Issuu on Google+

‫‪11‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ال��س��ي��س��ي وم��ع��ض��ل��ة ال��ت��رش��ح للرئاسة ‪18‬‬

‫م�����ن ه�����ي غ��������ادة ال����س����م����ان؟‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫زفــة «دستور السيـسي»‪ :‬دســتور يا اســـيادنــا!‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫■ بنغ�ازي ‪ -‬م�ن معت�ز اجملب�ري‪ :‬لق�ي العقي�د صلاح‬ ‫بوحليق�ة‪ ،‬قائ�د كتيب�ة «ش�هداء الزاوي�ة»‪ ،‬التابع�ة للقوات‬ ‫اخلاص�ة باجلي�ش الليبي ف�ي مدينة س�رت (ش�مال)‪ ،‬وأحد‬ ‫أبرز قيادات اجليش الليبي مصرعه‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬في حادث س�ير‬ ‫باجلنوب الليبي‪.‬‬ ‫وأكد عضو اجمللس العس�كري‪ ،‬س�رت مخلوف الفرجاني‪،‬‬ ‫وف�اة قائ�د الكتيب�ة التابع�ة للق�وات اخلاص�ة‪ ،‬اجلمع�ة في‬ ‫الطري�ق بني منطقتي الهيش�ة والس�دادة‪ ،‬جنوب�ي ليبيا‪ ،‬في‬ ‫حادث سير‪.‬‬ ‫وأضاف الفرجاني في حديثه لألناضول‪ ،‬أن احلادث «جاء‬ ‫نتيجة الس�رعة وس�وء األحوال اجلوي�ة» وأن بوحليقة كان‬ ‫برفقته ابنه الذي كان يقود السيارة‪ ،‬وجنا من احلادث‪.‬‬ ‫والعقيد صالح بو حليقة هو أحد أبرز قادة اجليش الليبي‪،‬‬ ‫وهو قائد الكتيبة ‪ 21‬املعروفة باسم «شهداء الزاوية» التابعة‬ ‫للجي�ش الليب�ي‪ ،‬وق�د كلف�ت رئاس�ة االركان الليبي�ة العقيد‬ ‫بوحليقة بالتمركز في منطقة بوهادي مبدينة سرت اجلنوبية‬ ‫التابعة للمنطقة العسكرية الوسطى‪».‬االناضول»‬

‫انتخاب االردن بدال من السعودية‬ ‫لشغل مقعد في مجلس االمن‬ ‫■ األمم املتح�دة ـ رويترز‪ :‬اخت�ارت اجلمعية العامة لالمم‬ ‫املتح�دة االردن اجلمع�ة لش�غل مقع�د ف�ي مجل�س األمن ملدة‬ ‫عامني بع�د اعتذار الس�عودية عن عدم قبول املقع�د اعتراضا‬ ‫عل�ى فش�ل اجمللس ف�ي إنه�اء احلرب الس�ورية وعج�زه في‬ ‫التعامل مع قضايا اخرى بالشرق األوسط‪.‬‬ ‫وكان�ت اجلمعي�ة املؤلفة م�ن ‪ 193‬دولة ق�د انتخبت اململكة‬ ‫العربية الس�عودية في تشرين األول‪/‬اكتوبر كعضو غير دائم‬ ‫ف�ي اجملل�س اعتبارا من اول كان�ون الثاني‪ /‬يناي�ر املقبل لكن‬ ‫الري�اض رفضت املقعد بعد يوم م�ن التصويت في خطوة غير‬ ‫مسبوقة‪.‬‬ ‫وبينم�ا لم يعت�رض اي عضو عل�ى ترش�يح االردن كبديل‬ ‫للس�عودية كان�ت عم�ان حتــــت�اج ال�ى موافــــق�ة ثلث�ي‬ ‫االعض�اء في اجلمعية العامة وحصلت بالفعل على ‪ 178‬صوتا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬

‫نائبات في حزب العمال البريطاني‬ ‫يتهمن نوابا محافظني بإمياءات جنسية‬

‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مصرع أحد أبرز‬ ‫قادة اجليش الليبي‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫قادة العالم ينعونه والفلسطينيون يفتقدونه‪...‬‬ ‫نتنياهو يعتبره «قدوة» واألسد يرى في حياته «درسا للطغاة»‬

‫رحيل مانديال املقاوم الذي هزم العنصرية‬

‫■ عواص�م‪ -‬وكاالت‪ :‬نع�ى رئيس جن�وب أفريقيا‬ ‫جاكوب زوما س�لفه الرئيس األسبق نيلسون مانديال‬ ‫ال�ذي وافت�ه املني�ة مبنزل�ه ف�ي جوهانس�برغ مس�اء‬ ‫اخلميس‪.‬‬ ‫وق�ال زوم�ا إنه رغ�م العلم ب�أن يوم رحي�ل منديال‬ ‫س�يأتي «فإن ش�يئا ال يس�تطيع أن يخفف اإلحس�اس‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أن دفن منديال سيكون في‬ ‫باخلس�ارة العميقة»‪،‬‬ ‫مقابر أجداده في ‪ 15‬من الشهر احلالي‪.‬‬ ‫وق�ال حزب املؤمتر الوطني األفريق�ي في بيان نعي‬ ‫منديال «حياته تعطينا الش�جاعة للس�ير قدما من أجل‬ ‫التنمية والتقدم نحو إنهاء اجلوع والفقر»‪.‬‬ ‫واعل�ن البي�ت األبيض اجلمع�ة ان الرئي�س باراك‬ ‫اوباما وزوجته ميشيل سيتوجهان الى جنوب افريقيا‬ ‫االسبوع املقبل للمشاركة في مراسم الدفن‪.‬‬ ‫وص�درت ع�دة مواق�ف عاملي�ة أعرب�ت عن األس�ف‬ ‫لرحيل مانديال‪ ،‬أبرزها من روسيا‪ ،‬والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬واألمم املتحدة‪ ،‬االحتاد األوروبي‪ ،‬وكوريا‬ ‫اجلنوبي�ة‪ ،‬والزعي�م الروح�ي للتبي�ت‪ ،‬داالي الم�ا‪،‬‬ ‫إضافة إلى زعماء وقادة دول عربية وإسالمية‪.‬‬ ‫ونع�ت مفوض�ة األمم املتح�دة الس�امية حلق�وق‬ ‫اإلنس�ان ناف�ي بيلاي مانديال‪،‬وأش�ادت ف�ي الوق�ت‬ ‫نفس�ه بالراح�ل نيلس�ون مانديلا لقيادت�ه املواطنني‬ ‫املضطهدين إل�ى عصر ما بعد الفصل العنصري اتس�م‬ ‫باملصاحلة بدال من االنتقام ‪.‬‬ ‫وقالت بيالي وهي جنوب أفريقية من أصول هندية‬ ‫‪ »:‬لقد طالبنا بان نلقي سهامنا وبنادقنا في البحر»‪.‬‬ ‫ونك�س االحت�اد األوروب�ي أعالم�ه أم�ام مبن�ى‬ ‫املفوضية األوروبية إلى النصف في ظاهرة نادرة ً‬ ‫نعيا‬

‫لرحيل الزعيم اإلفريقي نيلسون مانديال‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك أكد األمني العام حللف الناتو اندريس فوغ‬ ‫راسموس أن رحيل مانديال هو خسارة للجميع‪ ،‬إال أنه‬ ‫ترك وافتتحت قمة االليزيه السلام واالمن في افريقيا‬ ‫اجلمع�ة ف�ي باريس بدقيق�ة صمت ح�دادا على رئيس‬ ‫جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديال‪ .‬ووقف ممثلو‬ ‫‪ 53‬دولة دعيت الى قمة باريس بينهم رؤس�اء ورؤساء‬ ‫حكومات اربعني منها‪ ،‬دقيقة صمت على مانديال‪.‬‬ ‫ونع�ت ملك�ة بريطاني�ا اليزابيث الثاني�ة‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫رئي�س جن�وب أفريقي�ا الس�ابق‪ ،‬نيلس�ون مانديلا‪،‬‬ ‫واعتبرت أن اإلرث الذي تركه هو اقامة بلد س�لمي كما‬ ‫نراه اليوم‪.‬‬ ‫وقال�ت امللك�ة في بي�ان اص�دره قص�ر باكنغهام إن‬ ‫اإلرث الذي تركه مانديال هو «جنوب أفريقيا الس�لمية‬ ‫التي نراها اليوم»‪.‬‬ ‫وقدم الرئي�س التركي عبد الله غ�ول‪ ،‬اجلمعة‪ ،‬في‬ ‫تغري�دة له على موقع «تويت�ر» ان مانديال كان «صانع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معتبرا أن�ه «صنع‬ ‫ومصلح�ا ال يلين»‪،‬‬ ‫سلام مطواع�ا‬ ‫ثورة غيّ رت حياة ش�عبه‪ ،‬باإلضافة إلى أفكار العالم»‪.‬‬ ‫وبع�ث الرئي�س اإليراني‪ ،‬حس�ن روحان�ي‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫برس�الة تعزية الى رئي�س جمهورية جن�وب افريقيا‪،‬‬ ‫جاك�وب زوم�ا‪ ،‬اع�رب فيها ع�ن مواس�اته بوف�اة من‬ ‫وصفه بـ»املناضل» نيلسون مانديال‪.‬‬ ‫وف�ي رام الله أعل�ن الرئي�س محمود عب�اس حالة‬ ‫احلداد ف�ي املناط�ق الفلس�طينية على وفاة نيلس�ون‬ ‫مانديلا رئيس جنوب أفريقيا الس�ابق‪ ،‬وأمر بتنكيس‬ ‫األعلام‪ ،‬وق�ال ان�ه كان «زعيم�ا أممي�ا»‪ ،‬ام�ا نتنياهو‬ ‫فاعتب�ره ق�دوة ومناضلا م�ن اج�ل احلري�ة ف�ي حني‬

‫نيلسون مانديال‬ ‫قال الرئيس الس�وري بش�ار في بيان رس�مي ان حياة‬ ‫مانديلا «درس للطغ�اة» وأنه «مصدر اله�ام للمقاتلني‬ ‫من اجل احلرية»‪.‬‬ ‫ول�د مانديال ف�ي ‪ 18‬متوز‪/‬يولي�و ‪ ،1918‬وتوفي ليل‬ ‫اخلميس اجلمعة عن عمر ناهز ‪ً 95‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 2‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫بريطانيا ترى وجوب رحيل األسد‪ ...‬وراهبات «مار تقال» يظهرن في تسجيل مصور‬

‫املعارضة السورية تتهم النظام باستخدام الغاز السام‬

‫■ لن�دن‪ -‬يو ب�ي اي‪ :‬اتهمت نائب�ة بريطانية بعض نواب‬ ‫ح�زب احملافظني احلاكم بالتلويح بإمياءات جنس�ية بأيديهم‬ ‫جتاه نائب�ات حزب العمال املعارض‪ ،‬خالل جلس�ات النقاش‬ ‫البرملانية‪ .‬وقالت النائبة العمالية‪ ،‬ش�اره تش�امبيون‪ ،‬لهيئة‬ ‫اإلذاعة البريطانية (بي بي سي) اجلمعة «هناك ثقافة جنسية‬ ‫متزايدة لدى بعض الن�واب احملافظني الذين يجيدون اإلمياء‬ ‫بأيديهم إلى املناطق احلساسة في أجساد النساء»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت تش�امبيون‪ ،‬ف�ي مع�رض رده�ا عل�ى س�ؤال‪،‬‬ ‫أن الن�واب «يس�تخدمون أيديه�م لتقلي�د ص�دور ومؤخرات‬ ‫النائب�ات»‪ .‬واضاف�ت أن نائب�ات ح�زب العم�ال املع�ارض‬ ‫«يتعرض�ن في الكثي�ر من األحيان للس�خرية اثن�اء حتدثهن‬ ‫ف�ي املناقش�ات البرملاني�ة م�ن بعض ن�واب ح�زب احملافظني‬ ‫املع�ارض»‪ .‬ووصف�ت النائ�ب العمالية هذه املمارس�ات بأنها‬ ‫ً‬ ‫متاما ومتعمدة للحط من قدرات النائبات العماليات‪،‬‬ ‫«مروعة‬ ‫ومتييز بني اجلنسني»‪ ،‬مطالبة النواب املعنيني بوقفها ً‬ ‫فورا‪.‬‬

‫جنود اردنيون يساعدون الجئني سوريني على احلدود االردنية السورية‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اتهم نش�طاء باملعارضة قوات‬ ‫الرئيس الس�وري بش�ار االسد مجددا باس�تخدام غاز‬ ‫س�ام في احلرب االهلية في سوريا اخلميس‪ ،‬قائلني ان‬ ‫مصابني عثر عليهم وقد تورمت اطرافهم وظهرت رغوة‬ ‫في افواههم‪.‬‬ ‫وقال النش�طاء لرويترز ان قذيفتني معبأتني بالغاز‬ ‫س�قطتا على منطق�ة يس�يطر عليه�ا مقاتل�و املعارضة‬ ‫في بلدة النبك على مس�افة ‪ 68‬كيلومترا ش�مال ش�رقي‬ ‫دمش�ق على طريق سريع رئيس�ي في منطقة القلمون‪.‬‬ ‫وأفادوا بان سبعة اصيبوا‪.‬‬ ‫وفي واش�نطن ق�ال مس�ؤول امريك�ي «اطلعنا على‬ ‫التقارير لكن ليس لدينا أي تأكيد‪».‬‬

‫ثالث مجموعات «موت» وواحدة «سعيدة» واجلزائر باملعتدلة‬ ‫أف�رزت قرع�ة نهائي�ات كأس العال�م الت�ي تس�تضيفها‬ ‫‪ 12‬مدين�ة برازيلي�ة الصي�ف املقبــــ�ل ف�ي الفت�رة من ‪12‬‬ ‫حزي�ران‪ /‬يوني�و حت�ى ‪ 13‬مت�وز ‪/‬يولي�و‪ ،‬عـــ�ن ثلاث‬ ‫مجموع�ات قوي�ة اكتس�بت لق�ب مجمــــوع�ات «املوت»‪،‬‬ ‫ف�ي حـــني وق�ع ممثل الع�رب الوحيد املنتخ�ب اجلزائري‬ ‫ضمــــ�ن اجملموع�ة الثامن�ة املعتدلة التي ش�ملت بلجيكا‬ ‫وروسيا وكوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫واعتبرت اجملموعات الثانية والرابعة والس�ابعة أقوى‬ ‫اجملموعات‪ ،‬حيت ش�ملت اجملموعة الثانية ً‬ ‫كال من اسبانيا‬ ‫وهولندا وتش�يلي باالضافة الى اس�تراليا‪ ،‬في حني ضمت‬ ‫الرابع�ة ً‬ ‫كال من انكلت�را واوروغ�واي وايطالي�ا باالضافة‬ ‫ً‬ ‫الى كوس�تاريكا‪ ،‬وحوت الس�ابعة كال من املانيا والبرتغال‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫كشفت مصادر ديبلوماسية خليجية تابعت زيارة‬ ‫رئيس االس�تخبارات العس�كرية الس�عودية االمير‬ ‫بن�در بن س�لطان ال�ى موس�كو ولقاءه م�ع الرئيس‬ ‫الروس�ي فالدميي�ر بوتني ومحادثاته مع مس�ؤولني‬ ‫روس اخري�ن‪ ،‬والتي اس�تغرقت يومين لـ»القدس‬ ‫العرب�ي»‪ ،‬ان االمي�ر بن�در بح�ث توجه�ا س�عوديا‬ ‫لتنش�يط مش�روع ق�دمي للمملك�ة القام�ة مفاعلات‬ ‫نووية لتوليد الطاقة لالس�تخدامات الس�لمية‪ ،‬وما‬ ‫اذا كان�ت موس�كو مس�تعده ملس�اعدة الري�اض في‬ ‫تنش�يط هذا املش�روع‪ ،‬الذي كانت الرياض وضعت‬ ‫دراس�ات اولي�ة ل�ه قب�ل نحو س�ت س�نوات‪ ،‬وبيع‬ ‫مفاعالت نووية للمملكة ‪.‬‬ ‫واوضح�ت ��ملص�ادر ف�ي حديثه�ا لـ»الق�دس‬ ‫العربي»‪ ،‬ان الرياض ترى االن ان تعمل على امتالك‬ ‫الطاقة النووية لالس�تخدامات السلمية اميانا بحق‬ ‫دول املنطق�ة ف�ي احلص�ول عل�ى الطاق�ة النووي�ة‬ ‫لالغراض السلمية ‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�عودية وحليفاته�ا ب�دول مجل�س‬ ‫التعاون قد قرروا قبل س�ت س�نوات السعي المتالك‬ ‫الطاق�ة النووية لالغراض الس�لمية‪ ،‬وكلفت االمانة‬ ‫العام�ة جملل�س التع�اون بوض�ع دراس�ات اولي�ة‪،‬‬ ‫ونش�طت بعض الدول اخلليجية ولكن بشكل بطيء‬ ‫سعيا وراء هذا الهدف‪ ،‬فوقعت دولة االمارات اتفاقا‬ ‫مع فرنسا القامة مشروع للطاقة النووية‪.‬‬ ‫وجت�در االش�ارة هن�ا ال�ى تصري�ح للس�فير‬ ‫الس�عودي في لندن االمير محمد بن نواف لصحيفة‬

‫«التاميز» والذي اعلن فيه ان «كل اخليارات متاحة»‬ ‫ام�ام الري�اض مب�ا ف�ي ذلك الس�عي المتالك سلاح‬ ‫ن�ووي إن متكن�ت اي�ران من إنت�اج قنبل�ة‪ ،‬ولكن ال‬ ‫ش�ك ان الرياض ال تس�تطيع ان تواج�ه عداء العالم‬ ‫الغربي اذا ما حاولت امتالك اسلحة نووية‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه الزي�ارة بعد نحو ش�هر م�ن اتصال‬ ‫هاتفي للرئيس الروسي مع العاهل السعودي والذي‬ ‫حضره االمير بندر‪ ،‬وملست املصادر اخلليجية خالل‬ ‫حديثها لـ»القدس العربي»‪ ،‬وجود ارتياح س�عودي‬ ‫لنتائج الزيارة‪.‬‬ ‫وذك�رت املص�ادر ان املعلومات القليل�ة املتداولة‬ ‫ف�ي الرياض تفيد بان االمير بن�در بحث في تفاصيل‬ ‫حل سياس�ي يقوم على اس�اس تنفي�ذ اتفاق جنيف‬ ‫‪ 1‬وال�ذي يتضم�ن تش�كيل حكوم�ة انتقالي�ة ذات‬ ‫صالحيات واس�عة من املعارضة والنظام السوري‪،‬‬ ‫وم�ن ضمن ه�ذه التفاصي�ل دور االئتلاف الوطني‬ ‫الذي تدعمه السعودية في قيادة هذه احلكومة‪.‬‬ ‫وعلم�ت املص�ادر انه جرى االتف�اق على مواصلة‬ ‫االتصاالت بني الرياض وموسكو ليس على املستوى‬ ‫السياس�ي فقط بل ايضا على املستوى االمني وعلى‬ ‫مستويات التعاون التقني والنووي‪.‬‬ ‫وت�رى املص�ادر ان زي�ارة االمي�ر بن�در ملوس�كو‬ ‫اث�ارت غض�ب املس�ؤولني الس�وريني‪ ،‬وال ش�ك ان‬ ‫جناحه�ا يبرره�ذه احلمل�ة السياس�ية واالعالمي�ة‬ ‫الس�ورية الشرس�ة على الس�عودية والت�ي وصلت‬ ‫ال�ى ح�د حتميله�ا مس�ؤولية العملي�ات االرهابي�ة‬ ‫التي ش�هدها لبن�ان مؤخرا‪ ،‬حس�ب تعبي�ر املصادر‬ ‫لـ»القدس العربي»‪.‬‬

‫بعد تأكيد حصول تسهيالت أمنية للمهاجمني‬

‫مصادر مينية‪ :‬الهجوم محاولة انقالب على النظام‬ ‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬

‫على أي تغريدات قدمية سوى تسع تغريدات أعلنت‬ ‫ع�ن تبن�ي القاع�دة له�ذه العملي�ة واملنش�ورة ليل‬ ‫اخلمي�س اجلمعة‪ .‬وكانت القاعدة اعلنت على موقع‬ ‫(تويت�ر) ان�ه مت توجي�ه ضرب�ة عس�كرية وصفتها‬ ‫بالـ(قاس�ية) جملمع وزارة الدفاع اليمنية بذريعة أن‬ ‫ه�ذا «اجملمع يح�وي غرفا للتحك�م بالطائرات بدون‬ ‫طيار ويتواجد فيه عدد من اخلبراء االمريكان»‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در سياس�ي لـ»الق�دس العرب�ي» ان‬ ‫«الهدف واضح من وراء هذه العملية وهو االستيالء‬ ‫على مجمع وزارة الدفاع وهذا ليس من استراتيجية‬ ‫القاع�دة»‪ .‬وأوض�ح انه�ا «عملي�ة واضحة إلس�قاط‬ ‫الدولة وإدخالها في فوضى سياسية وأمنية»‪.‬‬ ‫إلى ذلك قال املستشار الثقافي لرئيس اجلمهورية‬ ‫الدكت�ور ف�ارس الس�قاف ان ه�ذه العملية «ليس�ت‬ ‫عملي�ة خالص�ة للقاعدة وحتقق اكب�ر من هدف وفي‬ ‫مقدمتها تقويض واس�قاط النظام وادخال البالد في‬ ‫حالة فوض�ى عارمة»‪ .‬وكش�فت مص�ادر إعالمية أن‬ ‫ثالثة أط�راف رمبا تق�ف وراء ارتكاب ه�ذه العملية‬ ‫الكبيرة‪ ،‬ذكرتها صراحة بأنها (القاعدة واحلوثيون‬ ‫واالنقالبيون)‪( .‬تفاصيل ص ‪)3‬‬

‫بوادر تورط اوروبي واسع في افريقيا الوسطى‬

‫الفيفا ينعى مانديال قبل قرعة نهائيات كأس العالم ‪2014‬‬

‫لندن ـ»القدس العربي»‪:‬‬

‫بندر بن سلطان يطلب من موسكو‬ ‫تزويد السعودية مبفاعالت نووية‬

‫‪ 92‬قتيال و‪ 155‬جريحا في مستشفى واحد‬

‫■ بي�روت ‪( -‬ي�و ب�ي اي)‪ :‬أص�در اجمللس العدلي مس�اء‬ ‫اجلمع�ة أحكاما تراوحت بني ‪ 3‬س�نوات و‪ 24‬ش�هرا على ‪ 9‬من‬ ‫تنظي�م فت�ح االسلام االصولي‪ ،‬م�ن غي�ر اللبنانيين‪ ،‬بتهمة‬ ‫دخول لبنان خلس�ة وأم�ر بإخراجهم من األراض�ي اللبنانية‬ ‫ملدى احلياة ومنعهم من العودة إليه‪.‬‬ ‫وينتم�ي احملك�وم عليه�م م�ن قب�ل أعل�ى س�لطة قضائي�ة‬ ‫وأحكامها ال ترد‪ ،‬الى جنسيات سورية وفلسطينية ‪.‬‬

‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬أص�درت محكم�ة عس�كرية اجلمعة حكما‬ ‫بالس�جن مدى احلياة بحق جندي بريطاني بعدما أدين بقتل‬ ‫متمرد أفغاني مجهول قبل عامني‪.‬‬ ‫كان الرقيب الكس�ندر بالكمان (‪ 39‬عاما) وهو من البحرية‬ ‫امللكي�ة‪ ،‬اطلق النار عل�ى الرجل األفغاني‪ ،‬ال�ذي كان مصابا‪،‬‬ ‫ف�ي الصدر عن ق�رب بعد هجوم مبروحية في أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫ع�ام ‪ . 2011‬والتقطت كاميرا مثبت�ة بخــــــوذة أحد زمالئه‬ ‫ح�ادث القتل‪ .‬وجرت تبرئة س�احة جنديين اخرين من نفس‬ ‫االتهامات‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ارتياح في الرياض من نتائج املباحثات‬

‫ش�كك عدد من املص�ادر اليمنية في صح�ة البيان‬ ‫املنس�وب لتنظي�م القاع�دة ال�ذي تبن�ى في�ه عملية‬ ‫الهج�وم على مبن�ى وزارة الدفاع اليمني�ة‪ ،‬مؤكدين‬ ‫وج�ود أطراف اخرى مس�تفيدة تس�عى ال�ى عرقلة‬ ‫عملي�ة التح�ول السياس�ي في البلاد‪ ،‬فيم�ا أعلنت‬ ‫وزارة الدفاع اليمنية أمس اس�تعادة السيطرة على‬ ‫مبنى الوزارة وقتل ‪ 11‬من املسلحني‪.‬‬ ‫وأك�د العدي�د م�ن املص�ادر لـ«الق�دس العرب�ي»‬ ‫اس�تحالة قيام تنظي�م القاعدة بتنفيذ ه�ذه العملية‬ ‫مبف�رده‪ .‬وذك�رت أن «هن�اك ش�كوكا ح�ول البي�ان‬ ‫املنش�ور في موقع (تويتر) املنسوب للقاعدة والذي‬ ‫اعلن فيه تبني�ه لعملية اقتحام مجمع وزارة الدفاع‪،‬‬ ‫وذلك ألن التنظيم لم يس�بق أن اس�تخدم هذا املوقع‬ ‫لنش�ر بيانات�ه»‪ .‬وأضاف�ت املص�ادر ان صفح�ة‬ ‫(مؤسس�ة املالح�م) عل�ى موق�ع تويتر مش�كوك في‬ ‫ملكيت�ه لتنظيم القاعدة ألن�ه موقع جديد وال يحوي‬

‫لبنان‪ :‬أحكام بالسجن‬ ‫على عناصر من «فتح االسالم»‬

‫سجن جندي بريطاني‬ ‫قتل افغانيا مدى احلياة‬

‫ملاذا سمحـــت روســـيا وايران بتدمـــير سـوريا؟ ‪19‬‬

‫ً‬ ‫وأيضا الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وغانا‬ ‫في املقابل اعتبرت اجملموعة اخلامسة أضعف اجملموعات‬ ‫الثمان�ي‪ ،‬كونه�ا ح�وت منتخ�ب فرنس�ا ال�ذي كان االق�ل‬ ‫ً‬ ‫تصنيفا بني املنتخبات االوروبية‪ ،‬باالضافة الى املنتخبات‬ ‫املغمورة سويسرا واكوادور وهندوراس‪.‬‬ ‫وس�يفتتح البل�د املضي�ف البرازي�ل النهائي�ات ف�ي‬ ‫‪ 12‬حزي�ران ‪/‬يوني�و املقب�ل بلق�اء كرواتي�ا ف�ي اس�تاد‬ ‫«كورينثيانز» في مدينة ساوباولو‪.‬‬ ‫في املقابل أمر رئيس االحتاد الدولي لكرة القدم جوزيف‬ ‫بالتر بتنكيس األعالم إل�ى النصف والوقوف دقيقة صمت‬ ‫قب�ل اجلولة املقبل�ة من املباريات الدولية ح�دادا على وفاة‬ ‫رئيس جنوب افريقيا األسبق نيلسون مانديال‪ .‬وقال بالتر‬ ‫ف�ي بيان‪« :‬أش�عر بح�زن عميق لرثاء ش�خص غي�ر عادي‬ ‫ورمب�ا كان أح�د العظماء على م�ر العص�ور وصديقا مقربا‬ ‫بالنس�بة لي وكداللة على االحترام واحلزن ستنكس أعالم‬ ‫للدول األعضاء في مقر الفيفا إلى النصف‪ ،‬وسيتم الوقوف‬ ‫لدقيقة صمت قب�ل انطالق املباريات ف�ي اجلولة املقبلة من‬ ‫املباريات الدولية»‪( .‬تفاصيل ص ‪)16‬‬

‫ال�ى ذلك نف�ى عام�ر القلموني الناطق باس�م الهيئة‬ ‫العام�ة للث�ورة الس�ورية‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬املعلوم�ات الت�ي‬ ‫حتدث�ت ع�ن اختطاف‪ ‬راهب�ات «دي�ر مار تقلا» ببلدة‬ ‫معلوال األثرية املسيحية‪ ،‬مشيرا إلى أنهن‪ ‬في «ضيافة»‬ ‫عائل�ة مس�يحية ف�ي إح�دى البل�دات اآلمن�ة مبنطق�ة‬ ‫القلمون بريف دمشق (جنوب سوريا)‪.‬‬ ‫مص�ور بثت�ه قناة‬ ‫وظه�رت الراهب�ات ف�ي ش�ريط‬ ‫ّ‬ ‫«اجلزي�رة» القطرية اجلمعة بدون في�ه بصحة جيدة‪.‬‬ ‫وقال�ت إحدى الراهبات في التس�جيل إن فرارهن جاء‬ ‫عل�ى خلفي�ة القص�ف الكثيف ال�ذي اس�تهدف البلدة‪،‬‬ ‫وقال�ت «م�ن أج�ل سلامتنا كان يج�ب أن نن�زل م�ن‬ ‫الدير»‪.‬‬

‫وقال�ت راهبة أخ�رى «بعد يومني س�يفرجون ّ‬ ‫عنا»‪.‬‬ ‫وتابعت ً‬ ‫ردا على س�ؤال رجل يقف خلف الكاميرا حول‬ ‫ً‬ ‫ما إذا ّ‬ ‫قائلة «كال وضعونا فقط‬ ‫كن مختطفات أو رهائن‪،‬‬ ‫في مكان آمن بسبب االشتباكات»‪.‬‬ ‫واعتب�ر وزي�ر اخلارجي�ة البريطان�ي ولي�ام هي�غ‬ ‫اجلمعة ان احلل الس�لمي في س�وريا يس�توجب رحيل‬ ‫الرئيس بش�ار االس�د عن احلكم‪ ،‬وذلك في تصريحات‬ ‫أدلى بها على هامش زيارة له الى الكويت‪.‬‬ ‫اضاف الوزير «من املستحيل التخيل انه بعد كل هذا‬ ‫العدد من القتل�ى وكل الدمار‪ ،‬ميكن لنظام مضطهد قتل‬ ‫شعبه الى هذا احلد» ان يبقى في السلطة‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)5‬‬

‫■ بانغ�ي‪ -‬وكاالت‪ :‬تصاع�دت التط�ورات ف�ي‬ ‫افريقي�ا الوس�طى بع�د التدخ�ل الفرنس�ي وصدور‬ ‫ق�رار مجل�س األم�ن باملوافقة عل�ى ه�ذا التــدخل‪،‬‬ ‫حي�ث أعلن�ت واش�نطن تق�دمي مس�اعدة بقيم�ة ‪40‬‬ ‫ملي�ون دوالر لقوة االحت�اد االفــــريقي في افريقيا‬ ‫الوس�طى‪ ،‬كم�ا اعلن�ت بريطاني�ا على لس�ان وزير‬ ‫خارجيته�ا وليام هيغ انها س�تنقل معدات عس�كرية‬ ‫ال�ى افريقيا الوس�طى ملس�اعدة التدخل الفرنس�ي‪،‬‬ ‫لكن هيغ اعتبر ان ارسال قوات بريطانية «ليس على‬ ‫الطاولة»‪.‬‬ ‫كم�ا أعلن�ت املاني�ا عل�ى لس�ان متح�دث باس�م‬ ‫وزارة الدفاع األملانية ان برلني مس�تعدة لدعم املهمة‬ ‫العسكرية الفرنس�ية في جمهورية أفريقيا الوسطى‬ ‫بطائرة نقل‪.‬‬ ‫واف�ادت حصيل�ة اعدته�ا بعثة منظم�ة اطباء بال‬ ‫ح�دود ف�ي افريقي�ا الوس�طى اجلمع�ة ان جث�ث ‪92‬‬ ‫قتيال و‪ 155‬جريحا بالرصاص او بالسلاح االبيض‬ ‫موجودة في مستش�فى في بانغي منذ بدء موجة من‬ ‫عمليات القتل اخلميس‪.‬‬

‫وقال�ت املنظمة في بيان تس�لمت وكال�ة «فرانس‬ ‫برس» نس�خة منه «املستش�فى االهلي‪ 155 :‬جريحا‬ ‫خالل يومني و‪ 92‬قتيال في املشرحة»‪.‬‬ ‫ول�م تتمك�ن املنظم�ة الت�ي تقي�م عي�ادة طبي�ة‬ ‫وجراحية في هذا املستشفى من توضيح ما اذا كانت‬ ‫اجلثث التي نقلت الى املشرحة صباح اجلمعة عائدة‬ ‫لقتل�ى س�قطوا ليلا او كان�ت متروكة في الش�وارع‬ ‫اخلميس بعد اجملازر‪.‬‬ ‫وكان�ت مواجه�ات عنيفة اندلعت فج�ر اخلميس‬ ‫في ش�مال العاصم�ة «مع هجوم على املدينة» ش���نته‬ ‫«مجموع�ات مس�لحة» تاله�ا رد لق�وات س�يليكا‬ ‫السابقة (التمرد الس�ابق احلاكم)‪ ،‬كما ذكرت اطباء‬ ‫بال حدود‪.‬‬ ‫وف�ي فت�رة بع�د الظه�ر‪ ،‬احص�ى مراس�لو وكالة‬ ‫«فرانس ب�رس» ‪ 54‬جثة على االق�ل كانت موضوعة‬ ‫ف�ي مس�جد وس�ط املدين�ة‪ ،‬و‪ 25‬جث�ة في الش�وارع‬ ‫اجمل�اورة‪ .‬وف�ي املستش�فى االهل�ي ببانغ�ي‪ ،‬كانت‬ ‫منظم�ة اطب�اء بلا ح�دود احص�ت ‪ 50‬قتيال مس�اء‬ ‫اخلميس‪.‬‬

‫تهدد بالرد إذا ضربت العاصفة الضاحية»‬ ‫«تايتانيك تظهر في نفق املطار»‪ ...‬و«املقاومة ّ‬

‫بعد غرق لبنان بالسيول مواقع التواصل االجتماعي تغرق بالتعليقات الساخرة‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من ناديا الياس‪:‬‬ ‫حتول لبن��ان الى بحيرة مي��اه قبل يومني بس��بب كثافة‬ ‫بع��د ّ‬ ‫هطول االمطار وعجز البنى التحتية عن تصريف املياه واحتجاز‬ ‫ع��دد كبير من املواطنني في س��ياراتهم عل��ى الطرقات وفي نفق‬ ‫ضجت مواقع التواصل االجتماعي بتعليقات ساخرة عن‬ ‫املطار‪ّ ،‬‬ ‫الوضع ال��ذي آل اليه البلد والتي نقلتها معظم وس��ائل االعالم‪،‬‬ ‫هالبلوعة بليز لبنان يغرق»‪.‬‬ ‫وكتب بعضهم «حدا يفتح‬ ‫ّ‬ ‫وب��دا أن اللبناني�ين لم َ‬ ‫يب��ق امامهم س��وى ه��ذه الطريقة من‬ ‫التعبير في ظل غياب املس��ؤولني عن الس��مع‪ ،‬فلجأوا الى اطالق‬ ‫سجل على هذه املواقع صورة‬ ‫النكات وكتابة التعليقات‪ ،‬وأبرز ما ّ‬ ‫من فيلم « تايتانيك» ‪،‬تظهر العاشقني ّ‬ ‫معلقني على رأس السفينة‬

‫التي شوهدت حتت نفق املطار‪ ،‬كذلك ّ‬ ‫ركب بعضهم صورة ملركب‬ ‫ً‬ ‫صغير ّ‬ ‫ركابا بني مس��تديرة الكوال والشويفات اللتني غرقتا‬ ‫يقل‬ ‫باملي��اه‪ .‬ولم تخل التغريدات من السياس��ة طبع��ا فكتب أحدهم‬ ‫«مجهولون يقومون بس��رقة باخرة من مرفأ بيروت ويتوجهون‬ ‫«تيار املس��تقبل‪:‬‬ ‫به��ا إل��ى بعلبك»‪ .‬في حني ج��اء بتغري��دة آخر ّ‬ ‫تسببها االمطار ويجب أن‬ ‫حزب الله املسؤول عن الس��يول التي ّ‬ ‫ينسحب من سوريا»‪.‬‬ ‫ومما كتب على مواقع التواصل االجتماعي «وأخيرا البلد كلها‬ ‫طايف��ة مش ‪ 18‬طايفة»‪ ،‬وكتب اخ��ر «الرجاء من املغتربني الكرام‬ ‫عدم احلضور الى لبنان ألننا «نشطف»‪.‬‬ ‫ثلجية س��تضرب لبنان خالل األيام‬ ‫وقال معلق اخر «عاصفة ّ‬ ‫املقبلة‪ ..‬واملقاومة تهدّ د بالرد ف��ورا إذا َض َر َبت الضاحية»‪ .‬فيما‬ ‫كت��ب احده��م معلقا ط��ب يحطوا شاش��ات س��ينما بالطرقات‬ ‫وبرايز كهرباء للتلفونات‪ ..‬والله بتصير النطرة أحلى»‪.‬‬

‫وغ��رد احدهم قائال «على فكرة الـ‪ lbc‬صار فيهن يس��تفيدوا‬ ‫من اجلامعة اللبنانية فرع احلدت أكثر‪ ...‬مس��بح ‪ Splash‬صار‬ ‫أوس��ع» وعل��ق اخر «وزي��ر التربي��ة والتعليم‪ :‬غدا يوم س��باحة‬ ‫ع��ادي في كل املدارس واجلامعات»‪ .‬وكتب معلق «زير الداخلية‬ ‫مروان ش��ربل يبدأ مفاوضاته مع العاصف��ة للتوصل إلى تهدئة‬ ‫األوض��اع‪ .‬وزارة الصحة ّ‬ ‫حتذر املدخنني من اس��تغالل الفرصة‬ ‫ً‬ ‫خاصة في األماكن املغلقة»‪.‬‬ ‫والتدخني حتت املاء…‬ ‫وغ��رد اخر «ظهور حط��ام لس��فينة التايتانيك في األش��رفية‬ ‫وأس��ماك من جمي��ع األنواع ف��ي الطريق اجلدي��دة»‪ ،‬وعلق اخر‬ ‫«خبر عاجل‪ :‬ظهور سفينة نوح قرب الـ‪.»Forum de Beirut‬‬ ‫في مجال آخر‪ ،‬باشر النائب العام املالي القاضي علي ابراهيم‬ ‫حتقيقات��ه ف��ي ملف غ��رق اجلامع��ة اللبناني��ة ‪ -‬مجمع احلدث‬ ‫وتنظي��ف مج��اري نف��ق املطار‪ ،‬وارس��ل بهذا اخلص��وص كتب‬ ‫تكليف الى كل من وزارتي املالية واالشغال‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫العالم حزين لرحيله وسيدفن في مقابر أجداده بقرية كونو‬

‫رحيل مانديال «مؤسس جنوب افريقيا» احلديثة‬ ‫■ عواص�م‪ -‬وكاالت‪ :‬نع�ى رئي�س جن�وب‬ ‫أفريقي�ا جاك�وب زوم�ا وف�اة الرئي�س األس�بق‬ ‫نيلس�ون مانديال مبنزله في جوهانسبرغ مساء‬ ‫اخلمي�س‪ .‬ورح�ل منديلا بع�د ص�راع مرير مع‬ ‫املرض عن عمر ناهز ‪ 95‬عاما‪.‬‬ ‫وتوجه زوم�ا بخطاب إلى األم�ة معلنا رحيل‬ ‫مانديال بحضور عائلته‪ ،‬معربا عن حزنه الشديد‬ ‫ألن جن�وب أفريقي�ا فق�دت أح�د أعظ�م أبنائها‪،‬‬ ‫نيلس�ون مانديال مؤس�س الدول�ة الدميقراطية‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وق�ال زوما إن�ه «رغم أنن�ا كنا نعلم ب�أن هذا‬ ‫اليوم س�يأتي‪ ،‬فإن ش�يئا ال يس�تطيع أن يخفف‬ ‫اإلحساس باخلسارة العميقة»‪.‬‬ ‫أما ح�زب املؤمتر الوطني األفريقي احلاكم في‬ ‫جنوب أفريقي�ا فاعتبر أن البالد خس�رت بوفاة‬ ‫مانديلا «مث�اال عمالق�ا لإلنس�انية واملس�اواة‬ ‫والعدل والسالم»‪.‬‬ ‫وق�ال احل�زب ال�ذي كان مانديلا زعيم�ا ل�ه‬ ‫لس�نوات ف�ي بي�ان «حيات�ه تعطينا الش�جاعة‬ ‫للس�ير قدما من أجل التنمية والتقدم نحو إنهاء‬ ‫اجلوع والفقر»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك ق�ال جاك�وب زوم�ا رئي�س جنوب‬ ‫افرقي�ا اجلمع�ة إن الرئي�س الس�ابق نلس�ون‬ ‫مانديال س�يدفن في مقاب�ر اج�داده بقرية كونو‬ ‫باقلي�م ال�كاب الش�رقي ف�ي ‪15‬كان�ون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر اجلاري‪.‬‬ ‫وق�ال زوم�ا إن مراس�م التأبين التي تس�تمر‬ ‫اسبوعا ستتضمن اقامة قداس في الهواء الطلق‬ ‫ف�ي العاش�ر من الش�هر اجل�اري في اس�تاد كرة‬ ‫الق�دم بجوهانس�برغ الذي ش�هد مب�اراة نهائي‬ ‫كأس العالم لعام ‪. 2010‬‬ ‫ونع�ى ع�دد م�ن زعم�اء العال�م نيلس�ون‬ ‫مانديلا الزعيم اجلن�وب إفريقي الس�ابق الذي‬ ‫وافت�ه املنية مس�اء اخلميس اجلمع�ة‪ .‬وصدرت‬ ‫ع�دة مواق�ف عاملية أعرب�ت عن األس�ف لرحيل‬ ‫مانديال‪ ،‬أبرزها من روس�يا‪ ،‬والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وبريطاني�ا‪ ،‬واألمم املتح�دة‪ ،‬االحتاد األوروبي‪،‬‬ ‫وكوري�ا اجلنوبي�ة‪ ،‬الزعي�م الروح�ي للتبي�ت‪،‬‬ ‫داالي الما‪ ،‬إضافة إل�ى زعماء وقادة دول عربية‬ ‫وإسالمية‪.‬‬ ‫ونعت مفوضة األمم املتحدة الس�امية حلقوق‬ ‫اإلنس�ان نافي بيالي وأش�ادت في الوقت نفسه‬ ‫بالراح�ل نيلس�ون مانديلا لقيادت�ه املواطنين‬ ‫املضطهدي�ن إلى عصر ما بع�د الفصل العنصري‬

‫اتسم باملصاحلة بدال من االنتقام ‪.‬‬ ‫وقالت بيالي وه�ي جنوب أفريقية من أصول‬ ‫هندية ‪ »:‬لقد طالبنا بان نلقي س�هامنا و بنادقنا‬ ‫ف�ي البح�ر»‪ .‬وأضاف�ت ‪ »:‬لق�د طالبنا ب�ان ننبذ‬ ‫رغبتن�ا ف�ي االنتق�ام والعم�ل م�ن أج�ل جنوب‬ ‫أفريقيا ليس�ت خالية من العنصرية فحسب لكن‬ ‫خالي�ة أيض�ا م�ن كل أن�واع التميي�ز «‪ .‬ودافعت‬ ‫بيالي عن النشطاء املناهضني للفصل العنصري‬ ‫بصفته�ا محامي�ة وعينه�ا مانديلا كأول قاضية‬ ‫انثى ملونة في احملكمة العليا في جنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫ونك�س اإلحت�اد األوروبي أعالمه أم�ام مبنى‬ ‫املفوضي�ة األوروبي�ة إل�ى النص�ف ف�ي ظاهرة‬ ‫ن�ادرة ً‬ ‫نعيا لرحي�ل الزعيم اإلفريقي «نيلس�ون‬ ‫مانديال»‪.‬‬ ‫وأوض�ح كل م�ن رئي�س اإلحت�اد األوروبي»‬ ‫هيرم�ان ف�ان رومب�وي» و رئي�س املفوضي�ة‬ ‫االوروبية «خوس�يه مانويل باروس�و» في بيان‬ ‫خط�ي مش�ترك‪ ،‬أن رحي�ل الزعي�م «مانديال» لم‬ ‫يحزن جن�وب أفريقيا وحدها بل العالم بأس�ره‬ ‫وأضافا في البيان « إننا ننعى أعظم الشخصيات‬ ‫السياسية في عصرنا»‪.‬‬ ‫وأش�ار البي�ان إل�ى أن مانديلا ميث�ل الكفاح‬ ‫ضد جميع أش�كال العنصرية والعنف السياسي‬ ‫والتعصب‪ ،‬حي�ث يعتبر مث�اال للعدالة واحلرية‬ ‫واحت�رام حق�وق اإلنس�ان‪ ،‬مؤك�دا أن مانديلا‬ ‫ً‬ ‫درسا عظيما في مجالي اإلنتقال السياسي‬ ‫أعطى‬ ‫والتح�ول اإلجتماعي‪ ،‬حيث اس�تطاع أن يرس�م‬ ‫رؤى البالد املستقبلية‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك أك�د األمين الع�ام حلل�ف النات�و‬ ‫«اندري�س ف�وغ راس�موس» أن رحي�ل مانديلا‬ ‫ه�و خس�ارة للجمي�ع إال أن�ه ت�رك أرثا س�يبقى‬ ‫للعال�م بأس�ره‪ ،‬وأض�اف‪ « :‬نيلس�ون مانديلا‬ ‫كان رجل سلام وش�خصية ملهمة ً‬ ‫حقا وأنه رمز‬ ‫للتس�امح والكرام�ة ملاليني الناس بغ�ض النظر‬ ‫عن أعراقهم»‪.‬‬ ‫وافتتح�ت قم�ة االليزي�ه السلام واالم�ن في‬ ‫افريقيا اجلمعة في باري�س بدقيقة صمت حدادا‬ ‫عل�ى رئي�س جن�وب افريقي�ا الس�ابق نلس�ون‬ ‫مانديلا بعد كلمة اش�اد فيها الرئيس الفرنس�ي‬ ‫فرنس�وا هوالند ببطل النضال ضد نظام الفصل‬ ‫العنصري‪.‬‬ ‫ووقف ممثلو ‪ 53‬دول�ة دعيت الى قمة باريس‬ ‫بينهم رؤس�اء ورؤس�اء حكوم�ات اربعني منها‪،‬‬ ‫دقيقة صمت على مانديال‪.‬‬

‫العاهل املغربي يشيد بشجاعة‬ ‫مانديال وكفاحه ضد العنصرية‬ ‫الرباط – «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ق�ال العاه�ل املغرب�ي املل�ك محم�د الس�ادس ان الزعي�م‬ ‫االفريقي نيلس�ون مانديال ال�ذي توفي اخلميس احترم خالل‬ ‫تولي�ه مقاليد احلكم ‪ ،‬ش�رعية املغرب في صحرائه ولم يرغب‬ ‫أبدا في االعتراف أو دعم تقسيم أو جتزئة املغرب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وذكر امللك السادس في برقية تعزية لرئيس جنوب إفريقيا‬ ‫جاكوب زوما‪ ،‬على إثر وفاة الزعيم االفريقي نيلسون مانديال‬ ‫عن س�ن ‪ 95‬عاما‪ ،‬التي تقدم فيها ألفراد شعب جنوب إفريقيا‪،‬‬ ‫أن�ه تلقى «بتأثر عميق نبأ وف�اة أول رئيس جلنوب إفريقيا ملا‬ ‫بعد نظام األبرتايد‪ ،‬الفقيد نيلسون مانديال تغمده الله بواسع‬ ‫رحمته» واش�اد بـ»اخلصال احلميدة والش�جاعة السياسية‬ ‫للراح�ل‪ ،‬رمز السلام‪ ،‬الذي يس�جل ل�ه التاري�خ كفاحه ضد‬ ‫العنصرية والتمييز‪ ،‬ونضاله لبن�اء جنوب إفريقيا جديدة»‪.‬‬ ‫ونوه العاه�ل املغربي بـ»ذاكرة رجل دولة اس�تثنائي‪ ،‬حظي‬ ‫بحب ش�عبه‪ ،‬واحت�رام اجلميع عب�ر العالم‪ ،‬من أج�ل كفاحه‬ ‫املس�تميت ضد ويلات التفرق�ة والف�وارق االجتماعية‪ ،‬وقال‬ ‫أن «الفقي�د ربط عالقة خاصة جدا مع بلدي الذي س�ان��ه منذ‬ ‫بداي�ة كفاحه ضد نظام االبرتايد وأقام الراحل بالتالي فترات‬ ‫طويل�ة مطلع الس�تينات‪ ،‬حي�ث حظي خاللها بدعم سياس�ي‬ ‫ومادي رائد لنضاله»‪.‬‬ ‫وذك�ر مل�ك املغ�رب بزي�ارة قام به�ا مانديلا للمغ�رب في‬ ‫تش�رين الثان�ي‪ /‬نوفمب�ر ‪« 1994‬للتعبي�ر ع�ن امتنان�ه له�ا‬ ‫لتضامنه�ا الالمش�روط مع ش�عب جن�وب إفريقيا الش�قيق»‬ ‫وقل�ده خالله�ا العاه�ل املغربي الراح�ل امللك احلس�ن الثاني‬ ‫«بأعلى وس�ام للمملكة‪ ،‬كعربون على كفاحه االس�تثنائي من‬ ‫أجل املساواة والعدالة»‪.‬‬ ‫وس�جل امللك محمد الس�ادس أن «الفقيد الرئيس نيلسون‬ ‫مانديال متكن‪ ،‬بحكمة وتبصر‪ ،‬من إعالء القيم العاملية للحرية‬ ‫والعدالة والسلام والتس�امح‪ .‬كما متكن بعزم قوي من إبراز‬ ‫املث�ل الت�ي آمن به�ا وموقف�ه الثاب�ت م�ن أجل احلف�اظ على‬ ‫الس�يادة الوطنية والوحدة الترابية جملموع الدول اإلفريقية‬ ‫الش�قيقة»‪ .‬كم�ا بع�ث املل�ك محم�د الس�ادس‪ ،‬برقي�ة تعزي�ة‬ ‫ومواس�اة إلى غراس�ا ماش�يل مانديال أرملة الراحل نيلسون‬ ‫مانديلا أعرب فيها ألرمل�ة الفقيد‪ ،‬ومن خالله�ا‪ ،‬لكافة أقاربه‬ ‫وأصدقائه‪ ،‬عن أحر التعازي وأصدق املواساة‪ ،‬بـ»رجل سالم‬ ‫ومبادئ‪ ،‬ناضل دون كلل من أجل نصرة قيم احلرية والكرامة‬ ‫والدميقراطية»‪.‬‬

‫وأثنى وزير اخلارجي�ة االمريكي جون كيري‬ ‫اجلمع�ة عل�ى رئي�س جن�وب افريقي�ا األس�بق‬ ‫نلسون مانديال الذي وافته املنية مساء اخلميس‬ ‫واصف�ا إي�اه بأن�ه بط�ل للمصاحل�ة و»خص�م‬ ‫للكراهية»‪ .‬وق�ال إن مانديال «رفض اخلصام من‬ ‫اجل املصاحلة»‪.‬‬ ‫وق�ال كي�ري للصحافيين مس�تخدما االس�م‬ ‫القبل�ي ملانديال الذي يناديه به محبوه «مس�يرة‬ ‫ماديب�ا الى احلري�ة أضف�ت معنى جدي�دا للرمز‬ ‫والش�جاعة‪ ..‬للتس�امح والكرام�ة االنس�انية‪.‬‬ ‫واآلن بع�د انته�اء مس�يرته الطويل�ة يبق�ى‬ ‫النموذج الذي وضعه للبشرية كلها‪».‬‬ ‫ونع�ت ملك�ة بريطاني�ا اليزابي�ث الثاني�ة‪،‬‬ ‫اجلمعة‪ ،‬رئيس جنوب أفريقيا الس�ابق‪ ،‬نلسون‬ ‫مانديال‪ ،‬واعتبرت أن اإلرث الذي تركه هو اقامة‬ ‫بلد سلمي كما نراه اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال�ت امللكة في بيان اصدره قصر باكنغهام‪،‬‬ ‫مقرها الرسمي في لندن‪ ،‬إن مانديال «عمل بل كلل‬ ‫من أجل خير بلاده وتتذكر بدفء كبير لقاءاتها‬ ‫مع�ه‪ ،‬وتش�عر بح�زن عمي�ق لوفات�ه وارس�لت‬ ‫تعازيه�ا الصادق�ة ألس�رته ولش�عب جن�وب‬ ‫أفريقيا»‪ .‬واضاف�ت أن اإلرث الذي تركه مانديال‬ ‫هو «جنوب أفريقيا السلمية التي نراها اليوم»‪.‬‬ ‫وقدم الرئيس التركي عبد الله غول‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫تعازي�ه بوف�اة رئي�س جن�وب أفريقيا الس�ابق‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إل�ى أن الراح�ل كان‬ ‫نيلس�ون مانديلا‪،‬‬ ‫رئي�س دولة عظيم‪ ،‬ألهم ش�عبه لتحقيق احلرية‬ ‫والكرامة‪ ،‬والعدالة‪.‬‬ ‫وق�ال غول في تغريدة له على موقع «تويتر»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ومصلحا‬ ‫أن مانديلا كان «صانع سلام مطواعا‬ ‫ً‬ ‫معتب�را أنه «صن�ع ثورة غيّ �رت حياة‬ ‫ال يلين»‪،‬‬ ‫ش�عبه‪ ،‬باإلضاف�ة إل�ى أف�كار العال�م»‪ .‬وأضاف‬ ‫أن «العالم س�يتذكر مانديال بإعج�اب وتقدير»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متمني�ا أن ترقد روحه بسلام‪ .‬كما نع�ى منديال‬ ‫رئيس الوزراء التركي‪.‬‬ ‫وبع�ث الرئي�س اإليران�ي‪ ،‬حس�ن روحاني‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬برس�الة تعزية ال�ى رئي�س جمهورية‬ ‫جن�وب افريقي�ا‪ ،‬جاك�وب زوما‪ ،‬اع�رب فيها عن‬ ‫مواساته بوفاة من وصفه بـ»املناضل» نيلسون‬ ‫مانديال‪ .‬وقال�ت وكالة «مه�ر» اإليرانية لألنباء‪،‬‬ ‫إن روحان�ي اعتبر في رس�الته أن مانديال «كان‬ ‫يعتقد اعتقادا راسخا بحرية جميع الشعوب في‬ ‫العالم وحتمل من اجل احلرية املعاناة والتش�رد‬ ‫والسجن»‪.‬‬

‫فلسطيني يرفع بيد علم بالده وصورة مانديال باالخرى‬

‫صوره ومقوالته املأثورة حضرت بقوة على صفحات نشطاء «فيسبوك»‬

‫فلسطني تنكس األعالم وتعلن احلداد على مانديال «أشجع رجاالت العالم»‬ ‫غزة ـ «القدس العربي» ـ من أشرف الهور‪:‬‬ ‫أعل��ن الرئيس محمود عب��اس احلداد في املناطق الفلس��طينية‬ ‫ح��دادا على وفاة نيلس��ون مانديال رئيس جنوب أفريقا الس��ابق‪،‬‬ ‫وأم��ر بتنكي��س األع�لام‪ ،‬وق��ال ان��ه كان «زعيما أمميا» وأش��جع‬ ‫رج��االت العال��م الذين وقفوا م��ع القضية الفلس��طينية‪ ،‬فيما نعته‬ ‫حركة حماس‪ ،‬وقالت أنه «أحد أهم رموز احلرية»‪.‬‬ ‫وأم��ر الرئيس عب��اس بتنكي��س األعالم ي��وم اجلمع��ة‪ ،‬وأعلن‬ ‫احلداد لي��وم واحد على وف��اة مانديال‪ ،‬الذي توف��ي ليل اخلميس‬ ‫عن عمر يناهز «‪ 95‬عاما» في منزله مبدينة جوهانس��بورغ‪ ،‬والذي‬ ‫يعتبر بطل الكفاح ضد سياسة التمييز العنصري‪.‬‬

‫وق��ال الرئيس عب��اس في نعي��ه ملانديال صديق الفلس��طينيني‬ ‫«ننع��ى الزعيم األممي الكبير فقيد ش��عوب العال��م أجمعها وزعيم‬ ‫جن��وب إفريقي��ا وفقيد فلس��طني الكبي��ر الذي وقف معن��ا‪ ،‬وكان‬ ‫أشجع وأهم رجاالت العالم الذين وقفوا معنا»‪.‬‬ ‫وأضاف ف��ي نعيه يقول «جمعتن��ا مع الزعي��م األممي مانديال‬ ‫عالقات نضالية وتاريخية س��تبقى راسخة إلى األبد بني الشعبني‬ ‫الفلسطيني واجلنوب أفريقي»‪.‬‬ ‫وأك��د أن ماندي�لا كان «قائ��دا ومقاتال من أجل حرية ش��عبه‪،‬‬ ‫وكان رمزا للتحرر من االستعمار واالحتالل لكل الشعوب من أجل‬ ‫حريتها»‪.‬‬ ‫وأثنى على مواقف الزعيم الراحل الداعمة للقضية الفلسطينية‪،‬‬

‫كان معلم ًا لزمالئه في السجن وأب ًا لسجانيه‬ ‫■ جزي�رة روبن ـ رويت�رز‪ :‬ارتبط س�جن جزيرة روبن‬ ‫الذي كان أكثر س�جون جنوب أفريقيا اثارة للرعب في فترة‬ ‫الفصل العنصري ارتباطا ال ينفصم بنلس�ون مانديال أشهر‬ ‫نزالئه والذي قضى هناك عقودا من األش�غال الش�اقة يعلم‬ ‫زمالءه ويأسر حتى قلوب سجانيه التي قدت من حجر‪.‬‬ ‫كان الس�جناء السياس�يون الس�ود يحتجزون في عزلة‬ ‫بالس�جن املش�يد من صخور تعصف بها الرياح وسط مياه‬ ‫متتل�ىء بأس�ماك الق�رش قبالة س�احل كي�ب ت�اون لفترة‬ ‫امتدت ثالثة عقود الى ان بدأ الرئيس األس�بق فريدريك دي‬ ‫كلي�رك في انه�اء حكم األقلي�ة البيضاء ع�ام ‪ .1990‬وحتول‬ ‫السجن اآلن إلى متحف ومزار سياحي شهير‪.‬‬ ‫كان�ت أول م�رة يدخل فيها مانديال ال�ذي توفي أمس عن‬ ‫‪ 95‬عام�ا إلى س�جن جزيرة روبن ع�ام ‪ 1962‬ليقضي عقوبة‬ ‫قصي�رة ع�ن جرائ�م سياس�ية بس�يطة ث�م عاد بع�د عامني‬ ‫ليقضي عقوبة السجن املؤبد بعد إدانته بالتخريب والتآمر‬ ‫لالطاحة بالدولة‪.‬‬ ‫وص�درت األح�كام عل�ى مانديلا وكان عم�ره آن�ذاك ‪46‬‬ ‫عام�ا مع أعضاء بارزين آخرين في املؤمتر الوطني األفريقي‬ ‫باألش�غال الش�اقة فكان�وا يكس�رون الصخ�ور ف�ي محجر‬ ‫جي�ري‪ .‬وكان الس�جناء الذي�ن يقي�د كل اربع�ة منه�م ف�ي‬ ‫سالس�ل تربطهم معا يعملون من ثماني إلى عش�ر س�اعات‬ ‫يومي�ا خمس�ة أي�ام ف�ي األس�بوع‪ .‬وأحل�ق وهج الش�مس‬ ‫احملرق�ة على الصخور البيضاء وتصاع�د الغبار في احملجر‬ ‫اض�رارا دائم�ة بعين�ي مانديال‪ .‬وبرغ�م املش�قة والعناء لم‬ ‫يصب مانديال جام احباطاته على سجانيه‪.‬‬ ‫وقال كريس�تو براند الس�جان الذي صاحب مانديال من‬ ‫ع�ام ‪ 1978‬حت�ى اطلاق س�راحه ف�ي ‪ 1990‬لرويت�رز خالل‬ ‫زي�ارة قامت بها الوكالة للجزي�رة مؤخرا «كان دائما ودودا‬ ‫ومهذبا ومعينا لغيره‪».‬‬ ‫وأض�اف براند الذي يعمل اآلن ف�ي متحف جزيرة روبن‬ ‫«أصبح مثل األب بالنس�بة لي‪ .‬إذا م�ا احتجت بعض العون‬ ‫أو املساعدة في شيء كان دائما حاضرا‪».‬‬ ‫في س�يرته الذاتي�ة «رحلتي الطويلة إل�ى احلرية» التي‬ ‫كت�ب معظمها ف�ي زنزانته يتذك�ر مانديدال مش�اعر الوحدة‬ ‫والعزلة التي كانت تنتاب السجناء‪.‬‬ ‫كتب يقول «كان س�جن جزيرة روبن بال شك أكثر املراكز‬ ‫قسوة وبطشا في نظام العقوبات في جنوب أفريقيا‪».‬‬ ‫ق�د تبدو اجلزيرة الت�ي تقع على بعد عش�رة كيلومترات‬ ‫من مدينة كيب تاون الس�احلية البراقة قريبة من الش�اطئ‪.‬‬ ‫لك�ن خالل رحل�ة مدتها ‪ 30‬دقيقة بالزورق في مياه ش�ديدة‬ ‫البرودة في جنوب احمليط األطلس�ي تت�راءى الظالل حتت‬ ‫مستوى األفق وتبدو املسافة أبعد‪.‬‬ ‫وكتب مانديال «الس�فر إلى س�جن جزيرة روبن كان مثل‬

‫■ جوهانس��برغ‪-‬أ ف ب‪ :‬احملط��ات الكب��رى في حياة نلس��ون مانديال‬ ‫بطل مكافحة الفصل العنصري واول رئيس اس��ود جلنوب افريقيا احلائز‬ ‫جائزة نوبل للسالم‪ ،‬الذي توفي اخلميس في جوهانسبرغ عن ‪ 95‬عاما‪:‬‬ ‫‪ 18‬متوز‪/‬يولي��و ‪ :1918‬والدة نلس��ون ماندي�لا في قبيلة ثيمب��و العائلة‬ ‫امللكية الثنية الكوزا في قرية مفيزو باقليم ترانسكاي (جنوب شرق)‪.‬‬ ‫‪ :1939‬التح��ق بجامع��ة فورت هاري الت��ي كانت املرك��ز الوحيد للتعليم‬ ‫العالي للسود في جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫‪ :1941‬انتخ��ب ممث�لا للطالب ثم ط��رد من اجلامعة لتضامن��ه مع حركة‬ ‫مقاطع��ة ق��ام به��ا طالب مس��تاؤون م��ن نوعي��ة الغ��ذاء‪ .‬وقد توج��ه الى‬ ‫جوهانسبرغ ليفلت من زواج رتب له‪.‬‬ ‫‪ :1942‬مانديال يجد عمال في مكتب للمحاماة في جوهانس��برغ ويحصل‬ ‫على اجازة في احلقوق باملراسلة‪.‬‬ ‫‪ :1943‬انضم الى املؤمتر الوطني االفريقي‪ ،‬برعاية والتر سيسولو‪.‬‬ ‫‪ :1944‬التق��ى وتزوج املمرضة ايفلني ميس قريبة سيس��ولو التي اجنبت‬ ‫ل��ه صبيني وبنتني‪ .‬واس��س رابطة الش��باب للمؤمتر الوطن��ي االفريقي مع‬ ‫سيسولو واوليفر تامبو وانطون ليمبيدي وبيتر مدا‪.‬‬ ‫‪ :1949‬دخل الى اللجنة الوطنية التنفيذية للمؤمتر الوطني االفريقي‪.‬‬ ‫‪ :1952‬عني رئيس��ا «حلمل��ة التحدي» غي��ر العنيفة ض��د قوانني الفصل‬ ‫العنص��ري‪ .‬ومت توقيف��ه للم��رة االول��ى بع��د تظاهرة وامضى س��نتني في‬ ‫الس��جن‪ .‬وخضع مانديال للمحاكمة وادين مبخالفة القانون حول القضاء‬ ‫على الش��يوعية وحكم عليه بالس��جن تسعة اش��هر مع وقف التنفيذ‪ .‬وفي‬ ‫السنة نفسها‪ ،‬فتح مكتبا للمحاماة مع اوليفر تامبو‪.‬‬

‫نيلسون مانديال ‪ 1918‬ـ ‪2013‬‬ ‫الذه�اب إل�ى بل�د آخر‪...‬كان�ت عزلت�ه جتعله لي�س مجرد‬ ‫س�جن آخر بل عالم منفصل بذاته بعيد كل البعد عن العالم‬ ‫ال�ذي جئن�ا من�ه‪ ».‬كان الطريق م�ن ميناء م�وراي احملصن‬ ‫حيث يحش�د الس�جناء بع�د وصولهم يؤدي إل�ى مبنى من‬ ‫احلجر الرمادي حتيطه حواجز تعلوها األسالك الشائكة‪.‬‬ ‫وفي طريقهم إلى جن��ح من طابق واحد كان في اس�تقبال‬ ‫الس�جناء كلم�ات س�اخرة كتبت عل�ى قوس يعل�و الطريق‬ ‫تق�ول «مرحب�ا بك�م في س�جن جزي�رة روبن‪..‬نح�ن نخدم‬ ‫بفخر‪».‬‬ ‫وف�ي القس�م (ب) يرش�د س�جناء سياس�يون س�ابقون‬ ‫ال�زوار إل�ى زنزان�ة الس�جن االنف�رادي ملانديلا‪ .‬وهن�اك‬ ‫جت�د منض�دة صغي�رة عليها فنج�ان معدني وطب�ق وعلبة‬ ‫لالغتسال من الصفيح املنبعج كما كانت قبل عقود‪.‬‬ ‫تط�ل نافذة صغيرة على الفناء وعلى االرض حش�ية من‬ ‫اللي�ف األبيض عليه�ا ثالثة أغطية رمادية اللون تس�تخدم‬

‫كس�رير حت�ى ال ين�ام الن�زالء ف�وق األرضي�ة االس�منتية‬ ‫الباردة‪.‬‬ ‫يكت�ب مانديال ال�ذي كان ذات ي�وم مالكم�ا هاويا نحيال‬ ‫«كان بامكان�ي أن أقط�ع الزنزانة في ثالث خط�وات‪ .‬عندما‬ ‫كن�ت أرقد كان بوس�عي أن أحتس�س اجل�دار بقدم�ي بينما‬ ‫يالمس رأسي اجلدار األسمنتي على اجلانب اآلخر‪».‬‬ ‫كان رق�م مانديال في الس�جن ‪ 466 / 64‬وأصبح مش�هورا‬ ‫اآلن في احلمالت العاملية جلمع األموال ملكافحة مرض األيدز‬ ‫وملؤسسة مانديال للطفولة‪.‬‬ ‫وتغيرت الظروف خالل ‪ 18‬عاما قضاها في اجلزيرة تبعا‬ ‫لألوضاع السياس�ية في البلاد فضال عن هوى املس�ؤولني‬ ‫القائمين عل�ى الس�جن‪ .‬وخضع الس�جن لنظام ق�اس بعد‬ ‫اغتي�ال رئيس الوزراء هندريك فيرورد في أيلول‪ /‬س�بتمبر‬ ‫‪.1966‬‬ ‫لك�ن مانديال اس�تغل مهاراته في احملام�اة ملنع محاوالت‬ ‫عدي�دة م�ن احلراس ملضايق�ة النزالء وأصر عل�ى حقهم في‬ ‫الدراس�ة للحصول على درجات جامعي�ة‪ .‬كما كان يحرص‬ ‫على محاول�ة التواصل م�ع احلراس ومعظمه�م من البيض‬ ‫الذين يتحدثون اللغة األفريكانية‪.‬‬ ‫وإلى جان�ب ارادته احلديدية ومواقفه التي تس�تند الى‬ ‫املبادىء س�اعد ك�رم مانديال وس�حره الذي مي�س القلوب‬ ‫سريعا في تخفيف القواعد الصارمة في السجن‪.‬‬ ‫ف�ي بعض األحي�ان كان يس�مح للس�جناء بطه�و احملار‬ ‫وبل�ح البحر وجرد البحر خالل وقت الغداء بينما يجمعون‬ ‫األعشاب البحرية لتصديرها إلى اليابان‪.‬‬ ‫كما كان بوس�عهم اجراء عملي�ات اخلتان وهي جزء مهم‬ ‫من طقوس قبلية متهد ملرحل�ة الرجولة‪ .‬يقول مانديال «كان‬ ‫يبدو أن النزالء هم من يديرون السجن وليس السلطات‪».‬‬ ‫وس�جن أول معتق�ل سياس�ي ويدع�ى أوتش�وماتو ف�ي‬ ‫اجلزيرة ع�ام ‪ 1658‬لكنه فر بعد عام مع س�جناء آخرين في‬ ‫قارب مسروق في واحدة من محاوالت فرار ناجحة معدودة‬ ‫س�جلها املؤرخون‪ .‬وفي القرن التاسع عش�ر كانت سلطات‬ ‫االستعمار البريطاني ترسل مرضى اجلذام واخملتلني عقليا‬ ‫إلى اجلزيرة التي سماها املستعمرون الهولنديون على اسم‬ ‫الفقمة التي تعيش فيها والفقمة بالهولندية تعني «روبن»‪.‬‬ ‫ويعي�ش حاليا نح�و ‪ 200‬ش�خص على اجلزي�رة بينهم‬ ‫سجناء سياسيون سابقون والعاملون في املتحف‪ .‬وأعلنت‬ ‫منظمة األمم املتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في‬ ‫عام ‪ 1999‬اجلزيرة موقعا للتراث العاملي‪.‬‬ ‫وللمس�اعدة ف�ي اس�تكمال حتويله�ا م�ن م�كان للنف�ي‬ ‫تس�تضيف اجلزي�رة حاليا حفلات للزفاف ف�ي عيد احلب‬ ‫وجتت�ذب أزواج�ا م�ن كل أنح�اء العال�م لعق�د قرانه�م في‬ ‫الكنيسة التاريخية الرئيسية هناك‪.‬‬

‫مانديال واجلزائر‪ ..‬قصة كفاح‬ ‫ضد االستعمار ونظام األبارتايد‬ ‫اجلزائر»القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫بوفاة الزعي�م اإلفريقي نيلس�ون مانديال‬ ‫تفق�د اجلزائر صديق�ا كبيرا وعظيم�ا‪ ،‬ارتبط‬ ‫اس�مه باجلزائ�ر خلال س�نوات نضاله ضد‬ ‫نظ�ام األبارتاي�د‪ ،‬علم�ا ب�أن مانديلا ع�رف‬ ‫اجلزائ�ر خلال فت�رة االس�تعمار الفرنس�ي‬ ‫لها‪ ،‬واس�تمرت هذه العالق�ة وتوطدت خالل‬ ‫الس�نوات األولى الس�تقالل اجلزائر‪ ،‬وخالل‬ ‫الفترة الت�ي قضاها «ماديبا» خلف القضبان‪،‬‬ ‫وإل�ى غاي�ة خروجه م�ن الس�جن وانتخابه‬ ‫رئيس�ا إلى جنوب إفريقيا‪ ،‬ثم انس�حابه من‬ ‫الرئاسة‪.‬‬ ‫تع�ود عالق�ة نيلس�ون مانديلا باجلزائر‬ ‫إلى س�نة ‪ 1961‬عندما أس�س املؤمتر الوطني‬ ‫اإلفريق�ي‪ ،‬وزار املغ�رب‪ ،‬وع�رج عل�ى مواقع‬ ‫الث�وار اجلزائريين بالق�رب م�ن احل�دود‬ ‫اجلزائرية املغربية‪ ،‬هناك تعرف على الدكتور‬ ‫ش�وقي مصطفاي عضو احلكوم�ة اجلزائرية‬ ‫املؤقت�ة‪ ،‬ال�ذي حدث�ه مط�وال ع�ن الث�ورة‬ ‫اجلزائرية‪ ،‬وعن املعركة التي خاضها الشعب‬ ‫اجلزائ�ري م�ن أج�ل ني�ل االس�تقالل‪ ،‬وق�د‬ ‫أعجب مانديال بالتجربة اجلزائرية‪ ،‬وقال إن‬ ‫االستعمار الفرنس�ي وممارساته يشبه نظام‬ ‫األبارتايد في جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وق�د نص�ح الدكت�ور مصطف�اي مانديلا‬ ‫بخص�وص طريق�ة إدارة املعرك�ة ض�د نظام‬ ‫األبارتايد‪ ،‬مؤكدا على أن االنتصار العسكري‬ ‫ال يكف�ي‪ ،‬وأن املعرك�ة يجب أن تدار سياس�يا‬ ‫ودبلوماسيا أيضا‪ ،‬وعاد مانديال إلى اجلزائر‬ ‫بعد االس�تقالل واس�تقبل من ط�رف الرئيس‬ ‫األس�بق أحم�د بن بل�ة‪ ،‬ودخل�ت العالقة بني‬ ‫مانديلا واجلزائ�ر مرحلة جدي�دة‪ ،‬فقد تلقى‬ ‫ه�ذا األخي�ر تدريب�ا عس�كريا ف�ي اجلزائ�ر‪،‬‬ ‫وكل�ف العقيد ه�واري بومدين وزي�ر الدفاع‬ ‫آنذاك‪ ،‬مبلف الزعيم اجلنوب إفريقي الراحل‪،‬‬ ‫وأحاط بومدين زي�ارات مانديال إلى اجلزائر‬

‫مانديال في حساب السنني‬ ‫‪ :1956‬اوق��ف مع ‪ 155‬ناش��طا بتهمة اخليانة العظمى‪ .‬اس��تمر التحقيق‬ ‫القضائي ثالث سنوات‪.‬‬ ‫‪ :1957‬التقى مانديال الذي كان يتمتع بحرية مؤقتة وفي املراحل االخيرة‬ ‫من طالقه‪ ،‬نومزام��و وينيفريد «ويني» ماديكيزيال التي تزوجها في ‪.1958‬‬ ‫وقد رزقا بابنتني‪.‬‬ ‫‪ :1960‬اوقف وس��جن مع مئات الناش��طني اآلخرين من آذار‪/‬مارس الى‬ ‫آب‪/‬اغسطس‪.‬‬ ‫‪ :1961‬متت تبرئته مع املتهمني اآلخرين في قضية اخليانة العظمى‪ .‬وفي‬ ‫كانون االول‪/‬ديسمبر اطلق اجلناح املسلح للمؤمتر الوطني االفريقي «رمح‬ ‫االمة» (اومخونتو ويسيزوي) الذي اصبح قائده‪.‬‬ ‫‪ :1962‬ق��ام بجولة افريقية للحصول على دعم سياس��ي ومالي من اجل‬ ‫املنظمة اجلديدة‪ .‬وفي آب‪/‬اغسطس‪ ،‬اوقف في هويك (شرق) وحكم عليه‬ ‫بالسجن خمس سنوات بتهمة التحريض على االضراب ومغادرة االراضي‬ ‫بدون تصريح‪.‬‬ ‫‪ :1963‬بينم��ا كان ميض��ي عقوبت��ه‪ ،‬اوقف الق��ادة الرئيس��يون للمؤمتر‬ ‫الوطن��ي االفريق��ي وبينه��م سيس��ولو وغوف��ان مبيك��ي واحم��د كاثرادا‬ ‫ف��ي ريفوني��ا (ش��مال جوهانس��برغ) واتهم��وا جميعا مبن فيه��م مانديال‬ ‫بالتخريب‪.‬‬

‫‪ 12‬حزيران‪/‬يونيو ‪ :1964‬افلت مانديال ورفاقه من احكام باالعدام لكن‬ ‫حكم عليهم بالس��جن مدى احلياة وارسلوا الى س��جن روبن آيالند الواقع‬ ‫على جزيرة قبالة س��واحل مدينة الكاب‪ .‬وقد امضى عقوبته هذه كسجني‬ ‫يحمل الرقم ‪.46664‬‬ ‫‪ :1982‬بع��د تعبئ��ة دولية متزاي��دة لالفراج عنه‪ ،‬نقل مانديال الى س��جن‬ ‫بولسمور بالقرب من الكاب‪.‬‬ ‫‪ :1988‬نق��ل ماندي�لا ال��ى مقر فيكت��ور فيرس��تر وفرضت علي��ه االقامة‬ ‫اجلبري��ة بينم��ا كان ع��دد متزايد م��ن زوار املعارضة وم��ن احلكومة ايضا‬ ‫ميهدون الطريق للمفاوضات بني املؤمتر الوطني االفريقي واحلكومة‪.‬‬ ‫‪ :1989‬اس��تقبله الرئي��س بيتر بوتا في اول اتصال ب�ين الرجلني‪ ،‬ثم في‬ ‫كانون االول‪/‬ديسمبر التقى فريديريك دوكليرك الذي تولى الرئاسة خلفا‬ ‫لبوتا‪.‬‬ ‫‪ 11‬ش�باط‪/‬فبراير ‪ :1990‬اف��رج الرئي��س دوكلي��رك ع��ن مانديال بدون‬ ‫ش��روط واعتبر املؤمتر الوطني االفريقي شرعيا‪ .‬وفي آذار‪/‬مارس‪ :‬اصبح‬ ‫نائبا لرئيس املؤمت��ر الوطني االفريقي الذي تولى قيادت��ه فعليا مع اوليفر‬ ‫تامبو الذي اصيب بجلطة دماغية‪.‬‬ ‫‪ :1991‬انتخب رئيسا للمؤمتر الوطني االفريقي واشرف على املفاوضات‬ ‫االنتقالية وقادها‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫وقال «لن ينس��ى الش��عب الفلس��طيني مقولته التاريخية‪ ،‬إن ثورة‬ ‫جنوب أفريقيا لن تكتمل أهدافها قبل حصول الشعب الفلسطيني‬ ‫على حريته»‪.‬‬ ‫ووصف��ت حركة فت��ح مانديال‪ ،‬ب��ـ «الزعيم العامل��ي والصديق‬ ‫الكبير لش��عبنا الفلس��طيني»‪ ،‬وقالت في بيان نعي «نشارك شعب‬ ‫جن��وب أفريقيا وكل األح��رار في العالم أحزانه��م برحيل مناضل‬ ‫وزعيم عاملي‪ ،‬وصديق عظيم وكبير لش��عبنا الفلسطيني‪ ،‬وزعيمنا‬ ‫وقائد ثورتنا الرئيس الش��هيد ياس��ر عرفات»‪ ،‬وأكدت أن الشعب‬ ‫الفلس��طيني «يك��ن ملاندي�لا االحت��رام والتقدير واحملب��ة باعتباره‬ ‫منوذجا تفخر حركتنا وش��عبنا ان��ه كان من املناصري��ن األوفياء‬ ‫لقضيتنا ولثورة شعبنا وحقه في احلرية واالستقالل»‪.‬‬

‫بالس�رية التامة‪ ،‬إذ كان ع�دد قليل من القادة‬ ‫اجلزائريين على اطلاع بزيارات�ه‪ ،‬وقد تلقى‬ ‫مانديال تدريبه العسكري على يد شخصيات‬ ‫جزائري�ة‪ ،‬أصبح�ت معروف�ة فيما بع�د‪ ،‬مثل‬ ‫ش�ريف بلقاسم املعروف بـ«سي جمال»‪ ،‬أحد‬ ‫أعض�اء مجلس قي�ادة الثورة‪ ،‬الذي تأس�س‬ ‫بعد اإلطاحة بالرئي�س أحمد بن بلة‪ ،‬ومحمد‬ ‫العم�اري ال�ذي ش�غل منص�ب قائ�د أركان‬ ‫اجليش‪ ،‬وكان أول من حصل على رتبة فريق‬ ‫في اجليش اجلزائري‪.‬‬ ‫ورغ�م أن مانديلا ألق�ي علي�ه القب�ض‬ ‫وس�جن‪ ،‬إال أن دع�م اجلزائ�ر للح�زب ال�ذي‬ ‫أسس�ه مانديلا تواص�ل‪ ،‬وتواف�د ع�دد كبير‬ ‫م�ن أعضاء هذا احلزب عل�ى اجلزائر من أجل‬ ‫تلق�ي تدري�ب عس�كري‪ ،‬وفتح�ت الس�لطات‬ ‫اجلزائرية معسكرات تدريب ألعضاء احلركة‬ ‫التي أسس�ها مانديال‪ ،‬كم�ا تلقى عدد كبير من‬ ‫أعض�اء حرك�ة التم�رد ض�د نظ�ام األبارتايد‬ ‫تدريبه�م ف�ي مدرس�ة شرش�ال العس�كرية‬ ‫الش�هيرة‪ ،‬وفتحت اجلزائر أيضا مكتب إعالم‬ ‫للمؤمت�ر الوطني اإلفريقي في ش�ارع العربي‬ ‫بن مهيدي بالعاصمة‪ ،‬والذي ش�هد مرور عدد‬ ‫كبير م�ن القادة اجلنوب إفريقيين‪ ،‬وما يزال‬ ‫الرئي�س احلالي جاكوب زوما يتذكر بافتخار‬ ‫ملا كان يسافر بجواز سفر جزائري‪.‬‬ ‫من جهة أخرى تواصل الدعم الدبلوماسي‬ ‫للقضي�ة الت�ي دافع عنه�ا مانديال‪ ،‬ففي س�نة‬ ‫‪ 1974‬وعندم�ا ترأس�ت اجلزائ�ر للجمعي�ة‬ ‫العامة لألمم املتح�دة‪ ،‬وكان رئيس الوفد هو‬ ‫وزير اخلارجية آن�ذاك والرئيس احلالي عبد‬ ‫العزي�ز بوتفليق�ة‪ ،‬قام�ت اجلزائ�ر بطرد وفد‬ ‫جن�وب إفريقيا من اجللس�ة‪ ،‬ولم يع�د الوفد‬ ‫حلض�ور جلس�ات اجلمعي�ة العام�ة‪ ،‬إال بع�د‬ ‫سقو�� نظام األبارتايد‪.‬‬ ‫وعن�د خ�روج مانديال م�ن الس�جن كانت‬ ‫اجلزائ�ر هي أول دولة يزوه�ا‪ ،‬والتقى الكثير‬ ‫من األصدقاء الذين عرفهم‪ ،‬وس�أل عن الذين‬ ‫لم يجدهم في اس�تقباله مثل الدكتور ش�وقي‬ ‫مصطفاي وشريف بلقاسم‪.‬‬

‫‪ :1993‬منح جائزة نوبل للسالم مع دوكليرك‪.‬‬ ‫‪ 27‬نيس�ان‪/‬ابريل ‪ :1994‬اول انتخاب��ات دميوقراطية ومتعددة االعراق‬ ‫في جن��وب افريقيا فاز فيها املؤمتر الوطني االفريق��ي‪ .‬وفي ‪ 10‬ايار‪/‬مايو‪،‬‬ ‫تولى مانديال رئاسة جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫‪ :1996‬بعد انفصاله عنها في ‪ ،1992‬طلق مانديال ويني‪.‬‬ ‫‪ :1997‬تخلى عن رئاسة املؤمتر الوطني االفريقي لثابو مبيكي‪.‬‬ ‫‪ :1998‬ت��زوج للم��رة الثالثة من غراس��ا ماش��يل ارملة رئي��س موزمبيق‬ ‫سامورا ماشيل‪.‬‬ ‫‪ :1999‬انسحب من الرئاس��ة التي توالها مبيكي بعد فوز املؤمتر الوطني‬ ‫االفريقي في ثاني انتخابات دميقراطية في البالد‪.‬‬ ‫‪ :1999-2001‬قام بوس��اطة في عملية الس�لام ف��ي بوروندي بعد وفاة‬ ‫الوسيط التنزاني جوليوس نيريري‪.‬‬ ‫‪ :2005‬اعلن مانديال وفاة ابنه ماغاثو (‪ 54‬عاما) بااليدز «املرض العادي»‬ ‫الذي يجب التحدث عنه «بصراحة»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫‪ :2009‬القى آخر خطاب سياس��ي له في جتمع انتخابي للمؤمتر الوطني‬ ‫االفريقي‪ ،‬اكد فيه التزامه مكافحة الفقر‪.‬‬ ‫‪ :2010‬حضر مانديال حفل اختتام مباريات كأس العالم لكرة القدم ‪2010‬‬ ‫في جوهانسبرغ‪ ،‬وكان هذا آخر ظهور علني له‪.‬‬ ‫‪ :2013‬نقل الى املستش��فى في الثامن من حزيران‪/‬يونيو بسبب اصابته‬ ‫بالتهاب رئوي‪ ،‬ثم بعد انتكاس��ة في االول من ايلول‪/‬سبتمبر ومضاعفات‬ ‫اخ��رى على االرجح‪ .‬وقد اعلن في نهاي��ة حزيران‪/‬يونيو ان حالته حرجة‪،‬‬ ‫لكنه نقل الى منزله في جوهانسبرغ ملواصلة عالجه‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫غموض كبير يحيط بالعملية وإشارات الى تورط أطراف أخرى‬

‫مصادر مينية‪ :‬القاعدة مجرد (أداة) القتحام وزارة الدفاع‬ ‫لالنقضاض على التسوية السياسية‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫ـ من خالد احلمادي‪:‬‬

‫طرح�ت عملية اقتح�ام مجم�ع وزارة الدفاع في‬ ‫العاصمة اليمنية صنعاء تساؤالت كبيرة عمن يقف‬ ‫وراءه�ا وليس بالضرورة عم�ن ارتكبها‪ ،‬إثر إعالن‬ ‫تنظي�م القاعدة في جزي�رة العرب ّ‬ ‫تبني�ه للعملية‪،‬‬ ‫واتس�عت دائرة االتهامات ملن يق�ف وراءها في ظل‬ ‫تأخر االعالن الرسمي عن نتائج التحقيقات األولية‬ ‫التي من املقرر صدورها خالل ‪ 24‬س�اعة من تشكيل‬ ‫جلن�ة التحقي�ق العس�كرية الت�ي ش�كلها الرئي�س‬ ‫عبدرب�ه منصور هادي عقب احلادث مباش�رة أمس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫وأكدت العدي�د من املصادر لـ «الق�دس العربي»‬ ‫اس�تحالة قيام تنظيم القاعدة بتنفي�ذ هذه العملية‬ ‫مبف�رده‪ ،‬رغم أنه أعلن تبنيه له�ذه العملية وحتمل‬ ‫بعض بصماته‪ ،‬لكنها حتقق أهدافا سياس�ية بعيدا‬ ‫عن توجهات تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وذك�رت أن «هناك ش�كوكا حول البيان املنش�ور‬ ‫في موق�ع (تويتر) املنس�وب للقاع�دة والذي اعلن‬ ‫فيه تبنيه لعملية اقتحام مجمع وزارة الدفاع وذلك‬ ‫ألن التنظيم لم يس�بق أن استخدم هذا املوقع لنشر‬ ‫بياناته»‪ .‬مضيفة أن التنظيم ال يتس�رع في االعالن‬ ‫عن تبني العمليات التي يقوم بها‪ ،‬بل يصدر بياناته‬ ‫بعد أيام طويلة‪.‬‬ ‫وقال�ت ان صفحة (مؤسس�ة املالحم) على موقع‬ ‫تويت�ر مش�كوك ف�ي ـملكيت�ه لتنظيم القاع�دة ألنه‬ ‫موق�ع جدي�د وال يح�وي عل�ى أي تغري�دات قدمية‬ ‫س�وى تس�ع تغري�دات أعلن�ت ع�ن تبن�ي القاعدة‬ ‫له�ذه العملي�ة واملنش�ورة لي�ل اخلمي�س اجلمعة‪،‬‬ ‫كم�ا أن بي�ان القاعدة في ه�ذه التغري�دات احتوى‬ ‫على متناقضات عديدة‪ ،‬يش�كك في مصداقيته وفي‬ ‫اجله�ة التي اصدرت�ه ويفتح اجملال أمام تس�اؤالت‬ ‫كبي�رة ع�ن اجله�ة احلقيقية الت�ي تق�ف وراء هذه‬ ‫العملية العس�كرية التي تعتبر األكبر في البالد ضد‬ ‫أهم وأكبر قلعة عسكرية في اليمن‪.‬‬ ‫وكانت القاعدة اعلنت على موقع (تويتر) انه مت‬ ‫توجيه ضربة عسكرية وصفتها بالـ(قاسية) جملمع‬ ‫وزارة الدفاع اليمنية بذريعة أن هذا «اجملمع يحوي‬ ‫غرف�ا للتحكم بالطائرات ب�دون طيار ويتواجد فيه‬ ‫عدد من اخلبراء االمريكان»‪.‬‬ ‫وأكد التنظيم في بيانه أن الضربة التي وجهها ضد‬ ‫مجمع وزارة الدفاع اليمنية جاءت «استمرارا لسياسة‬ ‫اس�تهداف غرف عملي�ات الطائرات التجسس�ية‪ ،‬قام‬ ‫اجملاهدون بتوجيه ضربة قاس�ية الحدى هذه الغرف‬ ‫الكائن�ة ف�ي مجم�ع قي�ادة وزارة الدف�اع»‪ .‬واض�اف‬ ‫«إن مث�ل ه�ذه املق�رات األمنية املش�تركة أو املش�اركة‬ ‫لألمريكان في حربهم ضد هذا الشعب املسلم هي هدف‬ ‫مشروع لعملياتنا في أي مكان كانت»‪.‬‬ ‫واس�تبعد مص�در سياس�ي قي�ام القاع�دة‬ ‫مبفرده�ا ف�ي ه�ذه العملي�ة وإن كان املنف�ذون له�ا‬ ‫م�ن االنتحاريين يحمل�ون بصم�ات القاع�دة‪ ،‬ألن‬ ‫األطراف السياس�ية األخرى ال متلك كوادر بش�رية‬ ‫انتحارية‪.‬‬ ‫وق�ال لـ(الق�دس العرب�ي) ان «اله�دف واض�ح‬

‫اهالي بعض قتلى الهجوم االنتحاري على وزارة الدفاع اليمنية يحملون صورهم في صنعاء امس‬ ‫وراء هذه العملية وهو االستيالء على مجمع وزارة‬ ‫الدفاع وهذا ليس من استراتيجية القاعدة»‪ .‬مؤكدا‬ ‫به�ذا الص�دد ال�ى أن دعم�ا لوجس�تيا ومعلوماتيا‬ ‫ومادي�ا لقي�ه املنفذون له�ذه العملية رمب�ا من بقايا‬ ‫النظ�ام الس�ابق‪ ،‬به�دف إس�قاط النظ�ام احلال�ي‬ ‫وإسقاط الدولة برمتها‪.‬‬ ‫وأوض�ح ان «كل املراقبين وكل رس�ائل التندي�د‬ ‫احمللية والدولية بهذه العملية استبعدت فرضية أن‬ ‫تكون عملية إرهابية وإمنا عملية واضحة إلس�قاط‬ ‫الدولة وإدخالها في فوضى سياسية وأمنية»‪.‬‬ ‫إلى ذلك قال املستشار الثقافي لرئيس اجلمهورية‬ ‫الدكت�ور فارس الس�قاف ان ه�ذه العملية «ليس�ت‬ ‫عملي�ة خالصة للقاعدة وحتق�ق اكبر من هدف وفي‬ ‫مقدمته�ا تقويض واس�قاط النظام وادخ�ال البالد‬ ‫في حال�ة فوضى عارمة‪ ،‬من خالل انهيار املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية بحيث ال تس�تطيع الدول�ة القيام بعدها‬ ‫بأي مهام من مهامها الكبيرة»‪.‬‬ ‫وأك�د لـ(الق�دس العرب�ي) ان اله�دف الواض�ح‬ ‫له�ذه العملية وه�و «توجيه ضربة قاصم�ة للنظام‬ ‫وللدول�ة والقاع�دة ليس�ت له�ا مصلح�ة ف�ي ذل�ك‬ ‫وليس لها صلة بهذا األمر»‪ .‬وكشف أن هذه العملية‬

‫«تقاطع�ت مع مصالح العديد م�ن األطراف األخرى‪،‬‬ ‫وهذا يعزز احتماالت وجود أطراف أخرى س�اهمت‬ ‫ف�ي هذه العملية وس�هّ لت تنفيذها م�ن خالل الدعم‬ ‫اللوجستي وغيره»‪.‬‬ ‫واش�ار إل�ى أن زيارة هادي جملم�ع وزارة الدفاع‬ ‫رغم عدم انتهاء االشتباكات املسلحة «كانت خطوة‬ ‫جريئة حسمت املعركة بسرعة وكان اخملطط على ما‬ ‫يب�دو أن يعقب العملية متردا عس�كريا من األطراف‬ ‫املعادية للنظام احلالي خاص�ة وأنه أعقبه محاولة‬ ‫الس�تهداف األمن القومي بقذائق وتكرار احملاوالت‬ ‫لالستيالء على مجمع الدفاع حتى صباح اجلمعة»‪.‬‬ ‫مش�يرا إلى أن اجملتمع الدولي ادرك ان «العملية‬ ‫ليس�ت ارهابي�ة وامنا تس�تهف تقويض التس�وية‬ ‫السياس�ية ف�ي البلاد وبالتال�ي أوصل�ت ه�ذه‬ ‫العملية رس�الة قوية للجميع بضرورة االس�راع في‬ ‫حس�م القضايا املتعثرة في مؤمتر احل�وار الوطني‬ ‫والتعجيل بعملية التس�وية السياسية قبل انفجار‬ ‫الوضع وانهيار الدولة»‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر إعالمي�ة أن ثالثة أط�راف رمبا‬ ‫تق�ف وراء ارت�كاب هذه العملي�ة الكبي�رة‪ ،‬ذكرتها‬ ‫صراحة بأنها (القاعدة واحلوثيون واالنقالبيون)‬

‫في إش�ارة الى النظام السابق والتي وصفتها بانها‬ ‫محاول�ة «الغتيال القوات املس�لحة» عبر املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية اليمني�ة ممثلا ميجم�ع الدف�اع وال�ذي‬ ‫يض�م أهم املؤسس�ات العس�كرية في البللاد وهي‬ ‫«القي�ادة العلي�ا للق�وات املس�لحة ووزارة الدف�اع‬ ‫وهيئ�ة األركان العام�ة للجي�ش اليمن�ي»‪ ،‬وفق�ا‬ ‫لصحيف�ة (اخب�ار الي�وم) األهلية‪ ،‬احملس�وبة على‬ ‫القائد العس�كري األقوى في البالد وهو اللواء علي‬ ‫محسن األحمر‪.‬‬ ‫من جهت�ه ذكر موقع (اخلبر) االخباري املس�تقل‬ ‫أن هذه العملية جاءت ضم�ن مخطط انقالبي قالت‬ ‫«ان النظام السابق عقد اجتماعا استثنائيا مع عدد‬ ‫م�ن أنص�اره حدد في�ه ‪ 80‬يوما لبدء الع�د التنازلي‬ ‫إلس�قاط العاصمة صنعاء وعدد م�ن احملافظات من‬ ‫خالل إثارة الفوضى ونشر العنف واالضطرابات»‪.‬‬ ‫وأك�د ضل�وع الس�عودية ف�ي هذا اخملط�ط الذي‬ ‫يستهدف نسف التس�وية السياسية وإعادة اليمن‬ ‫إل�ى املرب�ع األول لألزم�ة‪ ،‬م�ن خلال ّ‬ ‫تخليه�ا ع�ن‬ ‫املب�ادرة اخلليجي�ة واتفاقه�ا مع الرئيس الس�ابق‬ ‫عل�ى تقدمي الدعم الالزم ل�ه لتنفيذ وإجناح مخطط‬ ‫إغراق البلد بالفوضى‪.‬‬

‫أملانيا وبريطانيا مستعدتان ملساعدة باريس‬

‫القوات الفرنسية تبدأ عملها في أفريقيا الوسطى‬

‫■ باري�س ـ األناض�ول‪ :‬ص�رح وزي�ر الدف�اع‬ ‫الفرنس�ي‪« ،‬ج�ان اي�ف لودري�ان»‪ ،‬أن الق�وات‬ ‫الفرنس�ية ب�دأت عمله�ا ف�ي جمهوري�ة أفريقي�ا‬ ‫الوس�طى‪ ،‬وأنه�ا قام�ت بتس�يير دوري�ات ف�ي‬ ‫العاصمة «بانغي»‪ ،‬بدءا من ليلة أمس‪.‬‬ ‫وأش�ار لورديان إلى أن الهدوء س�اد العاصمة‬ ‫الليل�ة املاضي�ة‪ ،‬بع�د االش�تباكات التي ش�هدتها‬ ‫خلال ي�وم اخلمي�س‪ ،‬وأعرب ع�ن اعتق�اده بأن‬ ‫عملي�ة أمني�ة مش�تركة بين الق�وات الفرنس�ية‬ ‫والقوة اإلفريقية‪ ،‬س�تؤدي إلى إرس�اء األمن في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وكان مجل�س األم�ن الدول�ي‪ ،‬ق�د واف�ق أمس‬ ‫باإلجم�اع‪ ،‬على قرار اقترحته فرنس�ا‪ ،‬ينص على‬ ‫إنش�اء م�ا يع�رف بـ»البعث�ة الدولي�ة للدعم في‬ ‫جمهوري�ة أفريقي�ا الوس�طى» (ميس�كا)‪ ،‬وتضم‬ ‫قوات فرنسية وأفريقية مصرحا لها بـ»استخدام‬ ‫الق�وة حلماي�ة املدنيين ف�ي أفريقي�ا الوس�طى‪،‬‬ ‫وفرض حظر على تصدير األسلحة لهذا البلد»‪.‬‬ ‫وحدد القرار مدى زمني لعمل بعثة «ميسكا» بـ‬

‫‪ 12‬شهرا‪ ،‬وأجاز للجنود الفرنسيني في جمهورية‬ ‫أفريقي�ا الوس�طى «باتخ�اذ كل اإلج�راءات‬ ‫الضرورية لدعم القوة األفريقية إلمتام مهمتها»‪.‬‬ ‫وأعلن الرئيس الفرنسي «فرانسوا هوالند»‬ ‫في وقت س�ابق‪ ،‬أن�ه أعطى أوام�ره مبضاعفة‬ ‫عدد عناص�ر الق�وات الفرنس�ية املوجودة في‬ ‫جمهورية أفريقيا الوسطى‪ ،‬والذي يبلغ حاليا‬ ‫‪ 600‬جندي‪.‬‬ ‫وف�ي م�ارس‪/‬آذار املاض�ي‪ ،‬دخل�ت أفريقي�ا‬ ‫الوس�طى في دوامة جديدة من العنف‪ ،‬وش�هدت‬ ‫حال�ة م�ن الفوض�ى واالضطرابات بع�د أن أطاح‬ ‫متم�ردو «س�يليكا»‪ ،‬القادم�ون من الش�مال الذي‬ ‫تقطنه أغلبية مس�لمة‪ ،‬بالرئيس فرانسوا بوزيز‪،‬‬ ‫وهو مس�يحي ظ�ل في منصب�ه ملدة ‪ 10‬س�نوات‪،‬‬ ‫وكان يتمتع بدعم قوي من األغلبية املس�يحية في‬ ‫أفريقيا الوسطى‪ ،‬ونصب زعيم ميليشات سيليكا‪،‬‬ ‫ميشال دجوتوديا‪ ،‬نفسه رئيسا للبالد‪.‬‬ ‫وش�هدت العاصم�ة بانغ�ي‪ ،‬اش�تباكات بين‬ ‫مجموعات مسلمة ومسيحية‪ ،‬اخلميس‪ ،‬أدت إلى‬

‫الفروف سيزور إيران األسبوع املقبل‬ ‫والريجاني يغادر عمان‬

‫■ عواصم‪ :‬وكاالت‪ :‬أعلنت وزارة اخلارجية الروسية‪ ،‬أن‬ ‫الوزير سيرغي الفروف‪ ،‬س�يزور إيران يومي ‪ 10‬و‪11‬كانون‬ ‫األول‪ /‬ديس�مبر اجلاري‪ ،‬فيما غ�ادر رئيس البرملان اإليراني‬ ‫عمان أمس‪.‬‬ ‫وقال�ت ال�وزارة في بي�ان نقلت�ه قن�اة (روس�يا اليوم)‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬إن الفروف س�يزور إيران يومي ‪ 10‬و‪ 11‬ديس�مبر‪/‬‬ ‫كانون األول اجلاري‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ ،‬أن الفروف س�يبحث خالل الزي�ارة العالقات‬ ‫الثنائية بني البلدين وعددا من القضايا اإلقليمية‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫مسألة تس�وية امللف النووي اإليراني في إطار االتفاق الذي‬ ‫مت التوصل إليه في جنيف بني طهران ومجموعة «‪.»1+5‬‬ ‫وكان الرئي�س الروس�ي فالدميي�ر بوتين أعل�ن ف�ي‬ ‫وقت س�ابق عن ترحيب روس�يا باالتفاق بني السداس�ية‬ ‫الدولية وطهران بش�أن املل�ف النووي اإليراني‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن االتفاق «مبني إلى حد كبير على أساس املقترحات‬ ‫الروسية»‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك غادر س�لطنة عم�ان‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬عل�ي الريجاني‬ ‫رئي�س مجل�س الش�ورى اإليران�ي‪ ،‬بع�د زي�ارة رس�مية‬ ‫للسلطنة اس�تغرقت ثالثة أيام‪ ،‬التقى خاللها‪ ،‬سلطان عمان‬ ‫قابوس بن س�عيد ونظيره العماني خالد ب�ن هالل املعولي‪،‬‬ ‫ووزير اخلارجية العماني يوسف بن علوي‪.‬‬ ‫وقالت وكالة األنباء العمانية الرس�مية‪ ،‬إنه كان في وداع‬ ‫الريجان�ي ل�دى مغادرته الس�لطنة‪ ،‬خالد بن هلال املعولي‬ ‫رئيس مجلس الشورى العماني‪.‬‬ ‫وبحس�ب وكالة األنباء اإليرانية الرس�مية «إرنا»‪ ،‬فقد مت‬

‫سقوط ‪ 105‬قتلى‪.‬‬ ‫إل�ى ذل�ك ق�ال متح�دث باس�م وزارة الدف�اع‬ ‫األملانية إن برلني مس�تعدة لدعم املهمة العسكرية‬ ‫الفرنس�ية في جمهورية أفريقيا الوسطى بطائرة‬ ‫نقل‪.‬‬ ‫وأضاف املتحدث في تصريحات لوكالة األنباء‬ ‫األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) في برلني اجلمعة‪« :‬أملانيا تدرس‬ ‫دعم فرنسا لوجس�تيا‪ ،‬ونحن في محادثات حول‬ ‫هذا األمر مع الشركاء الفرنسيني»‪.‬‬ ‫وأوضح املتح�دث أن بالده تبح�ث تقدمي دعم‬ ‫لوجس�تي في النقل اجلوي االستراتيجي املتمثل‬ ‫ف�ي نق�ل ق�وات فرنس�ية م�ن فرنس�ا إل�ى دول�ة‬ ‫مجاورة ألفريقيا الوسطى‪.‬‬ ‫وتعرض أملانيا املس�اعدة بطائرة نقل إيرباص‬ ‫«إي�ه ‪ »310‬يت�م إدارته�ا م�ن مدين�ة إيندهوف�ن‬ ‫الهولندية‪ .‬وتسع الطائرة لنحو مئتي شخص‪.‬‬ ‫ووفقا لبيانات وزارة الدفاع األملانية‪ ،‬ال يحتاج‬ ‫الدعم إل�ى موافقة من مجلس ال�وزراء األملاني أو‬ ‫البرملان‪.‬‬

‫يذك�ر أن مجلس األم�ن الدولي أعطى اخلميس‬ ‫الض�وء األخض�ر لقيام فرنس�ا بعملية عس�كرية‬ ‫في أفريقيا الوس�طى للحيلول�ة دون وقوع كارثة‬ ‫إنس�انية إث�ر الفوض�ى الت�ي عم�ت البلاد عقب‬ ‫انقالب متمردي سيليكا‪.‬‬ ‫وبدأ عش�رات م�ن اجلنود الفرنس�يني اجلمعة‬ ‫القيام بدوريات في شوارع العاصمة باجني‪.‬‬ ‫طائ�رة بريطاني�ة تدعم القوات الفرنس�ية في‬ ‫جمهورية إفريقيا الوسطى النهاء العنف‪.‬‬ ‫إلى ذلك قال وزير اخلارجية البريطاني ويليام‬ ‫هي�غ اجلمع�ة أن بلاده تعه�دت بإرس�ال طائرة‬ ‫نقل عس�كرية ملس�اعدة القوات الفرنسية في نقل‬ ‫معدات إل�ى جمهورية إفريقيا الوس�طى في إطار‬ ‫تدخ�ل االمم املتحدة النهاء أش�هر م�ن العنف في‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وأض�اف هي�غ أن الطائ�رة ط�راز «س�ي‪»17.‬‬ ‫س�تقوم بثالث رحلات منفصلة هذا الش�هر ومن‬ ‫املق�رر أن تهب�ط الطائ�رة ف�ي جمهوري�ة إفريقيا‬ ‫الوسطى بعد وقت قصير في أول رحلة لها‪.‬‬

‫الصني وفرنسا تتعهدان بتوسيع التعاون‬ ‫في مجال الطاقة النووية‬

‫خالل الزي�ارة «بحث أرضيات التعاون البرملاني‪ ،‬إلى جانب‬ ‫القضاي�ا االقليمي�ة ومتابع�ة االتفاق�ات الت�ي أبرم�ت خالل‬ ‫زيارة سلطان عمان اليران»‪.‬‬ ‫وكان س�لطان عم�ان زار إي�ران ي�وم ‪ 25‬أغس�طس‪/‬آب‬ ‫املاضي‪ ،‬في زيارة هي األولى لزعيم عربي لطهران بعد تولي‬ ‫حسن روحاني رئاسة إيران في الشهر نفسه‪.‬‬ ‫وكان الريجاني وصل إلى مس�قط‪ ،‬األربعاء‪ ،‬تلبية لدعوة‬ ‫من نظيره العماني‪.‬‬ ‫وتأت�ي زي�ارة رئي�س مجل�س الش�ورى اإليران�ي‬ ‫لس�لطنة عم�ان‪ ،‬بع�د يومني من زي�ارة وزي�ر اخلارجية‬ ‫اإليران�ي محمد ج�واد ظريف‪ ،‬للس�لطنة‪ ،‬والت�ي التقى‬ ‫خالله�ا س�لطان عم�ان‪ ،‬ضم�ن جول�ة خليجي�ة هدفت‪،‬‬ ‫بحس�ب مراقبين‪ ،‬إل�ى طمأن�ة دول اخللي�ج‪ ،‬والس�يما‬ ‫الس�عودية‪ ،‬بش�أن االتفاق املرحلي ال�ذي توصلت إليه‬ ‫طهران ومجموعة «‪ »1+5‬في مدينة جنيف السويس�رية‬ ‫الشهر املاضي‪.‬‬ ‫ويع�رب مس�ؤولون خليجيون عن مخاوفه�م من احتمال‬ ‫امتلاك إي�ران أس�لحة نووي�ة‪ ،‬ويتهم�ون طه�ران بامتالك‬ ‫مخطط�ات توس�عية ف�ي دول املنطقة والتدخل في ش�ؤونها‬ ‫الداخلية‪ ،‬وهو ما تنفيه إيران‪.‬‬ ‫وخالل مؤمتر صحافي له بعمان أمس‪ ،‬أكد رئيس مجلس‬ ‫الش�ورى االيران�ي بأن ه�ذة االتفاقية لن تع�ود بالنفع على‬ ‫اي�ران فقط‪ ،‬ب�ل س�تمتد اثاره�ا االيجابي�ه لتش�مل املنطقة‬ ‫كله�ا واصفا االتفاقي�ه «بـخطوة في االجت�اه الصحيح نحو‬ ‫املستقبل»‪.‬‬

‫■ بكين ـ يو ب�ي اي‪ :‬تعهدت الصني‬ ‫وفرنسا اجلمعة بتوس�يع تعاونهما في‬ ‫مج�ال الطاقة النووية املمت�د منذ ثالثة‬ ‫عق�ود الس�تهداف أس�واق ف�ي بل�دان‬ ‫أخرى ‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة أنب�اء الصني اجلديدة‬ ‫«شينخوا» عن رئيس الوزراء الصيني‬ ‫لي ك�ه تش�يانغ في مؤمت�ر صحافي مع‬ ‫رئيس الوزراء الفرنس�ى ج�ان‪ -‬مارك‬ ‫أيرل�وت ف�ي بيجين�غ «لقد اتفقن�ا على‬ ‫االس�تغالل املش�ترك ألس�واق الطاق�ة‬ ‫النووي�ة ألط�راف أخ�رى‪ .‬وإن الصين‬ ‫تأمل أن تتمكن الدولتان من العثور على‬ ‫مجال أوسع في األسواق «‪ .‬ووصف لي‬ ‫احملادث�ات بأنه�ا « اتس�مت بالصراحة‬ ‫والود «‪.‬‬ ‫ويرج�ع التعاون ف�ي مج�ال الطاقة‬ ‫النووي�ة بين البلدي�ن إل�ى أوائ�ل‬ ‫تس�عينات الق�رن املاض�ي عن�د إقام�ة‬ ‫محطة «داي�ا باى» للطاق�ة النووية في‬ ‫مقاطع�ة قوانغدون�غ بجن�وب الصين‬ ‫‪ .‬ول�دى احملط�ة مفاعلات تعم�ل باملاء‬ ‫املضغ�وط بق�وة ال�ف ميج�ا وات م�ن‬ ‫فرنس�ا ‪ .‬وعق�دت اإلدارات والش�ركات‬ ‫في البلدين حلقة دراس�ية عن التعاون‬ ‫ف�ي مج�ال الطاق�ة النووي�ة بع�د ظه�ر‬ ‫اليوم ‪.‬‬ ‫وأبل�غ الزعيمان الصحفيين أنه إلى‬ ‫جان�ب الطاقة النووية س�يعزز البلدان‬

