Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫مم��ل��ك��ة ال��س��ي��د وج��م��ه��وري��ة ال��ش��ي��خ ‪18‬‬

‫ع��ص��ر ج���دي���د ل�لان��ح��ط��اط ال��ع��رب��ي‬ ‫منوعات‬

‫‪12‬‬

‫رأي‬

‫حترش جنسي جماعي بطالبة يثير االعالم املصري‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مظلوميــتا الشــيعة والســــنة‪ :‬تبــادل األدوار! ‪19‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫طالبت بتحرك دولي لفتحه‪ ...‬والقاهرة ترفض جتديد إقامة أبو مرزوق‬

‫مقتل جندي أوكراني بإحدى‬ ‫القواعد العسكرية في القرم‬

‫حماس تص ّعد‪ :‬إغالق مصر معبر رفح جرمية ضد اإلنسانية‬

‫غزة ـ القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬

‫صع�دت حرك�ة حم�اس الثالثاء م�ن لهجتها ضد الس�لطات‬ ‫املصرية متهمة اياها بارتكاب «جرمية ضد االنسانية» بإغالقها‬ ‫معب�ر رف�ح ال�ذي يربطها بقط�اع غزة‪ ،‬وس�ط توتر ش�ديد بني‬ ‫الطرفني منذ عزل الرئيس االسالمي محمد مرسي‪.‬‬ ‫وقال فوزي برهوم املتحدث باس�م حم�اس في بيان اصدره‬ ‫الثالث�اء ان «اص�رار الس�لطات املصرية على إغلاق معبر رفح‬ ‫وإح�كام حصار غزة ومنع دخول الوقود والدواء واملس�اعدات‬ ‫دون أي مب�رر وحرم�ان آالف املرضى واحلاالت اإلنس�انية من‬ ‫التنقل والس�فر والعلاج‪ ،‬جرمية ضد اإلنس�انية ب�كل املعايير‬ ‫واملقايي�س وجرمي�ة بح�ق الش�عب الفلس�طيني وأهلن�ا ف�ي‬ ‫القطاع»‪.‬‬ ‫واض�اف برهوم «نحم�ل كل األطراف احملاص�رة لقطاع غزة‬ ‫املس�ؤولية الكامل�ة ع�ن كل تداعيات هذه اجلرمي�ة وندعو إلى‬ ‫أوس�ع حملة حترك شعبي فلس�طيني وعربي وإسالمي ودولي‬ ‫(‪ )..‬تضامنا مع غزة ورفضا حلصارها»‪.‬‬ ‫وهذه امل�رة االولى التي تصعد فيها حم�اس من لهجتها امام‬

‫الس�لطات املصري�ة اجلدي�دة‪ ،‬اال ان ه�ذا التصعي�د يأت�ي بعد‬ ‫ان بل�غ التوت�ر بينهما ذروته بق�رار مصر حظر نش�اط حماس‬ ‫ومص�ادرة امواله�ا في الرابع م�ن اذار‪/‬مارس احلال�ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫تصاع�د التوت�ر على احل�دود حي�ث تتهم مصر حماس بحش�د‬ ‫مس�لحني على احل�دود‪ ،‬والتورط ف�ي «اعمال ارهابي�ة» داخل‬ ‫مصر‪ ،‬وهو ما نفته احلركة بشكل قاطع‪.‬‬ ‫وتوع�دت احلكوم�ة املصري�ة حم�اس مؤخ�را ب�رد حاس�م‬ ‫في ح�ال حصل اي انته�اك للح�دود املصرية‪ ،‬وس�ط انباء عن‬ ‫تعزيزات عسكرية مصرية قرب رفح‪.‬‬ ‫وتزام�ن التصعي�د مع انب�اء عن رف�ض الس�لطات املصرية‬ ‫جتدي�د اقام�ة موس�ى اب�و م�رزوق القيادي ف�ي احلرك�ة الذي‬ ‫يعيش في القاهرة‪ ،‬ويس�تخدم منزله الواقع في ش�رق القاهرة‬ ‫كمقر لالجتماعات الرسمية التي تعقدها حماس في مصر‪.‬‬ ‫وتده�ورت العالق�ات بين مصر وحرك�ة حماس بش�دة منذ‬ ‫اطاحة الرئيس االسلامي محمد مرسي في متوز‪/‬يوليو املاضي‬ ‫املنتمي الى جماعة االخوان املسلمني التي خرجت حركة حماس‬ ‫من عباءتها‪.‬‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلي�ة التابع�ة حلم�اس الثالث�اء عل�ى‬

‫صفحتها على «فيسبوك» ان «السلطات املصرية تواصل إغالق‬ ‫معبر رفح لليوم ‪ 39‬على التوالي»‪.‬‬ ‫وعل�ى م�ر االس�ابيع املاضية نظم�ت حماس ع�دة تظاهرات‬ ‫ف�ي قطاع غ�زة رفضا لقرار مصر بحظر انش�طتها ف�ي القاهرة‪،‬‬ ‫وللمطالبة بفتح معبر رفح امام حركة املسافرين‪.‬‬ ‫وق�ال مس�اعد االمني الع�ام لالمم املتح�دة جيف�ري فيلتمان‬ ‫الثالثاء امام مجلس االمن الدولي ان تشديد القيود على حركة‬ ‫الدخ�ول واخل�روج من قط�اع غ�زة على معب�ري إيري�ز ورفح‬ ‫يس�بب معان�اة للمدنيين‪ ،‬مبن فيه�م املرضى الذي�ن ينتظرون‬ ‫تلقي العالج»‪.‬‬ ‫واضاف ان «النقص الدائ�م في االدوية والتجهيزات الطبية‬ ‫يض�ر باملؤسس�ات الطبي�ة في غزة ويزي�د عدد املرض�ى الذين‬ ‫يطالب�ون بنقلهم للخارج للعالج من ح�االت كان ميكن عالجها‬ ‫في داخل غزة لو توفرت اللوازم» الطبية‪.‬‬ ‫وطال�ب محام�ون فلس�طينيون الثالث�اء‪ ،‬اجملتم�ع الدول�ي‬ ‫واملنظم�ات احلقوقية واإلنس�انية بالضغط على إس�رائيل من‬ ‫أجل رف�ع احلصار املف�روض على قط�اع غزةوالس�ماح بحرية‬ ‫حركة األفراد والبضائع‪.‬‬

‫ج�اء ذلك خالل وقف�ة نظمتها نقاب�ة احملامني الفلس�طينيني‬ ‫أمام مقر الس�فارة املصري�ة غربي مدينة غ�زة‪ ،‬لالحتجاج على‬ ‫اس�تمرار احلصار اإلس�رائيلي على القطاع‪ ،‬وإغالق معبر رفح‬ ‫البري على احلدود مع مصر‪.‬‬ ‫ورف�ع احملــــام�ون خلال الوقفـــ�ة الفت�ات كت�ب عليه�ا‬ ‫ش�عارات ترفض احلصار اإلس�رائيلي وتطــــال�ب بفتح معبر‬ ‫رفح منه�ا «من حقن�ا أن نعيش أح�رارا»‪ ،‬و»حصارغزة جرمية‬ ‫يج�ب أن تتوق�ف»‪ ،‬و»أي�ن ق�رارات األمم املتح�دة م�ن حصار‬ ‫غزة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ممثال عن املش�اركني في الوقفة‪:‬‬ ‫وقال احملامي أديب الرباعي‬ ‫إن‪« :‬احلصار اإلس�رائيلي لقطاع غزة مخالف للقانون الدولي‪،‬‬ ‫والتفاقية جني�ف الرابعة‪ ،‬ولإلعالن العاملي حلقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫وللعهد الدولي اخلاص باحلقوق املدنية والسياسية»‪.‬‬ ‫وطالب جامعة الدول العربية بتحمل مسؤولياتها القانونية‬ ‫واألخالقية والعمل على فتح معبر رفح ورفع احلصار عن غزة‪.‬‬ ‫ودعا القضاء املصري إلى التراجع عن حكمه بحظر «حماس»‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن العالقة بني الش�عبني الفلسطيني واملصري‬ ‫في مصر‪،‬‬ ‫تاريخية وعميقة‪.‬‬

‫ناشطون يدعون إلسقاط االئتالف السوري على خلفية سقوط «يبرود»‬

‫واشنطن توقف عمل السفارة السورية وتطالب دبلوماسييها باملغادرة‬ ‫يتوعد ٍ‬ ‫قاس‬ ‫إصابة أربعة جنود إسرائيليني بانفجار في اجلوالن ونتنياهو‬ ‫برد ٍ‬ ‫ّ‬

‫عواصم ـ «القدس العربي» ـ وكاالت‪:‬‬

‫اوقف�ت واش�نطن ام�س الثالث�اء العم�ل‬ ‫بس�فارة س�وريا وقنصليتيه�ا ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتحدة وطلبت من الدبلوماسيني العاملني فيها‬ ‫مغادرة البالد اذا لم يكونوا مواطنني امريكيني‪،‬‬ ‫فيم�ا دع�ا ناش�طون س�وريون إل�ى اخل�روج‬ ‫مبظاهرات يوم اجلمعة املقبل‪ ‬للمطالبة‪ ‬بإسقاط‬ ‫رئاس�ة‪ ‬االئتالف املع�ارض‪ ،‬وذلك عل�ى خلفية‬ ‫سقوط «يبرود»‪.‬‬ ‫وابلغت واشنطن دمشق انها لن تكون قادرة‬ ‫بع�د االن على تش�غيل س�فارتها في واش�نطن‬ ‫وقنصليتيه�ا ف�ي ت�روي بوالي�ة ميتش�غني‬ ‫وهيوستن ف�ي والي�ة تكس�اس بع�د ان قال�ت‬ ‫الس�فارة انها لن تقدم اي خدمات قنصلية بعد‬ ‫اليوم‪ .‬وجاء في رس�الة م�ن املبعوث االمريكي‬ ‫اخل�اص لس�وريا داني�ال روبنش�تاين ان‬ ‫واشنطن «قررت انه من غير املقبول الشخاص‬ ‫عينه�م نظ�ام الرئيس الس�وري بش�ار االس�د‬ ‫القيام بأية عمليات دبلوماس�ية او قنصلية في‬ ‫الواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫م�ن ناحي�ة اخ�رى أصي�ب أربع�ة جن�ود‬ ‫إس�رائيليني اثن�ان منه�م في حال�ة اخلطر بعد‬ ‫ظه�ر أم�س الثالث�اء بانفج�ار عب�وة ناس�فة‬ ‫بدوريته�م ل�دى مروره�ا ق�رب بل�دة مج�دل‬ ‫الس�وري احملتل‪.‬‬ ‫العرب�ي‬ ‫ش�مس في اجلوالن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واكد التلفزيون االس�رائيلي على ّأن أن تدهورا‬ ‫خطي�را طرأ على حال�ة أحد اجلن�ود املصابني‪،‬‬ ‫فيم�ا تس�ود حالة م�ن التوتر على احل�دود في‬ ‫منطق�ة االس�تهداف ف�ي ظ�ل توج�ه إس�رائيل‬ ‫اللبناني‪.‬‬ ‫بأصبع االتهام إلى حزب الله‬ ‫ّ‬ ‫اإلسرائيلي‪ ،‬بنيامني‬ ‫وتوعد رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫نتنياه�و ٍ‬ ‫ق�وي عل�ى اس�تهداف اجلن�ود‬ ‫ب�رد‬ ‫ٍّ‬ ‫اإلس�رائيليني‪ ،‬وقال ف�ي تصريحات أمام حزب‬ ‫الليك�ود ال�ذي يتزعم�ه بثته�ا إذاع�ة اجلي�ش‬ ‫اإلس�رائيلي‪ :‬س�نتصرف بق�وة لضم�ان أم�ن‬ ‫إسرائيل‪ ،‬على حدّ تعبيره‪ .‬وأضاف ّأن احلدود‬ ‫العاملي‬ ‫س�ورية امتلأت بقوى م�ن اجله�اد‬ ‫مع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومن ح�زب الله‪ .‬وذكرت مصادر أمنيّ ة رس�ميّ ة‬ ‫إس�رائيليّ ة‪ ،‬كما ذكر موقع (هآرتس) ّأن رسائل‬ ‫ش�ديدة اللهج�ة ّمت توجيهها من قبل إس�رائيل‬ ‫س�ورية بواس�طة ق�وات األمم املتح�دّ ة‬ ‫إل�ى‬ ‫ّ‬ ‫(أوندوف) بعد احلادث‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى دع�ا ناش�طون س�وريون‬ ‫عل�ى ش�بكات التواص�ل االجتماع�ي إل�ى‬ ‫اخلروج مبظاهرات اجلمعة للمطالبة‪ ‬بإس�قاط‬ ‫رئاس�ة‪ ‬االئتالف املع�ارض‪ ،‬وذلك عل�ى خلفية‬ ‫س�قوط «يب�رود»‪ ،‬متهمني االئتلاف بالتقصير‬ ‫والتأخر‪ ‬في تقدمي الدعم الالزم ملقاتلي املعارضة‬ ‫خالل‪ ‬املعركة‪ .‬وأنش�أ الناشطون عدة صفحات‬ ‫على «فيس�بوك» حتمل عنوان‪« ‬إس�قاط‪ ‬رئيس‬

‫السجن ‪ 12‬عاما لصاحب‬ ‫قناة دينية اتهم السعودية‬ ‫بصناعة االرهاب‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬د ب أ‪ :‬صادق�ت محكم�ة‬ ‫االستئناف اجلزائية املتخصصة في السعودية‬ ‫على حكم يقضي بس�جن صاح�ب قناة فضائية‬ ‫ديني�ة ومقدم أحد برامجه�ا ‪ 12‬عاما بعد إدانته‬ ‫بإث�ارة الفتن�ة‪ ،‬ادع�ى ب�أن «اإلره�اب صناعة‬ ‫س�عودية‪ ،‬وأن اململك�ة أهان�ت املقيمين فيه�ا‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫وس�لبت حقوقهم»‪ .‬وأدين صاحب القناة‬ ‫«باالفتي�ات عل�ى ول�ي األمر(املل�ك) واخلروج‬ ‫عليه عن طريق برنامجه التلفزيوني الذي كان‬ ‫يبث من مصر وإنتاج وتخزين وإرس�ال فقرات‬ ‫ذلك البرنامج والتي من شأنها املساس بالنظام‬ ‫العام عن طريق الشبكة املعلوماتية»‪.‬‬ ‫وذك�رت حيثي�ات احلك�م «أن ما أق�دم عليه‬ ‫املته�م من اجلرائم الفوقية ذات الظرف املش�دد‬ ‫في الوصف اجلرم�ي باعتبار أبعادها اخلطيرة‬ ‫على العباد والبالد ش�را عظيما يستهدف األمن‬ ‫واالستقرار»‪.‬‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫الفروف لكيري‪ :‬سنرد على العقوبات‬ ‫كييف تسمح جلنودها باستخدام السالح‬

‫■ واشنطن ـ وكاالت‪ :‬وصف املتحدث‬ ‫باس�م البيت االبي�ض ج�اي كارني ضم‬ ‫منطق�ة الق�رم األوكراني�ة رس�ميا ال�ى‬ ‫روس�يا بأنه�ا تش�كل «تهدي�دا للسلام‬ ‫واألمن الدوليني»‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال االحتاد االوروبي إنه‬ ‫لن يعت�رف «باالس�تفتاء غي�ر القانوني‬ ‫وغير الشرعي الذي شهدته شبه جزيرة‬ ‫القرم وال بنتائجه املترتبه عليه»‪.‬‬ ‫في ه�ذه االثناء لقي جن�دي أوكراني‬ ‫حتف�ه في اش�تباك‪ ‬ف�ي قاعدة عس�كرية‬ ‫تابعة ألوكرانيا في جمهورية القرم‪.‬‬ ‫وأعلن�ت وزارة الدف�اع االوكرانية أن‬ ‫اجلن�ود االوكرانيني في القرم س�مح لهم‬ ‫الثالثاء باس�تخدام السلاح اثر تعرض‬ ‫وحدة عسكرية في س�مفيروبول لهجوم‬ ‫اسفر عن مقتل جندي‪.‬‬ ‫وحتى االن‪ ،‬التزم اجلنود االوكرانيون‬ ‫«عدم الرد على االس�تفزازات» من جانب‬ ‫القوات الروسية التي تسيطر على القرم‬ ‫منذ اكثر من اسبوعني‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا قال�ت موس�كو إن وزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة الروس�ي س�يرجي الف�روف‬ ‫أبل�غ نظي�ره األمريك�ي ج�ون كي�ري أن‬ ‫العقوب�ات الغربي�ة الت�ي فرض�ت عل�ى‬ ‫روس�يا «غي�ر مقبول�ة‪ ..‬ول�ن تبقى دون‬ ‫عواقب»‪.‬‬ ‫وج�اءت تصريح�ات الف�روف لتؤكد‬ ‫عل�ى تصريحات صدرت في وقت س�ابق‬ ‫ام�س عن بوتين الذي ق�ال إن محاوالت‬

‫الغرب تخويف روسيا بعقوبات سينظر‬ ‫إليها على أنها عمل عدواني وإن روس�يا‬ ‫سترد‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك‪ ،‬علقت مش�اركة روس�يا في‬ ‫مجموعة الثماني‪ ،‬لكن الرئيس الروسي‬ ‫فالدميير بوتني ال يزال مدعوا الحتفاالت‬ ‫الذكرى السنوية الس�بعني لنزول قوات‬ ‫احللف�اء إلى فرنس�ا في احل�رب العاملية‬ ‫الثانية في حزيران‪/‬يونيو‪.‬‬

‫روسيا قد تطالب أوكرانيا‬ ‫بإعادة ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫من الديون السوفييتية‬ ‫■ أعلنت وزارة اخلارجية الروسية‬ ‫أن موس��كو ق��د تطال��ب أوكراني��ا‬ ‫بإع��ادة ‪ 20‬ملي��ار دوالر م��ن الديون‬ ‫الس��وفييتية في حال إص��رار كييف‬ ‫على إعادة النظر في تقسيم ممتلكات‬ ‫االحتاد السوفييتي السابق‪.‬‬ ‫وق��ال بي��ان للخارجية الروس��ية‬ ‫ان االتفاقي��ة حول تس��وية مس��ائل‬ ‫وراث��ة أص��ول وممتل��كات االحت��اد‬ ‫السوفييتي السابق ودينه اخلارجي‬ ‫املوقع��ة ب�ين روس��يا وأوكرانيا عام‬ ‫‪ 1994‬واملعروف��ة ب��ـ «االتفاقية حول‬ ‫صيغة الصفر» ‪.‬‬

‫حتالف مرسي يدعو الى عقد مؤمترات دولية‬ ‫بعد منع الشرطة اجتماعه حول احداث «رابعة»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬

‫من محمد عبد اللطيف‪:‬‬ ‫قال�ت مص�ادر مقرب�ة م�ن التحال�ف‬ ‫املؤي�د للرئي�س املص�ري املع�زول محمد‬ ‫مرس�ي ان�ه ق�رر عقـــــ�د مؤمت�رات‬ ‫صحافي�ة دولي�ة ردا على قيام الش�رطة‬ ‫املصري�ة مبنع انعق�اد مؤمتره الصحافي‬ ‫ال�ذي كان مقررا‪ ،‬ظهر ام�س الثـــالثاء‪،‬‬ ‫إلعالن تقرير بخص�وص أحداث «رابعة‬ ‫العدوية»‪.‬‬ ‫واش�ارت املص�ادر ال�ى ان املؤمترات‬ ‫س�تعقد في اكث�ر م�ن مدينة بينه�ا لندن‬ ‫واس�طنبول‪ ،‬وان التحال�ف س�يكتفي‬ ‫ف�ي املرحل�ة املقبل�ة بإص�دار البيان�ات‬ ‫اوالتصريح�ات الصحافي�ة‪ ،‬وارس�الها‬ ‫الى وسائل االعالم‪.‬‬ ‫وق�ال مج�دي قرق�ر املتح�دث باس�م‬

‫‪ 500‬مهاجر يتسللون الى مليلية في أكبر‬ ‫عملية من نوعها بعد التخلي عن قوارب املوت‬

‫هلع ودماء ودمار مخلفات الغارات اجلوية على مدينة حلب‬ ‫االئتلاف أحم�د اجلرب�ا والهيئة السياس�ية»‪،‬‬ ‫معددي�ن نق�اط الضعف في االئتلاف وقيادته‬ ‫متهمين إياه‪ ‬بالتقصير ف�ي متثيل الث�وار على‬ ‫األرض ف�ي صراعه�م م�ع النظ�ام املس�تمر منذ‬ ‫آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫م�ن جهت�ه اعتبر‪ ‬ل�ؤي الصافي‪ ‬الناط�ق‬ ‫الرس�مي باس�م االئتلاف أن حمل�ة إس�قاط‬ ‫االئتلاف الت�ي يقودها بعض الناش�طني تأتي‬ ‫ف�ي حلظ�ة تتطل�ب «تضاف�ر اجلهود ف�ي وجه‬ ‫نظ�ام اس�تبدادي اس�تطاع االعتم�اد على دعم‬ ‫قاعدته الش�عبية غي�ر احملدود رغ�م كل مثالبه‬ ‫وانحرافاته»‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك نق�ل مكت�ب وكال�ة رويت�رز ف�ي‬ ‫بروكس�ل ع�ن مص�ادر قولها ام�س الثالثاء إن‬ ‫خمس�ة صواري�خ أطلق�ت عل�ى نقط�ة العب�ور‬ ‫الرئيس�ية لألس�لحة الكيماوية الس�ورية هذا‬ ‫الشهر وس�قط أحدها قرب مكان إقامة اخلبراء‬ ‫الذين يش�رفون على تدمير مخزون سوريا من‬ ‫األسلحة السامة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪)5‬‬

‫النظام السوري يعتقل‬ ‫‪ 215‬ألف مواطن‬

‫عائلة سورية‪ ...‬الزوج أسير النظام‬ ‫واالبن مختطف لدى «داعش»‬

‫■ انق��رة ـ االناض��ول‪ :‬قال��ت الش��بكة‬ ‫الس��ورية حلقوق اإلنس��ان‪ ،‬إن قوات النظام‬ ‫الس��وري اعتقل��ت م��ا ال يق��ل ع��ن ‪ 215‬ألف‬ ‫س��وري‪ ،‬م��ن بينهم نح��و ‪ 9‬آالف دون س��ن‬ ‫‪ 18‬خالل س��نوات األزمة الت��ي دخلت عامها‬ ‫الرابع‪ .‬وف��ي تقرير صدر عن الش��بكة امس‪،‬‬ ‫أوضحت الش��بكة أن من ب�ين املعتقلني نحو‬ ‫‪ 4530‬امرأة‪ 1270 ،‬منه��ن طالبات جامعيات‪،‬‬ ‫فيما بلغ مجموع املعتقلني من الطالب بش��كل‬ ‫عام نحو ‪ 35‬ألفا و‪ 800‬طالب‪.‬‬ ‫م��ن ناحية أخ��رى‪ ،‬أك��دت الش��بكة التي‬ ‫تصف نفسها بأنها منظمة حقوقية مستقلة‪،‬‬ ‫أن م��ن بني املعتقلني أكثر من ‪ 85‬ألفا في عداد‬ ‫اخملتفني قسريا‪.‬‬

‫■ هاطاي ـ األناضول‪ :‬تعيش السورية «فاطمة شيخو» حزنا‬ ‫مضاعف�ا‪ ،‬عل�ى خلفي�ة اعتقال زوجها م�ن قبل النظ�ام منذ نحو‬ ‫‪ 3‬أع�وام‪ ،‬واختط�اف ولدها الصحاف�ي من قبل تنظي�م «الدولة‬ ‫اإلسالمية في العراق والشام»(داعش)‪.‬‬ ‫وتدع�و ش�يخو يوميا من أج�ل زوجها وابنها ال�ذي انقطعت‬ ‫أخباره منذ ‪ 75‬يوما وتبني أن عناصر «داعش» هم من اختطفوه‪،‬‬ ‫حيث ذكرت لألناضول أنها جلأت إلى تركيا مع أوالدها الس�بعة‪،‬‬ ‫وبينما كانت‪  ‬تتمنى س�ماع خبر جيد بخصوص زوجها‪ُ ،‬صعقت‬ ‫بنب�أ اختط�اف ولده�ا «ط�ارق»‪  .‬وأوضح�ت األم وه�ي ت�ذرف‬ ‫الدموع‪  ‬أن «ابنها كان خريج كلية الش�ريعة‪ ،‬كان يس�عى للعمل‬ ‫إمام�ا‪ ،‬ولكن مع اندالع احل�رب حتول‪  ‬للعمل‪ ‬اإلعالمي‪ »،‬مضيفة‬ ‫‪»:‬كان يصور األحداث هناك ويبثها»‪ .‬‬ ‫وقالت‪ ‬فاطم�ة‪ :‬إنه�ا ال تعل�م مل�اذا اختطف‪ ‬ولدها؟‪ ‬فيم�ا‬ ‫أع�رب ‪ ‬ابنه�ا الطف�ل «محم�د» ‪ 10‬أعوام‪ ،‬عن اش�تياقه الش�ديد‬ ‫لوالده وشقيقه طارق‪.‬‬

‫مستشار أميرة‬ ‫سعودية يلتحق بصفوف‬ ‫«داعش» في سوريا‬

‫‪ 100‬مجندة إسرائيلية يقتحمن األقصى وسط حماية أمنية‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اقتحمت ‪ 100‬مجندة إس��رائيلية‬ ‫بلباس��هن العس��كري‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬س��احات املسجد‬ ‫األقص��ى املب��ارك‪ ،‬بالق��دس الش��رقية‪ ،‬م��ن جه��ة باب‬ ‫املغاربة‪ ،‬وس��ط حماية أمنية مش��ددة من قبل الش��رطة‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬بحسب أحد حراس املسجد‪.‬‬ ‫لدواع‬ ‫وقال احل��ارس الذي فضل ع��دم ذكر اس��مه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أمني��ة‪ ،‬إن «نح��و ‪ 100‬مجن��دة إس��رائيلية اقتحم��ن‬ ‫من��ذ س��اعات الصب��اح‪ ،‬املس��جد األقص��ى على ش��كل‬ ‫مجموعتني‪ ،‬ونظمن جولة في س��احاته برفقة مرشدات‬ ‫حتدث��ن عن الهيكل املزع��وم‪ ،‬وذلك قب��ل أن يغادرن إلى‬ ‫خارج املسجد»‪.‬‬ ‫ولف��ت احلارس إل��ى أن أص��وات التكبي��ر تعالت من‬ ‫قب��ل املصلني وطالب مصاطب العلم (تطلق على حلقات‬ ‫تعقد بشكل مس��تمر في األقصى؛ بهدف تدارس العلوم‬ ‫ً‬ ‫رفضا لهذه‬ ‫الديني��ة) املوجودين داخل األقص��ى‪ ،‬وذلك‬ ‫االقتحامات‪.‬‬

‫ولم يتس��ن احلصول على تعقيب ف��وري من اجلانب‬ ‫اإلسرائيلي حول عملية االقتحام هذه‪.‬‬ ‫ويتعرض املس��جد األقصى القتحامات ش��به يومية‬ ‫يقوم بها مس��توطنون حتت حراس��ة من قوات اجليش‬ ‫والش��رطة اإلس��رائيليني؛ لتنظيم جوالت استرش��ادية‬ ‫ح��ول الهي��كل املزع��وم‪ ،‬األم��ر ال��ذي يثي��ر حفيظ��ة‬ ‫ً‬ ‫أحيان��ا ع��ن ان��دالع مواجهات‬ ‫الفلس��طينيني‪ ،‬وتس��فر‬ ‫بني الطرف�ين‪ .‬و»الهي��كل» حس��ب التس��مية اليهودية‪،‬‬ ‫هو هي��كل س��ليمان‪ ،‬أو معبد القدس‪ ،‬واملعروف باس��م‬ ‫الهي��كل األول‪ ،‬الذي بناه النبي س��ليمان عليه الس�لام‪،‬‬ ‫فيما يعتبره الفلسطينيون املكان املقدس الذي أقيم عليه‬ ‫املسجد األقصى املبارك ويعرف باملسجد األقصى‪.‬‬ ‫ال��ى ذل��ك كش��ف تقري��ر ل��وزارة األم��ن الداخل��ي‬ ‫اإلس��رائيلية ع��ن تس��ببها به��دم ‪ 697‬مبنى ف��ي النقب‬ ‫(جنوب) خالل العام ‪.2013‬‬ ‫وبحس��ب التقري��ر الس��نوي لهيئ��ة ف��رض األحكام‬

‫مدريد ـ «القدس العربي»‬

‫من حسني مجدوبي‪:‬‬

‫عم��ان ـ ي��و ب��ي اي‪ :‬أعلنت مدون��ة تابعة‬ ‫■ ّ‬ ‫لـ»تنظيم القاعدة»‪ ،‬امس الثالثاء‪ ،‬أن املستشار‬ ‫الشرعي لألميرة الس��عودية عبير بنت مشاري‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬إلتحق بتنظيم «الدولة اإلسالمية‬ ‫ف��ي الع��راق والش��ام اإلس�لامية (داع��ش)»‪.‬‬ ‫وذك��رت مدونة «املنب��ر اإلعالم��ي اجلهادي»‪،‬‬ ‫أن «مان��ع ب��ن ناص��ر املان��ع‪ ،‬وهو املستش��ار‬ ‫الشرعي لألميرة الس��عودية عبير بنت مشاري‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬إلتح��ق بصفوف اجملاهدين في‬ ‫أرض الشام‪ ،‬وأعلن بيعته للدولة اإلسالمية في‬ ‫الع��راق والش��ام»‪ .‬ولم تذكر املدون��ة املزيد من‬ ‫التفاصيل‪.‬‬

‫تقرير حكومي‪ :‬إسرائيل تسببت في هدم ‪ 697‬مبنى في النقب خالل العام ‪2013‬‬

‫املتعلق��ة باألراض��ي‪ ،‬التابع��ة ل��وزارة األم��ن الداخل��ي‬ ‫ونش��رت بعضا منه وس��ائل إعالم إس��رائيلية‪ ،‬مس��اء‬ ‫أمس االثنني‪ ،‬فإن «عدد املباني التي مت هدمها في النقب‬ ‫خالل العام املاض��ي (‪ )2013‬بلغت ‪ ،697‬منها ‪ 321‬مبنى‬ ‫قامت بهدمها ق��وات تابعة لل��وزارة‪ ،‬و‪ 376‬مبنى اضطر‬ ‫أصحابها لهدمها بأيديهم بعد التلويح باتخاذ إجراءات‬ ‫ضد أصحابه��ا منها اإلجراءات القانونية»‪ ،‬بحس��ب ما‬ ‫نُ شر‪ .‬وأظهرت املعطيات أن «عمليات الهدم التي شهدها‬ ‫العام ‪ 2013‬ش��هدت ارتفاعا كبيرا‪ ،‬حيث بلغ عدد املباني‬ ‫الت��ي هدمت عام ‪ ،2012‬بلغ��ت ‪ 369‬مبنى‪ ،‬هدمت الوزارة‬ ‫منه��ا ‪ 174‬مبن��ى‪ ،‬و‪ 195‬هدم��ت بي��د أصحابه��ا بأوامر‬ ‫قضائية»‪.‬‬ ‫وكان��ت جلن��ة املتابعة العلي��ا ألهالي النق��ب (املمثل‬ ‫السياسي لعرب النقب) قد اتهمت احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫بتنفيذ مخططات تهجير للعرب من النقب بش��كل هادئ‬ ‫عبر سياسات الهدم اجملزأة‪.‬‬

‫«التحالف‪ ‬الوطن�ي لدع�م الش�رعية‬ ‫ورف�ض االنقالب»‪ ‬وأمين ح�زب‬ ‫االس�تقالل (مع�ارض) إن�ه « مت الغ�اء‬ ‫املؤمت�ر بع�د حص�ار ق�وات األم�ن مق�ر‬ ‫انعقاد املؤمتر (بحزب االس�تقالل وسط‬ ‫القاهرة)‪ ،‬وترهيب‪ ‬املدعوي�ن للمؤمت�ر‬ ‫ومنع الصحافيني»‪.‬‬ ‫واش�ارت مصادر حكومية الى ان منع‬ ‫املؤمت�ر جاء بعد قرار من النيابة بس�بب‬ ‫مش�اركة جماع�ة االخ�وان في�ه مخالفة‬ ‫للحكم القضائي بحظر انشطتها‪.‬‬ ‫وكان التحال�ف ق�د أعلن‪ ‬أالثنين عن‬ ‫عقد‪ ‬مؤمتر صحاف�ي عاملي ‪ ،‬حتت عنوان‬ ‫« مذبح�ة رابع�ة ‪ ..‬قضي�ة وط�ن» بهدف‬ ‫التذكي�ر مبا وصفه�ا بـ»مجزرت�ي رابعة‬ ‫العدوي�ة ونهضة مصر‪ ،‬واس�تعراض رد‬ ‫التحال�ف عل�ى م�ا نش�ر م�ن أكاذيب من‬ ‫أبواق االنقالب في محاولة فاشلة إلفالت‬ ‫اجلناة من العقاب»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫جن�ح قرابة ‪ 500‬مهاجر إفريقي صباح‬ ‫أم�س الثالث�اء ف�ي التس�لل ال�ى مدين�ة‬ ‫مليلي�ة احملتل�ة انطالق�ا م�ن األراض�ي‬ ‫املغربية‪ .‬وتعتبر هذه أكبر عملية تسلسل‬ ‫في هذا النوع من الهجرة السرية‪ .‬ويؤكد‬ ‫ارتف�اع عملي�ات التس�لل ال�ى مدينت�ي‬ ‫سبتة ومليلية رهان املهاجرين على هذه‬ ‫التقنية بدل خوض مغامرة قوارب املوت‬ ‫بحرا‪.‬‬ ‫وتؤك�د وزارة الداخلي�ة اإلس�بانية‬ ‫جن�اح أكث�ر م�ن ‪ 500‬مهاج�ر إفريقي في‬ ‫التس�لل ال�ى مليلي�ة بع�د جناحه�م ف�ي‬ ‫جت�اوز األس�وار الش�ائكة الت�ي تفص�ل‬ ‫بين املغرب وه�ذه املدين�ة الت�ي حتتلها‬ ‫اس�بانيا وتق�ع ش�مالي املغ�رب رفق�ة‬

‫مدينة أخرى وهي سبتة‪ .‬وحدثت عملية‬ ‫التسلل صباحا‪ ،‬حيث استغل املهاجرون‬ ‫الضباب الذين كان في املنطقة واقتحموا‬ ‫األس�وار‪ .‬وتعتب�ر ه�ذه العملي�ة األكب�ر‬ ‫م�ن نوعها منذ ب�دء ضغط الهج�رة على‬ ‫س�بتة ومليلية في أواسط العقد املاضي‪.‬‬ ‫ووص�ف مس�ؤول م�ن وزارة اخلارجية‬ ‫ف�ي تصريح�ات جلري�دة «الباييس» في‬ ‫نس�ختها الرقمي�ة أن الوض�ع خطي�ر‪،‬‬ ‫مؤك�دا إرس�ال تعزي�زات أمني�ة للحدود‬ ‫والضغط على االحتاد األوروبي ملعاجلة‬ ‫ه�ذا األمر‪ .‬وطلبت اس�بانيا م�ن االحتاد‬ ‫األوروب�ي مئات م�ن املاليني م�ن اليورو‬ ‫ملواجهة الهجرة‪.‬‬ ‫ومن�ذ بداي�ة كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر‬ ‫اجل�اري حت�ى اليوم جن�ح قراب�ة ‪1110‬‬ ‫مهاج�را في التس�لل الى مليلي�ة بينما لم‬ ‫يتجاوز ه�ذا الرقم طيلة الس�نة املاضية‬ ‫‪.1074‬‬

‫القاهرة تدخل على خط احلرب بني عباس ودحالن‬

‫ساويرس يهاجم الرئيس الفلسطيني‬ ‫وشعبان عبد الرحيم يغني «ياعبس»‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫في تطور ملحوظ واس�تكماال حللقة االتهامات‬ ‫املتبادلة بني الرئيس الفلس�طيني محمود عباس‬ ‫وعض�و حرك�ة فت�ح املق�ال محم�د دحلان‪ ،‬ق�ال‬ ‫الصحاف�ي املصري وائل االبراش�ي على شاش�ة‬ ‫قن�اة «درمي» املصري�ة الليل�ة قب�ل املاضي�ة ان‬ ‫الرئيس الفلس�طيني ارسل له رس�الة يحتج فيها‬ ‫على لقائ�ه مع محمد دحالن‪ ،‬ورد االبراش�ي على‬ ‫الهواء «ان الرئيس الفلس�طيني ل�ن يعلمنا كيف‬ ‫نعمل»‪.‬‬ ‫وائ�ل االبراش�ي اس�تضاف معه عب�ر الهاتف‬ ‫املهن�دس ورج�ل االعم�ال جني�ب س�ــــاويرس‬ ‫وال�ذي وص�ف الرئي�س الفلس�طيــــني‬ ‫بـ»الك�ذاب»‪ ،‬مضيف�ا ان�ه ق�ام باس�تثمار ام�وال‬ ‫الس�لطة والت�ي كان�ت قيمته�ا ‪ 240‬ملي�ون دوالر‬ ‫واعادها لصندوق االس�تثمار وقد ص�ارت مليارا‬

‫و‪ 400‬ملي�ون‪ .‬وكال رجل االعم�ال املصري املديح‬ ‫لدحلان وق�ال ان�ه «رجل محت�رم»‪ ،‬مضيف�ا «لو‬ ‫كان هن�اك ‪ 3‬رجال مثل دحالن في فلس�طني كانت‬ ‫حت�ررت م�ن زم�ان «‪ ،‬واضاف‪»:‬ان�ا ل�م التق في‬ ‫حيات�ي الرئي�س اب�و م�ازن وال اري�د ان ألتقي�ه‬ ‫ايض�ا»‪ .‬وي�رى مراقب�ون ان ه�ذه «احلملة» ضد‬ ‫الرئي�س عب�اس ل�م تت�م بالصدف�ة وانه�ا تأت�ي‬ ‫بالتنس�يق الكامل ومبوافقة الس�لطات املصرية‪،‬‬ ‫رضوخ�ا لطلب�ات م�ن دول خليجية تق�دم الدعم‬ ‫الكامل للقيادي دحالن‪.‬‬ ‫اجلدي�ر بالذك�ر ان�ه عقب ذل�ك بعدة س�اعات‬ ‫نش�رت مواق�ع «يوتي�وب» اغني�ة م�ن املط�رب‬ ‫الشعبي املصري شعبان عبد الرحيم ضد الرئيس‬ ‫ابو مازن بعنوان «يا عبس»‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫وزير الدفاع اإلسرائيلي يؤيد ضربة عسكرية إليران‬

‫■ عواصم ‪ -‬وكاالت‪ :‬التق�ت إيران والقوى الدولية‬ ‫(مجموع�ة ‪ )1 + 5‬ف�ي العاصمة النمس�اوية فيينا أمس‬ ‫الثالث�اء في جول�ة جديدة من احملادث�ات حول تقليص‬ ‫البرنامج النووي اإليراني ورف�ع جميع العقوبات التي‬ ‫تستهدف اجلمهورية اإلسالمية ‪.‬‬ ‫وخي�م عل�ى بداية االجتم�اع ق�رار وزي�ر اخلارجية‬ ‫اإليران�ي محم�د ج�واد ظريف بالغ�اء عش�اء عمل كان‬ ‫مق�ررا م�ع املمثل�ة العلي�ا للسياس�ة االمنية والش�ؤون‬ ‫اخلارجي�ة باالحت�اد األوروبي كاثرين أش�تون مس�اء‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫واعت�ادت أش�تون وظري�ف التمهي�د للمحادث�ات‬ ‫النووية بني طه�ران والقوى العاملية‪ ،‬بتناول العش�اء‪،‬‬ ‫ملناقشة شكل احملادثات قبل البدء فيها‪.‬‬ ‫وترأس أش�تون وف�د مجموع�ة الدول الس�ت‪ ،‬التي‬ ‫تض�م الدول اخلم�س دائمة العضوية ف�ي مجلس االمن‬ ‫الدولي (الواليات املتحدة وبريطانيا وفرنس�ا وروسيا‬ ‫والصني) باالضافة إلى أملانيا‪ ،‬في املفاوضات مع إيران‪.‬‬ ‫وبع�د التوص�ل التف�اق مبدئي الع�ام املاض�ي‪ ،‬تريد‬ ‫اجملموعة إبرام اتفاق شامل للحد بشكل أكبر من أنشطة‬ ‫تخصي�ب اليوراني�وم اإليراني�ة ومن�ع اس�تكمال بناء‬ ‫مفاع�ل إلنت�اج البلوتوني�وم‪ ،‬م�ا يصع�ب عل�ى طهران‬ ‫انتاج أسلحة نووية‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤول ب�ارز ف�ي اإلدارة األمريكي�ة قبي�ل‬ ‫محادث�ات ه�ذا األس�بوع إن ع�دة دول مش�اركة ف�ي‬ ‫املفاوضات قدمت اقتراحات حول سبل جتاوز اخلالفات‬ ‫بين إي�ران والق�وى الس�ت بش�أن البرنام�ج الن�ووي‬ ‫والعقوبات‪.‬‬ ‫وش�به املس�ؤول ه�ذه احملادث�ات بحل «لغ�ز مكعب‬ ‫روبي�ك»‪ ،‬ال�ذي ال تتم أي خط�وة فيه قب�ل أن تكون كل‬ ‫قطعة في مكانها‪.‬‬ ‫ويرف�ض القادة في طه�ران اتهام�ات الغرب باملضي‬ ‫ف�ي أبحاث علمية ومش�روعات النتاج أس�لحة نووية ‪،‬‬ ‫ويصرون على أن البرنامج النووي االيراني يس�تهدف‬ ‫فقط توليد الطاقة وحتقيق منافع علمية‪.‬‬ ‫ولم يتضح بعد ما إذا كان التوتر بني الغرب وروسيا‬ ‫بش�أن أوكرانيا وش�به جزيرة القرم س�يكون لها تأثير‬ ‫على احملادثات النووية‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬قال مس�ؤول إيراني كبي�ر إنه جرى العبث‬ ‫باملضخ�ات في مفاعل اراك النووي الذي يعتبره الغرب‬ ‫مص�درا محتمال للبلوتونيوم الالزم لصنع قنابل نووية‬ ‫في محاولة فاشلة لتخريب البرنامج النووي للبالد‪.‬‬

‫طهران تبحث ملفها النووي مع القوى الدولية‬

‫وذكرت وكالة أنباء اجلمهورية اإلسلامية اإليرانية‬ ‫أن أصغ�ر زاري�ان نائ�ب رئي�س هيئ�ة الطاق�ة الذري�ة‬ ‫اإليراني�ة للحماي�ة واألمن النووي ق�ال إن الواقعة هي‬ ‫واح�دة من هجم�ات عديدة من هذا الن�وع أحبطت على‬ ‫مدى الشهور القليلة املاضية‪.‬‬ ‫ووفق�ا للوكال�ة فإنه لم يذك�ر األه�داف أو الهجمات‬ ‫املزعومة األخرى أو من قد يكون مسؤوال عنها‪.‬‬ ‫وكان مصي�ر مفاع�ل اراك م�ن العقب�ات الرئيس�ية‬ ‫في احملادث�ات بني إي�ران والقوى العاملية الس�ت العام‬ ‫املاض�ي والت�ي أدت إلى اتفاق مؤق�ت تاريخي للحد من‬ ‫أنش�طة برنام�ج إيران الن�ووي مقاب�ل تخفيف محدود‬ ‫للعقوب�ات‪ .‬وتعهدت إيران مبوج�ب االتفاق الذي دخل‬ ‫حي�ز التنفيذ ف�ي ‪ 20‬كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر أال تركب أي‬ ‫مكونات إضافي�ة للمفاعل أو تنتج وقودا للمحطة خالل‬ ‫ستة شهور وهي مدة االتفاق‪.‬‬ ‫وألغ�ى وزير اخلارجية اإليران�ي محمد جواد ظريف‬ ‫عش�اء عم�ل كان مق�ررا م�ع املمثل�ة العلي�ا للسياس�ة‬ ‫اخلارجية في االحتاد األوروبي كاثرين اش�تون مس�اء‬ ‫االثنين احتجاج�ا على لقائه�ا مع ناش�طات معارضات‬ ‫عل�ى هامش أول زيارة لها إل�ى طهران منذ ما يزيد قليال‬ ‫عن أس�بوع‪ ،‬وفق�ا لوكالة أنب�اء اجلمهورية اإلسلامية‬ ‫الرسمية (ارنا)‪.‬‬ ‫وقال�ت الوكالة إن إلغاء ظريف لعش�اء العمل‪ ،‬الذي‬ ‫كان مقررا له االثنني في فيينا مع اشتون ‪ ،‬جاء احتجاجا‬ ‫على «لقاءات غير منس�قة ف�ي طهران»‪ ،‬في إش�ارة إلى‬ ‫لقائه�ا مع ناش�طات مت�ت إدانتهن بإثارة أعمال ش�غب‬ ‫بعد انتخابات ‪ 2009‬املتنازع عليها‪.‬‬ ‫ويأت�ي رد الفع�ل اإليراني عش�ية جول�ة جديدة من‬ ‫احملادثات النووية مع القوى العاملية الست في فيينا‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬عب�ر وزير الدفاع اإلس�رائيلي‪ ،‬موش�يه‬ ‫يعلون‪ ،‬ع�ن تأييده لهجوم عس�كري إس�رائيلي منفرد‬ ‫ضد إيران‪ ،‬قائال أنه ليس بإمكان إسرائيل االعتماد على‬ ‫الواليات املتحدة ملنع إيران من صنع سالح نووي‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة «هآرتس» ام�س الثالثاء عن يعلون‬ ‫قوله خلال محاض�رة في جامعة ت�ل أبيب أم�س‪« ،‬لقد‬ ‫اعتقدن�ا أن م�ن ينبغي أن يق�ود احلملة ض�د إيران هي‬ ‫الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬لك�ن الوالي�ات املتح�دة دخلت في‬ ‫مرحل�ة معينة إل�ى املفاوضات معهم‪ ،‬وألس�في فإنه في‬ ‫السوق الفارسي تفوق اإليرانيون»‪.‬‬ ‫وأردف وزي�ر الدف�اع اإلس�رائيلي أن�ه «إذا كنا نريد‬ ‫أن ينفذ اآلخ�رون عمل األبرار فإن هذا لن يحدث قريبا‪،‬‬

‫ولذلك فإنه ينبغي التصرف حي�ال هذا املوضوع وكأنه‬ ‫إن لم أعمل من أجل مصلحتي فمن سيفعل ذلك»‪.‬‬ ‫ورأت الصحيف�ة أن أق�وال يعل�ون تعب�ر ع�ن تغي�ر‬ ‫موقفه بعد أن كان في املاضي يعارض بشدة شن هجوم‬ ‫إس�رائيلي منفرد ضد إي�ران واصطدم م�ع وزير الدفاع‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ايه�ود ب�اراك‪ ،‬الذي يؤي�د هجوم كه�ذا‪ ،‬وأن‬ ‫يعل�ون أصبح اآلن يؤيد موقف رئيس الوزراء‪ ،‬بنيامني‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫ووج�ه يعل�ون انتق�ادات ش�ديدة ألداء اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة في املوض�وع اإليراني وأملح إل�ى أن الرئيس‬ ‫األمريك�ي ‪ ،‬ب�اراك أوبام�ا‪ ،‬يفض�ل إبق�اء القرار بش�أن‬ ‫مهاجمة إيران بأيدي الرئيس األمريكي املقبل‪.‬‬ ‫واعتب�ر يعلون أن «اجلميع يعلم أن إيران تراوغ لكن‬ ‫املسؤولني الغربيني املتخمني يفضلون إرجاء املواجهة‪،‬‬ ‫للع�ام املقبل إذا أمكن‪ ،‬أو ملن س�يخلفهم في املنصب لكن‬ ‫األمور ستنفجر في نهاية املطاف»‪.‬‬ ‫وانتق�د تخفي�ف العقوب�ات ع�ن إي�ران ف�ي أعق�اب‬ ‫االتف�اق األولي بينها وبين الدول العظم�ى‪ ،‬وأن إيران‬ ‫هي اآلن دولة على عتبة صنع سلاح ن�ووي وبإمكانها‬ ‫أن تقرر متى تشاء االنطالق نحو صنع قنبلة نووية‪.‬‬ ‫ولم تنحص�ر انتقادات يعلون للوالي�ات املتحدة في‬ ‫املوض�وع اإليران�ي وإمن�ا اعتب�ر أن الوالي�ات املتحدة‬ ‫تظه�ر ضعف�ا ف�ي جمي�ع املناط�ق ف�ي العالم‪ ،‬وق�ال إن‬ ‫«املعس�كر الس�ني املعت�دل في املنطق�ة توق�ع أن تدعمه‬ ‫الوالي�ات املتحدة مثلما تدعم روس�يا احملور الش�يعي‪،‬‬ ‫وأنا أس�مع أصواتا تعبر عن خيبة أم�ل في املنطقة‪ ،‬وقد‬ ‫زرت س�نغافورة وس�معت خيبة أمل ح�ول تعاظم قوة‬ ‫الصينيني وضع�ف األمريكيني‪ ،‬وانظ�روا إلى ما يحدث‬ ‫ف�ي أوكراني�ا‪ ،‬فالوالي�ات املتح�دة تب�ث ضعف�ا هن�اك‬ ‫ألسفي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع يعل�ون «إذا انتظرت في البيت ف�إن اإلرهاب‬ ‫س�يصل إليك م�رة أخرى» واعتب�ر أنه تدور ف�ي العالم‬ ‫«حرب بني احلضارات»‪.‬‬ ‫وتطرق إلى العالقات األمنية األمريكية – اإلسرائيلية‬ ‫وق�ال إن�ه «ينبغ�ي النظ�ر إل�ى املس�اعدات العس�كرية‬ ‫األمريكية إلس�رائيل بشكل تناسبي‪ ،‬وهذا ليس معروفا‬ ‫أمريكي�ا وإمنا توجد مصالح» مش�يرا إل�ى أن الواليات‬ ‫املتح�دة «حتصل منا على معلومات اس�تخبارية نوعية‬ ‫وتكنولوجيا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نح�ن اخترعن�ا القب�ة احلديدي�ة ونح�ن‬ ‫اخترعنا أجنحة طائرة الش�بح اف‪ 35-‬ونحن اخترعنا‬

‫وزير اخلارجية االيراني اثناء اجتماعة مع كاثرين اشتون‬ ‫احليتس» في إش�ارة إلى منظوم�ة اعتراض الصواريخ‬ ‫الطويلة املدى‪.‬‬ ‫وانتق�د يعل�ون رئيس�ة طاق�م املفاوض�ات م�ع‬ ‫الفلسطينيني وزيرة العدل اإلسرائيلية‪ ،‬تسيبي ليفني‪،‬‬ ‫قائال «توجد لدينا مشكلة خطيرة تتمثل باتهام الذات‪...‬‬

‫وهناك أوساط يلتقي فيها إسرائيليون وعرب‪ ،‬والعرب‬ ‫يتهمون اليهود واليهود يتهمون أنفسهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف مهاجما ليفن�ي من دون ذكر اس�مها «توجد‬ ‫جهات في احلكومة فقدت التوازن وتتهم أنفسنا (بفشل‬ ‫املفاوض�ات مع الفلس�طينيني) وهم يقول�ون ملاذا نبني‬

‫األمم املتحدة تعلن وقوفها مع أفغانستان‬ ‫وهي على أبواب االنتخابات الرئاسية‬

‫باريس تدعو إلى رد قوي ولندن توقف تعاونها العسكري مع موسكو‬

‫بوتني يوقع معاهدة ضم القرم والغرب وكييف ينددان‬ ‫■ عواص�م ‪ -‬وكاالت‪ :‬وق�ع الرئي�س‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتين واثن�ان م�ن‬ ‫زعماء الق�رم أمس الثالثاء معاهدة لضم‬ ‫ش�به اجلزيرة املطلة على البحر األسود‬ ‫الى روسيا‪.‬‬ ‫ويأت�ي توقي�ع املعاهدة ف�ي الكرملني‬ ‫بع�د يومين م�ن تصوي�ت س�كان القرم‬ ‫لصالح االنفصال عن أوكرانيا واالنضمام‬ ‫إلى روسيا في اس�تفتاء أدانته احلكومة‬ ‫األوكرانية والوالي�ات املتحدة واالحتاد‬ ‫األوروبي بوصفه غير شرعي‪.‬‬ ‫ويق�ول مس�ؤولون برملاني�ون إن‬ ‫انضمام القرم لروس�يا االحتادية ما زال‬ ‫يتطلب موافقة البرملان الروسي‪.‬‬ ‫ووس�ط تصفيق ح�اد ودم�وع بعض‬ ‫النس�اء دافع بوتني بض�راوة عن موقف‬ ‫روس�يا خلال األزم�ة األوكراني�ة الت�ي‬ ‫دفع�ت العالقات بني بلاده والغرب الى‬ ‫مستويات احلرب الباردة املتدنية‪.‬‬ ‫وع�زف النش�يد الوطن�ي لروس�يا‬ ‫والقرم أثناء توقيع املعاهدة‪.‬‬ ‫وق�ال بوتني في خطابه أمام اجللس�ة‬ ‫املشتركة جمللسي البرملان التي عقدت في‬ ‫الكرملني وأمام أعض�اء حكومته ورجال‬ ‫األعم�ال وزعم�اء الق�رم «قضي�ة الق�رم‬ ‫قضية ذات أهمية حيوية أهمية تاريخية‬ ‫بالنسبة لنا كلنا‪».‬‬ ‫وق�ال ف�ي خطاب�ه الذي اس�تغرق ‪47‬‬ ‫دقيقة «القرم ‪ ..‬في قلوب وعقول الناس‪..‬‬ ‫هي جزء من روس�يا‪ .‬هذا االلتزام القائم‬ ‫عل�ى احلقيقة والعدالة هو التزام راس�خ‬ ‫انتقل من جيل جليل‪».‬‬

‫وقاط�ع احلض�ور الرئي�س الروس�ي‬ ‫بالتصفيق ‪ 30‬مرة على االقل‪.‬‬ ‫وحتدث بوتني عن شبه جزيرة القرم‬ ‫كم�كان مقدس بالنس�بة لروس�يا واتهم‬ ‫الغ�رب الذي فرض عقوب�ات على بعض‬ ‫الروس واالوكرانيين بأنه جتاوز اخلط‬ ‫االحمر‪.‬‬ ‫لكن بوتين رفض ما تردد من مخاوف‬ ‫من ان روس�يا س�تحاول الس�يطرة على‬ ‫مناط�ق أخرى من أوكراني�ا مما أدى الى‬ ‫ارتفاع االس�هم الروس�ية وسمح للروبل‬ ‫بتعوي�ض اخلس�ائر التي حلق�ت به في‬ ‫املعامالت الصباحية‪.‬‬ ‫وقال «ال تصدقوا من يحاول إخافتكم‬ ‫م�ن روس�يا ويصرخ�ون ب�أن مناط�ق‬ ‫أخرى س�تعقب بعد القرم‪ .‬نح�ن ال نريد‬ ‫تقس�يم أوكراني�ا‪ .‬ال نحت�اج إل�ى ذلك‪».‬‬ ‫وهاجم بوتين الغرب قائال إن محاوالته‬ ‫اخاف�ة روس�يا بف�رض عقوبات بس�بب‬ ‫س�يطرتها عل�ى منطق�ة الق�رم س�يعتبر‬ ‫تصرفا عدوانيا وإن موسكو سترد‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س الروس�ي إن «حك�م‬ ‫السلاح» ه�و ال�ذي يوج�ه السياس�ة‬ ‫اخلارجي�ة للوالي�ات املتح�دة ولي�س‬ ‫القانون الدولي‪.‬‬ ‫وق�ال «يفض�ل ش�ركاؤنا الغربي�ون‬ ‫وعلى رأس�هم الوالي�ات املتحدة أال ميلي‬ ‫القان�ون الدول�ي سياس�اتهم العملي�ة‬ ‫وإمنا ميليها حكم السالح‪».‬‬ ‫وأض�اف «يعتق�دون أنه�م يتمتع�ون‬ ‫مبكان�ة اس�تثنائية ويش�عرون أنه�م‬ ‫اخملت�ارون وبامكانه�م تقري�ر مصائ�ر‬

‫العالم وأنهم فقط من هم على حق‪».‬‬ ‫وعل�ى العك�س امت�دح بوتين الصني‬ ‫للدعم ال�ذي قدمته خالل أزم�ة أوكرانيا‬ ‫اجلمهورية السوفييتية السابقة‪.‬‬ ‫وق�ال إن اس�تفتاء الق�رم أج�ري‬ ‫بش�كل يتماش�ى متام�ا م�ع االج�راءات‬ ‫الدميقراطية والقانون الدولي‪.‬‬ ‫وش�ن هجوم�ا ح�ادا عل�ى الزعم�اء‬ ‫اجلدد في كييف الذين أطاحوا بالرئيس‬ ‫االوكران�ي فيكت�ور يانوكوفيتش في ‪21‬‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير قائلا انهم فتح�وا الباب‬ ‫«للنازيين اجل�دد» وأض�اف «ما يس�مى‬ ‫بالس�لطات األوكراني�ة س�نت قانون�ا‬ ‫مخزيا يغير سياسة اللغة وميثل انتهاكا‬ ‫مباشرا حلقوق األقليات الوطنية‪».‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬احتجت أوكرانيا على ضم‬ ‫جمهورية شبه جزيرة القرم الواقعة إلى‬ ‫االحتاد الروسي‪.‬‬ ‫وق�ال يفغين�ي بيربيني�س املتح�دث‬ ‫باس�م اخلارجي�ة األوكراني�ة ام�س‬ ‫الثالث�اء ‪»:‬ال نعت�رف أب�دا مب�ا يس�مى‬ ‫استقالل وال مبا يس�مى باتفاق القرم مع‬ ‫االحتاد الروسي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع املتح�دث باس�م اخلارجي�ة‬ ‫األوكرانية‪»::‬نحن نتوجه إلى كل الدول‬ ‫املس�ؤولة واملنظم�ات الدولي�ة بالدعوة‬ ‫إلى اتخاذ تدابير فاعلة ضد العدوان»‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬أدان الرئي�س‬ ‫الفرنس�ي‪ ،‬فرانس�وا اوالند‪ ،‬ضم روسيا‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا اإلحت�اد‬ ‫لش�به جزي�رة الق�رم‪،‬‬ ‫األوروب�ي إل�ى «رد ق�وي» عل�ى ه�ذه‬ ‫اخلط�وة‪ .‬وق�ال اوالند‪ ،‬في بيان نش�ره‬

‫قصر اإلليزيه‪ ،‬أمس الثالثاء‪ ،‬إن «فرنسا‬ ‫تدي�ن اإلس�تفتاء غي�ر الش�رعي ال�ذي‬ ‫أج�ري في هذه املنطقة من أوكرانيا‪ ،‬ولن‬ ‫تعت�رف ب�ه كم�ا لن تعت�رف بضم ش�به‬ ‫اجلزيرة على روسيا»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن «اجملل�س األوروبي املقبل‬ ‫ال�ذي س�يعقد يومي اخلمي�س واجلمعة‬ ‫القادمني‪ ،‬من املفترض أن ّ‬ ‫يش�كل مناسبة‬ ‫لرد أوروبي قوي ومتناسق على املرحلة‬ ‫اجلديدة التي مت تخطيها»‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت دول غربي�ة رفضه�ا‬ ‫اإلعت�راف بنتائ�ج اس�تفتاء جمهوري�ة‬ ‫وردت‬ ‫الق�رم وانفصالها ع�ن أوكراني�ا‪ّ ،‬‬ ‫بف�رض عقوب�ات عل�ى ق�ادة الق�رم‬ ‫ومسؤولني روس‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك‪ ،‬ألغ�ى وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫الفرنس�ي « ل�وران فابي�وس» زيارت�ه‬ ‫املرتقب�ة إلى روس�يا برفقة وزي�ر الدفاع‬ ‫الفرنسي « جان‪-‬إيف لودريان»‪ ،‬بسبب‬ ‫توقيع روس�يا اتفاقية ضم ش�به جزيرة‬ ‫القرم إلى روسيا‪.‬‬ ‫وأع�رب فابي�وس ع�ن اعتق�اده أن‬ ‫ً‬ ‫مبينا‬ ‫زيارت�ه لروس�يا ليس�ت مبحله�ا‪،‬‬ ‫أنهم لو قاموا بالزيارة‪ ،‬فإن ذلك قد يُ فهم‬ ‫على أن�ه تأيي�د للموقف الروس�ي‪ ،‬وهو‬ ‫أمر خاطئ بش�كل قطعي‪ ،‬جاء ذلك خالل‬ ‫ٌ‬ ‫إجابته على أسئلة راديو «يورو‪.»1-‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه عل�ى الرغ�م م�ن ع�دم‬ ‫التواف�ق في وجه�ات النظ�ر واآلراء مع‬ ‫روس�يا إال أنهم س�يواصلون املشاورات‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وتط�رق فابيوس إل�ى موقف االحتاد‬

‫شملت ‪ 20‬قائدا أغلبهم من املوالني لصالح‬

‫اليمن‪ :‬تعيينات عسكرية جديدة تكشف تأثير ًا سعودي ًا‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬ ‫كش�ف خبي�ر عس�كري أن الرئي�س اليمن�ي عبدربه‬ ‫منص�ور هادي رضخ لضغوط س�عودية كبيرة أس�فرت‬ ‫عن خطوة أولى في اجتاه إعادة صناعة النظام القدمي‪،‬‬ ‫عبر تغيير مفاجئ لـ‪ 20‬قائدا عسكريا أغلبهم من النظام‬ ‫القدمي املوالني للرئيس السابق علي عبدالله صالح‪.‬‬ ‫وق�ال لـ»الق�دس العرب�ي» ان التغيي�ر العس�كري‬ ‫الكبير الذي أعلنه الرئيس هادي بش�كل مفاجئ مس�اء‬ ‫أم�س األول وش�مل عش�رين قائ�دا عس�كريا معظمه�م‬ ‫م�ن النظام القدمي يكش�ف أن وراء هذا القرار الرئاس�ي‬ ‫ضغوطا سعودية كبيرة‪ ،‬وضغوطا أخرى محلية تصب‬ ‫في مجرى الرغبات السعودية»‪.‬‬ ‫واوض�ح أن «ه�ذه الضغوط يبدو أنه�ا كانت كبيرة‪،‬‬ ‫حي�ث مت الرب�ط فيه�ا بني دع�م بقائه في الس�لطة وبني‬ ‫قيام�ه به�ذه التغيي�رات العس�كرية‪ ،‬مقابل االس�تمرار‬ ‫ف�ي دعم نظامه اجلدي�د وبالتالي اضط�ر الى التضحية‬ ‫باجليش مقابل العيش» على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وكان ه�ادي اصدر قرارا جمهوريا مس�اء أمس األول‬ ‫قض�ى بتغيير عش�رين قائ�دا عس�كريا من اه�م املواقع‬ ‫القيادية في اجليش اليمني واستبدالهم بقيادات جديدة‬ ‫اغلبهم من احملسوبني على النظام القدمي والبعض اآلخر‬ ‫من عدميي اخلبرة العسكرية أو املؤهالت القيادية‪.‬‬ ‫وج�اء إعلان ه�ذا الق�رار الرئاس�ي املفاجئ عش�ية‬ ‫الذكرى الثالثة جملزرة جمعة الكرامة التي ُقتل فيها اكثر‬ ‫من ‪ 50‬ثائرا‪ ،‬ليصدم مشاعر الثوار الذين كانوا يتهيؤون‬ ‫الحياء ذكرى جمعة الكرامة بأكبر مس�يرة في العاصمة‬

‫صنعاء ام�س‪ ،‬احياء لذكرى ضحايا ه�ذه اجملزرة التي‬ ‫ارتكب�ت ف�ي ‪ 18‬أذار ‪/‬م�ارس ‪ 2011‬والت�ي كان�ت نقطة‬ ‫التح�ول ف�ي الث�ورة الش�عبية اليمنية حين�ذاك‪ ،‬حيث‬ ‫اعقبه�ا بعد ثالثة أيام االنش�قاق الكبير للجيش اليمني‬ ‫وال�ذي انض�م نح�و نص�ف اجلي�ش ملناص�رة الث�ورة‬ ‫الشعبية بقيادة اللواء علي محسن األحمر‪.‬‬ ‫وأع�رب بع�ض ش�باب الث�ورة لـ»الق�دس العربي»‬ ‫أمس عن استياءهم الشديد لصدور هذا القرار الرئاسي‬ ‫املفاج�ئ وغي�ر املتوق�ع وش�عروا أن�ه كان (طعن�ة ف�ي‬ ‫خاص�رة الث�ورة)‪ ،‬وش�عروا بجدي�ة املؤام�رة احمللي�ة‬ ‫واخلارجية على الثورة اليمنية‪.‬‬ ‫ونظ�م مجل�س ش�باب الث�ورة صباح امس مس�يرة‬ ‫حاش�دة اطلق عليها (مس�يرة النعوش) احياء للذكرى‬ ‫الثالث�ة جلمعة الكرام�ة‪ ،‬انطلقت من نف�س املكان الذي‬ ‫س�قط في�ه ضحاي�ا جمع�ة الكرامة ف�ي س�احة التغيير‬ ‫بصنعاء وحتركت الى امام منزل الرئيس هادي بش�ارع‬ ‫ً‬ ‫جتس�يدا‬ ‫الس�تني‪ ،‬حاملين عش�رات النع�وش الرمزية‬ ‫لعدد الضحايا الذين سقطوا في تلك اجلمعة الدامية‪.‬‬ ‫وتضم�ن الق�رار الرئاس�ي تعيني الل�واء ركن عوض‬ ‫محم�د فريد رويس قائدا لوحدات الش�رطة العس�كرية‬ ‫واللواء ركن عبدربه أحمد القش�يبي مدي�را لألكادميية‬ ‫العس�كرية العليا واللواء ركن علي سعيد عبيد احليقي‬ ‫ملحق�ا عس�كريا والل�واء رك�ن مجل�ي أحم�د مجيدي�ع‬ ‫امل�رادي قائ�دا لقوات العملي�ات اخلاص�ة والعميد ركن‬ ‫عبدالرقي�ب علي ثاب�ت الصبيحي رئيس�ا ألركان قوات‬ ‫العملي�ات اخلاص�ة والعمي�د ركن عس�كر حم�ود ناجي‬ ‫دارس قائ�دا لل�واء ‪ 23‬مش�اة ميكا والعمي�د ركن محمد‬ ‫عبدالل�ه الس�ياغي قائ�دا لل�واء الراب�ع م�درع احتياط‬ ‫والعقيد ركن محمد محمد يحيى القاضي قائدا للواء ‪137‬‬

‫مش�اة والعقيد ركن عبدالكرمي قاس�م عل�ي البرق قائدا‬ ‫لل�واء اخلاصة والعقيد ركن عبدالل�ه محمد علي معزب‬ ‫قائ�دا للواء ‪ 15‬مش�اة والعقيد ركن فيصل قاس�م صالح‬ ‫جباري قائدا للواء ‪ 121‬مشاة والعقيد ركن محمد محمد‬ ‫قائد احليمي رئيس�ا ألركان وحدات الشرطة العسكرية‬ ‫والعمي�د ركن خالد عل�ي محمد اجلايفي رئيس�ا ألركان‬ ‫الل�واء ‪ 23‬مش�اه مي�كا والعقي�د س�عيد عب�اس عوض‬ ‫علوي التهامي رئيس�ا ألركان اللواء ‪ 121‬مشاة والعقيد‬ ‫رك�ن عبدالعليم محمد مهدي مقولة رئيس�ا ألركان لواء‬ ‫اخلاص�ة والعقي�د ركن ناص�ر عل�ي عبدالل�ه الذيباني‬ ‫رئيسا ألركان اللواء ‪ 31‬مدرع والعميد ركن أحمد حسني‬ ‫دحان الشيعاني مساعدا ملدير دائرة العمليات احلربية‬ ‫والعقي�د رك�ن علي محمد ضي�ف الله العواضي رئيس�ا‬ ‫لعمليات املنطقة العس�كرية السادس�ة والعقيد محسن‬ ‫أسعد سالم السقلدي رئيس�ا لعمليات وحدات الشرطة‬ ‫العس�كرية والعقيد فض�ل يحيى علي ش�عفل الردفاني‬ ‫رئيس�ا لعملي�ات الل�واء ‪ 121‬مش�اة‪ .‬ف�ي غض�ون ذلك‬ ‫قالت وكالة األنباء اليمنية «سبأ» احلكومية أن الرئيس‬ ‫وجه امس ببحث أوضاع جرحى الثورة الشبابية‬ ‫هادي ّ‬ ‫الش�عبية واس�تكمال إج�راءات عالجه�م‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫الذكرى الثالثة ألحداث جمعة الكرامة‪.‬‬ ‫ونس�بت الوكال�ة الى رئي�س املؤمتر الوطن�ي العام‬ ‫للش�باب ياسر الرعيني قوله «نشيد بهذا التوجيه لألخ‬ ‫الرئي�س عب�د ربه منصور ه�ادي‪ ،‬س�يما ونحن نعيش‬ ‫ذك�رى أح�داث جمع�ة الكرامة املؤمل�ة الت�ي أوجعت كل‬ ‫القل�وب الوطنية واخمللصة بفقدان عش�رات الش�هداء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وخلف�ت عش�رات اجلرح�ى الذي�ن مت اس�تهدافهم‬ ‫بالرص�اص احل�ي وبوحش�ية ودموي�ة ل�م يش�هد له�ا‬ ‫التاريخ الوطني مثيال»‪.‬‬

‫األوروب�ي والواليات املتح�دة األمريكية‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا أنه حتى‬ ‫احلازم جت�اه روس�يا‪،‬‬ ‫الصين الت�ي تتحرك بش�كل مس�تمر مع‬ ‫روسيا امتنعت عن التصويت في مجلس‬ ‫األمن الدولي التابع لألمم املتحدة بشأن‬ ‫مش�روع قرار غربي يندد باالستفتاء في‬ ‫القرم‪ً ،‬‬ ‫الفتا أن حكومة موس�كو أصبحت‬ ‫في عزلة تامة‪.‬‬ ‫وحذر م�ن أن العقوب�ات االقتصادية‬ ‫ً‬ ‫أضرارا‬ ‫املفروضة على روس�يا س�تلحق‬ ‫كبيرة في هذا البلد‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال متحدث عسكري أمس‬ ‫الثالث�اء ان مس�لحني هاجم�وا قاع�دة‬ ‫عسكرية أوكرانية في شبه جزيرة القرم‬ ‫وأطلق�وا طلقات في اله�واء واصطحبوا‬ ‫قائد القاعدة بعيدا‪.‬‬ ‫وقع احل�ادث في س�اعة متأخ�رة من‬ ‫مس�اء اإلثنين ف�ي مط�ار بيلبي�ك خارج‬ ‫مين�اء سيفاس�توبول بع�د ي�وم م�ن‬ ‫تصوي�ت الناخبين ف�ي الق�رم بجن�وب‬ ‫أوكراني�ا ف�ي اس�تفتاء لالنضم�ام ال�ى‬ ‫روس�يا وصفت�ه أوكراني�ا ودول غربية‬ ‫بأنه غير شرعي‪.‬‬ ‫وق�ال فالديسلاف س�يليزنوف وهو‬ ‫متح�دث عس�كري أوكران�ي لرويت�رز‬ ‫«مس�لحون مجهول�ون ج�اءوا ال�ى‬ ‫القاع�دة ف�ي س�اعة متأخ�رة من مس�اء‬ ‫االثنين وأطلق�وا طلقات ف�ي الهواء ومت‬ ‫اصطحاب قائ�د الوحدة بعيدا في اجتاه‬ ‫غير معلوم‪».‬‬ ‫وق�ال س�يليزنوف إن�ه ف�ي ح�ادث‬ ‫منفصل أم�س الثالثاء ج�اءت مجموعة‬

‫األمم املتحدة‪« -‬القدس العربي»‬

‫م�ن نح�و ‪ 30‬عض�وا فيم�ا يطل�ق علي�ه‬ ‫«الدف�اع الذاتي عن الق�رم» الى مجموعة‬ ‫بنايات سكنية تقيم فيها عائالت اجلنود‬ ‫االوكرانيني وأخذوا قائدها بعيدا‪.‬‬ ‫واضاف «كانوا هن�اك لنحو ‪ 30‬دقيقة‬ ‫‪ ...‬أخ�ذوا معه�م اللفتنان�ت كولوني�ل‬ ‫فالديسالف نيتش�يبورينكو قائد اجملمع‬ ‫ف�ي عرب�ة ف�ان صف�راء‪ ».‬ول�م يتس�ن‬ ‫التحقق من احلادثني من مصادر مستقلة‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن لسيليزنوف ان يقول ان كان‬ ‫احلادث�ان يرقيان ال�ى مس�توى انتهاك‬ ‫هدن�ة مت التوص�ل اليه�ا ف�ي االس�بوع‬ ‫املاض�ي بين وزي�ري الدف�اع االوكراني‬ ‫والروس�ي م�ن املق�رر ان تس�تمر حت�ى‬ ‫‪ 21‬اذار‪ /‬م�ارس‪ .‬وق�ال وزي�ر اخلارجية‬ ‫البريطان�ي وليام هيغ أم�س الثالثاء إن‬ ‫الرئي�س فالدميي�ر بوتني إختار مس�ارا‬ ‫يؤدي إلى عزلة روسيا بتحركه نحو ضم‬ ‫منطقة الق�رم األوكرانية‪ ،‬في حني أوقفت‬ ‫لندن تعاونها العسكري مع موسكو‪.‬‬ ‫وأض�اف هي�غ ف�ي بي�ان للبرمل�ان‬ ‫«من املؤس�ف أن نس�مع الرئي�س بوتني‬ ‫اليوم وه�و يختار مس�ار العزلة ويحرم‬ ‫مواطن�ي بل�ده والق�رم من الش�راكة مع‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي والعضوي�ة الكاملة في‬ ‫عدد من املنظمات الدولية‪».‬‬ ‫وقال هيغ إن هناك خطرا جس�يما من‬ ‫إس�تخدام أي إس�تفزاز في أي مكان آخر‬ ‫ف�ي أوكراني�ا ذريع�ة ملزيد م�ن التصعيد‬ ‫العس�كري‪ .‬وتابع ان م�ن املرجح للغاية‬ ‫أن ال�دول األخرى في مجموع�ة الثماني‬ ‫تريد االن االجتماع بدون روسيا‪.‬‬

‫اخلارجية اإلماراتية‪:‬‬ ‫رسالتنا لوزير خارجية قطر‬ ‫صدرت قبل سحب السفراء‬ ‫■ أبوظب�ي – د ب ا‪ :‬قال�ت وزارة اخلارجي�ة‬ ‫االماراتي�ة أمس الثالثاء إن الرس�الة التي س�لمها‬ ‫القائم بأعمال س�فارة اإلم�ارات الى وزير خارجية‬ ‫قطر هي رس�الة مجاملة ومؤرخة ف�ي كانون أول‪/‬‬ ‫ديسمبر من العام املاضي‪.‬‬ ‫واوضح�ت م�رمي الفالس�ي مدي�رة اإلدارة‬ ‫اإلعالمية ب�وزارة اخلارجية االماراتية أن الدكتور‬ ‫خالد العطية وزير اخلارجية القطري تسلم رسالة‬ ‫م�ن القائم بأعمال س�فارة دولة اإلم�ارات بالنيابة‬ ‫في قطر اإلثنني وهي «رسالة مجاملة أرسلت للدول‬ ‫الش�قيقة والصديقة بعد فوز مدينة دبي االماراتية‬ ‫باستضافة معرض إكسبو ‪.« 2020‬‬ ‫وأضافت أن «سفارة االمارات في الدوحة كانت‬ ‫قد طلبت بتاريخ اخلامس من كانون الثاني‪ /‬يناير‬ ‫املاضي تس�ليم رسالة مؤرخة في ‪ 12‬كانون األول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2013‬من الش�يخ محم�د بن راش�د نائب‬ ‫رئي�س الدولة رئي�س مجلس ال�وزراء حاكم دبي‬ ‫إلى الش�يخ متيم ب�ن حمد آل ثاني أمي�ر دولة قطر‬ ‫تتعلق بفوز دبي بإستضافة إكسبو ‪.« 2020‬‬ ‫وذك�رت أن «الرس�الة واملقابل�ة بالتال�ي ال‬ ‫ترتبطان بالتطورات األخيرة التي أدت إلى سحب‬ ‫سفراء اململكة العربية السعودية ومملكة البحرين‬ ‫ودولة اإلمارات العربية املتحدة من الدوحة»‪.‬‬ ‫وكانت االمارات والس�عودية والبحرين اعلنت‬ ‫مطل�ع الش�هر اجل�اري ف�ي بيان مش�ترك س�حب‬ ‫س�فرائها م�ن قط�ر اعتراضا عل�ى سياس�تها التي‬ ‫تخالف «مباديء مجلس التعاون اخلليجي»‪.‬‬ ‫وكان�ت وكال�ة األنب�اء القطرية الرس�مية قالت‬ ‫االثنني إن أمير قطر الش�يخ متيم ب�ن حمد آل ثاني‬ ‫تلق�ى االثنين «رس�الة خطي�ة م�ن الش�يخ محم�د‬ ‫ب�ن راش�د آل مكتوم‪ ،‬نائ�ب رئيس دول�ة اإلمارات‬ ‫العربي�ة املتح�دة رئي�س مجل�س ال�وزراء حاك�م‬ ‫دبي»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫(ف�ي املس�ــتوطنات) وعنده�ا يصــب�ح مريحا جلميع‬ ‫أولئ�ك م�ن اخل�ارج مهاجمتنا‪ ،‬وتوج�د بينن�ا اتهامات‬ ‫كثيرة ضد أنفس�نا وهذه جتذب الني�ران نحونا وتدفع‬ ‫جهات إل�ى ممارس�ة ضغوط علين�ا ومطالبتن�ا بتقدمي‬ ‫تنازالت»‪.‬‬

‫من عبد احلميد صيام‪:‬‬ ‫إعتم�د مجل�س األم�ن باإلجم�اع الق�رار ‪ 2145‬وال�ذي يج�دد بعث�ة األمم املتح�دة‬ ‫للمس�اعدة في أفغانستان (أوناما) س�نة كاملة ولغاية ‪ 17‬آذار‪/‬مارس ‪ 2015‬كما رحب‬ ‫الق�رار باالنتخابات الرئاس�ية واجملال�س احمللية واملقررة في ‪ 5‬نيس�ان‪/‬أبريل القادم‬ ‫واالنتخابات البرملانية عام ‪.2015‬‬ ‫وق�د ح�ذر يان كوب�ش‪ ،‬املمثل اخل�اص لألمني العام في أفغانس�تان‪ ،‬م�ن الرضوخ‬ ‫للمفس�دين واإلرهابيني الذين يهددون بإفش�ال االنتخابات‪ .‬وقال أمام جلسة مجلس‬ ‫األم�ن الت�ي خصصت ملناقش�ة الوضع في أفغانس�تان «إن املش�اركة ف�ي االنتخابات‬ ‫كمصوتني ومراقبني ورسميني تعتبر مبثابة رفض الستخدام القوة والعنف واالستفزار‬ ‫ووس�يلة الختيار قيادات بلدكم الفخور بنفس�ه»‪ .‬وأضاف أن جناح هذه االنتخابات‬ ‫من ش�أنه أن يعزز بناء أفغانس�تان املؤسس�ات واالستقرار السياس�ي وتعزيز الثقة‬ ‫في مس�تقبل أفضل‪ .‬وأكد أن هناك مس�ؤولية تقع على عاتق جميع األطراف مبن فيهم‬ ‫طالب�ان التي رفض�ت االنتخابات وتتمثل في احت�رام إرادة أولئك الذي�ن يريدون أن‬ ‫يشاركوا في االنتخابات‪.‬‬ ‫كم�ا أدان القرار كاف�ة الهجم�ات اإلرهابية عل�ى املدنيني واس�تهداف موظفي األمم‬ ‫املتحدة حيث قتل أربعة منهم في هجوم على مطعم لبناني في العاصمة كابل في ‪ 17‬من‬ ‫ش�هر كانون الثاني‪/‬يناير املاضي‪ .‬ودعا القراراجملتم�ع الدولي على الوفاء بالتزاماته‬ ‫ف�ي دعم أفغانس�تان أثناء عملي�ة التحول الدميقراطي التي تعيش�ها البالد‪ .‬وش�جع‬ ‫القرار احلكومة األفغانية باالستمرار في عملية إشراك املرأة األفغانية في كافة مناحي‬ ‫احلياة السياسية والتنموية وإعادة بناء البالد بعد نهاية الصراع‪.‬‬ ‫وق�د أش�ار الق�رار إل�ى قل�ق اجملتم�ع الدول�ي لألض�رار التي تتركه�ا زراع�ة زهرة‬ ‫اخلش�خاش املنتجة مل�ادة األفيون‪ .‬وقال إن إنتاج وتس�ويق واس�تهالك ه�ذه املادة‬ ‫املضرة ما زالت تلحق األضرار باألمن والتنمية واحلكم الرش�يد في أفغانستان وتؤثر‬ ‫عل�ى دول اجلوار وتت�رك آثارها على املس�توى الدول�ي‪ .‬ودعا القرار إلى االس�تمرار‬ ‫واإلس�راع في تنفيذ السياسة الوطنية في محاربة اخملدرات مبساعدة اجملتمع الدولي‬ ‫ومكت�ب األمم املتح�دة ملكافح�ة اخملدرات في إيج�اد مصادر دخل بديل�ة لزارعي نبات‬ ‫اخلشخاش‪.‬‬ ‫م�ن جهته أكد ظاهر تانني‪ ،‬املمثل الدائم ألفغانس�تان ل�دى األمم املتحدة‪ ،‬أن بالده‬ ‫جاه�زة أمني�ا لعقد االنتخابات ف�ي اخلامس من الش�هر القادم حيث جه�زت قوة أمن‬ ‫مكون�ة م�ن نحو ‪ 400,000‬ش�رطي حلماي�ة ‪ 7,168‬مرك�ز إنتخاب ومت تش�غيل ‪13,000‬‬ ‫س�يدة ملساعدة السيدات وتفتيشهن أثناء دخول مراكز االقتراع كما مت تأمني احلماية‬ ‫لثالثني مرشحة لالنتخابات اإلقليمية‪.‬‬

‫رئيس جلنة االستخبارات في الكونغرس األمريكي‪:‬‬ ‫قاع احمليط ابتلع الطائرة املاليزية اخملتفية‬ ‫واشنطن ـ «القدس العربي»‬

‫من رائد صاحلة ‪:‬‬ ‫قال مايك روجرز رئيس جلنة االستخبارات في مجلس‬ ‫الن�واب االمريك�ي ان الطائرة املاليزية املفق�ودة موجودة‬ ‫ف�ي قاع احملي�ط الهن�دي ولكن�ه ال يس�تطيع ان يس�تبعد‬ ‫بش�كل نهائي أى احتمال اخ�ر ‪ .‬واضاف روجرز في حديث‬ ‫لبرنام�ج « واجه االمة « على قناة « س�ي‪.‬بي‪.‬اس «‪« :‬دعكم‬ ‫م�ن التكهن�ات ومضيع�ة الوق�ت‪ ،‬م�ن املرج�ح ان تك�ون‬ ‫الطائ�رة املاليزية في اجلزء الس�فلي من احملي�ط الهندي ‪،‬‬ ‫يعتق�د جميع الن�اس الذين حتدثت معهم بان�ه من املرجح‬ ‫واالكث�ر احتم�اال انها في قاع احملي�ط « مضيفا ان الواليات‬ ‫املتحدة بحاجة الى ادلة مادية للتوصل الى هذا االستنتاج‬ ‫لذلك ال تستطيع ابعاد اى احتمال اخر‪.‬‬ ‫وتاب�ع روج�رز ان املس�ؤولني االمريكيني لديه�م قناعة‬ ‫ب�ان س�يناريو قاع احملي�ط هو االكث�ر احتم�اال ولكن على‬ ‫احملققين متابع�ة اى احتم�ال حت�ى ل�و كانوا عل�ى قناعة‬ ‫بانهم س�يصلون الى طريق مسدود ‪ ،‬وقال ‪ »:‬ال يزال هناك‬ ‫حتقي�ق‪ ،‬انه�م ذاهب�ون االن للقيام باجراء حتقيق ش�امل‬ ‫ح�ول جمي�ع ركاب وطاق�م الطائ�رة م�ن اجل رف�ع عزمية‬ ‫البح�ث « ‪ ،‬ووفق�ا للتقارير فقد مت تفتي�ش منازل اثنني من‬ ‫الطياري�ن كما قال رئيس الوزراء املاليزي جنيب رزاق انه‬ ‫مت حتويل مس�ار رحلة الطائ�رة ‪ 370‬عن عم�د بعد تعطيل‬ ‫نظ�ام االتص�االت واحمل�ول بالطائ�رة مم�ا ح�ول اهتمام‬ ‫التحقيقات املاليزية على الطاقم والركاب ‪.‬‬ ‫ويعتقد اخلبراء ان البلاغ االخير املعروف مع الطائرة‬ ‫جاء من ممر جوي بني تركمس�تان وش�مال تايالند او ممر‬ ‫اخ�ر يقع بين جنوب اندونس�يا وجنوب احملي�ط الهندي‪،‬‬ ‫وق�د كان يعتق�د في االي�ام االول�ى الختفاء الطائ�رة التى‬ ‫تق�ل ‪ 239‬راكب�ا بانه�ا حتطم�ت ف�ي بحر الصين اجلنوبي‬ ‫ولك�ن املعلومات اجلديدة مت وق�ف عمليات البحث في تلك‬

‫املنطقة‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬قال النائب االمريكي بيتر كينغ انه لن يستبعد‬ ‫عامل االره�اب في حالة الطائرة املاليزي�ة املفقودة مضيفا‬ ‫ان�ه كان عل�ى احملققين التركي�ز على طاق�م الطائ�رة منذ‬ ‫البدي�ة ‪ ،‬واكد بيتر الرئيس الس�ابق للجن�ة االمن القومي‬ ‫في الكونغرس ان الوكاالت االمنية االمريكية لم تلتقط اية‬ ‫اشارة حول تورط هجوم ارهابي محتمل على الطائرة في‬ ‫مهاتفات " الدردشة " بني االرهابيني منذ اختفاء الرحلة ‪.‬‬ ‫وهاج�م النائ�ب بيت�ر احلكوم�ة املاليزية بالق�ول ‪ ":‬ما‬ ‫أفهم�ه حت�ى االن ه�و ان ماليزي�ا ال تتع�اون معن�ا عل�ى‬ ‫االطالق "‪ ،‬مؤكدا ان مكتب التحقيقات الفيدرالي االمريكي‬ ‫اصي�ب باالحباط النه لم تتم دعوته منذ البداية لالنضمام‬ ‫في التحقيقات التي ش�اركت فيها هئية الطيران االحتادية‬ ‫ومجلس سالمة النقل الوطني ‪.‬‬ ‫ووفقا لتقارير رسمية صادرة عن السلطات املاليزية فقد‬ ‫توسعت منطقة البحث بش�كل كبير وانعطفت من التركيز‬ ‫على البحار الضحلة الى مس�احات واس�عة م�ن االراضي‬ ‫عب�ر ‪ 11‬بلدا اضافة ال�ى املياه العميق�ة والنائية وانضمت‬ ‫لعملي�ات البحث حوالى ‪ 25‬دول�ة ‪ .‬ومن جهة مغايرة‪ ،‬قال‬ ‫ماي�كل ماكول رئي�س جلنة االمن الداخلي ف�ي الكونغرس‬ ‫ان االحتم�ال االكث�ر قبوال للطائ�رة املاليزي�ة اخملتفية هو‬ ‫انه�ا حتطمت في احملي�ط الهندي ام�ا احتم�ال انها هبطت‬ ‫في مكان ما ملس�اعدة االرهابيني عبر اس�تخدامها كسلاح‬ ‫او صاروخ في هجوم ارهابي باملستقبل فهو سيناريو اقل‬ ‫احتم�اال‪ ،‬وكان ماكول اول من حت�دث احتمال ان الطائرة‬ ‫قد حتطمت في احمليط الهندي بعد نفاد الوقود منها ‪.‬‬ ‫اخلط�وط اجلوي�ة املاليزي�ة م�ن جهته�ا قال�ت ب�ان‬ ‫طائ�رة الرحل�ة ‪ 370‬املفق�ودة تعرض�ت خلدم�ة كاملة قبل‬ ‫االقلاع كاج�راء روتيني وكان�ت " صاحلة للطي�ران" ولم‬ ‫يش�ر برنام�ج الصيان�ة املطلوبة الى اى خل�ل او عطب في‬ ‫الطائ�رة‪ ،‬وقال�ت الش�ركة ان التحقيقات احلالية تش�مل‬ ‫ايضا موظفي املناولة االرضية في املطار اضافة الى الركاب‬ ‫وطاقم الطائرة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫نفى التحفظ عليه في فيلته او منعه من السفر‬

‫مصدر‪ :‬مصر ترفض جتديد تصاريح‬ ‫إقامة القيادي في «حماس» موسى أبو مرزوق‬

‫سيدة عراقية مع طفلتها في بغداد حيث يتصاعد اجلدل بشأن قانون األحوال الشخصية حسب املذهب اجلعفري الذي يجيز زواج البنت في سن التاسعة‬

‫تسعة قتلى في هجمات متفرقة‬

‫اجليش العراقي يواصل قصفه ملناطق في الفلوجة‬ ‫■ األنب�ار – االناض�ول‪ :‬واصلت ق�وات من اجليش‬ ‫العراق�ي امس الثالث�اء‪ ،‬قصفها املدفع�ي ملناطق متفرقة‬ ‫م�ن مدين�ة الفلوجة‪ ،‬مبحافظ�ة األنبار‪ ،‬غرب�ي العراق‪،‬‬ ‫وذل�ك ف�ي وق�ت أصي�ب في�ه اثن�ان بينهم�ا جندي‪ ‬في‬ ‫اش�تباكات وقعت بني مس�لحني من ثوار العشائر وقوة‬ ‫من اجليش‪ ،‬شرقي املدينة‪ ،‬بحسب مصدر عشائري‪.‬‬ ‫وقال املصدر الذي رفض الكشف عن اسمه‪ ،‬إن « قوات‬ ‫م�ن اجلي�ش العراقي‪ ‬واصلت‪ ،‬اليوم‪  ،‬قصفه�ا ملناط�ق‬ ‫متفرقة بالفلوجة‪ ،‬ما أس�فر عن إحل�اق أضرار مادية في‬ ‫عدد من املنازل‪ ،‬دون أن يبلغ عن وقوع إصابات»‪ .‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬ذكر املصدر نفس�ه‪ ،‬أن‪ ‬مس�لحني‪ ‬من‬ ‫ً‬ ‫صباحا‪ ،‬م�ع رت�ل عس�كري‬ ‫ث�وار العش�ائر اش�تبكوا‪،‬‬ ‫للجي�ش‪ ،‬مس�تخدمني مختل�ف األس�لحة الثقيل�ة‬ ‫واملتوس�طة واخلفيف�ة‪ ،‬وذل�ك أثن�اء توج�ه الرتل إلى‬ ‫الرمادي (مرك�ز األنبار)‪ ‬على الطريق الدولي الس�ريع‪،‬‬ ‫ش�رقي الفلوج�ة‪ ،‬ما أس�فر ع�ن إصابة جندي ومس�لح‬ ‫بجروح‪ ،‬وإحراق آلية للجيش»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن احلص�ول عل�ى تعقيب ف�وري م�ن قبل‬ ‫اجليش حول هذه األحداث‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د آخ�ر قال‪ ‬محاف�ظ األنب�ار‪ ،‬أحم�د خلف‬ ‫الدليمي‪ ،‬إن‪ ‬األجهزة األمنية ومبساعدة أبناء العشائر‪،‬‬ ‫متكنوا خالل األيام املاضية‪ ،‬من قتل العشرات من‪ ‬عناصر‬ ‫تنظي�م «داع�ش» اإلرهاب�ي (املرتبط بالقاع�دة)‪ ،‬وذلك‬ ‫في معارك أس�فرت ع�ن حترير أجزاء كبي�رة من منطقة‬

‫امللعب‪ ،‬وشارع الـ‪ ،60‬وسط الرمادي‪ ،‬من هذه اجملاميع‬ ‫اإلرهابية»‪.‬‬ ‫وتش�هد محافظ�ة األنب�ار‪ ،‬ذات األغلبي�ة الس�نية‪،‬‬ ‫من�ذ أكث�ر م�ن ش�هرين‪ ‬ونصف اش�تباكات متقطعة بني‬ ‫قوات اجليش وبين ما يعرف بـ «ثوار العش�ائر»‪ ،‬وهم‬ ‫مس�لحون من العش�ائر يص�دون قوات اجلي�ش‪ ،‬التي‬ ‫حتاول دخول مدينتي الرمادي والفلوجة‪.‬‬ ‫كما تش�هد األنبار‪ ،‬ومن�ذ ‪ 21‬كانون األول‪ /‬ديس�مبر‬ ‫املاضي‪ ،‬عملية عس�كرية واسعة النطاق ينفذها اجليش‬ ‫العراقي‪ ،‬متتد حتى احلدود األردنية والسورية؛‪ ‬ملالحقة‬ ‫مقاتلي تنظيم «الدولة اإلسلامية في العراق والش�ام»‬ ‫(داعش)‪ ،‬املرتبط بتنظيم القاعدة‪ ،‬والذي تقول حكومة‬ ‫بغداد إن عناصر تابعة له متواجدة‪ ‬داخل‪ ‬األنبار‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى قت�ل تس�عة اش�خاص عل�ى االقل‬ ‫واصي�ب اكثر م�ن اربعني بج�روح في هجم�ات متفرقة‬ ‫بينها س�بع هجمات بس�يارات مفخخة اس�تهدفت امس‬ ‫الثالث�اء مناطق مختلفة من الع�راق‪ ،‬كما ذكرت مصادر‬ ‫امني�ة وطبي�ة‪ .‬وق�ال ضاب�ط ش�رطة برتب�ة عقي�د ان‬ ‫«عنصرين من الش�رطة قتال واصيب س�بعة اش�خاص‬ ‫بينه�م اثن�ان من الش�رطة في انفج�ار س�يارة مفخخة‬ ‫استهدفت حاجز تفتيش في منطقة الدورة» في اجلنوب‬ ‫الغربي من بغداد‪.‬‬ ‫وقت�ل ش�خص واصي�ب اربعة بج�روح اث�ر انفجار‬ ‫عبوة ناسفة في شارع رئيسي في منطقة الشعب‪ ،‬شمال‬

‫طالب معارضون للسلطات املصرية‬ ‫يتظاهرون في ‪ 9‬جامعات‬ ‫■ محافظ�ات مصرية – األناضول‪ :‬تظاهر طالب مؤيدون للرئيس املصري املعزول‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬في ‪ 9‬جامعات مبدن‪ ‬مصرية‪ ،‬صباح وظهر امس الثالثاء‪.‬‬ ‫فف�ي جامع�ة القاهرة (غ�رب)‪ ،‬نظمت‪ ‬حرك�ة طالب ضد االنقالب‪ ‬سلس�لة بش�رية‬ ‫ووقفتني احتجاجتني‪ ‬بساحة كلية التجارة‪ ،‬وأمام كليتي الهندسة والعلوم‪ ،‬للمطالبة‬ ‫باإلفراج عن الطالب املعتقليني‪.‬‬ ‫ورف�ع الطلاب ص�ورا لطلاب معتقلين‪ ،‬وآخري�ن قتل�وا ف�ي األح�داث األخي�رة‪،‬‬ ‫رافعني‪ ‬الفت�ات مكتوب�ا عليه�ا «االنقلاب ه�و اإلره�اب»‪« ،‬اجلي�ش املص�ري بتاعن�ا‬ ‫والسيسي (وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي) مش (ليس) تبعنا»‪ .‬‬ ‫وأقام�ت احلرك�ة الطالبية‪ ‬معرضا للصور أم�ام املكتبة املركزي�ة باجلامعة‪ ،‬عرضوا‬ ‫خالله‪ ‬ص�ورا قال�وا إنها لتعرض طالب وطالب�ات العتداءات من قبل ق�وات األمن في‬ ‫جامعات مختلفة‪  .‬كما تظاهر طالب‪ ‬بجامعة عني شمس شرقي القاهرة‪ ،‬مما تسبب فى‬ ‫حالة من الشلل املروري باملنطقة‪.‬‬ ‫وفي جامعة األزهر‪ ،‬تظاهرت‪ ‬طالبات مؤيدات ملرسي‪ ‬بالطبول‪ ‬واألعالم أمام كليتي‬ ‫دراس�ات إنسانية وهندس�ة بنات‪ ،‬كما قمن بإطالق الش�ماريخ‪ ،‬مرددات هتافات ضد‬ ‫الداخلية‪ ،‬واعتقال الطالب‪.‬‬

‫شرق بغداد‪ ،‬وفقا للمصدر نفسه‪.‬‬ ‫واكدت مصادر طبية في بغداد حصيلة الضحايا‪.‬‬ ‫وف�ي كربلاء (‪ 100‬كل�م جن�وب بغ�داد)‪ ،‬اصيب ‪17‬‬ ‫ش�خصا بجروح في انفجار سيارة مفخخة داخل مرآب‬ ‫للس�يارات عند املدخل الش�مالي ملدينة كربالء حس�بما‬ ‫افادت مصادر امنية واخرى طبية‪.‬‬ ‫ووق�ع االنفج�ار على بع�د حوالى ‪ 300‬مت�ر عن مرقد‬ ‫االمامني احلسني والعباس‪.‬‬ ‫وتع�د كربلاء‪ ،‬حي�ث مرقد االمام احلسين ب�ن علي‬ ‫ثالث االئمة املعصومني لدى الش�يعة واخ�وه العباس‪،‬‬ ‫ثاني املدن املقدسة لدى الشيعة في العالم‪.‬‬ ‫في ناحي�ة احلفرية الواقعة في محافظة واس�ط (‪40‬‬ ‫كل�م جنوب بغداد) قال جبار الياس�ري املتحدث باس�م‬ ‫دائ�رة صحة احملافظة ان «ش�خصا قت�ل واصيب اربعة‬ ‫بج�روح في انفج�ار م�زدوج لس�يارتني مفخختني عند‬ ‫محال جتارية على الطريق الرئيسي ملدينة احلفرية»‪.‬‬ ‫وفي بعقوبة (‪ 60‬كلم ش�مال شرق بغداد) قال ضابط‬ ‫برتب�ة مق�دم في الش�رطة ان «عض�و مجل�س بلدي في‬ ‫ناحي�ة الوجيهي�ة يدع�ى عب�در الرحم�ن عل�ي قتل في‬ ‫انفجار عبوة الصقة بسيارته اخلاصة»‪.‬‬ ‫وقتل ش�خصان بينهم امرأة واصيب س�بعة بجروح‬ ‫ف�ي انفج�ار متزامن لس�يارتني مفخختني وس�ط مدينة‬ ‫احللة (‪ 100‬كلم جنوب بغداد)‪ ،‬وفقا لضابط في الشرطة‬ ‫ومصدر طبي‪.‬‬

‫محكمة مصرية ترجئ النظر‬ ‫بدعوى تطالب بحل حزب‬ ‫«احلرية والعدالة» التابع لإلخوان‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أرجأ القضاء‬ ‫اإلداري ف�ي مص�ر امس الثالث�اء‪ ،‬النظر‬ ‫بدع�وى تطال�ب بح�ل ح�زب «احلري�ة‬ ‫والعدال�ة» ال�ذراع السياس�ية جلماع�ة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ،‬إل�ى جلس�ة ‪ 6‬أيار‪/‬‬ ‫املقبل‪.‬وق�ررت محكم�ة القض�اء‬ ‫ماي�و‬ ‫َّ‬ ‫اإلداري ف�ي مجل�س الدول�ة‪ ،‬برئاس�ة‬ ‫املستش�ار محم�د قش�طة‪ ،‬تأجي�ل نظ�ر‬ ‫مح�ام يطال�ب فيه�ا بحل‬ ‫دع�وى أقامه�ا‬ ‫ٍ‬ ‫حزب احلرية والعدالة الذراع السياسية‬ ‫جلماعة اإلخوان املس�لمني جللس�ة تعقد‬ ‫في ‪ 6‬أيار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫وكان احملامي علي أيوب‪ ،‬منسق جبهة‬

‫الدف�اع ع�ن الدولة‪ ،‬اختصم ف�ي دعوى‪،‬‬ ‫كل م�ن النائ�ب الع�ام ورئي�س جلن�ة‬ ‫ش�ؤون األح�زاب بصفتهما‪ ،‬طال�ب فيها‬ ‫بحل حزب «احلري�ة والعدالة» باعتباره‬ ‫«خال�ف املب�دأ ال�ذي تأس�س م�ن أجله‪،‬‬ ‫وأفس�د احلياة السياس�ية وخلط الدين‬ ‫ً‬ ‫فسادا من‬ ‫بالسياسة‪ ،‬وسعى فى األرض‬ ‫خالل اعتناق أفكار الدم واس�تحالل قتل‬ ‫األبرياء وترويع املواطنني»‪.‬‬ ‫يُ ش�ار إل�ى أن احلكوم�ة املصري�ة‬ ‫أعلنت‪ ،‬في أواخر كانون األول‪/‬ديس�مبر‬ ‫ً‬ ‫تنظيما‬ ‫الفائت‪ ،‬جماعة اإلخوان املسلمني‬ ‫ً‬ ‫«إرهابيا»‪.‬‬

‫■ القاهل��رة – االناض��ول‪ :‬قال مص��در مقرب من‬ ‫القي��ادي البارز ف��ي حرك��ة «حماس» الفلس��طينية‪،‬‬ ‫موس��ى أبو مرزوق‪ ،‬إن الس��لطات املصرية‪ ،‬رفضت‬ ‫جتديد تصريح إقامة األخير بالقاهرة املقرر أن ينتهي‬ ‫الش��هر املقبل‪ .‬جاء ذلك بعد أيام من رفض السلطات‬ ‫املصري��ة جتديد تصاري��ح إقامة جمي��ع مرافقي أبو‬ ‫مرزوق بالقاهرة‪.‬‬ ‫وذك��ر املصدر‪ ،‬ال��ذي رفض الكش��ف ع��ن هويته‬ ‫حلساس��ية املوقف‪ ،‬أن «الس��لطات املصرية رفضت‬ ‫مج��ددا جتديد تصريح إقامة أبو مرزوق نائب رئيس‬ ‫املكتب السياس��ي حلركة حماس الفلسطينية‪ ،‬املقيم‬ ‫في القاهرة‪ ،‬والذي س��ينتهي ش��هر أبريل‪ /‬نيس��ان‬ ‫املقبل»‪.‬‬ ‫ويش��غل أبو م��رزوق منصب نائ��ب رئيس املكتب‬ ‫السياس��ي حلرك��ة حم��اس‪ ،‬وانتقل‪ ،‬عق��ب انطالق‬ ‫الثورة الس��ورية ف��ي ‪ ،2011‬لإلقامة ف��ي القاهرة إثر‬ ‫إغالق مكت��ب حركة حماس في دمش��ق‪ ،‬التي كانت‬ ‫املقر الرئيس��ي للحركة‪ ،‬في الوق��ت الذي انتقل خالد‬ ‫مش��عل رئي��س املكتب السياس��ي حلم��اس لإلقامة‬ ‫بالدوحة‪.‬‬ ‫وق��ال املصدر املق��رب من أب��و م��رزوق‪« :‬حاولنا‬ ‫جتديد إقامة أبو مرزوق في القاهرة‪ ،‬إال أن السلطات‬ ‫رفضت جتديد التصريح‪ ،‬وهو اإلجراء نفسه الذي مت‬ ‫بداية الش��هر اجلاري برفض جتدي��د تصاريح إقامة‬ ‫مرافقيه (لم يح��دد عددهم) التي انتهت خالل الفترة‬ ‫األخيرة‪ ،‬إال أنهم لم يغادروا القاهرة بعد»‪.‬‬ ‫ول��م يتس��ن احلص��ول عل��ى تعلي��ق ف��وري م��ن‬ ‫السلطات املصرية حول ما ذكره املصدر‪.‬‬ ‫ويس��كن أبو مرزوق ‪ ،‬بحس��ب املص��در ذاته‪ ،‬في‬ ‫فيال مكون��ة من ‪ 4‬طواب��ق وحديقة صغي��رة مبنطقة‬ ‫التجمع اخلامس‪ ،‬ش��رقي القاهرة‪ ،‬مع أسرته‪ ،‬وهي‬ ‫الفيال التي كانت تبعد مسافة قليلة عن منزل الرئيس‬ ‫املصري املعزول محمد مرسى‪.‬‬ ‫وق��ال املصدر ذاته إن «حركة حماس وأبو مرزوق‬ ‫حصال عل��ى ترخيص ببن��اء هذه الفي�لا من اجمللس‬ ‫األعلى للقوات املس��لحة الس��ابق‪ ،‬برئاس��ة املش��ير‬ ‫حس�ين طنطاوي‪ ،‬وزير الدفاع السابق‪ ،‬إبان ثورة ‪25‬‬ ‫كانون الثاني‪ /‬يناير التي أطاحت بالرئيس األس��بق‬

‫موسى أبو مرزوق‬

‫حسني مبارك»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬يسكن هذه الفيال أبو مرزوق بعد إغالق‬ ‫مكتب احلركة الفلس��طينية في دمش��ق إب��ان الثورة‬ ‫هناك‪ ،‬وكانت مكانا يلتق��ي فيه القيادي بحماس مع‬ ‫سفراء‪ ،‬وأجهزة سيادية إبان حكم مرسي»‪.‬‬ ‫وف��ى ‪ 8‬ش��باط‪ /‬فبراير املاضي‪ ،‬منعت س��لطات‬ ‫مط��ار القاهرة‪ ،‬ط��ارق جنل أب��و مرزوق م��ن دخول‬ ‫البالد بعد وصوله من الدوحة‪ ،‬وقامت بترحيله على‬ ‫نفس الطائرة مرة أخرى‪.‬‬ ‫وباعتب��اره قياديا ف��ي التنظيم الدول��ي لإلخوان‪،‬‬ ‫أدرج��ت الس��لطات املصري��ة اس��م أبو م��رزوق في‬ ‫كان��ون األول‪ /‬يناي��ر املاضي‪ ،‬ضم��ن املتحفظ على‬ ‫ممتلكاته��م العقاري��ة واملنقول��ة والس��ائلة‪ ،‬وكاف��ة‬ ‫حس��اباتهم املصرفية‪ ،‬أو الودائع واخلزائن املسجلة‬ ‫بأس��مائهم لدى البن��وك‪ ،‬ذلك تنفي��ذا حلكم قضائي‬ ‫ص��ادر فيأيل��ول ‪ /‬س��بتمبر املاضي‪ ،‬بحظر نش��اط‬ ‫جماع��ة اإلخوان املس��لمني ف��ي مصر (الت��ي ترتبط‬ ‫بها حركة حماس فكري��ا)‪ ،‬قبل أن تعتبرها احلكومة‬

‫‪ 10‬سنوات سجن لضابط شرطة في قضية‬ ‫«ترحيالت أبو زعبل» في مصر‬ ‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬قضت‪ ‬محكمة مصرية‬ ‫امس الثالثاء‪ ،‬بالس�جن املش�دد ‪ 10‬سنوات‪ ،‬بحق‬ ‫ضاب�ط ش�رطة‪ ،‬وعام م�ع إيق�اف التنفيذ‪( ‬ع�دم‬ ‫تنفي�ذ العقوبة) بحق ‪ 3‬ضباط آخرين‪ ،‬في القضية‬ ‫املعروفة إعالميً ا بـ»س�يارة ترحيلات أبو زعبل»‪،‬‬ ‫والت�ي توف�ي فيها ‪ 37‬م�ن أنصار‪ ‬الرئي�س املعزول‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬في‪  ‬آب‪ /‬أغسطس املاضي‪.‬‬ ‫وتضمن‪ ‬احلك�م‪ ،‬القاب�ل للطعن‪ ،‬والص�ادر عن‬ ‫محكمة جن�ح اخلانكة‪ ،‬التي عقدت جلس�اتها مبقر‬ ‫أكادميي�ة الش�رطة‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪ ،‬معاقبة نائب‬ ‫مأمور قس�م شرطة‪ ‬مصر اجلديدة‪ ،‬شرقي القاهرة‪،‬‬ ‫باحلب�س مل�دة ‪ 10‬س�نوات م�ع الش�غل (الس�جن‬ ‫املش�دد)‪ ،‬ومعاقب�ة ‪ 3‬ضب�اط آخري�ن بالقس�م‪،‬‬ ‫بالس�جن س�نة واح�دة‪ ،‬مع إيق�اف التنفي�ذ ملدة ‪3‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫أم�را بإحالة‬ ‫كان النائ�ب العام املص�ري‪ ،‬أصدر ً‬ ‫‪ 4‬ضباط بقس�م مص�ر اجلدي�دة‪ ،‬ش�رقي القاهرة‪،‬‬ ‫للمحاكم�ة العاجل�ة‪ ،‬بعدم�ا أثبت�ت التحقيق�ات‬ ‫تورطه�م ف�ي وف�اة ‪ 37‬م�ن أنص�ار مرس�ي‪ ،‬كان�وا‬ ‫متهمين ف�ي قضاي�ا عن�ف‪ ،‬ومرحلين بس�يارة‬ ‫الترحيالت (س�يارة لنقل املتهمني) من القس�م إلى‬ ‫س�جن أبو زعبل التابع لوزارة الداخلية مبحافظة‬

‫القليوبية شمال القاهرة‪ ،‬وإصابة آخرين كانوا في‬ ‫نفس السيارة‪.‬‬ ‫وأس�ندت النياب�ة العامة املصري�ة‪ ،‬إلى املتهمني‬ ‫األربعة من ضباط الشرطة‪ ،‬تهمتي القتل واإلصابة‬ ‫اخلطأ بحق اجملنى عليهم‪.‬‬ ‫وكش�فت حتقيق�ات النياب�ة العام�ة‪ ،‬أن‬ ‫املتهمني‪ ،‬ش�اب تعامله�م م�ع مأموري�ة الترحيالت‬ ‫املكلفين به�ا‪ ،‬اإلهم�ال والرعونة‪ ،‬وع�دم‬ ‫االحتراز‪ ،‬واإلخلال اجلس�يم مب�ا تفرض�ه عليهم‬ ‫وظيفتهم من احملافظة على املتهمني‪.‬‬ ‫ترج�ع وقائ�ع احلادث�ة إل�ى ‪ 18‬آب‪ /‬أغس�طس‬ ‫املاض�ي‪ ،‬والت�ي تع�رف إعالميً �ا بقضي�ة «س�يارة‬ ‫ترحيلات أبو زعبل» بعد ‪ 4‬أيام من فض اعتصامي‬ ‫مؤي�دي مرس�ي ف�ي ميدان�ي «رابع�ة العدوي�ة»‬ ‫و»النهض�ة» بالقاه�رة‪ ،‬حي�ث مت القب�ض عل�ى‬ ‫عش�رات م�ن املتظاهري�ن‪ ،‬وخلال قيام الش�رطة‬ ‫بترحيلهم من قس�م مصر اجلديدة‪ ‬إلى س�جن «أبو‬ ‫زعبل»‪ ،‬توفي ‪ 37‬منهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اختناقا بعد‬ ‫وقال�ت وزارة الداخلية‪ ،‬إنهم ماتوا‬ ‫إلقاء الش�رطة‪ ،‬قنابل الغاز‪ ‬املس�يل للدموع عليهم‬ ‫خالل محاولة هروبهم‪ ،‬فيما حملت جماعة اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬الشرطة املسؤولية عن وفاتهم‬

‫الظاهرة اتسعت بعد ثورة يناير مع تفاقم البطالة وتراخي القبضة األمنية‬

‫املصرية الس��ابقة إرهابية في ش��هر كان��ون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر املاضي‪.‬‬ ‫ونفى املص��در ما تناقلته وس��ائل إع�لام مصرية‬ ‫قب��ل ‪ 3‬أي��ام‪ ،‬عن ص��دور ق��رار مبنع أبو م��رزوق من‬ ‫الس��فر والتحفظ عليه داخل فيلته عقب صدور حكم‬ ‫من محكم��ة مصرية بحظر أنش��طة حماس في مصر‬ ‫والتحف��ظ عل��ى ممتلكاتها بالبالد‪ ،‬وق��ال‪« :‬ال نعرف‬ ‫شيئا عن هذه القرارات التي لم نالحظها حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وكانت محكمة األمور املستعجلة بالقاهرة‪ ،‬قضت‬ ‫ف��ي ‪ 4‬آذار‪ /‬م��ارس اجل��اري‪ ،‬بحظ��ر نش��اط حركة‬ ‫حماس الفلس��طينية في مصر والتحفظ على مقراتها‬ ‫داخل البالد‪.‬‬ ‫ومنذ عزل الرئيس املصري السابق محمد مرسي‪،‬‬ ‫في ش��هر متوز‪ /‬يوليو املاضي‪ ،‬توت��رت العالقة بني‬ ‫القاهرة وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة‪،‬‬ ‫بس��بب اتهامات للحركة باملسؤولية عن أعمال عنف‬ ‫تشهدها سيناء‪ ،‬شمال ش��رقي مصر‪ ،‬وهو ما دأبت‬ ‫«حماس» على نفيه‪.‬‬

‫القضاء اإلداري في مصر‬ ‫يؤكد عدم اختصاصه بدعوى‬ ‫لوقف قانون االنتخابات الرئاسية‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬ي�و بي اي‪ :‬أك�د القضاء اإلداري ف�ي مصر امس‬ ‫الثالثاء‪ ،‬عدم اختصاصه بنظر دعوى قضائية تطالب بإلغاء قرار‬ ‫رئيس اجلمهورية بقانون لتنظيم االنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وقض�ت الدائ�رة األول�ى ف�ي محكم�ة القض�اء اإلداري التاب�ع‬ ‫جمللس الدولة‪ ،‬في جلس�ة عقدها امس الثالثاء برئاس�ة املستشار‬ ‫محم�د قش�طة‪ ،‬بع�دم االختص�اص والئيِّ ً�ا بنظر دع�وى قضائية‬ ‫أقامه�ا اثن�ان من احملامني تطال�ب إلغاء القرار اجلمه�ورى رقم ‪22‬‬ ‫لس�نة ‪ ،2014‬بقان�ون تنظي�م االنتخابات الرئاس�ية‪ ،‬وم�ا يترتب‬ ‫عليه من آثار‪.‬‬ ‫وطالبت الدعوى بـ»انعدام مشروعية القرار اجلمهوري‪ ،‬وذلك‬ ‫لصدوره من غير ذي صفة‪ ،‬إذ إن مصدر القرار هو املستشار عدلي‬ ‫منص�ور‪ ،‬رئيس احملكمة الدس�تورية العليا‪ ،‬وأنه ال يوجد بيان أو‬ ‫قرار أو قانون أو تش�ريع يجعل رئيس احملكمة الدس�تورية العليا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا للبالد ً‬ ‫بدال من الرئيس املنتخب والصادر في ش�أنه‬ ‫رئيس�ا‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا للجمهورية في‬ ‫العلي�ا لالنتخابات بانتخابه‬ ‫ق�رار اللجنة ُ‬ ‫أول انتخابات نزيهة»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س املص�ري املؤق�ت املستش�ار عدل�ي منص�ور‪،‬‬ ‫أص�در األس�بوع قبل الفائ�ت‪ ،‬الق�رار اجلمهوري ‪ 22‬لس�نة ‪،2014‬‬ ‫واملكون من ‪ 60‬مادة حدَّ دت‬ ‫بقان�ون تنظيم االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الترشح ملنصب رئيس‬ ‫الشروط الواجب توفرها في من يرغب في‬ ‫ّ‬ ‫الترشح للمنصب‪.‬‬ ‫اجلمهورية وإجراءات وقواعد وشروط‬

