Page 1

‫‪10‬‬

‫مدارات‬

‫ثقافة‬

‫ال��س��ع��ودي��ة واحل����رد ع��ن م��ج��ل��س األم��ن ‪18‬‬

‫«باب اللـــيل» لوحـــيد الطويــلة‪ :‬ذاكرة املنفــى‬ ‫منوعات‬

‫‪13‬‬

‫رأي‬

‫أسرار خـتان النســـاء في كردســــتان العــراق‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪www.alquds.co.uk‬‬

‫تركيا واالنتفاضـــة الســورية‪ :‬اثمــــان باهظـة ‪19‬‬ ‫‪alquds@alquds.co.uk‬‬

‫ي���وم���ي���ة ـ س���ي���اس���ي���ة ـ م��س��ت��ق��ل��ة‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫مقتل ضابط كبير بسالح اجلو في مدينة بنغازي‬

‫االئتالف يرجئ اجتماعه لالتفاق حول‬ ‫جنيف ‪ ..2‬والسلطات السورية تفرج‬ ‫عن ‪ 61‬سجينة بإطار صفقة الرهائن‬

‫ليبيا‪ :‬برقة تعلن عن تشكيل «حكومة» إلدارة االقليم‬ ‫إحالة ‪ 37‬من كبار رموز النظام السابق حملكمة اجلنايات‬

‫■ بنغ�ازي ـ طرابل�س ـ وكاالت‪ :‬اعلن دعاة الفدرالية‬ ‫في شرق ليبيا امس اخلميس عن تشكيل «حكومة» من ‪24‬‬ ‫حقيبة لتس�يير شؤون اقليم برقة‪ ،‬كما اعلنوا تقسيم هذا‬ ‫االقليم اجلغراف�ي الى اربع محافظات ادارية هي اجدابيا‬ ‫وبنغازي واجلبل االخضر وطبرق‪.‬‬ ‫وخلال مؤمتر صحاف�ي ف�ي أجدابيا (‪ 900‬كلم ش�رق‬ ‫طرابل�س) اعل�ن عبد ربه عب�د احلمي�د البرعصي رئيس‬ ‫املكت�ب التنفي�ذي (احلكوم�ة) القلي�م برق�ة اس�ماء ‪24‬‬ ‫ش�خصا لتول�ي ه�ذه احلقائب اضاف�ة الى ش�خص اخر‬ ‫يتول�ى مهمة نائ�ب رئيس املكتب‪ .‬واض�اف البرعصي ان‬ ‫املكتب السياس�ي قرر تقس�يم االقليم الى اربع محافظات‬ ‫هي اجدابيا وبنغازي واجلبل االخضر وطبرق‪.‬‬ ‫واكد ان تشكيل هذه احلكومة االقليمية جرى باالستناد‬ ‫الى دستور ليبيا الذي اقر عقب استقاللها في العام ‪1951‬‬ ‫اب�ان فت�رة حكم مل�ك ليبيا الراح�ل ادريس السنوس�ي‪.‬‬ ‫ويق�ر الدس�تور ب�ان ليبيا تتك�ون م�ن ثالث�ة اقاليم هي‬ ‫برقة ش�رقا وطرابلس غربا وفزان جنوبا لتكون مجتمعة‬ ‫اململك�ة الليبية املتحدة‪ .‬لكن ذلك الدس�تور مت تعديله في‬ ‫العام ‪ 1963‬بحيث الغي نظام احلكم الفدرالي في اململكة‪.‬‬

‫وجرى في املؤمتر الصحافي ايضا االعالن عن تشكيل‬ ‫«قوة دفاع برقة» برئاس�ة العقيد جنيب احلاسي ومقرها‬ ‫البريقة (‪ 600‬كلم شرق طرابلس)‪.‬‬ ‫وق�ال البرعص�ي «س�نولي اهتمامن�ا بقط�اع االم�ن‬ ‫الشائك والذي ساهمت في انفالته التشكيالت العسكرية‬ ‫اخلارجة عن الشرعية»‪.‬‬ ‫وسبق ان اعلن اقليم برقة كيانا فدراليا احتاديا مرتني‬ ‫بقيادة احمد الزبير السنوس�ي اب�ن عم ملك ليبيا الراحل‬ ‫ادريس السنوسي لكن األمر لم يتعد ذلك اإلعالن‪.‬‬ ‫ول�م تخ�ل «حكوم�ة» اقلي�م برقة م�ن اية حقيب�ة عدا‬ ‫حقيبتي اخلارجية والدفاع‪.‬‬ ‫من جهته قال رئيس املكتب السياس�ي لالقليم ابراهيم‬ ‫اجلض�ران ان املكت�ب ب�ارك مس�ؤولي ملف�ات املكت�ب‬ ‫التنفيذي‪ ،‬الفتا الى ان ش�عار هذه احلكومة االقليمية هو‬ ‫«برقة االنطالقة وليبيا الهدف»‪.‬‬ ‫وابراهيم اجلضران الرئيس الس�ابق الحدى وحدات‬ ‫حرس املنشآت النفطية انشق وسيطر على موانئ بشرق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ويس�يطر اف�راد امليليش�يا املس�لحة الت�ي يتزعمه�ا‬

‫اجلضران على منش�آت تنتج نحو ‪ 60‬في املئة من الثروة‬ ‫النفطي�ة للبالد في املناط�ق الصحراوي�ة النائية املنتجة‬ ‫للنف�ط‪ ،‬فيما قتل مجهولون ضابطا كبيرا في سلاح اجلو‬ ‫الليبي ف�ي مدينة بنغازي صباح ام�س اخلميس باطالق‬ ‫ع�دة رصاصات عليه اثن�اء خروجه م�ن منزله وتوجهه‬ ‫للعمل‪ ،‬وفق ما افاد متحدث امني‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الرس�مي باس�م غرفة العمليات االمنية‬ ‫املش�تركة لتأمني مدينة بنغازي العقي�د عبدالله الزايدي‬ ‫لوكال�ة انب�اء فرانس ب�رس ان «كبير املراقبين اجلويني‬ ‫ف�ي قاعدة بنينا اجلوي�ة العقيد عادل خلي�ل الطواحني‪،‬‬ ‫قتل صب�اح اخلميس برصاص مجهولني عند خروجه من‬ ‫منزله في منطقة احلدائق في مدينة بنغازي»‪.‬‬ ‫وفج�ر االربع�اء ج�رح ثالث�ة اف�راد حراس�ة مكلفين‬ ‫بحماي�ة البواب�ة اخلارجي�ة لثكن�ة كتيب�ة ‪ 17‬فبراير في‬ ‫منطق�ة قاريون�س مبدينة بنغ�ازي اثر اس�تهداف الثكنة‬ ‫بالق�اء حقيبة م�ن املتفجرات‪ ،‬فيما قتل س�جني سياس�ي‬ ‫س�ابق عل�ي اي�دي مجهولين ف�ي منطق�ة املاج�وري في‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وأحال�ت غرف�ة االته�ام مبحكم�ة اس�تئناف العاصمة‬

‫الليبية طرابلس ام�س اخلميس ‪ 37‬من كبار رموز النظام‬ ‫السابق إلى محكمة اجلنايات حملاكمتهم في عدد من التهم‬ ‫أبرزه�ا ارت�كاب جرمية اإلب�ادة اجلماعية خلال أحداث‬ ‫الثورة على النظام السابق‪.‬‬ ‫ومثل ام�س أمام احملكمة ‪ 10‬من أصل ‪ 37‬متهما ‪،‬وس�ط‬ ‫اجراءات أمنية مشددة‪.‬‬ ‫وتش�مل الئحة االتهام�ات املوجهة إل�ى املتهمني ‪،‬ومن‬ ‫أبرزه�م س�يف االسلام القذاف�ي وعب�د الله السنوس�ي‬ ‫«جرمي�ة اإلبادة اجلماعي�ة والتحريض عل�ى االغتصاب‬ ‫وإص�دار األوام�ر بإطلاق النار عل�ى املتظاهري�ن العزل‬ ‫وجل�ب املرتزق�ة وتش�كيل ميليش�يات مس�لحة لقت�ل‬ ‫األبرياء»‪.‬‬ ‫ومن بني املتهمني الذي�ن أحيلوا على محكمة اجلنايات‬ ‫أيض�ا رئي�س جه�از احل�رس الش�عبي الس�ابق منصور‬ ‫ضو‪ ،‬ورئي�س آخر حكومة في النظام الس�ابق البغدادي‬ ‫احملمودي‪ ،‬ورئيس البرملان السابق محمد الزوي‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجية السابق عبد العاطي العبيدي‪ ،‬ورئيس جمعية‬ ‫الدعوة اإلسالمية محمد الشريف إلى جانب عدد من كبار‬ ‫املسؤولني في النظام السابق‪.‬‬

‫الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق احملتجني‪ ..‬والداخلية تضبط سيارة مفخخة‬

‫حرق مقرات حلركة النهضة خالل مسيرات غاضبة بتونس‬ ‫واملعارضة تقرر تعليق مشاركتها في احلوار الوطني‪ ‬‬

‫■ تون�س ـ وكاالت ‪:‬اف�ادت تقاري�ر اخباري�ة ام�س‬ ‫اخلمي�س عن تع�رض مقرين عل�ى األقل حلرك�ة النهضة‬ ‫االسلامية للح�رق اثن�اء جن�ازات لرج�ال امن س�قطوا‬ ‫برصاص «االرهابيني»‪.‬‬ ‫وتع�رض مكت�ب حركة النهض�ة في مدينة ال�كاف الى‬ ‫اتالف وح�رق محتوياته خالل مس�يرة ش�عبية للتنديد‬ ‫باالرهاب والدعوة الى استقالة احلكومة املؤقتة‪.‬‬ ‫كم�ا عم�د محتج�ون ف�ي مدين�ة باج�ة ال�ى اقتح�ام‬ ‫مكتب احل�زب باجله�ة اثناء تش�ييع جنازة اح�د اعوان‬ ‫االمن الذين س�قطوا االربع�اء وقام�وا بتخريبه واتالف‬ ‫محتوياته وحرقها‪.‬‬ ‫ويعي�ش ع�دد م�ن امل�دن التونس�ية حالة غلي�ان اثر‬ ‫س�قوط س�بعة وجرح خمس�ة من قوات احلرس الوطني‬ ‫واألم�ن برص�اص ارهابيين االربع�اء ف�ي عمليتين‬ ‫منفصلتني مبنطقة س�يدي علي بن عون مبحافظة سيدي‬ ‫بوزيد وس�ط غرب تونس ومدينة منزل بورقيبة التابعة‬ ‫لوالية بنزرت شمال البالد‪.‬‬ ‫وخرجت عدة مس�يرات ف�ي انحاء متفرق�ة من البالد‬ ‫للتندي�د بالعملي�ات االرهابي�ة والدع�وة ال�ى اس�تقالة‬ ‫احلكومة املؤقتة برئاسة علي العريض‪.‬‬ ‫واعلنت حركة النهضة االسلامية احلاكمة في تونس‬ ‫ان خمس�ة م�ن اتباعه�ا اصيب�وا بج�روح ف�ي هج�وم‬ ‫ش�نه متظاه�رون اخلمي�س على مقره�ا في مرك�ز والية‬ ‫باجة (ش�مال غ�رب) إثر جنازة ش�رطي قتله مس�لحون‬ ‫بالرصاص ليلة االربعاء‪.‬‬ ‫وق�ال عب�د السلام العمدون�ي املكل�ف باالعلام ف�ي‬ ‫مكت�ب حركة النهض�ة في والية باجة الذاعة «ش�مس إف‬ ‫إم» التونس�ية اخلاص�ة ان «مئات بل آالف�ا» هاجموا إثر‬ ‫اجلنازة مقر احل�زب باحلجارة والزجاج�ات احلارقة ما‬ ‫ادى الى اصابة خمسة من اتباع احلركة‪.‬‬ ‫واطلق�ت الش�رطة التونس�ية اخلمي�س قناب�ل الغاز‬ ‫لتفري�ق محتجني غاضبين هاجموا مق�ر محافظة الكاف‬ ‫ش�مالي العاصمة تون�س احتجاجا على مقتل س�بعة من‬ ‫رجال االمن‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة الداخلية التونس�ية عن ضبط س�يارة‬ ‫مفخخ�ة وأحزمة ناس�فة وكمية كبيرة م�ن املتفجرات في‬ ‫بلدة «سيدي علي بن عون» مبحافظة سيدي بوزيد التي‬ ‫ش�هدت أمس اشتباكات عنيفة بني قوات األمن ومسلحني‬ ‫يُ عتقد أنهم ينتمون إلى التيار السلفي اجلهادي‪.‬‬ ‫وقال الرائد محمد علي العروي‪ ،‬الناطق الرسمي باسم‬ ‫وزارة الداخلية التونس�ية في تصريح مس�اء اخلميس‪،‬‬ ‫إن األجه�زة األمنية»عثرت على س�يارة مفخخة «جاهزة‬ ‫للتفجير» داخل منزل في بلدة «سيدي علي بن عون»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه مت أيضا ضبط «أحزمة ناسفة»‪ ،‬وكمية من‬

‫سعـــر‬ ‫النسخــة‬

‫احمد عاصي اجلربا‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا ق�ال املرص�د الس�وري حلق�وق‬ ‫االنس�ان ام�س اخلمي�س إن الس�لطات الس�ورية‬ ‫اطلقت س�راح عشرات الس�جينات في إطار املراحل‬ ‫النهائية م�ن اتفاق لتبادل الرهائ�ن‪ ،‬كما صدر أيضا‬ ‫قرار عفو عن املدونة الشابة طل امللوحي‪.‬‬ ‫وذك�ر املرص�د وجماع�ة مراقب�ة مقرها لن�دن أن‬ ‫حكومة الرئيس بشار األس�د اطلقت سراح ‪ 61‬امرأة‬ ‫خالل اليومني املاضيني في إطار اتفاق توس�طت فيه‬ ‫قطر وتركيا‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪ 4‬و‪ 5‬ورأي القدس ص ‪)19‬‬

‫التحالف املؤيد ملرسي يدعو للتظاهر في بداية «أسبوع الصمود»‬

‫منظمات حقوقية مصرية‬ ‫تنتقد مشروع قانون لتنظيم التظاهر‬

‫انتق�دت ‪ 17‬منظم�ة حقوقي�ة مصري�ة اخلمي�س‬ ‫مش�روع قان�ون يس�تهدف‪ ،‬وفقا له�ا‪ ،‬تقيي�د حرية‬ ‫التظاهر واالضراب في مصر‪.‬‬ ‫واعتب�رت املنظم�ات ان ه�ذا املش�روع اجلدي�د‬ ‫«مبثاب�ة اع�ادة االعتبار السياس�ي ملش�روع قانون‬ ‫التظاه�ر الذي فش�لت حكومة االخ�وان في اصداره‬ ‫في نيسان‪/‬ابريل ‪ 2013‬بس�بب االنتقادات الواسعة‬ ‫من هيئات دولية» مختلفة‪.‬‬ ‫ودعت املنظم�ات رئيس اجلمهوري�ة‪ ،‬الذي احيل‬ ‫اليه القانون للموافقة عليه واصداره في التاسع من‬ ‫تشرين االول‪/‬اكتوبر اجلاري‪ ،‬الى «عدم اعتماده»‪.‬‬ ‫واك�دت املنظم�ات ان «مش�روع القان�ون اجلديد‬ ‫ل�م يكتف بوض�ع قيود قمعية على ح�ق التظاهر‪ ،‬بل‬ ‫إنه وضع قيودا أخرى على احلق في االجتماع العام‬ ‫واإلض�راب واالعتص�ام وتنظي�م املواك�ب‪ ،‬ليفرض‬ ‫بذل�ك تقيي�دا ش�امال وخانقا عل�ى حري�ة املصريني‬ ‫في ممارس�ة كاف�ة أش�كال التجمع الس�لمي‪ ،‬أي أحد‬ ‫أهم احلق�وق الت�ي انتزعه�ا املصريون بدم�اء آالف‬

‫الضحاي�ا حت�ت حك�م مب�ارك واجملل�س العس�كري‬ ‫واإلخوان املسلمني»‪.‬‬ ‫واضافت ان مشروع القانون «وضع قيودا عديدة‬ ‫عل�ى حري�ة املواطنني ف�ي االجتماع الع�ام حتى أنه‬ ‫س�مح لقوات األمن بحضورها حتت دعوى تأمينها‪،‬‬ ‫وألزم املنظمني بإخطار وزارة الداخلية قبلها بسبعة‬ ‫أيام عمل‪ ،‬حتى وإن مت تنظيمها في أماكن خاصة»‪.‬‬ ‫واوضحت انه «مبوجب هذا املشروع يتاح لقوات‬ ‫األم�ن أن حتض�ر الن�دوات الت�ي تنظمه�ا األح�زاب‬ ‫السياس�ية واملراك�ز البحثي�ة واجلمعي�ات األهلي�ة‬ ‫وغيره�ا‪ ،‬ب�ل أعط�ى له�ا ح�ق ف�ض ه�ذه الن�دوات‬ ‫ألس�باب متعددة‪ ،‬من بينه�ا جتاوزها للم�دة املبينة‬ ‫في اإلخطار‪ ،‬بوس�ائل قد تصل إلى استخدام طلقات‬ ‫اخلرطوش املطاطي وقنابل الغاز»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى دع�ا «التحال�ف الوطن�ي لدعم‬ ‫الش�رعية ورف�ض االنقلاب»‪ ،‬املؤي�د للرئي�س‬ ‫املص�ري املع�زول محم�د مرس�ي‪ ،‬إل�ى التظاه�ر غدا‬ ‫حتت شعار «صمود الس�ويس طريقنا إلى القدس»‪،‬‬ ‫كبداي�ة ألس�بوع «الصمود»‪ ‬بهدف إس�قاط ما يصفه‬ ‫بـ»االنقالب العسكري»‪.‬‬

‫ليفني‪ :‬إسرائيل والسعودية‬ ‫تتحدثان بلهجة واحدة جتاه إيران‬

‫القدس ـ من جيفري هيلر‪:‬‬

‫تونسيون يشيعون احد ضحايا االشتباكات في سيدي بوزيد‬ ‫املتفجرات‪ ،‬إلى جانب قطع أس�لحة وذخائر حربية‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن أفراد الهندس�ة العس�كرية اخملتصين باملتفجرات‬ ‫تولوا التعامل مع السيارة ا ُملفخخة‪.‬‬ ‫يثار إلى أن بلدة سيدي علي بن عون شهدت مواجهات‬ ‫مس�لحة عنيفة بني وحدة من احلرس التونسي(الدرك)‪،‬‬ ‫وعناصر ُمس�لحة وصفت باإلرهابية‪ ،‬أسفرت عن سقوط‬ ‫‪ 8‬قتلى في صفوف قوات األمن التونسي‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك فيم�ا ق�ررت أح�زاب املعارض�ة التونس�ية‬ ‫املنضوية حت�ت إطار «جبه�ة اإلنقاذ « تعليق مش�اركتها‬ ‫ف�ي احلوار الوطني مع اإلئتلاف احلاكم ‪ ،‬ما يعني عودة‬ ‫األزمة السياسية إلى املربع األول‪.‬‬ ‫وق�ال زياد األخض�ر القيادي ف�ي اإلئتالف اليس�اري‬

‫مصرع مسؤول بحزب موال لألسد في مواجهة بطرابلس‬ ‫ذكرت الوكالة الوطنية لالعالم‪  ‬اللبنانية ان ما ال‬ ‫يق�ل عن ثالثة اش�خاص‪  ‬لقوا حتفهم امس اخلميس‬ ‫ف�ي جتدد القت�ال بني املعارضين واملؤيدي�ن للنظام‬ ‫السوري في مدينة طرابلس اللبنانية ‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در مس�ؤول ف�ي احل�زب العرب�ي‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬املوال�ي لنظ�ام الرئي�س الس�وري‬ ‫بش�ار األس�د‪ ،‬إن أحد مس�ؤوليه قتل وأصيب‪ ‬ثالثة‬ ‫أشخاص آخرون‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬خالل االشتباكات‬ ‫املس�تمرة‪ ‬منذ ثالث�ة أيام‪ ‬بني‪ ‬موالين ومعارضين‬ ‫لألسد‪ ‬في طرابلس‪ ،‬شمالي لبنان‪.‬‬ ‫وأوض�ح املصدر أن املس�ؤول في احل�زب العربي‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬امللقب «أبو‬ ‫الدميقراطي‪ ‬بس�ام عب�د الله (‪65‬‬ ‫بلال احلس�كة»‪ ،‬قتل في ح�ارة اجلديدة ف�ي منطقة‬ ‫جب�ل محس�ن ذات األغلبية‪ ‬العلوية‪ ،‬وه�ي الطائفة‬ ‫التي ينتمي إليها بشار األسد‪ ،‬وذلك‪ ‬خالل مروره في‬ ‫م�كان يطل عليه قناصة من منطق�ة باب التبانة ذات‬ ‫األغلبية السنية‪.‬‬

‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬ارج�أ االئتلاف الوطن�ي‬ ‫لقوى الث�ورة واملعارض�ة الس�ورية اجتماعه املقرر‬ ‫في اس�طنبول االس�بوع املقبل مرة ثانية حتت وطأة‬ ‫ضغوط دولية مكثف�ة القناعه نهائيا بحضور مؤمتر‬ ‫جنيف‪.2-‬‬ ‫وذك�ر عض�و االئتلاف س�مير نش�ار ف�ي اتصال‬ ‫هاتف�ي مع وكال�ة «فرانس ب�رس» ان اجتماع الهيئة‬ ‫العامة الذي كان مقررا في االول من تش�رين الثاني‪/‬‬ ‫نوفمبر «ارجىء الى التاسع» من الشهر نفسه‪.‬‬ ‫واوض�ح نش�ار ان س�بب االرج�اء ه�و «مواجهة‬ ‫اس�تحقاق جنيف»‪ ،‬مش�يرا الى «وج�ود جهد دولي‬ ‫وامريك�ي حتديدا حملاول�ة اقناع االئتلاف بحضور‬ ‫مؤمتر جنيف ‪.»2‬‬ ‫واض�اف ان «التوج�ه داخل االئتلاف حتى اآلن‬ ‫ميي�ل اكث�ر الى عدم املش�اركة ف�ي املؤمتر»‪ ،‬مش�يرا‬ ‫ال�ى ان اعالن اجملل�س الوطني الس�وري‪ ،‬احد ابرز‬ ‫مكون�ات االئتلاف «في وق�ت مبكر رفضه املش�اركة‬ ‫ف�ي جنيف ‪ ،2‬ول�د حالة م�ن النقاش�ات واجلدل في‬ ‫االوساط االقليمية والدولية»‪.‬‬ ‫وفي محاولة لطمأنة املعارضة الس�ورية‪ ،‬أدرجت‬ ‫الدول الداعمة له�ا خالل اجتماعها في لندن الثالثاء‬ ‫ف�ي بيانها اخلتامي فق�رة تؤك�د ان «ال دور للرئيس‬ ‫بشار االسد في مستقبل سورية»‪.‬‬ ‫اال ان رئي�س االئتلاف احم�د اجلرب�ا ج�دد على‬ ‫هامش االجتماع تأكيد «ثوابت» االئتالف للمش�اركة‬ ‫ف�ي مؤمت�ر جنيف وه�ي «ايج�اد مم�رات انس�انية‬ ‫للمناط�ق احملاص�رة (‪ )...‬واطالق س�راح املعتقالت‬ ‫واالطف�ال كافة قبل بدء التف�اوض (‪ )...‬وال تفاوض‬ ‫اال من ثابتة انتقال الس�لطة بكل مكوناتها واجهزتها‬ ‫ومؤسساتها ثم رحيل» االسد‪.‬‬

‫القاهرة ‪« -‬القدس العربي» ‪ -‬ا ف ب‪:‬‬

‫مقتل ‪ 4‬باشتباكات بني مؤيدين ومعارضني لسورية في لبنان‬ ‫بيروت ـ «القدس العربي»‪ :‬ـ من سعد الياس‪:‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫وبني املصدر‪ ‬أن‪ ‬عب�د الله‪ ‬أصيب‪ ‬بعي�ار ناري في‬ ‫رأسه‪ ،‬في حني أصيبت طفلة وشابان بطلقات‪ ‬قناصة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا ونقل�وا إلى مركز طبي في جبل محس�ن لتلقي‬ ‫العالج‪  .‬‬ ‫ودار القت�ال ال�ذي بدأ في وقت س�ابق االس�بوع‬ ‫احلال�ي بين رج�ال مس�لحني متنافسين م�ن‬ ‫منطقتي‪  ‬باب التبانة وجبل محسن في طرابلس‪.‬‬ ‫وكان اثنان من القتلى في االشتباكات التي وقعت‬ ‫ام�س اخلمي�س م�ن ب�اب التبان�ة وهــــ�ي منطقة‬ ‫غالبي�ة س�كانها م�ن الس�ـــــنه الذي�ن يس�اندون‬ ‫املعارض�ة الس�ورية‪ .‬واصيب م�ا ال يقل ع�ن ثمانية‬ ‫اشخاص ‪.‬‬ ‫وتصاعدت التوترات بني املنطقتني االثنني املاضي‬ ‫عندما ابلغ االسد اذاعة امليادين اللبنانية انه ال يرى‬ ‫اي عقبات امامه للترش�ح في االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وامتد مرارا الصراع الذي اندلع قبل ‪ 31‬ش�هرا في‬ ‫س�ورية اجملاورة الى لبنان حيث يش�تبك املؤيدون‬ ‫واملعارضون في قتال دموي من حني الخر‪.‬‬

‫«اجلبه�ة الش�عبية»‪ ،‬وعض�و جبهة اإلنقاذ خلال مؤمتر‬ ‫صحافي عقده مساء امس اخلميس‪ ،‬إن الهيئة السياسية‬ ‫جلبهة اإلنق�اذ قررت «تعليق مش�اركة أح�زاب املعارضة‬ ‫ف�ي احل�وار الوطني « الذي م�ن ا ُملفت�رض أن ينطلق غدا‬ ‫اجلمعة»‪.‬‬ ‫وتتألف «جبهة اإلنقاذ» التونس�ية التي تشكلت عقب‬ ‫اغتي�ال النائب املع�ارض محمد البراهمي‪ ،‬م�ن االئتالف‬ ‫احلزبي اليساري «اجلبهة الشعبية»‪ ،‬و»االحتاد من أجل‬ ‫تونس»‪ ،‬وعدد من األحزاب املعارضة األخرى‪.‬‬ ‫وأرج�ع األخض�ر الق�رار إل�ى «ع�دم وج�ود مف�اوض‬ ‫وحم�ل حرك�ة النهض�ة اإلسلامية ورئي�س‬ ‫مس�ؤول»‪ّ ،‬‬ ‫احلكوم�ة احلالي�ة مس�ؤولية إفش�ال احل�وار م�ن خالل‬

‫التنك�ر للتعه�دات وااللتزام�ات التي نص�ت عليها وثيقة‬ ‫خارط�ة الطريق ا ُملكملة ملبادرة املنظم�ات الوطنية األربع‬ ‫الراعية للحوار‪.‬‬ ‫وكان�ت أح�زاب تونس�ية معارضة‪ ،‬منها حرك�ة «نداء‬ ‫تون�س» برئاس�ة رئي�س ال�وزراء التونس�ي األس�بق‬ ‫حملت قبل ذلك رئي�س احلكومة‬ ‫الباج�ي قايد السبس�ي ّ‬ ‫التونسية مسؤولية إفشال احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وأش�ارت ف�ي بيان له�ا حم�ل توقيع السبس�ي إلى أن‬ ‫«يتحمل املس�ؤولية الكاملة في إفش�ال‬ ‫رئي�س احلكوم�ة‬ ‫ّ‬ ‫احل�وار الوطن�ي‪ ،‬وإه�داره لفرص�ة ثمين�ة لالنطلاق‬ ‫الرسمي والفعلي في مسار توافقي إلنقاذ تونس»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫(تفاصيل ص ‪)7‬‬

‫قال�ت وزي�رة اخلارجي�ة اإلس�رائيلية الس�ابقة‬ ‫تس�يبي ليفني ام�س اخلميس إن موقف الس�عودية‬ ‫وإس�رائيل إزاء إي�ران واح�د لك�ن التع�اون بينهما‬ ‫صع�ب نظ�را الس�تمرار الص�راع الفلس�طيني‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وقال�ت ليفن�ي الت�ي تق�ود اآلن احملادث�ات م�ع‬ ‫الفلس�طينيني «عندما تسمع الس�عوديني يتحدثون‬ ‫عم�ا ينبغي عمل�ه ملنع إيران (من أن تتس�لح نوويا)‬ ‫فإن ذلك يبدو مألوفا‪».‬‬ ‫ومض�ت تق�ول «اعتق�د أن اللهج�ة العربي�ة تبدو‬ ‫قريبة من اللهجة العبرية حني يتعلق األمر بإيران‪».‬‬ ‫وم�ن الن�ادر الرب�ط به�ذا النح�و بين أه�داف‬ ‫الس�عودية وإس�رائيل اللتين ال تربطهم�ا عالق�ات‬ ‫دبلوماسية‪.‬‬

‫وتخش�ى كل من الس�عودية وإس�رائيل أن تكون‬ ‫طهران تعمل على تطوير أسلحة نووية وأنها تتطلع‬ ‫إل�ى تغيير ميزان القوى في الش�رق األوس�ط بينما‬ ‫تقول إيران إن أنشطتها النووية ذات أهداف سلمية‬ ‫خالصة‪.‬‬ ‫وزاد إحباط السعودية مما تعتبره ضعفا أمريكيا‬ ‫في مواجهة احلرب األهلية في س�ورية ومن تواصل‬ ‫واش�نطن دبلوماس�يا مع طهران في اآلونة األخيرة‬ ‫وهي مخاوف تشاركها فيها إسرائيل‪.‬‬ ‫وج�اء ف�ي برقي�ات دبلوماس�ية نش�رها موق�ع‬ ‫«ويكيليك�س» قب�ل ثلاث س�نوات أن العاه�ل‬ ‫السعودي امللك عبد الله حث الواليات املتحدة مرارا‬ ‫على مهاجمة إي�ران لوضع ح�د لبرنامجها النووي‪.‬‬ ‫وأحملت إسرائيل أيضا إلى عمل عسكري وعبرت عن‬ ‫استعدادها ألن متضي منفردة ملنع إيران من التسلح‬ ‫النووي‪( .‬رويترز)‬

‫اليمن‪ :‬مؤمتر احلوار لصياغة الوثيقة النهائية في ظل مواجهات بني السلفيني واحلوثيني‬

‫صنعاء ـ «القدس العربي»‬ ‫من خالد احلمادي‪:‬‬

‫ذك�رت مص�ادر رس�مية أن جلن�ة التوفيق ف�ي مؤمتر‬ ‫احلوار الوطني أقرت أمس تشكيل جلنة من األمانة العامة‬ ‫ملؤمتر احلوار لصياغة الوثيقة النهائية للمؤمتر‪ ،‬وتكليف‬ ‫جلنة التوفيق تقدمي تصور لـ(ضمانات) تنفيذ مخرجات‬ ‫مؤمتر احل�وار الوطني وفقا ملطالب العدي�د من القيادات‬ ‫اجلنوبية التي اش�ترطت ضرورة وجود ضمانات لتنفيذ‬ ‫قرارات مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وأوضحت أن هذه الق�رارات اتخذت في اجتماع جلنة‬ ‫التوفي�ق ال�ذي عق�د بش�كل اس�تثنائي برئاس�ة رئي�س‬ ‫اجلمهوري�ة عبدرب�ه منص�ور ه�ادي وحضور مستش�ار‬ ‫األمني العام لألمم املتحدة ومبعوثه لليمن جمال بن عمر‪،‬‬ ‫والذي وص�ل أمس لصنع�اء لتحريك اجلم�ود في مؤمتر‬ ‫احل�وار الوطني‪ ،‬إث�ر تعثر اس�تمرار جلس�اته اخلتامية‬ ‫بس�بب مقاطعة العديد من القيادات اجلنوبية جللس�اته‬ ‫اخلتامي�ة التي يفت�رض أن تعل�ن فيها الوثيق�ة النهائية‬ ‫خملرجات مؤمتر احلوار الوطني‪.‬‬

‫وأضافت أن هذا االجتماع االستثنائي للجنة التوفيق‬ ‫في مؤمتر ناقش عددا م�ن القضايا واملوضوعات املتصلة‬ ‫بس�ير مؤمتر احل�وار الوطني وم�دى إجن�از تقارير فرق‬ ‫العمل فيه والتقارير املتأخرة‪.‬‬ ‫وفي محاولة منه للتأكيد على ضرورة حسم اخلالفات‬ ‫القائم�ة ح�ول العديد م�ن القضاي�ا وأهمية االس�راع في‬ ‫اختت�ام مؤمت�ر احل�وار الوطن�ي نظ�را الرتب�اط احلياة‬ ‫السياس�ية مبخرجات�ه‪ ،‬ش�دد الرئي�س ه�ادي عل�ى ان‬ ‫مؤمتر احلوار ه�و اخملرج اآلمن والوحي�د للبالد لتجاوز‬ ‫كافة التحديات والولوج إلى آفاق املستقبل‪.‬‬ ‫وق�ال ان «أنظار الش�عب وآماله الي�وم متجهة صوب‬ ‫مؤمت�ر احل�وار الوطني الش�امل باعتباره اخمل�رج اآلمن‬ ‫والوحي�د للبالد لتج�اوز كاف�ة التحدي�ات والولوج إلى‬ ‫آف�اق املس�تقبل املنش�ود ال�ذي يتطل�ع إليه جمي�ع ابناء‬ ‫الوطن»‪.‬‬ ‫وأك�د الرئي�س ه�ادي أن «أم�ام جلن�ة التوفي�ق مهمة‬ ‫كبيرة تتجس�د في احلرص على الوصول مبؤمتر احلوار‬ ‫الوطني الش�امل إل�ى محطت�ه األخيرة الت�ي تفضي إلى‬ ‫إيج�اد اخمل�ارج واحلل�ول الناجع�ة ل�كل مش�اكل اليم�ن‬ ‫وإخراج اليمن إلى بر األمان»‪.‬‬

‫واشار إلى أن الوثيقة النهائية خملرجات مؤمتر احلوار‬ ‫«س�تتفق عليها جميع القوى املش�اركة في املؤمتر وسيتم‬ ‫تعميمها إلى كافة احملافظات لشرح مضامينها للسكان»‪.‬‬ ‫وج�اءت ه�ذه اجله�ود احمللي�ة واألممية ف�ي محاولة‬ ‫إلنع�اش م�ا تبقى م�ن مؤمتر احل�وار الوطن�ي واخلروج‬ ‫بنتائ�ج عملي�ة تض�ع ح�دا لكاف�ة القضاي�ا اخلالفي�ة‬ ‫واحملوري�ة‪ ،‬والت�ي انعق�د مؤمتر احل�وار ألكثر من س�تة‬ ‫أشهر ملناقشتها وإيجاد حلول لها‪.‬‬ ‫وتزامن�ت ه�ذه اجلهود م�ع تدهور الوض�ع األمني في‬ ‫اليمن إلى أبعد مدى‪ ،‬حيث تش�هد الساحة اليمنية بشكل‬ ‫ش�به يوم�ي عملي�ات اغتي�ال واس�عة لقي�ادات األجهزة‬ ‫األمنية واملؤسس�ة العس�كرية واتس�اع دائ�رة العمليات‬ ‫االنتحارية واملواجهات املسلحة على أكثر من صعيد‪.‬‬ ‫وش�هدت العاصم�ة صنع�اء أم�س اغتي�ال العقي�د‬ ‫ف�ي جه�از األم�ن السياس�ي (اخملاب�رات العام�ة) حم�د‬ ‫عبدالرحم�ن الش�امي‪ ،‬بواس�طة طلق�ات ناري�ة م�ن قبل‬ ‫مسلحني مجهولني كانوا يس�تقلون دراجة نارية بالقرب‬ ‫من منزله في شارع تونس بالعاصمة صنعاء‪.‬‬ ‫وسبق هذه العملية قيام العديد من سجناء جهاز األمن‬ ‫السياس�ي بصنعاء أمس األول باالعتداء على مس�ؤولي‬

‫اجله�از وأدت الى صدامات بني اجلانبني‪ ،‬والتي أس�فرت‬ ‫عن إصاب�ة مدي�ر التحقيقات ف�ي جهاز األمن السياس�ي‬ ‫وجن�دي واربع�ة من الس�جناء ف�ي اجلهاز‪ ،‬واس�تدعت‬ ‫هذه الصدامات االستعانة بقوات مكافحة الشغب الخماد‬ ‫هذا التمرد داخل س�جن اجلهاز املرك�زي الذي يعد األكثر‬ ‫حماية وحراسة في اليمن‪.‬‬ ‫وتزامن�ت ه�ذه األح�داث م�ع اس�تمرار املواجه�ات‬ ‫املس�لحة بين عناص�ر جماع�ة احلوث�ي املس�لحة‪ ،‬ذي‬ ‫دماج‬ ‫التوجه الش�يعي وبني جماعة الس�لفيني في منطقة ّ‬ ‫ف�ي محافظ�ة صعدة‪ ،‬والذي�ن تعرضوا للحص�ار من قبل‬ ‫عناصر جماعة احلوثي واضطر األمر الى تش�كيل جلنتني‬ ‫عس�كرية ورئاس�ية لفك احلصار عن السلفيني في منطقة‬ ‫دم�اج والت�ي وصل�ت اليه�ا والتق�ت الطرفين ورفض�ت‬ ‫ّ‬ ‫مغ�ادرة املنطق�ة حتى يت�م اس�تتباب األمن واالس�تقرار‬ ‫فيها‪ ،‬لكي ال تتكرر املواجهات املسلحة بني اجلانبني‪.‬‬

‫■ االردن ‪ 600‬فلس ■ االمارات ‪ 5‬دراهم ■ البحرين ‪ 300‬فلس ■ تونس ‪ 1.50‬مليم ■ اجلزائر ‪ 90‬دينارا ■ السعودية ‪ 3‬رياالت ■ السودان ‪ 10‬دنانير ■ سورية ‪ 12‬ليرة ■ ُعمان ‪ 200‬بيزة ■ العراق ‪ 500‬فلس ■ قطر ‪ 4.5‬رياالت ■ الكويت ‪ 150‬فلسا ■ لبنان ‪ 1500‬ليرة ■ ليبيا ‪ 500‬درهم ■ مصر ‪ 1‬جنيه ■ املغرب ‪ 6‬دراهم ■ اليمن ‪ 50‬رياال‬ ‫‪Australia 1.50 A.Dr • Austria € 2 • Belgium € 2.50 • Cyprus € 1.71 • Denmark 12DKK • France € 2.50 • Germany € 2.50 • Greece € 2 • Italy € 2 • Netherlands € 2.50 • Spain € 2 • Sweden SK 17 • Malta € 1.89 • Switzerland 3.50 SF • Turkey 1.60 YTL • UK £1 • USA $ 3.00 (New York $2.50) • Can $2.50‬‬

‫‪Price‬‬ ‫‪List‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪2‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫واشنطن تؤكد ان أهدافها متطابقة مع اهداف الرياض في الشرق األوسط‪ ‬‬

‫البيت االبيض يسعى للحد من آثار التوترات مع السعودية‬ ‫■ واش�نطن ـ وكاالت‪ :‬ك�ررت الوالي�ات املتح�دة‬ ‫تأكيدها ق�وة ومتانة العالقة بينها وبني الس�عودية‪،‬‬ ‫مش�ددة عل�ى ان األه�داف االمريكي�ة والس�عودية‬ ‫متطابقة في منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وس�ئلت نائب�ة املتحدث�ة باس�م وزارة اخلارجية‬ ‫االمريكي�ة م�اري ه�ارف ع�ن العالق�ات االمريكي�ة‬ ‫ـ الس�عودية ف�ي ض�وء م�ا نش�ر ع�ن ع�زم رئي�س‬ ‫االس�تخبارات العام�ة الس�عودية بندر بن س�لطان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على‬ ‫تقلي�ص التعاون مع الواليات املتحدة‬ ‫سياستها في املنطقة‪ ،‬فأجابت ان «عالقتنا وثيقة جداً‬ ‫وقوية مع السعوديني»‪.‬‬ ‫وأضافت هارف «لدينا األهداف نفسها في املنطقة‪،‬‬ ‫ونح�ن نعم�ل بش�كل وثي�ق م�ع الس�عوديني ف�ي ما‬ ‫يتعلق بوضع حد للحرب األهلية في س�ورية وتدمير‬ ‫أس�لحتها الكيميائي�ة‪ ،‬ومنع إيران من امتالك سلاح‬ ‫نووي‪ ،‬والسالم في الشرق األوسط»‪.‬‬ ‫وتابع�ت ان «النقاش هو ح�ول كيفية حتقيق هذه‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫األه�داف‪ ،‬فهذه قضايا معق�دة ونحن ال نختلف‬ ‫مع كل حلفائنا وشركائنا ولكنني أود ان أشير إلى ان‬ ‫وزي�ر اخلارجية االمريكي جون كيري التقى مع وزير‬ ‫اخلارجية الس�عودي سعود الفيصل في باريس على‬ ‫ً‬ ‫تقريبا»‪.‬‬ ‫مدى ساعتني ونصف‬ ‫إيجابي�ا ومثم�راً‬ ‫ً‬ ‫وش�ددت عل�ى ان اللق�اء كان‬ ‫«ونح�ن نرك�ز عل�ى كيفية العم�ل ً‬ ‫معا في ظ�ل وجود‬ ‫بع�ض االختالف�ات‪ ،‬وبينن�ا بالفعل عالقة أساس�ية‬ ‫قوية معهم (أي السعوديني)»‪.‬‬ ‫وس�عت اإلدارة االمريكي�ة للح�د م�ن أي ض�رر قد‬ ‫يلح�ق بالتحال�ف ال�ذي يرب�ط الوالي�ات املتح�دة‬ ‫بالس�عودية م�ن ج�راء خلاف عل�ى دور الوالي�ات‬ ‫املتحدة في الشرق االوسط أبرز تباينات استراتيجية‬ ‫متنامية‪.‬‬ ‫فقد س�لطت سلس�لة م�ن االنتق�ادات العلنية غير‬ ‫املعت�ادة من أعض�اء بارزين في االس�رة احلاكمة في‬ ‫السعودية‪ ،‬الضوء على اس�تياء اململكة من الواليات‬ ‫املتحدة بس�بب موقفها من األزمة الس�ورية وتقاربها‬

‫الدبلوماس�ي م�ع ايران وفت�ور موقفها م�ن احلكومة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫وال أح�د يتوق�ع انهي�ار العالق�ة االس�تراتيجية‬ ‫الت�ي ظلت على م�دار أكثر من نصف ق�رن أحد أركان‬ ‫السياس�ة االمريكية ف�ي املنطقة لكن بع�ض املصالح‬ ‫املتبادلة التي جمعت بني احلليفني بدأت تهتز‪.‬‬ ‫وفوجئت إدارة أوباما بتحذير س�عودي أن اململكة‬ ‫تدرس حتوال رئيسيا عن الواليات املتحدة لكن األمر‬ ‫لم يصل إلى حد االنزعاج‪.‬‬ ‫فقد أب�دى البيت االبيض قدرا أكبر من االس�تعداد‬ ‫للمجازف�ة بتوت�ر العالق�ات م�ع حلف�اء للوالي�ات‬ ‫املتح�دة في س�بيل حتقيق م�ا تهدف إلي�ه من جتنب‬ ‫التدخل العسكري في س�ورية والسعي البرام اتفاق‬ ‫نووي مع ايران ألد خصوم السعودية‪.‬‬ ‫وبذل املس�ؤولون االمريكيون جهدا كبيرا لتجنب‬ ‫خل�ق انطباع أنه�م ال يأخذون الهواجس الس�عودية‬ ‫مأخذ اجلد‪.‬‬ ‫لك�ن لم يص�در عنهم أيضا ما يش�ير إل�ى التراجع‬ ‫رغم التحذير الذي ورد على لس�ان رئيس اخملابرات‬ ‫الس�عودية األمي�ر بن�در ب�ن س�لطان ف�ي لق�اء م�ع‬ ‫دبلوماس�يني أوروبيني هذا االس�بوع أن الس�عودية‬ ‫تبحث احلد من تعامالتها مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وس�لم جاي كارني املتحدث باس�م البيت االبيض‬ ‫بوج�ود خالف�ات م�ع الس�عودية لكن�ه ق�ال «نح�ن‬ ‫نس�ويها بطريق�ة صريح�ة ومباش�رة النن�ا نص�ون‬ ‫االسس الرئيسية لعالقة في غاية االهمية‪».‬‬ ‫وأض�اف ف�ي تصريح�ات للصحفيني «س�نواصل‬ ‫العمل مع شركائنا الس�عوديني الن تلك العالقة مهمة‬ ‫جدا من النواحي االقتصادية واالمن القومي‪».‬‬ ‫وش�به بع�ض املس�ؤولني االمريكيين احلاليين‬ ‫والس�ابقني في لق�اءات خاص�ة التحذير الس�عودي‬ ‫بث�ورة غض�ب مؤقت�ة ل�ن يك�ون له�ا أث�ر ب�اق على‬ ‫العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫وقال مصدر بأجه�زة األمن القوم�ي االمريكية إنه‬ ‫لم تبد على س�بيل املثال أي بادرة على أن السعودية‬

‫تري�د تقليص املنش�ات العس�كرية االمريكي�ة مبا في‬ ‫ذلك قاعدة تس�تخدم في اطلاق الطائرات دون طيار‬ ‫ملهاجمة متشددين اسالميني في اليمن‪.‬‬ ‫ومنذ س�نوات بعي�دة ربطت واش�نطن والرياض‬ ‫ش�راكة وثيقة في احل�رب على تنظي�م القاعدة كذلك‬ ‫فإن املصالح مش�تركة في الدور الذي تلعبه الواليات‬ ‫املتح�دة في ضمان أمن امدادت النفط من الس�عودية‬ ‫ودول أخرى‪.‬‬ ‫وقال مسؤول أمريكي كبير سابق له خبرة واسعة‬ ‫باالتصاالت االمريكية بالسعودية «ال أستطيع القول‬ ‫إن هذا صدع رئيس�ي» مشيرا إلى أن أوجه اعتماد كل‬ ‫من الطرفني على االخر متعددة‪.‬‬ ‫وأضاف «هذا خالف عائلي لكنه خالف خطير‪».‬‬ ‫إال أن بعض احملللني في واشنطن يقولون إن االراء‬ ‫أصبحت متباينة بشأن سورية وايران ومصر بدرجة‬ ‫يتع�ذر معها أن تعود العالقات بين الواليات املتحدة‬ ‫والسعودية إلى التقارب الذي كانت عليه من قبل‪.‬‬ ‫وانفجر الغضب السعودي االسبوع املاضي عندما‬ ‫رفضت اململكة شغل مقعدها الذي فازت به في مجلس‬ ‫االم�ن احتجاج�ا على ما وصفته بفش�له في تس�وية‬ ‫الصراع السوري والصراع الفلسطيني االسرائيلي‪.‬‬ ‫ومن أبرز اخملاوف الس�عودية أن واشنطن أخفقت‬ ‫ف�ي التح�رك بالق�در الكافي في س�ورية س�واء فيما‬ ‫يتعل�ق بالتهديد باس�تخدام القوة العس�كرية أو في‬ ‫تس�ليح املقاتلني املناهضين للحكوم�ة باالضافة إلى‬ ‫استعدادها للتساهل في أي مفاوضات مع ايران‪.‬‬ ‫وقال ساميون هندرس�ون اخلبير في شؤون دول‬ ‫اخللي�ج مبعهد واش�نطن لسياس�ات الش�رق األدنى‬ ‫إن الرس�الة التي وجهتها الس�عودية هي أن الرئيس‬ ‫ب�اراك أوبام�ا وإدارت�ه «صم�وا آذانهم ع�ن املصالح‬ ‫السعودية»‪.‬‬ ‫وقد هال السعودية أن ترى احتمال ذوبان اجلليد‬ ‫بني الواليات املتحدة وايران بس�بب ما تراه من خطر‬ ‫عل�ى أمنه�ا إذا ما أصبح لطه�ران قدر أكب�ر من حرية‬ ‫احلركة في املنطقة‪.‬‬

‫العاهل السعودي امللك عبد الله بن عبد العزيز‬

‫الرئيس االمريكي باراك اوباما‬

‫االمير بندر بن سلطان‬

‫كذل�ك ف�إن واش�نطن تختل�ف م�ع الس�عودية‬ ‫بش�أن الوضع في مصر حيث قلصت من مس�اعداتها‬ ‫العس�كرية للقاهرة عقب االطاحة بحكومة اسلامية‬ ‫منتخب�ة وتعه�دت الري�اض بس�د أي نق�ص نتيج�ة‬ ‫خفض أي مساعدات خارجية‪.‬‬ ‫ورغ�م ظه�ور عالم�ات اس�تفهام ف�ي واش�نطن‬ ‫تتساءل عما إذا كان االمير بندر يتحدث باسم القيادة‬ ‫الس�عودية أم يعبر ع�ن وجهة نظره الش�خصية فقد‬ ‫قال�ت مص�ادر دبلوماس�ية ف�ي اخللي�ج إن رس�الته‬ ‫تعكس وجهة نظر امللك عبد الله‪.‬‬ ‫وق�د كش�فت برقي�ة دبلوماس�ية أمريكي�ة ترج�ع‬ ‫إل�ى عام ‪ 2008‬نش�رها موق�ع ويكيليك�س أن العاهل‬

‫الس�عودي نصح واش�نطن «بقط�ع رأس األفعى» من‬ ‫خلال توجي�ه ضربات عس�كرية للمنش�ات النووية‬ ‫االيرانية‪.‬‬ ‫وعندم�ا التق�ى أوبام�ا باملل�ك عبدالله ع�ام ‪2009‬‬ ‫خلال زي�ارة للمملك�ة كرر العاهل الس�عودي ش�رح‬ ‫موقف بالده من ايران‪.‬‬ ‫إال أن الس�عودية س�اعدت واش�نطن بس�د فجوة‬ ‫ام�دادات النف�ط العاملية الت�ي أحدثتها حمل�ة أوباما‬ ‫لفرض عقوبات دولية أثرت بش�دة على قطاع الطاقة‬ ‫في ايران‪.‬‬ ‫ويعتق�د بعض احملللين االن أن تعديل فريق االمن‬ ‫القوم�ي ف�ي الفت�رة الثاني�ة الوبام�ا رمبا س�اهم في‬

‫التوت�رات وذلك من خالل عدم تعيني ش�خصية على‬ ‫مس�توى رفيع للتعامل مع الس�عودية وأش�اروا إلى‬ ‫ضرورة أن يوفد أوباما مبعوثا الصالح ما فسد‪.‬‬ ‫وكان ج�ون برينان رأس احلربة ف�ي فريق أوباما‬ ‫ملكافحة االرهاب والذي أصبح مديرا لوكالة اخملابرات‬ ‫املركزية كثيرا ما يتجاوز مهام وظيفته ملعاجلة قضايا‬ ‫متعلق�ة بالس�عودية التي ش�غل فيه�ا منصب رئيس‬ ‫محطة اخملابرات املركزية ست سنوات‪.‬‬ ‫وق�ال براي�ان كاتولي�س زمي�ل مرك�ز امري�كان‬ ‫بروجرس في واش�نطن «إذا أدركوا أنهم ليس لديهم‬ ‫ش�خصية يلج�ؤون إليه�ا عل�ى مس�توى ع�ال فهذه‬ ‫مشكلة ألنهم شريك رئيسي جدا‪».‬‬

‫ملك البحرين يؤكد حرصه على استمرار احلوار مع املعارضة‬ ‫ومحكمة في املنامة تقرر إخالء سبيل املعارض خليل املرزوق‬ ‫■ املنام�ة ـ وكاالت‪ :‬أك�د العاه�ل‬ ‫البحريني‪ ‬املل�ك حم�د بن عيس�ى آل خليفة‪،‬‬ ‫حرصه «على اس�تمرار احلوار بني اجلميع»‪،‬‬ ‫ف�ي إش�ارة للمعارضة واحلكوم�ة واملواالة‪،‬‬ ‫مش�ددا عل�ى أن «البحري�ن للجمي�ع»‪ ،‬وأن‬ ‫القضايا الوطنية «ال تعالج إال باحلوار املتزن‬ ‫القائم على املسؤولية الوطنية»‪.‬‬ ‫جاء ذلك في كلمة ألقاها األربعاء مبناسبة‬ ‫افتتاح دور االنعقاد اجلديد للمجلس الوطني‬ ‫(البرملان بغرفتيه الشورى والنواب)‪.‬‬ ‫تأتي هذه الكلم�ة في الوقت الذي تواصل‬ ‫في�ه املعارض�ة مقاطعته�ا حل�وار التواف�ق‬ ‫الوطني‪ ،‬على خلفية اعتقال القيادي املعارض‬ ‫خليل املرزوق‪ ،‬والذي س�تبدأ أولى جلسات‬ ‫محاكمت�ه امس اخلمي�س بتهمة‪« ‬التحريض‬ ‫على ارتكاب جرائم إرهابية»‪.‬‬ ‫وش�دد مل�ك البحري�ن ف�ي كلمت�ه عل�ى‬ ‫أهمي�ة الوح�دة الوطني�ة‪ ،‬معتب�را أنه�ا‬ ‫«الطري�ق لإلصلاح»‪ ،‬قائلا‪« :‬وحدتن�ا‬ ‫الوطني�ة والتواف�ق الوطن�ي ركن أساس�ي‬ ‫لالستقرار الذي يؤدي إلى مزيد من التطوير‬ ‫واإلصالح»‪.‬‬ ‫كما ش�دد عل�ى أن نه�ج بالده «التس�امح‬ ‫والتعاي�ش م�ع مختل�ف الطوائ�ف من�ذ أمد‬ ‫بعي�د‪ ،‬وق�د تأص�ل ه�ذا النه�ج ف�ي حياتن�ا‬ ‫اليومي�ة‪ ،‬ومت التأكي�د علي�ه ف�ي دس�تورنا‬

‫وقوانينن�ا‪ ،‬وس�يبقى مب�دأ احل�وار من أجل‬ ‫ً‬ ‫حاضرا بيننا»‪.‬‬ ‫التوافق الوطني‬ ‫وأعلن�ت املعارض�ة البحريني�ة‪ ،‬ف�ي ‪18‬‬ ‫أيلول (س�بتمبر) املاضي‪« ،‬تعليق مشاركتها‬ ‫في احل�وار الوطني مع احلكومة»‪ ،‬احتجاجا‬ ‫عل�ى م�ا وصفته�ا بـ»االنته�اكات املتواصلة‬ ‫لنظ�ام احلك�م ف�ي البحري�ن»‪ ،‬والت�ي كان‬ ‫آخرها اعتقال املرزوق‪.‬‬ ‫وأم�رت النياب�ة العام�ة ف�ي البحري�ن‪،‬‬ ‫ف�ي ‪ 17‬أيل�ول (س�بتمبر) املاض�ي‪ ،‬بحب�س‬ ‫يوما لصلته‪« ‬بالتنظيم اإلرهابي‬ ‫املرزوق ‪ً 30‬‬ ‫املسمى‪ :‬ائتالف ‪ 14‬فبراير»‪.‬‬ ‫وفي ‪ 5‬تش�رين األول (اكتوب�ر) اجلاري‪،‬‬ ‫أحال�ت النياب�ة العام�ة‪ ،‬امل�رزوق‪ ،‬إل�ى‬ ‫احملكم�ة اجلنائي�ة بته�م «التحري�ض عل�ى‬ ‫ارتكاب جرائ�م إرهابي�ة»‪ ،‬ومت حتديد امس‬ ‫اخلميس ‪ ‬لبدء احملاكمة‪.‬‬ ‫وب�دأ احل�وار البحرين�ي أول�ى جلس�اته‬ ‫في‪ 10‬ش�باط (فبراير) املاضي‪ ،‬تلبية لدعوة‬ ‫من مل�ك البحرين حمد بن عيس�ى آل خليفة‬ ‫ف�ي ‪ 22‬كان�ون الثان�ي (يناي�ر) املاض�ي إلى‬ ‫استئناف احلوار‪.‬‬ ‫ويشارك في جلسات احلوار ‪ 27‬شخصية‬ ‫متث�ل ‪ 8‬م�ن جمعي�ات االئتلاف الوطن�ي‬ ‫(املوالي�ة للحكوم�ة) و‪ 8‬م�ن اجلمعي�ات‬ ‫السياس�ية املعارضة و‪ 8‬من ممثلي الس�لطة‬

‫الكويت تعلن ضبط املتهم بحرق‬ ‫املصاحف مبسجدين شرقي البالد‬ ‫■ الكويت ـ األناضول‪ :‬أعلنت وزارة الداخلية الكويتية‪ ،‬مساء األربعاء‪ ،‬عن ضبط‬ ‫املته�م بحرق واش�عال الني�ران في مس�جدي املهنا واخلن�ة مبحافظة حولى‪ ،‬ش�رقي‬ ‫البالد الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال�ت ادارة االعلام االمن�ي ب�وزارة الداخلي�ة ف�ي بي�ان صحفي نش�رته وكالة‬ ‫األنب�اء الكويتية أن «املتهم‪  ‬يدعى على جابر س�لمان وهو غي�ر كويتي (دون أن حتدد‬ ‫جنس�يته) وم�ن موالي�د ‪ ،»1993‬وبينت أنه من ارباب الس�وابق ومدم�ن على تعاطي‬ ‫اخملدرات ومسجل بحقه عدة قضايا جنائية‪.‬‬ ‫وقال البيان إن�ه «التزال التحقيقات جارية ملعرفة مالبس�ات ارتكاب هذه اجلرمية‬ ‫متهيدا إلحالة املتهم الى اجلهات اخملتصة»‪.‬‬ ‫ووقع حادث اقتحام ملسجدين في‪ ‬محافظة حولى (شرق)‪ ،‬حيث قام املقتحم بحرق‬ ‫ومتزيق املصاحف املوجودة بهما‪.‬‬ ‫واستنكرت وزارة األوقاف الكويتية في بيان سابق «اإلقدام على هذا الفعل املذموم‬ ‫بح�رق كت�اب الله»‪ .‬واعتب�رت أن مثل ه�ذه األفعال «أم�ر غريب على ع�ادات وتقاليد‬ ‫اجملتمع الكويتي الذي كان دوما حريصا على احلفاظ على هويته االسالمية»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫بدء محاكمة ثالثة جنود في بريطانيا‬ ‫متهمني بـ«اعدام» جريح افغاني‬

‫■ لن�دن ـ ا ف ب‪ :‬بدأت امام محكمة عس�كرية في بريطاني�ا االربعاء محاكمة ثالثة‬ ‫جن�ود بريطانيني يتهمهم االدعاء بـ»اعدام» جريح افغاني في جنوب افغانس�تان في‬ ‫‪ 2011‬استنادا الى شريط فيديو صور هذه الوقائع‪.‬‬ ‫وق�د نفى اجلن�ود الثالثة ام�ام احملكمة العس�كرية ف�ي بولفورد (جن�وب انكلترا)‬ ‫التهم املوجهة اليهم بش�أن ما جرى في ‪ 15‬ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2011‬في والية هلمند حيث‬ ‫تتمرك�ز القوات البريطانية‪ .‬ولدواع قضائية ال ميكن الكش�ف عن هويات املتهمني وقد‬ ‫مت التعريف عنهم كالتالي‪« :‬اجلندي أ» و»اجلندي ب» و»اجلندي ج»‪.‬‬ ‫وبحسب االتهام فان اجلندي أ صوب سالحه الى صدر جريح افغاني قائال له «خذ‬ ‫ه�ذا ايها اللعني»‪ ،‬ثم اطلق النار فقتله‪ ،‬وذلك بحس�ب ش�ريط الفيدي�و الذي التقطته‬ ‫كاميرا كانت مثبتة على خوذة اجلندي ب وبدأت بالتسجيل من دون علم االخير‪.‬‬ ‫وبحس�ب الش�ريط نفس�ه التفت على االثر مطلق النار الى زميليه اجلنديني ب وج‬ ‫قائلا لهما «طبعا هذا س�يظل بيننا‪ .‬لقد انتهكت لتوي معاه�دة جنيف»‪ ،‬املعاهدة التي‬ ‫ترعى قواعد معاملة اسرى احلروب‪.‬‬ ‫واك�د املدعي العام ديفيد بيري ان االفغاني كان مس�لحا واطل�ق النار على اجلنود‬ ‫البريطانيين قبل ان يص�اب‪ ،‬مضيفا ان اجلندي أ طلب من زميلي�ه نقل اجلريح‪ ،‬الذي‬ ‫كان على مرأى مروحية عس�كرية بريطانية ارس�لت الس�نادهم ف�ي املعركة‪ ،‬الى مكان‬ ‫بعيد غير مكشوف من اجل االجهاز عليه‪.‬‬

‫العاهل البحريني‪ ‬امللك حمد بن عيسى‬ ‫التشريعية‪ ،‬إضافة إلى ‪ 3‬ميثلون احلكومة‪.‬‬ ‫ويواج�ه احل�وار العدي�د م�ن العراقي�ل‪،‬‬ ‫نتيجة أمور خالفية بني احلكومة واملعارضة‪،‬‬ ‫يع�د أبرزه�ا «إص�رار» املعارض�ة على طرح‬ ‫ً‬ ‫ب�دال من‬ ‫مس�ألة متثي�ل «املل�ك» في احل�وار‬ ‫«احلكومة»‪ ،‬وهو األمر الذي ترفضه احلكومة‬ ‫ً‬ ‫مس�بقا‪،‬‬ ‫على اعتبار أنه بند مت التوافق عليه‬

‫ولكنه�ا أعلنت ف�ي جلس�ة ‪ 21‬آذار (مارس)‬ ‫املاضي قبولها طرحه على طاولة احلوار‪.‬‬ ‫كم�ا تنتق�د املعارض�ة متثي�ل األط�راف‬ ‫ف�ي طاول�ة احل�وار‪ ،‬معتب�رة أن�ه ال يوج�د‬ ‫بجلس�ات احل�وار مس�تقلني‪ ،‬معتب�رة أن‬ ‫ممثلي جمعي�ات االئتلاف الوطني وممثلي‬ ‫السلطة التشريعية موالون للحكومة‪.‬‬ ‫ويت�م ترحي�ل األم�ور اخلالفية ع�ادة من‬ ‫جلسة إلى جلس�ة‪ ،‬األمر الذي يعطل احلوار‬ ‫ع�ن إح�راز أي تق�دم‪ ،‬فيما تتب�ادل احلكومة‬ ‫واملعارضة املسؤولية عن تعطيله‪.‬‬ ‫وتش�هد البحرين حركة احتجاجية بدأت‬ ‫في ‪ 14‬شباط (فبراير) ‪ 2011‬تقول السلطات‬ ‫إن جمعي�ة «الوف�اق» الش�يعية املعارض�ة‬ ‫تق�ف وراء تأجيجه�ا‪ ،‬بينم�ا تق�ول الوف�اق‬ ‫إنها تطال�ب بتطبيق نظام ملكية دس�تورية‬ ‫حقيقية في البالد وحكومة منتخبة‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن س�لطات املل�ك املطلق�ة جتع�ل امللكي�ة‬ ‫الدستورية احلالية «صورية»‪.‬‬ ‫ق�ررت محكم�ة بحرينية‪،‬‬ ‫ج�اء ذلك فيم�ا ّ‬ ‫الي�وم اخلميس‪ ،‬إخالء س�بيل القي�ادي في‬ ‫املعارض�ة خلي�ل‬ ‫جمعي�ة الوف�اق الوطن�ي‬ ‫ِ‬ ‫املرزوق‪ ،‬املتهم بـ «التحريض على الشغب»‪،‬‬ ‫وأجل�ت النظ�ر في القضي�ة إلى ‪ 18‬تش�رين‬ ‫ّ‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وذكرت صحيفة «الوس�ط» البحرينية أن‬

‫احملكمة الكب�رى اجلنائي�ة الدائ�رة الثالثة‪،‬‬ ‫قررت في أول�ى جلس�ات محاكمتها ملرزوق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إخلاء س�بيله‪ ،‬وتأجي�ل النظر ف�ي قضيته‬ ‫حت�ى جلس�ة ‪ 18‬تش�رين الثاني‪/‬نوفمب�ر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وكان احملام�ي الع�ام األول عب�د الرحمن‬ ‫الس�يّ د‪ ،‬ق�ال في تصري�ح إن النياب�ة العامة‬ ‫أجن�زت حتقيقاته�ا بش�أن م�ا نس�ب إل�ى‬ ‫مس�اعد األمني العام جلمعية الوفاق الوطني‬ ‫املعارض�ة‪ ،‬وق�د أم�رت بإحالت�ه‬ ‫اإلسلامية‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫محبوس�ا إل�ى احملكم�ة اجلنائي�ة بع�د أن‬ ‫أس�ندت إليه ته�م التحري�ض عل�ى ارتكاب‬ ‫جرائ�م إرهابي�ة والتروي�ج ألعم�ال تش�كل‬ ‫جرائ�م إرهابي�ة‪ ،‬وكذلك اس�تغالله منصبه‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا‬ ‫وإدارت�ه جلمعي�ة سياس�ية منش�أة‬ ‫للقان�ون ف�ي الدع�وة إل�ى ارت�كاب جرائ�م‬ ‫منتظمة في قانون حماية اجملتمع من األعمال‬ ‫ً‬ ‫ومعاقبا عليها مبقتضاه‪.‬‬ ‫اإلرهابية‬ ‫يذك�ر أن الس�لطات البحريني�ة اعتقل�ت‬ ‫امل�رزوق ف�ي ‪ 17‬أيلول‪/‬س�بتمبر الفائ�ت‪،‬‬ ‫وأحالته إلى النيابة العامة‪.‬‬ ‫وأعلن�ت املعارض�ة البحرينية ف�ي اليوم‬ ‫التال�ي تعلي�ق مش�اركتها باحل�وار الوطني‬ ‫بس�بب ما وصفته باالنتهاكات التي ترتكبها‬ ‫الس�لطات احمللي�ة وآخرها اعتق�ال املرزوق‬ ‫محملة النظام مسؤولية إفشال احلوار وجر‬ ‫ّ‬

‫مجلة متخصصة تختار ابنة امير قطر السابق‬ ‫كأقوى شخصية في عالم الفنون التشكيلية‬ ‫■ لندن ـ رويترز‪ :‬اختيرت الشيخة املياسة‬ ‫بن�ت حم�د آل ثان�ي ابن�ة أمي�ر قط�ر الس�ابق‬ ‫ورئيس�ة مجل�س أمن�اء هيئ�ة متاح�ف قط�ر‬ ‫كأقوى ش�خصية ف�ي عالم الفنون التش�كيلية‬ ‫ام�س اخلميس بع�د ان قامت بالده�ا بعمليات‬ ‫ش�راء واس�عة النطاق من املزادات واملقتنيات‬ ‫اخلاصة مللء متحفها‪.‬‬ ‫وتصدرت الشيخة املياسة القائمة السنوية‬ ‫الت�ي تضعه�ا مجل�ة آرت ريفي�و الق�وى مئ�ة‬ ‫شخصية وهذه هي السنة الثانية على التوالي‬ ‫التي حتتل فيها امرأة املركز االول‪.‬‬ ‫وقالت اجمللة ان الشيخة املياسة التي تلقت‬ ‫تعليمها ف�ي الواليات املتح�دة اختيرت «نظرا‬ ‫لقدرة مؤسس�تها الهائلة على الشراء والرغبة‬ ‫ف�ي انف�اق ما يق�در بنح�و مليار دوالر س�نويا‬ ‫للحص�ول عل�ى أب�رز االعم�ال الفني�ة ملتاحف‬ ‫الدوحة‪».‬‬ ‫ويعتق�د على نطاق واس�ع ان هيئة متاحف‬ ‫قطر كانت وراء صفقة قيمتها ‪ 250‬مليون دوالر‬ ‫لش�راء لوح�ة للفن�ان الفرنس�ي بول س�يزان‬ ‫لش�خصني يلعبان الورق‪ .‬ولم يكش�ف رسميا‬ ‫ع�ن تفاصيل الصفقة التي مت�ت عام ‪ 2011‬لكن‬ ‫ثمن اللوحة كان تقريبا ضعف الرقم القياس�ي‬ ‫السابق للوحة‪.‬‬ ‫ووضعت هذه الصفقة هيئة متاحف قطر في‬ ‫مص�اف املتاح�ف الدولية الكب�رى التي تقتني‬ ‫ه�ذه اجملموعة م�ن أعم�ال س�يزان املكونة من‬ ‫خمس لوحات وهي متحف اورساي في باريس‬ ‫واملتروبوليتان في نيويورك ومتحف كورتولد‬ ‫في لندن ومؤسسة بارنز في فيالدلفيا‪.‬‬ ‫وق�ال مارك رابولت رئيس حترير اجمللة انه‬

‫على خلفية جتسس اجهزة االستخبارات في واشنطن على هاتف مريكل احملمول‬

‫بوادر ازمة دبلوماسية املانية ـ امريكية واجتماعات اوروبية‬ ‫للتداول والتهديد بالغاء اتفاقيات‬ ‫برلني ـ «القدس العربي»‬

‫من عالء جمعة‪:‬‬ ‫استدعى وزير اخلارجية االملاني غيدو فيسترفيلي‬ ‫الس�فير االمريكي بعد ظهر اخلميس لطلب توضيحات‬ ‫بشأن املعلومات التي افادت بان اجهزة االستخبارات‬ ‫االمريكي�ة رمب�ا جتسس�ت عل�ى الهات�ف احملم�ول‬ ‫للمستشارة اجنيال ميركل‪ ،‬على ما افادت الوزارة‪.‬‬ ‫وقال�ت متحدث�ة باس�م ال�وزارة ان�ه «مت بالفع�ل‬ ‫اس�تدعاء الس�فير االمريكي بع�د الظهر لعق�د لقاء مع‬ ‫الوزي�ر فيس�ترفيلي وس�يتم اطالع�ه بهذه املناس�بة‬ ‫عل�ى موقف احلكوم�ة االملانية بوض�وح» مؤكدة بذلك‬ ‫معلومات اوردتها مجلة دير ش�بيغل االس�بوعية على‬ ‫موقعها االلكتروني‪.‬‬ ‫واملانيا غاضب�ة وحتتاج الى حقائ�ق وليس تبادال‬ ‫لالتهام�ات هذا ح�ال احلكومة االملانية بعد اس�تدعاء‬ ‫الس�فير االمريك�ي م�ن قب�ل وزي�ر اخلارجي�ة االملاني‬ ‫جيدو فيس�ترفيله لطلب توضيحات بشأن املعلومات‬ ‫الت�ي أفادت ب�أن أجهزة االس�تخبارات االمريكية رمبا‬ ‫جتسس�ت عل�ى الهاتف احملم�ول للمستش�ارة أجنيال‬ ‫مي�ركل‪ ،‬حس�بما أف�ادت اخلارجي�ة األملاني�ة‪ .‬وأك�دت‬ ‫ال�وزارة ا بش�كل رس�مي إن�ه «مت بالفع�ل اس�تدعاء‬ ‫الس�فير االمريك�ي لعق�د لق�اء م�ع الوزير فيس�ترفيله‬ ‫وس�يتم إطالع�ه بهذه املناس�بة على موق�ف احلكومة‬ ‫األملاني�ة بوض�وح»‪ ،‬مؤكدة بذل�ك معلوم�ات أوردتها‬ ‫مجلة دير ش�بيغل األسبوعية‪ .‬وبالنظر الى املعلومات‬ ‫ال�واردة فان�ه يب�دو ان اجه�زة االم�ن االملاني�ة بدات‬ ‫تش�ك بتجس�س جه�ات امني�ة امريكية عل�ى مكاملات‬ ‫والبري�د االلكترون�ي للمواطنني االملان من�ذ ما يقارب‬ ‫االربعة اشهر وهو ما قد يكون البداية لكشف تورطات‬ ‫املنظوم�ة االمني�ة االمريكي�ة في اوروب�ا حتديدا وفي‬ ‫املانيا بشكل خاص ‪.‬‬ ‫االعالم االملاني تناول املوضوع بشكل كبير ومكثف‬

‫وبحسب التحليالت للمس�ؤولني االملان فانه يبدو ان‬ ‫وق�ت التهدئة انتهى في قضية التجس�س على الهاتف‬ ‫احملمول للمستش�ارة ميركل من قب�ل الواليات املتحدة‬ ‫وبالرغ�م من النف�ي املتك�رر للحكوم�ة االمريكية على‬ ‫قضية التجس�س والذي جاء بداية على لس�ان رئيس‬ ‫الواليات املتح�دة االمريكية باراك اوباما ثم تبعه نفي‬ ‫اخ�ر على لس�ان املتحدث باس�م البي�ت األبيض جاي‬ ‫كارني فق�د أكدت احلكومة االحتادي�ة مرة أخرى على‬ ‫أهمية ما ينتج من تقارير عن رصد الهاتف احملمول‪.‬‬ ‫حيث أعلن توم�اس أوبرمان‪ ،‬رئيس جلنة البرملان‬ ‫األملان�ي املعني�ة مبراقب�ة أنش�طة اخملاب�رات األملانية‪،‬‬ ‫أنه من املق�رر أن تنعقد جلنة للتناقش بش�أن فضيحة‬ ‫التنصت احملتمل‪.‬‬ ‫وأض�اف أوبرم�ان «م�ن يتنص�ت على املستش�ارة‬ ‫ً‬ ‫أيض�ا على املواطنين‪ ..‬لقد خرجت أنش�طة‬ ‫يتجس�س‬ ‫التنصت التي تقوم بها وكال�ة األمن القومي األمريكية‬ ‫ع�ن الس�يطرة وأصبحت على م�ا يبدو بعي�دة عن كل‬ ‫رقابة دميقراطية»‪.‬‬ ‫ورأى السياسي األملاني أن التقارير األخيرة أظهرت‬ ‫بش�كل إضافي أن «مخاوفنا تأك�دت» وذلك وفقا ملوقع‬ ‫الدويتش�ه فيله‪ .‬وأوضح أوبرم�ان‪« :‬من يتنصت على‬ ‫املستشارة يتجسس أيضا على املواطنني‪ ..‬لقد خرجت‬ ‫أنش�طة التنص�ت التي تقوم به�ا وكالة األم�ن القومي‬ ‫األمريكية عن الس�يطرة وأصبحت على ما يبدو بعيدة‬ ‫عن كل رقابة‬ ‫دميقراطي�ة»‪ .‬ورأى السياس�ي األملان�ي أن التقارير‬ ‫األخيرة أظهرت بشكل إضافي أن «مخاوفنا تأكدت»‪.‬‬ ‫كارسنت ش�وبله من جلنة املراقبة البرملانية أكد بان‬ ‫ب�ان االمل�ان جميع�ا ولي�س فق�ط املستش�ارة االملانية‬ ‫ينتظ�رون نتائج الفح�ص االمني موضحا ب�ان املانيا‬ ‫غي�ر معنية بجلس�ات وتبادل االتهام�ات مع اي طرف‬ ‫ب�ر تريد احلقيقة فقط ول�ن نقبل بغيرها ‪ ،‬كما اكد مدير‬ ‫برنامج حماي�ة املعلوم�ات اخلاصة بالبرمل�ان االملاني‬ ‫بيتر ش�ارل لتلفزي�ون ان تي ف�ي بانه يتعين التفكير‬