‫التع�اون في مجاالت تتضم�ن الطيران‬ ‫والتج�ارة واالس�تثمار وامل�ال والغذاء‬ ‫واملنتجات الزراعية والصحة وتصنيع‬ ‫السيارات والتنمية املستدامة ‪.‬‬ ‫وقال لي إن اجلانبني سيقيمان سويا‬ ‫مش�اريع ريادي�ة للتنمي�ة املس�تدامة‬ ‫وس�يجمعان ميزاتهم�ا ف�ي رأس امل�ال‬ ‫والتكنولوجي�ا واألس�واق واخلب�رات‬ ‫والطلب ‪.‬‬ ‫وق�ال أيرل�وت ب�دوره‪ ،‬إن الدولتني‬ ‫س�جلتا نتائ�ج جوهري�ة ف�ي العم�ل‬ ‫املش�ترك في الغذاء والزراعة‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن «أتطل�ع إل�ى التع�اون الثنائ�ي ف�ي‬ ‫الصحة واألدوية «‪.‬‬ ‫كم�ا توص�ل الزعيم�ان إل�ى تواف�ق‬ ‫لتوس�يع التب�ادالت الثقافي�ة الثنائية‪،‬‬ ‫وق�ال ل�ي إن «الصين وفرنس�ا كالهما‬ ‫ممث�ل ه�ام للتن�وع احلض�اري ‪ .‬وان‬ ‫ه�ذه األنش�طة ستس�اعد ف�ي التفاه�م‬ ‫املشترك بني الش�عبني واالتصاالت بني‬ ‫احلضارتني «‪.‬‬ ‫وحول العالقات بني الصني وأوروبا‬ ‫دع�ا ل�ي فرنس�ا للقيام ب�دور بن�اء في‬ ‫املفاوض�ات بش�أن اتفاقي�ة االس�تثمار‬ ‫بين الصين واوروب�ا وح�ث االحت�اد‬ ‫األوروب�ي عل�ى تدعيم التج�ارة احلرة‬ ‫و توخ�ي احل�ذر ف�ي اتخ�اذ إج�راءات‬ ‫معاجلة التجارة‪ ،‬من اجل حتقيق تنمية‬ ‫مطردة للعالقات بني الصني وأوروبا ‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫موسكو تتهم برلني بالتدخل في شؤون كييف وأملانيا ترفض‬

‫الرئيس األوكراني يتراجع عند توقيع‬ ‫اتفاقيتي الشراكة مع االحتاد األوروبي‬

‫■ كيي�ف ـ د ب ا‪ :‬وص�ل وف�د أوكران�ي إل�ى العاصم�ة‬ ‫البلجيكي�ة بروكس�ل‪ ،‬اجلمع�ة‪ ،‬للتحضي�ر للق�اءات مزمعة‬ ‫بني مس�ؤولني أوكرانيني ومس�ؤولني في االحتاد األوروبي‪،‬‬ ‫بش�أن اتفاقيتي الش�راكة والتجارة بني اجلانبين التي قرر‬ ‫الرئيس األوكراني «فيكتور يانوكوفيتش»‪ ،‬في وقت سابق‪،‬‬ ‫تعليق توقيع بالده عليهما‪.‬‬ ‫وكان يانوكوفيت�ش‪ ،‬قد عبر ف�ي اتصال هاتفي مع رئيس‬ ‫املفوضي�ة األوروبي�ة‪« ،‬خوس�يه مانوي�ل باروس�و»‪ ،‬ع�ن‬ ‫رغبته في إرس�ال وفد إلى بروكس�ل‪ ،‬ملناقش�ة عدد من بنود‬ ‫اتفاقية الشراكة بني بالده واالحتاد األوروبي‪ ،‬وبعد موافقة‬ ‫باروسو‪ ،‬أرسلت أوكراينا وفدا تقنيا إلى بروكسل للتحضير‬ ‫لزيارة الوفد‪ ،‬حيث قالت مصادر أوكرانية أنها ستتم بني ‪16‬‬ ‫و‪ 20‬م�ن الش�هر احلالي‪ ،‬وأن الوفد س�يكون برئاس�ة نائب‬ ‫رئي�س ال�وزراء األوكراني «س�يرجي أرب�وزوف»‪ ،‬في حني‬ ‫ل�م تصدر عن االحت�اد األوروبي أي�ة تصريحات بخصوص‬ ‫توقيت زيارة الوفد األكراني‪.‬‬ ‫وتس�عى أوكراني�ا لتحسين عالقته�ا م�ع االحت�اد بع�د‬ ‫تعليقه�ا التوقيع االتفاقيتني‪ ،‬كما ترغ�ب في إعادة النظر في‬ ‫االتفاقيتين‪ ،‬إال أن االحت�اد األوروبي دأب على التأكيد أنه ال‬ ‫مجال للحديث عن إعادة التفاوض حول االتفاقيتني‪ ،‬اللتني‬ ‫مت التوقيع عليهما باألحرف األولى بالفعل‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر أن أوكرانيا تش�هد مظاهرات واضطرابات‪،‬‬ ‫منذ قرار الرئيس األوكراني تعليق التوقيع على االتفاقيتني‪،‬‬ ‫األم�ر دف�ع املتظاهرين إل�ى التجمهر في س�احات العاصمة‪،‬‬ ‫معلنين ارتب�اط بالده�م بأوروب�ا‪ ،‬كم�ا قاموا عل�ى إثر ذلك‬ ‫باحتلال عدد م�ن األبني�ة احلكومي�ة م�ن بينها مق�ر بلدية‬ ‫«كييف»‪.‬‬ ‫إلى ذلك انتقد رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف‬ ‫بش�دة زي�ارة وزي�ر اخلارجي�ة األملان�ي جيدو فيس�ترفيله‬ ‫للمحتجني املناهضني للحكومة في كييف‪.‬‬ ‫وتساءل ميدفيديف «كيف سيكون شعور شركائنا األملان‬ ‫إذا ذه�ب وزير اخلارجية الروس�ي إلى جتمع ض�د القانون‬ ‫األملان�ي؟»‪ ،‬وذل�ك خلال مقابل�ة تليفزيوني�ة أجري�ت معه‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وأض�اف «ميكنك لقاء أعضاء املعارضة لكن ال تش�ارك في‬ ‫مث�ل ه�ذه األحداث‪ ،‬وآس�ف ان أق�ول ذلك‪ ،‬ليس لها س�وى‬ ‫وصف واحد أال وهو تدخل في الشؤون الداخلية»‪.‬‬ ‫ورفض�ت برلني اته�ام ميدفيدي�ف‪ .‬وقال املتحدث باس�م‬ ‫وزارة اخلارجي�ة أم�س إن أملاني�ا غي�ر منح�ازة ألي ط�رف‬ ‫سياسي في أوكرانيا وإمنا تقف إلى جانب القيم األوروبية‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث باس�م احلكوم�ة األملانية ش�تيفن زايبرت‬ ‫إن املستش�ارة األملاني�ة أجنيال ميركل وفيس�ترفيله متفقان‬ ‫عل�ى أن احملتجين ف�ي كييف يبعثون برس�الة قوي�ة للغاية‬ ‫بخص�وص الش�عور جت�اه أوروبا وأن�ه ال يزال م�ن املمكن‬ ‫توقيع أوكرانيا على اتفاقية انتساب مع االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن االحتجاجات اندلع�ت في أوكراني�ا بعد قرارها‬ ‫قب�ل أس�بوعني بتعليق اتفاق جت�ارة وانتس�اب مع االحتاد‬

‫األوروبي‪.‬‬ ‫وف�ي ش�أن متص�ل ه�ددت عض�وة البرمل�ان األوكران�ي‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬املطربة «روسالنا ليتش�كو»‪ ،‬باإلنتحار‪ ،‬في حال‬ ‫لم تستجب احلكومة األوكرانية ملطالب املتظاهرين‪.‬‬ ‫إلى ذل�ك قالت ليتش�كو في تصريح�ات‪ ،‬أدلت به�ا لقناة‬ ‫‪« ،TCN Osoblive‬أق�ول لكم بكل صراحة‪ ،‬إن لم يحدث‬ ‫تغيي�ر‪ ،‬فأنني س�أحرق نفس�ي وس�ط املي�دان‪ ،‬فأن�ا عازمة‬ ‫عل�ى فعل ذل�ك»‪ ،‬وس�بق أن صرحت روسلانا «انه�ا تدعم‬ ‫املتظاهري�ن ب�كل م�ا متل�ك م�ن إرادة‪ ،‬وأنه�ا س�تقوم بخلع‬ ‫مالبسها من أجل جتييش اإلعالم األوروبي»‪.‬‬ ‫من جان�ب آخر التقى زعي�م حزب املعارض�ة األوكرانية‪،‬‬ ‫«فيتال�ي كليتش�كو»‪ ،‬وزي�ر اخلارجي�ة األملان�ي «غي�دو‬ ‫فيسترفيله» أمس‪ ،‬في فندق بالعاصمة األوكرانية «كييف»‪،‬‬ ‫تبادال خالل اللقاء رس�ائل حس�ن نوايا‪ ،‬كما أكد فيسترفيله‬ ‫دعمه لكليتشكو‪.‬‬ ‫ص�رح «جئن�ا كأوروبيني إل�ى األوروبيين»‪ ،‬فيما‬ ‫حي�ث ّ‬ ‫صرح كليتش�كو أنه س�يفوز ف�ي انتخابات الع�ام ‪ 2015‬من‬ ‫ّ‬ ‫أجل املساهمة في تعزيز التوجه نحو أوروبا‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذكر أن أوكرانيا تش�هد مظاهرات واضطرابات‪،‬‬ ‫منذ قرار تعليق الرئي�س األوكراني»فيكتور يانوكوفيتش»‬ ‫التوقيع على اتفاقية الشراكة بني بالده واالحتاد األوروبي‪،‬‬ ‫األم�ر دف�ع املتظاهرين إل�ى التجمهر في س�احات العاصمة‪،‬‬ ‫معلنين ارتب�اط بالده�م بأوروب�ا‪ ،‬كم�ا قاموا عل�ى إثر ذلك‬ ‫باحتلال عدد م�ن األبني�ة احلكومي�ة م�ن بينها مق�ر بلدية‬ ‫«كييف»‪.‬‬ ‫وف�ي الس�ياق ذات�ه أغل�ق متظاه�رون موال�ون لالحتاد‬ ‫االوروبي مداخل املقر اإلداري للرئيس األوكراني بالعاصمة‬ ‫كيي�ف اجلمع�ة م�ع دخ�ول االضطرب�ات الش�عبية واس�عة‬ ‫النطاق أسبوعها الثالث‪.‬‬ ‫وأف�ادت وكال�ة «ريا نوفوس�تي» الروس�ية لالنب�اء بأن‬ ‫املتظاهري�ن الذي�ن جت�اوز عدده�م أل�ف ش�خص أقام�وا‬ ‫املتاري�س قرب ميدان االس�تقالل في العاصم�ة كييف حيث‬ ‫قضوا الليل في ترقب حتس�با الرسال احلكومة قوات شرطة‬ ‫لتفريق احلشود‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الوكال�ة الروس�ية أن الش�رطة ل�م تب�ذل أي‬ ‫جهود للتدخ�ل على الرغم من أن اجلن�ود مينعون املزيد من‬ ‫املتظاهرين من دخول الشارع حيث يقع مقر الرئيس‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون «الش�رطة مع الش�عب» وطلب زعماء‬ ‫االحتجاج من املتظاهرين عدم مهاجمة القوات‪.‬‬ ‫وذك�ر أح�د منظم�ي املظاه�رات «ليس�وا ش�رطة مكافحة‬ ‫الش�غب‪ ،‬إنها ق�وات داخلية‪ ،‬إنهم أش�خاص مثلنا»‪ .‬وكانت‬ ‫ش�رطة مكافح�ة الش�غب ق�د فرقت مظاه�رة بوس�ط كييف‬ ‫السبت املاضي مما تسبب في سقوط عدد كبير من الضحايا‪.‬‬ ‫وأدان الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الحقا اس�تخدام القوة‬ ‫ضد املتظاهرين وأمر بالتحقيق في احلادث‪.‬‬ ‫ودعت املعارضة إلى تنظيم مظاهرة حاشدة أخرى وسط‬ ‫املدينة االحد‪ ،‬طبقا للوكالة الروسية‪.‬‬

‫اجمللس اإلسالمي البريطاني ينتقد إنشاء فرقة‬ ‫عمل حكومية ملكافحة التطرف‬ ‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬انتقد اجمللس اإلسلامي البريطاني‪،‬‬ ‫اجلمع�ة‪ ،‬إنش�اء احلكوم�ة اإلئتالفي�ة‪ ،‬فرقة عم�ل حكومية‬ ‫ملكافح�ة التطرف‪ ،‬واعتبر أن هذه اخلط�وة مدانة بقوة ومن‬ ‫دون حتفظ من قبل املسلمني البريطانيني‪.‬‬ ‫وق�ال اجملل�س إن رئي�س ال�وزراء البريطان�ي‪ ،‬ديفي�د‬ ‫كامي�رون‪ ،‬ذكر حني ع�رض مقترحاته بانش�اء فرق�ة العمل‬ ‫احلكومية «أن هناك الكثير من الناس اعتنقوا أفكار التطرف‬ ‫ف�ي املراك�ز اإلسلامية‪ ،‬وعل�ى اتص�ال باألئم�ة املتطرفين‪،‬‬ ‫ويحصلون على معلومات عن التطرف على شبكة اإلنترنت‪،‬‬ ‫دون أن يتم التصدي لهم بالشكل املطلوب»‪.‬‬ ‫واعتب�ر أن س�رد كامي�رون «سيس�اهم فق�ط ف�ي اضافة‬ ‫الوقود إلى األجواء املشحونة لكراهية اإلسالم في بريطانيا‪،‬‬ ‫وخص بوضوح اجلاليات واملؤسسات االسالمية مع التأكيد‬ ‫بدون قرائن على أن املتش�ددين يعتنق�ون أفكار التطرف في‬ ‫املراك�ز االسلامية‪ ،‬مما يثي�ر القلق م�ن اس�تمرار النظر إلى‬ ‫املس�لمني البريطانيني من خالل منظور األمن‪ً ،‬‬ ‫بدال من كونهم‬ ‫أعضاء في اجملتمع البريطاني»‪.‬‬ ‫واض�اف اجملل�س االسلامي البريطاني أنه «س�يعقد في‬ ‫ً‬ ‫اجتماعا جمللس�ه الوطني ملناقش�ة‬ ‫نهاي�ة األس�بوع احلال�ي‬ ‫مقترح�ات كامي�رون‪ ،‬ويدع�و ممثلين عن حكومت�ه لعرض‬ ‫قضيتها للجالية االسالمية»‪.‬‬ ‫وقال فاروق مراد األمني الع�ام للمجلس «نحن نتفق على‬

‫أن األش�خاص الذي�ن يحرضون على قت�ل املدنيني األبرياء‪،‬‬ ‫عل�ى غ�رار قت�ل اجلن�دي البريطاني ل�ي ريغبي ف�ي منطقة‬ ‫ووليت�ش في وقت س�ابق من هذا العام‪ ،‬وغي�ره من األعمال‬ ‫ً‬ ‫تفسيرا‬ ‫الوحشية في جميع أنحاء العالم‪ ،‬يقدّ مون في الواقع‬ ‫ً‬ ‫مشوها لالسالم»‪.‬‬ ‫واض�اف مراد «نش�عر بالقلق إزاء الطرق التي س�يتم من‬ ‫خاللها تفس�ير تش�ويه اإلسلام وإلى أي نقط�ة يصبح فيها‬ ‫االعت�راض عل�ى حرب على أس�اس الدين أو القي�م ً‬ ‫عمال من‬ ‫أعمال التطرف‪ ،‬جراء وجود مفاهيم مشوشة حول ما يعنيه‬ ‫التطرف ً‬ ‫حقا»‪.‬‬ ‫واشار إلى «أن القليل جرى اتخاذه ملكافحة االسالموفوبيا‬ ‫س�واء بال�كالم أو الفع�ل ف�ي بريطاني�ا ملعاجل�ة االقتص�اء‬ ‫االجتماع�ي للمس�لمني أو تش�جيع اإلندماج‪ ،‬في وقت ش�هد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هائلا عل�ى أح�داث اس�تثنائية مرتبط�ة باإلسلام‬ ‫تركي�زا‬ ‫واملسلمني»‪.‬‬ ‫وكان رئيس الوزراء البريطاني كاميرون قرر انشاء فرقة‬ ‫العم�ل احلكومية ملكافحة التطرف‪ ،‬ف�ي اعقاب مقتل اجلندي‬ ‫البريطاني لي ريغبي على يد أثنني من املتطرفني االسلاميني‬ ‫في لندن قبل نحو ستة أشهر‪ ،‬وتضم نائب رئيس الوزراء نك‬ ‫كليغ‪ ،‬ووزيرة الداخلية تريزا ماي‪ ،‬ووزيرة الدولة لش�ؤون‬ ‫األدي�ان واجلالي�ات وحق�وق اإلنس�ان ب�وزارة اخلارجي�ة‬ ‫البارونة سعيدة وارسي‪.‬‬

‫زعماء االحتجاج في تايالند يرفضون االستسالم‬ ‫ويهددون بالتصعيد‬

‫■ بانك�وك ـ رويت�رز‪ :‬امتن�ع احملتج�ون الذين يس�عون‬ ‫لالطاحة بحكومة تايالند عن اخلروج الى الش�وارع اجلمعة‬ ‫بع�د ان اوقفوا مظاهراته�م في اليوم الس�ابق احتراما لعيد‬ ‫ميلاد مل�ك البلاد اال ان اش�تباكات وقع�ت الليل�ة املاضية‬ ‫احداها عند وزارة املالية التي يحتلها احملتجون‪.‬‬ ‫واجتمع زعماء حركة االحتج�اج في مركز اداري حكومي‬ ‫مترامي االط�راف يحتله احملتجون ايضا ملناقش�ة كيفية بث‬ ‫روح جدي�دة ف�ي حركتهم التي اب�دت صمودا رغ�م تضاؤل‬ ‫اعداد احملتجني‪.‬‬ ‫وه�ذه االحتجاج�ات أح�دث منعط�ف ف�ي ص�راع يض�ع‬ ‫املؤسس�ة امللكية الت�ي تتخذ من العاصمة بانك�وك مركزا لها‬ ‫ف�ي مواجهة مع تايالنديني غالبيتهم فقراء موالون لرئيس�ة‬ ‫الوزراء ينجلوك ش�يناواترا وش�قيقها تاكسين ش�يناواترا‬ ‫رئي�س الوزراء الس�ابق الذي اطيح به في انقالب عس�كري‬ ‫عام ‪ 2006‬ويعيش في منفى اختياري‪.‬‬ ‫وقال�ت تيرابا برومف�ان املتحدثة باس�م حركة االحتجاج‬ ‫«سيعلن الليلة اخلطة بدءا من اآلن وحتى التاسع من كانون‬ ‫االول‪/‬ديس�مبر الذي يوافق موع�د مهلتنا النهائية‪ .‬س�تقام‬ ‫انشطة في مطلع االسبوع وسنقاتل ببسالة أكثر من أي وقت‬ ‫مضى‪».‬‬ ‫وفاتت مواعيد مه�ل متتالية الجبار رئيس�ة الوزراء على‬ ‫االس�تقالة‪ .‬وب�دءا م�ن االح�د املاض�ي وحتى الثالثاء ش�ن‬ ‫احملتج�ون موج�ة م�ن الهجم�ات عل�ى مكتبه�ا وعل�ى مبان‬ ‫حكومية أخرى‪.‬‬ ‫والتزم�ت الش�رطة مواقعها يوم الثالثاء املاضي لتفس�ح‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫له�م الطري�ق للدخ�ول مم�ا ن�زع فتي�ل املواجه�ة‪ .‬وامض�ى‬ ‫احملتج�ون فت�رة وجيزة ف�ي املكات�ب احلكومية الت�ي كانوا‬ ‫يحاول�ون اقتحامه�ا وذلك قب�ل ان ينس�حبوا متوجهني الى‬ ‫مواقع حشودهم‪.‬‬ ‫وقت�ل خمس�ة أش�خاص ف�ي أعم�ال العن�ف السياس�ي‬ ‫خالل اش�تباكات وقعت على مدى اس�بوع كلها على ما يبدو‬ ‫بين مؤيدين للحكوم�ة ومناهضين لها‪ .‬واصيب العش�رات‬ ‫معظمه�م بس�بب استنش�اق الغ�از املس�يل للدم�وع‪ .‬وقالت‬ ‫الش�رطة واملرك�ز الطب�ي احلكوم�ي للط�وارىء إن ثالث�ة‬ ‫اشخاص اصيبوا في واقعتني الليلة املاضية‪.‬‬ ‫وق�ال برونتي�ب س�ايهينج املس�ؤول ف�ي مركز اي�راوان‬ ‫للطوارىء «نقل شخص واحد على االقل الى مركز الطواريء‬ ‫للعلاج ف�ي مستش�فى راجافيتي‪ .‬اصي�ب ف�ي وزارة املالية‬ ‫وبدا ان�ه اصيب بعيار خرطوش‪ ».‬ويحت�ل احملتجون مبنى‬ ‫الوزارة منذ ‪ 25‬تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر‪.‬‬ ‫وق�ال ادول ناروجنس�اك نائ�ب مدي�ر ش�رطة مدين�ة‬ ‫بانكوك لرويترز «توجهت مجموعة من مثيري الش�غب على‬ ‫الدراجات الناري�ة نحو وزارة املالية ووق�ع اطالق نار قرب‬ ‫مكان جتمع احملتجني‪ .‬واصيب شخص‪».‬‬ ‫وقال إن شخصني اصيبا عندما القى شخص قنبلة صوت‬ ‫باجت�اه احملتجني قرب نص�ب الدميقراطية وه�و احد مواقع‬ ‫احتشاد احملتجني‪.‬‬ ‫وم�ع تراج�ع حدة االزم�ة ولي�س انتهاءها ألغت رئيس�ة‬ ‫الوزراء سلس�لة من الزيارات الى روسيا وميامنار واليابان‬ ‫كا��ت مقررة الشهر اجلاري‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫آالف من أنصار مرسي يتظاهرون في القاهرة‬ ‫واحملافظات ضد «االنقالب على الشرعية»‬

‫ايطاليا حتكم بالسجن غيابيا‬ ‫على رجل دين مصري متشدد‬

‫■ ميالن��و – رويت��رز‪ :‬قال��ت‬ ‫مصادر قضائي��ة ان محكمة ايطالية‬ ‫حكمت بالس��جن ست س��نوات على‬ ‫رجل الدين املصري املتش��دد حس��ن‬ ‫مصطفى اسامة نصر اجلمعة إلدانته‬ ‫باالرهاب الدولي‪.‬‬ ‫وخط��ف الرج��ل املع��روف بأبي‬ ‫عمر ونقل سرا الى مصر الستجوابه‬ ‫في اط��ار برنامج امريك��ي عام ‪2003‬‬ ‫ع��رف باس��م برنام��ج «التس��ليم‬ ‫االستثنائي»‪.‬‬ ‫وأدى خطف نصر الى أول قضية‬

‫م��ن نوعها ض��د برنامج «التس��ليم»‬ ‫ال��ذي كان��ت تنف��ذه ادارة الرئي��س‬ ‫االمريك��ي الس��ابق ج��ورج ب��وش‬ ‫وأدانت��ه منظم��ات حقوق االنس��ان‬ ‫بوصفه انتهاكا لالتفاقات الدولية‪.‬‬ ‫ويزع��م ان وكال��ة اخملاب��رات‬ ‫املركزي��ة االمريكي��ة (س��ي‪.‬اي‪.‬ايه)‬ ‫قام��ت في اطار هذا البرنامج بخطف‬ ‫ارهابيني مش��تبه بهم واعادتهم الى‬ ‫دوله��م حي��ث ميك��ن ان يتعرض��وا‬ ‫للتعذي��ب احملظور مبوج��ب القانون‬ ‫الدولي‪.‬‬

‫وحوكم عدد م��ن رجال اخملابرات‬ ‫املركزية االمريكية الس��ابقني غيابيا‬ ‫في ايطالي��ا وصدرت عليه��م احكام‬ ‫بالس��جن تراوحت بني س��بع وتسع‬ ‫س��نوات‪ .‬وكانت ايطالي��ا أول دولة‬ ‫تدي��ن مواطن�ين أمريكي�ين لتورطهم‬ ‫في برنامج التسليم‪.‬‬ ‫وق��ال محام��ي نص��ر كارميل��و‬ ‫س��كامبيا ان موكله يعي��ش االن في‬ ‫مدينة االس��كندرية املصرية‪ .‬وينفي‬ ‫نصر الته��م التي نس��بت اليه ومنها‬ ‫جتنيد مقاتلني للعراق‪.‬‬

‫ممثل الفاو في القاهرة‪ :‬حصة مصر‬ ‫من مياه النيل لن تتأثر ببناء سد النهضة‬

‫احد املصابني في اشتباكات بالقاهرة اجلمعة‬

‫■ القاه��رة‪ -‬ي��و ب��ي اي‪ :‬تظاه��ر آالف من‬ ‫أنصار الرئيس املصري املعزول محمد مرسي‪،‬‬ ‫بعد ظه��ر اجلمعة‪ ،‬بالقاه��رة ومحافظات عدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رفض��ا ملا وصف��وه «االنقالب على الش��رعية»‪،‬‬ ‫فرقت عناصر األمن مسيرة تضم عشرات‬ ‫فيما َّ‬ ‫منهم جنوب العاصمة‪.‬‬ ‫وانطلق��ت ع��دة مس��يرات ألنص��ار مرس��ي‬ ‫عق��ب صالة اجلمعة من أمام عدد من املس��اجد‬

‫الكبيرة في القاهرة وعدد من احملافظات أبرزها‬ ‫األسكندرية‪ ،‬والس��ويس‪ ،‬والفيوم‪ ،‬والدقهلية‪،‬‬ ‫مرددين هتافات «يس��قط االنقالب»‪،‬‬ ‫والغربية‪ّ ،‬‬ ‫و»يسقط يس��قط حكم العس��كر»‪ ،‬و»هي لله ال‬ ‫للمنص��ب وال للجاه»‪ ،‬و»يا ش��هيد ن��ام وارتاح‬ ‫واحنا نكمل الكفاح»‪.‬‬ ‫وحم��ل املتظاه��رون‪ ،‬الذي��ن خرج��وا ضمن‬ ‫فعالي��ات أس��بوع «الث��ورة صاحب��ة الق��رار»‪،‬‬

‫عناصر اجليش املصري توقف ‪6‬‬ ‫من املشتبه بهم وتدمر مخابئ‬ ‫إلرهابيني في شمال سيناء‬ ‫■ القاهرة ‪-‬يو ب��ي اي‪ :‬متكنت‬ ‫عناصر من اجليش الثاني امليداني‬ ‫املص��ري‪ ،‬مس��اء اخلمي��س‪ ،‬م��ن‬ ‫توقيف ‪ 6‬عناصر من املش��تبه بهم‪،‬‬ ‫وتدمير ‪ 38‬مخبأ وضبط كميات من‬ ‫اخملدرات خ�لال حملة بني مدينتي‬ ‫زوي��د‪ ،‬ورف��ح (ش��مال‬ ‫الش��يخ ّ‬ ‫صحراء سيناء)‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة أنب��اء الش��رق‬ ‫األوس��ط الرس��مية ع��ن مص��ادر‬ ‫أمنية لم تس��مها القول إن «احلملة‬ ‫استهدفت مناطق الزوارعة جنوب‬ ‫الشيخ زويد والبواطي واحلدادية‬ ‫واحل��دود الدولي��ة مبدين��ة رف��ح‪،‬‬ ‫حي��ث مت ضب��ط ‪ 6‬أش��خاص م��ن‬ ‫املش��تبه به��م وج��ارى فحصه��م‬ ‫عالوة على حرق وتدمير ‪ّ 38‬‬ ‫عش��ة‬ ‫(مخبأ مصنوع من أجزاء النخيل)‪،‬‬

‫و‪ 6‬دراج��ات بخارية بدون لوحات‬ ‫معدنية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق��ا للمص��ادر ذاته��ا فق��د‬ ‫أس��فرت احلمل��ة كذل��ك ع��ن ح��رق‬ ‫وتدمي��ر مخزن ب��ه مكب��س لتصنيع‬ ‫مخدر احلشيش‪ ،‬وتدمير ‪ 6‬أطنان من‬ ‫نبات الباجنو اخمل��در‪ ،‬وهدم وتدمير‬ ‫مخزن�ين للذخي��رة‪ ،‬وتدمي��ر دراجة‬ ‫بخارية مفخخة وتفجي��ر لغم مضاد‬ ‫للدبابات‪ ،‬وكذا تدمير نفقني وتفجير‬ ‫عبوتني ناس��فتني‪ ،‬وضب��ط عدد ‪500‬‬ ‫طلقة ورشاش‪.‬‬ ‫وتقوم تشكيالت من قوات اجليش‬ ‫والش��رطة املدنية ف��ي مصر منذ عدة‬ ‫أش��هر باملرحلة الثالثة م��ن «العملية‬ ‫نسر» التي تس��تهدف تطهير مناطق‬ ‫شمال صحراء س��يناء من العناصر‬ ‫التكفيرية واإلجرامية‪.‬‬

‫اس��تجابة لدع��وة «التحال��ف الوطن��ي لدع��م‬ ‫ً‬ ‫ص��ورا للرئيس‬ ‫الش��رعية ورفض االنق�لاب»‪،‬‬ ‫املعزول‪ ،‬وش��عار «األصابع األربع» املعبرة عن‬ ‫أنصار مرسي‪.‬‬ ‫فرقت عناصر الش��رطة‬ ‫ذل��ك‪،‬‬ ‫غضون‬ ‫وف��ي‬ ‫َّ‬ ‫بالغاز املس��يل للدموع مس��يرة ألنصار مرسي‬ ‫انطلقت من أمام مس��جد «احملروس��ة» في حي‬ ‫املهندس�ين (جنوب القاهرة)‪ ،‬وق��ام معارضو‬

‫مرس��ي مبطاردة أنصاره بالش��وارع اجلانبية‬ ‫حول املسجد‪.‬‬ ‫وانتش��رت تش��كيالت من عناص��ر اجليش‬ ‫والش��رطة املدنية مدعومة بآلي��ات مدرعة على‬ ‫مداخل امليادين الرئيسية بالقاهرة واحملافظات‬ ‫ومبحيط مقر احلكومة ومقار البرملان والوزارات‬ ‫والبن��ك املرك��زي ومبن��ى التلفزي��ون‪ ،‬وحول‬ ‫مديريات األمن في احملافظات‪.‬‬

‫«اجلماعة اإلسالمية» في مصر‬ ‫تهاجم حزبا سلفيا دعا للتصويت‬ ‫بـ«نعم» على مشروع الدستور‬

‫■ القاه�رة – األناض�ول‪ :‬هاج�م‬ ‫صف�وت عب�د الغن�ي‪ ،‬رئي�س املكت�ب‬ ‫السياس�ية حل�زب «البن�اء والتنمي�ة»‪،‬‬ ‫ال�ذراع السياس�ي للجماعة اإلسلامية‪،‬‬ ‫والقي�ادي ب�ـ «التحال�ف الوطن�ي لدعم‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‪ ،‬املؤي�د‬ ‫للرئي�س املصري املعزول‪ ‬محمد مرس�ي‪،‬‬ ‫قرار حزب «النور» السلفي‪  ،‬املشاركة في‬ ‫االستفتاء على الدستور املعدل‪ ،‬والدعوة‬ ‫للتصويت بـ «نعم»‪.‬‬ ‫وق�ال عبد الغني عل�ى صفحته مبوقع‬ ‫التواص�ل االجتماع�ي «في�س ب�وك» إن‬ ‫«هذا األمر لم يكن مس�تغربا أو مستبعدا‪،‬‬ ‫ال س�يما بع�د وصالت مدح الدس�تور من‬ ‫قي�ادات الدع�وة واحل�زب»‪ .‬في إش�ارة‬ ‫للدع�وة الس�لفية وح�زب الن�ور املنبثق‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وتاب�ع القي�ادي ف�ي ح�زب «البن�اء‬ ‫والتنمي�ة» اإلسلامي س�اخرا‪« ،‬وع�ود‬ ‫وتعهدات‪ ‬ق�ادة االنقلاب حل�زب الن�ور‬ ‫بع�دم املس�اس بامل�ادة ‪( 219‬املفس�رة‬

‫للشريعية)‪ ‬أو مبواد الشريعة فى دستور‬ ‫‪ ،2012‬التي كانت شرطا أساسي ملشاركة‬ ‫احلزب فى خارط�ة الطريق مت الوفاء بها‬ ‫ً‬ ‫متام�ا فى نظ�ر الدعوة الس�لفية وحزبها‬ ‫ولم تتبخر وتذهب إدراج الرياح»‪.‬‬ ‫وتضمن�ت ديباج�ة الدس�تور الن�ص‬ ‫على أن املرجع في تفسير مبادئ الشريعة‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬هو ما تضمنه مجموع أحكام‬ ‫احملكمة الدستورية العليا في هذا الشأن‪،‬‬ ‫عوض�ا ع�ن إلغ�اء امل�ادة ‪ 219‬املفس�رة‬ ‫ملبادئ الشريعة في دستور ‪ ،2012‬والتي‬ ‫مت حذفها من املسودة احلالية التي أقرتها‬ ‫جلنة اخلمسني لتعديل الدستور‪.‬‬ ‫وكان «النور» أعلن في مؤمتر صحافي‬ ‫عل�ى لس�ان رئيس�ه يون�س مخي�ون‪،‬‬ ‫«مش�اركة احل�زب ف�ي االس�تفتاء عل�ى‬ ‫الدس�تور والتصويت بنعم»‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الدعوة للتصويت بنعم على مس�ودة‬ ‫الدس�تور تأتي «إميانا بأن�ه يحقق القدر‬ ‫الكاف�ي م�ن طموح�ات الش�عب ف�ي ظل‬ ‫الظروف الصعبة»‪.‬‬

‫وتاب�ع عب�د الغن�ي‪« ،‬ل�م أك�ن أري�د‬ ‫احلدي�ث ع�ن ح�زب الن�ور أو الدع�وة‬ ‫الس�لفية ألن أمرهما أصبح ال يخفى على‬ ‫أحد‪ ،‬وقد حددا‪ ‬أهدافهما ورس�ما طريقهم‬ ‫ولي�س ف�ي مقدورهما احلي�دة عنه حتى‬ ‫ل�و أرادا‪ ،‬ولك�ن أردت فقط أن أنبه بعض‬ ‫إخوانن�ا الذين قد تنطلي عليهم مثل هذه‬ ‫الشبهات»‪.‬‬ ‫وأض�اف «يج�ب أن يك�ون موقفن�ا‬ ‫واض�ح غاي�ة الوض�وح صري�ح غاي�ة‬ ‫الصراح�ة‪ ،‬وال خي�ار أمامنا ف�ي تقديري‬ ‫س�وى دعوة الش�عب ملقاطعة االستفتاء‬ ‫على هذا الدستور االنقالبي»‪.‬‬ ‫وتس�لم الرئي�س املص�ري املؤق�ت‪،‬‬ ‫عدل�ي منص�ور‪ ،‬ي�وم الثالث�اء املاض�ي‪،‬‬ ‫من عمرو موس�ى‪ ،‬رئيس جلنة اخلمسني‬ ‫املعني�ة بتعدي�ل دس�تور ع�ام ‪، 2012‬‬ ‫النس�خة النهائية من مس�ودة الدستور‪،‬‬ ‫وم�ن املق�رر أن يعل�ن منصور ع�ن موعد‬ ‫االس�تفتاء خلال ‪ 30‬يوم�ا م�ن تاري�خ‬ ‫تسلمه املسودة‪.‬‬

‫مسلحون مجهولون يغتالون صحافي عراقي في اقليم كردستان‬ ‫■ الس��ليمانية ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اغت��ال‬ ‫مسلحون مجهولون مساء اخلميس‬ ‫صحافيا عراقيا كرديا في محافظة‬ ‫الس��ليمانية ف��ي اقلي��م كردس��تان‬ ‫ال��ذي يتمت��ع بحكم ذاتي‪ ،‬حس��بما‬ ‫اف��ادت مص��ادر امني��ة ومحلي��ة‬ ‫اجلمعة وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وق��ال رحم��ن غري��ب اح��د‬ ‫املس��ؤولني ف��ي مرك��ز «مت��رو»‬ ‫للدف��اع عن حق��وق الصحافيني في‬ ‫تصريح لفرانس برس ان «مسلحني‬ ‫مجهول�ين اغتال��وا الصحافي كاوة‬ ‫احم��د جيرميان��ي (‪ 32‬عاما) داخل‬ ‫منزله في ناحي��ة كالر» الواقعة الى‬ ‫اجلنوب من مدينة السليمانية (‪270‬‬ ‫كلم شمال بغداد)‪.‬‬ ‫وأك��د ضاب��ط ف��ي ش��رطة‬ ‫الس��ليمانية برتب��ة نقي��ب مقت��ل‬ ‫الصحافي وهو رئيس حترير مجلة‬ ‫«راي��ال» الكردية احمللي��ة‪ ،‬من دون‬ ‫االشارة ملزيد من التفاصيل‪.‬‬ ‫وذكر غري��ب ان الصحافي «قتل‬ ‫بالرصاص في الرأس والصدر وامام‬ ‫والدت��ه»‪ ،‬مش��يرا الى ان��ه «تعرض‬ ‫لكثي��ر م��ن التهدي��دات ووجهت له‬ ‫الكثير من االتهام��ات القضائية من‬ ‫قبل مسؤولني سياس��يني واخرين‬ ‫في حكومة االقليم‪ ،‬لنشره مواضيع‬ ‫تتعلق بالفساد»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال س��ردار محمد رئيس‬ ‫حترير صحيفة «اوينا» احمللية التي‬ ‫تنش��ر كذل��ك مق��االت للصحاف��ي‬ ‫الضحي��ة‪ ،‬ان «جيرميان��ي كان‬ ‫صحافي��ا نش��يطا خصوص��ا ف��ي‬ ‫البحث في ملفات الفساد وقد رفعت‬

‫■ القاهرة‪ -‬األناضول‪ :‬قال عبد السلام ولد أحمد‪ ،‬املمثل‬ ‫اإلقليم�ي ملنظم�ة األغذي�ة والزراع�ة التابع�ة للأمم املتحدة‬ ‫(فاو) بالقاه�رة‪ ،‬إن «حصة مصر من املياه لن تتأثر بعد بناء‬ ‫س���د النهضة اإلثيوب�ي إذا اس�تخدمت إثيوبيا الس�د لتوليد‬ ‫الكهرباء فقط كما تعلن»‪.‬‬ ‫وأض�اف ول�د أحم�د‪ ،‬خلال لقائ�ه‪ ،‬م�ع مجموع�ة م�ن‬ ‫الصحافيني مبقر الفاو بالقاهرة‪ ،‬أن «السدود تستخدم لعدة‬ ‫أغراض من بينها الري والزراعة وتوليد الكهرباء»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن حج�م تأثي�ر الس�د عل�ى مصر بع�د بنائه‬ ‫سيتوقف على إذا كانت إثيوبيا ستستخدمه لغرض الكهرباء‬ ‫فقط أم ألغراض‪ ‬أخرى (لم يوضحها) بجانب ذلك»‪.‬‬ ‫وق�ال إن «حصة مصر من املياه س�تتأثر أثناء بناء الس�د‪،‬‬ ‫وأثناء ملؤه باملياه بعد بنائه»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «حج�م التأثي�ر إن كان كبي�را أو صغي�را أو‬ ‫متوس�طا س�يتوقف عل�ى ع�دد الس�نوات التي س�تقرر فيها‬ ‫إثيوبي�ا بن�اء الس�د‪ ،‬وكذلك كمية املي�اه التي س�تدخلها إلى‬ ‫السد كل عام حتى يتم ملؤه»‪.‬‬ ‫وق�ال ول�د أحم�د‪ ،‬إن «ه�ذا األم�ر يخض�ع للتنس�يق بين‬ ‫احلكوم�ة املصري�ة واإلثيوبية لتقليل األض�رار خالل مرحلة‬ ‫البناء وملئ السد»‪.‬‬ ‫ويوم‪ ،‬أعل�ن زادين ابره�ا‪ ،‬نائب رئيس اجملل�س الوطني‬ ‫التنس�يقي لبناء س�د «النهض�ة» (حكومي)‪ ،‬ف�ي إثيوبيا عن‬ ‫إجناز ‪ ٪30‬من مشروع بناء سد «النهضة»‪.‬‬

‫وتسبب سد النهضة أزمة بني مصر وإثيوبيا في مايو‪/‬آيار‬ ‫املاض�ي بعد قي�ام األخيرة‪ ،‬بش�كل مفاج�ئ‪ ،‬بتحويل مجرى‬ ‫النيل األزرق‪ ،‬أحد روافد نهر النيل‪ ،‬ضمن مشروع بناء السد‪،‬‬ ‫الذي يخش�ى خب�راء مصريون من أن يؤث�ر على حصة مصر‬ ‫من مياه النيل‪.‬‬ ‫وتصاعدت األزمة بني القاهرة وأديس أبابا بتوجيه بعض‬ ‫السياس�يني واحلزبيين املصريني ف�ي ش�هر يونيو‪/‬حزيران‬ ‫املاض�ي‪ ،‬قب�ل عزل الرئيس الس�ابق محمد مرس�ي في ش�هر‬ ‫يوليو‪/‬متوز املاضي‪ ،‬تهديدات إلثيوبيا بعمل عسكري‪.‬‬ ‫وعق�ب حتويل اجمل�رى‪ ،‬أصدرت اللجن�ة الثالثية الدولية‬ ‫لتقييم س�د النهضة تقريرها الذي أفاد بوجود حاجة إلجراء‬ ‫مزيد من الدراس�ات بش�أن آلية بناء السد‪ ،‬حتى ميكن تقدير‬ ‫األث�ار املترتب�ة عل�ى بنائه ث�م حتديد كيفي�ة التعام�ل معها‪،‬‬ ‫بحسب ما ذكرته احلكومة املصرية‪.‬‬ ‫غي�ر أن احلكومة اإلثيوبية‪ ،‬قال�ت إن تقرير جلنة اخلبراء‬ ‫الثالثي�ة‪ ،‬الت�ي تتك�ون م�ن ‪ 10‬أش�خاص‪ ،‬أك�د على سلامة‬ ‫املعايير الدولية للتصاميم اخلاصة بالسد‪ ،‬وعلى عدم وجود‬ ‫آثار سلبية كبيرة على دولتي املصب مصر والسودان‪.‬‬ ‫وتكون�ت اللجن�ة م�ن ‪ 6‬أعض�اء محليين‪( ،‬اثن�ان م�ن‬ ‫كل م�ن مص�ر والس�ودان وإثيوبي�ا)‪ ،‬و‪ 4‬خب�راء دوليين‬ ‫ف�ي مج�االت هندس�ة الس�دود وتخطي�ط امل�وارد املائي�ة‪،‬‬ ‫واألعم�ال الهيدرولوجية‪ ،‬والبيئة‪ ،‬والتأثي�رات االجتماعية‬ ‫واالقتصادية للسدود‪.‬‬

‫القبض على عضو بحركة «‪ 6‬أبريل»‬ ‫املصرية قبل وصوله إلى سيناء‬ ‫■ الس�ويس – األناض�ول‪ :‬ق�ال‬ ‫مص�در قضائ�ي‪ ،‬إن النياب�ة العام�ة‬ ‫مبحافظة‪ ‬السويس‪ ( ‬شمال شرق مصر)‬ ‫ق�ررت صباح امس حب�س أحمد إبراهيم‬ ‫الس�يد عضو حركة ‪ 6‬أبريل باإلسكندرية‬ ‫(شمال)‪ 15 ‬يوما‪ ،‬بتهمة حيازة منشورات‬ ‫ضد قوات اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫وأفاد املص�در بأن إبراهيم الذي يعمل‬ ‫موظفا بش�ركة «بترول بالعيم» بجنوب‬ ‫س�يناء‪ ،‬مت القبض عليه مساء اخلميس‪،‬‬ ‫أثن�اء م�روره بنف�ق الش�هيد «أحم�د‬ ‫حم�دي» وه�و ف�ي طريق�ه إل�ى جن�وب‬ ‫س�يناء‪ ،‬و»بحوزته أوراق ومنش�ورات‬ ‫حترض عل�ى احلكومة وقوات الش�رطة‬ ‫واجليش»‪.‬‬

‫وأض�اف املص�در‪ ،‬أن الناش�ط ف�ي‬ ‫«حرك�ة ‪ 6‬إبري�ل» أك�د ف�ي أقوال�ه أم�ام‬ ‫النياب�ة الت�ي ع�رض عليها أن�ه كان في‬ ‫طريقه إل�ى عمله بجنوب س�يناء‪ ،‬قادما‬ ‫م�ن اإلس�كندرية الت�ي يقي�م به�ا‪ ،‬مبررا‬ ‫حيازته لتلك املنش�ورات‪ ،‬باعتباره أحد‬ ‫نشطاء احلركة‪.‬‬ ‫وتابع «بعد التحقيق معه أمام النيابة‬ ‫العامة مبحافظة‪ ‬السويس‪ ،‬قررت حبسه‬ ‫‪ 15‬يوم�ا على‪ ‬ذم�ة التحقيق�ات التهام�ه‬ ‫بالتحريض»‪.‬‬ ‫ومنذ إقرار قانون التظاهر يوم االثنني‬ ‫قبل املاض�ي‪ ،‬ألق�ت قوات األم�ن القبض‬ ‫عل�ى ع�دد م�ن النش�طاء بينه�م أعضاء‬ ‫بحرك�ة ‪ 6‬إبريل‪ ‬ف�ي محافظ�ات مختلفة‪،‬‬

‫أبرزهم أحمد ماهر‪ ،‬مؤسس احلركة ‪ ،‬كما‬ ‫ص�در قرار بضب�ط محمد عادل الناش�ط‬ ‫في احلركة‪.‬‬ ‫وقان�ون التظاه�ر أص�دره الرئي�س‬ ‫املؤق�ت‪ ،‬عدل�ي منص�ور (بصفت�ه يحوذ‬ ‫حالي�ا س�لطة التش�ريع) األس�بوع‬ ‫املاض�ي‪ ،‬ويض�ع ش�روطا للتظاه�ر م�ن‬ ‫بينه�ا احلص�ول عل�ى إذن مس�بق‪ ،‬كم�ا‬ ‫يض�ع عقوب�ات وغرامات عل�ى اخملالفني‬ ‫للقانون‪ ،‬وهو القان�ون الذي القى‪ ‬رفضا‬ ‫واس�عا من العديد من القوى السياس�ية‬ ‫والش�بابية‪ ،‬اعتبرت�ه تقيي�دا حل�ق‬ ‫التظاه�ر‪ ،‬كما خرجت عل�ى إثره عدد من‬ ‫مظاه�رات ف�ي م�دن وجامع�ات مصرية‬ ‫للتعبير عن رفضها للقانون‪.‬‬

‫وفد املاني يجري محادثات‬ ‫دبلوماسية في القاهرة‬ ‫■ القاه��رة ‪ -‬د ب أ‪ :‬التق��ى الس��فير ح��امت س��يف‬ ‫النص��ر مس��اعد وزي��ر اخلارجي��ة املصري للش��ؤون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دبلوماس��يا أملانيا‬ ‫وف��دا‬ ‫األوروبي��ة مس��اء اخلميس‬ ‫رفيع املس��توي برئاس��ة فولكمار فينزل مساعد وزير‬ ‫اخلارجية لش��ؤون الشرق األوسط وش��مال افريقيا‬ ‫واملفوض الش��خصي لوزي��ر خارجيةأملانيا لش��ؤون‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫وذكرت وزارة اخلارجية املصرية‪ ،‬في بيان اجلمعة‪،‬‬ ‫أن «اللقاء تناول العالقات الثنائية بني البلدين وسبل‬

‫ً‬ ‫فضال عن اس��تعراض‬ ‫تطويره��ا ف��ي جميع اجمل��االت‬ ‫الرؤي��ة املصرية في عدد م��ن امللف��ات اإلقليمية املهمة‬ ‫وقضايا األمن اإلقليمي ذات االهتمام املشترك»‪.‬‬ ‫وقال��ت ال��وزارة ‪« :‬كم��ا تن��اول اللقاء مس��تجدات‬ ‫األوضاع في مصر حيث مت استعراض تقييمنا للوضع‬ ‫الراهن وس��ير احلكوم��ة املؤقتة بخط��وات ثابتة نحو‬ ‫املس��ار الدميقراطي واس��تيفاء اس��تحقاقات خارطة‬ ‫ً‬ ‫وخاص��ة انتهاء جلنة اخلمس�ين م��ن إعداد‬ ‫الطري��ق‬ ‫املسودة النهائية للدستور وتسليمها للرئيس»‪.‬‬

‫تكتل دول شرق أفريقيا يؤجل نظر‬ ‫طلب انضمام جنوب السودان للعام املقبل‬ ‫■ أدي�س أباب�ا ‪-‬األناض�ول‪ :‬أعل�ن‬ ‫تكتل مجموعة دول ش�رق أفريقيا أنه أجل‬ ‫النظر في طل�ب انضمام جنوب الس�ودان‬ ‫للتكت�ل إلى العام املقبل‪ ،‬الفت�ا إلى أنه قرر‬ ‫تش�كيل فريق لدراس�ة الطل�ب الصومالي‬ ‫بهذا الش�أن‪ ،‬حس�بما ذكر موقع اخلارجية‬ ‫اإلثيوبية‪.‬‬ ‫‪ ‬وأوضح�ت اخلارجي�ة اإلثيوبي�ة ف�ي‬ ‫بي�ان أن االنضم�ام إل�ى التكت�ل اإلقليم�ي‬ ‫ل�دول ش�رق أفريقيا يش�ترط عل�ى الدول‬ ‫الت�ي ترغب ف�ي االنضم�ام عليه�ا تطبيق‬ ‫الدميقراطي�ة وس�يادة القان�ون واحترام‬ ‫حقوق اإلنسان‪ ،‬إلى جانب إنشاء احلفاظ‬ ‫على اقتصاد السوق‪.‬‬ ‫ونق�ل موق�ع اخلارجي�ة اإلثيوب�ي عن‬ ‫ريتشارد س�يزيبيرا‪ ،‬األمني العام جملموعة‬ ‫دول ش�رق أفريقي�ا‪ ،‬قول�ه إن «التكت�ل‬ ‫اإلقليم�ي ش�كل جلن�ة لتقيي�م طل�ب دولة‬

‫سيدة عراقية تدلي بصوتها في انتخابات محلية ببغداد امس‬

‫ضده العديد من الدعاوى القضائية‬ ‫من قبل مسؤولني»‪.‬‬ ‫ويتع��رض الصحافي��ون ف��ي‬ ‫السليمانية الى تهديدات متواصلة‪،‬‬ ‫فيما يتعرض الصحافيني في عموم‬ ‫العراق الى اعمال عنف‪.‬‬

‫ويعود مقتل اخر صحافي الى ‪24‬‬ ‫تش��رين الثاني‪/‬نوفمب��ر حيث قتل‬ ‫الصحافي عالء ادور (‪ 38‬عاما) في‬ ‫هجوم مسلح قرب منزله في مدينة‬ ‫املوصل (‪ 350‬كلم شمال بغداد)‪.‬‬ ‫واعل��ن بي��ان ملنظمة «مراس��لون‬

‫ب�لاد ح��دود» ع��ن مقت��ل كاوة‬ ‫جيرميان��ي وطال��ب حكوم��ة اقليم‬ ‫كردس��تان واحلكوم��ة املركزي��ة‬ ‫باج��راء حتقيق ف��ي الهجمات التي‬ ‫تستهدف الصحافيني‪.‬‬ ‫وتق��ول املنظم��ة ذاته��ا ان‬

‫«العديد من الصحافيني العراقيني‬ ‫يتعرض��ون يومي��ا للتهدي��دات‪،‬‬ ‫ومح��اوالت القت��ل‪ ،‬واالعتداءات‪،‬‬ ‫واملعان��اة من اج��ل احلصول على‬ ‫تراخي��ص‪ ،‬واملن��ع م��ن الدخول‪،‬‬ ‫ومصادرة ادوات عملهم»‪.‬‬

‫جنوب الس�ودان باالنضمام إلى اجملموعة‬ ‫وإجراء مناقش�ات مع املس�ؤولني في دولة‬ ‫جنوب الس�ودان ح�ول هذا األم�ر واتخاذ‬ ‫ق�رار به�ذه الش�أن قب�ل انعق�اد قم�ة دول‬ ‫مجموعة شرق أفريقيا في الـ ‪ 12‬من أبريل‪/‬‬ ‫نيسان‪.»2014 ‬‬ ‫وأضاف أن اجملموعة تلقت أيضا تقريرا‬ ‫مرحلي�ا ع�ن الصوم�ال لالنضم�ام إل�ى‬ ‫مجموعة ش�رق افريقيا‪ ،‬ومت تشكيل فريق‬ ‫لدراس�ة الطلب الصومال�ي‪ ،‬ومن املقرر أن‬ ‫يقدم تقري�ره في نوفمبر ‪ /‬تش�رين الثاني‬ ‫‪.2014‬‬ ‫ول�م ي�رد ‪ ‬تعقي�ب ف�وري م�ن حكوم�ة‬ ‫جنوب الس�ودان عل�ى قرار تأجي�ل النظر‬ ‫بطلب انضمامها للتكتل‪.‬‬ ‫ويض�م تكت�ل مجموع�ة دول ش�رق‬ ‫أفريقي�ا كل م�ن أوغن�دا وكيني�ا وتنزاني�ا‬ ‫وروان�دا وبرون�دي‪ ،‬وه�و تكتل سياس�ي‬

‫إقليم�ي يه�دف لدع�م التعاون السياس�ي‬ ‫واالقتصادي بني بلدانه‪.‬‬ ‫وانفصل جنوب السودان عن السودان‪،‬‬ ‫مبوجب اتفاقية سلام أبرمت ع�ام ‪، 2005‬‬ ‫أنه�ت واح�دة من أط�ول احل�روب األهلية‬ ‫ف�ي أفريقي�ا‪ ،‬ومه�دت االتفاقي�ة إلج�راء‬ ‫اس�تفتاء ش�عبي في يناير‪/‬كان�ون الثاني‬ ‫صوت فيه اجلنوبيون بنسبة تفوق‬ ‫‪ّ ،2011‬‬ ‫الـ‪ ٪98‬لصالح االنفصال‪.‬‬ ‫وتعان�ي دول�ة جن�وب الس�ودان‬ ‫توت�رات سياس�ية واش�تباكات عرقي�ة‬ ‫وأزم�ة اقتصادي�ة طاحن�ة ف�ي ظ�ل تعث�ر‬ ‫نقل صادرات النفط عبر الس�ودان بسبب‬ ‫خالف�ات م�ع اخلرط�وم الت�ي تته�م جوبا‬ ‫بدعم متمردين يقاتلون القوات احلكومية‬ ‫الس�ودانية ف�ي واليت�ي جن�وب كردف�ان‬ ‫والني�ل األزرق احلدوديتين‪ ،‬وهو ما تفته‬ ‫جوبا مرارا‪.‬‬

‫إخماد حريق في برملان إقليم شمال العراق‬ ‫■ أربيل – األناضول‪ :‬متكنت فرق اإلطفاء‪ ،‬من إخماد حريق‬ ‫نشب في مبنى برملان إقليم شمال العراق‪ ،‬في أربيل‪ .‬ولم يسفر‬ ‫احلري��ق عن وق��وع إصابات‪ ،‬فيما حلقت خس��ائر ف��ي الطابق‬ ‫الراب��ع م��ن املبنى‪ ،‬حيث أت��ت النيران على أجزاء واس��عة منه‪.‬‬ ‫ويسود اعتقاد أن احلريق ناجت عن متاس كهربائي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫وأعادت قوات األمن فت��ح الطرق ��ملؤدية إلى املنطقة‪ ،‬بعد أن‬ ‫كانت أغلقتها عقب نشوب احلريق‪ ،‬كما عادت حركة السير إلى‬ ‫طبيعته��ا‪ .‬جدير بالذكر أن احلريق نش��ب صب��اح اجلمعة‪ ،‬في‬ ‫جزء من الطابق الرابع من املبنى‪ ،‬بينما امتدت ألسنة اللهب إلى‬ ‫الطوابق العلوية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫البنتاغون‪ :‬األسلحة الكيميائية لدمشق ستدمر على سفينة خالل مهلة أقل من ‪ 90‬يوما‬

‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬قتل خمس�ة اش�خاص‬ ‫على األقل وأصيب آخ�رون بجروح اجلمعة في‬ ‫تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقرا‬ ‫لقوات الدفاع الوطني املوالية للنظام في مدينة‬ ‫القامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق‬ ‫سوريا‪ ،‬بحسب ما افاد املرصد السوري حلقوق‬ ‫االنسان‪.‬‬ ‫وقال املرصد في بريد الكتروني «لقي خمسة‬ ‫اشخاص مصرعهم وأصيب نحو عشرة بجروح‬ ‫اثر تفجير رجل نفس�ه بسيارة مفخخة بالقرب‬ ‫م�ن مبن�ى يتمرك�ز في�ه عناص�ر ق�وات الدفاع‬ ‫الوطن�ي املوالية للنظام»‪ ،‬م�ن دون ان يحدد ما‬ ‫اذا كان القتلى من عناصر هذه القوات‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أفاد التلفزيون الرسمي السوري‬ ‫ف�ي ش�ريط اخب�اري عاج�ل «تفجي�ر ارهاب�ي‬ ‫بس�يارة مفخخ�ة محمل�ة مب�ادة التبن في حي‬ ‫ط�ي ف�ي القامش�لي‪ ،‬وانباء ع�ن س�قوط قتلى‬ ‫وجرح�ى»‪ ،‬م�ن دون ان يحدد ع�ددا للضحايا‪.‬‬ ‫ويس�تخدم نظام الرئيس بشار األسد واإلعالم‬ ‫الرس�مي الس�وري عبارة «ارهابيني» لإلشارة‬ ‫الى مقاتل�ي املعارضة الذي�ن يواجهون القوات‬ ‫النظامية في النزاع املستمر منذ ‪ 33‬شهرا‪.‬‬ ‫واش�ار املرصد ال�ى ان التفجير وقع في حي‬ ‫عرب�ي ضمن هذه املدين�ة ذات الغالبية الكردية‬ ‫الواقعة في محافظة احلكسة‪.‬‬ ‫وانس�حبت الق�وات النظامي�ة م�ن معظ�م‬ ‫املناطق ذات الغالبية الكردية في ش�مال سوريا‬ ‫وش�مال ش�رقها ف�ي صي�ف الع�ام ‪ .2012‬اال ان‬ ‫مجموعات مس�لحة موالية م�ا زالت تتواجد في‬ ‫بعض مدن هذه املناطق‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك فيما أفاد املرصد الس�وري حلقوق‬ ‫االنس�ان ب�أن الهيئة الش�رعية املركزية مبدينة‬ ‫دير الزور ش�رق س�ورية أص�درت بيانا أعلنت‬

‫مقتل خمسة أشخاص في تفجير سيارة مفخخة في القامشلي‬ ‫والهيئة الشرعية بدير الزور تهدر دم من يرفض تسليم آبار النفط‬

‫في�ه ه�در دم كل من يرفض تس�ليم آب�ار النفط‬ ‫احمليطة بحقل «العمر»النفطي‪.‬‬ ‫وذك�ر املرصد في بي�ان تلقت وكال�ة األنباء‬ ‫األملانية (د‪.‬ب‪.‬أ) نسخة منه‪ ،‬أن «هذا هذا القرار‬ ‫(هدر ال�دم) يبدأ تطبيقه اعتب�ارا من اجلمعة»‪.‬‬ ‫وق�د دارت اش�تباكات عنيفة بني ق�وات النظام‬ ‫ومقاتل�ي الكتائ�ب املقاتل�ة ف�ي حي الرش�دية‪،‬‬ ‫كما وردت أنباء عن خس�ائر بشرية في صفوف‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وأض�اف أن اش�تباكات عنيف�ة بين ق�وات‬ ‫النظ�ام ومقاتل�ي الكتائ�ب املقاتل�ة دارت ف�ي‬ ‫محيط حاجز القياس�ات بجب�ل الزاوية مبدينة‬ ‫إدلب شمال سورية‪.‬‬ ‫وقصفت الق�وات النظامية مناطق في أحياء‬ ‫حمص القدمية وس�ط س�ورية بقذائ�ف الهاون‬ ‫مما أدى لسقوط جرحى‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك كش�ف البنتاغ�ون اخلمي�س عن‬ ‫خارط�ة الطري�ق لتدمي�ر االس�لحة الكيميائية‬ ‫الس�ورية الت�ي تعتب�ر األخط�ر وتتضم�ن‬ ‫اس�تخدام س�فينة ومصنعين نقالين م�ع مهلة‬ ‫‪ 45‬ال�ى ‪ 90‬يوم�ا ملعاجل�ة «مئ�ات االطن�ان» من‬ ‫العناصر الكيميائية‪.‬‬ ‫وبع�د رف�ض الباني�ا تدمي�ر العناص�ر‬ ‫الكيميائي�ة املعروف�ة بتس�مية «أولوي�ة رقم ‪»1‬‬ ‫وتعتب�ر األخط�ر ويفترض ان تنقل من س�وريا‬ ‫قب�ل ‪ 31‬كان�ون االول‪/‬ديس�مبر‪ ،‬ق�ررت منظمة‬ ‫حظ�ر األس�لحة الكيميائية ان تكل�ف الواليات‬ ‫املتح�دة بالتخل�ص منه�ا حيث س�تجري هذه‬ ‫العمليات في البحر وعلى منت سفينة‪.‬‬ ‫واس�تعدادا لهذا األمر بدأ البنتاغون جتهيز‬ ‫س�فينة الش�حن «ام ف�ي كي�ب راي» بطول ‪200‬‬ ‫متر تنتمي الى االسطول االحتياطي في قاعدته‬ ‫ف�ي نورفول�ك (فرجيني�ا‪ ،‬ش�رق) باملع�دات‬

‫الالزم�ة للقيام به�ذه املهمة التي ل�م تعد تنتظر‬ ‫س�وى موافقة نهائية من منظمة حظر االس�لحة‬ ‫الكيميائية‪.‬‬ ‫والعناص�ر الكيميائي�ة التي تعتب�ر االخطر‬ ‫ويفت�رض ان تدمر بحلول نيس�ان‪/‬ابريل ‪2014‬‬ ‫ويج�ب بالتال�ي ان تكون على متن «كيب راي»‬ ‫هي عبارة عن «مئات االطنان» اي حوالى «‪150‬‬ ‫حاوية» بحسب مسؤول اميركي كبير في وزارة‬ ‫الدفاع رفض الكشف عن اسمه‪.‬‬ ‫واعلنت دمش�ق ع�ن اجمال�ي ‪ 1290‬طن من‬ ‫االسلحة او املواد الكيميائية‪.‬‬ ‫واحلاوي�ات يفت�رض ان ينقله�ا اجلي�ش‬ ‫الس�وري نح�و مرف�أ الالذقي�ة بحس�ب منظمة‬ ‫حظ�ر االس�لحة الكيمائي�ة على ان تنق�ل الحقا‬ ‫عبر س�فن نحو ميناء دولة أخرى لم حتدد بعد‪.‬‬ ‫وتعهدت الدمنارك والنروج بتأمني هذه السفن‬ ‫او قسم منها‪.‬‬ ‫وف�ور وصوله�ا إل�ى ه�ذا املرف�أ س�تنقل‬ ‫احلاويات اوال خالل مهلة ‪ 48‬س�اعة الى سفينة‬ ‫«كي�ب راي» الت�ي س�تقوم كم�ا يب�دو بعملي�ة‬ ‫التخل�ص منها ف�ي املي�اه الدولية بحس�ب هذا‬ ‫املسؤول‪.‬‬ ‫وتق�وم وزارة الدف�اع االمريكي�ة حالي�ا‬ ‫بتجهيز الس�فينة بنظامين للتحليل املائي وهو‬ ‫ن�وع من مصن�ع نق�ال ق�ادر عل�ى التخلص من‬ ‫العناص�ر الكيميائية الس�ورية االكثر خطورة‪،‬‬ ‫اي تل�ك الت�ي تدخ�ل في صن�ع غاز اخل�ردل او‬ ‫السارين او «في اكس»‪.‬‬ ‫وهذه األنظمة النقالة التي صنعها البنتاغون‬ ‫ف�ي مطلع الس�نة‪ ،‬نصب�ت على الس�فينة حتت‬ ‫خيم�ة مجهزة بنظام تنقية‪ .‬وس�يدير العمليات‬ ‫حوالى س�تني موظف�ا مدني�ا م�ن وزارة الدفاع‬ ‫االمريكي�ة عل�ى ان يتك�ون الطاق�م الكامل على‬

‫منت السفينة من مئة شخص‪.‬‬ ‫ونظ�ام التحلي�ل املائ�ي يس�مح بالتفكي�ك‬ ‫الكيميائ�ي مل�ادة بواس�طة املي�اه مب�ا ي�ؤدي‬ ‫ال�ى ظه�ور جزيئ�ات جدي�دة تك�ون اقل س�ما‪.‬‬ ‫وعملي�ات التفكيك ستس�تغرق ما بين ‪ 45‬و ‪90‬‬ ‫يوم�ا‪ .‬واض�اف املس�ؤول االميرك�ي ان «ه�ذه‬ ‫التكنولوجي�ا اثبت�ت جناحه�ا‪ ،‬والعناص�ر‬ ‫الكيميائي�ة وتفاعله�ا مع�روف جي�دا‪ ،‬ان�ه امر‬ ‫آم�ن ويحت�رم البيئ�ة» مؤكدا انه «ل�ن يتم على‬ ‫االطالق القاء شيء» في البحر‪.‬‬ ‫وق�ال ان «وزارة الدف�اع لديه�ا خب�رة ف�ي‬ ‫نزع االس�لحة الكيميائية منذ عق�ود»‪ .‬وال تزال‬ ‫الواليات املتحدة تقوم بتدمير ترسانتها املتبقية‬ ‫م�ن حقب�ة احل�رب الب�اردة وس�اعدت روس�يا‬ ‫والباني�ا وليبي�ا على التخلص من ترس�اناتها‪.‬‬ ‫والس�فينة س�تقوم بع�د جتهيزها بتج�ارب في‬ ‫البح�ر وس�تكون بعد ذل�ك «جاه�زة للعمل في‬ ‫مطل�ع الس�نة املقبلة‪ .‬انها مس�الة اس�ابيع» كما‬ ‫اضاف املسؤول االميركي‪.‬‬ ‫ول�م يعط البنتاغون الذي يعتبر ان العملية‬ ‫«ال تنط�وي عل�ى مخاط�ر عالي�ة»‪ ،‬توضيحات‬ ‫ح�ول االج�راءات االمنية التي س�تفرض حول‬ ‫الس�فينة كيب راي اثناء عملي�ات التخلص من‬ ‫االسلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫واملنتجات التي س�تنجم عن عملية التحليل‬ ‫باملياه ستعطى الى شركات معاجلة متخصصة‬ ‫ف�ي النفاي�ات الصناعية‪ ،‬عل�ى غ�رار العناصر‬ ‫الكيميائي�ة الس�ورية االخ�رى الت�ي طرح�ت‬ ‫منظم�ة حظ�ر االس�لحة الكيميائي�ة اس�تدراج‬ ‫عروض بخصوصه�ا للقطاع اخل�اص‪ .‬وعبرت‬ ‫حوال�ى ‪ 35‬ش�ركة ع�ن اهتمامه�ا بحس�ب احد‬ ‫الناطقني باسم منظمة حظر االسلحة الكيميائية‬ ‫كريستيان شارتييه‪.‬‬

‫سوري مير امام مبنى مدمر في منطقة القامشلي‬

‫وراء اشارات ميقاتي رغبة في تعومي‬ ‫طرابلس جنت من غرف سوداء لإليقاع بني اجليش وأهل الت ّبانة‬ ‫واتصاالت للحريري وريفي واملشايخ لتطويق يوم الغضب بعد صالة اجلمعة احلكومة وتس ّلم صالحيات رئيس‬ ‫اجلمهورية وبري يحذر من عدم شرعيتها‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬

‫تعي�ش عاصمة الش�مال طرابلس أج�واء ضاغطة‪ ،‬بعد‬ ‫س�اعات من التوت�ر االمن�ي واملداهمات واالش�تباكات بني‬ ‫اجلي�ش اللبناني ومس�لحني في باب التبان�ة كادت تخرج‬ ‫عن الس�يطرة لوال جناح االتصاالت في آخر س�اعات الليل‬ ‫من إنقاذ املدين�ة من فخ رمبا ّ‬ ‫يحضره البعض لها على غرار‬ ‫ما حصل في عبرا بني اجليش وأنصار الشيخ أحمد األسير‪.‬‬ ‫وتسارعت اللقاءات وأبرزها اجتماع لهيئة العلماء املسلمني‬ ‫في منزل الشيخ س�الم الرافعي دعا الى التهدئة‪ ،‬وأكد بيان‬ ‫ص�در ع�ن اجملتمعين أن «ال يوم غض�ب الي�وم اجلمعة في‬ ‫ً‬ ‫منددا «بالغرف الس�وداء التي حتاول أن توقع‬ ‫طرابل�س»‪،‬‬ ‫بالشباب في مواجهة اجليش»‪.‬‬ ‫واعتب�رت هيئ�ة العلم�اء املس�لمني ان ما ج�رى في باب‬ ‫التبان�ة ه�و تص�رف ف�ردي ن�اجت ع�ن أج�واء االحتق�ان‬ ‫الت�ي اعقب�ت االعت�داء األخي�ر م�ن قب�ل جبل محس�ن عى‬ ‫طلاب املدارس والنس�اء واألطفال في الطرق�ات‪ ،‬وطالبت‬ ‫اجلي�ش بتفه�م الوض�ع النفس�ي واالجتماع�ي ألهال�ي‬ ‫الش�هداء واجلرحى الذين س�قطوا في مس�جدي «السالم»‬ ‫و»التقوى»‪.‬‬ ‫ودع�ا البيان «أهال�ي التبانة بش�كل خ�اص وطرابلس‬ ‫بش�كل ع�ام إلى ضبط النف�س وعدم االجن�رار إلى اخملطط‬ ‫ال�ذي يس�عي إلي�ه م�ن يري�د الش�ر له�ذه املدين�ة وأهلها‪،‬‬ ‫وخاص�ة ان االتص�االت الت�ي أجريت مع املس�ؤولني خالل‬

‫االجتم�اع أك�دت ان�ه ال نية للجي�ش باالصطدام م�ع أهالي‬ ‫املدينة»‪.‬‬ ‫وف�ور انت�كاس الوض�ع األمن�ي‪ّ ،‬‬ ‫تدخ�ل رئي�س تي�ار‬ ‫املس�تقبل الرئيس سعد احلريري وأجرى سلسلة اتصاالت‬ ‫وعلِ مَ ان اللواء أش�رف‬ ‫بفعالي�ات املدينة لتطويق الوضع‪ُ ،‬‬ ‫ريف�ي أج�رى ب�دوره اتص�االت بقي�ادة اجلي�ش م�ن جهة‬ ‫وبأهال�ي التبان�ة م�ن جه�ة ثاني�ة للح�ؤول دون احتق�ان‬ ‫الوض�ع وتدارك احتماالت دخول «طابور خامس» ميكن أن‬ ‫يوق�ع بني الطرفين‪ ،‬بدليل متكن الق�وى األمنية من توقيف‬ ‫ّ‬ ‫مقنعني قاموا برمي قنابل صوتية في املدينة‪.‬‬ ‫ونفى الش�يخ خالد السيد ما نس�ب إليه من بيان وصفه‬ ‫«بال�كاذب»‪ ،‬وأكد على التهدئة وع�دم املواجهة مع اجليش‪،‬‬ ‫فيما كان الش�يخ داعي االسالم الشهّ ال قد دعا إلى اعتصام‬ ‫اليوم بعد صالة اجلمعة في اجلامع املنصوري الكبير‪ ،‬لكنه‬ ‫ع�اد ليدع�و إل�ى التهدئ�ة وتفوي�ت الفرصة على م�ن يريد‬ ‫استخدام اجليش ضد أهل ّ‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ردت فيه‬ ‫وم�ن جهته�ا‪ ،‬أص�درت قي�اد�� اجلي�ش‬ ‫بيان�ا ّ‬ ‫عل�ى التجمعات واالحتجاج�ات التي ش�هدتها املدينة على‬ ‫اإلج�راءات الت�ي يتخذها اجليش‪ ،‬والت�ي ّأدت إلى توقيف‬ ‫عدد من املتس�ببني باإلخالل باألمن‪ ،‬مؤك�دة بأن اجراءاتها‬ ‫«تهدف إلى إعادة األمن واالس�تقرار إل�ى املدينة‪ ،‬بناء على‬ ‫التكليف الرس�مي للجيش بضبط األمن‪ ،‬واستجابة ملطلب‬ ‫ً‬ ‫كثيرا من حال الفوضى‬ ‫املواطنني الطرابلسيني الذين عانوا‬ ‫وع�دم االس�تقرار املف�روض عل�ى املدين�ة منذ عدّ ة أش�هر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سلبا على حياتهم وأرزاقهم وحتركاتهم»‪.‬‬ ‫والذي انعكس‬ ‫والح�ظ بي�ان القي�ادة‪« ،‬أن ه�ذه اإلج�راءات ال تص�ب‬ ‫ف�ي مصلحة اخمللين باألم�ن والذين يس�تفيدون م�ن حال‬

‫ً‬ ‫دوما عن رفضهم‬ ‫الفوضى‪ ،‬ولذلك هم يس�عون إلى التعبير‬ ‫ً‬ ‫خالفا إلرادة األغلبية العظمى من أهالي طرابلس»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫داعي�ا اجلميع إلى التجاوب مع إجراءات اجليش‬ ‫وختم‬ ‫ومع رغبة األهالي ملا فيه «مصلحة هذه املدينة واالس�تقرار‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫الى ذلك‪ ،‬نعت قيادة اجليش اجلندي عبدالكرمي فرحات‬ ‫من ب�رج البراجنة‪ ،‬الذي استش�هد في القب�ة‪ ،‬خالل تفريق‬ ‫اجلي�ش جملموع�ة م�ن احملتجين حاول�وا تطوي�ق الثكن�ة‬ ‫ً‬ ‫محمد عوض الذي أقدم‬ ‫احتجاجا عل�ى توقيف عبد احلميد ّ‬ ‫ً‬ ‫صباح�ا على ضرب أحد املواطنني والتعامل بش�دة مع احد‬ ‫العسكريني في وقت سابق‪.‬‬ ‫وكان�ت قوة من اجلي�ش تعرضت العتداء من مس�لحني‬ ‫ف�ي التبان�ة‪ ،‬كانت ق�د توجهت النق�اذ فريق تصوي�ر تابع‬ ‫حملط�ة «اجلدي�د» تع�رض العتداء من مس�لحني في ش�ارع‬ ‫«س�تاركو» وج�رى اطلاق نار كثي�ف من املس�لحني الذين‬ ‫كان�وا متمركزي�ن ف�ي بناية «الش�يخ» م�ا ادى ال�ى اصابة‬ ‫سبعة عسكريني بينهم ضابطان بجروح غير خطرة‪.‬‬ ‫وتوس�عت ه�ذه االش�تباكات بين اجليش واملس�لحني‬ ‫ال�ى مح�اور امللول�ة وبع�ل الدراوي�ش‪ ،‬مم�ا دف�ع اجليش‬ ‫ً‬ ‫بحثا عن‬ ‫الى اس�تقدام تعزيزات قام�ت مبحاصرة التبان�ة‬ ‫مطلق�ي النار‪ ،‬االمر الذي اش�عل حرك�ة احتجاجية كبيرة‪،‬‬ ‫ما لبثت ان توسعت الى مناطق واحياء خارج التبانة‪ ،‬مثل‬ ‫ً‬ ‫وصوال الى القبة وس�احة عبد احلميد كرامي‪ ،‬من‬ ‫الزاهرية‬ ‫اجل فك احلصار عن التبانة‪ ،‬بحس�ب هؤالء احملتجني‪ ،‬فيما‬ ‫قطع�ت الطرقات ف�ي الب�داوي واملنكوبني وف�ي العبدة في‬ ‫عكار‪ ،‬عمل اجليش فيما بعد الى فتحها وتفريق املتظاهرين‬ ‫بالقنابل املسيلة للدموع‪.‬‬

‫بيروت ـ «القدس العربي»‬

‫من سعد الياس‪:‬‬ ‫بعد اي�ام قليل�ة على اش�ارات رئي�س حكومة‬ ‫تصري�ف االعمال جنيب ميقاتي ال�ى امكان اعادة‬ ‫تفعي�ل مجلس الوزراء للنظر ف�ي الوضع االمني‪،‬‬ ‫بدأت تظهر اسباب هذه االش�ارات ّ‬ ‫ولعلها الرغبة‬ ‫في تس�لم صالحي�ات رئيس اجلمهوري�ة في حال‬ ‫ع�دم انتخ�اب رئي�س جدي�د عن�د انته�اء والي�ة‬ ‫الرئيس ميشال سليمان في ‪ 25‬ايار‪/‬مايو املقبل‪.‬‬ ‫يفس�ر بداي�ة احلدي�ث ف�ي أوس�اط‬ ‫وه�ذا م�ا ّ‬ ‫الس�راي احلكومي عن انتقال قريب من التصريف‬ ‫التصرف‪.‬‬ ‫الى‬ ‫ّ‬ ‫وفي هذا الس�ياق‪ ،‬لفت موق�ف لرئيس مجلس‬ ‫النواب نبيه بري اجلمعة يس�تبق فيه أي محاولة‬ ‫م�ن قبل رئيس اجلمهوري�ة والرئيس املكلف متام‬ ‫سلام العالن حكوم�ة قبل نهاي�ة الوالية من اجل‬ ‫تس�لم مقاليد احلكم وصالحيات الرئاسة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫محذ ًرا‬ ‫من «أن هكذا حكومة إذا فشلت في نيل ثقة مجلس‬ ‫ً‬ ‫اس�تطرادا تس�لم صالحي�ات‬ ‫الن�واب ال ميكنه�ا‬ ‫رئيس الدولة عند الشغور»‪.‬‬ ‫ورأى بري «أن حظوظ حكومة جديدة تنحسر‬

‫ً‬ ‫يوم�ا تل�و آخ�ر‪ ،‬وت�كاد تنع�دم بانقضاء الش�هر‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا الى انه «على اس�تعداد‪ ،‬في املهلة‬ ‫احلالي»‪،‬‬ ‫الدس�تورية وقبل توجيه�ه الدعوة ال�ى انتخاب‬ ‫الرئي�س‪ ،‬لعقد جلس�ة مناقش�ة البي�ان الوزاري‬ ‫حلكوم�ة جدي�دة تبصر النور حتى ذل�ك الوقت»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معتبرا «أن فش�ل احلكوم�ة اجلديدة في احلصول‬ ‫على ثقة البرمل�ان يجعلها غير ش�رعية وال ّ‬ ‫ميكنها‬ ‫ً‬ ‫استطرادا تسلم صالحيات‬ ‫من ممارسة احلكم‪ .‬وال‬ ‫رئيس الدولة عند الشغور»‪.‬‬ ‫وأك�د «ان تأليف حكومة ال حتوز ثقة اجمللس ال‬ ‫يُ كتفى بحرمانها من ممارسة السلطة‪ ،‬بل تكون قد‬ ‫ً‬ ‫دس�توريا وجود حكومة جنيب ميقاتي فور‬ ‫انهت‬ ‫صدور مراس�يم التأليف‪ ،‬ما يضع البالد امام فراغ‬ ‫محكم غير مس�بوق في ازمات االستحقاقات التي‬ ‫شهدتها احلياة الدستورية اللبنانية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تزامن�ا‪ ،‬عبّ �رت ق�وى ‪ 14‬آذار ع�ن تخوفها من‬ ‫دفع ق�وى ‪ 8‬آذار نحو فراغ رئاس�ي بعد التخلص‬ ‫م�ن الرئي�س س�ليمان ال�ذي بات�ت ّ‬ ‫تصنف�ه ف�ي‬ ‫خانة الفري�ق اآلخر‪ ،‬وأال متن�ح الثقة ألي حكومة‬ ‫جدي�دة إال إذا كان�ت تق�وم على اس�اس الصيغة‬ ‫الت�ي يريده�ا حزب الله حت�ت طائل�ة العمل على‬ ‫تعومي حكومة تصريف االعمال احلالية ومعاودة‬ ‫جلسات مجلس الوزراء‪.‬‬

‫إسرائيل بصدد إبرام صفقة لشراء سفن صواريخ متطو ّرة من املانيا بقيمة مليار دوالر‬ ‫لتوفير احلماية ملنشآت الغاز الطبيعي في مياه البحر املتوسط‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫كش�فت صحيف�ة «هآرت�س» العبريّ �ة في‬ ‫عددها الصادر اجلمع�ة النقاب عن ّأن الدولة‬ ‫العبريّ ة معنية بشراء سفن صواريخ متطورة‬ ‫من أملانيا‪ ،‬وذلك لتوفير احلماية ملنشآت الغاز‬ ‫الطبيع�ي ف�ي مياه البح�ر املتوس�ط‪ ،‬ولفتت‬ ‫ردها‬ ‫املصادر األمنيّ ة ف�ي تل أبيب في معرض ّ‬ ‫على س�ؤال للصحيفة ّ‬ ‫إن تكلف�ة هذه الصفقة‬ ‫تصل إلى مبلغ نحو مليار دوالر‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر ّأن إس�رائيل قامت بش�راء‬ ‫‪ 6‬غواص�ات من ط�راز (دولفين) متطورة في‬ ‫املاضي م�ن أملانيا‪ ،‬وف�ي حينه وافق�ت أملانيا‬ ‫على حتمل ‪ 33٪‬من تكلفة الغواصات تعبيرا‬ ‫عن سياستها والتزامها بأمن إسرائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلة ّ‬ ‫إن أملانيا‬ ‫وتابعت الصحيفة العبريّ ة‬ ‫لم ترد بعد على االقتراح اإلس�رائيلي لش�راء‬ ‫س�فن الصواري�خ‪ ،‬جلملة م�ن األس�باب‪ ،‬من‬ ‫بينه�ا أن احلكوم�ة األملانية اجلدي�دة لم تؤد‬

‫اليمني بعد‪ ،‬كما أن املستشارة األملانية أجنيال‬ ‫ميركل بحاجة إلى التش�اور مع وزراء الدفاع‬ ‫واخلارجي�ة اجلديدي�ن قب�ل اتخاذ ق�رار في‬ ‫هذه القضية‪.‬‬ ‫إس�رائيلي‬ ‫ونقلت الصحيفة عن مس�ؤول‬ ‫ّ‬ ‫وصفته ّ‬ ‫بأنه رفيع املس�توى قول�ه ّ‬ ‫إن الدولة‬ ‫العبري�ة بحاجة إلى أربع س�فن صواريخ من‬ ‫ّ‬ ‫أج�ل توفير احلماية ملنش�آت الغ�از الطبيعي‬ ‫بشكل جيد‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫ولفت�ت الصحيف�ة ف�ي س�ياق اخلب�ر إلى‬ ‫ّأن صحيف�ة (غلوبس) العبريّ �ة‪ ،‬املتخصصة‬ ‫االقتصادية كانت ق�د كتبت في‬ ‫ف�ي الش�ؤون‬ ‫ّ‬ ‫احلادي والعش�رين من تش�رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫الفائت ّأن سلاح البحرية اإلسرائيلية وضع‬ ‫خطة للتس�لح بالعتاد‪ ،‬وعرضها على اجمللس‬ ‫الوزاري السياس�ي ـ األمن�ي‪ ،‬أي الكابينيت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قائل�ة ف�ي التقري�ر عين�ه ّ‬ ‫إن الدول�ة‬ ‫وزادت‬ ‫العبريّ �ة حصلت على اقتراحات من صناعات‬ ‫السفن في أملانيا وكوريا اجلنوبية والواليات‬ ‫املتحدّ ة األمريكيّ ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلة ّإنه في‬ ‫العبري�ة‬ ‫وتابع�ت «هآرتس»‬ ‫ّ‬ ‫أثن�اء النق�اش في ه�ذه القضية ف�ي اجمللس‬

‫ال�وزاري السياس�ي ـ األمن�ي ا ُمل ّ‬ ‫صغ�ر‪ ،‬تقرر‬ ‫التوج�ه إل�ى أملاني�ا وطل�ب ش�راء الس�فن‬ ‫مش�يرة في الس�ياق ذاته إلى ّأنه ً‬ ‫ً‬ ‫خالفا‬ ‫منها‪،‬‬ ‫للغواصات التي قررت إسرائيل شراءها فقط‬ ‫م�ن أملانيا‪ّ ،‬‬ ‫فإن ع�دة دول أخ�رى معنية ببيع‬ ‫سفن الصواريخ إلسرائيل‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫نوه�ت الصحيف�ة‬ ‫العبريّ �ة‪ً ،‬‬ ‫نقلا ع�ن املص�ادر عينه�ا‪ ،‬إل�ى ّأن‬ ‫وضعا‬ ‫صناع�ات الس�فن ف�ي أملاني�ا تواج�ه‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫صعبا‪ ،‬وأنها بحاجة إلى مش�اريع‬ ‫اقتصاديً �ا‬ ‫جدي�دة‪ .‬باإلضاف�ة إلى ذل�ك‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن احلكومة‬ ‫األملانية معنية بإجناز الصفقة‪ ،‬بس�بب الربح‬ ‫املادي املباشر ودعم صناعات السفن وتوفير‬ ‫أماكن عمل آلالف العمال‪.‬‬ ‫وخلصت الصحيفة إلى القول ّ‬ ‫إن تقديرات‬ ‫إس�رائيل تش�ير إلى أن أملانيا س�توافق على‬ ‫الطل�ب اإلس�رائيلي‪ ،‬والذي ه�و بحاجة إلى‬ ‫مصادقة املستشارة ميركل واجمللس الوزاري‬ ‫مش�د ّد ًة عل�ى ّأنه‬ ‫األمن�ي األملان�ي والبرملان‪ّ .‬‬ ‫في ح�ال إخ�راج الصفق�ة املذكورة إل�ى حيّ ز‬ ‫التنفي�ذ‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن أملاني�ا س�تتحول إل�ى امل�زود‬ ‫الرئيسي للقطع لسالح البحرية اإلسرائيلية‬ ‫ّ‬

‫املانيا ستستقبل ‪ 5‬آالف الجئ سوري جديد‬ ‫وسلطات الهجرة تطلب مساعدة اجليش‬

‫برلني ـ «القدس العربي»‬ ‫من عالء جمعة‪:‬‬

‫يب�دو أن احلكوم�ة االحتادية اجلديدة ق�د توصلت‬ ‫الى حل وس�ط بني أقط�اب احلكومة املتعارضة بش�ان‬ ‫اس�تقبال املزي�د من الالجئني الس�وريني‪ ،‬فب�دال من ‪20‬‬ ‫الف الجئ جديد طالب باس�تقبالهم احلزب االشتراكي‬ ‫الدميقراط�ي االملان�ي وع�دة مئ�ات وعد به�م االئتالف‬ ‫احلاكم للحزبني املس�يحيني‪ ،‬فقد مت التوصل الى اتفاق‬ ‫يقضي باس�تقبال ‪ 5000‬االف الجئ سوري جديد ضمن‬ ‫الفت�رة املتمثل�ة بالرب�ع االول م�ن الع�ام ‪ 1014‬وبفترة‬ ‫أقصاها حلول الربيع ‪.‬‬ ‫االتفاق اجلديد والذي اعلنت عنه صحيفة دي فيلت‬ ‫االملاني�ة جاء نتيجة لالجتماع�ات املكثفة التي حصلت‬ ‫في مدينة اوس�نابروك في والية نيدرساخس�ن ش�مال‬ ‫غرب املانيا وبحس�ب الصحيفة ف�ان احلكومة االملانية‬ ‫تعهدت بان الرقم املطروح سيظل قابال للتقييم املرحلي‬ ‫بحي�ث ميكن زي�ادة او تقليل العدد حس�ب االمكانيات‬ ‫املتاحة‪ ،‬وبحس�ب تقاري�ر وزارة الداخلية االملانية فان‬ ‫ع�دد الالجئين الس�وريني الذي�ن وصل�وا وحدهم الى‬ ‫املانيا و تقدموا بطلبات جلوء الى السلطات اخملتصة قد‬

‫بل�غ منذ العام ‪ 2011‬حوالي ‪ 21‬الف طلب ال زال معظمها‬ ‫قي�د الدراس�ة‪ ،‬كم�ا ان احلكوم�ة االملانية قد اس�تقبلت‬ ‫‪ 5000‬االف الجئ سوري جديد في آذار املاضي من العام‬ ‫احلال�ي‪ ،‬اال ان هؤالء منحوا اقامة مؤقتة لس�نتني فقط‬ ‫قابلة للتجديد حسب الظروف السياسية لسوريا ‪.‬‬ ‫وكان تقري�ر للدويتش�ه فيل�ة االملانية ق�د ركز على‬ ‫صعوب�ة وص�ول الس�وريني ال�ى املاني�ا واس�تقبالهم‬ ‫كالجئني اذ أن خفر السواحل اليونانية تضع حدا حللم‬ ‫س�وريني كثيري�ن بدخ�ول االحت�اد األورب�ي‪ ،‬وتوقف‬ ‫معظ�م زوارق الالجئني أمام اجلزر في ش�رق بحر ايجا‬ ‫إلجبارها على العودة إلى تركيا‪.‬‬ ‫ومن�ذ إغالق احلدود البرية بين تركيا واليونان في‬ ‫صيف عام ‪ 2012‬يحاول الالجئون السوريون الوصول‬ ‫من تركي�ا إلى االحت�اد األوربي بحرا لك�ن‪ ،‬من يحاول‬ ‫ذلك‪ ،‬يخاطر بحياته‪ ،‬فمنذ آب‪/‬أغسطس عام ‪ 2012‬لقي‬ ‫حس�ب منظمة برو أزي�ل املدافعة عن حق�وق الالجئني‬ ‫نحو ‪ 149‬ش�خصا مصرعهم غرقا بين تركيا واليونان‪،‬‬ ‫معظمهم من السوريني وفقا الحصائيات نشرتها منظمة‬ ‫برو أزيل االملانية التي تعنى بشؤون الالجئني‬ ‫وع�ادة ف�ان م�ن ينجح ف�ي الوص�ول إل�ى االحتاد‬ ‫األورب�ي عن طري�ق اليونان‪ ،‬ومنها إلى أملانيا‪ ،‬يُ س�مح‬ ‫له غالبا البق�اء فيها‪ .‬ووفق املكت�ب الفيدرالي لالجئني‬ ‫والهج�رة‪ ،‬حص�ل أكثر م�ن ‪ 95‬ف�ي املئة من الس�وريني‬

‫في السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ّ ،‬أنه ف�ي ش�هر آذار‪/‬مارس‬ ‫م�ن الع�ام اجل�اري أعلن�ت وزارة األم�ن‬ ‫ً‬ ‫اتفاقا لشراء غواصة‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬أنها وقعت‬ ‫عس�كرية أملانية سادس�ة‪ ،‬من ط�راز دولفني‪،‬‬ ‫وق�ال دي�وان وزي�ر األمن ف�ي حين�ه‪ ،‬إيهود‬ ‫ب�اراك ّ‬ ‫إن الوزير ق�ام بالتوقيع على العقد في‬ ‫برلين خالل مراس�م عقدت في منزل الس�فير‬ ‫اإلسرائيلي في أملانيا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأش�ارت املص�ادر ف�ي ت�ل أبي�ب إل�ى ّأن‬ ‫األملان�ي واف�ق ف�ي ش�هر تش�رين‬ ‫البرمل�ان‬ ‫ّ‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر من العام املاضي على الصفقة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى موافقته على س�داد ‪ 135‬مليون‬ ‫ي�ورو (‪ 180‬ملي�ون دوالر) م�ن التكلف�ة‪ ،‬أي‬ ‫نحو ثلث ثمن الغواصات‪ .‬يُ ذكر ّأن إس�رائيل‬ ‫متتلك بالفعل ثالث غواصات أملانية من طراز‬ ‫دولفني‪ ،‬إحداها س�ددت أملاني�ا نصف ثمنها‪،‬‬ ‫والباقيت�ان مس�ددتان بالكام�ل م�ن جانبها‪،‬‬ ‫كما يجرى تصنيع اثنتني أخريني‪ .‬وقال باراك‬ ‫ف�ي البي�ان املذك�ور‪ ،‬إن الغواص�ات س�ترفع‬ ‫بقوة من ق�درات وقوة إس�رائيل في مواجهة‬ ‫التحدي�ات املتصاعدة على ال�دوام‪ ،‬على حدّ‬

‫الذي�ن تقدم�وا بطل�ب اللج�وء‪ ،‬عل�ى إذن لإلقام�ة في‬ ‫أملاني�ا‪ ،‬ذو صالحي�ة لن تنتهي إلى حين انتهاء احلرب‬ ‫في سوريا على األقل‪.‬‬ ‫لك�ن‪ ،‬من يصل إلى أملانيا ع�ن طريق دولة أخرى من‬ ‫دول االحت�اد األورب�ي مثل بلغاري�ا أو إيطالي�ا‪ ،‬فعليه‬ ‫الع�ودة إليها‪ ،‬ألن القوانين األوربية تلزم الالجئ على‬ ‫طلب احلماية في أول دولة عضوة في االحتاد األوربي‪،‬‬ ‫دخ�ل أراضيه�ا‪ .‬ويس�تثني القان�ون اليون�ان بس�بب‬ ‫الظروف السيئة التي يواجهها الالجئون هناك‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة نويز دويتشلاند االملانية قد كشفت‬ ‫ع�ن طلب املكتب الفدرالي للهجرة والالجئني مس�اعدة‬ ‫اجليش االملاني في فحص وفرز طلبات الهجرة واجراء‬ ‫املقابلات ف�ي ظل االرتف�اع الكبير التي تواجه�ه املانيا‬ ‫لطلبات الهجرة مما يدفع بالكثير من البرامج احلكومية‬ ‫ال�ى التباط�ؤ او التوق�ف في ظ�ل النقص الكبي�ر لعدد‬ ‫املوظفين واالمكاني�ات املادي�ة القليل�ة املتاح�ة املانعة‬ ‫للتوسع‪.‬‬ ‫ووفقا للصحيف�ة فان حوالي ‪ 20‬الف طلب هجرة مت‬ ‫تقدميه في شهر تشرين االول‪/‬اكتوبر من العام احلالي‬ ‫في حين بلغ ع�دد طلب�ات الهج�رة لالراض�ي االملانية‬ ‫‪ 87422‬طلبا منذ مطلع العام اجلاري مما يش�كل ارتفاعا‬ ‫كبيرا عن عدد طلبات الع�ام املاضي ‪ 2012‬البلغ حوالي‬ ‫‪ 50‬الف طلب‪.‬‬

‫تعبيره‪.‬‬ ‫ووص�ف رئي�س ال�وزراء اإلس�رائيلي‬ ‫بنيامين نتنياه�و ش�راء إس�رائيل ثلاث‬ ‫غواص�ات م�ن أملاني�ا بأن�ه دعم إضاف�ي مهم‬ ‫ألم�ن إس�رائيل القوم�ي‪ ،‬وذل�ك بالتزام�ن‬ ‫م�ع إج�راء اجلي�ش اإلس�رائيلي من�اورات‬ ‫ف�ي صح�راء النقب حتاك�ي تعرضه�ا حلرب‬ ‫عل�ى جبه�ات متع�ددة‪ .‬وف�ي تصريح�ات‬ ‫نش�رتها صحيف�ة (بيل�د) األملاني�ة‪ ،‬ونقلته�ا‬ ‫العبرية‪ ،‬ق�ال رئيس الوزراء‬ ‫وس�ائل اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي بنيامني نتنياهو ّ‬ ‫إن أملانيا عبّ رت‬ ‫ّ‬ ‫ع�ن اعترافها بأمن إس�رائيل م�ن خالل بيعها‬ ‫غواص�ة ثالثة‪ .‬وكانت إس�رائيل ق�د حصلت‬ ‫مؤخ�را عل�ى غواصة أملاني�ة ثالثة م�ن طراز‬ ‫ً‬ ‫(دولفين)‪ ،‬وذل�ك ف�ي انتظ�ار اس�تالم ثالث‬ ‫غواص�ات أخرى من نفس الطراز بحلول عام‬ ‫‪.2017‬‬ ‫ووصف نتنياهو هذه الصفقة بأنها إجناز‬ ‫كبير إلسرائيل واستكمال مهم ألمنها القومي‪،‬‬ ‫أي‬ ‫لكونه�ا تتيح له�ا الدف�اع عن نفس�ها ضد ّ‬ ‫تهديد‪.‬‬ ‫العس�كرية اإلسرائيليّ ة‪،‬‬ ‫وبس�بب الرقابة‬ ‫ّ‬

‫العبرية بالنشر‬ ‫التي ال تسمح لوسائل اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫عن قضايا قد ُ‬ ‫مت ّس بأمن الدولة العبريّ ة‪ ،‬جلأ‬ ‫اإلس�رائيلي إل�ى اقتباس م�ا ذكرته‬ ‫اإلعلام‬ ‫ّ‬ ‫مجل�ة (دي�ر ش�بيغل) األملانية الت�ي قالت ّ‬ ‫إن‬ ‫إس�رائيل بص�دد جتهي�ز ه�ذه الغواص�ات‬ ‫رؤوسا نووية‪.‬‬ ‫بصواريخ عابرة حتمل‬ ‫ً‬ ‫وم�ع أن إس�رائيل تلتزم الصم�ت حيال ما‬ ‫يقال عن امتالكها سالحا نوويا‪ ،‬فقد أكد معهد‬ ‫سيبري الس�ويدي ألبحاث السالم في أحدث‬ ‫تقاريره امتالك إسرائيل ما يزيد عن ‪ 80‬رأسا‬ ‫نوويً ا‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬قال السفير اإلسرائيلي‬ ‫الس�ابق ف�ي برلين آف�ي برمي�ور إن اجلانب‬ ‫األملاني غض الطرف ع�ن إمكانية تزويد هذه‬ ‫الغواصات برؤوس نووية‪.‬‬ ‫وفي رده على سؤال عن مدى معرفة األملان‬ ‫ب�أن ه�ذه الغواص�ات ستس�تخدم كسلاح‬ ‫له ق�درة هجومي�ة مزدوجة‪ ،‬ق�ال برميور إن‬ ‫دائما الق�ول إنهم لم يفهموا‬ ‫األمل�ان كان دأبهم ّ‬ ‫األم�ر أو لم يعرف�وا به‪ ،‬لكنني ال أس�تطيع أن‬ ‫أصدق ذلك‪ ،‬وأعتق�د بأن األملان لم تكن لديهم‬ ‫الرغبة في أن يعرفوا‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬

‫العثور في سوريا على مراهقتني‬ ‫نرويجيتني يبحث عنهما االنتربول‬ ‫ذهبتا لدمشق لقتال النظام‬ ‫■ اوسلو ـ أ ف ب‪ :‬عثر رجل على ابنتيه املراهقتني النروجيتني في‬ ‫س�وريا بعد ان غادرتا منزلهما خلسة سعيا للمشاركة في قتال النظام‬ ‫الس�وري واصدر االنتربول مذكرة بحث عنهم�ا‪ ،‬على ما اعلن محامي‬ ‫العائل�ة اخلميس‪ .‬وصرح احملامي غير ليبيس�تاد لقناة «ان آر كي» ان‬ ‫الفت�اة األصغ�ر البالغة ‪ 16‬عام�ا اصيبت بجروح بالرصاص بحس�ب‬ ‫االعالم النروجي وينبغي انتظار حتس�ن حالتها الصحية قبل التمكن‬ ‫م�ن مغ�ادرة س�وريا وش�قيقتها‪ .‬وفي تش�رين األول‪/‬اكتوب�ر املاضي‬ ‫أبلغت النرويج الشرطة الدولية (االنتربول) بعد مغادرة الفتاتني من‬ ‫اصول صومالية البالد بهدف «مس�اندة املسلمني» على ما اكدت الفتاة‬ ‫الكبرى البالغة ‪ 19‬عاما في بريد الكتروني‪.‬‬ ‫وبعد ايام‪ ،‬غادر الوال�د بحثا عنهما ثم اعلن انهما محتجزتان لدى‬ ‫فصائ�ل معارضة‪ .‬واوضح احملام�ي ان الوالد الصومال�ي الذي هاجر‬ ‫ال�ى النروي�ج العام ‪ 2000‬حص�ل على ضمان�ات باالفراج ع�ن ابنتيه‬ ‫قريبا وعاد الى البلد االسكندينافي‪.‬‬ ‫وتقدر االستخبارات النروجية أن ما بني ‪ 30‬و‪ 40‬شخصا على األقل‬ ‫غادروا النرويج للقتال في سوريا‪.‬‬

‫سوريا تتهم تركيا بدعم‬ ‫اجملموعات «االرهابية»‬ ‫التي تقاتل على أرضها‬ ‫■ دمش�ق ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬اتهم�ت س�وريا اخلمي�س تركي�ا بدع�م‬ ‫اجملموعات االرهابية» املسلحة التي تقاتل على األرض السورية‪.‬‬ ‫وق�ال التلفزي�ون الس�وري الرس�مي مس�اء اخلمي�س ان وزارة‬ ‫اخلارجية وجهت رس�التني متطابقتني إل�ى األمني العام لألمم املتحدة‬ ‫ورئيس مجلس األمن الدولي حول «استمرار التورط الكبير للسلطات‬ ‫التركية في دعم اجملموعات االرهابية املس�لحة في س�ورية في انتهاك‬ ‫فاضح لقرارات الش�رعية الدولية مبا فيها ق�رارات مجلس األمن ذات‬ ‫الصلة»‪.‬‬ ‫وقال�ت الرس�الة «م�ن املس�تهجن أن احلكوم�ة التركي�ة م�ا زال�ت‬ ‫تق�وم حت�ى تاريخه وبش�كل مثبت وموث�ق بتقدمي التدري�ب والدعم‬ ‫اللوجس�تي إلى اجملموعات اإلرهابية وتوفي�ر املالذ اآلمن لإلرهابيني‬ ‫وتس�هيل عبور اإلرهابيني واألس�لحة إلى س�ورية ف�ي انتهاك فاضح‬ ‫لقرارات الشرعية الدولية مبا فيها قرار مجلس األمن رقم ‪« .1373‬‬ ‫وأضافت الوزارة إن الس�لطات التركية» تس�تمر في تس�هيل تدفق‬ ‫اإلرهابيين واألس�لحة بش�كل ممنه�ج عب�ر مناط�ق عدي�دة ‪ ..‬وتقوم‬ ‫بتق�دمي الدع�م له�ذه اجملموع�ات الت�ي ترتك�ب بش�كل يوم�ي جرائم‬ ‫إرهابية بحق الش�عب الس�وري ومؤسس�ات الدولة وبناها التحتية‬ ‫والتي لم تس�لم منها املش�افي واملؤسس�ات التعليمي�ة ودور العبادة‬ ‫االسلامية واملسيحية ومقار البعثات الدبلوماسية وحتى األطفال في‬ ‫مدارسهم وحافالت نقلهم‪« .‬‬ ‫وطالب�ت ال�وزارة ف�ي رس�التيها مجل�س األم�ن الدول�ي مج�ددا‬ ‫ب»االضطالع مبس�ؤولياته واتخاذ االج�راءات الفورية وفقا للوالية‬

‫اتهام شابني من اجلوالن احملتل بتقدمي معلومات‬ ‫أمنية خطيرة للمخابرات السورية عن حتركات جيش االحتالل‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫الرس�مي بلس�ان احملاك�م في الدول�ة العبريّ ة‬ ‫أصدر الناطق‬ ‫ّ‬ ‫اجلمع�ة ً‬ ‫بيان�ا رس�ميً ا ّ‬ ‫وزعه على وس�ائل اإلعالم ج�اء فيه ّإنه‬ ‫ُس�مح أم�س بالنش�ر عن اعتقال ش�اب م�ن قرية مجدل ش�مس‬ ‫العربي الس�وري احملتل‪ ،‬من قبل ق�وات االحتالل‬ ‫ف�ي اجل�والن‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وذل�ك بش�بهة ارتكاب مخالف�ات أمني�ة‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبير البيان‪ ،‬الذي أضاف ّأن الش�اب ويُ دعى رأفت احللبي (‪28‬‬ ‫عامً ا) متهّ م بعبور احلدود إلى س�وريا‪ ،‬واالتصال بجهات قامت‬ ‫بتجنيده لنقل معلومات عن إسرائيل‪.‬‬ ‫توجه الئحة االتهام التي ُقدّ مت ّ‬ ‫بحقه تهمة‬ ‫علاوة على ذلك‪ّ ،‬‬ ‫االتصال مع عملي أجنبي‪ ،‬وتسليم معلومات للعدو‪ ،‬كما جاء في‬ ‫االتهام‪.‬‬ ‫العام�ة اإلس�رائيليّ ة‪ّ ،‬‬ ‫فإن املتهّ �م احللبي‬ ‫وبحس�ب النياب�ة ّ‬ ‫عبر احلدود في منطقة لم يس�تكمل فيها بناء السياج احلدودي‬ ‫الفاص�ل‪ ،‬ووصل إلى معارف له في قرية س�ورية‪ ،‬وهناك جرى‬ ‫التحقيق معه من قبل اخملابرات العربيّ ة السوريّ ة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن املتهّ �م احللبي قام‬ ‫الرس�مي عينه‬ ‫وأض�اف البي�ان‬ ‫ّ‬ ‫بتق�دمي معلومات للمحققني من اخملابرات الس�وريّ ة عن املنطقة‬ ‫التي عبر فيها احلدود‪ ،‬وعن املعارضة لنظام الرئيس الس�وري‬

‫د‪ّ .‬‬ ‫بش�ار األس�د ف�ي مجدل ش�مس‪ ،‬كما ق�ام بتق�دمي معلومات‪،‬‬ ‫كم�ا جاء ف�ي الئحة االتهام‪ ،‬عن أس�ماء املعارضين وصور لهم‪،‬‬ ‫كم�ا ق�دم معلومات ع�ن طبيب يش�اع أن�ه قدم العلاج جلرحى‬ ‫س�وريني وصلوا للعالج في املستشفيات اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬والذين‬ ‫بل�غ عدده�م‪ ،‬بحس�ب املعطيات الرس�ميّ ة في تل أبي�ب أكثر من‬ ‫ً‬ ‫قائلة ّإن ّ‬ ‫املتهم‬ ‫‪ 300‬جري�ح‪ .‬وتابعت الئحة االتهام اإلس�رائيليّ ة‬ ‫ق�ام ً‬ ‫أيضا بتقدمي معلومات عن الس�ياج اجلدي�د الفاصل‪ ،‬وعن‬ ‫اإلس�رائيلي بالقرب‬ ‫الدوري�ات التي يقوم بها جي�ش االحتالل‬ ‫ّ‬ ‫الرس�مي‬ ‫من الس�ياج‪ ،‬ومعلومات أخرى ذات صلة‪ .‬وزاد البيان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قائال ّإن رجال اخملابرات السوريّ ة سألوه عن املواقع العسكرية‬ ‫اإلس�رائيليّ ة في قرية مجدل ش�مس‪ ،‬والتي ال ميك�ن رؤيتها من‬ ‫السوري غير احملتل من اجلوالن‪ ،‬وعن حتركات اجليش‬ ‫اجلانب‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي على طول احلدود‪ ،‬وعن املستش�فيات التي أقامتها‬ ‫ّ‬ ‫إسرائيل في منطقة القنيطرة الستيعاب مصابني سوريني‪ ،‬وعن‬ ‫أطباء يعملون في املستشفيات‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬جاء في البيان‪ ،‬وخالل التحقيق معه من قبل‬ ‫اخملابرات الس�وريّ ة‪ّ ،‬مت توجيه أسئلة له عن السياج احلدودي‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬والدوري�ات العس�كرية‪ ،‬وقاع�دة الرص�د واملراقب�ة‬ ‫الواقعة قرب مجدل شمس‪ ،‬وعن بطارية (القبة احلديدية) التي‬ ‫السوري ومكانها‪.‬‬ ‫العربي‬ ‫تعمل في منطقة اجلوالن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كم�ا نس�بت له�م الئح�ة االته�ام تق�دمي املس�اعدة لع�دد من‬ ‫الذين اقتحموا الس�ياج احل�دودي في ذكرى النكس�ة في العام‬ ‫العام�ة اإلس�رائيليّ ة إل�ى ّأن املتهم‬ ‫‪ .2011‬ولف�ت بي�ان النياب�ة ّ‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫احللب�ي ّمت اعتقاله من قبل عناصر جهاز األمن العام (الش�اباك‬ ‫اإلسرائيلي) والشرطة قبل حوالي الشهر فور عودته إلى البالد‬ ‫ّ‬ ‫من سوريا‪ ،‬إال ّأنه بحس�ب طلب اخملابرات‪ ،‬وافقت احملكمة على‬ ‫إص�دار أمر منع نش�ر ع�ن القضية‪ ،‬حت�ى ّمت اتخ�اذ القرار أمس‬ ‫اجلمعة بالسماح بالنشر‪.‬‬ ‫العامة اإلس�رائيليّ ة قامت‬ ‫ولفت البي�ان أيضا إلى ّأن النيابة ّ‬ ‫بتق�دمي الئح�ة اته�ام ضدّ صدي�ق له‪ ،‬يدع�ى محم�د رومية (‪24‬‬ ‫عاما)‪ ،‬ش�ملت في ما شملت تقدمي املس�اعدة للحلبي في اجتياز‬ ‫احل�دود والتغطي�ة على مخالف�ة أمنية وع�دم منعه�ا‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبي�ر البي�ان‪ .‬يُ ش�ار إل�ى ّأن الئحت�ي االته�ام ّمت تقدميهما إلى‬ ‫العامة‬ ‫احملكم�ة املركزيّ �ة ف�ي الناص�رة من قب�ل ممثل�ة النياب�ة ّ‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬احملامي�ة أروي�ت كين�ان‪ ،‬التي تقدّ م�ت بطلب إلى‬ ‫احملكم�ة بتمديد اعتقال املتهمني االثنني حت�ى انتهاء اإلجراءات‬ ‫ّ‬ ‫املتوق�ع ْأن ُتص�در احملكم�ة املركزيّ �ة‬ ‫القانونيّ �ة ضدّ هم�ا‪ .‬وم�ن‬ ‫قراره�ا في هذا الش�أن في مطلع األس�بوع القادم‪ ،‬كم�ا جاء في‬ ‫بيان النيابة‪.‬‬ ‫وف�ي حديث م�ع احملامي علاء س�ليمان امل�وكل بالدفاع عن‬ ‫االلكتروني‬ ‫الش�اب املته�م رأفت احللب�ي ق�ال ملوق�ع «الع�رب»‬ ‫ّ‬ ‫ّإن موكل�ي ينف�ي جمع التهم املوجه إليه‪ ،‬وقد ذهب إلى س�وريا‬ ‫لزي�ارة أقاربه هن�اك‪ ،‬وزاد ً‬ ‫أي نية للمس‬ ‫قائال ّإنه لم تك�ن لديه ّ‬ ‫بأم�ن الدولة‪ً ،‬‬ ‫الفتا إل�ى ّأنه عندما وصل إل�ى أقربائه في القرية‬ ‫الس�وريّ ة‪ّ ،‬مت اعتقال�ه م�ن قب�ل عناص�ر اخملاب�رات الس�ورية‬ ‫والتحقيق معه‪ ،‬على حدّ تعبير محامي الدفاع‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫حملة مناكفة أردنية ردا على اتهامات النظام السوري بخصوص درعا‪:‬‬ ‫أدلة على عدم وجود جيش نظامي بالطرف اآلخر من احلدود وفتح ملف السالح واخملدرات‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬ ‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫الهدف من تنظيم رحلة املراسلني الصحافيني‬ ‫األخيرة للجبهة الش�مالية بني األردن وسوريا‬ ‫واض�ح متاما على األقل من الناحية السياس�ية‬ ‫فق�د تكاث�ر تركي�ز اإلعلام الرس�مي الس�وري‬ ‫مؤخرا على تهمة «التراخي» األردني احلدودي‬ ‫في مواجهة نشاطات التسلل للجهاديني‪.‬‬ ‫ه�ذه الرحل�ة التي حت�دث خاللها مس�ؤول‬ ‫عس�كري ب�ارز ه�و قائ�د ح�رس احل�دود م�ن‬ ‫اجلان�ب األردني العميد حسين الزيود حتاول‬ ‫سياسيا وإعالميا إعادة إنتاج املشهد واملوقف‪.‬‬ ‫وسياس�يا تق�ول ضمني�ا ب�أن «املش�اكل»‬ ‫األمنية ف�ي الواقع تعب�ر أو حت�اول العبور من‬ ‫سوريا إلى األردن وليس العكس‪.‬‬ ‫لذلك رك�ز العميد الزيود على ثالثة عناصر‪:‬‬ ‫اإلعلان وبص�ورة واضح�ة ع�ن اس�تعداد‬ ‫اجليش األردني للتص�دي ألي محاولة لتهريب‬ ‫السلاح من س�وريا إلى بالده‪ ،‬ثم الكش�ف عن‬

