخلية وعلى الس�لطة احلاكمة‬ ‫إيجاد حلول لها ً‬ ‫بدال من اتهام اآلخرين‪.‬‬ ‫‪ ‬كما‪ ‬دعا الفيصل‪ ،‬في مؤمتر صحافي‬ ‫مش�ترك مع وزير اخلارجية اجلزائري‪،‬‬ ‫رمطان لعمامرة‪ ،‬ف�ي الرياض‪ ،‬الثالثاء‬ ‫املاضي‪ ،‬رئي�س ال�وزراء ن�وري املالكي‬ ‫إل�ى ض�رورة احلوار‪ ‬م�ع السياس�يني‬ ‫العراقيني والشعب العراقي‪.‬‬ ‫‪ ‬وأض�اف اخلزاع�ي نح�ن نق�ول‬ ‫مش�اكلنا خارجي�ة ألن هن�اك أمراء‪ ‬ف�ي‬ ‫تنظي�م القاعدة (ل�م يس�مهم) يحملون‬ ‫اجلنس�ية الس�عودية‪ ،‬وإذا كان�ت‬ ‫الس�عودية تتح�دث ع�ن ع�دم صل�ة‬

‫األط�راف اخلارجي�ة مب�ا يحص�ل ف�ي‬ ‫العراق من أوضاع أمنية فنحن نقول لهم‬ ‫م�اذا يفعل أم�راء القاعدة الس�عوديون‬ ‫ف�ي الع�راق»‪ .‬وأشار‪ ‬مستش�ار رئي�س‬ ‫الوزراء لش�ؤون املصاحل�ة الوطنية أن‬ ‫«الس�عودية بإمكانه�ا مس�ك حدوده�ا‬ ‫البري�ة م�ع الع�راق ومن�ع تس�لل أمراء‬ ‫القاع�دة إل�ى الع�راق‪ ،‬عنده�ا س�نقدم‬ ‫الش�كر للس�عودية وس�نقف معه�ا‬ ‫ف�ي محارب�ة اإلره�اب‪ ،‬ولك�ن مب�ا أن‬ ‫الس�عودية ال تقبل بأن تتواجد القاعدة‬ ‫عل�ى أراضيها وته�دد أمنها نح�ن أيضا‬ ‫النقبل بذلك»‪.‬‬ ‫‪ ‬ونوه‪ ‬إل�ى أن�ه «ف�ي الع�راق هن�اك‬ ‫ّ‬ ‫أمراء للقاعدة من السعودية والشيشان‬ ‫والصوم�ال واليم�ن وبل�دان أخ�رى‬ ‫كثيرة‪ ،‬وهذا يدفعنا للقول بأن مشاكلنا‬ ‫خارجية»‪.‬‬ ‫وفي ش�باط‪ /‬فبراير املاضي‪ ،‬عرضت‬ ‫قي�ادة عملي�ات األنب�ار‪ ،‬غ�رب‪( ،‬تابعة‬ ‫للجيش)‪ ‬س�يارات دف�ع رباع�ي تابع�ة‬ ‫لعناص�ر تنظي�م الدول�ة اإلسلامية في‬ ‫الش�ام والعراق (داعش)‪ ‬في الصحراء‬

‫الغربي�ة لألنب�ار مثبّ �ت عليه�ا لوح�ات‬ ‫تسجيل سعودية‪.‬‬ ‫والش�هر املاضي‪ ،‬اتهم املالكي‪ ‬دولتي‬ ‫اململك�ة العربي�ة الس�عودية‪ ،‬وقط�ر‬ ‫بـ»دع�م اإلره�اب‪ ،‬وتعكي�ر صف�و‬ ‫االستقرار والسالم» في العراق‪.‬‬ ‫‪ ‬جاء ذلك في مقابلة تلفزيونية خاصة‬ ‫أجراه�ا املالك�ي‪ ،‬م�ع قن�اة «فرانس ‪»24‬‬ ‫اإلخباري�ة الفرنس�ية‪ ،‬والت�ي ق�ال فيها‬ ‫سبل‬ ‫إن «الس�عودية وقطر تبحثان عن ٍ‬ ‫إلضرار من�اخ األمان واألمن في العراق‪،‬‬ ‫وأنهم�ا مت�والن اإلره�اب وتدعم�ان‬ ‫األنشطة اإلرهابية من أجل ذلك»‪.‬‬ ‫وزع�م املالكي أن «الدولتني تس�عيان‬ ‫إلعالن ح�رب ضد احلكومة العراقية من‬ ‫خالل اإلره�اب»‪ ،‬الفتا إل�ى أن هذا األمر‬ ‫«لي�س قاص�را على الع�راق أو س�وريا‬ ‫فحس�ب‪ ،‬وإمن�ا هم�ا تدعم�ان اإلره�اب‬ ‫ومتوالنه في شتى أنحاء العالم»‪.‬‬ ‫‪ ‬ورفضت الس�عودية وقط�ر اتهامات‬ ‫احلكوم�ة العراقية وأكدت�ا وقوفهما منذ‬ ‫س�نوات في جان�ب تش�ديد اإلجراءات‬ ‫ملكافحة اإلرهاب في املنطقة‪.‬‬

‫القضاء العراقي يفرج عن ‪ 91‬شخص ًا‬ ‫اعتقلوا بتهمة اإلرهاب‬ ‫رئيس الوزراء العراقي نوري املالكي خالل مؤمتر صحافي في حملته االنتخابية في كربالء‬ ‫ائتالف�ا سياس�يا و‪ 71‬كيانا سياس�يا‪،‬‬ ‫أبرزها دولة القان�ون‪ ،‬وكتلة املواطن‪،‬‬ ‫وكتل�ة األحرار‪ ،‬ومتح�دون لإلصالح‪،‬‬ ‫والعراقي�ة العربي�ة‪ ،‬والكردس�تانية‬ ‫عل�ى مقاع�د البرمل�ان العراق�ي الـ‪328‬‬ ‫ً‬ ‫مقع�دا‪ .‬وتش�هد محافظة األنب�ار‪ ،‬ذات‬ ‫األغلبي�ة الس�نية‪ ،‬من�ذ نح�و ‪ 4‬أش�هر‬ ‫اش�تباكات متقطعة بين قوات اجليش‬ ‫وبين م�ا يعرف ب�ـ «ث�وار العش�ائر»‪،‬‬ ‫وه�م مس�لحون من العش�ائر يصدون‬ ‫ق�وات اجلي�ش‪ ،‬الت�ي حت�اول دخ�ول‬ ‫مدينتي الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫‪ ‬وج�اءت تل�ك االش�تباكات عل�ى‬ ‫خلفية اعتق�ال القوات األمني�ة النائب‬

‫البرملان�ي عن قائمة متحدون الس�نية‪،‬‬ ‫أحمد العلواني‪ ،‬ومقتل شقيقه‪ ،‬يوم ‪28‬‬ ‫كانون األول‪ /‬ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫وأعلن�ت اللجن�ة األمني�ة العلي�ا‬ ‫املشرفة على أمن االنتخابات البرملانية‬ ‫ف�ي الع�راق‪ ،‬أن جمي�ع احملافظ�ات‬ ‫جاه�زة أمني�ا إلج�راء االنتخابات مبا‬ ‫فيه�ا محافظ�ات ديالى وصلاح الدين‬ ‫ونين�وى والوج�ود ألي خط�وط حمر‬ ‫على مناطقها‪.‬‬ ‫وتضم�ن اللجن�ة الت�ي يرأس�ها‬ ‫جن�رال عس�كري أعضاء م�ن مفوضية‬ ‫االنتخاب�ات العراقية‪ ،‬وق�ادة األجهزة‬ ‫األمني�ة ف�ي احملافظ�ات‪ ،‬وتتولى مهمة‬

‫التنس�يق ووض�ع اخلط�ط الكفيل�ة‬ ‫بتأمين مراك�ز االقت�راع ووص�ول‬ ‫الناخبين ف�ي (موع�د االقت�راع) إل�ى‬ ‫املراكز االنتخابية‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس اللجن�ة الل�واء الركن‬ ‫«ماج�د ثاب�ت»‪ ،‬إن‪« ،‬مرك�ز مدين�ة‬ ‫الفلوج�ة ه�ي املنطق�ة الوحي�دة (ف�ي‬ ‫محافظ�ة األنب�ار غربي الع�راق) التي‬ ‫ال تتواج�د فيه�ا قطع‪ ‬عس�كرية‪ ،‬أم�ا‬ ‫مناط�ق جن�وب الفلوجة فش�به آمنة‪،‬‬ ‫واملناطق الغربية م�ن مدينة الرمادي‪،‬‬ ‫كالبغدادي‪ ،‬وعانه‪ ،‬وراوه‪ ،‬وكبيس�ة‪،‬‬ ‫وحديثة‪ ،‬وبروانة‪ ،‬والقائم‪ ،‬والعبيدي‪،‬‬ ‫والرطب�ة‪ ،‬والنخيب‪ ،‬جميعه�ا مناطق‬

‫آمني�ة والناخبين فيه�ا متحمس�ون‬ ‫للمشاركة في االنتخابات»‪.‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن جت�ري االنتخابات‬ ‫النيابية لع�ام ‪ 2014‬في ‪ 30‬م�ن أبريل‪/‬‬ ‫نيسان احلالي ويتنافس ‪ 9040‬مرشحا‬ ‫على مقاعد البرملان البالغة ‪.328‬‬ ‫وأضاف «ثابت»‪ ،‬أن «اللجنة األمنية‬ ‫التق�ت قائ�د عملي�ات دجل�ة (التابع�ة‬ ‫للجي�ش) الفري�ق الرك�ن عب�د األمي�ر‬ ‫الزي�دي وبحث�ت مع�ه الوض�ع األمني‬ ‫في احملافظة (األنبار) وأكد عدم وجود‬ ‫أي خط أحمر م�ن الناحية األمنية على‬ ‫جميع مناطق احملافظة»‪.‬‬

‫■ بغداد – «االناضول»‪ :‬قرر مجلس القضاء األعلى بالعراق‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫(الس�لطة القضائي�ة) امس اخلمي�س‪ ،‬االفراج عن ‪91‬‬ ‫اعتقلوا في وقت س�ابق وفقا للم�ادة الرابعة من قانون مكافحة‬ ‫االرهاب‪.‬‬ ‫وق�ال عبد الس�تار البيرقدار‪ ‬املتحدث باس�م مجلس القضاء‬ ‫األعل�ى‪ ،‬إن «قاض�ي محكمة التحقي�ق املركزية انتق�ل منتصف‬ ‫األسبوع احلالى إلى مديرية مكافحة اإلرهاب واجلرمية املنظمة‬ ‫ف�ي بغداد‪ ‬ملتابعة ملفات املوقوفني وفق املادة الرابعة من قانون‬ ‫مكافحة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وتنص امل�ادة الرابعة من قان�ون مكافحة االره�اب العراقي‬ ‫عل�ى أنه «يعاقب باإلع�دام كل من ارتكب‪ ،‬بصفت�ه فاعال اصليا‬ ‫أو ش�ريك عمل ً‬ ‫أيا من االعمال االرهابية ال�واردة باملادة الثانية‬ ‫والثالث�ة من القانون‪ ،‬ويعاقب احمل�رض واخملطط واملمول وكل‬ ‫من مكن االرهابيني من القيام باجلرائم الواردة في هذا القانون‬ ‫بعقوبة الفاعل االصلي‪ ،‬كما يعاقب بالسجن املؤبد من أخفى عن‬ ‫عمد أي عمل ارهابي أو آوى شخصا ارهابيا بهدف التستر»‪.‬‬ ‫وترف�ض الس�لطات العراقي�ة إلغ�اء ه�ذه العقوب�ة‪ ،‬رغ�م‬ ‫املطالب�ات الداخلي�ة والدولي�ة بإلغائه�ا‪ ،‬معتب�رة أن الظروف‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫االس�تثنائية التي مي�ر بها العراق‪ ،‬ال تس�مح باتخ�اذ مثل هذه‬ ‫اخلطوة في الوقت الراهن‪.‬‬ ‫ويق�ول القادة السياس�يون الس�نة وبعض من الش�يعة ان‬ ‫رئيس الوزراء نوري املالكي اس�تخدم املادة الرابعة من قانون‬ ‫مكافح�ة االرهاب ضد خصومه من السياس�يني على مدة ثماني‬ ‫سنوات من حكمه‪ .‬وحاول البرملان العراقي على مدى عام كامل‬ ‫الغ�اء او تعديل الفق�رة الرابعة من قانون مكافح�ة االرهاب اال‬ ‫انه اخفق بسبب اعتراض كتلة املالكي البرملانية‪.‬‬ ‫وأوضح البيرق�دار أن محكمة التحقيق قررت إطالق س�راح‬ ‫‪ 91‬متهم�ا باإلره�اب لم تثب�ت إدانتهم مبا نس�ب إليه�م من تهم‬ ‫تتعلق باإلرهاب‪.‬‬ ‫وأض�اف البيرقدار أن تلك اخلطوة تأت�ي تطبيقا لتوجيهات‬ ‫رئي�س الس�لطة القضائي�ة القاض�ي مدحت احملم�ود بضرورة‬ ‫االنتق�ال امليداني إل�ى مقرات االحتجاز لتس�ريع حس�م ملفات‬ ‫املوقوفني وجتاوز أي معوقات تواجه هذا امللف‪.‬‬ ‫يذكر أن�ه حكم على نائب رئيس اجلمهوري�ة العراقية طارق‬ ‫بناء عل�ى ادانته وفق املادة‬ ‫الهاش�مي‪ ،‬الع�ام املاضي‪ ،‬باالعدام ً‬ ‫الرابعة من قانون مكافحة االرهاب‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫نقاش اإلصالح السياسي يعود لألردن‪« :‬كذبة» الصراع العربي االسرائيلي‬ ‫تتداعى والضغط «السعودي» املتهم األكبر بإعاقة اإلنتخابات احلرة والتنمية السياسية‬ ‫األطياف ترأسه املعشر بتكليف ملكي قبل العديد من‬ ‫السنوات‪.‬‬ ‫معنى ال�كالم واضح بالنس�بة خملض�رم من وزن‬ ‫املعش�ر فوثائق اإلصالح اجلذري موجودة ومتاحة‬ ‫في حال الرغبة في اإلستناد إليها مجددا‪.‬‬ ‫املس�ألة تتعلق الي�وم بعودة إيق�اع احلديث عن‬ ‫اإلصالح في األردن وحتديدا في مس�اره السياس�ي‬ ‫حيث تتحدث باملوضوع كل األطراف لكن بتصورات‬ ‫متباين�ة وم�ن منطلق�ات مختلف�ة بعضه�ا ميي�ل‬ ‫للتشخيص «النقدي»‪.‬‬ ‫بالنس�بة للمس�ؤول ف�ي ح�زب جبه�ة العم�ل‬ ‫اإلسالمي الش�يخ مراد العضايلة اخلالف األساسي‬ ‫م�ع مؤسس�ة النظ�ام يتعل�ق بع�دم وج�ود إرادة‬ ‫حقيقي�ة لإلصالح وباملي�ل إلى التعبي�ر اللفظي عن‬ ‫اإلصالح أكثر من العملي‪.‬‬ ‫في قياس�ات املعش�ر وبني ثنايا خطابه توثق من‬ ‫حص�ول « إنقلاب» عل�ى منهجي�ة اإلصلاح داخ�ل‬ ‫مؤسسات النظام‪.‬‬ ‫ه�ذا اإلنقلاب يش�عر ب�ه اجلمي�ع لك�ن أوس�اط‬ ‫رئي�س ال�وزراء رجل احلك�م القوي حالي�ا عبدالله‬ ‫النس�ور لها وجهة نظر مختلفة ألن اإلصالح املتدرج‬ ‫املنطق�ي سياس�يا ه�و املنت�ج أكث�ر على أس�اس أن‬ ‫اململك�ة إصالحيا تس�ير بخطوات بطيئ�ة ومتدرجة‬ ‫وال ترض�ي الق�وى الليبرالي�ة والدميقراطي�ة لكنها‬

‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫تقص�د وزي�ر البلاط األردن�ي األس�بق الدكتور‬ ‫مروان املعش�ر بوض�وح «تذكير» اجلمي�ع في الرأي‬ ‫العام واملستوى النخبوي بوثيقة األجندة الوطنية‬ ‫التي كانت وال زالت الوثيقة األكثر عمقا بني شقيقاتها‬ ‫على رفوف متحف الوثائق اإلصالحية املتعددة‪.‬‬ ‫املعش�ر ال�ذي ال يخفي ف�ي مقاالت�ه وتصريحاته‬ ‫جرع�ة اإلحب�اط القوية م�ن تعطل وب�طء اإلصالح‬ ‫احلقيقي ظهر مج�ددا في ندوة عام�ة مبوازاة عضو‬ ‫البرملان الناشطة في مبادرة الشراكة البرملانية وفاء‬ ‫بني مصطف�ى ووزي�ر التنمية السياس�ية والبرملان‬ ‫خالد كاللدة‪.‬‬ ‫احلدي�ث كان ع�ن اإلصلاح واملفارق�ة جتلت في‬ ‫النقاش احليوي بني كاللدة واملعشر فاألول من قادة‬ ‫املعارض�ة وح�راك الش�ارع «س�ابقا» ووزي�ر حاليا‬ ‫والثان�ي وزير «س�ابقا» ومطالب ج�ذري باإلصالح‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫فك�رة املعش�ر بإختص�ار أن اإلصلاح ال يوج�د‬ ‫ل�ه أنص�ار حقيقيون ف�ي مؤسس�ة الدول�ة والقرار‬ ‫وأن الكثي�ر م�ن الف�رص مت تفويته�ا وأهمه�ا وثيقة‬ ‫األجندة التي نتجت عن فريق عمل سياسي ميثل كل‬

‫بكل األحوال خطوات ثابتة‪.‬‬ ‫أم�ا في قياس�ات رئي�س مجلس الن�واب عاطف‬ ‫طراونة فالواقع يش�ير لوجود «قوى ش�د عكس�ي»‬ ‫حت�اول فعلا إعاق�ة اإلصلاح مبعن�اه الش�مولي‬ ‫والسياسي‪.‬‬ ‫ورغ�م اإلعتراض�ات الكالس�يكية املتع�ددة على‬ ‫خطاب�ات اإلصلاح والتش�كيك بدعات�ه ورموزه إال‬ ‫أن امللك عبدالل�ه الثاني ش�خصيا منح اإلصالحيني‬ ‫األربع�اء فرصة اإلس�ترخاء قليال عندم�ا أكد لنواب‬ ‫كتل�ة جبهة العم�ل الوطني بأن اإلصلاح في األردن‬ ‫«إستراتيجية وطنية»‪.‬‬ ‫املالمح املنقول�ة عن خط القصر امللكي اإلصالحي‬ ‫تتعام�ل م�ع سلس�لة وقائ�ع تنته�ي بتطوي�ر آلي�ة‬ ‫املش�اورات البرملاني�ة حلين الوص�ول إل�ى وض�ع‬ ‫يس�مح بتش�كيل «وزارة برملانية» لك�ن ذلك يتطلب‬ ‫خط�وات مهم�ة إس�تباقية م�ن بينه�ا تعزي�ز آليات‬ ‫الش�راكة على ح�د تعبير مصطفى حمارنة مؤس�س‬ ‫املبادرة البرملانية‪.‬‬ ‫ويتطل�ب «خط�وات تنظيمي�ة» داخ�ل مؤسس�ة‬ ‫البرملان يعتقد أن احلوارات امللكية مع الكتل احلالية‬ ‫تس�تهدفها رغ�م صعوبة الس�يطرة على إيق�اع ‪150‬‬ ‫عض�وا في مجلس نياب�ي كل منهم عب�ارة عن حزب‬ ‫لوح�ده كم�ا ي�رى البرملان�ي اخملض�رم س�عد هاي�ل‬ ‫السرور‪.‬‬

‫م�ن هن�ا إنطلق�ت مح�اوالت تأس�يس من�اذج‬ ‫توحيدي�ة كان م�ن بينها االئتلاف البرملاني اجلديد‬ ‫بين كتلتي الوس�ط اإلسلامي ووطن وه�و ائتالف‬ ‫يقول منسقه خالد البكار إنه سيشكل فرصة إضافية‬ ‫لإلنتقال إلى مستوى عملي في منهجة اإلصالح بدال‬ ‫م�ن اإلكتفاء بالتحدث عنه فق�ط وحتديدا حتت قبة‬ ‫البرمل�ان‪ .‬عملي�ا لم تعد «كذب�ة» الص�راع العربي‪-‬‬ ‫اإلس�رائيلي والقضية الفلس�طينية تصلح كأس�س‬ ‫لتحذي�ر ال�رأي العام واحلك�م من «كلف�ة اإلصالح»‬ ‫وتأخير اإلصالح على هذا األس�اس وربطه مبس�ألة‬ ‫تعريف املواطنة لم يع�د منتجا اآلن وال يصدقه أحد‬ ‫ويؤس�س لذرائعية ال مب�رر لها ب�رأي النائب محمد‬ ‫حجوج‪.‬‬ ‫لذل�ك يرج�ح مخضرم�ون ف�ي مؤسس�ة احلك�م‬ ‫خلفيات أخ�رى لإليقاع اإلصالحي البطيء يكش�ف‬ ‫عنه عمليا رئيس س�ابق للوزراء وهو يبلغ «القدس‬ ‫العربي» مبا يراه الس�بب احلقيق�ي لتأخر اإلصالح‬ ‫ف�ي األردن متمثلا بالضغط اخلليجي والس�عودي‬ ‫ال�ذي ال يتف�ق م�ع مظاه�ر اإلصلاح السياس�ي في‬ ‫األردن‪.‬‬ ‫الرج�ل يرب�ط بني مخ�اوف اإلصالح الس�عودية‬ ‫ب�األردن خصوص�ا عندم�ا يتعلق األم�ر بإنتخابات‬ ‫ح�رة وتنمي�ة سياس�ية وبين املماطل�ة اخلليجي�ة‬ ‫عموما في دعم اململكة ماليا واقتصاديا‪.‬‬

‫عبدالله النسور‬

‫لبنان‪ :‬تقرير اللجنة النيابية حول سلسلة الرتب والرواتب‬ ‫خالل ‪ 15‬يوما ومعلومات عن تقليص األرقام وإلغاء املفعول الرجعي‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫يدخ�ل لبن�ان ف�ي عطل�ة رس�مية طويلة تب�دأ من‬ ‫اجلمع�ة ولغاي�ة ي�وم الثالثاء ال�ذي يس�بق انعقاد‬ ‫جلسة انتخاب رئيس اجلمهورية بسبب يوم اجلمعة‬ ‫العظيمة والفصح لدى الطوائف املسيحية التي تتبع‬ ‫التقوميني الشرقي والغربي‪.‬‬ ‫وفي س�ياق اإلحتفاالت إختار البطريرك املاروني‬ ‫الكاردينال مار بش�ارة بطرس الراعي س�جن رومية‬ ‫إلحياء رتبة الغسل‪.‬‬ ‫ف�ي غضون ذل�ك‪ ،‬وفيما هيئ�ة التنس�يق النقابية‬ ‫تواص�ل التهدي�د بتنفي�ذ اإلض�راب ومقاطع�ة‬

‫■ بيروت ـ من عالء س��رحال‪ :‬قال‬ ‫أحد س��كان بلدة «الطفي��ل» اللبنانية‪،‬‬ ‫التي تش��كل بقعة جغرافي��ة متداخلة‬ ‫مع احلدود الس��ورية‪ ،‬إن أهالي البلدة‬ ‫وآالف من النازحني الس��وريني الذين‬ ‫جلأوا إليها بعد سقوط مدينة «يبرود»‪،‬‬ ‫آخ��ر معاق��ل املعارضة الس��ورية في‬ ‫منطق��ة «القلم��ون» اإلس��تراتيجية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«مأس��اويا» جراء‬ ‫وضع��ا‬ ‫يعيش��ون‬ ‫إقفال الط��رق املؤدية إل��ى بلدتهم من‬ ‫اجلهت�ين اللبناني��ة والس��ورية من��ذ‬ ‫حوالي ‪ 3‬أش��هر‪ ،‬وه��م أصبحوا اليوم‬ ‫شبه معزولني عن محيطهم‪.‬‬ ‫وق��ال جمي��ل دق��و‪ ،‬ال��ذي جن��ح‬ ‫باخل��روج م��ن «الطفي��ل» والوصول‬ ‫إل��ى بيروت من��ذ أيام‪ ،‬ف��ي حديث مع‬ ‫وكال��ة األناضول‪،‬إن بلدت��ه التي يبلغ‬ ‫ً‬ ‫فض�لا عن ‪10‬‬ ‫تعداد س��كانها ‪ 5‬آالف‬ ‫آالف س��وري نزحوا إليها وغالبيتهم‬ ‫م��ن الس��ريان‪ ،‬أصبحت ف��ي «وضع‬ ‫مأس��اوي ً‬ ‫جدا‪ ...‬فال مواد غذائية وال‬ ‫دواء و ال أمان»‪.‬‬ ‫وم��ع ان��دالع املع��ارك ف��ي منطق��ة‬ ‫«القلمون» وسقوط بلدة «يبرود»‪ ،‬بدأ‬ ‫س��كان بلدات «الصرخ��ة»‪ ،‬و»حوش‬ ‫عرب»‪ ،‬و»رنك��وس» اجملاورة بالتدفق‬ ‫على «الطفيل»‪ ،‬حي��ث مت تأمني مأوى‬ ‫له��م ف��ي مدرس��ة البل��دة الوحي��دة‬ ‫وجوامعه��ا‪ ،‬وب��ات كل بيت من بيوت‬ ‫البلدة الـ ‪ 100‬التي بالكاد تتسع ألهلها‬ ‫يستضيف عائلة نازحة‪.‬‬ ‫وأض��اف دق��و أن «الوض��ع ازداد‬ ‫س��وء مع وص��ول ‪ 10‬آالف ن��ازح إلى‬ ‫ً‬

‫اإلمتحان�ات الرس�مية ف�ي حال ع�دم إقرار سلس�لة‬ ‫الرت�ب والرواتب‪ ،‬ف�إن اللجنة النيابي�ة املنبثقة عن‬ ‫الهيئ�ة العام�ة جمللس الن�واب واملكلفة إع�ادة درس‬ ‫مش�روع سلس�لة الرت�ب والروات�ب وبع�د اإلتصال‬ ‫بالرئيس نبيه بري عقدت أولى اجتماعاتها اخلميس‬ ‫في ساحة النجمة بحضور النواب جورج عدوان عن‬ ‫القوات اللبنانية ‪ ،‬جمال اجلراح عن املستقبل‪ ،‬هنري‬ ‫حلو عن جبهة النضال‪ ،‬وس�امر س�عادة عن الكتائب‬ ‫والالفت هو تغيب رئيس جلنة املال واملوازنة النائب‬ ‫ابراهيم كنعان ومشاركة النائب آالن عون عن التيار‬ ‫الوطن�ي احل�ر بع�د أنب�اء عن س�حب امللف م�ن يده‬ ‫وتسليمه الى عون‪.‬‬ ‫ولم يش�ارك أي نائب من كتلتي التنمية والتحرير‬ ‫والوف�اء للمقاومة بعدما ش�طب رئيس اجمللس نبيه‬

‫ب�ري إس�مي ياسين جاب�ر وعل�ي في�اض ‪ ،‬كذلك لم‬ ‫َ‬ ‫اجتماع اليوم وزير املال علي حسن خليل‪.‬‬ ‫يحضر‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن الضغط النقابي‬ ‫وانعق�د اجتماع اللجنة‬ ‫ال�ذي راف�ق اجللس�ة التش�ريعية ‪ ،‬وه�و يؤس�س‬ ‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫بحس�ب املعلومات الى إعادة تصوي�ب األمور‬ ‫ع�ن الش�عبوية واملزاي�دات وإج�راء ق�راءة متأنية‬ ‫ألرق�ام ال�واردات والنفق�ات وللرس�وم والضرائ�ب‬ ‫التي كانت مفروضة في اللجان املشتركة‪.‬‬ ‫وذك�ر أح�د النواب املش�اركني ف�ي اإلجتم�اع «أن‬ ‫اللجن�ة النيابي�ة ستس�عى ف�ي خالل مهلة اخلمس�ة‬ ‫ً‬ ‫يوما الى مقاربة السلس�لة مبا يراعي احلقوق‬ ‫عش�ر‬ ‫ومصلحة اخلزينة واإلقتصاد»‪.‬‬ ‫و أصدرت اللجنة البيان اآلتي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ تثني اللجنة على اجلهود السابقة التي بذلتها‬

‫اللجن�ة الفرعية واللجان املش�تركة والهيئ�ة العامة‬ ‫للتوصل الى صيغة نهائية ملشروع السلسلة‬ ‫التزامها الكام�ل بإجناز تقريرها‬ ‫‪ 2‬ـ تؤك�د اللجنة‬ ‫َ‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫الى الهيئة العامة في مدة أقصاها ‪ً 15‬‬ ‫‪ 3‬ـ س�تتابع اللجن�ة اجتماعاته�ا بوتي�رة يومي�ة‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن اإلعالم والتصريحات‪.‬‬ ‫جت�دد اللجن�ة تأكي�د حرصه�ا عل�ى حق�وق‬ ‫‪4‬ـ ّ‬ ‫العاملني في القط�اع العام بقدر حرصها على احلفاظ‬ ‫على املالية العامة وحماية اإلقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وف�ي املعلوم�ات أن التوج�ه ه�و الع�ودة ال�ى‬ ‫السلسلة وفق األرقام التي أرسلتها احلكومة السابقة‬ ‫بقيمة ‪ 1669‬مليار ليرة من دون اإلضافات التي طرأت‬ ‫عليها في اجمللس إضافة الى جتزئة السلسلة ملنع أي‬ ‫تداعيات تضخمية وإلغاء املفعول الرجعي‪.‬‬

‫مروان املعشر‬

‫اإلبراهيمي يحث جميع أطراف األزمة‬ ‫السورية على العودة إلى طاولةاملفاوضات‬

‫نيويورك‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬

‫ف��ي بيان ص��ادر ع��ن مكتبه في جني��ف أعرب‬ ‫األخض��ر اإلبراهيم��ي‪ ،‬املمث��ل اخلاص املش��ترك‬ ‫لألمم املتح��دة واجلامعة العربية واملكلف بإيجاد‬ ‫تس��وية سياس��ية للمس��ألة الس��ورية أع��رب‬ ‫ع��ن أس��فه العمي��ق إزاء توق��ف احملادث��ات بني‬ ‫الس��لطات الس��ورية وجلنة التفاوض التي متثل‬ ‫املدني�ين واملقاتل�ين احملاصرين ف��ي بلدة حمص‬ ‫القدمي��ة‪ .‬وق��ال إن حم��ص أصبحت م��رة أخرى‬

‫مس��رحا للم��وت والدم��ار ودع��ا كل م��ن ميكن��ه‬ ‫تقدمي املس��اعدة أن يعمل على وقف هذه املأساة‪.‬‬ ‫وأش��ار اإلبراهيم��ي إل��ى أن الش��عب الس��وري‬ ‫وش��عوب املنطق��ة والعالم كان��وا يتابع��ون تلك‬ ‫املفاوض��ات باهتم��ام وأم��ل‪ .‬وق��ال اإلبراهيمي‬ ‫إنه من املؤس��ف أن تـتوق��ف املفاوضات ويندلع‬ ‫العنف مرة أخ��رى عندما كان االتفاق يبدو قريب‬ ‫املنال‪.‬‬ ‫وقال إن��ه يجري اتص��االت مع كل م��ن ميكنه‬ ‫املساعدة في وضع حد لهذه املأساة‪ .‬كما حث كل‬ ‫األط��راف العودة إلى طاول��ة املفاوضات وإكمال‬ ‫االتفاق الذي كان التوقيع عليه وشيكا‪.‬‬

‫«الطفيل»‪ ...‬بلدة لبنانية ضمن احلدود السورية حتت األضواء واحلصار بعد معارك القلمون‬

‫البل��دة‪ ،‬ومن لم يجد م��أوى له اضطر‬ ‫للبقاء في الع��راء في محيط «الطفيل»‬ ‫الت��ي تعرض��ت من��ذ يومني لس��قوط‬ ‫أكثر من ‪ 60‬قذيفة داخلها‪ ،‬ما أدى إلى‬ ‫إصابة ‪ 7‬أش��خاص بج��روح وتضرر‬ ‫ً‬ ‫من��زال‪ ،‬وإش��اعة حال��ة م��ن الهلع‬ ‫‪15‬‬ ‫واخلوف بني األهالي والنازحني‪.‬‬ ‫وبس��بب ع��دم وج��ود أي طبي��ب‬ ‫ف��ي البل��دة‪ ،‬وإقف��ال الط��رق‪ ،‬مت‬ ‫اس��عاف اجلرح��ى ب»ط��رق بدائية»‬ ‫عب��ر اس��تخدام «ال�بن والضم��ادات»‬ ‫املتوفرة‪.‬‬ ‫و»الطفي��ل»‪ ،‬التي تش��به أراضيها‬ ‫«شبه جزيرة» على شكل إصبع داخل‬ ‫األراضي السورية‪ ،‬كانت شبه منسية‪،‬‬ ‫فالقليل من اللبنانيني س��معوا بها من‬ ‫قبل‪ ،‬و»استفاقوا» على وجودها فقط‬ ‫بعد أن ب��دأ اإلعالم يلقى الضوء عليها‬ ‫بس��بب قربها م��ن منطق��ة «القلمون»‬ ‫السورية‪ ،‬وجلوء النازحني السوريني‬ ‫كم��ا مس��لحي املعارض��ة إليه��ا‪ .‬إال‬ ‫أن األهال��ي رفض��وا بش��دة اتهامه��م‬ ‫بايواء املس��لحني الفارين م��ن معارك‬ ‫«القلمون»‪ ،‬و اتهموا وس��ائل اإلعالم‬ ‫باملس��اعدة عل��ى «التحري��ض» عل��ى‬ ‫بلدتهم باإلش��ارة الستقبالهم املزعوم‬ ‫للمس��لحني ومس��اعدتهم على إدخال‬ ‫سيارات مفخخة إلى لبنان‪.‬‬ ‫وروى دق��و كي��ف رف��ض األهال��ي‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا‪ « :‬بع��د ب��دء‬ ‫اي��واء أي مس��لح‪،‬‬ ‫معركة «القلمون»‪ ،‬وس��قوط «يبرود»‪،‬‬ ‫اجته من بل��دات «الصرخة»‪ ،‬و»حوش‬ ‫ع��رب»‪ ،‬و»رنك��وس» حوال��ي ‪ 10‬آالف‬

‫ن��ازح إل��ى قري��ة «الطفي��ل»‪ ،‬وفي هذه‬ ‫األثن��اء‪ ،‬وضعنا حاجز ًا في أول البلدة‬ ‫من جهة احلدود الس��ورية الس��تقبال‬ ‫النازح�ين‪ ،‬ومنعن��ا أي مس��لح م��ن‬ ‫الدخ��ول إلى القرية لك��ي تبقى الطفيل‬ ‫بلدة آمنة»‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن بعد س��يطرة اجليش‬ ‫الس��وري عل��ى «رنك��وس»‪ ،‬ه��رب‬ ‫املسلحون باجتاه «الطفيل»‪ ،‬و»عسال‬ ‫الورد»‪ ،‬وبعدما سيطر اجليش السوري‬ ‫على «عس��ال الورد»‪ ،‬هرب املس��لحون‬ ‫باجت��اه «الطفي��ل»‪ ،‬و»الزبدان��ي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫موضحا أن «الكل يعلم أن جرد (منطقة‬ ‫وعرة) الطفيل موصول بجرد رنكوس‪،‬‬ ‫وه��و اآلخ��ر موص��ول بجرد «عس��ال‬ ‫الورد»‪ ،‬ومن «فليطة» إل��ى «الزبداني»‬ ‫كل اجل��رود مش��تبكة ببعضها‪ »،‬وهي‬ ‫مناط��ق وع��رة يلج��أ إليها املس��لحني‬ ‫لالختباء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونف��ى دقو أيضا إرس��ال س��يارات‬ ‫مفخخة إل��ى داخل لبن��ان‪ ،‬وقال «منذ‬ ‫ثالث��ة أش��هر والطري��ق الت��ي ترب��ط‬ ‫قري��ة الطفي��ل اللبناني��ة بالداخ��ل‬ ‫الس��وري مغلقة ‪ ،‬فكيف س��تصل هذه‬ ‫الس��يارات؟»‪ ،‬مش��ير ًا إلى أن العوامل‬ ‫الطبيعي��ة وتس��اقط الثل��وج الكثيف��ة‬ ‫كانت كافية لقطع الطريق‪.‬‬ ‫وأوضح أن معظ��م مواطني الطفيل‬ ‫يعمل��ون بالزراعة أو كعمال‪ ،‬وأكثر من‬ ‫‪ً 30‬‬ ‫شابا يخدمون في اجليش اللبناني‪،‬‬ ‫«ولي��س لهم عالقة بتفخيخ الس��يارات‬ ‫أوتسهيل مرورها»‪.‬‬ ‫وحتدّ «الطفيل»‪ ،‬التي يقطنها شيعة‬

‫ومس��يحيون‪ ،‬ولكن األغلبية الساحقة‬ ‫فيها من الطائفة السنية‪ ،‬بلدات سورية‬ ‫من ث�لاث جهات‪ ،‬إذ تق��ع بلدة «حوش‬ ‫عرب» إلى شرقها‪ ،‬و»عسال الورد» إلى‬ ‫شمالها‪ ،‬فيما حتدّ ها سهول «رنكوس»‬ ‫ً‬ ‫جنوب��ا‪ .‬أم��ا م��ن الناحي��ة اللبناني��ة‪،‬‬ ‫فجارته��ا األقرب هي بل��دة «حام» وال‬ ‫يربطها بها سوى طريق ترابية‪.‬‬ ‫بعض س��كانها يحملون اجلنس��ية‬ ‫الس��ورية لكن الغالبية منه��م يؤكدون‬ ‫أنهم يتبعون الدولة اللبنانية‪ ،‬والتداخل‬ ‫كبير‪ ،‬فهم يستعملون الشبكة السورية‬ ‫ً‬ ‫إداريا‬ ‫التصاالته��م إال أنهم مرتبط��ون‬ ‫بلبن��ان‪ ،‬وإذا أرادوا إج��راء أية معاملة‬ ‫إدارية‪ ،‬كتأمني إخراج قيد أو تس��جيل‬ ‫والدة طف��ل‪ ،‬فهم يس��تحصلون عليها‬ ‫من الدوائر الرسمية اللبنانية‪.‬‬ ‫وذك��ر دق��و أن الطري��ق الترابي��ة‬ ‫الوحي��دة التي ترب��ط «الطفيل» بأقرب‬ ‫قرية أخرى لها أقفلت منذ ثالثة أش��هر‬ ‫بسواتر ترابية وضعها اجليش اللبناني‬ ‫ال��ذي كان اتخ��ذ اج��راءات مماثلة في‬ ‫مناط��ق حدودي��ة لبناني��ة أخ��رى ملنع‬ ‫تسلل املسلحني السوريني والسيارات‬ ‫املفخخة إلى داخل األراضي اللبنانية‪.‬‬ ‫ووص��ف الوض��ع املعيش��ي ف��ي‬ ‫«الطفيل» اليوم بـ «الصعب»‪ً ،‬‬ ‫قائال‪»:‬لم‬ ‫يع��د يصل إلينا مواد غذائية أو دواء أو‬ ‫مياه‪ ،‬والكهرب��اء مقطوعة منذ أكثر من‬ ‫خمسة ايام»‪.‬‬ ‫معركة يب��رود كان لها «تأثيرا كبيرا‬ ‫ج��دا» على أهالي البل��دة‪ ،‬كما قال دقو‬ ‫الذي أش��ار إلى عدم وجود فرن واحد‬

‫مدرعة تابعة للجيش النظامي السوري في منطقة القلمون عقب اشتباكات عنيفة‬

‫ف��ي «الطفيل»‪« ،‬فنحن كن��ا نؤمن قوتنا‬ ‫م��ن منطقة «عس��ال ال��ورد»‪ ،‬و»حوش‬ ‫ع��رب»‪ ،‬وم��ع إقفال األف��ران في هاتني‬ ‫املنطقتني بعد بدء املع��ارك هناك‪ ،‬بدأنا‬ ‫العمل على تأمني الدقيق‪ ...‬ومنذ عشرة‬ ‫أيام انقطع اخلبز بش��كل كلي بعد نفاذ‬ ‫الدقيق»‪.‬وما يطالب به أهالي «الطفيل»‬ ‫اليوم هو مساعدة اجليش اللبناني على‬

‫إدخال املس��اعدات إليهم بأسرع وقت‪،‬‬ ‫وإعادة األمن إلى بلدتهم‪ ،‬إال أن اجليش‬ ‫رد بالقول‪ ،‬إن «الطري��ق ليس ً‬ ‫آمنا وهو‬ ‫ال يستطيع تأمينها»‪ ،‬بحسب دقو الذي‬ ‫تس��اءل «اذا كانت املؤسس��ات األمنية‬ ‫ال تس��تطيع تأمني الطريق هل نستطيع‬ ‫نحن تأمينها؟»‬ ‫من جهت��ه‪ ،‬ق��ال مدي��ر إدارة املوارد‬

‫الغذائي��ة باحت��اد اجلمعي��ات اإلغاثية‬ ‫والتنموي��ة في لبنان‪ ،‬أحمد ش��فيق‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متكامال ألهالي‬ ‫إغاثيا‬ ‫«مش��روعا‬ ‫هناك‬ ‫«الطفي��ل»‪ ،‬يش��مل توفي��ر األدوي��ة‪،‬‬ ‫واحلص��ص الغذائي��ة العاجلة‪ ،‬وتأمني‬ ‫وصول طبيبني إلى البلدة»‪.‬‬ ‫لك��ن ش��فيق ش��دد ف��ي حدي��ث مع‬ ‫وكالة األناض��ول‪ ،‬على «أهمي��ة العمل‬

‫ً‬ ‫منبها إلى‬ ‫على فت��ح الطريق الترابي��ة»‪،‬‬ ‫أنه «إذا اس��تمر الوضع على ما هو عليه‬ ‫فمن املمكن أن مي��وت الناس من اجلوع‬ ‫واألمراض»‪.‬‬ ‫وأكثر م��ا يقل��ق أهال��ي «الطفيل» هو‬ ‫استمرار القصف على بلدتهم من اجلانب‬ ‫الس��وري‪ ،‬ما ق��د يخلف «دم��ار ًا كبير ًا»‪،‬‬ ‫بحسب دقو‪(.‬االناضول)‬

‫مشرعون أمريكيون يحاولون زيادة املساعدات الى الالجئني السوريني واألردن في ميزانية العام املقبل‬ ‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬ ‫طالب السيناتور بوب كيسي من مجلس‬ ‫الش��يوخ دعم طلب الرئيس األمريكي باراك‬ ‫أوبام��ا مبس��اعدة الالجئ�ين الس��وريني‬ ‫ف��ي األردن وق��ال إن م��ن مصلح��ة األم��ن‬ ‫القوم��ي للواليات املتحدة مس��اعدة األردن‬ ‫الذي يتحمل عبئ��ا كبيرا في العمل من أجل‬ ‫اس��تيعاب الالجئني املس��تضعفني وتقدمي‬ ‫بعض اإلستقرار للمنطقة‪.‬‬ ‫كما طالب كيس��ي في رس��الة بعثها الى‬ ‫جلن��ة اإلعتمادات النظر ف��ي إمكانية زيادة‬ ‫املس��اعدات الى املنطقة مؤك��دا أن هناك ما‬ ‫يزيد عن ‪ 600‬ألف س��وري فروا من بالدهم‬ ‫ال��ى األردن اجملاور نتيجة احل��رب األهلية‪،‬‬ ‫وأوض��ح كيس��ي أن األردن وف��ر امللج��أ‬ ‫للس��وريني ف��ي نف��س الوقت ال��ذي يعاني‬ ‫خالله من آثار األزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫وج��اء ف��ي الرس��الة «تفاق��م األزم��ة‬ ‫اإلنس��انية ف��ي س��وريا يض��ع ضغوط��ا‬ ‫هائل��ة عل��ى ال��دول اجمل��اورة مث��ل األردن‬ ‫ولبنان والع��راق وتركيا مما يؤكد احلاجة‬ ‫لتوفير التمويل الذي طلب��ه الرئيس أوباما‬

‫ملس��اعدة هذه البل��دان لإلس��تجابة لتدفق‬ ‫الالجئني كما أطلب بش��كل خاص التمويل‬ ‫الكام��ل للبرنام��ج األمريك��ي ملس��اعدة‬ ‫األردن ووكاالت األمم املتح��دة العامل��ة‬ ‫هن��اك والنظر ف��ي إمكاني��ة احلصول على‬ ‫متوي��ل إضاف��ي يتج��اوز م��ا طلب��ه أوباما‬ ‫ألن للوالي��ات املتح��دة مصلح��ة ف��ي دع��م‬ ‫اإلس��تقرار اإلقتص��ادي والسياس��ي ف��ي‬ ‫األردن وذلك بس��بب موقعها اإلسترتيجي‬ ‫في قلب منطقة الش��رق األوسط والشراكة‬ ‫األمنية طويلة األمد بني البلدين‪.‬‬ ‫ووفق��ا ملفوضية األمم املتحدة لش��ؤون‬ ‫الالجئني فإن هناك أكثر من ‪ 613‬ألف الجئ‬ ‫س��وري ف��ي األردن ‪ ،‬وبع��ض التقدي��رات‬ ‫أعلى من ذل��ك‪ ،‬أي ما يعادل ‪ 10‬في املئة من‬ ‫مجموع الس��كان وهو رقم يعادل ‪ 29‬مليون‬ ‫نس��مة إذا مت مقارنت��ه بالوالي��ات املتحدة‪،‬‬ ‫ويحص��ل الالجئون الس��وريون في األردن‬ ‫على اخلدمات العامة مثل الرعاية الصحية‬ ‫والتعليم والوقود واملي��اه واملواد الغذائية‪،‬‬ ‫وجاء في نش��رة أصدرتها وزارة التخطيط‬ ‫األردني��ة ف��ي تش��رين األول‪/‬اكتوب��ر من‬ ‫العام املاض��ي أن التكلفة اإلضافية الالزمة‬ ‫ملواصل��ة اس��تضافة م��ا يق��ارب ‪ 600‬ألف‬ ‫الجئ قد تتجاوز ‪ 1.68‬بليون دوالر‪.‬‬

‫سوريون في مخيم الزعتري في االردن‬ ‫ويستوعب مخيم الزعتري ما يقارب ‪125‬‬ ‫ألف نسمة‪ ،‬وأعلنت عمان مؤخرا عن خطط‬ ‫لفت��ح مخي��م جديد ف��ي حني يعي��ش نحو‬ ‫‪ 80‬ف��ي املئة م��ن الالجئني خ��ارج اخمليمات‬

‫الرسمية وهذه الفئة بالذات معرضة للغنب‬ ‫حي��ث أك��د تقري��ر ملفوضي��ة الالجئني في‬ ‫الش��هر املاضي أن أكثر من نصف األطفال‬ ‫من الالجئني الس��وريني في سن الدراسة ال‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫يذهبون الى مدارس كما أن العديد منهم عثر‬ ‫مبان دون املستوى املطلوب‬ ‫على مأوى في ٍ‬ ‫وخطيرة في بعض األحيان‪ ،‬ووفقا للتقرير‬ ‫فإنه من الصعب تقدمي املساعدة جملتمعات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫الالجئني في املناط��ق احلضرية ناهيك عن‬ ‫تأثيرهم الس��لبي على اجملتمع��ات املضيفة‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وق��ال الس��يناتور كيس��ي في الرس��الة‬ ‫الت��ى حظي��ت مبباركة ع��دد غي��ر قليل من‬ ‫أعضاء مجلس الش��يوخ أن تدفق الالجئني‬ ‫على األردن يؤثر بش��كل غير مناس��ب على‬ ‫اجملتمع��ات الفقيرة في الب�لاد والتي تفتقر‬ ‫بدورها ال��ى امل��وارد الالزمة لإلس��تجابة‪،‬‬ ‫وأضاف كيس��ي اس��تنادا ال��ى تقارير من‬ ‫األمم املتح��دة أن زي��ادة ع��دد الس��كان في‬ ‫األردن أدى الى عدم قدرة السلطات احمللية‬ ‫لتقدمي اخلدمات واكتظاظ في سوق العمال‬ ‫ورغم أن املدارس واملستشفيات تسير على‬ ‫ما يرام مبا يفوق طاقتها اال أن التنافس على‬ ‫الوظائف سيؤدي الى انخفاض األجور مع‬ ‫زيادة في أس��عار الضروريات األساس��ية‬ ‫والوقود وأماكن اإلقامة‪ ،‬والوضع يتدهور‬ ‫حي��ث يتوق��ع أن يرتف��ع الع��دد اإلجمال��ي‬ ‫لالجئني الى ‪ 800‬ألف نسمة هذا العام‪.‬‬ ‫وأك��د كيس��ي أن الالجئ�ين الس��وريني‬ ‫فاقم��وا م��ن النق��ص املزم��ن للمي��اه ف��ي‬ ‫األردن لذا يج��ب على الواليات املتحدة دعم‬ ‫احلكوم��ة األردني��ة ف��ي جهوده��ا الرامية‬ ‫ال��ى معاجل��ة تاثير األزم��ة الس��ورية على‬

‫اإلقتصاد األردني والبنية التحتية‪.‬‬ ‫وق��د اقت��رح الرئي��س األمريك��ي انف��اق‬ ‫‪ 1.5‬بليون دوالر للش��رق األوس��ط وشمال‬ ‫افريقي��ا‪ ،‬أغلبه��ا ال��ى ح��د كبي��ر ملعاجل��ة‬ ‫األزم��ة اإلنس��انية املتفاقم��ة ف��ي س��وريا‬ ‫ومتوي��ل خط��وات واش��نطن للتعام��ل مع‬ ‫احلرب األهلية الطويلة في س��وريا وتعزيز‬ ‫اإلصالحات والتحوالت في منطقة الشرق‬ ‫األوس��ط بع��د الربي��ع العرب��ي‪ ،‬وحس��ب‬ ‫األرقام األمريكية فقد قتل أكثر من ‪ 140‬ألف‬ ‫شخص في س��وريا ومت إجبار املاليني على‬ ‫النزوح عن ديارهم كما جلأ نحو ‪ 2.5‬مليون‬ ‫س��وري الى لبنان واألردن وبلدان مجاورة‬ ‫األم��ر ال��ذي أص��اب حكومات تل��ك الدول‬ ‫بالتوتر‪.‬‬ ‫وقدمت واش��نطن منذ عام ‪ 2011‬حوالي‬ ‫‪ 1.3‬مليار دوالر للمس��اعدات اإلنسانية في‬ ‫مخيم��ات اللج��وء ولك��ن اإلدارة األمريكية‬ ‫طلب��ت ف��ي ميزانيته��ا لع��ام ‪ 2015‬حوالي‬ ‫‪ 46.2‬بلي��ون دوالر لتمويل وزارة اخلارجية‬ ‫والوكالة األمريكية للتنمية الدولية وحوالي‬ ‫‪ 3،5‬بلي��ون لتأم�ين احلماي��ة للمنش��آت‬ ‫األمريكي��ة ف��ي اخلارج‪ ،‬وقد حظ��ي الطلب‬ ‫األخي��ر باهتمام من املش��رعني وتدقيق من‬ ‫اجلمهورين بعد «هجوم بنغازي»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫السعودية تعمل على حتويل دفة األمور بعد الهزائم العسكرية للمعارضة املسلحة‪ ‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬اته�م ناش�طون في‬ ‫املعارض�ة الس�ورية ق�وات الرئي�س بش�ار‬ ‫األس�د بتنفيذ هجوم جديد بالغاز الس�ام في‬ ‫العاصم�ة دمش�ق الي�وم األربع�اء ونش�روا‬ ‫لقط�ات ألربع�ة رج�ال يعاجلون عل�ى أيدي‬ ‫مس�عفني‪ .‬وق�ال الناش�طون إن الهج�وم‬ ‫الكيميائ�ي وه�و الراب�ع ال�ذي تتح�دث عنه‬ ‫املعارضة هذا الشهر وقع في ضاحية حرستا‪.‬‬ ‫ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل‬ ‫م�ن اللقط�ات أو م�ن إدعاء املعارضة بس�بب‬ ‫القي�ود املفروضة عل�ى عم�ل الصحافيني في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وبث الناشطون تسجيال مصورا بالفيديو‬ ‫على موقع «يوتيوب» األربعاء ظهر فيه أربعة‬ ‫رج�ال يتلقون العالج بواس�طة األكس�جني‪.‬‬ ‫وحدد صوت لم يظهر صاحبه في التس�جيل‬ ‫التاري�خ وق�ال إن ق�وات األس�د اس�تخدمت‬ ‫الغاز الس�ام في حرس�تا‪ .‬ولم يقل ما إذا كان‬ ‫هن�اك قتلى‪ .‬وظه�ر أح�د الرجال وه�و يتقيأ‬ ‫على ما يبدو ويرجتف ويئن أثناء عالجه‪.‬‬ ‫وقال الصوت املرافق للتسجيل إن أسلحة‬ ‫كيميائي�ة اس�تخدمت أيضا في حرس�تا يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وتوصل حتقيق للأمم املتحدة في كانون‬ ‫األول‪ /‬ديسمبر إلى أن غاز السارين استخدم‬ ‫عل�ى األرج�ح ف�ي جوب�ر ف�ي آب‪/‬اغس�طس‬ ‫وف�ي عدة أماكن أخ�رى منها منطق�ة الغوطة‬ ‫اخلاضعة لسيطرة املعارضة في دمشق حيث‬ ‫قتل مئات األشخاص‪.‬‬ ‫وكان التحقي�ق يه�دف فق�ط إل�ى حتديد‬ ‫ما إذا كانت األس�لحة الكيميائية اس�تخدمت‬ ‫أم ال ولي�س حتديد من اس�تخدمها‪ .‬وتبادلت‬ ‫احلكوم�ة الس�ورية واملعارض�ة االتهام�ات‬

‫املعارضة السورية تتهم قوات األسد بتنفيذ هجوم جديد بالغاز السام‬

‫باس�تخدام األس�لحة الكيميائي�ة خلال‬ ‫الص�راع املس�تمر منذ أكث�ر من ثالث�ة أعوام‪.‬‬ ‫وينفي كل جانب اتهام اآلخر‪.‬‬ ‫وأثار هجوم الغوطة غضبا عامليا وهددت‬ ‫الواليات املتحدة بتوجيه ضربات عس�كرية‬ ‫ضد دمشق لكنها تراجعت بعد أن تعهد األسد‬ ‫بتدمير ترسانة أسلحته الكيميائية‪.‬‬ ‫لك�ن احلكوم�ة الس�ورية ل�م ت�ف مبهل�ة‬ ‫انته�ت في اخلام�س من ش�باط‪/‬فبراير لنقل‬ ‫كل موادها الكيميائية املعلنة والتي تزن نحو‬ ‫‪ 1300‬ط�ن إلى خارج البالد‪ .‬ووافقت س�وريا‬ ‫بع�د ذلك على التخلص من األس�لحة بحلول‬ ‫أواخر نيسان‪/‬ابريل‪.‬‬ ‫ويقول املرصد الس�وري حلقوق اإلنسان‬ ‫إن أكث�ر م�ن ‪ 150‬أل�ف ش�خص ثلثه�م م�ن‬ ‫املدنيني قتلوا في الصراع‪.‬‬ ‫وعندم�ا ذك�ر ناش�طون ف�ي املعارضة أن‬ ‫طائرات هليكوبتر أس�قطت غ�از الكلور على‬ ‫قرية كف�ر زيتا اخلاضعة لس�يطرة املعارضة‬ ‫يوم�ي اجلمع�ة والس�بت قال�ت الس�فيرة‬ ‫األمريكي�ة ل�دى األمم املتح�دة س�امنثا باور‬ ‫في حديث حملطة إيه‪.‬بي‪.‬سي التلفزيونية إن‬ ‫الهجوم غير مؤكد حتى اآلن‪.‬‬ ‫وبث ناشطون يوم األحد صورا وتسجيال‬ ‫مص�ورا بالفيدي�و مل�ا قال�وا إنها قنبل�ة كلور‬ ‫بدائية الصنع لدعم املزاعم بأن قوات األس�د‬ ‫استخدمت أسلحة كيميائية في كفر زيتا وهو‬ ‫الهجوم ال�ذي تلقي فيه احلكومة باللوم على‬ ‫املعارضة املسلحة‪.‬‬ ‫الى ذلك ذكرت صحيفة «اندبندنت»‪ ،‬امس‬ ‫اخلميس‪ ،‬أن هناك مؤشرات متزايدة على أن‬ ‫الس�عودية تعمل على حتوي�ل دفة األمور في‬ ‫سوريا‪ ،‬بعد أشهر من الهزائم العسكرية التي‬

‫حلقت بجماع�ات املعارضة املس�لحة على يد‬ ‫جنود احلكومة السورية‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة‪ ،‬إن إعف�اء األمير بندر‬ ‫س�لطان م�ن منص�ب رئي�س اإلس�تخبارات‬ ‫الس�عودية‪ ،‬والذي كان يُ عتبر مهندس جهود‬ ‫الري�اض لإلطاح�ة بالنظ�ام الس�وري عل�ى‬ ‫مدى الس�نوات الثالث املاضية‪ ،‬يعكس مدى‬ ‫اإلحب�اط داخل اململك�ة العربية الس�عودية‪،‬‬ ‫الت�ي ُتعد واحدة م�ن أكبر داعم�ي املتمردين‬ ‫في سوريا‪ ،‬من فشل سياساته‪.‬‬ ‫وأضافت أن األمر امللكي بإعفاء األمير بندر‬ ‫من منصب رئيس اإلس�تخبارات الس�عودية‬ ‫الذي يش�غله من�ذ ع�ام ‪ 2012‬وتعيين نائبه‬ ‫يوس�ف األدريس�ي ً‬ ‫خلفا له‪ ،‬ذكر ب�أن األمير‬ ‫بندر «اس�تقال من منصبه بن�اءً على طلبه»‪،‬‬ ‫غير أن خبراء غربيني في الش�أن الس�عودي‬ ‫رجح�وا احتم�ال أن يك�ون قرار الع�زل جاء‬ ‫بس�بب مرضه أو فقدان مصداقيته بعد فش�ل‬ ‫جماع�ات املعارض�ة املس�لحة ف�ي حتقي�ق‬ ‫مكاسب ضد نظام الرئيس بشار األسد‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إلى أن سياسة األمير‬ ‫بندر بش�أن متوي�ل وإمداد املتمردي�ن الذين‬ ‫يُ قاتل�ون ق�وات النظام الس�وري فش�لت في‬ ‫حتقي�ق أي أث�ر ملم�وس‪ ،‬كم�ا أن غم�وض‬ ‫التط�ورات ف�ي الري�اض يُ بين أن قل�ة م�ن‬ ‫الغرباء تعرف ما يح�دث في الصفوف العليا‬ ‫للعائلة امللكية الس�عودية‪ ،‬مع انش�غالها في‬ ‫متهيد الطريق خلالفة سلسلة للملك عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز‪ .‬‬ ‫وقال�ت «ف�ي حين ال ت�زال س�وريا عل�ى‬ ‫رأس قائم�ة األولوي�ات ف�ي اململك�ة العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬إال أن األخيرة شهدت انحرافات‬ ‫عديدة خالل العام املاضي قد تكون س�اهمت‬

‫ف�ي س�لب ج�زء م�ن جهوده�ا ف�ي س�وريا‪،‬‬ ‫وجعلته�ا تش�عر بأنه�ا عرض�ة للتهدي�د من‬ ‫اإلضطراب�ات الت�ي تش�هدها املنطق�ة من�ذ‬ ‫اإلنتفاض�ات العربي�ة ع�ام ‪ ،2011‬وتواج�ه‬ ‫حكومات معادية في سوريا وايران والعراق‪،‬‬ ‫والذي اتهمها رئي�س وزرائه‪ ،‬نوري املالكي‪،‬‬ ‫بتموي�ل الهجم�ات اإلرهابي�ة في بلاده إلى‬ ‫جانب قطر»‪.‬‬ ‫ورجح�ت الصحيف�ة احتم�ال أن يك�ون‬ ‫األس�اس األهم لدعم من وصفتهم باملتمردين‬ ‫ف�ي س�وريا واحلف�اظ عل�ى الوض�ع الراهن‬ ‫ف�ي اململك�ة العربية الس�عودية ه�و حتالفها‬ ‫الوثي�ق م�ع الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬بع�د التوتر‬ ‫الذي شهده جراء رفض األخيرة القيام بعمل‬ ‫عس�كري لإلطاح�ة بنظ�ام الرئي�س األس�د‬ ‫في آب‪/‬أغس�طس م�ن العام املاض�ي ً‬ ‫ردا على‬ ‫مزاع�م اس�تخدامه األس�لحة الكيميائي�ة في‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‬ ‫ريف دمشق‪ .‬وأضافت أن األمير بندر‬ ‫انتقد اإلدارة االمريكي�ة على هذا املوقف‪ ،‬في‬ ‫حني أع�رب وزير اخلارجي�ة االمريكي‪ ،‬جون‬ ‫كي�ري‪ ،‬ف�ي أحاديثه اخلاصة ع�ن غضبه من‬ ‫دع�م األمي�ر بن�در للجماع�ات املتحالف�ة مع‬ ‫تنظيم «القاعدة» في سوريا‪ .‬‬ ‫وقال�ت اندبندان�ت‪ ،‬إن اللقاء ال�ذي امتد‬ ‫ساعتني بني الرئيس االمريكي‪ ،‬باراك أوباما‪،‬‬ ‫واملل�ك عبد الل�ه يوم ‪ 28‬آذار‪/‬م�ارس املاضي‬ ‫حني زار الس�عودية للم�رة األولى منذ ‪،2009‬‬ ‫ل�م ينجح ف�ي اع�ادة ال�دفء للعالق�ات بني‬ ‫البلدي�ن‪ ،‬كم�ا أن االمريكيين والس�عوديني‬ ‫يتحدثون ع�ن زي�ادة املس�اعدات جلماعات‬ ‫املعارض�ة املس�لحة الت�ي ُتقات�ل النظ�ام‬ ‫الس�وري وتنظي�م «القاع�دة»‪ ،‬لك�ن ه�ذه‬ ‫احلركات ما تزال ضعيفة ً‬ ‫جدا‪.‬‬

‫مدرعة تابعة للجماعات اجلهادية في احد شوارع منطقة هنانو في ريف حلب‬

‫سوريا اكبر بالد العالم خطورة على الصحافيني‬

‫توقع تصعيدا كبيرا في املعارك وحذر من «داعش»‬

‫ميشيل كيلو لـ «القدس العربي»‪ :‬مؤمتر جنيف يعاني سكرات املوت‬ ‫ولن جنلس مع النظام قبل تغير موازين القوى على األرض‬ ‫اسطنبول ـ «القدس العربي»‬ ‫من اسماعيل جمال‪:‬‬ ‫إعتبر ميش�يل كيل�و رئيس احت�اد الدميقراطيني‬ ‫الس�وريني وعض�و االئتالف الس�وري املع�ارض أن‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا على‬ ‫مؤمت�ر جنيف يعاني «س�كرات املوت»‪،‬‬ ‫أن املعارضة لن جتلس م�ع النظام قبل تغير موازين‬ ‫ً‬ ‫متوقعا تصعيدا كبيرا‬ ‫الق�وى على األرض لصاحلها‪،‬‬ ‫في املعارك خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عضوا في الهيئة السياس�ية‬ ‫وقال كيلو الذي كان‬ ‫لالئتلاف ف�ي ح�وار خ�اص م�ع «الق�دس العربي»‬ ‫ف�ي اس�طنبول «س�يحدث تصعيد وس�يكون النصر‬ ‫لصالح اجليش احلر وفصائل املقاومة بش�كل نسبي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقبوال لتجديد مشروع‬ ‫أساس�ا‬ ‫األمر الذي سيش�كل‬ ‫جنيف الذي يعاني اآلن من سكرات املوت»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ل�ن نذهب ال�ى جني�ف ‪ 3‬أو أي مؤمتر‬ ‫آخ�ر من النظ�ام قبل أن تتغي�ر موازي�ن القوى على‬ ‫األرض أو يحدث تفاهم أمريكي روسي على تفاصيل‬ ‫اإلنتقال الى املرحلة والنظام الدميقراطي»‪.‬‬ ‫وحول موقفه من معركة الساحل‪ ،‬قال كيلو «يجب‬

‫أن يعزز اجليش السوري احلر مواقعه وأن يكون له‬ ‫منفذ على البحر وأن يس�تخدم حض�وره في املنطقة‬ ‫ً‬ ‫مس�تدركا‪« :‬ولكن من‬ ‫م�ن أجل الضغط على النظام»‬ ‫دون حتويل املعركة ضد السكان»‪.‬‬ ‫وح�ذر كيلو من الس�ماح بدخ�ول تنظي�م الدولة‬ ‫اإلسلامية في العراق والش�ام «داع�ش» الى معركة‬ ‫الس�احل‪ ،‬وق�ال‪« :‬إذا س�مح لداع�ش بالدخ�ول‬ ‫س�تخرج املعرك�ة ع�ن مس�ارها وس�يتحول مس�ار‬ ‫املعركة لصالح النظام الذي يعتبر املستفيد األول من‬ ‫وجود داعش»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن ق�راراه األخير بعدم الترش�ح للهيئة‬ ‫السياس�ية ف�ي اإلنتخاب�ات الت�ي ج�رت األس�بوع‬ ‫تضم‬ ‫املاضي كان من أجل تشكيل «جلنة استشارية» ّ‬ ‫عددا من كبار قادة املعارضة الس�ورية وخاصة ممن‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا ال�ى أن قرار‬ ‫لم يترش�حوا ف�ي اإلنتخابات‪،‬‬ ‫تش�كيل الهيئ�ة ينتظر املوافق�ة النهائية من رئاس�ة‬ ‫االئتالف‪ .‬وق�ال كيلو «نهدف من خالل تش�كيل هذه‬ ‫اللجنة الى دمج خبرات القدماء وحماس�ة الش�باب‬ ‫م�ن أج�ل خدم�ة الهيئ�ة السياس�ية ف�ي االئتالف»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�ددا عل�ى أن انتخاب�ات الهيئة السياس�ية كانت‬ ‫توافقي�ة بين جمي�ع الكت�ل السياس�ية «لك�ن كتل�ة‬

‫صغي�رة غي�ر منضبط�ة م�ن جماع�ة الدميقراطيين‬ ‫خرجت عن التوافق وأدت الى تغيير في النتائج»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن نتائ�ج اإلنتخابات التي جرت األس�بوع‬ ‫ً‬ ‫تراجع�ا لكتل�ة الدميقراطيين التي‬ ‫املاض�ي أظه�رت‬ ‫يرأس�ها كيل�و‪ ،‬حيث خ�رج م�ن الهيئة كل م�ن كيلو‬ ‫وفايز سارة وموفق نيربية‪.‬‬ ‫وأضاف كيلو «حدث خطأ تكتيكي متثل في اختراق‬ ‫الالئح�ة التوافقية من خالل ترش�ح ش�خصيتني من‬ ‫خارجه�ا‪ ،‬األم�ر الذي أعط�ى فرص�ة للمجموعة غير‬ ‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫املنضبطة ك�ي تتالع�ب بنتائج اإلنتخاب�ات‬ ‫للنتائج السلبية لكتلة الدميقراطيني»‪.‬‬ ‫واعتبر أن اإلنتخابات شكلت أول جتربة توافقية‬ ‫داخ�ل االئتالف «الذي قام على الش�قاق والصراع»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نس�بيا»‪ ،‬وس�تكون‬ ‫واصفا إياها بالتجربة «املقبولة‬ ‫التجرب�ة الدميقراطي�ة أفض�ل ف�ي امل�رات املقبل�ة‪،‬‬ ‫بحسب كيلو‪.‬‬ ‫وقال»ه�ذه أول جترب�ة توافقي�ة بين أوس�اط‬ ‫وجه�ات كان�وا عل�ى ق�در كبير م�ن الص�راع وكانوا‬ ‫يعمل�ون ب�دالالت إقليمي�ة‪ ،‬فالتواف�ق كس�ر ه�ذه‬ ‫القاع�دة ونأم�ل أن يكون ذلك خط�وة حقيقية جتاه‬ ‫قرار سوري وطني مستقل»‪.‬‬

‫ميشيل كيلو‬

‫■ نيوي�ورك ـ ا ف ب‪ :‬ذك�رت‬ ‫«جلن�ة حماي�ة الصحافيني» أن س�وريا‬ ‫ه�ي «البل�د األكث�ر خط�ورة ف�ي العالم‬ ‫بالنس�بة للصحافيني»‪ ،‬وذلك في تقرير‬ ‫س�نوي وتضمن قائمة بالدول التي قتل‬ ‫فيها صحافيون وظلت هذه اجلرائم من‬ ‫دون محاسبة‪.‬‬ ‫وعل�ى غرار الس�نة املنصرمة‪ ،‬تصدر‬ ‫«مؤش�ر اإلفلات م�ن العق�اب» ال�ذي‬ ‫تص�دره اللجن�ة‪ ،‬للع�ام ‪ 2014‬الع�راق‬ ‫تليه الصوم�ال والفلبني ف�ي حني حلت‬ ‫سوريا في املركز اخلامس‪.‬‬ ‫وقال�ت اللجن�ة ف�ي تقريره�ا ان‬ ‫«احتلال س�وريا للمرك�ز اخلامس على‬ ‫قائم�ة املؤش�ر يظه�ر تصاع�د أع�داد‬ ‫الصحافيين املس�تهدفني بالقت�ل هناك‪،‬‬ ‫مما يش�كل تهدي�دا جدي�دا للصحافيني‬ ‫العاملني في ه�ذا البلد‪ .‬وحتتل س�وريا‬ ‫أصلا موق�ع البل�د األخط�ر ف�ي العالم‬ ‫بالنس�بة للصحافيين‪ ،‬نظ�را لألع�داد‬ ‫غي�ر املس�بوقة م�ن ح�االت اإلختط�اف‬ ‫واملع�دالت العالي�ة لس�قوط القتلى في‬ ‫املعارك وتقاطع النيران»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «كان جت�دد العن�ف ف�ي‬ ‫الع�راق والصوم�ال والفليبين‪ ،‬إضافة‬ ‫إل�ى اإلخف�اق ف�ي إحال�ة ح�االت القتل‬ ‫الس�ابقة إلى القض�اء‪ ،‬عامال ف�ي إبقاء‬

‫االئتالف السوري‪ :‬طلبنا من الصني الضغط‬ ‫من أجل الوصول إلى حل سياسي‬

‫سفر فتاتني من النمسا إلى سوريا يجدد اخملاوف من اجلهاديني األوروبيني‬

‫■ فيين�ا ـ م�ن محم�د احلري�ري‪ :‬أعادت‬ ‫واقعة س�فر تلميذتني منساويتني من أصول‬ ‫بوس�نية‪ ‬من فيين�ا‪ ،‬اخلمي�س املاضي‪  ،‬إلى‬ ‫س�وريا للمش�اركة‪ ‬مع اجلهاديني ضد نظام‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬اجلدل من جديد حول‪ ‬قضية‬ ‫اجلهاديني األوروبيني‪.‬‬ ‫عام�ا) وطنج�ة‬ ‫التليمذتان‪ ‬كاتري�ن (‪ً 15‬‬ ‫عاما)‪ ‬تركت�ا رس�التني ألهليهم�ا‬ ‫(‪16‬‬ ‫ً‬ ‫كتبتا‪ ‬فيهم�ا أنهما ذهبت�ا للجهاد في احلرب‬ ‫األهلية‪ ‬الدائ�رة ف�ي س�وريا من أج�ل الله‪،‬‬ ‫وأنهما تريدان أن تلتقيا‪ ‬في اجلنة‪.‬‬ ‫وه�و األم�ر ال�ذي جع�ل مكت�ب مكافحة‬ ‫اإلرهاب وحماية الدستور في النمسا يعتقد‬ ‫بـ»خض�وع الفتاتين إل�ى تأثي�ر املتطرفني‬ ‫من خالل اتصاالتهما مع اجلهاديني الس�يما‬ ‫م�ن الشيش�ان» م�ن خلال ذهابهم�ا إل�ى‬ ‫امل�دارس الديني�ة (ف�ي املس�اجد) نهاية كل‬ ‫أسبوع‪ ،‬بحسب وسائل اإلعالم في النمسا‪.‬‬ ‫وليس�ت هذه ه�ي الواقعة األول�ى التي‬ ‫يُ علن فيها سفر مواطنني يحملون اجلنسية‬ ‫النمساوية إلي سوريا للجهاد‪.‬‬ ‫فحسب وسائل اإلعالم في النمسا‪ ،‬هناك‬ ‫أبو تيمة إمام وخطيب أحد املساجد بفيينا‪،‬‬ ‫وله فيديو على موق�ع «يوتيوب» يحث فيه‬ ‫على اجله�اد‪ ،‬لكنه‪ ‬لقى مصرعه‪ ‬في س�وريا‬ ‫قب�ل ع�دة أش�هر‪ ،‬أما أب�و مصع�ب وهو من‬ ‫أص�ل كردي ُفقت�ل العام املاض�ي عندما كان‬ ‫يقاتل في صفوف جبهة النصرة‪.‬‬ ‫وهن�اك تس�جيل مص�ور عل�ى‬ ‫موقع‪« ‬يوتيوب»‪ ‬لش�اب م�ن أص�ل مص�ري‬ ‫يُ دع�ي س�امي (ل�م يذك�ر اس�مه الثان�ي)‪،‬‬ ‫يتحدث في�ه لوالديه من س�وريا ويقلل من‬ ‫خطر األوضاع هناك ويقول‪« :‬نحن نش�رب‬ ‫الكوكاكوال والريد بول ونلهو ونستمتع»‪.‬‬ ‫ويضي�ف س�امي أنه س�افر لس�وريا في‬

‫ش�باط‪/‬فبراير ‪ 2013‬لتطبي�ق ش�رع الل�ه‪،‬‬ ‫ولن يعود قبل حتقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫وال يوج�د إحص�اء رس�مي ع�ن ع�دد‬ ‫النمس�اويني الذي�ن س�لكوا ه�ذا الطري�ق‪،‬‬ ‫لك�ن األرق�ام غي�ر الرس�مية ‪ ‬تش�ير إل�ى‬ ‫العشرات‪ ،‬ويرجع السبب في عدم التحديد‬ ‫إل�ى أن احل�االت الت�ي يت�م اإلعلان عنه�ا‬ ‫قليلة‪.‬‬ ‫وعلى املستوى األوروبي‪ ،‬فإن تقديرات‬ ‫بعض وس�ائل اإلعالم األوروبية‪ ‬تشير إلى‬ ‫حوال�ي ألفي مس�لم ينتم�ون إل�ى ‪ 14‬دولة‬ ‫أوروبي�ة‪ ،‬ذهب�وا للجه�اد في س�وريا حتى‬ ‫نهاي�ة العام املاض�ي‪ ،‬بخلاف القادمني من‬ ‫منطقة البلقان‪ ،‬وهو عدد مرشح للزيادة مع‬ ‫اس�تمرار الصراع املسلح في س�وريا وعدم‬ ‫ظهور بوادر أمل ف�ي األفق نحو حل األزمة‪،‬‬ ‫األمر الذي يثير القلق في أوروبا‪.‬‬ ‫القضية‪ ‬بالنسبة ألوروبا تبدأ عند عودة‬ ‫هؤالء الشباب مرة أخرى‪ ،‬حيث سيشكلون‬ ‫ً‬ ‫ا‪ ‬لألمن‪ ،‬فضلا ع�ن ذل�ك‬ ‫تهديدً ا‪ ‬جديً‬ ‫تتعال�ى التحذيرات من خط�ورة العمليات‬ ‫االس�تقطابية على األراضي األوروبية عبر‬ ‫املواقع اجلهادية‪ ،‬وفق مراقبني‪.‬‬ ‫وحس�ب االحتاد األوروبي‪ ،‬تقوم أجهزة‬ ‫الش�رطة والقض�اء واخملاب�رات األوروبية‬ ‫بإعداد دراس�ات حول كيفية منع هؤالء من‬ ‫الرحي�ل‪ ،‬وكذلك كيفي�ة التعام�ل معهم عند‬ ‫عودتهم‪.‬‬ ‫‪ ‬كم�ا يحاول االحت�اد األوروبي التصدي‬ ‫لتجني�د املقاتلين عب�ر اإلنترن�ت وتفكي�ك‬ ‫الش�بكات الت�ي ترس�ل اجملندي�ن‪ ،‬ف�ي‬ ‫حين تتعال�ى األص�وات املنادي�ة بضرورة‬ ‫التنس�يق اجلي�د م�ع تركي�ا‪ ،‬باعتبارها بلد‬ ‫العبور إلى سوريا‪.‬‬ ‫التقري�ر األخي�ر ملكتب مكافح�ة اإلرهاب‬

‫وحماية ‪ ‬الدس�تور في النمس�ا والذي صدر‬ ‫ف�ي الع�ام املاضي حت�ت عن�وان (التطرف‬ ‫اإلسلامي واإلره�اب)‪ ،‬اعتب�ر دول‬ ‫الربي�ع ‪ ‬العرب�ي رغم م�رور أكثر م�ن ثالث‬ ‫سنوات‪ ‬ما زالت متر مبراحل انتقالية‪ ‬خطرة‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن الص�راع ف�ي‬ ‫وأوض�اع حرج�ة‬ ‫فراغا ً‬ ‫ً‬ ‫أمنيا فيها‪.‬‬ ‫سوريا‪ ،‬األمر الذي أحدث‬ ‫وتطرق التقرير إلى ظهور مواقع اجلهاد‬ ‫على اإلنترنت في املنطقة‪ ‬وتأثيرها املتنامي‬ ‫عل�ى ظاه�رة التط�رف واإلره�اب الدولي‪،‬‬ ‫وخاصة أتباع السلفية اجلهادية في أوروبا‬ ‫وأس�تراليا م�ع تصاعد الصراع في س�وريا‬ ‫مما‪ ‬يكون له مردود سلبي على أوروبا عامة‬ ‫والنمسا على وجه اخلصوص‪.‬‬ ‫ورص�د التقري�ر احل�ركات اجلهادية في‬ ‫النمسا‪ ،‬مش�يرا‪ ‬إلى أن حتركاته�ا تتج�ه‬ ‫ً‬ ‫م�ن الداخ�ل إلى اخل�ارج‪ ،‬حيث يس�افرون‬ ‫للمشاركة في عمليات التدريب اجلهادية أو‬ ‫االنضمام‪ ‬جملموعات في مناطق الصراع في‬ ‫الشرق األوسط بسبب االضطرابات‪.‬‬ ‫التقري�ر ل�م يخف‪ ‬اخملاوف‪ ‬م�ن خطورة‬ ‫ه�ذه العناصر عن�د عودتها للنمس�ا‪ ،‬مثلما‬ ‫حدث‪ ‬م�ع أح�د الش�باب ويدع�ي «محم�د»‬ ‫(ل�م يذكر التقرير اس�م عائلت�ه) الذي حكم‬ ‫عليه بالس�جن أربع س�نوات لتبني�ه الفكر‬ ‫اجلهادي والتهديد ً‬ ‫علنا‪ ‬على شبكة اإلنترنت‬ ‫ومتزيقه‪ ‬جواز سفره النمساوي‪.‬‬ ‫وبع�د خروج�ه‪ ،‬يضيف التقرير‪ ،‬س�افر‬ ‫لتركيا‪ ‬قاصدً ا‪ ‬س�وريا حيث مت القبض عليه‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر التقرير‪ ‬م�ن احتم�ال الصراع‪ ‬في‬ ‫املس�تقبل بين اجملموعات‪ ‬اإلسلامية‬ ‫املتطرفة‪ ‬واألخ�رى اليميني�ة الت�ى التخفي‬ ‫عداءه�ا لإلسلام‪ ،‬وتس�تفز املس�لمني بين‬ ‫احلين واآلخ�ر مثلما‪ ‬ح�دث ف�ي قضي�ة‬

‫فيلم‪( ‬براءة املسلمني)‪ ‬املسيء‪ ‬للنبي محمد‬ ‫(خامت األنبياء)‪ ،‬ما‪ ‬أشعل االحتجاجات في‬ ‫‪ 35‬دولة‪ ،‬مبا فيها‪ ‬النمسا‪.‬‬ ‫وطارح�ا اخمل�اوف األوروبي�ة م�ن‬ ‫ظاهرة اجلهاديين في س�وريا‪ ،‬قال‪ ‬اخلبير‬ ‫االس�تراتيجي والسياس�ي ووزي�ر الدف�اع‬ ‫السابق‪ ‬في النمسا‪ ،‬فاصيل آبند‪ ،‬إن الوضع‬ ‫ف�ي س�وريا ه�ام م�ن الناحي�ة األمنية‪ ‬له�ا‬ ‫وللبلدان اجملاورة وألوروبا ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«بعضا من الشباب املتعصب‬ ‫وأضاف أن‬ ‫وبع�ض اجملموع�ات اإلرهابي�ة من‪ ‬ش�مال‬ ‫أفريقيا‪ ،‬ومن ش�به اجلزي�رة العربية‪ ،‬ومن‬ ‫أوروبا‪ ،‬ومن جنوب روس�يا‪ ،‬ومن الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ ‬توافدت على س�وريا لتحارب إلى‬ ‫جانب مجموعات مختلفة»‪.‬‬ ‫واعتبر آبند أن «األمر يتعلق مبجموعات‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حتالفا‪ ‬فيم�ا بينها‪ ،‬ه�ذا‬ ‫تش�كل‬ ‫إرهابي�ة‬ ‫التحالف‪ ‬يلج�أ إل�ى اس�تخدام العن�ف‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى تع�ارض ذل�ك‬ ‫ضد‪ ‬مدنيين»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جذريا مع قواعد احلرب وقوانينها وحقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر اخلبي�ر النمس�اوي م�ن اخلط�ر‬ ‫األكب�ر الذى‪ ‬يتجل�ى ف�ي تكوي�ن ه�ذه‬ ‫ً‬ ‫حتالف�ا عل�ى األرض‪ ،‬حي�ث‬ ‫اجملموع�ات‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫تتبادل اخلبرات القتالية فيما بينها‪،‬‬ ‫إل�ى أن هذا اخلطر يزداد بع�ودة هؤالء إلى‬ ‫أوروبا ليطبق�وا اخلبرات التي جمعوها في‬ ‫تلك البلدان‪ ،‬مما يؤدي إلى نش�وء مخاوف‬ ‫وأخطار تهدد األمن‪ .‬‬ ‫على اجلانب اإلسالمي‪ ،‬قد تبدو الصورة‬ ‫اتس�اعا‪ ‬لتتجاوز‬ ‫متقارب�ة لكنه�ا أكث�ر‬ ‫ً‬ ‫اخمل�اوف إل�ي أهمية‪ ‬التص�دي للظاه�رة‬ ‫بالعالج املناسب‪.‬‬ ‫«مب�ادرة مس�لمي النمس�ا»‪ ‬وهي هيئ�ة‬ ‫مدني�ة تتب�ع الهيئ�ة اإلسلامية الرس�مية‬

‫(ال تتب�ع احلكوم�ة لكنه�ا متث�ل املس�لمني‬ ‫ً‬ ‫القانون)‪ ‬اتخذت‪ ‬موقف�ا‬ ‫ف�ي النمس�ا وف�ق‬ ‫ً‬ ‫متوازن�ا جت�اه ه�ذ القضي�ة‪ ،‬وأكدت‪ ‬عل�ى‬ ‫أهمية دعم الشعب السوري في محنته‪ ‬لنيل‬ ‫حريت�ه وكرامته‪ ‬باعتب�اره واجبً ا إنس�انيً ا‬ ‫ودينيً ا‪.‬‬ ‫طرفه بغجاتي‪ ،‬رئيس املبادرة‪ ،‬أكد‪ ‬على‬ ‫وج�وب تق�دمي كل املس�اعدات املادي�ة‬ ‫والعينية للش�عب الس�وري‪ ‬لكنه اعتبر أنه‬ ‫ال‪ ‬حاج�ة للمقاتلين واملس�لحني م�ن خارج‬ ‫سوريا عامة ومن أوروبا خاصة‪.‬‬ ‫ورأى‪ ‬أن ه�ؤالء الش�باب «ميثل�ون‬ ‫ً‬ ‫عبئا‪ ‬عل�ى الثورة الس�ورية‪ ،‬لقل�ة خبرتهم‬ ‫وعدم معرفته�م باللغة واحلي�اة والعادات‬ ‫والتقاليد واألعراف م�ن ناحية‪ ،‬وأنهم رغم‬ ‫نياتهم الطيبة‪ ‬يحملون أجندات اجملموعات‬ ‫واألف�راد التي يبعثونهم م�ن ناحية أخرى‪،‬‬ ‫والتي العالقة لها بس�وريا الشعب والثورة‬ ‫والدين»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ذر رئي�س املبادرة الش�باب املس�لم‬ ‫ف�ي أوروبا‪ ‬من‪ ‬االلتح�اق به�ذه اجملموعات‬ ‫ً‬ ‫ا‪ ‬ومتويليا‪،‬‬ ‫التي وصفها بـ»املشبوهة»‪ ‬فكريً‬ ‫كم�ا طالب احلكومات األوروبي�ة من ناحية‬ ‫أخرى بعدم اعتباره�م تلقائيً ا «إرهابيني»‪،‬‬ ‫واالهتمام بهم واألخذ بأيديهم بعد عودتهم‬ ‫ومس�اعدتهم‪ ‬في إعادة التأه�ل واالنخراط‬ ‫في‪ ‬اجملتمع‪.‬‬ ‫وطال�ب كذل�ك م�ن يعم�ل عل�ى توري�ط‬ ‫ه�ؤالء الش�باب بـ»التوق�ف وإرش�ادهم‬ ‫للسبل الشرعية‪ ‬والسليمة ملساعدة الشعب‬ ‫السوري اجلريح»‪.‬‬ ‫ولف�ت إل�ى‪ ‬أن تقاع�س اجملتم�ع الدولي‬ ‫واالحتاد األوربي عن الدعم املناسب حلجم‬ ‫معان�اة الش�عب الس�وري‪ ‬هو أحد أس�باب‬ ‫منو التطرف‪( .‬األناضول)‬

‫عندما تنجو كتب شاعر من محرقة النظام لتصبح وقودا للتدفئة في ريف حلب‬ ‫حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمد إقبال ّبلو‪:‬‬ ‫بح�دس الش�اعر وإحساس�ه أدرك محم�د أن قوات‬ ‫النظام س�تقتحم بلدته املطلة على س�فوح س�معان في‬ ‫ري�ف حل�ب الش�مالي‪ ،‬وبقرار س�ريع خرج م�ن منزله‬ ‫الذي عمل ليل نهار ألكثر من س�ت سنوات إلمتام بنائه‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫وجتهي�زه‪ ،‬لم يأخذ معه س�وى أطفاله الثالث�ة‬ ‫ً‬ ‫الفوز والنجاة بهم ً‬ ‫أساسيا ال يعنيه سواه‪.‬‬ ‫هدفا‬ ‫إقتحم�ت قوات النظام بلدة عندان من أربعة محاور‬ ‫بع�د أن ن�زح معظم األهال�ي عنها النتش�ار خبر حترك‬ ‫اجلي�ش باجتاهه�م‪ ،‬وكان عناص�ر األم�ن واجلي�ش‬ ‫يحملون قوائم بأس�ماء الناش�طني كم�ا يرافقهم بعض‬ ‫اخملبرين إلرش�ادهم إلى منازل أولئ�ك‪ ،‬وبالفعل وصل‬ ‫عناص�ر النظ�ام إلى بي�وت أكثر من مئتي ناش�ط منهم‬ ‫ً‬ ‫انتقاما ملن كان له‬ ‫محمد وقاموا بإحراقها بش�كل كام�ل‬

‫دور في التظاهر ضد النظام آنذاك‪.‬‬ ‫عن�دان من أوائل بل�دات الريف احللب�ي التي ثارت‬ ‫ضد النظام الس�وري‪ ،‬والت�ي كانت س�باقة إلى الدفاع‬ ‫عن باق�ي مناطق الري�ف ومنع أرتال ق�وات النظام من‬ ‫الوص�ول إليه�ا عب�ر الطري�ق الدولي�ة الرئيس�ة التي‬ ‫ينته�ي به�ا املطاف إل�ى مدينة غ�ازي عنت�اب التركية‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة لث�أر ق�دمي بين أبن�اء البل�دة وبين النظام‬ ‫السوري منذ أيام الثمانينات‪ ،‬حيث اقتحمت وقتها ومت‬ ‫قتل واعتقال الكثير من شبابها‪ ،‬فاملعركة لم تكن جديدة‬ ‫بل كان لها جذور متأصلة في قلوب العندانيني‪.‬‬ ‫فقد محمد عمله‪ ،‬ومن ثم فقد منزله مما دفعه لإلقامة‬ ‫ف�ي منطقة حدودي�ة تركية فت�رة من الزم�ن حيث كان‬ ‫ميارس نشاطه اإلعالمي واألدبي‪ ،‬أبلغه بعض األقارب‬ ‫بحرق منزله بأس�لوب ال يخلو من املواس�اة والشفقة‪،‬‬ ‫إال أنه كان يش�عر بانتصار كبي�ر إذ أن قوات النظام لم‬ ‫تستطع اعتقاله أو قتله وأطفاله‪ ،‬وهذا بالنسبة له كان‬ ‫ً‬ ‫إجنازا‪.‬‬ ‫ل�م يبق م�ن أش�ياء محم�د في ذل�ك املن�زل احملترق‬

‫س�وى عشرات النسخ من مجموعته الشعرية التي قام‬ ‫بطباعتها ونش�رها قبل انطالق الث�ورة بفترة وجيزة‪،‬‬ ‫كان�ت ملطخة ببع�ض الس�واد إال أنها ف�ي حالة جيدة‬ ‫أدخلت�ه ضمن س�عادة غامرة بنجاة أع�ز ممتلكاته من‬ ‫احل�رق‪ ،‬رغ�م أن مجموع�ة ش�عرية ضخمة وبنس�خة‬ ‫واحدة فق�ط من تأليف والده املتوف�ى منذ أعوام كانت‬ ‫واحدة من اخلسائر‪.‬‬ ‫في أواس�ط الش�تاء ع�اد محمد إل�ى بلدته بش�وق‬ ‫الش�اعر وفرح�ة الغ�امن يري�د احلص�ول على نس�خه‬ ‫املتبقي�ة‪ ،‬أدرك ف�ي طريق�ه إل�ى املن�زل أن�ه ل�ن يلتقي‬ ‫بضالت�ه‪ ،‬فقد كانت بعض األوراق م�ن ديوانه متناثرة‬ ‫ينحن‬ ‫هن�ا وهناك في الش�ارع ال�ذي يقع بيته في�ه‪ ،‬لم‬ ‫ِ‬ ‫جلمعه�ا‪ ،‬ول�م يش�عر باحل�زن أو اليأس ب�ل أصر على‬ ‫مواصلة الطريق ً‬ ‫أمال في إيجاد شيء‪.‬‬ ‫مل�ح مجموع�ة م�ن األطف�ال يتجمع�ون بالق�رب من‬ ‫املن�زل ويش�علون ً‬ ‫نارا تقيه�م برد الش�تاء‪ ،‬وتعوضهم‬ ‫م�ا حرمه�م من�ه النظ�ام لث�ورة أهاليهم ض�ده‪ ،‬ولدى‬ ‫ً‬ ‫نسخا كثيرة من مجموعته‬ ‫اقترابه أدرك أنهم يشعلون‬

‫الش�عرية‪ ،‬تل�ك الطفل�ة الوحي�دة الغالي�ة عل�ى قلبه‪،‬‬ ‫وميررون أصابعهم الغضة فوق اللهب مبتعة من وصل‬ ‫اجلنة دون حساب‪.‬‬ ‫ف�ي ذاك الش�تاء قام أهال�ي البلدة باس�تخدام كل‬ ‫م�ا لم يحرقه النظام ً‬ ‫طلبا لل�دفء‪ ،‬فقد رخص عندهم‬ ‫ً‬ ‫ب�ردا‪ ،‬حيث اقتلعت معظم‬ ‫غ�ال أمام موت أطفالهم‬ ‫كل ٍ‬ ‫األبواب اخلش�بية من املن�ازل‪ ،‬كما اس�تعملت الكثير‬ ‫م�ن قطع األثاث‪ ،‬حتى األش�جار املتناث�رة هنا وهناك‬ ‫تعرض�ت للقتل بيد من أحبوه�ا وقاموا برعايتها‪ ،‬إنه‬ ‫البرد الذي يجمد األصابع والوجوه وحتى املش�اعر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫يكت�ف النظام بالقص�ف اجلوي واملدفع�ي بل قرر‬ ‫ل�م‬ ‫ً‬ ‫ب�ردا بحرمانه�م من كل وس�ائل الطاق�ة ومنع‬ ‫قتله�م‬ ‫وصولها إليهم‪.‬‬ ‫ابتس�م محمد ودخل علبة السواد تلك‪ ،‬كانت أطالل‬ ‫منزل ورفات ذكريات‪ ،‬اختلطت املشاعر كلها‪ ،‬وتواردت‬ ‫ألف ذكرى في مخيلته‪ ،‬وقال لنفس�ه‪ :‬رغم ذلك مازالت‬ ‫األم�ور جيدة‪ ،‬فمن كان يصدق أن الش�عر مينح الدفء‬ ‫حتى في زمن احلرب؟‬

‫ه�ذه البلدان في خانة أس�وأ ثالث دول‬ ‫حسب املؤشر»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ان «الع�راق‪ ،‬الذي بلغت‬ ‫نس�بة اإلفالت م�ن العقاب في�ه مئة في‬ ‫املئ�ة ف�ي ‪ 100‬حال�ة قت�ل‪ ،‬يحت�ل املركز‬ ‫األول في اإلفالت من العقاب‪ ،‬وهو مركز‬ ‫احتف�ظ به من�ذ أن برز هذا املؤش�ر إلى‬ ‫حيز الوجود عام ‪.»2008‬‬ ‫وذك�ر التقري�ر ب�ان «الصحافيين‬ ‫العراقيين‪ ،‬الذي�ن اس�تهدفوا بأع�داد‬ ‫حطمت األرقام القياس�ية الس�ابقة منذ‬ ‫االجتياح ال�ذي قادته الواليات املتحدة‬ ‫ع�ام ‪ 2003‬كانوا قد ش�هدوا فترة هدوء‬ ‫س�نة ‪ 2012‬وهي أول س�نة مت�ر دون أن‬ ‫يقت�ل فيها صحافي واحد بس�بب عمله‪.‬‬ ‫غي�ر أن ع�ودة جماع�ات مس�لحة إل�ى‬ ‫ممارس�ة نش�اطها ف�ي أنح�اء مختلف�ة‬ ‫م�ن البالد أدى إل�ى تزايد ح�االت مقتل‬ ‫الصحافيني الع�ام املاضي حيث وصلت‬ ‫إل�ى ‪ 10‬ح�االت ‪ -‬تس�عة منه�ا جرائ�م‬ ‫قتل»‪.‬‬ ‫وتابع التقري�ر ان «الصومال احتلت‬ ‫املرك�ز الثاني كأس�وأ دولة على مؤش�ر‬ ‫اإلفلات م�ن العق�اب‪ ،‬وذل�ك للس�نة‬ ‫الرابعة عل�ى التوالي‪ .‬وق�د وقعت أربع‬ ‫جرائ�م قتل جديدة ع�ام ‪ 2013‬لتزيد من‬ ‫ً‬ ‫أصال بشأن‬ ‫خطورة الشواغل اخلطيرة‬