‫وم�ن االن عن كيفية اجبار املنظوم�ة االمنية االمريكية‬ ‫م�ن االدالء مبزيد م�ن املعلومات عن كيفية التجس�س‬ ‫الت�ي تقوم بها حيث ثبت وفقا للمعلومات الواصلة من‬ ‫فرنس�ا بانه مت التجس�س على اكثر من س�بعة ماليني‬ ‫مكاملة هاتفية في خالل شهر واحد فقط وهو ما يتوجب‬ ‫علينا فهمه والعمل على ايقافه ومنعه مستقبال‪.‬‬ ‫ووفق�ا ملقابل�ة حتليلي�ة اجرته�ا محط�ة ان ت�ي‬ ‫ف�ي االملاني�ة حتليلا خلط�وة اس�تدعاء الس�فير اك�د‬ ‫املتحدث�ون ب�ان ه�ذا بلغ�ة الدبلوماس�ية يؤك�د ب�ان‬ ‫احلكوم�ة غاضب�ة فعلا وان النفي االمريك�ي كان غير‬ ‫مقنع�ا وه�و ما قد يك�ون اخلط�وة االولى من سلس�لة‬ ‫خطوات عقابية مستقبلية قد يعلن عنها بعد االجتماع‬ ‫الق�ادم للمفوضي�ة االوروبي�ة ‪.‬حي�ث طل�ب البرمل�ان‬ ‫االوروب�ي ام�ن املفوضي�ة االوروبي�ة تعلي�ق العم�ل‬ ‫باتفاقية بني االحتاد االوروبي والواليات املتحدة حول‬ ‫نق�ل املعطيات املصرفية‪ ،‬وذل�ك ردا على تراكم فضائح‬ ‫التجسس الذي مارسته وكالة االمن القومي االمريكية‬ ‫اال ان املفوضي�ة أرجات القرار حلين وصول معلومات‬ ‫اضافية ‪ .‬وفي قرارهم الذي اعتمدوه بغالبية بس�يطة‬ ‫(موافق�ة ‪ 280‬صوتا ومعارض�ة ‪ 254‬وامتناع ‪ )20‬وهو‬ ‫غير مل�زم‪ ،‬حض الن�واب االوروبي�ون املفوضية على‬ ‫ع�دم الس�ماح بتمرير ه�ذا االنتهاك املفت�رض ملعاهدة‬ ‫نقل املعطيات املصرفية‪.‬واضاف�ة الى تعليق املعاهدة‪،‬‬ ‫طل�ب النواب ايض�ا اج�راء حتقيق تقن�ي للتحقق من‬ ‫صحة املزاعم بالتجسس‪.‬‬ ‫وكان�ت احلكوم�ة األملاني�ة ق�د أعلن�ت مس�اء أمس‬ ‫األربع�اء أن الهات�ف احملم�ول للمستش�ارة «قد يكون‬ ‫قد خضع ملراقبة األجهزة االمريكية»‪ .‬وسارعت ميركل‬ ‫إل�ى طلب توضيحات م�ن الرئيس ب�اراك أوباما الذي‬ ‫أكد لها أن الواليات املتحدة ال ولن تراقب اتصاالتها‪.‬‬ ‫وش�ددت املستش�ارة األملاني�ة عل�ى أن�ه إذا تأك�د‬ ‫ه�ذا األمر فس�وف تعتبره «غير مقب�ول على اإلطالق»‬ ‫وسيس�دد «ضرب�ة ش�ديدة للثق�ة» بين البلدي�ن‬ ‫الصديقني‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫الشيخة املياسة بنت حمد آل ثاني‬ ‫منذ ذلك الوقت اشترت الشيخة املياسة وهيئة‬ ‫متاحف قطر اعماال لبيكاس�و ودامني هيرس�ت‬ ‫وآخري�ن في اطار مش�روع ضخم لبناء متحف‬ ‫في العاصمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫وكان املرك�ز االول ف�ي قائم�ة اجملل�ة ق�د‬ ‫ذهب الع�ام املاضي الى كارولني كريس�توف‪-‬‬ ‫باكارجيي�ف وهي أمين�ة متاح�ف أمريكية من‬ ‫أص�ول ايطالي�ة بلغاري�ة وه�ي غي�ر معروف�ة‬ ‫خ�ارج عالم الفن�ون وكانت أول ام�رأة تكرمها‬ ‫اجمللة وتختارها لهذا املركز‪.‬‬

‫الشرطة االمريكية تقتل طفال‬ ‫في الثالثة عشر بسبب بندقية بالستيك‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب ا‪ :‬أطلق ش�رطي أمريكي النار على فتى في الثالثة عشر من عمره‬ ‫وأرداه قتيال ظنا منه أن بندقية كان يحملها حقيقية‪.‬‬ ‫ش�اهد مدير قس�م ش�رطة ونائبه مبدينة س�انتا روزا بوالية كالفورنيا الفتى يعبر‬ ‫ش�ارعا أول م�ن ام�س الثالثاء وبي�ده سلاحان فطالب�اه بإلقائهما‪ .‬وعندما اس�تدار‬ ‫الطف�ل باجتاه الش�رطيني أطلق أحدهم�ا النار عليه قب�ل أن يتبني لهما أن السلاحني‬ ‫من البالس�تيك‪ .‬وقالت الش�رطة في بيان حول احلادث إن الش�رطي الذي قتل الطفل‬ ‫تصرف بدافع اخلوف على أمنه وأمن زمالئه‪.‬‬ ‫وبدأت الشرطة والنيابة التحقيق في احلادث‪.‬‬ ‫وعب�رت أس�رة الطفل وزملاؤه عن حزنهم الش�ديد علي�ه وقال عدد م�ن ذويه إن‬ ‫الش�رطة فق�دت أعصابه�ا‪ .‬وقالت أمل�ا جالفان‪ ،‬إح�دى صديقات األس�رة‪ ،‬في تصريح‬ ‫لصحيفة «س�ان فرانسيس�كو كرونيكل»‪»:‬ملاذا لم تس�تطع الش�رطة إطالق النار على‬ ‫ساقه؟ ملاذا اضطرت إلردائه قتيال؟»‪.‬‬

‫أمريكا تنقل لتركيا بواعث قلقها‬ ‫من صفقة صواريخ مع الصني‬ ‫■ انقرة ـ رويترز‪ :‬قال الس�فير االمريكي في أنقرة فرانس�يس ريتش�اردوني امس‬ ‫اخلميس ان الواليات املتحدة تتحدث مع تركيا بشأن ما يقلقها من قرار انقرة الدخول‬ ‫في عملية انتاج مش�ترك مع ش�ركة صيني�ة خاضعة لعقوبات أمريكي�ة لتصنيع نظام‬ ‫دفاع جوي وصاروخي بعيد املدى‪.‬‬ ‫وقال للصحفيني «نحن قلقون للغاية من االتفاق املنتظر مع ش�ركة صينية خاضعة‬ ‫للعقوبات‪ .‬نعم هذا قرار جتاري وحق س�يادي لتركيا لكننا قلقون مما يعنيه بالنسبة‬ ‫للدفاع اجلوي للحلفاء‪ ».‬وأعلنت تركيا عضو حلف شمال االطلسي في سبتمبر ايلول‬ ‫انه�ا اختارت نظ�ام الدف�اع الصاروخ�ي إف‪.‬دي‪ 2000-‬الذي تنتجه ش�ركة تش�اينا‬ ‫بريس�يجن ماشيناري إمبورت أند إكسبورت الصينية الذي فضلته على أنظمة أخرى‬ ‫تنتجها شركات روسية وأمريكية وأوروبية‪.‬‬ ‫وفرض�ت الوالي�ات املتحدة عقوب�ات على هذه الش�ركة الصيني�ة النتهاكها قانون‬ ‫حظر انتشار االسلحة فيما يتعلق بايران وكوريا الشمالية وسورية‪.‬‬ ‫وق�ال الس�فير االمريكي ف�ي تركي�ا «بدأنا للت�و مع تركيا مناقش�ات على مس�توى‬ ‫اخلبراء وسيتم ذلك عبر القنوات الرسمية‪ .‬سنجري حوارا يقوم على االحترام‪ .‬نحن‬ ‫قلقون لكن تركيا هي التي ستتخذ قرارها بعد ان تدرس احلقائق‪».‬‬ ‫وقال�ت تركي�ا انها س�توقع على االرج�ح اتفاقا قيمت�ه ‪ 3.4‬مليار دوالر مع الش�ركة‬ ‫الصينية لكن القرار ليس نهائيا بعد‪.‬‬ ‫وكان بع�ض محلل�ي الدفاع ق�د توقعوا ان تذه�ب هذه الصفقة الى ش�ركة ريثيون‬ ‫االمريكية او الفرنسية االيطالية يوروسام سامب‪/‬تي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫جتديد حبس ‪ 140‬من جماعة االخوان‬ ‫في مصر ‪ 15‬يوما للمرة الرابعة‬

‫توقع ان يثير قلق احلقوقيني والغرب وان يصعد اعمال العنف‬

‫تقرير‪ :‬ضباط اجليش املصري يؤيدون ترشح السيسي للرئاسة‬ ‫القاهرة ـ من ياسمني صالح‪:‬‬ ‫بع�د ش�هور م�ن االضط�راب ف�ي مصر‬ ‫يل�ح ضب�اط اجليش عل�ى قائ�ده الفريق‬ ‫أول عب�د الفت�اح السيس�ي ال�ذي يتمت�ع‬ ‫بش�عبية كبيرة أن يترش�ح للرئاس�ة بعد‬ ‫أن كانت انتفاضة عام ‪ 2011‬قد أحيت آماال‬ ‫في تغيير دميقراطي في الدولة التي هيمن‬ ‫عليها العسكريون طويال‪.‬‬ ‫وكان اجلي�ش عزل الرئيس االسلامي‬ ‫الس�ابق محم�د مرس�ي وه�و أول رئي�س‬ ‫منتخ�ب في اقت�راع حر ف�ي أوائ�ل يوليو‬ ‫متوز بعد مظاهرات ضخمة مناوئة له‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك احلني تش�هد مصر التي تكرر‬ ‫تعث�ر التغيير السياس�ي فيها احتجاجات‬ ‫ش�به يومي�ة كم�ا ش�هدت تفجي�رات‬ ‫واشتباكات متفرقة قتل فيها املئات‪.‬‬ ‫وظه�ور عس�كري م�ن جديد في س�دة‬ ‫احلك�م م�ن ش�أنه أن يثي�ر قل�ق منظمات‬ ‫حق�وق اإلنس�ان الدولي�ة واحللف�اء‬ ‫الغربيين مثل الوالي�ات املتحدة وأن يثير‬ ‫احتم�ال زيادة العنف على أيدي معارضي‬ ‫السيسي‪.‬‬ ‫وقالت س�لمى علي مس�ؤولة العالقات‬ ‫االعالمي�ة ف�ي لن�دن جلماع�ة االخ�وان‬ ‫املس�لمني التي ينتمي إليها مرسي «حسب‬ ‫القان�ون الدولي‪ ..‬نعتب�ر اي عملية نفذت‬ ‫بعد االنقالب غير شرعية وال متثل الشعب‬ ‫املصري‪».‬‬ ‫وذك�رت مص�ادر ف�ي اجلي�ش أن كبار‬ ‫الضب�اط أبلغ�وا السيس�ي ف�ي سلس�لة‬ ‫اجتماع�ات عل�ى م�دى األش�هر الثالث�ة‬ ‫األخيرة ببواعث قلقهم بخصوص القالقل‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وقال ضابط في اجليش طلب أال ينش�ر‬ ‫اس�مه «أبلغناه بأننا نحت�اج إلى احلفاظ‬ ‫على االس�تقرار‪ .‬مصر حتتاجه والش�عب‬ ‫يحب�ه ويري�ده‪ .‬يض�اف لذل�ك م�ن غيره‬ ‫ميك�ن أن يترش�ح؟ ليس هناك م�ن هو في‬ ‫مثل شعبيته‪».‬‬ ‫وكان الرئيس األس�بق حس�ني مبارك‬ ‫الذي أطاح�ت به انتفاض�ة ‪ 2011‬كثيرا ما‬ ‫يش�ير إلى «االستقرار» كشغل شاغل وهو‬ ‫يسحق معارضيه على مدى ‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫وأث�ارت االنتفاض�ة ض�د مب�ارك التي‬ ‫قادها نش�طون ليبراليون ث�م انضم إليها‬ ‫اإلسلاميون اآلمال ف�ي دميقراطية مدنية‬ ‫بعد ستة عقود من حكم العسكريني‪.‬‬ ‫ومنذ عزل مرسي قتل مئات اإلسالميني‬ ‫في احتجاجات واش�تباكات واعتقل آالف‬ ‫آخرون بينهم مرس�ي وقيادي�ون آخرون‬ ‫في جماعة اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫لك�ن هذا ل�م يض�ع ح�دا لالضطرابات‬ ‫وزادت هجم�ات اإلسلاميني املتش�ددين‬ ‫في سيناء بش�دة منذ عزل مرسي‪ .‬وأحلق‬ ‫االضطراب الضرر بالسياحة واالستثمار‪.‬‬ ‫لكن السيس�ي ظه�ر كش�خصية تتمتع‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪3‬‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬يو بي اي‪ :‬ق�رر احملامي العام في مدينة كفر‬ ‫الش�يخ املصرية أحمد من�دور امس اخلمي�س جتديد حبس‬ ‫‪ 140‬م�ن املنتمين جلماعة اإلخ�وان املس�لمني ‪ 15‬يوما للمرة‬ ‫الرابعة‪ ،‬التهامهم باملش�اركة والتحريض على أعمال العنف‬ ‫والشغب‪.‬‬ ‫وقال موقع «املص�ري اليوم « ان املوقوفني اتهموا «بإثارة‬

‫الشغب والتعدي على املمتلكات واملواطنني»‪.‬‬ ‫وكان�ت مدين�ة كف�ر الش�يخ ش�هدت قب�ل ش�هر ونص�ف‬ ‫الش�هر تقريب�ا اش�تباكات بين مؤي�دي االخ�وان املس�لمني‬ ‫ومعارضيهم‪.‬‬ ‫وأس�فرت تل�ك االش�تباكات ع�ن مص�رع ‪ 6‬وإصاب�ة ‪250‬‬ ‫بجروح ‪.‬‬

‫مقتل شرطي في شمال سيناء‬ ‫املصرية خالل توجهه لعمله‬

‫■ س�يناء ـ «األناض�ول»‪ :‬قت�ل مس�لحون مجهول�ون‬ ‫اخلميس‪ ،‬ش�رطيا‪ ‬في ح�ي الزه�ور مبدينة العري�ش‪ ،‬مركز‬ ‫محافظة ش�مال سيناء‪ ،‬ش�مال ش�رقي مصر‪ ،‬بحسب مصدر‬ ‫أمني‪.‬‬ ‫وحت�ى الس�اعة ‪ 07:50‬تغ لم تص�در تصريحات رس�مية‬ ‫بهذا الشأن‪ ،‬كما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه‪.‬‬ ‫ويأت�ي هذا الهجوم بعد يوم م�ن مقتل جندي من اجليش‬ ‫برصاص مجهولني في وسط سيناء‪.‬‬ ‫‪ ‬وتش�هد محافظة شمال سيناء تصاعدً ا في أعمال العنف‪،‬‬ ‫التي تس�تهدف قوات اجليش والش�رطة وهيئات حكومية‪،‬‬ ‫عل�ى ي�د مس�لحني‪ ،‬من�ذ ع�زل الرئيس محم�د مرس�ي في ‪3‬‬ ‫يولي�و‪ /‬متوز املاض�ي‪ ،‬أودت بحياة العش�رات‪ ،‬معظمهم من‬ ‫أفراد اجليش والشرطة‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه�ا تواص�ل الق�وات املش�تركة م�ن اجلي�ش‬ ‫والشرطة‪ ،‬حملتها العسكرية املوسعة‪ ،‬التي بدأتها سبتمبر‪/‬‬

‫الفتات للفريق السيسي يرفعها مؤيدوه في القاهرة‬ ‫بش�عبية جارف�ة‪ .‬وانتش�رت ص�وره ف�ي‬ ‫كل م�كان وش�كلت قطع الش�وكوالتة على‬ ‫هيئت�ه وتب�اع ف�ي الش�وارع حل�ي حتمل‬ ‫صورت�ه‪ .‬ويعتق�د كثي�ر م�ن املصريني أنه‬ ‫سيفوز إذا رشح نفسه للرئاسة‪.‬‬ ‫وقال ضابط في اجليش إنه وكثيرا من‬ ‫زمالئه يساندون السيسي‪ .‬وقال «نختلف‬ ‫فيم�ا بيننا في الش�ؤون السياس�ية طول‬ ‫الوق�ت‪ .‬وكانت لن�ا وجهات نظ�ر مختلفة‬ ‫في عهد مبارك وفي عهد مرس�ي لكننا اآلن‬ ‫متفقون على السيسي‪».‬‬ ‫وبعث السيسي في املقابالت اإلعالمية‬ ‫بإش�ارات متباين�ة بخص�وص احتم�ال‬ ‫ترش�حه قائال إنه ال يس�عى للسلطة لكنه‬ ‫ترك االحتمال قائما في احدث مقابلة‪.‬‬ ‫وأش�ار ع�دد م�ن ضب�اط اجلي�ش ف�ي‬ ‫مقابالت مع رويترز إلى إن السيس�ي صار‬ ‫أكثر تقبال للفكرة في الش�هر األخير‪ .‬وقال‬ ‫ضابط كبير «كان يقول من قبل (ال ميكن)‪.‬‬ ‫اآلن يقول (فلننتظر ون�رى‪ ...‬إن كان هذا‬ ‫ما يحتاجه البلد ويريده الشعب فال ميكن‬ ‫أن نخذلهم‪».‬‬ ‫وأض�اف «إل�ى اآلن ل�م يق�دم إجاب�ة‬ ‫مباش�رة بخصوص م�ا إذا كان سيرش�ح‬

‫نفس�ه لكنن�ا ن�درك أن�ه يس�تمع إلينا وال‬ ‫يرفض الفكرة‪».‬‬ ‫وأعل�ن السيس�ي مس�اء الثال�ث م�ن‬ ‫يولي�و مت�وز ي�وم ع�زل مرس�ي خارط�ة‬ ‫طري�ق سياس�ية هدفها إج�راء انتخابات‬ ‫أوائل العام املقبل‪.‬‬ ‫وش�كلت احلكوم�ة املؤقت�ة جلن�ة من‬ ‫‪ 50‬عض�وا لتعديل الدس�تور الذي أقر في‬ ‫اس�تفتاء في عهد مرس�ي الع�ام املاضي‪.‬‬ ‫ويق�ول أعض�اء ف�ي اللجن�ة إن اجلي�ش‬ ‫ال�ذي له ممثل بها ضغط م�ن أجل ميزات‬ ‫خاصة للقوات املسلحة مثل اختيار وزير‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫وقال السيس�ي وهو أيضا وزير الدفاع‬ ‫إنه سيبقى مبنأى عن شؤون الدولة‪ .‬لكنه‬ ‫كثيرا ما يلتقي بكبار املس�ؤولني املصريني‬ ‫واألجانب‪.‬‬ ‫ووص�ف احملام�ي احلقوقي جم�ال عيد‬ ‫السيس�ي بأن�ه «سياس�ي حقيق�ي» وقال‬ ‫«أخش�ى عودة اجليش املمكنة للحكم على‬ ‫ض�وء املؤش�رات املوج�ودة في الش�ارع‪.‬‬ ‫اجليش إما أنه س�يقدم مرشحا مباشرا أو‬ ‫يساند مرشحا‪».‬‬ ‫وعندم�ا احتفل�ت مص�ر بذك�رى حرب‬

‫السويس املصرية حتتفل بـ «انتصارها»‬ ‫الشعبي على إسرائيل وسط استنفار أمني‬

‫■ الس�ويس ‪« -‬األناض�ول»‪ :‬ب�دأت محافظة الس�ويس‬ ‫االس�تراتيجية‪ ،‬ش�مال ش�رقي مص�ر اخلمي�س‪ ،‬احتفاالتها‬ ‫الرس�مية بالعي�د القومي له�ا‪ ،‬واملواف�ق لذك�رى «انتصار»‬ ‫املقاومة الش�عبية بها على القوات اإلس�رائيلية خالل حرب‬ ‫‪ 6‬أكتوبر‪/‬تش�رين األول‪ ،1973 ‬الت�ي دخل�ت املدين�ة خلال‬ ‫تلك الفترة‪ ،‬وس�ط استنفار أمني مش�دد مع استعداد أنصار‬ ‫الرئيس املعزول‪ ،‬محمد مرسي‪ ،‬للتظاهر اليوم‪.‬‬ ‫وانطلقت االحتفاالت الرس�مية بوض�ع احملافظ‪« ،‬العربي‬ ‫الس�روي»‪ ،‬وقي�ادات عس�كرية إكلي�ل الزه�ور عل�ى قب�ر‬ ‫اجلن�دي اجمله�ول‪ ،‬وتنظيم ع�روض عس�كرية وفنية داخل‬ ‫استاد احملافظة‪ ،‬بحضور أعداد من طالب املدارس واملوظفني‬ ‫وغيرهم من أبناء احملافظة‪.‬‬ ‫واتخ�ذت الس�لطات إج�راءات أمني�ة مش�ددة حلماي�ة‬ ‫املنتش�آت الهام�ة ف�ي احملافظ�ة الواقع�ة عل�ى مج�رى قناة‬ ‫الس�ويس‪ ،‬وم�ن بينها وض�ع بواب�ات إلكتروني�ة لتفتيش‬ ‫املارة والكش�ف عن املتفجرات واألسلحة‪ ‬على مداخل مجمع‬ ‫احملاك�م ومديري�ة األمن ومبن�ى اخملابرات احلربي�ة وجهاز‬ ‫األمن الوطني‪ ،‬بحسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وعززت قوات اجليش والش�رطة من تواجدها باملدرعات‬ ‫واجلن�ود ف�ي محي�ط امليادي�ن‪ ،‬خاص�ة تل�ك الت�ي تش�هد‬ ‫املظاهرات‪.‬‬

‫الس�ادس من اكتوبر كان السيسي وليس‬ ‫الرئي�س املؤقت عدل�ي منصور ه�و الذي‬ ‫ألق�ى اخلط�اب الرئيس�ي إل�ى املصريين‪.‬‬ ‫ووعد في خطاب حفل باملش�اعر اجلياشة‬ ‫بأن مصر ستكون «قد الدنيا»‪.‬‬ ‫وق�ال السيس�ي حلض�ور احلف�ل إن‬ ‫عليه�م أن يتأك�دوا م�ن أن ذلك س�يتحقق‬ ‫لكن�ه يحتاج إلى الصب�ر والعمل اخمللص‪.‬‬ ‫واغرورق�ت عين�اه بالدموع وهو يس�تمع‬ ‫لألغان�ي الوطني�ة التي أداه�ا مغنون في‬ ‫احلفل‪.‬‬ ‫ورغم أن املصريني انتخبوا مرس�ي فقد‬ ‫خ�اب أم�ل كثيرين ف�ي اإلخوان املس�لمني‬ ‫خالل رئاسته‪ .‬واتهم باالستئثار بسلطات‬ ‫كاسحة وتهميش املعارضني وإساءة إدارة‬ ‫االقتصاد وهي اتهامات تنكرها اجلماعة‪.‬‬ ‫وي�رى كثي�رون أن اجليش ه�و اخليار‬ ‫الوحي�د‪ .‬ويعان�ي معس�كر الليبراليين‬ ‫واليس�اريني م�ن الضع�ف واالنقس�امات‬ ‫احل�ادة ول�م يتمك�ن م�ن اكتس�اب قواعد‬ ‫جماهيري�ة فعال�ة‪ .‬بل وق�ال بعضهم إنهم‬ ‫يؤيدون ترشح السيسي للرئاسة‪.‬‬ ‫وقال�ت حمل�ة يعم�ل له�ا ش�باب‬ ‫وليبرالي�ون تس�مى «كم�ل جميل�ك» إنه�ا‬

‫جمع�ت توقيع�ات ‪ 15‬ملي�ون مص�ري‬ ‫يطالبون السيسي بالترشح‪.‬‬ ‫وأيد س�عد الدي�ن إبراهيم وهو نش�ط‬ ‫ب�ارز قضى س�نوات في الس�جن ف�ي عهد‬ ‫مب�ارك احلملة ووصف السيس�ي بأنه من‬ ‫أنق�ذ مصر م�ن الظالم‪ .‬وال ميك�ن لرويترز‬ ‫التحق�ق من ع�دد التوقيعات لكن ش�عبية‬ ‫السيسي واضحة في الشوارع‪.‬‬ ‫وقال�ت منى أحمد وهي ربة بيت عمرها‬ ‫‪ 63‬عاما «أنا أحب السيس�ي وهو رئيس�ي‬ ‫س�واء رشح نفس�ه أم ال‪ .‬هو شاب وصلب‬ ‫الع�ود ومتدي�ن أيض�ا‪ .‬ه�و كل املصريين‬ ‫ف�ي واح�د‪ ».‬ويش�به كثي�رون السيس�ي‬ ‫(‪ 58‬عام�ا) بالرئي�س الراح�ل جم�ال عبد‬ ‫الناصر‪.‬‬ ‫وق�ال ضاب�ط ف�ي اجلي�ش «اجلي�ش‬ ‫ال يري�د الس�لطة وال الفري�ق السيس�ي‬ ‫يريده�ا لكن ملصلحة مص�ر وأمنها القومي‬ ‫واس�تقرارها في ه�ذه املرحلة احلساس�ة‬ ‫ال ب�د م�ن املواءم�ات واتخ�اذ ق�رارات‬ ‫حاسمة‪».‬‬ ‫وأضاف «إذا الناس عايزين دا ومفيش‬ ‫بدي�ل غي�ر السيس�ي يبق�ى املف�روض‬ ‫يترشح‪( ».‬رويترز)‬

‫حكومة مصر تخفض حظر التجول ملدة ساعة‬

‫■ القاه�رة ـ األناض�ول‪ :‬قرر مجلس ال�وزراء املصري امس‬ ‫اخلميس‪ ،‬تخفيض حظر التجول ملدة س�اعة يوميا‪ ،‬ما عدا يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وق�ال مجل�س ال�وزراء في بي�ان صحفي ص�در‪ ،‬يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬إن�ه ق�رر تقلي�ل ع�دد س�اعات احلظ�ر طوال‬ ‫أيام االس�بوع لتصبح ‪ 4‬س�اعات فقط‪ ،‬عدا يوم اجلمعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صباحا (‪23‬‬ ‫ليب�دأ احلظر طوال تل�ك األيام فى الواح�دة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صباح�ا (‪ 3‬تغ)‪ ،‬اعتب�ارا من‬ ‫ت�غ) وينتهى فى اخلامس�ة‬

‫■ القاه�رة – «األناض�ول»‪ :‬أخلت‬ ‫النياب�ة املصري�ة اخلمي�س‪ ،‬س�بيل‬ ‫حامت خاط�ر‪ ،‬رئيس احتاد اجلمعيات‬ ‫األهلي�ة (احت�اد يجم�ع مؤسس�ات‬ ‫وجمعياتالعملاألهلي‪ ‬غيراحلكومية‬ ‫في مصر)‪ ،‬بعد جلسة حتقيقات ثانية‬ ‫أجرتها معه‪ ،‬لتلغي بذلك قرارا س�ابقا‬ ‫بحبس�ه ‪ 15‬يوم�ا بتهم�ة االنتم�اء‬ ‫لتنظي�م أنش�ي عل�ى خلاف القانون‬ ‫يدعو إل�ى العنف (والتنظيم املقصود‬ ‫في التهمة بحس�ب النيابة هو‪ ‬جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني)‪.‬‬ ‫وقال مصدر قضائ�ي إن قرار إخالء‬ ‫س�بيل خاطر جاء بعد تقدمي�ه ما يفيد‬ ‫أنه «ل�م ينت�م جلماعة اإلخ�وان‪ ،‬وأنه‬ ‫أيد قرارا س�ابقا بحل جمعية اإلخوان‪،‬‬ ‫وكذل�ك تأيي�ده ملظاه�رات ‪ 30‬يونيو»‪،‬‬ ‫الت�ي أفضت إلى ع�زل الرئي�س محمد‬ ‫مرسي في ‪ 3‬يوليو‪/‬متوز املاضي‪.‬‬ ‫وق�ررت النيابة املصري�ة‪ ،‬الثالثاء‪،‬‬ ‫يوم�ا‬ ‫حب�س ح�امت خاط�ر‪ ،‬مل�دة ‪ً 15‬‬

‫احتياطي�ا على ذم�ة التحقيق�ات التي‬ ‫جتري معه وذلك التهام�ه بالتحريض‬ ‫على ممارسة العنف واالنتماء جلماعة‬ ‫مؤسس�ة على خالف أح�كام القانون‪،‬‬ ‫في إشارة إلى اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫مصري�ة‪،‬‬ ‫محكم�ة‬ ‫وق�ررت‬ ‫مؤخرا‪ ،‬تأجي�ل نظ�ر الطع�ن ال�ذي‬ ‫تقدم�ت به اللجن�ة القانوني�ة جلماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني على قرار حل جماعة‬ ‫وجمعية اإلخوان املسلمني‪ ،‬إلى جلسة‬ ‫‪ 30‬أكتوبر‪ /‬تشرين األول اجلاري‪.‬‬ ‫وكان�ت محكم�ة القاه�رة لألم�ور‬ ‫املس�تعجلة قض�ت ي�وم ‪ 23‬س�بتمبر‪/‬‬ ‫أيل�ول املاضي بـ»حظر أنش�طة تنظيم‬ ‫اإلخ�وان املس�لمني‪ ‬بجمهورية مص�ر‬ ‫العربي�ة‪ ،‬وجماعة اإلخوان املس�لمون‬ ‫املنبثق�ة عن�ه وجمعي�ة اإلخ�وان‬ ‫املس�لمني‪ ‬وأي مؤسسة متفرعة منها أو‬ ‫تابعة إليها أو منشأة بأموالها أو تتلقى‬ ‫منه�ا دعمً �ا ماليً �ا أو أي نوع م�ن أنواع‬ ‫الدعم»‪.‬‬

‫صعودهم السريع ادى الى ارتباك في اداء اجلماعة‬

‫املصور بشار عبد القادر جنم‬

‫«شباب االخوان» اصبحوا أصحاب قرار بحكم الواقع‬

‫■ القاهرة – «األناضول»‪« :‬ش�باب اإلخوان»‪ ‬‬ ‫مس�مى لكيان لم يج�د حت�ى اآلن توصيفا دقيقا‬ ‫داخل جماعة اإلخوان املس�لمني منذ تأسيس�ها‪،‬‬ ‫رغ�م كونهم‪ ‬أح�د أكب�ر مكون�ات اجلماع�ة‪ ،‬ف�ي‬ ‫مختلف مراحلها‪ ،‬منذ تأسس�ت ف�ي مارس‪/‬آذار‬ ‫‪.1928‬‬ ‫بي�د أن أدبي�ات التنظيم‪ ‬تص�ف ضمني�ا‪،‬‬ ‫أقس�ام الطلبة ف�ي اجلماعة مبراحله�م اخملتلفة‪،‬‬ ‫واجلامع�ة واملعاه�د التعليمي�ة‪ ،‬بش�كل ع�ام‪،‬‬ ‫والش�رائح الشابة في أقس�ام املهنيني‪ ،‬والعمال‪،‬‬ ‫والبر‪ ،‬ونشر الدعوة‪ ،‬بـ»شباب اإلخوان»‪.‬‬ ‫ومن�ذ ما ميك�ن أن يوصف بـ»امليلاد الثاني»‬ ‫للجماعة‪ ،‬عقب خروج عناصرها من السجون في‬ ‫س�بعينات القرن املاضي‪ ،‬مثل الش�باب الدعامة‬ ‫األساسية إلعادة بناء التنظيم وخروجه مجددا‬ ‫مللعب احلياة السياسية في مصر‪.‬‬ ‫‪ ‬فرغ�م غياب اجلماعة عن املش�هد مل�دة قاربت‬ ‫العقدي�ن (اخلمس�ينيات والس�تينيات)‪ ،‬إال أن‬ ‫مالم�ح عدة م�ن فك�ر اجلماعة ق�د تبناه�ا قطاع‬ ‫م�ن ش�باب اجلامعات ف�ي فترة الس�بعينات‪ ،‬ما‬ ‫لبث�وا أن وجد معظمهم ف�ي اجلماعة ضالته بعد‬ ‫أن خ�رج قادتها من الس�جن‪ ،‬فعمل حتت لوائها‪،‬‬ ‫ومن أبرز هؤالء عب�د املنعم أبو الفتوح‪ ،‬وعصام‬ ‫العري�ان‪ ،‬وإبراهي�م الزعفران�ي‪ ..‬وغيرهم ممن‬ ‫يعرفون حالي�ا بـ»قيادات جيل الوس�ط» داخل‬ ‫اجلماعة‪.‬‬

‫اليوم‪ ،‬أما يوم اجلمعة فسوف يستمر احلظر من الساعة‬ ‫الس�ابعة مس�اء (‪ 17‬ت�غ) وينته�ي في اخلامس�ة صباح‬ ‫اليوم التالي‪.‬‬ ‫وأض�اف مجلس ال�وزارء‪ ،‬إن ذلك مت حل�رص احلكومة على‬ ‫االس�تجابة ملطالب اجلماهير حول التخفيف من س�اعات حظر‬ ‫التجوال‪ ،‬ومراع�اة ملصالح أصحاب احملال التجارية وس�ائقى‬ ‫األجرة وغيرهم من أصحاب األعمال و احلرف التى تتأثر بحظر‬ ‫التجوال‪.‬‬

‫النيابة املصرية تخلي سبيل‬ ‫رئيس احتاد اجلمعيات األهلية‬

‫من جانب آخر يستعد «حتالف دعم الشرعية ورفض‬ ‫االنقلاب» الداع�م ملرس�ي تنظي�م احتفالت‪ ‬بع�د ظه�ر‬ ‫الي�وم‪ ،‬تتضمن تكرمي ق�ادة املقاومة الش�عبية وعرض‬ ‫«دات�ا ش�و» لـ»بطوالتهم»‪ ،‬إضافة إلى تنظيم سالس�ل‬ ‫بش�رية‪ ،‬داعي�ا (أي التحالف) أبناء املدينة لالحتش�اد‬ ‫في كافة امليادين‪.‬‬ ‫ويث�ور القل�ق م�ن أن يتح�ول ي�وم االحتف�ال باملقاوم�ة‬ ‫الش�عبية والعي�د القوم�ي للمحافظ�ة إل�ى مواجه�ات بين‬ ‫املتظاهري�ن وق�وات األم�ن‪ ،‬تك�رارا للمواجه�ات الدامي�ة‬ ‫الت�ي وقعت بين املتظاهري�ن املطالبين بإنهاء م�ا يصفونه‬ ‫بـ»االنقلاب العس�كري»‪ ،‬وبين «األمن»‪ ‬في احتف�ال البالد‬ ‫بي�وم ‪ 6‬أكتوبر‪/‬تش�رين األول اجلاري‪ ،‬وه�و الذكرى الـ ‪40‬‬ ‫لبدء احلرب التي أفضت إلى حترير ش�به جزيرة سيناء من‬ ‫االحتالل اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وف�ي ي�وم ‪ 24‬أكتوبر‪/‬تش�رين األول ع�ام ‪ 1973‬حاول�ت‬ ‫القوات اإلس�رائيلية احتالل السويس للضغط على القوات‬ ‫املصري�ة املتواج�دة عل�ى الضف�ة الغربية لقناة الس�ويس‪،‬‬ ‫وذل�ك اس�تغالال لقل�ة ع�دد الس�كان بها‪ ،‬غي�ر أنه�ا قوبلت‬ ‫مبقاومة ش�عبية واس�عة مدعوم�ة بقوات مصري�ة محدود؛‬ ‫ما أفش�ل مخط�ط احتاللها وكبد الق�وات اإلس�رائيلية‪ ‬عدة‬ ‫خسائر بشرية وفي املعدات‪.‬‬

‫ومن�ذ ثورة‪ ‬يناي�ر ‪ ،2011‬تص�در مس�مى‬ ‫«ش�باب اإلخ�وان» ليأخذ حيزا كبي�را من تناول‬ ‫ش�أن اجلماعة وتفاعالتها مع املش�هد السياسي‬ ‫والثوري‪ ،‬فبرغم تشكك بعض القوى في مشاركة‬ ‫اجلماعة في الثورة من�ذ انطالقها إال أن األغلبية‬ ‫ترى أن ش�باب اجلماعة كان لهم السبق في ذلك‬ ‫بشكل فردي رغم تخوف القيادات‪.‬‬ ‫وشكل إقدام الشباب وإصرارهم على املشاركة‬ ‫في فعالي�ات الثورة‪ ،‬محددا أساس�يا ف�ي ارتفاع‬ ‫أسهم فئة الش�باب في اجلماعة بحكم الواقع على‬ ‫األرض‪ ،‬خاصة مع س�قوط ش�هداء ومصابني من‬ ‫بينهم‪ ،‬ومش�اركة عدد منهم ف�ي ائتالفات الثورة‬ ‫اخملتلفة‪.‬‬ ‫إال أن مراقبين رأوا أن ب�روز ش�باب اجلماعة‬ ‫به�ذه الس�رعة‪ ،‬نتيج�ة الواق�ع الث�وري أدى‬ ‫إل�ى ارتب�اك أدائها‪ ،‬حيث ل�م تتحم�ل إصرارهم‬ ‫عل�ى املش�اركة في تكوي�ن واتخاذ الق�رار داخل‬ ‫اجلماع�ة‪ ،‬وه�و م�ا أدى إل�ى انفص�ال ع�دد م�ن‬ ‫القي�ادات الش�ابة داخ�ل اجلماع�ة عنه�ا‪ ،‬وف�ي‬ ‫مقدمته�م مس�ئولي قس�م الطلاب ف�ي اجلماعة‬ ‫ومنه�م محم�د القص�اص وأحم�د عب�د اجل�واد‪،‬‬ ‫وهان�ي محم�ود ليش�اركوا بعده�ا في تأس�يس‬ ‫كيان�ات أخ�رى كح�زب التيار املص�ري‪ ،‬و‪ ‬حزب‬ ‫مصر القوية‪.‬‬ ‫محطات األحداث التي تالحقت بعدها‪ ،‬وس�ع‬ ‫اله�وة بينه�ا وبين الش�باب املنفصل‪ ،‬كم�ا دفع‬

‫أيل�ول املاض�ي‪ ،‬لتعقب م�ا تصفه�ا بالعناص�ر «اإلرهابية»‪،‬‬ ‫و»التكفيري�ة» و»اإلجرامي�ة» ف�ي بع�ض املناط�ق بش�مال‬ ‫س�يناء‪ ،‬والتي تتهمها بالوقوف وراء الهجمات املس�لحة في‬ ‫س�يناء وع�دة محافظات مصري�ة أخرى‪ ،‬وبتهري�ب الوقود‬ ‫والبضائع إلى قطاع غزة عبر األنفاق‪.‬‬ ‫وبحس�ب بي�ان أص�دره املتح�دث العس�كري باس�م‬ ‫اجلي�ش‪ ،‬العقي�د أحم�د محم�د علي‪ ،‬الي�وم‪ ،‬ف�إن القوات‬ ‫داهم�ت‪ ،‬أمس األربعاء‪« ،‬البؤر اإلرهابية واإلجرامية» في‬ ‫قريت�ي املقاطعة واملهدية‪ ،‬ما أس�فر عن ح�رق وتدمير (‪)2‬‬ ‫بي�ارة وقود (مخزنين للوقود)‪ ،‬وحرق وتدمير ‪ 35‬عش�ة‬ ‫(منازل خشبية) يتم استخدامها كنقاط انطالق للعمليات‬ ‫«اإلرهابي�ة»‪ ،‬وح�رق وتدمي�ر ‪ 7‬س�يارات خاصة ونصف‬ ‫نقل والقبض على ‪ 4‬من املش�تبه بهم‪ ،‬والعثور على كميات‬ ‫من األس�لحة والذخائر‪ ،‬وكتب وأوراق «تكفيرية‪ ‬حترض‬ ‫ضد اجليش والشرطة»‪.‬‬

‫بانفص�ال آخرين‪ ،‬وارتف�اع نب�رة املعارضة بني‬ ‫أوس�اط ش�باب اإلخوان‪ ،‬إال أنها ظل�ت في إطار‬ ‫محدود ال يترك أثرا كبيرا على متاسك التنظيم‪.‬‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي وأثرها بعد الثورة‬ ‫رف�ع كذل�ك م�ن أس�هم ش�ريحة الش�باب داخ�ل‬ ‫اجلماع�ة‪ ،‬وإن ظل�ت ف�ي إط�ار العم�ل التنفيذي‬ ‫وليس مواق�ع اتخاذ القرار‪ ،‬حيث تولى‪ ‬الش�باب‬ ‫إدارة الصفح�ات الرس�مية للجماع�ة وح�زب‬ ‫احلرية والعدالة الذي أنشأته‪ ،‬عقب ثورة يناير‪.‬‬ ‫انتقاد وضع ش�باب اإلخوان داخل اجلماعة‪،‬‬ ‫ومتلم�ل عدد منهم دفعها إل�ى اختيار ‪ 3‬متحدثني‬ ‫إعالميني محسوبني على فئة الشباب وهم جهاد‬ ‫احل�داد وياس�ر مح�رز واحم�د ع�ارف‪ ،‬وه�و ما‬ ‫يع�د نقل�ة نوعية ف�ي تصعيد اجلماعة للش�باب‬ ‫واالعتم�اد عليه�م‪ ،‬رغ�م تقييده�م باملتح�دث‬ ‫الرسمي للجماعة محمود غزالن‪.‬‬ ‫وبعد أحداث الثالث من يوليو‪ /‬متوز‪ ،‬فرضت‬ ‫الوقائ�ع عل�ى األرض ش�كال جدي�دا للتفاعل مع‬ ‫املشهد السياسي‪ ،‬ففي الوقت الذي سيطرت فيه‬ ‫القيادات املعروفة جلماعة االخوان املسلمني على‬ ‫اتخاذ القرار مع بداية اعتصامات رابعة العدوية‬ ‫والنهضة والفعاليات اخملتلفة‪ ،‬انخرط الش�باب‬ ‫في عمل اللج�ان اإلعالمية واألعمال اخلدمية في‬ ‫االعتصام ولم يكن لهم أثر بارز في حتديد مس�ار‬ ‫وخيار اجلماعة‪.‬‬ ‫إال أن تس�ارع األح�داث ومالحق�ة قي�ادات‬

‫اجلماعة والقبض على أغلبهم‪ ،‬دفع بفئة الشباب‬ ‫إل�ى الس�طح من خلال حتريكه�م للفعاليات في‬ ‫الش�ارع املصري وبات خياره�م وقرارهم عامال‬ ‫مؤث�را‪ ،‬ظهر من خلال حرص القي�ادات املتبقية‬ ‫خارج الس�جن‪ ،‬كعمرو دراج ومحمد علي بش�ر‪،‬‬ ‫على خطب ودهم وعدم إثارة حفيظتهم‪ ،‬بالتأكيد‬ ‫الدائم على دورهم‪.‬‬ ‫قدم ش�باب االخ�وان خالل املائة ي�وم االولي‬ ‫تضحيات في س�ياق الس�عي لعودة ما يصفونه‬ ‫«بالش�رعية» حيث كان أغلب ضحايا املواجهات‬ ‫من فئ�ة الش�باب‪ ،‬وف�ي مقدمتهم أبن�اء عدد من‬ ‫قي�ادات اجلماع�ة‪ ،‬مث�ل أس�ماء البلتاج�ي (‪17‬‬ ‫عاما)‪ ،‬جنلة محمد البلتاج�ي‪ ،‬وعمار بديع‪ ‬جنل‬ ‫املرش�د الع�ام لالخ�وان املس�لمني محم�د بديع‪،‬‬ ‫وخال�د فرن�اس البن�ا ‪-‬حفي�د مؤس�س جماعة‬ ‫اإلخوان املس�لمني حس�ن البن�ا ‪ ،‬كم�ا مت اعتقال‬ ‫املئات منهم‪.‬‬ ‫ويرى املراقبون أن ش�باب االخوان يشكلون‬ ‫اآلن‪ ،‬األرضية الصلبة التي تعتمد‪ ‬عليها اجلماعة‬ ‫وحتال�ف دعم الش�رعية في مواجهة الس�لطات‬ ‫املصري�ة بع�د ‪ 3‬يولي�و‪ /‬مت�وز‪ ،‬ميداني�ا ف�ي أي‬ ‫مفاوض�ات مس�تقبلية‪ ،‬إال أنهم ف�ي الوقت ذاته‬ ‫يتس�ائلون عن م�دى تأثير ه�ذا ال�دور امليداني‬ ‫لش�باب اجلماعة ف�ي هذه الفت�رة احلرجة‪ ،‬على‬ ‫متكينه�م ف�ي مؤسس�ات اتخ�اذ الق�رار داخ�ل‬ ‫اجلماعة مستقبال‪.‬‬

‫اغتيال مصور صحافي‬ ‫يعمل لفضائية شمال العراق‬ ‫■ املوصل ‪ -‬ا ف ب‪ :‬اغتال مسلحون مجهولون اخلميس‬ ‫مصورا صحافيا يعمل لقناة «املوصلية» الفضائية التي تبث‬ ‫من محافظة نينوى في ش�مال العراق‪ ،‬حس�ب ما افاد مصدر‬ ‫امني لوكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫واوضح املصدر رافضا الكش�ف عن اس�مه ان «مس�لحني‬ ‫مجهولين اغتالوا املصور الصحافي بش�ار عب�د القادر جنم‬ ‫ام�ام منزله في منطقة النبي ش�يت غربي املوصل» (‪ 350‬كلم‬ ‫شمال بغداد)‪.‬‬ ‫ويعم�ل النعيم�ي لصال�ح قن�اة املوصلي�ة التي اسس�تها‬ ‫الق�وات االميركي�ة في ع�ام ‪ 2006‬وتعنى باالخب�ار الثقافية‬ ‫والسياسية اخلاصة باملوصل‪.‬‬ ‫واك�دت القن�اة في بي�ان نش�رته «استش�هاد» مصورها‪،‬‬ ‫موضح�ة «تنعى قن�اة املوصلية الفضائي�ة اغتيال مصورها‬ ‫ببالغ احلزن (‪ )...‬الذي طالته يد الغدر واخليانة»‪.‬‬ ‫وحمل�ت القناة التي قطعت بث برامجها لعدة س�اعات‬ ‫واكتف�ت بب�ث اي�ات م�ن الق�ران «كاف�ة اجله�ات االمنية‬ ‫واالداري�ة خاص�ة رئي�س اللجن�ة االمني�ة ف�ي مجل�س‬ ‫محافظة نينوى»‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬ادان�ت احلكوم�ة العراقي�ة عل�ى لس�ان عل�ي‬ ‫املوس�وي مستش�ار رئي�س ال�وزراء ن�وري املالكي بش�دة‬ ‫اغتيال الصحافي‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫وقال املوس�وي ان «هذا االعت�داء هو ارهاب مزدوج‪ :‬قتل‬ ‫لالنس�ان‪ ،‬وقتل للكلمة احلرة»‪ ،‬داعيا «الق�وات االمنية الى‬ ‫القبض وباسرع وقت ممكن على الفاعلني»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «كذلك ندي�ن اي مضايقة الي صحاف�ي‪ ،‬قبل فترة‬ ‫اغتال�وا صحافيين م�ن قن�اة الش�رقية‪ ،‬وهك�ذا ه�م اعداء‬ ‫لالنسان والكلمة»‪.‬‬ ‫وكان مس�لحون قتلوا في العام ‪ 2010‬اثنني من صحافيي‬ ‫قناة «املوصلية» في هجومني منفصلني‪.‬‬ ‫وقت�ل مس�لحون مجهول�ون ف�ي اخلام�س م�ن تش�رين‬ ‫االول‪/‬اكتوبر صحافيني عراقيين اثنني يعمالن لصالح قناة‬ ‫«الش�رقية» اثن�اء تاديتهم�ا عملهم�ا الصحاف�ي ف�ي املدينة‬ ‫القدمية في املوصل‪.‬‬ ‫وتق�ول منظم�ة «مراس�لون بلا ح�دود» ان «العدي�د من‬ ‫الصحافيين العراقيين يتعرض�ون يومي�ا للتهدي�دات‪،‬‬ ‫ومحاوالت القتل‪ ،‬واالعتداءات‪ ،‬واملعاناة من اجل احلصول‬ ‫عل�ى تراخي�ص‪ ،‬واملن�ع م�ن الدخ�ول‪ ،‬ومص�ادرة ادوات‬ ‫عملهم»‪.‬‬ ‫وتوض�ح ان الصحافيين في الع�راق الذي يش�هد اعمال‬ ‫عن�ف متواصلة من�ذ ‪ ،2003‬قتل فيها العدي�د من الصحافيني‬ ‫«يعيش�ون ف�ي من�اخ ش�ديد التوت�ر‪ ،‬تتفاقم في�ه الضغوط‬ ‫السياسية والطائفية»‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫االمير بندر لكيري انا مسافر للخارج قابلني في املطار‪ ..‬وعلى امريكا استشارة حلفائها في املنطقة وليس جتاهلهم‬

‫سورية ساحة اعظم حرب بالوكالة منذ فيتنام وستنتهي بعد اقتناع امريكا وروسيا وايران والسعودية ان نهايتها مصلحة للجميع‬ ‫امللك السعودي عبدالله اخبر العاهل االردني وولي العهد االماراتي انه لم يعد يثق بأمريكا‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‬

‫اعداد ابراهيم درويش‪:‬‬ ‫الول م�رة في تاري�خ العالق�ات االمريكية‪-‬‬ ‫الس�عودية تطف�و اخلالف�ات بينهم�ا عل�ى‬ ‫الس�طح‪ ،‬فعادة ما تكون هذه محال للمحادثات‬ ‫الدبلوماس�ية وتناقش خلف االبواب‪ ،‬او تكون‬ ‫موضوعا للبرقيات التي يرسلها الدبلوماسيون‬ ‫االمريكي�ون م�ن الري�اض وج�دة كم�ا كش�فت‬ ‫وثائق ويكيليكس قبل عامني‪.‬‬ ‫لك�ن خ�روج الس�عوديني واعالنه�م ع�ن‬ ‫اخلالف وتهديهدهم على لس�ان االمير بندر بن‬ ‫سلطان‪ ،‬مسؤول االمن القومي السعودي‪ ،‬اثار‬ ‫االنتب�اه‪ ،‬واعطى صورة ان الصبر الس�عودي‬ ‫م�ع االدارة االمريكي�ة احلالي�ة قد نف�د‪ .‬وتبدو‬ ‫خش�ية الس�عوديني م�ن التق�ارب االمريك�ي‪-‬‬ ‫االيراني وطريق�ة معاجلة ب�اراك اوباما للملف‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫فق�د كان�ت الري�اض تدعو من�ذ البداي�ة الى‬ ‫تس�ليح املعارضة ومس�اعدتها كي تطيح بنظام‬ ‫االس�د‪ ،‬وهو هدف تتفق على حتقيقه واشنطن‬ ‫والرياض‪.‬‬ ‫وف�ي الوق�ت ال�ذي ينظ�ر في�ه البع�ض‬ ‫ال�ى اخللاف عل�ى ان�ه ف�ورة غضب ل�ن تؤثر‬ ‫عل�ى العالق�ات التاريخي�ة بين البلدي�ن‪ ،‬وان‬ ‫الس�عوديني مهم�ا غضب�وا فه�م بحاج�ة ال�ى‬ ‫امري�كا‪ ،‬او ق�ل ان البلدي�ن بحاج�ة للتع�اون‬ ‫املش�ترك‪ ،‬خاصة في مج�ال املعلوم�ات االمنية‬ ‫وسورية‪ ،‬اال ان البعض يرى فيها خالفا واسعا‬ ‫ف�ي وجهات النظر وان قضاي�ا اخلالف اكثر من‬ ‫قضايا االتفاق بينهما‪.‬‬ ‫يتخمر الغضب‬

‫ويرى محللون امريكيون ان الصدع الغريب‬ ‫في العالقات بني البلدين كان موجودا ويتخمر‬ ‫ببطء منذ اكثر من عامني ولم يفعل احد ش�يئا‬ ‫ك�ي يت�م جتنب�ه‪ .‬وب�دأ الص�دع بالتعبير عن‬ ‫نفس�ه عبر سلسلة من التطورات‪ ،‬اوال برفض‬ ‫االمير س�عود الفيصل‪ ،‬وزي�ر اخلارجية القاء‬ ‫كلم�ة ام�ام اجلمعي�ة العامة ف�ي االمم املتحدة‬ ‫الش�هر املاض�ي‪ ،‬ث�م ج�اء رف�ض الس�عودية‬ ‫ملقعد مجلس االمن متهم�ة اجمللس بازدواجية‬

‫املعايي�ر‪ ،‬وتبعته�ا تصريح�ات االمي�ر بن�در‬ ‫الذي حت�دث عن حتول ف�ي العالقات وتوقف‬ ‫للتع�اون االمن�ي‪ ،‬وف�ي ي�وم الثالث�اء حتدث‬ ‫االمي�ر ترك�ي الفيص�ل‪ ،‬مدي�ر االس�تخبارات‬ ‫الس�عودي الس�ابق ملوق�ع «املونيت�ور» ع�ن‬ ‫مس�توى من اخليبة داخل االروقة الس�عودية‬ ‫م�ن طريقة تعام�ل ادارة اوباما م�ع القضيتني‬ ‫السورية والفلسطينية‪.‬‬ ‫ويعل�ق ديفي�د اغناطي�وس ف�ي مق�ال ل�ه‬ ‫بصحيف�ة «واش�نطن بوس�ت» على تسلس�ل‬ ‫االح�داث بقول�ه ان القل�ق م�ن السياس�ة‬ ‫االمريكية جتاه الش�رق االوس�ط‪ ،‬ال يأتي من‬ ‫الس�عوديني فقط بل وتشاركهم فيه اربع دول‬ ‫حليفة اخ�رى في املنطقة وه�ي مصر واالردن‬ ‫واالم�ارات واس�رائيل‪ .‬وت�رى ه�ذه ال�دول‬ ‫مجموعة‪ ،‬على االقل في احاديثها اخلاصة‪ ،‬ان‬ ‫الرئيس اوباما قد اضعف النفوذ االمريكي في‬ ‫املنطقة النه تخلى عن الرئيس حسني مبارك‪،‬‬ ‫ودعم او قب�ل التعاون مع االخوان املس�لمني‪،‬‬ ‫ورف�ض دع�م االنقلاب ال�ذي اط�اح مبحم�د‬ ‫مرس�ي‪ ،‬وظل ي�راوح في التعامل م�ع القضية‬ ‫الس�ورية‪ ،‬واالن ص�ب الزيت عل�ى النار وبدأ‬ ‫بالتح�اور مع اي�ران بدون استش�ارة حلفائه‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫وكش�ف اغناطي�وس ان املل�ك عبدالل�ه‪،‬‬ ‫العاهل السعودي عبر عن احباطه من االدارة‬ ‫االمريكي�ة في حديث خاص اثن�اء حفلة غداء‬ ‫اقامها على شرف امللك عبدالله الثاني‪ ،‬العاهل‬ ‫االردني‪ ،‬وولي العهد االماراتي الش�يخ محمد‬ ‫بن زايد حس�ب مس�ؤول عربي مطلع‪ .‬ويقول‬ ‫املس�ؤول ان امللك عبدالله «ب�ات مقتنعا انه ال‬ ‫ميكن الوثوق بها»‪.‬‬ ‫ويضيف الكاتب ان تصريحات السعوديني‬ ‫االخي�رة عززت م�ن حالة االحب�اط االمريكية‬ ‫الت�ي تنظر الى الس�عوديني على انهم ش�ريك‬ ‫غي�ر ممتن واحيانا حلي�ف مش�اكس‪ .‬ويقول‬ ‫اغناطي�وس ان ج�ون كيري وزي�ر اخلارجية‬ ‫طلب عندما زار املنطقة قبل اسابيع لقاء االمير‬ ‫بندر‪ ،‬فرد االخير بانه مسافر للخارج‪ ،‬وميكن‬ ‫اج�راء املقابل�ة في املط�ار وهو ما اثار دهش�ة‬ ‫الوزير االمريكي‪.‬‬ ‫اوباما جتاهلهم‬ ‫ويق�ول اغناطي�وس ان السياس�ات ه�ذه‬ ‫تثي�ر الغضب‪ ،‬لك�ن الضرر ال�ذي احدثته نبع‬

‫من ش�عور ل�دى الس�عوديني بتجاهله�م بان‬ ‫االدارة االمريكية تخطته�م‪ .‬وبدال من معاجلة‬ ‫املشكلة تركتها تتفاقم‪.‬‬ ‫وينق�ل عن مس�ؤول امريكي كبي�ر قوله ان‬ ‫االدارة ل�م تعرف الع�ادات القبلي�ة التي ترى‬ ‫ف�ي كلم�ة االنس�ان على انها س�نده «لس�انك‬ ‫حصان�ك»‪ ،‬ويقول كان يجب ارس�ال ش�خص‬ ‫يع�رف طبيع�ة التعامل مع العاهل الس�عودي‬ ‫الذي ينظر لالم�ور من خالل طبيعته وعاداته‬ ‫القبلي�ة‪ .‬الن م�ا حدث ه�و ان ح�س الثقة بني‬ ‫البلدين قد تض�رر‪ ،‬وكان على ادارة اوباما ان‬ ‫ترس�ل مثال جون برينان‪ ،‬مدير «سي اي ايه»‬ ‫احلالي والذي عمل مديرا حملطتها في الرياض‬ ‫في التس�عينات م�ن القرن املاض�ي‪ ،‬او جورج‬ ‫تينت‪ ،‬مدير االس�تخبارات السابق والذي زار‬ ‫الس�عودية اكثر من مرة وطور عالقات ثقة مع‬ ‫امللك عبدالله‪.‬‬ ‫ويختم اغناطيوس مقاله بالقول ان االدارة‬ ‫لم تق�م بهذا بل ارس�لت في العامين املاضيني‬ ‫ت�وم دونيل�ون‪ ،‬مستش�ار االم�ن القوم�ي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬الذي زار الس�عودية في مناس�بات‬ ‫واليصال رس�ائل الى امللك عبدالل�ه‪ ،‬ولم تؤد‬ ‫هذه اللقاءات لرأب الصدع في العالقات‪.‬‬ ‫ويعب�ر ع�ن اس�تغرابه من عدم استش�ارة‬ ‫االدارة االمريكي�ة حلفائه�ا خاص�ة انها تقوم‬ ‫مبب�ادرات مهم�ة مت�س عالقاتها م�ع حلفائها‪،‬‬ ‫مث�ل التعاون مع روس�يا في تدمير الترس�انة‬ ‫الكيماوي�ة الروس�ية‪ ،‬وتدير ح�وارا مع ايران‬ ‫مما يجعل من استشارة احللفاء امرا مهما‪.‬‬ ‫اتساع الشقة‬

‫ومث�ل اغناطي�وس تش�ير صحيف�ة «ديلي‬ ‫تلغراف» البريطانية الى ما اسمته الشق الذي‬ ‫يتوسع في العالقات السعودية ـ االمريكية‪.‬‬ ‫وقالت ان املبدأ الذي حكم التحالف الطويل‬ ‫بني البلدين كان حل املشاكل عبر الدبلوماسية‬ ‫وخلف االبواب املغلقة‪ .‬ولهذا فالشجار العلني‬ ‫بني البلدين يعتبر امرا غير مسبوق ومهما الى‬ ‫حد كبير‪.‬‬ ‫وتناق�ش وجهت�ي نظ�ر م�ن هذا الش�جار‪،‬‬ ‫واح�دة تدع�م اخللاف واخ�رى حت�ذر من�ه‪.‬‬ ‫فاالولى ترحب في اغضاب اوباما للسعوديني‬ ‫عل�ى الرغم من مح�اوالت كي�ري التأكيد على‬

‫عرى الصداقة الوثيقة بني البلدين‪.‬‬ ‫وتنبع اس�باب هذا الترحيب م�ن ان الثراء‬ ‫واالهمي�ة االس�تراتيجية الت�ي تتمت�ع به�ا‬ ‫الس�عودية حصناه�ا م�ن االنتق�اد‪ ،‬خاص�ة‬ ‫ان س�جل البلاد ف�ي معامل�ة امل�رأة وتصدير‬ ‫التطرف االسلامي ام�ر مع�روف‪ .‬يضاف الى‬ ‫ه�ذا ان اعلان امريكا ع�ن قدرتها عل�ى توفير‬ ‫احتياجاته�ا النفطي�ة ب�دون االعتم�اد عل�ى‬ ‫النفط الس�عودي‪ ،‬ووجود رئيس مس�الم في‬ ‫البي�ت االبيض‪ ،‬بكل م�ا تعنيه الكلم�ة‪ ،‬يعني‬ ‫ظه�ور فت�ور ف�ي العالق�ات الن التحالف�ات‬ ‫الدولية تبنى على املصالح الذاتية وليس على‬ ‫القرابة‪.‬‬ ‫ام�ا وجه�ة النظ�ر الت�ي حت�ذر فت�رى ف�ي‬ ‫الس�عودية مفتاح�ا رئيس�يا لالس�تقرار ف�ي‬ ‫منطق�ة تعان�ي وبش�كل متزايد م�ن الفوضى‪،‬‬ ‫كم�ا ان ح�كام اململك�ة يش�عرون بالقل�ق م�ن‬ ‫مسار السياسة االمريكية التي يقولون انها لم‬ ‫جتلب للمنطقة س�وى الفوض�ى‪ ،‬او على االقل‬ ‫جعل�وا االوض�اع الس�يئة اس�وأ‪ .‬وق�د يكون‬ ‫السعوديون محقني في هذا االمر‪.‬‬ ‫وم�ن هن�ا تأم�ل ان يق�وم الطرف�ان بلملمة‬ ‫اخلالف�ات بينهما مهما كانت مش�اعر كل طرف‬ ‫جت�اه الط�رف االخ�ر‪ .‬الن ه�ذا س�يجعل م�ن‬ ‫مهم�ة احتواء الفوضى في س�ورية والتصدي‬ ‫للتهديد النووي االيراني امرا س�هال‪ .‬التعاون‬ ‫االمريكي‪ -‬السعودي مهم حلل االزمة لكن النار‬ ‫املش�تعلة في س�ورية لن يطفئها السعوديون‬ ‫واالمريكي�ون فقط ب�ل حتتاج ال�ى تعاون كل‬ ‫االطراف املش�اركة في اش�عالها حس�ب رامي‬ ‫خ�وري‪ ،‬مدير مركز عصام فارس للسياس�ات‬ ‫العامة في اجلامعة االمريكية ببيروت‪.‬‬ ‫اطفاء النار‬

‫وكتب في «نيويورك تاميز» قائال ان النزاع‬ ‫في س�ورية حت�ول العظم ح�رب بالوكالة منذ‬ ‫حرب فيتن�ام‪ ،‬ويعبر الص�راع عن كل خطوط‬ ‫الص�راع او الصدع التي علم�ت تاريخ املنطقة‬ ‫ف�ي منتص�ف القرن العش�رين والت�ي ادخلت‬ ‫فيها العبني محليني واقليميني ودوليني‪.‬‬ ‫وم�ع ان الن�زاع احلالي في س�ورية ش�رير‬ ‫وم�ن الصعب حله دبلوماس�يا اال انه طبيعته‬ ‫«احل�رب بالوكال�ة» حتمل في طياته�ا مفاتيح‬

‫حله‪ .‬فسيتوقف القتال عندما تشعر الواليات‬ ‫املتح�دة وروس�يا والس�عودية واي�ران باثار‬ ‫احلرب الس�لبية وتتوصل ال�ى نتيجة مفادها‬ ‫ان انهاء النزاع هو مصلحة للجميع‪.‬‬

‫ال جت�د االط�راف احمللية ف�ي احل�رب مفرا عن‬ ‫االلتزام بها‪.‬‬ ‫وفي حالة جناح التعاون االمريكي ـ االيراني‬ ‫فانه س�يدفع اي�ران العادة ترتيب حس�اباتها‬ ‫االقليمي�ة‪ .‬لكن حل االزمة الس�ورية لن يتم اال‬ ‫باشراك قوة اخرى وهي السعودية‪.‬‬

‫ويرس�م ص�ورة ع�ن الق�وى الت�ي تتدخ�ل‬ ‫في س�ورية والت�ي تتج�اوز املتظاهرين الذين‬ ‫ب�دأوا بالتظاهر ضد االس�د ف�ي اذار (مارس)‬ ‫ع�ام ‪ .2011‬اي�ران وح�زب الله‪ ،‬وامليليش�يات‬ ‫الش�يعية العراقية‪ ،‬الس�عودية‪ ،‬قطر واالردن‬ ‫ودول اخللي�ج االخرى‪ ،‬واجلماعات الس�لفية‬ ‫الكويت ولبن�ان اضافة للجهادية العاملية التي‬ ‫تس�تفيد م�ن الفوضى وتري�د حتقي�ق دولتها‬ ‫االسالمية‪.‬‬ ‫وت�رى الس�عودية ان االطاح�ة باالس�د‬ ‫س�يضعف الي�ران وح�زب الل�ه‪ .‬ام�ا روس�يا‬ ‫وامريكا فتتعامل مع س�ورية كس�احة للمعركة‬ ‫االخي�رة من مع�ارك احلرب الباردة‪ ،‬فروس�يا‬ ‫تريد منع الواليات املتحدة من التدخل وتقرير‬ ‫مصير االنظم�ة في املنطقة‪ ،‬وتريد ايضا هزمية‬ ‫اجلماع�ات االسلامية املعادي�ة لالس�د والتي‬ ‫تقيم عالقات مع االسلاميني املعادين لروسيا‪.‬‬ ‫ام�ا امري�كا فتري�د من خلال االطاحة باالس�د‬ ‫لتعزيز نفوذها في املنطقة‪ ،‬وترغب مع فرنس�ا‬ ‫وال�دول الغربية منع النظام الس�وري وحزب‬ ‫الله من اس�تخدام االسلحة املتقدمة واملمنوعة‬ ‫وتنصيب نظام مطيع لها في دمشق‪.‬‬ ‫وفي هذا الس�ياق ف�ان اتفاق جني�ف الذي‬ ‫توصلت اليه واش�نطن وموس�كو في حزيران‬ ‫(يونيو) ‪ 2012‬هو االط�ار الوحيد املتفق عليه‬ ‫حل�ل االزم�ة‪ ،‬فيم�ا مت االتف�اق عل�ى جني�ف‪-‬‬ ‫‪ 2‬ال يتوق�ع ان تعق�د ف�ي موعده�ا املق�رر الن‬ ‫االس�د يرفض التنازل عن الس�لطة كما تطالب‬ ‫املعارض�ة‪ .‬ويق�ول خ�وري ان طبيع�ة احلرب‬ ‫بالوكال�ة اجلارية ميكن ان تغي�ر املعادلة‪ ،‬الن‬ ‫احل�رب الدائ�رة في س�ورية تعتم�د على دعم‬ ‫االطراف اخلارجية سواء للنظام او املعارضة‪.‬‬ ‫مضافا الى هذا االتفاق االمريكي‪ -‬الروسي‬ ‫لن�زع اس�لحة س�ورية الكيماوي�ة والتق�ارب‬ ‫االمريك�ي‪ -‬االيران�ي‪ ،‬وهما تط�وران مهمان‪.‬‬ ‫فمن ناحية اظهر االتفاق االمريكي ‪ -‬الروس�ي‬ ‫قدرة الالعبين الدوليني عل�ى حتقيق اتفاقات‬

‫العب رابع‬

‫العبون كثر ومعركة اخيرة‬

‫تتحدى السلطة‬ ‫يعلون يستبعد اندالعها ويؤكد على ّأن حماس واجلهاد وتنظيمات أخرى‬ ‫ّ‬

‫ضباط في جيش االحتالل‪ :‬اخلطر األكبر الندالع انتفاضة ثالثة سيكون على خلفية التوتر املتصاعد‬ ‫باألقصى وازدياد االنتقادات الفلسطين ّية واألردن ّية للتحرشات اإلسرائيل ّية حول املسجد‬ ‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬

‫من زهير أندراوس‪:‬‬ ‫اإلس�رائيلي موشيه‬ ‫اس�تبعد وزير األمن‬ ‫ّ‬ ‫يعل�ون‪ ،‬أم�س‪ ،‬نش�وب انتفاض�ة ثالثة في‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ّ ،‬‬ ‫مؤك�دً ا ف�ي‬ ‫الفلس�طيني‬ ‫املناط�ق‬ ‫ّ‬ ‫الوق�ت عينه على ّ‬ ‫أن ق�وات جيش االحتالل‬ ‫أي تصعي�د‪ ،‬ولفت‬ ‫عل�ى اس�تعداد ملواجه�ة ّ‬ ‫اإلس�رائيلي إل�ى ّ‬ ‫أن عملي�ات رم�ي‬ ‫الوزي�ر‬ ‫ّ‬ ‫العبرية كما‬ ‫احلجارة تتعام�ل معها الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ل�و ّأنه�ا موج�ة‪ ،‬وذل�ك ّ‬ ‫ألن إعداده�ا بات�ت‬ ‫استثنائية‪.‬‬ ‫أما في ما ّ‬ ‫يتعلق بهذه األحداث مع العملية‬ ‫السياسية‪ ،‬فقد اعتبر يعلون ّ‬ ‫أن األمر الوحيد‬ ‫الذي ميك�ن ربط�ه بالعملية السياس�ية هو‬ ‫الصراع الداخلي في الس�لطة الفلسطينية‪،‬‬ ‫يتح�دون القيادة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫بني الذي�ن‬ ‫ّ‬ ‫مثل رج�ال التنظي�م أو ش�هداء األقصى‪ ،‬أو‬ ‫بني اجلهات التي نعتها باإلرهابيّ ة األخرى‪،‬‬ ‫التي حتاول حتدي القيادة الفلسطينية مثل‬ ‫اإلسلامي‪ ،‬لكن حتى اآلن‬ ‫حماس أو اجلهاد‬ ‫ّ‬ ‫م�ن دون جن�اح بس�بب العملي�ات احملبطة‬ ‫التي تق�وم بها األجه�زة األمنيّ ة ف�ي الدولة‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫العبرية‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫حمل يعلون السلطة‬ ‫ولكن على الرغم من َّ‬ ‫الفلس�طينية ف�ي رام الل�ه‪ ،‬املس�ؤولية عن‬ ‫ّ‬ ‫معتبرا‬ ‫احملتلة‪،‬‬ ‫األح�داث في الضفة الغربية‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أن ذل�ك يع�ود إل�ى عملي�ات التحري�ض‬