‫إلقاء القبض على ش�بكة أردنية س�ورية تعمل‬ ‫بالتهري�ب والنقط�ة الثالث�ة وهي األه�م يقول‬ ‫اجلي�ش العرب�ي األردن�ي فيه�ا‪ :‬نح�ن الذي�ن‬ ‫نح�رس احل�دود م�ع الدول�ة اجل�ارة ولي�س‬ ‫جيشها النظامي في الواقع‪.‬‬ ‫النقط�ة الثالث�ة ه�ي مح�ور اخلط�اب‬ ‫السياسي واإلعالمي األردني ردا على تواصل‬ ‫التحرشات السورية الرسمية باألردن‪.‬‬ ‫وقد أش�ار له�ا بوض�وح الناطق الرس�مي‬ ‫وزي�ر اإلتصال محمد مومني عندما لفت النظر‬ ‫ال�ى أن اجلي�ش النظام�ي الس�وري مش�غول‬ ‫بحربه الداخلية وأن جيش األردن هو العامل‬ ‫على األرض على تأمني حدود تزيد مس�احتها‬ ‫عن ‪ 300‬كيلو متر مربع‪.‬‬ ‫م�ا جتن�ب املومني قول�ه بلغة مباش�رة هو‬ ‫اإلش�ارة لع�دم وج�ود جيش نظامي س�وري‬ ‫ف�ي الواقع على الطرف األخر من احلدود وهو‬ ‫نفس�ه ما أش�ار ل�ه العمي�د العس�كري عندما‬ ‫ق�ال ب�أن جيش�ه يتعاون بين احلين واآلخر‬ ‫ويتواص�ل م�ع اجليش احل�ر بالط�رف اآلخر‬ ‫ألغراض الالجئني‪.‬‬ ‫معن�ى ذلك بس�يط وه�و ان عم�ان وبعدما‬

‫عزف�ت دمش�ق بأكث�ر من لغ�ة ومناس�بة على‬ ‫إس�طوانة انفلات درعا احل�دودي والتعاون‬ ‫بني األردن واألمير بندر بن سلطان قررت الرد‬ ‫وبطريقة ذكية عبر تذكير اجلميع بعدم وجود‬ ‫جي�ش نظامي س�وري ف�ي الط�رف اآلخر مع‬ ‫إش�ارة أكثر خبثا من الناحية اإلعالمية تقول‬ ‫للس�وريني‪ :‬نح�ن ف�ي الواق�ع الذي�ن نحرس‬ ‫حدودكم ولم ننضم للعبة إستهدافكم‪.‬‬ ‫املومني سبق أن أملح في حديث مع «القدس‬ ‫العربي» الى أن األش�قاء في س�وريا يعرفون‬ ‫مس�بقا بأن الكثي�ر من املعطي�ات على األرض‬ ‫كان ميكن أن تتغي�ر لو كانت احلدود األردنية‬ ‫مفتوحة فعال للعمل ضد النظام السوري‪.‬‬ ‫لك�ن مراقب�ون يقول�ون ب�أن الرس�ائل‬ ‫األردني�ة بالس�ياق والتي ب�رزت على هامش‬ ‫رحل�ة املراس�لني للح�دود أمس األول سلاح‬ ‫ذو حدي�ن فه�ي قد تس�اهم في تكتي�ك النظام‬ ‫الس�وري ال�ذي يس�تعد ملعركة «درع�ا» وهي‬ ‫أولوية حتدث عنها الرئيس بشار األسد عندما‬ ‫استقبل القيادي الفلسطيني عباس زكي‪.‬‬ ‫السعي عسكريا إلستعادة درعا وتخليصها‬ ‫من أيدي املعارضة املس�لحة هدف عس�كري ال‬

‫يعترض عليه األردن بش�رط واحد يتمثل في‬ ‫أن تبق�ى اي مش�كلة أو معرك�ة خل�ف احلدود‬ ‫مع س�وريا‪ ،‬األمر ال�ذي يكرس�ه املومني وهو‬ ‫يتحدث عن هدف اس�تراتيجي أردني مرحليا‬ ‫يتمث�ل ف�ي احلف�اظ عل�ى مش�كالت س�وريا‬ ‫خل�ف حدودها وع�دم عبورها بأي ش�كل من‬ ‫األشكال‪.‬‬ ‫لذل�ك حت�دث العمي�د زي�ود عن نش�اطات‬ ‫إجرامي�ة متع�ددة م�ن بينه�ا إدخ�ال سلاح‬ ‫وذخي�رة ومخ�درات‪ ..‬املعنى لف�ت النظر إلى‬ ‫ان اجلي�ش النظامي الس�وري ضمنيا ال يقوم‬ ‫بواجب�ه املتع�ارف علي�ه دوليا ف�ي التصدي‬ ‫لتهري�ب األس�لحة للأردن وإن كان بس�بب‬ ‫إنشغاله باحلرب الداخلية‪.‬‬ ‫جوهر الرد األردني على حترش�ات النظام‬ ‫السوري مبسألة تس�لل اجلهاديني والتراخي‬ ‫فيه�ا يتمث�ل ف�ي تس�ليط الض�وء عل�ى ان‬ ‫التراخي احلقيقي عند اجلانب الس�وري فيما‬ ‫مهم�ة األردن�ي ه�ي حماي�ة احل�دود األردنية‬ ‫بش�كل أساسي على أساس أن مشاكل السالح‬ ‫واملس�لحني واخملدرات هي التي حتاول عبور‬ ‫احلدود نحو األردن وليس العكس‪.‬‬

‫بوضوح تلعب املؤسسة العسكرية األردنية‬ ‫به�ذه الورق�ة به�دوء فيم�ا تب�دو تصريحات‬ ‫الناطق الرس�مي ناعمة ودبلوماسية ومقنعة‬ ‫قياس�ا بحمل�ة اإلتهام الس�ورية الت�ي تعتقد‬ ‫عم�ان أن هدفه�ا التحضير ملا تس�ميه دمش�ق‬ ‫مبعركة «درعا»‪.‬‬ ‫لذل�ك يق�ول مس�ؤول ب�ارز لـ«الق�دس‬ ‫العرب�ي»‪ :‬تأمين مس�احة حدودي�ة عريض�ة‬ ‫بهذا الش�كل بالعادة يتطلب جيشني ودولتني‬ ‫والواق�ع يق�ول بوج�ود دول�ة واح�دة تق�وم‬ ‫مبهم�ة مزدوج�ة تق�ع عل�ى عات�ق الق�وات‬ ‫املس�لحة األردني�ة فيما ال يوج�د عمليا جيش‬ ‫نظامي سوري على الطرف األخر‪.‬‬ ‫يضيف املسؤول نفسه‪ :‬األخوة في سوريا‬ ‫أح�رار في ترتيب أولوياته�م بخصوص درعا‬ ‫لك�ن ب�دون ط�ي احلقائ�ق ونك�ران الوقائ�ع‬ ‫واأله�م ب�دون اي محاول�ة لنق�ل األزم�ة لن�ا‬ ‫ودمش�ق تع�رف ب�ان احل�دود الطويل�ة التي‬ ‫يحرس�ها جيش واحد تش�هد عملية تسلل هنا‬ ‫أو هن�اك والواج�ب علين�ا مضاع�ف وال مبرر‬ ‫بالتال�ي إللق�اء اإلتهام�ات جزاف�ا علين�ا ف�ي‬ ‫األردن‪.‬‬

‫عبد ربه‪ :‬هنالك لقاءات أو اتصاالت مع االسرائيليني‬ ‫لكن ال توجد مفاوضات تستحق هذا اإلسم‬

‫ً‬ ‫شديد إلى القطيعة بني أنقرة والقاهرة‬ ‫بقلق‬ ‫النووية وتنظران‬ ‫ضد اإلسالميني وتخشيان إيران‬ ‫قال ّإنهما تدعمان مصر ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫إسرائيلي‪ :‬تساوق املصالح اإلستراتيج ّية بني إسرائيل والسعودية‬ ‫مستشرق‬ ‫ّ‬ ‫في الشرق األوسط في أوجه ولم تكونا أبدا متقاربتني كما هما عليه اليوم‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫ق�ال الباح�ث عام�ي دور أون‪ ،‬م�ن معه�د بيغ�ن‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫السادات للدراسات اإلس�تراتيجيّ ة في دراسةٍ‬ ‫جديدة‬ ‫االلكتروني للمعهد ّ‬ ‫إن النية القتالية‬ ‫نشرها على املوقع‬ ‫ّ‬ ‫ل�دى اجلمهوري�ة اإلسلاميّ ة اإليرانيّ �ة خلقت ٍ‬ ‫ن�اد من‬ ‫ال�دول املهددة بالن�ووي اإليراني‪ :‬الس�عودية‪ ،‬احتاد‬ ‫العرب�ي‪ ،‬الكوي�ت والع�راق‪،‬‬ ‫اإلم�ارات ف�ي اخللي�ج‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كامال‪،‬‬ ‫اإلسلامي‬ ‫الديني‬ ‫وأضاف‪ :‬لكي يكون االحتفال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فق�د ُضمت إس�رائيل ً‬ ‫أيضا إلى الن�ادي‪ ،‬ولفت الباحث‬ ‫حقيق�ي ومهدد‪ ،‬ميكن‬ ‫إل�ى ّأنه وكم هو هذا الس�يناريو‬ ‫ّ‬ ‫لنا ْأن نعرف من النبأ الذي نش�ر هذه األيام في ‪BBC‬‬ ‫وجاء فيه ّأن الس�عودية س�تحصل على سلاح نووي‬ ‫م�ن باكس�تان‪ ،‬كخط�وة دفاعي�ة إذا ما ت�زودت إيران‬ ‫بقنبلة ذرية‪.‬‬ ‫وب�رأي الباح�ث‪ّ ،‬‬ ‫فإن�ه من ناحي�ة عملية‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن هذا‬ ‫ً‬ ‫مش�وقا خلدمة‬ ‫مس�ارا‬ ‫الوضع اجلديد ميكن أن يش�كل‬ ‫ً‬ ‫مصالح إس�رائيل‪ .‬ومع ذلك‪ّ ،‬‬ ‫فإن متاثل املصالح بني كل‬ ‫ً‬ ‫أعض�اء نادي املهددين‪ ،‬ميكنه بالتأكيد أن ّ‬ ‫تعاونا‬ ‫يولد‬ ‫سريا حتى وإن كان غير معقول‪ ،‬إال أنه ميكنه أن يكون‬ ‫ًّ‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫واقعيً ا ً‬ ‫جميعا‬ ‫ولفت إلى ّأنه لن تكون مفاجأة إذا ما تبنيّ لنا‬ ‫ً‬ ‫ذات ي�وم ّأن خل�ف الكوالي�س وبس�ريةٍ تام�ةٍ جتري‬ ‫قيادي�ة بين إس�رائيل وبعض م�ن جيرانها‬ ‫اتص�االت‬ ‫ّ‬ ‫اإلسلاميني للوصول إل�ى الصفقة التالي�ة‪ْ :‬أن تعرض‬ ‫إس�رائيل خياره�ا الن�ووي كأداة إس�تراتيجيّ ة ُت ّ‬ ‫وف�ر‬ ‫احلماي�ة املناس�بة ل�كل اجلي�ران املهددين م�ن إيران‪،‬‬

‫وباملقابل حتصل إس�رائيل على مكان�ة دولة زميلة في‬ ‫معسكر جديد من السالم الشرق أوسطي‪.‬‬ ‫وتابع ً‬ ‫قائال ّإنه إذا ما حتقق بالفعل مثل هذا اخليار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيمك�ن الق�ول إن تهديد الذرة اإليراني سيُ ش�كل رأس‬ ‫حربة بالذات للسلام وليس للحرب‪ ،‬ورمبّ ا‪ ،‬حسب ما‬ ‫ورد في األصول‪ ،‬ال تكرهوا ً‬ ‫شيئا وهو خير لكم‪.‬‬ ‫تط�رق د‪ .‬ي�ارون فريدم�ان‪ ،‬احملل�ل‬ ‫م�ن ناحيت�ه‬ ‫ّ‬ ‫السياس�ي لشؤون العالم العربي في موقع «‪»YNET‬‬ ‫ّ‬ ‫العب�ري‪ ،‬التاب�ع لصحيف�ة «يديعوت أحرون�وت» في‬ ‫ّ‬ ‫دراس�ة حتليليّ ة نش�رها يوم أمس اجلمعة ّ‬ ‫إن التقارب‬ ‫ف�ي املصالح بني الدولة العبريّ �ة والدولة العربية ذات‬ ‫العرب�ي وهي اململكة العربيّ ة‬ ‫النف�وذ األكبر في اخلليج‬ ‫ّ‬ ‫السعوديّ ة‪ ،‬جاءت حتت عنوان (السعودية وإسرائيل‬ ‫قريبتان أكثر من أي وقت مضى)‪ ،‬وحتت عنوان ثانوي‬ ‫آخر (السعودية ستضطر إلى االختيار ما بني إيران أو‬ ‫إسرائيل)‪.‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬وه�و م�ن أش�هر‬ ‫وبحس�ب احملل�ل‬ ‫ّ‬ ‫العبرية‪ّ ،‬‬ ‫فإن السعودية وإيران‬ ‫املستشرقني في الدولة‬ ‫ّ‬ ‫تخشيان حتول إيران إلى دولة نووية‪ ،‬وتدعمان حرب‬ ‫املص�ري ض�د اإلسلاميني‪ ،‬ومعنيت�ان بفش�ل‬ ‫النظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫حزب الله في س�وريا‪ ،‬وتش�عران ّأن الواليات املتحدة‬ ‫األمريكيّ ة تركتهما لوحدهما في املنطقة‪ ،‬ويتس�اءل عن‬ ‫احتمال حص�ول املزيد من التق�ارب وتطبيع العالقات‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وأش�ار في هذا الس�ياق إل�ى ّأن محللني س�عوديني‬ ‫عبّ روا في الفترة األخيرة عن خيبة أملهم من التس�وية‬ ‫اإليرانيّ ة م�ع ال�دول العظمى (خمس�ة‪+‬واحد) والتي‬ ‫برأيه�م متنح إيران الش�رعية لتخصي�ب اليورانيوم‪،‬‬ ‫وأنه في املس�تقبل القريب سيجد العالم العربي نفسه‬

‫اصابة عشرات الفلسطينيني باالختناق‬ ‫في مواجهات بساحات املسجد األقصى‬ ‫■ رام الل�ه ـ د ب ا‪ :‬أف�ادت تقاري�ر إخباري�ة ب�أن عش�رات الفلس�طينيني أصيب�وا‬ ‫باالختناق جراء اندالع مواجهات في س�احات األقصى عقب صالة اجلمعة إثر اقتحام‬ ‫قوات إسرائيلية للمسجد‪.‬‬ ‫وذك�رت وكالة «معا» االخبارية الفس�لطينية أن «قوات كبيرة من ش�رطةاالحتالل‬ ‫اقتحمت س�احات املسجد وحاصرت شبابا في املسجد القبلي وبدأت باطالق وابل من‬ ‫الرصاص املطاطي وقنابل الصوت وقنابل الغاز املسيل للدموع على املصلني»‪.‬‬ ‫وقالت «ألقى الش�بان احلجارة على قوات الش�رطة املوجودة في س�احات املسجد‬ ‫م�ا أدى الى ازدياد وتيرة املواجهات»‪ .‬وذكرت أن «قوات الش�رطة قامت برش املصلني‬ ‫في املس�جد القبلي بغاز الفلفل ما ادى الى اختناق العش�رات منهم بينما قامت قوة من‬ ‫الوحدات اخلاصة االسرائيلية باالعتداء بالضرب على الصحافي عطا عويسات»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الوكالة أن «قوات الش�رطة انس�حبت م�ن باحات املس�جد األقصى من‬ ‫خالل بابي (املغاربة) و(السلسلة) وسط تكبيرات من املصلني‪.‬‬

‫سهى عرفات ستطعن أمام القضاء في‬ ‫التقرير الطبي الفرنسي حول وفاة عرفات‬ ‫■ رام الله ـ أ ف ب‪ :‬اعلنت س�هى عرفات ارملة الرئيس الفلس�طيني الراحل ياس�ر‬ ‫عرف�ات لوكال�ة فرانس ب�رس اجلمعة انها س�تطعن امام القضاء الفرنس�ي في نتائج‬ ‫التقرير الطبي الفرنسي اخلاص بظروف وفاة زوجها‪.‬‬ ‫وقالت س�هى عرفات «بعد التش�اور مع عدد من اخلب�راء القانونيني وخبراء املعهد‬ ‫السويس�ري الذي اجرى فحوص�ا على عينات من رفات الش�هيد عرفات وبعد مقارنة‬ ‫التقرير الفرنس�ي مع التقرير السويس�ري قررنا التوجه الى القضاء الفرنسي للطعن‬ ‫بنتائج التقرير الطبي الفرنسي»‪.‬‬

‫مقتل جندي لبناني‬ ‫في اشتباكات مع متشددين س ّنة‬ ‫■ طرابل�س ـ رويت�رز‪ :‬ق�ال مصدر أمن�ي إن جنديا لبنانيا قتل مس�اء اخلميس في‬ ‫اشتباكات مع مقاتلني سنة في مدينة طرابلس الساحلية بعد أن حاول اجليش اقتحام‬ ‫منطقة تسكنها غالبية سنية‪.‬‬ ‫وأض�اف املص�در الذي طلب عدم الكش�ف عن ش�خصيته إن س�بعة جن�ود آخرين‬ ‫أصيبوا وايضا خمس�ة من املتش�ددين في املع�ارك التي اندلعت في ح�ي باب التبانة‪.‬‬ ‫وقال ان ‪ 25‬مدنيا من سكان احلي أصيبوا‪.‬‬ ‫وعمق�ت احلرب األهلية الس�ورية االنقس�امات بني س�كان طرابلس الس�نة الذين‬ ‫يدعمون املعارضة الس�ورية وبني األقلية العلوية التي تدعم الرئيس الس�وري بشار‬ ‫األس�د ابن طائفتهم‪ .‬ويتهم املتشددون السنة اجليش اللبناني بتلقي أوامر من دمشق‬ ‫والعمل ضدهم مع ميليشيا حزب الله الشيعية اللبنانية‪.‬‬ ‫ويتهم�ون اجليش أيضا بحماية زعماء سياس�يني علويني من منطقة جبل محس�ن‬ ‫في طرابلس يقولون إن لهم صلة بتفجيرين متزامنني ملس�جدين للس�نة في أغسطس‬ ‫آب املاض�ي أودي�ا بحي�اة ‪ 42‬ش�خصا‪ .‬ويتدخ�ل اجلي�ش بش�كل منتظ�م ملن�ع أعمال‬ ‫العن�ف‪ .‬وعه�د جنيب ميقات�ي القائم بأعمال رئي�س الوزراء الي اجلي�ش يوم االثنني‬ ‫باملس�ؤولية الكاملة عن األمن ملدة ستة أش�هر في طرابلس التي شهدت قتاال عنيفا في‬ ‫مطلع األس�بوع‪ .‬وبينما خاضت القوات معارك ضد املتش�ددين رغم املطر دعا الشيوخ‬ ‫ّ‬ ‫الس�نة في طرابلس إلى «يوم غضب» اجلمع�ة لالحتجاج على دخول اجليش الي حي‬ ‫باب التبانة‪ .‬وقال مراس�ل في املدينة إن املتش�ددين حاولوا التق�دم نحو ثكنات القبة‬ ‫العسكرية لكن جرى التصدي لهم‪.‬‬

‫بني دولتني نوويتني‪ ،‬إيران وإسرائيل‪ ،‬بدون أن ميتلك‬ ‫العرب قدرات نووية‪ ،‬على حدّ قوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫الس�عودية‬ ‫إن اململكة العربيّ ة‬ ‫وتابع فريدمان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تش�عر ّ‬ ‫بأنه�ا زعيمة العال�م العربي‪ ،‬وأنه�ا جزيرة من‬ ‫العرب�ي‬ ‫العال�م‬ ‫ف�ي‬ ‫االقتصادي�ة‬ ‫والق�وة‬ ‫االس�تقرار‬ ‫ّ‬ ‫الضعي�ف والن�ازف نتيج�ة األض�رار الت�ي حلق�ت به‬ ‫العرب�ي‪ ،‬عالوة عل�ى ذلك‪،‬‬ ‫ج�راء م�ا يُ ّس�مى بالربي�ع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي إل�ى ّأن الس�عودية ُتعتبر‬ ‫أش�ار الباح�ث‬ ‫ّ‬ ‫الس�ني املعت�دل‪ ،‬وتدعم القوى الس�نيّ ة‬ ‫زعيمة العالم‬ ‫ّ‬ ‫املصري ف�ي مواجهة اإلخوان‬ ‫العلمانيّ �ة‪ ،‬مثل اجليش‬ ‫ّ‬ ‫املس�لمني‪ ،‬وتنظر بقلق إلى التوت�ر احلاصل بني تركيا‬ ‫التركي رجب‬ ‫ومص�ر‪ ،‬على خلفية دعم رئيس ال�وزراء‬ ‫ّ‬ ‫طيب أردوغان لإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وزاد فريدم�ان ً‬ ‫قائال ّ‬ ‫إن إلغاء العقوبات االقتصادية‬ ‫عن إيران سيس�مح لها بتعزيز قوته�ا‪ ،‬وزيادة نفوذها‬ ‫ف�ي س�وريا والع�راق والبحرين‪ .‬وحتت تس�اؤل‪ :‬هل‬ ‫اإلس�رائيلي‬ ‫نقوم بتفويت فرصة تاريخية‪ ،‬قال احمللل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن مصالح الس�عودية وإس�رائيل في الشرق األوسط‬ ‫ل�م تكونا أب�دً ا متقاربتني كما هي علي�ه اليوم‪ ،‬فكالهما‬ ‫تخش�يان من حتول إيران إلى دول�ة نووية‪ ،‬وتدعمان‬ ‫العس�كري في مص�ر‪ ،‬وزير الدفاع‬ ‫حرب قائد االنقالب‬ ‫ّ‬ ‫عبد الفتاح السيسي ضدّ اإلسالميني‪ ،‬ومعنيتني بفشل‬ ‫حزب الله في سوريا‪ ،‬ومعنيتني أيضا بإضعاف تنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬وتعزيز العناصر السنيّ ة املعتدلة في سوريا‪،‬‬ ‫وكلتاهما قد خاب أملهما من سياسة الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫وتش�عران أنها تركتهما لوحدهما في املنطقة‪ ،‬على حدّ‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫ولفت ً‬ ‫أيضا إلى ّأن اململكة السعودية قامت في العام‬ ‫‪ 2002‬بالتوج�ه إلس�رائيل‪ ،‬بواس�طة اقت�راح جامع�ة‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬

‫الدول العربية لسالم شامل في الشرق األوسط‪ ،‬مقابل‬ ‫انسحاب إس�رائيل إلى حدود ما قبل عدوان حزيران‪/‬‬ ‫يونيو من العام ‪ ،1967‬وهي املبادرة الس�عوديّ ة‪ ،‬التي‬ ‫القمة في بي�روت ف�ي آذار‪/‬مارس‬ ‫ّ‬ ‫حتول�ت في مؤمت�ر ّ‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا ّأن الدولة‬ ‫من الع�ام ‪ 2002‬إلى مب�ادرة عربيّ ة‪،‬‬ ‫العبريّ ة لم توافق بش�كل رس�مي على املبادرة‪ ،‬رغم أن‬ ‫سياسيني كبار‪ ،‬مثل إيهود أوملرت وشمعون بيرس‪ ،‬قد‬ ‫عبّ روا بإيجاب عنها‪.‬‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬لف�ت احملل�ل فريدم�ان إل�ى ّأن‬ ‫كثيرا ف�ي الفترة األخيرة عن‬ ‫الصحاف�ة العربيّ ة تكتب ً‬ ‫س�ري بني إس�رائيل والس�عودية‪ ،‬وأن لقاءات‬ ‫تعاون‬ ‫ّ‬ ‫تنظم في دول أوروبية‪ ،‬بيد أن فحوى اللقاءات بش�أن‬ ‫إيران ال يزال غير واضح‪.‬‬ ‫وكتب ً‬ ‫أيضا ّأن هناك ادعاءات ّ‬ ‫بأن لقاءات جتري في‬ ‫األردن بني عناصر اس�تخبارية س�عودية وإسرائيلية‬ ‫مشيرا إلى اتهامات نائب‬ ‫لتنسيق التعاون في سوريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة الس�ورية فيص�ل مقداد للس�عودية‬ ‫بالتعاون مع إس�رائيل ض�د النظام الس�وري‪ .‬وكانت‬ ‫العبرية قد اقتبس�ت بش�كل واس�ع ما‬ ‫وس�ائل اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫أوردته صحيفة أردنيّ ة‪ ،‬هي صحيفة «وطن نيوز» التي‬ ‫ّأك�دت ً‬ ‫ولي العهد الس�عودي‬ ‫نقال عن ش�هود عي�ان أن ّ‬ ‫صب ج�ام غضبه عل�ى عراب‬ ‫س�لمان ب�ن عب�د العزيز ّ‬ ‫األزمة الس�ورية رئيس اخملابرات بندر بن س�لطان بن‬ ‫عبد العزيز بس�بب لق�اء جمعه برئيس جهاز املوس�اد‬ ‫تامير باردو في أحد فنادق العقبة األردنيّ ة‪.‬‬ ‫وبحس�ب الصحيف�ة‪ّ ،‬‬ ‫ف�إن الس�بب األكب�ر للغضب‬ ‫ّأن بن�در التقى رئيس املوس�اد حتت أنظار املس�ؤولني‬ ‫األردنيني ما س�مح لألردنيني وأجهزته�م بتثبيت األمر‬ ‫على السعوديني‪.‬‬

‫العميد حسني الزيود‬

‫أكد ياس�ر عبد ربه أمني سر اللجنة التنفيذية ملنظمة‬ ‫التحرير الفلس�طينية أنه ال يوج�د مفاوضات حقيقية‬ ‫ما بني الفلس�طينيني واالس�رائيليني‪ ،‬واصفا ما يجري‬ ‫بني الطرفين حاليا برعاية أمريكية «م�ا هي إال لقاءات‬ ‫أو اتص�االت‪ ،‬مضيفا «مش�كلة املفاوض�ات أنه ال يوجد‬ ‫نقط�ة انطلاق له�ا‪ ،‬واحلقيق�ة أن هنال�ك لق�اءات أو‬ ‫اتصاالت لكن ال توجد مفاوضات تستحق هذا االسم»‪.‬‬ ‫وج�اءت أق�وال عب�د ربه مهن�دس «اتفاقي�ة جنيف‬ ‫الفلس�طينية» ف�ي ن�دوة عق�دت مبناس�بة الذك�رى‬ ‫العاش�رة لتل�ك االتفاقي�ة الت�ي وقعه�ا م�ع ش�ريكه‬ ‫اإلسرائيلي يوس�ي بيلني في بداية شهر كانون األول‪/‬‬ ‫ديسمبر عام ‪. 2003‬‬ ‫وفيم�ا اتهم�ت اتفاقي�ة جني�ف بانه�ا اس�قطت حق‬ ‫الع�ودة لالجئين الفلس�طينيني الى االراض�ي احملتلة‬ ‫عام ‪ 1948‬املقامة عليها دولة اس�رائيل‪ ،‬قال عبد ربه في‬ ‫ندوة نظمت مس�اء اخلميس مبناس�بة مرور ‪ 10‬أعوام‬ ‫عل�ى تل�ك االتفاقية بأنه «ف�ي كل املفاوضات الس�ابقة‬ ‫كان هنال�ك نقطة لقاء ومرجعية تتمثل بخط الرابع من‬ ‫حزيران‪/‬يوني�و ‪ 67‬وه�و القاعدة حل�ل الدولتني‪ ،‬اآلن‬ ‫املوقف االس�رائيلي يريد أن يلغ�ي هذه املرجعية‪ ،‬لدى‬ ‫اس�رائيل اآلن مخ�اوف أمنية وتري�د أن يكون اجلانب‬ ‫األمني هو األس�اس في العملية التفاوضية‪ ،‬كاألغوار‪،‬‬ ‫ورؤوس اجلب�ال في الضفة واملس�توطنات وما يرتبط‬ ‫بها من مشاكل دميوغرافية وأمنية بالنسبة إلسرائيل‪،‬‬ ‫ه�ذا يعني أن املفاوض�ات تفتقد ال�ى البوصلة احملددة‬ ‫الى أين تسير‪.‬‬

‫ويبقى ش�يء واحد هو املطالب األمنية اإلسرائيلية‬ ‫وتطبيقاته�ا عل�ى األرض والق�دس ستس�تثنى م�ن‬ ‫املفاوضات»‪.‬‬ ‫واش�ار عبد ربه الى املش�كلة احلقيقة التي تعترض‬ ‫النج�اح في ج�والت املفاوضات التي جرى اس�تئنافها‬ ‫بالقول « مش�كلة هذه العملية التي تس�مى مفاوضات‪،‬‬ ‫وأنا ال أسميها كذلك‪ ،‬أن هنالك طرف فلسطيني يعرض‬ ‫رؤية‪ ،‬اما اجلانب اإلس�رائيلي فلديه احتياجات أمنية‬ ‫فقط»‪ ،‬ومش�يرا الى الزيارة احلالي�ة لوزير اخلارجية‬ ‫االمريك�ي ج�ون كي�ري وم�ا يحمل�ه م�ن خط�ة امنية‬ ‫امريكي�ة الس�رائيل بش�أن أية تس�وية مس�تقبلية مع‬ ‫الفلسطينيني ‪.‬‬ ‫وتابع «قد يلجأ الطرف الراعي الى محاولة اخلروج‬ ‫من أزمة املفاوضات من خالل العودة الى احلديث عن ما‬ ‫يسمى اتفاق مبادئ او اطار تفاوضي‪ ،‬لكن لدينا العديد‬ ‫من اتفاقات املبادئ كخارطة الطريق وتفاهمات أوملرت‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬ه�ذا خلي�ط عجيب يتزام�ن مع افتق�اد احلد‬ ‫األدن�ى من التوازن السياس�ي في العملية السياس�ية‬ ‫مما سيؤدي الى نهايتها كغيرها سابقا»‪ ،‬مضيفا «لذلك‬ ‫ف�إن القول ب�أن انفراجا في ازمة املفاوضات س�يحدث‬ ‫من خلال ورق�ة مبادئ لي�س صحيح�ا الن ما حتصل‬ ‫عليه اس�رائيل هو مكس�ب‪ ،‬وما نحصل عليه نحن هو‬ ‫عناوين قضايا للتفاوض عليها الحقا»‪.‬‬ ‫وح�ول جول�ة كي�ري احلالي�ة ف�ي املنطق�ة جلس�ر‬ ‫الفجوة ما بني الفلس�طينيني واالس�رائيليني في امللف‬ ‫األمن�ي النقاذ العملي�ة التفاوضية من الفش�ل قال عبد‬ ‫ربه «نحن لس�نا بحاجة الى اغراق انفسنا في مشاريع‬ ‫جدي�دة بقدر حاجتنا الى تصحي�ح عالقتنا مع اطراف‬ ‫دولي�ة خصوص�ا وأن الدور االمريكي النش�ط بحاجة‬ ‫الى حتالفات دولية جديدة ليقوم بدوره»‪.‬‬

‫املفاوضات متر مبرحلة «حرجة للغاية» والفلسطينيون رفضوا خطة «الترتيبات األمنية» ‪ ..‬وحماس تخشى من «أوسلو جديد»‬

‫خطة كيري تريد دولة فلسطينية منزوعة السالح والسيادة ووصفت «بالشيطانية»‬ ‫وحتمل أكثر من تفسير مبا يسمح لنتنياهو وعباس اإلدعاء بتحقيق ما سعيا إليه‬

‫رام الله ـ غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض واشرف الهور‪:‬‬ ‫فيم�ا وصف�ت اخلط�ة األمني�ة الت�ي حملها‬ ‫وزي�ر اخلارجي�ة األمريك�ي جون كي�ري خالل‬ ‫زيارت�ه للمنطق�ة الت�ي اختتمها اجلمع�ة بانها‬ ‫«ش�يطانية»‪ ،‬أوض�ح احمد قري�ع رئيس طاقم‬ ‫املفاوض�ات الس�ابق عض�و اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ملنظمة التحرير بأن ما حمله كيري هو مش�روع‬ ‫امني يس�تبدل من خالله مشروع األرض مقابل‬ ‫السالم باألمن مقابل السالم‪.‬‬ ‫واض�اف قري�ع «املفاوضات في كل مس�ارها‬ ‫الطوي�ل ل�م حتق�ق م�ا ه�و مطل�وب‪ ،‬والي�وم‬ ‫كي�ري موج�ود ويحم�ل مش�روعا أمني�ا‪ ،‬أي‬ ‫استبدال مش�روع األرض مقابل السالم باالمن‬ ‫مقابل السلام»‪ ،‬مش�يرا الى ان اعتزام حكومة‬ ‫نتنياهو نقل الس�يطرة للس�لطة الفلس�طينية‬ ‫على ما مس�احته عشرين الف دومن من اراضي‬ ‫الضفة الغربية املصنفة «سي»‪ ،‬قائال «وإن كان‬ ‫يس�عى ـ كيري‪ -‬إلعطاء الفلسطينيني ‪ 20‬الف‬ ‫دومن م�ن مناطق ج لبن�اء مصان�ع عليها فهذه‬ ‫تشكل ‪ ٪1‬من اراضي ج»‪.‬‬ ‫وي�دور خل�ف الكوالي�س الفلس�طينية بأن‬ ‫خط�ة كيري األمنية ما هي إال «ش�يطانية» حلل‬ ‫عقدة السيطرة االمنية االسرائيلية على احلدود‬ ‫االردنية مع الدولة الفلسطينية املرتقبة‪ ،‬حيث‬ ‫اعط�ت اس�رائيل دورا ف�ي الس�يطرة على تلك‬ ‫احل�دود بعي�دا ع�ن املعاب�ر مل�دة ‪ 30‬عام�ا ف�ي‬ ‫حين يواصل الرئي�س الفلس�طيني رفض تلك‬ ‫السيطرة‪ ،‬مع ترك الباب مواربا لتغيير املوقف‬ ‫الفلس�طيني اذا ما كان الدور االس�رائيلي «من‬ ‫خل�ف س�تار» أي م�ن خلال مش�اركة اجليش‬ ‫االس�رائيلي قوات حل�ف الناتو وحت�ت املظلة‬ ‫الدولي�ة ف�ي مراقب�ة تل�ك احلدود والس�يطرة‬ ‫عليه�ا بحج�ة منع تهريب السلاح م�ن االردن‬ ‫لفلسطني‪.‬‬ ‫وفيم�ا وصف�ت خط�ة كي�ري األمني�ة خلف‬ ‫الكوالي�س الفلس�طينية بأنه�ا «ش�يطانية»‬ ‫وقد متنح اس�رائيل س�يطرة أمني�ة في األغوار‬ ‫االردنية حتت «مسميات براقة» تكون نتيجتها‬ ‫في نهاية األمر اس�تمرار لالحتالل االس�رائيلي‬ ‫بشكل غير مباشر اوضحت القناة التلفزيونية‬ ‫االس�رائيلية العاش�رة ليلة اجلمع�ة بأن خطة‬

‫كيري حتتمل أكثر من تفسير مبا يسمح لرئيس‬ ‫الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو والرئيس‬ ‫الفلس�طيني محمود عباس االدعاء بتحقيق ما‬ ‫س�عوا إليه وتس�ويقها ل�دى جمهورهم كنصر‬ ‫واجناز كبير‪.‬‬ ‫أك�د مس�ؤول فلس�طيني رفي�ع ل�ـ «القدس‬ ‫العرب�ي» صعوب�ة املفاوض�ات احلالي�ة الت�ي‬ ‫جت�رى م�ع إس�رائيل‪ ،‬وق�ال أنها مت�ر مبرحلة‬ ‫«حرج�ة للغاية» ل�م تصل إليها م�ن قبل وتهدد‬ ‫مستقبلها‪ ،‬وأن وزير اخلارجية األمريكي جون‬ ‫كي�ري وع�د بالتح�رك بش�كل مكث�ف باملنطقة‬ ‫إلحداث اختراق‪ ،‬بعد فش�له ف�ي إقناع اجلانب‬ ‫الفلس�طيني بـ»خط�ة الترتيب�ات األمني�ة»‪،‬‬ ‫ولع�دم تق�دمي اجلان�ب اإلس�رائيلي أي ليونة‬ ‫في املواقف جتاه قضايا األمن واحلدود‪ ،‬وسط‬ ‫توقع�ات بان تطل�ب اإلدارة األمريكي�ة بتمديد‬ ‫فترة التس�ع ش�هور اخملصصة للتفاوض‪ ،‬على‬ ‫أن يكون هناك اختراق في املواقف‪.‬‬ ‫وبحسب املسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه‬ ‫فقد أش�ار إل�ى أن الرئي�س عباس قدم ش�رحا‬ ‫مفصال خالل اللقاء الثنائي الذي جمعه بكيري‬ ‫ب�رام الل�ه اخلمي�س‪ ،‬ح�ول ملف األم�ن‪ ،‬وقال‬ ‫إن كي�ري ح�اول «تليين» املوقف الفلس�طيني‬ ‫خاص�ة فيم�ا يتعل�ق بالس�يطرة عل�ى مناطق‬ ‫األغوار وح�دود الدول�ة الفلس�طينية املرتقية‬ ‫م�ع األردن‪ ،‬وأن�ه أطل�ع الرئي�س عل�ى «خطة‬ ‫الترتيب�ات األمني�ة» الت�ي وضعه�ا اجلن�رال‬ ‫األمريك�ي املتقاعد جون آالن أح�د أفراد طاقمه‬ ‫املس�اعد‪ ،‬وتش�مل أماكن الس�يطرة والتواجد‬ ‫اإلس�رائيلي على أجزاء هامة من حدود الدولة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫وأشار املس�ؤول إلى أن اجلانب الفلسطيني‬ ‫طال�ب بتعديلات مهمة على خط�ة كيري هذه‪،‬‬ ‫وأنه رفضها بشكلها احلالي‪.‬‬ ‫وأضاف أن الرئيس عب�اس أكد على املوقف‬ ‫املطال�ب ب�أن يك�ون هن�اك تواج�د للدول�ة‬ ‫الفلس�طينية ف�ي األغ�وار‪ ،‬وعل�ى احل�دود مع‬ ‫األردن مبا في ذلك الس�يطرة على املعابر‪ ،‬وأنه‬ ‫نق�ل لكيري ش�عور الفلس�طينيني بعدم وجود‬ ‫أي ضغ�ط حقيقي أو جهود قوية تبذلها اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة عل�ى إس�رائيل إلحلال السلام‪،‬‬ ‫والقبول باملبادئ األساسية للمفاوضات‪.‬‬ ‫وتفي�د املعلوم�ات أن االجتم�اع بين عباس‬ ‫وكي�ري اس�تمر أكث�ر م�ن س�اعتني‪ ،‬م�ا يؤك�د‬

‫رئيس الوزراء االسرائيلي بنيامني نتنياهو يصافح وزير اخلارجية االمريكية جون كيري في تل ابيب‬ ‫صعوب�ة وض�ع املفاوض�ات‪ ،‬وم�ا آل�ت إلي�ه‪،‬‬ ‫قب�ل أن ينضم مس�ؤولون من الفري�ق املعاون‬ ‫لكي�ري‪ ،‬وآخ�رون فلس�طينيون لالجتم�اع‪،‬‬ ‫لب�دء آخر موس�ع دام أكثر من س�اعة ونصف‪،‬‬ ‫اس�تمع خالله وفريقه بش�كل موسع لتعليقات‬ ‫املسئولني الفلسطينيني على املفاوضات‪.‬‬ ‫وحاول كيري طمأنة الفلسطينيني‪ ،‬وأبلغهم‬ ‫في نهاية اللقاء أن اإلدارة األمريكية لن تس�مح‬ ‫بانهي�ار املفاوض�ات‪ ،‬أو أن ال يك�ون ف�ي نهاية‬ ‫التسع شهور حلوال للقضايا العالقة‪ ،‬في إشارة‬ ‫فهمت على أنه رمبا ميارس ضغوط على رئيس‬ ‫الوزراء اإلسرائيلي بنيامني نتنياهو‪.‬‬ ‫وس�ألت «الق�دس العرب�ي» مس�ؤولني‬ ‫فلس�طينيني إن كان كي�ري ق�د ط�رح خلال‬ ‫اللق�اء فك�رة متديد املفاوضات م�ا بعد انقضاء‬ ‫مهلة التس�ع ش�هور‪ ،‬لبحث باق�ي ملفات احلل‬ ‫النهائ�ي‪ ،‬عل�ى أن يك�ون ق�د أجن�ز التف�اوض‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫ح�ول ملف�ي األم�ن واحل�دود‪ ،‬وهم�ا امللف�ان‬ ‫اللذان طلبت إس�رائيل البدء ف�ي حلهما‪ ،‬فأملح‬ ‫أحده�م أن القي�ادة الفلس�طينية ال متان�ع م�ن‬ ‫بحث ملفات كاملياه والالجئني بعد مدة التس�ع‬ ‫ش�هور‪ ،‬بش�رط أن يك�ون اتف�اق عل�ى ملف�ات‬ ‫سابقة‪ ،‬وشعور بوجود نية إسرائيلية حقيقية‬ ‫للحل‪.‬‬ ‫لكن أي من املس�ؤولني لم يجب إن كان األمر‬ ‫يعن�ي مواصل�ة جتميد املس�اعي الفلس�طينية‬ ‫لاللتح�اق باملؤسس�ات واملنظم�ات الدولي�ة‪،‬‬ ‫حي�ث وافقت القيادة الفلس�طينية على جتميد‬ ‫هذه املساعي خالل مدة الشهور التسعة‪.‬‬ ‫وميكن للفلس�طينيني االلتحاق مبؤسس�ات‬ ‫األمم املتح�دة مب�ا فيه�ا محكم�ة اجلناي�ات‬ ‫الدولية‪ ،‬بعد حصول فلسطني على صفة «دولة‬ ‫غي�ر عضو» ف�ي األمم املتحدة‪ ،‬وه�ذا أمر يقلق‬ ‫إس�رائيل كثي�را‪ .‬وفي غزة حذر مس�ؤول رفيع‬

‫في احلكومة املقالة الت�ي تديرها حركة حماس‬ ‫م�ن اتف�اق «أوس�لو جدي�د»‪ ،‬وق�ال الدكت�ور‬ ‫يوس�ف رزق�ة املستش�ار السياس�ي لرئي�س‬ ‫احلكومة املقالة أن هناك خشية من اتفاق يوقع‬ ‫بني السلطة الفلس�طينية وإسرائيل على غرار‬ ‫اتفاق أوسلو عام ‪.1993‬‬ ‫وق�ال رزق�ة ف�ي تصريح�ات نش�رها موقع‬ ‫«الرس�الة ن�ت» أن زي�ارة كي�ري احلالية تأتي‬ ‫إلرض�اء نتنياه�و بع�د التوص�ل إل�ى اتف�اق‬ ‫م�ع إي�ران‪ ،‬مضيف�ا «كي�ري يأت�ي ليق�ول كم�ا‬ ‫جنحن�ا في املل�ف اإليراني س�ننجح ف�ي امللف‬ ‫الفلس�طيني لتحقي�ق املصلح�ة اإلس�رائيلية‪،‬‬ ‫ونضغط على اجلانب الفلسطيني ليقدم مزيدا‬ ‫من التنازالت»‪.‬‬ ‫وأع�رب رزقة ع�ن خش�يته أن يك�ون إنهاء‬ ‫املل�ف اإليران�ي على حس�اب مل�ف املفاوضات‬ ‫الفلسطينية اإلسرائيلية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫املرزوقي يبحث مع «احتاد الشغل» واألحزاب السياسية‬ ‫سبل اخلروج من الوضع الذي وصل اليه احلوار الوطني‬ ‫تونس ـ من أمين جملي‪:‬‬ ‫التقى الرئيس التونسي محمد املنصف‬ ‫املرزوق�ي‪ ،‬مس�اء اخلمي�س‪ ،‬رؤس�اء‬ ‫األحزاب السياسية‪ ،‬واألمني العام لالحتاد‬ ‫العام التونسي للشغل احلسني العباسي‪،‬‬ ‫بقص�ر قرط�اج بالعاصمة تون�س‪ ،‬لبحث‬ ‫س�بل اخلروج من الوضع الذي وصل إليه‬ ‫احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وبحس�ب بي�ان ص�ادر ع�ن رئاس�ة‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬فقد ش�دد املرزوقي خالل هذه‬ ‫احملادثات على «ضرورة جتاوز احلسابات‬ ‫احلزبية الضيقة‪ ،‬ووضع املصلحة الوطنية‬ ‫فوق كل االعتبارات» داعيا اجلميع للبحث‬ ‫ع�ن «توافق�ات جدي�ة متك�ن م�ن اختي�ار‬ ‫رئي�س احلكومة املقبلة وبلوغ االنتخابات‬ ‫في أقرب وقت لتحقيق االستقرار»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أش�ار األمني الع�ام لالحتاد‬ ‫العام التونس�ي للش�غل‪ ،‬حسني العباسي‬ ‫إل�ى أن مباحثات�ه م�ع رئي�س اجلمهورية‬ ‫تناول�ت االنعكاس�ات الس�لبية للوض�ع‬ ‫السياس�ي ف�ي البلاد عل�ى اجمل�االت‬ ‫االقتصادية واالجتماعية واألمنية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه مت التأكي�د خلال اللق�اء‬

‫عل�ى «أن احلوار يبقى ه�و اخملرج الوحيد‬ ‫للظ�رف الذي متر ب�ه البالد»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫أنه أبل�غ رئي�س اجلمهوري�ة‪ ،‬أن الرباعي‬ ‫الراع�ي للح�وار‪ ،‬س�يواصل االتص�ال‬ ‫مبختل�ف األط�راف خلال املهل�ة الت�ي مت‬ ‫حتديدها لالنتهاء من احلوار الوطني‪.‬‬ ‫بينما أشار راشد الغنوشي رئيس حركة‬ ‫«النهضة» اإلسلامية الت�ي تقود االئتالف‬ ‫احلاك�م إل�ى أن احملادث�ة الت�ي جمعت�ه‬ ‫برئي�س اجلمهوري�ة «تناول�ت الظ�رف‬ ‫الدقي�ق ال�ذي مت�ر ب�ه البلاد»‪ ،‬موضح�ا‬ ‫أن احملادث�ة تطرق�ت أيض�ا إل�ى جملة من‬ ‫التوجه�ات للخروج من األزم�ة الراهنة لم‬ ‫يبينها نص البيان ‪.‬‬ ‫ب�دوره أوض�ح رئي�س ح�زب املب�ادرة‬ ‫املع�ارض‪ ،‬كم�ال مرج�ان أن اللق�اء تناول‬ ‫احللول املمكنة لبلوغ التوافقات املنشودة‬ ‫بش�أن الش�خصية الت�ي س�يتم تكليفه�ا‬ ‫بتشكيل احلكومة املقبلة وامللفات الكبرى‪.‬‬ ‫فيما أش�ار أحمد جنيب الشابي‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئ�ة السياس�ية للح�زب اجلمه�وري‬ ‫املع�ارض‪ ،‬إلى أنه�م اتفقوا عل�ى أن يكون‬ ‫‪ 14‬كانون األول‪ /‬ديس�مبر اجلاري هو آخر‬ ‫أجل إليجاد حل لألزمة‪ ،‬كما أعلن العباسي‬

‫االحتاد األوروبي يعتمد‬ ‫برنامجا لرصد الهجرة من‬ ‫شواطئ مصر حتى املغرب‬ ‫مدريد ـ «القدس العربي»‬

‫من حسني مجدوبي‪:‬‬ ‫ش�رع االحتاد األوروبي ابتداء من هذا األس�بوع في تطبيق‬ ‫برنام�ج جدي�د ض�د الهج�رة الس�رية وجت�ارة اخمل�درات ف�ي‬ ‫البحر األبيض املتوس�ط يحمل «أوروس�ور» اي مراقبة احلدود‬ ‫اجلنوبي�ة لالحت�اد واملقابل�ة لها من مص�ر حتى املغ�رب‪ .‬وهذا‬ ‫البرنامج ينضاف الى برامج س�ابقة مثل «أوليس�يس» لم تعط‬ ‫النتائج املتوخاة منها‪.‬‬ ‫وقدمت املفوضية األوروبية البرنامج اجلديد خالل األسبوع‬ ‫اجل�اري‪ ،‬ويأت�ي ف�ي أعق�اب مآس�ي غرق ق�وارب الهج�رة في‬ ‫مضيق جبل طارق وأساس�ا في الس�واحل اجلنوبية اإليطالية‬ ‫م�ع ما يعرف مبأس�اة المبيدوس�ا التي توفي فيه�ا أكثر من ‪300‬‬ ‫مهاجر منذ ش�هرين وحركت ضمير االحت�اد األوروبي ودفعته‬ ‫الى التحرك‪.‬‬ ‫البرنامج اجلديد احلامل الس�م «أورو سور» مراقبة احلدود‬ ‫اجلنوبية س�يمتد الى غاي�ة ‪ 2020‬وس�يكلف ‪ 244‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ويتجل�ى في تنس�يق أمن�ي واس�تخباراتي عال بين أجهزة ‪18‬‬ ‫دول�ة أوروبية‪ ،‬حيث س�يغطي الس�واحل املمتدة م�ن اليونان‬ ‫ال�ى البرتغال‪ ،‬أي مراقبة الس�واحل املمتدة م�ن مصر الى غاية‬ ‫السواحل املغربية على األطلسي بحكم أن جزر الكناري املقابلة‬ ‫للس�واحل اجلنوبي�ة املغربي�ة بدوره�ا تعرف ظاه�رة قوارب‬ ‫الهجرة التي تنطلق من املغرب وموريتانيا والسنغال‪.‬‬ ‫ويتجل�ى البرنام�ج في تب�ادل س�ريع وآن للمعلومات حول‬ ‫الهج�رة على مس�توى رصد ق�وارب الهجرة في مياه املتوس�ط‬ ‫عب�ر األقم�ار االصطناعي�ة وطائ�رات ب�دون طي�ار أو طائرات‬ ‫الرص�د للتدخ�ل خاص�ة ف�ي حال�ة تعرضه�ا للغرق‪ ،‬ث�م رصد‬ ‫عصابات تهريب البشر‪ .‬وينضاف الى موضوع الهجرة مكافحة‬ ‫تهريب اخمل�درات بحك�م أن مهربي اخملدرات يس�تعملون نفس‬ ‫طرق وأس�اليب مهربي البش�ر‪ .‬ولم يتم إش�راك الدول العربية‬ ‫الواقعة جنوب املتوس�ط وه�ي املغرب ومص�ر وليبيا وتونس‬ ‫واجلزائ�ر وكذل�ك موريتانيا في ه�ذا البرنامج مباش�رة‪ ،‬ولكن‬ ‫س�يتم إش�راكها بطريقة غير مباش�رة عبر برنامج خمسة زائد‬ ‫خمس�ة الذي يض�م دول املغرب العرب�ي عالوة عل�ى البرتغال‬ ‫واسبانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا‪.‬‬

‫في وقت س�ابق‪ .‬وكان حسين العباس�ي‪،‬‬ ‫األمين الع�ام لالحت�اد الع�ام التونس�ي‬ ‫للش�غل‪ ،‬أح�د اط�راف الرباع�ي الراع�ي‬ ‫للح�وار ق�د أمه�ل‪ ،‬االربع�اء‪ ،‬األح�زاب‬ ‫السياسية ما اعتبره «فرصة األمل األخير»‬ ‫للتوافق حول رئي�س حكومة جديد خالل‬ ‫عشرة أيام قادمة (حتى يوم السبت ‪ 14‬من‬ ‫الشهر اجلاري»‪.‬‬ ‫وطيلة األس�ابيع املاضية‪ ،‬ق�اد الرباعي‬ ‫الراع�ي للح�وار الوطن�ي سلس�لة م�ن‬ ‫املفاوض�ات مع مختلف القوى السياس�ية‬ ‫سواء احلاكمة أو املعارضة؛ من أجل حسم‬ ‫اخلالف�ات والع�ودة إل�ى طاول�ة احل�وار‬ ‫الوطني وتسمية رئيس جديد للحكومة‪.‬‬ ‫وأعلن الرباعي الراعي للحوار الوطني‬ ‫في ‪ 4‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني املاضي تعليق‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬ال�ذي انطل�ق ي�وم ‪25‬‬ ‫أكتوبر‪ /‬تش�رين األول املاضي؛ بعد فش�ل‬ ‫القوى واألحزاب السياس�ية ف�ي التوافق‬ ‫على اسم رئيس احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫والرباع�ي الراع�ي للح�وار الوطن�ي‬ ‫ف�ي تونس ه�و‪ :‬االحت�اد العام التونس�ي‬ ‫للش�غل‪ ،‬واالحت�اد التونس�ي للصناع�ة‬ ‫والتجارة والصناعات التقليدية‪ ،‬والهيئة‬

‫الوطنية للمحامني التونس�يني‪ ،‬والرابطة‬ ‫التونسية للدفاع عن حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫ومنذ اغتيال القيادي املعارض‪ ،‬ش�كري‬ ‫بلعيد‪ ،‬يوم ‪ 6‬فبراير‪ /‬شباط املاضي‪ ،‬تشهد‬ ‫تون�س أزمة سياس�ية‪ ،‬زادت وتيرتها بعد‬ ‫اغتيال النائ�ب املعارض محم�د البراهمي‬ ‫ف�ي ‪ 25‬يوليو‪ّ /‬‬ ‫متوز املاضي‪ ،‬حيث خرجت‬ ‫عل�ى إثره�ا مظاه�رات تطال�ب احلكوم�ة‬ ‫باالس�تقالة وبح�ل البرمل�ان‪ ،‬وتش�كيل‬ ‫حكوم�ة إنق�اذ وطن�ي تتزعمه�ا كف�اءات‬ ‫وطنية‪ ،‬ال تترشح لالنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫وتقضي خارط�ة الطري�ق‪ ،‬التي جاءت‬ ‫بها مبادرة احلوار الوطني‪ ،‬بالتوافق على‬ ‫إنهاء مس�ار االنتقال الدميقراطي وتنظيم‬ ‫انتخاب�ات برملاني�ة ورئاس�ية‪ ،‬حت�ت‬ ‫إش�راف حكوم�ة كف�اءات مس�تقلة‪ ،‬وكان‬ ‫آخر موع�د لتس�مية رئيس تل�ك احلكومة‬ ‫يوم ‪ 2‬نوفمبر‪/‬تشرين الثاني املاضي‪.‬‬ ‫وبينم�ا تته�م املعارضة االئتلاف الثالثي‬ ‫احلاك�م ف�ي تونس‪ ،‬بقي�ادة حرك�ة النهضة‪،‬‬ ‫بالفش�ل وإطالة أمد املرحل�ة االنتقالية‪ ،‬تتهم‬ ‫قي�ادات ف�ي االئتلاف أطراف�ا ف�ي املعارضة‬ ‫بالعمل على إفش�ال ث�ورة ‪ 14‬كانون الثاني‪/‬‬ ‫يناير ‪». »2011‬االناضول»‬

‫قادة الشرطة واألمن العرب يعقدون‬ ‫اإلثنني املقبل مؤمترهم السنوي الـ‪ 37‬في تونس‬ ‫■ تون�س ‪ -‬يو بي اي ‪ :‬يعقد قادة الش�رطة‬ ‫واألم�ن الع�رب مؤمتره�م الس�نوي ال�ـ‪ 37‬يوم‬ ‫اإلثنني املقب�ل ضمن إطار األمان�ة العامة جمللس‬ ‫وزراء الداخلي�ة الع�رب الت�ي تتخ�ذ من تونس‬ ‫ً‬ ‫مقرا لها‪.‬‬ ‫وقال�ت األمانة العامة جمللس وزراء الداخلية‬ ‫الع�رب في بي�ان إن أعم�ال املؤمتر س�تتواصل‬ ‫عل�ى م�دى يومين مبش�اركة كب�ار املس�ؤولني‬ ‫األمنيني ف�ي مختلف ال�دول العربية‪ ،‬ومندوبني‬ ‫ع�ن جامع�ة ال�دول العربي�ة‪ ،‬وجامع�ة ناي�ف‬ ‫العربي�ة للعل�وم األمني�ة‪ ،‬واإلحت�اد الرياض�ي‬ ‫العرب�ي للش�رطة‪ ،‬واملنظم�ة الدولي�ة للش�رطة‬

‫اجلنائي�ة «االنترب�ول»‪ ،‬ومكت�ب األمم املتح�دة‬ ‫املعني باخملدرات واجلرمية‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن لطفي بن جدو وزير الداخلية‬ ‫في احلكومة التونس�ية املؤقتة‪ ،‬س�يفتتح أعمال‬ ‫املؤمتر الذي س�يتحدث في جلس�ته الفتتاحية‪،‬‬ ‫محمد بن علي كومان‪ ،‬األمني العام جمللس وزراء‬ ‫الداخلية العرب‪.‬‬ ‫ويتضمن جدول أعمال املؤمتر الذي سيرأسه‬ ‫الفريق أول س�عيد بن عبدالله القحطاني‪ ،‬مدير‬ ‫األم�ن الع�ام ف�ي اململك�ة العربي�ة الس�عودية‪،‬‬ ‫بحث ومناقشة جملة من املس�ائل منها‪« ،‬تطوير‬ ‫أداء اإلعلام األمن�ي العرب�ي وإظه�ار الص�ورة‬

‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫اعترف رئي�س احلكومة املغربية بعجز بلاده عن محاصرة‬ ‫وتقليص ظاهرة الرش�وة التي تراجعت فيها عامليا بـ ‪ 3‬درجات‬ ‫في عهد حكومته حسب تقرير ملنظمة الشفافية الدولية‪.‬‬ ‫وعبر عبد االله بن كيران رئيس احلكومة املغربية عن «أسفه‬ ‫الش�ديد» للتصنيف األخير الذي كش�فت عن�ه خالصات تقرير‬ ‫منظمة الش�فافية الدولية املعروفة بترانسبرنس�ي لسنة ‪2013‬‬ ‫والتي أكدت ارتفاع مؤش�ر الفس�اد في مؤسس�ات القطاع العام‬ ‫في املغ�رب‪ ،‬مبرزة تراجع�ه بثالث مراتب مقارنة بس�نة ‪،2012‬‬ ‫وذل�ك بتصنيفه في املركز ‪ 91‬ضمن قائمة تضم ‪ 177‬دولة‪ ،‬بعدما‬ ‫كان يحتل في السنة املاضية الرتبة ‪ 88‬عامليا‪.‬‬ ‫واعتب�ر ب�ن كي�ران‪ ،‬اخلمي�س‪ ،‬ف�ي اجتم�اع للحكوم�ة أن‬ ‫ه�ذا التصني�ف «رس�الة غير س�ارة ف�ي ظل حتس�نات عدد من‬

‫■ قفصة ‪ -‬أ ف ب ‪ :‬أصدر القضاء التونس�ي‬ ‫مذكرات توقيف بح�ق أربعة متظاهرين متهمني‬ ‫بحرق مق�ر حركة النهضة االسلامية احلاكمة‪،‬‬ ‫ف�ي مرك�ز والية قفص�ة (جن�وب غ�رب) خالل‬ ‫اض�راب ع�ام ش�هدته الوالي�ة ف�ي ‪ 27‬تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر‪ ،‬حس�ب م�ا أعل�ن محاميه�م‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وق�ال احملامي عادل الصغير ملراس�ل فرانس‬ ‫ب�رس ان املتهمني األربعة مت نقلهم الى الس�جن‬ ‫املدن�ي ف�ي قفص�ة وأن م�ن بينه�م تلمي�ذا ف�ي‬ ‫املرحلة االخيرة من التعليم الثانوي‪.‬‬ ‫وأوضح أن املوقوفني يواجهون تهم «إضرام‬

‫الن�ار عمدا مبحل الغي�ر» و»اإلضرار عمدا مبلك‬ ‫الغي�ر» و»الس�رقة اجملردة»‪...‬الت�ي ق�د تص�ل‬ ‫عقوبتها القصوى الى السجن ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫وش�هدت والية قفصة في ‪ 27‬تشرين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمب�ر املاضي اضراب�ا عاما وتظاه�رة كبيرة‬ ‫احتجاجا على قيام احلكومة باس�تثناء الوالية‬ ‫من مشاريع بناء كليات طب جديدة‪.‬‬ ‫ودعت الى االض�راب العام املركزية النقابية‬ ‫ومنظم�ة ارب�اب العم�ل الرئيس�ية (أوتي�كا)‬ ‫ومنظمات أهلية أخرى‪.‬‬ ‫ويوم االضراب جتمع نحو ألفي متظاهر أمام‬ ‫مق�ر حركة النهضة وأضرموا فيه النار كما ألقوا‬

‫من مصعب السوسي‪:‬‬ ‫طال�ب مرك�ز حقوق�ي بش�مال املغ�رب رئي�س‬ ‫احلكوم�ة املغربي�ة بفت�ح حتقي�ق ف�ي القناب�ل‬ ‫الكيماوي�ة الت�ي اس�تخدمتها القوات االس�بانية‬ ‫ضد املواطنني املغاربة بداية القرن املاضي‪.‬‬ ‫وكشف «مركز النكور من أجل الثقافة واحلرية‬ ‫والدميقراطية»‪ ،‬عن مراسلة وجهها إلى عبد اإلله‬ ‫ب�ن كيران‪ ،‬رئيس احلكوم�ة املغربية‪ ،‬تدعوه إلى‬ ‫فتح حتقي�ق في مل�ف القنابل الكيماوي�ة الثقيلة‬ ‫الت�ي قصف�ت به�ا منطق�ة الريف (ش�مال ش�رق‬ ‫املغرب) قبل أزيد من ‪ 92‬سنة‪.‬‬ ‫وأك�دت املراس�لة أن احلكوم�ة احلالية مطالبة‬ ‫بإبداء «جرأتها السياس�ية»‪ ،‬م�ن خالل فتح ملف‬ ‫اس�تخدام الغ�ازات الس�امة ومعاجلت�ه م�ع كل‬ ‫األط�راف املعني�ة‪ ،‬س�واء م�ع الدولة اإلس�بانية‬ ‫والفرنس�ية‪ ،‬أو أملاني�ا الت�ي مولت ه�ذه احلرب‪،‬‬ ‫وأن «اجلرائ�م ض�د اإلنس�انية ال ت�زول بتق�ادم‬ ‫الزمن‪ ،‬وفق القانون الدولي‪ ،‬وهو ما يجعل انتقام‬ ‫إسبانيا من انتصارات الريفيني عليها‪ ،‬باستعمال‬

‫مبحتوياته في الشارع وأحرقوها‪.‬‬ ‫وف�ي الثال�ث م�ن كان�ون االول‪/‬ديس�مبر‬ ‫احلال�ي اته�م مكت�ب حرك�ة النهضة ف�ي قفصة‬ ‫خالل مؤمتر صحافي أطرافا سياسية لم يسمها‬ ‫بتحري�ض مجموعات ش�بابية على ح�رق مقر‬ ‫احلركة باملنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال احملام�ي ع�ادل الصغي�ر ان «حاك�م‬ ‫التحقيق مبحكم�ة قفصة االبتدائية أصدر إنابة‬ ‫عدلية للفرق االمنية اليقاف ‪+‬كل من سيكش�ف‬ ‫عن�ه البح�ث‪ +‬ف�ي قضي�ة ح�رق مق�ر حرك�ة‬ ‫النهضة‪ ،‬ما يعني ان عدد املوقوفني سيرتفع في‬ ‫االيام القادمة»‪.‬‬

‫‏‏«انصار الشريعة» بليبيا‪ :‬قتل املتظاهرين مخالف لعقيدة اإلسالم‬ ‫‏ السلطات الليبية‪ :‬مقتل مدرس أمريكي ببنغازي عمل إجرامي وجبان‬ ‫بنغازي ـ من معتز اجملبري‪:‬‬ ‫قالت الس�لطات الليبية مس�اء اخلمي�س‪ ،‬إن مقتل مواط�ن أمريكي‬ ‫برص�اص مجهولين في مدين�ة بنغازي (ش�رق) يع�د عملا «إجراميا‬ ‫وجبان�ا»‪ ،‬فيم�ا ق�ال تنظي�م انصار الش�ريعة (احملس�وب عل�ى التيار‬ ‫اجله�ادي) ان قت�ل املتظاهرين الس�لميني امر خطي�ر ومخالف لعقيدة‬ ‫االسلام ‪ .‬وف�ي بيان حصل مراس�ل األناضول على نس�خة منه عبرت‬ ‫وزارة اخلارجي�ة ع�ن أس�فها « العمي�ق» للعم�ل «اإلجرام�ي»‪ ،‬موج�ة‬ ‫التعازي ألسرة القتيل وحلكومة الواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫ولفت�ت ال�وزارة إلى «حرصه�ا على سلامة وأمن جمي�ع املواطنني‬ ‫الليبيين والرعاي�ا األجان�ب املقيمين عل�ى أراضيها وأنها س�تعمل مع‬ ‫الس�لطات اخملتص�ة التخاذ كافة اإلج�راءات الالزم�ة الكفيلة بالقبض‬ ‫على اجلناة وتقدميهم للعدالة»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا اعتب�رت وزارة الداخلي�ة الليبي�ة جرمي�ة قت�ل املعلم‬ ‫األمريكي «روالند س�ميث» بـ»العمل اجلبان»‪ ،‬مشيرة إلى أنه «العالقة‬ ‫لهذا العمل بأخالقيات وعادات اجملتمع الليبي»‪.‬‬ ‫وبحس�ب بيان الداخلي�ة الذي حصلت األناضول على نس�خة منه‬ ‫امس فإن «أربعة أش�خاص مجهولي الهوية كانوا على منت س�يارة من‬ ‫نوع جيب س�وداء اللون أطلقوا النار على املدرس األمريكي ما أدى إلى‬ ‫مقتله في احلال»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وقتل شخص أمريكي اجلنسية مبدينة بنغازي شرقي ليبيا‪ ،‬صباح‬ ‫يوم اخلميس‪ً ،‬‬ ‫رميا بالرصاص على أيدي مس�لحني مجهولني‪ ،‬بحس�ب‬ ‫مصدر أمني‪.‬‬ ‫وف�ي تصري�ح لوكال�ة «األناض�ول» في وقت س�ابق‪ ،‬ق�ال املتحدث‬ ‫الرس�مي باس�م الغرفة األمنية املش�تركة لبنغازي (قوات مشتركة من‬ ‫ً‬ ‫وابال‬ ‫الش�رطة واجليش)‪ ،‬املقدم إبراهيم الش�رع‪ ،‬إن مجهولني أطلقوا‬ ‫من الرصاص على مواطن أمريكي يدعى «روالند» (لم يحدد لقبه) أثناء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن مكان االستهداف كان‬ ‫قتيال»‪،‬‬ ‫ممارسته الرياضة‪ ،‬فأردوه‬ ‫بشارع «فنيسيا» بالقرب من مقر القنصلية األمريكية ببنغازي‪.‬‬ ‫في س�ياق متصل‪ ،‬ق�ال مدير مكتب اإلعلام مبركز بنغ�ازي الطبي‪،‬‬ ‫خلي�ل قوي�در‪ ،‬لوكال�ة «األناض�ول» ف�ي وق�ت س�ابق‪ ،‬إن املستش�فى‬ ‫اس�تقبل ظهر ي�وم اخلميس جثم�ان املواطن األمريك�ي «روالند» الذي‬ ‫ُقتِ �ل في املدين�ة ً‬ ‫رميا بالرصاص أثناء ممارس�ة رياضت�ه الصباحية»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مدرسا في «املدرسة الدولية» في بنغازي وهو‬ ‫مؤكدا أن «روالند» يعمل‬ ‫م�ن مواليد ‪ 1980‬بحس�ب البيان�ات الطبية للقتيل‪.‬ول�م تعلن أية جهة‬

‫مسؤوليتها عن احلادثة‪.‬‬ ‫ويأتي مقتل املدرس األمريكي بعد يوم واحد من مقتل ضابط بإدارة‬ ‫اجلوازات الليبية التابعة لوزارة الداخلية‪ ،‬إثر تفجير سيارته‪ ،‬صباح‬ ‫األربعاء‪ ،‬أمام مبنى محكمة «الش�مال» وس�ط مدين�ة بنغازي‪ ،‬كما قتل‬ ‫اربع�ة عناص�ر باجلي�ش الليبي ف�ي مدينة بنغ�ازي على يد مس�لحني‬ ‫مجهولني في حوادث متفرقة يوم اخلميس‪.‬‬ ‫وتش�هد مدينة بنغازي اغتياالت لش�خصيات ش�رطية وعس�كرية‪،‬‬ ‫خاص�ة مع انتش�ار أن�واع مختلفة م�ن األس�لحة في أي�دي اجلماعات‬ ‫املس�لحة‪ ،‬عقب س�قوط نظام معمر القذافي عام ‪ ،2012‬إثر اندالع ثورة‬ ‫شعبية في فبراير‪ /‬شباط ‪.2011‬‬ ‫ومنذ س�قوط نظام القذافي‪ ،‬تعيش ليبيا أوضاع�ا أمنية متدهورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتصاعدا في أعمال العنف‪.‬‬ ‫وحتاول احلكومة الليبية الس�يطرة على الوض�ع األمني املضطرب‬ ‫في البالد؛ بس�بب انتشار السالح‪ ،‬وتشكيل ميليش�يات تتمتع بالقوة‬ ‫وال تخضع ألوامر السلطة الوليدة‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر قال تنظيم أنصار الشريعة‪( ،‬احملسوب على التيار‬ ‫اجله�ادي) مبدينة درنة‪ ،‬ش�رقي ليبيا‪ ،‬إن « قتل املتظاهرين الس�لميني‬ ‫أمر‏خطير ومخالف لعقيدة اإلسالم»‪.‬‏‬ ‫جاء ذلك في بيان للتنظيم تلقى مراس�ل االناضول نس�خة منه يوم‬ ‫اخلميس‪ ،‬ردا على اتهام سكان مدينتي درنة وبنغازي‏‏(شرق) للتنظيم‬ ‫بأن�ه وراء ح�وادث اغتي�ال عناص�ر اجلي�ش والش�رطة باملدينتين‪،‬‬ ‫واتهام�ات للتنظيم بأنه يس�تهدف متظاهري‏‏»درن�ة» الذين يطالبون‬ ‫بن�زول اجلي�ش والش�رطة لتأمين املدين�ة وبإخالئه�ا م�ن العناص�ر‬ ‫املسلحة‪.‬‏‬ ‫وكان�ت عدة مظاه�رات ف�ي مدينة درن�ة تعرضت حل�وادث إطالق‬ ‫ن�ار من قبل مجهولين ما أدى إلى مقتل أح�د املتظاهرين‏مؤخرا‪ ،‬واتهم‬ ‫البع�ض تنظيم أنصار الش�ريعة بأنه يقف وراء عملي�ات إطالق النار‪،‬‬ ‫غير أن التنظيم نفى ذلك األمر‪.‬‏‬ ‫وأضافت اللجنة الشرعية لتنظيم أنصار الشريعة في بيانها أن « ما‬ ‫حصل ويحصل من قت�ل للمتظاهرين ومواجهتهم‏بالرصاص احلي إما‬ ‫مباشرة أو من طرف خفي أمر خطير»‪.‬‏‬ ‫وتابع�ت‪« :‬قت�ل املتظاهري�ن دلي�ل عل�ى احتق�ار مرتكبي�ه حلرم�ة‬ ‫املسلمني وأعراضهم‪ ،‬كما أنه مخالف لعقيدة اإلسالم»‪.‬‏‬ ‫واعتب�ر البي�ان أن «قتل النف�س املعصومة بغير حق جرمية بش�عة‬ ‫يج�ب على كل مس�لم أن يب�رأ منها ويتجنبه�ا ويحذر منه�ا‏لكونها من‬ ‫أعظم ما حرم الله بعد الشرك»‪.‬‏‬

‫جماعة انصار الشريعة نفت استهدافها من املتظاهرين في درنة‬ ‫من جانبه قال املس�ؤول الع�ام ألنصار الش�ريعة «محمد الزهاوي»‬ ‫ف�ي تصريحات تليفزيونة مس�اء األربعاء‪ ،‬إن التنظي�م ليس له‏عالقة‬ ‫بتنظيم القاعدة‪.‬‏‬ ‫وتش�هد مدينت�ا بنغ�ازي ودرن�ة اغتي�االت لش�خصيات ش�رطية‬ ‫وعس�كرية‪ ،‬خاصة مع انتش�ار أن�واع مختلف�ة من األس�لحة في‏أيدي‬ ‫اجلماعات املس�لحة‪ ،‬عقب س�قوط نظ�ام معمر القذافي ع�ام ‪ ،2012‬إثر‬

‫املؤشرات»‪ ،‬مش�ددا على أنه «البد من االعتراف بتراجع املغرب‬ ‫في محاربة الرش�وة ليس بسبب ارتفاعها في البالد لكن بسبب‬ ‫تقدم عدد من البلدان في هذا اجملال»‪.‬‬ ‫وق�ال ان «احلكومة تعترف بعدم حتقيقها للنتائج املطلوبة‪،‬‬ ‫وال جت�د غضاضة في ذل�ك‪ ،‬كما أننا ال جند حرجا عندما نش�يد‬ ‫بالتقارير اإليجابية والوقوف عند التقارير الس�لبية»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫إلى أن «النية معقودة لتحسني الوضع في السنوات املقبلة عن‬ ‫طريق دراس�ة معمقة لهذا املوضوع‪ ،‬بالع�زم املطلوب‪ ،‬لتجاوز‬ ‫هذه الوضعية التي تتحمل فيها احلكومة مسؤوليتها»‪.‬‬ ‫وأك�د ب�ن كي�ران حس�ب بلاغ رس�مي أن الني�ة واإلرادة‬ ‫معقودتان للعم�ل على محاربة هذه اآلف�ة اخلطيرة عبر إعمال‬ ‫القان�ون والتعاون مع املؤسس�ات اخملتصة واتخ�اذ القرارات‬ ‫واإلجراءات الالزمة بشكل اس�تعجالي وناجز وفعال‪ ،‬وحتمل‬ ‫املسؤولية كاملة حملاربة هذه اآلفة‪.‬‬ ‫واض�اف البلاغ ان احلكوم�ة ف�ي اجتماعه�ا توقف�ت عن�د‬ ‫ضرورة اإلس�راع في اعتماد القانون اخلاص بالهيئة الوطنية‬ ‫للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها باعتبارها تعمل على‬

‫املبادرة والتنس�يق واإلش�راف وضمان تتبع تنفيذ سياس�ات‬ ‫محاربة الفس�اد وتلقي ونشر املعلومات في هذا اجملال استنادا‬ ‫إلى الفصل ‪ 167‬والفصل ‪ 36‬من الدس�تور‪ ،‬وكذلك اإلس�راع في‬ ‫اعتم�اد االس�تراتيجية الوطنية حملاربة الرش�وة‪ ،‬وتخصيص‬ ‫مجلس حكومي مقبل ملناقشة أكثر تفصيال لهذا املوضوع‪.‬‬ ‫وقلل رئيس هيئة احلماية من الرش�وة عبد السلام بودرار‬ ‫في تصريح�ات جلريدة «أخبار اليوم» م�ن تراجع املغرب على‬ ‫مس�توى محاربة الرش�وة والفس�اد‪ ،‬وق�ال ان املغ�رب حافظ‬ ‫خالل الس�نتني األخيرتني على اس�تقرار النقط�ة احملصل اليها‬ ‫واحمل�ددة ف�ي ‪ 37‬باملائة رغ�م التراجع الش�كلي على مس�توى‬ ‫الترتيب»‪.‬‬ ‫ووص�ف ب�وادر خالص�ات تقري�ر الش�فافية الدولي�ة‬ ‫بـ»االنطباعي�ة»‪ ،‬موضحا أن التقرير «بن�ب على انطباع الرأي‬ ‫العام حول الرشوة وليس حقيقة الرشوة»‪.‬‬ ‫واعتمدت منظمة ترانسبرنس�ي انترناش�ونال في تقريرها‬ ‫االخي�ر عل�ى اس�تطالعات ال�رأي الع�ام ضم�ن آلي�ات أخرى‬ ‫ف�ي معظ�م دول العال�م لتحص�ل على ص�ورة حقيقية للفس�اد‬

‫والرشوة بحكم أن املواطنني هم الذين يعانون الفساد‪.‬‬ ‫وأوض�ح تقرير منظمة الش�فافية العاملية (ترانسبرنس�ي)‪،‬‬ ‫ال�ذي صنف املغ�رب خالل ‪ 2011‬ف�ي املرتبة ‪ ،80‬أن مس�تويات‬ ‫الفس�اد‪ ،‬وسوء استخدام الس�لطة في املغرب‪ ،‬ما زالت مرتفعة‬ ‫بعدما مت تصنيف املغرب ضمن ‪ 85‬باملائة من دول شمال إفريقيا‬ ‫والش�رق األوس�ط التي حصلت عل�ى درجة أقل م�ن ‪50‬باملائة‬ ‫باملؤش�ر‪ ،‬وضم�ن ‪ 66‬باملائة من دول العال�م‪ ،‬البالغ عددها ‪177‬‬ ‫دولة‪ ،‬التي صنفت على املؤش�ر حتت مس�توى ‪ ،٪50‬ما يؤكد‬ ‫حاج�ة املؤسس�ات العام�ة إلى مزي�د من االلت�زام بالش�فافية‬ ‫وتوسيع نطاق املساءلة للمسؤولني واملتنفذين داخل اإلدارات‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫وكش�فت املؤش�رات أن املغ�رب س�ابع دول ش�مال إفريقي�ا‬ ‫والشرق األوسط على مستوى النزاهة‪ ،‬وذلك بعد دول اخلليج‬ ‫العربي الس�تة التي جاءت دولة اإلم�ارات العربية املتحدة في‬ ‫مقدمتها والـ‪ 26‬على مستوى املعمورة‪ ،‬في الوقت الذي احتلت‬ ‫الس�عودية املرتب�ة السادس�ة عل�ى مس�توى ال�دول العربي�ة‬ ‫والـ‪ 63‬عامليّ ا‪.‬‬

‫مركز حقوقي مغربي يطالب بفتح حتقيق حول استخدام القوات االسبانية‬ ‫للقنابل الكيميائية ضد املواطنني املغاربة بداية القرن املاضي‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫االيجابي�ة لرج�ل األم�ن العرب�ي ف�ي وس�ائل‬ ‫اإلعالم»‪ ،‬و»مشروع إستراتيجية عربية ملواجهة‬ ‫اجلرائم األلكترونية في صيغة معدلة»‪.‬‬ ‫كم�ا س�يناقش املش�اركون ف�ي ه�ذا املؤمت�ر‬ ‫توصي�ات مؤمترات رؤس�اء القطاع�ات األمنية‬ ‫وإجتماع�ات اللج�ان املنعقدة في نط�اق األمانة‬ ‫العامة خلال العام اجلاري‪ ،‬حي�ث يُ نتظر أن أن‬ ‫تصدر عن�ه جملة من التوصيات س�يتم إحالتها‬ ‫ً‬ ‫متهي�دا لرفعها إل�ى الدورة‬ ‫إل�ى األمان�ة العام�ة‬ ‫املقبل�ة جملل�س وزراء الداخلي�ة الع�رب املق�رر‬ ‫عقده�ا ف�ي ش�هر م�ارس‪/‬آذار املقب�ل للنظر في‬ ‫اعتمادها‪.‬‬

‫توقيف اربعة متهمني بحرق مقر حلركة «النهضة»‬

‫رئيس احلكومة املغربية يعترف بتراجع بالده في مجال مكافحة ظاهرة الرشوة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫األس�لحة الكيماوي�ة والغ�ازات الس�امة احملرمة‬ ‫قانوني�ا وأخالقي�ا‪ ،‬متناقض�ا وكل االتفاقي�ات‬ ‫واملعاه�دات الدولي�ة؛ كمعاه�دة فرس�اي ‪1919‬‬ ‫ومعاه�دة واش�نطن ‪ 1923‬وبروتوك�ول جني�ف‬ ‫‪(1925‬املتعل�ق بحظر اس�تعمال الغازات الس�امة‬ ‫ووس�ائل احلرب اجلرثومية) في جبهات القتال‪،‬‬ ‫وضد املدنيني واألس�واق ومص�ادر املياه‪ ،‬جرمية‬ ‫ضد اإلنسانية بكل املعايير»‪.‬‬ ‫واعتب�رت املراس�لة أن إق�دام ب�ن كي�ران على‬ ‫هذه اخلطوة «س�يقطع الطريق على كل املزايدات‬ ‫السياسوية التي حتاول املتاجرة بهذا امللف»‪.‬‬ ‫وتابع املركز‪« :‬تعلمون‪ ،‬السيد رئيس احلكومة‪،‬‬ ‫أن فت�ك تلك الغازات الس�امة ل�م يتوقف مفعولها‬ ‫في الزمن‪ ،‬وأن من نتائجه في الزمن احلالي كون‬ ‫األمراض الس�رطانية أصبحت ف�ي منطقة الريف‬ ‫أمراضا شعبية فهي تتصدر كل األمراض األخرى‪،‬‬ ‫بل تأتي بعدها مبسافة طويلة»‪.‬‬ ‫وق�ال أش�رف بقاض�ي‪ ،‬رئي�س املرك�ز‪ ،‬أن‬ ‫املراس�لة تأتي كـ»تذكير باجلرائ�م التي ارتكبتها‬ ‫إس�بانيا وش�ركاؤها في الريف والتي‪ ‬ال يش�ملها‬ ‫مب�دأ التقادم»‪ ،‬وأضاف ف�ي تصريح ملوقع «اليوم‬ ‫‪ »24‬أن «انعكاس�ات هات�ه اجلرائ�م مازال�ت‬ ‫مس�تمرة ف�ي وقتن�ا احلال�ي‪« ،‬نظ�را لالنتش�ار‬

‫الكبي�ر لألم�راض الس�رطانية بالري�ف‪ ،‬والت�ي‬ ‫يرجح قيام عالقة‪ ‬س�ببية بني اس�تعمال الغازات‬ ‫الس�امة‪ ،‬وانتش�ارها بس�بب االنتق�ال الوراث�ي‬ ‫وبفعل التش�وهات اجلينية‪ ،‬تزكيها تقارير علمية‬ ‫ص�ادرة ع�ن املعاهد واملنظم�ات الدولي�ة‪ ،‬كمعهد‬ ‫لي�ون بفرنس�ا و منظم�ة الصح�ة العاملي�ة‪  ‬حيث‬ ‫أثبت�ت علمي�ا ب�أن األس�لحة الكيماوي�ة مس�ببة‬ ‫للسرطان»‪.‬‬ ‫وأش�ار بقاض�ي أن فت�ح ه�ذا املل�ف بش�كل‬ ‫رس�مي من جانب احلكومة املغربية‪ ،‬س�يمكن من‬ ‫«التأس�يس لبناء عالقة قوية وإس�تراتيجية بني‬ ‫الدولتين الت�ي حك�م عليهم�ا باجل�وار األبدي»‪،‬‬ ‫وكذل�ك ملعاجل�ة كافة القضاي�ا املتعلق�ة بالذاكرة‬ ‫املش�تركة وتنقيته�ا من كل «ما من ش�أنه أن يؤثر‬ ‫س�لبا على تطورها»‪ ،‬مبينا أن «الذاكرة اجلماعية‬ ‫واملش�تركة املغربي�ة االس�بانية ال ت�زال حتتف�ظ‬ ‫بس�يناريوهات األحداث املؤمل�ة عن اجلرائم التي‬ ‫اقترفته�ا اس�بانيا وفرنس�ا ومس�اندة وتع�اون‬ ‫مش�ترك أملان�ي ب�دون أي�ة ش�رعية وال موج�ب‬ ‫قان�ون احلرب‪ ،‬ومن هذا اعتبر أن الدول القاصفة‬ ‫للغ�ازات الكيماوي�ة الس�امة تتحم�ل مس�ؤولية‬ ‫أخالقية جنائي�ة مدنية في ارتكابه�ا جلرائم ضد‬ ‫اإلنس�انية وال�ذي كان الري�ف مس�رحا لهات�ه‬

‫اجلرمية الكيماوية»‪.‬‬ ‫وأبدى مركز «النكور» من أجل الثقافة واحلرية‬ ‫والدميقراطية في مراس�لته اس�تعداده االشتغال‬ ‫م�ع احلكومة من أجل دفع هذا املطلب نحو وجهته‬ ‫الصحيحة باعتبار «القضية قضية ش�عب بأكمله‬ ‫وقضية وطنية»‪.‬‬ ‫ويذكر أن القصف على الريف ابتدأ ش�هر آب‪/‬‬ ‫أغس�طس ‪ 1921‬أثناء االحتالل اإلس�باني لشمال‬ ‫املغ�رب‪ .‬حي�ث ج�اء القصف ك�رد على اخلس�ائر‬ ‫الفادحة التي تكبدها اجليش اإلسباني في العتاد‬ ‫واألرواح خلال ح�رب الري�ف (‪،)1926-1921‬‬ ‫الس�يما بعد االنتص�ار الكبير للمقاومين بزعامة‬ ‫محم�د بن عبد الك�رمي اخلطابي ف�ي معركة أنوال‬ ‫أيام�ا قليل�ة قبل القص�ف‪ ،‬وهي اخلس�ارة األكبر‬ ‫ف�ي تاري�خ للجي�ش اإلس�باني خلال القرنين‬ ‫‪19‬و‪ .20‬ويش�ير مؤرخون وخبراء إل�ى أن أملانيا‬ ‫آنذاك وفرت القنابل والسلاح الكيم�اوي‪ ،‬بينما‬ ‫لعبت فرنس�ا دور الوس�يط بني أملانيا وإسبانيا‪.‬‬ ‫وواصل�ت األخي�رة القص�ف طيل�ة ‪ 6‬س�نوات‪،‬‬ ‫مس�تهدفة املس�اجد واألس�واق والتجمع�ات‬ ‫الس�كانية واحلقول‪ .‬إضافة إل�ى قصف باملدفعية‬ ‫الثقيلة قبالة الس�واحل الش�مالية لدفع املقاومني‬ ‫الى االستسالم‪.‬‬

‫وكان العاه�ل اإلس�باني خ�وان كارل�وس دي‬ ‫بوربون قد وشح يومني قبل انعقاد القمة املغربية‬ ‫اإلس�بانية العلي�ا الت�ي احتضنتها الرب�اط في ‪3‬‬ ‫من تش�رين األول‪/‬أكتوبر ‪ ،2012‬وحدة من كتيبة‬ ‫القنطرة للخيالة ‪ 14‬اإلس�بانبة التي ش�اركت في‬ ‫ح�رب أن�وال وعملت على منع تق�دم جيش محمد‬ ‫بن عبد الكرمي اخلطابي إلى مليلية‪ ،‬بوس�ام سان‬ ‫فرناندو بعد مصادقة اجمللس الوزاري‪.‬‬ ‫ويالحظ مراقبون أن حكومة بن كيران تتجنب‬ ‫احلدي�ث ع�ن مل�ف املدينتين احملتلتين س�بتة‬ ‫(احتلها البرتغاليون سنة ‪ 1415‬ثم اإلسبان سنة‬ ‫‪ )1580‬ومليلي�ة (‪ )1497‬اللتين حتتلهما إس�بانيا‬ ‫إل�ى اليوم‪ ،‬وذل�ك بغية حتييد املوقف اإلس�باني‬ ‫من نزاع الصحراء‪.‬‬ ‫وأحيت عدد من اجلمعيات الريفية واألمازيغية‬ ‫باملغ�رب في ‪ 6‬م�ن ش�باط‪/‬فبراير املاض�ي ذكرى‬ ‫م�رور نصف قرن على رحيل محمد بن عبد الكرمي‬ ‫اخلطابي وس�ط تهميش رس�مي للذكرى‪ ،‬إضافة‬ ‫إل�ى أن رف�ات الزعي�م الريف�ي م�ا زال ف�ي مقبرة‬ ‫الش�هداء بالقاه�رة حي�ث وافته املني�ة‪ .‬وطالبت‬ ‫عدة جمعيات وصحافيني في الذكرى برد االعتبار‬ ‫لهذه الش�خصية باعتبارها رمزا وطنيا ساهم في‬ ‫مقاومة االحتالل اإلسباني والفرنسي للمغرب‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫اندالع ثورة شعبية في فبراير‪ /‬شباط ‪.2011‬‏‬ ‫ومنذ س�قوط نظام القذافي‪ ،‬تعيش ليبيا أوضاع�ا أمنية متدهورة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتصاعدا في أعمال العنف‪.‬‏‬ ‫وحتاول احلكومة الليبية الس�يطرة على الوض�ع األمني املضطرب‬ ‫في البالد؛ بس�بب انتشار السالح‪ ،‬وتشكيل ميليش�يات تتمتع‏بالقوة‬ ‫وال تخضع ألوامر السلطة الوليدة‪».‬االناضول»‏‬

‫بنكيران ضيف على مؤمتر في الدوحة‬ ‫حول القضية الفلسطينية‬

‫ّ‬ ‫يح�ل رئيس ال�وزراء املغربي عبد اإلله بنكي�ران ضيفا على‬ ‫■ الدوح�ة ـ «الق�دس العربي»‪:‬‬ ‫مؤمت�ر مراكز األبح�اث الذي يعقده املركز العربي لألبحاث ودراس�ة السياس�ات في الدوحة في‬ ‫الفترة من ‪ 7‬إلى‪ 9‬كانون األول ‪ /‬ديس�مبر‪ ،‬حتت عنوان «القضية الفلسطينية ومستقبل املشروع‬ ‫الوطني الفلس�طيني»‪ .‬ويش�ارك في أعمال املؤمتر رئيس اجمللس الوطني التأسيس�ي التونسي‬ ‫مصطفى بن جعفر بكلمة في ندوة سياس�ية تناقش «القضية الفلس�طينية في ضوء املس�تجدّ ات‬ ‫العربي�ة واإلقليمية»‪ .‬ويش�ارك فيها ً‬ ‫أيضا ٌّ‬ ‫كل من رئيس الوزراء اليمني األس�بق ياسين نعمان‪،‬‬ ‫والس�فير والدبلوماس�ي املصري إبراهيم يسري‪ ،‬والبرملاني املغربي حس�ن طارق‪ ،‬والسياسية‬ ‫األردنية مها اخلطيب‪.‬‬ ‫ويس�تضيف املركز العربي في مؤمتره هذا العام العديد من السياس�يني البارزين من مختلف‬ ‫العامة والدبلوماس�يني من املنطق�ة العربية؛‬ ‫ال�دول العربي�ة‪ ،‬إلى جانب ع�ددٍ من الش�خصيات ّ‬ ‫العامة واجللس�ات النقاش�ية‪،‬‬ ‫حلضور جلس�ات املؤمت�ر األكادميية واملش�اركة ف�ي احملاضرات ّ‬ ‫مج�ددً ا حول قضية‬ ‫بحضور حش�دٍ من وس�ائل اإلعالم والصحفيني املش�اركني‪ ،‬ويثي�ر النقاش ّ‬ ‫وإعالميا‪.‬‬ ‫بحثيا‬ ‫فلسطني في مرحلةٍ تشهد‬ ‫ً‬ ‫ًّ‬ ‫تراجعا في االهتمام بها ًّ‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى أوراقه األكادميية‪ ،‬يتميّ ز املؤمتر بالندوات السياسية؛ إذ قبل يوم افتتاحه‪ ،‬عقدت‬ ‫األول ‪ /‬ديسمبر‪ّ .‬‬ ‫ينشط عضو اللجنة املركزية حلركة «فتح»‬ ‫عامتان يوم اجلمعة ‪ 6‬كانون ّ‬ ‫ندوتان ّ‬ ‫ومس�ؤول ّ‬ ‫ملف املفاوض�ات صائب عريق�ات‪ ،‬الندوة األول�ى‪ ،‬وهي عن «املفاوض�ات‪ :‬اخليارات‬ ‫واملستقبل»‪ .‬ويتحدّ ث مسؤول العالقات اخلارجية في حركة «حماس» أسامة حمدان في الثانية‬ ‫عن «املقاومة‪ :‬اخليارات واملستقبل»‪.‬‬ ‫األول‪ / ‬ديس�مبر ‪ٌ -‬‬ ‫ندوة‬ ‫وس�تعقب حف�ل االفتتاح الرس�مي للمؤمتر ‪ -‬يوم الس�بت ‪ 7‬كانون ّ‬ ‫سياس�ية تتناول القضية ا��فلس�طينية من أبع�ادٍ ً‬ ‫ورؤى مختلفة‪ ،‬يتحدّ ث فيه�ا حمادي اجلبالي‬ ‫مقرر األمم‬ ‫رئيس الوزراء التونس�ي الس�ابق عن الربيع العرب�ي والقضيّ ة الفلس�طينية؛ ويقدّ م ّ‬ ‫املتح�دة اخلاص حلقوق اإلنس�ان في األراضي الفلس�طينية ريتش�ارد فولك ً‬ ‫كلم�ة حتت عنوان‬ ‫«املس�تقبل الفلس�طيني‪ :‬القانون‪ ،‬الدبلوماس�ية‪ ،‬والفاعلية»؛ ويتحدّ ث ّ‬ ‫املفكر السياسي الهندي‬ ‫إعجاز أحمد في كلمته عن املشروع الوطني الفلسطيني في السياق العاملي الراهن من وجهة نظر‬ ‫ً‬ ‫إضافة إلى كلمة لرئيس الوزراء األردني األسبق طاهر املصري‪.‬‬ ‫هندية‪،‬‬

‫شهران سجنا مع وقف التنفيذ لناشط‬ ‫مغربي اقتحم القنصليةاجلزائرية‬

‫■ الرب�اط ـ «الق�دس العرب�ي»‪ :‬قضت محكمة مغربي�ة من الدرجة األول�ى مبدينة الدار‬ ‫البيضاء بإدانة ناشط ملكي مغربي القتحامه القنصلية اجلزائرية بالدار الببيضاء وانزال‬ ‫العلم اجلزائري‪ ،‬اال ان احملكمة اصدرت بحقه حكما ستراه االوساط اجلزائرية مخففا‪.‬‬ ‫وقضت احملكمة االبتدائية لعني الس�بع في الدار البيضاء‪ ،‬اول امس اخلميس‪ ،‬بشهرين‬ ‫حبس�ا موقوف التنفيذ وغرام�ة مالية قدرها ‪ 250‬درهم�ا (‪ 30‬دوالر)‪ ،‬في حق حميد نعناع‪،‬‬ ‫الذي قام باقتحام القنصلية اجلزائرية وانزاله العلم اجلزائري من مبنى القنصلية بالدار‬ ‫البيضاء يوم الفاحت من تشرين الثاني‪ /‬نوفمبر املاضي‪.‬‬ ‫واقتح�م نعن�اع الناش�ط بالش�باب امللك�ي القنصلي�ة اجلزائري�ة وعمد إلى ن�زع العلم‬ ‫اجلزائ�ري ورم�ى ب�ه خ�ارج القنصلية ف�ي اجتاه اجلمه�ور احملت�ج ضد خط�اب الرئيس‬ ‫اجلزائ�ري عبد العزي�ز بوتفليقة إلى ن�دوة افريقية عق�دت في العاصم�ة النيجرية أبوجا‬ ‫اته�م في املغرب بارتكاب انتهاكات جس�يمة حلقوق االنس�ان بالصح�راء الغربية املتنازع‬ ‫عليها بني املغرب وجبهة البوليزاريو التي تدعمها اجلزائر‪ ،‬ودعا الرئيس بوتفليقة مجلس‬ ‫االمن الدولي للتدخل وتوس�يع صالحيات قوات االمم املتحدة املنتشرة بالصحراء لتشمل‬ ‫مراقبة حقوق االنسان والتقرير بها للمجلس‪ ،‬وهو ما اعتبره املغرب موقفا عدائيا من اعلى‬ ‫سلطة باجلزائر‪.‬‬ ‫وق�رر املغ�رب في حينه اس�تدعاء الس�فير املغربي باجلزائ�ر عبد الله بلقزيز للتش�اور‬ ‫كخط�وة احتجاجي�ة‪ ،‬كما ش�هدت ع�دة م�دن مغربي�ة تظاه�رات احتجاجية ام�ام مقرات‬ ‫البعثات الدبلوماسية والقنصلية اجلزائرية باالضافة الى حمالت اعالمية متبادلة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫مرسي يرزق بحفيد وشهيته مفتوحة للحياة‪ ..‬وبرامج التوك شو باتت تهدد استقرار البالد‬

‫الصحف تقيم الوالئم للسيسي بعد فوزه بشخصية العام‪ ..‬واإلسالميون ال زالوا يأملون عودة مرسي‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» من حسام عبد البصير‪:‬‬ ‫كل يغني على لياله‪ ..‬هذا هو حال صحف مصر أمس اجلمعة انصار وزير الدفاع عبدالفتاح السيس��ي أقاموا الوالئم بعد فوزه بلقب‬ ‫ش��خصية العام‪ ،‬بينما االس�لاميون مضوا في آمالهم بش��أن قرب تبدد الس��حابة السوداء وعودة الرئيس مرس��ي لسدة احلكم‪ ..‬هذا‬ ‫الرئيس الذي رزق مؤخرا بحفيد حيث أعلن أحمد محمد مرس��ي جنل الرئيس املعزول أنه رزق بطفل يحمل اس��م جده محمد‪ .‬فيما نفى‬ ‫الكاتب محمد حس��نني هيكل ما نسب اليه بشأن عدم ترشح السيس��ي في االنتخابات املقبله مشيرا إلى أن تصريحاته التي اطلقها في‬ ‫بيروت قبل ايام مت حتريفها‪ ،‬إذ ان رأيه الذي ادلي به مفاده ان السيسي ‪-‬الذي هدد االرهابيني امام حشد من قوات الصاعقه بانه سيتم‬ ‫محوهم ‪ -‬لم يعلن الترش��ح بعد‪ .‬ونالت جلنة اخلمس�ين التي اشرفت على وضع الدس��تور اجلديد الثناء من قبل انصار الدولة املدنية‪،‬‬ ‫فيما اتهمها فريق من االسالميني بانها خالفت شرع الله‪ .‬وحده حزب النور ذو املرجعية السلفية طالب اجلماهير بالتصويت بنعم على‬ ‫الدستور‪ .‬وقد تعرض احلزب لهجوم واسع من قبل االسالميني وخصومهم على حد سواء‪.‬‬ ‫في صحف اجلمعة ايضا استمر الهجوم على االخوان بضراوة في ما ذرف العديد من الكتاب الدموع على الشاعر الراحل احمد فؤاد‬ ‫جنم‪ .‬وحفلت صفحات الرأي باملزيد من املعارك ضد عدد من الش��خصيات املوجودة خارج البالد بس��بب هجومها على العس��كر‪ ،‬ودعا‬ ‫بعض الكتاب للقبض على هؤالء عن طريق االنتربول من اجل محاكمتهم‪ .‬ونال عدد من االعالميني هجوما ش��ديدا بس��بب برامج التوك‬ ‫ش��و التي يقدمونها وباتت حس��ب رأي البعض تهدد استقرار البالد‪ .‬صحف االس�لاميني من جانبها استمرت في التبشير بقرب زوال‬ ‫حكم من وصفتهم باالنقالبيني وعودة االخوان لس��دة الس��لطة‪ ،‬وهو ما اعتبره كثيرون مجرد تخاريف عادة ما تنتاب الكثيرين بس��بب‬ ‫سوء األحوال اجلوية وإلى التفاصيل‪..‬‬

‫عدو الطلبة يجد من يدافع عنه‬ ‫ونبدأ رحلتنا مع وزير التعليم العالي الثائر القدمي حسام عيسى الذي تعرض‬ ‫لهجوم واسع من قبل طلبة اجلامعات ألنه دافع عن الداخلية وبرأها من تهمة قتل‬ ‫طالب كلية الهندس�ه محمد رضا‪ ،‬وفيم�ا نال الكثير من الهجوم على تصريحاته‬ ‫عث�ر اخي�را عم�ن يدافع عن�ه وهو حم�دي رزق ف�ي جري�دة «املص�ري اليوم»‪:‬‬ ‫«لس�ت صديقا للدكت�ور وال من حوارييه‪ ،‬وال حتى من تالمي�ذه‪ ،‬وهم كثر كانوا‬ ‫يتزلفون‪ ،‬ولم أدع يوما أنه قديس‪ ،‬ولم أره أبدا إبليس‪ ،‬أراه مصريا وطنيا حتى‬ ‫حتمل عنتا‪ ،‬ونال رفضا‪ ،‬وأمس�ك‬ ‫النخ�اع‪ ،‬من رواد التغيير في احلالة املصرية‪ّ ،‬‬ ‫بجم�ر الناصرية املش�تعل عندما كان�ت الناصري�ة ُتلعن على املناب�ر الفضائية‬ ‫واملس�جدية‪ ،‬لكنه ال نام وال اس�تنام على ضيم‪ ،‬وال باع وال اش�ترى‪ ،‬اس�تغنى‪،‬‬ ‫وكان من املس�تغنني‪ ،‬حتسبهم أغنياء من التعفف لو طلب عيسى ألجابوه‪ ،‬ولو‬ ‫طم�ع ملكنوه‪ ،‬ول�و نافق ملدحوه‪ ،‬ل�م يقدم «س�بت» حتى ينتظر «ح�د» من أحد‪،‬‬ ‫عال على الصغائر‪ ،‬وال يحوم حول حمى‬ ‫حسام عيسى متفرد في رفضه املؤدب‪ٍ ،‬‬ ‫احلكم يوشك أن يواقعه الصدمة التي أملت بالبعض من جراء تصريح خرطوش‬ ‫الداخلية بيموت مش بيلسع‪ ،‬ألنهم اليزالون ينظرون إلى الوزير حسام عيسى‬ ‫على أنه الدكتور حس�ام عيسى األكادميي‪ ،‬الثائر‪ ،‬الغاضب‪ ،‬املنافح عن حياض‬ ‫اجلامعة ضد جحاف�ل األمن املركزي‪ ،‬الرافض لعودة احلرس اجلامعي‪ ،‬صحيح‬ ‫اللي ع البر عوام‪ ،‬واللي ع الشط غير من يطوله بلل احلكم‪ ،‬واللي إيديه في امليه‬ ‫مش زي اللي إيديه في نار احلرب على اإلرهاب‪ .‬عيسى لم يتغير مطلقا‪ ،‬عيسى‬ ‫أصيل ال مزيف وال مغشوش‪ ،‬ولكن من سمع ليس كمن رأى»‪.‬‬

‫ال بد من إسقاط حكومات املنفى قبل أن تولد‬ ‫وإل�ى صحيف�ة «االهرام» حيث يش�ن عب�د الناصر سلامة هجوم�ا على من‬ ‫يصفون انفسهم بالثوار الذين يتظاهرون ضد الدولة ويسعون السقاط اجليش‪،‬‬ ‫ويعبر عن قلقه من االصوات التي تطالب بتشكيل حكومات في املنافي باوروبا‪:‬‬ ‫«إذا كان االنحدارقد بلغ حدا ال ميكن قبوله‪ ،‬باإلعالن عن تشكيل حكومة منفى‪،‬‬ ‫ف�ي باريس أو لندن‪ ،‬فإن ذلك يؤكد أن ناش�طي اخلارج لن يتورعوا عن ارتكاب‬ ‫أي حماقة‪ ،‬من ش�أنها تأجيج املوقف بالداخل‪ ،‬عل�ى اعتبار أنهم أصبحوا ــ من‬ ‫وجهة نظرهم ــ مبنأى عن معان�اة الداخل‪ ،‬حيث يتقاضون أجورهم بالعمالت‬ ‫اخملتلفة‪ :‬اخلليجية‪ ،‬واألوروبية‪ ،‬واألمريكية‪ ،‬متجاهلني أن أس�رهم وعائالتهم‬ ‫مبص�ر تعي�ش في ظ�ل الدعم‪ ،‬الذي تقدم�ه الدولة صحي�ا‪ ،‬وتعليمي�ا وغذائيا‪.‬‬ ‫ومتناسين أنه�م تربوا ف�ي كنف ه�ذا الدعم‪ ،‬وم�ا ارتباك األوضاع ف�ي مصر إال‬ ‫أزمات حتي�ق بذويهم‪ ،‬ولعنات تصب على من آواهم‪ ،‬وكوارث س�وف حتل‪ ،‬إن‬ ‫عاجلا أو آجال‪ ،‬على املنطقة برمتها‪ ،‬وهو األمر ال�ذي أدركه مبكرا قادة املنطقة‪،‬‬ ‫م�ن أولي احلكم�ة والتدبر والبصيرة‪ ،‬أما من ال يس�تطيعون إعم�ال العقل‪ ،‬فقد‬ ‫كان مصيره�م في الس�ابق‪ ،‬كما مصير األغبياء في الالح�ق‪ ،‬هو الهاوية ومزبلة‬ ‫التاري�خ‪ ،‬إال أن مث�ل ه�ذه األمور يج�ب أن تؤخذ مأخ�ذ اجلد‪ ،‬بأال تق�ف الدولة‬ ‫مكتوف�ة األيدي‪ ،‬جتاه مؤامرات حتيط بها من أوطان‪ ،‬هي من املفترض ش�قيقة‪،‬‬ ‫وكان يجب أن تعي أن اس�تقرار مصر هو أساس اس�تقرارها‪ ،‬وما هي إال وعكة‪،‬‬ ‫أك�دت قراءات التاري�خ أنها إلى زوال‪ .‬كما أكدت قراءة الواقع أن دوام احلال من‬ ‫احملال يضيف سلامة‪ :‬ما يزعجني بصفة ش�خصية هو أن هناك اطمئنانا عاما‪،‬‬ ‫لدى األجهزة الرس�مية للدولة‪ ،‬بأن كله متام‪ ،‬وكل ش�يء حتت الس�يطرة‪ ،‬وهو‬ ‫االنطباع نفسه الذي كان سائدا لدى السلطة قبل ‪ 25‬يناير ‪.»2011‬‬

‫برامج التوك شو تتآمر على مصر‬ ‫وم�ع مزي�د من اخمل�اوف م�ن مؤامرات تتع�رض لها ولك�ن هذه املرة بس�بب‬ ‫بع�ض االعالميني والرموز الذين يرتدون قناع الثوار‪ ،‬يس�عى محمد عبد املنعم‬ ‫في «االهرام» لتس�ليط الض�وء عليهم‪« :‬العجب العجاب‪ ،‬ال�ذي يحتار املرء في‬ ‫فهم�ه هو م�ا تطالعنا به يومي�ا الصحف واجملالت وكل وس�ائل اإلعالم‪ ،‬خاصة‬ ‫برام�ج التوك ش�و التي يتوال�ى عليها نفس الضيوف ونف�س الوجوه للحديث‬ ‫عن نفس املش�كلة‪ ،‬تطالعنا كل هذه الوسائل اإلعالمية وعلى لسان املسؤولني‪،‬‬ ‫ب�أن احلركات الثورية التي ظه�رت عندنا فجأة تلقت تدريب�ات مكثفة ومخربة‬ ‫في معاهد ومراكز مختلفة األسماء داخل الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬ثم تضيف‬ ‫وسائل اعالمنا باألسماء واألرقام للمبالغ التي تلقتها تلك التنظيمات واحلركات‬ ‫التي تصف نفس�ها بأنها ثورية‪ ،‬واألدهى من هذا وذاك ان جميع وسائل اإلعالم‬ ‫عندن�ا وجمي�ع العاملني فيها من كت�اب ومحللني ومخبري�ن صحافيني ومقدمي‬ ‫البرام�ج اإلذاعي�ة والتلفزيونية جميع ه�ؤالء يطالعوننا يوميا بأس�ماء الدول‬ ‫واجلماعات واألفراد الذين اشتركوا في هذه املؤامرة اإلجرامية ضد مصر‪ ،‬التي‬ ‫كان�ت دائما هدف�ا لألعداء ليس فقط لذاته�ا ولكن ألن املتآمري�ن علينا يدركون‬ ‫جيدا ان انهيار مصر معناه انهيار العالم العربي كله‪ ،‬وفي ذلك ال أنسى أبدا انه‬ ‫في أثناء حرب اجلزائر مع فرنس�ا خرج علينا رئيس األركان الفرنس�ي وقتذاك‬ ‫ليقول إن خط الدفاع عن الفرنس�يني في اجلزائر يكمن هناك في سماء القاهرة‪،‬‬ ‫ولرمب�ا كان ه�ذا املفهوم من بني أس�باب العدوان الثالثي عل�ى مصر في عام ‪56‬‬ ‫الذي كانت فرنسا أحد أضالعه!»‪.‬‬