‫ً‬ ‫انتقاما‬ ‫أعداد الصحافيين الذين ُقتل�وا‬ ‫منهم لقيامهم بعملهم»‪.‬‬ ‫وأوضحت اللجنة ان «مؤشر اإلفالت‬ ‫م�ن العق�اب يحس�ب ع�دد ح�االت قتل‬ ‫الصحافيين الت�ي ل�م ُتحل كنس�بة من‬ ‫عدد سكان الدولة»‪ ،‬مشيرة الى انها هذا‬ ‫الع�ام «قام�ت جلنة حماي�ة الصحافيني‬ ‫بدراس�ة ح�االت قت�ل الصحافيين ف�ي‬ ‫كل بل�د م�ن بلدان العالم من�ذ عام ‪2004‬‬ ‫وحت�ى ع�ام ‪ .2013‬وتعتب�ر احل�االت‬ ‫بأنه�ا لم ُتحل عندم�ا ال يُ دان مرتكبوها‪.‬‬ ‫ويت�م إدراج الدول�ة على قائمة املؤش�ر‬ ‫إذا بل�غ عدد حاالت القت�ل التي لم يحل‬ ‫لغزه�ا فيها إلى خمس ح�االت فما فوق‪.‬‬ ‫وق�د انطب�ق ه�ذا املعي�ار عل�ى ‪ً 13‬‬ ‫بلدا‬ ‫ً‬ ‫بل�دا ف�ي العام‬ ‫ه�ذه الس�نة‪ ،‬مقاب�ل ‪12‬‬ ‫املاضي»‪.‬‬ ‫وهذه ال�دول ال‪ 13‬هي‪ :‬العراق (‪100‬‬ ‫قضي�ة ل�م حت�ل‪ ،‬بزي�ادة ‪ 9‬قضاي�ا) و‬ ‫الصومال (‪ ،26‬بزيادة ‪)4‬و الفلبني (‪،51‬‬ ‫بزي�ادة ‪ )3‬وس�ريالنكا (‪ )9‬و س�وريا‬ ‫(‪ 7‬من�ذ ‪ ،)2012‬وافغانس�تان (‪ 5‬ب�دون‬ ‫زي�ادة) واملكس�يك (‪ )16‬وكولومبيا (‪،6‬‬ ‫بزيادة قضية واحدة) و باكستان (‪)22‬‬ ‫وروس�يا (‪ ،14‬بزيادة ‪ )2‬والبرازيل (‪،9‬‬ ‫بزي�ادة ‪ )3‬ونيجيري�ا (‪ 5‬من�ذ ‪)2009‬‬ ‫والهند (‪ ،7‬بزيادة ‪.)2‬‬

‫■ القاه�رة ـ م�ن حازم ب�در‪ :‬إلتق�ى وف�د االئتالف‪ ‬الوطني‬ ‫لق�وى الث�ورة واملعارض�ة السورية‪ ‬برئاس�ة أحم�د اجلرب�ا‪،‬‬ ‫األربعاء‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة الصين�ي «وانغ ي�ي»‪ ،‬ونائب وزير‬ ‫اخلارجي�ة «زان�غ مين�غ»‪ ،‬كل عل�ة حدة‪ ،‬في زيارة رس�مية هي‬ ‫األولى من نوعها إلى بكني‪  .‬‬ ‫وف�ي تصري�ح خ�اص‪ ،‬ق�ال ب�در جام�وس األمين الع�ام‬ ‫لالئتلاف‪ ،‬إن «وف�د االئتلاف‪ ،‬طلب م�ن الصين الضغط على‬ ‫النظ�ام‪ ،‬من أجل املناطق احملاصرة‪ ،‬ومن أجل الوصول إلى حل‬ ‫سياسي»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن وفد االئتالف طلب م�ن الصني لعب دور أكبر فى‬ ‫القضي�ه الس�ورية‪ ،‬باعتبارها عض�وا دائما ف�ى مجلس األمن‪،‬‬ ‫وعليه�ا حتمل مس�ؤولياتها في حماية الس�لم األهل�ي‪ ،‬وتغيير‬ ‫صورتها عند الشارع العربي‪.‬‬ ‫واعتبر جاموس أن االئتالف «شق طريقا مهما بهذه الزيارة‪،‬‬ ‫لعالق�ات إيجابي�ة مع الصني»‪ ،‬مش�يرا إلى أنهم ملس�وا قدرا من‬ ‫التغيير في املواقف الصينية ميكن البناء عليه‪.‬‬ ‫وتع�د زي�ارة اجلربا هي األول�ى من نوعها للصين‪ ،‬وجاءت‬

‫بناء على دعوة من وزير اخلارجية الصيني‪ ،‬الذي التقاه اجلربا‬ ‫خلال مش�اركته ف�ي مؤمت�ر «جني�ف ‪ ،»2‬بحس�ب تصريحات‬ ‫سابقة جلاموس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حت�وال ف�ي املوق�ف الصيني م�ن القضية‬ ‫وتعك�س الزي�ارة‬ ‫السورية‪ ،‬حيث سبق واستخدمت الصني حق النقض « الفيتو «‬ ‫ضد قرارات تصدر عن مجلس األمن إلدانة جرائم نظام األسد‪.‬‬ ‫وتأتي الزيارة ضمن جولة خارجية اس�تهلها اجلربا بزيارة‬ ‫دول�ة اإلمارات‪ ،‬حي�ث التقى وزير خارجيتها عب�د الله بن زايد‬ ‫األحد املاضي‪ ،‬قبل أن يتوجه إلى الصني‪.‬‬ ‫وبينما يردد نظام األس�د أنه يتعرض ملؤامرة إقليمة ودولية‬ ‫إلس�قاطه‪ ،‬تردد املعارضة الس�ورية أنها تس�عى إلى إنهاء أكثر‬ ‫من ‪ 40‬عاما من حكم أس�رة األس�د‪ ،‬وإقامة نظ�ام دميقراطي يتم‬ ‫فيه تداول السلطة‪.‬‬ ‫وأودت املع�ارك بحي�اة أكثر من ‪ 150‬ألف ش�خص‪ ،‬بحس�ب‬ ‫املرص�د الس�وري حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬ومق�رع لن�دن‪ ،‬وش�ردت‬ ‫حوالي تس�عة ماليني آخرين من أصل تعداد سوريا البالغ نحو‬ ‫‪ 22.5‬مليون نسمة‪ ،‬وفقا لألمم املتحدة‪(.‬االناضول)‬

‫احلرب تطفئ أكثر من‬ ‫‪14‬ألف شمعة من أطفال سوريا‬ ‫■ إس�طنبول ـ األناض�ول‪ :‬خلف�ت‬ ‫احل�رب الدائرة في س�وريا منذ أكثر من‬ ‫‪ 3‬س�نوات‪ ‬ما ال يق�ل ع�ن ‪ً 14‬‬ ‫ألف�ا و‪629‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قتيال‪ 93 ،‬منهم مت�ت تصفيتهم‪ ‬إثر‬ ‫طفلا‬ ‫اعتقالهم وتعذيبه�م حتى املوت‪ ‬من قبل‬ ‫قوات النظام السوري‪ ،‬بعد ان اشتعلت‬ ‫التظاه�رات عق�ب اعتقال ق�وى النظام‬ ‫ً‬ ‫أطفاال ف�ي درعا كتبوا ش�عارات مناوئة‬ ‫للنظام‪.‬‬ ‫وفي تقرير للش�بكة السورية حلقوق‬ ‫اإلنس�ان‪ ،‬أك�دت أن م�ن بين القتلى ‪41‬‬ ‫ً‬ ‫طفلا س�قطوا عل�ى ي�د تنظي�م الدول�ة‬ ‫اإلسلامية في‪ ‬الع�راق والش�ام‪ ،‬فيم�ا‬ ‫قتلت‪ ‬فصائ�ل مس�لحة أخرى‪ ،‬م�ا ال يقل‬ ‫ع�ن ‪ 24‬طفلا خلال عملي�ات القص�ف‪،‬‬ ‫حي�ث اإلحصائيات تتضمن حتى تاريخ‬ ‫‪ 15‬نيسان‪/‬أبريل املاضي‪.‬‬ ‫وق�درت الش�بكة الت�ي تص�ف‬ ‫نفس�ها بأنه�ا مس�تقلة‪ ،‬أعداد‪ ‬األطف�ال‬ ‫النازحني داخ�ل البالد بنحو‪ 2.1 ‬مليون‬ ‫طفل‪ ‬بحاجة‪ ‬إل�ى مس�اعدات غذائي�ة‬ ‫وصحي�ة‪ ،‬حيث قت�ل نتيج�ة اجلوع ‪65‬‬ ‫طفال‪ ،‬فيما بلغ عدد‪ ‬األطفال الالجئني في‬ ‫دول اجل�وار أكث�ر من ‪ 1.1‬ملي�ون طفل‪،‬‬ ‫ف�ي وقت ول�د فيه أكثر م�ن ‪ 35‬ألف طفل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫في مخيمات اللجوء‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬أوضحت الش�بكة‬ ‫أن‪ ‬أغل�ب األطف�ال النازحين والالجئني‬ ‫محرومون م�ن التعليم‪ ،‬مقدرة أعدادهم‬ ‫بقراب�ة ‪ 3.5‬ملي�ون طف�ل متوق�ف ع�ن‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن فريقه�ا متك�ن م�ن‬ ‫توثي�ق ضحاي�ا امل�وت بس�بب اجلوع‪،‬‬ ‫وذلك‪ ‬بالتنس�يق م�ع أطب�اء ونش�طاء‬ ‫وأهالي داخل املناط�ق احملاصرة‪ ،‬حيث‬ ‫س�جلت‪ 299 ‬حال�ة وفاة بس�بب اجلوع‬ ‫الن�اجت ع�ن نق�ص امل�واد الغذائي�ة‪،‬‬ ‫والن�اجت ع�ن قي�ام الق�وات احلكومي�ة‬ ‫مبنع ادخال املواد الغذائية غلى املناطق‬ ‫احملاصرة‪.‬‬ ‫ولفت�ت أن من بين ضحايا اجلوع ‪65‬‬ ‫ً‬ ‫طفلا‪ ،‬و‪ 38‬امرأة‪ ،‬فيما س�جل في مخيم‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا‬ ‫اليرم�وك لوح�ده مقت�ل ‪125‬‬ ‫بسبب اجلوع‪.‬‬ ‫وفي الس�ياق نفس�ه‪ ،‬وثقت الش�بكة‬ ‫مقت�ل س�وريني نتيج�ة الب�رد الش�تاء‬ ‫املاضي‪ ،‬وما رافقه من منخفضات جوية‬ ‫أسفرت عن تساقط الثلوج‪ ،‬حيث قتل ‪14‬‬ ‫شخصا من بينهم ‪ 9‬أطفال وامراتني‪ ،‬في‬ ‫حني تواردت أنباء عن مقتل ‪ 13‬ش�خصا‬

‫في سجن حلب املركزي لم تتأكد الشبكة‬ ‫منه�م‪ .‬وارجعت الش�بكة األس�باب إلى‬ ‫احلصار املستمر الذي مينع ادخال مواد‬ ‫التدفئ�ة‪ ،‬ودمار وتض�رر قرابة ‪ 3‬ماليني‬ ‫مبنى في س�وريا‪ ،‬مما تسبب بنزوح ‪6.4‬‬ ‫ملي�ون ش�خص‪ ،‬يتواج�د اآلالف منه�م‬ ‫في الع�راء‪ ،‬أو ضمن خيام ل�م تقهم برد‬ ‫الشتاء القارس‪.‬‬ ‫ودع�ت ف�ي تقريره�ا «مجل�س األمن‬ ‫إلى اتخاذ خط�وات إضافية تلزم جميع‬ ‫األطراف وتضمن بص�ورة جدية إيقاف‬ ‫احلص�ار‪ ،‬وتأمين وص�ول املس�اعدات‬ ‫اإلنس�انية إل�ى املدنيين املتضرري�ن‪،‬‬ ‫وحتم�ل مس�ؤولياته احلرج�ة ف�ي هذا‬ ‫الصدد‪ ،‬وممارسة الضغط على احلكومة‬ ‫الس�ورية للقب�ول بإدخ�ال املس�اعدات‬ ‫االنس�انية إلى‪ ‬املناط�ق اخلارج�ة ع�ن‬ ‫س�يطرتها ألن ذل�ك يس�هل كثي�را عم�ل‬ ‫املنظمات اإلغاثية»‪.‬‬ ‫وتعان�ي س�وريا م�ن أزم�ة كبي�رة‬ ‫حتولت من حراك شعبي سلمي إلى نزاع‬ ‫مس�لح‪ ،‬أسفر عن مقتل أكثر من ‪ 125‬ألف‬ ‫شخص‪ ،‬حتى اآلن‪ ،‬أغلبهم من املدنيني‪،‬‬ ‫فيما لم تنجح جميع احمل�اوالت الدولية‬ ‫حلل األزمة بشكل سلمي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫احياء ليوم االسير‬ ‫فلسطينيون يتظاهرون‬ ‫ً‬

‫الفلسطينيون يحيون الذكرى السنوية لـ«يوم األسير» بالدعوة إلى حتريراألسرى بكل السبل وتقدمي قادة إسرائيل للمحاكمة‬

‫السجون حتولت إلى قبور والطعام رديء وفاسد واملالبس شحيحة واملرض واحلشرات تنهش األجساد‬

‫غزة – «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫وس�ط دعوات جلميع مكونات اجله�د الوطني للعمل‬ ‫على حترير األسرى الفلسطينيني من سجون اإلحتالل‪،‬‬ ‫أحيا الفلسطينيون يوم أمس يوم األسير الذي يصادف‬ ‫‪ 17‬نيس�ان‪/‬أبريل م�ن كل عام‪ ،‬ف�ي ظل معلوم�ات نقلها‬ ‫األس�رى أنفس�هم‪ ،‬تؤكد أن غ�رف الس�جن حتولت إلى‬ ‫«قبور» وأن إس�رائيل تواصل ممارس�ة كل أنواع اإلذالل‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫وف�ي قطاع غ�زة نظمت عدة فعالي�ات احتفالية بيوم‬ ‫األس�ير‪ ،‬عمل القائمون عليها عل�ى إبراز معاناة أكثر من‬ ‫‪ 5000‬أس�ير فلس�طيني‪ ،‬يعيش�ون ظروف اعتقال سيئة‬ ‫في ‪ 20‬سجنا إسرائيليا‪.‬‬ ‫فعل�ى بواب�ة مق�ر اللجن�ة الدولي�ة للصلي�ب األحمر‬ ‫وجهة السكان في اإلحتجاجات والتضامن مع األسرى‪،‬‬ ‫وصلت مسيرة ضخمة كبيرة‪ ،‬شارك فيها أهالي األسرى‪،‬‬ ‫واألحزاب والفصائل‪ ،‬ومنظم�ات أهلية‪ ،‬تخللتها كلمات‬ ‫دعت إلى حترير األسرى‪.‬‬ ‫ورفع�ت ف�ي امل�كان ص�ور كبي�رة لألس�رى‪ ،‬وأعالما‬ ‫فلس�طينية وأخرى للفصائ�ل‪ ،‬وحمل املش�اركون هناك‬ ‫الفت�ات تدع�و اجملتم�ع الدولي للتدخ�ل وإنه�اء معاناة‬ ‫األسرى في سجون إسرائيل‪.‬‬ ‫وكت�ب عل�ى أح�د الالفت�ات «أي�ن مؤسس�ات حقوق‬ ‫اإلنسان الدولية من قضية األسرى املرضى»‪ ،‬و «احلرية‬ ‫لألس�رى األبطال»‪.‬في ذلك املكان وقفت أمهات وزوجات‬ ‫وأبناء األس�رى املعتقلني في سجون إسرائيل‪ ،‬يحملون‬ ‫صورا ألبنائهم‪ ،‬ورددوا هتافات تأييد حماسية‪.‬‬ ‫ووس�ط الفعالي�ة فاض�ت الدم�وع م�ن أعين أمه�ات‬ ‫األس�رى ش�وقا ألبنائهن‪ ،‬وحملت س�يدة مس�نة صورة‬ ‫البنه�ا املعتق�ل من�ذ ‪ 15‬عاما في أحد س�جون إس�رائيل‪،‬‬ ‫وكان يق�ف إل�ى جوارها ش�ابا‪ ،‬هو جنل األس�ير‪ ،‬الذي‬ ‫تركه والده وقت اعتقاله طفال صغيرا‪.‬‬ ‫وف�ي مش�هد متثيلي وق�ف عل�ى عربة مكش�وفة عدد‬

‫من املس�لحني وينتم�ون إلى فصائل عس�كرية مس�لحة‬ ‫مختلف�ة‪ ،‬وهم يضعون أقنعة عل�ى وجوههم‪ ،‬ويحملون‬ ‫بنادق رشاش�ة‪ ،‬يحيطون بقفص حديدي‪ ،‬بداخلة شاب‬ ‫كان يجس�د ش�خصية جندي إس�رائيلي‪ ،‬في إشارة إلى‬ ‫نية هذه الفصائل خطف جنود ملبادلتهم باألسرى‪.‬‬ ‫وحملت نس�اء ش�اركن في املس�يرة «'توابيت» حملن‬ ‫أسماء األسرى الذين قضوا داخل السجون‪.‬‬ ‫وبدأ الفلسطينيون في إحياء يوم األسير الفلسطيني‪،‬‬ ‫منذ العام ‪ ،1974‬وهو اليوم الذي شهد إطالق سراح أول‬ ‫أسير فلسطيني اعتقل في سجون إسرائيل‪ ،‬وهو األسير‬ ‫محمود حجازي‪ ،‬ضمن عملي�ة تبادل أبرمتها حركة فتح‬ ‫مع إسرائيل‪.‬‬ ‫ويحيي الفلس�طينيون الذكرى احلالية ليوم األسير‪،‬‬ ‫ف�ي ظل تنك�ر إس�رائيل التفاق س�ابق يقض�ي بإطالقها‬ ‫األس�رى القدام�ى الذي�ن اعتقلتهم قب�ل اتفاق أوس�لو‪،‬‬ ‫غير أنها أخلت بالعهد‪ ،‬ولم تطلق سراح الدفعة األخيرة‬ ‫منه�م‪ ،‬وعدده�م ‪ 30‬أس�يرا‪ ،‬ومحكومني بأح�كام عالية‪،‬‬ ‫بعضهم قضى منها ‪ 28‬عاما في األسر‪.‬‬ ‫وطالب�ت احلرك�ة الوطني�ة األس�يرة في ذك�رى يوم‬ ‫األس�ير الفلس�طيني بأن يكون «يوما للوح�دة الوطنية‬ ‫ورص الصفوف وجتديد الدم في عروق اإلنتفاضة حتى‬ ‫احلرية والنصر واإلستقالل»‪.‬‬ ‫وش�ددت احلرك�ة األس�يرة وه�ي اجله�ة الت�ي متثل‬ ‫األسرى في السجون في بيان لها على ضرورة «التحرك‬ ‫الدول�ي والعاجل حملاكمة مجرمي احلرب اإلس�رائيليني‬ ‫حرب بحق اإلنس�ان األس�ير‬ ‫على ما اقترفوه من جرائم ٍ‬ ‫وعائلته»‪.‬‬ ‫احلرك�ة الوطني�ة ذك�رت أن س�جون اإلحتلال‬ ‫ومعس�كراته «حتول�ت إلى قبور»‪ ،‬مش�يرة إل�ى أنها «ال‬ ‫تصلح للحياة البشرية وتفتقد للحد األدنى من املقومات‬ ‫اإلنسانية»‪.‬‬ ‫وبين�ت أن الطع�ام ال�ذي يق�دم له «رديء وفاس�د»‪،‬‬ ‫مشيرين إلى وجود نقص في املالبس واملواد األساسية‪،‬‬ ‫وأن احلشرات واألمراض اجللدية تنتشر في زنازينهم‪.‬‬ ‫كذلك أشارت إلى استمرار إسرائيل مبمارسة سياسة‬

‫البط�ش بحقهم‪ ،‬وممارس�ة «سياس�ة التفتيش العاري‬ ‫املذل»‪.‬‬ ‫وقال�ت إن ي�وم األس�ير ه�ذا الع�ام‪ ،‬يح�ل واحلرب‬ ‫البش�عة تش�ن على حقوقن�ا وحياتنا بش�كل متواصل‬ ‫وبلا ه�وادة ضم�ن خط�ة مرس�ومة‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن‬ ‫احلكومة اإلس�رائيلية مت�ارس بحقهم سياس�ة «القتل‬

‫تعم األراضي الفلسطينية نصرة لألسرى في يومهم‬ ‫فعاليات ّ‬ ‫رام الله – «القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪:‬‬ ‫أكد عيس��ى قراقع وزير ش��ؤون األس��رى‬ ‫واحملرري��ن‪ ،‬أن قضي��ة حري��ة األس��رى ه��ي‬ ‫أس��اس القضايا بالنس��بة لنا‪ ،‬وأن الش��عب‬ ‫الفلس��طيني ال يريد س��وى حريته وكرامته‪،‬‬ ‫ورحي��ل اإلحتالل عن أرض��ه‪ ،‬وجاءت أقوال‬ ‫قراق��ع هذه خ�لال مهرجان نظم في س��احة‬ ‫الشهيد أبو عمار في مدينة رام الله‪ ،‬مبناسبة‬ ‫إحياء يوم األسير الفلسطيني‪ ،‬بشعار واضح‬ ‫يقول «موحدون خلف أسرانا»‪.‬‬ ‫وي��رى قراق��ع أن الش��عب الفلس��طيني‬ ‫مبش��اركته الواس��عة ف��ي إحي��اء فعالي��ات‬ ‫يوم األس��ير الفلس��طيني‪ ،‬إمنا يرسل رسالة‬ ‫سياس��ية الى حكام إس��رائيل بأن ال يحلموا‬ ‫بسالم عادل وحقيقي مع الفلسطينيني‪ ،‬دون‬ ‫أن يتخلوا عن كونهم حراس سجون‪ ،‬فقضية‬ ‫األس��رى قضي��ة كبي��رة ومحمي��ة بالقانون‬ ‫الدول��ي‪ ،‬واتفاقيات جنيف‪ ،‬ومحمية مبوقف‬ ‫القي��ادة الفلس��طينية‪ ،‬التي أثبت��ت غير مرة‪،‬‬

‫الناصرة – «القدس العربي»‬ ‫من وديع عواودة‪:‬‬

‫أزال�ت محكمة الصلح اإلس�رائيلية في حيفا أمس أمر منع نش�ر‬ ‫ع�ن اعتقال صحافي م�ن الداخل‪ ،‬مج�د كيال‪ ،‬الذي يعمل مراسلا‬ ‫ل�ـ «الس�فير» كان اعتق�ل ف�ور عودته من بي�روت قبل أس�بوع عن‬ ‫طري�ق األردن‪ .‬وكان الزمي�ل مج�د قد وصل إلى بيروت للمش�اركة‬ ‫عاما على‬ ‫في احتفالية صحيفة الس�فير اللبنانية ملناس�بة مرور ‪ً 40‬‬ ‫انطالقه�ا وباألم�س مت متديد اعتقال�ه‪ .‬وحرم كيال م�ن لقاء ذويه‬ ‫ومحامي�ه حتى أم�س‪ ،‬وقال كيال حملامي�ه إن التحقيق معه متحور‬ ‫ح�ول زيارته إلى بيروت‪ ،‬األمر الذي نش�ره كي�ال وأعلنه على املأل‬ ‫فور وصوله إلى لبن�ان‪ .‬باإلضافة لذلك‪ ،‬مت التحقيق مع كيال حول‬ ‫لقاءات مع عدد من األشخاص خالل املؤمتر الذي شارك به‪ .‬وأجاب‬ ‫كي�ال أن جمي�ع لقاءات�ه ف�ي بي�روت كانت في إط�ار تأدي�ة مهامه‬ ‫كصحافي نافيا تهمة لقاء عناصر من حزب الله‪.‬‬ ‫وعل�م طاقم احملامني أنه وخالل التحقي�ق معه‪ ،‬مت إخضاع كيال‬ ‫لفح�ص بوليغ�راف‪ ،‬وتبني من�ه أنه يق�ول احلقيق�ة‪ .‬وأخبر كيال‬ ‫محامي�ه أن�ه من�ذ اعتقال�ه وهو محتج�ز ف�ي زنزانة مزري�ة‪ ،‬دون‬ ‫س�رير أو ش�باك وال يدخلها نور الش�مس‪ ،‬ومض�اءة بضوء أصفر‬ ‫ق�وي كل س�اعات النهار‪ ،‬حت�ى أنه فقد ح�س الزم�ن والوقت‪ .‬كما‬ ‫أنه مت التحقيق معه بش�كل مكثف ولس�اعات طويلة‪ ،‬ومت التحقيق‬

‫متسكها بالثوابت وبحقوق شعبنا‪.‬‬ ‫وكش��ف قراق��ع أن الرئيس الفلس��طيني‬ ‫محم��ود عب��اس رف��ض املقايض��ة واإلبتزاز‪،‬‬ ‫ووضع قضية األسرى في املقدمة واألولوية‪،‬‬ ‫قائال إلسرائيل «ال اتفاق وال سالم وال متديد‬ ‫للمفاوضات دون أن تفتح أبواب الس��جون‪،‬‬ ‫ويتنفس أسرانا احلرية»‪.‬‬ ‫بدوره قال بس��ام الصاحل��ي األمني العام‬ ‫حل��زب الش��عب‪ ،‬إن األس��رى ه��م الطليع��ة‬ ‫الثوري��ة املناضل��ة‪ ،‬وه��م الذي��ن أع��ادوا‬ ‫ً‬ ‫مؤك��دا على ضرورة‬ ‫الوح��دة ألبناء ش��عبنا‪،‬‬ ‫التمس��ك بح��ق اإلفراج عن األس��رى‪ ،‬خاصة‬ ‫القدام��ى‪ ،‬وع��دم القبول بتمدي��د املفاوضات‬ ‫دون اإلعت��راف باملرجعي��ات الدولية‪ ،‬ودولة‬ ‫فلسطينية على حدود ‪.67‬‬ ‫أم��ا ق��دورة ف��ارس‪ ،‬رئيس نادي األس��ير‬ ‫ً‬ ‫حاليا‬ ‫فوص��ف املرحلة الت��ي مير بها ش��عبنا‬ ‫باحلساس��ة‪ ،‬وتشمل إنهاء مرحلة سياسية‪،‬‬ ‫وط��ي صفح��ة املفاوض��ات م��ع حكوم��ة‬ ‫اإلحت�لال‪ ،‬واإلس��تعداد خل��وض معرك��ة‬ ‫ش��املة‪ ،‬تك��ون مقدمته��ا التوقيع عل��ى كافة‬ ‫املنظمات واملؤسس��ات الدولية واإلنس��انية‬

‫التي تدع��م القضية الفلس��طينية‪ .‬فارس عاد‬ ‫ودعا اجملتمع الدولي ملقاطعة اإلحتالل‪ ،‬الذي‬ ‫يحاول تش��ويه صورة األسرى الفلسطينيني‬ ‫ً‬ ‫دائم��ا أو دمغه��م بوص��ف‬ ‫عب��ر وصفه��م‬ ‫«اإلرهابيني»‪.‬‬ ‫وكان ن��ادي األس��ير‪ ،‬ق��د أك��د ف��ي بيان‬ ‫رس��مي له‪ ،‬وص��ل «القدس العربي» نس��خة‬ ‫منه‪ ،‬أن نحو ‪ 5‬آالف أسير يقبعون في سجون‬ ‫اإلحت�لال اإلس��رائيلي‪ ،‬بينه��م ‪ 20‬أس��يرة‪،‬‬ ‫و‪ً 230‬‬ ‫طفال‪ ،‬وأن ما يقارب ‪ 95٪‬من األس��رى‬ ‫الفلس��طينيني يتعرضون ألش��كال شتى من‬ ‫التعذي��ب‪ ،‬منذ حلظ��ة اعتقاله��م‪ ،‬حتى نقلهم‬ ‫إلى مراكز التوقيف والتحقيق اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫البيان ّبين كيف أن إسرائيل ما زالت تنتهك‬ ‫القوان�ين واإلتفاقي��ات الدولية‪ ،‬م��ن ضمنها‬ ‫اتفاقيات حقوق اإلنس��ان واتفاقيات جنيف‬ ‫األربع��ة‪ ،‬وذلك من خ�لال اتباعها ألس��اليب‬ ‫عديدة من التنكيل بحق الفلسطينيني‪ ،‬وكذلك‬ ‫بحق األسرى داخل سجونها‪ .‬فيما شهد عام‬ ‫‪ 2013‬وبداية عام ‪ ،2014‬هجمة بحق األس��رى‬ ‫الفلسطينيني داخل السجون‪ ،‬فلم مير أسبوع‬ ‫إال ومت تسجيل اقتحام وقمع لألسرى من قبل‬

‫‪...‬و تغلق معبر غزة التجاري أربعة‬ ‫أيام بسبب عطلة «عيد الفصح»‬

‫بتهمة زيارة العدو واللقاء مع وكيل أجنبي‬

‫إسرائيل تعتقل صحافيا‬ ‫فلسطينيا فور عودته من بيروت‬

‫البطيء»‪.‬‬ ‫هذا وأكدت حركة اجلهاد اإلسالمي على أنها ستعمل‬ ‫على حترير األس�رى من س�جون إس�رائيل «مهما كلفنا‬ ‫الثمن»‪.‬وأكدت في بيان لها أن «الذكرى الس�نوية ليوم‬ ‫األسير الفلسطيني‪ ،‬تدق ضمائر شعبنا وتذكره وأمتنا‬ ‫بآالم ومعاناة اآلالف من األس�رى الفلسطينيني‪ ،‬الذين‬

‫يواجه�ون اإلحتالل بصالبة وحتدٍ غي�ر آبهني بقمعه»‪،‬‬ ‫وطالب�ت بتجنيب قضية األس�رى «أالعي�ب املفاوضات‬ ‫واحلسابات السياسية الضيقة»‪.‬‬ ‫وأحيت اجلبهة الشعبية يوم األسير بوقفة تضامنية‬ ‫مع األس�رى أمام حاجز بيت حانون «إيرز» حتت شعار‬ ‫«احلرية موعدنا ‪ 17-‬نيسان يوم لكل األحرار»‪.‬‬

‫وأك�دت في بي�ان لها أن قضية األس�رى وم�ن قبلهم‬ ‫قواف�ل الش�هداء واجلرحى «كان�ت وس�تبقى العنوان‬ ‫ً‬ ‫س�طوعا لبق�اء املقاوم�ة واس�تمرارية نهجها»‪،‬‬ ‫األكث�ر‬ ‫وش�ددت على أن التمس�ك باملبادئ والثوابت الوطنية‬ ‫وب�ذل كل التضحيات على مذب�ح حتقيقها «هو الطريق‬ ‫اآلمن واألكيد لكنس اإلحتالل وقطعان مستوطنيه»‪.‬‬

‫جو تربوي ومؤسسي يوافق‬ ‫على استعمال الشرطة العنف ضد العرب‬

‫غزة – «القدس العربي»‬

‫مع�ه حول أمور تخ�ص حياته الش�خصية‪ .‬واعتبر مرك�ز «عدالة»‬ ‫خصوصا وأنه‬ ‫أن ممارس�ات الش�رطة في هذا امللف خطيرة ج�دً ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تراكمت فيه عدة انتهاكات جس�يمة حلقه كمعتق�ل‪ ،‬كمنعه من لقاء‬ ‫مح�ام‪ ،‬ومتديد اعتقاله لفترة طويلة‪ ،‬وأمر منع نش�ر على تفاصيل‬ ‫القضي�ة‪ .‬وقال�ت احملامي�ة م�ن «عدالة» سوس�ن زهر ل�ـ «القدس‬ ‫العرب�ي» أم�س إن ه�ذه املمارس�ات‪ ،‬وآثاره�ا املتراكم�ة‪ ،‬تفرغ من‬ ‫أي مضم�ون حق�ه كمعتقل باإلج�راء القضائي الع�ادل‪ .‬كما أنه من‬ ‫الواضح أن توجيه تهمة اإلتصال بعميل أجنبي ّلكيال‪ ،‬ليس لها أي‬ ‫عالق�ة بالواقع بل إنها إجراء عقابي لردع كيال وآخرين من الس�فر‬ ‫إلى لبنان والدول األخرى املعرفة كدول «عدو»‪.‬‬ ‫واعتب�رت زه�ر أنه لم يكن هنال�ك أي تبرير قانون�ي ملنع اللقاء‬ ‫مع محام وأمر منع النش�ر‪ ،‬منوهة أن منع اللقاء مع محام يكون في‬ ‫حال رفض املشتبه اإلجابة على أسئلة احملققني واستجوابهم‪ .‬لكن‬ ‫ف�ي حالة كيال‪ ،‬مت إصدار أمر منع اللقاء م�ع محام حتى قبل أن يتم‬ ‫اعتقاله‪.‬‬ ‫وأكدت أن املش�كلة ليست في س�فر كيال للمشاركة في ندوة في‬ ‫بيروت أو في التواصل الثقافي للمواطنني الفلس�طينيني مع الدول‬ ‫الت�ي تعتبره�ا إس�رائيل «دول عدو»‪ ،‬بل ف�ي القان�ون الذي مينع‬ ‫مكفوال ل�كل أقلية ً‬ ‫ويج�رم هذا التواص�ل‪ ،‬رغم أنه يعتب�ر ً‬ ‫ً‬ ‫وفقا‬ ‫حقا‬ ‫للقانون الدولي‪ .‬يذكر أن القانون اإلسرائيلي مينع وبشكل جارف‪،‬‬ ‫كل من يحمل اجلنس�ية اإلس�رائيلية أو اإلقامة فيها من الس�فر إلى‬ ‫املعرفة ً‬ ‫ّ‬ ‫وفقا للقانون اإلس�رائيلي كدول «عدو»‪ ،‬إال إذا حصل‬ ‫الدول‬ ‫الشخص على تصريح من وزير الداخلية أو رئيس احلكومة‪.‬‬

‫الوحدات اخلاصة في الس��جن‪ ،‬حيث سجل‬ ‫العام املاضي وحده سقوط أربعة شهداء من‬ ‫أبناء احلرك��ة الوطنية األس��يرة‪ ،‬ثالثة منهم‬ ‫داخل السجون‪ ،‬وأسير استشهد بعد اإلفراج‬ ‫عن��ه نتيج��ة لإلهم��ال الطب��ي وه��و األس��ير‬ ‫أش��رف أبو ذريع‪ ،‬أما األس��رى الثالثة الذين‬ ‫استش��هدوا داخل الس��جون فهم ميسرة أبو‬ ‫حمدية‪ ،‬وعرفات جرادات‪ ،‬وحس��ن الترابي‪.‬‬ ‫وأك��د نادي األس��ير إل��ى أن أعداد األس��رى‬ ‫املرض��ى داخل الس��جون آخذ ف��ي اإلرتفاع‪،‬‬ ‫حيث بلغ ع��دد احلاالت املزمنة ما يقارب ‪160‬‬ ‫ً‬ ‫أس��يرا‪ ،‬من أصل ألف أسير مريض بأمراض‬ ‫أخرى‪ ،‬ويعتبر أس��رى «عيادة سجن الرملة»‬ ‫من أصعب احلاالت املرضية‪.‬‬ ‫س��لطات اإلحت�لال م��ن جهته��ا تواصل‬ ‫ً‬ ‫أس��يرا من األس��رى القدامى‪ ،‬بعد‬ ‫اعتقال ‪30‬‬ ‫أن مت اإلف��راج عن ثالث دفعات من األس��رى‬ ‫من قب��ل اإلحت�لال‪ ،‬وطالب الن��ادي اجملتمع‬ ‫الدول��ي واملؤسس��ات احلقوقي��ة الدولي��ة‬ ‫بض��رورة محاس��بة اإلحتالل اإلس��رائيلي‪،‬‬ ‫على ما ميارس��ه من جرائم بحق أبناء شعبنا‬ ‫واألسرى داخل سجونه‪.‬‬

‫الناصرة – «القدس العربي»‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعادت الس�لطات اإلس�رائيلية مس�اء أمس إغالق معبر «كرم أبو س�الم» وهو‬ ‫املعبر التجاري الوحيد في قطاع غزة‪ ،‬الذي متر منه البضائع للسكان احملاصرين‪،‬‬ ‫حتى الثالثاء املقبل‪ ،‬بسبب عطلة «عيد الفصح»‪.‬‬ ‫وسمحت السلطات اإلس�رائيلية يوم أمس وفق ما ذكر رائد فتوح رئيس جلنة‬ ‫تنس�يق دخ�ول البضائع من خالل املعبر ‪ 320‬ش�احنة‪ ،‬محمل�ة ببضائع للقطاعني‬ ‫التجاري والزراعي واملواصالت إضافة إلى شاحنات تقل مساعدات‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن عملي�ة الفتح ش�هدت ضخ كميات م�ن الس�والر الصناعي اخلاص‬ ‫مبحط�ة تولي�د الكهرب�اء‪ ،‬إضاف�ة إل�ى كميات م�ن الوق�ود اخملص�ص للمركبات‪،‬‬ ‫وش�احنات أخرى تقل مواد بناء لصالح مش�اريع دولية تنفذ ف�ي غزة‪ .‬فتوح قال‬ ‫أيضا إن إس�رائيل س�تعيد إغلاق املعبر مس�اء اخلميس‪ ،‬على أن يع�اد فتحه من‬ ‫جديد صبيحة يوم الثالثاء املقبل‪ ،‬بسبب عطلة العيد عند اليهود‪.‬‬ ‫وس�يغلق املعبر يومي اجلمعة والسبت‪ ،‬بسبب العطلة األسبوعية‪ ،‬وسيستمر‬ ‫ف�ي اإلغلاق يومي األح�د واإلثنني‪ ،‬بس�بب عطلة «عي�د الفصح‪ .‬وه�ذه هي املرة‬ ‫الثانية التي تغلق فيها إسرائيل املعبر بسبب عطلة هذا العيد‪ ،‬حيث أغلقته مطلع‬ ‫األسبوع اجلاري ملدة يومني أيضا‪.‬‬ ‫وم�ن ش�أن عملي�ة اإلغالق ه�ذه التي س�تدوم أربعة أي�ام متواصل�ة أن تؤثر‬ ‫س�لبا على س�كان قطاع غزة احملاصري�ن‪ ،‬خاص�ة وأن معبر «كرم أبو س�الم» هو‬ ‫املنف�ذ التجاري الوحيد الذي تدخل منه البضائع والوقود إلى س�كان قطاع غزة‪،‬‬ ‫وبكميات مقننة وفق سياسة احلصار‪.‬‬

‫من وديع عواودة‪:‬‬ ‫كشف بحث في إسرائيل أن شرطتها‬ ‫تب�دو وكأنه�ا ف�ي خدم�ة الش�غب ب�دال‬ ‫م�ن الش�عب حيث وص�ف البح�ث أفراد‬ ‫الش�رطة بأنهم مصابون بداء العدوانية‬ ‫خاصة ضد العرب‪.‬‬ ‫البح�ث أجرت�ه نائب�ة رئي�س قس�م‬ ‫اإلج�رام ف�ي الكلية األكادميية أش�كلون‬ ‫(عس�قالن) بروفيس�ور أف�رات ش�وهم‬ ‫واختصاصي�ة اإلج�رام د‪.‬ش�يرلي‬ ‫يهوشع‪.‬‬ ‫ويس�نتج البحث من خالل اس�تطالع‬ ‫علم�ي أن غالبي�ة منتس�بي الش�رطة‬ ‫في اس�رائيل يؤمن�ون بالق�وة والعنف‬ ‫كوس�يلة ش�رعية ألداء دوره�م حي�ث‬ ‫أج�اب أغل�ب أف�راد الش�رطة املدني�ة‬ ‫‪ -٪94‬أن اس�تعمال الق�وة ه�و جزء‬‫شرعي من عملهم‪ ،‬بينما أجاب ‪ ٪ 85‬من‬ ‫أفراد الش�رطة أن أفض�ل طريقة ملعاجلة‬ ‫املظاهرات هي اس�تعمال القوة‪ ،‬و‪٪75‬‬

‫من عينة اإلس�تطالع أك�دوا أنه لو كانت‬ ‫هن�اك قي�ود أق�ل عل�ى اس�تعمال القوة‬ ‫لكانت نس�بة اجلرمية أق�ل في داللة على‬ ‫قناعته�م أن اس�تعمال العن�ف ضروري‬ ‫لعالج اجلرمية‪.‬‬ ‫يق�ول القائم�ون عل�ى البح�ث أن‬ ‫النتائ�ج تعك�س ص�ورة قامت�ة ومقلقة‪.‬‬ ‫وتن�وه البروفيس�ور ش�وهم ال�ى أن‪:‬‬ ‫«م�ا يقلقني أكث�ر هو الدعم ال�ذي يبديه‬ ‫املواطن�ون اإلس�رائيليون العادي�ون‬ ‫ألفراد الش�رطة الذين يستعملون القوة‬ ‫والعنف‪ .‬فالش�رطة تعمل في جو تربوي‬ ‫ينتج�ه اجلمه�ور ال�ذي يتقب�ل باملقابل‬ ‫عنفه�ا ضد الع�رب‪ ».‬ولكنه�ا أضافت أن‬ ‫ه�ذا التوج�ه يختلف عندما مي�س األمر‬ ‫يهوديا مباش�رة حيث يرفض املواطنون‬ ‫اس�تعمال العنف ضد اليهود واذا حصل‬ ‫«تقوم الدنيا وال تقعد»‪.‬‬ ‫ويوض�ح احملام�ي عمر خمايس�ي من‬ ‫مؤسس�ة «مي�زان» حلق�وق اإلنس�ان‬ ‫وللعل�م ف�ي الناص�رة أن القان�ون‬ ‫اإلس�رائيلي مينح رجال الشرطة واألمن‬ ‫صالحية اس�تعمال «القوة املعقولة» في‬

‫«بيت إكسا»‪ ...‬األقرب إلى القدس تواجه ضغوط اإلحتالل ملنع التهجير‬ ‫رام الله‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من فادي أبو سعدى‪:‬‬ ‫بي�ت اكس�ا‪ ،‬ه�ي القرية الفلس�طينية األق�رب إلى‬ ‫الق�دس احملتل�ة‪ ،‬والتي تق�ع إلى الش�مال الغربي من‬ ‫املدين�ة املقدس�ة‪ ،‬وعدد س�كانها احلاليين ال يتجاوز‬ ‫‪ 1700‬نس�مة‪ ،‬بينم�ا الع�دد األصلي للس�كان موزعني‬ ‫عل�ى العالم يصل إلى ‪ 34‬ألف نس�مة‪ ،‬يعيش�ون على‬ ‫ً‬ ‫دومنا فقط‪ ،‬من أرضهم التي كانت تصل‬ ‫مس�احة ‪650‬‬ ‫إلى أربعة عشر ألف دومن‪.‬‬ ‫وه�ي القري�ة الوحي�دة الت�ي بقي�ت ولم ته�دم أو‬ ‫تهجر‪ ،‬خالل ح�رب احتالل الضف�ة الغربية في العام‬ ‫‪ ،1967‬وقربها أقامت دولة اإلحتالل ما يس�مى «مقبرة‬ ‫زعم�اء دول�ة إس�رائيل»‪ ،‬حي�ث ص�ادرت س�لطات‬ ‫اإلحتلال اإلس�رائيلي‪ ،‬أراضي القري�ة وأقامت عليها‬ ‫مس�توطنتني‪ ،‬األولى هي مس�توطنة عطروت‪ ،‬والتي‬ ‫أقيم�ت ف�ي الع�ام ‪ ،1970‬والثانية مس�توطنة راموت‬ ‫ً‬ ‫قدمي�ا «بيت‬ ‫بعده�ا بثالث�ة أع�وام‪ .‬كان اس�م القرية‬ ‫األقص�ى الغرب�ي» لكنها وخلال وقوعه�ا حتت حكم‬ ‫اإلنت�داب البريطان�ي لس�نوات طويلة‪ ،‬تغير اس�مها‬ ‫لتصب�ح بيت اكس�ا‪ ،‬وحتوي القرية الكثي�ر من اآلثار‬ ‫القدمي�ة مث�ل «خرب�ة العالون�ة آث�ار وخرب�ة البرج‬ ‫وخرب�ة الل�وزة‪ ،‬وعراك احلم�ام‪ ،‬لكن كل ه�ذه اآلثار‬

‫تق�ع اآلن حت�ت الس�يطرة اإلس�رائيلية ف�ي املنطق�ة‬ ‫املسماة «ج» بعد اتفاق أوسلو‪.‬‬ ‫رئيس اجمللس القروي لـ«بيت اكس�ا» كمال حداد‪،‬‬ ‫اس�تذكر لـ»القدس العربي» الطريق الرئيس�ية التي‬ ‫كان�ت ترب�ط القرية بالق�دس احملتلة‪ ،‬والت�ي لم تكن‬ ‫تس�تغرق بالس�يارة أكثر من ‪ 10‬دقائق‪ ،‬لكن سلطات‬ ‫اإلحتلال‪ ،‬أغلق�ت هذه الطري�ق‪ ،‬وكافة ط�رق القرية‬ ‫ببواب�ات عس�كرية‪ ،‬وأحاط�ت القري�ة بج�دار ع�ازل‬ ‫يفصله�ا عن القرى الفلس�طينية احمليطة بها‪ ،‬وأقامت‬ ‫ً‬ ‫معبرا على مدخل القرية‪.‬‬ ‫كم�ا أقام�ت س�لطات اإلحتالل س�كة حدي�د تربط‬ ‫مدين�ة الق�دس احملتل�ة مبدين�ة ت�ل أبي�ب‪ ،‬والكارثة‬ ‫أنه�ا مدت س�كة احلديد هذه عبر نفق مت حفره أس�فل‬ ‫اجلبل الرئيس للقرية‪ ،‬وهو األمر الذي يقلقنا بش�دة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خوفا من أن تطلب منا قوات اإلحتالل‬ ‫يحدثنا ح�داد‪،‬‬ ‫اإلرت�داد عن ه�ذا اجلبل ع�دة كيلومت�رات ً‬ ‫مثال حتت‬ ‫حج�ج أمنية‪ ،‬ومنعهم م�ن البناء فوق ه�ذا اجلبل ذو‬ ‫املس�احة الشاس�عة‪ ،‬وننظر لألم�ر ببال�غ اخلطورة‪،‬‬ ‫ونترقب ما حتمله لنا األيام القادمة‪.‬‬ ‫هذا اإلغلاق‪ ،‬أدى إلى ترك حوالي ‪ 200‬مواطن من‬ ‫سكان القرية ممن يحملون الهوية املقدسية «الزرقاء»‬ ‫بس�بب ضيق املعيش�ة‪ ،‬وإجراءات اإلحتالل‪ ،‬وكانت‬ ‫هذه الضربة األولى التي تلقتها القرية ضمن املسلسل‬ ‫املتواصل الذي يسعى لتهجير كافة سكانها‪.‬‬

‫حي�ث حول�ت س�لطات اإلحتلال باق�ي أراض�ي‬ ‫القري�ة‪ ،‬إل�ى محمي�ات طبيعي�ة عن طريق ما يس�مى‬ ‫«قان�ون أملاك الغائبين»‪ ،‬م�ا أدى إلى س�لب حقوق‬ ‫س�كانها بالبن�اء وعزله�ا ع�ن ش�مال غ�رب الق�دس‬ ‫َ‬ ‫وقطع�ت طريقه�ا م�ع الق�دس وحت�ى رام الل�ه‪ .‬بعد‬ ‫إقام�ة املعب�ر على مدخ�ل القرية‪ ،‬يقول ح�داد‪ ،‬أصبح‬ ‫ً‬ ‫ممنوع�ا على أحد م�ن خارج س�كان القري�ة الدخول‬ ‫إليها باملطلق‪ ،‬ففور وصول أي سيارة أو حافلة‪ ،‬يقوم‬ ‫جنود اإلحتالل بإيقافها وإنزال من فيها إلى الش�ارع‪،‬‬ ‫وفحص بطاقات هوياتهم‪ ،‬فإن وجد منهم على هويته‬ ‫في خانة «مكان اإلقامة» غير اسم القرية «بيت اكسا»‬ ‫ُمن�ع م�ن الدخ�ول‪ُ ،‬‬ ‫وأعيد أدراج�ه إلى خ�ارج حدود‬ ‫القرية‪ ،‬حتى من هم من املتزوجني من نساء من خارج‬ ‫القرية يعانون األمرين بسبب هذا اإلجراء‪.‬‬ ‫لك�ن األم�ر ال يتعلق بالبش�ر وحس�ب‪ ،‬وإمنا متنع‬ ‫ق�وات اإلحتلال إدخ�ال س�يارات البضائ�ع اليومية‬ ‫للمح�ال التجاري�ة ف�ي القرية م�ن األلب�ان واألجبان‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬وس�يارات الغ�از‪ ،‬وحت�ى الباط�ون ملن�ع‬ ‫البناء‪ ،‬وف�ي كل مرة يضطر اجمللس القروي لإلتصال‬ ‫باإلرتب�اط املدن�ي ف�ي محاول�ة لتج�اوز األم�ر‪ ،‬فإما‬ ‫يسمح لهم ملرة واحدة‪ ،‬وإما يبلغون باملنع‪.‬‬ ‫ويؤك�د ح�داد أن اله�دف الرئي�س م�ن كل ه�ذه‬ ‫اإلج�راءات اإلحتاللي�ة ه�و تفريغ البلد من س�كانها‪،‬‬ ‫بزعم أنها قرية مهمش�ة بدون خدمات‪ ،‬س�واء مدنية‪،‬‬

‫أو بيئي�ة‪ ،‬أو حتى بنية حتتية‪ ،‬فيم�ا معدالت البطالة‬ ‫بين الس�كان ف�ي ازدي�اد س�ريع‪ ،‬والفق�ر وص�ل إلى‬ ‫ح�ده األقص�ى‪ ،‬رغ�م زي�ارات كثي�رة من املس�ؤولني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غالبا ما‬ ‫وع�ودا كثي�رة‪،‬‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬الذي�ن قدموا‬ ‫تذهب أدراج الرياح‪.‬‬ ‫ويضي�ف ح�داد‪ ،‬وق�د ب�دا عل�ى وجه�ه عالم�ات‬ ‫اإلحب�اط والتعب‪ ،‬نعمل بكل طاقتنا لتثبيت الس�كان‬ ‫ف�ي القرية‪ ،‬وف�وق أراضيه�م‪ ،‬نحاول خلق مش�اريع‬ ‫إنتاجي�ة‪ ،‬أو ذات صف�ة خدماتي�ة الس�تيعاب الكثير‬ ‫من األيدي العاملة‪ ،‬وخدمة أكبر عدد ممكن من س�كان‬ ‫تقريبا ً‬ ‫ً‬ ‫وردا عل�ى مصادرة اإلحتالل‬ ‫القري�ة‪ .‬قبل عام‬ ‫ً‬ ‫مزي�دا من أرضه�ا‪ ،‬أقام نش�طاء املقاومة‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫الش�عبية قري�ة صغيرة عل�ى أراضيها س�ميت أنذاك‬ ‫«ب�اب الكرامة» ملزيد من الصمود‪ ،‬لكن قوات اإلحتالل‬ ‫هاجمتها ومن فيها أكثر من مرة حتى مت هدمها وإخالء‬ ‫من فيها‪.‬‬ ‫القري�ة وكأنه�ا محمي�ة طبيعي�ة‪ ،‬فه�ي كان�ت منذ‬ ‫القدم من أهم القرى الزراعية في فلس�طني‪ ،‬مش�هورة‬ ‫بالزراع�ة املوس�مية والش�توية‪ ،‬واللوزي�ات بش�تى‬ ‫أنواعه�ا‪ ،‬ع�داك عن العن�ت والتني‪ ،‬واأله�م الزيتون‬ ‫ا ُملعم�ر‪ ،‬رغ�م أن ق�وات اإلحتلال كان�ت ق�د اقتلع�ت‬ ‫وقطع�ت أكث�ر م�ن مئ�ة ش�جرة زيت�ون معم�رة قبل‬ ‫ع�دة أع�وام بحجة ق�رب األش�جار من املس�توطنات‬ ‫اإلسرائيلية احمليطة بالقرية‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫أما مؤسسة الضمير‪ ،‬فطالبت من جهتها‪،‬‬ ‫ببلورة اس��تراتيجية وطنية حلماية األس��رى‬ ‫واملعتقل�ين في س��جون اإلحت�لال‪ ،‬واإلفراج‬ ‫عنه��م‪ ،‬خاص��ة بع��د انضم��ام فلس��طني إلى‬ ‫‪ 15‬معاه��دة واتفاقي��ة دولي��ة‪ ،‬ورأت ب��أن‬ ‫من الض��روري ً‬ ‫جدا اإلس��راع ف��ي اإلنضمام‬ ‫للمحكمة اجلنائي��ة الدولية‪ ،‬لتحصني املوقف‬ ‫الفلس��طيني‪ ،‬والتصدي لنه��ج اإلحتالل في‬ ‫حتوي��ل قضي��ة األس��رى لورق��ة مس��اومة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دوليا‪.‬‬ ‫وأهمي��ة دور حملة مقاطعة إس��رائيل‬ ‫وكان��ت غالبي��ة محافظ��ات الضف��ة الغربية‬ ‫ومخيماته��ا وقراه��ا‪ ،‬ق��د نظم��ت فعالي��ات‬ ‫تضامنية مع األسرى في يومهم‪ ،‬حيث ألقيت‬ ‫الكلم��ات الداعمة حلقهم في احلرية مهما غال‬ ‫الثمن‪ ،‬أو طال الزمن‪.‬‬ ‫ويحيي الفلس��طينيون في الس��ابع عش��ر‬ ‫من نيس��ان م��ن كل ع��ام ذكرى يوم األس��ير‬ ‫الفلس��طيني‪ ،‬حيث ذكراها الـ‪ 40‬ه��ذا العام‪،‬‬ ‫وه��و الي��وم ال��ذي أق��ره اجملل��س الوطن��ي‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬في العام ‪ ،1974‬تقديرا لنضالهم‬ ‫وتضحياته��م جت��اه الش��عب والقضي��ة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬ودعما حلقهم في احلرية‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫صورة من قرية بيت اكسا‬

‫ح�االت اإلعتقال أو احملافظة على النظام‬ ‫العام‪ .‬باملقابل يتس�اءل م�ا هي مقاييس‬ ‫الق�وة املعقول�ة؟ ومت�ى يعتب�ر األم�ر‬ ‫جتاوزا في استعمال هذه القوة ؟!‬ ‫وردا عل�ى س�ؤال «الق�دس العرب�ي»‬ ‫يقل�ل خمايس�ي م�ن ج�دوى وح�دة‬ ‫«ماح�ش» التابعة لوزارة القضاء والتي‬ ‫حتق�ق م�ع رج�ال ش�رطة تق�دم ضدهم‬ ‫ش�كاوى‪ .‬ويتابع «هذا يعني أن الشرطة‬ ‫حتقق م�ع نفس�ها وبالتالي فه�ي احلكم‬ ‫واخلص�م‪ ،‬فلا نعج�ب م�ن أي نتيج�ة‬ ‫تتوص�ل إليها»‪ .‬ويش�ير إل�ى أن احملاكم‬ ‫اإلس�رائيلية متنح رجال الشرطة ضوءا‬ ‫أخض�را بف�رض عقوبات مخفف�ة عليهم‬ ‫رغ�م إدانته�م باس�تعمال مف�رط للقوة‬ ‫والعنف يصل حلد القتل‪.‬‬ ‫وي�دل على ذلك زميله عبد املنعم فؤاد‬ ‫م�ن «املي�زان» باس�تذكار إق�دام ماحش‬ ‫عل�ى إغلاق مل�ف قت�ل ‪ 13‬ش�هيدا م�ن‬ ‫فلس�طينيي الداخل تظاه�روا خالل هبة‬ ‫الق�دس واألقصى ع�ام ‪ .2000‬ويضيف‪:‬‬ ‫بالتال�ي ف�إن الرس�الة ه�ي ال ب�أس إن‬ ‫قتلتم العرب أو اعتديتم عليهم»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫أحزاب معارضة قاطعت االنتخابات ألنها «لن تفضي إلى إصالح النظام»‬

‫اجلزائريون يدلون بأصواتهم في انتخابات الرئاسة وفوز بوتفليقة شبه مؤكد‬

‫■ اجلزائ�ر ‪ -‬وكاالت ‪ :‬توجه الناخبون‬ ‫اجلزائريون‪ ،‬امس اخلمي�س‪ ،‬إلى صناديق‬ ‫االقت�راع ف�ي خام�س انتخاب�ات رئاس�ية‬ ‫تعددي�ة ف�ي تاري�خ بالده�م‪،‬‏‏يتناف�س فيها‬ ‫س�تة مرش�حني يتقدمه�م بوتفليق�ة‪ ،‬ال�ذي‬ ‫تش�ير التوقع�ات إل�ى ف�وزه بوالي�ة رابعة‬ ‫في اقتراع هو األكثر ج�دال في‏تاريخ‏البالد‪،‬‬ ‫بسبب ما يصاحبه من احتجاجات ودعوات‬ ‫للمقاطعة ورحيل النظام احلاكم‪.‬‏‬ ‫ويق�ف ح�زب جبه�ة التحري�ر الوطن�ي‬ ‫وح�ركات ونقاب�ات حليف�ة وراء بوتفليق�ة‬ ‫(‪ 77‬عام�ا) مم�ا يش�يع اعتق�ادا ب�أن ف�وزه‬ ‫بخم�س س�نوات أخرى في الرئاس�ة ش�به‬ ‫مؤكد بعد ‪ 15‬عاما قضاها في السلطة‪.‬‬ ‫وينظ�ر إل�ى اجلزائ�ر كش�ريك ف�ي حملة‬ ‫واشنطن على التش�دد اإلسالمي في املغرب‬ ‫العربي وهي أيضا مصدر ثابت لتغطية نحو‬ ‫خمس واردات أوروبا من الغاز‪.‬‬ ‫لك�ن اخمل�اوف بش�أن صح�ة بوتفليق�ة‬ ‫وكيفي�ة إدارة اجلزائ�ر ألي عملي�ة انتقالية‬ ‫أثارت أس�ئلة ح�ول االس�تقرار ف�ي املنطقة‬ ‫حي�ث ال ت�زال ليبي�ا وتونس ومص�ر تعاني‬ ‫اضطراب�ا بع�د ث�ورات الربي�ع العربي عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وص�وت بوتفليق�ة نفس�ه وه�و جال�س‬ ‫على مقعد متحرك في حي البيار في اجلزائر‬ ‫العاصم�ة ولم يع�ط أي تصريحات وصافح‬ ‫مؤيديه قبل أن يغادر مركز االقتراع‪.‬‬ ‫وبجان�ب بوتفليق�ة‪ ،‬يتناف�س على مقعد‬ ‫الرئاس�ة كل م�ن‪ :‬عل�ي ب�ن فلي�س‪ ،‬رئي�س‬

‫ال�وزراء األس�بق‪ ،‬والذي يعتب�ره مراقبون‬ ‫املناف�س ‏األول ل�ه ف�ي الس�باق‪ ،‬وبلعي�د‬ ‫عب�د العزيز‪ ،‬رئي�س حزب جبهة املس�تقبل‪،‬‬ ‫وتوات�ي موس�ى‪ ،‬رئي�س اجلبه�ة الوطني�ة‬ ‫اجلزائري�ة‪،‬‏ورباعين عل�ي ف�وزي‪ ،‬رئي�س‬ ‫ح�زب عه�د ‪ 54‬باإلضافة إلى لوي�زة حنون‪،‬‬ ‫األمني العام حلزب العمال اليساري‪».‬‏‬ ‫وقال عبد السيد س�عيد وهو فني متقاعد‬ ‫ص�وت لصال�ح بوتفليقة في حي ب�اب الواد‬ ‫بالعاصم�ة «ال يوج�د بلد جي�د ‪ 100‬في املئة‬ ‫لكنه أجنز أشياء جيدة» وأضاف «اعرف انه‬ ‫مري�ض لكني أعطيت صوتي له ملا حققه لنا‪.‬‬ ‫وهو ال يزال مبقدوره أن يحكم»‪.‬‬ ‫ومؤي�دو بوتفليق�ة يصورون�ه عل�ى أنه‬ ‫الرج�ل الذي س�اعد ف�ي حتقيق االس�تقرار‬ ‫ف�ي اجلزائ�ر بع�د احل�رب الت�ي دارت م�ع‬ ‫اإلسلاميني املتش�ددين ف�ي التس�عينيات‬ ‫وقتل فيها حوالي ‪ 200‬ألف شخص‪.‬‬ ‫لكن أحزاب�ا معارضة قاطعت االنتخابات‬ ‫قائل�ة إنها ترجح كف�ة الرئي�س ولن تفضي‬ ‫عل�ى األرج�ح إل�ى إصلاح نظ�ام لم يش�هد‬ ‫تغي�را يذك�ر منذ االس�تقالل عن فرنس�ا في‬ ‫عام ‪.1962‬‬ ‫وحذر علي بن فليس األمني العام السابق‬ ‫جلبه�ة التحري�ر الوطن�ي وهو اآلن مرش�ح‬ ‫املعارض�ة االوف�ر حظ�ا م�ن احتم�ال تزوير‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وف�ي انتخابات ع�ام ‪ 2009‬ف�از بوتفليقة‬ ‫ال�ذي ش�ارك ف�ي ح�رب اس�تقالل اجلزائ�ر‬ ‫بنح�و ‪ 90‬في املئة من االص�وات‪ .‬وفي ‪2004‬‬

‫خسر بن فليس أمام بوتفليقة في انتخابات‬ ‫قال إنها شابها التزوير‪.‬‬ ‫وفض�ت الش�رطة األربع�اء مظاه�رة‬ ‫صغي�رة حلرك�ة ب�ركات (كف�ى) املناهض�ة‬ ‫للحكوم�ة والت�ي تدع�و إل�ى تغيير س�لمي‬ ‫وذل�ك من خلال احتجاج�ات علني�ة نادرة‬ ‫ومن املق�رر إعالن نتائ�ج االنتخابات اليوم‬ ‫اجلمعة على أقرب تقدير‪.‬‬ ‫ومن�ذ إصاب�ة بوتفليق�ة بجلط�ة الع�ام‬ ‫املاض�ي أدخلت�ه مستش�فى ف�ي باري�س‬ ‫لثالثة أش�هر لم يظه�ر علنا إال ن�ادرا وعادة‬ ‫م�ا كان ذل�ك أثناء التحدث م�ع أعالم زائرة‪.‬‬ ‫وهو لم يش�ارك في احلمل�ة االنتخابية رغم‬ ‫أن حلف�اءه يقول�ون إن صحت�ه تس�مح ل�ه‬ ‫مبمارسة مهام احلكم‪.‬‬ ‫ويقول زعم�اء املعارض�ة إن الوقت حان‬ ‫ك�ي يفي بوتفليقة بوعده بتس�ليم الس�لطة‬ ‫إلى جيل جديد والقضاء على الفس�اد وفتح‬ ‫االقتص�اد ال�ذي تكبله قيود ترج�ع إلى عهد‬ ‫االشتراكية بعد االستقالل في اجلزائر‪.‬‬ ‫ويق�ول كثير من اجلزائريني إن الس�احة‬ ‫السياس�ية تهيم�ن عليه�ا من�ذ االس�تقالل‬ ‫نخبة جبهة التحرير الوطني وقادة اجليش‬ ‫الذين يعتبرون أنفس�هم حراس�ا لالستقرار‬ ‫رغم تنافس�هم على النفوذ من وراء الس�تار‬ ‫وح�اول حلف�اء بوتفليق�ة تعزي�ز موقف�ه‬ ‫بتقليص نف�وذ مدي�ر اخملابرات العس�كرية‬ ‫الق�وي لك�ن محللين يقول�ون إن التناف�س‬ ‫السياس�ي ق�د يظه�ر مج�ددا إذا تده�ورت‬ ‫صحة بوتفليقة أثناء واليته الرابعة‪.‬‬

‫ويع�د حلف�اؤه بإصالح�ات دس�تورية‬ ‫لفت�ح نظ�ام يق�ول منتق�دوه إن�ه يق�اوم‬ ‫اإلصالح منذ حق�ق احلرس القدمي في جبهة‬ ‫التحرير الوطني االس�تقالل عن فرنسا لكن‬ ‫كثيرا م�ن اجلزائريني االصغر س�نا يقولون‬ ‫إنهم يش�عرون بانقط�اع الصلة م�ع القيادة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وقال أحمد جيمي وهو يرشف القهوة في‬ ‫حي باب الواد «قررت أال أدلي بصوتي ألنني‬ ‫ملل�ت الوع�ود‪ ».‬وش�كا م�ن أنه يعج�ز منذ‬ ‫سنوات عن احلصول على شقة سكنية‪.‬‬ ‫واندلعت أعمال شغب واحتجاجات على‬ ‫مستوى اخلدمات والسكن وتكاليف الغذاء‬ ‫لكن املعارض�ة ال تزال منقس�مة وغير قادرة‬ ‫على التص�دي لهيمنة حزب جبه�ة التحرير‬ ‫الوطني وحلفائه والنقابات العمالية‪.‬‬ ‫وجمع�ت البالد احتياطي�ا أجنبيا ضخما‬ ‫م�ن مبيع�ات الطاقة بل�غ حوال�ي ‪ 200‬مليار‬ ‫دوالر وه�ي تنف�ق مبال�غ طائلة عل�ى الدعم‬ ‫والبرامج االجتماعي�ة للحيلولة دون وقوع‬ ‫احتجاجات على غرار الربيع العربي‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون إن البلاد حتت�اج‬ ‫إصالح�ات ملعاجل�ة االقتص�اد ال�ذي تكبله‬ ‫القي�ود املفروضة عل�ى االس�تثمار األجنبي‬ ‫وم�ن أجل ج�ذب املزيد م�ن املس�تثمرين في‬ ‫قطاع البترول لتعزيز إنتاج النفط والغاز‪.‬‬ ‫وقال�ت حبيب�ة وه�ي تدل�ي بصوتها في‬ ‫اجلزائ�ر «حتت�اج البلاد لدم�اء جدي�دة‪...‬‬ ‫لك�ن أعتق�د أنن�ا يج�ب أن نعط�ي األولوية‬ ‫لالستقرار والسالم»‪.‬‬

‫نسبة املشاركة في التصويت كانت متدنية‬

‫«مراسلون بال حدود»‬ ‫تأسف لبطء السلطات اجلزائرية‬ ‫في نظر طلبات تأشيرات الصحافيني‬

‫استخدام القنابل املسيلة للدموع لتفريق الرافضني للعملية االنتخابية‬

‫عشرات اجلرحى في اشتباكات مع قوات الدرك اجلزائرية أمام مراكز التصويت‬

‫■ اجلزائ��ر ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬ش��ابت ح��وادث متفرق��ة اخلمي��س‬ ‫االنتخابات الرئاسية اجلزائرية‪ ،‬خاصة في البويرة جنوب شرق‬ ‫اجلزائر‪ ،‬حيث اندلعت مش��ادات بني الس��كان الرافضني للعملية‬ ‫االنتخابية وقوات الدرك‪ ،‬ما اسفر عن ‪ 41‬جريحا‪ ،‬بحسب مصادر‬ ‫محلية‪.‬‬ ‫واندلع��ت االح��داث مباش��رة بعد فت��ح مراك��ز التصويت في‬ ‫الس��اعة الس��ابعة بتوقي��ت غرينت��ش عندم��ا حط��م مجموع��ة‬ ‫م��ن الش��باب صنادي��ق االقتراع ف��ي مناط��ق الرافور ومش��دالة‬ ‫والصهاريج‪ ،‬بحسب املصادر‪.‬‬ ‫واس��تخدمت قوات الدرك قنابل الغاز املس��يل للدموع من اجل‬ ‫تفريق الرافضني لالنتخاب الذي كانوا يحاولن منع الس��كان من‬ ‫املشاركة في التصويت‪.‬‬ ‫وف��ي العاصمة اجلزائرية اوقفت الش��رطة املنتش��رة بش��كل‬ ‫مكثف‪ ،‬خمس��ة شبابا كانوا يهتفون بشعارات معارضة للسلطة‪،‬‬ ‫بحسب مراسل وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وصرح وزي��ر الداخلي��ة الطيب بلعي��ز في منتص��ف النهار ان‬ ‫االنتخاب «يج��ري في ظروف جيدة» وان هن��اك «اقبال كبير في‬ ‫‪ 50‬الف مكت��ب تصويت» في ارجاء البالد‪ .‬واعل��ن وزير الداخلية‬ ‫ف��ي التلفزيون احلكومي ان نس��بة املش��اركة الوطنية بلغت ‪9,15‬‬ ‫بعد س��اعتني من بداي��ة االقتراع‪ .‬ودعا حتالف م��ن اربعة احزاب‬ ‫اسالمية وحزب علماني ومعهم املرشح املنسحب من االنتخابات‬ ‫احم��د بن بيت��ور الى مقاطع��ة االنتخابات الرئاس��ية ‪ ،‬واقترحوا‬ ‫«مرحلة انتقالية دميوقراطية بعد ‪ 17‬نيسان‪/‬ابريل»‪.‬‬

‫اعتقال ناشط جزائري معارض لالنتخابات‬

‫الصحافة املغربية تتساءل حول مستقبل‬ ‫العالقة مع اجلزائر بعد االنتخابات‬

‫■ الرب�اط ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬تس�اءلت الصحاف�ة‬ ‫املغربية ف�ي تغطيتها لالنتخابات الرئاس�ية‬ ‫اجلزائري�ة عم�ا س�تؤول اليه العالق�ات بني‬ ‫البلدي�ن بع�د ه�ذا االس�تحقاق حي�ث يبق�ى‬ ‫الرئيس املري�ض عبد العزيز بوتفليقة األوفر‬ ‫ً‬ ‫حظا للفوز بوالية رابعة‪.‬‬ ‫وخصص�ت صحيف�ة «التجدي�د» اليومية‬ ‫واحملس�وبة عل�ى ح�زب العدال�ة والتنمي�ة‬ ‫اإلسلامي ال�ذي يق�ود التحال�ف احلكومي‪،‬‬ ‫افتتاحيتها على الصفحة االولى لالنتخابات‬ ‫اجلزائري�ة وعنونته�ا بس�ؤال «م�اذا بع�د‬ ‫انتخاب�ات ‪ 17‬نيس�ان ‪ /‬ابريل الرئاس�ية في‬ ‫اجلزائر؟»‪.‬‬ ‫واعتب�ر كات�ب االفتتاحي�ة ان «م�ا يخيف‬ ‫ف�ي احلال�ة اجلزائري�ة بعد االنتخاب�ات ‪ ،‬ان‬ ‫النخب السياس�ية املهيمن�ة‪ ،‬ضعيفة وأنها ال‬ ‫متثل س�وى واجهات االنقس�ام ال�ذي تعرفه‬ ‫اجنحة احلكم في اجلزائر»‪.‬‬ ‫وأردف الكاتب «طبعا ال احد يريد للجزائر‬ ‫ان تذهب الى اجملهول‪ ،‬الن انعدام االس�تقرار‬ ‫به�ذا البلد س�تكون ل�ه عواقب وخيم�ة على‬ ‫االمن واالس�تقرار في املنطقة‪ ،‬وبشكل خاص‬

‫املغرب»‪.‬وعنون�ت الصحيف�ة ايضا صفحتها‬ ‫االولى بان «رئاس�يات اجلزائر تنطلق وسط‬ ‫“عدم االهتمام‪”+‬واالتهام بالتزوير ودعوات‬ ‫االحتجاج»‪.‬‬ ‫اما صحيفة «لوماتان» اليومية الفرنس�ية‬ ‫واملقرب�ة من القص�ر امللكي‪ ،‬فق�د اكتفت بنقل‬ ‫م�ا ج�اء ف�ي وكاالت االنب�اء م�ن حتليلات‬ ‫حول «انطالق االنتخابات اجلزائرية وس�ط‬ ‫اتهامات بالتزوير ودعوات لالحتجاج»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬خصص�ت يومي�ة «االحت�اد‬ ‫االش�تراكي»‪ ،‬التابعة للمعارضة اليس�ارية‪،‬‬ ‫صفح�ة كامل�ة للحدي�ث ع�ن املرش�حني‬ ‫اجلزائريين للرئاس�ة‪ ،‬مش�يرة ال�ى اقت�راع‬ ‫ً‬ ‫ش�كليا»‪.‬كذلك ب�دت‬ ‫«يعتب�ره املراقب�ون‬ ‫صحيفة «االحتاد االشتراكي» مهتمة مبستقبل‬ ‫العالقة بني الدولتني‪ ،‬اذ اعلنت على صفحتها‬ ‫االول�ى ع�ن ملف اس�بوعي س�يصدر مس�اء‬ ‫اجلمع�ة لتحليل «كيف س�يدبر املغرب ما بعد‬ ‫االنتخابات اجلزائرية؟»‪ ،‬في حني ينتظر بعد‬ ‫ايام جتديد مهام البعثة األممية الى الصحراء‬ ‫الغربية‪ ،‬لب اخلالف بني اجلارتني‪.‬‬ ‫تطرق�ت صحيف�ة «االح�داث املغربي�ة»‬

‫■باري�س ـ أ ف ب‪ :‬أعرب�ت منظمة مراس�لون بال‬ ‫حدود عن اس�فها لبطء السلطات اجلزائرية في نظر‬ ‫طلبات التأش�يرة التي تقدم بها صحافيون يرغبون‬ ‫في تغطية االنتخابات الرئاسية اخلميس‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة ان «آج�ال احلص�ول (عل�ى‬ ‫التأش�يرة) هي عادة اس�بوعان‪ ،‬لكن ف�ي هذه فترة‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية هذه زادت ع�ن ذلك»‪ ،‬مضيفة‬ ‫ان عددا من الصحافيني «منحت لهم تاشيرات بشكل‬ ‫متأخر مرفقة بتضييقات مشددة»‪.‬‬ ‫وعل�ى تاش�يرات االعتماد مت التنصي�ص على ان‬ ‫الصحافيين ال ميكنه�م زي�ارة اال العاصم�ة اجلزائر‬ ‫وتيزي اوزو كب�رى مدن منطقة القبائل وقس�نطينة‬ ‫(شرق) ووهران (غرب)‪.‬‬ ‫وبحس�ب العدي�د م�ن املص�ادر ف�إن بع�ض‬ ‫الصحافيني كان�وا ال يزالون ينتظ�رون االربعاء ردا‬ ‫على طلب االعتماد‪.‬‬ ‫وبني ه�ؤالء صحافي من وكال�ة فرانس برس هو‬ ‫س�يمون مارتيل�ي الذي تق�دم بطلبه في ‪ 28‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراير لدى مصالح الس�فارة اجلزائري�ة في الرباط‬ ‫حيث مقر عمله‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل حص�ل صحافيان آخ�ران م�ن وكالة‬

‫من املستغرب رؤية رئيس بال حركة‬

‫اإلعالم االملاني يصف االنتخابات اجلزائرية باملهزلة‬

‫اليومية اخلاصة ايضا الى مس�تقبل اجلزائر‪.‬‬ ‫وعنون�ت عل�ى صفحته�ا االول�ى «اجلزائ�ر‬ ‫تخت�ار بين رئي�س مري�ض وبين اجملهول»‪.‬‬ ‫واعتب�رت ان «خطاب�ات املرش�حني خلال‬ ‫احلمل�ة‪ ،‬طغ�ت عليه�ا وع�ود وعموميات من‬ ‫دون تق�دمي اجوب�ة واضح�ة لس�بل تق�ومي‬ ‫اقتص�اد ه�ش ال يقوم س�وى على ص�ادرات‬ ‫احملروقات»‪.‬‬ ‫وبدوره�ا‪ ،‬خصص�ت يومي�ة «الن�اس»‬ ‫املقرب�ة م�ن اوس�اط الق�رار‪ ،‬صفح�ة كامل�ة‬ ‫للحدي�ث ع�ن املرش�حني البارزي�ن لرئاس�ة‬ ‫اجلزائر عبد العزيز بوتفليقة وعلي بن فليس‬ ‫و»طبيعة احلرب الكالمية بينهما»‪ ،‬باالضافة‬ ‫الى حركة «ب�ركات التي لن تعترف بالرئيس‬ ‫اجلزائري املقبل»‪.‬‬ ‫أما يومي�ة «االخبار» اخلاصة فكان عنوان‬ ‫صفحته�ا االولى «عندما ابدع ح�كام اجلزائر‬ ‫الترش�ح بالوكال�ة»‪ .‬وكرس�ت الصحيف�ة‬ ‫صفحة كاملة اهم ما جاء فيها انه «بالرغم من‬ ‫كل الدعوات التي اطلقت هنا وهناك يبدو ان‬ ‫انتخابات ‪ 17‬نيس�ان‪ /‬ابريل احلالي ستمنح‬ ‫بوتفليقة والية جديدة»‪.‬‬

‫برلني «القدس العربي»‬ ‫من عالء جمعة‪:‬‬ ‫توج�ه اجلزائري�ون أم�س اخلمي�س لإلدالء‬ ‫بأصواته�م في انتخابات رئاس�ية من املتوقع أن‬ ‫يف�وز به�ا الرئي�س عبد العزي�ز بوتفليق�ة الذي‬ ‫صوت لنفس�ه وهو جالس على مقعد متحرك في‬ ‫حي البي�ار باجلزائر العاصم�ة‪ ،‬صاحبه اهتمام‬ ‫اعالمي املاني سخر أدواته لفحص هذه الظاهرة‬ ‫التي س�ماها بالعجيبة وغي�ر املفهومة النتخاب‬ ‫رئي�س للبلاد رغم ن�درة ظه�وره من�ذ إصابته‬ ‫بجلطة في العام ‪2013‬‬ ‫«صحيف�ة» دي فيل�ت» االملاني�ة وصف�ت‬ ‫االنتخاب�ات اجلزائري�ة للرئي�س بانه�ا مبثاب�ة‬ ‫جتدي�د عه�ده لش�خص يحم�ل املنص�ب منذ ‪15‬‬ ‫عاما‪ ،‬وقال�ت الصحيفة انه من املس�تغرب رؤية‬ ‫رئيس بلا حركة تقريب�ا ويعيش عل�ى االجهزة‬ ‫االلكتروني�ة باالضاف�ة ال�ى ان تده�ور حالت�ه‬ ‫الصحية ادى الى اطالق اشاعة مبوته منذ قرابة‬ ‫الس�نتني يق�وم بترش�يح نفس�ه من أج�ل قيادة‬ ‫الدول�ة الت�ي لم تش�هد اي تغيي�ر حكومي فعلي‬

‫من�ذ الع�ام ‪ 2004‬وفي ظل س�قوط لزعم�اء عرب‬ ‫باجلوار جراء الربيع العربي ‪.‬‬ ‫وي�رى مراقب�ون اعالمي�ون ان بوتفليق�ة‬ ‫س�يتغلب عل�ى منافس�ه عل�ي ب�ن فلي�س وذلك‬ ‫لضعف املعارضة فهو لم يحصل على نسب جيدة‬ ‫م�ن االص�وات ف�ي اي م�ن االنتخابات الس�ابقة‬ ‫باالضاف�ة ال�ى تغي�ب االسلاميني حيث فش�لت‬ ‫احلركة اإلسلامية اجلزائري�ة‪ ،‬بجميع مكوناتها‬ ‫احلزبية‪ ،‬وألول مرة منذ أول انتخابات رئاس�ية‬ ‫تعددي�ة س�نة ‪ ،1995‬في تس�مية مرش�ح ميثلها‪.‬‬ ‫وه�و ما يط�رح العدي�د م�ن عالمات االس�تفهام‬ ‫ح�ول س�بب مقاطع�ة اإلسلام السياس�ي أله�م‬ ‫انتخاب�ات بالبلاد نس�بة ال�ى موق�ع دويتش�ه‬ ‫فيل�ه االملان�ي ‪ .‬وف�ي رأي العدي�د م�ن املراقبين‬ ‫للحراك السياسي اجلزائري‪ ،‬فإن خيار األحزاب‬ ‫اإلسلامية وش�خصياته دخ�ول االنتخاب�ات‬ ‫الرئاس�ية من أبواب متفرقة‪ ،‬لي�س وليد املرحلة‬ ‫الراهنة‪ ،‬وأن الص�راع بني زعماء التيار ميتد إلى‬ ‫س�بعينات القرن املاضي‪ ،‬ولم يح�دث في تاريخ‬ ‫التيار أن توافقت أقطابه على مش�روع أو قضية‪،‬‬ ‫وأن التباين بني املقاطعة واملش�اركة أو دعم أحد‬ ‫املرش�حني‪ ،‬ه�و نتيجة حتمي�ة لفش�ل املبادرات‬

‫اجتماعات مجلس األمن الدولي حول الصحراء تهيمن على احلياة السياسية املغربية‏‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫تهيم�ن دورة مجل�س االمن الدولي ح�ول نزاع‬ ‫الصح�راء الغربية‪ ،‬التي تبدأ الي�وم اجلمعة‪ ،‬على‬ ‫احلي�اة السياس�ية املغربية‪ ،‬خلط�ورة ما ميكن ان‬ ‫تس�فر عنه هذه الدورة على مس�تقبل ه�ذا النزاع‪،‬‬ ‫وم�ا س�يكون علي�ه املوق�ف املغربي اذا م�ا تضمن‬ ‫الق�رار ما ميس بس�يادة املغرب عل�ى املنطقة التي‬ ‫اس�تردها م�ن اس�بانيا منتصف س�بعينات القرن‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫ويتخ�ذ اجملل�س م�ن تقرير قدم�ه االمين العام‬ ‫لالمم املتحدة امس اخلمي�س‪ ،‬ارضية للقرار الذي‬ ‫يص�وت عليه االس�بوع الق�ادم‪ ،‬والتقري�ر تضمن‬ ‫مواق�ف وخالص�ات وتوصي�ات مؤرق�ة للمغ�رب‬ ‫حي�ث وض�ع ب�ان ك�ي م�ون الن�زاع حت�ت وصف‬ ‫«تصفية االس�تعمار» وهو ما يعني اعتبار الوجود‬ ‫املغرب باملنطقة املتنازع عليها «استعمارا»‪.‬‬ ‫كم�ا يدعو با ك�ي مون ال�ى آلية دولية مس�تقلة‬ ‫ملراقب�ة حقوق االنس�ان‪ ،‬وهذه االلية ليس�ت فقط‬ ‫تدخلا فيما يعتبره املغرب جزءا من س�يادته على‬

‫الوطن�ي حلقوق اإلنس�ان وجلان�ه اجلهوية‪ ،‬وأن‬ ‫تعزيز انفتاح املغرب على اآلليات الدولية واإلطار‬ ‫املؤسس�اتي واملعي�اري الداخلي يعكس التحس�ن‬ ‫امللم�وس والعمل�ي لوضعي�ة حقوق اإلنس�ان في‬ ‫املغرب بشكل عام وعبر كل البالد‪.‬‬ ‫وش�دد الس�يد الهيب�ة على أن�ه ال ميك�ن قياس‬ ‫درج�ة الت�زام دول�ة م�ا بدرج�ة التصدي�ق عل�ى‬ ‫املعاهدات‪ ،‬مضيفا أن املغرب يلتزم بإعداد ش�روط‬ ‫التنفيذ الفعلي اللتزامات الدولة وتعزيزه بطريقة‬ ‫مستدامة‪.‬ودعت رئيسة مفوضية االحتاد األفريقي‪،‬‬ ‫إل�ى جتدي�د اجلهود الرامي�ة حل ن�زاع الصحراء‪،‬‬ ‫ومتديد فت�رة بعثة األمم املتحدة «املينورس�و» في‬ ‫الصحراء‪.‬‬ ‫وقال�ت اجلنوب إفريقية دالمين�ي زوما‪َّ ،‬أن ً‬ ‫ثمة‬ ‫ً‬ ‫ض�رورة لينته�ز مجل�س األم�ن الدول�ي الفرص�ة‬ ‫وينظر في تقرير بان ِكي مون ويعتمده‪ ،‬في إشارة‬ ‫إل�ى مراقبة دائم�ة وغير منحازة حلقوق اإلنس�ان‬ ‫في الصحراء ومبخيمات تندوف‪.‬‬ ‫وأش�ادت احلكوم�ة اإلس�بانية بالتدابي�ر التي‬ ‫اتخذه�ا املغرب ف�ي مجال الدف�اع واحترام حقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫وقال بالغ ل�وزارة اخلارجية اإلس�بانية‪ ،‬حول‬

‫تقرير األمني العام لألمم املتحدة أن إس�بانيا تشيد‬ ‫بالتدابي�ر الت�ي اتخذته�ا الس�لطات املغربي�ة في‬ ‫مجال حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وكان�ت إس�بانيا ق�د أش�ادت ف�ي اذار‪ /‬م�ارس‬ ‫املاض�ي مبصادق�ة مجلس ال�وزراء على مش�روع‬ ‫قان�ون يتعل�ق بالقض�اء العس�كري‪ ،‬وبق�رار‬ ‫مجل�س احلكوم�ة التفاعل الس�ريع مع الش�كايات‬ ‫واملقترحات ال�واردة من اجملل�س الوطني حلقوق‬ ‫اإلنسان‪.‬وشددت وزارة اخلارجية اإلسبانية على‬ ‫أن اعتماد هذه التدابير شكل «خطوة إيجابية نحو‬ ‫تعزيز حقوق اإلنس�ان واحلريات في املغرب اال ان‬ ‫مدري�د لم تبد موقفا واضحا من دعوة بان كي مون‬ ‫دولية وما إذا كانت إس�بانيا تدعمها ْأو أنها ال‬ ‫آللية َّ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫حاجة إليها‪.‬‬ ‫ترى‬ ‫اإلس�بانية دعمه�ا‬ ‫وج�ددت وزارة اخلارجيَّ�ة‬ ‫َّ‬ ‫ملس�اعي األمم املتحدة نحو إيجاد ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫حل عادل ودائم‬ ‫ً‬ ‫موازاة مع تقدير العمل الذِ ي قامت‬ ‫مللف الصحراء‪،‬‬ ‫املينورسو‪.‬‬ ‫به بعثة‬ ‫ُ‬ ‫أي ٍّ‬ ‫ح�ل نهائي‬ ‫ترجيح كفَّ�ة ِّ‬ ‫كم�ا تف�ادت مدري�د ِ‬ ‫لم تش�يد مبقترح احلكم‬ ‫للن�زاع على اآلخ�ر‪ ،‬حيث ْ‬ ‫تقدم به املغرب ِّ‬ ‫حلل النزاع‪ ،‬وال اعلنت‬ ‫الذاتِ ي الذِ ي َ‬ ‫دعمها الستفتاء لتقرير املصير‪.‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫الت�ي أطلق�ت لتقري�ب وجه�ات النظ�ر املتباينة‬ ‫ح�ول االنتخابات الرئاس�ية بين زعم�اء التيار‬ ‫االسالمي ‪.‬‬ ‫صحيف�ة «زود دويتش�ه تس�ايتونغ» وصفت‬ ‫االنتخابات الرئاس�ية باجلزائر باملهزلة وقالت‪:‬‬ ‫في ه�ذه االنتخابات غير اجلدي�ة والتي ال ميكن‬ ‫وصفها اال باملهزلة االنتخابية املرش�ح للفوز فيها‬ ‫هو الرئيس احلالي (عبد العزيز بوتفليقة) الذي‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫يعان�ي من امل�رض‪ .‬بوتفليقة ال�ذي كان‬ ‫بارع�ا وخطيب�ا مفوها ل�م يُ ل�ق أي خطاب خالل‬ ‫احلملة االنتخابية‪ ،‬سيكون من االفضل للجزائر‪،‬‬ ‫ل�و انس�حب بوتفليق�ة من س�باق الرئاس�ة فهو‬ ‫اكتس�ب ما يكفي م�ن اجملد بوصف�ه بطال حلرب‬ ‫التحري�ر ض�د الفرنس�يني‪ ،‬باالضاف�ة الى ثالث‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا للجمهوري�ة وصان�ع املصاحل�ة‬ ‫م�رات‬ ‫خلال احل�رب األهلي�ة ف�ي التس�عينيات‪ .‬لك�ن‬ ‫يب�دو أن الرج�ل العج�وز ال يقدر أو ال يُ س�مح له‬ ‫باالنس�حاب‪ .‬فالنظام الذي يق�ف وراءه ال يزال‬ ‫في حاجة إليه»كل هذا يذكر باالحتاد السوفييتي‬ ‫والعص�ر الش�يوعي خلال فت�رة بريجني�ف‬ ‫الذي انتخ�ب أمينا عاما للجن�ة املركزية للحزب‬ ‫الشيوعي الس�وفييتي في تشرين األول‪/‬أكتوبر‬

‫‪ 1964‬وش�غل ه�ذا املنص�ب خلال ‪ 18‬عاما حتى‬ ‫وفات�ه‪ ،‬كما ترأس بريجنيف أيضا منذ عام ‪1977‬‬ ‫هيئة رئاسة اجمللس األعلى لالحتاد السوفييتي‬ ‫وس�مي «عه�د بريجني�ف» ال�ذي اس�غرق أكث�ر‬ ‫م�ن ‪ 18‬عام�ا بفت�رة الرك�ود ف�ي حي�اة اجملتمع‬ ‫السوفييتي الروحية والسياس�ية واالجتماعية‬ ‫واالقتصادي�ة رغم بعض النجاحات في اجملاالت‬ ‫املذكورة والس�يما في السنوات األولى من حكمه‬ ‫‪.‬وكان أحد أسباب إخفاقات القيادة السوفييتية‬ ‫ف�ي فت�رة بريجني�ف عائدا إل�ى تده�ور صحته‬ ‫من�ذ منتص�ف الس�بعينات وبقائه رغ�م ذلك في‬ ‫مناصبه القيادية املسؤولة‪.‬‬ ‫وت�رى الصحيف�ة ان�ه م�ن الصع�ب ف�ي ظ�ل‬ ‫التط�ور التقن�ي الكبير وال�ذي جعل م�ن العالم‬ ‫قرية صغيرة وما رافقه من انتش�ار اعالمي كبير‬ ‫على بوتفليق�ة احلصول على مي�زات بريجنيف‬ ‫فبل�د مثل اجلزائر ثلثا س�كانه من الش�باب دون‬ ‫الثالثين عاما يتابعون يوميا من خالل اإلنترنت‬ ‫كيف متكنت دول قريبة مثل فرنسا في اجلمع بني‬ ‫الرخاء واحلرية‪ ،‬حيث ميكن لكل مواطن بش�كل‬ ‫من األشكال أن يكون له مستقبل افضل‪.‬‬

‫الشيخ الددو عالمة موريتانيا البارز‪ :‬لم نساند غزو ليبيا‬ ‫ومحمد السادس كان حكيما والقذافي قتل بصورة غير شرعية‬

‫خلطورة ما ستفسر عنه على مستقبل النزاع‬

‫املنطقة بل تش�كيك باالليات واملؤسس�ات املغربية‬ ‫الرس�مية واالهلي�ة الناش�طة ف�ي مج�ال حق�وق‬ ‫االنس�ان واتهام�ات للس�لطات املغربي�ة بارتكاب‬ ‫انتهاكات حلقوق االنس�ان باملنطقة‪ ،‬رغم ما اورده‬ ‫التقرير من اشادة للتقدم واالصالحات التي حققها‬ ‫املغرب بهذا امليدان‪.‬‬ ‫وتضم�ن تقري�ر ب�ان ك�ي م�ون دع�وة ملراقب�ة‬ ‫استغالل الثروات الطبيعية للمنطقة والتأكيد على‬ ‫مشاركة االحتاد االفريقي في تطبيق وتنفيذ قرارات‬ ‫مجل�س االم�ن الدول�ي ذات الصل�ة‪ ،‬فيم�ا املغرب‬ ‫منس�حب من هذا االطار االقليم�ي (منظمة الوحدة‬ ‫االفريقي�ة س�ابقا) من�ذ ‪ 1984‬ويتهمه�ا باالنحياز‪.‬‬ ‫وأكد املندوب الوزاري حلقوق اإلنسان باملغرب أن‬ ‫تفاعل املغرب مع اآلليات األممية حلقوق اإلنس�ان‬ ‫يش�كل اختي�ارا اس�تراتيجيا وإرادي�ا للمملك�ة ال‬ ‫رجع�ة في�ه وان ه�ذا التفاعل تطور بتط�ور تفاعل‬ ‫بلاده مع النظ�ام الدولي حلماية حقوق اإلنس�ان‬ ‫والنهوض بها‪.‬‬ ‫وق�ال احملج�وب الهيب�ة الس�يد الهيب�ة ام�س‬ ‫اخلميس في ملتق�ى وكالة املغ�رب العربي لألنباء‬ ‫أن�ه مت تعزي�ز اآللي�ات الوطني�ة املغربي�ة حلماية‬ ‫حق�وق اإلنس�ان والنه�وض بها‪ ،‬خاص�ة اجمللس‬

‫فران�س ب�رس عل�ى االعتم�اد ووصلا ال�ى اجلزائر‬ ‫لتغطية االنتخابات‪.‬‬ ‫وانتخ�ب اجلزائري�ون اخلمي�س رئيس�هم ف�ي‬ ‫اقتراع وسط اجراءات امنية مشددة ويعتبر الرئيس‬ ‫املنتهية واليته عبد العزيز بوتفليقة االفر حظا للفوز‬ ‫به رغم مشاكله الصحية‪.‬‬ ‫وقال�ت منظمة مراس�لون بلا ح�دود ان واقع ان‬ ‫العدي�د م�ن الصحافيين لم يحص�ل على التأش�يرة‬ ‫اال ف�ي اللحظ�ة االخي�رة منعهم م�ن «القي�ام بعملية‬ ‫استقصاء واعالم قبل» املوعد االنتخابي‪.‬‬ ‫واضافت في بيانها ان «العديد من هيئات التحرير‬ ‫اش�ارت للمنظمة ان تأخر احلصول على التاشيرات‬ ‫اجبرها على الغاء بع�ض املواضيع والريبورتاجات‬ ‫حول احلملة» االنتخابية‪.‬‬ ‫واشارت الى ان «الصحافة العاملية املستقلة لديها‬ ‫دور مه�م تقوم به ف�ي وضع مش�هد اعالمي جزائري‬ ‫يتمي�ز بنقص ف�ادح في التعددية ومس�توى عال من‬ ‫الرقابة الذاتية»‪.‬‬ ‫كم�ا اش�ارت املنظم�ة ال�ى ان تاش�يرات اعتم�اد‬ ‫الصحافيني تنتهي في ‪ 20‬نيس�ان‪/‬ابريل قبل عش�رة‬ ‫ايام من دور ثان محتمل من هذه االنتخابات‪.‬‬