‫الت�ي تقوم به�ا والذي يب�دأ بتعليم األطفال‬ ‫وحتري�ض اإلعالم‪ ،‬إضافة إل�ى لغة خطاب‬ ‫ً‬ ‫حتريض�ا‬ ‫الق�ادة والت�ي تش�كل برأي�ه‬ ‫ً‬ ‫فضلا عن عدم ش�جب العمليات‬ ‫للجمهور‪،‬‬ ‫العس�كرية‪ ،‬األم�ر ال�ذي ي�ؤدي إل�ى إنتاج‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫تعاطف جماهيري معها‪ ،‬على ّ‬ ‫علاوة عل�ى ذل�ك‪ ،‬أمل�ح وزي�ر األم�ن‬ ‫اإلس�رائيلي إلى ّ‬ ‫أن احل�وادث األخيرة التي‬ ‫ّ‬ ‫ش�هدتها مس�توطنة بس�اغوت‪ ،‬بالق�رب‬ ‫ّ‬ ‫احملتل�ة‪ ،‬وفي غ�ور األردن‪ ،‬قد‬ ‫م�ن رام الل�ه‬ ‫حصلت على خلفي�ة جنائية‪ ،‬فيما احلوادث‬ ‫األخرى‪ ،‬مقتل جنديني إسرائيليني‪ ،‬حصلت‬ ‫عل�ى خلفية أمنيّ �ة‪ .‬من ناحيت�ه رأى احمللل‬ ‫العس�كرية في صحيفة «هآرتس»‬ ‫للشؤون‬ ‫ّ‬ ‫العبري�ة‪ ،‬عام�وس هارئي�ل‪ ،‬أم�س ّأن�ه إذا‬ ‫ّ‬ ‫انفج�رت األوضاع بش�كل كبير ف�ي املناطق‬ ‫الفلس�طينيّ ة‪ ،‬وحتديدً ا في الضفة الغربيّ ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن الس�بب ل�ن يك�ون حم�اس ف�ي قطاع‬ ‫غ�زة‪ً ،‬‬ ‫الفتا إل�ى ّ‬ ‫م�رده في‬ ‫أن اخلط�ر األكبر ّ‬ ‫التوتر الش�ديد الذي يسود املسجد األقصى‬ ‫املب�ارك‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫أن االنتقادات الفلس�طينيّ ة‬ ‫ٍ‬ ‫بوتي�رة مقلقل�ة‪ ،‬عل�ى‬ ‫واألردنيّ �ة ت�زداد‬ ‫خلفية ما ٍي ّسمونه اجلهود ّ‬ ‫املنظمة والكبيرة‬ ‫اإلس�رائيلي خل�رق‬ ‫الت�ي يبذله�ا اليمين‬ ‫ّ‬ ‫الوضع القائم في األقص�ى‪ .‬كما لفت احمللل‪،‬‬ ‫صاح�ب الباع الطويل في املؤسس�ة األمنيّ ة‬ ‫اإلس�رائيليّ ة‪ ،‬إل�ى ّ‬ ‫أن تزاي�د زي�ارات كب�ار‬ ‫احلاخامين اليه�ود ال�ذي ي�ؤدون الصالة‬ ‫في الهي�كل املزعوم‪ ،‬باإلضافة إلى العمليات‬

‫األخ�رى الت�ي تق�وم به�ا تنظيم�ات ميينيّ ة‬ ‫ت�ؤدي‬ ‫أن ّ‬ ‫إس�رائيليّ ة مختلف�ة‪ ،‬م�ن ش�أنها ْ‬ ‫تفج�ر األوض�اع‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى ّ‬ ‫أن زي�ارة‬ ‫إل�ى ّ‬ ‫اإلس�رائيلي األس�بق‪ ،‬أرئيل‬ ‫رئيس الوزراء‬ ‫ّ‬ ‫ش�ارون‪ ،‬ف�ي أيل�ول (س�بتمبر) م�ن الع�ام‬ ‫‪ 2000‬كان�ت الش�رارة الت�ي ّأدت الن�دالع‬ ‫وش�د ّد عل�ى ّ‬ ‫أن اندالع‬ ‫االنتفاض�ة الثاني�ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫امل�رة بين الفلس�طينيني‬ ‫املواجه�ات ه�ذه ّ‬ ‫اإلس�رائيلي من ش�أنها‬ ‫وجي�ش االحتلال‬ ‫ّ‬ ‫أن تنق�ل املواجه�ات إل�ى مناط�ق أخ�رى‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وستكون نتائجها وتداعياتها خطيرة جدً ا‪،‬‬ ‫حد وصفه‪.‬‬ ‫على ّ‬ ‫ورأى احملل�ل ّ‬ ‫أن اغتي�ال ق�وات االحتالل‬ ‫اإلس�رائيلي صباح الثالث�اء املاضي‪ ،‬محمد‬ ‫ً‬ ‫عام�ا أحد عناص�ر كتائب‬ ‫رب�اح عاص�ي ‪28‬‬ ‫القس�ام اجلناح العس�كري حلرك�ة حماس‬ ‫ف�ي أح�د الكه�وف القريب�ة من قري�ة بلعني‬ ‫غ�رب مدين�ة رام الل�ه بع�د اش�تباك عنيف‬ ‫باألس�لحة الناري�ة اس�تمر لثالث س�اعات‬ ‫وانته�ى بإطلاق ق�وات االحتلال قذيف�ة‬ ‫مض�ادة لل�دروع أس�فرت عن استش�هاده‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حادثا لم يحصل في الضفة الغربيّ ة‬ ‫رأى ّأنه‬ ‫ّ‬ ‫ع�دة س�نوات‪ ،‬إذ ّ‬ ‫أن املطلوبني‬ ‫احملتلة من�ذ ّ‬ ‫كان�وا يُ عتقل�ون‪ْ ،‬أو يُ قتل�ون دون مقاوم�ة‬ ‫ُتذكر‪.‬‬ ‫وتته�م إس�رائيل عاص�ي بالوق�ف رواء‬ ‫التخطي�ط لعملية تفجير حافلة في تل أبيب‬ ‫يوم األربعاء املوافق ‪ 2012/11/21‬ثامن أيام‬ ‫عملية عامود الس�حاب‪ ،‬التي شنها اجليش‬

‫اإلس�رائيلي عل�ى قط�اع غزة‪ ،‬وج�اءت ً‬ ‫ردا‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى اغتي�ال قائ�د كتائ�ب القس�ام أحم�د‬ ‫اجلعب�ري‪ ،‬وأس�فرت ع�ن إصاب�ة أكث�ر من‬ ‫عش�رين إس�رائيليني بينهم خمس إصابات‬ ‫بني متوسطة وخطيرة‪ .‬وتطارد أجهزة األمن‬ ‫اإلسرائيلية الشهيد عاصي منذ عام محاولة‬ ‫اعتقاله‪ ،‬بع�د أن اتهمته بأنه مهندس عملية‬ ‫تفجير احلافلة في مدينة تل أبيب قبل قرابة‬ ‫الع�ام‪ ،‬خالل الع�دوان اإلس�رائيلي األخير‬ ‫عل�ى قط�اع غ�زة‪ ،‬لتبق�ى األذرع األمنية في‬ ‫إس�رائيل تط�ارد الش�اب حت�ى نال�ت من�ه‬ ‫أخي�را‪ ،‬وتبنت كتائب القس�ام ف�ي بيان لها‬ ‫ً‬ ‫الشهيد محمد عاصي وكشفت عن التفاصيل‬ ‫الكاملة لعملية تفجير احلافلة‪ ،‬مش�يرة إلى‬ ‫ّ‬ ‫أن م�ن نفذ ه�ذه العملية هي خلية قس�امية‬ ‫مكون�ة م�ن األس�ير القس�امي أحم�د صالح‬ ‫أحم�د موس�ى (قائ�د اخللي�ة) والش�هيد‬ ‫القس�امي محمد رباح عاصي وهما من بلدة‬ ‫بيت لقيا قرب رام الله‪ ،‬واألس�ير القس�امي‬ ‫محمد عب�د الغفار مفارجة من س�كان مدينة‬ ‫الطيبة‪ ،‬داخل ما يُ ّسمى باخلط األخضر‪.‬‬ ‫عالوة عل�ى ذلك‪ ،‬نقل عن ضباط كبار في‬ ‫جي�ش االحتالل قولهم ّإنه م�ن الصعب فهم‬ ‫التقارير التي تصل من الضفة الغربيّ ة‪ ،‬فمن‬ ‫ناحي�ة‪ ،‬تراجعت املظاهرات م�ن حيث الكم‬ ‫ض�د جدار العزل‬ ‫وعدد املش�اركني في بلعني ّ‬ ‫العنصري‪ ،‬وحتى قيام االحتالل بهدم منزل‬ ‫ّ‬ ‫واج�ه بعنف كم�ا ّ‬ ‫توقع‬ ‫في أب�و ديس‪ ،‬ل�م يُ َ‬ ‫ّ‬ ‫ولكن�ه‪ ،‬أض�اف ّ‬ ‫أن ه�ذا اله�دوء‬ ‫اجلي�ش‪،‬‬

‫النس�بي‪ ،‬وحال�ة اللا مب�االة الت�ي تس�ود‬ ‫ّ‬ ‫السواد األعظم من الفلسطينيني‪ ،‬ال تتماهى‬ ‫مع األح�داث األخيرة التي وقعت في الضفة‬ ‫الغربيّ ة على خلفية أمنيّ ة‪.‬‬ ‫علاوة على ذل�ك‪ ،‬نقل احملل�ل عن ضابط‬ ‫رفيع املس�توى ف�ي املنطقة الوس�طى‪ ،‬الذي‬ ‫رد على س�ؤال حول اغتيال الشهيد عاصي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫قول�ه ّ‬ ‫إن هن�اك حت�ول ف�ي أداء الش�ارع‬ ‫الفلس�طيني‪ً ،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى ّأن�ه ال توجد عالقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولك�ن الضاب�ط‬ ‫بين األح�داث األخي�رة‪،‬‬ ‫عينه‪ ،‬أض�اف احمللل‪ ،‬كباق�ي الضباط‪ ،‬رأى‬ ‫ّ‬ ‫ض�د اإلس�رائيليني‬ ‫أن العملي�ات األخي�رة‬ ‫ّ‬ ‫فردية‪،‬‬ ‫واملس�توطنني ج�اءت عل�ى خلفي�ة‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى األغل�ب غي�ر مرتبط�ة بتنظيم�ات‬ ‫أن ّ‬ ‫فلسطينيّ ة‪ ،‬وزاد ّ‬ ‫كل عملية فدائيّ ة تنجح‬ ‫وتصل إلى العناوين الرئيس�يّ ة في اإلعالم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فإنها ُتش�جع اآلخرين عل�ى القيام بعمليات‬ ‫وضد املستوطنني‬ ‫ضد قوات األمن‬ ‫ّ‬ ‫مش�ابهة ّ‬ ‫اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫وتاب�ع ّأن الفدائيين يفهم�ون ّأن العملي�ة‬ ‫الفردي�ة‪ ،‬غي�ر املرتبط�ة باخللي�ة‪ ،‬جتع�ل من‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي القبض عليهم‬ ‫مهمة الش�اباك‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫صعبة جدً ا‪ ،‬كما ّأنها متنع الش�اباك من إحباط‬ ‫العملي�ات قب�ل إخراجه�ا إل�ى حيّ �ز التنفي�ذ‪،‬‬ ‫وخل�ص إل�ى الق�ول ّ‬ ‫أي عملي�ة فدائيّ �ة‬ ‫إن ّ‬ ‫تؤدي إل�ى مقتل وإصاب�ة عدد من‬ ‫فلس�طينيّ ة ّ‬ ‫اإلسرائيليني‪ ،‬ستدفع حكومة بنيامني نتنياهو‬ ‫إل�ى وق�ف املفاوض�ات التي جت�ري حتى اآلن‬ ‫سريةٍ للغاية‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬ ‫بصورة ّ‬

‫محلل‪ :‬إسرائيل لن تهاجم طاملا يعارض اوباما ذلك بشدة وسالح اجلو سيجد صعوبة في إعادة جناحه في العراق‬

‫شن هجوم عسكريّ على املنشآت النووية اإليرانية‬ ‫اجلنرال يادلني‪ :‬باستطاعة إسرائيل ّ‬ ‫لوحدها ووقف البرنامج ملدة ‪ 5‬سنوات على األقل‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫نقل موق�ع صحيفة «يديع�وت أحرونوت»‬ ‫ع�ن رئي�س معه�د دراس�ات األم�ن القوم�ي‬ ‫العس�كرية‬ ‫ورئي�س جه�از االس�تخبارات‬ ‫ّ‬ ‫(أم�ان) الس�ابق‪ ،‬اجلن�رال ف�ي االحتي�اط‪،‬‬ ‫عام�وس يادلين قول�ه لصحيف�ة (‪New‬‬ ‫‪ّ )Republic‬إنه لطاملا من املمكن حل القضية‬ ‫النووي�ة اإليراني�ة م�ن خلال املفاوض�ات‬ ‫محذرا من أن تستهلك‬ ‫فينبغي علينا فعل ذلك‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تل�ك املفاوضات الوق�ت دون اخلروج بنتائج‬ ‫ملموسة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫قائلا ّإنه في حال لم يثمر املس�ار‬ ‫وأضاف‬ ‫العبرية‪ ،‬ليس�ت‬ ‫الدبلوماس�ي‪ ،‬ف�إن الدول�ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحاجة للواليات املتحدة األمريكيّ ة عند ساعة‬ ‫الصفر‪ ،‬وباس�تطاعتها ّ‬ ‫عس�كري‬ ‫ش�ن هجوم‬ ‫ّ‬ ‫عل�ى املنش�آت الن�ووي اإليراني�ة لوحده�ا‪،‬‬ ‫إس�رائيلي‬ ‫عس�كري‬ ‫أي عم�ل‬ ‫ّ‬ ‫مش�يرا إل�ى ّأن ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫س�يؤدي إل�ى عرقلة تنامي‬ ‫لوحده�ا فإن ذلك‬ ‫ّ‬ ‫الن�ووي‪ ،‬لكن‬ ‫الق�درات اإليراني�ة ف�ي ملفه�ا‬ ‫ّ‬ ‫لي�س باحلج�م ال�ذي ل�و ش�اركت الوالي�ات‬ ‫املتحدة بالهجمة العس�كرية بالتأكيد ستكون‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫النتائج أفضل بكثير‪ ،‬على ّ‬

‫وأوض�ح يادلين أن الضرب�ة العس�كرية‬ ‫اإلس�رائيلية ميكنه�ا وق�ف اخلط�ة الن�ووي‬ ‫اإليراني�ة ملدة خمس س�نوات عل�ى األقل‪ ،‬في‬ ‫حني لو ش�اركت الوالي�ات املتح�دة بالعملية‬ ‫ف�إن ذل�ك س�يوقف اخلط�ة اإليراني�ة ‪10‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإن�ه يج�ب‬ ‫وزاد اجلن�رال يادلين‬ ‫عل�ى اجملتم�ع الدول�ي والوالي�ات املتح�دة‬ ‫إل�ى مواصل�ة ف�رض املزي�د م�ن العقوب�ات‬ ‫االقتصادي�ة‪ ،‬الت�ي م�ن ش�أنها تس�اعد عل�ى‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إلى أن‬ ‫تضيي�ق احلص�ار على طه�ران‪،‬‬ ‫تل�ك العقوبات ال تس�اعد على وقف التس�لح‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫بالنووي‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫جدي�ر بالذكر ّأن قائد سلاح اجلو ورئيس‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪،‬‬ ‫العامة في جيش االحتالل‬ ‫هيئة األركان ّ‬ ‫اجلنرال في االحتي�اط دان حالوتس‪ ،‬كان قد‬ ‫مؤخرا في كتابه (مبس�توى العيون)‪ّ ،‬‬ ‫إن‬ ‫ذكر‬ ‫ً‬ ‫اإليراني هو مش�كلة عاملية‪،‬‬ ‫البرنامج النووي‬ ‫ّ‬ ‫ووق�وف إس�رائيل ف�ي اجلبه�ة ال يج�دي في‬ ‫ً‬ ‫قائلا ّإنه‬ ‫معاجل�ة املوض�وع‪ ،‬وزاد حالوتس‬ ‫بس�بب تعقيد املش�كلة اإليرانيّ ة‪ ،‬سيكون من‬ ‫الصحي�ح أن تعاجلها دول أخ�رى‪ .‬على صلة‬ ‫مبا سلف‪ ،‬قال احمللل للشؤون اإلستراتيجيّ ة‪،‬‬ ‫يوس�ي ملمان‪ّ ،‬‬ ‫إن السياس�ة املعلن�ة هي منع‬ ‫إيران من احلصول على قنبلة نووية واحدة‪،‬‬

‫وأن كافة االحتماالت والوس�ائل متاحة لهذه‬ ‫الغاي�ة‪ ،‬لكن فح�ص احلقائ�ق والتدقيق فيها‬ ‫ً‬ ‫يكش�ف صورة مختلف�ة ً‬ ‫مضيف�ا أنه من‬ ‫كليا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ج�دا على إس�رائيل تدمير املش�روع‬ ‫الصع�ب‬ ‫اإليراني أو حتى إبطاء عمله‪.‬‬ ‫النووي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وي�رى ملم�ان أن السياس�ة اإلس�رائيلية‬ ‫املتبع�ة وعدم نفيه�ا إمكانية مهاجمة املش�روع‬ ‫اإليراني ل�ه س�وابق تاريخية‪ :‬ض�رب املفاعل‬ ‫العراق�ي وض�رب ما زعم�ت أنه مفاع�ل في دير‬ ‫الزور بسورية‪ ،‬ويعتبر ّأنهما قد خلقا االنطباع‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن سلاح اجل�و على نح�و خ�اص واجليش‬ ‫على نح�و عام قادرين على أن يخرجا إلى حيز‬ ‫التنفي�ذ بنج�اح كل أمر م�ن هذا الن�وع تتخذه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫إن ّ‬ ‫وتاب�ع‪ّ :‬‬ ‫صن�اع الق�رار ف�ي ت�ل أبي�ب‬ ‫يُ دركون املصاعب اإلس�تراتيجية‪ ،‬العس�كرية‪،‬‬ ‫السياس�ية واالقتصادي�ة التي س�يجلبها معه‬ ‫القرار مبهاجمة إيران‪ .‬وأش�ار ملمان أن أوائل‬ ‫م�ن عبروا عن ه�ذا النهج الواعي ه�و اجلنرال‬ ‫في االحتياط‪ ،‬اس�رائيل ش�بير‪ ،‬الذي تبوأ قبل‬ ‫بض�ع س�نوات املنص�ب الثالث ف�ي أهميته في‬ ‫سلاح اجلو وش�ارك في الهجوم عل�ى املفاعل‬ ‫ف�ي الع�راق‪ ،‬ونقل عن�ه قوله قب�ل نحو خمس‬ ‫س�نوات االدع�اء ب�أن سلاح اجل�و س�يجد‬ ‫صعوب�ة في أن يعيد متثي�ل جناحه في العراق‬

‫بنج�اح ف�ي إي�ران‪ ،‬وزاد ش�بير أن اإليرانيني‬ ‫اس�تخلصوا الدروس من الهج�وم على املفاعل‬ ‫النووي في العراق‪.‬‬ ‫ف�ي الع�راق كل البرنامج الن�ووي تركز في‬ ‫املفاعل‪ ،‬وأضاف لك�ن باملقابل ينثر اإليرانيون‬ ‫املنش�آت النووي�ة في أرج�اء الدول�ة‪ .‬بعضها‬ ‫توج�د ف�ي القس�م الش�رقي‪ .‬وق�د حصن�وا‬ ‫منش�آتهم بحي�ث أنه�م بنوها حت�ت األرض أو‬ ‫أقاموها في اخلنادق احملصنة‪ .‬وبكل االستقامة‬ ‫والصدق‪ ،‬ليس لسالح اجلو قدرة إستراتيجية‬ ‫حقيقية على قصف أه�داف بعيدة لفترة زمنية‬ ‫طويلة في ظل اس�تخدام قدرة التسلح الالزمة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫ولف�ت ملم�ان إل�ى أن ف�وق كل ش�يء‪ ،‬فان‬ ‫االعتب�ار املرك�زي اإلس�رائيلي ف�ي كل ق�رار‬ ‫يرتب�ط مبواضي�ع األم�ن الوطن�ي واملس�ائل‬ ‫دوما موق�ف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫الوجودية كان ً‬ ‫ّ‬ ‫مؤكدً ا على ّأن إس�رائيل لن ُتهاج�م إيران طاملا‬ ‫تعارض إدارة اوباما ذلك بش�دة‪ .‬ويرى ملمان‬ ‫ّأن اح�د االعتبارات األساس�ية التخاذ قرار هو‬ ‫ّأن معظ�م ال�دول العربية قلقة بق�در ال يقل عن‬ ‫إس�رائيل من إمكانية أن تتس�لح إيران بسالح‬ ‫نووي‪ .‬ولكن مصر‪ ،‬األردن‪ ،‬السعودية واحتاد‬ ‫ٍ‬ ‫بصورة‬ ‫أم�ارات اخلليج لن تتجرأ على أن تؤيد‬ ‫علنيّ ةٍ‬ ‫هجوما إس�رائيليً ا على إي�ران‪ ،‬فما بالك‬ ‫ً‬

‫أن تس�مح لطائرات سلاح اجلو بالتحليق في‬ ‫مجاله�ا اجل�وي‪ ،‬حتى وان كان همس�ا وس�را‬ ‫موضح�ا ّأن االعتبار‬ ‫تتمن�ى مثل ه�ذا الهجوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األهم الذي يقف أمامه صناع القرار في إسرائيل‬ ‫هو رد ّ فعل إيران على الهجوم‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫بق�وة كبي�رة‪،‬‬ ‫إي�ران س�ترد‪ ،‬ب�ل وس�ترد‬ ‫وس�تقوم بإطلاق وه�ي ع�ددٍ لي�س بقليل من‬ ‫مائ�ة ص�اروخ (ش�هاب) الت�ي بحوزته�ا نحو‬ ‫إسرائيل‪ ،‬كما ّأنها ستستخدم حزب الله‪ ،‬بآالف‬ ‫صواريخه ومقذوفاته الصاروخية التي تغطي‬ ‫كل األراض�ي اإلس�رائيليّ ة‪ .‬كم�ا ينبغ�ي األخ�ذ‬ ‫باحلس�بان‪ ،‬أض�اف احملل�ل‪ً ،‬‬ ‫أيض�ا إمكانية ّأن‬ ‫س�ورية‪ ،‬التي مخزونها من الصواريخ اكبر مبا‬ ‫ّ‬ ‫ال يقدر من مخزون حزب الله ستنضم هي ً‬ ‫أيضا‬ ‫إلى املعركة‪ ،‬ومن غير املستبعد أن تدخل حماس‬ ‫ً‬ ‫أيضا إلى املعركة‪ ،‬كما ّأن إيران ستوقظ شبكات‬ ‫اإلرهاب النائم�ة خاصتها في أرجاء العالم‪ ،‬كي‬ ‫حتاول ضرب أهداف إسرائيليّ ة ويهوديّ ة‪.‬‬ ‫وخل�ص إلى الق�ول‪ :‬حيال اخملاط�ر‪ ،‬انعدام‬ ‫اليقني‪ ،‬واملتغيرات الكثيرة جدً ا‪ّ ،‬‬ ‫فإن االستنتاج‬ ‫املعق�ول الذي ميكن اس�تخالصه ه�و ّأن زعماء‬ ‫إس�رائيل س�يجدون صعوب�ة باتخ�اذ ق�رار‬ ‫مش�يرا إلى ّأن قرار ضرب إيران‬ ‫بقصف إيران‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هو أصعب قرار من�ذ إقامة الدولة العبريّ ة‪ ،‬على‬ ‫حدّ تعبيره‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫فالري�اض ته�دف من ضم�ن ما ته�دف الى‬ ‫إضع�اف اي�ران واحت�واء حزب الل�ه‪ ،‬ووقف‬ ‫التوس�ع االيران�ي ف�ي املنطق�ة وتعزي�ز ق�وة‬ ‫االنظمة احملافظة في العالم العربي‪.‬‬ ‫ومن هنا فلن تدخل في اي حوار مع ايران اال‬ ‫اذا شعرت ان اهدافها ستتحقق‪ ،‬وحالة حصل‬ ‫احل�وار االيران�ي‪ -‬الروس�ي‪ -‬االمريكي على‬ ‫دفع�ة قوية في املنطقة‪ .‬وي�رى خوري ان بقية‬ ‫الالعبني‪ ،‬االردن وتركيا وقطر واسرائيل ليس‬ ‫امامه�م اي خي�ار اال اتب�اع ما تقرر الس�عودية‬ ‫فعل�ه‪ ،‬مش�يرا الى ان احلك�م اجلدي�د في قطر‬ ‫ق�رر تخفيف حدة تدخالته في املنطقة بس�بب‬ ‫املبادرات القوية في سورية ومصر بعد تراجع‬ ‫االخوان فيها وفي املنطقة عامة‪.‬‬ ‫حتقيق االهداف‬

‫وحالة حصل وجلس الالعبون على طاولة‬ ‫التف�اوض ف�ان كل الع�ب منه�م س�يتأكد م�ن‬ ‫حتقيق مطالبه‪ .‬فس�تتأكد امريكا والس�عودية‬ ‫من رحيل االس�د‪ ،‬ونهاي�ة الطموحات النووية‬ ‫لطه�ران‪ .‬وبالنس�بة لروس�يا س�تتأكد م�ن‬ ‫اضعاف املقاتلني االسلاميني ورحيل مش�رف‬ ‫لالس�د‪ ،‬ومتنع تغييرا لالنظمة بقرار فردي من‬ ‫امريكا‪.‬‬ ‫اما اي�ران فس�تحصل على اعتراف رس�مي‬ ‫م�ن امري�كا باهميته�ا االقليمي�ة وحقه�ا ف�ي‬ ‫مش�روع ن�ووي لالغ�راض الس�لمية اضاف�ة‬ ‫ال�ى رفع العقوبات‪ .‬ماذا عن الس�وريني‪ ،‬يقول‬ ‫الكات�ب ان جنيف بحض�ور الالعبين االربعة‬ ‫س�يؤدي الى وقف اطالق النار‪ ،‬دعم انساني‪،‬‬ ‫احص�اء الالجئين واع�ادة تأهيله�م‪ ،‬انتق�ال‬ ‫س�لمي للس�لطة ملرحلة ما بعد االسد والبعث‪،‬‬ ‫وتخفيف س�يطرة الدولة على القرار‪ ،‬وحماية‬ ‫قانونية لالقليات الدينية‪.‬‬

‫الصدع السني ‪ -‬الشيعي‬

‫وقرأ روبرت فيس�ك في اخلالف االمريكي ـ‬ ‫السعودي من زاوية االنقسام السني الشيعي‬ ‫قائلا ان ه�ذه اخلالف�ات تت�رك اثاره�ا عل�ى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وق�ال ان التصرف�ات الس�عودية االخي�رة‬ ‫لم تك�ن ته�دف للتعبير عن س�خط اململكة من‬ ‫تراجع واشنطن لضرب سورية بعد استخدام‬ ‫االس�لحة الكيماوي�ة فق�ط ب�ل التعبي�ر ع�ن‬ ‫مخاوفه�ا م�ن تق�ارب ادارة اوباما م�ع ايران‪.‬‬ ‫وق�ال ان االمير بن�در الذي حت�دث عن حتول‬ ‫كبي�ر في العالقة مع واش�نطن لم يكش�ف عن‬ ‫طبيعة هذا التحول‪.‬‬ ‫ويقول ان اسرائيل ال تفوت فرصة لالعالن‬ ‫ع�ن الكيفي�ة الت�ي تتطاب�ق فيه�ا سياس�اتها‬ ‫الش�رق اوس�طية مع سياس�ات دول اخلليج‪.‬‬ ‫فما يدف�ع االخيرة ه�و كره النظام الس�وري‪،‬‬ ‫والشكوك حول نوايا ايران النووية وتوسعها‬ ‫ف�ي املنطق�ة‪ ،‬يح�ول ه�ذه ال�دول ال�ى حلفاء‬ ‫بالوكال�ة مع اس�رائيل التي يري�دون هزميتها‬ ‫ومواجهته�ا‪ .‬ويضي�ف فيس�ك ان مش�اركة‬ ‫امريكا االخيرة لتحقيق «السلام» في املنطقة‬ ‫كانت صفق�ة صواريخ بقيم�ة ‪ 1.8‬مليار دوالر‬ ‫للسعودية‪ ،‬وصفقة اخرى مع االمارات لبيعها‬ ‫قنابل الس�جادية او «جي بي يو» والتي ميكن‬ ‫ان تستخدم في اية مواجهة مع ايران‪.‬‬ ‫ويتس�اءل فيس�ك ان كان جون كيري يفهم‬ ‫مس�توى وطبيع�ة االنقس�ام داخل االسلام‪،‬‬ ‫خاص�ة ان رده على رفض الس�عودية ملقعدها‬ ‫في مجلس االمن كان مثيرا لالستغراب‪.‬‬ ‫ويفس�ر فيس�ك تصريح�ات كي�ري عق�ب‬ ‫اجتماعه مع نظيره السعودي سعود الفيصل‬ ‫في باريس والتي اكد فيها على تثمينه للقيادة‬ ‫الس�عودية ورغبتها بوق�ف البرنامج النووي‬ ‫االيران�ي وانه�اء االزم�ة الس�ورية بتش�كيل‬ ‫حكوم�ة انتقالي�ة ب�دون االس�د‪ ،‬انه�ا تعن�ي‬ ‫التأكيد على تس�يد السنة عس�كريا في منطقة‬ ‫الش�رق االوس�ط من ح�دود افغانس�تان الى‬ ‫البحر املتوسط‪.‬‬ ‫ويتح�دث ع�ن جبه�ة اخ�رى للص�راع‬ ‫الس�عودي‪ -‬االيراني وه�ي اليمن الذي تدعم‬ ‫في�ه الري�اض اجلماع�ات الس�لفية‪ ،‬وح�زب‬ ‫االصالح‪.‬‬

‫دمشق توثق بـ «الفيديو»‬ ‫كل مراحل تدمير سالحها الكيماوي‬ ‫حتسب ًا التهامات «مس ّيسة»‬ ‫دمشق ـ «القدس العربي»‬

‫من كامل صقر‪:‬‬ ‫علم�ت «الق�دس العرب�ي» أن املؤسس�ة‬ ‫العسكرية الس�ورية توثق عمل فريق منظمة‬ ‫حظ�ر السلاح الكيم�اوي في س�ورية حلظة‬ ‫بلحظة وتقوم بتصوير كامل جوالته اليومية‬ ‫من خروجه من الفندق حيث مقر إقامته حتى‬ ‫عودته إلى الفندق‪ ،‬وتوثق كل عمليات إتالف‬ ‫أن�واع السلاح الكيماوي ف�ي جمي�ع املواقع‬ ‫الت�ي تزوره�ا وأن قس�م اإلعالم ف�ي اجليش‬ ‫السوري سجل عشرات الساعات من أشرطة‬ ‫الفيديو لعم�ل جلنة تفتيش وتدمير السلاح‬ ‫الكيماوي السوري‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر مطلعة أن عملي�ة التوثيق‬ ‫تلك التي تقوم بها الس�لطات السوري تهدف‬ ‫ملنع أي�ة محاولة «مسيس�ة» غربي�ة لإليحاء‬ ‫بأن دمش�ق غير متعاونة أو أنها منعت تدمير‬ ‫أن�واع م�ن السلاح‪ ،‬الس�يما وأن التصوي�ر‬ ‫املراف�ق لعملي�ة التدمي�ر ُتظه�ر كل مراحل�ه‪،‬‬ ‫ولفتت املصادر أن الطرف الوحيد الذي يوثق‬ ‫ذلك بكاميرات فيدو هو السلطات السورية‪.‬‬ ‫ُتضيف املصادر أن عملية تفكيك األس�لحة‬ ‫الكيماوية السورية تكون في بعض احلاالت‬ ‫بس�يطة فيم�ا تب�دو معق�دة وصعب�ة للغاية‬ ‫ً‬ ‫تبع�ا لطبيعة املوقع‬ ‫ف�ي حاالت أخ�رى وذلك‬ ‫الكيماوي وطبيعة السلاح الكيماوي نفسه‬ ‫ً‬ ‫وتبعا ألجهزة تصنيعه‪ ،‬وأن‬ ‫س�ميته‬ ‫ودرجة ّ‬

‫معظم املواقع الكيماوية تقع في ريف دمشق‪.‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر أن خب�راء روس‬ ‫وأمريكي�ون وخب�راء م�ن تون�س واألردن‬ ‫ومن دول أخرى يشاركون في تفكيك وتدمير‬ ‫السلاح الكيم�اوي الس�وري وأن بعضه�م‬ ‫كان ق�د ش�ارك ف�ي تفكي�ك برنامج السلاح‬ ‫الكيم�اوي العراقي في عه�د الرئيس الراحل‬ ‫صدام حسني‪.‬‬ ‫املصادر أكدت لـ «القدس العربي» أن أية‬ ‫صعوب�ات أمني�ة لم تواجه تنقلات وحركة‬ ‫ف�رق تدمير السلاح الكيم�اوي الس�يما أن‬ ‫كل املواق�ع التي متت زيارته�ا هي واقعة في‬ ‫مناطق وتشكيالت عسكرية محصنة وحتت‬ ‫س�يطرة اجلي�ش الس�وري بش�كل مطل�ق‪،‬‬ ‫وحت�ى الط�رق املؤدي�ة إليها تس�يطر عليها‬ ‫وحدات تابعة للجيش الس�وري أو ألجهزة‬ ‫االس�تخبارات الس�ورية‪ .‬وب�دأ فريق دولي‬ ‫لن�زع السلاح الكيميائ�ي في الس�ادس من‬ ‫الش�هر اجلاري تدمير الترس�انة الكيميائية‬ ‫السورية ومنشآت انتاج السالح الكيماوي‪،‬‬ ‫وأعلن�ت منظمة حظ�ر األس�لحة الكيميائية‬ ‫أنه�ا تتوقع أن تس�لم دمش�ق إعلان وخطة‬ ‫تدمي�ر اس�لحتها الكيميائية قب�ل تاريخ ‪27‬‬ ‫تشرين األول (اكتوبر) اجلاري‪.‬‬ ‫وأوض�ح املتح�دث باس�م النظم�ة أن فرق‬ ‫التفتي�ش التابع�ة للمنظمة قام�ت حتى االن‬ ‫مبعاين�ة ‪ 18‬موقع�ا في س�ورية حت�ى اليوم‪،‬‬ ‫متوقع�ا أن يت�م االنتهاء م�ن معاين�ة املواقع‬ ‫الباقية قبل نهاية الشهر اجلاري‪.‬‬

‫بركة يحذر من محاوالت اليمني‬ ‫اإلسرائيلي‬ ‫ضرب اجلهاز القضائي‬ ‫ّ‬

‫الناصرة ـ «القدس العربي»‬ ‫من زهير أندراوس‪:‬‬

‫ّ‬ ‫العرب�ي ف�ي الكنيس�ت‬ ‫ح�ذر النائ�ب‬ ‫ّ‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬محم�د برك�ة‪ ،‬رئي�س اجلبه�ة‬ ‫ّ‬ ‫الدميقراطية للسالم واملساواة‪ ،‬من اخملططات‬ ‫واملؤام�رات اجلديدة لضرب اجله�از القضائي‬ ‫في إس�رائيل‪ ،‬من خالل محاوالت س�ن قوانني‬ ‫لتقوي�ض صالحي�ات احملكم�ة العلي�ا‪ ،‬وه�ي‬ ‫مح�اوالت قائم�ة منذ س�نوات وتش�تد حاليا‪،‬‬ ‫وش�دد عل�ى أن لن�ا مآخ�ذ كثي�رة عل�ى جه�از‬ ‫القض�اء‪ ،‬ولكن هناك م�ن ال يكتفي ويريد أكثر‪.‬‬ ‫وج�اء هذا ف�ي كلمة للنائ�ب بركة أم�ام الهيئة‬ ‫العام�ة للكنيس�ت‪ ،‬أم�س‪ ،‬ل�دى طرح�ه قضية‬ ‫املب�ادرات اجلدي�دة لتقوي�ض صالحي�ات‬ ‫احملكمة العليا‪.‬‬ ‫وقال بركة‪ ،‬إنه مع افتتاح الدورة الش�توية‬ ‫للكنيس�ت‪ ،‬ش�هدنا اس�تئنافا حملاوالت ضرب‬ ‫اجله�از القضائ�ي‪ ،‬وه�ذه مح�اوالت ب�دأت‬ ‫منذ س�نوات‪ ،‬ف�ي صلبها زي�ادة تأثي�ر اجلهاز‬ ‫السياس�ية وخاص�ة األحزاب في ه�ذا اجلهاز‪،‬‬ ‫وخاص�ة في أعل�ى هيئة في�ه‪ ،‬احملكم�ة العليا‪،‬‬ ‫فت�ارة حاول�وا زيادة وزن ممثلي السياس�يني‬ ‫ف�ي جلنة تعيني القضاة‪ ،‬وتارة انتخاب رئيس‬ ‫احملكم�ة في الكنيس�ت‪ ،‬واآلن من جديد‪ ،‬فرض‬ ‫قي�ود على احملكمة العلي�ا‪ ،‬ومنعها من البت في‬

‫قضايا حساسة مثل قوانني وغيرها‪.‬‬ ‫وتاب�ع بركة قائلا‪ ،‬إننا أمام مش�هد يضرب‬ ‫ما تبقى من وس�ائل دميقراطية‪ ،‬فلنا الكثير من‬ ‫املآخذ واالنتق�ادات على جهاز القضاء‪ ،‬وهناك‬ ‫م�ا ال يكتفي به�ذا‪ ،‬ويريد أكثر‪ ،‬وه�ذه اجلهات‬ ‫تري�د أن تتعل�م مم�ا ه�و قائ�م ف�ي الوالي�ات‬ ‫املتح�دة األمريكيّ �ة‪ ،‬وأعتق�د أن ذروة القي�م‬ ‫ليست موجودة في الواليات املتحدة‪ ،‬األنظمة‬ ‫القائمة في إسرائيل‪ ،‬رغم ما حتمله من نواقص‬ ‫مم�ا ه�و قائم في‬ ‫كبي�رة‪ ،‬تبق�ى معقول�ة أكث�ر ّ‬ ‫الوالي�ات املتحدة‪ .‬وأضاف برك�ة قائال‪ ،‬إن كل‬ ‫أساس�ا إل�ى منع احملكمة‬ ‫هذه احملاوالت تهدف‬ ‫ً‬ ‫العلي�ا في البت ف�ي قوانني وق�رارات خالفية‪،‬‬ ‫ألن اليمين املتط�رف اجلال�س ف�ي احلكومة ال‬ ‫يري�د م�ا يعي�ق مخططاته ف�ي كاف�ة اجملاالت‪،‬‬ ‫وه�ذا نهج ال معقول‪ ،‬وال دميقراطي‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫جت�د الكثيرين هنا في الكنيس�ت‪ ،‬مما يدفعون‬ ‫في هذا االجتاه اخلطير‪.‬‬ ‫وش�دد بركة على أن ه�ذا التوجه ليس فقط‬ ‫ض�د اجلهاز القضائ�ي‪ ،‬بل أيضا اجت�اه الهيئة‬ ‫التش�ريعية‪ ،‬إذ يري�دون للكنيس�ت أن يك�ون‬ ‫ختم�ا مطاطي�ا للق�رارات احلكومي�ة‪ ،‬ف�ي كل‬ ‫األمور‪ ،‬وه�ذا كله يندرج في إطار الهجوم على‬ ‫الدميقراط�ي‪ ،‬أو م�ا تبقى من�ه‪ ،‬وعلى‬ ‫النظ�ام‬ ‫ّ‬ ‫وزيرة القضاء مناطة مهم�ة اآلن‪ ،‬وهي إحباط‬ ‫كل ه�ذه اخملططات واملؤام�رات‪ ،‬ومنع إقرارها‬ ‫في الكنيست‪ ،‬على حدّ تعبيره‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪5‬‬

‫انفجار يستهدف حاجزا للقوات النظامية في دمشق وتفجير مفخخة في حمص‬

‫عودة تدريجية للتيار الكهربائي الى مناطق سورية بعد استهداف خط للغاز‬ ‫واشتباكات بني مقاتلني أكراد و«داعش» للسيطرة على بلدة حدودية مع العراق‬ ‫■ عواص�م ـ وكاالت‪ :‬دارت‬ ‫اش�تباكات عنيف�ة بين مقاتلين اك�راد‬ ‫وعناص�ر جهاديين مرتبطين بتنظي�م‬ ‫القاعدة في ش�مال شرق سورية‪ ،‬سيطر‬ ‫خالله�ا االكراد عل�ى قريتني ف�ي محيط‬ ‫بل�دة اليعربي�ة احلدودي�ة م�ع الع�راق‬ ‫الت�ي يحاولون التقدم نحوها‪ ،‬بحس�ب‬ ‫املرصد السوري حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وقال مدي�ر املرصد رامي عبد الرحمن‬ ‫ف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكال�ة فران�س‬ ‫برس «اندلعت اشتباكات قبيل منتصف‬ ‫لي�ل االربع�اء اخلميس بين مقاتلني من‬ ‫وحدات حماية الشعب الكردي من جهة‪،‬‬ ‫وعناصر الدولة االسلامية ف�ي العراق‬ ‫والشام وجبهة النصرة وكتائب اخرى‪،‬‬ ‫اثر هجوم بدأت�ه وحدات احلماية» على‬ ‫مق�ار اجلهاديني في محي�ط اليعربية في‬ ‫محافظة احلسكة‪.‬‬ ‫واوض�ح ان «الغاي�ة م�ن الهج�وم‬ ‫االستيالء على اليعربية» الواقعة حتت‬ ‫س�يطرة «الدول�ة االسلامية» والت�ي‬ ‫يوجد فيها معبر حدودي مع العراق‪.‬‬ ‫واش�ار ال�ى ان االش�تباكات الت�ي‬ ‫اس�تمرت قراب�ة ‪ 12‬س�اعة «ادت ال�ى‬ ‫س�يطرة املقاتلين االك�راد عل�ى قريت�ي‬ ‫املزرعة والسيحة في محيط اليعربية»‪،‬‬ ‫متحدث�ا عن س�قوط قتل�ى وجرحى من‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫ومتث�ل اليعربي�ة احلدودي�ة اهمي�ة‬ ‫للطرفين‪ ،‬اذ تش�كل معب�را للمقاتلين‬ ‫والذخي�رة‪ .‬وتتيح ه�ذه البلدة تواصال‬ ‫لالك�راد م�ع اقرانه�م ف�ي كردس�تان‬ ‫العراق‪ ،‬ف�ي حني ي�رى اجلهاديون فيها‬ ‫نقط�ة وص�ل م�ع غ�رب الع�راق حي�ث‬ ‫يحظ�ى املقاتل�ون املرتبط�ون بالقاعدة‬ ‫بنفوذ واسع‪.‬‬ ‫وش�هدت مناط�ق واس�عة في ش�مال‬

‫س�ورية وش�مال ش�رقها ال س�يما ق�رب‬ ‫احل�دود التركي�ة والعراقي�ة‪ ،‬مع�ارك‬ ‫شرسة خالل االشهر املاضية بني املقاتلني‬ ‫االكراد التابعني ف�ي غالبيتهم الى حزب‬ ‫االحتاد الدميوقراطي واجلهاديني‪.‬‬ ‫وي�رى محلل�ون ان االكراد يس�عون‬ ‫الى تثبيت سلطتهم الذاتية على االرض‬ ‫وامل�وارد االقتصادي�ة في املناط�ق التي‬ ‫يتواجدون فيها‪ ،‬ومنها احلكس�ة الغنية‬ ‫بالنف�ط‪ ،‬في اس�تعادة لتجرب�ة اقرانهم‬ ‫في كردستان العراق‪.‬‬ ‫اما «الدولة االسالمية» التي يتزعمها‬ ‫العراقي ابو عمر البغدادي‪ ،‬فتسعى الى‬ ‫بسط س�يطرتها على املناطق احلدودية‬ ‫م�ع تركي�ا والع�راق‪ ،‬وط�رد اي خص�م‬ ‫محتمل لها منها‪ ،‬بحسب محللني‪.‬‬ ‫واس�تهدف هج�وم بس�يارة مفخخة‬ ‫مس�اء االربعاء حاجزا للقوات النظامية‬ ‫ف�ي حي دم�ر الدمش�قي مم�ا اس�فر عن‬ ‫س�قوط قتل�ى ف�ي صف�وف عناص�ر‬ ‫احلاج�ز‪ ،‬كم�ا اف�اد املرص�د الس�وري‬ ‫حلقوق االنسان‪.‬‬ ‫وقال مدي�ر املرصد رامي عبد الرحمن‬ ‫لوكال�ة فران�س ب�رس ان التفجي�ر‬ ‫«اس�تهدف حاجزا للقوات النظامية عند‬ ‫مدخ�ل مش�روع دم�ر»‪ ،‬مؤك�دا ان اح�د‬ ‫ناشطي املرصد «رأى جثثا في املكان»‪.‬‬ ‫ول�م يتس�ن ف�ي احل�ال معرف�ة عدد‬ ‫القتلى او اجلرحى‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت س�ابق االربع�اء اس�فر‬ ‫س�قوط قذائف في العاصمة عن سقوط‬ ‫خمسة قتلى و‪ 22‬جريحا‪.‬‬ ‫وب�دأ التي�ار الكهربائ�ي بالع�ودة‬ ‫تدريجيا الى مناطق سورية عدة ابرزها‬ ‫دمش�ق‪ ،‬بع�د انقطاع�ه لي�ل االربع�اء‬ ‫اخلميس بس�بب اعت�داء طاول خط غاز‬ ‫يزود محطة حرارية اساسية قرب مطار‬

‫دمشق الدولي‪ ،‬بحس�ب ما افادت وكالة‬ ‫االنباء الرسمية السورية (سانا)‪.‬‬ ‫ونقل�ت الوكال�ة ام�س اخلمي�س عن‬ ‫وزي�ر الكهرب�اء عم�اد خمي�س قوله ان‬ ‫«التيار الكهربائي بدأ بالعودة تدريجيا‬ ‫وبشكل نسبي الى بعض احملافظات بعد‬ ‫تأمني مصادر وقود بديلة»‪.‬‬ ‫واف�اد س�كان ف�ي دمش�ق وكال�ة‬ ‫فران�س ب�رس ان التي�ار الكهربائي بدأ‬ ‫بالع�ودة تدريجيا منذ مس�اء االربعاء‪،‬‬ ‫وان غالبي�ة أحياء العاصمة اس�تعادت‬ ‫التغذي�ة صب�اح اخلمي�س‪ ،‬ف�ي حين‬ ‫م�ا زال�ت الكهرب�اء مقطوعة ف�ي بعض‬ ‫الضواحي‪.‬‬ ‫واض�اف خمي�س ان «ورش�ات‬ ‫الصيان�ة تتابع عملها الصلاح االضرار‬ ‫الناجمة عن االعتداء االرهابي على خط‬ ‫الغ�از املغ�ذي حملط�ات تولي�د الكهرباء‬ ‫ف�ي املنطق�ة اجلنوبي�ة واع�ادة التي�ار‬ ‫الكهربائي الى وضعه الطبيعي خالل ‪48‬‬ ‫ساعة»‪ .‬كما نقلت س�انا عن وزير النفط‬ ‫والثروة املعدنية سليمان العباس قوله‬ ‫ان ورش الصيان�ة «تعم�ل بالت�وازي‬ ‫الصالح املقطع املتضرر من خط الغاز»‪.‬‬ ‫وكانت س�انا افادت لي�ل االربعاء ان‬ ‫«اعت�داء ارهابي�ا» اس�تهدف خ�ط غ�از‬ ‫يغذي محطة لتوليد الكهرباء في املنطقة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ما ادى الى انقطاع التيار عن‬ ‫مناطق واسعة ابرزها العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫ويس�تخدم النظام واالعالم الرسمي‬ ‫الس�وريني عبارة «ارهابيني» لالش�ارة‬ ‫ال�ى املقاتلني املعارضني لنظ�ام الرئيس‬ ‫بشار االسد‪.‬‬ ‫واف�اد مراس�ل لفران�س ب�رس ف�ي‬ ‫دمش�ق ليل االربعاء انه شاهد كتلة لهب‬ ‫ضخم�ة ترتف�ع ف�وق منطق�ة قريب�ة من‬ ‫مطار دمش�ق الدول�ي القريب من محطة‬

‫الكهرب�اء الت�ي تع�رف مبحطة تش�رين‬ ‫احلراري�ة‪ .‬وقال مدي�ر املرصد رامي عبد‬ ‫الرحم�ن ف�ي اتص�ال هاتف�ي م�ع وكالة‬ ‫فرانس برس من بيروت االربعاء «يبدو‬ ‫ان ه�ذه عملي�ة واس�عة النط�اق ج�رى‬ ‫التخطيط لها بعناية»‪.‬‬ ‫واش�ار املرص�د ال�ى ان االنقطاع في‬ ‫التي�ار ط�ال مناطق ف�ي حلب (ش�مال)‬ ‫وحمص (وسط)‪.‬‬ ‫وكانت مناطق سورية عدة شهدت في‬ ‫ايلول‪/‬س�بتمبر املاضي انقطاعا ش�امال‬ ‫في التي�ار الكهربائي جراء هجمات على‬ ‫خطوط التوتر العالي‪.‬‬ ‫وكان خمي�س ق�در ف�ي متوز‪/‬يولي�و‬ ‫حج�م االض�رار الت�ي حلق�ت بقط�اع‬ ‫الكهرباء ج�راء «االعتداءات االرهابية»‬ ‫بنحو ‪ 80‬مليار ليرة سورية (‪ 400‬مليون‬ ‫دوالر) منذ بدء النزاع السوري منتصف‬ ‫آذار‪/‬مارس ‪.2011‬‬ ‫وتراحع�ت التغذي�ة بالكهرب�اء ف�ي‬ ‫مناطق واس�عة خالل العامني املاضيني‪،‬‬ ‫في خطوة تعزوها السلطات الى «اعمال‬ ‫تخريب» يقوم بها املقاتلون املعارضون‪،‬‬ ‫اضافة ال�ى صعوبة ايص�ال الوقود الى‬ ‫احملطات الكهربائية‪.‬‬ ‫وقت�ل ش�خص وج�رح ‪ 40‬آخ�رون‬ ‫بتفجير السيّ ارة ّ‬ ‫املفخخة امس اخلميس‬ ‫في مدينة حمص السورية‪.‬‬ ‫وقال التلفزيون السوري الرسمي إن‬ ‫املعلومات األولية تشير إلى مقتل مواطن‬ ‫وإصابة ‪ 40‬آخرين بجروح بينهم أطفال‬ ‫ونساء‪ ،‬نتيجة تفجير السيّ ارة ّ‬ ‫املفخخة‬ ‫في حمص‪.‬‬ ‫وكان التلفزي�ون الس�وري أعل�ن في‬ ‫وقت سابق أن س�يّ ارة ّ‬ ‫مفخخة انفجرت‬ ‫ق�رب دوار النزه�ة بحمص‪ ،‬م�ا ّأدى إلى‬ ‫سقوط عدد من القتلى واجلرحى‪.‬‬

‫سوريون يتفقدون مكان االنفجار في شارع االهرام بحي النزهة في حمص‬

‫نشر شريط على االنترنت لرجل‬ ‫أفيد بأنه مهندس روسي محتجز في سورية‬

‫املركز اإلعالمي السوري ينشر أسماء ‪ 48‬معتقلة سورية وفلسطينية أفرج عنهن األربعاء‬ ‫■ القاهرة ـ من عالء وليد‪ :‬نش��ر املركز اإلعالمي الس��وري‪ ،‬تنس��يقية‬ ‫إعالمي��ة تابعة للمعارضة الس��ورية‪ ،‬ام��س اخلميس‪ ،‬أس��ماء ‪ 48‬معتقلة‬ ‫بينهم ‪ 44‬س��ورية و‪ 4‬فلس��طينات‪ ‬أفرج عنهم نظام بش��ار األس��د‪ ،‬مساء‬ ‫األربعاء‪ ،‬ف��ي إط��ار صفقة‪ ‬اإلف��راج ع��ن اللبنانيني التس��عة الذي��ن كانوا‬ ‫مختطف�ين في‪ ‬أعزاز الس��ورية مقابل اإلف��راج عن طياري��ن تركيني خطفا‬ ‫باملقاب��ل ف��ي لبن��ان‪ .‬وعل��ى صفحت��ه الرس��مية عل��ى موق��ع التواص��ل‬ ‫االجتماعي «فيس��بوك»‪ ،‬أورد املركز أس��ماء ‪ 48‬معتقلة قال إنه مت االفراج‬ ‫عنهن من سجون النظام السوري‪ ‬يوم أمس‪ :‬‬ ‫يأت��ي ذلك بعد ي��وم من إطالق س��راح النظام الس��وري ل��ـ‪ 14 ‬معتقلة‬ ‫لديه‪ً ،‬‬ ‫وفقا ملا أعلنت‪ ‬عنه الش��بكة الس��ورية حلقوق اإلنس��ان في بيان لها‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال��ت الش��بكة ف��ي بيانها ال��ذي وصل األناض��ول نس��خة منه‪ ،‬إن‬ ‫«املعتق�لات املفرج عنهن‪ ‬تعرضن‪ ‬لعمليات تعذيب و احتجاز بظروف غاية‬ ‫في السوء»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأف��رج‪ ،‬مس��اء الس��بت املاضي‪ ،‬ع��ن ‪ 9‬لبناني�ين اختطفوا ف��ي أعزاز‬ ‫الس��ورية قبل عام ونصف‪ ،‬وكذلك أطلق س��راح طياري��ن تركيني اختطفا‬ ‫في بيروت في أغس��طس‪ /‬آب املاضي‪ ،‬في إط��ار صفقة قالت مصادر في‬ ‫املعارضة أنها ش��ملت أيضا ‪ 125‬س��جينة و‪ 12‬جثة ملعارضات‪ ‬س��وريةت‬ ‫لدى النظام السوري‪ ،‬بوساطة قطرية – تركية – فلسطينية‪.‬‬ ‫وكان لواء «عاصفة الش��مال» في‪ ‬س��ورية‪ ،‬أحد‪ ‬اجلماعات الس��ورية‬ ‫املس��لحة املعارض��ة لبش��ار األس��د‪ ،‬اختطف ف��ي ماي��و‪ /‬أيار م��ن العام‬ ‫لبنانيا في منطق��ة أعزاز بحلب‪ ،‬أثناء عودتهم من زيارة أماكن‬ ‫املاضي‪11 ‬‬ ‫ًّ‬

‫ديني��ة في إيران‪ ،‬وأفرج عن اثنني منهم فقط وقتها‪ ‬بوس��اطة تركية‪ ،‬إال أن‬ ‫أهالي اخملطوفني أصروا على مس��ؤولية تركيا مطالبني ّإياها باإلفراج عن‬ ‫البقية‪.‬‬ ‫‪ -1‬آمنه محمد عبد الوهاب من الالذقية‪.‬‬ ‫‪ -2‬مها فرحان محمود من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -3‬بشرى حسن سليمان من يبرود‪.‬‬ ‫‪ -4‬هي�ام يوس�ف أب�و ش�اهني م�ن‬ ‫كفرشمس‪.‬‬ ‫‪ -5‬عائشة رشيد عودة من حمص‪.‬‬ ‫‪ -6‬غدير العليان من السويداء‪.‬‬ ‫‪ -7‬أري�ج عل�ي احلمص�ي م�ن الش�يخ‬ ‫مسكني‪.‬‬ ‫‪ -8‬سعاد رضوان فليس من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -9‬نور محمد نعيم فليس من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -10‬وفاء محمد علي عنتابلي من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -11‬مليا عدنان احللبي من حمص‪.‬‬ ‫‪ -12‬رنيم محسن قرامو من ادلب‪.‬‬ ‫‪ -13‬الفلسطينيه نور نضال من حلب‪.‬‬ ‫‪ -14‬سميرة يوسف ابراهيم‪.‬‬ ‫‪ -15‬فاطمة محمدابراهيم من حماه‪.‬‬ ‫‪ -16‬ماري جوزيف عبيد من الالذقيه‪.‬‬

‫واش��ترط خاطفو اللبنانيني لإلفراج عنهم‪ ‬أن تتم مبادلتهم مع أكثر من‬ ‫‪ 371‬سجينة لدى النظام السوري‪(.‬االناضول)‬ ‫وفيما يلي اسماء املعتقلني املفرج عنهم‪.‬‬

‫‪ - 17‬ميادة لطفي احلميد من احلسكة‪.‬‬ ‫‪ -18‬ابتسام عثمان حمزة من دوما‪.‬‬ ‫‪ -19‬أماني موفق نخله من املعضمية‪.‬‬ ‫‪ -20‬عتاب محمد الشبلي من املعضمية‪.‬‬ ‫‪ -21‬منى محمود الشبلي من املعضمية‪.‬‬ ‫‪ -22‬امي�ان محم�د جمي�ل س�ماق م�ن‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫‪ -23‬اسعاف أحمد أبو عمر من يلدا‪.‬‬ ‫‪ -24‬أماني مصطفى أبو أدان من عربني‪.‬‬ ‫‪ -25‬آمن�ه محمود حمدان صوان من ريف‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫‪ -26‬هناء محمد غزالة من الالذقية‪.‬‬ ‫‪ -27‬اقبال يوسف ستوت من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -28‬زاهية محمد ظريف أحمد من حلب‪.‬‬ ‫‪ -29‬فاطمة محسن الصالح من حلب‪.‬‬ ‫‪ -30‬وهيبه فريد حمود من سقبا‪.‬‬ ‫‪ -31‬يسرى رضوان الرمضان من حماه‪.‬‬ ‫‪ -32‬رهام عبد الغني املال من دوما‪.‬‬

‫‪ -33‬فايزة أحمد فستق من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -34‬والء أحم�د عص�ام الرفاع�ي م�ن‬ ‫دمشق‪.‬‬ ‫‪ -35‬مازن�ه عب�د الواحد اخلض�راوي من‬ ‫جوبر‪.‬‬ ‫‪ -36‬روشان بشير املصري من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -37‬فداء عبد الله بكر من دير سلمان‪.‬‬ ‫‪ -38‬أماني محمود أبو جوز من سقبا‪.‬‬ ‫‪ -39‬الفلسطينيه هينه عطا مفتاح‪.‬‬ ‫‪ -40‬الفلسطينيه خديجة عبد الله خليل‪.‬‬ ‫‪ -41‬الفلسطينيه نور عطية موسى‪.‬‬ ‫‪ -42‬وفاء عياش احملمد‪.‬‬ ‫‪ -43‬رميا عيسى السمان من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -44‬دنيا وهيب الرفاعي من دمشق‪.‬‬ ‫‪ -45‬حنان محمد ديب شمس الدين ‪.‬‬ ‫‪ -46‬الهام محمود نزال‪ .‬‬ ‫‪ -47‬هيا علي خليفه من درعا‪.‬‬ ‫‪ -48‬منال حمد عوض من الصنمني‪.‬‬

‫فورد يلتقي االئتالف باسطنبول القناعهم باملشاركة بجنيف‪2‬‬

‫امريكا تخصص ‪ 6‬مليون دوالر لتدمير الكيمياوي‬ ‫السوري وتنفي التوقف عن دعم املعارضة‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬التقى الس�فير‬ ‫االمريك�ي ف�ي س�ورية روب�رت ف�ورد‬ ‫ع�ددا م�ن ق�ادة املعارض�ة الس�ورية‬ ‫ف�ي اس�طنبول ف�ي محاول�ة القناعهم‬ ‫باملشاركة في مؤمتر جنيف‪ 2-‬للسالم‬ ‫في س�ورية‪ ،‬بحس�ب ما اعلن�ت وزارة‬ ‫اخلارجية االمريكية االربعاء‪.‬‬ ‫وقال�ت مس�اعدة املتحدث�ة باس�م‬ ‫الوزارة ماري هارف ان «السفير فورد‬ ‫موج�ود حالي�ا ف�ي اس�طنبول للق�اء‬ ‫املعارضة ومحاولة اقناعها باملش�اركة‬ ‫في احملادثات»‪.‬‬ ‫واضافت ان «مش�اركتهم امر حاسم‬ ‫وسوف نواصل تش�جعيهم للمشاركة‬

‫ف�ي هذا املؤمتر ولهذا الس�بب الس�فير‬ ‫فورد موجود على االرض كي يتباحث‬ ‫معهم في اسطنبول»‪.‬‬ ‫وترف�ض املعارض�ة كلي�ا اجللوس‬ ‫عل�ى نف�س الطاولة مع ممثل�ي النظام‬ ‫السوري‪.‬‬ ‫وتتواص�ل االس�تعدادات لعقد هذا‬ ‫املؤمت�ر وفي ه�ذا االطار س�وف تلتقي‬ ‫مس�اعدة وزي�ر اخلارجي�ة وين�دي‬ ‫ش�يرمان ف�ي اخلام�س م�ن تش�رين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمب�ر ممثلين ع�ن روس�يا‬ ‫وكذل�ك الوس�يط الدول�ي االخض�ر‬ ‫االبراهيمي‪.‬‬ ‫وأوضح�ت هارف «انه�ا فرصة وان‬

‫اجتماع�ا جدي�دا الج�راء محادث�ات‬ ‫ثالثية والوقوف على االعمال اجلارية‬ ‫من اجل عقد مؤمتر جنيف‪ 2-‬وتسوية‬ ‫العديد من النقاط املهمة العالقة»‪.‬‬ ‫واش�ارت ال�ى ان االمم املتح�دة قد‬ ‫تعل�ن عن موع�د لعقد ه�ذا املؤمتر بعد‬ ‫هذا االجتماع التحضيري في اخلامس‬ ‫من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك ذك�رت ه�ارف ان امري�كا‬ ‫تعه�دت بتخصيص ‪ 6‬ماليني للتخلص‬ ‫م�ن األس�لحة الكيميائي�ة الس�ورية‪،‬‬ ‫مؤكدة استمرار املس�اعدات االمريكية‬ ‫للمعارضة السورية‪.‬‬ ‫وس�ئلت هارف عن تكلفة التخلص‬

‫م�ن األس�لحة الكيميائية في س�ورية‪،‬‬ ‫فأجاب�ت ان «الواليات املتحدة تعهدت‬ ‫ب�ـ‪ 6‬ماليين دوالر م�ن صن�دوق ن�زع‬ ‫األسلحة وحظر االنتشار»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ان هذه مس�اهمات مالية‬ ‫ل�كل م�ن األمم املتح�دة ومنظم�ة حظر‬ ‫السلحة الكيميائية‪« ،‬لذا أعتقد ان ثمة‬ ‫ً‬ ‫ومؤخرا أعلنا عن دفع‬ ‫بعض املال هنا‪..‬‬ ‫‪ 1.55‬ملي�ون دوالر مقابل ‪ 10‬س�يارات‬ ‫مدني�ة مدرع�ة للمس�اعدة ف�ي جه�ود‬ ‫منظمة حظر األس�لحة الكيميائية» في‬ ‫سورية‪.‬‬ ‫وتابع�ت «أعتق�د ان ه�ذا النوع من‬ ‫ً‬ ‫الحقا»‪.‬‬ ‫األمور هو ما سترونه‬

‫وقال�ت ه�ارف «نح�ن نش�جع أي�ة‬ ‫دول�ة تري�د تق�دمي مس�اعدة تقنية أو‬ ‫مالية وأي ش�يء ميكن أن يدفع األمور‬ ‫ً‬ ‫قدم�ا‪ ،‬ولكن لكل بل�د أن يتخذ قراراته‬ ‫بنفسه»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ان�ه م�ن املبك�ر حتدي�د‬ ‫التكلف�ة اإلجمالي�ة للتخل�ص م�ن‬ ‫األسلحة الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫وردت ه�ارف عل�ى املزاع�م ب�أن‬ ‫امري�كا أوقف�ت تق�دمي املس�اعدة‬ ‫للمعارض�ة الس�ورية إل�ى حين توفر‬ ‫بعض الظ�روف‪ ،‬فأجاب�ت «ليس على‬ ‫حد علمي‪ ،‬ال‪ ..‬مس�اعداتنا مس�تمرة‪..‬‬ ‫وهذا التقرير خاطئ بالنسبة لي»‪.‬‬

‫■ موس�كو ـ يو بي اي‪ :‬نشر امس‬ ‫اخلميس شريط مصور على االنترنت‬ ‫لرج�ل أفي�د بأن�ه مهن�دس روس�ي‬ ‫يحتجزه مسلحون في سورية يطلب‬ ‫مبادلته بسعودي يعتقله النظام‪.‬‬ ‫وذك�رت قن�اة (روس�يا الي�وم)‬ ‫و(صوت روس�يا) أن الش�ريط الذي‬ ‫ل�م يتم التأك�د من صحت�ه بعد يظهر‬ ‫ً‬ ‫عرف عن نفس�ه بأنه املهندس‬ ‫رجلا ّ‬

‫مجلس الوزراء القطري يناقش اختراق‬ ‫«مؤيدي األسد» ملواقع حكومية‬ ‫■ الدوح��ة ـ ‪ ‬األناض��ول‪ :‬ناق��ش مجلس ال��وزراء القطري‬ ‫األربع��اء‪ ،‬االخت��راق االلكترون��ي‪ ،‬ال��ذي ح��دث الس��بت‬ ‫املاضي‪ ‬ملواقع حكومية‪ ،‬ووجه بتعاون كافة اجلهات احلكومية‬ ‫مع وزارة االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات في هذا اجملال‪.‬‬ ‫جاء هذا خ�لال االجتماع الذي عقده اجمللس االربعاء مبقره‬ ‫في الديوان األميري‪ ،‬وترأس��ه رئيس ال��وزراء القطري عبدالله‬ ‫بن ناصر بن خليفة آل ثاني ‪.‬‬ ‫ونقل��ت وكال��ة األنب��اء القطرية‪ ،‬ع��ن أحمد ب��ن عبدالله آل‬ ‫محمود نائ��ب رئيس مجلس ال��وزراء‪ ،‬ووزير الدولة لش��ؤون‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬قول��ه إن «اجمللس ناقش االختراق االلكتروني‬ ‫الذي حدث مؤخرا ملواقع حكومية‪ ،‬واستمع الى تقرير من وزير‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات حول هذا املوضوع‪ ،‬وما مت‬ ‫اتخاذه من إجراءات»‪.‬‬ ‫‪ ‬وبني أن اجمللس وجه بتعاون كاف��ة اجلهات احلكومية مع‬ ‫وزارة االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات في هذا اجملال‪.‬‬ ‫وكان قراصنة «اجليش السوري اإللكتروني»‪ ،‬املؤيد لنظام‬ ‫بش��ار األس��د‪ ،‬قد أعلنوا اختراقهم ملواقع حكومي��ة إلكترونية‬ ‫قطرية الس��بت املاضي‪ ،‬وقالوا على حسابهم مبوقع التواصل‬ ‫االجتماعي تويتر إنه مت «اختراق نظام النطاقات لدولة قطر»‪.‬‬ ‫وف��ي وق��ت الح��ق‪ ،‬قال��ت وزارة االتص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات القطرية إنها «اس��تعادت كافة املواق��ع االلكترونية‬ ‫احلكومي��ة التي مت اختراقه��ا «‪ ،‬دون أن حتدد عدد هذه املواقع‬ ‫وأسمائها‪.‬‬ ‫وأك��دت أنه‪« ‬ليس��ت هنال��ك أي خس��ائر أو أض��رر مالي��ة‬ ‫ترتبت على عملية االختراق‪ ،‬س��واء على األفراد أو املؤسسات‬ ‫أوالشركات»‪.‬‬

‫السوريون في بلغاريا يساعدون مواطنيهم الالجئني‬ ‫■ صوفيا ـ ا ف ب‪« :‬انهم مواطنونا‪ ،‬ومساعدتهم‬ ‫واجب علينا»‪ ،‬هذا م�ا قاله عالء الدين حرفان امام‬ ‫مدرس�ة ف�ي صوفي�ا حتول�ت ال�ى ملجأ‪ ،‬فيم�ا كان‬ ‫الجئ�ون يفرغ�ون حمولة م�ن اخلبز العرب�ي التي‬ ‫يقدمها يوميا متعهد سوري االصل‪.‬‬ ‫وف�ي الداخ�ل‪ ،‬يق�وم س�وري آخر ه�و املهندس‬ ‫اكرم نيوف مبس�اعدة اطباء متطوعني‪ .‬إنه يترجم‬ ‫ويشرح ويحاول ان يبدد مخاوف االطفال وامهاتهم‬ ‫اللواتي ينتظرن ادوارهن‪.‬‬ ‫ويش�كل االطف�ال اكث�ر م�ن نصف ‪ 380‬ش�خصا‬ ‫يقيم�ون ف�ي ه�ذا املرك�ز‪ ،‬واصغره�م ف�ي ش�هره‬ ‫السادس‪.‬‬ ‫ومن�ذ بداية الس�نة‪ ،‬دخ�ل حوال�ى ثمانية االف‬ ‫مهاجر س�ري م�ن تركيا ال�ى بلغاري�ا‪ ،‬اي ما يفوق‬ ‫س�بع مرات عددهم في الفترة نفسها العام املاضي‪.‬‬ ‫وم�ن املتوق�ع ان يرتف�ع عدده�م ال�ى ‪ 11‬الف�ا حتى‬ ‫نهاي�ة كانون االول‪/‬ديس�مبر‪ .‬وتق�ول احلكومة ان‬ ‫اكث�ر م�ن ‪ ٪60‬ه�م س�وريون هرب�وا م�ن احلرب‬ ‫االهلية‪ ،‬ومعظمهم نساء واطفال‪.‬‬ ‫وق�د جتاوز تدف�ق املهاجري�ن قدرات ه�ذا البلد‬ ‫البلقات�ي واالفقر في االحت�اد االوروبي‪ .‬واذا كانت‬ ‫السلطات قد فتحت ثالثة مالجىء تضاف الى ثالثة‬ ‫موج�ودة ومرك�زي اس�تبقاء‪ ،‬فه�ي لم تفعل ش�يئا‬ ‫لتنظيم وجودهم او لتزويدههم باملواد الغذائية‪.‬‬ ‫ودف�ع البؤس ف�ي املالج�ىء اجلالية الس�ورية‬ ‫على التح�رك‪ .‬ويناهز عدد افرادها ‪ 1300‬ش�خص‪،‬‬

‫معظمهم م�ن قدامى الطلب�ة في بلغاريا الش�يوعية‬ ‫والت�ي اس�تقروا فيه�ا‪ .‬وانش�ئت جلنة من خمس�ة‬ ‫اشخاص مهمتها االضطالع بدور الوساطة وتنظيم‬ ‫املس�اعدة‪ .‬وفي تصريح لوكال�ة فرانس برس‪ ،‬قال‬ ‫نضال الغف�ري العضو ف�ي هذه اللجن�ة ان «رجال‬ ‫االعمال السوريني يساعدون على قدر استطاعتهم‪،‬‬ ‫باملواد الغذائية التي ينتجونها واملال واالتصاالت‪،‬‬ ‫وان املتطوعني يتولون الترجمة والش�رح‪ .‬وينسق‬ ‫معن�ا ايضا عدد كبير م�ن البلغاريني الذين يريدون‬ ‫املساهمة»‪.‬‬ ‫ويتأمن القسم االكبر من املواد الغذائية وحليب‬ ‫االطف�ال وامللبوس�ات‪ ،‬م�ن الهب�ات‪ ،‬وال يحص�ل‬ ‫الالجىء شهريا اال على ‪ 65‬ليفا (‪ 33‬يورو)‪.‬‬ ‫وتعم�ل اللجنة م�ع احلكومة ايضا وتس�اهم في‬ ‫تس�ريع اجراءات منح الوضع االنساني والالجئني‬ ‫وتعيين وس�طاء يتحدث�ون اللغ�ة العربي�ة ف�ي‬ ‫املالجىء‪.‬‬ ‫وف�ي تصريح لوكال�ة فرانس برس‪ ،‬ق�ال زوبار‬ ‫حسين (‪ 20‬عاما) الطالب الس�ابق في اجليولوجيا‬ ‫في حمص «كنا خائفني واردنا ان ننجو بأنفسنا من‬ ‫ات�ون احلرب فعقدنا العزم على اجمليء الى االحتاد‬ ‫االوروبي‪ ،‬ظنا منا اننا سنجد فيه حياة اخرى وان‬ ‫كل شيء سيجرى على ما يرام»‪.‬‬ ‫ومع اف�راد عائلته التس�عة املتح�درة من مدينة‬ ‫القامشلي السورية (شمال شرق)‪ ،‬اجتاز تركيا قبل‬ ‫الدخول الى بلغاريا عبر اجلسور الوعرة والكثيرة‬

‫االشجار في جبل سترانديا (جنوب شرق)‪.‬‬ ‫ويتذكر قائال «كنا نهدىء االطفال بالوعود التي‬ ‫نغدقه�ا عليهم باحلصول على الع�اب في بلغاريا»‪.‬‬ ‫ث�م يتط�رق ال�ى االج�راءات البطيئ�ة لوصوله�م‬ ‫وخصوصا الصعوبات في هذا امللجأ الذي ال تتوافر‬ ‫فيه املياه الساخنة وال املطبخ وال التدفئة‪ ،‬وتتكدس‬ ‫خمس عائالت في قاعة صف واحدة‪ ،‬وحيث يؤدي‬ ‫انعدام التنظيم الى الشعور باخلوف وعدم االمان‪.‬‬ ‫وقد دق وس�يط اجلمهورية قسطنطني بنتشيف‬ ‫ج�رس االن�ذار اخي�را‪ ،‬منتق�دا «النق�ص الفاض�ح‬ ‫لوسائل النظافة» وظروف احلياة «غير االنسانية»‬ ‫في هذه املالجىء اجلديدة التي فتحت في صوفيا‪.‬‬ ‫وق�ال حسين «م�ع ذل�ك‪ ،‬كل ش�يء افض�ل مم�ا‬ ‫عش�ناه ف�ي س�ورية‪ .‬انن�ا نش�كر جمي�ع الذي�ن‬ ‫س�اعدونا‪ .‬وبلغاريا تقوم بكل ما في وسعها‪ ،‬لكنها‬ ‫فقيرة ايضا»‪.‬‬ ‫ويعتبر الغفري ان تخطي اخلوف وحاجز اللغة‬ ‫والفروقات الثقافية يحتاج الى وقت‪ .‬واضاف «من‬ ‫املهم ان نفهم االجهزة اخملتصة ان هؤالء االشخاص‬ ‫ال يه�ددون االم�ن القوم�ي»‪ ،‬مش�يرا بذل�ك ال�ى‬ ‫تصريح�ات معادي�ة للمهاجرين في بعض وس�ائل‬ ‫االعالم البلغارية في االسابيع االخيرة‪.‬‬ ‫واعتب�ر ان�ه «م�ن وجه�ة النظ�ر ه�ذه‪ ،‬ف�ان ما‬ ‫يحتاج�ون الي�ه جميعا في ه�ذا الوق�ت‪ ،‬واكثر من‬ ‫اي مس�اعدة مادية على االرجح‪ ،‬ه�و ان يجدوا من‬ ‫يتفهمهم»‪.‬‬