‫جيش من «الباعة اجلائلني» يحتل القاهرة‪ :‬استولوا على شوارع ومحطات ملترو األنفاق ومسارح والصيدلية املركزية للعاصمة‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من منار محمد‪:‬‬ ‫‪ ‬مع اس��تمرار مش��كلة البطالة وتفاقمه��ا في مصر‪،‬‬ ‫انتشرت ظاهرة الباعة اجلائلني حتى أصبحوا يحتلون‬ ‫مرافق وش��وارع كاملة في القاهرة‪ ،‬بل ووصلوا حتى‬ ‫الى ابواب الشقق‪ .‬‬ ‫واتس��عت ظاهرة الباعة اجلائل�ين خاصة بعد ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬وه��و ماعزاه خبراء لزيادة نس��ب الفقر بني‬ ‫املواطن�ين نتيجة الرتفاع االس��عار‪ ،‬وعدم توافر فرص‬ ‫العمل‪ ،‬وانتش��ار ظاه��رة البطالة وتس��ريح العديد من‬ ‫العمال م��ن مصانعه��م واماكن عملهم مم��ا اضطرهم‬ ‫حملاوالت البحث عن فرص عمل ش��ريفة‪ ،‬وكذلك غياب‬ ‫اآلل��ة االمني��ة ل��وزارة الداخلية بس��بب انش��غالها في‬ ‫مواجهة املظاهرات واالعمال االرهابية‪.‬‬ ‫وتتجلى املشكلة خاصة في القاهرة التي حتولت إلى‬ ‫عاصم��ة للباعة اجلائلني القادمني من الريف والصعيد‬ ‫بع��د انعدام فرص العمل‪ ،‬حتى أصب��ح هناك ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 4.5‬مليون بائع جائل وأس��رهم في مصر‪ ،‬حس��ب‬ ‫تقدي��رات أجهزة رس��مية‪ ،‬وه��و ما يعن��ي أن الظاهرة‬ ‫واقعا ال ميكن جتاهل��ه‪ ،‬أو التعامل معه‬ ‫أمرا ً‬ ‫أصبح��ت ً‬ ‫أمنيا فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحتولت محطات مت��رو األنفاق وعربات املترو إلى‬ ‫س��وق عش��وائية بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬فف��ي املترو جتد‬ ‫املالب��س‪ ،‬وأدوات املطب��خ‪ ،‬واملناديل‪ ،‬وإب��ر اخلياطة‪،‬‬ ‫وكروت الش��حن‪ ،‬وأحذي��ة األطف��ال‪ ،‬وأدوات املكياج‬ ‫واإلكسس��وار وزاحم الباعة املتس��ولني عل��ى أرصفة‬ ‫احملطات وداخل املترو‪.‬‬ ‫اما املس��ارح التي هي الناف��ذة الثقافية القادرة على‬ ‫تش��كيل الش��خصية املصري��ة‪ ،‬وزرع ثقاف��ة التفكي��ر‬ ‫والتطوي��ر في عق��ول األطفال فقد س��قطت في قبضة‬ ‫الباع��ة اجلائل�ين‪ ،‬الذي��ن ال يدرك��ون حجم إس��اءتهم‬

‫للفن املصري‪ .‬حشود الباعة اجلائلني يزحفون بشكل‬ ‫عش��وائي في ش��وارع حي العتبة التجاري في وس��ط‬ ‫تس��بب في غياب معالم املنطقة احلضرية‬ ‫القاهرة‪ ،‬مما‬ ‫ّ‬ ‫ُاملحتضن��ة للمس��رح القوم��ي‪ ،‬وأصبح الوص��ول إليه‬ ‫صعبا بس��بب الزحام الش��ديد‪ ،‬والطريق إل��ى بوابته‬ ‫ً‬ ‫أصبح من األمني��ات‪ ،‬مما جعل املواطنني يحجمون عن‬ ‫الذهاب إلي��ه ً‬ ‫خوفا من التعرض للتح��رش واألذى من‬ ‫قبل الباعة املنتشرين في كل مكان‪.‬‬ ‫وأمام البوابة الرئيس��ية ملس��رح القاه��رة للعرائس‬ ‫الكائ��ن بش��ارع ‪ 26‬يوليو في وس��ط القاهرة ‪ ،‬ينتش��ر‬ ‫الباعة اجلائل��ون على اجلانبني‪ ،‬وبالكاد تس��تطيع أن‬ ‫تعب��ر الطريق على قدميك‪ ،‬ما تس��بب ف��ي تقلص عدد‬ ‫الرحالت الوافدة إلى املسرح‪.‬‬ ‫اما صيدلية اإلسعاف احلكومية‪ ،‬في وسط القاهرة‬ ‫التي تعد اكبر صيدليات مصر وأكبر ش��ركة الستيراد‬ ‫وتوزي��ع األدوي��ة في الش��رق األوس��ط كم��ا تعد تلك‬ ‫الصيدلي��ة املركزي��ة الوحي��دة للش��ركة ف��ي محافظة‬ ‫يومي��ا ولكنها اصبحت‬ ‫القاه��رة التي تعمل ‪ 24‬س��اعة ً‬ ‫مفتوح��ا بس��بب زح��ف‬ ‫االن جتاه��د إلبق��اء بابه��ا‬ ‫ً‬ ‫معروض��ات الباعة اجلائل�ين التي امتدت م��ن «وكالة‬ ‫البلح» ببوالق أبو العال‪ ،‬لتنتش��ر كاخلاليا السرطانية‬ ‫مبنطقة وسط القاهرة كلها‪.‬‬ ‫م��ن جهته��ا ت��رى الدكت��ورة غادة بش��ر اس��تاذة‬ ‫االقتص��اد باالكادميية البحري��ة ان التعامل مع قضية‬ ‫الباعة اجلائلني يجب ان يكون بحذر النهم جزء ال يتجزأ‬ ‫من االقتصاد املصري القطاع غير الرسمي الذي يعتبر‬ ‫مصدرا للعمالة ويفتح بيوتا كثيرة من االس��ر املصرية‬ ‫‪.‬اضافت‪ :‬يجب تنظيم اقتص��اد هؤالء الباعة اجلائلني‬ ‫واالس��تفادة من جهودهم ف��ي تعظيم حج��م التجارة‬ ‫الداخلي��ة ووضعهم حتت‪  ‬رقابة حتى ال يتس��ببوا في‬ ‫اختالق مش��اكل وهذا التنظيم س��يعود بالفائدة على‬ ‫االقتصاد املص��ري بارتفاع اس��همه والباعة اجلائلني‬ ‫بتوفير فرصة عمل ‪ .‬ويقول س��مير عبد الش��افي نائب‬

‫اول رئي��س نقابة عم��ال التج��ارة «ان الباعة اجلائلني‬ ‫منظومة ليس لها حل ونحاول ضمهم في منظومة عمل‬ ‫نقابي ‪ .‬وقانون التأمينات اجلديد الذي اصدرته وزارة‬ ‫املالية يدخل حتت مظلته كل فئات الشعب ومنهم طبعا‬ ‫الباع��ة اجلائلون ‪ .‬ونحن نح��اول ايجاد حل للمطاردة‬ ‫املس��تمرة لهم من رجال شرطة املرافق بانشاء اسواق‬ ‫جديدة لهم عل��ى االراضي الفضاء ومنحهم التصاريح‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫ويق��ول محم��د مصطفى اح��د الباع��ة اجلائلني انا‬ ‫حاصل على ليس��انس آداب وانتظرت س��نوات طويلة‬ ‫ول��م أجد فرصة عم��ل مبؤهلي‪ ،‬وليس عندي واس��طة‬ ‫لذلك حضرت من س��وهاج الى القاه��رة للعمل مع ابن‬ ‫عم��ي كبائع متجول ف��ي بيع اكسس��وارات الكمبيوتر‬ ‫واحملمول لكس��ب جنيهات معدودة تكفل مصروفاتي‬ ‫الش��خصية وعندما يتبقى معي ش��يء ارس��له الهلي‬ ‫ملساعدتهم على الظروف املعيشية الصعبة‪.‬‬ ‫ام��ا البائع احمد عيس��ى فيق��ول‪ :‬ان��ا حاصل على‬ ‫دبل��وم صناي��ع» وعن��دي اس��رة مكون��ة م��ن ‪ 4‬افراد‬ ‫واعم��ل ف��ي بيع املالب��س مبي��دان املوس��كي وعانيت‬ ‫معان��اة ش��ديدة حت��ى حصلت عل��ى مكان بالش��ارع‬ ‫اقف فيه وادفع للبلطجية عش��رة جنيهات يوميا حتى‬ ‫ال يضايقن��ي أحد ولكن أكثر م��ا يضايقني هو مطاردة‬ ‫رج��ال ش��رطة املراف��ق الذي��ن اليتركونن��ي اعمل في‬ ‫س�لام ويأخ��ذون بضاعتي وال يتركونه��ا أال بعد دفع‬ ‫غرام��ة قد تصل الى ‪ 150‬جنيها وعند اس��تالمها تكون‬ ‫قد تلف��ت أو فقد نصفها‪ .‬وقال املواطن عادل ش��ريف‬ ‫«أن مدخ��ل املترو أصبح يش��به حلقة س��مك‪ ،‬فأصبح‬ ‫الكثير من الباعة يفترش��ون بصناديق أسماك مجهولة‬ ‫املصدر في الكثير من احملطات بالقاهرة في العتبة ودار‬ ‫السالم وامللك الصالح واملرج واملطرية وغيرها‪.‬‬ ‫ويبق��ى الس��ؤال ه��ل الباع��ة اجلائل��ون جن��اة أم‬ ‫ضحايا؟ وهل نقف معهم أم نقف ضدهم ؟ هل يعانون‬ ‫أم يستمتعون ؟‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫باعة جائلون في القاهرة‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫فيسك‪ :‬أشهر من القتال تركت يبرود أنقاضا‪ ...‬شوارعها ممزقة وسكانها خائفون وتخريب لكنيستها‬

‫واشنطن قلقة من استمرار دعم اجلهاديني في سوريا‪ ..‬ومديح لتجفيف املنابع في السعودية‬ ‫منذ أربعة أعوام والسوريون يبثون معاناتهم ويطلقون صرخاتهم اجلماعية والعالم ال يستجيب‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬ ‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬ ‫«يوما بعد يوم‪ ،‬متزق احلرب الس�ورية‬ ‫املرك�ز الثقاف�ي والسياس�ي ف�ي الش�رق‬ ‫األوس�ط وحتول�ه إل�ى مس�رح للكارث�ة‬ ‫والوحشية وعلى قاعدة ال ميكن ألحد فهمها‪.‬‬ ‫فقد تعرضت العائالت للمعاملة الوحش�ية‬ ‫م�ن احلكوم�ة واجلهاديني الذي�ن يزعمون‬ ‫أنه�م اخمللصون لهم‪ ،‬حيث مت تهجير نصف‬ ‫الس�وريني‪ ،‬الكثي�ر منهم أطفال‪ ،‬ف�ي بداية‬ ‫الع�ام الراب�ع من�ذ أن انتفض الس�وريون‬ ‫في حركة س�لمية حتولت للسلاح والعنف‬ ‫واإلضطهاد»‪.‬‬ ‫هذا ما جاء في تقرير لصحيفة «نيويورك‬ ‫تامي�ز» األمريكي�ة والتي تق�ول إن عمليات‬ ‫اإلن�زالق نح�و الهاوي�ة تتزايد في س�وريا‬ ‫بدون أن يكون هناك ما يوقفها‪.‬‬ ‫أشكال املوت‬ ‫وكص�ورة ع�ن ذلك تش�ير إل�ى عمليات‬ ‫احلكوم�ة الت�ي تق�وم بقص�ف االحي�اء‬ ‫بالبرامي�ل املتفج�رة والصواريخ واألليات‬ ‫الثقيل�ة‪ ،‬واألس�لحة الكيميائي�ة كم�ا تقول‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬ثم تقوم بإرسال حلفائها‬ ‫م�ن ح�زب الل�ه وامليليش�يات األخ�رى‬ ‫لش�ن ح�رب ش�وارع‪ ،‬وتق�وم احلكوم�ة‬ ‫بس�جن وتعذي�ب الناش�طني الس�لميني‪،‬‬ ‫فيم�ا تس�تخدم سلاح التجوي�ع وحتاصر‬ ‫املعارضة في مناطقه�ا حيث يذوي األطفال‬ ‫العالقون وميوتون»‪.‬‬ ‫وتضي�ف الصحيف�ة أن املعارض�ة‬ ‫الس�ورية اآلن وبش�كل رس�مي أصبح�ت‬ ‫تتس�يدها جماعات املقاتلني األجانب الذين‬ ‫يرتكب�ون جرائمه�م وانتهاكاته�م اخلاصة‬ ‫باس�م أيديولوجيتهم املتطرفة‪ .‬وقتلت قبل‬ ‫أس�بوع ولدا ال يتجاوز عم�ره ‪ 7‬أعوام بعد‬ ‫اتهام�ه بالكفر‪ .‬واس�تخدم بع�ض املقاتلني‬ ‫سالح احلصار والتجويع في مناطقهم‪.‬‬ ‫العالم ال يلتفت‬ ‫كل هذا ليس من أجل إقناع العالم وتقدمي‬ ‫أدل�ة له على أن س�وريا تعيش مأس�اة قتل‬ ‫فيه�ا ‪ 150.000‬حس�ب بع�ض التقدي�رات‪،‬‬ ‫فقد أرسل الس�وريون صرخاتهم اجلماعية‬ ‫طالبين املس�اعدة لوق�ف م�ا ميك�ن وصفه‬ ‫بأنه�ا أعظ�م كارث�ة صنعه�ا البش�ر موثقة‬ ‫بشكل دقيق‪.‬‬ ‫فقد س�جل الس�وريون املعان�اة املروعة‬ ‫على أش�رطة الفيديو وبثوه�ا حول العالم‪،‬‬ ‫وس�جلت ص�ور األطف�ال الذي�ن حتول�وا‬ ‫لهي�اكل عظمي�ة‪ ،‬واألطراف البش�رية التي‬ ‫انتزعت من بين أنقاض البيوت‪ ،‬والوجوه‬ ‫التي عالها اليأس والتعب‪.‬‬ ‫كل ه�ذا ل�م يقن�ع العال�م مبس�اعدتهم‬ ‫وانح�رف انتب�اه الدبلوماس�ية عنه�م‪.‬‬ ‫وتش�ير الصحيفة إلى أن الكارثة السورية‬ ‫تق�وم بتغيي�ر الطاب�ع الس�كاني للش�رق‬ ‫األوس�ط وم�ا بع�ده‪ .‬وكل املب�ادرات الت�ي‬ ‫قدم�ت للمس�اعدة عل�ى تخفي�ف األزم�ة‬ ‫متزق�ت وفش�لت‪ ،‬وكان آخره�ا املؤمت�ر‬ ‫الدول�ي ف�ي جني�ف ال�ذي رعت�ه الواليات‬ ‫املتح�دة وروس�يا‪ ،‬وم�ع تراج�ع العالقات‬ ‫بني البلدين بس�بب األزمة األوكرانية وضم‬ ‫القرم لروس�يا فق�د تبددت اآلمال بتس�وية‬ ‫سريعة لألزمة السورية‪.‬‬ ‫ويعتق�د أنطوني�و غاتي�رز‪ ،‬رئي�س‬

‫املفوضية الس�امية لالجئني أن غياب احلل‬ ‫مرتبط بعدم وجود مسار واضح ورد دولي‬ ‫متماسك على ما يجري في سوريا‪.‬‬ ‫كما أن زيادة املشاكل الدولية تعقد احلل‬ ‫«األزم�ات تتضاع�ف وص�ار م�ن الصع�ب‬ ‫حلها»‪« ،‬أفغانس�تان لم حتل مش�كلتها بعد‬ ‫وال الصوم�ال»‪ .‬وف�ي الوق�ت ال�ذي يجري‬ ‫فيه البحث عن حل تنهار سوريا‪.‬‬ ‫خيار التقسيم‬ ‫وتش�ير الصحيفة هنا إلى سقوط معقل‬ ‫آخ�ر م�ن معاق�ل املعارض�ة الس�ورية ف�ي‬ ‫يبرود‪ ،‬قرب احلدود اللبنانية‪ ،‬ودمرت مثل‬ ‫بقي�ة املعاق�ل التي س�قطت بي�د النظام من‬ ‫حم�ص والقصير وأخيرا يب�رود‪ ،‬وحتولت‬ ‫إل�ى عالمة ع�ن معاناة املدنيين وزادت من‬ ‫عمليات التهجير‪.‬‬ ‫وتق�ول الصحيف�ة أيض�ا إن البلاد‬ ‫مهددة بتقسيم فعلي تس�يطر على أجزائها‬ ‫مجموعات م�ن الفصائل الكردي�ة‪ ،‬وزعماء‬ ‫املقاتلين املتطرفين الراغبين بإقام�ة حكم‬ ‫إسالمي‪ ،‬ويسيطر على البقة مؤيدو النظام‬ ‫واحلكومة‪.‬‬ ‫وف�ي ظ�ل التس�يب والفوضى نش�طت‬ ‫العصابات اإلجرامية‪.‬‬ ‫وم�ع التقس�يم هن�اك ح�روب بالوكالة‬ ‫جت�ري عل�ى األرض الس�ورية تعب�ر ع�ن‬ ‫ص�راع إقليمي بني الس�عودية وإي�ران زاد‬ ‫من درجات اإلستقطاب والنزاع الطائفي‪.‬‬ ‫وحتدث�ت الصحيفة عن مخاط�ر االزمة‬ ‫الس�ورية عل�ى اس�تقرار دول اجل�وار‪،‬‬ ‫فق�د هج�رت احل�رب ‪ 9‬ماليني نس�مة منهم‬ ‫‪ 2.5‬ملي�ون هرب�و ا ل�دول اجل�وار‪ .‬ويعتبر‬ ‫الرحي�ل الس�وري األضخ�م من�ذ احل�رب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وبحسب الدكتور فؤاد فؤاد وهو طبيب‬ ‫س�وري حتدث األسبوع املاضي أمام مؤمتر‬ ‫ف�ي اجلامع�ة األمريكي�ة ف�ي بي�روت «إنها‬ ‫ليست موضوعا إنسانيا‪ ،‬واحلاجة لتوفير‬ ‫الطع�ام للن�اس»‪« ،‬ب�ل وقضي�ة تاريخي�ة‬ ‫وذات عالق�ة باجلغرافي�ا السياس�ية»‪.‬‬ ‫ويحاول عمال اإلغاثة إع�ادة تركيز انتباه‬ ‫ال�رأي الع�ام عل�ى س�وريا وي�رون أن أهم‬ ‫خطوة هي وقف املواجهات‪.‬‬ ‫ويخش�ى عمال اإلغاث�ة أن تفق�د الدول‬ ‫املانح�ة اإلهتم�ام لدع�م اضخ�م ن�داء ف�ي‬ ‫التاريخ ويهدف جلمع مبلغ ‪ 4.4‬مليار دوالر‬ ‫أمريك�ي‪ .‬وتالحظ الصحيف�ة ان التبرعات‬ ‫اخلاصة للس�وريني تراجعت خلف حمالت‬ ‫ط�وارئ أخ�رى مث�ل اإلعصار ال�ذي ضرب‬ ‫الفلبني قبل فترة‪.‬‬ ‫وعل�ى احلدود الس�ورية يس�تمر تدفق‬ ‫الهاربني من احلرب ومعها يبدو عدم كفاءة‬ ‫ال�رد الدولي عليه�ا‪ .‬وأدت األزمة النتش�ار‬ ‫األم�راض وزي�ادة أعب�اء ال�دول املضيفة‪،‬‬ ‫ووالدة «اجليل الضائع» للحرب الس�ورية‬ ‫الذين كانوا قبل احلرب يذهبون للمدارس‪.‬‬ ‫ونس�بة من يتلق�ى التعلي�م منه�م اليوم ال‬ ‫تتج�اوز ‪ 12‬باملئ�ة بني أبناء الس�وريني في‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫ويق�ول محلل�ون إن نس�بة ‪ ٪42‬م�ن‬ ‫الس�وريني فروا م�ن بيوتهم أي مايس�اوي‬ ‫تعداد س�كان مدينة نيوي�ورك‪ .‬وفي لبنان‬ ‫س�جل ل�دى األمم املتح�دة ‪ 962.000‬الجئ‪،‬‬ ‫واس�توعب البلد اعدادا م�ن الالجئني أكثر‬ ‫م�ن اي بلد ف�ي العالم‪ .‬ويقدر ع�دد البيوت‬ ‫الت�ي دم�رت بحوال�ي ‪ 700.000‬بي�ت‪ ،‬فيما‬ ‫توقف�ت احلي�اة الصناعي�ة‪ ،‬والتجارية في‬ ‫معظم أنحاء البالد‪ .‬ويضع املركز الس�وري‬ ‫البح�اث السياس�ات نس�بة البطال�ة ف�ي‬

‫إنتقاما ليبرود‪ ...‬قتيل سوري‬ ‫حي ملناصري حزب الله‬ ‫قرب ّ‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬ ‫من سعد الياس‪:‬‬

‫ال ت�زال تداعي�ات س�قوط مدين�ة‬ ‫يب�رود ف�ي ي�د اجلي�ش الس�وري‬ ‫وح�زب الل�ه ترخ�ي بثقله�ا عل�ى‬ ‫الوض�ع اللبنان�ي‪ ،‬وبع�د انفج�ار‬ ‫س�يارة مفخخ�ة ف�ي بل�دة النب�ي‬ ‫عثمان وتفجير سيارة أخرى من قبل‬ ‫اجلي�ش اللبنان�ي في منطق�ة البقاع‬ ‫الش�مالي أفي�د ع�ن جرمي�ة ف�ي حي‬ ‫الفن�ار القري�ب م�ن ح�ي الزعيترية‬ ‫حي�ث تقطن أغلبي�ة من ح�زب الله‪.‬‬ ‫فق�د عثر على الس�وري علي موس�ى‬ ‫هرم�وش قرابة التاس�عة م�ن صباح‬ ‫مضر ً‬ ‫جا بدمائ�ه بعد ذبحه‬ ‫الثالث�اء‬ ‫ّ‬ ‫وتلقي�ه ع�دة طعن�ات س�كني داخ�ل‬

‫مش�روع «فنار رزيدان�س» الذي هو‬ ‫قي�د اإلنش�اء‪ ‬في الفن�ار بالق�رب من‬ ‫مبن�ى كلية االعلام والتوثيق ـ ‪ 2‬في‬ ‫اجلامع�ة اللبنانية‪ .‬وق�د ُكتب بدماء‬ ‫الس�وري عل�ى حائ�ط الغرف�ة التي‬ ‫ً‬ ‫انتقاما‬ ‫وجد فيها « للشرف ولسوريا‬ ‫ليبرود»‪.‬‬ ‫وق�د انتش�ر ش�بان م�ن آل زعيتر‬ ‫ف�ي محي�ط موق�ع اجلرمي�ة حي�ث‬ ‫عمدوا إلى إبعاد املارة ومنع وس�ائل‬ ‫اإلعالم م�ن االقت�راب والقي�ام بنقل‬ ‫الوقائع‪ ،‬قب�ل أن تعمد القوى األمنية‬ ‫ً‬ ‫الحق�ا ال�ى تطوي�ق امل�كان بانتظ�ار‬ ‫وص�ول األدل�ة اجلنائي�ة والطبي�ب‬ ‫الش�رعي‪ .‬وقد حصل تالسن وتدافع‬ ‫بني اللجنة األمني�ة التابعة لـ»حزب‬ ‫الل�ه» واجليش اللبناني في مس�رح‬ ‫اجلرمية‪.‬‬

‫س�وريا ب�ـ ‪ ،٪50‬ودم�رت احل�رب نصف‬ ‫مؤسسات القطاع الصحي‪.‬‬ ‫ويتحدث التقرير ع�ن حاجة ‪ 5.5‬مليون‬ ‫طف�ل للمس�اعدة حس�ب منظم�ة الطفول�ة‬ ‫العاملي�ة (يونيس�يف)‪ ،‬وتضاع�ف ع�دد‬ ‫الالجئني منهم خمسة أضاف منهم ‪425.000‬‬ ‫حتت سن اخلامسة‪ ،‬فيما يتم اجبار واحدة‬ ‫م�ن كل خمس بن�ات الجئات س�وريات في‬ ‫األردن على الزواج املبكر‪.‬‬ ‫وبع�ض م�ن ال يس�تطيع م�ن الالجئين‬ ‫دفع ثمن العلاج يغامرون بالع�ودة لتلقي‬ ‫العالج أو الوالدة ف�ي مناطق احلرب‪ .‬وفي‬ ‫ظل اس�تمراراألزمة قال�ت غالبية الالجئني‬ ‫إنهم ال يتوقعون العودة إلى سوريا حسب‬ ‫دراسة ملنظمة «أوكسفام» البريطانية‪.‬‬ ‫من يبرود‬ ‫ف�ي أول تقري�ر له م�ن بلدة يب�رود أهم‬ ‫م�دن منطق�ة القلم�ون الس�ورية والت�ي‬ ‫أعل�ن اجلي�ش الس�وري س�يطرته عليها‪،‬‬ ‫وصف روبرت فيس�ك‪ ،‬الصحافي املعروف‬ ‫ف�ي صحيفة «إندبندن�ت» البريطانية آثار‬ ‫املواجهة بني القوات السورية املدعومة من‬ ‫ح�زب الل�ه واملقاتلني الس�وريني التابعني‬ ‫جلبهة النصرة واجلبهة اإلسلامية‪ ،‬وقال‬ ‫إن الكنيس�ة اليوناني�ة ف�ي البل�دة والتي‬ ‫اتخذه�ا املقاتل�ون مركزا للقت�ال تعرضت‬ ‫للتشويه والتخريب‪.‬‬ ‫وق�ال إن الكنيس�ة اليوناني�ة‬ ‫الكاثوليكية «هي مكان للعار‪ ،‬حيث حرقت‬ ‫فيه نس�خ العهد القدمي ومت متزيق الصور‬ ‫بالس�كاكني‪ ،‬ومت نزع قطع الفسيفس�اء من‬ ‫اجل�دران‪ .‬ويق�ول فيس�ك «قد يقول ش�اك‬ ‫إن ه�ذه األفعال ارتكبها اجليش الس�وري‬ ‫لعرضه�ا أمام الكاميرات وتش�ويه صورة‬ ‫املعارض�ة» لك�ن ممارس�ات كه�ذه حتتاج‬ ‫ألسابيع لتدمير مكان العبادة هذا بأعمدته‬ ‫التاريخي�ة القدمي�ة‪ ،‬وتش�ويه متاثي�ل‬ ‫القديسني وفقء عيونهم‪.‬‬ ‫ويضي�ف أن اإلسلاميني دم�روا متثال‬ ‫القدي�س ج�ورج والتنين املعم�ول م�ن‬ ‫الفسيفس�اء‪ .‬ويضي�ف فيس�ك ال ميكنن�ا‬ ‫وصف م�ا ح�دث م�ن تدنيس للمقدس�ات‬ ‫على ان�ه عار فق�ط‪ ،‬ولكن علينا التس�اؤل‬ ‫كي�ف س�تقوم س�وريا نفس�ها بترمي�م‬ ‫العالق�ات بني املس�لمني واملس�يحيني بعد‬ ‫عمليات التخريب هذه‪.‬‬ ‫وق�د ال نحص�ل عل�ى ج�واب ع�ن ه�ذا‬ ‫الس�ؤال م�ع أن املدنيني املس�لمني في هذه‬ ‫املدين�ة األثري�ة حاول�وا حماي�ة جيرانهم‬ ‫املس�يحيني حت�ى النهاية‪ .‬أما ع�ن اجلنود‬ ‫الس�وريني فيقول إنهم تدفقوا على املدينة‬ ‫ب�اآلالف‪ ،‬م�ع أن�ه ل�م تك�ن هن�اك جث�ث‬ ‫للمقاتلين‪ ،‬وكان�ت هن�اك جث�ث متعفن�ة‬ ‫للحيوانات‪.‬‬ ‫ويق�ول إن اجلنود الذي�ن حتدث معهم‬ ‫ه�م أش�داء حرقت ري�ح اجلب�ال وجوههم‬ ‫فيم�ا طلب مقاتل�و حزب الله ع�دم التقاط‬ ‫صور لهم ولكنه�م اعترفوا أنهم جاؤوا من‬ ‫سهل البقاع على الطرف اآلخر من سوريا‪.‬‬ ‫مظاهرات‬ ‫والح�ظ فيس�ك أن مع�دات اجلن�ود‬ ‫العس�كرية جدي�دة وال يبدو عل�ى مقاتلي‬ ‫ح�زب الل�ه أنه�م جي�ش غي�ر منظ�م‪ ،‬م�ع‬ ‫ان الس�وريني واللبنانيين ب�دوا وكأنه�م‬ ‫يعمل�ون بش�كل مس�تقل ع�ن بعضه�م‬ ‫البعض‪ .‬ويتس�اءل فيسك «كيف سنسجل‬ ‫تاريخ الـ‪ 13‬يوما املاضية‪ ،‬أو قصة املولود‬

‫اجلدي�د الذي ع�اش ال�ـ ‪ 15‬ش�هرا األولى‬ ‫م�ن حياته ف�ي ظ�ل اإلسلاميني‪ ،‬حيث لم‬ ‫يك�ن أحدا هن�ا آمن وعاش ه�و واملقاتلون‬ ‫حياة»‪.‬‬ ‫ويق�ول إن الطريق نح�و يبرود ممزق‪،‬‬ ‫والبناي�ات والدكاكين واملتاج�ر مت نهبها‪،‬‬ ‫أما س�كان البل�دة فاختب�أوا وعاش�وا في‬ ‫خ�وف‪« ،‬والتقيت أمرأة واجدة في ش�ارع‬ ‫بيوت�ه قدمية‪ ،‬وال ت�زال حتتف�ظ بأبقارها‬ ‫في أرضية البيت‪.‬‬ ‫أم قص�ي‪ ،‬حي�ث حت�دث ابنه�ا الصغير‬ ‫كي�ف قامت هي وقلة من النس�اء بتظاهرة‬ ‫ض�د مقاتل�ي جبه�ة النص�رة بعضه�م ل�م‬ ‫يك�ن يتح�دث العربي�ة»‪ .‬وتق�ول أم قصي‬ ‫«لق�د هددونا وأحاطوا بن�ا وأخبرونا أننا‬ ‫ممنوعون من التظاهر‪.‬‬ ‫وطلبوا منا عدم ذكر بش�ار األسد وقلنا‬ ‫لهم ال نري�د أجانب في س�وريا‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫قمن�ا بتظاهرة أخرى‪ ،‬وكنا عش�رة نس�اء‬ ‫فق�ط وأحاط بن�ا ‪ 200‬م�ن مقاتليهم‪ .‬وبعد‬ ‫ذل�ك ق�ام املقاتل�ون بتظاهرته�م اخلاصة‬ ‫وس�جلوها على الفيدي�و وادعو أن زعيمة‬ ‫التظاه�رة الت�ي نظمناه�ا عميل�ة للنظام‪،‬‬ ‫ولك�ن الش�ريط كان م�زورا»‪ ،‬وأضاف أنه‬ ‫اس�تمع لتعليق�ات أث�ارت انزعاج�ه‪ ،‬فق�د‬ ‫ادع�ت أم قص�ي أن مقاتلي جبه�ة النصرة‬ ‫أجب�روا املواطنين عل�ى دفع ثم�ن الطعام‬ ‫الذي أحضروه‪ ،‬وكان على املسيحيني دفع‬ ‫جزية أعلى بسبب دينهم‪.‬‬ ‫وقال�ت إن معظ�م الطعام كان م�ن مواد‬ ‫اإلغاث�ة الت�ي أرس�لتها األمم املتح�دة م�ن‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫قطع طريق عرسال‬ ‫وحتدث فيس�ك مع العقيد مدي�ن عبادة‬ ‫م�ن اجلي�ش الس�وري ال�ذي ش�ق طريقه‬ ‫للمدينة م�ن خالل املع�ارك‪ ،‬ووصف عملية‬ ‫الس�يطرة عليها‪ .‬وأك�د عبادي ف�ي البداية‬ ‫عل�ى أن بلدة عرس�ال اللبنانية التي اعتمد‬ ‫عليه�ا املقاتلون في وصول اإلمدادات إليهم‬ ‫ق�د قطع�ت بالكامل عن س�وريا مما يش�كل‬ ‫ضربة قوية للمعارضة على ما يقول فيسك‪.‬‬ ‫ورغم أن اجليش الس�وري اعتق�ل مقاتلني‬ ‫«ولكنني لم أر أحدا منهم»‪.‬‬ ‫ونقل فيس�ك عن ضباط س�وريني قولهم‬ ‫إنه�م عث�روا عل�ى ج�وازات س�فر مصرية‬ ‫وإماراتي�ة‪ ،‬وه�ي جوازات حقيقية ليس�ت‬ ‫م�زورة وأخ�ذت م�ن جث�ث «ولألس�ف ل�م‬ ‫يظهروها لي كي أراها»‪ .‬ولكن لديهم أسماء‬ ‫ومنها عبد الرحم محرز‪ ،‬قائد أحرار الشام‪،‬‬ ‫وكان هناك التونسي واسمه محمود عثمان‬ ‫برشة‪ ،‬ومحمد القديني‪ ،‬قائد كتيبة مغاوير‬ ‫القلمون‪ ،‬وعمر س�ليمان خزانة قائد كتيبة‬ ‫فجر اإلسالم والقائمة طويلة‪.‬‬ ‫ويخت�م بالق�ول «يب�رود مدين�ة غني�ة‬ ‫أو كان�ت‪ ،‬وت�رك الكثي�ر من أبنائه�ا البلدة‬ ‫ومنهم كارلوس منعم‪ ،‬الرئيس األرجنتيني‬ ‫وال�ذي زار بلدت�ه ف�ي ‪ 24‬تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر ‪.1994‬‬ ‫وهن�اك نص�ب يخل�د املناس�بة ولكن�ه‬ ‫مغط�ى براي�ة املقاتلين أخض�رـ أبي�ض‪-‬‬ ‫أس�ود»‪ ،‬وق�د تدف�ع العائلات املهاج�رة‬ ‫إلع�ادة إعمار هذه البلدة ولكن من س�يدفع‬ ‫إلعمار سوريا»‪.‬‬ ‫ويقول «تب�دو يبرود مثل بقية س�وريا‪،‬‬ ‫مهدمة وساحة معركة وأنقاضا‪ .»..‬ومع ذكر‬ ‫املقاتلني األجانب كتب باتريك كوكبيرن في‬ ‫سلس�لة حلقات�ه ع�ن القاعدة وع�ن الدور‬ ‫الس�عودي وإن كان الس�عوديون نادمون‬ ‫على دعم اجلهاديني؟‬

‫ساحة مدينة يبرود الرئيسية وقد خلت من السكان‬ ‫هل ندمت السعودية؟‬ ‫يقول كوكبيرن في صحيفة «اندبندنت»‬ ‫أن القاعدة حتولت خطرا على الس�عودية‪،‬‬ ‫وتس�بب قلقا لألمريكيني بش�أن دور اململكة‬ ‫ف�ي دع�م اجلماع�ات اجلهادية في س�وريا‪.‬‬ ‫ويش�ير بداية إل�ى إعدام مقاتلين جهاديني‬ ‫س�ائقي ثلاث ش�احنات عل�ى الطري�ق‬ ‫الس�ريع ال�ذي يربط بين س�وريا والعراق‬ ‫بع�د امتحانهم حول معرفته�م الدينية وهو‬ ‫م�ا ق�اد ف�ي النهاي�ة إلعدامه�م باعتباره�م‬ ‫علويين‪ .‬ويق�ول إن الغ�رب وأمري�كا ق�د ال‬ ‫يهمهم الصراع الس�ني‪ -‬الش�يعي‪ ،‬لكن في‬ ‫فصائ�ل املقاتلين املعتدل�ة التي تلق�ى دعما‬ ‫م�ن الغ�رب فصائل س�لفية‪ ،‬مضيف�ا إلى أن‬ ‫الفك�رة اعت�دال فصائل اجلي�ش احلر زالت‬ ‫في في كانون األول‪/‬ديسمبر عندما هاجمت‬ ‫جماعات إسلامية مخازن اجليش احلر في‬ ‫أطمة قرب احلدود التركية ونهبت ما فيها‪.‬‬ ‫والح�ظ كوكبي�رن أن الوالي�ات املتحدة‬ ‫عبرت في الستة أش�هر األخيرة عن غضبها‬ ‫من أفعال الس�عودية ودول اخلليج األخرى‬ ‫الت�ي تق�وم بدع�م ومتوي�ل «أم�راء احلرب‬ ‫اجلهاديي» في س�وريا الذي�ن أصبحوا قوة‬ ‫مهمة في الثورة السورية‪.‬‬ ‫وق�ال الكات�ب إن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األمريك�ي ج�ون كي�ري انتقد ف�ي أحاديثه‬ ‫اخلاص�ة م�ع الس�عوديني األمي�ر بن�در بن‬ ‫س�لطان‪ ،‬الس�فير الس�ابق ف�ي واش�نطن‪،‬‬ ‫ومس�ؤول األمن القومي السعودي منذ عام‬ ‫‪ 2012‬وال�ذي كان يدي�ر احلملة الس�عودية‬ ‫لإلطاحة بالرئيس السوري بشار األسد‪.‬‬ ‫ورد األمي�ر بن�در مبهاجم�ة الرئي�س‬ ‫األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا ال�ذي ل�م ينف�ذ‬ ‫تهديدات�ه ويوج�ه ضربة عس�كرية للنظام‬ ‫الس�وري‪ .‬وأش�ار كوكبيرن إلى التغييرات‬ ‫األخي�رة ف�ي املس�ؤولني الس�عوديني ع�ن‬

‫امللف الس�وري الذي أصبح في عهدة األمير‬ ‫محمد بن نايف‪ ،‬وزير الداخلية والذي يقيم‬ ‫عالق�ة قوي�ة م�ع اإلس�تخبارات األمريكية‪،‬‬ ‫ويلع�ب أيض�ا األمي�ر متع�ب ب�ن عبدالله‪،‬‬ ‫رئيس احلرس الوطني الس�عودي دورا في‬ ‫تشكيل السياسة السعودية حول سوريا‪.‬‬ ‫ويعتق�د أن اخلالف�ات اخلليجي�ة ـ‬ ‫اخلليجي�ة ح�ول س�وريا الت�ي خرج�ت‬ ‫للعلن بني الس�عودية والبحرين واإلمارات‬ ‫العربية من جهة ودولة قطر من جهة أخرى‬ ‫لم تكن بس�بب دعم قطر لإلخوان املس�لمني‬ ‫فحسب بل وألنها تدعم اجلماعات اجلهادية‬ ‫في سوريا‪.‬‬ ‫وم�ع أن الس�عودية أصبح�ت الداع�م‬ ‫الرئيسي للمعارضة الس�ورية منذ الصيف‬ ‫املاض�ي إال أن املش�اركة الس�عودية أعم�ق‬ ‫وأط�ول وتب�رز عب�ر العدي�د م�ن املقاتلين‬ ‫الس�عوديني الذي�ن تدفق�وا إل�ى س�وريا‬ ‫ويقاتلون إل�ى جانب اجلماع�ات اجلهادية‬ ‫في العادة‪.‬‬ ‫ويق�ول الكاتب إن الس�عودية مش�اركة‬ ‫على املستوى الرسمي والشعبي في احلرب‬ ‫السورية‪ ،‬فالدولة تدعم جماعات املعارضة‬ ‫بامل�ال والسلاح‪ ،‬والدع�اة والوع�اظ‬ ‫يجمع�ون املال ويلقون اخلط�ب ويحضون‬ ‫الشباب للسفر إلى سوريا‪.‬‬ ‫اخلوف من إيران‬ ‫ويش�ير الكات�ب إل�ى اخللاف الس�ني‬ ‫ـ الش�يعي الق�دمي وموق�ف الوهابي�ة م�ن‬ ‫الش�يعة وال�ذي يع�ود ألي�ام مؤس�س‬ ‫الدول�ة الس�عودية عبد العزيز بن س�عود‪،‬‬ ‫ولكن�ه أصب�ح واضحا بعد انتص�ار الثورة‬ ‫اإلسالمية في إيران عام ‪.1979‬‬ ‫وف�ي ه�ذه الس�نة أيض�ا ق�ام اإلحت�اد‬ ‫الس�وفييتي بغ�زو أفغانس�تان حي�ث ظهر‬

‫لبنان‪ :‬جلسة الثقة حلكومة سالم تنطلق اليوم‪...‬وميقاتي أبرز املتكلمني‬ ‫املقاومة وقتال حزب الله في سوريا جنما املناقشات والثقة أكثر من مئة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‬ ‫يس�تعد اجملل�س النياب�ي الي�وم االربعاء لعقد جلس�ته‬ ‫اخملصصة ملناقشة البيان الوزاري واإلقتراع على الثقة وهي‬ ‫اجللس�ة االولى التي س�يكتمل نصابها منذ انعقاد اجللس�ة‬ ‫املنصوص عنها في الدس�تور أول ثالثاء بعد اخلامس عشر‬ ‫م�ن تش�رين االول النتخاب هيئ�ة مكتب اجملل�س واللجان‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫وهكذا س�تعود احلياة الى قاعة اجللس�ات العامة وأروقة‬ ‫اجملل�س يومي االربع�اء واخلميس‪ ،‬وس�تكون جلس�ة اليوم‬ ‫الثاني�ة الت�ي تعق�د ف�ي اجمللس بع�د متدي�د واليته إذ فش�ل‬ ‫الن�واب ف�ي عقد أي جلس�ة تش�ريعية بس�بب اخللاف على‬ ‫جدول األعمال‪.‬‬ ‫وف�ي املعلومات أن عدد طالبي الكالم في جلس�ة الثقة بلغ‬ ‫أكثر من ثالثين نائب ًا أبرزهم الرئيس جنيب ميقاتي‪ .‬وتش�ير‬ ‫أج�واء اجللس�ة ال�ى ه�دوء مرتق�ب في املناقش�ات خالف� ًا ملا‬

‫كانت عليه أجواء النقاش لدى مناقش�ة بيان حكومة الرئيس‬ ‫ميقات�ي حي�ث حتول�ت القاع�ة العام�ة ال�ى م�ا يش�به قاع�ة‬ ‫متاريس بني نواب الرابع عش�ر م�ن آذار الذين صبّ وا غضبهم‬ ‫عل�ى م�ا وصفوه بحكوم�ة حزب الل�ه واالنقالب ع�ل احملكمة‬ ‫الدولي�ة فيم�ا تولى ن�واب الثامن م�ن آذار الدف�اع والهجوم‬ ‫بشراس�ة عل�ى احلكوم�ات الس�ابقة‪.‬لكن اله�دوء ق�د تخرقه‬ ‫مداخالت نيابية حول بند املقاومة في ظل اإللتباس الذي نشأ‬ ‫ح�ول دورها وارتباطها مبرجعي�ة الدولة اضافة الى موضوع‬ ‫قتال حزب الله في س�وريا وهو ما قد يثير سجاالت حتت قبة‬ ‫البرملان مع نواب حزب الله‪.‬‬ ‫أما الثق�ة املتوقعة للحكومة فس�تفوق املئ�ة صوت بعكس‬ ‫الثق�ة التي نالتها حكوم�ة ميقاتي والتي لم تتج�اوز الثمانية‬ ‫والس�تني صوت ًا بس�بب اإلصطفافات السياس�ية التي رافقت‬ ‫تل�ك املرحلة أم�ا أبرز من س�يحجب الثق�ة فهم ن�واب القوات‬ ‫اللبنانية والنائبان مروان حمادة ودوري شمعون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحتضيرا للجلسة ترأس الرئيس نبيه بري في عني التينة‬ ‫اجتماع� ًا لكتلة التنمية والتحرير التخاذ املوقف املناس�ب من‬ ‫موضوع املناقشات والسيما فيما يتعلق ببند املقاومة‪ .‬وكانت‬

‫أجري�ت اتص�االت ملعاجل�ة معارض�ة ح�زب الكتائ�ب للبيان‬ ‫ال�وزاري‪ .‬وبعد زيارة رئيس الكتائ�ب لرئيس احلكومة متام‬ ‫سلام زار الرئيس اجلميل القصر اجلمهوري والتقى الرئيس‬ ‫ميش�ال س�ليمان ال�ذي أك�د «ان البي�ان ال�وزاري يرك�ز على‬ ‫مرجعي�ة الدولة ف�ي كافة الش�ؤون السياس�ية خصوص ًا في‬ ‫موضوع الدفاع عن لبنان وحترير االراضي اللبنانية احملتلة‪،‬‬ ‫ويشير الى ذلك صراحة في عدة فقرات»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتديدا يتالقى‬ ‫ولفت الى «ان ما ورد في البيان لهذه اجلهة‬ ‫مع ما ورد في خطاب القس�م لناحية احتضان الدولة للجميع‪،‬‬ ‫ومع اعالن بعبدا واالس�تراتيجية الوطني�ة للدفاع من زاوية‬ ‫مرجعي�ة الدولة وإمرته�ا في اإلفادة من كل الق�درات القومية‬ ‫املش�روعة خصوص� ًا أن ه�ذه االس�تراتيجية س�تتم معاودة‬ ‫مناقشتها بعدما اكتسبت الصدقية والواقعية وقابلية التنفيذ‪،‬‬ ‫بعدما تأمنت للجيش املساعدة السعودية االستثنائية والتي‬ ‫س�يليها دع�م مماثل في املؤمتر املنوي عق�ده في ايطاليا حتت‬ ‫عنوان اجملموعة الدولية لدعم لبنان‪ ،‬وأن مجلس الوزراء في‬ ‫حاجة الى مش�اركة جميع مكوناته للتمك�ن من تطبيق البيان‬ ‫بروحه ونصه»‪.‬‬

‫احلكومة حتصل على الثقة الثالثة على التوالي وإخفاق شديد في خطة الضغط على إسرائيل‬

‫األردن يعزل قضية الشهيد زعيتر عن سياقها السياسي ومهرجان «مايكروفوني»‬ ‫ضد احلكومة ينتهي بتكريس نفوذها والنسور أصبح «الرقم األصعب»‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫إخف�اق مجل�س الن�واب األردن�ي ف�ي اتخاذ‬ ‫إج�راء حقيق�ي ض�د حكوم�ة الرئيس عب�د الله‬ ‫النسور أمس الثالثاء س�يؤدي إلى فرض وقائع‬ ‫جديدة على املش�هد السياس�ي الداخلي عنوانها‬ ‫األبرز تكريس النس�ور كرجل دول�ة قوي يزاداد‬ ‫نف�وذا وصالب�ة وال ميكن إقص�اء حكومته حتت‬ ‫ضغط برملاني‪.‬‬ ‫بالنس�بة للعديد من أعض�اء البرملان األردني‬ ‫ارتقت نتيجة التصويت على الثقة باحلكومة في‬ ‫جلسة الثالثاء إلى مستوى «الفضيحة» ملؤسسة‬ ‫النواب ففي الوقت الذي كان فيه الشارع يتظاهر‬ ‫ض�د التقصي�ر ف�ي قضية الش�هيد القاض�ي رائد‬ ‫زعيتر حصلت احلكوم�ة رغم كل مظاهر اإلنفعال‬ ‫املايكروفوني البرملاني�ة على «ثقة جديدة» متاما‬

‫وفي ظرف دقيق وبصورة تؤشر على أن حكومة‬ ‫النسور ستبقى في املشهد ألطول فترة ممكنة‪.‬‬ ‫فيم�ا كان مجل�س الن�واب يه�دد بإقص�اء‬ ‫احلكوم�ة ومعاقبته�ا بع�د رفضه�ا ط�رد س�فير‬ ‫إسرائيل إثر حادثة الشهيد زعيتر ويترقب حملة‬ ‫قاس�ية ه�دد بها عش�رات الن�واب فوج�ئ الرأي‬ ‫العام بعشرين نائبا فقط من أصل ‪ 150‬يصوتون‬ ‫لصال�ح حج�ب الثقة ع�ن احلكومة فيم�ا يصوت‬ ‫لصال�ح جتديد الثقة عمليا ‪ 81‬نائبا قبل ان ميتنع‬ ‫‪ 25‬ع�ن التصوي�ت هرب�ا م�ن اس�تحقاق اتخ�اذ‬ ‫موق�ف‪ .‬هذه النتيج�ة تظهر أن حكومة النس�ور‬ ‫«أق�وى» م�ن جمي�ع األط�راف ف�ي معادل�ة صنع‬ ‫الق�رار وأن اإلطاح�ة به�ا او حت�ى التح�رش بها‬ ‫صع�ب وغير منتج فالنس�ور أصبح بعد تصويت‬ ‫األمس رئيس الوزراء الوحي�د في تاريخ األردن‬ ‫احلدي�ث الذي حص�ل على ثقة برملاني�ة متجددة‬ ‫ثالث مرات متتالية وفي وقت قصير جدا‪.‬‬ ‫بوصل�ة التصوي�ت تعن�ي عملي�ا أن قضي�ة‬

‫الش�هيد زعيت�ر الت�ي تفاع�ل معه�ا ال�رأي العام‬ ‫بعنف طوال األس�بوعني املاضيني عزلت سياسيا‬ ‫عن ملف العالقة األردنية ـ اإلس�رائيلية وس�يتم‬ ‫التعامل معها بإعتبارها مجرد «حادثة» فيها بعد‬ ‫قانوني وقضائي وال عالقة لها بالواقع السياسي‬ ‫أو اإلقليمي‪.‬‬ ‫البوصل�ة نفس�ها تبع�د متام�ا خي�ارات م�ن‬ ‫ن�وع جتمي�د أو إلغ�اء وادي عرب�ة وهو م�ا عبر‬ ‫عن�ه البرملان�ي اخملض�رم س�عد هاي�ل الس�رور‬ ‫عندم�ا حمدالل�ه علن�ا ألن التصويت ل�م يحصل‬ ‫على اإلتفاقي�ة كما تبعد نتيج�ة التصويت ألبعد‬ ‫مس�افة ممكن�ة إحتم�االت اإلف�راج ع�ن اجلندي‬ ‫الش�هير أحمد الدقامس�ة الذي اعتب�رت فعاليات‬ ‫النواب والشارع اإلفراج عنه حدا أدنى للرد على‬ ‫إسرائيل بعد قتلها للقاضي زعيتر‪.‬‬ ‫األه�م عمليا هو اإلجه�از متاما على بؤر فعالة‬ ‫مخاصمة حلكومة النس�ور في مؤسس�ة البرملان‬ ‫وإخف�اق جهدها ف�ي اإلجتاه املعاك�س خليارات‬

‫احلكوم�ة والحق�ا الص�ورة الس�يئة الت�ي ظه�ر‬ ‫عليها مجلس النواب وهو يظهر كمؤسسة تخفق‬ ‫في الدفاع حتى عن خياراته�ا التي تقررها ذاتيا‬ ‫وبدون تدخل أو ضغط حكومي‪.‬‬ ‫على األرجح سيعيد فوز النسور بثقة جديدة‬ ‫إحي�اء الهتاف�ات التي تندد مبجل�س النواب في‬ ‫الش�ارع وتطال�ب بإس�قاطه وس تذوي ش�علة‬ ‫بعض خصوم النس�ور في البرمل�ان من أصحاب‬ ‫الص�وت العال�ي وس�تكون احلكوم�ة ف�ي موقع‬ ‫مقاب�ل مبعادل�ة العالقة م�ع البرمل�ان ميكنها من‬ ‫متري�ر خياراته�ا التش�ريعية دون معارض�ة‬ ‫حقيقية أو حتى دون مناكفة‪.‬‬ ‫النس�ور أظهر في احملصلة أنه يش�كل مرحليا‬ ‫«الرق�م الصعب» في معادلة خارط�ة النخبة مما‬ ‫يدفع األمور بإجتاه سيناريو مستقر في األذهان‬ ‫بعن�وان اس�تعادة «الوالية العام�ة» حقا ال قوال‬ ‫خصوصا وأن النس�ور هو عملي�ا رئيس حكومة‬ ‫املش�اورات البرملاني�ة الوحيد ال�ذي جتددت به‬

‫الثق�ة ثالث مرات ومت إختي�اره أصال ضمن آلية‬ ‫املشاورات البرملانية الوزارية‪.‬‬ ‫م�ا حص�ل ف�ي البرمل�ان بإختص�ار س�يضع‬ ‫النس�ور في موقع متق�دم إلجناز تعدي�ل وزاري‬ ‫متأخر وحتسني شروط اللعبة مع العبني آخرين‬ ‫كبار في املؤسسات املساندة داخل أجهزة الدولة‬ ‫وس�تقلص إل�ى حد كبي�ر كل مس�احات املناورة‬ ‫أمام خصوم الرجل وحكومته‪.‬‬ ‫بالتوازي من الواضح أن ملف قضية الش�هيد‬ ‫زعيت�ر دخ�ل ف�ي س�ياقات قانوني�ة وحتقيقية‬ ‫معزول�ة عن الس�ياقات السياس�ية وب�دون أي‬ ‫إرادة سياس�ية فاعل�ة ف�ي اس�تثماره وتوظيفه‬ ‫حت�ى على صعي�د توازن جدي�د ف�ي العالقة مع‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫لذل��ك س��بب ف��ي كل األح��وال وه��و التركي��ز‬ ‫الش��ديد على «خطة كيري» ولقاءات الرئيس باراك‬ ‫أوباما الوشيكة حتى نهاية الشهر احلالي مع نخبة‬ ‫من الزعماء العرب‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫حتال�ف س�عودي‪ -‬باكس�تاني (اجلي�ش‬ ‫الباكس�تاني)‪ -‬أمريك�ي لدع�م فصائ�ل‬ ‫اجملاهدين‪ .‬وقدم التحالف البذرة التي ظهر‬ ‫منها تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن الدن‪.‬‬ ‫ويق�ول الكات�ب إن هجم�ات ‪ 11/9‬كان‬ ‫مبثابة بيرل هاربر (عندما ضرب اليابانيون‬ ‫امليناء األمريكي في احلرب العاملية الثانية)‬ ‫وق�د اس�تخدم احملافظ�ون اجل�دد احلادثة‬ ‫وتالعب�و بها خلدم�ة أغراضهم الت�ي قادت‬ ‫لغزو العراق‪.‬‬ ‫وكان اس�تخدام أس�لوب التعذي�ب‬ ‫واإليه�ام بالغ�رق م�ع معتقل�ي القاعدة في‬ ‫س�جن غوانتانام�و من أجل ن�زع اعترافات‬ ‫منه�م لتوري�ط الع�راق ف�ي هجم�ات ‪11/9‬‬ ‫ولي�س الس�عودية كم�ا يق�ول الكات�ب‪.‬‬ ‫ويع�ود كوكبيرن إلى تقري�ر جلنة التحقيق‬ ‫ف�ي ظ�روف هجم�ات إيلول‪/‬س�بتمبر ع�ام‬ ‫‪ 2001‬والت�ي قال�ت إن الس�عودية هي أكبر‬ ‫مم�ول للقاع�دة‪ ،‬وبع�د س�بعة أع�وام م�ن‬ ‫الهجم�ات وف�ي ذروة ح�رب الع�راق ق�ال‬ ‫مس�اعد وزي�ر اخلارجي�ة س�يتوارت ليفي‬ ‫لش�بكة «إي بي سي» إنه عندما يتعلق األمر‬ ‫بالقاعدة فيمكنه قط�ع الدعم عنها من دولة‬ ‫واحدة وهي الس�عودية‪ .‬وق�ال إن األخيرة‬ ‫ل�م تق�م بالتحقي�ق م�ع أي ش�خص مم�ن‬ ‫وردت أس�ماؤهم ف�ي تقاري�ر األمم املتحدة‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ورغ�م حال�ة اإلحب�اط ف�ي الدوائ�ر‬ ‫األمريكي�ة م�ن الس�عوديني إال أن ش�يئا لم‬ ‫يتغي�ر‪ ،‬وقب�ل بضع س�نوات كتب�ت وزيرة‬ ‫اخلارجي�ة هيلاري كلينت�ون ف�ي برقي�ة‬ ‫س�ربها موق�ع ويكيليك�س وف�ي البرقي�ة‬ ‫املؤرخة في كانون األول‪/‬ديسمبر عام ‪2009‬‬ ‫قالت كلينتون إن الس�عودية ال تزال املمول‬ ‫الرئيسي للقاعدة‪ ،‬طالبان والشقر طيبة في‬ ‫الباكستان واجلماعات اإلرهابية األخرى»‪.‬‬ ‫واش�تكت الوزي�رة األمريكي�ة م�ن تردد‬

‫الس�عودية ف�ي اتخ�اذ إج�راءات ض�د‬ ‫القاعدة‪ .‬هو ما دعا مس�اعد وزير اخلارجية‬ ‫لش�ؤون اإلره�اب ومتويل�ه ديفي�د كوهني‬ ‫إلى م�دح اجلهود الس�عودية والتقدم الذي‬ ‫حققت�ه في جتفي�ف مصادرمتوي�ل القاعدة‬ ‫ف�ي داخل األراض�ي الس�عودية‪ ،‬ولكنه قال‬ ‫إن اجلماع�ات اجلهادي�ة األخ�رى ميكنه�ا‬ ‫احلصول على تبرعات من داخل اململكة‪.‬‬ ‫وعب�ر كوهين عن قلق�ه أيضا م�ن الدور‬ ‫الكويت�ي حيث ق�ال « لقد حتول�ت حليفتنا‬ ‫الكوي�ت إل�ى مرك�ز متوي�ل اجلماع�ات‬ ‫اإلرهابية في س�وريا»‪ .‬وانتقد تعيني نايف‬ ‫العجمي‪ ،‬وزيرا للعدل واألوقاف والشؤون‬ ‫اإلسلامية وق�ال «للعجمي تاري�خ في دعم‬ ‫اجله�اد في س�وريا‪ ،‬وظه�رت ص�وره على‬ ‫حملة جمع تبرع�ات يقوم بها مؤيد معروف‬ ‫جلبهة النصرة»‪ .‬وأضاف أن وزارة األوقاف‬ ‫أعلن�ت ف�ي اآلون�ة األخي�رة ع�ن الس�ماح‬ ‫بجم�ع التبرعات من املس�اجد الكويتية مما‬ ‫يفتح الب�اب جلامع�ي التبرع�ات نيابة عن‬ ‫اجلهاديني‪.‬‬ ‫وف�ي نهاي�ة تقري�ره يش�ير الكات�ب إلى‬ ‫املبالغ�ة الس�عودية ف�ي تقدي�ر اخلط�ر‬ ‫الش�يعي املمثل بإيران‪ ،‬مش�يرا إل�ى وثيقة‬ ‫أمريكي�ة مس�ربة‪ ،‬والت�ي أظه�رت حج�م‬ ‫التعاون الباكس�تاني‪ -‬الس�عودي بدرجة‬ ‫جعل�ت دبلوماس�يا س�عوديا يق�ول «نحن‬ ‫لسنا مراقبني بل مشاركني»‪.‬‬ ‫ويق�ول إن الس�عوديني كان�وا ش�اكني‬ ‫ف�ي آص�ف زرداري‪ ،‬الرئي�س الباكس�تاني‬ ‫السابق‪ ،‬وفضلوا ديكتاتورية عسكرية عليه‪،‬‬ ‫وكما أخبر وزير اخلارجية اإلماراتي الش�يخ‬ ‫عبدالل�ه بن زاي�د األمريكيني «الس�عوديون‬ ‫يش�كون في أن زرداري هو شيعي‪ ،‬مما يثير‬ ‫مخاوفهم من ظهور مثلث ش�يعي في املنطقة‬ ‫بني إيران واملالكي والباكس�تان في ظل حكم‬ ‫زرداري»‪.‬‬

‫قطع طرق املصنع وسعد نايل‬ ‫وبيروت تضامن ًا مع عرسال‬ ‫ومخاوف من ‪ 16‬سيارة مفخخة‬ ‫بيروت ـ « القدس العربي «‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫في خطوة تضامنية مع بلدة عرس��ال‬ ‫الس��نية‪ٌ ،‬أق��دم بعض الش��بان على قطع‬ ‫الطري��ق الدولي��ة باحلج��ارة ف��ي منطقة‬ ‫س��عدنايل ام��ام اجلام��ع باالجتاه�ين‪،‬‬ ‫كم��ا مت قط��ع طري��ق املصن��ع‪ .‬وج��اءت‬ ‫ه��ذه اخلطوة بعد س��اعات عل��ى موقف‬ ‫مقتضب لألم�ين العام لـتيار املس��تقبل»‪ ‬‬ ‫احم��د احلري��ري عب��ر «تويتر» أك��د فيه‬ ‫«أن‪  ‬عرس��ال لن تترك ملصيرها وعرسال‬ ‫ه��ي بي��روت وطرابل��س وع��كار وصيدا‬ ‫وش��بعا وس��عدنايل واالقليم وعرس��ال‬ ‫هي كل لبنان ونقطة على الس��طر»‪ ،‬فيما‬ ‫دعت «كتلة املس��تقبل» الدولة «الى تأمني‬ ‫احلماي��ة لعرس��ال من اعت��داءات النظام‬ ‫السوري وممارسات حزب الله» كما ورد‬ ‫في البيان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تأزما بني عرس��ال‬ ‫وكان الوضع ازداد‬ ‫الس��نية ومحيطها الش��يعي بعد سقوط‬ ‫مدين��ة يب��رود الس��ورية وجل��وء مئ��ات‬ ‫املس��لحني الى جرود عرس��ال واخلوف‬ ‫من اس��تقدام عدد من السيارات املفخخة‬ ‫والس��يما بعد وقوع تفجير انتحاري في‬ ‫بل��دة النب��ي عثمان‪ ،‬واس��تمرار س��قوط‬ ‫الصواري��خ عل��ى بل��دات اللب��وة وغيرها‬ ‫من بل��دات البق��اع‪ .‬وترجمة له��ذا التوتر‬ ‫ُأغلقت الطريق الدولية التي تربط عرسال‬ ‫باللب��وة ف��ي ظ��ل تزاي��د اخمل��اوف م��ن‬ ‫الس��يارات املفخخة التي قي��ل انها نُ قلت‬ ‫من يبرود الى عرسال‪.‬‬ ‫تطور وأقدم‬ ‫غي��ر أن الوضع ما لبث أن ّ‬ ‫سكان بلدة بريتال الشيعية على مناصرة‬ ‫أهل اللبوة والرد على قطع طريق املصنع‬ ‫وس��عدنايل بقط��ع طري��ق بلدته��م التي‬

‫فتوس��ع االعتراض في‬ ‫تؤدي الى بعلبك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫البلدات السنية في البقاع األوسط ليشمل‬ ‫بلدت��ي تعلبايا والصويرة‪ ،‬وانتقل التوتر‬ ‫ال��ى بيروت حي��ث متّ قطع طري��ق املدينة‬ ‫الرياضية وقصق��ص وكورنيش املزرعة‬ ‫والس��عديات وحلبا والبي��رة ومنجز في‬ ‫ً‬ ‫تضامنا مع عرس��ال التي ش��هدت‬ ‫ع��كار‬ ‫ً‬ ‫بدوره��ا اعتصاما مقاب��ل حاجز للجيش‬ ‫اللبنان��ي‪ .‬كذل��ك قط��ع ش��بان غاضبون‬ ‫ولوحوا بعدم‬ ‫الطريق في طريق اجلديدة ّ‬ ‫فتحها إلى حني فك احلصار عن عرسال‪.‬‬ ‫وكان رئي��س بلدي��ة اللب��وة رام��ز‬ ‫امه��ز طال��ب «اه��ل عرس��ال الش��رفاء‬ ‫والذي��ن يش��كلون ‪ 90‬باملئ��ة م��ن مجمل‬ ‫ً‬ ‫عالي��ا من اجل‬ ‫س��كانها‪ ،‬برفع الص��وت‬ ‫طرد املس��لحني م��ن بلدته��م‪ ،‬اضافة الى‬ ‫املتآمري��ن من اهلها امث��ال مصطفى «ابو‬ ‫طاقي��ة» وابنه وس��امي االطرش»‪ ،‬وقال‬ ‫«لن نختبىء خلف اصبعنا‪ ،‬واهل عرسال‬ ‫لديهم احراج من رفع الصوت النه مغلوب‬ ‫على امرهم في ظل وجود ‪ 15‬الف مس��لح‬ ‫س��وري داخلها وف��ي جرودها»‪.‬واعتبر‬ ‫أمهز « ان عرس��ال ليست محاصرة وكل‬ ‫ما يتعلق باالمور االنس��انية والغذاء مير‬ ‫اليه��ا بش��كل طبيع��ي اال ان القلق هو من‬ ‫ً‬ ‫خصوص��ا في ظل‬ ‫الس��يارات املفخخ��ة‪،‬‬ ‫معلوم��ات عن وجود ‪ 16‬س��يارة مفخخة‬ ‫في اجلرود «‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬انتشرت على عدد من املواقع‬ ‫االلكترونية صورة قيل إنها للشيخ أحمد‬ ‫األس��ير بع��د مقتل��ه ف��ي مع��ارك يبرود‬ ‫وفق م��ا أعلن ما ُيس��مى «جتم��ع أحرار‬ ‫حلب الش��هباء» من دون إي��راد مزيد من‬ ‫التفاصيل‪.‬لك��ن التعليقات ش��ددت على‬ ‫أن هذه الص��ورة مفبركة وأن الرواية غير‬ ‫صحيحة وهي كخب��ر مقتل الفنان فضل‬ ‫شاكر‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫طفالن سوريان من ضحايا قصف قوات النظام السوري ملنطقة سكنية بالبراميل املتفجرة امس‬

‫املعارضة السورية‪ :‬إقصاء غالبية الالجئني من املشاركة في اإلنتخابات الرئاسية‬

‫اجلربا أمام البرملان األوروبي‪ :‬الشعب السوري يقتل بأسلحة إيرانية وروسية والعالم يصمت‬

‫■ عواص��م ـ وكاالت‪ :‬ق��ال رئي��س االئتالف الس��وري املعارض‬ ‫أحمد اجلربا إن الش��عب الس��وري يقتل بأس��لحة إيرانية وروسية‬ ‫وبأيادي مرتزقة من حزب الله (اللبناني)‪ ،‬لكن ما يقتلنا هو الصمت‬ ‫األممي الرهيب‪.‬‬ ‫وكان اجلربا يتحدث أمام عدد من البرملانيني األوروبيني وبعض‬ ‫مكونات اجملتمع املدني واجلمعيات التي تعنى بامللف السوري وعدد‬ ‫من املثقفني خالل جلسة في البرملان األوروبي‪ ،‬مساء االثنني‪ ،‬دعت‬ ‫إليه��ا اجملموعة البرملانية «س��بينيلي» التي يترأس��ها عضو البرملان‬ ‫األوروبي غي فرهوفشتات‪.‬‬ ‫وب�ين اجلرب��ا أن ما يح��دث في س��وريا لي��س حربا أهلي��ة كما‬ ‫يس��ميها البعض وال صراعا طائفيا أو إقليميا بل هي «أعنف مجزرة‬ ‫في العصر احلديث وجتسيد حي ملأساة إنسانية»‪.‬‬ ‫وأثن��ى اجلربا ف��ي حديثه على‪ ‬ال��دور العربي ف��ي إيجاد مخرج‬ ‫سلمي لالزمة الس��ورية من خالل جهود جامعة الدول العربية التي‬

‫تعتبر أول املنظمات الدولية التي بادرت بطرد الس��فير السوري من‬ ‫املنظمة‪ .‬وفي معرض رده عن س��ؤال يتعلق باالنتخابات الرئاس��ية‬ ‫في س��وريا في حزيران‪/‬يونيو املقبل‪ ،‬اعتبر ان «الش��عب الس��وري‬ ‫الذي يتعرض منذ ثالث س��نوات على‪ ‬ثورته ألبشع أشكال التعذيب‬ ‫و التهجير لن يقبل بترش��ح (رئيس النظام الس��وري بشار)‪ ‬األس��د‬ ‫لالنتخاب��ات»‪ .‬وتاب��ع أن «ذل��ك في ح��ال حصوله‪ ‬يعتب��ر «إهانة»‬ ‫للش��عب السوري‪ ‬فيما يبقى احلل هو دعم إرساء هيئة حكم انتقالي‬ ‫يعه��د له��ا تنظيم انتخاب��ات ال يكون األس��د وال عناص��ر أخرى من‬ ‫نظامه مرشحني فيها‪.‬‬ ‫ومن��ذ اذار‪/‬مارس ‪ ،2011‬تطالب املعارضة الس��ورية بإنهاء أكثر‬ ‫من ‪ً 40‬‬ ‫عاما من حكم عائلة بشار األسد‪ ،‬وإقامة دولة دميقراطية يتم‬ ‫فيها تداول السلطة‪.‬‬ ‫غي��ر أن النظ��ام الس��وري اعتم��د اخلي��ار العس��كري لوق��ف‬ ‫املظاه��رات ضده‪ ،‬وهو ما دفع بالبالد إلى معارك دموية بني القوات‬

‫اخلروج م��ن أي منفذ حدودي س��وري‪ ،‬وجتيز وجود مندوبني عن‬ ‫املرش��حني خالل إج��راءات االنتخاب والف��رز وإع�لان النتائج في‬ ‫القسم املعد لالنتخاب في مركز السفارة‪.‬‬ ‫وبحس��ب املص��ادر املعارض��ة‪ ،‬فإن‪ ‬امل��واد املذك��ورة تس��تبعد‬ ‫غالبية‪ ‬الالجئني الس��وريني‪ ‬ممن يحق لهم‪ ‬املشاركة في االنتخابات‬ ‫الرئاس��ية القادمة من القيام بحقه��م ذلك‪ ،‬كونهم فروا عبر احلدود‬ ‫دون أن يحمل��وا جوازات س��فر‪ ،‬أو أنهم خرجوا من معابر تس��يطر‬ ‫عليها ق��وات املعارضة وهي التي ال متلك ختم اخلروج الذي تعترف‬ ‫ب��ه الس��لطات ف��ي دمش��ق‪ .‬ويعيش ه��ؤالء ف��ي مخيم��ات اللجوء‬ ‫وس��جلوا كالجئني لدى‪ ‬مفوضية ش��ؤون الالجئ�ين التابعة لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬كونه��م ال ميلك��ون حرية التنقل في بل��د اللجوء دون جواز‬ ‫سفر‪ ،‬بحسب تلك املصادر‪.‬‬ ‫وتس��يطر قوات املعارضة على جميع املنافذ احلدودية مع تركيا‪،‬‬ ‫من��ذ أكثر من ع��ام ونصف الع��ام‪ ،‬وكذلك األم��ر بالنس��بة للمنافذ‬

‫النظامية‪ ‬وقوات املعارضة‪ ،‬حصدت أرواح نحو ‪ 150‬ألف ش��خص‪،‬‬ ‫بحسب آخر إحصائيات املنظمات احلقوقية التابعة للمعارضة‪.‬‬ ‫م��ن جه��ة اخرى قال��ت مصادر ف��ي املعارض��ة الس��ورية‪ ،‬امس‬ ‫الثالث��اء‪ ،‬إن‪ ‬قان��ون االنتخابات العامة اجلديد ال��ذي أقره البرملان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مليونا بحسب‬ ‫أقصى غالبية الالجئني الس��وريني‪( ‬يبلغ عددهم ‪2.5‬‬ ‫ف��روا من بالده��م نتيجة الص��راع الدائر‬ ‫إحص��اءات أممية)‪ ‬الذين ّ‬ ‫فيها منذ اذار‪/‬مارس ‪ ،2011‬من املش��اركة في االنتخابات الرئاسية‬ ‫املرتقبة في متوز‪/‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وبحس��ب وكال��ة أنباء النظام الرس��مية «س��انا»‪ ،‬ف��إن البرملان‬ ‫السوري أقر في جلس��ته التي عقدها‪ ،‬أمس اإلثنني‪ ،‬مشروع قانون‬ ‫ً‬ ‫قانونا‪.‬‬ ‫االنتخابات العامة وأصبح‬ ‫وأش��ارت الوكال��ة إل��ى أن البرملان‪ ‬أقر‪ ‬امل��واد م��ن ‪ 107-105‬من‬ ‫القان��ون التي تنص على أن‪ ‬يقترع الناخب (خارج البالد) بواس��طة‬ ‫جواز س��فره الس��وري الع��ادي س��اري الصالحية واملمه��ور بختم‬

‫«داعش» تصل أمريكا‪ ...‬إعتقال جندي‬ ‫من احلرس الوطني بتهمة محاولة اإلنضمام‬ ‫إلى اجلهاديني في سوريا وتفجير محطة مترو‬

‫عملية مبادلة أسرى في الرقة تنتهي بتحرير سجناء النظام واعتقال قائد اللواء املعارض‬

‫قائد اللواء السوري املعارض لـ«القدس العربي» قبل اعتقاله‪ :‬أطلقنا سراح‬ ‫خمسة ضباط للنظام كبادرة حسن نية إلجناح مفاوضات تبادل األسرى‬

‫الرقة ـ «القدس العربي»‬ ‫من عمر الهويدي‪:‬‬

‫متكن جيش النظام الس�وري من أسر القائد العام‬ ‫لل�واء أويس القرن�ي في س�وريا احلاج عب�د الفتاح‬ ‫خلال عملية حتري�ر ‪ 48‬أس�يرا تابعني له ف�ي منطقة‬ ‫الطبقة بالرق�ة‪ ،‬وذلك بعد ان كان احل�اج عبد الفتاح‬ ‫ق�ال لـ»القدس العربي» قبل أس�ره بأيام‪ ،‬إنه يجري‬ ‫العمل مع النظام عل�ى صفقة لتحرير معتقلني مدنيني‬ ‫في س�جونه مقاب�ل ‪ 48‬جن�دي تابعني ل�ه موجودين‬ ‫لدينا‪.‬‬ ‫وبثت القناة الفضائية الس�ورية تسجيال مصورا‬ ‫أظه�رت فيه تفاصيل حترير أس�رى النظام في مدينة‬ ‫الطبقة‪ ،‬عن طريق شاحنات لنقل األغنام سلكت طرقا‬ ‫تس�تخدم للتهريب‪ ،‬فيما قال ناشطون إعالميون إنه‬ ‫كان هن�اك عملي�ة تبادل لألس�رى بني النظ�ام ولواء‬ ‫أويس القرني‪ ،‬ثم حدث ش�يء ما غي�ر معروف حيث‬ ‫حرر النظام أس�راه واعتقل�وا قائد الل�واء‪ ،‬ومازالت‬

‫التفاصيل غامضة حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وأوضح عب�د الفتاح أب�و محمد قبل عميلة أس�ره‬ ‫بأي�ام في حديث خ�اص لـ»القدس العرب�ي» أن لواء‬ ‫أوي�س القرن�ي قام وبش�كل س�ري بإطالق س�راح ‪5‬‬ ‫معتقلين م�ن ق�وات النظ�ام في ش�هر كان�ون الثاني‬ ‫املاض�ي‪ ،‬دون أي قي�د أو ش�رط كمبادرة من�ا إلثبات‬ ‫حسن النية وإلجناح عملية تبادل األسرى‪.‬‬ ‫و «حاولن�ا جاهدين اإلتصال مع النظام وإرس�ال‬ ‫قائم�ة تتضم�ن ‪ 314‬معتقل و‪ 174‬معتقلة في س�جون‬ ‫النظام الس�وري موزعني بني س�جون دمشق وحلب‬ ‫م�ن محافظة الرق�ة وباق�ي احملافظات الس�ورية عن‬ ‫طريق وس�يط من ضباط ومسؤولني وغيرهم ملبادلة‬ ‫األسرى»‪.‬‬ ‫وق�ال عبد الفتاح إن النظ�ام لم يوافق على إطالق‬ ‫س�راح املعتقلني من باق�ي احملافظات التي أرس�لناها‬ ‫له�م في القائم�ة اقتصروا القائمة عل�ى معتقلي الرقة‬ ‫فق�ط‪ً ،‬‬ ‫علما أن طيلة األش�هر املاضي�ة والنظام مياطل‬ ‫ودون أن يب�دي أي أهمي�ة لألم�ر‪ ،‬وف�ي كل م�رة عبر‬ ‫الوس�يط يقول إن املوافقة متت والنظام جاهز إلمتام‬ ‫عملية التبادل إال أنه يق�وم بتأجيل املوعد احملدد إلى‬

‫أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫وحصل�ت «الق�دس العرب�ي» عل�ى ص�ور خاصة‬ ‫لضباط النظام قبل إطالق س�راحهم‪ ،‬وأوضح احلاج‬ ‫عب�د الفت�اح ال�ذي كان املف�اوض الرئيس�ي لعملي�ة‬ ‫التب�ادل قبل اعتقال�ه أن النظام لم ي�رض بتبديل أي‬ ‫أحد من األسرى باملال بل فقط باملعتقلني لدى سجون‬ ‫النظ�ام»‪ ،‬وفي خالل زي�ارة منظم�ة «هيومن رايتس‬ ‫ووت�ش» املعني�ة بالدفاع ع�ن حقوق اإلنس�ان ملكان‬ ‫تواجد األس�رى‪ ،‬وقامت بإجراء مقابالت مع األسرى‬ ‫واإلطلاع عل�ى وضعه�م الصح�ي حي�ث كان هن�اك‬ ‫العدي�د من األس�رى أصيب�وا إصابات خطي�رة أثناء‬ ‫معركة حتري�ر الطبقة‪ ،‬مت تقدمي العالج املناس�ب لهم‬ ‫وهم في حالة جيدة حيث قمنا بتوفر كافة متطلباتهم‬ ‫ومستلزماتهم من لباس وطعام واتصاالت‪.‬‬ ‫ومتكن ل�واء أويس القرني وكتيب�ة أحرار الطبقة‬ ‫أثن�اء معركة حترير مدينة الطبقة ف�ي محافظة الرقة‬ ‫في تاري�خ ‪ 2013/2/10‬بعد اش�تباكات دامت أكثر من‬ ‫أس�بوع الس�يطرة على س�د الفرات وس�رية املدفعية‬ ‫ف�ي مدين�ة الطبق�ة‪ ،‬واس�تولوا على آلي�ات ومعدات‬ ‫ثقيل�ة وكمي�ة كبي�رة م�ن األس�لحة والذخائ�ر‪ ،‬كم�ا‬

‫سيطر املقاتلون على حاجز مديرية املنطقة في املدينة‬ ‫وحاج�ز الش�رطة العس�كري وعل�ى ف�رع اخملابرات‬ ‫اجلوية‪.‬‬ ‫وحينه�ا أوض�ح عب�د الفت�اح عملية أس�ر اجلنود‬ ‫لـ»الق�دس العرب�ي» قائلا «لم يب�ق لدين�ا حينها إال‬ ‫فرع األمن العس�كري‪ ،‬حيث دخلن�ا معهم مبفاوضات‬ ‫ً‬ ‫حرص�ا من�ا‬ ‫لتس�ليم أنفس�هم ول�م نق�م مبهاجمته�م‬ ‫عل�ى املعتقلني املدنيني احملتجزي�ن لديهم وأعطيناهم‬ ‫األم�ان وقمنا بإيصالهم إلى مطار الطبقة العس�كري‪،‬‬ ‫وخالل املعركة قمنا بأس�ر ‪ 53‬جندي من جنود النظام‬ ‫م�ن بينهم ‪ 14‬ضاب�ط برتبة عقيد وعقي�د ركن ومقدم‬ ‫ورائ�د‪ ،‬وم�ا تبق�ى م�ن األس�رى برتبة ص�ف ضابط‬ ‫ومجن�د بع�د حصاره�م و نف�اد ذخيرته�م‪ ،‬أحده�م‬ ‫مس�يحي وآخ�ر درزي والبقية من الطائف�ة العلوية‪،‬‬ ‫وه�م اآلن في أمان لدين�ا رغم أنهم قاتلونا بشراس�ة‬ ‫وعنف في مدينة الطبقة إال أننا عاهدناهم أن نعطيهم‬ ‫األم�ان عل�ى أنفس�هم‪ ،‬عل�ى الرغ�م م�ن أن الدول�ة‬ ‫اإلسلامية ف�ي الع�راق والش�ام بعد س�يطرتها على‬ ‫محافظ�ة الرق�ة طالبتنا باألس�رى واتهمتن�ا بحماية‬ ‫«الكفرة والنصيرية»‪.‬‬

‫نيويورك ـ «القدس العربي»‬ ‫من رائد صاحلة‪:‬‬

‫إعتقلت السلطات األمنية األمريكية جنديا‬ ‫م�ن احلرس الوطني في منطقة بلني في والية‬ ‫واش�نطن في وقت مبكر االثنين‪ ،‬بالقرب من‬ ‫احل�دود الكندي�ة بتهم�ة محاول�ة اإلنضم�ام‬ ‫ال�ى جماع�ة «الدولة اإلسلامية ف�ي العراق‬ ‫والش�ام»‪« ،‬داع�ش» والتآم�ر لتفجي�ر مترو‬ ‫مدينة لوس اجنلوس‪.‬‬ ‫وق�ال مكت�ب التحقيق�ات الفيدرال�ي إن‬ ‫نيك�والس تيوس�ن‪ 20 ،‬عام�ا‪ ،‬ال�ذي اعتن�ق‬ ‫اإلسالم مؤخرا اثناء دراسته في كلية مجتمع‬ ‫مقاطعة س�ان جواكين متهم ايض�ا مبحاولة‬ ‫تقدمي دعم مادي إلى منظمة إرهابية أجنبية‪،‬‬ ‫وق�د لف�ت انتباه االجه�زة االمني�ة االمريكية‬ ‫حينما بدأ يس�تخدم اس�م «أس�د» في حسابه‬

‫إطالق سراح ناشطة مسيحية في حلب بعد احتجازها لساعتني ‪ ..‬ألنها «سافرة»‬ ‫ريف حلب ـ «القدس العربي»‬ ‫من ياسني رائد احللبي‪:‬‬ ‫لم تك�ن داعش هذه امل�رة الت�ي تعتقل فتاة‬ ‫ألنها «س�افرة» بل لواء تابع جليش اجملاهدين‬ ‫ف�ي حل�ب بتهم�ة ع�دم ارت�داء احلج�اب‪ ،‬على‬ ‫الرغ�م م�ن أن الناش�طة املس�يحية مارس�يل‬ ‫ش�حوارو وزميلها الناش�ط محم�د خليلي كانا‬ ‫يقومان برفقة نش�طاء آخرين في حي بس�تان‬ ‫القصر بنش�اطات ثورية مبناسبة إحياء ذكرى‬ ‫الثورة السورية‪ ،‬عندما مت اعتقالهما‪.‬‬ ‫وب�دأت القصة عندم�ا طلب أحد ق�ادة لواء‬ ‫حلب املدينة املنضوي حتت «جيش اجملاهدين»‬ ‫أب�و احلس�نني م�ن مارس�يل ارت�داء احلجاب‪،‬‬ ‫لك�ن س�رعان ما حت�ول احلدي�ث الى مالس�نة‬ ‫حادة بني النش�طاء‪ ،‬حيث أق�دم بعض عناصر‬ ‫الل�واء على ضرب الرصاص ف�ي الهواء وطلب‬ ‫امل�ؤازرة‪ ،‬ومن ثم مت اقتيادها وزميلها في بادئ‬ ‫األمر الى مقر لواء حلب املدينة‪.‬‬ ‫وقال أحد النش�طاء لـ»القدس العربي»‪ ،‬إن‬ ‫الهيئ�ة الش�رعية تدخلت حل�ل الن�زاع وقامت‬ ‫بنقل مارس�يل و محمد خليلي الى مقرها‪ ،‬وذلك‬

‫للتوسط وحلل النزاع الذي حصل بني الطرفني‬ ‫وأن الناش�طة وزميله�ا س�يخرجان خلال‬ ‫س�اعات حت�ى يتم ت�دارك ما حصل بين طرفي‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫وروت الناش�طة مارس�يل ش�حوارو عل�ى‬ ‫صفحته�ا عل�ى موق�ع التواص�ل اإلجتماع�ي‬ ‫«فيس�بوك» تفاصي�ل ماح�دث‪ ،‬قائل�ة «أب�و‬ ‫احلس�نني‪ ،‬ش�ب قريب الثالثين بالعمر‪ ،‬بيجي‬ ‫بيش�وفني عم نركب الصور تبع الشهداء‪ ،‬هلق‬ ‫صورالشهداء وهالتفاصيل ما بيعنولو للزملي‪..‬‬ ‫انو س�نوية الثورة هاد تفصيل صغير وجانبي‬ ‫‪ ..‬بيجيب عشر مسلحني مشان يشيلني ألني ما‬ ‫حاطة عراس�ي ‪ ..‬أب�و أحمد عقي�ل ! اللي طلبت‬ ‫م�ن العنصر تبعك ان�و يجي يقصلي ش�عري‪..‬‬ ‫ي�ا ريتك كنت بفرع امن وال كنت محس�وب على‬ ‫صفي»‪.‬‬ ‫أب�و حس�نني وه�و أح�د ق�ادة الكتائ�ب في‬ ‫ل�واء حل�ب املدين�ة‪ ،‬اتهم عل�ى صفح�ة اللواء‬ ‫على «فيسبوك» بعض الش�باب بإثارة فوضى‬ ‫حتى حت�ول الى عراك باألي�دي أجبر العناصر‬ ‫على إطالق الرص�اص لتدارك املوق�ف‪ ،‬متابعا‬ ‫«نحن لم نطلب منها أن تعتنق اإلسالم وتكلمنا‬ ‫معها بكل أدب وله�ا حرية الدين واملعتقد ولكن‬ ‫م�ن حولها هم من أحدث تل�ك الفوضى‪ ،‬وقاموا‬

‫بتضخيم املوضوع زيادة عن اللزوم وألغراض‬ ‫ال يعلمه�ا إال الل�ه حت�ى خ�رج املوض�وع ع�ن‬ ‫السيطرة»‪.‬‬ ‫وتق�ول الناش�طة نور لـ»الق�دس العربي»‪،‬‬ ‫إن الهيئة الش�رعية فاش�لة بعمله�ا في املناطق‬ ‫احمل�ررة وه�ي الت�ي تتحم�ل م�ا يحص�ل م�ن‬ ‫جتاوزات يومية بحق بعض املدنيني‪ ،‬موضحة‬ ‫ً‬ ‫حجابا‬ ‫«ان�ا أقي�م باملناطق احملتل�ة وال ارت�دي‬ ‫وأتنقل في بعض األحي�ان الى املناطق احملررة‬ ‫وأضط�ر لوض�ع غط�اء لتغطي�ة ش�عري وذلك‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا‬ ‫لإلبتع�اد ع�ن املناقش�ات واألحادي�ث‬ ‫ً‬ ‫خوف�ا مما يحص�ل لي كم�ا حصل ملارس�يل من‬ ‫بعض العناصر الساذجة‪.‬‬ ‫وبين�ت ن�ور أن هؤالء العناص�ر يتصرفون‬ ‫ف�ي كثي�ر من األحي�ان بفردي�ة ويحكم�ون كما‬ ‫يش�اؤون‪ ،‬فهذا هو الفشل بحد ذاته أن ال يكون‬ ‫لدينا هيئة حتاس�ب اخملطئ وم�ن يتعدى على‬ ‫خصوصيات األهالي « فاحلجاب أمر ش�خصي‬ ‫وارتداؤه او عدمه يعود لي»‪.‬‬ ‫الناش�ط اسلام ش�اهني يوضح لـ»القدس‬ ‫العرب�ي»‪ ،‬أن مارس�يل فت�اة مس�يحية وبكافة‬ ‫األح�وال لي�س هن�اك بلاغ أصدرت�ه الهيئ�ة‬ ‫الش�رعية للعام�ة حت�ى تطبق�ه عل�ى فت�اة‬ ‫مس�يحية‪ ،‬وأعتق�د أن م�ا حصل خ�رق للحرية‬

‫الش�خصية ولي�س هن�اك حك�م معم�م ف�ي‬ ‫األراضي احملررة يجبر الفتاة ارتداء احلجاب‪،‬‬ ‫ولكن اظن أنها بقعة ضوء جديدة س�توجه من‬ ‫البعض على الكتائب اإلسالمية ألنها مستهدفة‬ ‫على كافة األحوال‪.‬‬ ‫لك�ن ف�ي رأي الناش�ط اإلعالم�ي محم�ود‬ ‫احللب�ي أن أي ش�خص م�ن ديان�ة أخ�رى او‬ ‫م�ن املس�لمني يج�ب ان يتقيد بع�ادات وتقاليد‬ ‫مناط�ق تقطنه�ا ماليين وه�ي كس�رت تقالي�د‬ ‫مناطق مس�لمة «والشباب» طلبو منها ان تضع‬ ‫ً‬ ‫احتراما للمارين بالشارع‬ ‫أي ش�يء على رأسها‬ ‫واحترام�ا للعادات والتقالي�د‪ ،‬لكن هي رفضت‬ ‫بش�دة ه�ذا املوضوع ولذل�ك عليه�ا ان تتحمل‬ ‫التوابع ‪.‬‬ ‫من جهته يقول عضو اثتالف ش�باب الثورة‬ ‫مجد أطلي‪ »،‬املش�كلة التي نواجهه�ا في الهيئة‬ ‫الش�رعية ف�ي املناطق احمل�ررة أنها غي�ر قائمة‬ ‫عل�ى س�لطة‪ ،‬و ال متل�ك الق�رار ف�ي تصرفاتها‪،‬‬ ‫والهيئ�ة القضائي�ة يج�ب أن تك�ون مخت�ارة‬ ‫م�ن الن�اس بحري�ة بعد حتدي�د دس�تور ناظم‬ ‫بتصوي�ت األهال�ي علي�ه وه�ذا الش�يء حاليا‬ ‫ال ميك�ن تطبيق�ه‪ ،‬واذا كان�ت تري�د ان تلغ�ي‬ ‫الفوض�ى الكبي�رة يج�ب عل�ى االق�ل ان تكون‬ ‫عامل�ة حالي�ا ف�ي مج�ال ف�ض النزاع�ات بين‬

‫احلدودي��ة م��ع الع��راق‪ ،‬في ح�ين أنه��ا تس��يطر على معب��ر واحد‬ ‫(درع��ا‪ -‬الرمثا) من اثنني مع األردن‪ ،‬ف��ي حني أن املعابر احلدودية‬ ‫الرسمية‪ ‬مع لبنان حتت سيطرة النظام‪.‬‬ ‫وتترقب س��وريا انتخابات رئاس��ية‪ ‬عقب‪ ‬انتهاء املدة الرئاس��ية‬ ‫لبشار األس��د في متوز‪/‬يوليو املقبل وس��ط توقعات وتأكيدات من‬ ‫مسؤولني بالنظام السوري‪ ‬بترشحه (األسد) لوالية جديدة‪.‬‬ ‫وكان األس��د صرح في حوارات‪ ‬س��ابقة له مع وس��ائل إعالمية‬ ‫أنه لن يتردد للترش��ح في حال أراده الشعب السوري‪ ،‬أما إذا شعر‬ ‫بعكس ذلك فإنه لن يترشح‪.‬‬ ‫ولم يعلن حتى اليوم أي أحد نيته الترشح لالنتخابات املقبلة‪ ‬في‬ ‫مواجهة األس��د‪ ،‬في حال ترش��حه‪ ،‬في حني أن املعارضة السورية‪،‬‬ ‫تعتب��ر‪ ‬أن «ال ش��رعية النتخابات يخط��ط النظ��ام إلقامتها ونصف‬ ‫الش��عب الس��وري نازح أو الجئ داخل البالد وخارجها»‪ ،‬بحس��ب‬ ‫تصريحات سابقة ملسؤولني في االئتالف‪.‬‬

‫الفصائل على األرض وفي األمور اجلنائية‪ ،‬أما‬ ‫القوانني الناظم�ة للمجتمع في املناطق احملررة‬ ‫الميك�ن العمل عليها ودراس�تها اال بعد س�قوط‬ ‫النظام»‪.‬‬ ‫وعل�ى ما يبدو فإن الهيئة الش�رعية جنحت‬ ‫ف�ي التعام�ل م�ع القضي�ة بق�در م�ن الت�وازن‬ ‫عندم�ا مت إطلاق س�راح الناش�طة ف�ي وق�ت‬ ‫قصير‪ ،‬وتظهر هذه احلادثة مدى حتس�ن وضع‬ ‫الناش�طني في حلب وقدرتهم على نقد وحتدي‬ ‫الهيئ�ة الش�رعية مقارنة بح�ال املدينة في عهد‬ ‫داعش عندما « لم يكن مسموحا أصال لناشطني‬ ‫رج�ال بحم�ل الكامي�رات فما بالكم بالس�يدات‬ ‫«كما يعلق أحد اإلعالميني على احلادثة‪.‬‬ ‫والهيئ�ة الش�رعية ه�ي مبثاب�ة مجل�س ذي‬ ‫صالحي�ات تنفيذية يضم ممثلني عن أرز فصائل حلب‬ ‫العس�كرية‪ ،‬وقد جنحت الهيئة الشرعية الى حد كبير‬ ‫خلال العامين املاضيني بكس�ب ثق�ة أهال�ي املناطق‬ ‫احملررة عندما وف�رت قدرا من األمن وتصدت لظاهرة‬ ‫«التش�ويل» وتعني س�رقة املال الع�ام واخلاص‪ ،‬كما‬ ‫أنها حاول�ت التصدي للكثير من املمارس�ات املتطرفة‬ ‫الت�ي ص�درت من داع�ش ف�ي العامين األخيرين قبل‬ ‫ط�رد التنظي�م نهائيا م�ن قب�ل الفصائل التي تش�كل‬ ‫الهيئ�ة الش�رعية وه�ي فصائ�ل اجلبه�ة اإلسلامية‬ ‫وجيش اجملاهدين وجبهة النصرة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫اخل�اص ف�ي تطبي�ق «انس�تغرام» للتعبي�ر‬ ‫عن اهتمامه باإلره�اب على حد قول الدعوى‬ ‫القضائي�ة الفيدرالي�ة التي رفعته�ا األجهزة‬ ‫األمنية بعد اعتقاله‪.‬‬ ‫وجاء في الئحة االتهام أن تيسون نشر في‬ ‫اليوم اخلامس من شهر اب‪/‬اغسطس املاضي‬ ‫عل�ى «االنترن�ت» متس�ائال ع�ن أي ش�خص‬ ‫ميكن�ه مس�اعدته ف�ي احلص�ول عل�ى كتاب‬ ‫اجله�اد ال�ذي يوصف بانه دلي�ل حول كيفية‬ ‫التحول إلى ذئب وحيد وهي إش�ارة أمريكية‬ ‫معروف�ة لإلرهابيني الذين يعملون مبفردهم‪،‬‬ ‫ووفق�ا لش�هادة خطي�ة لعمي�ل التحقيق�ات‬ ‫الفيدرالي�ة جوس�تني جاكوب�س مت تقدميه�ا‬ ‫للمحكم�ة اجلزائية في منطقة س�كرانتو فان‬ ‫الكت�اب الصغي�ر احلجم يتضم�ن مقاالت عن‬ ‫صنع القنابل وتفجيرها عن بعد‪.‬‬ ‫وعل�ى الف�ور تظاه�ر عمي�ل س�ري ملكتب‬ ‫التحقيق�ات بأن�ه مجاه�د يس�عى ملس�اعدته‬

‫ومتك�ن من لق�اء تيوس�ن عن طري�ق صديق‬ ‫مش�ترك ف�ي تش�رين األول‪/‬اكتوب�ر‪ ،‬وخالل‬ ‫اللقاء أعرب «أس�د» عن رغبت�ه بالذهاب الى‬ ‫س�وريا ولكنه ال يع�رف كيفي�ة الوصول الى‬ ‫هن�اك مؤك�دا بانه ارس�ل نقودا ال�ى اخلارج‬ ‫لدع�م اجملاهدي�ن‪ ،‬وحينم�ا من�ت «الصداقة»‬ ‫بينهم�ا ناقش نيك�والس تيوس�ن بجدية في‬ ‫ش�هر كانون االول‪/‬ديس�مبر محاول�ة القيام‬ ‫بضرب مت�رو مدينة لوس اجنل�وس في ليلة‬ ‫رأس السنة‪ .‬ووفقا ملزاعم العميل السري فإن‬ ‫املته�م بعث له برس�الة نصية ج�اء فيها «اذا‬ ‫كان�ت لدي�ك معلوم�ات عن أي ش�خص ميلك‬ ‫نيران�ا ال توق�ف أجهزة اإلنذار او من الس�هل‬ ‫إخفائها‪ ،‬الرجاء إعالمي فأنا في حاجة ماسة‬ ‫لواح�دة»‪ ،‬ولكن مت إلغاء هذه اخلطط بعد أن‬ ‫ش�عر تيوس�ن أنه هناك مؤام�رة حتاك ضده‬ ‫ورؤيته لكثير من األعالم احلمراء التي تشير‬ ‫الى مراقبة فيدرالية لنشاطاته‪.‬‬

‫جنود من النظام السوري أسرى‬ ‫لدى لواء التوحيد يطالبون مببادلتهم‬ ‫■ عواصم ـ االناضول‪ :‬اعرب لواء التوحيد الذي‬ ‫يقاتل النظام السوري ومقره في حلب عن استعداده‬ ‫ملبادلة أس�رى من العسكريني الذين ينتمون للطائفة‬ ‫«النصيري�ة» لديه‪ ،‬والبال�غ عددهم ‪ 34‬ش�خصا‪ ،‬مع‬ ‫نساء معتقالت لدى النظام‪.‬‬ ‫واكد الناطق اإلعالمي باسم لواء التوحيد‪ ،‬صالح‬ ‫عنداني أنهم مس�تعدون ملبادلة األس�رى العسكريني‬ ‫م�ن الطائف�ة النصيرية‪ ،‬مع النس�اء املعتقلات لدى‬ ‫النظام‪ ،‬مشيرا إلى أن األسرى يودون ذلك أكثر منهم‪،‬‬ ‫وأنه�م ينتظ�رون ردا م�ن النظ�ام في ه�ذا املوضوع‪.‬‬ ‫كم�ا ش�دد عنداني عل�ى أن األس�رى النصيريني لدى‬ ‫املعارضة هم بحالة جيدة‪ .‬‬ ‫ووجه‪ ‬اجلن�ود والضب�اط‪ ،‬الذي�ن أس�رهم ل�واء‬ ‫التوحي�د خالل اش�تباكات في مدن مختلفة‪ ،‬رس�الة‬ ‫إلى النظ�ام مطالبني إياه مببادلتهم مع أس�رى لديه‪،‬‬ ‫وأش�اروا إلى‪ ‬أنه�م بحالة جي�دة‪ ،‬ويتلق�ون معاملة‬ ‫حسنة‪.‬‬ ‫وأوض�ح العس�كري «عل�ي حس�ن»‪ ،‬أن�ه تعرض‬ ‫ً‬ ‫مضيفا‪« :‬كنا‬ ‫لألس�ر من قبل لواء التوحيد في حل�ب‪،‬‬ ‫نحارب‪ ‬في امليدان‪ ،‬وعلى اجلبهات األمامية»‪ ،‬وأنه مت‬

‫مبادل�ة احملتجزين اإليرانيني واللبنانيني والراهبات‬ ‫الذي�ن كانوا ل�دى املعارضة‪ ،‬قبلهم‪ ،‬مؤك�دا أنه «كان‬ ‫ينبغ�ي أن تك�ون أولوية تبادل األس�رى للس�وريني‬ ‫الذي�ن يحارب�ون عل�ى األرض‪ ،‬ولي�س لإليرانيين‪،‬‬ ‫واللبنانيني والراهبات» على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأض�اف حس�ن أن�ه إذا كان النظ�ام يرغ�ب ف�ي‬ ‫انقاذه�م فعلي�ه التح�رك م�ن أج�ل تبادل األس�رى‪،‬‬ ‫وتاب�ع قوله‪ « ‬نح�ن النريد التح�دث بلغ�ة مذهبية»‬ ‫مش�ددا عل�ى أن األولوية في التب�ادل يجب أن تكون‬ ‫للجنود والضباط السوريني األسرى لدى املعارضة‪.‬‬ ‫وجه «محمود س�الم محمد»‪ ،‬الذي كان‬ ‫من جهت�ه ّ‬ ‫يعم�ل مبكت�ب األمن السياس�ي في الرقة قبل أس�ره‪،‬‬ ‫رس�الة إلى أس�رته قال فيها‪ :‬إنه بخي�ر‪ ،‬وأعرب‪ ‬عن‬ ‫متنيه بلقائهم قريبا‪ ،‬معاتبا النظام الس�وري ألنه لم‬ ‫يتم إطالق سراحه عبر عملية تبادل لألسرى‪.‬‬ ‫وأردف محم�د أنه�م قاتل�وا ض�د املعارض�ة عل�ى‬ ‫األرض من أجل النظام‪ ،‬متس�ائال ملاذا النظام ال يهتم‬ ‫به�م حالي�ا؟ فيما ذك�ر «س�هيل العاتكة» أن�ه تعرض‬ ‫لألسر خالل اشتباكات في كلية املشاة‪ ،‬مطالبا أسرته‬ ‫واملسؤولني باملساعدة من أجل إطالق سراحه‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ردت برفض طلب أبو مازن وهددت بإلغاء إطالق سراح الدفعة الرابعة من األسرى القدامى‪ ..‬وحماس تؤكد‪ :‬لقاء واشنطن كان «استدعاء»‬ ‫إسرائيل ّ‬

‫لقاء أوباما عباس «لم يكن ناجحا» وأعيد خالله طرح بنود كيري‬ ‫وواشنطن تشرع في اتصاالت مكثفة لتمديد املفاوضات بعد فشلها في طرح «اتفاق اإلطار»‬

‫غزة – القدس العربي‬ ‫من أشرف الهور‬

‫أك�دت مص�ادر سياس�ية فلس�طينية‬ ‫ل�ـ «الق�دس العرب�ي» أن األف�كار الت�ي‬ ‫طرحه�ا الرئيس األمريكي ب�اراك أوباما‬ ‫عل�ى الرئي�س محمود عب�اس‪ ،‬تضمنت‬ ‫االعتراف بإس�رائيل كـ»دولة يهودية»‪،‬‬ ‫مع وج�ود ق�وات إلس�رائيل ف�ي منطقة‬ ‫األغوار‪ ،‬مع طرحه عرض�ا «غير ناضج»‬ ‫جت�اه ملف القدس‪ ،‬وأن أب�و مازن أبدى‬ ‫اعتراض�ه عل�ى الكثير م�ن الطروحات‪،‬‬ ‫ما ح�ذا بالطرفين لإلتفاق عل�ى تكثيف‬ ‫اإلتص�االت في األي�ام املقبل�ة‪ ،‬بغية منع‬ ‫اإلعلان ع�ن «انهي�ار املفاوض�ات» ف�ي‬ ‫نهاي�ة فترته�ا املق�ررة‪ ،‬في وق�ت هددت‬ ‫في�ه إس�رائيل بوق�ف عملي�ة إطلاق‬ ‫الدفعة الرابعة من األسرى الفلسطينيني‬ ‫القدامى‪ ،‬وهو ما يضع العملية الس�لمية‬ ‫أمام حتدٍ كبير‪.‬‬ ‫وبحس�ب مسؤول فلس�طيني فقد أكد‬ ‫أن أوبام�ا قدم ذات األف�كار التي طرحها‬ ‫مؤخ�را وزي�ر اخلارجي�ة ج�ون كي�ري‬ ‫عل�ى الرئي�س عباس الش�هر املاضي في‬ ‫العاصم�ة الفرنس�ية باري�س‪ ،‬وأن�ه أي‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬م�ارس ضغوط�ا عل�ى الرئيس‬ ‫أبو مازن لقبولها‪ ،‬وطالبه بش�كل رسمي‬ ‫باملوافق�ة عل�ى متديد املفاوض�ات‪ ،‬حتى‬ ‫ف�ي ظ�ل ع�دم وج�ود اتف�اق عل�ى خطة‬ ‫«اتفاق اإلطار»‪.‬‬ ‫وأك�د أن األمر مت خالل اللقاء املوس�ع‬ ‫ال�ذي جمع الوفدين ف�ي البيت األبيض‪،‬‬ ‫وأن الرئي�س عب�اس أك�د ألوبام�ا أن ما‬ ‫تطلبه إس�رائيل ال ميك�ن أن يقبل‪ ،‬وحث‬ ‫ف�ي ذات الوق�ت اجلان�ب األمريكي على‬ ‫تكثيف ضغطه على تل أبيب‪.‬‬ ‫وكان أوباما يأمل في حال وجود قبول‬ ‫مبدئي من اجلانب الفلسطيني أن يطرح‬ ‫خطة «اتفاق اإلطار» على املأل‪ ،‬ويعرضها‬ ‫بشكل رسمي على اجلانبني‪ ،‬لتبدأ بعدها‬ ‫عملية سياسة جديدة وفق معالم حددت‬ ‫عبر «خط�وط عريضة» ف�ي تلك اخلطة‪،‬‬ ‫غير أن اإلعتراض الفلسطيني حال دون‬ ‫ذلك‪ ،‬حس�ب ما أكدته املصادر السياسية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وم�ن بين الطروح�ات الت�ي قدم�ت‬ ‫للجانب الفلسطيني اإلعتراف بإسرائيل‬ ‫كـ»دول�ة يهودي�ة»‪ ،‬وع�دم احلديث عن‬ ‫القدس الش�رقية التي احتلت عام ‪1967‬‬ ‫بكـــامـــ�ل أجزائـــه�ا عل�ى أنهـــ�ا‬ ‫عاصم�ة الدول�ة الفلس�طينية‪ ،‬م�ع طلب‬ ‫بق�اء تواج�د عس�كري إس�رائيلي ف�ي‬ ‫منطقة األغوار‪.‬‬ ‫ووصف أحد الساس�ة الفلس�طينيني‬ ‫م�ن الضف�ة الغربي�ة اللق�اء م�ع أوبام�ا‬

‫«ل�م يك�ن ناجح�ا بالش�كل املطل�وب»‪،‬‬ ‫وأن املس�يرات التي خرج�ت في املناطق‬ ‫الفلس�طينية قبي�ل اللق�اء كان�ت مرتبة‬ ‫لتخفيف الضغط على أبو مازن‪.‬‬ ‫وكان الناط�ق باس�م الرئاس�ة نبي�ل‬ ‫أبو ردينة قال ف�ي ختام اللقاء مع أوباما‬ ‫«اللق�اءات كانت طويل�ة مكثفة وصعبة‬ ‫قدمت خاللها أفكار عديدة»‪.‬‬ ‫كذلك قال صائ�ب عريقات رئيس وفد‬ ‫املفاوضات الفلس�طيني إن�ه يتعني على‬ ‫احلكوم�ة اإلس�رائيلية أن تخت�ار بين‬ ‫املستوطنات والسالم‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن تنطل�ق قريب�ا اتص�االت‬ ‫أمريكية مع الفلسطينيني واإلسرائيليني‬ ‫للوص�ول إل�ى تفاهم�ات م�ن ش�أنها أن‬ ‫مت�دد عملي�ة املفاوض�ات‪ ،‬س�يتخللها‬ ‫الطلب من إس�رائيل ع�دم تأجيل إطالق‬ ‫الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى القدام�ى‬ ‫املق�ررة نهاية الش�هر املقب�ل‪ ،‬خاصة في‬ ‫ظل تهديدات من تل أبيب بوقفها‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه ق�ال الدكت�ور موس�ى أبو‬ ‫م�رزوق عض�و املكتب السياس�ي حلركة‬ ‫حم�اس أن اللق�اء بين أوبام�ا وعب�اس‬ ‫«ج�اء اس�تدعاء ولي�س بترتي�ب عادي‬ ‫وذل�ك للدفع ف�ي اجتاه عدم فش�ل مهمة‬ ‫الوزير كيري»‪.‬‬ ‫وق�ال ف�ي تصري�ح صحاف�ي نش�ره‬ ‫عل�ى حس�ابه عل�ى موق�ع «فيس�بوك»‬ ‫أن توقي�ت االجتم�اع «لي�س ف�ي صالح‬ ‫الفلس�طينيني»‪ ،‬وأضاف متس�ائال «لكن‬ ‫ه�ل كان باإلم�كان أن ال يس�تجيب أب�و‬ ‫م�ازن ملطلب أوبام�ا‪ ،‬أعتق�د أن األمر في‬ ‫منته�ى الصعوب�ة»‪ .‬وق�ال إن�ه ف�ي ظل‬ ‫الظروف الفلس�طينية الراهنة والدولية‬ ‫ً‬ ‫«حتم�ا لن‬ ‫ف�إن نتائ�ج مثل ه�ذا اللق�اء‬ ‫تك�ون إيجابي�ة‪ ،‬فلم�اذا يعطي�ك اآلخ�ر‬ ‫ً‬ ‫داخلي�ا وبيئتك‬ ‫وأنت ف�ي وضع صع�ب‬ ‫العربية ف�ي وضع أصعب»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أن هناك أولوي�ات دولية وإقليمية ليس‬ ‫من بينها القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وخت�م تصريح�ه بالق�ول «أمتنى أن‬ ‫يخرج أبو مازن كما دخل ألنه لن يكس�ب‬ ‫املعركة ف�ي ظل هذه الظروف‪ ،‬واملطلوب‬ ‫من�ه الصمود واخل�روج باملوقف الثابت‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا مثلما دخل ليس إال»‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س أوبام�ا دعا أب�و مازن‬ ‫ورئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي بنيامين‬ ‫نتنياه�و إل�ى «اإلق�دام عل�ى مجازف�ات‬ ‫سياسية» قبل انتهاء مهلة املفاوضات‪.‬‬ ‫وتنته�ي م�دة املفاوض�ات املق�درة‬ ‫بتس�عة ش�هور في نهاية ش�هر نيسان‪/‬‬ ‫أبريل املقبل‪ ،‬وتس�عى اإلدارة األمريكية‬ ‫إلى متديدها حتى نهاية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وخلال اللق�اء ف�ي البي�ت األبي�ض‬ ‫دع�ا الرئيس عباس إس�رائيل إلى تنفيذ‬ ‫تفاه�م إطلاق س�راح الدفع�ة الرابع�ة‬

‫من األس�رى لـ «إظهار أنها جادة بش�أن‬ ‫جهود السالم»‪.‬‬ ‫وردت إس�رائيل عل�ى لس�ان مص�در‬ ‫سياس�ي كبير بالقول أن بالده «س�تعيد‬ ‫النظ�ر ف�ي مس�الة اإلف�راج ع�ن الدفعة‬ ‫الرابعة واألخيرة من الس�جناء األمنيني‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬إذا تبين أن احملادث�ات‬ ‫م�ع الفلس�طينيني ق�د آل�ت إل�ى طري�ق‬ ‫مسدود»‪.‬‬ ‫وق�ال املص�در لإلذاع�ة اإلس�رائيلية‬ ‫العام�ة أنه من مصلح�ة الطرفني «متديد‬ ‫فترة إجراء احملادثات بعام آخر حتى إذا‬ ‫ل�م يتم التوصل إلى اتف�اق على الوثيقة‬ ‫التي بلوره�ا وزير اخلارجي�ة األمريكي‬ ‫جون كيري»‪.‬‬ ‫وعاد وج�دد املطلب اإلس�رائيلي بأن‬ ‫مس�ألة اإلعتراف الفلسطيني بإسرائيل‬ ‫كـ «دولة الش�عب اليهودي» هي مس�ألة‬ ‫جوهرية‪.‬‬ ‫ورج�ح الوزير نفتال�ي بينيت رئيس‬ ‫«ح�زب البي�ت اليه�ودي» ب�أال تنف�ذ»‬ ‫عملي�ة اإلف�راج ع�ن الدفع�ة الرابعة من‬ ‫السجناء األس�رى الفلس�طينيني نهاية‬ ‫الشهر احلالي‪.‬‬ ‫وق�ال «إن أي تق�دم ل�م يحص�ل ف�ي‬ ‫مفاوضات السالم‪ ،‬وما نشهده حاليا هو‬ ‫تش�ديد املواقف في اجلانب الفلسطيني‬ ‫م�ع اس�تمرار إطلاق الصواري�خ عل�ى‬ ‫األراضي اإلسرائيلية ‪.‬‬ ‫واته�م الرئي�س عب�اس أن�ه ال ي�زال‬ ‫ينته�ج سياس�ة «املراح�ل املعه�ودة»‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن�ه ال ميكن اعتبار م�ن ال يعترف‬ ‫بإس�رائيل كـ «دولة الش�عب اليهودي»‬ ‫شريكا في عملية السالم‪.‬‬ ‫وأضاف «يجب على إسرائيل في هذه‬ ‫الظ�روف إتباع سياس�ة احت�واء النزاع‬ ‫ليس إال»‪.‬‬ ‫وضم�ن تفاهم�ات عملي�ة املفاوضات‬ ‫الت�ي ترعاه�ا الواليات املتح�دة إلتزمت‬ ‫إس�رائيل بإطلاق س�راح األس�رى‬ ‫الفلسطينيني القدامى الذين اعتقلوا قبل‬ ‫توقيع اتفاق «أوس�لو» ف�ي العام ‪،1993‬‬ ‫وعدده�م ‪ 104‬أس�ير عل�ى أرب�ع دفعات‪،‬‬ ‫ونف�ذت منه�ا ثلاث دفع�ات‪ ،‬وبقي�ت‬ ‫الدفع�ة األخي�رة الت�ي تضم أس�رى من‬ ‫املناطق التي احتلت في العام ‪.1948‬‬ ‫وم�ن ش�أن تأخي�ر إس�رائيل ه�ذا‬ ‫اإلس�تحقاق أن يلقي بظالله على عملية‬ ‫املفاوض�ات الت�ي تش�هد تعث�را كبي�را‪،‬‬ ‫خاص�ة مع اقتراب انقضاء مدة التس�عة‬ ‫ش�هور اخملصص�ة له�ا دون أن يت�م‬ ‫التوصل بني الطرفني ألي اتفاق حول أي‬ ‫من ملفات احلل النهائي‪ ،‬كذلك لم تتمكن‬ ‫اإلدارة األمريكي�ة حت�ى اللحظ�ة م�ن‬ ‫طرح خط�ة «اتفاق اإلط�ار» التي تواجه‬ ‫معارضة من كال الفريقني‪.‬‬

‫البرغوثي يعود إلى الساحة السياسية وإصرار‬ ‫على اإلفراج عنه والدفع بتعيينه نائبا لعباس‬

‫رام الله ‪ -‬القدس العربي‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫عاد األس�ير مروان البرغوثي الى الس�احة السياسية خالل‬ ‫األيام املاضية‪ ،‬وذلك عل�ى وقع جتديد حكومة بنيامني نتنياهو‬ ‫رفضه�ا إلطالق س�راحه‪ ،‬مقابل إصرار فلس�طيني على اإلفراج‬ ‫عن�ه‪ ،‬وذل�ك وس�ط دفع م�ن حركة فت�ح باجت�اه تعيين�ه نائبا‬ ‫للرئيس الفلسطيني محمود عباس‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر فلس�طينية متع�ددة الثالثاء أن عباس طالب‬ ‫الرئيس األمريكي باراك أوباما خالل اجتماعهما االثنني بالبيت‬ ‫االبي�ض‪ ،‬بالضغ�ط عل�ى اس�رائيل الطلاق س�راح البرغوثي‬ ‫إضافة ألسرى آخرين وخاصة املرضى والنساء‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫السعي لتمديد فترة املفاوضات الى ما بعد نهاية نيسان القادم‪،‬‬ ‫ذل�ك املوع�د ال�ذي يعتبر نهاي�ة فت�رة املفاوضات الت�ي حددت‬ ‫بتسعة أشهر‪.‬‬ ‫ووف�ق املصادر فإن عباس طال�ب أوباما باإلفراج عن مروان‬ ‫البرغوث�ي وأحمد س�عدات وفؤاد الش�وبكي ودفع�ة كبيرة من‬ ‫األسرى وخاصة املرضى والنساء والنواب واألطفال‪.‬‬ ‫وعاد اس�م البرغوث�ي إلى الس�احة السياس�ية‪ ،‬عقب رفعه‬ ‫في ال�دورة الس�ابقة للمجلس الثوري حلركة فت�ح التي عقدت‬ ‫برام الله األس�بوع املاضي‪ ،‬حيث كتب على يافطة ضخمة علقت‬ ‫ف�ي قاعة اجتم�اع الثوري ‪ :‬احلرية لألس�ير م�روان البرغوثي‬ ‫وجميع األسرى‪.‬‬ ‫ورف�ع اس�م البرغوث�ي على تل�ك اليافط�ة الت�ي كانت خلف‬ ‫عباس وهو يلقي كلمته أمام الثوري األس�بوع املاضي‪ ،‬في حني‬ ‫واصل تيار داخل احلرك�ة بالدفع باجتاه تعيينه نائبا للرئيس‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬األم�ر ال�ذي سيش�كل أداة ضغ�ط على إس�رائيل‬ ‫إلطالق سراحه ‪.‬‬ ‫وتواص�ل تيارات ف�ي داخل حركة فتح الدف�ع باجتاه تعيني‬ ‫البرغوث�ي نائب�ا لعباس‪ ،‬وذل�ك بحجة أنه األق�در على توحيد‬ ‫صف�وف حرك�ة فت�ح وه�و األكث�ر ش�عبية إلمكاني�ة انتخاب�ه‬ ‫رئيس�ا للس�لطة الفلس�طينيـــــة‪ ،‬كمرش�ح للحـــركة في أي‬

‫األمم املتحدة ـ القدس العربي‬

‫من عبد احلميد صيام‬ ‫ح�ذر املراق�ب الدائ�م لفلس�طني لدى‬ ‫األمم املتح�دة الدكت�ور ري�اض منص�ور‬ ‫من أن الفلس�طينيني س�يتبعون أساليب‬ ‫جديدة إلنه�اء اإلحتالل إذا ما اس�تمرت‬ ‫السياس�ات اإلس�رائيلية التحريضي�ة‬ ‫وغير الش�رعية مثل ما يح�دث حاليا من‬ ‫محاوالت لبس�ط الس�يادة اإلس�رائيلية‬ ‫على منطقة املسجد األقصى‪.‬‬ ‫وأضاف منص�ور‪ ،‬ال�ذي كان يتحدث‬ ‫أمام جلنة األمم املتحدة املعنية مبمارسة‬ ‫الشعب الفلس�طيني حلقوقه غير القابلة‬