‫نواكشوط ـ»القدس العربي»‪:‬‬

‫من عبد الله مولود‪:‬‬ ‫أكد الشيخ محمد احلسن ولد الددو‬ ‫عالم�ة موريتانيا الب�ارز «أن الطريقة‬ ‫التي قت�ل بها القذافي ل�م تكن مواقفة‬ ‫للشريعة‪ ،‬حيث أن القتل في الشريعة‬ ‫ال بد أن يحكم به في محاكمة عادلة»‪.‬‬ ‫وق�ال الش�يخ ال�ددو ف�ي مقابل�ة‬ ‫مطولة مع قناة «املرابطون» املس�تقلة‬ ‫واحملس�وبة عل�ى جماع�ة اإلخ�وان‬ ‫املس�لمني ف�ي موريتاني�ا «إنه عارض‬ ‫موق�ف الش�يخ يوس�ف القرض�اوي‬ ‫اخل�اص مبباركة ض�رب الناتو لليبيا‬ ‫تأييدا للثورة ضد نظام القذافي»‪.‬‬ ‫ونف�ى الش�يخ ال�ددو «م�ا أش�يع‬ ‫بخصوص دعم احتاد العلماء لضرب‬ ‫النات�و لليبيا»‪ ،‬مش�يرا إل�ى «أن ذلك‬ ‫كان رأي الش�يخ القرضاوي فحسب‪،‬‬ ‫ول�م يعل�ن احت�اد علم�اء املس�لمني‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫مس�اندته للعمليات العسكرية حللف‬ ‫الناتو في ليبيا»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�يخ ال�ددو «أن‬ ‫املس�تبدين هم من يدفعون الش�عوب‬ ‫إلى الثورات بظلمهم وهم من يصبون‬ ‫عليه�ا الع�ذاب والتقتي�ل إذا طالب�ت‬ ‫بحقوقها»‪.‬‬ ‫وق�ال «إن الطغ�اة واحل�كام‬ ‫املس�تبدين هم من يتحملون اإلثم في‬ ‫الدماء التي تس�يل ويشترك معهم في‬ ‫ذلك م�ن يس�اندهم ومن يداف�ع عنهم‬ ‫ومن يفتي لهم»‪.‬‬ ‫وف�ي حدي�ث ع�ن الربي�ع العرب�ي‬ ‫امت�دح الش�يخ ال�ددو تعام�ل العاهل‬ ‫املغرب�ي محم�د الس�ادس م�ع الثورة‬ ‫وق�ال «كان مل�ك املغ�رب حكيم�ا ف�ي‬ ‫مواجه�ة أزم�ة الربي�ع العرب�ي وكان‬ ‫حاذقا ف�ي التعامل معها وجنب بالده‬ ‫الكوارث»‪.‬‬ ‫وق�ال» كان الالزم أن نكتفي بثورة‬ ‫تونس وأن تكون درس�ا ل�كل الطغاة‬

‫ولكل الش�عوب أيضا لكن املس�تبدين‬ ‫ق�رروا غير ذل�ك وظ�ل كل واحد منهم‬ ‫ي�ردد أن بلاده غي�ر تون�س‪ ،‬إلى أن‬ ‫حصل ما كان»‪.‬‬ ‫وأوض�ح العالم�ة املوريتان�ي «أن‬ ‫علم�اء األم�ة كان�وا يأمل�ون أن يت�م‬ ‫التغيي�ر ف�ي س�وريا وغيره�ا بأق�ل‬ ‫الطرق تكلفة‪ ،‬ولك�ن ليس من املقبول‬ ‫خ�ذالن املس�تضعف ف�ي مواجهت�ه‬ ‫للظالم املس�تبد غير املتعظ مبا يجري‬ ‫م�ن حوله»‪.‬وأك�د العالمة ال�ددو «أن‬ ‫اخلروج على احل�ك‪2‬ام محرم‪ ،‬ولكنه‬ ‫فق�ط اخل�روج املس�لح واالنقلاب‬ ‫العس�كري عل�ى حاكم غير ظال�م‪ ،‬أما‬ ‫التظاهر الس�لمي واملطالبة باحلقوق‬ ‫فه�و حق مش�روع وي�دخ ل ف�ي إنكار‬ ‫املنكر العام»‪.‬‬ ‫ونف�ى العالم�ة املوريتان�ي ف�ي‬ ‫املقابل�ة «أن يك�ون الفقه هو مس�اندة‬ ‫احلكام‪ ،‬مؤك�دا «أن الفق�ه الطاعة في‬ ‫املعروف وإنكار املنكر»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫اجلمهورية حتذر السيسي من نخبة كذابي الزفة‪ ...‬انتقادات لالسفاف في البرامج التلفزيونية‬

‫تبادل اتهامات بني أنصار السيسي‪ ...‬وصحيفة حزب «التجمع» تهاجم هيكل وتتوعد بثورة ثالثة‬ ‫القاهرة – «القدس العربي» – من حسنني كروم‪:‬‬ ‫كثي��رة ه��ي األخبار واملوضوعات اجلاذبة في الصح��ف الصادرة أمس اخلميس‪ ،‬فقد تواصلت ظاهرة تبادل النكت والقفش��ات بني‬ ‫رئيس محكمة اجلنايات املستش��ار ش��عبان الش��امي والرئيس الس��ابق محمد مرس��ي تطبيقا للمثل الش��عبي ما محبة إال بعد عداوة‪.‬‬ ‫والعداوة بدأت حني سأل مرسي القاضي أنت مني يا عم؟ فجاوبه أنا رئيس محكمة جنايات مصر‪.‬‬ ‫وطاردت الشرطة عشرات من طالب جامعة األزهر وعني شمس الذين خرجوا للتظاهر في الشوارع‪ ،‬والقى األمن الوطني القبض على‬ ‫عدد منهم‪.‬‬ ‫واملؤمتر الصحافي الذي عقده احملامي محمد بهاء الدين أبو شقة‪ ،‬املتحدث القانوني حلملة السيسي وأكد فيه أنه مت االكتفاء بتقدمي‬ ‫مئتي ألف توكيل للجنة العليا لالنتخابات‪ ،‬بينما ال تزال األنباء متضاربة حول جمع حمدين العدد املطلوب‪ ،‬اي خمس��ة وعش��رين ألف‬ ‫توكيل بشرط أن تكون من خمس عشرة محافظة‪.‬‬ ‫وإشارت الصحف إلى استمرار عمل جلنة املصاحلة بني قبيلتي الهاليل والدابودية في أسوان‪.‬‬ ‫هذا وقد أخبرني زميلنا وصديقنا الرس��ام املوهوب جمعة فرحات في صحيفة «الفجر» األس��بوعية املس��تقلة أنه ش��اهد اثنني أمام‬ ‫التليفزيون يس��معان أخبار املذبح��ة واحدهما يقول للثاني‪« :‬مش عارف ليه بيحاكموا مبارك على ته��م هايفة وما بيحاكموش ليه على‬ ‫أهالي جنوب مصر وانه ساب اجلهل والبطالة والتخلف ترعى فيه»‪.‬‬ ‫كما أشارت الصحف إلى حكم محكمة جنايات القاهرة بحبس صديقنا حازم صالح أبو إسماعيل سبع سنوات مع الشغل في قضية‬ ‫تزويره في جنسية والدته املرحومة‪ ،‬باإلضافة إلى حبس سنة ألهانته احملكمة في حكم سابق‪.‬‬ ‫كما أصدرت محكمة اجلنايات حكما بإخالء س��بيل صديقنا املهندس أبو العال ماضي رئيس حزب الوسط وكفالة عشرة أالف جنيه‬ ‫في قضية االشتباكات بني السريات لكن النيابة طعنت على احلكم ‪.‬‬ ‫أيضا أصدر رئيس الوزراء قرارا بوقف عرض فيلم «حالوة روح» بطولة هيفاء وهبي بعد كثرة الشكاوي من املشاهد الساخنة حيث‬ ‫لم يس��عفني وقتي للمسارعة ملش��اهدته‪ .‬كما أعلنت الراقصة سما املصري صاحبة قناة «فلول» أنها كانت وراء إطالق إشاعة اعتزالها‬ ‫وارتدائها احلجاب حتى يطمئن اإلخوان ثم تفاجئهم بالعودة‪.‬‬ ‫والى بعض مما عندنا‪...‬‬

‫معارك أنصار السيسي‬ ‫ونب��دأ باملع��ارك الدائرة بني أنصار السيس��ي ومؤيدي��ه‪ ،‬وخالفاتهم‬ ‫مع بع��ض وحتذير بعضهم م��ن البعض اآلخر ونصائ��ح كل فريق منهم‬ ‫للسيس��ي بأن يفعل كذا وكذا وكذا وال كيت وكي��ت وأن يحذر من هؤالء‬ ‫وأولئك وبدأها يوم الثالثاء في «املش��هد» األس��بوعية املستقلة صاحبنا‬ ‫اخلبير اإلعالمي طارق عبد الفتاح بقوله‪« :‬يبحث اجلسد الشعبي املصري‬ ‫عن قائ��د وزعيم منذ أكثر من س��تني عاما‪ ،‬حتديدا منذ ع��ام ‪ 1970‬عندما‬ ‫رحل الزعيم عبد الناصر‪ .‬لم يكمل السادات احللم فتأمل اجلسد الشعبي‬ ‫في وجوه‪ ،‬سعد الش��اذلي وأبو غزالة وعمرو موسى وحمدين صباحي‬ ‫وغيرهم‪ ،‬ولكن لم تش��أ الظروف ولم يطابق الرأس اجلسد‪ .‬بعد ثورة ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو وموقف السيس��ي البطولي وجدت املاليني البسطاء في‬ ‫السيسي هذا الرأس املطابق للجسد الشعبي‪ ،‬وتطلعت فيه عبد الناصر‪،‬‬ ‫لكن يجب أن ندرك أن عبد الناصر نفس��ه أو السادات أو مبارك لو عادوا‬ ‫للحكم فسوف يديرون مصر بشكل أفضل وسيحاولون جتنب أالخطاء‬ ‫التي وقعوا فيها‪ ،‬وعلى السيسي إذا أراد أن يستنسخ جتربة عبد الناصر‬ ‫أن يحذف منها القبضة البوليسية واالعتقاالت ويدرك أن تداول السلطة‬ ‫ليس��ت منحة ولكنها اح��دى ثمار ثورة كان��ون الثاني‪/‬يناي��ر وأن البدء‬ ‫ف��ي مواجهة األخط��ار التي تهدد األم��ن القومي ملصر أهم م��ن البرنامج‬ ‫االنتخابي وأولها حل مشكلة سد النهضة وتأمني احلدود والقضاء على‬ ‫اإلرهاب وتوفير األمن والغذاء والطاقة»‪.‬‬ ‫وفي اليوم نفس��ه في «األهرام» اتخذت زميلتنا أفكار اخلرادلي املسار‬ ‫نفس��ه بقولها‪« :‬من املفارقات أن يس��يطر الزعيم اخلالد على املرش��حني‬ ‫الرئاس��يني حتى اآلن أو األوف��ر حظا‪ ،‬وإن اختلفت رؤي��ة الناس لعالقة‬ ‫كل منهم��ا بعبد الناصر‪ ،‬فأحدهما يحظى بنفس التقدير الذي كان يتمتع‬ ‫ب��ه الزعيم مع اختالف جوهري وهي تس��اوي تقدي��ر األغنياء والفقراء‬ ‫ل��ه‪ ،‬والثان��ي يرونه مرتديا قميص عب��د الناصر‪ ،‬والناصري��ة هي كرامة‬ ‫وزعامة وانحياز للفقراء وعدال��ة اجتماعية وقومية عربية بصرف النظر‬ ‫عن س��لبيات كثيرة ش��ابت عهد وحكم الزعيم‪ .‬ولك��ن هل يصلح حماس‬ ‫عب��د الناصر الذي أدى في كثير من األحي��ان إلى الصدام مع قوى غربية‬ ‫وقوى عربية أن يكون منوذجا يحتذى بحذافيره اليوم؟ هل يصلح النظام‬ ‫االقتصادي الذي آمن به عبد الناصر وسعى لتحقيقه أن يطبق اليوم بعد‬ ‫أن تخلت معظم دول العالم عن تطبيقه؟»‪.‬‬

‫كذابو الزفة ونخبة‬ ‫«رغاوي» الصابون‬ ‫وف��ي «اجلمهوري��ة» يوم الثالثاء كذل��ك‪ ،‬أطلق زميلن��ا صفوت عمران‬ ‫التحذير التالي للسيس��ي من املنافقني بقوله عنهم‪« :‬أنت صاحب شعبية‬ ‫حقيقية واكتس��بت حب وتقدير املاليني‪ ،‬بداية م��ن موقف وطني في ‪30‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو م��رورا بكونك رجل دولة‪ ،‬يدرك أبعاد ما يواجه ش��عبنا‬ ‫ويعلم آماله وطموحاته متاما‪ ،‬لذا فأنت لست في حاجة إلى كذابي الزفة‬ ‫ونخبة رغ��اوي الصابون وفس��دة احلزب الوطني‪ ،‬الذي��ن تركوا مركب‬ ‫مبارك الفاس��دة تغرق خالل ‪ 18‬يوما فقط‪ .‬فه��ؤالء يجب أال يكونوا أهل‬ ‫ثقت��ك أو محل احترامك‪ ،‬فلو كان فيهم اي خير ما تركوا س��يدهم وربيب‬ ‫نعمته��م أن يت��م خلعه‪ ،‬وعلي��ك أال متكنهم من أن يش��وهوا م��ا بنيت من‬ ‫ثقة م��ع املاليني من البس��طاء الذين يحلمون معك مبس��تقبل أفضل‪ .‬وال‬ ‫تصدقه��م إذا حاولوا خداعك بأنهم ميتلكون مفاتيح قصر االحتادية ألن‬ ‫وقتها ستخسر ماليني الشرفاء من محبيك»‪.‬‬ ‫ويب��دو ان ظاهرة كذابي الزفة واملنافقني لفتت انتباه زميلنا وصديقنا‬ ‫عماد الدين حس�ين رئيس التحري��ر التنفيذي جلريدة «الش��روق» فقال‬ ‫عنه��م ف��ي الي��وم‪« :‬بطبيعة احلال ف��إن تطوع بع��ض خ��دام كل العهود‬ ‫للخدم��ة وأداء بع��ض املهام غير النظيفة قد يك��ون مفيدا ألي حكومة في‬ ‫أي عه��د‪ ،‬ويصعب أحيانا على املس��توى اإلنس��اني أن تقول لش��خص‬ ‫توقف عن نفاق أرجوك‪ ،‬لكن املشكلة أن بعض العائدين من دولة حسني‬ ‫مبارك يوش��كون بسلوكهم األحمق على تخريب كل شيء‪ .‬ال أستطيع أن‬ ‫أضع كل املس��ؤولني في عهد حس��ني مبارك في س��لة واحدة‪ ،‬فبعضهم‬ ‫كان ش��ديد االحترام وأنصرف إلى حال سبيله موقنا أن زمنه قد أنتهى‪.‬‬ ‫املش��كلة هي في أولئك الذي��ن يخدعون كل عهد بنف��س احلماس والهمة‬ ‫ويكونون سببا في سقوط هذا العهد أو على األقل تشويه سمعته»‪.‬‬

‫«الوطن»‪:‬‬ ‫وفي السلطة نار الله املوقدة‬ ‫أم��ا زميلنا وصديقنا مج��دي اجلالد رئيس حتري��ر «الوطن» فخاطب‬ ‫السيس��ي قائال وناصح��ا‪« :‬أخاف عليك وعلى مص��ر ألني أحبك وأحب‬ ‫مصر أكثر والذين معك أو الذين يتحلقون حولك يخافون منك وال يخافون‬ ‫على مصر رمبا يحبك بعضهم ولكنهم يحبون أنفسهم أكثر ورمبا يحبون‬ ‫مص��ر غير أنهم يحب��ون مصر التي باعوها من قبل‪ ،‬وليس الش��اري مثل‬ ‫البائع فمن حولك صنفان‪ ،‬األول عانى عطش االقتراب من الس��لطة على‬ ‫مدى ثالثة أعوام أو يزيد واش��تاق إلى عس��لها‪ ،‬والثاني كان يتفرج على‬

‫أنهار العسل في األنظمة احلاكمة ولعابه يسيل انتظارا للحظة السعيدة‪.‬‬ ‫ال تكن كمن اس��تبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير‪ .‬ال تفهمني خطأ فأنت‬ ‫تعرف جي��دا أنني ال أهوى االقتراب من الس��لطة‪ ،‬أريد أن أعيش وأموت‬ ‫فراش��ة حتلق بحرية وال تقترب من الضوء حتى ال حتترق وفي الس��لطة‬ ‫ن��ار الله املوقدة‪ .‬وآخر قولي لك وأنت تقدم أوراق ترش��حك هو من خير‬ ‫ال��كالم (يا أيها الذين آمنوا ال تتخ��ذوا بطانة من دونكم ال يألونكم خباال‬ ‫ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد‬ ‫بينا لكم اآليات إن كنتم تعقلون) «صدق الله العظيم» (آل عمران‪.»)18 :‬‬

‫«األهالي»‪ :‬بوسع السيسي االعتماد‬ ‫على ثقة الناس شرط أن ال يخذلهم‬ ‫ونط��وي صح��ف الثالث��اء لنفت��ح صح��ف األربع��اء على ما نش��رته‬ ‫ف��ي ه��ذه القضية‪ ،‬حيث جن��د في «األهالي» لس��ان حال ح��زب التجمع‬ ‫موقف�ين مختلف�ين‪ ،‬األول عب��رت عنه ف��ي تعليقها املعبرعنها باإلش��ارة‬ ‫دون ذكر األس��ماء‪ ،‬إل��ى ما قاله أس��تاذنا الكبير محمد حس��نني هيكل‪،‬‬ ‫بأن السيس��ي ال يحتاج إلى التقدم ببرنامج ألنه واضح‪ ،‬فقالت في غمزة‬ ‫واضح��ة له‪« :‬يحاول بع��ض دعاة الزعيم الفرد أو املس��تبد العادل وهي‬ ‫املفاهي��م القادمة من أزمنة غاب��رة ومليئة بالذكريات املري��رة‪ ،‬يحاولون‬ ‫إقناع املرش��ح الرئاس��ي عبد الفتاح السيس��ي بعدم تق��دمي برنامج‪ ،‬ألن‬ ‫ش��خصيته وس��يرته هما برنامجه وه��م بذلك يزينون له طريقا بائس��ا‪،‬‬ ‫ومن حس��ن حظ املصريني الذين وثقوا بالسيس��ي أنه لم يس��تجب لهذا‬ ‫التوجه وأخذ يعد برنامجه ولديه مشاعر فياضة وصادقة وعميقة جتاه‬ ‫الطبقات الش��عبية واحتياجاتها‪ ،‬وهو ما ترجمه في تأكيده على ضرورة‬ ‫توفير الس��كن والغذاء والع�لاج والتعليم لكل املصري�ين‪ .‬وهذه املاليني‬ ‫ضحية االنقس��ام الطبقي الوحش��ي في اجملتمع املصري‪ ،‬الذي نتج عما‬ ‫سمي بسياسة االنفتاح االقتصادي‪ .‬ومن املثير للقلق أن مؤشرات كثيرة‬ ‫تقول ان هناك توجها في احلكم والسيس��ي شاء أم أبى جزء منه إلعادة‬ ‫إنتاج هذه السياس��ات‪ ،‬وبوسع السيس��ي أن يعتمد على ثقة املاليني في‬ ‫ش��خصه ش��رط أن ال يخذلهم فإذا ما فعل فإنه يفتح الباب واس��عا أمام‬ ‫موجة ثالثة للثورة»‪.‬‬ ‫لكن املتحدث الرسمي باسم احلزب زميلنا وصديقنا العزيز نبيل زكي‬ ‫كان له رأي أخر ودافع فيه عن النظام بقوله‪« :‬ثمة تركيز وإحلاح مس��تمر‬ ‫م��ن جانب البعض على أننا نعيش ف��ي مجتمع يعاني من جرعات النفاق‬ ‫الضخمة للمش��ير السيسي وفي مجتمع اإلجراءات القمعية واالعتقاالت‬ ‫العش��وائية التي يخس��ر فيها أصحاب الضمائر كل ش��يء‪ ،‬ب��ل أن هذا‬ ‫البعض يؤكد أننا أصبحنا في مجتمع االستبداد‪ ،‬وأنك إذا كنت معارضا‬ ‫للنظام ال بد أن تتوقع حملة تشويه ضدك‪ ،‬وإما أن تؤيد ما تفعله الشرطة‬ ‫ب�لا أي حتفظ وتقبل كل ش��يء تفعله الق��وات املس��لحة أو تكون خائنا‬ ‫لب�لادك ذلك أننا نعي��ش في مجتمع يجري فيه غس��يل ألدمغة املصريني‬ ‫وتزييف وعيهم بالكامل وإلص��اق كل اجلرائم بجماعة اإلخوان‪ ،‬متهيدا‬ ‫لع��ودة نظام مب��ارك‪ .‬واحلقيقة أن احلد األدنى م��ن التحليل املوضوعي‬ ‫حلقائ��ق األوض��اع في مص��ر يؤكد أن ه��ذا التصور الذي س��بق عرضه‬ ‫للمجتم��ع املصري واملمارس��ات اجلارية األن غير منص��ف وغير متوازن‬ ‫عل��ى اإلطالق‪ .‬ب��ل أن املصريني الذي��ن قاموا بأعظم ثورت�ين في التاريخ‬ ‫ويحاكمون رئيس�ين للجمهورية أمام القضاء في وقت واحد هم جماعة‬ ‫من السذج والبلهاء الذين ميكن أن تفرض عليهم إجراءات قمعية وغسيل‬ ‫مخ أو يخضعون ألي اس��تبداد‪ ،‬واملعارضون اآلن هم الذين يستخدمون‬ ‫العن��ف أما أصح��اب اآلراء التي تنتق��د كل ما يجري ف��إن اجملال أمامها‬ ‫مفت��وح على مصراعي��ه في كل وس��ائل اإلع�لام على نح��و يتجاوز كل‬ ‫احل��دود‪ .‬وأريد أن اطمئن أصحاب ه��ذا الكالم إلى أن نظام مبارك انتهى‬ ‫ول��ن يع��ود‪ ،‬وكذلك نظ��ام اجلماعة‪ ،‬ذلك أن الوعي السياس��ي للش��عب‬ ‫املصري بلغ الذروة ولن يهدر تضحياته»‪.‬‬ ‫وم��ا ذكره نبيل زكي دع��ا زميلنا في الوفد ورئي��س التحرير التنفيذي‬ ‫وجدي زين الدين أن يؤكده في اليوم نفسه بقوله‪« :‬املعرف أن هناك لوبي‬ ‫كبي��را للفلول يجمع ب�ين أعضائه خدام الس��لطة وإعالميني وصحافيني‬ ‫ولهم جميعا أبواقهم التي يحش��دون من خاللها إلى الس��عي بكل السبل‬ ‫أن يخطف��وا أي إجناز للحركة الوطنية املصرية أو إرادة الش��عب‪ ،‬اآلن ال‬ ‫مكان في مصر لهؤالء الظلمة»‪.‬‬

‫معارك وردود‬ ‫وإلى املعارك وال��ردود املتنوعة التي يض��رب أصحابها في كل اجتاه‬ ‫وال يل��وون علي ش��يء فمثال على حد ق��ول الفنان س��عيد صالح للفنان‬ ‫الراحل يونس ش��لبي في مسرحية مدرسة املشاغبني‪»:‬أنت بتقول أيه يا‬ ‫بن��ي أنا عايز جملة مفيدة»‪ :‬قال الدكت��ور عمرو حمزاوي يوم االثنني في‬ ‫«الش��روق»‪« :‬دعونا واإلش��ارة هنا إلى األصوات واجملموعات املتمسكة‬ ‫بأهداف الدميقراطية والعدالة االجتماعية والتنمية الوطنية املس��تدامة‪،‬‬ ‫نعترف بأن موقفنا من املش��هد االنتخابي القادم س��يتناقض‪ ،‬فالبعض‬ ‫يبدو أقرب إلى االصطفاف مع ترش��ح حمدين صباحي للرئاسة ويعتقد‬ ‫أن فرص املنافسة االنتخابية قائمة‪ ،‬وأن احلشد ضروري لكي ال تنصرف‬ ‫القطاعات الش��عبية التي تعاطفت مع ثورة كانون الثاني‪/‬يناير ‪ 2011‬عن‬

‫السياس��ة‪ ،‬وأن يهجروا الش��أن العام‪ .‬والبعض األخر وأنا هنا‪ ،‬يرى أن‬ ‫هيمنة املكون العس��كري األمني على الدولة وموت السياسة وانتهاكات‬ ‫احلق��وق واحلري��ات املتراكمة وف��رض الصوت الواحد وال��رأي الواحد‬ ‫على اجملتم��ع والقوانني القمعي��ة واإلجراءات االس��تثنائية‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫حتصني اللجنة العليا لالنتخابات الرئاس��ية‪ ،‬جترد مجتمعة االنتخابات‬ ‫الرئاسية واملصداقية والتنافسية وتلزم بعدم االنخراط بها‪ ،‬ليست هذه‬ ‫بلحظة مواتية للتورط في االس��تعالء وال إدعاء احتكار احلقيقة املطلقة‪،‬‬ ‫ول��ن تقبل البيئ��ة اجملتمعية الضاغطة ال املزيد من احل��روب الكالمية وال‬ ‫التس��فيه املتب��ادل أو االكتفاء بال فعل الش��جب واإلدان��ة‪ ،‬وال بديل عن‬ ‫احترام حري��ة االختيار وااللت��زام بهدف الدميقراطية املش��ترك ولو في‬ ‫حده األدن��ى املتمثل في الدفاع عن ضحايا انتهاكات احلقوق واحلريات‬ ‫واملطالبة بإنهاء الظلم الواقع عليهم»‪.‬‬

‫«اجلمهورية»‪ :‬اإلسفاف‬ ‫أمتد للبرامج التلفزيونية‬ ‫وطبع��ا هذا كالم واضح ومفهوم أما زميلتنا اجلميلة في «اجلمهورية»‬ ‫س��وزان زكي فقد خاضت معركة مختلفة قال��ت‪« :‬كم االنحدار األخالقي‬ ‫واالبت��ذال ف��ي األعم��ال التلفزيونية والس��ينمائية التي تط��ل علينا ليل‬ ‫نهار فاق كل التوقعات‪ ،‬ما بني عري وإس��فاف وألفاظ بذيئة على لس��ان‬ ‫أبطال فيلم س��ينمائي يضم مجموعة من األطفال والصبية يشاركون في‬ ‫االبت��ذال ‪ ..‬اإلس��فاف أمتد أيضا للبرام��ج التلفزيونية الت��ي اكتظت بها‬ ‫الفضائيات ما بني مذيع يلعن ويس��ب على الشاش��ة بأقبح األلفاظ وبني‬ ‫ضيف سليط اللس��ان يتفوه بألفاظ وتعبيرات تقوده حملكمة اجلنايات‪،‬‬ ‫وألننا في زمن العجائب فإن مثل هؤالء الش��تامني والس��بابني تتسابق‬ ‫الفضائيات على اس��تضافتهم لتكرار السباب واأللفاظ اخلارجة جلذب‬ ‫املزيد من املش��اهدين‪ ،‬وال ننس��ى طبع��ا القناة التلفزيوني��ة املتخصصة‬ ‫في تقدمي االبتذال في أبش��ع صوره‪ .‬ليس من املقبول ان يس��تغل بعض‬ ‫الس��فهاء اخلالف القائ��م حاليا بني الدولة وبني التيارات اإلس�لامية أن‬ ‫ينص��ب عددا من ه��ؤالء اجلهالء على القي��م واألخالق الت��ي يدعو إليها‬ ‫الدين اإلس�لامي‪ ،‬فاإلس�لام ليس ملكا لإلخوان املسلمني أو ألي جماعة‬ ‫أخرى‪ ،‬فاإلسالم نزل قبل وجود هؤالء ويستمر بعدهم إلى يوم الدين»‪.‬‬

‫هل كانت أم كلثوم‬ ‫فتاة أحالم للشباب؟‬ ‫ونظل مع أهل الفن والفرفش��ة ففي «األخبار» يوم الثالثاء قال زميلنا‬ ‫وحيد الس��نباطي‪« :‬أفالم (مهروش��ة) من إنتاج الس��بكي أي تعتمد على‬ ‫ثالثية البلطجي والفتاة اجلميلة التي س��يتم اغتصابها في مشهد سخن‬ ‫ن��ار والراقص��ة اللولبية الت��ي تعرف كيف تثي��ر الغرائ��ز‪ ،‬ويتخلل ذلك‬ ‫التحرش واخملدرات سواقي التوك توك وامليكروباص واألغنية الشعبية‬ ‫وعي��ش يا معل��م‪ .‬إنها بحق توليفة تش��به إل��ى حد كبي��ر توليفة األفالم‬ ‫الهندي��ة القدمية‪ ،‬مع االعتذار بالطبع للس��ينما الهندي��ة التي تقدمت اآلن‬ ‫بصورة مذهلة‪ .‬ولألس��ف هذه النوعية من األفالم التي انتش��رت كالنار‬ ‫في الهش��يم أصبحت هي األف�لام الوحيدة التي حتق��ق أرباحا ملنتجيها‬ ‫وإذا هاجمه��ا النق��اد ألنه��ا أف�لام تثير الغرائز وتش��جع على ممارس��ة‬ ‫الرذيل��ة يك��ون الرد أنه��ا أفالم واقعية تعب��ر عن واقع اجملتم��ع اآلن وما‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫يدور في الش��ارع واحل��ارة املصرية وكأن مصر ليس فيه��ا إال هذه الفئة‬ ‫من املواطنني»‪.‬‬ ‫ولكن ما أن سمعت زميلتنا اجلميلة مبجلة «آخر ساعة» أمل فؤاد اسم‬ ‫الس��نباطي حتى تذكرت املوس��يقار الراحل رياض السنباطي الذي حلن‬ ‫الكثي��ر من أغاني كوكب الش��رق لتس��تدير ملهاجمة أم كلث��وم وصوتها‬ ‫بالقول عنها‪« :‬هل كانت أم كلثوم فتاة أحالم للش��باب على كثرة ما غنت‬ ‫للح��ب؟‪ ..‬اإلجابة بالطبع ال‪ ،‬ف�لا صوتها الضخم اجله��وري وال وقفتها‬ ‫كوتد على املس��رح يؤهلها لذلك‪ ،‬أما عبد احللي��م حافظ والعظيمة فيروز‬ ‫عنوان أدب للحب والعش��ق والرومانس��ية واألحالم‪ ،‬وطبعا محمد عبد‬ ‫الوهاب‪ ،‬كان في زمانه س��يدا للعشق والرقة والرومانسية واإلحساس‬ ‫الرفيع‪ .‬إذن ام كلثوم ال تصلح للحب في رأيي‪ ،‬إال إذا كان حب الوطن فقد‬ ‫أحس��نت حني غنت «إنا فدائيون» أو «مصر التي في خاطري» أو «طوف‬ ‫وش��وف» فصوتها الضخم ال يصلح لرقة احلب ووهن العشق وعلى من‬ ‫يريد مراجعة وجهة نظري في أم كلثوم مبوضوعية أن يس��تمع إليها في‬ ‫أغنية عاطفية ليكتشف اجلبروت الرهيب في أدائها مقارنة بأداء الشابة‬ ‫اجلميل��ة آمال ماهر لنفس األغنية‪ .‬وباملناس��بة ص��وت آمال ماهر ال يقل‬ ‫ق��وة عن صوت أم كلثوم وقد اختبرها املوس��يقيون و أكدوا ذلك‪ ،‬ويبقى‬ ‫أال ننسى الكلمات واألحلان التي صنعت أسطورة أم كلثوم والتي عاشت‬ ‫لتغنيها مطربات مثل آمال ماهر بأسلوب آسر»‪.‬‬ ‫هذا وقد أغضبتني أمل ألبعد احلدود فكالمها بعيد عن احلقيقة ويبدو‬ ‫ان هجومها على ام كلثوم ال معنى له‪ ،‬ألنها لو استمعت إلى أغنيتها «أمل‬ ‫حياتي» لغيرت رأيها أما لو اس��تمعت إلى «أن��ت عمري» و»حب أيه اللي‬ ‫أنت جاي تقول عليه» ‪ ..‬و»يا مسهرني»‪ ،‬لكان لها موقف مختلف»‪.‬‬

‫سيرك سياسي‬ ‫أما آخر معارك اليوم فس��تكون لزميلنا في «األهرام» والش��اعر الكبير‬ ‫ف��اروق جويدة ي��وم الثالثاء وكانت ض��د فلول نظام مب��ارك واإلخوان‬ ‫مطالب��ا بتطبي��ق الع��زل السياس��ي لهم بقول��ه‪« :‬من حق فل��ول احلزب‬ ‫الوطن��ي املنح��ل ان تكون لهم حياته��م وأعمالهم املش��روعة في التجارة‬ ‫واإلنت��اج‪ ،‬ولك��ن ليس م��ن حقه��م أن ينصبوا الس��يرك السياس��ي مرة‬ ‫أخرى فقد ص��در حكم قضائي يقتضي بحل احلزب وهذا يعني املنع من‬ ‫األنشطة السياس��ية ومن حق اإلخوان املسلمني أن يعودوا إلى املساجد‬ ‫وان ميارس��وا أعم��ال الدع��وة ويطلب��وا الصف��ح من الن��اس رمبا صفح‬ ‫املصريون عنهم‪ .‬ما زالت هناك أصوات ش��اذة وأقالم مأجورة تدافع عن‬ ‫ه��ذا وتطالب بعودة ذلك وال أعتقد أن الش��عب املص��ري بوعيه ميكن أن‬ ‫يعيد هذا املاضي البغيض»‪.‬‬ ‫وفي احلقيقة فإن ما يطالب به فاروق هو تطبيق العزل السياسي على‬ ‫كل من انتمى الى احلزب الوطني واإلخوان وهو أمر غير مقبول سياسيا‬ ‫ودس��توريا‪ ،‬فال يجوز حرمان أي إنس��ان من مباشرة حقوقه السياسية‬ ‫إال إذا أرتك��ب جرائ��م مانعة من العمل السياس��ي والع��ام‪ ،‬أو أن ينادي‬ ‫بأف��كار ومبادئ تتناقض مع الدس��تور والقانون أو يش��كل حزبا يحمل‬ ‫نفس اس��م احلزب الوطني أو احلرية والعدالة أو جماعة اإلخوان والتي‬ ‫صدرت ضدها أحكام قضائية‪.‬‬ ‫أما إذا لم يكن قد أرتكب جرائم مانعة من ممارسة حق العمل السياسي‬ ‫وشكل حزبا يحمل اس��ما آخر فهذا حقه وال يجوز حرمانه منه‪ .‬وامللفت‬ ‫أنه بينما يطالب فاروق مبخالفة الدس��تور والقان��ون مينع من لم يرتكب‬ ‫جرمية من مباشرة حقوقه السياس��ية فإنه يطالب بإعطائه حق مخالفة‬ ‫الدستور والقانون باستخدام املساجد للدعوة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫يجب تغيير آلية احلرب في خطوة توقف املذبحة وتغير منظومة االعتبارات في موسكو ودمشق‬

‫التهديد العسكري وحده يوقف مجازر نظام االسد‬

‫عاموس يدلني٭‬

‫توسع وتعمق نفوذها في املناطق الهامشية في الدولة‪.‬‬

‫وباملقاب�ل‪ ،‬ال توجد ق�وة دولية هامة ته�دد بالتدخل‬ ‫وبتغيير موازين القوى في س�وريا‪ .‬فالدعم السعودي‪،‬‬ ‫الترك�ي والقط�ري ملنظم�ات املعارضة اخملتلف�ة العاملة‬ ‫ف�ي س�وريا – ليس في�ه ما يغي�ر امليزان العس�كري في‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫الدولة السورية الصغيرة‬

‫■ تدخ�ل احل�رب االهلية في س�وريا عامه�ا الرابع‪،‬‬ ‫ونهايته�ا ال تبدو للعي�ان بعد‪ 150 .‬الف ش�خص قتلوا‪،‬‬ ‫بينهم نحو ‪ 10‬االف طفل‪ ،‬ماليني أصبحوا الجئني (داخل‬ ‫س�وريا وخارجها)‪ .‬واضرار بالبنى التحتية واالقتصاد‬ ‫الس�وري تق�در بعش�رات ملي�ارات ال�دوالرات‪ .‬أجزاء‬ ‫كبي�رة من القتلى قتلوا بدم بارد ف�ي ظل ارتكاب جرائم‬ ‫حرب بحجم واسع‪.‬‬ ‫القي�م االخالقية االس�اس لل�دول الغربية‪ ،‬مب�ا فيها‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬وكذا املصالح الغربية تلزم الواليات املتحدة‬ ‫وحلفائها بتغيير االلية التي نش�أت ف�ي احلرب االهلية‬ ‫واتخ�اذ خط�وة اس�تراتيجية‪ ،‬سياس�ية وعس�كرية‪،‬‬ ‫توق�ف املذبحة وتغي�ر منظومة االعتبارات في موس�كو‬ ‫وف�ي دمش�ق – بحي�ث حتل مح�ل التع�ادل الفت�اك في‬ ‫سوريا خطوة للتغيير وترميم الدولة‪.‬‬ ‫لقد متيزت الس�نة االخيرة باتس�اع القتال الى أبعاد‬ ‫اخرى‪ ،‬تتج�اوز املواجهة بني احلكم واملعارضة‪ .‬وعمليا‬ ‫باتت س�وريا اليوم س�احة قت�ال بأربعة أبع�اد‪ :‬احلكم‬ ‫مقاب�ل املعارضة ب�كل عناصرها؛ حرب طائفية للش�يعة‬ ‫الس�نة‪ ،‬ايران وحزب الله ضد مبعوثي السعودية‪،‬‬ ‫ضد ُ‬ ‫قط�ر وتركي�ا؛ محاف�ل املعارض�ة ـ العلمانيين (اجليش‬ ‫الس�وري احلر) مقاب�ل اجلهاديني (النص�رة وداعش)‪،‬‬ ‫حي�ث يتنافس االخي�رون الواح�د ضد االخ�ر؛ وأخيرا‬ ‫االكراد الذين يحاولون حتقيق حكم ذاتي دون املواجهة‬ ‫املباشرة مع النظام أو مع تركيا‪.‬‬ ‫ينج�ح نظ�ام بش�ار االس�د الي�وم ف�ي احلف�اظ على‬ ‫الس�يطرة فق�ط عل�ى قراب�ة نص�ف اراض�ي الدول�ة‪،‬‬ ‫ولك�ن في هذه املنطق�ة توجد ذخائر احلك�م واملدينتان‬ ‫املركزيتان‪ ،‬حلب ودمشق‪.‬‬ ‫باق�ي الدول�ة منقس�م بين ن�وع م�ن احلك�م الذات�ي‬ ‫الك�ردي وبني مناط�ق وبلدات تس�يطر عليه�ا منظمات‬ ‫املعارضة اخملتلفة‪.‬‬ ‫هذا الواقع قابل للعيش س�واء لالس�د‪ ،‬الذي يتمسك‬ ‫بالذخائ�ر الهام�ة‪ ،‬أم ملنظم�ات االرهاب اخملتلف�ة‪ ،‬التي‬

‫ف�ي الس�نة الثالثة للحرب عاد االس�د وثب�ت مكانته‬ ‫كحاك�م س�وريا‪ .‬بع�د أن جن�ح ف�ي وق�ف تق�دم ق�وات‬ ‫املعارض�ة واس�تعاد الس�يطرة عل�ى مواق�ع هامة حول‬ ‫دمش�ق‪ ،‬حل�ب وحم�ص‪ ،‬والتحك�م ف�ي معاب�ر احلدود‬ ‫الهام�ة‪ .‬تهدي�ده‪ ،‬ب�ان تك�ون س�وريا هدف�ا ملنظم�ات‬ ‫االره�اب‪ ،‬يتحقق في ضوء تعزيز قوة منظمات االرهاب‬ ‫اجلهادي�ة عل�ى حس�اب منظم�ات املعارض�ة املعتدل�ة‪.‬‬ ‫ويتخذ االس�د صورة القوة الوحيدة القادرة على حفظ‬ ‫االمن في الدولة – االمر ال�ذي يقلص التأييد للمعارضة‬ ‫ف�ي اوس�اط قس�م ه�ام م�ن الس�كان الس�وريني الذين‬ ‫يفهمون بانه ال بديل حلكمه‪.‬‬ ‫ل�ن يخل�ي االس�د مكان�ه طامل�ا ل�م تهت�ز مكانت�ه في‬ ‫أوس�اط ص�ف القي�ادة املركزي ف�ي اجليش الس�وري‪،‬‬ ‫وطامل�ا ال توجد قوة دولية ذات مغزى تهدد بالتدخل في‬ ‫احلرب االهلية‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬ال ميكن لالس�د أن يستعيد السيطرة‬ ‫على كل اراضي الدولة الس�ورية‪ .‬فقد تضررت شرعيته‬ ‫جدا في أوس�اط الس�كان السنة‪ ،‬وال س�يما في احمليط‪،‬‬ ‫وال ينجح اجليش الس�وري في اخضاع معاقل املعارضة‬ ‫او وق�ف تعاظ�م منظمات االره�اب العاملة ف�ي الدولة‪.‬‬ ‫ولهذا فان االس�د يكتف�ي بالدفاع عن «الدولة الس�ورية‬ ‫الصغي�رة»‪ ،‬املترك�زة اساس�ا ف�ي الغ�رب وف�ي منطقة‬ ‫دمش�ق‪ .‬وتش�ير هذه االلية الى أن التعادل بني الطرفني‬ ‫سيبقى والقتال سيستمر‪.‬‬ ‫وفضلا عن ع�دم ق�درة املعارضة ف�ي الوص�ول الى‬ ‫حس�م عسكري ضده‪ ،‬فللمفارقة يحظى االسد في السنة‬ ‫االخيرة بش�رعية متجددة ايضا‪ ،‬بالذات بعد استخدام‬ ‫السلاح غي�ر التقلي�دي ض�د مواطني�ه‪ .‬وف�ي أعق�اب‬ ‫اس�تخدام اجليش الس�وري للسلاح الكيميائي في آب‬ ‫املاضي‪ ،‬أعلن براك اوباما عن رد امريكي عسكري‪ .‬ولكن‬ ‫بعد أن وافق االس�د – بوساطة روس�ية‪ ،‬على االنضمام‬ ‫الى «ميثاق السلاح الكيميائي» ونزع ترس�انة السالح‬

‫تغيير االلية‬

‫الرئيس السوري بشار االسد‬

‫الرئيس الروسي فالدميير بوتني‬

‫الكيميائي التي في حوزته – تراجعت الواليات املتحدة‬ ‫ووفرت التسوية للرئيس الس�وري شرعية دولية‪ .‬فقد‬ ‫أصب�ح طرفا في صفقة مع زعماء العالم الغربي‪ ،‬ويتمتع‬ ‫باحلماي�ة م�ن التدخل الغرب�ي طاملا تس�تمر عملية نزع‬ ‫السالح‪.‬‬ ‫لقد أوضحت صفقة السلاح الكيميائي في واقع االمر‬ ‫لالس�د بان�ه ميكن�ه أن يواص�ل قت�ل مواطنيه بسلاح‬ ‫تقليدي‪ :‬بالرصاص‪ ،‬بالصواريخ‪ ،‬بالقذائف وبالبراميل‬ ‫املتفجرة‪.‬‬ ‫والرسالة‪ ،‬التي مبوجبها ينبغي معاجلة التهديد غير‬ ‫التقلي�دي بثمن جتاه�ل اجلرائم االخرى الت�ي يرتكبها‬ ‫نظام االس�د – اش�كالية جدا من ناحية أخالقية وتشير‬

‫ال�ى امتن�اع غرب�ي ع�ن ف�رض القي�م االخالقي�ة االكثر‬ ‫اساس�ية واملب�دأ الذي تقرر بع�د املذبح�ة اجلماعية في‬ ‫روان�دا – «واج�ب احلماي�ة» للمواطنني م�ن القتل على‬ ‫أيدي حكومتهم بحجم «مشكلة داخلية»‪.‬‬ ‫ويس�تغل االس�د اتفاق نزع ترس�انة الكيميائي لديه‬ ‫لتعزي�ز مكانت�ه الدولي�ة‪ .‬وف�ي محادثات جني�ف التي‬ ‫ج�رت في الش�هر املاضي عرض الول م�رة وفده بصفته‬ ‫الوفد الرس�مي لس�وريا‪ .‬كما أن االس�د يحظى بتوسيع‬ ‫املس�اعدة الرس�مية باملستش�ارين‪ ،‬الى جانب احلماية‬ ‫السياس�ية التي متنحها موسكو له في مجلس االمن في‬ ‫االمم املتحدة‪ .‬كما يتلقى االس�د الدع�م االيراني الكبير‪:‬‬ ‫االقتصادي والعسكري‪.‬‬

‫تتاب�ع اس�رائيل ما يج�ري في س�وريا‪ ،‬والسياس�ة‬ ‫املتبعة حتى االن هي احليادية وعدم التدخل في احلرب‬ ‫االهلية‪ ،‬في ظل احلرص على اال تس�مح احلرب بتجاوز‬ ‫«اخلط�وط احلمراء» االس�رائيلية‪ :‬النار ال�ى اراضيها‪،‬‬ ‫نق�ل سلاح اس�تراتيجي ال�ى حزب الل�ه او اس�تخدام‬ ‫السالح الكيميائي‪.‬‬ ‫وف�ي الق�دس راض�ون م�ن أن اجلي�ش الس�وري –‬ ‫ال�ذي ش�كل التهديد التقلي�دي وغير التقلي�دي املركزي‬ ‫عل�ى اس�رائيل – يتآكل في القتال‪ .‬كم�ا أن اجنرار حزب‬ ‫الل�ه الى القتال واملس مبكانته داخ�ل لبنان وفي العالم‬ ‫العرب�ي كنتيج�ة لتأيي�ده قتل الس�نة في س�وريا – هو‬ ‫تطور ايجابي المن االسرائيل القومي‪.‬‬ ‫اس�رائيل قلق�ة من تع�زز ق�وة منظم�ات االرهاب في‬ ‫سوريا‪ ،‬وذلك ايضا النه يضعف املعارضة املعتدلة وكذا‬ ‫الن ه�ذه املنظم�ات تش�كل تهديدا مباش�را عليه�ا‪ .‬ومع‬ ‫ذل�ك ن املهم االش�ارة الى أن س�يناريو عمليات االرهاب‬ ‫املكثف�ة م�ن هضبة اجلوالن ل�م يتحقق في اثناء الس�نة‬ ‫االخي�رة‪ .‬وحتى لو كانت أحداث ارهاب قليلة وس�يرى‬ ‫قادة اجليش االس�رائيلي في الشمال حدودا نشطة‪ ،‬من‬ ‫امله�م االيضاح ب�ان تهديد االره�اب التكتيكي من هضبة‬ ‫اجل�والن ال يقارن بالتهديد االس�تراتيجي الذي تصدت‬ ‫له اس�رائيل في مواجهة احملور الراديكالي الذي يش�مل‬ ‫ايران‪ ،‬سوريا وحزب الله‪.‬‬ ‫ثمة في ترس�خ منظمات االره�اب في هضبة اجلوالن‬ ‫وتوجيه اجلهود ضد اس�رائيل امكانية كامنة لالشتعال‬ ‫ف�ي اجلبه�ة الش�مالية‪ ،‬ولك�ن اس�رائيل تتمت�ع بتفوق‬ ‫جوي واس�تخباري يس�مح لها باحباط معظ�م عمليات‬ ‫االرهاب‪.‬‬

‫توج�د حاالت يكون فيها تناقض بين مصالح الدولة‬ ‫وبني قيمها االخالقية‪ .‬هكذا في احلالة الس�ورية‪ .‬فالقيم‬ ‫الت�ي ف�ي ضوئه�ا اقيم�ت دول�ة اس�رائيل وتتصرف ال‬ ‫تسمح لها بان تقف جانبا عندما تقع مذبحة بهذا احلجم‬ ‫الواس�ع في دولة مجاورة‪ ،‬بل تس�تدعي القيام بعمل ما‬ ‫لتقليص القتل‪.‬‬ ‫مصال�ح الغ�رب‪ ،‬مب�ا في ذل�ك اس�رائيل‪ ،‬تش�ير الى‬ ‫احلاج�ة الى تعزي�ز اجله�ات املعتدلة ف�ي املعارضة كي‬ ‫تتمك�ن ه�ذه م�ن التص�دي ايض�ا للمنظم�ات اجلهادية‬ ‫واجليش السوري على حد سواء‪.‬‬ ‫وله�ذا الغرض ثمة حاجة لتدخ�ل خارجي من جانب‬ ‫ال�دول الغربي�ة‪ ،‬يغي�ر االلي�ة واملي�زان العس�كري ف�ي‬ ‫الدول�ة‪ .‬على الغرب أن يصعد املس�اعدة له�ذه اجلهات‬ ‫وان يطلق بشكل مصداق وجدي االشارة الى االستعداد‬ ‫للتدخل ضد االسد اذا ما استمر القتل‪.‬‬ ‫ه�ذه اخلطوات ميكنه�ا أن تتضمن اعالن�ا عن اروقة‬ ‫انس�انية‪ ،‬مناط�ق «حظ�ر طيران» ب�ل ومهاجم�ة مراكز‬ ‫قوى للنظام من اجلو‪.‬‬ ‫مث�ل ه�ذه اخلط�وات تتطلب تنس�يقا بين الواليات‬ ‫املتح�دة وحلفائه�ا ف�ي املنطق�ة‪ ،‬التي تتقاس�م املصالح‬ ‫املش�تركة ملكافح�ة االس�د ومنظم�ات االره�اب التي في‬ ‫سوريا‪ .‬مثل هذا التنسيق يجري منذ االن بشكل محدود‬ ‫ويجب استخدامه كأساس لتوسيع التعاون‪.‬‬ ‫فق�ط اذا م�ا ق�در االس�د بانه يوج�د تهديد عس�كري‬ ‫ج�دي بتدخل دولي وتغيير موازين القوى في س�وريا‪،‬‬ ‫فان�ه كفيل بان يوافق على تس�وية سياس�ية تؤدي الى‬ ‫انهاء احلرب االهلية‪.‬‬ ‫فقط اذا ما قدرت موس�كو بان واش�نطن جدية‪ ،‬فانها‬ ‫ستش�ارك في مثل ه�ذا اجلهد‪ .‬هذا لي�س اعتقاد نظري‪.‬‬ ‫‪ 24‬س�اعة من التهديد االمريكي املص�داق جنح في اقناع‬ ‫االس�د وس�وريا بتغيي�ر سياس�تهما ف�ي ايل�ول ‪.2013‬‬ ‫تهديد مش�ابه هو الطريق السريع واالكثر جناعة خللق‬ ‫تغيير مشابه في العام ‪.2014‬‬ ‫٭رئيس معهد بحوث االمن القومي‬ ‫نهاية االسبوع ‪2014/4/17‬‬

‫التحريض العنصري يجب أن يتوقف على اجلانبني وغياب طرف فلسطيني موحد مشكلة‬

‫الغائب ـ احلاضر‬

‫تسفي غباي٭‬ ‫■ يبدو أن املفاوضات مع الفلس�طينيني‪،‬‬ ‫بوس�اطة األمريكيين جت�رب وكأن قط�اع‬ ‫غ�زة بعناص�ره الس�لطوية لي�س موج�ودا‬ ‫وليس ج�زءا من االراض�ي االقليمية للدولة‬ ‫الفلس�طينية املس�تقبلية‪ ،‬الت�ي يفت�رض‬ ‫باسرائيل أن توقع معها على اتفاق‪.‬‬ ‫حماس‪ ،‬التي حتكم في القطاع وتلعب في‬ ‫املفاوض�ات دور الغائ�ب ـ احلاض�ر‪ ،‬تتبنى‬ ‫قت�ل الش�عب‪ ،‬ب�ل وأعرب�ت ع�ن معارضتها‬ ‫لالتفاق مع اسرائيل‪ .‬ينبغي االفتراض بانها‬ ‫هي أو اجلهاد االسالمي (الذي يتخذ من غزة‬ ‫قاع�دة له) واملدعومان من اي�ران ـ رغم أنها‬ ‫تعارض االتفاق مع اس�رائيل – س�يهاجمان‬ ‫اسرائيل بالصواريخ وبالقسامات‪.‬‬ ‫وال بد أن اس�رائيل سترد بشدة ومحمود‬ ‫عب�اس‪ ،‬رئيس الس�لطة الفلس�طينية الذي‬ ‫وقع�ت اس�رائيل عل�ى اتف�اق معه‪ ،‬س�يهدد‬ ‫بالغائه أو حتى سيلغيه‪.‬‬ ‫فهل لهذا الغرض كد االمريكيون لتحقيق‬ ‫اتف�اق واس�رائيل تنازل�ت ع�ن ذخائ�ر‬ ‫استراتيجية؟‬ ‫باستثناء تصريحات ممثلي املعارضة في‬ ‫اس�رائيل والتحليالت التي حت�ث احلكومة‬ ‫عل�ى التوقي�ع على اتف�اق‪ ،‬لم يس�مع موقف‬ ‫ج�دي من مس�ألة م�ا العمل بقط�اع غزة‪ .‬هل‬ ‫سيواصل القطاع‪ ،‬بعد التوقيع على االتفاق‪،‬‬ ‫التصرف ككيان ارهابي فلسطيني مستقل؟‬ ‫جت�ري املفاوض�ات احلالي�ة عل�ى نح�و‬ ‫منقطع عن الواقع الش�رق اوس�طي والواقع‬

‫جدعون ليفي‬

‫الفلس�طيني‪ ،‬الذي ي�دار من س�لطتني – في‬ ‫رام الله وفي غزة – تتنافسان على الصدارة‬ ‫في الشارع الفلسطيني‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬ف�ان وزير اخلارجي�ة االمريكي‪،‬‬ ‫ج�ون كي�ري‪ ،‬م�ع كل التقدي�ر ملس�اعيه‬ ‫الصادرة‪ ،‬يوش�ك على االنضمام الى وزراء‬ ‫اخلارجي�ة االمريكيين قبل�ه‪ ،‬مث�ل هن�ري‬ ‫كيس�نجر‪ ،‬مم�ن ب�اءت محاوالته�م حل�ل‬ ‫النزاع بالفش�ل‪ .‬فرغم التنازالت التي قدمها‬ ‫في املاضي رؤس�اء وزراء اس�رائيل اسحق‬ ‫رابني‪ ،‬ايه�ود باراك وايه�ود اوملرت‪ ،‬ورغم‬ ‫البادرات االس�رائيلية احلالية واملس�اعدة‬ ‫املالي�ة االمريكية واالوروبية‪ ،‬لم يبدِ عباس‬ ‫استعدادا لالقتراب من اسرائيل‪.‬‬ ‫والس�بب واضح‪ :‬عباس‪ ،‬ال�ذي يواصل‬ ‫عمله كرئيس الس�لطة الفلسطينية رغم أن‬ ‫واليته انتهت‪ ،‬ليس زعيم كل الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وم�ع أن�ه يجل�س ف�ي رام الل�ه‪ ،‬م�كان مقر‬ ‫احلكوم�ة الفلس�طينية‪ ،‬ولكن�ه ال يتح�دث‬ ‫باسم كل الفلسطينيني‪ .‬ولهذا فانه ال يسارع‬ ‫الى عقد صفقة مع اسرائيل‪.‬‬ ‫وم�ع أن كل الع�رب في املناطق يس�مون‬ ‫فلسطينيني‪ ،‬اال انهم متنازعون فيما بينهم‪.‬‬ ‫وقد احتش�دوا ح�ول هدف واح�د‪ :‬احلرب‬

‫“‬

‫ض�د احلاض�رة اليهودي�ة واس�رائيل‪ .‬وقد‬ ‫عملوا مع دول عربية في مقاومتهم ملش�روع‬ ‫تقسيم االمم املتحدة في العام ‪ ،1947‬القامة‬ ‫دولتين‪ ،‬يهودي�ة وعربي�ة‪ ،‬ومن�ذ اتفاقات‬ ‫اوس�لو في ‪ 1993‬لم يبلوروا كيانا سياس�يا‬ ‫واح�دا‪ .‬حس�ب معهد بحوث االم�ن القومي‬ ‫ف�ي جامع�ة ت�ل أبي�ب‪ ،‬فانه�م منقس�مون‬ ‫ال�ى مجموع�ات‪ :‬س�كان الضف�ة‪ ،‬قط�اع‬ ‫غ�زة وس�كان ش�رقي الق�دس‪ .‬ول�م يبن�وا‬ ‫اقتصادهم رغم املساعدة الغربية والعربية‬ ‫الس�خية املمنوحة له�م‪ .‬والواليات املتحدة‬ ‫وحدها متنح الس�لطة كل س�نة ‪ 400‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬والت�ي يفت�رض أن تس�اعد جه�از‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫ويبرر الفلسطينيون فشلهم االقتصادي‬ ‫واالجتماعي باالحتالل االسرائيلي‪ ،‬الفشل‬ ‫ال�ذي ف�ي واقع االم�ر جلب�ه زعماؤهم على‬ ‫أنفسهم‪.‬‬ ‫فق�د اقاموا منظم�ات اره�اب عملت ضد‬ ‫اسرائيل وس�اعدت في الصراعات العربية‬ ‫الداخلية‪ .‬واس�تغل الدكتاتوري�ون العرب‬ ‫الن�زاع الفلس�طيني – االس�رائيلي لقم�ع‬ ‫ش�عوبهم‪ .‬واتهمهم الش�اعر الس�وري نزار‬ ‫قباني بجعل فلس�طني دجاجة تبيض ذهبا‪،‬‬

‫ينبغي االنتظار لصعود زعيم فلسطيني يجمع‬

‫حوله الفلسطينيني ويتطلع للتعايش معنا‬ ‫وعندها ندفع إلى األمام باحلكم الذاتي‬

‫بدهتسور ال ُر ّبان‬

‫■ التقين�ا قب�ل بضعة اي�ام بالصدفة في س�اعة متأخرة‬ ‫من الليل بالقرب من بيت متار ورؤوبني بدهتس�ور‪ ،‬اللذين‬ ‫كان�ا قد ع�ادا من الس�ينما‪ ،‬حيث ش�اهدا فيلم�ا عن زوجني‬ ‫بريطانيني يتذكران مرور ثالثني سنة زواج في «لي فيكاند»‬ ‫ف�ي باريس‪ .‬وقالت مت�ار إن الفيلم ترك فيها أث�را قويا ألنه‬ ‫ليس من الس�هل احلف�اظ على احلي�اة الزوجية ه�ذه املدة‬ ‫الطويل�ة م�ن الس�نني؛ فق�د اس�تمرت العالق�ة بينه�ا وبني‬ ‫رؤوبني عش�رين س�نة تقريب�ا‪ .‬ولم يُ خم�ن أحد من�ا آنذاك‬ ‫بالطبع أنها ستنتهي بعد بضعة ايام على نحو جد مأساوي‪،‬‬ ‫على الش�ارع‪ .‬وفي صبيحة موت بدهتسور بحادثة دراجة‬ ‫ناري�ة‪ ،‬مضينا أول أم�س نحن ايضا ملش�اهدة فيلم كان كما‬ ‫يبدو آخر فيلم شاهده‪ ،‬وكان ذلك بادرة وداع خاص لزميل‬ ‫محبوب ُمقدر‪.‬‬ ‫لكن العرض الس�ينمائي االخير لبدهتسور ليس متصال‬ ‫بالطب�ع بالعمل املهني املدهش الذي حمل�ه على عاتقه‪ :‬فقد‬ ‫أس�مع الربان بدهتس�ور مدة سنني صوتا ش�اذا وانتقاديا‬ ‫وتأليبي�ا‪ ،‬ف�ي جوق احملللين واملراس�لني العس�كريني‪ ،‬من‬ ‫ُممتدح�ي اجلي�ش االس�رائيلي واجملندين خلدمت�ه طوعا‪.‬‬ ‫وف�ي امل�كان الذي يك�ون في�ه الصحفيون ُمرتل�ي نصوص‬ ‫واعالنات املتحدث العس�كري وأوراق رس�ائل يُ مليها جهاز‬ ‫االمن عليه‪ ،‬أدى بدهتس�ور دورا مختلف�ا‪ ،‬وفي املكان الذي‬ ‫تطمس فيه احلدود بني املتحدث العس�كري واملراسل عرف‬ ‫بدهتسور كيف يرسم اخلط الفاصل‪ .‬وفي املكان الذي نسي‬ ‫فيه دور الصحافة بني رابطة االمنيني‪ ،‬أدى بدهتسور دوره‬ ‫االنتقادي‪.‬‬ ‫ال يوجد في اس�رائيل مجال أبعد عن الصحافة احلقيقية‬ ‫م�ن مج�ال التغطي�ة العس�كرية‪ ،‬وه�ي واح�دة م�ن أعظ�م‬ ‫اجله�ات تأثيرا ف�ي صوغ ال�رأي العام وغس�ل دماغه‪ .‬وقد‬ ‫أخ�ذت التغطي�ة الش�رطية فق�ط ف�ي الس�نوات االخي�رة‬ ‫تش�بهها بفضل جوق ُمطري الشرطة في التلفاز‪ .‬وقد برزت‬ ‫ش�خصية بدهتس�ور ف�ي املس�تنقع العف�ن ال�ذي ينغم�س‬ ‫فيه املراس�لون والضب�اط معا‪ ،‬وقد يكون ه�و آخر احملللني‬ ‫العسكريني الشجعان‪.‬‬ ‫وق�د ج�اء ه�و ايضا «م�ن هن�اك» – كان طي�ارا حربيا –‬ ‫مث�ل عدد م�ن زمالئه وأكل م�ن الطعام نفس�ه‪ .‬لكنه بصفته‬

‫”‬

‫واحمللل السعودي عبدالسالم الوائل ادعى‬ ‫بان الصراع ضد اسرائيل كان ذخرا للحكام‬ ‫الع�رب النه�م أث�روا بفضل�ه وس�مح له�م‬ ‫مبواصلة حكم شعبهم‪ .‬املشكلة الفلسطينية‬ ‫كان�ت العام�ل الوحيد ال�ذي يوح�د العالم‬ ‫العربي املمزق واملنقسم‪.‬‬ ‫ان ه�دف الزعم�اء الفلس�طينيني الذي�ن‬ ‫ه�م أنس�ال ق�ادة العصاب�ات الت�ي قاتل�ت‬ ‫ضد احلاض�رة اليهودية هو اقتلاع الدولة‬ ‫اليهودي�ة م�ن املنطق�ة‪ .‬وه�م مدع�وون من‬ ‫زعم�اء ع�رب عدمي�ي املس�ؤولية جت�اه‬ ‫شعبهم‪ .‬واثبت عباس عداءه لليهود بنفيه‬ ‫الكارث�ة وك�ذا بنش�ر أكاذي�ب عن اس�باب‬ ‫مجيء اليهود العرب الى اسرائيل‪ .‬وتطلعه‬ ‫لتطبي�ق حق العودة هو الس�بب ملعارضته‬ ‫العني�دة لالعت�راف باس�رائيل كدول�ة‬ ‫يهودية‪.‬‬ ‫ف�ي ض�وء ه�ذا الواق�ع‪ ،‬يج�ب احل�ذر‬ ‫عن�د ط�رح أف�كار سياس�ية حل�ل الن�زاع‪،‬‬ ‫تثي�ر توقع�ات وتلح�ق اض�رارا جس�يمة‪،‬‬ ‫وال س�يما باالس�رائيليني‪ .‬ومثلم�ا ورد ف�ي‬ ‫نش�يد االنش�اد «ال توقظ�وا احل�ب ال�ى ان‬ ‫يرغ�ب»‪ ،‬ينبغ�ي االنتظ�ار لصع�ود زعي�م‬ ‫فلس�طيني يجم�ع حول�ه كل الفلس�طينيني‬ ‫ويتطلع ع�ن حق وحقيق ال�ى التعايش مع‬ ‫الكي�ان اليه�ودي – دول�ة اس�رائيل‪ .‬وف�ي‬ ‫هذه االثن�اء‪ ،‬يجب الدفع الى االمام باحلكم‬ ‫الذاتي للفلسطينيني‪ ،‬ورفع مستوى حياتهم‬ ‫وتعميق التعاون االقتصادي بني الشعبني‪.‬‬ ‫٭ سفير متقاعد‬ ‫هآ رتس ‪2014/4/17‬‬

‫ليتوقف جنون التحريض‬ ‫بن ـ درور مييني‬ ‫■ كت�ب مثق�ف ه�ام يق�ول‪« :‬اس�رائيل‬ ‫واليه�ود هم الالعب�ون املركزيون ف�ي ثقافة‬ ‫العن�ف‪ ،‬الت�ي ف�ي نهاي�ة املط�اف س�تدمر‬ ‫االنس�انية»‪ .‬ونش�رت صحيف�ة فلس�طينية‬ ‫لالطفال رس�الة كتبتها فتاة تدير فيها حوارا‬ ‫م�ع هتل�ر الذي يش�رح له�ا بانه قت�ل اليهود‬ ‫«النه�م يزرع�ون الكراهي�ة على وج�ه الكرة‬ ‫االرضية»‪ .‬وكتب اس�رائيلي على الفيسبوك‬ ‫عن حلمه بذبح أطفال فلس�طينيني‪ .‬آخرون‪،‬‬ ‫أحيان�ا حتت هوية معروفة‪ ،‬يس�ألون ملاذ لم‬ ‫ينه�ي هتل�ر عمل�ه‪ .‬وأحيانا ه�ؤالء هم عرب‬ ‫يرغبون في ابادة اليهود‪ ،‬واحيانا هؤالء هم‬ ‫يهود يرغبون في ابادة االشكناز‪.‬‬ ‫ح�وار الكراهية كف ع�ن أن يكون ظاهرة‬ ‫هامش�ية‪ .‬وهو ليس محصورا فقط باملرضى‬ ‫النفس�يني‪ ،‬وال بظلام مج�ال االنترنت‪ .‬ففي‬ ‫عصر ما قبل االنترنت‪ ،‬املدونات‪ ،‬الفيس�بوك‬ ‫ايض�ا – كان ح�وار كراهي�ة‪ .‬كان حتري�ض‪.‬‬ ‫ولك�ن ف�ي العق�د االخي�ر ب�ات األم�ر نبع�ا‬ ‫متع�ززا‪ .‬جرميت�ا كراهي�ة كانت�ا لن�ا عش�ية‬ ‫العيد‪ .‬واحدة في كانزاس‪ ،‬عندما قتل فرايزر‬ ‫غال�ن ميلر ثالث�ة وهو يهت�ف «هي�ل هتلر»‪.‬‬ ‫والثاني�ة في اخللي�ل‪ ،‬عندما فتح ت�وأم ميلر‬ ‫الن�ار فقت�ل موش�يه مزراحي‪ ،‬ال�ذي كان مع‬ ‫عائلت�ه ف�ي الطري�ق حلف�ل ليل الفص�ح‪ .‬ان‬ ‫حرية التعبير الواس�عة‪ ،‬سواء في الواليات‬ ‫املتح�دة أم ف�ي اس�رائيل‪ ،‬متن�ح االذن غي�ر‬ ‫احمل�دود تقريب�ا حل�وار الكراهي�ة أيضا‪ .‬في‬

‫ما فعله اوملرت واشكنازي‬

‫صحفي�ا اس�تطاع أن يتح�رر من تل�ك الذاك�رة‪ .‬وكان عنده‬ ‫ه�و ايضا معطف جلدي مدهش ككل املراس�لني العس�كريني‬ ‫ً‬ ‫جزءا منه‪ .‬وهو لم يحرض على احلروب مثلهم‬ ‫لكنه لم يكن‬ ‫ولم يهتف بها في بدايتها‪ .‬وانتقد بدهتس�ور بشدة مجاالت‬ ‫تغطيته الصحفية وكسر املواضعات‪ .‬وكانت ميزانية االمن‬ ‫وصناعة السلاح واخليار ال�ذري ومنظوم�ات الصواريخ‬ ‫التي يس�كتون عنها عندنا س�كوتا متوترا‪ ،‬كانت بالنس�بة‬ ‫اليه مواضيع لنقد الذع حتمله بجدية وعلم وبحث أساسي‬ ‫كان مييزه مثيرا اسئلة ال يكاد أحد يثيرها‪.‬‬ ‫من اجل ملاذا «القبة احلديدي�ة»؟ وملاذا «حيتس»؟ وملاذا‬ ‫«الف�ي» ومل�اذا الهج�وم على اي�ران؟ وقد حاول أن يكش�ف‬ ‫ع�ن جميع حيل وأالعيب ميزاني�ة االمن بال جدوى ألن أكثر‬ ‫زمالئ�ه ل�م يهتموا بذلك قط ب�ل يكفيهم أن يقتبس�وا اعالن‬ ‫متحدث اجليش االسرائيلي بعملية التصفية االخيرة حتى‬ ‫ل�و كان كاذبا أو دعائي�ا‪ .‬وكانت كتابت�ه موضوعية وجافة‬ ‫وغير حماس�ية‪ .‬ل�م يكن يس�اريا متطرفا برغ�م أنه وجدت‬ ‫عالم�ات عل�ى أن�ه كان قلقا م�ن نش�اط رفاق�ه الطيارين –‬ ‫القاصفين‪ .‬وكان اس�راف اجلي�ش االس�رائيلي الفظيع في‬ ‫مقدم�ة اهتمامات�ه وق�د حاربه مث�ل دون كيش�وت من غير‬ ‫سانش�و بانزا‪ ،‬م�ع صحيفة هآرت�س فقط الت�ي كانت تقف‬ ‫وراءه‪.‬‬ ‫أدار بدهتس�ور حرب�ا مقدس�ة البقار مقدس�ة رمبا كانت‬ ‫أقس�ى املعارك‪ .‬فليس من السهل أن تثور على قطيع منطلق‬ ‫الى األمام وال س�يما حينما يكون احلديث عن عبادة األمن‪.‬‬ ‫ولم يحجم بدهتسور حتى حينما حاول اجلهاز أن يتهمه بـ‬ ‫«جتس�س خطير»‪ .‬وقد علم حفي�د رئيس أول بلدية يهودي‬ ‫لصفد وابن ش�قيق آخر محرر لـ «مرح�اف» أنه ال اعالم من‬ ‫غير نقد‪ .‬وحاول في السنوات االخيرة أن يورث طالبه ذلك‬ ‫لكن بغير جدوى ايضا – فقد اش�تكى بدهتس�ور من جهلهم‬ ‫وعدم اهتمامهم‪.‬‬ ‫وص�درت مقالت�ه االخي�رة معترض�ة عل�ى حبي�ب ماما‬ ‫القوم�ي اجلدي�د وه�و رئي�س االركان بني غانت�س‪ ،‬وكان‬ ‫عنوانها «س�كوت غانتس» – هآرتس ‪ .4/13‬إن «اخلوف من‬ ‫اليمني املتطرف ميلي عليه سلوكه»‪ ،‬كتب فيه بدهتسور في‬ ‫وقت أنش�د فيه زملاؤه له قصيدة مدح اخ�رى حول املوقد‬ ‫في املقابالت الصحفية مبناسبة العيد‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/4/17‬‬

‫آري شبيط‬ ‫■ إيهود اوملرت وغابي اشكنازي يختلف بعضهما‬ ‫ع�ن بع�ض ج�دا‪ ،‬ف�ي ظاه�ر االم�ر‪ .‬فايه�ود أمير من‬ ‫ضيعة جابوتنس�كي‪ ،‬ف�ي حني أن غاب�ي رجل ميدان‬ ‫م�ن القري�ة الزراعي�ة حغ�ور‪ .‬واومل�رت مح�ام قدير‬ ‫وشجاع وخفيف احلركة وسريع الكالم أما اشكنازي‬ ‫فهو ضابط أساس�ي متردد ُمتهيب صم�وت‪ .‬ولم يؤد‬ ‫اومل�رت أي دور عس�كري مه�م أم�ا اش�كنازي فب�ذل‬ ‫أفض�ل س�نيه للجي�ش االس�رائيلي‪ .‬وإن ال�ذي كان‬ ‫رئيس بلدية القدس محب للذات نخبوي مع سندات‬ ‫ونقاط‪ ،‬أما الذي كان قائد منطقة الشمال فما زال يُ رى‬ ‫الى اآلن اسرائيليا شعبيا متواضعا‪.‬‬ ‫وم�ع كل ذلك فان التحقيق�ات التي جتري اآلن في‬ ‫قس�م التحقيقات من ش�رطة اس�رائيل (اله�ف ‪)433‬‬ ‫تكشف عن شبه بني قضايا اوملرت وقضايا اشكنازي‪.‬‬ ‫وكلما انقشع الضباب وبانت احلقائق تبني أن رئيس‬ ‫احلكومة السابق ورئيس هيئة االركان السابق جلبا‬ ‫العار على الدميقراطية االسرائيلية‪.‬‬ ‫ليس�ت الدميقراطي�ة فق�ط انتخابات حرة س�رية‬ ‫وليس�ت فصلا بين الس�لطات فق�ط – التش�ريعية‬ ‫والقضائي�ة والتنفيذي�ة‪ .‬فالدميقراطي�ة ايضا دائرة‬ ‫قيم ما ُتفرق بني الشخصي واملؤسسي‪ .‬والدميقراطية‬ ‫ه�ي قواعد إفعل وال تفعل ترمي الى ضمان قاعدة قيم‬ ‫تكف جماح ذوي املناصب العلي�ا‪ .‬والدميقراطية هي‬ ‫اعلام ح�ر نزي�ه‪ ،‬وطبق�ة سياس�ية فاعل�ة انتقادية‬ ‫وخطاب عام يقظ الذع‪.‬‬ ‫لك�ن فيم�ا يتعل�ق مبل�ك النخ�ب (اومل�رت) وملك‬ ‫اسرائيل (اشكنازي) لم تكن هذه الشروط األساسية‬ ‫موجودة‪ .‬فقد جنح برلسكوني االسرائيلي واجلنرال‬ ‫ماك آرثر االسرائيلي مدة سنوات طويلة في السيطرة‬ ‫بقدر ما على وس�ائل االعالم وفي أن يس�حرا الطبقة‬ ‫السياس�ية ويشلا اخلط�اب الع�ام‪ .‬وبرغ�م أن كل‬ ‫انس�ان عاقل كان ميكنه أن يدرك أن رئيس الوزراء ال‬ ‫يعوقه شيء وأن رئيس هيئة االركان العامة ال يحده‬ ‫شيء‪ ،‬استمر كالهما في حتطيم كل قيمة على رؤوس‬ ‫االشهاد في حني كانا يستمتعان بالهتاف‪.‬‬ ‫فش�ل نظ�ام وقاي�ة الدميقراطية االس�رائيلية في‬ ‫الوق�ت املناس�ب‪ .‬فبالس�حر الش�خصي والتالع�ب‬

‫وس�ائل االعلام ف�ي الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫وبالتأكي�د في القطاع‪ ،‬ليس ح�وار الكراهية‬ ‫في الهوامش بل في وسائل االعالم الرسمية‪.‬‬ ‫اما ف�ي اس�رائيل فالتحريض هو باالس�اس‬ ‫على الفيس�بوك‪ .‬وتقرأ ش�رطة اس�رائيل‪ ،‬أو‬ ‫ميكنه�ا أن تق�رأ التحريض على قت�ل العرب‬ ‫أو املس�لمني ف�ي اس�رائيل‪ .‬حت�ى االن ل�م‬ ‫يق�دم احد الى احملاكمة‪ .‬وباملقابل‪ ،‬اس�تدعي‬ ‫عل�ى ق�راءات اق�ل إث�ارة لالنفعال في س�لم‬ ‫اخلط�ورة عرب الى التحقيق لدى الش�رطة‪.‬‬ ‫هذه ليس�ت شهادة ش�رف‪ ،‬هذه شهادة فقر‪.‬‬ ‫في بريطانيا‪ ،‬على سبيل الفرق‪ ،‬ارسل اثنان‬ ‫الى السجن‪ ،‬بس�بب عبارات على الفيسبوك‬ ‫تدعو الى العنف‪.‬‬ ‫توضح االدبيات البحثية بان ثمة عالقة بني‬ ‫التحريض والعمل‪ .‬ثمة حاجة الى التشويه‪،‬‬ ‫ن�زع االنس�انية‪ ،‬املنهاجي�ة واملتواصلة‪ ،‬من‬ ‫أج�ل دفع أفراد أو ش�عوب ال�ى العمل‪ .‬وبعد‬ ‫س�نوات من العمل في املنظمة العنصرية «كو‬ ‫كل�وس كالن»‪ ،‬انطلق ميل�ر لتنفيذ الفريضة‬ ‫العليا للطائفة التي يعيش بني ظهرانيها‪ :‬قتل‬ ‫اليهود‪ .‬س�نوات من غس�ل الدماغ في العالم‬ ‫االسلامي‪ ،‬وك�ذا في الس�لطة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ت�ؤدي باف�راد ال�ى العم�ل‪ ،‬حت�ى دون اي‬ ‫حاجة الى تنظيم‪ .‬وعندما يحظى مثل هؤالء‬ ‫القتل�ة مبخصص ثاب�ت ويصبح�ون ابطاال‬ ‫م�ن قبل الس�لطة‪ ،‬تصبح الرس�الة واضحة‪:‬‬ ‫قت�ل اليه�ود هو أم�ر جدير‪ .‬هذا لي�س كفاحا‬ ‫م�ن أج�ل التحري�ر أو ض�د االحتلال‪ ،‬مثلما‬ ‫يدع�ي االغبياء املس�تخدمني م�ن بيننا‪ .‬هذا‬ ‫عم�ل ضد اس�رائيل‪ ،‬والصهيوني�ة واليهود‪.‬‬

‫االرهاب ليس نتيجة الكف�اح لتقدم التحرير‬ ‫او السلام‪ .‬بل العكس‪ .‬االره�اب االجرامي‪،‬‬ ‫ف�ي كانزاس وف�ي اخلليل‪ ،‬هو نتيجة غس�ل‬ ‫دماغ كله عنصرية وكراهية‪.‬‬ ‫حري�ة التعبير هي احدى اهم القيم في كل‬ ‫مجتم�ع دميقراط�ي‪ .‬هك�ذا ينبغ�ي أن تكون‪،‬‬ ‫ولك�ن العصر اجلديد يوض�ح بان ثمة حاجة‬ ‫الى اعادة تفكير‪ .‬بعد دعوة عشرة محرضني‬ ‫على القتل‪ ،‬ضد مس�لمني او اش�كناز أو يهود‬ ‫ال�ى التحقي�ق‪ ،‬وتقدميه�م ال�ى احملاكمة‪ ،‬قد‬ ‫ال تختف�ي الظاه�رة ولكنه�ا س�تذوي‪ .‬ثم�ة‬ ‫بالطب�ع حاجة دائم�ة الى كش�ف التحريض‬ ‫العنص�ري برعاي�ة الس�لطة الفلس�طينية‪.‬‬ ‫ولكن هذا ال يعفينا من املسؤولية عما يحصل‬ ‫في اسرائيل‪ .‬لم يأخذ بعد أي يهودي بندقية‬ ‫ويخ�رج الى حمالت قتل‪ ،‬بس�بب التحريض‬ ‫عل�ى االنترن�ت‪ ،‬ولكن ه�ذا قد يأت�ي‪ .‬كل من‬ ‫يتع�رض للعال�م االفتراض�ي ميكن أن يش�م‬ ‫بان هذه مجرد مسألة وقت‪.‬‬ ‫لق�د عان�ت اس�رائيل واليه�ود ويعان�ون‬ ‫اكثر من اي شعب آخر من حتريض ال ينقطع‪.‬‬ ‫ودفع�ت اس�رائيل واليه�ود الثم�ن االعل�ى‬ ‫على حملات الكراهية‪ .‬والس�رائيل واليهود‬ ‫احل�ق والواجب للكفاح ضد مظاهر الكراهية‬ ‫وصناع�ة االكاذي�ب حت�ى عندم�ا حت�اول‬ ‫االختباء حتت مظلة االنتقاد وحرية التعبير‪.‬‬ ‫وبال�ذات له�ذا الس�بب ف�ان علين�ا الواجب‬ ‫ليس فقط ملوعظ�ة االخرين بل وايضا العمل‬ ‫ضد الهوامش املريضة في داخلنا‪.‬‬ ‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/4/17‬‬

‫ال بد ان نقول لهم‪ :‬ممنوع‬

‫االعالم�ي والتخوي�ف ش�وش الش�خص ال�ذي كان‬ ‫يحك�م الدولة والش�خص الذي كان ي�رأس اجليش‪،‬‬ ‫شوشا متاما على منظومات حماية الدميقراطية‪ .‬وقد‬ ‫جعال الش�خصي فوق املؤسس�ي‪ ،‬واس�تغال الرسمي‬ ‫م�ن اج�ل اخل�اص‪ ،‬وأفرغ�ا م�ن املضم�ون االج�راء‬ ‫الس�ليم ال�ذي تق�وم علي�ه االدارة الس�ليمة‪ .‬وه�دم‬ ‫احملق�ق مع�ه املدن�ي االول واحملق�ق مع�ه العس�كري‬ ‫االول قاع�دة القي�م التي يفت�رض أن حتمي اجلمهور‬ ‫من ذوي املناصب العليا‪.‬‬ ‫إن التفكي�ر فيما ج�رى هنا في العق�د االخير يثير‬ ‫القش�عريرة ويس�تخرج العرق الب�ارد‪ .‬فقد مكث في‬ ‫من�زل رئيس الوزراء ثالث س�نوات مخالِ ف للقانون‬ ‫ُمدان تلقى رش�وة وهو متهم ايضا بالتش�ويش على‬ ‫اج�راءات محاكمت�ه‪ .‬ومك�ث ف�ي مكتب رئي�س هيئة‬ ‫االركان اربع س�نوات مش�تبه فيه مركزي في مخالفة‬ ‫للقانون شديدة ونشاط تآمري‪.‬‬ ‫وكان كالهم�ا محموال على الراح�ات وكان كالهما‬ ‫يُ رى رجال رجلا‪ .‬وبرغم أنه كان من الواضح املعلوم‬ ‫أن احلدي�ث ع�ن ش�خصني غي�ر س�ويني يحمي�ان‬ ‫أنفس�هما بتخويف وس�ائل االعالم وسلطة القانون‪،‬‬ ‫كان هذان االثنان بطلي اليوم‪.‬‬ ‫وفع�ل برلس�كوني احملل�ي وم�اك آرث�ر احمللي في‬ ‫اسرائيل ما شاءا وكادا يُ ضلالن كل الناس كل الوقت‬ ‫تقريبا‪ ،‬وقد عرضا االبيض على أنه اس�ود واالس�ود‬ ‫على أن�ه أبيض‪ .‬وبرهنا على مبل�غ ضعف منظومات‬ ‫ج�ار وكل‬ ‫وقايتن�ا‪ ،‬فكل ش�يء ممكن هنا وكل ش�يء ٍ‬ ‫ش�يء ميكن أن يح�دث‪ .‬فاذا كنت صاحب�ا قريبا واذا‬ ‫كنت واحدا منا فانك تس�تطيع أن تكون فاسدا وأزعر‬ ‫وملكا ايضا‪.‬‬ ‫وهكذا يجب أن نش�كر بني عيد الفص�ح هذا ويوم‬ ‫االس�تقالل اآلت�ي علينا باخلي�ر‪ ،‬أن نش�كر مجموعة‬ ‫صغي�رة م�ن ضب�اط الش�رطة واملدعين العامين‬ ‫والصحفيين وقاضي�ا وقف�وا عل�ى الب�اب وأزال�وا‬ ‫الوس�خ وأنق�ذوا الدميقراطية االس�رائيلية فلوال هم‬ ‫لكن�ا اليوم دولة من العالم الثالث‪ .‬وال يجوز أبدا أبدا‬ ‫تك�رار ما حدث هنا حت�ت إمرة ايه�ود اوملرت وغابي‬ ‫اش�كنازي‪ ،‬فالذي ح�دث هنا يجب أن يثي�ر زعزعتنا‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2014/4/17‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫زئيف جابوتنسكي‬ ‫■ ف�ي ‪ 1928‬كتب جدي الذي أحمل اس�مه‪ ،‬في مقالة‬ ‫عنوانها «الشعطيناز ال يغلبك»‪« :‬ليست طبيعة االنسان‬ ‫ال س�وداء وال بيضاء وال ش�ريرة وال خيرة بل هي نتاج‬ ‫العالقة بني الش�هوة والقدرة‪ .‬لالنس�ان ش�هوات يريد‬ ‫اش�باعها باالجتاه ال�ى جانب «املقاومة األس�هل»‪ .‬فاذا‬ ‫كان�ت املقاوم�ة كبيرة ج�دا قال االنس�ان في نفس�ه إن‬ ‫الس�لعة ال تساوي النفقات وتخلى عن شهوته‪ .‬لكن اذا‬ ‫رأى أنه ال توجد مقاومة قال في نفسه «يجوز هنا»‪ ...‬إن‬ ‫السم األكثر تأثيرا الذي ميكن أن يسمم اخالق االنسان‬ ‫يكمن ف�ي عبارة «يجوز هنا»‪ .‬وف�ي كل مكان توجد فيه‬ ‫هذه الصيغة ال جتدي االخالق»‪.‬‬ ‫وقد اش�تق هذا الرأي م�ن امثلة تاريخية كالفرق بني‬ ‫س�لوك البلجيكيني في بلدهم وس�لوكهم ف�ي الكونغو‪.‬‬ ‫وله�ذا كان اس�تنتاجه أنه ال يجوز ألبت�ة تبني التصور‬ ‫االخالق�ي وهو ادارة اخلد اآلخ�ر‪ .‬فضبط النفس وعدم‬ ‫ال�رد على املعت�دي كانا مرفوضين في رأي�ه ال ألنهما ال‬ ‫يجعلان املعتدي يش�عر باخلجل ويضبط نفس�ه فقط‬ ‫ب�ل ألنهما يحثانه عل�ى زيادة عدوانه ألنه يش�عر بأنه‬ ‫«يج�وز هن�ا»‪ .‬وكان ي�رى أن ه�ذا ه�و س�بب اضطهاد‬ ‫اليهود واعمال التنكيل بهم في الغربة‪.‬‬ ‫يجب علينا أن ندبر امور الدولة بحسب هذا املبدأ اذا‬ ‫كنا راغبني في احلياة‪.‬‬ ‫اعتاد الفلس�طينيون أنه «يجوز هن�ا» قتل مواطنني‬ ‫وادعني اذا كانوا يهودا ولهذا ال يرون الذبح قتل ش�عب‬ ‫أو جرمي�ة عل�ى البش�ر‪ .‬وه�م يُ س�وغون ذل�ك بالكلمة‬ ‫العربية املغسولة «مقاومة»‪.‬‬ ‫وق�د وقع�ت الواقعة االخيرة لألس�ف عش�ية العيد‬ ‫حينما قتل مخرب يستحق املوت املقدم باروخ مزراحي‪.‬‬ ‫وال ميكن أال نربط بني هذا القتل واالفراج عن الس�جناء‬ ‫الفلسطينيني‪ .‬ولهذا فان املس�ؤولية عن القتل تقع على‬ ‫املنفذين لكن املس�ؤولية عن تهيئ�ة القلوب في اجلانب‬ ‫الفلس�طيني تقع على حكومة اسرائيل كلها التي وافقت‬ ‫عل�ى أن تدير اخلد اآلخر لرئيس الس�لطة الفلس�طينية‬ ‫أبو م�ازن كي يتفض�ل باملوافق�ة على محادث�ات عقيمة‬ ‫م�ع اس�رائيل يبص�ق ف�ي نهايتها ف�ي وجهها مباش�رة‬

‫بتنفي�ذه خط�وات م�ن طرف واح�د ناكث�ا نكث�ا مطلقا‬ ‫االتفاق مع اس�رائيل الذي وقع عليه بيده في واشنطن‬ ‫في ‪.1993/9/13‬‬ ‫يج�ب عل�ى اس�رائيل أن تبل�غ الفلس�طينيني اآلن‬ ‫واالمريكيين ايضا أنها توقف كل ش�يء وأنها س�ترجع‬ ‫االف�راج عن الس�جناء الى ال�وراء اذا لم يُ س�لم القاتل‬ ‫ومن أرس�لوه لها في غضون ‪ 48‬ساعة بقصد محاكمتهم‬ ‫ال عل�ى قتل بل على جرمية على االنس�انية بس�بب مس‬ ‫متعم�د مبدنيني عن نية اس�تنفاد أبل�غ العقوبة عليهم‪.‬‬ ‫وينبغ�ي ع�دم االكتف�اء بتندي�د ضعي�ف من أب�و مازن‬ ‫ل�ن يأتي ه�و ايضا دون تغيير ش�روط اللع�ب القائمة‪.‬‬ ‫وينبغ�ي بعد مرور هذه الـ ‪ 48‬س�اعة أن يتم بدء ضغط‬ ‫متصاع�د لتحدي�د اماك�ن كل اولئك املف�رج عنهم الذين‬ ‫أفرجت عنهم اسرائيل في املاضي مبختلف بوادر حسن‬ ‫النية ومنهم هذه األخيرة‪ ،‬واعتقالهم‪.‬‬ ‫إن خطوة كهذه فقط ُ‬ ‫س�تبني ألبو م�ازن ومؤيديه أن‬ ‫قواع�د الس�لوك قد تغي�رت وأن�ه «ال يجوز هن�ا» ألبتة‬ ‫جعل مدنيني أبرياء أهدافا عس�كرية وأن الذي يش�تغل‬ ‫بجرائ�م عل�ى االنس�انية س�يتعفن في الس�جن الى أن‬ ‫تزه�ق روح�ه‪ .‬واذا لم يُ بحث االفراج ع�ن هؤالء القتلة‬ ‫جزء م�ن كل تفاوض‪ ،‬فس�يبدأ‬ ‫ف�ي أية حلق�ة باعتباره ً‬ ‫آن�ذاك فق�ط بناء ال�ردع ع�ن تنفي�ذ جرائم كه�ذه على‬ ‫مواطنينا‪.‬‬ ‫يجب على اس�رائيل أن تعلن في موازاة تشديد هذه‬ ‫احل�رب أنها س�ترجع اتفاق اوس�لو الى ال�وراء والذي‬ ‫أبطل�ه أبو م�ازن باجتاهه ال�ى االمم املتح�دة‪ .‬تذكرون‬ ‫أنه ُس�مح في اطار االتف�اق بأن يدخل اراضي الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية نحو من ‪ 70‬ألف م�ن مقاتلي فتح وقادتهم‪،‬‬ ‫لك�ن كانت تلك بادرة حس�ن نية متهيدا للسلام‪ ،‬ولهذا‬ ‫فانه اذا متت اعادة االتفاق الى اخللف فحكمها أن تلغى‬ ‫وأن يُ ع�ادوا ال�ى املكان الذي ج�اءوا منه م�ع عائالتهم‬ ‫التي مكنتها اسرائيل من دخول املنطقة‪.‬‬ ‫ومل�ا كان�ت حكومات اس�رائيل قد أظه�رت منذ كانت‬ ‫اتفاقات اوس�لو ضعفا في هذا الشأن فينبغي استعمال‬ ‫ضغط ع�ام قوي على منتخبي الش�عب وعل�ى الوزراء‬ ‫وعلى مكتب رئيس الوزراء شعاره «ال يجوز هنا!»‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ‪2014/4/17‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫تعددية الرموز الثقافية الفلسطينية‬ ‫ّ‬

‫في صناعة الثقافة‬

‫«برتقال» كنفاني‪« ...‬زيتون» درويش‪ ...‬و«عنب» املناصرة‬ ‫دراج ٭‬ ‫فيصل ّ‬ ‫■ ال ينفص�ل وع�ي الش�عب ع�ن الرم�ز ال�ذي ي�رى في�ه ذاته‪،‬‬ ‫ج�اء ذلك ع�ن تصمي�م وإرادة أو أتت ب�ه صدفة تاريخي�ة صيّ رته‬ ‫ً‬ ‫عرفا‪ ،‬وال ينتقل الش�عب م�ن وعي إلى آخ�ر ّ‬ ‫إال بانفصال عن الرمز‬ ‫واس�تقدام رمز جدي�د‪ .‬فاإلجنليزي ي�رى رمزه ف�ي (البحر) الذي‬ ‫ينقله من جزيرة صغيرة إلى أرجاء العالم كله‪ ،‬والهولندي س�اكن‬ ‫األرض املنخفضة يطمئن إلى رمز (السد)‪ ،‬واألملاني يرتاح إلى رمز‬ ‫(الغاب�ة الكثيفة)‪ ،‬الت�ي تتمتع بالقوة واالس�تمرار والتجدد الذي‬ ‫ال عش�وائية في�ه‪ .‬والرمز في ه�ذا كله كثافة تاريخي�ة وقوة ملهمة‬ ‫وع ْ�رف يقبل به البش�ر دون مس�اءلة‪ ،‬ذل�ك أن للموروث‬ ‫موحي�ة ُ‬ ‫س�طوة تطغى على غيره‪ .‬والس�ؤال هن�ا‪ :‬إذا كان اس�تقرار الرمز‬ ‫م�رآة ألمة مس�تقرة‪ ،‬ل�م يعبث بها الده�ر ولم تس�قط عليها صدفة‬ ‫غير متوقعة‪ ،‬فما مآل الرمز لدى ش�عب اقتلع من أرضه ولم يعامله‬ ‫الدهر بطراوة قليلة أو كثيرة؟‬ ‫ أعط�ى الالج�ئ الفلس�طيني (غس�ان كنفان�ي) إلح�دى‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫موحي�ا‪« :‬أرض البرتق�ال احلزين»‬ ‫عنوانا‬ ‫مجموعات�ه القصصي�ة‬ ‫ً‬ ‫مق�ررا‪ ،‬بطمأنين�ة كبرى‪ ،‬أمري�ن متالزمين‪ :‬إن أرض البرتقال هي‬ ‫فلس�طني‪ ،‬وإن أرض البرتقال احلزين هي فلس�طني املغتصبة التي‬ ‫اقتل�ع أهلها وترك�وا برتقالهم ألي�د غريبة‪ .‬نظر األدي�ب إلى «عائد‬ ‫ومنص ًبا «حيفا» ً‬ ‫ً‬ ‫رمزا‬ ‫مس�اويا بني الوطن ومدينة منه‪،‬‬ ‫إلى حيفا»‪،‬‬ ‫ًّ‬ ‫فلسطينيا أو ً‬ ‫ً‬ ‫رمزا عن فلسطني‪ .‬واختار (محمود درويش) لديوانه‬ ‫مستبدال بالبرتقال ً‬ ‫ً‬ ‫ثمرا‬ ‫الش�عري األول عنوان‪« :‬أوراق الزيتون»‬ ‫ً‬ ‫مقدس�ا‪ ،‬يعشقه أهل اجلليل ويعتبرونه رمز أرضهم احملتلة‪ .‬اشتق‬ ‫األديب�ان الراحلان رمزي�ة فلس�طني م�ن مصيرها الفاج�ع‪ ،‬حيث‬ ‫الزيت�ون يه�رب من أي�دي أصحاب�ه والبرتق�ال يقاس�م الالجئني‬ ‫أحزانهم‪ّ .‬أما (الشاعر عز الدين املناصرة)‪ ،‬الذي ينتسب إلى أرض‬ ‫وال يعيش فيها‪ ،‬فقد آثر العنب ً‬ ‫رمزا‪« :‬يا عنب اخلليل»‪ ،‬إلى أن وقع‬ ‫على رمز غنائي هو ‪»:‬جفرا»‪ ،‬الكلمة التي يعرفها القلب الفلسطيني‬ ‫قبل أن تصافح األذن‪.‬‬ ‫يوحد ويفصل بين الرم�وز الثالثة‪ ،‬وم�ا الذي دفع‬ ‫ م�ا ال�ذي ّ‬‫بثالث مبدعني فلس�طينيني إلى رموز ثالثة؟ ترتبط الرموز الثالثة‬ ‫األولى مبوقع امليالد والطفولة‪ ،‬كما لو كان مهد الطفولة غابة كثيفة‬ ‫تضمن النمو واالس�تمرار في احلياة‪ .‬إن رم�وز (األقاليم الثالثة)‪،‬‬ ‫يتع�رف كل منها بثم�ر معني‪ ،‬هي رمز فلس�طني ف�ي وجوهها‬ ‫الت�ي‬ ‫ّ‬ ‫املتنوعة‪ .‬بيد أن ما يدفع إلى توزيع فلسطني على رموز متعددة قائم‬ ‫في جترب�ة واحدة عنوانها‪ :‬الفقد واالقتلاع واللجوء واالغتراب‪،‬‬ ‫يتعرف ب�ه‪ ،‬مثلما أن لالقتلاع املتعدد‬ ‫كم�ا لو كان لالس�تقرار رمز ّ‬ ‫ً‬ ‫رم�وزا خاصة‪ .‬أدى تبعثر الفلس�طينيني إلى اضطراب‬ ‫االجتاهات‬ ‫رمزهم األشهر أي‪ :‬مدينة القدس‪.‬‬ ‫ (القدس) هي املدينة املقدسة التي حتتضن الصخرة واملسجد‬‫وحررها صالح الدين وعرج‬ ‫األقص�ى‪ ،‬وطأ ترابها عمر بن اخلطاب ّ‬ ‫منها الرس�ول عليه السلام إلى الس�ماء‪ ،‬املدينة الزاخ�رة باآلثار‬ ‫اإلسلامية واملقدسة‪ ،‬التي أعطت لفلس�طني كلها داللة مهيبة‪ .‬ففي‬ ‫املسجد األقصى إحالة على القدس‪ ،‬وفي صخرة القدس إحالة على‬ ‫فلس�طني‪ ،‬وفي املوضوعني إيحاء بعب�ق التاريخ وأطياف املقدس‪.‬‬ ‫ولهذا وصفها جبرا إبراهيم جبرا‪ ،‬في روايته «صيادون في ش�ارع‬ ‫ضيّ �ق»‪ ،‬بنثر متألق‪ ،‬وتغنى بها في في مطل�ع الفجر هدأة الغروب‬ ‫‪« :‬يا قدس الذهب والفضة‪ ،‬يا قدس العس�جد والزبرجد»‪ .‬وعندما‬ ‫أراد الراحل اسحاق موسى احلسيني أن يبرهن عن حبه لفلسطني‬ ‫كتب‪ ،‬رغم أش�غاله الكثي�رة‪ ،‬عن القدس‪ ،‬وحني أراد امللك احلس�ن‬ ‫مل�ك الغرب أن يدعم القضية الفلس�طينية ش�كل هيئ�ة للدفاع عن‬ ‫ينس امللتزمون بالكفاح املسلح املدينة اجمليدة‬ ‫املدينة اجلليلة‪ ،‬ولم َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫جميعا‪،‬‬ ‫فش�كلوا «كتائ�ب األقص�ى»‪ .‬تب�دو القدس‪ ،‬ف�ي احل�االت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتتع�رف بها‪،‬‬ ‫تعرف فلس�طني‬ ‫وحضاري�ا‬ ‫ديني�ا‬ ‫مرجع�ا‬ ‫ّ‬ ‫ووطنيا‪ّ ،‬‬ ‫ويعرف الفلسطينيون أنها رمزهم األكبر‪.‬‬ ‫ والس�ؤال اآلن هو التال�ي‪ :‬إذا كان للقدس م�ن الصفات ما ال‬‫يتمت�ع بها غيرها م�ن املدن الفلس�طينية‪ ،‬فما الذي جع�ل الروائي‬ ‫ي�رى الرم�ز في حيف�ا والبرتق�ال‪ ،‬وأملى على الش�اعر األش�هر أن‬ ‫ينظ�ر إل�ى الزيت�ون‪ ،‬ودف�ع بـ «عاش�ق اخللي�ل» إلى االس�تنجاد‬ ‫بالعن�ب والتذكي�ر ب�ـ «جف�را»؟‪ .‬ال أحد م�ن هؤالء نس�ي القدس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رموزا جديدة‪،‬‬ ‫وإن كان املعي�ش الصعب يضيف إلى الرمز الق�دمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نوعي�ا يصدر عن جتربة ملموس�ة ال عن‬ ‫فلس�طينيا‬ ‫وعيا‬ ‫مترجم�ا‬