‫س�يرغي غوربون�وف الذي ق�ال إنه‬ ‫محتج�ز وطل�ب اس�تبداله من خالل‬ ‫الصلي�ب األحم�ر م�ع س�ليمان خالد‬ ‫من اململكة العربية الس�عودية‪ ،‬الذي‬ ‫اعتقلته القوات احلكومية الس�ورية‬ ‫في مدينة حماة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقا للمهندس‪ ،‬فانه س�يقتل إذا‬ ‫ل�م تت�م عملي�ة التب�ادل ف�ي غضون‬ ‫خمسة أيام‪.‬‬

‫ولم تعلق موسكو أو دمشق‪ ،‬حتى‬ ‫اآلن على الفيديو‪.‬‬ ‫وإذا ثبت أن س�يرغي غوربونوف‬ ‫مواط�ن روس�ي‪ ،‬س�يكون ف�ي أيدي‬ ‫املتمردي�ن الس�وريني اثنين عل�ى‬ ‫األق�ل م�ن املواطنين ال�روس‪ .‬فقبل‬ ‫نحو ش�هر‪ ،‬أس�ر معارضون الرحالة‬ ‫وامل�دون الروس�ي كونس�تانتني‬ ‫جورافليوف‪.‬‬

‫أحمد بن عبدالله آل محمود‬

‫ولفتت إل��ى أن «اجله��ات املعنية بتأمني املواق��ع احلكومية‬ ‫اإللكتروني��ة في كامل اجلاهزية لصد أي عمليات مماثلة حاليا‬ ‫ومستقبال»‪.‬‬ ‫يذكر أن اجليش الس��وري اإللكتروني هو مجموعة قراصنة‬ ‫إلكترونيني من املؤيدين لنظام بشار األسد‪ ،‬يستهدف بعملياته‬ ‫املؤيدون للمعارضة السورية‪ ،‬وسبق أن اخترق مواقع حكومية‬ ‫وإعالمية عاملية في عدد من الدول‪.‬‬

‫سلطات إقليم شمال العراق‬ ‫متنع صالح مسلم من دخول أراضيها‬

‫طبيبة بلغارية تكشف على طفل سوري‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫■ أربي�ل ـ األناضول‪ :‬منعت س�لطات‬ ‫إقليم شمال العراق‪ ،‬صالح مسلم الرئيس‬ ‫املش�ترك حل�زب االحت�اد الدميقراط�ي‬ ‫م�ن دخ�ول أراضيه�ا عب�ر معب�ر خابور‬ ‫احلدودي‪ ،‬االربعاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح مس�لم املوج�ود حالي�ا ف�ي‬ ‫س�ورية‪ ،‬أن�ه انتظ�ر ‪ 5‬أي�ام عن�د معب�ر‬ ‫خاب�ور ال�ذي يعتب�ر الوحي�د بين إقليم‬ ‫ش�مال الع�راق وس�ورية‪ ،‬مش�يرا إل�ى‬ ‫أن�ه ُمنع م�ن الدخول من قبل املس�ؤولني‬ ‫األك�راد لتلق�ي العزاء في ابن�ه الذي قتل‬ ‫في وقت سابق‪.‬‬ ‫وأض�اف قائلا «كان املعب�ر مفتوح�ا‬ ‫طيل�ة أيام العيد‪ ،‬وملا جئ�ت أنا يوم الـ‪17‬‬ ‫من الش�هر اجل�اري منعوا دخول�ي‪ ،‬فأنا‬ ‫كن�ت أريد الس�فر إلى أوروب�ا عن طريق‬ ‫الع�راق‪ ،‬لكن يب�دو أنهم يري�دون منعي‪،‬‬ ‫لكننا لن نعجز»‬ ‫وأوض�ح مس�لم أن قرار املن�ع ليس له‬ ‫عالق�ة مبس�عود بارازن�ي‪ ،‬وإمن�ا هو من‬ ‫تخطي�ط احل�زب الدميقراط�ي الك�ردي‪،‬‬

‫بحس�ب قول�ه‪ ،‬الفتا إل�ى أن الس�بب في‬ ‫منع�ه س�بب سياس�ي‪ ،‬واس�تطرد قائلا‬ ‫«فه�م قلقون من مس�اعينا الدبلوماس�ية‬ ‫بخص�وص مؤمت�ر جني�ف ‪ ،2‬وإنن�ي‬ ‫أتوق�ع أنه�م اتخذوا ق�رار منعي بس�بب‬ ‫تصريحاتي‪ ‬األخيرة»‪  .‬‬ ‫ه�ذا وكان أل�دار خلي�ل عض�و الهيئ�ة‬ ‫الكردي�ة العلي�ا القي�ادي ف�ي حرك�ة‬ ‫اجملتم�ع الدميقراط�ي‪ ، ‬قد‪ ‬ذك�ر ف�ي وقت‬ ‫س�ابق األربع�اء‪ ،‬أن حكوم�ة اإلقلي�م ال‬ ‫تسمح بدخول مس�لم إلى اإلقليم‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل�ى أن�ه ينتظ�ر عل�ى املعب�ر من�ذ تاريخ‬ ‫‪ ،2013/10/17‬للدخ�ول بغي�ة الس�فر‬ ‫ال�ى بع�ض ال�دول األوربي�ة ف�ي جول�ة‬ ‫دبلوماسية وحتضيرية ملؤمتر جنيف ‪.2‬‬ ‫هذا وأصدرت «الهيئة التنفيذية حلركة‬ ‫ً‬ ‫بيان�ا اس�تنكرت‬ ‫اجملتم�ع الدميقراط�ي»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫موقفا‬ ‫معتب�رة ذل�ك‬ ‫فيه ه�ذا التص�رف‪،‬‬ ‫«غي�ر مس�ؤول ولي�س ل�ه أي مب�رر وال‬ ‫يؤس�س لعالق�ات طبيعية أم�ام كل هذه‬ ‫االستحقاقات املصيرية»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫خذالن خليجي بعدة أوجه يتجدد وعقوبات إقتصادية «خفية» على األردن‬ ‫من النظام السوري وعوائد اإلستثمار السياسي تعزز األزمة اإلقتصادية‬ ‫عمان ـ «القدس العربي»‬

‫لم‬

‫ا‪.‬‬

‫ض‬

‫وم‬

‫ود‬

‫ول‬

‫عها‬

‫اق‬

‫ها‬

‫من بسام البدارين‪:‬‬ ‫كالم العاه�ل األردن�ي امللك عبدلل�ه الثاني ظهر‬ ‫اخلمي�س ع�ن إدراك القي�ادة ملس�توى التحديات‬ ‫يقترب كثيرا من صيغة الرس�الة السياسية املؤقتة‬ ‫ف�ي ظ�رف حس�اس وإن كان ق�د ص�در مبناس�بة‬ ‫إقتصادية لها عالقة بتشجيع املستثمرين‪.‬‬ ‫املل�ك وخلال لقاء ف�ي مدينة العقب�ة مع ممثلني‬ ‫لقط�اع اإلس�تثمار أبل�غ بان�ه ي�درك متام�ا حج�م‬ ‫التحديات التي تواجههم مما يؤشر على أن القطاع‬ ‫اإلستثماري في البالد عموما نظرا حلساسية موقع‬ ‫مدينة العقبة دخل في حالة القلق‪.‬‬ ‫بوض�وح س�بب ه�ذا القل�ق سياس�ي وإقليمي‬ ‫بإمتياز خصوصا في ظل تراجع خطط الدعم املالي‬ ‫العرب�ي واإلفصاحات العلنية الت�ي يقدمها رئيس‬ ‫ال�وزراء عبدالله النس�ور وهو يتح�دث بني احلني‬ ‫واالخر عن ضع�ف امليزانية وتراج�ع اخلزينة مما‬ ‫يفس�ر برأي احلكومة موجة حادة من رفع األسعار‬ ‫بدأت تهدد حتى بقاء حكومة النسور‪.‬‬ ‫لك�ن سياس�ة اإلفص�اح والتح�دث بش�فافية‬ ‫بدأت تعتمد على نطاق واس�ع في أوس�اط النخبة‬ ‫األردنية وتزاي�دت اجلرعات في ه�ذا اإلجتاه بعد‬ ‫التح�والت اإلقليمي�ة األخيرة الت�ي توحي ضمنيا‬ ‫ب�أن العوائ�د اإلقتصادية حتديدا الت�ي توفرت أو‬ ‫ميك�ن توفيرها للأردن بس�بب امللف الس�وري لم‬ ‫تكن باملستوى املطلوب‪.‬‬ ‫وزير اخلارجية ناصر جودة إشتكى ضمنيا من‬ ‫العبء الناجت عن إس�تضافة الالجئني الس�وريني‪،‬‬ ‫ورئيس الوزراء عبدلله النسور حتدث لـ»القدس‬

‫صى‬

‫م‪،‬‬

‫ضى‬

‫من وليد عوض‪:‬‬

‫العاهل االردني امللك عبد الله الثاني‬ ‫املوق�ف العني�د املتش�دد حلليفه�ا الس�عودي ف�ي‬ ‫س�ياق التح�والت األخيرة مم�ا يع�زز القناعة بان‬ ‫اخلس�ائر أو مبعن�ى أدق ع�دم وج�ود عوائد يعتد‬ ‫به�ا ماليا وإقتصاديا س�يبقى عنص�را متواصال ما‬ ‫لم تتمك�ن الدولة األردنية م�ن إختراقات ذات بعد‬ ‫سياسي مفصلي تعيد إنتاج املشهد‪.‬‬ ‫لذل�ك أصبح�ت الفرص�ة مواتية متاما للس�عي‬ ‫لطمأن�ة قط�اع املس�تثمرين والتأكي�د عل�ى إدراك‬ ‫طبيعة وحجم التحديات‪.‬‬

‫بيرس ينتقد ليبرمان ويؤكد أن الرئيس عباس «شريك في صنع السالم»‬ ‫ويستذكر تنازله عن حق العودة ملدينة صفد‬

‫من أشرف الهور‪:‬‬

‫أن‬

‫رام الله ـ «القدس العربي»‬

‫احتلت قصة رس�مية يوسف عودة‪،‬‬ ‫امس اخلميس حيزا في وسائل االعالم‬ ‫الفلس�طينية ج�راء اق�دام الش�رطة‬ ‫االمريكي�ة عل�ى اعتقاله�ا االس�بوع‬ ‫املاض�ي‪ ،‬عل�ى خلفي�ة تنفيذه�ا عملية‬ ‫ضد االحتالل االس�رائيلي ع�ام ‪، 1969‬‬ ‫ودخولها للواليات املتحدة دون كشفها‬ ‫ع�ن تفاصي�ل تل�ك العملي�ة واعتقالها‬ ‫في س�جون اس�رائيل بالس�جن املؤبد‬ ‫قب�ل ان يتم اطالق س�راحها في صفقة‬ ‫لتبادل االسرى ما بني اجلبهة الشعبية‬ ‫لتحرير فلسطني واسرائيل‪.‬‬ ‫وتعود قصة رس�مية يوس�ف عودة‬ ‫الى عام ‪ 1969‬حيث قامت بتنفيذ عملية‬ ‫تفجير في القدس احملتلة‪ ،‬عندما كانت‬ ‫تبلغ م�ن العمر ‪ 22‬عام�ا‪ ،‬حيث اعتقلها‬ ‫االحتالل االسرائيلي وحكمها بالسجن‬ ‫املؤب�د‪ ،‬وبع�د ‪ 10‬أع�وام أف�رج عنه�ا‬ ‫م�ع ‪ 75‬آخري�ن ب�أول تب�ادل لألس�رى‬ ‫بين إس�رائيل والفلس�طينيني‪ ،‬فبقيت‬ ‫ف�ي القدس‪ ،‬ث�م رحل�ت للأردن الذي‬ ‫هاج�رت من�ه ف�ي ‪ 1995‬إل�ى الواليات‬ ‫املتح�دة وحصلت على جنس�يتها بعد‬ ‫‪ 9‬سنوات‪.‬‬

‫أش�اد الرئيس اإلسرائيلي شمعون‬ ‫بي�رس كثي�را بالرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس‪ ،‬وق�ال أن�ه «ش�ريك‬ ‫ف�ي عملي�ة صنع السلام»‪ ،‬واس�تذكر‬ ‫«تنازل�ه» ع�ن فك�رة الع�ودة ملس�قط‬ ‫رأس�ه‪ ،‬وذلك بعد أي�ام فقط من هجوم‬ ‫ش�نه املس�ؤول اإلس�رائيلي الب�ارز‬ ‫أفيغ�دور ليبرم�ان‪ ،‬باتهام�ه الرئيس‬ ‫الفلس�طيني بأن�ه ل�م يعد ش�ريكا في‬ ‫عملية السالم‪ ،‬في الوقت الذي تختتم‬ ‫في�ه الرئي�س عب�اس زي�ارة ألوروبا‪،‬‬ ‫أك�د ف�ي نهايته�ا اس�تمراره بالعم�ل‬ ‫م�ع الرئي�س األمريك�ي ب�اراك أوبام�ا‬ ‫ووزير خارجيت�ه‪ ،‬إلجناح املفاوضات‬ ‫اجلارية‪.‬‬ ‫وق�ال بي�رس ف�ي كلم�ة ل�ه ف�ي‬ ‫مؤمت�ر للدبلوماس�يني عق�د أم�س في‬ ‫مدين�ة هرتس�ليا‪ ،‬ونقل�ت ج�زء منه�ا‬ ‫اإلذاع�ة اإلس�رائيلية «هناك م�ا يكفي‬ ‫م�ن التفاهمات الت�ي تس�مح بتحقيق‬ ‫انطالق�ة حقيقي�ة ف�ي املفاوض�ات‬

‫الس�لمية بين اجلانبين اإلس�رائيلي‬ ‫والفلس�طيني»‪ ،‬غير أن بي�رس أكد أن‬ ‫ذلك يتطلب اتخاذ «قرار شجاع»‪.‬‬ ‫وأع�رب بي�رس ع�ن اعتق�اده ب�أن‬ ‫الرئي�س محم�ود عب�اس هو «ش�ريك‬ ‫ف�ي عملي�ة صنع السلام»‪ ،‬مس�تذكرا‬ ‫«تنازله ع�ن فكرة العودة إلى مس�قط‬ ‫رأسه صفد»‪.‬‬ ‫وأعل�ن بيرس خالل كلمته مخالفته‬ ‫لتصريح�ات رئي�س جلن�ة اخلارجية‬ ‫واألمن في الكنيست أفيغدور ليرمان‪.‬‬ ‫وبي�رس ه�و أح�د م�ن وقع�وا على‬ ‫اتف�اق «أوس�لو» للسلام ف�ي البي�ت‬ ‫األبي�ض م�ع الرئي�س الفلس�طيني‬ ‫محم�ود عب�اس‪ ،‬إل�ى جان�ب كل م�ن‬ ‫الرئي�س اإلس�رائيلي وقته�ا اس�حق‬ ‫رابين‪ ،‬والرئيس الفلس�طيني الراحل‬ ‫ياسر عرفات‪.‬‬ ‫خلال ذات املؤمتر ش�ددت الوزيرة‬ ‫تس�يبي ليفن�ي الت�ي تق�ود اجلان�ب‬ ‫اإلس�رائيلي ف�ي املفاوض�ات عل�ى‬ ‫ض�رورة وج�وب مواصل�ة احملاوالت‬ ‫الحت�واء التهدي�د اإليران�ي‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫إح�راز تق�دم ف�ي املفاوض�ات م�ع‬ ‫الفلسطينيني في آن واحد‪.‬‬

‫وقال�ت «اس�تمرار الن�زاع م�ع‬ ‫الفلسطينيني مينع دوال عربية تهددها‬ ‫إيران من التعاون مع إس�رائيل بشكل‬ ‫علني»‪ ،‬مضيفة «هذه الدول تتوقع من‬ ‫اجملتم�ع الدول�ي أن يتعام�ل م�ع امللف‬ ‫النووي اإليراني بصورة حازمة»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن إح�راز تق�دم ف�ي‬ ‫املفاوضات مع الفلس�طينيني من شأنه‬ ‫أن يضع�ف مكان�ة إي�ران ف�ي العالم‪،‬‬ ‫ويسمح بتش�كيل «محور دولي» يضم‬ ‫أيض�ا دوال عربي�ة ملواجه�ة التهدي�د‬ ‫اإليراني ‪.‬‬ ‫ول�م تثمر املفاوض�ات التي انطلقت‬ ‫برعاي�ة أمريكية قبل ثالثة ش�هور عن‬ ‫أي نتائج‪ ،‬وأنهى الرئيس الفلسطيني‬ ‫يوم أمس جولة لعدة دول لدعم جهود‬ ‫عملية السالم‪.‬‬ ‫واطل�ع الرئي�س عب�اس أم�س في‬ ‫بروكس�ل ممثل�ة السياس�ة اخلارجية‬ ‫لالحت�اد األوروب�ي كاثري�ن آش�تون‪،‬‬ ‫على تط�ورات األوضاع في فلس�طني‪،‬‬ ‫وس�ير املفاوض�ات م�ع اجلان�ب‬ ‫اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأكد على ضرورة تطبيق اإلجراءات‬ ‫األوروبي�ة املتعلقة باملس�توطنات في‬

‫ما زالت حتتجز ‪ 288‬جثمانا‪:‬‬

‫اسرائيل تعتزم تسليم السلطة جثامني ‪ 30‬شهيدا‬ ‫محتجزة في مقابر االرقام السرية منذ سنوات طويلة‬ ‫رام الله ـ «القدس العربي» ـ من وليد عوض‪:‬‬ ‫اك�دت مصادر اس�رائيلية امس اخلميس بان ق�وات االحتالل‬ ‫االس�رائيلي تعت�زم تس�ليم الس�لطة الفلس�طينية جثامين ‪30‬‬ ‫ش�هيدا فلسطينيا محتجزة في مقابر االرقام السرية منذ سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وحس�ب صحيفة «معاريف» االس�رائيلية فان نق�ل اجلثامني‬ ‫للجانب الفلس�طيني سيكون في الـ ‪ 7‬من الش�هر القادم‪ ،‬مشيرة‬ ‫س�يفرج عنها‪ ،‬ثالثة جثامني‬ ‫ال�ى ان من بني اجلثامني الـ ‪ 30‬التي ُ‬ ‫لشهداء من فلسطينيي االراضي احملتلة عام ‪.1948‬‬ ‫وقال�ت املص�ادر االس�رائيلية ان االف�راج ع�ن اجلثامني يأتي‬ ‫إس�تجابة من وزير الدفاع موش�يه يعلون‪ ،‬لطل�ب احملكمة العليا‬ ‫االس�رائيلية باالف�راج ع�ن اجلثامني بن�اء على االلتم�اس الذي‬ ‫تقدمت به عوائل الشهداء‪.‬‬ ‫وحس�ب صحيف�ة «معاري�ف» فقد ُطلب م�ن عوائل الش�هداء‬ ‫التوجه الى مكتب التنس�يق واالرتباط في الضفة الغربية‪ ،‬الخذ‬ ‫عين�ات من الـ ‪ DNA‬ملطابقتها مع عينات من جثامني الش�هداء‪،‬‬ ‫وفي حال وجد التطابق سيتم االفراج عن هذه اجلثامني‪.‬‬ ‫وكانت احلملة الفلس�طينية السترداد جثامني الشهداء‪ ،‬اكدت‬ ‫أن س�لطات االحتالل اإلس�رائيلى تنوي تسليم جثامني ‪ 6‬شهداء‬ ‫منهم ‪ 3‬من األراضي احملتلة عام ‪ ،48‬واآلخرين من الضفة الغربية‬ ‫محتجزين فى مقابر األرقام‪.‬‬

‫وقال�ت احلملة فى بيان صادر عنه�ا األربعاء إن املقرر اإلفراج‬ ‫عن جثامينهم من الضفة الغربية هم الش�هداء آيات األخرس من‬ ‫بيت حل�م وأحمد عب�د الفقيه م�ن دورا اخللي�ل ومحمد مصطفى‬ ‫ش�اهني من اخلليل‪ .‬وأش�ارت احلمل�ة إلى أن اإلفراج س�يتم بعد‬ ‫إج�راء فحوص�ات احلمض الن�ووى للتأك�د من هوية الش�هداء‬ ‫الثالثة فى السابع من نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وطالب منس�ق احلمل�ة الوطنية الس�ترداد جثامني الش�هداء‬ ‫س�الم خلة بفح�ص احلم�ض النووي جلمي�ع عائالت الش�هداء‬ ‫ليجري مطابقتها مع اجلثامني احملتجزة في مقابر األرقام‪.‬‬ ‫وأع�رب خلة ع�ن أمله أن يبح�ث الوفد الفلس�طينى املفاوض‬ ‫ه�ذه القضية م�ع اجلانب اإلس�رائيلي ف�ي لقاءات�ه التفاوضية‪،‬‬ ‫محمال في الس�ياق احلكومة اإلسرائيلية املس�ؤولية الكاملة عن‬ ‫جثامني الش�هداء فى إش�ارة إلى أن األخيرة تعترف فقط بوجود‬ ‫‪ 80‬جثمانا فقط فى الوقت الذي ما زالت حتتجز فيه ‪ 288‬جثمانا‪.‬‬ ‫ه�ذا وتأت�ي عملي�ة االف�راج ع�ن اجلثامين وف�ق املص�ادر‬ ‫االس�رائيلية إضاف�ة لالف�راج ع�ن الدفع�ة الثاني�ة من االس�رى‬ ‫القدام�ي املعتقلين من�ذ م�ا قب�ل اتف�اق اوس�لو ف�ي املعتقلات‬ ‫ً‬ ‫اسيرا‪ ،‬واملقرر ان تنفذ يوم الثالثاء‬ ‫االسرائيلية والتي تشمل ‪26‬‬ ‫املقبل املوافق (‪.)2013-10-29‬‬ ‫واضاف�ت املص�ادر انه م�ن املق�رر ان تعق�د اللجن�ة الوزارية‬ ‫االسرائيلية اخلاصة يوم االحد القادم جلسة إلقرار قائمة اسماء‬ ‫املعتقلني الـ ‪ 26‬الذين سيتم االفراج عنهم ‪.‬‬

‫اتفاق بني احلكومة بالضفة واملقالة بغزة‬ ‫يضمن استمرار عمل محطة الكهرباء‬ ‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫دخلت ش�احنات من معبر كرم أبو سالم‬ ‫التجاري مع إس�رائيل ي�وم أمس اخلميس‬ ‫تق�ل وق�ودا صناعي�ا مخصص�ا لتش�غيل‬ ‫محطة تولي�د الكهرباء الوحي�دة في قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬واملهددة بالتوق�ف الكامل عن العمل‪،‬‬ ‫في خطوة لم تشهد منذ أشهر‪.‬‬ ‫وعب�رت هذه الش�احنات وتق�ل حمولة‬ ‫قدره�ا ‪ 400‬ألف لتر من الس�والر الصناعي‬ ‫اخملصص لتش�غيل مولدات احملطة الكبيرة‬

‫الت�ي تغذي ش�بكة كهرباء غ�زة بنحو ثلث‬ ‫حاجاتها‪ ،‬من املعبر إلى احملطة‪ ،‬بعد شرائها‬ ‫من إحدى شركات الوقود اإلسرائيلية‪ ،‬عن‬ ‫طري�ق احلكوم�ة الفلس�طينية ف�ي الضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫ويقضي االتف�اق الذي مت موجبه دخول‬ ‫ه�ذه الكميات م�ن الوقود‪ ،‬والتي س�تكون‬ ‫مقدم�ة لش�حنات أخ�رى تضمن اس�تمرار‬ ‫عمل احملط�ة‪ ،‬بناء على اتفاق بني س�لطتي‬ ‫الطاق�ة في غ�زة التابع�ة للحكوم�ة املقالة‬ ‫الت�ي تديره�ا حرك�ة حم�اس‪ ،‬واحلكوم�ة‬ ‫الفلس�طينية في الضفة الغربية‪ ،‬يقوم على‬ ‫أس�اس اس�تئناف عملي�ات نق�ل الس�والر‬

‫الصناع�ي إل�ى غ�زة خلال األي�ام القليلة‬ ‫القادمة‪ ،‬بعد قيام س�لطة الطاق�ة برام الله‬ ‫رف�ع قيم�ة الضرائ�ب املوضوعة عل�ى هذا‬ ‫النوع من الوقود‪.‬‬ ‫وق�ال رائد فت�وح رئيس جلنة تنس�يق‬ ‫إدخ�ال البضائ�ع أن كمي�ات م�ن الوق�ود‬ ‫الصناع�ي دخل�ت م�ن معبر كرم أبو س�الم‬ ‫لصالح محطة توليد الكهرباء‪.‬‬ ‫وس�يضمن االتف�اق ال�ذي ك�رر أكثر من‬ ‫م�رة ف�ي أوقات س�ابقة عم�ل احملط�ة التي‬ ‫يتهددها خطر التوقف‪ ،‬بسبب نفاد الوقود‬ ‫املصري الذي كان�ت تعتمد عليه احملطة في‬ ‫عملها طوال الفترة املاضية‪.‬‬

‫موعدها مطلع العام املقبل‪ .‬وأثنى على‬ ‫مواق�ف االحت�اد األوروبي املنس�جمة‬ ‫مع القانون الدولي والشرعية الدولية‬ ‫فيما يتعلق باالستيطان‪.‬‬ ‫وكان االحت�اد األوروب�ي اتخ�ذ‬ ‫ق�رار مبقاطع�ة منتجات املس�توطنات‬ ‫اإلسرائيلية في الضفة الغربية‪.‬‬ ‫وسبق وأن قال الرئيس الفلسطيني‬ ‫أن�ه يعمل مع الرئي�س األمريكي باراك‬ ‫أوبام�ا ووزير خارجيت�ه جون كيري‪،‬‬ ‫م�ن أج�ل إجن�اح املفاوض�ات اجلارية‬ ‫وبل�ورة عملي�ة سلام حقيقي�ة تؤدي‬ ‫إل�ى إيج�اد ح�ل ع�ادل ودائ�م ينه�ي‬ ‫الص�راع بين الش�عبني الفلس�طيني‬ ‫واإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وأك�د عل�ى ض�رورة االس�تمرار‬ ‫بااللت�زام باجل�دول الزمن�ي ال�ذي‬ ‫وضع�ه وزي�ر اخلارجي�ة األمريكي�ة‬ ‫للمفاوض�ات‪« ،‬رغ�م حج�م املعوق�ات‬ ‫التي نواجهها يوميا بس�بب اس�تمرار‬ ‫النش�اطات االس�تيطانية وممارسات‬ ‫املستوطنني»‪.‬‬ ‫وأش�ار إل�ى أن مب�ادرة كي�ري‬ ‫للمفاوض�ات «مب�ادرة جي�دة‬ ‫جدا»‪،‬مضيف�ا «أعتق�د أن األمريكيين‬

‫مخلصون لهذه املبادرة»‪.‬‬ ‫وتن�ص املب�ادرة األمريكي�ة الت�ي‬ ‫أحي�ت عملي�ة املفاوضات بع�د توقف‬ ‫دام ثلاث س�نوات عل�ى أن تس�تمر‬ ‫عملي�ة املفاوضات وبش�كل مكثف بني‬ ‫الطرفين مل�دة أقصاه�ا تس�عة أش�هر‪،‬‬ ‫يت�م خالله�ا التوص�ل إلى حل�ول لكل‬ ‫امللفات العالقة‪ ،‬غير أن رئيس الوزراء‬ ‫اإلسرائيلي بنيامني نتنياهو عمل على‬ ‫اس�تباق النتائج‪ ،‬وقال أنه س�يحتفظ‬ ‫بالقدس كعاصمة إلسرائيل‪ ،‬في موقف‬ ‫يخالف أسس عملية السالم‪.‬‬ ‫إل�ى ذلك فق�د ع�اد رئيس ال�وزراء‬ ‫اإلس�رائيلي بنيامين نتنياه�و ي�وم‬ ‫أمس إلى ت�ل أبيب‪ ،‬قادما من العاصمة‬ ‫االيطالي�ة روم�ا‪ ،‬بع�د إجرائ�ه هن�اك‬ ‫مباحثات دامت س�بع ساعات مع وزير‬ ‫اخلارجية األمريكي جون كيري‪.‬‬ ‫ول�م يت�م اإلدالء ب�أي تصريح�ات‬ ‫ل�دى انته�اء االجتم�اع إال أن مص�ادر‬ ‫ف�ي حاش�ية نتنياه�و أكدت أن�ه طرح‬ ‫مواق�ف حازم�ة بخص�وص أزم�ة‬ ‫املشروع النووي اإليراني‪ ،‬فيما انصب‬ ‫البح�ث ح�ول قضاي�ا أمني�ة خاص�ة‬ ‫بامللف الفلسطيني‪.‬‬

‫رام الله ‪« -‬القدس العربي»‬ ‫من وليد عوض‪:‬‬ ‫اك�دت مص�ادر فلس�طينية متع�ددة ام�س اخلمي�س ب�ان‬ ‫س�لطات االحتالل االس�رائيلي منع�ت وفدا برملاني�ا اوروبيا‬ ‫م�ن زي�ارة قط�اع غ�زة‪ ،‬االم�ر الذي اث�ار موج�ة م�ن التنديد‬ ‫واالستنكار‪.‬‬ ‫وف�ي ذلك االجتاه أدانت «احلمل�ة األوروبية لرفع احلصار‬ ‫املكون من ستة‬ ‫عن غزة» بشدة منع الوفد البرملاني األوروبي ّ‬ ‫نواب‪ ،‬من الوصول إلى قطاع غزة احملاصر‪ ،‬في زيارة رس�مية‬ ‫كان�ت مق�ررة مطل�ع األس�بوع املقب�ل‪ ،‬لالطلاع عل�ى الواقع‬ ‫اإلنس�اني الصعب الذي يعانيه الفلس�طينيون جراء اشتداد‬ ‫احلصار‪ .‬وقالت احلملة‪ ،‬في بيان صحافي لها امس اخلميس‪،‬‬ ‫إن الوفد البرملاني الرس�مي‪ ،‬كان من املقرر أن يزور قطاع غزة‬ ‫ف�ي الس�ابع والعش�رين م�ن تش�رين أول (أكتوب�ر) اجلاري‬ ‫وملدة أربعة أيام‪ ،‬للوقوف على الوضع االقتصادي واملعيش�ي‬ ‫للفلس�طينيني في القطاع‪ ،‬مش�يرة إلى أن االحتلال قرر عدم‬ ‫السماح للوفد البرملاني بدخوله إلى غزة‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن الزي�ارة كان مخطط�ا له�ا أن ترك�ز عل�ى‬ ‫اخلدم�ات العامة احليوية ف�ي قطاع غزة‪ ،‬كامل�دارس واملراكز‬ ‫الصحي�ة ومراك�ز توزي�ع الغ�ذاء‪ ،‬حي�ث مت ترتي�ب زي�ارة‬ ‫للبرام�ج املمولة من االحتاد األوروبي‪ ،‬وعق�د لقاءات تربوية‬ ‫مع طلبة مس�يحيني‪ .‬وأش�ارت احلملة األوروبي�ة‪ ،‬التي تتخذ‬ ‫مقرا رئيس�يا له�ا‪ ،‬إلى أن منع الوف�د من زيارة‬ ‫من بروكس�يل ً‬ ‫غزة «يش�كل فرصة لفضح غطرس�ة االحتالل اإلسرائيلي في‬ ‫كل املس�تويات األوروبي�ة‪ .‬وعلى الرغم من إص�رار االحتالل‬ ‫عل�ى منع الوف�د‪ ،‬إال أنن�ا نعتقد أن ذل�ك أوصل رس�الة الوفد‬ ‫وكشف زيف مزاعم االحتالل عن تخفيف احلصار عن غزة»‪.‬‬

‫قتيل و‪ 8‬جرحى مبناوشات بني معارضني‬ ‫للنظام السوري ومؤيدين له في طرابلس‬

‫■ بيروت ـ يو بي اي‪ :‬قتل شخص وأصيب ‪ 8‬بجروح امس اخلميس في مدينة طرابلس‬ ‫الس�احلية الشمالية في املناوش�ات الدائرة بني منطقتي التبانة املعارضة للنظام السوري‬ ‫وجبل محس�ن املؤيدة له‪ .‬وقالت مصادر أمنية ان املدينة الثانية في لبنان تش�هد حالة من‬ ‫الش�لل في املناط�ق القريبة م�ن املنطقتني حيث س�قط القتيل واجلرح�ى الثمانية ‪ .‬وكانت‬ ‫املناوشات بني املنطقتني بدأت منذ ثالثة أيام ما ادى الى سقوط ثالثة قتلى على االقل‪.‬‬ ‫وطال�ب ن�واب املدين�ة وفعالياتها من املس�ؤولني التدخ�ل لوقف نزيف ال�دم في مدينة‬ ‫طرابلس والتي تشهد بني الفينة واألخرى اشتباكات مماثلة‬

‫وزير اسرائيلي يريد مضاعفة‬ ‫الوحدات االستيطانية في اخلليل‬ ‫■ الق�دس ـ ا ف ب‪ :‬اك�د وزي�ر االس�كان االس�رائيلي اوري اريئي�ل اخلمي�س انه يأمل‬ ‫في مضاعفة عدد مس�اكن املس�توطنني في وسط مدينة اخلليل الفلس�طينية جنوب الضفة‬ ‫الغربية احملتلة‪ .‬وقال اريئيل العضو في حزب البيت اليهودي القومي املتطرف الذي يدعو‬ ‫الى االس�تيطان في االراضي الفلسطينية احملتلة انه يؤيد اطالق «برنامج مكثف لبناء مئة‬ ‫وحدة سكنية في اخلليل»‪.‬‬ ‫واك�د اريئيل في حديث الذاعة اجليش االس�رائيلي ان «االراضي م�ن اجل ذلك متوفرة‬ ‫ونحن نحضر لهذا املشروع ونأمل ان نبدأ في البناء في السنة القادمة»‪.‬‬ ‫ويقيم نحو ‪ 190‬الف فلس�طيني في اخلليل الواقعة حتت س�يطرة السلطة الفلسطينية‬ ‫فيما يقيم حوالى ‪ 700‬مس�توطن في جيب داخل املدينة حتتله اسرائيل ويشكل ثالثة باملئة‬ ‫من مساحتها حتت حماية االف من اجلنود‪.‬‬

‫من جانبها‪ ،‬عبّ رت رئيس�ة الوف�د البرملاني األوروبي اينير‬ ‫كوس�تيو عن استهجانها لقرار السلطات اإلسرائيلية‪ ،‬وقالت‬ ‫إنه�ا أصيبت بخيبة أمل من قرار س�لطات االحتالل منع زيارة‬ ‫رسمية للوفد إلى القطاع‪ ،‬مشيرة الى أن الزيارة كانت حتظى‬ ‫بدعم كامل من رئيس البرمل�ان األوروبي‪ ،‬منوهة إلى أنه رغم‬ ‫تدخلات رئيس البرملان األوروبي وبرملانيني آخرين حلث تل‬ ‫أبيب على التراجع عن قرارها‪ ،‬إال أن الس�لطات االس�رائيلية‬ ‫تصر على منع الوفد من زيارة غزة‪.‬‬ ‫وأدان الدكت�ور أحم�د محم�د بح�ر النائ�ب األول لرئي�س‬ ‫اجمللس التشريعي الفلس�طيني‪ ،‬قرار االحتالل القاضي مبنع‬ ‫وفد برملاني أوروبي من زيارة القطاع احملاصر‪.‬‬ ‫وق�ال بحر في بي�ان صحاف�ي ان االحتالل م�ا زال يضرب‬ ‫بعرض احلائط كافة القوانني الدولية التي تكفل حرية السفر‬ ‫والتنقل وخاص�ة إذا ما تعلق األمر بزيارة رس�مية لبرملانيني‬ ‫منتخبين‪ .‬ودع�ا بحر كاف�ة البرملان�ات العربية واإلسلامية‬ ‫واألجنبي�ة واالحت�ادات البرملاني�ة اإلسلامية والعربي�ة‬ ‫والدولية الى تبني خطوات أكثر فعالية في سبيل رفع احلصار‬ ‫عن غزة والس�عي حملاكمة مجرمي احلرب اإلس�رائيليني على‬ ‫ارتكابه�م مخالف�ات دولية متعلق�ة مبنع وص�ول الوفد لغزة‬ ‫وخاص�ة الوف�ود البرملاني�ة بغي�ة عدم نق�ل معاناة الش�عب‬ ‫الفلسطيني للعالم اخلارجي‪.‬‬ ‫ومن طرفه اس�تنكر النائب جم�ال اخلضري رئيس اللجنة‬ ‫الش�عبية ملواجه�ة احلص�ار من�ع س�لطات االحتلال الوف�د‬ ‫البرملاني األوروبي من زيارة قطاع غزة نهاية الش�هر اجلاري‬ ‫لالطالع على الواقع اإلنس�اني الصعب‪ ،‬مقدم�ا التحية للوفد‬ ‫برئاس�ة ايني�ر كوس�تيو وأعضائ�ه‪ ،‬ومش�ددا عل�ى أن من�ع‬ ‫إس�رائيل للوف�د يرم�ي إل�ى إخفاء حقيق�ة احلص�ار عن غزة‬ ‫وعزل وفود التضامن ملنعها من التوجه لغزة‪.‬‬

‫بدء وصول حجاج غزة بعد رحلة عناء شديدة‬ ‫متثلت باملبيت ليلة إضافية مبصر‬

‫«العفو الدولية» تطالب إسرائيل‬ ‫بإسقاط التهم عن محا ٍم فلسطيني‬

‫■ لندن ـ يو بي اي‪ :‬طالبت منظمة العفو الدولية‪ ،‬امس اخلميس‪ ،‬السلطات االسرائيلية‬ ‫املوجهة ضد احملامي الفلس�طيني ف�ي مجال حقوق اإلنس�ان‪ ،‬أنس‬ ‫بإس�قاط جمي�ع الته�م ّ‬ ‫البرغوثي‪ ،‬بعد إخالء سبيله بكفالة‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظم�ة إن قاض�ي محكم�ة عوف�ر العس�كرية اإلس�رائيلية أم�ر بإخالء س�بيل‬ ‫ُ‬ ‫اس�تخدمت كدليل إلثب�ات أنه ال‬ ‫البرغوث�ي بكفالة بس�بب اعتراف�ات من معتقلين آخرين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أمنيا منذ توجيه اتهامات بحقه تتعلق بأنشطة مزعومة قبل أكثر من عام‪.‬‬ ‫تهديدا‬ ‫يشكل‬ ‫وأضافت أن البرغوثي‪ ،‬احملامي في مؤسس�ة الضمير لرعاية األس�ير وحقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اعتقل من قبل اجليش اإلس�رائيلي في ‪ 15‬أيلول‪/‬س�بتمبر املاضي على نقطة تفتيش ش�مال‬ ‫بي�ت حلم في األراضي الفلس�طينية احملتلة‪ُ ،‬‬ ‫واته�م بعد ‪ 9‬أيام باالنتماء للجبهة الش�عبية‬ ‫لتحرير فلسطني احملظورة في إسرائيل‪ ،‬وقيادة جلنة لتنظيم املظاهرات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ش�هرا في الس�جن إذا ما‬ ‫وأش�ارت املنظمة إلى أن البرغوثي يواجه عقوبة تصل إلى ‪18‬‬ ‫جراء عمله لصالح السجناء‬ ‫ُأدين بهذه التهم‪ ،‬وستعتبره مرة أخرى سجني رأي ُسجن فقط ّ‬ ‫والتعبير الس�لمي عن آرائه السياس�ية‪ .‬وقال فيليب لوثر‪ ،‬مدير برنامج الش�رق األوس�ط‬ ‫وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية‪ ،‬إن «اإلفراج عن أنس البرغوثي خبر إيجابي‪ ،‬لكن‬ ‫كان م�ن املفترض أن ال يُ عتقل ً‬ ‫أبدا وتوجه إليه اتهام�ات في املقام األول»‪ .‬وأضاف لوثر أنه‬ ‫«من غير املقبول أن تواصل الس�لطات اإلس�رائيلية مالحقة النش�طاء الفلسطينيني بسبب‬ ‫عملهم الس�لمي ف�ي الدفاع عن حقوق اإلنس�ان‪ ،‬وينبغي أن يكون إخالء س�بيل البرغوثي‬ ‫خطوة أولى نحو إنهاء مضايقة الفلسطينيني املدافعني عن حقوق اإلنسان»‪.‬‬

‫ولكن بعد مرور تلك الس�نوات على‬ ‫وج�ود رس�مية ف�ي الوالي�ات املتحدة‬ ‫اقدم�ت الش�رطة االمريكي�ة اعتقلته�ا‬ ‫االس�بوع املاض�ي بحج�ة انه�ا ادل�ت‬ ‫مبعلوم�ات كاذب�ة م�ن اج�ل احلصول‬ ‫على اجلنسية االميريكة‪ ،‬وعدم كشفها‬ ‫عن تورطه�ا في عملي�ة «ارهابية» ضد‬ ‫اس�رائيل‪ ،‬االم�ر ال�ذي م�ن ش�أنه ان‬ ‫ي�ؤدي لس�حب جنس�يتها االمريكي�ة‬ ‫وس�جنها مل�دة ‪ 10‬س�نوات وم�ن ث�م‬ ‫ترحيلها‪.‬‬ ‫واعتقل�ت رس�مية يوس�ف ع�ودة‬ ‫صب�اح الثالث�اء املاض�ي ف�ي منزله�ا‬ ‫بضاحية من ش�يكاغو‪ ،‬بش�بهة الكذب‬ ‫عل�ى س�لطات الهج�رة االمريكية حني‬ ‫مألت اس�تمارة طلبها لإلقام�ة وكتبت‬ ‫أنه�ا كان�ت تقيم منذ ‪ 1948‬ف�ي األردن‪،‬‬ ‫وأجاب�ت ب�ـ «ال» عم�ا إذا أدينت بجرم‬ ‫ً‬ ‫س�جنا‪ ،‬أو حتى‬ ‫في املاض�ي‪ ،‬أو دخلت‬ ‫ً‬ ‫عفوا عن عقوبة ما‪ ،‬وعلى أساس‬ ‫نالت‬ ‫النفي منحوها حق اإلقامة‪ ،‬ومن بعدها‬ ‫اجلنسية ‪.‬‬ ‫ورس�مية يوس�ف متهم�ة وف�ق‬ ‫معلوم�ات ارش�يفية نقلته�ا «العربية‪.‬‬ ‫ن�ت» وف�ق م�ا تداولت�ه املواق�ع‬ ‫االلكتروني�ة الفلس�طينية اخلمي�س‬ ‫عن ناش�ط فلس�طيني ملم باملعلومات‬ ‫عنه�ا‪ ،‬بأنه�ا فج�رت قنبل�ة في س�وبر‬

‫مارك�ت بالق�دس احملتل�ة‪ ،‬وفش�لت‬ ‫بعد‪ 4‬أي�ام باس�تهداف مق�ر القنصلية‬ ‫البريطاني�ة باملدينة‪ ،‬ألنه مت اكتش�اف‬ ‫العب�وة قبل موع�د تفجيره�ا‪ ،‬فوقعت‬ ‫بقبضة اإلس�رائيليني‪ ،‬ثم كانت بني من‬ ‫أطلقت إس�رائيل س�راحهم ف�ي عملية‬ ‫تب�ادل االس�رى املعروفة باس�م عملية‬ ‫«الن�ورس»‪ ،‬الت�ي تعتب�ر أول عملي�ة‬ ‫تب�ادل لألس�رى بين الفلس�طينيني‬ ‫واالحتلال االس�رائيلي التي متت عام‬ ‫‪ 1979‬بين «اجلبه�ة الش�عبية لتحرير‬ ‫فلس�طني التي كانت رس�مية عودة من‬ ‫عناصرها‪ ،‬ومبوجبها حترر ‪ 76‬أس�يرا‪،‬‬ ‫بينهن ‪ 6‬معتقالت‪ ،‬مقابل إطالق سراح‬ ‫جن�دي إس�رائيلي أس�رته اجلبه�ة في‬ ‫لبن�ان‪ ،‬واس�مه ب�ان عم�رة‪ ،‬طبق�ا مل�ا‬ ‫طالع�ت «العربية‪.‬ن�ت» ف�ي خبر قدمي‬ ‫عن «النورس» وأسراها احملررين‪.‬‬ ‫وتعم�ل رس�مية ف�ي «ش�بكة العمل‬ ‫العربية ‪ -‬االمريكية» ومقرها شيكاغو‪،‬‬ ‫وه�ي منظم�ة تأسس�ت ف�ي ‪ 1995‬غير‬ ‫ربحي�ة «للدف�اع عن املهاجري�ن اجلدد‬ ‫ومكافح�ة الع�داء للمس�لمني والع�رب‬ ‫بالوالي�ات املتح�دة»‪ ،‬وف�ق م�ا يصفها‬ ‫مديره�ا‪ ،‬االمريكي من أصل فلس�طيني‬ ‫حامت أبو دية‪ ،‬وهو م�ن زود «العربية‪.‬‬ ‫ن�ت» مبعلوم�ات ع�ن رس�مية البال�غ‬ ‫عمرها ‪ 66‬سنة اآلن‪.‬‬

‫اسرائيل متنع وفدا برملانيا اوروبيا‬ ‫من زيارة غزة وسط تنديد فلسطيني واوروبي‬

‫ليفني أكدت‪ :‬استمرار النزاع مع الفلسطينيني مينع دوال عربية تهددها إيران من التعاون مع إسرائيل‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬

‫ية‬

‫العربي» ع�ن أعباء ضاغط�ة بقوة عل�ى اإلقتصاد‬ ‫الوطني ملمحا لسلسلة «خذالن» جراء ترك األردن‬ ‫وحيدا تقريبا في التعاطي مع مسألة الالجئني‪.‬‬ ‫ف�ي التفاصي�ل الت�ي ال يرغ�ب املس�ؤولون‬ ‫بالتحدث فيها ميك�ن تلمس حجم اخلذالن فاململكة‬ ‫العربية الس�عودية مثال أنفق�ت الكثير من األموال‬ ‫عل�ى القواع�د اللوجس�تية األردنية الت�ي توفرت‬ ‫لدع�م املعارض�ة الس�ورية املس�لحة بدع�م م�ن‬ ‫التحالف الدولي الذي كان يستهدف نظام الرئيس‬ ‫بشار األسد‪.‬‬ ‫هن�ا حصريا لم حتص�ل اخلزين�ة األردنية على‬ ‫أكث�ر م�ن مليار ورب�ع كانت مخصص�ة أصال ضمن‬ ‫برنامج صن�دوق مجلس التع�اون اخلليجي وبدا‬ ‫واضحا طوال فترة إس�تهداف النظام السوري أن‬ ‫عم�ان ال حتصل على عوائد مالي�ة حقيقية إضافية‬ ‫تس�اعدها ف�ي األزمة املالي�ة حتى وص�ل األمر إلى‬ ‫مستوى القلق مرتني على األقل على بند الرواتب‪.‬‬ ‫دول خليجي�ة أخرى م�ن بينها اإلم�ارات وقطر‬ ‫حرصت على تقدمي حصتها من املساعدات لالجئني‬ ‫الس�وريني بصورة مباش�رة وبدون تدخل اجلهاز‬ ‫اإلداري األردن�ي وب�دون تق�دمي فائض م�ن الدعم‬ ‫املالي‪.‬‬ ‫ه�ذا الوضع املعق�د ترك عملي�ا األردن في حالة‬ ‫حرج�ة الن�ه حتم�ل الع�بء األمن�ي واإلجتماع�ي‬ ‫وتكل�ف إنخف�اض ح�اد مبس�توى التج�ارة م�ع‬ ‫س�ورية وبصورة ش�به «مجانية» لم تنته بعوائد‬ ‫من الطراز املسيس‪.‬‬ ‫لذل�ك يق�ول النس�ور ب�ان مش�كلة الالجئين ال‬ ‫تتعلق فق�ط بالضغط املالي‪ ،‬لكنه�ا أيضا أصبحت‬ ‫مشكلة أمنية وإجتماعية في صلب التفكير اليومي‬ ‫ألوس�اط الق�رار األردني�ة خصوص�ا وان العوائد‬

‫املالية واإلقتصادية لإلس�تثمار السياسي في ملف‬ ‫الالجئين تس�بب مبش�كالت حيوي�ة ف�ي الواق�ع‬ ‫امليدان�ي دون عوائد إقتصادي�ة منتجة تخفف من‬ ‫األزمة املالية احلادة‪ ،‬األمر الذي إنعكس على شكل‬ ‫تشكيك ش�عبي دائم بكل املس�ؤولني والسياسيني‬ ‫األردنيين الذي�ن حتمس�وا إلس�تضافة الالجئين‬ ‫وبالتالي املطالبة علنا مبحاكمتهم‪.‬‬ ‫مقاب�ل لعبة «التعاون اللوجس�تي» األردنية مع‬ ‫مخطط�ات املعارض�ة الس�ورية ف�ي املاض�ي وقبل‬ ‫التفاهم�ات األخي�رة بني روس�يا وإي�ران وأمريكا‬ ‫خس�ر األردن عملي�ا نش�اطا كان يش�كل نح�و‬ ‫‪ ٪45‬م�ن قطاع�ه التج�اري م�ع س�ورية وأصبح‬ ‫النظ�ام الس�وري مبوق�ع الناق�د والناق�م احيان�ا‬ ‫عل�ى السياس�ة األردني�ة الت�ي حاول�ت مالعب�ة‬ ‫جميع األطراف باملس�ألة الس�ورية وبطريقة يقول‬ ‫مسؤولون اليوم أنها كانت بدائية‪.‬‬ ‫قط�اع النقل الب�ري احليوي مع س�ورية تضرر‬ ‫أصلا وإرتفع�ت األس�عار عل�ى األردنيني بس�بب‬ ‫غي�اب املنتج�ات الس�ورية وزادت نس�بة البطالة‬ ‫بعدما إخترق الالجئ�ون املهرة وبقوة كل قطاعات‬ ‫اخلدمة احمللية‪.‬‬ ‫وخالفا للعراقي لم يس�اهم رأس املال السوري‬ ‫إال بش�كل ثانوي جدا في تنش�يط اإلقتصاد احمللي‬ ‫وف�ي الس�ياق التج�اري الصغي�ر فقط مما يؤش�ر‬ ‫وفق�ا لعم�اد النح�اس اخلبي�ر اإلقتص�ادي عل�ى‬ ‫أن النخ�ب األردني�ة أدرك�ت ف�ي وق�ت مبك�ر ب�أن‬ ‫التوظيف السياس�ي مللف الالجئين لم يكن مجديا‬ ‫إستثماريا‪.‬‬ ‫الالف�ت حس�ب نح�اس أيض�ا ان عم�ان ق�د ال‬ ‫تس�تفيد ف�ي الوق�ت نفس�ه م�ن التح�ول األخي�ر‬ ‫احلاص�ل إقليمي�ا ملصلحة النظام الس�وري وال من‬

‫«رسمية» نفذت عملية ضد االحتالل االسرائيلي عام‬ ‫‪ 1969‬فأعتقلت وحكمت باملؤبد واطلق سراحها‬ ‫بصفقة لتبادل االسرى والشرطة االمريكية تعتقلها‬

‫غزة ـ «القدس العربي»‬ ‫من أشرف الهور‪:‬‬ ‫واجه حجاج قطاع غزة مشقة كبيرة في‬ ‫رحلة عودتهم من األراض�ي احلجازية بعد‬ ‫انته�اء موس�م احل�ج‪ ،‬فمكث الف�وج األول‬ ‫منهم الذي وصل إلى القطاع يوم أمس ليلة‬ ‫كامل�ة في مدين�ة العري�ش املصرية‪ ،‬بطلب‬ ‫من السلطات املصرية التي تذرعت بإغالق‬ ‫معب�ر رف�ح الب�ري بس�بب دخول س�اعات‬ ‫حظر التجول‪.‬‬ ‫ووص�ل حج�اج الدفع�ة األول�ى وه�م‬ ‫احلج�اج الذي�ن خرج�وا عل�ى نفقته�م‬ ‫اخلاص�ة للحج إلى القطاع ي�وم أمس‪ ،‬بعد‬ ‫‪ 24‬س�اعة من وصوله�م إلى مط�ار القاهرة‬ ‫الدول�ي‪ ،‬حي�ث كان هن�اك آم�ال بدخولهم‬ ‫ف�ي س�اعة متأخرة م�ن ليل األربع�اء‪ ،‬غير‬ ‫أن اإلجراءات األمني�ة املصرية حالت دون‬ ‫عبوره�م م�ن معبر رفح من اجله�ة املصرية‬ ‫إلى قطاع غزة‪ ،‬بسبب دخول ساعات حظر‬ ‫التجول في املدن املصرية‪.‬‬

‫وجتم�ع احلج�اج ف�ي مدين�ة العري�ش‬ ‫املصري�ة وتبعد ع�ن املعب�ر ‪ 50‬كيل�و مترا‪،‬‬ ‫وقض�وا فيها ليل�ة كاملة‪ ،‬في س�احة عامة‪،‬‬ ‫وحتت حراسة أمنية‪ ،‬ليسمح لهم بالدخول‬ ‫إلى غزة مع ساعات الصباح التي أعيد فيها‬ ‫فتح املعبر‪.‬‬ ‫وأرهق الس�فر كثي�را احلج�اج‪ ،‬خاصة‬ ‫مبيت ليلة كاملة ف�ي احلافالت التي أقلتهم‬ ‫من مطار القاهرة ملعبر رفح‪.‬‬ ‫وحمل ماهر أبو صبح�ة في مدير املعابر‬ ‫ف�ي حكوم�ة حماس بغ�زة ف�ي تصريحات‬ ‫نقله�ا موق�ع «الرس�الة ن�ت» الس�فارة‬ ‫الفلس�طينية في القاهرة مسؤولية معاناة‬ ‫س�فر احلجاج م�ن مطار القاه�رة إلى معبر‬ ‫رفح البري‪.‬‬ ‫وكان الدكتور إس�ماعيل رض�وان وزير‬ ‫األوق�اف في احلكوم�ة املقالة الت�ي تديرها‬ ‫حرك�ة حم�اس ق�ال أن�ه مت التواص�ل م�ع‬ ‫الس�لطات املصري�ة للس�ماح بإدخ�ال ‪774‬‬ ‫حاجا فلس�طينيا ليل األربعاء إلى القطاع‪،‬‬ ‫لكن الوزير عاد وأكد أن احلجاج س�يمكثوا‬ ‫ليلتهم في مدينة العريش‪.‬‬ ‫ويصل حجاج غزة على مدار ثالثة أيام‪،‬‬

‫بواقع ثالث رحالت جوية في اليوم الواحد‬ ‫م�ن مطار امللك عبد العزيز الدولي في جدة‪،‬‬ ‫إل�ى مط�ار القاه�رة‪ ،‬ومن�ه يتم نقله�م إلى‬ ‫معبر رفح البري مع قطاع غزة‪.‬‬ ‫وس�بق ه�ذه الدفع�ة بي�وم وص�ول‬ ‫دفعة حج�اج املكرم�ة الس�عودية من ذوي‬ ‫الش�هداء‪ ،‬إذ دخل�وا الثالث�اء ف�ي س�اعة‬ ‫متأخرة من الليل‪.‬‬ ‫وواجهت حجي�ج قطاع غ�زة صعوبات‬ ‫كبيرة ف�ي رحلة الذه�اب والعودة‪ ،‬خاصة‬ ‫وأن س�فرهم تق�رر ه�ذا الع�ام م�ن مط�ار‬ ‫القاهرة البعيد بدال من مطار العريش الذي‬ ‫ال يبع�د س�وى عش�رات الكيلو مت�رات عن‬ ‫املعبر‪.‬‬ ‫وخلال رحل�ة الع�ودة اش�تكى الكثي�ر‬ ‫م�ن اإلج�راءات املصري�ة‪ ،‬خاص�ة تل�ك‬ ‫الت�ي أجبرنهم عل�ى املبيت ليلة ف�ي مدينة‬ ‫العريش‪.‬‬ ‫وهذا العام خرج ‪ 6200‬حاجا وحاجة من‬ ‫مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس‬ ‫ألداء فريض�ة احلج‪ ،‬من ضمنهم ‪ 1000‬حاج‬ ‫م�ن ذوي الش�هداء‪ ،‬خرج�وا ضم�ن مكرمة‬ ‫امللك السعودي‪.‬‬

‫جيش االحتالل يعتقل ‪ 13‬فلسطينيا في الضفة‬ ‫وتوغل إسرائيلي محدود وسط قطاع غزة‬ ‫■ عواصم ـ وكاالت‪ :‬اعتقل اجليش اإلسرائيلي صباح امس‬ ‫اخلميس ‪13‬فلس�طينيا في مداهمات ّ‬ ‫متفرقة من‬ ‫نفذها في أنحاء ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضفة الغربية ‪.‬‬ ‫وأعلن اجليش اإلس�رائيلي عن إعتقال خمسة فلسطينني من‬ ‫مدينة جنني شمال الضفة‪ ،‬وثالثة من قليلية وواحد من رام الله‬ ‫واثنني من بيت حلم‪.‬‬ ‫وفي مدين�ة اخلليل داهم اجليش اإلس�رائيلي بل�دة قباطية‬ ‫واعتقل الفلس�طينيني محمد وأحمد زكارنة بعد مداهمة منزلهما‬ ‫في املدينة ‪.‬‬ ‫ال�ى ذل�ك توغلت ع�دد م�ن اجلراف�ات اإلس�رائيلية بش�كل‬ ‫مح�دود‪ ،‬صباح امس اخلمي�س‪ ،‬داخل احلدود الش�رقية خمليم‬ ‫املغازي‪ ،‬وسط قطاع غزة‪ ،‬حسب شهود عيان‪.‬‬ ‫وقال ش�هود عيان إن «أربع جرافات إس�رائيلية حتركت من‬ ‫داخ�ل موقع أب�و مطبي�ق العس�كري القريب من غ�زة وتقدمت‬ ‫ملس�افة ‪ 150‬مت�را م�ن خ�ط التم�اس (احل�دود بين إس�رائيل‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫والقطاع) للقيام بعملية متشيط وجتريف ألراضي بالقطاع»‪.‬‬ ‫وباملزامن�ة مع عملي�ة جتريف أراضي الفلس�طينيني اقتربت‬ ‫‪ 3‬آليات عس�كرية من الس�ياج الفاصل‪ ،‬وحلقت طائرة مروحية‬ ‫إسرائيلية في موقع التوغل‪ ،‬وفق الشهود‪.‬‬ ‫وتتوغ�ل ق�وات إس�رائيلية بش�كل ش�به يومي ف�ي املناطق‬ ‫احلدودي�ة الش�رقية لقط�اع غ�زة وتق�وم بعملي�ات جتري�ف‬ ‫وإصالحات للسياج الفاصل‪ ،‬كما تطلق النار‪ ،‬في أحيان كثيرة‪،‬‬ ‫بشكل عشوائي على املزارعني ومنازل الفلسطينيني القريبة من‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫وأبرم�ت احلكوم�ة اإلس�رائيلية اتفاق�ا لوق�ف إطلاق النار‬ ‫م�ع الفصائل الفلس�طينية في قط�اع غزة بوس�اطة مصرية في‬ ‫نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني من العام املاضي ‪ ،2012‬مت مبوجبه ‪ ‬إنهاء‬ ‫احلرب اإلس�رائيلية على غزة التي اس�تمرت ثمانية أيام وأدت‬ ‫ً‬ ‫فلسطينيا وإصابة أكثر من ‪ 1500‬آخرين‪ ،‬بحسب‬ ‫إلى مقتل ‪190‬‬ ‫إحصاءات فلسطينية‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫شؤون عربية وعاملية‬

‫غموض حول استقالة احلكومة‬ ‫في تونس وتأجيل احلوار الوطني‬

‫‏ حرق مقر «النهضة» مبدينة الكاف واحلركة تدعو أنصارها للتظاهر‏‬

‫اجمللس األعلى لألمن بتونس يتع ّهد بالقضاء على اجلماعات «اإلرهابية»‏‬ ‫■ تون�س ‪ -‬وكاالت ‪ :‬تعه�د اجملل�س االعل�ى‬ ‫لألم�ن ف�ي تون�س القض�اء عل�ى اجملموع�ات‬ ‫االرهابي�ة وذل�ك بع�د ي�وم م�ن مقت�ل س�تة م�ن‬ ‫عناصر االم�ن في مواجهات مع مس�لحني مبدينة‬ ‫س�يدي بو زيد فيما احرق متظاه�رون غاضبون‬ ‫مق�ر حرك�ة النهض�ة مبدين�ة ال�كاف بينم�ا دعت‬ ‫احلرك�ة انصارها للتظاه�ر في العاصم�ة تنديدا‬ ‫باالرهاب‪.‬‬ ‫فق�د تعه�د اجملل�س األعل�ى لألم�ن بتون�س‪،‬‬ ‫بالقضاء على «اجملموعات اإلرهابية»‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫‏يوم م�ن مقتل س�تة من عناص�ر األم�ن‪ ،‬وإصابة‬ ‫اربعة آخرين‪ ،‬في مواجهات مع مس�لحني مبدينة‬ ‫سيدي بوزيد (وسط البالد)‪.‬‏‬ ‫ج�اء ذلك في بيان للرئاس�ة التونس�ية‪ ،‬عقب‬ ‫اجتم�اع اجملل�س‪ ،‬ام�س اخلمي�س‪ ،‬بالعاصم�ة‬ ‫تون�س‪ ،‬لبح�ث الط�رق الكفيل�ة مبالحق�ة‬ ‫‏‏»اجلماعات اإلرهابية» والقضاء عليها نهائيا في‬ ‫البالد‪.‬‏‬ ‫وبحس�ب البيان فإن االجتم�اع‪ ،‬الذي حضره‬ ‫رئي�س الدولة محمد املنص�ف املرزوقي‪ ،‬ورئيس‬ ‫احلكومة عل�ي لعريض‪ ،‬ورئيس‏اجمللس الوطني‬ ‫التأسيس�ي (البرملان املؤقت) مصطفى بن جعفر‪،‬‬ ‫ووزراء آخري�ن‪ ،‬وقادة أجهزة أمنية وعس�كرية‪،‬‬ ‫ش�دد على‏ع�زم مختلف األجه�زة األمنية وقوات‬ ‫اجليش «القضاء عل�ى هذه اجملموعات اإلرهابية‬ ‫املسلحة»‪.‬‏‬ ‫وش�دد الرؤس�اء الثالث�ة عل�ى ّأن ه�ذه‬ ‫االعت�داءات «اإلرهابي�ة اجلبان�ة» ل�ن تزي�د‬ ‫التونس�يني إال «إص�رارا عل�ى مواجه�ة ظاه�رة‬ ‫‏اإلره�اب واالنتص�ار عليه�ا»‪ ،‬كما أش�اد اجمللس‬ ‫بتضحي�ات ق�وات احل�رس واألم�ن واجلي�ش‬ ‫وجهودهم املتواصلة في الذود عن‏الوطن‪.‬‏‬

‫ويتول�ى اجملل�س األعل�ى لألمن حماي�ة األمن‬ ‫الداخلي للتونس�يني وحماية احلدود التونس�ية‬ ‫م�ن أي مخاط�ر خارجي�ة‪ ،‬ويح�دد ‏السياس�ات‬ ‫األمنية العامة‪ ،‬ويضم قيادات الشرطة واجليش‪،‬‬ ‫بإشراف رئيس اجلمهورية القائد األعلى للقوات‬ ‫ّ‬ ‫املس�لحة‪ ،‬وقائ�د ‏أركان اجلي�ش التونس�ي‪،‬‬ ‫ورئي�س احلكوم�ة ووزراء الداخلية واخلارجية‬ ‫والدف�اع‪ ،‬ويجتم�ع اجملل�س بش�كل دوري أو في‬ ‫حاالت‏طارئة‪.‬‏‬ ‫وق�ال وزي�ر الداخلي�ة لطف�ي ب�ن ج�دو‪ ،‬ف�ي‬ ‫تصريح�ات عق�ب االجتم�اع‪ ،‬إن اجملل�س اتخ�ذ‬ ‫بعض القرارات املتصلة بط�رق‏مواجهة اإلرهاب‬ ‫م�ن بينه�ا «مزي�د إح�كام التنس�يق والتدخ�ل‬ ‫املش�ترك لوح�دات تض�م عناص�ر م�ن احل�رس‬ ‫الوطن�ي واألمن إلى‏جانب اجلي�ش في التصدي‬ ‫للمجموعات اإلرهابية املسلحة»‪.‬‏‬ ‫ُ‬ ‫وقت�ل ‪ 6‬أف�راد م�ن عناص�ر احل�رس الوطني‬ ‫(الش�رطة)‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬وأصي�ب ‪ 4‬آخ�رون ف�ي‬ ‫مواجهات مع مسلحني مجهولني في‏مدينة سيدي‬ ‫بوزيد‪ ،‬وسط البالد‪.‬‏‬ ‫وعق�ب احل�ادث أعل�ن الرئي�س التونس�ي‬ ‫املنص�ف املرزوق�ي احل�داد ثالث�ة أي�ام‪ ،‬وق�ال‪،‬‬ ‫ف�ي كلم�ة متلف�زة عق�ب املواجه�ات أم�س‪ ،‬‏إن‬ ‫«هناك حرك�ة ارهابية تخوض حرب�ا على بالدنا‬ ‫وتترصدن�ا كلم�ا اقتربن�ا م�ن النجاح»‪.‬وتاب�ع‬ ‫املرزوقي قائال «اإلرهاب ال‏مكان له في تونس»‪.‬‏‬ ‫وج�اءت املواجه�ات بالتزام�ن م�ع مظاهرات‬ ‫للمعارض�ة التونس�ية‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬بالعاصم�ة‬ ‫تونس تنادي بـ «إسقاط احلكومة»‪.‬‏‬ ‫وتش�هد تونس منذ اغتيال القيادي املعارض‪،‬‬ ‫ش�كري بلعي�د‪ ،‬ي�وم ‪ 6‬فبراي�ر‪ /‬ش�باط املاض�ي‬ ‫أزمة سياس�ية‪ ،‬زادت وتيرته�ا بعد‏عملية اغتيال‬

‫الناش�ط السياس�ي املعارض محمد البراهمي في‬ ‫يولي�و‪ّ /‬‬ ‫متوز املاض�ي؛ حيث خرجت عل�ى إثرها‬ ‫مظاه�رات تطال�ب‏احلكوم�ة باالس�تقالة وبح�ل‬ ‫البرملان‪ ،‬وتش�كيل حكومة إنق�اذ وطني تتزعمها‬ ‫كفاءات وطنية‪.‬‏‬ ‫م�ن جهة ثاني�ة أح�رق متظاه�رون غاضبون‬ ‫ام�س اخلمي�س مق�ر حرك�ة النهض�ة االسلامية‬ ‫احلاكمة‪ ،‬مبدينة الكاف (ش�مال‏غ�رب) حيث من‬ ‫املقرر إقامة جنازة ضابط بجهاز احلرس الوطني‬ ‫قتلته امس جماعة مسلحة‪.‬‏‬ ‫وقال مص�ور لوكالة فرانس ب�رس ان جدران‬ ‫مق�ر احلرك�ة تفحم�ت ج�راء الني�ران‪ ،‬وان‬ ‫املتظاهرين حطموا معدات املقر‏واخرجوا وثائق‬ ‫وجدوها داخله ثم أحرقوها‪.‬‏‬ ‫واالربع�اء قتل مس�لحون وصفته�م احلكومة‬ ‫بـ»االرهابيني» س�تة من عناصر احلرس الوطني‬ ‫ف�ي إح�دى بل�دات والية س�يدي‏بوزيد (وس�ط‬ ‫غرب) بينهم املالزم أول س�قراط الشارني أصيل‬ ‫مدينة الكاف‪.‬‏ وأعلنت اذاعة الكاف الرسمية على‬ ‫موقعها االلكتروني ان جثمان الضابط وصل «في‬ ‫أج�واء مهيبة» الى من�زل عائلته في‏حي حش�اد‬ ‫مبدينة الكاف‪.‬‏‬ ‫وقال ش�اهد عي�ان لفرانس ب�رس ان «اعدادا‬ ‫كبي�رة جدا من االهالي اس�تقبلوا الس�يارة التي‬ ‫نقلت جثمان الش�هيد الى من�زل عائلته‪،‬‏مرددين‬ ‫«الله اكبر» كما تعالت زغاريد النساء عند وصول‬ ‫جثمان الشهيد»‪.‬‏‬ ‫وقال�ت اذاع�ة ال�كاف ان «مس�يرة (تظاهرة)‬ ‫ش�عبية جابت أنح�اء املدينة للتندي�د باالعتداء‬ ‫عل�ى األمنيين ومطالب�ة احلكومة (الت�ي‏تقودها‬ ‫حركة النهضة) بالرحيل»‪.‬‏‬ ‫واوضح�ت ان املظاهري�ن رددوا «ش�عارات‬

‫مناهضة حل�زب النهضة» ثم اقتحم�وا مقرها في‬ ‫املدينة وقاموا بـ»تهشيمه وحرقه‏بالكامل»‪.‬‏‬ ‫وأضافت ان املتظاهري�ن قاموا بـ»اقتحام مقر‬ ‫والي�ة ال�كاف» الفت�ة ال�ى «تعطل ال�دروس» في‬ ‫املؤسسات التعلمية باملنطقة‪.‬‏‬ ‫وتابع�ت ان عناصر «جميع أسلاك األمن (في‬ ‫مركز والية الكاف) من شرطة وحرس و(حراس)‬ ‫س�جون وديوانة وحماية‏مدنية (دف�اع مدني)»‬ ‫تظاه�روا ف�ي ش�وارع املدين�ة رافعني ش�عارات‬ ‫تطالب «بحماية األمنيني» من هجمات اجملموعات‬ ‫‏املسلحة‪.‬‏‬ ‫من جهته�ا دعت حركة النهضة اإلسلامية في‬ ‫تون�س أنصاره�ا إلى االحتش�اد بكثافة بش�ارع‬ ‫احلبي�ب بورقيب�ة مس�اء ‏اخلمي�س «للتندي�د‬ ‫باإلرهاب»‪.‬‏‬ ‫وطال�ب احلزب ‪ ،‬الذي يق�ود االئتالف احلاكم‬ ‫‪ ،‬عل�ى موقع�ه بش�بكة اإلنترن�ت «كاف�ة أبن�اء‬ ‫وبنات الشعب التونس�ي للحضور‏بكثافة مساء‬ ‫اخلميس أمام املس�رح البلدي في ش�ارع احلبيب‬ ‫بورقيب�ة للتندي�د وبص�وت واح�د باإلره�اب‬ ‫واإلرهابيين وكل‏التهديدات التي تس�تهدف أمن‬ ‫الوطن واملواطنني» ‪.‬‏‬ ‫وتأت�ي املس�يرة بع�د ي�وم واح�د من س�قوط‬ ‫س�بعة عناصر من احلرس الوطني والشرطة في‬ ‫منطقتي سيدي بوزيد وس�ط غرب‏البالد ومنزل‬ ‫بورقيبة في الشمال برصاص «إرهابيني»‪.‬‏‬ ‫كما تأتي املس�يرة أيض�ا بعد املظاه�رات التي‬ ‫نظمته�ا جبه�ة اإلنق�اذ الوطن�ي املعارض�ة ف�ي‬ ‫العاصم�ة وع�دد م�ن امل�دن للمطالب�ة‏باس�تقالة‬ ‫احلكومة املؤقتة والتأكيد على «انتهاء الش�رعية‬ ‫االنتخابي�ة» ف�ي الذك�رى الثالث�ة النتخابات ‪23‬‬ ‫تشرين أول‪/‬أكتوبر من‏عام ‪. 2011‬‏‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪7‬‬

‫■ تون�س ـ ا ف ب‪ :‬ارج�ئ انطالق «احلوار‬ ‫الوطن�ي» الذي يفت�رض ان يخ�رج تونس من‬ ‫ازمة سياس�ية ح�ادة من االربع�اء الى اجلمعة‬ ‫اث�ر تعه�د من رئي�س ال�وزراء االسلامي علي‬ ‫العريض بـ»مبدأ» اس�تقالة حكومته في موقف‬ ‫اعتبرته املعارضة «ضبابيا»‪.‬‬ ‫ومبوازاة التطورات السياسية قتل ستة من‬ ‫عناصر احلرس الوطني التونسي االربعاء في‬ ‫مواجهات مع مجموعة مس�لحة في وقت تشهد‬ ‫تونس بانتظام هجمات للتيار اجلهادي املوالي‬ ‫لتنظي�م القاع�دة‪ .‬كم�ا قتل ش�رطي في ش�مال‬ ‫البلاد ف�ي ظ�روف ل�م تتض�ح بعد بحس�ب ما‬ ‫اعلنت وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وكان من املتوقع ان ينطلق «احلوار الوطني»‬ ‫ال�ذي يفت�رض ان يض�م املعارض�ة وحرك�ة‬ ‫النهضة االسلامية احلاكمة بع�د ظهر االربعاء‬ ‫اث�ر تعهد م�ن احلكوم�ة بتقدمي اس�تقالتها غير‬ ‫ان املعارضة اعتبرت تصريحات العريض بهذا‬ ‫الصدد «ضبابية» ما حال دون بدء املفاوضات‪.‬‬ ‫واعلن حسني عباس�ي االمني العام لالحتاد‬ ‫العام التونس�ي للشغل‪ ،‬نقابة العمال الواسعة‬ ‫النفوذ في البالد والتي تتولى الوساطة في هذه‬ ‫املسألة‪ ،‬ان «احلوار الوطني» تأجل الى اجلمعة‪.‬‬ ‫واضاف «سوف نقوم باملزيد من املشاورات مع‬ ‫رئي�س احلكومة م�ن اجل احلص�ول على مزيد‬ ‫من االيضاحات حول خطابه اليوم (االربعاء)‪.‬‬ ‫نح�ن مقتنعون ان احلوار الوطني س�وف يبدأ‬ ‫اجلمعة عند الساعة العاشرة»‪.‬‬ ‫وكان العري�ض اعل�ن مس�اء وبتأخي�ر‬ ‫خم�س س�اعات «جن�دد الي�وم تعهدن�ا مبب�دأ‬ ‫التخل�ي او تخل�ي احلكوم�ة ف�ي اط�ار تلازم‬ ‫وتكامل مختل�ف املراحل الت�ي حددتها خارطة‬ ‫الطري�ق» للمفاوض�ات م�ع املعارض�ة مك�ررا‬ ‫«الت�زام احلكوم�ة بانه�اء الدس�تور وحتدي�د‬