‫للتصرف‪« ،‬نحن على مفترق خطير‪ .‬فاذا‬ ‫ما استمرت إس�رائيل على هذا النوع من‬ ‫العناد فعلينا أن نكون مستعدين لتغيير‬ ‫أس�اليبنا وأن نعم�ل م�ا يج�ب أن نعمله‬ ‫بطريق�ة مغاي�رة كم�ا يحدث ف�ي أوروبا‬ ‫اآلن م�ن حتمي�ل إس�رائيل املس�ؤولية‬ ‫ومعاقب�ة الش�ركات الت�ي تتعام�ل م�ع‬ ‫منتوجات املستوطنات»‪.‬‬ ‫وقد شهدت ساحات املسجد إشتباكات‬ ‫مع قوات األمن اإلس�رائيلية يوم اجلمعة‬ ‫املاض�ي عل�ى إث�ر توجه�ات داخ�ل‬ ‫الكنيست اإلس�رائيلي لفتح نقاش حول‬ ‫ض�م منطقة احل�رم الش�ريف‪ ،‬ثالث أهم‬ ‫املقدس�ات اإلسلامية بعد مكة واملدينة‪،‬‬ ‫إل�ى الس�يادة اإلس�رائيلية‪ .‬وكان�ت‬

‫استطالع‪ ٪ 89 :‬من فلسطينيي الضفة وغزة يرفضون اتفاق «اإلطار» االمريكي‬ ‫■ رام الله‪ /‬قيس أبو سمرة‪ /‬األناضول‪ :‬أظهرت‬ ‫نتائج استطالع الرأي أن ‪ ٪89‬من فلسطينيي الضفة‬ ‫وغ��زة يرفض��ون اتف��اق «اإلط��ار» ال��ذي اقترحته‬ ‫الوالي��ات املتح��دة األمريكية‪ ،‬والذي من ش��أنه «أن‬ ‫ال يق��دم حرية حقيقية وال يحت��رم حق تقرير املصير‬ ‫للفلسطينيني»‪ ،‬بحسب نتائج العينة املستطلع رأيها‪.‬‬ ‫ويظهر االس��تطالع ال��ذي رعته مجموع��ة املناصرة‬ ‫العاملي��ة «آفاز» (منظم��ة غير حكومي��ة‪ ،‬تتواجد في‬ ‫‪ 194‬دولة‪ ،‬تعمل لضمان مشاركة آراء وقيم شعوب‬ ‫العال��م بصناع��ة الق��رار)‪ ،‬وأجرته ش��ركة املس��ح‬ ‫«ريوي» (مركز معلومات فلسطيني‪ ،‬غير حكومي)‪،‬‬ ‫وش��مل عينة ف��ي الضف��ة الغربية وقط��اع غزة بأن‬ ‫أغلبية كبيرة ممن ش��ملهم االس��تطالع «لن تدعم أي‬ ‫تنازالت تضمن اس��تمرار االحتالل اإلس��رائيلي أو‬ ‫تعيق س��يادة الدولة الفلس��طينية»‪ .‬ولم يذكر بيان‬ ‫نتائ��ج االس��تطالع عدد م��ن مت اس��تطالع رأيهم أو‬ ‫تقسيمتهم العمرية واجلنسية وغير ذلك‪.‬‬ ‫وبحسب بيان وصل األناضول نسخة منه أمس‬ ‫االثنني ف��إن ‪ ٪89‬م��ن املس��تطلعني رفض��وا اتفاق‬ ‫اإلط��ار‪ ،‬و ‪ ٪11‬فقط من الذين ش��ملهم االس��تطالع‬ ‫قال��وا إنه��م س��يدعمون إط��ار مفاوض��ات يس��مح‬

‫ل��ـ ‪ ٪85-75‬م��ن املس��توطنني بالبق��اء ف��ي الضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و‪ ٪88‬من املس��تطلعني يرفضون االعتراف‬ ‫بيهودية إسرائيل‪ ،‬و‪ ٪12‬فقط يدعمون االعتراف‪.‬‬ ‫هذا وقد هاجم وزير الدفاع اإلس��رائيلي موشيه‬ ‫يعلونالس��بت املاضي الرئيس الفلس��طيني محمود‬ ‫عباس‪ ،‬معتبرا أنه «ليس ش��ريكا ف��ي الوصول إلى‬ ‫اتفاق سالم»‪.‬‬ ‫وقال يعلون‪ ،‬في مقابلة بثتها الليلة القناة الثانية‬ ‫بالتلفزيون اإلس��رائيلي‪« ،‬لقد اكتشفت أن الصراع‬ ‫هو حول كل فلس��طني‪ ،‬إنهم أي(الفلس��طينيون) ال‬ ‫يعترف��ون بحقنا ف��ي الوجود هنا‪ ،‬ومن املس��تحيل‬ ‫إبرام اتفاق دون أن يعترف الطرف األخر بحقنا في‬ ‫الوجود كوطن قومي للشعب اليهودي»‪.‬‬ ‫وعل��ق ريكن بات��ل‪ ،‬املدير التنفي��ذي ملنظمة آفاز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائ�لا‪« :‬بعد أربع��ة عقود‬ ‫عل��ى نتائ��ج االس��تطالع‬ ‫ً‬ ‫س�لاما‬ ‫م��ن انتظارهم للحرية‪ ،‬يريد الفلس��طينيون‬ ‫ً‬ ‫ع��ادال‪ ،‬إنهم يدعم��ون رفض (الرئيس الفلس��طيني‬ ‫محمود) عباس لتنازالت تس��مح ببقاء املستوطنات‬ ‫غير القانونية أو تضفي ش��رعية على دولة عنصرية‬ ‫في إس��رائيل‪ .‬تريد األغلبية رؤية أوروبا حتل محل‬ ‫الوالي��ات املتح��دة األمريكي��ة في دور الوس��اطة»‪،‬‬

‫بحس��ب البيان‪ .‬واس��تأنف اجلانبان الفلس��طيني‬ ‫واإلسرائيلي أواخر يوليو‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬مفاوضات‬ ‫السالم‪ ،‬برعاية أمريكية في واشنطن‪ ،‬بغية التوصل‬ ‫إلى اتف��اق إطار بعد انقط��اع دام ثالثة أعوام؛ جراء‬ ‫متسك احلكومة اإلسرائيلية باالستيطان‪.‬‬ ‫وحت��ى الي��وم‪ ،‬ل��م يت��م اإلعالن ع��ن نتائ��ج تلك‬ ‫املفاوضات التي تتمحور حول قضايا احلل الدائم‪،‬‬ ‫وأبرزها احل��دود‪ ،‬واملس��توطنات‪ ،‬والقدس‪ ،‬وحق‬ ‫العودة لالجئني‪.‬‬ ‫وق��ال ‪ ٪65‬مم��ن اخت��اروا ع��دم دع��م اتفاقي��ة‬ ‫تعترف بإسرائيل كدولة «يهودية» إن سبب الرفض‬ ‫هو «العنصري��ة والتمييز ضد فلس��طينيي الداخل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تقريب��ا م��ن ع��دد س��كان‬ ‫والذي��ن يش��كلون ‪٪20‬‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫و‪ ٪51‬م��ن الذي��ن ش��ملهم االس��تطالع يدعمون‬ ‫حل��ول أوروب��ا مح��ل الوالي��ات املتح��دة ف��ي دور‬ ‫الوس��يط بدعم من تركيا والبرازيل‪ ،‬في مؤشر على‬ ‫رأيهم بأن الواليات املتحدة «منحازة» إلى إسرائيل‪،‬‬ ‫بينم��ا رفض ‪ ٪23‬هذا اخليار‪ ،‬ف��ي حني اختار ‪٪26‬‬ ‫ً‬ ‫دوال أخرى‪.‬‬ ‫ووافق ‪ ٪11‬فقط من الفلسطينيني الذين شملهم‬

‫االس��تطالع اتفاقي��ة تتنازل عن س��يادة غور األردن‬ ‫أو تس��مح باستمرار البقاء العس��كري اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫و‪ ٪89‬يرفضون التنازل عن األغوار‪ ،‬ورفض ‪٪85‬من‬ ‫املستطلعني التنازل عن حق العودة أو التعويض‪.‬‬ ‫وخ�لال لقاءات��ه م��ع املس��ؤولني في إس��رائيل‬ ‫وفلس��طني واألردن‪ ،‬حت��دث كي��ري عن ما أس��ماه‬ ‫رس��ميا حتى اليوم عن‬ ‫«اتفاق إطار»‪ ،‬إال أنه لم يعلن‬ ‫ًّ‬ ‫ما يتضمنه هذا االتفاق‪.‬‬ ‫غير أن وس��ائل إع�لام إس��رائيلية قالت إن خطة‬ ‫«اتف��اق اإلط��ار» التي قدّ مه��ا كيري خ�لال لقاءاته‬ ‫بعب��اس ورئي��س احلكوم��ة اإلس��رائيلية بنيام�ين‬ ‫نتنياهو‪ ،‬واملل��ك األردني عبد الله الثاني‪ ،‬تنص على‬ ‫ضم إس��رائيل لـ‪ ٪6.8‬م��ن أراضي الضف��ة الغربية‬ ‫مقابل وضع ‪ ٪5.5‬من األراضي التي تس��يطر عليها‬ ‫إسرائيل حتت السيطرة الفلسطينية‪.‬‬ ‫وتتضمن اخلط��ة األمريكية‪ً ،‬‬ ‫أيض��ا‪ ،‬إخالء كافة‬ ‫املس��توطنني ف��ي األغ��وار ش��رقي الضف��ة الغربية‬ ‫وتواج��د جن��ود أمريكي�ين عل��ى طول احل��دود مع‬ ‫األردن‪ ،‬وجتمي��ع ‪ ٪80‬م��ن املس��توطنني ف��ي كت��ل‬ ‫استيطانية إسرائيلية وإخالء ‪ ٪20‬من مستوطنات‬ ‫الضفة الغربية‪ ،‬بحسب املصدر نفسه‪.‬‬

‫كدمي يكشف‪ :‬أسباب هجرة اليهود كانت إقتصادية واملال بالنسبة لقادة تل أبيب أهم من كل شيء‬

‫انتخابــات رئاسية قادمة‪.‬‬ ‫إال أن ال�رد اإلس�رائيلي عل�ى ذل�ك ج�اء عل�ى لس�ان وزي�ر‬ ‫املواصلات اإلس�رائيلي‪ ،‬يس�رائيل كات�س‪ ،‬أحد أقط�اب حزب‬ ‫الليكود احلاكم في إسرائيل‪ ،‬حيث شدد على رفض تل أبيب ألي‬ ‫مطلب فلس�طيني لالف�راج عن البرغوثي‪ ،‬ووصفه «بالس�فاح»‬ ‫ال�ذي «أرس�ل اإلنتحاريين لتفجي�ر أنفس�هم بين املدنيين‬ ‫اإلس�رائيليني األبرياء في فترة اإلنتفاضة الثانية وعليه يجب‬ ‫إبقاؤه في السجن حتى آخر أيامه» ‪.‬‬ ‫وردا على ذلك قال املتحدث باسم حركة فتح د‪ .‬فايز أبو عيطة‬ ‫إن البرغوث�ي عضو اللجن�ة املركزية حلركة فت�ح رمز من رموز‬ ‫املقاومة الفلسطينية‪ ،‬ومقاتل من أجل حرية الشعب الفلسطيني‬ ‫واس�تقاللــــه‪ ،‬س�ينال حريتـــه رغم أن�ف اإلحتالل‪ ،‬واصفا‬ ‫تصريحات «يسرائيل كاتس» باإلرهابية و»الوقحة»‪.‬‬ ‫وأك�د أب�و عيطة أن قضي�ة األس�رى حتظى بأولوي�ة ومحل‬ ‫اهتمام وتقدير كبير من عباس والقيادة الفلسطينيـــة‪ ،‬مشددا‬ ‫على أن «البرغوثي س�ينال حريته رغم أن�ف اإلرهابي اليميني‬ ‫املتط�رف يس�رائيل كاتس ال�ذي مي�ارس اإلره�اب واإلحتالل‬ ‫بحق شعبنا وأسرانا»‪.‬‬ ‫وكان كات�س‪ ،‬ق�د أك�د عل�ى ض�رورة رف�ض أي مطل�ب‬ ‫فلسطيني باإلفراج عن البرغوثي في إطار استحقاقات العملية‬ ‫التفاوضي�ة‪ ،‬ونقل موق�ع اذاعة «صوت إس�رائيل» االثنني‪ ،‬عن‬ ‫كاتس قوله‪ « :‬إن البرغوث�ي يتحمل العمليات االنتحارية التي‬ ‫نفذها فلسطينيون بني اإلسرائيليني في فترة االنتفاضة الثانية‬ ‫وعليه يجب إبقاؤه في السجن حتى آخر أيامه»‪.‬‬ ‫وف�ي ظل ع�ودة البرغوث�ي إلى الس�احة السياس�ية أفادت‬ ‫مص�ادر فلس�طينية أن عب�اس س�بق وطل�ب ف�ي رس�الـــة‬ ‫خطـــــي�ة بع�ث به�ا إل�ى اإلدارة األمريكي�ة إطلاق س�راح‬ ‫البرغوثي‪.‬‬ ‫وكان�ت ق�وات اإلحتالل اإلس�رائيلي اعتقل�ت البرغوثي في‬ ‫اخلام�س عش�ر م�ن نيس�ان ع�ام ‪ ،2002‬بتهم�ة وقوف�ه خلف‬ ‫ً‬ ‫جنودا‬ ‫الهجم�ات املس�لحة الت�ي نفذته�ا املقاوم�ة باس�تهدافها‬ ‫ومس�توطنني إس�رائيليني ف�ي األراض�ي احملتلة‪ ،‬معتب�رة إياه‬ ‫«مدبر» اإلنتفاضة‪.‬‬

‫منصور‪ :‬الشعب الفلسطيني سيتبع أساليب‬ ‫جديدة إلنهاء اإلحتالل إذا فشلت املفاوضات‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس اثناء لقائه بنظيرة االمريكي باراك اوباما‬

‫تل�ك اخلطوة قد أث�ارت حفيظ�ة العاملني‬ ‫العرب�ي واإلسلامي حي�ث أص�درت كل‬ ‫من منظمة التعاون اإلسلامي واجلامعة‬ ‫العربي�ة وحركة ع�دم اإلنحي�از بيانات‬ ‫تستنكر بشدة مثل هذا التوجه‪.‬‬ ‫وأكد منصور أن القيادة الفلس�طينية‬ ‫تفاوض اجلانب اإلسرائيلي على أساس‬ ‫قي�ام دول�ة فلس�طينية مس�تقلة عل�ى‬ ‫ح�دود ع�ام ‪ 1967‬م�ع تغيي�رات طفيف�ة‬ ‫وح�ل عادل لقضي�ة الالجئين وضرورة‬ ‫إنس�حاب اجليش اإلس�رائيلي متاما من‬ ‫ه�ذه املناط�ق‪ .‬وق�ال ‪« :‬إننا ل�ن نعترف‬ ‫بإس�رائيل كدولة يهودي�ة‪ .‬لقد طلب منا‬ ‫عام ‪ 1994‬أن نعترف بإسرائيل واعترفنا‬ ‫وهذه نهاية احلكاية»‪.‬‬

‫مسؤول «نتيف» السابق‪ :‬أمريكا اعتبرت عزل مرسي إنقال ًبا عسكر ًيا‬ ‫ولكنها تتعامل مع السلطات األوكرانية اجلديدة على أنها دميقراطية‬

‫الناصرة‪»-‬القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫نشرت صحيفة (روسيسكايا غازيتا)‬ ‫نص حوار رئيس جهاز (نتيف)‪ ،‬ومعناها‬ ‫باللغ�ة العربي�ة مس�ار‪ ،‬اإلس�رائيلي‬ ‫الس�ري الس�ابق يعكوف كدم�ي مع قناة‬ ‫(إت�ون ت�ي ف�ي) اإلس�رائيلية الناطق�ة‬ ‫بالروسية حول الوضع في أوكرانيا‪.‬‬ ‫وق�ال كدم�ي‪ ،‬كم�ا أف�اد موق�ع‬ ‫(‪ )WALLA‬اإلخب�اري العب�ري أمس‪،‬‬ ‫إن روسيا اتخذت قرار إرسال قواتها إلى‬ ‫ش�به جزيرة الق�رم بهدف من�ع أوكرانيا‬ ‫من االنضمام إلى حل�ف الناتو واالحتاد‬ ‫مش�يرا إل�ى أن مجموع�ة‬ ‫األوروب�ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سياس�ية مح�ددة تص�ل إل�ى الس�لطة‬ ‫ً‬ ‫متطرفا من‬ ‫ف�ي أوكراني�ا وتتخ�ذ موقف�ا‬ ‫روسيا‪.‬‬ ‫وأضاف أن روسيا حتاول تعزيز تلك‬ ‫الق�وى الت�ي تق�اوم الس�لطات احلالية‬ ‫في كييف ومس�تعدة لتغييره�ا‪ً ،‬تحاول‬

‫تعزيزها عن طريق املس�اعدة العسكرية‬ ‫والتنظيمي�ة‪ .‬وتاب�ع‪ :‬إذا تس�نى تغيي�ر‬ ‫ه�ذه الس�لطة الت�ي وصفه�ا الرئي�س‬ ‫يانوكوفيتش بأنها غير ش�رعية بطريقة‬ ‫سلمية‪ ،‬فال توجد أية مشاكل‪.‬‬ ‫وإذا ل�م يتس�ن ذل�ك‪ ،‬فل�ن يبق�ى إال‬ ‫تغييره�ا بالق�وة‪ ،‬ولك�ن بق�وة مواطني‬ ‫أوكرانيا وليس اجليش الروسي‪ .‬وتابع‬ ‫قائال إن احلديث هنا يجري حول مشكلة‬ ‫حيوي�ة بالنس�بة لروس�يا‪ ،‬ولذل�ك ل�ن‬ ‫تتوقف روسيا أمام أي شيء ولن تساعد‬ ‫أية عقوبات‪.‬‬ ‫ورج�ح كدم�ي أال تقب�ل روس�يا أي‬ ‫دروسا من‬ ‫اتفاقات مع الغرب مستخلصة‬ ‫ً‬ ‫اتفاق ح�ل حلف وارس�و واالتفاق حول‬ ‫ليبيا‪ ،‬واالتفاق األخير بني يانوكوفيتش‬ ‫واملعارضة الذي لم يس�ر مفعوله س�وى‬ ‫نصف ساعة‪.‬‬ ‫وأضاف أن الش�رعية مفهوم مشروط‬ ‫مشيرا إلى أن الواليات املتحدة‬ ‫ومزيف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األمريكي�ة اعتبرت عزل الرئيس املصري‬ ‫محم�د مرس�ي انقالبً �ا عس�كريً ا‪ ،‬ولكنها‬ ‫تتعامل مع السلطات األوكرانية اجلديدة‬

‫على أنها دميقراطية‪.‬‬ ‫يُ ش�ار إل�ى أن كدم�ي تولى ف�ي العام‬ ‫‪ ،1992‬رئاس�ة منظم�ة (نتي�ف) وعاصر‬ ‫موج�ات الهج�رة الكبي�رة م�ن كل دول‬ ‫االحت�اد الس�وفيتي‪ .‬وف�ي ع�ام ‪،1999‬‬ ‫ف�ي نهاي�ة س�بع س�نوات عاصف�ة وبعد‬ ‫مواجه�ة وتب�ادل لالتهام�ات بينه وبني‬ ‫رئيس الوزراء بنيامني نتنياهو‪ ،‬استقال‬ ‫كدم�ي‪ .‬وكان كدمي قد أص�در كتابً ا حول‬ ‫اس�تجالب اليهود من االحتاد السوفيتي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�رة ف�ي الدولة‬ ‫س�ابقا‪ ،‬أث�ار عاصفة‬ ‫العبري�ة‪ ،‬بس�بب كش�فه عن أم�ور كانت‬ ‫سرية للغاية‪.‬‬ ‫ومما جاء فيه‪ :‬في شتاء ‪1989-1988‬‬ ‫ل�م يك�ن إلس�رائيل س�فارة رس�مية في‬ ‫روس�يا‪ ،‬جتم�ع ف�ي ه�دوء ‪ 500‬يه�ودي‬ ‫يرت�دون س�ترات ثقيل�ة‪ .‬ل�م يعرف�وا‬ ‫ش�يئا‪ ،‬لكنه�م كان�وا الش�رارة األول�ى‬ ‫ملن�اورة خ�داع كبي�رة‪ ،‬له�ا ه�دف واحد‬ ‫مح�دد‪ ،‬أن يصلوا هم ومئ�ات اآلالف من‬ ‫اليه�ود الذي�ن ينتظ�رون اخل�روج م�ن‬ ‫اإلمبراطوري�ة الس�وفييتية املنهارة إلى‬ ‫مكان واحد هو إس�رائيل‪ ،‬كان كل حلمهم‬

‫الذه�اب إلى الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬وكندا‪،‬‬ ‫وأوروب�ا الغربي�ة‪ ،‬واس�تراليا‪ ،‬لكن�ه‬ ‫انتهى هنا في هذا الفناء‪.‬‬ ‫ووصفه الصحافي رونني بيرغمان من‬ ‫(يديعوت أحرونوت) بأنه إنس�ان مفعم‬ ‫باحليوي�ة يحم�ل مكب�ر ص�وت يتحدث‬ ‫بص�وت واض�ح وبلهجة روس�ية مميزة‬ ‫إلى كثير من اجلمهور‪ .‬أيضا عندما يقول‬ ‫اس�مه‪ ،‬يعقوف «يئش�ا» كدم�ي‪ ،‬قليلون‬ ‫فقط يعرفون أنه مسؤول كبير في نتيف‬ ‫(منظمة إسرائيلية س�رية ُتعنى بتهجير‬ ‫يه�ود االحت�اد الس�وفيتي للبلاد إب�ان‬ ‫الفت�رة الت�ي كان فيها الس�تار احلديدي‬ ‫محك�م اإلغلاق)‪ .‬وزاد‪ :‬ب�دأت القص�ة‬ ‫قبل عدة س�نوات‪ .‬ف�ي موجات الهجرات‬ ‫الس�ابقة من االحت�اد الس�وفييتي‪ ،‬التي‬ ‫ب�دأت ف�ي ع�ام ‪ ،1971‬أتضح أن�ه مع كل‬ ‫التقدي�ر للصهيوني�ة‪ ،‬ولدول�ة اليه�ود‪،‬‬ ‫ولنض�ال رافضي الهج�رة لم يكن الهدف‬ ‫املفض�ل للمهاجري�ن مطار ب�ن غوريون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حتدي�دا مطار (ج�ي‪ .‬إف‪ .‬كي) في‬ ‫وإمن�ا‬ ‫نيوي�ورك‪ ،‬وقد س�موا ذلك في إس�رائيل‬ ‫رس�وب‪ ،‬وفي الغرف املغلق�ة أقلقت هذه‬

‫الظاهرة بش�دة القيادة السياسية‪ ،‬على‬ ‫ح�د قول كيدمي في املقابلة اخلاصة التي‬ ‫منحها لصحيفة (يديعوت أحرونوت)‪.‬‬ ‫وأك�د على أن املؤسس�ة اإلس�رائيلية‬ ‫ل�م تكن على اس�تعداد للتخلي عن وضع‬ ‫الج�ئ لكل اليه�ود املهاجرين من االحتاد‬ ‫السوفييتي‪ ،‬بس�بب اخلوف من خسارة‬ ‫املس�اعدة األمريكية‪ .‬فق�د كان املال الذي‬ ‫يق�در بعش�رات املليارات م�ن الدوالرات‬ ‫مهم‪ .‬كان املال أهم من كل ش�يء‪ ،‬حتى إن‬ ‫كان من أجل هجرة يهود إلسرائيل‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫وف�ي معرض رده على س�ؤال كش�ف‬ ‫كدم�ي النق�اب ع�ن أن اخلدع�ة الكبرى‪،‬‬ ‫أي تهجي�ر اليهود إلس�رائيل‪ ،‬مت خاللها‬ ‫ْ‬ ‫اس�تجالب ملي�ون يه�ودي إلس�رائيل‪.‬‬ ‫ويُ ضيف‪ :‬ال يوجد ش�ك لدي حول مغزى‬ ‫عملي�ة اخل�داع م�ن الناحي�ة القومي�ة‬ ‫ومغزاه�ا إزاء دول�ة إس�رائيل‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫املهاج�رون ف�ي الواق�ع أنق�ذوا دول�ة‬ ‫إس�رائيل‪ .‬فق�د كان الوض�ع ف�ي الدولة‬ ‫س�نة ‪ 1989‬كارثي‪ .‬ولم نشعر بذلك‪ ،‬لكن‬ ‫فظيعا‪.‬‬ ‫الوضع كان‬ ‫ً‬

‫إسرائيل تلوح بوقف إطالق سراح الدفعة الرابعة من أسرى ما قبل أوسلو والسلطة تنشر أسماءهم‬ ‫رام الله – «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫لوح�ت س�لطات اإلحتلال اإلس�رائيلي الثالثاء‬ ‫بع�دم اإلف�راج ع�ن الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى‬ ‫الفلس�طينيني املعتقلين من�ذ ما قب�ل اتفاق أوس�لو‪،‬‬ ‫بذريعة أن السلطة تعتزم عدم اإلستمرار مبحادثات‬ ‫السالم املقررة أن تنتهي بنهاية نيسان القادم‪.‬‬ ‫وص�رح مص�در اس�رائيلي الثالثاء أن إس�رائيل‬ ‫س�تعيد النظر في مس�ألة اإلفراج عن الدفعة الرابعة‬ ‫واألخي�رة م�ن األس�رى الفلس�طينيني ال�ذي اتف�ق‬ ‫على إطالق س�راحهم على أربع دفع�ات بالتزامن مع‬ ‫استمرار محادثات السالم‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در لإلذاعة اإلس�رائيلية الرس�مية‬ ‫«إذا تبين أن احملادثات مع الفلس�طينيني قد آلت الى‬ ‫طري�ق مس�دود فاننا س�نعيد النظر ف�ي اإلفراج عن‬ ‫الدفعة األخيرة املنوي إطالق س�راحها نهاية الشهر‬ ‫احلالي»‪ ،‬مش�ددا عل�ى أن مصلح�ة الطرفني تقتضي‬ ‫متديد فترة محادثات السلام بع�ام آخر حتى إذا لم‬ ‫يت�م التوصل ال�ى اتفاق عل�ى الوثيقة الت�ي بلورها‬ ‫وزير اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫وعل�ى نف�س الصعي�د رج�ح وزي�ر اإلقتص�اد‬ ‫اإلس�رائيلي نفتال�ي بيني�ت رئي�س ح�زب البي�ت‬

‫اليهودي‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬أال تنفذ عملية اإلفراج عن الدفعة‬ ‫الرابع�ة من األس�رى الفلس�طينييني‪ ،‬وذل�ك بحجة‬ ‫التشدد الفلسطيني ‪.‬‬ ‫ومن جهتها ردت السلطة على التلويح اإلسرائيلي‬ ‫بع�دم إطلاق س�راح الدفع�ة الرابع�ة م�ن األس�رى‬ ‫بنش�ر أس�مائهم‪ ،‬حيث أكد وزير األسرى واحملررين‬ ‫الفلس�طينيني عيس�ى قراق�ع أن�ه م�ن املقرر حس�ب‬ ‫اإلتفاق مع إس�رائيل اإلفراج ع�ن الدفعة الرابعة من‬ ‫األس�رى ي�وم ‪ 2014/3/29‬عل�ى ان تض�م ‪ 30‬أس�يرا‬ ‫ممن تبقوا من األس�رى املعتقلني منذ ما قبل اتفاقيات‬ ‫أوس�لو ‪ .‬وأش�ار قراقع ال�ى أن الرئيس الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس يرف�ض رب�ط اإلف�راج ع�ن الدفع�ة‬ ‫الرابع�ة من األس�رى بتمديد املفاوض�ات‪ ،‬ألن اتفاق‬ ‫اإلف�راج عن األس�رى ما قبل أوس�لو إتف�اق منفصل‬ ‫متاما عن س�ياق املفاوضات وأنه أبرم قبل الش�روع‬ ‫باملفاوضات وكان مقابل جتميد القيادة الفلسطينية‬ ‫توجهها لإلنضمام إلى املؤسسات والهيئات الدولية‬ ‫خلال فت�رة املفاوض�ات ‪ .‬وفيم�ا أطلق�ت إس�رائيل‬ ‫س�راح ‪ 3‬دفع�ات م�ن األس�رى املعتقلني من�ذ ما قبل‬ ‫أوس�لو والذي�ن كان عددهم يبلغ ‪ 104‬أس�رى ‪ ،‬إال أن‬ ‫هن�اك مخاوف فلس�طينية م�ن تراجع إس�رائيل عن‬ ‫إطالق الدفعة الرابعة إلغالق ذلك امللف ‪.‬‬ ‫وفي ظل اخلش�ية م�ن التراجع اإلس�رائيلي ‪ ،‬قال‬ ‫قراق�ع‪ ،‬اإلفراج عن الدفع�ة الرابعة يعتبر ّ‬ ‫محكا ملدى‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫مصداقية إس�رائيل في بناء سلام عادل مع الش�عب‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬وان التنصل من ذلك سيفجر األوضاع‬ ‫أيض�ا داخل الس�جون‪ ،‬كاش�فا عن أس�ماء األس�رى‬ ‫الذي�ن تواصل إس�رائيل اعتقالهم منذ م�ا قبل اتفاق‬ ‫أوس�لو واملتوقع اإلفراج عنهم نهاية الشهر اجلاري‪،‬‬ ‫وهم ‪:‬‬ ‫ك�رمي يون�س فضل يون�س‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتقل منذ‬ ‫‪ ، 1983/01/06‬وماهر عبداللطيف عبدالقادر يونس‪،‬‬ ‫أعزب‪ ،‬ومعتقل منذ ‪ ،1983/01/18‬وليد منر اسعد دقة‬ ‫‪ ،‬متزوج‪ ،‬ومعتقل منذ ‪ ،1986/02/25‬وابراهيم نايف‬ ‫ابراهيم ابوم�خ‪ ،‬أعزب ‪ ،‬ومعتقل من�ذ ‪،1986/03/24‬‬ ‫رش�دى حمدان محم�د ابوم�خ‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتقل منذ‬ ‫‪ ، 1986/03/24‬ابراهي�م عبدال�رازق احم�د بيادس�ة‬ ‫‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتق�ل ‪ ،1986/03/26‬احم�د على حسين‬ ‫ابوجاب�ر‪ ،‬مت�زوج ‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ ‪،1986/07/08‬‬ ‫س�مير ابراهيم محمود ابونعم�ة ‪ ،‬أعزب ومعتقل منذ‬ ‫‪ ،1986/10/20‬محم�د ع�ادل حس�ن داوود ‪ ،‬أع�زب‪،‬‬ ‫ومعتقل ‪ ،1987/12/08‬بشير عبدالله كامل اخلطيب‪،‬‬ ‫مت�زوج ومعتق�ل من�ذ ‪ ،1988/01/01‬محم�ود عثمان‬ ‫ابراهي�م جبارين ‪ ،‬أعزب‪ ،‬ومعتقل منذ ‪،1988/10/08‬‬ ‫جمع�ة ابراهي�م جمع�ة ادم‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ‬ ‫‪ ،198/10/31‬محم�ود س�الم س�ليمان ابوخرابيش‪،‬‬ ‫مت�زوج‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ ‪ ،1988/10/31‬س�مير صال�ح‬ ‫ط�ه سرس�اوى ‪ ،59968832‬أع�زب ‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ‬

‫‪ ،1988/11/24‬رائ�د محمد ش�ريف الس�عدى‪ ،‬أعزب‪،‬‬ ‫ومعتق�ل منذ ‪ ،198/08/28‬ف�ارس احمد محمد بارود‬ ‫‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتق�ل منذ ‪ ،1991/03/23‬ابراهيم حس�ن‬ ‫محمود اغبارية ‪ ،‬متزوج‪ ،‬ومعتقل منذ ‪،1992/02/26‬‬ ‫محمد س�عيد حس�ن اغبارية‪ ،‬مت�زوج‪ ،‬ومعتقل منذ‬ ‫‪ ،1992/02/26‬يحيى مصطفى محمد اغبارية‪ ،‬أعزب‪،‬‬ ‫ومعتق�ل من�ذ ‪ ،1992/03/04‬محم�د توفيق س�ليمان‬ ‫جباري�ن ‪ ،‬مت�زوج‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ ‪،1992/04/01‬‬ ‫ضياء زكري�ا ش�اكر الفالوجى‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتقل منذ‬ ‫‪ ،1992/10/12‬محم�د فوزى سلامة فلنة ‪ ،‬معتقل منذ‬ ‫‪ ،1992/11/29‬ناص�ر حس�ن عبداحلميد ابوس�رور‪،‬‬ ‫أع�زب‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ ‪ ،1993/01/04‬محم�ود جمي�ل‬ ‫حسن ابوس�رور ‪ ،‬أعزب‪ ،‬ومعتقل منذ ‪،1993/01/05‬‬ ‫محمد يوسف عبداجلواد شماسنة ‪ ،‬متزوج ‪ ،‬ومعتقل‬ ‫من�ذ ‪ ،1993/11/12‬عبداجل�واد يوس�ف عبداجل�واد‬ ‫شماس�نة ‪ ،‬مت�زوج‪ ،‬ومعتق�ل من�ذ ‪،1993/11/12‬‬ ‫عالءالدي�ن فهم�ى فهد الكرك�ى‪ ،‬أع�زب‪ ،‬ومعتقل منذ‬ ‫‪ ،1993/12/17‬محمود موس�ى عيسى عيسى ‪ ،‬معتقل‬ ‫من�ذ ‪ ،1993/6/3‬نائ�ل رفيق ابراهيم س�لهب‪ ،‬معتقل‬ ‫من�ذ ‪ .91993/27‬محم�د احم�د عبداحلمي�د الط�وس‬ ‫معتقل منذ ‪ .1985/10/6‬ومن اجلدير بالذكر أن معظم‬ ‫أس�ماء الدفعة الرابع�ة من األس�رى املرتقب اإلفراج‬ ‫عنه�م ه�م م�ن داخ�ل األراض�ي احملتل�ة ع�ام ‪1949‬‬ ‫ويحملون اجلنسية اإلسرائيلية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫أهالي بنغازي خرجوا إلى الشوارع منددين باملؤمتر العام واحلكومة لتخاذلهما أمام اجلماعات التكفيرية املسلحة‬

‫مذبحة فينيسيا في بنغازي‪ ...‬أشالء ودماء حتيل حفل تخرج إلى صراخ وبكاء وأصابع االتهام تتجه نحو املتشددين‬

‫بنغازي ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫ش�ارع فينيس�يا ش�ارع البهج�ة و األن�وار‬ ‫الس�اطعة و املتاج�ر ذات الط�راز املعم�اري‬ ‫الفريد‪..‬شارع فينيسيا الشريان التجاري الذي‬ ‫يرت�اده الن�اس م�ن مختل�ف مناط�ق بنغازي‪.‬‬ ‫شارع للتسوق بامتياز اس�تطاع شباب املدينة‬ ‫أن يجعل�وا منه قبلة للزائرين و حملبي التنزه و‬ ‫التسوق و ارتياد املالهي الراقية‪.‬‬ ‫قاع�ات لألف�راح تض�ج كل ليل�ة باألغان�ي‬ ‫و باأللع�اب الناري�ة عن�د مق�دم العروسين‪.‬‬ ‫فتس�تحيل الس�ماء قب�ة عمالق�ة م�ن األل�وان‬ ‫الزاهية شارع مضمخ بالعطر و معبق بالغنج و‬ ‫ضاج باألحالم و باألمنيات و بجلس�ات الرفاق‬ ‫مبختلف أعمارهم في مقاه حتمل أس�ماء عاملية‬ ‫و قد صمم�ت بنف�س طرازها العامل�ي‪ ،‬الروائح‬ ‫الشهية تصدر من مطاعمه املميزة‪.‬‬ ‫إن�ه باختص�ار بعض من س�يرة حل�م ليبيا‬ ‫اجلديدة التواقة لإلعم�ار و لالزدهار و للحياة‬ ‫احل�رة الكرمي�ة‪ ،‬بعد أعوام ش�ظف و س�نوات‬ ‫تقاتل ض�ار مرير لم تندم�ل جراحاته بعد‪،‬و لم‬ ‫جتف دموع املكتوين بناره‪.‬‬ ‫ظهي�رة االثنين املاض�ي اهت�ز الش�ارع من‬ ‫أقص�اه إلى أقص�اه و كأن زل�زاال عنيفا ضربه‪.‬‬ ‫ه�رع أصح�اب احمللات و املتاج�ر كامللدوغين‬ ‫باجت�اه مص�در الص�وت‪ .‬انفج�ارات متك�ررة‬ ‫أخ�ذت تضرب امل�كان و الناس ف�ي حالة فزع و‬ ‫هل�ع في هذه املنطق�ة احليوية الت�ي حتيط بها‬ ‫أيضا املدارس و اجلامعات‪.‬‬ ‫عندما انفجرت السيارة‬

‫يق�ول رؤوف صاح�ب أحد احمل�ال التجارية‬ ‫الش�هيرة ‪ :‬لقد ظنن�ت أن املبنى ال�ذي به احملل‬

‫س�قط فوق رأس�ي من ه�ول االنفج�ار‪ .‬وجدت‬ ‫نفس�ي دون وع�ي أس�قط عل�ى األرض هرج و‬ ‫م�رج و صي�اح لم أعرف م�ا الذي ح�دث لكنني‬ ‫توقعت تفجير س�يارة بها أح�د املواطنني و هو‬ ‫املشهد الذي اعتدنا عليه في كل يوم تقريبا‪.‬‬ ‫يقول هاني صاحب مطعم ‪ :‬ال ميكن أن أنسى‬ ‫ما حييت هذا املشهد‪ .‬أمام املعسكر أحد الشباب‬ ‫يحتض�ن أشلاء رفيق�ه و يصرخ ‪»:‬عل�ي» كان‬ ‫مع�ي كان يحدثن�ي تأخ�رت قليال ف�ي الداخل‬ ‫ً‬ ‫فرح�ا باخلروج‬ ‫وس�بقني ه�و باخل�ارج ‪ ،‬كان‬ ‫يريد أن يعود إلى بيته سريعا الله سينتقم من‬ ‫هؤالء اجملرمني‪.‬‬ ‫بالق�رب م�ن م�كان االنفج�ار وق�ف ش�اب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدنيا وميتشق سالحا يطلب من‬ ‫لباس�ا‬ ‫يرتدي‬ ‫أصحاب السيارات تغيير وجهتهم قبل الوصول‬ ‫إلى عين موقع التفجير غير البعيد من املس�جد‬ ‫و من مفت�رق الط�رق‪ .‬بقايا الس�يارة املتفجرة‬ ‫موجودة ش�اهد عيان عل�ى فداحة اجلرم الذي‬ ‫ً‬ ‫شبابا في عمر الورود في عشرينيات‬ ‫استهدف‬ ‫عمره�م ‪ .‬آثار االنفجار العني�ف حتفر الطريق‬ ‫املعب�دة و جترفه�ا‪ .‬اس�تغل مرتكب�و اجلرمي�ة‬ ‫الش�نعاء تداف�ع الش�باب م�ن داخ�ل املعس�كر‬ ‫«الثانوية الفنية العسكرية» إلى اخلارج حيث‬ ‫أماكن سياراتهم اخلاصة فقام بعملية التفجير‬ ‫عن بعد لتتساقط األشالء في كل مكان و تتحول‬ ‫ضحكات الفرح بيوم التخرج إلى صيحات فزع‬ ‫و هل�ع و أنفاس ش�حيحة تن�ازع احلياة‪ .‬يقول‬ ‫محم�د و الدم�وع تغم�ر عيني�ه ‪« :‬ح�رام والله‬ ‫ول�د جيرانه أم�س طاير من الفرح يبي يس�افر‬ ‫بريطاني�ا دورة والي�وم يت�م تفجي�ره أشلاء‬ ‫واملبك�ي أن هله يبكو ومش عارفني ولدهم وين‬ ‫كل مستشفى وكل جثة وكل جريح شافوها لكن‬ ‫ال ج�دوى‪ .‬أصدقاؤه مات�وا جث�ث‪ .‬وابن خاله‬ ‫انقسم لنصفني وهو كان معاهم واختفى‪ ،‬شاب‬

‫صغير ‪ 20‬س�نة ع�دا للجبهة وانص�اب وتعالج‬ ‫ب�را وبعده�ا التح�ق بجي�ش والي�وم نهايت�ه‬ ‫أشلاء غير معلوم�ة املالمح حس�بي الله ونعم‬ ‫الوكيل في قاتلهم وكل مشارك معاهم‪».‬‬ ‫هاني العريبي املتحدث اإلعالمي باسم‬ ‫مستشفى الهواري‪:‬‬

‫الح�ول وال ق�وة إال بالل�ه ي�وم االثنين‬ ‫‪ 3.17 .2014‬اس�تقبل مستش�فى اله�واري‬ ‫بنغازي ش�خصا مصابا إصاب�ة خطيرة جدآ‬ ‫و حالتين أو ‪ 4‬أشلاء مت نقله�م ف�ي أكياس و‬ ‫مركز بنغ�ازي الطبي ‪ 1200‬اس�تقبل ‪ 19‬حالة‬ ‫‪ 7‬ح�االت وفاة و ‪ 12‬حالة مصابني‪ .‬الله يرحم‬ ‫املوت�ى و الله يش�في اجلرحى ه�ذا االنفجار‬ ‫اس�تهدف خريجي دفعة جدي�دة من الثانوية‬ ‫الفني�ة العس�كرية مبعس�كر الصواري�خ «‬ ‫الثانوية الفنية « مبدينة بنغازي حسبي الله‬ ‫ونعم الوكيل‪.‬‬ ‫فت�اة تص�رخ و تع�ول و ترم�ي بنفس�ها في‬ ‫الت�راب و تقول حميدة ‪« :‬خ�وي هنا هنا ها هو‬ ‫دم�ه ها هي يده أهو خوي حميدة أهي س�اعته‬ ‫و خ�امت خطوبت�ه يا خوي يا خ�وي رد علي رد‬ ‫على امك اليوم جهزنا حفلة التخرج حتى الورد‬ ‫حجزنا فيه و الباس�تي ألي حتبه‪.‬يا حميدة رد‬ ‫علينا على خاطر أمك املريضة رد يا خوي»‪.‬‬ ‫لم نستطع أن نواصل املشهد اختلط الدم بالدمع‬ ‫باحل�زن بالفجيعة‪.‬أن�اس مذهول�ون يبحث�ون عن‬ ‫أبنائه�م وس�ط ركام م�ن األشلاء‪.‬ياله م�ن مش�هد‬ ‫مروع‪.‬تعجز كل الكلمات عن وصفه‪.‬‬ ‫شيخ مس�ن يصاب بهيس�تيريا يدفن وجهه‬ ‫جمع فيها الش�باب‬ ‫وس�ط أحد األكي�اس الت�ي ّ‬ ‫أشلاء أصدقائهم‪.‬الش�يخ يغ�رس عيني�ه ف�ي‬ ‫الكي�س ميد يده لكومة أشلاء يس�تصرخها‪.‬ال‬

‫عم�ر مش هنا ال عمر مش هنا‪ .‬عمر روح هو توه‬ ‫في سيارته‪ .‬ال ال مش عمر ال إله إال الله ال إله إال‬ ‫الله الصبر يا رب الصبر يا رب‪.‬‬ ‫يقول جمعة القماطي مؤسس حزب التغيير‪:‬‬

‫نترحم عل�ى كل األبرياء الذين س�قطوا‬ ‫ش�هداء الي�وم نتيج�ة تفجي�ر «الثانوي�ة‬ ‫الفنية» اجلبان في بنغازي عاصمة الثورة‪.‬‬ ‫بنغ�ازي الت�ي دفع�ت ومازالت تدف�ع ً‬ ‫ثمنا‬ ‫باهظ�ا ً ألنه�ا عصي�ة وتعب�ق بح�ب ليبي�ا‬ ‫والوطني�ة وندعو ل�كل اجلرحى بالش�فاء‬ ‫العاج�ل‪ .‬على املؤمتر الفاش�ل املس�تهتر أن‬ ‫يق�ف ولو وقف�ة واحدة جادة في مس�يرته‬ ‫ويتخد قرارا حاس�ما بحشد قوة كبيرة من‬ ‫كل أرج�اء ومناط�ق ليبي�ا لتأمين بنغازي‬ ‫بجمي�ع مداخله�ا وش�وارعها وميادينه�ا‪.‬‬ ‫وعل�ى ه�ذا املؤمت�ر أن يرصد ملي�ارات لرد‬ ‫األم�ن لبنغ�ازي ودرن�ة ف�ي أس�رع وق�ت‬ ‫وليس فق�ط الفتات الذي تبج�ح به رئيس‬ ‫الوزراء الس�ابق زيدان عندم�ا قال أعطيت‬ ‫(‪ 13‬ملي�ون و ‪ 17‬مليون) للغرفة األمنية في‬ ‫بنغازي‪ .‬ان كل نفط ليبيا ال يس�اوي قطرة‬ ‫دم واح�دة تنزف من أحد أبن�اء بنغازي أو‬ ‫درن�ة أو أي مكان في ليبي�ا والبد من إيجاد‬ ‫حكوم�ة فاعل�ة في أس�رع وق�ت ترصد جل‬ ‫وقته�ا وميزانياتها لألمن ثم األمن ثم األمن‬ ‫أوال‪.‬‬ ‫تلبد قمر بنغازي بالدم و الدموع ‪ ،‬و انطفأت‬ ‫أن�وار ش�ارع فينس�يا‪ .‬و خفتت حرك�ة املارة و‬ ‫رواد املكان‪ .‬س�حابة الكآبة ال تزال تسيطر على‬ ‫امل�كان‪ .‬وجوه الناس حزينة من هول الفاجعة‪.‬‬ ‫ال حديث لهم إال عن احلادث اإلرهابي املروع‪.‬‬ ‫خرج ش�باب غاضب و ق�ام بحرق اإلطارات‬

‫اآلالف يشيعون القتلى الثالثة في غرداية‬ ‫■ غرداية ‪ -‬وكاالت ‪ :‬ش�يع اآلالف عصر االثنني‬ ‫ف�ي غرداية بجن�وب اجلزائر القتل�ى الثالثة الذين‬ ‫س�قطوا الس�بت في مواجه�ات مذهبية بين العرب‬ ‫املالكي�ة وامليزابيين االباضيين‪ ،‬بحس�ب مراس�ل‬ ‫وكال�ة فرنس ب�رس فيما دعا رئي�س حركة مجتمع‬ ‫الس�لم اجلزائري�ة املعارضة (االخوان املس�لمون)‬ ‫عبد الرزاق مقري اإلثنني‏احلكومة لالستقالة‏بسبب‬ ‫ما وصفه بالفش�ل في وقف الصدام�ات العرقية في‬ ‫مدينة غرداية جنوب البالد‪.‬‏‬ ‫وحم�ل نح�و ثالث�ة اآلف مش�يع اجلثامين‬ ‫الثالث�ة عل�ى االكتاف من مستش�فى تيريشين الى‬ ‫املقب�رة الواقع�ة في حي مرم�اد على مس�افة اربعة‬ ‫كيلومترات‪.‬‬ ‫ولف�ت النع�وش بالعل�م اجلزائ�ري وهت�ف‬ ‫املش�يعون «ال اله اال الله الشهيد حبيب الله» وسط‬ ‫زعاريد النسوة على طول الطريق‪ .‬وهذا حدث غير‬ ‫تقلي�دي بالنس�بة له�ذه املنطقة احملافظ�ة وتقضي‬ ‫العادة ف�ي غرداية بان تتم اجلنازات س�يرا وليس‬ ‫بواسطة السيارات‪.‬‬

‫وقتل مساء الس�بت كل من ابراهيم مطهري وعز‬ ‫الدين بن طال�ب ومحمد بكاي وهم م�ن العرب‪ ،‬في‬ ‫ح�ي احلاج مس�عود عندم�ا اندلع�ت مواجهات بني‬ ‫العرب وامليزابيني‪.‬‬ ‫ووع�د وزي�ر الداخلي�ة الطي�ب بلعي�ز االح�د‬ ‫بتحقيق�ات «دقيق�ة ومعمق�ة للوص�ول ال�ى قتل�ة‬ ‫االشخاص الثالثة» كما دعا رئيس الوزراء بالنيابة‬ ‫يوسف يوسفي خالل لقاء اعيان العرب وامليزابيني‬ ‫الى «احلكمة ونسيان املاضي»‪.‬‬ ‫وحض االمام ال�ذي ام صالة اجلنازة في تأبينه‬ ‫االثنين عل�ى الدفاع ع�ن «وح�دة الوط�ن» و»عدم‬ ‫احلدي�ث ع�ن الث�ار» داعي�ا ال�ى «التس�امح ونب�ذ‬ ‫الفتن�ة» ومنذ اندالع االحداث ف�ي غرداية قبل نحو‬ ‫ثالثة اشهر سقط ثمانية قتلى ومئات اجلرحى‪.‬‬ ‫م�ن جهته ق�ال عبد ال�رزاق مقري رئي�س حركة‬ ‫السلم اجلزائرية املعارضة «االخوان املسلمون» في‬ ‫صفحته الرس�مية على فيس�بوك «حتى إذا أحس�نا‬ ‫الظ�ن بنواي�ا احلكومة والس�يد (عبد امللك) سلال‬ ‫(رئيس‏احلكومة السابق ومدير احلملة اإلنتخابية‬

‫و إغالق ش�وارع و ميادين رئيس�ة ف�ي املدينة‬ ‫‪،‬تعبيرا عن حالة الغضب و االس�تياء وتنديدا‬ ‫باملؤمت�ر الوطن�ي و احلكوم�ة‪ ،‬ووصفه�م‬ ‫باملتخاذلني املرتعدين أمام اجلماعات التكفيرية‬ ‫املسلحة‪.‬‬ ‫كثي�رون يجمع�ون عل�ى أن التي�ارات‬ ‫اإلسلامية التكفيرية ه�ي املس�ؤولة على هذه‬

‫العملي�ة التي راح ضحيتها أكثر من عش�رة من‬ ‫شباب في عمر الورود و عشرات اجلرحى فيهم‬ ‫حاالت خطرة جدا‪.‬‬ ‫ال يل�وح في األفق القري�ب حل جذري يوقف‬ ‫هذه اجلرائم املمنهجة خاصة ضد رجال اجليش‬ ‫و الش�رطة‪ .‬في ظل عدم إج�راء حتقيق جنائي‬ ‫فعل�ي في أي م�ن ه�ذه االغتياالت الت�ي طالت‬

‫أكثر من مئتي شخص في بنغازي وحدها‪.‬‬ ‫موقف س�لبي باهت للدول�ة و أجهزتها التي‬ ‫يبدو أن أصحاب التيارات املتش�ددة قد متكنوا‬ ‫م�ن مفاصله�ا بالكام�ل ‪ ،‬وخلا لهم وج�ه ليبيا‬ ‫ً‬ ‫خاصة بع�د أن أزاحوا من الطري�ق علي زيدان‬ ‫ّ‬ ‫رئيس احلكومة الذي كان يشكل بعض اإلزعاج‬ ‫لهم و لو على خجل‪.‬‬

‫أساتذة جامعيون يتظاهرون اليوم في العاصمة اجلزائرية‬ ‫مجددا ضد الوالية الرابعة لبوتفليقة‬

‫إخوان اجلزائر يدعون احلكومة إلى االستقالة‬

‫لبوتفليق�ة) ف�إن العج�ز عل�ى ح�ل مش�كل غرداية‬ ‫والهف�وة الكبي�رة بح�ق ج�زء أصي�ل‏من الش�عب‬ ‫اجلزائري يجب على هؤالء جميعا أن يستقيلوا من‬ ‫مهامهم ويختفوا عن األنظار لعل األوضاع تهدأ»‪.‬‏‬ ‫وتش�هد مدين�ة غرداي�ة (‪ 600‬كل�م جن�وب‬ ‫العاصمة) صدامات عرقية منذ األربعاء املاضي بني‬ ‫األغلبية العربية الس�نية‏واألقلية اإلباضية‪ ،‬خلفت‬ ‫ثالث�ة قتلى وعش�رات اجلرح�ى وح�رق وتخريب‬ ‫املمتل�كات ‏‪ .‬وأض�اف مق�ري «غرداي�ة تن�زف وكل‬ ‫مؤسس�ات الدولة مس�خرة لتمرير العهدة الرابعة‬ ‫(ترش�ح بوتفليق�ة لوالية رابع�ة) وال‏يتحركون إال‬ ‫حينما تتفاقم األمور»‪.‬‏‬ ‫وتابع «ش�عب (س�كان غرداية) ع�اش في أخوة‬ ‫ووئ�ام منذ قرون يصل إلى ه�ذا احلد من االحتراب‬ ‫ف�ي آخر عهد الرئيس‏املرش�ح‪ ،‬بل بل�د بكامله مهدد‬ ‫بالتفكك بسبب الفساد والفشل»‪.‬‏‬ ‫وتساءل مقري «هل عرفت اجلزائر مخاطر كالتي‬ ‫تعيش�ها في هذا العهد‪ ،‬وهل يوجد في اجلزائر جهة‬ ‫غير نظام احلكم‏يهدد هذا البلد؟»‪.‬‏‬

‫اخلراب عم في موقع التفجير في بنغازي‬

‫اجلزائرـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من كمال زايت‪:‬‬

‫أعل�ن أس�اتذة جامعي�ون جزائري�ون‬ ‫ع�ن تنظيم وقف�ة احتجاجية جدي�دة اليوم‬ ‫األربعاء بجامعة بوزريعة بأعالي العاصمة‪،‬‬ ‫للتعبير عن رفضهم للوالية الرابعة للرئيس‬ ‫عب�د العزيز بوتفليقة‪ ،‬وللسياس�ة املنتهجة‬ ‫من طرف الس�لطة ف�ي هذه الفت�رة‪ ،‬خاصة‬ ‫م�ا تعل�ق مبحاولة ف�رض الوالي�ة الرابعة‪،‬‬ ‫وكأنه�ا ق�در محت�وم ال ميكن اله�روب منه‪،‬‬ ‫وه�ي الوقف�ة الثاني�ة في ظرف أس�بوع‪ ،‬إذ‬ ‫ينوي األس�اتذة تنظيم الوقفة داخل احلرم‬ ‫اجلامع�ي‪ ،‬وإذا منع�ت الصحافة من تغطية‬ ‫ه�ذه الوقفة‪ ،‬مثلم�ا وقع األس�بوع املاضي‪،‬‬ ‫فإن األساتذة سينظمون هذه الوقفة خارج‬ ‫أسوار جامعة بوزريعة‪.‬‬

‫املناطق‪ ،‬فضال عن أننا نسير‪ ،‬يقول جابي‪،‬‬ ‫نح�و انتخابات رئاس�ية مغلق�ة‪ ،‬والتي ال‬ ‫تظه�ر وكأنها احلل لألزم�ات اخملتلفة التي‬ ‫تعيش�ها اجلزائ�ر‪ ،‬بق�در ما س�تؤدي إلى‬ ‫تفاقم تلك األزمات‪ ،‬وتعقيد الوضع املتأزم‬ ‫أصال‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن األس�اتذة اجلامعيين‬ ‫بالنظ�ر إلى مس�ؤولياتهم ال ميك�ن أن يقفوا‬ ‫صامتين‪ ،‬وأنهم الب�د أن يس�تمروا في قول‬ ‫«ال» ل�كل العب�ث ال�ذي تعيش�ه اجلزائ�ر‪،‬‬ ‫بس�بب الوالية الرابعة للرئيس عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬وما يدور وما يحاك حولها‪ ،‬وهي‬ ‫أيضا محاولة لتوعية وجتنيد األساتذة عبر‬ ‫كل جامعات البالد‪.‬‬ ‫وأك�د ناص�ر جاب�ي أن الن�داء ال�ذي مت‬ ‫إطالق�ه عل�ى مواق�ع التواص�ل االجتماعي‬ ‫لق�ي اهتماما واس�تجابة من طرف أس�اتذة‬ ‫جامعيني في عدة مدن ش�رق وغرب البالد‪،‬‬

‫وق�ال ناصر جابي أس�تاذ عل�م االجتماع‬ ‫ببوزريع�ة وأح�د منظم�ي ه�ذه الوقف�ة إن‬ ‫االوض�اع اخلطيرة الت�ي تعيش�ها اجلزائر‬ ‫ف�ي الفترة األخي�رة‪ ،‬هي الت�ي فرضت على‬ ‫األس�اتذة اجلامعيني اخل�روج عن صمتهم‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن اجلامع�ة عل�ى أب�واب عطل�ة‬ ‫ستس�تمر أس�بوعني‪ ،‬ومن غي�ر املمكن عدم‬ ‫القيام بأي نشاط قبل هذه العطلة‪.‬‬ ‫وأض�اف جابي في اتص�ال مع « القدس‬ ‫العرب�ي» أنه ال ب�د ان يعبر األس�اتذة عن‬ ‫رأيه�م في مثل ه�ذه الظ�روف‪ ،‬خاصة في‬ ‫ظل األوضاع السياسية واالمنية اخلطيرة‬ ‫الت�ي تعيش�ها البالد‪ ،‬س�واء تعل�ق األمر‬ ‫بالفتن�ة الت�ي تعيش�ها مدين�ة «غرداية»‪،‬‬ ‫إضافة إلى «مزحة» الوزير األول الس�ابق‬ ‫ومدير حملة الرئيس بوتفليقة التي سخر‬ ‫فيها من «الش�اوية» ( س�كان مدن بش�رق‬ ‫البلاد) والت�ي فجرت غضب س�كان هذه‬

‫والذين أرس�لوا توقيعاتهم تعبيرا منهم عن‬ ‫مساندتهم لهذا املسعى‪ ،‬واقتناعهم بضرورة‬ ‫أداء واجبه�م في مثل ه�ذه الظروف‪ ،‬فضال‬ ‫عن أهمية وقوفهم إلى جانب شعبهم‪.‬‬ ‫وذكر أنه بعد الوقفة االحتجاجية س�يتم‬ ‫تنظيم ندوة يش�ارك فيه أساتذة جامعيون‬ ‫يقدم�ون خالله�ا محاضرات ح�ول الوضع‬ ‫ف�ي مدينة غرداية‪ ،‬وأخرى حول الوضع في‬ ‫دول الساحل‪ ،‬خاصة وأن اخلطاب الرسمي‬ ‫يه�دد اجلزائريين بالوض�ع الداخل�ي غي�ر‬ ‫املس�تقر‪ ،‬والوضع الدولي فضلا عن األزمة‬ ‫في دول الساحل‪.‬‬ ‫وش�دد ناصر جاب�ي على أن�ه إذا أصرت‬ ‫إدارة اجلامع�ة عل�ى من�ع الصحافيين م�ن‬ ‫تغطية الوقف�ة االحتجاجية والن�دوة‪ ،‬فإن‬ ‫األساتذة سيضطرون للخروج إلى الشارع‬ ‫من أجل تنظيم الوقفة والندوة‪ ،‬مثلما حدث‬ ‫خالل الوقفة االحتجاجية السابقة‪.‬‬

‫متشددون يطالبون بإعدامه وحقوقيون يرفضون واحتدام للجدل الفقهي‬

‫موريتانيا‪ :‬املطالبة بإعدام كاتب املقال املسيء للرسول تعود للواجهة‬

‫نواكشوط ـ «القدس العربي»‪،‬‬ ‫عادت للواجهة من جديد أمس قضية الش�اب محمد الش�يخ ولد‬ ‫امخيطير الذي كتب قبل ثالثة أشهر مقاال‪ ،‬هز الساحة املوريتانية‪،‬‬ ‫أس�اء فيه للرس�ول علي�ه السلام‪ ،‬حيث طالب�ت مبادرة ش�عبية‬ ‫موريتاني�ة تضم عش�رات املتش�ددين ف�ي تنفيذ الش�ريعة‪ ،‬أمس‬ ‫«بإعدامه دون تأخير»‪.‬‬ ‫وكان الشاب قد أساء للرسول عليه السالم في ثنايا مقال طرح‬ ‫في�ه قضية تهميش ش�ريحته االجتماعية وهي ش�ريحة «ملعلمني»‬ ‫(الصناع التقليديون)‪ ،‬مقارنا بني «معاملة الرسول صلى الله عليه‬ ‫وس�لم ليهود احلجاز ومعاملة مجتمع الزوايا املوريتاني لشريحة‬ ‫«ملعلمني» اليوم‪.‬‬ ‫وطالب�ت املب�ادرة الش�عبية للنص�رة ف�ي بي�ان نش�رته أمس‬ ‫الثالث�اء وس�لمت نس�خة منه للق�دس العرب�ي «بإن�زال العقوبة‬ ‫الشرعية الالزمة بحق الكاتب كي يكون عبرة ملن يعتبر»‪.‬‬ ‫واس�تغرب البي�ان «املماطل�ة املريب�ة الت�ي متارس�ها الس�لطة‬ ‫القضائي�ة عبر رفضها حتى اللحظة حتريك ملف املس�يء وبرمجة‬ ‫محاكمته‪».‬‬ ‫وأش�ارت املب�ادرة إل�ى «أنه�ا بص�دد إطلاق حمل�ة اتص�االت‬ ‫باملنظم�ات الدولية حلقوق اإلنس�ان لوضعها ف�ي صورة اجلرمية‬ ‫الش�نيعة التي قام بها املس�يء وإزالة أي لبس ق�د يكون لدى هذه‬

‫املنظمات حول األمر»‪.‬‬ ‫وطالب�ت «بإدان�ة اجلرمية التي قام بها املس�يء لكونها تش�كل‬ ‫انتهاكا و إس�اءة متعمدة لدين وعقيدة ومشاعر ووجدان الشعب‬ ‫املوريتان�ي املس�لم الذي يش�كل الدين اإلسلامي عنص�ر الوحدة‬ ‫الرئيسي له «‪.‬‬ ‫وشددت املبادرة على ضرورة «القيام «بحملة أمنية شاملة ضد‬ ‫الش�بكات اإلحلادية اخلبيثة التي تس�عى ل�زرع الفتنة في اجملتمع‬ ‫ومالحقة جميع من يتعاطف مع هذه الش�بكات اإلجرامية ويدعمها‬ ‫سرا أو جهرا‪».‬‬ ‫وأك�دت على «أنها ل�ن تتأثر أبدا مبوجة التضيي�ق على احلراك‬ ‫الش�عبي الت�ي ب�دأت الس�لطات تطبيقه�ا بع�د حادث�ة تدني�س‬ ‫املصاح�ف بنواكش�وط‪ ،‬و أنها في ذل�ك اإلطار س�تواصل النضال‬ ‫والعمل السلمي من أجل حتقيق جميع أهدافها العادلة واحملقة»‪.‬‬ ‫وف�ي مقابل هذا البي�ان‪ ،‬انتق�دت منظمات حقوقي�ة موريتانية‬ ‫تضم جمعيات رابطة النس�اء معيالت األسر والرابطة املوريتانية‬ ‫حلقوق اإلنس�ان وضمير ومقاومة وجندة العبيد‪ ،‬املطالبة بإعدام‬ ‫الشاب ولد امخيطير‪ ،‬مؤكدة عدم تبنيها آلرائه وطروحاته‪.‬‬ ‫ونشرت هذه اجلمعيات عريضة انتقدت فيها ما أسمته «حمالت‬ ‫اصطياد السحرة التي تنظمها احلركات اإلسالموية»‪.‬‬ ‫وحتدث�ت العريضة عن جرمية املس مبقام النبوة واإلس�اة الى‬ ‫الرس�ول الت�ي اقترفه�ا الكاتب ول�د امخيطير‪ ،‬مؤك�دة أنها تكيف‬

‫معهد حقوقي‪ :‬إالعالم املغربي يساهم في تصاعد‬ ‫موجة العنصرية ضد املهاجرين األفارقة‬

‫الرباط – «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬

‫ق�ال معه�د مغربي ينش�ط ف�ي التربية على‬ ‫حقوق االنس�ان ان االعالم املغربي يساهم في‬ ‫تصاعد موجة عنصرية ضد املهاجرين االفارقة‬ ‫باملغرب القادمني من دول جنوب الصحراء‪.‬‬ ‫واس�تنكر معهد بروميتي�وس للدميقراطية‬ ‫وحق�وق االنس�ان «املي�ز العنص�ري اجت�اه‬ ‫االفارق�ة وال�ذي تنام�ى ف�ي اآلون�ة االخي�رة‬ ‫س�يما بع�د خ�روج مظاه�رات إحتجاجي�ة‬ ‫تقوده�ا فعالي�ات م�ن اجملتمع املدن�ي بطنجة‬ ‫والفنيدق» ش�مالي املغرب حيث يحتشد االف‬ ‫م�ن املهاجري�ن االفارقة بتاظ�ار فرصة للعبور‬ ‫نحو القارة االوروبية‪.‬‬ ‫وأك�د بلاغ للمعه�د أن االعلام املغربي قام‬ ‫ع�ن قص�د أو بغي�ر قص�د بتضمين مقاالت�ه‬ ‫بخطاب�ات عنصري�ة ض�د االفارق�ة بوصفه�م‬ ‫باجملرمني وجتار اخملدرات‪ ،‬وأكد «أن املس�يرة‬ ‫االحتجاجية التي قادها سكان الفنيدق مؤخرا‬ ‫بع�د اتهامات موجهة ألح�د املهاجرين من دول‬ ‫جن�وب الصح�راء باغتص�اب س�يدة‪ ،‬خلفت‬

‫ح�رق خيم وأماكن س�كن املهاجري�ن االفارقة‪،‬‬ ‫رغ�م تضام�ن املهاجرين م�ع عائل�ة الضحية»‬ ‫والتي اعترفت فيما بعد ان ادعاءها باطل‪.‬‬ ‫وحمل البالغ مس�ؤولية ما يقع للدولة التي‬ ‫قام�ت بتمري�ر خطابات عنصري�ة عبر االعالم‬ ‫العموم�ي‪ ،‬مطالب�ا إياه�ا باحت�رام املواثي�ق‬ ‫والعه�ود الدولي�ة‪ ،‬معتب�را أن ما يق�ع هو ميز‬ ‫عنصري جديد‪ ،‬يستهدف املهاجرين‪.‬‬ ‫وق�رر املغ�رب تس�وية اوض�اع املهاجري�ن‬ ‫االفارقة غير الشرعيني والذين يتراوح عددهم‬ ‫اكثر من ‪ 40‬الف مهاجر‪ ،‬مبنحهم بطاقات اقامة‬ ‫قانوني�ة‪ ،‬ليك�ون اول دولة م�ن دول اجلنوب‬ ‫بتسوية اوضاع املهاجرين غير الشرعيني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تفش�يا‬ ‫وق�ال املعه�د ف�ي بالغ�ه أن هن�اك‬ ‫ً‬ ‫متزايدا للخطاب العنصري الشوفيني باملغرب‬ ‫ض�د املهاجري�ن القادمين م�ن دول جن�وب‬ ‫الصح�راء‪ ،‬ووص�ل ف�ي األش�هر األخي�رة حد‬ ‫مما يثير‬ ‫التحري�ض عل�ى الكراهية والعن�ف‪ّ ،‬‬ ‫مخ�اوف من تطور هذا اخلطاب إلى تيار منظم‬ ‫قوال أو ً‬ ‫يتبنى بشكل صريح ً‬ ‫فعال الكراهية ضد‬ ‫ً‬ ‫فضال عن اس�تعمال‬ ‫املهاجرين األجانب‪ ،‬وذلك‬ ‫عبارات مهين�ة وأوصاف معيبة في حق هؤالء‬ ‫املهاجري�ن لم تس�لم منها حتى بعض وس�ائل‬

‫ولد امخيطير كتب مقاال هز الساحة املوريتانية‬ ‫طبق�ا للمادة ‪ 306‬من مدونة اجلنايات والت�ي تنص فقرتها الثانية‬ ‫على أن ” كل مسلم مدان بجرمية الردة قوال أو فعال ظاهرا و بديهيا‬ ‫يس�تتاب في أج�ل ثالثة ايام إن ل�م يتب في هذا األج�ل حكم عليه‬

‫اإلعالم‪.‬‬ ‫ودق املعه�د ناق�وس اخلط�ر بخص�وص‬ ‫تعام�ل املغاربة مع املهاجرين القادمني من دول‬ ‫جنوب الصحراء‪ ،‬مش�يرا الى اح�داث عرفتها‬ ‫مدن مغربية‪ ،‬كخروج تظاهرة منظمة للس�كان‬ ‫في طنجة تطال�ب بطرد املهاجرين الس�مر إثر‬ ‫مقت�ل أح�د الكاميرونيني ش�هر كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر املاض�ي‪ ،‬ومس�يرات الفني�دق الت�ي‬ ‫طالب�ت بطرد املهاجري�ن بعد اتهام�ات تتعلق‬ ‫مبحاولة أحدهم اغتصاب سيدة مغربية‪ ،‬وهو‬ ‫ما ثبت ع�دم صحته وما أعقب هذه املس�يرات‬ ‫من سلوكيات انتقامية‪.‬‬ ‫ون�دّ د املعهد بتغطية بعض وس�ائل اإلعالم‬ ‫اخلاص�ة والعمومي�ة ف�ي بع�ض مواده�ا‬ ‫روجت‬ ‫الصحافي�ة لهذه األح�داث‪ ،‬وق�ال إنها ّ‬ ‫خلط�اب مبن�ي عل�ى الكراهي�ة والتميي�ز ضد‬ ‫تواجد املهاجرين من دول جنوب الصحراء في‬ ‫املغرب‪ ،‬وذلك من خالل استعمال نعوت مهينة‬ ‫وحتريضي�ة وحاط�ة بالكرام�ة اإلنس�انية‪،‬‬ ‫م�ن قبي�ل «اجملرمين «‪« ،‬اخملربين» و «جت�ار‬ ‫اخمل�درات» و»ممارس�ب الدع�ارة»‪ ،‬وه�و م�ا‬ ‫يتنافى مع الدور ال�ذي يجب أن يلعبه اإلعالم‬ ‫في نشر ثقافة وقيم حقوق اإلنسان‪.‬‬

‫باإلع�دام كمرتد وتصادر جميع ممتلكات�ه لصالح اخلزينة العامة‪,‬‬ ‫أم�ا إن تاب قب�ل تنفيذ احلك�م فيه يلتم�س االدعاء إع�ادة تأهيله‬ ‫بكام�ل حقوقه دون ان يرفع ذلك عنه العقوبة التأديبية املنصوص‬ ‫عليها في الفقرة األولى من هذه املادة»‪.‬‬ ‫وإل�ى جان�ب الضغوط الت�ي ميارس�ها املطالبون بقتل الش�اب‬ ‫للتعجي�ل بقتل�ه ح�دا‪ ،‬يتعرض أه�ل زوجت�ه لضغوط م�ن رجال‬ ‫الدي�ن إلجبارهم عل�ى فصله عن زوجته باعتب�ار بطالن زواجهما‬ ‫جراء جرم الردة‪.‬‬ ‫وأه�در أحد رج�ال األعم�ال املوريتانيني في إح�دى التظاهرات‬ ‫بنواذيب�و دم الكات�ب ولد خمليطي�ر‪ ،‬مقدما مبلغ عش�رة آالف أورو‬ ‫مل�ن يقتله‪ .‬ه�ذا واحتدم في خضم هذه املواق�ف نقاش فقهي حول‬ ‫أحكام الردة في الشرع اإلسالمي‪.‬‬ ‫وكان أب�رز ما نش�ر في ه�ذا الص�دد مقال للمفكر اإلسلامي‬ ‫اجمل�دد محمد اخملتار الش�نقيطي بعنوان « التط�اول على مقام‬ ‫كس�ب األلب�اب ْ‬ ‫وقطع الرق�اب»‪ ،‬ورد للفقيد محمد‬ ‫َّ‬ ‫النبوة‪..‬بني ْ‬ ‫بن بتار بعنوان « مالحظات على تغريدات الشنقيطي في شأن‬ ‫املرتد»‪.‬‬ ‫وذه�ب املفك�ر مخت�ار الش�نقيطي ف�ي مقال�ه إل�ى أن «البلس�م‬ ‫الش�افي هو املنهاج النبوي في التعامل مع املرتدين والطاعنني في‬ ‫مقام النبوة‪ ،‬وهو منهاج يعتمد اإلقناع ال اإلكراه‪ ،‬ويتوخى احلكمة‬ ‫وينظ�ر إلى امل�آالت‪ ،‬لكنه منهاج يكاد يتالش�ى من حياة املس�لمني‬

‫اليوم بس�بب طغي�ان ثقاف�ة اإلكراه ف�ي مجتمعاتنا على حس�اب‬ ‫ثقافة اإلقناع»‪.‬‬ ‫وأكد الش�نقيطي على أن «أس�وأ رس�الة يوجهها املس�لمون إلى‬ ‫العال�م الي�وم – م�ن منظور السياس�ة الش�رعية‪ -‬هي قت�ل املرتد‬ ‫أو املتط�اول عل�ى مقام النبوة‪ ،‬مل�ا في ذلك من اإليح�اء بأن الناس‬ ‫متمس�كون باإلسلام خوف�ا من قطع رقابه�م‪ ،‬ال اقتناع�ا بأنه دين‬ ‫احلق»‪.‬‬ ‫وتوصل الفقيه الش�يخ ولد بتار خلالصة مفاده�ا «أن املرتد إذا‬ ‫كانت ردته باإلس�اءة إلى نبي مجمع على نبوته يقتل فورا س�واء‬ ‫كان رجلا او أم�رأة إجماعا وال تقبل توبته عن�د اإلمام مالك رضي‬ ‫الل�ه عن�ه‪ ،‬وإذا كانت ردته بغير ذلك يس�جن ويس�تتاب فإن تاب‬ ‫أف�رج عن�ه وإن لم يتب ف�إن كان رجال قتل إجماع�ا وإن كان أمرأة‬ ‫قتلت عند اجلمهور»‪.‬‬ ‫وح�ذر املفكرين من تقطيع النصوص قائال «وليعلم املفكرون أن‬ ‫تقطيع النصوص الش�رعية حسب الهوى و جتريدها من سياقاتها‬ ‫التي تدل على املقصود منها لم يكن ولن يكون مقبوال أبدا»‪.‬‬ ‫وتوجد الس�لطات التنفيذية والقضائية املوريتانية حلرج كبير‬ ‫إزاء ه�ذه القضية حي�ث يطالب الكثيرون على املس�توى الداخلي‬ ‫بإع�دام ه�ذا الش�اب فيما تع�ارض أوس�اط غربية على املس�توى‬ ‫اخلارج�ي‪ ،‬حك�م اإلع�دام أح�رى إن كان بس�بب م�ا ق�د يعتب�ره‬ ‫املتحررون مجرد رأي خاص‪.‬‬

‫ترميم إلقتصاد منهك أم تكريس لديون جديدة؟‬

‫ردود فعل متباينة في الشارع التونسي بشأن اجلولة اخلليجية لرئيس احلكومة‬ ‫تونس ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من حسن سلمان‪:‬‬ ‫تثير اجلولة التي يق�وم بها رئيس احلكومة‬ ‫التونسية مهدي جمعة في عدد من دول اخلليج‬ ‫ردود فع�ل متباينة في الش�ارع التونس�ي‪ ،‬بني‬ ‫مؤي�د يرى فيه�ا محاولة لترمي�م اقتصاد منهك‬ ‫ومعارض يؤكد أن سياسة االقتراض لن جتلب‬ ‫سوى مزيد من الديون على البالد‪.‬‬ ‫وبدأ جمع�ة الس�بت جولة خليجي�ة (بدأها‬ ‫باإلم�ارات) ي�زور خالله�ا جمي�ع دول مجل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬وتهدف لـ»تعزيز العالقات‬ ‫الدبلوماس�ية وج�ذب مس�تثمري ه�ذه ال�دول‬ ‫النفطية الى تونس»‪.‬‬ ‫ويؤك�د املراقبون أن هذه الزي�ارة تدخل في‬ ‫إطار البرنامج احلكومي اجلديد ملعاجلة الوضع‬ ‫االقتصادي للبالد الذي ش�هد تدهورا كبيرا بعد‬ ‫الث�ورة التي أطاح�ت بنظام زي�ن العابدين بن‬ ‫علي ف�ي كان�ون الثاني‪/‬يناير ‪ ،2011‬مش�يرين‬ ‫إل�ى أن جمع�ة يصطح�ب مع�ه وفدا كبي�را من‬ ‫رجال األعمال التونس�يني الذي�ن يأملون بعقد‬ ‫شراكات ناجحة مع نظرائهم اخلليجيني‪.‬‬ ‫لك�ن «سياس�ة االقت�راض» الت�ي تنتهجه�ا‬ ‫احلكوم�ة اجلدي�دة تواج�ه انتق�ادات ع�دة‬ ‫بذريع�ة أنه�ا تنه�ك االقتص�اد بدل إنق�اذه‪ ،‬في‬

‫وق�ت يؤكد في�ه احملللون أنها قد تك�ون «خيارا‬ ‫مفروض�ا» عل�ى احلكوم�ة‪ ،‬على األق�ل في هذه‬ ‫الفترة العصيبة التي متر بها البالد‪.‬‬ ‫ويق�ول اخلبي�ر االقتصادي محس�ن حس�ن‬ ‫«بالدن�ا تعي�ش الي�وم عج�زا كبي�را عل�ى‬ ‫صعي�د املالي�ة العمومي�ة‪ ،‬فمواردن�ا اجلبائي�ة‬ ‫(الضريبية) وغيرها ليس�ت ق�ادرة على متويل‬ ‫ميزاني�ة التش�غيل واالس�تثمارات العمومي�ة‪،‬‬ ‫لذل�ك ف�إن اللج�وء لالقت�راض اخلارجي ليس‬ ‫خيارا بل أمر مفروض في الوقت احلالي»‪.‬‬ ‫ويضي�ف لـ»الق�دس العرب�ي»‪« :‬الدي�ن‬ ‫اخلارجي ُ‬ ‫استعمل سابقا في غير محله (لتمويل‬ ‫الدعم واألج�ور)‪ ،‬واآلن األم�وال التي يفترض‬ ‫أن نقترضه�ا يجب أن نوظفه�ا بالدرجة األولى‬ ‫إلنعاش االستثمار»‪.‬‬ ‫ويش�ير حس�ن إل�ى بع�ض األخط�اء الت�ي‬ ‫ارتكبته�ا احلكوم�ات الس�ابقة وتتلخ�ص بأن‬ ‫الدي�ن اخلارج�ي للبالد مت احلص�ول عليه عبر‬ ‫قروض قصيرة املدى وأغلبه�ا بالعملة الصعبة‬ ‫«وه�ذا يعن�ي أنن�ا س�نعيش قريبا أزم�ة مالية‬ ‫صعب�ة وخاص�ة ف�ي ظ�ل تراج�ع قيم�ة العملة‬ ‫احمللية (الدينار)»‪.‬‬ ‫ولقيت زي�ارة جمعة لإلمارات والس�عودية‬ ‫وقط�ر ترحيبا كبي�را في هذه ال�دول‪ ،‬حيث أكد‬ ‫نائ�ب رئيس اإلمارات الش�يخ محمد بن راش�د‬ ‫آل مكت�وم «وق�وف بلاده رئيس�ا وحكوم�ة‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫وشعبا إلى جانب الشعب التونسي ومساعدته‬ ‫للخروج من نفق الالاس�تقرار االمني واملعيشي‬ ‫واالجتماعي»‪.‬‬ ‫كم�ا أك�د رئي�س ال�وزراء القط�ري الش�يخ‬ ‫ّ‬ ‫عبدالل�ه ب�ن ناص�ر ب�ن خليف�ة آل ثان�ي خالل‬ ‫لقائ�ه جمع�ة االثنين «جاهزي�ة قط�ر لتق�دمي‬ ‫ّ‬ ‫كل أش�كال الدع�م لتون�س ف�ي اجلان�ب املال�ي‬ ‫والتج�اري وحتدي�د آليّ �ات وس�بل التع�اون‬ ‫الثنائي مب�ا ّ‬ ‫يحقق املصلحة املش�تركة للبلدين‬ ‫ويخدم تونس في هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬بدا الش�ارع التونسي مترددا حول‬ ‫أهمية زيارة جمعة والنتائج املرجوة منها‪ ،‬حيث‬ ‫كتب أحمد نائلي في الصفحة الرس�مية لرئيس‬ ‫احلكومة على فيس�بوك «الش�عب التونس�ي يا‬ ‫س�يد مه�دي جمعة ف�ي حاجة لرج�ال اصحاب‬ ‫مواقف يحملون هموم هذا الش�عب ويصنعون‬ ‫برامج و استراتيجيات واضحة هذا الشعب يا‬ ‫رئيس حكومتنا املوقر سئم سياسة االستجداء‬ ‫والتباكي واالستعطاف على موائد اللئام»‪.‬‬ ‫وأض�اف مس�تخدم آخر «ليكن ف�ي علمك أن‬ ‫الش�عب التونس�ي الذي تربى على ي�د الزعيم‬ ‫احلبي�ب بورقيب�ة ال ميد ي�ده لطل�ب الصدقات‬ ‫وإمن�ا بحثا ع�ن العمل املش�ترك وف�ق املصالح‬ ‫املشتركة»‪.‬‬ ‫فيم�ا عبر آخ�ر ع�ن تأيي�ده لزي�ارة جمعة‪،‬‬ ‫مضيفا «س�ر عل�ى بركة الله لتصلح ما أفس�ده‬

‫الذين دمروا اقتصادنا وأفسدوا عالقات تونس‬ ‫مع اخل�ارج وخصوصا مع اإلم�ارات التي تكره‬ ‫اإلخ�وان وجتار الدين واألكيد أنهم سيس�عون‬ ‫ملس�اعدة تون�س وإجن�اح حكومة جمع�ة على‬ ‫األق�ل ليثبت�وا للعال�م وللتوانس�ة أن النهض�ة‬ ‫فاش�لون وال يقدرون على تس�يير دولة وقفكم‬ ‫الله س�ي املهدي خلدمة تون�س وإنقاذ ما ميكن‬ ‫إنقاذه»‪ .‬في حني أضاف املس�تخدم أمين جبور‬ ‫«الس�عودية واإلم�ارات ع�ش دبابي�ر م�ا يجي‬ ‫منه�م كان (ال يأت�ي منه�م س�وى) قل�ة اخلي�ر‪.‬‬ ‫اإلم�ارات مت�ول الهجم�ات اإلس�رائيلية عل�ى‬ ‫غ�زة والس�عودية صنفت مس�لمي العال�م الكل‬ ‫إرهابيني‪ .‬قعدو كان هوما (لم يبقى سوى هم)‪.‬‬ ‫و اإلمارات تتوعد بإفش�ال الربي�ع العربي أمام‬ ‫العالم أجمع وتعترف بتمويلها اإلنقالب اجلبان‬ ‫ف�ي مص�ر‪ .‬بالله ع�ن أي عالقات واس�تثمارات‬ ‫حتكي؟»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن جمعة ال�ذي تتمت�ع حكومته بدعم‬ ‫كبي�ر ف�ي الداخ�ل واخل�ارج‪ ،‬أك�د مؤخ�را أن�ه‬ ‫س�يقوم بإج�راءات عاجلة لتنش�يط االقتصاد‬ ‫والتس�ريع ف�ي عملي�ة التنمي�ة وخل�ق ف�رص‬ ‫عم�ل جديدة خلال فترة وجي�زة‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أنه س�يكثف اتصاالته اخلارجية من أجل جلب‬ ‫االس�تثمارات من خالل الزيارات املتتالية التي‬ ‫س�يقوم به�ا ل�دول اخللي�ج وع�دد م�ن ال�دول‬ ‫الغربية‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫صحافي مصري يطالب الرئيس بتقدمي االعتذار للقضاء ولوالدتي صحافيني معتقلني‬

‫العقل السياسي هو األنسب حلل مشكلة اإلرهاب واألكثر جدوى من العقل األمني‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسنني كروم‪:‬‬ ‫ال أخبار أو موضوعات مثيرة أو مهمة في صحف أمس الثالثاء ‪ 18‬مارس‪/‬اذار‪ ،‬ولوحظ حالة من التكتم على نشاط اجهزة االمن في التوصل إلي‬ ‫اإلرهابيني الذين قتلوا اجلنود الس��تة في نقطة الشرطة العسكرية في منطقة مس��طرد شمال القاهرة‪ ،‬مبا يعطي االنطباع بأن األمن أمسك ببدايات‬ ‫خيط وس��يعلن عن مفاجأة في توقيت معني‪ ،‬ليكون لها دوي سياس��ي‪ ،‬خاصة أنه سيتم تقدمي الفاعلني إلى محاكمة عسكرية حسب نص الدستور‬ ‫والقانون‪.‬‬ ‫ونش��رت الصحف عن فتح باب تقدمي طلبات الترش��ح للرئاس��ة‪ ،‬وقيام طالب اإلخوان في جامعة األزهر مبظاهرات وقطعهم املرور في شارعي‬ ‫مصطفى النحاس والطيران بحي مدينة نصر‪ ،‬وقد اتخذت اجلامعة قرارا بطرد س��تة عش��ر طالبا وطالبة من الذين ش��اركوا في هذه املظاهرات من‬ ‫املدينة اجلامعية‪ ،‬وإحالة آخرين إلى التحقيق‪.‬‬ ‫كما نشرت الصحف عن بدء التمهيد لالحتفال بعيد األم وكثرة إعالنات احملالت التجارية عن الهدايا‪.‬‬ ‫ومما نش��رته الصحف ايضا مقتل املالزم أول ش��رطة محمود محمد حنفي معاون مباحث مركز أبو تشت‪ ،‬والرقيب إبراهيم عبد اجمليد برصاص‬ ‫عصابة اختطفت اثنني من األقباط‪ ،‬أثناء عملية حتريرهما والقبض على اثنني من أفراد العصابة وهروب الباقني‪.‬‬ ‫وج��اء ف��ي الصحف ان قرارا صدر بإحالة وزير الصناعة والتجارة األس��بق في عهد مبارك ورجل األعمال رش��يد محمد رش��يد وابنته عالية إلى‬ ‫محكم��ة اجلنايات من جهاز الكس��ب غير املش��روع‪ ،‬التهامه بالتحاي��ل للحصول على أموال عامة قدرها خمس��مئة واثنان وعش��رون مليون جنيه‪.‬‬ ‫ورش��يد موجود في اخلارج‪ ،‬والطلب من االنتربول الدولي بإلقاء القبض عليه وتس��ليمه إلى مصر‪ .‬كما أعلنت هيئة السكك احلديدية تسيير ثمانية‬ ‫عشر قطارا آخر‪ ،‬ووعد وزير الكهرباء بانتهاء أزمة انقطاع التيار األسبوع القادم‪ ،‬واستمرار األطباء والصيادلة في إضرابهم بسبب املطالبة بالكادر‬ ‫ورف��ض محكمة جنح اإلس��ماعيلية تبرئة صديقنا العزي��ز اإلخواني عصام العريان وآخرين من تهمة التحريض عل��ى العنف‪ ،‬بينما رفضت محكمة‬ ‫اس��تئناف القاهرة طلب عصام رد محكمة جنايات القاهرة التي حتاكمه مع آخرين في أحداث قصر االحتادية وتغرميه عش��رة آالف جنيه لرفض‬ ‫الطلب‪ ..‬والى بعض مما عندنا‪..‬‬

‫شفيق يشن هجوما شديدا على السيسي‬ ‫ونبدأ تقرير اليوم باملعارك والردود املتنوعة التي ال تريد أن تنتهي وبدأها‬ ‫من يوم األحد زميلنا في «األهرام» محمد حس��نني ضد الفريق أحمد ش��فيق‬ ‫رئي��س حزب اجلبه��ة الوطنية واملوجود في اإلمارات بس��بب ع��دم تكذيبه‬ ‫التس��ريب الذي نس��ب إليه انتقادات للمشير السيس��ي فقال‪« :‬منذ أن غادر‬ ‫الب�لاد هاربا من خط��ر اإلخوان وحتى خالص املصريني من كابوس��هم‪ ،‬ثم‬ ‫إل��ى يومنا هذا ورمبا األي��ام املقبلة‪ ،‬يطل علينا الفريق م��ن منفاه االختياري‬ ‫أو يخرج أحد رجاله بني وقت وآخ��ر ويزف للمصريني النبأ العظيم‪ ،‬الفريق‬ ‫يس��تعد للع��ودة إلى أرض الوطن‪ ،‬موع��د وراء موعد والفري��ق ال يعود‪ ،‬رغم‬ ‫زوال اخلطر‪ .‬ورصد تس��ريب له يش��ن فيه هجوما ش��ديدا على املش��ير عبد‬ ‫الفت��اح السيس��ي والقوات املس��لحة والدول��ة املصرية‪ ،‬حي��ث أدان دعمهم‬ ‫ترش��يح املش��ير ملنصب رئيس اجلمهوري��ة‪ ،‬واصفا االنتخابات الرئاس��ية‬ ‫املقبل��ة باملهزلة‪ .‬والفريق لم ين��ف ما جاء في التس��ريب وإن كان قد حاول‬ ‫بطريقت��ه املعتادة أن يس��وق كالم��ه في إط��ار املصلحة العام��ة‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫التس��ريب يعك��س بوضوح غض��ب الفريق مما يح��دث في مص��ر من حالة‬ ‫االحتش��اد العام لدفع املش��ير خلوض االنتخابات الرئاسية‪ ،‬وأن الفريق ما‬ ‫يزال يرى في نفس��ه أنه األول��ى باملنصب‪ ،‬وأن خوض املش��ير االنتخابات‬ ‫يبدد أحالمه‪ .‬وال أريد أن أقسو على الرجل أو انكأ اجلراح‪ ،‬امنا أريد فقط أن‬ ‫أصارح��ه باحلقيقة لقد جتاوزتك األحداث يا س��يادة الفريق وإن عودتك أو‬ ‫عدم عودتك ال تعني أحدا سواك»‪.‬‬

‫‪ ...‬ويعاني ضغوطا نفسية بسبب ترشح صباحي‬ ‫وف��ي احلقيقة ف��إن حالة العصبي��ة التي انتابت البعض ضد ش��فيق بعد‬ ‫تصريحات��ه ال مب��رر له��ا‪ ،‬ألن ساس��ة كثيري��ن داخل مصر وض��د اإلخوان‬ ‫أطلقوا مثلها‪ ،‬باإلضافة إلى أن من حق ش��فيق الترشح النتخابات الرئاسة‬ ‫إذا ل��م يكن هناك مانع‪ ،‬ومع ذلك فإنه أعلن مبكرا بأنه إذا ترش��ح السيس��ي‬ ‫فلن يرش��ح نفسه‪ ،‬وهو غير موقف الفريق سامي عنان الذي شكل مجموعة‬ ‫إلدارة حملت��ه االنتخابي��ة التي ق��رر خوضها‪ ،‬ثم أعلن انس��حابه في مؤمتر‬ ‫صحاف��ي حفاظا على وحدة الصف فأي املوقف�ين أفضل؟ أيضا فإن حتمل‬ ‫شفيق الضغوط النفس��ية وهو يرى زميلنا وصديقنا حمدين صباحي الذي‬ ‫حصل على املركز الثالث في االنتخابات السابقة بعد مرسي‪ ،‬وشفيق يتقدم‬ ‫للمنافس��ة وهو ال��ذي حصل على املرك��ز الثاني ودخل اإلعادة مع مرس��ي‬ ‫وكان الف��ارق بينهما طفيف��ا‪ ،‬باإلضافة إلى وجود دع��وى قضائية ببطالن‬ ‫النتيجة هي ضغوط نفس��ية ال يس��تطيع حتملها وجتاوزه��ا إال من كانت له‬ ‫أعصاب من حديد ورؤية سياسية البد من تقديرها‪.‬‬

‫القوى السياسية اختارت الصمت‬ ‫عن انتهاكات احلقوق واحلريات‬ ‫ث��م نتجه الى جريدة «الش��روق» عدد يوم االحد ومق��ال الكاتب د‪ .‬عمرو‬ ‫حم��زاوي الذي يقول‪« :‬ف��ي ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز ‪ 2013‬حتالف��ت األحزاب والقوى‬ ‫السياس��ية التي تصف نفس��ها باملدنية الليبرالية مع املؤسس��ة العس��كرية‬ ‫وأيدت تدخلها في السياس��ة‪ ،‬وس��اندت اخلروج عل��ى الدميقراطية‪ .‬قبلت‬ ‫هذه األحزاب والقوى السياس��ية املش��اركة في ترتيبات الس��لطة التي كان‬ ‫املكون العس��كري – األمني قد احكم الس��يطرة عليها‪ ،‬واختارت الصمت عن‬ ‫اإلجراءات االس��تثنائية وانتهاكات احلقوق واحلريات التي تصاعدت على‬ ‫نح��و كارثي بعد فض اعتصامات جماع��ة اإلخوان وحلفائها‪ .‬حدث كل هذا‬ ‫واألح��زاب والقوى السياس��ية التي تص��ف نفس��ها بالدميقراطية واملدنية‬ ‫والليبرالية تس��تميت في اإلبقاء على حتالفها مع املكون العس��كري األمني‪،‬‬ ‫وف��ي الدفاع عن النص��وص الدس��تورية والقانونية القمعي��ة‪ ،‬وفي جتاهل‬ ‫انتهاكات احلقوق واحلريات‪ ،‬حدث كل هذا واألحزاب والقوى السياس��ية‬ ‫ه��ذه تصط��دم يومي��ا باحلص��اد امل��ر لتأييدها اخل��روج عل��ى الدميقراطية‬ ‫ولصمتها على انتهاكات احلق��وق واحلريات وتخاذلها بضياع مصداقيتها‬ ‫التي لن تعيدها ال اخلطب احلماس��ية عن املعتقلني وال بيانات شجب وادانة‬ ‫املمارسات القمعية املتتالية»‪.‬‬

‫سياسيون يتحينون الفرص‬ ‫ويب��دو أن هذا الكالم وغيره ق��د أثار أعصاب زميلنا محمد حس�ين البنا‬ ‫رئي��س حتري��ر «األخب��ار» فقال عن��ه في الي��وم التال��ي االثنني ف��ي عموده‬ ‫اليوم��ي ـ بس��م الله‪« :‬ب��دأت متثيليات السياس��يني الذين ركب��وا املوجة مع‬ ‫ثورة يناير‪/‬كانون الثاني‪ ،‬ومع ثورة ‪ 30‬يونيو‪/‬حزيران‪ ،‬وهم يعرفون جيدا‬ ‫كي��ف يس��تفيدون من الصعود فوق األكتاف‪ .‬اليوم يتناس��ى السياس��يون‬ ‫التضحيات التي يدفعها يوميا رجال اجليش والش��رطة‪ ،‬يتناس��ون احلزن‬ ‫واألل��م الذي يعتصر قل��وب األمهات الثكال��ى واألرامل واألطف��ال اليتامى‪،‬‬ ‫الذين تيتموا على أيدي اإلرهاب األس��ود‪ ،‬ليس في عيون هؤالء السياسيني‬ ‫أي دمع��ة ح��زن على هؤالء الش��هداء الذين يتس��اقطون غدرا‪ ،‬ب��ل أجد في‬ ‫عيونه��م وقاحة املطالب م��ن دون إدراك لظروف الدولة وما يعانيه ش��عبها‬ ‫من انهيار اقتصادي واستثماري وسياحي‪ ،‬بسبب اإلرهاب الغادر وبسبب‬ ‫العادات السيئة التي ابتلي بها الشعب بعد ثورة يناير»‪.‬‬

‫فريق يتمنى لك الغلط وفريق يبلع لك الزلط!‬ ‫وطبع��ا ما أن قرأ خفيف الظل بـ»اجلمهوري��ة» ومدير حتريرها محمد أبو‬ ‫كريشة ذلك وهو من يهاجم باستمرار الشعب املصري حتى صاح في اليوم‬ ‫ذات��ه قائال‪ ...« :‬لو بدا ل��ك أن الفريقني متض��ادان ومتناقضان ال خير فيمن‬ ‫يبلع لك الزلط وال خير فيمن يتمنى لك الغلط وعندما تكون أنت واحدا ويراك‬ ‫فري��ق ناصع البياض ويراك فريق آخر كالح الس��واد‪ ،‬فهو إذن عمى القلوب‬

‫وعمى األلوان‪ ،‬فعلنا هذا مع كل من حكمونا‪ ،‬وكل من تولوا أمرا فينا‪ ،‬الزعيم‬ ‫نفسه بلحمه ودمه ناصع البياض عند فريق وكالح السواد عند اآلخر‪ ..‬مالك‬ ‫عند قوم وشيطان عند قوم آخرين‪ ،‬أمير املؤمنني عند جماعة وأمير املنافقني‬ ‫عند ثل��ة أخرى‪ .‬حكوم��ة الدكتور ح��ازم الببالوي‪ ،‬التي فض��ت اعتصامني‬ ‫خطيري��ن‪ ،‬وأجنزت االس��تفتاء على الدس��تور وأدارت بل��دا في ظروف زي‬ ‫الهباب قالوا عنها مرتعش��ة وتناقلوا كلمة مرتعش��ة كأنه��ا أعجبتهم جملرد‬ ‫أنه��ا كانت توغ��ل في كثير من الكوارث واملآس��ي برفق وهدوء وبسياس��ة‬ ‫تبري��د وطن ملتهب‪ ،‬جرح��ه مفتوح ونازف‪ .‬وحكوم��ة املهندس محلب تتهم‬ ‫بالتهور واالندفاع والغش��م جملرد أنها قررت اقتحام املشاكل بال هوادة وال‬ ‫مهادنة وال طبطبة‪ ،‬وقد تفاجأ بان اتهام الغشم والتهور واالندفاع أطاح بها‬ ‫ط��ب نعمل أيه نتص��رف ازاي مع املطففني واملتطرفني‪ ..‬م��ع فريق يتمنى لك‬ ‫الغلط وفريق يبلع لك الزلط»‪.‬‬

‫يا سيادة الرئيس إبسط‬ ‫عباءتك الكرمية على اجلميع‬ ‫وننتقل الى «املصريون» عدد امس الثالثاء‪ ،‬التي يستغرب رئيس حتريرها‬ ‫جمال سلطان من اهانة الرئيس القاضي قضاء بالده يقول‪ »:‬اخلبر الصادم‬ ‫بثته وكالة رويترز ظهر اليوم‪ ،‬ويقول نصه‪ :‬تلقت عائلة الصحافي االسترالي‬ ‫بيتر جريس��ته احملتجز بتهم تتعلق باإلرهاب في مصر‪( ،‬اليوم) الثالثاء ‪18‬‬ ‫مارس‪/‬اذار‪ ،‬رس��الة من الرئي��س املصري املؤقت عدل��ي منصور في مؤمتر‬ ‫صحافي عقدته مبدينة برزبني في استراليا ‪ ،‬وقالت لويز جريسته والدة بيتر‬ ‫وهي تتلو رس��الة من الرئيس «مع عدم إغفال استقالل السلطات القضائية‬ ‫رئيس��ا‬ ‫والتمتع بكل احلقوق التي يكفلها القانون‪ ..‬أود أن أؤكد لكم بصفتي ً‬ ‫ملصر أني لن أدخر جهدً ا في العمل إليجاد حل س��ريع للقضية بطريقة تتفق‬ ‫مع القانون‪ ،‬وهذا يضمن لم شمل العائلة في املستقبل القريب»‪ ،‬هذا هو نص‬ ‫رس��الة الرئيس «القاضي» املستش��ار عدلي منصور لوالدة الش��خص الذي‬ ‫يتهمه قضاء بالده بأخطر تهمة على اإلطالق‪ ،‬وهي تهمة اإلرهاب‪ ،‬والتورط‬ ‫في خلية إرهابية لإلضرار باألمن القومي للبالد‪ ،‬وهي تهم ـ إن صحت ـ تصل‬ ‫بصاحبها إلى حبل املشنقة حتما‪ ،‬فعلى أي أساس يضمن رئيس اجلمهورية‬ ‫ألسرة الصحافي املتهم باإلرهاب لم شمله بأسرته قريبا‪ ،‬أي إطالق سراحه‬ ‫وتس��فيره خارج مص��ر‪ ،‬مثلما ح��دث مع آخري��ن غيره أش��هرهم اجملموعة‬ ‫األمريكي��ة التي أطلقه��ا «عبد املعز» رغم اتهاماتها اخلطي��رة وإدراجهم على‬ ‫قوائم املنع من الس��فر أيام اجمللس العس��كري لطنطاوي وعنان‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫لديك يا س��يادة القاضي املستشار حلول س��ريعة لفك أسر احملتجزين ظلما‬ ‫ولم الش��مل مع أهليهم‪ ،‬فلماذا لم تبس��ط عباءتك الكرمية على اجلميع‪ ،‬ملاذا‬ ‫االسترالي وحده‪ ،‬وكما تعلم يا س��يادة املستشار فبيتر جريسته‪ ،‬مسجون‬ ‫في قضي��ة واحدة م��ع الصحافيني املصري�ين‪ :‬باهر محم��د ومحمد فهمي‪،‬‬ ‫واجلميع متهمون من قضاء بالدك بأنهم يشكلون خلية إرهابية‪ ،‬صحيح أن‬ ‫أحدا داخل مصر أو خارجها لم‪ ‬يصدق هذا الكالم‪ ،‬والكل س��خر منه‪ ،‬ولكن‬ ‫هك��ذا يقول قضاء بالدك‪ ،‬الذي م��ن املفترض أنك حتترمه وال تقدم بني يديه‬ ‫وال تس��تبق أحكامه وال تفتئت عليه وال حتدد له نتيجة وحكما‪ ،‬ثم تطلب من‬ ‫القضاء أو توجهه إلدارة القضية بطريقة ش��كلها قانوني‪ ،‬أي بوضوح أكثر‬ ‫التالعب بالقانون وأدوات العدالة للوصول إلى اإلفراج عن «االس��ترالي»‪...‬‬ ‫فلماذا تهتم كل هذا االهتمام باإلنس��ان االس��ترالي وتبعث رس��الة خاصة‬ ‫لوالدته‪ ،‬بينما حتتقر اإلنس��ان املصري‪ ،‬مواطنك‪ ،‬وال تعبأ بأس��رته املكلومة‬ ‫واملفجوعة م��ن االتهامات اجلائرة واخلطيرة التي توج��ه إليه‪ ،‬هل تكرمت ـ‬ ‫من باب العدل وليس الكرامة الوطنية الضائعة ـ وأرس��لت رس��الة مشابهة‬ ‫ألمهات الصحافيني املصريني املتهمني في القضية ذاتها‪...‬‬ ‫أعرف‪ ،‬ويعرف اجلميع يا س��يادة املستش��ار‪ ،‬أن بيتر جريس��ته‪ ،‬سوف‬ ‫يطلق س��راحه وس��يعود إلى أس��رته‪ ،‬كما عاد األمريكان م��ن قبل رغم أنف‬ ‫أي إج��راءات قضائي��ة‪ ،‬وأعرف أنك س��تجد ح�لا ـ وبالقان��ون ـ ملوضوعه‪،‬‬ ‫كم��ا وعدت‪ ،‬ألن��ك ال متلك غير ذلك‪ ،‬ولكن��ي أطالبك بتق��دمي االعتذار العلني‬ ‫والعاج��ل جلهتني‪ :‬قض��اء بالدك ال��ذي أهنته‪ ،‬ووالدة كل م��ن الصحافيني‬ ‫املصريني باه��ر محمد‪ ،‬ومحمد فهمي‪ ،‬قبل أن متضي بع��د قليل إلى غياهب‬ ‫التاريخ غير مأسوف عليك وال على أيامك السودا» ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫انتصار قوى التطرف‬ ‫على تيار االعتدال داخل السلطة‬

‫وفي العدد نفس��ه من «املصري��ون» نقرأ للكاتب محمد س��لطان مقاال عن‬ ‫قضاي��ا االرهاب املوجه ضد افراد اجليش والش��رطة م��ن خالل مقاله الذي‬ ‫عنون��ه بـ»العن��د مقدمة لهزمي��ة عاجلة» الذي يق��ول فيه‪ »:‬تزاي��د العمليات‬ ‫اإلرهابية‪ ،‬ضد اجليش والش��رطة‪ ،‬باتت ظاهرة مقلقة‪ ،‬ألنه ليس بوسع أحد‬ ‫أن يستشرف سقف تلك العمليات مستقبال‪.‬‬ ‫املثقف��ون ـ في جلس��اتهم اخلاصة ـ يتوقعون أن «األس��وأ» ل��م يأت بعد‪،‬‬ ‫فدائرة العنف ما زلت في حدود املس��احات ذات املكون األمني والعسكري‪،‬‬ ‫وليس ثم��ة ضامن حلدودها‪ ،‬وما إذا كانت ستتس��ع لتش��مل أبعادا مدنية‬ ‫تتماس بش��كل أو بآخ��ر مع هذا املك��ون‪ .‬وال نرى في املش��هد إال املعاجلات‬ ‫األمني��ة‪ ،‬وال ندري م��ا إذا كان��ت هناك اجته��ادات ورؤية سياس��ية لوقف‬ ‫العن��ف‪ ..‬إذ أن الصلف املؤس��س على غرور القوة وحده‪ ،‬لن يحل املش��كلة‪،‬‬ ‫ألن تلك األخيرة‪ ،‬أس��بابها األساسية سياس��ية محضة‪ ،‬والعقل السياسي‬ ‫هو األنسب واملؤهل حللها واألكثر جدوى ونفعا من العقل األمني‪.‬‬ ‫درس فض اعتصام «رابعة» ينبغي أن يكون حاضرا‪ ،‬فاألزمة قبل الفض‪،‬‬ ‫كانت قابلة للحل‪ ،‬ثم تعقدت األمور كثيرا بعده‪ ،‬نتيجة انتصار قوى التطرف‬ ‫على تيار االعتدال داخل السلطة ذاتها‪...‬‬ ‫الدول��ة تواج��ه «إرهابا» احترافي��ا لم تعرف��ه من قب��ل‪ ،‬وجماعات عنف‬ ‫«شبحية» ليس لها أية سيرة ذاتية على قاعدة املعلومات في أجهزة كمبيوتر‬ ‫األجهزة األمنية‪ ..‬فهي تتحرك في حماية هويتها اجملهولة‪ ،‬وأهدافها ال زالت‬ ‫ـ حت��ى اللحظ��ة ـ في ما كل ما هو أمني وعس��كري‪ ..‬ولكن من حق الناس أن‬ ‫تسأل‪ ،‬عن خطط احلكومة‪ ،‬في حماية املدنيني‪.‬‬

‫صحي��ح أن الدول��ة حتش��د كل أدواته��ا األمني��ة والعس��كرية‪ ،‬ملكافحة‬ ‫اإلرهاب‪ ،‬ولكن عليها أن تتحلى بالش��فافية واملكاشفة ومصارحة املصريني‬ ‫بالتفاصيل‪ ،‬أو على األقل تبرق الرس��ائل بأن أدواتها متنوعة ومتعددة وال‬ ‫تكتفي باحلل األمني‪.‬‬ ‫احل��ل األخير ال يطمئن أحدا‪ ..‬فاجلهود السياس��ية ضرورية‪ ،‬والتواضع‬ ‫في التعامل بجدية مع أية مبادرة للحل وللتصالح ينبغي أن تكون في مقدمة‬ ‫األولويات‪ ..‬والتجارب أثبتت ب��أن العند والتعالي على احلقائق املوضوعية‬ ‫على األرض‪ ،‬هو مقدمة لهزمية عاجلة»‪.‬‬

‫إلى أين نحن ذاهبون؟‬ ‫اما الفوضى التي تطرق ابواب العرب فقد دعتنا الى صحيفة «الش��روق»‬ ‫لنطل��ع على ما كتب��ه فهمي هويدي عنها ف��ي عدد امس الثالث��اء قائال‪ »:‬إذا‬ ‫الحظ��ت أن الدولة التي ناصبت الربي��ع العربى العداء من��ذ حلظاته األولى‬ ‫هي ذاتها التي تقود حتوالت املنطقة في الوقت الراهن‪ ،‬فإن ذلك يعد مؤشرا‬ ‫ميهد لإلجابة عن السؤال‪ :‬إلى أين نحن ذاهبون؟‬ ‫املنط��وق أعاله ختمت به مقالة الثالثاء املاض��ى (‪ )2014/3/11‬التى كان‬ ‫عنوانها «نحن نزرع وإس��رائيل حتصد»‪ ،‬وأوردت فيها عديدا من الشهادات‬ ‫الت��ي عبرت ع��ن حفاوة اإلس��رائيليني الش��ديدة بالتحوالت التي ش��هدتها‬ ‫مصر‪ ،‬وآخرها حظر أنش��طة حركة حماس باعتبارها منظمة «إرهابية»‪ ،‬كما‬ ‫أوردت شهادات أخرى عبرت عن املدى الذي بلغه االسترخاء االستراتيجي‬ ‫اإلسرائيلي في ظل تلك التحوالت‪...‬‬ ‫ولئ��ن توقع البعض مني أن أفي مبا وعدت حني طرحت الس��ؤال‪ :‬إلى أين‬ ‫نح��ن ذاهبون‪ ،‬فإنني أرجو أال يحس��نوا الظن بي إل��ى احلد الذي يصور لهم‬ ‫أنني على علم باملآالت التي تنتظر العالم العربى في نهاية املطاف‪ ،‬وهو ما ال‬ ‫أس��تطيع أن أدعيه‪ ،‬لكنني فقط أستطيع أن أشير إلى بعض عالمات الطريق‬ ‫الذي منضي عليه‪ ،‬متصورا أن ذلك يس��اعدنا عل��ى تصور املآالت في األجل‬ ‫املنظور على األقل‪ ،‬وقبل أن أعرض ما عندى من تلك العالمات فإنني أضيف‬ ‫إلى ملف الش��هادات الكاشفة واحدة مهمة نش��رتها جريدة «الشروق» في‬ ‫‪ 3/7‬احلال��ي‪ ،‬ملراس��لها فى واش��نطن األس��تاذ محمد املنش��اوي‪ ،‬الذي هو‬ ‫ف��ي الوقت ذات��ه خبير مبعهد الش��رق األوس��ط في واش��نطن ومتخصص‬ ‫في السياس��ة اخلارجية األمريكية جتاه الش��رق األوسط‪ .‬في شهادته ذكر‬ ‫األس��تاذ املنش��اوي ما نصه‪ :‬لم يتخيل أكثر العرب تش��اؤما أن يأتي اليوم‬ ‫ال��ذي يذك��ر فيه مس��ؤول أمريكي أنه «لو غط��ى وجوه من قابله��م من كبار‬ ‫املس��ؤولني خالل زيارات��ه األخيرة للري��اض وأبوظبي وتل أبيب واس��تمع‬ ‫إلى تصوراتهم بخصوص قضايا ومس��تقبل الشرق األوسط‪ .‬فلن يستطيع‬ ‫التمييز بني السعودي أو اإلماراتي أو اإلسرائيلي‪ ،‬حيث ان آراءهم متطابقة‬ ‫حيال تلك القضايا»‪ .‬وهي شهادة أكتفي بها دون تعليق‪ ،‬وأزعم أنها تشكل‬ ‫إحدى عالمات الطريق الذي نحن ماضون عليه‪.‬‬ ‫م��ا عاد خافي��ا على أح��د أن الدولت�ين املذكورت�ين تبنتا موقف��ا مقاطعا‬ ‫ورافض��ا للربي��ع العربي منذ الحت ب��وادره في عام ‪ ،2011‬وكانتا من أش��د‬ ‫أنص��ار الرئيس األس��بق حس��ني مبارك ونظام��ه‪ ،‬حتى كان عدم مس��اندة‬ ‫واش��نطن ملبارك إحدى نقاط اخل�لاف بينهما وب�ين اإلدارة األمريكية‪ ،‬ولم‬ ‫تكت��ف الدولتان مبقاطع��ة الربيع العربي ولكنهما ل��م تتوقفا عن محاصرته‬ ‫ومحاولة إجهاضه في جميع الدول التي بلغتها أصداؤه‪ ،‬فى مش��رق العالم‬ ‫العرب��ى ومغربه‪ ...‬إال أن قوة تلك األصداء بدت مقلقة بحيث دفعت الدولتني‬ ‫إل��ى محاولة وق��ف ذلك املد خ��ارج حدوده��ا مبختلف الس��بل‪ ،‬األمر الذي‬ ‫يس��وغ لنا أن نقول إنهما احتلتا مقعد قيادة الثورة املضادة‪ ،‬وكان حتركهما‬ ‫مش��هودا في ذلك االجتاه على مختلف املستويات‪ ،‬السياسية واالقتصادية‬ ‫واإلعالمي��ة‪ .‬في اخلامس من ش��هر مارس‪/‬اذار احلالي س��حبت ثالث دول‬ ‫خليجية س��فراءها م��ن قطر ألول مرة في تاريخ مجل��س التعاون اخلليجي‪،‬‬ ‫والدول الثالث هي الس��عودية واإلمارات والبحري��ن‪ .‬وبعد ذلك بأيام قليلة‬ ‫جرت مناورات عس��كرية مصرية إماراتية في أبوظبي حملت اسم زايد (‪.)1‬‬ ‫وف��ي الوقت الذي كانت املن��اورات جارية فيه زار مس��قط الرئيس اإليراني‬ ‫حسن روحاني في مس��عى لتوثيق العالقات وتنس��يق التعاون مع سلطنة‬ ‫عمان ــ ما الذي يعنيه ذلك؟ عند القراءة املتأنية س��تدرك أن س��حب السفراء‬ ‫كان بداي��ة انهيار وتفكي��ك مجلس التعاون اخلليجي الذي تأس��س في عام‬ ‫‪ .1981‬يعن��ي أيضا أن اإلمارات أرادت أن تس��تقوي مبصر في مواجهة قطر‬ ‫من خالل املناورات املشتركة‪ ..‬هل هذا كل شيء؟‪ ..‬ليس بالضبط‪ ،‬ألنه يعني‬ ‫في الوقت ذات��ه أن األوراق بصدد االختالط في اخللي��ج‪ ،‬األمر الذي يؤدي‬ ‫إل��ى ظهور خرائط جدي��دة له تس��تصحب حتالفات عربية جديدة س��تكون‬ ‫مصر طرفا فيها وس��تقوم السعودية ومعها اإلمارات بدور القيادة لها‪ ...‬إن‬ ‫قضية فلسطني لم يعد لها ذكر في اخلطاب السياسي العربي الراهن‪ .‬ولذلك‬ ‫فإنن��ي أعتبر أن إس��رائيل هي الفائز األكبر في التح��والت الراهنة‪ ،‬حيث لم‬ ‫تعد سياس��اتها محل اعتراض أو حتى اكتراث من جان��ب األنظمة العربية‪.‬‬ ‫وال نس��تطيع أيضا أن نتجاهل ارتفاع أسهم إيران وتقوية ساعدها خليجيا‬ ‫ومشرقيا‪.‬‬ ‫ال أعرف إلى أين نحن ذاهبون بعد ذلك‪ .‬لكن الذي أعرفه أننا سائرون على‬ ‫طريق الندامة‪ ،‬وليس السالمة بأي حال‪ .‬والله أعلم بعد ذلك باملآالت»‪.‬‬

‫درويش امليت األكثر حضورا‬ ‫من كل الواقفني على باب الزمن‬ ‫ونبقى في «الش��روق» عدد اليوم نفس��ه ومع تس��اؤل الكاتبة خولة مطر‬