‫غسان كنفاني‬

‫محمود درويش‬

‫تربي�ة هادئة منج�زة‪ .‬فحني كان الفلس�طيني في وطن�ه كان يرى‬ ‫القدس قبل غيرها‪ ،‬وحني خسر وطنه أصبح ينظر إلى فلسطني في‬ ‫مدنها كلها‪ ،‬صغيرة كانت أم كبيرة ومقدس�ة أو بال قداس�ة‪ .‬اشتق‬ ‫ً‬ ‫رموزا متعددة‪ ،‬تستدعي‬ ‫الفلس�طيني املغترب من جتاربه املتعددة‬ ‫ً‬ ‫مكانا من وطن‬ ‫ذكري�ات الطفولة وحكايات األجداد‪ ،‬وغدت القدس‬ ‫محاصر بالعذاب واخلديعة‪ .‬بقي الفلسطيني اخملذول مع جتربته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرجعا لهويت�ه املفتوحة على‬ ‫واجمل�رب‬ ‫وعيّ ن وعي�ه «التجريبي»‬ ‫ّ‬ ‫احتماالت كثيرة‪.‬‬ ‫الزمت صفة «الالجئ» اإلنسان الفلسطيني منذ سقوط فلسطني‬ ‫حت�ى اليوم‪ ،‬وارتبطت مبا يحصرها بش�عب عربي معين‪ً ،‬‬ ‫بدءا بـ‬ ‫«بطاقة اإلعاش�ة» و «وكال�ة الغوث» ومدارس «األون�روا»‪ ،‬كما لو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بديال عن الوط�ن املفقود‪.‬‬ ‫تعريف�ا هو الفلس�طيني‬ ‫كان «الالج�ئ»‬ ‫ً‬ ‫عربيا‬ ‫ال م�كان في هذا الش�رط املأس�اوي ملدينة القدس‪ ،‬وال أح�د‪،‬‬ ‫كان أو غي�ر عربي‪ ،‬يرى الفلس�طيني َّ‬ ‫املعذب في «قدس�ه»‪ ،‬أو يرى‬ ‫القدس ف�ي أحوال الغريب الفلس�طيني‪ .‬ولعل ه�ذا الوضع‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كلي�ا عن غي�ره‪ ،‬هو‬ ‫ومختلف�ا‬ ‫ناقص�ا‬ ‫إنس�انا‬ ‫يح�دّ د الفلس�طيني‬ ‫الذي دفع بالراحلة س�ميرة عزام إلى كتابة قص�ة قصيرة عنوانها‬ ‫«الفلس�طيني»‪ ،‬ال�ذي ه�و إنس�ان ال يكت�رث اآلخ�رون باس�مه‬ ‫ويختصرونه إلى البلد الذي ُه ّجر منه‪ .‬لقد أعاد غير الفلس�طينيني‬ ‫ً‬ ‫اسما‬ ‫خلق اإلنس�ان الفلسطيني‪ ،‬فمحوا اسمه الشخصي وأعطوه‬ ‫ً‬ ‫عام�ا لي�س هو باالس�م‪ ،‬يش�ير إل�ى جغرافي�ا منكوب�ة وال يكترث‬ ‫بالبشر واملقدسات‪.‬‬ ‫ حني نشر روحي اخلالدي كتابه «تاريخ علم األدب بني فيكتور‬‫هيكو والعرب»‪ ،‬في مجل�ة «الهالل» في بداية القرن املاضي‪ ،‬حذف‬ ‫اسمه واكتفى بصفة «املقدسي»‪ .‬أراد االنتساب إلى املدينة املقدسة‪،‬‬ ‫التي لم تكن قد احتلت بعد‪ ،‬مدينة فلس�طينية بني مدن أخرى‪ ،‬وإن‬ ‫كانت هي األش�هر واألكثر مهابة‪ .‬كان هن�اك‪ ،‬في تلك الفترة‪ ،‬مجال‬ ‫للتميي�ز‪ ،‬فليس�ت جميع املدن ه�ي القدس‪ ،‬وليس�ت القدس جميع‬ ‫البلدات الفلسطينية‪ ،‬والالجئ الذي ال اسم له هو ‪:‬غسان كنفاني‪،‬‬ ‫الذي اختصر إلى لقب ال يحتاج إلى مدينة القدس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مختلفا مع صفة «اب�ن اخملي�م» أو «أوالد اخمليم»‪،‬‬ ‫ل�م يكن األم�ر‬ ‫أو «اخملي�م» ال�ذي احتش�د فيه الجئ�ون من ق�رى وم�دن وبلدات‬ ‫ً‬ ‫الجئا‬ ‫فلس�طينية كثيرة‪ ،‬منها مدينة القدس‪ .‬هل كان هناك ما مييز‬ ‫ً‬ ‫«مقدس�يا» عن الجئ آخر جاء من قرى اجلليل؟ اجلميع سواس�ية‪،‬‬ ‫يذهب�ون إلى «مدرس�ة الوكالة» ويقف�ون طوابير ف�ي الصباح مع‬ ‫«كرت اإلعاشة» من أجل حليب ال دسم فيه‪ ،‬واجلميع يسكنون على‬ ‫هامش املدينة كي ال يخدشوا حياء املدينة اجلميلة‪ .‬حني كان بعض‬

‫عزالدين املناصرة‬

‫اللبنانيني يطالب بإزال�ة «مخيم تل الزعتر»‪ ،‬الذي قتل جميع أهله‬ ‫يشوه غيره‬ ‫يشوه جمال بيروت‪ ،‬بقدر ما ّ‬ ‫بدم بارد‪ ،‬كان يقول‪ :‬إنه ّ‬ ‫من اخمليمات جمال مدن أخ�رى‪ .‬هل كان الغيور على جمال مدينته‬ ‫يهجس بالقدس أو بغيرها من بقاع فلسطني‪ ،‬وهل كان الفلسطيني‬ ‫اخل�ارج م�ن «تل الزعت�ر» واملش�دود إل�ى س�يارتني منطلقتني في‬ ‫اجتاهني متعاكسين يهجس بالصخ�رة أو بغيرها من الصخور‪ ،‬أم‬ ‫شاكيا إلى ربه ً‬ ‫ً‬ ‫ظلما ال نظير له؟‬ ‫كان يختنق برعب حزين‬ ‫ تأتي الرموز من التجربة املعيشة ال من األماكن‪ ،‬مقدسة كانت‬‫أو غير مقدس�ة‪ ،‬ألن «القدس» احلقيقية هي تلك الروح اإلنس�انية‬ ‫البريئ�ة الت�ي س�قط عليها ظل�م ال مثيل ل�ه‪ .‬وهذه التجرب�ة التي‬ ‫انفتح�ت عل�ى احتماالت كثيرة وال ت�زال‪ ،‬هي الت�ي ّ‬ ‫وزعت الهوية‬ ‫الفلس�طينية عل�ى رم�وز كثي�رة ال تك�ف ع�ن التكاث�ر‪ :‬الالج�ئ‪،‬‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬اب�ن اخمليم‪ ،‬الفدائ�ي ث�م «اإلرهابي»‪ ،‬ال�ذي أراد أن‬ ‫يك�ون له اس�م علم كبقية البش�ر‪ .‬فبع�د أن ّ‬ ‫وزعت جترب�ة اللجوء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واح�دا منها‪،‬‬ ‫ألقاب�ا كثيرة‪ ،‬ل�م يكن «املقدس�ي»‬ ‫عل�ى الفلس�طيني‬ ‫ً‬ ‫ألقاب�ا مغايرة‪ ،‬منها‬ ‫أراد الفلس�طيني أن يس�تبدل بألقاب الس�لب‬ ‫الفدائ�ي ال�ذي يلوذ بأم�ه األرض‪ ،‬كما ج�اء في رواية «أم س�عد»‪،‬‬ ‫ومنها الش�هيد املكفن بألوانه كماجاء في رواي�ة لم تكتمل عنوانها‬ ‫«برقوق نيسان»‪.‬‬ ‫ أعلن�ت التجرب�ة الفلس�طينية أن الرم�وز عارض�ة‪ ،‬وأن لكل‬‫س�ياق ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا به‪ ،‬وأعلن�ت ً‬ ‫أوال أولوية التجرب�ة على الكالم‪،‬‬ ‫رمزا‬ ‫فالقدس رمز الفلسطيني الذي يستطيع أن يزورها وأن يعيش فيها‬ ‫متى يشاء وكيفما يش�اء‪ ،‬واملعاناة هي رمز الفلسطيني الذي حرم‬ ‫من فلس�طني كله�ا‪ .‬فللمعيش املس�تقر رمزه‪ ،‬وللمعي�ش املضطرب‬ ‫رم�وزه‪ ،‬والرمز ف�ي النهاية يأتي من اإلنس�ان ويعود إلي�ه‪ ،‬يعبّ ر‬ ‫ع�ن أحواله التي تنتج وعيه‪ ،‬ومتلي عل�ى الوعي بالتبدل والتغيّ ر‬ ‫والنقد الذاتي‪ .‬فليس املطلوب االعتراف بقدس�ية القدس‪ ،‬وهو أمر‬ ‫بديهي في الوعي الفلسطيني‪ ،‬إمنا املطلوب مساءلة األسباب التي‬ ‫ّأدت إل�ى احتلال املدينة‪ ،‬في زم�ن‪ ،‬وتهويدها في زم�ن الحق‪ .‬وما‬ ‫مس�اءلة «مآل القدس» إال مس�اءلة األس�باب التي مزقت فلس�طني‬ ‫ودفعتها إلى ش�يء يشبه الغرق‪ .‬وما املساءلة التي تربط الظواهر‬ ‫بأس�بابها املادي�ة املركب�ة‪ ،‬إال االنتقال م�ن الوعي البالغ�ي‪ ،‬الذي‬ ‫يساوي بني الكلمات واألش�ياء‪ ،‬إلى الوعي التاريخي الذي يشتق‬ ‫رم�وز اإلنس�ان م�ن معاناته وكفاحه وم�ن داللة الوط�ن في وعيه‬ ‫الذاهب من سؤال إلى آخر‪.‬‬ ‫إذا كان�ت فلس�طني ف�ي الوع�ي البالغ�ي ه�ي مدين�ة القدس ال‬ ‫غيره�ا‪ ،‬ف�إن القدس في الوع�ي التاريخي هي فلس�طني كلها‪ .‬يبدأ‬

‫الفلس�طيني م�ن دالل�ة الوط�ن كل الوط�ن‪ ،‬ذل�ك أن املفاضلة‪ ،‬في‬ ‫ً‬ ‫مكانا وآخر‪ ،‬تفضي إلى التمسك باملقدسات‬ ‫الشرط الفلسطيني‪ ،‬بني‬ ‫واإلع�راض عما هو غيرها‪ ،‬وهو كالم ال يس�تقيم على اإلطالق‪ .‬بل‬ ‫ميكن القول‪ :‬إن جتربة املنفى‪ ،‬واملنفى رمز فلس�طيني كبير‪ ،‬جعلت‬ ‫ً‬ ‫«قدسا صغيرة»‪،‬‬ ‫الوعي الفلس�طيني يرى في كل بقعة من فلسطني‬ ‫وأمل�ت علي�ه أن يرى الق�دس بقعة م�ن البقاع الفلس�طينية‪ ،‬دون‬ ‫يهون من ش�أن القدس‪،‬‬ ‫مفاضل�ة أو مراتب‪ .‬وه�و في هذا الوعي ال ّ‬ ‫إمن�ا يعطي الوط�ن معناه الصحيح‪ ،‬ألن من يس�اوم عل�ى أي رمز‬ ‫فلسطيني صغير ينتهي إلى املساومة على الرموز الكبيرة‪.‬‬ ‫والس�ؤال‪ ،‬ف�ي النهاية‪ ،‬ه�و التالي‪ :‬ه�ل الثقافة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫باملعن�ى الواس�ع‪« ،‬ثقاف�ة مقدس�ية» أم ثقاف�ة وطني�ة؟ واجلواب‬ ‫واض�ح‪ ،‬ذل�ك أن الثقاف�ة الوطنية‪ ،‬وهي مت�ازج الكتاب�ة واملعاناة‬ ‫والكف�اح‪ ،‬تتعامل م�ع الوطني الم�ع الديني‪ ،‬وترى ف�ي الدفاع عن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجزءا م�ن الهوية الوطني�ة‪ .‬فالوعي الذي‬ ‫وطني�ا‬ ‫واجبا‬ ‫الدين�ي‬ ‫يعلي من ش�أن القدس ويس�تخف بغيرها وع�ي معطوب مريض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مرضا‬ ‫والوعي الذي يدافع عن الوطن ويس�تهني مبقام القدس أكثر‬ ‫ً‬ ‫وعطب�ا‪ .‬ت�دور األس�ئلة كلها ف�ي إطار الوط�ن والوطن�ي وحقوق‬ ‫املواطنة‪ ،‬أي في م�دار معيش ملموس يغيّ ر الوعي الوطني ويجدّ د‬ ‫رموزه‪.‬‬ ‫ يس�تمد الوعي الوطني الفلس�طيني رموزه من مراجع ثالثة‪:‬‬‫الوطن املغتصب‪ ،‬وطن البرتقال احلزين والزيتون وعنب اخلليل‪،‬‬ ‫وم�ن املنف�ى الذي أمل�ت جتاربه على الوع�ي املأس�اوي املقاتل أن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موحي�ا باألمل‬ ‫غامض�ا‪،‬‬ ‫يغي�ر رم�وزه‪ ،‬ومن املس�تقبل ال�ذي يقف‬ ‫ً‬ ‫وقامع�ا جمي�ع اإلجاب�ات اجلاه�زة‪ .‬والواضح ف�ي هذا كل�ه أمور‬ ‫ثالث�ة‪ :‬أولوي�ة الفعل اإلنس�اني عل�ى البالغة‪ ،‬وأولوي�ة التجربة‬ ‫عل�ى الرموز‪ ،‬وأولوية املس�تقبل على املاضي‪ .‬فل�و كان في املاضي‬ ‫ما يوفر على الفلسطيني ضياعه ملا وصل إلى ما وصل إليه‪ .‬إضافة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصيبا‪ ،‬ميكن أن‬ ‫حوارا‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬ف�إن تعددية الرموز تخلق بينها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫نفورا من اليقني الراسخ‪،‬‬ ‫رموزا أخرى‪ ،‬ذلك أن في التعدد‬ ‫يس�تولد‬ ‫ً‬ ‫التكون‪.‬‬ ‫وذهابا إلى أسئلة جديدة ال تكف عن‬ ‫ّ‬ ‫يتغيّ ر وعي األمة حني تغيّ ر رموزها‪ ،‬هكذا تقول العقول املفكرة‪.‬‬ ‫لم يش�أ الفلس�طينيون أن يغيّ روا رموزهم‪ ،‬لكن التجربة اقترحت‬ ‫ً‬ ‫رموزا متكاث�رة‪ ،‬كي ينتقل�وا من الوهم إل�ى احلقيقة‪ ،‬ومن‬ ‫عليه�م‬ ‫املنف�ى إلى حدود الوطن‪ ،‬ومن حدود البرتقال والزيتون إلى أرض‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫٭ ناقد ثقافي فلسطيني يقيم في األردن‬

‫كتاب للناقد العراقي حامت الصكر‬

‫«بريد بغداد» تشظيات في مفردات الشعر‬ ‫كرمي ناصر ٭‬ ‫■ يحم�ل الكتاب املوس�وم «بريد بغ�داد» في طياته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫غرق�ا ف�ي التراجيدي�ا كإش�ارة لواق�ع درامي‬ ‫ش�جنا ُم‬ ‫ً‬ ‫يوميا يبدو ّ‬ ‫وكأن�ه صورة حيّ �ة حلرائق أزلية‬ ‫نعيش�ه‬ ‫ال ميك�ن أن تخم�د إال بع�د أن جتد داللتها ف�ي معطيات‬ ‫أس�بابها‪ ،‬وه�ذه النقظ�ة أساس�ية م�ن منظورن�ا‪..‬‬ ‫اخلالص�ة‪ :‬النقد ـ بوصفه آلية ـ يعمل على تقومي املادة‬ ‫يسمى باالنزياح‪ ،‬وليس في نفيه‬ ‫الش�عرية في إطار ما ّ‬ ‫ضمن معاجلات نقدية ألنساق شعرية متباينة‪ ،‬ومن بني‬ ‫املوسومة منها تعدّ الشعر ً‬ ‫قيمة رفيعة في الوجود‪..‬‬ ‫فالواق�ع َّأن الكت�اب يحتفظ بتميّ �زه النقدي وغناه‬ ‫حساس�ة ف�ي‬ ‫اللغ�وي م�ا دام الكات�ب يعال�ج مناط�ق ّ‬ ‫النقد الداللي‪ ،‬وهذا التميّ �ز جعله يحرص على اختزال‬ ‫ً‬ ‫وصوال إلى صيغ�ة جوهرية‬ ‫ُأس�لوبه إل�ى احلدّ املمك�ن‬ ‫تتعارض مع ما هو غير داللي ال يقوم في األس�اس على‬ ‫منهج واضح ينسجم مع قيم الشعر احلديث وجمالياته‬ ‫وتراكيبه اللغوية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتجلى الترابط في املعاني الداللية من املقدمة األثيرة‬ ‫املوس�ومة «ألم عابر للقارات» ّ‬ ‫ليغل�ف اخلطاب النقدي‬ ‫ً‬ ‫استنادا إلى معطيات تتباين وحداتها في حاالت كثيرة‬ ‫فإن بغداد ـ كمكان ـ ّ‬ ‫كما سنرى‪ ،‬وعليه ّ‬ ‫متثل الداللة في‬ ‫اخلطاب الش�عري‪ ،‬وهذا ما يجعلها ً‬ ‫ً‬ ‫مساوقا صور‬ ‫رمزا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مالزما املوس�يقى‬ ‫معلما‬ ‫الدراما اإلنس�انية من جه�ة أو‬ ‫والش�عر والعلم والثقافة من جهة أخرى‪ ،‬وهذا ما فطن‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى محنة الوطن‬ ‫إليه الناق�د «د‪ .‬حامت الصكر»‬ ‫من أجل اس�تحضار الصورة املأس�اوية لتغدو كليّ ًا في‬ ‫مستوى الداللة ولتجسيد ما هو مرتبط بجوهر الشعر‬ ‫كقيم�ة أدبي�ة = جمالية مس�اوية ملنهج ّ‬ ‫التلق�ي‪ ،‬وهذه‬ ‫النقطة بالتحديد ه�دف ُمقاربتنا لتوضيح الصورة مبا‬ ‫حتمل من ّ‬ ‫تشظيات جوهرية في مفردات الشعر‪.‬‬ ‫يتن�اول الناق�د ف�ي الصفح�ات ُ‬ ‫األ َول م�ن الكت�اب‬ ‫ّ‬ ‫العين�ات من جيل م�ا بعد الس�تينيات‪ ،‬ويكت�ب مقدمة‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا‬ ‫املتنوع في تلك احلقبة‪،‬‬ ‫ع�ن اخلطاب الش�عري‬ ‫ّ‬ ‫إلى ُأمنوذجات شعرية كانت ّ‬ ‫تؤلف في األساس «املناخ‬ ‫الع�ام ونقط�ة التح�ول» والدراس�ة مبجمله�ا مراجعة‬ ‫ّ‬ ‫بتجلياته املوسومة وملسألة األجيال‬ ‫للمشهد الش�عري‬ ‫واالنفت�اح املعرف�ي والفن�ي وال س�يما االنفت�اح عل�ى‬ ‫قصيدة النثر‪ ..‬ومن األسماء املش�ار إليها الشاعر نبيل‬ ‫ياسين بصفته أقرب الش�عراء إل�ى ُمناخ الس�تينيات‬ ‫املأخوذي�ن مبلكوت ال�ذات والبحث ع�ن الكينونة كما‬ ‫ً‬ ‫أيضا في شعر فاضل العزاوي‪ ،‬ويشير كذلك‬ ‫جتسد ذلك‬ ‫ّ‬ ‫إلى الش�اعر كاظم احلجاج املع�روف بتميّ زه ّ‬ ‫املطرد في‬ ‫ُأس�لوب املفاكهة واملعابثة باأللم والس�خرية الس�وداء‬ ‫بالتدرج إلى الش�اعر‬ ‫باجتهاد الناقد الصكر‪ ،‬ثم يش�ير‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫الصائغ والذي يس�مهُ بقناص صور وأليغورات‪،‬‬ ‫عن الش�اعر ش�وقي عبد األمير ورمي كبّ �ة‪ ،‬وفي قراءته‬ ‫ٍ‬ ‫ثغ�رات كما‬ ‫ع�ن الش�اعر جب�ار الك�واز يضع ي�ده على‬ ‫يس�ميها ويقول‪( :‬كان في اإلمكان إنق�اذ كثير من نقاط‬ ‫ّ‬ ‫البريق الشعري في نص الكواز ذي احلساسية اللونية‬ ‫الواضحة)‪..‬‬ ‫ثم يصف س�لمان داود محمد بالش�اعر الذي يخبئ‬ ‫ً‬ ‫فضال عن‬ ‫مناك�دة طريف�ة للقارئ في س�يرته املوج�زة‬ ‫إيغال�ه ف�ي املشاكس�ة‪ ،‬لك�ن م�ع ذل�ك يأم�ل الناقد من‬ ‫نص�ه داللته قبل القراءة‬ ‫الش�اعر كما يجتهد أن (ينتج ّ‬

‫مبلفوظه ال مبوجهاته التي لها ثقل في ّ‬ ‫التلقي دون شك)‬ ‫ّ‬ ‫(يتغذى من التاريخ‬ ‫ويعتقد َّأن ش�عر طالب عبد العزيز‬ ‫عل�ى أنه وقائ�ع ذات إش�ارات س�يميولوجية وثقافية‬ ‫مؤث�رة) ث�م يتح�دّ ث باقتضاب عن ش�عراء وش�واعر‬ ‫أمثال‪ :‬حميد قاسم‪ ،‬وأحمد عبد احلسني‪ ،‬وحميد حسن‬ ‫جعف�ر‪ ،‬وابراهي�م اخلي�اط‪ ،‬ورع�د فاضل‪ ،‬والش�اعرة‬ ‫نضال القاضي‪ ،‬والشاعرة رمي كبة وأخرين‪..‬‬ ‫ويتطرق في ب�اب قصائد في أفق احلداثة إلى (جيل‬ ‫ّ‬ ‫التحوالت وكان ق�دره أن يرى خراب ّ‬ ‫كل‬ ‫نش�أ في أتون‬ ‫ّ‬ ‫ش�يء ويبدأ من النهاية) حس�بما يذكر هو‪ ،‬منهم أحمد‬ ‫عبد الس�ادة‪ ،‬وهنادي خليل‪ ،‬وحس�ام السراي وزاهر‬ ‫موس�ى‪ ،‬وهيثم جبار‪ ،‬وعباس مؤي�د اخلفاجي وكذلك‬ ‫ص�ادق مجب�ل املوس�وي‪ ،‬وف�ي مقاربت�ه ه�ذه ّ‬ ‫يؤك�د‬ ‫ٍ‬ ‫كصي�رورة ال تقبل‬ ‫انحي�ازه الت�ام إل�ى قصي�دة النث�ر‬ ‫الدح�ض‪ ،‬ومن ثم ّ‬ ‫الق�وة والضعف‬ ‫يدلن�ا على مواطن ّ‬ ‫واملتش�ابهات اللغوي�ة أو التن�اص في بع�ض األحيان‬ ‫في نص�وص معينة‪ ،‬وبهذه الصفة ّ‬ ‫حتق�ق ثقافة النص‬ ‫اجلدي�د حضورها ب�دالالت معرفي�ة يطعمه�ا اخلطاب‬ ‫الشعري‪.‬‬ ‫وضم�ن دراس�ة تأويلي�ة تندرج ف�ي إط�ار التحليل‬ ‫النقدي وتس�تخلص من جوهر الش�عر داللته‪ ،‬من هذا‬ ‫تامة ملنجز ّ‬ ‫ً‬ ‫ميثل معظمه خطاب املنفى‪،‬‬ ‫املنهج يفرد‬ ‫قراءة ّ‬ ‫ً‬ ‫مقاربة موجزة عن الش�عراء والش�واعر‬ ‫ويق�دّ م لذل�ك‬ ‫املقيمني ف�ي هولندا‪ ،‬وينعتهم في فق�رة خاصة (بورثة‬ ‫تقالي�د ش�عرية وأرث املعان�اة والغي�اب) وعل�ى ّ‬ ‫كل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫خاصا‪،‬‬ ‫مظه�را‬ ‫حتم�ل نص�وص جميع ه�ؤالء املعنيين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناس�با ليس�اعد في‬ ‫طريقا‬ ‫لكونه�م وجدوا في الس�رد‬ ‫دمج القارئ ف�ي أفق النص ليصل إلى الداللة‪ ،‬وبتعبير‬ ‫الناقد إلى اللغز ـ املتاهة الس�يزيفية ـ الغياب متاما ً كما‬ ‫يظهر لنا ذلك في املش�اركات الش�عرية لفينوس فايق‪،‬‬ ‫وبلقي�س حمي�د‪ ،‬وناجي رحيم‪ ،‬وك�رمي ناصر‪ ،‬ومحمد‬ ‫األمني‪ ،‬وعلي ش�ايع‪ ،‬وش�عالن ش�ريف‪ ،‬وحميد حداد‪،‬‬ ‫وصالح حسن‪..‬‬ ‫ً‬ ‫دراس�ة تعريفية عن أنطولوجيا الشعر‬ ‫يكتب الناقد‬ ‫الكردي بعنوان «أرواح في العراء» للمترجم والش�اعر‬ ‫أي جه�د تعريفي‬ ‫عب�د الل�ه برزجني‪ ،‬يق�ول‪( :‬يفرحن�ا ّ‬ ‫ال س�يما إذا كان ببليوغرافي�ا أو بش�كل مخت�ارات‬ ‫ودراسات باللغة العربية) عن الشعر الكردي‪ ،‬ثم يذكر‬ ‫ً‬ ‫شيئا عن ش�عراء مرحلة احلداثة األولى منهم عبد الله‬ ‫كوران ومجايلوه مثل نوري صال�ح‪ ،‬وكامران موكلي‪،‬‬ ‫وش�عراء مرحل�ة التحدي�ث الفن�ي ُ‬ ‫واألس�لوبي منهم‪:‬‬ ‫ش�يركو بيك�س‪ ،‬ولطي�ف هلم�ت‪ ،‬وأنور ق�ادر‪ ،‬ورفيق‬ ‫صاب�ر‪ ،‬وصالح ش�وان وغيرهم‪ ،‬وبخصوص ش�عراء‬ ‫التسعينيات يقول‪( :‬تغيّ ر اخلطاب الشعري بفاجعيته‬ ‫وبالتمرد ُ‬ ‫التي رصدها املعد واملترجم‬ ‫األسلوبي إلى حدّ‬ ‫ّ‬ ‫كتاب�ة النص�وص البصري�ة والكونكريتي�ة ونصوص‬ ‫ً‬ ‫(تتل�ون القصيدة‬ ‫أيضا قد‬ ‫البياض وس�واها) ويق�ول‬ ‫ّ‬ ‫الكردية بأطياف الروح والطبيعة متخطية أصولها)‪..‬‬ ‫ويش�ير كذلك ف�ي مكان آخ�ر إلى البيان الش�عري ـ‬ ‫جمع من الشعراء العراقيني‬ ‫اجلنس الرابع ـ الذي كتبه ٌ‬ ‫وتتضم�ن اإلش�ارة إش�كاالت التس�مية‬ ‫ف�ي ‪2008/5/1‬‬ ‫ّ‬ ‫والقل�ق الدائ�م بصدده�ا والتجني�س واخلصائ�ص‬ ‫ّ‬ ‫والتلقي‪..‬‬ ‫النصية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دراس�ة حتليلي�ة عن‬ ‫أيض�ا‬ ‫نق�رأ م�ن ضم�ن امل�واد‬ ‫الش�اعر عل�ي جعف�ر العلاق بعن�وان «آدم وخليفت�ه‬ ‫الش�عرية» املستش�ف من ديوانه لتكش�ف عن مقدرته‬

‫على بناء اجلملة ّ‬ ‫املزودة بجمالية لغوية‪.‬‬ ‫املكثفة ّ‬ ‫ث�م نق�رأ ف�ي ب�اب الكتاب�ة الش�عرية النس�وية عن‬ ‫حض�ور املرأة «في حلقات التجديد الش�عري وموجاته‬ ‫التحديثي�ة» يق�ول‪ :‬ع�ن س�هام جب�ار (نس�تطيع أن‬ ‫ّ‬ ‫نش�تق دالل�ة إضافي�ة عل�ى وع�ي الش�اعرة حت�ى في‬ ‫ً‬ ‫أيضا (يغلب على شعرها بوح‬ ‫اللغة بوجودها) ويقول‬ ‫جتس�ده اجلم�ل القصي�رة والتراكيب املقطوعة‬ ‫متقطع ّ‬ ‫ع�ن نهاياتها ف�ي القصائد) وعل�ى ّ‬ ‫كل ال تنفك (تقترض‬ ‫الش�اعرة من األس�طورة والرم�ز واحلكاي�ات ما يدعم‬ ‫النص�وص ويقويه�ا) حس�بما ي�رى ذل�ك‪ ،‬ويذك�ر َّ‬ ‫(أن‬ ‫الش�اعرتني دالي�ا ري�اض‪ ،‬وكوالل�ه ن�وري وبحس�ب‬ ‫اإلش�ارات البيوغرافي�ة ف�ي ديوانيهم�ا البرتقال�ة‬ ‫والقم�ر لدالي�ا ري�اض‪ ،‬وتق�اومي الوحش�ة لكوالل�ه‬ ‫ن�وري متقاربت�ا الس�ن والثقافة‪ ،‬ولهما هموم ش�عرية‬ ‫متش�ابهة في خطوطها العامة كالوعي بالنوع النسوي‬ ‫واملوقف من الرجل ورؤية العالقة به واستذكار الوطن‬ ‫بجمالياته وجراح�ه‪ ،‬وميكن للق�راءة الرمزية أن جتدَ‬ ‫عما هو‬ ‫في ه�ذه النهاية محاولة من الش�اعرة للبح�ث ّ‬ ‫يس�جل على خطاب‬ ‫أنث�وي في الرجل نفس�ه‪ ،‬ولكن ما‬ ‫ّ‬ ‫دالي�ا املنتمي لقصي�دة النثر كليّ ًا هو تس�اهلها في بناء‬ ‫اجلمل الشعرية‪ ،‬وأخطاء اللغة والتراكيب التي يفهمها‬ ‫الق�ارئ ضم�ن تل�ك الش�عبوية الواضحة ف�ي ديوانها‬ ‫الت�ي تقابلها ـ كمفارقة ـ روح برجوازية مترفة تنعكس‬ ‫ف�ي مفردات أجنبية كثيرة في الدي�وان ومنظور متعال‬ ‫ال تخفي�ه العامي�ة‪ ،‬وبس�بب ذل�ك تزهد دالي�ا بالصور‬ ‫واجملازات فتكتفي باللغة املباش�رة دون وصف وشرح‬ ‫أو تأكيد وتتنازل عن التش�بيهات التي تهنها اخمليلة ّإلا‬ ‫على سبيل التناظر وهو موقف ّ‬ ‫كلي يؤطر القصيدة) ثم‬ ‫يذكر َّأن (الس�خرية لدى كوالله ن�وري جتعلها تعابث‬ ‫اللغة فتصنع تقابالت س�اخرة) ولكن ما مييّ ز الشاعرة‬ ‫فليح�ة حس�ن عن زميالته�ا بوصف الناقد يق�ول‪ :‬إنها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مغاي�را يرت�ب عل�ى الدارسين فح�ص‬ ‫وعي�ا‬ ‫(متتل�ك‬ ‫ً‬ ‫أنثويا بج�دارة ألنه يرى األش�ياء‬ ‫خطاب�ه وفهرس�ته‬ ‫والعالم واآلخر بزاوية مختلفة)‪.‬‬ ‫ويس�تعرض الناق�د الصك�ر ف�ي ب�اب «إنزياح�ات‬ ‫ش�عرية في احتدام الواقع» جتربة الشاعر عبد الرزاق‬ ‫ً‬ ‫ضمنا عن خاصية ش�عرية ال تخرج‬ ‫الربيعي‪ ،‬ويخبرنا‬ ‫ً‬ ‫بتاتا عن سياق اخلطاب‪ ،‬وعليه َّ‬ ‫فإن ما يشغل الربيعي‬ ‫هم الوطن‪ّ ،‬‬ ‫وكل ما يس�تلزم التعبير‬ ‫في الدرجة األولى ّ‬ ‫عن جوهره‪ ،‬وهذه الصفة ّ‬ ‫تؤطر ش�عره بامتياز‪ ،‬وكون‬ ‫الش�اعر ال يس�تغني ع�ن الوط�ن وال عن داللت�ه وهذا‬ ‫ً‬ ‫ش�أنه‪ ،‬فقد ّ‬ ‫منتميا لترابه ومس�تمدّ ًا رؤاه الشعرية‬ ‫ظل‬ ‫م�ن آث�اره‪ ،‬فيق�ول الناق�د‪( :‬الوط�ن حاضر ف�ي خاليا‬ ‫القصائ�د وهو مركز اس�تمداد الرؤى الش�عرية وبؤرة‬ ‫حت�والت النص الش�عري‪ ،‬ب�ه تتأثث القصائ�د وتعمل‬ ‫الذاكرة بال خيال صوري أو سرد متخيل)‪..‬‬ ‫ً‬ ‫دراس�ة بعنوان «هذيان عل�ى حدود العقل»‬ ‫ويكتب‬ ‫عن ديوان «هذيانات عاقلة» للش�اعر عباس السلامي‬ ‫فس�ر املبدأ‬ ‫فنح�ن ن�رى َّأن اجلانب املهم في الدراس�ة يُ ّ‬ ‫األس�اس الذي تقوم عليه القصائ�د كبديهيةٍ ترجع إلى‬ ‫اإلقتص�اد اللغوي كما يجتهد الناقد نفس�ه‪ ،‬فـ (قصائد‬ ‫النث�ر هذه إذ تكتف�ي باإليقاع�ات اللغوي�ة والصورية‬ ‫وتبتع�د عن املوس�يقى الوزني�ة ذات الص�دى والرنني‬ ‫فإمن�ا تعكس االقتص�اد اللغوي�ي في قصي�دة احلداثة‬ ‫وتش�ذيب الفضلات والتفاصي�ل الت�ي تغ�ري به�ا‬ ‫التداعي�ات واالندف�اع الغنائ�ي والتصوي�ر البالغ�ي‬

‫املتكرر واملعاد مما جتلب�ه الوزنية عادة لفضاء‬ ‫الن�ص وال يخفي َّأن اختيار الش�اعر «هذيانات‬ ‫ً‬ ‫عنوان�ا‬ ‫عاقل�ة» وه�ي عن�وان اجل�زء املنث�ور‬ ‫للديوان ّ‬ ‫كله تصويت النحيازه الش�عري لهذه‬ ‫املنطقة التي ترج بالشعر ثوابت العقل في زمن‬ ‫ال يحكم أحداثه تفسير عقلي أو منطقي)‪..‬‬ ‫يج�د َّأن (قصائ�د نصي�ر فلي�ح النثري�ة‬ ‫جتريبي�ة ّ‬ ‫توفرت عل�ى رؤية ولغ�ة وإيقاعات‬ ‫تؤهل�ه لكتابتها بجدارة) وهذه الس�مة ّ‬ ‫تؤطر‬ ‫ً‬ ‫ظاهرا في‬ ‫شعره وجتذره بامتداد داللي يبدو‬ ‫ديوانه املوس�وم «إش�ارات مقترحة وقصائد‬ ‫أخرى»‬ ‫ويس�تخلص الناق�د م�ن حدائق الش�اعر‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫خرق�ا‬ ‫يش�كل‬ ‫يحي�ى البط�اط م�ا ه�و فاع�ل‬ ‫ليكون حلقات نصوصه‪ .‬ثم يذكر‬ ‫للبديهي�ات ّ‬ ‫في قوله (حدائق الشاعر كما يصفها العنوان‬ ‫نصوص أراد لها أن ُتبنى غريبة ومستوحدة‬ ‫كل قيد وتدير الس�رد ً‬ ‫وطليق�ة من ّ‬ ‫دوما ذات‬ ‫الشاعر احلاضر بشدّ ة)‪..‬‬ ‫لك�ن يخ�رج الناق�د بانطب�اع جدي�د عن‬ ‫الش�اعر ج�واد احلطاب‪ ،‬ونس�تطيع أن نق�ول عنه ّإنه‬ ‫ً‬ ‫يكفي إلنصافه وتأكيد شعريته‪ّ ،‬‬ ‫شاعرا‬ ‫ألنه بذلك يقدّ م‬ ‫ّ‬ ‫وتغطي الس�خرية معاني‬ ‫يصوغ كلماته من ماء احلياة‬ ‫شعره الداللية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫شاعرية ّ‬ ‫فذة ملمحها‬ ‫أيضا متيّ ًزا يكشف عن‬ ‫ونالحظ‬ ‫ّ‬ ‫مميّ ز جند قوامها في االنزياح كما يصف الناقد الش�اعر‬ ‫طالب عبد العزيز‪.‬‬ ‫وقد يخلص القول في اس�تنتاجه إلى جوهر حتليله‬ ‫ّ‬ ‫يزودنا‬ ‫النق�دي في تقدمي املادة الش�عرية‪،‬‬ ‫ولعل هذا ما ّ‬ ‫بتفاصي�ل ع�ن وقائ�ع الش�اعر باس�م ف�رات وعالقته‬ ‫باألمكنة‪.‬‬ ‫يخص شعر أديب كمال الدين فقد يستنبط الناقد‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مس�لمة تق�وم على‬ ‫م�ن التراكي�ب الش�عرية احلروفية‬ ‫توس�يع دالل�ة احل�رف (وإنش�اء م�ا يش�به امليتا نص‬ ‫األبجدي) حس�ب تعبيره‪ ،‬وكما ينمو احلرف الشعري‬ ‫لتصبح له مزية ُأس�لوبية مميّ زة‪ ،‬فتنمو باملقابل سمات‬ ‫شعرية بخاصية جمالية‪.‬‬ ‫ومهم�ا كان اإلس�تنتاج ع�ن أش�كال عب�د اله�ادي‬ ‫ّ‬ ‫فيظل أداؤه مميّ ًزا كما هو مرس�وم‬ ‫س�عدون الش�عرية‪،‬‬ ‫ومكونات ش�عره تس�لك ً‬ ‫خطا يرمي‬ ‫في بحثه اجلمالي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إلى شكل خاص به‪..‬‬ ‫ويكتفي باإلش�ارة الصريحة إلى التميّ ز اجلذري في‬ ‫أس�لوب الكتابة في ديوان «أرخبيل احلدائق» للشاعر‬ ‫ك�رمي ناصر ويع�زو ذلك إل�ى التراكيب الش�عرية التي‬ ‫حتتف�ظ برؤي�ة جدي�دة تناق�ض الس�ياق التقلي�دي‬ ‫العام‪..‬‬ ‫املالحظ في حتليله لديوان مؤيد الش�يباني يكشف‬ ‫الناق�د ع�ن إنش�غاالت الش�اعر مب�ا ه�و قائ�م ّ‬ ‫يتمث�ل‬ ‫ً‬ ‫ملمحا‬ ‫بالتغي�رات التراجيدي�ة‪ ،‬وه�ذا التعريف يغ�دو‬ ‫ً‬ ‫خالصا للديوان‪.‬‬ ‫وملعرف�ة مكمن الف�رق يرمز إلى وعي الش�اعر محمد‬ ‫مظل�وم املطلق باملف�ردة الش�عرية كونها األس�اس في‬ ‫البن�اء‪ ،‬فيقس�م الناق�د بن�ى نصوص�ه إل�ى وح�دات‬ ‫ً‬ ‫حاضرا في‬ ‫مقومات ما جتعله‬ ‫تركيبية فاعلة ويضع لها ّ‬ ‫ً‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫الساحة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متام�ا‪،‬‬ ‫مختلف�ا‬ ‫يظ�ل إحس�اس الش�اعر بالش�عر‬

‫وق�د يضعن�ا الناق�د أم�ام منجز ش�عري غن�ي بدالالته‬ ‫وبأس�لوبيته التي تغدو ً‬ ‫قلبا جلماليات لغته‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫نتردد أن نقول ّ‬ ‫إن ش�عر حميد حس�ن جعفر يترك في‬ ‫ال ّ‬ ‫نفس ّ‬ ‫ً‬ ‫شجونا ولو بطريقة تراجيدية‪..‬‬ ‫املتلقي‬ ‫واملالح�ظ في ش�عر عيس�ى حس�ن الياس�ري ميله‬ ‫إل�ى اس�تحضار الري�ف كبني�ةٍ داللي�ة واجتماعي�ة‪،‬‬ ‫مثلم�ا يس�تخلص الناق�د الصكر م�ن اس�تنتاجه‪ ،‬وما‬ ‫يه�م الش�اعر بالتحدي�د اجت�راح ُأس�لوب يق�وم عل�ى‬ ‫ّ‬ ‫مب�دأ حتقيق الش�عرية‪ ،‬لكن تبقى البنية‪ :‬األس�اس في‬ ‫اخلطاب الشعري ّ‬ ‫بكل تفاصيله‪.‬‬ ‫وقوة داللته‪،‬‬ ‫ال مييّ ز الشعر غير خاصيته الشعرية‪ّ ،‬‬ ‫ومب�ا يحمل من مدي�ات منفصلة عن اخلطاب الش�عري‬ ‫التقليدي رؤية ً‬ ‫وفنا‪ ،‬وبهذه الصفة يضع الناقد الشاعر‬ ‫رعد رحمة الس�يفي في مس�توى ما ه�و حداثي ال ميكن‬ ‫تنميطه ضمن ببليوغرافيا محدّ دة‪.‬‬ ‫تتجس�د معانيها في الشعر‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫وكون الوطن فكرة‬ ‫ّ‬ ‫بنى متتالية‬ ‫املعاناة تظهر لنا جليّ ًة نالحظها بال ريب في ً‬ ‫حتتفظ بجوهرها الداللي‪ ،‬هنا يكمن هدف الشاعر علي‬ ‫حداد كما يجتهد الناق�د الصكر‪ ..‬لكنه يقول عن قصائد‬ ‫ٍ‬ ‫غنائيات‬ ‫وتتضمن‬ ‫ذياب شاهني ّإنها مباشرة وخطابية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مكررة وقواف ّ‬ ‫ً‬ ‫وحشوا‪.‬‬ ‫متكلفة‬ ‫ومين�ح ف�ي مكان آخ�ر الش�اعر كم�ال س�بتي حيّ ًزا‬ ‫ً‬ ‫شاس�عا لتجس�يد ص�ورة ُأس�لوبية مثلى ع�ن منجزه‬ ‫ً‬ ‫وانطالقا من ه�ذا ال يعدو‬ ‫الش�عري الفري�د من نوع�ه‪،‬‬ ‫مجرد صياغة منطية‬ ‫الش�عر في أغلب أحواله أن يكون ّ‬ ‫ً‬ ‫كثي�را م�ا يس�مو باملدلول‬ ‫أو بديهي�ة أو تعبيري�ة‪ ،‬ب�ل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متناغما ينفرد به م�ن ّ‬ ‫يتقنه‪،‬‬ ‫مفهومي�ا‬ ‫معي�ارا‬ ‫ليصب�ح‬ ‫واعي�ا ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تتوف�ر لديه ه�ذه اخلاصية‬ ‫ش�اعرا‬ ‫وقلم�ا جند‬ ‫الداللية‪.‬‬ ‫وإذا م�ا حصرن�ا الش�اعر حسين عب�د اللطيف في‬ ‫دائ�رة الش�عرية احلديث�ة‪ ،‬فيمك�ن أن نض�ع يدنا على‬ ‫ميراث ش�عري يبدو وكأنه من طبيعة أخرى‪ ،‬كما يشير‬ ‫يتضم�ن ً‬ ‫الصك�ر إلى ذلك‪ ،‬فهن�اك ً‬ ‫بنية‬ ‫ش�عر داللي‬ ‫إذا‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫عميقة بعيدة عن التقليد الشعري‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫٭ كاتب عراقي‬

‫■ للتع��رف على ثقاف��ة مجتمع عليك طبع��ا ان تقوم‬ ‫بجولة ش��املة على فنون��ه وإبداعات��ه الفكرية بجميع‬ ‫أوجهه��ا‪ .‬علي��ك أن تتحس��س ش��خصية ه��ذا اجملتمع‬ ‫م��ن خ�لال مبدعي��ه‪ .‬فلو كن��ت أجنبي��ا يري��د التعرف‬ ‫عل��ى املكس��يك مثال فم��ا علي��ك‪ ،‬أوال وقبل كل ش��يء‪،‬‬ ‫إال التع��رف عل��ى ثقافتها وفنونه��ا ومأكله��ا وآثارها‬ ‫وملبسها وشعرها وأدبها ورسومها وعمارتها بألوانها‬ ‫وهندستها ومزركش��اتها‪ ،‬الخ‪ ،.‬اي بكلمة على ثقافتها‬ ‫اخلاصة بها‪ .‬عندما تزور العمارة التي بناها الغرب في‬ ‫س��احات س��نغافورة‪ ،‬كمثل آخر‪ ،‬أو ف��ي مدينة هونغ‬ ‫ً‬ ‫حتم��ا لن تتمكن من التع��رف على الثقافة‬ ‫كون��غ‪ ،‬فإنك‬ ‫اآلسيوية في فن العمارة‪ .‬عندما تقع على موسيقى باخ‬ ‫ً‬ ‫حتما ستتعرف‬ ‫في قطعة موس��يقية أفريقية مثال فإنك‬ ‫على قس��م من الثقافة الت��ي أنتجت باخ لكن��ك لن تعثر‬ ‫على روح األفريقي التي تبحث عنها في املوسيقى‪.‬‬ ‫ف��ي روح العصر فكرة س��ائدة تقول بأنن��ا في عالم‬ ‫العومل��ة وأن الفن واحد أحد‪ ،‬عامل��ي‪ .‬وان الثقافة ّ‬ ‫احلقة‬ ‫ه��ي الثقافة الواحدة ال الثقافات اخلاصة بكل ش��عب‪.‬‬ ‫الطع��ام واح��د‪ ،‬ال نكهات وال به��ارات‪ .‬وغالب األحيان‬ ‫يك��ون هذا الطع��م « العاملي» طعم املطبخ املس��يطر على‬ ‫العالم ‪ ،‬طعم الهامبرغر الثقافي‪ .‬نكهة القاسم املشترك‬ ‫ب�ين العدد األوس��ع‪ .‬نكه��ة الالنكهة هي نكهة القاس��م‬ ‫املش��ترك‪ .‬ال طعم وال رائحة هي شعار املطبخ «العاملي»‪.‬‬ ‫س��لع ثقافي��ة س��ريعة االس��تعمال وس��ريعة الرم��ي‬ ‫«تصيف وال‬ ‫يستهلكها العدد األكبر بأس��عار رخيصة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تش��تّ ي» هذه الثقاف��ة مبادتها ومنتجيه��ا ومبدعيها‪ .‬ال‬ ‫عمق فيه��ا وال خصوصية‪ .‬ال روح حق��ة فيها‪ .‬لذا فهي‬ ‫ترمى بعد أول استعمال‪ ،‬هي وصاحبها‪.‬‬ ‫اس��تهالك الهامبرغر الثقافي ال يعن��ي بأي حال من‬ ‫األح��وال إم��كان طمس ش��خصية أحد مهم��ا كان ثقل‬ ‫ً‬ ‫عنيفا‪ .‬حت��ى احملاوالت الناعمة الذكية باءت‬ ‫احملاوالت‬ ‫ً‬ ‫أيضا بالفش��ل‪ .‬صناع��ة الثقافة ليس��ت بالبراءة‬ ‫ه��ي‬ ‫الت��ي نظ��ن ألول وهل��ة‪ .‬ليس��ت بن��ت إب��داع املبدعني‬ ‫األحرار كما نتوهم‪ .‬فاملبدع أس��ير مناخ ثقافي يس��يطر‬ ‫عل��ى الالوعي الثقاف��ي‪ ،‬املوضة‪ ،‬بحي��ث يجعله يتوهم‬ ‫التح��رر م��ن االيديولوجيا والق��درة املطلق��ة على إنتاج‬ ‫نص��وص ثقافية خ��ارج كل قالب محاف��ظ ومفروض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إجماال ال ينتج ثقافة حقيقية‪ .‬ميزته األساس��ية‬ ‫التقليد‬ ‫َ‬ ‫أن��ه ال يعكس حقيقة املقل��د وال حقيقة املطموس بعملية‬ ‫التقليد‪.‬‬ ‫التوهم بان التاريخ خط مستقيم وأن هناك من هو في‬ ‫األمام‪ ،‬في أول اخلط‪ ،‬ومن هو في الوس��ط او اخللف‪،‬‬ ‫وان عل��ى من في الوس��ط او اخللف ان يقل��د ثقافة من‬ ‫ف��ي املقدمة‪ ،‬لكي يلح��ق به‪ ،‬فكرة س��اذجة عن التاريخ‬ ‫ً‬ ‫ج��دا‪ .‬ذلك أنه��ا تنطلق من وهم انس��انوي‬ ‫وطوباوب��ة‬ ‫آيت��ه غياب املصال��ح املتناقضة بني من ه��م خلف ومن‬ ‫ه��م في األمام‪ .‬طوباوي ألنه ينطلق من عدم قناعته بأن‬ ‫من هو ف��ي اخللف ضرورة وجود من ه��و في املقدمة‪،‬‬ ‫شرط جناحه وازدهاره وحريته ورفاهه ودميقراطيته‪.‬‬ ‫طوباوية ألنها تتوهم أن التخلف نتيجة لثقافة املتخلف‬ ‫ال لقوة سيطرة املتقدم العس��كرية واالقتصادية وعمله‬ ‫الدؤوب على منع تقدم ثقافة املتخلف‪.‬‬ ‫ثقاف��ة تقليد املتقدم ه��ي‪ ،‬مبعنى م��ن املعاني‪ ،‬ثقافة‬ ‫تأبي��د التخل��ف وتذوي��ب اخلصوصي��ات وأس��باب‬ ‫التناق��ض واالختالف ب�ين الش��عوب والثقافات‪ .‬هي‬ ‫ثقافة قبول السيطرة وإعادة إنتاج شروطها من جديد‪.‬‬ ‫فبغي��اب ش��روط اخلروج م��ن تبعي��ة الثقاف��ة الغالبة‬ ‫يصبح تقليدها س��عدنة فارغة تضح��ك الثقافة الغالبة‬ ‫ّ‬ ‫يجوف الثقافة‬ ‫وتسليها بدل أن توجعها‪ .‬كما أن التقليد ّ‬ ‫احمللية التي تش��كل القاعدة الروحية لوحدة الناس في‬ ‫اجملتمعات اخلاضعة‪ .‬والتقليد قردنة ّ‬ ‫تسلي الغالب ألن‬ ‫النس��خة املنتجة فيه ال تش��به األصل ب��ل جدها األول‬ ‫بأحسن األحوال‪.‬‬ ‫والتقليد في الثقافة ال يقف عند نقل الثقافة املسيطرة‬ ‫ف��ي املتروبوالت الغربية ب��ل يتعداها عند بعض مثقفي‬ ‫األطراف اخلاضعة عندما يقوم بنقل ثقافاتها املعارضة‬ ‫ً‬ ‫متوهما قيام��ه بعمل ثوري ٌ‬ ‫خالق في ب�لاده‪ .‬والتقليد‬ ‫تقليد أيا كان مصدره‪ ،‬موال أم معارض‪ .‬فالثقافة ال ّ‬ ‫تقلد‬ ‫وال تس��تبدل‪ .‬فهي نتاج تاريخ محدّ د في حلظة محدّ دة‬ ‫ال تصدّ ر وال تس��تورد كما هي‪ .‬ومب��ا أن التاريخ تاريخ‬ ‫كل تش��كيلة اجتماعي��ة بخصوصياته��ا ف��إن ثقافتها‬ ‫تعمم من حيث املبدأ‪ .‬وبس��بب من هذا‬ ‫خاص��ة به��ا وال ّ‬ ‫التقلي��د املعارض وس��يطرة منوذج مح��دد على قوالب‬ ‫تفكي��ر البعض نق��ع على نعوت مس��تغربة حت��اول ان‬ ‫املشوه‪.‬‬ ‫املشوه أو اجملتمع‬ ‫تصف واقعنا من مثل التطور‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فالتش��ويه بنظرهم ناجت عن غرابة الواقع وابتعاده عن‬ ‫الص��ورة النموذج‪ .‬ابتعاد الواق��ع عن اجلوهر‪-‬األصل‬ ‫كما ورد في النموذج َ‬ ‫املقلد‪.‬‬ ‫كل م��ا ال يش��به ثقافة الغال��ب بوجهي��ه‪ ،‬احلاكم او‬ ‫التش��وه في ه��ذه احلالة أن‬ ‫مش��وه‪.‬‬ ‫املعارض‪ ،‬هو إذن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تك��ون ما تكونه‪ ،‬أنت‪ .‬واجلم��ال أن تكون اآلخر‪ ،‬مجرد‬ ‫ً‬ ‫يوم��ا‪ .‬هكذا يت��م قلب املفاهي��م وإنتاج‬ ‫آخر ل��ن تكونه‬ ‫ثقاف��ات تعيد إنتاج التخل��ف والتبعي��ة لألقوياء‪ .‬فمن‬ ‫ميكنه أن يكون اآلخر؟‬ ‫الثقافة تبقى إبداعا أوال وقبل اي شيء‪ .‬ابداع يقوم به‬ ‫أناس ميلكون أدواتهم اخلاصة به‪ .‬يصنعونها مبعاناتهم‬ ‫الش��خصية والعام��ة‪ .‬صناع��ة الثقافة اخلاص��ة بحاجة‬ ‫ألدوات‪ .‬األدوات خاص��ة ب��كل ثقاف��ة ألن من يس��تعمل‬ ‫أدوات ثقافة اخرى هو كمن يصنع س��يارة بأدوات صنع‬ ‫اخلزائن اخلشبية‪ .‬واألدوات اخلاصة ال تعني بالضرورة‬ ‫إع��ادة إنتاجه��ا في كل م��رة على نح��و كام��ل‪ .‬لكن لكل‬ ‫صناعة خاص��ة أدواتها اخلاص��ة‪ .‬املبدع ه��و ذلك الذي‬ ‫ويطوع املوجود منها لكي تخدم مشروعه‪.‬‬ ‫يكتشفها‬ ‫ّ‬ ‫الثقافة ليس��ت حقال مس��تقال عن تاريخها امللموس‬ ‫حت��ى ميك��ن التالعب بصناعته��ا كما نرغ��ب‪ .‬الرغبات‬ ‫واملعرفة والتجربة ليس��ت عوامل كافية لصناعة ثقافة‬ ‫أمين��ة ومبدع��ة‪ .‬الثقافة ف��ي كل وحدة سياس��ية نتاج‬ ‫تاريخ هذه الوحدة ترتبط في��ه ارتباط اجلنني بالرحم‪.‬‬ ‫وأما التبش��ير بثقاف��ة عاملية‪ ،‬في تش��كيالت اجتماعية‬ ‫متقادمة‪ ،‬فهو كإقناع أهل االس��كيمو بأن اجلنة ليست‬ ‫حيث يوجد النار‪.‬‬ ‫٭ كاتبة لبنانية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫ألبومات‪ :‬احلكايات املصورة والهجرة‬

‫راعي‬

‫حني تكشف الثقافة ما تخفيه السياسة‬

‫بعد ان ورث عن أبيه‪ ،‬كالب احلراسة واحلمار‪ ،‬شرع باختيار‬ ‫القطيع‪.‬‬

‫باريس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من صادق أبو حامد‪:‬‬ ‫لطامل�ا كان ذك�ر الهجرة واملهاجري�ن في العناوين السياس�ية‬ ‫الغربي�ة يرتبط بإش�كاليات االندم�اج‪ ،‬وتهديد الهوي�ة الوطنية‪،‬‬ ‫والضغ�ط االقتص�ادي‪ ،‬وه�در املس�اعدات االجتماعي�ة‪ .‬خط�اب‬ ‫ش�عبوي س�هل يختزل املهاجري�ن وأبناءه�م بالص�ورة النمطية‬ ‫ملهاجر يس�تهلك خي�رات البلاد املضيف�ة وال يعطيه�ا إال اجلرمية‬ ‫واحلق�د‪ .‬خط�اب مخ�ادع يخف�ف ع�ن الدول�ة مس�ؤوليتها جتاه‬ ‫جزء من ش�عبها م�ن ذوي األصول املهاجرة‪ ،‬بأن يجعل مش�اكلهم‬ ‫وأزماته�م عائ�دة لعطل ذاتي فيه�م‪ ،‬مرتبط بثقافته�م األصلية‪ ،‬ال‬ ‫لتقصي�ر الدولة وفش�ل سياس�تها‪ ،‬وم�ن جانب آخر يس�رق هذا‬ ‫اخلط�اب من أبن�اء املهاجرين دوره�م الفاعل واملؤث�ر في التطور‬ ‫االقتص�ادي والثقافي لهذه البالد‪ .‬مس�اهمة م�ا زالت حتتاج إلى‬ ‫الكثي�ر م�ن البحث والتقص�ي إلعطائه�ا حقها خاصة ف�ي الدول‬ ‫ثقيلة الهوية الوطنية كفرنسا وأملانيا وإنكلترا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مختلفا ف�ي كثير من األحي�ان‪ ،‬فهذا‬ ‫ف�ي الثقاف�ة يبدو املش�هد‬ ‫اإلط�ار املنفت�ح بطبيعت�ه‪ ،‬املزده�ر بتنوع�ه وتالق�ح أصناف�ه‬ ‫ومنابعه‪ ،‬ال يتس�ع للجميع فق�ط‪ ،‬بل يعترف بإجناز ومس�اهمة‬ ‫كل ط�رف‪ .‬فف�ي الثقافة وفي س�ياق عملية اإلب�داع والتراكمات‬ ‫املؤدي�ة إليها‪ ،‬تب�دو الوطنية واجلنس�ية تعابير رخ�وة املبنى‬ ‫قليلة املعنى‪.‬‬ ‫معرض ألبومات‪ :‬احلكايات املصورة والهجرة ‪Albums-‬‬ ‫‪ Bande dessiné et immigration‬بهذا املعنى هو غيض‬ ‫م�ن فيض تلك املس�اهمة املهاجرة‪ .‬املعرض ال�ذي أقامه متحف‬ ‫تاري�خ الهجرة ‪Musée de l’Histoire de l’Immigration‬‬ ‫مثاال ً‬ ‫في باريس يقدم ً‬ ‫جليا لدور وعالقة املهاجرين بالفن التاس�ع‪.‬‬ ‫فق�د كان للمهاجري�ن وأبنائهم م�كان مركزي في تش�كيل هذا الفن‬ ‫ً‬ ‫حامال لدم‬ ‫وتطوي�ره وفي إدخاله إلى مس�احات جدي�دة‪ ،‬ليصبح‬ ‫ً‬ ‫ومعبرا ع�ن حكاياته�م وجتاربهم الصعبة‬ ‫املهاجري�ن في نس�غه‪،‬‬ ‫ف�ي ثم�اره‪ .‬هكذا يق�دم املعرض حكاي�ات الرس�امني واملؤلفني من‬ ‫أصول إيطالية وس�نغالية وجزائرية وإيراني�ة وفيتنامية‪ ،‬هؤالء‬ ‫الذي�ن هاج�روا إل�ى الواليات املتح�دة وأوروب�ا أو الذي�ن ولدوا‬ ‫ً‬ ‫اعتبارا من بدايات القرن العشرين وحتى‬ ‫آلباء وأمهات مهاجرين‬ ‫اللحظة‪ ،‬في رصد ملسار تاريخي ميتد من عام ‪ 1913‬إلى ‪.2013‬‬ ‫الوجه الفني للهجرة‪ ..‬الوجه املهاجر للفن‬

‫عب�ر أكث�ر م�ن أربعمئة رس�م أصل�ي ووثيقة ورس�وم متحركة‬ ‫ً‬ ‫فنانا لم متنعهم‬ ‫ومقابالت يقدم املعرض جتربة مئة وس�بعة عشر‬ ‫جذورهم املنتمية إلى بالد بعيدة من أن يصنعوا ممالكهم اإلبداعية‬ ‫ً‬ ‫ج�ذورا أخرى لوجوده�م حتى باتوا‬ ‫ف�ي البالد املضيف�ة‪ ،‬وميدوا‬ ‫ً‬ ‫جزءا من تراثها املتجدد‪.‬‬ ‫يخص�ص املع�رض من�ذ خطوات�ه األول�ى فض�اء للفنانين‬ ‫ً‬ ‫وتأثي�را في عالم الفن التاس�ع‪ .‬من خالل‬ ‫املهاجرين األكثر ش�هرة‬ ‫تتبع س�ير حياتهم وتطور أعمالهم في الواليات املتحدة وفرنس�ا‪،‬‬ ‫لنب�دأ م�ع ج�ورج مكمان�وس ‪-Georges McManus (1884‬‬ ‫‪ )1954‬في الواليات املتح�دة وتقصيه لعالم الطبقات االجتماعية‪.‬‬ ‫والفن�ان وي�ل إيش�نر ‪ )2005-Will Eisner (1917‬ال�ذي رصد‬ ‫بحكايات�ه املص�ورة حي�اة املهاجري�ن في نيوي�ورك‪ ،‬إل�ى الفنان‬ ‫ب�ارو ‪ )Baru (Hervé Barulea‬ال�ذي ب�ات أش�به برم�ز فن�ي‬ ‫فرنس�ي وهو من أصول إيطالية‪ ،‬بارو الذي جعل من حياة العمال‬ ‫فضاء لالكتش�اف بعد قرون من تهميشه‪ ،‬بينما وضع الفنان فريد‬ ‫ب�و جلال ‪ Farid Boujellal‬وهو من أصل جزائ�ري ـ روماني‪،‬‬ ‫س�ؤال الهجرة في عني أعماله الفنية‪ ،‬ورمب�ا يعود إليه الفضل في‬ ‫إدخال املهاجر كش�خصية فنية في احلكاية املصورة‪ ،‬شخصية لها‬ ‫أسئلتها ومش�اعرها ونظرتها للعالم‪ .‬الفنان الذي أتقن الكوميديا‬ ‫الس�وداء جعل من حكاية بطل�ه عبدلله عام ‪ 1985‬س�احة ملقارعة‬ ‫العنصري�ة والعن�ف‪ ،‬بعد س�نتني م�ن مش�اركته في مس�ير أبناء‬ ‫املهاجرين ضد العنصرية‪ .‬في املس�احة ذاتها جند املؤلفة اإليرانية‬

‫خطيب‬ ‫يجيد اخلطابة بلغة غير سليمة‪ ،‬يرفع السلطان ويضيف نفسه‬ ‫ويجر الشعب الى اجملرور‪.‬‬ ‫هذا ما أفهمه من اخلطبة قبل أدائي لصالة اجلمعة‪.‬‬ ‫زهامير‬ ‫ً‬ ‫كثيرا في صغري من زهامير جدي‪ ،‬ونسيانه لألحداث‪،‬‬ ‫ضحكت‬ ‫وبعد أن لفحتني احلياة برياح صعابها‪ ،‬متنيت أن يكون زهامير‬ ‫جدي مرضا وراثيا‪.‬‬ ‫طاغيــة‬ ‫أمر ُحراسه بافتعال انفجار ما في مكان ما‪ ،‬إلثارة الرأي العام‬ ‫ُ‬ ‫فش ِّيعت بعض اجلثث من كبده‪.‬‬ ‫عالمة فارقة‬ ‫ٌعثر على جثتي في مياه البحر بعد غرق قارب املهاجرين غير‬ ‫الشرعيني‪ ،‬وأصرت امي عند سؤالها عن أي عالمة مميزة‪ ،‬بان‬ ‫ابنها كامل مكمل‪ ،‬ولكن جثتي كانت تصرخ‪ ،‬قلبه يحمل احلزن‬ ‫ً‬ ‫وشما‪.‬‬ ‫مارج�ان س�اترابي ‪Marjane‬‬ ‫‪ satrapi‬الت�ي أحدث�ت ضج�ة ف�ي‬ ‫عال�م ه�ذا الف�ن م�ع عملها الش�هير‬ ‫بيرسابوليس ‪ ،Persapolis‬العمل‬ ‫الذي جمع بني الس�يرة الشخصية‪،‬‬ ‫واملوق�ف السياس�ي‪ ،‬وق�دم صورة‬ ‫ً‬ ‫تعقي�دا‪ ،‬وذكاء‪ ،‬لعالقة املنفي‬ ‫أكث�ر‬ ‫السياس�ي ببلده وبالبالد املضيفة‪.‬‬ ‫العالقة التي تتس�ع لتشمل املهاجر‬ ‫ألس�باب اقتصادي�ة أو اجتماعي�ة‬ ‫لدى حليم محمودي في «عالم حر»‬ ‫‪ ،un monde libre‬محم�ودي‬ ‫يدخل ف�ي عمق التجربة الش�ائكة‬ ‫ً‬ ‫أرضا غريبة‪ ،‬جتربة‬ ‫ملهاج�ر يدخل‬ ‫تس�تند إل�ى ثالثة محاور حس�ب‬ ‫رأي�ه‪ :‬أن يفهم املهاجر نفس�ه‪ ،‬أن‬ ‫يفه�م العال�م‪ ،‬وأن يجع�ل العالم‬ ‫يفهمه‪.‬‬ ‫في ه�ذا املعرض نكتش�ف أنه‬ ‫حتى احلكايات املصورة األش�هر‬ ‫ترتب�ط باملهاجري�ن وأبنائهم‪ .‬فسلس�لة «اس�تريكس» ‪Astérix‬‬ ‫وهي احلكاية املصورة الفرنس�ية األكثر ش�هرة ف�ي العالم‪ ،‬والتي‬ ‫تبدو فرنس�ية الدم كونها حتكي عن أجداد الفرنس�يني (الغولوا)‪،‬‬ ‫ه�ي نتاج إب�داع فنانين أحدهما من أص�ل بولون�ي ـ أوكراني هو‬ ‫ريني�ه غوس�يني ‪ René Goscinny (1926‬ـ ‪ ،)1977‬واآلخر من‬ ‫أصل إيطال�ي هو ألبيرت أوديرزو ‪ .Albert Uderzo‬غوس�يني‬ ‫ً‬ ‫أجنبيا‬ ‫ال�ذي كان يق�ول إنه لطاملا أح�ب األجانب‪ ،‬فهو نفس�ه كان‬ ‫لوقت طويل! بينما مبتكر شخصية تيتو ‪ Tito‬الشهيرة في فرنسا‬ ‫‪ Enki Bilal‬فقد غادر البلقان في طفولته وهو من أب بوس�ني‬ ‫وأم سلوفاكية‪ ،‬ليبقى بعد ذلك قامة فريدة في إبداعها‪ ،‬وفي قدرتها‬ ‫على جتاوز احلدود واجلنسيات‪.‬‬ ‫من احلكاية الساخرة‪ ..‬إلى االلتزام السياسي‬

‫م�ع ه�ؤالء الفنانين وس�واهم نراق�ب تط�ور ف�ن احلكاي�ات‬

‫املص�ورة‪ ،‬وتنوع أس�اليبه‪ ،‬ليظه�ر التع�دد الثقافي في‬ ‫جمي�ع تفاصيله‪ ،‬ولتظهر احلكايات التي تقدم الس�ير الش�خصية‬ ‫ً‬ ‫متحررا‬ ‫للفنانين‪ ،‬هك�ذا يدخ�ل فن الس�يرة فض�اء الف�ن التاس�ع‬ ‫م�ن صرامته األصلي�ة وديباجت�ه‪ ،‬فينقل التجرب�ة احلياتية بلغة‬ ‫سلس�لة وص�ور انطباعية‪ ،‬تس�تطيع حم�ل العن�اء والصعوبات‬ ‫الت�ي أرهق�ت تلك الس�يرة‪ ،‬وتنقلنا من هموم املهاج�ر األولى التي‬ ‫جتب�ره على الرحي�ل‪ ،‬إلى حكاية الرحيل نفس�ه‪ ،‬ومعاناة الرحلة‬ ‫خاص�ة تلك املتعلقة بالهجرة غير الش�رعية‪ ،‬ورك�وب البحر بعدة‬ ‫قليلة واحتماالت موت كبيرة‪ ،‬إلى أن تطأ قدم الغريب شاطئ البلد‬ ‫املضيف‪ ،‬لتبدأ رحلة أخرى في فضاء الثقافة اجلديدة‪ ،‬هناك حيث‬ ‫حتم�ل كل خطوة جتربة تبادل بني األن�ا واآلخر‪ ،‬بني أخذ وعطاء‪،‬‬ ‫لتتش�كل الش�خصية املهاج�رة كنموذج فري�د من التن�وع والثراء‬ ‫الثقافيني‪.‬‬ ‫هذا االلتزام مبآس�ي احلكاية الش�خصية‪ ،‬والبحث في تفاصيل‬ ‫الهموم اليومية‪ ،‬والس�خرية من التقالي�د االجتماعية‪ ،‬حتول لدى‬

‫عابرون في زمن عربي‬ ‫أمين خالد ٭‬ ‫(مع االعتذار للشاعر الفلسطيني محمود درويش)‬ ‫‪ ....‬ودع مخيمنا فإنك لن تودع ما بقيت‬ ‫واكتب على احالمنا ذكراك من بيت لبيت‬ ‫هنا ما تبقى من بيوت راكنة‬‫هنا يرحل الناس الذين حتبهم في رحلة تدمي العيون وتفلق‬‫احلجر الذي ينهار فوق رؤوسنا‪..‬‬ ‫ها نحن انت وكلنا وهنا نهاية خيمة امضى الزمان وقوفها أو‬ ‫أنت‪..‬‬ ‫ودع مخيمنا فإنك ان عرفت فسوف ترحل للبعيد‬ ‫هي ساعة كي يصنعوا مما تبقى منك جلد سيوفهم ‪ ..‬فتوسم‬ ‫الدنيا وغادر‪..‬‬ ‫ضمد جراحك وابتسم في وجه طفلك ‪ ..‬واتعظ‪ ... ..‬واحمله في أي‬ ‫اجتاه ‪ ..‬ال تخف‬ ‫‪ ..‬هاجر ‪ ..‬فإنك كيفما وليت وجهك ‪ ..‬خير ما في الكون أن متضي‬ ‫مهاجر‪..‬‬ ‫ال شيء لي ‪ ..‬وطني ‪ ..‬وال كل اخليام ‪ ..‬وليس لي عرب وال ذكرى‬ ‫سوى السجان أو جرح املقابر‪..‬‬ ‫ودع فإنك تعرف الدنيا وتبدأ حيث ميكن للبدايات اجلميلة أن‬ ‫تكون وال يكون محيط قلبك معصم السجان أو ِف ُ‬ ‫رق العساكر‪..‬‬ ‫كنا رأينا الريح اكثر من مسافة الف عام‬ ‫هي حلظة للحب ليست كاجلراح‬ ‫وصرخة للموت لأللم امللوح كالصباح‪..‬‬ ‫٭٭٭٭٭‬

‫تهنا على مجد عروبي اصيل ‪ ..‬والطفولة والبكاء وحلظة اجلوع‬ ‫الفريدة ‪ ..‬قصة من عمر‪...‬‬ ‫اليوم نحلم حلظة كالكائنات وال حتق لنا فنحن وال تفاصيل البشر‬ ‫وحياتنا وصراخ اطفالي وانت وكلنا نبني جسورا للبقاء وال طريق‬ ‫ذكرى ألمي تستجير على لظى ايلول يوما ان يفك هواي أسر‬ ‫املفردات وال حساب‪..‬‬ ‫هنا صابرون على ظالل قالعهم امجادهم‪..‬‬ ‫٭٭٭٭٭‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫الذل اتعبني واصبح حلمي املكنون ان اجنو من االبحار ‪....‬ما دامت‬ ‫هي الدنيا مساحات الغرق‪....‬‬ ‫تائهون‪...‬‬ ‫لوحدنا في حقبة زمنية بني احلضارة والسكون‪..‬‬ ‫لسنا هناك وال هناك وال سنعلم بعد وقت من نكون‪..‬‬ ‫أو ننحني للريح ‪ ..‬للوجه القبيح ‪ ..‬لكل شيء ثم نهتف ‪-‬‬ ‫صامدون‪......-‬‬ ‫×××‬ ‫اخلبز اكبر من وطن‬ ‫اخلبز اكبر من مخيمنا واكبر من والءات العروبة والكالم وكل‬ ‫انواع احملن‬ ‫نحن امتداد الظل والصفعات نحن نهاية اجلرح الذي ميتد حول‬ ‫رقابنا املا ونزفا‪...‬‬

‫الكثي�ر م�ن املبدعني إل�ى التزام سياس�ي‬ ‫صريح‪ .‬التزام يبدأ من السياسات احمللية‬ ‫والوطنية ويتس�ع إلى العالق�ات الدولية‬ ‫واملظالم املكتظة في حياة الشعوب‪.‬‬ ‫ق�رن م�ن العالق�ة بين الف�ن التاس�ع‬ ‫والهجرة‪ ،‬قرن م�ن تطور هذا الفن‪ ،‬وتنوع‬ ‫أمن�اط احلكاي�ات املص�ورة م�ن قص�ص‬ ‫اخلي�ال العلمي إل�ى احلكاي�ات التاريخية‬ ‫إل�ى التهك�م السياس�ي والس�خرية‪ ،‬وعبر‬ ‫ه�ذا التن�وع يختار الفن�ان لغت�ه البصرية‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وعبارته املميزة‪ .‬يحكي الفن الذي‬ ‫ول�د ف�ي القرن التاس�ع عش�ر قص�ة فريدة‬ ‫للعالق�ة م�ع املهاجرين من�ذ بدايات�ه‪ .‬صور‬ ‫املهاج�ر وجتربت�ه تظه�ر ف�ي مه�ده‪ ،‬ومتتد‬ ‫حكايات�ه م�ع امت�داد ه�ذا الفن وانتش�اره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اس�تثنائيا للخالصة‬ ‫منوذجا‬ ‫املع�رض يقدم‬ ‫املثم�رة لالحت�كاك بين املهاج�ر والفض�اء‬ ‫املضي�ف‪ ،‬فضاء يفس�ح اجمل�ال لفن�ان يحمل‬ ‫هم�ه السياس�ي‪ ،‬وطفولته البعي�دة‪ ،‬وثقافة‬ ‫لغوية وبصرية مميزة‪.‬‬ ‫ه�ي امل�رة األولى الت�ي يخص�ص فيها متح�ف تاري�خ الهجرة‬ ‫ً‬ ‫معرضا للفن التاسع‪ .‬أحد الفنون األكثر شعبية في الغرب‪ ،‬والذي‬ ‫مكنته إبداعاته وحيويته من حيازة رقمه الثابت في سلم تصنيف‬ ‫الفن�ون‪ .‬فه�و لم يكت�ف ببل�ورة مواصفات�ه ومعايي�ره‪ ،‬والتقدم‬ ‫كنم�ط فن�ي متماي�ز‪ ،‬بل بات أح�د مناب�ع الفنون األخ�رى‪ .‬ويبدو‬ ‫أن الفن الس�ابع بنى ما يش�به قصة عش�ق مع هذا الف�ن بانتخابه‬ ‫أش�هر احلكاي�ات املصورة لينقله�ا إلى لغة بصرية س�ينمائية‪ .‬مع‬ ‫ذلك لم ينل فن احلكايات املصورة حتى اآلن مكانة مهمة في العالم‬ ‫العربي‪ ،‬العالم الذي يش�هد أكبر أزمة ف�ي الثقافة والكتاب‪ ،‬وكأنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بات ً‬ ‫صورا أم كلمات‪ .‬أزمة حتتاج‬ ‫كارها لألوراق سواء حملت‬ ‫عاملا‬ ‫ً‬ ‫بحث�ا في أس�بابها‪ ،‬وفي معاني هذه القطيعة بين الناس والكتب‪،‬‬ ‫وإلى جهد رسمي وغير رسمي للمصاحلة بينهما‪ ،‬كي تتسع العقول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصبا‬ ‫مكانا‬ ‫انغالقا‪ ،‬وكي يجد املبدعون‬ ‫خليال رحب‪ ،‬وأف�كار أقل‬ ‫ً‬ ‫قريبا من جذورهم‪.‬‬ ‫إلنتاجهم‪..‬‬

‫ومنر فوق البحر نعبر باحثني عن املمرات التي تودي بنا كي‬ ‫نحتمي بالروم‪..‬‬ ‫الشرق كل الشرق يبلعنا ومنضي باحثني عن البقاء‪..‬‬ ‫صوتي على صمت الضمير على عجل‪..‬‬ ‫االن نحن العابرون وال وجل‪..‬‬

‫هم بعد أنقاض اخمليم يحلمون‪..‬‬ ‫هم ساكتون النهم كانوا مجرد مفردات في كتاب‬ ‫هم خائفون النهم وصلوا نهاية ما استطاعوا في الغياب‪..‬‬ ‫هم عابرون كمثلنا بني العروبة واخليام‬ ‫هم نحن حني تخون نفسك بالوعود وانت تعبر بني كثبان‬ ‫الرمال‪....‬‬ ‫وانت تدرك ‪ ....‬ال مآل ‪..‬وال مآل‪...‬‬ ‫شكرا لكل رصاصة صنعت من الفردوس حلما أو هوية‪...‬‬ ‫الكل لي‪ ...‬وانا هنالك اشتكي وجع اخمليم للمخيم‪....‬‬ ‫خمليم اليرموك شكرا‪....‬للهياكل للرجال اخلارجني من الرماد‪...‬‬ ‫شكرا لكم‬ ‫فانا قضيت رصيف عمري من حصار للحصار ومن حداد للحداد‪...‬‬ ‫ال‪ .‬وقت نحلم بالربيع وبالبالد‪..‬‬ ‫الوقت كل الوقت اصبح للرغيف‪...‬‬ ‫للواقفني على حدود مخيم اليرموك ظنا ان يعود ‪ ..‬ولن يعود‬ ‫ً‬ ‫صغيرا يختفي في‬ ‫هذي البالد بالدهم وخيارنا ان نشتري وطنا‬ ‫الظل في اهدابنا حتى يروه وال يروه‪...‬‬ ‫نحن امتداد الظل في قوم مضى امثالهم ولنا هنا وقت لنعبر من‬ ‫هنا او لن نعود‪...‬‬ ‫حاراتنا‪ ..‬طرقاتنا ‪ ...‬ال شيء منلك غير ذكرى همنا احملمول عاما‬ ‫بعد يوم‪..‬‬ ‫لم يغدروا فينا‪ ..‬ألن وجودنا كان اخلطيئة ان نكون‪...‬‬ ‫خمليم اليرموك شكرا ‪ ..‬للرماد‬ ‫ملا تبقى من سواد‪..‬‬ ‫للجوع للصبار‬ ‫لبكاء طفل في ظالم الليل يكتب قصة اخرى أليام احلصار‪..‬‬

‫ظالم ومظلوم‬ ‫جرب الظالم في يوم مظلم دور املظلوم‬ ‫فأجبر املظلومني على احلزن والبكاء عليه‪.‬‬ ‫خيانة‬ ‫حلمت بأني احلارس الشخصي للرئيس‪ ،‬وذات يوم قررت‬ ‫اغتياله‪.‬‬ ‫شكرت ربي حد البكاء‪ ،‬عندما استيقظت وكان كل ذلك مجرد‬ ‫حلم‪،‬الن رصاصاتي جميعها انحرفت عنه‪ ،‬وأصابت أصدقائي‪.‬‬ ‫كيميائي‬ ‫رفع أحد أطفال مجزرة الغوطة رأسه وبعد أن حتسس جسده‬ ‫صرخ يا أيها األطفال نحن أحياء‪ ،‬فتح طفل آخر عينيه وقال‬ ‫لألول‪ :‬أغمض عينيك وأكمل موتك‪ ،‬لكن األول رد بفرح أنظر ال‬ ‫يوجد وال نقطة دم واحدة سالت من أجسادنا إذا نحن أحياء‪.‬‬ ‫وعندما سمعه األطفال اآلخرين‪ ،‬فتحوا عيونهم متفحصني ثيابهم‬ ‫وأجسادهم وهم يرددون إنك على حق نحن أحياء‪ ،‬ولكن أين‬ ‫ألعابنا‪.‬‬ ‫الوحدة‬ ‫أصابتني قذيفة‪ ،‬فتناثرت أشالئي إلى كل مكان وسال دمي‬ ‫على بياض الثلج‪ ،‬وبعد بضع دقائق‪ ،‬نهضت روحي‪ ،‬نفضت عن‬ ‫نفسها آثار الصدمة‪ ،‬وشرعت في مللمت أجزائي املتناثرة‪ ،‬وحني‬ ‫أنهكها البحث‪ ،‬جلست بجانب ما تبقى من جثتي‪ ،‬تبكي وحيدة‪.‬‬ ‫السر‬ ‫وحده ذلك النحات يعرف أين عبثت أصابعه عندما نحت تلك‬ ‫األصنام التي تتوسط مدننا‪.‬‬ ‫هويتي‬ ‫‪ ‬سألني الطبيب‪ :‬متى بدأ االلم عندك ‪.‬‬ ‫اجبته‪« :‬وهل مر يوم واحد بدون ألم»؟‪.‬‬ ‫فأدرك أنني سوري‪.‬‬

‫ضوء املاضي‬

‫٭٭٭٭٭‬

‫تاهت قبيلتنا وتهنا في ظالل العمر نبحث عن مكان‪..‬‬ ‫املوج يأخذنا فرادى‪ ..‬والزعيم هو الزمان هو املكان‪..‬‬ ‫اسطولنا جيش من السفن الصغيرة والقوارب راحلون الى بالد‬ ‫الروم‪...‬‬ ‫سنحارب الرومان باجلوعى بكل معذبي ارض الشتات ‪ ..‬ولسوف‬ ‫نأكل خبزهم وطعامهم‪...‬‬ ‫ولسوف ننسى كل ايام اجلراح وجوعنا وعراءنا‪...‬‬ ‫اليوم نعرف اننا كنا ضحايا لعبة االوطان والرومان واالنسان‪...‬‬ ‫هي رحلة للخبز ‪...‬‬ ‫اخلبز اكبر من وطن‬ ‫اخلبز اكبر من حياة‪..‬‬ ‫اخلبز اكبر من والءات العروبة واختالفات السياسة والتفاصيل‬ ‫الصغيرة ‪..‬ما نسميها وطن‪...‬‬ ‫‪ ...‬اليوم نغزو الروم باجلوعى ‪..‬بخيامنا ‪ ..‬مبعذبي عصر‬ ‫الشتات‪...‬‬ ‫مبا للذل من سمات‪...‬‬ ‫من قبل‪ ..‬كان اخلوف روميا فحسب‪..‬‬ ‫من بعد صار الروم اخر امنيات العابرين بال سبيل‪..‬‬ ‫ناديت وحدك‬ ‫وصرخت وحدك‬ ‫وبكيت وحدك أو مضيت‪...‬‬ ‫٭ شاعر فلسطيني‬

‫٭٭٭٭٭‬

‫‪ ‬ال هذه الدنيا ستشبهني وال كانت تفاصيل البداية في حناياها‬ ‫هواي‪..‬‬ ‫أنا مارد من برتقال عابر في مفردات الريح ابحث عن طفولتنا‬ ‫الصغيرة عن صباي‪...‬‬ ‫مزقت عمري خلف اكياس الكالم وغادَ َرت كل التفاصيل‬ ‫الصغيرة امنياتي في حساب الريح ‪...‬‬ ‫منضي تفاصيل احلياة على ضفاف مخيمني معذبني‪...‬‬ ‫وجنول بني املر‪ ..‬واملر املركب صامتون وصامتون‪...‬‬ ‫للجرح صوت صاعق لكنني اخشى البقية‪..‬‬ ‫الناس حتسب واحدا أو مفردات‪...‬‬ ‫الناس ال تدري بأن املوت يأكل باملئات‪..‬‬ ‫وانا عليك‪....‬عليك ‪..‬عمري خائف ‪..‬ان تسمع االصوات‬ ‫يأخذك العويل‪ ..‬‬ ‫ال وقت نبكي ها هنا‪...‬فالدمع يكشفنا حبيبي‪ ‬‬ ‫الدمع يكشفنا واخشى ان اراك‪.....‬‬ ‫٭٭٭٭٭‬

‫زعماؤنا انصاف آلهة‪ ....‬وآلهة واحيانا بشر‬ ‫شركاؤنا في كل شيء في احلياة بخبزنا برغيفنا ‪..‬حتى بنظرتنا‬ ‫الى لون القمر‪...‬‬ ‫اجملد هم‪ ..‬والكائنات يصفقون بحمدهم‪...‬فاحذر‪ ..‬فإنك ايها‬ ‫الرومي آت بني ايدينا قريبا‪...‬‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫٭ كاتب سوري‬

‫■ يحاور كاتب سوري معروف راديو «مونتكارلو»‬ ‫يتكلم عن حبيبته األولى‪،‬القدمية‪ ،‬التي خلبت لبه أيام‬ ‫الشباب‪ ،‬فكان يراها أجمل امرأة في مدينة حلب‪ .‬يهيم‬ ‫بها لس��نوات ويتذكر كيف كان ين��ام الليل أو ال ينامه‬ ‫وهو يتخاي��ل أنها حوله متأل مكانه وزمانه‪ .‬وكما هي‬ ‫قصص احل��ب‪ ،‬متر الس��نوات لتقيض م��ا بينهما من‬ ‫حب وهيام‪ ،‬فتنتهي القصة كما انتهت آالف مثيالتها‪.‬‬ ‫قصص الغرام في عالم الش��رق يتداخل فيها الس��حر‬ ‫واليوتوبي��ا كي يرتفع فيها قدر احلبيبة‪ ،‬س��تكون في‬ ‫ذلك الوقت مالكا من غيم ال ميس‪ ،‬لكن إلى متى؟! هذه‬ ‫القصة تعود إلى أيام اخلمسينيات أو ستينيات القرن‬ ‫الفائ��ت – أذك��ر أن الكاتب قال وقته��ا‪ ،‬إنه بعد مرور‬ ‫رمبا عش��رين عاما كـُـتب له أن يراها مرة أخرى‪ ،‬يرى‬ ‫محبوبته األولى ‪ -‬في شارع التلل املشهور في مدينة‬ ‫حلب – فتصيبه اخليبة فقال كلمته التي اس��توقفتني‬ ‫وجعلتني أتأمل حقيقة احلب وحقيقة اإلنسان‪ .‬قال‪:‬‬ ‫حني رأيته��ا فوجئت كم هي عادية ب��ل كم هي دميمة‬ ‫وقل��ت ف��ي نفس��ي هل ه��ذه م��ن أنقفت ش��بابي في‬ ‫حبها‪...‬كم كنت حمارا!‬ ‫عندما س��معت هذا ال��كالم خطر ف��ي ذهني مصير‬ ‫احلب الش��ائع الذي يرتبط باجلسد واجلمال الظاهر‬ ‫وم��ا ينتج عنه من عالقة عابرة غي��ر عميقة‪ ،‬هذا النوع‬ ‫م��ن العالقة وهي بالتأكيد ليس��ت حب��ا بل هي هدف‬ ‫إلش��باع حاجة اجلس��د بالدرج��ة األول��ى‪ ،‬وهي في‬ ‫النهاية مش��روع لن يكتب له النمو وال االس��تمرار‪ .‬لم‬ ‫أتأس��ف كثيرا على م��ا قاله ذلك الكات��ب‪ ،‬فكتبه التي‬ ‫كانت منتش��رة في كل م��كان كانت برأي��ي املتواضع‬ ‫آن��ذاك تروي م��ا قاله‪ ،‬فمن ينظر إل��ى احلب كما ينظر‬ ‫إلي��ه ذلك األديب فلن يك��ون فنانا وال أديب��ا‪ ،‬من باب‬ ‫أن��ه ال يعرف كي��ف يتغلغل داخل اجلس��د إلى الروح‬ ‫واملعالم الس��يكولوجية الفسيحة التي من جانب آخر‬ ‫على احمل��ب أن يبن��ي فيها عوامل��ه ويح��رث أراضيها‬ ‫وبواديه��ا وس��تكون بالتأكي��د أراض��ي مجنون��ة‬ ‫باخلصب وال تبور‪.‬‬ ‫ف��ي أحد األيام املاضي��ة كان هناك ضوء في الليل‪،‬‬ ‫وكان عل��ي أن أزور قب��ر أحد األصدق��اء الصحافيني‬ ‫الذي توفاه الله بينما كنت بعيدا في رحلة إلى اخلارج‪.‬‬ ‫دخلت املكان أبحث عنه‪ ،‬وكنت أتخبط في الظلمة التي‬ ‫تنيرها أض��واء باهرة‪ ،‬وألن الظلم��ة كانت في عيني‪،‬‬ ‫وكانت تتلبس��ني في كل م��كان أحل فيه‪ ،‬لم يكتب لي‬ ‫أن أرى امل��كان ‪..‬لكنني وجدت بالقرب من املكان الذي‬ ‫أقف فيه‪ ،‬في مكان ما من املقبرة‪ ،‬قبرا عليه اسم امرأة‬ ‫كن��ت ق��د أحببتها فيما مض��ى‪ ،‬ومر الزم��ان وجاءت‬ ‫قس��وة احلياة كي تنس��يني‪ ،‬ولو لفت��رة غير قصيرة‪،‬‬ ‫تل��ك املرأة وذل��ك احل��ب‪ ،‬إال أن القبر مع اس��مها كان‬ ‫قد صرعن��ي في احلال‪ .‬أتخيله��ا وكانت قد جتاوزت‬

‫اخلامس��ة واألربع�ين وب��دأ جس��دها يتره��ل ويفقد‬ ‫نضارته لكن اسمها أيقظ في داخلي ردة الزمن‪.‬‬ ‫كان القم��ر ال��ذي ال أدري من أين قف��ز وحضر في‬ ‫الزاوي��ة يني��ر املقبرة إن��ارة مائل��ة بخضرة س��ائلة‪،‬‬ ‫وبرودة نسائم يقشعر لها اجلسد‪ ،‬كانت نائمة أسفل‬ ‫قدم��ي‪ ،‬وتخيل��ت مكانها احلقيقي ورح��ت أقارنه مع‬ ‫ّ‬ ‫مكانها الوهمي‪ ،‬هنا س��وف اس��تلقي فوق اإلسمنت‬ ‫الذي ُحفرت على شاهدته اس��مها‪ .‬كم فظيعة اخللوة‬ ‫م��رت اآلن من‬ ‫م��ع الهج��ر‪ ،‬والبع��د والفقد‪ ،‬حت��ى إن‬ ‫ْ‬ ‫أمامي فجس��دها الش��يخ أن ُينظ��ر إليه نظ��رة الزمن‬ ‫املاض��ي اخلالد ألنن��ي من أش��د املؤمنني ب��أن هدف‬ ‫اخللق وهدف احلياة األسمى ليس التطور أبدا وليس‬ ‫إيجاد األجوبة على اسئلة احلياة املتعددة غير املنتهية‬ ‫بل هو الوصول إلى احلب‪.‬‬ ‫كان الالوعي قد فتح آفاقه‪ ،‬واس��تيقظ املارد الغافي‬ ‫ونفض عنه جش��ع احلياة‪ ،‬يوقف الدوامة التي تسجن‬ ‫امل��رء في ب��وادي العزل��ة والضي��اع ليتأمل م��ا جرى‪.‬‬ ‫فحضرت أمام��ي‪ ،‬لم حتضر‪ ،‬إمنا حض��ر الوجد الذي‬ ‫ي��درك اآلن معنى النهاية والظلمة‪ ،‬ويدرك معنى احلياة‬ ‫التي جعلناها تضيع وتتس��رب من ب�ين أيدينا‪ ،‬وهكذا‬ ‫ش��عرت أنني ق��د انتهيت‪ ،‬ورمب��ا مت في ه��ذا املكان‪،‬‬ ‫وأنني ال أبحث عن مثوى صديقي بل عن مثوى احلب‪.‬‬ ‫بالطب��ع ل��م أرها ف��ي ذلك الي��وم بل رأي��ت قبرها‪،‬‬ ‫اس��مها على القبر‪ ...‬مقارنة مبا قاله الكاتب الس��وري‬ ‫حني رأى حبيبته بعد عش��رين عاما في ش��ارع التلل‪،‬‬ ‫ه��ل ينظر إليه��ا ويراه��ا أم يرى خ��ذالن احلب فيظن‬ ‫أن اخلذالن دمي��م وال يدري كيف س��اقته األقدار إلى‬ ‫الوق��وع في احلب‪ .‬وهك��ذا رفعت رأس��ي نحوها كي‬ ‫أرى الس��ماء الت��ي انفتحت إلى س�لالم أصع��د إليها‬ ‫وأدق بابه��ا‪ .‬أتخي��ل كل الوقت أنني أفع��ل ذلك لكن‬ ‫الوقع الفيزيائي ال يس��مح بفت��ح املعابر فتبقى مغلقة‬ ‫حتت سالسل العذاب‪.‬‬ ‫أذكر ش��ارع التلل في حلب‪ ،‬قبل العذاب السوري‪،‬‬ ‫قب��ل حوادث حماة وحلب‪ ،‬حني كانت نس��ائم املدنية‬ ‫تعطر تلك املدينة وتغمرها باحلب‪ ،‬قبل والدة األشباح‬ ‫التي حولت العصر إلى سواد وإظالم‪ .‬تتبضع النسوة‬ ‫في��ه‪ ،‬ومتر الصباي��ا‪ ..‬وجوههن تتش��ابه كأنها وجه‬ ‫واح��د‪ ،‬صبي��ة واحدة وقد أمس��ت أل��ف صبية تذرع‬ ‫ش��ارع التلل وتدخ��ل احمل�لات بابتس��امة فيها خفر‬ ‫وحياء‪ .‬ثم ينقطع الضوء ويحل الظالم وال أرى معنى‬ ‫من االس��تمرار في تلك املقب��رة القدمية ابحث فيها عن‬ ‫صاحبي بل أبحث عنها وظهرت فجأة أمامي وحتولت‬ ‫من خيال إلى جسد راقد في أعماقي فرفعت الهاتف‪،‬‬ ‫أول م��رة أفعلها ورننت ورنن��ت وكان الصمت يحمل‬ ‫البعد والصدى ويحدث األموات فيقول لهم س��اعدوا‬ ‫الراق��دة على النهوض إنه يهاتف اجملهول ويبحث عن‬ ‫احلب وهو دافع احلياة وخلودها املنسي‪.‬‬ ‫ـ كاليفورنيا‬ ‫‪hsolaiman@hotmail.com‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫حوار مع أسمى العطاونة منظمة املهرجان في سينما «أوتوبيا»‬