‫موعد لالنتخابات وصياغ�ة قانون انتخابي»‪.‬‬ ‫واض�اف «نح�ن ال نرض�خ الحد ب�ل للمصلحة‬ ‫العليا للوطن»‪.‬‬ ‫من جهته ق�ال الرئيس املنصف املرزوقي في‬ ‫خط�اب ال�ى االم�ة ان «رئيس احلكوم�ة أكد لي‬ ‫مرة أخرى أن مبدأ االستقالة ال رجوع فيه حاملا‬ ‫يس�تكمل اجملل�س الوطن�ي التأسيس�ي تعيني‬ ‫اللجنة املس�تقلة لالنتخاب�ات وتعيني موعدها‬ ‫بقانون واالنتهاء من الدستور‪ ،‬وهو األمر الذي‬ ‫من شأنه أن يحقق تواصل الدولة»‪.‬‬ ‫واض�اف انه فور حصول هذا االمر س�يكلف‬ ‫«ش�خصية وطني�ة مس�تقلة بتش�كيل حكوم�ة‬ ‫تشرف على تسيير بقية املرحلة االنتقالية»‪.‬‬ ‫وادى تصري�ح العري�ض وم�ن ث�م تصريح‬ ‫املرزوق�ي ال�ى حال�ة ضبابي�ة ف�ي املش�هد‬ ‫السياس�ي‪ ،‬ذل�ك ان رئي�س الوزراء ل�م يتعهد‬ ‫«صراحة» اس�تقالة احلكوم�ة في غضون ثالثة‬ ‫اسابيع‪ ،‬وهو ما كانت تنتظره املعارضة تنفيذا‬ ‫ملا ورد في خارط�ة الطريق للبدء بحوار وطني‬ ‫يرمي الى حل االزمة السياسية التي تشل البلد‬ ‫من�ذ اغتي�ال نائ�ب مع�ارض ف�ي نهاي�ة متوز‪/‬‬ ‫يوليو‪.‬‬ ‫واعتب�رت املعارض�ة تصريح�ات العري�ض‬ ‫واملرزوق�ي غي�ر كافي�ة وطالب�ت ب�ان تتعه�د‬ ‫احلكومة باالس�تقالة ضمن مهلة ثالثة اس�ابيع‬ ‫بعد بدء املفاوضات‪.‬‬ ‫وق�ال جيالن�ي الهمامي ممثل ح�زب العمال‬ ‫ان «تصري�ح رئيس ال�وزراء كان ضبابيا (‪)...‬‬ ‫ال ميكننا البدء باحلوار الوطني»‪.‬‬ ‫اما «ن�داء تونس»‪ ،‬احلزب املعارض القوي‪،‬‬ ‫فقال انه سيعلن موقفه صباح اخلميس ‪.‬‬ ‫ويع�د وع�د احلكوم�ة االئتالفي�ة بقي�ادة‬ ‫النهضة باالستقالة‪ ،‬املرحلة االولى في خريطة‬ ‫الطريق هذه التي قام بصياغتها اربعة وسطاء‬

‫بينهم االحتاد العام التونس�ي للشغل‪ ،‬وتنص‬ ‫عل�ى اج�راء مفاوض�ات خلال ش�هر لتش�كيل‬ ‫حكومة مس�تقلني وقيادة البالد نحو انتخابات‬ ‫الخراجه�ا م�ن «املرحلة االنتقالي�ة» التي بدأت‬ ‫مع ثورة كانون الثاني‪/‬يناير ‪.2011‬‬ ‫ومب�وازاة ذل�ك عل�ى املعارض�ة وحرك�ة‬ ‫النهضة االتفاق على مضمون الدستور اجلديد‬ ‫الذي تعثرت صياغته ووض�ع قانون انتخابي‬ ‫وتش�كيل الهيئ�ة املكلف�ة تنظي�م االنتخاب�ات‬ ‫وحتدي�د اجل�دول الزمن�ي لعملي�ات االقت�راع‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وتظاهر االف من ناشطي املعارضة االربعاء‬ ‫بوس�ط العاصمة التونس�ية للمطالب�ة برحيل‬ ‫احلكومة االئتالفية بقيادة النهضة‪ .‬وكان بضع‬ ‫عش�رات منه�م ال يزال�ون متجمعني في املس�اء‬ ‫في س�احة القصبة حيث مق�ر احلكومة ونصب‬ ‫بعضهم خيمة لقضاء الليل‪.‬‬ ‫وعل�ى اجلبه�ة االمنية اك�د العري�ض مقتل‬ ‫س�تة من عناص�ر احلرس الوطني ومس�لح في‬ ‫مواجه�ات م�ع مجموع�ة «ارهابية» ف�ي منطقة‬ ‫س�يدي بوزيد (وس�ط غ�رب تونس)‪ ،‬مش�يرا‬ ‫ال�ى ان القوات التونس�ية «تط�ارد» املهاجمني‬ ‫االخرين‪.‬‬ ‫واكد ان الدولة التونس�ية بص�دد االنتصار‬ ‫على االرهاب رغم «التضحيات»‪.‬‬ ‫واعل�ن احل�داد الوطن�ي لثالث�ة اي�ام ودعا‬ ‫االحتاد العام التونسي للشغل الى اضراب عام‬ ‫اخلميس في منطقة سيدي بوزيد‪.‬‬ ‫غي�ر ان املع�ارك اجلدي�دة ته�دد بزي�ادة‬ ‫صعوب�ة موق�ف اسلاميي النهض�ة وحلفائهم‬ ‫الذي�ن تتهمه�م املعارض�ة بالتس�اهل حي�ال‬ ‫احلرك�ة اجلهادي�ة التي نس�بت اليه�ا عمليتي‬ ‫اغتيال النائب محمد البراهمي في متوز‪/‬يوليو‬ ‫واملعارض شكري بلعيد في شباط‪/‬فبراير‪.‬‬

‫اوساط احلكومة املغربية تقول ان دوافع املعارضة سياسية اكثر منها دستورية‬

‫بن كيران‪ ..‬من حصار املعارضة في البرملان الى حصار العاطلني عن العمل‬ ‫الرباط ـ «القدس العربي»‬ ‫من محمود معروف‪:‬‬ ‫لم يخرج عبد االله ب�ن كيران رئيس‬ ‫احلكوم�ة املغربي�ة وبع�ض وزرائ�ه‬ ‫م�ن حص�ار ف�رق املعارض�ة بالبرمل�ان‬ ‫حت�ى وجد نفس�ه بحص�ار املعطلني في‬ ‫الش�ارع املقابل ملقر البرمل�ان حيث متكن‬ ‫معطل�ون مس�اء اول أم�س األربع�اء‬ ‫من محاص�رة بن كي�ران بش�ارع محمد‬ ‫اخلام�س ومحاصرت�ه داخ�ل س�يارته‬ ‫عق�ب خروج�ه م�ن البرمل�ان ال�ذي كان‬ ‫يس�تمع لوزي�ر املالي�ة محم�د بوس�عيد‬ ‫يقدم ميزانية الدولة ‪.2014‬‬ ‫وردد املعطل�ون وه�م يحاص�رون‬ ‫س�يارة رئي�س احلكوم�ة‪ ،‬ش�عارات‬ ‫تطالب�ه بالرحي�ل ومنددي�ن بتجاه�ل‬ ‫احلكوم�ة مللفه�م‪ ،‬مما دفع بق�وات األمن‬ ‫إل�ى التدخ�ل لف�ك احلص�ار ع�ن رئيس‬ ‫احلكوم�ة‪ .‬وحس�ب التنس�يق امليدان�ي‬ ‫للمعطلين‪ ،‬فق�د أدى تدخل ق�وات األمن‬ ‫إلى إصابة العديد من املعطلني‪ ،‬ومت نقل‬ ‫بعضهم إلى مستش�فى ابن س�ينا لتلقي‬ ‫العالج‪.‬‬

‫وجاء حصار بن كيران بالش�ارع في‬ ‫اطار خطة جملموعات من املعطلني حلصار‬ ‫رئيس احلكوم�ة وعدد من الوزراء وقام‬ ‫التنس�يق امليدان�ي للمجازي�ن املعطلني‬ ‫املنضوي حتت لوائه كل من (التنسيقية‬ ‫الوطنية‪ ،‬تنس�يقية التضامن‪ ،‬اجملموعة‬ ‫الوطنية‪ ،‬واالحتاد الوطني لتنسيقيات‬ ‫اجملازي�ن املعطلين) بتنظي�م محاص�رة‬ ‫س�يارات ع�دد م�ن ال�وزراء ان كان‬ ‫ام�ام مكاتبه�م او بالش�ارع الع�ام وبعد‬ ‫ب�ن كي�ران وبس�يمة احلق�اوي وزي�رة‬ ‫الش�ؤون االجتماعية حاص�ر املعطلون‬ ‫نبي�ل بنعبد الله ش�ارع محم�د اخلامس‬ ‫مبدين�ة الرباط‪ ،‬قب�ل أن تتدخل القوات‬ ‫العمومي�ة لتحري�ر س�يارة الوزير‪ .‬وقد‬ ‫واج�ه هؤالء املعطلون نبي�ل بنعبد الله‬ ‫بشعارات يطالبونه فيها بـ»الرحيل»‪.‬‬ ‫ويتع�رض عب�د االل�ه وحكومته منذ‬ ‫اجللس�ة االول�ى للبرمل�ان الت�ي عق�دت‬ ‫بعد اعالن النس�خة الثانية من حكومته‬ ‫لـ(حص�ار) املعارض�ة البرملاني�ة الت�ي‬ ‫تق�ول ب�ان ال ش�رعية لتنصي�ب ه�ذه‬ ‫احلكوم�ة قب�ل نيله�ا ثق�ة البرمل�ان فيما‬ ‫تق�ول االغلبي�ة ان النس�خة الثاني�ة‬ ‫ه�ي تعديالت عل�ى النس�خة االولى وال‬ ‫حتتاج لثقة جديدة‪.‬‬

‫جنل «أبو أنس الليبي»‪ :‬والدي بريء‬ ‫ولم نتواصل مع محاميه حتى اآلن‬ ‫■ طرابلس ‪ -‬محمد الناجم ‪ -‬األناضول ‪ :‬قال «عبد الله»‪ ،‬النجل األكبر لـ نزيه عبد‬ ‫احلمي�د الرقيعي امللقب بـ «أبو أن�س الليبي»‪ ،‬إن والده «برئ» م�ن التهم املوجهة إليه‪،‬‬ ‫الفت�ا إل�ى أن العائلة ل�م تتمكن حتى اآلن من التواصل والتنس�يق م�ع احملامي «برنارد‬ ‫كليمان» الذي مت تعينه للدفاع عن والده أمام القضاء األمريكي‪.‬‬ ‫وف�ي اخلامس من أكتوبر‪ /‬تش�رين األول اجل�اري‪ ،‬اعتقلت فرق�ة خاصة في اجليش‬ ‫االمريك�ي الرقيع�ي في العاصم�ة الليبية طرابل�س‪ ،‬ونقلته إلى س�فينة تابعة للبحرية‬ ‫األمريكية في البحر املتوسط‪ ،‬وبعدها إلى الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ومثل الرقيعي أمام محكمة فيدرالية في نيويورك بعد مرور عشرة أيام على اعتقاله؛‬ ‫حيث يواجه تهمة الضلوع في تفجير سفارتي الواليات املتحدة في كينيا وتنزانيا الذي‬ ‫أودى بحياة ما يربو على ‪ 200‬شخص في عام ‪.1998‬‬ ‫وأبل�غ احملامي برنارد كلينمان‪ ،‬احملكمة اجلزئية للمنطقة اجلنوبية بوالية نيويورك‪،‬‬ ‫أول أمس الثالثاء‪ ،‬بأنه ميثل اآلن الرقيعي‪ ،‬مطالبا مبنحه ستة أشهر على األقل لالطالع‬ ‫على ‪ 270‬ألف وثيقة متثل جزءا من األدلة في القضية‪.‬‬ ‫وف�ي تصريحات لوكالة األناض�ول‪ ،‬أوضح عبد الله أن تعيين كلينمان‪ ،‬الذي ميتلك‬ ‫خب�رة ف�ي قضايا اإلره�اب‪ ،‬للدفاع عن وال�ده‪ ،‬جاء بناء عل�ى طلب تقدمت ب�ه العائلة‬ ‫للحكومة الليبية‪ ،‬والتي وافقت بدورها على هذا الطلب‪.‬‬ ‫ولفت إلى أنه «ال يوجد أي تنسيق أو تواصل مع احملامي حتى اآلن»‪.‬‬ ‫وج�دد عبد الله مطالبته بالس�ماح لهم باالتصال بوالدهم وتق�دمي الرعاية الصحية‬ ‫ً‬ ‫الفت�ا إنه «متأكد من‬ ‫الالزم�ة له في س�جنه حيث يعاني من التهاب الكبد الوبائي س�ي‪،‬‬ ‫نبأ إضراب أبيه على الطعام منذ اعتقاله»‪ ،‬ومؤكدا أيضا «ثقته» في براءة أبيه من التهم‬ ‫املوجهة إليه‪.‬‬ ‫وأنك�ر الرقيعي كافة التهم املنس�وبة له أثناء جلس�ات محاكمته‪ ،‬كم�ا أكدت زوجته‬ ‫ف�ي تصريح�ات صحفية أنه�ا كانت تعيش م�ع زوجها ف�ي اململكة املتحدة قب�ل عام من‬ ‫التفجي�رات‪ ،‬نافية عالقته بها‪ .‬وحددت احملكمة موعد جلس�ة محاكم�ة الرقيعي التالية‬ ‫في ‪ 12‬ديسمبر‪ /‬كانون األول املقبل‪.‬‬

‫وتق�ول اوس�اط احلكوم�ة ان دوافع‬ ‫املعارضة سياس�ية أكثر منها دستورية‪،‬‬ ‫حي�ث وقع�ت ف�رق املعارض�ة ف�ي خلط‬ ‫بني تش�كيل األغلبية اجلديدة بالبرملان‪،‬‬ ‫وبني التعدي�ل احلكومي وان طلب الثقة‬ ‫من البرمل�ان يتناقض مع أح�كام الفصل‬ ‫‪ 47‬م�ن الدس�تور‪ ،‬وذل�ك لك�ون ظهي�ر‬ ‫إعفاء الوزراء السابقني وتعيني الوزراء‬ ‫اجل�دد يحي�ل عل�ى الفص�ل ‪ 47‬ولي�س‬ ‫الفص�ل ‪ 88‬كم�ا تطالب بذل�ك املعارضة‪.‬‬ ‫وق�دم ح�زب التق�دم واالش�تراكية‬ ‫مب�ادرة لتجاوز ازم�ة يعيش�ها البرملان‬ ‫املغربي بين احلكوم�ة واملعارضة حول‬ ‫ه�ذا التن�ازع ال�ذي وصل ال�ى التحكيم‬ ‫الدس�توري‪ .‬ودع�ا احل�زب املش�ارك‬ ‫باحلكوم�ة (‪ 5‬حقائ�ب وزاري�ة)‪ ،‬إل�ى‬ ‫استكمال الشكليات املطلوبة للتنصيب‪،‬‬ ‫بعد أن مت «احترام ما يقضي به الدستور‬ ‫ف�ي هذا اجمل�ال» وذلك من خلال «تقدمي‬ ‫تصري�ح حكومي أم�ام البرمل�ان‪ ،‬يعقبه‬ ‫نق�اش وال يتل�وه أي تصوي�ت»‪ .‬ودع�ا‬ ‫احلزب في بالغ لديوانه السياس�ي‪ ،‬إلى‬ ‫هذا التصري�ح‪ ،‬وإلى ه�ذا النقاش دون‬ ‫تصويت‪ ،‬وذلك ليكون مناسبة «لتدقيق‬ ‫أولويات البرنام�ج احلكومي الذي على‬ ‫أساس�ه س�بق للحكوم�ة أن نال�ت ثق�ة‬

‫مجلس الن�واب» و»قصد متكني مكونات‬ ‫األغلبي�ة واملعارض�ة عل�ى الس�واء‬ ‫م�ن إب�داء رأيه�ا ف�ي مضامني مش�اريع‬ ‫االصلاح‪ ،‬واجلدولة الزمني�ة لتنفيذها‬ ‫واآللي�ات واملقارب�ات التي س�تعتمدها‬ ‫احلكومة لهذه الغاية»‪.‬‬ ‫ويس�تهدف اقت�راح ح�زب التق�دم‬ ‫واالش�تراكية إيج�اد اجتهاد دس�توري‬ ‫للخ�روج م�ن «الطع�ن» ال�ذي لوح�ت‬ ‫ب�ه أح�زاب املعارض�ة ف�ي الغرفتين‪،‬‬ ‫وفعلت�ه خمس�ة ف�رق برملاني�ة بالغرفة‬ ‫ّ‬ ‫الثاني�ة‪ ،‬صب�اح امس‪ ،‬بوض�ع عريضة‬ ‫طع�ن ف�ي ش�رعية اجللس�ات الرقابي�ة‬ ‫جمللس املستش�ارين‪ُ ،‬قدمت إلى اجمللس‬ ‫الدستوري للنظر فيها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووق�ع عل�ى العريض�ة كل م�ن حكيم‬ ‫بنش�ماس‪ ،‬رئي�س فري�ق األصال�ة‬ ‫واملعاص�رة‪ ،‬وإدري�س الراض�ي رئيس‬ ‫الفريق الدس�توري‪ ،‬ومحمد األنصاري‪،‬‬ ‫رئي�س الفري�ق االس�تقاللي للوح�دة‬ ‫والتعادلي�ة‪ ،‬ومحم�د دعيدع�ة‪ ،‬رئي�س‬ ‫الفريق الفدرالي للوحدة والدميقراطية‪.‬‬ ‫ويروم هذا الطعن اإلجابة عن تساؤالت‬ ‫دس�تورية طرحتها املعارض�ة من قبيل‪:‬‬ ‫«هل نحن أم�ام حكومة جدي�دة أم نحن‬ ‫أم�ام تعدي�ل حكوم�ي جزئ�ي فق�ط ال‬

‫يتطل�ب األم�ر تق�دمي برنام�ج حكوم�ي‬ ‫جديد متاش�يا مع مقتضي�ات الفصل ‪88‬‬ ‫من الدستور؟»‪.‬‬ ‫واكد الطعن ال�ذي توصل به اجمللس‬ ‫الدس�توري ان «احلكوم�ة احلالي�ة ل�م‬ ‫تس�توف الش�روط القانوني�ة الالزم�ة‬ ‫لتكون حكومة مش�كلة بكيفية قانونية‪،‬‬ ‫يح�ق للبرملانيين مراقبته�ا‪ ،‬مش�يرين‬ ‫ف�ي نف�س عريض�ة الطع�ن إل�ى ّأنه�م‬ ‫(البرملانيني) أمام حكومة جديدة وكاملة‬ ‫األوصاف واألركان‪ ،‬بدليل بالغ الديوان‬ ‫امللك�ي الص�ادر ي�وم ‪ 22‬مت�وز‪ /‬يولي�و‬ ‫املاض�ي واملتعلق بقبول امللك الس�تقالة‬ ‫وزراء ح�زب االس�تقالل اخلمس�ة‪ ،‬م�ع‬ ‫إعطاء إش�ارة الضوء األخضر النطالق‬ ‫مفاوض�ات بن�اء أغلبية جدي�دة تنبثق‬ ‫عنه�ا حكوم�ة جدي�دة‪ .‬كم�ا أن بلاغ‬ ‫الدي�وان امللك�ي بتاري�خ ‪2013/10/10‬‬ ‫املنش�ور بوكالة األنباء الرس�مية يشير‬ ‫إلى ت�رؤس امللك ملراس�يم تعيني أعضاء‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬كما مت استقبال امللك‬ ‫للفري�ق احلكومي وعيّ �ن جميع الوزراء‬ ‫التس�عة والثالثين كل واح�د باس�مه‬ ‫ومنصبه‪ ،‬وحتى الظهير الصادر بتاريخ‬ ‫‪ 2013/10/14‬املتعل�ق بتعيين احلكوم�ة‬ ‫واملنش�و في اجلري�دة الرس�مية تضمن‬

‫«التحالف الليبرالي» بليبيا‪ :‬االجتماع التحضيري‬ ‫الختيار هيئة احلوار الوطني مطلع الشهر القادم‬ ‫■ طرابلس ‪ -‬محمد الناجم ‪ -‬األناضول ‪ :‬كشف‬ ‫عبد اجملي�د مليقطة‪ ،‬رئيس حتال�ف القوى الوطنية‬ ‫(ليبرالي)‪ ،‬عن ب�دء عقد اجتماعات الختيار أعضاء‬ ‫الهيئ�ة التأسيس�ية للحوار الوطني ال�ذي دعا إليه‬ ‫الشهر املاضي‪ ،‬الفتا إلى أن مت حتديد الثالث من شهر‬ ‫نوفمبر‪ /‬تش�رين الثان�ي املقبل كموع�د نهائي لعقد‬ ‫االجتماع التحضيري الختيار الهيئة التأسيسية‪.‬‬ ‫وف�ي بي�ان صحف�ي أص�دره وتلاه مليقط�ة في‬ ‫مؤمتر صحفي بالعاصمة طرابلس مس�اء األربعاء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أح�دا من‬ ‫ش�دد «التحال�ف» عل�ى أنه «لن يس�تثني‬ ‫املش�اركة (ف�ي احل�وار الوطن�ي) س�واء م�ن قادة‬ ‫ً‬ ‫فضال‬ ‫كتائ�ب الثوار أو حت�ي اجملموعات املس�لحة‪،‬‬ ‫عن إش�راك ش�يوخ وأعيان القبائل الليبية وعلماء‬ ‫الدي�ن‪ ،‬إضاف�ة للناش�طني السياس�يني وق�ادة‬ ‫املنظمات املدنية والسياسية؛ حتى ال يتم القفز على‬ ‫الواقع وجتاهل احلقيقة»‪ ،‬حسب تعبيره ‪.‬‬ ‫وأوضح «التحالف» أن «أي حوار البد أن يش�مل‬ ‫جمي�ع الكيان�ات والتي�ارات السياس�ية الفاعل�ة‬ ‫ً‬ ‫مضيف�ا أن «األم�ر األهم‬ ‫والش�خصيات الوطني�ة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحقيقي�ا‪ ،‬وأن يك�ون‬ ‫ج�ادا‬ ‫ه�و أن يك�ون احل�وار‬ ‫أمام مرأى ومس�مع جميع الليبيين حتى يكونوا هم‬ ‫الطرف الرئيسي الفاعل في ذلك»‪.‬‬ ‫كم�ا أكد عل�ى «ض�رورة أن يك�ون احل�وار ملبيا‬

‫الحتياج�ات وتطلع�ات الش�عب الليب�ي‪ ،‬ولي�س‬ ‫انعكاسا ملطالب نخبوية وحزبية ضيقة أحيانا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «التحالف» أنه «أخذ عل�ى عاتقه توفير‬ ‫كل اإلمكان�ات من أجل اجلل�وس معا الختيار الهيئة‬ ‫التأسيس�ية للحوار‪ ،‬ومبجرد التئام االجتماع فإنه‬ ‫سيأخذ مقعده بني األطراف التي قبلت باملبادرة»‪.‬‬ ‫وميل�ك «حتالف الق�وى الوطنية»‪ ،‬ال�ذي يقوده‬ ‫وزي�را باحلكوم�ة االنتقالي�ة‪،‬‬ ‫محم�ود جبري�ل‪11 ،‬‬ ‫ً‬ ‫و‪ 39‬نائبا في املؤمت�ر الوطني الذي يبلغ عدد نوابه‬ ‫حاليا ‪ 180‬نائبً ا‪ ،‬حيث مت في وقت س�ابق إقالة نحو‬ ‫ً‬ ‫إجماال‬ ‫‪ 20‬نائب�ا من املؤمتر الذي يبلغ ع�دد أعضائه‬ ‫‪ 200‬عضو‪.‬‬ ‫وف�ي وق�ت س�ابق م�ن? الش�هر املاض�ي‪ ،‬أطل�ق‬ ‫«التحال�ف» مب�ادرة للح�وار الوطني حتت ش�عار‬ ‫«املكاش�فة أس�اس الثقة»‪ ،‬حدد هدفه�ا في الوصول‬ ‫إل�ى تواف�ق ح�ول األزم�ات الت�ي تش�هدها ليبي�ا‪،‬‬ ‫واخلالفات السياسية في هذا البلد العربي‪.‬‬ ‫وأعلن حزب العدال�ة والبناء الليبي‪ ،‬املنبثق عن‬ ‫جماع�ة اإلخ�وان املس�لمني الليبية‪ ،‬ترحيب�ه بهذه‬ ‫«نرحب بكل دعوات احلوار‬ ‫املبادرة‪ .‬وقال في بيان‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫غي�ر املش�روطة لتقري�ب وجه�ات النظ�ر‪ ،‬وتكثيف‬ ‫اجله�ود‪ ،‬وتركيزه�ا خلدم�ة الصال�ح الع�ام وإنقاذ‬ ‫الوط�ن»‪ .‬ويش�هد «التحال�ف» صراعات سياس�ية‬

‫االستخبارات البريطانية تسعى ملنع بلحاج‬ ‫من إلتماس العدالة بسبب احلرج السياسي‬ ‫■ لن�دن ‪ -‬ي�و ب�ي اي ‪ :‬ذكرت صحيف�ة (الغارديان)‪،‬‬ ‫ام�س اخلمي�س‪ ،‬أن وكاالت االس�تخبارات البريطاني�ة‬ ‫تس�عى ملنع السياس�ي الليبي والزعيم السابق للجماعة‬ ‫اإلسلامية املقاتل�ة الليبي�ة‪ ،‬عب�د احلكي�م بلح�اج‪ ،‬م�ن‬ ‫إلتم�اس العدالة بس�بب احلرج السياس�ي الختطافه مع‬ ‫زوجته احلامل وتسليمهما للنظام السابق في ليبيا‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيف�ة ع�ن وثائ�ق ص�درت بالنياب�ة عن‬ ‫وس ّ�لمت‬ ‫بلح�اج وزوجت�ه املغربي�ة‪ ،‬فاطم�ة بوش�ار‪ُ ،‬‬ ‫للمحكمة العليا في لندن أن محاولة احلكومة البريطانية‬ ‫عرقلة القضية «يتنافى مع سيادة القانون وتترتب عليها‬ ‫آثار دس�تورية خطي�رة‪ ،‬ولكن ف�ي حال جنح�ت في هذا‬ ‫املسعى فإن ذلك س�يترك أي شخص ضحية للتعذيب من‬ ‫دون عالج»‪.‬‬ ‫ويقاض�ي بلح�اج احلكوم�ة البريطاني�ة‪ ،‬ووزي�ر‬ ‫اخلارجي�ة البريطان�ي األس�بق ج�اك س�ترو‪ ،‬والرئيس‬ ‫السابق لقس�م مكافحة االرهاب في جهاز (إم آي ‪ )6‬مارك‬ ‫ألن‪ ،‬بتهمة اختطافه وتسليمه إلى النظام الليبي السابق‬ ‫قبل نحو ‪ 9‬أعوام‪.‬‬ ‫وكان بلح�اج ُ‬ ‫اعتقل م�ع زوجته في الصين عام ‪2004‬‬

‫ه�و اآلخ�ر التش�كيلة الكامل�ة ل�وزراء‬ ‫حكومة بن كيران الثانية‪.‬‬ ‫وتضمن الطعن‪ ،‬أيضا‪ ،‬االس�تناد إلى‬ ‫أن احلكومة في تشكيلتها الثانية عرفت‬ ‫أغلبي�ة جديدة بعدما انض�م إليها حزب‬ ‫التجمع الوطني لألحرار الذي س�بق له‬ ‫أن عارض برنام�ج احلكومة واليوم هو‬ ‫يحت�ل مكان�ة داخله�ا‪ .‬وارتف�اع البنية‬ ‫التنظيمي�ة للحكوم�ة س�واء م�ن حيث‬ ‫ع�دد ال�وزراء ال�ذي أصب�ح ‪ 39‬أو م�ن‬ ‫حي�ث العدد الضخم ال�دي اصبح ميثله‬ ‫الوزراء املنتدبون داخلها بالرغم من أن‬ ‫الدستور احلالي ال يتضمن في فصله ‪87‬‬ ‫هذا العدد من الوزراء املنتدبني‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة اخ�رى اعلن�ت وزارة‬ ‫الداخلية املغربي�ة ان اخلريطة احلزبية‬ ‫املغربية تتك�ون من ‪ 33‬حزبا اس�تكملوا‬ ‫االج�راءات القانوني�ة خلال الس�نتني‬ ‫املاضيتين‪ .‬وق�ال بلاغ للوزارة ارس�ل‬ ‫لـ»القدس العربي» انه بحلول يوم امس‬ ‫اخلميس يكون قد انتهى األجل القانوني‬ ‫اخملص�ص ملالءم�ة وضعي�ة األح�زاب‬ ‫السياس�ية الوطنية مع أح�كام القانون‬ ‫التنظيمي املتعلق باألحزاب السياسية‪،‬‬ ‫وأن جمي�ع األح�زاب السياس�ية قامت‬ ‫خالل الفترة املمتدة من ‪ 24‬أكتوبر ‪2011‬‬

‫بن�اء عل�ى طل�ب م�ن مس�ؤولني بريطانيين وأميركيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وج�رى نقهلما إلى ماليزيا وتايلن�د ومن ثم إلى طرابلس‬ ‫عل�ى متن طائ�رة تابع�ة لوكال�ة االس�تخبارات املركزية‬ ‫األميركية (سي آي إيه) وتسليمهما لنظام الزعيم الليبي‬ ‫معمر القذافي في العام نفسه‪.‬‬ ‫السابق العقيد ّ‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن احملامين الذي�ن ميثل�ون ه�ذه‬ ‫األط�راف الت�ي ّادع�ى عليه�ا بلح�اج‪ ،‬جادل�وا بأنه�م ال‬ ‫يحتاج�ون لل�رد عل�ى دع�واه القضائي�ة أم�ام محكم�ة‬ ‫بريطاني�ة ألن اختطاف�ه م�ع زوجته وقع خ�ارج أراضي‬ ‫اململكة املتحدة وشارك بها مسؤولون من بلدان أخرى‪.‬‬ ‫وأضاف�ت أن الوثائ�ق الت�ي أصدره�ا محام�و بلحاج‬ ‫واملنظم�ة اخليري�ة البريطاني�ة املدافع�ة ع�ن حق�وق‬ ‫اإلنس�ان (ربري�ف) ذك�رت أن زوجت�ه فاطم�ة «كان�ت‬ ‫ف�ي مرحل�ة متقدّ م�ة م�ن احلم�ل‪ ،‬وج�رى عص�ب عينيها‬ ‫واقتيادها بالسالس�ل إلى زنزانة‪ ،‬وتقييدها بالسالس�ل‬ ‫إلى جدار من يد واحدة وس�اق واحدة مما جعلها تخشى‬ ‫على جنينها‪ ،‬قبل إجبارها على الصعود إلى طائرة تابعة‬ ‫لوكالة (سي آي إيه)»‪.‬‬ ‫ونس�بت الصحيف�ة إل�ى الوثائ�ق قوله�ا إن بلح�اج‬

‫«تع�رض للضرب لدى وصوله إل�ى طرابلس‪ ،‬فيما فقدت‬ ‫ّ‬ ‫يتح�رك ف�ي بطنها‬ ‫زوجت�ه فاطم�ة الش�عور ب�أن طفلها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫وكان�ت قلق�ة م�ن احتم�ال موت�ه‪ ،‬وج�رى نقلهم�ا‬ ‫إل�ى س�جن تاج�وراء ف�ي طرابلس ال�ذي تدي�ره أجهزة‬ ‫اخملابرات الليبية»‪.‬‬ ‫كم�ا نقل�ت عن احملامي�ة في منظم�ة (ربري�ف)‪ ،‬كوري‬ ‫كراي�در‪ ،‬الت�ي متث�ل بلح�اج أن احلكوم�ة البريطاني�ة‬ ‫احلالي�ة ورئي�س ال�وزراء األس�بق طون�ي بلي�ر ووزير‬ ‫اخلارجي�ة األس�بق ج�اك س�ترو «غي�ر مس�تعدة لتقدمي‬ ‫االعتذار املستحق‪ ،‬وتقوم ً‬ ‫بدال من ذلك باستخدام ذريعة‬ ‫خادعة وغير أخالقية ب�أن احملاكم البريطانية ال ميكن أن‬ ‫تنظر في قضايا تتعلق مبس�ؤولني بريطانيني شارك فيها‬ ‫مسؤولون من دول أخرى»‪.‬‬ ‫ويخوض محامو بلحاج معركة قضائية ضد محاوالت‬ ‫احلكومة البريطانية منع اجلهات املس�ؤولة عن اختطافه‬ ‫وتعذيب�ه م�ن املث�ول أم�ام العدال�ة‪ ،‬أو إحال�ة الدع�وى‬ ‫للمحاك�م الس�رية الت�ي مت إنش�اؤها هذا الع�ام مبوجب‬ ‫قانون األمن والعدل‪ ،‬والتي تس�تخدمها إلنقاذ نفسها من‬ ‫اإلحراج‪.‬‬

‫متك�ررة وخالفات مع ح�زب العدالة والبن�اء (أكبر‬ ‫فصيلني سياس�يني يسيطران على املشهد السياسي‬ ‫في ليبي�ا) في ملفات سياس�ية وأمني�ة واقتصادية‬ ‫أق�ره البرملان‪،‬‬ ‫بينه�ا قانون العزل السياس�ي الذي ّ‬ ‫«مقترحا‬ ‫مؤخرا‪ ،‬فيما يرفضه التحالف الذي يعتبره‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إقصائيً �ا يه�دف إل�ى تصفي�ة خصوم سياس�يني»‪،‬‬ ‫وكذل�ك يرفض التحالف طريق�ة اختيار الوزراء في‬ ‫احلكومة‪ ،‬وضعف احلكومة في السيطرة على امللف‬ ‫كبيرا‪.‬‬ ‫األمني الذي يشهد‬ ‫تدهورا ً‬ ‫ً‬ ‫كما ش�هدت األونة األخيرة خالفات سياسية بني‬ ‫«التحالف» وح�زب العدالة والبناء بعد تصريحات‬ ‫ثالث�ة ن�واب باملؤمت�ر الوطني ع�ن األول ف�ي قناة‬ ‫فضائية ليبية في شهر يوليو‪ /‬متوز املاضي‪ ،‬اتهموا‪،‬‬ ‫أعضاء من ح�زب «العدالة والبناء» بـ»بيع‬ ‫خاللها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫النفط بدون عدادات» ‪ -‬على حد وصفهم ‪ -‬وتلقيهم‬ ‫ً‬ ‫أم�واال م�ن دول�ة قط�ر‪ ،‬وكذل�ك اتباعه�م أجن�دات‬ ‫خارجية ووجود عالقة بينهم ومكتب إرشاد جماعة‬ ‫اإلخوان في مصر‪.‬‬ ‫وإثر ذل�ك‪ ،‬قدم ح�زب العدالة والبن�اء طلبً ا إلى‬ ‫النائب العام الليبي‪ ،‬عبدالقادر رضوان‪ ،‬بالتحقيق‬ ‫م�ع الن�واب الثالث�ة بته�م التش�هير والتخوي�ن‪،‬‬ ‫وبالفع�ل مت رف�ع احلصان�ة عنهم متهي�دا للتحقيق‬ ‫معهم‪.‬‬

‫عبد االله بن كيران‬ ‫إل�ى ‪ 23‬أكتوب�ر ‪ 2013‬بعق�د مؤمتراته�ا‬ ‫الوطني�ة العادي�ة أو االس�تثنائية‪،‬‬ ‫وحرص�ت عل�ى إج�راء التعديلات‬ ‫الالزمة عل�ى وثائقها‪ ،‬وخاصة قوانينها‬ ‫األساس�ية‪ ،‬بغي�ة حتقي�ق االنس�جام‬ ‫والتالؤم مع املقتضيات القانونية‪.‬‬

‫واض�اف البلاغ ان ه�ذه االح�زاب‬ ‫الـ‪ 33‬عمل�ت جميعها على احترام األجل‬ ‫القانون�ي احمل�دد م�ن أج�ل التصري�ح‬ ‫مبلفات املالءمة لدى الس�لطة احلكومية‬ ‫املكلف�ة بالداخلية‪ ،‬وه�ي ‪ 17‬حزبا ممثال‬ ‫بالبرملان و‪ 16‬حزبا غير ممثل‪.‬‬

‫العفو الدولية تطالب ليبيا بإنهاء‬ ‫«التهجير القسري» ألنصار القذافي‬ ‫■ طرابلس‪ -‬محمد الناجم‪ -‬األناضول ‪ :‬طالبت منظمة العفو الدولية احلكومة الليبية‬ ‫بإيج�اد حل�ول جذرية وس�ريعة وإنهاء ما أس�مته «ح�االت النزوح والتهجير القس�ري»‬ ‫لعش�رات اآلالف م�ن أهالي البلدات احملس�وبة عل�ى نظام الرئي�س الليب�ي الراحل معمر‬ ‫القذافي وفي مقدمتها بلدة تاورغاء اجملاورة ملدينة مصراتة‪ ،‬شرق العاصمة طرابلس‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ف�ي تقرير أصدرته املنظمة ام�س بالتزامن مع الذك�رى الثانية إلعالن حترير‬ ‫ليبيا من نظام القذافي‪.‬‬ ‫وأطاحت ثورة ش�عبية في فبراير‪/‬ش�باط ‪ 2011‬بنظام القذافي الذي حكم ليبيا ملدة ‪42‬‬ ‫عاما‪ ،‬قبل أن يلقى مصرعه على أيدي املتظاهرين في أكتوبر‪/‬تش�رين األول ‪ ،2011‬وإعالن‬ ‫ً‬ ‫حترير ليبيا كاملة من نظام القذافي يوم ‪ 23‬أكتوبر‪ /‬تشرين األول في العام نفسه‪.‬‬ ‫وقال�ت املنظمة‪ ،‬في تقريرها‪ ،‬إن أوض�اع املهجرين بليبيا بعد الثورة مازال يدعو للقلق‬ ‫خصوص�ا وأن م�ا يزيد على ‪ 65‬أل�ف نازح من عدة بل�دات اليزالون ممنوعين من العودة‬ ‫لديارهم من قبل جماعات مس�لحة‪ ،‬مش�يرة إل�ى أن أبناء بلدة تاورغاء ه�م األكثر تضررا‬ ‫ومعاناة من عنف اجلماعات املسلحة‪.‬‬ ‫وتش�ير تقدي�رات املنظم�ة إل�ى أن ما يزيد عل�ى ‪ 1300‬من أهال�ي تاورغاء ه�م في عداد‬ ‫املفقودي�ن أو املعتقلين‪ ،‬أو أخضع�وا لالختف�اء القس�ري‪ ،‬وبص�ورة رئيس�ية ف�ي مدينة‬ ‫مصرات�ة‪ ،‬وأنهم خضعوا للتعذيب ولغيره من صنوف س�وء املعاملة كالصعق بالصدمات‬ ‫الكهربائية واجللد والضرب املتكرر بقضبان معدنية وخراطيم املياه أثناء اعتقالهم‪.‬‬ ‫وأش�ار التقرير إلى أن هناك مئات احملتجزين ألكثر من سنتني في سجون تابعة للدولة‬ ‫القصر كانوا‬ ‫بينه�م أطف�ال‪ ،‬وقد التقت املنظمة في س�جن الوحدة في مصراتة تس�عة م�ن َّ‬ ‫محتجزين دون تهمة منذ القبض عليهم في ‪ ،2011‬بحسب ما ذكر التقرير‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحث�ت العف�و الدولية الس�لطات عل�ى التحقيق في جميع ح�االت االختفاء القس�ري‬ ‫والتعذي�ب دون متيي�ز‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك «الضحايا الذي�ن ينظر إليه�م على أنهم م�ن أنصار‬ ‫القذافي»‪.‬‬ ‫ولم يتس�ن احلصول على تعقيب من قبل السلطات الليبية حول ما جاء بتقرير املنظمة‬ ‫حتى الساعة ‪ 20:48‬تغ‪.‬‬

‫اجلزائر‪ :‬انباء عن «تخلي» بوتفليقة عن فكرة‬ ‫«التمديد» واستعداده للترشح لوالية رابعة‬ ‫اجلزائر « القدس العربي»‬ ‫من كمال زايت‪:‬‬ ‫قالت مص�ادر حكوميةلـ« القدس العربي» إن الرئيس‬ ‫عب�د العزي�ز بوتفليق�ة قرر التخل�ي عن س�يناريو متديد‬ ‫واليت�ه بس�نتني‪ ،‬وال�ذي طرح�ه املقربون من�ه‪ ،‬من أجل‬ ‫اس�تمراره ف�ي احلكم ال�ى ما بع�د أبريل‪/‬نيس�ان ‪،2014‬‬ ‫وذلك للصعوب�ات التي اعترضت طريق هذا الس�يناريو‬ ‫ال�ذي ب�دا صع�ب التحقي�ق‪ ،‬وغي�ر مب�رر م�ن الناحي�ة‬ ‫السياسية والقانونية وحتى األخالقية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت املصادر ذاتها أن الس�يناريو الذي اس�تقر‬ ‫عليه الرأي في األخير هو ترش�ح بوتفليقة لوالية رابعة‪،‬‬ ‫وأن يكون الى جانبه نائب للرئيس ينتخب معه‪ ،‬ويضمن‬ ‫القي�ام بامله�ام الرئاس�ية‪ ،‬والت�ي يتع�ذر عل�ى بوتفليقة‬ ‫القي�ام به�ا بس�بب وضع�ه الصح�ي‪ ،‬وغالب الظ�ن فإن‬ ‫نائب الرئيس الذي س�يختاره عبد العزي�ز بوتفليقة هو‬ ‫من س�يقوم باحلمل�ة االنتخابية م�كان بوتفليقة‪ ،‬والذي‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫سيقتصر ظهوره رمزيا على بعض املواعيد‪.‬‬ ‫وأوضحت أن تولي وزارات الس�يادة من طرف رجال‬ ‫الرئي�س يأت�ي في إط�ار اس�تراتيجية انتخابي�ة بحتة‪،‬‬ ‫وأن التركي�ز س�يكون ف�ي املرحل�ة القادمة عل�ى قطاعني‬ ‫أعطي�ا األولوي�ة‪ ،‬وهم�ا اخلارجي�ة واإلعلام‪ ،‬م�ن أج�ل‬ ‫خدمة ص�ورة اجلزائر ف�ي اخلارج‪ ،‬وله�ذا منحت وزارة‬ ‫اخلارجية لرمطان لعمامرة ال�ذي ميتلك خبرة كبيرة في‬ ‫السياس�ية اخلارجي�ة وخاصة على املس�توى اإلفريقي‪،‬‬ ‫كما منحت حقيبة االعالم لعبد القادر مس�اهل‪ ،‬الذي كان‬ ‫في األصل صحافي وديبلوماسي ملدة أربعني عاما‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬تبق�ى املعارض�ة تائه�ة نوع�ا م�ا‪،‬‬ ‫باملب�ادرة الت�ي أطلقته�ا حرك�ة مجتم�ع الس�لم( إخوان‬ ‫اجلزائ�ر) م�ن أج�ل الدخ�ول ف�ي االنتخابات الرئاس�ية‬ ‫مبرش�ح توافقي فش�لت‪ ،‬بسبب عدم اس�تجابة األحزاب‬ ‫السياس�ية والش�خصيات الوطني�ة‪ ،‬مب�ا ف�ي ذل�ك‬ ‫الشخصيات املرش�حة للترشح في االنتخابات الرئاسية‬ ‫القادمة‪ ،‬مبن فيهم علي بن فليس رئيس احلكومة األسبق‬ ‫ومرشح االنتخابات الرئاسية التي جرت في ‪ ،2004‬الذي‬

‫لم يستجب لش�روط اخوان اجلزائر‪ ،‬الذين يقودهم عبد‬ ‫الرزاق مقري‪.‬‬ ‫وينتظ�ر ف�ي املقاب�ل ان تعلن بعض الش�خصيات عن‬ ‫دخولها في الس�باق االنتخابي خالل األيام القادمة‪ ،‬وفي‬ ‫مقدمة هؤالء علي بن فليس رئيس احلكومة األسبق‪ ،‬الذي‬ ‫سبق وأن أسر مقربني منه بانه مستعد ملواجهة بوتفليقة‬ ‫مج�ددا ف�ي معرك�ة انتخابي�ة‪ ،‬مؤك�دا عل�ى أن أنص�اره‬ ‫مس�تعدين خلوض ه�ذه املعركة الى جانب�ه‪ ،‬وأن الكثير‬ ‫م�ن رجال بوتفليقة ومن احملس�وبني عليه يترددون على‬ ‫مكتب�ه( بن فلي�س) ليؤكدوا له دعمهم ل�ه‪ ،‬ولكن اجلميع‬ ‫ينتظ�ر معرفة توجهات الس�لطة « الفعلي�ة» أو «أصحاب‬ ‫القرار» قبل اجملاهرة مبواقفهم‪ ،‬لكن بن فليس عاقد العزم‬ ‫على خوض هذه املعركة والفوز بكرس�ي الرئاس�ة‪ ،‬وهو‬ ‫االمر ال�ذي ظهر واثقا منه من خالل اللقاءات التي عقدها‬ ‫مبكتب�ه‪ ،‬أم�ا مول�ود حمروش رئي�س احلكومة األس�بق‬ ‫ً‬ ‫دائما‬ ‫فيبدو زاهدا في ه�ذه االنتخابات‪ ،‬خاصة وأنه كان‬ ‫يردد أنه لم يدخل انتخابات للس�لطة فيها مرشحها‪ ،‬النه‬ ‫ال طائل من ذلك‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫‪8‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫مصـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر ال ـي ـ ــوم‬

‫اتهامات لرافضي قانون تنظيم املظاهرات بأنهم صيع ويحبون التحرش رجاال ونساء‪ ...‬استمرار االشتباكات داخل اجلامعات‪ ..‬واالستفتاء على الدستور آخر ديسمبر‬

‫املرشد العام يتهم أوباما بالتآمر لإلطاحة باإلخوان‪ ..‬ورئيس حزب العمل يتهم اجلماعة بالتبعية لواشنطن‬ ‫القاهرة – «القدس العربي» ‪ -‬من حسنني كروم‪:‬‬ ‫عكس��ت الصح��ف املصرية الصادرة امس‪ ،‬اس��تمرار احلكومة في تنفيذ كل اإلج��راءات التي مت النص عليها في إعالن خارطة املس��تقبل ذلك ان‬ ‫جلنة اخلمس�ين التي تعد الدس��تور تواصل اعمالها رغم اخلالفات التي تثور من وقت آلخر‪ ،‬وس��يتم االس��تفتاء عليه آخر شهر ديسمبر القادم‪ ،‬وال‬ ‫تزال األحزاب تواصل مش��اوراتها واستعداداتها النتخابات مجلس النواب‪ ،‬بحذر‪ ،‬انتظارا ملا سيقرره الدستور بشأنها‪ ،‬وهل ستتم بنظام القائمة‬ ‫النسبية أم بالدائرية الفردية‪ ،‬او بنظام مختلط‪ ،‬أي ثلثني للقائمة وثلث للمستقلني‪ ،‬ألن حتديد هذا النظام هو الذي سيحدد شكل التحالفات احلزبية‪،‬‬ ‫وامكانية التنبؤ بدرجة معقولة الى حتديد أحجام القوى السياسية التي ستدخل اجمللس‪ ،‬مع العلم بأنه إذا مت األخذ بفكرة الدائرة الفردية فان هناك‬ ‫ش��به إجماع على ان اإلخوان والس��لفيني سيواجهون هزمية قاس��ية‪ ،‬بينما األخذ بالقائمة س��يتيح لهم التكتل وراء مرشحني يتفقون عليهم‪ ،‬كما ال‬ ‫تزال مش��كلة انتخابات رئاس��ة اجلمهورية لم يتم حلها‪ ،‬ألن غالبية القوى السياس��ية تنتظر قرار وزير الدفاع الفرق أول عبدالفتاح السيسي‪ ،‬وهل‬ ‫س��يدخل االنتخابات أم ال‪ ،‬ألن كل القوى واألحزاب والش��خصيات اعلنت انه إذا ترشح فانها س��تؤيده ولن تقدم مرشحني أمامه‪ ،‬بسبب شعبيته‬ ‫اجلارفة وامللموس��ة في الشارع‪ ،‬وانه القادر على جمع األغلبية حول الرئاسة وقراراتها االقتصادية التي قد تكون صعبة‪ ،‬وتقبلها‪ ،‬لكن مشكلته إذا‬ ‫ترش��ح وجنح‪ ،‬هو احلزب السياس��ي أو التحالف الواس��ع الذي سوف ميثله أو يس��تند إليه‪ ،‬وبرنامجه االقتصادي بالذات ألن احلكم سيكون في‬ ‫يد الوزارة والتي سيش��كلها اما احلزب الذي يفوز باألغلبية أو حتالف أحزاب باإلضافة الى ان س��لطات رئيس اجلمهورية في الدس��تور سوف يتم‬ ‫تقليصها‪ ،‬أما بالنسبة ملرشح التيار الديني فانه سيكون في األغلب عبداملنعم أبو الفتوح ‪ -‬ألنه القادر على جمع أصوات اإلخوان‪ ،‬وحلفائهم‪ ،‬ولكن‬ ‫لن يكون له أي تأثير إذا ترشح أمام السيسي‪ ،‬وسيكون مشكلة إذا ترشح أمام غيره‪.‬‬ ‫وواصلت احلكومة عملها إلعداد قانون جديد ملكافحة اإلرهاب‪ ،‬بعد ان تراجعت عن قانون تنظيم التظاهر الى ان يتم االتفاق عليه‪ ،‬وسط موجات‬ ‫غضب متزايدة تتهمها بالضعف وتطالبها مبواجهة حاس��مة لإلخوان وما يقومون به‪ ،‬هذا وقد أخبرني زميلنا وصديقنا والرس��ام املوهوب جمعة‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وهو انه كان على موعد مع رئي��س الوزراء حازم الببالوي‬ ‫فرح��ات‪ ،‬بس��ر خطير وطلب من��ي كتمانه عن القدس‪ ،‬ألنه كتمه عن جريدة الفج��ر‬ ‫ونظر من ثقب باب مكتبه حيث شاهد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم يقول حلازم مذعورا وهو يشاهد ما يفعله اإلخوان‪ :‬يامامي احلقني بقانون‬ ‫التظاهر‪ .‬بينما على الترابيزة‪ ،‬قانون الطوارىء والعقوبات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا قامت قوات من الش��رطة واجليش مبهاجمة اجملموعات في صحراء اإلس��ماعيلية والعاش��ر من رمضان وقتلت أحدهم وألقت القبض على‬ ‫ستة آخرين‪.‬‬ ‫وإلى بعض مما عندنا‪:‬‬

‫اجلماعة تستعد ملظاهرات أمام السفارات‬ ‫املصرية في أول أيام محاكمة مرسي‬

‫«الشعب»‪ :‬تفاهمات أمريكية‬ ‫إخوانية لم يلتزم بها األمريكان‬

‫ونب��دأ مبواصلة اإلخوان في اجلامع��ات مظاهراتهم وإطالق األلعاب النارية‬ ‫داخله��ا ومحاولة إغالق بع��ض الكليات‪ ،‬بينما بدأ الط�لاب املعارضون لهم في‬ ‫دخول معارك معهم‪ ،‬مما س��يعيد لألذهان ذكريات املع��ارك الدموية التي دارت‬ ‫ع��ام ‪ 1946‬بني الطلبة اإلخوان والوفديني بجامع��ة امللك فؤاد‪ ،‬وامتدت خارجها‬ ‫ف��ي املنيا والقاه��رة وبورس��عيد‪ ،‬أثناء حتالف حس��ن البنا مع رئي��س الوزراء‬ ‫املدعوم من امللك فاروق اسماعيل صدقي باشا ضد الوفد‪ ،‬وتعيد لألذهان ايضا‬ ‫االشتباكات في جامعة القاهرة بني أعضاء اجلماعات اإلسالمية املدعومني من‬ ‫الس��ادات ضد الطالب الناصريني واليس��اريني واس��تخدمت فيها الس��كاكني‬ ‫واجلنازي��ر‪ ،‬ووافقه��ا وزير الداخلية وقته��ا املرحوم ممدوح س��الم‪ ،‬الذي هدد‬ ‫باالستقالة إذا لم يطلب السادات من عدد من قيادات االحتاد االشتراكي وقتها‬ ‫املرح��وم ممدوح س��الم الذي ه��دد باالس��تقالة إذا لم يطلب الس��ادات من عدد‬ ‫م��ن قيادات االحتاد االش��تراكي وقتها الذين أمدوا ط�لاب اجلماعات باألموال‬ ‫واألسلحة وقف تدخلهم‪ ،‬ونش��رت جريدة اإلخوان‪ ،‬احلرية والعدالة انه سيتم‬ ‫تنظي��م مظاه��رات يوم الرابع من الش��هر الق��ادم وهو أول أي��ام محاكمة محمد‬ ‫مرسي أمام جميع السفارات املصرية في اخلارج‪ ،‬ومتت إحالة سبعة من حركة‬ ‫قض��اة من أجل مصر‪ ،‬إل��ى الصالحية وهم من الذين أعلنوا فوز محمد مرس��ي‬ ‫في انتخابات الرئاس��ة قبل ان تعلن النتيجة اللجنة العليا لالنتخابات الرئاسة‪،‬‬ ‫وس��تتم إحاالت أخرى للذين ش��اركوا ف��ي اعتصامات رابع��ة واخلطابة فيها‪.‬‬ ‫املالح��ظ أن من بني احمل��اوالت العديدة التي يق��وم بها فريق م��ن اإلخوان نفي‬ ‫واقع��ة تأييد أمريكا له��م‪ ،‬وطلبهم هم‪ ،‬علنا تدخلها العس��كري إلعادتهم للحكم‬ ‫وضرب اجليش املصري‪ ،‬وهذا كله منشور ً‬ ‫علنا على ألسنة قادتهم وفي مقاالت‬ ‫كتابهم في صحيفتهم الرسمية‪« ،‬احلرية والعدالة» وعلى منابر املساجد‪.‬‬

‫وقد التقط زميلنا وصديقنا مجدي أحمد حس�ين رئيس حزب العمل اجلديد‬ ‫ورئي��س حترير جريدته «الش��عب» التي تص��در يومني في االس��بوع‪ ،‬الثالثاء‬ ‫واجلمع��ة‪ ،‬وهو من املؤلف��ة قلوبهم‪ ،‬التقط مجدي اخليط م��ن محمد كمال‪ ،‬بأن‬ ‫ق��ال يوم الثالثاء‪ « :‬كن��ت على ثقة بوجود تفاهمات أمريكي��ة إخوانية لم يلتزم‬ ‫ً‬ ‫كثيرا‬ ‫به��ا األمريكان ب��ل يتهمون اإلخوان بعدم االلتزام بها وق��د كتبت في ذلك‬ ‫م��ن قبل وقد رفضنا هذه التفاهمات‪ ،‬لكننا ال نته��م اإلخوان بالعمالة ونطالبهم‬ ‫بنف��ض أيديهم من ه��ذه اللعبة التي ثبت انها خاس��رة‪ ،‬كذلك يجب فصل مصر‬ ‫ع��ن أي تفاهمات لفروع التنظي��م الدولي لإلخوان مع األمريكان في س��وريا أو‬ ‫ً‬ ‫عموما من وجه��ة نظرن��ا‪ ،‬ألن معركة‬ ‫ليبي��ا أو أي م��كان آخر وه��ي مرفوض��ة‬ ‫اإلس�لام مع أمريكا وإسرائيل ال مع أي طرف آخر في هذه اللحظة‪ ،‬أما بالنسبة‬ ‫إلى املؤسس��ة العس��كرية فإذا كانت جادة في س��عيها الى التح��رر من الهيمنة‬ ‫الصهيونية األمريكية‪ ،‬فان اإلخوان سيس��يرون معها بال تردد‪ ،‬هذا في تقديري‬ ‫وإذا رفضوا س��تكون األمة مع موقف املؤسسة العسكرية لكن بدون أن تسلمها‬ ‫احلك��م ً‬ ‫طبعا! لكن العس��كر كان��وا يس��تهدفون الوقيعة بني اإلخ��وان وأمريكا‬ ‫وكانوا يؤكدون لألمريكان أن املؤسس��ة العسكرية هي األقرب لهم واألمريكان‬ ‫يفهمون ذلك متاما‪ ،‬واإلعالم التابع للمؤسسة العسكرية كان يقول ذلك مبنتهى‬ ‫الصراح��ة والبجاح��ة وال يزال‪ ،‬وخط��أ اإلخوان أنه��م ينتظ��رون تغير املوقف‬ ‫الدولي لصاحلهم ولذلك ال يهاجمون إس��رائيل وال أمريكا في إعالمهم الرسمي‬ ‫وف��ي تصريحات القادة وفي هتاف��ات التظاهرات وال في الش��عارات املكتوبة‪،‬‬ ‫ونحن ال نساوي بني الطرفني‪ ،‬ال نساوي بني الضحية واجلالد وال بني املنتخب‬ ‫واملغتصب للسلطة وال بني من أخطأ في السياسة ومن أوغل في دماء املصريني‬ ‫ب��اآلالف وال بني من يقف في خانة الش��رعية الدس��تورية ومن يقف في موقف‬ ‫السطو على هذه الشرعية بانقالب لقيط»‪.‬‬

‫مرشد االخوان‪ :‬الغرب‬ ‫ال يريد الدميقراطية في مصر‬ ‫وم��ن أحدث هذه احمل��اوالت ما كتبه املرش��د العام الدكتور محم��د بديع يوم‬ ‫الثالثاء في «احلرية والعدالة»‪ ،‬بينما هو في الس��جن بقرارات من النيابة العامة‬ ‫عل��ى ذمة التحقيق��ات في عدد من القضايا‪ ،‬قال بالن��ص‪« :‬في الوقت الذي كان‬ ‫الغرب يراعي في��ه هذه املبادىء داخل دولة كان��ت حكوماته تقوم بقلب أنظمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حترريا يتعارض‬ ‫مس��لكا‬ ‫احلكم في دول العالم الثالث إذا ش��عرت بأنها تسلك‬ ‫مع مصاحلها ولو كان وصولها للحكم قد مت بطريقة دميقراطية صحيحة مثلما‬ ‫حدث في شيلي بل لم يتورع عن غزو بعض الدول حتت ذرائع باطلة لو رغم أنف‬ ‫هيئة األمم املتحدة مثلما حدث م��ع العراق‪ ،‬األمر الذي أدى لقتل أكثر من مليون‬ ‫شخص وتشريد عدة ماليني ومتزيق الدولة وإثارة حرب طائفية فيها‪ ،‬وشرعنا‬ ‫ً‬ ‫واضحا أن اإلرادة الشعبية‬ ‫في مصر نسير في مسار التحول الدميقراطي‪ ،‬وبدا‬ ‫متيل في االنتخابات كافة إلى تأييد اإلسالميني ومنهجهم اإلسالمي»‪.‬‬

‫أصدقاء الغرب يفشلون في كل االنتخاب‬ ‫واضاف مرش��د اجلماعة‪« :‬ان أصدقاء الغرب يفش��لون في كل انتخاب وأن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حترريا يستهدف حتقيق االكتفاء الذاتي‬ ‫مسلكا‬ ‫الرئيس الشرعي املنتخب يسلك‬ ‫من الطعام والدواء والس�لاح ويوط��د عالقات مصر الدولية م��ع كثير من دول‬ ‫العالم‪ ،‬ويسعى لتنفيذ مشروعات اقتصادية قومية عمالقة وجذب استثمارات‬ ‫ضخمة من كل أطراف العالم‪ ،‬وهذه كلها ضد مصالح حكومات الغرب وأمريكا‬ ‫على رأسها وضد هيمنتها‪ ،‬فاإلسالم والتحرر واالستغناء والعالقات الواسعة‬ ‫ً‬ ‫حليفا ألمريكا ومن‬ ‫أمور يكرهها الغرب وأمريكا حتى قال أوباما‪ :‬إن مصر لم تعد‬ ‫ثم عادت حكومات الغرب حتاول تغيير النظام وأنفقت أمريكا مئات املاليني من‬ ‫اجلنيهات م��ن أجل إجهاض النظام والثورة حس��ب ما قالته الوزيرة الس��ابقة‬ ‫فايزة أبو النجا وزيرة االس��تثمار الدولي في حتقيقات قضية التمويل األجنبي‬ ‫إضافة إلى مليارات أنفقتها بعض الدول العربية اخلائفة من الدميقراطية حتت‬ ‫سمع وبصر الغرب ومباركته‪ ،‬إن املصريني مازالوا يذكرون اخلطبة البليغة التي‬ ‫ألقاه��ا الرئيس أوباما في جامعة القاهرة يعد فيها بتحس�ين العالقة مع العالم‬ ‫اإلسالمي ويدعو للتمسك مببادئ الدميقراطية‪ ،‬وأن بالده سوف تدعم التحول‬ ‫الدميقراط��ي وتؤي��ده واليوم يتخلون ع��ن هذه الدعوة ويتنك��رون لهذه الوعود‬ ‫وينح��ازون للديكتاتورية ويتعاون��ون مع االنقالبيني القتلة‪ ،‬ه��ل يحق لهم بعد‬ ‫ذلك أن يس��ألوا ملاذا تكرهوننا؟ وإذا كانوا يدعمون العس��كر فهل ميكن للعسكر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دميقراطيا؟»‪.‬‬ ‫نظاما‬ ‫أن يقيموا‬

‫قيادي اخواني‪ :‬البنتاغون مؤيد لالنقالب ال اوباما‬ ‫واملده��ش انه في نفس العدد أورد القي��ادي اإلخواني محمد كمال‪ ،‬وهو من‬ ‫الصقور رواي��ة أخرى مخالفة وهي أن أوباما مؤيد لإلخ��وان هو وإدارته بينما‬ ‫البنتاغون مؤيد لالنقالب‪ ،‬إذ قال بالنص‪« :‬احلقيقة اجلديدة التي ظهرت أمامنا‪،‬‬ ‫أن أمريكا ‪ -‬العسكر ‪ -‬هي صاحبة القرار والتنسيق‪ ،‬وليست‪ ،‬أمريكا ‪ -‬اإلدارة‬ ‫ ومن ثم فان احللول السياسية في األغلب لن يكون لها دور في املرحلة احلالية‬‫إال حني يشعر اجلميع بفشل حلول القوة الغاشمة‪ ،‬ألنه مادامت القوة والسحق‬ ‫والقت��ل هو معيار اتخاذ الق��رار االنقالبي‪ ،‬فان املواجهة ل��ن تكون إال بالصمود‬ ‫والثبات واالس��تعداد الدائم لتقدمي التضحيات‪ ،‬وإيقاظ الشعب وضمه للثورة‪،‬‬ ‫وتظل املعركة هي معركة إسقاط إرادات‪ ،‬وليست معركة مكاسب وخسائر وقد‬ ‫كان املفترض سقوط إرادة املدنيني العزل لوال ان العسكر لم يفطنوا إلى خطورة‬ ‫العقي��دة التي حرك��ت اجلماهير ض��د االنقالب‪ ،‬وأربكت حس��ابات العس��كر‪،‬‬ ‫املصريني ‪ -‬األمريكان ‪ -‬ولوال انش��غال إدارة أوبام��ا بالوضع الداخلي املتأزم‬ ‫مع اخلصوم اجلمهوريني لرأينا مبادرة أمريكية تنقذ األوضاع الغارقة وتخفف‬ ‫أثار العبث العسكري بدولة كبيرة»‪.‬‬

‫«التحرير»‪ :‬الول مرة‬ ‫في التاريخ للجماعة ظهير دولي‬ ‫وق��د وجدت ي��وم األربعاء‪ ،‬ب��أن صديقنا األدي��ب الكبير والطبي��ب والكاتب‬ ‫محمد املنس��ي قنديل أكد في جري��دة «التحرير» على ما انتهى محمد كمال‪ ،‬ألنه‬ ‫ق��ال‪« :‬انه للمرة األولى في تاريخ هذه اجلماع��ة يوجد لها ظهير دولي‪ ،‬أصوات‬ ‫من اخلارج تطالب برفع القبضة األمنية عنها وإش��راكها في العملية السياس��ية‬ ‫ومن الصعب أن تقاوم أي س��لطة هذه املطالب طويال وس��تجد نفسها بني كفي‬ ‫نقي��ض‪ ،‬قاع��دة عريضة من الش��عب املصري ترفض عودة اإلخ��وان مبا حتمله‬ ‫من ذكريات س��يئة عن العام الوحيد الذي حكموا فيه مصر‪ ،‬وضغوط الواليات‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وس��تجد الدولة نفسها‬ ‫املتحدة وبعض دول االحتاد األوروبي وأفريقيا‬ ‫مرغم��ة على تخفيف قبضتها وبالتدريج س��تعود اجلماع��ة الى مقدمة صفوف‬ ‫الس��لطة مرة أخرى دون أن تقدم تنازال واحدا لن يتصالح اإلخوان إذن ولكنهم‬ ‫ً‬ ‫دائما ش��وكة في ظه��ر أي نظام وس��ينهكون‬ ‫يفضل��ون أن يكون��وا كم��ا كانوا‬ ‫احلكومة وينهكوننا‪ ،‬وربنا يستر في قادم األيام»‪.‬‬

‫«احلرية والعدالة»‪ :‬كل املؤشرات‬ ‫تدل على انحسار وانكسار االنقالب الدموي‬ ‫وبالع��ودة م��ن جديد إل��ى «احلري��ة والعدالة» ي��وم األربعاء جن��د أن زميلنا‬ ‫اإلخوان��ي جمال نصار أكد عودة اجلماعة للحكم ألس��باب أخ��رى غير التدخل‬ ‫ً‬ ‫ش��ارحا وجهة نظ��ره‪« :‬كل املؤش��رات تدل على انحس��ار‬ ‫اخلارج��ي‪ ،‬إذ ق��ال‬ ‫وانكس��ار االنقالب الدموي الذي قام ب��ه الفريق عبدالفتاح السيس��ي وكل من‬ ‫أيده وفوضه وش��اركه فالشعب املصري في مجمله يأبى الضيم والذل واملهانة‬ ‫الت��ي نتجت عن ه��ذا االنقالب‪ ،‬على الرغم من وجود قطاع من الش��عب املصري‬ ‫يؤي��د ه��ذا االنق�لاب‪ ،‬أما ملصالح ضيق��ة أو لكره��ه للتيار اإلس�لامي أو جلهله‬ ‫لطبيعة املرحلة‪ ،‬أو مغيب بس��بب تش��ويه اإلع�لام املص��ري للحقائق وتزييف‬ ‫الوقائع‪ ،‬فاحلقيقة التي يجب أال تغيب عنا أن هذا االنقالب العسكري يهدف إلى‬ ‫إعادة بناء دولة االس��تبداد حتت غطاء دميقراطي زائف بترك ش��بكات الفساد‬ ‫التي مولت االنقالب وهي التي أدارت مش��هد االنقالب وحش��دت احلشود في‬ ‫املظاهرات لذلك أصبح من الصعب مواجهتها خاصة أن شبكات الفساد سوف‬ ‫تعمل على استرداد ما صرفته على مخطط االنقالب‪ ،‬كما ستعمل على استرداد‬ ‫ما اس��تطاعت احلكومة استرداده منها من املال العام قبل االنقالب‪ ،‬احلقيقة ان‬ ‫االنق�لاب اآلن يتراجع وينفض عنه الكثيرون وينضمون الى القوى املناهضة له‬ ‫التي ظن البعض أنها قاصرة على اإلخوان املس��لمني‪ ،‬أو األحزاب ذات املرجعية‬ ‫اإلس�لامية فنجد أن��ه قد انضم ال��ى حتالف ‪ 6‬أبري��ل واالش��تراكيني الثوريني‬ ‫ومسيحيني مما يؤكد أن الفرز اآلن ليس فرزا ايديولوجيا بقدر ما هو مع الشرعية‬ ‫أو مع غيرها‪ ،‬وباألحرى مع احلرية والدميقراطية أو مع ما يناقضها»‪.‬‬

‫«الوفد»‪ :‬أنصار «الفاشية‬ ‫اإلخوانية» الذين ميألون الشوارع‬ ‫لكن هذه النتيجة التي استخلصها نصار لم تعجب زميلنا في «الوفد»‪ ،‬ورئيس‬ ‫جلنة الش��باب في حزب الوفد طارق تهامي الذي اعتبر أن اجلماعة سقطت وال‬ ‫عودة لها بقوله‪« :‬كشف حادث كنيسة العذراء بالوراق عن غباء فكرة املصاحلة‬ ‫ومبادرات «لم الشمل» مع اإلرهاب األسود وخطورة الكالم الفارغ الذي يطنطن‬ ‫به بع��ض املثقفني للف��وز بتصفيق أنصار «الفاش��ية اإلخواني��ة» الذين ميألون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحث��ا عن ط��وق جناة م��ن الغرق لألب��د‪ ،‬في بح��ر الكراهية‬ ‫صراخ��ا‬ ‫الش��وارع‬ ‫الش��عبية الذي س��قطوا في أعماق��ه‪ ،‬قل لي بالل��ه عليه كيف نتصال��ح مع هذه‬ ‫الوج��وه التي تنطلق من أعينها ش��رارات االنتقام وتنطلق من حناجرها عبارات‬

‫التهديد وتس��تهدف جيش��ك بكل عالنية دون خجل أو مواربة وال حتى بكلمات‬ ‫الضمير املستتر؟!‬ ‫قل ل��ي‪ :‬أليس هؤالء الراغبون في املصاحلة هم الذين هددوا بحرق الكنائس‬ ‫وقد فعلوها! أليسوا هم ‪ -‬وحلفاؤهم ممن يسمى «حتالف دعم الشرعية» الذي‬ ‫يضم في جنباته كل رموز اإلرهاب أول املتهمني بحرق الكنائس باملنيا ثم كنيسة‬ ‫العذراء بالوراق منذ أيام؟ أليس��وا هم وحلفاؤهم أول املتهمني بقتل جنودنا في‬ ‫رمضان قبل املاضي في رفح؟‪ ،‬أليسوا هم وحلفاؤهم أول املتهمني بقتل اجلنود‬ ‫العائدين من التجنيد في أغسطس املاضي؟»‪.‬‬

‫«االخبار»‪ :‬رائحة العجز‬ ‫تفوح مع أداء احلكومة‬ ‫وإل��ى الردود واملعارك املتنوعة التي يضرب أصحابها في كل اجتاه ال يلوون‬ ‫على ش��يء‪ ،‬وقد بدأها يوم الثالثاء زميلنا في «األخبار» محمد عبداحلافظ بعد‬ ‫أن توجه ال��ى مبنى مجلس الوزراء وأخذ يحرك فتحات أنفه ً‬ ‫ً‬ ‫ويس��ارا‪ ،‬ثم‬ ‫ميينا‬ ‫قال‪« :‬أش��م رائح��ة العجز تفوح م��ع أداء احلكومة في التعامل م��ع التجاوزات‬ ‫املتك��ررة واملتعم��دة من اجلماعات املس��لحة إخوان الش��ياطني مم��ا جعل هذه‬ ‫اجلماع��ة تصعد وتوس��ع وتكثف من عملي��ات العنف ضد املصري�ين‪ ،‬ولعل ما‬ ‫يحدث في جامعة األزهر أكبر دليل على ذلك‪ ،‬مجموعة طلبة إخوان يخربون في‬ ‫اجلامعة ويقطعون الطريق العام ومينعون زمالءهم من الدراسة‪.‬‬ ‫وبالنس��بة لاللت��راس الذي��ن ينفق عل��ى بعضهم خي��رت الش��اطر وجندهم‬ ‫أي��ام االحتالل اإلخواني ملصر فيج��ب التعامل معهم بالقان��ون وتوقيع أقصى‬ ‫العقوب��ات على اخملربني منهم وتذكروا ما فعلوه باملطار وقطع طريق رمس��يس‬ ‫ومشاركتهم لبلطجية جامعة األزهر»‪.‬‬

‫هل يلملم رئيس احلكومة دراويشه ويذهب؟‬ ‫وفي اليوم التالي ‪ -‬األربعاء ‪ -‬أكمل زميله سعيد إسماعيل مهاجمة احلكومة‬ ‫بقول��ه عنها‪« :‬واح��دة من اثنني‪ ،‬ام��ا ان يك��ون الدكتور حازم البب�لاوي رئيس‬ ‫احلكوم��ة ذات هيبة وكفاءة وقدرة على مجابهة املواقف الصعبة‪ ،‬وأما أن يلملم‬ ‫دراويش��ه ويذهب‪ ،‬لتتول��ى إدارة البالد في هذه املرحل��ة احلرجة حكومة قوية‬ ‫تضرب بيد من حديد كل العناصر اإلجرامية التي تريد دفع مصر الى الس��قوط‬ ‫واالنهي��ار‪ ،‬وغير معقول وال مقبول ان تقضي مجموع��ة من الصيع واملأجورين‬ ‫العمالء ومدعي الثورية واالنتهازيني وعم�لاء أمريكا الذين يزعمون انهم حماة‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬في وجه أي إجراء تقوم به احلكومة الس��تعادة األمن الذي بدونه لن‬ ‫تقوم ملصر قائمة»‪.‬‬