‫‪Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫حملم��ود درويش‪ ،‬وكم ه��و باق فينا تق��ول‪ »:‬كلما تطلعت ميينا أو ش��ماال‪..‬‬ ‫قرأت خبرا بني صفحات جرائدك املس��طرة مسبقا بفعل الدولة أو احلكم أو‬ ‫املالك وصاحب رأس املال! كلما نبش��ت بني األسطر واألحرف وكثير الكالم‬ ‫مس��اء على فضائيات هذا الوطن املمتد طويال‪ ..‬فعل��ت ذلك بحثا عما يبعث‬ ‫على بعض من النور في شدة عتمة األيام‪ ،‬أو رمبا عن بصيص أمل في كومة‬ ‫الظالم الدامس‪ ..‬كلما فعلت جتد نفس��ك خارج الزمن كله‪ ،‬بل خارج الكون‪..‬‬ ‫أنت وحدك بينهم‪ ،‬هم ليسوا محبني لله وأنبيائه‪ ،‬وال يريدون أن تعود احلياة‬ ‫إلى ما كانت عليه‪ ..‬فكل ذلك غطاء جلهل شديد يغلف خطابهم وحواراتهم‪..‬‬ ‫أصبحت التس��مية تردد بش��كل مبس��ط تكفيريني أو إرهابيني أو متطرفني‬ ‫أو‪ ...‬ويبقى الس��ؤال العالق بني األس��طر املتناثرة أيضا‪ ..‬ذاك الس��ؤال من‬ ‫صن��ع كل هذا اجله��ل‪ ..‬أليس اجله��ل صناعة؟ ه��ي معركة أخرى ش��بيهة‬ ‫بتلك الغ��زوات التي يطلقون عليها أس��ماء م��ن كتب التاري��خ‪ ،‬رغم أن كتب‬ ‫التاريخ تخجل من مثل هذه التش��بيهات‪ ..‬راح��وا في معركتهم على الكتب‪..‬‬ ‫انقض��وا على كتبه هو بالذات وبدأوا في الش��تائم‪ ،‬هكذا قيل أو هكذا كتبت‬ ‫الصحف‪ ..‬هم بعض مما يطلقون على انفس��هم رسل الله على األرض! رفعوا‬ ‫اخلناجر والسيوف هناك وهنا أصواتهم الغليظة واحليلة املكررة بالتكفير‪..‬‬ ‫إنه كافر قالوا‪ ،‬بل قال أكثرهم جهال إنه «نصراني» يكره اإلس�لام ويش��وه‬ ‫نبي الله والرس��ل! أخذوا يعبثون بالكتب األخرى ينبشون اخلط ويفتشون‬ ‫بني الكلمة واألخرى‪ ..‬لكل كلمة معنى لديهم هم فقط في قاموس��هم احملدود‬ ‫املعاني والكلمات‪ ،‬وتفسيرهم الضيق جدا للدين والعلم والثقافة‪ ..‬ردد أحد‬ ‫الواقفني وأكثرهم جرأة ــ فأنت بل نحن بحاجة لبعض اجلرأة للوقوف أمام‬ ‫محاكم التفتيش اجلديدة ــ قال‪« :‬املس��يحيون ال يس��مون محمود» لم يلتفت‬ ‫إليه أحد بل بعضهم أرس��ل له ببعض النظرات والعبارات التي تقول سيأتي‬ ‫الدور عليك لو استمررت في مثل ما تقوم به‪.‬‬ ‫ه��و ال��ذي قال‪« :‬إن أكث��ر‪ ،‬أيها الكائن احل��ي‪ ..‬لنصدق أن عل��ى مثل هذه‬ ‫األرض اجملبولة باجلرمية‪ ،‬ش��يئا ما يستحق احلياة» وهو الذي أنشد وغرد‬ ‫لنا جميعا‪ ..‬هو صاحب كل ذلك الكم من اجلمال‪ ..‬هو فراش��ة الفرح الدائمة‬ ‫رغم حزن األيام وسرقة الوطن‪ ..‬هو صاحب «سرير الغائب‪ ،‬أثر الفراشة‪ ،‬ال‬ ‫أعرف الش��خص الغريب‪ ،‬صباحكم فلسطني‪ ،‬أحبك أكثر‪ ،‬أحد عشر كوكبا‪،‬‬ ‫أحمد الزعتر‪ ،‬إلى أمي‪ ،‬برقية من الس��جن‪ ،‬بطاقة هوية‪ ،‬تقاس��يم على املاء‪،‬‬ ‫وآخرين كثر»‪.‬‬ ‫هو رمبا اآلن هناك يتطلع لهم من األعلى ويبتسم ابتسامته املعهودة وبني‬ ‫يديه فنجان قهوته ورمبا يسخر منهم فهو األكثر حياة منهم‪ ..‬هو امليت األكثر‬ ‫حض��ورا من كل أولئك الواقفني على ب��اب الزمن ال يطرقونه وال يدخلون بل‬ ‫يقفون عن��ده يحاولون أن يوصدوا األبواب في وج��ه العلم والفن واجلمال‬ ‫وهم بعثوا أنفس��هم رس�لا للجهل ال للفضيلة‪ ..‬هو الواقف هناك في عليائه‬ ‫يردد‪« :‬لم أولد ألعرف أنني س��أموت‪ ،‬بل الحب محتويات ظل الله‪ ،‬يأخذني‬ ‫باق‬ ‫اجلم��ال إلى اجلميل‪ ،‬وأحب حبك‪ ،‬هكذا متحررا من ذاته وصفاته»‪ ،‬إنه ٍ‬ ‫هنا ل��ن يغادرنا أبدا مهما كثرت س��يوفهم وخناجرهم وظالميتهم وجهلهم‬ ‫الباقي يختبئ للصغار في كتب توزع باسم العلم والتعليم!‬

‫أصوات كل سكان العمارة‬ ‫خلالد علي‬ ‫وننتق��ل ال��ى «األخبار» ومع الكات��ب خفيف الظل عبد الق��ادر محمد علي‬ ‫ف��ي بابه اليومي املتمي��ز ـ صباح النعناع – الذي كتب لن��ا فيه عن خالد علي‬ ‫وتصريحه بعدم الترشح لالنتخابات‪« :‬خالد علي عقد مؤمتر صحافيا أعلن‬ ‫فيه أنه لن يخوض انتخابات الرئاس��ة‪ ،‬وبذلك يس��تطيع املش��ير عبد الفتاح‬ ‫السيس��ي أن يضع حدا لتردده وأن يعلن ترش��يح نفس��ه فورا وهو مطمئن‪،‬‬ ‫بعد أن خرج من الس��باق منافسه األول على رئاسة مصر‪ ،‬مبا له من شعبية‬ ‫كاس��حة ظهرت بوضوح في آخر انتخابات رئاس��ية‪ ،‬عندم��ا فاجأ اجلميع‬ ‫بحصوله على أصوات كل س��كان العمارة التي يس��كنها مب��ن فيهم البواب‬ ‫ومرات��ه وعياله‪ ،‬وكاد يحكم مصر لوال س��وء األحوال اجلوية مبروك مقدما‬ ‫للمشير»‪.‬‬

‫األقربون أولى بـ«األجر»‬ ‫وألن أبو كريش��ة م��ن الظرفاء فإن��ه دفع بن��ا إليهم دفعا وأوله��م زميلنا‬ ‫وصديقنا العزيز والقدمي الساخر الكبير فؤاد معوض الشهير بفرفور وبابه‬ ‫املتميز في جريدة «الفجر» األس��بوعية املستقلة التي تصدر كل ثالثاء‪ ،‬حيث‬ ‫اشتمل على ستة وعشرين فقرة اخترنا بعضا منها‪:‬‬ ‫ـ ال يفوتني إال أن أش��هد على تقوى وورع «احلاج» حس��ن يوسف «الواد‬ ‫الش��قي» س��ابقا الذي قرر من��ذ إطالق اللحية وإزالة الش��ارب ع��دم تأديته‬ ‫لألدوار التي حتت��وي على القبالت واألحضان وما يس��تجد من بعدها «من‬ ‫بعد األحضان طبعا « تلك التي كان يقدمها راضيا في سينما أيام زمان‪.‬‬ ‫ف��ي أح��د برامج التلفزيون س��ألته املذيع��ة قائلة هل من املمك��ن أن تقوم‬ ‫بإع��ادة تقدميك ملثل ه��ذه األدوار لو طل��ب منك حاليا؟ أج��اب وهو يحوقل‬ ‫ويبسمل ويستعيذ بالله من الش��يطان الرجيم رافضا بالثالثة تقدميها‪ ،‬في‬ ‫الوقت ال��ذي أكمل وهو يغمز للمذيعة بعينيه مبتس��ما ينبهه��ا إلى أن جنله‬ ‫عمرو حس��ن يوس��ف الذي احترف التمثيل في إمكان��ه أن يقدمها وبنجاح‬ ‫كبي��ر‪ .‬بالتأكيد يا حاج الترش��يح ف��ي محله‪ ،‬إميانا باملقول��ة إياها األقربون‬ ‫أولى بـ»األجر» يا موالنا‪.‬‬ ‫ فيف��ي عب��ده ب��دأت راقص��ة ثم اضط��رت حت��ت تأثير احملش��ي كرنب‬‫وبتنجان وفلفل اخضر حراق اعتزال الرقص والعمل كمذيعة!‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫ً‬ ‫بريا والقضاء على مخازن السالح‪...‬كثرة نفقات اجليش ال تعني جهوزيته‬ ‫احلل مع حماس هو الهجوم على القطاع‬

‫ميزاينة اجليش اإلسرائيلي وقدرته‬

‫إالرهاب من غزة ينتصر‬ ‫موشيه آرنس‬

‫أوري بار يوسف‬ ‫الى حضرة السيد يئير لبيد‪ ،‬وزير املالية‪ .‬قرأت‬ ‫ف�ي اهتمام كالمك في مؤمتر افتت�اح معهد اهارون‬ ‫للسياس�ة االقتصادي�ة في املركز املتع�دد اجملاالت‬ ‫ي�وم االح�د‪ .‬اج�ل إن�ه كالم كاملهاميز‪ .‬وق�د بينت‬ ‫أن�ك تؤي�د حتوي�ل ام�وال م�ن ميزانية االم�ن الى‬ ‫اخلدمات االجتماعية‪ ،‬لكن�ك أكدت أننا «اذا قلصنا‬ ‫ميزانية االمن ونشبت في الغد حرب لبنان الثالثة‬ ‫واصبحت مخازن السلاح فارغة م�رة اخرى ولم‬ ‫تعم�ل الدباب�ات فس�يكون واحدا من االش�خاص‬ ‫الذي�ن س�يؤتى به�م للمثول أم�ام جلن�ة التحقيق‬ ‫احلكومية حينما تنشأ‪ُ ،‬‬ ‫وستقطع االعناق كالعادة‬ ‫في اسرائيل في امليدان العام»‪.‬‬ ‫فوق أنه لم ُتقطع عنق أي وزير مالية في امليدان‬ ‫العام بس�بب تقصيرات أمنية (ب�ل لم يُ حقق معهم‬ ‫في ذلك)‪ ،‬عندي ثالث مالحظات رمبا ُتمكنك من أن‬ ‫تنام نوما ً‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫االول�ى هي أنه ل�م حتكم أية جلن�ة حتقيق بان‬ ‫اجليش االس�رائيلي فشل في احلرب على نحو ما‪،‬‬ ‫بس�بب توفير في النفقة االمني�ة‪ .‬ولم تكن مخازن‬ ‫السلاح قط فارغة ب�ل كانت غير منظم�ة لكن ذلك‬ ‫ج�زء من فوض�ى اجليش االس�رائيلي العادية في‬ ‫اط�ار اس�تعداده للح�رب‪ .‬صحي�ح أن�ه تبين في‬ ‫حرب يوم الغفران في ‪ 1973‬أنه كانت ثم مش�كالت‬ ‫معدات‪ .‬لكن بني حتليل واع للحرب أن املش�كلة لم‬ ‫تكن النقص في الدبابات بل بناء قوة برية ُفضلت‬ ‫ف�ي أساس�ها الدبابات عل�ى عناصر قت�ال اخرى‪.‬‬ ‫أو بعب�ارة اخرى لم تكن املش�كلة مقدار املال الذي‬ ‫أعطي للجيش االسرائيلي بل ما فعله اجليش بهذا‬ ‫املال‪.‬‬ ‫ف�ي حرب لبنان الثانية ف�ي ‪ ،2006‬من املؤكد أن‬ ‫املش�كلة لم تكن من جهة امليزانية ولم يوجد نقص‬ ‫ف�ي الدباب�ات ايضا الت�ي بق�ي أكثر م�ن ‪ 80‬باملئة‬ ‫منه�ا في مخازن السلاح على كل ح�ال‪ .‬وحينما ال‬ ‫تعرف فرق الدبابات في ل�واء مدرع نقل دبابة في‬ ‫شارع كبير دون بسط جنزير أو التحرك في منزلق‬ ‫خلفي حت�ت نار العدو فان ذلك يش�هد أكثر من كل‬ ‫ش�يء على مهنية ُمختلة وعلى فساد العلم بحرب‬ ‫املدرعات وعلى أن اجليش االس�رائيلي لم يستعد‬ ‫االس�تعداد املناس�ب للحرب التالي�ة‪ .‬وكان هذا ال‬ ‫مش�كلة امليزانية هو الذي أثر في األداء احملرج في‬ ‫‪.2006‬‬ ‫والثاني�ة أنن�ي ال أعل�م ك�م ميل�ك اجلي�ش‬ ‫االس�رائيلي اليوم م�ن الدبابات‪ ،‬لك�ن عددها زاد‬

‫جنود اسرائيليون في مواجهات مع فلسطينني‬ ‫عل�ى ثالثة آالف حتى الفت�رة االخيرة‪ .‬ومنذ انهار‬ ‫االحت�اد الس�وفييتي ومن�ذ كان�ت ح�رب اخلليج‬ ‫االول�ى ف�ي ‪ ،1991‬خفت�ت س�ريعا التهدي�دات‬ ‫العس�كرية البرية الت�ي كان يفت�رض أن يواجهها‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي‪ .‬وم�ع كل ذلك اس�تمر جهاز‬ ‫االم�ن عل�ى انفاق نحو م�ن ‪ 700‬مليون ش�يكل كل‬ ‫س�نة في املتوس�ط على ش�راء دبابات «مركفاه»‪،‬‬ ‫تبني اليوم أنه ال يوجد الكثير مما يُ فعل بها‪ .‬وليس‬ ‫احلديث عن دبابات فق�ط بل عن منظومات اخرى‬ ‫ايضا باهظ�ة الكلفة بصورة مخيفة ما زال اجليش‬ ‫االس�رائيلي يتس�لح به�ا حت�ى ف�ي وق�ت أخ�ذت‬ ‫تتض�اءل في�ه التهديدات م�ن قبل ال�دول العربية‬ ‫كلها‪.‬‬ ‫ُأطل�ب من القدماء في وزارة املالية أن يحضروا‬

‫لك امليزاني�ات االمنية لدولة اس�رائيل حتى حرب‬ ‫‪ .1967‬وسترى هناك أنه في حدود كان الدفاع عنها‬ ‫اصع�ب كثيرا حينم�ا كان عدد الدباب�ات وناقالت‬ ‫اجلن�ود املدرع�ة والطائ�رات احلربي�ة عن�د دول‬ ‫العدو اكبر بثالثة اضعاف مما هي عليه في اجليش‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬كان�ت ميزاني�ة اس�رائيل االمنية ‪10‬‬ ‫باملئة فقط م�ن مجموع النفقة العام�ة‪ .‬ولم مينعها‬ ‫ذل�ك م�ن اح�راز واحد م�ن أكب�ر االنتص�ارات في‬ ‫التاريخ العس�كري‪ .‬ونقول باختص�ار إن اجليش‬ ‫االس�رائيلي ما زال جيشا مسرفا جدا‪ ،‬لكن يصعب‬ ‫علي�ه بس�بب تغييرات في ص�ورة التهدي�دات أن‬ ‫يق�دم البضاعة‪ .‬وإن زيادة نفق�ات اخرى لن تزيد‬ ‫في االمن بالضرورة‪.‬‬ ‫ونق�ول آخ�را ف�ي ش�أن عضويتك ف�ي اجمللس‬

‫الوزاري االمني والتقارير احلساسة واخمليفة التي‬ ‫تتلقاها عن تهدي�دات حزب الله وحماس واجلهاد‬ ‫العامل�ي وما أش�به‪ ،‬إنه يوجد ش�يء ما س�احر في‬ ‫ه�ذا االش�تراك في الس�ر ويع�رف عس�كريون في‬ ‫العالم كله ذلك ويعرفون كيف يستغلونه ايضا‪.‬‬ ‫اذا كان عن�دك وق�ت فاق�رأ فصلا قصي�را ف�ي‬ ‫كتاب قدمي عنوانه «االمريكي القبيح» كتبه يوجن‬ ‫بوردي�ك وولي�ام ليدلر‪ ،‬عن التدخ�ل االمريكي في‬ ‫ش�رق آسيا في خمسينيات القرن املاضي‪ .‬ويصف‬ ‫املؤلف�ان هناك كيف اس�تقر رأي س�ناتور امريكي‬ ‫ش�كاك على الس�فر الى تل�ك املنطق�ة للفحص عما‬ ‫يُ فعل بام�وال مس�اعدة الواليات املتح�دة الفضل‬ ‫احلليف�ات احمللي�ات‪ .‬واس�تعد ضب�اط اجلي�ش‬ ‫االمريك�ي الذي�ن يخدمون هن�اك اس�تعدادا جادا‬

‫االس�تيالء عل�ى س�فينة السلاح ف�ي ع�رض البحر‬ ‫لي�س عمل قرصنة‪ .‬فمن املب�اح لدولة أن تخطو خطوات‬ ‫للدفاع عن نفسها‪ .‬وال شك في أنه لو وصل السالح الذي‬ ‫كانت تنقله كلوز س�ي الى غزة ألوقع ضحايا في اجلبهة‬ ‫الداخلية االس�رائيلية وضحايا أكثر من س�كان القطاع‪.‬‬ ‫وانق�ض بنيامني نتنياهو على احلادثة كأنه وجد غنيمة‬ ‫كبي�رة وأمر بعرض دعاية تظاه�ري كانت ذروته اعالن‬ ‫رئيس الوزراء نفس�ه بأن ايران تس�تطيع في املستقبل‬ ‫أن تنقل في الس�فن حقائب ذرية وترسلها الى كل ميناء‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫لك�ن عمل االخراج الضخم قابله ع�دم اكتراث دولي‪.‬‬ ‫وح�اول احمللل�ون أن يُ بين�وا أن القضية ُنحيت بس�بب‬ ‫االزمة ف�ي اوكراني�ا واختف�اء الطائرة املاليزي�ة‪ .‬وهذا‬ ‫تفس�ير غي�ر كاف فاالعالم الدولي يس�تطيع أن يحتوي‬ ‫اربع قضايا أو خمس�ا مثيرة بصورة موازية‪ .‬ولم يفشل‬ ‫نتنياه�و ال ألنه لم تك�ن له «قضية» بل بس�بب الصورة‬ ‫التي نش�أت الس�رائيل في العالم‪ .‬فهم ال يشترون شيئا‬ ‫م�ن دولة محتلة مس�توطنة؛ وال تبدو أي�ة دعوى بريئة‬ ‫وموضوعي�ة حينم�ا تأت�ي ممن يعت�دي عل�ى القوانني‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫إن يدي اسرائيل مكبلتان ألنها اذا خرجت في معركة‬ ‫عس�كرية على التهديد من غزة فستضطر الى أن تواجه‬ ‫دع�اوى دولية متزاي�دة عن احلص�ار الطويل املضروب‬ ‫على القطاع‪ .‬فينبغ�ي أن ندرك أننا ال نبدو كما نرغب أن‬ ‫نبدو بل ُنرى بصورة سيئة‪.‬‬ ‫التقيت قبل بضعة اش�هر مع ش�خص ذا منصب رفيع‬ ‫ج�دا كان مش�اركا ف�ي حي�رة هل نهاج�م اي�ران‪ .‬وزعم‬ ‫أن�ه ليس من املمك�ن أن يُ تخذ ه�ذا الق�رار دون محادثة‬

‫هآرتس ‪2014/3/18‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/18‬‬

‫ساسة اسرائيليون يحسدونه ويتمنون احتالل غزة غدا‬

‫لن تنجح في ذلك يا بيبي‬ ‫عوزي برعام‬

‫للمهم�ة وأع�دوا ل�ه خط�ة س�فر مضنية اش�تملت‬ ‫عل�ى زحف ف�ي الطين ك�ي ي�درك التحدي�ات في‬ ‫مي�دان القت�ال‪ ،‬وعلى أس�فار طويلة في س�يارات‬ ‫جي�ب في طرق ترابي�ة صعبة‪ ،‬وعل�ى وجبات من‬ ‫طعام اجلنود البس�طاء (وال تقلق�وا فان الضباط‬ ‫االمريكيين يتناول�ون طعام�ا أفضل)‪ .‬وع�اد الى‬ ‫الوالي�ات املتحدة مرهق�ا‪ ،‬لكنه كان ممل�وءا تأثرا‬ ‫ب�األداء الرائ�ع وباس�تعداد خي�رة أبن�اء الوطن‬ ‫للتضحي�ة في االماك�ن النائية‪ .‬واختفت ش�كوكه‬ ‫وانتقاده وكسب اجليش االمريكي حليفا سياسيا‬ ‫مهما س�اعده على جعل الواليات املتحدة مستعدة‬ ‫للحرب في فيتنام بعد ذلك ببضع سنني‪.‬‬ ‫فاحذر أال يحدث معك شيء مشابه‪.‬‬

‫إن منظوم�ة القب�ة احلديدي�ة اجن�از‬ ‫تقني مدهش‪ ،‬يحق لالس�رائيليني الفخر‬ ‫ب�ه‪ .‬فقد جنح مهندس�و رفائيل في احراز‬ ‫ما كان يعتبر غير ممكن أال وهو اعتراض‬ ‫صاروخ أطلق من مدى قصير نسبيا‪ ،‬في‬ ‫اجلو‪ .‬وهذه ش�هادة اخرى عل�ى قدرات‬ ‫رفائيل املمتازة التي ال يُ قدر اس�هامها في‬ ‫أمن اسرائيل وقدرتها الردعية بشيء‬ ‫تطل�ب تطوير ه�ذه املنظوم�ة بالطبع‬ ‫نفقة عظيمة من املوارد‪ ،‬واملنظومة نفسها‬ ‫باهظة الكلفة جدا في حني أن الصواريخ‬ ‫الت�ي يفترض أن تعترضه�ا رخيصة الى‬ ‫ح�د الس�خافة‪ .‬وهذه عالقة نس�بية غير‬ ‫متزن�ة اذا حس�بناها حس�ابا اقتصادي�ا‬ ‫خالص�ا‪ ،‬لك�ن اذا كانت القب�ة احلديدية‬ ‫قد جنح�ت في انقاذ عدة اش�خاص زمن‬ ‫الهجم�ات االرهابي�ة م�ن غزة ف�ان أكثر‬ ‫الن�اس س�يوافقون عل�ى أن الكلف�ة ل�م‬ ‫تذهب هدرا‪.‬‬ ‫وبرغ�م ذلك ف�ان أم�ل أن ت�زود القبة‬ ‫احلديدي�ة املواطنني ف�ي اجلنوب مبظلة‬ ‫دفاعي�ة دائمة يس�تطيع الس�كان حتتها‬ ‫االستمرار على االش�تغال بأمورهم دون‬ ‫خش�ية الهجمات االرهابية‪ ،‬ليس س�وى‬ ‫حلم‪ .‬فال توج�د أية منظومة ق�ادرة على‬ ‫اغالق الس�ماء متاما فوق منطقة واسعة‬ ‫جدا واحكام اغالقها ف�ي مواجهة هجوم‬ ‫صواريخ‪ .‬فس�ينجح عدد من الصواريخ‬ ‫مع كل ذلك في الدخول ويحس�ن أن يهتم‬ ‫املواطنون بالبح�ث عن فضاء وقائي في‬ ‫اللحظة التي تظهر فيها العالمات االولى‬ ‫عل�ى هج�وم صاروخ�ي‪ .‬وتأم�ر قي�ادة‬ ‫اجلبهة الداخلية الس�كان وبحق باغالق‬ ‫املدارس حينم�ا يزداد اخلوف من هجوم‬ ‫صاروخ�ي م�ن غ�زة‪ .‬وم�ن ه�ذه اجلهة‬ ‫يح�رز االرهابي�ون هدفه�م برغ�م ق�درة‬ ‫القب�ة احلديدي�ة املدهش�ة‪ .‬فأيديه�م هي‬ ‫العليا وما زالوا يجعلون أكثر من مليون‬ ‫مواطن اسرائيلي رهائن‪.‬‬ ‫مييز هذا الوضع املواجهة العس�كرية‬ ‫بني ارهابيين وجيش تقلي�دي‪ .‬فالهدف‬ ‫ال�ذي يص�وب االرهابي�ون الي�ه ه�و‬ ‫مواطن�ون غي�ر محميين ميك�ن حتدي�د‬

‫مواقعه�م بس�هولة ف�ي حين يج�ب على‬ ‫اجلي�ش التقلي�دي أن يح�دد اماك�ن‬ ‫ارهابيين يختبئ�ون بني س�كان مدنيني‬ ‫وأن مينعهم من اخل�روج لتنفيذ عمليات‬ ‫ارهابي�ة‪ .‬وليس م�ن املمك�ن تقريبا ردع‬ ‫ارهابيين ع�ن هجومه�م عل�ى س�كان‬ ‫مدنيين‪ .‬وال ميك�ن ردعه�م إال حينم�ا‬ ‫يس�يطرون سياسيا على منطقة يعملون‬ ‫فيها ويراهم الس�كان املدنيون مسؤولني‬ ‫ع�ن مصيرهم‪ .‬وه�ذا ما ح�دث على نحو‬ ‫حل�زب الله في لبن�ان من�ذ اللحظة التي‬ ‫زادت فيه�ا أهميته في اجلهاز السياس�ي‬ ‫اللبناني‪ ،‬وحلماس في غزة منذ أصبحت‬ ‫القوة احلاكمة لقطاع غزة واملسؤولة عن‬ ‫السكان املدنيني الكثيرين هناك‪.‬‬ ‫إن مهمة ردع االرهابيني من غزة صعبة‬ ‫على نحو خاص‪ ،‬فحماس منظمة ارهاب‬ ‫تلت�زم ايديولوجيا ب�أن تبرهن على أنها‬ ‫ال توق�ف حربه�ا الس�رائيل‪ .‬وعل�ى إث�ر‬ ‫كل وق�ف اطلاق ن�ار يأت�ي بالض�رورة‬ ‫جتدي�د االعم�ال االرهابي�ة وتش�تغل‬ ‫املنظم�ة بزيادة ما عنده�ا من الصواريخ‬ ‫التي س�توجه على اس�رائيل في اللحظة‬ ‫املناس�بة‪ .‬وإن وج�ود منظم�ات ارهابية‬ ‫اخ�رى ف�ي القط�اع كاجله�اد االسلامي‬ ‫ال�ذي يب�دو أن�ه ال يقب�ل س�لطة حماس‬ ‫يُ عق�د الوض�ع‪ .‬ولذل�ك ف�ان اضط�رار‬ ‫الس�كان ف�ي اجلن�وب الى اجل�ري بحثا‬ ‫ع�ن املالج�يء م�رة اخ�رى مس�ألة وقت‬ ‫فق�ط‪ .‬والقب�ة احلديدية غير ق�ادرة على‬ ‫تغيي�ر هذه احلال وال يس�تطيع فعل ذلك‬ ‫س�وى دخول اجليش االسرائيلي البري‬ ‫ال�ى قط�اع غ�زة وتدمي�ر مخازن سلاح‬ ‫االرهابيني‪.‬‬ ‫تواجه حكومة اس�رائيل اذا االختيار‬ ‫بين االس�تمرار عل�ى الوض�ع القائ�م‬ ‫ال�ذي يش�وش فيه عل�ى حياة الس�كان‬ ‫ف�ي اجلن�وب م�رة ف�ي كل بضعة اش�هر‬ ‫ويزي�د فيه االرهابيون ف�ي غزة في مدى‬ ‫اصابته�م‪ ،‬أو تنفي�ذ عملي�ة تطهي�ر ف�ي‬ ‫قط�اع غ�زة‪ .‬يب�دو اخلي�ار االول أس�هل‬ ‫حينما يُ فحص عنه من القدس وتل ابيب‬ ‫لكن ال من وجهة نظر سكان اجلنوب على‬ ‫اخلصوص‪.‬‬

‫دول عربي�ة تع�ارض برام�ج اي�ران الذري�ة‪ ،‬لك�ن هذه‬ ‫احملادث�ة غي�ر ممكن�ة دون مرون�ة كبي�رة ف�ي مفاوضة‬ ‫الفلس�طينيني‪ .‬وقال إن «ش�ق طريق فقط قد يفضي الى‬ ‫تغيي�ر اجلو في الش�رق االوس�ط والى ش�راكة مبدئية‬ ‫بين اجزاء م�ن العالم العرب�ي ودولة اس�رائيل»‪ .‬وقال‬ ‫إن�ه قال لواحد من اصحاب القرار السياس�ي‪« :‬اذا كنت‬ ‫تس�عى ال�ى الهجوم عل�ى اي�ران فاعلم أنه يج�ب عليك‬ ‫أن تلزم املعايير السياس�ية لزهافا غلئون»‪ .‬وليس ذلك‬ ‫الرج�ل من مؤيدي ميرتس أو حزب العمل‪ ،‬فان التحليل‬ ‫العقالني للخيارات الت�ي تواجهنا هو الذي فرض عليه‬ ‫هذه الرؤية السياسية‪.‬‬ ‫وف�ي كل م�ا يتعل�ق ايض�ا بطل�ب أن يعت�رف‬ ‫الفلسطينيون بأن اسرائيل دولة يهودية (وهو طلب لم‬ ‫نطلبه قط من أي أحد آخر شرطا مسبقا لتسوية)‪ ،‬نلقى‬ ‫املشكلة نفس�ها أال وهي صورة الطالب‪ .‬وملا كانت أجزاء‬ ‫واس�عة من ال�رأي الع�ام الدول�ي واالس�رائيلي تعتقد‬ ‫أن اس�رائيل ال تري�د التوص�ل الى تس�وية ألن نتنياهو‬ ‫وحزب�ه وأكثر حكومته يعارض�ون كل مصاحلة حقيقية‬ ‫فان�ه يب�دو أن طل�ب رئي�س ال�وزراء ف�ي ش�أن الدولة‬ ‫اليهودي�ة ه�و جزء م�ن رفض�ه املبدئي‪ .‬وال ش�ك عندي‬ ‫في أن اس�رائيل ما كانت لتتوصل الى تسوية سلمية مع‬ ‫مصر واالردن لو ُطلب اليهما هذا االعتراف املبدئي‪.‬‬ ‫قد يك�ون نتنياهو يعمل بص�ورة منهجية في احباط‬ ‫كل تس�وية‪ .‬ف�اذا كان هذا موقف�ه وارادته ف�ان جناحه‬ ‫هش الى اآلن‪ .‬إن حكومته اصبحت اكثر عزلة في العالم‬ ‫لك�ن ل�م تتم أية خط�وة حقيقية‪ .‬واملش�كلة ه�ي أن هذه‬ ‫السياس�ة تناقض مصالح اس�رائيل الوجودية وحينما‬ ‫نتأكد من ذلك سيكون الوقت متأخرا كثيرا ولن نستطيع‬ ‫بعد ذلك احراز اتفاق سالم بشروط يقبلها العقل‪.‬‬

‫هآرتس ‪2014/3/18‬‬

‫بوتني احملتل‬

‫ناحوم برنياع‬ ‫طلب سائق سيارة االجرة الذي أقلني الى مطار كييف‪،‬‬ ‫عاصمة اوكرانيا‪ ،‬أن أعبر عن تصوره للوضع‪ .‬وأنا ال أفهم‬ ‫اللغ�ة االوكرانية وهو ال يتكلم االجنليزي�ة‪ .‬قلت «بوتني»‬ ‫فق�ال ف�ورا «بوتني غتل�ر» فس�ألته‪« :‬أبوتني هتل�ر؟» فهز‬ ‫رأسه في رضى‪ .‬إنه ألمر لطيف حينما ميكن اجراء حديث‬ ‫ثقافي مع اجنبي‪.‬‬ ‫بالغ الس�ائق‪ ،‬فبوتني أزع�ر حي لكن املقارن�ة مع هتلر‬ ‫داحضة في أحس�ن احلاالت وس�ابقة ألوانها في اسوأها‪.‬‬ ‫إن اوكرانيا دولة فاشلة تعاني انقساما داخليا متواصال‪،‬‬ ‫السباب تاريخية وجغرافية وعرقية ودينية‪ .‬وقد أصبحت‬ ‫منذ نش�أت على أنق�اض االمبراطورية الس�وفييتية أداة‬ ‫لعب بني الش�رق والغرب فكانت روس�يا من جهة وامريكا‬ ‫واالحت�اد االوروبي�ة من جه�ة اخ�رى‪ .‬وحول�ت كل كتلة‬ ‫ام�واال ال�ى احل�ركات السياس�ية الت�ي تريحه�ا ونث�رت‬ ‫وع�ودا وارس�لت تهدي�دات‪ .‬فل�م تص�ل احل�رب الب�اردة‬ ‫اوكرانيا أمس بل كانت هناك طول الوقت‪.‬‬ ‫اس�تولى بوتني على ش�به جزي�رة القرم بع�د أن طرد‬ ‫حش�د قومي ف�ي عاصمة اوكراني�ا بالق�وة الرئيس الذي‬ ‫هو تابع فاس�د ملوسكو وفرض على مجلس الشعب تعيني‬ ‫قيادة جدي�دة معادية لروس�يا‪ .‬ورفض بوتني أن يس�مي‬ ‫البصقة االوكرانية مطرا فرد باالجتياح‪.‬‬ ‫إن ما رأيته مبكرا جدا هذا الشهر في شبه جزيرة القرم‬ ‫ال يري�دون أن ي�روه من واش�نطن أو بروكس�ل أو كييف‪.‬‬ ‫ومنع اجلنود من‬ ‫كان مقدار قوة االجتياح الروسي ضئيال ُ‬ ‫اجراء أي اتصال بالسكان فوقفوا في امليدان مقنعني دون‬ ‫أن ينبسوا بكلمة‪ .‬إنهم حاضرون غائبون‪.‬‬ ‫ول�م تك�ن حاجة ال�ى أكثر من ذل�ك وراوح االس�تقبال‬

‫بين عدم االكت�راث والدع�م احلماس�ي‪ .‬ولم تك�ن ثمة أي‬ ‫محاول�ة لص�د الق�وات أو للتش�ويش عليه�ا‪ .‬واس�تقر‬ ‫اجليش االوكراني ف�ي قواعده وكان�ت مظاهر االحتجاج‬ ‫املدني متفرقة وانفعالية‪ .‬وقد احتاج الروس لتأمني مطار‬ ‫س�مبروفول عاصم�ة القرم ال�ى دوريتني عس�كريتني من‪ ‬‬ ‫املش�اة في كل واحدة جنديان وذلك كل شيء‪ .‬واحتاجوا‬ ‫للتأمني البرملان في هذا االقليم الى أقل من قس�م س�رحوه‬ ‫بعد نصف يوم ايضا‪.‬‬ ‫وبعب�ارة اخرى تلق�ت الكثرة الغالبة من س�كان القرم‬ ‫االجتياح على أنه حقيق�ة منقضية فلم ُترفع اعالم بيضاء‬ ‫عل�ى أس�طح املدينة بل اعالم روس�ية واختف�ت كل اعالم‬ ‫اوكرانيا دفعة واحدة‪.‬‬ ‫يُ عرف نحو من ثلثي س�كان القرم أنفسهم بأنهم روس‬ ‫ـ بلغته�م وثقافتهم وهويتهم؛ وفرح�وا جميعا أو اكثرهم‬ ‫بالع�ودة ال�ى حض�ن األم روس�يا‪ .‬وكان ثمة م�ن ضاقوا‬ ‫ذرع�ا بنظ�ام احلكم الفاش�ل في كيي�ف وأمل�وا أن حتول‬ ‫روس�يا الى شبه اجلزيرة ماال ومش�اريع بناء والكثير من‬ ‫الس�ياح (حالة اجل�و في الق�رم جيدة وتوجد ش�واطيء‬ ‫وجب�ال وتوج�د ق�درة كامن�ة) وكان ث�مة من خش�وا من‬ ‫القمع واحلرب‪ .‬فاذا كان قدرهم أن يعيش�وا حتت سلطان‬ ‫روسيا فانه يفضل فعل ذلك في سالم‪.‬‬ ‫لن�دع نتائ�ج اس�تفتاء الش�عب الس�ريع الذي ق�ام به‬ ‫نظ�ام الدمى املوالي لروس�يا فه�ذه احليل التي تس�تعمل‬ ‫الدميقراطية الش�عبية ليس�ت أكثر من فكاه�ة محزنة‪ .‬إن‬ ‫االس�تفتاء يس�تحق الس�خرية لك�ن ال ميكن ان�كار رغبة‬ ‫االكثرية‪.‬‬ ‫تشبه مس�احة القرم مس�احة اس�رائيل ضمن خطوط‬ ‫وق�ف اطلاق النار‪ ،‬فهي تبل�غ نحوا من ‪ 26‬أل�ف كم مربع‪.‬‬ ‫وتعتب�ر باملفاهي�م الدولي�ة نص�ف دب�وس ف�ي خريط�ة‬

‫العال�م‪ .‬ويفت�رض كل من له مش�اركة في االزم�ة الدولية‬ ‫أن روس�يا ستستمر في الس�يطرة عليها على نحو ما‪ ،‬فقد‬ ‫كانت القرم جزء من روس�يا تاريخيا ُ‬ ‫وضمت الى اوكرانيا‬ ‫في ‪ 1954‬في اط�ار ترتيب داخلي في االحتاد الس�وفييتي‬ ‫وعادت اآلن الى الوطن‪.‬‬ ‫ليس�ت الق�رم ه�ي الت�ي تقل�ق الرئي�س اوبام�ا اآلن‬ ‫ورؤس�اء االحتاد االوروب�ي بل قضايا مقلق�ة اخرى‪ .‬وقد‬ ‫جنحوا ف�ي كتم غزو بوتني الس�ابق جلورجي�ا في صيف‬ ‫‪ 2008‬لكن اوكرانيا قريبة جدا من قلب اوروبا‪.‬‬ ‫السؤال االول الى أين يتجه بوتني‪ .‬هل يكتفي بالقرم أم‬ ‫يجتاح مناطق في ش�رق اوكرانيا يأمل سكانها االجتياح؛‬ ‫وهل ينس�اق طوعا أم اندفاعا قس�ريا الى حملة س�تنتهي‬ ‫الى االستيالء على اوكرانيا كلها‪.‬‬ ‫ميكن أن نفهم ملاذا تكون روس�يا حساس�ة من سياسة‬ ‫ال�دول احملاذي�ة لها ألن�ه يوجد هن�ا تقدير امني مش�روع‬ ‫ومس�ؤولية ع�ن روس يس�كنون هن�اك‪ ،‬وتاري�خ طوي�ل‬ ‫م�ن احلماي�ة والتدخل‪ ،‬لكن االحتالل العس�كري وس�يلة‬ ‫اشكالية وهو يجبي أثمانا‪.‬‬ ‫والسؤال الثاني ما الذي س�يحدث لقوة ردع الواليات‬ ‫املتحدة وحلف ش�مال االطلس�ي‪ .‬ألن�ه اذا كانت الواليات‬ ‫املتح�دة غير قادرة على ردع روس�يا عن اس�تعمال القوة‬ ‫العس�كرية ف�ي قل�ب اوروبا فما ه�ي جدوى حلف ش�مال‬ ‫االطلس�ي؟ وكي�ف توج�د دول مث�ل بولن�دا وجمهوري�ة‬ ‫التش�يك كان�ت في املاض�ي توابع روس�ية واس�تقر رأيها‬ ‫عل�ى االنضمام الى الغرب؟ وتلقى الرئيس اوباما في هذه‬ ‫القضية انتقادا شديدا من متحدثي اليمني في امريكا‪ .‬وهو‬ ‫يُ صور بحق أو بغير حق على أنه رئيس ليست له سياسة‬ ‫خارجية‪ ،‬ورئيس ليست له خطوط حمراء‪.‬‬ ‫والس�ؤال الثال�ث ه�و كي�ف س�يؤثر االجتي�اح ف�ي‬

‫العالق�ات بين موس�كو وواش�نطن‪ .‬إن العقوب�ات الت�ي‬ ‫فرضه�ا اوبام�ا عل�ى مس�ؤولني روس كب�ار أم�ر يثي�ر‬ ‫الس�خرية‪ .‬والعقوب�ات االوروبية أكث�ر ايالما لكن بوتني‬ ‫س�يتحملها بسهولة ايضا‪ .‬والس�ؤال الى أين يبلغ الغرب‬ ‫ف�ي العق�اب االقتص�ادي والدبلوماس�ي اذا أص�ر بوتين‬ ‫عل�ى رأي�ه‪ .‬إن روس�يا قابلة الض�رار العقوبات به�ا اكثر‬ ‫مم�ا كان�ت في العص�ر الس�وفييتي‪ .‬وبوتين يرقص على‬ ‫حب�ل دقي�ق وكذلك اوبام�ا ايضا‪ .‬ويلوح ف�ي االفق امكان‬ ‫جتدي�د احلرب الباردة‪ .‬والس�ؤال الرابع يج�ب أن يقلقنا‬ ‫ايضا‪ .‬فقد استقرت احلدود في اوروبا بعد احلرب العاملية‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬وبقي�ت كما كانت حتى حينما نش�بت حروب في‬ ‫يوغسلافيا مثال أو حينم�ا انتقض االحتاد الس�وفييتي‪.‬‬ ‫والق�وى العظم�ى ضامنة حلدود اوكراني�ا وكل تغيير بها‬ ‫يُ شكك في قداسة الضمانات الدولية‪.‬‬ ‫إن روس�يا قوة م�ن الق�وى العظمى وللق�وى العظمى‬ ‫درجات حرية خاصة بها‪ .‬خذوا على س�بيل املثال اجتياح‬ ‫الصين للتب�ت‪ ،‬فق�د كان االحتلال الصين�ي عملا أوق�ح‬ ‫وأكث�ر اجراما من احتلال بوتني للقرم‪ .‬وبرغم ذلك س�لم‬ ‫العالم املتنور بذلك‪ ،‬لكنه لم يس�لم باحتالل صدام حسني‬ ‫للكويت‪.‬‬ ‫يتابع ساسة اس�رائيليون غير قليلني بوتني في حسد‪.‬‬ ‫م�ا الذي يفعل�ه باوكرانيا‪ ،‬ما الذي يفعل�ه‪ ،‬وملاذا ال نحتل‬ ‫غ�زة ف�ي الغ�د صباح�ا‪ ،‬ومل�اذا ال نض�م الضف�ة ف�ي الغد‬ ‫صباح�ا‪ .‬ويحس�ن به�م أن يتريثوا‪ ،‬فلي�س واضحا الى‬ ‫اآلن ه�ل يخ�رج بوتين منتصرا م�ن اس�تعماله القوة في‬ ‫اوكراني�ا‪ .‬لكن حت�ى لو كان ذل�ك فلن نتعلم من�ه‪ .‬فيجب‬ ‫أن نحذر أش�باه بوتني عندنا كما يُ حذر مش�اهدو عروض‬ ‫السيرك قائلني ال ُتجربوا هذا في البيت‪.‬‬

‫يديعوت ‪2014/3/18‬‬

‫منتصران بارزان في حكومة إسرائيل هما يعلون وبينيت‪...‬اليهود ليسوا الصليبيني وحان وقت القرارات الصعبة‬

‫حاييم شاين‬

‫زيارة للخليل‬

‫التقي�ت في مقه�ى صغير في اخلليل في االس�بوع‬ ‫املاضي موسى (وهو اسم مستعار)‪ ،‬وهو ابن لعائلة‬ ‫جتار قدمية صرفت اعمالها التجارية في املاضي حتت‬ ‫احلكم العثماني والبريطاني واالردني واالسرائيلي‬ ‫وحكم السلطة الفلسطينية‪ .‬وحاول بلغة عبرية غير‬ ‫فصيحة أن يقنعني بأن الساس�ة ال يصنعون السالم‬ ‫بل يُ صنع السالم بني البشر‪.‬‬ ‫وقال إن سالم الساس�ة ورقة والسالم بني البشر‬ ‫اس�منت‪ .‬والثبات نظريته أش�ار الى ولد صغير كان‬ ‫يلع�ب في الش�ارع‪ ،‬جنت رجلاه من التعف�ن بفضل‬ ‫عالج تلقاه في مستشفى في اسرائيل‪ .‬فلن يقنع أحد‬ ‫في العالم عائلة هذا الولد بأن اليهود س�يئون‪ ،‬قال‪،‬‬ ‫والحظت دمعة في طرف عينه‪.‬‬ ‫ووج�ه كالم�ه الش�ديد اللهج�ة عل�ى الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية وقال إن رجال الس�لطة أكثر فسادا من‬ ‫املوظفين العثمانيين الذي�ن كان ج�ده يدف�ع اليه�م‬ ‫البقش�يش‪ .‬وق�ال إن رؤس�اء الس�لطة ال يهتم�ون‬ ‫إال بأنفس�هم وميلأون جيوبه�م بام�وال املس�اعدة‬ ‫الس�خية من اوروبا والواليات املتحدة‪ ،‬واملس�اعدة‬ ‫الت�ي يفت�رض أن تص�ل ال�ى س�كان اخللي�ل مخبأة‬ ‫عندهم‪.‬‬ ‫وحت�دث في اثناء احلديث ع�ن أن مقدار التجارة‬ ‫التي تتم بني دولة اسرائيل واملصانع ورجال االعمال‬ ‫في اخلليل يبلغ نحوا من ‪ 5‬مليارات ش�يكل كل سنة‪،‬‬ ‫وهذا مق�دار جتاري عظي�م ملدينة يبلغ عدد س�كانها‬ ‫كع�دد س�كان رم�ات غ�ان‪ .‬وصناع�ات البالس�تيك‬ ‫والفراش والزيت في مناء‪ .‬وقد نشأ في مدينة اخلليل‬ ‫جيل جديد من االثرياء يعلم ويفهم أن كل احلديث عن‬ ‫دولة فلس�طينية حلم فارغ ألنه لم يكن للفلسطينيني‬ ‫ق�ط دولة خاصة ولن تكون ايضا‪ .‬إن اجليل الش�اب‬ ‫يري�د أن يعي�ش حي�اة طيب�ة وأن ي�زور اجملمع�ات‬

‫حان وقت القرارات‬

‫التجارية اجلديدة في اخلليل وأن يس�تمتع بالبيوت‬ ‫الضخم�ة التي بنيت له وأن يدب�ر االعمال في هدوء‪.‬‬ ‫واقت�رح في نهاي�ة اللقاء أن يوجه ج�ون كيري اليه‬ ‫كي يق�دم اليه عدة نصائح تبني كيف يصنع السلام‬ ‫بني البش�ر في املنطقة‪ .‬وودعنا موس�ى واجتهنا بني‬ ‫قط�رات املط�ر الدقيقة – أن�ا ونوعم ارن�ون وهو من‬ ‫رؤساء املستوطنة اليهودية في اخلليل – الى مغارة‬ ‫املاكفيلا وهو مبنى مؤثر جدا بني قبل آالف الس�نني‬ ‫فوق غار مدف�ن صغير دفن فيه آب�اء األمة وأمهاتها‪،‬‬ ‫وه�و غار اش�تري بثمن كامل‪ .‬وكان�ت جماعة كبيرة‬ ‫من الزائرين من مس�توطنة إزور متلأ مكان الصالة‬ ‫بين ش�واهد القب�ور‪ ،‬ووج�د رج�ال ونس�اء جاءوا‬ ‫لبضع دقائق كي يتصلوا بالتراث التاريخي لش�عب‬ ‫اس�رائيل وبس�ر وجود األمة اخلالد‪ .‬لقد أمكن فصل‬ ‫اليه�ود آالف الس�نني ع�ن مغ�ارة املاكفيلا‪ ،‬لك�ن ما‬ ‫كان م�ن املمكن فصل املغارة حلظ�ة واحدة عن قلوب‬ ‫اليه�ود‪ .‬إن ملي�ون زائ�ر كل س�نة ي�زورون مغ�ارة‬ ‫املاكفيال من اليهود وغير اليهود‪ .‬وميكن أن جتد على‬ ‫منصة صغيرة بالقرب من املغارة بيانات عنها بلغات‬ ‫شتى منها اليابانية والصينية‪.‬‬ ‫يس�أل كثيرون ما الذي يبحث عنه عدد صغير من‬ ‫اليهود في اخلليل في خضم بحر من املسلمني حولهم‪.‬‬ ‫واجل�واب القاط�ع ه�و م�ا ال�ذي يبحث عنه س�بعة‬ ‫ماليني اس�رائيلي بني مئات ماليني املسلمني؟! عندما‬ ‫يفه�م اليهود أن ربط األمة باألبد مير في ضمن ما مير‬ ‫باخلليل ايضا س�يفهم العرب ايضا أن اليهود ليسوا‬ ‫صليبيني ج�اءوا كي يغادروا‪ .‬وآنذاك فقط س�يكون‬ ‫م�ن املمك�ن التقدم نحو سلام بين البش�ر‪ .‬وفي هذا‬ ‫الوقت م�ن الواجب البناء في كل م�كان – في املدينة‬ ‫والقري�ة واجلبل والغور – وأن يبن�ى جدار حديدي‬ ‫من حجارة مقدسية يضمن العودة الى صهيون‪.‬‬ ‫ ‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/3/18‬‬

‫هذه احلكومة لن تنجح‬

‫دان مرغليت‬

‫شالوم يروشاملي‬

‫س�يبت في مس�ألة هل لفظ التفاوض‬ ‫بعد انقضاء اللقاء بني براك اوباما وأبو مازن ُ‬ ‫أنفاسه أم يعطى عالجا باالنعاش ويتم االستمرار على البحث على اتفاق ما‪ .‬وسيُ بت‬ ‫في اللقاء ايضا هل يقدم جون كيري ورقة االطار أم يتركها مسودة في درجه تنتظر أن‬ ‫تنشر في كتاب مذكراته بعد أن ينهي واليته‪.‬‬ ‫قبيل لقاءي القمة هذين – وقد سبقه تباحث بني اوباما وبنيامني نتنياهو – تشدد‬ ‫الطرف�ان ف�ي مواقفهما‪ .‬وكان أه�م رجل وجه اليه موش�يه يعلون مقابلت�ه الصحفية‬ ‫االخي�رة هو اوبام�ا الذي صرخ به وزي�ر الدفاع تقريب�ا بصوته املعت�دل قائال إن أبو‬ ‫مازن ليس شريكا في السالم‪ ،‬فهو يأخذ فقط وال يعطي ألبتة‪.‬‬ ‫وحان�ت أمس نوبة قدورة فارس‪ ،‬من كبار مس�ؤولي الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬الذي‬ ‫س�ألته اس�تي بيرز م�ن صوت اس�رائيل‪ ،‬مكررة الس�ؤال مل�اذا من الصع�ب جدا على‬ ‫الفلس�طينيني أن يقول�وا إن اس�رائيل دول�ة الش�عب اليه�ودي‪ ،‬ولم يجد ه�و – وهو‬ ‫الش�خص الفصيح اللس�ان – في قاموسه كلمات لتفس�ير الرفض‪ .‬وزعم أن اسرائيل‬ ‫ل�م تطلب في املاضي فلم�اذا تطلب اآلن؟ وهذا يحتاج الى تفس�ير طويل‪ ،‬ومع كل ذلك‬ ‫– ملاذا؟‪.‬‬ ‫ويجب أن نسأل وأال ندع السؤال‪ :‬ما هي املشكلة في ارضاء الطرف الثاني اخلصم‬ ‫دون دفع ثمن اذا كان االمر مهم جدا السرائيل وقليل القيمة جدا في نظر الفلسطينيني؟‬ ‫وليس عندهم جواب إال اذا لم يكن الفلسطينيون يقصدون اتفاقا دائما واعترافا بحق‬ ‫اسرائيل في الوجود‪.‬‬ ‫ه�ذا الى أن الفلس�طينيني فضلا عن أنهم ال يعترفون بأن اس�رائيل دولة الش�عب‬ ‫اليهودي يرون أنه ال يوجد ش�يء كهذا في البالد‪ .‬ويختار قدورة فارس كالمه بعناية‬ ‫ويوجد في قاموس�ه «الشعب االسرائيلي» وال يوجد «الشعب اليهودي»‪ ،‬كأن يتحدث‬ ‫قادة اسرائيل مثال عن «العرب» ال عن «الفلسطينيني»‪ .‬وهذا امر ال يقبله العقل‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬بعق�ب جول�ة احملادث�ات احلالية يبدو أن�ه لم يعد يوجد م�كان للحيل‪ .‬وبقي‬ ‫الق�رار ل�دى االمريكيني ه�ل يقدمون ورقة عملهم أم ال‪ .‬وسيكش�ف ع�ن الطرفني ايضا‬ ‫ويبني أكانت معارضتهم الصارخة مس�اومة وتكتيك الس�ير فوق الش�فا أم ضاقا ذرعا‬ ‫بالتح�ادث‪ ،‬وتك�ون النتيج�ة «لعب الفتي�ان أمامن�ا» – اجليش االس�رائيلي من جهة‬ ‫واالرهابيون من جهة اخرى في صراع دام يرمي الى زعزعة القيادتني‪.‬‬ ‫بلغت اس�رائيل والفلس�طينيون وامريكا الى املرحلة االخيرة‪ ،‬ولم تكن ترى االمر‬ ‫على هذا النحو في بدء الطريق قبل تسعة اشهر‪ .‬وقد كان تعبير قادة الواليات املتحدة‬ ‫واالحت�اد االوروبي ع�ن األمل بعد اللقاء بني أب�و مازن واوباما‪ ،‬متوقع�ا وهو ال يقدم‬ ‫شيئا وال يؤخره‪.‬‬

‫قبل س�نة بالضبط‪ ،‬ف�ي ‪ 18‬اذار ‪ ،2013‬أدت‬ ‫احلكوم�ة احلالي�ة اليمني القانوني�ة وانطلقت‬ ‫عل�ى الدرب‪ .‬ف�ي املرة االول�ى من�ذ العديد من‬ ‫الس�نني ش�كلت احلكومة عدة ظواهر جديدة‪:‬‬ ‫فه�ذه حكوم�ة دون االح�زاب االصولي�ة التي‬ ‫بذل�ت كل اجله�ود ك�ي تدخ�ل اليه�ا‪ ،‬ولكنه�ا‬ ‫اصطدمت بسور الرفض الذي بناه امامها يئير‬ ‫لبيد ونفتالي بينيت؛ كانت هذه حكومة أصبح‬ ‫فيها لبيد وزيرا للمالية دون أي جتربة سابقة‪،‬‬ ‫ومن�ح الفرص�ة لتغيي�ر انظم�ة العالم حس�ب‬ ‫اخلط الذي رس�مه مئ�ات االف املتظاهرين في‬ ‫‪ ،2009‬من الطبقة الوس�طى‪ .‬هذه حكومة حقق‬ ‫فيها موشيه بوغي يعلون حلمه واصبح وزيرا‬ ‫للدفاع وبدأ يعمل في س�احة مستقرة‪ ،‬الى هذا‬ ‫احلد أو ذاك‪ ،‬عدمية التهديدات الوجودية – اذا‬ ‫لم نأخذ باحلس�بان القدرة النووية االيرانية‪،‬‬ ‫التي ليس واضحا بعد أين تقف‪.‬‬ ‫وراف�ق اخل�ط االجتماع�ي – االقتصادي –‬ ‫االمن�ي احلكومة وه�ذا االئتالف خي�را كان أم‬ ‫ش�را عل�ى مدى الس�نة االخي�رة‪ .‬وأن�ا ال اذكر‬ ‫املوض�وع السياس�ي‪ ،‬الذي برأيي ه�و اضاعة‬ ‫للوق�ت‪ .‬فالغبي وحده كان ميكن�ه أن يأمل في‬ ‫أن حتقق احلكوم�ة بتركيبتها احلالية اختراقا‬ ‫للسلام‪ ،‬رغ�م الضغ�ط امله�ووس واملكث�ف‬ ‫لوزي�ر اخلارجية جون كيري‪ .‬فرئيس الوزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو يخضع للقيود االيديولوجية‬ ‫القدمي�ة‪ ،‬ويعل�ون لي�س مس�تعدا الن يتحرك‬ ‫ملمت�ر واح�د ع�ن الوض�ع احلال�ي‪ ،‬ووزي�ر‬ ‫اخلارجية افيغدور ليبرمان غير قليال مواقفه‪،‬‬

‫اسرائيل اليوم ‪2014/3/18‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫ولكن�ه ل�م يتحول بع�د ليصبح رجل «السلام‬ ‫االن»‪ ،‬ولبي�د‪ ،‬ال�ذي ج�اء من بي�ت مييني‪ ،‬لم‬ ‫يتمي�ز أب�دا بداف�ع سياس�ي‪ .‬اضيف�وا الى هذا‬ ‫قي�ادة فلس�طينية عني�دة ومتهالك�ة عل�ى حد‬ ‫س�واء وواقعا غي�ر قابل للتغيي�ر على االرض‬ ‫لتفهموا بان حتى حدي�ث الرئيس براك اوباما‬ ‫مع ابو مازن محكوم بالفشل‪ ،‬قبل أن يبدأ‪.‬‬ ‫نع�ود ال�ى القص�ة االجتماعي�ة واملدني�ة‪.‬‬ ‫اقص�اء االصوليين ع�ن احلكوم�ة س�هل على‬ ‫اق�رار قانون التجنيد‪ ،‬ال�ذي هو في واقع االمر‬ ‫ع�دمي املعنى‪ ،‬ولكنه حق�ق انتش�ارا اجتماعيا‬ ‫جدي�دا في اس�رائيل‪ .‬فاحلرب بين االصوليني‬ ‫الذي�ن ي�رون أنفس�هم يه�ودا حقيقيين وبين‬ ‫اجملتم�ع االس�رائيلي أخ�ذت ف�ي االحت�دام‪.‬‬ ‫وفق�ط م�ن رأى ع�ن كث�ب املع�ارك ف�ي بي�ت‬ ‫ش�يمش فه�م ب�ان ه�ذه ح�رب وجودي�ة على‬ ‫البي�ت لكل ط�رف من االط�راف‪ .‬وبالت�وازي‪،‬‬ ‫ف�ان الش�رخ بين االصوليين وبين الصهاينة‬ ‫املتدينين – الوطنيني أخذ في االتس�اع لدرجة‬ ‫أن احلاخامين معتمري القبعات املنس�وجة لم‬ ‫يع�ودوا يدع�ون حاخامين ل�دى االصوليني‪.‬‬ ‫واحلل�ف الطبيع�ي بين اليمين واالصوليين‬ ‫ه�و االخ�ر مه�دد باالنهي�ار‪ ،‬وان كان ف�ي هذا‬ ‫املوضوع من اجلدير بالذكر ان مقترعي يهدوت‬ ‫هتوراه وش�اس سيفضلون دوما الليكود على‬ ‫العمل‪ ،‬ميرتس واالحزاب العربية‪.‬‬ ‫ان ضع�ف احلكومة احلالية هو في اجملاالت‬ ‫احلرجة التي أملنا في أن تخترق لنا فيها عوالم‬ ‫جدي�دة‪ .‬وكما اس�لفنا‪ ،‬فان املس�يرة الس�لمية‬ ‫عالق�ة‪ .‬غلاء املعيش�ة ومش�اكل الس�كن التي‬ ‫هي املش�اكل التي تقلق أغلبية هذا الش�عب لم‬

‫حتل‪ .‬وعش�رات جلس�ات اجمللس الوزاري في‬ ‫موضوع الس�كن أو اللجان املهنية في مواضيع‬ ‫غالء املعيشة لم تنجح في منع وضع تكون فيه‬ ‫غرفة في ش�قة ف�ي مدينة تكلف نص�ف مليون‬ ‫ش�يكل في افضل االحوال‪ ،‬ولقاء مثلث بيتس�ا‬ ‫يدفع ‪ 14‬ش�يكل ناهيك عن فئات سكانية كاملة‬ ‫تهب�ط الى م�ا دون خ�ط الفقر وع�ن االزمة في‬ ‫الصح�ة االخذة في االحتدام‪ .‬هذه هي س�فينة‬ ‫العل�م االقتصادي�ة – االجتماعي�ة املترنح�ة‬ ‫للحكومة‪ ،‬التي اذا لم تس�تقر‪ ،‬فس�تغرق قبيل‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫منتص�ران ب�ارزان يوج�د له�ذه احلكومة‪:‬‬ ‫موشيه يعلون‪ ،‬الذي لم ينجح أحد في أن ميس‬ ‫به ف�ي ميزاني�ة الدفاع أو ف�ي مبنى ال�وزارة‪،‬‬ ‫ونفتال�ي بيني�ت‪ ،‬ال�ذي ي�رى ارتفاع�ا مبعدل‬ ‫‪ 123‬في املئة ف�ي املناطق‪ .‬ويدل جناح الرجلني‬ ‫على أن سلم االولويات اجلوهرية لم يتغير في‬ ‫هذه الدول�ة حتى حتت احلكومة احلالية‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬ميكن االشارة الى عدة اجنازات حقيقية‪،‬‬ ‫تتعل�ق بحياتن�ا اليومي�ة‪ .‬وزي�ر املواصلات‬ ‫اس�رائيل كات�س غي�ر متام�ا خريط�ة الط�رق‬ ‫واملواصالت‪ .‬ولطريق جديد وقطار سريع الى‬ ‫الق�دس مثلا يوجد معن�ى اجتماع�ي يتجاوز‬ ‫بكثي�ر مش�اكل املواصالت املعيق�ة‪ .‬اصالحات‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬احلاخام شاي بيرون‪ ،‬هامة على‬ ‫نحو فائق‪ .‬وكذا حرب نتنياهو ضد املتس�للني‬ ‫حقق�ت جناحا مثيرا لالنطب�اع‪ ،‬ولكن هذه هي‬ ‫احلفن�ة التي ال تش�بع االس�د اجلائ�ع‪ ،‬الذي ال‬ ‫ي�زال ينتظ�ر الزئي�ر الكبي�ر الذي س�يأتي من‬ ‫مكاتب احلكومة في القدس‪.‬‬

‫معاريف‪/‬املوقع ‪2014/3/18‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫اعتبر أن «احلداثة ا ُملقلدة» لن تورث املسلمني إال عقال مقلوبا أو منكوسا‬

‫عصر االنحطاط العربي اجلديد‪:‬‬ ‫ملن تقرع األجراس؟‬

‫طه عبد الرحمن‪ ...‬من زلزال «روح الدين» إلى تسونامي «بؤس الدَّ هران َّية»‬ ‫منتصر حمادة ٭‬

‫■ س�نتان بالضبط بعد صدور كتابه «روح الدين‪ :‬من ضيق‬ ‫العلمانية إلى س�عة االئتمانية»‪ ،‬والذي زل�زل فيه املؤلف الئحة‬ ‫العلمانية‪ ،‬س�واء تعلق‬ ‫من القراءات التي اش�تغلت على مفهوم َ‬ ‫األمر بالقراءات الت�ي تنهل من فكراني�ة (إيديولوجية) حداثية‬ ‫أو إسلامية‪ ،‬يعود طه عبد الرحمن عبر كتاب جديد يُ س�لط فيه‬ ‫الض�وء على املفهوم‪ ،‬من خالل كتاب ال يقل أهمية‪ ،‬ويعلو مراتب‬ ‫ف�ي التفكي�ك والنق�د‪ ،‬واإلحالة عل�ى عمل يحمل عن�وان «بؤس‬ ‫هراني�ة‪ :‬النق�د االئتماني لفصل األخالق ع�ن الدين»‪( .‬صدر‬ ‫الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫الكتاب مؤخرا عن الش�بكة العربية لألبحاث والنش�ر‪ ،‬بيروت‪،‬‬ ‫الطبعة األولى ‪ ،2014‬وجاء في ‪ 191‬صفحة من احلجم الكبير)‪.‬‬ ‫مب�ا أن املؤل�ف اش�تهر باالنطلاق م�ن ُم ّ‬ ‫س�لمات ف�ي ُمجم�ل‬ ‫نؤس�س هذا العرض املتواضع على ُم ّ‬ ‫س�لمة‬ ‫إصداراته‪ ،‬فس�وف ِّ‬ ‫أيض�ا‪ ،‬مفادها أنه من الصع�ب اختزال أعمال ط�ه عبد الرحمن‪،‬‬ ‫باس�تثناء أعمال�ه احلواري�ة‪ ،‬ونخ�ص بالذكر كت�اب «حوارات‬ ‫ومرد ذلك أن مؤلفاته‬ ‫من أجل املس�تقبل» و»احلوار ُأفق�ا للفكر»‪َ ،‬‬ ‫قائم�ة على منهجية اس�تداللية منطقية‪ ،‬بدلي�ل احلضور الكبير‬ ‫للمس�لمات في هذه املؤلفات‪ ،‬وبالتالي ف�إن أي إخالل مبضامني‬ ‫ُ‬ ‫خط�اب اس�تداللي‪ ،‬تس�يء بش�كل أو بآخ�ر إل�ى مضامين هذه‬ ‫األعمال‪ ،‬ولكن «ما العمل» مع إكراه التعريف بأهم هذه املضامني‬ ‫للجمه�ور غي�ر ا ُملتخص�ص‪ ،‬أو التروي�ج له�ا للجمه�ور ا ُملتتبع‪،‬‬ ‫وم�ن هنا أس�باب ن�زول ه�ذه امل�واد التقريري�ة العاب�رة‪ ،‬التي‬ ‫ينطب�ق عليها ش�عار «القليل خير م�ن العدم»‪ ،‬ألن الس�ائد عند‬ ‫البعض‪ ،‬صرف النظر بالكلية‪ ،‬ورفع شعار الالمباالة من األعمال‬ ‫واملشروع‪ ،‬فاألحرى احلديث عن تعريف أو ترويج! (بخصوص‬ ‫للم َس ّلمات في أغلب أعمال طه عبد الرحمن‪ ،‬فقد‬ ‫احلضور الالفت ُ‬ ‫افتت�ح املؤلف مدخل الباب األول من هذا العمل‪ ،‬مبٌ س�لمة مؤرقة‬ ‫دركة‪،‬‬ ‫ج�ردة‪ ،‬مفادها أن «العقل لي�س ذاتا ُم َ‬ ‫أله�ل العقالنيات ا ُمل َّ‬ ‫وإمن�ا فع�ل إدراكي»‪ ،‬وافتت�ح الفصل األول من العمل باإلش�ارة‬ ‫إلى حتمية حتديد أدنى قدر من ا ُمل َّ‬ ‫س�لمات التي يبني عليها نظره‬ ‫في الدَّ هرانيّ ة‪ ،‬ألن اخللو من ا ُمل َّ‬ ‫سلمات‪ ،‬في أي مجال‪ ،‬أمر ُمتعذر‪،‬‬ ‫فما الظن مبجال الدين واألخالق الذي هو أعلق بحياة اإلنسان‪.‬‬ ‫ص ‪.)32‬‬ ‫تضمن املدخ�ل العام للكتاب مجموعة م�ن املفاتيح التي تنير‬ ‫ّ‬ ‫الطريق أمام املتلقي قبل الس�فر في ُمجمل فصول العمل‪ ،‬وافتتح‬ ‫توس�لت بها‬ ‫املؤل�ف املدخ�ل بالتوق�ف عن�د أب�رز اآللي�ات التي ّ‬ ‫احلداثة في إقامة مشروعها الدنيوي‪َ ،‬‬ ‫وخ َّص بالذكر آلية «تفريق‬ ‫اجملموع»‪ ،‬أو آلي�ة «فصل املتصل»‪ ،‬ومن هنا‪ ،‬فيما يتعلق بتعامل‬ ‫احلداث�ة م�ع املرجعية الديني�ة‪ ،‬قامت بفص�ل العلم ع�ن الدين‪،‬‬ ‫وفصل�ت عنه الف�ن والقانون كم�ا فصلت السياس�ة واألخالق‪،‬‬ ‫ووص�ف املؤل�ف ه�ذا املش�روع ـ القائ�م عل�ى انت�زاع قطاعات‬ ‫«الدنيانية»‪ ،‬حيث تتعدد صور‬ ‫احلياة ـ من الدين باس�م عام هو ُّ‬ ‫العلماني�ة‪ ،‬مثال‪ ،‬هي‬ ‫ُّ‬ ‫الدنياني�ة بتع�دد ه�ذه الفص�ول‪ ،‬فتك�ون َ‬ ‫الدنيانية التي اختصت بفصل الدين عن السياسية [أو‬ ‫الصورة ُّ‬ ‫«العلمانية اجلزئية» بتعبير عبد الوهاب املس�يري]‪ِ ،‬‬ ‫والعلمانية‬ ‫َ‬ ‫الدنيانية التي اختص�ت بفصل العلم ع�ن الدين‪.‬‬ ‫ه�ي الص�ورة ُّ‬ ‫(يُ ش�ير املؤلف في أولى صفح�ات العمل إلى قضية هامة‪ :‬عقل ما‬ ‫قبل احلداثة يصل األش�ياء بعضها ببع�ض (ص ‪ ،)27‬بينما عقل‬ ‫احلداثة يفصل األشياء بعضها ببعض ص ‪.)28‬‬ ‫تأسيس�ا على ه�ذا الفصل‪ ،‬يَ ُ‬ ‫�ص طه عبد الرحم�ن إلى أن‬ ‫خل ُ‬ ‫الدنيانية ليست ذات لون واحد‪ ،‬وإمنا‬ ‫انعكاسات هذه الفصول ُّ‬ ‫تختل�ف باختالف أش�كال ه�ذه الفص�ول‪ ،‬من قبي�ل أن انفصال‬ ‫القان�ون ع�ن الدي�ن لي�س كانفص�ال العل�م عن�ه‪ ،‬وال انفص�ال‬ ‫السياس�ة كانفص�ال الفن‪ ،‬لوال أن أش�د هذه الفص�ول خطرا من‬ ‫وجه�ة نظره‪ ،‬يبقى فصل «األخالق ع�ن الدين» [اإلحالة هنا عن‬ ‫العنوان الفرع�ي للكتاب]‪ ،‬إذ انعكس بش�دة على صلة األخالق‬ ‫باإلمي�ان‪ ،‬فضال عن صل�ة الدين باإلميان‪ ،‬كما فت�ح الطريق ألن‬ ‫يَ دَّ ع�ي بعض املعاصرين أحواال ش�عورية وأمناطا س�لوكية غير‬ ‫مس�بوقة ُتصادِ م الوجدان ق�در ُمصادَ متها للعق�ل مثل االتصاف‬ ‫بـ»أخالقي�ة بلا ألوهي�ة»‪ ،‬والتمت�ع بـ»روحاني�ات بلا إل�ه»‬ ‫[بتعبير املفكر الفرنسي أندريه كونت سبونفيل] أو «روحانيات‬ ‫بلا دي�ن» أو «روحانيات بال إمي�ان»‪ ،‬ناهيك ع�ن األخذ بـ»دين‬ ‫بال دي�ن» أو بـ»الديني بال دين»‪ ،‬أو حتى «الكون أمام اإلله ومع‬ ‫اإلله بغير اإلله»‪ ،‬ومن هنا أسباب نزول ا ُملصطلح الذي َخ َّص به‬ ‫الدنيانية‪ ،‬مقترحا أن‬ ‫طه عب�د الرحمن هذه الصورة البارزة من ُّ‬ ‫هرانية»‪ ،‬إشعارا بأن فصل األخالق عن‬ ‫يكون هذا االسم هو «الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫الدين يَ َنزع عن األخالق لباسها الروحي ويكسوها لباسا زمنيا؛‬ ‫للعلمانية كما هي أخت ِ‬ ‫للعلمانية‪،‬‬ ‫هرانية أخت�ا َ‬ ‫وبهذا‪ ،‬تكون الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫إذ كلها بنات للدنيانية‪( .‬ص ‪.)13‬‬ ‫التدقيق في مقتضيات هذه املفاهي�م اجلديدة («االئتمانية»‪،‬‬ ‫هراني�ة»‪ّ ،)..‬‬ ‫تطل�ب م�ن املؤل�ف التذكير بأنه‬ ‫ُّ‬ ‫«الدنياني�ة»‪« ،‬الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫جنز في التاريخ الغربي احلديث‪ ،‬االنفصال عن أرباب الكنيس�ة‬ ‫الكاثوليكي�ة‪ ،‬دفع�ا لتحكمه�م في الرق�اب والقل�وب ولظهورهم‬ ‫بالفس�اد والظل�م؛ وكون هذا االنفصال اش�تهر باس�م «انفصال‬ ‫السياس�ة عن الدين»؛ كما متت‪َ ،‬‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬الدعوة إلى االنفصال‬ ‫ع�ن أركان الدي�ن املس�يحي‪ ،‬ل�درء آفتين َ‬ ‫عرضتا ل�ه وهما‪« :‬ال‬ ‫وع ِ�ر َف هذا‬ ‫عقالني�ات املعتق�دات» و»ال تس�امحية املعتقدين»؛ ُ‬ ‫االنفصال الثاني باسم «انفصال األخالق عن الدين»؛ ولقد ُأطلق‬ ‫على هذين االنفصالني‪ :‬السياسي واألخالقي اسم واحد ُجعل له‬ ‫«العلمانية»‪ ،‬لوال أن املؤلف اس�تقر رأيه على أن‬ ‫مقابل عربي هو َ‬ ‫ُ‬ ‫العلمانية بالداللة على انفصال السياس�ة‪ ،‬وأن‬ ‫�ص مصطلح َ‬ ‫يخ ّ‬ ‫هرانية للدالل�ة على انفصال األخالق‪ ،‬مقترحا‬ ‫يضع مصطلح الدَّ‬ ‫َّ‬

‫«الدنيانية» للداللة على عموم انفصال نشاطات احلياة‬ ‫مصطلح ُّ‬ ‫اخملتلف�ة عن الدين‪( .‬ص ‪ )29‬وملا كان االنفصال عن أركان الدين‬ ‫ـ م�ع األخ�ذ بعني االعتب�ار أن األخالق أحد ه�ذه األركان ـ أقوى‬ ‫هرانية أقوى من‬ ‫لزم أن تك�ون الدَّ‬ ‫م�ن االنفصال ع�ن أربابه‪ ،‬فقد َ‬ ‫َّ‬ ‫العلماني�ة‪ ،‬ناهي�ك ع�ن آثارها اخملتلف�ة التي جتلت ف�ي الفصل‬ ‫بني األخلاق واإلميان‪ ،‬بل الفصل بني الدي�ن والوحي‪ ،‬والفصل‬ ‫بين الدين واإلميان‪ ،‬بل الفصل بني االعتق�اد واإلميان‪ ،‬ومن هنا‬ ‫ِّ‬ ‫هرانية نس�قا تصوريا وتأويلي�ا للعالقة بني األخالق‬ ‫تش�كل الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫س�مى بـ»األمنوذج»؛ وتظهر‬ ‫والدين يس�تحق أن ينزل رتبة ما يُ ّ‬ ‫ه�ذه النس�قية ف�ي الصي�غ اخملتلف�ة الت�ي اتخذه�ا‪ ،‬فضلا عن‬ ‫ا ُمل َسلمات ا ُملضمرة العامة التي جتمع بينها‪( .‬ص ‪)30‬‬ ‫هرانية‬ ‫كما اختار املؤلف ملنهج النقد الذي اتبعه في مقاربة الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫اس�م «النقد االئتماني»؛ ومعلوم عند متتبع�ي أعمال املؤلف‪ ،‬أن‬ ‫مفه�وم االئتماني�ة كان أح�د مفاتي�ح كتاب�ه الفص�ل األخي�ر من‬ ‫العلمانية إلى َس�عة‬ ‫كتابه ما قبل األخير‪« :‬روح الدين‪ :‬من َضيق َ‬ ‫االئتماني�ة» (املركز الثقافي العربي‪ ،‬بيروت‪ -‬الدار البيضاء‪ ،‬ط‬ ‫‪ ،)2012 ،1‬حيث التأس�يس األولي ملا اصطلح عليه بـ»الفلس�فة‬ ‫هراني�ة»‬ ‫االئتماني�ة» والت�ي اس�تعرض ف�ي مدخ�ل «ب�ؤس الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫املب�ادئ األول الت�ي تق�وم عليه�ا عقالنيته�ا‪ُ ،‬معتب�را ف�ي ه�ذا‬ ‫الص�دد ـ بعد التفصيل في مرات�ب العقالنية بني عقالنية ُمجردة‬ ‫وعقالني�ة ُم َس�دّ دة وعقالني�ة ُمؤيّ �دة ـ أن�ه إذا كان�ت الفلس�فة‬ ‫ج�رد وح�ده‪ ،‬واقع�ة ف�ي ش�بهة‬ ‫الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫هراني�ة تتوس�ل بالعق�ل ا ُمل ّ‬ ‫االنقالب واالنتكاس‪ ،‬فإن الفلس�فة االئتمانية تنبني على العقل‬ ‫ً‬ ‫س�دد‪( ،‬ص‬ ‫املؤي�د‪،‬‬ ‫جرد وعوائق العقل ا ُمل َّ‬ ‫َّ‬ ‫متقية مفاس�د العقل ا ُمل ّ‬ ‫‪ )14‬متوقف�ا ببعض التفصيل عند أهم مب�ادئ العقل األولى التي‬ ‫تتحدد بها الفلسفة االئتمانية‪ ،‬وجاءت كالتالي‪:‬‬ ‫ـ هن�اك أوال مب�دأ الش�هادة‪ ،‬ومف�اده أن الش�هادة مبختل�ف‬ ‫معانيها جتعل اإلنس�ان يس�تعيد فطرته‪ُ ،‬م َحصال حقيقة هويته‬ ‫جرد الذي تأخذ‬ ‫ومعن�ى وجوده‪ ،‬وهو مبدأ يُ قابل مب�دأ الهوية ا ُمل ّ‬ ‫به الفلس�فة غير االئتمانية‪ُ ،‬‬ ‫ليخل َص إل�ى أن الهوية االئتمانية ـ‬ ‫أو ا ُملؤي�دة ـ ُ‬ ‫ج�ردة ـ إذ أنها‬ ‫تفض�ل الهوية غي�ر االئتمانية ـ أو ا ُمل ّ‬ ‫ت�زدوج بالغيرية‪ ،‬وليس الذي بُ ني عل�ى الغيرية كالذي لم يُ ْبن‬ ‫عليه�ا؛ فوجود الغيري�ة خير م�ن عدمها‪ ،‬نظرا ألنه�ا حتفظ مما‬ ‫لي�س يُ حفظ منه بدونها كعبادة الذات أو اتباع الهوى؛ وإذا كان‬ ‫فضل غيرية اخمللوقات‪ ،‬فما الظن بغيرية اخلالق!‬ ‫ـ هناك ثانيا مبدأ األمانة‪ ،‬ومفاده أن األمانة مبختلف وجوهها‬ ‫يتجرد من روح التملك‪ُ ،‬متحمال كافة مسؤولياته‬ ‫جتعل اإلنسان‬ ‫ّ‬ ‫الت�ي يوجبها كم�ال عقله‪ ،‬ومن أه�م مقتضيات هذا املب�دأ أن كل‬ ‫املوجودات‪ ،‬في العالم االئتماني‪ ،‬عبارة عن أمانات لدى اإلنسان‬ ‫(يش�ير املؤلف في هامش ص ‪ 17‬إلى وجود فوارق جوهرية بني‬ ‫نظري�ة «األمان�ة اإلسلامية» ونظري�ة «املس�ؤولية احلديثة»)‪،‬‬ ‫جرد (أو‬ ‫ُمضيف�ا أن مبدأ األمانة هذا يقابل مبدأ ع�دم التناقض ا ُمل ّ‬ ‫ج�رد) الذي تأخذ به الفلس�فة غي�ر االئتمانية؛‬ ‫مبدأ االتس�اق ا ُمل ّ‬ ‫ف�إذا كان «مب�دأ عدم التناق�ض» يقضي بأن الش�يء ونقيضه ال‬ ‫جردة‪ ،‬إذ يقضي‬ ‫يجتمعان‪ ،‬فإن مبدأ األمانة يُ قيد هذه القضية ا ُمل ّ‬ ‫بأن الش�ي ونقيض�ه ال يجتمعان متى كان العقل مس�ؤوال‪ ،‬بدءا‬ ‫وانتهاء‬ ‫م�ن املس�ؤولية عن ع�دم اجلمع بني الش�يء ونقيض�ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫باملسؤولية على نتائجه النظرية وآثاره العملية‪( .‬ص ‪.)16‬‬ ‫ـ وأخي�را‪ ،‬مب�دأ التزكي�ة‪ ،‬ومقتض�اه أن التزكي�ة مبختل�ف‬ ‫مراتبه�ا خيار ال ثاني له يجعل اإلنس�ان يُ جاهد نفس�ه للتحقق‬ ‫بالقي�م األخالقي�ة واملعان�ي الروحي�ة ا ُمل َنزل�ة‪ ،‬ابتغ�اء ملرض�اة‬ ‫خالق�ه‪ ،‬وحفظا ألفضلية اإلنس�ان في الوج�ود‪ ،‬وتصديا جلديد‬ ‫التحديات واألزمات في القيم اإلنسانية داخل عالم يزداد ضيقا‪،‬‬ ‫ُمعتب�را أن األصل في التزكية ه�و الترقي�ة ـ أي التنمية ُ‬ ‫اخل ُلقية‬ ‫والروحي�ة ـ وليس ُم َج ّرد التقومي‪ ،‬تصحيحا أو عالجا أو وقاية‪،‬‬ ‫وهنا إش�ارة دقيقة من إشارات «الفلس�فة االئتمانية»‪ :‬يرى طه‬ ‫عبد الرحمن أن واجب اإلنس�ان‪ ،‬في العالم االئتماني‪ ،‬أن يطلب‬ ‫التق�دم املعنوي كم�ا يطلب التقدم امل�ادي‪ ،‬بل واجب�ه أن يجعل‬ ‫تقد َم في اإلنس�انية‪،‬‬ ‫التقدم املادي تابعا للتقدم املعنوي‪ ،‬وإال فال ُّ‬ ‫(ص ‪ ،)17‬وهذه لوحدها إش�ارة ُت َز ْل ِزل فلسفات مادية ُمعاصرة‬ ‫في ربوع العالم‪.‬‬ ‫واض�ح هنا أيضا أن «مب�دأ التزكية» من حي�ث منطقه‪ ،‬يقابل‬ ‫اجمل�رد» ال�ذي تأخ�ذ ب�ه الفلس�فة غي�ر‬ ‫مب�دأ «الثال�ث املرف�وع‬ ‫َّ‬ ‫االئتماني�ة‪ ،‬وإذا كان مبدأ الثالث املرفوع يقضي بأن الش�يء إما‬ ‫ه�و وإم�ا نقضيه‪ ،‬فإن مب�دأ التزكية الذي يُ ّ‬ ‫س�طر معامله املؤلف‪،‬‬ ‫جردة‪ ،‬إذ يقضي بأن الش�يء إم�ا هو وإما‬ ‫يُ قي�د هذه القضي�ة ا ُمل ّ‬ ‫نقيض�ه مت�ى كان العم�ل مطلوب�ا‪ ،‬بدءا م�ن األعم�ال اخلارجية‬ ‫وانته�اء باألعم�ال الداخلي�ة‪ُ ،‬‬ ‫ليخل َص إل�ى أن العمل ف�ي البدل‬ ‫توس�ل به ف�ي احلكم على‬ ‫االئتمان�ي ه�و مبنزل�ة املعي�ار الذي يُ ّ‬ ‫حصل بها تزكية النفس‪ ،‬فيُ ؤتى‪ ،‬أو هو‬ ‫النظ�ر كله‪ ،‬فإما هو نظر َت ُ‬ ‫صرف‪( .‬ص ‪)19‬‬ ‫نظر َت ُ‬ ‫حصل به تدسيتها‪ ،‬فيُ َ‬ ‫وبن�اء على هذه املبادئ العقلية الثالثة‪ ،‬أي «مبدأ الش�هادة»‬ ‫و»مب�دأ األمانة» و»مبدأ التزكية»‪ ،‬يتضح أن مش�روع فيلس�وف‬ ‫األخالق الذي أصبح يحمل عنوان «الفلس�فة االئتمانية» يستمد‬ ‫املؤسس�ة للتراث اإلسلامي‪،‬‬ ‫عقالني�ة التأيي�د م�ن النص�وص ِّ‬ ‫ُم َ‬ ‫تضمِّ ن�ا لفلس�فات ثلاث ه�ي‪« :‬فلس�فة الش�هادة» و»فلس�فة‬ ‫األمانة» و»فلسفة التزكية»؛ لذلك َص َّح بأن توصف هذه الفلسفة‬ ‫بأنه�ا فلس�فة إسلامية خالص�ة‪ّ ،‬‬ ‫وجل�ي أن األم�ر هن�ا ال عالقة‬ ‫بجنس الفلس�فة التي اقترنت مبن تس�موا بـ»فالسفة اإلسالم»‬ ‫من أمثال الكندي والفارابي وابن رشد وابن سينا والتي حملت‪،‬‬ ‫في األصل‪ ،‬اسم «الفلسفة اإلسالمية»‪ ،‬من منطلق أن هؤالء‪ ،‬على‬ ‫غزارة علمهم وس�عة اطالعهم‪ ،‬لم يخوضوا إال في بحر الفلس�فة‬ ‫اليونانية التي تقوم على عقالنية التجريد؛‬ ‫أم�ا ُمتفلس�فة ه�ذا العص�ر م�ن املس�لمني‪[ ،‬بي�ت القصيد في‬

‫فص�ول كبي�رة من العم�ل‪ ،‬رغ�م أن املؤلف ال يستش�هد بأي رأي‬ ‫ص�ادر عن هؤالء‪ ،‬عل�ى اعتب�ار أن الئحة املراج�ع تضمنت فقط‬ ‫املراج�ع األجنبية] فلم يتكلفوا حتى عناء التوفيق بني الفلس�فة‬ ‫الغربي�ة واإلسلام‪ ،‬ب�ل أخ�ذوا يتلقف�ون قضاياها تلقفا أش�به‬ ‫باللقم منه بالتلقي‪ ،‬ويُ قل�دون مفكريها التقليد األعمى‪ ،‬وهؤالء‪،‬‬ ‫للمفارق�ة‪ ،‬أبعد م�ا يكون من املتقدمني عن الفلس�فة اإلسلامية‪،‬‬ ‫فال هم ق�ادرون على التصرف فيما يتلقف�ون‪ ،‬وال‪ ،‬باألحرى‪ ،‬هم‬ ‫يطيق�ون أن يتصوروا خلاف ما يُ قل�دون‪( .‬ص ‪ .)20‬ونطلع في‬ ‫مدخ�ل الب�اب الثاني للعمل على تفاصي�ل أدق بخصوص بعض‬ ‫امل�آزق املعرفية التي يس�قط فيه�ا ا ُملقلدون املنتم�ون إلى مجالنا‬ ‫التداول�ي‪ ،‬فم�ادام ديدن ه�ؤالء ِّ‬ ‫املقلدة هو اإلقب�ال بالكلية على‬ ‫إنت�اج املفكرين الذي ظنوا أنهم قطعوا صلتهم بالعالم الروحي‪،‬‬ ‫حظوا بقس�ط من‬ ‫ثائرين على الكنيس�ة ألنهم ال يرومون إال أن يَ‬ ‫ْ‬ ‫التق�دم امل�ادي‪ ،‬فقد فاته�م أن يتبيّ نوا أن م�ا يتهافتون عليه من‬ ‫نظري�ات وأنس�اق فكري�ة ال يخ�ول م�ن أن يحمل آث�ار املعاني‬ ‫الديني�ة الكبرى ألصحابه�ا‪ ،‬تثليثا وجتس�يدا وتأليها‪ ،‬إما ألن‬ ‫قل�وب هؤالء ُأش�ربت بها أميا إش�راب‪ ،‬وإما ألنه�م تعاطوا إلى‬ ‫إخفاء أصولها في الدين وإلباس�ها لباس العق�ل‪ ،‬فكان أن نقل‬ ‫هؤالء املقلدون إلى ثقافتهم من هذه اآلثار الدينية التي تخالف‬ ‫أصولها االعتقادية ما ظنوه فكرا كونيا تتلقاه العقول السليمة‬ ‫بالقب�ول‪ ،‬وما هو‪ ،‬على احلقيقة‪ ،‬إال مذاهب وآراء تخص ثقافة‬ ‫املنقول عنهم وال ُتلزم في شيء سواهم‪( .‬ص ‪)134‬‬ ‫وف�ي س�ياق نق�د التي�ار الدَّ هران�ي‪ ،‬أو الدَّ هرانيين‪ ،‬م�ن‬ ‫ومقلدي�ن وأتب�اع ه�ؤالء‪ ،‬أق�ام املؤل�ف الدليل على‬ ‫مفكري�ن ُ‬ ‫مس�ائل أساس�ية ثالث‪ :‬أوالها‪ ،‬أن دعوى «فصل األخالق عن‬ ‫الدي�ن» التي يقوم به�ا الدَّ هرانيون دعوى باطل�ة‪ .‬والثانية‪،‬‬ ‫أن بطلان دع�وى الدَّ هرانيين ف�ي فصل األخالق ع�ن الدين‬ ‫يس�تلزم بطلان تصوراته�م لألخلاق والدي�ن‪ .‬والثالث�ة‪،‬‬ ‫أن تقلي�د املثقفين‪ :‬عرب�ا ومس�لمني‪ ،‬له�ؤالء املفكري�ن ف�ي‬ ‫تصوراته�م الباطل�ة لألخالق والدي�ن ال يُ جديهم نفع�ا في دفع‬ ‫قرائهم‪ ،‬بأس�اليب ملتوية أو مشبوهة‪ ،‬إلى التسليم بالفصل بني‬ ‫األخالق والدين‪.‬‬ ‫بتعبي�ر آخر‪ ،‬توق�ف عنده مليا املؤلف ف�ي الفصل األخير من‬ ‫الكت�اب‪ ،‬إذا كان مفك�رو احلداث�ة‪ ،‬بفصلهم األخلاق عن الدين‪،‬‬ ‫«محترفي‬ ‫ق�د ظلموا األخالق والدين معا‪ ،‬فإن ُظل�م املقلدين ـ أو ُ‬ ‫التقلي�د»‪ ،‬م�ن ُمثقفين�ا للدي�ن واألخلاق أعظ�م من ظل�م الذين‬ ‫يُ قلدون ألسباب عدة‪:‬‬ ‫أحده�ا أنه�م يُ قلدونه�م ويتبعونهم فيم�ا ال ينبغ�ي تقليدهم‬ ‫ن�اء عن هذا الذي يقلدون‬ ‫وابتاعه�م‪ ،‬ألن‪ ،‬في مجاالت تراثهم‪َ ،‬غ ً‬ ‫ويتبعون فيه غيرهم‪.‬‬ ‫والثان�ي‪ ،‬أنه�م يقع�ون ف�ي تش�ويه م�ا ينقل�ون ع�ن هؤالء‬ ‫املفكرين‪ ،‬بحكم إنهم يقطعون املنقول عن سياقاته األصلية‪.‬‬ ‫والثال�ث أنهم يتعث�رون في اس�تيعاب مضامني م�ا يُ قلدون‪،‬‬ ‫فضال عن آلياتها التي هم أعجز عن االرتياض عليها كما يرتاض‬ ‫عليه�ا أصحابها‪ ،‬إن لم يصل األمر إلى حتميل هذه املضامني على‬ ‫محاميل وتأويالت هي نقيض دالالتها في أصولها‪.‬‬ ‫والراب�ع‪ ،‬أنهم يغال�ون في تصديق م�ا يقلدون إل�ى غاية أن‬ ‫يضفوا عليه صفة اإلعجاز والتقديس‪.‬‬ ‫واخلامس‪ ،‬أنهم يشددون على قرائهم في التسمك مبنقولهم‪،‬‬ ‫بحجة أنه ال دخول إلى عالم احلداثة إال من بابه‪ُ ،‬مكرسني بشكل‬ ‫أو بآخر‪ُ ،‬عقد ُتبقيهم عبيدا يستمرئون عبوديتهم‪( .‬ص ‪)184‬‬ ‫جاءت ُمجمل مضامني الفصول الس�بعة التي تضمنتها أحدث‬ ‫إص�دارات ط�ه عبد الرحم�ن للترحال م�ع مفه�وم الدَّ هرانية في‬ ‫ثنايا بابني يتضمن أولهما مدخال فرعيا وأربعة فصول‪ ،‬ويتضمن‬ ‫الثاني مدخال فرعيا وثالثة فصول؛‬ ‫وهكذا أفرد املؤلف الباب األول منها لنقد األمنوذج الدَّ هراني‪،‬‬ ‫فأحص�ى له صيغ�ا أربعا ه�ي «الصيغ�ة الطبيعي�ة» و»الصيغة‬ ‫النقدي�ة» و»الصيغ�ة االجتماعي�ة» و»الصيغ�ة الناس�وتية»‬ ‫هرانية‬ ‫(موض�وع الفص�ل األول)؛ ُمبيّ نا كيف أن ه�ذه الصيغ الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫تنبن�ي على تص�ورات عن عالقة اإلله باإلنس�ان ُ‬ ‫تن ُّ�م عن بؤس‬ ‫فكري ش�ديد‪ ،‬وهي «التصور اخلارجي» و»التصور التس�يّ دي»‬ ‫و»التص�ور التجزيئ�ي» (موض�وع الفص�ل الثاني)؛ ث�م اجتهد‬ ‫املؤل�ف ـ كما جرى ف�ي أغلب أعمال�ه‪ ،‬بعد نقد الدع�اوى لينتقل‬ ‫ف�ي مرحلة ثاني�ة نحو اإلتي�ان ببديل ـ في وضع أمن�وذج بديل‬ ‫يجتن�ب الش�بهات واألخط�اء الت�ي وق�ع فيه�ا ه�ذا األمن�وذج‬ ‫الدَّ هران�ي‪ ،‬واصطل�ح عليه اس�م «األمنوذج االئتمان�ي»‪ ،‬ما دام‬ ‫يرف�ع ش�عار الفلس�فة اإلصالحي�ة االئتماني�ة‪ ،‬ويتأس�س ه�ذا‬ ‫النموذج البديل على مبادئ خمسة مأخوذة من مفاهيم محورية‬ ‫ف�ي الثقافة اإلسلامية‪ ،‬وهي‪« :‬الش�هادة» و»األمان�ة» و»اآلية»‬ ‫و»اجلم�ع» (موضوع الفصل الثالث)؛ وأخيرا تطرق‬ ‫و»الفطرة»‬ ‫ْ‬ ‫هراني�ة»‪ُ ،‬م ّ‬ ‫وضحا كي�ف أن التصورات‬ ‫إل�ى ما س�ماه «ظل�م الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫هراني�ة أض�رت مباهي�ة اإلنس�ان‪ ،‬ديني�ا ُ‬ ‫وخ ُلقي�ا (موضوع‬ ‫الدَّ‬ ‫َّ‬ ‫الفص�ل الرابع)‪ ،‬وهذه جزئية دقيق�ة وهامة جدا‪ ،‬تتطلب الكثير‬ ‫من التفكر ألهميتها وراهنيتها‪ ،‬ونوجز أهم مضامينها كما جاءت‬ ‫في خامتة هذا الفصل‪ ،‬حيث اعتبر طه عبد الرحمن أن «املفكرين‬ ‫الدَّ هرانيين بن�وا تصورهم لألخالق على ُم َّ‬ ‫س�لمات أحصى منها‬ ‫أربع�ا ت�ؤدي كلها إلى إلغ�اء األخلاق؛ أوالها «الت�زام األخالق‬ ‫الواح�دة»؛ والثانية «األخلاق بال عب�ادة»؛ والثالثة «األخالق‬ ‫بال ش�هادة»؛ والرابع�ة «الفرق بني األخالق وال�روح»‪ُ ،‬موضحا‬ ‫ومش�تغال على بطالن هذه ا ُملس�لمات‪ ،‬فتك�ون األخالق الدهرية‬ ‫ُ‬ ‫الت�ي وضعها ه�ؤالء عب�ارة عن أخلاق ذاتية أو «نفس�ية»‪ ،‬أي‬ ‫أخالق قائمة على «النس�بة» أو «املِلكي�ة»؛ واألخالق التي تكون‬ ‫به�ذا الوصف أخالق بال روح؛ واألخالق بال روح َكال أخالق‪ ،‬فال‬ ‫َ‬ ‫اإلنس�ان في خاصيته اإلنسانية‪ ،‬وال‪ ،‬باألحرى تنفعه‪ ،‬في‬ ‫تنفع‬

‫خليل النعيمي ٭‬

‫خاصيته الروحية؛ وفي هذا غاية الظلم‬ ‫ألخالقية اإلنس�ان ف�ي بعدها الروحي؛ فل�وال أن هذه األخالقية‬ ‫تردى إل�ى درك البهيمي�ة؛ ولوال‬ ‫حتف�ظ خاصيت�ه اإلنس�انية‪َ ،‬ل ّ‬ ‫ت�ردى إلى درك الش�يطانية»‬ ‫أنه�ا حتف�ظ خاصيته الروحي�ة‪َ ،‬ل ّ‬ ‫(ص ‪ ..)128‬له�ذا جن�دّ د التذكي�ر ب�أن املعني هنا به�ذا التنظير‪،‬‬ ‫في هذا العمل وغيره‪ ،‬يُ لقب بفيلس�وف األخالق األبرز في اجملال‬ ‫التداولي اإلسالمي العربي‪.‬‬ ‫أما الباب الثاني فقد ُخ ّص َص لنقد التقليد الفكري الذي اندفع‬ ‫فيه املثقفون في اجملال التداولي اإلسلامي‪ ،‬حيث توقف املؤلف‬ ‫مليا عند طبيعته التي وصفها بالغريبة وآثاره السيئة؛ كما وقف‬ ‫عند دعاوى ثالث يقوم عليها االجتاه الدَّ هراني في األخالقيات‪،‬‬ ‫دعاوى ّقلد فيها هؤالء املثقفون مفكري احلداثة (هناك في اجملال‬ ‫التداولي الغربي)‪ ،‬وهي‪« :‬حصر األخالق في التعامل مع اآلخر»‬ ‫و»الفرق بني الديني والروحي» و»دهرية الروحانيات» (وليس‬ ‫ال�روح‪ ،‬أو الروحي‪ ،‬حيث يقصد بالروحانيات هنا ـ كما جاء في‬ ‫تدقي�ق تضمنه املدخ�ل العام للكت�اب ـ النزعات الت�ي تبالغ في‬ ‫االنتس�اب إلى اجمل�ال الروحي‪ ،‬بحي�ث قد تنكر الوج�ود املادي‬ ‫بامل�رة‪ ،‬وق�د ال يك�ون حتته�ا أي روحي�ات حقيقي�ة‪ ،‬وإمن�ا هي‬ ‫رياضات بدنية للتغلب على بعض الدوافع النفس�ية‪ ،‬كما جندها‬ ‫اليوم في بعض الروحانيات األس�يوية التي غزا بعضها اجملتمع‬ ‫الغربي احلديث‪ ،‬هامش ص ‪.)23‬‬ ‫وهكذا تصدى املؤل�ف بالنقد واإلبطال لهذه الدعاوى الثالث‬ ‫(موض�وع الفصل اخلامس)؛ قبل أن ينعط�ف على أدلة متواترة‬ ‫ثالثة يستند إليها أهل التقليد الفكري للقدح في روحيات التراث‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬وهي «توريث القيم البالية» و»ترك العلم» و»التمسك‬ ‫بالطقوس»‪ ،‬كاش�فا وجوه تناقضها وتهافته�ا (موضوع الفصل‬ ‫الس�ادس)‪ ،‬كم�ا توق�ف عند معال�م ي�ؤس العقالنية الت�ي ُتميّ ز‬ ‫ّ‬ ‫املقلد‪ُ ،‬مبيّ نا كيف أنها عقالنية مقلوبة ومنكوس�ة معا‪ ،‬أي انقلب‬ ‫اجتاه�ا األفق�ي واجتاهه�ا العم�ودي جميع�ا (موض�وع الفصل‬ ‫السابع)‪.‬‬ ‫في أه�م خالصات الفصل اخلام�س ا ُملخصص لنقض دعاوى‬ ‫«حص�ر األخلاق ف�ي التعامل م�ع اآلخ�ر» و»الفرق بين الديني‬ ‫والروح�ي» و»دهرية الروحانيات»‪ ،‬ي�رى املؤلف أن الذي يأخذ‬ ‫بالروحانيات احلداثية‪ ،‬على شنيع تناقضاته‪ ،‬إمنا يأخذ بالذي‬ ‫هو أدن�ى أو أفقر‪ ،‬على اعتبار أن الروحيات االئتمانية تتأس�س‬ ‫على التزكية الت�ي تعلو بدرجات على الروحانيات احلداثية‪ ،‬إذ‬ ‫تق�وم‪ ،‬أصال‪ ،‬على مب�دإ الفطرة الذي يفتح اإلنس�ان على أرحب‬ ‫وج�ود؛ فيل�زم أن ّ‬ ‫املقلد إمن�ا ْ‬ ‫يؤثِ ر البؤس الروحي لنفس�ه على‬ ‫تورثه ه�ذه الروحيات العليا‪( .‬ص ‪،)154‬‬ ‫الث�راء الروحي الذي ّ‬ ‫أما خالصة الفصل السابع‪ ،‬فال تقل أرقا عند أهل احلداثة ا ُملقلدة‪،‬‬ ‫حي�ث اعتب�ر طه عب�د الرحم�ن أن روحيات التس�يُّ د الت�ي يُ ِّقلد‬ ‫فيه�ا املثقف غيره م�ن ُمفكري احلداثة لن ّ‬ ‫تورث�ه إال عقال مقلوبا‬ ‫أو منكوس�ا أو هم�ا معا؛ والعق�ل الذي يكون به�ذا الوصف عقل‬ ‫ميئ�وس من�ه‪ ،‬ال ه�و يق�در عل�ى أن يدفع آف�ات اجملتم�ع‪ ،‬وال أن‬ ‫يق�ي أبن�اء هذا اجملتم�ع من عث�رات التاري�خ؛ ألن م�ن انقلب أو‬ ‫انتكس ُ‬ ‫عقله‪ ،‬ال يُ مكن أن يُ رجى خيره‪ ،‬بل ينبغي أن يُ ّتقى ش�ره‪،‬‬ ‫س�بيل إلى دفع اآلف�ات اجملتمعية والعثرات‬ ‫ُمضيفا أنه ليس من‬ ‫ٍ‬ ‫التاريخية إال بإنش�اء إنس�ان جديد ينبذ التقليد نبذا كليا؛ فهذا‬ ‫اإلنس�ان هو وحده الذي يكون قد تعاطى مناضلة نفس�ه‪ ،‬حتى‬ ‫اس�ترجع فطرته األولى‪ ،‬واألمل معقود على هذا اإلنسان ا ُملجدِّ د‬ ‫ف�ي قيام مجتم�ع يس�تبدل بآفات االجتم�اع آيات ُمبه�رات وفي‬ ‫ُّ‬ ‫حتقق تاريخ يس�تبدل بعث�رات التاريخ ث�ورات ُمبصرات‪( .‬ص‬ ‫‪)181‬‬

‫التقدمي‬ ‫احلقيقي بثوب‬ ‫الرجعي‬ ‫■ الهامش هو ال��ذي صار يحدد مصير املركز‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الظالم��ي العميق بوجه الثوري ‪.‬الوحدوي العري��ق‪ ،‬هو الذي ميزّ ق وحدة‬ ‫املزيف‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫العال��م العرب��ي‪ ،‬اليوم‪ .‬الغني ّ‬ ‫يحطم بجش��عة وخبث��ه أمن الفقي��ر وراحته‪« .‬ثقافة‬ ‫التَ ْقميش» التي ُي َس ِّ��يرها الهام��ش‪ ،‬بعد أن ُأنتِ َج ْت لصاحله‪ ،‬هي التي تس��يطر اآلن‬ ‫حتول إلى «عصر الغواية»‪.‬‬ ‫تعس ًفا‪ :‬باإلبداع‪ .‬أكذوبة «عصر الرواية» ّ‬ ‫على ما ّ‬ ‫يسمى ُّ‬ ‫ال أح��د يجرؤ‪ ،‬اليوم‪ ،‬عل��ى إزعاج «فكر اجلوائز األدبية»‪ ،‬وال عل��ى انتهاك نهج هذا‬ ‫«الفك��ر» البلي��د‪ ،‬أو خ��رق محظوراته‪ .‬والش��عب الس��وري ُيذبح كل ي��وم‪ .‬وتُ َق َّطع‬ ‫أوصال��ه‪ ،‬بيد اجل��زّ ار الدموي‪ .‬وكل ما يفعل��ه املثقفون العرب الذي��ن من املفترض‬ ‫ً‬ ‫عجبا! وال‬ ‫فيهم أن يكونوا «ضمير اخللق» هو التس��ابق نحو حفنة م��ن الدوالرات‪.‬‬ ‫أحد يصرخ!‬ ‫ً‬ ‫دائم��ا‪ ،‬تتجه إلى‬ ‫الهام��ش بطبيعته متعنّ ��ت‪ ،‬وأحمق‪ ،‬وقصير النظ��ر‪ .‬حركيته‪،‬‬ ‫عدوه األساسي‪.‬‬ ‫التفتيت واخلراب‪ .‬إنه‪ ،‬بشكل من األشكال‪ّ ،‬‬ ‫ثأري‪ .‬وكأن املركز هو ّ‬ ‫ً‬ ‫أصال‪ ،‬من مكانة املركز الذي هو هامش له‪.‬‬ ‫وهو ال يجهل‪ ،‬بالتأكيد‪ ،‬أن أهميته تنبع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأنه‪ ،‬وحده‪ ،‬بال قيمة‪ ،‬مهما ملك من إمكانيات‪ .‬فهو ليس هامش��ا في املطلق‪ .‬وإمنا‬ ‫هو مرتبط بحضارة املركز‪ ،‬ولغته‪ ،‬وسياسته‪ ،‬وثقافته‪ ،‬وتاريخه‪ ،‬ومستقبله حتى‪.‬‬ ‫وهو بلجوئه إلى املساهمة في تَ ْفتيت بنية املركز‪ ،‬معتقد ًا أنه هكذا سيصير أكبر مما‬ ‫تاريخي فادح‪ ،‬إمنا يقوم بتفجير بنيته‪ ،‬هو‪ ،‬نفس��ه‪ ،‬ولو‬ ‫هو ف��ي الواقع‪ ،‬وهو خطأ‬ ‫ّ‬ ‫بعد حني‪ .‬‬ ‫جناح ْي��ه ‪ :‬املرك��ز والهامش‪ ،‬ال ش��يء‪ .‬وحتكم��ه‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫العال��م العرب��ي‪ ،‬دون‬ ‫َ‬ ‫احلماقة والدس��ائس واملؤام��رات واملهاترات واألكاذيب‪ .‬فكره س��خيف‪ .‬وثقافتة‬ ‫مبتذلة‪ .‬ثقافة ُ‬ ‫«األعطيات»‪ ،‬واالعتبارات‪ ،‬واملناسبات‪ .‬أكادمييوه كذابون‪ .‬شعراؤه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذيليون‪ .‬روائيوه‪ ،‬وأنا على رأس��هم‪َ ،‬هذارون‪ ،‬وفشارون‪ .‬ال‬ ‫متس��لقون‪.‬‬ ‫صحافيوه ّ‬ ‫ّ‬ ‫منطق لديهم‪ .‬ال حقيقة مل��ا يدعون‪ .‬يخطئون في القواعد واإلمالء‪ .‬ال حكاية حقيقية‬ ‫عنده��م‪ .‬وال تاريخ‪ .‬كذب في كذب‪ ،‬كل ما يكتبونه‪ .‬ورواياتهم البائس��ة تَ ْلفيق على‬ ‫تَ ْلفيق‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫واألبأس منهم‪  ‬ناش��روهم األميون الذي صاروا يتحكمون باإلبداع الذي لم يعد‬ ‫يحم��ل أية س��مة إبداعية‪ .‬واألش��نع من ذل��ك‪ ،‬أن أغلبهم لم يع��ودوا يكتبون إال من‬ ‫أجل دوالرات اجلوائز‪ .‬وهم ليس��وا مضطرين ليتعبوا أنفس��هم من أجل احلصول‬ ‫عليها‪ .‬يكفي «أن ينضووا» حتت رايتها «الثقافية» ليحصلوا على واحدة منها‪ .‬وهو‬ ‫التعبي��ر املرع��ب عن بيعهم ضمائرهم الت��ي أرخصوها‪ ،‬ملن ال يري��د حتى اقتناءها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناهضا للفكر احملافط الذي يسود‪ ،‬اليوم‪ ،‬البقاع‬ ‫موقفا‬ ‫وكان األجدر بهم أن يقفوا‬ ‫ً‬ ‫جوعا»‪.‬‬ ‫والتمرد عليه‪« ،‬حتى ولو ماتوا‬ ‫تفنيده‪،‬‬ ‫على‬ ‫يعملوا‬ ‫العربية دون متييز‪ .‬وأن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ابتذاال‪ ،‬إذا ما تابعوا هذا الطريق‪ .‬‬ ‫وهم لن ميوتوا منه‪ .‬وإمنا سيموتون‬ ‫الش��عب الس��وري العظيم هو الذي ميوت‪ ،‬اليوم‪ ،‬من اجلوع‪ ،‬بعد ثالث س��نوات‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا‪ .‬وأول املعنيني أن��ا‪ .‬ونحن كلنا‪ .‬لكنني‪ ،‬على‬ ‫ُح ْم��ر من الثورة‪ ،‬ولم يفعل أحد‬ ‫األقل‪ ،‬ال ّأدعي أنني كنت في الرقة‪ ،‬وال أنني زرت جرابلس‪ .‬وال أنني عائد من حمص‬ ‫أو حلب أو احلس��كة‪ .‬مل��اذا ال ّ‬ ‫نتعلم الصم��ت؟ والتواضع أمام املآس��ي التاريخية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫يتعرض لها الشعب السوري الذي أهملته البشرية املنافقة؟‪ ‬‬ ‫واجملازر اليومية التي ّ‬ ‫الدول��ة املركزية في العالم العربي‪ ،‬وكان مثالها األوضح‪ :‬العراق‪ ،‬س��وريا‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وضوحا‪ :‬اليمن‪ ،‬السودان‪ ،‬ليبيا‪ ،‬إذا ما تكلمنا فقط عن دول املشرق‪ ،‬دون‬ ‫وبشكل أقل‬ ‫االنتقاص من مقام بقية دول العالم العربي األخرى‪ ،‬بالطبع‪ ،‬كان لها أخطاء شنيعة‪.‬‬ ‫وال نداف��ع عن أي نظام من أنظمتها االس��تبدادية‪ ،‬املبنية على القمع والتخضيع‪ .‬تلك‬ ‫الدول التي كانت أساس��ية هي‪ ،‬اليوم‪ ،‬ق��د َتف ََّتتَ ْت‪ ،‬أو في طريقها إلى َ‬ ‫التفتُّ ت‪ .‬وبرغم‬ ‫ش��ناعة األنظمة التي كانت س��ائدة فيها‪ ،‬فإن التفتيت أكبر م��ن جميع األخطاء‪ ،‬ألنه‬ ‫يدمر بنية‬ ‫يلغ��ي كيان ه��ذه الدول‪ .‬وهو ال يط��ول األنظمة القمعية‪ ،‬فحس��ب‪ ،‬وإمن��ا ّ‬ ‫الدولة‪ .‬ويعاق��ب كل املواطنني‪ ،‬حتى أولئك الذين اضطهدتهم تلك األنظمة الفاش��ية‬ ‫احلمق��اء‪ ،‬من قبل‪ .‬ه��دف التفتيت ليس االص�لاح‪ ،‬وإمنا التدمير‪ ،‬والع��ودة بالعالم‬ ‫َّ‬ ‫الالمظفرة أحد‪.‬‬ ‫العربي إلى مرحلة ما قبل الدولة احلديثة‪ .‬ولن ينجو من هذه العودة‬ ‫ال املركز الذي تالشى‪ ،‬وال الهامش الذي سيتالشى‪ ،‬بدوره‪ ،‬هو االخر‪.‬‬ ‫هامش��ان لهم مصلحة في هذا التفتيت الذي س��تكون نتائج��ه مرعبة ‪ :‬الهامش‬ ‫االس��رائيلي‪ .‬لكن الضرر س��يطال اجلميع‪ .‬بع��د تفتيت املركز‪،‬‬ ‫العرب��ي‪ ،‬والهامش‬ ‫ّ‬ ‫ستنمحي الهوامش‪ .‬ومعه سيختفي «املريدون» ّ‬ ‫الكذابون‪ّ .‬‬ ‫جتار احلروب‪ .‬الثوريون‬ ‫شخصي يقيهم من َو ْهم التاريخ‬ ‫اإلدعاءات‪ ،‬الذين ليس لهم تاريخ‬ ‫املزيفون‪ُ .‬م ْمتهِ نو ّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يهمهم سوى مصلحتهم الشخصية‪.‬‬ ‫الذي يريدونه َ‬ ‫«م ْقلوبا»‪ .‬ال مش��اعر لديهم‪ .‬وال ّ‬ ‫ومصلحته��م تزده��ر ف��ي املتاجرة «بكف��اح اآلخري��ن»‪ .‬ويصي��رون ُب َلغ��اء عندما‬ ‫ومم ْن؟ ِم ْن َم ْن‬ ‫يتحدث��ون عن «حرب» ال يخوضونه��ا‪ .‬ومع ذلك يقبضون أثمانه��ا‪ِّ .‬‬ ‫َبنوا أس��طورتهم على سعيرها‪ ،‬وهم بعيدون عنها‪ .‬كلهم‪ ،‬ال شيء‪ .‬أولئك‪ ،‬وهؤالء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املأس��اوي انتهزوه ‪ :‬تاريخ الش��عب‬ ‫انتهازيون‪ ،‬فقط‪ .‬حتى التاريخ‬ ‫أب��دا ال ش��يء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فخ الطاغية احلاقد عليه َّ‬ ‫السوري العظيم الذي أطبق ّ‬ ‫بفك ْيه‪ ،‬منذ ثالث سنوات‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫إحذروا املنعطفات التاريخية‪ ،‬ألنها قد تكون مميتة‪.‬‬

‫٭ باحث من املغرب‬

‫٭ كاتب سوري‬

‫محمود درويش في زمن التكفير‪...‬‬ ‫سعاد العنزي ٭‬ ‫■ تابعت قضية منع دواوين درويش‪ ،‬وتس��اءلت‬ ‫ع��ن املراج��ع التي مت بن��اء عليها تكفي��ر درويش‪ ،‬ومت‬ ‫تزوي��دي براب��ط يب�ين مواط��ن الكف��ر عن��د محم��ود‬ ‫درويش‪.‬‬ ‫والي��وم أريد الرد والتفنيد بناء على فهمي اخلاص‬ ‫لقصائ��د دروي��ش‪ ،‬وخبرتي ف��ي الق��راءات النقدية‪،‬‬ ‫ولكني أوال أريد أن أضع األمور في س��ياقها التاريخي‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬ ‫لندرك أوال‪ ،‬إن دواوين درويش شاركت باملعارض‬ ‫الس��ابقة ف��ي الس��عودية‪ ،‬ول��م متنع وتس��حب‪ .‬فهل‬ ‫ل��م يوجد ق��ارئ غيور عل��ى الدين في الس��عودية بعد‬ ‫خمس�ين عاما من ظه��ور درويش إال الي��وم ظهر قراء‬ ‫غيورين من قمقم القراءات األيديولوجية الضيقة؟!‬ ‫إذا كان األم��ر أمر غيرة دينية ونحن لس��نا ضدها‪،‬‬ ‫إذن فليذهب��وا ويكف��روا الش��عر العرب��ي جميع��ه من‬ ‫قدمي��ه إل��ى حديث��ه‪ ،‬واألدب العربي كذل��ك‪ ..‬محمود‬ ‫درويش ابن بيئته الش��عرية العربية‪ ،‬فجميعها تنطلق‬ ‫م��ن نفس الهاج��س احلداثي في توظيف األس��طورة‪،‬‬ ‫والرم��ز و فكرة اآلله��ة في احلض��ارات األخرى‪ ..‬كما‬ ‫سأوضح بعد قليل‪.‬‬ ‫إذن فليملك��وا الش��جاعة عل��ى تكفي��ر العدي��د من‬ ‫الشعراء واألدباء العرب‪..‬‬ ‫ثاني��ا‪ :‬إن هذه املوجة في الق��راءات االجترارية هي‬ ‫موج��ودة منذ فترة ل��دى األخوة في الس��عودية‪ ،‬فهم‬ ‫يلوون عن��ق النصوص‪ ،‬وال يكملون ق��راءة الكلمة في‬ ‫س��ياقها احلقيق��ي‪ ،‬وال يطلع��ون على خلفي��ة النص‪.‬‬ ‫مثلما حدث في رواية بدرية البش��ر «هند والعس��كر»‪،‬‬ ‫وه��ذه قراءتي لتصحيح الرؤى التكفيرية فيها بعنوان‬ ‫«قراءة النوايا»‪.‬‬ ‫ثالث��ا‪ :‬أريد أن أتس��اءل عن دور الناقد الس��عودي‬ ‫جتاه هذه القراءات التكفيري��ة التي قد تودي باألدباء‬ ‫إلى الس��جون واملش��انق‪ ..‬فق��راءة األدب ليس قراءة‬ ‫العناوين‪ ،‬وم��دح املبدعني‪ ،‬واس��تحضار مصطلحات‬ ‫نقدية لالس��تعراض اللغ��وي‪ ،‬من دون ق��راءة التلقي‬ ‫األدبي بإشكالياته املتعددة‪.‬‬ ‫ف��إذا كان العام��ة يخضع��ون لفك��ر اإللغائي�ين‬ ‫والتكفيري�ين‪ ،‬فذلك ألنه��م لم يجدوا من يكش��ف لهم‬