‫أمثال جنم ال ميوتون ألنه‬ ‫عاش ألجل سكان املقابر‬ ‫وإلى مرثية للش�اعر الراحل احمد فؤاد جنم تس�طرها في صحيفة «املصري‬ ‫الي�وم»‪ :‬ع�اش طفال «عج�وزا»‪ ،‬وكأن عم�ره من عم�ر «بهية»‪ ،‬مالمحه خش�نة‬ ‫قاسية‪ ،‬وكأنها منحوتة من صخرة عتيقة في معابد الفراعنة‪ .‬علم «املثقف» كيف‬ ‫طوع «شيطان الشعر» ألنه لم يكمل تعليمه‪ ،‬وحول‬ ‫يكون «عاشقا» ملصر ليبدع‪ّ ،‬‬ ‫القصيدة إلى وطن بديل عن زنزانته املعتمة‪ ..‬عاش «حرا» وعلمنا فنون احلرية‪.‬‬ ‫بيت واحد من قصيدة لعم «أحمد فؤاد جنم» كفيل بإش�عال ثورة‪ ..‬ألنه يلخص‬ ‫عجزنا‪ ،‬يجلد احلكام واألثرياء ليهدئ بطنه اخلاوي‪ .‬حني جاءت ثورة ‪ 25‬يناير‬ ‫ل�م جند إال ش�عر «الفاجومي»‪« :‬مصر يا أمة يا بهي�ة‪ ،‬يا أم طرحة وجالبية»‪ ..‬لم‬ ‫جن�د إال «جن�م» يلخص احلال�ة‪« :‬الورد الل�ي فتح ف�ي جناين مص�ر»‪ 84 .‬عاما‬ ‫عاشها «جنم»‪ ،‬يتنقل بجلبابه البس�يط ولسانه السليط‪ ،‬من (حوش قدم) إلى‬ ‫املقاه�ي واحل�واري والزنازين‪ ،‬يتحدى «انفتاح الس�ادات» و«فس�اد مبارك»‪..‬‬ ‫يعان�د الفقر بالعف�ة‪ ..‬ويهزم النجوم بظاهرة‪« :‬جنم والش�يخ إم�ام»‪ .‬يقفز إلى‬ ‫عقل�ك ليحرضك‪« :‬يا جاهل»‪ ،‬اغ�رس جذورك في طمى البل�د‪ ..‬يطلع لك أجنحة‬ ‫لتطير فوق هزائمها الصغيرة‪ ،‬فوق نكستها وتطبيعها‪ ،‬فوق إخوانها وإرهابهم‪،‬‬ ‫تبقى ملك نفسك‪ ..‬ال سلطان يكسر عنقك وال فاسد يشتري ذمتك!‪ .‬تعذب «جنم»‬

‫في س�جن «عبدالناصر»‪ ،‬لكنه ش�تم اإلخوان في املعتقل‪ ،‬ألنهم صلوا لله شكرا‬ ‫بع�د وفاته‪ ،‬وكتب أروع رثاء في�ه‪« :‬زيارة لضريح جم�ال عبدالناصر»‪ ..‬وكأنه‬ ‫(«ضمي�ر» وطلع له إنس�ان)!‪ .‬هتق�ول عليه «ش�تام» «ب�ذيء»‪ ..‬هأقولك أليس‬ ‫بيننا من يستحق البذاءة؟!‪ .‬اسمع ما يقوله عن «اإلخوان» في قصيدة «الثوري‬ ‫ّ‬ ‫الن َ�وري»‪« :‬واترس�تأ هالب الدين‪ ..‬بق�ى عاقل جدا ورزين‪ /‬وي�ا عيني علينا يا‬ ‫مجانني‪ ..‬عش�نا ومتنا بعلة» !!‪ .‬أمثال «جنم» ال يخطفهم املوت منا‪ ،‬ال يس�كنون‬ ‫مقابر باردة مظلمة‪ ..‬ألنه سيظل «هتافا» ينير لنا الطريق»‪.‬‬

‫مصر يجب ان تستفيد من التحوالت الدولية‬ ‫وإل�ى صحيفة «الش�روق» حيث الدكتور علي الدين هلال يلقي الضوء على‬ ‫م�ا ينبغي ملصر عمله خارجيا من اجل الدفاع عن مصاحلها‪« :‬يقدم اتفاق جنيف‬ ‫منوذج�ا للعبة غير صفري�ة‪ ،‬التي يخرج فيها كل األط�راف فائزين ألنهم حققوا‬ ‫ج�زءا م�ن أهدافه�م‪ .‬لذل�ك اتس�مت ردود الفع�ل الدولي�ة واإلقليمي�ة باملوافقة‬ ‫واالرتي�اح ما عدا إس�رائيل‪ ،‬ف�ي ضوء ذلك ال متل�ك مصر رفاهية ع�دم التحرك‬ ‫السياس�ي والدبلوماس�ي للمش�اركة ف�ي التح�والت الت�ي س�وف ينتجها هذا‬ ‫االتف�اق واالس�تفادة منها حماي�ة ملصاحلها وأمنه�ا‪ ،‬فالسياس�ة اخلارجية هي‬ ‫أح�د أهم مصادر ق�وة مصر‪ ،‬وال ميكن تبري�ر عدم احلركة بحجة عدم اس�تقرار‬ ‫األوض�اع الداخلي�ة‪ .‬وم�ع االعت�راف بالصل�ة الوثيقة بين األوض�اع الداخلية‬ ‫والسياسة اخلارجية فإن عدم االستقرار املرتبط بظروف مؤقتة ال يلغي حقائق‬ ‫الق�وة املصري�ة املس�تمرة وال ض�رورات حماية أم�ن مصر الوطن�ي ومصاحلها‬ ‫االس�تراتيجية ف�ي اإلقليم‪ ،‬وهذه ه�ي مهمة «اخلي�ال الدبلوماس�ي» الذي كان‬ ‫دوم�ا أحد س�مات مؤسس�ة السياس�ة اخلارجي�ة املصري�ة‪ .‬تس�تطيع مصر أن‬ ‫تتح�رك ــ عل�ى األقل ــ عل�ى ثالثة مس�تويات‪ :‬األول هو املس�توى الثنائي مع‬ ‫إي�ران إلزالة ما تبقى من ش�وائب وإع�ادة العالقات الدبلوماس�ية بني البلدين‬ ‫إل�ى مس�ارها الطبيعي‪ ،‬خاصة أن�ه ال يترتب عل�ى ذلك تهديدات أساس�ية ضد‬ ‫مصر‪ .‬والثاني هو املس�توى الذي يضم مصر ودول مجلس التعاون ويركز على‬ ‫اخملاوف املشروعة اخلاصة بدور إيران في منطقة اخلليج‪ .‬ذلك أن الدبلوماسية‬ ‫الغربية اهتمت ف�ي املفاوضات مع إيران على املوضوع النووي فقط‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي توجد فيه أس�ئلة ومخاوف بش�أن دور إيران اإلقليمي وتطلعها ألن تكون‬ ‫القوة األولى في اخلليج‪ .‬والثالث هو املستوى العربي العام الذي تستطيع فيه‬ ‫مص�ر العمل على تفعيل املبادرة التي أقرها مؤمتر القمة العربي في تونس ‪2005‬‬ ‫بشأن احلوار مع إيران»‪.‬‬

‫حزب النور يتعامل مع خصومه‬ ‫باعتبار أنهم كفرة‬ ‫وإلى احلرب ضد االسالميني ونبدأها من جريدة «الشروق» مع خالد منتصر‪:‬‬ ‫«يتص�رف ح�زب الن�ور معنا ومع جلنة اخلمسين ومع الش�عب ومع الرئاس�ة‪،‬‬ ‫يعن�ي باختصار مع جمي�ع الكفرة الذي�ن ال يتبعون ملة «برهام�ي» و«يعقوب»‬ ‫و«احلويني»‪ ،‬بأس�لوب وطريقة الفصال في س�وق العبور! يعن�ي بداية الكالم‬ ‫في س�وق العبور عن كيلو الطماطم بخمس�ة جنيه وبع�د الفصال واملراوغة مع‬ ‫البياع تصبح تالتة جنيه‪ ،‬كذلك في الدس�تور نبدأ باملادة ‪ 219‬وننتهي بحكومة‬ ‫مدني�ة «مش حك�م مدن�ي»‪ ،‬يعني باختص�ار الدق�ن واجلالبية الس�لفية حتكم‬ ‫وتضع القوانني‪ ،‬لكن البدلة والكرافتة العلمانية ممكن تنفذ األوامر وبس! وأهو‬ ‫كله مكس�ب‪ ،‬وأحسن من عينني العلمانيني ووالية الفقيه ستتم وتكتمل‪ ،‬وليمت‬ ‫املصري�ون بغيظه�م‪ .‬كل م�ن ش�اهد فيديو ياس�ر برهامي وهو يحك�ي إلخوانه‬ ‫ورفاق�ه كيف ضح�ك على الليبراليني وراوغهم وش�ربهم املقلب وم�رر لهم مادة‬ ‫مغرى»‪،‬‬ ‫الش�ريعة وحط لهم مس�مار ‪« 219‬القالووظ» الذي حتول إل�ى «خابور ّ‬ ‫م�ن اإلغ�راء وم�ن الغراء! كل من ش�اهد ه�ذا الفيديو ال ب�د أن ينحن�ى احتراما‬ ‫ل�ذكاء ولؤم وتقي�ة النورانيني‪ .‬كان برهامي يقص تفاصيل املؤامرة باس�تمتاع‬ ‫وتل�ذذ وبنف�س الطريق�ة الت�ي كان يحكي به�ا الكابتن الضظوى أو الس�نجق‬ ‫(رحمهم�ا الله) عن مهارة الترقي�ص بكورة التنس على بالج بورس�عيد! عكنن‬ ‫برهام�ي منفردا على الليبراليني بضربة مزدوجة خلفية‪ ،‬وعكنن «النور» جماعة‬ ‫على فرحة الش�عب املصري بدس�توره الولي�د بضربة احلكوم�ة املدنية اخلفية‬ ‫املستحية!»‪.‬‬

‫االنقالب كان سيتم حتى‬ ‫لو لم يكن االخوان في السلطة‬ ‫وإل�ى تصريح�ات نقلتها صحيف�ة «املوج�ز» للدكتور محمد محس�وب نائب‬ ‫رئي�س حزب الوس�ط ووزير الش�ؤون النيابي�ة والبرملانية األس�بق‪ ،‬أكد فيها‬ ‫ان مجرد الذهاب لالس�تفتاء على الدس�تور س�واء بـ«نعم» أو بـ«ال» س�يعطي‬ ‫الش�رعية للنظام احلالي والدس�تور ا ُملعدل قانونيا ودوليا‪ .‬وأضاف محسوب‪،‬‬ ‫أن «الشعب املصري فرض على العالم عدم االعتراف باالنقالب‪ ،‬ونحن ال نشبه‬ ‫اجلزائريني»‪ ،‬داعيا ش�باب الثورة إلى أهمية التمسك بالسلمية‪ ،‬ألنها «حتاصر‬ ‫االنقالبيين مبص�ر» وأوض�ح أن «االنقلاب احلال�ي سيس�قط بفض�ل س�لمية‬ ‫الشعب‪ ،‬وثورة ‪ 25‬يناير يتم استكمالها في الوقت احلالي»‪ ،‬مشيرا إلى ان «أذرع‬ ‫االنقلاب لم تنجح ف�ي اإلدارة احلالي�ة‪ ،‬والعالم يعلم أن االنقالب لن يس�تمر»‬ ‫وتاب�ع أن «الوفود الغربية خاطبت املعارضة خطاب�ا واحدا‪ ،‬إما قبول االنقالب‬ ‫أو س�يناريو اجلزائر»‪ ،‬مشيرا إلى أن «القوى الرافضة لالنقالب عليها االجتماع‬ ‫وبل�ورة فك�رة واحدة إلس�قاط النظ�ام احلالي‪ ،‬وبن�اء مجلس وطن�ي مصري‬ ‫للدف�اع ع�ن الدميقراطي�ة إلدارة الثورة»‪ .‬وأك�د «محس�وب» أن «بعض احملاكم‬ ‫األوروبي�ة قبلت قضايا بالفعل ضد النظام االنقالبي‪ ،‬وأبش�ر الش�عب املصري‬ ‫بأن محكمة الش�عب س�تنتصر وبقوانني عادلة»‪ .‬مضيف�ا أن «الغرب له مصالح‬ ‫اقتصادية قائمة على سياسة استنزاف ثروات الشعوب‪ ،‬فالتحول الدميقراطي‬ ‫ف�ي دولة كمص�ر يهدد مصاحلهم» وأوضح أن «االنقالب كان س�يحدث ال محالة‬ ‫ضد أي حكم دميقراطي‪ ،‬وليس ضد جماعة اإلخوان املس�لمني حتديدا»‪ ،‬مشددا‬ ‫عل�ى أن «االنقلاب بال مس�تقبل‪ ،‬ودوائر الق�رار الغربية تؤكد أنه لن يس�تمر»‪.‬‬ ‫ولف�ت إلى أن «ث�ورة يناير تعرضت لثالثة انقالب�ات‪ ،‬االنقالب االول التلكؤ في‬ ‫تس�ليم الس�لطة من جانب اجمللس العس�كري الس�ابق‪ ،‬وهذا أفش�له الش�باب‬ ‫ف�ي محمد محمود ف�ي ‪ ،2011‬والثاني أفش�له محمد مرس�ي ف�ي ‪ 2012‬باإلعالن‬ ‫الدس�توري‪ ،‬والثالث سيفش�له بإذن الله الش�عب املصري»‪ .‬واش�ار محسوب‬ ‫إل�ى أن «الوفود الغربية خاطبت املعارضة خطاب�ا واحدا‪ ،‬إما قبول االنقالب أو‬ ‫سيناريو اجلزائر»‪.‬‬

‫األخوان أدمنوا احالم اليقظة‬ ‫وإلى مزيد من الهج�وم على األخوان الذي يعتريهم حلم مفاده قرب عودتهم‬ ‫مجددا للحكم‪ ،‬على حس�ب اعتقاد محمود خليل في جريدة «الوطن»‪« :‬ما أسهل‬ ‫أن يسرح الشيطان بـ«بنى آدم» ويذهب به كل مذهب و«يفسحه» ميينا وشماال‪.‬‬ ‫ولو أنك راجعت ما يردده اإلخوان على هامش املظاهرات التي شهدتها مصر بعد‬ ‫تصديق الرئيس املؤقت على قانون التظاهر‪ ،‬فسوف تدرك كيف أدار «الشيطان»‬ ‫رؤوس�هم‪ ،‬وهيأ لهم أن الش�ارع بدأ ينحاز إليهم‪ ،‬وأن كرة الثلج قد ألقيت‪ ،‬وأن‬ ‫حجمها سوف يزيد مبرور األيام‪ ،‬لينسال املصريون إلى الشارع من جديد مثلما‬ ‫حدث ف�ي يناي�ر ‪ ،2011‬ليركبوا موجته‪ ،‬ويختلس�وا ثورت�ه وفرحته وميتطوا‬ ‫كراس�ي احلكم و«يدلدلوا رجليهم»! هذا ضرب من ض�روب اخليال‪« ،‬االخوان»‬ ‫ل�ن تع�ود إلى احلكم‪ ،‬ب�ل إن م�ن املبالغة مب�كان أن يظ�ن أتباعه�ا أن بإمكانهم‬ ‫الوجود في املشهد خالل السنوات القادمة‪ .‬كان غيرهم أشطر!‪ ..‬وأقصد بغيرهم‬ ‫فلول نظ�ام «مبارك»‪ ،‬هذا الرهط م�ن املصريني الذي نش�أوا وتربوا وترعرعوا‬ ‫في أحضان دولة «مبارك»‪ ،‬وكبرت «كروش�هم» وس�منت «جس�ومهم» من عصر‬ ‫فس�اده‪ .‬ومنذ قي�ام ثورة يناير ‪ 2011‬وهم يحلم�ون ويحاولون ويجتهدون في‬ ‫العودة إلى صدارة املشهد من جديد من دون جدوى‪ ،‬رغم أن الكثير من رموزهم‬ ‫ما زالوا يسيطرون على عدد من مفاصل الدولة العميقة‪ ،‬ورغم أنهم أكثر حرفية‬ ‫و«ش�طارة» من االخوان‪ ،‬ومع ذلك فإنهم عاجزون أش�د العجز عن العودة مرة‬ ‫ثاني�ة إلى احلكم‪ ،‬حتى بعد املوجة الثاني�ة من الثورة في ‪ 30‬يونيو‪ ،‬والتخلص‬ ‫من االخوان‪ .‬لعلك تالحظ محاوالتهم املس�تميتة للعودة‪ ،‬واجتهادهم املتواصل‬ ‫في اغتيال ثورة يناير معنويا‪ ،‬لكن الواقع يؤشر إلى عدم جدوى هذه احملاوالت‪،‬‬ ‫وقد يبرهن لك املستقبل على ذلك‪ .‬إذا كان األمر كذلك بالنسبة للفلول «الشطار»‬ ‫«املتودكني» «احلريفة» فما بالك بالنس�بة لالخوان الذين أفلحوا في «حتويش»‬ ‫رصيد ضخم من الكراهية في نفوس املصريني‪ ،‬أصبح يحول بينهم وبني الوجود‬ ‫في الشارع املصري»‪.‬‬

‫السيسي‪ ..‬األول في احلزم‬ ‫كش�ف اس�تطالع لل��أي أجرته منظمة الش�عوب والبرملانات العربية بجميع‬ ‫مكاتبه�ا بالعالم العربي‪ ،‬حصول الفريق أول عبدالفتاح السيس�ي‪ ،‬القائد العام‬ ‫للقوات املس�لحة وزير الدف�اع واإلنتاج احلربي‪ ،‬على املرك�ز األول في «القيادة‬ ‫واحتواء األمور وسرعة البت فيها بكل قوة وحسم»‪ .‬وذكر االستطالع أن عاهل‬ ‫اململكة العربية الس�عودية‪ ،‬امللك عبدالله بن العزيز‪ ،‬حصل على املركز األول في‬ ‫«توحيد الصف العربي»‪ ،‬بينما جاء الرئيس الروسي‪ ،‬فالدميير بوتني‪ ،‬في املركز‬ ‫األول ف�ي «دعم�ه للدميقراطية وتخصي�ص كل غال ونفي�س حملاربة اإلرهاب»‪.‬‬ ‫وعلى مستوى البرملانات العربية‪ ،‬حصل مجلس األمة الكويتي على املركز األول‬ ‫في «نزاهته وشفافيته»‪ ،‬بينما على مستوى املنظمات‪ ،‬حصلت منظمة الشعوب‬ ‫والبرملانات العربية على املركز األول في «متابعة األحداث واإلملام بجميع األمور‬ ‫الداخلية واخلارجية»‪ ،‬وذلك بناء على تصويت ش�خصيات سياسية بارزة في‬ ‫مصر والعالم العربي»‪.‬‬

‫السلفيون يطالبون مبقاطعة‬ ‫التصويت على الدستور‬ ‫دع�ا عدد من التيارات الس�لفية‪ ،‬ملقاطعة االس�تفتاء على مش�روع الدس�تور‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬معتبرين أنه «مل�يء بالقاذروات والعبث البعيد ع�ن الدين‪ ،‬ويخالف‬ ‫الش�ريعة اإلسلامية»‪ ،‬منتقدي�ن موقف ح�زب النور م�ن املطالب�ة بالتصويت‬ ‫بـ«نع�م» ووفق�ا لـ»املصري اليوم» فقد طالب الش�يخ مصطف�ى العدوي‪ ،‬عضو‬ ‫مجلس ش�ورى العلماء الس�لفي‪ ،‬مبقاطعة التعديالت الدس�تورية اجلديدة‪ ،‬أو‬ ‫التصويت بـ«ال»‪ ،‬واصفا التعديالت بـ«الباطلة البعيدة عن ش�ريعة اإلسلام»‪.‬‬ ‫ت�دل أبدا بقول نعم‪ ،‬وهذه الدس�اتير باطلة وحائدة عن ش�ريعة رب‬ ‫وتاب�ع «ال ِ‬ ‫العاملين»‪ .‬وأوض�ح العدوي أن التعديالت «خلت من كتاب الله وس�نة رس�وله‬ ‫الكرمي‪ ،‬وملئت بالقاذورات والعبث بعيدا عن الدين»‪ ،‬مؤكدا أن معظم الدستور‬ ‫به ما يخالف الشريعة اإلسالمية‪ .‬من جانبها قالت اجلبهة السلفية‪ ،‬في صفحتها‬ ‫على «فيس�بوك»‪ ،‬مس�اء اخلميس‪ ،‬إن الدس�تور به «معاداة واضحة للش�ريعة‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬فتمت مساواة الرجل باملرأة مع حذف (طبقا للشريعة)‪ ،‬ومنع أشكال‬ ‫العنف على حسب املواثيق الدولية التي تعتبر ختان اإلناث من أشكال العنف»‪.‬‬ ‫وانتق�د أحمد موالنا‪ ،‬القيادي باجلبهة‪ ،‬موافقة حزب النور على التصويت بنعم‬ ‫على الدستور‪ ،‬متسائال‪« :‬هل توقعتم ممن شارك في الثورة املضادة من بدايتها‬ ‫ودعم االنقالب علنا أن يقاطع دس�تور االنقالب أو يصوت عليه بال؟ ودعا حزب‬ ‫األصالة الس�لفي جماهير الشعب إلى إهمال ما س�موه بـ«دستور العسكر الذي‬ ‫صن�ع بعيدا ع�ن إرادة األمة‪ ،‬وج�اء تثبيتا للعدوان وتقنينا للس�طو على مصر‬ ‫وثرواتها»‪.‬‬

‫فيفي عبده‪« ..‬الرقص بيجري‬ ‫في دمي» وسأفتح فضائية لنشره‬ ‫أك�دت الفنانة فيفي عبده أنها تس�تعد إلطالق محط�ة فضائية متخصصة في‬ ‫الرق�ص الش�رقى‪ ،‬تعلم من خاللها فنون االس�تعراض‪ ،‬وأن م�ا تقدمه احملطات‬ ‫اآلن من اس�تعراضات ليس رقصا‪ ،‬موضحة أن القناة ستنطلق من خارج مصر‪،‬‬ ‫وتش�اركها فيه�ا دينا ولوس�ي وجنوى ف�ؤاد‪ .‬واش�ارت في ح�وار اجرته معها‬ ‫جري�دة «املص�ري اليوم» إل�ى انها بالفعل حتضر ملش�روع قن�اة متخصصة في‬ ‫الرقص الشرقي‪ ،‬وستبث من خارج مصر قالت‪« :‬أقدم من خاللها وجبة متنوعة‬

‫‪Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫م�ن مدارس الرقص احملترم بعيدا عن اإلس�فاف واإلباحية التي نش�اهدها هذه‬ ‫األي�ام‪ ،‬أق�دم فنا راقيا من خلال فضائية تفه�م الناس يعني إيه رقص ش�رقي‪،‬‬ ‫وأنتظ�ر اس�تقرار األوضاع ف�ي مصر حتى أبدأ في تس�جيل برامجه�ا»‪ .‬أضافت‬ ‫«الرب�ح ال يش�غلني وما يهمني ف�ي البداية هو جناح الفكرة‪ ،‬ألن الش�يء اجليد‬ ‫تتقبل�ه جميع العي�ون واألذواق‪ ،‬وما دفعني لها هو التأكيد على أن ما يش�اهده‬ ‫اجلمه�ور لي�س رقصا ش�رقيا»‪ .‬وأك�دت انها ستس�تعني بأصح�اب اخلبرة من‬ ‫صديقاتها مثل دينا ولوس�ي وجنوى فؤاد وحول انشغالها الذي قد يحول دون‬ ‫متابع�ة ش�ؤون القناه قال�ت «الرقص في دم�ي ولم أبتعد عن�ه وكنت موجودة‬ ‫مؤخ�را ف�ي أكث�ر من دول�ة أوروبي�ة وقمت بتدريس�ه ألكث�ر م�ن ‪ 500‬فتاة ومت‬ ‫تكرمي�ي ع�ن مجمل أعمالي ف�ي الصني والياب�ان‪ ،‬وأعتبر الرقص الش�رقي مثل‬ ‫«اللغ�ة اإلنكليزي�ة» كل العال�م يريد أن يتعلمه�ا ويحترفها»‪ .‬وع�ن مدى قبولها‬ ‫احتراف األجنبيات للرقص الش�رقي؟ قالت «األجنبيات يتقن الرقص الش�رقي‬ ‫لكنهن يفتقدن روح الراقصة املصرية وال أجد مشكلة في احترافهن الرقص»‪.‬‬

‫البد من معاجلة اخللل في بعض مواد الدستور‬ ‫وم�ع الدس�تور اجلدي�د حيث ي�رى جالل دوي�دار ف�ي جريدة «االخب�ار» أن‬ ‫هن�اك بعض االخط�اء ينبغي تداركه�ا فيه‪« :‬أرج�و من الرئي�س عدلي منصور‬ ‫بحكم س�لطاته الدس�تورية املمنوحة له مبقتضي االعالن الدستوري لثورة ‪30‬‬ ‫يونيو سرعة حسم االمور فيما يتعلق بالثغرات الدستورية التي تثير خالفا في‬ ‫وجه�ات النظر‪ .‬عليه بحكم خبرته الدس�تورية والقضائية وباالس�تعانة بأهل‬ ‫اخلب�رة في هذا اجمل�ال ان يتخذ القرار الذي يحقق الصال�ح الوطني ويتجاوب‬ ‫ف�ي نفس الوقت مع ما عبرت وتعبر عنه غالبي�ة اآلراء‪ ،‬على ضوء ما أثير حول‬ ‫بعض مواد الدس�تور في هذا اجملال فإنني أرجو ان يوضع في االعتبار ما ذكره‬ ‫الفقيه الدس�توري احملترم الدكتور محمد نور فرحات من مالحظات في برنامج‬ ‫االعالمي الالمع يس�ري ف�ودة «آخ�ر كالم» متعلقا بالتعارض بين املطالبة بان‬ ‫تك�ون االنتخابات الرئاس�ية أوال ثم االنتخابات التش�ريعية‪ .‬ف�ي نفس الوقت‬ ‫فإن�ه ال يس�عني س�وى ان أب�دي احترامي مل�ا أب�داه د‪ .‬فرحات م�ن آراء والتي‬ ‫اختتمه�ا بالدعوة الى التصويت بنعم لهذا الدس�تور‪ ،‬الذي يعد اجنازا ايجابيا‬ ‫ب�كل املقاييس للجنة اخلمسين برئاس�ة عمرو موس�ى‪ .‬وحول ه�ذه احللقة من‬ ‫البرنام�ج ال تفوتن�ي االش�ادة بالش�رح ال�ذي ق�ام ب�ه الزميل محمد س�لماوي‬ ‫املتحدث باسم جلنة الدستور‪ ،‬الذي لم يكن سوى استكمال للدور املشكور الذي‬ ‫قام به خالل عمل اللجنة»‪.‬‬

‫النبوي يبدد طاقاته الفنية في الهواء‬ ‫وم�ن املعارك السياس�ية إلى املع�ارك الفنية ويقودها في جري�دة «التحرير»‬ ‫طارق الش�ناوي مهاجما خالد النبوي بس�بب احدث اعماله الس�ينمائية‪« :‬قبل‬ ‫س�اعات ُ‬ ‫افتت�ح فيلم «املواطن» وس�ط مظاهرة صحافية وإعالمي�ة أطلقت على‬ ‫الفيل�م لقب العاملي وعلى بط�ل الفيلم لقب النجم العاملي‪ ،‬فه�ل يعتقد أحدكم أن‬ ‫هناك على خريطة الس�ينما العاملية حقيقة فيلما اس�مه «املواطن» وفنانا اس�مه‬ ‫خال�د النب�وي! يبدد خال�د طاقته في صناعة زي�ف يصاحبه أينم�ا َّ‬ ‫ولى وجهه‪،‬‬ ‫لس�ت أدري هل يحس�ب األم�ور فقط مبا يُ نش�ر عنه م�ن أخبار وما تس�جله له‬ ‫الكامي�رات التلفزيوني�ة‪ ،‬ه�ل تتح�دد قيم�ة الفن�ان مبس�احات الوج�ود عل�ى‬ ‫الشاشات‪ ،‬في هذه احلالة فإن خالد من حقه أن يقول لبراد بيت وجورج كلوني‬ ‫فيا»‪ .‬أس�تطيع أن‬ ‫وت�وم هانك�س «ماتبصليش بعي�ون رضيّ ة‪ ،‬بص لل�ي اندفع َّ‬ ‫أؤكد لكم أن عدد مشاهدي هذا الفيلم ال ميكن أن يبلغ أصابع اليد الواحدة‪ ،‬ومن‬ ‫املس�تحيل أن حتتاج إلى العد بالثانية‪ ،‬األس�باب معروف�ة‪ ،‬فالنجم بال جاذبية‬ ‫والفيل�م بال رؤية فنية‪ ،‬ش�اهدته قبل أكثر من عام في مهرجان أبوظبي‪ ،‬وس�ط‬ ‫أيضا مظاهرة إعالمية ش�بيهة مب�ا جرى عندنا‪ ،‬ولكن هل يس�تطيع «الفالصو»‬ ‫َ‬ ‫حاولت تلميعه أن يصبح ذهبا؟ خرج فيلم «املواطن» من مهرجان أبوظبي‬ ‫مهم�ا‬ ‫كأنه لم يدخل أصال‪َ .‬من شاهد الفيلم كان لديه يقني بأنه ال ميكن أن يحظى بأي‬ ‫جائ�زة‪ ،‬م�ا عدا واحدا فق�ط أعتقد أنه يق�دم ُتحفة فنية ال قبله�ا وال بعدها وأنه‬ ‫يروج خالد للفيلم‬ ‫سوف يصبح هو «املانشيت» الرئيسي في الصحافة العاملية‪ّ ،‬‬ ‫يورينا عرض أكتافه‪ .‬الفيلم أول‬ ‫باعتباره «ميد إن هوليوود» واللي مش عاجبه ّ‬ ‫إخراج للمخرج السورى اجلذور سام كادى»‪.‬‬

‫فراغات دستورية تنذر بكوارث قضائية‬ ‫وإل�ى ش�أن الدس�تور اجلديد الذي يعت�رض عل�ى الكثير من م�واده رئيس‬ ‫حتري�ر صحيف�ة «املصري�ون» جمال س�لطان‪« :‬ح�رص نص الدس�تور اجلديد‬ ‫ال�ذي أعدته جلنة عمرو موس�ى عل�ى صناعة فراغ�ات دس�تورية خطيرة جدا‬ ‫ف�ي بعض اجلوان�ب املهمة لبني�ة الدولة وضمان�ات العدالة واحلري�ات العامة‬ ‫واس�تقالل اجله�از اإلعالم�ي‪ ،‬مث�ل امل�ادة ‪ 199‬اخلاص�ة باخلب�راء القضائيين‬ ‫وخب�راء الط�ب الش�رعي واألعضاء الفنيين بالش�هر العقاري‪ ،‬فق�د أكد النص‬ ‫على أنهم «مس�تقلون في أداء عملهم ويتمتعون بالضمانات واحلماية الالزمة»‪،‬‬ ‫م�ن دون أن يوض�ح أي ضمانات أو يح�دد أي معالم لها‪ ،‬كما حدث في الس�لطة‬ ‫القضائية مثال‪ ،‬ورغ�م أن هؤالء اخلبراء تظاهروا واعتصموا من أجل احلصول‬ ‫عل�ى اس�تقاللية حقيقية‪ ،‬واحلقيق�ة أن معظم الفس�اد في القضــــ�اء املصري‬ ‫يأت�ي من هذه الثقوب حتديدا‪ ،‬فتقارير الطب الش�رعي حترر قتلة ومجرمني من‬ ‫حبل املشنقة‪ ،‬بل من اإلدانة بالكامل‪ ،‬وكثيرا ما استغلت الشرطة الطب الشرعي‬ ‫ف�ي تبرئ�ة رجالها وإه�دار دم األبري�اء‪ ،‬ويكف�ي التذكير بأن ث�ورة يناير قامت‬ ‫أساس�ا بسبب تالعب الطب الش�رعي في تشريح جثة خالد س�عيد رحمه الله‪،‬‬ ‫وكذلك األمر في خبراء الش�هر العقاري فكل احلقوق التي ضاعت وس�تضيع في‬ ‫التقاض�ي منفذها هنا‪ ،‬وقد كانت ه�ذه النقاط أكثر أهمية من احلديث عن حماية‬ ‫صيادي الس�مك وحق املواط�ن في الرياضة والثقافة‪ ،‬وهي البنود التي حش�وا‬ ‫بها الدستور بال أي معنى»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫رحلة اسرائيلية جوية في «النقب» تزعم أن البدو احتلوه وجعلوا منه دولة مستقلة ذات قوانني خاصة‪ ‬‬

‫هل فقدت دولة اسرائيل النقب؟‬

‫إميلي عمروسي‬ ‫■ إن منظ�ر النق�ب عل�ى ارتف�اع ‪ 2000‬قدم‬ ‫ف�وق س�طح االرض يبع�ث على الي�أس‪ :‬فرمبا‬ ‫يحس�ن التخلي ع�ن كل ذل�ك وأن يعطوا مثلث‬ ‫بئ�ر الس�بع – ع�راد – يروح�م جتنب�ا للصداع‬ ‫وال�دم والدمع‪ .‬وم�ن املؤكد أن العج�وز لو كان‬ ‫حيا ألفرح�ه النظر ف�ي املنطقة ح�ول ذلك على‬ ‫امتداد الس�هل‪ ،‬فالنقب زاهر هن�اك‪ ،���فهو مرقوم‬ ‫بعش�رات آالف البيوت اجلميلة جدا والضخمة‬ ‫وإن بن�اء الب�دو غي�ر املرخص ف�ي نطاق حتار‬ ‫ل�ه العني وهو ما يس�مى «مناطق الش�تات» هو‬ ‫منطق�ة واح�دة كبي�رة متت�د م�ن أفق ال�ى أفق‬ ‫وتضعف األيدي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يب�دو أن بئ�ر الس�بع – ع�راد – يروحم هو‬ ‫مثلث برمودا الصحراء – فاملنطقة الواسعة جدا‬ ‫املبتلع�ة بني ه�ذه الرؤوس الثالث�ة (التي تبلغ‬ ‫مس�احتها عش�رات أضعاف مس�احة كل غوش‬ ‫دان) مقتطع�ة م�ن دول�ة اس�رائيل وأصبح�ت‬ ‫منطق�ة س�ابقة تق�وم فيها دول�ة ج�ارة‪ .‬ويُ قدر‬ ‫االقتصاد االس�ود املوجود ف�ي النقب – برمودا‬ ‫بنحو م�ن ملي�اري ش�يكل كل س�نة‪ .‬والقانون‬ ‫االس�رائيلي الذي يحظ�ر تع�دد الزوجات غير‬ ‫معروف ف�ي الدولة اجلارة وكذلك ايضا قوانني‬ ‫السير والس�ياقة‪ .‬أما قوانني التخطيط والبناء‬ ‫االس�رائيلية فال وجود لها‪ .‬حينما حتاول دولة‬ ‫اس�رائيل أن تعيد املثلث الضائ�ع الى مكانه في‬ ‫«الب�ازل» تواجه جتاهال أو اش�عال ن�ار عنف‪.‬‬ ‫وق�د أخذ ه�ذا املثل�ث يُ فصل ع�ن القاع�دة األم‬ ‫برعاي�ة احلرك�ة االسلامية وجه�ات متطرف�ة‬ ‫وأش�د من ذلك أنه يهدد بأن يجذب إليه أجزاءا‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫إن أص�ل الب�دو من أبناء س�ام م�ن العربية‬ ‫السعودية‪ .‬وقد بدأوا ينتقلون الى الشمال منذ‬ ‫النصف الثاني من القرن الثامن عشر ويتنقلون‬ ‫بني شبه جزيرة سيناء ووسط سوريا واجلزء‬ ‫اجلنوب�ي م�ن الف�رات‪ ،‬كاش�فني ف�ي طريقه�م‬ ‫ع�ن مراعي ارض اس�رائيل – فلس�طني يرعون‬ ‫فيه�ا بحس�ب فصول الس�نة‪ .‬ف�ي اثن�اء حرب‬ ‫االس�تقالل هرب عش�رات اآلالف م�ن البدو من‬ ‫س�كان النق�ب الى قط�اع غزة خاص�ة إما خوفا‬ ‫من اليهود وإما خوفا م�ن أن يجندوا للجيوش‬ ‫العربية كما طلبت اللجنة العربية العليا‪ .‬وكان‬ ‫عدد البدو في النقب في ‪ 12 ،1951‬ألف بدوي‪.‬‬ ‫من�ذ كان ذل�ك االحصاء الس�كاني في ‪1951‬‬ ‫ال�ى نهاي�ة االس�بوع املاض�ي‪ ،‬حاول�ت دول�ة‬ ‫اس�رائيل ع�دة م�رات أن تنقل البدو الى س�كن‬ ‫منظ�م معت�رف ب�ه ول�م يت�م ذل�ك االم�ر دائما‬ ‫بحكمة واصغاء‪ .‬وفي مطلع خمس�ينيات القرن‬ ‫املاض�ي م�ع ب�دء تطبي�ق احلك�م العس�كري‪،‬‬ ‫اضط�ر الب�دو ال�ى التجمع ف�ي منطقتي س�كن‬ ‫وارحتال محدودتني بأسلاك ش�ائكة‪ .‬وحينما‬ ‫انقضى احلكم العسكري تبني أن من غير املمكن‬ ‫تصري�ف امور دول�ة غربية مع س�كان متنقلني‬ ‫ألن االمداد بامل�اء والكهرباء وخدم�ات التربية‬ ‫والصح�ة ميك�ن أن يعط�ى كل�ه حينم�ا يك�ون‬ ‫للمواطن عنوان ثابت‪.‬‬ ‫انش�أت دولة اس�رائيل س�بع بل�دات ثابتة‬ ‫للبدو‪ :‬كس�يفة‪ ،‬وتل الس�بع‪ ،‬وش�قيب السالم‪،‬‬ ‫وعروع�ر‪ ،‬وحورة‪ ،‬واللقي�ة ورهط‪ .‬وقد حصل‬ ‫كل م�ن رغ�ب عل�ى قطع�ة ارض وبن�ى حتتية‪.‬‬ ‫ودخ�ل نح�و م�ن نص�ف الب�دو فقط كان�وا في‬ ‫األس�اس من الفقراء والذين ال ميلكون اراضي‪،‬‬ ‫دخل�وا ال�ى اماكن الس�كن الثابتة ف�ي البلدات‬

‫الس�بع‪ .‬أما النصف اآلخر فأص�روا على البقاء‬ ‫مفرقين وب�دأوا‪  ‬رفع دع�اوى ملكي�ة‪ .‬ومن بني‬ ‫آالف امللف�ات الت�ي ُقدم�ت ف�ي الس�نوات ‪1967‬‬ ‫– ‪ 1976‬بحث�ت احملكم�ة بضع مئ�ات تبني فيها‬ ‫جميع�ا أنه ال توجد وثائ�ق أو أدلة على امللكية‪.‬‬ ‫ويتجدد اآلن املس�ار الذي مت وقفه آنذاك بخطة‬ ‫برافر وقانون بيغن‪.‬‬ ‫يوجد في اس�رائيل نحو من ‪ 300‬ألف بدوي‬ ‫منه�م ‪ 80‬ألف�ا في اجللي�ل والباقون ف�ي النقب‪.‬‬ ‫والب�دو االس�رائيليون أصح�اب أعل�ى نس�بة‬ ‫تكاث�ر في العال�م وهي ‪ 5.6‬باملئة كل س�نة‪ .‬ففي‬ ‫س�نة ‪ 2025‬س�تواجه دول�ة اس�رائيل ‪ 420‬ألف‬ ‫ب�دوي ف�ي النق�ب‪ ،‬ويس�كن ‪ 120‬أل�ف ب�دوي‬ ‫ف�ي النق�ب اليوم ف�ي البل�دات املعت�رف بها أو‬ ‫الت�ي ه�ي ف�ي مس�ار االعت�راف به�ا‪ ،‬ويغط�ي‬ ‫‪ 100‬أل�ف آخ�رون الس�هول اجلرداء ف�ي اماكن‬ ‫الش�تات‪ :‬وهي اراض�ي دولة غزوه�ا كانت في‬ ‫احي�ان غي�ر متباع�دة مناط�ق رماي�ة للجيش‬ ‫االسرائيلي أو محميات طبيعية‪ .‬وتزدحم آالف‬ ‫املبان�ي االخرى عل�ى خط التماس م�ع البلدات‬ ‫املعترف بها في بناء غير مرخص يتمتع بجميع‬ ‫العوال�م‪ :‬فه�م يبن�ون بال رخ�ص‪ ،‬وال يدفعون‬ ‫ضريبة املس�قفات‪ ،‬ويعتدون على خطوط املاء‬ ‫والكهرب�اء ويتمتع�ون بخدم�ات الدول�ة ايضا‬ ‫ومب�دارس وعي�ادات ومنش�آت رياضي�ة‪ .‬ف�ي‬ ‫اللقية على الش�ارع الرئيس عن اجلانب األمين‬ ‫مب�ان قانوني�ة (م�ع رصي�ف) وعل�ى اجلان�ب‬ ‫األيس�ر وراء اخل�ط االزرق للبل�دة مب�ان غي�ر‬ ‫قانونية (دون رصيف)‪.‬‬ ‫نقول كي نفهم فقط عظم املطلب البدوي إنه‬ ‫يوج�د في اس�رائيل كلها ‪ 21‬ملي�ون دومن‪ .‬فاذا‬ ‫اقتطعنا منها مناطق رماية اجليش االسرائيلي‬ ‫تقاسم مواطنو اسرائيل جميعا ‪ 11‬مليون دومن‬ ‫للمجال املدن�ي‪ .‬ويطلب البدو مليون دومن منها‬ ‫تقريبا‪ .‬ونقول باملناسبة أنه يسكن البدو اليوم‬ ‫ج�زءا صغيرا فقط م�ن تلك الدومن�ات املطالب‬ ‫به�ا‪ .‬وفي ج�زء آخر يتم رعي األغن�ام ومن هنا‬ ‫يأت�ي ادعاؤهم امللكية‪ .‬ونذك�ر معطى آخر وهو‬ ‫أن أكثر من ‪ 7‬ماليني مواطن اس�رائيلي ميلكون‬ ‫نحوا م�ن ‪ 700‬ألف دومن من االراضي املس�جلة‬ ‫بالطاب�و بأس�مائهم‪ .‬ويتحدث الطل�ب البدوي‬ ‫الضخم عن مساحة مساوية من االراضي ُتقسم‬ ‫بين ‪ 15‬أل�ف ُمطالب مس�جل‪        .‬ب�دأت الدولة‬ ‫تعترف في السنوات االخيرة بأثر رجعي بـ ‪11‬‬ ‫قري�ة غير قانونية تنتمي ال�ى اجمللس االقليمي‬ ‫أب�و بس�مة‪ .‬وقد ق�دم الب�دو طلبا يتعل�ق بـ ‪45‬‬ ‫قرية اخرى‪ ،‬لكن ميكن أن نحصي بصور جوية‬ ‫في س�هولة أكثر من ‪ 1000‬قرية‪ .‬واذا اس�تعملنا‬ ‫تعريف�ا يرى أن كل مجموع�ة خيام صغيرة هي‬ ‫قرية فثم أكثر من ‪ 2500‬قرية‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ترخيص قسري‬

‫إن الس�عيد واح�دة م�ن الق�رى الت�ي ه�ي‬ ‫في مس�ار تنظي�م وترخيص‪ .‬والعق�دة معقدة‪،‬‬ ‫وتوجد خطة بناء بلدي�ة لكن اجلمهور ما زالوا‬ ‫يبن�ون بلا رخ�ص‪ .‬ويوج�د مخص�ص مال�ي‬ ‫للش�ارع لك�ن ال ميك�ن ش�قه ألن ج�دار اح�دى‬ ‫احلمائ�ل وه�ي قوي�ة بص�ورة ممي�زة مي�ر في‬ ‫مس�ار اجلدار‪ .‬وال ميك�ن إدخال بن�ى حتتية أو‬ ‫بن�اء مدارس ألن�ه يوجد ف�ي كل دومن موطيء‬ ‫ق�دم لش�خص م�ا‪ .‬وال يطبقون ف�ي مجلس أبو‬ ‫بس�مة االقليم�ي قوانين التخطي�ط والبن�اء‬ ‫«للحفاظ على عالقات الثقة بالس�كان» – هكذا‬ ‫كان ردهم عل�ى احملكمة‪ .‬وقد بن�ى بعضهم بيتا‬

‫عل�ى االراض�ي القومي�ة»‪ .‬وه�ي إصب�ع ف�ي‬ ‫الس�د م�ن اجله�ة الصهيوني�ة‪ .‬وه�و مقدس�ي‬ ‫خري�ج وحدة مخت�ارة عرف النق�ب في خدمته‬ ‫العسكرية‪« .‬رأيت القرى البدوية واعتقدت أنه‬ ‫يوج�د خياران‪ :‬إم�ا أن دولة اس�رائيل متيزهم‬ ‫وتظلمهم ألنه ليس عندهم ش�ارع وبنى حتتية‬ ‫وإم�ا أن ذل�ك غير قانون�ي وأن دولة اس�رائيل‬ ‫س�تهتم باجالئهم»‪ .‬وباعتباره ضابط عمليات‬ ‫في اجلنوب س�مع أول مرة أن الش�رطة الزرقاء‬ ‫ال تدخ�ل قرى اماكن الش�تات ف�أدرك أن «دولة‬ ‫اس�رائيل غي�ر موج�ودة»‪ .‬وحينم�ا ُس�رح من‬ ‫اخلدمة اس�تقر رأيه على أن يبذل نفسه للنقب‪.‬‬ ‫وه�و ف�ي رغافي�م من�ذ ‪ 2006‬ينطل�ق مس�رعا‬ ‫ف�ي ط�رق ُ‬ ‫الكركار ف�ي الدول�ة البدوي�ة يصور‬ ‫ويوث�ق‪ .‬وه�و يع�رض نفس�ه احيانا عل�ى أنه‬ ‫مراق�ب حماي�ة البيئ�ة‪ ،‬وق�د ُرم�ي باحلج�ارة‬ ‫وتلقى ضربات وتلقى تهديدات‪.‬‬ ‫أين تتوقع أن يسكنوا؟‬

‫جانب من حياة بدو النقب‬ ‫من اربع�ة طواب�ق منمقا مزينا وحوله خمس�ة‬ ‫دومن�ات م�ن غ�راس الزيت�ون‪ .‬فكي�ف ُتبني له‬ ‫أنه يفترض أن توجد هنا حديقة ألعاب بحسب‬ ‫خطة البناء البلدية‪.‬‬ ‫في ‪ُ 2003‬‬ ‫اقترح عل�ى رافعي الدعاوى البدو‬ ‫اقتراح التنظيم االول‪ ،‬فقد وافق مجلس اراضي‬ ‫اس�رائيل عل�ى منحه�م ‪ 20‬باملئ�ة م�ن مس�احة‬ ‫االراض�ي هدية تزيد على ما يقضي به القانون‪،‬‬ ‫وأن يُ منح�وا تعويض�ا مالي�ا ع�ن ال�ـ ‪ 80‬باملئة‬ ‫الباقية‪ .‬ووقع القليل جدا من رافعي الدعاوى‪.‬‬ ‫كان�ت قبيل�ة الصان�ع (الت�ي ينتس�ب اليها‬ ‫عض�و الكنيس�ت الس�ابق طل�ب الصان�ع) من‬ ‫القبائل التي وقع�ت‪ ،‬وهي من بلدة اللقية وهي‬ ‫واح�دة م�ن محطاتنا في الرحلة ال�ى برمودا –‬ ‫النق�ب‪ .‬ومنحت الدولة قبيل�ة الصانع في اطار‬ ‫االتف�اق عش�رات قس�ائم االرض املفتوح�ة مع‬ ‫بنى حتتية كاملة ومالعب رياضية‪ .‬وبرغم ذلك‬ ‫يُ منع أعيان القبيلة من االس�تيطان هناك‪ .‬ملاذا؟‬ ‫رمبا لالمتن�اع عن االعتراف بتنظي�م العالقات‬ ‫بالصهيوني�ة‪ .‬ورمب�ا ألن�ه يت�م هن�اك تقس�يم‬ ‫فكتوري للغنيمة‪ :‬فابن أحد الوجهاء أو حفيده‬ ‫فق�ط يحظ�ى بالبناء ف�ي واحدة من القس�ائم‪.‬‬ ‫ومهما يكن االمر فان جميع القسائم املطورة في‬ ‫اللقية ما زالت خالية بعد عشر سنوات‪.‬‬ ‫أصبحن�ا في خزان ماء اللقي�ة على تل مفرد‬ ‫ف�ي الس�هل‪ .‬إن املنظر أق�ل اث�ارة لالهتمام من‬ ‫اخل�زان نفس�ه‪ ،‬فه�و مح�اط بأسلاك ش�ائكة‬ ‫وآالت تصوي�ر للحراس�ة عل�ى س�طح املبنى –‬ ‫لك�ن احلراس�ة احلقيقية للمنش�أة ه�ي انبوب‬ ‫اس�ود دقيق يخ�رج معوجا من اخل�زان وميتد‬ ‫عند س�فح اجلب�ل ويص�ل الى مجموع�ة بيوت‬ ‫قريبة‪ .‬فاملاء م�ن مكوروت من مالي ومالك‪ .‬إنها‬ ‫احملسوبية‪.‬‬ ‫وليس�ت مك�وروت وحده�ا‪ ،‬ف�ان ش�ركة‬ ‫الكهرباء وماعتس وشركات الهواتف احملمولة‬ ‫تفض�ل أن تدفع في كل ش�هر ألجل «احلراس�ة»‬ ‫عل�ى أن تواج�ه إض�رارا باملعدات تبل�غ كلفتها‬

‫ماليين‪ .‬ونصل ال�ى محطة اخرى ه�ي حورة‪.‬‬ ‫إن أعلام حم�اس اخلض�راء ترتف�ع ف�ي حت�دٍ ‪.‬‬ ‫وإن جمي�ع املس�اجد الت�ي رأيناه�ا قد ُش�كلت‬ ‫مثل مناذج مصغرة للمس�جد في جب�ل الهيكل‪.‬‬ ‫وتنتظر مئات القس�ائم املط�ورة واملعدة للبناء‬ ‫هن�ا منذ س�بعينيات الق�رن املاض�ي للناس من‬ ‫قبيل�ة أب�و اجلي�ان‪ .‬ولم تفه�م الدول�ة القواعد‬ ‫الداخلي�ة للقبائ�ل‪ :‬فق�د ق�دم ش�خص م�ا آخر‬ ‫دع�وى ملكية لالرض نفس�ها وهم في قبيلة أبو‬ ‫اجليان يرفضون استعمال قسائم االرض التي‬ ‫خصص�ت له�م‪ .‬وق�د صدر أم�ر هدم لبي�ت آخر‬ ‫للقبيلة نفس�ها في قرية عتي�ر‪ ،‬وقضت احملكمة‬ ‫العليا بأن البيت غير قانوني‪.‬‬ ‫ف�ي ‪ 2004‬جاء مئات من رجال الش�رطة الى‬ ‫عتي�ر لتنفي�ذ االمر ومعه�م ممثلون م�ن وزارة‬ ‫الداخلية والدورية اخلضراء ووس�ائل لتفريق‬ ���املظاه�رات‪ .‬وأطل�ق ش�خص م�ا م�ن القري�ة‬ ‫رصاصتين ف�ي الهواء فأعل�ن قائد الق�وة بأنه‬ ‫غير مس�تعد لتحمل املس�ؤولية عن خدش أحد‬ ‫من مرؤوسيه‪ ،‬فلم يُ هدم البيت‪.‬‬ ‫واحملط�ة الثالث�ة ه�ي بي�ر ه�داج‪ .‬أع�دت‬ ‫الدولة قس�ائم ارض وأج�ازت خطة بناء بلدية‬ ‫ف�ي اراض ال توج�د دعاوى ملكية ألح�د عليها‪.‬‬ ‫وتوج�د مس�احة مح�ددة ل�كل عائل�ة (العائلة‬ ‫تس�اوي املرأة‪ .‬فالرجل املتزوج من اربع نس�اء‬ ‫يحصل على اربع قسائم)‪ ،‬وبجوار كل بيت كما‬ ‫في البلدات القدمية‪ ،‬ثالثة دومنات لالس�تعمال‬ ‫الزراعي‪ .‬وقد ُرس�مت خريطة ايضا حلي «أبناء‬ ‫مس�تمرون»‪ .‬لك�ن العروس ال تري�د ألن الناس‬ ‫في بير ه�داج غير مس�تعدين لدخول االراضي‬ ‫املعلم�ة بعالمات وه�م يصرون عل�ى البقاء في‬ ‫مناطق الش�تات غي�ر منظمين وال معترفا بهم‪،‬‬ ‫وه�م يجمع�ون ف�ي راحة الي�د دموع الش�عور‬ ‫بالظلم‪.‬‬ ‫لك�ن الدول�ة ل�م تفع�ل م�ا في�ه الكفاي�ة‪،‬‬ ‫فانتفخ�ت إس�فنجة امل�ادة املتفجرة‪ .‬ف�ي ‪2008‬‬ ‫ُق�دم الى احلكومة تقرير غولدبرغ‪ ،‬الذي أوصى‬

‫باالعت�راف بج�زء كبي�ر م�ن البن�اء اخملال�ف‬ ‫للقان�ون وبالتعوي�ض املال�ي مل�ن يس�كنون‬ ‫اجلزء اآلخر‪ .‬وبعد ذلك بثالث س�نوات أجازت‬ ‫احلكوم�ة خط�ة برافر لتنفي�ذ تقري�ر غولدبرغ‬ ‫ولهذا ستوسع بلدات بدوية قائمة‪ ،‬ويتم انشاء‬ ‫بلدات جديدة بحس�ب طبيعة السكان (زراعية‬ ‫أو قروي�ة أو ريفي�ة أو مدني�ة)‪ .‬ويت�م تعويض‬ ‫جمي�ع رافع�ي الدع�اوى ب�ـ ‪ 50‬باملئة م�ن قيمة‬ ‫االرض‪ .‬ويزيد قانون بيغن الذي ُأجيز في املدة‬ ‫االخي�رة في الرزم�ة بتعويض يبل�غ ‪ 50‬الى ‪63‬‬ ‫باملئة م�ن ارض بديلة والباق�ي تعويض مالي‪.‬‬ ‫وال يُ ف�رض عل�ى مدع�ي امللكي�ة أن يبرهن على‬ ‫ش�يء أو أن يُ ظه�ر وثائق بل يكف�ي أن يُ قال إن‬ ‫عائلته كانت تعيش في ذلك املكان منذ حقب‪.‬‬ ‫إن البل�دات املنظم�ة القائم�ة ال ُتت�م القدرة‬ ‫الكامن�ة‪ ،‬فان مش�روعا ضخما ف�ي رهط أنفقت‬ ‫الدولة عليه يقوم فارغا ويصعب أن يُ فسر ملاذا‪.‬‬ ‫وتش�تمل اخلط�ة الهيكلي�ة للقية عل�ى ‪ 35‬ألف‬ ‫س�اكن لكنه يس�كنها بالفعل نحو م�ن ‪ 10‬آالف‬ ‫شخص فقط‪.‬‬ ‫ث�م مث�ال مده�ش على جن�اح نقل الس�كان‬ ‫البدو وهو بلدة طرابين الصانع‪ .‬كانت القبيلة‬ ‫حت�ل بالقرب من عوم�ر بصورة غي�ر قانونية‪،‬‬ ‫وشوش�ت على خطط توس�يع البلدة‪ .‬فوجدت‬ ‫الدول�ة ارض�ا ال توج�د دع�اوى ملكي�ة عليه�ا‬ ‫وخطط�ت لبل�دة تخطيط�ا كاملا‪ ،‬ومنحت من‬ ‫ينتق�ل من ج�وار عومر تعويضا مالي�ا فانتقلت‬ ‫القبيل�ة كله�ا‪ .‬وأصبح حي عوم�ر اجلديد يقوم‬ ‫في طرابني القدمية لكن نشأ في طرابني اجلديدة‬ ‫ايض�ا اولئك الذي�ن يريدون اس�تعمال خدمات‬ ‫البلدة لكنهم ال يريدون دفع ضريبة املس�قفات‪.‬‬ ‫وتطارد دولة اسرائيل ذيلها هي نفسها‪.‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪     ‬جنة غير قانونية‬

‫كن�ت م�ع مئير دويت�ش ابن الثالثين‪ُ ،‬مركز‬ ‫املنطق�ة في جن�وب «رغافي�م – حرك�ة احلفاظ‬

‫«س�يكون للبدو اآلن في نهاية ترتيب بلدات‬ ‫أبو بس�مة ‪ 18‬بلدة معترفا بها‪ ،‬وليس ذلك قليال‬ ‫بالنس�بة لـ ‪ 200‬ألف انس�ان‪ .‬ومينحهم قانون‬ ‫بيغ�ن تعويض�ا س�خيا‪ .‬ال يس�تطيع اليه�ودي‬ ‫أن يس�كن بلدة بدوية كما ثبت في قرار ش�قيب‬ ‫السلام ال�ذي ص�در ع�ن احملكم�ة العلي�ا‪ ،‬لكن‬ ‫البدوي يس�تطيع أن يسكن بلدة يهودية‪ .‬وبئر‬ ‫السبع ودميونة ايضا مفتوحتان لهم»‪.‬‬ ‫إن اح�دى الدع�اوى أن العي�ش ف�ي بل�دة‬ ‫مدني�ة يناقض طبيع�ة املتنقل الب�دوي‪« .‬أقول‬ ‫أوال إن نس�بة ضئيلة جدا منه�م يعملون اليوم‬ ‫ف�ي الزراعة أو رعي االغنام‪ .‬وال يوجد قدر كاف‬ ‫ايض�ا م�ن االراض�ي في ه�ذه الدولة ك�ي يعمل‬ ‫‪ 200‬ألف انس�ان في رع�ي االغنام‪ .‬وثانيا يجب‬ ‫أن يك�ون االس�تيطان الزراع�ي ايض�ا منظم�ا‪.‬‬ ‫إن املهاجري�ن م�ن اثيوبيا كان�وا معتادين على‬ ‫اخلي�ام وقام�وا بالتح�ول‪ .‬ال أقول إن�ه ينبغي‬ ‫إس�كان البدو في أب�راج متع�ددة الطوابق كما‬ ‫فعل�وا بأن�اس كف�ار دروم بعد االنفص�ال‪ ،‬لكن‬ ‫الدولة تعطي كل بدوي من س�ن الثامنة عشرة‬ ‫دومن�ا ال�ى اربع�ة دومن�ات باجمل�ان‪ ،‬وأن�ا لم‬ ‫أحص�ل عل�ى مت�ر واحد بع�د اربع س�نوات في‬ ‫اجليش»‪.‬‬ ‫إنه يعرف النقب كما يعرف إيوان بيته‪ .‬وقد‬ ‫ُذكر في أح�د التقارير االخيرة لوزارة الداخلية‬ ‫أن�ه تعمل ف�ي مناط�ق الش�تات ارب�ع محطات‬ ‫وقود قرصنة‪ .‬واجتهد دويتش فوجد ‪ 75‬كتلك‪.‬‬ ‫كلها موثقة بصورة أساسية دقيقة‪« .‬إن الشعور‬ ‫باالغتراب عن دولة اس�رائيل ينبع من الشعور‬ ‫بالظل�م‪ .‬فالدولة تنفق غير قلي�ل هنا لكن الولد‬ ‫ال�ذي يترعرع في اماكن الش�تات يش�عر بظلم‬ ‫ال ميك�ن إنكاره‪ .‬فحينما نس�تمر في التمكني من‬ ‫العي�ش في قرية غير قانوني�ة دون بنى حتتية‬ ‫نؤب�د الفروق والي�أس واجلرمي�ة‪ .‬ويريد أكثر‬ ‫أبناء اجليل الش�اب مم�ن ال حترضهم جمعيات‬ ‫واعضاء كنيس�ت عرب‪ ،‬يريدون تربية وتقدما‬ ‫وتنظيم�ا‪ .‬وال يوج�د ف�راغ‪ .‬ل�م توج�د دول�ة‬ ‫اسرائيل هنا فدخلت احلركة االسالمية‪ .‬وميكن‬ ‫أن ن�رى كيف يتح�ول لباس النس�اء والرجال‬ ‫روي�دا رويدا ليش�به لباس طالب�ان والتيارات‬ ‫االصولية في االسلام‪ ،‬وقد حت�ول الصراع مع‬ ‫دولة اسرائيل من أمر مدني الى أمر قومي»‪.‬‬ ‫يتحدث دويت�ش عن اغتراب نح�و الدولة‪.‬‬ ‫وإن ع�ادة تع�دد الزوج�ات تنش�يء نقصا من‬ ‫النس�اء لل�زواج «فيُ س�توردن» م�ن املناط�ق‬

‫ويبقين في اس�رائيل ماكث�ات غي�ر قانونيات‪.‬‬ ‫ونقول باملناس�بة إن أبناءهن يُ س�جلون بصفة‬ ‫اس�رائيليني خالصين‪ .‬إذ يُ س�جلون على أنهم‬ ‫اوالد زوج�ة اخرى للزوج نفس�ه ذات جنس�ية‬ ‫اسرائيلية‪.‬‬ ‫ويُ بط�ل دويتش أكذوبة «القرى التاريخية»‬ ‫ملوح�ا بلوح ع�رض‪ .‬في بل�دة الس�رة نصبت‬ ‫الفتة بثالث لغات «الس�رة؛ ُأسس�ت في العصر‬ ‫العثمان�ي»‪ .‬وه�ذا م�ا ُع�رض ايض�ا ف�ي جلنة‬ ‫حقوق أبن�اء البالد في االمم املتحدة‪ .‬وفي فيلم‬ ‫قصير في الش�بكة عن القرية ظهر أحد الس�كان‬ ‫يص�ف أب�اه وجده اللذي�ن ولدا ونش�آ في ذلك‬ ‫املكان‪ ،‬ويتحدث البروفيسور اورين يفتاحئيل‬ ‫وهو نش�يط متطرف عن «القرية التي كانت في‬ ‫ذلك املكان حتى قبل ‪.»1948‬‬ ‫بي�د أن ص�ورة جوي�ة التقطه�ا مركز رس�م‬ ‫خرائ�ط اس�رائيل ف�ي ‪ُ 1990‬تظه�ر مجموع�ة‬ ‫خي�ام صغي�رة ج�دا‪ُ .‬‬ ‫وتظه�ر صورة ف�ي ‪1945‬‬ ‫قطع�ة ارض مفلوح�ة فق�ط‪« .‬ال نزع�م أن البدو‬ ‫ل�م يوجدوا ف�ي النق�ب»‪ ،‬يقول دويت�ش‪« ،‬بيد‬ ‫أنه ال يدور احلديث عن قرى‪ ،‬فالقرية هي محلة‬ ‫سكن ثابتة مع بيوت ومسجد‪ .‬ولم تكن واحدة‬ ‫من النقاط ال�ـ ‪ 45‬التي يطالب به�ا البدو اليوم‬ ‫قرية»‪.‬‬ ‫إن العراقي�ب رم�ز نضال‪ .‬ويزع�م البدو أن‬ ‫احلدي�ث عن «قري�ة تاريخي�ة»‪ُ .‬‬ ‫وتثبت صورة‬ ‫جوية التقطت في ‪ 2000‬أنه لم تكن توجد ال قرية‬ ‫وال نص�ف قري�ة‪ .‬وف�ي احملكمة أجاب�وا املدعني‬ ‫جميع�ا أنه�م عادوا ف�ي املدة االخي�رة فقط الى‬ ‫القري�ة التي ط�ردوا منها في حرب االس�تقالل‪.‬‬ ‫ويس�حب دويت�ش ص�ورة جوي�ة التقطت في‬ ‫‪ُ 1965‬ت�رى فيها منطقة صخري�ة خالية وصورا‬ ‫جوية مشابهة التقطت في ‪ 1956‬و‪.1945‬‬ ‫نرك�ب طائرة قدمي�ة فنرى من اجل�و الثقب‬ ‫االس�ود ملثلث برمودا‪ :‬وهو دول�ة صغيرة فيها‬ ‫‪ 65‬أل�ف مبن�ى غير مرخ�ص‪ .‬ونقول للتناس�ب‬ ‫إن منظم�ات اليس�ار تقول إنه يوج�د في يهودا‬ ‫والس�امرة كله�ا ‪ 2000‬مبن�ى غي�ر مرخ�ص‬ ‫للمس�توطنني‪ .‬وأتذك�ر عن�وان موق�ع اخباري‬ ‫في بداية االسبوع بعد املظاهرات العاصفة كان‬ ‫يقول‪« :‬دولة اس�رائيل هي دولة مس�توطنني»‪،‬‬ ‫وه�و مقتب�س م�ن كالم متظاه�ر ب�دوي أصبح‬ ‫كالتوراة املنزلة في سيناء‪ .‬واتني إن استطعت‬ ‫مبس�توطن يحاول أن يغلق ش�رفة أو مبجلس‬ ‫اقليمي ف�ي مس�توطنة يحاول أن يبن�ي عيادة‬ ‫بازاء اجلنة التي نراها في النقب‪.‬‬ ‫إن املثل�ث اجمله�ول بين بئ�ر الس�بع وعراد‬ ‫ويروح�م هو املنطق�ة الوحيدة تقريب�ا املالئمة‬ ‫لالس�تيطان في النق�ب‪ .‬فأكثر النق�ب اجلنوبي‬ ‫والغرب�ي منطق�ة رماي�ة للجي�ش االس�رائيلي‬ ‫أو محمي�ات طبيعية‪ ،‬لكننا فقدن�اه تقريبا – فـ‬ ‫لهفي�م وع�راد ودميون�ة ويروح�م ومتس�بيه‬ ‫رم�ون كلها تبدو كج�زر صغيرة في محيط بناء‬ ‫غير مرخص‪.‬‬ ‫إن الب�دو في النقب بحس�ب املكتب املركزي‬ ‫لالحص�اء موجودون في أدنى مكان في الس�لم‬ ‫االجتماع�ي – االقتص�ادي‪ ،‬لك�ن البي�وت التي‬ ‫رأيته�ا وه�ي م�ن ثالث�ة طواب�ق ال�ى خمس�ة‬ ‫مصفح�ة باحلج�ارة والرخ�ام‪ ،‬تت�رك للمكتب‬ ‫املرك�زي لالحص�اء غب�ارا‪ .‬إن أس�طورة أكواخ‬ ‫الصفيح واخليام واجلمل املرتبطة بالبدو حلت‬ ‫محله�ا بي�وت فخمة‪ .‬وح�ل محل عص�ا الرعاة‬ ‫أطباق اللتقاط بث االقمار الصناعية‪.‬‬ ‫اسرائيل اليوم ـ ‪2013/12/6‬‬

‫تل ابيب تتجه الى تبريد األزمة مع االدارة االمريكية ملنع االيرانيني من حتقيق اي تقدم عسكري في مشروعهم الذري‬

‫رؤية اسرائيلية جديدة إلدارة الصراع إقليميا‬

‫■ «ال�ى أين ذهبت اذا كل تل�ك املليارات الـ ‪ 12‬التي طلبتموها؟»‪،‬‬ ‫س�أل رئيس ال�وزراء قائد سلاح اجلو‪ ،‬ول�م يكن هو اه�ود اوملرت‬ ‫الذي كان يس�أل منذ أن استقال هذا السؤال حتت كل شجرة ناضرة‬ ‫(ويصر باملناس�بة على مبلغ ‪ 10‬مليارات شيكل خصوصا)‪ .‬إن الذي‬ ‫س�أل هذا الس�ؤال ال�ذي تناول املبلغ ال�ذي مت انفاقه في الس�نوات‬ ‫الس�ت االخيرة على االس�تعداد االس�تخباري والعملياتي للهجوم‬ ‫على اي�ران كان بنيامين نتنياهو خاصة بعد فوزه ف�ي االنتخابات‬ ‫االخيرة بقليل‪.‬‬ ‫كان ذل�ك «تباحث�ا ف�ي الوض�ع» مع وزي�ر الدفاع ورئي�س هيئة‬ ‫االركان وقائ�د سلاح اجل�و وفري�ق خب�راء ف�ي س�ؤال أي�ن يق�ف‬ ‫اس�تعداد اسرائيل العس�كري المكانية الهجوم على ايران‪ .‬وجتري‬ ‫هذه املباحثات منذ س�نني بص�ورة منظمة في حين يعرض اجليش‬ ‫– وال سيما قائد سالح اجلو – درجة االستعداد للهجوم والفروق‬ ‫واحلاج�ات‪ .‬وعرض قائد سلاح اجلو أمير ايش�ل في تل�ك املباحثة‬ ‫املذك�ورة‪ ،‬اخلط�ة وبين آخر االم�ر ايضا بلغ�ة واضحة ج�دا الثمن‬ ‫الباه�ظ الذي س�يدفعه سلاح اجلو في األس�اس في ه�ذا الهجوم‪.‬‬ ‫ونف�د صبر نتنياهو فقال‪ :‬أنتم تطلبون امل�ال أوال وبعد ذلك ��تبينون‬ ‫ل�ي احل�دود‪ .‬وه�و ل�م يس�تعمل هذه‬ ‫الكلم�ات حق�ا لك�ن احلاضري�ن ف�ي‬ ‫الغرفة فهم�وا بالضب�ط غضب رئيس‬ ‫ال�وزراء عل�ى اجلي�ش‪ .‬وقد ُج�ر ذلك‬ ‫من فترة والية رئيس االركان الس�ابق‬ ‫غابي اشكنازي الذي صد – ال باحلديث‬ ‫فقط – نضج اخلطط‪.‬‬ ‫يع�رف نتنياه�و اخلط�ط ب�أدق‬ ‫تفاصيله�ا‪ .‬وليس م�ن الصدفة أن عني‬ ‫رجل سالح اجلو اللواء يوحنان لوكر‬ ‫أمني س�ره العس�كري‪ .‬فقد منحه لوكر‬ ‫زي�ادة فه�م لقدرات سلاح اجل�و على‬ ‫تنفي�ذ عمليات فعالة في اي�ران‪ ،‬وهو الى اليوم يؤم�ن بهذا اخليار‪.‬‬ ‫وم�ا كان مس�تعدا لقبول ش�ك قائدي سلاح اجلو االخيري�ن عيدو‬ ‫نحوش�تان وأمير ايش�ل اللذين عبرا عن رأيهما كل واحد باسلوبه‪:‬‬ ‫أما نحوشتان فأشد انطواءا وأما ايشل فال ينتقي كلماته‪.‬‬ ‫نبع�ت خيب�ة أمل نتنياهو ايض�ا من حقيقة أن اجملل�س الوزاري‬ ‫املصغ�ر ل�م يرف�ض ق�ط طلب�ات اجلي�ش وال س�يما سلاح اجل�و‬ ‫واالس�تخبارات‪ .‬فق�د طلبوا وأخ�ذوا فكانت خط�ط تطوير ونفقات‬ ‫وتس�لح وقوة بش�رية‪ .‬واحتفل العلماء والصناعات العليا‪ ،‬وارتفع‬ ‫سلاح اجلو و»أمان» عدة درجات على نحو لم يحلما به‪ ،‬واشتملت‬ ‫اخلط�ط املفصل�ة التي نضج�ت على ق�درات طورت في اس�رائيل ال‬ ‫مثي�ل لها في العال�م‪ ،‬بل إن بعضه�ا غير معروف ف�ي أي مكان حتى‬ ‫وال عند اصدقائنا‪.‬‬

‫‪,,‬‬

‫االمريكيون‬ ‫ال يكذبون لكنهم‬ ‫ال يقولون احلقيقة‬ ‫الكاملة حلليفتهم‬

‫كان الرئي�س االمريكي في بداية هذه الس�نة مذعورا خش�ية أن‬

‫‪,,‬‬

‫‪       ‬سيناريوهات وحكايات‬

‫‪,,‬‬ ‫نقل السعوديون‬

‫عبر طرف ثالث الى‬ ‫اسرائيل معارضتهم الي‬ ‫هجوم على ايران‬

‫إشارات الى خطط جديدة‬

‫‪      ‬‬ ‫‪    ‬إن التوجه االمريكي املصمم الى تسوية سياسية مع االيرانيني‬ ‫يعبر عن شعور االدارة االمريكية بأن ليس السرائيل خيار عسكري‬ ‫ف�ي مواجهة اي�ران‪ .‬وإن التصريحات الغاضبة م�ن الرئيس اوباما‬ ‫ووزير اخلارجية االمريكي جون كيري ووزير اخلارجية البريطاني‬ ‫ولي�ام هي�غ املوجه�ة الى اس�رائيل تق�ول في واق�ع االم�ر‪ :‬كفوا عن‬ ‫التش�ويش‪ ،‬وكف�وا ع�ن التهدي�د فليس عندك�م في احلقيقة س�وط‬ ‫حقيق�ي‪ .‬فق�د جنحت اس�رائيل في ال�ردع وف�ي التأثير م�ا بقوا في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫‪,,‬‬

‫اليكس فيشمان‬

‫تهاجم اس�رائيل وه�دد نتنياهو بص�ورة ش�خصية تقريبا ليضبط‬ ‫نفس�ه‪ .‬وقد استقبلوا في اس�رائيل في تلك الفترة جهدا استخباريا‬ ‫مع�ززا للقوى العظمى ما زال مس�تمرا حتى اليوم‪ ،‬جلمع كل معلومة‬ ‫وكل أثر وكل ش�ظية الكترومغناطيسية تطلق في الهواء في الشرق‬ ‫االوسط‪ ،‬ويشارك في هذا اجلهد الروس والفرنسيون واالمريكيون‬ ‫الذين عززوا اجهزتهم في كل مكان حتى في البحر‪ .‬وعادت الى البحر‬ ‫املتوس�ط فجأة «س�فن الصيد» الش�هيرة بفضل غاب�ات الهوائيات‬ ‫فيها بكميات غير عادية‪ .‬وكانت احلساس�ية في ذروتها وش�مل ذلك‬ ‫تفجيرات غامضة في س�وريا لم ينجح االيرانيون والروس – برغم‬ ‫الفحوص التي أجروها – في أن يزيلوا عنها رداء الغموض‪.‬‬ ‫بعد ذلك أرس�لت اس�رائيل الى الروس وااليرانيني والس�وريني‬ ‫لغ�زا آخر وهو صاروخ «أنكور» ُأطلق م�ن طائرة اف ‪ 15‬وكان يرمي‬ ‫ال�ى أن يكون صاروخا هدفا في اطار جتربة صواريخ حيتس‪ .‬وكان‬ ‫ذلك اظهار قوة اسرائيلية الجل الردع يقول‪« :‬دير بالك»‪ ،‬يحسن أن‬ ‫تنظروا الى قدراتنا بجدية‪.‬‬ ‫تبين الس�رائيل أن االمريكيني يجرون م�ن وراء ظهرها تفاوضا‬ ‫سريا مع االيرانيني في دول اخلليج‪ .‬وبدأ التراسل بني رئيس مجلس‬ ‫االم�ن القومي آن�ذاك يعق�وب عميدرور‪ ،‬ومستش�ار االم�ن القومي‬ ‫االمريك�ي في ذل�ك الوقت ت�وم دونل�ون‪ .‬إن االمريكيين ال يكذبون‬ ‫لكنهم ال يقولون احلقيقة كلها حلليفتهم‪.‬وكانت اجوبة االسئلة التي‬ ‫تأتي من اس�رائيل تبدأ بـ «سنفحص»‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬حينما ضغطت اسرائيل أكثر‬ ‫ب�دأ دونلون يروي قصصا عن «لقاءات‬ ‫اكادميي�ة» بين ايرانيين و»خب�راء»‬ ‫ومبعوثين امريكيني من تلقاء أنفس�هم‬ ‫لم تتم بحس�ب رأي االدارة‪ .‬ولم تعرف‬ ‫اس�رائيل باالتصاالت بني رئيس�ة وفد‬ ‫الوالي�ات املتح�دة ال�ى االمم املتح�دة‬ ‫آن�ذاك س�وزان راي�س وممثل�ي ايران‬ ‫هناك‪ ،‬ولم يبلغها االمريكيون ذلك‪.‬‬ ‫ل�م ينب�ع ضغ�ط نتنياه�و فق�ط من‬ ‫االجراءات السياسية التي مت من وراء‬ ‫ظهر اسرائيل لتسويات مع ايران بل من حقيقة أن وزير الدفاع آنذاك‬ ‫اهود باراك ايضا أقنع احمليطني به بأن الزمن ينفد وأن ايران توشك‬ ‫أن تدخ�ل في ‪« 2013‬منطقة احلصان�ة»‪ ،‬وهذا مصطلح يصف وضعا‬ ‫يبلغ فيه السباق بني املهاجم واملدافع نقطة يكون للمدافع ميزة فيها‪.‬‬ ‫أي أن�ه وضع س�تخطيء في�ه العملي�ة الهجومية االس�رائيلية على‬ ‫اي�ران هدفه�ا الرئيس وال تك�ون مجدية‪ .‬وثم وضع آخ�ر لـ «منطقة‬ ‫احلصان�ة» وه�و حينما يصبح املفاع�ل الذري «س�اخنا»‪ .‬وفي هذه‬ ‫احلال قد يس�بب ضربه ض�ررا بيئيا عظيما‪ .‬وهذا هو الس�بب الذي‬ ‫جعل اسرائيل تضغط وجعل القوى العظمى الى االيرانيني أن يكفوا‬ ‫متاما عن االستمرار في بناء املفاعل الذري في أراك‪.‬‬ ‫ق�ال غ�اري س�يمور‪ ،‬ال�ذي كان في املاض�ي مستش�ار اوباما في‬ ‫الشؤون الذرية‪ ،‬والذي جاء الى مؤمتر في اسرائيل في هذه االيام‪،‬‬ ‫قال في هذا االس�بوع إن االمريكيني آمنوا بأن اسرائيل ستهاجم في‬ ‫‪ .2012‬وخشي االمريكيون أن يفضي هذا الهجوم الى تدهور اقليمي‬ ‫يجرهم الى عمل عسكري ال يخدم مصاحلهم‪ .‬ولم يُ عقهم ذلك احيانا‬ ‫عن استعمال السوط العسكري االسرائيلي لتقوية التحالف الدولي‬

‫والعقوبات على ايران والحداث شعور باخلوف عند االيرانيني‪.‬‬ ‫حللوا في االدارة االمريكية دائما قدرات اس�رائيل واس�تعدادها‬ ‫وعرض�ت هناك اربعة س�يناريوهات محتملة‪.‬‬ ‫للهج�وم على ايران‪ُ .‬‬ ‫االول‪ :‬الهج�وم على منش�أة ذري�ة واحدة – في أراك أو في بوش�هر‬ ‫أو في مكان آخر‪ .‬ولسلاح اجلو االسرائيلي جتربة ناجحة وقدرات‬ ‫جي�دة حت�ى في ه�ذا امل�دى لتنفيذ عملي�ة نقطي�ة كهذه‪ .‬ول�ه ايضا‬ ‫العلم والطائرات والتس�ليح الصحيح والقدرة الدفاعية التي ُتمكن‬ ‫الطياري�ن من ق�درة عالية على البق�اء‪ .‬بيد أن الهجوم على منش�أة‬ ‫واح�دة في ظروف اي�ران‪ ،‬كالهجوم على املفاعل ال�ذري في العراق‬ ‫وس�وريا‪ ،‬غي�ر ذي موض�وع ألن البني�ة التحتي�ة الذري�ة االيرانية‬ ‫تش�مل نحوا من ثماني منش�آت تخصيب كبيرة متصلة باستخراج‬ ‫الوق�ود ال�ذري‪ ،‬ونح�وا م�ن عش�رة مختب�رات م�ن أن�واع مختلفة‬ ‫ومناجم يورانيوم ونحوا من ‪ 50‬ألف عامل‪.‬‬ ‫إن احلديث عن بنية حتتية قومية ال عن منشأة واحدة‪ .‬والحراز‬ ‫جن�اح – حتى بدرج�ة ‪ 70‬باملئة – ف�ي القضاء على بني�ة حتتية من‬ ‫هذا النوع‪ ،‬يحتاج اخملطط العس�كري الى بناء عملية تدوم اس�ابيع‬ ‫تش�مل هجمات وهجمات مكررة وتشمل س�يطرة استخبارية جيدة‬ ‫ج�دا في الوقت املناس�ب ومع سلاح خ�اص يُ مكن م�ن القضاء على‬ ‫أه�داف في داخ�ل االرض‪ .‬وهذا هو الس�يناريو الثاني الذي خططه‬ ‫االمريكي�ون وه�و ال يالئ�م حجم سلاح اجل�و االس�رائيلي واجلو‬ ‫الدول�ي‪ .‬فلي�س احلديث هنا ع�ن هجوم على مفاع�ل ذري واحد في‬ ‫الع�راق أو في س�وريا‪ ،‬بل عن أه�داف َ‬ ‫مدافع عنها جي�دا مبنظومات‬ ‫دف�اع ج�وي كثيفة ج�دا‪ .‬وي�رى االمريكي�ون أن اس�رائيل ليس لها‬ ‫حت�ى ق�درة ادعاء الوصول ال�ى عملية من هذا النوع‪ ،‬ه�ذا الى أنهم‬ ‫املهاجم‬ ‫يتحدث�ون طول الوقت عن أعداد كبيرة م�ن املصابني – عند‬ ‫ِ‬ ‫– في هجمات من هذا النوع‪ .‬وما كان أحد ليدع اسرائيل تقوم بهذا‬ ‫القتال اسابيع طويلة‪ ،‬فوق ايران ايضا‪.‬‬ ‫كان االمريكي�ون خائفين م�ن الس�يناريو الثال�ث أكث�ر م�ن كل‬ ‫ش�يء وهو الذي رأوه األكثر واقعية بالنس�بة لقدرات سلاح اجلو‬ ‫االس�رائيلي‪ ،‬وه�و «هجوم حتريك»‪ .‬فاحلديث ع�ن هجوم على عدد‬ ‫قلي�ل م�ن األهداف املهم�ة جدا للنظ�ام االيران�ي أو للبني�ة التحتية‬ ‫الذرية يُ حرك االزمة نحو حل سياسي تريده اسرائيل‪.‬‬ ‫وكان تقدي�ر الوض�ع االمريك�ي أن عملي�ة من هذا الن�وع – حتى‬ ‫قبل أن حترك مس�يرة سياسية – ستوجب على الواليات املتحدة أن‬ ‫تدخل الصورة العس�كرية ملنع االيرانيني من اجناز عس�كري يجعل‬ ‫التسوية السياس�ية غير مقبولة ويجعل املشروع الذري االيراني ال‬ ‫عودة عنه‪ .‬واحلديث في هذه احلال – بحس�ب السيناريو االمريكي‬ ‫– عن عملية عس�كرية اس�رائيل تس�تمر اربعة ايام حتى اس�بوع‬ ‫وتش�مل أمواج�ا متوالي�ة م�ن الهجمات ف�ي العمق‪ .‬وخط�ر هجوم‬ ‫التحري�ك ه�ذا ه�و أن يتده�ور الوضع ال�ى الس�يناريو الرابع وهو‬ ‫الس�يناريو الذي يش�به الكابوس عند حلف ش�مال االطلس�ي وهو‬ ‫حرب ش�املة اليران تفضي ال�ى احتالل أجزاء منها واس�قاط نظام‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫ل�م ِ‬ ‫تعد الوالي�ات املتحدة قط اس�رائيل ب�ازاء كل واحد من هذه‬ ‫الس�يناريوهات أن متنحها «قدما سياس�ية ُمنهية»‪ .‬بل إن اسرائيل‬ ‫حتى بع�د الس�يناريو الثاني وهو الض�رب احملدود أله�داف لنظام‬ ‫احلك�م أو لبنى حتتي�ة ايرانية‪ ،‬قد جتد نفس�ها بعد بضع�ة ايام من‬ ‫هج�وم ناجح على ايران بغير اجلزء السياس�ي ال�ذي كان يفترض‬

‫أن حترك�ه الضربة العس�كرية‪ .‬ويص�ف كبار مس�ؤولي جهاز االمن‬ ‫ف�ي اس�رائيل ذلك الي�وم بلغ�ة مغس�ولة بقوله�م‪ :‬لم ينش�أ «اجلو‬ ‫االستراتيجي» الصحيح للهجوم‪ ،‬ولهذا لم يحدث ذلك في السنوات‬ ‫الس�ت االخي�رة ول�ن يح�دث ايض�ا ف�ي الس�نة القريب�ة ف�ي اثناء‬ ‫التفاوض‪.‬‬ ‫ال�ى جان�ب حكاي�ة الوع�د – ال�ذي ل�م يوج�د – بق�دم امريكية‬ ‫سياس�ية ُمنهية‪ ،‬نش�أت في الش�رق االوس�ط حكاية اخ�رى مدنية‬ ‫تقول إن الس�عودية كانت مستعدة ملس�اعدة اسرائيل‪ ،‬ويشمل ذلك‬ ‫فتح س�ماء الس�عودية لطائ�رات هجوم اس�رائيلية – وه�و ما كان‬ ‫ميك�ن في ظاهر االمر أن يقلل التعلق بالتعاون مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتع�رف جهات سياس�ية في اس�رائيل هذه االنباء التي نش�رت في‬ ‫الصحف البريطانية خصوصا بأنها‬ ‫«فلكلور اعالمي»‪.‬‬ ‫نق�ل الس�عوديون ط�ول جمي�ع‬ ‫االتص�االت غير الرس�مية بواس�طة‬ ‫ط�رف ثال�ث‪ ،‬ال�ى حكومة اس�رائيل‬ ‫رس�الة واح�دة ثابت�ة وه�ي‪ :‬نح�ن‬ ‫نعارض بكل قوة هجوما اس�رائيليا‬ ‫عل�ى اي�ران‪ .‬فقد أدرك ا��س�عوديون‬ ‫االمكان�ات العس�كرية الت�ي تواجه‬ ‫اس�رائيل وق�دروا – كم�ا بين�وا‬ ‫الس�رائيل ايضا – أن الهجوم سيجر‬ ‫املنطقة الى ورط�ة دامية‪ .‬وقالوا أنه‬ ‫اذا ح�دث ضرر جزئي بالبرنامج ال�ذري االيراني ايضا فان الهجوم‬ ‫سيفضي الى انهيار العقوبات وانهيار جبهة الدول الغربية في وجه‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫إن االزمة الذرية االيرانية طورت كما يبدو العالقات بني اسرائيل‬ ‫والس�عودية‪ ،‬لكن الهجوم االس�رائيلي على ايران ما كان قط قاسما‬ ‫مشتركا بني الدولتني‪ .‬حتدثت السعودية واسرائيل عن صد التأثير‬ ‫االيراني االقليمي‪ ،‬ووقف التآمر االيراني‪ ،‬ووقف نش�ر السلاح في‬ ‫املنطقة‪ ،‬واحلفاظ على استقرار احلكم االردني وصد اجلهاد العاملي‪.‬‬ ‫ب�ل إن الس�عوديني بينوا أنه�م س�يكونون مس�تعدين للخروج من‬ ‫اخلزان�ة اذا حدث تقدم م�ا في التفاوض مع الفلس�طينيني أو تناول‬ ‫ايجابي اس�رائيلي للمبادرة السعودية املعروفة ايضا بأنها املبادرة‬ ‫العربية لتس�وية اقليمي�ة‪ .‬إن ظهور الرئيس بي�رس – ببث حي من‬ ‫الق�دس – أم�ام ‪ 29‬وزي�ر خارجية لل�دول العربية في أب�و ظبي قبل‬ ‫نح�و من اس�بوعني ميكن أن يكون إظهار ني�ة أول الخراج العالقات‬ ‫بني السعودية واسرائيل من الظالم الى النور‪.‬‬ ‫‪  ‬‬

‫العال�م يؤمن�ون بأن عنده�ا القدرة عل�ى الهج�وم وارادة الهجوم‪.‬‬ ‫وانتهت هذه اللعبة اليوم‪ ،‬فما عادوا يؤمنون بها‪.‬‬ ‫إن التوقيع على االتفاق في جنيف وضع أمام اس�رائيل حقيقتني‬ ‫اس�تراتيجيتني جديدتين جوهريتين‪ .‬االولى أن الوالي�ات املتحدة‬ ‫ب�دأت بع�د ثالثني س�نة ع�داوة ح�وارا سياس�يا مع اي�ران بغرض‬ ‫تطبي�ع العالقات بين الدولتني‪ .‬والثانية أن اس�تراتيجية الس�وط‬ ‫االس�رائيلية احلالية فقدت معناها‪ .‬وس�واء أكان تهديد اس�رائيلي‬ ‫حقيق�ي بالهج�وم على اي�ران أو خدعة بُ نيت ألجل ال�ردع فقط‪ ،‬فقد‬ ‫انتهى ذلك‪ .‬ويجب على اسرائيل اآلن أن تستعد لهذا الوضع اجلديد‬ ‫– في الصعيد العسكري وفي الصعيد السياسي ايضا‪.‬‬ ‫أم�ا ف�ي الصعيد السياس�ي فق�د ُاتخذ في اس�رائيل ق�رار تقليل‬ ‫االختلاف م�ع الوالي�ات املتح�دة‬ ‫وارسال رئيس مجلس االمن القومي‬ ‫يوس�ي كوهني الى الواليات املتحدة‬ ‫ليحاور االمريكيين هناك ولبذل كل‬ ‫ما يس�تطيع لدف�ع البرنام�ج الذري‬ ‫االيراني الى الوراء بقدر املس�تطاع‬ ‫وللتحق�ق من أن الش�ركات الغربية‬ ‫ال جت�ري للتوقي�ع عل�ى صفقات مع‬ ‫االيرانيين ف�ي املس�تقبل‪ .‬وتري�د‬ ‫اس�رائيل ال�ى ذل�ك أن تؤث�ر ف�ي‬ ‫مجلس الن�واب االمريكي كي يُ هييء‬ ‫رزم�ة عقوب�ات اخ�رى تدخ�ل حيز‬ ‫التنفيذ اذا لم يوجد اتفاق دائم مع ايران يرضيها‪.‬‬ ‫وأم�ا في اجملال العس�كري فان االس�تعداد أكثر تعقي�دا‪ .‬فقد كان‬ ‫يفت�رض أن يك�ون اجلي�ش مس�تعدا في ظاه�ر االمر حت�ى التوقيع‬ ‫عل�ى اتف�اق جنيف لهج�وم في كل وق�ت مع خضوع لقرار املس�توى‬ ‫السياسي‪ ،‬وهو ما اقتضى نفقات كبيرة جدا على االستعداد‪.‬‬ ‫ل�ن يوج�د هجوم على اي�ران في الس�نة القريبة‪ ،‬وله�ذا فان كل‬ ‫االم�وال الت�ي حت�ول لالس�تعداد يفت�رض أن حت�ول ال�ى حاجات‬ ‫اخ�رى‪ .‬ويجب على اس�رائيل ب�ازاء الظروف اجلديدة أن تنش�يء‬ ‫ق�درة ردعي�ة فعالة ال نظري�ة ألن اخلطط الت�ي مت اعدادها الى اآلن‬ ‫فقدت كما يبدو جزءا كبيرا من صلتها بالواقع‪ .‬فاذا فشلت احملادثات‬ ‫مع ايران فان القدرة العملياتية والردعية سترمي الى صد حصولها‬ ‫على القدرة الذرية‪ .‬ومن الصحيح الى اآلن أن اس�رائيل ربحت سنة‬ ‫هادئة في مجال االس�تعداد اليران‪ .‬ويج�ب عليها في ‪ 2015‬أن تعود‬ ‫مع قدرات مختلفة ميكن اظهارها ألجل الردع‪.‬‬ ‫تظه�ر اش�ارات الى تلك الق�درات في خط�ة العم�ل املفصلة التي‬ ‫وضعه�ا رئيس هيئة االركان بن�ي غانتس للجيش االس�رائيلي في‬ ‫العق�د القري�ب‪ .‬ويتحدث رئي�س هيئة االركان في جمل�ة ما يتحدث‬ ‫عنه عن تطوير قدرات في مجاالت املعارك التي ال يش�ارك فيها بش�ر‬ ‫على اختالف أنواعها‪ .‬وهذه اشياء أصبحت موجودة في اخملتبرات‬ ‫فيج�ب أن يوجه املال ال�ى هناك‪ .‬ويتحدث رئي�س هيئة االركان في‬ ‫فص�ل آخر عن تقوي�ة القدرة عل�ى «العمل في العم�ق»‪ :‬في االوقات‬ ‫العادي�ة وفي االوقات الطارئة وفي احل�رب‪ .‬ويقرر في نهاية الفقرة‬ ‫الرؤيا للجيش وهي «ال يوجد مكان بعيد جدا»‪.‬‬ ‫يديعوت ‪2013/12/6‬‬


‫‪10‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫ظل ثوريا ومبدئيا وعارض غزو العراق ولم ينس من وقفوا معه‬ ‫مانديال‪ :‬الرجل الذي قال ملضط ِهديه «اذهبوا فأنتم الطلقاء»‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫نيلسون مانديال (‪ )2013-1918‬او «ماديبو» كما يعرف‬ ‫في جن�وب إفريقيا لن يكون بيننا‪ ،‬أصب�ح في األبدية‪ ،‬كما‬ ‫قال أوباما‪ ،‬كان النور وكان مش�عل احلرية‪ ،‬والرجل الذي‬ ‫ضح�ى بحيات�ه من أجل حرية ش�عبه في جن�وب إفريقيا‪،‬‬ ‫رج�ل فوق اجلمي�ع‪ ،‬هكذا وصفت�ه صحيف�ة «الغارديان»‪،‬‬ ‫رج�ل بن�ى الدولة احلديث�ة في جن�وب إفريقيا ف�ي ملعب‬ ‫الرياضة وليس ساحة املعركة كما قالت صحيفة «نيويورك‬ ‫تاميز»‪.‬‬ ‫وف�ي زحمة النع�ي والرثاء ال�ذي قيل ف�ي مديح الرجل‬ ‫ال�ذي رحل عن عاملنا في س�اعة متأخرة م�ن ليلة اخلميس‬ ‫ع�ن ‪ 95‬عام�ا‪ ،‬يب�دو مانديلا ال�ذي كان أول رئيس أس�ود‬ ‫جلن�وب إفريقي�ا بع�د نهاي�ة التميي�ز العنص�ري‪ ،‬رج�ل‬ ‫اإلجماع واملبادىء‪ ،‬رجل التس�امح الذي عفا عمن ظلموه‪،‬‬ ‫وأنش�أ دولة بدون إس�الة قطرة دم‪ .‬قائ�د بالفطرة‪ ،‬ورجل‬ ‫على الرغم من قصوره وضعفه وأخطائه سيظل موقعه في‬ ‫تاري�خ بلده والعالم ال يوازيه أح�د‪ ،‬في املاضي واحلاضر‪،‬‬ ‫وال حت�ى من قادة احل�ركات املدنية مثل مارت�ن لوثر كينغ‬ ‫واملهامتا غاندي‪.‬‬ ‫كان مانديلا ف�ي حيات�ه وكفاح�ه مث�ال الرج�ل الوفي‬ ‫ألصدقائ�ه ولم ينس م�ن وقفوا معه أثناء س�جنه الطويل‬ ‫في جزيرة روب�ن أيالند‪ ،‬صهرته جتربة الس�جن الطويلة‬ ‫‪ 27‬عام�اـ وعصرت من داخل�ه كل نزعة لالنتق�ام‪ ،‬وعندما‬ ‫خرج من السجن دعا جميع أبناء جلدته من السود غالبية‬ ‫السكان واألقلية البيضاء لتناسي البغضاء واحلقد وبداية‬ ‫حياة جديدة‪.‬‬ ‫فهم الرموز‬

‫وف�ي كل رس�ائله التي قدمها للجمي�ع كان رجال عظيما‪،‬‬ ‫تعالى على األحداث وظل فوقها ولم ينزل عن عرش�ه الذي‬ ‫أقام�ه لنفس�ه وبن�اه من قص�ص أمه ف�ي قريته�م مبنطقة‬ ‫الترانسكاي بجنوب إفريقيا أو ما تعلمه في املدرسة‪ .‬حمل‬ ‫اس�م نيلسون وهذا لم يكن اس�مه احلقيقي‪ ،‬فقد كان اسمه‬ ‫يعني «من يدفع جذع الشجرة» او املشاغب‪ ،‬وقد كان له من‬ ‫اس�مه نصيب‪ ،‬فهو لم يكن مشاغبا إال في الدفاع عن حقوق‬ ‫أبن�اء جن�وب إفريقي�ا الس�ود الذي عان�وا م�ن التهميش‬ ‫والفق�ر والقمع من األقلية البيضاء وحش�روا في مجمعات‬ ‫أو مدن صفيح‪.‬‬ ‫ل�م يك�ن نيلس�ون مانديلا «قديس�ا» الن الكلم�ة له�ا‬ ‫مدلوالته�ا الديني�ة وقد يتحول ف�ي مماته إل�ى كذلك لكنه‬ ‫في حياته كان إنس�انا‪ ،‬حمل في داخله قلبا يحب البشرية‬ ‫ويداف�ع عن الكرامة‪ ،‬وقلبا ق�ادرا على الصفح والعفو عمن‬ ‫أساء إليه وكان هذا ديدنه‪.‬‬ ‫تعددت الطرق والرجل واحد‬

‫وف�ي مم�ات مانديلا يتذك�ره كل ش�خص بطريقت�ه‪،‬‬ ‫الساس�ة ي�رون في�ه سياس�يا بارع�ا كان قادرا عل�ى فهم‬ ‫الواقع ورمزية تصرفات السياسي وأقواله‪ ،‬وأبناء العامة‬ ‫يرون فيه إنس�انا متواضعا يبتس�م للجميع ويتس�ع قلبه‬ ‫لهم‪ ،‬ورجال املقاومة في املعس�كرات التي اقيمت للمقاتلني‬ ‫بع�د تخل�ي اجملل�س الوطن�ي اإلفريق�ي ع�ن خي�ار العمل‬ ‫السلمي‪ ،‬وذلك بعد مذبحة «شاربفيل» (‪ )1960‬التي أطلقت‬ ‫فيها الشرطة النار على املتظاهرين وقتلت وجرحت املئات‬ ‫منهم‪ ،‬وبعدها خرج رجال اجمللس الوطني للمعسكرات في‬ ‫أنغوال واجلزائر‪.‬‬ ‫فرج�ال املقاوم�ة تذك�روا الرج�ل الصل�ب الق�ادر عل�ى‬ ‫الصم�ود‪ ،‬وف�ي الس�جن عندما اعتق�ل وحوكم ع�ام ‪1962‬‬ ‫حي�ث ألق�ى مرافعة في اجللس�ة األخي�رة اس�تمرت ثالث‬ ‫س�اعات عبر فيها عن حلمه بجنوب أفريقيا تتسع للجميع‬ ‫وحرة‪.‬‬ ‫ويتذكره رفاق الس�جن بالصلب ال�ذي كان دائم الكفاح‬ ‫حت�ى في داخ�ل زنزانت�ه في «روب�ن أيالن�د»‪ ،‬ورفض في‬ ‫الس�بعينات والثمانين�ات عروضا من الطغم�ة العنصرية‬ ‫لإلف�راج عن�ه مقاب�ل عودته لقريت�ه وتخليه ع�ن العنف‪،‬‬ ‫لكن�ه رفض وظ�ل مصمما عل�ى مواقفه الداعية للمس�اواة‬ ‫واحترام إرادة الغالبية‪.‬‬ ‫وظل�ت مبدئي�ة مانديلا وثوريته جزءا من ش�خصيته‬ ‫ول�م تك�ن خي�ارا‪ ،‬حت�ى وإن عن�ت اغض�اب الرف�اق‪ ،‬كان‬ ‫ه�ذا واضحا عندم�ا رفض التخل�ي عن احلزب الش�يوعي‬ ‫اجلن�وب أفريق�ي‪ ،‬وعندما قام بوس�اطة لف�ك احلصار عن‬ ‫ليبيا‪ ،‬وعندما اس�تقبل ياس�ر عرفات الزعيم الفلسطيني‪،‬‬ ‫وعندما شجب الغزو األمريكي للعراق‪.‬‬

‫نيلسون مانديال‬ ‫عب�ارة ع�ن فش�ل ش�جاع أكثر م�ن كون�ه انتص�ارا‪ ،‬حيث‬ ‫كانت محاوالته لش�ن حرب مع آخري�ن‪ ،‬قانونية وال عنف‬ ‫للمطالب�ة بحق�وق الس�ود تعاني م�ن وضع حرج بس�بب‬ ‫تعنت السلطات احلاكمة ورفضها االاستجابة له‪.‬‬ ‫وكان�ت حتاول دفع اجمللس الوطني للعمل الس�ري لكي‬ ‫يس�هل عليه�ا جترمي�ه‪ .‬وانتهى مس�اره الس�لمي للتحول‬ ‫مترددا نحو العمل العسكري جيث اعتقل عندما كان عائدا‬ ‫جلنوب إفريقيا من اجل مواصلة الكفاح املسلح‪.‬‬

‫‪,,‬‬ ‫رفض عروض النظام‬

‫العنصري باالفراج عنه مقابل‬ ‫تخليه عن االفكار الثورية‬

‫‪,,‬‬

‫إعداد إبراهيم درويش‪:‬‬

‫«تعلمت ان‬ ‫الشجاعة ليست‬ ‫هي غياب اخلوف‬ ‫بل هي هزميته‬ ‫فالرجل الشجاع‬ ‫ليس الرجل‬ ‫الذي ال يشعر‬ ‫باخلوف‬ ‫بل هو الرجل‬ ‫الذي يهزم هذا‬ ‫اخلوف»‬ ‫للمعارضة البورمية قريب من جتربة الساسة الهنود‪.‬‬ ‫فهم التاريخ‬

‫وتنبع حكمة مانديال من قدرته وفي مرحلة متقدمة لفهم‬ ‫حقيقة وتاريخ جنوب إفريقيا «فقد عرف أن احلرية حقيقة‬ ‫وال ميك�ن وقفه�ا‪ ،‬ولك�ن التاري�خ وطريقة حتقيقه ليس�ت‬ ‫محددة»‪.‬‬ ‫وعرف مانديال أن االفريكان‪ ،‬حتى عندما كانوا في‬ ‫عز حضورهم وس�لطتهم‪ ،‬خائف�ون ومثلهم مثل بقية‬ ‫التجمع�ات ف�ي جنوب إفريقي�ا عرضة ألث�ر احلداثة‬ ‫وشروطها‪ ،‬وفي يوم من األيام سينهار معسكرهم‪.‬‬ ‫فم�ن خالل منظ�ور م�ا كان يت��رض له ش�عبه من‬ ‫مأس�اة فهم وع�رف مانديال مأس�اة النخب�ة احلاكمة‬ ‫وأنها ليست محصنة من التداعي‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى خطب�ه املتعددة الت�ي ألقاه�ا أثناء‬

‫بداية النهاية‬

‫وف�ي محاولة منها ملعرف�ة متى بدأ األفري�كان يعترفون‬ ‫بفش�ل مش�روعهم في جنوب إفريقيا‪ ،‬تشير إلى سبعينات‬ ‫القرن املاضي عندما كان مراس�ل «واش�نطن بوست» جيم‬ ‫هوغلان يزور جن�وب إفريقيا حيث كت�ب (‪« )1972‬عندما‬ ‫وصلت جنوب إفريقيا‪ ،‬فإن لوثولي‪ ،‬مانديال وسيسلو كان‬ ‫ينظ�ر إليه�م بخفوت‪ ،‬وعلى م�ا يبدو وكأنه�م ينتمون إلى‬ ‫زمن آخ�ر‪ ،‬ماض بعيد ومفقود»‪ ،‬كت�ب هوغالند هذا عندما‬ ‫كان النظ�ام العنصري في أوج قوته وكان له أصدقاء كثر‪،‬‬ ‫منهم أيزنهاور الذي بدا مترددا في البداية لش�جب مذبحة‬ ‫ش�اربفيل‪ ،‬ومع أن جونس�ون كان ناقدا جلن�وب إفريقيا‪،‬‬ ‫وأصبح�ت العالق�ة متين�ة م�ع النظ�ام العنص�ري في ظل‬ ‫نيكس�ون‪ ،‬ولك�ن العالقة الوثيقة لم ت�دم طويال‪ ،‬فعمليات‬ ‫النظ�ام في أنغ�وال أصبحت عبئا عليه وحتولت واش�نطن‬ ‫مل�كان آخ�ر‪ ،‬وب�دت «قلعة ال�ورق» كم�ا قال س�تيف بيكو‪،‬‬ ‫املناضل الذي مات حتت التعذيب يتداعى‪.‬‬

‫أتون السجن‬

‫فشل وجناح‬

‫وت�رى الصحيف�ة أن س�جل مانديلا قب�ل س�جنه كان‬

‫حالوة الشخصية‬

‫وت�رى الصحيف�ة أن مانديلا كقائ�د حلرك�ة احلق�وق‬ ‫املدني�ة لم يكن فاعال‪ ،‬وكان قائدا غير مجرب عندما تس�لم‬ ‫قي�ادة العمل العس�كري‪ ،‬وعندما أصبح رئيس�ا للبالد بعد‬ ‫إطالق س�راحه لم يل�ق باال للكثير من األم�ور‪ ،‬وتخلى عن‬ ‫ارائ�ه الراديكالية املتعلقة باالقتصاد واختار الرجل اخلطأ‬ ‫ليكون خليفته ‪ -‬أي تابو أمبيكي‪.‬‬ ‫وف�ي مقاب�ل مظاه�ر الضع�ف التي ش�ابت أفعال�ه كان‬ ‫مانديلا يؤمن بحك�م القانون واحترام�ه حتى لو تعارض‬ ‫مع مواقف�ه‪ ،‬او خالفت مواق�ف احملكمة الدس�تورية العليا‬ ‫تطلع�ات وخطط احلزب الوطني اإلفريقي احلاكم‪ ،‬ورفض‬ ‫مانديلا أن يدعم حكم اإلعدام‪ .‬وترى الصحيفة أن مانديال‬ ‫كان م�ن أهم ق�ادة احلرية في القرن العش�رين ممن حققوا‬ ‫موقعهم وأكدوه في السجن «الن السجن كما يقول جواهر‬ ‫الل نهرو ما هو إال مرحلة دراس�ة جامعية عليا للدخول في‬ ‫عالم السياسة»‪.‬‬ ‫ولك�ن كالم نه�رو صحيح في الس�ياق الهن�دي حيث كان‬ ‫قادة املؤمتر الوطني الهندي فيه يتعاملون مع السجن كفترة‬ ‫راحة للتفكير في خطط ملواجهة االستعمار الهندي‪ .‬وما حدث‬

‫‪,,‬‬

‫غفر ملضطهديه «البيض»‬ ‫واعتبر ان املستقبل‬ ‫من حق اجلميع بغض النظر‬ ‫عن العرق واللون والدين‬

‫وفي النهاية يظل مانديال رجال فوق اجلميع‪ ،‬فقد شهد‬ ‫الق�رن العش�رين والدة قادة كبار س�اهموا ف�ي عمليات‬ ‫التحرر م�ن االس�تعمار‪ ،‬وحتولوا من األمل ال�ى اليأس‪،‬‬ ‫وجلبوا معهم الدم والدمار ولكن مانديال وفي شخصيته‬ ‫بال�ذات هن�اك «خصوصي�ة» ال يس�تطيع أح�د إنكارها‪،‬‬ ‫ففيها «حالوة واتساع عقل يعطي مساحة للجميع»‪ .‬ومع‬ ‫أن «الس�ود وامللونني في جنوب إفريقيا كانوا محظوظني‬ ‫ب�ه وبقيادت�ه إال ان البي�ض األفريكان كان�وا أوفر حظا‪،‬‬ ‫فهم وإن صانوا حياته ولم يقتلوه إال انهم ال يس�تحقونه‬ ‫ولكن�ه س�امحهم» وهذه مي�زة وأهمية مانديلا بني قادة‬ ‫اخللود‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا يتميز مانديلا أنه لم ي�رق ولو قط�رة دم في‬ ‫الطريق لبناء الدولة في بلده‪ ،‬صحيح أنه يرحل‬ ‫عن بل�د يعاني من الفقر والف�وارق االجتماعية‬ ‫والسياس�ات الفاس�دة وس�وء اإلدارة الزم�ة‬ ‫«االي�دز» كما حدث ف�ي عهد أمبيك�ي‪ ،‬لكن البلد‬ ‫يحمل إمكانيات القيادة والريادة في القارة‪.‬‬ ‫تظل حياة مانديال تدور حول الرمزية واملثال‪،‬‬ ‫فبتفكيكه لنظ�ام االضطهاد والتميي�ز واهتمامه‬ ‫باملصاحل�ة واحلقيق�ة الت�ي أعط�ت للضحاي�ا‬ ‫فرص�ة للتعبي�ر ع�ن مأس�اتهم واإلعت�راف بها‪،‬‬ ‫لم يح�رر مانديال أبناء جلدته م�ن مصيبتهم بل‬ ‫املضطهد من شروره‪ ،‬ووضع بتصرفه هذا نفسه‬ ‫مثاال ينظر إليه اآلخرون ولهذا يتذكره الناس‪.‬‬ ‫عندم�ا لبس مانديلا قميص فريق الرغب�ي في نهائيات‬ ‫كأس العالم عام ‪ 1995-‬اللعبة التي كانت متثل للسود قمة‬ ‫الغطرسة والتفوق العرقي‪ ،‬كان يحمل رسالة عفو‪ ،‬إذهبوا‬ ‫فأنت�م الطلقاء ورد امللع�ب كله عليه بالهتاف باس�مه‪ ،‬لقد‬ ‫َ‬ ‫املضطهد وهنا ميكن انتصار مانديال‪.‬‬ ‫املضطهد باسم‬ ‫صرخ‬ ‫ِ‬ ‫عليه الرحمة‪.‬‬