‫«اجلمهورية»‪ :‬املظاهرات واالعتصامات‬ ‫واالحتجاجات ال يحتشد فيها إال السفهاء‬ ‫أما زميلنا بـ»اجلمهورية» خفيف الظل ومدير عام حتريرها محمد أبو كريشة‬ ‫نف��ذ أنفه ليش��م رائحة مختلفة قال عنه��ا‪« :‬ليس هناك ما يس��مى حق التظاهر‪،‬‬ ‫ف�لا حقوق للس��فهاء‪ ،‬واملظاه��رات واالعتصام��ات واالحتجاجات ال يحتش��د‬ ‫فيها إال السفهاء‪ ،‬والغوغاء والس��وقة و»الصيع» والنكرات الباحثون عن دور‪،‬‬ ‫والقبيض��ة الذين يعتبرون املظاهرات س��بوبة ومصدر رزق‪ ،‬ال يحتش��د فيها إال‬ ‫النشالون واملتحرشون و»النسوان» الباحثات عن احلرام في غالف حالل وعن‬ ‫احملظور في طبق املباح‪ ،‬املظاهرات والتجمعات صارت املكان األنس��ب للمواعيد‬ ‫الغرامي��ة أو ما يحلو لي أن أس��ميه اجلنس السيس��ي أو ما يس��مونه هم نكاح‬ ‫اجلهاد‪ ،‬أو ما أسميه أنا غرام اخليام!!‬ ‫ال خي��ر في جتمعاتنا‪ ،‬بل اخلير كل اخلير في تفرقنا كما قال س��يدنا عبدالله‬ ‫ب��ن العباس ‪ -‬رضي الله عنهما ‪ -‬فقد أطلق صرخة مدوية مثل صرخة س��يدنا‬ ‫عم��ر ب��ن اخلطاب ‪ -‬رضي الل��ه عنه ‪ -‬وقال س��يدنا عبدالله‪ :‬اجتم��اع الغوغاء‬ ‫شر‪ ،‬وتفرقهم خير فقالوا‪ :‬علمنا الش��ر في اجتماعهم‪ ،‬فما اخلير في تفرقهم؟!‪،‬‬ ‫ق��ال‪ :‬يذهب كل ال��ى عمله‪ ،‬الصانع ال��ى مصنعه‪ ،‬والكواء ال��ى دكانه‪ ،‬والتاجر‬ ‫الى متج��ره‪ ،‬فيكون اخلي��ر والرواج‪ ،‬ومعن��ى ذلك ان جتمعاته��م ومظاهراتهم‬ ‫ووقفاتهم االحتجاجية ليس��ت س��وى جتمع��ات «صيع»‪ ،‬والغوغ��اء في اللغة‬ ‫أس��راب اجلراد أو أس��راب صغار اجلراد‪ ،‬وفي جتمعات اجل��راد دائما «خراب‬ ‫مس��تعجل»‪ ،‬واملظاه��رات واالعتصام��ات والتجمع��ات هي جتمعات أس��راب‬ ‫ج��راد‪ ،‬يعني خراب ودم��ار وهالك‪ ،‬هل ميكن ان يكون هن��اك خير في جتمعات‬ ‫اجلراد؟»‪.‬‬

‫«املصري اليوم»‪ :‬ملاذا يصعب احلوار؟‬ ‫والى الزميل حس��ن حنف��ي والذي ينتقد معوقات املصاحل��ة الوطنية‪« :‬الكل‬ ‫ينادي‪ :‬احل��وار! مد األيادي! املصافح��ة! املصاحلة! والكل يس��تجيب‪ ،‬وال أحد‬

‫‪Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫يرفض‪ .‬حتى القتيل يريد أن ميد يده للقاتل حقنا للدماء‪ ،‬والدماء تسيل‪ .‬فمهما‬ ‫وادع��ى الفريق الثاني أنه على حق إال أن الدماء‬ ‫ّادع��ى هذا الفريق أنه على حق‪ّ ،‬‬ ‫التي تس��يل من كال الطرفني دماء مصرية‪ ،‬حرام إراقتها‪ .‬فلماذا تفش��ل دعوات‬ ‫احلوار؟ ولم يرخص الدم مهما عظمت جنازة الشهيد؟‬ ‫يصعب احلوار نظرا لتمس��ك كل طرف باملواقف املبدئية‪ ،‬التي تشبه العقائد‬ ‫اإلميانية أو الفرق الدينية‪ ،‬وهو ما حدث في الفتنة الكبرى عندما خرجت اآلالف‬ ‫على علي بعد قبول��ه التحكيم‪ ،‬وهو على حق‪ ،‬وإال فلماذا يقاتل؟ واخلوارج على‬ ‫حق‪ ،‬وإال فلماذا يقاتلون؟ واحلقائق مطلقة‪ ،‬يستش��هد من أجلها املؤمنون بها‪،‬‬ ‫وهي أقرب إلى اآلمال‪ ،‬التي يرجو الناس حتقيقها‪.‬‬ ‫ويعتم��د كل طرف على التقليد وعلى س��لطة القدماء‪ ،‬وبراه�ين التاريخ‪ .‬فما‬ ‫حدث في املاضي ال بد أن يحدث في احلاضر وفي املس��تقبل‪ ،‬فالسلف خير من‬ ‫اخللف‪ ،‬وما ترك األس�لاف للخلف ش��يئا‪ ،‬وال يصلح هذه األم��ة إال ما صلح به‬ ‫أولها‪ ،‬وقد يكون هذا أوضح عند اإلسالميني‪.‬‬ ‫ويعتمد كل طرف على س��لطة النص املكتوب‪ ،‬أي النقل بتعبير القدماء «قال‬ ‫الله» و»قال الرس��ول»‪ ،‬ويضاف إليهما «قال س��يد قط��ب» أو قول أحد أعضاء‬ ‫مكتب اإلرشاد‪ ،‬والقول سلطة ال يأتيها الباطل من بني يديها وال خلفها‪ .‬هو قول‬ ‫مقدس‪ .‬يوجب الطاعة واالنحناء‪ ،‬وهو كتاب مس��طور تُ نتقي منه اآلية أو الفقرة‬ ‫أو اجلمل��ة‪ ،‬التي تؤيد املوقف‪ ،‬وميك��ن انتقاء آية أخرى أو جمل��ة أخرى لتأييد‬ ‫ثان‪ .‬فالكتاب حمال أوجه عن طريق االنتقاء‪ ،‬ثم عن طريق التأويل طاملا‬ ‫موق��ف ٍ‬ ‫ال توج��د مرجعية أخ��رى يتم اللجوء إليه��ا لالحتكام إذا ما تض��ارب املوقفان‪،‬‬ ‫ومتتد س��لطة النص إلى كل نص‪ ،‬نص األب أو األخ الكبير أو األمير أو الوزير أو‬ ‫املعلم أو املدرس أو املربي أو الرئيس‪ .‬هي س��لطة «سي السيد»‪ ،‬التي ال يستطيع‬ ‫أحد حتديها أو تفاديها‪.‬‬ ‫وقد نش��أ فعل التقديس من اإلحس��اس بالعجز عن حل املش��اكل‪ .‬فقد كان‬ ‫الكتاب املق��دس مجموعة من األح��كام‪ ،‬التي جمعت على مدى ثالثة وعش��رين‬ ‫عاما‪ .‬كل حكم يأتي حال ملشكلة وبناء على سؤال الناس‪ ،‬لذلك يتصدر اآلية فعل‬ ‫«ويس��ألونك»‪ ،‬ثم تأتي اإلجابة «قل»‪ ،‬واملقصود ليس هذه األحكام «الشرعية»‬ ‫اجملمعة‪ ،‬بل منهج حل املش��اكل الدنيوية‪ ،‬وما س��ماه األصوليون األصل‪ ،‬الذي‬ ‫ُيح��ال إليه الفرع‪ ،‬وهو اإلش��كال اجلدي��د‪ .‬فإذا ما كانت عل��ة احلكم واحدة في‬ ‫األص��ل والفرع أخذ الف��رع نفس احلكم‪ ،‬ال��ذي أخذه األصل‪ .‬ف��إذا عجز طرف‬ ‫عن القيام مبس��ؤولياته املنهجية حول األصل إلى مقدس‪ ،‬واعتبر النص إعجازا‬ ‫ال ُيب��ارى م��ع أنه يقوم على العقل‪ ،‬كم��ا يقوم على الواق��ع‪ .‬العقل يحلل األصل‪،‬‬ ‫والواق��ع يحلل الف��رع‪ .‬ويصب��ح العقل والتجرب��ة مصدرين للحك��م‪ ،‬فالنص ال‬ ‫قدسية فيه‪ ،‬بل فيه منطق واستدالل وجتربة‪.‬‬ ‫ويصع��ب احل��وار عندم��ا يغيب اآلخ��ر‪ ،‬ويكتفي األن��ا باحلديث مع نفس��ه‪،‬‬ ‫فاحل��وار ال يكون إال مع آخر‪ ،‬أما احلوار مع النفس‪ ،‬وس��ماع ما يحب اإلنس��ان‬ ‫سماعه‪ ،‬فإنه يكون مونولوجا أي حديث النفس‪ ،‬واآلخر جزء من الذات‪.‬‬ ‫ويصع��ب احلوار عندما تكون احلقيقة واحدة‪ ،‬وه��و وهم كبير‪ ،‬ألن احلقيقة‬ ‫متع��ددة‪ُ .‬ينظ��ر إليها من وجهات نظ��ر مختلفة‪ .‬احلقيقة منظ��ور‪ .‬هي أقرب إلى‬ ‫نظري��ة املعرف��ة أي رؤية‪ ،‬حقيق��ة من خالل الذات‪ ،‬وليس��ت حقيقة ف��ي ذاتها‪،‬‬ ‫وهو ما يس��مى النس��بية‪ ،‬والنس��بية في حقيقة األمر تقوم عل��ى إنكار احلقيقة‬ ‫املوضوعية‪ ،‬وال تبقى إال احلقيق��ة الذاتية‪ ،‬التي تتغير بتغير الذوات الغارقة في‬ ‫األهواء وامليول والرغبات‪.‬‬ ‫‪ -7‬والتعددية ال تعني النسبية إذ إنها تستند إلى افتراض حقيقة أعلى‪ ،‬وهو‬ ‫ما يسمى التعالي»‪.‬‬

‫«اللواء اإلسالمي»‪ :‬الذين‬ ‫يحرمون االحتفاء برسول الله‬ ‫وما أن سمع االستاذ بجامعة األزهر الدكتور محمود مزروعة عن التجمعات‪،‬‬ ‫وأقوال سيدنا عبدالله بن عباس‪ ،‬حتى قال في «اللواء اإلسالمي» عن التجمعات‬ ‫واالحتفاالت مبولد النبي صلى الله عليه وسلم‪« :‬هؤالء الذين يحرمون االحتفاء‬ ‫برسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم واالحتفال مبولده ‪ -‬عليه السالم ‪ -‬باعتبار‬ ‫ذلك بدعة لم تكن على عهده ‪ -‬صلى الله عليه وس��لم ‪ -‬وال عهد أصحابه والرد‬ ‫عليهم في أمور‪:‬‬ ‫إن فع��ل ما لم يكن في عهده ‪ -‬صلى الله عليه وس��لم ‪ -‬وعهد أصحابه ليس‬ ‫ً‬ ‫محرما بإطالق وعلى سبيل املثال‪ ،‬لم تكن صالة التراويح على عهد النبي وشطرا‬ ‫من حياة عمر وعهد أبي بكر قبله ‪ -‬رضوان الله عليهم ‪ -‬كذلك فعل عمر ‪ -‬رضي‬ ‫الله عنه ‪ -‬حني منع منهم املؤلفة قلوبهم االحتفال مبولد رسول الله ‪ -‬صلى الله‬ ‫عليه وس��لم ‪ -‬واالحتفاء بصاحب الذكرى عليه الصالة والسالم ‪ -‬لم يكن على‬ ‫عهد الرس��ول ولم يكن على عهد الصحابة ألن الرس��ول كان يحيا في صدورهم‬ ‫ويحتل قلوبهم ولم يغب عنهم حلظة كي يحتفلوا به في حلظات أخرى لكن األمر‬ ‫في زماننا اختلف واش��تغل الناس بالدنيا فما أفضل من أن ينتهز فرصة حلول‬ ‫املناس��بات الطيبة لنجتذب الناس من دنياهم الى حب رسول الله والعيش معه‬ ‫في ذكرى ميالده وذكرى غزواته كبدر وفتح مكة‪.‬‬ ‫ م��ن الثاب��ت أن النب��ي ‪ -‬صل��ى الله عليه وس��لم ‪ -‬كان يحب ي��وم االثنني‬‫ويحتفي به ويقول‪ :‬ذلك يوم ولدت فيه‪.‬‬ ‫ قال رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪« -‬من سن سنة حسنة فله أجرها‬‫وأجر من عمل بها»‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫صحف عبرية‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪9‬‬

‫الفلسطينيون ال يخرجون بجموعهم الى الشوارع ولكن جهاز االمن يتابع عودة العمليات لتصبح موضة حتى ان كان يقف خلفها افراد وليس منظمات‬

‫الشارع الفلسطيني على مفترق طرق‬

‫‪ ‬عاموس هرئيل‬ ‫‪ ‬‬

‫■ نحو عش�رة ش�بان فلس�طينيني فقط بقوا أول‬ ‫من أمس في الس�اعة الرابعة ما بعد الظهر في الشارع‬ ‫احمل�اذي جل�دار الفص�ل‪ ،‬ف�ي بل�دة أبو ديس ش�رق‬ ‫الق�دس‪ .‬احدهم‪ ،‬يلبس قميصا أحم�ر‪ ،‬كان يقطع بني‬ ‫احلين واآلخر بخطى س�ريعة الش�ارع عل�ى عرضه‪،‬‬ ‫يق�ذف الش�تائم بالعبري�ة واحلج�ارة عل�ى ش�رطة‬ ‫ح�رس احلدود‪ ،‬الذي�ن وقفوا قبالت�ه‪ ،‬ولكنه يحافظ‬ ‫عل�ى مس�افة آمنة بين�ه وبينهم‪ .‬وبدا أفراد الش�رطة‬ ‫التعبون س�ئمني للغاية‪ .‬وهنا وهناك أطلقوا عيارات‬ ‫مطاطي�ة باجت�اه املتظاهري�ن‪ ،‬كأنه على س�بيل رفع‬ ‫العتب‪.‬‬ ‫انتفاضة كسولة‬

‫في الليلة الس�ابقة هدم اجليش االسرائيلي هيكل‬ ‫مبن�ى وتلة ت�راب عالي�ة اقيما مبح�اذاة اجل�دار من‬ ‫اجلانب الفلس�طيني‪ ،‬الش�رقي‪ .‬اجلدار مبني في هذه‬ ‫عال‪ ،‬وحش اسمنتي ضخم يقطع ابو‬ ‫املنطقة من سور ٍ‬ ‫ديس الى قسمني‪.‬‬ ‫التلة الترابية‪ ،‬التي على مدى اشهر طويلة ازدادت‬ ‫ارتفاعا بالتدريج غطت حتى االن اكثر من خمس�ة من‬ ‫اصل س�بعة امتار الس�ور في اقص�ى ارتفاعه‪ ،‬ودرج‬ ‫الفتي�ان الفلس�طينيون على اس�تغاللها واس�تغالل‬ ‫هي�كل املبنى اجمل�اور لرش�ق احلج�ارة والزجاجات‬ ‫احلارق�ة عل�ى س�يارات الدوري�ة الت�ي تتح�رك ف�ي‬ ‫طرفه الثان�ي‪ .‬وردت الس�لطة الفلس�طينية محاولة‬ ‫ج�س نبض اس�رائيل ف�ي محاول�ة لالس�تيضاح اذا‬ ‫كانت تس�تطيع بنفس�ها أن تزيل املبنى‪ ،‬وفي اجليش‬ ‫االسرائيلي قرروا العمل‪.‬‬ ‫واس�تعدوا ف�ي اجلي�ش جللب�ة كبرى‪ ،‬ف�ي ضوء‬ ‫العملي�ة االس�تثنائية نس�بيا ف�ي الفت�رة االخي�رة‬ ‫وتوقعوا وصول ‪ 600‬متظاهر على االقل‪ .‬‬ ‫ولكن س�ري نس�يبة‪ ،‬رئيس جامعة القدس‪ ،‬التي‬

‫يح�اذي حرمه�ا املبن�ى امله�دوم‪ ،‬س�مع ف�ي الليل عن‬ ‫احلمل�ة االس�رائيلية وق�رر الغ�اء الدراس�ة أول م�ن‬ ‫أم�س‪ .‬ولم يص�ل ‪ 12‬الف طالب الى اماكن دراس�تهم‪،‬‬ ‫ول�م يتجاوز ع�دد املتظاهرين ف�ي أي مرحلة الـ‪.200‬‬ ‫واصي�ب متظاهران بجراح طفيف�ة بنار رجال حرس‬ ‫احل�دود واعتق�ل اثنان آخران‪ .‬وخب�ت املظاهرة بعد‬ ‫بضع ساعات‪.‬‬ ‫من الصعب التس�وية بين التقاري�ر اخملتلفة التي‬ ‫تصل االن م�ن الضفة الغربية‪ .‬فم�ن جهة‪ ،‬املظاهرات‬ ‫الشعبية ضد املس�توطنات واجلدار فقدت الكثير من‬ ‫زخمها في االشهر االخيرة‪ ،‬وحتى عمل اسرائيلي لهدم‬ ‫مب�ان‪ ،‬الذي يعتب�ر كاالصبع في العني الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫لم يخ�رج في ابو دي�س اجلماهير الى الش�وارع‪ .‬في‬ ‫رمض�ان املاضي قضى مئ�ات االف الفلس�طينيني من‬ ‫الضف�ة وقت فراغه�م في غ�رب الق�دس‪ ،‬والكثيرون‬ ‫منهم في تل أبي�ب ايضا‪ ،‬يجتازون احلواجز من دون‬ ‫عراقيل مبوافقة اجليش والشرطة (في االدارة املدنية‬ ‫وصل�ت مؤخرا رس�الة ش�كر من مدي�ر مجمع جتاري‬ ‫ش�هير في القدس‪ ،‬يهنئ باالرتف�اع املتزايد للمبيعات‬ ‫بفضل الزوار الفلسطينيني في رمضان)‪.‬‬ ‫من جه�ة اخرى‪ ،‬هذا اله�دوء النس�بي‪ ،‬الالمباالة‬ ‫الواضح�ة ملعظ�م اجلمه�ور ف�ي الضفة (ال�ذي يصر‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي عل�ى تس�ميته «الش�ارع») ال‬ ‫ينسجم مع سلس�لة االحداث االخيرة التي وثقت في‬ ‫الصحاف�ة بتوس�ع‪ .‬ف�ي تلك الليل�ة التي هدم�ت فيها‬ ‫التل�ة ف�ي ابو ديس‪ ،‬حاص�رت قوة من وح�دة «ميم»‬ ‫اخلاصة‪ ،‬محمد عاصي املطلوب من اجلهاد االسالمي‪،‬‬ ‫ال�ذي اختبأ في كهف قرب قري�ة بلعني غرب رام الله‪.‬‬ ‫عاصي‪ ،‬الذي تقول اخملابرات انه بعث باخملرب الذي‬ ‫زرع عبوة ناس�فة‪ ،‬فأصاب بجراح مواطنني في باص‬ ‫في وس�ط ت�ل أبي�ب ف�ي تش�رين الثاني‪/‬نوفمبر من‬ ‫العام املاضي‪ ،‬ادار اش�تباكا مس�لحا مع رجال وحدة‬ ‫«ميم» وقتل بصاروخ‪.‬‬ ‫مثل هذا احل�دث‪ ،‬ملطلوب مس�تعد الن يقاتل حتى‬ ‫موته‪ ،‬لم يس�جل في الضفة منذ أكثر من سنتني‪ .‬وهو‬ ‫ينضم الى سلس�لة أحداث اس�تثنائية عل�ى مدى أقل‬ ‫م�ن ش�هر‪ :‬قتل س�رية عوفر ف�ي غ�ور االردن‪ ،‬عملية‬

‫اجلرافة في معس�كر اجليش االس�رائيلي ق�رب الرام‬ ‫االسبوع املاضي‪ ،‬واصابة طفلة بنار فلسطيني تسلل‬ ‫الى مس�توطنة بس�اغوت‪ .‬واعترف ضاب�ط كبير في‬ ‫قيادة املنطقة الوس�طى‪ُ ،‬س�ئل عن احل�دث الذي قتل‬ ‫في�ه املطل�وب ب�أن «املي�دان يتصرف بش�كل مختلف‬ ‫االن»‪ .‬الضاب�ط‪ ،‬مث�ل زمالئ�ه في اجلبه�ات االخرى‬ ‫ف�ي الضف�ة‪ ،‬ل�م يجد عالق�ة واضح�ة بين االحداث‪،‬‬ ‫ولكنه ّ‬ ‫ش�خص مع ذلك ميزة مش�تركة‪ .‬هذه االحداث‬ ‫توص�ف بانه�ا «عملي�ات اج�واء»‪ :‬مب�ادرات محلية‬ ‫الف�راد‪ ،‬في الغالب بلا انتماءات تنظيمي�ة‪ ،‬حيث ان‬ ‫كل جناح خملرب – يحظى بتغطية اعالمية واس�عة –‬ ‫يش�جع آخرين على محاكاته والعمل ضد قوات االمن‬ ‫واملدنيني االسرائيليني‪ .‬كما يفهم اخملربون بان العمل‬ ‫الذات�ي‪ ،‬ب�دال من أن يك�ون جزءا من خلية‪ ،‬س�يجعل‬ ‫م�ن الصع�ب عل�ى اخملاب�رات العث�ور عليهم مس�بقا‬ ‫واعتقالهم قبل أن يتمكنوا من تنفيذ مخططهم‪.‬‬ ‫هذه االعم�ال ال جتذب حالي�ا اجلماهير وال جتعل‬ ‫الش�وارع س�احة اش�تباك‪ ،‬مثلم�ا كانت ف�ي املراحل‬ ‫االول�ى م�ن االنتفاضتين‪ .‬ولكنه�ا تكف�ي لتصعي�د‬ ‫الدافعي�ة ل�دى مزيد من الش�باب‪ ،‬ويض�اف الى ذلك‬ ‫بع�ض الضع�ف ف�ي س�يطرة أجه�زة أم�ن الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية ف�ي م�دن الضف�ة‪ ،‬ال�ذي يج�د تعبي�را‬ ‫واضح�ا ل�ه اساس�ا ف�ي بع�ض مخيم�ات الالجئني‪،‬‬ ‫حي�ث عاد الناش�طون ال�ى حمل السلاح علنا خالفا‬ ‫لتعليمات االجهزة‪ .‬وحيال اس�تيقاظ امليدان يواصل‬ ‫اجلي�ش االس�رائيلي اس�تخدام الوس�ائل املوجودة‬ ‫حت�ت تصرف�ه ف�ي الضف�ة‪ .‬فل�م يتق�رر بع�د تعزي�ز‬ ‫حقيقي للقوات او عقاب جماعي‪ ،‬مثل اعادة احلواجز‬ ‫واس�تئناف العالقات او منع التج�ول احمللي‪ .‬وبقيت‬ ‫حجوم القوات الدائمة في الضفة صغيرة جدا مقارنة‬ ‫باالنتفاض�ة‪ 16 .‬كتيبة فقط ف�ي كل الضفة (مقابل ‪23‬‬ ‫قبل ثلاث أو أربع س�نوات) واالن ال يزالون يفكرون‬ ‫بتقليص آخر في السنة القادمة‪.‬‬ ‫ف�ي ‪ 2014‬يخطط للتخفيض الى احلد االدنى لعدد‬ ‫كتائ�ب االحتي�اط التي س�تخدم في اعم�ال تنفيذية‪:‬‬ ‫الوح�دات النظامي�ة‪ ،‬ب�دال منه�ا س�يتعني عليه�ا أن‬ ‫متضي في املناطق فترات أطول على نحو خاص‪.‬‬

‫ارهاب دبلوماسي‬ ‫‪ ‬غي بخور‬

‫حال�ة العصبي�ة ف�ي املي�دان تنعك�س أيض�ا ف�ي‬ ‫املسعى االسرائيلي لتصعيد نشاط االحباط املسبق‪،‬‬ ‫مث�ل العملي�ة ضد املطل�وب عاص�ي‪ .‬ويتعل�ق القلق‪ ‬‬ ‫االس�رائيلي بش�كل غي�ر مباش�ر ايض�ا باملفاوضات‬ ‫السياس�ية‪ ،‬الت�ي ال ت�زال جت�ري بكتم�ان ن�ادر م�ن‬ ‫الس�رية مع الس�لطة‪ .‬ولو أن عاصي وامثاله جنحوا‬ ‫في ان ينفذوا هذه االيام عملية عديدة االصابات لكان‬ ‫من شأن ذلك أن يؤدي الى شل احملادثات والتوتر بني‬ ‫حكومة نتنياهو وادارة اوباما‪ ،‬املعنية باس�تمرارها‪.‬‬ ‫كما توجد ايضا مسألة حترير السجناء‪ :‬في االسبوع‬ ‫القادم يخطط «لدفعة ثانية» من اصل أربع في اطارها‬ ‫س�يخرج الى احلرية ‪ 29‬س�جينا فلس�طينيا من اصل‬ ‫‪ .104‬اي عملي�ة اخرى ستش�عل نار اخلالف الداخلي‬ ‫في احلكومة على حترير السجناء‪.‬‬ ‫‪ ‬يوم الس�بت‪ ،‬في غزة‪ ،‬دعا رئيس حكومة حماس‬ ‫اس�ماعيل هنية الى انتفاضة‪ ‬جدي�دة في املناطق‪ .‬في‬ ‫الضفة‪ ،‬مثلما في اسرائيل‪ ،‬ال يولون التصريح اهمية‬ ‫كبي�رة‪ ،‬فهو يب�دو كمحاولة من حم�اس‪ ،‬التي تعيش‬ ‫تضييقا شديدا متارسه اسرائيل ومصر على القطاع‪،‬‬ ‫ان يرك�ب باجمل�ان عل�ى ظه�ر االح�داث االخي�رة في‬ ‫مناطق الس�لطة‪ ،‬وتشجيع االضطرابات هناك بحيث‬ ‫تزعج القيادة الفلسطينية املنافسة‪.‬‬ ‫اذا م�ا ط�رأ قريب�ا اندالع أوس�ع‪ ،‬فانه ل�ن يحصل‬ ‫بس�بب حماس في غ�زة‪ .‬فاخلطر االس�اس يكمن في‬ ‫التوت�ر املتصاع�د في احل�رم‪ ،‬حي�ث يتعاظ�م انتقاد‬ ‫الفلس�طينيني (وال�ى جانبه�م االردن) عل�ى ما يبدو‬ ‫لهم كجهد منظم من اليمني االس�رائيلي خلرق الوضع‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫فتزاي�د زي�ارات احلاخامين واملصلني ف�ي احلرم‪،‬‬ ‫والنش�اط احلثي�ث ملنظم�ات مختلف�ة يقل�ق الطرف‬ ‫االخ�ر‪ .‬وح�دث ك�ذاك ال�ذي وق�ع بع�د زي�ارة ارييل‬ ‫ش�ارون ف�ي ايلول‪/‬س�بتمبر ‪ 2000‬واش�عل ن�ار‬ ‫االنتفاضة الثانية من ش�أنه ان يدف�ع التوتر احلالي‬ ‫ال�ى التده�ور نح�و مواق�ع اخ�رى‪ ،‬اس�وأ بكثير مما‬ ‫شهدناه حتى االن‪.‬‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ يس�تعمل أب�و م�ازن ف�ي الفت�رة االخي�رة‪ ،‬الروحاني�ة‪ ،‬فه�و‬ ‫ومجملة ليحتال على ال�رأي العام العاملي‪،‬‬ ‫يس�تخدم اوصافا مثالي�ة ُ‬ ‫ال�ذي ال ميل�ك الكثير من الفهم للش�رق االوس�ط‪« .‬م�اذا عن حماس»‬ ‫ُس�ئل ف�ي اوروب�ا فأج�اب‪« :‬ل�كل دول�ة معارض�ة»‪ .‬لكنن�ي ال أعرف‬ ‫معارضة تطلق صواريخ على مدنيني وحتفر انفاق ارهاب لالختطاف‬ ‫وترم�ي من الطاب�ق اخلامس أن�اس اجملموعة اخلصم وه�ي في هذه‬ ‫احل�ال مجموعة أبو مازن‪ ،‬أعني فتح‪ .‬إنها «معارضة» ال تعترف بحق‬ ‫اس�رائيل في الوجود‪ ،‬فماذا س�يحدث اذا تولت احلك�م كما حدث في‬ ‫غ�زة في س�نة ‪2007‬؟ ولقد نقلت اس�رائيل غزة على طب�ق من الفضة‬ ‫الى أبو مازن‪ ،‬ذاك الذي حكم هناك سنتني قبل أن يفر مع رجاله ناجيا‬ ‫بحياته‪.‬‬ ‫‪ ‬ف�ي حني وجه�وا أبو م�ازن ال�ى ان ينثر للغ�رب كلمات س�احرة‬ ‫كـ»السلام واحلرية واملش�اركة» وهي كلم�ات من املؤكد أنها ُتس�مع‬ ‫بش�كل حس�ن عند غير املطلع‪ ،‬فان نفس أبو مازن يستعمل في مقابل‬ ‫اسرائيل ما ميكن ان نسميه «ارهابا دبلوماسيا»‪ ،‬وهو مصطلح جديد‬ ‫ينبغي أن نتبناه‪ .‬ففي كل منتدى دولي ينقض املمثل الفلسطيني على‬ ‫االس�رائيلي ف�ورا في وقاح�ة‪ ،‬ونعامل نح�ن والعالم ه�ذه املضايقة‬ ‫وكأنها مفهومة من تلقاء ذاتها‪.‬‬ ‫لكنها ليس�ت كذلك‪ ،‬فقد أصبح ذلك منذ اآلن نوعا آخر من االرهاب‬ ‫بع�د ان فش�ل االرهاب العس�كري لتلك الس�لطة الفلس�طينية فشلا‬ ‫ذريع�ا‪ .‬وينتق�ل أب�و م�ازن من زعي�م دولي ال�ى آخر ويح�رض على‬ ‫اس�رائيل‪ .‬وهو ال يش�غل نفس�ه بالكيان ال�ذي يريد انش�اءه‪ ،‬فهو ال‬ ‫يعن�ي هناك أحدا بل يش�غل نفس�ه فق�ط بالتحريض على اس�رائيل‬ ‫ومحاربته�ا‪ .‬وبذل�ك يُ ص�دق زعم اس�رائيل املرك�زي ان احلديث عن‬ ‫س�لطة تشتغل بالتحريض‪ .‬أفلسنا في مسيرة «سالم»‪ ،‬فلماذا يشغل‬ ‫أبو مازن نفس�ه بالتحريض؟ إن أبو مازن يريد أال تكون لليهود دولة‬ ‫أكث�ر مما يريد هو دول�ة‪ .‬وكما وضعنا حدا الرهاب فتح العس�كري –‬ ‫حماس مس�تمرة في ذل�ك بالطبع – هناك م�كان لطلب وقف لالرهاب‬ ‫الدبلوماس�ي فورا‪  .‬في اط�ار ذلك االرهاب يزعم أبو م�ازن أن الدولة‬ ‫الفلسطينية ستكون نقية من اليهود – وهذه كلمات مغسولة لوصف‬ ‫تطهير عرقي شديد يجري على نحو من ‪ 700‬ألف يهودي‪ .‬فهل اوروبا‬ ‫مس�تعدة لط�رد مئ�ات آالف اليه�ود م�رة اخ�رى؟ وهل ج�ون كيري‬ ‫مس�تعد لذلك؟ وماذا س�يكون الفرق بني ما يفعله االس�د في سورية‪،‬‬ ‫وه�و الذي طرد مئات اآلالف‪ ‬وابعده�م‪ ،‬وبني ما يخطط له أبو مازن؟‬ ‫إن أبو مازن يضخم ما يس�ميه «نكبة» لكنه هو نفس�ه معني باحداث‬

‫هآرتس ‪2013/10/24‬‬

‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس‬ ‫تطهير عرقي أفظع‪.‬‬ ‫من�ذ اآلن فليعل�م املس�ؤول الفلس�طيني الكبير انه س�يضطر هو‬ ‫وس�لطته ال�ى ان يدفع�ا عن كل يه�ودي يت�رك بيته تعويض�ات الى‬ ‫اجمللين أو ال�ى حكوم�ة اس�رائيل‪ ،‬واحلديث ع�ن عش�رات مليارات‬ ‫ال�دوالرات‪ .‬ويج�ب ان يك�ون هذا وس�يكون الطلب االس�رائيلي في‬ ‫التفاوض‪ .‬ويجب ان يدفع الفلسطينيون تعويضات ايضا عن اخالء‬ ‫غ�زة‪ .‬فف�ي الق�رن الواحد والعش�رين يجب عل�ى من يطل�ب تطهيرا‬ ‫عرقيا ان يقص�ى ويطرد عن اجملتمع الدولي‪ ،‬وم�ن يضطر الى اخالء‬ ‫بيته ينبغي ان يعوضه العنصريون الذين يطلبون اخالءه تعويضا‬ ‫كامال‪.‬‬ ‫‪ ‬يديعوت ‪2013/10/24‬‬

‫بعد عشرين سنة في البالد نضج الروس ولم يعودوا يحتاجون الى سيد يوجه خطاهم‬

‫في اعقاب الهزمية في تل ابيب‪:‬‬ ‫ليبرمان بقي منعزال‬ ‫شالوم يروشاملي‬ ‫‪ ‬‬

‫■ الرج�ل االكث�ر عرض�ة للتش�هير ف�ي ت�ل ابي�ب‬ ‫ف�ي اليوم التال�ي لالنتخاب�ات هو افيغ�دور ليبرمان‪.‬‬ ‫فاجلمي�ع يهاجمونه‪ ،‬املس�ؤولون في مقره‪ ،‬الش�ركاء‬ ‫م�ن ش�اس‪ ،‬ورئي�س البلدية ني�ر بركات نفس�ه الذي‬ ‫يدع�ي في مقابلة مع «معاريف» بان «ليبرمان هو رجل‬ ‫غير مستقيم‪ ،‬بل انتهازي اراد ان يجعل مني دمية ولم‬ ‫ينج�ح»‪ .‬وعلى حد قول ب�ركات فان ليبرم�ان رأى في‬ ‫تصفيت�ه مهمة عليا‪« .‬كان بوس�عي أن اق�وم بخلطات‬ ‫انتهازي�ة‪ ،‬فأعين فالدميي�ر ش�كالر ف�ي منص�ب مدير‬ ‫عام ش�ركة تطوير ش�رق القدس مثلم�ا طلب ليبرمان‪،‬‬ ‫وعنده�ا كن�ت س�أحصل عل�ى دع�م م�ن احلائ�ط الى‬ ‫احلائ�ط»‪ ،‬يق�ول‪« .‬اخ�ذت مخاطرة ودفع�ت ثمنا غير‬ ‫بسيط»‪.‬‬ ‫‪ ‬لق�د نف�ى ليبرم�ان دوم�ا قص�ة تعيين ش�كالر‪،‬‬ ‫وادع�ى امس بان بركات ه�و الرجل الذي ب�اع املدينة‬ ‫لالصوليني‪ ،‬بعد أن افادت القناة ‪ 10‬بان املرشح حاييم‬ ‫افشتاين سيكون نائب رئيس البلدية بأجر في الوالية‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وتناف�س أفش�تاين لرئاس�ة البلدية ع�ن كتلة بني‬ ‫ت�وراة‪ ،‬وحس�ب االدع�اء فانه لم يس�حب ترش�يحه‪،‬‬ ‫عدمي االحتمال‪ ،‬حت�ى النهاية‪ ،‬وهكذا اقتطع االصوات‬ ‫م�ن ليئون‪ .‬وق�ال ب�ركات في املقابل�ة الت�ي اجريناها‬ ‫مع�ه‪ ،‬ان «ليبرم�ان ودرع�ي فك�را ف�ي ان يجلب�ا كتلة‬ ‫اصولي�ة‪ ،‬وبضع�ة روس‪ ،‬وبضع�ة ليك�ود‪ .‬وقال�وا‬ ‫النفس�هم‪« :‬س�نجعل خلط�ة مع مرش�ح م�ن جفعتامي‪،‬‬ ‫نغش�ي العي�ون‪ ،‬نخف�ض نس�بة التصوي�ت ونحت�ل‬ ‫املدين�ة مبقدراته�ا»‪ ،‬ولك�ن كل االفتراض�ات انه�ارت‬ ‫امام العي�ون‪ ،‬إذ تبني في النهاية انه حتى االصوليون‬ ‫رفضوا هذه اخللطة»‪.‬‬ ‫ليس ب�ركات وحده ه�و الذي يهاج�م ليبرمان‪ ،‬في‬ ‫مقره ايضا الليكود بيتنا‪ ،‬يس�ود اس�تياء‪ ،‬واالتهامات‬ ‫تتطاير في كل صوب‪ .‬في مقره قالوا امس ان «ليبرمان‬

‫حتول الى القناة الثانية‬ ‫‪ ‬آري شبيط‬ ‫‪ ‬‬

‫غ�ش اجلمي�ع‪ ،‬ول�م ينجح ف�ي توفي�ر البضاع�ة‪ ،‬فلم‬ ‫ينج�ح في أن يجلب الليكوديني‪ ،‬وباالس�اس لم ينجح‬ ‫ف�ي جلب الروس الذين وعد بهم‪ .‬كل جماعة اس�رائيل‬ ‫بيتن�ا في ت�ل ابيب صوتوا لني�ر ب�ركات وقائمته‪ .‬لقد‬ ‫كان الس�رائيل بيتن�ا كتل�ة م�ع مقعدين‪ .‬ام�ا االن فقط‬ ‫ش�طبت هذه الكتلة واحتاد الليكود مع ليبرمان بالكاد‬ ‫يجتاز نسبة احلسم»‪.‬‬ ‫كما أن مسؤولني كبارا في مقر درعي اتهموا ليبرمان‬ ‫أم�س‪ .‬ويلوح بني الطرفني ش�رخ غير بس�يط‪ ،‬فقد قال‬ ‫درع�ي ام�س ف�ي مقابل�ة م�ع اذاعة «ك�ول برام�ا»‪ ،‬ان‬ ‫«ش�اس جلبت كل ما تس�تطيعه الى صندوق االقتراع‪،‬‬ ‫‪ 35‬أل�ف ص�وت‪ ،‬وكلها ذهبت الى موش�يه ليئ�ون‪ .‬اما‬ ‫الليك�ود بيتن�ا ف�ي تل ابي�ب فقد فش�ل بش�كل مطلق‪.‬‬ ‫مس�ؤولون كبار في ش�اس يتماثلون م�ع درعي كانوا‬ ‫أكثر حدة‪ ،‬وعلى حد قولهم فان ليبرمان اجرى مناورة‬ ‫لدرع�ي‪« ،‬ليبرمان لعب معه‪ .‬بعث�ه ليجلب االصوليني‬ ‫كي يدعموا مرش�حه‪ ،‬بينما هو لم يجلب الروس الذين‬ ‫وعد به�م‪ .‬نحن ال نفهم كيف وقع درعي اخلبير في هذا‬ ‫الفخ»‪ ،‬قالوا‪.‬‬ ‫ف�ي الليك�ود وفي ش�اس على ح�د س�واء يذكرون‬ ‫انه ف�ي انتخابات ‪ 2008‬ش�جع ليبرم�ان قائمة جمللس‬ ‫البلدي�ة يس�مى «القدس بيتن�ا»‪ .‬وقد حظي�ت القائمة‬ ‫بنجاح وحصلت على ‪ 9603‬اص�وات‪« .‬ليبرمان جتول‬ ‫ف�ي بداي�ة الطريق وقال لنا ان لديه عش�رة االف رجل‬ ‫حدي�د‪ .‬وق�د حت�دث ع�ن خن�دق اص�وات‪ .‬قال لن�ا اال‬ ‫نقل�ق‪ .‬واالن يتبين أال ش�يء لدي�ه‪ .‬نح�ن جلبنا على‬ ‫االقل بعضا من اناس�نا»‪ ،‬قال بغضب ناشطون في مقر‬ ‫الليكود‪ .‬معقول االفتراض بان الروس صوتوا لبركات‬ ‫وللقوائم االخرى‪ .‬فلعلهم توصلوا الى االستنتاج بانه‬ ‫بعد عش�رين س�نة ف�ي البلاد ال يحتاجون الى س�يد‬ ‫سياس�ي وهم ق�ادرون عل�ى ان يتدرب�وا وحدهم‪ .‬تل‬ ‫ناحوم‪ ،‬الناطق بلس�ان اسرائيل بيتنا رفض التعقيب‬ ‫على االدعاءات‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫معاريف ‪2013/10/24‬‬

‫■ ف�ي االنتخاب�ات االخي�رة ف�ي اس�رائيل فازت‬ ‫القن�اة الثاني�ة‪ ،‬فحينما ض�اق اجلمهور االس�رائيلي‬ ‫ذرع�ا بساس�ة قدم�اء – وزراء وجن�راالت ورج�ال‬ ‫اعم�ال – حت�ول الى ساس�ة ج�دد قدمتهم الي�ه قناة‬ ‫التلف�از التجاري�ة الرائ�دة‪ .‬وق�د س�أل قليل�ون جدا‬ ‫أنفس�هم في اثن�اء املعركة االنتخابية‪ ،‬ه�ل ميلك يئير‬ ‫لبي�د وش�يلي يحيموفيتش الق�درات املطلوبة الدارة‬ ‫دول�ة؟ كان�ت تكف�ي حقيقة أن جنم�ي القن�اة الثانية‬ ‫كانا معروفني وحسني الكالم وظهرهما على الشاشة‬ ‫جعلهما شخصيتني شبه مخلصتني‪.‬‬ ‫إن ناخبي اليس�ار االجتماعي س�اروا خلف سحر‬ ‫ش�يلي التلفازي‪ ،‬وسار ناخبو املركز وراء سحر يئير‬ ‫التلفازي‪ ،‬كما سار ناخبو شاس وراء السحر الديني‬ ‫للحاخام عوفاديا يوس�يف بالضب�ط‪ .‬إن التعويذات‬ ‫الت�ي توزعها القن�اة الثاني�ة اليوم على مش�اهديها‪،‬‬ ‫تبين أنه�ا أقوى م�ن التعوي�ذات الت�ي كان احلاخام‬ ‫ك�دوري يوزعها عل�ى املؤمنني به في حين�ه‪ .‬هل أنت‬ ‫في التلفاز؟ س�تكون اذا ملكا علينا‪ .‬أفأنت ملك نس�بة‬ ‫املش�اهدة العالي�ة؟ فأن�ت اذا املس�يح اخملل�ص اب�ن‬ ‫داود‪ ،‬س�نثق بك وجنعل مصيرنا في يدك ألنك ممتاز‬ ‫في محطة البث‪.‬‬ ‫ه�ل تذك�رون دودو توباز؟ ل�م يكن ه�ذا االول في‬ ‫الترفي�ه أق�ل حس�نا م�ن لبيد ول�م يكن أق�ل حبا عند‬ ‫االطراف م�ن يحيموفيتش‪ .‬فقد كان لتوباز ذكاء عال‬ ‫وكان ل�ه س�حر ش�خصي‪ ،‬وكان اآلخ�رون يهمون�ه‪،‬‬ ‫واتق�دت في عظامه ايضا الصهيونية والطموح‪ .‬ومن‬ ‫الواضح اليوم أنه لو لم يكن يكثر من اس�تعمال مواد‬ ‫كيميائي�ة ما لكانت احتماالت ان يفوز في االنتخابات‬ ‫االخي�رة بعدد من النواب ذي خانتين‪ ،‬جيدا‪ .‬وليس‬ ‫م�ن املمتنع ان�ه لو عاش ألصب�ح اآلن وزي�ر مالية أو‬ ‫رئي�س معارضة‪ .‬ومل�اذا؟ هكذا ألنن�ا أصبنا باجلنون‬ ‫واس�تبدلنا الواق�ع الوهم�ي بالواق�ع احلقيق�ي‬ ‫واستبدلنا عبادة االوثان بالتقدير العقلي‪.‬‬ ‫كت�ب امن�ون ابراموفيت�ش أول م�ن أم�س ف�ي‬ ‫صحيف�ة «يديع�وت احرون�وت»‪ ،‬أن اخفاق�ات لبي�د‬ ‫ويحيموفيت�ش تنبع من حقيقة أنهما صحافيان‪ .‬وأنا‬ ‫ُأبيح لنفس�ي أن اخالف زميل�ي وصديقي أمنون ألنه‬ ‫مض�ى وقت طويل ج�دا منذ كان لبي�د ويحيموفيتش‬

‫صالح بكري‪ :‬اسرائيل دمرت حياتي‬

‫صحافيين‪ .‬ولم تكن قوتهما في أنهم�ا أديا تقارير عن‬ ‫الواق�ع أو حللا الواق�ع‪ ،‬بل ألنهم�ا روجا لنفس�يهما‬ ‫بواس�طة احت�كار القن�اة الثاني�ة العظيم�ة الق�وة‪.‬‬ ‫استغل لبيد هذا الوسط كي يعرف نفسه بأنه عارض‬ ‫أزياء القن�اة االس�رائيلية‪ .‬واس�تغلت يحيموفيتش‬ ‫ذلك الوس�ط لتع�رف نفس�ها بأنها مناضل�ة من اجل‬ ‫العدال�ة‪ .‬وهك�ذا جنح جنم�ا التلف�از ه�ذان بقيامهما‬ ‫الصحي�ح أمام عدس�ات التصوير‪ ،‬ف�ي ان يجعال من‬ ‫نفسيهما مثلما كان اجلنراالت قبل حرب يوم الغفران‪،‬‬ ‫ومثلم�ا كان اصح�اب امللي�ارات قب�ل «ذي مارك�ر»‪.‬‬ ‫يختلف لبي�د ويحيموفيتش اختالفا ش�ديدا أحدهما‬ ‫عن اآلخر‪ .‬فاملقدم الوس�يم لبرنامج «اولبان شيشي»‬ ‫(منت�دى اجلمعة) يعاني مش�كلة ش�ديدة‪ ،‬وهي عدم‬ ‫وج�ود ايديولوجية‪ ،‬في حني تعان�ي صاحبة العمود‬ ‫الصحاف�ي االجتماعي في «اولبان شيش�ي» مش�كلة‬ ‫ش�ديدة هي زي�ادة االيديولوجية‪ .‬فليس للش�خص‬ ‫ال�ذي أراد أن يصب�ح الري كين�غ هوي�ة واضح�ة‪،‬‬ ‫وللمرأة التي تريد أن تصبح روزا لوكس�مبورغ هوية‬ ‫واضح�ة جدا‪ .‬لكن هذين االثنين يؤديان دورهما في‬ ‫السياسة بصورة متشابهة‪ :‬فكالهما فرداني وكالهما‬ ‫مس�تبد وكالهم�ا ال يعل�م ح�دوده‪ .‬وكالهم�ا رئي�س‬ ‫طائفة ال يصغي ألية نصيحة وألي انتقاد‪.‬‬ ‫كان لبي�د ويحيموفيتش وما زاال صاحبي موهبة‪.‬‬ ‫وقد خرجا في احلقيقة م�ن منتدى القناة الثانية لكن‬ ‫منتدى القناة الثانية لم يخرج منهما‪.‬‬ ‫صحي�ح أنه من الس�ابق ألوانه م�ن اآلن ان ندفن‬ ‫احلاكم الفرد حلزب «يوجد مس�تقبل» ورئيسة حزب‬ ‫العمل‪ ،‬لكن أصب�ح واضحا اآلن أنهما أضاعا جائزتي‬ ‫اليانصيب اللتين فازا بهما‪ .‬وكان�ت جولتهما االولى‬ ‫باعتبارهم�ا زعيم�ي حزبين متقدمني فاش�لة‪ ،‬بحيث‬ ‫بق�ي لنجمي التلفاز وق�ت قليل جدا حملاس�بة النفس‬ ‫واالصلاح‪ ،‬وفي ه�ذا الوقت يجب عل�ى اولئك الذين‬ ‫صوت�وا لهم�ا ان يحاس�بوا أنفس�هم وأن يصلح�وا‪.‬‬ ‫هل كنا نس�خر ممن س�اروا وراء احلاخ�ام عوفاديا؟‬ ‫فلنتفضل ولنس�خر من أنفس�نا‪ .‬وهل ُزعزعنا بسبب‬ ‫ش�اس طبقة العمال؟ ُ‬ ‫سنزعزع بس�بب شاس الطبقة‬ ‫الوسطى‪ .‬ليس جنوم التلفاز الذين ارسلناهم الى تل‬ ‫ابيب هم املش�كلة لكن املش�كلة هي أننا ارسلنا الى تل‬ ‫ابيب جنوم تلفاز‪.‬‬ ‫هآرتس ‪2013/10/24‬‬

‫جدعون ليفي‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫■ إنن�ا نح�ب «عربن�ا االس�رائيليني» ف�ي رغي�ف‬ ‫مس�تدير (أو رغي�ف ملف�وف)‪ .‬ونحب احلم�ص في أبو‬ ‫ش�كري (احلقيقي)‪ ،‬والكباب في ديانا‪ ،‬وس�فافيد اللحم‬ ‫ف�ي البابور – هك�ذا نحبهم‪ ،‬وكذلك أحببن�ا ايضا محمد‬ ‫بك�ري‪ .‬فحينم�ا أدى دورا ف�ي «م�ن وراء القضب�ان»‪،‬‬ ‫حظي بـ»كم�ان داود»‪ .‬وهكذا ايضا أحببنا ابنه صاحلا‪،‬‬ ‫حينم�ا أدى دورا في «زيارة الفرقة املوس�يقية»‪ ،‬فحظي‬ ‫بـ»جائ�زة أوفي�ر»‪ .‬وهك�ذا ايضا نح�ب أنفس�نا وكأننا‬ ‫نق�ول أنظ�روا إلينا إننا جد مس�تنيرين وجد عاملني في‬ ‫املس�اواة‪ ،‬فهناك ممثل�ون عرب ناجحون وس�يمون في‬ ‫الدميقراطي�ة الوحي�دة الت�ي تبث حتى مسلس�ل «عمل‬ ‫عربي» في اطار بثها ويا لها من ليبرالية‪.‬‬ ‫لك�ن أنظ�روا الى م�ا يح�دث حينم�ا يخ�رج «العرب‬ ‫الطيبون» من حدود احلمص والبطاطا املقلية والسلطة‬ ‫التي خصصناها لهم‪ ،‬إنهم يصبحون فورا أعداء الشعب‪.‬‬ ‫هك�ذا كان�ت احلال م�ع محمد وهك�ذا هي م�ع صالح‪ .‬إن‬ ‫أمرهما يتع�دى كثيرا حدود قريتهم�ا البعنة‪ ،‬بل يتعدى‬ ‫ح�دود أدوارهم�ا في الس�ينما واملس�رح االس�رائيليني‪.‬‬ ‫إن قضي�ة بي�ت بك�ري ه�ي قضية عالق�ة االس�رائيليني‬ ‫بالفلسطينيني من مواطني الدولة‪.‬‬ ‫بدأ التش�هير مبحمد بكري بع�د أن ُاتهم عدد من أبناء‬ ‫عائلت�ه الكبيرة باملش�اركة في العملي�ة القاتلة في جبل‬ ‫مي�رون‪ ،‬بل ُأدين اثنان منهما‪ .‬ووضعت عالمة على األب‬ ‫بكري‪ ،‬ث�م جاء فيلم «جنين جنني»‪ ،‬فحك�م عليه بالنبذ‬ ‫واملطاردة‪ .‬إن جميع افالم الدعاية االسرائيلية الظاهرة‬ ‫واخلفية تقوم كلها على حقيقة خالصة و»جنني‪ ،‬جنني»‪،‬‬ ‫وحده ك�ذب ينبغي أن يُ طارد مطاردة ال هوادة فيها‪ .‬فلم‬ ‫جتر في مخي�م جنني املدمر جرائم ح�رب‪ ،‬وماذا دهاكم‪،‬‬ ‫وبك�ري الذي رمب�ا بالغ فيها قليال ف�ي فيلمه‪ ،‬هو اجملرم‬ ‫احلقيقي‪.‬‬ ‫حكم�ت احملكم�ة العليا في جلس�تها‪ ،‬وكأنه�ا مجلس‬ ‫لنقد االفالم‪ ،‬بأن الفيلم ُأنتج عن «باعث مرفوض»‪ ،‬وهذا‬ ‫معي�ار عجيب وفاضح بصورة ممي�زة‪ ،‬رغم أنها رفضت‬ ‫دعوى إساءة السمعة التي رفعتها مجموعة احتياطيني‬ ‫صارخة ذات ش�عور وطني‪ .‬ومن�ذ ذلك احلني حتول هذا‬ ‫املنت�ج القدي�ر واملمثل الرائ�ع واخملرج صاح�ب التقدير‬

‫واملشاركة الى انسان كس�ير‪ .‬فهذا الرجل الذي يعارض‬ ‫العن�ف م�ن الطرفني ويوج�ه انتقادا ش�ديدا ال�ى أبناء‬ ‫ش�عبه ال يق�ل عن انتقاده لدولته أصبح انس�انا يش�عر‬ ‫باملرارة وكاد صوته يخفت وكاد ينبوع انتاجه ينضب‪.‬‬ ‫وح�ان اآلن دور االب�ن‪ ،‬ق�ال صال�ح ه�ذا االس�بوع‬ ‫ف�ي مقابل�ة أذيع�ت في بلجي�كا إن�ه ال يش�عر بأية صلة‬ ‫باس�رائيل‪« ،‬انه�ا دم�رت حيات�ي‪ ،‬وحي�اة أب�ي وحياة‬ ‫شعبي»‪ ،‬ألنه ملاذا يشعر بغير ذلك‪ ،‬وقد أعلن صالح بأنه‬ ‫ل�ن ميث�ل بعد ذلك ف�ي عروض وافلام اس�رائيلية‪« .‬إن‬ ‫ق�راري هو احتجاج على الفاش�ية التي أخ�ذت تقوى»‪،‬‬ ‫عل�ل كالم�ه‪ .‬وه�و ل�م يع�د مس�تعدا ليك�ون ورق�ة تني‬ ‫«كي يجعل اس�رائيل تب�دو بصورة جي�دة كدميقراطية‬ ‫زاهرة»‪.‬‬ ‫‪ ‬يا لكما من منكرين للجميل‪ ،‬فقد «س�محنا» لالب بان‬ ‫يدرس في جامعة تل ابيب‪ ،‬وأن ميثل فوق مس�ارح حيفا‬ ‫ّ‬ ‫و»مكنا» االبن من الدراس�ة في «بيت تس�في»‬ ‫واخل�ان؛‬ ‫وتأدية العروض في املس�رح الوطني وفي مهرجان عكا‪.‬‬ ‫فقد ربينا ورعينا األبناء «العرب» فخانونا‪ .‬حينما طورد‬ ‫محمد بسبب فيلمه‪ ،‬صمت كل زمالئه املبدعني تقريبا من‬ ‫املمثلين واخملرجين‪ ،‬ول�م يكد أح�د يهب ملس�اعدته ولم‬ ‫يحتج أحد على اضطهاده بس�بب عمل�ه الفني‪ .‬وحينما‬ ‫يعبر صالح عن احتجاجه ويكون مستعدا ألن يدفع عنه‬ ‫ثمنا شخصيا باهظا‪ ،‬فمن املؤكد أن يستمر صمت الشياه‬ ‫اخملزي هذا‪.‬‬ ‫إن محمد وصالح عربيان سيئان فهما غير مستعدين‬ ‫لالس�تمرار في املش�اركة في حف�ل األقنعة الذي يس�مى‬ ‫الدميقراطي�ة االس�رائيلية‪ .‬وهم�ا ل�م يعودا مس�تعدين‬ ‫للرق�ص على أنغ�ام الناي الس�حري االس�رائيلي الذي‬ ‫يفخر بهما ما بقيا عبدين خاضعني‪ .‬وهما غير مستعدين‬ ‫لـ»دغدغ�ة» العنصري�ة املؤسس�ة والش�عبية‪ ،‬وغي�ر‬ ‫مس�تعدين للترفيه عن االس�رائيليني الذين يش�اركون‬ ‫فيها وغير مستعدين ملس�اعدتهم على الشعور بأنفسهم‬ ‫ش�عورا طيب�ا ج�دا‪ ،‬لك�ن ب�دل ان يحظ�ى األب وابن�ه‬ ‫بالعط�ف والتقدير بين الطبقة املثقفة االس�رائيلية على‬ ‫األقل‪ ،‬يُ رد على خطواتهما بصمت مخجل‪ .‬لن ميثل بكري‬ ‫وابنه عندنا بعد اآلن‪ ،‬فماذا يكون؟ أصبح عندنا «النجم‬ ‫التالي»‪.‬‬ ‫هآرتس‪2013/10/24‬‬

‫الدولة الواحدة حقيقة يرغب اجلميع في كبتها باستثناء أقلية ميينية تفصح انها تعتقد أن اليهود يستحقون حقوقا اكثر‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫انتصار الالمباالة‬

‫نوعم شيزاف‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫■ ثم�ة تناس�ب عكس�ي بين االنتخاب�ات للكنيس�ت واالنتخاب�ات للس�لطات احمللي�ة‪ .‬فف�ي‬ ‫االنتخابات للكنيس�ت تك�ون على ج�دول االعمال مواضيع محمل�ة باملصائر – السلام واالمن‪،‬‬ ‫اجملتمع واالقتصاد‪ ،‬الدين والدولة‪.‬‬ ‫ولكن رغم أهمية املس�ائل‪ ،‬فان تأثي�ر الناخب محدود‪ :‬قوته تؤخذ من�ه وتنقل الى املنتخبني‪،‬‬ ‫الذين يعقدون صفقة بينهم‪ .‬باملقابل‪ ،‬في ساحته القريبة‪ ،‬ميكن للمقيم ان يؤثر‪ ،‬سواء في انتخاب‬ ‫رئيس الس�لطة أم في تش�كيلة اجمللس‪ .‬وفي ظل غياب انتخابات لوائية للكنيس�ت‪ ،‬فان العالقة‬ ‫املباشرة مع الناخب جتري أساسا في اجملال احمللي‪ ،‬مع مقياس واضح للثواب والعقاب‪.‬‬ ‫كان ميكن أن يس�تنتج من ذل�ك أن يبدي املقترعون في االنتخابات للس�لطات احمللية اهتماما‬ ‫أكب�ر مم�ا يبدي ف�ي االنتخابات للكنيس�ت‪ ،‬ولك�ن الواقع معاك�س‪ .‬معدل الذين يس�تغلون حق‬ ‫اقتراعه�م في االنتخابات احمللية اصغر حتى من املعدل اخمليب لالمال املرة تلو االخرى في هزاله‬ ‫في االنتخابات القطرية‪ .‬هذا ليس احتفاال بالدميقراطية بل احتفاال بالالمباالة‪.‬‬ ‫ال�ى جان�ب الالمباالة‪ ،‬اخمليب�ة لالمال كانت اع�ادة انتخاب رؤس�اء مدن بات ي�ام‪ ،‬الناصرة‬ ‫العليا ورمات هش�ارون‪ .‬رؤس�اء ه�ذه البلدات نحتهم ع�ن مناصبهم احملكمة العلي�ا قبيل موعد‬ ‫االنتخاب�ات‪ ،‬ف�ي اعقاب رف�ض لوائح اتهام خطيرة ضدهم‪ .‬ش�لومو حلياني‪ ،‬اس�حق رخبيرغر‬ ‫وش�معون غافس�و ليس�وا مش�بوهني يخضعون للتحقي�ق الش�رطي أو ينتظرون ق�رار النيابة‬ ‫العامة؛ هم متهمون باالعمال اجلنائية ومحكمة العدل العليا منعت اس�تمرار واليتهم التي انتهت‬ ‫لتوها‪ .‬هذه رسالة واضحة‪ ،‬ال ميكن الي عملية تذاكي ان تتجاوزها‪ ،‬وال ميكن الي انتخاب متجدد‬ ‫ان يبيضها‪ .‬فهم مرفوضون ولن يستطيعوا أن يتولوا مناصبهم االن كرؤساء بلديات‪.‬‬ ‫اجلان�ب املقلق للغاية ف�ي هذه القضية ليس االرادة الطبيعية‪ ،‬االناني�ة‪ ،‬للثالثة بالعودة الى‬ ‫مناصبه�م‪ .‬اخطر منها احس�اس س�كان مدنهم بان االتهام�ات ضدهم ال تبرر انه�اء واليتهم‪ .‬هذا‬ ‫اخفاق فكري في اساس�ه يقب�ع تفضيل الراحة اخلاصة على طه�ارة املقاييس والنقاء االخالقي‪،‬‬ ‫وفيه ما يثقل على ما يفترض ان يكون احتفاال بالدميقراطية‪.‬‬ ‫ال ينبغ�ي الس�ماح‪ ،‬ال على املس�توى القط�ري وال على املس�توى احمللي للمتهمني بالفس�اد ان‬ ‫يحظ�وا باعف�اء متس�امح العتب�ارات غريب�ة‪ .‬فالناخب�ون ال يفترض أن يحس�موا ف�ي مثل هذه‬ ‫القضايا‪ ،‬بل هيئات احملكمة‪.‬‬ ‫واذا كان مطلوب�ا منع عودة وضعية كهذه في املس�تقبل‪ ،‬فعلى املستش�ار القانوني للحكومة‪،‬‬ ‫ووزيرة العدل ووزير الداخلية أن يعملوا على تشريع في هذا الشأن فورا‪.‬‬

‫أسرة التحرير‬

‫هآرتس ‪2013/10/24‬‬

‫■ ف�ي الس�نوات االخي�رة أصبح اجل�دال بني‬ ‫مؤي�دي الدول�ة الواح�دة ومؤي�دي الدولتين‬ ‫ف�رع الرياض�ة احملب�ب ل�دى النخبة السياس�ية ـ‬ ‫الثقافية‪ .‬فقبل بضعة اس�ابيع نش�ر البروفيس�ور‬ ‫اي�ان لوس�تينغ‪ ،‬يه�ودي امريك�ي وصهيون�ي‬ ‫س�ابق مقاال ف�ي «نيويورك تامي�ز» يدعي بان حل‬ ‫الدول�ة الواحدة بقي الوحي�د ذو القابلية للتنفيذ‬ ‫– فاش�عل موجة جديدة م�ن ردود الفعل والفعل‬ ‫املضاد‪ .‬في اس�رائيل االدعاء بان «ال بديل عن حل‬ ‫الدولتني» اصبح كليش�يه وخط مواصفات للمركز‬ ‫السياسي في اسرائيل‪ ،‬اما في االكادميية والنخبة‬ ‫اليمينية – فالدولة الواحدة هي املنتصرة‪.‬‬ ‫‪ ‬ولك�ن اجل�دال نفس�ه س�خيف‪ ،‬متام�ا مث�ل‬ ‫التحذي�رات م�ن «م�وت» ح�ل الدولتين‪ .‬م�ن‪،‬‬ ‫باس�تثناء كل أنواع الدمياغوجيني‪ ،‬بقادر على أن‬ ‫يرس�م بجدية خطا قبل االخالء ممكن وبعده غير‬ ‫قابل للتنفيذ؟ في نهاية املطاف كل شيء هو مسألة‬ ‫قوة سياس�ية وتصميم ق�رار‪ .‬ثمة س�يناريوهات‬ ‫وزعم�اء بالنس�بة له�م ازاح�ة بي�ت واح�د ف�ي‬ ‫ميغ�رون ليس ممكنا‪ ،‬وتوج�د أوضاع في التاريخ‬ ‫يك�ون فيها حتى اخالء مئ�ات االالف وأكثر – مثل‬ ‫الفرار الفرنسي من اجلزائر – ليس غير مسبوق‪.‬‬ ‫التحذي�رات من «موت ح�ل الدولتني» هي نوع‬ ‫من العدمية السياس�ية‪ ،‬وسيلة يائسة من اليسار‬ ‫خلل�ق احس�اس بالفزع وجتني�د املقترعين‪ :‬فهذا‬ ‫امل�وت موجود دوم�ا حقا خلف الزاوي�ة‪ ،‬ونحن ال‬ ‫نصل الي�ه ابدا‪ .‬اذا لم نصل ال�ى «موت الدولتني»‬ ‫حتى االن‪ ،‬حني تكون السلطة الفلسطينية منقسمة‬ ‫ال�ى اثنتني ويوجد نصف مليون اس�رائيلي خلف‬ ‫اخلط االخضر‪ ،‬فيبدو اننا لن نصل اليه ابدا‪.‬‬ ‫كما أن اجلدال سخيف الن احدا لم يكلف نفسه‬ ‫عن�اء الش�رح م�ا ال�ذي يقص�ده م�ن «الدولتين»‬ ‫او «الدول�ة الواح�دة»‪ .‬فح�ل الدولتين لنتنياهو‬ ‫يختل�ف متام�ا ع�ن صيغ�ة جني�ف‪ ،‬وبالتأكي�د‬

‫الدولة الواحدة باتت هنا‬

‫يهود متطرفون‬ ‫يختل�ف ع�ن تطلع�ات الس�لطة الفلس�طينية‪.‬‬ ‫والدولة الواحدة أحد ال يكلف نفس�ه عناء رسمها‬ ‫بجدي�ة‪ .‬اليمني االس�رائيلي يتخي�ل دولة يهودية‬

‫م�ع قدر اكبر بقلي�ل من العرب‪ ،‬اما الفلس�طينيون‬ ‫فيتخيل�ون دول�ة عربي�ة م�ع اقلية يهودي�ة‪ ،‬وفي‬ ‫الوس�ط يوجد مثقف�ون يبقون على ق�در كاف من‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫االنقطاع عن امليدان‪.‬‬ ‫‪ ‬باختص�ار‪ ،‬ميكنن�ي ان اتخي�ل نفس�ي اؤي�د‬ ‫الدولتين في صيغ�ة معينة واعارضه�ا في صيغة‬

‫اخرى‪ .‬وكما اس�لفنا بش�أن الدول�ة الواحدة‪ .‬في‬ ‫النق�اش الع�ام يلزمونك بان تتخ�ذ موقفا دون أن‬ ‫يكون شيء يسنده‪ .‬ولكن السبب احلقيقي لعبثية‬ ‫هذا النقاش هو أننا بتنا عميقا داخل «حل» الدولة‬ ‫الواح�دة‪ .‬بين البح�ر والنه�ر توجد فقط س�يادة‬ ‫واح�دة – اس�رائيلية – وان كن�ا نحي�ل بع�ض‬ ‫الصالحيات الى السلطة‪ .‬اسرائيل حتمي احلدود‪،‬‬ ‫جتبي الضرائب‪ ،‬حتتف�ظ باجليش الوحيد وتدير‬ ‫العملة احمللية على طول وعرض البالد‪.‬‬ ‫حتت ه�ذا النظام يوج�د لليهود‪ ،‬ف�ي كل مكان‬ ‫ف�ي البالد‪ ،‬كامل احلقوق‪ ،‬بينم�ا العرب يتوزعون‬ ‫عل�ى كل ان�واع املكان�ات – حس�ب مكانه�م ف�ي‬ ‫منظومة معقدة‪ ‬ترتبط مبكانته�م املدنية ومكانهم‬ ‫اجلغراف�ي‪ .‬يوجد مواطن�ون ي�كاد يتمتعون بكل‬ ‫احلق�وق‪ ،‬يوج�د س�كان ش�رقي الق�دس الذين ال‬ ‫ميكنه�م ان يقترع�وا‪ ،‬يوجد عرب ف�ي املناطق هم‬ ‫حت�ت حك�م عس�كري‪ ،‬يوج�د م�ن هم حت�ت حكم‬ ‫عس�كري وحك�م ذاتي‪ ،‬وك�ذا دوالي�ك‪ .‬ولكن رغم‬ ‫التفريق�ات‪ ،‬ليس الي من الفلس�طينيني حلظة من‬ ‫ش�ك من ه�و احلاك�م احلقيقي عل�ى االرض‪ .‬وهذا‬ ‫بالتأكي�د تعريف الدول�ة الواحدة‪ .‬باس�تثناء ان‬ ‫هذه الدولة ليس�ت دميقراطية‪ ،‬او انها دميقراطية‬ ‫لليهود فقط‪ .‬هذه هي احلقيقة االساس التي يرغب‬ ‫اجلميع في ان يكبتها‪ ،‬باس�تثناء أقلية ميينية على‬ ‫االقل مس�تقيمة مب�ا يكفي كي تقول انه�ا تعتقد أن‬ ‫اليه�ود يس�تحقون حقوق�ا اكثر‪ .‬هذا هو الس�بب‬ ‫ال�ذي ال يك�ف في�ه اليس�ار الصهيون�ي الثرث�رة‬ ‫ع�ن الي�وم الذي تكف فيه اس�رائيل ع�ن أن تكون‬ ‫دميقراطي�ة‪ ،‬ولكنه ل�ن يذكر ابدا موع�دا ان يقول‬ ‫مت�ى يحل ه�ذا الي�وم‪ .‬وه�م بالتأكيد ل�ن يعترف‬ ‫بانن�ا اجتزن�اه من�ذ زم�ن بعي�د‪ ،‬وان كل احللول‬ ‫عل�ى أنواعها تس�تهدف اعادتنا ال�ى الدميقراطية‬ ‫وليس العك�س‪ .‬فلمثل هذا االعتراف س�يكون أثر‬ ‫جدي جدا على االعم�ال املرغوب والواجب اخذها‬ ‫من أجل تغيير الوضع‪ .‬وهذا أحد ليس مستعدا له‬ ‫بعد‪ .‬‬ ‫معاريف ‪23/10/2013‬‬


‫‪10‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫املقهى في «باب الليل» لوحيد الطويلة‪:‬‬