‫الغطاء عن هذه املمارس��ات املغلوطة في قراءة النص‪.‬‬ ‫لذلك من امله��م ظهور النقد الس��عودي لط��رح التوازن‬ ‫الفك��ري ب�ين هذا التي��ار وذاك‪ .‬وأعول هن��ا على جيل‬ ‫النقاد الشباب كثيرا‪.‬‬ ‫رابع��ا‪ :‬أريد تذكيركم بأن أعم��ال درويش موجودة‬ ‫في االنترنت فبإمكان أي س��عودي قراءتها واالطالع‬ ‫عليها‪ .‬إذن لم مت السحب؟!‬ ‫أنا هن��ا أرجح إنها ردة فعل اعتباطية مس��اوية في‬ ‫املقدار‪ ،‬ملن��ع بعض الكتب الدينية في املعرض قبل ذلك‬ ‫بأيام‪ ..‬وإال س��يكون املنع للعديد من دوواين الشعراء‬ ‫العرب الذين يسيرون على خط موازي لدرويش‪..‬‬ ‫ونحن ال نلومهم هنا‪ ،‬فهم متحمسون للدين بطريقة‬ ‫تعبوية متنعهم من التفكير والقراءة االجرائية املنهجية‬ ‫املوضوعاتي��ة‪ ،‬وأتس��اءل ‪ :‬ه��ل مثل هؤالء الش��باب‬ ‫قادرون على مواجهة الغ��رب مبثل هذه الطروحات أم‬ ‫هم قادرون عل��ى مواجهة املوتى فقط‪ :‬كدرويش وأبي‬ ‫العالء‪ ،‬وطه حسني‪.‬‬ ‫واآلن س��أدخل بق��راءة م��ا كتب��وه في موق��ع غير‬ ‫موثوق به‪ ،‬واحتدى أن ينش��ر مثل هذا الكالم بجريدة‬ ‫رسمية أو مجلة أكادميية رصينة ذات فكر معتدل‪.‬‬ ‫بدأوا بس��يرة حياة الش��اعر واتهموه باالنتماء إلى‬ ‫احلزب الشيوعي االسرائيلي‪ ،‬كما اعتبروا حبه لفتاة‬ ‫يهودية اسمها ريتا عارا وعيبا‪.‬‬ ‫وطبع��ا كما هو معروف إنه في نق��د األدب البد من‬ ‫مراجعة النص األدبي نفسه‪ ،‬ال الربط بني حياة املؤلف‬ ‫ونصه بطريقة احملاسبة واالعدام‪..‬‬ ‫ولنطل��ع عل��ى ش��يء م��ن ظ��روف دروي��ش الت��ي‬ ‫حاسبوه عليها‪..‬‬ ‫اوال ‪ :‬دروي��ش ل��م يك��ن مواطن��ا فلس��طينيا ف��ي‬ ‫السجالت الرسمية االسرائيلية بل كان يعتبر متسلال‪،‬‬ ‫فلم يعش كأي فلسطيني طبيعي‪ ،‬وكان يعاني األمرين‬ ‫من احلكومة االسرائيلية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬درويش انتس��ب لهذا احل��زب الذي انتمى له‬ ‫العديد من شعراء العرب في دولهم‪ ،‬ألنه كان منتشرا‪،‬‬ ‫وس��ائدا‪ ،‬ويعتبر أقل األحزاب اإلسرائيلية تطرفا مع‬ ‫الفلس��طينيني‪ .‬كم��ا انه ه��و املنفذ الوحي��د ألي مثقف‬ ‫فلسطيني محاصر للكتابة والتعبير عن الرأي‪ ،‬وشرح‬ ‫القضية الفلسطينية‪ ،‬وهناك فرق بني املنفذ الوحيد‪ ،‬و‬ ‫منفذ من منافذ احلياة املتاحة‪.‬‬ ‫ولنتذك��ر إن دروي��ش كان دوم��ا بالس��جون‬

‫االس��رائيلية‪ ،‬وحتى عندم��ا يخرج من الس��جن فكان‬ ‫علي��ه أن يذه��ب ويوقع في الس��جن كل يوم الس��اعة‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫فأين االرمتاء في احلضن الشيوعي‪ ،‬وأين امتيازات‬ ‫هذا االرمتاء‪ ،‬من يرمتي ف��ي حضن حزب يعني الغنى‬ ‫والراحة ال القمع والتعنيف‪.‬‬ ‫ولنتذكر جميعا اليوم بواقعنا الراهن‪ ،‬إن اإلسالميني‬ ‫ارمتوا في أحضان إسرائيل‪ ،‬وهم مختاروون ذلك من‬ ‫أجل مآرب سياس��ية‪ ،‬بينما درويش انتسب‪ ،‬مجبورا‪،‬‬ ‫حل��زب اق��ل تطرف��ا مع الع��رب‪ .‬فش��تان ب�ين هؤالء‬ ‫وهؤالء‪ .‬ش��تان بني شاعر أعزل‪ ،‬وسياسي إسالموي‬ ‫يبيع وطنه من أجل سلطة‪.‬‬ ‫أيض��ا هناك نقطة مهمة في قضية التكفير واحلزب‬ ‫الش��يوعي الذي تبناه وهو أول مسيرته‪ ،‬وانقلب عليه‬ ‫بعدم��ا خرج من فلس��طني لروس��يا‪ ،‬وأحب��ط مما رآه‪،‬‬ ‫وش��عر بخيبة أمل كبي��رة من موت احللم الش��يوعي‪.‬‬ ‫ولنعتبر ه��ذه توبة الش��اعر‪ ،‬إن كان أخطأ بانتس��ابه‬ ‫لهذا احلزب‪ ،‬وال أظنه مخطئا‪ .‬أليس هناك من مش��ايخ‬ ‫الدين من تاب��وا عن حياتهم اجلاهلي��ة وفق تعبيرهم‪،‬‬ ‫فلم تقبل توبتهم‪ ،‬وال تقبل توبة شاعر عن حزب دخله‬ ‫ليس مختارا‪..‬‬ ‫أيض��ا إن قصي��دة درويش ف��ي تلك الفت��رة تهاجم‬ ‫السياسة االسرائيلية وكانت تدعو للمقاومة بالسالح‬ ‫والكلمات في آن‪.‬‬ ‫ومل��ن ال يعل��م‪ ،‬أق��ول إن رواي��ات الطي��ب صال��ح‪،‬‬ ‫ومحم��د ش��كري‪ ،‬وعبدالرحم��ن مني��ف تواجدت في‬ ‫اس��رائيل بينما صودرت أعمال درويش‪ ،‬وهناك مقال‬ ‫به��ذا الصدد‪« :‬قصائ��د دروي��ش كادت تفجر حكومة‬ ‫إيهود باراك» في كتاب جمعه ميشال سعادة بعنوان‪:‬‬ ‫«محمود درويش‪ :‬عصي على النسيان»‪.‬‬ ‫لألس��ف بدال من أن نتحد نح��ن العرب في مواجهة‬ ‫العدو جنلس في حلقات مفرغة نكفر بعضنا اآلخر‪..‬‬ ‫أما قضية ريتا فهناك تي��ار قوي يفصل بني اليهود‬ ‫كبشر‪ ،‬واليهود كمؤسسة صهونية تريد الشر بالعرب‬ ‫واملسلمني‪ ،‬وهذا التقس��يم اآلن واضح لدي الكثير من‬ ‫العرب املستنيرين‪ ،‬وغير العرب‪.‬‬ ‫فيما يخص النصوص الذي كفر من أجلها درويش‬ ‫(حسب احملتسبني في معرض الرياض للكتاب)‪ ،‬علينا‬ ‫الق��ول بإن األدب بالذات‪ ،‬األدب يتماس مع الواقع وال‬ ‫ينقله كما هو‪..‬‬

‫ه��و لي��س أدب محاس��بة النوايا‪ ،‬ألن��ه تخييل‪ ،‬وال‬ ‫يقول احلقيق��ة بل يحاول متثيلها‪ ،‬ولذلك ال نس��تطيع‬ ‫تكفي��ر أديب على نصه‪ .‬ولذل��ك نفهم غاية نص روالن‬ ‫بارت ع��ن موت املؤلف‪ ،‬ال��ذي هدف م��ن خالله إلغاء‬ ‫الق��راءات األيديولوجي��ة والتكفيري��ة ل�لأدب‪ ،‬فليس‬ ‫العرب وحده��م من يقرأون النص��وص بهذه املقاصل‬ ‫اإللغائي��ة‪ .‬ولذل��ك ن��رى إن أفالط��ون قلل م��ن أهمية‬ ‫الشعر‪ ،‬ألنه ال يقول احلقيقة‪.‬‬ ‫أيض��ا‪ ،‬األدب ينقل لنا رؤى متع��ددة حول األديان‬ ‫واألس��اطير والرم��وز الديني��ة ويحولها من س��ياقها‬ ‫احلقيق��ي‪ ،‬إلى س��ياق آخ��ر يتناس��ب واحلال��ة التي‬ ‫يطرقها‪ ..‬فالداللة في األدب متحولة‪.‬‬ ‫في حالة درويش وش��عراء احلداث��ة‪ ،‬فهم حتدثوا‬ ‫ع��ن الله ف��ي اطار رم��زي م��وازي لفكرة لعدال��ة‪ ،‬كما‬ ‫حتدثوا عن آلهة متعددة‪ ،‬قد مت عرضها من خالل الفكر‬ ‫األس��طوري واألدب األغريقي‪ ،‬وتوظيفه��ا للداللة فى‬ ‫سياقات متعددة وحسب احلالة املطروحة‪.‬‬ ‫أحد األمثلة في الرابط االذي لديكم‪:‬‬ ‫بالتعري ‪:‬‬ ‫« وصفه لله تعالى‬ ‫ِّ‬ ‫ق��ال ف��ي ديوان��ه ص‪ 398‬ف��ي مقطوعة بعن��وان ‪:‬‬ ‫يتعرى ف��وق ٍّ‬ ‫خط داكن‬ ‫مزامي��ر ‪( :‬نرس��م القدس ‪ :‬إله َّ‬ ‫اخلضرة»)‬ ‫فهن��ا م��ا املقصود بإله‪ ،‬ع��ن أي إل��ه يتحدثون‪ ،‬في‬ ‫خض��م تعدد اآللهة في األس��اطير‪ ،‬وتعدد صور اآللهة‬ ‫في الديانات املتواجدة‪ ،‬إضافة إلى اآللهة قبل اإلسالم‬ ‫في اجلاهلية‪ ..‬أليس هذا يحتاج منا قراءة عميقة للنص‬ ‫ونعرف ما املقصود؟‬ ‫أال ميك��ن أن يكون املقصود هن��ا‪ ،‬طاغية أراد يحكم‬ ‫الناس باس��م الرب‪ ..‬أو م��دع لألخالق ب��دأ بالتعري‪،‬‬ ‫وأخ��ذ الش��اعر رم��ز األلوهية إلنس��ان خ��دع الناس‬ ‫بأخالق��ه‪ ..‬فهل يس��تطيع أحد منا اجل��زم على إن هذا‬ ‫هو الله وفق املنظور اإلس�لامي في شعر يعانق الكثير‬ ‫من الرموز واألساطير‪.‬‬ ‫وهنا من هو الرب القدمي؟‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ورب‬ ‫(وسرحان يرس��م‬ ‫ش��كال ويحذفه ‪ :‬طائرات ّ‬ ‫قدمي)‬ ‫هل هو معلوم لنا ‪،،‬هل هناك مايشير إلى إنه الله؟‬ ‫انظروا املثال التالي‪:‬‬ ‫«(إنا ُخلقنا غلطة‪ ،‬في غفلةٍ من الزمان)‬ ‫ن��س إِ َّل��ا‬ ‫��ت ْال ِج َّ‬ ‫((و َم��ا َخ َل ْق ُ‬ ‫الل��ه أكب��ر‪َ :‬‬ ‫��ن َو ْالإِ َ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫محمود درويش‬ ‫لِ َي ْع ُبدُ ِ‬ ‫ون))»‬ ‫في هذه القصي��دة بالذات‪ ،‬محمود درويش يش��ير‬ ‫إل��ى حال��ة الفلس��طينيني‪ ،‬أم��ام التش��ويه الصهوني‬ ‫للوجود الفللس��طيني بفلس��طني‪ ،‬فالفلسطينيون في‬ ‫السرد اإلس��رائيلي الغربي لم يكونوا موجودين‪ ،‬ولم‬ ‫يعيش��وا في فلس��طني إال قب��ل االحتالل االس��رائيلي‬ ‫بعشرين عام‪ .‬هذه الغلطة املقصود بها عدم حضورهم‬ ‫في التاريخ الغرب��ي الذي يوثق حق اليهود وينكر حق‬ ‫الفلسطينيني‪.‬‬ ‫يق��ول في املوت في الغابة‪( :‬نام��ي فعنيُ الله نائمة‬ ‫عنا)‪.‬‬ ‫مبا إن القصيدة‪ ،‬معنونة باملوت في الغابة‪ ،‬فهنا هو‬ ‫يشير إلى نص أرضي دنيوي‪ ،‬تغيب عنه العدالة‪ ،‬فعني‬ ‫الل��ه نائمة هن��ا‪ ،‬ألن املقصود هنا بالل��ه العدالة‪ ،‬والله‬ ‫أعلم بنية الش��اعر‪ ،‬ولكن اس��تحضر رم��ز الله للداللة‬ ‫على العدالة‪.‬‬

‫طبعا هناك أمثلة مش��ابهة عن توظيف اآللهة في الش��عر‬ ‫العربي‪ ،‬مثل قول اجلواهري‪:‬‬ ‫نامي جياعى الشعب نامي‪ ،‬حرستك آلهة الطعام‬

‫وبعد‪ ،‬عرضت لكم بعضا م��ن اآلراء لتفنيد بعض ما جاء‬ ‫في تكفير درويش‪ ،‬وليس لدي متس��عا م��ن الوقت للوقوف‬ ‫على كل ما جاء في نصهم غير الرسمي‪ ،‬في تكفير درويش‪.‬‬ ‫أود أن أخت��م ب��أن دروي��ش ش��اعر عامل��ي عان��ق هموم‬ ‫وطنه‪ ،‬والعروبة‪ ،‬واالس�لام واإلنس��انية جمعاء‪ ،‬وهو قرئ‬ ‫وكتب عنه عامليا بأطروحات ماجس��تير ودكتوراة‪ ،‬وأبحاث‬ ‫أكادميية‪.‬‬ ‫وهو واحد من أهم مفكري فلس��طني الذين جعلوا الغرب‬ ‫يفكر بفلسطني بإطار مخالف عن النظرة املشوهة املعروضة‬ ‫في س��رديات اسرائيل عن الفلس��طينيني‪ .‬وإن العصر الذي‬ ‫نعيش��ه ه��و عص��ر التقهقر لل��وراء ف��ي كل ش��يء‪ ،‬وماهذا‬ ‫الذي يحدث في الوط��ن العربي إال صورة من صور التيارات‬ ‫املتخلفة احلاكمة‪ ،‬فمالم يح��دث في املاضي حدث اليوم من‬ ‫تكفير وتشويه لصورة اإلسالم احلقيقي‪ .‬ومن الغريب إنني‬ ‫ف��ي االمس ارد على يهودية ال تريد اعتناق االس�لام بس��بب‬ ‫تقاتل أبنائه‪ ،‬واليوم ادافع عن ش��اعر مس��لم يتم تكفيره من‬ ‫اخوانه املسلمني!‬ ‫٭ ناقدة وكاتبة كويتية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في ذكرى ميالده الـ ‪150‬‬

‫ثقافة الروح املغترب‪ ...‬عن ذاته‬

‫والغنائي في إسبانيا‬ ‫املسرحي‬ ‫«فا ّييي إنكالن» رائد األدب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫محمد ّ‬ ‫خطابي‪:‬‬ ‫محمد ّ‬ ‫غرناطة ـ من ّ‬

‫فاييي إنكالن وسيرفانتيس‬ ‫ذراعا‬ ‫ّ‬

‫ونش�ر مؤخ�را حفي�د الكات�ب فاييّ �ي إن�كالن «خواكين»‬ ‫املؤرخ�ة ف�ي الفترة‬ ‫العدي�د م�ن نص�وص ج�دّ ه اخملطوط�ة ّ‬ ‫املتراوح�ة بين‪ 1895‬و‪ 1935‬والت�ي ل�م تك�ن ق�د نش�رت من‬ ‫قبل مثل «إش�بيلية» و»امل�وت راقصا» و»املاركي�زة كارولينا‬ ‫ّ‬ ‫و»الزلزال»‬ ‫وبرادومين» و»املل�ك األعم�ى» و»ط�رق وق�در»‬ ‫و»جندي من إفرقيا» وبعض الرس�ائل اخملطوطة الشخصيّ ة‬ ‫م�رة‪ ،‬وتلقي أض�واء جديدة‬ ‫األخ�رى الت�ي ترى الن�ور ّ‬ ‫ألول ّ‬ ‫زج به‬ ‫خاصة في الفت�رة التي ّ‬ ‫كاش�فة على حياة ه�ذا الكاتب ّ‬ ‫السجن من طرف الدكتاتور اإلسباني برميو دي ريفيرا‪.‬‬ ‫في ّ‬ ‫ومثلم�ا بترت ال�ذراع اليس�رى للكاتب اإلس�باني العاملي‬ ‫«ميغيل دي سيرفانتيس» صاحب «دون كيشوت» في معركة‬ ‫خليج «ليبانتو» الش�هيرة ضد األتراك في اليونان (‪ 7‬أكتوبر‬ ‫‪ )1571‬فق�د بترت الذراع اليس�رى كذلك للكاتب رامون فاييّ ي‬ ‫إنكالن على إثر مشاجرة عنيفة مع معاصره الكاتب اإلسباني‬ ‫كذل�ك «مانوي�ل بوين�و»‪ ،‬وبع�د أن متاث�ل «فاييّ �ي إن�كالن»‬ ‫الكتاب ّ‬ ‫للش�فاء‪ ،‬أقام أصدقاؤه ّ‬ ‫والش�عراء ومعه�م «مانويل‬ ‫بوينو» اجلاني حفال كبيرا بتقدمي إحدى مسرحياته مبسرح‬ ‫«الرا» املرم�وق مبدري�د والتي كانت حتت عن�وان «رماد» من‬ ‫هام�ا من املال‬ ‫إخ�راج فاييّ �ي إنكالن نفس�ه‪ ،‬وجمع�وا مبلغا ّ‬ ‫يعوض بها اليد التي‬ ‫واشتروا لصديقهم ذراعا صناعية حتى ّ‬ ‫فقدها بعد ذلك ّ‬ ‫الش�جار اللعني‪ ،‬وأصبح معروفا لدى اجلميع‬ ‫من�ذ ذلك اإلبّ �ان بالكاتب الذي لم تعد له س�وى ذراع واحدة‬ ‫الصيت ميغيل دي س�يرفانتيس‪،‬‬ ‫مثل ّ‬ ‫بلدي�ه الكاتب الذائ�ع ّ‬ ‫وحل�ق به نفس ّ‬ ‫ّ‬ ‫كيش�وت وهو‬ ‫اللقب الذي لزم صاحب «دون‬ ‫(املانكو) الذي يعني في اللغة اإلسبانية ذو الذراع الواحدة‪.‬‬ ‫رائد املسرح اإلسباني املعاصر‬

‫التيّ ارات اجلديدة التي عرفها املس�رح الغربي بشكل عام‬ ‫إنطالق�ا من عام ‪ 1887‬في كل من باريس‪ ،‬وبرلني‪ ،‬وموس�كو‪،‬‬ ‫ولن�دن‪ ،‬تعتبر انعطافا ف�ي تطويرهذا املس�رح‪ ،‬حيث عرفت‬ ‫تطورا هائال‬ ‫املواضيع األساسية املتعلقة بالعروض املسرحيّ ة ّ‬ ‫الس�بيل إلى ظهوراملس�رح احلديث الذي سيصبح من‬ ‫مهّ دت ّ‬ ‫أبرز رجاالته فيما بعد «برتولت برخت»‪ ،‬و»أرثور أداموف»‪،‬‬

‫داريو‬ ‫إنكالن وروبني ّ‬

‫فاييي إنكالن‬ ‫ّ‬ ‫و»جان جنيه»‪ ،‬و»غروتوس�كي»‪ ،‬و»بيتر بروك»‪ ،‬وس�واهم‬ ‫تطور‬ ‫برمتهم من الوجوه‬ ‫ّ‬ ‫املش�عة في تاريخ ّ‬ ‫الذي�ن يعتبرون ّ‬ ‫الصورة املسرحية‬ ‫املسرح األوروبي‪ .‬هذا التيّ ارال يعتمد علي ّ‬ ‫بقدر ما يعني في األساس بجوهرالنصوص ‪،‬هذه النقلة التي‬ ‫توس�م كذلك بـ» ثورة» التي عرفها عالم املس�رح في إسبانيا‬ ‫ق�ام بها الكات�ب اإلس�باني «فاييّ ي إنكالن» انطالقا من س�نة‬ ‫ّ‬ ‫يتجلى اإلبداع املس�رحي في الورق والكتابة‬ ‫‪ 1906‬حي�ث بدأ‬ ‫قبل أن يظهر على اخلشبة بواسطة اإلخراج املسرحي‪.‬‬

‫تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة‬

‫«أبوالطيب املتنبي» عنوان الدورة الـ ‪24‬‬ ‫ملعرض أبوظبي للكتاب‬ ‫أبوظبي ـ من جمال اجملايدة‪:‬‬ ‫أعلن�ت هيئ�ة أبوظب�ي للس�ياحة والثقاف�ة عن‬ ‫اختياره�ا لش�خصية الش�اعر العرب�ي الكبي�ر أبو‬ ‫الطي�ب املتنب�ي كمح�ور رئيس�ي ملع�رض أبوظبي‬ ‫الدول�ي للكت�اب ف�ي دورت�ه الرابعة والعش�رين‪،‬‬ ‫التي تقام في العاصمة خالل الفترة من ‪ 30‬نيسان ‪/‬‬ ‫أبريل – ‪ 5‬آيار‪ /‬مايو القادم‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ف�ي مؤمت�ر صحاف�ي عقدت�ه الهيئ�ة‬ ‫اليوم‪ ،‬حيث أعلن الدكتور علي بن متيم مدير ادارة‬ ‫برام�ج املكتبة الوطنية في هيئة أبوظبي للس�ياحة‬ ‫والثقافة‪ ،‬عن املنهج اجلديد للمعرض الذي يعد أحد‬ ‫أكثر معارض الكتب ً‬ ‫منوا في املنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال ب�ن متي�م «إن هيئ�ة أبوظب�ي للس�ياحة‬ ‫والثقاف�ة التي تنظم احلدث س�نويا‪ ،‬مت�ر بعمليات‬ ‫حتديثي�ة مس�تمرة تعم�ل عل�ى تأس�يس العم�ل‬ ‫الثقافي وفق منهجية مؤصل�ة تعطيه ابعادا خالقة‬ ‫وتضف�ي علي�ه حيوي�ة وجاذبي�ة أكث�ر؛ وم�ن هذا‬ ‫املنطل�ق ارت�أت الهيئ�ة أن تؤس�س لتقلي�د جدي�د‬ ‫في مع�رض أبوظب�ي الدولي للكتاب ب�دءا من هذه‬ ‫السنة‪ ،‬حيث سيحتفي املعرض بشخصيات ثقافية‬ ‫بارزة؛ وسيطلق أسماؤها على كل دورة من دورات‬ ‫املعرض‪ ،‬بحيث يتمحور حوله�ا جزء من البرنامج‬ ‫الثقافي املصاحب‪ ،‬ليتم مناقش�ة الشخصية وأثرها‬ ‫وأعماله�ا في ن�دوات متخصصة تضي�ف املزيد من‬ ‫الض�وء عل�ى أدبائن�ا ومثقفين�ا ومفكرين�ا الذي�ن‬ ‫حملوا مشاعل النور واملعرفة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح بن متيم «إن التاري�خ القدمي واحلديث‬ ‫يحفل بأس�ماء كبيرة ملبدعني س�اهموا في تش�كيل‬ ‫وع�ي األجي�ال املتعاقبة‪ ،‬وعملوا عل�ى بلورة الفكر‬ ‫العربي واعطوا له قيمة حضارية بني األمم‪ ،‬وأيضا‬ ‫ساهموا في صياغة الشخصية اإلنسانية بأبعادها‬ ‫اخملتلف�ة‪ ،‬كم�ا أن نتاجاته�م الفكري�ة ه�ي مص�در‬ ‫فخر لن�ا جميعا‪ ،‬وعلين�ا أن نتحمل مس�ؤولية نقل‬ ‫ه�ذا االرث الغني إل�ى االجيال القادم�ة وإلى اآلخر‬ ‫على حد س�واء‪ ،‬بجع�ل هذا اإلرث متاح�ا ومتداوال‬ ‫للنقاش واحلوار واعادة القراءة»‪.‬‬ ‫وع�ن اختي�ار ش�خصية أب�و الطي�ب املتنب�ي‪-‬‬ ‫مال�ىء الدني�ا وش�اغل الناس‪ ،‬ش�خصية محورية‬ ‫لهذا العام‪ ،‬قال بن متيم «اليزال هذا الشاعر العظيم‬ ‫ال�ذي ع�اش في الق�رن الرابع الهج�ري حاضرا في‬ ‫يومياتنا‪ ،‬وملهما في مفاصل كثيرة من الواقع الذي‬ ‫نعيش�ه‪ ،‬ليس فقط م�ن خالل ش�عره الذي يالمس‬ ‫الواقع بل أيضا في ش�خصيته الطموحة واملتحفزة‬ ‫ونظرت�ه الواس�عة للعال�م‪ .‬فالكثير من الدراس�ات‬ ‫األدبي�ة ت�رى أن املتنب�ي ه�و أعظم ش�عراء العرب‬ ‫لبالغت�ه الفريدة الت�ي قدم من خاللها أفضل ش�عر‬ ‫احلكمة والفلس�فة واحلياة‪ ،‬ونحن بدورنا نس�عى‬ ‫إل�ى تك�رمي املتنبي عب�ر البح�ث في تراث�ه وإعادة‬ ‫تقدميه في املعرض»‪.‬‬ ‫وس�يعمل مع�رض أبوظب�ي الدول�ي للكتاب في‬ ‫دورته الرابعة والعش�رون عل�ى إلقاء الضوء على‬ ‫ش�خصية املتنب�ي املله�م‪ ،‬م�ن خلال إقام�ة جناح‬ ‫خ�اص للش�اعر الكبي�ر‪ ،‬يحت�وى مكتب�ة عاملي�ة‬

‫د‪ .‬عزيز احلدادي ٭‬

‫وتغدو كلمات ش�خصياته حليفة الض�وء ّ‬ ‫والصوت‪،‬‬ ‫واللون ّ‬ ‫ولصيق�ة بأجس�ام املمثلين وحركاته�م ومواقعه�م‪ ،‬ذل�ك ّأن‬ ‫ه�ذه النص�وص ّ‬ ‫قوة س�حرية لي�س انطالقا من‬ ‫تتوف�ر علي ّ‬ ‫ث�راء مضامينه�ا وحس�ب‪ ،‬ب�ل وبش�كلها وإطاره�ا ووقعه�ا‬ ‫وتنغيماتها‪ ،‬هذه النصوص هي ذات طابع إجتماعي ونفسي‬ ‫ف�ي آن واح�د‪ ،‬إذ ال يقوم العال�م الدرامي لدى الكاتب س�وى‬ ‫على النطق والقراءة كما كان الشأن في النصوص الواقعية‪،‬‬ ‫ب�ل ّإن�ه لصي�ق ّ‬ ‫أي طغي�ان الكلمة‬ ‫باجل�و الرم�زي اجلدي�د‪ّ ،‬‬ ‫باعتباره�ا اخلامت اجلديد ملس�رح الق�رن العش�رين‪ .‬لم يكن‬ ‫«فاييى إنكالن» بهذا االجتاه اجلديد كاتب نصوص وحسب‪،‬‬ ‫بل كان ممثال ومخرجا مس�رحيا في آن واحد داخل نصوصه‬ ‫نفس�ها‪ .‬وهذا املنحى املس�رحي اجلديد لديه ليس هروبا من‬ ‫األعراف أو القواعد املسرحية التقليدية املألوفة أو نكرانا لها‬ ‫بقدر م�ا هو عودة إل�ى ينابيع الدراما األول�ى‪ ،‬وانغماس في‬ ‫معايش�ة ّ‬ ‫الفن املس�رحي في أجلي معانيه وأبهى صوره‪ّ .‬إنه‬ ‫بهذا ّ‬ ‫االتجاه مثلما هو عليه األمر في التراجيديا الكالس�يكية‬ ‫ميثل رجوع اإلنس�ان إلى رؤاه األول�ى ّ‬ ‫املبكرة للعالم احلافل‬ ‫باألس�رار واخلبايا واخلفايا والغوامض‪ ،‬ه�ذا العالم ّ‬ ‫املغلف‬ ‫بلغز التساؤل األبدي احمليّ ر‪ ،‬وما يتراءى له في نصوصه من‬ ‫شخصيات غريبة تتسابق وتتالحق وتتعانق فيها اخلياالت‬ ‫وأضغ�اث األحلام ّ‬ ‫ّ‬ ‫والهذي�ان‪.‬إن فاييّ �ى إن�كالن‬ ‫بالالوع�ى‬ ‫باجتاهه هذا ق�د أعاد اإلعتبار لبعض األبطال الكالس�يكييّ ن‬ ‫الذي�ن نعرفه�م‪ ،‬فاألش�كال املس�رحية املبتكرة ف�ي نصوصه‬ ‫الدرامي�ة هي احللقة الواصلة الت�ي كانت مفقودة بني جيري‬ ‫وبريخ�ت ‪ ،‬أو أرتود وأونيس�كو‪ ،‬أي بني املس�رح امللحمي أو‬ ‫احلماسي ومسرح العبث أو ّ‬ ‫الالمعقول‪.‬‬

‫في اخلامس م�ن كانون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ّ 2014‬‬ ‫حلت الذكرى‬ ‫الثامن�ة والس�بعون لرحي�ل الكات�ب اإلس�باني الغنائ�ي‬ ‫واملس�رحي» رام�ون فاييّ �ي إن�كالن «(‪ )1866-1936‬ال�ذي‬ ‫يعتبر من كب�ار املبدعني في تاريخ األدب اإلس�باني املعاصر‪.‬‬ ‫خض�م احتف�االت نهاي�ة أعي�اد‬ ‫كان «فايّ ي�ي إن�كالن» ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫امليلاد ق�د ف�ارق احلياة ف�ي عاصم�ة غاليس�يا «س�انتياغو‬ ‫دي كومبوس�تيال» على س�ريره وهو مس�تغرق ف�ي الكتابة‪،‬‬ ‫م�ات فقي�را معدم�ا‪ ،‬ولكنه كان فاح�ش الثراء خلق�ا وإبداعا‬ ‫ّ‬ ‫«مؤسس�ة فاييّ ي إنكالن» اإلس�بانية التي‬ ‫وتتأهب‬ ‫وعط�اء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تعن�ى بآثاره وأعمال�ه اإلبداعية إلقامة س�نة احتفالية كاملة‬ ‫كبرى في إسبانيا ‪،‬وفي العالم الناطق باللغة اإلسبانية على‬ ‫ّ‬ ‫ستحل‬ ‫أوس�ع نطاق بهذا الكاتب املبدع خالل عام ‪ 1916‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫املؤسسة في الوقت الراهن‬ ‫الذكرى ‪ 150‬مليالده‪،‬‬ ‫وتتوفر هذه ّ‬ ‫على مس�رح يعنى باألعم�ال اإلبداعية املس�رحية والدرامية‬ ‫املؤسس�ة مجلة أدبي�ة دورية‬ ‫له�ذا الكات�ب‪ ،‬كما تص�در هذه ّ‬ ‫حتم�ل اس�م أح�د أعمال�ه املس�رحية» برادومني» ‪،‬كم�ا قامت‬ ‫املؤسس�ة ف�ي الس�نوات املاضي�ة بنش�رأعماله الكامل�ة ف�ي‬ ‫ّ‬ ‫ضم ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتضمن‬ ‫االول إبداعاته النثرية ‪،‬‬ ‫اجمللد ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجلدين كبيرين ّ‬ ‫الثاني أعماله املسرحية والشعرية والقصص‪.‬‬

‫نص�ان مس�رحيّ ان بارزان له�ذا املبدع هما «نس�ر‬ ‫وهن�اك ّ‬ ‫اجمل�د» (‪ )1907‬و»غنائي�ة الذئ�اب» (‪ )1908‬حي�ث ب�دأ بهما‬ ‫ّ‬ ‫الف�ن الدرامي‬ ‫«رام�ون فاييّ �ي إن�كالن» مرحل�ة جديدة ف�ي‬ ‫ف�ي إس�بانيا‪ ،‬وتغل�ف ه�ذه النص�وص أج�واء م�ن الظالم‪،‬‬ ‫والطالس�م‪ ،‬وامل�وت‪ ،‬وال�دم‪ ،‬والعنف‪ ،‬والقس�وة‪ ،‬وعناصر‬ ‫أخ�رى ّ‬ ‫ظل�ت مبن�أى ع�ن النص�وص املس�رحية األوروبية‪،‬‬ ‫وع�ن خش�بات املس�ارح الغربي�ة بش�كل ع�ام‪ .‬ال حتت�اج‬ ‫نصوص «إنكالن» س�وى إلى حيّ ز رم�زي إلبالغها للجمهور‪،‬‬

‫يعتب�ر رام�ون فاييّ �ي إن�كالن م�ن ّ‬ ‫الكت�اب اجملدّ دي�ن في‬ ‫إس�بانيا‪ ،‬ولقد اقتف�ى في هذا القبيل آث�ار صديقه ومعاصره‬ ‫تعرف‬ ‫ّش�اعر نيكاراغوا الكبير ّ‬ ‫اجمل�دد «روبني ّ‬ ‫داري�و» الذي ّ‬ ‫علي�ه وأق�ام مع�ه صداقة متين�ة عندما ق�دم إل�ى مدريد عام‬ ‫ّ‬ ‫والكتاب‬ ‫‪1899‬حي�ث كان يش�ارك إل�ى جان�ب كب�ار األدب�اء‬ ‫والشعراء اإلس�بان املوائد الثقافية املس�تديرة‪ ،‬واملناقشات‬ ‫األدبي�ة الرفيعة التي كان�ت ّ‬ ‫تنظم في «مقه�ى مدريد» (كانت‬ ‫مبثاب�ة مقهى الفيش�اوي في مص�ر) وكان يش�رف على هذه‬ ‫التجمع�ات فاييّ ي إنكالن نفس�ه‪ ،‬واألديب اإلس�باني الكبير‬ ‫ّ‬ ‫خاثينت�و بينابينت�ي‪ ،‬وكان معظ�م ه�ؤالء ّ‬ ‫الكتاب اإلس�بان‬ ‫ينتم�ون إل�ى اجليل األدبي الش�هير (‪ )98‬ال�ذي كان من أبرز‬ ‫أعضائ�ه كذل�ك إل�ى جان�ب فاييّ �ي إن�كالن أدب�اء وش�عراء‬ ‫كب�ار م�ن العي�ار الثقي�ل أمث�ال «أونامون�و» و»أثوري�ن»‬ ‫و»أنطوني�و ماتش�ادو» وس�واهم م�ن أعمال فاييّ �ي إنكالن‬ ‫األخ�رى القصصي�ة واملس�رحية األخ�رى «باب�ل» (‪،)1888‬‬ ‫و»الش�حاذ» (‪ ،)1891‬و»منتص�ف اللي�ل» (‪ ،)1889‬و»رماد»‬ ‫ّ‬ ‫(‪ ،)1899‬و»اخل�وف» و»مأس�اة حل�م» و»مل�ك القن�اع»‬ ‫احل�ب (‪ ،)1914‬و»املس�حور» (‪،)1913‬‬ ‫(‪ ،)1903‬و»بلاط‬ ‫ّ‬ ‫الس�حري» (‪ ،)1916‬و»كلم�ات ربّ انية» (‪،)1920‬‬ ‫و»املصب�اح ّ‬ ‫و»وردة م�ن ورق» (‪ ،)1924‬و»أض�واء البوهيمية» (‪،)1924‬‬ ‫و»ثالثاء الكارنفال» (‪ )1930‬وس�واها‪ .‬كم�ا نقلت العديد من‬ ‫أعمال�ه اإلبداعية إلى الس�ينما في ّ‬ ‫كل من بلده إس�بانيا وفي‬ ‫املكس�يك وكوبا ‪ ،‬منه�ا «يوميات املركي�ز برادومني» (‪،)1959‬‬ ‫و»زه�رة القداس�ة» (‪ ،)1972‬و»أخت�ي أنطوني�ا» (‪،)1976‬‬ ‫و»كلم�ات ربّ اني�ة»(‪ ،)1978‬و»أضواء البوهيمي�ة» (‪،)1985‬‬ ‫و»بانديراس املستبدّ » (‪.)1993‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب ‪ ،‬عضو األكادميية اإلسبانية ‪ -‬األمريكية‬ ‫لآلداب والعلوم (كولومبيا)‪.‬‬

‫■ إل��ى أي ح��د تكون ظاهري��ات الثقافة خرافي��ة ومغتربة عن ذاتها؟ وكي��ف هو الوضع‬ ‫الراه��ن للثقافة باعتبارها عنصرا ينمو فيه ال��روح؟ وكيف ميكن أن نتمتع بفكر مبدع انطالقا‬ ‫م��ن روح فاش��لة ومنه��ارة؟‪ ،‬وما هي األس��باب احلقيقي��ة وراء العودة إلى ثقاف��ة االحتفال‬ ‫اجلنائزي بأرواح األولياء؟‬ ‫رمب��ا تكون هذه األس��ئلة الشرس��ة ف��ي نعومتها مجرد رحلة الستكش��اف تل��ك العوامل‬ ‫التي س��اعدت على متزق ال��روح وأضاعت إرادته مما أبعده على النم��و في فضاء الهوية في‬ ‫االختالف‪ .‬ولعل هذا ما ساعد على بناء فكر منطي دوغمائي‪ ،‬ألن الذين يتحركون في عتماته‬ ‫قد سحرهم بريق العقل العملي كما تدافع عنه الزوايا وزعماء علم الكالم واملتصوفة‪.‬‬ ‫وم��ا دام أن العقل النظري يرعبهم ألنه يهاجم مس��كنتهم بعنف ويف��كك أدلتهم اخلطابية‬ ‫واجلدلية‪ ،‬فإنهم حرموه من بطاقة اإلقامة‪ ،‬هكذا مت حرمان أمة بكاملها من اإلطار الذي ينمو‬ ‫فيه الفكر‪ ،‬أمة بدون فكر قد تبدو هذه اجلملة مس��تفزة‪ ،‬ولكنها هي احلقيقة‪ .‬وهناك مبررات‬ ‫جتعلن��ا نعيد هذه األزمة ف��ي صيغ متعددة إلى درجة أننا أصبحن��ا نطالب باحلق في الفكر‪،‬‬ ‫ألن��ه هو الوج��ه احلقيقي للحرية‪ ،‬باعتبارها تش��ييدا لإلرادة بواس��طة الفك��ر‪ ،‬ألن ما يجعل‬ ‫العصر عظيما هو ازدهار الفكر واحلرية‪.‬‬ ‫هاهن��ا س��تصبح الثقاف��ة وريثة الفك��ر احلر ال��ذي يدعو إلى عص��ر التنوي��ر عندما يقوم‬ ‫بالتفتي��ت التدريج��ي لعص��ر الظ�لام‪ .‬ولعل هذا بال��ذات هو األس��اس والبداية ف��ي العصر‬ ‫احلديث‪ ،‬هذا العصر املبهج للروح إنه عيد النشوة والثمالة‪ .‬وقد كان كانط رائعا حني قال في‬ ‫كتابه نقد العقل اخلالص‪« :‬كتب على العقل البشري أن يتسم بهذه السمة املميزة له‪ ،‬وهي أنه‬ ‫في جانب من جوانب علمه مثقل بأس��ئلة ومحتوم عليه بحكم طبيعته نفسها أن يجيب عنها‪،‬‬ ‫لكنه في الوقت نفس��ه أن حاول أن يجيب عنها فقد طوح بنفس��ه ف��ي الظالم واملتناقضات»‬ ‫وأي ظ�لام وتناق��ض أكثر من هذا الذي تعيش��ه ثقافتنا؟‪ ،‬وما ال��ذي يجعلها تنام في حضن‬ ‫األوهام الدافئ؟‪ ،‬بل وكيف ميكن أن نؤسس املشروع احلداثي بعقل سلفي؟‪.‬‬ ‫ما لم تش��كل الثقافة مش��روعا حداثيا لألمة‪ ،‬فإنها لن تكون س��وى وعيا مغتربا عن ذاته‬ ‫ال قيم��ة لها‪ ،‬مجرد فروض يتم تكراره��ا في مجالس الذكر‪ ،‬أو االنتف��اع بها في تلك اجلوائز‬ ‫الباهتة‪ .‬التي تستهلكها تلك األرواح املعاشية‪.‬‬ ‫فما أحوجنا إلى ظاهريات الروح‪ ،‬ليستيقظ العقل من سباته الدوغمائي الذي طالت مدته‪،‬‬ ‫ونخش��ى أن ينتش��ر في الضياع‪ .‬ويعلن عن انهزامه أمام احلقيقة‪ ،‬م��ادام أنه ينتمي إلى أمة‬ ‫حتتقره ومتنعه من ممارس��ة نش��اطه الفكري‪ ،‬بعدما دمرت احمل��راب األكثر براءة للروح‪ ،‬أي‬ ‫محبة احلكمة بلغة فالس��فة األندلس‪ ،‬أو الفلسفة بلغة كونية‪ ،‬ألن عدم الثقة بالعقل يقود إلى‬ ‫إميان ساذج بالعقيدة وثقافة تافهة تصلح للمهرجانات الفولكلورية‪.‬‬ ‫سنتحرك في اجتاه العاصفة واالندفاع التي جعلت الفكر في قلب نهضتها مستغلة ازدهار‬ ‫احلركة الرومانس��ية وتألق الفلس��فة النقدية‪ ،‬هكذا اس��تطاعت أن تبدع عظمة األمة األملانية‪،‬‬ ‫الت��ي حققت كمالها مبج��رد إكمال الثورة الفلس��فية‪ ،‬التي بدأها فيلس��وف النق��د‪ ،‬إمانويل‬ ‫كانط‪ .‬حينوصف الفلسفة النقدية بأنها حصن منيع يصعب اختراقه من قبل الوعاظ وفقهاء‬ ‫الظ�لام‪ ،‬فما هي عالقتنا بهذا األف��ق املمتلئ باألنوار؟ أيحق لنا أن نعتز باجلراح العميقة التي‬ ‫أصابت األنا أفكر وأضحت تفشل كل من جترأ على ثقافة ركن املفتى؟‪ ،‬وبعبارة اجلابري هل‬ ‫نستطيع ان نؤسس نهضة فكرية في املغرب بعقل غير ناهض؟‪.‬‬ ‫رمبا يكون هذا العصر الظالمي إجابة بالرفض على كل مش��روع تنويري يدعو إلى حترير‬ ‫الفكر من س��جن السلفية والصوفية‪ ،‬باعتبارهما معتقال حديثا تسيره السلطة عن بعد‪ ،‬ألنها‬ ‫تسعى أن تستثمر من حتكمهم باإليديولوجية والعنف‪ .‬وهذه طريقة ميكيافيلية مرعبة تعتمد‬ ‫عل��ى الهزل واخلداع وتزوير حقيق��ة التاريخ‪ .‬ولذلك يتم اصطياده ف��ي كل حلظة‪ ،‬مما حكم‬ ‫علينا بعدم االنتقال من احلاجة إلى الفلسفة إلى بناء أداة التفلسف أعني العقل ثم الفكر‪.‬‬ ‫يا له من عصر مدهش؛ أمة بدون فكر‪ ،‬تتمتع بظاهريات الروح في شهر رمضان ثم تغترب‬ ‫عن ذاتها‪ ،‬وتتحول إلى منقب عن الضروريات‪ ،‬من خالل حكومة اخلبز احلافي‪.‬‬ ‫واحلق أن من طبيعة الروح أن تنقس��م على نفس��ها ثم حتقق االنس��جام في مبدأ العودة‬ ‫الذي يكون في الفكر‪ ،‬ألنه ينبع من األصالة احلية للروح‪ .‬هكذا تنش��أ الثقافة باعتبارها أثمن‬ ‫ث��روة لألمة أهم من ث��روات البحار واملناج��م‪ ،‬والضيعات التي أضحت لعبة ف��ي يد األعيان‬ ‫وحتول��وا إلى أولياء وأضرحة ت��زار في زمن البؤس االجتماعي والفكري‪ ،‬ولنا أن نتس��اءل‬ ‫بكل براءة هل س��يدوم طويال؟‪ ،‬هل بات قدرنا هو أن يتحكم فين��ا هؤالء األغبياء‪ ،‬أو األرواح‬ ‫امليكانيكية؟ وإلى متى سنظل هكذا؟‪.‬‬ ‫ال ميكن عرض احلقيقة الفلس��فة في عصر مصاب مبرض الصمم‪ .‬مرهق‪ ،‬تعب من الوعاظ‬ ‫واألعي��ان‪ ،‬واألولياء‪ ،‬ألن احلقيقة الفلس��فية ترف��ض العبودية ووحدانية التس��لط‪ ،‬والغباء‬ ‫السياسي‪ ،‬واإلميان الساذج‪ ،‬وبخاصة وأنها ال تفهم إال في سياق الفلسفة وتاريخها‪ .‬فبأي‬ ‫معي��ار تصبح الثقاف��ة هي روح األمة وبري��ق تألقها؟‪ ،‬وكيف ميكن أن تتعهد الثقافة ش��جرة‬ ‫الفلس��فة بالعناية واحلظوة؟‪ .‬وما الذي أبعد الفلس��فة من اهتمامات الثقافة املوس��مية؟‪ ،‬بل‬ ‫ملاذا ال يتوفر املغرب على جائزة للفلسفة؟‪.‬‬

‫٭ كاتب مغربي‬

‫فيلم «كبير اخلدم» للمخرج لي دانيلز‬

‫رصد العبودية في وطن متثال احلرية‬ ‫برلني ـ من إدريس اجلاي‪:‬‬ ‫«الظالم ال ميكن ان يزيح الظالم‪ ،‬وحده‬ ‫الضوء يستطيع ذلك»‬ ‫مارتن لوثر كينغ‬

‫علي بن متيم‬ ‫متخصص�ة ُجمع�ت فيه�ا املؤلف�ات الت�ي ُكتبت عن‬ ‫املتنب�ي ودواوينه الش�عرية والرس�ائل اجلامعية‬ ‫التي مت إعدادها عنه باللغ�ات العربية واالنكليزية‬ ‫والفرنس�ية والروس�ية واالس�بانية وغيره�ا م�ن‬ ‫اللغات‪.‬‬ ‫وف�ي «مجل�س املتنب�ي» س�تقام سلس�لة م�ن‬ ‫احملاضرات والندوات اليومية التي تس�تعيد سيرة‬ ‫الش�اعر كإنس�ان‪ ،‬مث�ل تتب�ع رحلة اكتش�اف بيت‬ ‫املتنب�ي ف�ي مدين�ة حل�ب‪ ،‬ومش�روع حتويل�ه إلى‬ ‫متحف‪ .‬كما س�يتم تق�دمي عرض واف عن مش�روع‬ ‫«واح�ة املتنبي»‪ ،‬وهو موق�ع متخصص يضم كل ما‬ ‫ل�ه صلة بأب�ي الطيب املتنبي من ش�عر ومعلومات‪،‬‬ ‫مدعمة بعش�رات الش�روح القدمي�ة واحلديثة‪ ،‬كما‬ ‫س�يتم الكش�ف عن حقيقة «معجز أحم�د» وهو أحد‬ ‫ش�روحات ديوان املتنبي املنس�وبة إلى أبي العالء‬ ‫املعري‪ ،‬أما أثر املتنبي على الثقافات األخرى فستتم‬ ‫مناقش�ته من خالل عمل «شفاء العليل» الذي وضع‬ ‫ف�ي الهن�د ع�ام ‪ 1782‬ويتن�اول ش�عر املتنب�ي‪ ،‬في‬ ‫شاعر عاش‬ ‫محاولة لفهم األس�باب التي جعلت من‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مؤثرا في شعراء الهند في أواخر‬ ‫في القرن العاش�ر‬ ‫القرن الثامن عشر‪.‬‬ ‫كم�ا يق�ام مع�رض فن�ي تش�كيلي ط�وال أي�ام‬ ‫املعرض من وحي ش�خصية وشعر املتنبي‪ ،‬يشارك‬ ‫في�ه مجموعة من الفنانني البارزين محليا‪ ،‬يقدمون‬ ‫في�ه رؤى فنية مختلفة عن الش�اعر الكبير وأعماله‬ ‫الشعرية التي الهمتهم‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫إذا كان فيلم «‪ 12‬سنة من العبودية» للمخرج‬ ‫ذي االص�ول االفريقية س�تيف ماكوي�ن قد توج‬ ‫ف�ي ال�دورة االخي�رة جلوائ�ز اوس�كار بافضل‬ ‫فيل�م‪ ،‬ع�ن قص�ة املواط�ن االمريك�ي االس�ود‬ ‫س�ليمان نورثوب‪ ،‬الذي ثم اس�تدراجه كعازف‬ ‫كمان من نيو يورك الى واش�نطن بدعوى العمل‬ ‫في السرك ثم بيعه عبدا في نيو اورليانس وهي‬ ‫قص�ة واقعية س�جلها نورتن في كتاب�ه الصادر‬ ‫س�نة ‪ ،1853‬حتت عنوان «اثنتي عشرة سنة من‬ ‫العبودية ـ حكاية س�ليمان نورثوب»‪ ،‬فأن فيلم‬ ‫«كبي�ر اخل�دم» ‪ Batler‬للمخ�رج ذي االص�ول‬ ‫االفريقي�ة ه�و االخر ل�ي دانيل�ز‪ ،‬حت�ى وان لم‬ ‫يحص�ل على اي جائزة اس�كار‪ ،‬ميك�ن تصنيفه‬ ‫كفيلم روائي ـ تس�جيلي يرصد تاريخ العبودية‬ ‫والتمييز العنصري في دولة اكبر واش�هر متثال‬ ‫للحرية ف�وق االرض‪ .‬ففي الوق�ت‪ ،‬الذي يحكي‬ ‫في�ه س�تيف مكوي�ن من خلال ش�خص نورتن‬ ‫مجري�ات حقب�ة مظلم�ة م�ن تاري�خ الوالي�ات‬ ‫املتحدة في صيغة الفردي للتعبير عن اجلماعي‬ ‫مح�ددا خصوصي�ة وض�ع االقلي�ة الس�وداء‬ ‫ف�ي الوالي�ات املتح�دة‪ ،‬ف�ان ل�ي دانيل�ز يروي‬ ‫التاري�خ األميرك�ي السياس�ي م�ن وجه�ة نظ�ر‬ ‫اخلدم الس�ود ف�ي البيت األبي�ض‪ .‬يتناول فيلم‬ ‫«‪ 12‬س�نة م�ن العبودية» وضع الس�ود‪ ،‬كملكية‬ ‫خاص�ة ومطلقة التص�رف الصحاب امل�زارع في‬ ‫فت�رة منتص�ف القرن التاس�ع عش�ر‪ ،‬اي ما بني‬ ‫س�نة بيع س�ليمان نورنوب ‪ 1841‬وس�نة متكنه‬ ‫م�ن ايص�ال رس�الة ال�ى عائلت�ه وحتري�ره من‬ ‫ال�رق س�نة ‪ ،1853‬عل�ى عك�س ذلك يق�وم فيلم‬ ‫«كبي�ر اخل�دم» بج�رد ما يزي�د عن ثالثني س�نة‬ ‫من تاريخ البيت االبيض من س�نة ‪1986 – 1957‬‬ ‫واكث�ر من نص�ف قرن م�ن تاري�خ العبودية في‬ ‫الوالي�ات املتحدة االمريكية‪ .‬لقد س�بق للمخرج‬ ‫لي دانيالز واثار س�نة ‪ 2009‬االنتباه الى مأساة‬ ‫تعلي�م الس�ود بفيل�م «بريس�يوز»‪ ،‬واالن يثي�ر‬ ‫بفيل�م «كبير اخلدم»‪ ،‬املس�توحى ه�و االخر من‬ ‫حي�اة النادل «أوكن�ي الن»‪ ،‬ال�ذي عمل كرئيس‬ ‫اخل�دم ف�ي البي�ت االبيض م�ن س�نة ‪ 1952‬الى‬ ‫س�نة ‪ ،1986‬موضوع معاناة الس�ود ثم كفاحهم‬ ‫ض�د العنصري�ة‪ ،‬مس�تندا ف�ي ذلك عل�ى وقائع‬ ‫تاريخي�ة‪ .‬فقد اح�دث الفيلم مفاجأة س�ينمائية‬ ‫غير متوقعة‪ ،‬كهجوم خاطف غزا الس�ينما داخل‬ ‫امريكا وأيضا خارجها على س�بيل املثال فرنسا‪.‬‬ ‫فقد متكن الفيلم رغ�م انتاجه املتواضع‪ ،‬ثالثون‬ ‫مليون دوالر فق�ط‪ ،‬من تنحية افالم هوليوودية‬ ‫مبئات ماليينالدوالرات عن اماكن الصدارة‪.‬‬ ‫يوميات املوت العادي‬ ‫س�نة ‪ 1926‬ي�رى الطفل سيس�يل‪ ،‬حيث كان‬ ‫يعم�ل م�ع ابي�ه وامه عبي�دا ف�ي احدى م�زارع‬ ‫جورجي�ا‪ ،‬كي�ف س�اق مال�ك املزرع�ة االبي�ض‬ ‫ام�ه‪ ،‬التي س�مع بعد ذل�ك ص�راخ اغتصابها في‬ ‫احلظي�رة‪ ،‬ثم حين اراد وال�د سيس�يل‪ ،‬امتثاال‬

‫لقطة من فيلم «كبير اخلدم»‬ ‫لطلب ابنه‪ ،‬الوقوف امام الرجل االبيض‪ ،‬سحب‬ ‫ه�ذا االخير مسدس�ه وأطل�ق عليه النار وس�ط‬ ‫احلقل بهدوء وببس�اطة وامام عني االبن وباقي‬ ‫جامع�ي القطن االخري�ن‪« ،‬توقف ع�ن البكاء»‪،‬‬ ‫تقول ل�ه والدة القات�ل‪ ،‬الن مثل ه�ذا القتل كان‬ ‫في العش�رينات يعد من يوميات حي�اة املزارع‪،‬‬ ‫«س�وف اخ�ذك ال�ى البي�ت واجعك من�ك زجني‬ ‫املن�زل»‪ .‬هكذا حول�ت هذه اجلمل�ة مصير حياة‬ ‫الطفل سيس�يل الى هيئة خادم‪ .‬فموت ابيه قتل‬ ‫فيه الى حد بعيد الشعور بحياة احلرية ما جعله‬ ‫يتكيف مع كل حالة جديدة‪ ،‬التي ستالقينا الحقا‬ ‫اثن�اء عمله في البيت االبيض‪ .‬ويصبح الصغير‬ ‫سيس�يل «زجن�ي البي�ت»‪ ،‬ويتعلم من�ذ البداية‬ ‫خدم�ة الناس البي�ض‪« ،‬حني تك�ون في اخلدمة‬ ‫يج�ب ان تك�ون الغرفة خالي�ة من�ك‪ ،‬ال اريد ان‬ ‫اسمع حتى تنفس�ك»‪ .‬تآمره سيدة البيت‪ .‬هكذا‬ ‫يعيش سيس�يل ف�ي البي�ت ويخدم قات�ل ابيه‪:‬‬ ‫«حين كب�رت‪ ،‬ص�ار عن�دي واضح�ا‪ ،‬يج�ب ان‬ ‫ارحل قبل ان يقتلني انا االخر»‪ ،‬يودع امه‪ ،‬التي‬ ‫منذ احلادث لم تنطق بكلمة‪ ،‬فاصبحت مجنونة‬ ‫بفعل العنف ويغادر اليافع سيس�يل بتزكية من‬ ‫الس�يدة العج�وز خائف�ا مرتبكا‪ ،‬الن�ه ال يعرف‬ ‫عاملا غي�ر احمليط‪ ،‬الذي الف�ه‪ .‬كان العالم خارج‬ ‫املزرع�ة اقس�ى من�ه داخله�ا‪« :‬فال اح�د منحني‬ ‫عملا او طعاما‪ ،‬فكل ابيض ميكن�ه في اي حلظة‬ ‫ان يقت�ل واحد من�ا دون ان يعاقب‪ .‬فالقانون لم‬ ‫يكن بجانبها‪ ،‬بل كان ضدنا‪ ».‬كان سيسيل يفكر‬ ‫ف�ي ذلك وه�و يرى كي�ف علق اثنان من الس�ود‬ ‫مش�نوقان على قارعة الطريق‪ .‬وحيث انه اتقن‬ ‫حرفة خدمة البيض على يد احد اهالي كارولينا‬ ‫الش�مالية الس�ود‪ ،‬الذي لقنه‪« :‬نح�ن ُ‬ ‫الندُ ل لنا‬ ‫وجهان‪ ،‬وجه نحتفظ به النفسنا ونظهر االخر‪،‬‬ ‫الذي يريد البي�ض رؤيته»‪ .‬فقد متكن كنادل من‬

‫الوص�ول الى أح�د افخر فنادق واش�نطن ومنه‬ ‫إلى البيت األبيض‪.‬‬ ‫العدم في كنه الوجود‬ ‫فأول جمل�ة ينطق بها رئيس اخلدم االس�ود‬ ‫في مقابل�ة تعيينه هي‪« :‬هل تهتم بالسياس�ة؟»‬ ‫وعندم�ا أجاب سيس�يل بالنف�ي‪ ،‬يضيف االخر‬ ‫بارتي�اح‪« :‬ف�ي البي�ت األبيض‪ ،‬لي�س لدينا أي‬ ‫اهتمام باملوظفني املهتمني بالسياس�ة»‪ .‬هنا يبدأ‬ ‫سيس�يل أداء وظيفته ضمن طاقم يكونه السود‬ ‫فق�ط او «الزن�وج» ‪ ،Negro‬كم�ا يطل�ق عليهم‬ ‫البي�ض وكذل�ك حت�ى رئي�س اخل�دم االس�ود‪.‬‬ ‫وظيف�ة اساس�ياتها الوج�ود اجلس�دي فق�ط‬ ‫واخللاء م�ن العواطف‪ ،‬االحاس�يس كم�ا أمره‬ ‫رئيس�ه االس�ود‪« :‬انت ال تس�مع وال ت�رى‪ ،‬انت‬ ‫تخدم فق�ط»‪ .‬وهو يؤدي وظيفت�ه يتم احلديث‬ ‫ف�ي اجللس�ات ع�ن ادق القضاي�ا السياس�ية‬ ‫بحري�ة وب�دون حتف�ظ‪ ،‬الن وجود سيس�يل ال‬ ‫يعن�ي اكثر م�ن كائن ح�ي‪ ،‬يس�مع وال يعي وإن‬ ‫س�مع ال يس�تطيع كما ال يحق له التحدث بذلك‪.‬‬ ‫بل الى حد التجرد من التعبير عن عواطفه حتى‬ ‫امام جاكلني كنيدي حني قتل زوجها‪ ،‬وهو ما اثر‬ ‫الحقا على احاسيسه اجتاه اسرته‪ .‬انه شخص‬ ‫متجاه�ل الوج�ود‪ ،‬مع ذلك له ارائه الش�خصية‬ ‫ح�ول االح�داث السياس�ية غير انه ال يناقش�ها‬ ‫اال ف�ي ذكرته فق�ط وال يحدث بها حتى اس�رته‪.‬‬ ‫لق�د اصبح�ت حيات�ه مل�كا للبيت االبي�ض كما‬ ‫كانت س�ابقا مل�كا ملزرع�ة القطن ف�ي فرجينيا‪.‬‬ ‫فهذه العبودية اجلديدة املنوطة بالعنصرية في‬ ‫البي�ت االبيض‪ ،‬حي�ث ال تتم فيه ترقي�ة العمال‬ ‫الس�ود كم�ا انه�م يتقاض�ون اربعني باملئ�ة اقل‬ ‫م�ن البيض‪ ،‬عب�ر عنها اخملرج لي دانيلز بش�كل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫واض�ح مثال في ش�خص وولر‪ ،‬املكل�ف باختيار‬ ‫ُ‬ ‫الندُ ل‪ ،‬الذي يعامل سيس�يل كأن�ه غير موجود‪،‬‬ ‫حتى حني حاول ش�كره على منحه فرصة العمل‬ ‫ف�ي البي�ت االبي�ض‪ .‬او حني طلب بعد عش�رين‬ ‫س�نة م�ن العم�ل ف�ي البي�ت االبي�ض الرفع من‬ ‫مكان�ة الس�ود املتدنية في البي�ت االبيض‪ ،‬هدد‬ ‫بالعزل من وطيفته‪ ،‬او الرئيس نيكسون‪ ،‬الذي‬ ‫يرافقه سيسيل حتى وهو جالس فوق املرحاض‬ ‫ليق�دم له املناش�ف‪ .‬ان فيل�م «كبير اخل�دم» هو‬ ‫أكثر من مجرد قصة خادمة منزل ‪ -‬إنه قصة بلد‬ ‫وتطوره السياسي يرويها لي دانيلز في اسلوب‬ ‫مزيج بني التس�جيلي والروائي كوفاء للتاريخ‪.‬‬ ‫فحتى وان كان الفيلم يفيض باملواقف العاطفية‬ ‫يضل فيه التمييزالعنصري هو املفهوم املركزي‪.‬‬ ‫فف�ي الوق�ت ال�ذي تغي�ب في�ه اس�رة س�ليمان‬ ‫نورث�وب ف�ي فيل�م «‪ 12‬س�نة م�ن العبودي�ة» ع�ن‬ ‫االحداث ويت�م التركيز على مصي�ر نورثوب وحده‬ ‫كح�دث مس�تقل‪ ،‬تعكس أس�رة سيس�يل ف�ي «كبير‬ ‫اخلدم» مجموعة كبيرة من التجارب مع العنصرية‪،‬‬ ‫مجموعة متنوعة من املواقف السياس�ية‪ ،‬التحوالت‬ ‫التاريخية‪ ،‬الت�ي منحها اخملرج ل�ي دنيلز مصداقية‬ ‫عب�ر امل�واد األرش�يفية‪ :‬بع�ض لقط�ات االفلام‬ ‫التس�جيلية القدمية مثل هج�وم منظمة كلو كلوكس‬ ‫العنصري�ة على حافلة احلرية األس�طورية للحقوق‬ ‫املدني�ة األمريكي�ة أو التج�اوزات العنيفة للش�رطة‬ ‫ضد املتظاهرين في برمنغهام‪ ،‬أالباما وحرب فيتنام‪،‬‬ ‫التي اخذت من سيسيل ابنه االصغر‪.‬‬ ‫حياة أفضل‬ ‫ف�إذا كان نورث�وب كإنس�ان س�لبت من�ه‬ ‫حريت�ه‪ ،‬يحاول جاه�دا كلما وج�د الفرصة الى‬ ‫ذلك‪ ،‬استعادة هذه احلرية‪ ،‬فإن سيسيل يكتفي‬

‫بالس�لبية امام مجريات االح�داث‪ ،‬حيث انه لم‬ ‫يتخلص بعد من ش�عوره العبودي‪ ،‬الذي رافقه‬ ‫مدى حياته ومينح نفسه معتقد‪ ،‬ان حياته افضل‬ ‫بكثير من حياة كثير من السود‪ ،‬ما جعل الصراع‬ ‫االجتماع�ي بخلفيات�ه السياس�ية ينفجر داخل‬ ‫اط�ار اس�رته‪ ،‬ف�االب يخ�دم السياس�يني بينما‬ ‫انض�م االب�ن األكبر لوي�س الى حرك�ة احلقوق‬ ‫املدنية‪ ،‬ما جعله يقف ببعض الكبرياء ضد مهنة‬ ‫األب‪ .‬فمنظ�ور سيس�يل‪ ،‬الذي ي�رى انه توصل‬ ‫ال�ى حي�اة أفض�ل لنفس�ه وعائلت�ه‪ :‬آم�ن على‬ ‫النفس واحلي�اة‪ ،‬دخ�ل منتظم‪ ،‬ث�روة معتدلة‪،‬‬ ‫التعلي�م ألطفال�ه واميانه‪ ،‬أن االنس�ان االبيض‬ ‫(الرئي�س) س�يعمل م�ن اج�ل حتسين وضعية‬ ‫الس�ود‪ ،‬تناقضه�ا رؤي�ة إبن�ه لوي�س‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يحدد احلياة األفضل‪ ،‬في املس�اواة السياس�ية‬ ‫بين اجلماع�ات العرقي�ة اخملتلفة‪ ،‬متتع الس�ود‬ ‫بحقوق املواطنة كامريكيني حقيقيني وأن حقوق‬ ‫الس�ود ال ميك�ن ان يحققها اال الس�ود انفس�هم‪.‬‬ ‫وهو ما أدى إلى ش�قاق بني االب�ن املتطرف على‬ ‫نحو متزايد والده املتكيف‪ .‬لقد اعتمد لي دانيلز‬ ‫فني�ا اس�لوب املقابل�ة ف�ي املواقف‪ ،‬بين نضال‬ ‫الس�ود واحلياة السياس�ية في البيت االبيض‪.‬‬ ‫ففي الوقت الذي يس�تعد في�ه االب ضمن طاقمه‬ ‫خلدم�ة االنس�ان االبي�ض‪ ،‬يتوج�ه االبن ضمن‬ ‫مجموعت�ه النضالي�ة ال�ى اس�تفزاز البيض في‬ ‫املقاه�ي كخط�وة اول�ى لتحقي�ق املس�اواة عن‬ ‫طريق هزم اخلوف‪ .‬وحني يضرب الس�ود ويتم‬ ‫نقل ذلك على شاش�ة التلف�زة‪ ،‬يصفق املدعوون‬ ‫لدخول الرئيس الى القاعة‪.‬‬ ‫اندحار الوهم‬ ‫إن قص�ة سيس�يل حتك�ي ف�ي نهاي�ة املطاف‬ ‫درام�ا رج�ل‪ ،‬يتكي�ف وتقدم�ه االجتماع�ي‬ ‫املتواض�ع‪ ،‬بينم�ا ه�و بالنس�بة حلركة الس�ود‬ ‫املتمردي�ن‪ ،‬الفه�ود الس�ود‪ ،‬منافق‪ ،‬وبالنس�بة‬ ‫للبيض هو أس�ود ال اكث�ر‪ ،‬إن لم يكن غير مرئي‪.‬‬ ‫مع ذلك فاملش�اهد يلمس معاناة سيسيل الذاتية‬ ‫م�ن خالل صمت�ه ككبير اخلدم‪ .‬لقد اس�تطاع لي‬ ‫دانيلز في فيلمه اجلديد ملس الواقع او ما يسمى‬ ‫اإلنس�انية العاملي�ة‪ ،‬داعما طروحات�ه من خالل‬ ‫االعتم�اد عل�ى التس�جيالت القدمي�ة جلملة من‬ ‫االحداث الساخنة‪ ،‬التي عرفها اجملتمع االمريكي‬ ‫وعل�ى مدى اكثر من ثلث قرن من الزمن‪ .‬مش�يرا‬ ‫ال�ى رموز حركة حترر الس�ود مث�ل مارتن لوثر‬ ‫كنغ او مالكوم إكس‪ .‬لقد انتهت مأس�اة نورثوب‬ ‫ف�ي فيل�م س�تيف مكوين بع�ودة نورت�وب الى‬ ‫اس�رته وبذل�ك ط�وت صفح�ة من مأس�اة رجل‬ ‫اس�ود بالنهاية السعيدة‪ ،‬لكن في فيلم لي دنيلز‬ ‫يتواص�ل ه�ذا النظ�ال باالعتصام امام س�فارة‬ ‫جنوب افريقيا‪ .‬فسيس�يل يستقيل من وظيفته‪،‬‬ ‫النه فهم اخيرا على لس�ان الرئيس رونلد ريكن‬ ‫ان الدولة ال يهمها السود اال كاصوات انتخابية‪،‬‬ ‫كما انه لم يحصل على مس�اوات ف�ي االجر مثل‬ ‫البيض‪ ،‬فينظم الى االبن كمصاحلة بني الطرفني‬ ‫ويهتف�ان معا ضم�ن املعتصمني باطلاق صراح‬ ‫نيلس�ون مانديلا‪ .‬ف�ي مرك�ز الش�رطة يش�عر‬ ‫سيس�يل الى جان�ب ابنه الول مرة ان�ه حر‪ .‬في‬ ‫النهاية يعبر عن س�عادته‪ ،‬النه ل�م يكن يوما ما‬ ‫يتصور‪ ،‬ان يصل رجل أس�ود الى رئاس�ة البيت‬ ‫االبيض االمريكي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫واقعة حترش جنسي جماعي بطالبة جامعية‬ ‫تثير ضجة في اإلعالم املصري‬

‫لقطة من فيلم «اللي يحب ربنا يرفع ايده لفوق»‬

‫انطالق مهرجان «ديكاف» للفنون املعاصر‬ ‫وعرض فيلم «اللي يحب ربنا يرفع أيده لفوق»‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تنطلق مساء اخلميس فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان وسط البلد‬ ‫للفنون املعاصرة ديكاف‪ ،‬والذي يس�تمر حتى ‪ 11‬من ش�هر نيسان‪/‬ابريل‬ ‫القادم‪ ،‬ويعد مهرجان وسط البلد للفنون املعاصرة (ديكاف)‪ ،‬هو املهرجان‬ ‫الوحيد من نوعه في مصر الذي يعرض عدة أنواع من الفنون املعاصرة من‬ ‫إبداعات فنانني محترفني من مصر وجميع أنحاء العالم‪ ،‬وتستمر فعالياته‬ ‫على مدار ثالثة أس�ابيع خالل ش�هري آذار‪/‬مارس ونيس�ان‪/‬أبريل من كل‬ ‫عام‪ ،‬ويضم املهرجان عدة اقس�ام وهي‪ ،‬فنون االداء واملسرح‪ ،‬املوسيقى‪،‬‬ ‫األفالم‪ ،‬الفنون البصرية‪ ،‬روح املدينة والتعليم الترفيهي‪.‬‬ ‫تق�ام الع�روض ف�ي عدة أماك�ن مبنطقة وس�ط البل�د‪ -‬القاه�رة‪ ،‬منها‬ ‫مسرح الفلكي ومسرح راديو ومنطقة البورصة‪ ،‬ويقدم مهرجان (ديكاف)‬ ‫أسلوبً ا جديدً ا للعرض عن طريق استخدام أماكن غير تقليدية مثل املباني‬ ‫التاريخية‪ ،‬احملالت‪ ،‬الطرقات وأس�طح املبان�ي لتقدمي العروض اخملتلفة‪،‬‬ ‫بني اجلمهور والفنانني من‬ ‫بهدف خل�ق حال�ة جديدة م�ن التفاعل‬ ‫ناحية‪ ،‬وبني املدينة من ناحية أخرى‪.‬‬ ‫يق�ول أحمد العطار مدي�ر املهرجان‪،‬‬ ‫«ف�ي مهرج�ان (دي�كاف) ه�ذا الع�ام‬ ‫جلبن�ا للقاهرة – وميك�ن أن نقول إلى‬ ‫اإلس�كندرية كذل�ك ‪ -‬مجموع�ة م�ن‬ ‫األعمال اإلبداعية في مجاالت الفنون‬ ‫املعاص�رة اخملتلفة م�ع التركي�ز على‬ ‫األعم�ال الفني�ة احمللي�ة واإلقليمية‪،‬‬ ‫ونح�اول بطريقتن�ا اخلاص�ة أن‬ ‫نتحدي أس�اليب التفكي�ر التقليدية‬ ‫ل�دى الن�اس وطريقته�م لتلق�ي‬ ‫الفنون‪ .‬ويؤكد العط�ار أن أحد أهم‬ ‫أه�داف مهرج�ان (دي‪-‬كاف) ه�ي‬ ‫إحياء منطقة وس�ط البل�د معماريً ا‬ ‫وثقافيً ا‪ ،‬عبر االستفادة من متيزها‬ ‫املعماري واالجتماع�ي‪ ،‬كما يهدف‬ ‫(دي�كاف)‪ً ،‬‬ ‫أيض�ا لتعري�ف قط�اع‬ ‫واس�ع م�ن املصريين بالفن�ون‬ ‫املعاص�رة‪ ،‬واملبدعني الناش�طني‬ ‫في هذه املنطقة‪.‬‬ ‫م�ن ضم�ن فعالي�ات مهرجان‬ ‫دي�كاف ه�ذا الع�ام اس�تضافة‬ ‫مهرجان سمارت ألفالم املوبايل‬ ‫ال�ذي يقدم مجموع�ة من األفالم‬ ‫القصي�رة الت�ي مت تصويره�ا‬ ‫بكامي�را التليفون احملمول‪،‬هذه األفالم مت إنتاجها خالل ورش العمل التي‬ ‫جرت في اربع محافظات مصرية قبل انطالق املهرجان‪ ،‬وبعضها مت تقدميه‬ ‫بواس�طة الفنانني أنفسهم من خالل الدعوة املفتوحة لكل اخملرجني وهواة‬ ‫الس�ينما من جميع أنحاء العالم العربي‪ ،‬وسيتم عرض األفالم التي تصل‬ ‫للقائمة النهائية اخملتصرة على موقع املهرجان ومن خالل أكش�اك مصممة‬ ‫خصيص�ا لعرض األفالم ف�ي أماكن متفرقة مبنطقة وس�ط البلد‪ ،‬وحتصل‬ ‫ً‬ ‫األفالم الفائزة على جوائز جلنة التحكيم واجلمهور خالل احلفل اخلتامي‬ ‫ملهرجان ديكاف‪.‬‬ ‫يش�ارك ايضا ضمن فعاليات املهرجان العرض املسرحي «عن أهمية أن‬ ‫تكون عربي‪ ،‬العرض مستوحى من أحداث حقيقية عن حياة فنان‪.‬‬ ‫ايض�ا ضمن العروض املس�رحية يش�ارك الع�رض املس�رحي «زاوية‪:‬‬ ‫ش�هادات من الثورة»‪ ،‬وهو عرض مس�رحي وثائقي يقدم شهادات خمس‬

‫أش�خاص عن أحداث ثورة ‪ 25‬يناير وكل منهم يعرض شهادته من منظور‬ ‫مختلف‪ .‬األش�خاص هم‪ :‬أم أحد الش�هداء‪ ،‬أخد أعض�اء ألتراس أهالوي‪،‬‬ ‫ناش�ط حقوق�ي‪ ،‬ضاب�ط جي�ش‪ ،‬وأح�د البلطجي�ة املأجورين‪ .‬ت�دور كل‬ ‫الرواي�ات ح�ول فترة ال�ـ‪ 18‬يوم منذ ان�دالع الثورة وحتى ي�وم التنحي‪،‬‬ ‫وهي ليس�ت مج�رد رواي�ة للذكريات‪ ،‬ولك�ن دع�وة للتفكي�ر والتأمل في‬ ‫األحداث‪.‬‬ ‫كم�ا تقام سلس�لة من النقاش�ات حت�ت عنوان «ه�ل الفن مه�م؟»‪ :‬الفن‬ ‫والسياس�ة‪ ،‬تفح�ص الندوة دور الف�ن والثقافة في اجملتمع�ات املعاصرة‬ ‫خلال فترات التغير االجتماعي والسياس�ي‪ ،‬تبدأ الندوة بتعريف مواقف‬ ‫دور ًا عظيمً ًا وأحدث التغيير الالزم‪ ،‬ويتم‬ ‫وسياقات مختلفة لعب فيها الفن ً‬ ‫تسليط الضوء على القرن الـ‪ 20‬ومطلع القرن الـ‪ .21‬وسيتم ذلك من خالل‬ ‫الرجوع إلى ش�هادات ش�خصية وجتارب من مناطق نزاع س�ابقة ودوائر‬ ‫العنف أو املناطق التي تعاني حرمان اخللفيات ثقافية الالزمة خاصة بعد‬ ‫فترات االستعمار والكوارث الطبيعية‪.‬‬ ‫وم�ن العروض املوس�يقية التي س�تقام خلال املهرجان تق�دم املطربة‬ ‫في�روز كراوي�ة واملؤلف املوس�يقي ومهن�دس الصوت إس�ماعيل‪،‬‬ ‫م�ن مش�روع «كي�ك» اجلماع�ي‬ ‫للموس�يقى اإلليكتروني�ة حف�ل‬ ‫ملوس�يقى البوب اإلليكترونية أحد‬ ‫أشكال املوسيقى املصرية البديلة‪.‬‬ ‫ومن لبنان تق�دم املطربة وكاتبة‬ ‫األغان�ي اللبناني�ة ياس�مني حمدان‬ ‫حف�ل غنائ�ي عل�ي مس�رح قص�ر‬ ‫النيل‪ ،‬وقد اشتهرت ياسمني حمدان‬ ‫ضمن ثنائي املوس�يقى اإلليكترونية‬ ‫املس�تقلة م�ن بي�روت‪« ،‬الصاب�ون‬ ‫يقتل»‪.‬‬ ‫وفي قس�م الفنون البصرية يفتتح‬ ‫مع�رض حس�ن خ�ان‪ ،‬و يع�د ه�ذا‬ ‫املعرض هو أكبر معرض مجمع ألعمال‬ ‫الفنان حسن خان في مصر‪ ،‬وفي قسم‬ ‫روح املدين�ة مت تخصي�ص برنام�ج‬ ‫للرق�ص احل�ر املعاص�ر وفن�ون األداء‬ ‫ف�ي األماكن العامة‪ ،‬هذا العام ستس�افر‬ ‫العروض إلى اإلسكندرية ً‬ ‫أيضا لعرضها‬ ‫بوسط املدينة هناك‪.‬‬ ‫وف�ي قس�م االفلام يقي�م املهرج�ان‬ ‫ورش�ة متخصصة حول الفيلم التونسي‬ ‫«شلاط تون�س» تدي�ر الن�دوة املنتجة‬ ‫إيزابيل فوفيل واخملرجة كوثر بن هنية ‪،‬‬ ‫للتساؤل حول طبيعة املوكيومنتري أو (الوثائقي الساخر)‪ .‬تدور أحداث‬ ‫الفيلم حول اجملرم شالط‪ ،‬الذي طاف شوارع تونس في ‪ ،2003‬ويستخدم‬ ‫الفيلم الرموز اخلاصة باألفالم الوثائقية االستقصائية واملقابالت وإجراء‬ ‫لقاءات مع بعض الشخصيات‪.‬‬ ‫كم�ا يعرض املهرج�ان ايضا عدد م�ن األفلام الفرانكفوني�ة القصيرة‪،‬‬ ‫ويفتتح املهرجان بالفيلم التس�جيلي املصري «الل�ي يحب ربنا يرفع ايده‬ ‫لف�وق» للمخرج�ة س�لمي الط�رزي‪ ،‬الفيلم يس�لط الضوء على االنتش�ار‬ ‫مؤخ�را وبات‬ ‫املتس�ارع لذل�ك الن�وع من املوس�يقى الش�عبية ال�ذي ظهر‬ ‫ً‬ ‫يع�رف بـ»موس�يقى املهرجانات» والذي انتش�ر بكثافة بعد ث�ورة يناير‪.‬‬ ‫أوكا وأورتيج�ا ودي ج�ي وزة من أبرز الفنانني الذي�ن يقدمون هذا النوع‬ ‫من املوس�يقى‪ ،‬وفج�أة أصبحوا حتت األض�واء‪ ،‬وهنا يأتي الس�ؤال‪ :‬هل‬ ‫سيقدرون على احلفاظ على هويتهم كفنانني مستقلني؟‬

‫■ القاهرة ـ أ ف ب‪ :‬أثارت واقعة حترش جنسي جماعي‬ ‫بطالبة في كلي�ة احلقوق بجامعة القاه�رة ضجة كبيرة في‬ ‫مصر‪ ،‬بع�د أن انتقد رئيس اجلامعة املالب�س «غير الالئقة»‬ ‫التي كانت ترتديها الفتاة‪.‬‬ ‫وفي ش�ريط فيدي�و عرضته معظم البرام�ج التلفزيونية‬ ‫احلواري�ة تظه�ر الضحي�ة وه�ي محجب�ة ترت�دي بنطلون‬ ‫ضيقا اسود اللون وبلوزة وردية طويلة االكمام وهي تسير‬ ‫االحد في حراسة افراد امن الكلية‪.‬‬ ‫وكان�ت الفت�اة جلأت ال�ى دورات املياة ف�رارا من جموع‬ ‫الطلب�ة‪ ،‬الذي�ن اعتدوا عليه�ا لفظيا بعب�ارات نابية قبل أن‬ ‫ينقض�وا عليه�ا محاولين جتريده�ا م�ن مالبس�ها‪ ،‬كما قال‬ ‫فتحي فريد أحد مؤسسي حملة «شفت حترش»‪.‬‬ ‫وق�ال فريد إن «الطالبات يش�كون بانتظام من تعرضهن‬ ‫ملضايقات وحترش�ات» في ظاهرة اصبحت تش�كل «كارثة»‬ ‫وطنية حقيقية‪ .‬وتؤكد ‪ ٪ 99,3‬من املصريات أنهن تعرضن‬ ‫«لش�كل من اش�كال التحرش»‪ ،‬كما ذك�رت االمم املتحدة في‬ ‫تقرير صدر عام ‪.2013‬‬ ‫ويضي�ف فري�د أن «االس�وأ ه�و أن ال�كل يج�د تبري�را‬ ‫للتحرش ويحمل الضحية املسؤولية»‪.‬‬ ‫وفي واقعة طالبة كلية احلقوق التي جرت االحد ‪ 16‬اذار‪/‬‬ ‫مارس‪ ،‬ال�ذي صادف يوم املرأة املصري�ة أدت التصريحات‬ ‫االول�ى لرئي�س جامع�ة القاه�رة جاب�ر نص�ار ال�ى تفاعل‬ ‫القضية وزيادة حالة االستنكار‪.‬‬ ‫فقد صرح نصار في مداخلة هاتفية مع برنامج حواري‬ ‫عل�ى قن�اة «أون تي ف�ي» الفضائية أن «واقع�ه التحرش‬ ‫فري�ده م�ن نوعه�ا‪ ،‬ول�م حت�دث م�ن قب�ل داخ�ل جامعة‬ ‫القاهرة»‪.‬‬ ‫واضاف نصار أن «الفتاه التي مت التحرش بها‪ ،‬تبني أنها‬ ‫دخل�ت من ابواب اجلامعة‪ ،‬وه�ي ترتدي عباءه ثم خلعتها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن «اجلامعة ال تس�مح‬ ‫وظهرت مبالب�س غير الئقه»‪،‬‬ ‫بدخول الطلاب مبالبس خارجة عن املأل�وف ومتنافية مع‬ ‫االعراف والتقاليد»‪.‬‬

‫واضاف رئي�س اجلامعة أن «خطأ هذه الفت�اة ال يبرر ما‬ ‫فعل�ه الطالب» قبل أن يعود الحقا في تصريحاته‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫الطلبة مرتكبي الواقعة س�يحالون الى احملاكمة‪ ،‬وأن الفتاة‬ ‫غير مسؤولة‪.‬‬ ‫ولم يكش�ف عن هوي�ة الفتاة الت�ي لم تتح�دث علنا منذ‬ ‫الواقعة‪.‬‬ ‫لك�ن عل�ى موق�ع تويت�ر انهال�ت التعليق�ات وتصاعدت‬ ‫ح�دة اجل�دل‪ .‬ودعت الناش�طة النس�ائية م�رمي كيرولوس‬ ‫الى «اس�تجواب واقالة» نصار وطالب�ت بـ»حتقيق فوري»‬

‫ستيف كاريل مدرس يتغلب على السرطان‬ ‫باكتشاف دروس احلياة‬

‫سارة بايلني‬

‫سارة بايلني تطلق قناة تلفزيونية رقمية‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬ي�و بي أي‪ :‬تعتزم املرش�حة‬ ‫الس�ابقة ملنص�ب نائ�ب الرئيس ف�ي الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬س�ارة بايلني‪ ،‬إلطالق قناة تلفزيونية‬ ‫خاصة تطلق عليها اسم « ‪.»Rogue TV‬‬ ‫وأفاد موق�ع (كابيتال نيوي�ورك) األمريكي‬ ‫ان بايلين‪ ،‬تعمل عل�ى إطالق قن�اة « ‪Rogue‬‬ ‫ً‬ ‫أفالما وثائقية وحوارات‬ ‫‪ »TV‬التي ستعرض‬ ‫وإرشادات لألهل‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ان القن�اة الرقمي�ة ل�ن تك�ون‬ ‫مفتوحة للجميع‪ ،‬وإمنا ملن يشتركون فيها فقط‬ ‫ً‬ ‫شهريا‪.‬‬ ‫مقابل ‪ 10‬دوالر‬

‫ويتوقع أن تنطلق القناة في نيس�ان‪/‬أبريل‬ ‫أو أيار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى ان بايلين ّ‬ ‫معلق�ة سياس�ية ف�ي‬ ‫قناة (فوك�س نيوز)‪ ،‬وقد ّ‬ ‫أطلت ع�ام ‪ 2010‬في‬ ‫برنام�ج تلفزيون واق�ع للتعري�ف باحلياة في‬ ‫الطبيع�ة بأالس�كا‪ ،‬ويقدر ع�دد أصدقائها على‬ ‫موق�ع (فيس�بوك) ب�ـ‪ 4‬ماليين‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫مليون متابع على (تويتر)‪.‬‬ ‫وكانت بايلني حاكمة والية أالسكا السابقة‪،‬‬ ‫واملرش�حة الس�ابقة ملنص�ب نائ�ب الرئي�س‬ ‫األمريكي عن احلزب اجلمهوري‪.‬‬

‫سودوكو‬

‫■ ل�وس أجنليس ‪ -‬يو ب�ي أي‪ :‬يلعب‬ ‫النج�م األمريك�ي‪ ،‬س�تيف كاري�ل‪ ،‬دور‬ ‫البطول�ة ف�ي فيل�م درام�ي جديد يجس�د‬ ‫م�درس مصاب بس�رطان‬ ‫في�ه ش�خصية ّ‬ ‫ف�ي الدم�اغ‪ ،‬ولكن�ه يبق�ى عل�ى قي�د‬ ‫احلياة وينطل�ق في رحلة للق�اء تالميذه‬ ‫السابقني‪.‬‬ ‫وأف�ات صحيف�ة (هولي�وود ريبورتر)‬ ‫األمريكي�ة‪ ،‬أن كاريل س�ينتج ويلعب دور‬ ‫البطول�ة ف�ي فيل�م درام�ي جدي�د يحم�ل‬ ‫اس�م «الئحة األولويات‪ :‬الرحلة األخيرة‬ ‫ً‬ ‫س�عيا وراء اكتش�اف دروس‬ ‫مل�درس‬ ‫ّ‬ ‫احلياة»‪ ،‬املقتبس عن مذكرات من تأليف‪،‬‬ ‫ديفيد ميناش‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ان كاري�ل‪ ،‬س�يؤدي دور‪،‬‬ ‫ميناش‪ ،‬الذي ُش�خصت إصابته في العام‬ ‫‪ 2006‬بس�رطان ف�ي الدم�اغ وقي�ل ل�ه أن‬ ‫ً‬ ‫أش�هرا قليل�ة ليعيش�ها‪ ،‬لكنه خضع‬ ‫لديه‬ ‫جلراح�ة وعلاج كيميائي وبق�ي على قيد‬ ‫ً‬ ‫قادرا‬ ‫احلي�اة‪ ،‬وما تأث�ر فقط أن�ه ما ع�اد‬ ‫على التدريس‪.‬‬ ‫وانطلق ميناش بعده�ا في رحلة للقاء‬ ‫التالمي�ذ الذي�ن درس�هم طوال ‪ 15‬س�نة‪،‬‬ ‫ويتصالح مع مرضه ويتعلم كيف يعيش‪،‬‬ ‫وهو بالفعل ما زال على قيد احلياة‪.‬‬

‫ابـــــراج‬

‫ستيف كاريل‬ ‫يش�ار إل�ى أن املذك�رات نش�رت ف�ي‬ ‫كان�ون الثاني‪/‬يناي�ر ‪ ،2014‬وحصل�ت‬ ‫أستوديوهات «وارنر براذرز» على حقوق‬ ‫استخدامها في فيلم‪.‬‬

‫برج احلمل‪:‬‬

‫تستيقظ اليوم وتشعر بأنك مفعم بالنشاط واحليوية وتريد اجناز مهامك‬ ‫بوقتها وأحوالك العاطفية مستقرة اليوم فأنت تشعر بقرب احلبيب منك‪.‬‏‬

‫افتتاح تاريخي ملهرجان األقصر للسينما األفريقية‬ ‫في معبد األقصر الفرعوني‬

‫برج الثور‪:‬‬

‫تشعر بالراحة اليوم نوعا ما بعد فترة شاقة ومليئة باملتاعب وأعلم أنه ال‬ ‫توجد كرامة باحلب اتصل واعتذر للحبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬

‫مع العروض‪.‬‬ ‫وقال س�يد ف�ؤاد رئي�س املهرج�ان إن ‪ 41‬دولة تش�ارك ف�ي املهرجان‪،‬‬ ‫فيما تش�ارك أفالم من تس�ع دول غي�ر إفريقية في مس�ابقة أفالم احلريات‬ ‫ف�ي املهرجان‪ ،‬موضحا أن مس�ابقة أفالم احلريات‪ ،‬هي املس�ابقة الوحيدة‬ ‫ً‬ ‫فيلما‬ ‫التي تقبل مش�اركة أفالم من خارج القارة السمراء‪ ،‬يتنافس فيها ‪12‬‬ ‫ه�ي «أزو» من فنزويال‪ ،‬و»بليدو» من صربيا‪ ،‬و»وقود الفقر» من نيجيريا‪،‬‬ ‫و»ثورت�ي املس�روقة» و»قصة جب�ل اجلون»م�ن كينيا‪ ،‬و»القم�ر األحمر»‬ ‫من املغرب و»صفحة س�وداء» و»خلف شاش�ة الدخ�ان» من العراق‪ ،‬ومن‬ ‫مص�ر أربعة أفلام هي «األس�تاذ» و»الش�راع والعاصفة»‬ ‫و»الطرف الثالث» و»ثورات منطقية»‪.‬‬ ‫وحتم�ل مس�ابقة أفلام احلريات اس�م‬ ‫الصحاف�ي املص�ري احلس�يني أبوضيف‪،‬‬ ‫ال�ذي قت�ل ف�ي اخلام�س م�ن كان�ون أول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ 2012‬أم�ام القصر اجلمه�وري في‬ ‫القاهرة فيما يعرف بأحداث قصر االحتادية‬ ‫التي ش�هدت اش�تباكات عنيفة بني مؤيدين‬ ‫ومعارضني للرئيس املعزول محمد مرسي‪.‬‬ ‫بينما يتنافس في مسابقة األفالم الروائية‬ ‫ً‬ ‫فيلم�ا من مالي وجن�وب إفريقيا‬ ‫الطويل�ة ‪14‬‬ ‫وزميبابوي وبوركينا فاسووإثيوبيا ورواندا‬ ‫وغيني�ا والس�نغال وغينيا بيس�اووأوغندا‪،‬‬ ‫ومن تونس يأتي فيلم «بستاردو» ومن املغرب‬ ‫فيلما «هم الكالب» و»روك القصبة»‪ ،‬ومن مصر‬ ‫فيلم «أوضة الفيران»‪.‬‬ ‫وق�ال س�يد ف�ؤاد إن�ه يتنافس في مس�ابقة‬ ‫األفلام التس�جيلية الطويل�ة ‪ 10‬أفلام ه�ي‬ ‫«أجن�وال عام صفر» من أجنوال‪ ،‬و»نانا بينز «من‬ ‫توجوو» أشياء صغيرة ً‬ ‫جدا» من ليبيريا و»وكر‬ ‫الشيطان «من جنوب إفريقيا و»رابطة قوية» من‬ ‫كيني�ا و»ولي�ام وطواحين الهواء» م�ن ماالوي‪،‬‬ ‫و»توبة» من الس�نغال و»أمير في بالد العجائب»‬ ‫و»واف�دون» من الصوم�ال‪ ،‬و»أنا أن�ا» من مصر‪،‬‬ ‫م�ن تون�س‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فيلما في‬ ‫فيلما في مسابقة األفالم الروائية القصيرة‪ ،‬و‪14‬‬ ‫فيما يتنافس ‪17‬‬ ‫مسابقة األفالم التسجيلية القصيرة‪.‬‬ ‫وتضم جلنة حتكيم مس�ابقة األفالم الروائية الطويلة‪ ،‬اخملرج سليمان‬ ‫ً‬ ‫رئيس�ا‪ ،‬وعضوي�ة كل م�ن املمثلة واخملرجة ناكي س�ي‬ ‫سيس�يه م�ن مالي‬ ‫سافانا من كوت ديفوار واخملرج أحمد راشدي من اجلزائر ومن مصر إلهام‬ ‫شاهني‪ ،‬ومدير التصوير طارق التلمساني‪.‬‬

‫تشعر بأن األمور تعاكسك اليوم فأنت ال جتد الوقت إلجناز كل مهامك وال‬ ‫تتصرف بحساسية زائدة مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬

‫متر بيوم روتيني جدا اليوم تنهمك في اجناز األعمال الروتينية املتراكمة‬ ‫وعالقتك مع احلبيب تتجه إلى األفضل واألوضاع في حتسن مستمر‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬

‫ً‬ ‫منصبا منك وكن أكثر تواضعا‬ ‫ال تتجاوز حدودك مع من هم أعلى‬ ‫وانفعاالتك في العمل تؤثر على عالقتك مع احلبيب كن حذرا‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫■ األقص�ر ‪ -‬د ب أ‪ :‬افتتح�ت ف�ي األقص�ر بصعي�د مص�ر مس�اء امس‬ ‫فعالي�ات ال�دورة الثالث�ة ملهرج�ان األقص�ر للس�ينما األفريقي�ة‪ ،‬وس�ط‬ ‫استعدادات أمنية وكرنفاالت فنية وشعبية وسط النيل وفي حضرة ملوك‬ ‫وملكات الفراعنة بساحات وأروقة معبد األقصر الفرعوني‪.‬‬ ‫وجاء ذلك وسط رقصات للممثل األمريكي الشهير داني جلوفر بالعصا‬ ‫عل�ى أنغام ف�رق الربابة املصري�ة وغناء للنجمة املصري�ة هند عاكف على‬ ‫أنغ�ام املزم�ار البل�دي وحضور جن�وم الف�ن في مص�ر وأفريقي�ا والعالم‬ ‫وساسة مصر الذين تقدمهم رئيس الوزراء األسبق عصام شرف والسفير‬ ‫عزت سعد محافظ األقصر األسبق واللواء طارق‬ ‫س�عد الدين محاف�ظ األقصر ومدير أم�ن األقصر‬ ‫اللواء مصطفى بكر‪.‬‬ ‫ويع�د املهرج�ان مناس�بة لتحقي�ق مزي�د من‬ ‫الرواج السياحي باحملافظة التي تعاني من أزمة‬ ‫ف�ي اس�تقطاب الس�ياح بس�بب األح�داث التي‬ ‫تشهدها مصر‪.‬‬ ‫واخت�ار املهرج�ان وج�ه الزعي�م اجلن�وب‬ ‫اإلفريق�ي الراح�ل نلس�ون مانديلا مللص�ق‬ ‫الدورة الثالثة‪ ،‬حيث ب�دأت فعاليات االفتتاح‬ ‫بجول�ة للمش�اركني على متن دهبي�ات نيلية‬ ‫وس�ط مياه النه�ر اخلال�د‪ ،‬حي�ث أقلتهم إلى‬ ‫ساحة معبد األقصر‪.‬‬ ‫كم�ا ش�هد حف�ل االفتت�اح بجان�ب‬ ‫االس�تعراضات الفنية تك�رمي عدد من جنوم‬ ‫الس�ينما مبص�ر والعال�م بينه�م األمريك�ي‬ ‫داني جلوفر والنجم املصري الفنان محمود‬ ‫عب�د العزيز عن مجم�ل أعماله وإس�هاماته‬ ‫في الس�ينما املصرية‪ ،‬مع الس�نغالي فلورا‬ ‫جوميز‪.‬‬ ‫وقال اللواء طارق س�عد الدين محافظ‬ ‫األقص�ر إن فعالي�ات ال�دورة الثالث�ة‬ ‫ملهرج�ان األقص�ر للس�ينما اإلفريقي�ة ته�دف‬ ‫إلع�ادة العالق�ات الثقافي�ة والفني�ة واالقتصادي�ة واإلنس�انية بني مصر‬ ‫ودول إفريقي�ا مل�ا لتلك العالق�ات من أبعاد اس�تراتيجية وقومي�ة وأمنية‬ ‫واقتصادي�ة ومب�ا ينعكس عل�ى ازدهار الس�ياحة املصرية وزيادة نس�بة‬ ‫السائحني األفارقة إلى مصر‪.‬‬ ‫وتش�ارك للم�رة األول�ى ف�ي أنش�طة املهرج�ان فئ�ات ع�دة م�ن بينها‬ ‫ذوواإلعاقة الذين س�يحضرون عروض األفالم ويش�اركون في أنش�طته‬ ‫كما س�يتم عرض األفالم بلغة اإلشارة حتى يتمكن املشاركون من التفاعل‬

‫وبـ»اعتذار علني من نصار للطالبة» املعتدى عليها‪.‬‬ ‫و تناول�ت العديد م�ن البرامج التلفزيونية هذه املس�ألة‬ ‫مث�ل برنام�ج «القاهرة الي�وم» عل�ى قناة «أورب�ت»‪ ،‬حيث‬ ‫تس�اءل االعالمي عمرو أديب «حتى لو كانت عارية فهل هذا‬ ‫يعني أنه يجب االعتداء عليها؟»‪.‬‬ ‫وف�ي ه�ذا االط�ار تضاعف�ت التعليق�ات عل�ى االنترنت‪.‬‬ ‫وكتبت فتاة تس�مى ش�هر زاد على تويتر «رغ�م أنني طالبة‬ ‫محجب�ة ف�ي جامع�ة االس�كندرية فانن�ي أتع�رض يومي�ا‬ ‫للتحرش والتهديدات»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫العديد من األحداث املتتالية حتدث اليوم وجتعلك حائرا وال تعرف من‬ ‫أين تبدأ وحتاول أن تتفرغ هذا املساء لتقضي املزيد من الوقت برفقة من‬ ‫حتب‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬

‫أوضاعك في العمل أفضل بكثير اليوم وتتخلص أخيرا من مشاعر الكآبة‬ ‫ومعنوياتك تتحسن خاصة بعد أن علمت أن احلبيب يبادلك املشاعر‬ ‫نفسها‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬

‫تتصرف اليوم بعدوانية مع زمالء العمل ما يضعك في موقف محرج‬ ‫اخرج مع احلبيب وال تكن منعزال لعل هذا يساعدك على التحسن‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬

‫قد يتسبب أحدهم اليوم بسوء فهم يحدث بينك وبني رئيسك في العمل‬ ‫وأنت لست في مزاج جيد يسمح لك أن تقابل احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬

‫يعتبر من أفضل األيام اليوم ملواليد اجلدي فكل األمور تسير كما ترغب‬ ‫وحاول أن تستغل الوضع تخطط لقضاء إجازة برفقة من حتب‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬

‫أترك مزاجيتك في العمل وتعامل مع األمور ببساطة أكثر ورمبا تسمع‬ ‫اليوم العديد من األخبار السارة من احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬

‫تقضي معظم أوقاتك اليوم خارج املكتب بني لقاءات ومقابالت وحاول أن‬ ‫تستمتع أكثر برفقة احلبيب‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫تبدي عتبها على الفضائيات وشركات االنتاج‬

‫هيام يونس ُتكرم في الدوحة وتغ ّني لألم في عيدها‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من ناديا الياس‪:‬‬ ‫بعد اعتكافها لفترة من الزمن عن تقدمي االعمال الفنيّ ة‬ ‫والغنائيّ ة عادت الفنان�ة اللبنانية القديرة هيام يونس‬ ‫ّ‬ ‫لتدق أبواب املس�رح الغنائي من خالل تكرميها وغنائها‬ ‫في مهرجان «ربيع س�وق واقف» في الدوحة ومن خالل‬ ‫خصت بإحداه�ا «االم»‬ ‫طرحه�ا تس�ع أغ�ان جديدة له�ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫عيدهن‪.‬‬ ‫لتكون مبثابة عيديّ ة جميلة لكل االمهات في‬ ‫وق�د التقت «الق�دس العرب�ي» الفنانة هي�ام يونس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الف�ن االصي�ل‪ ،‬فه�ي التي‬ ‫الت�ي تعتب�ر رم�زا من رم�وز‬ ‫حف�رت مبجهودها وبصوتها ومبوهبتها اس�مها بالغناء‬ ‫والتمثيل والكتابة من بني اس�ماء الكبار من عمالقة الفن‬ ‫العري�ق في لبنان والعالم العرب�ي لتحدّ ثنا عن تكرميها‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫وعن جديدها‬ ‫ّ‬ ‫واش�ادت يونس بداية بالقيّ مني وبفعاليات مهرجان‬ ‫يكرموا‬ ‫«ربيع س�وق واقف» في الدوحة الذين أحبوا أن ّ‬ ‫مسيرتها الغنائية من الطفولة الى اليوم‪ ،‬شاكرة «حسن‬ ‫لفتتهم الكرمية لها وتقديرهم العمالها الفنيّ ة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وش�ددت عل�ى «أهمية ه�ذا التكرمي ال�ذي حظيت به‬ ‫ف�ي الدوحة والت�ي وقفت على املس�رح وغنت» ديو» مع‬ ‫«دق بواب الن�اس ّ‬ ‫الفنان�ة نانس�ي عجرم أغنيته�ا ّ‬ ‫كلها‬ ‫غنت ّ‬ ‫وباالخ�ر ّ‬ ‫ثم ّ‬ ‫«تعلق قلبي طفلة عربية»‬ ‫دق بوابي»‪ّ ،‬‬ ‫للش�اعر العربي العظيم امرؤ القيس‪ ،‬وأهدتها الى دولة‬ ‫ً‬ ‫تغن�ي العدي�د م�ن اغاني‬ ‫ايض�ا أن‬ ‫قط�ر وطلب�وا منه�ا‬ ‫ّ‬ ‫الفني الطويل‪ّ ،‬‬ ‫أرش�يفها ّ‬ ‫قوي‬ ‫فغنت اجملها وكان تفاعل ّ‬ ‫م�ع اجلمهور ف�ي ع�ودة الى احلنين وس�ط عاصفة من‬ ‫التصفيق‪.‬‬ ‫نوهت أيضا‬ ‫وه�ذا ما عبّ رت عنه بف�رح يونس الت�ي ّ‬ ‫بالفنان�ة نانس�ي عجرم الت�ي وقفت ال�ى جانبها ّ‬ ‫وغنت‬ ‫معه�ا‪ ،‬واصف�ة اياه�ا «بالفراش�ة ّ‬ ‫املغ�ردة وباالنس�انة‬ ‫فاحب�ت‬ ‫الش�فافة والرقيق�ة الت�ي ف�ي داخله�ا طفول�ة ّ‬ ‫اخالقه�ا وحبّ ها للف�ن‪ ،‬ووجدت فيه�ا انطالقته�ا الفنية‬ ‫املبك�رة»‪ .‬وقال�ت ّ‬ ‫«إن نانس�ي تتمتع بص�وت قادر وهي‬ ‫ً‬ ‫مطربة ولو انها تغني االغاني الش�عبّ ية فهي ّ‬ ‫ايضا‬ ‫تغني‬ ‫الطرب ّ‬ ‫وتغني االغاني التي تتطلب مقدرة وهي تغني ما‬ ‫يحبه جيل الشباب والتي تناسب موضة اليوم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فن اليوم ّ‬ ‫وردا على سؤال عن الفارق بني ّ‬ ‫وفن االمس‬ ‫ّ‬ ‫ّاك�دت هي�ام يون�س ّ‬ ‫الف�ن ه�و ّف�ن س�واء باالمس‬ ‫«أن‬ ‫أو احلاض�ر أو الغ�د»‪ ،‬مش�يرة ال�ى ّ‬ ‫«أن ّكل الذكري�ات‬

‫هيام يونس‬ ‫واحملط�ات في مس�يرتها الفنيّ ة ه�ي هدايا م�ن عند الله‬ ‫احلب الص�ادق ّ‬ ‫للفن احلقيقي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫الذي ترك ش�علة‬ ‫ّ‬ ‫ملسته من تش�جيع ورعاية من قبل الناس واجلمهور في‬ ‫اي بلد في الوطن العربي وال س�يما ما شهدته مؤخرا من‬ ‫تكرمي لها في الدوحة»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫للف�ن النظيف التي‬ ‫وش�دّ دت «عل�ى أالهميّ ة القصوى‬ ‫ه�ي مغرومة به‪ ،‬هذا ّ‬ ‫الفن ال�ذي يبني االوطان ويحافظ‬

‫على دميوم�ة العطاء ّ‬ ‫الفني»‪ ،‬مش�يرة ال�ى «انها ال تزال‬ ‫مخلصة ووفية ّ‬ ‫لفنه�ا»‪ ،‬كما أبدت فرحتها «بالغناء الذي‬ ‫شبّ هته ّ‬ ‫بتنشق الهواء النظيف وبالنسمات الرقيقة التي‬ ‫تنعش الروح»‪.‬‬ ‫وعن رأيها في البرامج الغنائيّ ة ومشاركة الفنانني في‬ ‫جلان التحكيم اوضحت ّأنه «يتم اختيار الفنانني الضفاء‬ ‫جناح اكبر لهذه البرامج كون الفنان يعتبر مبثابة شباك‬

‫فضائيات‬

‫ً‬ ‫تذاكر‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫ً‬ ‫مضاعفا للبرنامج «‪ ،‬واشارت‬ ‫جناحا‬ ‫يؤمن‬ ‫ال�ى انها «لم تدع الى املش�اركة ف�ي أي جلنة حتكيم على‬ ‫الرغ�م م�ن كل اخلبّ رة والتاري�خ ّ‬ ‫الفني»‪ ،‬مبدي�ة «عتبها‬ ‫الش�ديد على الفضائيات وش�ركات االنتاج التي ال تهتم‬ ‫بها وبجيلها من الفنانني «‪.‬‬ ‫ول�دي‬ ‫وقال�ت‪« :‬أن�ا مغبون�ة م�ن قب�ل الفضائي�ات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫بحقي‪،‬‬ ‫حاليا ‪ 9‬اغان جديدة وش�ركات االنت�اج مقصرة‬ ‫ّ‬ ‫فالفضائي�ات وش�ركات االنت�اج تهت�م وتض�يء عل�ى‬ ‫ً‬ ‫خصوصا وأننا‬ ‫النج�وم‪ ،‬ولكن اطلب منهم ّالا ينس�وننا‬ ‫نس�مع من الناس أي�ن هي االغان�ي التي ّ‬ ‫تثق�ف؟ فهناك‬ ‫وبحق ّ‬ ‫يعبي الراس‬ ‫الفن ال�ذي ال ّ‬ ‫بحقنا ّ‬ ‫تقصير واض�ح ّ‬ ‫وال ميأل القلوب عند الناس»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالي�ا تس�ع اغان‬ ‫وأك�دت يون�س ّأنه�ا وضع�ت‬ ‫جديدة‪ ،‬الفت�ة «الى وجود اربع اغ�ان حتاكي الفرح‬ ‫وال�ورد والعطف واحلن�ان الذي تختزن�ه االم ومن‬ ‫بني هذه االغان�ي اغنية خاصة بعيد االم وهي حتمل‬ ‫عن�وان «يا حضن يا حرير» من كلمات واحلان محمد‬ ‫اله�ادي وجاء في مطل�ع االغنية اخلاص�ة بعيد االم‬ ‫ّ «ي�ا حض�ن يا حري�ر يا قل�ب كبير يا أعطف انس�ان‬ ‫يواس�ي ويدعي باخلي�ر يا ام�ي‪ ،‬بحبك يا ام�ي ً‬ ‫كلك‬ ‫م�ودة ي�ا ّامي ّ‬ ‫رق�ة وحنان ّ‬ ‫امي صدق‬ ‫كل�ك براءة ي�ا ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتملت عنادي وبكاي‬ ‫وامان‪ ،‬حضنك وكالمك يشفي‬ ‫وسهرت ليالي ما كان يهمك في الدنيا غير راحة بالي‬ ‫بحبك يا امي»‪.‬‬ ‫ونقلت يون�س أنه اثناء وجودها ف�ي تونس قيل لها‬ ‫«إن أغني�ة األم س�تكون االغنية أالجمل بعد اغنية ّ‬ ‫س�ت‬ ‫احلبايب للفنانة القديرة فايزة احمد»‪.‬‬ ‫كم�ا أعلنت الفنانة يون�س عن اغنية اخ�رى بعنوان‬ ‫«يا س�عيد احلظ» من كلمات الش�اعرة السعوديّ ة سارة‬ ‫الهاج�ري واحل�ان هش�ام بول�س واغني�ة بعن�وان «يا‬ ‫س�اقي الورد» وهي اغنية عاطفية تدعو احلبيب عندما»‬ ‫بيم�رق صبحي�ة ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫بتقللو ما ينس�ى الورد عش�يّ ة»‪،‬‬ ‫ع�ن اغنية اخ�رى بعنوان «انش�الله بتتهن�ى» تخاطب‬ ‫اف�راح االنس�ان وايّ ً�ا كان ن�وع ه�ذه االف�راح وهي من‬ ‫عس�اف واحلان هش�ام بولس‬ ‫كلمات الش�اعر منير ابو ّ‬ ‫وه�ي تقول» ش�و في احلى م�ن الناس الل�ي جاي بحب‬ ‫واخلاص وبقلبه�ا تعي�ش االحس�اس وم�ن الن�اس‬ ‫البحبوك انشالله بتتهنى»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وختام�ا أب�دت يون�س «حرصه�ا عل�ى تق�دمي اعمال‬ ‫جدي�دة وامن�ا التقصير على ح�دّ قولها هو من ش�ركات‬ ‫االنتاج‪.‬‬

‫مجد القاسم يطلق كليبا خاصا إحتفاء بعيد األم‬ ‫القاهرة – «القدس العربي»‪:‬‬

‫مجد القاسم‬

‫كريس براون في‪ ...‬السجن‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬يو ب�ي أي‪ :‬قرر ق�اض أمريكي‬ ‫س�جن املغني األمريكي‪ ،‬كريس براون‪ ،‬طوال شهر كامل‬ ‫بانتظار موعد جلس�ة تنظر في مس�ألة انتهاكه ش�روط‬ ‫فترة اإلختبار التي مير بها‪.‬‬ ‫وأف�اد موقع (تي إم زي) انه بعدم�ا طرد‪ ،‬براون‪ ،‬من‬ ‫مرك�ز إع�ادة تأهيل إلخالل�ه بالقوانني‪ ،‬بالرغ�م من انه‬ ‫كان يفترض أن يبقى فيه إلى حني موعد جلسة احملكمة‪،‬‬ ‫قرر القاضي سجنه حتى ‪ 23‬نيسان‪/‬أبريل املقبل‪.‬‬

‫انتهى الفنان مجد القاس�م من تسجيل أغنية منفردة‬ ‫جديدة بعنوان «أم�ي» احتفاال بعيد األم وتقول كلماتها‬ ‫«أنا ل�و هاتكلم عنك م�ش هاتقضي األي�ام‪ ..‬مش هاقدر‬ ‫أقول غير إن�ك أمي‪ ..‬ودي عايزه كالم‪ ..‬كل س�نة وإنتي‬ ‫طيبة واحنا ليكي نبقى طيبني»‪.‬‬ ‫األغني�ة م�ن كلم�ات صلاح عطي�ة‪ ،‬وأحل�ان مج�د‬ ‫القاس�م‪ ،‬وتوزيع جو حنا‪ ،‬ويقوم مجد بتصوير األغنية‬ ‫بطريقة الفيديو كليب حتت إدارة اخملرج مجدي فوكس‬ ‫ومونتاج محمد عاشور‪ ،‬وسيتم التصوير باستوديهات‬ ‫قم�ر مبنطق�ة مدينة نص�ر‪ ،‬واألغني�ة من إنتاج ش�قيقه‬ ‫فض�ل القاس�م عل�ى أن يت�م ع�رض الكليب عل�ى جميع‬ ‫الشاشات العربية تزامنا مع عيد االم‪.‬‬ ‫من جانبها أضافت نش�وى طارق املتحدثة اإلعالمية‬ ‫للقاس�م أن مج�د س�يقوم بإحي�اء حفل غنائ�ي يوم ‪22‬‬ ‫آذار‪/‬مارس اجلاري في مدين�ة الغردقة‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫محاف�ظ البح�ر األحم�ر الل�واء أركان ح�رب أحمد عبد‬ ‫الله‪.‬‬

‫ً‬ ‫بعيدا‬ ‫وقال القاض�ي ان «كريس غير قادر على البقاء‬ ‫ع�ن املش�اكل»‪ ،‬ولذا س�يقبع في الس�جن إل�ى أن يحني‬ ‫موعد اجللسة التي تنظر في مسألة انتهاك شروط فترة‬ ‫اإلختب�ار ف�ي ‪ 17‬أبريل‪/‬نيس�ان‪ ،‬والتي تس�تغرق عدة‬ ‫أيام‪ .‬ولفت املوقع إل�ى أنه في حال إدانته قد يحكم على‬ ‫براون بالسجن ‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫يش�ار إل�ى أن ب�راون ف�ي فت�رة اختبار عل�ى خلفية‬ ‫اعتدائه بالضرب على حبيبته السابقة املغنية‪ ،‬ريهانا‪.‬‬

‫الفضائيات العربية‪ :‬املعاشرة اجلنسية‬ ‫وإعالم البالهة للجميع!‬ ‫باسل النيرب ٭‬ ‫■ حال اإلعالم العربي ال يسر ً‬ ‫عدوا وال صديق بعد أن برعت الفضائيات العربية في‬ ‫إيجاد أبعاد ضخمة ً‬ ‫العامة في السذاجة عبر تقدمي إعالم سطحي اصاب‬ ‫جدا للرغبة ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫نخبوية‪ ،‬وأصبح ظهور النخب على‬ ‫اجلميع بالبالهة التي تغلغلت حتى داخل أكثر املثقفني‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجتريحا دون النقاش احلقيقي‬ ‫اتهاما‬ ‫الشاشات لتمضية الوقت‪ ،‬في تراشق محموم‬ ‫ً‬ ‫وسيلة للتعبير تثير‬ ‫في القضايا‪ ،‬وبات التهريج اإلعالمي في املضمون الفضائي العربي‬ ‫االشمئزاز والسخرية لدى املتلقني‪.‬‬ ‫في حالة اإلعالم العربي اجلميع يتحدث عن احلرية‪ ،‬ولكن احلرية املوؤدة التي انطلقت في‬ ‫اإلعالم جاءت بعد سيطرة بعض الفاسدين على املال ونشرت بقصد التفاهة والتهريج‬ ‫اإلعالمي في العالم العربي‪ ،‬ال بل عمد بعض القائمني على البرامج اإلعالمية إلى استنساخ‬ ‫ّ‬ ‫األفكار الشريرة‪ ،‬فأحدهم يستمتع برواية جتاربه اجلنسية دون خجل أو مواربة‪ ،‬واآلخر‬ ‫يفتخر مبقدار البنات اللواتي عاشرهن قبل الزواج‪ ،‬وثالث يرى أن ال فائدة ترجى من الزواج‬ ‫طاملا أنه يستطيع احلصول باملال على ما يريد من الفتيات؛ واملرأة في نظره مجرد مصدر‬ ‫للحصول على اللذة واملتعة وال فائدة منها غير ذلك!!‬ ‫وأصبح احملتوى اجلنسي سمة أساسية ألغلب البرامج العربية في أغلب البرامج‪ ،‬فتصعد‬ ‫املصور مدققة في تفاصيل ُاملقدمة احلسناء وجتتهد العدسة بإيصال صورة املرأة‬ ‫عدسة‬ ‫ّ‬ ‫اجلريئة الواثقة من أنوثتها التي تستخدم جسدها وتفاصيله في حديثها مع الرجال‪ ،‬وفي‬ ‫برنامج آخر تظهر وكأنها راقصة في نادي تعر ووقحة قليلة أدب عندما يسألها زوجها في‬ ‫برنامج عربي لألسف عن دورتها الشهرية‪ ،‬وتسأل أمها في اتصال هاتفي أمام املأل‪ ،‬ملاذا‬ ‫تأخرت دورتها الشهرية!!‬

‫برامج القمامة واخليانة‬ ‫■ وعندما تكون املرأة العربية ضيفة في برنامج (حلظة احلقيقة) على سبيل املثال‪ ،‬وهو‬ ‫من أشهر برامج القمامة التلفزيونية‪ ،‬تنكشف احلقيقة؛ زواج فاشل‪ ،‬ونية مبيتة للخيانة‪،‬‬ ‫واألسئلة تتمحور حول مغازلة زميل في العمل‪ ،‬أو إقامة عالقة مع زميل أو دعوة زفاف‬ ‫من عشيق سابق أو تقرأ رسائل زوجها دون علمه‪ ،‬أو تتجسس على مديرها‪ ،‬والذي يؤلم‬ ‫النفس ويجرحها أن هذا النوع من التصرفات املفضوحة على الهواء؛ تبرر لنفسها فسادها‬ ‫األخالقي‪ ،‬وتسامح نفسها على سقوطها األخالقي بعد اعترافها أن إجاباتها على األسئلة‬ ‫حررتها من أخطائها وأعطتها فرصة ملراجعة ذنوبها‪ ،‬معتبرة أن صراحتها وصدقها هو‬ ‫صك غفران جتزى عليه وال تستحق العقاب!!‬