‫‪,,‬‬

‫كانت ش�خصية مانديال هي عبارة عن مزيج من احلكمة‬ ‫والب�راءة والت�ي انصه�رت ف�ي أت�ون الكف�اح وامل�رارة‬ ‫واملعان�اة‪ ،‬مات ولده وهو في الس�جن وابتع�د عن عائلته‬ ‫لس�نوات طويل�ة وقاوم كل إغ�راءات الس�جان فخرج من‬ ‫املعركة منتصرا وواقفا‪.‬‬ ‫وه�ذه س�مات القائ�د التي اكتش�فتها هيلني س�وزمان‪،‬‬ ‫الناش�طة اجلنوب إفريقي�ة البيضاء واملعارضة لسياس�ة‬ ‫التميي�ز العنص�ري‪ ،‬الت�ي زارت�ه ف�ي زنزانته ع�ام ‪1967‬‬ ‫وتعرف�ت على قائد ليس للس�جناء فقط كما ق�ال لها رفاقه‬ ‫بل لعم�وم جنوب إفريقيا‪ ،‬وبدا حض�وره من طوله الفارع‬ ‫ال�ذي ورث�ه من ط�ول وال�ده‪ ،‬وفصاحة ويفرض س�لطته‬ ‫بش�كل طبيع�ي على م�ن حول�ه ب�دون ديكتاتوري�ة‪ ،‬على‬ ‫الرغ�م من تعرضه للقم�ع والتعذيب داخل بلاده‪ ،‬وواجه‬ ‫الكثير من املنافس�ات والصعوبات داخ�ل اجمللس الوطني‬ ‫اإلفريق�ي‪ .‬ولكنه كم�ا تق�ول «الغارديان» ف�ي افتتاحيتها‬ ‫وق�ف «الرجل بال ش�ك ف�وق اجلميع‪ ،‬ليكون رم�ز كفاح إي‬ ‫أن س�ي‪ ،‬ف�ي الوقت ال�ذي بدا في�ه احلزب وكأن�ه يتداعى‬ ‫حتت الضربات التي وجهتها إليه دولة التمييز العنصري‪،‬‬ ‫للمرحل�ة الت�ي حقق فيه�ا احلزب جناح�ه الكبي�ر‪ ،‬عندما‬ ‫وجدت الدولة نفس�ها في وضع ترجو فيه اجمللس الوطني‬ ‫املوافق�ة عل�ى الدخول ف�ي مرحلة جديدة يت�م فيها جتميد‬ ‫وإلغاء بنية االضطهاد»‪.‬‬ ‫ولكن هذه القيادة «تظل لغزا‪ ،‬حتى لو قمنا بتعريفها من‬ ‫خالل البع�د اإلخالقي وليس العمل�ي» ألن مانديال لم يكن‬ ‫ق�ادرا ط�وال س�جنه على لعب دور س�يطرة عل�ى اجلانب‬ ‫العمل�ي للحزب أو ان يلعب دورا في عملية اتخاذ القرارات‬ ‫إال ف�ي املرحل�ة األخيرة م�ن الكفاح ضد التميي�ز عندما بدأ‬ ‫بالتفاوض مع أف دبليو دي كلرك‪.‬‬

‫ت�رى الصحيفة أنه نابع من س�نواته في الس�جن‪ ،‬فقد عاد‬ ‫للسياس�ة بفه�م للحي�اة متجذر ف�ي أيديولوجي�ة تغيرت‬ ‫وتشوشت أثناء سنوات السجن‪.‬‬ ‫فقد كان بعيدا عن عنف السود ـ ضد السود الذي حصل‬ ‫في أحياء الصفيح‪ ،‬خاص�ة ان جتربته انحصرت في مهمة‬ ‫احلف�اظ عل�ى معنوي�ات اجملموع�ة القليل�ة من الس�جناء‬ ‫الذين كانوا معه‪.‬‬ ‫ومع ذلك فقد ناس�بت جتربة السجن وبعده عن حروب‬ ‫الس�ود فيم�ا بينهم املهم�ة الت�ي كان مي�اال إلجنازها وهي‬ ‫حتقيق املصاحل�ة الوطنية‪ ،‬والتي بدأها وهو في الس�جن‬ ‫حي�ث كان يتح�دث إل�ى حراس�ه م�ن اجلن�ود األفري�كان‬ ‫بلغ�ة تتفه�م وضعهم ال�ذي وضعتهم الس�لطة في�ه‪ ،‬ومن‬ ‫هنا وبأسلوبه األبوي واإلنس�اني الذي سلكه في السجن‬ ‫أدى النهيار أسطورة «الولد األسود» الذي لن ينجو بدون‬ ‫إرش�اد وتعلي�م من مش�رف أبي�ض‪ .‬وتق�ول الصحيفة إن‬ ‫نظافة وخلق مانديال أعطت قيادة األفريكان «خطة ب»‪.‬‬ ‫لم يعترف نظام االبارتيد بفشله‪ ،‬لكن قادته بينهم وبني‬ ‫أنفس�هم توصلوا لهذه احلقيقة‪ .‬وكان مانديال بهذه املثابة‬ ‫ضامن�ا له�م‪ ،‬أي عندما يأت�ي وقت التن�ازل والقبول بحكم‬ ‫الغالبي�ة الس�وداء فهناك ش�ريك قوي ومعت�دل ينتظرهم‬ ‫وميك�ن أن التعويل عليه ليس عليه فق�ط بل وعلى تأثيره‬ ‫في اجمللس الوطني اإلفريقي‪ ،‬احلزب احلاكم في املستقبل‪.‬‬ ‫فقد كان�ت النخبة تعرف ميل مانديال للمصاحلة والسلام‬ ‫على الرغم من حتذيره الدائم من العنف والدم‪.‬‬

‫محاكمت�ه ووض�ع فيه�ا أس�س التن�ازل التدريج�ي الت�ي‬ ‫س�تدفع األفري�كان للتن�ازل والتعاي�ش م�ع بقي�ة أطياف‬ ‫اجلنوب إفريقيني‪ .‬وقد فعلوا بعد عقود من سجن مانديال‪،‬‬ ‫فاألخير فهم التحرير بصورته الش�املة‪ ،‬فالس�ود ليس�وا‬ ‫ه�م من يحتاجون احلرية بل اجلميع‪ ،‬واملس�تقبل هو دولة‬ ‫متعددة اجلنسيات واألعراق‪.‬‬ ‫في اجلان�ب االخر من ش�خصية مانديال وه�و البراءة‪،‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫ش‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫مجنون به ّية‬ ‫نفي‬ ‫‪ ..‬عن احمد فؤاد جنم‬ ‫خيري منصور‬ ‫■ انها مجازفة لم يحل االحتراز منها دون تكرارها‪ ،‬تلك هي الكتابة عن‬ ‫أصدقاء يرحلون قبل أن ينصرف املشيعون او حتقق الغربان سبقها‬ ‫االعالمي والصحافي‪ ،‬لكأن أذكانا وأرشقنا هو من يبلغ أمه قبل سائر‬ ‫اخوانه ان اباه مات !‬ ‫بحسيته وشبقه‪،‬‬ ‫مجنون بهية ليس كسائر اجملانني العذريني فهو يزهو‬ ‫ّ‬ ‫وينفر من التجريد ألنه يشتهي لو يعصر احلزن او البهجة بأصابعه‬ ‫كعنقود عنب‪ ،‬وحني سمعت النبأ عن رحيله تذكرت على الفور حوارا‬ ‫قصيرا جرى بينه وبيني في دار ميريت بالقاهرة التي ميلكها الصديق‬ ‫محمد هاشم‪ ،‬فقد أعطيته مخطوطا شعريا كان قيد الطبع وقرأه ثم طلب‬ ‫اغير العنوان‪ ،‬واقترح ان يكون «نعاس أزلي» وهو عنوان‬ ‫مني باحلاح ان ّ‬ ‫احدى القصائد في اجملموعة‪ ،‬وحني سألته ملاذا هذا العنوان بالذات‬ ‫أجاب على الفور اننا جميعا مصابون بنعاس مزمن ولن ننام باستغراق‬ ‫اال في القبور‪ ،‬فهل يستطيع جنم ان ينام باستغراق حتى في املوت؟ ّ‬ ‫اشك‬ ‫في ذلك‪ ،‬فشهوة احلياة لديه واقباله على مباهجها يجعله فائضا عن‬ ‫مساحة التابوت او السرير احلجري ‪.‬عرفته عن قرب في القاهرة بفضل‬ ‫صديق مشترك هو د‪ .‬هاني عنان الطبيب املثقف والناشط السياسي‬ ‫الذي كان له دور مشهود في تأسيس حركة كفاية‪ ،‬وقبل ان نلتقي همس‬ ‫د‪ .‬هاني بأذني عبارة كانت مبثابة حتذير شخصي من احلكم السريع على‬ ‫احمد فؤاد جنم فهو على سجيته يتدفق في الكالم املشحون بالسخرية‬ ‫دومنا مصدّ ات او كوابح‪ ،‬وهذا ما حدث بالفعل‪.‬‬ ‫وتشاء املصادفة ان لقاءنا الثاني قبل ثالثة عشر عاما كان في منزل‬ ‫صديق لبناني يدير مدارس اجنبية في القاهرة‪ ،‬وحني جاء جنم كان‬ ‫بصحبته رجل ظننته من احلرافيش‪ ،‬ثم فوجئت بأنه ضابط شرطة‬ ‫السجان السجني‪،‬‬ ‫متقاعد‪ ،‬وطلب جنم من الرجل ان يروي لي حكاية‬ ‫ّ‬ ‫وهي باختصار ان هذا الضابط كان مكلفا بالتحقيق مع الشاعر رغم‬ ‫انه يحفظ العديد من قصائده‪ ،‬ومبرور الوقت بدأ الضابط يكتب الشعر‬ ‫حر‪ .‬في ذلك املنزل االنيق ذي املقاع��‬ ‫فتحول من ّ‬ ‫سجان ّ‬ ‫مقيد الى سجني ّ‬ ‫الوثيرة وذات السيقان الرشيقة‪ ،‬همس جنم بأذني‪ :‬اذا اندلعت ثورة‬ ‫اجلياع ورأوا مثل هذه املقاعد سيظنون انها بسكويت وقد يلتهمونها !‬ ‫واثناء عودتنا قبيل الفجر غنّ ى بصوته املفعم أسى وتعبا ‪:‬‬ ‫مصر ّميا يا بهية‬ ‫وجالبية‬ ‫يا أم طرحة‬ ‫ّ‬ ‫الزمن شاب وانتي شابة‬ ‫هو رايح وانتي جاية ‪...‬‬ ‫وكنت اصغي الى ايقاع آخر يصاحب صوته هو حفيف األبدية على‬ ‫شاطىء النهر اخلالد !‬ ‫٭٭٭‬ ‫قبل ان يتسرع القارىء ويقول انتم تكتبون عن انفسكم ام عن املوتى ؟‬ ‫استدرك على الفور ألقول ان الكتابة اجملردة الباردة عن راحل لم نالمس‬ ‫اصابعه ولم تصل سخونة زفيره الى جباهنا هي مهمة نقدية لها اوان‬ ‫آخر ‪ ،‬والرجل الذي وجدته ذات مساء ينتظرني في مقهى ريش ليقول‬ ‫لي بأنه بكى كثيرا على صديقنا املشترك غالب هلسا بعد قراءته ما‬ ‫كتبت عن القاهرة في مجلة «وجهات نظر» بعنوان ندّ اهة اليتيم‪ ،‬هو الذي‬ ‫ُ‬ ‫مات بالنسبة لي وليس الفاجومي او اعماله الكاملة‪ ،‬فلكل فقدان ُبعدان‬ ‫احدهما جتريدي واآلخر وجودي محسوس حتى القشعريرة !‬ ‫كان جنم بالنسبة جليلنا احد رموز مرحلة ال تقبل التكرار في العقد‬ ‫بتجريبيته واخفاقاته واحالمه‬ ‫الستينات‬ ‫الفريد من القرن املاضي وهو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وانكساراته‪ ،‬لكن من يجهل ظروف املثقف العربي سواء كان مستشرقا‬ ‫او مستغربا هو وحده الذي ال يعرف كم يكابد هؤالء‪ ،‬انهم ليسوا ورثة‬ ‫جنيب سرور وأمل دنقل فقط‪ ،‬بل هم توائم لهؤالء‪ .‬فاحلصار ال يبدأ من‬ ‫السلطة فقط بل هو حتالف شيطاني بينها وبني الفاقة واملرض واالقامة‬ ‫حوش يندر فيه االكسجني‪ ،‬ذلك احلوش الذي عاش فيه جنم ولم‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫لدي فضول في الذهاب اليه‪ ،‬لكن مع شخص‬ ‫يغادره اال بعد الزلزال‪ ،‬كان ّ‬ ‫آخر أقام مع جنم زمنا وكان اسمه املستعار واملضلل ألجهزة االمن‪،‬‬ ‫الشيخ جمال‪ ،‬وهو رسام الكاريكاتير في صحيفة االهالي‪ ،‬حسنني‪ ،‬الذي‬ ‫تعرض عموده الفقري للتدمير وهو ينتقل من زنزانة الى زنزانة أضيق‬ ‫ّ‬ ‫وأكثر رطوبة‪.‬‬ ‫٭٭٭‬ ‫للعامية املصرية سحرها‪ ،‬فقد اجتذبت شعراء من اصول غير مصرية‪،‬‬ ‫كفؤاد حداد وبيرم التونسي ليس فقط ألنها عبرت احلدود بفضل‬ ‫السينما والدراما فقط‪ ،‬بل لرشاقتها ايضا‪ ،‬فهي ذات ايقاعات سريعة‬ ‫واحيانا خاطفة‪ ،‬كما ان ما تزخر به من مفارقات يجد له سبيال الى‬ ‫ّ‬ ‫الشعر‪ ،‬ومثال ذلك ما قاله جنم ‪:‬‬ ‫شابة‬ ‫الزمن شاب وانتي ّ‬ ‫ولو ترجمت هذه العبارة الى أية لغة لفقدت على الفور دالالتها ومفارقتها‬ ‫واصبحت‪ :‬الزمن شاب وانت ايضا شابة مثله‪ ،‬وهذا هو بالضبط عكس‬ ‫املقصود بالعبارة ‪.‬‬ ‫كان السؤال الطبقي املهاجر الى الشعر هو ما دفع احمد فؤاد جنم الى‬ ‫ّ‬ ‫والعشة‪ ،‬وذلك قبل ان تصبح‬ ‫الوقوف في منتصف املسافة بني القصر‬ ‫العشش عشوائيات تقضم مساحات واسعة من ارض القاهرة كما‬ ‫تقضم الطبقة الوسطى التي كانت حاضنة االبداع واحلراك السياسي‬ ‫لزمن طويل‪ ،‬وكان جنيب محفوظ مؤرخها الروائي بامتياز وقد يكون‬ ‫عاشق بهية ومجنونها في زمن العقالء في احلب واجملانني في االقتصاد‬ ‫والسياسة اشكاليا‪ ،‬وقابال لعدة قراءات خصوصا من خالل مواقف‬ ‫سياسية‪.‬‬ ‫اذكر انه عندما ظهر على شاشة فضائية امريكية لكنها ناطقة بالعربية‪،‬‬ ‫عاتبه بعض االصدقاء ألن ذلك الظهور كان ُمتزامنا مع احتالل العراق‪،‬‬ ‫لكن املبرر الذي كان يلوذ به جنم له صيغتان واحدة للغرباء واالخرى‬ ‫لالصدقاء !‬ ‫كان يقول للغرباء املهم ما تقول وليس املنبر‪ ،‬وكان يقول لالصدقاء‬ ‫ان اعباء احلياة ثقيلة وال ترحم‪ ،‬وال أظن ان الشاعر اذا كان من طراز‬ ‫يحول حياته على امتداد عمره الى ما يسميه حجازي‬ ‫جنم مطالب بأن ّ‬ ‫العب السيرك‪ ،‬فإما التصفيق او السقوط واملوت‪ ،‬حيث ال يسمح لالعب‬ ‫السيرك بأي خطأ شأن سائر البشر‪.‬‬ ‫ورغم وجود شعراء مبدعني بالعامية املصرية اال ان فؤاد جنم يبقى ذا‬ ‫مذاق خاص‪ ،‬سواء من خالل جرأته على استخدام مفردات مطرودة‬ ‫من معاجم الشعراء او من حيث تشكيل صور تراوح بني ذروة الواقعية‬ ‫والسوريالية‪.‬‬ ‫وجنم لم يكن جسده النحيل امينا على روحه وموهبته متاما كما تؤمتن‬ ‫وحمله ما ال يطيق حتى‬ ‫احملارة القاسية على مكنونها‪ ،‬فقد أرهق جسده ّ‬ ‫وهو يتجاوز السبعني ألن شهوة احلياة لديه بال حدود‪ ،‬فما اقسى ان ال‬ ‫الروح‪.‬‬ ‫يقوى البدن على حمل ّ‬ ‫٭٭٭‬ ‫انه شأننا جميعا لم ميلك حق اختيار زمان موته‪ ،‬لكن جسده رغم ما ينوء‬ ‫الروح بعد ان كان أليام خارجه‪ ،‬وكأنه‬ ‫به من حمولة قاده الى مسقط ّ‬ ‫شم عن بعد رائحة اجلذور النباتية وهي تسيل حتت ضربات املعاول في‬ ‫ّ‬ ‫احب وغنى‪ ،‬وآخر ما يخطر ببال من رأى الشاعر حتى في‬ ‫األرض التي ّ‬ ‫مرضه وشيخوخته هو املوت ألن اقباله على احلياة يرشح من اصابعه‬ ‫وعينيه وما نخشاه هو أن يختزل الفاجومي مجنون بهية الى مواقف يتم‬ ‫ونص حياتي طويل‪ ،‬وبالتالي ينفذ عليه حكم‬ ‫انتقاؤها من سياق عضوي ّ‬ ‫تعهده راديكاليون ُ‬ ‫وغالة أنكروا حق االنسان في األلم‬ ‫اعدام جائر طاملا ّ‬ ‫واخلوف من التشرد والفاقة‪ ،‬اما القول بأن اقتران اسم جنم بالشيخ‬ ‫امام هو ما فتح له اآلفاق فهو ّ‬ ‫يذكرنا مبا قيل مرارا عن جتارب فنية‬ ‫مشتركة بدءا من املسرح الكوميدي ومن خالل الثالثي الذي انتهى الى‬ ‫واحد‪ ،‬او حتى من خالل اعمال فنية مشتركة كالتي جمعت بني املهندس‬ ‫وشويكار او ام كلثوم ورامي‪.‬‬ ‫رحل مجنون بهية في وقت رمادي‪ ،‬وفي غسق اللحظة التي ال الليل فيها‬ ‫ليل وال النهار نهار!‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫«ألوان الصمت» قصة واقعية‪:‬‬

‫اخملرجة املغربية أسماء املدير االفالم القصيرة جتربة مهمة في سيرتي‬ ‫وسأعطي الفرصة للمواهب الواعدة‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬

‫ـ من خولة اجعيفري‪:‬‬ ‫أسماء املدير‪..‬إسم سطع في سماء الفن‬ ‫وبالضبط اإلخراج السينمائي‪ ،‬فتاة لم تتجاوز‬ ‫العقد الثاني من عمرها لكنها استطاعت ان‬ ‫تختزل طفولتها املؤملة في صورة وتنسج‬ ‫لصمتها البريء خيوطا ملونة مزهرة‪ ،‬جعلت‬ ‫للصمت ألوانا ولنفسها مكانا بني الكبار‪،‬‬ ‫استطاعت في مدة وجيزة ان تنال اعتراف‬ ‫املركز السينمائي املغربي وحتصد جوائز‬ ‫عاملية‪ ،‬فبفنها وإبداعها عبر أسماء املدير‬ ‫احلدود ‪..‬الن السينما لغة تقول أسماء‪ ،‬وبهذه‬ ‫اللغة نالت ما استحقت من تشجيع وتنويه‬ ‫واعتراف سواء بهولندا ‪ ،‬جنيف‪ ،‬بروكسل‪،‬‬ ‫القاهرة‪ ،‬العراق‪،‬السنغال ‪...‬وصوال لفلسطني‬ ‫حبها لفلسطني جعلها تشارك في املهرجان‬ ‫الدولي لسينما الطفل بغزة‪ ،‬وما جزاء احلب‬ ‫إال احلب‪ ،‬انتزعت تعاطف اجلمهور الذي‬ ‫جتاوب بشكل كبير مع فيلمها القصير ''ألوان‬ ‫الصمت' لتحصد بذلك اجلائزة األولى‪ ،‬وجائزة‬ ‫أحسن ممثلة لبطلة فيلمها الطفلة ''سعيدة '‬ ‫■ الصمت س��يد اللغات كما يقال ولكن هل فعال‬ ‫له ألوان بالنظر لعنوان فيلم��ك ''ألوان الصمت ''؟ ماذا‬ ‫قصدت بتلك االلوان مجازيا؟‬ ‫■ الصمت لغة غامضة يعني مبجرد أن يصمت‬ ‫الش�خص فه�و يصب�ح مخيف�ا أكث�ر ألنن�ا جنهل‬ ‫م�ا يخف�ي‪ .‬فللصم�ت ألوان لي�س تل�ك املوجودة‬ ‫بق�وس ق�زح لكن أل�وان عميق�ة فلس�فية فصمت‬ ‫س�عيدة الطفل (بطلة الفيلم) الطفلة ذات الس�بع‬ ‫س�نوات التي ال تسمع وال تتكلم فتعبر عن صمتها‬ ‫بالرس�م رس�م والدها الصي�اد العاجز ع�ن تلبية‬ ‫اصغ�ر رغباتها‪ ،‬اال وهي ش�راؤه له�ا علبة تلوين‬ ‫حتى تعطي لرسمها روحا‪ .‬فأكبر َه ّم للطفل عندما‬ ‫يك�ون صغي�را هو ب�أي لون س�يلون رس�مه فما‬ ‫بال�ك إذاغابت هات�ه األلوان‪ .‬ثم احلياة القاس�ية‬ ‫التي تعيش�ها س�عيدة ف�ي الفيلم لها أل�وان التي‬ ‫تختزل ف�ي صمته�ا وصمت أمها وصم�ت اجملتمع‬ ‫من حولهم‪ ،‬فبحكم حبي للفلس�فة وحبي للمالحة‬ ‫جعلني انس�ج قص�ة تش�تبك فيها خيوط ش�باك‬ ‫الصي�د بصمت طفلة وعائلة بأكملها تصارع اهات‬ ‫اجملتمع القاسية‪.‬‬ ‫''■ ألوان الصمت» فاز بالعديد من اجلوائز داخل‬ ‫وخ��ارج اململكة املغربي��ة وآخرها اجلائ��زة الكبرى‬ ‫لس��ينما الطفل بغزة‪ ،‬وجائزة احس��ن ممثلة للطفلة‬ ‫بطل��ة الفيل��م م��اذا يعني ذل��ك الس��ماء املدير وهي‬ ‫الزالت في بداية مسيرتها االخراجية؟‬ ‫■ الفيلم حص�د جوائز عدي�دة بدبي‪ ،‬جنيف‪،‬‬ ‫القاه�رة‪ ،‬الس�ويد‪ ،‬بروكس�ل‪ ،‬الع�راق‪ ،‬هولن�دا‬ ‫والعدي�د م�ن امل�دن املغربية لك�ن هات�ه اجلائزة‬ ‫غزاوية من أحب بلد مناضل أعش�قه ولي أصدقاء‬ ‫كثر منه أال وهو فلس�طني‪ ،‬فأنا خرجت في العديد‬ ‫م�ن املظاه�رات أن�دد بش�عارات كفلس�طني حرة‬ ‫ح�رة ‪ ،‬وغيرها لكن لم اكن أظن قط أنني س�أصير‬ ‫يوم�ا مخرجة وأحصل على اجلائزة الكبرى ألكبر‬ ‫مهرجان في فلسطني وسعيدة للطفلة واملمثلة في‬ ‫فيلمي «ألوان الصمت» التي حصلت على أحس�ن‬ ‫ممثلة‪ .‬فهي حتضر األن مس�رحية بعنوان القدس‬

‫أسماء املدير‬ ‫عربي�ة وس�تكون س�عيدة وأكي�د هات�ه جائ�زة‬ ‫أضيفت إلى مس�يرتي ومسيرة الس�ينما املغربية‬ ‫بحك�م ان الفيل�م مس�جل باملرك�ز الس�ينمائي‬ ‫املغربي‪ .‬فتحيا فلسطني وسينما فلسطني وأطفال‬ ‫فلس�طني ومن منبركم اش�كرهم على جتاوبهم مع‬ ‫الفيلم وعلى اجلائزتني‪.‬‬ ‫■ كيف ترين مس��تقبل االفالم القصيرة باملغرب‬ ‫وهل فعال ال تقل اهمية عن االفالم الطويلة؟‬ ‫■ مس�تقبل األفلام القصيـــ�رة بخي�ر‬ ‫وبالتجربة فاملركز الس�ينمائي املغربي يدعم هذه‬ ‫األفالم ‪.‬‬ ‫وخير دليل اخ�ر دورة ملهرجان طنجة الوطني‬ ‫وال�ذي كن�ت مش�اركة في�ه حي�ث اش�ادت جلنة‬ ‫التحكي�م باالفالم القصي�رة ومكانتها وتنبأت لها‬ ‫باملزي�د م�ن النجاح املكل�ل باإلبداع‪ ،‬ه�ذه االفالم‬ ‫جنحت فعال بكيفها وكمها الشيء الذي لم يتحقق‬ ‫بعد لالفالم الطويلة‪ ،‬فيجب علينا اس�تغالل هذه‬ ‫الفرص�ة ب�ان نرك�ز اكث�ر عل�ى االفلام القصيرة‬ ‫النها اكثر واصدق تعبيرا فالس�ينما مرآة اجملتمع‬ ‫وعلين�ا االكث�ار م�ن انتاجه�ا خصوص�ا باملغرب‬ ‫ومصر‪.‬‬ ‫■ ه��ل س��تحصرين نفس��ك ف��ي دائ��رة االفالم‬ ‫القصيرة ام ستخرجني مستقبال افالما طويلة؟‬ ‫■ االفلام القصي�رة مدرس�ة فلي�س هناك من‬ ‫مخ�رج ل�م مي�ر منه�ا كتجرب�ة‪ ،‬فم�ن البديهي أن‬ ‫يج�رب كل مخرج نفس�ه في كل أنواع الس�ينمات‬ ‫الن الفيل�م القصيرّ هو صعب‪ ،‬النه في وقت وجيز‬ ‫يجب التعبير على ش�يء كبير‪.‬فلقد قمت باخراج‬

‫فيل�م ثالث قصير بفرنس�ا عنوانه جمع�ة مباركة‬ ‫ل�م ينزل بعد‪ ،‬ألكون قد أصبحت أكثر ش�وقا لعمل‬ ‫فيل�م طويل لذل�ك قمت بكتاب�ة فكرة فيل�م طويل‬ ‫يجمع بني الوثائق�ي والروائي ولقد قدمته للجنة‬ ‫مهرجان السينما الوثائقية باكادير‬ ‫وقام�وا باختي�اري للمرحلة االخي�رة للكتابة‬ ‫والبحت عن منتج وستقام هذه الكتابة بالسنغال‬ ‫وامتنى أن أحصل على منتج لفيلمي الطويل األول‪،‬‬ ‫لكن اذا ما صادفت س�يناريهات قصيرة تس�تحق‬ ‫االخ�راج لن اتردد الن العمل على القصير ش�غف‬ ‫ال يوصف‪ ،‬س�أظل حرة وأش�تغل على كل االنواع‬ ‫القصي�ر الطوي�ل الوثائق�ي الروائي‪ ،‬فاالس�باب‬ ‫متعددة والسينما واحدة‬ ‫قب�ل ان امر ملرحلة الس�نغال قام�وا باختياري‬ ‫خللية الكتابة بأس�في ودامت ثالثة اسابيع حيت‬ ‫هنا طورت كتابة فيلمي مبساعدة كتاب سيناريو‬ ‫اكفاء من السنغال وفرنسا‪.‬‬ ‫■ خ�لال الفيل��م اعتمدت موس��يقى فرق��ة ''جيل‬ ‫جياللة' امللتزمة هل من فلسفة وراء هذا االختيار؟‬ ‫■ الفيل�م يحكي قصة جدي الصياد رحمه الله‬ ‫وتلك كانت أغنيته املفضلة هذه هي قصة اختياري‬ ‫الغنية ''ليغارة' جليل جياللة‪ ،‬فقصة ''الوان الصمت'‬ ‫واقعي�ة ورمبا هذا س�بب جن�اح ه�ذا الفيلم النه‬ ‫يالم�س الواق�ع بعيدا ع�ن اي تصنع س�ينمائي‪،‬‬ ‫حتى املمثلين اتقنوا ادوارهم بكل اريحية ومثلوا‬ ‫بدون تصنع وكان فعال فيلما متعبا ولكن كل هاته‬ ‫اجلوائز التي حصدناها وحب الناس انس�انا كل‬ ‫التعب واجلهد الذي بذلناه وحمس�ني للمزيد من‬

‫الشعراء كاألوطان‪ ..‬ال ميوتون‪..‬‬ ‫محمد احملسن ٭‬ ‫‪..‬إلى أحمد فؤاد جنم في رحيله َالقَدري‬ ‫«الشعراء كاألوطان‪ ..‬ال ميوتون»‪..‬‬

‫‪..‬من ّ‬ ‫الروح‬ ‫يدق باب ّ‬ ‫ّ‬ ‫في خفوت الشمس والضوء‪..‬‬ ‫يطهر اجلسد من دنس الركض‬ ‫من ّ‬ ‫الروح‪..‬‬ ‫خلف صهيل ّ‬ ‫حبة قمح تعبق بعطر األرض‬ ‫من مينح ّ‬ ‫ليمامة تاهت‬ ‫في رعب السكون الهائم‬ ‫من ّ‬ ‫يجفف الدّ مع‪..‬‬ ‫واحملزونون في سبات ملء اجلفون‬ ‫الو ْجد‬ ‫أوغلوا في الدّ مع في حلظات َ‬ ‫فأنطفأ الوجع‪..‬‬ ‫إلى أين متضي في مثل ليل كهذا !؟‬ ‫والكلمات التي تركتها خلف الشغاف‬ ‫تشعل شرفاتها‬ ‫منارة‬ ‫منارة‬ ‫وال يكتمل املكان‪..‬‬ ‫كنت نورسا على شاطئ غزّ ة‬ ‫‪..‬متنيت لو َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ارحتالك‪..‬كل يوم في املياه‬ ‫كي تعيد‬ ‫متنيت لو جتعل من دموع الثكالى‬ ‫َ‬ ‫قاربا يجتاز العتمة‪..‬‬ ‫كي يرسي على ّ‬ ‫ضفة مرهقة‬ ‫حتتاج يد النهر كي تعبره‪..‬‬ ‫متنيت لو ّ‬ ‫يتوقف‪..‬الزّ مان‬ ‫َ‬ ‫حلظة أو أقل‬ ‫كي تعيدَ ترميم احلروف‬ ‫‪..‬كي تسير بكل‪،‬فجاج الكون‬

‫بغير جواز سفر‬ ‫الروح‪..‬‬ ‫كي تروح بنوم مفتوح ّ‬ ‫‪..‬يفيق على جمرة سقطت‬ ‫فوق شغاف القلب‪..‬‬ ‫متنيت لو تبرق للبعداء جميعا أن‪:‬‬ ‫َ‬ ‫عودوا‪..‬أعطوا‪-‬ألحمد*‪ -‬بعض وطن !!‬ ‫تئن‪..‬‬ ‫أنت ّ‬ ‫ها َ‬ ‫وتئن‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫الضجة‪..‬‬ ‫تيه‬ ‫من‬ ‫غربتك‬ ‫استرجعت‬ ‫إذا‬ ‫ّ‬ ‫وعدت بال وطن‪..‬‬ ‫ليل‪-‬عربي‪ -‬كهذا ؟‬ ‫إلى أين متضي في مثل‬ ‫ّ‬ ‫الصبح املبكرة‬ ‫إلى أين متضي‪..‬بعربات ّ‬ ‫تلوح لألمكنة األمامية‬ ‫ها أنّ ي أراك ّ‬ ‫وهي تغيب‪..‬‬ ‫ثمة نورس يتالشى في األفق البعيد‪..‬‬ ‫ثمة وجع بحجم الغيم ‪..‬يتمطى في اجتاهنا‬ ‫عبر الضفاف‬ ‫ثمة شيء ما ينكسر‬ ‫يتهاوى‪..‬‬ ‫وال يصل املكان‪..‬‬ ‫الصمت‬ ‫هدأة‬ ‫أراك‪..‬في‬ ‫ها‪..‬أنّ ي‬ ‫ّ‬ ‫تنبجس من اختالجات العزلة‪..‬‬ ‫تنبثق بياضا ناصع العتمة‪..‬من عتبة القلب‬ ‫نهرا‬ ‫ّ‬ ‫جتلله رغوة االنتظار‬ ‫أراك‪..‬‬ ‫نهرا‬ ‫الرحيل‪..‬فتهاوى‬ ‫تعتعه ّ‬ ‫في أفالج ّ‬ ‫جف ماؤها‪..‬‬ ‫ممرات الذاكرة‬ ‫ها أنّ ي أراك‪،‬تعبر ّ‬ ‫تترك حنجرتك َ‬ ‫زهرة بنفسج‪..‬‬ ‫الروح‬ ‫تلج حجرات ّ‬ ‫الريح‬ ‫خلفك‪..‬صهيل‬ ‫تاركا‬ ‫ّ‬

‫العطاء‪.‬‬ ‫■ ه��ل ممك��ن ان متارس��ي التمثيل ايض��ا؟ وما‬ ‫جديدك الفني في االيام املقبلة؟‬ ‫■ التمثي�ل ليس من هواياتي امتنعت عن لعب‬ ‫ادوار عديدة‪،‬أح�ب الس�ترة وأحب اخذ املس�افة‬ ‫والتأمل في االحدات على أن أكون احلدث وأتفادى‬ ‫األضواء ألنني لم أمتهن الس�ينما لهذا الغرض بل‬ ‫الس�ينما ماهي اال وسيلة جنحت فيها في التعبير‬ ‫ع�ن ما يؤملني بالداخل خصوصا مرحلة الطفولة‪.‬‬ ‫فعندما اجنح في ادارة ممثل للعب دور ما فهذا هو‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫■ جديدي فيلم طويل س��أرحل للدفاع عنه قريبا‬ ‫إلى الس��نغال ألن��ال ثقة املنتجني الذين س��يفوقون‬ ‫املئ��ة ف��ي أكب��ر امللتقيات للس��ينما الوتائقية بس��ن‬ ‫لويس السنغال‪.‬‬ ‫■ ف�ي افالمك اجلديدة هل س�تعتمدين ممثلني‬ ‫معروفين عل�ى الصعي�د الوطن�ي ام س�تكتفني‬ ‫باالسماء غير املعروفة واملواهب الصاعدة؟‬ ‫■ ان ل�م اك�ن ق�د كتب�ت عل�ى قي�اس ممتل ما‬ ‫م�ن البداي�ة‪ .‬فاالختيار س�يكون روح�ي بتنظيم‬ ‫كاستينغ طبعا‪ .‬وطبعا املمثلون االكفاء معروفون‬ ‫ويبقى دائما من االفض�ل التعامل معهم لكن هناك‬ ‫ايض�ا مواه�ب جدي�دة ال يجب التخل�ي عنها فأنا‬ ‫ش�ابة واع�رف معنى من�ح الفرص�ة فبذلك تعطي‬ ‫املا وهناك م�ن املواهب من هو افض�ل من بعض‬ ‫من عليه�م االضواء وانا مس�تعدة إلعطاء فرصة‬ ‫الي موهب�ة تس�تحق الدع�م وس�تغني الس�احة‬ ‫الفنية‪.‬‬

‫كي ال ينهمر‪..‬الوجع‬ ‫ويسطو على ما ّ‬ ‫تبقى‪..‬من مضغة القلب‬ ‫سخط الزّ مان‪..‬‬ ‫ـ املقصود‪ :‬الشاعر الراحل أحمد فؤاد جنم‬ ‫٭ شاعر تونسي‬ ‫(عضو بإحتاد الكتّ اب التونسيني)‬ ‫‪med_elmohsen@yahoo.fr Email:‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫السمان؟‬ ‫من هي غادة ّ‬ ‫شوقي بغدادي ٭‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبالغة ف�ي تقدي�ر مكانتها حني‬ ‫انتقاص�ا أو‬ ‫■ لي�س‬ ‫الس�مان؟ وإمنا هو سؤال يعبّ ر عن‬ ‫أس�أل‪ :‬من هي غادة‬ ‫ّ‬ ‫صعوب�ةٍ ف�ي اإلجاب�ة علي�ه‪ .‬من ه�ي ككاتب�ة أم من هي‬ ‫كإنس�ان أم م�ن هي ف�ي كلتا احلالتين‪ ،‬ذل�ك أن الكاتب‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا‪ .‬وما من‬ ‫وه�و يبدع في كتابت�ه يصنع إنس�انيته‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫ش�ك في أن املعرفة الش�خصية واحلميمة تس�اعد‬ ‫عل�ى اإلجاب�ة‪ ،‬وألن هذه املعرف�ة تعوزني فأن�ا ال ّأدعي‬ ‫إنن�ي توصلت إل�ى اإلجاب�ة الكاملة‪ .‬فما س�معته عنها‪،‬‬ ‫وم�ا قرأته لها قد ال يكفي‪ .‬غير أن الفضول الصادق الذي‬ ‫الس�مان قد يش�فع لي‬ ‫حرضن�ي وما يزال على فهم غادة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويعينني على االقتراب وال أقول الوصول إليها‪.‬‬ ‫السمان شارعنا‬ ‫في أوائل الستينات اقتحم اسم غادة‬ ‫ّ‬ ‫بقوة كاس�م لفتاة دمشقية من أسرة‬ ‫الثقافي في دمش�ق ّ‬ ‫ً‬ ‫جانب�ا عوائق التقاليد األس�رية‬ ‫عريق�ة محافظ�ة ترمي‬ ‫التي تسحق املرأة في بلدنا في زجاجة ال ترى من خاللها‬ ‫سوى ظالل األشياء حني سمعنا أنها غادرت دمشق إلى‬ ‫ً‬ ‫بعضا‬ ‫حريتها في االختيار‪ .‬وحني قرأنا‬ ‫بيروت لتمارس ّ‬ ‫من كتاباتها أدهش�نا أسلوبها الذي بدا كموجة نار ونور‬ ‫ُتحرق ُ‬ ‫عري وتكشف بلغةٍ‬ ‫عيوب‬ ‫شاعرية متدفقة عن‬ ‫ّ‬ ‫وت ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ال يج�رؤ كثيرون على التصدي له�ا‪ ،‬وجماليات ال يراها‬ ‫ميرون بها كم�ا يجب أن ترى‪ ،‬ولكنن�ا في الوقت‬ ‫الذي�ن ّ‬ ‫نفسه‬ ‫نقدر‬ ‫وه�ذا بع�ض م�ن عيوبنا في ذل�ك العهد‪ -‬ل�م ّ‬‫ّ‬ ‫ح�ق قدره�ا فوصفناه�ا بـ»البورجوازي�ة‬ ‫أهميّ ته�ا‬ ‫املتم�ردة» وكن�ا وقتها مش�غولني بإنق�اذ العالم وصنع‬ ‫ّ‬ ‫الفردوس األرضي الذي وعدت به «االش�تراكية» البشر‬ ‫ول�م حتق�ق له�م ذل�ك بالطبع‪ .‬ل�م نتاب�ع مس�يرة غادة‬ ‫الس�مان باالهتمام الذي تس�تحقه ً‬ ‫فعال إال حني انهارت‬ ‫ّ‬ ‫جهودن�ا وأحالمنا حتت األخطاء واألوهام التي ركبتنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فش�يئا م�ن الوصاي�ة اجلدانوفي�ة كي‬ ‫ش�يئا‬ ‫وحتررن�ا‬ ‫التعصب ونغ�دو بالتالي أكثر‬ ‫تلوث‬ ‫نغس�ل أدمغتنا من ّ‬ ‫ّ‬ ‫نزاه�ة وأمان�ة في حم�ل املس�ؤولية األدبيّ �ة‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫ً‬ ‫شوطا‬ ‫السمان وكانت قد قطعت‬ ‫احلني عادت إلينا غادة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫رائع�ا‪ ،‬وكان علين�ا أن نلح�ق به�ا‪ ،‬ولك�ن هيه�ات فلقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكتاب�ا بعد كتاب بدأت‬ ‫ويوما بعد يوم‪.‬‬ ‫كثيرا‪،‬‬ ‫س�بقتنا‬ ‫صورتها تتكش�ف ع�ن ظاهرة فنيّ ة وإنس�انية خارقة ما‬ ‫تزال مدهشة حتى اآلن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضروريا في اعتقادي كي نفهم غادة‬ ‫أقول هذا ألنه كان‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪ ،‬ولكننا‬ ‫الس�مان أن نقارنها بجيلنا الذي كنا منه‬ ‫ّ‬ ‫لم نكن غادة السمان التي اخترقت وحدها حدود دمشق‬ ‫–املدينة احملافظة‪ -‬كأنثى مسلمة جميلة رشيقة سمراء‬ ‫مرش�حة ل�زواج ناج�ح ف�ي أحضان األس�رة‪ ،‬تس�حب‬ ‫ترش�يحها هذا بقرار منها وحدها وتختار ما لم تتجاسر‬ ‫ّأية أنثى دمش�قية عل�ى اتخاذه –ما ع�دا كوليت خوري‬ ‫أتصور‪ -‬وهو االنفراد بحياة مس�تقلة في بيئة غير‬ ‫كم�ا‬ ‫ّ‬ ‫البيئة التي ولدت فيها‪.‬‬ ‫من�ذ كتابته�ا األول�ى س�طعت غ�ادة ككاتب�ة قص�ة‬ ‫قصي�رة‪ .‬ولكنها لم تلب�ث أن غيّ رت الديك�ور واألضواء‬ ‫كي تس�طع ً‬ ‫رحالة جتوب‬ ‫م�رة أخ�رى ككاتب�ة مذك�رات ّ‬ ‫األرض ثم إلى أضواء جدي�دة كقارئة للكتب العاملية في‬ ‫الرواية واملس�رحية والفكر إلى أن انحازت إلى الرواية‬ ‫واستقرت عليها أكثر من غيرها‪.‬‬ ‫ثمة‬ ‫ف�ي كل ما كتبت�ه غادة الس�مان كما نتص�ور كان ّ‬ ‫يحرضها باس�تمرار كمسافرة‬ ‫هاجس إبداعي إنس�اني ّ‬ ‫التحرق الداخلي‬ ‫أو كقارئة أو كقاصة وروائية كنوع من‬ ‫ّ‬ ‫الكتش�اف العالم بأس�ره وليس وطنها العربي فحسب‬ ‫ً‬ ‫شخصيا‬ ‫على أن تقول احلقيقة عارية حوله كما بدت لها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قريب�ا من األح�كام املتداولة ح�ول موضوعها‬ ‫بعي�دا أو‬ ‫ً‬ ‫قوية متفردة واثقة من نفس�ها كل‬ ‫تعبيرا عن ش�خصية ّ‬ ‫الوث�وق‪ .‬إن العالم الغرب�ي ً‬ ‫وخاص�ة أوروبا ليس‬ ‫مثال‬ ‫ّ‬ ‫تقدمه‬ ‫هو عند «غادة» جن�ة الله على األرض بالرغم من ّ‬ ‫املذه�ل ف�ي العم�ران والعلوم والفن�ون‪ّ .‬‬ ‫إن م�ن يقرأ ما‬ ‫كتبته غادة عن لندن ً‬ ‫مثال ال يوحي على اإلطالق بالراحة‬ ‫والطمأنين�ة واملتع�ة بقدر م�ا يوحي بالقلق والوحش�ة‬ ‫ً‬ ‫انطالقا من موقف عنصري أو سياسي‬ ‫واالستنكار ليس‬ ‫ٍ‬ ‫وذكاء‬ ‫أو نوس�تاجلي وإمنا من خالل حساس�ية صادقة‬ ‫حي�ادي نزي�ه ال تخدع�ه الدعاي�ات واألحكام املس�بقة‬ ‫التقدم‪ .‬قد تكون لندن بالنسبة لها بلد‬ ‫الرائحة عن عالم‬ ‫ّ‬ ‫املسرح الشيكس�بيري الرائع وموطن املتاحف اخلارقة‬ ‫واحلري�ة الفردي�ة املبدع�ة‪ ،‬ولكنها في الوق�ت ذاته بلد‬ ‫ّ‬ ‫الضب�اب امل�ادي واملعن�وي املضل�ل وامليوع�ة الهيبيّ �ة‬ ‫ّ‬ ‫املق�ززة‪ ،‬والتعال�ي العنص�ري املتعج�رف واجلرمي�ة‬ ‫ّ‬ ‫الس�مان معظم العواصم‬ ‫اجملانية‪ ..‬هكذا قدمت لنا غادة‬ ‫ّ‬ ‫األوروبي�ة بهذه الصراح�ة اجلريئة الواعي�ة واملنصفة‬ ‫فيم�ا تقول�ه كما جاء ف�ي كتابه�ا املثير «اجلس�د حقيبة‬ ‫س�فر» فالعنوان نفس�ه صريح جريء مبتك�ر حامل من‬ ‫ً‬ ‫مثلا‪ -‬حني‬ ‫املعان�ي الكثي�ر فاجلس�د –ولي�س ال�روح‬ ‫يصب�ح هو قبل غيره أو قبل الروح حقيبة الس�فر يطرح‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫بطاقة جس�دية عالية هي جس�د غادة‬ ‫مش�حونا‬ ‫عنوانا‬

‫السمان‬ ‫غادة ّ‬ ‫ً‬ ‫باحثا عن‬ ‫السمان نفسه‪ ،‬هذا اجلسد الذي اقتحم العالم‬ ‫ّ‬ ‫لروح‬ ‫حبيس‬ ‫بالتأكيد‬ ‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫وصاي�ة‬ ‫دومنا‬ ‫نهه‬ ‫ُك‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫متطلعة ولكن كلمة روح هنا رمبا أنها تبدو مبتذلة‬ ‫شفافة‬ ‫بالنس�بة لغادة مع أنها صحيحة فال جسد من دون روح‬ ‫إال للموت�ى ولك�ن غ�ادة ال تت�ردد ف�ي اختي�ار العنوان‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬جسد قادر على احتواء األلبسة‬ ‫الذي تفضله‬ ‫واألحذي�ة واجملوه�رات وأدوات التجمي�ل والزينة كما‬ ‫هو قادر على احتواء الكتب الرفيعة املس�توى واملسرح‬ ‫العريق واحلضارة ّ‬ ‫املعقدة املذهلة‪ .‬جسد بهذه احليوية‬ ‫ّ‬ ‫متوث�ب يطمح‬ ‫ال يغ�دو حقيب�ة للس�فر إال ألن�ه تش�بيه‬ ‫ملتهب مث�ل مضمونه‪ ..‬ولكن‬ ‫لغوي‬ ‫للدخول إل�ى تعبير‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫هيهات !‪.‬‬ ‫وحني ُتمس�ك غادة بكتاب ما لتقرأه تبدو أشبه بعاملةٍ‬ ‫مجهر بالغ احلساسية والقدرة على‬ ‫ُمكبّ ةٍ عليه من خالل‬ ‫ٍ‬ ‫اكتن�اه الدقائ�ق الصغيرة التي تصن�ع احلياة واجلمال‬ ‫ً‬ ‫أحكاما‬ ‫تكرر‬ ‫والفكر في الكت�اب املفتوح بني يديها ال لكي ّ‬ ‫تقليدي�ة س�بقها إليه�ا آخ�رون ب�ل لك�ي تق�ول اجلديد‬ ‫واخملال�ف‪ .‬إنها قارئة بروحها وجس�دها ً‬ ‫معا وهما عادة‬ ‫حتري األصوب‬ ‫ال ينفصلان أحدهما عن اآلخر لديها في ّ‬ ‫نفس�ر ه�ذه العبارة التي‬ ‫واألحدث واألعمق وإال فكيف ّ‬ ‫وردت ف�ي قراءته�ا ملس�رح «الالمعق�ول» ف�ي كتابه�ا‬ ‫«مواطن�ة ملتبّ س�ة بالق�راءة» حين تقول‪« :‬رمب�ا كانت‬ ‫الغاية من هذه املس�رحيات أن نقول بطريقة جديدة‪ :‬إن‬ ‫ً‬ ‫أحدا ال يعرف (وحتى الكاتب نفسه ال يعرف) وعلى ّأية‬ ‫ح�ال كل حكم نهائي على القيم�ة احلقيقية لهذه احلركة‬ ‫املسرحية عمل سابق ألوانه‪ »..‬فهي ال ّ‬ ‫تتبنى في النهاية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والتروي‬ ‫مطلق�ة حاس�مة ب�ل تدعون�ا للتمه�ل‬ ‫أحكام�ا‬ ‫ّ‬ ‫واالنتظ�ار قب�ل أي�ة إدانة أو متجي�د‪ .‬وه�و موقف –في‬ ‫ٌ‬ ‫القراءة‪ -‬ال ّ‬ ‫لروح خارقةٍ حتاول‬ ‫خارق‬ ‫جس�د‬ ‫يتبناه إال‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫دائم�ا مقاربة احلقيقة وتعترف ف�ي الوقت ذاته بأنها قد‬ ‫ال تصل إليها ً‬ ‫أبدا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جس�دا آخ�ر يحتضن‬ ‫الس�مان‬ ‫وكروائي�ة تبدو غادة‬ ‫ّ‬ ‫البش�ر بكثير من احلذر واحلنان والفهم كي يدرك أبعاد‬ ‫كوابي�س بيروت ً‬ ‫مثال ف�ي حربها الداخلي�ة اجملنونة أو‬ ‫مخاوف املغتربني العائدين إلى بلدهم ال ألن غادة كانت‬ ‫تضمر أن تدين بيروت أو اللبناني املغترب بل ألنها كانت‬ ‫ً‬ ‫حين�ا والنوس�تاجليا‬ ‫حتتضن�ه عل�ى عنفه وشراس�ته‬ ‫ً‬ ‫حينا آخ�ر‪ّ .‬‬ ‫كل ذلك يج�د صياغته الروائية‬ ‫الت�ي تركبه‬ ‫ف�ي احلبكة املتهيّ جة واللغة اجملازية والواقعية ً‬ ‫معا فيما‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪.‬‬ ‫يشبه الشعر‬ ‫الس�مان؟‪ ..‬إنها اجلس�د الذي س�افر‬ ‫م�ن ه�ي غ�ادة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبعيدا ولم يعد من س�فره فأعادت�ه الروح التي‬ ‫طويلا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا عن مهدها الدمش�قي‪ .‬امرأة أشبه بنساء‬ ‫لم تبتعد‬ ‫األس�طورة التي تتحدث عن عمالقة األمازون‪ .‬ومع ذلك‬ ‫فه�ي تعترف بأنها أنثى لها نقاط ضعفها كما في النس�اء‬ ‫فإذا تكاثر عش�اقها فالذنب ليس ذنبه�ا وإمنا هو ذنبهم‬ ‫ألنه�م ل�م يقاوم�وا أوهامهم اجلارف�ة‪ ،‬ومع ذل�ك فليس‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متاما أنهم أذنبوا حني عش�قوها فامرأة تش�به‬ ‫صحيحا‬ ‫الفجر كما تش�به الطوفان من الصع�ب أن ُتقاوم! رحمة‬ ‫غسان كنفاني ‪!..‬‬ ‫الله عليك يا ّ‬ ‫٭ اديب سوري‬

‫زياد خداش يوقع في محترف الرمال‬ ‫«أن تقعي أرض ًا ويكون اسمك أماني»‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ً‬ ‫خطفا ج��اء الق��اص الفلس��طيني زياد‬ ‫كعادت��ه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ��داش إلى عم��ان‪ ،‬وحتدي��دا إلى محت��رف الرمال‬ ‫ً‬ ‫وخطف��ا ّ‬ ‫وقع هناك ليل اخلميس‬ ‫ف��ي جبل اللويبدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أرضا ويكون اسمك‬ ‫املاضي كتابه اجلديد «أن تقعي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا إلى‬ ‫خطفا‬ ‫أمان��ي» ليع��ود ف��ي اليوم الثان��ي‬ ‫رام الل��ه‪ ،‬وبرفقت��ه صديقه ومدير مدرس��ته وراعي‬ ‫جتربت��ه الفريدة ف��ي التدري��س ياس��ر القصراوي‬ ‫وأصدقاء آخرون‪.‬‬ ‫حتمل جتربة زياد خداش اإلنسان واملبدع واملعلم‬ ‫الطريف املتم��رد‪ ،‬اإلبداعية والتربوية نكهة مختلفة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا في‬ ‫ومذاق��ا ف��ذا فريدا من نوع��ه‪ ،‬وه��و‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تش��ابكا بنّ ��اء بني مختلف‬ ‫كتابات��ه األخيرة‪ ،‬يخلق‬ ‫جتليات حيات��ه‪ .‬من هنا فإن حتى حفل توقيع ميكن‬ ‫أن يقيمه س��واء في عمان أو في رام الله أو أي مكان‬ ‫آخ��ر‪ ،‬يحم��ل خصوصيت��ه واختالف��ه وتفاصيل��ه‬ ‫املغايرة‪.‬‬ ‫ف��ي كتاب��ه اجلديد الص��ادر ف��ي ‪ 146‬صفحة من‬ ‫القطع املتوس��ط ع��ن دار األهلي��ة للنش��ر والتوزيع‬ ‫ً‬ ‫متضمن��ا‪ :‬تأم�لات‬ ‫لصاحبه��ا أحم��د أب��و ط��وق‪،‬‬ ‫ونصوص��ا وقصص��ا‪ ،‬يواص��ل خ��داش بتدفق��ه‬ ‫اإلبداع��ي األخاذ‪ ،‬س��رد تفاصي��ل احلي��اة اليومية‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫ً‬ ‫خصوص��ا الهامش��يني منهم‪ ،‬ف��ي رام الله‬ ‫للن��اس‪،‬‬ ‫على وج��ه التحدي��د‪ .‬رام الل��ه التي يش��رب الكاتب‬ ‫نخ��ب احلياة فيها عند إطالل��ة كل صباح‪ .‬يكتب عن‬ ‫طلبته الصغار‪ ،‬عن احلديقة املضاءة بشكل جيد‪ ،‬عن‬ ‫أح�لام البر الوحش��ية‪ ،‬عن حصاد اخلس��ارات‪ ،‬عن‬ ‫الكلب الذي اغتصب منه أريكته‪ ،‬عن ريتش��ارد جير‪،‬‬ ‫عن «رام الله حتت رام الله»‪ ،‬عن فس��تق النادل الذي‬ ‫ً‬ ‫يوما ما تلميذه في الصف التاسع‪ ،‬الذي بعد أن‬ ‫كان‬ ‫يزيد له حبات الفس��تق في صحن جلسته في مكان‬ ‫ال يجل��س فيه املثقفون‪ ،‬يكتب ع��ن اضطراره لتحمل‬ ‫ن��ص النادل الركيك حلبيب��ة ال حتبه أو على األقل ال‬ ‫تس��تجيب لنداءات قلب��ه‪ ،‬وألن خي��اره الصعب هو‬ ‫إم��ا هؤالء الن��اس البس��طاء أبط��ال نصوصه واما‬ ‫املثقفون‪ ،‬فإن��ه‪ ،‬ودون تردد يختم نصه الذي يحمل‬ ‫عنوان «فستق» بأن يختار هؤالء «البسطاء ً‬ ‫جدا حد‬ ‫ً‬ ‫صائحا‪« :‬ه��ذول بختار هذول‪ ،‬فكل هذا‬ ‫الركاكة»‪..‬‬ ‫الع��ذاب يهون أمام عذاب وجود مثقف (عظيم) على‬ ‫طاولة بجانبي يضحك على امرأة مبهورة‪ ،‬إلى درجة‬ ‫اخلرس»‪.‬‬ ‫في حفل التوقيع الذي حضره أصدقاء وصديقات‬ ‫ومعجبون ومعجب��ات وكتاب وفنانون وإعالميون‪،‬‬ ‫قدم التش��كيلي محمد اجلالوس للكت��اب وصاحبه‬ ‫بكلمة ارجتلها أمام حضور احلفل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫آمال ماهر ضيفة احللقة الثانية عشرة‬ ‫من (الفائز‪ ..‬هو)‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫آخر ثمانية متس�ابقني جدد أطلوا مساء اجلمعة في‬ ‫احللقة الثانية عشرة والتي تعتبر آخر حلقات املرحلة‬ ‫األول�ى من برنام�ج املس�ابقات األقوى (الفائ�ز‪ ..‬هو)‬ ‫على شاش�ة تلفزيون دبي‪ ،‬مبش�اركة النجمة املصرية‬ ‫آم�ال ماه�ر لت�رأس جلن�ة التحكي�م املؤلف�ة م�ن ‪100‬‬ ‫ش�خص من خبراء املوس�يقى واخملتصين باألصوات‬ ‫اجلميلة واألداء‪ ،‬فيما س�تكون املرحل�ة الثانية املؤلفة‬ ‫من حلقتين على الهواء مباش�رة‪ ،‬مبش�اركة الفائزين‬ ‫ال�ـ ‪ 12‬م�ن جميع احللق�ات باإلضافة إلى ‪ 4‬متس�ابقني‬ ‫أعادهم تصويت اجلمهور‪.‬‬ ‫املتسابقون جدد سيقفون أمام جلنة التحكيم وآمال‬ ‫ماهر‪ ،‬مبواهبه�م الغنائية وأصواته�م وأغنياتهم التي‬ ‫اختاروه�ا من روائع املكتبة املوس�يقية العربية‪ ،‬حيث‬ ‫يأم�ل كل منه�م ب�أن تكون اجلائ�زة الكب�رى للبرنامج‬ ‫والبالغة نصف مليون دوالر من نصيبه لتحقيق حلمه‬ ‫أو حلل بعض من مشكالته املادية‪.‬‬ ‫فمن املغرب تشارك «هاجر ميمون» التي كانت قريبة‬ ‫جدا من والدها الذي توفي منذ ‪ 3‬س�نوات مما ترك ً‬ ‫ً‬ ‫أثرا‬ ‫ً‬ ‫كبيرا في حياتها وتعرضت لوعكة صحية ولم تس�طيع‬ ‫إكم�ال دراس�تها‪ ،‬وهي اآلن بع�د أن جت�اوزت محنتها‬ ‫جاهزة لبدء حياتها من جديد ومن خالل اجلائزة تريد‬ ‫إكمال دراس�تها وحتقيق أحالمها‪ ،‬أما «س�مية وجدي»‬ ‫من مص�ر فقد فق�دت والديها في أس�بوع واحد وكانت‬ ‫صدمة كبيرة بالنس�بة إليها خاصة أنها أصبحت فجأة‬ ‫مسؤولة عن أخويها الصغيرين وتريد اجلائزة لتأمني‬ ‫حياة جي�دة لهما‪ ،‬ومن الس�عودية يش�ارك «س�لطان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كافي�ا مع‬ ‫وقت�ا‬ ‫عام�ر» ال�ذي يش�عر بأن�ه ق�د أمض�ى‬ ‫أصدقائه وأتى الوقت ليتزوج ويؤسس عائلة‪.‬‬ ‫فيما يأتي املتس�ابق الرابع من س�وريا وهو «نس�يم‬ ‫األمين» الذي يح�ب جميع أن�واع الفن�ون ويؤمن بأن‬ ‫الفـــ�ن هو طريق�ة للتعبير ع�ن النف�س والتعامل مع‬ ‫الغير وإذا ربح اجلائزة فسيبدأ حياته املهنية املوسيقية‬ ‫لتكـــون شهرته واملردود املادي منها وسيلة ملساعدة‬ ‫بلده الذي مير مبراحل وأوضاع صعبة‪ ،‬يليه املش�ترك‬ ‫«ط�ه الزي�ن» م�ن املغ�رب الذي يري�د أن يحص�ل على‬ ‫اجلائ�زة للدراس�ة واحلص�ول على ش�هادة دكتوراة‪،‬‬ ‫أما «أس�امة كيوان» من سوريا البالغ من العمر ‪ 42‬سنة‬ ‫آمال ماهر‬ ‫ويعمل في مجال الغناء منذ وقت طويل فقد مر بظروف‬ ‫صعب�ة كثيرة وهو يريد أن يربح اجلائزة ليرد اجلميل أهل�ه للدراس�ة ف�ي اخل�ارج م�ع أخوت�ه ألن والدته�م‬ ‫ألوالده وزوجت�ه الذين ضح�وا ووقف�وا بجانبه‪ ،‬كما كانت مريضة بالس�رطان وال تريد ألوالدها أن يتعلقوا‬ ‫ً‬ ‫كثيرا بهذا املوض�وع ويعمل في‬ ‫تشارك من املغرب «نوال لوفى» التي يعاني والدها من بها‪ ،‬ش�قيق جان تأث�ر‬ ‫امل�رض وهي تقول بأنه من الصعب ً‬ ‫جدا رؤية ش�خص استراليا مع مجموعة على تطوير عالج لسرطان اجللد‬ ‫حتبه يعاني أمامك وتريد افتتاح مركز ملرضى السرطان وهم في املراحل األخيرة قبل طرحه في االس�واق ومن‬ ‫الذين ال يس�تطيعون حتم�ل مصاريف العالج‪ ،‬أما آخر خالل اجلائزة الكبرى يري�د جان أن يدخل هذا الدواء‬ ‫املتس�ابقني فهو «جان داريدو» من لبنان الذين أرسله إلى بلده لبنان وأن يفتتح مراكز لعالج السرطان‪.‬‬

‫تاليا‬

‫املغنية املكسيكية تاليا‬ ‫تنال جنمة في «ممشى املشاهير»‬ ‫■ لوس أجنليس ـ د ب أ‪ :‬حصلت املغنية واملمثلة املكسيكية الشهيرة‬ ‫تاليا على جنمة في «ممشى املشاهير» بهوليوود‪.‬‬ ‫وكشفت تاليا ‪ 42/‬عاما‪ /‬النقاب عن جنمتها التي حتمل اسمها‪ ،‬وسط‬ ‫احتفاء املئات من املعجبني‪.‬‬ ‫والتق�ط العديد م�ن املصورين ص�ورا لتالي�ا بجان�ب جنمتها وهي‬ ‫ممسكة بعلم املكسيك‪.‬‬ ‫ووفق�ا لبيانات املنظمين‪ ،‬حصلت تالي�ا على النجمة رق�م ‪ 2514‬في‬ ‫ممشى املشاهير بقلب هوليوود‪.‬‬

‫افتتاح «مهرجان دبي» والسجادة احلمراء جتمع جنوم العالم‬ ‫دبي ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫جتدر اإلشارة إلى أن تاليا هي أول مغنية مكسيكية حتصل على هذه‬ ‫النجمة‪.‬‬ ‫ولتالي�ا حت�ى اآلن ‪ 11‬ألبوم�ا غنائي�ا ‪ ،‬وحققت ش�هرتها العاملية من‬ ‫خالل ألبوميها «بيل مورينا»‪ ‬و»أمور أال ماكسيكانا»‪.‬‬ ‫وتغني تاليا ‪ ،‬التي تعيش منذ سنوات في الواليات املتحدة ‪ ،‬باللغة‬ ‫اإلسبانية واإلجنليزية‪.‬‬ ‫وتزوج�ت تاليا عام ‪ 2000‬من املنتج املوس�يقي تومي موتوال‪ ،‬الزوج‬ ‫السابق للمغنية الشهيرة ماريا كاري‪.‬‬

‫انطلقت فعالي��ات الدورة الـعاش��رة من مهرجان‬ ‫دبي الس��ينمائي الدولي مس��اء اجلمع��ة‪ ،‬وأقيمت‬ ‫مراس��م االفتتاح مبدينة جميرا‪ ،‬ووقف عبد احلميد‬ ‫جمع��ة رئيس املهرج��ان ومس��عود أمر الل��ه‪ ،‬مدير‬ ‫املهرج��ان عل��ى الس��جادة احلم��راء‪ ،‬الس��تقبال‬ ‫ضي��وف املهرجان والذي��ن توافدوا في السادس��ة‬ ‫مساء‪ ،‬ومنهم النجمة يسرا ومحمود قابيل‪ ،‬وحسن‬ ‫مصطف��ى وزوجته الفنان��ة ميمي جم��ال‪ ،‬واخملرج‬

‫خالد يوس��ف‪ ،‬والفنان أحم��د بدي��ر‪ ،‬والفنانة درة‬ ‫والت��ي جاءت مع فيلمها املعدي��ة‪ ،‬الذي ينافس على‬ ‫جائزة املهر العربي‪ ،‬والفنان القدير عبد الرحمن أبو‬ ‫زهرة‪ ،‬وحسن يوس��ف‪ ،‬واخملرج السوري اخملضرم‬ ‫محمد ملص‪ ،‬وش��يري ع��ادل‪ ،‬والفنان خالد صالح‬ ‫والفنانة بشرى واملطرب عمرو مصطفى‪.‬‬ ‫واصطح��ب رئي��س املهرج��ان النج��م األمريك��ي‬ ‫مارتن ش�ين مبجرد قدومه إلى الس��جادة احلمراء‪،‬‬ ‫واخمل��رج املغربي جيالل��ي فرحات واملط��رب رامي‬ ‫صب��ري وأحمد فلوك��س‪ ،‬ومحمد ك��رمي‪ ،‬والنجمة‬

‫سودوكو‬

‫جيرميي آيرونز‬

‫جيرميي آيرونز في‪« ..‬الرجل الذي عرف اخللود»‬

‫■ ل�وس أجنل�س ـ (ي�و ب�ي اي)‪ :‬يط�ل النج�م البريطان�ي‪ ،‬احلائز‬ ‫عل�ى جائزة األوس�كار‪ ،‬جيرمي�ي آيرونز‪ ،‬في فيلم «الرج�ل الذي عرف‬ ‫اخللود»‪.‬‬ ‫وذكر موقع (فارايتي) األميركي أن آيرونز س�يؤدي دور «جي آيتش‬ ‫ه�اردي»‪ ،‬عال�م الرياضي�ات االنكلي�زي ال�ذي انتش�ل العال�م الهندي‬

‫الفقي�ر‪ ،‬سرينيفاس�ا رامانوج�ان (دي�ف بات�ل) م�ن ظلمته ف�ي الهند‪،‬‬ ‫وأدخله جامعة كمبريدج‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ايض�ا كتابة س�يناريو الفيلم‬ ‫وس�يتولى ماثي�و براون‪ ،‬ال�ذي تولى‬ ‫املرتك�ز إل�ى قصة حي�اة «الرجل ال�ذي عرف اخلل�ود‪ :‬حي�اة العبقري‬ ‫رامانوجان»‪ ،‬للكاتب روبرت كانيغل‪.‬‬

‫اخت�ارت منظمة «اكس�ي ابولو س�بيس اكادميي» الش�اب املصري عمرو‬ ‫س�مرة مصري ليكون من بين ‪ 22‬من رواد الفضاء من جمي�ع انحاء العالم‪،‬‬ ‫وق�د مت اختي�اره م�ن بني ثلاث مصريين وتق�وم التصفي�ة النهايئ�ة التي‬ ‫ينتظره�ا س�مرة خل�وض رحلة الفض�اء في مخي�م الفضاء العامل�ي مبدينة‬ ‫اورالندو بفلوريدا‪.‬‬ ‫وبدأ س�مرة االس�تعداد للتحدي األخير من خلال تدريبات مكثفة‪ ،‬وأكد‬ ‫أن خبراته الواسعة من خالل الرحالت واملغامرات ستؤهله للتعامل بشكل‬ ‫جيد مع التحديات النفس�ية واجلس�دية املتعلقة بالفضاء‪ ،‬والتي سيخضع‬ ‫معتب�را أنه على بعد خطوة واحدة من‬ ‫لها جميع املرش�حني في «أورالندو»‪،‬‬ ‫ً‬

‫حتقيق حلم طفولته ومتثيل مصر في الفضاء‪.‬‬ ‫كما اش�تهر عمرو س�مرة بدعمه للث�ورة املصرية وش�عب مصر‪ ،‬حيث‬ ‫اش�تهر بصورة فوق اجلبال يحمل الفته مكتوب عليها «س�معك من هنا يا‬ ‫حتري�ر صوتك اعلى من صوت املش�ير»‪ ،‬وظهر في مس�ابقة رواد الفضاء‬ ‫حاملا علم مصر مكتوب�ا عليه «مصر للش�عب» اجلدير بالذكر ان س�مرة‬ ‫يهوى تس�لق اجلبال وهو اول واصغر شاب مصري يتسلق جبل افرست‬ ‫في عام ‪.2007‬‬ ‫وف�ي ‪ 2011‬اصب�ح س�مرة ثان�ي عرب�ي ف�ي التاريخ بعد مكس�يم ش�عيا‬ ‫اللبناني يتسلق اكوجناجوا سولو اعلى قمة بأمريكا اجلنوبية (االرجنتني)‬ ‫مبفرده ودون دعم‪ ،‬وكما استطاع ايضا ان يتسلق اعلى سبع قمم في العالم‬ ‫في ‪.2013‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫احلل السابق‬

‫سمرة املصري يتأهل لتمثيل بالده في الفضاء‬ ‫القاهرة ـ «القدس العربي» ـ من روني شنودة‪:‬‬

‫وكان�ت احللق�ة األول�ى م�ن البرنام�ج ال�ذي يعتبر‬ ‫بش�هادة اجلميع أضخم برنامج مسابقــــات غنــائي‬ ‫في الشرق األوسط‪ ،‬قد استضافت النجم كاظم الساهر‪،‬‬ ‫حي�ث تأهلت املش�تركة املغربي�ة أس�ماء اجلابري الى‬ ‫املرحلة النهائية‪ ،‬وذلك بعد منافس�ة قوية مع املش�ترك‬ ‫املغربي أمير علي الذي اكتفى مببلغ ‪ 10‬آالف دوالر بعد‬ ‫انسحابه في اجلولة األخيرة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫نادية اجلندي‪ ،‬وعددا كبيرا من جنوم مصر والعالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وأثناء توافد ضيوف وجن��وم املهرجان تصاعد‬ ‫عزف حي للعود داخل املس��رح حيث ب��رع العازف‬ ‫في تقدمي مقطوعات متنوعة من التراث العربي‪ ،‬وما‬ ‫زال النجوم يتوافدون‪ ،‬استعدادا لبدء حفل االفتتاح‬ ‫وعرض الفيلم الفلس��طيني عم��ر وهو الفيلم احلائز‬ ‫عل��ى جائزة حلنة التحكيم اخلاصة في قس��م نظرة‬ ‫ما من مهرجان كان الس��ينمائي الدولي‪ ،‬في دورته‬ ‫املاضية‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫احلمل ‏‪:‬‬ ‫قرار حاسم تتخذه اليوم‪ ،‬ثقتك بنفسك ورغبتك بالتجديد تزيدان‬ ‫من حماستك في مجال العمل‪.‬‏‬ ‫الثور‪:‬‏‬ ‫وقت مناسب لوضع أفكارك موضع التنفيذ‪ ،‬بعض احلساد‬ ‫يحاولون اإليقاع بك فكن حذرا استمع إلى نصائح اخمللصني لك‪.‬‏‬ ‫اجلوزاء‪:‬‏‬ ‫ثقتك بنفسك ضرورية في هذه املرحلة شعورك مرهف وتتأثر بأي‬ ‫حادثة مهما كانت بسيطة وعادية‪.‬‏‬ ‫السرطان‪:‬‏‬ ‫تعتريك حالة من القلق اليوم عليك بالصبر وكل الصعوبات‬ ‫ستزول بأسرع مما تتوقع شكوكك وغيرتك المبررلهما‪.‬‏‬ ‫األسد‪:‬‏‬ ‫عليك مكاشفة احلبيب بحقيقة شعورك هدية لم تكن تتوقعها في‬ ‫طريقها إليك‪ ،‬احلظ في طريقه إليك‪.‬‏‬ ‫العذراء‪:‬‏‬ ‫األسلوب الذي تتبعه حاليا سيمكنك من احلصول على نتائج‬ ‫ايجابية دافع عن افكارك ووجهة نظرك والتدع أحدا يتدخل‬ ‫بشؤونك‪.‬‏‬ ‫امليزان‪:‬‏‬ ‫تستطيع معاجلة مشكالتك مهما كانت صعبة ترسم مخططات‬ ‫حسنة ونتائجها إيجابية أوضاعك املالية تتحسن بصورة‬ ‫مفاجئة‪.‬‏‬ ‫العقرب‪:‬‏‬ ‫ابتعد ما أمكن عن احمليط الذي تعيش فيه‪ ،‬أمور مريبة تدبر لك في‬ ‫اخلفاء ستدرك الحقا بأنك كنت على خطأ ‏‪.‬‬ ‫القوس‪:‬‏‬ ‫التؤخذ بالكالم املعسول‪ ،‬حتقق بنفسك قبل املوافقة على أي‬ ‫مشروع جديد صعوبات تعترضك فتتغلب عليها بصبرك‪.‬‏‬ ‫اجلدي‪:‬‏‬ ‫كن هادئ األعصاب وكل األمور ستتحسن وتتحول ملصلحتك‬ ‫مشروع توافق عليه‪ ،‬لقاء مفاجئ تتوطد فيه عالقتك مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫الدلو‪:‬‏‬ ‫أنت اآلن في وضع مريح ولكن أقل هفوة ستعيد األمور إلى ما‬ ‫كانت عليه من فتور ومشاحنات حاول أخذ املبادرة ‏‪.‬‬ ‫احلوت‪:‬‏‬ ‫تغير طرأ على حياتك االجتماعية‪ ،‬بعض األخطاء تسبب لك‬ ‫مشكالت أنت بغنى عنها مشاحنة بينك وبني احلبيب‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫منوعات‬

‫نفى حتريض النظام إلنتاج هذا الفيلم‪ ..‬وخسر سوق اخلليج‬

‫فضائيات‬

‫أنزور املُ َّبشر بـ «جهاد النكاح» يحمل «ملك الرمال»‬ ‫إلى صاالت دمشق‬

‫زفة «دستور السيسي» و«دستور مرسي»‬ ‫و«دستور يا سيادنا»‬ ‫سليم عزوز ٭‬

‫دمشق ـ «القدس العربي»‬

‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬انتهت جلنة اخلمسني‪ ،‬املعينة‪ ،‬من قبل الرئيس املعني‪ ،‬من إعداد مشروع الدستور‬ ‫■‬ ‫لزمن االنقالب‪ ،‬وذهب رئيس اللجنة عمرو موسي‪ ،‬إلى املستشار عدلي منصور‪ ،‬الذي نصبه‬ ‫ً‬ ‫رئيسا‪ ..‬يتمطى‪ ،‬وسلمه املشروع‪ ،‬وسط حفاوة إعالمية بالغة‪ ،‬إذ ظلت برامج «‬ ‫وزير الدفاع‬ ‫التوك شو» حتتفل بهذا االجناز العبقري لليلة كاملة!‬ ‫«يتمطى» هي من نصيب عمرو موسي‪ ،‬فلدي اعتقاد راسخ أن الرئيس املعني ال يتمطى البتة‪،‬‬ ‫فهو رجل يبدو في حكم من يؤدي مهمة وانه في مرحلة انتداب وظيفي لقصر الرئاسة‪ ،‬وهو‬ ‫لم يستشعر بعد هذه اللحظة التاريخية‪ ،‬ويصدق أنه أصبح رئيس جمهورية مصر العربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جالسا في حضرة امللك عبد الله‪ ،‬خادم احلرمني الشريفني‪ ،‬كان يجلس على‬ ‫وعندما شاهدته‬ ‫حافة الكرسي‪ ،‬كما لو كان يشغل وظيفة املستشار القانوني جلاللته‪ ،‬ولو فعلها الرئيس‬ ‫محمد مرسي‪ ،‬ألمسك مقدمو البرامج بفضائيات الثورة املضادة في ذلك بأيديهم وأسنانهم‬ ‫ً‬ ‫رئيسا ملصر!‬ ‫للتأكيد على أن مرسي ال يعرف ما معنى أن يكون‬ ‫ليس لدي رغبة‪ ،‬في الكتابة السلبية عن عمرو موسى‪ ،‬فهذا رجل انتخبته عندما ترشح ملنصب‬ ‫رئيس اجلمهورية‪ ،‬ومؤكد أنكم علمتم اآلن ملاذا لم يحالفه احلظ؟! وكان رأيي أن مصر حتتاج‬ ‫إلى رئيس يحكم من أول يوم‪ ،‬دون قضاء فترة حتت التمرين‪ ،‬حتى ال يكفر الناس بالثورة‪،‬‬ ‫ثم أن جناحه كان «سيكسر سم» بعض قادة دول اخلليج‪ ،‬الذين يحسبون كل صيحة عليهم‪،‬‬ ‫وكل جناح للثورة املصرية معناه‪ ،‬أن عروشهم باتت على جرف هار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫معجبا‬ ‫وقبل هذا‪ ،‬وبعد هذا‪ ،‬فان عمرو موسي هو املرشح الرئاسي الوحيد‪ ،‬الذي كان‬ ‫ً‬ ‫أساسا ال يجيد‬ ‫بكتاباتي‪ ،‬ليس ألن ما أكتبه ال يروق للمرشحني اآلخرين‪ ،‬ولكن ألن معظمهم‬ ‫القراءة والكتابة!‬ ‫في اللحظة التاريخية الفارقة‪ ،‬في تاريخ املنطقة‪ ،‬واملناطق اجملاورة‪ ،‬التي انتصب ��يها‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬كانت فضائيات‬ ‫الرئيس املعني‪ ،‬ليتسلم مشروع الدستور من رئيس اللجنة املعني‬ ‫الثورة املضادة‪ ،‬تقوم بزفة‪ ،‬من شاهدها ظن‪ ،‬أننا أمام فتح دستوري غير مسبوق في تاريخ‬ ‫الدساتير‪ ،‬مع أن مشروع دستورهم إذا جتاوزنا الشكل إلى املوضوع‪ ،‬سنقف على أنه دستور‬ ‫مترنح‪ ،‬ال يكاد يصلب طوله‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تعبيرا عن‬ ‫الشكل يتمثل في أن هذا دستور أنتجه االنقالب‪ ،‬واللجنة التي وضعته ليست‬ ‫الشعب املصري‪ ،‬وهي من أحزاب األقلية‪ ،‬بعد أن جرى اضطهاد حزب األغلبية‪ ،‬الذي هو‬ ‫حزب «احلرية والعدالة»‪ .‬ويكفي أن تقرأ ديباجته لتقف بنفسك على الركاكة‪ ،‬وقد متثلت لك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دستوريا‪.‬‬ ‫نصا‬

‫ـ من كامل صقر‪:‬‬ ‫قب�ل أربع�ة أع�وام‪ ،‬كان اخملرج املثي�ر للجدل «جندت‬ ‫أنزور» أول من ّ‬ ‫عرف‬ ‫بش�ر الس�وريني مبس�ألة ما ب�ات يُ َ‬ ‫اآلن ب�ـ «جه�اد الن�كاح»‪ ،‬م�ن خلال املسلس�ل الدرامي‬ ‫العاص�ف «ما ملكت أميانكم» ال�ذي أخرجه أنزور‪ ،‬وكان‬ ‫أول عم�ل درامي س�وري يتط�رق لـ «جهاد الن�كاح» عبر‬ ‫ش�خصية النج�م «موف�ق اخلان�ي» اإلسلامي اجملاهد»‬ ‫ال�ذي كان يتردد على زوجة أحد «اجملاهدين» ممن ُقتلوا‬ ‫في إحدى املعارك‪.‬‬ ‫قام�ت الدني�ا عل�ى أن�زور‪ ،‬ال ب�ل إن املرحوم الش�يخ‬ ‫محمد س�عيد رمضان البوطي ناش�د احملطات الفضائية‬ ‫ً‬ ‫معتبرا‬ ‫بوقف بث املسلس�ل السوري «ماملكت أميانكم «‪،‬‬ ‫العمل غضبة إلهية عارمة‪ .‬اليوم يحمل أنزور للس�وريني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سينمائيا سيُ عرض في صاالت السينما الدمشقية‪،‬‬ ‫فيلما‬ ‫رغم احلرب ومطر الهاون والعبوات الناس�فة سيُ ش�اهد‬ ‫ً‬ ‫فيلم�ا ل�ه عالق�ة مب�ا يعيش�ونه ع�ن «مل�ك‬ ‫الس�وريون‬ ‫الرم�ال» مؤس�س اململك�ة العربي�ة الس�عودية امللك عبد‬ ‫العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود‪.‬‬ ‫الفيل�م حس�ب أن�زور «يبح�ث ف�ي تاري�خ اإلره�اب‬ ‫وجذوره وعالقة ذلك مبا يح�دث اليوم في العالم قاطبة‬ ‫ً‬ ‫حتديدا»‪ ،‬يق�ول أنزور ل�ـ «الق�دس العربي»‪:‬‬ ‫وس�ورية‬ ‫عندما نتناول قضية اإلرهاب ال يُ مكننا أن نعزل عائلة آل‬ ‫سعود عن هذه املسألة وإال نكون قد ّ‬ ‫خنا التاريخ»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غير آس�ف على خسارة سوق اخلليج فنيا ـ املتضامن‬ ‫ً‬ ‫حكم�ا م�ع الس�عودية ـ يب�دو جن�دت أنزور بس�بب هذا‬ ‫الفيلم‪ ،‬ويقول‪ :‬خس�رت هذه الس�وق منذ عشر سنوات‬ ‫بس�بب مواقفي‪ ،‬لكن ثمة أس�واقا ومصادر رزق أخرى‪..‬‬ ‫ثمة شرفاء في العالم ميكنهم دعمي والوقوف معي»‪.‬‬ ‫وينفي أن�زور أن يك�ون إخراجه وإطالق�ه فيلم «ملك‬ ‫الرمال» بتحريض أو بطلب من الس�لطات الس�ورية في‬ ‫ظل التوتر الشديد واحلرب الطاحنة اجلارية بني دمشق‬ ‫والرياض‪ ،‬ويوض�ح‪ :‬بدأت بإخراج الفيل�م قبل انطالق‬ ‫أح�داث األزمة الس�ورية ف�ي فت�رة العالق�ة الطيبة بني‬ ‫السعودية وسورية ولم يطلب مني أي شخص ال متابعة‬ ‫العمل وال إيقافه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ :‬من حق املش�اهد الس�وري أن‬ ‫ويضي�ف أن�زور‬ ‫يتاب�ع فيلم «مل�ك الرم�ال» قبل أي إنس�ان آخ�ر‪ ،‬لكنني‬

‫دستور اإلخوان‬

‫لقطة من فيلم «ملك الرمال» وفي االطار جندت انزور‬ ‫توجه�ت إل�ى لن�دن بداي�ة رمب�ا لض�رورات إنتاجية أو‬ ‫لطموح ش�خصي نحو العاملي�ة‪ ،‬لكنني في احملصلة ليس‬ ‫م�ن حق�ي أن أمنع عن الس�وريني مش�اهدة ه�ذا الفيلم‪.‬‬ ‫ويتمنى أن�زور من املؤيدين واملعارضني على حد س�واء‬

‫املغنية سوزان بويل تختار‬ ‫ميريل ستريب لتجسيد شخصيتها‬

‫اخبار فنية‬

‫مشاهدة هذا العمل‪.‬‬ ‫ويكش�ف اخمل�رج الس�وري عن مح�اوالت س�عودية‬ ‫ً‬ ‫حينا وبش�كل‬ ‫الحت�واء الفيل�م وحتيي�ده عبر وس�طاء‬ ‫ً‬ ‫حينا آخر‪ ،‬مبيّ ًنا أن شخصيات قريبة من العائلة‬ ‫مباش�ر‬

‫احلاكمة في السعودية وأخرى من العائلة نفسها عرضت‬ ‫ش�راء حقوق عرض الفيلم عبر ش�ركات توزيع قد تكون‬ ‫تابعة له�م وبأرقام مالية كبي�رة‪ ،‬وبالتالي ميكن تغييب‬ ‫الفيلم وعدم عرضه مهما ّ‬ ‫كلف األمر من ثمن‪.‬‬

‫ابنتا مانديال علمتا بوفاته أثناء حضورهما‬ ‫العرض األول لفيلم عن حياته في لندن‬

‫نيويورك ـ «القدس العربي»‪:‬‬

‫بويل تختار‬

‫اخت��ارت املطرب��ة األس��كتلندية املعاص��رة‬ ‫س��وزان بويل البالغة من العم��ر ‪ 52‬عاما‪ ،‬والتي‬ ‫أذهل��ت العال��م ف��ي برنام��ج ‪Britains Got‬‬ ‫‪ Talent‬النجمة السينمائية األمريكية الشهيرة‬ ‫ميريل ستريب البالغة من العمر ‪ 64‬عاما لتجسيد‬ ‫ش��خصيتها في الفيلم السينمائي اجلديد الذي‬ ‫ي��دور حول قص��ة حياته��ا ومازالت س��ندريال‬ ‫الغن��اء األس��كتلندية تبذل مزي��دا من الضغوط‬ ‫حتى توافق املمثلة الشهيرة للقيام بهذا الدور‪.‬‬ ‫س��وزان بويل ب��دأت الغن��اء في ع��ام ‪2009‬‬ ‫عندم��ا ش��اركت ف��ي البرنام��ج التليفزيون��ي‬ ‫البريطاني‪ ،‬اكتش��اف املواه��ب‪ ،‬حيث أصدرت‬ ‫أول ألبوماته��ا باس��م حلمت حلم��ا الذي حقق‬ ‫أرقاما قياس��ية في مبيعاته‪ ،‬حيث باعت بعدها‬ ‫‪ 19‬مليون ألبوم‪.‬‬

‫إعالن األسماء املرشحة جلوائز «غرامي»‬ ‫في حفل بـ «لوس أجنلوس»‬ ‫لوس أجنلوس ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫تعلن األكادميية األمريكية املانحة جلوائز «غرامي»‪ ،‬أس��ماء املرشحني لنيل جوائز الدورة ‪56‬‬ ‫ف��ي حفل يقام على مس��رح «نوكيا» في لوس أجنلوس‪ ،‬على أن يتم إعالن األس��ماء الفائزة في‬ ‫آخر حفل يقام ‪ 26‬كانون الثاني‪/‬يناير املقبل‪.‬‬ ‫يأت��ي في مقدمة األس��ماء األوفر ً‬ ‫حظا للحصول على الترش��يح تايلور س��ويفت‪ ،‬وجاس�تن‬ ‫تيمبرليك‪ ،‬وبرونو مارس‪ ،‬وكاتي بيري‪ ،‬وثنائي الراب ماكليمور‪ ،‬وريان لويس‪.‬‬ ‫ومتن��ح األكادميية جوائ��ز «غرامي» هذا العام لـ‪ 82‬فئة‪ ،‬بعد إضاف��ة فئة جديدة للمرة األولى‬ ‫هي جائزة «أفضل تلحني ملوسيقى تقليدية أمريكية»‪.‬‬ ‫ويقام حفل توزيع جوائز «غرامي» في ‪ 26‬يناير املقبل على مس��رح «س��تابلس سنتر» بلوس‬ ‫أجنليس‪.‬‬

‫■ على قناة «صدي البلد» فاجأنا الفقيه الدستوري‪ ،‬نور فرحات‪ ،‬مبشاركته في زقة االنتهاء‬ ‫من كتابة الدستور‪ ،‬وهو الذي ال يعجبه العجب وال الصيام في رجب‪ ،‬والذي كان من ابرز‬ ‫املهاجمني لدستور ‪ ،2012‬وكان ممن أطلقوا عليه دستور اإلخوان!‬ ‫نور فرحات‪ ،‬أطل عبر فضائية «صدي البلد»‪ ،‬وهي ملن ال يعلم مملوكة لرجل األعمال محمد‬ ‫أبو العينني‪ ،‬وهو واحد من رجال األعمال أصحاب النفوذ في النظام البائد‪ ،‬وفي إطاللته‪،‬‬ ‫أكد فرحات على أمرين‪ ،‬األول‪ :‬أن جلنة اخلمسني قيدت نفسها بدستور مرسي‪ ،‬واملعنى أن‬ ‫كل نص مرفوض سينسب إلي الدستور السابق‪ ،‬مع أن اللجنة ومنذ اليوم األول لها قالت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪ .‬واألمر الثاني‪ :‬هو ما قاله صاحبنا من أن الدستور اجلديد جاء‬ ‫دستورا‬ ‫إنها ستعد‬ ‫ً‬ ‫متخلصا من كل نصوص القمع املوجودة في دستور سنة ‪ ،2012‬ولم يدلنا على النصوص‬ ‫ً‬ ‫إميانا منه بقيمة‬ ‫سيئة الصيت في دستور اإلخوان التي تخلص منها «دستور السيسي»‬ ‫احلرية!‬ ‫وعلى ذكر املقارنة‪ ،‬فقد قيل في السابق ان الصالحيات املمنوحة للرئيس محمد مرسي في‬ ‫الدستور ترتقي به إلى مرتبة الفرعون‪ ،‬في حني أن الصالحيات ال تزال كما هي في الدستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬ولم ينتقدها أحد!‬ ‫هذه الزاوية‪ ،‬ملن يطالعونها عبر موقع «القدس العربي» االلكتروني‪ ،‬وليس من خالل النسخة‬ ‫الورقية‪ ،‬هي متخصصة في النقد التلفزيوني‪ ،‬واسمها «فضائيات وأرضيات»‪ ،‬لذا فالذي‬ ‫يشغلني اآلن هو احلرية اإلعالمية في الدستورين‪ .‬فلم ميثل مشروع الدستور اجلديد أي نقلة‬ ‫لألمام‪ ،‬عن الدستور الذي وضع في عهد مرسي‪ ،‬على الرغم من أن نقيب الصحافيني‪ ،‬عضو‬ ‫جلنة اخلمسني‪ ،‬كان في حالة ابتهاج فطري مبناسبة االنتهاء من وضع الدستور‪ ،‬وقال‬ ‫تلفزيونيا‪ ،‬انه لن يرضيه إال ان يصوت على هذا الدستور‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫طبعا لعظمته‪ ،‬أقل من ‪ 30‬مليون‪..‬‬ ‫وبنعم‪ ،‬مع أنهم قالوا ان من خرجوا ليؤيدوا االنقالب يوم ‪ 30‬يونيو كانوا ‪ 34‬مليون بني ادم‪،‬‬ ‫فهل انضم ‪ 4‬ماليني منهم للقوى املوالية للشرعية؟!‬ ‫ال «دستور مرسي» وال «دستور السيسي»‪ ،‬يسمحان بتملك الفضائيات بنص دستوري‪،‬‬ ‫فالدستور أعطى احلق في إصدار الصحف املكتوبة باإلخطار‪ ،‬وحرص «دستور السيسي»‬ ‫على تقييد هذا احلق بالنص»‪ ..‬وتصدر الصحف مبجرد اإلخطار الذي ينظمه القانون»‪ ،‬في‬ ‫حني أوكال للقانون تنظيم إجراءات إنشاء ومتلك محطات البث اإلذاعي واملرئي والصحف‬ ‫االلكترونية‪ ،‬األمر الذي يؤكد أن املستهدف هو تقييد احلق في التملك‪ ،‬بعقبات قانونية جتعل‬ ‫أمرا ً‬ ‫من ممارسة هذا احلق ً‬ ‫رهقا!‬

‫إعالم الثورة‬

‫مانديال مع ابنتيه‬ ‫■ لن�دن ـ يو ب�ي اي‪ :‬علمت ابنتا رئيس جن�وب أفريقيا‬ ‫الس�ابق‪ ،‬نلس�ون مانديلا‪ ،‬بنب�أ رحي�ل والدهم�ا اثن�اء‬ ‫حضورهم�ا الع�رض األول لفيل�م ع�ن حياته ف�ي العاصمة‬ ‫البريطانية لندن‪ ،‬والذي دُ عي إليه دوق ودوقة كيمبريدج‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «ديل�ي مي�رور» الي�وم اجلمع�ة‪ ،‬إن‪،‬‬ ‫زين�دزي وزينان�ي‪ ،‬التقتا للتو طاق�م فيلم (الس�ير الطويل‬ ‫يكرم حي�اة والدهما حين تلقتا مكاملة‬ ‫نح�و احلرية)‪ ،‬ال�ذي ّ‬ ‫أصرتا عل�ى املنتجني‬ ‫لكنهما‬ ‫رحيل�ه‪،‬‬ ‫هاتفي�ة ابلغتهم�ا بنبأ‬ ‫ّ‬ ‫بأن يس�تمروا في عرض الفيلم ّ‬ ‫وميكنوا الضيوف‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫األمير وليام وزوجته كيت‪ ،‬من مشاهدته حتى النهاية‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن دوق ودوق�ة كيمبري�دج جلس�ا ف�ي صال�ة‬ ‫العرض بس�احة ليس�تر وس�ط لن�دن إلى جانب العش�رات‬ ‫من أصدقاء مانديال وأنصاره ملش�اهدة فيلم (السير الطويل‬ ‫نحو احلرية) عن قصة حياته حتى النهاية‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيفة إل�ى أن منت�ج الفيلم‪ ،‬أنانت س�ينغ‪،‬‬

‫صعد إلى خش�بة املس�رح بع�د نهاي�ة الفيلم ليعل�ن عن نبأ‬ ‫وفاة مانديال‪ ،‬وس�ط ذهول احلضور والذي�ن علم غالبيتهم‬ ‫برحيله في تلك اللحظة‪.‬‬ ‫وقالت إن دوق ودوقة كيمبريدج كانا غادرا صالة العرض‬ ‫قب�ل حلظات بع�د أن ج�رى ابالغهما بنبأ رحي�ل مانديال من‬ ‫قبل مس�اعديهما‪ ،‬غي�ر أن األمير وليام ق�رر اإلدالء بتصريح‬ ‫ً‬ ‫تكرميا‬ ‫حول ذلك فيم�ا أعلن احلضور الوقوف دقيق�ة صمت‬ ‫ملانديال‪.‬‬ ‫واضاف�ت الصحيفة أن األمير وليام ظه�ر في أعلى الدرج‬ ‫بدار سينما أوديون إلى جانب زوجته وأدلى ببيان مقتضب‬ ‫اع�رب فيه عن حزنه العميق لرحيل مانديال‪ ،‬وقال إن الفيلم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫رجال غير عادي وشخصية ملهمة‪ ،‬وأفكاري‬ ‫«ذكرنا بأنه كان‬ ‫وصلواتي معه ومع عائلته»‪.‬‬ ‫وتوف�ي مانديال الليلة املاضية عن عم�ر ناهز ‪ً 95‬‬ ‫عاما بعد‬ ‫صراع طويل مع املرض‪.‬‬

‫ممثلون عامليون ينعون نلسون مانديال‬

‫تايلور سويفت‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫■ لندن ـ رويترز‪ :‬نعت ش�خصيات فني�ة عاملية من بينها‬ ‫املمثالن االمريك�ي مورجان فرميان والبريطاني ادريس إلبا‬ ‫رئيس جنوب افريقيا الس�ابق نلس�ون مانديلا الذي توفي‬ ‫يوم اخلميس عن ‪ 95‬عاما‪.‬‬ ‫وقال فرميان الذي قام بدور مانديال في فيلم (انفكتوس)‬ ‫ف�ي ‪ 2009‬ان مانديلا «قديس بالنس�بة للكثيرين وبطل لكل‬ ‫من يقدرون التحرر واحلرية وكرامة االنسانية»‪.‬‬ ‫وقال إلبا بطل فيلم (مانديال‪ :‬مسيرة طويلة الي احلرية)‬ ‫الذي صدر هذا العام «كم كان شرف لي ان اقوم بدور نلسون‬ ‫مانديلا وان أجس�د ش�خصية رجل حتدى الظروف وكس�ر‬ ‫االغالل وحارب من اجل حقوق االنسان امام اعني العالم»‪.‬‬ ‫وقال املنتج االمريكي هارفي وينشتاين الذي متلك شركته‬ ‫حقوق توزيع الفيلم انه «محظوظ بشكل ال ميكن وصفه النه‬ ‫تعمق في قصة حياة نلسون مانديال وميراثه‪».‬‬

‫وق�ال انه قضى وقتا مع مانديال مضيفا «ميكنني القول ان‬ ‫احساسه بالتواضع كان عظيما مثل تفاؤله»‪.‬‬ ‫وكتب�ت النجم�ة ريهان�ا عل�ى صفحته�ا في»تويت�ر»‪:‬‬ ‫«نيلس�ون مانديلا جعلت ش�عبك فخورا جدا بك‪ ،‬وس�نظل‬ ‫نحب�ك لألبد»‪ ،‬في حني كتبت كلو مورتز‪« :‬نيلس�ون مانديال‬ ‫كان م�ن أق�وى وأكثر الن�اس تأثيرا في العال�م‪ ،‬فنحن فقدنا‬ ‫قائدا رائعا وملهما للماليني»‪.‬‬ ‫أما النجم جاستني متبرليك فكتب‪« :‬أنت من أعظم القادة‪،‬‬ ‫شكرا لك ألنك املعنى احلقيقي للشفقة»‪.‬‬ ‫ايف�ا لوجنوريا كتب�ت في وفاة نيلس�ون مانديال‪« :‬اليوم‬ ‫فق�د العالم واحد م�ن أعظم الق�ادة‪ ،‬رحمك الله ي�ا منديال»‪،‬‬ ‫أما هيو جاكمان فقال «ويلس�ون منديال أنت املعنى احلقيقي‬ ‫للكرامة واإللهام‪ ،‬ارقد في سالم»؛ بينما اكتفت جنيفر لوبيز‬ ‫بأن تكتب على صفحتها بـ»تويتر»‪« :‬سنفتقدك كثيرا»‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫■ للتذكرة‪ ،‬فقد سبق لي القول‪ ،‬في زمن حكم اجمللس العسكري‪ ،‬أن الثورة لم تنتج إعالمها‪،‬‬ ‫وأن العسكر عندما رأوا أن الفلول حصلوا على ما يكفيهم من فضائيات‪ ،‬كان القرار الذي‬ ‫أصدره وزير اإلعالم‪ ،‬هو وقف التراخيص لفضائيات جديدة‪ ،‬وقد فتح صالح عبد املقصود‬ ‫وزير اإلعالم في عهد الرئيس مرسي الباب من جديد‪ ،‬لكن معظم الفضائيات التي حصلت‬ ‫ً‬ ‫وعموما فان كل الفضائيات التي كان ميكن أن‬ ‫على الترخيص القانوني في عهده لم تبث‪.‬‬ ‫تنقل الرأي اآلخر‪ ،‬والصورة األخرى‪ ،‬أغلقت في نفس اللحظة‪ ،‬التي كان فيها عبد الفتاح‬ ‫السيسي يلقي بيان االنقالب!‬ ‫اإلخوان فشلة في مجال اإلعالم‪ ،‬ولم يدركوا خطورته‪ ،‬إال بعد أن فات امليعاد‪ ،‬وبعد أن أيقنوا‬ ‫ً‬ ‫إعالميا‪ ،‬وأن اإلعالم كان هو السبب في تقدميه للرأي‬ ‫أن املؤامرة على الرئيس مرسي بدأت‬ ‫العام على أنه الرئيس الفاشل‪ ..‬وتعلمون يا قراء أننا نغرق في النجاح الذي حتقق على يد‬ ‫االنقالب‪ ..‬فقد هرمنا من اجل هذه اللحظة التاريخية‪ ،‬وتعلمون أيضا أن قادة االنقالب تفوقوا‬ ‫على الدكتور مرسي في مجال محترم‪ ،‬لنقف بأنفسنا على فشل الرئيس‪ ،‬وهو التسول!‬ ‫عندما ال يؤسس «دستور السيسي» للحق في متلك الفضائيات‪ ،‬فهذا أمر طبيعي الن دستوره‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن األجواء التي صدر فيها‪ ،‬فاحلكم العسكري معاد بالفطرة للرأي اآلخر‪،‬‬ ‫ال يأتي‬ ‫وكانت بداية االنقالب كاشفة عن ذلك‪ ،‬عندما جرى اقتحام مكاتب الفضائيات بتجريدة‬ ‫أمنية‪ ،‬واعتقال العاملني فيها مع الضيوف‪ ،‬وفي مكتب «اجلزيرة» بالقاهرة عندما اقتحموه‪،‬‬ ‫وجدوا أمامهم حوالي ‪ 16‬وجبة‪ ،‬كان العاملون قد جلبوها ألنفسهم‪ ،‬فتعامل معها رجال‬ ‫األمن‪ ،‬على أنها «غنيمة حرب»‪ ،‬فالتهموها بالسم الهاري‪« ..‬تكن في فمك وتقسم لغيرك»‪.‬‬ ‫ومن املالحظ‪ ،‬أن القوم اقتحموا مكتب القاهرة‪ ،‬بينما البث لبرنامج تقدمه واحدة ضد‬ ‫اإلخوان‪ ،‬ومنحازة للعسكر هي نوران سالم‪ ،‬التي استقالت في وقت الحق‪ ،‬ومعها من‬ ‫الضيوف حسن نافعة‪ ،‬وعبد اخلالق فاروق‪ ،‬وهما من املنحازين ملا جرى يوم ‪ 30‬يونيه!‬ ‫ال تثريب على « دستور السيسي»‪ ،‬إذن‪ ،‬واالنقالب في حالة قلق‪ ،‬ألن فضائية حتمل اسم‬ ‫«رابعة» أطلقت برأس مال ضخم بحسب ما قالوا‪ ،‬على نحو كاشف بالوعي بأن زمن اإلعالم‬ ‫الفقير ولى‪ ،‬فاالنقالب أصبح في فزع مقيم من فضائية مع أن معه ‪ 33‬قناة تلفزيونية مؤيدة‬ ‫تسبح بحمده بكرة وعشية‪.‬‬ ‫وانقالب هذا حاله‪ ،‬هل تعتقدون أنه ميكنه أن ينحاز حلرية متلك الفضائيات في «دستوره»؟!‬

‫أرض ـ جو‬ ‫• أزعج ظهور عاصم عبد املاجد على قناة «اجلزيرة»‪ ،‬سلطة االنقالب في مصر‪ ،‬بعد بيانات‬ ‫وزارة الداخلية املتكررة من انه محاصر وسيتم إلقاء القبض عليه «بعد الفاصل»‪ .‬ولهذا مت بث‬ ‫شائعة مقتضاها‪ ،‬أنه مت خطفه من الدوحة في جوال‪ ..‬وذلك ً‬ ‫ردا على الصفعة التي كانت من‬ ‫نصيب قفا االنقالب العريض‪.‬‬ ‫• يقولون ان قناة «رابعة» أسسها اإلخوان‪ ،‬واإلخوان يسألون من صاحب «رابعة»؟‬ ‫ً‬ ‫ترخيصا لقناة‬ ‫ووزير االستثمار في سلطة االنقالب يظن أن الفضاء قبضته‪ ،‬فيقول لم مننح‬ ‫«رابعة»‪ ..‬ورابعة بثت إرسالها التجريبي باألمس على تردد ‪ ،1107527500‬روجوا للتردد‬ ‫لتغيظوا القوم‪.‬‬ ‫• تعجبني املناقشة اجلادة‪ ،‬والعميقة‪ ،‬لقضايا الساعة في برنامج علي الظفيري « في‬ ‫العمق»‪ً ..‬‬ ‫فعال هي في العمق‪.‬‬ ‫• مقدمة طويلة عريضة جلمال عنايت‪ ،‬على قناة « اليوم» ظننت عندما سمعتها أن ضيفه‬ ‫سيكون الراحل عبد الرازق السنهوري الفقيه الدستوري الكبير‪ ،‬فإذا بالكاميرا حتط على‬ ‫تهاني اجلبالي‪ .‬تهاني جرى استبعادها من منصبها كقاضية باحملكمة الدستورية العليا‪،‬‬ ‫بالدستور الذي وضع في عهد الدكتور مرسي‪ ،‬لكن هذا الدستور مت وقف العمل به بقرار من‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬ومع ذلك لم تتم عودة تهاني ملوقعها‪ ،‬ولم يدافع عن عودتها اآلن أحد‪ ،‬فالضجة‬ ‫التي أثيرت عندما مت استبعادها كانت ألننا في عهد الرئيس مرسي‪.‬‬ ‫• شهادة متأخرة لباسم يوسف‪ ،‬لصالح سقف احلرية املرتفع في عهد الرئيس مرسي‬ ‫باملقارنة باحلاصل اآلن‪ ،‬وذلك في لقائه مع يسري فودة‪ .‬لسنا بحاجة لشهادة باسم لنقف‬ ‫على ان احلريات في عهد مرسي كان سقفها السماء‪ ،‬وفي عهد السيسي فان سقفها األرض!‬ ‫٭ صحافي من مصر‬ ‫‪azouz1966@gmail.com‬‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫وزير االستثمار املصري يتوقع‬ ‫وصول حجم االستثمارات‬ ‫اخلليجية إلى‪ 50 ‬مليار دوالر‬ ‫■ القاهرة ‪-‬يو بي اي‪ :‬توقع وزير االس�تثمار املصري‪ ،‬أس�امة صالح‪ ،‬مساء‬ ‫اخلمي�س أن يصل حج�م االس�تثمارات اخلليجية ف�ي مصر إلى‪50 ‬ملي�ار دوالر‬ ‫لتتجاوز حجم االستثمارات األوروبية في السوق املصري‪.‬‬ ‫وقال صالح‪ ،‬في مؤمتر صحافي عقده مبقر رئاسة اجلمهورية مع وزير الدولة‬ ‫اإلماراتي س�لطان اجلابر‪ ،‬إن «االس�تثمارات اخلليجي�ة املتوقعة في مصر خالل‬ ‫املرحلة القادمة تبلغ‪ 50 ‬مليار دوالر» ً‬ ‫الفتا إلى أنها ستتجاوز حجم االستثمارات‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جانبا م�ن القوانين ذات الصل�ة باالس�تثمارات واملناخ‬ ‫واس�تعرض صال�ح‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا بهدف تس�هل وتنشط عملية‬ ‫االس�تثماري في مصر‪ ،‬والتي جرى تعديلها‬ ‫االس�تثمار‪ ،‬واس�تعراض املزيد من القوانني جلذب وتشجيع االستثمارات‪ ،‬التي‬ ‫ستنعكس على زيادة معدالت النمو‪.‬‬ ‫وأش�ار صالح إلى أن ملتقى االستثمار املصري‪-‬اخلليجي الذي ُعقد بالقاهرة‬ ‫يوم�ي االربع�اء واخلمي�س مثل فرص�ة رائعة للتح�اور مع األط�راف اخلليجية‬ ‫املتواجدة بالقاهرة‪.‬‬ ‫وم�ن جهت�ه أعل�ن اجلاب�ر أن دول�ة اإلم�ارات العربي�ة املتح�دة خصص�ت‪،‬‬ ‫بالتع�اون م�ع الصندوق االجتماع�ي للتنمية ف�ي مص�ر‪ ،‬مبلغ‪ 200 ‬مليون دوالر‬ ‫إلنشاء صندوق يهدف تفعيل دور الشباب واملرأة‪.‬‬ ‫وأض�اف انن�ا» ن�درس مجموعة من املش�روعات ف�ي قطاعات النف�ط والغاز‬ ‫والبني�ة التحتية والس�ياحة‪ ،‬ولم يتم التوصل إلى اتفاق حتى اآلن بش�أن هذه‬ ‫املشروعات»‪.‬‬ ‫وق�ال اجلاب�ر إن «مص�ر له�ا اهتم�ام عامل�ي كبي�ر ولديها م�ا يجعلها م�ن أهم‬ ‫الوجهات االس�تثمارية على مستوى العالم‪ ،‬وسوف تزيد معدالت النمو بطريقة‬ ‫س�ريعة مثلما تتوقع احلكومة املصرية‪ً ،‬‬ ‫الفتا إلى أن ملتقى االس�تثمار املصري‪-‬‬ ‫اخلليجي استطاع جذب كبار املس�تثمرين من أميركا وروسيا والصني وفنزويال‬ ‫للمش�اركة في أعماله‪ .‬وتوقع جناح املساعي الرامية جلذب استثمارات ورؤوس‬ ‫أموال جديدة خالل الفترة القادمة إلى مصر‪.‬‬