‫إدغار موران‪:‬‬

‫َذاك َِر ُة ا َمل ْنفِِّى‪ ....‬والوطن البديل‬ ‫فراج َّ‬ ‫النابي ٭‬ ‫ممدوح َّ‬

‫(‪)1‬‬ ‫ف�ي مروي�ة تتقاط�ع خيوطه�ا األساس�ية‬ ‫م�ع مروي�ات ا َمل ْن َف�ى بكاف�ة أش�كاله (القه�ري‬ ‫واالضط�راري)‪ ،‬بع�د أن ص�ارت األوط�ان كله�ا‬ ‫س�واء‬ ‫أش�به باملناف�ي‪ ،‬وص�ار أبناؤه�ا مغتربني‬ ‫ً‬ ‫يط�رح وحيد الطويلة‬ ‫َظ ّلوا فيه�ا أم ُر ِّح ُلوا عنها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الص�ادر عن (دار‬ ‫ف�ي نصه اجلدي�د «باب اللي�ل» َّ‬ ‫األمان‪ ،‬منش�ورات ضفاف‪ ،‬منش�ورات االختالف‬ ‫‪ ،)2013‬فكرة استعادة َّ‬ ‫الذات اجملهَ ضة بفعل قوى‬ ‫ُ‬ ‫غالب�ة ِ‬ ‫تب�دأ عند س�لطة االس�تيطان‬ ‫وقاه َ�رة‪ ،‬ال‬ ‫وفق�ط‪ ،‬الت�ي حال�ت دون ع�ودة املناضلين بعد‬ ‫اتف�اق أوس�لو م�ع أقرانه�م ِ‬ ‫بح َّج�ة ّأن ه�ؤالء‬ ‫أياديهم َّ‬ ‫تلط َخ ْت بالدماء‪ ،‬وإن كانت ال تنتهي عند‬ ‫ُس ْ�ل َطة القم�ع السياس�ي التي مارس�تها أجهزتها‬ ‫األيديولوجية بتعبير ألتوس�ير في فترة حكم بن‬ ‫َّ‬ ‫عل�ي الديكتاتوري�ة‪ ،‬ومدى تط�اول أذرعتها التي‬ ‫ّ‬ ‫فضاءين‬ ‫جتاوزت املس�جد واملقهى‪ ،‬باعتبارهم�ا‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫والتعقب‪ ،‬إلى غرف�ة النوم (كما‬ ‫مالئمين للرص�د‬ ‫ْ‬ ‫ثم فلم يبقَ‬ ‫فعلت زوجة ش�ادي ّ‬ ‫الس�وري)‪ ،‬ومن َّ‬ ‫ٌ‬ ‫التح�رر من تل�ك األغالل‪ ،‬ومب�ا ميتلكه‬ ‫مج�ال إال‬ ‫ُّ‬ ‫الس�لطة‬ ‫اإلنس�ان أي باجلس�د‪ ،‬العجي�ب أن ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫الس ِ‬ ‫ياس ّ�ية ‪ِ /‬‬ ‫املتمثل�ة ف�ي س�ي ا ُمل ْنج�ي‬ ‫القاه َ�رة‬ ‫ِّ‬ ‫(الضاب�ط الش�يخ) فش�لت في إثب�ات خصوبتها‬ ‫السيدة‬ ‫درة‪ِّ ،‬‬ ‫أمام سلطة اجلسد ‪ /‬املستسلمة (لِ َّلا ّ‬ ‫َ‬ ‫األولى ف�ي املقه�ى بداللته�ا اجملازي�ة واحل ْرفِ َّية)‬ ‫حتى َّأنها في املرة ّ‬ ‫الثانية عندما أرادت مس�اومته‬ ‫يتك�رر العج�ز‪ ،‬في إش�ارة‬ ‫خش�يت أن‬ ‫بجس�دها‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫الس�لطة‬ ‫بالغ�ة حلال�ة اجلدب الت�ي وصلت إليها ُّ‬ ‫الس�نني وهي في ُ‬ ‫احلكْ �م‪ ،‬فعملت على‬ ‫بع�د تراكم ّ‬ ‫والترهل بالقهر والقم�ع‪ .‬لذا تتخذُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُم�وارة العج�ز‬ ‫ً‬ ‫وس�يلة لكس�ب معركةٍ ‪ ،‬الغواية فيها‬ ‫من اجلس�د‬ ‫لس�لطة اجلس�د‪ ،‬تكون هي فيها الفاعل واملفعول‬ ‫في ذات الوق�ت‪ ،‬يتبادل�ون األدوار فيما بينهم ما‬ ‫َ‬ ‫ليتحق�ق َّ‬ ‫الن ْص َر املزعوم‪،‬‬ ‫الصياد والطريدة‪،‬‬ ‫بين‬ ‫َّ‬ ‫على اجلسد وال شيء إال اجلسد‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ُ‬ ‫السطحي‬ ‫يتجاوز العنوان «باب الليل» املعنى َّ‬ ‫ال�ذي حتيل إليها مفردة «ب�اب» بداللتها املنفتحة‬ ‫التي تش�ي مبعنى الكشف واملرئي‪ ،‬لتقدِّ م لنا بعد‬ ‫معان‬ ‫إضافته�ا ملف�ردة «الليل» وم�ا حتتويه م�ن ٍ‬ ‫ظاهرية ومجازية‪ ،‬إلى دالالت األس�رار والدخول‬ ‫إل�ى ا ُمل ْبهَ �م واملس�كوت عن�ه‪ ،‬وكأنن�ا مقبل�ون‬ ‫عل�ى م�ا ه�و مجه�ول (مغ�ارة) يأخ�ذ ‪ /‬تأخذ في‬ ‫ُّ‬ ‫التكش�ف مع الدخ�ول إلى األب�واب ا ُمل ْخ َتلِ فة التي‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫تتش�كل منها بنية النص‪ ،‬ليكش�ف في األخير عن‬ ‫َ‬ ‫عالم الرواية الغائم والكابوس�ي‪ ،‬وش�خصياتها‬ ‫َ‬ ‫تت�و َّزع عل�ى األبواب‬ ‫احملبط�ة واملهزوم�ة‪ ،‬الت�ي َ‬ ‫حتى صارت ُك ُّل ش�خصيةٍ ش�بيهة بعنوان الباب‬ ‫ياسية‬ ‫للس�رد‪ ،‬على كافة املس�تويات‪ِّ ،‬‬ ‫الس َّ‬ ‫املؤطر َّ‬ ‫واالجتماعيّ ة وأيضا َّ‬ ‫س�ية‪ ،‬م�ن خالل تركيبة‬ ‫الن ْف ّ‬ ‫فري�دة م�ن البش�ر مختلف�ي اجلنس�يات فن�رى‬ ‫ً‬ ‫خليط�ا م�ن توانس�ة ولبنانيين وس�ودانيني‬ ‫ثمة فلس�طينيون‪،‬‬ ‫وليبيين وأوروبيني‪ْ ،‬‬ ‫وإن كان َّ‬ ‫ث�وار متقاع�دون حاض�رون بفجيعتهم‪ ،‬حتى‬ ‫أو ّ‬ ‫ص�اروا بفعل عوام�ل ِعدّ ة ال تبدأ م�ن اخليانة وال‬ ‫بتبدد س�راب األحلام مجرد «بقايا بش�ر‬ ‫تنته�ي ُّ‬ ‫ب�دون أظافر‪ ،‬يلهثون وراء لقمة يومهم يحلمون ـ‬ ‫بأى بلدٍ يَ ْقبَ ل أن يُ َر َّح ُلوا إليه ولو فى‬ ‫بيأس وافرـ ّ‬ ‫بأى اس�م كان«‬ ‫جزر الكاريبى‪ ،‬أو عن جواز س�فر ّ‬ ‫(الرواية ص‪)155 ،‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫املقهى الوطن البديل‪.‬‬ ‫ويات‬ ‫ومع هذا‬ ‫ُّ‬ ‫التجمع البش�ري باختلاف الهُ َّ‬ ‫وتن�وع األحلام‪ ،‬إال َّأن املؤل�ف يوحِّ�د بينهم في‬ ‫ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫فضاء تخييلي‪ ،‬يُ س�ميِّ ه مقهى « َّمل�ة األحباب»‪ ،‬مبا‬ ‫َت ْحمِ له َّ‬ ‫مجازي مكتنز بضديته‬ ‫معنى‬ ‫التسميِّ ة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫املتحققة‬ ‫ثم يتج�اوز املقه�ى داللت�ه‬ ‫أيض�ا‪ ،‬وم�ن َّ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫فض�اء زمكانيً �ا‪،‬‬ ‫أيض�ا داخ�ل الن�ص باعتب�اره‬ ‫ً‬ ‫كنقط�ة ّاتصال اخلارج بالداخ�ل‪ ،‬أو العكس وهي‬ ‫الص َفات َّ‬ ‫الل ِصيقة بتاريخ املقهى منذ نش�أته‪،‬‬ ‫تلك ِّ‬ ‫وم�ا أضفته عليه النظم الديكتاتورية من وظائف‬ ‫والتجس�س‪ ،‬إلى كونه «فاعلي�ة كونيِّ ة»‬ ‫املراقب�ة‬ ‫ُّ‬ ‫باصطلاح غاس�تون باشلار‪ُ ،‬ت ّ‬ ‫التجم�ع‬ ‫حق�ق‬ ‫ُّ‬

‫العربية‪،‬‬ ‫واللقاء ألصحاب الهزائم واالنتكاسات‬ ‫َّ‬ ‫يوحدُ مصائرهم بعدما فرقتهم‬ ‫وف�ي ذات الوقت ِّ‬ ‫ً‬ ‫أوطانه�م‪ ،‬فيضح�ي ً‬ ‫بديلا للبح�ث ع�ن‬ ‫مكان�ا‬ ‫حلول ووض�ع اخلطط ح�ول قضاي�ا مصيرية‪،‬‬ ‫الس�خرية من تلك املنظمات َّ‬ ‫الش ْ�كلِ َّية‬ ‫كنوع من ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫(الت�ي تنته�ي جميعها بصف�ة العربيّ �ة) والتي‬ ‫لم ِّ‬ ‫حتق ْق على مس�توى الواقع ً‬ ‫حال ألي مش�كلة‬ ‫سياس�ية‪ ،‬بل زادت األمور تعقي�دً ا‪ ،‬فقام املقهى‬ ‫به�ذا ال�دور البدي�ل‪ ،‬حتى غ�دا لديه�م مبثابة‬ ‫يوحد ويذيب الهُ ويّ ات‪ ،‬وفي‬ ‫األوطان البديل�ة ِّ‬ ‫ذات الوق�ت امللج�أ برجال�ه وبائع�ات الهَ وى‬ ‫بعدم�ا َأ ْوص�دت األوط�ان احلقيقي�ة األبواب‬ ‫أمر العودة مج�رد َو ْه�م َآل‪َّ .‬‬ ‫فحق بهذا‬ ‫وب�ات ُ‬ ‫َ‬ ‫الس�ارد الغائب‬ ‫أن‬ ‫يك�ون املقه�ى كما وصف�ه َّ‬ ‫ِ‬ ‫«س َّ�ره داخل�ه‪ ،‬يط�وي غرامه ف�ي أعمدته أو‬ ‫مكان‪ ،‬ش�واهد حيّ ة‪،‬‬ ‫أثدائ�ه املزروعة ف�ي ُك ِّل ٍ‬ ‫أو في س�قفه الذي يدفن احلكاي�ات في ثنايا‬ ‫ً‬ ‫حلظة‬ ‫منط�و عل�ى نفس�ه‪ ،‬ي�كاد‬ ‫متوجات�ه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ينطق بكل األس�رار‪ .)103(».‬وفي سبيل هذا‬ ‫ً‬ ‫وصفا تعبيريً ا‬ ‫السرد على وصف املقهى‬ ‫يَ لِ ُّح َّ‬ ‫أي عب�ر التدقيق في هندس�ة املكان‪ ،‬وهو ما‬ ‫يرفض�ه «آالن روب غريي�ه» بكاف�ة أبع�اده‬ ‫اجلغرافي�ة ً‬ ‫تارة حيث ينتص�ب «على ربوة‬ ‫أرض‬ ‫تصعد ﺇليها عبر ٍ‬ ‫سهل‪ ،‬وتهبط منها في ٍ‬ ‫منبس�طة‪ ،‬ومن أيّ ة نافذة ميك�ن لعينيك أن‬ ‫متتدَ بين ربوة وقبة ومنبس�ط» (ص‪،)11‬‬ ‫ً‬ ‫وت�ارة أخ�رى‪ ،‬بتحدي�د موقع�ه وتاريخه‬ ‫«في َشارع جانبي متفرع من شارع املقاهي‪،‬‬ ‫ال�ذي ينتفخ بنحو س�تني مقه�ى آخر‪َّ ،‬‬ ‫ظل‬ ‫لس�نوات مبقه�ى واح�د‪ ،‬وحين ارتفع�ت‬ ‫املباني وس�كن الناس‪ ،‬تناس�لت معهم املقاهي في‬ ‫ش�هور وجيزة‪ ،‬ميتلكها العبو ك�رة القدم وبعض‬ ‫الفنانين وأصح�اب األم�وال القادم�ة م�ن مدينة‬ ‫ً‬ ‫وأيض�ا بأبع�اده‬ ‫صفاق�س حتدي�دً ا» (ص ‪،)11‬‬ ‫النفس�ية من خالل عالقة رواده به‪ ،‬فهو بالنسبة‬ ‫درة «ملعبها‪ ،‬فيه ترعرعت َ‬ ‫حي‬ ‫ّللا َّ‬ ‫وش َّب ْت‪َ ،‬ش ِاهدٌ ّ‬ ‫على جوالته�ا وصوالتها‪ ،‬تترك نصف روحها فيه‬ ‫قبل أن تغادره ً‬ ‫الدنيا‬ ‫ليال‪ ،‬ال تس�تطيع أن‬ ‫تتخيل ُّ‬ ‫َّ‬ ‫بدون�ه‪ ،‬تاريخه وتاريخها مكتوب�ان بحبر واحد‬ ‫بدم واحد‪ ،‬س�تأخذها قدماها إليه دون أن تدري‪،‬‬ ‫عمياء‪ ،‬س�تأخذهم أقدامهم إليه وإليها‬ ‫ولو كانت‬ ‫ً‬ ‫دون أن يدروا‪ ،‬كأنهم عميان مخطوفون بحبل من‬ ‫حري�ر» (ص ‪ ،)302‬أم�ا بائعات اله�وى فيعتبرن‬ ‫«ملح املقهي و(كذلك) احلياة» (ص‪ ،53‬والتشديد‬ ‫م�ن عندن�ا)‪ ،‬وببع�ده الزمن�ي وإيقاعه النفس�ي‬ ‫احل�اد‪ ،‬فيأتي جلوس املنفيني عل�ى الطاوالت في‬ ‫لعب األوراق ال لشيء سوى «لقتل الوقت املقتول‪،‬‬ ‫في انتظار وقت آخر ال يجيء» (‪)268‬‬ ‫تبتع�د أس�ماء املقه�ى وص�وره ف�ي وع�ي‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ش�خصيات الرواي�ة ـ عل�ى األق�ل ـ ع�ن س�ياق‬ ‫ً‬ ‫وتارة‬ ‫مرة « َّمل�ة األحبَ اب»‪،‬‬ ‫ا َمل ْن َف�ى واالغتراب فهو َّ‬ ‫«مقه�ى األجان�ب» ف�ي إش�ارة له�ؤالء الالجئني‪،‬‬ ‫وقد يتداخل املقهى مع َ‬ ‫املنفى‪ ،‬ليكونا ً‬ ‫شيئا واحدً ا‬ ‫كم�ا ه�و احل�ال عند أب�ي ش�ندي فعلى ح�دِّ قوله‬ ‫«إس�رائيل حبس�تني داخ�ل متري�ن‪ ،‬واح�دٌ ف�ي‬ ‫الدار وواح�دٌ في املقه�ى»‪(.‬ص ‪ .)55‬وفي حضور‬ ‫ه�ؤالء املنفيين وبفض�ل ُم َن ِ‬ ‫اضالت�ه وغزواتهن‪،‬‬ ‫يكتس�ب املقه�ى دالل�ة جدي�دة‪ ،‬فيصب�ح حائ�ط‬ ‫مل�اض تلي�دٍ‬ ‫والر َث�اء‬ ‫ٍ‬ ‫مبك�ى للب�وح والفضفض�ة ِّ‬ ‫ولى‪ ،‬وهو ما يجعل حلضور َّ‬ ‫قوة السِّ�حر‬ ‫الذ ِاكرة َّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫فتتوس�د‬ ‫ش�بث باألمجاد والبُ ْعدِ عن اجلنون‪،‬‬ ‫للت ُّ‬ ‫ّ‬ ‫باالسترجاعات التي تعود إلى أزمنة قدمية حيث‬ ‫والثورة‪.‬‬ ‫ميادين النضال‬ ‫َّ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫تت�ردد داخ�ل املتن احلكائ�ي‪ ،‬أص�داء زمانية‬ ‫ُّ‬ ‫عل�ي‪ ،‬وقبلها زمن طرد‬ ‫تش�ير إلى نهاية عصر بن ّ‬ ‫الفلس�طينني م�ن لبن�ان إل�ى تونس ع�ام ‪،1982‬‬ ‫ث�م اتفاقية اخليب�ة ال العودة (إن ج�از الوصف)‬ ‫دون املوضوع�ة أس�مائهم عل�ى قوائ�م اإلبع�اد‬ ‫ً‬ ‫فضلا ع�ن وح�دة مف�ردة العنوان‬ ‫اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫«اللي�ل» التي تش�ي بالظلام والس�رمدية‪ ،‬إال أن‬ ‫ً‬ ‫خطوط�ا ً‬ ‫تارة‬ ‫املالح�ظ أن زمني�ة الرواي�ة تأخ�ذ‬ ‫متعرجة‪ ،‬باس�تحضار اس�م «أبو جعفر املنصور»‬ ‫اخلليف�ة العباس�ي ف�ي الق�رن الثان�ي الهج�ري‬ ‫بانتصارات�ه‪ ،‬وإس�تبداله بامله�زوم بع�د ضي�اع‬ ‫ً‬ ‫وتارة‬ ‫العراق لوصف أبي جعف�ر الثائر العراقي‪،‬‬

‫«نحن نحمل فينا َّ‬ ‫كل قصة الكون»‬

‫ثاني�ة متداخل�ة م�ع أزمن�ة الهزائ�م‬ ‫السياس�ية الكب�رى من فلس�طني إل�ى العراق في‬ ‫العص�ر احلديث وبينهم�ا هزمية ‪ 67‬التي داس�ت‬ ‫على أحالم شادي‪ ،‬وهو ما كان له أثره في إجهاض‬ ‫كافة أحالم الشخصيات التي تتنظر زمنها القادم‬ ‫أو مبعن�ى أدق غ�ده ‪ /‬ربيعه�ا‪ ،‬مبا فيه�ا الرئيس‬ ‫يقر اجلميع بال غضاض�ة أن مكانه ومقعده‬ ‫ال�ذي ُّ‬ ‫محجوزان إلى القرن احلادي والعش�رين‪ ،‬فيحل‬ ‫خريف�ه بربي�ع ُمضبب ل�م تنقش�ع غمامت�ه بعد‪،‬‬ ‫دون أن يخ�وض ف�ي أح�داث الث�ورة‪ ،‬وإن كان‬ ‫ثم�ة ّ‬ ‫الس�رد‬ ‫َّ‬ ‫حتقق�ات ألس�باب الثورة بين ثنايا َّ‬ ‫ماثل�ة في ص�ورة الهج�رة إل�ى الش�اطئ اآلخر‪،‬‬ ‫واحلل�م بالثراء‪ ،‬بلا تفاصيل أو إس�هابات‪ ،‬وهو‬ ‫ما يحس�ب للمؤلف الذي رصدَ بلغةٍ سلسلة عذبة‬ ‫حمل�ة باجملازات‬ ‫متزج بين الوص�ف والش�عر‪ُ ،‬م َّ‬ ‫َّ‬ ‫املوظفة في غير سياقاتها بإضفاء‬ ‫والتش�بيهات‪،‬‬ ‫اجلمال بل على العكس‪ ،‬تتالعب باأللفاظ وتنقلها‬ ‫كنوع‬ ‫مفارق لداللتها األولى في الوعي‬ ‫سياق‬ ‫إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والس ْ�لطة‬ ‫الس�خرية ‪ ،‬فتصير فت�ح (حبف)‪ُ ،‬‬ ‫م�ن ّ‬ ‫إل�ى َس َ�لطة (بفت�ح السِّين واللام)‪ ،‬ومناضل�و‬ ‫الس�رائر‪ ،‬والغ�زوات‬ ‫امليادي�ن إل�ى مناضل�ي َّ‬ ‫جنس�ية‪ ،‬وفيها أيضا تصبح‬ ‫احلربية إلى غزوات‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫الص�دور قناب�ل‪ ،‬والعجي�زات قواع�د‪ ،‬وبيان�ات‬ ‫املع�ارك بيان�ات لفت�ح حصون اجلس�د‪ ،‬ف�ي مكر‬ ‫لغوي يُ جسِّ�د مآلنا العربي ال�ذي َّ‬ ‫تقزمت أهدافه‪،‬‬ ‫وته�اوي انتصاراته لدرجة لم يَ ُع ْد لها وجود غير‬ ‫َّ‬ ‫الذ ِاكرة واألغاني الوطنيِّ ة‪.‬‬ ‫تص�ور الرواي�ة حال�ة القم�ع واحلرم�ان‬ ‫كم�ا‬ ‫ِّ‬ ‫السياس�ي ف�ي مقاب�ل حال�ة احلري�ة الالخالقية‬ ‫(إن جاز الوص�ف)‪ ،‬وتلك املمارس�ات التي قامت‬ ‫ُّ‬ ‫والتجس�س‬ ‫التعق�ب‬ ‫به�ا أجه�زة الس�لطة ف�ي‬ ‫ُّ‬ ‫عل�ى املواطنين ف�ي مقاب�ل إتاحة كاف�ة احلريات‬ ‫واضحا‬ ‫ملمارس�ة الرذيلة والش�ذوذ‪ ،‬وهو ما ب�دا‬ ‫ً‬ ‫في مش�اهد متفرقة على طول س�رد الرواية‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا أنبأ عن حالة التضخم التي عانت منها س�لطة‬ ‫الرئي�س‪ ،‬الت�ي كادت أن تفرط ف�ي البطش جملرد‬ ‫رئيس�ا‪ ،‬فما تغافلت‬ ‫أمنية عابرة لطفل بأن يكون‬ ‫ً‬ ‫أو قص�رت‪ ،‬رغ�م اس�تحالة ُّ‬ ‫حتقق األمر جلنس�ية‬ ‫ً‬ ‫وأيضا حالة العب�ث التي وصلت‬ ‫الس�وري‪،‬‬ ‫األب ُّ‬ ‫إليه�ا أجهزت�ه ِم ْن س�عيها لتجنيد امله�دي ليكون‬ ‫عينه�ا في املس�جد‪ ،‬دون األخ�ذ بهويت�ه الدينية‬ ‫املس�يحية‪ ،‬لكن ما ح�ال دون ذل�ك أن املهدي كان‬ ‫ً‬ ‫غارق�ا في البح�ث عن مس�يحه ا ُمل َخلِّ�ص وكيفية‬ ‫العمل مع املارينز األمريكي‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫السياسة وانتصارات اجلسد‪.‬‬ ‫هزائم ِّ‬

‫ى‬

‫‪If we were Iraqis‬‬ ‫‪A song of the 101st Airborne Division‬‬ ‫‪Negros Squad‬‬

‫ز)‬ ‫ل‬ ‫هم‬ ‫ه‬ ‫يا‬

‫ّ‬ ‫فحسب‪.‬‬ ‫«ننفذ األوامر‬ ‫ُ‬ ‫نحن احلصى على الطريق‪.‬‬ ‫احملظوظون فقط يعودون إلى الديار»‪.‬‬

‫ل‬ ‫‪"1‬‬ ‫ث‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ي‬

‫‪19‬‬ ‫ها‬

‫هم‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫م‪.‬‬ ‫لم‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ى‬

‫(‪)1‬‬

‫(‪)2‬‬ ‫شرح األمور عبر ُسبل التفكير املنطقية‬ ‫من الصعب ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫كن��ت حدّ ثتك‪ ،‬الليل بطوله‪ ،‬عن رمية النرد التي حملتك‬ ‫وإال ُ‬ ‫من حقول فرجينيا إلى أكواخ ّ‬ ‫فالحني على نهر دجلة‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫مم��ا يعرف‬ ‫ّ‬ ‫جنوبي��ون‪ .‬نع��رف ع��ن قط��اف القط��ن أكث��ر ّ‬ ‫األسرة‪،‬‬ ‫اجلنود‪ ،‬ممدّ دين على‬ ‫الش��ماليون عن قنص اخليول‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫يس��معون بكاءنا املكت��وم عندما جنول في لي��ل فورت كامبل‬ ‫دوار ش��مس أعمتها الظهيرة بحيث لم تعد‬ ‫ّ‬ ‫متخبطني «كأزهار ّ‬ ‫أي اجتاه تدور»‪.‬‬ ‫تدري إلى ّ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫عندم��ا لم جند بني اجلنود البيض إخ��وة جعلنا من الغراب‬

‫٭ كاتب من مصر‬

‫(‪)7‬‬ ‫الفقراء‪ .‬الفالحون‬ ‫الفق��راء ينهبون‬ ‫البلهاء‪.‬‬ ‫البلهاء يقتلون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫القرويني‪.‬‬ ‫يبيدون‬ ‫ون‬ ‫القروي‬ ‫الفالحني‪.‬‬ ‫يذلون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عراقيني؟‬ ‫احلكيم‪ :‬ماذا لو كنّ ا‬ ‫لكن السؤال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬

‫‪If we were Iraqis‬‬ ‫زياد عبد القادر‬

‫«خدِ ْع َن�ا ف�ي َّ‬ ‫ُ‬ ‫�و َر ِة‪ ،‬ال يَ ِج ُب‬ ‫الث ْ‬ ‫ِّ‬ ‫أن ُن ْخ�دَ َع ف�ي الن َس�اء» (ص‬ ‫ْ‬ ‫‪ )178‬عب�ارة ش�ادي‪ ،‬في س�ياق‬ ‫رفضه ب�أال يدفع ً‬ ‫ٍ‬ ‫المرأة لينام‬ ‫ماال‬ ‫لخصا ألزمة‬ ‫معه�ا‪ ،‬إال أنه�ا ُّ‬ ‫تع�د ُم ً‬ ‫َّ‬ ‫الش�خصيات بكاف�ة أطيافها‪ ،‬لذا‬ ‫َّ‬ ‫فالعن�وان األب�رز للرواي�ة أنه�ا‬ ‫الرج�ال ف�ي معاركهم‬ ‫ع�ن هزائ�م ِّ‬ ‫الكب�رى‪ ،‬ويأت�ي حض�ور اجلس�د‬ ‫ً‬ ‫هن�ا ال بكونه ً‬ ‫وصفا ِح ّس�يً ا‬ ‫ترفا أو‬ ‫انع�كاس‬ ‫إيروتيكيً �ا‪ ،‬وإمن�ا ه�و‬ ‫ٌ‬ ‫لواقع َق ِاه ٍر تضافرت عوامل كثيرة‬ ‫ٍ‬ ‫بحيل‬ ‫ف�ي جتس�يده‪ ،‬فق�ام أف�راده‬ ‫ٍ‬ ‫ُمضادة لكس�ر القي�ود والتابوهات‬ ‫ُّ‬ ‫بالتب�ذل والفج�ور‬ ‫واملقدس�ات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تارة‪ ،‬وبالهروب إلى الشاطئ اآلخر‬ ‫ً‬ ‫م�ن البح�ر ت�ارة ثاني�ة‪ .‬وال تكتمل‬ ‫أزمة الش�خصيات إال باخليانة التي‬ ‫ً‬ ‫ُت ِّ‬ ‫الر َواي�ة‪،‬‬ ‫مح�ورا‬ ‫ش�كل‬ ‫ً‬ ‫ب�ارزا ف�ي ِّ‬ ‫تبدد‬ ‫وهو م�ا يدفعنا إلى الق�ول بإن ُّ‬ ‫األحلام‪ ،‬نتيج�ة طبيعي�ة للخيانة‪،‬‬ ‫فضي�اع أحالم العودة إل�ى األراضي‬ ‫الفلس�طينية كان س�ببها اخليانة‪ ،‬أو‬ ‫ما أطلق عليه أبو ش�ندي (حبف) أي‬ ‫حرك�ة بيع فلس�طني‪ ،‬وهزمية العراق‬ ‫أم�ام جحافل األمريكان ج�اءت بذات‬ ‫وتك�رارا أبو‬ ‫م�رارا‬ ‫الس�بب كما يعلن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�رورا بأزمة نعيم�ة التي كان‬ ‫جعف�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫س�ببها خيانة أختها له�ا‪ ،‬بالزواج من‬ ‫حبيبها وسفرها بدال منها إلى إيطاليا‪،‬‬ ‫ذرعا بكل ما يأتي من اخلارج‬ ‫لدرجة َّأنها ضاقت ً‬ ‫املس�توردة خشية أن تكون‬ ‫مبا في ذلك املالبس‬ ‫َّ‬ ‫م�رورا بخيانات الف�راش التي‬ ‫ارتدته�ا أخته�ا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫درة وألفة وحلومة‪ ،‬وألفة‪.‬‬ ‫تتقاسمها ّ‬ ‫ال تنفص�ل ش�خصيات الرواي�ة عن س�ياقاتها‬ ‫والثقافي�ة) ا ُمل ْن َّت َج�ة‬ ‫واالجتماعي�ة‬ ‫اس�ية‬ ‫(الس َّي ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫فيها‪ ،‬فجاءت إش�كالية في بعضها عنيدة ُم َش َّب َعة‬ ‫باإلصرار عل�ى مقاومة فداحة الواق�ع وابتذاذته‬ ‫كش�خصيات (ش�ادي ‪ /‬حبيبة ‪ /‬باربي ‪ /‬دُ َّرة (في‬ ‫بع�ض جوانبه�ا) ‪ /‬امله�دي) وف�ي بعضه�ا اآلخر‬ ‫ٍ‬ ‫ش�يء؛ امل�ال‬ ‫مش�وهة خاوي�ة م�ن ُك ِّل‬ ‫مريض�ة‬ ‫َّ‬ ‫واجلن�س واألمن واحلب‪ ،‬لذا لم يش�غلها س�وى‬ ‫حتقي�ق امل�ال وفق�ط‪ ،‬وف�ي س�بيل ذل�ك تفع�ل‬ ‫الش�خصيات أي ش�يء ّ‬ ‫درة‪ ،‬كسوف وأحالم‬ ‫(للا َّ‬ ‫وغس�ان‬ ‫الت�ي جت�وب العال�م‬ ‫ً‬ ‫إرض�اء لزبائنها‪َّ ،‬‬ ‫يتح�ول م�ن اب�ن ثائ�ر إل�ى خائ�ن ً‬ ‫وفق�ا‬ ‫ال�ذي‬ ‫َّ‬ ‫لسياس�ة الواقع اجلدي�د الذي قاعدت�ه كما تقول‬ ‫«الدنيَ �ا م�ع الواق�ف» (‪ )237‬فبَ َح َ‬ ‫�ث ع�ن‬ ‫نعيم�ة ُّ‬ ‫الس�لطة واملال‪ ،‬وكذلك مجيد وألفة‪ .‬أما شخصيتا‬ ‫أبو ش�ندي وأبو جعف�ر فكلتاهما ش�خصية ضد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا غير اجت�رار الذكري�ات والبكاء‬ ‫فل�م يفعال‬ ‫على مباهجه�ا‪ ،‬وتش�اطرهما في الضدي�ة نعيمة‬ ‫التي استس�لمت لواقعها بعد أن خذلها األوروبي‬ ‫وس�افر م�ع أخته�ا‪ ،‬فينتهي به�ا احلال إلى ش�به‬ ‫خادمة وممرضة ألبي جعفر‪ ،‬وقد تسربت أحالمها‬ ‫جميعا ولم يبق إال اصطياد أبي شندي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ف�ي صم�ت تع�ود احلرك�ة للم�كان م�ن جدي�د‬ ‫بع�د جتدي�د املقه�ى ُ‬ ‫الس�رد بنفس‬ ‫وت ْغل�ق دائرة ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫جمل�ة االفتت�اح ُ‬ ‫«ك ّل َش ٍ‬ ‫�يء يَ ْح�دث ف�ي احل َّم ِام»‬ ‫في إش�ارة إلى دميومة احلي�اة دون توقفها وإلى‬ ‫راو‬ ‫بني�ة الرواي�ة الدائرية‪ ،‬كما يضطلع َّ‬ ‫بالس�رد ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ش�يء‪،‬‬ ‫قريب م�ن الشِّ�خصيات يرصدُ ُك َّل‬ ‫غائ�ب‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫الساخر على‬ ‫ويس�مح لنفس�ه‬ ‫بالتدخل بالتعليق َّ‬ ‫الشخصية ً‬ ‫حينا‪ ،‬وبالتعليقات واألوصاف املاكرة‬ ‫على الواقع تارة ثانية‪ ،‬كما يسمح لصورة املروي‬ ‫عليه باحلضور من خالل إشارات يوردها‪ ،‬كما هو‬ ‫ِّ�ر األبواب‪ .‬هكذا كان‬ ‫احلال في التمهيد الذي يُ فس ُ‬ ‫املقهى ش�اهدً ا على والدات قصص حب‪ ،‬وبدايات‬ ‫عالقات‪ ،‬كما كان شاهدً ا على خيبات وانتكاسات‪.‬‬ ‫جميعها مع األسف مصدرها واحد‪َ ،‬ع َطب َ‬ ‫وت َك ُّلس‬ ‫ً‬ ‫الع َط ِب وتلك‬ ‫سياسات فاشلة أورثت‬ ‫أجياال نفس َ‬ ‫سوخ ننتظر‬ ‫الهزائم‪ .‬فهل جنونا أم ِص ْر َنا مجرد ُم ٍ‬ ‫مسيحنا ا ُمل ِّ‬ ‫خلص كما فعل املهدي؟!‬

‫ال��ذي يطير من حقل الش��وفان إلى محطة االرس��ال ً‬ ‫أخا ومن‬ ‫الترانزس��تور الذي يوش��وش في مش��رب الثكنة مبوس��يقى‬ ‫مك��ررة لـ ِدكس��تر غوردن ًأبا وم��ن أزيز ملبة الني��ون في مكتب‬ ‫َّ‬ ‫العريف ّأما‪.‬‬ ‫أي حماقةٍ قد تنتهي بنا‬ ‫عل��ى هذا‪ ،‬لم ندّ خر جهدً ا الرت��كاب ّ‬ ‫ِ‬ ‫الرضا‪.‬‬ ‫ُمساقني إلى مكتب‬ ‫العريف ّ‬ ‫مكبلني إمنا دائخني من ّ‬ ‫(‪)5‬‬ ‫معيري��ن إيانا‬ ‫ُ‬ ‫اجلن��ود الذي��ن طامل��ا أش��اروا نحون��ا ّ‬ ‫بـ»الزن��وج احلمق��ى» بات��وا يفس��حون لنا ف��ي الطريق‬ ‫ُ‬ ‫النجي��ل في قلوبنا حتى ل��م يعد ألزهار‬ ‫بعدما اس��تطال‬ ‫أثر‪ .‬كلماتنا صارت واثقة ونظراتنا‬ ‫األستروميليا الطرية ٌ‬ ‫تتع��رج في الفض��اء كإوزّ ٍ‬ ‫عمياء‬ ‫ات‬ ‫ثابت��ة بعد أن كانت‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫تتالطم في العاصفة‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫الق��واد الذي ّ‬ ‫تركب مش��ط الذخي��رة ّ‬ ‫عندم��ا ّ‬ ‫حطم‬ ‫تذكر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أوهمتَ‬ ‫��ه‪،‬‬ ‫ف��كك ف��ي حان��ة ‪ Jimmy’s Corner‬بعدم��ا‬ ‫ببدلت��ك املتربة وربط��ة العنق الت��ي من ط��راز الثالثينات‪،‬‬ ‫جعلت ّ‬ ‫صف��ا كامال من‬ ‫قروي‪ .‬حتى أن��ك‬ ‫ملياردي��ر‬ ‫بأن��ك‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫الصيادين وصانعي الشباك املفلسني يكرعون النبيذ على‬ ‫حسابك مقابل عشرين سنتً ا‪.‬‬ ‫التقطت به أس��نانك قبل‬ ‫التقط رصاصاتك باحلرص الذي‬ ‫َ‬ ‫تدسها في صدر ّأول عراقي تفتتح به نهارك‪َ.‬‬ ‫أن ّ‬

‫(‪)8‬‬ ‫تكريت أو في‬ ‫ضب��اط‬ ‫ُلكنّ ا اآلن ف��ي الغيطان نحرس‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أفنان ّ‬ ‫املاء كالثيران‪.‬‬ ‫الوديان ننقل َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫س��يني ِ‬ ‫ِ‬ ‫ات وأوباش‬ ‫خ��دم احل‬ ‫املس��تنقعات‪،‬‬ ‫بع��وض‬ ‫ُلكنّ ��ا‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫العشائر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أقله َلكان «نيغرو» ألطف األلقاب في تلك البالد‪.‬‬ ‫(‪)9‬‬ ‫أميركا لن نبخل ِ‬ ‫عليك بالدّ م والعرق‪.‬‬ ‫صوت الربابة‬ ‫إزاء اجلاز؟‬ ‫ُ‬ ‫ما الذي تساويه موسيقى العراق َ‬ ‫خضم الساكسيفون؟‬ ‫في‬ ‫ّ‬ ‫(‪)10‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫حان��ات هارلم هل كان‬ ‫الس��ود في‬ ‫ل��وال عازف��و‬ ‫الكمنجات ّ‬ ‫ِ‬ ‫املنارات؟‬ ‫ضوء فانوسه أبعد من ضوء‬ ‫ليرسل‬ ‫سركون‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ش��مالي‬ ‫ليعرف ّأيان يطبق جفنه ويترك س��عدي‪،‬‬ ‫هل كان‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫يحبو على ُس ّلم‬ ‫وهو‬ ‫ويلعن‬ ‫��ب‬ ‫يس‬ ‫إمنا‬ ‫ا‪،‬‬ ‫وش��بعان‬ ‫ا‬ ‫لندن‪ّ ،‬ري ًان‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ‬ ‫البيت وسط الظالم العميم‪:‬‬ ‫لكن الطريق‬ ‫بالكهرباء؟‬ ‫وثقت‬ ‫«كي��ف‬ ‫الفوانيس ف��ي القبو‪ّ .‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اعتقدت»‪.‬‬ ‫مما‬ ‫ُ‬ ‫إلى القبو أطول ّ‬ ‫(‪)11‬‬

‫ّ‬ ‫فحسب‪.‬‬ ‫«ننفذ األوامر‬ ‫ُ‬ ‫نحن احلصى على الطريق‪.‬‬ ‫احملظوظون فقط يعودون إلى الديار»‪.‬‬

‫ترجمة‪ :‬بيسان بن ميمون‪ ‬‬ ‫■ تُ نت��ج طبيعتُ ن��ا ثقافتَ ن��ا الت��ي تنت��ج بدورها‬ ‫س��تمر بإحلاح في دراس��ة‬ ‫العلم َي‬ ‫أن‬ ‫طبيعتَ نا‪...‬غير َّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫هذين البعدين اإلنسانيني على نحو منفصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪،‬أوال وقب��ل كل ش��يء‪ ,‬إن��ه الميك��ن‬ ‫«س��أقول‬ ‫تعريف اإلنس��ان بكونه اإلنس��ان العاقل(‪Homo‬‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا اإلنس��ان اخملب��ول‬ ‫‪ (sapiens‬فق��ط‪ .‬فه��و‬ ‫‪ ،) )Homo demens‬أي الق��ادر عل��ى ارت��كاب‬ ‫ً‬ ‫منحصرا في الطب‬ ‫احلماق��ات‪ ،‬لكون اجلنون لي��س‬ ‫َ‬ ‫أيضا على املبالغة في السلوك‬ ‫النفسي ولكنه يحيلنا‬ ‫واإلحس��اس‪ ،‬وعل��ى الهذي��ان‪ .‬فاإلنس��ان العاقل ـ‬ ‫اإلنس��ان اخملب��ول هم��ا إذن القطبان الل��ذان يتقلب‬ ‫ُ‬ ‫نش��اطنا‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬فاإلنس��ان ليس‬ ‫بينهما‬ ‫فقط ذلك الذي يصن��ع األدوات(‪،)Homo faber‬‬ ‫بل هو َأي َ‬ ‫ضا اإلنس��ان اخلالق لألساطير (‪Homo‬‬ ‫‪ ،)mythologicus‬ويخلق معها معتقدات خارقة‬ ‫عن الطبيعة و أديانا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اإلنس��ان‬ ‫فق��ط‬ ‫لي��س‬ ‫وأخيرا‪،‬فه��و‬ ‫االقتص��ادي(‪ ، )Homo oeconomicus‬وه��و‬ ‫مفه��وم يعود تاريخ��ه إلى القرن الثامن عش��ر‪ ،‬لكنه‬ ‫ً‬ ‫أيضا كما قال املؤرخ الهولن��دي يوهان ْهوي زينغا‪:‬‬ ‫اإلنس��ان الالع��ب(‪ ، )Homo ludens‬ذلك الذي‬ ‫يلع��ب ويس��تنزف حياته‪ ،‬كم��ا يفع��ل بخيراته‪ .‬وال‬ ‫يعم��ل اإلنس��ان فقط من أجل كس��ب قوت عيش��ه‪.‬‬ ‫مكونة ً فقط من نشاطات‬ ‫فالطبيعة اإلنسانية ليست َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ش��عريا‪،‬‬ ‫جانبا‬ ‫بس��يطة مبتذل��ة‪ ,‬وإمنا متل��ك كذلك‬ ‫وس��مة التعبير الصري��ح عن اإلحس��اس‪ ،‬والتوحد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متعلقا باحلب‬ ‫جانب��ا‬ ‫في االنتماء إل��ى الدين‪ ،‬وكذا‬ ‫حيث يزده��ر الفرد بهذه اجلوان��ب داخل اجلماعة‪.‬‬ ‫ق��د ينبغ��ي تعوي��ض املفهوم املف��رط في البس��اطة‬ ‫لإلنس��ان العاقل صان��ع األدوات(‪Homo faber‬‬ ‫‪ )sapiens‬مبفهوم»اإلنس��ان املعق��د»(‪Homo‬‬ ‫‪.)complexus‬‬ ‫والنقطة الثاني��ة هي أن الكائن اإلنس��اني ُي ْف َصل‬ ‫ً‬ ‫غالب��ا وبإفراط ب�ين جانبه الثقافي والنفس��ي‬ ‫في��ه‬ ‫َ‬ ‫وجانب��ه البيولوجي واحليوان��ي‪ .‬وك ُح َّجةٍ على ذلك‬ ‫كون الدم��اغ موضوع الدراس��ة في عل��م األحياء‪...‬‬ ‫والذهن في علم النفس َ!ب ْيدَ أنه من املهم أخذ الهوية‬ ‫املزدوجة لإلنسان بعني االعتبار‪ .‬ويدرس االقتصاد‬ ‫الثقافي‪.‬‬ ‫جانبنا‬ ‫وعلم االجتماع وعلم النفس والتاريخ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫وهي ف��روع معرفي��ة ينبغي الرب��ط بينه��ا‪ ،‬لكنها ال‬ ‫قليال ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬أما بالنس��بة إلى األدب‪ ،‬فإنه‬ ‫تتواصل إال‬ ‫يس��مح باالقتراب من ذاتية الكائن‪ ،‬وحياته اليومية‬ ‫وآالم��ه؛ وذل��ك ماال تظه��ره العلوم‪ .‬وتأت��ي من ذلك‬ ‫ُ‬ ‫القوة اإلدراكية لنصوص ديستويفسكي و نصوص‬ ‫بروس��ت‪ .‬دون أن ننس��ى الش��عر الذي ه��و طقس‬

‫حقيقي في طريقة التفتح اجلمالي‪.‬‬ ‫إدماج‬ ‫ٍّ‬ ‫ونظ��را إلى كون الدماغ والذه��ن ال يقبالن الفصل‬ ‫بينهم��ا‪ ،‬فإن اجلانب اآلخر لإلنس��ان هو إذن جانبه‬ ‫البيولوج��ي‪ .‬ذلك اجلان��ب الذي يجعلنا ق��ردة ً ُعليا‬ ‫بقيت بعد الثديي��ات واحليوانات الفِ قرية وفي نفس‬ ‫ْ‬ ‫الوقت أصبحت بش��رية ً حتمل خاليا وريثة ملغامرة‬ ‫ً‬ ‫فيزيائي‪:‬‬ ‫بع��د‬ ‫الكوك��ب الكب��رى‪ .‬لكننا لدين��ا‬ ‫أيضا ٌ‬ ‫ٌّ‬ ‫فنحن آالت حرارية تؤدي وظيفتها عند درجة حرارة‬ ‫آالت « غير مبتذلة» ـ إذا أردنا أن نقتبس‬ ‫‪ 37‬مئوي��ة‪ٌ .‬‬ ‫تعبير عالم الفيزياء هاينز فود فورسترـ قادرة على‬ ‫اإلتي��ان بأفعال غي��ر محكومة باحلتمي��ة وال ميكن‬ ‫ٍ‬ ‫ابتكارات ‪ ...‬وأن تكون‬ ‫التنبؤ بها‪ ،‬وقادرة على خلق‬ ‫س��بب ك��وارث! أضف إلى ذل��ك أن تكوي��ن خاليانا‬ ‫َ‬ ‫الذرات‪ ،‬بل رمبا‬ ‫يحيلنا على الفترة التي تكونت فيها‬ ‫ُ‬ ‫أرجعنا إل��ى بداية الكون‪ ،‬عندما ظه��رت ُ‬ ‫ئات‪.‬‬ ‫اجل َز ْي ُ‬ ‫كل قص��ة الكون ه��ذه هي ماثلة فين��ا‪ ،‬فنحن أطفال‬ ‫الكون‪ ،‬أطفال األرض‪ ،‬وأطفال احلياة‪ ،‬لكن في نفس‬ ‫الوق��ت‪ ،‬نحن غرب��اء ع��ن الك��ون واألرض واحلياة‬ ‫بالثقافة وباملعرفة اللتني متيزاننا عنها‪ .‬لقد خلصت‬ ‫املعرفة الغربية إلى نس��يان هذا اجلان��ب الفيزيائي‬ ‫البيولوج��ي‪ .‬غي��ر أنه بدون عل��م األحي��اء ال يؤدي‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ .‬وال‬ ‫الدماغ وظيفته‪ ،‬وال يقوم الذهن بوظيفته‬ ‫ميكنن��ا الفصل ب�ين كل هذا‪ .‬ومن جه��ة أخرى تنتج‬ ‫طبيعتُ ن��ا ثقافتَ ن��ا‪ ،‬التي تس��مح لنا باالس��تمرار في‬ ‫إنتاج طبيعتنا‪.‬‬ ‫لهايدغر‪ « :‬لم يك��ن لدينا ُّ‬ ‫َ‬ ‫قط هذا‬ ‫س��أختم بجمل��ة‬ ‫الك��م الكبير من املعارف عن اإلنس��ان ف��ي املاضي‪،‬‬ ‫و م��ع ذلك ال نع��رف عن��ه إال القليل ج��دا»‪ .‬لنالحظ‬ ‫ً‬ ‫س��ريعا‪ ،‬أن ماهية الكائن اإلنس��اني لم تُ ��دَ َّر ْس قط‬ ‫في املدرس��ة‪ ...‬ما يهمني‪ ،‬وفي الوقت احلاضر‪ ،‬هو‬ ‫مصي��ر اإلنس��انية‪ ،‬التي تعرف أزمةً غير مس��بوقة‪:‬‬ ‫وفرص جديدة ‪ .‬إنن��ا مدفوعون بكل‬ ‫مخاطر هائل��ة‬ ‫ٌ‬ ‫س��رعة من طرف سلس��لة أح��داث ال ميك��ن التحكم‬ ‫فيه��ا‪ :‬اقتصادية‪ ،‬نووية ‪ ،‬إيكولوجي��ة‪ ...‬فهل ترانا‬ ‫نقدرعلى النجاة منها؟‬ ‫إشارات‪:‬‬

‫ـ ه��ذه أق��وال جمعته��ا برناديت أرنو ع��ن إدغار‬ ‫م��وران حول موض��وع ‪« :‬ما اإلنس��ان؟»‪ .‬و هو عالم‬ ‫اجتماع فيلس��وف و مدير أبح��اث فخري في املركز‬ ‫الوطن��ي للبحث العلمي(‪ )CNRS‬بفرنس��ا وحائز‬ ‫على دكت��وراه فخرية من ‪ 14‬جامعة ف��ي العالم‪ .‬إلى‬ ‫جان��ب هذا ه��و رئيس اجملل��س العلمي ملعه��د علوم‬ ‫التواص��ل ب��ـ ‪ ،CNRS‬ورئ��يس الوكال��ة األوروبية‬ ‫للثقافة باليونيسكو‪.‬‬ ‫املصدر‪:‬‬ ‫مجل�ة (علوم ومس�تقبل) عدد ‪ 169‬خاص ـ ش�هر يناير‪-‬‬ ‫فبراير ‪(2012‬ص‪)62 .‬‬

‫جورج اورويل‪ ..‬كل الكتاب انانيون وكسالى!‬ ‫بيروت ـ (رويترز) ـ من جورج جحا‪:‬‬ ‫ق�ال الكات�ب البريطاني الش�هير الراحل ج�ورج اورويل‬ ‫ان كل الكت�اب معت�زون بأنفس�هم وأناني�ون وكس�الى وإن‬ ‫وعي الكاتب بتحيزه السياس�ي يجعله يدرك كيف يتصرف‬ ‫سياسيا دون التضحية بالقيم اجلمالية والفكرية‪.‬‬ ‫اري�ك بلي�ر الذي ع�رف باس�م ج�ورج اورويل واش�تهر‬ ‫بكتابي�ه «مزرع�ة احليوان�ات» و«‪ »1984‬اللذي�ن حظي�ا‬ ‫بش�هرة واس�عة كان يتحدث في كتاب له ترجم الى العربية‬ ‫وحم�ل عن�وان «ملاذا اكت�ب«‪ .‬الكتاب ترجمه عل�ي مدن وهو‬ ‫م�ن البحرين وص�در ف�ي ‪ 298‬صفح�ة متوس�طة القطع عن‬ ‫املؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان‪.‬‬ ‫حم�ل الكتاب مقدم�ة بقلم برن�ارد كري�ك و‪ 19‬مقالة بينها‬ ‫واح�دة بعن�وان «مل�اذا اكت�ب» كتبها ج�ورج اورويل س�نة‬ ‫‪.1946‬‬ ‫وق�ال اوروي�ل «كل الكتاب معت�زون بأنفس�هم وأنانيون‬ ‫وكس�الى وفي قاع دوافعه�م يكمن غموض م�ا‪ .‬تأليف كتاب‬ ‫هو ص�راع رهيب ومرهق كما لو كان نوب�ة طويلة من مرض‬ ‫مؤل�م‪ .‬ل�ن يح�اول املرء القيام بش�يء كه�ذا أبدا ل�و لم يكن‬ ‫مدفوعا بش�يطان ما هو ليس قادرا ال على مقاومته وال فهمه‬ ‫إذ ان الغري�زة ذاتها قد تكون هي التي جتعل رضيعا يصرخ‬ ‫من اجل ان يحظى باالنتباه»‪.‬‬ ‫وش�دد على الدافع السياس�ي في عملي�ة الكتابة وقال «ال‬ ‫ميكنن�ي القول بيقني اي دافع من دوافع�ي هو االقوى لكنني‬ ‫اعلم ايها يس�تحق ان يتبع وعند استرجاعي لعملي السابق‬ ‫ميكنن�ي ان ارى دون تباي�ن ان�ه حينم�ا افتق�رت للقص�د‬ ‫السياس�ي كتب�ت كتبا بلا روح وخدع�ت الى جم�ل قرمزية‬ ‫وجمل بال معنى وصفات تزيينية وهراء بشكل عام»‪.‬‬ ‫اض�اف انه في «مزرع�ة احليوانات» ح�اول «بوعي كامل‬ ‫مبا كنت افعل ان امزج الهدف السياسي بالهدف الفني«‪ .‬وقد‬ ‫اعتب�رت «مزرع�ة احليوانات» عملا بارزا ف�ي مقاومة نظام‬ ‫احلكم الشمولي‪.‬‬ ‫وقال ان�ه اعتقد «ان هناك اربعة دواف�ع على االقل لكتابة‬ ‫النث�ر توجد بدرجات متفاوتة ل�دى كل كاتب وعند كل كاتب‬ ‫س�تكون النس�ب متفاوتة م�ن وقت الخر حس�ب اجلو العام‬ ‫الذي يعبش فيه»‪.‬‬ ‫وأورد هذه الدوافع االربعة على الشكل التالي‪ :‬اوال «حب‬ ‫ال�ذات الصرف‪ :‬الرغبة ف�ي ان تبدو ذكي�ا‪ ..‬ان يتم احلديث‬ ‫عنك‪ ..‬ان تذكر بعد املوت‪ ..‬ان تنتقم من الكبار الذين وبخوك‬ ‫في طفولت�ك‪ ...‬الخ‪ .‬من الهراء التظاهر ب�أن هذا ليس بدافع‬ ‫بل دافع قوي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«الكتاب يتحلون بهذه الصفة الى جانب العلماء والفنانني‬ ‫والسياس�يني واحملامني واجلنود ورجال االعمال الناجحني‬ ‫ باختصار لدى كل النخب االنسانية‪ .‬الغالبية العظمى من‬‫البش�ر هم انانيون متاما‪ .‬بعد س�ن الثالثني يتخلون تقريبا‬ ‫ع�ن وعيهم بفرديتهم بالكامل ويعيش�ون بش�كل رئيس من‬ ‫اجل االخرين»‪.‬‬ ‫ام�ا الدافع الثان�ي فهو عن�ده «احلماس اجلمال�ي‪ :‬ادراك‬ ‫اجلم�ال في العالم اخلارجي او من ناحية اخرى في الكلمات‬ ‫وترتيبها الصحيح‪ ..‬البهجة من اثر صوت واحد على االخر‪..‬‬ ‫ف�ي متاس�ك النث�ر اجلي�د او ايق�اع قص�ة جي�د‪ ..‬الرغبة في‬ ‫مشاركة جتربة يشعر املرء انها قيّ مة ويتعني عدم تفويتها‪.‬‬ ‫«الداف�ع اجلمال�ي واهن جدا عن�د الكثير م�ن الكتاب لكن‬ ‫حت�ى مؤل�ف الكتيب�ات او الكت�ب املدرس�ية س�تكون لدي�ه‬ ‫كلم�ات ومصطلحات مدلل�ة تروق له دون اس�باب نفعية او‬ ‫قد يهتم بقوة بأس�لوب الطباعة‪ ..‬اتساع الهوامش‪ .‬ال يوجد‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫جورج اورويل‬ ‫كتاب يخلو من االعتبارات اجلمالية»‪.‬‬ ‫الدافع الثالث اس�ماه اوروي�ل «احلافز التاريخي‪ :‬الرغبة‬ ‫في رؤية االشياء كما هي الكتشاف حقائق صحيحة وحفظها‬ ‫من اجل استخدام االجيال القادمة»‪.‬‬ ‫اما الدافع الرابع فهو عنده «الهدف السياسي‪ :‬باستخدام‬ ‫كلمة «سياس�ي» بأش�مل معنى ممكن‪ .‬الرغية في دفع العالم‬ ‫ف�ي اجتاه معين‪ :‬لتغيير أف�كار االخرين حول ن�وع اجملتمع‬ ‫الذي ينبغي عليهم الس�عي نحوه‪ .‬مرة اخرى ال يوجد كتاب‬ ‫يخلو من التحيز السياس�ي‪ .‬الرأي القائل ان الفن ينبغي اال‬ ‫يربطه شيء بالسياسة هو بحد ذاته موقف سياسي»‪.‬‬ ‫وقال انه في البداية كان ش�خصا «ترجح فيه كفة الدوافع‬ ‫الثالثة االولى على كفة الرابع» اي الدافع السياس�ي‪ ».‬لكنه‬ ‫مر بالفقر وبالش�عور بالفش�ل ادى ذل�ك الى تعاظم‬ ‫بع�د ان ّ‬ ‫«كراهيتي الفطرية للس�لطوية وجعلني واعيا للمرة االولى‬ ‫بوج�ود الطبق�ات العاملة لك�ن هذه التجارب ل�م تكن كافية‬ ‫ملنح�ي توجه�ا سياس�يا دقيق�ا‪ .‬بعدها ج�اء هتل�ر واحلرب‬ ‫االسبانية االهلية‪.‬‬ ‫«احل�رب (االهلي�ة) االس�بانية وأحداث أخ�رى في عامي‬ ‫‪ 1937 – 1936‬ادارت كف�ة امليزان ومنذئذ عرفت اين اقف‪ .‬كل‬ ‫س�طر من العمل اجل�اد الذي كتبته منذ ‪ 1937‬قد كتب بش�كل‬ ‫مباش�ر او غير مباشر ضد الش�مولية ومن اجل الدميقراطية‬ ‫االشتراكية كما افهمها‪.‬‬ ‫«بدا لي عبثا في زمن مثل زماننا االعتقاد بأن بإمكان املرء‬ ‫تف�ادي الكتاب�ة ف�ي مواضيع كهذه‪ .‬الس�ؤال ببس�اطة‪ ..‬اي‬ ‫صف يتخ�ذ املرء وأي مقاربة يتبعها‪ .‬وكلم�ا كان املرء واعيا‬ ‫بتحيزه السياسي كلما حظي بفرصة اكبر للتصرف سياسيا‬ ‫دون التضحية بنزاهت�ه اجلمالية والفكرية‪ ...‬اكثر ما رغبت‬ ‫به طوال الس�نوات العش�ر املاضية هو ان اجعل من الكتابة‬ ‫السياسية فنا»‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫ثقافة‬

‫في الريف الفرنسي‬

‫تداعيات‬

‫عن األدب والنادالت وايتيل عدنان وموريس كارمي‬

‫مرثية إلى البحر األبيض املتوسط‬

‫عبد الرحيم اخلصار ٭‬

‫‪-1‬‬ ‫أح�س بج�دوى األط�راف كلما مش�يت‪ ،‬و أصغي لرنني‬ ‫الل�ذة ف�ي داخل�ي كلم�ا وضع�ت قدم�ي عل�ى أرض بعيدة‪،‬‬ ‫جس�دي أيض�ا يصي�ر أكثر خفة و حي�اة في الس�فر‪ .‬و األهم‬ ‫أنن�ي أتخل�ى و ل�و لبضعة أي�ام عن تل�ك النظ�رة الفاترة و‬ ‫الزم�ن الرخو ال�ذي يتمدد عل�ى الطريق بني بيت�ي و املقهى‬ ‫الذي صار بيتا آخر لي في بلدتي الصغيرة و اخلمولة‪.‬‬ ‫وصل�ت متأخرا بعد يوم طويل ف�ي مطار الدار البيضاء‬ ‫صادف إضرابا للربابنة‪ .‬كان ذلك قبل أربع سنوات ونصف‪.‬‬ ‫في الس�يارة التي كانت تقطع بنا الطريق امللتوية في الريف‬ ‫الفرنسي حتدثنا أنا و سائقها املارسيلي عن الطقس و الشعر‬ ‫و التاريخ و السياسية و لكنة اجلنوب‪ .‬أخبرني أنني سأقيم‬ ‫ل�دى عائلة تقي�م هي األخرى و س�ط بيت كبير من املش�اعر‬ ‫العالية‪ ،‬كانت الس�اعة حوالي الواحدة بع�د منتصف الليل‬ ‫حني كن�ت أخطو بهدوء داخل إقام�ة أوليفيي و إلني احملاطة‬ ‫باألشجار‪ ،‬و باحلب أيضا‪.‬‬ ‫أوليفي�ي عاش�ق كبي�ر‪ ،‬ت�رك حيات�ه األول�ى مب�ا فيه�ا‬ ‫م�ن ضجي�ج‪ ،‬ترك أيض�ا عمله ف�ي الس�ينما‪ ،‬ب�اع منزله في‬ ‫مونبيليي‪ ،‬أمس�ك بيد إلني و ج�اء ليعيش في لوديف‪ ،‬حيث‬ ‫تتي�ح له حياة الري�ف أن يحيا وفق مزاج�ه‪ .‬مزاجه طفولي‬ ‫و حركات�ه و ابتس�امته مش�حونة بالب�راءة‪ ،‬ل�ه ابنت�ان‬ ‫ش�قراوان‪ :‬ل�وو و جولييت‪ ،‬و إلني لها أيض�ا ابنتان مبالمح‬ ‫آسيوية‪ :‬ساشا و لويز‪.‬‬ ‫يصعب أن أنس�ى ذلك الصباح الرومانسي حني خرجت‬ ‫من االستوديو ألجته إلى مقهى الهاوس وسط املدينة‪ ،‬هناك‬ ‫حيث يجلس أحمد راش�د طوال النهار يكتب‪ ،‬وحيدا و هادئا‬ ‫مثل معلم يوغا‪ ،‬غير أن أوليفيي ناداني فوصلت إلى ش�رفته‬ ‫عب�ر ال�دّ رج عاب�را حديقته البري�ة‪ ،‬أحضر لي إبريق ش�اي‬ ‫مغربيا‪ ،‬و حدثني عن ولعه باألشياء الصغيرة التي ال ينتبه‬ ‫لها اآلخرون‪ ،‬هو الذي تعود على صنع ديكورات و مجسمات‬ ‫من أش�ياء مهملة‪ ،‬التحقت بنا زوجته و صديقة لها ووصلت‬ ‫بنات�ه الواح�دة تل�و األخ�رى مثل قط�ط تنفض ع�ن فروها‬ ‫بقاي�ا الن�وم‪ ،‬غي�ر أن اللحظ�ة املبهرة س�تبدأ حني أمس�كت‬ ‫لويز القيثارة و ش�رعت في العزف‪ ،‬لويز ابنة السابعة عشر‬ ‫بعيونها الضيقة جعلتني و أنا أش�رب الش�اي و أصغي إلى‬ ‫عزفها أحس بأن العالم أرحب مما يبدو لي‪.‬‬ ‫ح�ول أوليفي�ي الطاب�ق الس�فلي من املنزل إلى ورش�ة‬ ‫ّ‬ ‫كبيرة للنحت و الرسم‪ ،‬اكتش�فت هناك منحوتات رائعة من‬ ‫اخلش�ب ال حصر لها‪ ،‬ال تشغل حيز الورشة فحسب‪ ،‬بل متأل‬ ‫الردهات و زوايا املطبخ‪.‬‬ ‫كنت أقرأ ش�عرا ف�ي كور كازبالن�كا‪ ،‬كان الصف اخللفي‬ ‫عيني إليه بعد جملة ش�عر رأيت هيلني‬ ‫فارغ�ا‪ ،‬و حني رفعت‬ ‫ّ‬ ‫ولو و ساش�ا على كراس�يه‪ ،‬كان�وا قد طلبوا م�ن األطفال أن‬ ‫يرس�موا عل�ى ورق أبي�ض ما يش�عرون به و هم يس�معون‬ ‫قصائ�دي‪ ،‬الصغار رس�موا أش�ياء كثيرة‪ ،‬لكن ف�ي كل ورقة‬ ‫كان�ت هن�اك أش�جار‪ ،‬رمبا حدس�وا أن�ي منذ طفولت�ي كنت‬ ‫صديقا قدميا للغابة‪.‬‬ ‫ف�ي اخل�ارج كان أوليفي�ي يحم�ل إعالن�ا كبي�را عل�ى‬ ‫ظهره‪َ ،‬كتب�ه على لوحة دقيقة من اخلش�ب‪ ،‬يخبر فيه املارة‬ ‫و احلاضرين أن ورش�ته ترحب به�م يوميا على الرابعة بعد‬ ‫الزوال من أجل الشرب و الفرح و جتاذب أطراف الفن‪.‬‬ ‫عب�ر املم�رات امللتوية التي تعلو بك ش�يئا فش�يئا نحو‬ ‫معبد بوذا على رأس اجلبال املتاخمة للمدينة كانت السيارة‬ ‫تتقدم بنا في صباح صيفي هادئ‪ ،‬و كانت الصغيرة لو تشير‬ ‫بيديه�ا إل�ى الق�رى الت�ي تتكاثف منازله�ا ف�وق املرتفعات‪،‬‬ ‫توقف أوليفيي أمام بيت كبير كان بابه مفتوحا على مس�بح‪،‬‬ ‫و كانت ش�ابة رشيقة تتمش�ى على جنباته بقطعتي سباحة‬ ‫زرقاوين‪ ،‬أعرب لي عن رغبته في أن يتركنا في الس�يارة أنا‬ ‫و ابنتي�ه و ثيابه أيض�ا ليركض مخترقا الب�اب و يرمتي في‬ ‫املاء‪ ،‬شغل محرك السيارة و قال لي ‪»:‬بوذا أفضل»‪.‬‬ ‫في منتصف الطريق اكتشفنا أنها مقطوعة‪ ،‬و أنه يتعذر‬ ‫علين�ا أن نض�ع أقدامنا في معب�د بوذا‪ ،‬لذل�ك غيرنا الوجهة‬ ‫باجت�اه متثال الع�ذراء ال�ذي ينتصب على أعل�ى مرتفع في‬ ‫املدين�ة‪ ،‬متثال أبيض منحوت بعناي�ة‪ ،‬و حني ينعكس عليه‬ ‫الض�وء في الليل تراه ف�وق ظلمة اجلبال فاردا جناحيه مثل‬ ‫مالك نازل من السماء‪.‬‬ ‫ش�مال املتوسط يسهل أن تنتقل في يوم واحد بني بوذا‬ ‫و مرمي أو أي اسم آخر‪ ،‬قال لي أوليفيي‪»:‬أنا مع كل الديانات‪،‬‬ ‫لكنني بال دين»‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫في ش�قة محمد حمودان كانت صور بوذا متأل كل مكان‪،‬‬

‫سعاد قطناني‬

‫صاحب�ة الش�قة تركت كل ش�يء ره�ن رغبته‪ ،‬لكن�ه لم يكن‬ ‫يدخ�ل املطب�خ أو يش�غل التلف�از‪ ،‬كان يفض�ل أن ين�ام على‬ ‫سرير ابنها‪ ،‬و حني يستيقظ يروقه أن يجلس على أريكة في‬ ‫البهو و يعيد قراءة كلماته بصوت مسموع‪.‬‬ ‫ميل�ك حم�ودان م�ن اجلن�ون القدر نفس�ه م�ن العقل و‬ ‫الرزان�ة‪ ،‬يح�ب احلياة و يكت�ب بلغة صادم�ة ال تراعي على‬ ‫اإلطلاق املش�اعر الهادئ�ة و املرهفة لآلخرين‪ .‬م�رة قالت له‬ ‫س�يدة فرنس�ية و هو يقرأ ش�عرا عنيفا في حديق�ة نوتردام‬ ‫‪»:‬ما بك سيدي؟ هل ميكنني ان أقدم لك مساعدة ما؟ إذا كنت‬ ‫مريض�ا فأنا أس�تطيع أن أعاجلك» ضح�ك و أخبرها بأنه في‬ ‫كام�ل وعيه‪ ،‬و أنه ال يعاني من مش�اكل عقلي�ة مضيفا‪« :‬إنه‬ ‫الشعر سيدتي‪ ،‬إنه الشعر»‪.‬‬ ‫كن�ت أدرك أن العن�ف في نصوص حم�ودان هو رد فعل‬ ‫عل�ى عنف آخر يوجد ف�ي احلياة‪ ،‬القوي يبتل�ع الضعيف و‬ ‫اآلخ�ر دائم�ا مرف�وض أو على األقل مش�تبه في�ه‪ ،‬ليس هذا‬ ‫ما يعانيه املهاجرون في فرنس�ا فحس�ب‪ ،‬بل ه�ذا ما يعانيه‬ ‫اإلنس�ان ال�ذي يعي�ش عل�ى ه�ذا الكوك�ب من إنس�ان آخر‬ ‫يعيش معه على نفس الكوكب‪.‬‬ ‫قرأت ش�عرا على ضوء الش�موع و آخر حتت األش�جار‬ ‫أو ف�ي النه�ر حيث يجلس الش�عراء على منصة فوق جس�ر‬ ‫واط�ئ بينم�ا يتك�ئ اآلخرون عل�ى أرائ�ك عائم�ة تتحرك و‬ ‫تته�ادى ف�وق مي�اه النهر‪ .‬و ف�ي حديقة الميجيس�ري كان‬ ‫اإلس�باني كارلوس باتيرنا يعزف على العود بإيقاع يعلو و‬ ‫ينخفض متفاعال مع نصي «احمل�ارب»‪ .‬كارلوس هو الوحيد‬ ‫الذي كان ينطق اس�مي كما هو‪ ،‬بعينه و حائه اللذين يتعذر‬ ‫على األوربيني نطقهما‪ ،‬عبد الرحيم أو عبد الرحمان من أكثر‬ ‫األسماء تداوال في عهد األندلس‪ .‬يعزف كارلوس على العود‬ ‫بخش�وع متعبد في محراب‪ ،‬و بف�رح طفل يصحو على هدايا‬ ‫العيد‪ ،‬في مقهى أوليزار كان يحكي لي عن طفولته و حرمانه‬ ‫و عن تسكعه و تطوافه بسبب هوسه باملوسيقى‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫تب�دو لودي�ف من مرتفع الع�ذراء مثل لوح�ة من القرن‬ ‫التاسع عش�ر‪ :‬األبنية اخلفيضة بالقرميد و األزقة الضيقة و‬ ‫النواف�ذ الكبيرة املش�رعة على بعضه�ا‪ ،‬و الفوانيس املعلقة‬ ‫على واجهات املنازل‪ ،‬و النهر الذي يقطع املدينة‪ ،‬و اجلس�ور‬ ‫التي كان يحل�و لي الوقوف عندها ف�ي الصباحات الهادئه‪،‬‬ ‫تذك�رت يوم�ا م�ا و أن�ا واق�ف عل�ى اجلس�ر ف�وق النهر كل‬ ‫الشعراء الفرنسيني الذين أحببتهم‪ :‬أراغون‪ ،‬رامبو‪ ،‬إيلوار‪،‬‬ ‫بيرس‪ ،‬كروفيل‪ ...‬لكن الش�اعر الذي حض�ر أمامي بقوة في‬ ‫تلك اللحظة و متاس�ت مع كيان�ي هالته هو جيرار دونيرفال‬ ‫العاشق الكبير الذي قتله عشقه‪.‬‬

‫ل�م أر ف�ي حيات�ي ام�رأة وفية لرج�ل مثل وف�اء جانني‬ ‫بورن�ي ملوريس كارمي‪ ،‬هذه العجوز جعلت من هذا الش�اعر‬ ‫البلجيك�ي أس�طورة‪ ،‬ه�و ال�ذي ع�اش منش�غال بالكتاب�ة‬ ‫لألطف�ال و الش�باب‪ ،‬تذك�ر اس�مه ف�ي كل حدي�ث أكث�ر م�ن‬ ‫ذكره�ا لضمير املتكلم في الفرنس�ية‪ ،‬متح�و ذاتها هي احلية‬ ‫لتفس�ح اجمل�ال لطيفه ه�و الراحل منذ س�نني‪ ،‬س�معت منها‬ ‫اس�م موريس مع كل وجبة كنا نلتقي فيها على نفس املائدة‪،‬‬ ‫وم�ع كل حتية‪ ،‬و حت�ى و هي مت�ر دون أن تتكلم كنت أعرف‬ ‫أنها مس�كونة بأش�باحه‪ ،‬و حني جتلس وحيدة و هادئة في‬ ‫خيمته�ا مبعرض الكتاب كنت أحس أنه�ا ليس وحيدة على‬ ‫اإلطالق‪ ،‬فثمة دائما هواء تتنسمه من حني آلخر‪ ،‬هواء رطب‬ ‫و خفيف اسمه موريس كارمي‪.‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫النظ�ر إل�ى الن�ادل الذي يش�به هندي�ا أحمر ف�ي مقهى‬ ‫املبرد أكثر من مرة في‬ ‫الهاوس هو ما يجعلني أشرب ليبتون ّ‬ ‫الي�وم‪ .‬أتذكر النادالت القروي�ات اللواتي يقدمن لي ليبتون‬ ‫باحللي�ب ف�ي املقاهي الت�ي أجلس به�ا حيث أقي�م‪ ،‬أكرههن‬ ‫ألنه�ن يتصرف�ن ف�ي املقه�ى كعاهرات‪ ،‬يجلس�ن م�ع وجوه‬ ‫قادمة من اجلحيم على نفس الطاولة‪ ،‬كما لو أنهن يتفاوضن‬ ‫معهم من أجل ليلة‪.‬‬ ‫أح�ب النادل�ة الت�ي ال تقتح�م حياتي‪ ،‬تضع املش�روب‬ ‫وتنصرف‪ ،‬يكف�ي أن نتبادل التحية‪ .‬الهدوء هو كل ما أبحث‬ ‫عن�ه ف�ي أي مقه�ى أينم�ا كان‪ ،‬هن�اك أمكنة أخ�رى للصخب‬ ‫و اإلزع�اج و الدع�ارة أيضا‪ .‬أن تكون ن�ادال معناه أن حتمل‬ ‫ثقافة‪ ،‬معناه أيضا أن تهب كنسيم وال تزعج أحدا‪.‬‬ ‫سألت ش�ابة جميلة عن كوليج سيزار‪ ،‬كانت جتلس في‬ ‫مقه�ى أولي�زار عل�ى الطريق‪ ،‬لم أنتبه إلى الش�اب الوس�يم‬ ‫عرف�ت من البادج ال�ذي أحمله‬ ‫ال�ذي كان يجل�س بجانبها‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫أنني شاعر‪ ،‬رمبا لذلك قالت لي‪« :‬يسعدني أن أرافقك إلى هذا‬ ‫املكان»‪ ،‬خبرتها و أنا أومئ إلى صديقها بأنني أش�ك في هذه‬ ‫السعادة‪ ،‬ابتسمت وقالت لي‪« :‬ال تهتم‪ ،‬إنه زميلي في العمل‪،‬‬ ‫و لدين�ا مقهى صيفي أمام الكوليج»‪ .‬في ليلة الغد التقيت بها‬ ‫هن�اك‪ ،‬و كانت أجمل بكثير مم�ا رأت عيناي في النهار‪ ،‬هناك‬ ‫التقيت صالح دياب الشاعر السوري الذي يهيم في الدروب‬ ‫الفرنس�ية باحثا عن الدفء و اجلمال‪ ،‬ه�و الذي دعاني إلى‬ ‫حفلة الكلمات في هذا اجلنوب الذي ال يشبه جنوبنا‪.‬‬ ‫أمام الكاتدرائية ينصب س�مير جاوي خيمة تابعة ملقهى‬ ‫الهاوس‪ ،‬حيث ميرح الش�باب بالليل‪ ،‬يتحدث س�مير بأكثر‬ ‫من لغة و يش�غل كل أنواع املوس�يقى لضيوفه‪ :‬روك‪ ،‬س�لو‪،‬‬ ‫أندلسي‪ ،‬جاز‪...‬و رغم الصخب الذي ميأل حياته كان يستبد‬ ‫ب�ه حنني دائ�م إل�ى مدينته‪ :‬مكن�اس‪ ،‬رواد املقه�ى ينادونه‬

‫فضاءات ثقافية‬ ‫املؤلف املوسيقي البحريني‬ ‫محمد حداد ميثل البحرين‬ ‫في أكادميية املوسيقى‬ ‫األوروبية املتوسطية للسالم‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫اختي��ر املؤل��ف املوس��يقي البحرين��ي محمد‬ ‫ح��داد لالنضم��ام إل��ى اجملل��س الفن��ي ف��ي‬ ‫‪ -EMMA‬أكادميي��ة املوس��يقى األوروبي��ة‬ ‫املتوسطية‪ ،‬للسالم‪.‬‬ ‫وتع��د ‪ EMMA‬قل��ب ش��بكة عاملي��ة‬ ‫ألكادميي�ين موس��يقيني‪ ،‬تس��عى م��ن خ�لال‬ ‫تدري��س املوس��يقى والتع��اون الدول��ي لتعزيز‬ ‫الثقاف��ة العاملية للس�لام‪ ،‬عن طري��ق اجلمع بني‬ ‫معاه��د املوس��يقى‪ ،‬واجلامع��ات‪ ،‬واملنظم��ات‬ ‫غي��ر الربحي��ة واملؤسس��ات اخليري��ة الدولية‪،‬‬ ‫ال��ى جان��ب املؤسس��ات االجتماعي��ة‪ ،‬في مدن‬ ‫ذات قيم��ة تاريخية و فنية في أكث��ر من ‪ً 40‬‬ ‫بلدا‬ ‫ف��ي العالم مبا ف��ي ذلك مواقع «الت��راث العاملي‬ ‫لليونسكو»‪.‬‬ ‫األكادميية (التي يرأس��ها قائد األوركس��ترا‬ ‫اإليطالي الش��هير ري��كاردو موت��ي) تركز على‬ ‫تش��جيع املن��ح الدراس��ية وبعثات الدراس��ات‬ ‫العليا للموس��يقيني الشباب‪ ،‬الى جانب التبادل‬ ‫الثقاف��ي ب�ين «الش��رق» األوس��ط املغارب��ي‬ ‫وأوروب��ا‪ ،‬م��ن خ�لال األمس��يات املوس��يقية‬ ‫اخليرية‪ ،‬وورش العمل في التعليم‪ ،‬واملوسيقى‬ ‫والقضايا املرتبطة بالثقافة والسالم‪.‬‬ ‫اجمللس الفني ف��ي ‪ EMMA‬يضم ً‬ ‫عددا من‬ ‫الفنان�ين الرواد في املش��هد املوس��يقي العاملي‬ ‫أمثال ‪:‬‬ ‫مارك��وس ش��توكهاوزن (أملاني��ا)‪ ،‬غوتيي��ه‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪11‬‬