‫حترير فلسطني باتصال هاتفي‬ ‫■ أما البرامج احلوارية مع ُ‬ ‫الكتاب واملفكرين فهي ال حتظى باهتمام خاص لدى القائمني‬ ‫على الفضائيات العربية‪ ،‬وإن بدا احلرص على وجود هذا النمط من البرامج الثقافية؛ إال‬ ‫أن مجموع نسبتهم ال تتعدى ‪ ٪ 12‬من إجمالي البرامج الفضائية العربية وجاءت من باب‬ ‫التنوع في العرض وتوسيع قاعدة املشاهدة‪ُ ،‬فيكلف بها أي مقدم‪ ،‬ورمبا مدار احلديث‬ ‫روائيا‬ ‫ويطلب من الضيف رأي سياسي أو اجتماعي‪ ،‬أو يكون الضيف‬ ‫ً‬ ‫موضوع ثقافي ُ‬ ‫ويطلب منه موقف ورأيا لتحليل األزمة االقتصادية وأسواق املال واألعمال!!‬ ‫وفي اتصاالت املشاهدين من حيث الشكل أو التعليقات والسلوكيات فهي جارحة للحياء‬ ‫وخارجة عن آداب الذوق العام‪ ،‬جمهور غاضب مفعم باملشاعر يتمنى حترير فلسطني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومشاركا في كل ثورات اإلصالح والتغيير العربية‪،‬‬ ‫ويأمل مبحاربة األمريكان‪ ،‬والغرب‪،‬‬ ‫ولكن أكبر ثمن مستعد لدفعه في سبيل ذلك هو قيمة فاتورة اتصاله أو ارساله ملقطع مرئي‬ ‫مصور من هاتفه احملمول!!‬ ‫ّ‬

‫احملرمات الدينية‪ :‬اجلرمية واجلنس واخملدرات والدعارة‬ ‫أقرت الشرائع الدينية حترميها‬ ‫احملرمات الدينية التي َّ‬ ‫■ وتعمد اإلعالم العربي إظهار ّ‬ ‫وكأنها متأصلة في اجملتمعات العربية‪ ،‬بل تعدى األمر إلى إظهارها وكأنها منط حياة ال‬ ‫ميكن االستغناء عنه بعد أن أصبح موضوع األفالم واملسلسالت يدور حول احلب واجلرمية‬ ‫واجلنس واخملدرات والدعارة واخليانة الزوجية‪ ،‬وحق البقاء لألقوى‪ ،‬وعلى الضعيف‬ ‫استخدام العنف والقتل واخلداع واحليل السترداد حقه‪ ،‬ناهيك أن اخلير ضعيف ومهزوم‬ ‫أمام الشر‪ ،‬وإن انتصر في بعض املواقف فإنه يدفع ثمن انتصاره ً‬ ‫غاليا‪.‬‬ ‫أما املساهمة في تشويه وتزوير األحداث والشخصيات التاريخية واإلسالمية التي تُ عرض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من األحداث على القصة‪،‬‬ ‫دراميا في املسلسالت‪ ،‬فاحلجة أن احلبكة الدرامية حتتاج‬ ‫َّ‬ ‫فنجد أن شخصية هارون الرشيد ‪ -‬اخلليفة احلاج الغازي‪ -‬على سبيل املثال تُ ثبت في‬ ‫احملبة للجواري والنساء واخلمور والشهوات وامللذات‪،‬‬ ‫أذهان اجلمهور على أنها الشخصية ّ‬ ‫وذلك بسبب طريقته‪.‬‬

‫قيم تقليد املنتصر اعالميا‬

‫بريتاني ميرفي‬

‫بريتاني ميرفي تعود إلى السينما‬ ‫بعد ‪ 4‬سنوات على وفاتها‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س ‪ -‬ي�و ب�ي أي‪ :‬تع�ود النجم�ة‬ ‫األمريكية الراحلة‪ ،‬بريتاني ميرفي‪ ،‬إلى شاش�ة السينما‬ ‫في فيلمه�ا األخير الذي صورته قب�ل وفاتها‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫بدء عرضه في ‪ 4‬نيسان‪/‬أبريل املقبل‪.‬‬ ‫وأعلن املنتجون أن فيلم «أمر شرير» (‪Something‬‬ ‫‪ )Wicked‬م�ن بطول�ة ميرف�ي التي توفي�ت قبل أربع‬ ‫سنوات‪ ،‬س�يعرض في مدينة أوجني في أوريغون ّ‬ ‫حيث‬

‫مت التصوي�ر‪ ،‬ليعرض بعده�ا في كافة أرج�اء الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وي�روي الفليم قصة زوجني ش�ابني‪ ،‬يخرب زواجهما‬ ‫شخص مهووس‪.‬‬ ‫وكان�ت ميرفي توفيت في كانون األول‪/‬ديس�مبر عام‬ ‫‪ 2009‬عن ‪ً 32‬‬ ‫عاما‪ ،‬قبيل املرحلة النهائية من إعداد الفيلم‬ ‫ما أدى إلى تأخير اإلنتاج‪.‬‬

‫«رولينج ستونز» تلغي حفالتها في استراليا‬ ‫بعد انتحار صديقة احد افرادها‬

‫كريس براون خالل احملاكمة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ س�يدني ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن فري�ق «رولينج س�تونز»‬ ‫ملوس�يقى ال�روك إلغ�اء احلف�ل ال�ذي كان مق�ررا اليوم‬ ‫األربع�اء مبدينة بيرث في مس�تهل جولته األس�ترالية‪،‬‬ ‫وذلك بس�بب وف�اة لورين س�كوت صديق�ة املغني ميك‬ ‫جاغر‪.‬‬ ‫وكان ع�دد من املعجبني احتش�د خ�ارج الفندق الذي‬ ‫تقيم به فرقة «رولينج س�تونز» في بيرث خش�ية إلغاء‬ ‫فريق موس�يقى ال�روك جولت�ه األس�ترالية التي بيعت‬ ‫كل تذاكره�ا‪ .‬وعث�ر على وارين س�كوت‪ ،‬صديقة جاغر‬ ‫من�ذ عام ‪ ،2001‬جث�ة هامدة في ش�قتها بنيويورك‪ ،‬فيما‬ ‫يب�دو أنه حادث انتحار‪ .‬وكان من املق�رر أن تبدأ الفرقة‬ ‫جولتها «‪ 14‬أون فاير» في بيرث األربعاء‪.‬‬ ‫ومت الغ�اء احلف�ل‪ ،‬ولكن ش�ركة «فرونتي�ر تورينج»‬

‫املنظمة للجول�ة قالت إنه «ليس لدين�ا معلومات أخرى‬ ‫حالي�ا» ‪ ،‬في إش�ارة إل�ى احلفلات املقررة في س�يدني‬ ‫وملبورن وميسدون وبريسنب وأيضا توقف الفريق في‬ ‫نيوزيلندا‪.‬‬ ‫ووص�ل أعضاء فري�ق الروك الش�هير إلى أس�تراليا‬ ‫على منت طائرة خاصة‪.‬‬ ‫وقالت مصادر بشرطة نيويورك إنه عثر على مصممة‬ ‫األزي�اء س�كوت ‪ 49/‬عام�ا‪ /‬في ش�قتها بنيوي�ورك وقد‬ ‫خنقت بوشاح مقيد في مقبض الباب‪.‬‬ ‫وق�ال متح�دث باس�م جاغ�ر إن جن�م فرق�ة رولينج‬ ‫ستونز «مصدوم متاما ومحطم بسبب هذا النبأ»‪.‬‬ ‫وقالت الش�رطة إن س�كوت ل�م تترك أي رس�الة قبل‬ ‫وفاتها‪.‬‬

‫جنمة لكيت وينسلت في ممشى املشاهير بهوليوود‬ ‫■ ل��وس أجنلي��س ‪ -‬د ب أ‪ :‬كش��فت املمثلة البريطانية الش��هيرة كيت وينس��لت النقاب عن‬ ‫جنمتها اجلديدة في ممشى املشاهير بهوليوود أمس‪.‬‬ ‫وجث��ت وينس��لت ‪ 38/‬عام��ا‪ /‬عل��ى ركبتيه��ا أم��ام النجم��ة وأح��اط به��ا مئ��ات املعجبني‬ ‫واملصورين‪.‬‬ ‫ووفقا لبيانات منظمي احلدث‪ ،‬مت تكرمي وينسلت بالنجمة رقم ‪ 2520‬في ممشى املشاهير‪.‬‬ ‫وفي رداء أسود بسيط أعربت وينسلت عن إمتنانها «للجائزة الرائعة» و»التكرمي الكبير»‪.‬‬ ‫وأشادت املمثلتان األمريكيتان كاثي بيتس وشايلني وودلي مبوهبة وينسلت خالل تكرميها‪.‬‬ ‫يذكر أن وينسلت حصلت على جائزة األوسكار أفضل ممثلة عن فيلم «القارئ» عام ‪. 2008‬‬ ‫ورشحت وينسلت هذا العام جلائزة «الكرة الذهبية» كأفضل ممثلة عن دورها في فيلم «يوم‬ ‫العمال»‪.‬‬

‫■ هذه هي الصورة العامة في محتوى الفضائيات العربية‪ ،‬فاملضمون العربي تقليد محض‬ ‫ألن القائم على اإلنتاج يعتقد أن قيم وتقاليد املنتصر هي بالضرورة قيم متقدمة‪ ،‬وحتى‬ ‫نكون متقدمني ومتحضرين ينبغي أن نأخذ بهذه القيم ونقلدها‪.‬‬ ‫هذا واقع املؤسسات اإلعالمية العربية وإن لم تصرح به‪ ،‬فاألصل أن تعكس قيم وتقاليد‬ ‫اجملتمع الذي تعبر عنه وتخاطبه‪ ،‬وحتترم هذه املؤسسات القيم في ممارساتها اإلعالمية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومضمونا‪ ،‬وحني يحدث العكس وهو واقع احلالي في الفضاء العربي ال بد أن‬ ‫شكال‬ ‫هناك خلال ما أو سوء تقدير غير مقصود‪ ،‬أو سوء غرض مقصود‪ ،‬ولهذا فأغلب برامج‬ ‫لتعود‬ ‫الفضائيات العربية تبث ما ُيخالف القيم‪ُ ،‬‬ ‫ويفتقد إلى قيمتي العفة والشرف ّ‬ ‫جمهورها على رؤية ما يخالف دينه وثقافته وإرثه التاريخي واحلضاري‪ ،‬لذا فقد أدمن‬ ‫اجلمهور مشاهدة احملتوى فارغ املضمون‪.‬‬ ‫ولألسف السيطرة الرسمية على حالة االنفالت األخالقي في القنوات الفضائية مغيبة؛‬ ‫فاجلهات املنظمة على اختالف مسؤولياتها يقع على عاتقها الدور األكبر‪ ،‬فال هي منعت‬ ‫وال هي أقرت األمر؛ وتركت األمر للغول الفضائي ليلتهم املشاهدين‪ ،‬فالكثير من أصحاب‬ ‫الفضائيات العربية يعتقدون أن نشر ثقافة اإلنحالل والعنف مفيد في إلهاء اجلمهور عن‬ ‫رغباته األساسية في احلرية والبناء الفكري‪ ،‬وهذا األمر وإن كان يرضي اجلمهور الشبق‬ ‫في مرحلة ما؛ إال أن اخلسائر على املدى البعيد هي التي ستعجل انهيار الدول الراعية‬ ‫للفساد اإلعالمي‪.‬‬ ‫فالفرق كبير ما بني احلرية والفوضى بني الكلمة املسؤولة واالبتذال بكل مقاييسه‪ ،‬بني‬ ‫البرامج الهادفة التي تعمل على إثراء الفكر والسمو الروحي وبني البرامج السطحية التي‬ ‫تشجع على الرذيلة وتتحول إلى معول هدم‪ ،‬ولهذا نشط االستنساخ البرامجي وهو ما‬ ‫يضع القائمني على العمل اإلعالمي أمام تساؤالت مهمة في البعد األخالقي واملسؤولية‬ ‫ً‬ ‫إعالميا؛ فليس املطلوب‬ ‫االجتماعية واحلرية وضوابطها وسؤال عن أهداف ما أقوم به‬ ‫تقييد حرية التعبير‪ ،‬أو أن تفرض الدُ ول رقابة صارمة تقيد احلريات الطبيعية؛ بل أن يتحلى‬ ‫القائمون على الوسائل اإلعالمية باملسؤولية األخالقية واالجتماعية‪.‬‬

‫تكرس التهميش‬ ‫إنتاج العرب الفضائي هو برامج مقلدة ِّ‬ ‫■ ومع غياب املسؤولية والرقابة األخالقية فإن الواقع احلالي يؤكد أن إنتاج العرب‬ ‫تكرس التهميش واإلقصاء‪ ،‬وحلولنا للتصدي ال تتعدى دفن‬ ‫الفضائي هو برامج مقلدة ِّ‬ ‫الرأس في الرمل ً‬ ‫هربا من املواجهة‪ ،‬وعند وضع اخلطط واحللول اجلذرية واحلقيقية نأخذ‬ ‫ما هو سطحي منها؛ ونغلق اجلرح على عفنه فيتحول إلى صديد ننت الرائحة ال جنرؤ على‬ ‫ً‬ ‫مجددا‪.‬‬ ‫إعادة العبث فيه‬ ‫فمن حجم الفساد اإلعالمي احلالي تبلدت املشاعر‪ ،‬وإبليس صاحب الشر واملكر يبكي علينا‬ ‫فال هو قادر على مجاراتنا بسرعة‪ ،‬وحجم فسادنا اإلعالمي أجلمه ومنعه حتى من بث‬ ‫مرتاحا‪ ،‬ألن هناك من يقوم بالعمل عنه!!‬ ‫سمومه فجلس‬ ‫ً‬ ‫ويصدم املشاهد العربي حني يكتشف أن الكثير من الفضائيات العربية ّتقدم اإلثارة‬ ‫ُ‬ ‫والعنف واخملدرات واجلنس وكؤوس اخلمر والرشوة والسرقة وحفالت الرقص والدعارة‬ ‫اجلماعية‪ ،‬وإزاء ذلك يشعر بالعجز‪ ،‬ويعيش بدوامة ال متناهية يفقد على أثرها بوصلته‬ ‫ً‬ ‫قادرا على اإلنتاج واإلبداع والتقييم‪ ،‬فخيم التطرف في كل شيء‪،‬‬ ‫الداخلية‪ ،‬وال يعود‬ ‫ففي األخالق والسياسية والفن موجة عارمة من االبتذال واإلسفاف تهيمن على الساحة‬ ‫اإلعالمية وتبث مواد أقرب إلى اإلباحية‪.‬‬ ‫ّإن ما نطلبه من اإلعالم العربي بكل بساطة البعد عن الغرائز املنحطة‪ ،‬وتقدمي مناذج لقيم‬ ‫ً‬ ‫جزءا من ممارستنا اليومية لها‪ ،‬وليس رداء نرتديه ُكلما تطلب‬ ‫النزاهة واألخالق‪ ،‬لتكون‬ ‫األمر‪ ،‬بل ُعرف رئيس في حياتنا اليومية‪ ،‬والبعد عن ممارسة العنف الرمزي على اجلمهور‬ ‫بسبب التالعب بشهية املتعة واللذة‪ ،‬عن طريق ربطها باالستهالك‪ ،‬األمر الذي يؤدي إلى‬ ‫كرس اغترابهم عن املتعة مبفهومها احلسي اإلستهالكي‪،‬‬ ‫فعل قمعي جتاه الفقراء ُ‬ ‫وي ّ‬ ‫وإشاعة الرغبة‪ ،‬وما ينتج عنها من غياب االهتمام بالقضايا اإلنسانية والوطنية‪.‬‬ ‫٭ كاتب عربي متخصص في قضايا اإلعالم‬ ‫‪basilnerab@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬ ‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫خفض التمويل من امليزانية اإلحتادية يختبر حدود احلكم الذاتي لكردستان‬ ‫■ أربي�ل (الع�راق) ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أخ�رج‬ ‫ريزجار الس�وار الذهبي الوحيد لزوجته من‬ ‫جيبه‪ ،‬ووضع�ه أمام تاجر الذه�ب في متجر‬ ‫في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق بعد‬ ‫أن قرر على مضض أن يبيعه لدفع فواتيره‪.‬‬ ‫وزارة الكهرب�اء ف�ي كردس�تان ل�م تدف�ع‬ ‫مرتب ريزجار ملدة شهرين‪ ،‬ألن حكومة بغداد‬ ‫حجبت جانبا من نصيب املنطقة في امليزانية‬ ‫اإلحتادية عقابا لألكراد على محاولة تصدير‬ ‫النفط عن طريق خط أنابيب جديد ال يخضع‬ ‫ملؤسسة تسويق النفط العراقي (سومو)‪.‬‬ ‫وقال ريزجار (‪ 39‬عاما) «أنا مضطر لبيعه‬ ‫(الس�وار) وإال ص�رت مديون�ا‪ .‬إن ل�م ي�أت‬ ‫مرتبي قريبا فال أعرف ماذا أفعل‪».‬‬ ‫وبع�د يوم من بيع الس�وار متكن�ت وزارة‬ ‫الكهرب�اء م�ن بين ع�دة وزارات م�ن دف�ع‬ ‫مرتب فبراير‪/‬ش�باط أخيرا‪ ،‬بعد أن أرس�لت‬ ‫احلكوم�ة اإلحتادي�ة متأخرة بع�ض املال في‬ ‫بداي�ة ُ‬ ‫االس�بوع‪ .‬لكن املس�ؤولني ف�ي بغداد‬ ‫يؤكدون أنهم لن يدفعوا املزيد‪.‬‬ ‫وتق�ول املنطقة إنها س�تتمكن ف�ي مارس‪/‬‬ ‫آذار م�ن احلص�ول عل�ى امل�ال اللازم لدف�ع‬ ‫املرتب�ات‪ .‬لك�ن الضائق�ة املالي�ة تكش�ف عن‬ ‫مدى إعتماد كردستان حتى اآلن على نصيبها‬ ‫م�ن امليزانية اإلحتادية‪ ،‬ما دامت ال تس�تطيع‬ ‫تصدير النفط بنفسها بكميات كبيرة‪.‬‬ ‫وكثي�را م�ا يلمح املس�ؤولون األك�راد إلى‬ ‫اإلنفص�ال عن الع�راق‪ .‬وتب�دو خالفاتهم مع‬ ‫احلكوم�ة املركزية في بغداد أكثر إس�تعصاء‬ ‫على احلل من أي وقت مضى‪.‬‬ ‫غي�ر أن�ه م�ن املرج�ح أن تس�عى املنطق�ة‬

‫مبزيد من العزم‪ ،‬ما أن تنتهي هذه األزمة‪ ،‬إلى‬ ‫حتقي�ق اإلس�تقالل اإلقتصادي‪ ،‬ما س�يصعد‬ ‫ح�دة املواجه�ة ف�ي إط�ار أس�لوب «حاف�ة‬ ‫الهاوية» الذي تتبعه مع بغداد‪.‬‬ ‫وأثرت أزمة التمويل على اإلقتصاد الكردي‬ ‫الذي ينعم باإلزدهار‪ ،‬منذ احلرب التي قادتها‬ ‫الوالي�ات املتحدة في العراق في ‪ ،2003‬وكان‬ ‫التأثير محسوسا فعليا في سوق الذهب التي‬ ‫تعمل كنظام مصرفي غير رسمي‪.‬‬ ‫وفت�ح أحد جتار الذهب ف�ي أربيل عاصمة‬ ‫اإلقلي�م دُ رج األم�وال النقدي�ة ف�ي دكان�ه‬ ‫كاش�فا عن خوائه بعد أن رد زبونا آخر يريد‬ ‫البي�ع خائبا‪ ،‬وقال «إن لم أس�تطع البيع فلن‬ ‫أس�تطيع الش�راء» مضيفا «كيف تتحدث عن‬ ‫دولة مستقلة وأنت غير قادر على دفع رواتب‬ ‫موظفيك؟»‬ ‫تضخم أعداد املوظفني‬

‫يبلغ عدد س�كان كردستان العراق خمسة‬ ‫ماليني نس�مة‪ ،‬يتلقى أكثر من ُخمسهم ُاجورا‬ ‫م�ن احلكوم�ة‪ .‬وق�د تضخم بن�د ُ‬ ‫االج�ور في‬ ‫ميزاني�ة اإلقلي�م إل�ى ‪ 840‬مليار دين�ار (‪722‬‬ ‫ملي�ون دوالر) في الش�هر‪ ،‬وهو ما يش�كل ‪70‬‬ ‫في املئة من اإلنفاق العام‪.‬‬ ‫وكان من املفترض س�ابقا أن تعطي بغداد‬ ‫كردس�تان ‪ 17‬في املئة م�ن امليزانية الوطنية‪،‬‬ ‫بعد خصم املصروفات السيادية‪ .‬وكان املبلغ‬ ‫ينقل نقدا بطريق اجلو من البنك املركزي إلى‬ ‫أربيل‪ ،‬رغ�م ان اجلانبني يختلفان على مقدار‬ ‫املبلغ الذي كان ينقل فعليا‪.‬‬

‫سويسرا تتوقع بدء تعافي إقتصادها‬ ‫في الربع األخير من العام احلالي‬ ‫مع بقاء بعض اخملاطر‬ ‫■ زوريخ ‪ -‬رويترز‪ :‬توقعت احلكومة السويس�رية أمس الثالثاء أن يتعافى‬ ‫إقتص�اد سويس�را من ضعفه ف�ي الرب�ع األخير من الع�ام ثم يقوى ف�ي العامني‬ ‫التاليني‪ ،‬لكن ستظل بعض اخملاطر اإلقتصادية قائمة‪.‬‬ ‫وتعث�ر اإلقتصاد السويس�ري في الربع األخي�ر من العام املاض�ي‪ ،‬مع هبوط‬ ‫الصادرات‪ ،‬في حني تش�ير دالئل من بينها مؤشر رئيسي لتوقعات اإلقتصاد إلى‬ ‫حتسن خالل العام احلالي‪.‬‬ ‫وقال إقتصاديون في األمانة اإلقتصادية للدولة «من املتوقع أن يتحسن النمو‬ ‫اإلقتصادي في سويسرا وأن يتسع نطاقه في ‪ 2014‬و‪».2015‬‬ ‫وأضاف�ت األمان�ه أن زيادة الطلب م�ن الواليات املتحدة واإلحت�اد األوروبي‬ ‫على الس�لع واخلدمات السويسرية س�يحرك منوالصادرات‪ ،‬في حني حذرت من‬ ‫إس�تمرار مخاطر من بينها هشاش�ة التعافي في منطقة اليورو‪ ،‬والشكوك بشأن‬ ‫عالقات سويسرا مع اإلحتاد األوروبي شريكها التجاري الرئيسي‪.‬‬ ‫وخفض�ت توقع�ات النمو قليال إلى ‪ 2.2‬ف�ي املئة في ‪ ،2014‬مقارن�ة مع ‪ 2.3‬في‬ ‫املئة في التوقعات السابقة‪ ،‬وأبقت على توقعات عام ‪ 2015‬عند ‪ 2.7‬في املئة دون‬ ‫تغيير عنها في ديسمبر‪/‬كانون أألول‪.‬‬

‫صادرات النفط اإليرانية تسجل‬ ‫زيادات متواصلة بفضل مشتريات آسيا‬ ‫■ طوكي�و ‪ -‬رويت�رز‪ :‬ص�درت إي�ران كمي�ات من اخل�ام أكثر مما تس�مح به‬ ‫العقوب�ات الغربي�ة‪ ،‬للش�هر الراب�ع عل�ى التوال�ي على األق�ل‪ ،‬إذ تظه�ر بيانات‬ ‫لتحميل الس�فن حصلت عليها رويترز أن كبار العمالء في آس�يا اشتروا أكثر من‬ ‫مليون برميل يوميا من النفط اإليراني‪.‬‬ ‫وتأت�ي زيادة مبيعات إيران لعمالئها الرئيس�يني ‪ -‬ومعظمهم في آس�يا ومن‬ ‫بينهم تركيا ‪ -‬بعد إتفاق قلص العقوبات التي تس�تهدف برنامج إيران النووي‪.‬‬ ‫وأدى إتفاق نوفمبر‪/‬تش�رين الثان�ي لإلفراج عن ‪ 4.2‬ملي�ار دوالر من أموال بيع‬ ‫النفط املستحقة لطهران‪ ،‬لكنه لم يسمح بزيادة شحنات اخلام‪.‬‬ ‫وإجماال ارتفعت شحنات اخلام في فيراير‪/‬شباط ألكبر أربعة عمالء لطهران‪،‬‬ ‫وه�م الصني والهن�د واليابان وكوريا اجلنوبي�ة‪ ،‬إلى ‪ 1.16‬ملي�ون برميل يوميا‬ ‫مقاب�ل ‪ 994‬ألف�ا و‪ 669‬برميلا يومي�ا ف�ي يناير‪/‬كان�ون الثان�ي بحس�ب جدول‬ ‫التحميل الذي إطلعت عليه رويترز‪.‬‬ ‫وبإضافة مش�تريات تركيا من النفط البالغة ‪ 105‬آالف و‪ 824‬برميال يوميا في‬ ‫يناي�ر‪ ،‬و‪ 117‬ألفا و‪ 857‬برميلا يوميا في فبراير‪ ،‬تتجاوز ص�ادرات طهران احلد‬ ‫الذي تضعه العقوبات منذ نوفمبر على األقل‪.‬‬ ‫وال تش�مل ه�ذه الكمي�ات املكثف�ات‪ ،‬وهي زيت خفي�ف تصدره إي�ران للصني‬ ‫ودول ُاخرى‪.‬‬ ‫ومنذ فرض العقوبات في ‪ 2010‬تشتري خمس دول‪ ،‬هي الصني والهند وكوريا‬ ‫اجلنوبية واليابان وتركيا‪ ،‬معظم صادرات اخلام اإليرانية‪.‬‬

‫‪ 165‬مليون دوالر من أمريكا‬ ‫لدعم مشاريع املياه في ا ُالردن‬ ‫■ عمان ‪ -‬أ ف ب‪ :‬وقع ُ‬ ‫االردن والواليات املتحدة إتفاقا تقدم مبوجبه األخيرة‬ ‫‪ 165‬مليون دوالر على مدى خمس سنوات‪ ،‬لدعم مشاريع املياه في البالد حسبما‬ ‫أفاد بيان صادر عن السفارة األمريكية في عمان أمس الثالثاء‪.‬‬ ‫وبحس�ب البيان سيس�اعد اإلتفاق الذي وقعه الس�فير االمريكي‪ ،‬ستيوارت‬ ‫جون�ز‪ ،‬مع وزارة املياه والري أمس األول «احلكوم�ة ُ‬ ‫االردنية على مدى اخلمس‬ ‫س�نوات القادم�ه في تطوي�ر البنية التحتية وإصلاح قطاع املي�اه وإدارة املياه‬ ‫واحملافظة عليها»‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان ان اإلتف�اق سيس�اعد كذلك في «تطوي�ر البرام�ج التوعوية‬ ‫على املس�توى املنزلي واملؤسس�ي والصناعي»‪ .‬وأش�ار إلى ان «قيمة املساعدات‬ ‫األمريكية في قطاع املياه منذ عام ‪ 2000‬بلغت ما يقرب ‪ 700‬مليون دوالر»‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملص�ادر رس�مية ف�ان ُ‬ ‫االردن‪ ،‬الذي تش�كل الصح�راء ‪ 92‬ف�ي املئة من‬ ‫مس�احته‪ ،‬س�يحتاج ف�ي ‪ 2015‬إل�ى ‪ 1.6‬ملي�ار مت�ر مكع�ب س�نويا لإلس�تجابة‬ ‫حلاجاته‪ ،‬في حني ان وتيرة تزايد السكان البالغ عددهم حاليا ‪ 6.8‬مليون نسمة‬ ‫تشهد منوا سنويا بنسبة ‪ 3.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وترتفع احلاجة إلى املاء بإستمرار في ُ‬ ‫االردن حيث يرتهن توفر املاء بتساقط‬ ‫األمطار‪ .‬وتستقبل البالد حاليا نحو ‪ 585‬الف الجئ سوري‪.‬‬ ‫ويعتم�د إقتص�اد اململك�ة إلى حد م�ا على املس�اعدات خصوصا م�ن الواليات‬ ‫املتحدة واإلحتاد األوروبي والسعودية‪.‬‬

‫الصني والهند تتعهدان بزيادة‬ ‫التعاون اإلقتصادي واإلستثماري‬ ‫■ بكين ‪ -‬يو ب�ي آي‪:‬تعهّ دت الصني والهند أمس الثالث�اء بالعمل على زيادة‬ ‫التعاون اإلقتصادي واإلستثمار املتبادل بني البلدين‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة أنباء الصني اجلديدة (شينخوا) أن الصني والهند تعهدتا خالل‬ ‫احلوار اإلقتصادي اإلس�تراتيجي الثالث بينهما والذي عقد في بكني بالعمل على‬ ‫حتسين التع�اون وبيئة اإلس�تثمار والتجارة‪ ،‬وتش�جيع الش�ركات على زيادة‬ ‫اإلس�تثمار وتقوية التعاون في مجاالت البنية التحتي�ة وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫والطاقة وحماية البيئة واملال‪.‬‬ ‫وق�ال الطرفان انه بإمكان الصني والهند التعلم م�ن بعضهما كونهما ترزحان‬ ‫حتت ضغط اإلصالحات نفسها‪.‬‬ ‫وكان احل�وار اإلقتصادي االس�تراتيجي الصيني‪ -‬الهن�دي األول قد عقد في‬ ‫بكني في أيلول‪/‬س�بتمبر ‪ ،2011‬والثاني في نيودلهي في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‬ ‫‪.2012‬‬

‫وتق�ول احلكوم�ة العراقي�ة اآلن ان دف�ع‬ ‫املبلغ يتوقف على تصدير النفط من كردستان‬ ‫حتت إشراف احلكومة املركزية وحدها‪ ،‬وهو‬ ‫ما تعترض عليه كردستان‪.‬‬ ‫ولم تدفع ف�ي يناير‪/‬كانون الثاني س�وى‬ ‫‪ 566‬ملي�ار دينار أو أقل م�ن نصف املدفوعات‬ ‫الش�هرية الع�ام املاض�ي‪ .‬وحولت ف�ي بداية‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع ‪ 548‬ملي�ار دين�ار ُاخ�رى لش�هر‬ ‫فبراير‪/‬شباط‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س ال�وزراء العراق�ي ن�وري‬ ‫املالك�ي‪ ،‬ف�ي حدي�ث لتلفزي�ون (فرنس�ا‪)24‬‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع املاض�ي ملخص�ا النزاع ان�ه يجب‬ ‫على كردس�تان حتى حتصل على ‪ 17‬في املئة‬ ‫من الثروة أن تسلم ما لديها من نفط‪.‬‬ ‫وأدت سياس�ة «حافة الهاوية» في املاضي‬ ‫إل�ى مواجه�ة بين الق�وات العراقي�ة وقوات‬ ‫البش�مركة الكردية في ش�ريط غن�ي بالنفط‬ ‫عل�ى احل�دود الداخلي�ة التي يختل�ف عليها‬ ‫اجلانبان‪.‬‬ ‫وع�زز األك�راد موقفه�م م�ن خلال توقيع‬ ‫عق�ود مع ش�ركات نفط كبرى‪ ،‬وإنش�اء خط‬ ‫أنابيب ميت�د إلى تركيا في حت�د لبغداد‪ .‬ومت‬ ‫نقل مليون برميل من النفط بالفعل من خالل‬ ‫ه�ذا اخلط إل�ى صهاريج للتخزي�ن في ميناء‬ ‫ترك�ي‪ ،‬لك�ن أنق�رة تري�د موافقة بغ�داد قبل‬ ‫املض�ي قدما بالتصدير‪ .‬وال يبدو في األفق أي‬ ‫حل وسط حتى اآلن‪.‬‬ ‫وق�ال دبلوماس�ي أمريك�ي بخص�وص‬ ‫مساعي التوصل إلى إتفاق بني بغداد وأربيل‬ ‫«نعمل على حتقيق هذا منذ بعض الوقت وقد‬ ‫قطعنا ش�وطا طويال‪ .‬لكن موسم اإلنتخابات‬

‫يزيد صعوبة هذه املساعي‪».‬‬ ‫وجت�رى اإلنتخاب�ات البرملاني�ة ف�ي ‪30‬‬ ‫إبريل‪/‬نيس�ان وال يري�د أي م�ن الطرفين أن‬ ‫يبدو ضعيف�ا إذا قدم تنازالت‪ .‬لكن املالكي قد‬ ‫يحتاج إل�ى األكراد لتش�كيل حكومة جديدة‬ ‫م�ع االنقس�ام بين ناخبي�ه الش�يعة وع�داء‬ ‫األقلية السنية‪.‬‬ ‫الورقة الرابحة‬

‫وقال رمزي مارديني‪ ،‬الزميل غير املقيم في‬ ‫مؤسسة «أتالنتيك كاونسل» لألبحاث «رمبا‬ ‫أن املالك�ي يصن�ع أوراق�ا للمس�اومة ليلعب‬ ‫به�ا م�ع األك�راد إن كان هدف�ه احلصول على‬ ‫تأييده�م للبق�اء في رئاس�ة احلكوم�ة لفترة‬ ‫ثالثة‪».‬‬ ‫وأض�اف قائلا «كل ه�ذا من�اورات قبل‬ ‫اإلنتخابات‪ .‬وم�ا أن ينقش�ع الغبار وتبدأ‬ ‫آلي�ات تش�كيل احلكوم�ة العم�ل حت�ى‬ ‫يتبين مبزيد من الوضوح م�ن هو صاحب‬ ‫امليزة‪».‬‬ ‫وق�ال أيه�م كام�ل‪ ،‬مدير قس�م الش�رق‬ ‫األوس�ط وش�مال أفريقي�ا ف�ي مؤسس�ة‬ ‫«يوراش�يا غ�روب» إلستش�ارات اخملاطر‬ ‫السياس�ية ان حكوم�ة كردس�تان ال تعدم‬ ‫وس�ائل الضغ�ط‪ ،‬لكنه�ا ما زال�ت معتمدة‬ ‫عل�ى أم�وال احلكوم�ة اإلحتادي�ة‪ ،‬مضيفا‬ ‫«ق�درة بغ�داد على وق�ف ه�ذا التمويل أو‬ ‫خفضه ورقة رابحة في العالقة بينهما‪».‬‬ ‫ويدرس األكراد خياراته�م بعد أن أخذهم‬ ‫خف�ض امليزاني�ة عل�ى غ�رة‪ .‬ويصور رس�م‬

‫كاريكاتوري ف�ي الصحافة العراقية الرئيس‬ ‫الكردي مس�عود البرزاني في هيئة متوحشة‬ ‫واقفا منفرج الس�اقني فوق س�د وهو ما يبرز‬ ‫اخملاوف م�ن أن األكراد قد يقطعون املياه عن‬ ‫باقي العراق‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر التخطي�ط ف�ي حكوم�ة‬ ‫كردستان‪ ،‬علي سندي‪ ،‬ان كردستان ما زالت‬ ‫تأم�ل ب�أن تتصرف بغ�داد مبس�ؤولية‪ ،‬وان‬ ‫ف�ي يد حكومة اإلقليم أوراق�ا ميكن أن تلعبها‬ ‫أيضا‪ ،‬لكنها ال تريد احلديث عنها اآلن‪.‬‬ ‫وتدور رح�ى املعركة في الوقت الراهن في‬ ‫البرمل�ان املرك�زي ال�ذي متكن األح�د املاضي‬ ‫من حتقيق النص�اب القانوني إلمتام القراءة‬ ‫األولى ملش�روع ميزانية العراق لس�نة ‪،2014‬‬ ‫على الرغم من مقاطعة النواب األكراد‪.‬‬ ‫وإذا اقرت امليزانية فس�تجعل مخصصات‬ ‫كردس�تان مش�روطة ب�أن تص�در ‪ 400‬أل�ف‬ ‫برمي�ل م�ن النف�ط يومي�ا م�ن خلال هيئ�ة‬ ‫تسويق النفط العراقية (سومو)‪ .‬وأي نقص‬ ‫ع�ن هذه الكمية يخصم م�ن حصة األقليم في‬ ‫امليزانية وهي ‪ 17‬في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د اخلال�ق رفيق‪ ،‬وهو مستش�ار‬ ‫ف�ي وزارة املالية في حكومة كردس�تان «هذا‬ ‫عقاب» ممس�كا بنسخة من مش�روع امليزانية‬ ‫وقد أبرز البنود اخلاصة بكردستان بخطوط‬ ‫حمراء‪.‬‬ ‫وال يع�رف الدخل الذي حتققه كردس�تان‬ ‫نفس�ها‪ ،‬لكن وزير التخطيط س�ندي قال إنه‬ ‫ال يكف�ي مرتبات احلكومة فضلا عن تكاليف‬ ‫التش�غيل ُ‬ ‫االخرى‪ ،‬إضافة إل�ى حوالي ‪2900‬‬ ‫مشروع إستثماري يجري تنفيذها‪.‬‬

‫■ عم�ان ‪ -‬األناض�ول‪ :‬أعل�ن البن�ك‬ ‫املرك�زي ُ‬ ‫االردن�ي أم�س الثالث�اء إرتف�اع‬ ‫إحتياطي�ات البالد من العملات األجنبية‬ ‫في نهاية ش�هر يناير‪/‬كانون ثاني املاضي‬ ‫بنس�بة ‪ ٪3.5‬ليص�ل إل�ى‪ 12.43 ‬ملي�ار‬ ‫دوالر‪ .‬وق�ال البن�ك ان ه�ذا الرصي�د م�ن‬ ‫اإلحتياطي�ات يكف�ي لتغطي�ة واردات‬ ‫ُ‬ ‫االردن السلعية لفترة ‪ 6.5‬أشهر‪.‬‬ ‫وبلغ�ت واردات ُ‬ ‫االردن الع�ام املاض�ي‬ ‫نحو‪  21.88 ‬مليار دوالر‪ ،‬وبلغت صادراتها‪ ‬‬ ‫‪ 7.9‬مليار دوالر‪. ‬‬ ‫وتراجعت اإلحتياطي�ات األجنبية عام‬ ‫‪ 2012‬بنسبة ‪ ،٪37‬وصلت إلى ‪ 6.63‬مليار‬ ‫دوالر فق�ط‪ ،‬نتيجة الضغوط الكبيرة على‬ ‫العملات األجنبية لتمويل واردات ُ‬ ‫االردن‬ ‫من الطاقة‪.‬‬ ‫ولك�ن اإلحتياطيات «ع�ادت لإلرتفاع‪،‬‬

‫ومس�توياتها اآلن آمن�ة‪ ،‬وفق�ا للمعايي�ر‬ ‫املس�تخدمة ف�ي قي�اس م�دى كفاي�ة‬ ‫اإلحتياطي�ات األجنبي�ة» وفق�ا مل�ا ذك�ره‬ ‫البنك املركزي أمس‪.‬‬ ‫وبل�غ إجمال�ي املس�اعدات اخلارجي�ة‬ ‫ُ‬ ‫للاردن الع�ام املاض�ي نح�و ‪ 830‬ملي�ون‬ ‫دوالر‪ ،‬وه�و م�ا ع�زز إحتياط�ي العملات‬ ‫األجنبية للبالد‪.‬‬ ‫وتش�كل قيم�ة تل�ك املس�اعدات‬ ‫‪ ٪32‬م�ن إجمال�ي املس�اعدات واملن�ح‬ ‫املالي�ة الت�ي تعه�دت ال�دول األجنبي�ة‬ ‫ُ‬ ‫تقدميها‪ ‬لالردن‪ ،‬والبالغة ‪ 2.6‬مليار دوالر‬ ‫لنفس العام‪.‬‬ ‫ويواج�ه اإلقتص�اد ُ‬ ‫االردن�ي ع�دة‬ ‫حتديات‪ ،‬أهمها إرتفاع عجز املوازنة املقدر‬ ‫للس�نة املالي�ة احلالية بحوال�ي ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وأعب�اء فاتورة الطاقة التي متتص‬

‫■ نيوي�ورك ‪ -‬د ب أ‪ :‬إعل�ن بن�ك‬ ‫«أمريكان إكس�بريس» مس�اء أمس األول‬ ‫إقام�ة مش�روع مش�ترك م�ع مجموع�ة‬ ‫إس�تثمارية تض�م صن�دوق الث�روة‬ ‫السيادي القطري (جهاز قطر لإلستثمار)‬ ‫وبي�ع ‪ ٪50‬من وحدة خدمات الس�ياحة‬ ‫والس�فر التابع�ة للبن�ك ف�ي إط�ار ه�ذه‬ ‫الصفقة‪.‬‬ ‫ومبوج�ب الصفقة البالغ�ة قيمتها ‪900‬‬ ‫ملي�ون دوالر ف�إن مجموع�ة إس�تثمارية‬ ‫بقيادة «سيرتيريس إنترناشيونال بانك»‬ ‫ستقاسم بنك «أمريكان إكسبريس» ملكية‬ ‫وحدة خدمات الس�ياحة والسفر التابعة‬ ‫له‪ ،‬وهي «غلوبال بيزنس ترافل»‪.‬‬ ‫وحتتاج الصفقة إلى موافقة الس�طات‬

‫وم�ن ناحي�ة ُاخ�رى تق�دم أقط�اب امل�ال‬ ‫األكراد للمس�اعدة في زيادة الس�يولة‪ ،‬ومن‬ ‫بينه�م مؤس�س ش�ركة «آسياس�ل» خلدمات‬ ‫الهاتف احملمول الذي أقرض بنوكا في مدينة‬ ‫السليمانية ‪ 15‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ويأم�ل البع�ض ف�ي أن تدف�ع األزم�ة‬ ‫حكومة كردس�تان إلى تغيي�ر عادات اإلنفاق‬ ‫وممارسات التوظيف‪.‬‬ ‫ويهيمن احلزب الدميقراطي الكردستاني‪،‬‬ ‫ال�ذي يتزعم�ه البرزان�ي‪ ،‬ومنافس�ه ح�زب‬ ‫اإلحت�اد الوطني الكردس�تاني على الس�لطة‬ ‫منذ حصلت املنطقة على حكم ذاتي في ‪،1991‬‬ ‫ووظف�ا آالف األش�خاص ف�ي القط�اع الع�ام‬ ‫املتضخم بالفعل لتشديد قبضتهما‪.‬‬ ‫وق�ال بلال وه�اب‪ ،‬الباحث ف�ي اجلامعة‬ ‫األمريكي�ة ف�ي الع�راق‪ ،‬ان الوض�ع القائم ال‬ ‫ميك�ن إس�تمراره‪ ،‬مضيف�ا ان�ه إذا ل�م تن�وع‬ ‫حكومة كردس�تان إقتصاده�ا وموظفيها فقد‬ ‫تتعرض حلالة من عدم اإلستقرار اإلقتصادي‬ ‫واإلضطرابات الشعبية‪.‬‬

‫■ املنامة ‪ -‬رويترز‪ :‬يشارك ما يزيد على ‪ 100‬شركة في‬ ‫املعرض العربي الس�نوي لآلليات الهندسية في البحرين‬ ‫الذي افتت�ح أم�س األول مبركز املؤمت�رات واملعارض في‬ ‫الس�نابس‪ .‬يضم املعرض شركات محلية وأجنبية إلنتاج‬ ‫وتوزيع املع�دات الهندس�ية والكهربائي�ة ونظم الصرف‬ ‫ومعاجلة املياه والتكييف والتبريد والتهوية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقال ش�يجو جوزيف‪ُ ،‬منظم املعرض «لدينا هذا العام‬ ‫ف�ي املع�رض العرب�ي لآلليات الهندس�ية ‪ 2014‬ع�دد ‪110‬‬ ‫عارضين م�ن مختلف ال�دول‪ .‬قراب�ة ‪ 400‬عالم�ة جتارية‬ ‫تش�ارك‪ .‬أعتق�د أنن�ا نالق�ي إقب�اال أكب�ر ه�ذا الع�ام م�ن‬ ‫العارضني ومن الزائرين»‪.‬‬ ‫وذكرت وكال�ة أنباء البحرين في موقعه�ا اإللكتروني‬ ‫أن املع�رض يه�دف «إل�ى اس�تقطاب أفض�ل املوردي�ن‬ ‫واملس�اهمني بفعالي�ة في مج�ال البن�اء والتعمي�ر للبنية‬

‫التحتية واملنشآت العامة واحلكومية»‪.‬‬ ‫وق�ال ع�ادل س�ليمان احلمي�د‪ ،‬م�ن ش�ركة «أرامك�و»‬ ‫الس�عودية خلال جولت�ه ف�ي املع�رض إن�ه أفض�ل م�ن‬ ‫املع�رض املماثل الذي يُ قام في مدينة الظهران الس�عودية‬ ‫ألن معظ�م الصانعين املوجودين في مع�رض البحرين ال‬ ‫يشاركون في معرض الظهران‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي املوق�ع اإللكتروت�ي للمع�رض أن تقني�ات‬ ‫الطاقة املستدامة والنظيفة هي مستقبل البناء والتعمير‪.‬‬ ‫وق�ال على احللوج�ي‪ ،‬العضو املنتدب لش�ركة احللوجي‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬ان ش�ركته تع�رض بضائعه�ا اجلدي�دة ومن‬ ‫ضمنها ألواح جتميع الطاقة الشمسية‪.‬‬ ‫وتعق�د على هام�ش املعرض الذي يس�تمر ثالث�ة أيام‬ ‫مجموع�ة م�ن الن�دوات وورش العم�ل ملناقش�ة أح�دث‬ ‫التقنيات في مجال البناء والتشييد‪.‬‬

‫العراق يصادق على مناقصات‬ ‫لتطوير الصناعة النفطية والكهربائية‬

‫جهاز قطر لإلستثمار يشارك «أمريكان اكسبريس»‬ ‫في شراء نصف أسهم شركة «غلوبال بيزنس ترافل»‬ ‫الرقابية األمريكية‪ .‬وأعرب بنك «أمريكان‬ ‫إكسبريس» عن أمله في إمتام الصفقة في‬ ‫وقت الحق من العام احلالي‪.‬‬ ‫وإلى جانب جهاز قطر لإلستثمار‪ ،‬فإن‬ ‫قائمة املس�تثمرين اآلخرين في املش�روع‬ ‫تض�م بنك «س�يرتيريس» وش�ركة «بالك‬ ‫روك» األمريكيين وش�ركة «ماك�واري‬ ‫كابيتال» من ُاستراليا‪.‬‬ ‫وشدد «أمريكان إكسبريس» في إعالنه‬ ‫عن الصفقة على أن عمالئه من املسافرين‬ ‫العاديين وحمل�ة بطاقات اإلئتم�ان التي‬ ‫يصدرها ليس�وا ج�زءا م�ن الصفقة‪ ،‬وأن‬ ‫املش�روع اجلدي�د س�يواصل إس�تخدام‬ ‫عالمة «أمريكان إكسبريس» التجارية‪.‬‬ ‫وفي الدوحة قال أحمد السيد‪ ،‬الرئيس‬

‫االدخار أو السرقة‬

‫إنطالق املعرض العربي الثالث‬ ‫لآلليات الهندسية في البحرين‬

‫إرتفاع احتياطيات األردن من العمالت األجنبية‬ ‫حوال�ي ‪ ٪25‬من الناجت احمللي اإلجمالي‪،‬‬ ‫حي�ث يس�تورد ُ‬ ‫االردن احتياجات�ه م�ن‬ ‫النف�ط اخل�ام واملش�تقات النفطي�ة م�ن‬ ‫اخلارج باألسعار العاملية‪.‬‬ ‫ومن�ذ إن�دالع األزم�ة الس�ورية‪ ،‬زادت‬ ‫معان�اة اإلقتص�اد ُ‬ ‫االردني نتيج�ة لتدفق‬ ‫اعداد كبيرة من الالجئني الس�وريني على‬ ‫ُ‬ ‫االردن‪ ،‬تق�دره الس�لطات بحوال�ي ‪1.5‬‬ ‫مليون الجئ‪ ،‬منهم ‪ 600‬ألف مسجلني لدى‬ ‫وكاالت اإلغاثة الدولية‪.‬‬ ‫وق�ال ُ‬ ‫االردن مؤخ�را إن�ه يحت�اج إلى‬ ‫حوالي ‪ 4.1‬مليار دوالر‪ ،‬لتلبية احتياجات‬ ‫اجملتمع�ات احمللي�ة املس�تضيفة لالجئين‬ ‫الس�وريني‪ ،‬ولإلنف�اق عل�ى اخلدم�ات‬ ‫األساس�ية كالصح�ة والتعلي�م واملي�اه‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬إضاف�ة إل�ى متطلب�ات ُاخ�رى‬ ‫كالنواحي األمنية‪.‬‬

‫وتبح�ث املنطقة عن س�بل لتحقي�ق مزيد‬ ‫من الدخل وخفض اإلنفاق‪ ،‬فضال عن مصادر‬ ‫بديلة للتمويل في اخلارج‪.‬‬ ‫وق�ال س�ندي ان احلكوم�ة ب�دأت تدرس‬ ‫مناذج متويل مختلفة مثل القروض ومشاركة‬ ‫القطاع اخلاص‪ ،‬مضيفا أن حكومة كردستان‬ ‫جت�ري محادثات مع بن�وك أجنبية حتى قبل‬ ‫أن تخفض بغداد امليزانية‪.‬‬

‫وما زالت املشاعر القومية الكردية ‪ -‬التي‬ ‫أججته�ا ح�وادث القت�ل اجلماع�ي على يدي‬ ‫صدام حسين في املاضي ‪ -‬ق�ادرة على جمع‬ ‫األك�راد‪ ،‬كما تبني هذا الش�هر عند إعادة دفن‬ ‫‪ 93‬كرديا إستخرجت بقاياهم من قبر جماعي‬ ‫ف�ي الصح�راء ف�ي جن�وب الع�راق الع�ام‬ ‫املاضي‪ .‬وقتل معظمه�م رميا بالرصاص على‬ ‫أي�دي فرق اإلعدام في إطار حملة صدام لقمع‬ ‫األكراد‪.‬‬ ‫وقال البرزاني في مراسم الدفن إن الشعب‬ ‫الكردي لم يقدم كل هذه التضحيات ليخضع‬ ‫لإلضطه�اد واحلكم اإلس�تبدادي م�ن جديد‪،‬‬ ‫مضيف�ا أن الوق�ت ح�ان إلع�ادة النظ�ر ف�ي‬ ‫العالقات مع العراق‪ .‬وتابع أنه إذا اس�تمرت‬ ‫الس�لطات في بغداد في معامل�ة األكراد بهذه‬ ‫الطريقة فسيتخذون موقفا ال يتوقعه أحد‪.‬‬ ‫وجتمع حش�د صغير أمام البرملان الكردي‬ ‫ُ‬ ‫االس�بوع املاض�ي مرددي�ن هتاف�ات تص�ف‬ ‫املالكي بأنه طاغية‪.‬‬ ‫لكن كثيرا من األكراد يقولون إن زعماءهم‬ ‫يتحمل�ون جانب�ا م�ن املس�ؤولية ع�ن أزم�ة‬ ‫امليزاني�ة‪ ،‬الت�ي أع�ادت تركيز األنظ�ار على‬ ‫التعاملات البعي�دة ع�ن الش�فافية عل�ى‬ ‫والفساد في كردس�تان‪ ،‬والذي وصفه تقرير‬ ‫ل�وزارة اخلارجي�ة االمريكي�ة مؤخ�را بأن�ه‬ ‫«متفش ومستشر»‪.‬‬ ‫وق�ال تاج�ر للذهب ف�ي أربيل طل�ب عدم‬ ‫نش�ر اس�مه «أين ذه�ب املال؟ ال أح�د يعرف‪.‬‬ ‫إما أنه�م يدخرونه لي�وم اإلس�تقالل أو انهم‬ ‫يسرقونه‪».‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 1164‬دينارا عراقيا)‪.‬‬

‫التنفيذي جلهاز قطر لإلستثمار إن اجلهاز‬ ‫«سعيد بالش�روط التي مت التوصل إليها‪،‬‬ ‫ويتطل�ع إل�ى أن تك�ون ج�زءا م�ن عملية‬ ‫عاملية حقيقية»‪.‬‬ ‫وتأتي ه�ذه الصفق�ة في الوق�ت الذي‬ ‫يشهد فيه قطاع السياحة العاملي تغييرات‬ ‫واسعة بس�بب اإلنترنت‪ .‬وذكر «أمريكان‬ ‫إكس�بريس» أن�ه يعت�زم إس�تخدام جزء‬ ‫كبي�ر من حصيل�ة الصفق�ة في مب�ادرات‬ ‫لتعزيز منو نشاطه‪.‬‬ ‫يذك�ر أن قط�اع خدم�ات الس�ياحة‬ ‫والس�فر في «أمريكان إكس�بريس» يضم‬ ‫حوال�ي ‪ 14‬أل�ف موظف يعمل�ون في ‪139‬‬ ‫دولة ويدير جت�ارة تبلغ حوالي ‪ 19‬مليار‬ ‫دوالر سنويا‪.‬‬

‫■ بغ��داد ‪ -‬د ب أ‪ :‬صادق��ت احلكوم��ة العراقية‬ ‫أمس الثالثاء على إحالة مناقصات في مجال تطوير‬ ‫الصناع��ة النفطي��ة وبن��اء محط��ات إلنت��اج الطاقة‬ ‫الكهربائية إلى شركات فرنسية وصينية ويابانية‪.‬‬ ‫وذكر بيان للحكومة العراقية بعد إختتام جلستها‬ ‫ُ‬ ‫االس��بوعية أنه مت إقرار توصية جلنة شؤون الطاقة‬ ‫في احلكومة بشأن ترسية مناقصة تصميم وجتهيز‬ ‫وتش��ييد محطة التوليد الكهربائية حلقل الزبير على‬ ‫شركة «إلستوم» الفرنسية بقيمة تتجاوز ‪ 583‬مليون‬ ‫دوالر وبفترة تنفيذ مدتها ‪ 27‬ش��هرا‪ .‬ومتت الترسية‬ ‫على أس��اس اوط��أ األس��عار املطابق��ة للمواصفات‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫كما أوص��ت احلكومة بترس��ية مناقص��ة تأهيل‬

‫اجملمع النفطي القدمي وإنشاء مجمع جديد من خالل‬ ‫عقد تراخيص حقول ميس��ان الى ش��ركة «كوس��ا»‬ ‫الصيني��ة بكلفة ‪ 432.8‬ملي��ون دوالر وبفت��رة تنفيذ‬ ‫مدتها ‪ 19‬ش��هرا‪ ،‬وقبول القرض املقدم من احلكومة‬ ‫اليابانية الى جمهورية العراق بش��روط ميس��رة من‬ ‫خ�لال الوكال��ة الياباني��ة للتعاون الدول��ي‪ ،‬ومببلغ‬ ‫مقداره ‪ 210‬ماليني دوالر على مدى ‪ 15‬س��نة وبفترة‬ ‫سماح ‪ 5‬سنوات وبسعر فائدة‪ ٪0.8‬سنويا‪.‬‬ ‫كما أوصت بقب��ول العرض املقدم لتأهيل الوحدة‬ ‫الرابع��ة في محط��ة كهرباء احلارثة من قبل ش��ركة‬ ‫«ميتسوبيش��ي» اليابانية بقيم��ة ‪ 153‬دوالر مبوجب‬ ‫الق��رض املذك��ور كونه��ا الش��ركة املصنع��ة ملعدات‬ ‫محطة كهرباء احلارثة احلرارية سابقا‪.‬‬

‫رئيس الوزراء‪ :‬أضرار األزمة السورية جتاوزت ‪ 31‬مليار دوالر‬ ‫■ دمش��ق ‪ -‬أ ف ب‪ :‬جت��اوزت‬ ‫أضرار األزمة السورية املستمرة منذ‬ ‫ثالثة أع��وام عتب��ة ‪ 31‬ملي��ار دوالر‪،‬‬ ‫بحس��ب تصريحات أدلى بها رئيس‬ ‫ال��وزراء وائ��ل احللق��ي لصحيف��ة‬ ‫سورية نشرت أمس الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال احللقي لصحيف��ة (البعث)‬ ‫الناطق��ة بإس��م احل��زب احلاكم ان‬ ‫«حجم األضرار املقدرة جراء احلرب‬ ‫الكبرى على س��وريا وص��ل إلى ‪4.7‬‬ ‫تريليونات ليرة س��ورية (‪ 31.3‬مليار‬

‫دوالر اميركي)»‪.‬‬ ‫ويقارب ه��ذا الرقم إجمالي الناجت‬ ‫احملل��ي لس��وريا الذي قدرت��ه وحدة‬ ‫البح��وث اإلقتصادي��ة ف��ي مجل��ة‬ ‫(إيكونومس��ت) ب��ـ‪ 34‬ملي��ار دوالر‬ ‫للعام احلالي‪.‬‬ ‫وكان عم��ر غالوجن��ي‪ ،‬نائ��ب‬ ‫رئي��س مجل��س ال��وزراء لش��ؤون‬ ‫اخلدمات وزي��ر اإلدارة احمللية‪ ،‬أفاد‬ ‫ف��ي منتص��ف كان��ون الثاني‪/‬يناير‬ ‫املاض��ي ان إجمال��ي قيم��ة األضرار‬

‫حتى نهاي��ة الع��ام ‪ 2013‬بلغت ‪21.6‬‬ ‫ملي��ار دوالر‪ ،‬قائ�لا ان «ه��ذا الرق��م‬ ‫ف��ي تصاعد نتيج��ة عملي��ات اجلرد‬ ‫املستمرة لألضرار»‪.‬‬ ‫وأوض��ح احللق��ي ان احلكوم��ة‬ ‫رصدت مبلغ «‪ 50‬مليار ليرة س��ورية‬ ‫(‪ 334‬ملي��ون دوالر) لتعوي��ض‬ ‫االضرار»‪ ،‬أي بزيادة عش��رين مليارا‬ ‫عن العام املاضي‪.‬‬ ‫واش��ار رئي��س الوزراء الس��وري‬ ‫إل��ى ان «أولوي��ات احلكوم��ة تصب‬

‫خ�لال املرحل��ة احلالية ف��ي حتقيق‬ ‫األمن واإلس��تقرار من خ�لال تأمني‬ ‫عوام��ل الصم��ود لقواتن��ا املس��لحة‬ ‫ف��ي حربها ض��د اإلره��اب»‪ ،‬اضافة‬ ‫إلى «تأمني متطلبات صمود ش��عبنا‬ ‫في وجه احلرب الكوني��ة عبر توفير‬ ‫كاف��ة الس��لع وامل��واد األساس��ية‬ ‫وتوفر مخازين كبيرة»‪ .‬واكد «وجود‬ ‫مخازي��ن م��ن القم��ح تس��د حاج��ة‬ ‫القط��ر ملدة عام»‪ .‬ولف��ت احللقي إلى‬ ‫ان «كتل��ة الروات��ب التي يت��م دفعها‬

‫ً‬ ‫س��نويا تصل إل��ى ‪ 609‬مليارات ليرة‬ ‫سورية (أربع مليارات دوالر)»‪ ،‬وأن‬ ‫احلكوم��ة تدف��ع «‪ 300‬ملي��ون دوالر‬ ‫ً‬ ‫شهريا لش��راء املش��تقات النفطية»‪،‬‬ ‫وأن ‪ 65‬في املئة م��ن حاجات الطاقة‬ ‫الكهربائية «ملباة»‪.‬‬ ‫ويفي��د خب��راء إقتصادي��ون ان‬ ‫اإلقتص��اد الس��وري حت��ول إل��ى‬ ‫إقتص��اد ح��رب من��ذ إن��دالع األزمة‬ ‫ف��ي الب�لاد منتص��ف آذار‪/‬م��ارس‬ ‫‪ ،2011‬وبات��ت األولوي��ة لتأم�ين‬

‫املواد األساس��ية كالوق��ود والغذاء‪،‬‬ ‫وس��ط تراجع في نش��اط العديد من‬ ‫القطاعات اإلنتاجية‪.‬‬ ‫إال ان ه��ذا اإلقتص��اد تف��ادى‬ ‫اإلنهيار رغم العقوب��ات الغربية على‬ ‫تصدي��ر النف��ط ال��ذي كان يش��كل‬ ‫مص��در الدخل االساس��ي للحكومة‪،‬‬ ‫وذلك بفضل عوامل عدة أبرزها دعم‬ ‫حليفتيه روس��يا وإيران‪ ،‬واس��تقرار‬ ‫س��عر ص��رف اللي��رة الس��ورية رغم‬ ‫فقدانها ثالثة أرباع قيمتها‪.‬‬

‫سهم «إعمار» يدعم بورصة دبي ‪...‬واخملاوف بشأن أسعار النفط تهبط بالسوق السعودية‬ ‫■ رويترز‪ :‬إخترق س�هم «إعم�ار» العقارية‬ ‫مس�توى مقاوم�ة فني�ة مهم�ا ليرف�ع مؤش�ر‬ ‫بورص�ة دبي أم�س الثالث�اء للجلس�ة الثالثة‬ ‫عل�ى التوال�ي‪ ،‬بينم�ا صعدت معظم األس�واق‬ ‫اخلليجية بدعم إنحس�ار اخمل�اوف العاملية من‬ ‫األزمة ُ‬ ‫االوكرانية‪.‬‬ ‫وقف�ز س�هم «إعمار» ‪ 5.4‬ف�ي املئة إل�ى ‪9.75‬‬ ‫درهم‪ ،‬وس�ط أعلى حجم ت�داول له منذ أبريل‪/‬‬ ‫نيس�ان ‪ ،2012‬مؤكدا إجتياز مس�توى املقاومة‬ ‫‪ 9.20-9.16‬درهم‪ ،‬وه�و الذروة التي بلغها في‬ ‫فبراير‪/‬شباط ومارس‪/‬آذار‪.‬‬ ‫ويرتف�ع س�هم الش�ركة من�ذ أن أعلن�ت ف�ي‬ ‫مطلع األس�بوع عن توزيع�ات أرباح أعلى لعام‬ ‫‪ ،2013‬وخط�ة إلدراج وحدته�ا ملراكز التس�وق‬ ‫ف�ي البورصة‪ .‬وواصل الس�هم الصع�ود أمس‬ ‫الثالث�اء عندما نقل�ت مجلة عن محم�د العبار‪،‬‬ ‫رئي�س مجل�س اإلدارة‪ ،‬قول�ه ف�ي مقابل�ة انه‬ ‫سيتم إدراج الوحدة في بورصتي دبي ولندن‪،‬‬ ‫وان الش�ركة ته�دف إلمت�ام تلك اخلط�وة قبل‬ ‫نهاية يونيو‪/‬حزيران‪.‬‬

‫وبحس�ب ش�ركة أبوظبي الوطن�ي لألوراق‬ ‫املالية يواجه الس�هم مقاوم�ة جديدة عند ‪9.75‬‬ ‫دره�م‪ ،‬ث�م عن�د ‪ 10.50‬دره�م‪ .‬وكتب�ت ش�ركة‬ ‫السمس�رة ف�ي مذك�رة «إخت�راق املس�توى‬ ‫‪ 10.60‬درهم س�يوقد ش�رارة مزيد من عمليات‬ ‫الش�راء ليتجه ص�وب ‪ 15-12‬درهما في املدى‬ ‫الطويل»‪.‬‬ ‫وتش�ير تقدي�رات كثي�ر من احملللين إلى أن‬ ‫القيم�ة العادلة لس�هم «إعمار» تتجاوز عش�رة‬ ‫دراهم‪ .‬وقالت شركة «مباشر تداول» لألبحاث‬ ‫أم�س انها أع�ادت إدراج الس�هم عل�ى قائمتها‬ ‫لألس�هم املفضلة في املنطقة‪ ،‬وان إدراج وحدة‬ ‫التجزئ�ة ف�ي البورص�ة س�يرفع صاف�ي قيمة‬ ‫ُاصول الش�ركة نحو ‪ 30‬في املئ�ة إلى ‪ 12‬درهما‬ ‫للسهم‪.‬‬ ‫وإرتف�ع مؤش�ر دب�ي ‪ 2.7‬في املئ�ة إلى ‪4234‬‬ ‫نقطة‪ .‬ويواجه املؤش�ر مقاوم�ة فنية عند ‪4242‬‬ ‫و‪ 4255‬نقطة‪ ،‬حيث ذروة فبراير ومارس‪.‬‬ ‫وش�ملت املكاس�ب أس�هما أخ�رى ف�ي قطاع‬ ‫العقارات‪ ،‬منها س�هم ش�ركة «أرابتك» لإلنشاء‬

‫الذي ارتفع ‪ 2.5‬في املئة مع مراهنة املستثمرين‬ ‫عل�ى إعلان الش�ركة نتائ�ج مالي�ة قوي�ة‬ ‫وتوزيعات أرباح س�خية قب�ل اجتماع مجلس‬ ‫إدارتها أمس‪.‬‬ ‫وقال�ت الش�ركة ف�ي وق�ت الح�ق ان دخلها‬ ‫ف�ي الربع األخير من الع�ام املاضي زاد أكثر من‬ ‫ثالث�ة أمثال إلى ‪ 122‬مليون درهم (‪ 33.2‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬وإقترحت توزيعات نقدية نس�بتها ‪10‬‬ ‫ف�ي املئة لع�ام ‪ ،2013‬إل�ى جانب إصدار أس�هم‬ ‫مجاني�ة بواقع ‪ 30‬ف�ي املئة‪ .‬ولم تقدم الش�ركة‬ ‫أي توزيعات عن عام ‪.2012‬‬ ‫وبلغ متوسط توقعات احملللني ألرباح الربع‬ ‫األخير ‪ 79.50‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وفي أبوظبي زاد املؤش�ر العام للس�وق ‪0.5‬‬ ‫ف�ي املئة‪ ،‬مدعوما إلى حد كبي�ر بقطاع البنوك‪.‬‬ ‫وقفز س�هم بنك أبوظبي التج�اري ‪ -‬الذي قال‬ ‫األس�بوع املاض�ي إنه س�يواصل إعادة ش�راء‬ ‫األسهم ‪ 1.5 -‬في املئة‪.‬‬ ‫وفي قطر قفز س�هم البن�ك التجاري القطري‬ ‫‪ 16.4‬في املئة‪ ،‬بعد اإلعالن عن توزيعات نقدية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫بواقع ‪ 20‬في املئة وإصدار أس�هم مجانية مساء‬ ‫أمس األول‪.‬‬ ‫وأضاف املؤشر القطري ‪ 0.2‬في املئة مدعوما‬ ‫أيضا بس�هم ش�ركة اخلليج الدولية للخدمات‪،‬‬ ‫الذي ارتفع بقوة للجلسة الثانية على التوالي‪.‬‬ ‫وصع�د الس�هم ‪ 7.1‬في املئة رغم أن الش�ركة لم‬ ‫تص�در أي إعالنات مهم�ة في اآلون�ة األخيرة‪.‬‬ ‫وقال متعاملون إن احلافز وراء ش�راء الس�هم‬ ‫ليس واضحا‪.‬‬ ‫وخس�ر س�هم ش�ركة نور لإلس�تثمار املالي‬ ‫الكويتية ‪ 1.7‬ف�ي املئة أخرى‪ ،‬عقب هبوطه ‪4.8‬‬ ‫في املئة أمس األول بعد أن عرقل البنك املركزي‬ ‫الباكس�تاني بيع حصتها في بن�ك ميزان الذي‬ ‫يتخذ من كراتشي مقرا له‪ .‬غير أن مؤشر سوق‬ ‫الكويت زاد ‪ 0.7‬في املئة‪.‬‬ ‫وكان�ت البورص�ة الس�عودية هي اخلاس�ر‬ ‫الوحي�د في منطقة اخللي�ج إذ تراجعت ‪ 0.4‬في‬ ‫املئة وس�ط حجم ت�داول فوق املتوس�ط‪ .‬وقال‬ ‫سباس�تيان حنني مدير احملافظ لدى املس�تثمر‬ ‫الوطني «أعتقد أن ذلك له صلة بأسعار النفط»‪.‬‬

‫وتراج�ع س�عر خ�ام برنت أكث�ر م�ن دوالرين‬ ‫للبرمي�ل أم�س األول م�ع مراهنة املس�تثمرين‬ ‫على أن األزمة ُ‬ ‫االوكرانية لن تتسبب في توقف‬ ‫إم�دادات النفط الروس�ية‪ .‬ونزل مؤش�ر قطاع‬ ‫البتروكيماويات السعودي ‪ 0.6‬في املئة‪.‬‬ ‫وفيم�ا يلي مس�تويات إغالق املؤش�رات في‬ ‫املنطقة‪:‬‬ ‫في دبي إرتفع املؤش�ر ‪ 2.7‬في املئة إلى ‪4234‬‬ ‫نقط�ة‪ .‬كم�ا إرتفع مؤش�ر أبوظب�ي ‪ 0.5‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 4848‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤشر القطري ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪11419‬‬ ‫نقطة‪ .‬كما زاد املؤش�ر الكويتي ‪ 0.7‬في املئة إلى‬ ‫‪ 7458‬نقطة‪.‬‬ ‫العمان�ي ‪ 0.3‬ف�ي املئ�ة إلى‬ ‫وصع�د املؤش�ر ُ‬ ‫‪ 7018‬نقطة‪ .‬كما صعد املؤشر البحريني ‪ 0.2‬في‬ ‫املئة إلى ‪ 1374‬نقطة‪.‬‬ ‫وتراجع املؤش�ر الس�عودي ‪ 0.4‬في املئة إلى‬ ‫‪ 9332‬نقطة‪.‬‬ ‫وف�ي مص�ر تق�دم املؤش�ر ‪ 0.4‬ف�ي املئ�ة إلى‬ ‫‪ 8197‬نقطة‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫البنك املركزي الروسي‪ :‬لن نفرض قيودا على حركة رؤوس األموال‬ ‫■ موسكو ‪ -‬رويترز‪ :‬قال البنك املركزي‬ ‫الروس��ي أم��س الثالث��اء إن روس��يا ل��ن‬ ‫تف��رض قيودا على حرك��ة رؤوس األموال‪،‬‬ ‫مم��ا يقلص اخمل��اوف من إس��تحداث قيود‬ ‫للحد من نزوح رأس املال الذي تس��ارع منذ‬ ‫س��يطرت قوات روس��ية على منطق��ة القرم‬ ‫ُ‬ ‫االوكرانية‪.‬‬ ‫وم��ن املتوق��ع أن يؤدي متس��ك الرئيس‬ ‫فالدميير بوت�ين مبا يقول إنه حق روس��يا‬ ‫في التدخل ف��ي ُاوكرانيا وض��م القرم إلى‬ ‫ن��زوح تدفقات صافي��ة ب�ين ‪ 50‬و‪ 70‬مليار‬ ‫دوالر في الرب��ع األول من العام‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫‪ 63‬مليار دوالر في العام املاضي بأكمله‪.‬‬ ‫وأصب��ح تقيي��د التدفقات النقدي��ة أكثر‬ ‫قب��وال‪ ،‬ف��ي أعق��اب األزم��ة املالي��ة لعامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ ،2009‬كأداة ضرورية أحيانا إلدارة‬ ‫اإلستقرار املالي‪ ،‬بعد أن كان ينظر إليه كقيد‬ ‫مضر على األسواق املفتوحة‪.‬‬ ‫لك��ن البن��ك املرك��زي الروس��ي ق��ال ان‬

‫سياس��ته النقدي��ة احلالية قوي��ة مبا يكفي‬ ‫لتحقيق اإلس��تقرار املالي‪ ،‬وأن فرض قيود‬ ‫رأسمالية غير مطروح‪.‬‬ ‫وأبل��غ البن��ك رويترز ف��ي بي��ان بالبريد‬ ‫اإللكترون��ي «ال ي��درس بن��ك روس��يا ف��ي‬ ‫الوق��ت احلال��ي ف��رض إج��راءات لتقيي��د‬ ‫حرك��ة رأس امل��ال‪ .‬اإلج��راءات املتخذة من‬ ‫بنك روسيا في إطار سياسة سعر الصرف‬ ‫تس��اعد في إحتواء التذبذب��ات الزائدة في‬ ‫الس��عر‪ ،‬ومن ثم حتول دون نشوء مخاطر‬ ‫قد تهدد اإلستقرار املالي‪».‬‬ ‫كان البنك املركزي الذي تدرج من قبل في‬ ‫السماح للروبل مبزيد من حرية احلركة‪ ،‬قد‬ ‫إضطر إلى وق��ف العملية في وقت س��ابق‬ ‫هذا الش��هر‪ ،‬وب��دأ يداف��ع عن العمل��ة التي‬ ‫فقدت أكثر من عشر قيمتها هذا العام‪.‬‬ ‫ومن ش��أن تقيي��د التدفق��ات النقدية أن‬ ‫يقلص طلب ال��روس على العمل��ة الصعبة‪،‬‬ ‫لكن��ه س��يرفع تكالي��ف االقت��راض للدولة‬

‫والشركات على حد سواء‪.‬‬ ‫وإقترض��ت وزارة املالي��ة الروس��ية‬ ‫امللي��ارات ف��ي اخل��ارج على م��دى األعوام‬ ‫القليل��ة املاضي��ة‪ .‬وتتضم��ن خط��ط العام‬ ‫احلال��ي إص��دار س��ندات دولي��ة بس��بعة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وقال أليكس��ي مويس��يف‪ ،‬نائ��ب وزير‬ ‫املالية املس��ؤول ع��ن األس��واق‪ ،‬أمس «في‬ ‫حال��ة ط��رح فك��رة كه��ذه (تقيي��د حرك��ة‬ ‫رؤوس األموال) للنقاش ف��إن وزارة املالية‬ ‫سترفضها»‪.‬‬ ‫عل��ى صعي��د آخ��ر قال��ت مس��ؤولة في‬ ‫تصريح��ات نش��رت أم��س ان روس��يا ق��د‬ ‫تؤج��ل صفق��ات خصخص��ة كبي��رة إل��ى‬ ‫النص��ف الثان��ي م��ن الع��ام‪ ،‬مم��ا يش��ير‬ ‫إل��ى األض��رار الت��ي ق��د تلحق باألس��واق‬ ‫واإلقتصاد الروس��ي جراء موقف موسكو‬ ‫بشأن ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وتعاني سوق األس��هم الروسية بالفعل‬

‫جراء تباطؤ إقتص��ادي وتراجعت تراجعا‬ ‫حادا بفعل بواعث القلق من فرض عقوبات‬ ‫صارمة على موسكو بسبب دعمها الستفتاء‬ ‫على انفصال منطقة القرم عن ُاوكرانيا‪.‬‬ ‫وقالت أولغا درغونوفا‪ ،‬مديرة مؤسسة‬ ‫إدارة ُ‬ ‫االصول احلكومية‪ ،‬أمس ان احلكومة‬ ‫قد تؤجل صفقات خصخصة كبيرة متوقعة‬ ‫في الربع الثاني‪ ،‬إذا أثرت األزمة ُ‬ ‫االوكرانية‬ ‫تأثيرا سلبيا على اإلقتصاد الروسي‪.‬‬ ‫ونقل��ت عنها وكال��ة إنترفاك��س لألنباء‬ ‫قولها «من الواض��ح أن هذا قد يحدث ‪ ..‬قد‬ ‫نقوم بها (صفقات اخلصخصة) في الربع‬ ‫الثالث وفي الربع الرابع‪».‬‬ ‫وذك��رت ش��ركة «إيروفل��وت» للطيران‬ ‫ومجموع��ة «س��وفكومفلوت» للش��حن‬ ‫البح��ري و»روس��نفت» للنفط كمرش��حني‬ ‫للخصخصة هذا العام‪ .‬ومن بني الش��ركات‬ ‫عل��ى قائم��ة اخلصخص��ة أيض��ا مجموعة‬ ‫«روستليكوم» لإلتصاالت‪.‬‬

‫وكان مسؤول روس��ي أقر للمرة األولى‬ ‫أم��س األول أن اإلقتص��اد ف��ي أزم��ة رغ��م‬ ‫محاوالت س��ابقة م��ن املس��ؤولني للتلميح‬ ‫بإمكاني��ة جت��اوز أث��ر العقوب��ات حتى مع‬ ‫تباطؤ النمو‪.‬‬ ‫ويب��دى احملللون احل��ذر‪ ،‬رغ��م إنتعاش‬ ‫األس��هم الروس��ية والروب��ل ف��ي الفت��رة‬ ‫األخي��رة‪ ،‬جت��اه توقع��ات ب��أن العقوب��ات‬ ‫الغربية ستس��تهدف األفراد فحس��ب ولن‬ ‫تتضمن إجراءات جتارية أو مالية‪.‬‬ ‫وكتب محللو بنك «كريدي س��ويس» في‬ ‫مذكرة بحثية «توقعات اإلستثمار في املدى‬ ‫الطوي��ل إلى املتوس��ط لألس��هم الروس��ية‬ ‫مازالت غير مغرية نس��بيا من وجهة نظرنا»‬ ‫مستش��هدين بتوق��ع س��لبي لنم��و أرب��اح‬ ‫السوق الروسية‪ ،‬وتوقعات ضعيفة للناجت‬ ‫احمللي اإلجمالي ومنو اإلس��تثمار‪ ،‬وفش��ل‬ ‫روسيا في إحداث حتسن ملموس في مناخ‬ ‫اإلستثمار‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫روسيا قد تطالب ُاوكرانيا بإعادة‬ ‫‪ 20‬مليار دوالر من الديون السوفييتية‬ ‫■ موسكو ‪ -‬يو بي اي‪ :‬أعلنت وزارة‬ ‫اخلارجي�ة الروس�ية أن موس�كو ق�د‬ ‫تطالب ُاوكرانيا بإع�ادة ‪ 20‬مليار دوالر‬ ‫من الديون السوفييتية‪ ،‬في حال إصرار‬ ‫كيي�ف عل�ى إع�ادة النظ�ر ف�ي تقس�يم‬ ‫ممتلكات اإلحتاد السوفييتي السابق‪.‬‬ ‫وأف�ادت قن�اة (روس�يا الي�وم) ان‬ ‫ً‬ ‫بيانا‬ ‫وزارة اخلارجية الروسية أصدرت‬ ‫أوضحت فيه ان اإلتفاقية حول تس�وية‬ ‫مس�ائل وراثة ُاصول وممتلكات اإلحتاد‬ ‫السوفييتي الس�ابق‪ ،‬ودينه اخلارجي‪،‬‬ ‫املوقعة بني روس�يا ُ‬ ‫واوكرانيا عام ‪1994‬‬ ‫واملعروف�ة ب�ـ «اإلتفاقي�ة ح�ول صيغة‬ ‫الصف�ر»‪ ،‬تن�ص عل�ى إلت�زام موس�كو‬ ‫بتس�ديد اجل�زء ُ‬ ‫االوكران�ي م�ن دي�ون‬ ‫اإلحتاد السوفييتي‪.‬‬ ‫وذكرت اخلارجية الروسية أن حصة‬ ‫ُاوكرانيا من الديون الس�وفييتية كانت‬

‫تبل�غ ‪ 6.8‬ملي�ار دوالر حلظ�ة توقي�ع‬ ‫اإلتفاقية‪ ،‬وتقدر اآلن بـ‪ 20‬مليار دوالر‪ .‬‬ ‫وأضاف�ت ان�ه «إذا رغ�ب اجلان�ب‬ ‫ُ‬ ‫االوكران�ي ف�ي مراجع�ة قضي�ة صيغ�ة‬ ‫الصف�ر ف�إن اجلان�ب الروس�ي يحتف�ظ‬ ‫بحق املطالبة بالتعويض الفوري وإعادة‬ ‫املليارات الـ‪ 20‬املذكورة لروسيا‪».‬‬ ‫وتابعت إنه بعد ذلك س�تكون روسيا‬ ‫مس�تعدة للنظ�ر ف�ي إمكاني�ة إج�راء‬ ‫مفاوض�ات م�ع ُاوكراني�ا بش�أن النقاط‬ ‫ُ‬ ‫االخرى املتعلقة بـ»صيغة الصفر»‪.‬‬ ‫ويأت�ي ذل�ك ً‬ ‫ردا عل�ى إعلان رئيس‬ ‫الوزراء ُ‬ ‫االوكراني‪ ،‬أرسني ياتسينيوك‪،‬‬ ‫ع�ن تكليف�ه اخلارجي�ة ُ‬ ‫االوكراني�ة‬ ‫بصياغ�ة «موق�ف قانون�ي م�ن حماي�ة‬ ‫مصال�ح البلاد فيم�ا يتعل�ق بتقس�يم‬ ‫ُاصول وممتل�كات اإلحتاد الس�وفييتي‬ ‫السابق»‪.‬‬

‫ماذا متثل منطقة القرم لروسيا‪ :‬هل هي موقع سياحي أم مصدر للغاز أم نفقات ال حصر لها؟‬ ‫■ موس�كو ‪ -‬رويترز‪ :‬القرم س�تحل‬ ‫مح�ل مص�ر كموق�ع ج�اذب للس�ياح‬ ‫ال�روس‪ ،‬وإحتياطياته�ا البحري�ة م�ن‬ ‫النفط والغاز س�تعزز وضع روسيا على‬ ‫رأس الدول املنتجة للطاقة‪ ،‬ومنتجعاتها‬ ‫الصحي�ة س�تنعش الق�وى العامل�ة في‬ ‫القط�اع الع�ام‪ ...‬أو على األق�ل هذه هي‬ ‫الص�ورة التي تقدم روس�يا فيه�ا القرم‬ ‫إلى مواطنيها‪.‬‬ ‫ويأم�ل كثيرون ف�ي روس�يا أال يعود‬ ‫ضم الق�رم إلى بالده�م إال بالنف�ع‪ ،‬وأن‬ ‫يُ تي�ح فرص�ة لإلحتف�ال «بع�ودة ج�زء‬ ‫م�ن الوط�ن إلى حض�ن الوط�ن الكبير»‬ ‫بالنس�بة إل�ى ما يزي�د عل�ى املليون من‬ ‫«األش�قاء» ال�روس الذي�ن يعيش�ون‬ ‫ف�ي املنطق�ة من�ذ أن ُنقل�ت تبعيته�ا إلى‬ ‫ُاوكرانيا قبل ‪ 60‬عاما‪.‬‬ ‫لك�ن الف�رح الذي ش�عروا ب�ه عندما‬ ‫وافق�ت أغلبي�ة كبي�رة من س�كان القرم‬ ‫على اإلنضمام إلى روس�يا في إس�تفتاء‬ ‫األح�د املاض�ي ق�د يذه�ب جان�ب م�ن‬ ‫بريقه عندما يحني وقت القرارات املالية‬ ‫الصعب�ة الالزم�ة لدعم إقتص�اد املنطقة‬ ‫ال�ذي يعتم�د عل�ى ُاوكراني�ا ف�ي توفير‬ ‫الطاقة واملاء والغذاء‪.‬‬ ‫وإمتن�ع النائ�ب ليونيد سلوتس�كي‪،‬‬ ‫وهو من أش�د مؤي�دي املوقف الروس�ي‬ ‫بخص�وص ُاوكراني�ا‪ ،‬ع�ن اخلوض في‬ ‫مش�اكل إنضم�ام املنطق�ة الت�ي تض�م‬ ‫مليون�ي نس�مة إل�ى روس�يا اإلحتادية‬ ‫مفضال التركيز على فوائد اإلنضمام‪.‬‬ ‫وق�ال متحدث�ا م�ن العاصم�ة‬

‫س�يمفروبول «أكب�ر املس�تفيدين‪ ...‬ه�م‬ ‫بس�طاء الن�اس‪ ..‬أه�ل القرم البس�طاء‬ ‫الذي�ن يختلف�ون اآلن متام�ا بوجوههم‬ ‫املش�رقة وهم يقبلون بطاق�ات اإلقتراع‬ ‫عمن كنت أراهم قبل ُاسبوعني‪».‬‬ ‫وأضاف في مقابلة إذاعية أمس األول‬ ‫«الناس سعداء‪ ...‬فهم يحظون باحلماية‬ ‫وس�يعودون إل�ى البل�د ال�ذي كان�وا‬ ‫يري�دون عل�ى م�دى اجليلين األخيرين‬ ‫عل�ى األقل أن يكونوا ج�زءا منه وأخيرا‬ ‫ألن احلقيق�ة التاريخي�ة‪ ..‬ه�ذه العدالة‬ ‫التاريخية ستسود‪».‬‬ ‫ويلغ�ي م�ا يعتبرون�ه «عدال�ة‬ ‫تاريخي�ة» ق�رار الزعي�م الس�وفيتي‬ ‫نيكيتا خروتشوف نقل تبعية القرم إلى‬ ‫ُاوكرانيا عام ‪ ،1954‬كما يعيد إلى روسيا‬ ‫منطق�ة لقض�اء العطلات كان العم�ال‬ ‫رس�لون إليها‬ ‫الصناعي�ون الس�وفيت يُ َ‬ ‫ليج�ددوا حيويته�م بإستنش�اق ه�واء‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫وبع�د أن ق�رر برمل�ان الق�رم ف�ي‬ ‫تصوي�ت أج�ري أم�س األول تأمي�م‬ ‫ش�ركة الطاق�ة الرئيس�ية ف�ي املنطق�ة‬ ‫«كورنومورنفتوغ�از» قد تكون روس�يا‬ ‫ف�ي مرك�ز تفاوض�ي أق�وى ميكنه�ا م�ن‬ ‫إنت�زاع حق�وق التنقيب ع�ن الطاقة في‬ ‫البحر وف�ي الرصيف الق�اري في البحر‬ ‫األسود‪.‬‬ ‫وتداع�ب نتيج�ة إس�تفتاء الق�رم‬ ‫املش�اعر الروس�ية بخص�وص ش�به‬ ‫اجلزي�رة‪ ،‬لك�ن ال أح�د تقريب�ا يفكر في‬ ‫املبال�غ الت�ي ق�د تل�زم لوض�ع املنطق�ة‪،‬‬

‫الت�ي تعان�ي م�ن تده�ور حال�ة فنادقها‬ ‫وتدني اخلدمات وتضخم اإلقتصاد غير‬ ‫الرسمي‪ ،‬على قدميها‪.‬‬ ‫والق�رم منطق�ة خصب�ة معروف�ة‬ ‫بالش�وارع الت�ي يحفه�ا النخي�ل عل�ى‬ ‫طول ش�اطئ البحر وبتاللها الصخرية‪.‬‬ ‫ولكنه�ا تعي�ش عل�ى الدع�م‪ ،‬وتعتم�د‬ ‫عل�ى ُاوكرانيا في توفي�ر ‪ 85‬في املئة من‬ ‫حاجته�ا من الكهرب�اء و‪ 90‬ف�ي املئة من‬ ‫مياه الشرب وقسط كبير من غذائها‪.‬‬ ‫وتفي�د حس�ابات كارن فارتابيتوف‪،‬‬ ‫وهي محللة في مؤسس�ة «ستاندارد آند‬ ‫ب�ورز» للتصنيف اإلئتماني أن موس�كو‬ ‫س�تحتاج إل�ى دف�ع ‪ 38‬مليار روب�ل (ما‬ ‫يزي�د قليال على مليار دوالر) في الس�نة‬ ‫للوص�ول بنصي�ب الف�رد م�ن إي�رادات‬ ‫امليزانية في القرم إلى املس�توى في أفقر‬ ‫مناطق روس�يا‪ ،‬مثل أوس�يتيا الشمالية‬ ‫وكباردينو بلكاريا في شمال القوقاز‪.‬‬ ‫كما سيعني ضم املنطقة رفع معاشات‬ ‫التقاع�د لنح�و ‪ 560‬ألفا م�ن املتقاعدين‪،‬‬ ‫من ‪ 150‬دوالرا ش�هريا في املتوس�ط إلى‬ ‫احلد األدنى املعمول به في روس�يا وهو‬ ‫‪ 180‬دوالرا‪ .‬ومتوس�ط ُ‬ ‫االجور في القرم‬ ‫‪ 270‬دوالرا ف�ي الش�هر مقارن�ة م�ع ‪660‬‬ ‫دوالرا ف�ي إقلي�م كراس�نودار الروس�ي‬ ‫إلى الشمال من القرم‪.‬‬ ‫ويق�ول املس�ؤولون ال�روس انه�م‬ ‫مستعدون إلرسال معونة مالية تتراوح‬ ‫بين ‪ 30‬و‪ 40‬ملي�ار روب�ل إل�ى الق�رم‬ ‫ملس�اعدتها عل�ى اإلنتقال إلى الس�يطرة‬ ‫الروس�ية‪ ،‬وهي عملية س�يكون لها «أثر‬

‫بال�غ اخلط�ورة» كم�ا ق�ال نائ�ب وزي�ر‬ ‫املالية سيرغي شتالوف‪.‬‬ ‫وأض�اف «س�تجرى تغيي�رات ف�ي‬ ‫قوانين الضرائب‪ ،‬وفي مس�ألة إنش�اء‬ ‫هيئة جمركي�ة وهيئة داخلية لإليرادات‬ ‫وتس�جيل الهيئ�ات القانوني�ة واألفراد‬ ‫وعملي�ات ج�رد وقواع�د للتكي�ف م�ع‬ ‫النظ�ام الضريب�ي الروس�ي‪ ».‬وتاب�ع‬ ‫«أعتقد أن األمر س�يحتاج بعض الوقت‪.‬‬ ‫رمبا ُتعتمد مرحلة إنتقالية‪ .‬وال أس�تبعد‬ ‫إعتماد نظام ضريبي خاص‪».‬‬ ‫وسيأتي كل هذا في وقت يضعف فيه‬ ‫إقتص�اد روس�يا بخط�وات متس�ارعة‪،‬‬ ‫ألس�باب م�ن بينه�ا حتركاته�ا ف�ي‬ ‫ُاوكرانيا‪ .‬ويقول جوكو راوتافا‪ ،‬اخلبير‬ ‫اإلقتصادي في معهد إقتصاديات املراحل‬ ‫االنتقالية في بنك فنلندا‪ ،‬ان معدل النمو‬ ‫اإلقتصادي في روس�يا في عام ‪ 2014‬قد‬ ‫ينخفض إلى ما دون واحد في املئة‪ ،‬بعد‬ ‫إنضم�ام الق�رم مقارن�ة مع توق�ع البنك‬ ‫املرك�زي الروس�ي حتقي�ق منو بين ‪1.5‬‬ ‫و‪ 1.8‬في املئة‪.‬‬ ‫وه�ذا يعني مزيدا م�ن الضغوط على‬ ‫امليزانية اإلحتادي�ة وميزانيات األقاليم‬ ‫لتنفي�ذ أوام�ر بوتين بتحسين ُ‬ ‫االجور‬ ‫ملوظف�ي القط�اع الع�ام وتق�دمي مزاي�ا‬ ‫ُ‬ ‫لالمهات وتطوير البنية األساسية‪.‬‬ ‫وقالت فارتابيتوف «املش�اكل تتفاقم‬ ‫ف�ي األقالي�م وثمة م�ا بني عش�ر مناطق‬ ‫و‪ 15‬منطق�ة حتت�اج إل�ى دع�م مال�ي‬ ‫عاج�ل لتنفيذ أوام�ر بوتين‪ ».‬وأضافت‬ ‫«إنها مس�ألة أولويات‪ ..‬تقدمي مس�اعدة‬

‫شاطىء سباحة في القرم‬ ‫للمناط�ق الروس�ية أم إرس�ال تل�ك‬ ‫املس�اعدة إل�ى م�كان آخر ‪ ..‬إل�ى منطقة‬ ‫ُاخرى‪».‬‬ ‫وقال�ت فارتابيت�وف ان عش�را على‬ ‫األق�ل من املناطق الروس�ية عليها ديون‬ ‫تق�رب م�ن ‪ 100‬ف�ي املئ�ة م�ن إيراداتها‬ ‫«واحلص�ول عل�ى ق�روض من أس�واق‬

‫الديون أمر بالغ الصعوبة بالنسبة إليها‬ ‫وال أمل لها إال في احلصول على مساعدة‬ ‫م�ن امليزاني�ة اإلحتادي�ة‪ .‬وس�تحتاج‬ ‫املناطق إلى املزيد كل عام بس�بب تباطؤ‬ ‫اإلقتص�اد ورك�ود حتصي�ل الضرائ�ب‬ ‫وتزايد اإلنفاق‪ ..‬العجز يتسع‪».‬‬ ‫ويق�ول بع�ض احملللين ان إحتم�ال‬

‫التذمر الش�عبي سيزيد ما لم تقدم القرم‬ ‫لروسيا شيئا في املقابل‪.‬‬ ‫وق�د تزي�د إحتياطياته�ا البحري�ة‬ ‫م�ن النف�ط والغاز إمكانيات روس�يا في‬ ‫مج�ال الطاقة‪ .‬وملح زعم�اء القرم اجلدد‬ ‫بالفع�ل إلى ضرورة أن تش�تري ش�ركة‬ ‫«غازب�روم» الروس�ية ش�ركة الطاق�ة‬

‫احمللية «كورنومورنفتوغاز»‪.‬‬ ‫لك�ن م�ع العقوب�ات الغربي�ة الت�ي‬ ‫تس�تهدف من «قوضوا وح�دة أراضي»‬ ‫ُاوكرانيا قد تتعرض الشركات الروسية‬ ‫لضغوط إذا بدأت السيطرة على شركات‬ ‫ُاوكرانية سابقة‪.‬‬ ‫(الدوالر يساوي ‪ 36.6510‬روبل)‪.‬‬

‫سوق صرف العمالت األجنبية تتجه إلى إعتماد القطع اإللكتروني‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويترز‪ :‬يقول مصرفيون كبار‬ ‫ان العم��ل ميضي قدما صوب إعتماد طريقة‬ ‫جدي��دة لتحديد أس��عار «القطع» القياس��ية‬ ‫لسوق الصرف األجنبي‪ ،‬وذلك بعد ُاسبوع‬ ‫تكش��فت في��ه خفاي��ا جديدة ف��ي اخلالف‬ ‫بش��أن تالع��ب مزع��وم أحدث ه��زة داخل‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ورغ��م وج��ود عوائق كبي��رة حتول دون‬ ‫تعدي��ل نظام القط��ع ‪ -‬الذي يس��تخدم في‬ ‫تس��عير إس��تثمارات وصفقات بتريليونات‬ ‫ال��دوالرات ‪ -‬يقول املصرفي��ون إن جدوى‬ ‫إستخدام نظام إلكتروني تزداد وضوحا‪.‬‬ ‫وسيتضمن النظام اجلديد مطابقة أوامر‬ ‫بيع وش��راء بأحجام ضخمة‪ ،‬ثم تس��ويتها‬

‫إلكترونيا وبأقل قدر من التدخل البش��ري‪،‬‬ ‫مما سيجعل التالعب أمرا صعبا‪.‬‬ ‫ويتوق��ع كثي��رون أن ت��ؤدي فضيح��ة‬ ‫التالعب بأس��عار القطع إلى التعجيل ُبافول‬ ‫جنم نظ��ام التداول الصوت��ي‪ ،‬الذي أصبح‬ ‫منوذج��ه ملتعامل�ين وسماس��رة يتحدثون‬ ‫ف��ي الهات��ف م��ع ع��دة عم�لاء وبن��وك في‬ ‫نفس الوقت هو الص��ورة املعبرة عن القطاع‬ ‫لعشرات السنني‪.‬‬ ‫ويسعى املتعاملون في سوق لندن املالية‪،‬‬ ‫وه��ي األكبر ف��ي العال��م واألق��ل خضوعا‬ ‫للوائ��ح التنظيمية‪ ،‬إلى جعل الت��داول أكثر‬ ‫شفافية وحصانة من اخملالفات‪.‬‬ ‫وفي مس��عى ملعاجلة ما يفترض أنه دور‬

‫العقود املش��تقة ف��ي تأجيج األزم��ة املالية‪،‬‬ ‫س��عى املس��ؤولون الرقابيون إلى نقل أكبر‬ ‫قدر من تداوالت تلك الس��وق إلى بورصات‬ ‫متخصص��ة‪ .‬ويري��د املصرفي��ون‪ ،‬وغيرهم‬ ‫من املعنيني بس��وق الصرف األجنبي األقل‬ ‫تعقي��دا‪ ،‬تف��ادي أي تدخ�لات جذري��ة في‬ ‫القطاع من جانب الهيئات التنظيمية‪ ،‬تخوفا‬ ‫مما يقولون إنها إج��راءات معقدة وتكاليف‬ ‫باهظة‪.‬‬ ‫وبحله مشكلة س��عر القطع يأمل القطاع‬ ‫ف��ي أن يحتف��ظ بنموذج��ه الفري��د للتنظيم‬ ‫الذات��ي‪ ،‬الذي يق��ول انه عامل رئيس��ي في‬ ‫التراجع املطرد لتكلفة تداول العملة‪.‬‬ ‫لكن القطاع ينظر أيضا بعني القلق صوب‬

‫حتقيق��ات جتريها الهيئ��ات التنظيمية ليس‬ ‫م��ن املتوق��ع انتهاؤه��ا قب��ل الع��ام املقبل‪،‬‬ ‫ومجموع��ة عم��ل جملموع��ة العش��رين م��ن‬ ‫املنتظ��ر أن تق��دم مقترح��ات لإلص�لاح في‬ ‫نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وتتعل��ق أزم��ة التالع��ب الت��ي أدت إل��ى‬ ‫إيقاف أكثر م��ن ‪ 20‬متعامال كبيرا عن العمل‬ ‫أو إقالته��م بإتهام��ات ملتعامل�ين في بعض‬ ‫أكب��ر البن��وك بالتواط��ؤ لتوجي��ه أس��عار‬ ‫الصرف‪ .‬وفي س��وق قيمته��ا ‪ 5.2‬تريليون‬ ‫دوالر يوميا تتيح أس��عار «القط��ع» مواعيد‬ ‫مح��ددة يومي��ا ملدي��ري ُ‬ ‫االص��ول إلج��راء‬ ‫كثير من الصفقات مب��ا يتيح نقطة مرجعية‬ ‫لتحديد قي��م الصناديق ومعامالت الصرف‬

‫األجنبي املنفذة‪.‬‬ ‫وأدى ه��ذا إل��ى تركز أحج��ام كبيرة من‬ ‫املعام�لات ح��ول وق��ت مح��دد م��ن اليوم‪،‬‬ ‫وه��و ما يعتبر مص��در إزعاج للبن��وك‪ ،‬لكنه‬ ‫يعطي الفرصة أيضا لعدد صغير نسبيا من‬ ‫املتعامل�ين الذين ينفذون أوام��ر الصناديق‬ ‫الكبي��رة للعمل مع��ا وتب��ادل املعلومات من‬ ‫أجل التنبؤ باجتاه السوق‪.‬‬ ‫والسؤال اآلن هو كيفية تغيير ذلك النظام‬ ‫لتفادي فساد «العامل البشري»‪ ،‬وهي مهمة‬ ‫غير س��هلة في س��وق تعمل عبر عدة مواقع‬ ‫وواليات قضائية ومنصات شتى‪.‬‬ ‫وأبلغ��ت ع��دة ش��خصيات كبي��رة بف��ي‬ ‫القطاع ‪ -‬مسؤولة عن العمليات اإللكترونية‬

‫لبنوك أو سبق لها ذلك – وسائل اإلعالم أن‬ ‫إجراء التداول الف��وري للعمالت‪ ،‬من خالل‬ ‫بورص��ة هو حل غير عمل��ي‪ .‬لكن إيجاد حل‬ ‫لعملي��ة حتدي��د س��عر القطع س��يكون أقل‬ ‫صعوبة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي��س التج��ارة اإللكتروني��ة في‬ ‫أح��د البن��وك الت��ي تش��ملها التحقيق��ات‬ ‫«ميك��ن إيجاد م��زود خدم��ة يتول��ى تقدمي‬ ‫األدوات لتنفي��ذ القطع من خالل طرف ثالث‬ ‫بحيث يضع الناس األوامر ويباش��ر النظام‬ ‫اإللكترون��ي مطابقته��ا م��ع تنفي��ذ األوامر‬ ‫الباقي��ة بإس��تخدام اللوغاريتم��ات‪ .‬هناك‬ ‫منصات تع��رض علينا توفي��ر تلك اخلدمة‪.‬‬ ‫إذا اس��تقطبت عددا كبيرا فسيكون مقترحا‬

‫مثيرا لالهتمام‪».‬‬ ‫ويق��ول مصرفي��ون ان تنفي��ذ املعامالت‬ ‫عن��د القطع يتراج��ع بالفعل مما يش��ير إلى‬ ‫أن مديري األصول أنفس��هم يجدون س��بال‬ ‫جديدة إلجراء الصفقات‪.‬‬ ‫وف��ي نوفمبر‪/‬تش��رين الثان��ي الق��ادم‬ ‫تق��دم مجموعة األس��عار املرجعية للصرف‬ ‫األجنبي التابعة جمللس اإلس��تقرار املالي ‪-‬‬ ‫برئاس��ة غاي دوبيل مدير قس��م األس��واق‬ ‫ق��ي البنك املركزي ُ‬ ‫االس��ترالي‪ ،‬ونظيره في‬ ‫بنك إنكلترا املركزي بول فيش��ر ‪ -‬تقريرها‬ ‫إل��ى مجموعة العش��رين بش��أن اإلجراءات‬ ‫الالزمة إلكس��اب األس��عار املرجعية مزيدا‬ ‫من الشفافية واملوثوقية‪.‬‬

‫مشكلة ديون أفريقيا تلوح من جديد بعد ‪10‬سنوات من اإلعفاءات‬ ‫■ جوهانس�برغ ‪ -‬رويت�رز‪ :‬بع�د‬ ‫م�رور نح�و عش�ر س�نوات عل�ى قيام‬ ‫نلس�ون مانديلا ونش�طاء مناهضني‬ ‫للفق�ر‪ ،‬مث�ل الفنانين بون�و وب�وب‬ ‫غيلدوف‪ ،‬بإقن�اع العالم الغني بإعفاء‬ ‫أفريقيا من قس�م م�ن ديونه�ا الهائلة‪،‬‬ ‫ع�ادت مس�تويات الدين إل�ى اإلرتفاع‬ ‫م�ن جديد ف�ي كثير م�ن ال�دول‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي قد يض�ر بالنم�و اإلقتصادي في‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وم�ع إصطف�اف دول أفريقي�ة‬ ‫لإلنضم�ام إل�ى قائمة ال�دول ا ُملصدرة‬ ‫للسندات الدوالرية يحذر إقتصاديون‬ ‫ومحلل�ون م�ن اإلن�زالق م�ن جدي�د‬ ‫إل�ى حج�م مديوني�ة ُتضيع املكاس�ب‬ ‫اإلقتصادية التي حتققت في السنوات‬ ‫األخي�رة وتخل�ق «لعن�ة س�ندات»‬ ‫تضارع «لعنة امل�وارد الطبيعية» التي‬ ‫تشوه كثيرا من اإلقتصادات‪.‬‬ ‫وقال مستثمر طلب عدم نشر إسمه‬ ‫«الس�ندات أصبح�ت مث�ل بورص�ات‬ ‫األسهم والطائرات اخلاصة والقصور‬ ‫الرئاس�ية‪ .‬كل زعي�م أفريق�ي يريد أن‬ ‫يكون لديه واحدة‪».‬‬ ‫وف�ي ع�ام ‪ 2007‬أصبح�ت غانا أول‬ ‫دول�ة أفريقي�ة تس�تفيد م�ن تخفي�ف‬ ‫أعب�اء الدي�ون وتدخ�ل س�وق امل�ال‬ ‫الدولي�ة طلب�ا لإلقت�راض‪ ،‬فأص�درت‬ ‫س�ندات عش�رية بقيم�ة ‪ 750‬ملي�ون‬ ‫دوالر‪ .‬وإنضم�ت إليه�ا بع�د ذل�ك‬ ‫الس�نغال ونيجيريا وزامبي�ا ورواندا‬ ‫بإصدار سندات‪.‬‬ ‫كم�ا أن احلكوم�ات الس�اعية‬

‫إليج�اد بدي�ل للمس�اعدات اخلارجية‬ ‫املتراجع�ة‪ ،‬وس�داد كلف�ة مش�روعات‬ ‫البنية األساس�ية‪ ،‬ب�دأت تقبل قروضا‬ ‫بشروط ميسرة من مؤسسات متعددة‬ ‫األطراف‪ ،‬وقروضا أعلى كلفة من بنوك‬ ‫جتاري�ة‪ ،‬وقروضا ثنائية من دول مثل‬ ‫الصني والبرازيل‪.‬‬ ‫وال يوج�د خط�ر مباش�ر حالي�ا‬ ‫أن تتخل�ف إح�دى ال�دول االفريقي�ة‬ ‫جنوب�ي الصح�راء ع�ن الس�داد‪ .‬كما‬ ‫أن أغلب ال�دول توفر جانب�ا كبيرا من‬ ‫التموي�ل ال�ذي حتتاج�ه محلي�ا‪ ،‬لكن‬ ‫إرتف�اع الدي�ون ب�دأ يح�رك ذكري�ات‬ ‫املاضي املؤملة‪.‬‬ ‫وق�ال اإلقتص�ادي جوزي�ف‬ ‫ستيغليتز احلائز على جائزة نوبل في‬ ‫مقابل�ة خالل مؤمتر في جوهانس�برغ‬ ‫هذا الشهر «القطاع املالي يحب أن يجد‬ ‫م�ن يفترس�هم‪ ،‬وأح�دث فرائس�ه هي‬ ‫احلكومات في الدول النامية‪».‬‬ ‫وأض�اف «فه�ي تتحم�ل م�ن الدين‬ ‫ماال تطيق‪ ،‬ثم حتص�ل على اإلنقاذ من‬ ‫البنك الدولي وصندوق النقد الدولي‪،‬‬ ‫ث�م تب�دأ من جدي�د‪ .‬وهذا غي�ر معقول‬ ‫لك�ن ذاكرته�م قصي�رة وطمعه�م كبير‬ ‫ولذلك فسيتكرر األمر من جديد‪».‬‬ ‫ومبقتض�ي «مبادرة ال�دول الفقيرة‬ ‫األكث�ر مديوني�ة» الت�ي طرحه�ا‬ ‫الصندوق والبنك الدوليان مت تخفيف‬ ‫أعباء ديون ‪ 30‬دول�ة أفريقية من دول‬ ‫جنوب الصحراء‪ .‬وإس�تكملت أهداف‬ ‫ه�ذه املب�ادرة فيم�ا بع�د م�ن خلال‬ ‫«املب�ادرة متع�ددة األط�راف لتخفيف‬

‫أعباء الديون»‪.‬‬ ‫ويقدر حجم الديون التي مت شطبها‬ ‫بنحو ‪ 100‬مليار دوالر تراكمت كلها من‬ ‫خلال ديون قبلتها نظم حكم فاس�دة‪،‬‬ ‫وكان�ت ت�ؤدي إل�ى جع�ل مدفوع�ات‬ ‫خدمة الدين أكبر من قيمة اإلنفاق على‬ ‫خدمات الصحة والتعليم مجتمعة‪.‬‬ ‫خطر اإلفراط في االقتراض‬

‫ورغ�م أن القدرة على حتمل الديون‬ ‫حتس�نت ف�ي أفريقي�ا من�ذ مب�ادرة‬ ‫تخفي�ف أعب�اء الدي�ن‪ ،‬ف�إن دراس�ة‬ ‫سينش�رها البنك الدول�ي قريبا حتذر‬ ‫م�ن خط�ر اإلف�راط ف�ي اإلقت�راض‬ ‫خاص�ة من جان�ب الدول الت�ي تتوقع‬ ‫إيرادات جديدة من إكتش�افات املوارد‬ ‫الطبيعي�ة‪ .‬وأطل�ع أحد املش�اركني في‬ ‫ه�ذه الدراس�ة وس�ائل اإلعلام عل�ى‬ ‫نتائجها‪.‬‬ ‫وب�دأت مع�دالت الدي�ن ترتف�ع‬ ‫م�ن جدي�د ف�ي كل م�ن غان�ا وأوغندا‬ ‫وموزامبي�ق والس�نغال والنيج�ر‬ ‫وم�االوي وبنين وس�او توم�ي آن�د‬ ‫برينس�يب‪ .‬وإذا واصل�ت كله�ا‬ ‫اإلقت�راض والنمو باملع�دالت احلالية‬ ‫ف�إن مؤش�رات الدي�ون ق�د تع�ود في‬ ‫غضون عش�ر س�نوات إلى املستويات‬ ‫الت�ي كانت عليه�ا قبل تخفي�ف أعباء‬ ‫الديون‪.‬‬ ‫وم�ن ال�دول ُ‬ ‫االخ�رى الت�ي تش�هد‬ ‫إرتفاع�ا س�ريعا ف�ي مع�دالت الدي�ن‬ ‫إثيوبيا وتنزانيا وبوركينا فاسو‪.‬‬

‫وم�ع ذل�ك ف�إن الدراس�ة تظه�ر أن‬ ‫متوس�ط الزيادة في مع�دل الدين إلى‬ ‫الناجت احملل�ي اإلجمالي كان متواضعا‬ ‫على مدى عشر سنوات تقريبا‪.‬‬ ‫وف�ي ال�دول األفريقي�ة الس�ت‬ ‫والعشرين التي إستفادت من «مبادرة‬ ‫ال�دول الفقي�رة األكث�ر مديوني�ة»‬ ‫وش�ملتها الدراس�ة إنخف�ض مع�دل‬ ‫الدي�ن الع�ام اإلس�مي م�ن متوس�ط‬ ‫مرج�ح بالن�اجت احملل�ي اإلجمال�ي‬ ‫يع�ادل ‪ 104‬في املئة م�ن الناجت احمللي‬ ‫قبل تخفي�ف االعباء‪ ،‬إل�ى ‪ 27‬في املئة‬ ‫بحل�ول ع�ام ‪ 2006‬عندما كان�ت أغلب‬ ‫ال�دول ق�د حقق�ت إس�تفادة كاملة من‬ ‫مبادرة التخفيف‪ .‬وبعد خمس سنوات‬ ‫بلغ املعدل ‪ 34‬في املئة‪.‬‬ ‫وق�ال م�ارك روالن�د توم�اس‪،‬‬ ‫املدي�ر ف�ي البن�ك الدول�ي واملش�ارك‬ ‫في الدراس�ة الت�ي متث�ل أول مراجعة‬ ‫للديون في أفريقيا منذ مبادرة تخفيف‬ ‫األعب�اء‪ ،‬ان اإلجتاه العام ظل كما كان‬ ‫لل�دول الغنية باملوارد والدول الفقيرة‬ ‫فيها‪ ،‬وكذلك للدول ذات الدخل املرتفع‬ ‫والدول ذات الدخل املنخفض‪.‬‬ ‫ويظهر مثال غانا‪ ،‬التي باعت العام‬ ‫املاض�ي س�ندات جدي�دة بقيم�ة ‪750‬‬ ‫ملي�ون دوالر وأعادت ش�راء جزء من‬ ‫إصدار يس�تحق عام ‪ ،2017‬كيف ميكن‬ ‫ملس�تويات الدي�ن املتنامي�ة أن ته�دد‬ ‫ديناميات مالية الدول‪.‬‬ ‫فق�د أقب�ل املس�تثمرون عل�ى غان�ا‬ ‫بفضل إستقرارها ومنوها اإلقتصادي‬ ‫الكبي�ر ال�ذي بل�غ ‪ 14.5‬ف�ي املئ�ة عام‬

‫‪ .2011‬لكن عجز احلكومة عن احلد من‬ ‫العجز املال�ي املتزاي�د أدى إلى تدهور‬ ‫معدالت الدين فأصبح الدين ميثل اآلن‬ ‫أكث�ر قليلا من نص�ف ناجته�ا احمللي‬ ‫إرتفاعا من ‪ 32‬في املئة عام ‪.2008‬‬ ‫ّ‬ ‫وأث�ر عج�ز مي�زان املعاملات‬ ‫اجلارية املتزايد س�لبا عل�ى ْ عملة غانا‬ ‫«الس�يدي» الت�ي تراجع�ت أكث�ر م�ن‬ ‫تس�عة ف�ي املئ�ة مقاب�ل ال�دوالر ه�ذا‬ ‫العام‪ ،‬بعد إنخفاضها ‪ 24‬في املئة خالل‬ ‫‪ .2013‬وخفض�ت مؤسس�ة «فيت�ش»‬ ‫تصنيفه�ا االئتمان�ي لغان�ا املنتج�ة‬ ‫لل�كاكاو والذه�ب والنف�ط م�ن «ب�ي»‬ ‫إل�ى «بي ناق�ص» في ُاكتوبر‪/‬تش�رين‬ ‫األول املاضي‪.‬وفي مؤش�ر على تراجع‬ ‫الثق�ة ف�ي األس�واق إرتفع�ت عوائ�د‬ ‫الدي�ن الس�يادي الغاني ع�ن أي دولة‬ ‫أفريقي�ة ُاخ�رى يتم ت�داول س�نداتها‬ ‫في األس�واق العاملية لتص�ل إلى نحو‬ ‫تسعة في املئة للسندات التي تستحق‬ ‫في عام ‪ 2023‬وإلى أكثر من ‪ 20‬في املئة‬ ‫للدين احمللي‪.‬‬ ‫وتش�به قص�ة زامبي�ا‪ ،‬أكب�ر منت�ج‬ ‫للنح�اس ف�ي الق�ارة األفريقي�ة‪ ،‬م�ا‬ ‫ح�دث في غانا ولكن بوتيرة أبطأ‪ .‬وقد‬ ‫خفض�ت «فيت�ش» تصنيفه�ا لزامبي�ا‬ ‫التي باعت أول س�ندات لها مببلغ ‪750‬‬ ‫ملي�ون دوالر ف�ي ‪ 2012‬وكان اإلقب�ال‬ ‫عليها ش�ديدا‪ ،‬كما أنها تعت�زم العودة‬ ‫للسوق مرة ُاخرى‪.‬‬ ‫ويع�ادل دي�ن زامبي�ا ‪ 30‬ف�ي املئ�ة‬ ‫تقريب�ا من ناجته�ا احملل�ي اإلجمالي‪،‬‬ ‫وم�ازال عن�د مس�توى منخفض�ا‪ .‬مل�ن‬

‫احلكوم�ة بحاج�ة إل�ى اإلنف�اق عل�ى‬ ‫الطرق والطاقة ما يجعل اإلقتصاديني‬ ‫يخشون أن يتعذر عليها اإلستمرار في‬ ‫االقتراض باملعدل احلالي‪.‬‬ ‫«لعنة السندات»‬ ‫وبالنس�بة ملاي�كل س�يرامي‪ ،‬مدي�ر‬ ‫صنادي�ق األس�واق الناش�ئة ل�دى‬ ‫مؤسس�ة «إيت�ون فانس ك�ورب» فإن‬ ‫غان�ا وزامبيا متثالن حتدي�ا لفكرة أن‬ ‫النمو املس�تدام أمر مف�روغ منه للدول‬ ‫االفريقية‪.‬‬ ‫ويق�ول س�يرامي ان�ه ف�ي حين‬ ‫أن الس�ندات الدولي�ة تدم�ج ال�دول‬ ‫ف�ي س�وق امل�ال العامل�ي‪ ،‬وأن تدقي�ق‬ ‫املس�تثمرين يتي�ح إمكاني�ة حتسين‬ ‫عملية رس�م السياس�ات‪ ،‬فإن اجلانب‬ ‫الس�لبي رمب�ا يتمث�ل ف�ي رخ�اوة‬ ‫السياسة املالية‪.‬‬ ‫ويضي�ف «أتس�اءل عم�ا إذا كان�ت‬ ‫ثم�ة لعنة س�ندات‪ ،‬ب�ل وأخش�ى منها‬ ‫ف�ي بع�ض األحي�ان‪ ،‬خاصة ف�ي دول‬ ‫أفريقي�ا جنوبي الصح�راء حني تفاجأ‬ ‫مب�ا يب�دو وكأنه دخ�ل غي�ر متوقع ثم‬ ‫ينتهي ب�ك احلال إلى تدهور في رس�م‬ ‫السياسات‪».‬‬ ‫ويق�ول صن�دوق النق�د الدولي ان‬ ‫الن�اجت احمللي اإلجمالي لغانا س�ينمو‬ ‫على األرجح بنس�بة ‪ 4.8‬ف�ي املئة فقط‬ ‫ف�ي ‪ ،2014‬إنخفاض�ا من ‪ 5.5‬ف�ي املئة‬ ‫العام املاضي‪.‬‬ ‫وق�ال أنتون دي كلي�رك‪ ،‬وهو مدير‬ ‫صندوق إس�تثمار لدى «إنفس�تك» ان‬ ‫ثقة الس�وق أق�ل من ثق�ة احلكومة في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫ان النم�و املس�تقبلي س�يكفي لس�داد‬ ‫الدي�ن‪ .‬وكت�ب دي كلي�رك ف�ي مذكرة‬ ‫لعمالئ�ه «إذا ج�اء النمو ف�ي غانا أقل‬ ‫من التوقعات فس�يتحول بس�رعة إلى‬ ‫مشاكل في خدمة الدين‪».‬‬ ‫وامتنع�ت وزارة املالية الغانية عن‬ ‫التعقيب‪.‬‬ ‫أما في زامبيا فقد قال الوكيل الدائم‬ ‫لوزارة املالية‪ ،‬فيليكس نكولوكوس�ا‪،‬‬ ‫ان التمويل امليس�ر من صن�دوق النقد‬ ‫الدولي والبنك الدولي ال يكفي لتمويل‬ ‫مش�روعات البني�ة التحتي�ة الكبرى‪،‬‬ ‫مم�ا يضط�ر احلكوم�ة إل�ى اجل�وء‬ ‫للدائنني من القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫ويق�ول البن�ك الدول�ي وصن�دوق‬ ‫النقد إن غانا وزامبيا بوس�عهما حتمل‬ ‫الدي�ون باملع�دالت احلالية لك�ن غانا‬ ‫عرضة لصدمات‪.‬‬ ‫أسئلة أصعب‬