‫«مبادلة» للتنمية اإلماراتية‬ ‫تعرض على مصر االستثمار‬ ‫فى مجال استخراج وتصنيع الفوسفات‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناض�ول‪ :‬ق�ال مس�عد هاش�م‪ ،‬رئيس هيئ�ة الث�روة املعدنية‬ ‫املصري�ة‪ ،‬إن ش�ركة مبادلة للتنمية اإلماراتية عرضت على الهيئة االس�تثمار فى‬ ‫مجال استخراج وتصنيع الفوسفات‪.‬‬ ‫وأضاف مس�عد‪ ،‬فى تصريح ملراس�ل وكالة األناضول‪ ،‬أن الش�ركة اإلماراتية‬ ‫عقدت اجتماعا مع مس�ؤولي الهيئة على هامش مش�اركتهم فى ملتقى االستثمار‬ ‫املصري اخلليجي الذى اختتم فعالياته يوم اخلميس بالقاهرة‪.‬‬ ‫وتأسس�ت ش�ركة مبادلة للتنمية عام‪ 2002 ‬من قبل حكومة أبوظبي ويترأس‬ ‫مجلس إدارتها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‪ ،‬ولي عهد أبوظبي‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس هيئة الثروة املعدني�ة املصرية «عرضنا على الش�ركة اإلماراتية‬ ‫مناذج مختلفة لالستثمار س�واء باملشاركة مع هيئة الثروة املعدنية أو من خالل‬ ‫ضخ اس�تثمارات خاصة فى مناطق غنية بالفوس�فات حتصل عليها الشركة عبر‬ ‫مزايدات عاملية‪».‬‬ ‫وبلغ�ت قيمة محفظة مبادلة‪ ،‬الت�ي تركز على االس�تثمار والتنمية في العديد‬ ‫م�ن القطاع�ات‪ ،‬أكث�ر من‪ 55 ‬مليار دوالر حس�ب البيان�ات املنش�ورة على موقع‬ ‫الشركة‪. ‬‬ ‫الدوالر‪ ‬يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫تزايد صادرات اوبك احملمولة بحرا‬ ‫■ لندن ‪ -‬رويتر ‪ :‬محلل بارز في صناعة النقل البحري يوم اخلميس ان صادرات‬ ‫أعض�اء منظم�ة اوب�ك احملمول�ة بحرا م�ن النف�ط اخل�ام ��اعدا انغ�وال واإلك�وادور‬ ‫س�تزيد‪ 710‬آالف برمي�ل يوميا‪ ‬خلال فترة األربعة أس�ابيع التي تنته�ي في احلادي‬ ‫والعشرين من كانون األول‪/‬ديسمبر اجلاري‪.‬‬ ‫‪ ‬وقالت مؤسس�ة اويل موفمنتس االستش�ارية البريطانية في أحدث تقرير لها إن‬ ‫صادرات النفط اخلام احملمولة بحرا ألعضاء اوبك س�تزيد في فترة األربعة اس�ابيع‬ ‫في املتوس�ط إلى‪ 24.22 ‬مليون ب‪/‬ي من‪ 23.51 ‬مليون ب‪/‬ي في األربعة أسابيع حتى‬ ‫الثالث والعشرين من تشرين الثاني‪.‬‬ ‫‪ ‬وتض�خ منظمة اوب�ك أكثر من ثل�ث النفط ف�ي العالم‪ .‬وفي اجتماع ف�ي فيينا هذا‬ ‫األس�بوع ابق�ت أوبك على س�قف انتاجها املس�تهدف دومن�ا تغيير‪ 30 ‬ملي�ون برميل‬ ‫يوميا خالل النصف األول من عام ‪.2014‬‬

‫جتارة كوريا اجلنوبية تتجاوز‬ ‫مجددا حاجز تريليون دوالر سنويا‬ ‫■ س�ول ‪ -‬د ب أ‪ :‬قالت احلكومة الكورية اجلنوبية يوم اجلمعة إن حجم التجارة‬ ‫تخطى عتبة تريليون دوالر للعام الثالث على التوالي‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك�رت وزارة التجارة والصناع�ة والطاقة في بيان أن ص�ادرات البالد وصلت‬ ‫إلى ما يقدر بنحو ‪ 519‬مليار دوالر امس اجلمعة متجاوزة بالفعل اإلجمالي الس�نوي‬ ‫البالغ ‪ 513‬مليار دوالر عام ‪ 2012‬و‪ 515‬مليار دوالر عام ‪.2011‬‬ ‫وأضاف�ت ال�وزارة أن الواردات وصلت إلى م�ا يقدر بنحو ‪ 481‬ملي�ار دوالر امس‬ ‫مقارنة مع ‪ 487‬مليار دوالر للعام املاضي بأكمله و‪ 485‬مليار دوالر في عام ‪.2011‬‬ ‫‪ ‬وقال�ت وكالة أنب�اء كوريا اجلنوبية نقال ع�ن البيان أن كوريا اجلنوبية ش�هدت‬ ‫تخط�ى حج�م جتارتها حاج�ز تريلي�ون دوالر للمرة األول�ى في تاريخها ع�ام ‪2011‬‬ ‫لتصبح تاسع دولة على مستوى العالم حتقق هذا األداء‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار املنازل عامليا لذروة‬ ‫جديدة بقيادة اقتصادات آسيا الناشئة‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬رويت�رز‪ :‬أظهر تقرير صدر يوم اجلمعة أن أس�واق العقارات الس�كنية‬ ‫املزده�رة ف�ي اقتصادات آس�يا الناش�ئة دفعت األس�عار العاملية لالرتف�اع إلى ذروة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وصعد مؤشر شركة االستشارات العقارية نايت فرانك ألسعار املنازل العاملية ‪4.6‬‬ ‫باملئة على مدى ‪ 12‬ش�هرا حتى نهاية أيلول‪/‬سبتمبر‪ ،‬ليرتفع أربعة باملئة فوق الذروة‬ ‫السابقة املسجلة في الربع الثاني من عام ‪.2008‬‬ ‫وقال�ت كيت إفيريت ألن إحدى الش�ركاء املديرين بالش�ركة الت�ي تتخذ من لندن‬ ‫مق�را «أداء املؤش�ر القوي لم يكن مدعوما بارتفاعات مذهل�ة في دبي والصني وهونغ‬ ‫كونغ فقط بل وفي عدد من األسواق الناشئة األخرى أيضا‪».‬‬ ‫وجاءت دبي في صدارة املؤش�ر إذ ارتفعت أس�عار املنازل ف�ي اإلمارة أكثر من ‪25‬‬ ‫باملئة على مدى ‪ 12‬شهرا وتلتها الصني ثم هونغ كونغ ثم تايوان‪.‬‬ ‫وجاءت االقتصادات املتعثرة في جنوب أوروبا في ذيل املؤش�ر بس�بب انخفاض‬ ‫حاد ألسعار املنازل في كرواتيا واسبانيا واليونان‪.‬‬ ‫وقالت إفيريت ألن «هناك ‪ 17‬دولة انخفضت فيها أس�عار املنازل في ‪ 12‬شهرا حتى‬ ‫نهاية س�بتمبر ‪ ..‬كلها تقع في أوروبا عدا ثالث‪ .‬اليابان وكوريا اجلنوبية ونيوزيلندا‬ ‫ه�ي الدول التي ش�اركت أوروبا في ذيل القائمة‪ ».‬وأضافت أن أكبر خطر على س�وق‬ ‫املنازل العاملية قد يكون خفض التحفيز النقدي في الواليات املتحدة‪.‬‬

‫انخفاض معدل البطالة في أمريكا‬ ‫إلى أدنى مستوى في خمس سنوات‬ ‫■ واش�نطن ‪ -‬رويترز‪ :‬وظف أصحاب العمل في الواليات املتحدة أعدادا أكبر من‬ ‫املتوق�ع في تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر‪ ،‬وانخف�ض معدل البطالة إلى أدنى مس�توى في‬ ‫خمس س�نوات مس�جال س�بعة باملئة‪ ،‬وهو ما قد يثير تكهنات بإمكانية شروع البنك‬ ‫املركزي األمريكي في تقليص مشترياته من السندات هذا الشهر‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العمل يوم اجلمعة إن الوظائف غير الزراعية زادت ‪ 203‬آالف وظيفة‬ ‫الش�هر املاض�ي‪ .‬وانخف�ض مع�دل البطالة ثالثة أعش�ار نقط�ة مئوية ليس�جل أدنى‬ ‫مس�توى منذ تشرين الثاني ‪ ،2008‬مع عودة بعض موظفي احلكومة االحتادية الذين‬ ‫احتس�بتهم الوزارة عاطلين في تش�رين األول‪/‬اكتوبر إلى العمل بع�د توقف جزئي‬ ‫لألنشطة احلكومية ملدة ‪ 16‬يوما‪.‬‬ ‫وكان اقتصاديون قد توقعوا في اس�تطالع أجرته رويت�رز أن تزيد الوظائف ‪180‬‬ ‫ألفا الشهر املاضي وأن ينخفض معدل البطالة إلى ‪ 7.2‬باملئة من ‪ 7.3‬باملئة‪.‬‬ ‫وعدل�ت ال�وزارة بيانات أيل�ول وتش�رين األول بإضافة ثماني�ة آالف وظيفة إلى‬ ‫عدد الوظائف اجلديدة املذكور سابقا‪ .‬وتضمن التقرير تفاصيل أخرى تدعو للتفاؤل‬ ‫إذ ارتفع�ت الوظائ�ف في ش�تى القطاعات وزاد متوس�ط أج�ر العاملني في الس�اعة‬ ‫الواحدة‪.‬‬

‫■ القاه��رة ‪ -‬رويت��رز‪ :‬ترغ��ب حكوم��ات‬ ‫دول خليجي��ة في ض��خ ملي��ارات الدوالرات‬ ‫في مصر لدعم اقتصادها لكن رجال األعمال‬ ‫اخلليجيني أكثر خشية من ذلك بعد أن اكتووا‬ ‫بالنار في املاضي‪.‬‬ ‫وسارعت الس��عودية والكويت واإلمارات‬ ‫العربي��ة املتحدة إلى مس��اعدة مص��ر بعد أن‬ ‫عزل اجلي��ش الرئيس محمد مرس��ي املنتمي‬ ‫جلماع��ة اإلخوان املس��لمني ف��ي متوز‪/‬يوليو‬ ‫بعد احتجاجات حاشدة على حكمه‪.‬‬ ‫وتعهدت ال��دول اخلليجي��ة املنتجة للنفط‬ ‫بأكث��ر م��ن ‪ 12‬ملي��ار دوالر لدع��م االقتص��اد‬ ‫املص��ري ال��ذي عصف��ت ب��ه االضطراب��ات‬ ‫السياس��ية منذ س��قوط حس��ني مب��ارك في‬ ‫انتفاضة شعبية عام ‪.2011‬‬ ‫وخ�لال امللتق��ى االس��تثماري املص��ري‬ ‫اخلليجي الذي أقيم في القاهرة هذا األسبوع‬ ‫وعد املس��ؤولون املصريون بس��داد جزء من‬ ‫ديون مص��ر لش��ركات النف��ط األجنبية التي‬ ‫تبل��غ نح��و س��تة ملي��ارات دوالر وبتعدي��ل‬

‫رجال اعمال خليجيون يطالبون احلكومة املصرية‬ ‫بتقدمي ضمانات موثوقة تشجعهم على االستثمار‬ ‫تش��ريعات تض��ر املس��تثمرين وتخفي��ف‬ ‫اإلجراءات البيروقراطية‪.‬‬ ‫ويقول مس��تثمرون خليجي��ون من القطاع‬ ‫اخل��اص إنه��م لن يع��ودوا إلى مص��ر إال بعد‬ ‫احلصول على ضمانات بأن أموالهم ستكون‬ ‫في أمان‪ ،‬وذلك بعد أن تعرضت مشروعاتهم‬ ‫ف��ي مص��ر لدع��اوى قضائي��ة بع��د س��قوط‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وأص��درت احملاكم املصري��ة ‪ 11‬حكما على‬ ‫األقل من��ذ االنتفاض��ة التي أطاح��ت مببارك‬ ‫وأم��رت بإلغاء عقود أبرمته��ا الدولة في عهد‬ ‫مبارك‪ .‬وأقيمت تلك الدعاوى من قبل نشطاء‬ ‫ومحام�ين قال��وا إن ش��ركات حكومية بيعت‬ ‫بأثمان بخسة‪.‬‬ ‫وأدت تل��ك األح��كام القضائي��ة إلى مأزق‬ ‫قانوني لعدد من الش��ركات األجنبية العاملة‬ ‫ف��ي مصر وهو ما قد يكون طاردا لالس��تثمار‬ ‫األجنبي ومعكرا ملناخ األعمال‪.‬‬ ‫وق��ال عم��ر الفطي��م‪ ،‬الرئي��س التنفي��ذي‬ ‫ونائب رئيس مجلس اإلدارة بش��ركة الفطيم‬

‫العقارية اإلماراتية‪ ،‬إن املستثمرين يحتاجون‬ ‫لتبديد ذلك الغموض لتنفيذ استثمارات مهمة‬ ‫في مصر معبرا عن تف��اؤل حذر‪ .‬واضاف إن‬ ‫ج��ذب االس��تثمارات الكبيرة يتطل��ب مناخا‬ ‫جذاب��ا وكثي��را م��ن الش��فافية الس��يما فيما‬ ‫يتعلق بالقوانني واللوائح وتنفيذ االتفاقات‪.‬‬ ‫ودعا وزير الدولة اإلماراتي سلطان اجلابر‬ ‫إلى إيج��اد اإلطار القانوني املناس��ب لطمأنة‬ ‫املس��تثمرين املهتم�ين بقطاع��ات عدي��دة من‬ ‫بينها الزراعة والطاقة‪.‬‬ ‫وتعمل احلكومة املصرية على إعداد قانون‬ ‫لتأكي��د املراكز القانونية الناجت��ة عن العقود‬ ‫الس��ابقة مع الدولة لكن املس��تثمرين يقولون‬ ‫إنهم ل��ن يتخذوا خط��وة قبل أن ي��روا تقدما‬ ‫جادا‪.‬‬ ‫وقال عبد الله بن محف��وظ‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫األعم��ال الس��عودي املص��ري‪ ،‬إن العديد من‬ ‫املستثمرين السعوديني واإلماراتيني يخشون‬ ‫أن تلغي احلكوم��ة احلالية عقودا أبرمت قبل‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫وأعل��ن رئيس احلكوم��ة املؤقت��ة أن مصر‬ ‫جنحت في تس��وية مش��كالت ‪ 19‬مس��تثمرا‬ ‫ووعد بدراس��ة القضاي��ا الباقي��ة‪ .‬لكن هناك‬ ‫بواعث قلق عميقة‪.‬‬ ‫واجتمع ‪ 18‬من رجال األعمال الس��عوديني‬ ‫في مركز تسوق فخم مملوك لشركة سعودية‬ ‫في القاه��رة‪ ،‬وكتبوا عدة مطال��ب تؤدي إلى‬ ‫احترام العقود السابقة وقدموها إلى الرئيس‬ ‫املصري املؤقت عدلي منصور أمس االول‪.‬‬ ‫وإل��ى جان��ب العقب��ات القانوني��ة أم��ام‬ ‫االستثمار مازال الوضع في مصر على األرض‬ ‫غير مشجع‪ ،‬وهناك احتمال أن تكون خريطة‬ ‫الطري��ق السياس��ية الت��ي تهدف إل��ى إجراء‬ ‫االنتخابات غير كافية لتحقيق االستقرار‪.‬‬ ‫وق��د وع��دت دول اخلليج‪ ،‬ع��دا قطر‪ ،‬التي‬ ‫دعم��ت جماعة اإلخوان املس��لمني مبس��اعدة‬ ‫احلكومة املؤقتة في مصر‪.‬‬ ‫لك��ن مص��ر ستش��عر بضغوط ف��ي نهاية‬ ‫املط��اف إليج��اد حلوله��ا اخلاص��ة‪ .‬وه��ذا‬ ‫س��يتطلب اجت��ذاب اس��تثمارات م��ن القطاع‬

‫اخلاص‪.‬‬ ‫وح�ين زار وف��د مص��ري دول��ة اإلم��ارات‬ ‫العربية املتحدة في تشرين األول‪/‬اكتوبر قال‬ ‫الش��يخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس‬ ‫الوزراء اإلمارات��ي إن مصر ال ميكن أن تعيش‬ ‫عل��ى املس��اعدات اخلليجية فق��ط ويجب أن‬ ‫تفكر في طرق مبتكرة وغير تقليدية لتنش��يط‬ ‫اقتصادها‪.‬‬ ‫وقد أنشأ خمس��ة رجال أعمال سعوديني‬ ‫ش��ركة أطلقوا عليها اس��م «فرص» برأسمال‬ ‫مدفوع قدره عشرة ماليني ريال سعودي (‪2.7‬‬ ‫ملي��ون دوالر) ينوون زيادت��ه إلى ‪ 100‬مليون‬ ‫ريال إذا لبت احلكومة املصرية مطالبهم‪.‬‬ ‫وق��ال بن محفوظ ‪ -‬موجزا ش��عور رجال‬ ‫األعمال اخلليجي�ين ‪ -‬إنه إذا عدلت احلكومة‬ ‫املصري��ة القواعد التنظيمية فإن املس��تثمرين‬ ‫احلالي�ين س��يعززون اس��تثماراتهم‪ ،‬لكن إذا‬ ‫لم تفعل فإنهم سيس��تمرون برؤوس األموال‬ ‫املدفوعة فقط‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 3.7506‬ريال سعودي‪.‬‬

‫البنك الدولي يبحث متويل مشروعات طيران مدني مبصر‬ ‫ومؤسسات دولية متول دراسات مشروع ميناء سفاجا واالتوبيس النهري‬ ‫القاه�رة ‪ -‬االناض�ول‪ :‬يص�ل وف�د‬ ‫م�ن البنك الدولى إلى القاهرة منتصف‬ ‫الش�هر احلال�ى ف�ى زي�ارة تس�تغرق‬ ‫أربعه أيام يلتقى خاللها‪ ‬وزير الطيران‬ ‫املدنى املصري عبد العزيز فاضل‪.‬‬ ‫وقال أش�رف زك�ي‪ ،‬رئيس الش�ركة‬ ‫القابض�ة للمط�ارات واملالح�ة اجلوية‬ ‫مبص�ر‪ ،‬ي�وم اجلمع�ة إن وف�د البن�ك‬ ‫الدول�ي س�يبحث م�ع املس�ؤولني ف�ي‬ ‫القاهرة املشاركة فى متويل مشروعات‬ ‫جديدة فى مختلف القطاعات‪ ،‬موضحا‬ ‫أن�ه يض�م مجموعة‪ ‬م�ن اخلب�راء‬ ‫واملتخصصين ف�ى انش�اء وإدارة‬ ‫وتطوير املطارات والنقل وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الوف�د س�يعقد ع�ددا م�ن‬

‫اللق�اءات م�ع املس�ؤولني املصريني في‬ ‫قط�اع الطي�ران لبح�ث املس�اهمة ف�ي‬ ‫تطوي�ر أجهزة س�لطة الطي�ران املدني‬ ‫وتكنولوجي�ا املعلوم�ات وع�دد م�ن‬ ‫املشروعات األخرى بالقطاع‪  .‬‬ ‫واعتبر زك�ي أن الزي�ارة «تؤكد ثقة‬ ‫البن�ك الدولى فى املش�روعات التى مت‬ ‫إجنازه�ا مبس�اهمته مثل مبن�ى ركاب‬ ‫رق�م ‪ 3‬مبط�ار القاه�رة ومط�ار ش�رم‬ ‫الشيخ‪ ،‬باإلضافة الى املشروعات التى‬ ‫جترى‪  ‬حالي�ا مثل تطوي�ر مبني ركاب‬ ‫‪ 2‬مبط�ار القاهرة الذي س�يتم االنتهاء‬ ‫من�ه ف�ى ع�ام ‪ 2015‬لزي�ادة إطالق�ه‬ ‫االس�تيعابية م�ن ‪ 3.5‬ال�ى ‪ 7.5‬ملي�ون‬ ‫راكب سنويا مبساهمة من البنك بلغت‬ ‫‪ 280‬مليون دوالر»‪.‬‬ ‫وق�ال وزي�ر الطي�ران املدن�ي عب�د‬

‫العزي�ز فاض�ل إن «كاف�ة املش�روعات‬ ‫بقط�اع الطي�ران يت�م متويله�ا ذاتي�ا‬ ‫دون أي أعب�اء على الدولة وان البنوك‬ ‫العاملية واحمللية تتس�ابق على إقراض‬ ‫ومتوي�ل مش�روعات الطي�ران نتيجة‬ ‫الثقة في املركز املالي وااللتزام بس�داد‬ ‫القروض في موعدها‪».‬‬ ‫وأض�اف فاض�ل أن ل�دى ال�وزارة‪ ‬‬ ‫خطط طموحة من بينها انشاء املشروع‬ ‫العمالق اير بورت سيتي مبنطقة املطار‬ ‫ال�ذي س�يتيح ‪ 100‬ال�ف فرص�ه عم�ل‬ ‫مباشره للشباب املصري باإلضافة الى‬ ‫آالف م�ن ف�رص العمل الغير مباش�ره‬ ‫خلدمة اجملتمع واالقتصاد القومي‪.‬‬ ‫عل�ى صعيد آخر ق�ال عاطر حنورة‪،‬‬ ‫رئي�س الوح�دة املركزية للش�راكة مع‬ ‫القطاع اخلاص بوزارة املالية املصرية‪،‬‬

‫ان ال�وزارة جنح�ت ف�ي احلص�ول‬ ‫عل�ى متوي�ل م�ن عدد م�ن املؤسس�ات‬ ‫املالية العاملية لصالح دراس�ات يجرى‬ ‫اعداده�ا ملش�روعات من املق�رر اقامتها‬ ‫ف�ي مصر بنظ�ام الش�راكة م�ع القطاع‬ ‫اخلاص‪.‬‬ ‫وأض�اف رئي�س الوح�دة املركزي�ة‬ ‫للش�راكة مع القط�اع اخلاص ب�وزارة‬ ‫املالي�ة املصري�ة ف�ي اتص�ال هاتف�ي‬ ‫م�ع وكال�ة االناض�ول أن من بين هذه‬ ‫املؤسس�ات البن�ك االسلامي للتنمية‬ ‫والبن�ك األوروب�ي والبن�ك الدول�ي‬ ‫وغرف�ة التج�ارة الدولي�ة بباري�س‪،‬‬ ‫متهي�دا لط�رح ه�ذه املش�روعات على‬ ‫املستثمرين في مناقصات عاملية‪.‬‬ ‫وذك�ر حن�ورة أنه فض�ل أن يحصل‬ ‫عل�ى التموي�ل ف�ي ص�ورة ط�رح تل�ك‬

‫اجله�ات مناقص�ات لصال�ح مص�ر‬ ‫ف�ي اخل�ارج والتعاق�د م�ع اخلب�راء‬ ‫واالستش�اريني العامليين لصاحله�ا‬ ‫حتى «ال يخض�ع التمويل املالي ‪ ‬لرقابة‬ ‫اجله�ات الرقابي�ة في مص�ر ويصطدم‬ ‫بالروتين وقواع�د االنف�اق ومعايي�ر‬ ‫العجز في املوازنة»‪.‬‬ ‫‪ ‬واضاف حنورة أن تلك املؤسس�ات‬ ‫قام�ت بالفع�ل بط�رح املناقص�ات‬ ‫اخلاص�ة باالستش�اريني ومت التعاق�د‬ ‫معهم بالفعل لصالح مصر ودفع القيمة‬ ‫املالية رافضا االفصاح عنها‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن اخلب�راء س�اهموا‬ ‫بش�كل أساس�ي ف�ي إجن�از دراس�ة‬ ‫مش�روعات مين�اء س�فاجا الصناع�ي‬ ‫على س�احل البحر األحمر ش�رق مصر‬ ‫املتوق�ع ان تكون تكلفته االس�تثمارية‬

‫توقع بدء استيراد مصر للغاز املسال بنهاية ‪2014‬‬

‫■ القاهرة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال ش�ريف سوس�ة‪ ،‬وكيل‬ ‫أول وزارة البت�رول والث�روة املعدني�ة املصري�ة‪ ،‬إن‬ ‫بالده تتوقع استيراد أولى شحنات الغاز املسال بنهاية‬ ‫العام املقبل‪ .2014 ‬وأضاف سوسة‪ ،‬في مقابلة مع وكالة‬ ‫األناض�ول‪ ،‬أن عملي�ة اس�تيراد الغ�از تكتنفها حتديات‬ ‫فنية ومالية حاليا‪.‬‬ ‫وتفح�ص الش�ركة املصري�ة القابض�ة للغ�ازات‬ ‫الطبيعية «إيغاس» عروضا من شركات مصرية وهندية‬ ‫ونرويجية وماليزية‪ ،‬إلنشاء مرفأ يتضمن وحدة إلعادة‬ ‫الغاز املسال إلى طبيعته‪.‬‬ ‫وق�ال وكي�ل أول وزارة البترول»حت�ى اآلن ال‬ ‫ت�زال الش�ركة القابض�ة للغ�ازات الطبيعي�ة تقي�م‬ ‫العروض‪ .. ‬نتوقع االنتهاء منها بنهاية ديسمبر‪/‬كانون‬ ‫األول اجلاري»‪.‬‬ ‫وأضاف أن إنش�اء مرفأ الس�تيراد الغاز بتس�هيالته‬ ‫سيس�تغرق على األق�ل فترة زمنية لن تقل عن‪ 6 ‬أش�هر‪،‬‬ ‫وبالتال�ي م�ن املنتظر أن تص�ل أولى ش�حنات الغاز مع‬ ‫الربع األخير من العام املقبل‪. ‬‬ ‫وقال»ه�ذا يدفعنا لوضع خطط بديل�ة‪ ،‬لتوفير الغاز‬ ‫والوق�ود في الس�وق حمللى خلال فترة الصي�ف‪ ،‬التي‬ ‫يرتفع في�ه طلب محط�ات الكهرباء على الوق�ود لتلبية‬

‫الطلب املرتفع»‪.‬‬ ‫وتستطيع مصر تصدير الغاز الطبيعي املسال‪ ،‬ولكن‬ ‫ال ميكنها اس�تيراده بدون مرافئ االستقبال التي يوجد‬ ‫فيها نقص على مستوى العالم‪.‬‬ ‫وقال سوس�ة إن الش�ركة املصرية القابضة للغازات‬ ‫الطبيعي�ة تخط�ط لتوفير كميات م�ن الغاز تت�راوح ما‬ ‫بني‪ 500 ‬الى‪ 700 ‬ملي�ون ق�دم مكع�ب م�ن الغ�از يومي�ا‬ ‫لصالح محطات الكهرباء خالل فترات الصيف‪.‬‬ ‫وتت�راوح التكلف�ة املبدئية لكميات الغاز املس�توردة‬ ‫بني‪ 2.5 ‬إلى‪3 ‬مليار دوالر س�نويا حسب تقديرات وكيل‬ ‫أول وزارة البترول‪.‬‬ ‫وقال سوسة «هذا هو التحدي املالي الرئيسي‪ ،‬الذى‬ ‫يواجهنا‪ .. ‬فم�ن املع�روف أن كمي�ات الغاز هذه س�وف‬ ‫تستورد لصالح الكهرباء وليس للبترول»‪.‬‬ ‫وتلق�ت مص�ر عرض�ا وحيدا من ش�ركة ش�ل العاملية‬ ‫لتوري�د ش�حنات الغ�از املس�ال خلال مناقص�ة عاملية‬ ‫طرحتها في آذار‪/‬مارس ‪.2012‬‬ ‫وتق�ول مص�ادر رس�مية ب�وزارة البت�رول والث�روة‬ ‫املعدنية إن ش�ل عرض�ت توريد املليون وح�دة حرارية‬ ‫من الغاز بسعر ال يقل عن‪ 13‬دوالر‪.‬‬ ‫وي�رى وكي�ل اول وزارة البت�رول والث�روة املعدنية‬

‫أن البدي�ل الثان�ي لتوفير احتياجات البلاد من الوقود‬ ‫يعتم�د عل�ى اس�تيراد كميات امل�ازوت الالزم�ة حملطات‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وهو أمر معتاد على مدار العامني املاضيني‪.‬‬ ‫وتس�تورد مص�ر كمي�ات ال تق�ل عن‪ 1.3 ‬ملي�ون طن‬ ‫م�ازوت في الفترة م�ن أيار‪/‬مايو إلى آب‪/‬أغس�طس من‬ ‫كل ع�ام توج�ه لتلبي�ة احتياج�ات محط�ات الكهرباء‪،‬‬ ‫باعتباره وقودا بديال‪.‬‬ ‫وتعان�ي مصر ارتفاعا متناميا ف�ي فاتورة دعم املواد‬ ‫البترولي�ة‪ ،‬حيث بلغت بنهاية الع�ام املالي‪2013/2012 ‬‬ ‫املنتهي في حزيران‪/‬يوني�و املاضي‪ 128.3 ‬مليار جنيه (‬ ‫‪18.6‬مليار دوالر( حسب وزارة البترول املصرية‪.‬‬ ‫وق�ال وكي�ل أول وزارة البت�رول» الب�د م�ن التحرك‬ ‫بجدي�ة نح�و تنوي�ع مص�ادر الوق�ود والطاق�ة ف�ي‬ ‫مص�ر وع�دم االعتم�اد عل�ى مص�در واح�د ه�و الوقود‬ ‫االحفوري»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه ال ميكن قب�ول اس�تمرار عمل‪ ٪90 ‬من‬ ‫محط�ات الكهرب�اء عل�ى س�بيل املث�ال بن�وع واحد من‬ ‫الوق�ود وه�و البت�رول والغ�از‪ ،‬حي�ث أن هن�اك الفحم‬ ‫واخمللف�ات والطاق�ة الشمس�ية الت�ي البد من التوس�ع‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫الدوالر‪ ‬يساوي ‪ 6.88‬جنيه مصري‪.‬‬

‫مصر تتيح لشركة اديسون اإليطالية للغاز تصدير‬ ‫‪ 5‬آالف برميل نفط يوميا لسداد مستحقات متأخرة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬األناضول‪ :‬قال مس�ؤول‬ ‫بارز فى هيئ�ة البترول املصرية إن ش�ركة‬ ‫اديس�ون االيطالية وافق�ت على احلصول‬ ‫على ش�حنات م�ن الزي�ت اخل�ام اخلفيف‬ ‫تقدر ب�ـ‪ 5‬آالف برمي�ل يوميا مقابل س�داد‬ ‫مديوني�ة مس�تحقة عل�ى الهيئ�ة نتيج�ة‬ ‫مشتريات غاز بقيمة ‪ 200‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وأض�اف املس�ؤول‪ ،‬أن رئي�س هيئ�ة‬ ‫البت�رول املصري�ة املهن�دس ط�ارق امللا‬ ‫عرض على الش�ركة االيطالي�ة التى متتلك‬ ‫امتي�از حقل أبوقير‪  ‬إلنتاج الغاز في البحر‬ ‫املتوسط‪  ‬بشمال مصر السماح لها بتصدير‬ ‫هذه الكميات م�ن املتكثفات الطبيعية حلل‬ ‫مشكلة مستحقات الشركة‪.‬‬ ‫واملتكثف�ات الطبيعي�ة ن�وع م�ن الزيت‬ ‫اخل�ام تزي�د درجة نقاوت�ه ع�ن ‪ 45‬درجة‬

‫ويت�م خلط�ه باألن�واع االق�ل وتصدي�ره‬ ‫كخام بترول خفيف‪.‬‬ ‫‪ ‬وتبل�غ مس�تحقات ش�ركة اديس�ون‬ ‫االيطالية على هيئة البترول املصرية نحو‬ ‫‪ 200‬ملي�ون دوالر متث�ل قيم�ة غاز حصلت‬ ‫علي�ه الهيئ�ة م�ن منطق�ة امتي�از أبوقي�ر‬ ‫التابع�ة للش�ركة منذ ‪ 30‬يوني�و‪ /‬حزيران‬ ‫‪ 2012‬وحتى يونيو حزيران‪/‬املاضى‪.‬‬ ‫وقال املس�ؤول بهيئ�ة البت�رول والذى‬ ‫فضل عدم ذكر هويته إن هذا االتفاق ضمن‬ ‫للهيئ�ة احلص�ول على كام�ل انت�اج الغاز‬ ‫ال�ذى تنتجه الش�ركة االيطالي�ة من حقل‬ ‫ابوقير البح�رى والذى يقدر بـ‪ 260‬مليون‬ ‫قدم مكع�ب يوميا ويورد ملصانع االس�مدة‬ ‫ف�ى االس�كندرية ممثل�ة بصف�ة خاصة فى‬ ‫أبوقير واالسكندرية لألسمدة‪.‬‬

‫وذك�ر «االتف�اق ينتهى مبج�رد حصول‬ ‫اديس�ون االيطالي�ة عل�ى مس�تحقاتها‬ ‫بالكام�ل» ‪ ،‬مضيف�ا أن الش�ركة االيطالي�ة‬ ‫تعهدت ف�ي املقابل بزي�ادة انتاجية حقول‬ ‫أب�ار ابوقي�ر م�ن الغ�از خلال الس�نوات‬ ‫الثالث املقبلة‪.‬‬ ‫وتوصل�ت هيئ�ة البت�رول املصري�ة‬ ‫وش�ركة اديس�ون االيطالية إلى اتفاق فى‬ ‫ماي�و‪ /‬أي�ار املاضي‪  ‬لتحدي�د س�عر ع�ادل‬ ‫لش�راء كميات الغاز الت�ى كانت مخصصه‬ ‫للتصدير م�ن امتياز ابوقير طبقا لالتفاقية‬ ‫املوقعة بني احلكومة وش�ركة اديسون فى‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وينص االتفاق على احتساب مشتريات‬ ‫هيئة البترول من الغاز الذى حصلت عليه‬ ‫من‪  ‬الش�ركة منذ ‪ 30‬يونيو‪ /‬حزيران ‪2012‬‬

‫بقيمة ‪ 5.88‬دوالر للملي�ون وحدة حرارية‬ ‫طبق�ا ملعادلة س�عرية مرتبطة بس�عر خام‬ ‫برن�ت ب�دال م�ن ‪ 2.65‬دوالر عل�ى ان يت�م‬ ‫جدول�ة املبال�غ املس�تحقة للش�ركة طبق�ا‬ ‫لالتفاق‪.‬‬ ‫وتس�اهم اديس�ون االيطالي�ة بنس�بة‬ ‫‪ ٪20‬ف�ى منطق�ة رش�يد البحري�ة والتي‬ ‫يبل�غ إنتاجه�ا اليوم�ي ‪ 350‬ملي�ون ق�دم‬ ‫مكعب من الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫كم�ا تش�ارك الش�ركة اإليطالي�ة ف�ى‬ ‫‪ 3‬مناط�ق للبح�ث ع�ن البت�رول والغ�از‬ ‫وإنتاج�ه‪ ،‬أهمه�ا منطق�ة أبوقي�ر البحرية‬ ‫التي تش�ارك فيها بنسبة ‪ ٪100‬من حصة‬ ‫املقاول مع الهيئة املصرية العامة للبترول‪،‬‬ ‫كما تشارك بحصة ‪ ٪60‬في منطقة امتياز‬ ‫غرب وادى الريان بالصحراء الغربية‪.‬‬

‫إيران تريد من شركات النفط العاملية الكبرى‬ ‫جتديد احلقول املتقادمة واقامة مشاريع جديدة‬ ‫■ فيين�ا‪  -‬رويترز‪ :‬ق�ال مس�ؤول كبي�ر بقط�اع النفط‬ ‫اإليراني أن طهران تريد من شركات النفط الغربية جتديد‬ ‫حقولها النفطية العمالقة املتقادمة وإقامة مشاريع جديدة‬ ‫للنفط والغاز عقب رفع العقوبات‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال مه�دي حس�يني‪ ،‬املس�ؤول ع�ن مراجع�ة عقود‬ ‫االس�تثمار النفط�ي اإليراني�ة‪ ،‬إن ش�ركات النف�ط ل�ن‬ ‫تس�تطيع جتاهل ف�رص االس�تثمار اإليراني�ة «منخفضة‬ ‫التكلفة منخفضة اخملاطر» التي ستعرض بشروط جتارية‬ ‫مغرية وتعلن أوائل نيسان‪/‬ابريل خالل مؤمتر للطاقة في‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال حسيني وهو نائب س�ابق لوزير النفط اإليراني‬ ‫بيجن زنغنة «س�نعرض العديد من املشاريع الواعدة على‬

‫ش�ركات النف�ط العاملية‪ ..‬حق�ول قدمي�ة وحق�ول جديدة‬ ‫ورقع تنقيب‪ - ‬في النفط والغاز على حد سواء‪».‬‬ ‫‪ ‬ونال�ت العقوب�ات الغربي�ة املفروضة على إي�ران منذ‬ ‫عام ‪2012 ‬بسبب برنامجها النووي من إنتاج طهران الذي‬ ‫تراجع مليون برميل يوميا منذ مطلع‪ 2012 ‬إلى‪ 2.7 ‬مليون‬ ‫برميل يوميا وحرمتها من إيرادات مبليارات الدوالرات‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال حس�يني إن ش�ركات النف�ط العاملية ق�د تضطلع‬ ‫ب�دور ف�ي إع�ادة تأهي�ل حق�ول النف�ط البري�ة املتقادمة‬ ‫األه�واز وكجس�اران ومارون‪- ‬وه�ي العم�ود الفق�ري‬ ‫لإلنت�اج اإليراني‪ - ‬وحقل�ي آغاج�اري وب�ي ب�ي حكيمة‬ ‫األصغر حجما‪.‬‬ ‫‪ ‬وأبل�غ رويت�رز بالهات�ف م�ن طهران‪« ‬نحت�اج إل�ى‬

‫التكنولوجي�ا واالس�تثمار م�ن ش�ركات النف�ط العاملي�ة‬ ‫ملس�اعدتنا عل�ى زي�ادة إنت�اج تل�ك احلق�ول اآلخ�ذ‬ ‫بالتناقص‪».‬‬ ‫‪ ‬ويق�ول زنغن�ة ومس�ؤولن إيرانيون كب�ار آخرون إن‬ ‫إنعاش تلك احلقول وغيرها سيس�مح بزيادة اإلنتاج إلى‬ ‫أربعة ماليني برميل يوميا في غضون س�تة أش�هر من رفع‬ ‫العقوبات‪ .‬ويبدي اخلبراء الغربيون حتفظا ويقولون إن‬ ‫الرقم األرجح بني ثالثة ماليني و‪3.5‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫‪ ‬وتوصل�ت إيران إل�ى اتفاق مرحلي الش�هر املاضي مع‬ ‫الق�وى الغربي�ة الس�ت الكبرى لكب�ح برنامجه�ا النووي‬ ‫وقد تخفف مبوجب�ه العقوبات املفروضة على االس�تثمار‬ ‫النفطي والتجارة مع إيران في العام القادم‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫‪1.5‬ملي�ار دوالر‪ ،‬ويتضم�ن املش�روع‬ ‫إنش�اء رصي�ف لتصدي�ر الفوس�فات‬ ‫اخلام‪ ،‬و‪ 8‬أرصفة تسمح باستقبال عدد‬ ‫أكبر من الس�فن‪ ،‬ومش�روع االتوبيس‬ ‫النهرى الذى تص�ل تكلفته ‪ 450‬مليون‬ ‫جني�ه‪ ،‬ومش�روع املرحل�ة الثاني�ة من‬ ‫املنطقة التكنولوجي�ة باملعادي جنوب‬ ‫القاهرة بتكلفة تصل الى مليار جنيه‪.‬‬ ‫وتاب�ع حن�ورة ان تلك املؤسس�ات‬ ‫قدم�ت ال�ى مص�ر للتعرف عل�ى جدية‬ ‫احلكوم�ة واملش�روعات الت�ي ‪ ‬يج�رى‬ ‫دراساتها‪ ،‬موضحا « لم نكلف احلكومة‬ ‫مليما واحدا إلعداد تلك الدراسات»‪.‬‬ ‫وتس�تهدف احلكوم�ة املصري�ة‪،‬‬ ‫ضم�ن اش�ياء اخرى‪ ،‬اجناز مش�روعات‬ ‫بالش�راكة م�ع القط�اع اخل�اص بقيمة ‪4‬‬ ‫مليارات دوالر خالل العامني املقبلني‪.‬‬

‫احلكومة املغربية تلزم املؤسسات‬ ‫العمومية بكشف حساباتها سنويا‬ ‫لتعزيز الشفافية واملساءلة‬ ‫■ الرباط ‪ -‬محمد الطاهري‪ :‬أقرت احلكومة املغربية يوم اخلميس‪،‬‬ ‫مرسوما يلزم املؤسسات العمومية بالكشف السنوي عن حساباتها‪،‬‬ ‫ونشرها في اجلريدة الرسمية للمملكة‪.‬‬ ‫وينص ه��ذا القانون عل��ى أن‪« ‬املؤسس��ات العمومية التي متس��ك‬ ‫محاس��بة وفقا للمدونة العامة للتنميط احملاس��باتي‪ ،‬ملزمة بالنش��ر‬ ‫الس��نوي حلس��اباتها االجتماعية واجملمع��ة في اجلريدة الرس��مية‪،‬‬ ‫وتخص هذه املعلومات احلصيلة وحساب املوارد والتكاليف وجدول‬ ‫أرصدة التسيير»‪.‬‬ ‫وق��ال مصطف��ى اخللف��ي‪ ،‬وزير االتصال الناطق الرس��مي باس��م‬ ‫احلكوم��ة املغربي��ة‪ ،‬مس��اء اخلمي��س عق��ب نهاي��ة اجتم��اع اجمللس‬ ‫احلكوم��ي بالعاصمة إن «األمر يتعلق مؤسس��ات عمومية تس��تحوذ‬ ‫عل��ى أزيد م��ن ثلثي االس��تثمارات العمومي��ة‪ ،‬ومعنية ب��أداء خدمات‬ ‫عمومية أساسية»‪.‬‬ ‫أما فيما يخص املؤسس��ات العمومية التي ال تتوفر على محاس��بة‬ ‫مطابق��ة للمدون��ة العام��ة للتنمي��ط احملاس��باتي‪ ،‬ف��إن ه��ذا القانون‬ ‫س��يرخص لها‪ ،‬بصف��ة انتقالية وفي انتظ��ار اعتماد هذه احملاس��بة‪،‬‬ ‫أن تنش��ر باجلريدة الرسمية وضعية محاس��بية مبسطة منجزة وفق‬ ‫من��وذج محدد بقرار للوزير املكلف باملالية ويتعلق هذا النموذج بتنفيذ‬ ‫ميزانية التجهيز والتسيير واخلزينة‪.‬‬ ‫وأضاف اخللفي أن هذه اخلطوة تأتي في اجتاه تعزيز الش��فافية‪،‬‬ ‫ومتكني املواطنني من حقهم في املعلومة‪.‬‬ ‫وتراهن احلكومة من خالل هذا املرس��وم على دفع هذه املؤسسات‬ ‫إل��ى عقد مجالس��ها اإلداري��ة بانتظ��ام‪ ،‬واإلعالن عن حس��اباتها في‬ ‫آجال محددة ال تتجاوز س��بعة أش��هر على األكثر بع��د اختتام الدورة‬ ‫احملاسبية‪.‬‬

‫الليبيون يحتلون املركز األول‬ ‫في السياحة العالجية في تركيا‬ ‫■ أنقرة ‪ -‬من زينب آيقيل‪ :‬ارتفعت مؤش��رات الس��ياحة العالجية‬ ‫ومس��توياتها في تركيا‪ ،‬مع تطور إمكان��ات ذلك القطاع وصعود جنم‬ ‫تركيا في األس��واق الناشئة‪ ،‬ما جعلها تصبح الوجهة املفضلة األولى‬ ‫سياح العالم‪ ،‬وعلى رأسهم الليبيون منذ مطلع عام‬ ‫بالنسبة للكثير من ّ‬ ‫‪. 2013‬‬ ‫ً‬ ‫ووفق��ا لإلحص��اءات احتل‪ ‬الليبيون ه��ذا العام احلج��م األكبر من‬ ‫قطاع الس��ياحة العالجية التركي��ة‪ ،‬التي لطاملا كان��ت مرتبتها األولى‬ ‫ً‬ ‫حكرا على السياح القادمني من أملانيا‪.‬‬ ‫وأضاف��ت اإلحص��اءات أن الس��ياح القادم�ين م��ن ليبي��ا والعراق‬ ‫وأملاني��ا وأذربيجان وهولندا وبلغاريا وروس��يا وس��وريا وجورجيا‬ ‫وفرنسا ش��غلوا املراكز العش��ر األولى من عدد السياح الذين قصدوا‬ ‫تركيا بغية السياحة العالجية‪.‬‬ ‫وأش��ارت اإلحص��اءات الى أن عدد الس��ياح الليبي�ين‪ ،‬الذين زاروا‬ ‫تركي��ا من أج��ل الس��ياحة العالجية‪ ،‬وصل ه��ذا العام إل��ى ‪ 10‬آالف‬ ‫و‪  322‬س��ائحا‪ ،‬تاله��م العراقيون بـ‪ 9‬آالف و‪ ،579‬ث��م األملان بـ‪ 8‬آالف‬ ‫و‪ ،317‬واآلذربيجانيون ‪ 6‬آالف و‪ ،106‬تالهم الهولنديون بألفني و‪،892‬‬ ‫ثم البلغار ألفني و‪ ، 813‬والروس ألفني و‪ ،598‬والس��وريون ألف و‪،776‬‬ ‫واجلورجيون بألف و‪ ،637‬وجاء آخر ًا الفرنسيون بألف و‪ 156‬سائح‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يذكر أن الس��ياح القادمني من أملانيا وليبيا وروسيا والعراق وهولندا‬ ‫شغلوا عام ‪ 2012‬املراتب اخلمس األولى في قائمة السياحة العالجية‬ ‫في تركيا‪ ،‬فيما جتاوز عدد السياح القادمني إلى تركيا بهدف السياحة‬ ‫العالجية الـ ‪ 224‬ألف سائح‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫محللون‪ :‬التوافق السياسي بني تركيا وقطر يدعم العالقات االقتصادية‬ ‫■ الدوح�ة ‪ -‬م�ن ابراهي�م عل�ي‪:‬‬ ‫أحدثت زيارة رئيس ال�وزراء التركي‬ ‫رجب طي�ب أردوغ�ان إل�ى دولة قطر‬ ‫أص�داء طيب�ة ‪ ‬واس�عة ف�ي أوس�اط‬ ‫رجال األعمال القطريين‪ ،‬الذين أكدوا‬ ‫أنها تعك�س مدى متان�ة العالقات بني‬ ‫اجلانبين ودوره�ا في دع�م العالقات‬ ‫االقتصادية بينهما‪.‬‬ ‫وذك�ر رج�ال األعم�ال القطريين‬ ‫أن ه�ذه الزي�ارات الثنائي�ة له�ا االثر‬ ‫األعظم في دع�م العالقات االقتصادية‬ ‫والتجارية بني البلدين‪.‬‬ ‫ويق�ول الدكتور رجب االس�ماعيل‪،‬‬ ‫اس�تاذ االقتصاد واحملاس�بة بجامعة‬ ‫قطر‪ ،‬إن العالقات التجارية بني تركيا‬ ‫وقطر ش�هدت تصاعدا ملحوظا خالل‬ ‫الس�نوات اخلم�س االخي�رة نتيج�ة‬ ‫الزي�ارات املتبادل�ة بين مس�ئولي‬ ‫البلدي�ن وإنه�ا أثم�رت ع�ن ع�دد من‬ ‫املشروعات املشتركة‪.‬‬ ‫ون�وه االس�ماعيل إل�ى أن التوافق‬ ‫السياس�ي بين البلدي�ن وتطاب�ق‬ ‫وج�ه نظريهم�ا جت�اه العدي�د م�ن‬ ‫القضاي�ا الرئيس�ية ف�ي املنطق�ة ادي‬ ‫إل�ى وج�ود تواف�ق جت�اري ووج�ود‬ ‫ش�راكة اقتصادي�ة بينهم�ا‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫تلك الشراكة انعكس�ت في زيادة عدد‬ ‫الش�ركات التجاري�ة التركي�ة الت�ي‬ ‫تعمل في قط�ر حاليا والت�ي تزايد بها‬ ‫أعداد اجلالية التركية بش�كل ملحوظ‬ ‫مع ب�دء العديد من الش�ركات التركية‬ ‫فتح فروعا لها‪.‬‬

‫وتوقع االس�ماعيل توقي�ع عدد من‬ ‫الشراكات االس�تراتيجية في اجلانب‬ ‫التج�اري‪ ،‬مب�ا يفي�د الطرفين خلال‬ ‫الفت�رة املقبل�ة مث�ل صفق�ة اس�تيراد‬ ‫الغ�از القط�ري التي وقعه�ا اجلانبان‬ ‫بقيم�ة ‪ 350‬ملي�ون دوالر‪ ،‬وخاص�ة‬ ‫م�ع اعت�زام قط�ر القي�ام بالعدي�د من‬ ‫املش�روعات الضخم�ة الت�ي س�تنفق‬ ‫عليها ملي�ارات ال�دوالرات اس�تعداد‬ ‫الستضافة مونديال ‪.2022‬‬ ‫وتش�ير التوقع�ات إل�ى أنه�ا قط�ر‬ ‫س�تنفق نح�و ‪ 100‬ملي�ار دوالر خالل‬ ‫الس�نوات الس�ت املقبل�ة م�ن أج�ل‬ ‫مش�اريع البني�ة التحتي�ة وانش�اء‬ ‫املنش�آت اخلاص�ة باس�تضافة قط�ر‬ ‫لكأس العالم لكرة القدم‪.‬‬ ‫وص�ف الس�يد محم�د ب�ن جوه�ر‬ ‫احملم�د‪ ،‬عض�و مجل�س إدارة غرف�ة‬ ‫جت�ارة وصناع�ة قط�ر‪ ،‬العالق�ات‬ ‫التركي�ة القطرية بأنه�ا عالقات متينة‬ ‫وقوية مدلال على ذلك بتكرار الزيارات‬ ‫بين مس�ئولي البلدي�ن وعلى رأس�ها‬ ‫الزي�ارة االخي�رة لرئي�س احلكوم�ة‬ ‫التركية رجب طيب أردوغان‪.‬‬ ‫وأكد على التواجد البارز للشركات‬ ‫التركية في املش�اريع الرئيس�ية التي‬ ‫تق�وم بها قطر خاصة ف�ي قطاع البنية‬ ‫التحتية وأعم�ال البن�اء‪ ،‬ونوه ايضا‬ ‫للتواج�د القط�ري في س�احة األعمال‬ ‫التركي�ة خاص�ة ف�ي قط�اع العقارات‬ ‫والفندقة‪.‬‬ ‫وأضاف أن هن�اك العديد من رجال‬

‫األعم�ال القطريين الذي�ن يعمل�ون‬ ‫بالتطوي�ر العق�اري ف�ي تركي�ا عب�ر‬ ‫امتلاك االراض�ي وبنائه�ا وش�راء‬ ‫الفنادق في املناطق السياحية‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل�ى أن ع�ددا منه�م يس�عى خملاطب�ة‬ ‫اجله�ات الرس�مية هناك لفت�ح بعض‬ ‫املشاريع في القطاع العقاري‪.‬‬ ‫وقال جوهر إن معظم رجال األعمال‬ ‫القطريين االن لديهم ممتلكات عقارية‬ ‫سواء شقق أو فيالت ‪ ‬في تركيا خاصة‬ ‫في مدينة اسطنبول‪.‬‬ ‫ام�ا حس�ن يوس�ف َ‬ ‫احل َك�م‪ ،‬رج�ل‬ ‫األعم�ال وعضو غرفة جتارة وصناعة‬ ‫قط���ر‪ ،‬فقد اثن�ى عل�ى أداء الش�ركات‬ ‫التركية بصفة عام بالس�وق القطري‪،‬‬ ‫قائلا انه�ا متكنت م�ن دخ�ول العديد‬ ‫م�ن القطاع�ات ف�ي الس�وق القط�ري‬ ‫بفضل ما متلكه من خبرات في تصنيع‬ ‫املنتج�ات العاملي�ة عب�ر مصانعها في‬ ‫تركي�ا مثل مصانع الس�يارات‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن اعتم�اد الس�وق القط�ري عل�ى‬ ‫املنتج�ات التركي�ة يس�هم ف�ي تن�وع‬ ‫املصادر وهو أمر مطلوب‪.‬‬ ‫وأف�اد َ‬ ‫احل َكم ب�أن تب�ادل الزيارات‬ ‫على مس�توى كبار املس�ؤولني في كال‬ ‫البلدين أسهم في وجود قوي للشركات‬ ‫التركية في املش�اريع الرئيسية بقطر‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن الزي�ارة األخي�رة لرئي�س‬ ‫ال�وزراء التركي للدوحة يوم األربعاء‬ ‫املاضي ستس�هم في دعم هذا التواجد‬ ‫كم�ا س�يحفز الش�ركات التركي�ة على‬ ‫التوجه بالسوق القطري‪.‬‬

‫وأش�ار احلكم إلى أن هذه الزيارات‬ ‫س�اهمت في توجه العدي�د من الوفود‬ ‫التجاري�ة التركي�ة إل�ى قط�ر مش�يرا‬ ‫إل�ى أن الزي�ارة قبل األخي�رة لرئيس‬ ‫ال�وزراء الترك�ي اصطح�ب خالله�ا‬ ‫وف�دا جتاريا مكونا م�ن ‪ 500‬من رجال‬ ‫األعمال االتراك‪.‬‬ ‫وأك�د أن زيارات الوف�ود التجارية‬ ‫كان له�ا أثر طيب في حدوث ش�راكات‬ ‫بني رجال األعمال في ‪ ‬البلدين‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل�ى أن هن�اك ترحيب�ا قوي�ا داخ�ل‬ ‫أوس�اط رجال األعمال القطرين جتاه‬ ‫الدخ�ول ف�ي ش�راكات مع الش�ركات‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫وق�ام رئي�س احلكوم�ة التركي�ة‬ ‫رجب طيب أردوغان بزي�ارة للدوحة‬ ‫ي�وم األربع�اء املاضي حي�ث تعد هذه‬ ‫الزي�ارة ه�ي األول�ى ألردوغ�ان من�ذ‬ ‫ً‬ ‫أميرا‬ ‫تتوي�ج الش�يخ متي�م ب�ن حم�د‬ ‫لدولة قطر‪ ،‬والثانية خالل عام ‪.2013‬‬ ‫وارتف�ع حج�م التب�ادل التج�اري‬ ‫بين تركي�ا وقط�ر بنح�و ‪ ٪10‬خالل‬ ‫األشهر السبعة األولى من العام ‪2013‬‬ ‫ليصل إل�ى ‪ 1.34‬ملي�ار دوالر‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالفترة ذاتها من العام املاضي‪ ،‬وتبلغ‬ ‫االستثمارات التركية في قطر نحو ‪12‬‬ ‫مليار دوالر ‪.‬‬ ‫ولقط�ر طموح�ات اس�تثمارية‬ ‫هائلة‪ ،‬وخاصة في الش�ركات الكبيرة‬ ‫واملربحة ف�ي مختلف مناط�ق العالم‪،‬‬ ‫وبلغ إجمالي اس�تثماراتها اخلارجية‬ ‫خالل عام ‪ ،2012‬نحو ‪ 45‬مليار دوالر‪،‬‬

‫بزي�ادة أكث�ر م�ن ‪ ٪70‬ع�ن حج�م‬ ‫اس�تثماراتها اخلارجي�ة ف�ي الع�ام‬ ‫‪ ،2011‬والتي بلغت ‪ 13‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأس�همت اإلصالح�ات الهيكلي�ة‬ ‫التي نفذتها حكومة أردوغان لتحسني‬ ‫بيئ�ة االس�تثمار‪ ،‬ف�ي رف�ع متوس�ط‬ ‫االس�تثمارات األجنبية املباشرة التي‬ ‫ً‬ ‫س�نويا‬ ‫جذبته�ا تركيا من مليار دوالر‬ ‫في الفترة بني عامي ‪ 1992‬و‪ ،2002‬إلى‬ ‫ً‬ ‫س�نويا من�ذ عام ‪،2003‬‬ ‫نحو ‪ 12‬مليار‬ ‫وحتى ‪.2012‬‬ ‫وكان�ت تركي�ا ق�د احتل�ت املرك�ز‬ ‫الثالث عش�ر بني ال�دول األكث�ر جذبً ا‬ ‫لالس�تثمارات األجنبية املباشرة على‬ ‫مس�توى العالم ف�ي ع�ام ‪ ،2012‬بينما‬ ‫احتلت املركز التاسع بني االقتصادات‬ ‫الناشئة‪.‬‬ ‫وتتمت�ع تركيا بناجت محلي إجمالي‬ ‫ينمو مبتوسط س�نوي ‪ ٪5‬منذ عشر‬ ‫س�نوات‪ ،‬مع توقع�ات باس�تمرار هذا‬ ‫النم�و الكبير خالل الفت�رة املقبلة‪ ،‬في‬ ‫ظ�ل مس�اعي قوي�ة م�ن جان�ب تركيا‬ ‫لتحقي�ق ه�دف الدخ�ول إل�ى ن�ادي‬ ‫العش�رة الكب�ار ال�ذي يض�م أكب�ر ‪10‬‬ ‫اقتصادات في العالم خالل الس�نوات‬ ‫العشرة القادمة‪.‬‬ ‫وزادت االس�تثمارات التركي�ة ف�ي‬ ‫اخل�ارج بنح�و ‪ ٪70‬خلال النصف‬ ‫األول م�ن ع�ام ‪ 2013‬مقارن�ة بالفترة‬ ‫نفس�ها من ع�ام ‪ ،2012‬لتبل�غ نحو ‪11‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬توزعت على أكثر من ‪100‬‬ ‫دولة‪.‬‬

‫فرنسا‪ :‬تواصل التحقيق في قضية فساد ورشوات‬ ‫تتعلق باتفاق لشركة توتال مع ليبيا بشأن حقل غاز‬

‫■ باري��س ‪-‬أ ف ب‪ :‬يحق��ق قاضي��ان‬ ‫فرنسيان في تهم فساد تتعلق مبشروع عقد‬ ‫غ��ازي لش��ركة توتال ف��ي ليبيا توس��ط فيه‬ ‫رج��ل االعمال الفرنس��ي اللبنان��ي زياد تقي‬ ‫الدين‪ ،‬كما صرح مصدر قريب من امللف‪.‬‬ ‫‪ ‬وكان ه��ذا املش��روع ال��ذي مت التف��اوض‬ ‫بش��أنه منذ‪ 2008 ‬حق�لا ليبي��ا مهم��ا للغ��از‬ ‫هو‪« ‬املرب��ع «ان س��ي‪27« ‬في حوض غدامس‬ ‫بالقرب من احلدود مع اجلزائر وتونس‪.‬‬ ‫‪ ‬ول��م ت��ؤد املفاوض��ات ال��ى نتيجة‪ .‬لك��ن‬ ‫اجملموعة الفرنس��ية العمالق��ة دفعت خاللها‬ ‫مبل��غ‪ 9.8  ‬ملي��ون دوالر ال��ى ش��ركة‪ ‬نورث‬ ‫غلوبال أوي��ل أند غ��از كومباني»‪ ‬التي تتخذ‬ ‫من ام��ارة ليختنش��تاين مق��را له��ا ويديرها‬ ‫تق��ي الدين‪ ،‬حس��ب تقري��ر ل�لادارة الوطنية‬ ‫للتحقيقات الضريبية واملالية‪.‬‬ ‫‪ ‬ويس��عى القاضي��ان املكلف��ان التحقي��ق‪،‬‬ ‫رينو فان روميبيكي وروجيه لو لوار‪ ،‬للتحقق‬ ‫مما اذا كان جزء من هذا املبلغ اس��تخدم عبر‬ ‫قنوات مالي��ة معقدة‪ ،‬في مكافأة مس��ؤولني‬ ‫ليبيني في نهاية املطاف‪.‬‬ ‫‪ ‬وف��ي اتص��ال هاتفي ق��ال اح��د محامي‬ ‫توت��ال ان اجملموع��ة لي��س لديه��ا اي تعليق‬ ‫في ه��ذه املرحلة‪ .‬كما رف��ض دومينيك بينان‬

‫محامي تقي الدين االدالء باي تعليق‪.‬‬ ‫وفتح��ت نياب��ة باري��س في‪ 26 ‬حزيران‪/‬‬ ‫يوني��و حتقيق��ا قضائي��ا بتهم»اخت�لاس‬ ‫م��ال ع��ام اجنب��ي وافش��اء اس��رار مهني��ة‬ ‫وتواطؤ»‪ ‬ف��ي وقائ��ع اكتش��فها القاضي��ان‬ ‫رينو فان روميبيك وروجي��ه لو لوار في اطار‬ ‫حتقيقهما في الش��ق املالي لقضية كراتشي‪،‬‬ ‫التي جتمع بني شكوك في متويل غير شرعي‬ ‫من احلملة الرئاس��ية لرئيس الوزراء اليميني‬ ‫االس��بق ادوار ب��االدور العام‪ 2002 ‬واعتداء‬ ‫في باكستان‪.‬‬ ‫‪ ‬وحصل القاضيان في ه��ذا التحقيق على‬ ‫كمي��ة هائلة من الوثائ��ق التي تعود الى رجل‬ ‫االعم��ال زي��اد تقي الدي��ن‪ .‬وتناول��ت معظم‬ ‫هذه الوثائق التي كش��فها املوق��ع االخباري‬ ‫ميدياب��ارت في‪ 2011 ‬واطلع��ت عليها وكالة‬ ‫فرانس ب��رس‪ ،‬تدخله ف��ي ‪2008 ‬و‪  2009‬في‬ ‫املفاوضات الليبية لتوتال‪.‬‬ ‫‪ ‬وكانت اجملموعة النفطية الفرنسية تتطلع‬ ‫حينذاك للحصول على االمتياز»ان سي‪.»7‬‬ ‫‪ ‬وف��ي الثامن م��ن كانون االول‪/‬ديس��مبر‬ ‫اتصلت‪ ‬ن��ورث غلوب��ال أوي��ل أن��د غ��از‬ ‫كومباني‪ ‬بتوت��ال‪ ،‬وقال��ت ان لديه��ا خي��ارا‬ ‫حول املربع الذي تطمح اليه توتال‪ .‬واقترحت‬

‫ان تتن��ازل للمجموعة الفرنس��ية عن حصتها‬ ‫البالغة عش��رين باملئة في العقد الذي سيبرم‬ ‫مع الشركة الوطنية الليبية للنفط‪.‬‬ ‫‪ ‬وال يظه��ر اس��م زي��اد تق��ي الدي��ن ف��ي‬ ‫وثائق‪ ‬ن��ورث غلوب��ال أوي��ل أن��د غ��از‬ ‫كومباني‪ ‬لكن��ه هو الذي اج��رى املفاوضات‬ ‫«ف��ي الواق��ع» كم��ا ت��رى االدارة الوطني��ة‬ ‫للتحقيقات الضريبية واملالية‪.‬‬ ‫‪ ‬وف��ي كان��ون الثاني‪/‬يناي��ر‪2009 ‬‬ ‫يق��ول باتري��ك بويان��ي‪ ،‬مدير ف��رع التنقيب‬ ‫واالنتاج‪ ‬ف��ي توت��ال‪ ،‬لن��ورث غلوب��ال ان‬ ‫مجموعت��ه مس��تعدة لش��راء احلص��ة كاملة‬ ‫لقاء‪ 140 ‬ملي��ون دوالر‪ ،‬لكنه اوض��ح ان هذا‬ ‫املبل��غ لن يدفع قب��ل ان ينجز العق��د مع ليبيا‬ ‫بالكام��ل‪  .‬ووقع بروتوكول اتف��اق في آب‪/‬‬ ‫اغسطس‪ 2009 ‬بني رئيس توتال كريستوف‬ ‫دو مارجوري الرئيس السابق لنورث غلوبال‬ ‫والرئيس الس��ابق للش��ركة الوطني��ة الليبية‬ ‫للنفط شكري غامن‪.‬‬ ‫وامام اص��رار نورث غلوب��ال التي تطالب‬ ‫بعرب��ون (دفع��ة مس��بقة عل��ى احلس��اب)‬ ‫قدره‪ 20 ‬باملئ��ة‪ ،‬وافق��ت توت��ال ف��ي ايلول‪/‬‬ ‫س��بتمبر‪ 2009 ‬على تسديد دفعة اولى قدرها‬ ‫‪ 9.8‬مليون دوالر(‪.)٪7‬‬

‫‪ ‬لكن توتال ل��م تنجز اتفاقها مع الش��ركة‬ ‫الليبي��ة‪ .‬فق��د ص��رح ناط��ق باس��م توت��ال‬ ‫لصحيفة (لو كانار انش��ينيه) الفرنس��ية في‬ ‫نيس��ان‪/‬ابريل املاضي ان «احل��رب في ليبيا‬ ‫في‪ 2011 ‬قضت على املشروع»‪.‬‬ ‫‪ ‬وبطلب من القاضي فام روميبيكي توصلت‬ ‫االدارة الوطنية للتحقيقات الضريبية واملالية‬ ‫الى كش��ف ان ن��ورث غلوب��ال خططت لدفع‬ ‫سبعني من اصل‪ 140 ‬مليون دوالر الى شركة‬ ‫انشئت في اجلزر العذراء البريطانية في آب‪/‬‬ ‫اغسطس‪ 2008 ‬وحتمل اسم «اوميرود»‪.‬‬ ‫‪ ‬وتب�ين ان املس��تفيد من احد احلس��ابات‬ ‫املصرفي��ة ليبي ف��ي الس��ابعة والثالثني من‬ ‫العمر يقيم في لندن ويحمل جوازي سفر من‬ ‫بِ ليز وكندا‪  .‬وقال��ت االدارة انه ترأس مراكز‬ ‫منظم��ة التنمي��ة االداري��ة‪ ،‬الهيئ��ة احلكومية‬ ‫الليبي��ة‪ ،‬الت��ي جم��د االحت��اد االوروب��ي‬ ‫حس��اباتها لفت��رة قصي��رة في‪ 2011 ‬نظ��را‬ ‫لعالقاتها القريبة مع نظام معمر القذافي‪.‬‬ ‫‪ ‬واضاف��ت ان‪« ‬ه��ذه العناص��ر تثب��ت ان‬ ‫وقائ��ع فس��اد بامل��ال العام االجنب��ي وقعت‬ ‫خ�لال مفاوض��ات توت��ال ف��ي ليبي��ا الت��ي‬ ‫تدخ��ل فيها زياد تقي الدي��ن عن طريق نورث‬ ‫غلوبال‪.‬‬

‫«الفاو» تتوقع زيادة كبيرة في االنتاج العاملي للحبوب للعام ‪2014‬‬ ‫■ روما ‪ -‬د ب أ ‪ :‬قدرت منظمة األمم‬ ‫املتحدة لألغذية والزراعة (الفاو) يوم‬ ‫أن إنت�اج العال�م م�ن احلبوب س�يبلغ‬ ‫مس�توى جدي�دا يقارب‪ 2500 ‬ملي�ون‬ ‫طن‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك�رت املنظم�ة ف�ي تقري�ر‬ ‫بعنوان»‪ ‬توقع�ات احملاصي�ل وحال�ة‬ ‫األغذي�ة»‪ ،‬أن ه�ذا الرق�م ميث�ل زيادة‬ ‫نس�بتها ‪ ٪8.4‬م�ن مس�توى الع�ام‬ ‫املاضي‪ ،‬وما يف�وق بنحو‪6 ‬باملئة الرقم‬ ‫القياسي لعام‪2011. ‬‬ ‫‪ ‬وح�ذرت املنظم�ة م�ن اس�تمرار‬ ‫تده�و أوضاع األم�ن الغذائ�ي في عدة‬ ‫أج�زاء م�ن إفريقي�ا ومناط�ق أخ�رى‪.‬‬ ‫فف�ي بل�دان إقلي�م الس�احل بغ�رب‬ ‫إفريقيا‪ - ‬تش�اد ومال�ي وموريتاني�ا‬ ‫والنيجر والسنغال‪ - ‬تأثرت احملاصيل‬ ‫ً‬ ‫س�لبيا بسبب تأخر‬ ‫واملراعي هذا العام‬ ‫األمط�ار وتوقفه�ا املبكر‪ ،‬مم�ا ميكن أن‬ ‫ي�ؤدي إل�ى حال�ة مفاجئ�ة م�ن تفاق�م‬

‫انع�دام األمن الغذائي وس�وء التغذية‬ ‫خالل السنة التسويقية ‪.2014/2013‬‬ ‫كما س�اهم ن�زوح أع�داد كبيرة من‬ ‫السكان في مالي ً‬ ‫هربا من االضطرابات‬ ‫املدني�ة ف�ي تزع�زع األم�ن الغذائ�ي‬ ‫اإلقليمي‪.‬‬ ‫‪ ‬وأش�ارت املنظم�ة إل�ى أن�ه ف�ي‬ ‫جمهورية إفريقيا الوس�طى يوجد ‪1.3‬‬ ‫مليون ش�خص بحاجة إلى مساعدات‬ ‫ط�وارئ غذائية من جراء االضطرابات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫وف�ي إفريقي�ا اجلنوبي�ة اقترب�ت‬ ‫أس�عار احلب�وب مس�تويات قياس�ية‬ ‫ل�دى العدي�د م�ن البل�دان مدفوع�ة‬ ‫بنق�ص اإلمدادات للس�نة التس�ويقية‬ ‫‪ ،2014/2013‬بينم�ا متخ�ض الطق�س‬ ‫اجل�اف ع�ن تأخ�ر زراع�ة احملاصي�ل‬ ‫لعام‪ 2014 ‬في عدة مناطق‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ي الفلبين‪ ،‬تض�رر أكث�ر‬ ‫من‪ 14 ‬مليون شخص من إعصارهايان‪.‬‬

‫وناش�دت املنظم�ة تعبئ�ة أكث�ر‬ ‫من‪ 30 ‬ملي�ون دوالر إلع�ادة التأهي�ل‬ ‫الزراع�ي العاج�ل‪ ،‬ف�ي وق�ت اقت�رح‬ ‫في�ه برنام�ج األغذي�ة العامل�ي تق�دمي‬ ‫مساعدات الطوارئ الغذائية لنحو ‪2.5‬‬ ‫مليون شخص‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة إن�ه فيم�ا يتعل�ق‬ ‫بس�ورية واليم�ن‪ ،‬أدت الصراع�ات‬ ‫األهلي�ة املس�تمرة إلى تزع�زع حاد في‬ ‫أوض�اع األم�ن الغذائ�ي لس�تة ماليني‬ ‫و‪ 4.5‬مليون نس�مة على التوالي‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يتطلب مساعدات غذائية فورية‪.‬‬ ‫‪ ‬وذك�رت املنظم�ة أن مؤش�ر أس�عار‬ ‫ً‬ ‫مس�تقرا في تش�رين ثاني‪/‬‬ ‫الغذاء ظل‬ ‫نوفمبر املاضي وبلغ متوس�ط املؤش�ر‬ ‫‪ 206.3‬نقط�ة ف�ي الش�هر املاض�ي‪ ،‬بلا‬ ‫ً‬ ‫تقريبا من قيمته املنقحة البالغة‬ ‫تغيير‬ ‫‪ 206.6‬نقط�ة ف�ي تش�رين أول‪/‬أكتوبر‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫‪ ‬ويقيس مؤش�ر منظمة الفاو‪ ‬التغير‬

‫الش�هري في األسعار الدولية لسلة من‬ ‫خمس مجموعات س�لعية‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫ً‬ ‫نحو‪ 73 ‬تسعيرا للسلع‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثاني�ة ذك�رت املنظم�ة أن‬ ‫أح�دث تقدي�رات إلنت�اج العال�م م�ن‬ ‫احلبوب‪ ،‬في معظمها‪ ،‬تعكس تعديالت‬ ‫إنتاج ال�ذرة لدى الوالي�ات املتحدة و‬ ‫روس�يا االحتادية و أوكرانيا‪ ،‬مع مزيد‬ ‫من اس�تقرار التقديرات ق�رب االنتهاء‬ ‫من احلصاد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ‬واس�تنادا إل�ى أحدث األرق�ام فإن‬ ‫الزي�ادة الكلي�ة ف�ي إنت�اج احلب�وب‬ ‫ً‬ ‫ارتفاع�ا‬ ‫العامل�ي ه�ذا الع�ام تتضم�ن‬ ‫مق�داره ‪ ٪7.8‬ف�ي انت�اج القم�ح‪،‬‬ ‫و‪ ٪12‬ف�ي إنت�اج احلب�وب اخلش�نة‬ ‫وواحد باملئة فقط في ناجت األرز‪.‬‬ ‫‪ ‬وتأت�ي التوقعات املبك�رة حملصول‬ ‫القم�ح الش�توي امل�زروع بالفع�ل ف�ي‬ ‫نص�ف الكرة الش�مالي واملعدّ للحصاد‬ ‫عام ‪2014 ‬إيجابية على األكثر‪.‬‬

‫الصني وفرنسا تتعهدان بتوسيع تعاونهما‬ ‫مبجال الطاقة النووية الستهداف أسواق اخرى‬

‫■ بك�ين ‪ -‬ي��و ب��ي اي‪ :‬تعه��دت الص�ين‬ ‫وفرنس��ا يوم اجلمع��ة بتوس��يع تعاونهما في‬ ‫مج��ال الطاقة النووي��ة املمتد من��ذ ثالثة عقود‬ ‫الستهداف أسواق في بلدان أخرى ‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة أنب��اء الص�ين اجلدي��دة‬ ‫«ش��ينخوا» عن رئي��س ال��وزراء الصيني لي كه‬ ‫تش��يانغ في مؤمتر صحافي مع رئيس الوزراء‬ ‫الفرنس��ى جان‪ -‬مارك أيرلوت ف��ي بكني «لقد‬ ‫اتفقنا على االستغالل املشترك ألسواق الطاقة‬ ‫النووي��ة ألط��راف أخرى‪ .‬وإن الص�ين تأمل أن‬ ‫تتمكن الدولت��ان من العثور على مجال أوس��ع‬ ‫في األس��واق»‪ .‬ووص��ف لي احملادث��ات بأنها‬ ‫«اتسمت بالصراحة والود»‪.‬‬ ‫ويرجع التع��اون في مجال الطاق��ة النووية‬ ‫بني البلدين إلى أوائل تسعينات القرن املاضي‪،‬‬ ‫عن��د إقامة محطة «داي��ا باى» للطاق��ة النووية‬ ‫في مقاطع��ة قوانغدونغ بجنوب الصني‪ .‬ولدى‬

‫احملط��ة مفاعالت تعم��ل باملاء املضغ��وط بقوة‬ ‫الف ميغا وات من فرنسا ‪.‬‬ ‫وعق��دت اإلدارات والش��ركات ف��ي البلدين‬ ‫حلقة دراس��ية عن التع��اون في مج��ال الطاقة‬ ‫النووية بعد ظهر امس‪.‬‬ ‫وأبل��غ الزعيمان الصحافي�ين أنه إلى جانب‬ ‫الطاق��ة النووي��ة س��يعزز البل��دان التعاون في‬ ‫مجاالت تتضمن الطيران والتجارة واالستثمار‬ ‫واملال والغ��ذاء واملنتج��ات الزراعية والصحة‬ ‫وتصنيع السيارات والتنمية املستدامة ‪.‬‬ ‫وق��ال ل��ي إن اجلانب�ين س��يقيمان س��ويا‬ ‫مش��اريع ريادية للتنمية املستدامة وسيجمعان‬ ‫ميزاتهم��ا ف��ي رأس امل��ال والتكنولوجي��ا‬ ‫واألسواق واخلبرات والطلب ‪.‬‬ ‫وق��ال أيرل��وت ب��دوره إن الدولتني س��جلتا‬ ‫نتائج جوهري��ة في العمل املش��ترك في الغذاء‬ ‫والزراع��ة‪ ،‬وأض��اف أن «أتطل��ع إل��ى التعاون‬

‫الثنائي في الصحة واألدوية»‪.‬‬ ‫كما توص��ل الزعيم��ان إلى توافق لتوس��يع‬ ‫التب��ادالت الثقافي��ة الثنائي��ة‪ ،‬وق��ال ل��ي إن‬ ‫«الص�ين وفرنس��ا كالهما ممث��ل ه��ام للتنوع‬ ‫احلض��اري‪ .‬وان هذه األنش��طة ستس��اعد في‬ ‫التفاهم املشترك بني الشعبني واالتصاالت بني‬ ‫احلضارتني»‪.‬‬ ‫وح��ول العالقات ب�ين الص�ين وأوروبا دعا‬ ‫ل��ي فرنس��ا للقيام ب��دور بناء ف��ي املفاوضات‬ ‫بش��أن اتفاقية االس��تثمار بني الصني واوروبا‬ ‫وح��ث االحتاد األوروب��ي على تدعي��م التجارة‬ ‫احل��رة‪ ،‬وتوخي احل��ذر ف��ي اتخاذ إج��راءات‬ ‫معاجل��ة التجارة‪ ،‬من اجل حتقيق تنمية مطردة‬ ‫للعالقات بني الصني وأوروبا ‪.‬‬ ‫واعتب��ر رئي��س ال��وزراء الصين��ي أن زي��ارة‬ ‫ايرلوت لبكني ستس��اهم بشكل كبير في تطوير‬ ‫الصداقة بني البلدين‪.‬‬

‫‪ ‬وم�ن املتوق�ع أن ترتف�ع مخزونات‬ ‫احلب�وب العاملي�ة إلى‪ 572 ‬ملي�ون طن‬ ‫بحل�ول نهاي�ة املواس�م احملصولي�ة‬ ‫لع�ام‪ ،2014 ‬أي م�ا يع�ادل ‪٪13.4‬‬ ‫وما يق�رب من‪ 68 ‬مليون ط�ن أعلى من‬ ‫مستوياتها في العام السابق‪.‬‬ ‫‪ ‬ويتج�اوز ه�ذا التوق�ع مب�ا يق�رب‬ ‫من‪ 9 ‬ماليني ط�ن التقدي�رات الصادرة‬ ‫في تش�رين ثان‪/‬ينوفمب�ر املاضي فيما‬ ‫يعك�س مراجع�ة إل�ى أعل�ى خملزونات‬ ‫القم�ح واحلب�وب اخلش�نة لنهاي�ة‬ ‫املوس�م‪ ،‬ف�ي حين ِّ‬ ‫خفض�ت مخزونات‬ ‫األرز النهائية ً‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫‪ ‬وم�ن ش�أن التوس�ع احل�اد ف�ي‬ ‫مخزون�ات العال�م م�ن احلب�وب ه�ذا‬ ‫املوس�م أن يق�ود إل�ى زي�ادة مع�ادل‬ ‫اخملزون إلى االس�تخدام‪ ،‬إلى‪،٪23.5‬‬ ‫ه�و أعل�ى بكثي�ر م�ن أدن�ى مس�توى‬ ‫تاريخ�ي مق�داره ‪ 18.4‬باملئ�ة كان ق�د‬ ‫سجل للفترة ‪.2008/2007‬‬

‫وق��ال ف��ي بداي��ة لقائ��ه بأيرول��ت إن زيارة‬ ‫ً‬ ‫مميزا‪ ،‬ألنها تصادف‬ ‫األخير لبكني حتمل معنى‬ ‫في الوقت الذي من املقرر أن يحتفل فيه البلدان‬ ‫العام املقبل بالذك��رى الـ‪ 50‬النطالق عالقاتهما‬ ‫الدبلوماس��ية‪ .‬وأع��رب عن اعتقاده ب��أن زيارة‬ ‫ايرول��ت «ستس��اهم بش��كل كبي��ر ف��ي تطوير‬ ‫الصداقة الصينية ‪ -‬الفرنسية»‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال وزي��ر اخلارجية الفرنس��ي‪،‬‬ ‫لوران فابيوس‪ ،‬إن العالقة الفرنسية‪ -‬الصينية‬ ‫ً‬ ‫مش��يرا إلى ان زيارته تهدف‬ ‫تتحرك بسالسة‪،‬‬ ‫إلى تعزيز العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫وكان أيرول��ت وصل اخلميس إل��ى بيجينغ‬ ‫في زيارة رس��مية تس��تمر ‪ 5‬أي��ام‪ ،‬تلبية لدعوة‬ ‫من لي‪.‬‬ ‫وس��تمتد زيارة ايرلوت‪ ،‬ال��ذي يترأس وفدا‬ ‫يضم عدة وزراء وكبار رجال األعمال‪ ،‬من ‪ 5‬الى‬ ‫‪ 9‬كانون األول‪/‬ديسمبر اجلاري‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫عمال الوجبات السريعة في امريكا يطالبون‬ ‫مبضاعفة احلد األدنى لألجور الى ‪15‬دوالر‪/‬ساعة‬

‫■ واش�نطن ‪ -‬د ب أ‪ :‬دخ�ل عمال‬ ‫الوجب�ات الس�ريعة ف�ي إض�راب‬ ‫بأنحاء الوالي�ات املتحدة الليلة قبل‬ ‫املاضي�ة للمطالب�ة مبضاعف�ة احل�د‬ ‫األدن�ى االحت�ادي لألج�ر بالس�اعة‬ ‫إلى ‪ 15‬دوالرا‪.‬‬ ‫‪ ‬ونظ�م العم�ال مس�يرة خ�ارج‬ ‫أماكن عملهم في شيكاغو ونيويورك‬ ‫وديتروي�ت وأماكن أخ�رى‪ ،‬رافعني‬ ‫لوحات تش�ير إل�ى األرب�اح الهزيلة‬ ‫للمواطنين الذي�ن يعمل�ون بأدن�ى‬ ‫دخل‪ ،‬وكتب على احدى اللوحات «‪8‬‬ ‫ساعات تساوي ‪ 56‬دوالرا»‪.‬‬ ‫ووفقا ملوقع «إم اليف» االلكتروني‬ ‫االخباري ف�ي ميش�غان ردد العمال‬ ‫خ�ارج مطع�م ماكدونال�دز ف�ي‬ ‫ديترويت «احملوا اخمللالت‪ ،‬احملوا‬ ‫البطاطس املقلية‪ ،‬ارفعوا أجورنا»‪.‬‬ ‫‪ ‬وحالي�ا يبل�غ احل�د األدن�ى‬ ‫القانون�ي االحت�ادي ‪ 7.25‬دوالر في‬ ‫الس�اعة وهو رقم أشار إليه ريفريند‬ ‫دبلي�و جيه ري�د أوت زعي�م حتالف‬ ‫«غ�ود جوب�ز ن�او (وظائ�ف جي�دة‬ ‫االن)» إل�ى أن�ه ال يس�اوي حتى ‪15‬‬ ‫ألف دوالر في السنة‪.‬‬ ‫‪ ‬وق�ال في مقط�ع فيديو مت نش�ره‬ ‫عل�ى املوق�ع االلكترون�ي إن «‪7.25‬‬ ‫دوالر للشخص في الساعة هو دون‬ ‫ح�د الفقر‪ .‬كيف تس�تطيع أن تعيش‬ ‫بذلك؟»‪.‬‬ ‫‪ ‬كان الرئي�س األمريك�ي ب�اراك‬ ‫أوبام�ا أك�د دعم�ه م�ن جدي�د أم�س‬ ‫االول األربع�اء لزي�ادة احلد األدنى‬ ‫لألجور‪.‬‬

‫ً‬ ‫دوالرا وبصلة‬ ‫محتجة ترفع يافطة كتب عليها ‪15‬‬

‫البنك املركزي االوروبي يتوقع منوا‬ ‫مبنطقة اليورو رغم انخفاض التضخم‬ ‫■ فرانكف��ورت ‪ -‬أ ف ب‪ :‬اب��دى‬ ‫البن��ك املرك��زي االوروب��ي تف��اؤال‬ ‫بس��يطا حيال ق��درة منطق��ة اليورو‬ ‫على اس��تئناف النمو في‪ 2014 ‬وذلك‬ ‫على الرغم من انخفاض التضخم‪.‬‬ ‫‪ ‬وف��ي توقعات��ه االقتصادي��ة‬ ‫الفصلية الش��املة في كانون االول‪/‬‬ ‫ديسمبر‪ ،‬بات البنك املركزي االوروبي‬ ‫يتوقع منوا من‪ 1.1 ‬باملئة في اجمالي‬ ‫الن��اجت الداخلي ف��ي منطق��ة اليورو‬ ‫ف��ي ع��ام‪ ، 2014‬بينم��ا كان يتوق��ع‬ ‫س��ابقا نس��بة‪ 1 ‬باملئة‪  .‬وبالنس��بة‬ ‫للعام‪2015 ‬يتوق��ع ان يس��جل‬ ‫النمو‪ 1,5 ‬باملئ��ة بحس��ب تقدي��رات‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫‪ ‬ف��ي املقاب��ل‪ ،‬وعل��ى الرغ��م م��ن‬ ‫التحس��ن ال��ذي س��جل ف��ي الفصل‬ ‫الثال��ث م��ن ه��ذه الس��نة وال��ذي‬ ‫سيتواصل في الفصل االخير بحسب‬

‫رئيس البنك املركزي االوروبي ماريو‬ ‫دراغ��ي‪ ،‬ف��ان االقتصاد ف��ي منطقة‬ ‫اليورو س��يتراجع بنس��بة‪ 0.4 ‬باملئة‬ ‫في‪ 2013 ‬كما كان متوقعا‪.‬‬ ‫‪ ‬واوض��ح دراغ��ي‪ ،‬بع��د ظه��ر‬ ‫اخلمي��س ف��ي املؤمت��ر الصحاف��ي‬ ‫التقلي��دي ال��ذي يل��ي االجتم��اع‬ ‫الش��هري للجن��ة السياس��ة النقدية‬ ‫ف��ي مجل��س ح��كام البن��ك املركزي‬ ‫االوروبي‪ ،‬ان‪« ‬النش��اط االقتصادي‬ ‫سيس��تفيد م��ن حتس��ن تدريج��ي‬ ‫للصادرات‪ ‬في‪ 2014 ‬و‪ 2015‬وكذل��ك‬ ‫م��ن حتس��ن حرك��ة الطل��ب‬ ‫الداخلي‪« ‬مدعومة بالسياسة النقدية‬ ‫املناسبة»‪.‬‬ ‫‪ ‬لكن‪« ‬البطال��ة تبق��ى مرتفع��ة»‪ ‬‬ ‫والظروف االقتصادية ال تزال تعاني‬ ‫في عدد م��ن دول املنطق��ة من برامج‬ ‫اصالح��ات ونهوض باملالي��ة العامة‬

‫قيد التطبيق‪.‬‬ ‫‪ ‬م��ن جه��ة اخ��رى تتج��ه منطق��ة‬ ‫اليورو نحو»فت��رة طويلة من تضخم‬ ‫منخفض»‪ ‬قبل ان يتسارع هذا االخير‬ ‫مج��ددا بص��ورة تدريجي��ة‪ ،‬كما قال‬ ‫دراغي ‪.‬وهذا ما دفع بالبنك املركزي‬ ‫االوروبي الى خف��ض توقعاته جلهة‬ ‫التضخ��م الذي ب��ات متوقعا عند ‪1.4‬‬ ‫باملئ��ة ف��ي‪ 2013 ‬مقاب��ل‪ 1.5 ‬باملئ��ة‬ ‫متوقع��ة س��ابقا‪ ،‬وعند‪ 1.1‬باملئ��ة‬ ‫في‪ 2014 ‬مقابل‪ 1.3 ‬باملئة سابقا‪.‬‬ ‫وفي‪ 2015 ‬ستعود زيادة االسعار‬ ‫مع ارتفاع متوقع بنسبة‪ 1.3 ‬باملئة‪.‬‬ ‫‪ ‬وهذا الضعف املتواصل في تطور‬ ‫االسعار هو السبب الذي دفع بالبنك‬ ‫املرك��زي االوروب��ي ان يقرر الش��هر‬ ‫املاض��ي خف��ض فائدت��ه الرئيس��ية‬ ‫ال��ى ‪ 2.5‬باملئ��ة وهو مس��توى متدن‬ ‫تاريخيا‪.‬‬

‫االحتاد االوروبي يطلب من روسيا‬ ‫إعادة التفاوض بشأن خط غاز «ساوث سترمي»‬

‫■ بروكس�ل‪ -‬د ب أ‪ :‬قال�ت املفوضي�ة األوروبي�ة إن‬ ‫االتفاقي�ات املبرمة بني روس�يا والعديد م�ن دول االحتاد‬ ‫األوروبي لبناء خط أنابيب الغاز «س�اوث س�ترمي «متثل‬ ‫انتهاكا لقوانني التكتل يستلزم إعادة التفاوض بشأنها‪.‬‬ ‫‪ ‬وتنص خطط على بناء خط أنابيب بطول‪ 2380 ‬كيلومترا‬ ‫مي�ر حت�ت مي�اه البح�ر األس�ود ويخت�رق أراض�ي بلغاريا‬ ‫وصربيا واجملر وسلوفينيا قبل أن يصل إلى إيطاليا التي من‬ ‫املفترض أن يتم تزويدها بالغاز إلى جانب اليونان والنمسا‬ ‫اعتبارا من عام‪.2015 ‬‬ ‫‪ ‬ويتفادى خط األنابيب املرور عبر أراضي أوكرانيا بحيث‬ ‫ال يتأث�ر األوروبيون بأزمات الغاز التي تفس�د العالقات بني‬ ‫موسكو وكييف‪.‬‬ ‫لك�ن ال�ذراع التنفيذية لالحتاد األوروبي ش�ددت على‬ ‫أن االتفاقي�ات املبرمة بني احلكومات بش�أن خط س�اوث‬ ‫س�ترمي بني روس�يا ودول العبور باالحتاد خالفت قواعد‬ ‫التكت�ل‪ ،‬وذل�ك وفق�ا للمتحدث�ة باس�م املفوضي�ة مارلني‬ ‫هولزنر‪.‬‬ ‫‪ ‬وقالت «نصحنا تلك الدول األعضاء بإعادة التفاوض‬ ‫على تلك االتفاقيات احلكومية»‪ ،‬مشيرة إلى أنها ميكن أن‬ ‫تتعرض لتدابير االنتهاك في حال عدم القيام بذلك‪.‬‬

‫‪ ‬وتتمث�ل اح�دى القضاي�ا ف�ي أن ش�ركة غازب�روم‬ ‫الروس�ية العمالق�ة للطاقة س�توفر كل من الغ�از وإدارة‬ ‫خ�ط األنابيب‪ ،‬في حني أن قانون االحتاد األوروبي يدعو‬ ‫إلى حتقيق مزيد من املنافس�ة‪ .‬كما يبدو أن خط األنابيب‬ ‫س�يكون قاصرا على الغاز الروس�ي‪ ،‬بينما يطلب االحتاد‬ ‫األوروب�ي أن تك�ون مثل ه�ذه املش�روعات مفتوحة أمام‬ ‫ش�ركات أخرى‪  .‬واعترضت املفوضية عل�ى كيفية حتديد‬ ‫رس�وم خط األنابيب‪ ،‬قائل�ة إنه مبوجب قان�ون االحتاد‬ ‫األوروب�ي يج�ب أال يكون في ي�د جازبروم وإمن�ا إلدارة‬ ‫مس�تقلة‪  .‬ودلل�ت هولزنر على أنه س�يكون ف�ي مصلحة‬ ‫الكل حل تلك املس�ائل القانونية‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن البنوك‬ ‫قد تكون أكثر ترددا بشأن إقراض األموال للمشروع ما لم‬ ‫تتم تسوية تلك األمور‪.‬‬ ‫‪ ‬وقال�ت إننا‪« ‬كمفوضي�ة جاه�زون لتق�دمي املس�اعدة‬ ‫والدعم‪ ...‬نحن فعلا نرى أن من األفضل لكل األطراف أن‬ ‫يكونوا متأكدين قانونيا بشأن ما يتفق مع قانون االحتاد‬ ‫األوروبي وما ال يتفق»‪.‬‬ ‫‪ ‬وب�دأت بالفع�ل أعمال بناء خ�ط األنابيب في روس�يا‬ ‫وبلغاريا وصربيا‪.‬وقالت هولزنر إن املفوضية ليس لديها‬ ‫السلطة إليقاف عملية التشييد‪.‬‬

‫الهند‪ :‬زيادة معدل النمو الى أكثر من الضعف‬

‫■ نيودله�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬ق�ال رئيس‬ ‫ال�وزراء الهن�دي مامنوهان س�ينغ‬ ‫ي�وم اجلمع�ة إن مع�دل النم�و ف�ي‬ ‫بلاده زاد بأكثر م�ن الضعف ليصل‬ ‫إل�ى متوس�ط س�نوي يتج�اوز ‪7‬‬ ‫باملئة‪ ،‬مشيرا الى ان االقتصاد اتخذ‬ ‫مس�ارا تصاعدي�ا خلال العش�رين‬ ‫عاما املاضية‪.‬‬ ‫وق�ال في كلم�ة له ف�ي مؤمتر في‬ ‫نيودله�ي إن»الكثي�ر يش�عر اآلن‬ ‫بع�دم الرض�ا من منو يبل�غ ‪ 5‬باملئة‪،‬‬ ‫بينما كانت نسبة ‪ 5‬باملئة طوال أكثر‬ ‫م�ن عقدين ه�ي املع�دل املس�تهدف‬ ‫للنمو من خططنا اخلمسية»‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه س�يحدث بش�كل‬ ‫دوري ح�االت صعود وهب�وط وأن‬ ‫ال�دورة االقتصادي�ة س�تقدم لن�ا‬ ‫س�نوات م�ن األداء العال�ي واخرى‬ ‫من األداء املتواضع‪.‬‬ ‫ووص�ف رئيس ال�وزراء الهندي‬ ‫(‪ 81‬عام�ا) جيله بأنه أح�د األجيال‬ ‫التي عاش�ت حوال�ي نصف قرن من‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫النم�و البطئ والتنمي�ة االقتصادية‬ ‫الضعيف�ة واحل�راك االجتماع�ي‬ ‫البسيط‪.‬‬ ‫كما أش�ار ف�ي تصريح�ات نقلتها‬ ‫وكال�ة األنب�اء الهندي�ة اآلس�يوية‬ ‫ال�ى أن تطلع�ات جدي�دة جلي�ل‬ ‫جدي�د بالكامل ظهرت على اثر النمو‬ ‫االقتص�ادي والتغي�ر االجتماع�ي‬ ‫والتمكني السياسي ‪.‬وأكد أن « البالد‬ ‫تشهد ثورة توقعات‪ ،‬أرحب بها»‪.‬‬ ‫على صعي�د آخرعدل�ت احلكومة‬ ‫الهندي�ة ي�وم اجلمع�ة سياس�ة‬ ‫االس�تثمار األجنب�ي املباش�ر‪ ،‬مب�ا‬ ‫يس�مح للش�ركات غي�ر املدرج�ة‬ ‫بالبورصة الهندية بأن تدرج سهمها‬ ‫ف�ي البورص�ات باخل�ارج‪ ،‬من أجل‬ ‫جمع أموال إلمتام عمليات استحواذ‬ ‫أو س�داد ديون خارجية‪ ،‬في خطوة‬ ‫قد تس�اعد الهند على احتواء العجز‬ ‫الكبير في احلساب اجلاري‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة أنباء برس تراست‬ ‫أوف إندي�ا الهندية أنه حتى اآلن لم‬

‫يكن يس�مح للش�ركات غير املدرجة‬ ‫بإدراج سهمها مباشرة في األسواق‬ ‫في اخلارج ب�دون إدراج مس�بق أو‬ ‫تالي في األسواق الهندية‪.‬‬ ‫وقال�ت إدارة السياس�ات‬ ‫الصناعي�ة والترويج ف�ي الهند إنه‬ ‫«مت السماح للش�ركات غير املدرجة‬ ‫بجم�ع رأس�مال م�ن اخل�ارج بدون‬ ‫ش�رط اإلدراج املس�بق أو الالح�ق‬ ‫ف�ي الهند وذل�ك بش�كل مبدئي ملدة‬ ‫عامني»‪.‬‬ ‫ومت إجراء التعديالت الضرورية‬ ‫عل�ى سياس�ة االس�تثمار األجنب�ي‬ ‫املباش�ر به�ذا اخلص�وص‪ .‬وأص�در‬ ‫بن�ك االحتي�اط الهن�دي (املركزي)‬ ‫بالفعل إخطارا في هذا الشأن‪.‬‬ ‫وته�دف احلكوم�ة م�ن وراء ذلك‬ ‫إل�ى خف�ض العج�ز ف�ي احلس�اب‬ ‫اجلاري إلى م�ا دون ‪ 56‬مليار دوالر‬ ‫خلال الع�ام املالي اجل�اري مقارنة‬ ‫م�ع ‪ 88‬ملي�ار دوالر في الع�ام املالي‬ ‫املاضي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رياضة‬

‫قرعة نهائيات كأس العالم ‪2014‬‬

‫ثالث مجموعات «مخيفة» لكبار اوروبا‪ ...‬وفرنسا ضمن «السعيدة» واجلزائر في املعتدلة‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أف�رزت‬ ‫قرعة نهائيات كأس العالم التي تس�تضيفها‬ ‫‪ 12‬مدين�ة برازيلية الصيف املقبل في الفترة‬ ‫م�ن ‪ 12‬حزي�ران‪ /‬يوني�و حت�ى ‪ 13‬مت�وز ‪/‬‬ ‫يوليو‪ ،‬عن ثالث مجموعات قوية حوت كبار‬ ‫القارة االوروبية‪ ،‬اكتس�بت لقب مجموعات‬ ‫«املوت»‪ ،‬في حني وقع ممث�ل العرب الوحيد‬ ‫املنتخ�ب اجلزائري ضم�ن اجملموعة الثامنة‬ ‫املعتدلة التي شملت بلجيكا وروسيا وكوريا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫واعتب�رت اجملموع�ات الثاني�ة والرابعة‬ ‫والس�ابعة أق�وى اجملموعات‪ ،‬حيت ش�ملت‬ ‫اجملموع�ة الثاني�ة ً‬ ‫كال من اس�بانيا وهولندا‬ ‫وتش�يلي باالضاف�ة الى اس�تراليا‪ ،‬في حني‬ ‫ضمت الرابع�ة ً‬ ‫كال من انكلت�را واوروغواي‬ ‫وايطاليا باالضافة الى كوس�تاريكا‪ ،‬وحوت‬ ‫الس�ابعة ً‬ ‫كال م�ن املاني�ا والبرتغ�ال وغان�ا‬ ‫ً‬ ‫وأيضا الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ف�ي املقابل اعتب�رت اجملموعة اخلامس�ة‬ ‫أضع�ف اجملموع�ات الثمان�ي‪ ،‬كونها حوت‬ ‫ً‬ ‫تصنيفا‬ ‫منتخب�ات فرنس�ا ال�ذي كان االق�ل‬ ‫بين املنتخب�ات االوروبي�ة‪ ،‬باالضاف�ة ال�ى‬ ‫املنتخب�ات املغم�ورة سويس�را واك�وادور‬ ‫وهندوراس‪.‬‬ ‫وس�يفتتح البل�د املضي�ف البرازي�ل‬ ‫النهائي�ات ف�ي ‪ 12‬حزي�ران ‪/‬يوني�و املقب�ل‬

‫بلقاء كرواتي�ا في اس�تاد «كورينثيانز» في‬ ‫مدينة ساوباولو‪.‬‬ ‫ويس�تهل املنتخب األسباني رحلة الدفاع‬ ‫عن لقبه مبواجهة نارية مع نظيره الهولندي‬ ‫في أولى مباريات اجملموعة الثانية‪ .‬ويلتقي‬ ‫الفريقان ف�ي ‪ 13‬حزيران‪/‬يونيو املقبل على‬ ‫اس�تاد «فونتي نوفا» مبدينة س�الفادور في‬ ‫أول�ى مباريات اجملموعة الثاني�ة التي تضم‬ ‫معهما منتخبي تشيلي وأستراليا‪.‬‬ ‫وقد يواج�ه املنتخ�ب البرازيلي صاحب‬ ‫األرض مواجه�ة في غاي�ة الصعوبة بالدور‬ ‫الثاني حي�ث يلتقي الصاعدان من اجملموعة‬ ‫األولى م�ع الصاعدين م�ن اجملموعة الثانية‬ ‫وق�د تس�فر فعالي�ات البطولة ع�ن مواجهة‬ ‫مبكرة بني صاحب األرض وحامل اللقب‪.‬‬ ‫وكان�ت مجموع�ة امل�وت االخ�رى‪،‬‬ ‫اجملموعة الرابع�ة‪ ،‬والتي ضمت أوروغواي‬ ‫وكوس�تاريكا وإنكلت�را وإيطالي�ا الوحيدة‬ ‫الت�ي ضمت ثالثة منتخبات س�بق لها الفوز‬ ‫بلق�ب البطولة‪ .‬ويس�تهل املنتخب اإليطالي‬ ‫بط�ل العالم أربع مرات س�ابقة مس�يرته في‬ ‫البطول�ة بلق�اء نظي�ره اإلنكلي�زي الفائ�ز‬ ‫باللق�ب ف�ي ‪ 1966‬كم�ا تب�دأ أوروغ�واي‬ ‫الفائ�زة بلق�ب البطولة عام�ي ‪ 1930‬و‪1950‬‬ ‫املنتخب الكوس�تاريكي في بداية مش�وارها‬ ‫بالبطولة‪.‬‬

‫اجملموعة االولى‬ ‫■ البرازيليون سيكونوا سعداء بهذه القرعة املعتدلة‪ ،‬وسيفتتحون‬ ‫النهائي��ات بلقاء كرواتيا‪ ،‬الذي قد تنحصر بطاقات��ا التأهل بينهما في‬ ‫ظل انخفاض مستوى املكسيك والكاميرون‪.‬‬ ‫البرازيل‬ ‫تصنيف الفيفا‪11 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 20 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل ‪ 5‬مرات (‪ 1958‬و‪ 1962‬و‪ 1970‬و‪ 1994‬و‪)2002‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬نيمار (برشلونة)‬ ‫املدرب‪ :‬لويس فيليبي سكوالري‬ ‫كرواتيا‬ ‫تصنيف الفيفا‪18 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 4 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الثالث (‪)1998‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬ماريو ماندزوكيتش (بايرن ميونيخ االملاني)‬ ‫املدرب‪ :‬نيكو كوفاش‬

‫رادار املالعــــب‬

‫كاغوا يطلب االسعاف‬ ‫بعد هزمية يونايتد‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العربي»‪ :‬س�ارعت س�يارات اس�عاف في مدينة مانشس�تر‬ ‫االنكليزية الى منزل صانع ألعاب مانشستر يونايتد‪ ،‬الياباني شينجي كاغوا‪ ،‬عقب‬ ‫هزمية فريقه أمام ايفرتون ليلة االربعاء املاضي‪ ،‬علم ًا ان النجم الياباني لم يش�ارك‬ ‫في املباراة‪ ،‬وش�اهدها من منزله‪ ،‬لكنه سرعان ما أصيب بصعوبة في التنفس قادت‬ ‫زوجته الى طلب االسعاف لنجدته‪.‬‬

‫موناكو يطالب‬ ‫بـ‪ 80‬مليون ًا للتنازل عن فالكاو‬

‫■ لن�دن – «الق�دس العرب�ي»‪ :‬أك�د موناك�و الفرنس�ي مج�دد ًا ان�ه ال يرغب في‬ ‫التخل�ي عن جنمه الكولومب�ي راداميل فالكاو‪ ،‬في ظل االهتم�ام الكبير الذي يبديه‬ ‫تشلسي‪ .‬لكن النادي الفرنسي وضع مبلغ ‪ 80‬مليون جنيه شرط ًا للتخلي عن هدافه‬ ‫الكولومب�ي‪ ،‬أو مقايضت�ه بفيرناندو توري�س او دميبا با مقابل مبل�غ يقل ً‬ ‫قليال عن‬ ‫‪ 80‬مليون ًا‪.‬‬

‫سواريز على رأس املطلوبني‬ ‫في مدريد مجدد ًا‬

‫اجملموعة الثانية‬ ‫■ مجموعة صعبة ً‬ ‫ج��دا حلامل اللقب‪ ،‬فاملنتخب االس��باني‬ ‫سيكرر لقاءه باملنتخب الهولندي الذي هزمه في املباراة النهائية‬ ‫ملونديال ‪ ،2010‬كما يلتقي تش��يلي ال��ذي كان الوحيد الذي هزم‬ ‫بطل العالم في تلك البطولة‪.‬‬ ‫اسبانيا‬ ‫تصنيف الفيفا‪1 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 14 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬أندريس أنييستا (برشلونة)‬ ‫املدرب‪ :‬فيسينتي دل بوسكي‬ ‫هولندا‬ ‫تصنيف الفيفا‪8 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 10 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الوصيف (‪ 1974‬و‪ 1978‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬روبن فان بيرسي (مانشستر يونايتد)‬ ‫املدرب‪ :‬لويس فان غال‬

‫املكسيك‬ ‫تصنيف الفيفا‪24 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 15 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الدور ربع النهائي (‪ 1970‬و‪)1986‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬خافيير هيرنانديز (مانشستر يونايتد)‬ ‫املدرب‪ :‬ميغيل هيريرا‬

‫تشيلي‬ ‫تصنيف الفيفا‪12 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 9 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الثالث (‪)1962‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬أليكسيس سانشيز (برشلونة االسباني)‬ ‫املدرب‪ :‬االرجنتيني خورخي سامباولي‬

‫الكاميرون‬ ‫تصنيف الفيفا‪59 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 7 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الدور ربع النهائي (‪)1990‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬صامويل ايتو (تشلسي االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬االملاني فولكر فينكه‬

‫استراليا‬ ‫تصنيف الفيفا‪57 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 4 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪)2006( 16‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬مارك شوارزر (تشلسي)‬ ‫املدرب‪ :‬اجني بوستيكوغلو‬

‫اجملموعة الثالثة‬ ‫■ الكولومبي��ون س��عداء بقرع��ة معتدلة‪ ،‬في حني س��يملك‬ ‫كوت ديف��وار فرصة التأهل الى ال��دور الثاني بعض اخفاق في‬ ‫النسختني االخيرتني في ظل وقوعه في مجموعتني قويتني‪.‬‬ ‫كولومبيا‬ ‫تصنيف الفيفا‪4 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 5 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪)1990( 16‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬راداميل فالكاو (موناكو الفرنسي)‬ ‫املدرب‪ :‬االرجنتيني خوزيه بيركرمان‬

‫اليونان‬ ‫تصنيف الفيفا‪15 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 3 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور اجملموعات (‪ 1994‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬فاسيليس توروسيدس (روما االيطالي)‬ ‫املدرب‪ :‬البرتغالي فيرناندو سانتوس‬ ‫كوت ديفوار‬ ‫تصنيف الفيفا‪17 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 3 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور اجملموعات (‪ 2006‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬يايا توريه (مانشستر سيتي االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬الفرنسي صبري ملوشي‬ ‫اليابان‬ ‫تصنيف الفيفا‪44 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 5 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪ 2002( 16‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬شينجي كاغاوا (مان يونايتد)‬ ‫املدرب‪ :‬االيطالي البرتو زاكاروني‬

‫اجملموعة الرابعة‬ ‫■ ح��وت ه��ذه اجملموع��ة ثالث��ة أبط��ال س��ابقني للموندي��ال‪،‬‬ ‫اوروغواي وانكلترا وايطاليا‪ ،‬ما اعتبرت واحدة من مجموعات املوت‬ ‫الثالث‪ .‬وقد تلعب كوستاريكا دور ًا لتحديد املنتخبني املتأهلني‪.‬‬ ‫اوروغواي‬ ‫تصنيف الفيفا‪6 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 12 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪ 1939‬و‪)1950‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬لويس سواريز (ليفربول االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬أوسكار تاباريز‬ ‫كوستا ريكا‬ ‫تصنيف الفيفا‪31 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 4 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪)1990( 16‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬براين رويز (فولهام االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬الكولومبي خورخي لويس بينتو‬ ‫انكلترا‬ ‫تصنيف الفيفا‪10 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 14 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪)1966‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬وين روني (مانشستر يونايتد)‬ ‫املدرب‪ :‬روي هودجسون‬

‫التوقع‪ :‬س�تتأهل البرازيل وكرواتيا في ظل محاوالت فاشلة‬ ‫للمكسيك والكاميرون‪.‬‬

‫التوقع‪ :‬اس�بانيا ستصعد بشق االنفس في حني ستتنافس هولندا‬ ‫مع تشيلي على البطاقة الثانية‪ ،‬وستلعب استراليا دور املتفرج‪.‬‬

‫التوق�ع‪ :‬مهاج�م كولومبي�ا فال�كاو س�يكون الف�ارق بين‬ ‫املنتخب�ات االربعة‪ ،‬والفرص�ة مواتية لليابان وك�وت ديفوار‬ ‫في التأهل‬

‫ايطاليا‬ ‫تصنيف الفيفا‪9 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 18 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل ‪ 4‬مرات (‪ 1934‬و‪ 1938‬و‪ 1982‬و‪)2006‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬ماريو بالوتيلي (ميالن االيطالي)‬ ‫املدرب‪ :‬شيزار براندلي‬ ‫التوقع‪ :‬الرهان س�يكون على س�واريز (اوروغواي) وروني‬ ‫(انكلت�را) وبالوتيلي (ايطاليا)‪ ،‬وفارق االهداف قد يحدد هوية‬ ‫الفريقني املتأهلني‪.‬‬

‫نيمار جنم البرازيل‬

‫ميسي جنم االرجنتني‬

‫رونالدو جنم البرتغال‬

‫سواريز جنم اوروغواي‬

‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬أعاد العمالق االسباني ريال مدريد سعيه للحصول‬ ‫على خدمات النجم االوروغواني لويس س�واريز من ليفربول في ظل ابداء أرسنال‬ ‫اهتمامه بضم النجم الفرنسي كرمي بنزمية‪ .‬وتوقع مصدر فريب من النادي امللكي ان‬ ‫املفاوضات ستجرى المتام الصفقة في الصيف وليس هذا الشتاء‪.‬‬

‫ساندرو يقود حافلة توتنهام الى فولهام!‬ ‫■ لندن – «القدس العربي»‪ :‬يش�تهر جنم الوس�ط البرازيلي ساندرو بانه روح‬ ‫الفري�ق املرح�ة وصاحب املزحات ف�ي غرفة تغيير املالب�س‪ ،‬لكن في ليل�ة االربعاء‬ ‫املاضي�ة‪ ،‬قل�ة من زمالئه في الفريق اعتقد ان س�اندرو س�يقود الفري�ق «فعلي ًا» من‬ ‫مقر النادي في ش�مال لندن‪ ،‬الى غرب العاصمة ملالقاة اجلار فولهام‪ ...‬وهذا ما فعله‬ ‫ساندرو بالضبط بقيادته حافلة الفريق الى «كرافن كوتيج»‪.‬‬

‫مارتينو ال يستبعد‬ ‫غياب ميسي ملدة أطول!‬ ‫■ برش�لونة ‪ -‬د ب أ‪ :‬أك�د األرجنتين�ي خي�راردو مارتينو مدرب برش�لونة أنه‬ ‫يتمن�ى االعتم�اد مجددا على ليونيل ميس�ي املص�اب مطلع العام املقبل‪ ،‬لكنه أش�ار‬ ‫إلى أنه ال يستبعد تأخير عودته بسبب اخلوف من تعرضه النتكاسة‪ .‬وقال املدرب‪:‬‬ ‫«ليوني�ل يعم�ل في إطار اجل�دول الزمني املق�رر‪ ،‬ويقطع مراحل التعاف�ي‪ .‬نأمل بأن‬ ‫يك�ون جاه�زا اعتبارا م�ن بداي�ة ‪ ،2014‬لكن كلم�ا اقت�رب املوعد س�نرى إذا ما كان‬ ‫بحاج�ة إل�ى وقت أكثر قليلا»‪ .‬وأضاف مارتين�و‪« :‬ال ميكنني أن أؤكد متى س�يكون‬ ‫جاهز ًا‪ ،‬ما ميكنني تأكي�ده هو أن تعافيه ميضي وفق اجلدول املقرر»‪ .‬وتزامن غياب‬ ‫ميسي مع أسوأ توقيت لبرشلونة الذي مني بهزميتني متتاليتني أمام أياكس وأتلتيك‬ ‫بلباو‪ ،‬األمر الذي أدخله في دائرة من االنتقادات واجلدل‪.‬‬