‫مهرجان «سينما الثورات العربية» في تولوز الفرنسية‬ ‫تولوز ـ فرنسا ـ من سليم البيك‪:‬‬

‫أحمد شفيق‬

‫محمد سامي‬

‫ستنقل السينما الثورات العربية بالشكل األكثر‬ ‫ً‬ ‫إخالصا لها وحلقائقها مما ميكن أن تنقله وسائل‬ ‫ً‬ ‫وحتديدا الفرنسية منها‪ ،‬املعروفة‬ ‫اإلعالم‪،‬‬ ‫بتحيزاتها وهواجسها ومصاحلها ّ‬ ‫املؤثرة بشكل‬ ‫ّ‬ ‫ملحوظ على مشاهديها‪.‬‬ ‫كان هذا أحد أهم الدوافع التي جعلت أسمى‬ ‫العطاونة (فلسطينية‪/‬فرنسية) تخرج بفكرة‬ ‫ً‬ ‫أفالما تناولت‬ ‫تنظيم مهرجان سينمائي تعرض فيه‬ ‫الثورات العربية مع حلقات نقاشية مصاحبة‪،‬‬ ‫ميكن من خاللها نقل اجلانب اإلنساني والشعبي‬ ‫لهذه الثورات إلى جمهور مدينة تولوز الفرنسية‪.‬‬ ‫تعمل أسمى في صاالت سينما «أوتوبيا» املعنية‬ ‫بسينما مستقلة وبديلة للسائد التجاري وبسينما‬ ‫القضايا السياسية واالجتماعية والوثائقيات‬ ‫القادمة من العالم أجمع‪ّ ،‬فكرت قبل أشهر بتنظيم‬ ‫املهرجان‪ ،‬واليوم أجري معها هذا احلوار عن‬ ‫املهرجان الذي بدأ في الثالث من الشهر اجلاري‬ ‫واستمر ألربعة أيام‪ ،‬والذي ُ ّقدم بعنوان‪« :‬ثورة‬ ‫ّ‬ ‫حتى النصر»‪.‬‬

‫خالد احلجر‬

‫صراع مسلسالت رمضان بدأ وأحمد شفيق‬ ‫يخرج اجلزء الثاني من مسلسل عن اإلخوان‬

‫لقطة من «شارع عبد العزيز»‬

‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫بدأ الصراع مبكرا بني منتجي ومخرجي املسلسلات‬ ‫التليفزيوني�ة الت�ي س�يتم عرضه�ا ف�ي ش�هر رمضان‬ ‫القادم لس�رعة االنته�اء منها قبل قدوم الش�هر حتى ال‬ ‫يتم تصوي�ر احللقات خالله‪ ،‬خاصة أن اجلو س�يكون‬ ‫شديد احلرارة‪.‬‬ ‫وق�د ب�دأ أحم�د ش�فيق مخ�رج اجل�زء الثان�ي م�ن‬ ‫مسلسل «شارع عبد العزيز»‪ ،‬الذي عرض اجلزء األول‬ ‫منه منذ س�نتني وكتبه مصطفى س�الم‪ ،‬وقام ببطولته‬ ‫عم�رو س�عد‪ ،‬ال�ذي يربط الكثي�ر من املش�اهدين بينه‬ ‫وبين الفنان الراحل أحمد زكي‪ ،‬خاصة في بطولة فيلم‬ ‫«دكان ش�حاتة» مع هيف�اء وهبي‪ ،‬ويش�اركه البطولة‬ ‫س�امي العدل ومحم�ود اجلندي وعاي�دة رياض وعال‬ ‫غامن وإميان العاصي‪.‬‬ ‫وس�يركز اجل�زء الثان�ي على فت�رة حك�م اإلخوان‬

‫املس�لمني والصراع�ات‪ ،‬الت�ي حدثت وكيف انعكس�ت‬ ‫على احلركة والنش�اط في أهم الش�وارع التجارية في‬ ‫قل�ب القاه�رة‪ ،‬مثلما تن�اول اجل�زء األول دور احلزب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫كما أن اخملرج التليفزيوني املصري محمد سامي قرر‬ ‫تصوير عدد مش�اهد املسلسل اجلديد «كالم على ورق»‬ ‫في العاصمة اللبنانية بيروت‪ ،‬والذي سيتم عرضه في‬ ‫ش�هر رمضان القادم‪ ،‬وألفه محمد أمني راضي وبطولة‬ ‫هيف�اء وهب�ي وروجينا ومي عمر ون�دى فرحات وأمل‬ ‫رزق وماجد املصري وحسني اإلمام وأحمد زاهر وكرمي‬ ‫قاسم وجالل زكي‪.‬‬ ‫كم�ا يواص�ل اخمل�رج خال�د احلجر تصوير مش�اهد‬ ‫مسلس�ل «ش�مس»‪ ،‬الذي كتب�ه عالء حسين وبطولة‬ ‫ليلى علوي وس�ميرة عب�د العزيز وملك ق�ورة وجميل‬ ‫رات�ب وناص�ر س�يف وحس�ام ش�عبان وهان�ي عادل‬ ‫وسهر الصايغ ليدخل به املنافسة في شهر رمضان‪.‬‬

‫جزء ثان من «السيدة داوت فاير»‬ ‫بعد‪ 21 ...‬سنة على اجلزء األول‬

‫ً‬ ‫ِ‬ ‫مهرجان��ا عن الثورات‬ ‫اخترت أن تنظمي‬ ‫■ مل��اذا‬ ‫العربية؟‬ ‫■ فك�رة املهرج�ان ج�اءت كمبادرة ش�خصية‬ ‫للمس�اهمة ف�ي م�ا يح�دث ف�ي العال�م العرب�ي‬ ‫وكتضامن مع الش�عوب العربية ومع ثوراتها ضد‬ ‫األنظم�ة الديكتاتوري�ة‪ .‬كما تأتي أيض�ا كمحاولة‬ ‫حمل�و تش�ويه أجه�زة اإلعلام الفرنس�ية له�ذه‬ ‫الث�ورات‪ ،‬ففي نظرهم نحن مجرد ش�عوب خلقت‬ ‫ً‬ ‫أبديا م�ن قبل أنظم�ة ديكتاتورية‬ ‫لتظ�ل محكومة‬ ‫يختارونها هم وميولونها لتمحي أي حلم للتطور‬ ‫أو التقدم‪.‬‬ ‫وألعط�ي ً‬ ‫مثاال عل�ى ذلك‪ ،‬عندم�ا أقلب محطات‬ ‫التلفزي�ون اإلخباري�ة الفرنس�ية أو أحت�دث م�ع‬ ‫رواد الس�ينما‪ ،‬أول ما يتحدث�ون عنه هو نظرتهم‬ ‫للش�عوب العربي�ة عل�ى أنه�م عاطفي�ون وغي�ر‬ ‫عمليّ ني أو علميّ ني ينس�اقون وراء مشاعرهم دون‬ ‫أي تفكي�ر‪ ،‬فيختارون إسلاميني متطرفني‪ ،‬أو هم‬ ‫مبثابة دم�ى متحركة بأي�د إس�رائيلية وأمريكية‪،‬‬ ‫فاملواط�ن العرب�ي بنظر وس�ائل اإلعلام هو فرد‬ ‫ً‬ ‫ق�ادرا عل�ى املطالب�ة بحقه‬ ‫يفتق�ر للوع�ي وليس‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا اس�تثني م�ن حديث�ي ه�ذا‬ ‫وني�ل كرامت�ه‪.‬‬ ‫وس�ائل اإلعلام املس�تقلة والقليلة مث�ل «لوموند‬ ‫ديبلوماتيك» و»ميديا بارت»‪.‬‬ ‫■ ما األفالم التي عرضها املهرجان؟‬ ‫■ اخت�رت فيلم «العودة ال�ى حمص» للمخرج‬ ‫طالل ديركي للحديث عن الثورة الس�ورية وفيلم‬ ‫«في قلب الثورة» للمخرج سمير عبدالله للحديث‬ ‫ً‬ ‫وأخي�را فيل�م «دميقراطية‬ ‫ع�ن الث�ورة املصري�ة‬ ‫س�نة صفر» للمخرجة أميرة ش�بلي وكريس�توف‬ ‫كوتي�ري للحدي�ث ع�ن الث�ورة التونس�ية‪ ،‬كم�ا‬ ‫اخت�رت فيل�م «مش�وار» للمخ�رج الس�وري ميار‬ ‫الروم�ي إللق�اء الض�وء على جان�ب اجتماعي في‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪.‬‬ ‫ظل الثورات وهو احلب‬ ‫■ بالنسبة للتحضير للمهرجان‪ ،‬واختيار األفالم‪،‬‬ ‫على أي أساس كان؟‬ ‫■ ال أدري إن كنت س�أصفه بتحضير‪ ،‬فالفكرة‬ ‫جاءت وكما قلت كرد فعل مباشر ملا يحدث وألنني‬ ‫أؤمن ً‬ ‫ً‬ ‫واقعا‪،‬‬ ‫جدا بضرورة تنظي�م الفكرة لتصبح‬ ‫مت العمل على املهرجان‪ .‬بداية لم أكن أعلم أي فيلم‬ ‫س�أختار‪ ،‬وعبر الفيس بوك قمت بإرس�ال رسائل‬ ‫والكتاب�ة بأن�ي أبحث عن أفالم تتعل�ق بالثورات‬ ‫العربية‪ ،‬كما أني زرت مواقع مهرجانات الس�ينما‬

‫اخبار فنية‬

‫أسمى العطاونة‬ ‫العربية والعاملية علني أجد فيها ما أبحث عنه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طبع�ا وجودي في فرنس�ا أوجب عل�ي البحث‬ ‫ً‬ ‫أيضا هو‬ ‫عن أفالم مترجمة للفرنس�ية‪ .‬كان هدفي‬ ‫البح�ث ع�ن أفالم جت�د صعوبة ف�ي الوصول إلى‬ ‫فرنس�ا لعرضه�ا وتوزيعها أو أفلام ذات ميزانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أفالما‬ ‫طبع�ا اله�دف األول هو أن تك�ون‬ ‫ضعيف�ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن مداعب�ة النظرة‬ ‫تتح�دث ع�ن الث�ورة‬ ‫االستش�راقية ف�ي الغ�رب‪ ،‬وتك�ون غايته�ا نق�ل‬ ‫ص�وت الش�عوب إل�ى املش�اهد ال حص�د جوائ�ز‬ ‫املهرجانات‪.‬‬ ‫■ وهل صادفتك صعوبات في اختيار األفالم أو‬ ‫احلصول عليها؟‬ ‫ً‬ ‫برمتة‬ ‫■‬ ‫طبع�ا‪ ،‬خاصة أني اس�تلمت املوضوع ّ‬ ‫في س�ينما «أوتوبيا» منذ اقترحت فكرة املهرجان‬ ‫حت�ى آخر س�اعة في�ه‪ ،‬مبا ف�ي ذل�ك التواصل مع‬ ‫اخملرجين والضي�وف املتحدّ ثين‪ .‬فه�ذا م�ا حدث‬ ‫ً‬ ‫فعلا وفي حلظة كنت س�أترك كل ش�يء وأجهض‬ ‫ً‬ ‫سابقا‬ ‫الفكرة كلها من أساس�ها‪ .‬بداية وكما ذكرت‬ ‫تعرض�ت ألول صعوب�ة وهي إيج�اد األفالم‪ ،‬وكم‬ ‫ً‬ ‫مرارا بأني «ثقيلة» لتكراري الطلب نفسه‪،‬‬ ‫شعرت‬ ‫أؤمن الفيلم‬ ‫«ن�ق وزن» كما نق�ول بالعامية‪ ،‬لك�ي ّ‬ ‫املطل�وب‪ ،‬وم�ن أصعب م�ا واجهته ه�و احلصول‬ ‫عل�ى فيل�م ع�ن الث�ورة الس�ورية بحك�م الوضع‬ ‫احلال�ي ف�ي س�وريا‪ .‬ث�م أت�ت مش�كلة احلص�ول‬ ‫عل�ى األفلام مترجم�ة للفرنس�ية‪ .‬كم�ا واجهتني‬ ‫األولية‪،‬‬ ‫الصعوبات املادي�ة‪ ،‬فمعظم االقتراح�ات ّ‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬كانت تطلب من�ي مبالغ باهظة‬ ‫مخرجين‬ ‫مقاب�ل عرض الفيلم وحتمل أعب�اء اإلقامة وتذاكر‬ ‫السفر والفيزا‪ ،‬ولهذا قررت أن نستضيف املقيمني‬

‫سودوكو‬

‫ً‬ ‫جناحا‬ ‫■ لوس أجنليس‪ -‬يو بي أي‪ :‬سيحظى فيلم «السيدة داوت فاير» بجزء ثان بعد مرور ‪ 21‬سنة على عرض اجلزء األول منه‪ ،‬وحتقيقه‬ ‫ً‬ ‫باهرا‪.‬‬ ‫وأفادت صحيفة (هوليوود ريبورتر) األمريكية‪ ،‬ان أستوديو «فوكس ‪ »2000‬أعطى الضوء االخضر النطالق جزء ثان من فيلم «السيدة داوت‬ ‫فاير»‪ ،‬مشيرة إلى أن ديفيد بيرنباوم يؤلف السيناريو‪ ،‬فيما اخملرج سيكون كريس كولومبوس‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاما كما في اجلزء األول‬ ‫وأوضحت أن هذا العمل سيجمع من جديد كولومبوس‪ ،‬مع النجم األمريكي‪ ،‬روبني وليام‪ ،‬الذي يؤدي دور البطولة‬ ‫ً‬ ‫قريبا منهم‪.‬‬ ‫الذي عرض بالعام ‪ ،1993‬وهو دور والد مطلق لديه ‪ 3‬أوالد يتنكر بزي مربية حتمل اسم «فيرجينيا داوت فاير» ليبقى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في أمريكا والعالم‪ ،‬وفاقت أرباحه الـ‪ 219‬مليون دوالر‪ ،‬وفاز وليامز بجائزة «كرة‬ ‫جناحا‬ ‫يشار إلى أن اجلزء األول من الفيلم حقق‬ ‫ذهبية» عن فئة «أفضل ممثل في عمل كوميدي أو موسيقي» عن هذا الدور‪ ،‬في حني نال الفيلم جائزة «أفضل عمل كوميدي أو موسيقي»‪.‬‬

‫إميا ستون ليست صريحة‬ ‫مع الصحافيني‬ ‫■ برلني ‪ -‬د ب أ‪ :‬اعترفت املمثلة األمريكية إميا ستون بأنها ال‬ ‫تقول احلقيقة دائما للصحافيني‪.‬‬ ‫وقالت ستون ‪ 25/‬عاما‪ /‬في تصريحات «لن أقول إنني أكذب‪،‬‬ ‫لكني ال أبوح بكل ما أفكر أو أشعر به»‪.‬‬ ‫وذكرت ستون أنها حتاول دائما أن تكون صريحة بقدر ما‬ ‫يتطلبه األمر في املقابالت الصحفية‪ .‬أما عن صراحتها في احلياة‬ ‫العملية‪ ،‬قالت ستون‪« :‬األمر يتطلب قدرا كبيرا من الشجاعة عندما‬ ‫يريد املرء أن يقول احلقيقة وأن يكون صادقا»‪.‬‬ ‫جتدر اإلشارة إلى أن آخر أعمال ستون السينمائية «الرجل‬ ‫العنكبوت املدهش ‪ »2‬يعرض حاليا في دور العرض السينمائي‪ .‬إميا ستون‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫■ لوس اجنليس – رويترز‪ :‬حافظ ألبوم املوسيقى التصويرية لفيلم الرسوم املتحركة «فروزن» على تصدر قائمة مجلة بيلبورد يوم أمس‪ ،‬حيث‬ ‫تخطت مبيعاته حاجز املليوني نسخة وواصل حتقيق ارقام قياسية جديدة‪.‬‬ ‫وقالت شركة متابعة مبيعات االلبومات (نيلسن سكان‪ -‬ساوند) إن (فروزن) الذي تتصدره أغنية (‪ )Let It Go‬احلائزة على جائزة االوسكار‬ ‫باع ‪ 133‬ألف نسخة في اسبوعه العشرين بقائمة بيلبورد‪.‬‬ ‫وهذا هو االسبوع العاشر الذي يتصدر فيه االلبوم القائمة‪ ،‬حيث تشهد مبيعاته منوا نادرا بعد اشهر على اصداره في نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني ‪.2013‬‬ ‫وكان ألبوم املوسيقى التصويرية ‪ The Lion King‬تربع على قمة القائمة لعشرة اسابيع في ‪ .1994‬وألبوم «فروزن» واحد من بني ‪ 11‬ألبوما‬ ‫استمرت في صدارة القائمة على مدار هذه املدة منذ بدأت شركة (بيلسن سكان‪ -‬ساوند) رصد مبيعات االلبومات للقائمة في ‪.1991‬‬ ‫كما هيمن فيلم (فروزن) على تذاكر السينما العاملية مببيعات تخطت حاجز املليار دوالر واصبح أعلى فيلم للرسوم املتحركة مبيعا‪.‬‬ ‫وصعد ألبوم ‪ GIRL‬للمغني فاريل من املرتبة التاسعة إلى الثانية هذا االسبوع مببيعات بلغت ‪ 29‬ألف نسخة‪ .‬وقالت بيلبورد إن اجمالي مبيعات‬ ‫االلبومات في االسبوع املنتهي في ‪ 13‬ابريل‪ /‬نيسان بلغت ‪ 4.3‬مليون نسخة بانخفاض ‪ 21‬باملئة عن االسبوع املقابل في ‪.2013‬‬

‫احلل السابق‬

‫ألبوم «فروزن» يتصدر قائمة بيلبورد ملبيعات االلبومات‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫عل�ى أرض فرنس�ا لتفادي املش�اكل املادي�ة‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك هنالك من اش�ترط علينا دعوته واستضافته‬ ‫ً‬ ‫طبعا‪.‬‬ ‫ن�رد‬ ‫م�ع الفيل�م ومبقاب�ل م�ادي لذلك! ل�م ّ‬ ‫الكثي�ر منهم لم يفهموا وجهة نظري وهي احلديث‬ ‫ع�ن الث�ورات وليس�ت احلديث عن األفلام ذاتها‬ ‫وبأن املشروع مس�تقل وبتمويل محدود ومبادرة‬ ‫ش�خصية وبغرض تعريف الفرنس�يني في تولوز‬ ‫ً‬ ‫مهرجانا‬ ‫بالث�ورات م�ن خلال الس�ينما‪ ،‬ولس�نا‬ ‫ً‬ ‫جتاريا لعرض األفالم وتقدمي املكافآت املالية‪.‬‬ ‫■ كي��ف كان ّ‬ ‫تلقي اجلمهور الفرنس��ي في تولوز‬ ‫لألفالم والنقاشات التي صاحبته؟‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫■ كنت قلقة بعض الش�يء‪ ،‬فقد الحظت‬ ‫ب�أن الن�اس مل�ت احلدي�ث ع�ن امل�وت واحلزن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أفالما‬ ‫ومعظم من كان يأتي للس�ينما كان ليشاهد‬ ‫ّ‬ ‫ترف�ه عنه وتضحكه‪ ،‬ولكن خوف�ي هذا تبدد حاملا‬ ‫ب�دأ املهرجان بع�رض فيلم «الع�ودة إلى حمص»‬ ‫تبعت�ه حلق�ة نقاش�ية ح�ول الث�ورة الس�ورية‬ ‫رحب�ت بالفك�رة‬ ‫م�ع الكاتب�ة س�مر يزب�ك الت�ي ّ‬ ‫وش�جعتني منذ البداية لتكملة املشروع‪ ،‬ووافقت‬ ‫عل�ى احلض�ور ب�كل تواض�ع رغ�م انش�غاالتها‪،‬‬ ‫وامتألت الصالة باحلض�ور وكانت الندوة ممتعة‬ ‫واس�تمرت حتى منتصف الليل‪ .‬كانت النقاش�ات‬ ‫التي تلت األفالم األخ�رى ممتازة كذلك‪ ،‬متناولني‬ ‫الثورتني املصرية والتونسية‪.‬‬ ‫■ كي��ف تري��ن دَ ور الس��ينما ف��ي نقل أس��باب‬ ‫ووقائع وحتديات هذه الثورات؟‬ ‫■ أعتق�د أن للس�ينما دور كبي�ر بالتأثي�ر على‬ ‫ً‬ ‫متام�ا كم�ا للأدب والصحاف�ة‬ ‫اآلراء واألف�كار‬ ‫والتصوي�ر وغيرها‪ ،‬إن لم يك�ن أكثر‪ ،‬وخاصة في‬

‫ً‬ ‫أيضا بأن‬ ‫عصر الصورة الذي نعيش فيه‪ ،‬واعتقد‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‪،‬‬ ‫الس�ينما طريق مباشر إلى فكر املشاهد‪.‬‬ ‫عملت في الدبلوماسية والسياسة كوسيلة لتغيير‬ ‫ً‬ ‫سريعا‪،‬‬ ‫األشياء من حولي لكني شعرت باإلحباط‬ ‫فالتغيي�ر بطيء وهناك فرق شاس�ع بني ما يقوله‬ ‫السياسي وبني ما يصل إلى الناس من أفكار‪ ،‬كنت‬ ‫أش�عر بالهوة العميق�ة بني السياس�يني وحياتهم‬ ‫وبين الناس‪ ،‬وله�ذا ب�دأت بالبحث ع�ن عمل في‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ ،‬املستقلة والبديلة‪ ،‬هي‬ ‫الفنون والسينما‬ ‫أصدق في التعبير عن هموم الناس‪.‬‬ ‫■ هل تفكرين في تنظيم مهرجانات قادمة؟‬ ‫■ بالتأكي�د‪ ،‬فنج�اح جتربت�ي األول�ى ه�ذه‪،‬‬ ‫وردود فع�ل احلض�ور اإليجابي�ة جعلن�ي أدرس‬ ‫ض�رورة جتديد وتطوير ه�ذا احلدث ليجيب على‬ ‫طلب الناس هنا‪ ،‬املتعطش�ة ملا يح�دث في الطرف‬ ‫اآلخر من البحر األبيض املتوس�ط‪ ،‬وضرورة نقل‬ ‫احل�دث كما ه�و وإيص�ال ص�وت العال�م العربي‬ ‫ّ‬ ‫ومتحفز‪.‬‬ ‫للغرب بدون تشويه‪ .‬فاجلمهور موجود‬ ‫مش�روعي الق�ادم س�يكون ع�رض سلس�ة أفلام‬ ‫نواح‪ً ،‬‬ ‫نظرا لكثرة‬ ‫ّ‬ ‫تصور الثورة السورية من عدة ٍ‬ ‫ً‬ ‫الحقا ولألس�ف لم‬ ‫األفلام الت�ي مت اقتراحها علي‬ ‫يتوف�ر لدي الوقت الكافي لعرضه�ا جميعها‪ .‬ومن‬ ‫ثم س�أقوم بتنظيم فعالية في الس�ينما مبناس�بة‬ ‫ذك�رى النكب�ة الفلس�طينية‪ ،‬وس�يليه مهرج�ان‬ ‫يس�لط الضوء على جوانب اجتماعي�ة في العالم‬ ‫العرب�ي كاحل�ب واجلن�س واملثلي�ة وغيره�ا من‬ ‫القضايا‪ ،‬بهدف املعرفة ومحو التش�ويه اإلعالمي‬ ‫والثقاف�ي االستش�راقي املس�يطر عل�ى كثي�ر من‬ ‫العقول‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل‪:‬‬ ‫تعيش عالقة عاطفية مع شخص تتعرف إليه من خالل أحد‬ ‫األقارب‪ ،‬فأنتما تنجذبان إلى بعضكما البعض‪.‬‬ ‫الثور‪:‬‬ ‫تواجه مشاكل مع احلبيب رمبا بسبب االرتباط املبني على مصلحة‬ ‫ما يؤدي بالعالقة إلى نقطة سلبية‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪:‬‬ ‫جتنب الوقوع في الكالم‪ ،‬خذ الوقت املناسب قبل اتخاذ القرارات‬ ‫احلاسمة حلظات فراغك يجب أن تخصصها للمطالعة‪.‬‬ ‫السرطان‪:‬‬ ‫حرك جميع امكاناتك نحو هدف منتج في املستقبل القريب‪ ،‬الوقت‬ ‫ً‬ ‫ايجابيا‬ ‫مناسب لعقد عالقة مع أشخاص يستطيعون مساعدتك‪ .‬كن‬ ‫مع اجلميع‪.‬‬ ‫االسد‪:‬‬ ‫ً‬ ‫في هذا اليوم جتد أن الفلك يعاكسك في أمورك املالية لكن بدءا من‬ ‫الشهر القادم تبدأ بجني املكاسب‪ ،‬ويتحسن وضعك املادي‪.‬‬ ‫العذراء‪:‬‬ ‫فكر في مصاحلك هذه الفترة وال تدع عواطفك تفسد األمور‪ ،‬خسارة‬ ‫ً‬ ‫قويا وأعد الكرة إلى مرمى الغير‬ ‫املعركة ال تعني تركك احللبة‪ ،‬كن‬ ‫ولن تندم‪.‬‬ ‫امليزان‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوقاتا ممتعة ال تخلو من املفاجآت‪ ،‬تقتنع أنه ليس من‬ ‫متضي‬ ‫املفيد قول كل ما تفكر به« على صعيد العاطفة جتد نفسك مستقراً‬ ‫وتعرف لقاءات عدة فرحة‪.‬‬ ‫العقرب‪:‬‬ ‫احذر ميلك للقيام بأكثر من عمل ال ميكنك أن تقوم بكل األمور دفعة‬ ‫واحدة‪ .‬خذ االحتياطات الالزمة للحفاظ على لياقتك‪.‬‬ ‫القوس‪:‬‬ ‫ال تهمل املشاكل الصحية‪ ،‬يجب احلذر الشديد في احلكم على‬ ‫األشياء وال تتسرع‪ ..‬تعامل مع واقعك على أسس منطقية وتصرف‬ ‫بلباقة‪.‬‬ ‫اجلدي‪:‬‬ ‫تقوم بعمل رائع يدعم وجودك‪ ،‬لن تعود إلى سابق عهدك‪ ،‬اطمئن‬ ‫ً‬ ‫يوميا فالغد باسم لك‪ ..‬وفاق مع برج احلمل‪.‬‬ ‫إلى ما تراه‬ ‫الدلو‪:‬‬ ‫ستبرهن أنك صاحب أخالق ممتازة وأنك مثل صالح أمام معارفك‪.‬‬ ‫عالقتك العاطفية مستقرة ورقم احلظ ‪8‬‬ ‫احلوت‪:‬‬ ‫عندما تفكر في خطة ما يجب أن تضع في االعتبار ردة فعل الغير‪..‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا بأعمال جديدة هامة‪.‬‬ ‫أكمل األعمال اجلارية وال تقم‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫هيفاء وهبي ونخبة من جنوم العرب على «أم بي سي»‪ :‬في «شكلك مش غريب»‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صحافي�ا‬ ‫مؤمت�را‬ ‫عق�دت مجموع�ة «أم ب�ي س�ي»‬ ‫خصصت�ه الطلاق البرنام�ج العامل�ي ‪Your Face‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ Sounds Familiar‬بصيغت�ه العربي�ة «ش�كلك مش‬ ‫ّ‬ ‫متثيلي اس�تعراضي يتيح‬ ‫فني‬ ‫غري�ب»‪ .‬وه�ذا البرنامج ّ‬ ‫لعدد من مش�اهير العالم العربي بخوض غمار املنافس�ة‬ ‫ً‬ ‫عروضا مستوحاة‬ ‫بينهما على املس�رح‪ ،‬حيث سيقدّ مون‬ ‫م�ن أهم وأبرز األغني�ات العربّ ية ف�ي املاضي واحلاضر‪،‬‬ ‫وذل�ك بحض�ور جلن�ة حتكي�م البرنام�ج‪ ،‬الت�ي ّ‬ ‫تض�م‬ ‫النجم�ة اللبنانيّ �ة اجلماهيري�ة هيف�اء وهب�ي والفن�ان‬ ‫وس�تقوم هذه‬ ‫حكي�م واخمل�رج املص�ري محم�د س�امي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اللجنة بتقومي أداء وأدوار وعروض املشتركني وستضع‬ ‫العالم�ات عل�ى أس�اس اتقان ال�دور وم�دى النجاح في‬ ‫تقليد وتقمص شخصيّ ة املغنيني‪.‬‬ ‫واس�تهل املؤمت�ر الصحاف�ي بتق�دمي فرق�ة «س�يما‬ ‫غروب» الفائزة في املوس�م الثالث من برنامج «‪Arabs‬‬ ‫ً‬ ‫لوحة مستوحاة من أبرز استعراضات‬ ‫‪،»Got Talent‬‬ ‫مايكل جاكس�ون تلتها اس�تعادة ألمجاد املغنية الراحلة‬ ‫داليدا على وقع أغنيتها الشهيرة «أغاني أغاني»‪.‬‬ ‫وأكد املتحدّ ث الرس�مي باس�م «مجموعة أم بي سي»‪،‬‬ ‫املدي�ر العام للعالقات العامة والش�ؤون التجاريّ ة مازن‬ ‫ّ‬ ‫«س�ينضم‬ ‫حاي�ك ف�ي مس�تهّ ل املؤمت�ر ّأن ه�ذا البرنامج‬ ‫إلى مروحة واس�عة من أش�هر البرام�ج العاملية بصيغها‬ ‫العربية التي تس�تحوذ حقوقه�ا ُ‬ ‫وتنتجها اجملموعة عبر‬ ‫ومنصاتها اإلعالمي�ة املتعدّ دة لتس�تمر بتوفير‬ ‫قنواته�ا‬ ‫ّ‬ ‫نوع�ي يتمت�ع بقيم�ة إنتاجي�ة عالية‬ ‫محت�وى إعالم�ي ّ‬ ‫ومزايا فنية ترقى إلى العاملية»‪.‬‬ ‫وأكد حايك أن «أم بي سي» ليست ّ‬ ‫معنية بكل األسماء‬ ‫ً‬ ‫اعالمي�ا للمش�اركة ف�ي البرنام�ج‪،‬‬ ‫الت�ي مت ترش�يحها‬ ‫ً‬ ‫رس�ميا فري�ق البرنامج ال�ذي يضم ‪8‬‬ ‫وه�ي تعلن اليوم‬ ‫من املش�اهير‪ .‬وعبّ ر ع�ن وجهة نظره اخلاص�ة باختيار‬ ‫النجم�ة هيفاء وهب�ي في جلنة التحكيم ّ‬ ‫النها س�تضيف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحضورا وجنومية‪.‬‬ ‫جماال وخبرة‬ ‫ً‬ ‫واعتبر ّأن هذا البرنامج هو مختلف نس�بيّ ا عن سائر‬ ‫البرام�ج التلفزيوني�ة التي ّ‬ ‫ترك�ز على البع�د الترفيهي‪،‬‬ ‫مش�يرا الى ّأنه س�يتم تقومي أداء املش�ترك من قبل جلنة‬ ‫تقمص ش�خصيات‬ ‫التحكي�م وتقدي�ر م�دى جناحه ف�ي ُّ‬ ‫وأداء النج�وم الذين يق�وم بتقليدهم والغن�اء لهم على‬ ‫خشبة املسرح»‪.‬‬ ‫النجم�ة هيف�اء وهب�ي عض�و جلن�ة حتكي�م برنامج‬ ‫«ش�كلك مش غريب»‪ ،‬التي شاركت في املؤمتر الصحافي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫فضائيات‬ ‫عبد الفتاح في رجوع االنقالب إلى صباه‬ ‫و«الهجايص» في «االجتاه املعاكس»‬ ‫أحمد عمر ٭‬ ‫■ وأنا بربع قواي العقلية بسبب ما يجري في مصر‪ ،‬فقد ذهبت سوريا بثالثة أرباع‬ ‫العقل الباقية (أخبار احلرب في سورية مسكرة)‪ ،‬وكنت قد كتبت عن فضائياتها‬ ‫ما يقرب من سنتني‪ ،‬ثم توقفت ألسباب عديدة أحدها أني مقيم في مبنى قدمي‪ ،‬مثل‬ ‫بيت عادل درويش ال تسمح السلطات بنصب شبكة لصيد حديث األقمار الصناعية‪.‬‬ ‫ممثال سينتج‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوما‪ ،‬كوميديا مسرحية عن محاكمة مرسي‬ ‫كاتبا أو‬ ‫أظن وأعتقد‪ّ :‬أن‬ ‫اسمها املفترض هو «القاضي الفاضي» أو «يحيا الظلم»‪ ،‬أو «الكوميديا االنقالبية»‪..‬‬ ‫ً‬ ‫متلفتا‬ ‫يسأل الدكتور مرسي قاضي «البالج»‪ :‬انت مني؟ فينهض القاضي مذعور ًا‪،‬‬ ‫خلفه‪ ،‬مع أن مرسي محبوس في أقفاص عدة؛ قفص االنقالب السياسي‪ ،‬ثم‬ ‫احلديدي‪ ،‬ثم الزجاجي‪ ...‬فيقول القاضي املدهون (من كثرة السمن والصحة‬ ‫والسرقة)‪ :‬والله ما سرقت حاجة‪ ،‬أنا بريء يا ريس؟ وأظن وأعتقد أن بثينة كامل‪،‬‬ ‫بانضمامها إلى منافسة السيسي‪ ،‬قد حولت املشهد االنتخابي إلى سيرك «بتافلي»‪.‬‬

‫ضيوف من الغرب‬ ‫هيفاء وهبي‬ ‫عبّ رت عن سعادتها باالنضمام إلى «أم بي سي» من خالل‬ ‫هذا البرنام�ج‪ ،‬ولفتت الى أنها تش�ارك للمرة االولى في‬ ‫برنام�ج ترفيهي ضخم من هذا النوع‪ ،‬وحول مدى جناح‬ ‫احملط�ة بخطفها ّأك�دت النجمة هيفاء عل�ى طريقتها‪« :‬ما‬ ‫ح�دا بيقدر يخطفن�ي‪ ..‬أنا خطفتها‪ ..‬فك�رة البرنامج هي‬ ‫التي شجعتني على املشاركة»‪.‬‬ ‫وح�ول اش�تراطها ع�دم تقليدها ف�ي البرنام�ج أعلنت‬ ‫علي أن اضع هذا الش�رط»‪..‬‬ ‫هيفاء ممازح�ة ‪« :‬كان يجب ّ‬ ‫وتابع�ت ‪« :‬كل املوجودين اليوم مواهب كبيرة ّ‬ ‫وكل واحد‬ ‫منهم لديه تاريخه مبهنته‪ ،‬وبالتالي ال أدري إلى أين ميكن‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأننا ال نتحدث‬ ‫أن يصل الش�خص في لوحت�ه‪،‬‬ ‫تقمص شخصيات مهمة في عالم ّ‬ ‫الفن‪.‬‬ ‫عن تقليد بل ّ‬ ‫ّأم�ا ع�ن حكمه�ا وتقوميه�ا للمش�اهير املش�تركني في‬ ‫البرنام�ج أوضحت الفنان�ة هيفاء‪ّ :‬‬ ‫«أنها ل�ن حتكم على‬ ‫موهبته�م كممثلين ومطربين امن�ا عل�ى اللوح�ة الت�ي‬ ‫يقدّ مونها» أضافت هيفاء قائلة‪ّ :‬‬ ‫«إن تاريخهم مينعني أن‬ ‫أحكم عليهم كموهبي ألنهم ّأهم مني»‪.‬‬

‫مهرجان كان يجمع بني جنوم هوليوود‬ ‫والسينما العاملية‬ ‫■ باري�س – رويت�رز‪:‬‬ ‫يجم�ع مهرج�ان كان‬ ‫الس�ينمائي ف�ي دورت�ه‬ ‫السابعة والستني التي تقام‬ ‫الشهر املقبل بني كبار جنوم‬ ‫هوليوود والسينما العاملية‬ ‫إذ أعل�ن مدي�ر املهرجان أن‬ ‫أحد األفالم التي س�تعرض‬ ‫ضم�ن املس�ابقة فيل�م (ذا‬ ‫هومزم�ان) م�ن إخ�راج‬ ‫املمث�ل األمريك�ي تومي لي‬ ‫جونز‪.‬‬ ‫وق�ال تي�ري فرمي�و‬ ‫مدير املهرج�ان الذي يعقد‬ ‫في مدينة كان الس�احلية‬ ‫الفرنس�ية خلال مؤمت�ر‬ ‫صحف�ي أم�س إن ‪18‬‬ ‫فيلم�ا من روس�يا وتركيا‬ ‫وكندا واليابان وفرنس�ا‬ ‫وغيرها تتنافس على الس�فعة الذهبية هذا‬ ‫العام بينها أفالم أخرجتها نساء‪.‬‬ ‫ومن بني األفالم التي ستعرض ضمن املنافسة الفيلمان الكنديان (مابس‬ ‫ت�و ذا س�تارز) للمخ�رج ديفي�د كرونينب�رج و (ذا كابتيف) للمخ�رج أتوم‬ ‫إيجويان باإلضافة للفيلمني البريطانيني (جيميز هول) للمخرج كني لوتش‬ ‫و (مستر ترنر) للمخرج مايك لي‪.‬‬ ‫كم�ا س�تعرض أيض�ا أفلام (ليفياث�ان) للمخ�رج الروس�ي أندري�ه‬ ‫زفياجنتسيف والفيلم التركي (كيس ايوكوسو) أو (بيات شتوي) للمخرج‬ ‫نوري جيالن وفيلم (متبكتو) للمخرج املوريتاني عبد الله سيساكو‪.‬‬ ‫وس�يفتتح املهرجان الذي تس�تمر أنش�طته من ‪ 14‬وحت�ى ‪ 25‬مايو بفيلم‬ ‫(جريس أوف موناكو) الذي سيعرض خارج إطار املسابقة الرسمية وتقوم‬ ‫ببطولته نيكول كيدمان وأخرجه الفرنسي أوليفييه داهان‪.‬‬ ‫وت�رأس جين كامبي�ون اخملرج�ة النيوزيلندي�ة احلاصل�ة عل�ى جائزة‬ ‫أوس�كار جلنة حتكيم املسابقة الرئيس�ية‪ .‬وكانت كامبيون أول مخرجة في‬ ‫تاري�خ املهرجان تفوز بجائزة الس�عفة الذهبية عن فيلمه�ا (بيانو) في عام‬ ‫‪.1993‬‬ ‫ووق�ع االختيار عل�ى ‪ 49‬فيلما طويال لتعرض ف�ي املهرجان من بني ‪1800‬‬ ‫فيلم تقدمت للمش�اركة في املهرجان املرموق‪ .‬واألفالم املشاركة من ‪ 28‬دولة‬ ‫و‪ 15‬منها من اخراج نساء‪.‬‬

‫وكش�فت الفنانة هيفاء أن احللق�ة األولى من برنامج‬ ‫س�تضم ثالث لوحات مس�تقلة لكل‬ ‫«ش�كلك مش غريب»‬ ‫ّ‬ ‫بتقمص‬ ‫فيها‬ ‫يقومون‬ ‫التحكيم‪،‬‬ ‫جلنة‬ ‫من النجوم أعضاء‬ ‫ّ‬ ‫ش�خصيات فني�ة ش�هيرة‪ ،‬كاش�فة أن اخمل�رج طون�ي‬ ‫قهوج�ي اخت�ار لها لوح�ة مميّ زة لش�خصية مش�هورة‪،‬‬ ‫كهدية ملشاهدي احللقة األولى‪.‬‬ ‫عض�و جلن�ة التحكي�م الفن�ان حكي�م‪ ،‬ال�ذي وصف‬ ‫ً‬ ‫البرنام�ج ّ‬ ‫ضيفا‬ ‫يحل‬ ‫«دمه خفيف» أم�ل ب�دوره أن ّ‬ ‫ب�أن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معرب�ا ع�ن حماس�ةٍ‬ ‫خفيف�ا عل�ى مش�اهدي البرنام�ج‪،‬‬ ‫ملش�اركته للم�رة االول�ى ف�ي جلنة حتكي�م ف�ي برنامج‬ ‫ً‬ ‫ترفيهي ألنه سيضفي ً‬ ‫ً‬ ‫ومتميزا‪.‬‬ ‫مرحا‬ ‫جوا‬ ‫ّ‬ ‫أما اخملرج محمد س�امي‪ ،‬فقد أبدى اعتزازه الختياره‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا أن خبرته‬ ‫ليك�ون ف�ي جلن�ة حتكي�م البرنام�ج‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتما في تقييم أداء املشتركني ‪-‬‬ ‫اإلخراجية ستس�اعده‬ ‫املشاهير في اداء اللوحات االستعراضيّ ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختاما جتدر االش�ارة الى ّأن املش�تركات ‪ -‬النس�اء‬ ‫من املش�اهير ّ‬ ‫هن‪ :‬املمثلة الس�ورية دميا قندلفت واملمثلة‬

‫األردني�ة مي�س حم�دان‪ ،‬والفنان�ة اللبناني�ة باس�مة‬ ‫واملغني�ة األمريكي�ة جينيف�ر غ�راوت الت�ي ّ‬ ‫تأهل�ت إلى‬ ‫نهائيات برنامج «‪.»Arabs Got Talent‬‬ ‫أم�ا املش�تركون الرج�ال م�ن املش�اهير فه�م‪ :‬املمث�ل‬ ‫الس�وري الفلس�طيني عب�د املنع�م عماي�ري واملمث�ل‬ ‫املص�ري تامر عبد املنعم‪ ،‬والفنان املصري وائل منصور‪،‬‬ ‫واإلعالم�ي البحرين�ي خال�د الش�اعر‪ّ ،‬أم�ا اجلوائ�ز‬ ‫األس�بوعية الت�ي يناله�ا املش�تركون الفائ�زون بع�د‬ ‫خوضهم املنافسة ُ‬ ‫فس�تمنح لعددٍ من اجلمعيات اخليرية‬ ‫واإلنس�انية على امتداد العالم العربي يحدّ دها املشترك‬ ‫قبل دخوله الى البرنامج‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويتول�ى تق�دمي برنامج «ش�كلك مش غري�ب» ‪ ،‬الذي‬ ‫س�يعرض عل�ى ‪ MBC4‬و‪ MBC‬مصر غدا الس�بت في‬ ‫‪ 19‬نيس�ان‪/‬أبريل الس�اعة ‪ 9‬مس�اء بتوقيت الس�عودية‬ ‫املمث�ل الكومي�دي‬ ‫والس�اعة ‪8‬‬ ‫ً‬ ‫مس�اء بتوقي�ت القاه�رة ّ‬ ‫فيتواله اخمل�رج طوني‬ ‫االخ�راج‬ ‫ا‬ ‫أم‬ ‫ج�وده‪،‬‬ ‫طون�ي أبو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قهوجي‪.‬‬

‫سينمائيون مصريون يرفضون قرار رئيس الوزراء‬ ‫وقف عرض فيلم «حالوة روح»‬ ‫■ القاه�رة – رويت�رز‪ :‬رف�ض س�ينمائيون‬ ‫مصريون قرار رئي�س الوزراء إبراهيم محلب وقف‬ ‫ع�رض الفيل�م الس�ينمائي (حلاوة روح) بطول�ة‬ ‫اللبناني�ة هيفاء وهبي‪ ،‬مش�ددين على أن في القرار‬ ‫التنفي�ذي جتاوزا وتعديا على س�لطة جهاز الرقابة‬ ‫على املصنفات الفنية التي أجازت عرض الفيلم‪.‬‬ ‫وقال�ت الصفح�ة الرس�مية لرئاس�ة مجل�س‬ ‫ال�وزراء املصري على موقع «فيس�بوك» إن محلب‬ ‫«ق�رر‪ ..‬إيق�اف ع�رض فيل�م (حلاوة روح) حلني‬ ‫إع�ادة عرض�ه على هيئ�ة الرقابة عل�ى املصنفات‬ ‫الفنية التابعة ل�وزارة الثقافة التخاذ قرار نهائي‬ ‫بشأنه‪».‬‬ ‫وأث�ار القرار اس�تياء س�ينمائيني يخش�ون أن‬ ‫يكون مقدمة ملصادرة أعمال فنية أخرى‪.‬‬ ‫واعتبر اخملرج الس�ينمائي أمير رمس�يس قرار‬ ‫رئي�س الوزراء «تعديا على س�لطة جه�از الرقابة‬ ‫عل�ى املصنفات الفنية‪ ...‬وتعدي�ا على حرية الفكر‬ ‫والتعبير والض�رب عرض احلائظ بحريات الفكر‬ ‫ودولة القانون‪».‬‬ ‫ورف�ض اخمل�رج الس�ينمائي رومان�ي س�عد‬ ‫ق�رار إيقاف ع�رض الفيل�م «من منطل�ق أخالقي‬ ‫ودين�ي»‪ ،‬مضيفا أن من يوافق على ذلك س�يكون‬ ‫ضحية ملصادرات في املستقبل‪.‬‬ ‫ونقل املوق�ع االلكتروني لصحيف�ة «االهرام»‬

‫املصرية ع�ن منتج الفيل�م محمد الس�بكي قوله إنه‬ ‫«ليس لديه أي علم بقرار اجمللس»‪.‬‬ ‫وق�ال الس�بكي أن أحدا ل�م يبلغه حتى‬

‫االن بق�رار وقف عرض الفيل�م‪ ،‬مضيفا أنه لن يتخذ‬ ‫أي قرار أو رد فعل إال بعد إبالغه رسميا‪.‬‬ ‫والفيل�م‪ ،‬الذي يتناول طمع أهل حارة في جس�د‬ ‫زوجة ش�ابة بعد س�فر زوجها للخارج‪ ،‬هو العمل‬ ‫الثالث خملرجه املصري س�امح عب�د العزيز‪ ،‬الذي‬ ‫قدم في الس�نوات األخيرة فيلمني حظيا بإش�ادة‬ ‫الفتة هما «كباريه» و»الفرح»‪.‬‬ ‫لكن «حالوة روح» واجه انتقادات واسعة لنقاد‬ ‫منهم طارق الش�ناوي ومحمود عبد الش�كور الذي‬ ‫كتب مقاال وصف الفيل�م بأنه «عمل ميلودرامي من‬ ‫الدرج�ة الرابع�ة ال يحدث فيه ش�يء س�وى تفرغ‬ ‫ح�ارة بأكمله�ا ملطاردة ام�رأة طمعا في جس�دها‪...‬‬ ‫فيلم يفتقد احلد األدنى من اإلبداع‪».‬‬ ‫ويتولى جهاز الرقابة ف�ي مصر إجازة العروض‬ ‫العام�ة لألفلام عل�ى مرحلتين‪ ..‬األولى بالس�ماح‬ ‫بالتصوي�ر بع�د ق�راءة الس�يناريو واحل�وار‪ ،‬ث�م‬ ‫الس�ماح بالع�رض ف�ي الس�ينما بع�د االنته�اء من‬ ‫تصوير الفيلم‪.‬‬ ‫وش�هدت نهاي�ة الس�بعينيات ق�رارا مماثال بعد‬ ‫عرض فيلم «املذنبون»‪ ،‬الذي أخرجه سعيد مرزوق‬ ‫عن قص�ة لنجي�ب محف�وظ إذ ص�در ق�رار تنفيذي‬ ‫بوق�ف عرض�ه وعق�اب موظف�ي الرقاب�ة‪ ،‬الذي�ن‬ ‫أج�ازوه بعد ش�كوى مصريني في اخللي�ج قالوا إن‬ ‫الفيلم أساء إلى سمعة مصر‪.‬‬

‫أوبرا وينفري تقرر الغاء برنامج ليندسي لوهان‬

‫ليندسي لوهان‬

‫■ ل�وس أجنليس‪ -‬يو بي أي‪ :‬قررت اإلعالمية أوبرا وينف�ري إلغاء برنامج وثائقي عن‬ ‫النجمة ليندسي لوهان بسبب تدني نسبة املشاهدين‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «نيويورك بوس�ت» عن مصادر مقربة من وينفري أنها س�ئمت من سلوك‬ ‫لوه�ان املضطرب ف�ي موقع التصوير‪ ،‬كما أن نس�بة املش�اهدة املتدنية لعب�ت ً‬ ‫دورا في ذلك‬ ‫حيث أن ‪ 700‬ألف شخص فقط شاهدوا البرنامج‪.‬‬ ‫يذكر أن لوهان كانت قد وقعت ً‬ ‫عقدا مع قناة «أو» التابعة لوينفري كي تشارك في برنامج‬ ‫تلفزي�ون واقع من ثمانية أجزاء يوثق س�عيها للعودة إلى حياته�ا املهنية في التمثيل مقابل‬ ‫مليوني دوالر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مقاضاة مخرج أفالم «إكس ـ مني»‬ ‫في قضية حترش جنسي بصبي‬

‫مايكل دوغالس وكاثرين زيتا جونز مع ًا‬ ‫من جديد وعلى السجادة احلمراء‬

‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�ر تقري�ر إخب�اري‬ ‫اخلمي�س أن براي�ن س�ينجر مخ�رج سلس�لة أفلام‬ ‫احلرك�ة واالث�ارة الش�هيرة «إك�س‪ -‬مين»‪ ،‬يواجه‬ ‫اتهام�ا بالتح�رش اجلنس�ي واغتص�اب صب�ي بع�د‬ ‫تخديره‪.‬‬ ‫وأوضح موقع «كونتاك�ت ميوزيك» املعني بأخبار‬ ‫املش�اهير أم�س أن براي�ن ‪ 48/‬عام�ا‪ /‬ال�ذي ش�ارك‬ ‫باالخ�راج واالنت�اج والتألي�ف في اكثر م�ن ‪ 15‬عمال‬ ‫فنيا‪ ،‬بينها سلسلة أفالم «إكس‪-‬مني»‪ ،‬يقاضى حاليا‬ ‫بتهم�ة التح�رش اجلنس�ي‪ ،‬ف�ي احملكم�ة االحتادي�ة‬ ‫بهاواي‪.‬‬ ‫ومت تس�ليم براي�ن االربع�اء أم�را قضائي�ا وذلك‬ ‫لتحرش�ه بصب�ي يدع�ى ماي�كل إيج�ان ‪ 17/‬عام�ا‪/‬‬ ‫ع�ام ‪ ، 1999‬ف�ي واقع�ة رمب�ا وقعت ف�ي مدينة لوس‬ ‫أجنليس وفي ه�اواي وتضمنت االغتصاب واالجبار‬ ‫على تعاطي اخملدرات‪.‬‬ ‫وكان إيجان البال�غ من العمر حاليا ‪ 32‬عاما انتقل‬ ‫مع عائلته من والية نيفادا لالقامة في لوس أجنليس‪،‬‬ ‫أمال منه في أن يصبح ممثال‪ ،‬إال أن س�ينجر شارك مع‬ ‫براين سينجر‬ ‫آخرين هددوا بقتل أحالمه بالتمثيل إذا يسعدهم‪.‬‬

‫■ ل�وس أجنلي�س‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬أثب�ت النجم�ان الهوليوديان‪،‬‬ ‫كاثرين زيتا جونز‪ ،‬ومايكل دوغالس‪ ،‬من جديد استمراية زواجهما‪،‬‬ ‫بع�د أن ش�وهدا ً‬ ‫معا‪ ،‬للم�رة األولى من�ذ انفصالهما‪ ،‬على الس�جادة‬ ‫احلمراء‪.‬‬ ‫وأفاد موقع (بيبول) األمريكي‪ ،‬أن زيتا جونز‪ ،‬ودوغالس‪ ،‬حضرا‬ ‫ً‬ ‫معا افتتاح مسرحية «املكتبة» في املسرح العام في نيويورك‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن ه�ذه امل�رة األول�ى الت�ي يس�يران فيها ً‬ ‫مع�ا على‬ ‫الس�جادة احلمراء من�ذ انفصالهما في حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2013‬لتقييم‬ ‫زواجهما والسعي الستمراره‪.‬‬ ‫وذكر أن الزوجني بديا مرتاحني وسعيدين فيما التقطت صورهما‬ ‫ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن النجمين ً‬ ‫مع�ا من�ذ الع�ام ‪ ،1999‬وق�د تزوج�ا ف�ي‬ ‫الع�ام ‪ 2000‬ولديهم�ا ولدان‪ ،‬غي�ر أنهما انفصال ف�ي حزيران‪/‬يونيو‬ ‫ق�ررا اإلبتعاد عن بعضهما لبع�ض الوقت لتقييم‬ ‫‪ 2014‬وأعلن�ا انهما ّ‬ ‫زواجهم�ا‪ ،‬إل�ى أن قررا العمل عل�ى إجناح عالقتهما ف�ي بداية العام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن�ه بالرغ�م م�ن ذلك ل�م يفق�د دوغلاس (‪ 69‬س�نة) األمل‬ ‫باستمرار حياته الزوجية مع زيتا جونز (‪ 44‬سنة)‪.‬‬ ‫وكانت جونز وقفت إلى جانب زوجها خالل معركته ضد س�رطان‬ ‫احللق في العام ‪ ،2011‬فيما س�اعدها هو بعد دخولها إلى مركز إعادة‬ ‫التأهي�ل لتلق�ي العالج م�ن اضط�راب ثنائي القطب الذي ش�خصت‬ ‫مايكل دوغالس وكاثرين زيتا جونز‬ ‫معاناتها منه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫■ قطعت «اجلزيرة» تذاكر العودة ملدير ملف الكذب االستراتيجي‪ ،‬وجنحت إلى‬ ‫استضافة ضيوف عبر األثير من واشنطن‪ ،‬فالضيف االنقالبي‪ ،‬الذي يحضر بشحمه‬ ‫وحلمه إلى االستوديو يصيب املذيعني بفقدان الشهية‪ ،‬ومرض الكذب الوبائي‪.‬‬ ‫املهم أن «اجلزيرة» استضافت الصحافي عادل درويش في برنامج «االجتاه‬ ‫املعاكس»‪ ،‬الذي قاده هذه املرة احلبيب الغريبي‪ ،‬وكانت مؤخر ًا قد واظبت على‬ ‫استضافة‪« ،‬توفيق بوتامك»‪ ،‬و»مختار كامل» عضو جمعية املصريني األحرار‪..‬‬ ‫عادل درويش‪ ،‬من كثرة شرب املاء‪ ،‬كان يصلح لبرنامج حول موضوع «احلرب‬ ‫العاملية حول املياه قادمة»‪ ،‬ال حول حرية الصحافة في مصر‪ ،‬فالرجل يقيم في لندن‪،‬‬ ‫واحلكومة البريطانية ال تسمح له بنصب ستاليت فوق املبنى ألنه قدمي‪ ،‬اخلالصة‬ ‫ّأن الرجل ‪:‬‬ ‫ خواجة‪ ،‬مستشرق‪ ،‬يتكلم باستعالء وغرور‪ ،‬ألنه يعمل في الصحافة البريطانية!‬‫ الرجل يعيد سبب تردي احلريات في الصحافة املصرية إلى االقتصاد‪ ،‬ولهذا حاد‬‫باحللقة إلى محاضرة في آدم سميث‪.‬‬ ‫ جاء ليتحدث عن «هجص» اجلزيرة‪ ،‬ال عن احلريات في مصر‪ ،‬وقد تركه احلبيب‬‫الغريبي على حريته يهجص‪.‬‬ ‫ إنه بوجهني‪ ،‬فهو مع حرية الصحافة‪ ،‬لكن ما يجري في مصر استثنائي‪ ،‬يا‬‫خواجة ما ترسي على بر!‬ ‫ كان ميكن أن نقول إن الصحافي محمد القدوسي «غسله»‪ ،‬لكنك ال تسمع الصم‬‫الدعاء‪ .‬صم بكم عمي فهم ال يفقهون ‪.‬‬

‫عاصفة «هاشتاج» جديد‬ ‫■ سيكون الشيخ احملفوف الشارب‪ ،‬العاري الرأس (الرأس فقط‪ ،‬وليس مع أعضاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أخرى)‪ ،‬الذي ّ‬ ‫موضوعا لـ»هاشتاج»‬ ‫ضيفا على روال خرسا‪ ،‬وليس على غيرها‪،‬‬ ‫حل‬ ‫جديد‪ ،‬نرجو له التوفيق والشيوع والرفعة‪.‬‬ ‫غرر بابنته‪ ،‬وتركها للقناصة‪ ،‬وذهب ينتجع على البحر في‬ ‫الشيخ يعتقد أن البلتاجي ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبناتا‪،‬‬ ‫أوالدا‬ ‫توشكا‪ ،‬أو شرم الشيخ‪ ،‬فاإلخوان بلغت بهم اخليانة إلى أنهم ينجبون‬ ‫ويربونهم‪ ،‬ثم يتركونهم للقتل اجملاني!‬ ‫إذا أحسنّ ا الظن بالشيخ املفتري‪ ،‬فلعله يقصد تلك الشماعة‪ ،‬التي تقول «قتله من‬ ‫أخرجه»‪ ،‬ورمبا يرفع هو وحزب النور دعوى على البلتاجي ومحمد بديع بقتل‬ ‫ولديهما! فالقتلة احلقيقون أبرياء‪ ،‬أو آالت قتل محايدة‪ ،‬على أقل تقدير‪ .‬خرسا‬ ‫ً‬ ‫ترتيال في إنشاد ‪:‬‬ ‫نفسها خرجت تقول وكأنها في محكمة‪ ،‬وتتلو مرتلة اجلمل‬ ‫ حسني مبارك‪ ..‬يرجع‬‫ احلبيب العادلي‪ ..‬يرجع‬‫ الزمن لورا‪ ..‬يرجع‬‫الطريف أني رأيت املشهدين‪ ،‬روال والشيخ نادر بكار‪ ،‬في فضائية رابعة‪ ،‬وهي‬ ‫فضائية ملتزمة‪ ،‬تغبش صور بنات حواء خشية على املشاهدين من الفتنة‪ .‬هل‬ ‫ً‬ ‫شخصيا كنت أمتنى‬ ‫ُحسن روال خرسا فتنة وإثارة؟ حسبنا الله ونعم الوكيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫راجيا من الله‪ ،‬مرة ثانية‪ ،‬أن يفوز ببطولة‬ ‫أن متوه الفضائية وجه الشيخ السلفي‪.‬‬ ‫الهاشتاج الثاني ‪.‬‬

‫برومو «االورينت»‬ ‫■ كتب الزميل بشار ابراهيم يعيب على «االورينت» برومو يسأل فيه مراسل‬ ‫«االورينت»‪« ،‬الليليت» السورية‪ ،‬بثينة شعبان‪ ،‬فتمتنع وتبتسم وتقول؛ إنها‬ ‫ً‬ ‫معيوبا‪ ،‬وبه قصر نظر صحافي‪ ،‬لكنه يعكس أمور ًا عدة؛‬ ‫حرة‪ ،‬البرومو قد يكون‬ ‫باطنية النظام‪ ،‬طفولته‪ ،‬ايديولوجيا النكاية‪ ...‬املعروف ّأن السياسي‪ ،‬يصرح لكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سوريا‪ ،‬من‬ ‫سياسيا‬ ‫الفضائيات‪ ،‬املهم هو نص قوله‪ ،‬ال األداة الناقلة‪ .‬وال أعرف‪،‬‬ ‫املعارضة رفض أن يدلي بتصريح لـ»املنار»‪ ،‬أو «امليادين»‪ ،‬التي ظهر فيها مدير‬ ‫برنامج «الم» وهو يتحدث عن «عبقرية علي» التي أشاد بها العقاد‪ ،‬ثم عبقرية الصدر‬ ‫التي يجب أن تكون مصدر ًا للتحديث السياسي في الوطن العربي!‬

‫عزف منفرد‬ ‫ حمدين صباحي على امليادين «الناصرية»‪ ،‬كمرشح رئاسي‪ .‬يذكرنا اللقاء‬‫مبسرحية «الواد سيد الشغال»‪.‬‬ ‫ بكاء مصطفى بكري وهو يستعطف السيسي‪ ،‬ألنه استبعد من احلملة يذكرنا‬‫بفيلم «ماسح األحذية»‪.‬‬ ‫ جماعة مبارك هي‪« :‬الفرقة الناجية» من الثورتني‪ .‬فاصل ونعود‪ ..‬إلى السلطة‪.‬‬‫ تكرر فضائية احلوار «برومو» مرسي وهو يقول‪ :‬اوعو الثورة تتسرق منكم‪ ،‬ما‬‫هي اتسرقت منك يا دكتور‪.‬‬ ‫ حسن نافعة صاحب العلوم السياسية يقول بكامل قواه العقلية وعلومه‬‫السياسية‪ :‬لننتظر االنتخابات‪ ،‬هو في انتخابات يا بائع الفاصولياء السياسية؟!‬ ‫ً‬ ‫طالبا طي‬ ‫ عمرو اديب يعترف بوقوع ضحايا في رابعة‪ ،‬ويترجى أنصار مرسي‪:‬‬‫صفحة مرسي‪ .‬طيب طويناها‪ ،‬هل تقدر على محاكمة القاتل‪.‬‬ ‫ مرتضى منصور‪ ،‬الذي ال قرابة دموية بينه وبني عدلي منصور‪ ،‬القرابة فكرية‬‫ً‬ ‫مرشحا للرئاسة‪ ،‬حتى يضحك اجلميع في االستوديو‪ ،‬مبا‬ ‫فقط‪ ،‬ما أن يذكر اسمه‬ ‫فيها استوديو «امليادين» املوالية لالنقالب‪ ،‬كنت أظن أن اسم السيسي مضحك أكثر‪.‬‬ ‫ مجدي خليل صرح أن عمره ‪ 7000‬سنة‪ ،‬بينما عمر مرسي ‪ 1400‬سنة فقط؟‬‫«تكموها» واضحة ‪.‬‬ ‫ يظن ابن جدو‪ ،‬أن تبديل توقيت مكة املكرمة إلى القدس الشريف ‪ -‬وليس إلى‬‫قم أو إلى النجف نضال ومقاومة وممانعة ‪ -‬مكة املكرمة هي القبلة‪ ،‬وهي مركز‬ ‫األرض‪ .‬ايديولوجيا النكاية‪ .‬تكموها واضحة‪.‬‬ ‫ نفير للمصريني‪ :‬من عنده شكوى حقوق إنسان‪ ،‬فليتقدم بها إلى جورج اسحاق‪،‬‬‫الذي يعود عمره إلى سبعة آالف سنة مثل مجدي خليل‪.‬‬ ‫ بالد خير أجناد األرض بدأت بتدريب نساء الوزراء على فنون احلروب احلمراء‬‫والكاراتية‪ .‬اسم املدرب هو عبد الفتاح وفن الكاراتيه سيندرج في فنون الكتابة‬ ‫«االيروتكية» واحلربية مثل «الروض والعاطر»‪ ،‬ورجوع الطاغية الى صباه في القوة‬ ‫على الباه»‪!..‬‬ ‫٭ كاتب من سورية‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وقف تعطيالت احلقول واملوانىء سيرفعه الى ‪ 1,4‬مليون برميل يوميا‬

‫إقليم كردستان العراق ينفي‬ ‫بيع نفط خام إلى شركة فلبينية‬ ‫■ اربي�ل( الع�راق) ‪ -‬د ب أ‪ :‬نف�ت وزارة امل�وارد الطبيعية ف�ي حكومة إقليم‬ ‫كردس�تان العراق أم�س اخلميس األنب�اء التي اعلنتها ش�ركة «بلاك داميوند»‬ ‫ومقره�ا ف�ي الفلبين ع�ن توقيعه�ا عقدا لش�راء النفط اخل�ام من حق�ل طق طق‬ ‫النفطي في إقليم كردستان ‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة في بيان صحافي «ننفي جملة وتفصيال ما أشاعته شركة بالك‬ ‫داميوند عن توقيعها عقدا لش�راء النفط اخلام من حقل طق طق النفطي وتزويد‬ ‫مصفى جديد به يدار من قبل مجموعة كردية تابعة للقطاع اخلاص تدعى ش�ركة‬ ‫ريجوان» ‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن ش�ركة «داميوند» ومقره�ا الفلبني وكذلك ش�ركة ريجوان‪ ،‬وهي‬ ‫ش�ريكة ُ‬ ‫لالولى ل�م يتم تس�جيلهما ل�دى وزارة الث�روات الطبيعية ف�ي حكومة‬ ‫اإلقليم‪ .‬وال متلك الوزارة معلومات عن أي من الشركتني‪.‬‬ ‫كم�ا ان ش�ركة «غيني�ل إنرجي» التركية الت�ي تتولى العمل ف�ي حقل طق طق‬ ‫أبلغت هي ُ‬ ‫االخرى الوزارة بعدم وجود أي تعامل لها مع شركتي «بالك داميوند»‬ ‫و»ريجوان» ‪.‬‬

‫رئيسة املركزي األمريكي‪ :‬تغيير سعر‬ ‫الفائدة يعتمد على البيانات اإلقتصادية‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬د ب ا‪ :‬قالت جانيت يلني‪ ،‬رئيس�ة مجلس اإلحتياط اإلحتادي‬ ‫(البن�ك املرك�زي) األمريكي‪ ،‬أمس األول أن اجمللس س�يتخذ قراره بش�أن تغيير‬ ‫أسعار الفائدة إستنادا على البيانات اإلقتصادية‪.‬‬ ‫وقال�ت يلين ف�ي تصريحات ف�ي نيوي�ورك «كلم�ا كان النقص ف�ي الوظائف‬ ‫أواإلنخف�اض ف�ي معدل البطالة أكبر من املعدالت املس�تهدفة‪ ،‬وكلم�ا كان التقدم‬ ‫نح�و حتقيق هذه األه�داف أبطأ‪ ،‬زادت فترة إس�تمرار معدل الفائ�دة املنخفض‬ ‫احلالي»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن مجل�س اإلحتياط اإلحتادي يبقي على س�عر الفائدة الرئيس�ية بني‬ ‫صف�ر و‪ ٪0.25‬منذ ‪ .2008‬يس�تهدف مجلس اإلحتي�اط أن يكون معدل التضخم‬ ‫‪ ٪2‬في حني أن معدل التضخم كان العام املاضي ‪ ٪1.5‬فقط‪.‬‬ ‫وقال�ت يلني ان مع�دل البطالة احلالي في الواليات املتح�دة يبلغ ‪ ٪6.7‬وهو‬ ‫م�ا يزيد مبقدار نقط�ة مئوية عن النطاق املس�تهدف بالنس�بة للمجلس وهو بني‬ ‫‪ ٪5.2‬و‪ .٪5.6‬وأضافت أن قرارات مجلس اإلحتياط اإلحتادي بش�أن أس�عار‬ ‫الفائدة لن تس�تند «إلى مؤش�ر واحد فقط‪ ،‬ولكنه سيأخذ في احلسبان مجموعة‬ ‫واسعة من املعلومات بشأن سوق العمل والتضخم والتطورات املالية»‪.‬‬

‫‪ 3‬مليارات دوالر نفقات األبحاث‬ ‫والتطوير في شركتي «هيونداي»‬ ‫و«كيا» الكوريتني العام املاضي‬ ‫■ س�ول ‪ -‬د ب أ‪:‬أظه�رت تقارير إخبارية أم�س اخلميس وصول مخصصات‬ ‫األبحاث والتطوير لدى ش�ركة «هيونداي موتور» وشركة «كيا موتورز» التابعة‬ ‫لها خالل العام املاضي إلى ‪ 3.09‬تريليون وون (‪ 2.97‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫يذكر أن الش�ركتني هما أكبر منتجي الس�يارات في كوري�ا اجلنوبية‪ ،‬في حني‬ ‫أن مجموع�ة «هيونداي موت�ور» التي تضم «كيا» متثل حالي�ا خامس أكبر منتج‬ ‫سيارات في العالم حيث بلغت مبيعاتها العام املاضي ‪ 7.5‬مليون سيارة‪.‬‬ ‫وبلغت مخصصات األبحاث والتطوير لدى ش�ركة «هيون�داي موتور» العام‬ ‫املاض�ي ‪ 1.85‬تريلي�ون وون مب�ا يع�ادل ‪ ٪2.1‬م�ن أرب�اح املبيع�ات‪ .‬ف�ي حني‬ ‫أنفق�ت كيا ما يع�ادل ‪ ٪2.6‬م�ن أرباحه�ا أي ‪ 1.24‬تريليون وون عل�ى األبحاث‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫وذكرت الش�ركتان أنهم�ا تعتزمان إنف�اق ‪ 4.08‬تريلي�ون وون على األبحاث‬ ‫والتطوي�ر خلال الع�ام احلال�ي إل�ى جان�ب إنش�اء وحتدي�ث خط�وط جتميع‬ ‫لسيارات جديدة‪.‬‬

‫روسيا س ُتعجل عملية حتويل النظام‬ ‫املصرفي في شبه جزيرة القرم إلى الروبل‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ق�ال الرئي�س الروس�ي‪ ،‬فالدميي�ر بوتين‪ ،‬ان بالده‬ ‫ستس�رع وتيرة عملية حتويل النظام املصرفي في منطق�ة القرم إلى الروبل‪ ،‬في‬ ‫ظل تطلع موسكو لدمج شبه اجلزيرة التي ضمتها الشهر املاضي‪.‬‬ ‫واعتم�دت القرم الروبل رس�ميا وبدأت في دفع معاش�ات التقاع�د والرواتب‬ ‫احلكومي�ة بالعمل�ة الروس�ية‪ ،‬منذ أن وافق�ت املنطقة بأغلبية س�احقة على ضم‬ ‫روسيا لها في إستفتاء أجري يوم ‪ 16‬مارس‪/‬آذار املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال بوتين في كلم�ة بثه�ا التلفزيون «وض�ع القط�اع املصرفي ل�م يتم حله‬ ‫بالكامل‪ ».‬وأضاف «س�نحاول التحدث مع الش�ركاء ُ‬ ‫االوكرانيني حتى نعجز عن‬ ‫إيجاد حل‪ .‬حجم األعمال بالهريفنيا (العملة ُ‬ ‫االوكرانية) محدود بالفعل‪ .‬الوضع‬ ‫ال يتيح أي خيار سوى التحرك نحو التعجيل بتداول الروبل‪».‬‬ ‫وذكر بوتني أن األمر سيستغرق نحو شهر إلنشاء شبكة وفتح العدد املطلوب‬ ‫من احلسابات‪.‬‬

‫إدانة مديري مصرف «أنغلو أيرش»‬ ‫األيرلندي بتهمةاالحتيال‬ ‫■ دبلن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أدانت هيئة احمللفني إيرلندية أمس اخلميس إثنني من مديري‬ ‫مصرف «أنغلو أيرش» اإليرلندي بعش�ر إتهامات تتعلق بتقدمي مساعدات مالية‬ ‫غير قانونية لعمالء البنك لشراء أسهم في البنك خالل عام ‪.2008‬‬ ‫وواج�ه ويللي ماك أتير (‪ 63‬عاما) وباتريك ويالن (‪ 51‬عاما) ‪ 16‬إتهاما بتقدمي‬ ‫مس�اعدات مالية غير قانونية إلى ‪ 16‬شخصا لشراء أسهم البنك في متوز‪/‬يوليو‬ ‫‪.2008‬‬ ‫ُ‬ ‫وادي�ن املديران بتقدمي قروض غير قانونية إلى ‪ 10‬مس�تثمرين عرفوا بإس�م‬ ‫«ماب�ل ت�ن» قبل إنهي�ار البنك الذي أث�ر على االقتص�اد األيرلندي كل�ه‪ .‬ولم تتم‬ ‫إدانتهما في إتهامات تتعلق بتقدمي قروض غير قانونية إلى س�تة من أفراد أسرة‬ ‫امللياردير الراحل شني كوين لشراء أسهم في البنك أيضا‪.‬‬ ‫ج�اء قرار اإلدانة بإجماع آراء أعضاء هيئة احمللفني‪ .‬ومن املقرر صدور احلكم‬ ‫في القضية يوم ‪ 28‬نيسان‪/‬أبريل احلالي‪.‬‬ ‫وكان�ت هيئة احمللفين قد برأت أمس األول شين فيتزباتري�ك‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫إدارة البنك‪ ،‬من التهم املتعلقة بهذه القضية‪.‬‬ ‫ج�اءت قرارات هيئ�ة احمللفني بعد مداوالت اس�تمرت ‪ 17‬س�اعة عل�ى مدى ‪5‬‬ ‫أيام‪.‬‬

‫شركة «آودي» األملانية ستنتج‬ ‫للسوق الصينية سيارات هجني كهربائية‬ ‫■ انغولش�تات (أملاني�ا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أصبح�ت ش�ركة «آودي» األملانية لصناعة‬ ‫الس�يارات أح�دث الش�ركات الت�ي تخط�ب ود املس�تهلكني الصينيين املهتمين‬ ‫باحلفاظ على البيئة بتصنيع سيارة صالون فائقة الروعة وصديقة للبيئة‪. ‬‬ ‫وم�ن املنتظ�ر ان تطل�ق الش�ركة األملاني�ة نس�خة هجين تس�تخدم البنزين‬ ‫والكهرباء من السيارة «إيه‪ »6‬الفاخرة التي ستعرف بإسم «إيه‪ 6‬إي‪ -‬ترون»‪.‬‬ ‫ويق�ول املصنعون ان الس�يارة س�وف تس�تطيع الس�ير ملس�افة ‪ 50‬كيلومترا‬ ‫بإستخدام طاقة البطارية فقط ‪.‬‬ ‫ويت�م تصنيع الس�يارة ذات االبواب األربع�ة بالتعاون مع الش�ريك الصيني‬ ‫احمللي « فيرست اوتوموتيف وركس» في مصنع في تشاجنان‪. ‬‬ ‫وال حت�رق الس�يارات الهجين الكهربائي�ة أي وق�ود ُاحفوري (نف�ط أو غاز)‬ ‫عندما تكون على نظام التش�غيل بالبطارية‪ ،‬ولكن يجب إعادة ش�حن البطارية‬ ‫بإنتظام من شبكة الكهرباء‪. ‬‬ ‫وتختلف تلك الس�يارات عن السيارات الهجني الكاملة مثل «تويوتا بريوس»‬ ‫التي تس�تخدم محرك إحتراق إلعادة ش�حن البطاريات خالل احلركة‪   .‬والتزال‬ ‫الس�يارات الكهربائية نادرة في الصني‪ ،‬ولكن احلكوم�ة تتوق إلى تعزيز الوعي‬ ‫العام بالقضايا البيئية‪. ‬‬ ‫وأعلنت الش�ركات األملاني�ة «فولكس�فاغن» و»داميل�ر» و»بي‪.‬ام‪.‬دبليو» عن‬ ‫خطط لبيع السيارات الفاخرة الصديقة للبيئة في السوق الصيني‪. ‬‬ ‫وفي العام املاضي ش�هدت الش�ركات األملانية األربع معدل مبيعات مرتفعا في‬ ‫الصني للسيارات ذات محركات اإلحتراق التقليدية‪. ‬‬

‫وزير‪ :‬من الصعب التنبؤ بإستقرار إنتاج ليبيا النفطي‬ ‫■ طرابلس‪/‬لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال‬ ‫وزي�ر النفط والغاز املكل�ف في ليبيا‪،‬‬ ‫عمر الشكماك‪ ،‬ان بإمكان قطاع النفط‬ ‫الليبي الوصول إلى اإلنتاج املستهدف‬ ‫وه�و ‪ 1.4‬ملي�ون برمي�ل يومي�ا إذا‬ ‫توقفت االضراب�ات التي تعطل العمل‬ ‫في احلقول ومرافئ النفط‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر ف�ي إتص�ال هاتف�ي‬ ‫«قط�اع النف�ط يس�تطيع أن يحق�ق‬ ‫املس�تهدف (وه�و) في املتوس�ط ‪1.4‬‬ ‫مليون برميل يوميا في ضوء الظروف‬ ‫العادية للعملي�ات‪ .‬وهذا يعني عندما‬ ‫ال توج�د إضراب�ات تعط�ل العمليات‬ ‫في احلقول واملوانئ من معتصمني من‬ ‫خارج القطاع النفطي»‪.‬‬ ‫وب�دأت ناقلة حتمي�ل النفط اخلام‬ ‫ف�ي ميناء مرس�ى احلريقة في ش�رق‬ ‫ليبي�ا أمس األول وذل�ك للمرة األولى‬ ‫من�ذ يوليو‪/‬مت�وز ف�ي أول عالم�ة‬ ‫إيجابي�ة عل�ى وض�ع نهاي�ة حلص�ار‬ ‫أربع�ة موان�ئ م�ن جان�ب مجموع�ة‬ ‫مس�لحة يقوده�ا إبراهي�م اجلضران‬ ‫تطالب باحلكم الذاتي لشرق البالد‪.‬‬ ‫لك�ن طرابل�س ال ت�زال تواج�ه‬ ‫عقب�ات كثيرة الس�تعادة ج�زء كبير‬ ‫من إنتاجه�ا النفطي ال�ذي كان يصل‬ ‫إلى ‪ 1.4‬مليون برمي�ل يوميا قبل بدء‬ ‫حصار املوانئ‪.‬‬ ‫وال ت�زال احملادث�ات مس�تمرة لفك‬ ‫احلصار عن أكبر املراف�ئ النفطية في‬ ‫البلاد‪ .‬وكان م�ن املنتظر إع�ادة فتح‬ ‫ثان�ي ميناء بع�د إتفاق في ُ‬ ‫االس�بوع‬ ‫املاض�ي لكن�ه ال ي�زال حتت س�يطرة‬ ‫اجلضران‪.‬‬ ‫وق�ال الش�كماك ان�ه فيم�ا يتعل�ق‬ ‫مبين�اء الزويتين�ة ف�ان اإلج�راءات‬ ‫التنفيذي�ة إلس�تئناف العم�ل في�ه لم‬ ‫تس�تكمل بعد‪ ،‬وقد يستغرق األمر بني‬ ‫أربعة وخمسة أسابيع‪.‬‬ ‫وكان الوزي�ر ق�ال ف�ي تصريحات‬

‫أم�س األول أن إنت�اج النف�ط حالي�ا‬ ‫يبلغ نحو ‪ 200‬ألف برميل يوميا‪ ،‬وان‬ ‫الصادرات تش�كل حوالي ‪ 70‬في املئة‬ ‫من اإلنت�اج‪ ،‬بينما ال ي�زال محتجون‬ ‫آخ�رون يغلق�ون حقل�ي الش�رارة‬ ‫والفيل في الغرب‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر الليبي ان�ه ال يوجد‬ ‫جدول زمني واضح إلس�تئناف إنتاج‬ ‫مس�تقر للنفط‪ ،‬حي�ث أن إنهاء األزمة‬ ‫مع املعارضني املس�لحني ال يزال هشا‪،‬‬ ‫ورمب�ا يك�ون إغلاق املوانئ لتس�عة‬ ‫أشهر قد سبب ضررا لبعض املنشآت‪.‬‬ ‫وقال الش�كماك «مين�اء الزويتينة‬ ‫لي�س جاه�زا بعد‪...‬نظ�را ألنن�ا ل�م‬ ‫نتلق بعد إخط�ارا بإنهاء احلصار من‬ ‫حرس املنش�آت النفطي�ة‪ .‬نتوقع ذلك‬ ‫قريبا‪...‬لم ميض سوى أسبوعني على‬ ‫اإلتفاق‪».‬‬ ‫وأضاف «سنعمل بعد تلقينا إعالنا‬ ‫وس�نبدأ بعملي�ة تقيي�م ثم نس�تطيع‬ ‫بعد ذل�ك إلغاء حال�ة الق�وة القاهرة‬ ‫مثلم�ا فعلن�ا ف�ي مرس�ى احلريق�ة‪».‬‬ ‫وتابع الشكماك ان إنتاج النفط حاليا‬ ‫يبلغ نحو ‪ 200‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق�ال «في خالل أربعة إلى خمس�ة‬ ‫أس�ابيع ال نستطيع أن نحدد الكميات‬ ‫اجلدي�دة ملتوس�ط الص�ادرات‪.‬‬ ‫س�تكون الكميات ج�زءا من اخلام في‬ ‫مستودعات التخزين‪».‬‬ ‫وبالنس�بة لإلنت�اج قال الش�كماك‬ ‫إنه من الصعب التنبؤ بس�رعة عودة‬ ‫احلق�ول إل�ى مس�توياتها املعت�ادة‪،‬‬ ‫حيث من الس�هل أن يكون هناك مزيد‬ ‫م�ن االضط�راب‪ ،‬أضاف�ة إل�ى أضرار‬ ‫بسبب اإلغالق لفترة طويلة‪ .‬وأضاف‬ ‫«م�ن وجه�ة نظر فنية ق�د يكون هناك‬ ‫بع�ض الض�رر‪ .‬ل�م يتضح ذل�ك بعد‪.‬‬ ‫سيقوم فريق فني بإجراء تقييم‪».‬‬ ‫وقبل احلصار اس�تجابت احلكومة‬ ‫بالفع�ل ملطال�ب نش�طاء آخري�ن في‬

‫بعض خزانات النفط املعد للتصدير في ميناء احلريقة الليبي‬ ‫الش�رق من بينه�ا نقل مقر املؤسس�ة‬ ‫الوطني�ة للنفط إل�ى بنغ�ازي‪ .‬وقال‬ ‫الش�كماك إن اخلط�ة ال ت�زال قائم�ة‬ ‫لكنه�ا ال ت�زال ف�ي مراحله�ا األول�ى‬ ‫وهناك حاجة لتشييد مبنى‪.‬‬ ‫ووصل�ت الناقل�ة «إيجي�ان‬ ‫ديغنيت�ي» إل�ى مرس�ى احلريقة يوم‬ ‫الثالث�اء املاض�ي‪ .‬وهن�اك ناقلات‬ ‫ُاخرى في الطريق بحس�ب املؤسس�ة‬ ‫الوطنية للنفط ومصادر مالحية‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول كبي�ر باملؤسس�ة‬

‫«يج�ري حتميل الس�فينة في مرس�ى‬ ‫احلريق�ة ‪ ..‬س�تحمل ما بين ‪ 900‬ألف‬ ‫ومليون برميل تقريبا‪».‬‬ ‫كانت مؤسس�ة النف�ط رفعت حالة‬ ‫الق�وة القاه�رة ف�ي مرس�ى احلريقة‬ ‫نهاية األسبوع املاضي بعد أن وافقت‬ ‫مجموع�ة اجلضران على إع�ادة فتح‬ ‫مينائني‪.‬‬ ‫وقال قائد حرس املنشآت النفطية‬ ‫ان احلرس لم يستطع فرض سيطرته‬ ‫بعد عل�ى الزويتينة لع�دم حصولهم‬

‫عل�ى الضوء األخضر بش�كل رس�مي‬ ‫من جلنة املفاوض�ات احلكومية ‪ .‬ولم‬ ‫يتضح سبب التأخير‪.‬‬ ‫ومازالت ق�وات اجلضران حتاصر‬ ‫أكب�ر مرفأي�ن ف�ي ليبي�ا ‪ -‬الس�درة‬ ‫ورأس النوف ‪ -‬حلني التفاوض على‬ ‫تقسيم إيرادات البالد من النفط‪.‬‬ ‫وترغ�ب ع�دة مجموع�ات تطال�ب‬ ‫بدول�ة إحتادي�ة وزعام�ات قبلي�ة‬ ‫محلية ف�ي تخصيص حص�ة محددة‬ ‫للمنطقة الش�رقية أو ما يعرف بإقليم‬

‫برقة‪ .‬وقالت املؤسسة الوطنية للنفط‬ ‫في بيان على موقعها اإللكتروني إنها‬ ‫صدرت ‪ 248.6‬مليون برميل من النفط‬ ‫اخل�ام أو ‪ 71‬ف�ي املئ�ة م�ن إجمال�ي‬ ‫إنتاجها النفطي ف�ي الفترة من األول‬ ‫من يناير‪/‬كان�ون الثاني ‪ 2013‬وحتى‬ ‫‪ 30‬م�ن نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي م�ن‬ ‫العام نفسه‪.‬‬ ‫وفي املتوس�ط أنتج�ت ليبيا ‪1.05‬‬ ‫مليون برميل م�ن النفط اخلام يوميا‬ ‫في فترة األحد عشر شهرا‪.‬‬

‫مصر تتفق مع شركتي «غازبروم»الروسية‬ ‫و«إي‪.‬دي‪.‬إف» الفرنسية لتوريد الغاز املسال‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬رويت��رز ‪ -‬األناضول‪ :‬نقلت‬ ‫صحيفة «الش��روق» املصرية أمس اخلميس‬ ‫ع��ن مص��در ف��ي وزارة البت��رول املصرية ان‬ ‫البالد التي تعاني عجزا في الطاقة اتفقت مع‬ ‫شركتي «غازبروم» الروسية و»إي‪.‬دي‪.‬إف»‬ ‫الفرنسية على توريد الغاز املسال‪.‬‬ ‫وتسعى مصر بشتى الطرق لتوفير مصادر‬ ‫الطاق��ة الالزم��ة للب�لاد لتش��غيل محط��ات‬ ‫الكهرباء بعد إنقطاع متكرر للتيار خالل فصل‬ ‫الصيف في السنوات القليلة املاضية‪ ،‬في بلد‬ ‫يبلغ إستخدام مكيفات الهواء فيه ذروته بني‬ ‫مايو‪/‬أيار ُ‬ ‫واغسطس‪/‬آب‪.‬‬ ‫وب��دأت إنقطاع��ات الكهرب��اء بالفعل هذا‬ ‫الربي��ع رغ��م أن درجات احلرارة ف��ي أبريل‪/‬‬

‫نيس��ان أقل كثيرا م��ن ذروة الصيف‪ .‬ويبدو‬ ‫األم��ل ضئي�لا ف��ي أن يحظ��ى املصري��ون‬ ‫بإم��دادات طاق��ة مس��تقرة حل�ين معاجل��ة‬ ‫املشكلة من جذورها املتمثلة في الدعم الهائل‬ ‫ألسعار الوقود‪.‬‬ ‫وأبلغ املصدر الذي طلب عدم نش��ر اس��مه‬ ‫الصحيف��ة ان الش��ركة القابض��ة للغ��ازات‬ ‫الطبيعي��ة «إيغ��اس» اتفق��ت م��ع ش��ركة‬ ‫«غازب��روم» الروس��ية عل��ى «توري��د س��بع‬ ‫ش��حنات من الغاز املسال بداية من ُاغسطس‬ ‫املقبل‪ .‬وإتفق��ت «إيغاس» م��ع «إي‪.‬دي‪.‬إف»‬ ‫الفرنس��ية عل��ى توري��د خمس ش��حنات من‬ ‫الغاز املس��ال بداية من ُاكتوبر‪/‬تشرين األول‬ ‫املقب��ل‪ ...‬على ان تس��تمر ش��حنات الش��ركة‬

‫الفرنسية خالل العام املقبل‪».‬‬ ‫ولم يتس��ن على الفور اإلتصال مبسؤولي‬ ‫وزارة البترول للتعليق‪.‬‬ ‫عل��ى صعيد آخر ق��ررت احلكومة املصرية‬ ‫زيادة كميات املازوت حملطات توليد الكهرباء‪،‬‬ ‫للتعويض عن إنخفاض إمدادات الغاز بسبب‬ ‫ب��دء عمليات صيان��ة لبئري غ��از كبيرين في‬ ‫الصح��راء الغربية به��دف تطويرهما وزيادة‬ ‫وزيادة إنتاجهما‪.‬‬ ‫وه��ذان البئ��ران هم��ا ب��در الدي��ن‪ 1‬وب��در‬ ‫الدي��ن‪ ،2‬وهما‪ ‬تابع��ان لش��ركة ب��در الدي��ن‬ ‫للبت��رول‪ .‬وينتج��ان نح��و ‪ 230‬ملي��ون ق��دم‬ ‫مكع��ب يوميا من الغ��از‪ .‬وس��ينخفض إنتاج‬ ‫الغاز في مصر بس��بب عملي��ات الصيانة إلى‬

‫‪ 4.96‬مليار قدم مكعب يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال خال��د عب��د البدي��ع رئي��س ش��ركة‬ ‫«إيغ��اس» ان احلكوم��ة قررت زي��ادة كميات‬ ‫امل��ازوت حملط��ات الكهرباء إلى نح��و ‪ 26‬الف‬ ‫طن يوميا خ�لال فترة صيان��ة البئرين‪ ،‬التي‬ ‫ب��دأت أم��س وتس��تمر مل��دة ‪ 12‬يوما‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 20‬أل��ف طن يومي��ا ُ‬ ‫االس��بوع املاضي‪ ،‬وذلك‬ ‫لتعويض النقص في إمدادات الغاز‪.‬‬ ‫وتوق��ع مس��ؤولون حكومي��ون أن‬ ‫يص��ل إس��تهالك‪ ‬الكهرباء إل��ى ‪ 29‬أل��ف‬ ‫ميغ��اوات خ�لال الصيف املقب��ل‪ ،‬فيما تصل‬ ‫كميات‪ ‬الكهرباء‪ ‬املول��دة إل��ى أقل من ‪ 25‬ألف‬ ‫ميغاوات بسبب نقص كميات الوقود‪ .‬وقالوا‬ ‫أن س��يناريوهات إنقطاعات‪ ‬الكهرباء‪ ‬خ�لال‬

‫الصيف املقبل س��تتوقف عل��ى الكميات التي‬ ‫س��يتم توفيره��ا م��ن الوق��ود ش��امال الغ��از‬ ‫واملازوت والسوالر‪.‬‬ ‫وق��ال رئي��س «إيغ��اس» أن س��وف تتخذ‬ ‫بالتع��اون م��ع الش��ركة القابض��ة لكهرب��اء‬ ‫مص��ر «عددا م��ن اإلجراءات طبق��ا ألولويات‬ ‫اإلس��تهالك إلمداد محطات الكهرباء بكميات‬ ‫الوقود املتفق عليها»‪.‬‬ ‫‪ ‬وش��ركة بدر الدي��ن للبت��رول «بابتيكو»‬ ‫شركة مصرية تأسست عام ‪ 1983‬بالشراكة‬ ‫ب�ين الهيئ��ة املصري��ة العام��ة للبت��رول‬ ‫(حكومي��ة) وش��ركة «ش��ل» الهولندي��ة‪،‬‬ ‫ولديه��ا ‪ 7‬آب��ار للغ��از الطبيع��ي دخ��ل منها‬ ‫مرحلة اإلنتاج أربعة حتى اآلن‪.‬‬

‫البنك املركزي املصري سيبقي أسعار الفائدة دون تغيير‬ ‫■ القاهرة ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهر مسح‬ ‫أجرت��ه رويت��رز أن البن��ك املرك��زي‬ ‫املص��ري س��يبقي أس��عار الفائ��دة‬ ‫دون تغيير ي��وم اخلميس املقبل‪ ،‬في‬ ‫وقت يوازن فيه بني ضرورة مكافحة‬ ‫التضخ��م م��ن جه��ة‪ ،‬ودع��م العملة‬ ‫وحتفي��ز اإلقتص��اد ال��ذي تض��رر‬ ‫بس��بب أكثر م��ن ثالث س��نوات من‬ ‫اإلضطراب من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وال يزال املعدل الس��نوي لتضخم‬ ‫أس��عار املس��تهلكني ف��ي احلض��ر‬ ‫مرتفع��ا برغ��م تباط��ؤه عل��ى م��دى‬ ‫ثالثة أش��هر متتالية‪ ،‬قبل استقراره‬

‫عن��د ‪ 9.8‬ف��ي املئة في م��ارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫لكن رغ��م ذلك قد يكون من الس��ابق‬ ‫ألوان��ه أن يخف��ض البن��ك املرك��زي‬ ‫أس��عار الفائ��دة لتحفي��ز النش��اط‬ ‫اإلقتصادي‪.‬‬ ‫وق��ال س��تة محللني إس��تطلعت‬ ‫رويت��رز آراءه��م إنهم يتوقع��ون أن‬ ‫يبقي البن��ك الفائ��دة دون تغيير في‬ ‫‪ 24‬من ابريل‪/‬نيسان‪.‬‬ ‫وق��ال مصطفى بس��يوني اخلبير‬ ‫االقتصادي لدى معهد «سيغنت» إن‬ ‫جلنة السياسة النقدية سوف تنتظر‬ ‫على األرجح حتى الشهر القادم قبل‬

‫خفض الفائدة‪.‬‬ ‫وأضاف «أتوق��ع أن تبقي اللجنة‬ ‫أس��عار الفائ��دة عند مس��تواها في‬ ‫اإلجتم��اع القادم بس��بب اس��تمرار‬ ‫الضغ��وط التضخمي��ة واألداء‬ ‫الضعي��ف لإلقتصاد حت��ى اآلن هذا‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫وأبقت اللجنة في إجتماعها األخير‬ ‫في ‪ 27‬فبراير‪/‬شباط املاضي أسعار‬ ‫االيداع واإلقراض عند ‪ 8.25‬في املئة‬ ‫و‪ 9.25‬في املئة على الترتيب‪.‬‬ ‫وق��ال ولي��ام جاكس��ون‪ ،‬خبي��ر‬ ‫األس��واق الناش��ئة ل��دى «كابيتال‬

‫إيكونوميكس» ان إحدى املش��كالت‬ ‫تكمن في أن التضخم قد يرتفع أكثر‬ ‫هذا الع��ام‪ .‬وأضاف «الزي��ادة التي‬ ‫طرأت في اآلونة األخيرة في أس��عار‬ ‫الغ��ذاء العاملي��ة ق��د تدف��ع تضخ��م‬ ‫أسعار الغذاء في مصر لإلرتفاع في‬ ‫وقت الحق هذا العام»‪.‬‬ ‫ويعان��ي اإلقتص��اد واجلنيه منذ‬ ‫أطاح��ت اإلنتفاض��ة الش��عبية ف��ي‬ ‫عام ‪ 2011‬بالرئيس األس��بق حسني‬ ‫مب��ارك‪ ،‬وهو ما تس��بب ف��ي هروب‬ ‫السياح واإلس��تثمار األجنبي‪ ،‬وهما‬ ‫من مصادر العملة الصعبة الرئيسية‬