‫ويق�ول ت�ود م�وس‪ ،‬الباح�ث لدى‬ ‫مرك�ز التنمي�ة العاملي�ة في واش�نطن‪،‬‬ ‫انه رغ�م الهواجس الت�ي تالحق دوال‬ ‫بعينه�ا فمازال�ت أفريقي�ا ف�ي وض�ع‬ ‫مختل�ف إختالف�ا جوهري�ا عم�ا كانت‬ ‫عليه قب�ل ‪ 20‬أو ‪ 30‬عام�ا‪ ،‬عندما تلقت‬ ‫ديونه�ا الس�ابقة وذل�ك بفض�ل النمو‬ ‫الكبير وحتسن إدارة القطاع العام‪.‬‬ ‫وق�ال م�وس ان اإلقت�راض م�ن‬ ‫القط�اع اخل�اص يف�رض أعب�اء أكب�ر‬ ‫عل�ى الزعم�اء ك�ي تتس�م تصرفاته�م‬ ‫بق�در أكبر من املس�ؤولية «في حني أنه‬

‫باإلقت�راض م�ن البنك الدول�ي يوجد‬ ‫عنصر اإلقراض واإلعفاء‪».‬‬ ‫كذل�ك ف�إن اإلقت�راض بإص�دار‬ ‫السندات قد يكون حال للتمويل قصير‬ ‫األج�ل بالنس�بة ألفريقي�ا‪ ،‬ف�ي الوقت‬ ‫ال�ذي ُ‬ ‫س�تنهي في�ه سياس�ة تقلي�ص‬ ‫التحفي�ز‪ ،‬الت�ي يتبعها البن�ك املركزي‬ ‫االمريك�ي من خالل ش�راء الس�ندات‪،‬‬ ‫عص�ر إنخف�اض أس�عار الفائ�دة ف�ي‬ ‫العالم الغني‪ ،‬والذي دفع املس�تثمرين‬ ‫إلى األسواق الناشئة بحثا عن العائد‬ ‫املرتفع‪.‬‬ ‫ويق�ول مصرفيون ان املس�تثمرين‬ ‫س�يجرون مزيدا من الفحص للعوامل‬ ‫األساس�ية لل�دول ا ُملصدرة للس�ندات‬ ‫عم�ا كان علي�ه احل�ال ف�ي املاض�ي‪،‬‬ ‫وس�يوجهون أس�ئلة أصع�ب ع�ن‬ ‫إس�تخدام األم�وال‪ .‬وم�ن االختبارات‬ ‫الرئيسية ما إذا كانت اإلستثمارات في‬ ‫البنية األساسية ستولد عائدات متكن‬ ‫احلكومات من خدمة الديون‪.‬‬ ‫ويق�ول ني�ك دي�ردن‪ ،‬مدي�ر حرك�ة‬ ‫التنمي�ة العاملي�ة‪ ،‬ان عل�ى احلكومات‬ ‫أن تس�تخدم الق�روض ف�ي تخفي�ف‬ ‫إعتماده�ا عل�ى الس�لع األولي�ة الت�ي‬ ‫مازالت متثل مشكلة في أفريقيا‪.‬‬ ‫ويضي�ف «إس�تخراج املزي�د م�ن‬ ‫املع�ادن م�ن باط�ن األرض ق�د يك�ون‬ ‫مفي�دا جدي�ا لل�دول الغربي�ة ‪ ...‬لكنه‬ ‫إذا ل�م يط�ور إقتصاد ال�دول األفريقيا‬ ‫بطريق�ة حقيقية فس�يؤول به�ا احلال‬ ‫إلى بق�اء الدين وإختف�اء املوارد التي‬ ‫استثمرت فيها‪».‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫دوري أبطال اوروبا‬

‫فيرغسون يشاهد ترنح‬ ‫مانشستر من املدرجات بحسرة‬

‫مانشستر يونايتد في املهمة «املستحيلة»‪ ...‬ودورمتوند يتوخى احلذر‬

‫■ لندن – «القدس العربي»‪ ،‬وكاالت‪ :‬س�يتعلق‬ ‫مانشس�تر يونايت�د االنكلي�زي بالقش�ة األخي�رة‬ ‫في موس�م س�يئ عندم�ا يحاول تعوي�ض هزميته‬ ‫صف�ر‪ 2-‬في لقاء الذهاب أم�ام ضيفه اوملبياكوس‬ ‫اليوناني اليوم في اياب دور الس�تة عشر بدوري‬ ‫ابط�ال اوروب�ا‪ ،‬ف�ي حين س�يتوخى بوروس�يا‬ ‫دورمتوند االملاني احلذر عندما يس�تضيف زينيت‬ ‫الروسي‪ ،‬الذي هزمه في الذهاب ‪.2-4‬‬ ‫واش�تهر مانشس�تر يونايتد دوما بقدرته على‬ ‫اس�تعادة توازنه وتغيير النتيج�ة ملصلحته‪ .‬لكن‬ ‫الفريق الذي سيواجه أوملبياكوس الليلة لن يكون‬ ‫مانشستر يونايتد ذاته الذي اشتهر في املاضي‪.‬‬ ‫وجاءت هزمية مانشس�تر يونايتد صفر‪ 3/‬على‬ ‫ملعب�ه أمام ليفربول في ال�دوري اإلنكليزي األحد‬ ‫املاض�ي لتظه�ر كم املش�اكل الت�ي يواجهه�ا ديفيد‬ ‫مويز في موسمه األول كمدرب للفريق خلفا للسير‬ ‫أليكس فيرغسون‪.‬‬ ‫ول�م يحق�ق يونايت�د س�وى ف�وز وحي�د أمام‬ ‫الفرق أصح�اب املراكز التس�عة األولى في ترتيب‬ ‫الدوري اإلنكليزي هذا املوس�م‪ ،‬وإذا كان هناك ما‬ ‫تبقى له�ذا الفريق كي يلعب من أجله هذا املوس�م‬ ‫فعلي�ه أن يع�وض هزميت�ه صف�ر‪ 2/‬ف�ي مب�اراة‬ ‫الذهاب أمام أوملبياكوس الذي حسم لقب الدوري‬ ‫اليوناني ملصلحته للمرة ‪ 41‬في تاريخه مطلع هذا‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫وق�ال مويز‪« :‬هذه الهزمي�ة توضح أننا ال نلعب‬ ‫حاليا باملستوى الذي يجب أن نكون عليه‪ ...‬يجب‬ ‫ان نحس�ن أداءن�ا ونصعب م�ن احتم�االت الفوز‬ ‫علين�ا وم�ن اللعب أمامنا بوجه ع�ام‪ .‬كما يجب أن‬ ‫نح�رص على خلق واس�تغالل املزيد من الفرص»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬يج�ب أن نفع�ل الكثي�ر لنحق�ق هذين‬ ‫األمرين‪ .‬أعتقد أن املهمة دائما ما تكون صعبة‪ .‬وإن‬

‫هل تتكرر فرحة اليونانيني وخيبة مويز الليلة؟‬ ‫كنت وجدتها أصعب مما اعتقدت في البداية»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فاز بوروس�يا دورمتوند على‬ ‫زينيت سان بيترس�بيرغ ‪ 2/4‬في روسيا‪ .‬وإن كان‬ ‫ع�دم اس�تقرار مس�توى الفريق األملان�ي يعني أنه‬ ‫بقي�ادة امل�درب يورغ�ن كل�وب ال ميكن�ه االعتماد‬ ‫متام�ا عل�ى نتيج�ة مب�اراة الذه�اب قب�ل مب�اراة‬

‫الدوري االسباني‬

‫بلباو يتعادل مع فياريال‬ ‫ويحتفظ باملركز الرابع‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬حاف�ظ أتلتي�ك بلباو‬ ‫عل�ى مرك�زه الراب�ع ف�ي ترتي�ب ال�دوري‬ ‫األس�باني ه�ذا املوس�م بتعادل�ه ‪ 1/1‬م�ع‬ ‫مضيف�ه فياريال (صاحب املركز الس�ادس)‬ ‫في ختام منافسات اجلولة ‪.28‬‬ ‫وحت�ول مهاج�م بلب�او اخملض�رم أريت�ز‬ ‫أدوري�ز م�ن كب�ش فداء إل�ى بطل بالنس�بة‬ ‫جلماهير الفريق الزائ�ر‪ .‬فبعدما أضاع ركلة‬ ‫جزاء مبك�رة لفريقه بتس�ديدها في متناول‬ ‫يد حارس فياريال سيرجيو أسينخو‪ ،‬متكن‬ ‫أدوري�ز الحق�ا م�ن تس�جيل ه�دف التعادل‬ ‫لبلب�او‪ .‬وكان فياري�ال تق�دم ف�ي الدقيق�ة‬ ‫األولى من الش�وط الثاني ع�ن طريق العبه‬

‫توم�اس بينا م�ن متابعة للتس�ديدة احلرة‬ ‫لزميل�ه الصاع�د أوليف�ر‪ ،‬ال�ذي يلع�ب م�ع‬ ‫فياري�ال عل�ى س�بيل اإلع�ارة م�ن أتلتيكو‬ ‫مدريد‪ .‬ولعب فياريال بعشرة العبني عندما‬ ‫طرد مدافعه غابرييل‪ ،‬وبعدها تعادل أدوريز‬ ‫لبلباو بتسديدة رأسية من متابعة لتسديدة‬ ‫أندر إتوراسبي احلرة‪.‬‬ ‫وبهذا التعادل‪ ،‬حاف�ظ بلباو على مركزه‬ ‫الراب�ع ال�ذي يؤه�ل صاحبه للمش�اركة في‬ ‫ال�دور التمهي�دي ل�دوري أبط�ال أوروب�ا‪.‬‬ ‫ويتقدم بلباو بف�ارق خمس نقاط أمام ريال‬ ‫سوس�يداد صاح�ب املركز اخلامس وس�بع‬ ‫نقاط أمام فياريال‪.‬‬

‫الع�ودة املقررة الليلة‪ .‬وكان دورمتوند خس�ر ‪2/1‬‬ ‫أم�ام بوروس�يا مونش�نغالدباخ الس�بت املاض�ي‬ ‫ف�ي ال�دوري األملاني‪ ،‬م�ا يعني أنه ال يوجد ش�يء‬ ‫مضمون أمام الفريق الروسي‪.‬‬ ‫ق�ال مارس�يل ش�ميلتزر الع�ب دورمتون�د‪:‬‬ ‫«تنتظرن�ا مب�اراة صعبة أخ�رى ي�وم األربعاء‪ .‬ال‬

‫بقيمة ‪ 250‬مليون يورو هو األعلى في عالم اللعبة‬

‫ميسي يقترب من التمديد‬ ‫لعشر سنوات مع برشلونة!‬

‫■ مدري�د – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أك�دت صحيف�ة‬ ‫َ«اس» ق�رب متدي�د عق�د النجم األرجنتين�ي ليونيل‬ ‫ميسي مع ناديه برش�لونة لعشر سنوات مقابل ‪250‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫وأك�دت الصحيف�ة أن ميس�ي وإدارة برش�لونة‬ ‫توصلا إلى إتفاق من لتمديد عقده لعش�ر س�نوات‪،‬‬ ‫أي حتى اإلعتزال‪ ،‬مقابل راتبا سنويا يبلغ ‪ 25‬مليون‬ ‫يورو أي ما مجموعه ‪ 250‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وإذا تأكد خبر التمديد فإنها ستكون املرة الثالثة‬ ‫خلال أقل من عامني يتم فيها حتسين عقد أس�طورة‬ ‫برش�لونة ومتدي�ده‪ ،‬حي�ث مت متدي�ده ف�ي ش�هري‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫مارس ‪ ،2012‬وفبراير من العام املاضي‬ ‫وقد يكون حتطيم ميسي لرقم بالولينيو ألكانتارا‬ ‫كأفضل ه�داف في تاريخ البارس�ا على اإلطالق أحد‬ ‫األس�باب املباش�رة في تعجيل حتسين ومتديد عقد‬

‫الدوري االيطالي‬

‫روما يعبر أودينيزي وينفرد بالوصافة‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬انفرد روم�ا بوصافة الدوري‬ ‫اإليطال�ي عب�ر فوزه املثي�ر على ضيف�ه اودينيزي‬ ‫بثالث�ة أه�داف مقاب�ل هدفني ف�ي املرحل�ة الثامنة‬ ‫والعش�رين م�ن املس�ابقة‪ .‬وكان نابول�ي جنح في‬ ‫مقاس�مة روم�ا املرك�ز الثان�ي بعدم�ا فاز ف�ي وقت‬ ‫سابق على مضيفه تورينو بهدف نظيف‪.‬‬ ‫لكن روما كان عند حس�ن ظن جماهيره وحصد‬ ‫ثلاث نق�اط غالي�ة رفع�ت رصي�ده إل�ى ‪ 61‬نقطة‬ ‫ف�ي املركز الثان�ي بفارق ثلاث نقاط أم�ام نابولي‬ ‫ال�ذي تراجع إل�ى املركز الثالث بينم�ا جتمد رصيد‬

‫ن�رى أنن�ا ضمن�ا بالفع�ل التأه�ل ل�دور الثمانية‪.‬‬ ‫وسيدفعنا زينت لبذل قصارى جهدنا»‪.‬‬ ‫ورمب�ا ال يتعاف�ى مارك�و ري�وس م�ن إصابت�ه‬ ‫ف�ي الوقت املناس�ب للح�اق مبب�اراة الليل�ة‪ ،‬لكن‬ ‫دورمتون�د قد يس�تفيد م�ن خدمات العب�ه هنريخ‬ ‫مختياريان العائد من اإليقاف احمللي‪.‬‬

‫اوديني�زي عن�د ‪ 31‬نقط�ة ف�ي املركز الرابع عش�ر‪.‬‬ ‫ويتص�در يوفنت�وس ج�دول الترتي�ب برصيد ‪75‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بفارق ‪ 14‬نقطة أمام روما‪.‬‬ ‫وعل�ى امللع�ب األوملبي ف�ي روما‪ ،‬وض�ع القائد‬ ‫فرانشيس�كو توتي أصح�اب األرض في املقدمة مع‬ ‫حل�ول الدقيقة ‪ 22‬ثم أضاف ماتيا ديس�ترو الهدف‬ ‫الثاني ف�ي الدقيقة ‪ 30‬مبس�اعدة زميله اإليفواري‬ ‫جيرفيني�و‪ .‬وفي الش�وط الثاني رد العب الوس�ط‬ ‫اخملض�رم غامبيي�رو بين�زي به�دف ألوديني�زي‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ ،51‬لك�ن رد روم�ا ج�اء س�ريعا عب�ر‬

‫هدف حم�ل توقي�ع املداف�ع اليوناني فاس�يليوس‬ ‫توروس�يديس ف�ي الدقيق�ة ‪ .69‬ومتك�ن املداف�ع‬ ‫الصربي دوزان باس�تا من تس�جيل الهدف الثاني‬ ‫ألوديني�زي قب�ل عش�ر دقائق م�ن نهاية املب�اراة‪،‬‬ ‫ولك�ن الهدف لم يك�ن كافيا النق�اذ الفريق الضيف‬ ‫من فخ الهزمية‪.‬‬ ‫وعل�ى ملع�ب اوملبيكي�و دي تورين�و‪ ،‬تقم�ص‬ ‫املهاج�م األرجنتيني الدولي غونزالو هيغوين دور‬ ‫البطول�ة وخطف هدف الف�وز القات�ل لنابولي في‬ ‫الدقيقة األخيرة من املباراة‪.‬‬

‫قائد روما فرانشيسكو توتي تألق وسجل الهدف األول‬

‫النج�م األرجنتين�ي‪ ،‬حي�ث أح�رز ثالثية ف�ي مرمى‬ ‫ً‬ ‫تهديفيا‬ ‫أوساسونا األس�بوع املاضي جعلته األفضل‬ ‫في تاريخ النادي الكتالوني على اإلطالق‪.‬‬ ‫والس�بب َ‬ ‫االخر هو التصريح الذي أطلقه ميس�ي‬ ‫بعد مباراة أوساس�ونا وقال فيه أنه يتمنى اإلعتزال‬ ‫م�ع برش�لونة‪ ،‬م�ا جع�ل تقاري�ر ع�دة ترب�ط ه�ذا‬ ‫التصري�ح برفضه للع�روض التي تلقاه�ا‪ ،‬وأبرزها‬ ‫ع�رض باري�س س�ان جيرم�ان وقيمت�ه ‪ 200‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫يذك�ر أن تقارير عدة ربطت ميس�ي باالنتقال من‬ ‫برش�لونة على ض�وء تعثر املفاوضات بين الطرفني‬ ‫لكن يبدو أن األمور ف�ي طريقها إلى اإليجابية‪ ،‬وهي‬ ‫حتسني العقد والتمديد حيث سيكون ميسي صاحب‬ ‫ً‬ ‫متفوق�ا على‬ ‫الرات�ب األعل�ى ف�ي عال�م ك�رة الق�دم‬ ‫كرستيانو رونالدو‪.‬‬

‫االسطورة مالديني‪:‬‬ ‫مجلس إدارة ميالن‬ ‫دمر فريقي!‬ ‫■ ميالن�و ‪ -‬د ب أ‪ :‬إته�م باولو مالديني‬ ‫أس�طورة الك�رة اإليطالي�ة وجن�م ميلان‬ ‫اإليطال�ي الس�ابق أعض�اء مجل�س إدارة‬ ‫النادي بأنهم يدمرون فريقه‪.‬‬ ‫وق�ال النج�م اإليطال�ي‪« :‬لق�د دم�روا‬ ‫فريق�ي»‪ .‬وأض�اف «ينتابني ش�عورا عميقا‬ ‫بالغض�ب واإلحب�اط لي�س فق�ط بس�بب‬ ‫النتائ�ج الس�يئة للفري�ق ولك�ن بس�بب ما‬ ‫تقوم ب�ه اإلدارة من تدمي�ر كل ما حتقق من‬ ‫إجناز خالل السنوات العشر املاضية»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ميلان يقب�ع اآلن ف�ي املرك�ز‬ ‫احل�ادي عش�ر ف�ي ج�دول ترتي�ب الدوري‬ ‫احمللي وخرج من دور الس�تة عش�ر لبطولة‬ ‫دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ووج�ه مالدين�ي ال�ذي حص�ل مرتني مع‬ ‫فريق�ه عل�ى بطول�ة ال�دوري األوروبي و‪3‬‬ ‫م�رات عل�ى بطول�ة دوري أبط�ال أوروب�ا‬ ‫س�هام انتقادات�ه إلى جمي�ع أعضاء مجلس‬ ‫إدارة الن�ادي اإليطال�ي‪ ،‬خاص�ة بارب�را‬ ‫بيرليس�كوني نائب�ة رئي�س الن�ادي‪ .‬وقال‬ ‫مالديني إن باربرا التي انضمت إلى مجلس‬ ‫إدارة الن�ادي اإليطالي في تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر املاض�ي كنائب�ة ألدريان�و غالياني‬ ‫رئي�س النادي ال عالقة له�ا بعالم كرة القدم‬ ‫وال تدري شئيا عنه‪.‬‬

‫‪ 2018‬وقطر ‪.2022‬‬ ‫وقالت الصحيفة ان مكتب التحقيقات الفيدرالي‬ ‫األميرك�ي «اف ب�ي آي» يحق�ق به�ذه القضي�ة‬ ‫مبس�اعدة ابن وارنر األكبر ال�ذي يعيش في ميامي‬ ‫كشاهد على ما حدث‪ ،‬وإن مذكرة خرجت من إحدى‬ ‫الشركات اململوكة لوارنر وتدعى «جماد» إلى شركة‬ ‫«كيمكو» اململوكة لنب همام بتاريخ ‪ 15‬كانون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر ‪ ،2010‬بعد أس�بوعني من فوز قطر بتنظيم‬ ‫كأس العالم‪ ،‬تطلب فيها دفع مبلغ ‪2‬ر‪ 1‬مليون دوالر‬ ‫ألعمال نفذت بني عامي ‪ 2010-2005‬وتدفع حلساب‬ ‫وارنر‪ ،‬قبل أن يتلقى جنال وارنر وأحد موظفيه مبلغ‬ ‫مليون دوالر إضافي من ذات الشركة القطرية‪.‬‬ ‫واضافت «تيليغراف» ان «احدى الوثائق تنص‬ ‫على تعويض النفقات القانونية» فيما تؤكد رس�الة‬ ‫أخ�رى بين الطرفين احلص�ول عل�ى مبل�غ مليون‬ ‫دوالر ثمنا ألعمال نفذت بني ‪ ،2010-2005‬علما بأن‬ ‫مصرف�ا واحدا في ج�زر كاميان رفض إمت�ام عملية‬ ‫الدفع خوفا من وجود ش�بهة بشرعية األموال ليتم‬ ‫حتوي�ل املبالغ إلى مصرف آخر ف�ي نيويورك وهي‬ ‫اخلطوة التي يعتق�د أنها لفتت انتباه ضباط مكتب‬ ‫التحقيقات الفيدرالي‪.‬‬ ‫وطبق�ا لوثائ�ق اطلع�ت عليه�ا الصحيف�ة‪ ،‬فان‬ ‫إح�دى الرس�ائل اإللكترونية التي ارس�لت من أحد‬ ‫موظف�ي وارنر تؤكد حصوله عل�ى ‪ 412‬ألف دوالر‪،‬‬ ‫وتلقى ولده داريل مبلغ ‪ 432‬ألف دوالر وابنه اآلخر‬ ‫داري�ان ال�ذي حصل عل�ى مبلغ ‪ً 316‬‬ ‫الفا من ش�ركة‬ ‫تدعى «نحن نشتري املنازل»‪.‬‬

‫ورف�ض وارن�ر أو أح�د اف�راد عائلت�ه التعلي�ق‬ ‫على م�ا ذكرته الصحيفة‪ ،‬فيما أك�دت اللجنة العليا‬ ‫للمش�اريع واالرث املنظمة ملوندي�ال قطر ‪ 2022‬أنها‬ ‫ملتزمة بتعليمات «فيفا» املتعلقة بالتصويت‪ ،‬وأنهم‬ ‫ممتثلون لقيمهم األخالقية‪.‬‬ ‫وكانت قطر تعرضت النتقادات ش�ديدة بس�بب‬ ‫اقام�ة النهائيات في فص�ل الصيف احلار في منطقة‬ ‫اخللي�ج‪ ،‬وبس�بب ظ�روف عم�ل واقام�ة االجان�ب‬ ‫العاملني في املشاريع املرتبطة باملونديال‪ ،‬واشارت‬ ‫تقارير صحافية الى تس�جيل نس�ب وفيات مرتفعة‬ ‫بني العمال‪.‬‬ ‫وكان�ت اللجن�ة العليا للمش�اريع واالرث‪ ،‬وهي‬ ‫اللجنة املنظم�ة ملونديال ‪ 2022‬في قط�ر‪ ،‬اعلنت في‬ ‫وقت س�ابق انه مت حتدي�د معايير جدي�دة حلماية‬ ‫العم�ال االجان�ب الذي�ن يش�اركون ف�ي االعم�ال‬ ‫املرتبط�ة باملوندي�ال‪ ،‬مبا ف�ي ذلك معايي�ر لضمان‬ ‫حصول العمال على رواتبهم بشكل منتظم ولضمان‬ ‫اقامتهم في افضل الظروف‪.‬‬ ‫واته�م ب�ن هم�ام ف�ي ايار‪/‬ماي�و ‪ 2011‬بش�راء‬ ‫بعض اص�وات احتاد كون�كاكاف قب�ل االنتخابات‬ ‫ملنص�ب رئيس فيف�ا‪ ،‬ثم انس�حب من الس�باق قبل‬ ‫ان يتم ش�طبه‪ .‬ورفعت محكم�ة التحكيم الرياضي‬ ‫الحق�ا عقوب�ة الش�طب اس�تنادا الى «ع�دم وجود‬ ‫ادلة مباش�رة»‪ ،‬مش�يرة في الوقت عينه الى انها ال‬ ‫تس�تطيع ان حتكم بب�راءة بن هم�ام وتركت الباب‬ ‫مفتوح�ا ام�ام فيف�ا «ملواصل�ة حتقيقات�ه» في حال‬ ‫التوصل الى ادلة جديدة بخصوص هذه القضية‪.‬‬

‫عقدان جديدان لكازورال‬ ‫ورامزي مع أرسنال‬ ‫■ لن�دن – رويت�رز‪ :‬ق�ال أرس�نال االنكلي�زي ان جنمي�ه االس�باني‬ ‫س�انتي كازورال وآرون رامزي وقعا عقدين جديدي�ن مع النادي‪ ،‬الذي‬ ‫لم يكش�ف عن أي تفاصي�ل تتعلق مبدة العقدين لكن املدرب الفرنس�ي‬ ‫آرسني فينغر قال ملوقع ارسنال ان ثنائي خط الوسط وغيديون زيالليم‬ ‫(‪ 17‬عاما) «التزموا مع النادي في املس�تقبل»‪ .‬وأضاف فينغر‪« :‬كازورال‬ ‫ورام�زي العب�ان مهمان للغاية لنا وه�ذه االنباء س�تمنح دفعة للنادي‬ ‫بأكمله‪ ...‬غيديون صغير السن بالطبع لكنه أظهر بالفعل قدراته كالعب‬ ‫رائع ونحن جميعا نتطلع لتطوره معنا»‪.‬‬

‫برشلونة ميدد عقد بارترا حتى ‪2017‬‬

‫■ برش�لونة ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن برشلونة األسباني متديد عقد مدافع‬ ‫الفري�ق م�ارك بارترا حتى ع�ام ‪ .2017‬وذك�ر الن�ادي الكتالوني أن‬ ‫عقد بارترا (‪ 23‬عاما) يتضمن ش�رطا جزائيا قيمته ‪ 25‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وخ�اض بارت�را عددا م�ن املباري�ات مع برش�لونة أكثر م�ن املتوقع‬ ‫بس�بب اإلصابات التي تع�رض لها مدافعو الفري�ق كارليس بويول‬ ‫وجي�رارد بيكيه وخافيير ماس�كيرانو خالل املوس�م احلالي‪ .‬وأدى‬ ‫ظه�ور بارترا بش�كل طي�ب مع برش�لونة إل�ى انضمام�ه للمنتخب‬ ‫األس�باني‪ ،‬ليش�ارك للمرة االولى مع الفريق خالله لقائه الودي مع‬ ‫منتخب غينيا االستوائية في شهر تشرين الثاني‪/‬نوفمبر املاضي‪.‬‬

‫مارتينو لن يرفض التدريب‬ ‫في اخلليج في نهاية املوسم!‬ ‫■ برش�لونة ‪ -‬إفي‪ :‬تش�ير تكهنات إعالمية إلى اس�تعداد األرجنتيني‬ ‫خي�راردو مارتين�و م�درب برش�لونة اإلس�باني‪ ،‬للرحي�ل ع�ن الفري�ق‬ ‫الكتالوني وتولي مسؤولية تدريب فريق عربي في نهاية املوسم‪ .‬وأشارت‬ ‫قن�اة «بي إن س�بورتس» إلى أن املدرب األرجنتيني تس�تهويه فكرة تولي‬ ‫تدري�ب فري�ق في أي م�ن دول اخللي�ج‪ ،‬لذا فإن�ه لن يرف�ض أي عرض قد‬ ‫يصل إليه م�ن هذه املنطقة‪ .‬يذكر أن عددا من املدربني األرجنتينيني‪ ،‬وعلى‬ ‫رأس�هم دييغو مارادون�ا‪ ،‬توجهوا خالل األعوام األخي�رة لتدريب عدد من‬ ‫الفرق اخلليجية مع ارتفاع رواتب املدربني مقارنة بأوروبا‪.‬‬

‫والد العب ناشئ يعتدي‬ ‫على حكم مباراة‬ ‫■ مدري�د ‪ -‬د ب أ‪ :‬قالت صحيفة «ألباييس» األس�بانية أن حكما‬ ‫ملباريات البراعم عمره ‪ 16‬عاما نقل إلى املستشفى بعد االعتداء عليه‬ ‫م�ن جانب وال�د أحد الالعبني‪ .‬ووقع�ت األحداث ف�ي مقاطعة ليون‬ ‫ل�دى انتهاء مب�اراة البراعم بني فريقي بوس�كو بي‪ ،‬ال�ذي تتراوح‬ ‫أعم�ار العبي�ه ين س�تة وس�بعة أع�وام‪ ،‬وس�ان أندري�س‪ .‬ويعتقد‬ ‫أن املعت�دي ق�د وج�ه لكمات ع�دة إلى احلكم ف�ي العين والضلوع‪،‬‬ ‫مبس�اعدة ش�خص ثان ش�ل حركة الضحية‪ .‬وج�راء االعتداء‪ ،‬نقل‬ ‫احلكم بواس�طة س�يارة إس�عاف إلى مجمع ليون الطبي‪ .‬وبحسب‬ ‫الصحيفة فإن ‪»:‬الفحص الطبي الذي خضع له كشف عن إصابة في‬ ‫القرنية‪ ،‬وكسر محتمل لعظام الوجه»‪ .‬وكان احلكم الشاب‪ ،‬وهو من‬ ‫أصول مغربية‪ ،‬خضع للدورات التي تؤهله للعمل حكما في ليون‪.‬‬

‫األسطورة ميسي‪ ...‬هل يبقى مدى احلياة مع برشلونة؟‬

‫الدوري االملاني‬

‫مونشنغالدباخ يجني ثمار‬ ‫جتديد الثقة في فافري‬ ‫■ برلين ‪ -‬د ب أ‪ :‬بع�د تس�ع ج�والت دون‬ ‫أي ف�وز كان م�ن املنطق�ي لن�ادي بوروس�يا‬ ‫مونش�نغالدباخ األملاني أن يثير ش�كوكا حول‬ ‫مصير مدربه لوس�يان فافري‪ ،‬لكنه عوضا عن‬ ‫ذلك أقدم على جتديد عقد املدرب السويس�ري‪،‬‬ ‫ليحصد ثمار هذه اخلطوة س�ريعا عبر العودة‬ ‫إلى طريق االنتصارات‪.‬‬ ‫وج�اء الف�وز الغال�ي ملونش�نغالدباخ على‬ ‫ملعب بوروسيا دورمتوند بهدفني مقابل هدف‬ ‫ليثير النقاش حول ما إذا كانت هناك عالقة بني‬ ‫ه�ذا الف�وز املفاجئ‪ ،‬وجتديد عق�د فافري حتى‬ ‫ع�ام ‪ .2017‬لكن على أي ح�ال فإن جتديد الثقة‬ ‫ف�ي املدرب رغ�م تراج�ع النتائج بش�كل كبير‪،‬‬ ‫يظهر أن مونشنغالدباخ لديه رؤية ثاقبة حول‬ ‫ما يصب ف�ي صالح الفريق‪ .‬وقال ماكس إيبرل‬ ‫مدي�ر الك�رة بغالدب�اخ‪« :‬لوس�يان أدى عملا‬ ‫رائع�ا لنا في األعوام الثالث�ة املاضية‪ .‬الطريق‬ ‫بينن�ا بعيد متام�ا عن خط النهاي�ة»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«لوس�يان فاف�ري مناس�ب متام�ا لبوروس�يا‪،‬‬ ‫لكن بوروس�يا أيض�ا مالئم للوس�يان فافري‪،‬‬ ‫إن�ه ج�زء ه�ام للغاي�ة ف�ي الص�ورة النهائية‬ ‫للنادي»‪.‬‬ ‫عندما فاز غالدباخ على ش�الكه في السابع‬ ‫م�ن كان�ون األول‪/‬ديس�مبر املاض�ي‪ ،‬تس�اوى‬ ‫الفريق م�ع دورمتوند في املرك�ز الثالث‪ ،‬وكان‬ ‫ف�ي الطري�ق الصحيح نحو التأه�ل إلى دوري‬ ‫أبطال أوروبا في املوسم املقبل‪.‬‬ ‫لك�ن عج�ز الفريق ع�ن حتقي�ق أي انتصار‬ ‫ط�وال تس�ع مباري�ات‪ ،‬أدى إل�ى تراجع�ه إلى‬

‫مونديال ‪ :2022‬فضيحة فساد جديدة تطل من وراء احمليط‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬أ ف ب‪ :‬تلق�ى التريني�دادي ج�اك‬ ‫وارنر النائب الس�ابق لرئيس االحتاد الدولي لكرة‬ ‫القدم رشوة بقيمة مليوني دوالر اميركي من شركة‬ ‫قطري�ة ميلكه�ا رئي�س االحتاد االس�يوي الس�ابق‬ ‫محم�د ب�ن هم�ام للتصويت ملل�ف قطر الس�تضافة‬ ‫موندي�ال ‪ ،2022‬بحس�ب م�ا ذكرت صحيف�ة «ديلي‬ ‫تيليغراف» البريطانية أمس‪.‬‬ ‫وكتب�ت الصحيف�ة ان وارن�ر حص�ل عل�ى ‪1.2‬‬ ‫ملي�ون دوالر بعد فوز قطر مبلف االس�تضافة‪ ،‬فيما‬ ‫اس�تلم ول�داه ‪ 750‬ال�ف دوالر واح�د املوظفني ‪400‬‬ ‫الف دوالر بحسب وثائق متلكها‪.‬‬ ‫وأضافت ان احدى ش�ركات بن هم�ام‪ ،‬املوقوف‬ ‫عام ‪ 2011‬مدى احلياة عن النش�اط الكروي من قبل‬ ‫جلن�ة االخالقي�ات في االحت�اد الدول�ي‪ ،‬دفعت ‪1.2‬‬ ‫مليون دوالر لوارنر عام ‪.2011‬‬ ‫وكان وارن�ر أح�د اب�رز أركان اللعب�ة عاملي�ا من‬ ‫خالل حتكم�ه باحتاد كونكاكاف (اميركا الش�مالية‬ ‫والوس�طى والبح�ر الكاريب�ي)‪ ،‬لكنه اس�تقال من‬ ‫منصب�ه ف�ي حزيران‪/‬يوني�و ‪ 2011‬بع�د اتهام�ه‬ ‫بتس�هيل حصول اعض�اء كونكاكاف على رش�اوى‬ ‫من ب�ن همام للتصويت االخير على منصب رئاس�ة‬ ‫االحت�اد الدولي ف�ي مواجهة السويس�ري جوزيف‬ ‫بالت�ر‪ ،‬وذل�ك بع�د ان حم�ل منصب نائ�ب الرئيس‬ ‫ف�ي فيفا ‪ 14‬عام�ا‪ ،‬وكان احد ‪ 22‬ش�خصا (من اصل‬ ‫‪ 24‬ف�ي الهيئ�ة التنفيذي�ة بع�د اس�تبعاد عضوي�ن‬ ‫فاس�دين) ش�اركوا في كانون االول‪/‬ديسمبر ‪2010‬‬ ‫ف�ي انتخاب�ات منحت روس�يا اس�تضافة مونديال‬

‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬تزداد أزمة مانشستر يونايتد مع مرورالوقت‪ ،‬فقد‬ ‫أصب�ح التأهل للعب ف�ي بطولة دوري أبطال أوروب�ا مبثابة حلم بعيد‬ ‫املن�ال بع�د اخلس�ارة التي تلقاه�ا الفري�ق اإلنكلي�زي ‪ 0/3‬على أرضه‬ ‫ووسط جماهيره من منافس�ه ليفربول‪ ،‬ومن املتوقع أن تصبح احوال‬ ‫الفري�ق الذي يقوده املدرب اجلديد ديفيد مويز الذي خلف األس�طورة‬ ‫أليكس فيرغسون‪ ،‬أكثر سوءا في الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وص�رح وين رون�ي بعد املب�اراة قائلا‪« :‬نحن نعيش ف�ي كابوس‬ ‫وهذه هي أس�وأ أيامنا»‪ .‬وأشار مويز الذي أصابه الذهول بعد الهزمية‬ ‫التاريخي�ة التي تلقاها فريقه األح�د املاضي‪ ،‬والذي يتعرض لكثير من‬ ‫االنتقادات في الفترة األخيرة‪ ،‬إلى أن املوقف صعب جدا وأن مسؤولية‬ ‫قيادة الفريق أثقل مما كان يتوقع‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أن يودع مانشس�تر دور الس�تة عشر من بطولة دوري‬ ‫أبط�ال أوروبا بعد هزميته أمام فري�ق أوليمبياكوس اليوناني بنتيجة‬ ‫‪ 0/2‬في مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وف�از ليفرب�ول ‪ 15‬مرة فق�ط على ملع�ب مانشس�تر يونايتد طوال‬ ‫‪ 118‬عام�ا‪ ،‬وم�ن املتوقع أال يتمكن يونايتد م�ن التأهل حتى إلى بطولة‬ ‫ال�دوري األوروب�ي في املوس�م القادم بع�د احتالله املركز الس�ابع في‬ ‫جدول البطولة احمللية واالقتراب من اختتام املوس�م األسوأ له منذ ‪21‬‬ ‫عام�ا‪ .‬وأكد مويز أن فريق�ه ال يقدم األداء املنتظر منه وأنه ما زال هناك‬ ‫أم�ام الفريق الكثير من العمل الذي يجب إجنازه‪ ،‬مش�يرا إلى أن قيادة‬ ‫فريق مثل مانشس�تر يونايتد خلفا لفيرغس�ون‪ ،‬الذي كان حاضرا في‬ ‫املدرجات ملتابعة مباراة فريقه الس�ابق أمام ليفربول األحد‪ ،‬يعد حمال‬ ‫ثقيال جدا‪ .‬يذكر أن مويز تعاقد مع إدارة مانشستر‪ ،‬التي ال تزال تدعمه‬ ‫بقوة‪ ،‬في حزيران‪/‬يونيو املاضي لقيادة الفريق لستة أعوام‪.‬‬ ‫وعبر ستيفن جيرارد قائد فريق ليفربول‪ ،‬الذي يحتل املركز الثاني‬ ‫حاليا في جدول املس�ابقة احمللية عن فرحته العارمة بقدرة فريقه على‬ ‫التحكم في إيقاع املباراة على ملعب مانشستر يونايتد‪.‬‬

‫رادار املالعــــب‬

‫واجتمع�ت جلن�ة االخلاق بع�د ان مت اصالحها‬ ‫وفصلها ال�ى غرفتني‪ :‬غرفة البداي�ة وغرفة احلكم‪،‬‬ ‫للبت في قضية ب�ن همام من جديد‪ .‬وفاجأ بن همام‬ ‫الذي دفع دائما ببراءته اجلميع باعالنه اس�تقالته‬ ‫من منصبه كرئيس لالحتاد االسيوي ومن عضوية‬ ‫فيف�ا‪ .‬وال يعتب�ر ذلك اعترافا من ب�ن همام مبا وجه‬ ‫الي�ه م�ن اتهام�ات‪ ،‬ب�ل على العك�س قال ف�ي بيان‬ ‫«بالنس�بة ال�ي‪ ،‬ق�رار محكم�ة «تاس»‪ ،‬وه�ي اعلى‬ ‫س�لطة حتكي�م رياض�ي‪ ،‬ب�ان عقوبة فيف�ا جتاهي‬ ‫كان�ت غي�ر مبررة‪ ،‬ه�و كاف ل�ي‪ .‬هذا الق�رار اكدته‬ ‫هيئ�ة التحقي�ق للجنة االخلاق اجلدي�دة التابعة‬ ‫للفيفا التي فشلت في تقدمي ادلة جديدة على الرغم‬ ‫م�ن تبذير عش�رات املاليني من ال�دوالرات من اجل‬ ‫هذه التحقيقات»‪.‬‬ ‫لك�ن االمر يبدو مختلفا بالنس�بة ال�ى بن همام‪،‬‬ ‫فق�د اخ�ذ فيفا علم�ا باالس�تقالة وقرر ش�طبه مدى‬ ‫احلي�اة «طامل�ا ان جلن�ة االخلاق ه�ي صاحب�ة‬ ‫الصالحي�ة في اص�دار قرار بحق اي ش�خص حتى‬ ‫في حال استقالته»‪.‬‬ ‫واض�اف في بي�ان بعي�د اس�تقالة بن هم�ام ان‬ ‫الش�طب «ناجت عن التقرير النهائي ملايكل غارس�يا‬ ‫رئيس�ة جلن�ة االخلاق ال�ذي س�لط الض�وء على‬ ‫االنتهاكات املتكررة (ص�راع املصالح) التي ارتكبها‬ ‫بن همام خالل والياته في رئاسة االحتاد االسيوي‬ ‫وكعضو ف�ي اللجنة التنفيذية للفيف�ا من ‪ 2008‬الى‬ ‫‪ ،2011‬وه�ذه االنته�اكات تبرر ايقاف�ه مدى احلياة‬ ‫عن اي نشاط له عالقة بكرة القدم»‪.‬‬

‫املركز الثامن‪ ،‬ليصبح التأهل إلى دوري األبطال‬ ‫مجرد حلم‪ ،‬الى جانب وجود صعوبة كبيرة في‬ ‫التأهل إلى الدوري األوروبي‪ .‬لكن فوزا واحدا‬ ‫قد يغي�ر الكثير‪ ،‬حيث تقدم غالدباخ إلى املركز‬ ‫الس�ابع بفارق نقطة واحدة خلف فولفسبورغ‬ ‫صاحب املركز السادس‪ ،‬فيما يبتعد بفارق أربع‬ ‫نقاط عن باير ليفركوزن صاحب املركز الرابع‪.‬‬ ‫ويلتق�ي غالدب�اخ ف�ي املب�اراة املقبل�ة م�ع‬ ‫مناف�س يس�عى حلج�ز مقع�ده ف�ي إح�دى‬ ‫البطولتني األوروبيتني في املوسم املقبل‪ ،‬وهو‬ ‫هيرت�ا برلني‪ ،‬الذي يس�عى لتحقيق الفوز بأي‬ ‫ثم�ن لالقتراب خطوة كبيرة م�ن إحدى املراكز‬ ‫املؤهل�ة لل�دوري األوروب�ي‪ ،‬بجان�ب احلفاظ‬ ‫عل�ى فرصته في إنهاء املوس�م في أح�د املراكز‬ ‫األربع�ة األول�ى والتأه�ل إل�ى دوري أبط�ال‬ ‫أوروبا‪.‬‬ ‫لق�د تعث�ر غالدب�اخ كثي�را‪ ،‬لكن ذل�ك ليس‬ ‫وض�ع الفري�ق دائما‪ ،‬حي�ث أنه توج بخمس�ة‬ ‫ألق�اب ف�ي البوندس�ليغا في س�بعينات القرن‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ال�ى جان�ب لقبين ف�ي كأس االحتاد‬ ‫األوروب�ي‪ ،‬كم�ا أن�ه تأه�ل إل�ى نهائ�ي دوري‬ ‫أبطال أوروبا مرة واحدة من قبل لكنه خسر‪.‬‬ ‫النج�اح احلال�ي للفري�ق بعي�د متام�ا ع�ن‬ ‫صوالت�ه وجوالت�ه ف�ي املاضي‪ ،‬لكن لوس�يان‬ ‫فاف�ري الذي أنقذ الفريق من الهبوط في ‪،2011‬‬ ‫ق�اد الفريق بالفعل للتأه�ل األوروبي في ‪2012‬‬ ‫بعد غياب ‪ 16‬عاما‪ .‬ومع بقاء فافري حتى ‪،2017‬‬ ‫فإن األيام الذهبية في عصر مونشنغالدباخ قد‬ ‫تعود قريبا إلى النادي األملاني العريق‪.‬‬

‫ضربة كبيرة ملالكه املصري عالم‬

‫توصية لالحتاد االنكليزي برفض‬ ‫طلب تغيير اسم «هال سيتي»!‬ ‫■ لن��دن – «القدس العرب��ي»‪ ،‬رويت��رز‪ :‬تعرضت محاوالت‬ ‫رج��ل األعمال املص��ري عاصم ع�لام مالك نادي هال س��يتي‬ ‫االنكليزي لتغيير اس��م الن��ادي إلى «هال تايغ��رز» اعتبارا من‬ ‫املوس��م املقبل النتكاس��ة حني تلقى االحت��اد االنكليزي للعبة‬ ‫توصية من جمعيته العمومية لرفض الطلب‪.‬‬ ‫وق��ال االحتاد االنكليزي في بيان ف��ي موقعه على االنترنت‬ ‫«بوسع االحتاد االنكليزي أن يؤكد أن جمعيته العمومية التقت‬ ‫ي��وم األربع��اء (‪ 12‬م��ارس) وأوص��ت االحتاد بإجم��اع اآلراء‬ ‫برف��ض الطل��ب املقدم م��ن هال س��يتي لتغيير اس��مه إلى هال‬ ‫تايغرز اعتبارا من املوسم املقبل»‪.‬‬ ‫وس��تتم مناقش��ة التوصي��ة والتصويت عليها ف��ي اجتماع‬ ‫جملل��س االحت��اد االنكلي��زي لك��رة الق��دم بكام��ل أعضائه في‬ ‫التاس��ع من ابريل ‪ /‬نيس��ان املقبل والتي سيكون بوسع عالم‬ ‫قبله��ا تقدمي طلب آخر لتغيير اس��م النادي ال��ذي عرف به منذ‬ ‫‪ 109‬سنوات‪.‬‬ ‫ويعتقد عالم املولود في مصر والذي اشترى النادي في ‪2010‬‬ ‫بعدما أس��س أعماال ناجحة في املنطقة‪ ،‬أن تغيير االسم إلى هال‬ ‫تايغرز سيس��اعد عل��ى توفير إيرادات أكبر لك��ن خططه واجهت‬ ‫رفضا من املش��جعني‪ .‬وقال عالم في املاضي إنه سيترك النادي‬ ‫لو رفض االحتاد االنكليزي طلبه‪ ،‬وبد يبيعه ويطالب باس��ترداد‬ ‫استثماراته‪ ،‬ما يعني دخول النادي في حقبة معاناة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫مورينيو املدرب األعلى دخال‪...‬‬ ‫وغوارديوال ثاني ًا‬ ‫■ باري�س ‪ -‬إف�ي‪ :‬تص�در البرتغال�ي جوزي�ه موريني�و مدرب‬ ‫تشلسي اإلنكليزي قائمة املدربني األعلى دخال‪ ،‬فيما احتل اإلسباني‬ ‫بي�ب غواردي�وال م�درب باي�رن ميونيخ األملان�ي املرك�ز الثاني‪ ،‬في‬ ‫القائم�ة الت�ي تعدها مجل�ة «فرانس فوتب�ول»‪ .‬ووفق�ا للمجلة فإن‬ ‫أرباح مورينيو وصلت إلى ‪ 17‬مليون يورو بفارق مليوني يورو عن‬ ‫غوارديوال‪ .‬ويعد هذا العام اخلامس على التوالي والتاس�ع اجماليا‬ ‫الذي يتصدر فيه مورينيو القائمة‪ ،‬التي بدأت «فرانس فوتبول» في‬ ‫اعدادها للمدربني منذ ‪ .2004‬وجاء ثالثا اإليطالي روبرتو مانشيني‬ ‫مدرب غالطة سراي التركي بـ‪ 14‬مليون يورو متفوقا على مواطنيه‬ ‫كارل�و أنش�يلوتي مدرب ريال مدري�د (‪ 13.5‬مليون ي�ورو)‪ ،‬وفابيو‬ ‫كابيل�و م�درب منتخ�ب روس�يا (‪ 12‬مليون ي�ورو)‪ ،‬وحل سادس�ا‬ ‫مارشيلو ليبي مدرب غواجنو الصيني بـ‪ 11.5‬مليون يورو‪.‬‬

‫سانيا يطلب من أرسنال ‪ 150‬ألف‬ ‫دوالر راتبا أسبوعيا للتجديد‬ ‫■ لن�دن – األناضول‪ :‬ذك�رت صحيفة «ديلي مي�ل» البريطانية‪،‬‬ ‫أن املداف�ع الفرنس�ي ب�كاري س�انيا (‪ 31‬عاما) اش�ترط عل�ى ناديه‬ ‫أرس�نال اإلنكلي�زي احلص�ول على رات�ب أس�بوعي ‪ 150‬ألف دوالر‬ ‫نظير التجديد ملدة ثالث س�نوات‪ ،‬خاص�ة أن عقده ينتهي في نهاية‬ ‫املوس�م احلال�ي‪ .‬وأضافت أن س�انيا رف�ض آخر عرض ق�دم له من‬ ‫مسؤولي النادي بشأن التجديد‪ ،‬ونص على حصوله على ‪ 100‬ألف‬ ‫دوالر راتبا أسبوعيا‪ .‬وبحسب الصحيفة‪ ،‬فإن إنتر ميالن اإليطالي‪،‬‬ ‫وغالطة سراي التركي‪ ،‬يرغبان في التعاقد معه املوسم املقبل‪.‬‬

‫زينيت الروسي يعني فيالش بواش‬ ‫مدربا جديدا له‬ ‫■ س�ان بيترس�برغ (روس�يا) ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعل�ن ن�ادي زيني�ت س�ان‬ ‫بيترس�برغ الروس�ي عن تعيني البرتغال�ي أندري فيالش ب�واش‪ ،‬مدرب‬ ‫تشلس�ي وتوتنهام اإلنكليزيني الس�ابق‪ ،‬مدربا جديدا ل�ه خلفا لإليطالي‬ ‫لوتش�يانو س�باليتي‪ .‬وأوضح زينيت أن بواش (‪ 36‬عاما) س�يتم تقدميه‬ ‫رس�ميا ف�ي منصبه اجلديد غ�دا اخلميس بع�د أن يوقع عق�ده املمتد لعام‬ ‫‪ 2016‬م�ع الفري�ق الروس�ي‪ .‬وكان�ت الهزمي�ة أم�ام دورمتوند ف�ي دوري‬ ‫االبط�ال إلى جانب تراجع نتائ�ج زينيت في الدوري الروس�ي في اآلونة‬ ‫األخيرة‪ ،‬حيث حقق الفريق فوزا وحيدا في مبارياته الست األخيرة‪ ،‬قررا‬ ‫مصير سباليتي باالستغناء عن خدماته األسبوع املاضي‪.‬‬

‫ابراهيموفيتش األعلى دخال‬ ‫في الدوري الفرنسي‬ ‫■ باريس – األناضول‪ :‬تصدر السويدي زالتان إبراهيموفيتش‪،‬‬ ‫جنم باريس سان جيرمان‪ ،‬قائمة الالعبني األعلى دخال‪ ‬في الدوري‬ ‫الفرنسي‪ .‬وأعلنت مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية‪ ،‬قائمة الالعبني‬ ‫األعلى دخال في الدوري الفرنس�ي‪ ،‬تصدرها إبراهيموفيتش بدخل‬ ‫وص�ل ‪ 18‬ملي�ون ي�ورو س�نويا‪ .‬واحتل زميل�ه في س�ان جيرمان‪،‬‬ ‫البرازيلي تياغو س�يلفا‪ ،‬املركز الثاني بدخل وصل ‪ 15‬مليون يورو‪،‬‬ ‫بينم�ا احتل الكولومبي راداميل فال�كاو‪ ،‬جنم موناكو‪ ،‬املركز الثالث‬ ‫بدخ�ل ‪ 14‬مليون يورو‪ .‬وأحرز إبراهيموفيتش ‪ 40‬هدفا في املوس�م‬ ‫احلال�ي‪ ،‬ليصب�ح أول الع�ب يصل إل�ى هذا الع�دد من األه�داف مع‬ ‫فريقه في مختلف البطوالت‪ ،‬خالل موسم واحد‪.‬‬

‫اإليقاف مدى احلياة لالعبني‬ ‫انكليزيني بتهمة التالعب بالنتائج‬ ‫■ زيوري�خ ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلن االحت�اد الدولي لكرة القدم عن إيقاف‬ ‫اإلنكليزيين ريس مايكل نويل ونايجل وولي‪ ،‬العبي فريق س�اثرن‬ ‫س�تارز األس�ترالي‪ ،‬للتالع�ب بنتائ�ج مباري�ات‪ .‬وس�بق أن أوقف‬ ‫الالعبان من االحتاد األس�ترالي بس�بب عالقاتهما مبافيا املراهنات‬ ‫عل�ى ش�بكة اإلنترنت‪ .‬ويعد س�اثرن س�تارز أح�د أندي�ة الدرجات‬ ‫الدنيا في أس�تراليا‪ .‬ووس�ع الفيفا نطاق العقوبة التي كانت مطبقة‬ ‫بالفعل في أستراليا إلى الصعيد الدولي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مـ ـ ــنبر‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ال تكن ضميرا مؤرقا أو عينا دامعة‬ ‫أو جيبا مفتوحا فقط!‬ ‫■ م��ا زال في الناس خير كثير وم��ا زالت أخبار وصور‬ ‫ومآسي املسلمني تس��تفز في القلوب الطيبة اليقظة دمعة‬ ‫ح��رى أو دعوة صادق��ة‪ ،‬وإذا زادت فتح��ت جيبها لتدعم‬ ‫باملال! ولكن وماذا بعد ذلك؟ هل هذه وسائل إراحة الضمير‬ ‫ليخفف املرء العبء النفسي عن كاهله ويشعر بأنه أدى ما‬ ‫عليه ثم يستأنف حياته مبشاغلها ومباهجها؟!‬ ‫ه��ل تكف��ي املوس��مية واآلني��ة واالس��تجابة الوقتي��ة‬ ‫واللحظي��ة مع ح��دث ع��ارض لتنص��ر القضاي��ا العظيمة‬ ‫لبالدنا وشعوبنا؟!‬ ‫هل يغن��ي التأرجح بني إقب��ال وإدبار وتذكر ونس��يان‬ ‫وعم��ل وتقاعس في مواجهة من يضع��ون اخلطط القريبة‬ ‫والبعيدة األمد ويس��خرون حياتهم لتنفيذها كما لو كانت‬ ‫نصوصا مقدسة؟!‬ ‫إن الل��ه علمن��ا م��ن خ�لال العب��ادات التي تنظ��م حياة‬ ‫االنس��ان وتصرفات��ه أن الدميوم��ة‪ ،‬وان قل��ت‪ ،‬يج��ب أن‬ ‫تكون س��مت االنسان املسلم في كل أعماله وأن التفاعالت‬ ‫الش��عورية ال تكف��ي ف��ي مواجهة وص��د أعم��ال العدوان‬ ‫واالستهداف‪ ،‬فالدموع واآلهات وكالم اللسان لوحدها ال‬ ‫تس��ترد املفقودين وال جتترح املعجزات‪ ،‬إمنا هو أن نخلط‬ ‫هذه الرحمة الت��ي جعلها الله في قلوب الرحماء من عباده‬ ‫بش��يء من قطران العمل مهما كان صغيرا حيث أن العمل‬ ‫يس��اهم في تدعيم الش��عور وترس��يخه ف��ي الوجـــــدان‪،‬‬ ‫وينــــقل��ك من حال��ة الضحـــية الى حال��ة ُاملطالِ ب باحلق‬ ‫والثأر‪ ،‬من حالة التباكي الى حالة التعالي‪ ،‬ومن وضع اليد‬ ‫على اخلد الى وضعها في عمل يغير احلال الى األحسن‪.‬‬ ‫إن الل��ه قد وهب بع��ض العباد قدرات تؤهله��م للقيادة‬ ‫في الصفوف األولى وأن يقفوا في عني العاصفة ويدفعوا‬ ‫الفات��ورة األكبر للتضحية اال أن هؤالء لم يكونوا ليصمدوا‬

‫ل��وال دعم وإس��ناد املوجودين عن ميينهم وش��مالهم ومن‬ ‫أمامه��م وخلفهم‪ ،‬فالنص��ر واإلجناز‪ ،‬كما يقول الراش��د‪،‬‬ ‫أكمام موزع��ة جتتمع مع بعضها البع��ض لتكون العبقرية‬ ‫الفذة والتميز فلي��س في ثقافتنا نظرية الرجل اخلارق وال‬ ‫وجود للس��وبرمان‪ ،‬وإمنا لتعاون وتعاضد يعود باملنفعة‬ ‫على اجملموع والفكرة واملشروع‪.‬‬ ‫ما ب�ين أعظم درجات التضحية بالنف��س الى قول كلمة‬ ‫احلق لن يعدم محب صادق في محبته وانتمائه أن يجد له‬ ‫موطىء قدم لدعم حقيقي يبعده عن خانة املتخاذلني الذين‬ ‫يساهمون بصمتهم وقلة حيلتهم في نصرة العدو!‬ ‫إن في األمة مصائب تكفي لتجعلنا مؤرقي الضمير على‬ ‫ال��دوام! ولكن ماذا نفعن��ا ذلك حتى االن س��وى أن نكون‬ ‫جمهورا صامتا مش��اهدا يتفرج عل��ى عذابات األمة كما لو‬ ‫كان يتفرج عل��ى فلم درامي يحدث في ب�لاد بعيدة ألناس‬ ‫غرباء أو قصة خيالية؟!‬ ‫ال يج��ب أن نكون جمهورا أو العب��ي احتياط في حكايا‬ ‫ومآسي أمتنا‪ ،‬ان لم نكن األبطال الرئيسيني فليس أقل من‬ ‫أدوار املس��اندة في حتريك احلدث وصناعة النصر ألنه ان‬ ‫لم نفعل سنرى تداعيات س��كوتنا في حياتنا حني يخذلنا‬ ‫الله ف��ي موطن نحتاج نصرته بش��دة‪ ،‬أو في مش��هد آخر‬ ‫نق��ف فيه صامتني لتقري��ع الله حني يعاتبنا «اس��تنصرك‬ ‫عبدي فلم تنصره»!‬ ‫ال تريح��وا ضمائرك��م فلم نقدم اال القلي��ل‪ ،‬ولو علم الله‬ ‫منا تقدمي الكثير واحلرص لعفا عن التقصير وجبره وأنزل‬ ‫علينا نصره!‬ ‫العمل‪ ،‬العمل‪ ،‬العمل فال شيء يغني عنه‪...‬‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫مسؤولية الغرب املباشرة في احتالل يبرود‬

‫■ ال يخفى على متابع أن بشار األسد بدأ يستعيد بعض‬ ‫الس�يطرة على األرض في س�وريا بعد تس�ليمه السلاح‬ ‫الكيم�اوي للوالي�ات املتح�دة األمريكي�ة‪ .‬وال يش�ك أح�د‬ ‫أن جمي�ع األص�وات املنادي�ة بتزويد املعارضة الس�ورية‬ ‫باألس�لحة النوعي�ة قد خفتت وبالكاد نس�مع حسيس�ها‪.‬‬ ‫وكال األمري�ن طبيع�ي‪ ،‬إذ ال يعتق�د عاق�ل أن الوالي�ات‬ ‫املتح�دة األمريكي�ة عازم�ة على إس�قاط األس�د‪ ،‬وذلك مع‬ ‫انطالق الثورة الس�ورية‪ ،‬فكيف بعد أن قدم األس�د سالح‬ ‫الشعب السوري للعدو‪.‬‬ ‫إن م�ا يحققه األس�د للوالي�ات املتح�دة وحلفائها أكبر‬ ‫بكثي�ر م�ن أي مصلحة قد تتحقق بإس�قاطه أو إبعاده عن‬ ‫احلكم‪ .‬فالرجل قد دمر سوريا كلها في ثالث سنوات وقتل‬ ‫مائتي ألف ش�هيد واعتقل خمس�مائة ألــــف س�وري كما‬ ‫ش�رد عدة ماليني‪ .‬وم�ا كانت الواليات املتح�دة األمريكية‬ ‫ً‬ ‫مجتمع�ا ليفع�ل‬ ‫وال الكي�ان الصهيون�ي وال الغ�رب كل�ه‬ ‫بسوريا أكثر مما فعله بشار األسد‪ ،‬وبالتالي فأي مصلحة‬ ‫تل�ك الت�ي قد تك�ون أكبر من اإلبق�اء على نظام األس�د في‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫توقعنا في الشهر الثامن من العام املاضي أن قتل األسد‬ ‫ألكثر من ألف ش�خص في الغوطتني بالسلاح الكيماوي‪،‬‬ ‫سيثمر عن صفقة غربية مع األسد تقضي بأن يسمح العالم‬

‫لألسد بقتل من يشاء وتدمير كل البنى التحتية في سوريا‬ ‫والقضاء على الشجر والبشر مقابل تسليم ذلك السالح‪.‬‬ ‫م�ا املصلح�ة األمريكية ف�ي تدمي�ر السلاح الكيماوي‬ ‫الس�وري؟ بالطب�ع ك�ي ال تص�ل تل�ك األس�لحة مل�ن ق�د‬ ‫يستخدمها ضد الكيان الصهيوني‪ ،‬فاألسد كان في مرحلة‬ ‫انهزام عس�كري وأخالقي في البالد‪ ،‬وخش�ي الغرب على‬ ‫أمن «إسرائيل» من خالل وقوع األسلحة بيد الثوار‪ ،‬ولهذا‬ ‫قرر تدمي�ره حتت التهديد بضربة عس�كرية لنظام بش�ار‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إذا‪ ،‬كان�ت القوة ممكنة من أجل التخلص من السلاح‪،‬‬ ‫ولكنه�ا غير ممكنة على اإلطالق عن�د قتل مئات اآلالف من‬ ‫املدنيني‪.‬‬ ‫ليس فحس�ب‪ ،‬فكم من مدينة اس�تراتيجية سقطت بيد‬ ‫نظام األس�د بع�د حتريرها من قبل الثوار بس�بب القصف‬ ‫اجل�وي بالبرامي�ل‪ .‬ويبرود خي�ر دليل على ذل�ك‪ .‬لو أراد‬ ‫الغ�رب احلف�اظ عل�ى دم الش�عب الس�وري واملدنيني في‬ ‫س�وريا‪ ،‬ولو أراد إس�قاط األس�د بالفعل كما يدعي لفرض‬ ‫منطق�ة حظر ج�وي فوق س�وريا كم�ا فعل بالع�راق على‬ ‫سبيل املثال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جويا فرض على نظام األس�د‪ ،‬ملا س�قطت‬ ‫حظرا‬ ‫ل�و أن‬ ‫يبرود بيد الش�بيحة ه�ذا اليوم‪ .‬فقد تعرض�ت املدينة في‬

‫ً‬ ‫يومي�ا بالبراميل‬ ‫األس�ابيع املاضي�ة ألربعني غ�ارة جوية‬ ‫املتفجرة‪ .‬وال نش�ك أن الغرب والوالي�ات املتحدة يعلمان‬ ‫بأهمية يبرود من الناحية اجليوس�تراتيجية للثوار‪ .‬وإذا‬ ‫ً‬ ‫جي�دا فما الذي منعه من فرض‬ ‫اتفقن�ا أن الغرب يعلم ذلك‬ ‫منطقة احلظر اجلوي حلماية مكاسب الثوار على األرض‪،‬‬ ‫ناهيك عن وقف تدمير حلب وحمص ودرعا وغيرها‪.‬‬ ‫وإذا كان الغ�رب يع�رف أن موق�ف النظ�ام العس�كري‬ ‫سيتحسن بعد احتالل يبرود‪ ،‬وكذلك موقف إيران وحزب‬ ‫الل�ه‪ ،‬فأي تفس�ير في عدم مس�اعدة الث�وار إال رغبته في‬ ‫مناصرة من يدعي ً‬ ‫كذبا أنه يحاربه‪.‬‬ ‫ل�م متنع الوالي�ات املتح�دة األمريكية والغ�رب منطقة‬ ‫احلظ�ر اجل�وي فحس�ب‪ ،‬ب�ل منع�ت وص�ول الصواريخ‬ ‫املض�ادة للطائ�رات إلى الث�وار‪ .‬بل وأوعزت إل�ى أدواتها‬ ‫ف�ي املنطق�ة باعتبار جبه�ة النص�رة واإلخوان املس�لمني‬ ‫جماع�ات إرهابي�ة‪ ،‬وه�م يعلم�ون أن جبه�ة النصرة هي‬ ‫إح�دى أهم الفصائ�ل املقاتلة في القلم�ون‪ ،‬فكيف بعد ذلك‬ ‫يظ�ن عاق�ل أن مثل هؤالء ق�د يقفون مع الثورة الس�ورية‬ ‫ضد بشار األسد؟‬ ‫د‪ .‬عوض السليمان‬ ‫دكتوراه في اإلعالم ‪ -‬فرنسا‬

‫امللل يعصف ِبالقضية‬ ‫■ أمسكت صحافية من س��وريا أوراقا تخص دراسة إلحدى اجملالت‬ ‫محتواها يتعلق بالعالقات السياس��ية واإلقتصادية بني الدول ‪ -‬كان لي‬ ‫دور في تدقيقها فقط ‪ -‬لتلقي تعليقها على إحدى الفقرات‪« :‬أنو فلسطيني‬ ‫اللي كاتبها؟!»‬ ‫جاء تعليق هذه الصحافية ذات اخلمسة عشر عاما من اخلبرة اإلعالمية‬ ‫مبنتهى الس��خافة والعداوة‪ ،‬جملرد أن قرأت كلمة «القضية الفلس��طينية»‬ ‫حت��ى رمت بكالمها بكل س��ذاجة أمام رؤس��اء حتري��ر ومحررين أخذوا‬ ‫ينظرون إل��ى بعضهم البعض‪ ،‬وإلي بكل تعجب‪ .‬ال لم يكن فلس��طينيا من‬ ‫ق��ام به��ذه الدراس��ة‪ ،‬وال أعلم كيف كان سيش��كل فرقا لو ق��ام بها بحق‬ ‫فلس��طينيي اجلنس��ية‪ ،‬بكل األحوال ال يؤكد لي هذا املوقف سوى شيء‬ ‫واحد‪ ،‬كم مل العالم من قضيتنا‪..‬‬ ‫أعوام وأع��وام متر بنا ونح��ن في حضيض املفاوض��ات‪ ،‬وخلف ذلك‬ ‫اجلدار تهدم منازلنا وتس��لب أراضينا‪ ،‬ولنا من األبناء واإلخوة واألزواج‬ ‫خلف الس��جون ما يكفينا‪ .‬أصبحت األخبار تتكرر شهرا بعد شهر‪ ،‬وسنة‬ ‫بعد س��نة‪ .‬ال جديد في س��احة احلوار‪ ،‬وال جديد في أف��ق املصاحلة‪ ،‬وال‬ ‫جديد في حتقيقات وفاة عرفات‪ ..‬وال جديد‪.‬‬ ‫حالة الضجر التي وصلت بالعالم تعود ألس��باب عديدة أهمها‪ ،‬فش��ل‬ ‫املصاحلة ومشروع الوحدة الذي كان سيؤثر بشكل قهري على اإلحتالل‬ ‫وذل��ه‪ .‬األمر ال��ذي دفع باإلعالم الفلس��طيني للتنحي إل��ى جوانب فرعية‬

‫بعيدا ع��ن دعم القضية‪ ،‬والتكاس��ل في ع��رض مس��تجداتها‪ ،‬متخذا هو‬ ‫اآلخر دوره في اإلنقس��ام السياس��ي‪ ،‬والذي جعل من القنوات التلفازية‬ ‫ووس��ائل األخبار املطبوع��ة أدوات تروي��ج لألح��زاب والفصائل‪ .‬فبدال‬ ‫من تطوير مص��در إعالمي واحد يدع��م قضيتنا ووحدتنا‪ ،‬بات التش��تت‬ ‫اإلعالمي أوضح ما يكون‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخرى ف��إن الدول املتأث��رة بزوبعة الربي��ع العربي‪ ،‬تصدرت‬ ‫قوائ��م محطات اإلعالم وس��لبت األولويات‪ ،‬وهو لي��س باألمر اخلاطئ‪..‬‬ ‫اخلط��أ أن متر قضيتن��ا بجمود طويل يقضي على فك��رة تطورها إيجابيا‪.‬‬ ‫واحلل بشكل عام ليس بأيدينا‪ .‬فاملفوض للتحدث باسمنا كثير الكالم‪!..‬‬ ‫نقف مع الش��عب السوري‪ ،‬قلبا وقالبا‪ ،‬جسدا وروحا‪ ،‬كما وقف معنا‬ ‫م��ن قبل‪ ،‬ولن تغير س��ذاجة إحداهن هذا الواقع‪ ،‬والذي يعيش��ه اليرموك‬ ‫اليوم مع الش��عب الس��وري اجلريح خير دليل على أن الهم واحد‪ ،‬والظلم‬ ‫والبأس هو أيضا نفس��ه‪ ،‬يعيش��ه الس��وري والفلس��طيني إلى نهاية غير‬ ‫مفهومة‪.‬‬ ‫مهما كانت األسباب‪ ،‬لقد سئمنا‪ ،‬قبل أن يسئم منا العالم‪ ،‬لكن أرجوكم‬ ‫اتركونا منل قضيتنا لوحدنا‪!..‬‬ ‫مليس نبيل أبو متام‬ ‫مديرة حترير‪ -‬دبي‬

‫تعليقا على رأي «القدس العربي»‪ :‬يبرود‪ ...‬حزب الله ينتصر مجددا على السوريني!‬ ‫رد اجلميل‬ ‫حزب الله وقف مع سوريا ألنه يرد اجلميل لوقوف سوريا‬ ‫مع احلزب خالل حترير اجلنوب وخالل العدوان االسرائيلي‬ ‫عل��ى لبن��ان وكذلك وقفت س��وريا م��ع املقاومة الفلس��طينية‬ ‫والف��رق أن حماس ناكرة للجميل وس��وريا وقفت مع الكويت‬ ‫واالن الكوي��ت أيضا تتنكر للجميل والش��عوب العربية تراقب‬ ‫وب��دأت تفهم أن املوض��وع يتعل��ق بتدمير اجلي��وش العربية‬ ‫القوية التي خاض��ت حروبا ضد الكي��ان الصهيوني والدليل‬ ‫اللقاء الذي باح فيه أحد العائدين التونس��يني من س��وريا عن‬ ‫حقيقة هؤالء واحلمد لله أنه ليس شبيحا كي ال يقال أن كالمه‬ ‫حت��ت تهديد النظ��ام ‪ ,‬فمتى يصحو الع��رب ويدركون أن هذه‬ ‫الثورات صنيعة غربية ‪.‬‬ ‫حامد الصالح ‪ -‬فرنسا‬

‫فيتو امريكية‬ ‫م��ن املبكر التكلم عن تواطؤ غير مباش��ر للرياض مع النظام‬ ‫الس��وري‪ :‬لك��ن الواق��ع يش��ير أن األخوان املس��لمني ليس��وا‬ ‫خصوما حقيقيني إليران وقد رأينا كيف فتح الرئيس مرس��ي‬ ‫مصر إليران وللس��ياحة اإليرانية ل��وال وقوف حزب النور في‬ ‫وجه ذلك‪ ،‬كم��ا أن الربيع العربي ليس بالضرورة هو األخوان‬ ‫املسلمني‪.‬‬ ‫‪ -2‬امتناع تسليح السعودية للجيش احلر بأسلحة نوعية‪:‬‬ ‫وه��ذا ال يعود لرغب��ة أو اس��تراتيجية س��عودية وامنا نتيجة‬ ‫ضغ��وط أمريكي��ة أو فيت��و أمريك��ي عل��ى تس��ليح املعارضة‬ ‫الس��ورية وان كان��ت النتيج��ة واح��دة الى اآلن لك��ن قد نرى‬ ‫الف��رق بينهما فيما اذا اس��تطاعت الس��عودية س��حب الفيتو‬ ‫األمريك��ي ولو جزئي��ا خالل زي��ارة أوباما للس��عودية خالل‬ ‫الشهر احلالي‪.‬‬ ‫محمد اخلالد‬

‫يا خسارة ياحزب الله!‬ ‫لقد خس��رت كثيرا بسبب تأييدك ووقوفك إلى جانب نظام‬ ‫فاشي دموي إس��تبدادي‪ ،‬ال جدال أنه سيسقط يوما ما ألنها‬ ‫إرادة الشعب وإرادة الله أن لكل ظالم نهاية‪.‬‬ ‫ف��ي الع��ام ‪ ،2006‬كان ح��زب الل��ه وأمين��ه الع��ام أيقونة‬ ‫العرب الش��رفاء ومح��ط إحترامهم وتقديره��م‪ ،‬وكثيرا منهم‬ ‫زينوا بيوتهم بصور الس��يد حس��ن نصرالله! اآلن ماذا حصل‬ ‫لهذه الهالة العالية للحزب وأمينه العام؟ لقد س��قطت بس��بب‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫املس��اندة الالمحدودة لش��خص رئيس ال يعرف إال لغة القتل‬ ‫والتدمير والتعذيب والتنكيل والتجويع واإلذالل والتش��ريد‪،‬‬ ‫حتى يحتفظ بالسلطة التي ورثها عن والده بطل مجزرة حماه‬ ‫في العام ‪.1982‬‬ ‫يب��رر البع��ض تدخل ح��زب الل��ه بأن��ه كان مصيريا حتى‬ ‫يحافظ على مصدر إمداده باألس��لحة الت��ي يحتاجها جملابهة‬ ‫الع��دو الصهيون��ي‪ ،‬بعــــد أن س��دت في وجهه كافة الس��بل‬ ‫بس��بب التواجـــــ��د الدولـــ��ي (اليونيــــفي��ل) ف��ي البح��ر‬ ‫املتوس��ط‪ ،‬وعلي��ه كان ق��رار أم�ين ع��ام احلـــ��زب باإلضافة‬ ‫إل��ى األوامر اإليرانية‪ ،‬ه��ذا التـــدخل جر عل��ى احلزب عداوة‬ ‫ش��ركائه في لبنان الذين إتخـــذوا من سياسة النأي بالنفس‬ ‫عما يحصل في سوريا‪.‬‬ ‫تدخل احل��زب أيضا أثار الطائفة الس��نية وأكبر دليل على‬ ‫ذلك اإلش��تباكات اليومية التي تقع في محيط طرابلس‪ .‬أعتقد‬ ‫أن��ه وحتى يحافظ حزب الله على س��معته التى إكتس��بها في‬ ‫‪ 2006‬أن يقنع مموليه في إيران بأنه آن األوان لإلنس��حاب من‬ ‫سوريا للحفاظ على لبنان!‬ ‫محمد يعقوب‬

‫خالفة اسالمية واحدة‬ ‫«تأكدوا بان ايران س��تدك اس��وار الري��اض والرباط يوما‬ ‫م��ا»… مل��اذا ال تتطلع يا أخ��ي لوحدة طه��ران والرياض حتت‬ ‫لواء اخلالفة االسالمية‪ ،‬ألم تقرأ قوله تعالى‪:‬‬ ‫«وأن ه��ذه أمتك��م أمة واح��دة وأن��ا ربكم فاعب��دون» ‪ ،‬أم‬ ‫أن احل��دود الت��ي وضعها االعداء بني املس��لمني ه��ي االولى‬ ‫باالحت��رام‪ ،‬أل��م تك��ن اي��ران يوم��ا م��ا ضم��ن ل��واء الدول��ة‬ ‫االسالمية؟‬ ‫حسن سونده ‪ -‬االردن‬

‫من االخطر؟‬ ‫امليليش��يات الطائفي��ة اللبنانية دمرت لبن��ان في عام ‪2006‬‬ ‫مع العلم انها كانت متلك ترس��انة صواريخ وبعد ‪ 30‬يوما من‬ ‫املعركة خرج علينا زعيم امليليش��يا الش��يعية يتحدث عن نصر‬ ‫اله��ي (طبعا اعترف فيما بعد بانها كان��ت مغامرة) اما يبرود‬ ‫واهله��ا ال ميلك��ون صواريخ وال طائ��رات وال مدفعي��ة ميدان‬ ‫وصمدوا اكثر من ‪ 30‬يوما بوجه جيش وطيران وميليش��يات‬ ‫حاقدة على اجمل ما في االس�لام الشعب السوري سينتصر‬ ‫عل��ى ه��ذه الطغمة اجملرم��ة احلاقدة وه��ذا النظ��ام الصفوي‬ ‫االيران��ي الصهيون��ي الطائف��ي ال ميكن ان يبق��ى يحكم ارض‬

‫الشام هو حارب الس��وريني واحتلهم ‪ 40‬سنة وال مانع من ان‬ ‫يحاربه الس��وريون ‪ 40‬س��نة اخرى النتزاعه م��ن جذوره فهو‬ ‫اخطر علينا من الكيان الصهيوني‪.‬‬ ‫مدحت عرفات ‪ -‬فلسطني‬

‫حزب الله انتصر‬ ‫حزب الل��ه انتصر عل��ى النصرة واخواتها م��ن اجلماعات‬ ‫الظالمي��ة القادم��ة من كهوف ت��ورا بورا فأي ث��ورة هذه التي‬ ‫تقوده��ا النصرة وأحرار الش��ام وداعش؟ أي��ن مبادئ ثورات‬ ‫العدالة والعيش الكرمي من هذه اجلماعات املتطرفة؟‬ ‫محمد الوجيه ‪ -‬اليمن‬

‫حزب الله خاسر‬ ‫انتص��ر حزب الله على أطفال ونس��اء وث��وار يبرود ولكنه‬ ‫خس��ر س��وريا كلها‪ .‬األي��ام بينا ولن ننس��ى ه��ذا التآمر على‬ ‫الش��عب الس��وري وس��يدفعون الثمن غاليا وطوي�لا طويال‪.‬‬ ‫فليلطم��وا وليرقص��وا عل��ى جثث أطفال س��وريا ونس��ائهم‬ ‫فما ه��م اال قتلة مأجورون عند س��فاح س��ادي قات��ل‪ .‬الثورة‬ ‫ستس��تمر رغم أنف اجملوس وأذنابهم وستنتصر وسنقتص‬ ‫من كل املتآمرين القتلة أينما كانوا واأليام بيننا‪.‬‬ ‫عقيل حسني ‪ -‬سوريا‬

‫كذب وغباء‬ ‫أل��م يعل��ن قائ��د ح��زب الل��ه بأن��ه س��وف يحرر الش��مال‬ ‫الفلس��طيني ف��ي اجلولة القادم��ة؟ ها هو يحق��ق الوعد‪ ،‬حرر‬ ‫يبرود وس��وف تك��ون جولت��ه القادمة حترير س��وريا ما عدا‬ ‫اجلوالن احملتل‪ ،‬الكذب والتضليل والغباء من خصائص قادة‬ ‫الشعوب العربية‪.‬‬ ‫سالم عواد‬

‫الثورة لم تنته في يبرود‬ ‫أعتق��د أن الث��وار في يب��رود كانوا يفهم��ون موازين القوى‬ ‫ً‬ ‫ضعيفا‬ ‫كما فهمها ث��وار بابا عمرو والقصير‪ ،‬ولك��ن أن تكون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبطال‪ .‬قوى كثيرة نظامية‬ ‫وعالي��ا‬ ‫ش��ريفا‬ ‫ال يعني أن ال تكون‬ ‫وإقليمية ودولية اس��تطاعت خالل ثالث سنوات حترير ثالث‬ ‫بل��دات‪ ،‬فيما هن��اك مئات البل��دات التي يخس��رون فيها‪ .‬هي‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫ً‬ ‫حربا كالس��يكية‪ .‬الث��ورة على أبواب س��نتها‬ ‫ث��ورة وليس��ت‬ ‫الرابع��ة وليس للنظ��ام وإيران وح��زب الله وكتائب ش��يعية‬ ‫عراقية وحرس ثوري إيراني وروسيا سوى ثالثة انتصارات‬ ‫صغي��رة مقابل هزائ��م كثيرة م��ن أقصى جنوب س��وريا إلى‬ ‫أقصى شمالها‪.‬‬ ‫فرج بيرقدار‬

‫اجليش تناسى مهمته األولى‬ ‫مل��اذا لم يوظ��ف ه��ذا اجلي��ش العظي��م لتحري��ر األراضي‬ ‫السورية احملتلة؟‬ ‫ملاذا لم يطلق هذا اجليش الرهيب طلقة واحدة صوب احملتل‬ ‫اإلسرائيلي منذ ‪ 1973‬؟‬ ‫هذه هي اإلجنازات البطولية لهذا اجليش الباسل‪:‬‬ ‫‪1‬ـ هزمية مخزية في حرب حزيران‪ .1967‬كلنا نعرف ورأينا‬ ‫كيف هرب اجليش البطل بإنسحاب كيفي وكيف أعلن حافظ‬ ‫س��قوط القنيطره قبل س��قوطها‪.‬إن مس��ؤولية ح��زب البعث‬ ‫هن��ا واضحة وض��وح الش��مس‪ .‬كما هي واضحة مس��ؤولية‬ ‫حاف��ظ إبن اخلائن س��ليمان األس��د‪ .‬وبدال من إلق��اء القبض‬ ‫عليه ومحاسبته على تقصيره وال نقول خيانته وإعدامه وفق‬ ‫ً‬ ‫منصبا أرفع‪ .‬لو كان‬ ‫القانون العس��كري‪ ،‬إذا به يرقى ويس��لم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عسكريا لكان أنتحر‪.‬‬ ‫شرفا‬ ‫للزعيم اخلالد‬ ‫‪2‬ـ إنقالب اجليش العظيم على حزب البعث ليبدأ نظام حكم‬ ‫طائفي إرهابي بقيادة زعيم عصابة‪.‬‬ ‫‪3‬ـ أحداث أيلول األسود وإندحار أبطال اجليش البطل أمام‬ ‫اجليش اإلردني ودور حافظ األس��د في القضاء على املقاومة‬ ‫الفلسطينية في اإلردن‪.‬‬ ‫‪4‬ـ مسرحية حرب تش��رين حيث وصل اجليش الصهيوني‬ ‫إلى مش��ارف دمش��ق ول��م يكن هن��اك مايح��ول دون دخوله‬ ‫الدمشقين‪.‬‬ ‫لدمش��ق أي شيئ‪ .‬كانت دمش��ق فارغة سوى من‬ ‫ّ‬ ‫وب��دل أن ينتحر البط��ل امله��زوم أو يعلن مس��ؤولته عن هذه‬ ‫الهزمي��ة كما فعل املرحوم جمال عبد الناصر بعد هزمية ‪1976‬‬ ‫التشرينين ‪.‬‬ ‫أصبح بطل التحرير وبطل‬ ‫ّ‬ ‫‪5‬ـ أح��داث لبن��ان وتدمير ت��ل الزعتر وقتل أل��وف األبرياء‬ ‫وحصار اخمليمات‬ ‫‪6‬ـ ح��رب ‪ 1982‬ف��ي لبن��ان وخس��ارة أكث��ر م��ن ‪ 90‬طائرة‪.‬‬ ‫إرسلت الطائرات السورية وهي غير مجهزة للمعركة‪ .‬إرسلت‬ ‫ْ‬ ‫لتسقط بأوامر من بطل التحرير‬ ‫هذه الطائرات‬ ‫‪7‬ـ النصر املش��رف للجي��ش في تدمير نص��ف مدينة حماه‬ ‫وقتل ‪ 35‬ألف مواطن سوري‬ ‫‪8‬ـ مج��زرة تدمرالت��ي نفذه��ا اجليش البطل حتت إش��راف‬ ‫القائد احملبوب رفعت األسد‬

‫‪9‬ـ قصف أحياء سكنية في حلب‬ ‫‪10‬ـ لم يقم اجليش البطل وقائده البطل بش��ار بأية محاولة‬ ‫للتص��دي للطي��ران الصهيون��ي حينما قصف الع��دو مناطق‬ ‫قرب دير الزور وهذا ً‬ ‫طبعا تكتيك إستراتيجي جليش عقائدي‬ ‫مهمته ليست حماية البلد والشعب بل حماية عصابة األسد‬ ‫‪11‬ـ ل��م يحاول أقوى جي��ش في املنطقة التص��دي للطيران‬ ‫الصهيوني فوق قصر زعيم عصابة اللصوص في دمشق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واحدا‬ ‫أصبعا‬ ‫‪ -12‬لم يح��رك هذا اجليش الوطني العظي��م‬ ‫ً‬ ‫ش��كليا التصدي لهجوم الطائرات اإلسرائيلية‬ ‫أو يحاول ولو‬ ‫على مرك��ز بحوث في منطقة جمرايا‪ .‬كم��ا أن قيادته املمانعة‬ ‫لم تكلف نفس��ها عن��اء توعد العدو بإحتفاظه��ا بحق الرد في‬ ‫الزمان املناسب هذه املرة‪.‬‬ ‫ومازال اجليش العقائدي يقوم بتدمير املدن السورية وقتل‬ ‫املوطنني األبرياء ال لش��يء وإمن��ا لطلبهم ببعض اإلصالحات‬ ‫ونسمة بسيطة من احلرية والكرامة!‬ ‫جورج هراس ‪ -‬امريكا‬

‫خدمة إلسرائيل‬ ‫اذا س��لمنا بانه كان هناك انتصار للش��يخ حس��ن وحزبه‬ ‫في يب��رود والقصير من قبلها‪ ،‬فان العق�لاء يرون ان املنتصر‬ ‫احلقيقي امنا ه��و النظام الصهيوني‪ ،‬فم��ن وقف ضد ثورات‬ ‫الربيع العربي من الفرس وميليش��اتهم والع��رب وارهابييهم‬ ‫بوعي او بغير وعي امنا هم يخدمون اسرائيل ويخففون عنها‬ ‫الشعور واخلوف على وجودها من هذا التغيير التاريخي الذي‬ ‫انطلق وس��وف يكنس كل الواقفني ض��ده وان بدأ للحاملني به‬ ‫متعثرا لكثرت املطبات واحلواجز التي تعترضه‪.‬‬ ‫عبدالله ناصر‬

‫ما هو االنتصار؟‬ ‫انتصار م��ن على من ‪...‬عيون اطفال تدم��ع ‪...‬ودماء ابطال‬ ‫تقط��ع ‪...‬وقل��وب نس��اء تصلب ‪...‬وكرامة ش��يوخ ال تس��مع‬ ‫‪...‬واكذوبة مقاومة تقش��ع ‪...‬وجنون ممانعة منافقة ال تشفع‬ ‫‪...‬زعماء ال تس��مع ‪...‬وضباط لسفيه تركع ‪...‬ومذهبية خلائن‬ ‫ف��ي طهران تتب��ع ‪...‬ضاحي��ة كانت بالعز ترف��ع حتى صارت‬ ‫حلوى توزع على جس��د بحب االرض تول��ع فصار رماده عارا‬ ‫عليها في جبني احلقد تش��بع ‪...‬ظنن��ا لوهلة انكم اخوان حتى‬ ‫تبني لنا انكم خونة ‪...‬س��اعة عقلكم قد توقفت عند فتات زعيم‬ ‫الصدفة!‬ ‫انور الدله ‪ -‬فلسطني‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«اآلراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫مملكة السيد وجمهورية الشيخ‪ ...‬صراع الزعامات داخل القبيلة الزيدية‬

‫د‪ .‬ف ــؤاد الصــالحي٭‬ ‫■ غالبي�ة الش�عب يتص�ور بس�ذاجة احيان�ا وبطيب�ة احيان�ا‬ ‫اخ�رى انن�ا قد اقمن�ا نظاما جمهوريا‪ ،‬م�ع ان واقع احلي�اة وطبيعة‬ ‫املش�هد السياس�ي من�ذ ‪ 5‬نوفمبر‪/‬تش�رين الثاني ‪ 67‬وحت�ى اليوم‬ ‫تؤك�د ان اجلمهوري�ة غائبة واحلاضر هو س�لطة مغتصبة من افراد‬ ‫ومجموع�ات‪ ،‬س�ميناها مراك�ز ق�وى تتأل�ف م�ن مجموع�ات قبلية‬ ‫وعس�كرية وحزبية ذات حتالف خارجي‪ ،‬وهنا يغيب الش�عب بكل‬ ‫نضاله وتضحياته وبكل قدراته املهدورة وحقوقه املقهورة‪.‬‬ ‫ولتفعي�ل حض�ور مراك�ز الق�وى مت تغيي�ب مقص�ود للدول�ة‬ ‫ومؤسس�اتها وآلياته�ا القانونية وهيبتها‪ .‬فتم متجي�د القبيلة على‬ ‫حس�اب الدولة‪ ،‬واعتماد الالنظام كأساس في االوامر واالجراءات‪.‬‬ ‫والي�وم بدال م�ن ان تدفع ث�ورة الربيع لتحقيق جناحات سياس�ية‬ ‫تعزز من اجلمهورية ومن التنمية واملواطنة‪ ،‬تعود االمور الى صراع‬ ‫قبلي مبرجعيت�ه الدينية واملذهبية وهنا (كتبت مقالني في هذا االمر‬ ‫االول في الش�ارع‪ ،‬وه�م الصراع داخل القبيلة احلاش�دية‪ .‬والثاني‬ ‫في القدس العربي بعن�وان الربيع العربي يبيع النظام اجلمهوري)‬ ‫ظه�رت املعرك�ة بني احلوثيين ونظام صال�ح‪ ،‬فخرج الط�رف االول‬ ‫مبزيد من القوة واحلشد الشعبي مع اكتساب خبرات قتالية وجتنيد‬ ‫االف من الش�باب‪ ،‬وكان النتصارهم حتفيز بحس�م املعركة مع رموز‬ ‫قبلية تدعي احتكار متثيل القبيلة الزيدية عامة‪ ،‬والقبيلة احلاشدية‬ ‫خصوص�ا‪ ،‬وكانت املعركة لصالح احلوثيين بعد ان تخلى كثيرا من‬ ‫افراد القبيلة احلاش�دية عن اس�رة آل االحمر‪ ،‬م�ع رغبة صامتة من‬ ‫احزاب وجماعات ومكونات مدنية وقيادات في الدولة‪ ،‬رحبت بهذا‬ ‫االنتص�ار‪( ..‬للعلم كنت م�ن اوئل من دافع ع�ن احلوثيني ضد نظام‬ ‫صالح عام ‪ 2004‬وما تاله رفضا ملبدأ استخدام القوة ضد املواطنني‪،‬‬ ‫ايا كانوا وايا كان كانت افكاهم ودعواتهم)‪.‬‬ ‫لك�ن يب�دو ان االنتص�ارات الصغيرة على الس�لفيني وعلى بيت‬ ‫االحم�ر‪ ،‬اغرت احلوثيني مبنظور واس�ع من االس�تمالك السياس�ي‬ ‫للدول�ة واجملتمع‪ ،‬حت�ت مبرر عودة احل�ق التاريخي‪ ،‬وقد س�معت‬ ‫هذا الكالم م�ن كثيرين داخل احلركة ومؤيديها‪ ،‬ومنهم اس�اتذة في‬ ‫اجلامع�ة‪ ..‬وادع�و احلوثيين ‪ -‬انصار الل�ه‪ -‬ان يتش�كلوا بحزب‬ ‫سياس�ي مدن�ي‪ ،‬ويك�ون له�م حض�ور ف�ي املش�هد الع�ام‪ ،‬وتك�ون‬ ‫االنتخابات وس�يلة للمش�اركة في احلكومة والبرملان وعموم دوائر‬ ‫صنع الق�رار‪ ،‬وهو املس�ار االفضل واالمثل لهم وللحياة السياس�ية‬ ‫في بالدنا‪.‬‬ ‫فاالعم�ال احلربي�ة والقتالية وفق منوذج يتم اقتباس�ه وتقليدة‬

‫م�ن ش�رق املتوس�ط –الضاحي�ة اجلنوبي�ة – ال ينفع م�ع متغيرات‬ ‫املش�هد ف�ي اليمن‪ ،‬ون�درة الثروة في اط�ار االقليم الش�مالي عامة‪،‬‬ ‫ون�درة كبي�رة ف�ي اقلي�م ازال خصوصا‪ .‬وم�ن هنا البد م�ن إعمال‬ ‫العق�ل وفق منظ�ور وطني سياس�ي يعلي من قيمة الوط�ن والدولة‬ ‫الوطني�ة‪ ،‬واخلروج من دائرة الثارات القبلية واملذهبية‪ ،‬خاصة ان‬ ‫الصراعات االقليمية قد قررت اتخاذ اليمن ساحة للحرب والتصفية‬ ‫النهائي�ة بين اي�ران والس�عودية‪ ،‬وه�و ام�ر يتج�اوز ق�درات كل‬ ‫االحزاب واملكونات السياس�ية اليمنية‪ ،‬ثم ان السعودية من جهتها‬ ‫بدع�م غير مباش�ر امريك�ي س�تنقل كل اجلهاديين والتكفيريني من‬ ‫س�وريا الى اليمن‪ .‬هنا لن يبقى دولة وال مجتمع ‪.‬وس�تعم الفوضى‬ ‫في اطار حروب ثأرية بني الس�يد والش�يخ في اطار القبيلة الزيدية‬ ‫التي يستهدف البعض تدميرها‪.‬‬ ‫اك�رر الدع�وة للحوثيين – انصارالل�ه ‪ -‬ان يش�كلوا تنظيم�ا‬ ‫سياس�يا مدني�ا ليعي�دوا تش�كيل اخلارطة السياس�ية م�ع احزاب‬ ‫اخ�رى ومكون�ات جدي�دة ش�بابية‪ ..‬والس�ــؤال هن�ا مل�اذا صم�ت‬ ‫اجملتمع والدولة عل�ى حروب واقتتال في عمران واجلوف وغيرها؟‬ ‫ومل�اذا القبيلة الزيدية خصوصا ترحب بالص�راع واحلروب وكأنها‬ ‫لم تخرج من اسرها التاريخي‪ .‬فتاريخيا منذ الدول اليمنية القدمية‬ ‫متيل القبائل الش�مالية الى االس�ـــتفادة من احلرب باعتــــبارها‬ ‫وظيفة ومبررا الكتس�اب الثروة‪ ،‬بدال عن االنت�اج الزراعي والعمل‬ ‫ب�كل ص�وره (القبيل�ة جتع�ل رزقها عل�ى اس�نة الرم�اح)‪ .‬والغلبة‬ ‫ف�ي هذه احل�روب تصنع الزعي�م الف�رد او القبيلة الزعيم�ة‪ ،‬ووفقا‬ ‫للمنظ�ور اخللدون�ي ف�ان االنتص�ار يكون بق�وة العصبي�ة القبلية‬ ‫والدع�وة الديني�ة‪ ،‬وهو ام�ر من املؤك�د ان احلوثيني اطلع�وا عليه‬ ‫ولكنه�م يتناس�ون فارق التغيير ف�ي اجملتمع وحركته م�ن زمن ابن‬ ‫خلدون وزماننا مع حض�ور العامل االقليمي والدولي وتأثيراته في‬ ‫املشهد احمللي‪.‬‬ ‫والس�ؤال االخر من هو احملرض على هذا الصراع حاليا‪ ..‬مبعنى‬ ‫اخر ه�ل هناك من كبار رج�ال الدولة وعس�كرها واحزابها من يريد‬ ‫تدمي�ر الطرفني معا‪ ،‬في حروب عبثي�ة تضعف هذين الطرفني‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م يس�تفيد هو منه�ا في اع�ادة متوضعه سياس�يا وعس�كريا‪ ،‬بل‬ ‫واجتماعيا بش�كل تؤول اليه غالبية مصادر الق�وة وصناعة القرار‬ ‫السياس�ي والزعام�ة االجتماعي�ة؟ وم�ا طبيع�ة ال�دور اخلارج�ي‬ ‫باش�عال ه�ذه احل�روب والفتن الداخلي�ة‪ ،‬الن معظم احل�روب من‬

‫الس�بعينات وحت�ى ه�ذه االخي�رة ال تخـــ�رج ع�ن دور خارج�ي‬ ‫مس�اند؟ والس�ؤال االخي�ر مل�اذا ل�م يتـــراك�م وع�ي مدن�ي داخل‬ ‫القبيـــل�ة الزيــــدي�ة خلال س�تني عام�ا؟ أل�م يدرك ه�ؤالء انهم‬ ‫وحده�م وقود حلروب الس�لطة ف�ي عهد االئم�ة وما بع�د ثــــورة‬ ‫س�بتمبر وخالل حكم صالح‪ .‬وانهم وقود في معارك للزعامة القبلية‬ ‫والدينية طول تاريخها؟‬ ‫وللعل�م فقد حدثت في اليمن ‪ 450‬حربا قبلية واهلية غالبيتها في‬ ‫املناطق الش�مالية (القبيلة الزيدية) خلال العقود الثالثة االخيرة‪.‬‬ ‫فمن يريد جعل هذه القبيلة مجرد بنادق لاليجار واعواد حطب يتم‬ ‫احراقه�ا ف�ي معارك اليس�تفيدون منها؟ م�ع العلم ان اكث�ر املناطق‬ ‫تخلف�ا وبدائية وفقرا هي مناطق الش�مال‪ ،‬فه�ي االقل تعليما واالقل‬ ‫ثقاف�ة‪ ،‬واملرأة فيه�ا على وجه اخلصوص امي�ة وتعاني من صنوف‬ ‫القه�ر‪ ،‬وغالبية الش�باب اما اميون او تعليمهم متوس�ط‪ .‬ومع بروز‬ ‫الكثي�ر م�ن ابن�اء القبيل�ة في اعم�ال داخ�ل املدين�ة اليمني�ة اال ان‬ ‫سيكولوجيتهم التزال تدفعم لالرتباط العاطفي والبنيوي باملذهب‬ ‫واالمام�ة‪ ،‬اكثر م�ن املواطن�ة واجلمهورية‪ ،‬مع ان بعضه�م من جيل‬ ‫االباء ناضل في سبيل اجلمهورية والثورة ‪.‬‬ ‫ويع�ود الس�بب ف�ي رأي�ي ال�ى الطبيع�ة اجلغرافي�ة احلاضن�ة‬ ‫للقبيل�ة الزيدي�ة واحلاش�دية منه�ا والى اس�تمرار العصبي�ة وفقا‬ ‫لنموذج ماضوي ل�م تفلح املتغييرات التحديثية ان تتجاوزه‪ ،‬وهي‬ ‫تغيي�رات محدودة باالصل‪ .‬ثم ان الصراع السياس�ي على الس�لطة‬ ‫دفع بالنخ�ب املتصارعة للعمل في اعادة انت�اج القبيلة ومتوضعها‬ ‫سياسيا واجتماعيا ضمن والءات وانتماءات خارج الدولة والوطن‬ ‫ضمن مزاعم مملكة الس�يد وجمهورية الش�يخ‪ .‬وهذه املزاعم خلقت‬ ‫اوهام�ا للقبيلة بانها محاربة وش�جاعة‪ ،‬مع ان ه�ذا االمر صفة لكل‬ ‫الس�كان ف�ي عم�وم البلاد‪ ..‬ومن هن�ا اجته�ت االحزاب كم�ا النظم‬ ‫السياس�ية ال�ى االس�تناد عل�ى ق�وة القبيل�ة وتضخي�م فاعليتها‪،‬‬ ‫وكان احلمدي في بداية مش�روعه قد رفع صوته واصبعه جتاه تلك‬ ‫الزعامات لتغيب من املشهد بعض الوقت‪ .‬في حني اجتهت الدولة في‬ ‫اجلنوب الى اضعاف القبيلة وادماجها في املسار السياسي واملدني‬ ‫‪ .‬هن�ا على االحزاب السياس�ية واحلكومة العمل على نش�ر التعليم‬ ‫والثقافة املدنية واعادة االعتب�ار للمجالس االهلية املنتخبة لتكون‬ ‫بديال تنظيميا الدارة التجمعات السكانية بدال عن املشائخ‪.‬‬ ‫فالتجمعات الس�كانية القبلي�ة ايا كانت‪ ،‬في غي�اب الدولة تعيد‬

‫انتاج تنظيماتها املألوفة عبر القبيلة والعش�يرة وفق آلية التضامن‬ ‫والتساند االولية‪ ،‬وهنا تكون هذه التجمعات قابلة لزعامات متثلها‬ ‫وحت�ارب حتت رايتها‪ .‬لكنها تخرج عن أس�ر ه�ذه الزعامات عندما‬ ‫تأت�ي الدولة ومؤسس�اتها املدنية القوية‪ ..‬وهو م�ا حصل مع ظهور‬ ‫الدولة ونظامها اجلمهوري عقب ثورة سبتمبر‪ ،‬حصل اهتزاز للقبيلة‬ ‫الزيدي�ة ج�راء مطالبته�م بالتغيير بال�والء واالنتماء نح�و الدولة‬ ‫والوط�ن واجلمهورية‪ ،‬وهي مفردات لم تكن مألوفة في قاموس�هم‪..‬‬ ‫فالسائد لديهم هو االنتماء والوالء للقبيلة واالمام او للشيخ ‪ .‬وألن‬ ‫الدولة لم تنجح في مركزة الوالء نحوها‪ ،‬وسحب ارتباطات االفراد‬ ‫جت�اه الزعامات االولي�ة‪ ،‬فان املش�هد الصراعي داخ�ل القبيلة دفع‬ ‫باالف�راد دوما نحو اع�ادة انتاج عالقاتهم ووالءاته�م نحو املألوف‬ ‫تاريخي�ا‪ ،‬خاص�ة ان الزعام�ات اجلدي�دة متتلك مص�ادر متويل من‬ ‫خ�ارج القبيل�ة‪ ،‬متكنه�ا م�ن ش�راء الدع�م واملس�اندة‪ ،‬وه�و االمر‬ ‫اجلدي�د في من�ط العالق�ات السياس�ية واالجتماعي�ة‪ ،‬وهنا جوهر‬ ‫الصراع القائم حاليا بني الوالء واالنتماء ململكة السيد او جلمهورية‬ ‫الشيخ‪.‬‬ ‫فقد كان�ت العالقات الس�ابقة تضامنية وفق مح�ددات العصبية‬ ‫القبلية او العصبية املذهبية هنا دخل عنصر شراء املواقف والوالء‪،‬‬ ‫وهنا تس�تطيع الدول�ة ان تكون حاض�رة الن اف�راد القبيلة عندهم‬ ‫اس�تعداد للتغيي�ر‪ ،‬وب�دال من تأجير انفس�هم وبنادقه�م‪ ،‬وبدال من‬ ‫ش�راء والئهم‪ ،‬على الدولة تقدمي اخلدمات ب�كل مجاالتهم وحضور‬ ‫مؤسس�اتها االمني�ة والقضائي�ة لتك�ون البدي�ل املوضوع�ي لتل�ك‬ ‫القي�ادات والزعام�ات‪ ،‬واال س�يأتي ي�وم ـ وه�و قري�ب ‪ -‬بالزحف‬ ‫القبل�ي حت�ت راي�ات قبلي�ة ومذهبي�ة وف�ق حتالفات م�ع اخلارج‪،‬‬ ‫اس�تنادا الى موروث تاريخي يقر بإمامة الغلبة او انتصار الش�يخ‪،‬‬ ‫واجبار امام الدعوة ليكون س�اندا له ونعود مرة اخرى الى حروب‬ ‫امللكي�ة واجلمهوري�ة ف�ي ذات اجلغرافيا التى ش�هدت نفس املعارك‬ ‫منذ اكثر من نصف قرن ‪.‬‬ ‫وهنا نتس�اءل م�ن مصلحته تغييب الدولة ع�ن القبيلة الزيدية‪،‬‬ ‫ومن مصلحته اغراقها في احلروب االهلية وعدم االستقرار؟ وللعلم‬ ‫ه�ذه القبيلة رغم اس�تمرارية الزعامة املش�يخية فيها اال انها تبحث‬ ‫عن الدولة‪ ،‬فقد تغير الكثير من قناعتهم بعدم جدوى االمامة كنظام‬ ‫سياس�ي‪ ،‬والي�وم تبرز قناع�ات بعدم ج�دوى الزعامة املش�يخية‪،‬‬ ‫ولك�ن الدولة والنظ�ام السياس�ي اليمني لم يس�توعب ه�ذا االمر‪.‬‬

‫سياسة «فرق تسد» والعبث باملكونات الوطنية الفلسطينية‬

‫سليمان ّ‬ ‫الشيخ٭‬

‫■ أصدر مجلس النواب اإلس�رائيلي (الكنيس�ت) قانونا اعتبر فيه‬ ‫املس�يحيني العرب حتت االحتالل أقلية منفصلة عن املس�لمني العرب! ما‬ ‫يجعل من هذا القانون يصب في سياس�ة التفتيت املمنهجة التي اتبعتها‬ ‫احلكومات اإلس�رائيلية املتعاقبة جتاه الش�عب الفلسطيني ومكوناته‪.‬‬ ‫وهذا يذكر بقانون آخر صدر في خمسينات القرن املاضي‪ ،‬اعتبر الدروز‬ ‫الع�رب ف�ي األراضي احملتل�ة أقلية منفصلة ع�ن بقية املكون�ات العربية‬ ‫األخ�رى‪ ،‬وكذل�ك حصل ه�ذا األمر م�ع بدو فلس�طني‪ ،‬متهي�دا إلحلاقهم‬ ‫باجليش وقوى األمن‪.‬‬ ‫ه�ذا اإلحل�اح ف�ي تفتي�ت املكون�ات العربية في فلس�طني‪ ،‬م�ا هو إال‬ ‫محاول�ة إليج�اد كيانات صغي�رة املفت�رض به�ا التماه�ي والتماثل مع‬ ‫صورة الدولة الصهيونية‪ ،‬التي تس�عى إل�ى تكريس اليهود كي يكونوا‬ ‫أغلبية س�كانها‪ ،‬وأن يكون املكون الديني هو األبرز في هوية الدولة‪ .‬أما‬ ‫القانون األخير املتعلق باملس�يحيني‪ ،‬فإن أول أهدافه السعي إلى إحلاق‬ ‫املس�يحيني الع�رب باجلي�ش اإلس�رائيلي‪ ،‬ال�ذي احتل أرضهم وش�رد‬ ‫أغلبية ش�عبهم‪ ،‬متهيدا إلقامة «منتدى مس�يحي لتجنيد املس�يحيني في‬ ‫اجليش اإلسرائيلي»‪.‬‬ ‫كم�ا إن ه�ذا األم�ر‪ ،‬وم�ع إن�ه يتناقض متام�ا م�ع الدع�وة امللحاحة‬ ‫ليهودية الدولة‪ ،‬إال أن حقد األوساط الرسمية اإلسرائيلية وتطرفها في‬ ‫السعي إلى تفتيت املكون العربي الفلسطيني‪ ،‬يدفعها دائما إلى محاولة‬ ‫اختراع هويات مختلفة لهذا املكون أو ذاك‪ ،‬كأن تدعي بأن الدروز ليسوا‬ ‫عربا‪ ،‬وأن بدو فلس�طني ليسوا كذلك أيضا! ثم ها هم يصلون إلى املكون‬ ‫املس�يحي‪ .‬فعندما أطلق الكاهن املس�يحي جبرائيل ن�داف من الناصرة‬ ‫دعوته إلى إحلاق املس�يحيني الفلس�طينيني باجليش اإلس�رائيلي‪ ،‬فإن‬ ‫رئيس احلكومة بنيامني نتنياهو أيد ذلك فورا‪ ،‬ورمبا كانت أوساطه هي‬ ‫التي أوحت بإثارة هذا املوضوع‪ ،‬ما دفع نائب وزير احلرب اإلس�رائيلي‬ ‫دان�ي دان�ون للق�ول «إن اخملط�ط األش�مل ه�و س�لخ الفلس�طينيني‬ ‫املس�يحيني عن أبناء مجتمعهم م�ن خالل تأليبهم على املس�لمني»‪ .‬ومن‬ ‫اخلطوات األخرى ـ على س�بيل املثال أيضا ـ تفضيل توظيف املسيحيني‬ ‫على املس�لمني في الش�ركات احلكومي�ة‪ ،‬ومنحهم متثيلا خاصا بهم في‬ ‫الس�لطات احمللية‪ ،‬وفرصا متس�اوية مع اليهود في العمل‪ .‬إال أن حساب‬ ‫احلقل لم يتطابق مع حساب البيدر‪ ،‬ومت كشف اخملطط بأسرع ما ميكن‪،‬‬ ‫م�ن خلال «صدف�ة» لم يك�ن ق�د مت وضعها ه�ي وغيرها في احلس�بان‪،‬‬

‫■ حس�ب املوع�د احملدد م�ن قبل األمم املتح�دة وأمريكا وروس�يا مت‬ ‫عقد مؤمتر جنيف ‪ 2‬في ‪ 2014/1/22‬الذي لم يتمخض عن اي حل يوقف‬ ‫نزيف الدم في س�وريا‪ ،‬ولم يحقق أي إجناز لصالح وفد املعارضة الذي‬ ‫لبى الدعوة للمؤمتر على أمل إيجاد حل سياسي ينهي الصراع‪.‬‬ ‫املبعوث الدولي األخضر االبراهيمي ومعه الواليات املتحدة وروسيا‬ ‫اعتب�روا ان هناك إجنازا قد حتق�ق بجلوس طرفي الص�راع الى طاولة‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬وحقيقة األمر أن أمريكا وروس�يا ال تريدان حس�م الصراع‬ ‫الدائر‪ ،‬ولكل منهما وجهة نظرها وأسبابها‪.‬‬ ‫فروسيا تراها فرصة مناسبة لكي تصفي حساباتها مع أمريكا والغرب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجددا‬ ‫وأيضا إلعادة أمجاد روس�يا الكبرى وفرض نفسها‬ ‫بعدة ملفات‪،‬‬ ‫كق�وة عظمى منافس�ة ألمريكا بعد انحس�ار دورها‪ ،‬وذلك على حس�اب‬ ‫ً‬ ‫سهال‪،‬‬ ‫الش�عب السوري‪ ،‬ولو كان األمر يتعلق باملصالح فقط لكان األمر‬ ‫فق�د قدم�ت املعارضة لروس�يا منذ تش�كيل اجملل�س الوطن�ي ضمانات‬ ‫ملصاحلها على أس�اس االحترام املتبادل وتب�ادل املصالح‪ ،‬وقام اجمللس‬ ‫الوطن�ي بزيارتين لروس�يا‪ ،‬األول�ى ف�ي ‪ 2011/11/20‬برئاس�ة غليون‬ ‫والثاني�ة ف�ي ‪ 2012/7/10‬برئاس�ة س�يدا واألخي�رة من قب�ل اإلئتالف‬ ‫الوطن�ي برئاس�ة أحمد اجلربا ف�ي ‪ 2014/2/2‬ول�م تكلل تل�ك الزيارات‬ ‫بالنج�اح‪ .‬أما الواليات املتحدة فهي العقبة الرئيس�ية للتوصل ألي حل‬ ‫ً‬ ‫واهما أن العقبة متمثلة‬ ‫يحقق مصالح الش�عب السوري‪ .‬يعتقد البعض‬ ‫بروس�يا ومن خلفها إيران وليست أمريكا التي ال يهمها سوى مصلحتها‬ ‫ومصلح�ة إس�رائيل باالتفاق مع عائلة األس�د‪ ،‬التي قدم�ت وال تزال كل‬

‫■ خ�لال االي��ام القليلي��ة املاضي��ة‪ ،‬تصاع��دت احلمالت‬ ‫االس��رائيلية التي تهدف الى منع تفش��ي او انتش��ار املقاطعة‬ ‫للمنتج��ات او للخدم��ات او للتع��اون العلم��ي واالكادمي��ي‬ ‫والبحث��ي م��ع اس��رائـــيل‪ ،‬خاص��ة املقاطع��ة االقتصادي��ة‬ ‫ملنتج��ات املس��توطنــــات‪ ،‬وكان واضح��ا م��دى االهتم��ام‬ ‫الرس��مي واالعالمي بهذا املوضوع‪ ،‬فقد اثار رئيــــس الوزراء‬ ‫االس��رائيلي املوض��وع اعالمي��ا وبق��وة خ�لال زيارت��ه ال��ى‬ ‫الواليات املتح��دة االمريكية‪ ،‬وتتم اثارة ه��ذا املوضوع وعلى‬ ‫كل املستويات خالل الزيارات الرس��مية الى اسرائيل‪ ،‬وكان‬ ‫اخرها خالل زي��ارة رئي��س وزراء بريطاني��ا‪ ،‬والتعــهد الذي‬ ‫قطع��ه بأن يعمل عل��ى منع انتش��ار املقاطع��ة‪ ،‬خصوصا في‬ ‫اوروبا ‪.‬‬ ‫م��ن الواض��ح ان حرك��ة املقاطع��ة بات��ت تؤث��ر‪ ،‬وانها في‬ ‫مج��االت مح��ددة ت��ؤذي‪ ،‬وان مفه��وم او دالالت حرك��ة‬

‫اخلدمات والتنازالت املطلوبة‪ ،‬كما صرح إفرامي هالفي الرئيس السابق‬ ‫للموساد جمللة «فورين أفيرز» اإلمريكية في ‪ 2013/5/13‬بأن بشار األسد‬ ‫رجل اس�رائيل األول في س�وريا‪ ،‬لذلك فان تل أبيب لن تس�مح بسقوط‬ ‫نظامه اآلن‪ ،‬فبش�ار س�ار على نهج والده ولم يقم ب�أي عمل عدائي ضد‬ ‫ً‬ ‫‪40‬عاما‪ ،‬وحافظ على جبهة اجلوالن بدون قتال‪ ،‬وأن ما‬ ‫اس�رائيل طوال‬ ‫حققته إس�رائيل مع عائلة األسد بدون اتفاقية أفضل بكثير مما لو كانت‬ ‫هناك اتفاقية‪.‬‬ ‫م�ا تق�وم ب�ه أمري�كا اآلن ه�و إدارة للص�راع وليس الس�عي اجلدي‬ ‫حلله كما تفعل بالقضية الفلس�طينية‪ ،‬وس�تحتفظ باألس�د حتى يسلم‬ ‫كام�ل األس�لحة الكيماوي�ة‪ ،‬ولو أرادت احلس�م لفعلت ذلك‪ ،‬س�واء عن‬ ‫طريق مجلس األمن (ليبيا ) أو بدونه (البوس�نة والعراق) أو باللجوء‬ ‫ً‬ ‫مس�تندة للقرار‬ ‫للجمعي�ة العامة لألمم املتحدة (احلرب الكورية ‪)1950‬‬ ‫‪( 377‬االحتاد من أجل السلام) الذي يجيز للجمعية العامة إصدار قرار‬ ‫إذا عج�ز مجل�س األم�ن ع�ن التص�رف نتيج�ة لتصويت أح�د أعضائه‬ ‫الدائمين تصويتا س�لبيا‪ ،‬وإذا لم تكن اجلمعية العام�ة في حالة انعقاد‬ ‫ف�إن عليه�ا أن جتتمع في غضون ‪ 24‬س�اعة بدعوة م�ن مجلس األمن أو‬ ‫أغلبي�ة أعضائه�ا وقد اس�تخدم الق�رار في ع�دة أزمات أخ�رى‪ .‬النظام‬ ‫الس�وري لم ولن يلتزم بأي اتفاق ال يتضمن آلية تنفيذ قوية وواضحة‪،‬‬ ‫كم�ا فعل في جني�ف ‪ 1‬فتاريخه يدل على أنه ال يفه�م إال لغة القوة‪ ،‬وهو‬ ‫الذي تنازل حتت التهديد األمريكي وسلم أسلحته الكيماوية‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي لم يقدم أي تنازل للش�عب الس�وري قبل الثورة أو بعدها‪ ،‬خاصة‬

‫الصهيونية»‪.‬‬ ‫ن�دد األعضاء العرب في الكنيس�ت (‪ 11‬عضوا) ومؤسس�ات اجملتمع‬ ‫املدن�ي الفلس�طيني داخ�ل إس�رائيل بالقان�ون الطائف�ي والعنص�ري‪،‬‬ ‫وأكدوا رفضهم املطلق لهذا التوجه‪.‬‬ ‫وجه النائب العربي في الكنيس�ت باس�ل غطاس‪ ،‬رسالة إلى قداسة‬ ‫الباب�ا فرنس�يس األول ناش�ده فيها التدخل إلفش�ال مخط�ط احلكومة‬ ‫اإلس�رائيلية بتجنيد الش�بان املس�يحيني في اجليش اإلس�رائيلي‪ ،‬ألن‬ ‫ذلك يه�دف إلى جتزئة الش�عب الفلس�طيني إلى طوائف‪ ،‬ول�زرع الفنت‬ ‫الطائفية‪ .‬ولفت إلى أن انتهاج سياسات «فرق تسد» من جانب املؤسسة‬ ‫اإلسرائيلية هدفها فرض هيمنتها السلطوية على الفلسطينيني»‪.‬‬ ‫على هذا كله شهد شاهد من أهلها‪ ،‬حيث ذكرت صحيفة «هآرتس» أن‬ ‫التمييز البائس بني عرب جيدين – مسيحيني – وعرب سيئني – مسلمني‬ ‫– ال يعك�س جهال وعنصرية فحس�ب‪ ،‬إمنا يلحق الغبن الكبير بأبناء‬ ‫الديانتني الذين ال يحصلون كأقلية على معاملة مالئمة من الدولة»‪.‬‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫‪‬‬

‫اإلحلاح في تفتيت املكونات‬ ‫العربية في فلسطني‪،‬‬ ‫ما هو إال محاولة إليجاد‬ ‫كيانات صغيرة املفترض بها‬ ‫التماهي والتماثل مع صورة‬ ‫الدولة الصهيونية‬