‫األهلي يلتقي الفاسي‬ ‫استعداد ًا ملونديال األندية‬ ‫■ القاه�رة – الق�دس العرب�ي – من عبد الل�ه محمد القاعود‪ :‬تطي�ر اليوم بعثة‬ ‫النادي األهلي املصري الى املغرب للمش�اركة ف�ي كاس العالم لألندية املقرر إقامتها‬ ‫فى الفترة من ‪ 11‬إلى ‪ 21‬من الش�هر اجلاري حيث يس�تهل الفريق مبارياته مبواجهة‬ ‫غواجن�و الصين�ي بطل أس�يا‪ ،‬يوم ‪ ،14‬حيث فض�ل اجلهاز الفني الس�فر قبل املوعد‬ ‫احمل�دد من اإلحتاد الدولي لكرة القدم‪ .‬وس�يتحمل األهلي تكلفة اقامة يومني‪ ،‬لرغبة‬ ‫اجلهاز الفني في التأقلم على اجواء املغرب‪ ،‬حيث س�يواجه املغرب الفاسى غدا‪ ،‬فى‬ ‫ستاد محمد اخلامس‪.‬‬

‫مازميبي يفاوض احلضري‬ ‫واملريخ يرفض عبدالظاهر!‬ ‫■ القاهرة – القدس العربي – من عبد الله محمد القاعود‪ :‬قرر مس�ؤولو املريخ‬ ‫الس�وداني‪ ،‬صرف النظر عن التعاقد مع العب االهلي أحمد عبد الظاهر مهاجم دون‬ ‫الكش�ف عن األس�باب‪ .‬علم ًا أن عبد الظاهر‪ ،‬مت وضعه على الئحة املعروضني للبيع‪،‬‬ ‫بع�د اميائ�ه بـ»إش�ارة رابعة»‪ ،‬خلال املب�اراة التي جمع�ت بني فريق�ه وأورالندو‬ ‫بايرتس‪ ،‬بطل جنوب إفريقيا‪ ،‬فى إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا‪ .‬ودخل مسؤولو‬ ‫ن�ادي مازميبي الكونغول�ي في مفاوضات مع عصام احلض�ري حارس مرمى املريخ‬ ‫الس�وداني عقب انتهاء عالقة احلارس بناديه‪ .‬ولم يحس�م احلض�ري امره في ظل‬ ‫تلقيه عروضا عدة من أندية محلية وعربية تسعى لضمه‪.‬‬

‫اجملموعة اخلامسة‬ ‫■ تعتبر مجموعة «الس��عادة» او «احللم» للمنتخب الفرنسي‪ ،‬الذي‬ ‫ً‬ ‫وأيضا جنا‬ ‫اس��تثني من وقوعه في الوعاء الثاني االضعف بني االربعة‪،‬‬ ‫من الوقوع في مجموعة صعبة‪ ...‬على الورق ال مشكلة للديوك‪.‬‬ ‫سويسرا‬ ‫تصنيف الفيفا‪7 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 10 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الدور ربع النهائي (‪ 1934‬و‪ 1938‬و‪)1954‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬شيردان شاقيري (بايرن ميونيخ االملاني)‬ ‫املدرب‪ :‬االملاني اومتار هيتزفيلد‬ ‫االكوادور‬ ‫تصنيف الفيفا‪22 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ :‬الثالثة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪)2006( 16‬‬ ‫جن�م الفري�ق‪ :‬فيليب�ي كايس�يدو (لوكومتي�ف موس�كو‬ ‫الروسي)‬ ‫املدرب‪ :‬الكولومبي رينالدو رويدا‬ ‫فرنسا‬ ‫تصنيف الفيفا‪21 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 14 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪)1998‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬فرانك ريبيري (بايرن مينويخ االملاني)‬ ‫املدرب‪ :‬ديدييه ديشان‬ ‫هندوراس‬ ‫تصنيف الفيفا‪34 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ :‬الثالثة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور اجملموعات (‪ 1982‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬امييليو ازيغويرو (سيلتك االسكتلندي)‬ ‫املدرب‪ :‬الكولومبي لويس فيرناندو سواريز‬ ‫التوق�ع‪ :‬املنط�ق يقول تأهل س�هل لفرنس�ا وسويس�را‪ ،‬لكن‬ ‫الدي�وك ال يجيدون اللعب ضد املغموري�ن‪ ،‬وهناك فرصة بعيدة‬

‫اجملموعة السادسة‬ ‫■ يلتق��ي املنتخ��ب االرجنتيني م��رة أخرى باملنتخ��ب النيجيري حيث‬ ‫التقيا ثالث مرات في دور اجملموعات في الس��ابق (‪ 1994‬و‪ 2002‬و‪،)2010‬‬ ‫في حني تشارك البوسنة للمرة االولى في تاريخها في النهائيات‪.‬‬

‫اجملموعة الثامنة‬

‫اجملموعة السابعة‬ ‫■ رمب��ا أصعب مجموع����ات املوت‪ ،‬حيث يواج��ه البرتغالي كريس��تيانو‬ ‫رونالدو وميله السابق في الريال االملاني مشعود اوزيل‪ ،‬كما سيلعب يورغت‬ ‫كلينسمان مدرب الواليات املتحدة ضد تلميذه مدرب املانيا يواكيم لوف‪.‬‬

‫ً‬ ‫س��عيدا‬ ‫■ ممثل العرب الوحيد املنتخب اجلزائري س��يكون‬ ‫به��ذه القرعة‪ ،‬فكل من بلجيكا وروس��يا وكوريا اجلنوبية قابلة‬ ‫للتعادل او اخلسارة‪ ،‬رغم وجود جيل ذهبي عند البلجيك‪.‬‬

‫االرجنتني‬ ‫تصنيف الفيفا‪3 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 16 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪ 1978‬و‪)1986‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬ليونيل ميسي (برشلونة االسباني)‬ ‫املدرب‪ :‬اليخاندرو سابيال‬

‫املانيا‬ ‫تصنيف الفيفا‪2 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 18 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬البطل (‪ 1954‬و‪ 1974‬و‪)1990‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬مسعود أوزيل (أرسنال االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬يواكيم لوف‬

‫بلجيكا‬ ‫تصنيف الفيفا‪5 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 12 :‬مشاركة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الرابع (‪)1986‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬ايدين هازارد (تشلسي)‬ ‫املدرب‪ :‬مارك فيلموت‬

‫البوسنة والهرسك‬ ‫تصنيف الفيفا‪16 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ :‬االولى‬ ‫أفضل مشاركة‪- :‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬ايدن دجيكو (مانشستر سيتي االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬سافيت سوسيتش‬

‫البرتغال‬ ‫تصنيف الفيفا‪14 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 6 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الثالث (‪)1966‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬كريستيانو رونالدو (ريال مدريد االسباني)‬ ‫املدرب‪ :‬باولو بينتو‬

‫اجلزائر‬ ‫تصنيف الفيفا‪32 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 4 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور اجملموعات (‪ 1982‬و‪ 1986‬و‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬سفيان فيغولي (فالنسيا االيطالي)‬ ‫املدرب‪ :‬البوسني وحيد خليلودزيتش‬

‫ايران‬ ‫تصنيف الفيفا‪49 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 4 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الدور االول‬ ‫جنم الفريق‪ :‬جواد نيكونام (االستقالل االيراني)‬ ‫املدرب‪ :‬البرتغالي كارلوس كيروش‬

‫غانا‬ ‫تصنيف الفيفا‪23 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 3 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬الدوري ربع النهائي (‪)2010‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬أسامواه جيان (العني االماراتي)‬ ‫املدرب‪ :‬أكواسي أبياه‬

‫نيجيريا‬ ‫تصنيف الفيفا‪33 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ :‬اخلامسة‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬دور الـ‪16‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬أحمد موسى (سسكا موسكو الروسي)‬ ‫املدرب‪ :‬ستيفن كيشي‬

‫روسيا‬ ‫تصنيف الفيفا‪19 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 10 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الرابع (‪)1966‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬االن دزاغويف (سسكا موسكو)‬ ‫املدرب‪ :‬االيطالي فابيو كابيلو‬

‫الواليات املتحدة‬ ‫تصنيف الفيفا‪13 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 10 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الثالث (‪)1930‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬الندون دونوفان (لوس أجنيليس غاالكسي)‬ ‫املدرب‪ :‬االملاني يورغن كلينسمان‬

‫كوريا اجلنوبية‬ ‫تصنيف الفيفا‪56 :‬‬ ‫عدد املشاركات‪ 9 :‬مشاركات‬ ‫أفضل مشاركة‪ :‬املركز الرابع (‪)2002‬‬ ‫جنم الفريق‪ :‬كي سونغ يونغ (سندرالتد االنكليزي)‬ ‫املدرب‪ :‬هونغ بيونغ‪-‬بو‬

‫التوق�ع‪ :‬الصراع س�ينحصر بين االرجنتين ونيجيريا على‬ ‫بطاقت�ي التأه�ل ف�ي حني يس�عى كل من البوس�نة واي�ران الى‬ ‫حتقيق مشاركة مشرفة‪.‬‬

‫التوق�ع‪ :‬م�ن مصلح�ة محب�ي اللعب�ة ان يتأه�ل االمل�ان‬ ‫والبرتغالي�ون ال�ى ال�دور الثاني‪ ،‬لك�ن بعد ح�روب طاحنة مع‬ ‫املوهوب املنتخب الغاني والعنيد املنتخب االميركي‬

‫التوق�ع‪ :‬احلص�ان األس�ود بلجي�كا مرش�ح ف�وق الع�ادة‪،‬‬ ‫والبطاقة الثانية محصورة بني املنتخبات الثالثة االخرى‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫العربي يهزم الريان‬ ‫في الكالسيكو القطري‬ ‫■ الدوحة ‪ -‬د ب أ‪ :‬حس�م فريق العربي كالس�يكو الدوري القطري الذي جمعه‬ ‫بغرمي�ه التقلي�دي الري�ان به�دف دون رد ف�ي اللق�اء ال�ذي احتضنه اس�تاد حمد‬ ‫الكبير ضمن منافسات اجلولة احلادية عش�رة‪ .‬وتزايدت صعوبات الريان ومدربه‬ ‫اإلس�باني مانوي�ل خيميني�ز ال�ذي ل�م يحقق أي ف�وز حت�ى اآلن منذ اش�رافه على‬ ‫حظوظ الفريق خلفا لألورغواني دياغو أجير‪ .‬وبهذا الفوز رفع العربي رصيده إلى‬ ‫‪ 15‬نقط�ة وفي املقابل بقي رصيد الريان دون تغيي�ر برصيد ‪ 9‬نقاط‪ .‬وتعادل اخلور‬ ‫ومعي�ذر س�لب ًا ليعجز االول عن حتقيق أي فوز حتى اآلن في املوس�م احلالي محققا‬ ‫الرقم القياس�ي في ع�دد التعادالت‪ .‬وارتفع رصيد اخلور إل�ى ‪ 9‬نقاط مقابل ‪ 8‬نقاط‬ ‫ملعيذر‪.‬‬

‫الهالل السعودي يطالب بحكام اجانب‬ ‫■ ج�دة ‪ -‬د ب أ‪ :‬تقدّ م�ت إدارة ن�ادي الهلال بخط�اب رس�مي إل�ى االحت�اد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم لطلب إس�ناد لق�اء «الهالل» وضيفه «الفت�ح»‪ ،‬ضمن اجلولة‬ ‫الثالث�ة عش�رة م�ن الدوري إل�ى طاقم حتكي�م أجنبي‪ ،‬والذي س�يقام يوم الس�بت‬ ‫املوافق ‪ 14‬من الش�هر اجلاري‪ .‬وكانت اجلولة العاش�رة لبطولة الدوري السعودي‬ ‫شهدت االستعانة بأول طاقم حكام أجنبي من خارج اململكة قاد لقاء الهالل والنصر‬ ‫على ملعب امللك فهد الدولي بالرياض‪.‬‬

‫إيقاف دراج إيطالي متنشط مدى احلياة‬ ‫■ روم�ا ‪ -‬د ب أ‪ :‬ذك�رت وس�ائل اإلعلام اإليطالية أن ال�دراج اإليطالي دانيلو‬ ‫دي ل�وكا تعرض لعقوبة اإليقاف مدى احلياة بس�بب تورطه في تعاطي املنش�طات‬ ‫للمرة الثالثة‪ .‬وب�ات دي لوكا (‪ 37‬عاما) أول دراج إيطالي يتعرض لعقوبة اإليقاف‬ ‫مدى احلياة من قبل الوكالة األيطالية ملكافحة املنشطات‪ .‬وتعرض دي لوكا لعقوبة‬ ‫اإليق�اف ثالثة أش�هر ف�ي ‪ 2007‬عندما توج بلقب س�باق جي�رو دي إيطاليا‪ ،‬بعد أن‬ ‫كش�فت التحقيقات ع�ن معرفته بطبي�ب مت إيقافه هو اآلخر بس�بب تورطه في بيع‬ ‫املنش�طات‪ .‬وفي ‪ 2009‬تورط دي لوكا للمرة الثانية في تعاطي املنش�طات ليتعرض‬ ‫لعقوبة اإليقاف عامني‪ ،‬قبل أن تتقلص العقوبة إلى ‪ 15‬شهرا‪.‬‬

‫ماكنرو‪ :‬ال أفهم مغزى زوجي التنس‬ ‫■ لندن ‪ -‬د ب أ‪ :‬حتولت وجهة نظر جنم التنس األميركي السابق جون ماكنرو‬ ‫إل�ى النقيض متاما في ما يخص منافس�ات الزوجي ببط�والت التنس حيث قال إنه‬ ‫ال يفه�م مل�اذا تقام منافس�ات الزوج�ي حتى اآلن‪ .‬وبن�ى ماكنرو النص�ف على األقل‬ ‫من ش�هرته خالل مس�يرته مع اللعبة قب�ل ثالثة عقود من خالل منافس�ات الزوجي‬ ‫وبط�والت الفرق‪ ،‬لكنه انتقدها اآلن بش�دة وقال‪« :‬إقامتها حت�ى اآلن ميثل غموضا‬ ‫بالنس�بة ل�ي‪ ...‬إذا ألغي�ت منافس�ات الزوجي ومنح�ت أموالها إلى العب�ي الفردي‬ ‫الذي�ن يت�راوح تصنيفه�م بني املركزي�ن ‪ 200‬و‪ 1000‬عاملي�ا‪ ،‬رمبا يكون ه�ذا لصالح‬ ‫جناح اللعبة‪ .‬ال أعلم ما حتققه منافسات الزوجي للعبة حتى اآلن»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫زورق جناة النظام السوري يعوم على بحر دماء الشعب‬

‫مقارنة تدعو‬ ‫إلى الضحك‪ ..‬او البكاء!‬ ‫■ هل سمعت من قبل عن دولة اسمها التفيا؟! ‪ ،‬ويكيبيديا تسمي‬ ‫جمهورية التفيا‪ ،‬وهي دولة صغيرة تقع في منطقة بحر البلطيق في‬ ‫ش��مال أوروبا‪ ،‬يحدها من الشمال إس��تونيا وإلى اجلنوب ليتوانيا‬ ‫وإلى الش��رق روس��يا االحتادي��ة وإلى اجلنوب الش��رقي روس��يا‬ ‫البيضاء وتشترك بحدود بحرية إلى الغرب مع السويد‪ ،‬وعاصمتها‬ ‫ه��ي ريغا‪ ،‬صحي��ح أن املقال ليس عن اجلغرافيا‪ ،‬لك��ن فلتكن بدايته‬ ‫هي بداية تعارف بهذا البلد الذي ال نعلم عنه الكثير‪.‬‬ ‫لك��ن احل��دث ال��ذي جعل ه��ذا البل��د يتص��در عناوي��ن الصحف‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا لم تكن تل��ك املعلومات اجلغرافية‬ ‫ونش��رات االخبار املتلفزة‬ ‫وإمنا إس��تقالة رئي��س الوزراء هن��اك «فالديس دومبروفس��كيس»‬ ‫االسبوع املاضي بعد انهيار سقف مركز جتاري في العاصمة‪ ،‬وهو‬ ‫ً‬ ‫شخصا‪ ..‬فقط‪ ،‬واعذروني على استخدام كلمة‬ ‫ما أدى إلى مقتل ‪54‬‬ ‫«فق��ط» ألننا إعتدنا في بالدنا على أع��داد ضحايا تفوق ذلك بكثير‪،‬‬ ‫سواء كانت في أحداث تتسبب فيها الطبيعة أو مجازر يتسبب فيها‬ ‫البشر‪.‬‬ ‫لك��ن أغ��رب ما في اإلس��تقالة أن رئي��س الوزراء ق��ال انه يتحمل‬ ‫املس��ؤولية السياس��ية عن الكارثة‪ ،‬ب��ل إنه جتاوز ذل��ك الى إعالنه‬ ‫االعتذارع��ن كل ما فش��لت احلكومة في حتقيقه للش��عب خالل مدة‬ ‫عمله��ا! ف��ي الواقع منذ أن ق��رأت ذلك وأنا ما زلت في حالة دهش��ة‬ ‫ومقارنة بني حالهم وحالنا‪ ،‬ال أقـــــول مندهش��ــــا لدرجة االنبهار‪..‬‬ ‫فهذه األمور متعارف عليها هناك فــــي البلدان التي تقدر قيمة البشر‬ ‫وقيمة حياة االنس��ان‪ ،‬لكنني مندهــــش م��ن جرائم وكوارث عديدة‬ ‫تس��بــبت فـــيها حـــكوم��ات وأنظمة متعــــاقب��ة (ليـــس في مصر‬ ‫فق��ط ‪ ..‬بل تقريبا في كل قطرعربي) ‪ ،‬ولم نس��مع ً‬ ‫أبدا عن إس��تقالة‬ ‫رئيـــ��س حكوم��ة أو وزي��ر أو حت��ى أقل س��اعي في أي مؤسس��ة‬ ‫حكومية !‬ ‫صحيح ش��ر البلية م��ا يضحك‪ ،‬ولهذا فإننا أكثر ش��عوب األرض‬ ‫ً‬ ‫ضح��كا ‪ ..‬ألن كل م��ا يصيبنا من بالء‪ ،‬أو باألحرى نتس��بب فيه من‬ ‫بالء ألنفس��نا‪ ،‬يكون من ذاك النوع الش��رير ال��ذي ُيضحك‪ ،‬بل الذي‬ ‫عبارة أو مت��وت محروقا في‬ ‫ُيميت م��ن الضحك‪ ،‬فإذا لم تغ��رق في ّ‬ ‫قطار أو تدهسك عجالته وأنت تعبر أحد املزلقانات‪ ،‬أو يقضي عليك‬ ‫مرض بس��بب ما تتناوله من خضروات وفاكهة مس��رطنة أو مرض‬ ‫إكتسبته من أحد املستش��فيات التي قصدتها للعالج فخرجت منها‬ ‫بامراض مضاعفة‪ ،‬أو أبس��ط ش��يء أن تعبر أحد الش��وارع فتأتيك‬ ‫رصاصة طائش��ة من حيث ال تدري فتفقأ عينك أو تستقر في قلبك‪،‬‬ ‫أو ‪ ، ..‬أو ‪ ، ...‬اذا جنوت من كل ذلك ‪ ..‬فرمبا يقتلك الضحك من شدته‬ ‫وأنت تشاهد نشرة األخبار على إحدى قنوات التلفزيون املصري!‬ ‫واقعة «ماكسيما»‪ ،‬وهو اس��م البناء التجاري الذي اطاح برئيس‬ ‫ً‬ ‫ش��يئا ُيذك��ر إذا م��ا قارنتها بفاجع��ة «عبارة‬ ‫وزراء التفي��ا‪ ،‬ال يع��د‬ ‫الس�لام ‪ »98‬مثال أو حتى «قطار الصعيد احملت��رق ‪ ،‬عموما دعنا من‬ ‫ه��ذه الذكري��ات املؤمل��ة االن ‪ ،‬ودعنا نع��ود إلى التفي��ا ‪ ..‬هل تعرف‬ ‫ان الرئي��س هن��اك إعتب��ر ما ح��دث «جرمية قت��ل»؟!‪ ،‬بل إن��ه طالب‬ ‫«اخلبراء االجانب» بكشف مالبسات احلادثة والكشف عن أسباب‬ ‫اجلرمي��ة! لم يلفت نظري ذلك بقدر ما ّأرقني س��ؤال‪ :‬كيف ميكن لهم‬ ‫أن يس��تعينوا بخبراء أجانب لكش��ف هذه األش��ياء؟ ماذا عن االمن‬ ‫القوم��ي للبلد ال��ذي قد يتعرض للخطر على أي��دي هؤالء األجانب؟!‬ ‫‪ ..‬أين الكفاءات الوطنية ؟! آه‪..‬صحيح‪ ..‬كدت أن أنسى ‪ ..‬هذا حدث‬ ‫في «التفيا» وليس هنا !‬ ‫أحمد مصطفى الغـر‬

‫اجلهاد نوعان‬ ‫وكالهما قائم اليوم‬ ‫■ ف��ي البداية أقول بقول الرس��ول الكرمي صلى الله عليه وس��لم‬ ‫(اجلهاد م��اض إلى يوم القيامة)‪ ،‬أقول هذا ك��ي ال يتأول كالمي الى‬ ‫غير ما أريد ولكي نفهم اجلهاد الشرعي الصحيح‪.‬‬ ‫أقول اجلهاد نوعان جهاد فتح وجهاد دفع‪ ،‬وجهاد الفتح أن يقوم‬ ‫املسلمون بتبليغ الدين اإلسالمي الى جميع أمم وشعوب العالم وهذا‬ ‫يقوم��ون به في الغالب بالس��يف والبنان ‪ -‬مع التنبيه الش��ديد بانه‬ ‫يجب على املس��لمني جهاد غيرهم بالعلم والبيان قبل جهاد الس��يف‬ ‫ فيجب على املس��لمني تبليغ الدين وبيان احلق الذي عندهم لغيرهم‬‫بكل يس��ر وس��هولة وبأوضح العبارات وأفصح الكلمات وأن يعطوا‬ ‫غيره��م الفرصة الكافي��ة كي يتفك��روا ويتبصروا مب��ا يدعونهم اليه‬ ‫وأن ال يبدأوهم بالقتال غفل��ة ألن ذلك من االعتداء واخليانة‪ ،‬علما أن‬ ‫أهل الكتاب لهم أحكام خاصة فهم اما أن يدخلوا باإلس�لام طواعية‬ ‫بع��د دعوتهم الي��ه او يعطوا اجلزية ع��ن يد وهم صاغ��رون كما قال‬ ‫تعال��ى (قاتلوا الذي��ن ال يؤمنون بالله وال بالي��وم اآلخر وال يحرمون‬ ‫م��ا حرم الله ورس��وله وال يدينون دين احلق من الذي��ن أوتوا الكتاب‬ ‫حت��ى يعطوا اجلزية عن يد وهم صاغرون) التوبة ‪ ، 9‬فان امتنعوا عن‬ ‫االثنني وجب على املس��لمني قتالهم‪ ،‬وهذا اجله��اد يحتاج إلى اإلمام‬ ‫والراية‪ ،‬أي دولة إسالمية قائمة لها قوتها وسيادتها‪.‬‬ ‫وجه��اد الفتح فرض كفاي��ة ان قام به البعض س��قط الوجوب عن‬ ‫باق��ي األمة‪ ،‬وأما جهاد الدفع فهو فرض عني على كل مس��لم ويكون‬ ‫عند تعرض بالد املسلمني إلى غزو خارجي فيجب على اهل ذلك البلد‬ ‫قتاله��م وردهم بكل ما اوتوا م��ن قوة وإمكانيات فان لم يس��تطيعوا‬ ‫وجب على جيرانهم مس��اعدتهم فان لم يستطيعوا وجب على األقرب‬ ‫فاألقرب مس��اعدتهم وهكذا حتى يش��مل األمة كلها‪ ،‬وهذا اجلهاد ال‬ ‫يحتاج إلى اإلمام والراية‪ ،‬هذا هو احلق والصواب في تفصيل مسألة‬ ‫اجلهاد‪ .‬أني أؤمن اميانا صادقا بوجوب جهاد الدفع وأنه قائم اليوم‬ ‫في كثير من بالد املس��لمني وأنه يجب على طائفة من املس��لمني قتال‬ ‫من غزاهم مبا ميلكونه من قوة وإمكانيات وإن كان عدوهم أكثر منهم‬ ‫تفوقا في العدد والعدة واإلمكانيات كي ال يحدث مرة أخرى ما حدث‬ ‫في فلسطني‪.‬‬ ‫فإذا لم يقاتل العدو الصائل وترك يسرح وميرح في بالد املسلمني‬ ‫فهو س��يتوطن ف��ي بالدهم ويغتص��ب أرضهم وثرواته��م ويهجرهم‬ ‫منها كما حدث في فلس��طني‪ ،‬ولهذا أقول قد أخطأ كل من عطل جهاد‬ ‫الدفع بدعوى عدم القدرة واالستطاعة وادعوه إلى ان يتفقه في الدين‬ ‫جي��دا وأن يفه��م الواقع فهو ليس منه ببعيد‪ ،‬وخي��ر مثال العراق فلو‬ ‫استس��لم العراقيون لألمريكان ولم يقاتلوهم مل��ا خرجوا هاربني منه‬ ‫كالفئران‪ ،‬فقد خس��ر األمريكان اقتصادهم وقتل الكثير من جنودهم‬ ‫ودمر الكثير من دروعهم واس��قط الكثي��ر من طائراتهم ومنهم اآلالف‬ ‫مقطوعو األطراف‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫أسئلة «محرمة» إلى‬ ‫غسان بن جدو وقناة امليادين‬

‫من يوقف الثور الهائج!؟‬

‫■ جن جن��ون النظام الس��وري واطلق العنان‬ ‫لكل ما لديه من ق��وة جوية وبرية لتدميراالخضر‬ ‫واليابس‪ ،‬حيث تعمد في كل مراحل هجومه على‬ ‫املدن والقرى بالتدمير الكامل مبجرد االنتقام من‬ ‫ش��عب كان له خاض��ع وذليل لعقود م��ن الزمن‪،‬‬ ‫اصبحت معظم املدن والقرى التي طالها القصف‬ ‫النظامي‪ ،‬وهي كثيرة‪ ،‬اش��به مبدن أشباح ال ترى‬ ‫فيه��ا إال الغربان وبع��ض الكالب الش��اردة التي‬ ‫اصبحت مبثابة السكان االصليني لهذه املدن بعد‬ ‫أن هجرها س��كانها ً‬ ‫هربا من املوت‪ ،‬أستشهد من‬ ‫أستش��هد وجر النظ��ام الى س��جونه من تقطعت‬ ‫بهم االسباب فكان لهم السجن قدرا وعقابا‪.‬‬ ‫النظام الس��وري املدعوم بعش��رات االالف من‬ ‫مقاتل��ي ح��زب الله ول��واء ابو العب��اس العراقي‬ ‫واحلوثيني اليمنيني حتت ادارة اخلبراء االيرانيني‬ ‫ً‬ ‫حربا جنونية ضد‬ ‫من احلرس اجلموري يشنون‬ ‫الشعب الس��وري‪ ،‬فالنظام يسارع الوقت الحراز‬ ‫تقدم ميداني قبل الذه��اب ملؤمتر جنيف من اجل‬ ‫فرض ش��روطه‪ ،‬واليهم ان عام زورق جناته على‬ ‫بحر دماء الشعب‪.‬‬ ‫يص��ف البع��ض من��اورات النظام السياس��ية‬ ‫بأنه��ا مك��ر وخديع��ة ميارس��ها من أج��ل البقاء‬ ‫كم��ا فع��ل ب��درء الضرب��ة العس��كرية االمريكية‬ ‫عنه بتس��ليم الس�لاح الكيماوي‪ ،‬او االس��تفادة‬

‫من االتف��اق االيراني االمريكي ح��ول ملف ايران‬ ‫وقبلهم��ا االتف��اق الروس��ي االميربك��ي ح��ول‬ ‫مؤمت��ر جني��ف الذي اعط��ى قبلة احلي��اة للنظام‬ ‫الس��وري املتهالك‪ ،‬كما أن الدعم املعنوي واملادي‬ ‫والعس��كري القوي ال��ذي تقدمه روس��يا وايران‬ ‫ابت��داء من دعم��ه بكل‬ ‫البق��اء النظ��ام الس��وري‬ ‫ً‬ ‫ان��واع االس��لحة القتالية التدميري��ة املتطورة الى‬ ‫تصدير عش��رات االالف (من مقاتل��ي حزب الله‬ ‫ولواء ابوالعباس واحلوثيني املدعومني باخلبراء‬ ‫العس��كريني الروس والفرس) لدعم قوات النظام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السوري العسكرية املنهارة َ‬ ‫ونفسيا‪.‬‬ ‫وعتادا‬ ‫عدة‬ ‫ذلك الدع��م املنظم أعطى قوات النظام املتهالكة‬ ‫ً‬ ‫وأمال في احراز تقدم ملموس على‬ ‫نوعا من الثقة‬ ‫االرض‪ ،‬وحت��ى يحدث ن��وع من التق��دم القتالي‬ ‫لقواته املدعومة من الق��وى اخلارجية في مناطق‬ ‫القت��ال يق��وم النظ��ام بدك امل��دن والق��رى فوق‬ ‫س��اكنيها بغض النظر عن من بداخلها فالش��عب‬ ‫الس��وري اصب��ح عدوه بع��د ان خرج ع��ن طاعته‬ ‫للمطالبة باحلرية من االستعباد القصري‪.‬‬ ‫الشعب الس��وري صبر وفاض صبره ولم يعد‬ ‫يحتم��ل عجرفة النظ��ام الدموي وقه��ره‪ ،‬وخاب‬ ‫ظنه امام جتاهل العالم املتحضر الداعي الحترام‬ ‫حق الشعوب في تقرير مصيرها وفشله في دعم‬ ‫ش��عب يذبح ليل ونهار يأتي��ه املوت من كل حدب‬

‫وص��وب‪ ،‬ولم يعد أي ش��يء ام��ن‪ ،‬حتى املالجئ‬ ‫حت��ت االرض دكتها صواريخ االس��كود عابرات‬ ‫الق��ارات عل��ى من جلأ اليه��ا ناهيك ع��ن الطيران‬ ‫الذي يصب على رؤوس الش��عب الصامد صوب‬ ‫عذاب من البراميل احلارقة املتفجرة‪.‬‬ ‫يس��أل الش��عب الصام��د بأي ذن��ب أقتل؟ أي‬ ‫ج��رم أرتكبت حتى يكتب علي ال��ف يوم وليلة أن‬ ‫اجترع امل��ر والعلقم ليل نهار‪ ،‬مل��اذا يدفن أوالدي‬ ‫وهم احي��اء ويلع��ب أوالد العالم ويله��و بأمان؟‬ ‫ملاذا يش��رد اهل��ي من وطن��ي إل��ى دول اجلوار؟‬ ‫انه لش��يء مهني ومخز وعار أن يرى العالم نظام‬ ‫ً‬ ‫س��اكنا‪،‬‬ ‫اجرامي يتفنن في قتل ش��عبه واليحرك‬ ‫عش��رات االطفال الس��وريني الذين قتلوا وعذبوا‬ ‫وهجروا وشردوا واغتصبوا واستغلوا الغراض‬ ‫غير ش��رعية وال ح��راك لضمائر اح��رار العالم إال‬ ‫على اس��تحياء‪ ،‬بينما نس��مع التندي��د الصاخب‬ ‫جتاه ما أصاب الطفلة الباكس��تانية ماللي الذي‬ ‫رف��ع من مقامه��ا إلى درج��ة انها اصبح��ت بطلة‬ ‫عاملية تنهال عليها اجلوائز من كل منظماته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عفوا ايها االطفال السوريون فإن السؤال لغير‬ ‫الله مذل��ة‪ ،‬اصبروا على ما أصابك��م فإن الله مع‬ ‫فرج قريب‪.‬‬ ‫الصابرين وال بد من ِ‬ ‫د‪ .‬صالح الدباني ‪ -‬امريكا‬

‫■ كي�ف ميك�ن تك�رمي املناضل�ة اجلزائري�ة جميل�ة ب�و حيرد‬ ‫بحضور سفير النظام السوري الذي يقمع شعبه منذ اربعة عقود‪.‬‬ ‫كنا نتمنى ان تكون امليادين موضوعية وتقدمية قوال وفعال وليس‬ ‫مجرد شعارات تغطي بها بعض العورات املهنية واألخالقية‪ .‬كيف‬ ‫ميكن ان نكون مع التطرف الشيعي وضد السني منه؟‬ ‫املوضوعي�ة والتقدمي�ة تقض�ي ان نكون ضد التط�رف الديني‬ ‫ب�كل اش�كاله‪ ،‬أن نعل�ي االنس�ان كقيمة ويك�ون ه�و البوصلة ال‬ ‫أجن�دات األخري�ن‪ .‬ك�م قتل نظام آي�ات الله من ش�عبه‪ 5000 ،‬من‬ ‫«حزب توده» الش�يوعي االيراني فقط باسم الدين والسلطة‪ .‬من‬ ‫اجل مس�تقبلنا ومستقبل أبنائنا علينا ان ال ننسى املاضي‪ .‬فليكن‬ ‫خط�ا ثالثا خ�ارج االنقس�امات الس�خيفة‪ ،‬اي ض�د النظام وضد‬ ‫داعش والنصرة ومع الس�وريني املناضلني من اجل س�ورية حرة‬ ‫دميقراطي�ة غير طائفية‪ ،‬الكثير من هؤالء الس�وريني في س�جون‬ ‫النظ�ام األس�دي القمع�ي‪ .‬فم�ا بالك�م ال تذكرونه�م؟ وال تطالبوا‬ ‫باطالق سراحهم؟ ماهكذا تورد احلقائق يا استاذ غسان!‬ ‫س�لطوا الضوء على القمع اينما كان في البحرين والس�عودية‬ ‫واي�ران وكل بلاد الوج�ع العربي‪ .‬ان الش�عوب احل�رة هي التي‬ ‫تقاوم وحترر فلس�طني وليس خطابات من يرته�ن ألنظمة قمعية‬ ‫ورس�مت له خطوط�ا حمراء وق�ام بقتل ع�دد من مثقف�ي طائفته‬ ‫ومنع غيره حتى من مقاومة العدو اال حتت رايته‪.‬‬ ‫تذك�روا ذل�ك جي�دا‪ .‬العبي�د اليقاوم�ون واألح�رار ه�م الذين‬ ‫يصنعون احلرية‪.‬‬ ‫امتن�ى عل�ى قن�اة امليادي�ن ان تك�ف ع�ن ممارس�ة االلتب�اس‬ ‫اخلبي�ث وتقولها بصراح�ة اننا نس�خة عن قناة اجلزي�رة ولكن‬ ‫في املقلب االخر‪ .‬ولن يصدقكم حينها اال الس�ذج‪ ،‬النكم ولالس�ف‬ ‫أش�به باليس�ار العربي الذي يعيش عقدة الذنب‪ ،‬ويقبل جالديه‬ ‫من اجل القضية ليريح ضميره ويهرب من املواجهة‪.‬‬ ‫محمد ماجد‬ ‫كاتب لبناني‬

‫عمالة االسترقاق في منازل «اخلواجات» في لبنان‬ ‫■ علمن��ا م��درس اللغة العربي��ة‪ ،‬في املرحل��ة الدراس��ية التكميلية‪ ،‬أن‬ ‫فع��ل «خدم» هو فعل ماضي مبني على الفتحة في آخره‪ .‬ثم تعلمنا الحقا‬ ‫ان فالن��ا التح��ق بـ»اخلدمة» العس��كرية االلزامي��ة‪ ،‬وأن صديقا قد أنهى‬ ‫«مخدوميته» في القوى االمنية‪ .‬لكن أحدا لم يعلمنا أن صفة «خادمة» هو‬ ‫اس��م س��اقط اجتماعيا وليس��ت له حقوق‪ ،‬بل فقط واجبات الزامية غير‬ ‫رحيمة‪ .‬هل ألن الس��يدة أو اآلنس��ة التي تقوم به��ذه اخلدمة ال تدخل الى‬ ‫لبنان س��وى من باب «قس��م اخلدم» في مطار بي��روت الدولي! هل النها‬ ‫تقوم باخلدمة املنزلية ولها بش��رة س��وداء أو صفراء! ه��ل النها معدمة‬ ‫مادي����ا وفقيرة في بلدها وال تس��تحق أدنى وأبس��ط متطلب��ات احلماية‬ ‫االنسانية في أي بلد آخر!‬ ‫هل يعل��م العالم ان معظم اللبنانيني ‪ -‬مع بعض اإلس��تثناءات النادرة‬ ‫ الذي��ن يس��تخدمون عام�لات من��ازل م��ن‬‫جنسيات آس��يوية وأفريقية‪ ،‬أنهم يعاملونهن‬ ‫معاملة الرقيق واالس��ترقاق املعاصر اجلائر؟‬ ‫انا عل��ى ثق��ة أن كل العالم يدرك ذلك‪ ،‬س��وى‬ ‫السلطات الرس��مية اللبنانية املتورطة في هذا‬ ‫االس��ترقاق‪ .‬أنهن يب��دأن عملهن ف��ي الصباح‬ ‫الباك��ر‪ ،‬املتواصل الى س��اعة متأخرة جدا من‬ ‫الليل‪ .‬ال يتوفر لهن الطعام الكافي مللء بطونهن‬ ‫اخلاوية من ش��دة االرهاق والتعب‪ .‬وال يخلدن‬ ‫عند النوم الى أس��رة مريحة ف��ي غرف تصلح‬ ‫لن��وم البش��ر‪ ،‬بل يحش��رن ف��ي زواي��ا ضيقة‬ ‫داخل املن��ازل تفتقد التهوئة وال��دفء وأدنى‬ ‫مس��تلزمات الراح��ة‪ .‬ال يعطني ي��وم راحة في‬ ‫االس��بوع بل هن ملزمات بالبقاء داخل املنزل‬ ‫اال ح�ين ينقل��ن للعمل ف��ي منزل آخ��ر للكفيل‬ ‫أو لقري��ب ل��ه ودون بدل إضاف��ي‪ .‬ال يعاجلن‬ ‫م��ن جان��ب الكفيل عن��د إصابته��ن مبرض بل‬ ‫هن من يش��تري الدواء‪ .‬إن أجورهن الش��هرية‬ ‫زهيدة جدا وال تساوي جزءا من قيمة فناجني‬ ‫القهوة التي ترتشفها زوجة الكفيل في مقاهي‬ ‫العاصم��ة‪ .‬وعالوة عل��ى ذلك‪ ،‬تبقى س��يدات‬ ‫املنازل على اتصال دائم بهن تقصيا لتصرفات‬

‫رجالهن الشائنة‪ ،‬الذين يعودون الى املنزل خالل غيابهن خلسة‪ ،‬من أجل‬ ‫قبل��ة‪ ،‬أو ضمة‪ ،‬أو ضمتني‪ ،‬مع اخلادم��ة ‪ -‬إن لم يكن أكثر وأكثر‪ -‬حتت‬ ‫طائل��ة القبول باالغراء املالي الزهي��د‪ ،‬او التهديد بالطرد وعدم احلصول‬ ‫على مس��تحقاتهن‪ .‬مس��كينات جدا هن عامالت املنازل ف��ي لبنان‪ ،‬حيث‬ ‫ال إهتم��ام أو متابع��ة ألوضاعهن البائس��ة من جانب جميع املؤسس��ات‬ ‫الرس��مية التي لها عالقة بإجازات العمل واالقامة‪ ،‬س��وى احلصول على‬ ‫الرسوم املالية‪ ،‬وبعدئذ تترك حبل استغاللهن على غارب قسوة ونزوات‬ ‫الكفيل وزوجته واوالدهما واالقارب‪ .‬وفي حالة هروب إحداهن من شدة‬ ‫الظل��م والتظلم ال��ى مكتب اإلس��تخدام أو مخفر قريب لل��درك كان مآلها‬ ‫كاملس��تجير من الرمضاء بالنار‪ .‬او اذا رميت من ش��رفات الطوابق العليا‬ ‫م��ن قب��ل الكفيل أو زوجت��ه او صدي��ق الزوجة احلميم واس��تدعيت الى‬

‫اتفاق ايراني ـ غربي وترحيب مفاجئ من دول اخلليج‪!.‬‬

‫■ ال يهمن�ي كغي�ري ذل�ك االضط�راب والص�راع‬ ‫االيراني‪ -‬الغربي واالمريكي على وجه اخلصوص الذي‬ ‫اس�تمر ما يقارب قرنا بش�أن البرنامج النووي االيراني‪،‬‬ ‫بحج�م ما يهمن�ي ذلك االتفاق املتس�ارع ال�ذي جرى بني‬ ‫ايران والغرب والذي عق�د اجتماعاته في جنيف‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع�ن تكرار التف�اوض الذي اس�تمر اكثر م�ن اجتماع على‬ ‫الطاول�ة نفس�ها وف�ي الوق�ت ذات�ه‪ ،‬وظهرت في�ه ايران‬ ‫عل�ى انها االقوى ‪ -‬بجانب الدول الس�ت الكبرى في ذلك‬ ‫االتف�اق ‪ -‬كونها خرج�ت بورقة رابحة وهي رفع س�قف‬ ‫العقوبات مبختلف اجملاالت بشكل تدريجي‪.‬‬ ‫كان ذل�ك التف�اوض خط�وة ايجابي�ة ونقط�ة حت�ول‬ ‫اس�تراتيجي ه�ام ف�ي املنطق�ة والعال�م اجم�ع‪ ،‬على حد‬ ‫قوله�م‪ ،‬وجس�ر عب�ور لدى اي�ران ال س�يما نح�و الغرب‬ ‫الذي ابرم واصر على جناح االتفاق كونه يخش�ى ولديه‬ ‫مخ�اوف من برنامج اي�ران الن�ووي واراد ان يتجاوزها‬ ‫ويحلها بطرق سلمية وشفافة دون غموض‪.‬‬ ‫ذل�ك االتفاق ال�ذي مت بني طه�ران ودول‪ 1+5‬واجهته‬ ‫موج�ة اعصار قوي�ة وردة فعل غاضبة م�ن طرف رئيس‬ ‫ال�وزراء االس�رائيلي بنيامني نتنياهو ال�ذي وصف ذلك‬ ‫االتفاق بالس�يىء للغاية وقام بإرس�ال مستشاره لألمن‬ ‫القومي على رأس وفد الى العاصمة واش�نطن لبحث ذلك‬ ‫اخلط�ر الذي قد ميس امن اس�رائيل على حد قوله والذي‬ ‫ف�ي الوقت ذاته اكد وزير اخلارجية االمريكي جون كيري‬ ‫بأن االتفاق يحفظ امن وسالمة اسرائيل ال سيما احللفاء‬ ‫في املنطقة ودول اخلليج على وجه اخلصوص‪.‬‬ ‫ال اح�د بإمكانه تصور ذل�ك احلدث املتس�ارع وتبادل‬ ‫االدوار واالقس�ام املش�تركة بين اجلانبين االيران�ي‬ ‫والغرب�ي اجت�اه تخفيف تخصي�ب اليورانيوم وبش�أن‬ ‫البرنام�ج الن�ووي االيران�ي ككل وم�ا بين رف�ع س�قف‬ ‫العقوب�ات املتراكمة على طهران من قبل واش�نطن‪ ،‬لكنه‬

‫وال ب�د من احل�ذر من الذي ق�د يترتب عل�ى اجلانبني عن‬ ‫م�ا اذا مت دم�ج االوراق وخلطها ومن ث�م املواطن العربي‬ ‫س�يكون ه�و من يدف�ع ثمن ذل�ك االتف�اق ومنه�ا تتحول‬ ‫املنطقة الى بحيرة دم وساحة صراع دولي‪.‬‬ ‫وم�ع عش�ية اخل�روج م�ن عن�ق الزجاج�ة وم�ن ذلك‬ ‫امل�أزق والنفق ا ُملظلم بجانب ايجابي كانت عيون االنظار‬ ‫تثقب على طاولة املفاوض�ات من قبل دول اخلليج‪ ،‬حيث‬ ‫قامت الس�عودية عبر اجتماع مجلس الوزراء بالترحيب‬ ‫وال�ذي كان في الوقت نفس�ه مفاج�أة صاعقة‪ ،‬حيث كان‬ ‫ذل�ك ُملفت�ا لألنظ�ار ل�دى الكثير م�ن املتابعين لألحداث‬ ‫ً‬ ‫متاما لذلك‬ ‫والتط�ورات كونها كانت الس�عودية معارضة‬ ‫وبش�دة وحذرت حينها من مخاطر كبيرة س�وف تتوالى‬ ‫على املنطقة والعالم ككل‪.‬‬ ‫دولة االمارات كانت السباقة لذلك ورحبت فور انتهاء‬ ‫االجتماع ووصفت ذلك باخلطوة االيجابية حول سلامة‬ ‫ام�ن املنطقة ال س�يما قطر واليمن اللذي�ن رحبا وبصورة‬ ‫الئقة ومقنعة وكانت لغة االبتسامة هي الرد الفعلي بشأن‬ ‫اتف�اق جني�ف‪ .‬ام�ا دول اخلليج االخ�رى كان�ت مترددة‬ ‫بعض الش�يء وقامت بعقد اجتماع س�ري ف�ي ُعمان ولم‬ ‫يتم إدالء أي صورة واضحة او ردود افعال ُمس�املة حول‬ ‫قبول االتفاق كدول اجلوار او الرفض وبش�كل س�ري كما‬ ‫هو ذلك بالفعل‪.‬‬ ‫ذلك الترحي�ب املفاجىء من قبل الناطق بدول اخلليج‬ ‫«الس�عودية» كان ك�ي حتم�ي نفس�ها وحتم�ي بقية دول‬ ‫اخللي�ج وكان ال ب�د عليها م�ن اتخاذ ذلك الق�رار وتنتهج‬ ‫تل�ك الفرصة الت�ي قد تترتب عل�ى مصاحلها ف�ي املنطقة‬ ‫عل�ى االقل في الوقت الراهن‪ ،‬ومن املتوقع ان يكون هناك‬ ‫تخب�ط بذلك الترحيب وق�د تتغير التوازن�ات اخلليجية‬ ‫عش�ية االجتماعات التي تعقد بش�كل سري وتتحول الى‬ ‫حلي�ف آخر قوي مما ق�د يطرح فكرة اس�رائيل في الئحة‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫جنات الله‪ ،‬يقولون انها قد انتحرت الس��باب مجهولة‪ .‬مع العلم ان معظم‬ ‫هؤالء العامالت يغادرن أزواجه��ن واطفالهن من اجل توفير لقمة احلياة‬ ‫لهم والتقتير في حياتهم الصعبة‪.‬‬ ‫مس��كينات عامالت املنازل في لبنان‪ .‬لقد أصبح اس��تخدامهن «صرعة‬ ‫وموض��ة»‪ ،‬مث��ل احلصول على هوات��ف جوالة ذكية أو قيادة الس��يدات‬ ‫آلليات الدفع الرباعي او الس��هر برفق��ة االزواج مع األصدقاء احلميميني‬ ‫لهن‪ .‬نع��م لقد وصل املس��توى احلضاري في لبنان ف��ي مربعاته االمنية‬ ‫واالخالقية واإلنسانية الى هذا الدرك املعيب‪.‬‬ ‫ملاذا ال تقوم وزارات العمل والداخلية والش��ؤون االجتماعية والصحة‬ ‫بالتنس��يق معا‪ ،‬وإجراء زيارات دورية فجائية عل��ى املنازل والتحقق من‬ ‫توفر ضرورات الس��كن الصحي والكساء والغذاء الكافي وسداد الراتب‬ ‫املستحق ش��هريا وعطلة يوم واحد في‬ ‫االس��بوع له��ؤالء املعذبات ف��ي املنازل‬ ‫وغي��ر املذنبات! ناهيك ع��ن حتديد عدد‬ ‫س��اعات عمله��ن اليوم��ي‪ ،‬واقتص��ار‬ ‫العمل على منزل واحد‪.‬‬ ‫مس��كينات عامالت املنازل في لبنان‬ ‫اللواتي يعامل��ن معامل��ة الرقيق‪ ،‬دون‬ ‫رقيب أو حسيب من السلطات الرسمية‬ ‫املعنية ودون رحمة او شفقة او احترام‬ ‫خلصوصياتهن احلياتية من قبل زوجة‬ ‫الكفي��ل اوال‪ ،‬ومن ال��زوج املتصابي او‬ ‫احد ذكور العائلة «الشريفة»‪.‬‬ ‫ه��ذا فيض م��ن غيض‪ ،‬واحس��ب ان‬ ‫مشاكل انسانية عديدة اخرى تواجهها‬ ‫هؤالء املس��كينات املتروكات في أدغال‬ ‫االس��تغالل وصوره البشعة في الدول‬ ‫العربي��ة ومنه��ا لبن��ان‪ .‬ه��ل س��يقرأ‬ ‫مس��ؤول لبناني هذه الس��طور ويسطر‬ ‫في س��جل خدمات��ه «اجملي��دة» إجنازا‬ ‫انسانيا لهؤالء املسكينات!‬ ‫سعد نسيب عطاالله‬ ‫لبنان‬

‫االختي�ار ً‬ ‫ب�دال عن امري�كا ‪ -‬مع التأكيد عل�ى ان هذا خط‬ ‫احم�ر لدول اخلليج ليس فقط جت�اوزه امنا ال ميكن حتى‬ ‫ً‬ ‫حتما س�وف تس�ير نحو‬ ‫التفكير به اواتباعه علنا ‪ -‬لكن‬ ‫اختيار اس�رائيل كحليف قوي وتك�ون دول اخلليج بكال‬ ‫احلالتين ق�د وقعت ف�ي الهاوية ومس�تنقع االضطرابات‬ ‫س�واء اختارت بقرار الترحيب غير املبرر (كونها تخشى‬ ‫اي�ران وبرنامجها النووي) او من خالل التحالف العلني‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وخصوصا‬ ‫س�ريا في السابق)‬ ‫مع اس�رائيل (والذي كان‬ ‫ف�ي الوقت الذي س�وف تفتح فيه ايران وال�دول الكبرى‬ ‫مل�ف القضي�ة الفلس�طينية واملس�جد االقص�ى لترمي�م‬ ‫العالق�ة م�ع املواطنني الع�رب‪ .‬ثم‪ ،‬وهو األهم‪ ،‬مما س�بق‬ ‫ذكره والذي يتزامن مع التطورات على الس�احة الدولية‬ ‫واالقليمي�ة والذي من خالله ميكننا القول واالش�ارة هنا‬ ‫بأن ذل�ك االتفاق ل�م يكن فقط بش�أن البرنام�ج النووي‬ ‫االيران�ي وان مس�ألة الص�راع في س�وريا كانت حاضرة‬ ‫في االجتماع الذي ضم االمني العام لألمم املتحدة بان كي‬ ‫م�ون واملبعوث الدولي الى س�وريا االخض�ر االبراهيمي‬ ‫واللذين قرعا مطرقة املشكلة السورية بعد االتفاق بوقت‬ ‫ال يزي�د عن يوم واح�د ومت حتديد موع�د مؤمتر جنيف‪2‬‬ ‫الى ‪ 22‬من كانون الثاني‪/‬ينايراملقبل هذا اذا لم يكن هناك‬ ‫عقب�ات كب�رى ومنعطف�ات متفرق�ة ومنح�درات خطيرة‬ ‫م�ن قبل االط�راف الس�ورية‪ .‬فهل س�تحقق اي�ران غاية‬ ‫ذلك االتف�اق في تقليص تخصي�ب اليورانيوم والتراجع‬ ‫بش�كل تدريجي ع�ن برنامجها النووي وتكس�ب اجلولة‬ ‫االول�ى م�ن التفاوض؟ لك�ن في مقاب�ل ذلك هل س�تلتزم‬ ‫دول‪ 1+5‬برف�ع العقوب�ات والضغوطات ع�ن طهران بكل‬ ‫ش�تى اجملاالت؟ نأم�ل ذلك رغم ش�كوكنا ببعثرة االوراق‬ ‫في املدى القريب العاجل‪.���‬ ‫راكـان عبدالباسط ُ‬ ‫اجلـــبيحي‬ ‫كـاتب ُصحــفي يـمني‬

‫ص ّوت!‬

‫صوت ‪ ..‬ليحصل جنمك املفضل على فرصة احلصول على سيارة‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫صوت ‪ ..‬لتحصل انت على فرصة احلصول على سيارة‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫صوت ‪ ..‬لنحصل نحن على املاليني ‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫يصوتون عليك ان شاء الله ‪..‬‬ ‫‪...‬‬ ‫طقم اس�نان ‪ ..‬طقم كريس�تال ‪ ..‬طق�م كنبايات ‪ ..‬طقم س�فرة ‪ ..‬طقم‬ ‫حمامات ‪ ..‬ماذا عن طقم اصالح !!‬ ‫‪...‬‬ ‫من نتائج متابعة الفضائيات !‬ ‫ه�ات اقنع اب�و العب�د ان غ�از االس�تالني املس�تخدم ف�ي الكراجات‬ ‫والورش الصناعية ليس�ت له عالقة بستالني روسيا الذي سمع عنه‬ ‫عبراجلزيرة !‬ ‫‪...‬‬ ‫ثورة الشك !‬ ‫قيمة الش�يكات املرجتع�ة عام ‪ 2013‬حت�ى نهاية ايل�ول ‪ 1.100‬مليار‬ ‫دينار‪ ،‬فيما كانت قيمته�ا لنفس الفترة من العام املاضي ‪1.170‬مليار‬ ‫دينار ‪..‬‬ ‫من هنا نكتشف ان اقتصادنا بخير ‪ ،‬بل في احسن حاالته !‬ ‫‪...‬‬ ‫كلها حالقة !‬ ‫بعد عقود من سيطرة ماركة شفرات احلالقة الشهيرة على االسواق‪،‬‬ ‫خرج�ت علينا اح�دى الش�ركات املصنعة ملواد التجمي�ل والكرميات‬ ‫بالقول ان سر احلالقة يكمن في اجلل املستخدم وليس بالشفرات !‬ ‫يبدو ان الش�عوب العربية لم تتوصل بعد الى سر احلالقة الناجحة‬ ‫!!‬ ‫‪...‬‬ ‫أبشروا يا قوم ‪..‬‬ ‫أخبار العالم تبش�رنا بقرب ‪ ..‬اطالق مركبة فضائية‪ ،‬اكتشاف عالج‬ ‫جديد‪ ،‬سالح جديد‪ ،‬طفرة في وسائل االتصال ‪...‬‬ ‫أخبار العرب تش�وقنا وتبش�رنا بقرب اطالق قناة جديدة ‪ ..‬للرقص‬ ‫الشرقي ‪ ..‬يا حالوة !‬ ‫‪... ... ...‬‬ ‫محمود ابو جنيلة – عمان‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫مدارات‬

‫مصر‪ ..‬الدستور اجلديد‬

‫د‪ .‬كمال الهلباوي٭‬ ‫■ انته�ت جلن�ة اخلمسين للتعديلات الدس�تورية م�ن املهم�ة‬ ‫الت�ي أنيطت بها في ‪ 60‬يوم عمل حس�ب الق�رار اجلمهوري‪ .‬وكانت‬ ‫جلنة اخلمسين في بداي�ة االجتماعات‪ ،‬قد وضع�ت الئحة تنظيمية‬ ‫لتنظيم عملها‪ ،‬فقس�مت مبوج�ب تلك الالئحة اخلمسين عضوا الى‬ ‫خم�س جلان فرعية هي‪ ،‬جلنة الدولة واملقومات األساس�ية‪ ،‬وجلنة‬ ‫احلري�ات واحلق�وق والواجب�ات‪ ،‬وجلن�ة نظ�ام احلك�م‪ .‬كل ذل�ك‬ ‫لدراسة املواد الدستورية املناطة بكل جلنة وفق اختصاصها‪ ،‬فضال‬ ‫عن جلنة احلوار اجملتمعي وجلنة الصياغة‪.‬‬ ‫قام�ت جلنة احل�وار اجملتمعي بلقاءات مكثفة ومتعددة مع ش�تى‬ ‫فئ�ات اجملتمع حتى األق�زام واملعاقني‪ ،‬إال من امتنع من االسلاميني‪.‬‬ ‫وقام�ت جلنة الصياغة‪ ،‬مبراجعة وصياغة املواد التي مت التوافق أو‬ ‫التصوي�ت عليها داخل اللج�ان الفرعية متهي�دا لعرضها على جلنة‬ ‫اخلمسين مجتمعة‪ ،‬وش�ارك في أعمال هذه اللجنة علمان من أعالم‬ ‫مجمع اللغة العربية‪ .‬حضر األعضاء االحتياطيون كل أعمال اللجان‬ ‫الفرعية‪ ،‬وكذا اللجان العامة قبل مناقش�ة املواد مناقش�ة نهائية مع‬ ‫التصوي�ت عليه�ا‪ ،‬ولذل�ك أحيان�ا تس�مى اللجن�ة جلنة اخلمسين‬ ‫وأحيانا جلنة املئة‪.‬‬ ‫لم يس�مح لألعضاء االحتياطيين باحلضور في عملية املناقش�ة‬ ‫للتصويت‪ ،‬منعا للتكرار والتعطيل‪ ،‬وقد اشتركوا بالفعل في اللجان‬ ‫الفرعية‪ ،‬حيث احل�وار املطول داخلي‪ .‬استرش�دت اللجان الفرعية‬ ‫بكل الدساتير السابقة في مصر‪ ،‬وكذلك برأي جلنة اخلبراء العشرة‬ ‫واملقترحات التي قدموها بعد عمل ش�هر كام�ل قبل بداية عمل جلنة‬ ‫اخلمسين‪ ،‬ولك�ن تل�ك اللجان لم تقف عن�د أي دس�تور وال عند حد‬ ‫معني‪.‬‬ ‫ف�ي أيام عمل الش�هر األخير‪ ،‬أغلقت جلنة اخلمسين الباب عليها‬

‫د‪ .‬محمود وتد٭‬ ‫■ ي�رى املهامتا غان�دي أن قمة الش�جاعة وأعلى أش�كال النضال هو‬ ‫أن نقابل العنف بالالعنف‪ ،‬لكنه في الوقت نفس�ه يعتبر أال ش�يء يجلب‬ ‫اخلزي والعار والذل والهوان لإلنس�ان أكثر م�ن اخلوف واجلنب‪ .‬وكان‬ ‫يعتقد أن من األفضل للفرد اللجوء إلى العنف من أن يكون جبانا‪ ،‬أو بأن‬ ‫يس�مح ألي مخلوق ان ميس كرامته‪ .‬وفي الثقافة العربية هنالك أكثر من‬ ‫تعريف ملعنى الكرامة‪ ،‬ولك�ن جميعها تصب في بحر عزة النفس وإبائها‬ ‫وش�موخها وش�رفها ورفضها للذل والهوان بأي ش�كل من االشكال‪ .‬كما‬ ‫قال عبد الرحيم محمود الش�اعر الفلس�طيني الذي استش�هد في معركة‬ ‫الشجرة في ‪ 13‬حزيران‪/‬يونيو عام ‪:1948‬‬ ‫سأحمل روحي على راحتي ‪ ..‬وألقي بها في مهاوي الردى‬ ‫ٌ‬ ‫ممات يغيظ العدى‬ ‫وإما‬ ‫تسر الصديق ‪ّ ..‬‬ ‫ّ‬ ‫فإما حياة ّ‬ ‫ُ‬ ‫ونيل املنى‬ ‫ونفس الشريف لها غايتان‪ ..‬ورود املنايا‬ ‫ُ‬ ‫وهن�ا أتوج�ه بس�ؤال للزعم�اء الع�رب إذا ما كان�وا يدرك�ون معنى‬ ‫الكرام�ة وهل تربوا على ممارس�تها أو نهلوا من منابعها‪ .‬هل اس�توعبوا‬ ‫عقل يدرك معنى الكرامة‪ ..‬وهل تعلموا أن‬ ‫ب�أن احلريـة حتتـاج فقط الى ٍ‬ ‫الكرام�ة هي أعلى القيم االسلامية‪ ،‬بل البعض يقول ان كرامة اإلنس�ان‬ ‫في اإلسالم حتمل روح القداسة‪ ،‬ألن مصدرها هو الله تعالى حيث يقول‬ ‫في س�ورة اإلس�راء‪« :‬ولقد كرمن�ا بن�ي آدم وحملناهم في الب�ر والبحر‬ ‫ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيال»‪.‬‬ ‫فم�ا ه�و مفه�وم الكرام�ة لديك�م أيه�ا الزعم�اء؟ ه�ل أنتم م�ن الذين‬ ‫يحافظ�ون عل�ى كرامتهم أكث�ر م�ن حفاظهم عل�ى حياته�م‪ ..‬أم أنتم من‬ ‫الذي�ن يضح�ون بكرامتهم في س�بيل اجلل�وس على كراس�يهم من أجل‬ ‫االس�تمرارية ف�ي احلك�م‪ .‬وه�ل تعتب�رون أن كرام�ة ش�عوبكم وحماية‬ ‫األوطان هي امتداد وجزء ال يتجزأ من كرامتكم؟‬ ‫ل�و نظرنا لقي�ادات العالم العرب�ي اليوم لرأيناها عاج�زة عن حماية‬ ‫مصال�ح أوطانها االس�تراتيجية أو توفي�ر حياة كرمي�ة ملواطنيها‪ ..‬وأن‬ ‫هناك تخبطا في قرارتها‪ ،‬فمنها من س�ارع الى التنازل عن مخزون بالده‬ ‫م�ن السلاح الكيماوي ال�رادع‪ ،‬ومنها م�ن تردد بقب�ول عضوية مجلس‬ ‫ً‬ ‫جاه�دا للحصول عليها‪ ..‬ومنه�ا من يعتبر ان‬ ‫األم�ن وذلك بعد أن س�عى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را من أبناء ش�عبه إرهابي�ون‪ .‬فهناك قيادات تن�اور وأخرى‬ ‫قطاع�ا‬ ‫ته�ادن وأخرى تقتل وتش�رد مواطنيه�ا‪ ،‬وأخرى جت�زئ وطنها وأخرى‬ ‫تنسق أمنيا مع عدوها وتساهم باقتالع شعبها من أرضه‪...‬الخ‬ ‫في عام ‪ 2012‬انفقت دول مجلس التعاون اخلليجي على أمنها وتسليح‬ ‫جيوش�ها نح�و ‪ 91‬ملي�ار دوالر‪ ،‬وه�ذا يعادل أكث�ر من س�تة أضعاف ما‬ ‫أنفقته اسرائيل وعش�رة أضعاف ما أنفقته ايران‪ ،‬ورغم هذه امليزانيات‬ ‫الضخم�ة ف�ان قي�ادات دول اخلليج العربي�ة ما زالت تس�تجدي الغرب‬ ‫حلماية أمنها واس�تمرارها في احلكم‪ ..‬ب�ل األدهى من ذلك أن بعضها كما‬ ‫قيل تس�تجدي اس�رائيل لتحميها من إيران‪ .‬من الواضح أنها غير قادرة‬ ‫عل�ى حماية عروش�ها‪ ،‬بل هي مرعوبة وتتخبط في سياس�اتها‪ .‬فيا ترى‬ ‫ما س�بب ه�ذا العجز والهوان؟‪ ...‬ه�ل قامت هذه القي�ادات فعال بتطوير‬ ‫اس�تراتيجية دفاعي�ة تتمح�ور ح�ول كرام�ة املواط�ن‪ ،‬بتعليم�ه وخلق‬ ‫بني�ة حتتية توفر له عوامل النجاح وتس�اعد على انخراطه في مجتمعه‬ ‫وفش�لت!‪ ..‬أو هل نفذت استراتيجية دفاعية موحدة ينضوي حتتها‪ ،‬بل‬ ‫تنصهر فيها جيوش اجمللس الس�تة في منظومة حربية متكاملة وفشلت!‬

‫د‪ .‬ناصر عبد الرحمن الفرا٭‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وداعا «ماديب�ا» رمز املظلومني حيثما‬ ‫وداعا نيلس�ون مانديال‪،‬‬ ‫■‬ ‫ً‬ ‫وداعا يا من كان ال يشعر بأنه‬ ‫كانوا‪ ،‬في أفريقيا أو في أي مكان أخر‪.‬‬ ‫وداعا يا م�ن رفض ً‬ ‫ً‬ ‫دوما‬ ‫ح�ر طاملا أن هنالك إنس�انا يش�عر باهان�ة‪،‬‬ ‫رغ�د احلياة طاملا ش�عبه البائس يعي�ش حتت ذل أحف�اد القراصنة‬ ‫من البيض الغرب�اء القادمني من بريطانيا‪ ،‬كندا‪ ،‬هولندا وأس�تراليا‬ ‫ليحتل�وا البالد بدون أدنى حق‪ ،‬والزج بس�كانها األصليني س�جناء‬ ‫في «غيت�و وكانتونات»‪ .‬هؤالء لم يس�تكثروا عليهم فقط حق البقاء‬ ‫ف�وق األرض اجل�رداء‪ ،‬وإمنا حرموه�م وفرة املاء وح�ق التمعن في‬ ‫أفاق الس�ماء‪ .‬م�ع ذلك‪ ،‬ورغم أربع�ة قرون من التمييز واالس�تحقار‬ ‫ل�م حتطم عزميتهم‪ ،‬كما لم تك�ن كافية لنقل رمزه�م اجلبار بني ثالثة‬ ‫سجون مختلفة لكسر إرادته وارداه أمته العصماء‪.‬‬ ‫بقدر م�ا ابتهج الكثير بنيل�ك احلرية (‪ )1990‬ها ه�و احلزن يخيم‬ ‫من جديد وها قد جاء ميعاد نس�ج الرثاء على الفراق‪ .‬اليوم وسوف‬ ‫يغيب جسدك‪ ،‬فلتعلم أن روحك الثائرة‪ ،‬رمز حريتك وحرية من سار‬ ‫ً‬ ‫دائما فوق األدغال‪ ،‬البحيرات‬ ‫على دربك‪ ،‬ستبقى طيف خيال يسطع‬ ‫والودي�ان‪ ،‬التي تع�م جنوب أفريقي�ا‪ ،‬ناميبيا‪ ،‬نيجيري�ا‪ ،‬موزمبيق‬ ‫والصومال‪ .‬س�وف تبقى كنيت�ك الزجنية «العظي�م املبجل» مدبوغة‬ ‫على جلود التماس�يح‪ ،‬األس�ود والفيلة املتنقلة بني تنزانيا‪ ،‬ليبيريا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جيال‬ ‫الس�نغال وباقي القارة الس�وداء‪ .‬وسوف تس�تحضر عزميتك‬ ‫ً‬ ‫بع�د جيل حتى يقلع آخر ج�دار رفع ً‬ ‫وبهتان�ا للفصل بني أرواح‬ ‫ظلما‬ ‫البش�ر‪ .‬وسيبقى رقمك س�جنك «‪ »64/466‬رمزا مميزا ضد كافة أنواع‬ ‫الكراهي�ة العمي�اء‪ ،‬الت�ي جاء به�ا أهل اجل�زر النائية حت�ت أكذوبة‬ ‫حتري�ر رق�اب العباد‪ً .‬‬ ‫حق�ا انه�ا اكاذيب الرج�ل األبيض ذي لس�ان‬ ‫ً‬ ‫بتاتا ما وعدوا‪ ،‬بل نزحوا بهدف اس�تعباد‬ ‫الثعبان‪ .‬هؤالء لم يفعلوا‬ ‫أهل البالد‪ ،‬سلب إرادتهم وما ميلكون من خيرات‪.‬‬ ‫حبيس�ا لس�بعة وعش�رين ً‬ ‫ً‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫مبكوث�ك يا اب�ن قري�ة «مفيزو»‬

‫بيار لوي رميون٭‬ ‫■ «لق�د ّ‬ ‫وقعت اتفاقي�ة تاريخية» قال وزير اخلارجية الفرنس�ي‬ ‫ل�وران فابي�وس‪ .‬اتفاقي�ة تاريخي�ة نؤم�ن بأن ت�ؤدي إل�ى إعادة‬ ‫صياغ�ة للعالقات الدولية مب�ا يفتح مجاال لب�روز عالم ليس متعدد‬ ‫األقطاب بقدر ما يؤسس جملتمع دولي متكامل األقطاب‪.‬‬ ‫لقد أدخلت جول�ة املفاوضات على النــــ�ووي اإليراني اجملتمع‬ ‫الدولي في مس�ار دبلوماس�ي جديد‪ ،‬هو نفس�ه صورة ملعطى جديد‬ ‫يكيّ ف موازين القوى وفق مزاج عام غير مسبوق ‪.‬‬ ‫كلنا يعلم كم يساهم العامل النفسي في بناء العالقات‪ ،‬وقد لعبت��� ‫عوامل نفس�ية عدة دورا ّ‬ ‫بن�اء في املوضوع اإليران�ي‪ .‬فلنحاول في‬ ‫هذا املقال‪ ،‬إبراز كيف صيّ ر اجملال النفسي طبيعة املوضوع اإليراني‪،‬‬ ‫ب�ل أبعد من ذل�ك‪ ،‬كيف ميكن الق�ول إنه من دون العامل النفس�ي ال‬ ‫ميكن حصول تغيير جذري‪ ،‬ليس في الدبلوماسية الدولية فحسب‪،‬‬ ‫ب�ل أيضا في العالق�ات الدولية‪ .‬واضح أن املوضوع النفس�ي اتخذ‪،‬‬ ‫في الس�ياق اإليراني‪ ،‬منحى سنس�ميه متدرجا‪ ،‬على ش�كل التدرج‬ ‫اللون�ي‪ّ ،‬‬ ‫وكأن أش�كاال وألوان�ا كم�ا يحل�و للغ�ة العربي�ة أن تق�ول‬ ‫فوجهته اوجها عديدة رسمت‬ ‫أطالت الطيف» الدبلوماس�ي النفسي ّ‬ ‫خطوط�ا لكل طرف‪ ،‬مكيّ فة ه�ذا احملفل الدبلوماس�ي الدولي تكييفا‬ ‫يرقى بال ريب إلى مستوى السوابق‪.‬‬

‫وعلى االعضاء االساس�يني‪ ،‬فلم تسمح لالعالم بحضور اجللسات‪،‬‬ ‫وال لألعضاء االحتياطيني‪ ،‬مما أثار غضب بعضهم فعمد الى تش�وية‬ ‫اللجن�ة أو عمد الى جتمي�د عضويته أو االس�تقالة كعضو احتياط‪.‬‬ ‫دارت املناقشات داخل جلنة اخلمسني باستفاضة‪ ،‬بعضها في ظني‪،‬‬ ‫لم يكن له مبرر واضح أو مقبول‪.‬‬ ‫س�لم رئي�س اللجن�ة عم�رو موس�ى‪ ،‬الدس�تور بش�كله النهائي‬ ‫ي�وم ‪/ 3‬كانون االول ديس�مبر الى املستش�ار عدل�ي منصور رئيس‬ ‫اجلمهوري�ة‪ ،‬لالطلاع واتخ�اذ مايل�زم نح�و حتدي�د م�دة احل�وار‬ ‫اجملتمع�ي املطلوب‪ ،‬حول الدس�تور‪ ،‬وإحالة امل�واد التي حتتاج الى‬ ‫قوانين لتفصله�ا أو تبينها الص�دار تلك التش�ريعات‪ ،‬وأيضا للنظر‬ ‫في كيفية إجراء االنتخابات‪ ،‬وإص�دار قانون االنتخابات‪ ،‬وحتديد‬ ‫أيهم�ا يأت�ي أوال‪ ،‬االنتخاب�ات الرئاس�ية أم البرملانية‪ ،‬بع�د أن فتح‬ ‫الدستور الباب في املادة ‪ ،230‬منه أمام املشرع للبدء بأيهما‪.‬‬ ‫يع�رف كثي�ر م�ن الن�اس أن جلنة اخلمسين‪ ،‬اس�تطاعت بفضل‬ ‫الل�ه تعال�ى ومش�يئته‪ ،‬أن تنه�ي ه�ذا الدس�تور في امل�دة احملددة‪،‬‬ ‫رغ�م كثرة التحدي�ات واملعوقات داخل اللجن�ة وخارجها‪ .‬هناك ‪42‬‬ ‫مادة مس�تحدثه في الدس�تور اجلديد من بني ‪ 247‬مادة هي كل مواد‬ ‫الدس�تور‪ ،‬الت�ي مت التصوي�ت عليه�ا ومت إقرارها كله�ا بالتصويت‬ ‫االلكتروني‪ ،‬إال القليل بعد مناقشات مستفيضة‪ ،‬وإال الديباجة التي‬ ‫مت التصوي�ت عليه�ا برفع األي�دي‪ .‬لم تنجح ف�ي التصويت النهائي‬ ‫االلكترون�ي أربع م�واد منه�ا‪ ،‬اثنتان تتعلق�ان بالنظ�ام االنتخابي‬ ‫وإج�راء االنتخابات‪ ،‬ومنه�ا مادة تتعلق بالتمثيل املناس�ب للعمال‬ ‫والفالحين‪ ،‬بع�د إلغ�اء نس�بة اخلمسين باملئ�ة التي بقي�ت في كل‬ ‫االنتخاب�ات البرملاني�ة من�ذ منتص�ف اخلمس�ينات حت�ى صناع�ة‬

‫دستور ‪.2013‬‬ ‫كان م�ن الصعب على ممثل�ي العمال والفالحين‪ ،‬أن يتقبلوا هذا‬ ‫االلغ�اء بصدر رحب « فأرغ�وا وأزبدوا « كما يق�ول املثل تدليال على‬ ‫كث�رة ال�كالم‪ .‬وأراد ممثل العمال ال�ذي بقي في اللجن�ة أن يعوض‬ ‫ذل�ك باقتراح مجلس الش�ؤون االقتصادية واالجتماعي�ة ولم يُ قبل‬ ‫االقت�راح‪ .‬كم�ا ق�دم ممثل الفالحين اقتراحا بإنش�اء مجل�س أعلى‬ ‫للزراع�ة‪ ،‬ولك�ن لم يكن ل�ه مكان في الدس�تور‪ ،‬وخ�رج أحد ممثلي‬ ‫العم�ال م�ن االجتم�اع غاضب�ا‪ ،‬ول�م يع�د‪ ،‬ب�ل وه�دد بالتصوي�ت‬ ‫ض�د الدس�تور‪ ،‬وبق�ي ممثل العم�ال االخر حت�ى آخ�ر االجتماعات‬ ‫والتصوي�ت النهائي‪ .‬هدأت ثائرة ممثل العمال الذي بقي في اللجنة‬ ‫وثائرة ممثلي الفالحني‪ ،‬عندما أقرت مادة انتقالية تنص على متثيل‬ ‫مناسب للعمال والفالحني‪ ،‬وتركت للمشرع مهمة حتديد تلك النسبة‪،‬‬ ‫فتنفس كل أعضاء اللجنة الصعداء حلل هذه املشكلة العويصة‪.‬‬ ‫كان ه�م العم�ال أن يظ�ل له�م متثي�ل حت�ى تب�رز منه�م زعامات‬ ‫ش�عبية يقدمها الش�عب بإرادت�ه احلرة ف�ي االنتخابات‪ .‬أم�ا املادة‬ ‫االنتقالي�ة ‪ 244‬فتن�ص عل�ى متثيل مناس�ب في اجملال�س البرملانية‬ ‫لكل من الشباب واملس�يحيني وذوي االعاقة واملصريني في اخلارج‪،‬‬ ‫ألول مرة في تاريخ الدس�اتير في مصر‪ .‬فهل يستطيع املصريون في‬ ‫اخل�ارج أن يقدم�وا منوذج�ا مثاليا؟ بعد أن يحدد املش�رع النس�بة‬ ‫املناس�بة لتمثيله�م ف�ي اجملل�س فيجدوا طريق�ة جي�دة وإجراءات‬ ‫محددة ومعايير واضحة في اختي�ار من ميثلهم في اجمللس النيابي‬ ‫أو مجلس الشعب أو البرملان اجلديد‪.‬‬ ‫عندما عرضت املادة املتعلقة باختصاصات ومسؤوليات الهيئات‬ ‫واألجه�زة الرقابية للنقاش داخل اللجنة‪ ،‬وجدت أنها مادة عجيبة‪،‬‬

‫احلكام العرب‪ ...‬بني الكرامة واخلضوع‬

‫ال‪ ،‬بل تبنت استراتيجية دفاعية تتمحور حول سلخ املواطن من منظومة‬ ‫صنع القرار وترويضه على االنصياع ألولي األمر‪ ..‬وتبنت اس�تراتيجية‬ ‫دفاعي�ة ركائزه�ا ش�راء وتكدي�س األس�لحة ومن�اورات تكتيكي�ة‪ ..‬بل‬ ‫انه�ا ربط�ت أمنه�ا وكرامته�ا بسياس�ات جب�ر اخلواط�ر‪ ..‬وبالله�اث‬ ‫ح�ول تصنيفها من الدول العش�ر األوائ�ل أو العش�رين أو الثالثني على‬ ‫حس�ب مدخول الف�رد‪ ..‬واالبته�اج باختــــي�ار أحد القـــــ�ادة ضمن‬ ‫الشخصيات العشر األوائل األكثر تأثيرا في العالم‪ .‬فلو سلمـــــنا جدال‬ ‫أن هذا صحيح ولو س�لمنا أيضا على األقل وحس�ب املوقف الرس�مي أن‬ ‫القضي�ة الفلس�ــــطينية‪ ،‬خاصة الق�دس وا َملس�جـــ ِدُ َ‬ ‫األقصى تتصدر‬ ‫س�لم أولوياته فلم�اذا نعجز ع�ن حلها؟ ونس�تذكر هنا خطاب الش�اعر‬ ‫الفلس�طيني عبدالرحيم محمود قبل حوالي ‪ 80‬س�نه امام األمير س�عود‬ ‫ولي عهد السعودية آنذاك قال فيه‪:‬‬ ‫يا ذا َ‬ ‫شاع ٌر ُض َّمت َعلى َ‬ ‫رير ِة َأ ُ‬ ‫مام َعينِ َك ِ‬ ‫ضل ُعهْ‬ ‫مير َأ َ‬ ‫الشكوى ا َمل َ‬ ‫األ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ياع‬ ‫الض‬ ‫بل‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ئت‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫ه‬ ‫زور‬ ‫ت‬ ‫أجئت‬ ‫قصى‬ ‫األ‬ ‫دِّ‬ ‫سجدُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ ُ هْ‬ ‫ُ ُ ِ‬ ‫ا َمل ِ‬ ‫فل�و أمعنا قليال بسياس�ات إس�رائيل وإي�ران وتركي�ا وقدراتها على‬ ‫ف�رض سياس�ة األمر الواقع‪ ،‬وس�ألنا أنفس�نا عن القاس�م املش�ترك بني‬ ‫هذه الدول الثالث‪ ،‬لوجدنا أن االجابة بس�يطة إذ أنها تتميز ببعد النظر‬ ‫ورؤية مس�تقبليه واضح�ة‪ ..‬وقد أثبتت قياداتها كف�اءة عالية في ادارة‬ ‫ش�ؤونها والتعامل املرن مع الظروف املس�تجدة‪ .‬ولو س�ألنا عن القاسم‬ ‫املش�ترك بني قيادات الدول العربية لوجدنا أن االجابة بسيطة تتلخص‬ ‫بانع�دام رؤية مس�تقبلية‪ ،‬وايضا ان بعض هذه القي�ادات متثل طابورا‬ ‫خامس�ا‪ ،‬ال ب�ل أدوات لتنفي�ذ رؤى لق�وى معادي�ه كالغرب واس�رائيل‪.‬‬ ‫ولوجدن�ا ايضا ان هناك تخبطا اداريا وفس�ادا مالي�ا ناهيك عن احتكار‬ ‫كام�ل من مجموع�ة صغيرة لعملية صن�ع القرار‪ .‬ولوجدن�ا أن القرارات‬ ‫تتخذ معظم األحيان على أس�اس من املعايير العش�وائية وغير واضحة‬ ‫املعال�م‪ ،‬التي بدورها تس�بب االحباط عند املواطن ومتن�ع انخراطه في‬ ‫بن�اء اقتص�اد منتج مس�تدامن فيكرس ُج�ل طاقاته بتنش�يط االقتصاد‬ ‫الريعى قصير االمد وغير املستدام‪.‬‬ ‫لق�د متكنت إس�رائيل منذ إنش�ائها من تطبيق سياس�ة األم�ر الواقع‬ ‫وفرض�ت على الدول العربية تقدمي التنازالت مرة تلو األخرى‪ .‬سياس�ة‬ ‫األمر الواقع التى تنهجها إس�رائيل تتمثل في جتذير سرطان االستيطان‬ ‫وتوسيع املستوطنات وتهويد القدس‪.‬‬ ‫اجلمي�ع يعل�م أن إس�رائيل اس�تخدمت اتفاقية أوس�لو لنه�ب املزيد‬ ‫م�ن األراض�ي الفلس�طينية‪ ،‬وأن املفاوض�ات العبثي�ة متك�ن إس�رائيل‬ ‫م�ن بناء املزي�د من املس�توطنات واالس�تيالء على معظم م�وارد الضفة‬ ‫الغربية املائية‪ .‬وهكذا تفرض اس�رائيل واقعا جديدا‪ ،‬مما يرغم السلطة‬ ‫الفلس�طينية برئاس�ة محمود عب�اس على تق�دمي املزيد م�ن التنازالت‪،‬‬ ‫متس�ترة خل�ف مقولة ان السياس�ة هي ف�ن املمكن‪ ،‬وهذا ب�دوره يجعل‬ ‫اس�رائيل تتمادى في عجرفتها وتعنتها ومطالبه�ا التعجيزية‪ ،‬كيهودية‬ ‫الدول�ة وح�ق الس�يطرة عل�ى مناط�ق الغ�ور وم�ن ث�م جت�ر الس�لطة‬ ‫الفلسطينية للتنازل وهكذا دواليك‪.‬‬ ‫فهل تستطيع السلطة الفلسطينية مقاومة فرض سياسة األمر الواقع‬ ‫وع�دم تقدمي تن�ازالت جدي�دة؟ أن�ا أرى أنها لن تس�تطيع‪ ،‬وذل�ك لعدم‬ ‫وج�ود رؤية جامعة لكل الفلس�طينيني والس�تمرار الصراع�ات الفئوية‬

‫التكتيكية وتغليبها على املصالح الوطنية االس�تراتيجية‪ .‬وأيضا لغياب‬ ‫أو لع�دم تفعي�ل العمق االس�تراتيجي العربي واالسلامي بش�كل بناء‪،‬‬ ‫وفق رؤية ش�املة حيث لم يبق غير النحيب والش�جب ومطالبة اجملتمع‬ ‫الدولي بالضغط‪ ..‬ففي افتتاحية احدى الصحف العربية مبناسبة زيارة‬ ‫وزي�ر اخلارجية األمريكي جون كيري للمنطقة نقرأ‪»..‬أدانت اململكة قرار‬ ‫سلطات االحتالل اإلس�رائيلي بناء ‪ 1500‬وحدة اس�تيطانية جديدة في‬ ‫مدين�ة الق�دس احملتل�ة‪ ،‬وأك�د مجل�س وزراء اململك�ة‪ ،‬خالل مناقش�ته‪،‬‬ ‫مس�تجدات األح�داث وتطوراتها في املنطقة والعال�م‪ ،‬واجلهود العربية‬ ‫والدولية بش�أنها‪ ،‬ان هذه القرارات «تش�كل عائقا أمام السالم وانتهاكا‬ ‫صارخا لقرارات الشرعية الدولية‪ ،‬كما تشكل اعتداء سافرا على احلقوق‬ ‫الثابت�ة للش�عب الفلس�طيني»‪ ،‬مج�ددا مطالب�ة اململكة اجملتم�ع الدولي‬ ‫بالضغ�ط على إس�رائيل ووق�ف متاديها في انته�اك القوانين الدولية‪،‬‬ ‫وسعيها املستمر لتغيير الوضع في األراضي الفلسطينية احملتلة»‪ .‬أهكذا‬ ‫تؤكل الكتف يا حكام العرب؟‬ ‫لق�د أثبت قادة تركي�ا وإيران كفاءة ن�ادرة في ادارة ش�ؤون بلدهما‬ ‫مقارن�ة م�ع أداء ق�ادة البل�دان العربي�ة اجمل�اوره كالع�راق وس�وريا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتما س�تقضي على قطاعه الزراعي وذلك‬ ‫فالعراق معرض لكارثة بيئية‬ ‫بع�د أن عجزت حكوم�ة املالكي من احلف�اظ على حقوق الع�راق املائية‪.‬‬ ‫هنال�ك أصوات تدع�و اجلامع�ة العربية إليج�اد احللول الالزم�ة إلنقاذ‬ ‫العراق وللضغط على تركيا إلبرام اتفاقية تضمن للعراق حقوقه املائية‪.‬‬ ‫ف�ي ‪ 2011‬رفضت احلكوم�ة العراقية التوقيع على اتفاقي�ة اقتصادية مع‬ ‫تركي�ا حتى تضمن له�ا حصة مائية محددة‪ .‬ويعتبر العراق أن مش�اريع‬ ‫الس�دود املائية التي تقيمها تركيا السبب الرئيسي وراء شح مياه دجلة‬ ‫والف�رات‪ ،‬لك�ن تركيا تنفي ذلك وتؤكد أن املش�كلة هي ف�ي تزايد ظاهرة‬ ‫االحتباس احل�راري‪ .‬فواضح للعيان أن إس�تراتيجية القيادة العراقية‬ ‫تتمحور حول الش�جب والضغط والرفض‪ ،‬لكن بوجود مشروع لتقسيم‬ ‫الع�راق يضطل�ع بتنفيذه طابور خامس ذكي وبس�بب حال�ة الوهن في‬ ‫عمقه االس�تراتيجي العربي أش�ك في جناح هذه احملاوالت‪ .‬واجملال هنا‬ ‫ضيق لتس�ليط الضوء عل�ى عجز قيادات عربية أخ�رى كتهاون القيادة‬ ‫املصري�ة ف�ي ادارة مصاحله�ا املائية اإلس�تراتيجية ال�خ… وعن جناح‬ ‫وكف�اءة ومرون�ة القي�ادة االيراني�ة ف�ي ادارة امللف النووي وتوس�يع‬ ‫نفوذها االقليمي‪.‬‬ ‫هن�ا أن�ا ال ادعو الق�ادة الع�رب ألن يلقوا بأنفس�هم وبش�عوبهم الى‬ ‫التهلك�ة وإمنا ادعوهم الى تبني رؤي�ة حية واعية وصادقة وغير معقدة‬ ‫يكون عنوانها األول واألخير كرامة املواطن لقداس�ة كرامة االنسان عند‬ ‫الله وذلك أضعف االميان‪ .‬إن االستبداد والقمع وغياب العدالة واحلرية‬ ‫يس�لخ الش�عوب ع�ن حكامه�ا مما ي�ؤدي ال�ى ضع�ف البني�ة الداخلية‬ ‫لألوط�ان ويجعله�ا عرض�ه لألخط�ار اخلارجي�ة‪ .‬املواط�ن بحاجة الى‬ ‫بنية تش�ريعية حتتضن العدالة وقضاء مس�تقل ومتمكن يقوم مبحاربة‬ ‫الفس�اد وكذلك إلعالم حر ناضج محصن من التحكم السياس�ي واألمني‬ ‫في آلياته ورجال دين صادقني ومخلصني عندها فقط تس�تطيع شعوبنا‬ ‫وقياداتها حماية اوطانها والعيش بكرامة‪.‬‬ ‫٭ استاذ جامعي في الواليات املتحدة‬

‫سوف يقال يوم امليعاد‪ ،‬مجرد أكاذيب وتنكيس شكلي لألعالم‪.‬‬ ‫تذك�ر‪ ،‬بأنه رغ�م كل االحتجاجات ل�م يفلح ق�ادة العالم املتحضر‬ ‫ف�ى إخراج�ك م�ن املعتقلات‪ ،‬وأنهم كان�وا خي�ر راع للس�جان‪ .‬لوال‬ ‫ثباتك وعزمية الكثير من الش�رفاء ملا أطلق سراحك من بني القضبان‬ ‫(شباط‪/‬فبراير ‪ .)1999‬خرجت من زنزانتك وقبضتك مغلولة كإشارة‬ ‫قوة وانتصار‪ ،‬ويدك ممتدة‪ ،‬تعانق السحاب‪ .‬رغم املأساة وكبر حجم‬ ‫املعاناة‪ ،‬تواضعت وقبلت التعايش معهم بسالم‪ .‬سامحت‪ ،‬صافحت‬ ‫وتصاحلت‪ ،‬ألنك ش�عرت بأن القوة تكمن ف�ي دوام االصرار‪ .‬طويت‬ ‫بيدك صفحات الفصل والتمييز بهدف أن يعم الرخاء والسالم‪.‬‬ ‫خالل رئاس�تك البالد (‪ )1999-1994‬مدحك اجلميع لكونك عملت‬ ‫خلال تلك الفت�رة على دعم أواص�ر التعايش‪ ،‬احملب�ة واملؤاخاة بني‬ ‫أبناء البلاد‪ .‬وقد أغدقوا عليك الكثير من اجلوائز‪ ،‬أكثر مما يزيد عن‬ ‫مئتين‪ ،‬من مختلف املؤسس�ات‪ ،‬املعاهد واجلامع�ات‪ ،‬من أجل تبرئة‬ ‫ذمتهم وحتى ال تس�تمر في جلد ضمائرهم ليل نهار‪ .‬زيادة على ذلك‪،‬‬ ‫رفع�ت من قائمة االرهاب (‪ )2008‬وأقام�وا ببالدك املونديال (‪.)2013‬‬ ‫أي أغ�راء أكبر من ه�ذا أو ذاك‪ .‬مع ذلك‪ ،‬خيبت ظنهم حني حتالفت مع‬ ‫من تبقى من العجائز الثوار‪ ،‬أمثال كاس�ترو وعرفات‪ .‬ساندتهم ألنك‬ ‫كنت على يقني بأن ش�عوبهم مثل شعبك‪ ،‬يناضلون ضد نوع آخر من‬ ‫أنواع االستعباد‪ .‬لم يكن بإمكان االسياد فعل شيء‪ ،‬فقد فات امليعاد‪.‬‬ ‫وم�اذا مبقدرته�م أن يفعلوا مع رجل عاش ش�بابه وأفن�ى عمره رمز‬ ‫نضال ضد نظام لم تعرف له البشرية مثيال في أي مكان وزمان‪.‬‬ ‫وداعا بعد خمسة وتسعني ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما عملت خاللها فقط‬ ‫وداعا مانديال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫من أجل خير وكبرياء اإلنس�ان‪ ،‬وهنيئا لك بأنك ولدت عبدا (‪)1918‬‬ ‫دائما من العيش ً‬ ‫ً‬ ‫حرا كي تخلد بني العظماء‪.‬‬ ‫الن ذلك مكنك‬ ‫٭ كاتب فلسطيني ‪ -‬إسبانيا‬

‫خالد الشامي٭‬ ‫■ ادلى االستاذ محمد حسنني هيكل قبل يومني بتصريحات‪،‬‬ ‫حاول تصحيحها الحقا‪ ،‬لصحيفة «الس�فير» اللبنانية قال فيها‪،‬‬ ‫ان الفريق اول عبد الفتاح السيسي ليس مرشحا للرئاسة‪ ،‬وهو‬ ‫ما يبدو متس�قا مع ما ملح اليه الفري�ق في ختام احدى املناورات‬ ‫االسبوع املاضي عندما قال منفعال «ال يطلب مني احد ان اترشح‬ ‫للرئاسة»‪.‬‬ ‫وكان�ت النتيج�ة تكري�س الغموض واتس�اع اجل�دال حول‬ ‫املوضوع‪ ،‬سواء من جانب انصار ترشح السيسي‪ ،‬وما اكثرهم‪،‬‬ ‫او م�ن بع�ض خصوم�ه الذين يبدو انه�م اتخذوا م�ن مهاجمته‬ ‫ش�خصيا‪ ،‬واحيانا باس�اليب مهينة الصحابها انفسهم‪ ،‬وسيلة‬ ‫لتحقيق اجندات او مآرب خاصة‪.‬‬ ‫لكن توقيت هذا التصريح‪ ،‬اي بعد كتابة مش�روع الدس�تور‪،‬‬ ‫ومع اتساع املواجهة لتش�مل بعضا مما يسمى بالقوى الثورية‪،‬‬ ‫والتراج�ع الكبي�ر ف�ي ش�عبية احلكوم�ة‪ ،‬م�ع م�رور نح�و مئة‬ ‫وخمسين يوما على تدخل اجليش في الثال�ث من يوليو‪ ،‬يجب‬ ‫ان يفت�ح املل�ف االكثر تعقيدا ف�ي املرحلة املقبل�ة‪ ،‬اال وهو موقع‬ ‫املؤسسة العسكرية من اعراب صيغة احلكم اجلديدة واملفترض‬ ‫ان تكتمل في الصيف املقبل‪ ،‬خاصة اذا ترشح السيسي للرئاسة‪،‬‬ ‫وهو احتمال يبقى قائما في رأي البعض‪.‬‬ ‫ويحتاج فحص هذه املنطقة الصعبة في مش�هد يشبه الرمال‬ ‫املتحركة‪ ،‬ال�ى جترد في «رفع الواقع» بعيدا عما ميكن تس�ميته‬ ‫بـ»التحليالت الس�ياحية» التي يلجأ اليها بعض من ال يعرفون‬ ‫الداخ�ل املصري‪ ،‬او تل�ك القائمة على «تفكي�ر التمني» او «نفث‬ ‫االحقاد»‪.‬‬ ‫وبالنظر الى االطار التاريخي‪ ،‬هل ميكن ان نغفل ان املؤسسة‬ ‫العس�كرية تدخلت بش�كل مباش�ر في ث�ورة يناير منح�ازة الى‬ ‫الش�عب‪ ،‬عندما ابلغت الرئيس اخمللوع مبارك انها لن تس�تطيع‬ ‫ان حتميه ف�ي مواجهة املتظاهرين‪ ،‬وان احل�ل الوحيد ان يترك‬ ‫احلكم‪ ،‬وهو ما فعله فورا؟‬ ‫وهل ميكن اغف�ال ان االخوان ايدوا حكم اجمللس العس�كري‬ ‫ط�وال الفت�رة االنتقالي�ة‪ ،‬بع�د ان عه�د ال�ى بع�ض اعضائه�م‬ ‫بتعديل الدس�تور‪ ،‬ثم سمح لهم باملشاركة السياسية والفوز في‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬رغم انهم كانوا جماعة بال غطاء من القانون‪ ،‬وان‬ ‫متتعوا بشرعية شعبية ال ميكن انكارها حينئذ؟‬ ‫وأل�م يك�ن احمل�دد الرئيس�ي احلاكم للمؤسس�ة العس�كرية‬ ‫حينئ�ذ‪ ،‬كما دائما‪ ،‬هو االنحياز الى الش�عب‪ ،‬وعدم الدخول في‬ ‫مواجهة معه بأي ثمن؟ وحيث اننا نتحدث عن مؤسسة حقيقية‬ ‫تلت�زم بتقالي�د وقواع�د صارم�ة وال تعمل وفق اهواء ش�خص‬ ‫اي�ا كان‪ ،‬فهل ميكن فص�ل التدخل في الثالث م�ن يوليو عن هذا‬ ‫السياق؟‬ ‫ه�ل كان ذل�ك التدخل ممكن�ا اصال لو ل�م يخ�رج املاليني في‬ ‫الثالثين من يونيو‪ ،‬وهو م�ا اعترف به الرئيس املعزول نفس�ه‬ ‫ف�ي التس�جيل املس�رب م�ن م�كان احتج�ازه‪ ،‬ب�ل وش�ارك فيه‬ ‫بع�ض حلفاء االخوان مثل حزب مصر القوية؟ وأليس غريبا ان‬ ‫يتحدث (املبررون او االنكاريون) عن ارتكاب االخوان (اخطاء‬ ‫جس�يمة) ث�م يرفض�ون االعتراف ب�ان ‪ 30‬يونيو موج�ة ثورية‬ ‫صادق�ة‪ ،‬ويزيدون انها كانت مجرد فوتوش�وب (‪ .)..‬أليس مثل‬ ‫ه�ذا االنكار ه�و حتديدا م�ا جعل اجلماع�ة وقياداته�ا حيث هم‬ ‫االن‪.‬‬ ‫وه�ل كان تدخ�ل اجلي�ش موجه�ا ض�د االخ�وان والتي�ار‬ ‫االسلامي‪ ،‬أم ان�ه كان ض�د مرس�ي حتدي�دا؟ وأل�م تت�م دعوة‬ ‫رئي�س حزب احلري�ة والعدال�ة االخواني للمش�اركة م�ع باقي‬ ‫الق�وى السياس�ية في وضع خارط�ة املس�تقبل وتنفيذها؟ وألم‬ ‫يكن رفضها خطأ تاريخيا؟‬ ‫وم�اذا ل�و ان مرس�ي كرئي�س (دميقراط�ي منتخ�ب) احترم‬ ‫ارادة املاليين التي خرجت ضده فاعلن عن انتخابات رئاس�ية‬ ‫مبكرة خالل س�تة او تسعة شهور‪ ،‬ألم يكن قد جنح بسهولة في‬ ‫منع تدخل اجليش‪ ،‬ووفر على نفس�ه وجماعته وشعبه كل هذه‬ ‫املعاناة؟‬ ‫ان الذي�ن يش�خصنون القضي�ة ويفترضون ان�ه اذا اختفى‬ ‫الفريق السيس�ي عن املش�هد غدا‪ ،‬الي س�بب من االسباب‪ ،‬فان‬ ‫الزمن س�يعود للوراء‪ ،‬هم واهمون إم�ا عن جهل ال يليق‪ ،‬او عن‬ ‫سوء قصد‪.‬‬ ‫ام�ا اليوم فقد اصبح�ت االنتخابات الرئاس�ية تب�دو مثل ما‬ ‫يس�مونه في فن الرواية (ذروة العق�دة الدرامية)‪ ،‬وهذه قراءة‬ ‫لبع�ض من املالمح الرئيس�ية في هذه املعضلة‪ ،‬مب�ا يكتنفها من‬ ‫غموض وحسابات معقدة‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬اذا كان الفري�ق السيس�ي ق�رر بالفع�ل أال يترش�ح‬ ‫للرئاس�ة في االنتخابات املقررة خالل ش�هور قليلة‪ ،‬فعليه اوال‬ ‫ان يعل�ن ذل�ك ليفس�ح اجملال ام�ام ظه�ور وجوه جدي�دة‪ ،‬بعد‬

‫بعض حيثيات املوضوع اإليراني‪ ..‬عبر قراءة نفسية‬

‫ولتحليل هذه العوامل النفس�ية ميكن احلديث‪ ،‬أوال‪ ،‬عن حس�ن‬ ‫النية‪ .‬واضح أن حس�ن النية كان مش�تركا بني الطرفني‪ .‬فلئن كانت‬ ‫جملموع�ة خمس زائ�د واح�د مطالبات عالية الس�قف‪ ،‬وق�د احتلت‬ ‫فرنس�ا اخلط�وط األمامي�ة في ه�ذا اجمل�ال‪ ،‬فق�د كان بيّ ن�ا أيضا أن‬ ‫الرغب�ة في الوصول إلى ش�يء‪ ،‬وهي رغبة فريدة م�ن نوعها ّ‬ ‫غلبت‬ ‫على مجرد اخلطوات الشكلية التي ال تؤدي إلى شيء وهي خطوات‬ ‫معت�ادة في احلق�ل الدبلوماس�ي‪ ،‬ثم يأت�ي أحد أب�رز عوامل اجملال‬ ‫فجل�ي ّأن األط�راف الغربية توخت‬ ‫الدبلوماس�ي وه�و عامل الثقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الثقة ف�ي تعاملها مع املوضوع اإليراني‪ .‬قد يق�ول قائل هنا إن عامل‬ ‫املصال�ح كان فاعلا‪ .‬وصدق من قال كلما تأخرن�ا في توقيع االتفاق‬ ‫تقدمن�ا ف�ي احتم�االت والدة القنبل�ة النووية اإليراني�ة‪ .‬كما صدق‬ ‫م�ن قال كلما تأخرنا في بت املوضوع فق�د الطرفان فوائد اقتصادية‬ ‫تتض�رر م�ن غيابها عل�ى حد س�واء‪ .‬وظل ه�ذا أحد وج�وه املوقف‬ ‫الفرنس�ي الذي‪ ،‬رغم بروزه كواحد من اكثر األطراف تش�ددا‪ ،‬تذكر‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن ال أحد سيس�تفيد من مغادرة ش�ركات توتال ورون�و والبنوك‬ ‫الفرنسية للبالد في حالة تأزم الوضع‪.‬‬ ‫لك�ن عامل املصلح�ة ال ينبغي أن يحج�ب عامل الثق�ة الذي لعب‬ ‫دوره في املسألة‪.‬‬

‫ت�كاد تك�ون كلمة ثقة غائبة عن س�احة النق�اش اإلعالمي متاما‬ ‫عند احلديث عن تطورات شؤون الساعة الدولية‪ ..‬وشجونها‪ .‬لهذا‬ ‫س�نركز عليها في هذا املقال‪ .‬نركز عليها ألنها جديرة باملساعدة على‬ ‫صياغة وجه جديد للعالقات دولية‪ .‬فإيران دولة تفاوض منذ عشر‬ ‫سنوات من دون اتفاق‪ ،‬وهي دولة استفادت أيضا‪ ،‬واستفاد الغرب‬ ‫معها‪ ،‬من مشروع تعاون نووي يعود بنا إلى ما يقارب نصف القرن‪.‬‬ ‫وهنا ال بد من التركيز بشكل أوثق على الدور الذي لعبته فرنسا في‬ ‫امللف اإليراني وليس منذ مفاوضات تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر ‪، 2013‬‬ ‫وإمنا منذ زمان‪ .‬فال ينبغي أن يغيب عن األذهان أن تعاونا وثيقا بدأ‬ ‫املفسرة‬ ‫بني فرنس�ا والشاه في اجملال النووي‪ ،‬وال شك أن املعطيات ّ‬ ‫للموقف الفرنس�ي املنفرد نس�بيا في هذه املفاوضات راجع أساس�ا‬ ‫لتبحر فرنسا األكبر في امللف النووي اإليراني من سواها من القوى‬ ‫الغربي�ة‪ .‬وال�كل يعل�م أن بناء جس�ور الثقة ال يتم م�ن دون عنصر‬ ‫أساس�ي وهو عنص�ر الوقت‪ .‬وعنص�ر الوقت‪ ،‬في احلال�ة اإليرانية‬ ‫وجزئيات تاريخها املشترك مع دول غربية‪ ،‬ومنها فرنسا‪ ،‬لعب دورا‬ ‫تريث‪...‬‬ ‫س�مه اتف�اق «هدنة»‪« ،‬ترقب»‪ّ ،‬‬ ‫مهما في الوصول إلى اتفاق ّ‬ ‫أي كلمات تنتمي إلى احلقل الداللي لالنتظار‪ .‬والثقة‪ ،‬أيضا‪ ،‬مرتبطة‬ ‫املؤمنة على‬ ‫ضمت فرنسا صوتها إلى باقي األصوات ّ‬ ‫باالنتظار‪ ..‬لقد ّ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫٭ كاتب مصري‬

‫السيسي و«‪ 3‬يوليو» ومعضلة الترشح للرئاسة‬

‫نيلسون مانديال‪ ..‬رثاء من سجن السجان‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومتمس�كا بحق�وق ش�عبك‪ ،‬نل�ت ش�رف أن�ك م�ن س�جنت‬ ‫صام�دا‬ ‫ً‬ ‫درسا بأن احلرية تنال بثبات العزمية‪،‬‬ ‫السجان‪ .‬لقد لقنتهم وغيرهم‬ ‫وم�ع س�بق اإلصرار‪ .‬م�ا جعلك مميزا ه�و أنك رفضت املس�اومة على‬ ‫حس�اب عزة وكبرياء الس�واد‪ .‬كرجل قانون كان كل همك اس�تعادة‬ ‫الكرام�ة املس�لوبة واحلرية املفق�ودة‪ .‬لقد فضحت بصم�ودك معاقل‬ ‫الطغيان وكشفت عورة املنافق األبيض الدجال‪ ،‬الذي احتقر النساء‬ ‫قبل الرجال‪ ،‬وتاجر بالبشر وباألحالم‪.‬‬ ‫لقد س�جنت وأنت فى ريعان الش�باب (‪ ،)1964‬فقط ألنك كرس�ت‬ ‫ً‬ ‫ش�اهرا السلاح‪ .‬ما أقلقهم ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقا‬ ‫وحينا‬ ‫حينا بالكلمة‬ ‫عم�رك تهاجمهم‬ ‫هو مطالبتك الغاء التمييز بني بني البشر والتعامل بني العباد حسب‬ ‫املس�اواة‪ .‬خطرك األكبر يا حاصل على جائزة السالم (‪ )1993‬جتسد‬ ‫ف�ى رغبتك تغيير املعادلة‪ ،‬بجعل أصحاب العيون الزرقاء حتت حكم‬ ‫الزن�وج النح�اف ذوي الرقاب الط�وال‪ .‬مطلب كهذا ه�و حتد لهيمنة‬ ‫البي�ض ودح�ر بقايا جحاف�ل االس�تعمار‪ .‬هؤالء ل�م يتخيل�وا ً‬ ‫يوما‬ ‫أن «العب�د» ميل�ك ً‬ ‫حقا ف�ى العدالة‪ ،‬نصيبا من الرخ�اء أو في أن ينال‬ ‫االستقالل‪.‬‬ ‫لم يكن س�جن «روبني إيزالند» بالنس�بة لك س�وى منتجع محاط‬ ‫ً‬ ‫حينا م�ن أج�ل تطويعك‬ ‫بس�ياج يط�وف م�ن حوله ساس�ة البلاد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحين�ا من أجل أن توافق بش�كل ما على كل ما ه�و مرفوض فى كافة‬ ‫امللل واألديان‪ .‬من خلف القضبان متكنت من وضع األس�س احلديثة‬ ‫«للمجل�س القومي األفريقي» الذي كان قد غش�اه الغبار (‪ .)1912‬في‬ ‫نفس الوقت متكنت من حتديد أس�س «حمل�ة التمرد املدني» (‪)1952‬‬ ‫وبنود «رس�الة احلرية» (‪ )1955‬في مكافحة العنصرية وطمر معاقل‬ ‫نظ�ام األبرتهايد‪ .‬أمام ه�ذا الكم الهائل من العطاء لم تكن مس�تغربة‬ ‫أية محاولة فاشلة الغتيالك وأنت خلف القضبان (‪ .)1967‬أمثالك غير‬ ‫مرغوب فيهم أحرارا‪ ،‬أحياء‪ ،‬سجناء وال حتى أمواتا‪ .‬لذا ال تصدق ما‬

‫ولي�س فيها االحس�اس الواجب بالزمن‪ ،‬رغ�م أن الوقت هو احلياة‬ ‫ولي�س من ذهب أو مال فحس�ب‪ ،‬كم�ا يقول الغربي�ون‪ .‬كانت املادة‬ ‫تنص على أن ترس�ل تلك الهيئات تقاريرها الس�نوية الى الرئاس�ة‬ ‫ومجلس الشعب بعد نشرها بثالثني يوما‪.‬‬ ‫أصابن�ي ش�يء من ال�دوار حقيقة‪ ،‬وش�عرت بارتف�اع في ضغط‬ ‫الدم وزيادة في السكر‪ ،‬وقلت للجنة بعد أن كادت توافق على املادة‬ ‫كم�ا ه�ي‪ ،‬ألنها م�ادة منطية‪ ،‬هل ه�ذه اجلهات واألجه�زة والهيئات‬ ‫سترس�ل تلك التقارير الس�نوية الى الرئاس�ة واجمللس على حمار؟‬ ‫تنب�ه معظم احلضور الى النقطة املهم�ة‪ ،‬ورمبا غضب البعض اآلخر‬ ‫من التعبير‪ .‬أنا أعتقد جازما أن التقرير كان س�يصل في غضون يوم‬ ‫واحد حتى لو حملته س�لحفاة‪ ،‬ألن املس�افة بني بعض تلك األجهزة‬ ‫والرئاسة ال تزيد عن ‪ 2‬كيلومتر‪.‬‬ ‫وافق اجلميع على تعديل وإرسال التقارير السنوية الى الرئاسة‬ ‫ومجلس الش�عب فور صدورها‪ ،‬بعد أن أحسوا بأهمية الوقت وبعد‬ ‫أن قل�ت لهم ما تعلمته من االمام البن�ا رحمه الله تعالى‪« :‬إن الوقت‬ ‫ه�و احلي�اة»‪ .‬وف�ي نفس امل�ادة كان�ت هناك إش�ارة الى اس�تجابة‬ ‫مجلس الشعب لتلك التقارير في غضون ستة أشهر‪ ،‬وافقت اللجنة‬ ‫على تخفيضها الى أربعة أش�هر‪ ،‬وكنت أمتنى أن تكون أقل من ذلك‪،‬‬ ‫ولكن ما كل ما يتمنى املرء يدركه‪.‬‬ ‫ل�م أس�تطع أن أقنع اللجن�ة بتقلي�ل أو إنقاص هذه امل�دة أقل من‬ ‫أربعة أش�هر‪ .‬االحس�اس بالزمن مهم‪ ،‬أما أولئك الذين ال يحس�بون‬ ‫حس�اب الوق�ت‪ ،‬فس�يفلت الزمن م�ن أيديهم كما أفلت م�ن يد بعض‬ ‫أجدادهم‪ ،‬ولن يحدث التقدم والتطور املنش�ود في ضوء االحساس‬ ‫امليت بالزمن أو الوقت‪.‬‬