‫للبالد‪.‬‬ ‫وضغ��ط هب��وط العمل��ة احمللي��ة‬ ‫عل��ى البن��ك املرك��زي أيض��ا إلبقاء‬ ‫أسعار الفائدة مرتفعة‪ .‬وأنفق البنك‬ ‫جزءا كبيرا م��ن إحتياطياته النقدية‬ ‫األجنبية لدعم اجلنيه‪.‬‬ ‫ف��ي الوق��ت نفس��ه كان النم��و‬ ‫اإلقتص��ادي ف��ي أكب��ر ال��دول‬ ‫العربية س��كانا ضعيفا برغم تلقيها‬ ‫مس��اعدات بأكثر من ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫من الس��عودية واإلمارات والكويت‪،‬‬ ‫بعدم��ا ع��زل اجلي��ش الرئي��س‬ ‫اإلس�لامي محمد مرسي في يوليو‪/‬‬

‫متوز‪.‬‬ ‫وأطلقت احلكومة حزمتي حتفيز‬ ‫قيم��ة كل منهما نح��و ‪ 30‬مليار جنيه‬ ‫(‪ 4.3‬ملي��ار دوالر) بع��د تلقيه��ا‬ ‫املس��اعدات‪ ،‬لكن النمو اإلقتصادي‬ ‫لم ينهض بعد‪.‬‬ ‫وتباطأ منو الناجت احمللي اإلجمالي‬ ‫إلى واح��د في املئة ف��ي الربع األول‬ ‫من عام ‪ .2014‬وخف��ض وزير املالية‬ ‫التوقع��ات للنم��و للع��ام بأكمله إلى‬ ‫‪ 2.5-2‬في املئة من تقديرات س��ابقة‬ ‫بنمو ‪ 3.5-3‬في املئة‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 6.9850‬جنيه)‪.‬‬

‫تراجع صادرات النفط اإليرانية للمرة األولى في ‪ 5‬أشهر‬ ‫■ طوكيو‪/‬س�نغافورة ‪ -‬رويترز‪ :‬تراجعت‬ ‫صادرات إيران من النف�ط اخلام للمرة األولى‬ ‫في خمسة أش�هر في مارس‪/‬آذار املاضي‪ ،‬ومن‬ ‫املتوق�ع أن تنخفض مجددا في أبريل‪/‬نيس�ان‬ ‫اجل�اري لتقت�رب م�ن املس�تويات املنص�وص‬ ‫عليه�ا ف�ي إتف�اق مؤق�ت م�ع ال�دول الغربي�ة‬ ‫الكبرى ُابرم في نوفمبر‪/‬تشرين الثاني وخفف‬ ‫بعض العقوبات املفروضة على طهران‪.‬‬ ‫ومبوج�ب اإلتف�اق املب�رم ف�ي جني�ف تظل‬ ‫ص�ادرات النف�ط اإليرانية عند ملي�ون برميل‬ ‫يوميا في املتوس�ط لألشهر الس�تة املنتهية في‬ ‫‪ 20‬يوليو‪/‬مت�وز‪ .‬لك�ن من�ذ التوقيع ف�ي العام‬ ‫املاضي فاقت الش�حنات املتجهة إلى آسيا ذلك‬ ‫املستوى‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيان�ات لتحميل الس�فن إطلعت‬ ‫عليها رويترز‪ ،‬تراجعت صادرات اخلام إلى ما‬ ‫يزيد قليال عل�ى مليون برميل يوميا في مارس‬ ‫‪ ،‬وإل�ى ‪ 953‬ألف برميل يوميا ف�ي أبريل‪ ،‬وهو‬ ‫ما يخفف الضغوط على طهران قبيل محادثات‬ ‫الش�هر القادم إلنه�اء النزاع النووي املس�تمر‬ ‫منذ عشر سنوات‪.‬‬ ‫وبحسب بيانات الناقالت يرجع اإلنخفاض‬ ‫في األساس إلى عدم تسلم اليابان أي شحنات‬ ‫ف�ي م�ارس‪ .‬وم�ن املق�رر أال تتس�لم كوري�ا‬

‫اجلنوبية أي شحنات في أبريل‪.‬‬ ‫وقال فيكتور ش�وم‪ ،‬إستشاري قطاع النفط‬ ‫في «آي‪.‬ات�ش‪.‬اس» للوس�اطة «عندم�ا زادت‬ ‫الصادرات اإليرانية الحظت الس�وق ذلك‪ ،‬لذا‬ ‫لس�ت مندهش�ا من محاولتهم خفض الكميات‬ ‫ف�ي الفت�رة املقبل�ة»‪ .‬وأض�اف «فيم�ا يخ�ص‬ ‫الصني املش�تريات أعلى بعض الش�يء‪ ،‬لكنها‬ ‫متذبذبة لذا س�تظل الصني في املتوس�ط دون‬ ‫املستهدف للعام بأكمله»‪.‬‬ ‫والصني أكبر مشتر للنفط اإليراني‪ ،‬وستزيد‬ ‫حتميالته�ا ه�ذا الش�هر إل�ى ‪ 552‬أل�ف برمي�ل‬ ‫يومي�ا‪ ،‬بإرتف�اع نح�و الثل�ث عنها قب�ل عام‪،‬‬ ‫بع�د تراجعها في م�ارس إلى ‪ 458‬أل�ف برميل‬ ‫يوميا‪ .‬وسيستحوذ املشترون الصينيون على‬ ‫حوال�ي ‪ 60‬في املئة من النفط املنقول على ظهر‬ ‫الناقالت من إيران في أبريل‪.‬‬ ‫وزادت إم�دادات اخل�ام املتجهة إل�ى الهند‪،‬‬ ‫ثاني أكبر مشتر من طهران‪ ،‬نحو ‪ 43‬في املئة في‬ ‫الربع األول م�ن ‪ ،2014‬مما جلب عليها حتذيرا‬ ‫من الواليات املتحدة بضرورة اإلقتراب بحجم‬ ‫الش�حنات من مس�تويات نهاية ‪ 2013‬البالغة‬ ‫‪ 195‬ألف برميل يوميا‪.‬‬ ‫ومن املق�رر أن حتم�ل الهند ف�ي أبريل نحو‬ ‫‪ 145‬أل�ف برمي�ل يومي�ا م�ن اخل�ام اإليراني‪،‬‬

‫إنخفاض�ا م�ن واردات قدره�ا ‪ 412‬ألف برميل‬ ‫يوميا في يناير‪/‬كانون الثاني‪.‬‬ ‫ول�م يتض�ح عل�ى الف�ور إن كان خف�ض‬ ‫واردات الياب�ان والهن�د وكوري�ا اجلنوبي�ة‬ ‫رضوخ�ا لضغ�وط لإلمتث�ال‪ ،‬إل�ى ش�روط‬ ‫اإلتف�اق النووي املؤق�ت أو م�ا إذا كان يرتبط‬ ‫بتراج�ع موس�مي بس�بب أعم�ال الصيانة في‬ ‫مصافي التكرير‪.‬‬ ‫وتنف�ي طه�ران أن يكون برنامجه�ا للطاقة‬ ‫النووي�ة س�تارا لتصنيع أس�لحة وتق�ول إنها‬ ‫تريد تخصيب اليورانيوم لتوليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وف�ي النص�ف الثان�ي م�ن العق�د املنص�رم‬ ‫كان�ت إي�ران تضخ نح�و أربعة ماليين برميل‬ ‫يوميا‪ ،‬لكن عقوبات دولية مشددة في العامني‬ ‫األخيرين قلصت إنت�اج البالد وصادراتها من‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫وأدى االتف�اق املؤق�ت بين إي�ران والقوى‬ ‫العاملي�ة الذي دخ�ل حيز التنفيذ ف�ي ‪ 20‬يناير‬ ‫كانون‪/‬الثان�ي إلى فك جتمي�د ‪ 4.2‬مليار دوالر‬ ‫من أموال النفط املس�تحقة لطه�ران في مقابل‬ ‫كبح برنامجها النووي‪.‬‬ ‫ويب�دأ مفاوض�ون م�ن إي�ران والوالي�ات‬ ‫املتحدة وروس�يا والصني وبريطانيا وفرنسا‬ ‫وأملاني�ا اجلول�ة التالي�ة م�ن احملادث�ات ف�ي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫العاصمة النمساوية في ‪ 13‬مايو‪/‬أيار‪.‬‬ ‫وقال ش�وم إن خطط الصيانة املوس�مية قد‬ ‫تفس�ر س�بب تراجع واردات الياب�ان وكوريا‬ ‫اجلنوبية من النفط اإليراني‪.‬‬ ‫وتابع «قد يظل الربع األول جزءا من موسم‬ ‫الش�تاء وهناك طفرة في الطلب لكن في الربع‬ ‫الثان�ي يب�دأ الطل�ب على اخل�ام ف�ي التراجع‬ ‫بالتزامن مع أعمال الصيانة لفصل الربيع»‪.‬‬ ‫ورمب�ا أحج�م املش�ترون الياباني�ون ع�ن‬ ‫التحميل وس�ط عدم تيقن بش�أن م�ا إذا كانت‬ ‫طوكيو س�تمدد العمل ببرنامج تأمني س�يادي‬ ‫لتغطي�ة ش�حنات النفط‪ ،‬بعد إمتثال ش�ركات‬ ‫التأمين التجاري�ة حلظ�ر يفرض�ه اإلحت�اد‬ ‫األوروبي على تغطية النفط اإليراني‪.‬‬ ‫وبل�غ إجمال�ي ص�ادرات النف�ط اإليراني�ة‬ ‫ش�املة املكثفات ‪ 1.25‬مليون برمي�ل يوميا في‬ ‫م�ارس‪ ،‬بإنخفاض ‪ 19‬في املئة من ‪ 1.55‬مليون‬ ‫برمي�ل يومي�ا ف�ي فبراير‪ .‬وم�ن املنتظ�ر وفقا‬ ‫لبيانات التحميل أن تنخفض نحو خمس�ة في‬ ‫املئ�ة في أبري�ل لتصل إل�ى ‪ 1.19‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وف�ي وقت س�ابق ه�ذا الش�هر قال�ت وكالة‬ ‫الطاقة الدولية ان ش�حنات اخلام اإليراني في‬ ‫فبراير بلغت ‪ 1.65‬مليون برميل يوميا ش�املة‬

‫املكثف�ات‪ ،‬وه�و أعل�ى مس�توى من�ذ يوني�و‪/‬‬ ‫حزيران ‪.2012‬‬ ‫كان نائ�ب وزي�ر النف�ط اإليراني لش�ؤون‬ ‫التج�ارة الدولية ق�ال يوم اإلثنين املاضي ان‬ ‫صادرات طهران من اخلام بلغت حوالي مليون‬ ‫برميل يوميا في األشهر الستة األخيرة‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيان�ات الناقلات الت�ي حصلت‬ ‫عليها رويترز بلغت حتميالت كوريا اجلنوبية‬ ‫‪ 129‬أل�ف برميل يوميا الش�هر املاضي‪ ،‬مقارنة‬ ‫م�ع ‪ 217‬أل�ف برمي�ل يوميا ف�ي فبراي�ر‪ ،‬لكنها‬ ‫ل�ن تش�تري أي كميات من اخل�ام اإليراني في‬ ‫أبريل‪.‬‬ ‫ول�م تش�تر اليابان ‪ -‬وه�ي أيضا م�ن أكبر‬ ‫أربع�ة مش�ترين للنفط اإليران�ي ‪ -‬أي كميات‬ ‫من اخلام من طه�ران في مارس‪ ،‬لكن من املقرر‬ ‫أن حتم�ل الناقلات الياباني�ة ‪ 146‬ألف برميل‬ ‫يومي�ا ه�ذا الش�هر مقارنة مع ‪ 119‬أل�ف برميل‬ ‫يوميا في فبراير‪.‬‬ ‫وتركي�ا وجه�ة رئيس�ية ُاخ�رى لتحميالت‬ ‫مارس وأبريل‪ .‬ومنذ فرض العقوبات في ‪2012‬‬ ‫والت�ي قلص�ت مبيع�ات النفط اإليراني�ة أكثر‬ ‫م�ن النصف‪ ،‬اش�ترت الصين والهن�د وكوريا‬ ‫اجلنوبي�ة والياب�ان وتركي�ا جمي�ع صادرات‬ ‫طهران من اخلام تقريبا‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫اإلحتاد األوروبي يوافق على إجراء مفاوضات‬ ‫مع موسكو بشأن إمدادات الغاز التي تعبر اوكرانيا‬ ‫■ بروكس�ل ‪ -‬ف ب‪ :‬أعل�ن رئي�س‬ ‫املفوضي�ة األوروبية‪ ،‬جوزي�ه مانويل‬ ‫ب�اروزو‪ ،‬أم�س اخلمي�س ان اإلحت�اد‬ ‫األوروب�ي وافق على إج�راء محادثات‬ ‫مع روس�يا حول الغاز‪ ،‬محذرا موسكو‬ ‫م�ن ان «مصداقيته�ا» كمص�در للطاقة‬ ‫عل�ى احمل�ك بع�د تهديده�ا بوق�ف‬ ‫اإلمدادات‪.‬‬ ‫وقال باروزو في رس�الة موجهة إلى‬ ‫الرئي�س الروس�ي‪ ،‬فالدميي�ر بوتين‪،‬‬ ‫ان «اإلحتاد األوروب�ي يقبل إقتراحكم‬ ‫اجراء مش�اورات مع اإلحتاد الروس�ي‬ ‫ُ‬ ‫واوكرانيا في مجال أمن إمدادات الغاز‬ ‫وعبوره»‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ن مصلحتن�ا املش�تركة‬ ‫الدخ�ول س�ريعا ف�ي ه�ذه املباحث�ات‬ ‫بإشراك ُاوكرانيا» موضحا ان من شأن‬ ‫ذلك ان «يس�اعد على تفادي س�يناريو‬ ‫التط�رف وضم�ان أم�ن اإلم�دادات‬ ‫والعب�ور م�ع توفي�ر ظ�روف تع�اون‬ ‫يرك�ز خصوص�ا عل�ى حتدي�ث النظام‬ ‫ُ‬ ‫االوكراني لعبور الغاز»‪.‬‬ ‫وهدد الرئيس الروس�ي في العاشر‬ ‫م�ن نيس�ان‪/‬أبريل اجل�اري بالتوقف‬

‫■ القنيط�رة ‪ -‬رويت�رز‪ :‬إنطل�ق في‬ ‫منتج�ع م�والي بوس�لهام املغربي أمس‬ ‫األول املهرجان السنوي للفراولة‪.‬‬ ‫هذه املنطقة هي مركز زراعة الفراولة‬ ‫ف�ي املغ�رب حي�ث ت�زرع في مس�احة ال‬ ‫تقل ع�ن ‪ 3600‬هكت�ار ومت تصدير ثلثي‬ ‫إنتاجها إلى اخلارج العام املاضي‪.‬‬ ‫ويس�عى القائم�ون عل�ى تنظي�م‬ ‫املهرج�ان م�ن خالل�ه إل�ى تك�رمي كل‬ ‫املش�اركني في إنتاج وتصدي�ر الفراولة‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫ويعم�ل ف�ي مج�ال إنت�اج الفراول�ة‬ ‫مبختلف أنشطته ‪ 18‬ألف شخص بصفة‬ ‫دائم�ة‪ ،‬علاوة عل�ى ‪ 12‬أل�ف ش�خص‬ ‫آخرين بصفة موسمية‪.‬‬ ‫وق�ال املك�ي الزي�زي رئي�س جه�ة‬ ‫الغ�رب الت�ي يق�ع ف�ي نطاقه�ا منتج�ع‬ ‫م�والي بوس�لهام «إن ه�ذا تك�رمي‬ ‫للفالحين وللمنتجين ول�كل املتدخلني‬ ‫ف�ي سلس�لة اإلنت�اج‪ .‬م�ن جه�ة أخرى‬ ‫نعتبرها كذلك مناس�بة لتبادل اخلبرات‬ ‫وتب�ادل التش�اور والتج�ارب م�ن أجل‬ ‫الرفع م�ن اإلنتاجية والرف�ع من جودة‬ ‫املنتوج احمللي»‪.‬‬ ‫وح�ل موع�د املهرجان ه�ذا العام في‬

‫ع�ن إم�داد ُاوكراني�ا بالغ�از‪ ،‬اذا ل�م‬ ‫تس�دد ديونه�ا‪ .‬وأعل�ن ان موس�كو‬ ‫مته�ل ُاوكرانيا ش�هرا لتس�وية خالفها‬ ‫م�ع موس�كو ح�ول الغ�از حت�ت طائلة‬ ‫اإلنتق�ال إلى نظ�ام تس�ديد االمدادات‬ ‫سلفا‪.‬‬ ‫وقب�ل هذا االعالن ش�دد باروزو في‬ ‫رس�الته على ان مثل «هذا التطور يثير‬ ‫قلق�ا ش�ديدا الن�ه ميث�ل خط�ر إنقطاع‬ ‫اخلدمات في اإلحتاد األوروبي وبلدان‬ ‫ُاخرى»‪.‬‬ ‫وحذر من ان «مصداقية روس�يا في‬ ‫التعاقد مع أطراف ُاخرى كمزود بالغاز‬ ‫عل�ى احمل�ك» مضيف�ا «ندعوك�م بحزم‬ ‫إل�ى تفادي مث�ل هذه اإلج�راءات التي‬ ‫س�تثير الش�ك في إرادتك�م ان تكونوا‬ ‫مزودا بالغاز ذا مصداقية في أوروبا»‪.‬‬ ‫واقت�رح بوتين ايضا القي�ام «دون‬ ‫إنتظ�ار» مبش�اورات «من أج�ل إتخاذ‬ ‫إج�راءات مش�تركة إلس�تقرار إقتصاد‬ ‫ُاوكراني�ا وضم�ان اإلم�دادات وعب�ور‬ ‫الغ�از الروس�ي م�ع إحت�رام ش�ديد‬ ‫لشروط التعاقد»‪.‬‬ ‫وأك�د ب�اروزو ان موف�د الطاق�ة‬

‫األوروب�ي غونث�ر اوتينغ�ر مس�تعد‬ ‫ملقابل�ة نظرائ�ه ال�روس ُ‬ ‫واالوكرانيني‬ ‫«ف�ورا» ملناقش�ة كل املس�ائل املرتبط�ة‬ ‫بإمداد أوروبا بالغاز‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الروس�ي ق�د وج�ه‬ ‫رس�الته إلى ‪ 18‬من القادة األوروبيني‪،‬‬ ‫ومن بينه�م ‪ 13‬في اإلحت�اد األوروبي‪.‬‬ ‫ورد علي�ه باروزو بالق�ول انه «مخول‬ ‫بالرد بإس�م اإلحتاد األوروبي ومجمل‬

‫بلغاريا‪ :‬يجب عدم املساس مبشروع «ساوث سترمي»‬ ‫■ صوفي�ا ‪ -‬رويترز‪ :‬ق�ال وزير الطاق�ة البلغاري‬ ‫دراجومي�ر س�توينيف أمس اخلميس إن�ه يجب عدم‬ ‫رفض مش�روع خط األنابيب الروس�ي ساوث سترمي‬ ‫ألسباب سياسية وإن بلغاريا تنوي بدء أعمال البناء‬ ‫هذا العام رغم األزمة في ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وأبل�غ س�توينيف مؤمت�را صحافي�ا ف�ي العاصمة‬ ‫صوفي�ا أن عل�ى اإلحت�اد األوروب�ي أن ي�درس اآلثار‬ ‫الس�لبية عل�ى ال�دول األعض�اء ف�ي حال�ة رف�ض‬ ‫املشروع‪.‬‬ ‫وألق�ى ضم روس�يا ملنطقة الق�رم ُ‬ ‫االوكرانية بظالل‬

‫من الش�ك على املش�روع الذي يتضمن مد خط أنابيب‬ ‫بط�ول ‪ 2400‬كيلومت�ر من روس�يا عبر البحر األس�ود‬ ‫إلى أوروبا دون املرور باألراضي ُ‬ ‫االوكرانية‪.‬‬ ‫وتعتم�د بلغاريا اعتمادا ش�به كامل عل�ى إمدادات‬ ‫الطاقة الروسية وستستفيد بقوة من خط األنابيب‪.‬‬ ‫وقال ستوينيف للصحافيني «ساوث سترمي مشروع‬ ‫طوي�ل األمد للبني�ة التحتية ذو أهمية اس�تراتيجية‪.‬‬ ‫اآلن يريدون وقف س�اوث س�ترمي‪ .‬كيف لنا أن نحقق‬ ‫التنمي�ة؟ األزمة تظهر أن بلغاريا غير آمنة على صعيد‬ ‫إمدادات الغاز الطبيعي‪».‬‬

‫املغرب يسعى إلى زيادة صادراته من الفراولة‬

‫توقيت يس�ود فيه التوت�ر في العالقات‬ ‫بين املغ�رب واإلحت�اد األوروب�ي‪،‬‬ ‫الس�وق الرئيس�ي لص�ادرات البلاد‬ ‫م�ن اخلض�روات والفواكه�ة‪ ،‬وذلك في‬ ‫أعقاب قرار اإلحتاد تعديل آلية األسعار‬ ‫للمنتجات الزراعية املغربية التي تدخل‬ ‫أوروب�ا‪ .‬ول�ن تتأث�ر أس�عار تصدي�ر‬ ‫الفراولة لدول اإلحت�اد األوروبي بآلية‬ ‫التس�عير اجلديدة‪ .‬لك�ن زراع الطماطم‬ ‫(البندورة) املغاربة يقولون إنها سوف‬ ‫تضرهم كثيرا‪.‬‬ ‫وعبر زراع الفراول�ة خالل املهرجان‬ ‫ف�ي موالي بوس�لهام ع�ن قلقه�م البالغ‬ ‫م�ن اخلطوة األوروبي�ة اجلديدة‪ .‬وقال‬ ‫محم�د العم�وري‪ ،‬رئي�س اجلمعي�ة‬ ‫املغربية ملصنعي ومصدري توت األرض‬ ‫(الفراول�ة) «اإلحت�اد األوروب�ي اتخ�د‬ ‫قرارا ُاحاديا من جهته ونحن سنتضرر‬ ‫حقيقة من ه�ذا الق�رار‪ .‬حكومتنا فهمت‬ ‫أن القطاع�ات املنتجة للخضر والفواكه‬ ‫س�تتضرر ولك�ن وبطريق�ة مش�روعة‬ ‫س�نحاول أن نداف�ع عن أنفس�نا لنظهر‬ ‫لهم أننا على حق»‪.‬‬ ‫لكن س�فير بلجيكا لدى املغرب سعى‬ ‫إلى تهدئة تلك اخملاوف‪ ،‬خالل حضوره‬

‫افتت�اح مصنع جدي�د لتعبئ�ة الفراولة‬ ‫ضمن أنشطة املهرجان‪.‬‬ ‫وق�ال الس�فير فران�ك كاروي�ه «أن�ا‬ ‫مقتن�ع بأنن�ا س�نجد حال له�ذا اخلالف‬ ‫إن كان ل�ي أن أصف�ه بذلك‪ .‬أن�ا أعلم أن‬ ‫دبلوماس�يا م�ن املفوضي�ة األوروبي�ة‬

‫وأض�اف «إن ذل�ك يضيق ش�ريان حياة‬ ‫حيوي�ا ملئات اآلالف م�ن ُ‬ ‫االس�ر الفقيرة في‬ ‫أفريقيا‪ .‬األفارقة الذين يعيش�ون في اململكة‬ ‫املتح�دة يقدمون تضحيات كبيرة ملس�اعدة‬ ‫ُاس�رهم ويواجهون رس�وما ال ميكن الدفاع‬ ‫عنه�ا ف�ي عص�ر إج�راء أنش�طة مصرفي�ة‬ ‫عب�ر الهاتف احملم�ول وحتوي�ل األمول عبر‬ ‫اإلنترنت‪».‬‬ ‫وق�ال املرك�ز ان ضع�ف املنافس�ة‬ ‫واإلتفاقيات احلصرية بني ش�ركات حتويل‬ ‫األم�وال وال�وكالء والبن�وك‪ ،‬أضاف�ة إل�ى‬ ‫تش�ريعات س�يئة ف�ي التنظيم�ات املالي�ة‪،‬‬ ‫كل ذل�ك يس�اهم في دفع الرس�وم لإلرتفاع‪.‬‬ ‫وأضاف أن ش�ركتني لتحوي�ل األموال وهما‬ ‫«وس�ترن يوني�ون» و»مونيغ�رام» يت�م‬ ‫ع�ن طريقهم�ا ثلث�ا حتويلات األم�وال إلى‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫وقال�ت «وس�ترن يونيون» ان متوس�ط‬ ‫اإلي�رادات العاملية التي حتصلها من حتويل‬ ‫األم�وال يبل�غ خمس�ة إل�ى س�تة ف�ي املئ�ة‬ ‫من األم�وال احملول�ة‪ .‬ولم ميكن عل�ى الفور‬ ‫محادثة مس�ؤولني من «مونيغ�رام» للطلب‬ ‫منهم التعقيب‪ .‬على املسألة‪.‬‬

‫س�يزور املغرب األس�بوع املقبل حملاولة‬ ‫إيجاد حل لهذه املش�كلة‪ .‬أن�ا واع متاما‬ ‫بهذه املشكلة وستحاول بلجيكا أن جتد‬ ‫له حال في بروكسل»‪.‬‬ ‫تبلغ طاقة التجمي�د للمصنع اجلديد‬ ‫‪ 4000‬طن م�ن الفراولة س�نويا‪ .‬وصدر‬

‫املغ�رب الع�ام املاض�ي كمي�ات كبي�رة‬ ‫من الفراول�ة‪ ،‬والتوت اإلحم�ر والتوت‬ ‫األزرق الط�ازج واجملم�د إلى ‪ 30‬بلدا في‬ ‫مقدمتها دول في اإلحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫ويستمر مهرجان الفراولة السنوي في‬ ‫موالي بوسلهام حتى األحد املقبل‪.‬‬

‫نهم أفريقيا للبيانات يدفع مبزيد‬ ‫من األقمار الصناعية إلى الفضاء‬

‫■ جوهانسبرغ ‪ -‬رويترز‪ :‬يتضاعف الطلب األفريقي‬ ‫على الترددات الالسلكية في كل عام متخطيا سعة شبكة‬ ‫كابلات ألياف اإلتصاالت األرضية‪ ،‬ومش�جعا ش�ركات‬ ‫تش�غيل األقمار الصناعي�ة التجارية عل�ى إطالق املزيد‬ ‫منها‪ .‬وكان من املتوقع على نطاق واسع أن ينهي وصول‬ ‫الكابالت البحرية إلى شواطئ شرق أفريقيا قبل خمس‬ ‫سنوات فحسب ُحقبة إتصاالت األقمار الصناعية‪ ،‬التي‬ ‫ظلت لعق�ود حلق�ة الوصل الوحي�دة للمنطق�ة بالعالم‬ ‫اخلارجي‪.‬‬ ‫لك�ن العكس يح�دث‪ ،‬حيث تب�دد عوام�ل اجلغرافيا‬ ‫السياس�ية للق�ارة ‪ -‬وبخاص�ة وج�ود ع�دد كبي�ر من‬ ‫البلدان احلبيسة مثل زامبيا وجنوب السودان ورواندا‬ ‫ أحالم الكابالت البحرية‪.‬‬‫وق�ال إبراهيم�ا جيبما س�ايدو‪ ،‬املس�ؤول التنفيذي‬ ‫ملنطقة أفريقيا ف�ي ش�ركة «إس‪.‬إي‪.‬إس» إلدارة األقمار‬ ‫الصناعي�ة في لوكس�مبورغ «كابالت األلي�اف ال تصلح‬ ‫إذا كن�ت تري�د مد ش�بكات اإلتص�ال إلى أع�داد كبيرة‪.‬‬ ‫ه�ل تتصور ج�دوى إقتصادية مل�د كابلات األلياف إلى‬ ‫كل قرية ف�ي كينيا؟ األقمار الصناعي�ة مازالت موجودة‬ ‫وس�تبقى‪ ،‬ألنها الوس�يلة املثلى ملد ش�بكات اإلتصاالت‬ ‫إلى أعداد غفيرة من الناس‪».‬‬ ‫وق�ال إن مئات املاليين في القارة مازال�وا محرومني‬ ‫من شبكة اإلنترنت‪.‬‬

‫ومن املقرر إطالق أربعة أقمار صناعية على األقل هذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬حيث لم تس�تفد الدول احلبيس�ة حت�ى اآلن من‬ ‫عشرة كابالت بحرية على األقل تخدم القارة في الوقت‬ ‫احلال�ي‪ .‬وقال م�ارك نيومان‪ ،‬كبير الباحثني في ش�ركة‬ ‫«إنفورما تليكومز آند ميديا» ألبحاث القطاع «س�تحدث‬ ‫منافس�ة في وق�ت ما لكن منو الطلب عل�ى الترددات من‬ ‫القوة مبا يتيح مجاال لعدد كبير من الالعبني‪».‬‬ ‫وقال نيومان «إذا كنت في بلد حبيس فس�يبدو القمر‬ ‫الصناعي باهظ التكلفة قياسا إلى سعة كابالت األلياف‬ ‫عند الس�احل‪ ،‬لكن بحلول الوقت ال�ذي تصلك فيه تلك‬ ‫السعة عن طريق البر فلن تكون أرخص تكلفة من القمر‬ ‫الصناعي‪».‬‬ ‫وتتوق�ع «إس‪.‬إي‪.‬س�ي»‪ ،‬وه�ي م�ن أكب�ر ش�ركات‬ ‫تش�غيل األقم�ار الصناعية التجارية ف�ي العالم‪ ،‬إطالق‬ ‫القمر الصناعي أس�ترا‪2‬جي في ‪ 2014،‬بعد إطالق ثالثة‬ ‫أقمار ُاخرى مخصصة ألفريقيا في العام املاضي‪ .‬وهناك‬ ‫تس�عة أقم�ار مخصص�ة ألفريقي�ا م�ن ‪ 56‬قم�را صناعيا‬ ‫تديرها الشركة‪.‬‬ ‫وتن�وي «يوتلس�ات» أكبر ش�ركة أوروبية لتش�غيل‬ ‫األقمار الصناعية إطلاق قمرها الصناعي ثالثي املوجة‬ ‫«يوتلس�ات‪3‬بي» ه�ذا الش�هر بعد إطالق آخر لتوس�يع‬ ‫نط�اق تغطيته�ا ملنطق�ة أفريقي�ا جنوبي الصح�راء في‬ ‫‪.2013‬‬

‫بورصة قطر تالمس أعلى مستوى في ‪ 8‬سنوات‬ ‫وسهم البنك األهلي املتحد يدعم بورصة البحرين‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬رويت�رز‪ :‬واصل�ت بورصة قط�ر حتقيق‬ ‫أفضل أداء في املنطق�ة أمس اخلميس لكنها أخفقت في‬ ‫إخت�راق مس�توى مقاومة فني رئيس�ي‪ ،‬ف�ي حني دفع‬ ‫سهم البنك األهلي املتحد س�وق البحرين للصعود في‬ ‫ظل أنباء عن إحتمال بيعه أو دمجه مع بنك آخر‪.‬‬ ‫وزاد مؤش�ر بورص�ة قط�ر ‪ 0.8‬في املئة إل�ى ‪12551‬‬ ‫نقط�ة عن�د اإلغلاق بعدم�ا قف�ز ألعل�ى مس�توى ف�ي‬ ‫اجللس�ة ‪ 12679‬نقط�ة‪ ،‬وه�و أعل�ى مس�توى ل�ه من�ذ‬ ‫س�بتمبر‪/‬أيلول ‪ .2005‬ويواج�ه املؤش�ر مقاوم�ة فنية‬ ‫عند ‪ 12637‬نقطة أعلى مستوى له في ‪.2008‬‬ ‫وس�اهمت البن�وك املتخصص�ة ف�ي املعاملات‬ ‫اإلسلامية في معظم املكاس�ب التي حققها املؤشر‪ ،‬مع‬ ‫صعود س�هم مص�رف الريان ‪ 5.8‬في املئة‪ ،‬وس�هم بنك‬ ‫قطر الدولي اإلسالمي ‪ 3.1‬في املئة‪ ،‬وسهم مصرف قطر‬ ‫اإلسالمي ‪ 2.7‬في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر صندوق يس�تثمر ف�ي قطر ان األس�هم‬ ‫إرتفعت في ظ�ل تكهنات بأن مجموعة آزدان القابضة‪،‬‬ ‫رمبا تسعى لشراء حصص في مزيد من أنشطة األعمال‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫وقفز سهم آزدان عشرة في املئة‪ ،‬وهو احلد األقصى‬ ‫للتح�رك اليوم�ي ف�ي البورص�ة‪ .‬وإش�ترت الش�ركة‬ ‫الش�هر املاضي حصة تزيد عن ‪ 20‬في املئة في اجملموعة‬ ‫اإلسلامية القابضة‪ ،‬وهي ش�ركة إس�تثمار إسلامية‪.‬‬

‫ونقل�ت صحيف�ة (بينينس�يوال) ف�ي وقت س�ابق هذا‬ ‫الش�هر عن الرئيس التنفيذي آلزدان قوله ان الش�ركة‬ ‫س�تعلن عن إستثمارات كبيرة في إثنتني من الشركات‬ ‫اإلسالمية املدرجة بحلول يونيو‪/‬حزيران‪.‬‬ ‫وأعلن بنك قطر الدولي أمس أنه حقق زيادة قدرها‬ ‫‪ 15‬في املئة في صافي ربح الربع األول من العام‪ .‬وحقق‬ ‫البك ربحا ق�دره ‪ 335‬مليون ري�ال (‪ 92‬مليون دوالر)‪،‬‬ ‫أي أعلى بقليل من متوسط توقعات ثمانية محللني في‬ ‫إستطالع لرويترز بلغ ‪ 328‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وصعد مؤش�ر س�وق دب�ي ‪ 0.7‬ف�ي املئة إل�ى ‪4762‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬في ظل حج�م تداول معتدل‪ .‬لكن�ه ال يزال دون‬ ‫أعلى مستوياته هذا الشهر ‪ 4840‬نقطة‪.‬‬ ‫وق�ال عامر خان‪ ،‬وهو مس�ؤول تنفي�ذي كبير لدى‬ ‫«ش�عاع» إلدارة ُ‬ ‫االصول عن إنخفاض أنشطة التداول‬ ‫في األيام املاضية «رمبا يكون ذلك بس�بب اإلفتقار إلى‬ ‫محفزات»‪.‬‬ ‫وس�اهم بنك دبي اإلسالمي في معظم املكاسب التي‬ ‫حققها املؤشر بصعوده ‪ 3.2‬في املئة‪ ،‬مع قيام البورصة‬ ‫رس�ميا باملوافقة على زيادة امللكية األجنبية في أس�هم‬ ‫البنك إلى ‪ 25‬في املئة من ‪ 15‬في املئة‪.‬‬ ‫وأظهرت بيانات لتومس�ون رويترز أن املستثمرين‬ ‫من خ�ارج منطقة اخلليج زادوا حيازاتهم إلى ‪ 10.3‬في‬ ‫املئ�ة من أس�هم البنك أم�س‪ ،‬إرتفاعا م�ن ‪ 10.1‬في املئة‬

‫أمس األول‪ ،‬بينما ال يزال املس�تثمرون اخلليجيون من‬ ‫خارج اإلمارات يحوزون ‪ 4.8‬في املئة من األسهم‪.‬‬ ‫ويعتقد بعض احملللني أن ش�ركة «إم‪.‬إس‪.‬سي‪.‬آي»‬ ‫ملؤشرات األس�واق ستدرج أس�هم بنك دبي اإلسالمي‬ ‫في مؤش�رها لألس�واق الناش�ئة في نهاي�ة مايو‪/‬أيار‬ ‫رغم غي�اب البنك ع�ن القائمة املؤقتة ملكونات املؤش�ر‬ ‫التي نشرت العام املاضي‪.‬‬ ‫وارتفع مؤش�ر سوق أبوظبي ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪5157‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬مدعوما مبكاس�ب ملعظ�م األس�هم القيادية قبل‬ ‫إعلان نتائ�ج أعم�ال الربع األول م�ن الع�ام‪ .‬واقترب‬ ‫املؤش�ر من أعلى مس�توى إغالق له في ثماني سنوات‬ ‫‪ 5172‬نقطة الذي سجله اخلميس املاضي‪.‬‬ ‫ودف�ع س�هم البن�ك األهل�ي املتح�د أكب�ر بن�ك ف�ي‬ ‫البحرين مؤشر البورصة للصعود ‪ 0.7‬في املئة‪ .‬وجاء‬ ‫ه�ذا التحرك بعدما ق�ال مصرفيون مطلع�ون لرويترز‬ ‫أم�س األول‪ ،‬إن البن�ك يبح�ث بيع�ه أو اإلندم�اج م�ع‬ ‫بنك منافس في صفقة محتملة قيمتها خمس�ة مليارات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق�ال البن�ك أم�س إن�ه ال يس�تطيع التعلي�ق لك�ن‬ ‫التقري�ر حتدث ع�ن إمكانية ح�دوث‪ ،‬إندماج في قطاع‬ ‫البنوك البحريني وهو ما يفيد القطاع بأكمله‪ .‬ويشجع‬ ‫البنك املركزي اإلندماجات في القطاع‪.‬‬ ‫وزاد س�هم البن�ك األهلي املتحد امل�درج في بورصة‬

‫الذهب يعاود النزول عن ‪ 1300‬دوالر‬ ‫بفعل عمليات بيع وصعود األسهم‬

‫■ س�نغافورة ‪ -‬رويترز‪ :‬تراجع الذهب للجلس�ة الثانية‬ ‫ف�ي ثلاث جلس�ات أم�س اخلمي�س بفع�ل إرتفاع األس�هم‪،‬‬ ‫وتع�رض أضخ�م صن�دوق مع�زز بالذهب ف�ي العال�م ألكبر‬ ‫عمليات بيع في نحو أربعة أشهر‪.‬‬ ‫وهب�ط الذهب نح�و اثنني في املئ�ة يوم الثالث�اء املاضي‬ ‫مسجال أدنى مستوياته في أسبوع ونصف األسبوع‪ ،‬متأثرا‬ ‫بعملي�ات بيع ألس�باب فنية ومخاوف من تباط�ؤ الطلب في‬ ‫الصني أكبر بلد مستهلك للمعدن في العالم‪ .‬لكنه استقر فوق‬ ‫‪ 1300‬دوالر لألوقية (األونصة) في اجللسة املاضية‪.‬‬ ‫وف�ي املعاملات اآلس�يوية أمس تراج�ع الس�عر الفوري‬ ‫للذهب ‪ 0.3‬ف�ي املئة إلى ‪ 1298.56‬دوالر لألوقية‪ .‬وإنخفضت‬ ‫الفضة ‪ 0.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وقال محلل�و بنك «إي�ه‪.‬إن‪.‬زد» في مذك�رة «ال منلك رؤية‬ ‫قوي�ة إلجت�اه الذهب ف�ي املدى القري�ب لكن املس�ار األرجح‬ ‫هو التراج�ع والعوامل الفنية تنبئ مبزيد من اخلس�ائر‪ .‬من‬ ‫املرج�ح أن يتج�دد الطلب عل�ى الذهب كمالذ آم�ن في املدى‬ ‫القريب (بسبب ُاوكرانيا)‪ .‬لكن السوق تظل متقلبة واألرجح‬

‫أن تكون هناك مسارعة جلني األرباح‪».‬‬ ‫وينال إرتفاع أس�عار األس�هم من الذهب ال�ذي ينظر إليه‬ ‫عادة كإس�تثمار بديل‪ .‬وإرتفعت أس�واق األس�هم اآلسيوية‬ ‫أم�س بع�د تصريح�ات تص�ب ف�ي إجت�اه التيس�ير النقدي‬ ‫م�ن رئيس�ة مجل�س اإلحتياطي اإلحت�ادي (البن�ك املركزي‬ ‫األمريك�ي)‪ ،‬وه�و م�ا رفع بورصة «وول س�تريت» للجلس�ة‬ ‫الثالثة على التوالي‪.‬‬ ‫لكن العامل األهم هو التراجع احلاد في حيازات صناديق‬ ‫املؤش�رات املع�ززة بالذه�ب والت�ي متي�ل إلى مس�ايرة ثقة‬ ‫املستثمرين‪.‬‬ ‫وتراجعت حيازات صندوق «غولد تراس�ت جي‪.‬ال‪.‬دي»‬ ‫‪ 8.39‬ط�ن إل�ى ‪ 798.43‬طن أمس األول‪ ،‬وه�و أكبر نزوح منذ‬ ‫‪ 23‬ديس�مبر‪/‬كانون األول وبعد مكاسب على مدى اجللستني‬ ‫السابقتني‪.‬‬ ‫ونزل سعر الفضة ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 19.57‬دوالر لألوقية‪.‬‬ ‫وارتفع البالتني ‪ 0.2‬في املئة ليسجل ‪ 1435.4‬دوالر‪ ،‬بينما‬ ‫هبط البالديوم ‪ 0.1‬في املئة إلى ‪ 797.3‬دوالر لألوقية‪.‬‬

‫نفط «برنت» يقترب من ‪110‬دوالرات‬ ‫بفعل مخاوف من توترات اوكرانيا‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬إرتفع خام برنت‬ ‫إل�ى حوال�ي ‪ 110‬دوالرات للبرميل أمس‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬مقتربا من أعلى مس�توى في‬ ‫س�تة أس�ابيع الذي س�جله في اجللسة‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬م�ع تنام�ي اخمل�اوف بش�أن‬ ‫اإلم�دادات الروس�ية ف�ي ظ�ل تصاع�د‬ ‫التوت�رات في ُاوكراني�ا‪ ،‬فضال عن طلب‬ ‫أمريكي وصيني قوي يدعم األسعار‪.‬‬ ‫وتتض�اءل ف�رص ن�زع فتي�ل األزم�ة‬ ‫خلال محادث�ات ف�ي جني�ف وس�ط‬ ‫حش�د للق�وات الروس�ية عل�ى احل�دود‬ ‫م�ع ُاوكراني�ا ومقت�ل ثالث�ة انفصاليين‬ ‫مؤيدين لروس�يا الليلة قب�ل املاضية في‬ ‫شرق ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال بن لو برون‪ ،‬محلل السوق لدى‬

‫«أوبشنز إكسبرس» في سيدني «مازالت‬ ‫هن�اك علاوة مخاطر ف�ي أس�عار النفط‬ ‫بس�بب ُاوكراني�ا م�ع توقع�ات للطل�ب‬ ‫األمريكي والصيني تبدو إيجابية بدرجة‬ ‫كبيرة ف�ي ض�وء البيان�ات اإلقتصادية‬ ‫الصادرة في الفترة األخيرة‪».‬‬ ‫وف�ي معاملات لن�دن املبك�رة أم�س‬ ‫إرتفع خام برنت تسليم يونيو‪/‬حزيران‬ ‫‪ 17‬س�نتا إل�ى ‪ 109.77‬دوالر للبرمي�ل‪،‬‬ ‫معززا مكاس�ب أمس األول عندما س�جل‬ ‫‪ 110.36‬دوالر‪ ،‬وه�و أعل�ى س�عر من�ذ‬ ‫الرابع من مارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫وإرتفع اخلام األمريكي تس�ليم مايو‪/‬‬ ‫أيار ‪ 51‬سنتا إلى ‪ 104.27‬دوالر للبرميل‪.‬‬ ‫والم�س العق�د أعلى مس�توى في س�تة‬

‫أس�ابيع عندم�ا بل�غ ‪ 104.99‬دوالر ف�ي‬ ‫اجللسة السابقة‪.‬‬ ‫وزاد اإلنت�اج الصناع�ي للوالي�ات‬ ‫املتحدة أسرع من املتوقع في مارس‪/‬آذار‬ ‫في أحدث مؤش�ر على تعزز إقتصاد أكبر‬ ‫بلد مستهلك للنفط في العالم‪.‬‬ ‫ومنا اإلقتص�اد الصين�ي ‪ 7.4‬في املئة‬ ‫ف�ي الربع األول من العام‪ ،‬مس�جال أدنى‬ ‫وتي�رة ف�ي س�تة فص�ول‪ ،‬لكن�ه جتاوز‬ ‫توقعات السوق‪.‬‬ ‫وأراح�ت البيان�ات الص�ادرة أم�س‬ ‫األول املستثمرين الذين كانوا يتوقعون‬ ‫األس�وأ لثاني أكب�ر إقتصاد ف�ي العالم‪،‬‬ ‫وثاني أكبر مس�تهلك للنفط‪ ،‬وهو ما عزز‬ ‫ُ‬ ‫االصول عالية اخملاطر‪.‬‬

‫مبيعات شركة الكمبيوتر «آي‪.‬بي‪.‬إم» تواصل‬ ‫تراجعها للربع الثامن على التوالي‬

‫صورة من املهرجان السنوي للفراولة‬

‫دراسة‪ :‬فرض رسوم باهظة‬ ‫على حتويالت األفارقة يعوق التنمية‬

‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مركز بحوث أمس‬ ‫األول ان األفارقة يواجهون أعلى رسوم في‬ ‫العالم على التحويالت‪ ،‬ويدفعون بإنتظام‬ ‫ضرائب باهظة إلرس�ال األموال إلى بالدهم‬ ‫بتكلفة تضر ُ‬ ‫االس�ر وتعوق التنمية في أفقر‬ ‫قارة في العالم‪.‬‬ ‫وق�ال معه�د «أوفرس�يز ديفلومبن�ت‬ ‫إنس�تيتيوت» ومق�ره لن�دن ان خف�ض‬ ‫الرس�وم املفروض�ة عل�ى التحويلات إل�ى‬ ‫متوسط املستويات العاملية سيدر ‪ 1.8‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وهو ما يكفي لتوفير خدمات التعليم‬ ‫األساس�ي لنح�و ‪ 14‬ملي�ون طف�ل أو املي�اه‬ ‫النظيفة حلوالي ‪ 21‬مليون شخص‪.‬‬ ‫وأض�اف املرك�ز ف�ي تقريره أن متوس�ط‬ ‫تكلفة حتوي�ل ‪ 200‬دوالر إلى الدول الواقعة‬ ‫جن�وب الصح�راء األفريقي�ة الكب�رى يبلغ‬ ‫نحو ‪ 12‬في املئة مقارنة مع املتوس�ط العاملي‬ ‫وقدره ‪ 7.8‬في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال كيفين واتكين�ز‪ ،‬املؤل�ف املش�ارك‬ ‫في التقرير «تؤدي الضرائ�ب الباهظة على‬ ‫التحويلات إلى حتويل املوارد التي حتتاج‬ ‫إليها ُ‬ ‫االسر لإلستثمار في التعليم والصحة‬ ‫ومستقبل أفضل‪».‬‬

‫دوله االعضاء الثمانية والعشرين»‪.‬‬ ‫وبع�د التش�ديد عل�ى ان إم�دادات‬ ‫أوروب�ا ُ‬ ‫واوكراني�ا «مرتبط�ة بش�كل‬ ‫وثي�ق» أعرب ب�اروزو عن إس�تعداده‬ ‫«للنق�اش م�ع كل األط�راف املعني�ة‬ ‫بالطريق�ة الت�ي يج�ب ان تت�م به�ا‬ ‫اإلمدادات على أس�اس أس�عار السوق‬ ‫والقوانين الدولي�ة» وكذل�ك «طريق�ة‬ ‫تأمين العبور عب�ر ُاوكراني�ا وتخزين‬

‫الغ�از ف�ي ُاوكراني�ا وإم�داد ُاوكراني�ا‬ ‫بشكل شفاف وذا مصداقية»‪.‬‬ ‫وتؤمنن ش�بكة أنابي�ب الغ�از‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانية عبور ‪ 65‬من أصل ‪ 133‬مليار‬ ‫مت�ر مكع�ب م�ن الغ�از التي تش�تريها‬ ‫دول اإلحت�اد األوروب�ي‪ ،‬والتي تغطي‬ ‫روس�يا ‪ 25‬ف�ي املئ�ة م�ن إحتياجاتها‪،‬‬ ‫وف�ق معطي�ات املفوضي�ة األوروبي�ة‬ ‫لسنة ‪.2013‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫البحرين ‪ 3.2‬في املئة‪.‬‬ ‫وارتفع املؤش�ر الرئيس�ي للس�وق الس�عودية ‪0.3‬‬ ‫ف�ي املئة‪ .‬وقفز س�هم دار األركان للتطوير العقاري ‪3.5‬‬ ‫في املئة‪ ،‬بعدما أعلنت الش�ركة امس أنها حققت زيادة‬ ‫قدرها ‪ 4.3‬في املئة في صافي ربح الربع األول متجاوزة‬ ‫توقعات احملللني‪.‬‬ ‫وحقق�ت أكب�ر ش�ركة تطوي�ر عق�اري مدرج�ة ف�ي‬ ‫اململك�ة ربح�ا صافي�ا ق�دره‪ 247.9‬مليون ري�ال (‪66.1‬‬ ‫ملي�ون دوالر) ف�ي الربع بينم�ا بلغ متوس�ط توقعات‬ ‫ثالث�ة محللين لألرباح في اس�تطالع لرويت�رز ‪222.3‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وفيم�ا يل�ي إغلاق مؤش�رات أس�واق األس�هم في‬ ‫الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في قطر ارتفع املؤشر ‪ 0.8‬في املئة إلى ‪ 12551‬نقطة‪.‬‬ ‫كم�ا إرتفع مؤش�ر دب�ي ‪ 0.7‬في املئ�ة إل�ى ‪ 4762‬نقطة‪.‬‬ ‫إيضا إرتفع أبوظبي ‪ 0.5‬في املئة إلى ‪ 5157‬نقطة‪.‬‬ ‫وصع�د املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.3‬ف�ي املئة إل�ى ‪9531‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬كم�ا صعد املؤش�ر البحرين�ي ‪ 0.7‬ف�ي املئة إلى‬ ‫‪ 1389‬نقطة‪ .‬وصعد أيضا املؤش�ر العماني ‪ 0.3‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 6844‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراج�ع املؤش�ر الكويت�ي ‪ 0.9‬ف�ي املئة إل�ى ‪7451‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬وفي مصر صعد املؤش�ر ‪ 0.3‬في املئ�ة إلى ‪8104‬‬ ‫نقاط‪.‬‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬د ب ا‪ :‬أعلن�ت ش�ركة الكمبيوت�ر‬ ‫األمريكي�ة العمالق�ة «إنترناش�يونال بيزن�س ماشين‬ ‫كورب‪/‬آي‪.‬بي‪.‬إم» أمس األول إس�تمرار تراجع أرباحها‬ ‫للربع الثامن على التوالي‪ ،‬مما يزيد من صعوبة حتقيق‬ ‫األرباح املستهدفة للعام احلالي‪.‬‬ ‫وذك�رت الش�ركة في بي�ان أن مبيعاتها خلال الربع‬ ‫األول م�ن الع�ام احلال�ي تراجع�ت بنس�بة ‪ ٪3.9‬عن‬ ‫الفترة نفس�ها م�ن العام املاضي إل�ى ‪ 22.5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ف�ي الوقت الذي مازال�ت مبيعات قط�اع إنتاج األجهزة‬ ‫واملع�دات تتراج�ع وكذل�ك مبيعاته�ا ف�ي اإلقتصادات‬ ‫النامية‪.‬‬ ‫كان متوسط توقعات احملللني الذين إستطلعت وكالة‬ ‫بلومبرغ لألنباء اإلقتصادية آراءهم بالنسبة إليرادات‬ ‫الش�ركة خالل الربع األول م�ن العام احلالي ‪ 22.9‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬وكان�ت الش�ركة قد أنفقت خالل األش�هر الثالثة‬ ‫األولى من العام احلال�ي ‪ 870‬مليون دوالر لتنفيذ خطة‬ ‫خفض العمال�ة‪ ،‬مما أدى إلى إنخف�اض األرباح املعدلة‬

‫بنسبة ‪ ٪15‬إلى ‪ 2.45‬دوالرا للسهم الواحد‪.‬‬ ‫كان مارتن ش�روتر‪ ،‬املدير املالي لشركة «آي‪.‬بي‪.‬إم»‬ ‫ق�د توقع في كان�ون ثاني‪/‬يناير املاض�ي فصال «ضعيفا‬ ‫للغاية» خالل الربع األول‪ ،‬وهو ما حدث بالفعل‪ ،‬وبذلك‬ ‫أصب�ح عل�ى الش�ركة حتقيق نتائ�ج أفضل ج�دا خالل‬ ‫الفت�رة املتبقي�ة م�ن الع�ام‪ ،‬لك�ي حتقق هدف رئيس�ها‬ ‫التنفيذي جيني روميتي بزيادة األرباح‪.‬‬ ‫وأكدت الش�ركة بالفعل قدرتها عل�ى حتقيق األرباح‬ ‫املستهدفة للعام احلالي‪ ،‬وهي ‪ 18‬دوالرا للسهم الواحد‬ ‫عل�ى األقل‪ ،‬رغم تراجع املبيعات ف�ي ظل حتول صناعة‬ ‫الكمبيوتر نحو تكنولوجيا احلوسبة السحابية‪.‬‬ ‫وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن الربع األول من العام‬ ‫ش�كل ‪ ٪18‬من إجمالي نتائج الشركة خالل العام كله‪،‬‬ ‫وذلك على مدى الس�نوات الثلاث املاضية‪ .‬وإذا حققت‬ ‫«آي‪.‬بي‪.‬إم» األرباح املس�تهدفة للع�ام احلالي وهي ‪18‬‬ ‫دوالرا للسهم الواحد‪ ،‬فهذا يعني إنخفاض حصة الربع‬ ‫األول إلى ‪ ٪14‬من إجمالي أرباح العام‪.‬‬

‫اإلحتاد األوروبي يستهدف خفض استخدام‬ ‫األكياس البالستيكية ‪ ٪80‬بحلول ‪2119‬‬

‫■ ستراس�بورغ ‪ -‬رويت�رز‪ :‬وافق‬ ‫البرمل�ان األوروب�ي أم�س األول على‬ ‫العم�ل ف�ي إجت�اه خفض إس�تخدام‬ ‫األكياس البالس�تيكية بنس�بة ‪ 50‬في‬ ‫املئ�ة بحل�ول ع�ام ‪ 2017‬و‪ 80‬في املئة‬ ‫بعدها بعامني‪.‬‬ ‫وتت�رك التوجيه�ات اجلديدة لكل‬ ‫دولة إختيار إس�تراتيجيتها اخلاصة‬ ‫ف�ي ه�ذا الش�أن‪ ،‬ومنه�ا على س�بيل‬ ‫املثال ف�رض ضرائب على إس�تخدام‬ ‫األكياس البالستيكية أو حظرها‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يبحث وزراء اإلحتاد‬ ‫األوروب�ي األم�ر ف�ي يونيو‪/‬حزيران‬ ‫املقبل كم�ا يبحثه البرمل�ان األوروبي‬ ‫م�رة ُاخ�رى في وقت الحق م�ن العام‬ ‫اجلاري بع�د االنتخاب�ات املقررة في‬ ‫مايو‪/‬أيار‪.‬‬ ‫ويصل عدد األكياس البالس�تيكية‬ ‫املس�تخدمة في دول اإلحت�اد إلى مئة‬

‫مليار قطع�ة في العام‪ ،‬وينتهي احلال‬ ‫بثمانية ملي�ارات كيس منها كنفايات‬ ‫ف�ي بحار الق�ارة األوروبية‪ .‬وحتوي‬ ‫بطون ‪ 94‬في املئة من الطيور في بحر‬ ‫الشمال بقايا أكياس بالستيكية وفقا‬ ‫لبيانات املفوضية األوروبية‪.‬‬ ‫ورحب�ت جماع�ات مدافع�ة ع�ن‬ ‫البيئ�ة بق�رار البرمل�ان األوروب�ي‪،‬‬ ‫بينم�ا انتق�ده ممثل�ون ع�ن صناع�ة‬ ‫البالستيك بالقارة‪.‬‬ ‫وق�ال كري�س ديفي�ز املتح�دث‬ ‫باس�م ح�زب الدميقراطيين األحرار‬ ‫البريطان�ي لش�ؤون البيئ�ة‪ ،‬وه�و‬ ‫عض�و ف�ي البرمل�ان األوروب�ي‬ ‫«األكي�اس البالس�تيكية املهملة تقتل‬ ‫املاليين م�ن احليوان�ات البحرية كل‬ ‫ع�ام وقد أصبحت مش�كلة ضخمة في‬ ‫جمي�ع أنح�اء أوروبا وينبغ�ي علينا‬ ‫مواجهتها معا‪».‬‬

‫وعل�ى اجلان�ب اآلخ�ر ق�ال كارل‬ ‫كارل فوس�تر‪ ،‬املدي�ر التنفي�ذي‬ ‫جلمعي�ة «بالس�تيك ي�وروب» الت�ي‬ ‫تضم مصنعي البالس�تيك في القارة‪،‬‬ ‫ان أوروب�ا حتت�اج لتطبي�ق س�بل‬ ‫أفض�ل ف�ي إدارة النفاي�ات ب�دال م�ن‬ ‫فرض قواع�د جدي�دة‪ .‬وأوضح قائال‬ ‫«حظ�ر األكي�اس البالس�تيكية ليس‬ ‫احل�ل ملعاجل�ة مش�كلة التخلص غير‬ ‫املسؤول‪».‬‬ ‫وتشير بيانات املفوضية األوروبية‬ ‫لوجود تباين في إس�تخدام األكياس‬ ‫البالستيكية في أوروبا‪ .‬ففي الدمنرك‬ ‫التي تفرض ضرائب عليها يس�تخدم‬ ‫الش�خص أربع�ة أكياس بالس�تيكية‬ ‫فقط ف�ي الع�ام‪ ،‬وهي أقل نس�بة بني‬ ‫دول اإلحت�اد بينم�ا يصل الع�دد إلى‬ ‫‪ 466‬كيس�ا ل�كل ف�رد ف�ي البرتغ�ال‬ ‫وبولندا وسلوفاكيا‪.‬‬

‫املفوضية األوروبية‪ :‬إيطاليا لم تبذل جهدا‬ ‫كافيا لوقف التلوث الصادر عن مصانع الصلب‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬إنتق�دت املفوضي�ة األوروبي�ة أم�س‬ ‫األول إيطاليا بس�بب عدم بذلها اجلهد الكافي لوقف التلوث‬ ‫الصادر عن مصانع شركة «إيلفا» ألعمال الصلب املتعثرة في‬ ‫مدينة تورنتو جنوب إيطاليا‪.‬‬ ‫وق�ال إي�زاك فالي�رو الدرون‪ ،‬املتح�دث بإس�م املفوضية‬ ‫األوروبية في بروكسل «هناك مستويات مرتفعة من التلوث‬ ‫وال يبذل أي جهد للحيلولة دون ذلك أو لوقف ذلك»‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «التحالي�ل أظه�رت أن الترب�ة واملياه الس�طحية واملياه‬ ‫اجلوفي�ة ف�ي منطقة مصنع إيلف�ا ملوثة للغاية‪ ،‬م�ع إمكانية‬ ‫أن يك�ون لذلك تأثيرات خطيرة للغاية على صحة الس�كان‪،‬‬ ‫وبخاصة في املناطق القريبة من مدينة تورنتو»‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث ان املفوضية أرس�لت حتذيرا ثانيا مكتوبا‬ ‫إل�ى احلكوم�ة اإليطالي�ة بش�أن القضي�ة كجزء مما يس�مى‬ ‫إج�راء التص�دي لإلنته�اكات‪ ،‬وال�ذي ميك�ن أن ي�ؤدي إلى‬ ‫مقاضاة إيطاليا أمام احملكمة األوروبية وتعريضها لغرامات‬ ‫باهظة‪.‬‬ ‫وأمام إيطاليا ش�هران لل�رد على رس�الة املفوضية‪ ،‬وهي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫ال�ذراع التنفيذي�ة لإلحت�اد األوروبي�ة‪ ،‬بحس�ب فالي�رو‬ ‫الدرون‪.‬‬ ‫يعم�ل في ورش ش�ركة «إيلف�ا» حوالي ‪ 13‬أل�ف عامل في‬ ‫منطق�ة يرتف�ع فيه�ا مع�دل البطال�ة‪ ،‬ولكنه�ا تنته�ك قواعد‬ ‫اإلحت�اد األوروب�ي منذ عش�رات الس�نني‪ .‬ولهذا فق�د أصدر‬ ‫أح�د القضاة اإليطاليني حكما ضدها عام ‪ ،2012‬لكن مت إلغاء‬ ‫احلكم بعد معركة قضائية طويلة‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة اإليطالي�ة الت�ي تتول�ى إدارة الورش‬ ‫حالي�ا ق�د تعه�دت بت�دارك املوقف‪ .‬ف�ي الوقت نفس�ه بدأت‬ ‫سلطات اإلدعاء توجيه إتهامات جنائية إلى عائلة ريفا التي‬ ‫ظلت تدير الشركة حتى حزيران‪/‬يونيو من العام املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي بيان له�ا ذكرت ش�ركة «إيلف�ا» أن إنتق�ادات املفوضية‬ ‫األوروبية إس�تندت إلى عمليات تفتي�ش جتاوزها الزمن‪ ،‬حيث‬ ‫متت ف�ي آذار‪/‬م�ارس وأيار‪/‬مايو من العام املاض�ي‪ ،‬مضيفة أنه‬ ‫من�ذ ذل�ك مت عالج الكثي�ر من املش�كالت الت�ي وردت في خطاب‬ ‫املفوضية‪ .‬وأكدت الشركة أنها ال متثل خطرا على صحة اإلنسان‪،‬‬ ‫وال تسبب أي ضرر كبير فوري على البيئة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫الصحافة االسبانية تنهش برشلونة‪...‬‬

‫نهائي كأس اسبانيا‬

‫بيل «املدهش» يقود الريال الى اللقب‪ ...‬ويدمر موسم برشلونة‬

‫بلنس�يه (أس�بانيا)‪« :‬الق�دس العرب�ي»‪ ،‬د ب أ‪:‬‬ ‫حس�م ريال مدري�د معركة كالس�يكو نهائي كأس ملك‬ ‫أس�بانيا‪ ،‬بعد ف�وزه على غرميه التاريخي برش�لونة‬ ‫‪ 1/2‬على استاد ميستايا في مدينة بلنسية‪.‬‬ ‫وعاد الفري�ق امللكي إلى البط�والت‪ ،‬بعدما اكتفى‬ ‫املوس�م املاض�ي بلق�ب الكأس الس�وبر على حس�اب‬ ‫برش�لونة‪ ،‬ال�ذي انتق�م باس�تعادة لق�ب ال�دوري‪،‬‬ ‫فيما خس�ر فري�ق العاصمة نهائي ال�كأس على أرضه‬ ‫أمام ج�اره أتلتيكو‪ .‬وثأر الريال م�ع مدربه اإليطالي‬ ‫كارل�و أنش�يلوتي خلس�ارته مرتني في ال�دوري أمام‬ ‫برش�لونة بقيادة األرجنتيني خي�راردو مارتينو ‪2/1‬‬ ‫و‪ ،4/3‬ليضمن حص�د أحد اللقبني احملليني‪ ،‬في الوقت‬ ‫ال�ذي يب�دو في�ه أتلتيكو األق�رب للقب ال�دوري‪ .‬كما‬ ‫حافظ على تفوقه على برش�لونة ف�ي الكأس‪ ،‬بعد أن‬ ‫هزم�ه بالنتيج�ة ذاتها وعل�ى امللعب ذاته ف�ي نهائي‬ ‫نس�خة ‪ 2011‬به�دف في الوق�ت اإلضاف�ي للبرتغالي‬ ‫كريستيانو رونالدو‪ ،‬الذي غاب لإلصابة‪.‬‬ ‫وب�دأ الويل�زي غاريث بيل بتس�ديد جزء من ثمن‬ ‫صفق�ة انتقاله الى ريال مدريد من توتنهام اإلنكليزي‬ ‫(‪ 100‬ملي�ون ي�ورو)‪ ،‬عندم�ا أح�رز ه�دف الف�وز في‬ ‫الدقائ�ق األخي�رة م�ن النهائ�ي‪ ،‬والذي حس�م اللقب‬ ‫لفريق�ه في أح�رج أوقات املباراة‪ ،‬وكش�ف ماهية هذا‬ ‫الالعب‪ ،‬الذي يتميز بالس�رعة والق�وة والقدرة على‬ ‫صناعة وإحراز األهداف‪ ،‬بل والبطوالت أيضا‪.‬‬ ‫وش�كك الكثيرون قب�ل انطالق املب�اراة في أهمية‬ ‫اش�تراك بي�ل ف�ي املب�اراة‪ ،‬وف�ي قدرت�ه عل�ى صنع‬ ‫الف�ارق لصال�ح فريق�ه‪ ،‬فالالع�ب ل�م يظه�ر بش�كل‬ ‫مؤث�ر ف�ي مباري�ات فريق�ه احلساس�ة ف�ي الفت�رة‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬لكن يبدو أنه مت االحتف�اظ به ليكون صانع‬ ‫انتص�ار وفرحة النادي امللكي‪ .‬ولن تتوقف شاش�ات‬ ‫التليفزي�ون األس�بانية عن إع�ادة هدف بي�ل الرائع‬ ‫م�رارا وتك�رارا‪ ،‬حيث اس�تلم الكرة من زميل�ه فابيو‬ ‫كوينت�راو في منتص�ف امللعب‪ ،‬وانطلق ب�كل قوة في‬

‫‪ ...‬وتتغزل في الريال وبيل‬ ‫جنوم الريال يحتفلون بالكأس‬

‫غاريث بيل يطير فرحا عقب احرازه هدف احلسم والتتويج لريال مدريد‬ ‫اجت�اه مرمى برش�لونة‪ ،‬وح�اول مارك بارت�را مدافع‬ ‫برش�لونة ايقاف بي�ل بدفعه خارج امللع�ب‪ ،‬لكن بيل‬ ‫كان ميتل�ك اصرارا كبيرا وزاد من س�رعته ومتكن في‬ ‫النهاية من احراز هدف درامي والعرق يتصبب من كل‬ ‫مكان في جسده‪.‬‬ ‫وج�اء الهدف قب�ل النهاي�ة بخمس دقائ�ق فقط‪،‬‬ ‫ما جعل بعض العبي برش�لونه يتج�ه نحو منتصف‬ ‫امللع�ب ألخذ ركلة البداية من جدي�د واضعني كفوفهم‬

‫عل�ى وجوهه�م‪ ،‬بينم�ا اكتف�ى البع�ض اآلخ�ر‪ ،‬مث�ل‬ ‫ليونيل ميس�ي‪ ،‬بالنظر إلى األرض والبصق‪ .‬وسخر‬ ‫الق�در م�رة أخرى م�ن برش�لونة قب�ل نهاي�ة املباراة‬ ‫بث�وان مع�دودة‪ ،‬عندم�ا اصطدمت قذيف�ة البرازيلي‬ ‫نيم�ار‪ ،‬مهاجم برش�لونة‪ ،‬بالقائم األيس�ر ملرمى ايكر‬ ‫كاس�ياس لتضيع فرص�ة محققة للتعادل م�ن جديد‪.‬‬ ‫ودائما ما يقارن البعض بني نيمار وبيل بسبب متاثل‬ ‫قيمة املبلغ املدفوع في صفقتي شرائهما‪.‬‬

‫واس�تحوذ بيل على اهتمام وانتباه كل من شاهد‬ ‫املب�اراة‪ ،‬التي ظهر فيها ميس�ي بالص�ورة ذاتها التي‬ ‫كان عليها في األس�ابيع املاضية‪ ،‬حيث اختفى تأثيره‬ ‫على مجريات اللعب‪ ،‬وه�و ما ال يعد منطقيا لنجم في‬ ‫مثل حجمه‪.‬‬ ‫وأنه�ى الري�ال الش�وط األول متقدم�ا به�دف‬ ‫احرزه‪ ‬األرجنتين�ي أنخي�ل دي ماريا ف�ي الدقيقة ‪11‬‬ ‫م�ن هجمة مرت�دة‪ ،‬قبل أن يتع�ادل م�ارك باراترا من‬

‫ضربة رأس في الدقيقة ‪   .68‬‬ ‫وأعلنت مدينة فالنس�يا‪ ،‬التي اس�تضافت املباراة‬ ‫ع�ن ميلاد جنم جديد يدع�ى غاريث بي�ل‪ ،‬حيث جاء‬ ‫الالع�ب الش�اب إل�ى املدين�ة ليق�دم أفض�ل م�ا لديه‬ ‫ف�ي مب�اراة كبيرة ويق�دم أيض�ا أوراق اعتم�اده إلى‬ ‫فلورنتينو بيريز‪ ،‬رئيس النادي امللكي‪ ،‬الذي تعرض‬ ‫للنق�د الش�ديد بس�بب الره�ان عل�ى صفق�ة الالعب‬ ‫الويلزي‪ ،‬التي كلفت النادي رقما فلكيا‪.‬‬

‫رونالدو‪ :‬أنا فخور بزمالئي‬

‫كاسياس‪ :‬هذه الكأس لها طعم خاص‬ ‫■ بلنس�يه (أس�بانيا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د اخملض�رم‬ ‫إيكر كاس�ياس‪ ،‬ح�ارس مرمى وقائ�د ريال مدريد‪،‬‬ ‫أن فريق�ه لع�ب مب�اراة رائعة أم�ام برش�لونة في‬ ‫نهائ�ي الكأس‪ ،‬وقال‪« :‬الفريق لع�ب مباراة رائعة‪،‬‬ ‫أن�ا س�عيد ج�دا للفري�ق واجلماهير‪ ،‬ه�ذه الكأس‬ ‫له�ا طعم خاص»‪ .‬وأضاف كاس�ياس أن احلظ كان‬ ‫حليف فريقه‪ ،‬في إش�ارة إلى اله�دف الذي أضاعه‬

‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬ش�نت صحيف�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنيفا على برشلونة‪ ،‬حيث‬ ‫هجوما‬ ‫«س�بورت» الكتالونية‬ ‫اعتبرت أن ريال مدريد دفن البارسا احلزين بعد الفوز في‬ ‫نهائي كأس إس�بانيا‪ .‬وعنونت الصحيف�ة‪« :‬الريال يدفن‬ ‫برش�لونة احمل�زن»‪ ،‬فيما أش�ارت أن الهزائ�م الثالث على‬ ‫التوالي في غضون أس�بوع ضد أتلتيك�و مدريد في دوري‬ ‫أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬وأم�ام غرناط�ة ف�ي ال�دوري اإلس�باني‪،‬‬ ‫وضد الريال في نهائي الكأس هي نقطة س�وداء في تاريخ‬ ‫النادي الكتالوني‪.‬‬ ‫واعترف�ت «س�بورت» أن الري�ال اس�تحق الف�وز ف�ي‬ ‫نهائ�ي الكأس‪ ،‬وأن هناك أمال ول�و كان ً‬ ‫قليال في احلصول‬ ‫عل�ى لقب ال�دوري اإلس�باني‪ ،‬وقالت‪« :‬هن�اك وميض من‬ ‫األمل في التتويج بلق�ب الليغا لكن من الذي يؤمن في هذا‬ ‫ً‬ ‫وداعا‬ ‫الفريق؟ كل ش�يء يتساقط مثل أحجار الدومينو‪...‬‬

‫نيم�ار‪ ،‬ف�ي الدقائ�ق األخي�رة‪ ،‬عندم�ا اصطدم�ت‬ ‫قذيفت�ه بالقائم األيس�ر للمرمى‪ ،‬وق�ال‪« :‬يجب أن‬ ‫تتمتع بش�يء من احلظ م�ن وقت آلخر حتى حتقق‬ ‫الف�وز»‪ .‬وأه�دى كاس�ياس ال�كأس إل�ى خيس�ي‬ ‫رودريغ�ز زميله ال�ذي يعاني من إصاب�ة بقطع في‬ ‫الرب�اط الداخل�ي للركبة أبعدته ع�ن املالعب حتى‬ ‫نهاية املوسم‪.‬‬

‫■ بلنس�يه (أس�بانيا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أع�رب‬ ‫البرتغال�ي كريس�تيانو رونال�دو جن�م ري�ال‬ ‫مدريد ع�ن ش�عوره بالفخ�ر باملس�توى الذي‬ ‫ظه�ر عليه رفاق�ه في املب�اراة النهائي�ة لكأس‬ ‫امللك أمام برش�لونة‪ ،‬وقال‪« :‬أنا سعيد جدا ألن‬ ‫الفريق قدم أداء جي�دا‪ ،‬أنا فخور بهذا الفريق‪،‬‬ ‫لق�د كن�ا أفض�ل م�ن برش�لونة‪ ،‬حصلن�ا عل�ى‬

‫لقب ه�ذه البطولة وس�نقاتل من أج�ل اللقبني‬ ‫املتبقيني»‪ .‬وأضاف‪« :‬الفوز على برشلونة مهم‬ ‫جدا‪ ،‬يجب علينا أن نفتخر بهذا املدرب (كارلو‬ ‫انشيلوتي)»‪ .‬ولم يتمكن رونالدو من املشاركة‬ ‫مع فريقه بس�بب اإلصابة‪ ،‬لكنه س�اند الفريق‬ ‫من مدرجات ملعب املس�تايا‪ ،‬الذي اس�تضاف‬ ‫املباراة‪ .‬ويس�تعد ليكون جاهزا للمشاركة في‬

‫إياب ال�دور قب�ل النهائي أمام باي�رن ميونيخ‬ ‫األملان�ي األس�بوع املقب�ل‪ .‬وختم قائلا‪« :‬كنت‬ ‫أمتنى املش�اركة ف�ي املباراة ملس�اعدة زمالئي‪،‬‬ ‫لكنه�م كان�وا عل�ى ق�در املس�ؤولية‪ ،‬ال أش�عر‬ ‫ب�أي ألم بس�بب اإلصاب�ة‪ ،‬إذا اصبحت جاهزا‬ ‫س�أحلق مبباراة األربعاء ملس�اندة زمالئي‪ ،‬أو‬ ‫انتظر مباراة العودة»‪.‬‬

‫■ مدريد – األناضول‪ :‬أش�ادت الصحف االس�بانية‬ ‫باإلجن�از التاريخي الذي حققه الري�ال‪ ،‬وألقت الضوء‬ ‫على الويلزي غاريث بيل‪ ،‬والهدف العاملي الذي سجله‬ ‫ف�ي مرمى برش�لونة عندما انطلق بالك�رة من منتصف‬ ‫امللع�ب‪ ،‬وانفرد باحل�ارس بينتو مس�جال‪ ،‬هدف الفوز‬ ‫باملب�اراة‪ .‬وقال�ت صحيف�ة «م�اركا» عل�ى صفحته�ا‬ ‫الرئيس�ية‪« :‬في س�باق مئ�ة متر‪ ،‬بيل ينتف�ض ويهدي‬ ‫ملدريد اللقب الغالي»‪.‬‬ ‫وأش�ارت صحيفة « آس» إلى أن تتويج الريال بلقب‬ ‫كأس إسبانيا يعود الفضل فيه إلى بيل‪ ،‬حيث عنونت‪:‬‬ ‫«بيل هو ملك الكأس»‪.‬‬

‫■ مدري�د – األناض�ول‪ :‬فش�ل األرجنتين�ي ليوني�ل‬ ‫ميس�ي‪ ،‬في تس�جيل أي هدف خالل مباريات الكالسيكو‬ ‫األخي�رة التي جمعت فريقه برش�لونة بغرميه التقليدي‬ ‫ريال مدريد في كأس إسبانيا‪.‬‬ ‫وعجز ميس�ي (‪ 26‬عاما) عن تس�جيل هدف في مرمى‬ ‫الريال في املباريات الس�ت األخي�رة‪ ،‬في مختلف األدوار‬ ‫ف�ي الكأس‪ .‬فف�ي نهائي موس�م ‪ ،2011-2010‬ل�م يتمكن‬ ‫ميسي من التسجيل هدف في مرمى الريال‪ ،‬بعدما انتهت‬ ‫املباراة وقتها بفوز الريال بهدف دون رد‪ .‬وفي ربع نهائي‬ ‫موس�م ‪ 2012-2011‬التقى الفريقان ف�ي مباراتني ذهاب‬ ‫وإياب‪ ،‬والت�ي أطاح خاللها الفري�ق الكاتالوني بالريال‬ ‫من البطولة‪ ،‬حيث فاز برش�لونة في سانتياغو بيرنابيو‬ ‫بالعاصمة اإلس�بانية مدريد بهدفني مقابل هدف‪ ،‬وسجل‬ ‫هدفي�ه كارل�س بويول والفرنس�ي إيريك أبي�دال‪ ،‬بينما‬ ‫س�جل هدف الري�ال كريس�تيانو رونالدو‪ .‬وف�ي مباراة‬

‫اإلي�اب الت�ي انته�ت بالتع�ادل اإليجاب�ي بهدفين ل�كل‬ ‫منهم�ا على ملع�ب «كامب نو»‪ ،‬س�جل لبرش�لونة بيدرو‬ ‫وداني ألفيش‪ ،‬بينما س�جل هدفي الريال رونالدو وكرمي‬ ‫بنزميا‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان في نصف نهائي موسم ‪،2013 -2012‬‬ ‫وأط�اح خاللها الري�ال بغرميه بإجمال�ي نتيجة مباراتي‬ ‫الذه�اب واإلي�اب‪ ،‬حي�ث تعادال ف�ي الذهاب به�دف لكل‬ ‫منهما‪ ،‬وس�جل للفريق الكاتالوني سيس�يك فابريغاس‪،‬‬ ‫بينما أحرز هدف النادي امللكي رافايل فاران‪ .‬وفي مباراة‬ ‫اإلياب‪ ،‬فاز الريال بثالثة أهداف مقابل هدف‪ ،‬حيث أحرز‬ ‫هدف برش�لونة خ�وردي ألبا‪ ،‬بينما أح�رز ثالثية الريال‬ ‫رونال�دو (هدفين) وف�اران‪ .‬ورغم غي�اب رونال�دو عن‬ ‫اللقاء األخير‪ ،‬في املباراة السادس�ة مليس�ي في كالسيكو‬ ‫ال�كأس‪ ،‬إال أن�ه لم يتمكن من تس�جيل هدف في الش�باك‬ ‫املدريدية‪  .‬‬

‫رادار املالعــــــــب‬ ‫بنفيكا يحسم كالسيكو البرتغال‬ ‫■ لشبونة – األناضول‪ :‬حسم بنفيكا كالسيكو الكرة البرتغالية‪ ،‬وتأهل إلى نهائي كأس‬ ‫البرتغ�ال‪ ،‬بع�د ف�وزه على ضيفه بورت�و بثالثة أه�داف مقابل هدف في إي�اب الدور نصف‬ ‫النهائي‪ .‬وس�جل أهداف بنفيكا إدواردو سالفيو واينزو بيريز‪ ،‬وأندريه غوميز في الدقائق‬ ‫‪ 17‬و‪ 58‬و‪ ،80‬بينما س�جل هدف بورتو سيلفس�تر فاريال في الدقيقة ‪ 52‬على ملعب النور في‬ ‫العاصمة لش�بونة‪ .‬وجاء تأهل بنفيكا إلى النهائي بإجمال�ي نتيجة الذهاب واإلياب‪ ،‬حيث‬ ‫انتهت مباراة الذهاب بفوز بورتو بهدف دون رد‪ .‬ويلتقي بنفيكا في املباراة النهائية مع ريو‬ ‫آفي الذي تغلب على سبورتنغ براغا ‪ 0-2‬بعد تعادلهما ذهابا ً‬ ‫سلبا‪.‬‬

‫■ ميوني��خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬اعت��رف اجلناح الفرنس��ي فرانك‬ ‫ريبي��ري أن فريقه بايرن ميونيخ فقد جزءأ من تركيزه منذ‬ ‫ف��وزه بلقب الدوري عب��ر التغلب على هيرت��ا برلني في ‪25‬‬ ‫آذار‪/‬مارس املاض��ي‪ .‬ولم يفز البايرن س��وى مرتني فقط‬ ‫في آخر س��ت مباري��ات‪ ،‬لكن ريبيري ي��رى أن الكبوة التي‬ ‫مير بها النادي البافاري حاليا هي نتاج طبيعي بعد إحراز‬ ‫الفريق لقب البوندس��ليغا قبل س��بع جوالت م��ن النهاية‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬رمبا أحرزنا اللقب في وقت مبكر جدا من املوس��م‪،‬‬ ‫هذا األم��ر أثر على تركيزنا»‪ .‬وأضاف‪« :‬نحن لس��نا آالت‪،‬‬ ‫نحن بشر ونشعر بالتعب واالرهاق»‪ .‬وأوضح‪« :‬كل العبي‬ ‫الفريق يريدون الفوز ف��ي كل املباريات‪ ،‬لكن هذا األمر غير‬ ‫محتم��ل‪ .‬علينا أن نلعب ب��روح الفريق في كل مباراة‪ ،‬نحن‬ ‫نلع��ب من أج��ل أنفس��نا ومن أج��ل اجلماهي��ر ومن أجل‬ ‫استعادة الثقة واإليقاع»‪.‬‬

‫شيروود‪ :‬لوال رحيل بيل لنافسنا على الدوري‬

‫كروس ال يتحدث‬ ‫عن مستقبله‬ ‫■ برلني – رويترز‪ :‬لم يتحدث توني كروس العب وسط بايرن‬ ‫ميونيخ عن مس�تقبله مع ناديه مع انتشار التكهنات حول انتقال‬ ‫محتمل الى مانشستر يونايتد‪ .‬ولم يوافق كروس حتى االن على‬ ‫ع�رض لتمديد عقده م�ع البايرن ألبع�د من عام ‪ .2015‬وأش�ارت‬ ‫تقارير الى أنه سينتقل بشكل فوري الى النادي االنكليزي‪ .‬وقال‬ ‫كروس عن التكهنات بانتقاله الى مانشس�تر‪« :‬ال تقلقوا‪ ...‬سيتم‬ ‫ابالغك�م باألم�ر في وقته»‪ .‬وفي وقت س�ابق أوض�ح كروس (‪24‬‬ ‫عاما) أن الدوري االنكليزي ضمن خياراته بينما يؤكد مس�ؤولو‬ ‫البايرن أنه سيبقى في ميونيخ‪.‬‬

‫وفس�رت الصحيف�ة ذاته�ا العن�وان باإلش�ارة إلى‬ ‫أن الويل�زي بي�ل‪ ،‬أنهى املب�اراة بعد أن رك�ض ملا يزيد‬ ‫عل�ى ‪ 60‬مت�را‪ ،‬ليهدي الري�ال اللقب بع�د أن كان هدف‬ ‫األرجنتين�ي أنخي�ل دي ماري�ا غير كاف بعد تس�جيل‬ ‫برشلونة التعادل عن طريق اإلسباني مارك بارترا‪.‬‬ ‫وقالت صحيف�ة «املون�دو ديبورتيف�و»‪« :‬دي ماريا‬ ‫افتتح التس�جيل وبارترا عادل لبرش�لونة لكن بيل في‬ ‫الدقيقة ‪ 85‬أهدى فريقه اللقب»‪ .‬أما صحيفة «سبورت»‬ ‫فقال�ت‪« :‬ري�ال مدري�د يدف�ن برش�لونة م�ع األح�زان‪،‬‬ ‫في ليل�ة بيضاء‪ ...‬الري�ال قضى على أحالم برش�لونة‬ ‫بالفوز باللقب قبل دقائق من النهاية»‪.‬‬

‫سر عقم ميسي في كالسيكو الكأس!‬

‫ريبيري‪ :‬العبو البايرن‬ ‫ليسوا آالت!‬

‫ماريو ماندزوكيتش يسجل الهدف الرابع للبايرن في ليلة رائعة‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬اعترف تيم ش�يروود مدرب توتنهام بأن فريقه كان بإمكانه املنافس�ة‬ ‫عل�ى لقب الدوري اإلنكليزي لو اس�تمر اجلناح الويلزي غاري�ث بيل مع الفريق‪ .‬ورحل بيل‬ ‫ع�ن توتنهام مطلع املوس�م اجلاري إلى ري�ال مدريد مقابل ‪ 85‬مليون جنيه اس�ترليني‪ ،‬بعد‬ ‫أن س�جل للفري�ق اإلجنلي�زي ‪ 26‬هدف�ا في كل املس�ابقات املوس�م املاضي‪ .‬وقال ش�يروود‪:‬‬ ‫«إذا نظرن�ا إلى ما فقدناه في الفترة األخيرة‪ ،‬فإننا على األرجح كنا س�نصبح من بني الفرق‬ ‫املتنافس�ة عل�ى لقب الدوري حالي�ا»‪ .‬وأضاف‪« :‬أفضل العبني في نهائي كأس اس�بانيا كانا‬ ‫لوكا مودريتش وغاريث بيل‪ ،‬وهذا يوضح حجم معاناة فريقي في الوقت احلالي»‪.‬‬

‫كأس أملانيا‬

‫ليفربول يأمل بتعافي ستاريدج قريبا‬

‫البايرن يكتسح كايزرسالوترن ويالقي دورمتوند في النهائي‬ ‫■ ميونيخ ‪ -‬د ب أ‪ :‬قطع بايرن ميونيخ خطوة‬ ‫جدي�دة ف�ي طريق احلف�اظ عل�ى ثالثية املوس�م‬ ‫املاض�ي‪ ،‬وتأه�ل ملالق�اة بوروس�يا دورمتون�د‬ ‫ف�ي نهائ�ي كأس أملاني�ا بع�د ف�وزه عل�ى ضيف�ه‬ ‫كايزرسالوترن من الدرجة الثانية بخمسة أهداف‬ ‫مقابل هدف في الدوري قبل النهائي للبطولة‪.‬‬ ‫وت�وج الباي�رن ف�ي املوس�م املاض�ي بثالثي�ة‬ ‫ال�دوري وال�كأس ودوري أبط�ال أوروبا‪ ،‬وجنح‬ ‫حت�ى اآلن في الف�وز بلقب ال�دوري وتأهل ملالقاة‬ ‫ري�ال مدريد ف�ي املرب�ع الذهبي ل�دوري األبطال‪،‬‬

‫بينم�ا تتبق�ى للفريق خط�وة واحدة عل�ى إحراز‬ ‫كأس أملاني�ا حين يالق�ي دورمتون�د ف�ي نهائ�ي‬ ‫البطولة في ‪ 17‬أيار‪/‬مايو املقبل ببرلني‪.‬‬ ‫وأنه�ى البايرن الش�وط األول متقدم�ا بهدفني‬ ‫نظيفني لباس�تيان شفاينش�تايغر وتوني كروس‬ ‫ف�ي الدقيقتين ‪ 23‬و‪ .32‬وبعد مض�ي خمس دقائق‬ ‫فقط من الش�وط الثان�ي حصل الن�ادي البافاري‬ ‫عل�ى ركلة جزاء س�جل منها توم�اس مولر الهدف‬ ‫الثال�ث للفري�ق‪ .‬وتكفل س�يمون زولر بتس�جيل‬ ‫هدف حفظ ماء الوجه لسلاوترن في الدقيقة ‪.60‬‬

‫وقب�ل ‪ 12‬دقيق�ة من نهاي�ة املباراة وض�ع املهاجم‬ ‫الكروات�ي ماري�و ماندزوكيت�ش بصمت�ه عل�ى‬ ‫املب�اراة بتس�جيله اله�دف الرابع للباي�رن‪ .‬وفي‬ ‫الوق�ت بدل الضائ�ع أح�رز ماريو غوت�زه الهدف‬ ‫اخلامس للبايرن‪.‬‬ ‫ول�م يف�ز الباي�رن ب�اي مب�اراة ف�ي ال�دوري‬ ‫األملاني منذ فوزه باللقب في وقت قياس�ي الش�هر‬ ‫املاض�ي‪ ،‬كما أنه مني بهزمية س�احقة صفر‪ 3/‬على‬ ‫ملعب�ه أم�ام خصمه الل�دود بوروس�يا دورمتوند‬ ‫ف�ي آخ�ر مبارياته ف�ي ال�دوري الس�بت املاضي‪.‬‬

‫الدوري االنكليزي‬

‫مان سيتي وايفرتون يسقطان في فخ املكافحني!‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬تع�ادل مانشس�تر‬ ‫س�يتي عل�ى أرضه مع س�ندرالند متذيل‬ ‫الترتي�ب بهدفين ملثلهم�ا ف�ي مب�اراة‬ ‫مؤجلة من املرحلة السادسة والعشرين‬ ‫م�ن ال�دوري اإلنكلي�زي‪ .‬وأه�در فرصة‬ ‫ثمين�ة لتضيي�ق اخلن�اق عل�ى ليفربول‬ ‫وتشلسي في صدارة الترتيب‪.‬‬ ‫وحصد الس�يتي نقط�ة واحدة رفعت‬ ‫رصيده إل�ى ‪ 71‬في املرك�ز الثالث بفارق‬ ‫أربع نقاط خلف تشلس�ي صاحب املركز‬ ‫الثان�ي وس�ت نق�اط خل�ف ليفرب�ول‬ ‫املتص�در‪ ،‬لك�ن تتبق�ى مب�اراة مؤجل�ة‬ ‫أخ�رى للفري�ق‪ .‬وعل�ى اجلان�ب اآلخر‪،‬‬ ‫أه�در س�ندرالند فرصة االبتع�اد خطوة‬ ‫ع�ن الهب�وط احملتم�ل للدرج�ة األول�ى‪،‬‬ ‫وحص�د الفري�ق نقط�ة واح�دة رفع�ت‬ ‫رصي�ده إل�ى ‪ 26‬نقط�ة ليبقى ف�ي املركز‬ ‫األخير‪.‬‬ ‫وبدا أن الس�يتي ف�ي طريقه لتحقيق‬ ‫ف�وزا مدويا عندم�ا تقدم العب الوس�ط‬ ‫البرازيل�ي فرنانديني�و به�دف مبك�ر‬ ‫للفريق بع�د دقيقتني من بداي�ة املباراة‪.‬‬ ‫وبالفع�ل متك�ن م�ن احلف�اظ عل�ى‬ ‫تقدم�ه حت�ى الدقيق�ة ‪ ،73‬لك�ن املهاج�م‬ ‫الصاع�د كون�ور ويكه�ام أدرك التع�ادل‬ ‫لس�ندرالند‪ ،‬وتقم�ص دور البطولة مرة‬ ‫اخ�رى وخطف الثان�ي لس�ندرالند قبل‬ ‫س�بع دقائق من نهاية املب�اراة‪ .‬لكن قبل‬

‫كأس امللك»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا‪ ،‬عنون�ت صحيف�ة «آس» عب�ر موقعه�ا‬ ‫االلكترون�ي‪« :‬بي�ل مل�ك كأس إس�بانيا»‪ ،‬حي�ث أش�ادت‬ ‫بالهدف الثاني الذي س�جله الالعب الويل�زي بعدما قطع‬ ‫مس�افة ‪ً 60‬‬ ‫مترا بس�رعة كبيرة قبل أن يسجل الهدف الذي‬ ‫ً‬ ‫كفيال في إهداء الكأس لريال مدريد‪ .‬وأكدت أن الريال‬ ‫كان‬ ‫كان أفضل بعد أن أخذ زمام املبادرة وس�جل الهدف األول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�ابها لنهائ�ي ‪ 2011‬على‬ ‫وه�و النهائ�ي ال�ذي اعتبرته‬ ‫ملعب مستايا‪.‬‬ ‫وأش�ارت صحيف�ة «م�اركا» ال�ى أن اجلمي�ع نس�ي كل‬ ‫املاليين الت�ي دفعه�ا الريال للتعاق�د مع بيل عق�ب الهدف‬ ‫ال�ذي س�جله‪ ،‬مؤك�دة أن النج�م الويل�زي كان مبثاب�ة‬ ‫احلصان على اجلهة اليس�رى‪ ،‬وأن أداءه يؤكد أنه تعافى‬ ‫من كل اصاباته‪.‬‬

‫ستيفان يوفيتش في حركة اكروباتية خالل لقاء فريقه مان سيتي ضد سندرالند‬ ‫دقيقتني من النهاية أنقذ الفرنس�ي سمير‬ ‫نصري السيتي من الهزمية وسجل هدف‬ ‫التعادل القاتل‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخرى‪ ،‬أس�دى كريس�تال‬ ‫باالس خدم�ة جليلة لنفس�ه والرس�نال‪،‬‬ ‫وفاز عل�ى ملعب مضيف�ه ايفرتون بثالثة‬ ‫أه�داف مقاب�ل هدفني‪ ،‬حيث ضمن بش�كل‬

‫كبير البقاء في الدوري بعدما رفع رصيده‬ ‫إل�ى ‪ 40‬نقطة ليصع�د إلى املرك�ز احلادي‬ ‫عش�ر‪ ،‬بينم�ا جتمد رصي�د ايفرت�ون عند‬ ‫‪ 66‬نقطة ف�ي املركز اخلام�س بفارق نقطة‬ ‫واح�دة خل�ف ارس�نال صاح�ب املرك�ز‬ ‫الرابع‪ .‬وتقدم جيسون بانشيون وسكوت‬ ‫دان بهدفني لباالس في الدقيقتني ‪ 23‬و‪.49‬‬

‫ورد س�تيفني نايس�ميث به�دف إليفرتون‬ ‫في الدقيق�ة ‪ 61‬ثم اكم�ل كاميرون جيروم‬ ‫ثالثية ب�االس في الدقيق�ة ‪ .73‬وقبل أربع‬ ‫دقائ�ق م�ن نهاي�ة املب�اراة س�جل كيف�ن‬ ‫ميراالس اله�دف الثاني إليفرت�ون‪ ،‬لكنه‬ ‫ل�م يك�ن كفيلا النق�اذ الفري�ق من ش�بح‬ ‫الهزمية‪.‬‬

‫وس�تكون هذه ثالث مواجهة حاسمة بني البايرن‬ ‫ودورمتون�د خلال الس�نوات الثلاث األخي�رة‪.‬‬ ‫فقد تغل�ب دورمتوند على الباي�رن ‪ 2/5‬في نهائي‬ ‫ال�كأس ‪ 2012‬ليجم�ع بين لقبي ال�دوري والكأس‬ ‫احملليين‪ .‬وبعدها تغل�ب البايرن عل�ى دورمتوند‬ ‫في نهائي دوري أبطال أوروب�ا عام ‪ .2013‬وافتقد‬ ‫البايرن في املباراة إلى جهود حارس�ه األساس�ي‬ ‫مانوي�ل نوي�ر ال�ذي يعان�ي م�ن إصابة ف�ي ربلة‬ ‫الس�اق (الس�مانة) وش�ارك ب�دال من�ه احل�ارس‬ ‫الشاب لوكاس رايدر‪.‬‬