‫‪‬‬

‫قبل حتول احلراك إلى صراع دولي وإقليمي‪ ،‬واجلميع يتذكر األزمة بني‬ ‫سوريا وتركيا عام ‪ 1998‬عندما هددت تركيا بالتدخل عسكريا إذا لم يقم‬ ‫حافظ األس�د بطرد عبدالله أوجالن من س�وريا وإغالق قواعده‪ ،‬حيث‬ ‫استجاب حافظ األس�د لتلك التهديدات ونفذ كل املطالب التركية‪ ،‬وعقد‬ ‫اتفاقية أضنة التي وقعها اللواء عدنان بدر حسن‪ ،‬وتنازل األسد بشكل‬ ‫نهائي عن لواء إسكندرون وعدم املطالبة به مستقبال‪ ،‬وأصدرت سوريا‬ ‫بع�د االتفاقي�ة خرائ�ط ال تتضمن لواء اإلس�كندرون‪ ،‬كما في الس�ابق‪،‬‬ ‫وس�ارعت إلى حذف «عروب�ة» اللواء من املناهج املدرس�ية الس�ورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا عملية انس�حاب اجليش الس�وري م�ن لبنان ف�ي ‪ 2005/4/25‬لم‬ ‫تت�م بدون التهديد األمريكي الفرنس�ي لألس�د لينفذ ق�رار مجلس األمن‬ ‫‪ 1559‬الصادر في س�بتمبر‪/‬أيلول ‪ 2004‬الذي نص على انسحاب القوات‬ ‫األجنبي�ة من لبنان‪ ،‬عل�ى الرغم من اعتراض احلكوم�ة اللبنانية آنذاك‬ ‫عل�ى مش�روع الق�رار‪ ،‬حيث اس�تجاب األس�د االب�ن ونفذ االنس�حاب‪،‬‬ ‫واعتبر ذلك نصرا وإجنازا كعادته ‪.‬‬ ‫س�يكون هن�اك جني�ف ‪ -4 -3‬وغيرهم�ا‪ ،‬لك�ي توهم أمري�كا العالم‬ ‫بأنها تقوم بواجبها إليجاد حل ســــياس�ي مما يطـــــيل أمد األزمــة‬ ‫حتى يتم إنهاك طرف�ي الصراع‪ ،‬حينها تتدخل أمريكا وتفاوض املنتصر‬ ‫الضعي�ف إلملاء ش�روطها ب�دون مراع�اة مصلحة س�وريا والش�عب‬ ‫السوري‪.‬‬

‫نزار بوحلية٭‬ ‫■ ص�ار االن بوس�ع الس�لطات ف�ي اخللي�ج العرب�ي ان‬ ‫تن�ام هانئ�ة قري�رة العين بع�د ان اخت�ار رئي�س حكومة‬ ‫التكنوقراط التونس�ية مهدي جمعة‪ ،‬قبي�ل زيارته املكوكية‬ ‫االولى خلمس من دولها الس�ت التي بدأت الس�بت املاضي‪،‬‬ ‫ويفترض ان تختت�م (اليوم) االربع�اء‪ .‬ازالة كل الهواجس‬ ‫والش�كوك الثقيل�ة الت�ي من�ت في االع�وام االخيرة بش�أن‬ ‫التح�والت احلاصل�ة ف�ي بل�ده‪ ،‬الت�ي انتقل�ت مث�ل عدوى‬ ‫س�رطانية س�ريعة الفتك واالنتش�ار الى اخلارج لتقف على‬ ‫حدودها وتش�كل مص�در ازعاج ج�اد وحقيقي لس�لطانها‪،‬‬ ‫وذلك بكلمات بس�يطة وقصيرة لكن بالغ�ة الدقة والعناية‪،‬‬ ‫تون�س كما ق�ال «ال تصدر ارهاب�ا وال ث�ورة»‪ ،‬وليس هناك‬ ‫من هدف من وراء زيارة االش�قاء اخلليجيني س�وى البحث‬ ‫عن «س�بل تعزي�ز التعاون التونس�ي العرب�ي»‪ ،‬مثلما اكده‬ ‫باحل�رف جملموع�ة من الصحافيين املعتمدين ف�ي العاصمة‬ ‫تونس س�بق ان التقاهم صباح اخلميس املاضي‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫ان يضيف س�اعات قليلة بعد ذلك في قاعة تش�ريفات مطار‬ ‫تونس قرطاج الدولي‪ ،‬بأن مس�ألة املطالب�ة بجلب الرئيس‬ ‫اخملل�وع بن علي واس�ترجاع االموال املنهوب�ة واملودعة في‬ ‫بعض البنوك اخلليجية ليس�ت على قائمة اولويات زيارته‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫تطمين�ات جمعة ليس�ت االول�ى‪ ،‬وال يبدو انها س�تكون‬ ‫االخي�رة‪ ،‬فالتصريحات العلني�ة والتلميحات واالش�ارات‬ ‫اجلانبي�ة تكررت ه�ذه االيام على اكثر م�ن صعيد ومن اكثر‬ ‫م�ن جه�ة‪ ،‬وجميعه�ا التقت على فك�رة واحدة دون س�واها‬ ‫وهي‪ ،‬ان ما شهدته تونس قبل ثالث سنوات من االن لم يكن‬ ‫س�وى حادث س�ير عابر حصل في تاريخها احلديث بش�كل‬ ‫عني�ف ومفاج�ئ وأحلق اض�رارا جس�يمة بالغ�ة اخلطورة‬ ‫بعرب�ة القيادة فيها‪ ،‬لكن لم يص�ل االمر حد التخلص املطلق‬ ‫منها واستبدالها باخرى‪ ،‬بل ان كل ما جرى هو السعي فقط‬ ‫الدخال بعض االصالحات العاجلة والضرورية‪ ،‬ثم مواصلة‬ ‫الرحلة‪ .‬مبعنى اخر فلن يكون هناك اي اثر مباشر وجوهري‬ ‫ال على وجهة العربة وال ايضا على خارطة الطريق واملس�لك‬ ‫االصلي الذي رسم لها في السابق قصد اتباعه‪.‬‬ ‫ام�ا ما يتردد من حين الى اخر حول ع�ودة فلول النظام‬ ‫السابق الى صدارة املش�هد السياسي واالعالمي‪ ،‬فهو ليس‬ ‫س�وى انع�كاس لكل تلك االش�ارات الت�ي تبعثه�ا احلكومة‬ ‫اجلديدة للداخل واخلارج في نفس الوقت‪ .‬مثلما ان حتصني‬ ‫الث�ورة ال�ذي حتول مب�رور االي�ام من ش�عار مبه�ر يجلب‬ ‫االنظار‪ ،‬الى نكتة س�خيفة ال تصلح للتندر‪ ،‬قد استبدل على‬ ‫الف�ور بتحصني اخ�ر للحكومة التكنوقراطية التي ال تس�أل‬ ‫عما تفعل وال كيف وأين تس�ير‪ ،‬وذلك فقط جملرد انها سليلة‬ ‫الوف�اق النادر العظيم الذي جع�ل تونس تنفرد في محيطها‬ ‫املتالطم بصفة االستثناء العربي‪.‬‬ ‫ف�ي الداخ�ل تثب�ت مجري�ات االم�ور بع�د اله�زات التي‬ ‫حلق�ت بجبه�ة االنق�اذ املعارضة‪ ،‬ان ش�هر العس�ل القصير‬ ‫واالس�تثنائي بين الراعيني االكب�ر للحوار الوطن�ي‪ ،‬وهما‬ ‫احت�اد الش�غل ومنظم�ة االع�راف او رجال االعمال يوش�ك‬ ‫عل�ى االنته�اء قريب�ا‪ ،‬م�ع تصاعد ح�دة االضرابات بش�كل‬

‫‪‬‬

‫٭ كاتب وإعالمي سوري‬

‫املس��توطنات‪ ،‬وليس معروفا بالضب��ط حجم االنتاج في هذه‬ ‫املس��توطنات‪ ،‬وبالتحدي��د تلك املوجودة ف��ي منطقة االغوار‪،‬‬ ‫حيث اس��اس وجودها اقتصادي زراع��ي‪ ،‬ويقدر هذا االنتاج‬ ‫مبئات املاليني من الدوالرت‪ ،‬اي انه يش��كل جزءا بسيطا جدا‬ ‫من الناجت االجمالي الس��نوي االس��رائيلي ال��ذي يقدر مبئات‬ ‫االالف م��ن املاليني‪ ،‬وبالتال��ي ان متت مقاطع��ة كل املنتجات‬ ‫من املس��توطنات‪ ،‬ف��ان اقتصادا قويا بهذا الش��كل قادر على‬ ‫التعويض وامتصاص ما تتم مقاطعته‪ ،‬وبالتالي فان اجلانب‬ ‫االقتصادي للمقاطعة هو عمليا هامشي‪ ،‬ومن املتوقع اال يكون‬ ‫السبب لكل هذه احلمالت املضادة وعلى اعلى املستويات من‬ ‫اجل جلم حركة املقاطعة وتداعياتها‬ ‫واملقاطع��ة العلمي��ة او االكادميي��ة اوالتع��اون العلمي مع‬ ‫اجلانب االس��رائيلي ليس هو االكثر اي��ذاء‪ ،‬الن هذه املقاطعة‬ ‫محدودة‪ ،‬وفي احيان هي مقاطعة رمزية‪ ،‬ومعروف ان البحث‬

‫‪Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫العلم��ي في اس��رائيل واجلامعات او املعاه��د هي من االقوى‬ ‫على صعيد املنطق��ة والعالم‪ ،‬وقبل اي��ام ومن خالل تصنيف‬ ‫حدي��ث للجامع��ات واملعاه��د العلمية‪ ،‬الذي يقوم باالس��اس‬ ‫عل��ى البح��ث العلمي وتأثي��ر نتائجه في اجملتم��ع‪ ،‬كان معهد‬ ‫التخني��ون ضمن قائم��ة املئة االولى االفضل ف��ي العالم‪ ،‬ولم‬ ‫حتت��ل اي جامعة عربي��ة موقعا ال في املئة االول��ى وال الثانية‬ ‫وال الثالث��ة‪ ،‬وبالتالي ف��ان املقاطعة االكادميي��ة او العلمية او‬ ‫البحثي��ة او تب��ادل الطالب واالس��اتذة‪ ،‬ليس��ت االكثر ايذاء‪،‬‬ ‫خاص��ة انه ما زال الكثي��ر من اجلامعات واملعاه��د في العالم‬ ‫تتسابق للتعاون معها‪.‬‬ ‫واملقاطع��ة املالي��ة‪ ،‬او مقاطــــع��ة البـــن��وك او صنادي��ق‬ ‫التقاع��د‪ ،‬او صنادي��ق االس��تثمار‪ ،‬او مقاطع��ة منتجـــ��ات‬ ‫صناعي��ة له��ا عالقة باملس��توطنات‪ ،‬ليس��ت به��ذا احلجم او‬ ‫التأثي��ر الذي أدى ويؤدي الى هذه احلمالت االعالمية في كل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫اصبح�ت في�ه صدقية اكب�ر النقاب�ات العمالي�ة على احملك‪،‬‬ ‫خصوصا مع فشلها االخير في وقف اضراب اعوان اجلباية‪،‬‬ ‫رغ�م قب�ول الط�رف احلكوم�ي لطلباتها اجملحف�ة وحصول‬ ‫بعض التصدعات في عالقة املرك�ز بالقواعد داخل اجلهات‪.‬‬ ‫وم�ن املثي�ر للس�خرية ان دعوة رئي�س احلكومة ف�ي لقائه‬ ‫التلفزيون�ي االول بعد ش�هر من تش�كيل حكومت�ه الى الكد‬ ‫والعم�ل‪ ،‬قابله جتدد س�ريع وغير مبرر ملوج�ة االضرابات‪،‬‬ ‫دفع بعض الصحف احمللية الى وصف االمر مبؤامرة تقودها‬ ‫رابط�ات حماي�ة الثورة وحرك�ة النهضة الس�قاط احلكومة‬ ‫اجلديدة وافشالها‪.‬‬ ‫اس�تقرار الوض�ع االقتص�ادي للبل�د م�ن خلال جل�ب‬ ‫القوتين االجتماعيتين االكثر تأثي�را‪ ،‬اي النقاب�ات ورجال‬ ‫االعمال الى تفاهمات تؤمن االس�تقرار املطلوب هو االختبار‬ ‫االصع�ب حلكومة جمعة قبل حتصي�ل الوعود بالدعم املالي‬ ‫املوع�ود‪ ،‬س�واء م�ن اخلليج او من فرنس�ا وامري�كا‪ ،‬اللتني‬ ‫يفترض ان يزورهما الش�هر املقبل‪ ،‬لك�ن نفس تلك احلكومة‬ ‫تواج�ه معضل�ة حقيقية في تطبي�ق القان�ون حينما يتعلق‬ ‫االم�ر بتعطيل العمل في مرافق حساس�ة ومؤثرة في عصب‬ ‫االقتص�اد‪ ،‬ومعضل�ة اكب�ر ف�ي تطبي�ق العدال�ة وصيان�ة‬ ‫احلقوق عند اطالق يد قوات االمن لردع اخملالفني‪.‬‬ ‫خارجي�ا هن�اك ج�س نب�ض متبادل ف�ردود الفع�ل التي‬ ‫اعقب�ت رفض الس�ماح لعدد م�ن االس�رائيليني الذين كانوا‬ ‫على منت سفينة رحالت بحرية بالنزول في مرفأ حلق الوادي‬ ‫في ضواح�ي العاصمة‪ ،‬يثبت ان هناك حتوال في الش�كل قد‬ ‫يتطور في مراحل الحقة ليمس املضمون‪ ،‬ولعل االرباك الذي‬ ‫صاحب العملية ثم البي�ان املتأخر لوزارة الداخلية‪ ،‬واالهم‬ ‫م�ن ذلك تصريح وزيرة الس�ياحة من ان املب�رر الوحيد ملثل‬ ‫ذلك الرفض هو ان تونس دولة قانون‪ ،‬وانه كان عليهم‪ ،‬اي‬ ‫االس�رائيليني‪ ،‬ان يذهب�وا الى اقرب قنصلية تونس�ية الخذ‬ ‫تصري�ح بالدخ�ول‪ ،‬كله�ا دالالت ال ُتخطئها العين على ذلك‬ ‫االجتاه‪ .‬وما بقي غير معروف حتى االن هو ما سيحصل في‬ ‫املستقبل في حال اس�تجابة االسرائيليني في املرات القادمة‬ ‫لنصائ�ح الوزيرة‪ ،‬وهل س�يتم الس�ماح لهم بزي�ارة تونس‬ ‫والتمت�ع مبناظره�ا الطبيعية وشمس�ها وفنادقها‪ ،‬اس�هاما‬ ‫منهم في انتشال اقتصاد عليل من غرق وشيك؟‬ ‫ب�دء الزي�ارة اخلليجي�ة من دول�ة االمارات بال�ذات بعد‬ ‫اجلف�اء والبرود الذي الزم العالقات بين البلدين‪ ،‬هو ايضا‬ ‫محاول�ة اخرى جلس النبض في االجت�اه االخر‪ ،‬ومعرفة ما‬ ‫اذا كان املعس�كر العربي املناهض لالخوان مس�تعدا بدوره‬ ‫لفتح قن�وات اتصال مع دولة تصنف حتى االن ضمن احملور‬ ‫املقاب�ل‪ ،‬واالهمي�ة الت�ي يكتس�يها مثل ذل�ك االم�ر تتجاوز‬ ‫تونس نحو اعادة صياغة جديدة للتوازنات في املنطقة‪.‬‬ ‫املدى الذي س�يأخذه كل ذلك ف�ي الداخل واخلارج هو ما‬ ‫س�يؤكد واحدا م�ن احتمالني اثنني‪ ،‬إما االقت�راب مجددا من‬ ‫الث�ورة او االبتع�اد بخط�ى حثيث�ة عنه�ا وادارة الظهر لها‬ ‫بالكام�ل‪ .‬وف�ي احلالتني هناك رس�الة واضح�ة ال لبس فيها‬ ‫تبع�ث بها تون�س الصدقائه�ا احلقيقيني‪ ،‬وحت�ى اعدائها‪،‬‬ ‫وه�ي ان يطمئن اجلمي�ع من ان الث�ورة احلقيقية لم تنطلق‬ ‫بع�د ومن يدري م�ا الذي س�يحدث متى انطلق�ت فقد يتغير‬ ‫الكثير ال داخل البلد فحسب‪ ،‬بل حتى خارجه ايضا‪.‬‬ ‫٭ كاتب صحافي من تونس‬

‫هناك رسالة واضحة ال لبس فيها تبعث‬ ‫بها تونس ألصدقائها احلقيقيني‪ ،‬وحتى‬ ‫اعدائها‪ ،‬وهي أن يطمئن اجلميع من أن‬ ‫الثورة احلقيقية لم تنطلق بعد‬

‫حركة املقاطعة والضجة اإلعالمية التي ترافقها‬ ‫املقاطع��ة غير مقبول او مستس��اغ‪ ،‬وبالتالي يتم العمل وعلى‬ ‫املس��تويات للحد من اثاره‪ .‬واكبـــر مث��ال على تأثير حركات‬ ‫املقاطع��ة العاملية لالنظمة‪ ،‬كانت مقاطعة نظام جنوب افريقيا‬ ‫العنصري‪ ،‬ولكن في حركة املقاطع��ة احلالية‪ ،‬ما الذي يؤذي‬ ‫او ينعكس سلبا‪ ،‬وبالتالي يس��تدعي كل هذا الزخم الرسمي‬ ‫وغير الرس��مي واالعالمي االس��رائيلي‪ ،‬من اج��ل احلد منها‬ ‫ومن اثارها‪.‬‬ ‫مع��روف ان حج��م االقتص��اد االس��رائيلي‪ ،‬اي املتمث��ل‬ ‫ف��ي الن��اجت القوم��ي االجمالي الس��نوي يش��كل حوالي ‪290‬‬ ‫ملي��ار دوالر امريك��ي‪ ،‬وهو يعتب��ر من ضمن اقوى خمس�ين‬ ‫اقتصادا في العالم‪ ،‬وهو اقتصاد متنوع‪ ،‬من زراعة وس��ياحة‬ ‫وصناعة وتكنولوجيا‪ ،‬ويقوم باالساس على قطاع اخلدمات‬ ‫والتط��ور التكنولوج��ي الكبي��ر واملتواص��ل‪ ،‬ومع��روف ان‬ ‫املقاطع��ة االقتصادي��ة ته��دف فقــــط الى مقاطع��ة منتجات‬

‫٭ أستاذ علم االجتماع السياسي ـ اليمن‬

‫اطمئنوا نحن لم نقم بعد بالثورة‬

‫أمريكا هي العقبة أمام التوصل إلى حل في سوريا‬

‫سامر خليوي٭‬

‫د‪ .‬عقل أبو قرع٭‬

‫وكش�فت «الصدفة» عن مخزون عنصري ال ينضب في التعامل مع اآلخر‬ ‫العربي الفلس�طيني‪ ،‬بغض النظر ع�ن طائفته أو مذهبه‪ ،‬او انتمائه إلى‬ ‫الريف أو احلضر أو البداوة‪ ،‬إذ أنه وفي الوقت الذي كان فيه الكنيس�ت‬ ‫يس�ن قانون مس�اواة املس�يحي باليهودي متهيدا إلحلاقه باجليش‪ ،‬أو‬ ‫باخلدمة في اجملال العام؛ فإن إيزيس الياس ش�حادة املعلمة املس�يحية‬ ‫الفلس�طينية التي تدرس في مدرس�ة يهودية في طيرة الكرمل منذ نحو‬ ‫‪ 19‬عام�ا‪ ،‬ذهبت مع تالميذها في رحلة بالطائرة إلى مدينة إيالت‪ ،‬إال أن‬ ‫أصلها العربي املس�يحي‪ ،‬كما جاء في صحيف�ة «هآرتس» (‪)2014/2/28‬‬ ‫أث�ار على الفور االش�تباه لدى مفتش�ي األمن‪ ،‬ما جعل الرحلة بالنس�بة‬ ‫له�ا درب آالم‪ ،‬لتمضي الصحيفة بالقول‪« :‬عند وصولها املطار في إيالت‬ ‫م�ع تالميذه�ا‪ ،‬فصل�ت عنه�م واجبرت عل�ى التع�ري والبقاء بلباس�ها‬ ‫الداخلي‪ ،‬كي جتتاز «فحصا أمنيا»‪ ،‬بل إن الفاحصني حتسس�وا شعرها‬ ‫وجس�دها»‪ .‬تعلق الصحيفة‪« :‬ما شهدته إيزيس الياس شحادة جتربة‬ ‫هي من نصيب الكثيرين من «عرب إسرائيل وعرب شرقي القدس‪ ،‬وكذا‬ ‫سياح من خارج البالد في طريقهم إلى إسرائيل»‪.‬‬ ‫يب�دو إن قانون مس�اواة املس�يحي باليهودي‪ ،‬لم يك�ن قد وصل إلى‬ ‫اجله�ات األمني�ة في مطار إيلات‪ .‬وكان عل�ى إيزيس وعل�ى غيرها من‬ ‫العرب الفلسطينيني أال يسافروا‪ ،‬إال بعد التأكد من أن التعميم والقانون‬ ‫اجلدي�د ق�د وصال إل�ى جمي�ع املط�ارات واملوان�ئ واحلدود‪ ،‬ش�رط أن‬ ‫يلت�زم األمنيون بتطبي�ق مضامني التعاميم والقوانين‪ ،‬وأال يلجأوا إلى‬ ‫عنصريتهم املعتادة‪.‬‬ ‫وق�د أث�ار ص�دور القان�ون م�ن أعل�ى س�لطة تش�ريعية ردود أفعال‬ ‫غاضبة في األوس�اط الفلسطينية‪ ،‬وكذلك في بعض األوساط اإلعالمية‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬من ذلك كما جاء في أعداد متفرقة من صحيفة «احلياة» في‬ ‫شهر آذار‪/‬مارس‪:‬‬ ‫أعل�ن بطري�رك الالتين الس�ابق ميش�يل صب�اح «أن هن�اك توافق�ا‬ ‫مسيحيا على رفض االنضمام إلى جيش إحدى مهماته ممارسة العدوان‬ ‫واالحتالل على الشعب الفلسطيني والشعوب العربية»‪.‬‬ ‫أعربت اللجن�ة التنفيذية للمؤمتر األرثوذوكس�ي عن رفضها القاطع‬ ‫لقان�ون «التمثي�ل الطائف�ي» وأك�دت في بي�ان‪« :‬إن الطائفة املس�يحية‬ ‫العربي�ة ه�ي ج�زء ال يتجزأ من الش�عب العرب�ي‪ ،‬ولن يقبل ش�عبنا أي‬ ‫متييز بني الطائفة املسيحية والطائفة اإلسالمية»‪.‬‬ ‫أص�در «احت�اد الش�باب الوطن�ي الدميقراط�ي» بيانا أعل�ن فيه عن‬ ‫«إطالق حملة ملناهضة التجنيد في اجليش اإلسرائيلي واخلدمة املدنية‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬حتت عنوان «لن أخدم جيش�كم» ووص�ف حملة التجنيد‬ ‫بأنه�ا حتمل أبعادا كارثية على نس�يج مجتمعنا‪ ،‬ومبثابة خدمة للحركة‬

‫فنظ�ام صالح اعادة انت�اج القبيلة بزعامته ورعايته املباش�رة‪ ،‬مع‬ ‫انه ليس ش�يخا‪ ،‬ولكنه جعل املشائخ يعملون وفق اجندته‪ .‬واليوم‬ ‫مع ما نس�ميه مجازا ربيع التغيير لم يس�تطع الرئيس وال احلكومة‬ ‫وال االحزاب ان تسحب القبيلة نحو الفضاء املدني‪ ،‬وفقا حلضورها‬ ‫الرمزي في الس�احات‪ ،‬ألن الدولة واحلكومة تتسمان بقدر كبير من‬ ‫الضعف‪ ،‬ناهيك ع�ن عملها املرتعش واملت�ردد والبطيء‪ ،‬واالحزاب‬ ‫مث�ل احلكوم�ة والرئاس�ة تعان�ي م�ن كل مواصفات الب�ؤس وعدم‬ ‫الرؤي�ة‪ ،‬وهن�ا ال تقط�ع القبيل�ة عالقاته�ا م�ع موروثه�ا العصبوي‬ ‫(قبليا‪/‬مذهبي�ا) والت�زال جتم�ع ف�ي آن واح�د بني زعامتين دينية‬ ‫وقبلية‪ ،‬وإن بصورة اقل مما كانت في السابق ‪.‬‬ ‫واحل�روب الراهنة هي محصلة صراع�ات وتصفيات بني اجنحة‬ ‫القبيل�ة ومراكزها الفاعلة حزبي�ا وقبليا ومذهبيا‪ ،‬مع تدخل اطراف‬ ‫اخ�رى وفق مراكزه�ا القيادي�ة والسياس�ية بالدول�ة‪ ،‬زد على ذلك‬ ‫التحالفات مع اخلارج االقليمي‪.‬‬ ‫وهنا يكون حضور الدولة املدنية الوطنية هو املعادل املوضوعي‬ ‫لتخفيف حدة االرتباط مع املش�يخة واملذهبية‪ ،‬وكلما تزايد حضور‬ ‫الدول�ة عب�ر برامجه�ا التنموي�ة وادواته�ا املؤسس�ية الفاعل�ة زاد‬ ‫ارتباط افراد القبيلة بالفضاء املدني ورموزه من مؤسسات الدولة‪،‬‬ ‫ومن ثم يتخفف االفراد من عبء ارتباطاتهم مبوروث س�ابق فرض‬ ‫عليه�م زعام�ات لم يختاروه�ا ولم تتح له�م فرصة ف�ي التعبير عن‬ ‫قناعاته�م او ع�دم قناعاتهم به�ذه الزعامات‪ ،‬التي تس�تند الى ارث‬ ‫تاريخي مزعوم‪ ،‬ودومنا توافق مجتمعي حقيقي يش�رعن وجودهم‬ ‫القيادي‪ .‬وهنا فان غياب الدولة مينح القيادات املذهبية واملشيخية‬ ‫جتدي�د حضورها داخل اجملتم�ع القبلي‪ ،‬وحض�ور الدولة مينع هذا‬ ‫التجديد او يقلل من فاعليته وادواره‪.‬‬ ‫فمتى س�تأتي الدولة مبش�روعها املدني والتنم�وي الى القبيلة؟‬ ‫ومت�ى س�تأتي الدولة ال�ى عموم اجملتم�ع ويكون حضوره�ا بوتقة‬ ‫انصه�ار مجتمع�ي يعيد االندم�اج االجتماعي والوطن�ي وفق هوية‬ ‫سياس�ية جديدة‪ ،‬تس�تند الى مب�دأ املواطنة ومدني�ة الدولة؟ وهنا‬ ‫يك�ون دور االحزاب واملنظم�ات املدنية واملثقفين كل من زاويته في‬ ‫العمل الثقاف�ي والتنويري‪ ،‬خلل�ق وعـــي ســـياس�ي واجتماعي‬ ‫جدي�د يعل�ي م�ن قيم�ة االف�راد واملواطنين وادواره�م وحقه�م في‬ ‫اختي�ار من ميثلهم في احلك�م احمللي وفي الهيئات الش�عبية‪ ،‬بعيدا‬ ‫ع�ن نزعات التعص�ب قبليا ومذهبي�ا‪ ،‬واالجتــاه بوعيه�م الفردي‬ ‫واجلمع�ي نحو املس�تقبل في اط�ار دولة مدني�ة دميقراطية ال مجال‬ ‫معها ملزاعم املش�يخة أو املذهبية‪ ،‬بل املواطن والوطن في كنف دولة‬ ‫حديثة‪.‬‬

‫‪‬‬

‫مكان‪.‬‬ ‫يبقى البعد االخالقي او املعن��وي او الذي له عالقة بالعدل‬ ‫واحلقوق هو االقوى واالش��د تأثيرا‪ ،‬او ذاك البعد املتمثل في‬ ‫اعت��راف العالم‪ ،‬من خالل حركة املقاطع��ة الرمزية بأن هناك‬ ‫هضما للحقوق‪ ،‬وان هناك سرقة واستغالال الراض ومصادر‬ ‫وامكاني��ات االخري��ن‪ ،‬واملتمثل في االس��تخدام اجلائر لهذه‬ ‫املص��ادر من ارض ومي��اه‪ ،‬وذلك البع��د املتمثل ف��ي انكار او‬ ‫جتاه��ل القوان�ين الدولي��ة والق��رارات واالعت��راف الدول��ي‬ ‫باحلقوق‪ ،‬خاصة الذي مت من خالل القوة او السيطرة‪ ،‬وذلك‬ ‫البعد املتمثل في االدراك الش��عبي والرس��مي بأن ما يتم على‬ ‫االرض ه��و الظلم واالجحاف والتميي��ز‪ ،‬وبالتالي فان حركة‬ ‫املقاطعة‪ ،‬رغم رمزية ابعادها االقتصادية واملالية واالكادميية‪،‬‬ ‫تخفي في داخلها ابعادا اخالقية وقانونية وانس��انية اش��د‬ ‫عمقا وأمل��ا‪ ،‬وهذا رمبا ما اثار ويثير ه��ذه احلمالت املتواصلة‬ ‫من اجل احلد منها ومنع انتش��ارها‪ ،‬سواء اكان هذا االنتشار‬ ‫افقيا ام عموديا‪.‬‬

‫٭ كاتب فلسطيني‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫رأي القدس‬

‫مظلوميتا الشيعة والسنة‪ :‬تبادل األدوار!‬

‫الس��رديات‬ ‫■ هن��اك أس��اطير عدي��دة حتف��ل بها‬ ‫ّ‬ ‫للمظلومية‪ ،‬لكن الفارق امللحوظ هو‬ ‫الش��يعية والسنّ ية‬ ‫ّ‬ ‫املظلومية الس��نّ ية حديثة العهد‪ ،‬وترافقت‬ ‫س��ردية‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا الطبعة‬ ‫مع ظه��ور الدولة العربية احلديث��ة‬ ‫القومية منها‪ ،‬ثم تصاعدت مع االنحطاط املتفاقم لهذه‬ ‫وتغول أجهزتها القمعية واألمنية‪ ،‬ووصلت الى‬ ‫الدول ّ‬ ‫تكرس الس��لطات في يد طغ��م ذات طبيعة‬ ‫ذروتها مع ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيديولوجيا‪.‬‬ ‫دينيا‪ ،‬او‬ ‫أقلوية‪،‬‬ ‫أما املظلومية الش��يعية فنسجت حكايتها على وقع‬ ‫العربي وأحفاده‬ ‫ذرية الرسول‬ ‫االضطهاد الواقع على ّ‬ ‫ّ‬ ‫م��ن «آل البي��ت» وعان��ت م��ن اضطه��اد حك��م الغلبة‬ ‫األموي والعباس��ي‪ ،‬الذي وجد في أتباع األئمة من آل‬ ‫البيت خطر ًا شديد ًا عليه وطاردهم واضطهدهم حيثما‬ ‫ّ‬ ‫الس��ردية أن االضطهاد الواقع‬ ‫حل��وا‪ ،‬وتتجاهل ه��ذه‬ ‫ّ‬ ‫عليها قد حل��ق بخصومه��ا األمويني وأن العباس��يني‬ ‫اس��تأصلوا ش��أفتهم ودفعوا آخر أمرائهم الى الهرب‬ ‫نحو األندلس‪ ،‬وما لبثوا أن اختفوا مع تقادم األحقاب‬ ‫األزلي الذي‬ ‫واألزمن��ة وضاعوا‪ ،‬ولذلك ما عاد الصراع‬ ‫ّ‬ ‫السردية الش��يعية عن قتال األمويني إلى‬ ‫تعتاش عليه‬ ‫ّ‬ ‫يوم الدين إال مجازا‪ً.‬‬ ‫عل��ى ط��ول البع��اد ب�ين الش��يعة الع��رب واحلكم‬ ‫تأسست فكرة لديهم تتجنّ ب املشاركة في السلطة كما‬ ‫تورط ممارسها باحلرام‪ ،‬لكن هذه‬ ‫لو كانت «جناس��ة» ّ‬

‫■ ف�ي عال�م امتزجت في�ه املصطلح�ات وتداخلت‬ ‫القي�م‪ ،‬اصبح�ت كلم�ة «االره�اب» مصطلح�ا مائع�ا‬ ‫يستخدم لش�ن احلروب تارة‪ ،‬وتشويه سمعة الدول‬ ‫واالف�راد ثاني�ة‪ ،‬واالنتقام م�ن املعارضين ثالثة‪ .‬فما‬ ‫يس�مى «احلرب ضد االرهاب» الت�ي اعلنها الغربيون‬ ‫قب�ل عقد م�ن الزم�ن ما ت�زال تس�تخدم مب�ررا لكثير‬ ‫من السياس�ات الت�ي تهدد االم�ن والسلام العامليني‬ ‫وتق�ض مضاجع الش�عوب اآلمنة بدعوى اس�تهداف‬ ‫«االرهابيين»‪ ،‬والت�ي يب�رر الغربي�ون به�ا دعمه�م‬ ‫أش�د االنظمة تخلفا وقمعا ودعما لالره�اب وتفريخا‬ ‫للتطرف‪.‬‬ ‫ام�ا الدول التي ال تس�اير الغربيني في سياس�اتها‬ ‫اخلارجي�ة فهي االخرى تعيش قلق االتهام مبس�اندة‬ ‫االرهاب بني احلني واآلخر‪ .‬أم�ا البعد الثالث ملصطلح‬ ‫االره�اب واس�اءة اس�تخدامه فيرتب�ط باجملموعات‬ ‫الت�ي تع�ارض االنظم�ة الديكتاتوري�ة ف�ي العال�م‬ ‫العرب�ي‪ ،‬س�واء منه�ا املمال�ك النفطي�ة ام االنظم�ة‬ ‫العس�كرية وف�ي مقدمته�ا حك�م العس�كر ف�ي مص�ر‪.‬‬ ‫وحت�ى ل�و ل�م تك�ن اجملموع�ات املعارضة تس�تخدم‬ ‫العنف‪ ،‬ف�ان االنظمة تتهمها بذلك‪ ،‬وق�د تفتعل اعمال‬ ‫عن�ف لتربطها بتل�ك اجملموعات‪ .‬تعتق�د هذه االنظمة‬ ‫ان إلص�اق صف�ة «االره�اب» مبعارضيه�ا يب�رر له�ا‬ ‫انته�اك حقوقه�م‪ ،‬والتنكيل بهم ومص�ادرة وجودهم‬ ‫السياس�ي واالجتماع�ي‪ .‬وبرغم عل�م الغربيني بذلك‬ ‫فانه�م كثي�را ما يغض�ون الطرف عن تل�ك االدعاءات‬ ‫الس�باب عديدة من بينها م�ا يل�ي‪ :‬اوال‪ :‬ان عالقاتهم‬ ‫بتل�ك االنظم�ة ذات ابع�اد مصلحي�ة واس�عة حتظى‬ ‫باالولوي�ة قياس�ا بالقيم واملب�ادىء‪ .‬ثاني�ا‪ :‬ان هذه‬ ‫اجملموع�ات ال متتل�ك ق�درات اعالمية او سياس�ية او‬ ‫في مج�ال العالق�ات العام�ة لتبرئة س�احتها من تهم‬ ‫االره�اب الت�ي تلصق بها جزاف�ا‪ .‬ثالث�ا‪ :‬ان الغربيني‬ ‫يعتق�دون ان مس�ايرة تل�ك االنظم�ة ف�ي اس�تهداف‬ ‫معارضيها س�يضمن مصاحلهم على املدى البعيد‪ ،‬الن‬ ‫بق�اء انظمة االس�تبداد ينطوي عل�ى مصالح متبادلة‬ ‫م�ع الغ�رب‪ .‬ه�ذا ال يعن�ي ان الغربيني يقبل�ون التهم‬ ‫التي تطلقها انظمة االستبداد لوصف معارضيها‪ ،‬فهم‬ ‫يعلمون جيدا ان العالم العربي يعاني من انظمة حكم‬ ‫ديكتاتوري�ة تس�تعصي على االصلاح‪ ،‬وان اطالقها‬ ‫املصطلح�ات على معارضيها ميك�ن تصنيفه في خانة‬ ‫الدفاع (غير الشريف طبعا) عن الوجود‪.‬‬ ‫أي�ا كان االم�ر فثمة ازمة قيمي�ة واخالقية اصبحت‬ ‫تتحدى الذوق االنس�اني تنطلق م�ن االبعاد املترتبة‬ ‫عل�ى االس�تعمال املزيف ملصطل�ح االره�اب‪ .‬اولها ان‬ ‫االف�راد او اجملموع�ات املتهم�ة ب�ه كثيرا م�ا يكونون‬ ‫بريئين م�ن تل�ك الته�م متام�ا‪ ،‬وع�دم الدف�اع عنه�م‬

‫تعرضت للتآكل ف��ي بدايات القرن العش��رين‬ ‫الفك��رة ّ‬ ‫مع مس��اهمة الش��يعة النشطة في تأس��يس األحزاب‬ ‫احلديث��ة الش��يوعية والقومي��ة والدينية واس��تالمهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهدفا بحد‬ ‫مطلبا‬ ‫مناص��ب ووزارات‪ ،‬لكنها أصبح��ت‬ ‫ذاته بعد متك��ن اخلميني من الوص��ول الى احلكم في‬ ‫اي��ران عام ‪ ،1979‬وهو ما فتح ش��هية األحزاب الدينية‬ ‫سنية وشيعية للعمل على اس��تالم السلطة وتأسيس‬ ‫«دولة إسالمية» حديثة‪.‬‬ ‫عاش املس��لمون السنة إحس��اس األغلبية‪ ،‬مبا فيه‬ ‫من ع��دم اكت��راث باألقلي��ات ومش��اعرها‪ ،‬لكنهم في‬ ‫أزمنة الرغد واالس��تقرار كانوا مييل��ون بطبيعتهم الى‬ ‫مييزان القانع بوزنه الكبير‬ ‫االعتدال والوسطية اللذين ّ‬ ‫وقوت��ه‪ ،‬وكان اي اضطه��اد يق��ع عليه��م ال‬ ‫وبحجم��ه ّ‬ ‫مييزهم كجماعة ألنه واقع على اجلميع‪ ،‬فلم تكن هناك‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫اضطهادا‬ ‫م��ن حاجة ملراكمة ه��ذا الش��عور باعتب��اره‬ ‫ً‬ ‫خاصا بها كمجموعة بش��رية‪ ،‬وكان شعورها بالظلم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫طبيعي��ا ّ‬ ‫يلطف��ه الطاب��ع القدري لإلس�لام‪،‬‬ ‫إحساس��ا‬ ‫ومطالب الرضا باملصائب والصبر على املكاره‪ ،‬وكلها‬ ‫أمث��والت دينية مطلوب��ة لترميم الش��عور بالظلم‪ .‬لكن‬ ‫ً‬ ‫إحساسا متزايد ًا‬ ‫العصور احلديثة جلبت على «السنّ ة»‬ ‫الوجودي املؤلم واالس��تخزاء التاريخي الذي‬ ‫باجلرح‬ ‫ّ‬ ‫بدأ مع انكس��ار أغل��ب البلدان اإلس�لامية أمام هجوم‬ ‫البل��دان األوروبي��ة احلديث��ة عليه��ا‪ ،‬مم��ا أوقع األمم‬

‫يعتبر خيانة للعدالة‪ ،‬ثانيها‪ :‬انه يؤدي الى تش�وش‬ ‫مفه�وم «االره�اب» االم�ر ال�ذي يعق�د مهم�ة اجتثاث‬ ‫الظاه�رة واس�تهداف من ميارس العن�ف االعمى ضد‬ ‫االبري�اء في كاف�ة مناط�ق العالم‪ ،‬ثالثها‪ :‬ان الش�رق‬ ‫االوس�ط س�يبقى في قبضة االس�تبداد طويلا‪ ،‬االمر‬ ‫الذي س�يكرس التوجه نحو التط�رف والتخلف معا‪.‬‬ ‫رابعه�ا‪ :‬ان الصم�ت على ذل�ك يؤدي ال�ى زعزعة ثقة‬ ‫االف�راد واجلماع�ات ف�ي النظ�ام السياس�ي العاملي‪،‬‬ ‫ويكف�ر مبا يعتبر «تقدما» في مفاهيم حقوق االنس�ان‬ ‫وترويج الدميقراطية واستهداف االستبداد‪.‬‬ ‫ليس جديدا اته�ام املعارضني بالعن�ف واالرهاب‪،‬‬ ‫فطاملا اس�تهدف الطغ�اة مناوئيه�م مبنظومة اعالمية‬ ‫تعتم�د التضلي�ل وتش�ويه احلقائ�ق وخل�ط االم�ور‬ ‫لتبري�ر رفض االصالح‪ .‬ب�ل رمبا عمد بع�ض االنظمة‬ ‫الفتعال بعض اعمال العنف والفوضى لتوفير ارضية‬ ‫االنقض�اض عل�ى معارضيه�ا‪ .‬وتس�تعيد الذاك�رة ما‬ ‫فعل�ه جه�از الس�افاك االيران�ي ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫‪ 1978‬حين افتعل حريق�ا هائال بس�ينما «ريكس» في‬ ‫مدين�ة عبادان‪ ،‬فاش�عل عمالؤه النار بع�د ان اغلقوا‬ ‫االب�واب‪ ،‬فقتل ‪ 470‬من مرتادي الس�ينما‪ .‬كان النظام‬ ‫البهلوي يسعى لتشويه سمعة الثورة بتلك اجلرمية‪،‬‬ ‫ولكن وعي الش�عب ح�ال دون ذلك‪ .‬وش�هدت ثورات‬ ‫الربي�ع العربي ع�ددا من ح�االت العن�ف املفتعلة من‬ ‫قب�ل االنظم�ة‪ ،‬وذل�ك لتبري�ر اس�تخدام العن�ف ضد‬ ‫املواطنين‪ .‬فف�ي مص�ر كان هن�اك م�ا يس�مى «حادثة‬ ‫اجلمل» عندما اعتدت عناصر مدفوعة من جهاز االمن‬ ‫املص�ري في الثان�ي والثالث من ش�باط‪/‬فبراير ‪2011‬‬ ‫على املتظاهرين مبيدان التحرير باالس�لحة البيضاء‬ ‫وقتل�ت ‪ 13‬ش�خصا‪ .‬اله�دف م�ن ذل�ك االيح�اء ب�ان‬ ‫املعارضني يتبنون العنف‪ ،‬وان ذلك يبرر اس�تهدافهم‬ ‫بالق�وة‪ .‬هذا برغ�م ان احلقيق�ة املعروف�ة للجميع ان‬ ‫ث�ورات الربيع العربي انطلقت س�لمية بش�كل كامل‪،‬‬ ‫ولكن بعضها اس�تدرج الحقا للعن�ف وحتول بعضها‬ ‫ال�ى مس�تنقع م�ن االره�اب والقت�ل عل�ى الهوي�ة‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك التح�ول بدفع خارج�ي في اغل�ب االحيان‬ ‫لتوفير ذريعة اس�تهدافها ومنعه�ا من حتقيق اهدافها‬ ‫الدميقراطي�ة‪ .‬م�ع ذل�ك فم�ا برح�ت االنظم�ة توج�ه‬ ‫اتهاماته�ا ملعارضيه�ا وتصفهم بالتط�رف واالرهاب‪،‬‬ ‫استعطافا لآلخرين وطمعا في كسب املوقف اخلارجي‬ ‫مل�ا تقوم به من اجراءات قمعي�ة‪ .‬وهنا تتداخل االمور‬ ‫واالولوي�ات ف�ي اذه�ان القي�ادات السياس�ية التي‬

‫د‪ .‬سعيد الشهابي٭‬ ‫تداف�ع ع�ن نفس�ها بكاف�ة االس�اليب الت�ي كثي�را م�ا‬ ‫تخ�رج ع�ن نط�اق املش�روع‪ .‬فاالحتج�اج الش�عبي‪،‬‬ ‫وإن صاحب�ه عن�ف‪ ،‬ال يب�رر انتهاك حقوق االنس�ان‬ ‫وممارس�ة االعتق�ال التعس�في او التعذي�ب‪ .‬كم�ا ال‬ ‫يح�ق لالنظم�ة ان متارس سياس�ات تب�دو لآلخرين‬ ‫انه�ا «انتقامية»‪ .‬ب�ل املطلوب منها االلت�زام بالقانون‬ ‫ومحاكمة من يرتكب جرما او خطأ بش�كل عادل تتوفر‬ ‫فيه املعايير الدولية للمحاكمات العادلة‪ .‬فمن ميارس‬ ‫االحتج�اج الس�لمي‪ ،‬او العنف او االرهاب ال تس�قط‬ ‫حقوقه االنس�انية‪ ،‬بل يج�ب ان يعامل وفق القانون‪،‬‬ ‫وال يتــع�رض ملعامل�ة حت�ط بالكرام�ة االنس�انية‬ ‫كالتعذيب او االه انة او اي ش�كل من وس�ائل الضغط‬ ‫النفس�ي‪ .‬كما ال يجوز‪ ،‬وفق القــوانني الدولية‪ ،‬اكراه‬ ‫االفراد على االدالء باعترافات وفق ما تريده السلطة‪،‬‬ ‫بل ان كل نفس انس�انية مصون�ة‪ ،‬لها حقوقها وعليها‬ ‫التزاماته�ا‪ .‬ومن غير املقــــبول في القـــرن احلادي‬ ‫والعش�رين الس�ماح ببقـــاء انظمة مت�ارس انتهاك‬ ‫حقوق االنسان بشكل منهجي‪ ،‬ثم تعول على داعميها‬ ‫الغربيين م�ن حكوم�ات او ش�ركات تعمل ف�ي مجال‬ ‫العالقات العامة‪.‬‬ ‫الثورة بني العنف والعنف املضاد‪ ،‬هذا هو السجال‬ ‫ال�ذي ي�دور ف�ي اذه�ان الكثيري�ن‪ ،‬فهل م�ن مصلحة‬ ‫الث�ورات التحول نحو العنف؟ وما الفرق بني العنف‬ ‫واالره�اب؟ وهل الش�عوب العربية ترضى مبمارس�ة‬ ‫االرهاب؟ ثمة نقاط عديدة في هذا الس�ياق‪ :‬اولها ان‬ ‫العن�ف والعنف املض�اد امر خطير الن�ه ينطوي على‬ ‫احتم�ال حت�ول البالد ال�ى مس�تنقع احل�رب االهلية‬ ‫والقت�ل عل�ى الهوي�ة‪ ،‬وم�ن ث�م القض�اء عل�ى روح‬ ‫الث�ورة‪ .‬فالث�ورة ف�ي املصطل�ح العام حراك س�لمي‬ ‫يش�ارك في�ه اغلب قطاع�ات اجملتم�ع به�دف احداث‬ ‫تغيي�رات جوهرية ف�ي التركيبة السياس�ية للبلدان‪.‬‬ ‫وال ميكن تعبئة اجلماهير للمش�اركة ف�ي هذا احلراك‬ ‫اال اذا انتش�رت االج�واء الت�ي يغلب عليه�ا احلماس‬ ‫الثوري ويغيب عنها العنف خصوصا اذا كان ارهابا‪،‬‬ ‫اي يس�تهدف االبري�اء ويزه�ق ارواح اآلمنين‪ .‬وق�د‬ ‫يحدث بع�ض حاالت العن�ف العفوي الذي ال يش�كل‬ ‫«ارهاب�ا»‪ .‬فاالرهاب هو اس�تهداف املدنيني واالبرياء‬ ‫بدون متييز‪ ،‬ويش�ترط فيه س�بق االصرار والترصد‬

‫مع ايديولوجية تقر ذلك‪ .‬اما ردود فعل احملتجني على‬ ‫اجه�زة االمن‪ ،‬وه�ي غالبا تك�ون ردود فع�ل حلظية‪،‬‬ ‫فتصن�ف ضم�ن خان�ة «العن�ف» ولي�س «االرهاب»‪.‬‬ ‫فاالره�اب يتأس�س عل�ى التخطيط واالع�داد وعدم‬ ‫التمييز بني املدنيني وغيرهم‪ ،‬وال بني الكبير والصغير‬ ‫او بين الرج�ل وامل�رأة‪ .‬فه�و قت�ل اعمى ب�دون هدف‬ ‫ملحوظ‪ ،‬وقتل عبثي غير محكوم بضوابط اخالقية او‬ ‫قوانني الهية او بش�رية‪ .‬وهذا يختلف عن املواجهات‬ ‫ف�ي الش�ارع بين احملتجين وعناص�ر اجه�زة االمن‬ ‫والش�رطة واجليش‪ .‬وفي البل�دان املتحضرة يصبح‬ ‫العن�ف غي�ر مبرر اطالق�ا الن هناك اس�اليب قانونية‬ ‫الس�تحصال احلق‪ ،‬بينما في دول االس�تبداد يفرض‬ ‫احلكم نفس�ه بالقوة والعنف بعيدا ع�ن القانون‪ .‬وال‬ ‫ش�ك ان الثورة التي ال يجد املش�اركون فيها انفس�هم‬ ‫مضطري�ن لردات الفعل العنيفة التي تؤدي الى املوت‬ ‫احيان�ا‪ ،‬متثل هدفا ملريدي االصالح والتغيير الذين ال‬ ‫يرغب�ون في العن�ف وال يقبلون بتح�ول مجتمعاتهم‬ ‫ال�ى الفوضى واحل�رب االهلية‪ .‬وهك�ذا كانت ثورات‬ ‫الربي�ع العربي قب�ل ان تتدخل قوى الث�ورة املضادة‬ ‫باس�اليبها الهادف�ة الع�ادة توجي�ه مس�اراتها مبا ال‬ ‫يخدم املصلح�ة الوطني�ة‪ ،‬او اهداف الثورة نفس�ها‪.‬‬ ‫انها واحدة م�ن املعضالت التي تواج�ه رواد التغيير‬ ‫السياسي في العالم العربي‪.‬‬ ‫م�ا صع�ق املراقبين ف�ي الفت�رة االخي�رة اعلان‬ ‫النظ�ام العس�كري ف�ي مص�ر ب�ان جماع�ة االخ�وان‬ ‫املس�لمني «ارهابي�ة»‪ .‬ج�اء ذل�ك بق�رار م�ن محكم�ة‬ ‫القضاي�ا املس�تعجلة الت�ي انعق�دت ف�ي ‪ 24‬ش�باط‪/‬‬ ‫فبراي�ر املاضي واصدرت ذلك القرار الذي ال ينس�جم‬ ‫مع تاري�خ اجلماعة او س�لوكها او فكره�ا وادبياتها‪.‬‬ ‫االمر املؤكد ان القرار جاء لتبرير االنقالب العس�كري‬ ‫غي�ر املش�روع الذي اس�قط الرئي�س املنتخ�ب ومعه‬ ‫جماعت�ه الت�ي خاض�ت انتخاب�ات عدي�دة ف�ي عه�د‬ ‫مب�ارك وبعد س�قوطه‪ .‬اعتب�ر القرار مهزل�ة رخيصة‬ ‫ص�درت عن نظ�ام عس�كري اختطف الس�لطة خارج‬ ‫صنادي�ق االقت�راع‪ ،‬والغى الدس�تور ال�ذي كان اهم‬ ‫منج�زات الث�ورة الت�ي اطاح�ت مبب�ارك‪ .‬ولم ميض‬ ‫س�وى فت�رة قصي�رة عل�ى ق�رار النظ�ام العس�كري‬ ‫املصري حتى اصدرت الس�عودية ق�رارا مماثال ‪ .‬ففي‬ ‫‪ 8‬آذار‪/‬م�ارس أعلن�ت الس�لطات املصري�ة عن وجود‬ ‫تنس�يق بني مص�ر واململك�ة العربية الس�عودية‪ ،‬قبل‬ ‫إدراج الري�اض جماعة االخوان املس�لمني على الئحة‬

‫أثرياء فلسطني‪ :‬هل ميكلون ماليينهم حقا؟‬ ‫ومش��كلة النخب الفلس��طينية في اخلارج‬ ‫صم��ود الن��اس وتعزي��ز ف��رص حياتهم‬ ‫مقترحا أن��ه إتخذ قرارا نهائيا ويس��تمتع‬ ‫وحتس��ينها ملس��توى وطني يصل��ح للرد‬ ‫بسام البدارين٭‬ ‫ب��ه وينبغ��ي علي��ه التركي��ز عل��ى ق��راره‬ ‫على الصلف اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫اجلدي��د بدون الدخ��ول في حال��ة فصام‬ ‫لك��ن احلدي��ث ع��ن دور «رأس امل��ال‬ ‫جدي��دة مؤكدا بأن اخليار إما البقاء ف��ي حضن عقلية وذهنية «الكفيل» الفلس��طيني» حتدي��دا ف��ي الوطني��ة وف��ي دعم الش��عب الفلس��طيني‬ ‫باخلارج او تنس��م هواء التراب في فلس��طني على أساس أن اجلمع بني يسترس��ل مج��ددا بعد احلدي��ث مع أمي��ن وصديقي مق��اوم اخلنازير‬ ‫«احلسنيني» متثيل وتدجيل برأيه‪.‬‬ ‫خصوصا في ظل قناعة اخلبراء بان ش��خصيات فلسطينية في العالم‬ ‫‪..‬أعجبتن��ي فك��رة الش��اب وال اج��د مكانا إال ف��ي س��ياق تدعيمها متلك ما يزيد عن «تريليون» دوالر مع بعضها البعض ال يتوجه أي جزء‬ ‫وتش��جيعها النها تعني بأن النظام الرس��مي العربي الذي نعرفه سقط فاع��ل وحقيق��ي منها لصال��ح القضي��ة الفلس��طينية أو لصالح حترير‬ ‫فعال بكل اإلمتحانات والرهان الوحيد على الش��عوب والشباب العربي فلس��طني خالفا ملا يفعل��ه املمولون اليهود مع كيانهم اإلس��رائيلي غير‬ ‫خصوصا عندما يتعلق األمر مبس��رحية الس��لطة واملفاوضات ومهزلة الناجز‪.‬‬ ‫الفصائل كما يسميها أمين‪.‬‬ ‫م��ن حقي كمواطن عربي ان اعبر ع��ن إمياني بتخاذل عجيب وغريب‬ ‫صدي��ق آخر عاد للت��و من أمريكا وميل��ك من العلم وامل��ال ما يؤهله وغامض ميارسه يوميا رأس املال الفلسطيني في دعم وإسناد الشعب‬ ‫لإلس��ترخاء بعي��دا عن فلس��طني لكنه يصر عل��ى بناء من��زل ومزرعة الفلس��طيني خصوصا عند طبقة االثرياء جدا الذين يستحمون بالنعمة‬ ‫صغيرة في قريته الفلس��طينية وعند اإلقامة في املكان إكتشف السبب وميولون مشاريع من عطاءات للجيش األمريكي او يقيمون إستثمارات‬ ‫في الهجوم العنيف الذي تش��نه اخلنازير البرية على مزروعات الشعب ف��ي النص��ف الغربي من العال��م وفي اخللي��ج بدون تق��دمي ولو»فكة»‬ ‫الفلسطيني قائال إنها «املزابل»‪.‬‬ ‫لصالح صمود الناس الطيبني في القدس‪.‬‬ ‫ميكن إعتبار مقاومة اخلنازير ش��يء من سلوك املقاومة والتأسيس‬ ‫أع��رف حقائ��ق مخجل��ة واجهتها ش��خصيا عن هذا املل��ف يدفعني‬ ‫للبقاء في األرض وما أالحظه عموما عندما يتعلق األمر بالفلس��طينيني احلديث عنها للش��عور باخلجل الفعل��ي خصوصا عن من يتاجرون من‬ ‫ان م��ن يفكرون بإيجاد من��زل وموطىء قدم هم عموم��ا الفقراء وابناء مليونيرات فلس��طني بدماء الش��هداء وبحصار الضف��ة الغربية واهلها‬ ‫الطبقى الوسطى او من تيسر منهم اما األثرياء جدا من الطبقة اخململية والقطاع ويحتك��رون كل صغيرة وكبيرة ويتعاونون مع العدو من اجل‬ ‫فيمكنهم متويل وإس��ناد عش��رات املشاريع املتوس��طة للمساهمة في مصاحلهم‪.‬‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫اإلس�لامية في س��ؤال ّ‬ ‫ممض حول عجزه��ا وتخلفها‬ ‫رغم اميانها بتفوق اإلسالم كدين‪.‬‬ ‫تراكب عامالن خطيران على تبديل وضعية املسلمني‬ ‫ً‬ ‫سياسيا‬ ‫تكون نخب ثقافية «أقلوية»‬ ‫السنّ ة‪ ،‬األول هو ّ‬ ‫ً‬ ‫والسياسي‪ ،‬وتقارب‬ ‫مذهبيا‪ ،‬حتتقر التدين الشعبي‬ ‫أو‬ ‫ّ‬ ‫ه��ذا الفك��ر مقارب��ة «استش��راقية» أق��رب للعنصرية‬ ‫(تس��توي ف��ي ذل��ك النظ��م املس��ماة ً‬ ‫«علمانية»‪،‬‬ ‫زورا‬ ‫ّ‬ ‫املس��ماة «تقليدية»)‪ ،‬والعامل الثاني هو‬ ‫وش��قيقاتها‬ ‫ّ‬ ‫اندالع الثورة اإليرانية التي استطاعت توظيف الشحنة‬ ‫الثورية الكبيرة التي خلقتها‪ ،‬واستثمار التطورات التي‬ ‫س��اهم فيها حتالفه��ا مع نظام حافظ األس��د‪ ،‬ونتائج‬ ‫الغزو األمريكي ألفغانس��تان والعراق‪ ،‬لبناء ما يشبه‬ ‫االمبراطوري��ة الواس��عة التي تخترق املنطق��ة العربية‬ ‫وتوازن بني «الش��يعية السياسية» والنفوذ العسكري‬ ‫واألمني‪.‬‬ ‫والسياسي‬ ‫ّ‬ ‫للم��رة األول��ى ف��ي تاري��خ‬ ‫أدى ه��ذان العام�لان‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫سنية‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬إلى انقالب األدوار مما خلق مظلومية ّ‬ ‫عميقة كانت في أس��اس الثورات احلاصلة‪ ،‬مما أعطى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��ديدا لم تتوقعه‬ ‫زخما‬ ‫أحزاب اإلس�لام السياس��ي‬ ‫وم��ا كان��ت لتحظى به ل��وال التهام النخب السياس��ية‬ ‫االستش��راقية للدول العربية احلديث��ة وحتويلها الى‬ ‫غول يفتك مب��ن حوله ويدخل اجملتمع��ات العربية في‬ ‫وجودي كبير‪.‬‬ ‫مأزق‬ ‫ّ‬

‫تهمة «االرهاب» الزائفة سالح ضد الثورة‬

‫■ صديقي الفلس��طيني الش��اب وخبير اإلتص��االت الدولي «أمين»‬ ‫غادر حياة النعيم والس��فر والدوالرات في مختل��ف دول العالم وإتخذ‬ ‫ق��رارا عجيب��ا ثالث��ي األبع��اد‪ :‬اإلنتقال ف��ورا م��ن الكويت إل��ى قريته‬ ‫الفلس��طينية والتحول إلى الزراعة ‪ ،‬تقليص مس��توى معيشته ونفقته‬ ‫العائلي��ة من ثماني��ة آالف دوالر تقريبا إلى أقل من أل��ف دوالر والقرار‬ ‫الثال��ث هو األهم ‪:‬إغالق جميع قنوات التلفزي��ون ومنع اإلنترنت وعدم‬ ‫اإلستماع لألخبار العربية‪.‬‬ ‫أمين وجد متعة ال تقارن في حياته اجلديدة وبدأ يفكر باألم احلقيقية‬ ‫وهي األرض ومتكن بالعقل من فالحة وزراعة قطعة ارض ميلكها وسط‬ ‫غابة م��ن املس��توطنني وإندفع في موج��ة زراعة علمية حت��اول حتليل‬ ‫تكنولوجيا الزراعة اإلس��رائيلية وإكتش��ف سلس��لة إكتشافات مذهلة‬ ‫أقلها أن زراعة أرضه بعيدا عن الوطنية والسياسة ميكن ان تكفل له بدال‬ ‫ماليا يفوق ما ميكن ان يحصل عليه في أوروبا وان إس��رائيل مش��روع‬ ‫زائل ال محالة ولن تبقى وأنه يش��عر مبتع��ة عظيمة مع اوالده في البيت‬ ‫واحلقل‪.‬‬ ‫وجه��ة نظ��ر صديق��ي امل��زارع أن قوة ف��ي الكون ال تس��تطيع فصل‬ ‫الفلسطيني عن أرضه وحترير فلسطني يبدأ من التشبث بزراعة حوش‬ ‫البي��ت وان أفض��ل ما ميك��ن أن يفعله الفلس��طيني او املواط��ن العربي‬ ‫ه��ذه األي��ام «إزدراء» كل النظام الرس��مي العربي ‪ -‬مبا في��ه الفصائل‬ ‫الفلسطينية‪ -‬والتوقف عن الرهان عليه وتدشني املعركة الوجودية مع‬ ‫إسرائيل بزراعة األرض‪.‬‬ ‫وفي األثناء التركيز على املقتل الذي داهمتنا األمم منه مرارا وتكرارا‬ ‫وهو «التعليم»‪.‬‬ ‫قلت للصديق الطيب بأن خبرته الواسعة في قطاع اإلتصاالت جتعله‬ ‫مميزا وانه يس��تطيع العمل في اخلارج ومتويل مشاريع زراعية صغيرة‬ ‫في فلس��طني لكنه إعتبر أن اإلسترس��ال في هذه «اإلزدواجية» هي علة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫املنظمات «اإلرهابية» بحس�ب ما قاله املتحدث باس�م‬ ‫وزارة اخلارجية السفير بدر عبدالعاطي‪ .‬ونقل موقع‬ ‫التلفزيون املصري الرس�مي على لس�ان عبدالعاطي‪،‬‬ ‫توضيح�ه بوج�ود «تع�اون وتنس�يق بين القاه�رة‬ ‫والرياض قبل وعقب القرار الس�عودي األخير»‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن هذا التعاون يهدف إلى «نش�ر تعاليم االسلام‬ ‫السمحة ومحاربة التطرف الديني»‪ .‬واضاف املتحدث‬ ‫املص�ري‪« :‬مصر ترح�ب بالق�رار الس�عودي باعتبار‬ ‫االخ�وان جماع�ة ارهابي�ة‪ ،‬وتتطل�ع إل�ى أن حت�ذو‬ ‫ال�دول العربية األعضاء في االتفاقية العربية ملكافحة‬ ‫اإلرهاب لع�ام ‪ 1998‬ح�ذو اململكة‪ ،‬التي يأت�ي قرارها‬ ‫متس�قا مع ق�رار احلكوم�ة املصرية في كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديس�مبر املاضي بإعلان جماعة االخ�وان إرهابية»‪.‬‬ ‫وكانت السعودية التي تصدرت قوى الثورة املضادة‬ ‫بعد انطلاق الربيع العربي في مطل�ع ‪ ،2011‬من اكبر‬ ‫داعمي االنقالب العس�كري ضد االخوان املسلمني في‬ ‫مص�ر واحملرضني م�ن اجل ابع�اد حرك�ة النهضة عن‬ ‫احلك�م في تونس‪ ،‬برغم فوزها باكثر من ‪ 90‬مقعدا في‬ ‫االنتخاب�ات البرملانية التي اجريت ع�ام ‪ .2011‬ولكن‬ ‫القرار الس�عودي احدث ازمة داخ�ل مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي ال�ذي تتزعم�ه‪ .‬فقطر تدعم االخ�وان بقوة‬ ‫وس�اهمت عب�ر قناته�ا التلفزيوني�ة «اجلزي�رة» ف�ي‬ ‫تغطي�ة ث�ورات تونس ومص�ر وليبيا واليمن بش�كل‬ ‫واضح‪ .‬وبالتال�ي فهي ال تعترف بالقرار الس�عودي‪،‬‬ ‫االم�ر ال�ذي يلقي بظالله عل�ى مدى فاعلي�ة االتفاقية‬ ‫االمني�ة الت�ي تس�عى الس�عودية لفرضها عل�ى دول‬ ‫اجملل�س‪ .‬كما ان تنظيم االخوان املس�لمني في الكويت‬ ‫ميثل ثقال سياس�يا غير قليل‪ ،‬وله ممثلون في مجلس‬ ‫االم�ة حت�ت مظل�ة «احلرك�ة الدس�تورية» وانش�طة‬ ‫ديني�ة واجتماعي�ة حتت مظل�ة «جمعي�ة االصالح»‪،‬‬ ‫وطاملا اسندت لبعض اعضائه حقائب وزارية‪ ،‬ولديه‬ ‫ق�وة مالية كبيرة‪ .‬ولكن بعد صدور القرار الس�عودي‬ ‫سعى اعضاؤه لتبرئة جماعتهم من ان يكونوا ممولني‬ ‫لالخوان املسلمني في مصر‪.‬‬ ‫وهكذا يتضح ان إطالق التهم جزافا وإلصاق تهمة‬ ‫االره�اب مبن يطالب بحقوقه السياس�ية‪ ،‬س�اهم في‬ ‫متيي�ع مفهوم االرهاب‪ .‬وتعرف امري�كا وحلفاؤها ان‬ ‫ذلك سيؤثر سلبا على مشروع «احلرب ضد االرهاب»‪.‬‬ ‫فحلفاؤه�ا اخلليجي�ون ال يت�رددون ف�ي وص�ف‬ ‫معارضيهم باالره�اب لتبرير قمعهم وانتهاك حقوقهم‬ ‫م�ن جهة وعدم القي�ام باية اصالحات سياس�ية على‬ ‫مس�توى الش�راكة السياس�ية واقامة حك�م القانون‬ ‫وتقنني املمارسة الدميقراطية من جهة اخرى‪.‬‬ ‫٭ كاتب وصحافي بحريني يقيم في لندن‬

‫ظاهرة «جني وتخاذل» رأس املال الفلسطيني بحاجة فعلية لدراسة‬ ‫وتأم��ل وكذل��ك دوره الس��لبي جدا ف��ي ش��راء أراضي وعق��ارات في‬ ‫فلسطني او تدعيم صمود األهل في القدس وبالقرب من املستوطنات‪.‬‬ ‫طبع��ا ال ينطبق األمر على اجلميع فنحن نعرف تلك األيادي البيضاء‬ ‫التي دعمت اهلنا في فلس��طني في بعض األحي��ان لكن لدى رموز رأس‬ ‫املال الكب��ار أو لدى بعضهم مؤش��رات حيوية تدلل عل��ى «دور مريب»‬ ‫وغري��ب في هذا اإلجتاه لبعض من يتعاملون مع ش��عبهم الفلس��طيني‬ ‫ووطنهم وكأن العرس عند اجليران رغم أن ثرواتهم في األردن واخلليج‬ ‫وأوروب��ا وأمري��كا تراكم��ت بن��اء على ف��رص اتيح��ت له��م بصفتهم‬ ‫«الفلسطينية»‪.‬‬ ‫لدينا جتربة مري��رة ومخيفة عن إمتناع كثيرين عن دعم مؤسس��ات‬ ‫ف��ي الــق��دس واإلش��احة بوجوه��م واإلدالء بتصريح��ات غريبة مملة‬ ‫عندم��ا نطالبهم بدعم ولو صغير ملش��اريع متعلقة بصم��ود الناس في‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫ال يوجد تفسير لظاهرة «تخاذل» رأس املال الفلسطيني في املفاصل‬ ‫األساس��ية خارج س��ياق عبارة قالها لي صديق خبير بهؤالء ‪»..‬هؤالء‬ ‫ألسباب متعددة ال يستطيعون أصال التصرف مبا ميلكونه»‪.‬‬ ‫كما ق��رر صديقي أمين مغادرة حالة «الكفيل» واإلس��تمتاع بزراعة‬ ‫قطعة أرض في فلس��طني ينبغي عل��ى من ميلكون أكث��ر بكثير من أمين‬ ‫وعائلته وعش��يرته أن يفكروا بإنفاق ولو نزر يس��ير من الوقت لوضع‬ ‫جزء من مالهم الوفير في خدمة املزارعني الفلسطينيني الذين يواجهون‬ ‫حرب��ا طاحنة تس��تهدف الوطن وفكرة الزراعة نفس��ها وس��ط ماكينة‬ ‫تكنولوجيا صهيونية إس��تعمارية جتع��ل األرض خصبة ومنتجة وتدر‬ ‫املاليني لكن ملن يحتلها وليس ألصحابها‪.‬‬ ‫٭ مدير مكتب «القدس العربي» في االردن‬

‫محمد كريشان‬ ‫■ أمر ال يصدق! س�يل االتهامات والشتائم التي‬ ‫س�اقها القي�ادي األمني الس�ابق محم�د دحالن في‬ ‫ح�ق الرئيس محمود عب�اس‪ .‬لقد انح�در احلديث‬ ‫إلى مس�توى ل�م تعرفه الس�احة الفلس�طينية منذ‬ ‫عقود‪ ،‬ليس فقط بني اإلخوة اخملتلفني داخل حركة‬ ‫«فتح»‪ ،‬مبا في ذلك عندما حدث انش�قاق عام ‪1983‬‬ ‫الشهير‪ ،‬ولكن حتى بني هذه احلركة وألد خصومها‬ ‫من احلركات األخرى يسارييها وإسالمييها‪.‬‬ ‫لي�س مهم�ا التوقف عن�د ه�ذه االتهام�ات التي‬ ‫أوردها القيادي األمني الس�ابق‪ ،‬وال إعادة سردها‬ ‫ال س�يما إذا كنت غير قادرعلى تأكيد أونفي صحتها‬ ‫ويختل�ط فيه�ا السياس�ي باألمن�ي باملال�ي‪ .‬امله�م‬ ‫هوالوق�وف عند احلال�ة املزرية الت�ي وصلت إليها‬ ‫القضي�ة الفلس�طينية‪ ،‬لي�س فق�ط بس�بب عجرفة‬ ‫القوة عند العدو والظ�روف العربية والدولية غير‬ ‫املؤاتية‪ ،‬وإمنا بس�بب وجود نوعية من املسؤولني‬ ‫ال يتورع�ون عن نش�ر غس�يلهم على امللأ بطريقة‬ ‫مثي�رة‪ .‬يكفي هن�ا إلقاء نظرة س�ريعة عل�ى ردود‬ ‫الفع�ل األولية في مواقع التواص�ل اإلجتماعي بعد‬ ‫متابع�ة مقابلة دحالن في إح�دى القنوات املصرية‬ ‫لت�درك حج�م االمتع�اض‪ ،‬وحت�ى الق�رف‪ ،‬ل�دى‬ ‫الفلس�طينيني خاص�ة م�ن ه�ذا الدرك ال�ذي وصل‬ ‫إليه بعض ساس�تهم في وقت يقاسون فيه األمرين‬ ‫بفعل االحتالل واستمرار االنقسام ومآسي اللجوء‬ ‫في سوريا ولبنان وغيرها‪.‬‬ ‫لي�س مهم�ا كذل�ك التوق�ف عندما قال�ه دحالن‬ ‫عن السيس�ي ومرس�ي وتركيا وقطر وغير ذلك من‬ ‫القضاي�ا الت�ي أدل�ى فيها بدل�وه من زاوي�ة معينة‬ ‫معروف�ة في س�ياق ه�ذا االس�تقطاب احل�اد الذي‬ ‫يش�مل اجلميع‪ .‬هذا من حق�ه كما هو حق من يذهب‬ ‫عك�س رأيه ‪ .‬ليس ه�ذا مربط الف�رس‪ ،‬مربطه هو‪:‬‬ ‫أي فائ�دة ش�خصية ميك�ن أن يحققه�ا «أبوفادي»‬ ‫م�ن هذا الهجوم الش�رس عل�ى «أبوم�ازن» ناهيك‬ ‫طبعا عن التساؤل عن أية مصلحة ميكن أن جتنيها‬ ‫«القضية» من وراء هذا الردح ‪.‬‬ ‫لنفت�رض أن الرئي�س عب�اس أخط�أ فعلا ف�ي‬ ‫التشهير بدحالن في خطاب عام أوردته كل وسائل‬ ‫اإلعلام‪ ،‬ولنفترض كذلك أن م�ن حق دحالن طبعا‬ ‫أن ي�رد ويداف�ع ع�ن نفس�ه‪ .‬ه�ل كان من األنس�ب‬ ‫والالئ�ق أن يتم ذلك بهذا اإلس�هاب وهذه احلدة؟!‬ ‫هل كان م�ن احلكمة أن يخرج السياس�ي‪ ،‬فما بالك‬ ‫باألمن�ي الس�ابق‪ ،‬عن طوره ويش�رع ف�ي «إطالق‬ ‫الن�ار» عل�ى سياس�ي آخر‪ ،‬دع�ك من كونه رئيس�ا‬ ‫حلرك�ة فتح ومنظم�ة التحرير والدولة املنش�ودة‪،‬‬ ‫دون ح�د أدن�ي معق�ول م�ن الرصان�ة املدروس�ة‬ ‫ف�ي انتق�اء املف�ردات ؟!!‪ .‬األنك�ى أن ه�ذا يح�دث‬ ‫والرج�ل يتع�رض إل�ى هجوم ش�رس من أوس�اط‬ ‫رئي�س احلكوم�ة اإلس�رائيلية نتياه�و وم�ن أكثر‬ ‫الدوائ�ر اإلس�رائيلية تش�ددا بدعوى أن�ه يرفض‬ ‫اإلق�رار بيهودي�ة الدول�ة وغي�ر ذلك من الش�روط‬ ‫اإلسرائيلية اجملحفة‪ ،‬بل ويجري تهديده وهوعلى‬ ‫أبواب زيارة قريبة إلى واش�نطن مبآل ش�بيه مبآل‬ ‫الزعي�م الراحل ياس�ر عرفات‪ .‬وباملناس�بة‪ ،‬فإن ما‬ ‫يبديه دحلان اآلن من إش�ادة ب «اخلتي�ار» ليس‬ ‫عل�ى كل حال ما كان يقوله عنه في حياته‪ ،‬وأحيانا‬ ‫والرجل في أش�د اللحظات ضنكا مبا في ذلك خالل‬ ‫حصاره األخير‪.‬‬ ‫املس�ألة ال تتعلق بالدفاع ع�ن أبومازن‪ ،‬فالرجل‬ ‫مح�اط مب�ن هوأفض�ل مكان�ة وق�درة عل�ى القيام‬ ‫بذل�ك‪ ،‬ولك�ن املس�ألة تتعل�ق بض�رورة صيان�ة‬ ‫احل�د األدنى م�ن مراعاة أدب االختلاف واالبتعاد‬ ‫ع�ن الفج�ور في�ه‪ ،‬خاص�ة إذا راع�ى املش�تغل في‬ ‫السياس�ة‪ ،‬ولوقليال‪ ،‬ض�رورة احملافظ�ة على خط‬ ‫رجع�ة مهما كان واهن�ا‪ .‬نقطة أخي�رة‪ :‬أليس الفتا‬ ‫أن تنطل�ق هجمة دحلان من القاهرة أين اس�تقبل‬ ‫مؤخ�را رجل مص�ر الق�وي عب�د الفتاح السيس�ي‬ ‫الرئي�س عب�اس وحثه بلا فائدة‪ ،‬وفق ما نش�رت‬ ‫بع�ض وس�ائل اإلعالم‪ ،‬عل�ى التصالح م�ع دحالن‬ ‫املقيم في دولة اإلمارات العربية املتحدة ؟! القاهرة‬ ‫الت�ي ال فائ�دة ف�ي تذكير دحلان بالوص�ف الذي‬ ‫أطلق�ه عن�ه رئيس�ها الس�ابق حس�ني مب�ارك قبل‬ ‫سنوات عندما ذكر إسمه أمامه!!‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫عباس ودحالن‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7694 Wednesday 19 March 2014‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7694‬االربعاء ‪ 19‬آذار (مارس) ‪ 2014‬ـ ‪ 18‬جمادى األولى ‪1435‬هـ‬

‫إنهم يقتلون‬ ‫الفلسطينيني‬ ‫رشاد أبو شاور‬ ‫قبله ُقتل كثيرون‪ ،‬وبعده سيقتل كثيرون‪ ،‬ولن يتوقف قتل الفلسطينيني‬ ‫ّ‬ ‫إال إذا‪...‬‬ ‫لن يعاقب القتلة‪ ،‬ألنهم قتلة محصنون بأفكار عنصرية اس��تعالئية تبيح‬ ‫لهم قتل الفلس��طينيني بخاصة‪ ،‬والع��رب بعامة‪ ،‬وهذه األف��كار العنصرية‬ ‫ّ‬ ‫ش��كلت (ثقافة) ووعي أفراد اجملتمع اللقيط‪ ،‬وبررت ممارسات عسكرييه‪،‬‬ ‫ومس��توطنيه‪ ،‬وسياس��ييه‪ ،‬وأحزاب��ه‪ ،‬ورج��ال (دين) ينفخ��ون ليل نهار‬ ‫أفكارهم العنصرية اإلبادية دون أي شعور باحلرج!‬ ‫القوة‪ ،‬وال شيء غير القوة‪ ،‬هي ما (يفهمه) العرب‪..‬هكذا يقررون أسلوب‬ ‫ّ‬ ‫التعام��ل معنا نح��ن العرب‪ ،‬وال عج��ب‪ ،‬فالضعيف‪ ،‬واملس��تضعف‪ ،‬يغوي‬ ‫هؤالء الوحوش بافتراسه‪.‬‬ ‫امليت‪ ،‬هذا هو حكمهم املب��رم علينا جميعا من‬ ‫اجليد هو العرب��ي ّ‬ ‫العرب��ي ّ‬ ‫احملي��ط إل��ى اخلليج‪ ،‬وال عج��ب ما دامت األم��ة نائمة‪ ،‬ويقوده��ا من همهم‬ ‫تنوميها!‬ ‫حتى تعيش آمنا مطمئنا ال بد أن تكون متفوقا‪ ،‬وش��رط تفوقك امتشاقك‬ ‫السالح حتى وأنت في سريرك‪ ،‬ألنك في خطر نائما‪ ،‬ومستيقظا‪،‬‬ ‫مل��اذا؟! ألن الفلس��طيني لن يك��ف عن مقاتلتك الس��تيالئك عل��ى أرضه‪،‬‬ ‫وط��رده منها‪..‬أرضه التي (وعدك) يهوه بها‪ ،‬والتي عدت إليها بعد (غياب)‬ ‫‪ 2000‬ع��ام‪ ،‬احتفظ��ت خالله��ا (بنق��اء) دمك‪ ،‬وعرق��ك‪ ،‬رغم أن��ك اختلطت‬ ‫باألوربيني‪ ،‬وعش��ت بينهم‪ ،‬ومعهم‪ ،‬وتزاوج��ت معهم‪ ،‬ورغم أنك خليط من‬ ‫سود وشقر وبيض‪..‬فإن دمك أزرق!‬ ‫هك��ذا يفكرون‪ ،‬ف�لا غرابة أن يكون القت��ل نابعا من (فلس��فة) تبيح لهم‬ ‫قتلك أيه��ا العربي الفلس��طيني‪ ،‬والعربي القريب‪ ،‬أو البعي��د‪ ،‬عن جغرافية‬ ‫فلسطني‪.‬‬ ‫قبله قتل كثيرون‪ ،‬وبعده س��يقتل كثيرون‪..‬بدم بارد‪ ،‬وبدون حرج‪ ،‬ولن‬ ‫يحاك��م القاتل‪ ،‬ألن��ه دائما (في حالة دف��اع عن النفس‪ ،‬حت��ى وهو مدجج‬ ‫بسالحه‪ ،‬بينما العربي الفلسطيني بيدين فارغتني‪ّ ،‬‬ ‫إال من حجر أحيانا!)‬ ‫ي��وم اخلميس ‪ 27‬ش��باط املاض��ي اغتيل علن��ا‪ ،‬بصاروخ مزق جس��ده‪،‬‬ ‫وأح��رق بيتا في بلدة بيرزيت‪ ،‬الفلس��طيني معتز وش��حة‪ ،‬بتهمة أنه أطلق‬ ‫رصاصات على موقع ( بيل بوكس) قرب رام الله!‬ ‫ّ‬ ‫واجلالد‪ ،‬والتنفيذ بصاروخ (الو)‬ ‫أصدروا احلكم‪ ،‬ونفذوا‪ ،‬فهم القاضي‬ ‫ً‬ ‫منزال احتمى فيه معتز‪ ،‬بعد أن حاصرته وحدة (مستعربني)!‬ ‫أحرق‬ ‫ه��ذه (دول��ة) ال ش��بيه لها ف��ي العال��م‪ ،‬حتى جن��وب أفريقي��ا في زمن‬ ‫العنصري�ين البيض لم تبلغ هذا املس��توى من الوحش��ية‪ ،‬رغ��م انحطاطها‬ ‫العنصري‪.‬‬ ‫ه��ذه تبرر قتل األغي��ار (اآلخرين)‪ ،‬والقت��ل في صل��ب (ثقافتها) بكافة‬ ‫أفراده��ا‪ ،‬ولذا فاملطالبة مبحاكمة ومحاس��بة (جنود) االحتالل‪ ،‬واحلديث‬ ‫عن إفراط في اللجوء للعنف‪ ،‬دليل على اجلهل بالعنصرية اجلمعية‪ ،‬وعقدة‬ ‫التفوق‪ ،‬وكراهية العرب الفلسطينيني‪ ،‬وأي عربي يقاوم‪.‬‬ ‫أذكرك��م‪ :‬طال��ب الغ��زاة الصهاينة ع��ام ‪ 1982‬بترحي��ل (املرابطون) عن‬ ‫بيروت‪ ،‬مع الفلسطينيني‪ ،‬على السفن‪ ،‬بعيدا عن بيروت مدينتهم‪ ،‬والسبب‬ ‫أنهم (قاوموا) ـ لم يكونوا وحدهم في احلقيقة ـ فبنظرهم‪ :‬كل من يقاومهم‬ ‫هو فلسطيني!‬ ‫منّ‬ ‫هم يذكروننا مبا ينساه كثيرون ا‪ ،‬واأسفاه!‬ ‫مل��اذا قت��ل العس��كري الصهيوني القاض��ي الفلس��طيني األردن��ي رائد‬ ‫ع�لاء الدين زعيتر؟ لس��بب يبدو غائبا ع��ن بالنا‪ :‬لقد تص��رف بكرامة تليق‬ ‫باإلنسان‪.‬‬ ‫ه��ل تتخيل��ون معامل��ة الصهاينة للفلس��طينيني‪ ،‬وما يتعرض��ون له من‬ ‫إهانة‪ ،‬وإرهاب‪ ،‬وسفالة عنصرية‪ ،‬ووقاحة استفزازية‪ ،‬منذ حلظة دخولهم‬ ‫إلى اجلانب اآلخر من جسر (الكرامة)؟‬ ‫يتم إنزال املس��افرين‪ ،‬ووضعتهم في طوق من جنود ش��اكي الس�لاح‪،‬‬ ‫يصوبون فوهات بنادقهم بجاهزية إلطالق الرصاص!‬ ‫بعدئ��ذ يش��ار للمس��افرين أن يصع��دوا إل��ى احلافل��ة‪ ،‬بعد تفتيش��ها‪،‬‬ ‫والتدقيق في وثائق الس��فر‪ ،‬وحني وص��ول احلافلة إلى (اجلوازات) يؤمر‬ ‫املس��افرون بخل��ع نعالهم‪ ،‬وس��اعاتهم‪ ،‬وأحزمتهم‪ ،‬حتت أنظ��ار مجندات‬ ‫وعساكر يتعمدون االستفزاز والسخرية‪.‬‬ ‫النساء يفتش��ن من (مجندات) صهيونيات سافالت يستمتعن ويتلذذن‬ ‫بإهانة أجساد أمهاتنا‪ ،‬وأخواتنا‪ ،‬وبناتنا‪...‬‬ ‫معبر (اإلهانة) وليس معبر (الكرامة) هذا هو واقع احلال!‬ ‫ماذا جرى مع القاضي الفلس��طيني األردني رائ��د عالء الدين زعيتر‪ ،‬ابن‬ ‫مدين��ة نابلس والعائلة العريقة التي أجنبت ش��يخ املترجمني العرب (عادل‬ ‫زعيتر)‪ ،‬وشقيقه أحد أبرز رجاالت النضال الوطني الفلسطيني في النصف‬ ‫األول من القرن العش��رين (أكرم زعيتر)‪ ،‬وقريبه املثق��ف وائل زعيتر الذي‬ ‫اغتيل في روما عقابا له على حضوره ونشاطه؟‬ ‫ف��ي موقف احلافلة‪ ،‬بعد عبور اجلس��ر‪ ،‬وعند صعوده متهل وهو يصعد‬ ‫بسبب الزحام الذي يتسبب به إحلاح اجلنود‪ ،‬وما يشيعونه من رعب‪.‬‬ ‫امل��رة األول��ى الت��ي يتنق��ل فيه��ا القاضي الش��هيد ب�ين األردن‬ ‫ليس��ت ّ‬ ‫وفلسطني‪ ،‬ولذا فهو يعرف سلوكيات اجلنود‪ ،‬وهو األعزل ال ميكن أن يلجأ‬ ‫الستفزازهم‪ ،‬وهم على حالتهم املعروفة لكل من يتنقل بني الضفتني‪.‬‬ ‫هل طلب من اجلندي أن ال يصرخ عليه‪ ،‬وأن ال يشتمه؟ بالتأكيد‪ ،‬وعندئذ‪،‬‬ ‫واجلن��دي ي��رى القاض��ي يلتفت صوب��ه وهو يصع��د الدرج��ة األولى من‬ ‫احلافل��ة أطلق رصاصته األولى‪ ،‬ولم يكتف ب��ل أطلق عليه رصاصتني بعد‬ ‫سقوطه بجوار احلافلة!‬ ‫ُقت��ل القاضي زعيتر عمدا‪ ،‬وبدم بارد‪ ،‬وش��هد اجلن��ود القتلة مع زميلهم‬ ‫القاتل بأنه تعرض للخطر!!‬ ‫وادعى ناطق صهيوني باسم جيش االحتالل أن (الكاميرا) كانت معطلة‬ ‫أثناء احلادث!!‬ ‫الكاميرا التقطت حقيقة ما جرى‪ ،‬وس��جلت اجلرمية‪ ،‬وأدانت العسكري‬ ‫الصهيوني وزمالءه‪ ،‬وعقلية االحتالل‪ ،‬وأخالقياته‪ ،‬وعنصريته‪ ،‬وانحطاط‬ ‫سلوك (جيشه) أفرادا‪ ،‬ومجموعات‪.‬‬ ‫أل��م يقتل جن��ود هذا (اجليش) أف��رادا من اجليش املصري في س��يناء‪،‬‬ ‫ويدفنونهم في رمالها أحياء‪ ،‬بعد (استسالمهم)؟!‬ ‫ألم حتك��م محكمة جرمية كفر قاس��م ع��ام ‪ 1956‬على (اللواء) ش��دمي‪،‬‬ ‫قائ��د الوحدة التي نف��ذت اإلعدام ب ‪ 48‬مواطنا من أهالي كفر قاس��م‪ ،‬وهم‬ ‫يعودون إلى قريتهم في اليوم األول لنشوب احلرب العدوانية الثالثية على‬ ‫مص��ر‪ :‬بقرش واحد؟! نع��م‪ :‬بقرش واحد فقط‪ ،‬وهذا ه��و ثمن دم الضحايا‬ ‫الفلسطينيني من أهالي كفر قاسم!‬ ‫اعتذر الكيان الصهيوني لألردن‪ ،‬وطويت اجلرمية!‬ ‫لكن القتلة لن يتوبوا عن القتل‪ ،‬فموسم صيد الفلسطينيني مفتوح‪ ،‬ودائم‬ ‫طيلة ش��هور العام‪ ،‬وكل األعوام‪ ،‬منذ تأس��س هذا الكي��ان اللقيط في العام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫في نفس يوم اغتيال القاضي زعيتر اغتيل الفلس��طيني فداء محيي على‬ ‫حاجز ف��ي طولكرم‪ ،‬وفي اليوم التالي اغتيل ‪ 3‬فلس��طينيني ش��رقي رفح‪..‬‬ ‫فالقتل يالحق الفلسطيني حيثما وجد‪.‬‬ ‫السؤال بلهجتنا الشعبية هو‪ :‬وبعدين؟!‬ ‫هذا العدو‪ ،‬وأفراد جيشه‪ ،‬ومس��توطنوه ‪ ،‬لن يخافوا‪ ،‬ويرتدعوا ّ‬ ‫إال إذا‪..‬‬ ‫وفهمكم كفاية!‬ ‫(محاس��يم) أي حواجز العدو تقطع طرق الضفة الفلس��طينية‪ ،‬ومتتهن‬ ‫كرامات الفلسطينيني‪ ،‬وهي آمنة مطمئنة منذ سنوات!‬ ‫املستوطنون يبرطعون في الضفة‪ ،‬ويستحوذون على أراضينا‪ ،‬وهم قبل‬ ‫أوس��لو كانوا حوالي مائة ألف‪ ،‬وبعد مسيرة سالم الشجعان بات عددهم‬ ‫يقارب ال‪ 600‬ألف ينهبون األرض واملاء‪ ،‬ويخربون احلقول‪ ،‬ويعتدون على‬ ‫املواطنني الفلسطينيني‪.‬‬ ‫وبعدين؟!‬ ‫جرب‪ ،‬بأنه‬ ‫ال وصفة جاهزة لدي‪ ،‬ولكنني أرى كمواطن ينتمي لش��عب ُم ّ‬ ‫ال عالج‪ ،‬وال ش��فاء‪ ،‬وال تغيير للحال ّ‬ ‫إال باملقاومة‪ ..‬املقاومة بكافة أشكالها‪،‬‬ ‫وليست املفاوضات‪ .‬هل هناك خيار آخر؟!‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫اكتشاف إصابة بالسرطان عمرها ‪ 3000‬عام‬

‫■ لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬قال علم�اء بريطاني�ون في اآلث�ار إنهم‬ ‫عث�روا عل�ى م�ا يقولون إن�ه أق�دم مــــث�ال مكتمل ف�ي العالم‬ ‫إلنس�ان انتش�ر الس�رطان في جس�ده ويأمل�ون أن يق�دم هذا‬ ‫الكش�ف قرائ�ن جدي�دة بش�أن امل�رض القات�ل ال�ذي أصب�ح‬ ‫مستشريا اآلن‪.‬‬ ‫واكتش�ف باحث�ون من جامع�ة درهام واملتح�ف البريطاني‬ ‫أدلة عل�ى أورام تطورت وانتش�رت في كامل اجلس�م في هيكل‬ ‫عظم�ي يرجع إلى ‪ 3000‬ع�ام عثر عليه في مقبرة في الس�ودان‬ ‫في ‪. 2013‬‬ ‫وبعد حتليل الهيكل العظمي باس�تخدام التصوير باألش�عة‬ ‫والفح�ص باجملهر االلكتروني جنحوا في احلصول على صورة‬ ‫واضحة آلثار على العظم تظهر انتش�ار الس�رطان وتسببه في‬ ‫أورام ف�ي عظ�ام الترقوة والكتفين والذراعني وفق�رات العنق‬

‫واألضلع واحلوض وعظام الفخذين‪.‬‬ ‫وقالت ميش�يال بيندر طالبة الدكتوراة في درهام التي قادت‬ ‫البح�ث ونقبت عن الهي�كل العظمي وفحصت�ه «نتائج االطالع‬ ‫عل�ى البقايا البش�رية االثري�ة مثل هذه عن ق�رب ميكن فعال أن‬ ‫تساعدنا في فهم نشأة وتاريخ األمراض احلديثة‪».‬‬ ‫واضاف�ت قائل�ة «حتليالتن�ا اظه�رت ان ش�كل الن�دوب‬ ‫الصغي�رة عل�ى العظ�ام ال ينج�م س�وى ع�ن انس�جة ضعيفة‬ ‫مصابة بالس�رطان ‪ ...‬رغم ان الس�بب األصلي على وجه الدقة‬ ‫من املتعذر حتديده من خالل العظام وحدها‪».‬‬ ‫ورغم انه أحد األس�باب الرئيسية املؤدية للوفاة بالعالم في‬ ‫عصرنا احلالي إال ان الس�رطان يغيب عمليا عن سجالت االثار‬ ‫مقارنة مع أمراض أخرى وهو ما دعم فكرة ان السرطانات ميكن‬ ‫ارجاعها بش�كل اساسي إلى أمناط احلياة احلديثة وزيادة عمر‬

‫االنسان‪.‬‬ ‫ووفق�ا لوكال�ة أبح�اث الس�رطان التابع�ة ملنظم�ة الصح�ة‬ ‫العاملي�ة فإن ح�االت اإلصابة اجلديدة بالس�رطان ارتفعت إلى‬ ‫حوالي ‪ 14‬مليون سنويا في ‪ 2012‬وهو رقم مرشح ألن يقفز إلى‬ ‫‪ 22‬مليونا في غضون العشرين عاما القادمة‪.‬‬ ‫ومع هذا فإن النتائج اجلديدة التي نشرت في دورية (مكتبة‬ ‫العل�وم العام�ة) الطبي�ة تش�ير الي ان الس�رطان لي�س مرضا‬ ‫حديث�ا فق�ط بل أن�ه كان ف�ي محي�ط وادي النيل من�ذ العصور‬ ‫القدمية‪.‬‬ ‫وقالت بيندر إن االكتش�اف من ش�أنه ان يساعد العلماء في‬ ‫بحث اس�باب اصاب�ة الس�كان القدامى بالس�رطان وفتح افاق‬ ‫جديدة ملعرفة تطور املرض في املاضي‪.‬‬ ‫وحتليل احلمض النووي للهياكل العظمية واملومياوات التي‬

‫بها أدلة على اإلصابة بالس�رطان ميكن أن يس�تخدم في حتديد‬ ‫الطف�رات التي حدثت جلينات محددة معروف ارتباطها بأنواع‬ ‫معينة من السرطان‪.‬‬ ‫والهيكل العظمي هو لذكر يقدر ان عمره كان بني ‪ 25‬و‪ 35‬عاما‬ ‫عند وفاته‪ .‬وعثر عليه علماء اآلثار في موقع على النيل بش�مال‬ ‫السودان على بعد ‪ 750‬كيلومترا من العاصمة اخلرطوم‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ون إنهم لم يس�تطيعوا التكهن بس�بب اصابة‬ ‫الرج�ل بالس�رطان لكن رمب�ا يكون نتيج�ة عوام�ل بيئية مثل‬ ‫دخ�ان حرائ�ق الغابات أو بس�بب عوامل جيني�ة أو مرض معد‬ ‫مثل البلهارسيا التي تسببها الطفيليات‪.‬‬ ‫واضافوا ان البلهارس�يا سبب معقول ألن املرض ينتشر بني‬ ‫س�كان مصر والنوب�ة على االقل منذ ع�ام ‪ 1500‬قبل امليالد وهو‬ ‫اآلن معترف به كسبب لسرطان املثانة في الرجال‪.‬‬

‫اسبانيا تضبط ‪ 12‬طنا من احلشيش‬ ‫على منت سفينة نقل‬

‫■ ملق�ة ـ د ب أ‪ :‬جنح�ت س�لطات اجلم�ارك في اس�بانيا في‬ ‫ضب�ط ‪ 12‬طنا من احلش�يش على منت س�فينة نقل غ�رب البحر‬ ‫املتوسط‪.‬‬ ‫وقال خوس�وس جارس�يا‪ ،‬قائد الــــدوري�ة البحرية التي‬ ‫نف�ذت العملي�ة‪ ،‬إن طاقم الس�فينة يض�م ثمانية أش�خاص من‬ ‫س�وريا وإنه�م ل�م يكون�وا مس�لحني ول�م يب�دوا أي ن�وع من‬ ‫املقاومة‪.‬‬ ‫وحسب جارس�يا فإن الس�فينة التي كانت حتمل احلشيش‬ ‫امله�رب م�ن س�يراليون وتلقت الش�حنة في ع�رض البحر قبل‬ ‫س�اعة من الس�يطرة عليها من قبل القوات األس�بانية في املياه‬

‫الدولية مبساعدة قوات البحرية الفرنسية واإليطالية‪.‬‬ ‫وأوض�ح املس�ؤول االس�باني أن مص�ادرة ه�ذه الش�حنة‬ ‫الكبي�رة م�ن اخمل�درات تؤك�د أن جت�ار اخمل�درات أصبح�وا‬ ‫يعتمدون على استخدام سفن أكبر من ذي قبل في عملياتهم في‬ ‫البحر املتوسط مشيرا إلى أن السلطات االسبانية ضبطت ست‬ ‫ش�حنات أكبر من احلش�يش قبال�ة منطقة األندلس الس�احلية‬ ‫جنوب اسبانيا منذ حزيران‪/‬يونيو عام ‪. 2013‬‬ ‫وعثرت الس�لطات االسبانية قبل نحو أسبوعني على شحنة‬ ‫حش�يش تزن ‪ 13‬طنا عل�ى مركب صيد كبير بالق�رب من مدينة‬ ‫أملرية جنوب شرق اسبانيا‪.‬‬

‫‪ ...‬والقبض على أحد أباطرة اخملدرات‪ ...‬وترحيله‬ ‫■ بلجراد ـ د ب ا‪ :‬أعلنت صربيا الثالثاء أن أحد أباطرة اخملدرات داروكو س��اريتش ‪،‬املتهم بتهريب أطنان من الكوكايني‬ ‫ألوروبا ‪،‬مت اعتقاله في مونتينجرو (اجلبل االسود) وترحيله لبلجراد‪.‬‬ ‫وقالت احلكومة الصربية إنه مت إلقاء القبض على س��اريتش ‪ 43 /‬عاما‪ /‬خالل عملية مش��تركة بني السلطات في صربيا‬ ‫ومونتينجرو ‪ .‬وتورط ساريتش عام ‪ 2009‬في محاولة تهريب ‪8‬ر‪ 2‬طن من الكوكايني من األوروجواي لغرب أوروبا ‪ .‬وقد فر‬ ‫ساريتش منذ أن صدرت مذكرة اعتقال دولية بحقه ‪.‬‬ ‫وقالت صربيا ‪ ،‬التى وجهت لس��اريتش خمس اتهامات تتعلق بتهريب مخدرات وغس��ل أم��وال مطلع ‪، 2010‬إن ‪ 15‬دولة‬ ‫االقل قدمت معلومات بش��أن نش��اطاته ‪ .‬وقالت وس��ائل االعالم في صربيا إن س��اريتش متتع باحلماية وخدمات غس��ل‬ ‫االموال من قبل سياسيني ورجال شرطة ورجال أعمال وشخصيات رياضية ‪.‬‬

‫كلب ينقذ مالكته من‪...‬‬ ‫اإلختناق‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أنق�ذ كل�ب ف�ي‬ ‫بريطاني�ا مالكت�ه م�ن اإلختن�اق‪ ،‬عندما‬ ‫أخذ يضرب بقائمتي�ه على ظهرها إلى أن‬ ‫متكن�ت من إخراج قطعة حلوى علقت في‬ ‫حلقها وكانت تعيق تنفسها‪.‬‬ ‫ونقل�ت صحيفة (مي�رور) البريطانية‬ ‫عن رايتش�ل هاينز (‪ 40‬س�نة) قولها إنها‬ ‫كان�ت ت�أكل احلل�وى ف�ي منزله�ا عندما‬ ‫علقت قطعة منها في حلقها‪.‬‬ ‫وقال�ت هاين�ز «علق�ت احلل�وى ف�ي‬ ‫حلق�ي وتع�ذر عل�ي إخراجه�ا‪ ،‬كم�ا ل�م‬ ‫يك�ن بإمكاني اإلتصال ب�أي أحد ألنني ال‬ ‫أستطيع الكالم»‪.‬‬ ‫وأضافت «كدت أختنق»‪ ،‬لكنها أشارت‬ ‫إل�ى ان كلبها «موليبوس» ب�دا ً‬ ‫قلقا عليها‬ ‫«ويبدو ان احلاسة السادسة لديه جعلته‬ ‫يعي أنن�ي أواجه مش�كلة‪ ،‬ف�كان يحاول‬ ‫القيام بش�يء ولكنني كن�ت أبعده ألنني‬ ‫ال أس�تطيع التنف�س‪ ،‬إل�ى أن وقف خلفي‬ ‫وأخذ يضرب بق�وة بقائمتيه على ظهري‬ ‫إلى أن خرجت قطعة احللوى»‪.‬‬ ‫وأك�دت هاينز أن جناته�ا كانت بفضل‬ ‫كلبها‪ ،‬الذي أشارت إلى أنها ال تتوقف عن‬ ‫معانقت�ه واإلهتم�ام به حتى انه�ا كافأته‬ ‫بحلوى وألعاب خاصة بالكالب‪.‬‬

‫روسية تقتل حبيبها‪...‬‬ ‫بـ«الروموت»!‬ ‫■ موس�كو ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اعتقل�ت‬ ‫الش�رطة الروس�ية‪ ،‬ام�رأة بتهم�ة‬ ‫قت�ل حبيبه�ا بواس�طة جه�از التحك�م‬ ‫بالتلفزيون‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكال�ة األنب�اء الروس�ية‬ ‫(نوفوس�تي) الثالث�اء‪ ،‬ع�ن احملققني‪،‬‬ ‫قوله�م إن ام�رأة م�ن منطق�ة بي�رم‬ ‫الروسية اعتقلت بتهمة قتل حبيبها‪.‬‬ ‫وأوض�ح احملقق�ون أن امل�رأة أوقفت‬ ‫بع�د اكتش�اف جث�ة الرج�ل ف�ي املنزل‬ ‫الذي يسكنانه ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫ولفتوا إلى أن املرأة البالغة من العمر‬ ‫‪ 59‬س�نة‪ ،‬أفرط�ت ف�ي ش�رب الكح�ول‬ ‫وتش�اجرت م�ع حبيبه�ا فعم�دت إل�ى‬ ‫إدخ�ال جه�از التحكم في فمه ما أس�فر‬ ‫عن مقتله‪.‬‬ ‫وفتح حتقي�ق جنائي ف�ي اجلرمية‪،‬‬ ‫وال تزال املرأة موقوفة‪.‬‬

‫إحباط محاولة‬ ‫إدخال ‪ 8‬كلغ من‬ ‫الكوكايني إلى لبنان‬ ‫■ بيروت ـ يو بي اي‪ :‬أحبط جمارك‬ ‫مطار بيروت‪ ،‬محاولة إلدخال ‪ 8‬كلغ من‬ ‫الكوكايين كانت بحوزة ‪ 3‬برازيليني مت‬ ‫توقيفهم‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر املط�ار إن ‪ 8‬كلغ من‬ ‫الكوكايين يق�دّ ر ثمنه�ا مبلي�ون و‪720‬‬ ‫ألف دوالر‪ ،‬مت تهريبها من البرازيل الى‬ ‫لبنان عن طريق إثيوبيا‪ .‬وأوضحت أن‬ ‫رج�ال اجلمارك أوقفوا ‪ 3‬أش�خاص من‬ ‫اجلنس�ية البرازيلية‪ ،‬كانوا قادمني من‬ ‫البرازيل عب�ر إثيوبيا‪ ،‬اثنان منهم كانا‬ ‫املهربة‪،‬‬ ‫يبتلع�ان كمية م�ن الكوكايين ّ‬ ‫فيما ضبط�ت كمية أخرى من الكوكايني‬ ‫في حقيبة مزدوجة القعر كانت بحوزة‬ ‫الشخص الثالث‪.‬‬

‫أملانيا‪ :‬برنامج وقائي‬ ‫ملنع جرائم العنف واجلنس‬

‫■ كارلس�روه ( أملانيا) ـ د ب أ‪ :‬عندما‬ ‫ي�دق هاتفه�ا نحو منتص�ف الليل‪ ،‬تدرك‬ ‫آن�ا بيك�رز ‪ ،‬وه�ي طبيب�ة نفس�ية ‪29/‬‬ ‫عاما‪ ،/‬أنه يتم استدعاؤها للمساعدة في‬ ‫منع وقوع جرمية‪.‬‬ ‫ت�رأس بيك�رز برنامج�ا يس�مى «ال‬ ‫ترتك�ب جرمي�ة عن�ف أو جن�س» ف�ي‬ ‫عيادات بادن اخلارجية للطب الش�رعي‬ ‫في مدينة كارلسروه بأملانيا‪.‬‬ ‫ويدي�ر البرنام�ج ال�ذي ب�دأ ف�ي عام‬ ‫‪ 2010‬منظمة خيرية تسمى مبادرة وقاية‬ ‫وعلاج الضحاي�ا (ب�ي آي أو إس‪-‬ب�ي‬ ‫دبلي�و)‪ ،‬ف�ي والي�ة ب�ادن فورمتبي�رج‪،‬‬ ‫جنوبي أملانيا‪ ،‬والتي تشرف على العديد‬ ‫من العيادات ‪.‬‬ ‫ويق�وم املعاجل�ون العامل�ون ف�ي‬ ‫البرنامج حاليا بعلاج ‪ 110‬رجال لديهم‬ ‫اس�تعداد فطري الرت�كاب جرائ�م عنف‬ ‫أو جن�س‪ .‬وينض�م للبرنام�ج الكثي�ر‬ ‫م�ن األش�خاص ش�هريا ‪ .‬ويق�وم هؤالء‬ ‫األش�خاص باالش�تراك في البرنامج من‬ ‫تلقاء أنفس�هم وميكنهم تلق�ي العالج مع‬ ‫االحتفاظ بهويتهم مجهولة‪.‬‬

‫وق�ال رئي�س املنظم�ة كالوس مايكل‬ ‫بوه�م‪ ،‬وه�و قاض�ي بإح�دى محاك�م‬ ‫االس�تئناف ف�ي كارلس�روه ينش�ط في‬ ‫مج�ال حماي�ة الضحاي�ا ‪»« :‬ه�ذا النوع‬ ‫م�ن برام�ج الوقاي�ة فري�د م�ن نوعه في‬ ‫أملانيا»‪.‬‬ ‫وهن�اك ايض�ا برنام�ج أكث�ر توجه�ا‬ ‫نحو إج�راء البحوث أطلقته مستش�فى‬ ‫«ش�اريت» ف�ي برلين حت�ت عن�وان «ال‬ ‫تصب�ح جاني�ا» يقصر نفس�ه على عالج‬ ‫الرجال الذين ينجذبون جنسيا لألطفال‬ ‫‪.‬‬ ‫وقال�ت بيكــــ�رز ‪« :‬نح�ن ال نتعامل‬ ‫فقط مع اجلناة احملتمليـــن الذين ميكن‬ ‫أن يلحق�وا ض�ررا باألطــــف�ال‪ ،‬ولك�ن‬ ‫أيضا مع املغتصبين احملتملني واجملرمني‬ ‫الذين مييلون الس�تخدام العنف‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك العن�ف املنزلي والتعق�ب واملطاردة‬ ‫‪ ...‬لق�د أقدمن�ا أيضــ�ا عل�ى علاج‬ ‫األش�خاص الذي�ن ه�م عرض�ة الرتكاب‬ ‫اجلرائ�م والذي�ن رفضته�م مستش�فى‬ ‫ش�اريت‪ ،‬لكنهــ�م م�ن وجهــ�ة نظرن�ا‬ ‫يشكلون خطرا‪.‬‬

‫انتحار حبيبة جنم‬ ‫الروك البريطاني «ميك جاغر»‬ ‫■ نيوي�ورك ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أقدم�ت‬ ‫حبيبة جنم موس�يقى الروك البريطاني‪،‬‬ ‫مي�غ جاغ�ر‪ ،‬مصمم�ة األزي�اء‪ ،‬لوري�ن‬ ‫سكوت‪ ،‬على اإلنتحار في شقتها الفخمة‬ ‫مبنهات�ن‪ ،‬بعد أس�ابيع قليلة عل�ى إلغاء‬ ‫عرض ألزيائها ف�ي العاصمة البريطانية‬ ‫لن�دن‪ .‬ونقل�ت صحيف�ة (نيوي�ورك‬ ‫بوس�ت) األمريكي�ة عن مص�ادر مطلعة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫مس�اعدات س�كوت‪،‬‬ ‫قوله�ا إن إح�دى‬ ‫عث�رت عليه�ا ميت�ة ف�ي ش�قتها الفخمة‬ ‫مبنهاتن عند الساعة العاشرة من صباح‬ ‫اإلثنين بالتوقيت احمللي‪ ،‬أي بعد س�اعة‬ ‫ونص�ف على تلقيها رس�الة قصيرة منها‬ ‫تدعوها لزيارتها‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫املس�اعدة‬ ‫وذك�رت املص�ادر أن‬ ‫ً‬ ‫مفتاح�ا متلكه للش�قة لتجد‬ ‫اس�تخدمت‬

‫أن س�كوت‪ ،‬ش�نقت نفس�ها وثمة وشاح‬ ‫مربوط عند عنقها‪.‬‬ ‫واتصل�ت املس�اعدة بالط�وارئ التي‬ ‫هرعت إلى الش�قة املوج�ودة في الطابق‬ ‫التاس�ع‪ ،‬ول�م يعثر عل�ى أي رس�الة من‬ ‫ً‬ ‫أح�دا أقدم على‬ ‫س�كوت‪ ،‬كما ال يب�دو ان‬ ‫قتله�ا‪ .‬يش�ار إلى أن س�كوت (‪ 49‬س�نة)‬ ‫على عالقة بـ جاغر منذ العام ‪.2001‬‬ ‫ً‬ ‫حاليا بجولة‬ ‫ويذك�ر أن جاغر‪ ،‬يق�وم‬ ‫موس�يقية م�ع فرق�ة (رولين�غ س�تونز)‬ ‫في أس�تراليا‪ ،‬وقال املتحدث باس�مه انه‬ ‫صعق مبوت حبيبته وهو في حالة حزن‬ ‫شديد‪.‬‬ ‫ويأت�ي اإلنتح�ار بع�د إلغاء س�كوت‬ ‫عرض أزياء لها في لندن الش�هر املاضي‪،‬‬ ‫وتردد أن السبب هو تدهور أعمالها‪.‬‬

‫خيارات اللياقة تتزايد أمام‬ ‫من ليس لديهم الوقت واملال الكافي‬

‫■ نيوي�ورك ـ رويترز‪ :‬قال خبراء إن‬ ‫الوقت واملال واإلنترنت كلها عوامل تغير‬ ‫ش�كل املراكز الت�ي يرتاده�ا األمريكيون‬ ‫للحفاظ على لياقتهم‪.‬‬ ‫وي�زداد إقب�ال م�ن ال يتوف�ر لديه�م‬ ‫الوق�ت لكنه�م حريص�ون عل�ى احلفاظ‬ ‫عل�ى لياقتهم على برام�ج قصيرة مركزة‬ ‫ويترددون على مراكز صغيرة متخصصة‬ ‫في كل شيء من ركوب الدراجات الثابتة‬ ‫ف�ي الص�االت الرياضية الى معس�كرات‬ ‫التخيي�م ال�ى مراك�ز اللياق�ة البس�يطة‬ ‫الرخيصة التي تقدم االساس�يات والتي‬ ‫انتعش�ت خلال فت�رة الكس�اد املال�ي‬ ‫ومازالت‪.‬‬ ‫وي�رى س�يدريك إكس برايان�ت كبير‬ ‫اخلب�راء العلميني في اجملل�س االمريكي‬ ‫للتدري�ب أن االقب�ال ي�زداد اآلن عل�ى‬ ‫املراك�ز الصغي�رة وتوقع ان يس�تمر هذا‬ ‫التوج�ه ألن البرام�ج التدريبي�ة املكثفة‬ ‫تأتي بالنتائج املرجوة‪.‬‬ ‫وق�ال «عنص�ر الوقت ه�و دائما عقبة‬ ‫أم�ام الناس ولذلك س�يكون هن�اك دوما‬

‫هذا امليل لالقتصاد‪».‬‬ ‫وتش�ير أرقام النادي الدولي للصحة‬ ‫وألع�اب املضرب لع�ام ‪ 2014‬إلى أن نحو‬ ‫خم�س األمريكيين يرت�ادون الن�وادي‬ ‫الصحي�ة‪ .‬وذكر ان�ه رغم ثب�ات االعداد‬ ‫ال�ى ح�د كبي�ر فهن�اك تغي�ر ف�ي املي�ول‬ ‫حدث خالل السنوات القليلة املاضية من‬ ‫النوادي الكبي�رة املتعددة االغراض الى‬ ‫املراك�ز الرياضية الصغي�رة املتخصصة‬ ‫واحتلت الصدارة املراكز البس�يطة التي‬ ‫توفر االساس�يات وال يزيد س�عرها على‬ ‫عشرة دوالرات في الشهر‪.‬‬ ‫وق�ال الن�ادي الدولي ف�ي تقريره إن‬ ‫التكلف�ة ه�ي الس�بب األول وراء الغ�اء‬ ‫االمريكيين الش�تراكاتهم الش�هرية ف�ي‬ ‫مراكز التدريب‪.‬‬ ‫وقالت دونا س�يروس خبيرة اللياقة‬ ‫«كثي�ر م�ن الن�اس يقبلون عل�ى مطاعم‬ ‫ماكدونال�د ب�دال م�ن املطاع�م الفاخرة»‬ ‫النه�م ال يفك�رون كثي�را حين ال تكلفه�م‬ ‫العضوي�ة ف�ي مراك�ز التدري�ب أكثر من‬ ‫عشرة دوالرات في الشهر‪.‬‬

‫أصبح لها‪ ...‬جناحان!‬

‫ت�كاد حتل�ق ف�ي الس�ماء بجناحين من مبتك�رات مصمم�ي األزي�اء خريج�ي جامعة‬ ‫«موراتوا» في سيريالنكا‪ ،‬في هذا التصميم الذي عرض في العاصمة كولومبو أمس‪.‬‬

‫• الدكت��ور عب�د العزي�ز ب�ن‬ ‫عثم�ان التويج�ري املدي��ر العام‬ ‫للمنظم��ة اإلس�لامية للتربي��ة‬ ‫والعل��وم والثقاف��ة «إيسيس��كو»‬ ‫التق��ى صب��اح أم��س ف��ي ج��دة‪،‬‬ ‫بفاطم�ة ف�ال صوين�ع وزي��رة‬ ‫الثقاف��ة والش��باب والرياضة في‬ ‫موريتاني��ا‪ .‬وذل��ك عل��ى هام��ش‬ ‫املؤمتر اإلس�لامي الثاني لوزراء الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫وتباحثا حول التعاون بني بالدها‪ ،‬و»إيسيسكو» في‬ ‫اجملاالت الثقافية وقضايا الشباب وآفاق تطويرها‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• عب�د الفت�اح احلجم�ري مدير مكتب تنس��يق‬ ‫التعري��ب ف��ي الرب��اط يش��ارك ف��ي أعم��ال املؤمتر‬ ‫الس��نوي جملمع اللغة العربية في القاهرة في دورته‬ ‫الثمان�ين خ�لال الفت��رة م��ن ‪ 24‬آذار‪ /‬م��ارس إلى ‪7‬‬ ‫نيسان‪ /‬أبريل‪.‬‬ ‫• مختب��ر الس��رديات ف��ي كلي��ة اآلداب والعلوم‬ ‫اإلنسانية ـ بنمسيك ـ في الدار البيضاء ينظم بتنسيق‬ ‫مع مجموعة «س��يما» للبحوث الس��يميائية بجامعة‬

‫معس��كر ف��ي اجلزائربع��د غ��د‬ ‫اجلمعة مائدة مستديرة محورها‬ ‫« الرواي��ة الرقمي��ة‪ ،‬التقني��ات‬ ‫النصي��ة واألبع��اد اجلمالي��ة «‬ ‫مبش��اركة عبد الرحمان غامني‬ ‫وبوش�عيب الس�اوري وميلود‬ ‫الهرمودي وعثماني امليلود‪.‬‬

‫• طلب��ة قس��م اللغ��ة اإلنكليزية في كلي��ة اآلداب‬ ‫جامع��ة ع�ين ش��مس ق��رروا تنظي��م مؤمت��ر لتكرمي‬ ‫أس��تاذتهم الروائي��ة والناق��دة املصري��ة الدكت��ورة‬ ‫رضوى عاش�ور‪ ،‬يوم��ي ‪ 23 ،22‬من الش��هر اجلاري‬ ‫مبق��ر الكلي��ة يناقش��ون خالل��ه نتاجه��ا اإلبداع��ي‬ ‫والنقدي‪.‬‬ ‫• احت��اد كتاب املغ��رب (املكت��ب التنفيذي وفرع‬ ‫تط��وان) وجمعي��ة العـــــم��ل الثقاف��ي باملضـــي��ق‪،‬‬ ‫ينظم��ان امللتق��ى الش��عري األول للمضي��ق‪ ،‬وذل��ك‬ ‫يوم��ي ‪ 21‬و‪ 22‬آذار‪ /‬مارس‪ ،‬وس��يتم في هذه الدورة‬ ‫لتميز جتربته‬ ‫تكرمي الش��اعر إدريس امللياني‪ ،‬نظرا ّ‬ ‫الشعرية‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الأربعاء 19.03.2014  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you