‫ثارت ثائرة بعضهم عند احلديث عن مدنية احلكم أو النظام‪ ،‬ألن‬ ‫كلمة مدني�ة عندهم تعني‪ ،‬ضد الدين‪ .‬ال توجد دولة في العالم تضع‬ ‫ف�ي تعريفها للدولة كلمة أو وصف مدنية‪ ،‬ه�ذا صحيح‪ ،‬ولكن الذي‬ ‫يوص�ف باملدني�ة هو النظ�ام أو احلك�م‪ ،‬ولذلك مت تعدي�ل الديباجة‬ ‫وأدخل فيها «وحكمها مدني»‪ ،‬ولكن الس�يد عمرو موس�ى قرأها عند‬ ‫التصوي�ت النهائ�ي «حكومتها مدني�ة « فجاءت هكذا ف�ي املضبطة‪،‬‬ ‫حتى انتبه الى ذلك بعضهم وكادت حتصل مأساة‪.‬‬ ‫ولعل املسؤولني عن الطباعة النهائية يالحظون ويتداركون هذا‬ ‫اخلطأ‪ .‬هناك في اللجنة من ربط بني إيراد تفس�ير مبادئ الش�ريعة‬ ‫ف�ي الديباج�ة واملوافق�ة عل�ى ذلك‪ ،‬م�ع ذكر كلم�ة «حكمه�ا مدني»‪،‬‬ ‫أو االش�ارة ال�ى مدني�ة الدول�ة‪ ،‬وق�د كان‪ ،‬وه�و تعدي�ل مقبول في‬ ‫الناحيتني في أن تفس�ير مبادئ الشريعة متروك ملا جاء في االحكام‬ ‫التي نصت عليها احملكمة الدستورية العليا‪ ،‬وإدراج «حكمها مدني «‬ ‫منصوص عليه في الديباجة‪.‬‬ ‫كان العم�ل ف�ي ه�ذه اللجن�ة مثل فيل�م س�ينمائي وأحيان�ا مثل‬ ‫الدراما تش�هد فيها الش�عب املصري ف�ي معظم حاالت�ه‪ ،‬وهو يفكر‪،‬‬ ‫وه�و ي�أكل‪ ،‬وهو يناور‪ ،‬وه�و يثور‪ ،‬وه�و ينام وه�و يصحو‪ ،‬وهو‬ ‫يجل�س على املقاهي‪ ،‬حتى وهو يأكل الفول والطعمية‪ .‬تس�تطيع أن‬ ‫تراه ف�ي جميع حاالته لو كنت عضوا في جلنة اخلمسين‪ .‬هناك من‬ ‫اقترح أن تكون مبادئ الشريعة مصدرا رئيسيا من مصادر التشريع‬ ‫وليس�ت املص�در الرئيس�ي للتش�ريع‪ ،‬كم�ا هو قائ�م في الدس�اتير‬ ‫املصرية منذ عام ‪ ،1981‬ولكن اللجنة لم تقبل وظلت مبادئ الشريعة‬ ‫هي املصدر الرئيسي للتش�ريع‪ .‬هناك من قال إن الدين في خطر ألن‬ ‫الدستور ضد الدين‪ ،‬ونقول لهؤالء وهؤالء‪ ،‬كان املصـــــريون في‬ ‫غالبيـــتهم مس�لمني قبل معرفة الدس�اتير‪ ،‬ولن يزيدهم الدس�تور‬ ‫ه�دى وإميانا‪ ،‬ولكن الدس�تور ينظم احلياة نظري�ا ويبقى التنظيم‬ ‫واإلدارة عمليا‪.‬‬

‫االتفاق األخير‪ ،‬وكان معروفا انها لن تعرقل املس�ار التفاوضي أصال‬ ‫ألنها وضعت فوق الطاولة‪ ،‬وكما يقال بعبارة فرنس�ية أصال صارت‬ ‫معربة‪ ،‬في الوس�ط الدبلوماسي والصحافي على وجه اخلصوص‪،‬‬ ‫دبلوماس�ية الكارت بالنش أي اجمل�ال املفتوح‪ ،‬املفتوح الرتياد أفاق‬ ‫جديدة يس�بر فيها مدى إيفاء بلد – إيران هنا‪ -‬بالتزامها اجلوهري‬ ‫بتخصيب اليورانيوم ألغراض سلمية‪.‬‬ ‫فجمي�ل وجوه�ري أن تض�ع إيران ف�وق الطاولة‪ ،‬ه�ي األخرى‪،‬‬ ‫التزامها بوضع يورانيومها اخملصب هذا فــــي سبيل تطوير البحث‬ ‫العلم�ي للقض�اء على م�رض الس�رطان‪ ،‬جمـــــي�ل وجــــوهري‬ ‫أن تب�دي رغبته�ا األكيـــــ�دة ف�ي التحدي�ث االقتصــــ�ادي‬ ‫واالجتــماع�ي للدول�ة معتم�دة في هذا الص�دد على ال�ـ‪ 9‬مليارات‬ ‫من الدوالرات املتوق�ع إفراجها من أرصدة إيران الكورية والصينية‬ ‫واليابانية‪.‬‬ ‫جمي�ل وجوه�ري أن أعلن�ت اجله�ات الرس�مية اإليراني�ة ان‬ ‫قضي�ة تصني�ع القنبلة النووية س�قطت متاما من حس�ابات نس�بة‬ ‫التخصيب فلا ضير من التحول من معدل ‪ 20‬باملئة إلى معدل ‪ 3.5‬أو‬ ‫ما جاورها‪.‬‬ ‫الثق�ة كلم�ة تفت�ح أب�واب األم�ل واس�عة‪ ،‬وك�م تتج�اوز اآلم�ال‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫ان فق�د املرش�حون القدامى مصداقيته�م‪ ،‬وان كان�وا مازالوا ال‬ ‫يستطيعون ان يفيقوا من احالم الرئاسة او اوهامها‪.‬‬ ‫ام�ا السيس�ي فس�يكون‪ ،‬عل�ى املس�تويني الش�خصي‬ ‫والسياس�ي‪ ،‬جنا من (ف�خ) كان الكثيرون ومازال�وا يزينون له‬ ‫الوق�وع في�ه‪ ،‬بل انه حقق اجنازا س�يذكر له‪ ،‬اال وه�و انه ترفع‬ ‫عن السعي الى منصب الرئاسة عبر انتخابات ال يكاد يشك احد‬ ‫في انه قادر على اكتس�احها‪ ،‬بس�بب ش�عبيته الواسعة حاليا‪،‬‬ ‫الت�ي يب�دو انها تس�تفيد بدال م�ن ان تتض�رر من اولئ�ك الذين‬ ‫يصرون على حش�ر اس�مه في كل ازمة او كارثة تعرفها مصر او‬ ‫املنطقة‪ .‬واالهم ان السيسي يكون قد جنح في التغلب ليس فقط‬ ‫على ضغوط ش�عبية وسياس�ية من الداخل‪ ،‬ناهيك عن االغراء‬ ‫الش�خصي باملنصب‪ ،‬ولكن حتى ضغ�وط اقليمية‪ ،‬وحتديدا من‬ ‫بعض دول اخلليج التي تعتبر ان توليه الرئاس�ة س�يكون مهما‬ ‫ف�ي تصدير التجربة املصري�ة في مواجهة جماع�ة االخوان الى‬ ‫االقليم بأسره‪.‬‬ ‫اذ ان املتحمسين لترش�يحه حالي�ا س�يكونون اول من يثور‬ ‫ض�ده ان فش�ل ف�ي حتقي�ق تق�دم س�ريع مبواجه�ة التحديات‬ ‫االقتصادية واالمنية واخلدمية الهائلة التي تعرفها مصر‪ ،‬وهذا‬ ‫امر معق�د يحتاج الى وقت وموارد مالية كبيرة يصعب توفيرها‬ ‫في ظل املعطيات احلالية‪ .‬اال ان هذا كله ال يلغي حقه السياس�ي‬ ‫والقانوني في الترش�ح اذا استقال من قيادة اجليش‪ .‬وعلى اي‬ ‫ح�ال‪ ،‬فم�ن املرفوض اال يس�مح الفريق السيس�ي لش�خصيات‬ ‫مع�روف انها محس�وبة على نظ�ام مبارك اخمللوع ب�ان تتحدث‬ ‫باس�مه او تتحدث عنه كمرش�ح (حتمي)‪ ،‬ليس فقط ملا يس�ببه‬ ‫هذا من اس�اءة لش�خصه ورصيده الش�عبي‪ ،‬ولك�ن لثورة هذا‬ ‫الشعب املصري سواء في يناير او يونيو‪.‬‬ ‫ثانيا‪ -‬ان عدم ترشح السيسي يفوت على اعداء مصر فرض‬ ‫مزي�د م�ن االج�راءات العقابية ضد اجلي�ش‪ ،‬بتهمة ان�ه «تولى‬ ‫احلكم بعد تدبير انقالب عس�كري»‪ ،‬رغم ان الس�فير البريطاني‬ ‫بالقاه�رة ص�رح االس�بوع املاض�ي ب�ان حكومت�ه س�تعترف‬ ‫بالسيسي رئيسا شرعيا ان فاز في انتخابات نزيهة‪ ،‬ولن تعتبر‬ ‫ما ح�دث انقالبا‪ .‬واالهم ان املؤسس�ة العس�كرية التي تخوض‬ ‫حربا حقيقية ضد االرهاب‪ ،‬ل�ن تدخل مجددا في خانة املواجهة‬ ‫م�ع بعض «الق�وى الثوري�ة» التي اس�تنفرت بعد اق�رار قانون‬ ‫تنظيم التظاهر‪ ،‬معتبرة انه يحيي «الدولة البوليسية»‪.‬‬ ‫ثالثا‪ -‬اما على املستوى السياسي‪ ،‬فان عدم ترشح السيسي‬ ‫رمب�ا ال يكون كافي�ا لوقف بعض احلمالت االعالمية‪ ،‬س�واء في‬ ‫الداخ�ل او اخلارج‪ ،‬حيث ان اهداف تلك احلمالت لم تعد تتعلق‬ ‫بع��دة غير محتملة للرئيس املعزول محمد مرس�ي‪ ،‬لكن بتوفير‬ ‫الغط�اء لتصعي�د اعم�ال العن�ف واالره�اب‪ ،‬وبالتال�ي تهيئ�ة‬ ‫االجواء لتدخل خارجي‪ ،‬ولكنه س�يمثل فرصة مهمة الستئناف‬ ‫عملي�ة التح�ول الدميقراطي بعيدا عن ش�بهة هيمنة املؤسس�ة‬ ‫العس�كرية‪ ،‬خاص�ة ان رئي�س اجلمهورية املقبل سيس�تند الى‬ ‫اغلبية انتخابية ش�عبية‪ ،‬فيما س�يكون لرئيس الوزراء اغلبية‬ ‫او اكثري�ة برملاني�ة‪ ،‬ولن يكونا مج�رد ديكور‪ ،‬كم�ا يتهم النظام‬ ‫احلالي‪.‬‬ ‫ثالث�ا‪ -‬ان امل�ادة املؤقت�ة ‪ 234‬ف�ي الدس�تور التي اش�ترطت‬ ‫موافقة اجمللس االعلى للقوات املسلحة على تعيني وزير الدفاع‪،‬‬ ‫تكرس واقعا وبعضا من التراث املس�تقر لهذه املؤسسة‪ ،‬وهو ما‬ ‫احترم�ه الرئيس املعزول نفس�ه عندما عني السيس�ي بناء على‬ ‫ترش�يح املش�ير طنط�اوي‪ ،‬رغم ان ترتيب السيس�ي ف�ي الهرم‬ ‫القي�ادي كان بالقرب من املئة واخلمسين‪ .‬كما ان دس�تور ‪2012‬‬ ‫املعروف باس�م (دس�تور االخوان) نص ايضا على تعيني وزير‬ ‫الدفاع من (ضباط اجليش)‪ ،‬اال ان (دس�ترة) هذا الوضع القائم‬ ‫فعال ستوفر عنصر طمأنة واستقرار للمؤسسة‪ ،‬وهي وبالتأكيد‬ ‫تبقي الباب مفتوحا لترش�ح السيسي بعد ثماني سنوات‪ ،‬وهي‬ ‫الفترة الت�ي تنتهي بعدها هذه امل�ادة االنتقالية‪ ،‬بعد ان تتحرر‬ ‫االجواء من اس�باب التوت�ر او التعاطف الت�ي خلفتها االحداث‬ ‫الدراماتيكية هذا العام‪ ،‬ما يجعل اجلميع في وضع افضل التخاذ‬ ‫قرارات عقالنية‪.‬‬ ‫رابع�ا‪ -‬ان كل ما س�بق ال يلغي حقيق�ة ان مصر تعاني فراغا‬ ‫سياس�يا مخيفا في ظل نخبة بال مصداقية او بال قاعدة شعبية‪،‬‬ ‫وبالتال�ي عاج�زة عن تق�دمي مرش�حني للرئاس�ة‪ ،‬وان الفريق‬ ‫السيس�ي بالنس�بة الغلبي�ة املصريني الي�وم يبقى هو املرش�ح‬ ‫االفضل‪ ،‬بل الوحيد‪ ،‬وان عدم ترش�حه قد ميثل لبعضهم (نوعا‬ ‫من اخليان�ة لهم)‪ ،‬وهؤالء قادرون على العودة الى الش�ارع ان‬ ‫ارادوا‪ ،‬وعندها يصعب معرفة ما ستؤول اليه االمور‪.‬‬ ‫ف�ي النهاي�ة‪ ،‬ال توج�د اجـــاب�ات س�هلة او س�يناريوهات‬ ‫مضمون�ة‪ ،‬او ط�رق معب�دة‪ ،‬ب�ل طريق ش�اق طوي�ل‪ .‬وهل كان‬ ‫ميك�ن ان يك�ون الوض�ع غير ه�ذا بعد موج�ات ثوري�ة اطاحت‬ ‫نظامين ومعهم�ا عق�ود م�ن الرك�ود والش�يخوخة واخلن�وع‬ ‫والديكتاتورية؟‬ ‫٭ كاتب مصري من اسرة «القدس العربي»‬

‫اجليوسياس�ية نط�اق اجليوسياس�ة !ك�م تتجاوزه�ا لتنتق�ل بكل‬ ‫بساطة إلى مناحي احلياة‪.‬‬ ‫لقد أخ�ذت الصحافة الفرنس�يــــة حتقــق ف�ي اآلونة األخيرة‬ ‫ف�ي الوض�ع االقتص�ادي اإليران�ي الراه�ن معتم�دة عل�ى احــــ�د‬ ‫ش�رايني االقتص�اد املوج�ه إل�ى قط�اع عري�ض م�ن الش�عب‪ ،‬وهو‬ ‫البازار‪ ،‬أي الس�وق الكبير‪ .‬وتبيــــّ�ن صحـــــيفة «لوموند» مثال‬ ‫كيف س�حق على حد تعبيرها احلظ�ر االقتصادي املفــــروض على‬ ‫إي�ران االقتصاد احملل�ي‪ ،‬مانعا دخ�ول مبادئ التنظي�م االقتصادي‬ ‫األساس�ية حي�ز التنفي�ذ مث�ل حتدي�د أس�عار اإلي�رادات‪ ،‬اختي�ار‬ ‫الشركاء التجاريني‪ ،‬ضمان هوامش الربح‪ ،‬ورمبا األهم‪ ،‬إبقاء سعر‬ ‫الذهب مستقرا‪.‬‬ ‫تدخل دبلوماس�ية الكارت بالنش‪ ،‬دبلوماس�ية الثقة‪ ،‬في نطاق‬ ‫الدبلوماس�ية أصال‪ .‬ولهذا ال بد من وضعها في احلسبان إلى جانب‬ ‫العام�ل التج�اري‪ ،‬عامل املصلح�ة‪ ،‬عامل «األطم�اع « التجارية على‬ ‫ح�د تعبي�ر البع�ض‪ .‬وإذا كان العامل النفس�ي يلعب دورا أساس�يا‬ ‫ف�ي املفاوض�ات‪ ،‬إل�ى درج�ة أن «الدبلوماس�ية النفس�ية» تش�كل‬ ‫دبلوماسية بديلة حقيقية‪ ،‬فال بد من إدخال عامل نفسي جديد أيضا‬ ‫ف�ي املعادلة‪ ،‬ولعله يتبوأ مركز الصدارة من باقي العوامل املذكورة‪،‬‬ ‫إنه العامل الذي يذكرنا بأن رغم اآلمال العريضة‪ ،‬فال شيء مضمونا‬ ‫مسبقا‪ ،‬إنه عامل الرهان‪.‬‬ ‫٭ باحث أكادميي وإعالمي فرنسي‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫مطارات العرب‪ ..‬الفلسطيني‬ ‫في الترانزيت دوما‬

‫أمثولة مانديال التي احتقرها «الثوريون» العرب!‬

‫ً‬ ‫دروسا ال يبدو أن العرب قادرون‬ ‫■ تقدم أمثولة نيلس��ون مانديال‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والتعلم منها‪ ،‬وال ندري حق��ا إن كانوا يحترمون هذا‬ ‫على اس��تيعابها‬ ‫ّ‬ ‫الرجل ويدركون مغزى حياته ونضاله أم انهم ينكسون أعالم احلداد‬ ‫كنوع من التقليد الفلكلوري فحسب‪.‬‬ ‫تتش��ابه كفاح��ات الكثي��ر م��ن البل��دان العربي��ة ض��د االحت�لال‬ ‫واالس��تيطان والعنصري��ة واالس��تبداد م��ع نضاالت ش��عب جنوب‬ ‫افريقيا‪ ،‬كما تتشابه حيوات مناضلني عرب كثر مع حياة مانديال‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫عقودا في الس��جون وزادت أعوام أسر بعضهم عن‬ ‫قضت أعداد منهم‬ ‫فترة سجن مانديال الطويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثيرا مع آالم فلس��طني‬ ‫تتصادى آالم جنوب افريقيا أيام االبارتايد‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‪ ،‬وتتقارب أحكام العنصرية اجلنوب افريقية التي‬ ‫واجلزائر‬ ‫ناضل ماندي�لا ضدها مع أح��كام االحتالل واالس��تيطان والطغيان‪،‬‬ ‫وتكاد تتطابق طرق النضال التي مارس��ها العرب في كافة بلدانهم مع‬ ‫أقرانهم في جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبارا مثل‬ ‫رموزا‬ ‫وكما أنتجت احلرك��ة النضالية في جنوب افريقيا‬ ‫نيلس��ون مانديال فقد ظهر مناضلون تاريخي��ون عرب قادوا نضاالت‬ ‫حركاتهم الثورية ضد االستعمار ومتكنوا من االنتصار عليه وتأسيس‬ ‫ّ‬ ‫مستقلة قادرة على حتديد مصيرها‪.‬‬ ‫دول‬ ‫لكن عربة التش��ابه مع جنوب افريقيا وأمثولة مانديال تتوقف هنا‪،‬‬ ‫فق��ادة احل��ركات الثورية العربي��ة التي خاضت نض��االت عنيفة ضد‬ ‫حتولوا الى طغاة صغار حكموا بلدانهم بالنار‬ ‫االس��تعمار‪ ،‬ما لبثوا أن ّ‬ ‫داخلي كان‪ ،‬في أحيان كثيرة‪ ،‬أش��د‬ ‫واحلدي��د‪ ،‬وزرعوا بذرة احت�لال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واستبدادا من االحتالل اخلارجي‪.‬‬ ‫وقمعا‬ ‫قهرا‬ ‫عند خروجه من الس��جن يوم ‪ 11‬شباط ‪/‬فبراير ‪ 1990‬قال نيلسون‬ ‫مانديال ما يلي‪« :‬أقف هنا أمامكم ال كرس��ول بل كخادم ذليل‪ .‬أمامكم‬ ‫امام الش��عب‪ .‬إن تضحياتكم ال��دؤوب والتاريخية هي التي جعلت من‬ ‫املمك��ن أن اقف هنا اليوم‪ .‬ولهذا أضع ما تبقى من س��نوات عمري بني‬ ‫أيديكم»‪.‬‬ ‫وفي أول خطاب ل��ه كرئيس جلنوب افريقيا ع��ام ‪ 1994‬قال «حان‬ ‫فرقت بيننا‪ .‬آن‬ ‫الوق��ت ملداواة اجلراح‪ ...‬حان وقت تخط��ي الهوة التي ّ‬ ‫■ التصعي�د الزائ�د من جانب تركيا ض�د مصر يزيد‬ ‫األوضاع تعقيدا‪ ،‬وقد كانت أمام رئيس الوزراء التركي‬ ‫فرص�ا مواتية ليلع�ب دورا فعاال ف�ي التهدئة بعيدا عن‬ ‫التصعي�د وعاملا عل�ى التخفي�ف من وطأة م�ا يجري‬ ‫وحدت�ه‪ .‬خاص�ة أن وض�ع تركي�ا الداخل�ي ووزنه�ا‬ ‫اإلقليم�ي ليس في أحس�ن حاالته‪ ،‬فروس�يا االحتادية‬ ‫عادت إلي املنطقة من البواب�ة املصرية‪ ،‬ووجود رئيس‬ ‫جديد في طهران أثمر اتفاقا مع واشنطن حول البرنامج‬ ‫الن�ووي‪ ،‬ون�زع فتيل احلرب ول�و مؤقت�ا‪ ،‬وخف بذلك‬ ‫الضغ�ط على خ�ط إيران س�وريا حزب الل�ه‪ ،‬وكل هذا‬ ‫وغيره يضغط على األعصاب التركية‪ ،‬وإذا أضيف إلى‬ ‫ذلك ما أصاب العالقات األمريكية الس�عودية من فتور‪،‬‬ ‫أثر على امللف الس�وري‪ ،‬بس�بب التناقض بني التش�دد‬ ‫الس�عودي والرخ�اوة األمريكي�ة وه�ذا أرب�ك احلل�ف‬ ‫املعادي لسوريا‪ ،‬وقد كان يتعجل توجيه ضربة أمريكية‬ ‫تطيح بحكم بش�ار األس�د‪ ،‬وخلق ارتباكا عكس نفس�ه‬ ‫على مجمل األوضاع التركية الداخلية واإلقليمية‪.‬‬ ‫وكانت آخر صور التصعيد هو «استضافة» اسطنبول‬ ‫ملؤمتر احلركات واالئتالفات الطالبية اإلخوانية‪ ،‬سعيا‬ ‫وصف بـ»انتهاكات الس�لطات املصرية حق‬ ‫لتدوي�ل ما ُ‬ ‫طلاب التنظي�م»‪ .‬وه�ذه «االس�تضافة» واكب�ت حملة‬ ‫شرس�ة قاده�ا وتواله�ا رج�ب طي�ب أردوغ�ان‪ ،‬ض�د‬ ‫الس�لطة االنتقالية في القاهرة‪ ،‬هذا م�ع العلم أن أغلب‬ ‫املصريين ال ينزعج�ون م�ن وص�ف األتراك لث�ورة ‪30‬‬ ‫يونيو بـ»االنقلاب»‪ ،‬وقد اعتادوا على ذلك من األتراك‬ ‫حتديدا‪ ،‬فسوابقهم معروفة ضد ثورة ‪ ،1952‬ولم يعطل‬ ‫وصفهم له�ا بـ»االنقالب» مس�يرتها‪ ،‬انطلقت بتأثيرها‬ ‫فتج�اوزت حدود مصر ليصل إلى كافة أرجاء املعمورة‪،‬‬ ‫وما زال الطعن فيه�ا يُ قدم ضمن أوراق القبول املطلوبة‬ ‫من الراغبني في االلتحاق باملنظومة الصهيو غربية‪.‬‬ ‫كان�ت الث�ورة تعني ف�ي األدبي�ات الصهي�و غربية‬ ‫امل�روق‪ ،‬وه�ي م�رادف للفتنة عن�د جماع�ات وفصائل‬ ‫اإلسلام السياس�ي‪ ،‬وعلى هذا صيغ�ت أدبيات جماعة‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني بجناحيه�ا البَ ّن�اوي (نس�بة إل�ى‬ ‫حس�ن البنا) والقطبي (نسبة إلى سيد قطب)‪ ،‬وطبعت‬ ‫أفكاره�ا؛ ب�رع اجلن�اح األول ف�ي املن�اورة واملراوغ�ة‪،‬‬ ‫والتغطية على اجلرائم املقترفة من جانب املنتمني إليه‪،‬‬ ‫وكان�وا يتراجع�ون ويكمن�ون عندم�ا يك�ون رد الفعل‬ ‫أق�وى من قدرتهم على التصدي؛ حدث هذا عقب اغتيال‬ ‫رئي�س ال�وزراء محمود فهمي النقراش�ي‪ ،‬ال�ذي ترتب‬

‫أوان البناء»‪.‬‬ ‫وفي مس��يرته لتأس��يس جنوب افريقيا لم يس��تنفر مانديال أقرانه‬ ‫الس��ود لالنتق��ام من ثالثة ق��رون ونصف م��ن الظلم ال��ذي عانوه بل‬ ‫بدأ يرس��ي أس��س مجتمع عادل يحترم كرامة البش��ر وال تسحق فيه‬ ‫األكثري��ة األقلية‪ .‬مجتمع يقوم على تس��وية تاريخي��ة ومصاحلة ألنه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا آخر»‪.‬‬ ‫كما قال‪« ،‬ال يولد شخص وهو يكره‬ ‫اش��تغل ماندي�لا ب��دأب وحكم��ة وصب��ر على كس��ب م��ن كرهوه‬ ‫واضطهدوه فزار رئيس جنوب افريقيا االس��بق وش��رب الش��اي مع‬ ‫ارمل��ة مهندس نظ��ام الفص��ل العنصري ال��ذي حظر حزب��ه (املؤمتر‬ ‫الوطني االفريقي)‪ ،‬واحتفل برئيس االس��تخبارات الذي كان مسؤوال‬ ‫ووحد البيض والسود بدعمه للفريق الوطني للركبي الذي‬ ‫عن س��جنه ّ‬ ‫كان رمز االفريكانيني (البيض املتحدرون من هولندا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مؤمنا بالكفاح املس��لح وي��رأس منظمة كان‬ ‫ش��يوعيا‬ ‫كان مانديال‬ ‫العال��م الغربي يعتبره��ا ارهابية‪ ،‬لكن ه��ذه التهم «اخلطي��رة» الثالث‬ ‫املط��اردة في كثي��ر م��ن دول العالم الكب��رى (والصغرى) ف��ي القرن‬ ‫املاضي لم تس��تطع منع شيوع شعبيته األس��طورية في العالم التي ��ت‬ ‫رفدها ودعمها بنضاالت اليس��ار العاملي آنذاك وكفاح ش��عوب العالم‬ ‫الثالث الذي احتضن حركته املناضلة ضد العنصرية‪.‬‬ ‫أمثول��ة مانديال تق��وم على أساس�ين متكامل�ين‪ :‬الكف��اح املتفاني‬ ‫واملبدئي بكل أش��كاله السلمية واملسلحة ضد األشكال املتعاضدة من‬ ‫وتقبل اآلخر واستيعابه‪،‬‬ ‫العنصرية واالس��تبداد والطغيان‪ ،‬من جهة‪ّ ،‬‬ ‫من جهة أخرى‪.‬‬ ‫تتكرس‬ ‫أمثول��ة مانديال هي ان ال ّ‬ ‫تتحول الضحية ال��ى جالد كي ال ّ‬ ‫دائرة الكره والعنف والقهر التي ال مخرج منها‪.‬‬ ‫أم��ا امثول��ة أغل��ب ق��ادة الث��ورات العربي��ة فكانت قم��ع اخملتلف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫احملتلني في اس��تبدادها واعادة تكريس‬ ‫أيديولوجيا عنهم وتقليد طغم‬ ‫األس��اليب التي اس��تخدموها لقهر الش��عوب‪ ،‬باس��تثناء ان تطبيقها‬ ‫عل��ى أيدي النخب اجلديدة على أهلهم كان أقس��ى وأش��د ً‬ ‫ً‬ ‫وقهرا‬ ‫ظلما‬ ‫ً‬ ‫وعدوان��ا م��ن األعداء الس��ابقني‪ ،‬وه��ي الوصفة املس��تمرة حتى اآلن‬ ‫والتي أدت الى استنقاع بلداننا العربية في ارهاب وارهاب مضاد‪.‬‬

‫■ سنتفق ً‬ ‫جدال مع القائلني إن هناك «مؤامرة كونية» على سوريا‬ ‫لتدميرها‪ ،‬وتشريد شعبها‪ ،‬وإضعاف جيشها وتفكيكه‪ ،‬وجتريدها‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن املؤامرة‬ ‫من سلاحها التقليدي واالستراتيجي‪ .‬وس�نتفق‬ ‫نالت من س�وريا ً‬ ‫فعال‪ ،‬حيث متت تس�وية العديد من املدن والقرى‬ ‫الس�ورية باألرض على الطريقة الروس�ية في الشيش�ان‪ ،‬فيروي‬ ‫س�كان الريف في محافظة إدلب وحدها فقط أن عدد القرى املدمرة‬ ‫هن�اك يزيد عل�ى ألف قرية‪ ،‬بحي�ث بدأ الناس مي�رون بجانب تلك‬ ‫القرى ويتساءلون‪« :‬ماذا كان اسم تلك القرية؟»‪.‬‬ ‫وال داع�ي للحدي�ث عن ريف دمش�ق وحل�ب ومحافظة حمص‬ ‫بأكملها‪ ،‬التي تش�كل مس�احتها فقط ثلث مس�احة س�وريا‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع�ن تدمير دير الزور والرقة وري�ف حماة ودرعا‪ .‬وحدث وال حرج‬ ‫عن مئ�ات األلوف من القتلى‪ ،‬ناهيك عن مئات األلوف من املعتقلني‬ ‫واملفقودين‪ .‬أما عدد النازحني والالجئني فقد زاد عن نصف س�كان‬ ‫س�وريا‪ .‬واجلي�ش الس�وري ل�م يكن ل�ه ليس�تعني بامليليش�يات‬ ‫العراقية واللبنانية واإليرانية والباكستانية واألفغانية واليمنية‬ ‫ً‬ ‫قادرا على القتال‪ .‬زد على ذلك‬ ‫والروس�ية والكورية لو كان م�ا زال‬ ‫أن س�وريا جت�ردت من سلاحها الكيماوي االس�تراتيجي لتصبح‬ ‫بلا أنياب‪ .‬وهن�اك حديث ع�ن جتريدها من الصواريخ والسلاح‬ ‫البيولوج�ي‪ ،‬لك�ن بالت�درج‪ .‬باإلضاف�ة إل�ى ذلك أصبح النس�يج‬ ‫الوطني الس�وري‪ ،‬واجلغرافية السورية ذاتها مهددة بالتفكك‪ ،‬إذا‬ ‫لم تك�ن قد تفككت‪ .‬وح�دث وال حرج عن االقتصاد الس�وري الذي‬ ‫يحتاج لعشرات السنني كي يعود إلى ما كان عليه عام ‪.2010‬‬ ‫ماذا يريد حلفاء النظام الس�وري كروسيا وإيران أكثر من هذه‬ ‫الكوارث اإلنس�انية والعس�كرية واالقتصادية واالجتماعية؟ ملاذا‬ ‫تركوا س�وريا تصل إلى هذه املرحلة من الدمار واخلراب واالنهيار‬ ‫إذا كانتا ً‬ ‫فعال حليفتني للنظام في سوريا؟‬ ‫لنتف�ق مع النظام أن هناك قوى كثي�رة عربية وإقليمية ودولية‬ ‫تري�د اإلجه�از علي�ه وعل�ى س�وريا‪ ،‬فأي�ن كان حلف�اؤه م�ن كل‬ ‫ً‬ ‫ج�دا لروس�يا وإيران‪،‬‬ ‫ه�ذه املؤام�رات؟ وإذا كان�ت س�وريا مهمة‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫محمد عبد احلكم دياب٭‬ ‫حلمه‪ ،‬وأن يتبدد هذا احلل�م االمبراطوري «العثماني»‬ ‫على يد املصريني ويتحول إلى كابوس‪ ،‬وهذا بالنس�بة‬ ‫له جرم ال يغتفر‪.‬‬ ‫واخت�ل العقل الرس�مي التركي وح�ل اجلنون محل‬ ‫احلكم�ة‪ ،‬وغط�ى اله�وس عل�ى اخلط�وات املدروس�ة‪،‬‬ ‫وفق�دت أنق�رة توازنها وغاب عنها رش�دها‪ ،‬وتناس�ت‬ ‫أن املنطق�ة «عل�ى ك�ف عفري�ت»؛ كم�ا نقول ف�ي مصر‪،‬‬ ‫ومرشحة لعدم االستقرار‪ ،‬على األقل في املدى املنظور‪،‬‬ ‫وإن كان�ت املنظوم�ة الصهيو غربية ق�د راهنت على ما‬ ‫تس�ميه «الفوضى اخلالقة» لرس�م اخلرائ�ط اجلديدة‬ ‫وإس�قاط دوله�ا االنعزالي�ة‪ ،‬املعادي�ة بطبيعته�ا ألي‬ ‫اندماج داخل حدوده�ا‪ ،‬واملتخلية عن كل عوامل قوتها‬ ‫الذاتية‪ ،‬لتلقي بنفس�ها في مهب الريح‪ ،‬مع استسلامها‬ ‫للقوى اإلنفصالية وقبولها بثقافتها وقيمها االنعزالية‪.‬‬ ‫ومن يرى غير ذلك أطالبه باالطالع على تعديالت جلنة‬ ‫اخلمسين على دستور ‪ 2012‬اإلخواني الذي يتعامل مع‬ ‫املواطنني مبنطق الرعايا واألقليات الوافدة واألجنبية‪،‬‬ ‫وإذا طبق فإنه يؤسس لعصر أشبه بعصر «االمتيازات‬ ‫األجنبي�ة» الت�ي منحه�ا االحتلال لرعاي�اه‪ ،‬وأضحت‬ ‫مصر فندقا للضيافة‪ ،‬وليست وطنا لالستقرار‪ ،‬واألخذ‬ ‫به يحقق غايات «الفوضى اخلالقة» بقوة القانون وبيد‬ ‫الدول�ة‪ ،‬عملا بقاع�دة «بيدي ال بي�د عمرو» كم�ا يقول‬ ‫املث�ل العربي‪ ،‬أي بالرض�ا العام‪ ،‬وبطري�ق احملاصصة‬ ‫وأنصبة ملـوك الطوائف وش�يوخ العش�ائر ورؤس�اء‬ ‫العصابات‪.‬‬ ‫وأردوغان يعيش انفصاما حادا‪ ،‬فهو يعلم جيدا أنه‬ ‫ترس في ماكينة «الفوض�ى اخلالقة» اجلهنمية‪ ،‬وليس‬ ‫في مق�دوره انتزاع تركيا من س�طوة املنظومة الصهيو‬ ‫غربي�ة‪ ،‬ويتطل�ع إل�ى االنضم�ام لالحت�اد األوروب�ي‪،‬‬ ‫وملت�زم بضواب�ط وقي�ود حل�ف ش�مال األطلس�ي‬ ‫{النيتو)‪ ،‬ويحرص على بقاء أكبر قاعدة عسكرية لهذا‬

‫احلل�ف العدواني في بل�ده‪ ،‬وكيف ل�ه أن يحقق حلمه‬ ‫اإلمبراط�وري «العثماني» ‪ ،‬والطم�وح ال يكفي ما دامت‬ ‫اإلرادة مكبلة واليد مغلولة‪ ،‬وبدال من أن يكون ش�اغله‬ ‫حتري�ر اإلرادة التركية جنده يتورط ف�ي حربه املعلنة‬ ‫ض�د مصر‪ ،‬ولم يكن قد اكتفى بالتورط في «لعبة األمم»‬ ‫عل�ى األرض الس�ورية‪ ،‬وأضح�ى طرف�ا ف�ي النزاعات‬ ‫املس�لحة ضد دول اجلوار‪ ،‬الت�ي قد حترق أصابعه وقد‬ ‫ال ينجو منه�ا‪ ،‬وإيقاظ األحالم «العثمانية التوس�عية»‬ ‫من سباتها وإطالقها من عقالها يؤلب عليه الدنيا كلها‪.‬‬ ‫ويكف�ي أنه خس�ر مصر‪ ،‬وهي خس�ارة م�ن الصعب‬ ‫تعويضه�ا‪ ،‬وكانت تركيا تش�د املصريني إليه�ا‪ ،‬وكانوا‬ ‫يتطلع�ون ال�ى محاكاته�ا‪ ،‬وقب�ل «حكم املرش�د» كانت‬ ‫مح�ط إعج�اب حقيق�ي‪ ،‬زاد م�ن اإلقب�ال عل�ى الس�لع‬ ‫والبضائع التركية‪ ،‬وهذا س�مح ل�ه بحضور اجتماعات‬ ‫جامع�ة ال�دول العربي�ة‪ ،‬ول�م يقن�ع به�ذه املكاس�ب‪،‬‬ ‫نتيجة وقوعه حتت ش�قي رحى التناق�ض بني التزامه‬ ‫األيديولوج�ي م�ع اإلخ�وان ودعواه�م بـ»اس�تاذية‬ ‫العال�م»‪ ،‬التي طبعت «املش�روع القطبي» باالس�تعالء‬ ‫والعنصري�ة‪ ،‬الت�ي تناظ�ر رؤي�ة األح�زاب الفاش�ية‬ ‫والنازي�ة‪ ،‬واعتم�اد «العن�ف املس�لح‪ ،‬لنش�ر الدع�وة‬ ‫واس�تئنافها من جديد؛ على اعتبار أن املس�لمني ارتدوا‬ ‫ع�ن دينه�م وع�ادوا إلى م�ا قبل اإلسلام‪ ،‬ويعيش�ون‬ ‫في جاهلي�ة أطل�ق عليها «جاهلي�ة القرن العش�رين»‪،‬‬ ‫وقطع�ا هـي اآلن «جاهلية القرن الواحد والعش�رين»‪.‬‬ ‫وحتول�ت بذل�ك «دار اإلسلام» حاليا إل�ى «دار حرب»‬ ‫يقت�ل فيها األخ أخ�اه ويهدر فيها اجل�ار دم جاره‪ ،‬على‬ ‫أم�ل العودة إلى «عص�ر الدعوة األول�ى»‪ .‬وهذا العنف‬ ‫الطائفي واملذهبي ينتشر في سيناء ويتسلل إلى أنحاء‬ ‫متفرقة في البالد‪ ،‬وضد كل امللل والنحل‪ ،‬وهذا يتجسد‬ ‫في إعالن أردوغان حربا فعلية يحشد فيها ويجيش كل‬ ‫إمكانيات تركيا الستمرارها‪ ،‬وال يدخر جهدا إال وقدمه‪.‬‬ ‫وم�ع مت�ادي تركيا في حربه�ا ضد مصر ف�إن أقصى‬ ‫م�ا اتخذته مصر هو تخفيض التمثيل الدبلوماس�ي من‬ ‫مس�توى الس�فير إلى درجة قائم باألعمال‪ ،‬وليس قطع‬ ‫العالق�ات‪ .‬وحملة تركي�ا التي تبرر موقفها مما يس�مى‬

‫ملاذا سمحت روسيا وإيران بتدمير سوريا؟‬ ‫فلم�اذا س�محتا بتدميرها وإنهاك جيش�ها‬ ‫وجتريده�ا م�ن أس�لحتها االس�تراتيجية‬ ‫وإضعاف قوتها العسكرية؟‬ ‫ً‬ ‫ج�دال أن «اإلرهابيين»‬ ‫ل�و اتفقن�ا‬ ‫واملتآمري�ن ه�م من دمروا س�وريا‪ ،‬فلماذا س�محت حليفت�ا النظام‬ ‫روس�يا وإي�ران بنج�اح مخط�ط التدمير من�ذ البداية؟ ه�ل كانت‬ ‫روسيا وإيران لتسمحا بذلك لو لم تكن لديهما مصلحة في ذلك؟‬ ‫ً‬ ‫شخصا ال بد أن تغار على مصاحله وحتميها‪ ،‬فهل‬ ‫إذا كنت حتب‬ ‫فعلت إيران وروس�يا ذلك في س�وريا التي تدعي�ان الغيرة عليها؟‬ ‫ً‬ ‫ش�خصا ال يس�مح بقتله أو على األق�ل بإضعافه وتقطيع‬ ‫من يحب‬ ‫أوصاله وإنهاكه‪ ،‬لكن روسيا وإيران سمحتا بتخريب سوريا‪.‬‬ ‫أتب�اع النظ�ام في س�وريا يتهم�ون كل م�ن انتقد النظ�ام مجرد‬ ‫انتقاد بأنه مش�ارك في تدمير س�وريا‪ .‬لكن ملاذا ال يوجهون االتهام‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا حللفاء النظ�ام الكب�ار؟ ملاذا ال يس�ألون موس�كو وطهران‪،‬‬ ‫ملاذا لم حتبطا مش�روع تخريب س�وريا إذا كانتا تريدان مصلحتها‬ ‫ومصلحة النظام ً‬ ‫فعال؟ أليس الروس واإليرانيون أكبر املستفيدين‬ ‫من دمار سوريا؟‬ ‫لق�د أثبت�ت األي�ام أنه�م كأعداء س�وريا‪ ،‬كان�وا يتاج�رون بها‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫بصفاق�ة‪ .‬ولع�ل ما كتب�ه أحد الكت�اب ال�ذي يقتبس اقوال�ه‬ ‫مؤيدو النظام في «مدونة هاني» أكبر إدانة لروس�يا وإيران اللتني‬ ‫استخدمتا احملنة السوريا ألغراض خاصة ً‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫يق�ول هاني‪« :‬الصفق�ة الكيماوي�ة اخلاصة بس�وريا هي مجرد‬ ‫ج�زء م�ن التفاهم الش�امل األميرك�ي‪ -‬اإليراني (هي كان�ت بداية‬ ‫ه�ذا التفاهم)‪ .‬أن�ا توقعت مس�بقا أن إيران في النهاية س�تتنازل‪،‬‬ ‫وس�تقبل بتقدمي ضمانات إلسرائيل في مقابل التوصل إلى تسوية‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫بسام البدارين‬

‫تركيا كان لها أن تكون جزءا من احلل وليس املشكلة‬ ‫عليه حل اجلماعة‪ ،‬وحدث ش�يء شبيه به بعد محاولة‬ ‫اغتي�ال عبد الناص�ر‪ .‬وكان�ت تركيا وقته�ا على صدام‬ ‫دائ�م مبصر‪ ،‬وحملت على عاتقها هدم مش�روع نهضتها‬ ‫املعاص�ر‪ ،‬وكان�ت من مؤسس�ي حلف بغداد ف�ي ‪،1955‬‬ ‫ومهمت�ه األول�ى تعوي�ق مص�ر وحصارها‪ ،‬وج�اء ذلك‬ ‫احلل�ف تلبية لرغبة أمريكية‪ ،‬وض�م بريطانيا والعراق‬ ‫وتركيا وإيران وباكس�تان‪ ،‬وملا ث�ارت بغداد في متوز‪/‬‬ ‫يولي�و ‪1958‬خرج�ت من�ه وتغي�ر اس�مه إل�ى «احللف‬ ‫املرك�زي‪ ،‬وانتقل�ت قيادته إل�ى أنقرة‪ ،‬وأولت�ه اإلدارة‬ ‫األمريكي�ة اهتماما خاص�ا وحرصت على املش�اركة في‬ ‫اجتماعات جلنتيه العسكرية واالقتصادية بانتظام‪.‬‬ ‫وكان اجلن�اح الثان�ي (القطب�ي) وم�ا زال مباش�را‬ ‫ومهاجم�ا‪ ،‬وخ�رج م�ن حت�ت عباءت�ه كل جماع�ات‬ ‫العنف املس�لح مب�ا فيها «تنظي�م القاع�دة»‪ ،‬وقد متكن‬ ‫م�ن الس�يطرة على جماع�ة اإلخ�وان‪ ،‬وفي الس�نوات‬ ‫العشر األخيرة استطاع إسقاط الفروق بني اجلناحني‪،‬‬ ‫ويتحرك�ون اآلن كتنظي�م واحد؛ حص�ر مهمته احلالية‬ ‫ف�ي إس�قاط ث�ورة ‪ 30‬يوني�و؛ متحالف�ا م�ع جماع�ة‬ ‫«االش�تراكيني الثوريين»‪( ..‬جماع�ة تروتس�كية)‪،‬‬ ‫وجماع�ة «الفوضويين» املعروفة باألناركي�ة‪ ،‬وجناح‬ ‫أحم�د ماه�ر في ‪ 6‬إبري�ل‪ .‬وترك�ت ث�ورة ‪ 30‬يونيو أثرا‬ ‫كبي�را على بني�ة املنطقة العربية وعل�ى موازين القوى‬ ‫اإلقليمية والدولية‪ ،‬والنت مغاليق «العالقات احملرمة»‬ ‫وتخلخل�ت‪ ،‬فس�محت بع�ودة روس�يا االحتادي�ة إلى‬ ‫املنطق�ة عب�ر مص�ر‪ ،‬وقلن�ا قبلا أن ه�ذه الع�ودة ال بد‬ ‫أن تك�ون مختلف�ة عن احلضور الس�وفييتي الس�ابق‪،‬‬ ‫أي أنه�ا ع�ودة مصالح ومنافس�ة ضم�ن عضويتها في‬ ‫املنتدى الرأس�مالي العاملي‪ ،‬ولم تكن العودة الروس�ية‬ ‫وحدها هي العالم�ة البارزة‪ ،‬وكانت املفاجأة في إحياء‬ ‫احللم االمبراط�وري «العثماني»‪ ،‬ال�ذي يداعب جفون‬ ‫رجب طي�ب اردوغان‪ ،‬وفري�ق «العثمانيني» املمس�كني‬ ‫بزم�ام حكم تركيا‪ ،‬ويب�دو أن أردوغان تصور أن احللم‬ ‫«العثمان�ي» ممكن التنفيذ مع وصول اإلخوان إلى حكم‬ ‫مصر‪ ،‬وراهن على جماع�ة اإلخوان املصرية ‪ ،‬وكان في‬ ‫حاجة إلى اس�تمرارها املدة الكافية لتمكينه من حتقيق‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫د‪ .‬فيصل‬

‫م�ع األمريكان‪ ،‬وه�ذا هو ما حص�ل بالفعل‪.‬‬ ‫القاسم٭‬ ‫الصفق�ة الكيماوية اخلاصة بس�وريا كانت‬ ‫الضمانة التي قدمتها إيران إلسرائيل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طرف�ا ف�ي الصفق�ة‬ ‫س�وريا ل�م تك�ن‬ ‫الكيماوية ً‬ ‫ً‬ ‫ظاهريا صفقة أمريكية‪ -‬روس�ية‪،‬‬ ‫أبدا‪ .‬هذه الصفقة هي‬ ‫ولكنها في العمق صفقة إيرانية ‪ -‬إسرائيلية‪ .‬والروس واألمريكان‬ ‫ً‬ ‫حتديدا‪ .‬وقد‬ ‫ليس�وا أكثر من وس�طاء في ما يتعل�ق بهذه الصفق�ة‬ ‫طلب�ت أمريكا من إيران قبل أي ش�يء آخر نزع السلاح الكيماوي‬ ‫السوري‪ .‬وهي لم تقبل أن تتفاهم مع إيران قبل نزع الكيماوي‪.‬‬ ‫والس�بب ه�و أن أمري�كا أرادت تق�دمي ضمان�ات وتطمين�ات‬ ‫اس�تراتيجية إلس�رائيل‪ ،‬ألن األمري�كان يعتق�دون أن التفاهم مع‬ ‫إي�ران غير ممك�ن دون تق�دمي ضمانات اس�تراتيجية إلس�رائيل‪،‬‬ ‫ولهذا الس�بب هم أصروا على تدمير سوريا ونزع كل أسلحتها قبل‬ ‫الشروع في التفاهم مع اإليرانيني‪ ،‬وإيران وافقت‪.‬‬ ‫باختصار‪ ،‬فإن الصفقة الكيماوية السورية هي ربح استراتيجي‬ ‫ص�اف إلس�رائيل‪ .‬أما الصفق�ة النووية اإليرانية فه�ي الثمن الذي‬ ‫قبضته إيران مقابل تسهيل الصفقة الكيماوية السورية!‬ ‫ال يوجد تش�ابه بني «الصفقتني»‪ .‬الصفق�ة الكيماوية هي تنازل‬ ‫من س�وريا للغرب حلس�اب إيران‪ ،‬والصفقة الثانية هي تنازل من‬ ‫الغ�رب إلي�ران‪ .‬ما حص�ل ه�و أن الغرب خف�ف حربه عل�ى إيران‬ ‫ف�ي مقابل الضمان�ات التي قدمته�ا إيران ـ بالوس�اطة األمريكية ـ‬ ‫الروسية على حساب سوريا إلسرائيل‪.‬‬ ‫باختص�ار‪ ،‬لق�د اتفق�ت اي�ران م�ع امريكا عل�ى تدمير س�وريا‪،‬‬ ‫وجتريده�ا من سلاحها الكيم�اوي‪ ،‬وإنهاك جيش�ها كضمان ألمن‬ ‫إس�رائيل مقاب�ل االتف�اق مع الغ�رب على الن�ووي وإع�ادة تأهيل‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫«إس�قاط االنقلاب»‪ ،‬أش�به بحمل�ة التحال�ف الصهيو‬ ‫غرب�ي وهو في طريقه لغ�زو العراق‪ ،‬وحتى على فرض‬ ‫أن م�ا ح�دث انقالب�ا‪ ،‬وهو ادع�اء غير صحي�ح‪ ،‬فمهمة‬ ‫إسقاطه ليست مس�ؤولية تركيا أو غيرها‪ ،‬بل هي مهمة‬ ‫أصيل�ة للمصريين الذي�ن أس�قطوا نظامني ف�ي أقل من‬ ‫ثالث سنوات‪.‬‬ ‫والس�نة الت�ي اس�تنتها تركيا ليس�ت ف�ي صاحلها‪،‬‬ ‫خاص�ة أن البي�ت التركي م�ن زجاج‪ ،‬ال يتحم�ل القذف‬ ‫بحج�ارة اآلخرين‪ .‬وأضاع أردوغان مكاس�به في مصر‬ ‫وس�وريا‪ ،‬وهو الذي استقبل في زيارته ملصر (سبتمبر‬ ‫‪ )2011‬اس�تقبال الفاحتين‪ ،‬وللعل�م حين ص�رح ب�أن‬ ‫''الدول العلمانية ال تعن�ي الالدينية وإمنا تعني احترام‬ ‫كل األدي�ان وإعط�اء كل فرد احلرية في ممارس�ة دينه''‪،‬‬ ‫وقتها انتفض املتحدث الرس�مي باسم جماعة اإلخوان‬ ‫قائلا‪« :‬إن جت�ارب الش�عوب ال تستنس�خ‪ ،‬وظ�روف‬ ‫تركي�ا تفرض عليها التعامل مبفهوم الدولة العلمانية»‪،‬‬ ‫ووص�ف تصريح رئي�س وزراء تركيا بأن�ه «تدخل في‬ ‫الش�ؤون الداخلي�ة للبلاد»‪ ،‬وإذا كان مج�رد تصريح‬ ‫لفظ�ي اعتبره اإلخ�وان تدخال في ش�ؤون البلاد‪ ،‬فما‬ ‫ه�و املوقف منه وهو يحرض وميد اجلماعات املس�لحة‬ ‫بامل�ال والسلاح‪ ،‬ويؤل�ب اجل�وار العرب�ي واجملتم�ع‬ ‫الدول�ي ض�د مص�ر‪ ،‬ويحتض�ن اجتماع�ات التنظي�م‬ ‫الدول�ى وكل اجلماع�ات العامل�ة عل�ى إس�قاط الدولة‬ ‫وهدم مؤسساتها‪ .‬وأردوغان الذي أثار تصريحه أثناء‬ ‫زيارته ملص�ر حفيظة اإلخوان والس�لفيني واجلهاديني‬ ‫هو نفسه الذي اس�تقبل بشار األسد في تشرين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر ‪ ،2007‬في زيارت�ه الثانية لتركيا‪ ،‬ويومها كتبت‬ ‫الصح�ف الس�ورية والتركية عن جت�اوز العالقات بني‬ ‫البلدين «كل إرث املاضي‪ ،‬الذي بقي لثالثة عقود محمال‬ ‫بكل مشاعر الشك والعداء‪ ،‬وبات الطريق مفتوحا لبناء‬ ‫عالق�ات صداقة وتعاون جتاري وسياس�ي وأمني على‬ ‫قاع�دة األخوة والصداقة وحس�ن اجل�وار» وضاع هذا‬ ‫الكالم املعس�ول مع هبوب ري�اح التغيير‪ ،‬وهذه الرياح‬ ‫تدق أبواب تركيا بشدة وينسى أردوغان أنه في منطقة‬ ‫«على ك�ف عفريت»‪ ،‬وال ن�دري وقتها كي�ف يتصرف؟‪.‬‬ ‫بعد أن قطع هو نفس�ه اخلط املوصول الرابط بني أنقرة‬ ‫ودمش�ق وغزة والقاهرة‪ ،‬وقد يتكس�ر طموح أردوغان‬ ‫على الصخرة املصرية!!‪.‬‬ ‫٭ كاتب من مصر يقيم في لندن‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫واقتصاديا‪.‬‬ ‫دوليا‬ ‫إيران‬ ‫ً‬ ‫صادرا عن املعارضة الس�ورية كي نش�كك في‬ ‫الكالم أعاله ليس‬ ‫مصداقيته‪ ،‬أو نقول إنه مغرض‪ ،‬بل صادر عن مدونة معروفة بأنها‬ ‫مؤي�دة‪ ،‬أو متعاطفة مع النظام الس�وري‪ .‬ولذلك فهي تفضح إيران‬ ‫وروسيا اللتني تتشدقان بالدفاع عن سوريا‪ .‬ويذهب أحد املدافعني‬ ‫ع�ن النظام الس�وري إل�ى الق�ول بحس�رة إن «أول ش�عار طرحه‬ ‫الرئي�س اإليراني اجلدي�د روحاني بعد وصوله إلى الس�لطة كان‬ ‫شعار‪« :‬إيران ً‬ ‫أوال»‪ .‬وقد طبقه بحذافيره على حساب سوريا»‪.‬‬ ‫لقد اس�تغلت إيران وروسيا احملنة السوريا أسوأ استغالل على‬ ‫الطريقة «املاكيافيلية» االنتهازية‪ ،‬مثل أعداء سوريا وأكثر‪ ،‬خاصة‬ ‫ً‬ ‫س�الكا أم�ام اإليرانيني والروس أكث�ر من أعداء‬ ‫وأن الطري�ق كان‬ ‫سوريا بفضل ارتباطهم بالنظام‪.‬‬ ‫باختص�ار‪ ،‬ف�إن «املتآمري�ن» على س�وريا ليس�وا فقط خصوم‬ ‫النظام‪ ،‬بل أقرب حلفائه املزعومني الذين استغلوا األزمة السوريا‬ ‫لعقد الصفقات ومترير االتفاقات وإعادة رس�م املنطقة على أشلاء‬ ‫ودماء السوريني ووحدة وطنهم‪.‬‬ ‫واأليام ستكش�ف مدى خطورة اتفاق «كيري ‪ -‬الفروف» حول‬ ‫س�وريا الذي يش�بهه البع�ض باتفاقية «س�ايكس‪-‬بيكو» س�يئة‬ ‫الصيت‪ ،‬إن لم يكن أخطر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أخي�را علينا االعتراف بعد كل ما حصل في س�وريا أن الرابحني‬ ‫الوحيدين من مأس�اتها هم إس�رائيل وأمريكا وروسيا وإيران‪ .‬أما‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشعبا ومعارضة فهم أكبر اخلاسرين‪.‬‬ ‫نظاما‬ ‫السوريون‬ ‫وإذا كان حلفاء النظام سمحوا بكل هذا الدمار‪ ،‬وتاجروا بسوريا‬ ‫«على عينك يا تاجر»‪ ،‬فكيف نلوم أعداء س�وريا واملتآمرين عليها؟‬ ‫لك الله يا س�وريا! لقد كنت فريسة تناهشها احللفاء واألعداء على‬ ‫حد سواء‪.‬‬ ‫٭ كاتب واعالمي من سوريا‬ ‫‪falkasim@gmail.com‬‬

‫■ يحدثن�ي قادم فلس�طيني من الصني بأل�م عن املعامالت‬ ‫الت�ي يتلقاه�ا املواط�ن الفلس�طيني ف�ي الكثير م�ن املطارات‬ ‫العربي�ة واألجنبية‪ .‬الش�اب لب�ى دعوة للمش�اركة في مؤمتر‬ ‫ثقافي في الصني وإس�تقل طائ�رة من عمان إل�ى أحد مطارات‬ ‫دولة خليجية يخطب إعالمها ليال نهارا في القومية والعروبة‬ ‫والتضامن مع األف�راد وكراماتهم وفي العمل لتحرير املس�جد‬ ‫األقصى‪.‬‬ ‫تأخ�رت الطائرة فتق�رر جريا على عادة خط�وط الطيران‬ ‫تأمين املس�افرين للمبي�ت ف�ي أح�د الفن�ادق ف�ي العاصم�ة‬ ‫اخلليجي�ة مع تأش�يرات دخ�ول طارئة‪ .‬عبر اجلمي�ع ومن كل‬ ‫اجلنس�يات بإس�تثناء صديقن�ا الفلس�طيني ومراف�ق ل�ه من‬ ‫بلده والذريعة كانت عدم اإلعتراف بجواز السفر الفلسطيني‬ ‫وابلغ صاحبنا ورفيقه بأن عليهما البقاء في منطقة الترانزيت‬ ‫ألكثر من ثالثني س�اعة الن وثيقته م�ن النوع احملرم‪ .‬تبني عند‬ ‫التدقي�ق ب�أن الش�رطي على حاج�ز الدول�ة اخلليجية يعرف‬ ‫الف�ارق بين جواز س�فر أردن�ي كام�ل األوصاف برق�م وطني‬ ‫وج�واز س�فر أردني ب�دون رقم وطن�ي مخص�ص للمغضوب‬ ‫عليهم م�ن مواطني الضفة الغربية‪ .‬وتبني ب�أن التعليمات في‬ ‫منظوم�ة دول اخلليج متنع عبور أي مواطن يحمل جواز س�فر‬ ‫أردنيا مؤقتا{مبعنى بدون رقم وطني وجنس�ية} وبالضرورة‬ ‫متن�ع من يحم�ل ج�واز س�فر فلس�طينيا‪...‬معنى ذلك بس�يط‬ ‫وه�و أن األخوة األش�قاء من ك�وادر وضباط أجهزة العس�س‬ ‫العربي�ة يلتزم�ون يتعليمات ف�ك اإلرتب�اط ومبقاييس دائرة‬ ‫املتابع�ة والتفتيش األردنية بحيث تكامل دائرة الش�قاء على‬ ‫املواطن الفلس�طيني الذي ينتمي ألشرف ش�عب وأطهر أرض‬ ‫دون أن ميكنه ذلك من العبور لدولة عربية تس�تقبل كل أنواع‬ ‫العاهرات ومن مختلف اجلنس�يات‪ .‬حتى في الصني اكتش�ف‬ ‫الش�ابان ب�أن {دول�ة فلس�طني} التي يتح�دث عنه�ا الرئيس‬ ‫محمود عباس بال رمز خاص في املطار‪.‬‬ ‫واض�ح متام�ا أن احلكوم�ة األردني�ة ال تفع�ل ش�يئا عندما‬ ‫يتعامل شرطي مصري أو تونسي أو خليجي بصورة غير الئقة‬ ‫م�ع وثيق�ة أصدرتها هذه احلكوم�ة‪ ،‬وواضح متام�ا أن متابعة‬ ‫مس�ألة س�يادية من طراز إجبار اآلخرين على احترام الوثيقة‬ ‫األردنية اخملصصة للس���فر ليس من أولويات وزارة اخلارجية‬ ‫وال الك�م الهائل م�ن احلمولة الزائدة التي تضم العش�رات من‬ ‫منتحلي صفة {س�فير} بعد مت تعيينهم بالواس�طة وبعيدا عن‬ ‫الكفاءة‪.‬‬ ‫الدول العربية تتش�دق وهي تطالب الفلس�طيني باملقاومة‬ ‫والثب�ات في أرضه واحلف�اظ على هويته وتش�بعنا خطابات‬ ‫تلو أخرى عن القومية العربية وعروبة مدينة القدس دون ان‬ ‫تكفل للمواطن الفلسطيني الذي يحرس شرف األمة في أكناف‬ ‫بيت املق�دس معاملة الئقة في املطار أو دون ان تس�اويه حتى‬ ‫بالبنغالي أو النيبالي أو الباكستاني مع اإلحترام الشديد لكل‬ ‫الشعوب ولكل اجلنسيات‪.‬‬ ‫مكت�وب على الفلس�طيني أن ينع�زل في قريت�ه أو مدينته‬ ‫بدع�وى احلف�اظ عل�ى الهوية الوطني�ة فيما يتح�دث اجلميع‬ ‫بإس�مه ويزاودون على قضيته ويقبضون الثمن فس�ادا وماال‬ ‫سحتا ومؤامرات على املواطن نفسه وشعبه وقضيته العادلة‬ ‫ف�ي مواجهة كي�ان يعادي احلياة والبش�رية نفس�ها ويخطط‬ ‫إلخضاع كل األمة العربية‪ .‬ومكتوب على املواطن الفلس�طيني‬ ‫أن يس�جن ويحرم من حق طبيعي وبشري هو التنقل والسفر‬ ‫فيم�ا يتج�ول قادته بصفته�م مناضلني س�ابقا بين العواصم‬ ‫والفنادق الفارهة معانقني الس�جاد األحم�ر الكاذب ومطالبني‬ ‫بوظائف {خليجية} وأرقام وطنيبة أردنية وفرص إستثمارية‬ ‫مغاربي�ة ألوالده�م وأزالمه�م وأقاربه�م‪ .‬ه�ذا ما يفعل�ه متاما‬ ‫ق�ادة الس�لطة الفلس�طينية وعدد من كب�ار املناضلني س�ابقا‬ ‫ف�ي العواص�م العربي�ة عندم�ا يتحدث�ون فيها عن كل ش�يء‬ ‫بإستثناء فلسطني وشعبها ‪.‬‬ ‫م�ن ح�ق الش�رطي العرب�ي أينم�ا كان أن يش�عر بالق�درة‬ ‫على منع املواطن الفلس�طيني ما دام قد رأى قادة هذا الش�عب‬ ‫املنكوب وهم يتذللون إلسرائيل مقابل بطاقة {شخصية مهمة}‬ ‫أو إمتي�از عبور قبل اآلخرين أو تصريح مغادرة‪..‬القبول بذلك‬ ‫وبهذا املس�توى من اإلهان�ة والهدر يدفع كل ش�رطي عربي أو‬ ‫أجنبي لإلعتقاد بحقه في إذالل املس�افر الفلسطيني في موجة‬ ‫ع�داء جماعي�ة لم يعد م�ن املمكن إخفاؤها وميك�ن رصدها في‬ ‫مطارت الدول اخلليجية ومصر وبعض الدول املغاربية‪.‬‬ ‫نس�مع يوميا عن مواطنني فلسطينيني يتعرضون للتأخير‬ ‫أو ملن�ع العبور ولإلنتظار الطويل ف�ي مطارات جمهورية مصر‬ ‫العربية وعلى املعابر مع رفح ونسمع عن وثيقة سفر فلسطينية‬ ‫حتت�رم في أوروبا وبعض دول أمريكا الالتينية وال حتترم في‬ ‫مطارات الش�قيق العربي وعن معاملة قاس�ية يتعرض لها في‬ ‫مط�ارات عمان الفلس�طيني الذي يحم�ل وثيقة س�فر لبنانية‬ ‫وعن إحتجاز مهني ومخجل لعش�رات الفلس�طينيني من حملة‬ ‫الوثيق�ة الس�ورية في الوقت ال�ذي عبر فيه إل�ى األردن آالف‬ ‫الالجئني من سوريا مبا في ذلك أفراد عصابات روسية‪.‬‬ ‫تذك�رت مقولة مهمة للزمي�ل خيري منصور وه�و عائد من‬ ‫أرض فلس�طني حي�ث س�ألناه ع�ن املس�توطنات عل�ى جب�ال‬ ‫نابلس الش�اهقة فقال بأنه ش�عر بأن هذه املس�توطنات ليس‬ ‫هدفه�ا إحتلال وإخض�اع القدس فه�ي خاضع�ة ومحتلة لكن‬ ‫هدفه�ا عل�ى األرجح عم�ان ومك�ة والقاهرة وبغ�داد وبيروت‬ ‫ودمشق‪.‬‬ ‫وتذكرت الزميل أحمد الشيخ وهو يقول لي في أحد مقاهي‬ ‫عمان‪ :‬عندما تصبح شواطئنا في فلسطني حرة سيسهر عليها‬ ‫األخوة العرب بدون تأشيرة ‪.‬‬ ‫عواصم العرب ليس�ت مبنأى عن ش�ر املشروع الصهيوني‬ ‫ال�ذي يتالع�ب باملنطق�ة برمته�ا وأغل�ب التقدي�ر أن املعامل�ة‬ ‫اخلش�نة ف�ي املطارات العربي�ة للمواطن الفلس�طيني ال تدين‬ ‫هذا املواطن بقدر ما تدين الدولة التي ال تراعي أس�س األخوة‬ ‫والعروبة واألخالق وهي تكرس إجراءات تعس�فية ومتييزية‬ ‫ض�د املواطنين الفلس�طينيني حصري�ا‪ .‬يوم�ا م�ا س�تتحرر‬ ‫فلسطني وستتحقق نبوءة الشيخ وتصبح شواطىء فلسطني‬ ‫ح�رة ويعود املس�جد األقصى ألهله‪...‬عندها فق�ط لن ألوم أي‬ ‫فلس�طيني من ضحايا املطارات واملعابر احلدودية لو فكر مثال‬ ‫بقدر من املعاملة باملثل عندما ال تكتمل حجة العربي واملسلم إال‬ ‫بالصالة في املسجد األقصى ‪.‬‬ ‫م�ا يحصل حجة على األنظم�ة العربية باخلصوص وليس‬ ‫على املواطن الفلسطيني الغلبان الفقير الذي يبحث عن متثيل‬ ‫بلاده هنا أو هناك أو عن معاجلة طبية أو فرصة تعليمية فيما‬ ‫تتج�ول القط�ط الفلس�طينية الس�مان براحتها ف�ي العواصم‬ ‫ألنه�ا ق�ادرة إما على تدبير ش�ؤونها أو على رش�وة العس�س‬ ‫واألجهزة األمنية أحيانا باملال وأحيانا باملعلومات‪.‬‬ ‫ال أتص�ور إال مصلح�ة لط�رف واح�د وحص�ري فق�ط م�ن‬ ‫وراء مث�ل هذه املعامالت القاس�ية للمواطنني الفلس�طينيني‪..‬‬ ‫إس�رائيل هي املس�تفيدة وعب�ر أجهزة األم�ن العربية تواصل‬ ‫إحتاللها لوقت الفلسطيني ومساحات تنقله وتواصل مسلسل‬ ‫التشريد وإرهاق الشعب الفلسطيني وأحسب أن ذلك يحصل‬ ‫حتى يتحول الفلس�طيني إلى عابر طريق أو عابر مطار ترهقه‬ ‫التفاصي�ل مع اجلوع والعط�ش وقلة فرص العلاج والتعليم‬ ‫وبالتال�ي حتى تبقى إس�رائيل في حال اإلس�ترخاء فاجلاهل‬ ‫واحلبيس واجلائع وغير املتعلم ال يحرر فلس�طني بل يس�اعد‬ ‫ف�ي بقائها بحض�ن اإلحتالل وتل�ك برأيي األه�داف األعمق ملا‬ ‫يحصل في مطارات العرب ضد الفلسطينيني الذين كتب عليهم‬ ‫البقاء في {الترانزيت} لفترة لن تطول بكل األحوال‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب الرباط‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7610 Saturday/Sunday 7/8 December 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7610‬السبت‪/‬االحد‪ 8/7‬كانون االول (ديسمبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 5/4‬صفر ‪1435‬هـ‬

‫جنم صعد‬ ‫عزت القمحاوي‬ ‫وم��ن الفضائ��ل غي��ر املدون��ة للس��فر‪ ،‬تقلي��ل صدم��ة األخبار‬ ‫خصوصا أخبار املوت‪ ،‬وموت من نحب بش��كل خاص‪،‬‬ ‫احلزينة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نفض��ل أال نصدقه‪ ،‬ونظ��ل معلقني بالكذب كأم��ل جميل‪ .‬طاملا لم‬ ‫نش��هد حلظة عودة اجلثمان إلى أمه األرض‪ ،‬ولم نقف في سرادق‬ ‫قائما‪.‬‬ ‫العزاء يبقى األمل ً‬ ‫ورغم أن أحد أصدق أصدقائي‪ ،‬املهندس جمال عبد الناصر هو‬ ‫الذي أبلغني خبر موت أحمد فؤاد جنم ‪ ،‬بانقباض بالغ‪ ،‬فقد تركت‬ ‫خصوصا وأن خبر املوت خرج من مصر‬ ‫للش��ك اللذيذ مس��احته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إلي في قلب ليل روما‪ .‬وكنت تركت‬ ‫إلى جمال في الدوح��ة ومنها ّ‬ ‫سببا آخر للشك‪ ،‬إذ كانت هناك استعدادات‬ ‫ورائي في أمستردام ً‬ ‫الحتفال بنجم من النوع اخلاص‪ ،‬يتحني له رءوف مس��عد وياسر‬ ‫مق��ررا للعصفور العجوز أن يس��افر لتس��لم‬ ‫الزي��ات‪ ،‬حي��ث كان‬ ‫ً‬ ‫جائ��زة األمير كالوس‪ ،‬وأن يكون في عه��دة أصدقائه بعد انتهاء‬ ‫واجب التكرمي‪.‬‬ ‫وق��د اعتاد جن��م أن يتلقى تك��رمي القاعات بضج��ر اجملبر على‬ ‫حضور مناس��بة ال تخص��ه‪ ،‬ال ألن��ه ال يحب التكرمي‪ ،‬ب��ل ألنه من‬ ‫قالئ��ل املبدعني الذين أفلتوا من ذل��ك االنتظار املضني؛ فهو يتلقى‬ ‫تكرمي��ه كل حلظة بع��د أن صار أيقون��ة مصرية وعربي��ة تخترق‬ ‫الطبقات واملستويات االجتماعية واللهجات‪.‬‬ ‫وعلى كثرة ما ش��هد ش��عر العامي��ة املصرية من عباق��رة‪ ،‬فإن‬ ‫اثنني فقط‪ ،‬هما األبنودي وجنم‪ ،‬من يتمتعان بهذه املعجزة‪ ،‬وهذا‬ ‫الرباط كاف للتوحيد بينهما‪ ،‬على الرغم من أنهما يريان نفسيهما‬ ‫بعيدين عن بعضهما البعض بعد املش��رق ع��ن املغرب‪ ،‬ورمبا يرى‬ ‫ه��ذا ال��رأي بعض أخل��ص األصدق��اء لكل منهم��ا‪ ،‬لك��ن الغالبية‬ ‫الكاس��حة من املصريني ال تعنيها ما يعتق��ده أحدهما وأصدقائه‪،‬‬ ‫وال تتش��دد في طلب املس��تحيل‪ ،‬بل حتمل لكل منهما ما تكنه األم‬ ‫مذنبا في‬ ‫البنها‪ ،‬املغفور الذنب‪ ،‬هذا إن استطاعت أم أن ترى ابنها ً‬ ‫يوم من األيام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تفصيال‪،‬‬ ‫لم يك��ن زائر أحدهم��ا بحاجة إل��ى أن يحمل عنوان��ه‬ ‫والعناوي��ن في مصر مأس��اة ترب��ت على مدى عص��ور الفوضى‬ ‫والنمو العشوائي للعمران‪.‬‬ ‫يكف��ي أن تتوج��ه إل��ى احلي ال��ذي يس��كنه وتفوق مس��احته‬ ‫مس��احة مدن كبيرة في بالد أخرى‪ ،‬ول��ن تصادف بني املارة على‬ ‫بع��د الكيلو مترات من يقول لك‪ :‬من أحم��د فؤاد جنم؟ أو حتى من‬ ‫يق��ول لك إنه ال يعرف أين يقيم‪ ،‬وعندما تصل‪ ،‬لن تعرف جار جنم‬ ‫من زائره‪ ،‬ولن تعرف إن كان طعامك وشرابك يصعد إليك من بيت‬ ‫جنم أو من بيت أي جار‪ ،‬إلى حيث جتلس على سطح البناية وسط‬ ‫بشر متنوعني لن يجمعهم إال جنم!‬ ‫٭٭٭‬ ‫ه��ل مات أحمد فؤاد جنم ً‬ ‫حقا؟ وكي��ف ميوت من دون أن يخلد‬ ‫جيفارا؟!‬ ‫رحيل مانديال في الذاكرة العربية مثلما فعل من قبل مع‬ ‫ً‬ ‫لم تزل صيح��ة جنم «جيفارا مات» تتردد في س��هرات احلنني‬ ‫العربية‪ ،‬وكان عليه أال يسبق مانديال‪ ،‬وأن يرثيه ألنه إفريقي مثله‪،‬‬ ‫وألنه يشبهه في وجه مهم من وجوهه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محققا‬ ‫ارتف��ع ماندي�لا على مش��اعر االنتقام وأح��ب أع��داءه‪،‬‬ ‫ن��ادرا عبر ألفي عام‪ ،‬وفعل جنم‬ ‫وصية املس��يح التي لم تتحقق إال‬ ‫ً‬ ‫األصعب‪ :‬جعل أعداءه يحبونه‪.‬‬ ‫كان بوس��عه أن يعنف ضباط سجنه على قسوتهم فيستحون‪،‬‬ ‫وذل��ك تاريخ ل��م أره‪ ،‬لكنني رأيت ف��ي النضال املري��ر ضد مبارك‬ ‫وعصابة ابنه كي��ف كان وجود جنم على رأس مظاهرة ميثل أكبر‬ ‫احلرج للضباط املأمورين بالسحق‪.‬‬ ‫ويب��دو أن القدر لم ميهل املصريني فرصة الفرح بربيع ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫ال لش��يء إال لك��ي ال يح��رم جنم من تص��در املظاه��رات التي تدفأ‬ ‫بوجوده‪.‬‬ ‫ـ «أب��وس إي��دك ي��ا ع��م أحم��د‪ ،‬متش��وا النه��اردة‪ ،‬عن��دي أمر‬ ‫أبهدلكم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قال اللواء متوس�لا لنجم على رصيف ميدان طلعت حرب أثناء‬ ‫وقف��ة املثقفني‪ ،‬بينم��ا كان ضابط آخ��ر يقدم باعتدائ��ه على بهاء‬ ‫طاهر ً‬ ‫ملموسا على مصداقية الرجاء‪.‬‬ ‫دليال‬ ‫ً‬ ‫الع��دوان عل��ى الكب��ار‪ ،‬محاولة لفت��ح مخيلة الش��باب على ما‬ ‫ينتظرهم في هذه املناس��بة‪ ،‬وعلى جن��م أن يقدر حجم ما ميكن أن‬ ‫يقع‪ ،‬لكن عليه ً‬ ‫أيضا أن يحقق هدف املظاهرة‪ ،‬وقد خرجت للتنديد‬ ‫بكشوف العذرية على فتيات الثورة‪.‬‬ ‫أعط��ى جن��م أذنه للضاب��ط الكبير‪ ،‬ال��ذي أخذ يش��رح له حجم‬ ‫اعت��زازه ب��ه‪ ،‬وأس��بابه وبينها س��بب ش��خصي‪ ،‬إذ كان أبوه من‬ ‫مريدي جنم والش��يخ إمام‪ ،‬واصطحبه معه عندم��ا كان ً‬ ‫طفال إلى‬ ‫غرفة جنم في حوش آدم «خوش قدم»!‬ ‫٭٭٭‬ ‫اآلن‪ ،‬وق��د ص��ار اخلبر حقيق��ة‪ ،‬ال مج��ال إال للتس��ليم بهجرة‬ ‫العصف��ور‪ ،‬دومن��ا حاجــــة إلى معرفة إن كان س��يعود في فصل‬ ‫الدفء القادم أم ال‪ ،‬يكفي أنه موجود في مكان ما‪.‬‬ ‫وقد كان جس��د جنم يخ��ف وينحف طوال الس��نوات األخيرة‬ ‫اس��تعدادً ا لذلك الطــــــيران الذي لم يتأه��ب له أخلص أصدقائه‪،‬‬ ‫عل��ى األقل وق��د عاش��وا بيق�ين أن الرجل ال��ذي ب��دأ نضاله مع‬ ‫مظاه��رات ‪ 1964‬م��ن حق��ه أن ي��رى مصر وق��د بدأت املش��ي في‬ ‫االجتاه السليم‪.‬‬ ‫معجزات جنم الشاعر واملناضل كثيرة‪ ،‬أهمها قدرته االحتفاظ‬ ‫بصفة «الش��اعر الضد» على الدوام‪ ،‬يحلق من ثورة إلى ثورة ومن‬ ‫ً‬ ‫متوافقا م��ع أي نظام أو‬ ‫احتج��اج إلى احتج��اج‪ ،‬ولم يجد نفس��ه‬ ‫راضي��ا ع��ن أية مرحلة‪ ،‬وه��ل يجب أن يرضى الش��عراء حتى عن‬ ‫ً‬ ‫مراحل وطنية بينما على األرض كل هذه األخطاء؟!‬ ‫أغل��ب الظن أنهم ال يرضون‪ ،‬لكن بعضهم يتعب من التحليق في‬ ‫متظاهرا بالرضى‪ ،‬لكن جنم‬ ‫مرحلة من الرحلة فيحط هنا أو هناك‬ ‫ً‬ ‫لم يك��ن يتعب أبدً ا‪ ،‬ألنه ال ينظر إال إلى الفق��راء الذين لم يخرج من‬ ‫يوما‪ ،‬وال يرى حوله إال هم واألرض التي أجنبتهم ليعيش��وا‬ ‫بينهم ً‬ ‫وتعيش ملحمة الشباب الدائم‪.‬‬ ‫ف��ي روما‪ ،‬وألن اخلبر تأكد‪ ،‬كان جنم‪ ،‬جنم أمس��ية احتضنتها‬ ‫األكادميي��ة املصري��ة ألربعة من الش��عراء املصري�ين املقيمني في‬ ‫العاصم��ة اإليطالي��ة مس��اء أول م��ن أم��س (اخلمي��س)‪ .‬وق��ف‬ ‫حش��د املصريني واإليطاليني دقيقة حدادً ا‪ ،‬ثم صدح الش��يخ إمام‬ ‫بالكلمات «مصر يا امه يا بهي��ة» وقد كانت هذه األغنية مع حائط‬ ‫الصواري��خ الذي بن��اه اجلنود بدمه��م أهم مظاهر جتاوز نكس��ة‬ ‫حزيران يونيو ‪.1967‬‬ ‫لم تغادر روح جنم س��ماء تلك األمس��ية اإليطالي��ة‪ ،‬ولن تغادر‬ ‫روحه س��ماء مصر‪ ،‬وسيش��يب الزمن وتبقى قصائد جنم شابة‪،‬‬ ‫يغنيها املتطلعون إلى عدل ال يجيء‪.‬‬

‫البريد البريطاني يستأنف توزيع الرسائل إلى ‪ 40‬عائلة بعد وقفها جراء تعرض أحد سعاته لعضة كلب‬

‫املانيا‪ :‬طائرات بدون طيار لنقل البريد‬

‫■ برلين ـ د ب أ‪ :‬أعلن�ت ش�ركة البري�د األملانية العمالقة دويتش�ه‬ ‫بوس�ت دي‪.‬إت�ش‪.‬إل اعتزامه�ا اختب�ار إمكاني�ة اس�تخدام الطائرات‬ ‫بدون طيار في نقل البريد األسبوع املقبل ونقل األدوية عبر نهر الراين‬ ‫ملدة خمسة أيام‪.‬‬ ‫كانت ش�ركة التجارة اإللكترونية األمريكية «أمازون دوت كوم» قد‬ ‫أعلنت األحد املاضي أنها جت�رب نقل البضائع التي تبيعها إلى العمالء‬ ‫باس�تخدام طائ�رات بدون طيار ولك�ن جيف بيزو الرئي�س التنفيذي‬ ‫لش�ركة أم�ازون أنها س�تحتاج إلى ما بين ‪ 4‬و‪ 5‬س�نوات لتطبيق هذه‬ ‫الوس�يلة‪ .‬وأك�دت متحدث�ة باس�م دويتش�ه بوس�ت ف�ي تصريحات‬ ‫لصحيف�ة جنرال أنتس�ايجر أن الطائ�رة بدون طيار التي حتمل اس�م‬ ‫دي‪.‬إت�ش‪.‬إل باكيتكوبتر س�تنقل تس�عة أنواع من األدوي�ة املبردة من‬ ‫إحدى الصيدليات إلى موظفي دويتش�ه بوس�ت في أجزاء مختلفة من‬ ‫مبنى رئاسة دويتشه بوست‪.‬‬

‫وأضافت أن الشركة تعتقد أن الطائرات بدون طيار ميكن استخدامها‬ ‫على نطاق جتاري في نقل األدوية املطلوب توصيلها بسرعة فائقة‪   ‬إلى‬ ‫مناط�ق بعيدة ع�ن الطرق‪ .‬ولكنها أضافت أنه ال توجد خطط ملموس�ة‬ ‫الستخدام باكيتكوبتر في نقل أشياء أكثر من هذه التجارب‪.‬‬ ‫يذك�ر أن القوانين حتد م�ن االس�تخدامات املدنية للطائ�رات بدون‬ ‫طيار حتى عام ‪.2015‬‬ ‫وفي لندن اس�تأنف البريد امللك�ي البريطاني توزيع الرس�ائل على‬ ‫‪ 40‬عائلة في مدينة ريدينغ‪ ،‬بعد أن كان أوقفها ملدة س�بعة أشهر بسبب‬ ‫خلاف عل�ى سلامة موظفيه ج�راء تعرض أحد س�عاة البري�د لعضة‬ ‫كلب‪.‬‬ ‫وقالت هيئة اإلذاعة البريطانية (بي بي سي) إن البريد امللكي أوقف‬ ‫تسليم الرس�ائل إلى ثالثة شوارع في مدينة ريدينغ وطلب من سكانها‬ ‫استالم رس�ائلهم من مركز البريد بعد قيام كلب أليف بعض أحد سعاة‬

‫ً‬ ‫الحق�ا وأكد أنه سيس�تأنف توزيع الرس�ائل على‬ ‫البري�د‪ ،‬لكن�ه اعتذر‬ ‫أساس جتريبي‪.‬‬ ‫واضاف�ت أن هذه اخلطوة جاءت بعد تدخل النائب روب ويلس�ون‬ ‫ع�ن الدائ�رة االنتخابي�ة ف�ي ش�رق ريدين�غ‪ ،‬إث�ر تلقي�ه ش�كاوى من‬ ‫أش�خاص متقاعدي�ن في الش�وارع الثالثة لم يتمكنوا م�ن الذهاب إلى‬ ‫مركز البريد الستالم رسائلهم بسبب تقدمهم في السن‪.‬‬ ‫ونسبت إلى النائب ويلسون قوله «على الرغم من تقديرنا لسياسة‬ ‫البري�د امللك�ي التي حتم�ي موظفيه من هجم�ات ال�كالب‪ ،‬إال أن تعليق‬ ‫ً‬ ‫متاما وسبب مشاكل كبيرة‬ ‫تسليم الرسائل لعدة أش�هر أمر غير مقبول‬ ‫للكثير من الناس وال سيما كبار السن»‪.‬‬ ‫ويق�ول البري�د امللك�ي البريطان�ي إن س�عاة البريد العاملين لديه‬ ‫تعرض�وا ألكثر م�ن ‪ 5500‬هجوم من ال�كالب منذ نيس�ان‪/‬ابريل ‪،2011‬‬ ‫أدت إلى اصابة بعضهم بجروح أقعدتهم عن العمل‪.‬‬

‫جناة طفل صيني‬ ‫بعدما هوى من الطابق‪ ..‬الـ‪!25‬‬

‫■ بيميني (الباهاماس) يو بي اي‪ :‬تتذكر إناث القرش الليموني‪،‬‬ ‫امل�كان ال�ذي ول�دت فيه�ا وتعود إلي�ه بعد س�نوات طويل�ة لتنجب‬ ‫صغارها‪.‬‬ ‫وتابع باحثون من بيمين�ي‪ ،‬في الباهاماس مجموعة من احليتان‬ ‫عل�ى مدى ‪ 20‬س�نة‪ ،‬ووجدوا أن اإلناث تعود إل�ى املكان الذي ولدت‬ ‫فيه بعد نحو ‪ 15‬سنة على مغادرتها له‪.‬‬ ‫وق�ال الباح�ث كيف�ن فالده�امي‪« ،‬وجدن�ا أن إناث الق�رش تغادر‬ ‫امل�كان ال�ذي ول�دت فيه حين تبلغ م�ا بين الـخامس�ة والثامنة من‬ ‫العم�ر»‪ ،‬ولك�ن على الرغم م�ن مغادرتها وزيارته�ا العديد من اجلزر‬ ‫«تتذك�ر» ه�ذه احليتان امل�كان الذي ول�دت فيه بعـــد س�نوات من‬ ‫التج�وال «وه�ي قادرة عل�ى إيجاد ذل�ك املكان حني حتم�ل وتصبح‬ ‫جاهزة لالجناب»‪.‬‬ ‫واس�تخدم الباحث�ون عينات من احلمض الن�ووي إلناث القرش‬ ‫كي يرسموا شجرة عائلة بهدف تتبع تلك التي تعود إلى اجلزر‪.‬‬ ‫ودع�ا الباحث�ون إل�ى حماي�ة أماكن حضان�ة أس�ماك القرش من‬ ‫الصيد‪.‬‬

‫بريتني سبيرز‪ :‬أرى نفسي مملة!‬ ‫■ ل��وس أجنلي��س ـ د ب أ‪ :‬يبدو أن حي��اة املغنية األمريكية‬ ‫الش��هيرة بريتني سبيرز ليس��ت مثيرة كما يتخيلها الكثير من‬ ‫معجبيها‪.‬‬ ‫فق��د ذك��رت س��بيرز ‪ 32/‬عام��ا‪ /‬ف��ي تصريح��ات للموقع‬ ‫اإللكترون��ي «إنترتينمينت تونايت» املعني بأخبار املش��اهير‪:‬‬ ‫«أنا في الواقع مملة إلى حد ما ‪ ،‬فأنا أحب فراش��ي ‪ ،‬كما أحب‬ ‫• بدعوة م��ن اجلمعية الفلس��طينية‬ ‫بكلية الدراس��ات الش��رقية واالفريقية‪،‬‬ ‫بجامعة لندن «س��واس» وبالتعاون مع‬ ‫مؤسس��ة»هاينريخ بوي��ل» يعرض فيلم‬ ‫«نحن��ا مو هيك» وه��و وثائقي عن حياة‬ ‫النساء الس��وريات في مخيمات اللجوء‬ ‫في لبن��ان‪ ،‬وذلك يوم االربعاء ‪ 11‬كانون‬ ‫االول‪ /‬ديس��مبراحلالي ف��ي اخلامس��ة‬ ‫بقاع��ة اخلليل��ي للمحاض��رات‪ .‬والفيلم‬ ‫من اخ��راج كارول منص�ور وانتاج منى‬ ‫خال�دي‪ .‬أق��رب محط��ة أنفاق»رس��ل‬ ‫سكوير»‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• اخملرجة املصرية إيناس بكر مديرة أعمال النجم العاملي‬ ‫عمر الش�ريف‪ ،‬قالت انه يعيش حياته بشكل طبيعي جدا وال‬ ‫يحتاج إلى رعاية خاصة‪ ،‬وأن اعتزاله الفن أمر طبيعي خاصة‬ ‫بعد أن وصل إلى سن الـ‪ 82‬سنة‪ ،‬وأصبح غير قادر على تذكر‬ ‫املعلومات بش��كل جيد وهو ما سيعيقه في حالة موافقته على‬ ‫املشاركة في أي عمل فني‪.‬‬

‫ممارسة التمرينات الرياضية‪ .‬أنا مخلوقة بسيطة جدا»‪.‬‬ ‫وأضاف��ت س��بيرز أنه��ا حت��ب الضح��ك كثي��را ‪ ،‬وقال��ت‪:‬‬ ‫«الضحك أجمل ش��يء ميك��ن أن يفعله اإلنس��ان» ‪ ،‬معربة عن‬ ‫أمنيته��ا ف��ي أن تك��ون ف��ي ذاكرة الناس ش��خصا يس��تطيع‬ ‫إضحاكهم ‪ ،‬وقالت‪« :‬صحيح أنني لس��ت راوية نكات جيدة ‪،‬‬ ‫لكني أمتنى أن أكون كذلك»‪.‬‬ ‫• الفنان السوري تيم احلسن يستعد‬ ‫لبدء تصوير مسلس��له اجلديد»األخوة»‬ ‫منتصف الش��هر اجلاري ف��ي أبو ظبي‪،‬‬ ‫وذل��ك بعدم��ا اختي��ر ل��دور البطولة مع‬ ‫النج��وم باس�ل خياط‪ ،‬وقيس الش�يخ‬ ‫جني�ب‪ ،‬ومحم�د حداق�ي‪ ،‬ومحم�ود‬ ‫نصر‪ ،‬ويزن السيد‪.‬‬ ‫املسلس��ل م��ن تألي��ف محم�د أب�و‬ ‫اللبن‪ ،‬ول�واء يازج�ي‪ ،‬إخراج حس�ام‬ ‫الرنتيسي‪ ،‬وعمار العاني‪.‬‬ ‫• مهرج��ان مراك��ش الس��ينمائي‬ ‫الدول��ي ق��ام بتك��رمي اخمل��رج واملنت��ج‬ ‫وكاتب السيناريو األرجنتيني فرناندو إيزيكييل سوالناس‪.‬‬ ‫• عب�د االل�ه التهان�ي‪ ،‬مدير االتصال والعالق��ات العامة‬ ‫بوزارة االتصال املغربية يتقلى التعازي في وفاة والده احلاج‬ ‫سيدي محمد التهاني بلعربي الذي وافته املنية ووري الثرى‬ ‫مبدينة مراكش‪.‬‬

‫عاصفة عاتية جتتاح اسكتلندا وتقترب من أملانيا‬ ‫■ برلني‪/‬لن�دن ـ رويت�رز‪ :‬هبت على اس�كتلندا ري�اح عاتية عطلت‬ ‫وس�ائل النقل وقطعت التيار الكهربي وهددت بإغراق سواحل انكلترا‬ ‫م�ع تقدمها نحو ش�مال أوروبا ف�ي عاصفة قال خب�راء األرصاد إنها قد‬ ‫تكون من بني أعتى العواصف التي جتتاح القارة منذ سنوات‪.‬‬ ‫وقالت الس�لطات البريطانية إن سد التيمز املصمم حلماية لندن من‬ ‫الفيضانات ف�ي حاالت املد غير العادية س�يغلق ليل اخلميس وحذرت‬ ‫من «أس�وأ ارتفاع للمد منذ ما يزيد عن ‪ 60‬عاما على س�واحل اجنلترا»‪.‬‬ ‫ودع�ا رئيس الوزراء ديفي�د كاميرون الجتماع لبح�ث خطط التصدي‬ ‫للوضع‪.‬‬ ‫ولق�ى ش�خصان حتفيهم�ا ف�ي بريطانيا فيم�ا قالت هيئ�ة األرصاد‬ ‫اجلوي�ة البريطانية إن س�رعة الرياح بلغت ‪ 225‬كيلومترا في الس�اعة‬ ‫عند هبوب العاصفة على اسكتلندا ومناطق في إجنلترا‪.‬‬ ‫وقالت الش�رطة االس�كتلندية إن س�ائق س�يارة نقل قت�ل وأصيب‬ ‫أربع�ة أش�خاص عندما انقلبت الس�يارة واصطدمت بس�يارات أخرى‬ ‫في غرب لوثيان بينما القى ش�خص آخر حتفه في نوتنجهام في وسط‬ ‫انكلترا عندما سقطت عليه شجرة‪.‬‬ ‫وقطع�ت الكهرباء ع�ن أكثر من ‪ 100‬أل�ف منزل في أنح�اء بريطانيا‬ ‫وقالت شركة الكهرباء االسكتلندية إن من بينها ‪ 80‬ألفا في اسكتلندا‪.‬‬ ‫وأوقف�ت ش�ركات منتجة للنف�ط والغاز في بحر الش�مال م�ن بينها‬

‫■ نيوي�ورك ـ د ب أ‪:‬مت بي�ع لوح�ة‬ ‫للرس�ام األمريك�ي إدوارد هوب�ر (‪1882‬‬ ‫‪ )1967‬ف�ي مزاد أقي�م مبدينة نيويورك‬‫مقابل ‪5‬ر‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وذك�ر دار م�زادات «كريس�تيز» ليل�ة‬ ‫اخلميس‪/‬اجلمع�ة (بالتوقي�ت احملل�ي)‬ ‫أنه لم تب�اع من قبل لوحة لهوبر في مزاد‬ ‫بأعلى من هذا السعر‪.‬‬ ‫وتصور اللوحة الزيتية املرسومة عام‬ ‫‪ 1934‬حت�ت عن�وان «رياح ش�رقية تهب‬ ‫على ويهوكن» منظرا لشارع‪.‬‬ ‫وتوقعت دارامل�زادات أن تباع اللوحة‬ ‫مقاب�ل ‪ 28‬ملي�ون دوالر‪ .‬ول�م تعلن الدار‬ ‫عن هوية املشتري‪.‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬وضعت س�لطات‬ ‫الهجرة البريطانية أكثر من ‪ 100‬ش�خص‬ ‫م�ن طالبي اللجوء في فن�دق فاخر ملدة ‪9‬‬ ‫أس�ابيع‪ ،‬وبكلفة ميكن أن تصل إلى نحو‬ ‫‪ 400‬أل�ف جني�ه اس�ترليني م�ن أم�وال‬ ‫دافعي الضرائب‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة «دايل�ي تليغ�راف»‬ ‫اجلمعة‪ ،‬إن مس�ؤولني يعمل�ون بالنيابة‬ ‫ع�ن وزارة الداخلية البريطانية أرس�لوا‬ ‫طالبي اللجوء إلى فندق (أمبلهيرس�ت)‪،‬‬ ‫الواق�ع ف�ي ضواح�ي مدين�ة مانشس�تر‬ ‫ّ‬ ‫واملفض�ل من قبل جنوم نادي مانشس�تر‬ ‫يونايت�د لك�رة الق�دم‪ ،‬حلجز غ�رف فيه‬ ‫خلال فترة التعامل م�ع طلباتهم لإلقامة‬ ‫في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫واضافت أن مسؤولي وزارة الداخلية‬ ‫البريطانية منحوا بلدية منطقة ترافورد‬ ‫ً‬ ‫اشعارا قبل ‪48‬‬ ‫مبدينة مانشستر الكبرى‬ ‫س�اعة من وصول طالب�ي اللجوء لتأمني‬ ‫س�كن إل�ى ‪ 104‬أش�خاص يش�كلون ‪31‬‬ ‫عائل�ة م�ن مختل�ف اجلنس�يات‪ ،‬وقامت‬ ‫بحجز غ�رف لهم في فندق أمبلهيرس�ت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جنيها‬ ‫الت�ي تبلغ تكاليف الغرفة فيه ‪125‬‬ ‫ً‬ ‫استرلينيا في الليلة الواحدة‪.‬‬ ‫واش�ارت الصحيف�ة إل�ى فن�دق‬ ‫أمبلهيرس�ت يُ عتق�د أن�ه س�يغلق أبوابه‬ ‫أم�ام الزبائ�ن خالل فت�رة اقام�ة طالبي‬ ‫اللج�وء‪ ،‬والذين ميكن أن تص�ل فاتورة‬ ‫اقامته�م في�ه م�ع الطع�ام إل�ى ‪393.750‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫استرلينيا‪.‬‬ ‫جنيها‬ ‫ونس�بت إل�ى رئي�س مجل�س بلدي�ة‬ ‫تراف�ورد‪ ،‬ماثي�و كولي�دج‪ ،‬قول�ه «إن‬ ‫ً‬ ‫إشعارا قبل أقل من ‪ 48‬ساعة من‬ ‫اعطاءنا‬ ‫وص�ول دفعة كبي�رة من طالب�ي اللجوء‬ ‫ه�و أم�ر يثي�ر الس�خرية ب�كل صراح�ة‪،‬‬ ‫وطلبنا تأجيل هذا القرار من دون جدوى‬ ‫مما اضطرنا إلى وضعهم في فندق»‪.‬‬

‫صبيان وبنات في سن ‪ 11‬عاما‬ ‫ُيدخنون كل يوم!‬

‫إناث القرش تعود إلى املكان‬ ‫الذي ولدت فيه لتنجب صغارها‬

‫لوحة للرسام‬ ‫األمريكي إدوارد هوبر‬ ‫بـ ‪5‬ر‪ 40‬مليون دوالر‬

‫سلطات الهجرة‬ ‫البريطانية تضع طالبي‬ ‫جلوء في فندق فاخر‬

‫■ بكين ـ يو بي اي‪:‬جنا طفل صيني في الس�نة األولى من عمره‪،‬‬ ‫بعدم�ا ضربت�ه صبية ف�ي العاش�رة من العم�ر‪ ،‬ودفعت�ه ليهوي من‬ ‫الطابق الـ‪ 25‬في أحد املباني يجنوب غرب الصني‪.‬‬ ‫ونقل�ت وكالة أنباء الصني اجلديدة (ش�ينخوا) ع�ن مصدر طلب‬ ‫عدم الكش�ف عن هويته قوله ان طفال عمره س�نة واحدة س�قط من‬ ‫الطاب�ق ال�ـ‪ 25‬في احد املباني ف�ي مدينة تشونغشين بجنوب غرب‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا ان هذه احلادثة مرتبطة بصبية في العاشرة من العمر‬ ‫الصني‪،‬‬ ‫عرف عنها باسم «لي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ضرب�ا‪ ،‬لكن ال‬ ‫ولف�ت إل�ى ان الفتاة دفع�ت الطفل بعدما أش�بعته‬ ‫ميكن توقيفها أو محاكمتها ألن القوانني الصينية ال تس�مح مبحاكمة‬ ‫الصغار‪.‬‬ ‫لكن املصدر أشار إلى ان الصغير جنا من املوت‪« ،‬ووضعه الصحي‬ ‫ً‬ ‫مؤقتا»‪ ،‬بالرغم من ان إصاباته شديدة‪.‬‬ ‫مستقر‬ ‫وتظهر تس�جيالت فيديو ان الطفل كان برفقة جدته التي وضعته‬ ‫ف�ي مصعد وكانت حتاول الدخول عندما اغلق الباب وبقي الطفل مع‬ ‫ً‬ ‫أرضا في البداية ث�م اخذت تضربه قبل أن تقذفه‬ ‫الصبي�ة التي رمته‬ ‫إل�ى خارج املصعد ثم أخذته إلى منزلها ف�ي الطابق الـ‪ 25‬وأخرجته‬ ‫إلى الشرفة فضربته من جديد ثم رمته‪.‬‬ ‫وتكفل�ت عائلة الصبية بعالج الصغير‪ ،‬كما دفعت لعائلته ‪ 50‬ألف‬ ‫يوان (حوالي ‪ 9‬آالف دوالر)‪.‬‬ ‫ولم تعرف دوافع الصبية لإلقدام على فعلتها هذه‪.‬‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬كش�فت دراس�ة جديدة اجلمع�ة‪ ،‬أن ما يصل‬ ‫تقريبا بينهم صغار ال تتج�اوز أعمارهم ‪ً 11‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫إل�ى نحو ‪ 600‬طفل‬ ‫يُ دخنون كل يوم في جميع أنحاء اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة‪ ،‬الت�ي نش�رتها صحيف�ة «دايل�ي س�ـــتار» إن‬ ‫التدخين ف�ي مرحلة مبك�رة من العمر ه�و أخطر بكثير م�ن التدخني‬ ‫ّ‬ ‫ويؤثر على من�و الرئة ويعزز من خط�ر اإلصابة‬ ‫ف�ي مرحلة الحق�ة‪،‬‬ ‫بأمراضها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن األش�خاص الذي�ن يب�دأون التدخين قب�ل س�ن ‪15‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا هم أكثر عرضة لإلصابة بس�رطان الرئة من األش�خاص الذين‬ ‫يُ دخن�ون في وقت الحق من العمر‪ ،‬حتى في حال كان عدد الس�جائر‬ ‫التي يدخنوها تقل بكثير عنهم‪.‬‬ ‫ووج�دت الدراس�ة أن األطفال الذي�ن يُ دخن آباؤه�م وأمهامت هم‬ ‫األكثر ً‬ ‫ميال للس�ير عل�ى خطاهم م�ن األطفال الذي�ن ال يدخن أولياء‬ ‫أمورهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫طفلا يدخن�ون كل يوم ف�ي انكلترا‪،‬‬ ‫واش�ارت إل�ى أن هناك ‪463‬‬ ‫طفال ف�ي ويلز‪ ،‬و‪ً 19‬‬ ‫طفلا ف�ي اس�كتلندا‪ ،‬و‪ً 30‬‬ ‫ً‬ ‫طفال ف�ي ايرلندا‬ ‫و‪55‬‬ ‫الش�مالية‪ ،‬من بني ‪ 3.7‬ماليني طفل تتراوح أعمارهم بني ‪ 11‬و‪ً 15‬‬ ‫عاما‬ ‫في اململكة املتحدة‪.‬‬ ‫وقال�ت الدراس�ة إن النتائ�ج الت�ي توصل�ت إليه�ا من ش�أنها أن‬ ‫تساعد على تركيز اإلهتمام على احلاجة إلى معاجلة مشكلة التدخني‬ ‫بني األطفال من أجل حمايتهم من مضاعفاتها الصحية‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫ش�ركات كونوكو فيليبس وميرسك أويل وشتات أويل اإلنتاج وأجلت‬ ‫العاملني من بعض املنصات البحرية‪.‬‬ ‫وألغي�ت كل خدمات النقل بالقطارات في اس�كتلندا صباح اخلميس‬ ‫نظرا لوجود مخلفات ألقتها الرياح على الس�كك احلديدية لكن اخلدمة‬ ‫بدأت تعود ببطء بعد الظهر‪.‬‬ ‫واستدعيت وحدات إنقاذ بالزوارق املطاطية إلنقاذ أناس من منازل‬ ‫أغرقتها املياه في ريل بشمال ويلز صباح اخلميس‪.‬‬ ‫وكان�ت املناط�ق الس�احلية الواطئ�ة في ش�رق انكلترا ف�ي انتظار‬ ‫هبوب العاصفة مس�اء اخلميس بينما أصدرت وكالة البيئة حتذيرا من‬ ‫فيضان درجة شدته ‪ 41‬وهي أعلى درجة‪.‬‬ ‫ونصح�ت الش�رطة أكثر م�ن ‪ 15‬ألف ش�خص باجلالء ع�ن املناطق‬ ‫الس�احلية الش�رقية املعرض�ة خلط�ر أم�واج امل�د العالية رغ�م تعزيز‬ ‫الدفاع�ات البحري�ة بدرج�ة كبي�رة منذ مقت�ل املئات على س�احل بحر‬ ‫الشمال بسبب عواصف وأمواج مد عام ‪.1953‬‬ ‫وأصدرت الس�لطات في مدينة هامبورج الس�احلية في شمال أملانيا‬ ‫حتذي�رات من الري�اح التي يقول بع�ض خبراء األرص�اد أنها قد تكون‬ ‫بقوة عاصفة عاتية أودت بحياة ‪ 315‬شخصا في املدينة عام ‪.1962‬‬ ‫وألغي�ت ‪ 120‬رحل�ة جوي�ة م�ن أص�ل ‪ 377‬رحل�ة كان م�ن املق�رر أن‬ ‫تس�تخدم مط�ار هامب�ورج أو توجيهه�ا إل�ى مط�ارات أخ�رى بس�بب‬

‫الري�اح العاتية‪ .‬وقال املط�ار إنه يتوقع إلغاء رحلات أخرى أو تأخير‬ ‫في املواعيد غدا اجلمعة‪ .‬وأغرقت املياه س�وقا لألس�ماك في هامبورج‪.‬‬ ‫وأغل�ق كثي�ر من املدارس وأس�واق هداي�ا عيد امليلاد‪ .‬وتوقفت حركة‬ ‫العبارات إلى اجلزر األملانية في بحر الش�مال وأغلقت بعض الشركات‬ ‫مثل شركة كرونز املصنعة لآلالت مصانعها‪.‬‬ ‫وقالت ش�ركة الس�كك احلديدية في الدمنرك إنها س�توقف تش�غيل‬ ‫معظ�م القط�ارات أثن�اء العاصف�ة‪ .‬وألغت ش�ركة الطي�ران الدمنركية‬ ‫ألس�ي اكس�برس جمي�ع الرحلات الداخلي�ة اخلميس‪ .‬وأغلق جس�ر‬ ‫جري�ت بيلت الذي يبلغ طوله ‪ 6.8‬كيلومتر ويش�تمل على جس�ر معلق‬ ‫طوله ‪ 1.6‬كيلومتر‪.‬‬ ‫وقال�ت هيئة الس�كك احلديدي�ة الهولندي�ة إن حركة القط�ارات في‬ ‫ش�مال هولندا أوقفت كإجراء احتياطي بينما عطلت األجواء العاصفة‬ ‫حركة السفر في أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وقال متحدث باسم مطار ش�يخبول رابع أنشط مطار في أوروبا إن‬ ‫شركات الطيران ألغت ‪ 50‬رحلة جوية وقد تلغى رحالت أخرى‪.‬‬ ‫وقال�ت ش�ركة الكهرباء في أيرلن�دا الش�مالية إن الكهرباء انقطعت‬ ‫ع�ن ‪ 6500‬منزل بعد أن أحلق�ت رياح عاصفة س�رعتها ‪ 96‬كيلومترا في‬ ‫الس�اعة أضرارا بش�بكة الكهرب�اء بينما أعي�دت الكهرب�اء إلى حوالي‬ ‫عشرة آالف مشترك آخرين أثناء الليل‪.‬‬

‫بدلة «بروس لي»‬ ‫الصفراء بيعت بأكثر‬ ‫من ‪ 100‬ألف دوالر‬ ‫■ بكين ـ يو ب�ي اي‪ :‬بيع�ت بدلة قفز‬ ‫ألس�طورة الفنون القتالية «بروس لي»‪،‬‬ ‫ال�ذي رحل من�ذ ‪ً 40‬‬ ‫عاما‪ ،‬في م�زاد علني‬ ‫لقاء أكثر من ‪ 100‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «س�اوث تش�اينا‬ ‫مورنين�غ بوس�ت» الصيني�ة‪ ،‬أن بدل�ة‪،‬‬ ‫بروس لي‪ ،‬الصفراء‪ ،‬الذي طرحت مبزاد‬ ‫علن�ي في هون�غ كونغ مبناس�بة الذكرى‬ ‫ال�ـ‪ 40‬لوفات�ه‪ ،‬بيع�ت مقاب�ل ‪100584‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪ ،‬وه�و معدل املبل�غ الذي توقع دار‬ ‫املزادات أن حتصده‪.‬‬ ‫واش�ارت إلى أن البدلة‪ ،‬التي ارتداها‬ ‫النجم في فيلمه األخير‪ ،‬كانت واحدة من‬ ‫بني ‪ 12‬قطعة بيعت في املزاد العلني الذي‬ ‫نظمه دار «سبينك تشاينا هاوس»‪ ،‬الفتة‬ ‫ش�ار آس�يوي‪،‬‬ ‫إل�ى ان البدلة ذهبت إلى‬ ‫ٍ‬ ‫اشترى ‪ 5‬قطع من املزاد‪.‬‬ ‫كم�ا بي�ع سلاح القت�ال «نونش�اكو»‬ ‫بالل�ون الصف�ر واألس�ود‪ ،‬ال�ذي صممه‬ ‫بروس لي ليتماش�ى مع بدلته الصفراء‪،‬‬ ‫جل�ورج فيليبس‪ ،‬وه�و بريطاني يعيش‬ ‫في هون�غ كونغ منذ ‪ 5‬أعوام‪ ،‬لقاء ‪69634‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪.‬‬ ‫وحصد املزاد العلن�ي ‪ 282‬ألف دوالر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علم�ا‬ ‫أي ضع�ف توقع�ات دار امل�زادات‪،‬‬ ‫أن األغ�راض ��لت�ي عرض�ت ف�ي امل�زاد‬ ‫ً‬ ‫أيضا حذاء قطني ارتداه الراحل‬ ‫ش�ملت‬ ‫وقالدة م�ن األحجار الكرمية ق�ام النجم‬ ‫بتصميمها بنفسه‪.‬‬

‫سرقا قطع ًا من‬ ‫سيارة النجم «بول واكر»‬ ‫بعد مصرعه!‬ ‫■ ل�وس أجنلي�س ـ ب�ي اي‪ :‬اعتقلت‬ ‫ً‬ ‫رجال سرق‬ ‫الش�رطة في لوس أجنليس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫قطع�ا م�ن س�يارة الب�ورش اخلاص�ة‬ ‫باملمث�ل الراحل‪ ،‬بول واك�ر‪ ،‬بعد حتطمها‬ ‫في احلادثة الذي أدت إلى مقتله‪.‬‬ ‫وق�ال املتحدث باس�م الش�رطة‪ ،‬مايك‬ ‫بارك�ر‪ ،‬إن�ه مت توقيف جاميس�ون ويتي‬ ‫(‪ً 18‬‬ ‫عاما) في منزله بلوس أجنليس بعد‬ ‫ً‬ ‫قطعا من س�يارة‬ ‫أن س�رق مع رج�ل آخر‬ ‫«البوش كاريرا» فيما كان يتم قطرها من‬ ‫مكان احلادثة‪.‬‬ ‫وواف�ق ش�ريك ويت�ي ف�ي اجلرمي�ة‬ ‫على تس�ليم نفسه للش�رطة‪ .‬وكان واكر‬ ‫وصديقه روجر روداس‪ ،‬توفيا في حادثة‬ ‫سير بس�انتا كالريتا في كاليفورنيا‪ ،‬إثر‬ ‫اصط�دام س�يارتهما من ط�راز «بورش»‬ ‫ً‬ ‫جاري�ا‬ ‫واش�تعالها‪ ،‬وم�ا زال التحقي�ق‬ ‫لتحديد سبب احلادثة‪.‬‬


صحيفة القدس العربي , السبت والأحد 07/08.12.2013