‫كأس فرنسا‬

‫موناكو يفشل ويقترب‬ ‫من نهاية سيئة للموسم‬ ‫■ باري��س – رويت��رز‪ :‬يقت��رب‬ ‫موناك��و ال��ذي تكلف��ت تش��كيلته‬ ‫املالي�ين‪ ،‬م��ن إنهاء املوس��م من دون‬ ‫ألق��اب بعدم��ا هزم��ه غانغ��ون ‪1-3‬‬ ‫بع��د وق��ت إضافي ف��ي قب��ل نهائي‬ ‫كأس فرنس��ا‪ .‬وأح��رز البدي��ل فاحت‬ ‫عتي��ق ومصطف��ى ياتاب��ار هدف��ي‬ ‫غانغون في الدقيقتني ‪ 112‬و‪ 117‬على‬ ‫الترتيب ليتأهل الفريق للنهائي حيث‬ ‫س��يواجه رين الذي تغلب على اجنيه‬ ‫م��ن الدرج��ة الثانية ‪ .2-3‬وس��يقام‬ ‫النهائي في استاد فرنسا في الثالث‬ ‫من مايو ‪ /‬ايار املقبل‪.‬‬ ‫وخ��رج موناكو الذي أنفق ما يزيد‬ ‫على مئ��ة ملي��ون ي��ورو (‪ 138‬مليون‬ ‫دوالر) على ش��راء العب�ين قبل بداية‬ ‫املوس��م‪ ،‬م��ن كأس الرابط��ة ويحتل‬ ‫املرك��ز الثان��ي ف��ي ال��دوري بفارق‬ ‫عش��ر نق��اط وراء املتص��در باري��س‬ ‫سان جيرمان قبل خمس جوالت من‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫وتق��دم غانغ��ون ال��ذي لع��ب في‬ ‫أرضه‪ ،‬بهدف في الدقيقة السادس��ة‬ ‫عن طريق ياتابار إثر ركلة حرة نفذها‬ ‫زميل��ه س��تيفن الجني��ل ليحولها في‬ ‫شباك احلارس سيرجيو روميرو من‬ ‫مدى قريب‪ .‬لكن موناكو الذي سيطر‬ ‫على اللعب‪ ،‬جن��ح في تعديل النتيجة‬ ‫قب��ل تس��ع دقائ��ق م��ن النهاي��ة عن‬ ‫طري��ق دمييتار بربات��وف إثر متريرة‬ ‫من فابيانيو‪.‬‬ ‫وظه��ر غانغون بش��كل أفضل في‬ ‫الش��وط الثاني واقترب أكثر من مرة‬ ‫من التس��جيل عن طري��ق ياتابار لكن‬ ‫الفريق�ين لعب��ا وقتا إضافي��ا ليتقدم‬ ‫عتي��ق لغانغون بتس��ديدة جميلة إثر‬ ‫متريرة م��ن تيبو جيري��س‪ ،‬وهو ابن‬ ‫االن جيري��س الع��ب وس��ط فرنس��ا‬ ‫الس��ابق‪ ،‬ال��ذي صت��ع هدف��ا آخ��ر‬ ‫لياتابار بتمريرة داخل منطقة اجلزاء‬ ‫ليحسم مهاجم منتخب مالي النتيجة‬ ‫لفريقه‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬ما زال ليفربول متصدر الدوري اإلنكليزي يأمل بتعافي مهاجمه دانييل‬ ‫س�تاريدج للحاق مبباراة نوريتش األحد املقبل‪ .‬وخرج س�تاريدج مصابا خالل املباراة التي‬ ‫ف�از فيها ليفربول على ضيفه مانشس�تر س�يتي بثالث�ة أهداف لهدفني األحد املاضي بس�بب‬ ‫اإلصابة في أوتار الس�اق‪ .‬لكن ليفربول أكد أن أطباء النادي يبذلون قصارى جهدهم للحاق‬ ‫س�تاريدج باملباراة‪ ،‬في الوقت الذي ش�دد فيها النادي على أن الالعب لن يشارك في املباراة‬ ‫إال إذا كان سليما بنسبة ‪ .٪ 100‬ويفتقد ليفربول جهود جوردان هندرسون في املباراة أمام‬ ‫نوريتش لإليقاف‪ ،‬الذي سيبعده عن املباريات الثالث املقبلة‪.‬‬

‫إنتر ميالن يطارد دجيكو وتوريس وموراتا‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعرب امللياردير االندونيسي ايريك ثوهير رئيس إنتر ميالن اإليطالي‬ ‫عن رغبته في دعم صفوفه مبجموعة من االس�ماء الرنانة خلال فترة االنتقاالت الصيفية‬ ‫املقبلة‪ .‬ويعكف على ضم البوس�ني ادين دجيكو من مانشس�تر سيتي واالسباني فرناندو‬ ‫توريس من تشلس�ي واالسباني اآلخر الفارو موراتا من ريال مدريد‪ .‬وقال‪« :‬نريد أن نعيد‬ ‫اإلنتر إلى س�ابق عهده خلال العامني أو الثالث�ة املقبلة»‪ .‬وأضاف‪« :‬ه�ذه اخلطوة تتعلق‬ ‫بالتأكيد بالتعاقد مع العبني جدد‪ ،‬بعد ضم هيرنانديز من التس�يو وفيديتش من مانشستر‬ ‫يونايت�د»‪ .‬وأوض�ح «نح�ن نع�رف متام�ا خطواتن�ا املقبل�ة‪ ،‬هناك رغب�ة في ض�م دجيكو‬ ‫وتوريس وموراتا‪ ،‬إذا جاء واحد منهم ستكون خطوة مهمة»‪.‬‬

‫كونتي يحدد مصيره مع يوفنتوس في نهاية املوسم‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ‪ :‬أكد جوسيبي ماروتا مدير الكرة لنادي يوفنتوس متصدر الدوري‬ ‫اإليطال�ي‪ ،‬أن املدرب انطونيو كونتي س�يعقد محادثات مع النادي في نهاية املوس�م‬ ‫بش�أن جتديد عق�ده‪ .‬واقترب يوفنتوس من الف�وز بلقب الدوري للم�رة الثالثة على‬ ‫التوال�ي‪ ،‬في ظل تفوقه بثمان�ي نقاط على أقرب مالحقيه روما قبل خمس جوالت من‬ ‫نهاية املوسم‪ ،‬كما صعد ملالقاة بنفيكا البرتغالي في املربع الذهبي للدوري األوروبي‪.‬‬ ‫وميتد عقد كونتي حتى صيف ‪ ،2015‬لكن النادي اإليطالي يرغب في االحتفاظ مبدربه‬ ‫ألط�ول فترة ممكنة خوفا من تلقي�ه عرضا مغريا من أحد كبار أوروب�ا‪ .‬وقال ماروتا‪:‬‬ ‫«كونتي أخبرنا بالفعل أن احملادثات حول جتديد العقد ستتم في نهاية املوسم»‪.‬‬

‫عودة أوزيل وديابي لتدريبات ارسنال‬ ‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬اقترب جنم الوسط األملاني مسعود أوزيل من العودة إلى املالعب‬ ‫بعد مشاركته في تدريبات فريقه ارسنال اإلنكليزي‪ .‬ولم يشارك اوزيل في أي مباراة‬ ‫منذ تعادل ارس�نال مع بايرن ميوني�خ األملاني بهدف ملثله في دوري أبطال أوروبا في‬ ‫‪ 11‬آذار‪/‬مارس املاضي بس�بب اإلصابة في اوتار الساق‪ .‬ومن ناحية أخرى عاد العب‬ ‫الوس�ط الفرنس�ي أبو ديابي‪ ،‬إلى تدريبات الفريق بعد فترة طويل�ة من الغياب بعد‬ ‫عملية جراحية في الرباط الصليبي للركبة منذ نهاية املوسم املاضي‪.‬‬

‫داميان داف يقرر الرحيل عن فولهام‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د اجلن�اح االيرلن�دي دامي�ان داف انه س�يرحل ع�ن فولهام‬ ‫اإلنكلي�زي ف�ي نهاية املوس�م احلالي‪ .‬وانض�م داف (‪ 35‬عام�ا) إلى فوله�ام في ‪2009‬‬ ‫قادما من نيوكاسل وشارك مع الفريق في ‪ 173‬مباراة‪ .‬وينتهي عقده احلالي في نهاية‬ ‫املوس�م اجل�اري‪ ،‬ويبحث حاليا ع�ن إمكانية الرحيل إل�ى ال�دوري األمريكي‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫«س�أرحل ع�ن فولهام‪ ،‬الن�ادي لم يتح�دث معي‪ ،‬وأنا ل�م أحتدث مع الن�ادي‪ ،‬حقيقة‬ ‫لسنا في حاجة للحديث إلى بعضنا بعضا»‪ .‬واعترف أن زميله في املنتخب االيرلندي‬ ‫روبي كني العب لوس أجنليس غاالكس�ي اقترح علي�ه االنتقال إلى الدوري األمريكي‬ ‫في نهاية املوسم‪ ،‬وأنه يفكر جديا في االقدام على هذه اخلطوة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫لن نستأصل اإلرهاب‬ ‫ما دامت عقولنا إرهابية‬

‫■ اإلرهاب هل هو ش��يء ميكن‬ ‫ان ن��راه بالعني اجمل��ردة ام يحتاج ملا‬ ‫هو أعظ��م من الع�ين‪..‬وإن كان كذلك‬ ‫فما هو؟ من يتحكم بالعني وأخواتها‬ ‫هو العقل أو كنترول اجلسم والعقل‪،‬‬ ‫غ��ذاؤه الفك��ر واملعلوم��ة الصحيحة‬ ‫الصادقة‪ ،‬اذا علينا مبحاربة اإلرهاب‬ ‫بتطوير وتنوير العقل اليمني وتغذيته‬ ‫فكري��ا وروحي��ا‪ ،‬دون ذل��ك س��يظل‬ ‫اإلره��اب متجس��دا ومتأص��ل ف��ي‬ ‫اجملتم��ع اليمني يتوال��د في حاضنته‬ ‫التخل��ف واجله��ل كلما دمرن��ا عدد‬ ‫منهم تنتج احلاضنة املزيد‪.‬‬ ‫لدينا عقول إرهابية علينا تفكيكها‬ ‫ب��ل ال زال��ت ثقافة اجملتم��ع والتعليم‬ ‫يبرم��ج املزيد م��ن العق��ول اإلرهابية‬ ‫فكي��ف لن��ا ان نح��ارب اإلره��اب؟‬ ‫ال تضحك��وا عل��ى عقولن��ا وتعلن��وا‬ ‫إدانتك��م لإلره��اب‪ ،‬فاإلره��اب طفل‬ ‫ينمو ويترعرع ف��ي داخلكم ما دامت‬ ‫ه��ذه ثقافتك��م‪ .‬ثقافة اإلره��اب فكر‬ ‫متزم��ت ونفس غي��ر س��وية وثقافة‬

‫متعصبة وجهل متأصل‪.‬‬ ‫لو س��مح لهم الدين لدفنوا بناتهم‬ ‫أحي��اء وم��ا زواج القاص��رات اال‬ ‫ثقاف��ة إره��اب حت��رمي ص��وت املرأة‬ ‫وكشف وجهها وتخاطبها مع الرجل‬ ‫ومس��اهمتها ف��ي العم��ل واحلي��اة‬ ‫االجتماعي��ة إره��اب الش��باب منوم‬ ‫مغناطيس��يا ف��ي وهم بن��ات احلور‬ ‫وه��م ش��يوخ ف��ي خري��ف اعمارهم‬ ‫يتزوجون بعمر بنات أوالدهم‪.‬‬ ‫عندما أش��اهد نساءنا في الشارع‬ ‫وهن يرتدين اخليمة الس��وداء اشعر‬ ‫ان الوطن س��واد في س��واد وإرهاب‬ ‫س��لوكي وثقاف��ي ونفس��ي اذا كنت‬ ‫مس��لما علي��ك ان تك��ون متخلف��ا‬ ‫رجعيا‪ ...‬ش��وهتم اإلس�لام ودمرمت‬ ‫قيم��ه النبيل��ة وأظهرمت م��ا هو يخدم‬ ‫أهدافك��م لتع��ودوا بن��ا إل��ى األزمان‬ ‫الغابرة باسوأ صورها‪.‬‬ ‫ن��ردد امل��وت ألمريكا‪...‬امل��وت‬ ‫إلس��رائيل‪ ...‬وميوت��ون مس��لمني‬ ‫وأبناء عمومتنا‪ .‬ما قتل من مس��لمني‬

‫بإسم الدين أكثر بكثير ممن قتلهم‬ ‫أعداء اإلسالم‪ ،‬اذا نحن نبيد اجملتمع‬ ‫اإلس�لامي بإسم اإلس�لام! هذه هي‬ ‫ثقافة اإلرهاب في الدول اإلس�لامية‬ ‫املتخلف��ة‪ ،‬والتخل��ف معامله واضحة‬ ‫ف��ي الثقاف��ة والتعلي��م والس��لوك ال‬ ‫يغرن��ك ناطحات الس��حاب ومالهي‬ ‫الغطرس��ة وقص��ور األم��راء وامللوك‬ ‫ولص��وص األوط��ان فه��ذه ال تعتبر‬ ‫بدعة وال تقلي��د للغرب‪ ،‬ألنها نعمتهم‬ ‫ف��ي األرض واإلره��اب يخدمه��م‬ ‫للحف��اظ عل��ى ه��ذه النعم��ة‪ .‬ه��م‬ ‫يصنع��ون اإلرهاب بدع��م ولي األمر‬ ‫الطاغي��ة او كرام��ة الس��يد الباغ��ي‬ ‫فالعمامة هي كانت بيضاء أم سوداء‬ ‫فس��ودها ف��ي رمزه��ا التخل��ف ي��ا‬ ‫اخوان! اإلرهاب هو اجلهل والتخلف‬ ‫واجل��وع واحلاج��ة والتمايز وغياب‬ ‫العدل واحلرية واملواطنة املتس��اوية‬ ‫فال تبحثوا عن اإلرهاب خارج ذلك‪.‬‬ ‫احمد ناصر حميدان‬

‫أزمة العرب‪ ...‬بني ثقافتني‬ ‫■ ال ي��زال الفك��ر العربي أس��ير النقاش��ات البيزنطية‬ ‫والتعص��ب والتخل��ف من��ذ ق��رون‪ ،‬وال ت��زال الصراعات‬ ‫والنزاع��ات تكبر يوما بعد يوم لتتس��ع الهوة بني مركبات‬ ‫اجملتم��ع الواح��د لتحول��ه إل��ى مجتمع��ات متخاصم��ة‬ ‫متصارعة فيما بينها‪.‬‬ ‫وال تزال ثقافة اخلرافة واألس��طورة هي املسيطرة على‬ ‫حساب ثقافة العلم والعمل‪ ،‬فالعقل العربي ال يزال يعيش‬ ‫وهم املاض��ي رغم أنه يقب��ع في الذل منذ ع��دة قرون‪ ،‬وال‬ ‫يزال يتطلع إلى املس��تقبل من ناف��ذة املاضي املقبور‪ ،‬دون‬ ‫حت��ى أن يدقق في ه��ذا املاضي ليفهمه ويس��تخلص منه‬ ‫العبر‪.‬‬ ‫إن ما كش��فته الثورات العربية لهو أبش��ع من هذا‪ ،‬فقد‬ ‫بينت أن اجملتمعات العربية ليس��ت س��وى فرائس س��هلة‬ ‫للتش��دد والتعص��ب‪ ،‬فمثال ال يس��توجب األمر س��وى أن‬ ‫تلص��ق أي فكرة مهما كانت بغطاء الدين كي متر وتصفق‬ ‫له��ا األغلبية وتداف��ع عنها وتقتل من أجلها ل��و لزم األمر‪.‬‬ ‫فاملتأمل للواقع اليوم ي��رى درجة اإلنحطاط الفكري الذي‬ ‫وصلنا له‪ ،‬فالدين صار جتارة مربحة وسياس��ة تسويق‪،‬‬ ‫فصرن��ا ن��رى الش��اي احل�لال والقرفة احل�لال واملطبخ‬ ‫اإلس�لامي واملطعم اإلس�لامي كما ل��و أن هذه اجملتمعات‬ ‫تستكش��ف اإلس�لام ألول م��رة أو أن ه��ذه املنتجات هي‬ ‫باألساس ملس��لمني غير املس��لمني‪ ،‬والعجيب أن الكثيرين‬ ‫يدافع��ون عن هذه التره��ات وهم ضحاي��ا الربح اجملحف‬ ‫ألصح��اب ه��ذه األف��كار‪ .‬إن املصيبة أن البع��ض يؤمن ان‬ ‫اإلس�لام قدم مع ق��دوم الربيع العربي‪ ،‬وف��ي احلقيقة ان‬ ‫ه��ذا املفهوم ليس باخملط��ئ متاما ألنه فع�لا رأينا مع هذه‬

‫الثورات إسالما جديدا أال وهو إسالم األعراب‪.‬‬ ‫في احلقيقة أن اجلاهلية التي حكمت مجتمعات األعراب‬ ‫في اجلزي��رة العربية قبل اإلس�لام خلق��ت ثقافة خاصة‬ ‫ميكن تس��ميتها بثقاف��ة األع��راب‪ ،‬ثقافة تق��وم على مبدأ‬ ‫الغ��زو‪ ،‬القتل‪ ،‬التنكيل‪ ،‬الثأر‪ ،‬احل��رق والتدمير وهذا نتاج‬ ‫طبيعي لبيئة بدوية س��يطرت عليها النزاعات والصراعات‬ ‫واحلروب على حس��اب اإلعمار والفكر واخللق واإلبداع‪،‬‬ ‫وه��ذا ما يكش��ف حقيق��ة النقم��ة واحلقد م��ن مجتمعات‬ ‫األعراب على احلضارة ومكوناتها‪.‬‬ ‫لقد مثل اإلس�لام ف��ي واقع االم��ر‪ ،‬ثورة عل��ى كل هذه‬ ‫املفاهي��م وعلى ه��ذه الثقافة‪ ،‬ف�لأول مرة ف��ي تاريخ هذه‬ ‫الش��عوب تظه��ر وتتك��ون املفاهي��م املعاص��رة كالقانون‬ ‫واملساواة والدولة‪ ،‬ولقد حاول الرسول الكرمي ان يقضي‬ ‫على ثقافة األعراب بجعل اإلسالم ثقافة جديدة معاصرة‪،‬‬ ‫إال أنه ومبجرد وفاة الرسول عادت هذه الثقافة للسيطرة‬ ‫عل��ى احلي��اة العام��ة‪ ،‬ولقد جن��ح احل��كام املتتابعون في‬ ‫مزجها باإلسالم ليخلقوا إسالما خاصا بهم أو ما سميته‬ ‫بإس�لام األعراب‪ ،‬فدمروا القرى والدول وس��بوا النساء‬ ‫ونكل��وا بالش��عوب وس��لبوا الث��روات حتت إس��م نش��ر‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬واحلقيق��ة أن أول من تفطن لذل��ك كان اخلليفة‬ ‫الراش��د عمر بن عب��د العزيز الذي ش��هدت فترته النش��ر‬ ‫احلقيقي لإلس�لام عبر إرس��اله للعلم��اء يجوبون األقطار‬ ‫ويعلمون الناس دينهم‪ ،‬فاملتأمل احلقيقي لتاريخ بني أمية‬ ‫س��يالحظ حتما أن فترة خالفة عمر كانت األكثر إستقرارا‬ ‫واألق��ل حروب��ا عل��ى اإلطالق‪ ،‬وكم��ا هي الع��ادة مبجرد‬ ‫وفاة عمر عادت ثقافة األعراب لتس��يطر من جديد وتكون‬

‫ملاذا ال ينسحب اإلئتالف السوري؟‬ ‫■ بع�د كل انتخ�اب يجريه االئتلاف الس�وري‪ ،‬فإن من‬ ‫لم يحالف�ه احلظ أو لم ميلك كفاية م�ن األنصار‪ ،‬يخفض من‬ ‫أسهم رئيس االئتالف أحمد اجلربا‪.‬‬ ‫فيزع�م أن املنب�ر الدميقراط�ي ال�ذي ميل�ك أكب�ر كتلة في‬ ‫االئتلاف وينتمي اجلرب�ا له‪ ،‬وراء جمود االئتالف وفش�له‬ ‫في حراك�ه على الس�احة‪.‬كأنهم يردون للمنب�ر الدميقراطي‬ ‫اتهام�ه لغي�ره قب�ل أن يصبح اجلربا رئيس�ا‪ ،‬حي�ث زعموا‬ ‫أن اإلسلام السياس�ي كان يس�يطر عل�ى االئتلاف وج�اء‬ ‫املنبر ليحرك الوضع الس�اكن‪ ،‬فبقي الس�اكن على س�كونه‪.‬‬ ‫واحلقيقة فال االئتالف فعل ش�يئا قبل اجلربا‪ ،‬وال فعل شيئا‬ ‫مع اجلربا‪ ،‬ملاذا؟‬ ‫ألن من كان وراء تش�كيل االئتلاف ابتداء أراده أن يكون‬ ‫جسدا ال روح فيه‪ ،‬مع اجلربا وبدونه‪ .‬وحتى لو ذهب اجلربا‬ ‫اآلن وجاء رئيس آخر غيره فلن يغير من األمر شيئا‪.‬‬ ‫فاألم�ر يحتاج إلى كيان يعمل على األرض داخل س�وريا‪.‬‬ ‫يعايش املش�اكل ومتطلب�ات حلها يوما بيوم وأس�بوعا بعد‬ ‫آخ�ر‪ ،‬ويبقى على احتكاك باملقاتلني على أرض القتال‪ .‬أما أن‬ ‫ت�دار األمور بالرميوت كونترول م�ن وراء احلدود‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫ال يجدي شيئا‪.‬‬ ‫الناطقون باس�م االئتالف وما أكثرهم‪ ،‬يردون فيقولون‪:‬‬ ‫إن األمر يحتاج خملاطبة الدول املانحة‪ ،‬الصديقة والشقيقة‪،‬‬ ‫وال بد من خطاب مندوبي تلك الدول من وراء احلدود‪.‬‬ ‫ج�رب الس�وريون ه�ذا األس�لوب م�ن قب�ل م�ع اجملل�س‬ ‫الوطن�ي ومن بع�ده مع االئتالف على مدى س�نتني ونصف‪،‬‬ ‫فلم يصل للخائفني اجلائعني من السوريني إال القليل الذي ال‬ ‫يسمن وال يغني من جوع‪.‬‬ ‫االئتالف اليوم ليس لديه أرض يقف عليها داخل سوريا‪.‬‬ ‫واجلي�ش احلر الذي يدين له بالطاعة عبارة عن هيكل ليس‬ ‫لديه مقاتلون على األرض‪.‬‬ ‫في�وم أن كان اللواء س�ليم ادريس رئيس�ا لهيئة األركان‬ ‫هوجم�ت مس�تودعاته فلم يفعل ش�يئا الدف�اع عنها‪ .‬وأحمد‬ ‫اجلربا ينش�ر يوتيوب يقول فيه أنه زار الساحل الذي يدور‬ ‫فيه قتال عنيف وظهر له صور أثناء الزيارة‪.‬‬ ‫وحين س�ألت مذيع�ة قن�اة اجلزي�رة «خديجة ب�ن قنة»‬ ‫العقيد املس�ؤول عن القطاع األوس�ط في جبهة «كسب» عما‬

‫عبد اخلضر معيوف‬

‫تعليقا على مقال «جبلة»‪ ...‬اروى ثاني امرأة حكمت اليمن‬

‫إذا متت الزيارة بالتنس�يق معهم؟ فق�ال‪ :‬لم نر أحمد اجلربا‬ ‫ولم ينسق معنا‪ .‬فأي أرض زار اجلربا؟‬ ‫وال تنته�ي عجائ�ب االئتلاف عن�د انتخاب�ات الهيئ�ة‬ ‫التأسيس�ية‪ ،‬حتى نس�مع باحلكومة املؤقت�ة حيث كانت في‬ ‫لم أقيل من منصبه‬ ‫عهدة «غس�ان هيتو»‪ ،‬الذي ال يعرف أحد َ‬ ‫قب�ل أن يع�رض وزراءه عل�ى االئتالف واس�تبدل ب�ه أحمد‬ ‫طعمة‪ .‬عندما ش�كل هذا حكومته العتي�دة لم مينح االئتالف‬ ‫الثق�ة لثالثة م�ن وزرائه‪ .‬وف�ي لقائه األخير من�ح االئتالف‬ ‫الثق�ة لوزيري�ن واس�تثنى وزي�ر الداخلي�ة‪ .‬ف�أي خط�ورة‬ ‫يش�كلها وزي�ر الداخلية حتى يحجب أعض�اء االئتالف عنه‬ ‫التأيي�د‪ ،‬وه�و ال ميل�ك أرض�ا يقف عليه�ا؟ كل ه�ذا ميكن أن‬ ‫ندرج�ه ف�ي خان�ة الطبيع�ي‪ ،‬إذ احلكوم�ة يتب�دل وزراؤها‬ ‫ويتغيرون‪.‬‬ ‫لكن م�ا هو غير طبيعي أن ه�ذه احلكومة ما زالت متارس‬ ‫نش�اطها من اس�طنبول‪ ،‬وفي أحس�ن حاالتها م�ن على خط‬ ‫احلدود مع تركيا‪ .‬إذ ال تستطيع أن تبني مركزا لها في تركيا‪،‬‬ ‫وال تستطيع أن تبني مكاتبها في األراضي السورية احملررة‪،‬‬ ‫حيث الوالية للفصائ�ل املقاتلة التي ال تعترف باالئتالف وال‬ ‫بحكومت�ه‪ .‬وننقل هنا فيما يلي حوارا أجرته القدس العربي‬ ‫يظهر لنا الصعوبات التي تعترض حكومة أحمد طعمة‪:‬‬ ‫(ففي حوار في اس�طنبول أكد الدكتور الياس وردة وزير‬ ‫الطاق�ة والثروة املعدنية ف�ي احلكومة الس�ورية املؤقتة أن‬ ‫مس�لحي املعارضة الس�ورية والعشائر يس�يطرون على كل‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن احلكومة‬ ‫نف�ط س�وريا وقراب�ة ‪ 50‬من الغاز‪،‬‬ ‫املؤقتة ال تسيطر حتى على بئر واحد منها‪.‬‬ ‫هذا احلوار ال يحتاج إلى تعليق‪ .‬فقط نقول للوزير وردة‪،‬‬ ‫أن�ه من الطبيعي أن يس�تولي املقاتلون على آبار النفط‪ ،‬فهم‬ ‫الذي أخرجوا جيش النظ�ام منها‪ ،‬وهم بحاجة إلى عائداته‬ ‫أكث�ر م�ن حاجة االئتلاف ال�ذي لدي�ه مانح�ون وميزانية‪،‬‬ ‫وه�ؤالء املانحون وضع�وا أكثر فصائل املقاتلين على قائمة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬وبالتالي فإن االئتالف ال يستطيع منحهم‪ ،‬إن أراد‪،‬‬ ‫من األموال التي لديه‪.‬‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫األس��اس لإلنح��دارات والته��اوي املتواص��ل للش��عوب‬ ‫العربية والذي أدى في نهايته إلى س��قوط هذه الش��عوب‬ ‫في يد التخلف واإلستعمار‪.‬‬ ‫الي��وم نعود من جديد لنعيش ه��ذه املرحلة‪ ،‬مجموعات‬ ‫وفرق بعضها اليوم في السلطة وبعضها تتخفى‪ ،‬حتاول‬ ‫التأس��يس جملتمع اعراب��ي في الق��رن ‪ ،21‬مجتمع يحكمه‬ ‫التناح��ر واإلقط��اع‪ ،‬مجتمع ال يعترف مبفه��وم الدولة وال‬ ‫مفه��وم القان��ون وال أي مفه��وم م��ن املفاهي��م العصري��ة‬ ‫املنظم��ة للحي��اة العامة‪ ،‬يس��وقون الناس االوهام باس��م‬ ‫الدي��ن‪ ،‬يزورون التاريخ ويكذبون ف��ي احلاضر ويزيفون‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫إن السخافة تذهب بالبعض ليأتي بأفكار قبرت ليلبسها‬ ‫ثوب الدين عله بهذا الغطاء يقنع املاليني من البس��طاء من‬ ‫أبناء الش��عب وهو في حقيقته يوظفه��ا ملصلحة حزبه أو‬ ‫حركته أو ش��ركته‪ ،‬فقوانني مثال كاألوق��اف واألحباس‪،‬‬ ‫هي ك��وارث في مفهوم اإلقتصاد احلدي��ث‪ ،‬بكونها جتمد‬ ‫نسبة كبيرة من اإلقتصاد الوطني‪ ،‬فمثال في تونس مثلت‬ ‫االحب��اس واألوقاف ثل��ث األراضي في دولة اإلس��تقالل‬ ‫وه��ذا يعني ان الدولة يجب ان تبن��ي إقتصادها فقط على‬ ‫ثلث��ي أراضيها‪ ،‬فليس م��ن املمكن توظيف ه��ذه األراضي‬ ‫ف��ي سياس��ة فالحي��ة أو إقتصادي��ة متعين��ة‪ ،‬وال يح��ق‬ ‫أصال للدول��ة مراقبته��ا او متابعة املس��تنفعني منها وهم‬ ‫في احلقيقة باألس��اس كبار مالكي األراضي‪،‬وهو ما كان‬ ‫علي��ه احلال فترة اإلس��تعمار بحكم ان اجملتمع التونس��ي‬ ‫كان منقس��ما لطبقتني‪ ،‬طبقة كب��ار مالكي األراضي وكبار‬ ‫موظفي الدولة ورجال الدين من جهة وبقية الشعب املفقر‬

‫املع��دم في جهة أخرى‪ ،‬فخطورة هذا القانون أنه يؤس��س‬ ‫ملفه��وم دولة داخ��ل الدولة‪ ،‬دول��ة ميليش��يات وزعامات‬ ‫ال ميكن للدول��ة مراقبتها أو محاس��بتها بحكم أنه ال يحق‬ ‫له��ا مراقبة متويالته��ا وكيفي��ة توظيف ه��ذه التمويالت‬ ‫واملنتفعني منها‪.‬‬ ‫ف��ي العال��م املتق��دم يجته��د رج��ال السياس��ة ورجال‬ ‫اإلقتص��اد والتص��رف معا من أج��ل خلق آلي��ات جديدة‬ ‫لإلس��تثمار والتموي��ل عبر بعث الش��راكات أوالتخصص‬ ‫اإلقتصادي أو فتح األس��واق أو تطوي��ر اجملال الصيرفي‬ ‫والبورص��ة واإلس��تفادة من حت��ارب الش��عوب األخرى‬ ‫وغيرها م��ن الطرق الكثيرة إلعطاء ق��وة ودافع لإلقتصاد‬ ‫وللمجتم��ع اخلالق‪ ،‬فرج��ل العلم يقدم الفك��رة والتجربة‬ ‫ورج��ل السياس��ة يؤطرها قانوني��ا ويرعاها ك��ي تنجح‪،‬‬ ‫أما ف��ي عاملنا العربي ال يزال رجل السياس��ة ورجل العلم‬ ‫في خصام إش��تد وكبر مع وصول من يس��مون انفس��هم‬ ‫باإلس�لاميني للس��لطة وس��يطرتهم على احلي��اة العامة‪،‬‬ ‫فمنطق العلم ال يروق لهم النه يخالف برامجهم للس��يطرة‬ ‫والتغول والتي يحاولون بكل الس��بل إخفاءها ويوظفون‬ ‫املليارات من ال��دوالرات في اإلعالم احمللي والعاملي إلقناع‬ ‫اإلنسان البسيط ان اخلطأ في العلم وليس فيهم‪.‬‬ ‫وف��ي احلقيقة هذا إجماع عام يكش��ف مدى هشاش��ة‬ ‫إقتصاداتن��ا العربية التي تقوم عل��ى التفريط في ثرواتها‬ ‫الطبيعي��ة أو بعض اجملاالت احملدودة من اخلدمات وحتى‬ ‫بعض الدول التي تتباهى بشيء من التطور فهذا التطور لم‬ ‫يكن سوى في اجملال العمراني وهو يعتبر مجاال بدائيا في‬ ‫عالم اإلس��تثمارات‪ ،‬فلم نر حلد اآلن تطورا ال في الصناعة‬

‫وال في التجارة وال في الفالحة‪ ،‬مازالت أسواقنا مستعمرة‬ ‫م��ن البضائع األجنبية وال زالت مح��اوالت التطوير ترتطم‬ ‫بواق��ع صعب يفتق��د إلرادة سياس��ية حقيقي��ة‪ ،‬وانظروا‬ ‫إلى امليزاني��ات اخملصصة للبحث العلمي ف��ي مجتمعاتنا‬ ‫العربية وقارنوها بباقي الوزارات مثال او بوزارات توازيها‬ ‫في العالم الغربي وستكتشفون الفرق‪.‬‬ ‫في كل دول العالم‪ ،‬عادة يلعب املثقفون دورا أساس��يا‬ ‫في تطور اجملتمعات وإنارة الفكر‪،‬فالدور احلركي للمثقف‬ ‫ميكن إعتباره العامل الرئيسي لتطور الشعوب او خللق فكر‬ ‫جديد يتماشى مع تطلعاتها‪ ،‬أما في عاملنا العربي فاملثقف‬ ‫في حد ذاته هو أس��ير‪ ،‬فاملس��افة بينه وبني عامة الشعب‬ ‫الزالت تتس��ع وتتس��ع‪ ،‬ليتحول خطابه من خطاب مباشر‬ ‫للعام��ة إلى مجرد خط��اب نخبوي يلقى ف��ي اإلحتفاالت‪،‬‬ ‫فابتعاد املثقف واملبدع العربي عن مش��اكل ش��عبه‪ ،‬وعن‬ ‫نش��ر ثقافة الوحدة والبن��اء جعل منه صنما من الس��هل‬ ‫كس��ره من قبل ثقافة األعراب‪ ،‬الت��ي ال تزال حترق وتدمر‬ ‫كل من يعترض طريقها‪.‬‬ ‫ما زالت ش��عوبنا العربية مع كل أس��ف أسيرة مشاكل‬ ‫متعاقبة متراكم��ة إنضاف إليها التعصب والتش��دد ‪ ،‬وال‬ ‫ي��زال مثقفوها صامتني متفرجني تائه�ين‪ ،‬يصفقون لهذا‬ ‫ويتص��ورون خالصه��م في يد ه��ذا‪ ،‬وال ت��زال األمور في‬ ‫تعقد مس��تمر‪ ،‬وإذا ما إس��تمر األمر فإن السقوط للهاوية‬ ‫س��يكون نهايتنا احملتومة‪ ،‬ولن يكون لنا حق في وطن وال‬ ‫حق في الوجود‪.‬‬

‫الطاهر إبراهيم‬ ‫كاتب سوري‬

‫اعطونا االسد وخذوا صالح‬

‫■ متنين��ا ان يحكمن��ا حاك��م مخلص لوطنه وش��عبه‬ ‫كأروى واالم��ام يحيى وابراهيم احلم��دي اللهم ادخلهم‬ ‫فسيح جناتك امني يا رب العاملني ولكن حكمونا االمييون‬ ‫ال يعرف��ون ال الق��راءة وال الكتاب��ة فق��ط يجي��دون نهب‬ ‫الثروات ونشر الفساد والفقر والتخلف‪ ،‬فالشعب اليمني‬ ‫بالده كلها ثروات يستطيع اليمن ان يعيش على السياحة‬ ‫ملا ل��ه م��ن جم��ال الطبيع��ة ويطل عل��ى بحري��ن العربي‬ ‫واالحم��ر بطول الفني وخمس��مئة كيلو مت��ر وملا لهما من‬ ‫مناظ��ر جميلة ومئات اجلزر اخلالبة ولكن عندما يحكمك‬ ‫األمي ماذا جتد منه سواء الفقر والتخلف‪ ،‬كذلك الشعب‬ ‫اليمني معتمد على نفسه ويدفع ضرائب وجمارك للدولة‬ ‫وربع الش��عب مهاج��ر ويدخلون للدولة مئ��ات املليارات‬ ‫من الدوالرات س��نويا وكذل��ك يوجد الغ��از بكمية كبيرة‬ ‫والبترول والثروة الس��مكية ولكن يوجد مصاصون لدم‬ ‫الش��عب اليمني على مدى س��تني عاما ولو قارنا س��وريا‬ ‫واليمن فالثروات التي حتتويها سوريا ال تساوي ثالثني‬ ‫ف��ي املائة م��ن ث��روات اليمن ومس��احته وم��ع ذلك كان‬ ‫الش��عب السوري يعيش عيشة افضل من الشعب اليمني‬ ‫بكثير من ناحي��ة الدخل والرفاهي��ة والتعليم والصناعة‬ ‫والزراعة والعالج اجملاني وتفوق االطباء الس��وريني في‬ ‫جميع انحاء العالم‪.‬‬ ‫ملاذا تطور الشعب السوري وتأخر الشعب اليمني ألن‬ ‫حكام سوريا متعلمون ومخلصون لوطنهم وكم متنينا ان‬ ‫يحكمنا االسد ليطور بالدنا كما طور سوريا وليحل محل‬

‫علي صالح وعلي صالح نرس��له ليحكم س��وريا كم سنة‬ ‫وسوف تعرفون وقتها قيمة االسد الذي جعل بالده غير‬ ‫مدين��ة للبنك الدولي مبليم واحد اما الش��عب اليمني ترك‬ ‫لهم علي صالح خزانة خاوية وديون لعش��رات املليارات‬ ‫م��ن الدوالرات للبنك بعد ان ش��فطها مع حاش��يته وقال‬ ‫للشعب ادفع الديون الذي على ظهرك واالن البنك الدولي‬ ‫يطال��ب برفع الدعم عن احملروقات يعني على الش��عب ان‬ ‫يظل حتت رحمة البنك الدولي يجوعه متى يريد ويش��عل‬ ‫احلروب فيما بينه متى يريد ‪.‬‬ ‫تاريخيا‬

‫اليمن بلد احلضارات وما يذكر التاريخ عنا إال أننا كنا‬ ‫أولي بأس وأهل وفاء‪.‬‬ ‫خالد املنتصر‪ -‬اليمن‬ ‫القات هو السبب‬

‫لوال القات لكان اليمن س��عيدا… حتيات��ي ألهل اليمن‬ ‫واحترام��ي حلض��ارة اليمن‪ .‬يحز في نفس��ي ان اقرأ عن‬ ‫اإلهمال ال��ذي يطال تاريخنا االس�لامي‪ .‬ونحن في هذه‬ ‫«احملنة» س��واء ال فرق ب�ين ميني او مص��ري او مغربي‪.‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫حامد طه‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ال متوي��ل‪ ،‬ال اهتمام من احلكومات والوزارات املكلفة‪ .‬بل‬ ‫جتد «الغريب» اكثر اهتماما و»طمعا»…عندما أجتول في‬ ‫بع��ض املتاحف الغربية وارى حتفا إس�لامية‪ ،‬فرعونية‪،‬‬ ‫وبابلي��ة ينتابني ح��زن وغيرة ولكن أع��ود وأفكر ان هذا‬ ‫افضل بكثير من اإلهمال الذي كانت ستلقاه في بلداننا‪.‬‬ ‫الزمن حكم‬

‫اميان خالد‬

‫الس��يدة امللك��ة اروى احمد الصليح��ي وعاصمتها‬ ‫جبلة محافظة اب‬ ‫ه��ذه امللكة الفطن��ة عملت الكثير من حف��ر ابار املياه‬ ‫واصالح االراضي للزراعة ورممت احلصون احلميرية‬ ‫وفي عهدها بنيت املس��اجد واملدارس ومع انها كانت‬ ‫عل��ى املذهب االس��ماعيلي فس��ماحتها للحك��م تركت‬ ‫حري��ة التعبير وف��وق ذالك الى اآلن والزم��ان لم يفكر‬ ‫اح��د انها كان��ت على هذا املذه��ب فقد ترك��ت الزمان‬ ‫يحك��م فحك��م انها كان��ت بلقيس س��با الثاني��ة بدون‬ ‫مناف��س وبع��د البحث من ايام س��يدنا مع��اذ بن جبل‬ ‫عندما بعثه س��يدنا النبي (ص) ال��ى اليمن‪ .‬لم جند اال‬ ‫اناسا اخلصوا وعملوا وعملهم حاضرا الى االن بدون‬ ‫تعص��ب ألن الزمان هو الذي يحك��م واالقالم هي التي‬ ‫تدون وتكتب‪.‬‬ ‫اليزني منصور ‪ -‬ميشيغان‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫الصراع في دارفور ما زال قائما واألمم املتحدة تقول نصف احلقيقة‬

‫د‪.‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ كن�ت أتاب�ع وقائع القم�ة العربية اخلامس�ة والعش�رين التي‬ ‫عقدت في الكويت يومي ‪ 25‬و ‪ 26‬آذار‪/‬مارس املاضي ولفت انتباهي‬ ‫تهنئ�ة بع�ض ال�دول للقي�ادة الس�ودانية لنجاحه�ا ف�ي إحت�واء‬ ‫الص�راع في دارف�ور وإعادة احلي�اة الطبيعية للمنطق�ة والتصالح‬ ‫بين احلكومة وأطراف املعارضة‪ .‬لقد إس�تغربت ه�ذه املواقف التي‬ ‫إم�ا أن تك�ون ناجتة عن عدم متابعة دقيقة مل�ا يجري هناك أو جناح‬ ‫الدعاية الس�ودانية الرس�مية بأن ملف الصراع في دارفور قد طوي‬ ‫وإل�ى األبد‪ .‬ولكن احلقيقة غير ذلك‪ ،‬فالنزيف في دارفور لم يتوقف‬ ‫لغاي�ة اآلن والصراع م�ا زال مفتوحا لكن هناك عملي�ة تعتيم كبرى‬ ‫على ما يجري في ذلك اإلقليم الكبير‪ ،‬تس�اهم األمم املتحدة في جزء‬ ‫من�ه وتتس�تر عل�ى كثير م�ن اجلرائم الت�ي ترتكب أم�ام عيون أول‬ ‫عملية حفظ سلام مشتركة يطلق عليها اسم بعثة اإلحتاد األفريقي‬ ‫واألمم املتحدة في دارفور «يوناميد»‪ .‬ولقد جاءت إس�تقالة عائشة‬ ‫البصري املتحدثة الرس�مية باس�م البعثة إحتجاجا على الدور غير‬ ‫احملاي�د للبعثة والتكتم املش�بوه على ما يج�ري حقيقة على األرض‬ ‫ليعي�د تس�ليط الض�وء على املأس�اة اإلنس�انية التي تدخ�ل عامها‬ ‫احلادي عش�ر والتي أدت إل�ى مقتل مئات األلوف وتش�ريد املاليني‬ ‫داخل البالد وخارجها‪.‬‬ ‫األمم املتحدة شاهد زور على مأساة دارفور‬

‫نؤك�د ف�ي البداية أنن�ا نقف م�ع وحدة الس�ودان أرضا وش�عبا‬ ‫ونؤيد س�يادته واس�تقالله ووحدة أراضيه وال نري�د ألي جزء من‬ ‫أراضي�ه أن ينفص�ل ع�ن الوط�ن األم ال ف�ي دارف�ور وال كردفان وال‬ ‫منطقة بح�ر الغزال وال أبيي الغنية بالنف�ط‪ ،‬كما وقفنا ضد انفصال‬ ‫اجلنوب الذي فرطت فيه القيادة السودانية من أجل أن يعاد تأهيل‬

‫الرئيس الس�وداني دوليا‪ ،‬بعد تهمة دعمه لإلرهاب فكانت النتيجة‬ ‫أنه خسر اإلثنني معا‪ -‬فقد أصدرت احملكمة اجلنائية الدولية إدانتها‬ ‫للرئيس السوداني بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد اإلنسانية في‬ ‫دارفور عام ‪ 2008‬وخس�ر جنوب الس�ودان في استفتاء عام ‪.2011‬‬ ‫فما هي حقيقة األوضاع في دارفور؟‬ ‫لقد مت توقيع اتفاق سلام بني احلكومة السودانية وحركة العدل‬ ‫واملس�اواة ف�ي الدوح�ة بتاري�خ ‪ 6‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ .2013‬لك�ن ه�ذا‬ ‫االتف�اق لم ينج�ز إنهاء الص�راع وبقيت الفصائل املتم�ردة األخرى‬ ‫حتمل السلاح ضد ق�وات احلكومـــة وبعـــض امليليش�يات التي‬ ‫إس�تبدلت جماع�ة اجلنجوي�د بع�د أن ضم�ت رس�ميا إل�ى القوات‬ ‫احلكومي�ة من�ذ ع�ام ‪ 2008‬فتق�وم الق�وات احلكومية وامليليش�يات‬ ‫املس�اندة له�ا بتدمي�ر الق�رى وحرقه�ا وقت�ل األبري�اء واغتص�اب‬ ‫العديد من النس�اء‪ .‬لهذا بقي الصراع مستمرا واألبرياء من املدنيني‬ ‫يدفع�ون ثمنا باهظ�ا دون أن يتحدث عن مأس�اتهم أحد مبا في ذلك‬ ‫بعثة اليوناميد‪.‬‬ ‫قبل خمس س�نوات أعل�ن رودلف أدادا‪ ،‬املمثل املش�ترك لالحتاد‬ ‫األفريق�ي واألمم املتح�دة ورئي�س بعثة يوناميد نهاي�ة الصراع في‬ ‫دارف�ور‪ .‬ما أبعد ه�ذا اإلعالن ع�ن احلقيقة تقول عائش�ة البصري‪،‬‬ ‫الت�ي إس�تقالت من منصبه�ا كمتحدثة رس�مية باس�م البعثة في ‪11‬‬ ‫أيار‪/‬ماي�و ‪ 2013‬بعد رس�ائل االحتجاج العديدة لدى إدارة ش�ؤون‬ ‫حفظ السالم لتوضيح أس�باب التعتيم على ما يجري في دارفور أو‬ ‫حتريفه دون أن تس�مع جواب�ا‪ .‬ثم قامت بتاريخ ‪ 30‬آب‪ /‬أغس�طس‬ ‫‪ 2013‬بتقدمي طلب رس�مي ملكتب األمم املتح�دة للرقابة للتحقيق في‬ ‫املعلوم�ات الكاذبة التي تنش�رها البعثة عن اس�تتباب األوضاع في‬ ‫دارف�ور املثبت�ة في الوثائ�ق التي قدمتها الس�يدة البص�ري‪ ،‬إال أن‬

‫كافة احملاوالت قد باءت بالفش�ل‪ .‬بعدها قررت أن تخرج إلى العلن‬ ‫بداية من ش�هر نيس�ان‪/‬أبريل احلالي وتتحدث لوسائل اإلعالم مبا‬ ‫فيها «القدس العربي» ومجلة السياس�ة اخلارجية «فورن بولسي»‬ ‫املش�هورة و»البي بي سي» وجريدة «الشرق األوسط»‪ .‬وهذه عينة‬ ‫من النقاط الكثيرة التي أدلت بها السيدة البصري‪.‬‬ ‫التعتيم على احلقائق أو حتريفها‬

‫ أص�درت بعث�ة األمم املتح�دة بيانا في ‪ 25‬آب‪/‬أغس�طس ‪2012‬‬‫يش�ير إل�ى أن الوضع ف�ي منطــــقة «طويلة» ه�ادئ‪ .‬وبعد أيام مت‬ ‫التحقق من أن هجوما قامت به القوات الس�ودانيــــة يــــومي ‪24‬‬ ‫و ‪ 25‬يش�مل ‪ 150‬عربة عسكرية هاجمت أربع قــــرى في منــــطقة‬ ‫«طويل�ة» الت�ي تس�كنها جماع�ات تنتم�ي إل�ى قبـــائ�ل الزغ�اوة‬ ‫والفور‪.‬‬ ‫وبحجة تأييد هذه القبائل للمتمردين مت حرق القرى واغتصاب‬ ‫ع�دد م�ن النس�اء وقتل ع�دد من األطف�ال والرج�ال وح�رق املزارع‬ ‫والبي�وت وس�رقتها‪ .‬ويق�ول التقري�ر إن األهالي إس�تغاثوا ببعثة‬ ‫اليونامي�د ولم يس�تجيبوا له�م إال بعد أربع�ة أيام وبع�د أن إنتهى‬ ‫الهج�وم متاما‪ .‬وعندما س�ألت نائ�ب قوات البعثة اللواء كيس�امبا‬ ‫وينجونز مل�اذا لم تقم البعث�ة مبراقبة حتركات القوات الس�ودانية‬ ‫وامليليش�يات العربية أي «اجلنجويد س�ابقا» ف�ي منطقة طويلة رد‬ ‫قائال‪« :‬أحيانا يجب أن نتصرف كدبلوماس�يني‪ .‬ال نستطيع أن نقول‬ ‫كل شيء نعرفه في دارفور»‪.‬‬ ‫ في رس�الة مكتوبة أقرت السيدة عائشتو مندادو رئيسة بعثة‬‫اليونامي�د بالوكال�ة آنذاك «إن بعثة اليوناميد ق�د إختطفت من قبل‬

‫ٌ‬ ‫مس�ؤوليـْن أو ثالث�ة وأن هن�اك الكثير من األالعيب التي ميارس�ها‬ ‫مسؤولون من ذوي األجندات املتضاربة»‪ .‬وعلى سبيل املثال عندما‬ ‫ذهب التقرير الدوري الذي يغطي الفترة من متوز‪/‬يوليو إلى أيلول‪/‬‬ ‫س�بتمبر ‪ 2012‬حذف منه حادثة «طويل�ة»‪ ،‬وتوقف التقرير عن ذكر‬ ‫احلملة العسكرية التي تقوم بها احلكومة السودانية والتي أدت إلى‬ ‫مقت�ل املئات من املدنيني ف�ي دارفور مبن فيه�م ‪ 100‬قتلوا في منطقة‬ ‫هشابا لوحدها‪.‬‬ ‫ هن�اك تقرير صادر عن البعثة يقول إن الس�بب في مقتل مدني‬‫وجرح ثمانية يوم ‪ 5‬أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2012‬ق�رب بلدة كتوم هو أنهم‬ ‫وقع�وا ضحاي�ا أثن�اء تبادل إطلاق نار بين جماعات مس�لحة‪ ،‬إال‬ ‫أن احلقيق�ة أنه�م كان�وا من املدنيين العزل املس�افرين في ش�احنة‬ ‫إعترضتها مجموعة من «امليليش�يات العربية» وأطلقت النار عليهم‬ ‫وترك�ت املكان على أنهم جميعا قتلى ث�م وصلت قوات األمم املتحدة‬ ‫وأخ�ذت صورا للح�ادث إال أن الرواية أعيدت كتابته�ا بطريقة غير‬ ‫صحيحة‪.‬‬ ‫ تتغي�ر لغ�ة التقاري�ر الص�ادرة ع�ن البعث�ة أو يت�م تغييره�ا‬‫ف�ي نيوي�ورك ‪ -‬فالقصف اجلوي العش�وائي يس�تــــبدل بعبارة‬ ‫«غارة جوية» واحلرب املس�تمرة تتحول إلى «إش�تباكات متقطعة»‬ ‫واإلغتصاب اجلماعي يتحول إلى «عنف جنساني»‪.‬‬ ‫كم�ا تتح�دث التقارير الرس�مية ع�ن «القــــ�وات النـــظامية»‬ ‫التابع�ة للدول�ة‪ .‬لك�ن ه�ذه الق�وات ه�ي نفس�ها الت�ي تعم�ل على‬ ‫ش�كل مجموعات غير منضبطة وبالتنس�يق مع فرق امل�وت التابعة‬ ‫للجنجوي�د والت�ي ال تف�رق بين مدن�ي وعس�كري ومت�ارس القتل‬ ‫واالغتصاب وبث الرعب في األطفال والرجال وس�رقة وحرق كل ما‬ ‫يقع حتت أيديها‪.‬‬

‫كيف علقنا وحني اكتشفنا أننا متآمرون!‬ ‫د‪ .‬يحيى مصطفى كامل٭‬ ‫■ يعلم الله أنني لس��ت أحاول بهذا العنوان التفوق على فريد‬ ‫العص��ر وكل عصر املرح��وم القذافي‪ ،‬ناهيك ع��ن محاكاته حني‬ ‫أحتف البش��رية وأثرى التراث اإلنس��اني مبجموعته القصصية‪،‬‬ ‫يتيمة الده��ر املعاصرة‪« ،‬األرض األرض‪ ،‬القري��ة القرية‪ ،‬وانتحار‬ ‫رائد الفضاء»‪ ،‬فلس��ت من الطيش ألطمح له��ذه الذرى‪ ،‬وإمنا هي‬ ‫ٌ‬ ‫س��ياق واحد‪ .‬وإن‬ ‫مجرد نق��اط أو مواضيع أود ذكرها يجمعها‬ ‫ً‬ ‫مف��ككا للوهلة األولى فلي��س ذلك بدوره‬ ‫كان ذل��ك العنوان يبدو‬ ‫ً‬ ‫محاولة جملاراة جاك ديريدا‪ ،‬الفيلس��وف األش��هر بتفكيك الواقع‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ممزق ٌ‬ ‫متاما وال‬ ‫رث ومهترئ‬ ‫لس��بب بسيط أنه مفكك أصال‪ ،‬ال بل‬ ‫يحتاج خلدماتي املتواضعة أو خدمات غيري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بداية صحيحة فنضع األمور ف��ي نصابها ونعطي‬ ‫ولكي نب��دأ‬ ‫ح��ق حقه فال بد من التقرير ب��أن محركي الثورة املضادة‬ ‫كل ذي ٍ‬ ‫من أصحاب االمتيازات الكبيرة والثروات الضخمة ممن تقاطعت‬ ‫مصاحله��م مع مبارك وس��لفه‪ ،‬مدينون قبل كل ش��يء إلى إعالم‬ ‫الري��ادة وم��ن يوجهه ومي��ده باملعلوم��ات (املش��كوك في صحة‬ ‫أغلبها)‪ ،‬و»الش��رائط» ف��ي أجهزة األمن املتعددة وس��ائر دوائر‬ ‫الدول��ة العميقة التي ال يع��رف أحدنا ً‬ ‫يقينا غاطس��ها‪ ،‬وليس في‬ ‫ذلك ما يدهش‪ ،‬ألن وسائل اإلعالم تلك مملوكة ألصحاب املصالح‬ ‫س��الفي الذكر في األساس‪...‬تلك احللقة التي ال أعلم ملاذا يتغافل‬ ‫عنه��ا الناس أو ينس��ونها‪ ،‬هل ألن نفس اإلعالم يس��كت عنها أو‬ ‫أحيان كثيرة؟‬ ‫ٍ‬ ‫يحاول طمسها ومير عليها مرور الكرام في‬ ‫ً‬ ‫جريا م��ع املثل اإلجنلي��زي «أن ال��ذي يدفع‬ ‫رمبا‪...‬امله��م أن��ه‬ ‫للزم��ار يختار اللح��ن»‪ ،‬فقد اندفع��ت ثلة ممن يطل��ق عليهم ً‬ ‫ظلما‬ ‫لفظة «إعالميني» ممن دخلوا املهنة من باب اخملبرين والبصاصني‬ ‫والعسس الواس��ع الرحيب املؤطر باحلظوة والشهرة ناهيك عن‬ ‫ُ‬ ‫حتيك بإس��هاب وبش��كل مكثف س��ردية‬ ‫العائد املادي‪ ،‬وأخذت‬ ‫مكذوب��ة موازية للواقع احلقيقي في عملي��ة نصب وتدليس أكاد‬ ‫ً‬ ‫قطعا بأنها األكبر في تاريخنا املعاصر‪ ،‬وحتوز على مكانة‬ ‫أج��زم‬ ‫متقدم��ة في تاري��خ العالم‪...‬وق��د مورس فيه��ا كل صنوف خفة‬ ‫اليد وخل��ط األوراق واملفاهيم والنظريات‪ ،‬طبع��ة عربية‪ ،‬موازية‬ ‫بدورها‪ ،‬من الفوضى‪ ،‬بيد أنها هدامة ومحطمة للذات منذ البداية‬ ‫مجه��ود جبار‪ ،‬ال بد م��ن االعت��راف بذلك‪ .‬ولئن‬ ‫وحت��ى النهاية‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ذهب تشومسكي في كتابه الشهير( واأليقونة في حقيقة األمر)‬ ‫«صناع��ة اإلذع��ان» إلى أن بع��ض اإلعالميني ال يدرك��ون حقيقة‬ ‫دوره��م املدلس املزي��ف للوعي بل ويلتزم��ون ِ‬ ‫باحلرفية واألمانة‬ ‫في عملهم‪ ،‬فإن ذلك ال عالقة له بإعالمنا الريادي املتفوق‪ ،‬والذي‬ ‫ٍ‬ ‫وصالت‬ ‫م��ا أكثر ما ينحدر(أو يس��تهل) ف��ي أغلب األحي��ان إلى‬ ‫ممتدة مس��تطيلة من الردح للثورة وكل من جاء دوره للتشهير به‬ ‫لضلوعه في «املؤامرة» التي مبقتضاها تآمرت أمريكا وإس��رائيل‬ ‫عل��ى مبارك‪ ،‬حليفهم طيلة ثالثني ً‬ ‫عاما‪ ،‬كأنهم يعادون أنفس��هم‪.‬‬ ‫ومل��ا كان احلراك الث��وري لم يصل إل��ى أفق التغيي��ر االجتماعي‬ ‫احلقيقي حتى في ذروة مده ‪ ،‬بل حيل بينه وبني أي سلطة أو حتى‬

‫‪‬‬ ‫عدنان اوكتار٭‬ ‫■ التفجيرات االنتحارية في العراق قتلت ‪ 12‬ش��خصا‪ ،‬كما‬ ‫وأودت الهجمات االنتحارية في الباكستان بحياة ‪ 5‬اشخاص‪.‬‬ ‫اهتزت افغانستان بهجمات انتحارية حديثة قتلت ‪ 46‬شخصا‪.‬‬ ‫لألسف الش��ديد اصبحت هذه االخبار التي تظهر بشكل متكرر‬ ‫في االعالم العاملي مألوفة لدينا‪.‬‬ ‫كما وتظه��ر االحصائيات ان هناك ارتفاع��ا خطيرا في عدد‬ ‫الهجمات االنتحارية التي نفذت‪.‬‬ ‫ظهرت الهجمات االنتحارية السياس��ية في الشرق األوسط‬ ‫ف��ي الثمانين��ات‪ ،‬خالل احل��رب األهلية ف��ي لبن��ان‪ ،‬عندما بدأ‬ ‫حزب الله يس��تخدم الهجمات اإلنتحارية ضد اهدافه‪ .‬منذ ذلك‬ ‫احل�ين وحتى بدايات القرن احلادي والعش��رين‪ ،‬نفذ ما ال يقل‬ ‫ع��ن ‪ 200‬هجوم انتحاري في العالم‪ .‬ه��ذا وبدأت هذه الهجمات‬ ‫تتص��در عناوين الصحف فق��ط في األلفية الثاني��ة‪ ،‬مع موجة‬ ‫متزاي��دة في عددها الكل��ي في الثالث س��نوات املاضية‪ ،‬حيث‬ ‫وص��ل عددها ال��ى ‪ .3,500‬بلغ��ت الهجمات ذروته��ا في ‪،2013‬‬ ‫حي��ث نفذ ‪ 291‬هجوم��ا انتحاريا في ثمان عش��رة دولة‪ ،‬مودية‬ ‫بحياة ‪ 3,100‬ش��خص‪ ،‬محدثة ازدي��ادا عدديا مذهال وصل الى‬ ‫‪ ٪25‬مقارنة بالس��نة املاضية التي حدث فيه��ا (‪ 230‬هجوما)‪،‬‬ ‫ومتركزت معظم هذه الهجمات في الدول اإلس�لامية‪ .‬لقد شهد‬ ‫الشرق األوس��ط العديد من الهجمات اإلنتحارية‪ ،‬وكان للعراق‬ ‫النصيب األكبر منها حيث تصدر رأس القائمة‪.‬‬ ‫افغانس��تان‪ ،‬الباكس��تان‪ ،‬س��وريا‪ ،‬لبن��ان‪ ،‬تون��س‪ ،‬ليبي��ا‪،‬‬ ‫الصومال‪ ،‬مالي ونيجيريا هي من ضمن الدول اإلسالمية التي‬ ‫تضربها الهجمات اإلنتحارية بشكل متكرر‪.‬‬ ‫م��ا ال��ذي ي��ؤدي ال��ى زي��ادة الهجم��ات اإلنتحاري��ة؟ عدم‬ ‫االس��تقرار السياس��ي ف��ي ه��ذه البلدان ه��و عامل أساس��ي‪.‬‬

‫مخايلها‪ ،‬فإنه لم يتمكن في حقيقة األمر من امتالك وسيلة إعالمية‬ ‫قوية تس��تطيع نش��ر رس��الته‪ ،‬ونكون غير منصف�ين إذا تغافلنا‬ ‫ع��ن حقيقة التف��اوت امللفت بني حجم احلراك وب�ين أولئك الذين‬ ‫تصدروا املشهد من حيث التنظيم واخلبرة السياسية (باملناسبة‬ ‫أنا ال أزعم امتالكها بدوري)‪ .‬باختصار لم يتس��ن للحراك الثوري‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وانصافا‪ ،‬بصورةٍ‬ ‫صدقا‬ ‫كتابة س��رديته ورؤيته املوازية‪ ،‬األكث��ر‬ ‫وصي��غ قوية طاغية‪ ،‬حتى ذلك االحتفاء بالثورة ومن مت تقدميهم‬ ‫ً‬ ‫خاصة‬ ‫مش��بوه في نظري‪،‬‬ ‫عل��ى كونهم رموز ًا في املراحل املبكرة‬ ‫ٌ‬ ‫وأن من ق��ام بذلك هي نفس تلك الفضائيات اململوكة لنفس ذوي‬ ‫املصال��ح الذين دعم��وا مباركا حتى تيقنوا من س��قوطه احلتمي‪،‬‬ ‫صراع بني ش��رائح من نف��س الطبقة‪ ،‬نظام‬ ‫وحني آل املس��ار إلى‬ ‫ٍ‬ ‫مبارك وقرين��ه من اإلخوان‪ ،‬علقنا نحن بينهما‪ .‬وخالصة الكالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لزام��ا على كل من يؤمن‬ ‫تس��يدت رواية وحكايا املؤامرة‪ ،‬وصار‬ ‫ً‬ ‫ض��رورة ومفهوما واس��تحقاقا‪ ،‬أن يداف��ع عنها أمام‬ ‫بالث��ورة‪،‬‬ ‫خطاب صفيق فوق كونه مجن��ون وعبثي‪...‬وبذا علقنا في دائرة‬ ‫ٍ‬ ‫ال تنته��ي من األقاويل واالدع��اءات والتجريح والردح واألقاويل‬ ‫شعب‪ ،‬وثورية دون مكاسب‬ ‫املضادة والتفنيد واالنتصار حلقوق‬ ‫ٍ‬ ‫مستنقع‬ ‫اجتماعية أو سياسية ثورية على أرضيةٍ موازيةٍ وهمية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫علقن��ا فيه‪ ،‬ألي��س مدهش��ا والفتا أن نعل��ق بهذه الص��ورة نحن‬ ‫الذين ننتمي إلى ثقافة ظلت تتراوح بني املنت وش��روحه وشروح‬ ‫ش��روحه وهوامش تلك الش��روح وتختلف عليه��ا ويقتل بعضنا‬ ‫ً‬ ‫مستنقع بكل معاني الكلمة‪.‬‬ ‫بعضا؟‬ ‫ٌ‬ ‫أما عن كيف اكتش��فنا أننا متآمرون‪ ،‬فلذل��ك ٌ‬ ‫قصة طريفة وإن‬ ‫كان��ت مغيظة‪ ،‬وقعت في األيام األولى لثورة كانون الثاني‪/‬يناير‬ ‫حني استضافت إحدى الفضائيات التابعة إليران صديقة ناشطة‬ ‫وإحدى مؤسس��ي مجموعة «مصريون متح��دون» املتمركزة في‬ ‫اململكة املتحدة والتي قامت بدور نشيط وفعال للدفاع عن الثورة‬ ‫وشرح قضيتها وحش��د الناس خلفها‪ .‬ساعتها دافعت صديقتنا‬ ‫ً‬ ‫منتصرة للمطالب‬ ‫بطالقة عن الث��ورة‪ ،‬عن ضرورتها ومبرراته��ا‪،‬‬ ‫الش��عبية ونافية ش��بهة التآمر‪ ،‬وإذا بها تفاجأ عند العرض‪ ،‬بعد‬ ‫بضعة س��اعات‪ ،‬بنفس��ها على التلفاز تش��رح كيف أنها ترى أن‬ ‫األمر برمته ليس س��وى مؤامرة تقف وراءها وحترضها أمريكا‪،‬‬ ‫ولع��ل ذل��ك كان أحد ال��دروس األولى لها ولنا جميع��ا في كيفية‬ ‫مخرج وطاقم إعداد ماهر يجيد‬ ‫تزوير التاريخ وطم��س احلقائق‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫الق��ص واللصق وأجن��دة خفية ومؤام��رة (من طرفه��م بالطبع)‬ ‫وفائض من االنحطاط الال مهني‪.‬‬ ‫نقطة نظام‪ :‬ال يعني كل ما س��بق أنه ال م��كان للمؤامرات‪ ،‬فأنا‬ ‫ً‬ ‫وخاصة الكبيرة منها‪ ،‬مصالح‬ ‫لست بهذه السذاجة‪ ،‬فلكل الدول‪،‬‬ ‫عالم لم نختره وال‬ ‫في‬ ‫السياس��ة‬ ‫ال تتن��ازل عنها‪ ،‬وهذا من طبائع‬ ‫ٍ‬ ‫منلك منه خروجا أو فكاكا‪ ،‬لكن نزول ماليني الشعب املصري في‬ ‫كانون الثاني‪/‬يناير والشعب السوري في مرحلة الحقة مع توفر‬ ‫األس��باب املوضوعية للس��خط والثورة مما يستحيل أن يوصف‬ ‫بالتآمر‪.‬‬ ‫لألس��ف‪ ،‬ألن الثورة لم حتكم وبالتالي أفس��ح اجملال لإلعالم‬ ‫املضاد املع��ادي‪ ،‬فقد ترس��خت «حدوتة» املؤام��رة‪ ،‬ومع امتناع‬ ‫أجهزة الشرطة‪ ،‬العقابي في حقيقة األمر‪ ،‬عن أداء مهامها وإطالق‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫‪‬‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ ال أع�رف إن كان�ت هنالك صلات تنظيمية بني‬ ‫األجسام التي عارضت تنفيذ مجموعة من النشاطات‬ ‫االجتماعي�ة والفني�ة الت�ي كان مزمع�ا تنفيذه�ا في‬ ‫بعض من قرانا في اجلليل واملثلث‪ .‬ففي باقة الغربية‬ ‫اضط�ر منظمو مس�يرة رياضية‪ ،‬اس�تهدفت إش�راك‬ ‫جميع أفراد العائلة في نشاط ترفيهي هادف‪ ،‬ويشمل‬ ‫منعا‬ ‫عرضا لس�يرك وغي�ره‪ ،‬اضط�روا إلى إلغائه�ا ً‬ ‫لـ»الفتنة»‪ ،‬كما جاء في إعالن املسؤولني هناك‪.‬‬ ‫سبق ذلك‪ ،‬توزيع مناش�ير وبيانات موقعة باسم‬ ‫الفعالي�ة‪ ،‬وذلك‬ ‫ح�ركات إسلامية دعت إل�ى إلغ�اء ّ‬ ‫لكونها ال تتوافق وقواعد الش�ريعة اإلسالمية‪ ،‬ومبا‬ ‫قد يتيحه االختالط من وقوع النس�اء املشاركات في‬ ‫اخلطيئة والشرك‪.‬‬ ‫في ع�كا تصدّ ت مجموع�ة م�ن التكفيريني لعرض‬ ‫فرقة «وط�ن على وتر»‪ ،‬ومنع�ت اجلمهور من دخول‬ ‫تعرضت‪ ،‬في املاضي‪،‬‬ ‫قاعة العرض بحجة أن الفرقة ّ‬ ‫ف�ي أح�د عروضه�ا‪ ،‬الس�اخرة الناق�دة لإلخ�وان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫وأخيرا‪ ،‬في سخنني اعترضت حركة إسالمية على‬ ‫ع�رض فيل�م «اخملل�ص» الذي ي�روي قصة املس�يح‪،‬‬ ‫ولتوضي�ح موقف املعارضني نش�ر خمس�ة م�ن أئمة‬ ‫مس�اجد س�خنني بيانا عللوا في�ه موقفه�م الرافض‬ ‫لع�رض الفيلم بارتكاز روايته على ما جاء في إجنيل‬ ‫لوق�ا عن حياة املس�يح‪ ،‬ولي�س كما قبلته�ا العقيدة‬ ‫اإلسالمية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫األئم�ة املس�يحيني‪ ،‬إذا‬ ‫إل�ى ذل�ك فلق�د «نص�ح»‬ ‫أرادوا‪ ،‬أن يعرضوا الفيلم أن يعرضوه في كنائس�هم‬ ‫أو بيوته�م‪ .‬ووعدوا بأنهم س�يبقون‪ :‬حصنا حصينا‬ ‫للدفاع عن عقيدتنا وشريعتنا وقرآننا الكرمي»‪.‬‬ ‫نح�ن إزاء ظاهرة قطرية تعك�س منو فكر تكفيري‬ ‫ينتش�ر بوتائر س�ريعة‪ .‬لن يش�ذ أصحاب هذا الفكر‬ ‫عمن س�بقوهم ف�ي احلركات السياس�ية اإلسلامية‬ ‫ّ‬ ‫التكفيري�ة‪ ،‬ولس�وف يحذون حذوهم في مس�اعيهم‬ ‫لفرض ما يحسبونه حقهم وواجبهم في سبيل الذود‬ ‫عن إميانهم‪ ،‬كم�ا يفهمونه‪ ،‬فدون�ه‪ ،‬كل موقف وفعل‬ ‫وإميان باطل والغ وحرام‪.‬‬ ‫أمامن�ا املش�هد واح�د‪ ،‬فم�ن ينتظ�ر م�اذا؟ وماذا‬ ‫يج�ب أن يحدث ك�ي يستش�عر املؤمنون باإلنس�ان‬ ‫وبحرية الكلمة والرأي والعبادة؟ أن اخلطر‬ ‫ورفعته‬ ‫ّ‬ ‫داهم‪ ،‬وأن الوض�ع أعوص من طبطبة هنا وكالم عن‬ ‫األخوة والتسامح هناك‪ ،‬فلقد ّ‬ ‫علمنا التاريخ أن إنكار‬ ‫ّ‬ ‫الوج�ع ال يوقف النزف‪ ،‬وإطب�اق العيون في الظلمة‬ ‫ال يس�تحضر الن�ور‪ ،‬ودائم�ا كانت الوقاي�ة خير من‬ ‫قنطار عالج‪.‬‬ ‫ما جرى في س�خنني هو فصل م�ن فصول الرواية‬ ‫ذاتها‪ ،‬وقد ّ‬ ‫يتوه�م البعض أن للقضية أبعادا طائفية‬ ‫فق�ط‪ ،‬وأنا ال أرى ذلك‪ ،‬ألنني أرى أننا قد تخطينا هذا‬ ‫التوصي�ف وما نحي�اه اليوم‪ ،‬في فلس�طني الكبيرة‪،‬‬ ‫ه�ي حال�ة أق�رب إل�ى «البوس�تطائفية»‪ ،‬أي ما بعد‬ ‫الطائفي�ة‪ .‬فف�ي باق�ة الغربية هناك املس�لمون فقط‪،‬‬ ‫وأما في س�خنني‪،‬‬ ‫وع�كا مدينة احل�ب والريح كانت‪ّ ،‬‬

‫املسلمون يدعون الناس لالسالم بالعقل واملودة وال يرهبون الدول بالهجمات االنتحارية‬ ‫بالرغ��م من االفتراض الش��ائع بان هذه الهجمات تس��تـــهدف‬ ‫بالعادة قوات االحت�لال‪ ،‬إال إن االحصـــائي��ات اثبتت ان فقط‬ ‫‪ ٪32‬م��ن ه��ذه الهجمات حدث��ت في ال��دول الت��ي يتواجد بها‬ ‫االحت�لال االجنب��ي‪ ٪68 .‬م��ن التفجيرات اس��تهدفت مواطني‬ ‫الدولة نفس��ها‪ ،‬مبعنى اخر‪ ،‬ان املدنيني االبرياء هم االغلبية من‬ ‫الضحايا في هذه االعتداءات‪ .‬في بلدان مثل العراق وس��وريا‪،‬‬ ‫تش��جع الطائفية على مثل هذه الهجمات‪ ،‬بينما في مصر‪ ،‬تنفذ‬ ‫بسبب الصراع القائم بني العلمانيني القوميني وبني اجلماعات‬ ‫االس�لامية‪ .‬تس��تهدف الهجم��ات االنتحاري��ة ع��ادة املناط��ق‬ ‫املزدحم��ة مثل‪ ،‬املطاعم‪ ،‬االس��واق‪ ،‬املس��اجد‪ ،‬مركب��ات النقل‬ ‫العام‪ ،‬مبعنى آخر االماكن التي يتواجد بها بش��كل كبير الناس‬ ‫من النساء‪ ،‬االطفال والش��يوخ الذين يكونون الهدف الرئيسي‬ ‫لهذه الهجمات‪.‬‬ ‫في بع��ض االحيان يعتقد بعض الناس الذين يحملون افكارا‬ ‫خاطئة عن االس�لام‪ ،‬ان االسالم يش��جع الهجمات االنتحارية‪،‬‬ ‫بينم��ا ف��ي احلقيق��ة يهدف االس�لام الى الس�لام املطل��ق لكل‬ ‫شخص في كل ارجاء العالم‪ ،‬بغض النظر عن اخللفية العرقية‪،‬‬ ‫الديني��ة او املكانة‪ .‬كما ان قتل اي ش��خص ه��و عمل محرم في‬ ‫االس�لام‪ ،‬فإن االنتحار هو عمل محرم بش��كل صريح ايضا في‬ ‫االس�لام‪ .‬حيث حرمه الل��ه تعالى بصراحة ف��ي قوله في اآلية‬

‫‪‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫«أحبوا بعضكم بعضا» كانت الوصية‬

‫جحافل البلطجية في مرحلةٍ س��ابقة أصبح��ت حياة الكثيرين ال‬ ‫تطاق‪ ،‬فانكفأوا يجلدون أنفسهم ويلومون أنفسهم على نزولهم‬ ‫ً‬ ‫وعوضا عن الشعور بالثقة في النفس واالعتداد بالذات‬ ‫للشارع‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وش��عور بالضع��ة وانعدام‬ ‫ال��ذي كان‪ ،‬حل��ت نقم��ة على ال��ذات‬ ‫ٌ‬ ‫مح��زن ذاك‪ ،‬انكفاء ثورة‪ ،‬س��ريعا ج��دا ودون‬ ‫ٌ‬ ‫الكف��اءة‪ .‬مش��هدٌ‬ ‫مكاس��ب ملموسة‪ .‬وفي محاولةٍ يائسة الستعادة األمن واألمان‪،‬‬ ‫صار الناس يس��تدعون عنف الدولة وأجهزة األمن حتى ولو كان‬ ‫على حس��اب كرامتهم الشخصية‪ ،‬والش��اهد أنها عادت مبنتهى‬ ‫الفظاظة والقسوة‪ ،‬وال ميلك الناس سوى أن يحمدوها ويتغزلوا‬ ‫بجمالها‪ .‬ال يج��رؤون على انتقادها مخاف��ة «أن تغضب وحتجم‬ ‫عن أداء عملها» دون ضوابط أو مراقبة فتتركهم ملصيرهم نهش��ا‬ ‫للفوض��ى واإلجرام‪ .‬صار الناس يجامل��ون القبح ويتغزلون به‪،‬‬ ‫وفي حني أن املوروث الش��عبي يرى من الشجاعة واالستقامة أن‬ ‫يصارح املرء األعور بعواره‪ ،‬في وجهه‪ ،‬فإننا بتنا نتزلف له وننظر‬ ‫بعيدا ع��ن عينه الكليلة عله ينظر إلينا بالس��ليمة‪ ،‬نس��تجديه كما‬ ‫صار البعض يكتش��ف لنا كم كان مبارك ع��ادال‪ ،‬تقدميا‪ ،‬حكيما‪،‬‬ ‫ذا رؤية استراتيجية ثاقبة‪ ،‬ورمبا وسيما أيضا‪ ،‬وكم كانت الدنيا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متوفرا قبل ‪25‬‬ ‫بديعا ورغيف اخلبز كبي��ر ًا والعالج‬ ‫ربيع��ا واجلو‬ ‫كان��ون الثاني‪/‬يناير‪ .‬كم��ا رأى بعض كبار املثقف�ين في املاضي‬ ‫في العمل القصص��ي للمرحوم القذافي (لن أعي��د كتابة العنوان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريدا‪ ،‬وقبض بعضهم مبالغ طائلة بالدوالر‬ ‫ثقافيا‬ ‫فتحا‬ ‫لطوله!)‬ ‫في مقابل كلمتي ثناء‪.‬‬ ‫واآلن‪ ،‬وعل��ى وقع أس��طورة جديدة تتش��كل‪ ،‬ركناها اجليش‬ ‫املنقذ ـ القائد األس��طوري البطل املنقذ ب��دوره ‪ ،‬ليس هناك مجال‬ ‫للتحفظ أو التريث أو الهمهمة أو التس��اؤل ناهيك عن االعتراض‪،‬‬ ‫فف��ي بل��دان الزعي��م األوحد واحل��زب األوحد واملذه��ب األوحد‬ ‫والدين األوحد ال مكان لالختالف‪ ،‬االختالف خيانة للوطن‪.‬‬ ‫فجمهرة من الكتبة واإلعالميني مثال ميجدون الفريق السيسي‪،‬‬ ‫عن لهم من تص��ورات‪ ،‬لكن هل يعلم أحدٌ ً‬ ‫حقا‬ ‫ويس��قطون عليه ما َّ‬ ‫م��اذا يري��د الرجل وم��اذا ينوي؟! هل س��يصير حاكما ش��عبويا‬ ‫ف��ي محاولة القتفاء خط��ى عبد الناصر فيحقق بعض املكاس��ب‬ ‫الش��عبية أو سيس��تمر على نفس انحيازات مبارك؟ ال أحد يجرؤ‬ ‫عل��ى التنف��س ناهيك ع��ن طرح ه��ذه التس��اؤالت‪ ،‬فتل��ك خيانة‬ ‫ٌ‬ ‫ووقوف في صف اإلرهاب‪.‬‬ ‫في قناعتي الش��خصية أن الش��عب احلر الذي يش��ارك ضمن‬ ‫منظوم��ة دميقراطي��ة حقيقي��ة‪ ،‬ال ش��كلية‪ ،‬هو خي��ر ضمانة ضد‬ ‫التقس��يم وأفضل من يقف ض��د اإلرهاب وه��و حقيقي ‪ ،‬مخيف‬ ‫ومجرم‪.‬‬ ‫إن مص��ر مقبل��ة عل��ى ص��راع حقيق��ي وهائل‪ ،‬لي��س فقط مع‬ ‫اإلره��اب‪ ،‬وإمنا ب�ين مصالح متضارب��ة‪ ،‬من ناحية ب�ين املطالب‬ ‫الشعبية مبكاس��ب ثورة مغدورة وبني مصالح ارتبطت وما زالت‬ ‫مببارك والغرب‪ .....‬كما يتعني على الرئيس املقبل (السيسي على‬ ‫األغلب) أن يحس��م أمره‪ :‬إلى أي معس��كر س��ينضم وبالتالي من‬ ‫سيحارب؟‬

‫احلراك الثوري لم يتمكن من امتالك‬ ‫وسيلة اعالمية قوية تستطيع نشر رسالته‬

‫ بع�د إعتماد ق�رار مجلس األم�ن ‪ )2004( 1556‬والذي أقر حظر‬‫تس�ليح ميليش�يات اجلنجوي�د مت التحايل عل�ى الق�رار بضم هذه‬ ‫امليليش�يات حتت ما يس�مى اجليش النظامي وقواته األمنية‪ .‬ومن‬ ‫بين تلك امليليش�يات التي أس�بغت احلكوم�ة عليها صفة الش�رعية‬ ‫الرس�مية قوات الدفاع الش�عبية‪ ،‬ح�راس احلدود‪ ،‬قوات الش�رطة‬ ‫االحتياطية‪ ،‬شرطة البادية وغيرها‪.‬‬ ‫ مت ح�ذف كلم�ة جنجوي�د عن عم�د من�ذ ع�ام ‪ 2008‬وكأن هذه‬‫امليليش�يات إختف�ت‪ .‬وفي نح�و ‪ 30‬تقريرا لألمني العام منذ إنش�اء‬ ‫بعث�ة اليونامي�د املش�تركة لم تذكر كلم�ة جنجويد إال م�رة واحدة‪.‬‬ ‫إس�تبدلت املف�ردة الكريهة بكلمات أق�ل عدوانية مثل ‪ :‬امليليش�يات‬ ‫العربية‪ ،‬امليليشيات املؤيدة للنظام‪ ،‬امليليشيات القبلية‪ ،‬اجلماعات‬ ‫املس�لحة‪ .‬وهذا بالضبط ما يريده البش�ير من إخفاء حقيقة أن تلك‬ ‫امليليش�يات التي ترتك�ب الفظائع هي ليس�ت جماع�ات اجلنجويد‬ ‫ألنها غير موجودة أصال‪.‬‬ ‫ بتاري�خ ‪ 18‬و ‪ 19‬نيس�ان‪/‬أبريل ‪ 2013‬تعرض�ت ق�وات بعث�ة‬‫اليوناميد إلى هجومني مس�لحني في منطقة مهاجرية شرق دارفور‪.‬‬ ‫قت�ل ف�ي الهجومني ش�خص من ق�وات حفظ السلام وش�خص من‬ ‫امليليشيات املهاجمة‪ .‬في اليوم التالي قام املقدم السوداني إبراهيم‬ ‫أب�و بكر ومع�ه مجموع�ة كبيرة م�ن اجلن�ود باقتحام مق�ر البعثة‪،‬‬ ‫وهددوا بشن هجمات جديدة إذا لم يتم دفع «دية» أو تعويض مالي‬ ‫ع�ن مقتل أح�د جنوده‪ .‬لك�ن تقري�ر األمم املتحدة إختار أن يس�مي‬ ‫املهاجمني «عناصر غير معروفة الهوية»‪.‬‬ ‫وتختتم الس�يدة عائش�ة البصري حديثها قائل�ة‪« :‬كوني عربية‬ ‫مس�لمة أفريقية‪ ،‬ال أس�تطيع أن أبقى صامتة عندما أشاهد بأم العني‬ ‫األبري�اء يقتل�ون واملنظم�ة الدولي�ة الت�ي أعم�ل فيه�ا تغط�ي على‬ ‫اجلرمية‪ .‬لذلك قررت االس�تقالة كي أس�تعيد حريتي في أن أحتدث‬ ‫على املأل عما يجري في دارفور‪ .‬لقد خسرت وظيفة لكن هناك اآلالف‬ ‫في دارفور يخسرون حيواتهم»‪.‬‬

‫��ك ْم إِ َّن َّ‬ ‫‪ 29‬من س��ورة النس��اء‪َ »:‬و َال تَ ْقتُ ُل ْ‬ ‫��وا َأ ُنف َس ُ‬ ‫الل��هَ َك َان بِ ُك ْم‬ ‫يـــما»(النس��اء‪ .)29,‬بغــض النــظر عن الـسبب او التمهيد‪،‬‬ ‫َر ِح ً‬ ‫ان��ه غير ش��رعي حس��ب قوان�ين االس�لام ان يقتل الش��خص‬ ‫نفسه‪.‬‬ ‫ان االنتح��ار من خ�لال الهجم��ات االنتحارية وانه��اء حياة‬ ‫الن��اس االخرين ه��و بالتأكيد ضد االخالق االس�لامية‪ .‬ولذلك‬ ‫من املس��تحيل على انس��ان مس��لم مؤمن بالله ويتبع القرآن ان‬ ‫يق��وم مبثل هذا العم��ل‪ .‬انها جرمية بش��عة يرتكبها فقط اولئك‬ ‫الذي��ن يحملون فكرة خاطئة عن الدي��ن‪ ،‬وغير مدركني االخالق‬ ‫احلقيقي��ة للقرآن‪ ،‬وال يهتمون بالعق��ل والضمير‪ .‬وعادة ما يتم‬ ‫غس��ل ادمغته��م وتوجيهه��ا نحو الكراهي��ة واالنتق��ام‪ .‬انه ملن‬ ‫الض��روري على كل ش��خص ان يتخ��ذ موقفا حازم��ا ضد هذه‬ ‫االعمال‪.‬‬ ‫من الناحية االخرى‪ ،‬يدعي اصح��اب التفجيرات االنتحارية‬ ‫ب��ان اعمالهم هذه مبنية على القرآن‪ ،‬وحتى انهم اس��تطاعوا ان‬ ‫يقنعوا انفس��هم بانهم يخدمون اإلس�لام به��ذه االعمال‪ ،‬ولكن‬ ‫ف��ي احلقيقة هذه االعم��ال تنتهك مبادئ القرآن بش��كل صارخ‬ ‫وتلحق ضررا جسيما ليس بهم فقط‪ ،‬أو بشعبهم ومجتمعاتهم‪،‬‬ ‫بل ايضا باإلسالم نفسه‪.‬‬ ‫يخبرنا الله ع��ز وجل في القرآن‪ ،‬بانه ينبغي على املس��لمني‬

‫جميع��ا العم��ل م��ن اجل نش��ر اخلير ف��ي العالم وانهاء الش��ر‬ ‫والظل��م‪ .‬ويخبرن��ا في نفس الوق��ت بان الطريق��ة لتحقيق ذلك‬ ‫ال تك��ون بالقتال‪ :‬عل��ى العكس‪ ،‬يحثنا الله على الرد على الش��ر‬ ‫باخلي��ر‪ ،‬وتبن��ي مبادئ احل��ب والرحم��ة والتفاه��م والصبر‪،‬‬ ‫وتشجيع االخرين على عمل نفس الشيء‪ .‬ينبغي على املسلمني‬ ‫بذل «اجلهد الفكري» جلعل العالم كله مكانا للسكينة والهدوء‪،‬‬ ‫الس�لام والتفاهم مع اجلميع‪ ،‬وحث اإلنس��انية جمعاء للسير‬ ‫على نفس النهج‪ .‬مبعنى اخر‪ ،‬ال ميكن للمس��لمني نشر افكارهم‬ ‫حول العالم اال من خالل اعمالهم واجلهد الفكري الذي يبذلونه‪،‬‬ ‫ال ميكن ان يكون ذلك من خالل س��فك الدماء‪ ،‬االكراه او تفجير‬ ‫الباصات والس��ينمات ومطاع��م البيتزا‪ .‬في الواقع املس��لمون‬ ‫املدركون للمبادئ القرآنية‪ ،‬يعلمون هذه احلقيقة جيدا ويعلمون‬ ‫ايضا انها الطريقة الوحيدة لنشر الفضيلة ورسالة القرآن حول‬ ‫العالم‪ .‬يستخدمون نعمة التكنولوجيا لنشر اجلمال واالخالق‬ ‫القرآني��ة ح��ول العال��م من خ�لال الكت��ب واجمل�لات واالفالم‬ ‫واملؤمترات والوسائل املشابهة األخرى‪.‬‬ ‫ال م��كان للكراهي��ة أو الغض��ب أو االره��اب ف��ي اخالقيات‬ ‫الق��رآن‪ ،‬وال ميكن لإلس�لام تبرير ايق��اع االرهاب عل��ى الناس‬ ‫االخري��ن‪ ،‬س��واء مذنب�ين او ال‪ .‬اولئك الذين ينف��ذون مثل هذه‬ ‫الهجمات ويدعون بإنهم يفعلون ذلك باسم االسالم‪ ،‬هم اناس‬

‫ثلث الهجمات االنتحارية فقط حدثت‬ ‫في البلدان التي يتواجد بها االحتالل االجنبي‬ ‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪‬‬

‫فاملس�يحيون تذكار ملعنى احلنين‪ّ ،‬‬ ‫أقلية‪ ،‬كأخواتها‪،‬‬ ‫تؤمن‪ ،‬ونحن في أيام الفصح اجمليد‪« ،‬بوصية احملبة»‬ ‫الت�ي أوصاها املس�يح لتالميذه بعد عش�ائه األخير‬ ‫معه�م‪« :‬أحبوا بعضكم بعضا‪ ،‬كم�ا أنا أحببتكم‪ ،‬بهذا‬ ‫يعرف اجلميع أنك�م تالميذي‪ »..‬فهك�ذا كانت وصية‬ ‫الفلسطيني ألتباعه قبل ألفي عام‪( ،‬أو»اخمللص» كما‬ ‫سماه ذلك الفيلم احملظور)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جنح�ت‪ ،‬ف�ي املواق�ع الثالث�ة‪ ،‬تل�ك اجلماع�ات‪،‬‬ ‫ف�ي حتقي�ق ما ناش�دت به‪ ،‬وخض�ع القائم�ون على‬ ‫النش�اطات وقرروا إلغاءها‪ ،‬درءا لوقوع الفتنة‪ ،‬كما‬ ‫نقلوا مبررين وشارحني‪.‬‬ ‫إن الرض�وخ ملطال�ب تل�ك اجلماع�ات والتن�ازل‬ ‫عن مح�اوالت التحاور معها والعزوف عن مناقش�ة‬ ‫ّ‬ ‫يش�كل تراجع�ا خطي�را وهو‪ ،‬بح�د ذاته‪،‬‬ ‫مواقفه�م‪،‬‬ ‫مس�ببا لزي�ادة ف�ي ش�هيّ تها واس�تغاللها ملضاعف�ة‬ ‫مطالبها وشد مالزمها على مجتمعاتنا ّ‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬فلقد غابت‪ ،‬كما في كثير من هذه احلاالت‬ ‫املش�ابهة في املاضي‪ ،‬أصوات معظ�م األحزاب (ادان‬ ‫ح�زب التجمع هذه املواقف في بيان مس�تقل واضح‪.‬‬ ‫أتطرق الحقا «لال موقف» اجلبهة والعربية‬ ‫ولس�وف ّ‬ ‫للتغيي�ر) واملؤسس�ات والش�خصيات‪ ،‬ال س�يّ ما من‬ ‫يع�رف ذاته منهم باملثقف املتن�ور‪ ،‬أو الدميقراطي أو‬ ‫ّ‬ ‫املتح�رر وم�ا إلى ذلك م�ن تصنيفات تس�اق من على‬ ‫منصات مؤمتراتهم البحثية األكادميية‪ ،‬فباس�تثناء‬ ‫بعض األصوات النقي�ة اجلريئة‪ ،‬صمت رئيس جلنة‬ ‫الرؤساء الس�خنيني ومعه صمتت معظم الرؤوس‪،‬‬ ‫أم�ا جلنة املتابع�ة العلي�ا فأثبتت مجددا أنها س�يدة‬ ‫«التطنيش»‪.‬‬ ‫صمتك�م يا س�ادة‪ ،‬مبثابة خ�وذات حتمي رؤوس‬ ‫من يس�عى إلسدال الس�تائر على مس�ارحنا وإطفاء‬ ‫القناديل في حاراتنا‪.‬‬ ‫وأخيرا‪ ،‬عس�اكم‪ ،‬أيّ ها املتفرج�ون أن تعتبروا من‬ ‫دروس التاري�خ ومما حصل مثال‪ ،‬في زمن احملنة وما‬ ‫تاله�ا‪ .‬فلقد وص�ل الذل إلى «ابن حنب�ل» وهو واحد‬ ‫م�ن أئم�ة املس�لمني بإجماع العام�ة والفقه�اء‪ ،‬فحني‬ ‫ّ‬ ‫كفرت�ه طائف�ة‪ ،‬س�جنه اخلليف�ة املأمون ب�ن هارون‬ ‫ّ‬ ‫وعذبه ومت�ادى في ذلك من بع�ده «املعتصم»‪ ،‬الذي‬ ‫أمر اجلالدين‪ ،‬فعلقوه بني السماء واألرض وضربوه‬ ‫إل�ى أن أصاب�ه أحده�م بس�وطه فقط�ع جل�د بطن�ه‬ ‫وتدل�ت أمعاؤه‪ ...‬ث�م ألقوه ليظل ألكثر من عش�رين‬ ‫عاما مس�تترا في بيته مخلوع الكتفني‪ ،‬مفتوق البطن‬ ‫حتى مات‪.‬‬ ‫حريت�ه ويكاف�ح من أجل‬ ‫نحن ش�عب يت�وق إلى ّ‬ ‫حياته الكرمية وكرامته التامة‪ ،‬فال أحد يعترض على‬ ‫حق أي جماعة أو طرف‪ ،‬في التعبير عن رأيه الرافض‬ ‫له�ذا املوقف أو ذلك الفك�ر‪ ،‬أو أن يتحفظ على عرض‬ ‫مس�رحية أو فيلم‪ ،‬أو إلقاء قصي�دة أو أغنية‪ .‬ولكن‪،‬‬ ‫بين هذا احل�ق ومحاولة فرضه بالترهي�ب والوعيد‬ ‫والتلويح بفتنة دانية ودماء قد تراق‪ ،‬البون شاسع‪،‬‬ ‫فعندم�ا يصير ال�رأي‪ ،‬لدى فئة أو جماع�ة أو فصيل‪،‬‬ ‫مقدّ س�ا واإلميان مطلقا‪ ،‬تس�قط الضحاي�ا‪ ،‬وتصبح‬ ‫احلياة‪ ،‬حي�اة اآلخرين‪ ،‬مجرد ذبيح�ة وأرخص من‬ ‫«عفطة» عنز‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫جهل��ة في الواق��ع‪ ،‬ومن اصح��اب النزع��ات التطرفي��ة‪ ،‬الذين‬ ‫يتبعون التفاسير واخلرافات التي ال اساس لها في القرآن‪.‬‬ ‫يوصف الله هؤالء االش��خاص في القرآن بانهم متعطشون‬ ‫للدماء‪ ،‬ويحاولون نش��ر العداء والظلم والكراهية والوحش��ية‬ ‫والقسوة‪ ،‬من خالل خداع الناس بالقرآن‪ ،‬ويخدعون الناس من‬ ‫ون َأ ْل ِس َنتَ ُهم‬ ‫خالل اس��تخدام اس��م الله‪َ « :‬وإِ َّن ِمنْ ُه ْم َل َفرِ ًيقا َي ْل ُو َ‬ ‫ون ُه َو‬ ‫اب َو َي ُق ُول َ‬ ‫اب َو َما ُه َو ِم َن ْالكِ تَ ِ‬ ‫وه ِم َن ْال ِكتَ ِ‬ ‫بِ ْالكِ تَ ِ‬ ‫اب لِ تَ ْح َس ُ��ب ُ‬ ‫ون َع َلى َّ‬ ‫اللهِ َو َما ُه َو ِم ْن ِعن��دِ َّ‬ ‫��ن ِعندِ َّ‬ ‫اللهِ ْال َكذِ َب َو ُه ْم‬ ‫اللهِ َو َي ُق ُول َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ون»(ال عمران‪.)78,‬‬ ‫َي ْع َل ُم َ‬ ‫يخبرنا الله في اآلية ‪ 208‬من س��ورة البقرة كيف ينبغي علينا‬ ‫الس ْل ِم َك َّاف ًة َو َال‬ ‫اختيار الس�لام‪َ « :‬يا َأ ُّي َها َّالذِ َ‬ ‫ين َآمنُ ْوا ْاد ُخ ُل ْوا ِفي ِّ‬ ‫ات َّ‬ ‫تَ تَّ بِ ُع ْوا ُخ ُط َو ِ‬ ‫الش ْ��ي َط ِان إِ نَّ هُ َل ُك ْم َع��دُ ٌّو ُّمبِ نيٌ »(البقرة‪ .)208,‬ان‬ ‫كلمة «اس�لام» في اللغة العربية مش��تقة من كلمة « سلم» التي‬ ‫لها عدة معاني مثل الس�لام‪ ،‬الدخول في السالم‪ ،‬االستسالم‪،‬‬ ‫الطاعة‪ ،‬الس��ير عل��ى الطريق الصحي��ح‪ ،‬التس��ليم بالقدر الذي‬ ‫خلقه الله واالخوة‪.‬‬ ‫بالتأكيد ان الدين الذي يعني اسمه السالم واحملبة واإلخوة‪،‬‬ ‫فإن اس��م هذا الدين نفس��ه هو أول مدافع عنه وعن مبادئه‪ .‬في‬ ‫الواقع‪ ،‬ان القرآن مبني بشكل كلي على مبادئ السالم واحلب‪،‬‬ ‫حي��ث يق��ول الله ع��ز وج��ل‪ْ « :‬اد ُع إِ َل��ى َس��بِ ِيل َر ِّب َ‬ ‫��ك بِ ْال ِح ْك َمةِ‬ ‫َو ْال َم ْو ِع َظةِ ْال َح َس َ��نةِ َو َج ِاد ْل ُهم بِ َّالتِ ي ِه َي َأ ْح َس ُن إِ َّن َر َّب َك ُه َو َأ ْع َل ُم‬ ‫ين»(النحل‪.)125,‬‬ ‫بِ َمن َض َّل َعن َسبِ يلِ هِ َو ُه َو َأ ْع َل ُم بِ ْال ُم ْهتَ دِ َ‬ ‫كما ه��و موضح في هذه اآلي��ة‪ ،‬يتعني على جميع املس��لمني‬ ‫دع��وة الناس الى الدين من خالل االس��لوب اله��ادئ واملتفاهم‬ ‫«اد ُع إِ َلى َس��بِ ِيل َر ِّب َ‬ ‫��ك بِ ْال ِح ْك َمةِ‬ ‫و يدعون��ا الله ف��ي القرآن ال��ى ْ‬ ‫َو ْال َم ْو ِع َظ��ةِ ْال َح َس َ��نةِ »‪ ،‬لذل��ك يتحتم على املس��لمني دائما تبني‬ ‫املوعظة احلسنة في جهودهم خلدمة اإلسالم‪.‬‬ ‫٭ كاتب تركي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫اليمن بني مطرقة «القاعدة» وسندان احلوثيني‬

‫■ ال تكاد نقطة أمنية س��اخنة تهدأ في اليمن‬ ‫حت��ى تث��ور أخ��رى‪ ،‬وال مير ي��وم دون س��يطرة‬ ‫العنص��ر األمن��ي على األخب��ار القادم��ة من هذا‬ ‫البل��د العربي الذي يبدو أنه ت��رك ملصيره‪ ،‬حيث‬ ‫يتفاقم الوضع األمني في شمال البالد ووسطها‬ ‫وجنوبها‪ ،‬على وقع خالفات سياسية ال يبدو أن‬ ‫احلوار الوطني الذي اس��تمر قرابة العام بصدد‬ ‫التخفيف منها‪.‬‬ ‫ففي اجلنوب تنشط عناصر تنظيم «القاعدة»‬ ‫الت��ي س��يطرت قب��ل عامني عل��ى عدد م��ن املدن‬ ‫والبل��دات في محافظة أبني‪ ،‬قب��ل أن يتم دحرها‬ ‫منها على يد قوات اجلي��ش منتصف ‪ .2012‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دعائيا ظه��ر فيه‬ ‫ش��ريطا‬ ‫مؤخ��را‬ ‫ب��ث التنظي��م‬ ‫ً‬ ‫أمني��ا‪ ،‬والهاربني‬ ‫مجموع��ة من أخط��ر املطلوبني‬ ‫من الس��جن املرك��زي في صنع��اء أثن��اء عملية‬ ‫نفذه��ا عناص��ر «القاعدة» في صنعاء في ش��هر‬ ‫ش��باط‪/‬فبراير املاضي‪ .‬ويرى محللون أن ظهور‬ ‫«القاع��دة» بهذا احلجم وبحض��ور زعيم التنظيم‬ ‫ناصر الوحيشي الذي خطب في أنصاره‪ ،‬وطلب‬ ‫منهم اس��تهداف مصالح الوالي��ات املتحدة التي‬ ‫س��ماها (حاملة الصلي��ب)‪ ،‬يظهر م��دى حتدي‬ ‫التنظي��م للوالي��ات املتح��دة وللحكوم��ة اليمنية‬ ‫بحش��د عدد كبي��ر ومهم من أنص��اره في منطقة‬ ‫جبلية مكش��وفة‪ ،‬كان من املمكن اس��تهدافها من‬ ‫قبل الطائرات األمريكية بدون طيار‪.‬‬ ‫ويب��دو أن التنظي��م يري��د أن يوج��ه رس��ائل‬

‫أل�م خط�ب باألمي�ر الس�عودي بن�در ب�ن‬ ‫■ كلم�ا ّ‬ ‫كأن يغيب فج�أة‪ ،‬أو يخضع لعالج طارىء‪،‬‬ ‫س�لطان‪ْ ،‬‬ ‫أو تتناول�ه إش�اعات اإلبع�اد ع�ن املنص�ب‪ ...‬س�ارع‬ ‫الناش�طون الس�وريون‪ ،‬املعارض�ون للنظ�ام‪ ،‬إل�ى‬ ‫إحي�اء نكت�ة قدمي�ة (انتقل�ت ع�دوى جاذبيته�ا إلى‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا)‪ ،‬تنه�ض عل�ى‬ ‫بع�ض املراقبين األجان�ب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫س�يحل‬ ‫التس�اؤل الس�اخر‪« :‬ي�ا لله�ول! م�ا ال�ذي‬ ‫برواتبن�ا ومخصصاتنا بعد بندر؟»‪ .‬قس�ط أعظم من‬ ‫رسالة النكتة يتوجه إلى ادعاءات النظام‪ ،‬التي كانت‬ ‫البادئ�ة باته�ام األمير بتموي�ل املعارض�ة (بفصائلها‬ ‫كاف�ة ف�ي الواق�ع‪ ،‬ولي�س اإلسلاميني أو اجلهاديين‬ ‫وحدهم)؛ وقس�ط آخر‪ ،‬ليس بالضئيل‪ ،‬يغمز من قناة‬ ‫بعض مؤسسات املعارضة السورية‪ ،‬اجمللس الوطني‬ ‫واالئتلاف خاص�ة‪ ،‬وبع�ض أفرادها (أحم�د اجلربا‪،‬‬ ‫ميش�يل كيل�و‪ ،‬الل�واء س�ليم إدري�س‪ )...‬باخلضوع‬ ‫إلرادة األمير‪ ،‬العتبارات متويلية محضة‪.‬‬ ‫طبيع�ي‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬أن تعود النكتة م�ع األمر امللكي الذي‬ ‫أصدره املل�ك عبدالله بن عبد العزي�ز‪ ،‬وقضى بإعفاء‬ ‫األمي�ر م�ن منصب�ه كرئي�س لالس�تخبارات العام�ة‬ ‫نص األم�ر)‪ ،‬وتكليف الفريق‬ ‫ً‬ ‫(«بن�اء على طلبه»‪ ،‬كما ّ‬ ‫أول ركن يوس�ف بن علي اإلدريس�ي بالقي�ام بأعمال‬ ‫رئاسة اجلهاز‪.‬‬ ‫األي�ام كفيل�ة بإزال�ة بع�ض‪ ،‬ورمب�ا الكثي�ر م�ن‪،‬‬ ‫الغم�وض ال�ذي اكتن�ف ه�ذا اإلج�راء؛ لي�س ف�ي ما‬ ‫يخ�ص األمي�ر وح�ده‪ ،‬وم�ا إذا كان األم�ر إطاح�ة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحردا‪ ،‬فحسب؛ بل كذلك على‬ ‫واستبعادا أم استقالة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودائما‪،‬‬ ‫أصيال‬ ‫صعيد القائم باألعمال‪ ،‬وهل س�يصبح‬ ‫أم س�يوكل باملهم�ة إلى أمير آخر‪ .‬كذلك س�وف تتضح‬ ‫طبيعة مفاعيل هذا الق�رار‪ ،‬وآثاره القريبة والبعيدة‪،‬‬ ‫ف�ي ملفات عديدة حساس�ة كان�ت في عه�دة اجلهاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ :‬من س�ورية وإيران‪ ،‬إلى املشكالت‬ ‫واألمير‬ ‫اخلليجي�ة ـ اخلليجي�ة‪ ،‬والعالق�ات الس�عودية ـ‬ ‫األمريكية‪ ،‬والسعودية ـ الروسية‪ ،‬وسواها‪.‬‬ ‫تلمس بعض‬ ‫وف�ي املقابل‪ ،‬ولكي يجن�ح املرء إل�ى ّ‬ ‫الس�ياقات السياس�ية واألمني�ة الت�ي اقترن�ت عل�ى‬ ‫ال�دوام بش�خص األمي�ر؛ ال تس�تقيم ق�راءة احل�دث‬ ‫دون ع�ودة إل�ى املاض�ي‪ ،‬به�دف اس�تقراء احلاض�ر‬ ‫أي مس�تقبل مختلف قد ينجم‬ ‫م�ن جهة‪ ،‬واستش�راف ّ‬ ‫ع�ن انط�واء صفحة األمي�ر (بافتراض أنها س�تطوى‬

‫داخلية للحكومة اليمنية‪ ،‬كما هي للقبائل بأنه ال‬ ‫يزال قوة ال ميكن جتاوزه��ا أثناء ترتيب امللفات‬ ‫اليمنية بعد اإلطاحة بنظام الرئيس السابق علي‬ ‫عبدالله صالح‪ ،‬كما أن هناك رسائل خارجية غير‬ ‫خافية من وراء بث الشريط‪.‬‬ ‫وعل��ى اجلان��ب اآلخ��ر‪ ،‬وعل��ى الرغ��م م��ن‬ ‫مش��اركة احلوثيني في مؤمتر احل��وار الوطني‪،‬‬ ‫فإنهم في شمال البالد يس��تغلون اخللل األمني‬ ‫لقض��م املزيد م��ن األرض‪ ،‬وإخض��اع العديد من‬ ‫القبائل لس��يطرتهم‪ ،‬على الرغم م��ن أنهم وقعوا‬ ‫على احلل��ول املقترح��ة من قبل «جلن��ة صعدة»‬ ‫بخصوص احلروب السابقة التي اندلعت بينهم‬ ‫وبني اجلي��ش إبان فت��رة الرئيس الس��ابق علي‬ ‫عبدالله صالح‪.‬‬ ‫ولم يس��تغل احلوثي��ون املدعومون من إيران ـ‬ ‫حسب احلكومة اليمنية ـ الفراغ األمني وحسب‪،‬‬ ‫بل لعبوا على وتر التناقضات السياسية والقبلية‬ ‫للتوسع واالنتشار‪.‬‬ ‫فاخلالفات بني فريقي حكومة الوفاق املشكلة‬ ‫من تكتلي‪ :‬املؤمتر الشعبي العام واللقاء املشترك‪،‬‬ ‫تصب في صاحلهم‪ ،‬كما أن الثارات القبلية التي‬ ‫أذكاها احلوثيون ب�ين القبائل اليمنية‪ ،‬وخاصة‬ ‫قبائ��ل حاش��د القوي��ة مكنته��م من ض��رب هذه‬ ‫القبائ��ل ببعضه��ا ومن ثم إخضاعه��ا لنفوذهم‪،‬‬ ‫وهي السياسة ذاتها التي ساروا عليها إلخضاع‬ ‫قبائل محافظة صعدة لسيطرتهم من قبل‪.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا وعلى س�بيل املن�اورة)‪ ،‬من جهة‬ ‫حق�ا‪ ،‬ولي�س‬ ‫ثاني�ة‪ .‬ع�ودة‪ً ،‬‬ ‫إذا‪ ،‬إلى أواخ�ر الع�ام ‪ ،2006‬حني ثار‬ ‫الس�ؤال الدراماتيكي التالي‪ :‬هل من املمكن أن يجري‬ ‫أي تنس�يق أمن�ي على مس�توى رفي�ع بين الواليات‬ ‫املتحدة والسعودية‪ ،‬يش�ارك فيه األمير بندر (وكان‪،‬‬ ‫يومذاك‪ ،‬مستشار األمن القومي السعودي)؛ وإليوت‬ ‫أبرامز‪ ،‬كبير مس�ؤولي الش�رق األوس�ط ف�ي مجلس‬ ‫األم�ن القومي األمريك�ي في حينه‪ ،‬دون علم الس�فير‬ ‫السعودي في واشنطن؟‬ ‫ً‬ ‫تتم سلس�لة مباحثات‬ ‫وحتدي�دا أكثر‪ ،‬هل يعقل أن ّ‬ ‫أي‬ ‫من هذا النوع‪ ،‬دون إش�راك سفير يحدث أنه ليس ّ‬ ‫س�فير عادي‪ ،‬ألنه كان األمير تركي الفيصل‪ ،‬ابن امللك‬ ‫فيصل (الذي حكم اململكة منذ ‪ 1964‬وحتى اغتياله في‬ ‫آذار ‪ ،)1975‬وش�قيق وزير اخلارجية احلالي س�عود‬ ‫الفيص�ل‪ ،‬ورئي�س إدارة اخملاب�رات العام�ة طيلة ‪25‬‬ ‫س�نة‪ ،‬والس�فير الس�عودي في لندن قبل انتقاله إلى‬ ‫واشنطن؟ هذا ما حدث بالفعل‪ ،‬منتصف كانون األول‬ ‫(ديس�مبر) تل�ك الس�نة‪ ،‬مما دف�ع الس�فير األمير إلى‬ ‫ً‬ ‫ش�هرا من توليه املنصب‪،‬‬ ‫االس�تقالة الفورية‪ ،‬بعد ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫متام�ا إل�ى الري�اض‪ .‬وتلك‬ ‫والع�ودة بش�كل مفاج�ئ‬ ‫ً‬ ‫ش�هورا من اخللاف الداخلي احملتدم‬ ‫توجت‬ ‫اخلطوة ّ‬ ‫ً‬ ‫س�فيرا ف�ي واش�نطن‬ ‫بين بن�در‪ ،‬ال�ذي كان ب�دوره‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫متاما م�ن البيت األبيض‪،‬‬ ‫مقر ًبا‬ ‫طيلة ‪ 23‬س�نة‪،‬‬ ‫وظ�ل ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا‪ ،‬ومعظم‬ ‫جمهوري�ا أم‬ ‫س�واء أكان الرئيس‬ ‫أف�راد مجل�س األم�ن القوم�ي الس�عودي‪ ،‬م�ن جه�ة‬ ‫ً‬ ‫ممثلا ف�ي الوزير‪،‬‬ ‫أول�ى؛ وفري�ق وزارة اخلارجي�ة‪،‬‬ ‫وش�قيقه الس�فير‪ ،‬وعدد كبير من أبرز الدبلوماسيني‬ ‫السعوديني‪ ،‬من جهة ثانية‪.‬‬ ‫وميك�ن القول‪ ،‬مع بعض التحف�ظ على التصنيف‪،‬‬ ‫ظ�ل ّ‬ ‫ّإن الفري�ق األخير ّ‬ ‫ميثل «احلمائ�م»‪ ،‬مقابل فريق‬ ‫األول‪ ،‬ف�ي سلس�لة م�ن امللفات الس�اخنة‬ ‫«الصق�ور» ّ‬ ‫تخ�ص اإلصالحات‬ ‫واملركزي�ة؛ س�واء الداخلية التي‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ية وتطوي�ر نظ�ام البيع�ة واخلالف�ة‪ ،‬أو‬ ‫اخلارجي�ة املتعلق�ة بالع�راق ولبن�ان وس�ورية‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن اتخ�اذ‬ ‫وفلس�طني وإس�رائيل وإي�ران‪،‬‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫املواق�ف م�ن السياس�ات األمريكية بصدد ه�ذه كلها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يظ�ل ع�ادة حبي�س‬ ‫وألن ه�ذا الط�راز م�ن اخللاف‬ ‫القص�ور امللكي�ة املغلقة‪ ،‬وال ّ‬ ‫يطل�ع علي�ه إال نفر قليل‬ ‫من ابناء العائلة امللكي�ة‪ّ ،‬‬ ‫فإن حوادث مثل اجتماعات‬ ‫الس�رية في واش�نطن كانت كفيلة بنقل‬ ‫بندر ـ أبرامز‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خصوصا إذا أس�فر عن‬ ‫اخلالف إلى مس�توى علن�ي‪،‬‬ ‫عواق�ب دراماتيكي�ة مث�ل اس�تقالة أمي�ر مخضرم من‬ ‫منصب حساس كسفارة اململكة في واشنطن‪.‬‬ ‫ولق�د توفرت واقع�ة علنية أخرى ف�ي هذا الصدد‪،‬‬ ‫ج�رت قبل هذه بأس�ابيع قليلة‪ ،‬حني نش�رت صحيفة‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪،‬‬ ‫«واش�نطن بوس�ت» األمريكي�ة مقال�ة الفت�ة‬ ‫بعنوان «السعودية سوف حتمي ّ‬ ‫السنة إذا انسحبت‬ ‫الواليات املتحدة»‪ّ ،‬‬ ‫وقعها نواف عبيد‪ ،‬مدير «مشروع‬ ‫تقومي األمن الوطني الس�عودي»‪ ،‬واملستش�ار األمني‬ ‫للس�فارة السعودية في واشنطن‪ .‬ورغم ّأن عبيد ذيّ ل‬ ‫املقالة بعبارة تشير إلى ّأن آراءه ال تعبّ ر عن السياسة‬ ‫الرس�مية للحكومة الس�عودية‪ ،‬إال ّأن املقالة كانت في‬ ‫الواق�ع بال�ون اختبار لفري�ق بندر‪ ،‬ولفريق الش�رق‬ ‫األوس�ط ف�ي اإلدارة األمريكي�ة‪ ،‬ولرئي�س ال�وزراء‬ ‫العراقي نوري املالكي‪ ...‬في آن ً‬ ‫معا‪ .‬ذلك ّ‬ ‫ألن عبيد قال‬ ‫بصريح العبارة‪« :‬إذا انسحبت أمريكا من العراق دون‬ ‫س�ابق إن�ذار‪ّ ،‬‬ ‫فإن واحدة م�ن أولى النتائج س�تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واسعا ملنع امليليشيات الشيعية التي‬ ‫س�عوديا‬ ‫تدخال‬ ‫ّ‬ ‫الس�نة ف�ي العراق»؛ وكذلك ّأن‬ ‫تدعمها إيران من ذبح‬ ‫اململكة ستدعم مجموعات ّ‬ ‫السنة باملال والسالح‪ ،‬وقد‬ ‫تضطر إلى خفض س�عر النفط من أجل توجيه ضربة‬ ‫ّ‬ ‫اقتصادية موجعة إلى إيران‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا وأنه‬ ‫مدوي�ا بالفعل‪،‬‬ ‫وكان ذل�ك ال�كالم‬ ‫مقرب م�ن الس�فير الس�عودي‪ ،‬ومن‬ ‫ص�در عن رج�ل ّ‬ ‫غي�ر املرجح أن يطلق تلك التصريحات اخلطيرة دون‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومحرجا‬ ‫أيض�ا‪،‬‬ ‫الفت�ا‬ ‫ض�وء أخضر م�ن س�يّ ده‪ .‬كان‬ ‫ً‬ ‫متام�ا‪ ،‬أن تب�دأ املقال�ة مبديح وزير اخلارجية س�عود‬ ‫الفيصل (ألنه‪ ،‬حس�ب عبيد‪ّ ،‬‬ ‫ح�ذر الرئيس األمريكي‬ ‫ّ‬ ‫«س�تحل‬ ‫الس�ابق ج�ورج بوش االب�ن م�ن ّأن أمريكا‬ ‫مش�كلة واحدة وتخلق خمس مش�كالت» إذا أطاحت‬ ‫ثم تنتقل مباش�رة‬ ‫بالرئيس العراقي صدّ ام حسين)؛ ّ‬ ‫إلى امتداح الس�فير الس�عودي ترك�ي الفيصل (ألنه‪،‬‬ ‫ب�دوره‪ّ ،‬‬ ‫حذر في خطب�ة علنية م�ن ّأن «أمريكا جاءت‬ ‫إل�ى العراق م�ن غير دع�وة‪ ،‬وله�ذا ينبغ�ي أال تغادر‬ ‫الع�راق م�ن غي�ر دع�وة»)‪ .‬في ق�راءة أخ�رى‪ ،‬كانت‬ ‫تردد اصداء هواجس فريق آل الفيصل‪،‬‬ ‫أقوال عبيد ال ّ‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا‪ ،‬وإزاء‬ ‫جتاه السياس�ة األمريكية ف�ي العراق‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫خصوصا‪ ،‬فحس�ب؛ بل هي‬ ‫الس�نة في املنطقة‬ ‫حمهور‬ ‫تبدو‪ ،‬اليوم‪ ،‬أقرب إلى نبوءة عجيبة حول مآالت تلك‬ ‫السياسة‪ ،‬ولكن بيد سيّ د البيت األبيض اآلتي‪ ،‬باراك‬ ‫أوباما‪ ،‬حول سورية ومصر والعراق وإيران‪...‬‬ ‫قراءة هاتين الواقعتني ال تس�تقيم‪ ،‬بدورها‪ ،‬دون‬ ‫اس�تذكار حقيقة مركزي�ة‪ّ :‬أن العاهل الس�عودي عبد‬ ‫الل�ه ّ‬ ‫ظ�ل يق�ف على مس�افة متس�اوية م�ن الفريقني‪،‬‬ ‫م�ع أرجحي�ة طفيفة ألبناء فيصل‪ ،‬لس�بب مباش�ر هو‬ ‫ولي العهد‬ ‫ّأن بن�در لم يكن س�وى امتداد لنفوذ أبي�ه‪ّ ،‬‬ ‫ووزير الدفاع األمير سلطان؛ هذا الذي لم تكن عالقته‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا ّ‬ ‫وأن‬ ‫م�ع امللك احلال�ي طيّ ب�ة على ال�دوام‪،‬‬ ‫عب�د الله أخ غير ش�قيق ملا ُعرف باس�م «الس�ديريني‬ ‫الس�بعة»‪ ،‬أبن�اء امللك عب�د العزيز من زوجت�ه َح ّصة‬ ‫الس�ديري‪ .‬غير ّأن ما اكتنف الواقعتني من مؤشرات‪،‬‬ ‫يومذاك‪ ،‬أوحى ّ‬ ‫أي من‬ ‫بأن امللك لم يحسم أمره لصالح ّ‬ ‫«الصقور» أو «احلمائم»‪ ،‬وأمسك العصا من منتصفها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫موقف�ا يثني تركي عن اس�تقالته‪ ،‬فاكتفت‬ ‫ال ه�و اتخذ‬ ‫الس�لطات الس�عودية بتأخير إعلان النب�أ‪ ،‬وتأخير‬ ‫تعيين البديل‪ ،‬ع�ادل اجلبي�ر؛ وال هو ّأكد اإلش�اعات‬ ‫الت�ي راج�ت‪ ،‬م�ن وحي ذل�ك كل�ه‪ ،‬حول تعيين بندر‬ ‫ً‬ ‫وزيرا للخارجية‪.‬‬ ‫واحل�ال ّأن األمي�ر خ�ارج اللعب�ة اآلن‪ ،‬كم�ا يلوح‬ ‫للوهل�ة األول�ى‪ ،‬دون أن يُ ت�اح اجل�زم ّ‬ ‫ب�أن صفحت�ه‬

‫العراق‪ :‬االبتذال السياسي بصفته ثقافة رسمية!‬ ‫كرمي‬

‫أحزاب االقط�اع السياس�ي املهيمنة‬ ‫على أقليم كردستان‪.‬‬ ‫ف�كل ه�ذه األح�زاب كم�ا أثبت�ت‬ ‫التجربة التاريخية‪ ،‬هي أحزاب أزمة‬ ‫وليس�ت أحزاب حل‪ ،‬والقاس�م املش�ترك بينها ه�و نظرتها إلى‬ ‫الدولة بصفتها (غنيمة) ال بصفتها مؤسس�ة سياس�ية محايدة‬ ‫تس�تمد س�لطتها من القان�ون‪ ،‬ومهمتها حفظ األمن والس�يادة‬ ‫وتقدمي اخلدمات للمواطنني‪.‬‬ ‫ولذلك فإن هذه األحزاب س�بق وأن تنافس�ت على الس�لطة‬ ‫عبر مؤامرات وانقالبات حقب�ة ما قبل ‪ 2003‬وهي تتنافس اآلن‬ ‫ً‬ ‫آخر‬ ‫عب�ر نظ�ام دميقراطي زائ�ف‪ ،‬فهذه األح�زاب كانت‬ ‫وجه�ا َ‬ ‫حلزب البعث احلاكم‪ ،‬نافس�ته على الس�لطة وامتيازاتها‪ ،‬وهي‬ ‫اآلن وج�ه آخر حلزب الدعوة تنافس�ه عل�ى نفس األهداف‪ ،‬أي‬ ‫ً‬ ‫خالقة أزمة سياسية ُتعيد‬ ‫الهيمنة على الدولة ونهب املال العام!‬ ‫إنت�اج نفس�ها باس�تمرار‪ .‬إنها أح�زاب ال مت�ارس الدميقراطية‬ ‫ً‬ ‫نظام�ا‬ ‫داخ�ل تنظيماته�ا وبالتال�ي فم�ن املس�تحيل أن تبن�ي‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا‪ ،‬ألن فاقد الش�يء ال يُ عطيه‪ .‬وهذا ما قصدناه بقولنا‬ ‫إنها أحزاب أزمة وليست أحزاب حل‪.‬‬ ‫وهن�ا‪ ،‬حيث ينتفي ف�ي ثقافة هذه األحزاب مش�روع حتقيق‬ ‫ً‬ ‫متمثال‬ ‫العدال�ة‪ ،‬يب�دأ املناخ املالئم لش�يوع اإلبتذال السياس�ي‬ ‫بالتناف�س احملم�وم عل�ى الس�لطة بش�تى الوس�ائل الدنيئ�ة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا األس�تقواء بالقوى اإلقليمي�ة والدولية حيث الثمن‬ ‫هو التنازل عن سيادة العراق ومصاحله مقابل كرسي السلطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ضمنا إلى تصعيد التصادم األهلي بني الس�نة والشيعة‪،‬‬ ‫ما أدى‬ ‫س�هل عمل االرهاب وجعل‬ ‫وبني الع�رب واألكراد والتركمان ما ّ‬ ‫الع�راق س�احة مفتوحة للعن�ف الدموي ال�ذي يذهب ضحيته‬ ‫ً‬ ‫شهريا!‬ ‫آالف األبرياء‬ ‫ولفهم ه�ذه اإلش�كاليات القاتلة في السياس�ة العراقية‪ ،‬أي‬ ‫ّ‬ ‫احل�كام واألحزاب‬ ‫إع�ادة إنت�اج األزمة باس�تمرار‪ ،‬رغم تغي�ر‬ ‫احلاكمة‪.‬‬ ‫وال ب�د م�ن الق�ول‪ ،‬إن�ه وم�ن الناحي�ة املوضوعية ل�م يكن‬ ‫صدام حسين هو من صنع ثقافة الديكتاتورية واالستبداد‪ ،‬بل‬ ‫هو ونظام�ه كانوا نتيجة له�ذه الثقافة املتخلف�ة واملهيمن على‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫ويب��دو أن احلوثي�ين يس��تغلون كذل��ك ع��دم‬ ‫إمت��ام عملية هيكل��ة القوات املس��لحة للعب على‬ ‫وت��ر التناقضات‪ ،‬حيث تبدي قيادات عس��كرية‬ ‫ً‬ ‫حماس��ا لوق��ف تقدمه��م وترهيبه��م للمواطنني‬ ‫اليمنيني‪ ،‬في حني تريد قيادات عس��كرية أخرى‬ ‫التري��ث ف��ي ال��زج باجلي��ش ف��ي الصراع��ات‬ ‫الداخلية‪ ،‬حتى ولو لم يس��لم اجليش نفس��ه من‬ ‫اعتداءات احلوثيني املتكررة على أفراده ونقاطه‬ ‫العسكرية‪.‬‬ ‫وتقول األخبار القادمة من صنعاء إن الرئيس‬ ‫اليمن��ي عبدربه منصور ه��ادي يقع حتت ضغط‬ ‫شديد‪ ،‬فهو من جهة ال يريد أن يدخل اجليش في‬ ‫حرب جديدة ضد احلوثيني‪ ،‬في ظل وجود أكثر‬ ‫من ب��ؤرة أمنية في البالد‪ ،‬وهو من جهة يرى في‬ ‫ً‬ ‫حتديا لس��لطته بإيعاز أو تعاون‬ ‫تقدم احلوثيني‬ ‫من خصمه الرئيس السابق صالح‪.‬‬ ‫وي��رى الكثير م��ن املراقبني للش��أن اليمني أن‬ ‫قي��ام احلوثيني بتفجير الصراع��ات اخملتلفة هنا‬ ‫وهناك في اليمن‪ ،‬يأتي ضمن توجيهات خارجية‬ ‫إيرانية لزعزعة اس��تقرار البل��د‪ ،‬واالنطالق منه‬ ‫لزعزعة استقرار املنطقة‪.‬‬ ‫غير أن اخلاسر األكبر من االضطرابات األمنية‬ ‫في اجلنوب والش��مال هو املواط��ن اليمني الذي‬ ‫س��اءت حالته املعيش��ية بش��كل جعل منظمات‬ ‫إنس��انية دولية تدق ناقوس اخلط��ر إزاء تدهور‬ ‫الوضع اإلنساني في البالد‪ ،‬وتلك قصة أخرى‪.‬‬

‫سياقات بندر بن سلطان‪ :‬انطواء صفحة أم استراحة محارب؟‬

‫■ رمبا ال يوجد في قواميس السياس�ة تعريف ُمحدّ د ملفهوم‬ ‫(اإلبتذال السياسي) الذي ميّ ز حكم االحزاب الدينية في العراق‬ ‫ً‬ ‫منطقيا إن أي عمل مخالف للدس�تور واألعراف‬ ‫بعد ‪ ،2003‬لكن‬ ‫وي�ؤدي إلى إحل�اق أض�رار مادي�ة أو معنوي�ة باملواطنين‪ ،‬أو‬ ‫إس�اءة اس�تخدام الس�لطة مبا ي�ؤدي إلى ه�در امل�ال العام أو‬ ‫تعطيل مش�اريع الدولة اخلدمي�ة واألمنية‪ ،‬وتكرار ذلك لعش�ر‬ ‫س�نوات متتالي�ة‪ ،‬واعتبار ذلك م�ن مؤهالت املوظ�ف الناجح!‬ ‫بينما يتعرض النواب واإلعالميون الرافضون للفساد والعمالة‬ ‫ً‬ ‫نظاما‬ ‫إلى شتى أنواع التهم والتجني واملالحقات الرسمية! فإن‬ ‫ً‬ ‫غارقا باإلبتذال السياسي‪.‬‬ ‫كهذا ال بدَّ أن يكون‬ ‫لكن املش�كلة في العراق إن االبتذال السياس�ي لم يعد تهمة‪،‬‬ ‫ب�ل أصبح ثقافة رس�مية ميّ زت حكومتي أش�هر ش�خصيتني في‬ ‫ح�زب الدع�وة ابراهيم اجلعف�ري رئيس وزراء الس�تة أش�هر‬ ‫األخي�رة من عام ‪ 2005‬وحكومتي نوري املالكي األولى والثانية‬ ‫(‪ ،)2014 – 2006‬والواقع إن اإلبتذال السياس�ي قاس�م مشترك‬ ‫بين جمي�ع أنظم�ة االس�تبداد‪ ،‬إذ يعتمد عل�ى مقول�ة ابتزازية‬ ‫ً‬ ‫اس�تخفافا بالقوانني‬ ‫مفاده�ا (أقول لك ما تري�د وأفعل ما ُأريد)‬ ‫واملعارض�ة وال�رأي العام! فاملس�تبد بحكم طبيعت�ه‪ ،‬ال يخجل‬ ‫ً‬ ‫واحدا من‬ ‫ذكاء حتى أصبح املالكي‬ ‫م�ن الكذب‪ ،‬بل يعتبر الكذب ً‬ ‫أكب�ر كذابي التاريخ السياس�ي‪ ،‬فقد س�بق وأن وع�د العراقيني‬ ‫بأن عام ‪ 2008‬س�يكون عام القضاء على الفس�اد في حني أوغل‬ ‫هو وأركان حكمه بفس�اد غير مس�بوق ما جع�ل العراق يتصدر‬ ‫قائمة الدول الفاسدة!!‬ ‫ونهاي�ة ‪ 2008‬وعد بأنه (في ع�ام ‪ 2009‬لن يكون هناك عاطل‬ ‫ع�ن العم�ل) فتضاعفت مع�دالت البطالة ما خلق بيئة إلنتش�ار‬ ‫اخملدرات وارتفاع وتيرة اإلرهاب‪ ،‬واستغلت األجهزة اإليرانية‬ ‫هذا االحتياطي الكبير م�ن العاطلني عن العمل فزادت من أعداد‬ ‫ميليش�ياتها العامل�ة ف�ي الع�راق! هذه بع�ض أكاذي�ب املالكي‬ ‫وهذه عواقبها!‬ ‫واألنك�ى إن�ه وف�ي جمي�ع خالفاته م�ع معارضيه َّ‬ ‫ظ�ل يردد‬ ‫(نريد بناء الدولة على أساس الدستور)! أو (تعالوا نحتكم إلى‬ ‫يوجه خطابه‬ ‫الدس�تور) وهو هنا يلعب عل�ى حبلني‪ ،‬األول إنه ّ‬ ‫ه�ذا إل�ى أح�زاب مثيلة حلزب�ه‪ ،‬أحزاب تنافس�ه على الس�لطة‬ ‫وامتيازاته�ا وتعتم�د أس�اليبه ذاته�ا‪ ،‬وال متل�ك ف�ي والواق�ع‬ ‫ً‬ ‫مش�روعا لتحقيق العدالة‪ ،‬ولذلك وبحكم وجوده في الس�لطة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منتصرا عليها‪.‬‬ ‫يجد من الس�هولة ابتزازها فيظهر أمام اجلمهور‬ ‫فهي أحزاب مماثلة حلزبه‪ ،‬ش�يعية أو سنية منافسة حلزبه‪ ،‬أو‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫اجملتم�ع السياس�ي قب�ل أن يول�د‬ ‫عبد٭‬ ‫ً‬ ‫ضحية‬ ‫صدام‪ ،‬فقد كان هذا الطاغية‬ ‫ً‬ ‫وجلادا في الوق�ت نفس�ه‪ ،‬فثقافة‬ ‫العن�ف والكراهي�ة لي�س بوس�عها‬ ‫انت�اج ُمصلحني وق�ادة دميقراطيني بقدر ما ه�ي مؤهلة إلنتاج‬ ‫منتقمني ومشاريع طغاة‪.‬‬ ‫وفي نفس الس�ياق ميكن القول إن املالكي ليس هو من أوجد‬ ‫ثقافة االبتذال السياسي‪ ،‬بل هي من أوجدته وطبعته بطابعها‪،‬‬ ‫ب�ل وجعلت�ه يتماث�ل مع ص�دام حسين ف�ي غالبي�ة تصرفاته‬ ‫ً‬ ‫وأس�اليب عمله ً‬ ‫مرورا بالكذب اليومي‬ ‫بدءا من ش�راء الضمائر‬ ‫انتهاء بتوريط إبنه في ش�ؤون الدولة كم�ا فعل صدام‬ ‫ولي�س‬ ‫ً‬ ‫عاق‬ ‫أب ٍ‬ ‫حسين حيث قاد أوالده إلى الهالك!! فيا للمس�تبد م�ن ٍ‬ ‫ً‬ ‫أيضا!‬ ‫ولذل�ك‪ ،‬ف�إن املالكي عندما يبت�ز األحزاب األخ�رى بالعودة‬ ‫إلى الدس�تور كأن�ه يقول لهم (أحن�ا دافني س�وا) بتعبير املثل‬ ‫املع�روف‪ ،‬فه�ذه األح�زاب التي كتب�ت الدس�تور بطريقة تالئم‬ ‫قياس�ها ومصاحلها ومررته عبر اس�تفتاء مزيف‪ ،‬هي ذاتها من‬ ‫وضعت هذا الدستور على الرف قبل أن يجف حبره واستبدلته‬ ‫مببدأ احملاصصة س�يىء الصيت‪ ،‬فاحملاصص�ة هي نقيض مبدأ‬ ‫(تكافؤ الفرص) أس�اس مفهوم املواطنة الذي تعتمده دس�اتير‬ ‫األنظمة الدميقراطية‪ .‬وبعد تقاس�م الغنيمة فيما بينها‪ ،‬ش�اعت‬ ‫الش�هادات املزورة والضمائر املزورة‪ ،‬فانتصرت ثقافة االبتذال‬ ‫السياسي على اجلميع‪.‬‬ ‫الواق�ع إن املالك�ي أثب�ت من�ذ واليت�ه األول�ى إن�ه الوري�ث‬ ‫الشرعي لهذا التراث السياسي ا ُملشني‪ ،‬فأول ما فعله هو تأسيس‬ ‫كتل�ة برملاني�ة لديها الق�درة على فع�ل كل املوبقات السياس�ية‬ ‫ً‬ ‫علنا وصراح�ة‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫مرورا بعدم ترش�يد‬ ‫بدءا باألكاذي�ب اليومية‪،‬‬ ‫انته�اء بتعويق طل�ب اس�تجواب الوزراء‬ ‫امل�ال الع�ام! وليس‬ ‫ً‬ ‫الفاسدين أو الدفاع عنهم عالنية عندما يتم استجوابهم‪.‬‬ ‫رغم كل هذا اإلجحاف والفضائ�ح املتواصلة‪ ،‬مايزال املالكي‬ ‫ي�ردد‪( :‬نري�د بن�اء الدولة على أس�اس الدس�تور)! م�ا يجعل‬ ‫عودتن�ا للدس�تور ً‬ ‫ً‬ ‫ضروري�ا لنق�ارن مواقفه وسياس�اته‬ ‫أم�را‬ ‫ً‬ ‫مبواد الدس�تور وفقراته‪ .‬تقول املادة ‪ 18‬الفق�رة رابعا‪( :‬يجوز‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫ً‬ ‫امله�ام واملناصب داخل‬ ‫نهائي�ا ضمن هرمي�ة‬ ‫انط�وت‬ ‫ّ‬ ‫العائل�ة امللكية؛ أو ّأن الصفح�ة ُتقلب فقط‪ ،‬في انتظار‬ ‫تطورات أخ�رى‪ ،‬جتعل قرار اإلعفاء الراهن أقرب إلى‬ ‫منح األمير اس�تراحة مح�ارب‪ ،‬بناء عل�ى طلبه ً‬ ‫فعال‪.‬‬ ‫الثاب�ت ّأن حام�ل لقب «بن�در بوش»‪ ،‬ال�ذي اختارته‬ ‫لألمي�ر كوالي�س الصح�ف األمريكي�ة‪ ،‬يغادر املش�هد‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ ،‬دون أن‬ ‫السياس�ي الس�عودي‪ ،‬واإلقليم�ي‬ ‫يحظ�ى بلقب «بن�در أوباما»؛ ّ‬ ‫وأن العدي�د من ذرى ما‬ ‫ُس ّ�ميت «العالقة اخلاصة» بني الس�عودية والواليات‬ ‫املتح�دة‪ ،‬والتي س�هر بندر عل�ى تش�ييدها ً‬ ‫يوما بعد‬ ‫آخ�ر‪ ،‬حتتجب اليوم خلف ضب�اب كثيف من اختالف‬ ‫التقدي�رات بين واش�نطن والري�اض‪ .‬وتل�ك عالق�ة‬ ‫كانت س�يرورة ارتهان من جانب اململكة‪ ،‬للسياس�ات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا‪ ،‬عل�ى نط�اق كون�ي ّ‬ ‫دائم�ا‬ ‫ظ�ل‬ ‫األمريكي�ة‬ ‫يتج�اوز املش�كالت احمللي�ة أو اإلقليمية؛ م�ن اإلنفاق‬ ‫عل�ى االنتخاب�ات البلدي�ة اإليطالي�ة لك�ي ال ينج�ح‬ ‫الشيوعيون‪ ،‬إلى الدور الس�عودي املركزي في تقدمي‬ ‫األرض والقواعد العس�كرية لتحالف «حفر الباطن»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ .‬ولهذا ّ‬ ‫فإن تلك السيرورة خلقت‬ ‫ثم غزو العراق‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫املكملة‪ ،‬ولم ِ‬ ‫دائما‬ ‫تأت‬ ‫وقائعه�ا وظواهرها الرديفة أو ّ‬ ‫برياح تالئم سفائن آل سعود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬عل�ى الصعيد الس�وري‪ّ ،‬أن غياب‬ ‫الثاب�ت‪،‬‬ ‫بن�در س�وف يح�رم «املمانعين» و»املقاومين» م�ن‬ ‫تش�كيلة «الته�م البندري�ة» الت�ي كان�ت ُتش�هر ض�دّ‬ ‫االنتفاضة الس�ورية؛ في رأس�ها ذلك الس�خف القائل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫حتدي�دا‪ ،‬كان‬ ‫ب�أن امل�ال الس�عودي‪ ،‬ف�ي عهود بن�در‬ ‫يس�اوي بني اإلسلامي الس�وري وش�قيقه العلماني‬ ‫الس�وري‪ ،‬س�واء في تضميد جرح أو في منح بندقية؛‬ ‫أو ذاك الس�خف‪ ،‬اآلخر‪ ،‬الذي افترض ّأن الس�عودية‬ ‫ميكن أن ّ‬ ‫تس�لح عناصر «القاعدة» في سوريا‪ ،‬وتسهر‬ ‫عل�ى مكافحتهم في أرجاء اململك�ة ذاتها‪ .‬هذا إذا وضع‬ ‫ً‬ ‫واألش�د بذاءة‪ّ :‬أن‬ ‫جانبا ذلك االتهام األس�خف‪،‬‬ ‫املرء‬ ‫ّ‬ ‫زود «العصاة الس�وريني» بأس�لحة‬ ‫بن�در ه�و ال�ذي ّ‬ ‫كان�ت وراء الهجمات الكيماوية عل�ى الغوطة‪ ،‬أواخر‬ ‫آب (أغسطس) املاضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا‪ ،‬إلى جانب مرارة الناش�طني‬ ‫أيضا‬ ‫وه�ذا‪،‬‬ ‫املعارضني‪ْ ،‬إذ يهتفون‪ :‬يا ويلنا! مَ ْن سيدفع رواتبنا!‬ ‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�ياديا أو‬ ‫منصبا‬ ‫تعدد اجلنس�ية للعراق�ي‪ ،‬وعلى م�ن يتولى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رفيع�ا‪ ،‬التخلي عن أية جنس�ية أخرى مكتس�بة‪ .‬وينظم‬ ‫أمني�ا‬ ‫ذل�ك بقان�ون‪ ).‬بينما يعتم�د املالكي على مس�ؤولني ف�ي إدارة‬ ‫الدول�ة كحسين شهرس�تاني وعل�ي محس�ن العلاق وعدنان‬ ‫األسدي األول نائب رئيس الوزراء جنسيته بريطانية والثاني‬ ‫س�كرتير رئيس ال�وزراء جنس�يته كندية والثال�ث نائب وزير‬ ‫الداخلية جنس�يته دمناركية وغيرهم عدي�دون من حزبه ومن‬ ‫أحزاب أخرى‪ ،‬تولوا مناصب سيادية ومازالوا ولم يتخلوا عن‬ ‫جنسياتهم املذكورة مبن فيهم ابراهيم اجلعفري!‬ ‫تنص املادة ‪ً 22‬‬ ‫أوال‪( :‬العمل حق لكل العراقيني مبا يضمن لهم‬ ‫حياة كرمية) وتنص امل�ادة ‪( :25‬تكفل الدولة إصالح االقتصاد‬ ‫العراق�ي وف�ق أس�س اقتصادية حديث�ة ومبا يضمن اس�تثمار‬ ‫كام�ل م�وارده‪ ،‬وتنوي�ع مص�ادره‪ ،‬وتش�جيع القط�اع اخلاص‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬فقد أماتت حكومته‬ ‫وتنميته) وما فعله املالكي هو العكس‬ ‫‪ 130‬مؤسس�ة صناعية قطاع عام كانت تشكل أكثر من ‪ 35‬باملائة‬ ‫م�ن موارد الدولة‪ ،‬كما أدى ت�رك البنى التحتية من دون أصالح‬ ‫وأرتفاع أس�عار احملروقات بقرار من ابراهي�م اجلعفري رئيس‬ ‫ال�وزراء الس�ابق‪ ،‬إلى جانب أزم�ة الكهرباء‪ ،‬إل�ى موت القطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وزراعيا ألن س�عر أية بضاعة مس�توردة أقل‬ ‫صناعيا‬ ‫اخل�اص‬ ‫من كلف�ة صناعتها في الع�راق‪ ،‬في حني يقول نقيب املهندسين‬ ‫الزراعيني في البصرة‪ :‬إن العراق ما يزال في عصر الفالحة ولم‬ ‫يدخ�ل عصر الزراعة احلديث�ة بعد‪ .‬بينما يقول وزير اإلس�كان‬ ‫(إن االس�تثمار ف�ي الع�راق مج�رد أكذوب�ة) وكل ه�ذا أدى إلى‬ ‫تعطيل سوق العمل وتخلف االقتصاد وليس حتديثه كما ينص‬ ‫وحرم‬ ‫الدس�تور‪ ،‬فارتفعت معدالت البطالة ألكث�ر من ‪ 30‬باملائة ُ‬ ‫املواطنون من حق العمل مبن في ذلك عشرة أجيال من خريجي‬ ‫اجلامعات! وهناك أكثر من س�بعة ماليني عراقي يعيشون حتت‬ ‫خط الفق�ر! وإزاء هذه احلقائق‪ ،‬أليس ق�ول املالكي (نريد بناء‬ ‫الدولة على أساس الدستور) هو محض ابتذال سياسي؟!‬ ‫يواص�ل املالك�ي ه�ذه األي�ام حملت�ه االنتخابي�ة كمرش�ح‬ ‫ً‬ ‫مس�تخدما‬ ‫النتخاب�ات ‪ ،2014‬ولكن ليس كبقية املرش�حني‪ ،‬بل‬ ‫ً‬ ‫مس�تغال موقع�ه كرئي�س وزراء في‬ ‫إعلام الدول�ة وأجهزته�ا‬ ‫دعايته االنتخابية!! وهذا اس�تغالل مشين للس�لطة ال مثيل له‬ ‫في أي نظام دميقراطي‪ ،‬وال عند أي مس�ؤول يحترم نفسه‪ ،‬إنها‬ ‫قمة االبتزاز واالبتذال ً‬ ‫فعال؟‬ ‫٭ كاتب عراقي مقيم في لندن‬

‫انتخابات اجلزائر والوحدة املغاربية؟‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫■ مش�هد الرئيس اجلزائري وهو يدلي بصوت�ه االنتخابي فوق مقعد متحرك ويداه ترجتفان‬ ‫ومس�اعدوه يقدمون له أوراق املرش�حني‪ ،‬مش�هد يختزل كل ش�يء عن االنتخابات الرئاسية في‬ ‫اجلزائر‪ ،‬وعن اآلثار املترتبة عن «الفوز» املؤكد للرئيس املقعد‪..‬‬ ‫املشهد املأزوم يختزل أزمة تخترق عمق النظام اجلزائري وعموده الفقري‪ :‬اجليش‪ .‬وتنعكس‬ ‫على دول اجلوار وخاصة على مستوى بناء الوحدة املغاربية املأمولة‪ .‬كيف ذلك؟‬ ‫عبد املالك سالل الوزير األول اجلزائري هو من أعلن قرار ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫لوالي�ة رابع�ة‪ ،‬سلال هو نفس�ه رئي�س جلنة تنظي�م االنتخاب�ات‪ ،‬ال�ذي يفترض في�ه أن يكون‬ ‫محايدا‪ ،‬وفي نظر العديدين فإن الترشح بالوكالة هو مقدمة للحكم بالوكالة‪ ،‬وترشح عبد العزيز‬ ‫بوتفليق�ة لوالي�ة رابعة رغم ظروفه الصحية التي ال تس�مح له بالتدبير العادي لش�ؤون الدولة‪،‬‬ ‫ليس نابعا من رغبة ذاتية بقدر ما هو تعبير عن رغبة أطراف قوية داخل املؤسسة العسكرية التي‬ ‫تلعب أدوارا حيوية في احلياة السياس�ية اجلزائرية‪ ،‬وهو دور موروث عن حرب التحرير‪ ،‬جعل‬ ‫املؤسس�اتي واإلداري‪ .‬الطريقة التي‬ ‫القيادة العس�كرية متارس س�يطرة قويّ ة على مجمل النظام ّ‬ ‫مت بها اإلعالن عن الترش�ح‪ ،‬تعكس عجز النظام السياس�ي اجلزائري وضعف قدرته على التكيف‬ ‫مع الظروف السياس�ية اإلقليمية احمليطة ب�ه‪ ،‬ومحدودية روح املب�ادرة واملغامرة بضخ جرعات‬ ‫دميقراطية جديدة في شرايني جسم سياسي متصلب‪.‬‬ ‫خط�ورة هذه الوضعي�ة‪ ،‬بعدما صار م�ن املؤكد أن بوتفليقة س�يكون هو الرئي�س القادم‪ ،‬أن‬ ‫الشعب اجلزائري لن يعرف مستقبال من يحكمه‪ ،‬وستتسع شبكات الفساد‪ ،‬وسيكون من الصعب‬ ‫فهم كيفية صناعة القرار داخل العلبة السوداء اجلزائرية‪.‬‬ ‫علي بن فليس رئيس الوزراء اجلزائري األس�بق‪ ،‬يدرك بحنكته السياسية أن البالد محتاجة‬ ‫جلرعة من االنفتاح السياس�ي واالقتصادي مسايرة للتحوالت اإلقليمية الضاغطة على اجلزائر‪،‬‬ ‫ولذل�ك ل�م يتردد في وع�ود الناخبني بأنه سيس�عى لرف�ع احلدود م�ع املغرب‪ ،‬وهو م�ا يعبر عن‬ ‫تفاعل ذكي مع رغبات الش�عب اجلزائري واملغربي في نفس الوقت‪ .‬االنتخابات اجلزائرية ليست‬ ‫ش�أنا داخلي�ا يهم اجلزائريني فق�ط‪ ،‬وإمنا هي انتخاب�ات جزائرية برهانات وتطلع�ات مغاربية‪.‬‬ ‫والفرضي�ة األساس�ية في هذا الطرح‪ ،‬هو أنه كلم�ا عبر النظام السياس�ي اجلزائري عن حتوالت‬ ‫دميوقراطية حقيقية ولو كانت بطيئة كلما ارتفعت آمال بناء مغرب عربي موحد‪.‬‬ ‫ولذلك فإن العالقات املغربي�ة اجلزائرية متثل موضوعا حيويا للحملة االنتخابية اجلزائرية‪،‬‬ ‫فبينم�ا يص�ر التي�ار احملافظ داخل املؤسس�ة العس�كرية اجلزائري�ة وامتداداته السياس�ية على‬ ‫احلف�اظ عل�ى منس�وب متحك�م في�ه م�ن التوتر م�ع اجل�ار املغربي وص�ل إل�ى درجة من�ع طاقم‬ ‫صحاف�ي مغرب�ي من تغطية االنتخابات األخيرة‪ ،‬تبدي أطراف سياس�ية أخ�رى نوعا من املرونة‬ ‫والبراغماتي�ة السياس�ية ف�ي التعاطي مع ه�ذا امللف‪ ،‬وهو م�ا يدفعها لالصطدام م�ع رغبة مراكز‬ ‫النفوذ داخل املؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫توتر العالقات املغربية اجلزائرية مرتبط بشكل كبير مبشكلة الصحراء املغربية‪.‬‬ ‫وم�ن املعلوم أن املغرب تق�دم مبقترح احلكم الذات�ي لألقاليم الصحراوي�ة كأرضية للتفاوض‬ ‫م�ع الصحراويين من دعاة االنفصال واالس�تقالل‪ ،‬وهو ما يعني االس�تعداد املبدئ�ي للتنازل عن‬ ‫صالحيات واس�عة لفائ�دة الصحراويني إلدارة ش�ؤونهم احمللي�ة‪ ،‬وهي صيغة قريب�ة من مطلب‬ ‫االس�تقالل لكنه�ا بعيدة في نف�س الوقت عن مطلب االنفص�ال ‪ ..‬ألن نظام احلك�م الذاتي يتجاوز‬ ‫مطل�ب اإلدماج البس�يط ال�ذي كان يرمي إلي�ه املغرب كما يتج�اوز مطلب االنفصال واالس�تقالل‬ ‫النهائي الذي تتمسك به جبهة البوليزاريو مدعومة باجلزائر‪ ،‬وهو ما يحفظ ماء وجه اجلميع‪..‬‬ ‫إن استمرار عالقة التوتر بني البلدين سيعرض املنطقة للمزيد من االنكشاف أمام استراتيجيات‬ ‫أخرى‪ ،‬إما في اجتاه‪:‬‬ ‫ تأبي�د الصراع واملزيد من إنهاك األطراف املتنازعة‪ ،‬أي اس�تمرار وضع ال غالب وال مغلوب‪،‬‬‫واس�تمرار ق�وى أخرى في كس�ب املزيد من التن�ازالت أمام إص�رار بعض األطراف عل�ى الزعامة‬ ‫اإلقليمية في املنطقة‪.‬‬ ‫أو‪ :‬التدخل حلسم النزاع لصالح الطرف الذي يقدم أكبر قدر من التنازالت ويتناغم مع املصالح‬ ‫االس�تراتيجية للدول الكبرى‪ ،‬وهنا ميكن أن نفهم حجم االستنزاف احلاصل في املوارد الطبيعية‬ ‫للمنطق�ة‪ ،‬وإص�رار القوى الكب�رى على احلفاظ عل�ى العالق�ات متوازنة مع البلدي�ن‪ .‬ليس أمام‬ ‫اجلاري�ن إال تغليب مصالح الش�عوب على األنانيات السياس�ية الضيقة وتغليب خيار التنس�يق‬ ‫واالندماج وهو خيار مفتوح على أمل بعث الروح في مؤسسات املغرب العربي والبحث عن صيغ‬ ‫جديدة إلحياء مقومات تكتل إقليمي قوي قادر على االستجابة لتطلعات وآمال شعوب املنطقة‪.‬‬ ‫هناك عدة أسباب تدعو لإلسراع من أجل إجناز هذا التحول‪:‬‬ ‫الس�بب األول‪ :‬ه�و أن دينامي�ة الربيع العربي أحدث�ت حتوالت عميقة في املنطق�ة‪ ،‬من أبرزها‬ ‫س�قوط نظ�ام معم�ر القذافي الذي كان م�ن أبرز داعمي أطروح�ة االنفصال في اجلن�وب املغربي‪،‬‬ ‫وبروز قوى سياس�ية جديدة مستعدة للتفاعل مع استحقاقات االندماج املغاربي بنفس إيجابي‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى التحوالت اجلارية في تونس والتي أفرزت نخبة سياس�ية جديدة متحمس�ة خليار‬ ‫االحتاد املغاربي‪ ،‬رغم أن إكراهات املرحلة االنتقالية الزالت تعوق مس�يرة التحول السياس�ي في‬ ‫تون�س‪ ،‬ورغم أن الوضع لم يس�تقر بش�كل نهائي ف�ي ليبيا‪ ،‬بينم�ا تبدو اجلزائر غي�ر معنية مبا‬ ‫يجري حولها من حتوالت سياس�ية وهو ما يتأكد مع االنتخابات الرئاس�ية األخيرة‪ ،‬فيما يعيش‬ ‫املغرب حتوالت سياس�ية جزئية وهادئة‪ ،‬لكنها متحمس�ة خليار الوحدة املغاربية‪ ،‬أما موريتانيا‬ ‫فالزال�ت ص�ورة التح�ول الدميوقراطي فيها أكثر ضبابي�ة‪ ،‬لكنها على العموم لم تق�ف عائقا أمام‬ ‫االندماج املغاربي‪ .‬وهكذا يتضح بأن التحوالت السياسية اجلزائرية هي مفتاح التحول نحو بناء‬ ‫املغرب العربي الكبير‪ .‬مس�توى التبادل التجاري واالندماج االقتصادي يسجل أرقاما ضعيفة بني‬ ‫بل�دان املنطق�ة‪ ،‬وحتتل دول أوروبية مثل فرنس�ا وإس�بانيا مرتبة الش�ريك األول لع�دد من دول‬ ‫املغرب العربي‪.‬‬ ‫ولذلك فهناك سبب آخر يستدعي الربط بني ما يجري في اجلزائر واحلاجة للتكتل‪ ،‬فالتكتالت‬ ‫الكب�رى أصبح�ت من س�مات االندماج في العال�م املعاصر ال�ذي تتحكم فيه آلي�ات العوملة‪ ،‬وهي‬ ‫ض�رورة حتمي�ة لالنخ�راط الفعال في النظ�ام االقتصادي العامل�ي‪ ،‬ذلك أن انخ�راط دول املغرب‬ ‫العربي في اتفاقيات الش�راكة األورومتوس�طية وفي اتفاقيات التبادل احلر مع دول كبرى بشكل‬ ‫منف�رد من ش�أنه أن يزي�د في إضعاف اقتصادي�ات دول املنطق�ة‪ ،‬وهو ما يفرض عليها التنس�يق‬ ‫واالندماج لتحصيل أكبر قدر من املكاس�ب والنتائج اإليجابية وتعزيز قدرتها التنافسية وموقعها‬ ‫التفاوضي أمام التكتالت االقتصادية القوية احمليطة بها‪.‬‬ ‫طبعا‪ ،‬هناك أس�باب أخرى تدعو دول املنطقة للتنسيق واالندماج‪ ،‬وبلورة سياسات مشتركة‬ ‫ملواجهة العدي�د من التحديات املرتبطة باألمن والهجرة والتصح�ر واإلرهاب وفق رؤية مغاربية‬ ‫تراعي بالدرجة األولى مصالح شعوب املنطقة التواقة إلى مغرب عربي كبير‪..‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7720 Friday 18 April 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7720‬اجلمعة ‪ 18‬نيسان (ابريل) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى الثانية ‪1435‬هـ‬

‫صلعة سياسية‬ ‫د‪ .‬ابتهال اخلطيب‬ ‫واف��ق مجل��س ال��وزراء العراق��ي عل��ى مش��روع قان��ون األحوال‬ ‫الش��خصية اجلعفرية بتاري��خ ‪ 25‬فبراير‪ /‬ش��باط ‪ ،2014‬في خطوة ال‬ ‫تش��ير فقط ال��ى التراجع املدن��ي والدميقراطي العظيم�ين في العراق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إيالما‪ ،‬الى عملية «التصليع» في هذا التراجع‪ ،‬الى مرحلة‬ ‫ولكن‪ ،‬واألكثر‬ ‫أس��قط فيها الساسة الستار واس��تغنوا خاللها عن كل مواربة‪ .‬وقبل‬ ‫اخلوض في القانون احلزين املقترح‪ ،‬البد من توضيح وجهة نظر عامة‬ ‫عن املوض��وع‪ .‬لكي تأخذ الدولة‪ ،‬أي دولة‪ ،‬ش��كال مدنيا ً‬ ‫تاما وتتلبس‬ ‫روح��ا دميقراطية حقيقية‪ ،‬يجب أن تك��ون كل قوانينها مدنية خالصة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واناثا‪ ،‬مس��لمني‬ ‫ذكورا‬ ‫تنظر بعني املس��اواة لكل املواطنني واملقيمني‪،‬‬ ‫ومسيحيني وأصحاب عقائد أخرى ومن غير أصحاب العقائد‪ ،‬أغنياء‬ ‫ً‬ ‫حاليا ف��ي العراق‬ ‫وفق��راء‪ .‬فأم��ا قانون األح��وال الش��خصية النافذ‬ ‫فيس��تند ف��ي مجمله عل��ى املذهب الس��ني‪ ،‬اال أنه ال ي��زال‪ ،‬وفي نواح‬ ‫متع��ددة أفضل من القانون اجلعف��ري املقترح‪ ،‬في حني أن ذاك األخير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثاليا‪ ،‬كان يجب‬ ‫طفيفا على القانون النافذ في مواقع قلة‪.‬‬ ‫تقدما‬ ‫يحرز‬ ‫إلغاء كل القوانني ذات الطابع الديني‪ ،‬س��نيها وش��يعيها‪ ،‬وتوحيدها‬ ‫ف��ي قوانني مدنية تقي��م العدل بني الن��اس بغض النظر ع��ن مذاهبهم‬ ‫ً‬ ‫مثاليا وظروفنا تفتقر إلى احلدود الدنيا‬ ‫وأديانهم‪ ،‬اال أن واقعنا ليس‬ ‫من اإلس��تقرار وأيديولوجياتنا كلها وصلت نق��اط الغليان‪ ،‬لذا‪ ،‬لرمبا‬ ‫أتفه��م مطالب الناس ف��ي إقرار قوان�ين أحوال ش��خصية مبنية على‬ ‫توجهاته��م الدينية‪ ،‬تلك التي توفر له��م حياة مبنية على عقائدهم على‬ ‫األقل في «أحوالهم الش��خصية»‪ ،‬اال أن «املض��ض» في قبول مثل هذا‬ ‫التشريع يحتاج الى ش��روط قوية ونافذة‪ :‬توافر قانون مدني بجانب‬ ‫القوان�ين الديني��ة ميكن للناس اإلحت��كام إليه في حال ل��م يرغبوا في‬ ‫التش��ريع الديني‪ ،‬أن يضمن نص القانون العام حرية اختيار األطراف‬ ‫ً‬ ‫رجاأل ونس��اء‪ ،‬للقانون الذي يريدون اإللتج��اء إليه‪ ،‬أن يكون‬ ‫املعنية‪،‬‬ ‫القان��ون مبني على قراءة تقدمية ومتحضرة جد ًا للمذهب أو الدين‪ ،‬أال‬ ‫يفرق القانون بني الرجال والنساء وأن يضمن أعلى درجات املساواة‬ ‫ً‬ ‫حتديدا باعتبارهن عادة الضحايا األوائل‬ ‫والكرامة االنس��انية للنساء‬ ‫للتش��ريع الديني السياسي‪ .‬لألسف‪ ،‬تغيب كل هذه النقاط عن املشهد‬ ‫العراقي التش��ريعي احلالي‪ ،‬حيث يتجاور القانون السني مع الشيعي‬ ‫لألحوال الش��خصية في غي��اب قانون أحوال ش��خصية مدني‪ ،‬وهو‬ ‫غياب تعاني من��ه معظم دولنا العربية‪ ،‬وحيث يأتي القانون اجلعفري‬ ‫اجلديد ليمعن في اضطهاد وامتهان املرأة واحلد من حرياتها والتفريط‬ ‫ماض‬ ‫في صحتها اجلس��دية والنفسية‪ ،‬عودة بها مئات السنوات الى ٍ‬ ‫بالكاد كانت قد تخطته‪.‬‬ ‫والبد هنا من اإلقرار أن القانون اجلعفري املقترح هو ال ميثل س��وى‬ ‫وجه��ة نظر‪ ،‬قراءة ف��ي الفق��ه اجلعفري‪ ،‬مث��ل حال القانون الس��ني‬ ‫الذي ميثل وجهة نظر اس��تنباطية‪ .‬إال أن هذه القراءة تبرز وجه احملنة‬ ‫األيديولوجي��ة العراقي��ة‪ ،‬محنة ال تختلف كثير ًا ع��ن تلك التي جلارات‬ ‫العراق في الش��رق األوس��ط‪ ،‬حي��ث يب��رز التمييز الديني والتقس��يم‬ ‫ً‬ ‫تطرفا‪ .‬مخيف أن‬ ‫الطائفي‪ ،‬ليؤطر كل «قس��م» في أبشع إطار وأكثرها‬ ‫ً‬ ‫ترهيبا أن يعلنوا أفكارهم‬ ‫يفكر الساس��ة اليوم بهذا االسلوب‪ ،‬واألكثر‬ ‫في صيغ «قانونية» ال متت لفكرة القانون وعدالته ومنطقيته بصلة وال‬ ‫توح��ي بأي قراءة حديثة وعقالنية وواقعي��ة للقواعد الفقهية املذهب‪.‬‬ ‫ولقد ق��دم القاضي والكاتب رحيم حس��ن العكيلي ف��ي بحثه املعنون‬ ‫«نظرة تقييمية ملش��روع قانون األحوال الش��خصية اجلعفري»‪ ،‬وهو‬ ‫البحث الذي سأعتمد عليه في كتابة مقالي هذا‪ ،‬قراءة تفصيلية ممتازة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وإيالما‬ ‫خطورا‬ ‫لهذا القانون‪ ،‬س��آتي أنا على األجزاء التي أجدها أشد‬ ‫والت��ي لرمبا تتحقق بالنظر الى وضع امل��رأة في نصوص هذا القانون‬ ‫حيث أتى العكيلي عليها بش��يئ من التفصيل أختصرها أنا في التالي‪:‬‬ ‫الوالي��ة في تزويج األنثى مدى حياتها ما دامت بكر ًا‪ ،‬تعدد الزوجات‪،‬‬ ‫اإلستمتاع (وجوب متكني الزوجة لزوجها من نفسها متى شاء بينما‬ ‫يقتصر حقه��ا في املقاربة على مرة كل أربعة أش��هر)‪ ،‬النش��وز(املرأة‬ ‫ناش��ز اذا منعت زوجها عنه��ا متى ما طلبها)‪ ،‬احلضانة (تس��قط عن‬ ‫امل��رأة فور زواجها)‪ ،‬النفقة (ال نفقة بال اس��تمتاع حتى ان كان س��بب‬ ‫عدم اإلستمتاع هو الزوج)‪ ،‬ال تزوج املسلمة من غير املسلم‪ ،‬التمييز في‬ ‫اإلرث والدية والشهادة‪ .‬هذا‪ ،‬وال يحدد القانون سن للزواج‪ ،‬مما يبيح‬ ‫تزويج القصر‪ ،‬ولكنه‪ ،‬يقول العكيلي «حدد ‪ ...‬سن للبلوغ ‪ ،‬وهو – غير‬ ‫سن الزواج – اذ انه يرتبط مبوجب مشروع القانون بامكانية ممارسة‬ ‫اجلنس وليس بالزواج ألن األخير جائز في كل وقت وبأي س��ن‪ ،‬لكن‬ ‫ال ميكن ممارس��ة اجلنس مع الزوجة الصغيرة حلني بلوغها التاس��عة‬ ‫(ثماني��ة س��نوات وي��وم واح��د)»‪ .‬هذا‪ ،‬وتن��ص امل��ادة ‪ 147‬اخلاصة‬ ‫بالط�لاق على أن الط�لاق البائن يكون ف��ي «طالق الصغي��رة التي لم‬ ‫ً‬ ‫اش��تباها»‬ ‫تبلغ (‪ )9‬التس��ع س��نوات من عمرها وان دخل بها عمد ًا أو‬ ‫مما يدل‪ ،‬كما بني العكيلي‪ ،‬على أن للزوج احلق في معاش��رة الصغيرة‬ ‫ً‬ ‫مطلقا)‬ ‫حتى قبل بلوغها فهو ق��د «ينصح األزواج (بطريق غير واضح‬ ‫الى عدم ممارس��ة اجلنس معهن حتى بلوغ التاسعة» لكنه ال مينع‪ ،‬بل‬ ‫يش��رع للحالة بعقوبة «طالق بائن» مل��ن يطلق صغيرة وقد دخل عليها‬ ‫قبل أن تبلغ الثامنة (س��ن التاسعة في القانون هو ثمان سنوات ويوم‬ ‫واحد)‪ .‬ليس ما سبق سوى غيض من فيض مما جاء في نصوص هذا‬ ‫القان��ون‪ ،‬فهن��اك متييز كبير بني املس��لم وغير املس��لم كذلك من حيث‬ ‫اإلرث‪ ،‬أس��لمة األطفال ألبوين مختلطي العقي��دة‪ ،‬منع حضانة الطفل‬ ‫املس��لم عن الوالد أو الوالدة غير املسلمني‪ ،‬منع زواج املسلمات من غير‬ ‫املس��لمني‪ ،‬عدم والية غير املسلم على املس��لم‪ ،‬ال وصية لغير املسلم‪ ،‬ال‬ ‫شهادة لغير املس��لم‪ ،‬وكلها جاءت بشرح تفصيلي في بحث العكيلي‪.‬‬ ‫وهنا يجب اإلش��ارة الى أنه ال يكتفي العكيلي فقط بس��رد السلبيات‪،‬‬ ‫فهو يأت��ي على ذكر إيجابي��ات القانون وتفوقه في نق��اط قالئل على‬ ‫ً‬ ‫مقدما مادة جيدة ومحايدة ملن يرغب في قراءة‬ ‫القانون احلالي النافذ‪،‬‬ ‫حتليلية للقانون‪.‬‬ ‫لم يعد من املمكن اليوم‪ ،‬في هذا الزمان‪ ،‬وحتت مظلة التطور الفكري‬ ‫واإلنساني احلاليني‪ ،‬أن يقبل أي تشريع متييزي ميتهن كرامة اإلنسان‪،‬‬ ‫رج�لا كان أو ام��رأة‪ ،‬ويس��تغل ضعفه ويصي��ره ً‬ ‫ً‬ ‫عبدا إلنس��ان آخر‪،‬‬ ‫بحجة اخلصوصية أو ش��خصية العقيدة‪ .‬فالدول��ة التي تقنن وتطبق‬ ‫يجب عليها أن تأخذ بع�ين اإلعتبار‪ ،‬قبل تفرد العقيدة وخصوصيتها‪،‬‬ ‫الصال��ح الع��ام ملواطنيه��ا‪ ،‬س�لامتهم النفس��ية واجلس��دية‪ ،‬ضمان‬ ‫حرياته��م وكراماتهم‪ ،‬ومس��اواتهم التامة أمام قوانينه��ا وتطبيقات‬ ‫ً‬ ‫مذهب��ا بعينه‪ ،‬فاملذهب الش��يعي مثل‬ ‫ه��ذه القوانني‪ .‬لس��ت هنا أنتقد‬ ‫أخوه الس��ني‪ ،‬ميك��ن أن ُيقرأ بعني متمدنة متحضرة‪ ،‬تس��تحضر روح‬ ‫الدين وتدمجها بالعصر ومتطلباته‪ ،‬وميكن أن ُيقرأ بعني رجعية‪ ،‬ترى‬ ‫م��ن منظور واحد ومن زم��ن غابر ومن نصوص متصلبة ال تس��توعب‬ ‫التغيي��ر وال تتمك��ن م��ن مجاراته‪ .‬إن القان��ون املقترح ه��ذا يعيب على‬ ‫واضعيه قراءته��م املتخلفة التي لم تعد باجملتمع مئات الس��نوات الى‬ ‫اخلل��ف فقط‪ ،‬ولكنها في الواقع ش��وهت املذهب ال��ذي ترمي لتطبيقه‬ ‫وأس��اءت الى كل تقدم��ي متمدن يدين به‪ .‬أقول ه��ذا وأنا الزلت أبتلع‬ ‫«املض��ض» في إمكانية تش��ريع قانون أحوال ش��خصية ديني‪ ،‬فعالم‬ ‫اليوم ال يحتمل س��وى القوانني املدنية اخلالصة ولن يس��تتب السالم‬ ‫في��ه اال إذا انفص��ل التش��ريع الديني عن ذاك السياس��ي بش��كل تام‬ ‫وكام��ل‪ .‬ودون ذلك‪ ،‬س��يبقى الناس يتنابزون بالتش��ريعات‪ ،‬وتبقى‬ ‫هن��اك يد عليا ملواطن على أخيه‪ ،‬ويبقى هناك متييز يوجع القلب ويثير‬ ‫النعرات وينفي السالم في أوطان لم تكد تستقبله (هذا السالم) بعد‪.‬‬ ‫من أجل قراءة كاملة لنصوص القانون‪:‬‬ ‫‪http://almasalah.com/ar/news/ar/‬‬ ‫‪NewsDetails.aspx?NewsID=18949‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ألول مرة في السعودية‪ :‬نساء يعملن في مطعم‬ ‫■ تب�وك ـ رويترز‪:‬اتخ�ذ مطعم في مدينة تبوك الس�عودية‬ ‫أول خط�وة م�ن نوعها في البلاد فكل مجموع�ة الطهي فيه من‬ ‫النساء كما تعمل فيه مضيفات خلدمة النساء والعائالت‪.‬‬ ‫املطع�م ميلكه رج�ل األعمال الس�عودي ح�امت اجلولي وبدأ‬ ‫العم�ل قب�ل ثالث�ة أش�هر‪ .‬وق�ال اجلولي إن�ه اصط�دم ببعض‬ ‫املعارض�ة م�ن اجملتم�ع احمللي لس�عيه إل�ى توظيف نس�اء في‬ ‫املطعم لكنه جنح في تنفيذ مشروعه‪.‬‬ ‫وق�ال اجللوي صاحب مطعم (تبوك زم�ان) «أردنا أن نتميز‬ ‫ف�ي املطع�م ب�أن نق�وم بتش�غيله بواس�طة األي�دي والكوادر‬ ‫النس�ائية الس�عودية‪ .‬الطاهي�ات لدين�ا جميعه�م م�ن أمه�ر‬ ‫الطاهي�ات وجميعهم س�عوديات‪ .‬ونق�دم املأكوالت الش�عبية‬ ‫والطواج�ن التي تطبخ في الفخار‪ .‬ونتمنى أن يكون املش�روع‬ ‫متميز بهذا الشيء ونحقق النجاح إن شاء الله‪».‬‬ ‫واتخذت الس�عودية في السنوات القليلة املاضية إجراءات‬ ‫إلتاحة فرص لعمل النساء في بعض اجملاالت منها بيع املالبس‬

‫الدخلية ومستحضرات التجميل للنساء‪.‬‬ ‫وتعم�ل املضيف�ات مبطعم (تبوك زم�ان) في تق�دمي الطعام‬ ‫واملشروبات للنساء والعالئات‪.‬‬ ‫وقال�ت مضيف�ة ف�ي املطع�م تدع�ى هن�ادي البل�وي «نقدم‬ ‫مش�روبات ساخنة ومش�روبات باردة واألعش�اب وأنواع من‬ ‫القه�وة‪ .‬احلمد لله هناك أريحية من العوائل الس�عودية كوننا‬ ‫عاملات س�عوديات‪ ..‬نالق�ي استحس�ان وتأيي�د وتش�جيع‬ ‫للفكرة وهذا يحفزنا لألفضل‪».‬‬ ‫ويالق�ي املطعم إقباال متزايدا من الزبائن الذين تس�تهويهم‬ ‫أصناف الطعام الس�عودية التقليدية‪ .‬كم�ا رحب كثير من رواد‬ ‫املطعم مببادرة توظيف النساء‪.‬‬ ‫وق�ال زب�ون يدع�ى خالد احلجي�ري «م�ا أعجبني ف�ي هذا‬ ‫املطع�م أنه تديره أيادي س�عوديات من بناتن�ا املوجودات في‬ ‫املكان‪ .‬واألكل من طاهيات س�عوديات‪ .‬والله هذا لفت انتباهي‬ ‫في املكان»‬

‫علماء يتوصلون إلى بروتني يساعد في عالج العقم‬

‫■ واشنطن ـ رويترز‪:‬متكن باحثون من حتديد بروتني على‬ ‫س�طح خلية البويضة يتفاعل مع بروتني آخر على س�طح خلية‬ ‫احليوان املنوي ليسمح لهما باإللتقاء واإلندماج لتكوين جنني‬ ‫وهو اكتشاف قد يساعد في عالج العقم‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن ه�ذا البروتني ال�ذي أطلقوا عليه اس�م‬ ‫جون�و تكرميا إلله�ة اخلصوبة والزواج عن�د الرومان ونظيره‬ ‫ف�ي احليوان املن�وي ويطلق عليه اس�م ازومو نس�بة إلى مزار‬ ‫لل�زواج ف�ي الياب�ان ضروري�ان للتكاثر ف�ي الثديي�ات مبا في‬ ‫ذلك البش�ر‪ .‬وتتم عملية اإلخصاب عندما تتعرف خلية بويضة‬ ‫وخلية حيوان منوي على بعضهما البعض وتندمجان لتشكيل‬ ‫جنني‪ .‬لكن كيفية تعارفهما كانت لغزا‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إن هذا الفه�م اجلديد ل�دور البروتينني قد‬ ‫يس�اعد على حتسين عالج العقم وتطوير وس�ائل جديدة ملنع‬ ‫احلمل‪.‬‬ ‫وق�ال جافين راي�ت م�ن معه�د ويلكوم ترس�ت س�اجنر في‬ ‫بريطاني�ا وهو أحد الباحثني الذين ش�اركوا في الدراس�ة التي‬ ‫نش�رتها مجل�ة نيتش�ر إن�ه «بتحديد ه�ذا التفاعل بين جونو‬

‫اإلرجنتني‪ :‬ضبط‬ ‫‪ 250‬كيلوغراما‬ ‫من الكوكايني‬ ‫■ بوين��س ايري��س ـ د ب أ‪ :‬ذكرت‬ ‫وزارة األم��ن اإلرجنتيني��ة أن خف��ر‬ ‫احلدود(جيندارميري��ا) ضبطت أكثر‬ ‫م��ن ‪ 250‬كيلوغراما من الكوكايني في‬ ‫عملية في إقليم سالتا بشمال البالد ‪.‬‬ ‫ج��رى إلق��اء القب��ض على س��بعة‬ ‫أش��خاص بينم��ا كان��وا ينقل��ون‬ ‫اخملدرات عبر الط��رق البرية ‪ ،‬وكانت‬ ‫مخب��أة ف��ي س��يارتني ومركب��ة فان‬ ‫بالق��رب م��ن بل��دة جن��رال جوميس‬ ‫‪ .‬ومت اعتق��ال ثالث��ة آخري��ن ف��ي‬ ‫مداهمات أخرى على صل��ة بالعملية‬ ‫في عدة بلدات في سالتا ‪.‬‬

‫إكتشاف نوع‬ ‫جديد من األفاعي‬ ‫■ بكني ـ يو بي اي‪ :‬اكتشف علماء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جدي��دا م��ن أفاع��ي‬ ‫نوع��ا‬ ‫صيني��ون‬ ‫احلفر البنية في جبال تشوموالنغما‬ ‫(إفرس��ت) أعلى جبل في العالم‪ ،‬في‬ ‫منطق��ة التب��ت ذاتية احلك��م بجنوب‬ ‫غرب الصني‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة أنب��اء الص�ين‬ ‫اجلدي��دة «ش��ينخوا» ع��ن املس��ؤول‬ ‫عن ف��رق البحث الصين��ي‪ ،‬هو هوي‬ ‫جيان‪ ،‬لوكالة أنب��اء الصني اجلديدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وراثيا‬ ‫حتليال‬ ‫«شينخوا» اخلميس‪ ،‬أن‬ ‫أظهر أن ن��وع األفاعي «هيمااليانوس‬ ‫بروتوبوثروب��س» الس��ام ال��ذي مت‬ ‫حتديده في وادي جيلونغ بالتبت في‬ ‫عام ‪ 2012‬هو نوع جديد من الثعابني‪.‬‬ ‫وجرى اكتش��اف ه��ذا الن��وع من‬ ‫الثعاب�ين في أكبر دراس��ة علمية منذ‬ ‫س��بعينات الق��رن العش��رين ح��ول‬ ‫احلياة البرية في جبل تشوموالنغما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا ‪ً 12‬‬ ‫ً‬ ‫صاحلا من‬ ‫نوعا‬ ‫ويوج��د‬ ‫جن��س بروتوبوثروبس‪ ،‬مب��ا فيها ‪7‬‬ ‫أنواع تعرف بأنها تسكن في الصني‪،‬‬ ‫حي��ث تفض��ل الكثي��ر منه��ا املناطق‬ ‫اجلبلية‪.‬‬

‫احلالة الصحية‬ ‫ملاركيز «دقيقة»‬ ‫■ بوجوت�ا ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال رئي�س‬ ‫كولومبي�ا خ�وان مانوي�ل س�انتوس إن‬ ‫األديب احلائ�ز على جائزة نوبل جابريل‬ ‫جارس�يا ماركيز تعافى من التهاب رئوي‬ ‫لكن حالته الصحية ما زالت «دقيقة»‪.‬‬ ‫ويتلق�ى ماركيز العالج ف�ي منزله منذ‬ ‫أن غ�ادر األس�بوع املاضي مستش�فى في‬ ‫العاصمة املكسيكية مكسيكو سيتي حيث‬ ‫عولج هناك لتسعة أيام‪.‬‬ ‫ونف�ى س�انتوس م�ا ج�اء ف�ي تقرير‬ ‫نش�رته صحيفة مكس�يكية هذا األسبوع‬ ‫م�ن أن األدي�ب البال�غ من العم�ر ‪ 87‬عاما‬ ‫يتلقى عالجا مس�كنا لس�رطان ف�ي الرئة‬ ‫والكبد واجلهاز اللمفاوي‪.‬‬ ‫وق�ال س�انتوس للصحافيين بعدم�ا‬ ‫حت�دث إل�ى أحد أف�راد أس�رة ماركيز «ما‬ ‫قالوه لي إن�ه أصيب بالتهاب رئوي وأنه‬ ‫ش�في‪ .‬الي�زال ف�ي حال�ة صحي�ة دقيق�ة‬ ‫بسبب سنه‪».‬‬ ‫وأض�اف قائال «م�ا نش�رته الصحيفة‬ ‫املكسيكية من أنه مصاب بالسرطان ليس‬ ‫صحيحا‪».‬‬ ‫ويعيش ماركي�ز ‪-‬الذي امتدت حياته‬ ‫املهنية من العم�ل في مجال الصحافة إلى‬ ‫كتاب�ة القص�ص اخليالية‪ -‬في مكس�يكو‬ ‫سيتي‪.‬‬

‫وازومو تعرفنا اآلن على هوية بروتيني االس�تقبال على سطح‬ ‫احلي�وان املنوي ألبينا وبويضة أمنا اللذين ال بد أن يتفاعال في‬ ‫حلظة احلمل‪».‬‬ ‫ويفحص الباحثون اآلن نساء عقيمات في محاولة ملعرفة ما‬ ‫إن كان العقم يرجع إلى مشكالت في استقبال جونو‪.‬‬ ‫وقالت انريكا بيانكي التي شاركت في البحث أيضا من معهد‬ ‫س�اجنر «اجلدي�ر باملالحظة أن حوال�ي ‪ 20‬في املئ�ة من حاالت‬ ‫العقم تكون ألسباب غير مفهومة‪».‬‬ ‫وأضافت «ما ندرس�ه اآلن ما إذا كان جونو له عالقة بحاالت‬ ‫العق�م غي�ر املفهوم�ة‪ ».‬وق�ال راي�ت إن�ه إذا كان�ت عي�وب في‬ ‫مس�تقبل جونو لها عالق�ة بالعقم فيمكن تطوي�ر اختبار جيني‬ ‫بسيط لتحديد النساء املتأثرات‪.‬‬ ‫وأض�اف «سيس�مح لنا ه�ذا بتوجي�ه علاج اخلصوبة» من‬ ‫خالل اإلخصاب اجملهري‪.‬‬ ‫كان باحث�ون ياباني�ون حددوا بروتني ازوم�و في احليوان‬ ‫املن�وي ع�ام ‪ 2005‬إال أن هوية نظيره في خلي�ة البويضة ظلت‬ ‫غير معروفة منذ ذلك احلني‪.‬‬

‫العنف اجلنسي ضد النساء‬ ‫في مصر مير دون عقاب‬

‫■ القاه�رة ـ ا ف ب‪ :‬اعتب�ر تقري�ر‬ ‫ملنظم�ات حقوقي�ة ان العن�ف اجلنس�ي‬ ‫ض�د املرأة ف�ي مص�ر اصبح امرا ش�ائعا‬ ‫ومنتش�را منذ ث�ورة الع�ام ‪ ،2011‬حيث‬ ‫أصبح�ت املتظاهرات هدف�ا لإلعتداء مع‬ ‫حصانة واضحة للمعتدين‪.‬‬ ‫وقال التقرير‪ ،‬الذي وضعته مجموعة‬ ‫م�ن املنظم�ات احلقوقي�ة عل�ى رأس�ها‬ ‫االحت�اد الدول�ي حلق�وق اإلنس�ان‪ ،‬ان‬ ‫«احلكومات املصرية املتعاقبة فش�لت في‬ ‫مواجه�ة العن�ف ض�د امل�رأة‪ ،‬م�ع وجود‬ ‫تداعي�ات خطي�رة لذل�ك عل�ى مش�اركة‬ ‫امل�رأة ف�ي عملي�ة اإلنتق�ال السياس�ي‬ ‫للبالد»‪.‬‬ ‫وأك�د التقري�ر ال�ذي ج�اء بعن�وان‬ ‫«مصر‪ :‬وباء العنف اجلنسي مستمر» أن‬ ‫كثيرا من املتظاهرات تعرضن العتداءات‬ ‫جنسية أثناء مشاركتهن في احتجاجات‬ ‫خالل فترة حكم اجمللس العسكري للبالد‬ ‫بع�د رحيل حس�ني مب�ارك وكذلك خالل‬ ‫تظاه�رات مناهض�ة للرئيس اإلسلامي‬ ‫املعزول محمد مرسي‪.‬‬

‫وأش�ار التقري�ر أن ‪ 250‬حال�ة عن�ف‬ ‫جنس�ي ضد املرأة جرى اإلبالغ عنها بني‬ ‫تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر ‪ 2012‬وكان�ون‬ ‫األول‪/‬يناي�ر ‪ ،2014‬أغلبه�ا وقع�ت ف�ي‬ ‫مي�دان التحرير‪ ،‬أيقونة ث�ورة ‪ ،2011‬أو‬ ‫في املناطق احمليطة به‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقرير أن «ناجني وش�هود‬ ‫عيان أبلغوا عن نفس األسلوب‪ :‬عشرات‬ ‫الرجال يلتفون حول النس�اء ويقومون‬ ‫بتمزيق مالبس�هن‪ ،‬وحتسس أجسادهن‬ ‫عنوة»‪.‬‬ ‫وأض�اف التقــــري�ر أن «البعـــض‬ ‫جـــ�رى اغتصابهـــ�ن م�ن بع�ض‬ ‫املهاجمني الذين عادة ما يكونوا مسلحني‬ ‫بعصي�ان‪ ،‬وش�فرات ح�ادة وأس�لحة‬ ‫أخرى»‪.‬‬ ‫وأك�د التقري�ر أن�ه «بالرغم م�ن ذلك‪،‬‬ ‫وحت�ى آذار‪/‬مارس ‪ ،2014‬ل�م يتم تقدمي‬ ‫أي مرتك�ب لتل�ك اجلرائ�م للمحاكم�ة»‬ ‫مش�يرا الى أن «مناخ اإلفالت من العقاب‬ ‫يس�اهم ف�ي تك�رار اجلرائ�م وف�ي تقبل‬ ‫اجملتمع للعنف ضد املرأة»‪.‬‬

‫سمكة قرش عاشت قبل ‪ 325‬مليون عام‬

‫■ واشنطن ـ رويترز‪ :‬عثر علماء على‬ ‫بقايا س�مكة قرش كانت تعيش قبل ‪325‬‬ ‫ملي�ون عام في املنطقة التي تعرف حاليا‬ ‫بوالية اركنسو األمريكية ومعها سلسلة‬ ‫م�ن الغضاري�ف الداعم�ة للخياش�يم‬ ‫والفكني‪.‬‬ ‫وألن هي�اكل أس�ماك الق�رش م�ن‬ ‫الغضاري�ف ولي�س العظ�ام اجلام�دة‬ ‫ين�در العثور عل�ى أي أثر للقرش س�وى‬ ‫بقاي�ا متحج�رة م�ن االس�نان والفقرات‬ ‫الغضروفية‪.‬‬ ‫وقد يقود اكتش�اف حفرية هذا النوع‬ ‫البدائ�ي ال�ذي يطل�ق علي�ه اوزاركوس‬ ‫مابيساي العلماء إلعادة النظر في تطور‬ ‫س�مك الق�رش ويغير فك�رة س�ائدة عن‬ ‫أن ه�ذه الكائنات املفترس�ة التي تعيش‬ ‫ف�ي أعماق البح�ار ظل�ت دون تطور منذ‬ ‫ظهورها قبل ‪ 420‬مليون عام على األقل‪.‬‬

‫وق�ال ج�ون مي�زي خبي�ر احلفريات‬ ‫في املتح�ف األمريكي للتاري�خ الطبيعي‬ ‫ف�ي نيويورك وأحد املش�اركني في عملية‬ ‫االكتش�اف «هذه الكائنات كانت ناجحة‬ ‫ج�دا بني الكائنات املفترس�ة األولى التي‬ ‫كانت تعي�ش في احمليطات ألكثر من ‪400‬‬ ‫مليون عام‪».‬‬ ‫وأوض�ح مي�زي الذي نش�ر بحثه في‬ ‫دوري�ة نيتش�ر أن أس�ماك اوزارك�وس‬ ‫مابيساي كانت صغيرة بالنسبة ألحجام‬ ‫الق�رش ‪ -‬م�ن ‪ 60‬ال�ى ‪ 90‬س�نتيمترا ‪-‬‬ ‫مضيف�ا أنه�ا كانت تتمت�ع بأعين كبيرة‬ ‫نسبيا‪.‬‬ ‫وأض�اف أنه�ا كانت تس�بح ف�ي مياه‬ ‫مظلمة ضحل�ة تعج بالكائن�ات البحرية‬ ‫منه�ا أنواع أخرى من االس�ماك وكائنات‬ ‫بحري�ة أش�به باحلب�ار تعي�ش داخ�ل‬ ‫صدف‪.‬‬

‫سرق سيارة‪ ...‬ليتوجه بها إلى احملكمة‬

‫ً‬ ‫رجال س�رق سيارة‬ ‫■ لوس أجنليس ـ يو بي اي‪ :‬اعتقلت الش�رطة في كاليفورنيا‬ ‫ليتوجه بها إلى احملكمة وميثل أمام القضاء في قضية مخدرات‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «موديس�تو بي» أن الش�رطة اعتقلت جيمس مانينغ بعد أن سرق‬ ‫سيارة من نوع «ميتسوبيتشي» من شركة لبيع السيارات املستعملة‪.‬‬ ‫وقال�ت زوج�ة مانينغ إن زوجها اش�ترى الس�يارة‪ ،‬غي�ر أن الش�رطة قبضت على‬ ‫االثنني بعد أن عثرت على مخدرات فيها‪.‬‬ ‫وكان مانينغ في طريقه للمثول أمام احملكمة بتهم مخدرات‪.‬‬

‫«فيكتوريا‪ ..‬في حفل اجلوائز‬

‫النجمة الس��ينمائية «فيكتوريا جوس��يتس» حض��رت حفل توزيع‬ ‫جوائز «ام تي في» السينمائية في لوس أجنليس‪.‬‬

‫• مؤسس��ة «دوم»‬ ‫املصري��ة للثقاف��ة‪ ،‬تنظ��م‬ ‫بالتع��اون م��ع مؤسس��ات‬ ‫أملانيت��ة‪ ،‬وباس��تضافة مكتبة‬ ‫اإلس��كندرية‪ ،‬مؤمتر»الهوي��ة»‬ ‫يومي الس��بت واألحد املقبلني‪،‬‬ ‫مبشاركة ثمانية كتاب ويهدف‬ ‫• دائرة املكتبة الوطنية االردنية تس��تضيف‬ ‫املؤمتر الستكشاف العالقة بني الكتابة بأشكالها‬ ‫اخملتلف��ة وب�ين التش��كل املس��تمر للمكون��ات الدكتورعب�د الفت�اح البس�تاني ف��ي محاضرة‬ ‫املتع��ددة للهوي��ة اعل��ن ذل��ك خالد اخلميس�ي بعنوان «الوجود العربي والعمارة اإلسالمية في‬ ‫األندل��س» موضحة بالصور عن مس��جد قرطبة‬ ‫رئيس مؤسسة «دوم»‪.‬‬ ‫وقص��ر احلمرا ف��ي غرناط��ة وس��تقوم بتقدمي‬ ‫• النجم��ة اللبنانية جنوى ك�رم حتيي حفال احملاض��ر الدكتورة غي�داء أبو رم�ان وذلك في‬ ‫غنائيا ضخما غدا الس��بت في بيروت‪ ،‬س��تقدم السادسة من مساء األحد املقبل‪.‬‬ ‫فيه عددا كبيرا من أشهر أغنياتها‪.‬‬ ‫• املشاهد اخلارجية ملسلس��ل « إمبراطورية‬ ‫• إدارة امللكية الفكرية والتنافسية في جامعة م�ين» يج��ري تصويره��ا حالي��ا واملس��لس من‬ ‫ال��دول العربية تنظم بالتعاون مع احتاد إذاعات بطولة هند صبري‪ ،‬وعزت أبو عوف‪ ،‬وس�لوى‬ ‫إقليميا بعن��وان «حماية خطاب‪ ،‬ومحمد أمني عن قصة وسيناريو وحوار‬ ‫مؤمت��را‬ ‫ال��دول العربية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقوق امللكي��ة الفكري��ة وهيئات الب��ث اإلذاعي غادة عبد العال وإخراج مرمي أبو عوف‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫والتلفزيون��ي ف��ي الوط��ن‬ ‫العرب��ي» وذلك ي��وم األربعاء‬ ‫املقبل في القاهرة‪.‬‬ ‫وذلك ف��ي إط��ار االحتفال‬ ‫بالي��وم العامل��ي للملكي��ة‬ ‫الفكرية‪.‬‬

‫سيارة مانديال للبيع في بريطانيا‬

‫ملكات جمال‪ ..‬في حفل أزياء‬

‫اجلميالت الهنديات الفائزات بلقب ملكات جمال الهند حضرن حفل جوائز‬ ‫أزياء الش��باب ف��ي مومباي وتظه��ر الى اليس��ار «كويال رانا» وفي الوس��ط‬ ‫«جاتاليكا مالهوترا» ثم «جايل نيكول دي سيلفا»‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬تش�هد العاصم�ة البريطانية لندن يوم‬ ‫‪ 28‬نيس�ان‪/‬أبريل احلال�ي مزادا لبيع س�يارة ط�راز بي‪.‬إم‪.‬‬ ‫دبلي�و الفئ�ة الثالث�ة الت�ي كان الزعي�م اجلن�وب إفريق�ي‬ ‫الراحل نيس�لون مانديال قد وقع عليها من الداخل ضمن ‪10‬‬ ‫س�يارات حتمل اسم «س�يارات الدميقراطية»‪ .‬ومن املتوقع‬ ‫وصول سعرها إلى ‪ 5‬آالف جنيه إسترليني‪.‬‬ ‫يذكر أن هذه الس�يارة من إنتاج ع�ام ‪ 2004‬فضية اللون‬ ‫وتب�رع به�ا العامل�ون ف�ي مصن�ع بي‪.‬إم‪.‬دبلي�و بجن�وب‬ ‫إفريقي�ا إلحي�اء ذك�رى انتخ�اب مانديلا رئيس�ا جلن�وب‬ ‫إفريقي�ا وذك�رى إطلاق س�راحه بع�د نح�و ربع ق�رن في‬ ‫سجون النظام العنصري السابق بالبالد‪.‬‬ ‫وقد وقع مانديال على هذه السيارة إلى جانب ‪ 9‬سيارات‬ ‫أخرى حيث مت إصدار شهادة لكل سيارة من هذه السيارات‬ ‫يوثق هذا التوقيع‪ .‬والسيارة التي سيتم بيعها في لندن هي‬ ‫الس�يارة الوحيدة من بني الس�يارات العش�ر التي وصلت‬ ‫إلى بريطانيا في إطار مشروع جلمع التبرعات عندما كانت‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ه�ذه الس�يارة الت�ي يبل�غ عمرها ‪ 10‬س�نوات‬ ‫معها تاري�خ كامل بصيانتها وكل مكوناته�ا أصلية وقطعت‬ ‫من�ذ إنتاجها ‪ 46‬أل�ف ميال فقط‪ .‬كانت أخر م�رة قد مت بيعها‬ ‫فيها عام ‪ 2006‬ف�ي مزاد علني بلغت حصيلته ‪ 38‬ألف جنيه‬ ‫إس�ترليني‪ ،‬لذلك م�ن احملتمل أن يزيد س�عر امل�زاد اجلديد‬ ‫بسهولة عن التقديرات األولية‪.‬‬

Profile for مركز الحدث

صحيفة القدس العربي , الجمعة 18.04.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

صحيفة القدس العربي , الجمعة 18.04.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Profile for mrkezcom
Advertisement