‫محمد حداد‬ ‫كابيوس��ون (فرنس��ا)‪ ،‬فالدميير س��بيفاكوف‬ ‫(روسيا)‪ ،‬اليسو بولكفادزي (جورجيا)‪ ،‬إيزيو‬ ‫بوس��و (إيطاليا)‪ ،‬هبة الق��واس (لبنان)‪ ،‬جون‬ ‫اكس��لرود (الواليات املتحدة األمريكية)‪ ،‬أندريا‬ ‫جرميينيللي (إيطاليا)‪ ،‬مارسيل خليفة (لبنان)‪،‬‬ ‫كاتيا البيوك (فرنسا)‪ ،‬ناير ناجي (مصر)‪.‬‬ ‫املوقع الرسمي لألكادميية‪:‬‬ ‫‪www.emmaforpeace.org‬‬

‫عدد جديد من مجلة أبابيل‬ ‫لندن ـ «القدس العربي»‪:‬‬ ‫ع��ن دار أبابي��ل للطباع��ة والنش��ر(‪www.‬‬ ‫‪ ،)ebabil.net‬ص��در العدد اجلدي��د (‪ )67‬من‬ ‫مجل��ة «أبابي��ل» الش��هرية املتخصص��ة والتي‬

‫تعنى ِ‬ ‫بالش��عر‪ ،‬ويترأس حتريرها الشاعر عماد‬ ‫الدين موسى‪ ،‬هذا العدد جاء في حلةٍ جديدةٍ من‬ ‫تصميم ش��ركة راينر ديزاين للتصميم والتنفيذ‬ ‫ً‬ ‫ومزينا برسومات للفنان العراقي العاملي ستار‬ ‫كاووش‪.‬‬ ‫أولى مواد العدد‪ ،‬حوار مع الشاعر التونسي‬ ‫عبد الفتاح بن حمودة‪ ،‬أجراه صابر العبسي‪.‬‬ ‫أما باب أش��جار عالية فاحتوى على قصائد‬ ‫للش��اعر الس��نغالي ليوبول��د س��يدار س��نغور‬ ‫(ترجم��ة‪ :‬جم��ال اجلالص��ي)‪ ،‬وأخ��رى م��ن‬ ‫الشاعرة اإليرانية فروغ فرخزاد (ترجمة‪ :‬ماهر‬ ‫جمو)‪ ،‬وأخرى من الش��اعر اإلسباني جيراردو‬ ‫ّ‬ ‫دييغ��و (ترجم��ة‪ :‬عاش��ور الطويب��ي)‪ ،‬وأخرى‬ ‫من الش��اعرة السورية عائش��ة أرناؤوط (فجر‬ ‫اجلمعة ‪.)1982/9/17‬‬ ‫كم��ا تضم��ن ب��اب ق��وارب ال��ورق مق��االت‬ ‫ودراس��ات توزّ ع��ت ب�ين‪ :‬قي��س مجي��د املولى‬

‫«اجلن�رال» فيم�ا كان يبدو لي مبالمحه و مبالبس�ه الغريبة‬ ‫طفال لم يكبر بعد‪ ،‬أو بتشبيه أدق‪ :‬طفال لم يصدق أنه كبر‪.‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫مرة حتدث�ت الكاتبة أندريا ماتوراني عن نوع من احلب‬ ‫يربطك بأشخاص قبل أن تراهم‪ ،‬هذا بالتحديد ما وقع لي مع‬ ‫تلك الش�اعرة‪ ،‬أحببتها قبل أن أقرأ لها‪ ،‬أعتقد أنه في الغالب‬ ‫رنني االسم أو تلك الهالة التي تتماس مع حواسك حني تطيل‬ ‫النظر في صورة امرأة بوجه طفولي رغم أنها جتاوزت عتبة‬ ‫الثمانني‪ .‬بعينيها الواثقتني و بشعرها األبيض القصير كانت‬ ‫جتل�س أمامي في منص�ة احلديقة لتق�رأ نصوصها اجلديدة‬ ‫بفرنس�ية هادئة وجذابة‪ ،‬كنت أستمع إليها كما لو أني ضال‬ ‫أمام راهبة في كنيس�ة‪ ،‬ثمة الكثير من احلنان و الدفء الذي‬ ‫ينساب مع كلمات هذه املرأة‪.‬‬ ‫بع�د دقائ�ق قليلة وجدت نفس�ي مكانها أق�رأ مقاطع من‬ ‫ن�ص طويل‪ ،‬و حني نزلت و هممت باجللوس أمس�كت بيدي‬ ‫و همست‪« :‬بدّ ي أتكلم معك»‪.‬‬ ‫م�اذا س�تقول امرأة طاعنة في الش�عر لطفل ف�ي الكتابة؟‬ ‫ّ‬ ‫حتل�ق حوله�ا الكثي�رون بع�د نهاي�ة الق�راءات‪ ،‬و وقف�ت‬ ‫أنتظ�ر‪ .‬قالت لي و نحن نتمش�ى باجتاه باب احلديقة‪« :‬عبد‬ ‫الرحيم‪ ،‬أنا كثير حبيت ش�عرك»‪ ،‬أحسست كما يحس تلميذ‬ ‫بي�د املعلمة حني تربت على ش�عره منوهة بذكائه‪ .‬رمبا صار‬ ‫س�يان عن�دي أن يقول ل�ي أحدهم أنت تكتب بش�كل جيد أو‬ ‫رديء‪ ،‬لكن ش�عور الطفل الذي متلكني حينها ما كان ليكون‬ ‫لو لم تخرج تلك الكلمات من بني ش�فتي سيدة عظيمة اسمها‬ ‫إتيل عدنان‪.‬‬ ‫قبل عشرين سنة كنت في حاجة إلى أن أسمع كلمة حب‬ ‫جتعلني أتش�بث بالكتابة‪ ،‬و أنا هنا أستعيد صباحا خريفيا‬ ‫أيقظني فيه أحد األس�اتذة من النوم حين طرق تلميذه باب‬ ‫البيت و طلب مني أن ألتحق بالقس�م في أسرع وقت‪ ،‬وصلت‬ ‫ألفط�ر في ذلك الصب�اح بجمل طويل�ة من الل�وم و التوبيخ‬ ‫ألنن�ي جت�رأت و نش�رت ف�ي مجلة املؤسس�ة قصي�دة على‬ ‫البح�ر البس�يط تتخللها بع�ض أخطاء الع�روض‪ ،‬كنت في‬ ‫عامي الرابع عش�ر‪ ،‬و لم يكن بوس�عي أن أرد على هذا الغبي‬ ‫ال�ذي انتبه للزحاف�ات و العلل و لم ينتبه إل�ى هذه املوهبة‬ ‫الصغي�رة التي حتتاج للرعاية و للحب بدل الش�تائم‪ ،‬تأملت‬ ‫كثي�را و أن�ا أرى قصيدتي ممزقة بين يديه‪ ،‬لكنن�ي على كل‬ ‫حال مدين له‪ ،‬فرمبا كان س�ببا و لو من بعيد في ميلي الحقا‬ ‫إلى قصيدة النثر‪.‬‬

‫(ارتفعي وتدحرجي أيتها املياه)‪ ،‬نزار احلميدي‬ ‫(املشهد الشعري التونسي‪ /‬حني تكون احلراب‬ ‫مصوب��ة للقلوب)‪ ،‬رمي غن��امي (قراءة في ديوان‬ ‫«س��جائر ال يعرفه��ا العزي��ز بودلير» للش��اعر‬ ‫العراق��ي ناج��ي رحي��م)‪ ،‬د‪ .‬عبد الق��ادر عليمي‬ ‫(الكتاب��ة الش��عرية ب�ين التنظي��ر واملمارس��ة‪/‬‬ ‫ً‬ ‫منوذجا)‪.‬‬ ‫الطاهر الهمامي‬ ‫وفي ق��وارب أخرى منتخب��ات من الصحف‬ ‫وفيه��ا‪ :‬الناق��د الس��عودي محم��د العب��اس‬ ‫واالكتف��اء مبطالعة العناوين‪ ،‬الش��اعر العماني‬ ‫زاهر الغاف��ري وقراءة النص‪ ،‬الش��اعر املغربي‬ ‫عب��د الرحيم اخلص��ار واحلاج��ة إلى الش��عر‪،‬‬ ‫الش��اعرة واملترجم��ة اإليراني��ة م��رمي حيدري‬ ‫وشيء من احلب‪.‬‬ ‫في حني تضمن باب متابعات عروض موجزة‬ ‫جملموعة من الكت��ب والدوريات اجلديدة‪« :‬أدخل‬ ‫أزرق اللوحة فيسحبني البحر» مختارات شعرية‬ ‫ُ‬ ‫«حيث ال‬ ‫م��ن العالم‪ ،‬صور من حفل توقيع ديوان‬ ‫أحد» للشاعرة الس��ورية عال حسامو‪« ،‬شظايا‬ ‫القم��ر» ديوان جدي��د للش��اعر اإليطالي ماريو‬ ‫ً‬ ‫مترجم��ا إل��ى العربي��ة‪ ،‬الع��دد اجلديد‬ ‫ريل��ي‬ ‫م��ن مجل��ة الثقاف��ة اجلدي��دة‪« ،‬كأن��ه قم��ري‬ ‫يحاصرني» للشاعر املصري شريف الشافعي‪،‬‬ ‫«كتبتن��ا البن��ات» للش��اعر الس��عودي أحمد‬ ‫امل�لا‪« ،‬اخلريف‪ ،‬هنا‪ ،‬س��احر وكبي��ر» ديوان‬ ‫جدي��د باللغت�ين العربية واإليطالية للش��اعر‬ ‫الس��وري جوالن حاجي‪« ،‬غاس��تون باشالر‬ ‫ب�ين العلم واألدب» للباح��ث املغربي الدكتور‬ ‫س��عيد بوخليط‪« ،‬أن��زف مرتني» للش��اعرة‬ ‫املغربي��ة جنية جنّ ��ة‪ ،‬العدد الثامن عش��ر من‬ ‫مجلة اإلمارات الثقافية‪« ،‬س��لة العدم» كتيب‬ ‫شعري باللغتني العربية واإلسبانية للشاعر‬ ‫العراق��ي عب��د اله��ادي س��عدون‪« ،‬ه��وس‬ ‫بل��ون وجه��ي» للش��اعرة اجلزائري��ة كنزة‬ ‫مباركي‪« ،‬ال شيء سوى محايات» بالعربية‬ ‫واآليس��لندية للش��اعر الفلس��طيني م��ازن‬ ‫مع��روف‪ُ ،‬‬ ‫نت أعمى» للش��اعرة الكويتية‬ ‫«ك َ‬ ‫ه��دى أش��كناني‪ ،‬و»يح��دث ف��ي الذاكرة»‬ ‫للشاعر السوري براء العويس‪.‬‬

‫٭ شاعر و كاتب من املغرب‬ ‫‪khassar@gmail.com‬‬

‫وتضمن باب عائلة القصيدة قصائد لكل من‪:‬‬ ‫الش��اعر العراقي أدي��ب كمال الدين (إش��ارات‬ ‫التوحيدي)‪ ،‬الشاعر الفلسطيني راسم املدهون‬ ‫(خض��راء)‪ ،‬الش��اعرة املصري��ة جيه��ان عم��ر‬ ‫(تستطيع‪ ،)..‬الشاعر الفلس��طيني نصر جميل‬ ‫ش��عث (خاطف الغزالة يتعثر باألعش��اب التي‬ ‫تأكله��ا)‪ ،‬الش��اعرة اجلزائرية صليح��ة نعيجة‬ ‫(أس��اطير النبل الذي يطارد الذاكرة)‪ ،‬الش��اعر‬ ‫املصري س��الم أبو ش��بانه (عن احلب واملطر)‪،‬‬ ‫الش��اعرة الس��ورية نس��رين خوري (خطوط)‪،‬‬ ‫والش��اعر الس��وري وائل الناصر (أصداء ممر‬ ‫داكن)‪.‬‬ ‫أم��ا زاوية «ف��ي الب��دء» التي يكتبه��ا رئيس‬ ‫حتري��ر اجمللة‪ ،‬ج��اءت بعن��وان‪« :‬مرافئ أخرى‬ ‫ً‬ ‫أيضا»‪.‬‬ ‫ميكنك��م حتمي��ل الع��دد م��ن خ�لال الراب��ط‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫‪www.ebabil.net‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫■ من حارات عشقت وتعشقت بأنفاسهم قرروا الرحيل‪،‬‬ ‫قرروا أن يحافظوا على ما تبقى من الروح في رحلة العذاب‪.‬‬ ‫غادروا عندما سكن الهواء بني قذيفتني‪ ،‬عندما صمت الغبار‬ ‫ً‬ ‫قليال فوق أرصفة اخمليم‪ ،‬عندما لم يشفع لهم وطن سكنهم‬ ‫ً‬ ‫ستني عاما ونيف‪ ،‬مللموا فلسطينهم وياسمني شامهم من‬ ‫بني احلارات واألزقة الهرمة ورحلوا‪ ،‬فلم يعد بينهم وبني‬ ‫هذا الوطن سوى آه و دمعة بحجم البحر تتوسط الذكرى‬ ‫واحللم ‪...‬‬ ‫حني امتألت مسامات الليل باألسود الكحلي وغطت قصص‬ ‫احلزن واملوت سماء الشام تشظت الروح إلى كل مكان‪،‬‬ ‫وعندما أقسم احلزن أن ال يفارقهم‪ ،‬مللموا هديل حمائم‬ ‫الشام في حقائب لم تتسع لها البحار‪ ،‬نثروا روح الياسمني‬ ‫على شرفات البحر‪ ،‬تركوا وراءهم هديل الروح فوق املآذن‬ ‫وما حملوا إال األنني‪.‬‬ ‫أقلعت املراكب في رحلة املوت هاربة من موت تعربش‬ ‫على جدران امليدان وتسلل إلى سوق احلميدية وانسل بني‬ ‫حجارة دمشق القدمية‪..‬‬ ‫ساوموا البحر واجلالد على أرواحهم‪ ،‬لم يعد في القلب‬ ‫غير صرير البرد وأزيز الرصاص وأنني األمهات‪.‬ركبوا‬ ‫البحر ليصلوا إلى شواطئ األمل ومازال صوت اجلالد‬ ‫يالحقهم‪ ،‬مازال نعيق جنازير دباباته تالحقهم في حلمهم‬ ‫ً‬ ‫كافيا ليتسع آلهاتهم‪ .‬لم‬ ‫‪ ،‬في موتهم‪ ،‬في هواء لم يعد‬ ‫يلتفتوا إلى الوراء‪ ،‬غادروا الشام وكأنهم يغادرونها لألبد‪،‬‬ ‫فلم تكن صدفة أن تدون الطفلة سارا سالمة في صفحتها‬ ‫قبل أيام من غرقها هي وأخواتها في البحر املتوسط آخر‬ ‫كلماتها‪»:‬الوداع الوداع يا شام‪..».‬‬ ‫ماذا يعني أن تودع طفلة شامها وأن ترسم كلمات الوداع‬ ‫لدالية منت كالصدفة على حافة بيتها‪،‬أن تغادر اخمليم الذي‬ ‫ارتسم بقلبها كأجمل البالد‪ ،‬كأريكة وأغنية وحلم‪.‬‬ ‫آخ يا سارا‪ ...‬رميت الشوق بوجوهنا ورحلت كعطر في‬ ‫ً‬ ‫الهواء‪ ،‬ودعت ً‬ ‫يوما لنا‪ ،‬ودعت‬ ‫عاملا لم يكن لك‪ ،‬لم يكن‬ ‫الذكريات واألشواق ورميتها هناك في الشام كزخرفة على‬ ‫األبواب‪ ،‬كصدى يعاتب الذكرى‪....‬‬ ‫تنساب األسماء وتتكاثر مع كل موجة وعصفة ريح‪ ،‬فال‬ ‫الدموع تكفي‪ ،‬وال اآله تستنطق الكم الهائل من احلزن ‪،‬‬ ‫أطفاال كنسمة الصبح كانوا‪ ،‬مروا كزهر البنفسج كالطيف‪،‬‬ ‫كاألغنيات‪ ،‬هم الذكرى والدمع ‪.‬جاؤوا كغيمة هاربة ثم‬ ‫عادوا إلى السماء‪ ..‬كيف جترأت يا بحر على كسر جناح‬ ‫الف َـ َراش!! كيف أغرقت أحالمهم ولم ينكسر قلبك!! كيف‬ ‫طاوعت موجك وتقاويت على قلوب من سكر! كيف‬ ‫استقويت على احلمام! كيف يا بحر!‬ ‫خذلهم العالم ‪ ،‬سرق الدموع واآلهات وأنني األمهات‬ ‫وفرشها على طاولة املفاوضات‪ ،‬صادر حزنهم‪ ،‬وجترأ‬ ‫على سرقة أملهم وموتهم كي يساوم على الكيماوي‪ .‬لم‬ ‫يعد لي رجاء من عالم ليس لنا‪ ،‬ليس لي رجاء إال عندك‬ ‫يا بحر‪:‬ال تأخذ زهور عمرنا‪ ،‬ال ترمي بقوارب األمل إلى‬ ‫حضيض يأسك‪ ،‬احملهم على رفوف من حلم‪ ،‬ال جتعلهم‬ ‫صلبانا على وجهك‪ ،‬هم قلوبنا حني خففت وأسماؤنا حني‬ ‫خلقت‪ .‬هم أليسا تترك بيروت واإلسكندرية وكل املرافئ في‬ ‫رحلتها األسطورية ‪ ،‬لكنها لم تقصد قرطاج هذه املرة بل إلى‬ ‫ً‬ ‫حبيبا لن يعود بعد حني‪،‬‬ ‫اجملهول ترحل‪ .‬هم عاشقة تنتظر‬ ‫هم كل اخلراريف القدمية وحكايات الصغار لكن بال نهايات‬ ‫سعيدة‪ ،‬هم كل التفاصيل التي تطوف بأوجاعهم وخوفهم‬ ‫حلظة انكسار األمل وغرق األحالم‪.‬‬ ‫ملاذا يا بحر‪ ..‬ملاذا! رميت اجلديلة‪ ،‬رميت الشوق والعطش‬ ‫واخلوف‪ ،‬ملاذا رميت بكاء الصغار ودعاء الكبار!؟ متهل‬ ‫وارأف بقلوبهم‪ ،‬فأرواحهم مثقلة وأحالمهم كثيرة‪،‬‬ ‫فقد تعبوا من كثرة الدعاء‪،‬صرخوا حني ارمتوا بني‬ ‫املوجة ‪ ‬والسماء‪ ..‬حني ارمتوا بني املوت والرجاء‪..‬‬ ‫دعوني ارمي كل ترانيم األمل وأبكي على حلم ُقتِ َل قبل أن‬ ‫يكتمل‪ ،‬على صباحات اغتيلت قبل أن تطلع‪ ،‬على النرجس‬ ‫الذي ذبل قبل أن يتفتح‪ .‬يا موج أخذتهم إلى عمق احللم‬ ‫وأغويتهم ثم أغرقتهم‪.‬حزينة صباحاتنا‪ ،‬حزينة مساءاتنا‬ ‫بدون أصواتهم‪ ،‬صرخاتهم‪ ،‬أحالمهم وآهاتهم‪...‬حزين هو‬ ‫اخمليم ‪ ،‬حزينة حارات الشام بدون حلمهم‪ ،‬حزينة البحار‬ ‫دون عبث أيديهم على الشواطئ‪ ،‬حزينة هي األزهار حني‬ ‫رميت على موجة من ذكرى ولم حتملها يد عاشقة أو أصابع‬ ‫ُ‬ ‫طفل إلى معلمه‪ ...‬حزين هو الندى‪ ،‬حزينة هي األحالم‬ ‫واأليام ‪..‬‬ ‫حني أقلعت مراكبهم تعلقت أرجلهم بالريح والبحر‬ ‫ومتسكت أيديهم بالسحب والسماء‪ ..‬قوتهم أمل وبعض‬ ‫من خوف‪ ،‬لكن البحر غدر بأشواقهم وأحالمهم‪...‬‬ ‫بني موجة وأخرى عال الدعاء من حضن اخلوف إلى‬ ‫شرفات السماء وعاد ليرتطم بالهواء والزبد وغضب‬ ‫املاء‪ .‬رمى بهم املوج على حافة املوت وأمل احلياة‪ .‬كانوا‬ ‫يدعون بأيد من يأس وأمل‪ ،‬دفعوا املوت بأظافرهم‪ ،‬حفروا‬ ‫أسماءهم وذكرياتهم على وجه املاء‪،‬ضربوا وجه البحر‬ ‫بأيديهم‪ ،‬ضاق الوقت على األنفاس‪ ...‬فقدت الدقائق‬ ‫والساعات معانيها وضبط التوقيت بني رجفة قلب وجنون‬ ‫موجة‪...‬‬ ‫هو البحر من سيقول كلمته األخيرة حني لفظتهم منافيهم‬ ‫وشواطئهم‪ ،‬هي احتفالية املوت‪ ،‬طقوس اجلبابرة‬ ‫واألضحيات‪ .‬على قارعة املوت ينتظرون‪ ،‬يلهثون‪ ،‬يلونون‬ ‫البحر بصرخاتهم‪ ،‬بلهاثهم‪ ،‬بأحذيتهم‪ ،‬بأجساد استسلمت‬ ‫للريح على جثة املاء‪...‬‬ ‫امتدت أيديهم إلى حبال الهواء عله يحمل عنهم الروح‬ ‫ويرفعها هناك إلى املركب‪ ،‬إلى املرفأ‪ ،‬إلى احللم‪ ،‬إلى‬ ‫احلياة‪ ...‬يا ريح احملي صراخهم و اسمعي من بهم صمم‪،‬‬ ‫على مرمى موجة من احللم رحلوا‪...‬‬ ‫غادروا بابتساماتهم‪ ،‬بأحالمهم الصغيرة‪ ،‬بذكريات‬ ‫املدرسة‪ ،‬بألوان ألعابهم‪ ،‬بشخبراتهم على الدفاتر‪ ،‬لكنهم لم‬ ‫ً‬ ‫وشما أسود على جبني اإلنسانية ‪.‬‬ ‫ينسوا أن يرسموا‬

‫األ‬


‫‪12‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«مذكرات الجئ صغير»‪ ..‬أطفال سوريون الجئون‬ ‫في لبنان يصورون حياتهم‬

‫يسلط الضوء على قضايا اجملتمع احلياتية وعاداته‪:‬‬

‫مهرجان فلسطيني لسينما املرأة حتت شعار «مخلفات»‬ ‫رام الله (الضفة الغربية) ـ‬ ‫من علي صوافطة‪:‬‬

‫الجئ سوري في لبنان‬

‫بيروت ‪ -‬آية الزعيم‪:‬‬ ‫احت�ل كت�اب «مذك�رات الجئ صغي�ر» الذي‬ ‫ً‬ ‫ش�ارك بإع�داده ‪ً 21‬‬ ‫س�وريا يعيش�ون في‬ ‫طفال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كبي�را من‬ ‫حيزا‬ ‫منطق�ة بعلبك (ش�رق لبن�ان)‪،‬‬ ‫حف�ل افتت�اح مهرج�ان «جن�ى الدولي الس�ابع‬ ‫لس�ينما األطفال والش�باب»‪ ،‬وال�ذي انطلق في‬ ‫العاصمة بيروت مساء الثالثاء املاضي‪.‬‬ ‫وف�ي باح�ة مس�رح «املدين�ة» ف�ي بي�روت‪،‬‬ ‫جتمه�ر األطف�ال ال�ـ‪ 21‬املش�اركني ف�ي إع�داد‬ ‫ً‬ ‫بعض�ا م�ن‬ ‫الكتاب‪ ،‬ليش�رحوا للحاضري�ن‬ ‫إجنازاتهم في مج�ال الكتابة والتصوير واجلهد‬ ‫الذي بذلوه في إجناز الكتاب‪.‬‬ ‫ويحوي كت�اب «مذكرات الج�ئ صغير» على‬ ‫ص�ور التقطه�ا األطفال الس�وريني الالجئني في‬ ‫لبنان إضافة إلى رسومات رسموها‪ ،‬مع عبارات‬ ‫توضيحية كتبوها حول‪ ‬مناسبة التقاط أو رسم‬ ‫تل�ك الصور والرس�ومات‪ ،‬ويقع الكت�اب في ‪66‬‬ ‫صفح�ة ملونة‪ ،‬من القطع املتوس�ط‪ ،‬ومت توزيع‬ ‫ً‬ ‫مجانا على حضور املهرجان‪.‬‬ ‫عشرات النسخ‬ ‫ويت�وزع أكث�ر م�ن مليون�ي الج�ىء س�وري‬ ‫نصفه�م م�ن األطف�ال عل�ى البل�دان احمليط�ة‬ ‫لس�وريا‪ ‬وبالتحديد لبن�ان وتركي�ا واألردن‪،‬‬ ‫ويس�تقبل لبنان العدد األكبر منهم مع تس�جيل‬ ‫مفوضية شؤون الالجئني التابعة لألمم املتحدة‬ ‫ف�ي آخر إحصائية له�ا تواجد ‪ً 795‬‬ ‫ألف�ا‪ ،‬وتأكيد‬ ‫الس�لطات اللبنانية أن الع�دد اإلجمالي تخطى‬ ‫املليون و‪ 100‬ألف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬الت�ي هرب�ت‬ ‫وقالت‪ ‬آمن�ة ضب�ة (‪14‬‬ ‫م�ن منطق�ة الزبدان�ي بري�ف دمش�ق (جن�وب‬ ‫س�وريا) قبل عامني بعد تدهور األوضاع األمنية‬ ‫فيه�ا‪« ،‬أحببت املش�اركة في الكتاب الس�ترجاع‬ ‫ذكرياتي‪ ‬اجلميلة في بلدي األم»‪.‬‬ ‫‪ ‬وفي تصريح ملراسلة‪« ‬األناضول»‪ ،‬أوضحت‬ ‫ضبة أنه�ا جلأت للنزوح م�ع عائلتها إلى منطقة‬ ‫بعلب�ك بلبن�ان بع�د ت�أزم األوض�اع ف�ي مدينة‬

‫الزبدان�ي احملاذي�ة لألراض�ي اللبناني�ة‪ ،‬وق�د‬ ‫حاول�ت م�ن خلال مش�اركتها ف�ي الكت�اب أن‬ ‫ً‬ ‫للعالم‪« ‬بعضا من املعاناة التي نعايش�ها‬ ‫تظه�ر‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن بلدن�ا منذ‪ ‬حوالي عامين‪ ،‬باالضافة‬ ‫الى اس�ترجاع بع�ض من ذكرياتي الس�ابقة‪ ‬في‬ ‫بلدي»‪ ،‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وش�كت الطفلة الس�ورية من «معاملة سيئة»‬ ‫يتعرض لها الالجئون السوريون‪ ،‬قائلة «هناك‬ ‫م�ن يص�رخ ف�ي وجهن�ا ويتكل�م معن�ا بطريقة‬ ‫بشعة»‪.‬‬ ‫ومن ضمن ما كتبت ضبة من خالل مشاركتها‬ ‫ف�ي الكت�اب «إس�مي آمنة‪ ،‬عم�ري ‪ 14‬س�نة‪ ،‬من‬ ‫س�ورية م�ن منطق�ة اس�مها الزبدان�ي‪ ،‬أح�ب‬ ‫أن أرج�ع إليه�ا‪ ،‬هوايت�ي الفن�ون‪ ،‬والتصوي�ر‬ ‫والسباحة‪ ،‬أتينا إلى لبنان عند بيت جدي‪ّ ،‬‬ ‫ألنه‬ ‫كان هناك قصف عندنا»‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى ّ‬ ‫نظ�م القائم�ون عل�ى‬ ‫املهرجان‪ ،‬بالتع�اون م�ع منظم�ة األمم املتح�دة‬ ‫للطفولة‪« ‬يونيس�ف»‪ ،‬خلال حف�ل االفتت�اح‬ ‫معرض صور فوتوغرافية التقطها أطفال سوريا‬ ‫الالجئين ف�ي لبنان‪ ،‬عكس�ت جوان�ب هامة من‬ ‫حي�اة اللج�وء الت�ي يعيش�ونها من�ذ أكث�ر من‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا) م�ن مدين�ة‬ ‫الطفل‪ ‬ف�ادي كحي�ل (‪12‬‬ ‫أيضا‪ ،‬أحب أن ّ‬ ‫ً‬ ‫ميثل حادثة حصلت معه‬ ‫الزبداني‬ ‫ف�ي صورة التقطها‪ ،‬حيث يق�ول إنه‪ ‬كان‪ ‬يدرس‬ ‫في من�زل جده الواقع في بعلبك‪ ،‬ووضع الكتاب‬ ‫عل�ى رأس�ه بعد أن ي�أس من فهم ال�درس إال أن‬ ‫أخت�ه جاءت وش�رحته ل�ه‪ ،‬فعمل عل�ى التقاط‬ ‫صورة له وألخته‪ ،‬وهو يضع الكتاب على رأسه‬ ‫ً‬ ‫كتابا آخر بيدها‪.‬‬ ‫في حني تتصفح أخته‬ ‫وفي تصريح لألناضول‪ ،‬أش�ار‪ ‬كحيل إلى أن‬ ‫صورته‪ ‬وضع�ت داخ�ل كت�اب «مذك�رات الجئ‬ ‫صغي�ر»‪ ،‬إضاف�ة إل�ى مش�اركتها ف�ي املعرض‪،‬‬ ‫وه�و يق�ول ب�كل ثق�ة أن مش�اركته باملهرج�ان‬ ‫ً‬ ‫ج�دا للعال�م‪ ،‬إنن�ا‬ ‫غايتها‪ ‬إيص�ال فك�رة مهم�ة‬

‫«أطف�ال الجئ�ون وم�ع ذل�ك جنحنا ف�ي إصدار‬ ‫كتاب خاص بنا»‪ ،‬حسب تعبيره‪.‬‬ ‫في س�ياق متصل‪ ،‬أعلن هش�ام كايد‪ ‬املسئول‬ ‫ع�ن تنظيم‪ ‬مهرج�ان «جنى»‪ ‬الس�ينمائي ف�ي‬ ‫دورت�ه الس�ابعة‪ ،‬ال�ذي اخت�ار ل�ه املنظم�ون‬ ‫ً‬ ‫عنوانا لهذه الدورة‪« ‬التنوع يغنينا»‪ ،‬أن الهدف‬ ‫األساسي منه «بناء جسور وتعزيز الروابط بني‬ ‫الثقافات اخملتلفة»‪.‬‬ ‫‪ ‬وف�ي تصريح�ه لوكال�ة «األناض�ول»‪ ،‬ق�ال‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفا‬ ‫بل�دا‬ ‫فيلم�ا م�ن ‪26‬‬ ‫كاي�د أن «هنال�ك‪56 ‬‬ ‫ً‬ ‫تش�ارك ه�ذا العام ف�ي املهرج�ان»‪ ،‬مش�يرا إلى‬ ‫ّأنه س�يتم عرض مجموعة من األفلام الروائية‬ ‫والتس�جيلية‪ ،‬إضاف�ة إل�ى الرس�وم والدم�ى‬ ‫املتحرك�ة لـ»س�ينمائيني صغ�ار وش�باب» ل�م‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ ،‬إل�ى جان�ب األفلام‬ ‫تتعد‪ ‬أعماره�م‪18 ‬‬ ‫املشاركة املوجهة للشباب واألطفال‪.‬‬ ‫ويش�ارك في املهرج�ان الذي ّ‬ ‫ينظ�م كل عام‪،‬‬ ‫عدد‪ ‬م�ن البل�دان على رأس�ها‪( ‬لبنان‪ ،‬س�وريا‪،‬‬ ‫فلسطني‪ ،‬اليمن‪ ،‬إسبانيا‪ ،‬األردن‪ ،‬البرتغال)‪.‬‬ ‫وتط�رح األفلام املش�اركة ف�ي دورة ه�ذا‬ ‫العام‪ ،‬والتي بدأ عرضها‪ ‬منذ مساء أمس ويستمر‬ ‫حتى‪ 30 ‬تش�رين األول‪ /‬أكتوب�ر اجلاري‪ ،‬موعد‬ ‫انتهاء املهرج�ان‪ ،‬قضايا اجتماعية متنوعة‪ ،‬كما‬ ‫س�يتم اختيار الفيلم الفائز من قبل جلنة حتكيم‬ ‫مؤلفة من شباب وأطفال‪.‬‬ ‫‪ ‬يُ ذك�ر أن كت�اب «مذك�رات الج�ئ صغي�ر»‪،‬‬ ‫ومع�رض الص�ور‪ ،‬إضاف�ة إل�ى املهرج�ان‬ ‫يرعاه‪ ‬مركز املعلومات العربي للفنون الش�عبية‬ ‫«جنى»‪ ،‬ووكالة «‪ ،»Mercy corps‬وهي وكالة‬ ‫عاملية‪ ‬تقدم املس�اعدات للمجتمعات التي تش�هد‬ ‫ً‬ ‫نوع�ا م�ن الصدم�ات والصراع�ات والك�وارث‪،‬‬ ‫بدعم من مؤسسة اليونيسيف‪.‬‬ ‫و»جنى» هي‪ ‬مؤسس�ة أهلية غير حكومية أو‬ ‫ربحي�ة ته�دف ملواجه�ة التهمي�ش ‪ ‬للمجتمعات‬ ‫الفقيرة‪ ‬في لبنان‪ ‬كما تس�اهم بنش�ر الثقافة في‬ ‫اجملتمع‪( .‬وكالة أنباء االناضول)‬

‫«فرش وغطا» ميثل مصر‬ ‫في مهرجان مونبلييه ألفالم البحر املتوسط‬

‫تس�لط مجموع�ة م�ن اخملرج�ات‬ ‫الفلسطينيات الشابات الضوء على عادات‬ ‫وتقالي�د اجملتم�ع الفلس�طيني وقضاي�اه‬ ‫احلياتي�ة ف�ي مهرج�ان لس�ينما امل�رأة في‬ ‫دورت�ه التاس�عة ه�ذا الع�ام حت�ت ش�عار‬ ‫(مخلفات)‪.‬‬ ‫واخت�ار القائم�ون عل�ى املهرج�ان ه�ذا‬ ‫الش�عار لدورة هذا العام التي تشارك فيها‬ ‫عش�رة افالم روائية ووثائقية منها س�بعة‬ ‫أفالم جديدة تعرض الول مرة‪.‬‬ ‫وقال�ت علياء ارصغلي مدي�رة املهرجان‬ ‫لرويترز «اخترنا ش�عار مخلف�ات ملهرجان‬ ‫ه�ذا العام لتس�ليط الضوء عل�ى مجموعة‬ ‫م�ن القضاي�ا الت�ي نرفضه�ا ف�ي محيطن�ا‬ ‫ونعتبره�ا ج�زءا م�ن تل�وث حياتن�ا على‬ ‫الصعيد الثقافي واالجتماعي‪».‬‬ ‫وأضافت «املهرجان يش�كل صرخة لقول‬ ‫ال وكفى لتدمير انفسنا وكفى الخفاء رأسنا‬ ‫حت�ت الت�راب ولن�رى ونس�مع م�ا يقول�ه‬ ‫هذا اجلي�ل حول قضاي�ا تتعل�ق بالعادات‬ ‫والتقاليد والبيئة وغيرها‪».‬‬ ‫وجاء في كتي�ب املهرجان انه يهدف الى‬ ‫«وضع ما ه�و من بقايا نفايات ومرفوضات‬ ‫موروث�ة وآني�ه تأت�ي باخل�راب الزاح�ف‬ ‫والبط�يء النفس�نا ومجتمعن�ا وبيئتن�ا‬ ‫كالس�م الذي ال رائحة له فال نشتبه بغدره‬

‫وال بقتله‪».‬‬ ‫ويضي�ف الكتي�ب «تس�لط اخملرج�ات‬ ‫الش�ابات الضوء على ما ي�ودون ان يكون‬ ‫منبوذا اجتماعيا مثل منطية التفكير باملرأة‬ ‫‪...‬والتحرش اللفظي والبصري في االمكان‬ ‫العامة الذي ميثل اغتصابا للمرأة‪».‬‬ ‫وتق�دم االفلام املش�اركة ف�ي املهرج�ان‬ ‫رؤي�ة لقضاي�ا «تهمي�ش امل�رأة املس�نة‬ ‫واملرأة املقعدة وعدم الس�ماح لهن باحلياة‬ ‫الطبيعي�ة وحتطي�م آم�ال الش�باب بصنع‬ ‫املس�تقبل نتيجة البطال�ة والدم�ار البيئي‬ ‫مب�ا ه�و محيط بنا م�ن جمال ف�ي بحر غزة‬ ‫وجبال اخلليل‪».‬‬ ‫وتق�دم زين�ة رمض�ان طالب�ة الصحافة‬ ‫في فيلمها القصير (ه�ش) قصة «ملياء فتاة‬ ‫تالحقه�ا انتق�ادات اجملتم�ع لتك�ون الفتاة‬ ‫املثالي�ة الت�ي يري�دون وهي بالنس�بة لهم‬ ‫ال�زواج واالجناب والس�كوت فليس هناك‬ ‫مصي�ر افضل م�ن ذلك الي فت�اة وأي خيار‬ ‫غيره سيجلب الفضيحة والعار‪».‬‬ ‫وقال�ت زين�ة خلال مش�اركتها مبؤمتر‬ ‫صحف�ي لالعالن عن انطلاق املهرجان «ما‬ ‫س�معته من انتقادات كبي�رة ورفض لفكرة‬ ‫فيلم�ي االول (تكس�ي بن�ت) وم�ا واجهته‬ ‫من مضايقات كان س�ببا في عمل هذا الفيلم‬ ‫تعبيرا عن رفض نظرة اجملتمع للمرأة‪».‬‬ ‫وأضافت «انني س�عيدة باتاحة الفرصة‬ ‫لي للمشاركة في هذا املهرجان الذي أضاف‬ ‫لي الكثير مبا تعلمته من املشاركني فيه‪».‬‬ ‫وتقدم مؤسس�ة شاش�ات وهي مؤسسة‬

‫فلسطينيون في غزة‬

‫سودوكو‬

‫لقطة من فيلم «فرش وغطا»‬ ‫القاهرة ـ من كوثر اخلولي‪:‬‬

‫احلل السابق‬

‫قالت الش�ركة املنتجة للفيل�م املصري «فرش‬ ‫وغط�ا» أن الفيل�م س�يمثل مص�ر ف�ي مس�ابقة‬ ‫األفلام الروائي�ة الطويل�ة ضمن ال�دورة الـ ‪35‬‬ ‫من مهرجان مونبلييه ألفالم البحر املتوس�ط في‬ ‫فرنس�ا‪ ،‬وال�ذي يُ قام ف�ي الفترة م�ن ‪ 25‬أكتوبر‪/‬‬ ‫تش�رين األول اجلاري وحتى ‪ 2‬نوفمبر‪/‬تشرين‬ ‫الثاني املقبل‪.‬‬ ‫واعتبرت ش�ركة « فيل�م كلين�ك» املصرية في‬ ‫بي�ان له�ا‪ ،‬األربع�اء‪ ،‬أن فيل�م «ف�رش وغط�ا»‪،‬‬ ‫يحمل‪ ‬جترب�ة جدي�دة عل�ى الس�ينما املصري�ة‬ ‫«باعتم�اده عل�ى أدن�ى ح�د م�ن احل�وار بين‬ ‫ش�خصياته م�ع التركي�ز عل�ى احلكي م�ن خالل‬ ‫الصورة‪ ،‬في إطار يعتمد على الشكلني الوثائقي‬ ‫والروائي»‪.‬‬ ‫وت�دور أح�داث الفيل�م‪ ،‬بحس�ب بي�ان‬ ‫الش�ركة‪ ،‬حول ه�روب أح�د املس�جونني خلال‬ ‫األي�ام التي تل�ت ‪ 28‬يناير‪ /‬كان�ون الثاني ‪2011‬‬ ‫(إب�ان أحداث ث�ورة يناير املصري�ة)‪ ،‬وما تالها‬ ‫م�ن فتح للس�جون وانهي�ار لألمن‪ ،‬حي�ث يقوم‬ ‫املث�ل املص�ري الشاب‪ ‬آس�ر ياسين ب�دور ه�ذا‬ ‫الس�جني الذي ينتقل بني عدد من أحياء القاهرة‬ ‫التي تعاني من التهميش‪.‬‬

‫ويقوم ببطولة الفيلم‪ ‬آس�ر ياسني‪ ،‬ويشاركه‬ ‫كل م�ن املمثلين واملمثلات؛ عم�رو عاب�د‪ ،‬محمد‬ ‫ممدوح‪ ،‬س�يف األس�واني‪ ،‬يارا جب�ران ولطيفة‬ ‫فهم�ي‪ ،‬ومن إخ�راج وتألي�ف «أحم�د عبدالله»‪،‬‬ ‫وقد مت تصوير مش�اهد الفيل�م بالكامل في أماكن‬ ‫حقيقي�ة ف�ي منش�ية ناص�ر والقاه�رة القدمي�ة‬ ‫(جنوبي العاصمة)‪.‬‬ ‫عل�ى صعي�د متص�ل‪ ،‬يش�ارك‪ ‬فيلم «ف�رش‬ ‫وغطا»‪ ‬مبنافس�ات مس�ابقة األفلام الروائي�ة‬ ‫الطويل�ة ضم�ن ال�دورة الس�ابعة م�ن مهرجان‬ ‫أبوظبي السينمائي التي جترى في الفترة من ‪24‬‬ ‫أكتوبر‪/‬تش�رين األول اجلاري وحتى ‪ 2‬نوفمبر‪/‬‬ ‫تشرين الثاني املقبل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في املس�ابقة‬ ‫كما ش�ارك الفيل�م ذات�ه‬ ‫الرس�مية لـمهرج�ان لن�دن الس�ينمائي التاب�ع‬ ‫لـمعهد السينما البريطاني‪ ،‬والذي انتهت دورته‬ ‫ال�ـ ‪ 57‬ف�ي ‪ 20‬أكتوب�ر‪ /‬تش�رين األول اجل�اري‪،‬‬ ‫ليك�ون بذل�ك الفيل�م العرب�ي الوحيد املش�ارك‬ ‫باملسابقة الرسمية لهذا العام‪ ،‬ولتشهد العاصمة‬ ‫البريطانية العرض األوروبي األول للفيلم‪.‬‬ ‫وكان مهرج�ان تورنت�و الس�ينمائي الدول�ي‬ ‫بكندا قد اس�تضاف العرض العامل�ي األول لفيلم‬ ‫فرش وغطا يوم االثنني ‪ 9‬سبتمبر‪/‬أيلول املاضي‬ ‫ضمن قسم سينما العالم املعاصر‪.‬‬

‫وبدأ مخ�رج ومؤلف الفيلم «أحم�د عبد الله»‬ ‫مهنت�ه الس�ينمائية م�ن خلال غرف�ة املونتاج‪،‬‬ ‫حيث ش�ارك في عدة أفالم كان أبرزها فيلم «عني‬ ‫ش�مس» الذي يعتبر من أفالم الس�ينما املستقلة‬ ‫في مص�ر (مبيزاني�ة مح�دودة مقارن�ة باألفالم‬ ‫األخ�رى)‪ ،‬واحلائز عل�ى جوائز ف�ي مهرجانات‬ ‫س�ينمائية دولية؛ بينها جائزة أحس�ن فيلم في‬ ‫مهرج�ان تاورمين�ا بإيطالي�ا‪ ،‬وجائ�زة أحس�ن‬ ‫فيلم أول في مهرجان روت�ردام لألفالم العربية‪،‬‬ ‫وجائ�زة التاني�ت اخل�اص م�ن أي�ام قرط�اج‬ ‫السينمائية‪.‬‬ ‫وق�دم عب�د الل�ه ف�ي ‪ 2010‬أول أفالم�ه‬ ‫«هليوبولي�س» ال�ذي ي�دور ح�ول مجموع�ة‬ ‫قص�ص حتدث في ح�ي مصر اجلدي�دة القاهري‬ ‫(ش�رق العاصم�ة)‪ ،‬ثم ق�دم فيل�م «ميكروفون»‬ ‫عن فرق مس�تقلة تقدم املوس�يقى والفنون على‬ ‫هوام�ش مدينة اإلس�كندرية (ش�مال)‪ ،‬وش�ارك‬ ‫في التمثيل بالفيلم كل من‪ ‬خالد أبو النجا‪ ،‬هاني‬ ‫ع�ادل ويس�را الل�وزي‪ ،‬وق�د مت افتت�اح ع�رض‬ ‫ميكروفون في مصر يوم ‪ 26‬يناير‪ /‬كانون الثاني‬ ‫‪ ،2011‬وه�و ثاني أي�ام الثورة املصري�ة‪ ،‬وقد مت‬ ‫اختي�ار الفيلمين (هليوبولي�س وميكروف�ون)‬ ‫للعرض من خلال مهرجان تورنتو الس�ينمائي‬ ‫الدولي في دورات سابقة‪.‬‬

‫سودوكو لعبة يابانية يقوم الالعب فيها مبلء املربعات الفارغة‬ ‫بحيث ان كل عمود او سطر يجب ان يكتمل بارقام من ‪ 1‬الى ‪9‬‬ ‫شرط استخدام كل رقم مرة واحدة في كل خط افقي وعمودي‬ ‫وكل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫غير ربحية الدعم الفني واملادي للمشاركني‬ ‫ف�ي املهرجان من خالل ال�دورات التدريبية‬ ‫واالنت�اج وتنظيم العروض واملش�اركة في‬ ‫املهرجانات العربية والدولية‪.‬‬ ‫وتش�ترك اخملرجت�ان االء الدس�وقي‬ ‫واري�ج اب�و عي�د م�ن قطاع غ�زة ف�ي فيلم‬ ‫الصور املتحركة (منشر غسيلو)‪.‬‬ ‫وكتبت اخملرجتان عن الفيلم انه «يسرد‬ ‫باسلوب ساخر جزءا من قاموس التحرش‬ ‫اجلنسي اللفظي الذي تتعرض له املرأة مهما‬ ‫ارتدت من مالبس باالضافة الى االغتصاب‬ ‫البص�ري الذي يعريه�ا مهما غطت نفس�ها‬ ‫فتع�رض املرأة له�ذه التحرش�ات ال يتعلق‬ ‫مبا ترتديه‪».‬‬ ‫وتتن�اول اخملرجة منى مطي�ر في فيلمها‬ ‫الروائ�ي القصي�ر (ع الف�رازة مي�ا) قضايا‬ ‫الزواج وأهمها اختيار العروس‪.‬‬ ‫وقال�ت ان فيلمه�ا «يعب�ر ع�ن حال�ة‬ ‫اجتماعية ملموسة في واقعنا بحيث يكون‬ ‫الش�اب غير أهل للزواج وحتمل املسؤولية‬ ‫الكامل�ة الت�ي س�يبدأ به�ا مرحل�ة حي�اة‬ ‫جديدة‪».‬‬ ‫وتقدم اخملرج�ة فادية صلاح الدين في‬ ‫فيلمه�ا الوثائق�ي (اوالدي حبايب�ي) قصة‬ ‫ام�رأة تعي�ش على مقع�د متح�رك واجهت‬ ‫الكثي�ر م�ن املعارض�ة م�ن قب�ل اجملتم�ع‬ ‫واحمليطني بها عندما قررت ان متارس حقها‬ ‫ف�ي االجناب بحجة انه ال يحق لها االجناب‬ ‫بسبب ما تعانيه من مشاكل‪.‬‬ ‫وذك�رت فادي�ة ان املهرج�ان ال يس�اعد‬

‫اخملرجات فقط على انت�اج االفالم بل يوفر‬ ‫له�ن فرص�ة كبيرة للع�رض والدخ�ول في‬ ‫نقاش�ات مباش�رة مع اجلمه�ور اضافة الى‬ ‫اتاح�ة الفرص�ة للمش�اركة ف�ي مهرجانات‬ ‫عربية ودولية‪.‬‬ ‫واختارت اخملرجة ف�داء نصر في فيلمها‬ ‫الوثائقي (ريف باالس�ود) ان تقدم معاناة‬ ‫س�كان الريف القادمة منه في دورا جنوبي‬ ‫مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وتع�رض اخملرج�ة ره�ام الغزال�ي ف�ي‬ ‫فيلمه�ا الروائ�ي القصي�ر (ان ج�ي ك�وز)‬ ‫مش�كلة بطال�ة الش�باب م�ن خلال رحل�ة‬ ‫الشاب حمزة التي استمرت خمس سنوات‬ ‫ف�ي البح�ث ع�ن عم�ل بع�د تخرج�ه م�ن‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫وقالت ان البحث عن العمل «خلق حلمزة‬ ‫عالق�ة غريب�ة م�ع ورق الس�يرة الذاتي�ة‬ ‫وش�هاداته اجلامعية والذي اصبح يس�بب‬ ‫له اخلذالن وبات سؤال (لقيت شغل) شيئا‬ ‫طبيعيا لدرجة انه يتخيل الكل يطرح عليه‬ ‫هذا السؤال‪».‬‬ ‫وتس�تعرض اخملرج�ة رن�ا مط�ر ف�ي‬ ‫فيلمه�ا (ش�كلو حلو ب�س) واق�ع بحر غزة‬ ‫وم�ا يتعرض له من تلوث بس�بب النفايات‬ ‫ومياه الصرف الصحي‪.‬‬ ‫وأوضحت ارصغلي ان املهرجان يستمر‬ ‫حتى العش�رين من ديس�مبر كان�ون االول‬ ‫الق�ادم ويش�تمل عل�ى ‪ 100‬ع�رض ف�ي ‪20‬‬ ‫مدينة وس�ت مخيم�ات في الضف�ة الغربية‬ ‫وقطاع غزة‪.‬‬

‫ابـــــراج‬ ‫برج احلمل‪:‬‬ ‫أنت متعب منذ الصباح وليست لديك أية رغبة في بدء العمل وتخرج‬ ‫هذا املساء برفقة احلبيب وتستمتع بوقتك معه‪.‬‏‬ ‫برج الثور‪:‬‬ ‫لديك اليوم العديد من األعمال التى ستنجزها خارج املكتب وعليك‬ ‫أن تكون أكثر هدوءا في تعاملك مع احلبيب‪.‬‏‬ ‫برج اجلوزاء‪:‬‬ ‫أمورك في بداية هذا األسبوع تتسم بالهدوء ولكن احذر من بعض‬ ‫املشكالت التقنية وعليك أن تصارح الشريك فيما يتعلق بتبذيره‬ ‫لألموال‪.‬‏‬ ‫برج السرطان‪:‬‬ ‫تتمتع بطاقة كبيرة اليوم ولديك رغبة في اجناز أعمالك بنشاط‬ ‫ودافع قوي وتعلم من أخطاء املاضي واحذر من أن تضيع احلبيب‬ ‫منك‪.‬‏‬ ‫برج األسد‪:‬‬ ‫حاول أن تخرج من جو االكتئاب الذي تعيشه وفشلك في صفقه‬ ‫ال يعني نهاية األمر واطلب من احلبيب أن يقف إلى جانبك وهو‬ ‫بالتأكيد لن يتردد‪.‬‏‬ ‫برج العذراء‪:‬‬ ‫ال توجد أحداث جديدة اليوم والوضع يسير على ما يرام ورمبا‬ ‫تشعر بالوحدة هذه األيام بسبب بعد احلبيب عنك‪.‬‏‬ ‫برج امليزان‪:‬‬ ‫أنت عصبي وتتصرف مبزاجية حاول أن تضبط أعصابك فال داعي‬ ‫لالنفعال ومشكالت العائلة متنعك من االرتباط مبن حتب‪.‬‏‬ ‫برج العقرب‪:‬‬ ‫الكل ينصحك أن تأخذ إجازة بسبب حالتك الصحية التي وصلت‬ ‫إليها وال تفوت الفرصة واعترف للحبيب قبل فوات األوان‪.‬‏‬ ‫برج القوس‪:‬‬ ‫يوجه إليك اليوم العديد من االنتقادات بسبب تصرف طائش قمت‬ ‫به فاحذر ودع الغيرة جانبا وال تخنق احلبيب بها‪.‬‏‬ ‫برج اجلدي‪:‬‬ ‫الروتني نفسه تقوم به كل يوم ما يشعرك بالضجر وامللل وكن أكثر‬ ‫لباقة في تصرفك مع من حتب‪.‬‏‬ ‫برج الدلو‪:‬‬ ‫متر بيوم جيد على الصعيد املهني وتسير أمورك كما تريد لكن اطلب‬ ‫السماح من احلبيب فهو بالتأكيد لن يتخلى عنك‪.‬‏‬ ‫برج احلوت‪:‬‬ ‫العديد من األبواب تفتح أمامك اليوم فعليك أن تعرف كيف تستغل‬ ‫الفرصة املناسبة وال تكن سريع الغضب وتقبل انتقادات احلبيب‪.‬‏‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫منوعات‬

‫«ختانة»‪ :‬حتقيق وثائقي لبي بي سي العربية والغارديان البريطانية‪:‬‬

‫أسرار ختان اإلناث في كردستان العراق‬

‫«أجسادنا ملك لنا»‪.‬‬

‫دمي�ان واح�دة م�ن صديق�ات دني�ا حتدث�ت ل�ي ع�ن‬

‫فضائيات‬

‫نحن اإلرهابيني السوريني‬ ‫نريد دعمك يا عمي «أوالند»‬

‫لندن ـ من شيماء خليل‪:‬‬

‫إقلي�م كردس�تان قص�ة جناح ب�ارزة ف�ي الع�راق‪ ،‬ففي‬ ‫اآلون�ة األخيرة ش�هد هذا اإلقلي�م الذي يتمتع بحكم ش�به‬ ‫ذاتي منذ عام ‪ 1991‬طفرة نفطية جذبت استثمارات أجنبية‬ ‫لم تشهدها أماكن أخرى من البالد‪.‬‬ ‫وبدأ إقليم كردستان العراق في النظر عن كثب في سجل‬ ‫حقوق اإلنس�ان لديه‪ .‬فقد حظر ختان اإلناث منذ عامني في‬ ‫إط�ار قانون أوس�ع لتعزي�ز حقوق املرأة‪ ،‬ومن�ذ ذلك احلني‬ ‫تراجع معدل ختان اإلناث بشكل كبير‪.‬‬ ‫لكن كيف حتقق ذلك؟ كردس�تان استثناء كبير‪ ،‬فالعديد‬ ‫م�ن الدول األخ�رى في الش�رق األوس�ط وأفريقي�ا ال تزال‬ ‫تعان�ي م�ن مع�دالت مرتفعة ف�ي خت�ان اإلناث‪ .‬وبحس�ب‬ ‫منظمة اليونيس�يف‪ ،‬فإن أكثر الدول التي تس�ود فيها هذه‬ ‫املمارسة هي الصومال وغينيا كما تندرج مصر ضمن الدول‬ ‫اخلم�س األولى‪ .‬لكن ووفقا لليونيس�يف فإن ختان اإلناث‬ ‫«غير موجود عمليا» في باقي أجزاء العراق‪.‬‬ ‫وف�ي تقرير خ�اص في إط�ار موس�م ‪ 100‬ام�رأة لبي بي‬ ‫س�ي‪ ،‬تعرفت عل�ى الكثير في م�ا يتعلق باحلملة الش�عبية‬ ‫الت�ي أدت إلى حظ�ر هذه املمارس�ة‪ ،‬وأردت أن أعرف إذا ما‬ ‫ب�ذل جهد كاف لتطبيق القانون وإنه�اء ختان اإلناث متاما‬ ‫في كردستان‪.‬‬ ‫إح�دى احملطات في رحلتي كانت قرية «توتقال» الهادئة‬ ‫ف�ي منطقة نائية وجبلية في كردس�تان العراق‪ .‬في الوهلة‬ ‫األول�ى تبدو احلياة وكأنه لم ميس�ها أي ش�يء م�ن العالم‬ ‫احلدي�ث‪ ،‬حيث توجد منازل طينية صغيرة تنتش�ر حولها‬ ‫احليوان�ات الداجنة‪ ،‬وه�و ما يجعل من الصع�ب تخيل أن‬ ‫تصنع هذه القرية حدثا‪.‬‬ ‫لكن كانت هن�اك تغيرات كبرى هن�ا‪ .‬توتقال واحدة من‬ ‫قرى قليلة في إقليم كردستان منعت ختان اإلناث بعد حظر‬ ‫هذه املمارسة عام ‪.2011‬‬ ‫وق�ال ل�ي مخت�ار القرية س�رهاد وه�اب بفخر إن�ه بعد‬ ‫احلظ�ر ب�دأت احلكوم�ة االهتم�ام بتوتقال ووف�رت للقرية‬ ‫مدرسة جديدة وكهرباء خالل األشهر القليلة املاضية فقط‪،‬‬ ‫لكنه أوضح لي أن هذا ليس بسبب احلظر‪.‬‬ ‫وق�ال «نعتقد أن اجلس�د مل�ك صاحبه‪ ،‬وقط�ع جزء منه‬ ‫عمل من أعم�ال العنف‪ .‬إننا فخورون للغاية بأن نكون أول‬ ‫من يبدأ هذه احلملة‪ .‬لقد حظرنا ختان اإلناث ألننا نعلم أنه‬ ‫خطأ»‪.‬‬ ‫يب�دو أن اخملتار وزوجته نس�ري لديهما الت�زام حقيقي‬ ‫بالقضي�ة‪ ،‬فق�د حظ�را خت�ان ابنتهم�ا األصغ�ر دني�ا قب�ل‬ ‫س�نوات‪ .‬لكن اختها الكبيرة س�يبار أجري لها اخلتان سرا‬ ‫على يد جدتها بينما كان الوالدان خارج املنزل‪.‬‬ ‫أبلغتني نسري مبا حدث ألكبر بناتها‪.‬‬ ‫وقالت «علموا بأنني ال أريد ختان ابنتي‪ ،‬ولذا فقد قاموا‬ ‫بختانه�ا حينم�ا كنت غير موج�ودة في املن�زل‪ ،‬وكان األمر‬ ‫ال رجع�ة فيه‪ .‬إنها مس�تاءة م�ن ذلك‪ ،‬وتقول ل�ي دائما ملاذا‬ ‫اس�تطعتم من�ع ختان دني�ا دون أن متنع�وا ختاني؟ أردت‬ ‫دائما أال يتم ختان االثنتني»‪.‬‬ ‫يب�دو االس�تياء عل�ى وج�ه كل من دني�ا وس�يبر حينما‬ ‫أس�ألهم ع�ن اخلت�ان‪ .‬وقال�ت لي دنيا إنها تش�عر باألس�ى‬ ‫لشقيقتها‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «إنني لس�ت س�عيدة ألن�ه مت ختان ش�قيقتي‬ ‫بينم�ا جنوت أنا‪ ،‬أمتنى لو لم يكن ق�د مت ختانها‪ .‬لقد عانت‬ ‫من األلم مثل جميع األخريات»‪.‬‬ ‫لك�ن هذا احلظ�ر ج�اء متأخرا ج�دا للكثيرين هن�ا‪ ،‬فكل‬ ‫امرأة أو فتاة حتدثت إليها هنا خضعت بالفعل للختان‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪13‬‬

‫د‬

‫خطيب بدلة ٭‬

‫شيماء خليل مع مجموعة من الفتيات في قرية «توتقال»‬ ‫جتربتها‪.‬‬ ‫تق�ول دميان «كنت صغيرة جدا وكن�ت ألعب مع صديقة‬ ‫ل�ي حينم�ا جذبتن�ي والدتي بش�دة وقال�ت ل�ي إن الرجل‬ ‫الذي يبيع الفاكهة واخلض�روات واحللوى موجود هنا في‬ ‫القرية‪ ،‬ولذا فإننا سنذهب إليه لشراء شيء لك‪ .‬وأخذوني‬ ‫إل�ى من�زل حيث أجري لي اخلت�ان‪ .‬ولو كنت أعل�م ذلك‪ ،‬ملا‬ ‫ذهبت»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت في حديثها لي «أتذكر أنه كان أمرا مؤملا جدا‪...‬‬ ‫امرأت�ان وضعاني عل�ى األرض‪ .‬أعلم أن أجس�ادنا ملك لنا‬ ‫فلماذا يأخذون ش�يئا كان ملكي‪ ،‬ملاذا قطعوا جزءا مني كان‬ ‫ملكي»‪.‬‬ ‫تبين ان وال�دة دمي�ان أج�رت اخلت�ان جلمي�ع بناته�ا‬ ‫اخلمس بينهن دميان‪.‬‬ ‫أكدت لي أنها ل�م تكن مطلقا تقصد إحلاق األذى بابنتها‪،‬‬ ‫وأنه�ا كانت تفعل ما رأت أنه األفضل‪ .‬بدت دميان مس�تاءة‬ ‫وه�ي جتل�س بج�وار والدته�ا‪ ،‬وس�ألتها إذا كانت تش�عر‬ ‫بالغضب إزاء والدتها‪.‬‬ ‫وقال�ت «ال يوج�د حاج�ة ب�أن أغضب م�ن والدت�ي‪ ،‬لقد‬ ‫كانت ممارسة شائعة وإننا نحبها‪ .‬إننا يجب أن نغضب من‬ ‫هؤالء الذين ينشرون هذه املمارسة باسم الدين»‪.‬‬ ‫أحد األسباب الرئيسية في انتشار اخلتان هو أن العديد‬ ‫ال يزال يعتقد بأن اخلتان جزء من التعاليم اإلسلامية التي‬ ‫ينبغي اتباعها‪.‬‬ ‫وكت�ب رج�ل الدين اإلسلامي املال عمر ش�نغياني كثيرا‬ ‫ح�ول ه�ذا املوض�وع‪ .‬وق�ال «ه�ذه املمارس�ة ليس�ت ف�ي‬ ‫اإلسالم‪ ،‬إنها ممارسة تقليدية وليست دينية‪ .‬إنها شكل من‬ ‫أشكال قمع النساء»‪.‬‬ ‫وأضاف ش�نغياني بأن اخلتان تقلي�د توارثته األجيال‪.‬‬ ‫«بع�ض الن�اس يخت�ارون اتب�اع مذهب معني من اإلسلام‬ ‫حرفي�ا بدون فه�م حقيقي للتعاليم‪ .‬لكن�ك إذا قرأت وفهمت‬ ‫بعمق س�تعرف أن اإلسلام لم يقل مطلقا ب�أن نلحق األذى‬ ‫بأي شخص»‪.‬‬

‫التغي�ر الكبي�ر ف�ي قري�ة «توتقال» ه�و جزء م�ن حملة‬ ‫مولته�ا جمعية خيري�ة محلية تس�مى «وادي» بهدف إنهاء‬ ‫ختان اإلناث في الش�رق األوس�ط‪ .‬حينما اكتشف اخلتان‪،‬‬ ‫أثار ذلك ردود فعل قوية في أنحاء اجملتمع‪.‬‬ ‫األم�ر الالف�ت للنظ�ر ه�و أن ه�ذه املمارس�ة اكتش�فت‬ ‫بالصدفة‪ .‬في عام ‪ 2004‬وعقب س�قوط نظام صدام حسني‪،‬‬ ‫كانت كردس�تان مستعدة الستقبال نازحني من باقي أجزاء‬ ‫العراق‪ ،‬وأرس�لت جمعي�ة «وادي» فرقا إل�ى القرى لتقدمي‬ ‫الدعم‪.‬‬ ‫لم يص�ل النازح�ون مطلقا‪ ،‬لك�ن فري�ق «وادي» بدأ في‬ ‫الع�ودة ومعه قص�ص لفتيات صغي�رات مت ختامهن‪ .‬فالح‬ ‫مرادخان ش�اكر ه�و رئيس جمعي�ة وادي وأح�د الداعمني‬ ‫للحملة‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬أبلغن�ا أح�د أعضاء فريقن�ا في منطق�ة غرميان‬ ‫بأن الن�اس كانوا يس�ألونهم عن ختان اإلن�اث‪ ،‬إذا أرادوا‬ ‫اخلت�ان‪ ،‬فكي�ف ميكنه�م ذل�ك‪ ،‬ومث�ل ه�ذه األم�ور‪ ،‬وكن�ا‬ ‫مندهشني متاما»‪.‬‬ ‫وأضاف «كن�ا نعلم بوجود هذه املمارس�ة‪ ،‬لكننا لم نكن‬ ‫نعلم بأنها ال تزال مستمرة»‪.‬‬ ‫نق�ل فالح النتائج التي توصل إليها إلى الس�لطات التي‬ ‫صدمت بفكرة استمرار ختان اإلناث في كردستان‪.‬‬ ‫وقال «حينما ظهرت هذه التقارير‪ ،‬رفضتها حكومة إقليم‬ ‫كردس�تان‪ .‬وأصبح األمر نوعا من التحدي بيننا‪ ،‬وكان من‬ ‫الضروري لنا التحقق من أن املمارسة موجودة أم ال»‪.‬‬ ‫«حساسيات ثقافية»‬

‫كان هذا بداية حملة س�بع س�نوات م�ع جمعيات خيرية‬ ‫أخرى ومخرجني سافروا من قرية إلى أخرى للحصول على‬ ‫ش�هادات حية من س�يدات‪ .‬وبعد س�نوات من هذه احلملة‪،‬‬ ‫مرر قانون في نهاية املطاف يجرم ختان اإلناث‪.‬‬ ‫غاشا دارا كانت رئيسة جلنة الدفاع عن حقوق املرأة في‬

‫مايكل جاكسون يتربع مرة أخرى‬ ‫على عرش املشاهير الراحلني األعلى دخال‬ ‫■ نيوي�ورك ‪( -‬رويت�رز) ‪ -‬قالت مجل�ة فوربس األربعاء‬ ‫إن مايكل جاكس�ون استعاد عرش املش�اهير الراحلني األعلى‬ ‫دخلا في العام املنصرم ليتجاوز بس�هولة جنم الروك إلفيس‬ ‫بريسلي ورسام الكاريكاتير تشارلز شولتز‪.‬‬ ‫وبع�د أن دفعت�ه اليزابيث تايل�ور إلى املرك�ز الثاني العام‬ ‫املاض�ي عاد جاكس�ون الذي توف�ي في ع�ام ‪ 2009‬مرة أخرى‬ ‫إل�ى القمة بإي�رادات بلغت ‪ 160‬مليون دوالر في ‪ 12‬ش�هرا من‬ ‫أكتوبر تشرين األول ‪ 2012‬إلى أكتوبر ‪.2013‬‬ ‫وقال�ت فوربس «حصل عل�ى اجلزء األكبر م�ن االموال من‬ ‫عرضي سيرك دو سوالي وكتالوج ماجيك املوسيقي ومبيعات‬ ‫املوس�يقى املس�جلة والنص�ف ال�ذي ميلك�ه ف�ي إمبراطورية‬ ‫سوني‪/‬ايه تي في التي تش�مل حقوق التأليف والنشر لفريق‬ ‫البيتلز وليدي جاجا واميينيم وتايلور سويفت بني آخرين‪».‬‬

‫برملان كردس�تان حينما أقر القانون‪ ،‬وس�اعدت في متريره‬ ‫داخل البرملان‪.‬‬ ‫وقال�ت دارا «كان م�ن الصع�ب قب�ول هذا األم�ر من قبل‬ ‫ن�واب البرمل�ان وحت�ى اجملتم�ع‪ .‬كان الن�اس العادي�ون‬ ‫يس�ألوننا في أغلب األحيان‪ ،‬هل لديكم أي ش�يء أفضل من‬ ‫ختان اإلناث تعملون عليه؟»‬ ‫وأضافت «علمنا أننا ق�د نواجه صعوبات في ذكر ختان‬ ‫اإلناث بس�بب احلساس�يات الثقافية‪ ،‬ولذا قررنا أنه يجب‬ ‫أن نض�ع خت�ان اإلن�اث ضم�ن مقترح أوس�ع لقان�ون ضد‬ ‫العنف األسري»‪.‬‬ ‫وكان هذا القانون حجز زاوي�ة كبير‪ ،‬لكن حملة القضاء‬ ‫على ختان اإلناث لم تنته‪.‬‬ ‫حينم�ا أدخلت تعديالت عل�ى القانون ع�ام ‪ ،2011‬حذر‬ ‫البعض بأن حظر هذه املمارس�ة س�يدفع الناس إلى القيام‬ ‫بها ً‬ ‫سرا‪.‬‬ ‫وتابع�ت «ه�ذا القانون يحاول تغيي�ر ثقافة وجدت منذ‬ ‫وق�ت طويل‪ ،‬ونتيجة لذلك فإن القانون لم يدخل إلى عقول‬ ‫الناس بعد»‪.‬‬ ‫خالل الفترة القادمة‪ ،‬نحتاج إلى العمل أكثر لفهم املشاكل‬ ‫في القانون وملاذا ال ينفذ‪ .‬هل هي مش�كلة في القانون ذاته‪،‬‬ ‫أم الطريق�ة الت�ي يت�م به�ا تنظيمه‪ .‬يج�ب أن نتأك�د من أن‬ ‫القانون سيمنع ختان اإلناث»‪.‬‬ ‫وع�دت احلكوم�ة الكردي�ة اآلن بعم�ل دراس�ة ش�املة‬ ‫ملع�دالت خت�ان اإلن�اث‪ ،‬وم�ن املفت�رض أن تظه�ر نتائجها‬ ‫خالل السنوات القليلة القادمة‪.‬‬ ‫لك�ن التكلفة البش�رية لهذه املمارس�ة أصع�ب بكثير من‬ ‫التحديد الكمي لها‪.‬‬ ‫فيل��م (ختان��ة)‪ :‬حتقي��ق لبي بي س��ي العربي��ة وصحيفة‬ ‫الغارديان البريطانية‪ ،‬يبث الفيلم على شاش��ة تلفزيون بي بي‬ ‫س��ي العربي يوم االثنني ‪ 28‬أكتوبر‪ /‬تشرين األول في الساعة‬ ‫السابعة وخمس دقائق مساء‪.‬‬

‫انطالق مهرجان «أبوظبي السينمائي»‬ ‫بحضور عربي وعاملي كبير‬

‫جاء بريسلي في املركز الثاني بفارق كبير إذ حققت اعماله‬ ‫اي�رادات بلغ�ت ‪ 55‬ملي�ون دوالر يليه ش�ولتز ال�ذي جاء في‬ ‫املرك�ز الثال�ث للعام الثاني عل�ى التوالي باي�رادات بلغت ‪37‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وتراجع�ت تايل�ور إلى املرك�ز الراب�ع باي�رادات بلغت ‪25‬‬ ‫مليون دوالر وهو تراجع كبير عن العام املاضي‪.‬‬ ‫وح�ل بوب مارل�ي في املرك�ز اخلامس باي�رادات بلغت ‪18‬‬ ‫ملي�ون دوالر‪ .‬وتش�ير فورب�س إل�ى أن املغن�ي ال�ذي توف�ي‬ ‫مب�رض الس�رطان عن ‪ 36‬عاما ف�ي عام ‪ 1981‬ب�اع أكثر من ‪75‬‬ ‫مليون البوم في العقدين املاضيني‪.‬‬ ‫وتراج�ع العالم ألبرت آينش�تاين احلائز على جائزة نوبل‬ ‫ف�ي الفيزياء م�ن املركز الس�ابع إلى املرك�ز الثام�ن بإيرادات‬ ‫قدرها ‪ 10‬ماليني دوالر‪.‬‬

‫جاميي دورنان لبطولة «‪ 50‬درجة من الرمادي»‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ‪( -‬ي�و ب�ي اي) يج�ري املمث�ل‬ ‫األيرلندي جاميي دورنان مفاوضات لتجسيد شخصية‬ ‫« كريستيان غراي» في النس�خة السينمائية من رواية‬ ‫«‪ 50‬درج�ة من الرمادي» بعد انس�حاب املمثل تش�ارلي‬ ‫هونام‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير متطابقة نش�رت اليوم اخلميس أن دورنان‬ ‫( ‪ً 31‬‬ ‫عاما) بات في املرحلة األخيرة من املفاوضات لتأدية دور‬ ‫البطولة إل�ى جانب املمثلة داكوتا جونس�ون التي ستجس�د‬ ‫دور «أناستازيا ستيل»‪.‬‬ ‫ولم تؤكد بعد ش�ركة (يونيفرس�ال بيكتش�رز) املنتجة وال‬

‫املتحدث باسم دورنان اخلبر الذي تداولته العديد من وسائل‬ ‫اإلعالم الترفيهية‪.‬‬ ‫يذكر أن هونام كان قد أعلن األس�بوع املاضي انسحابه من‬ ‫الفيلم بسبب جدول أعماله الضاغط‪.‬‬ ‫يش�ار إلى أن الفيلم يستند إلى كتاب الروائية البريطانية‪،‬‬ ‫إي أل جيمس‪ ،‬الذي يحمل االسم نفسه‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رواي�ة «‪ 50‬درج�ة للرم�ادي» الصادرة ف�ي ثالثة‬ ‫أجزاء حققت نس�بة مبيعات عالية ح�ول العالم وهي تتناول‬ ‫ً‬ ‫حديثا ورجل أعمال ش�اب‬ ‫العالق�ة بني فتاة جامعية متخرجة‬ ‫وتتحدث بوضوح عن العالقة اجلنسية بينهما‪.‬‬

‫عيب عليك يا قناة «سما»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شخصيا من قناة «سما» السورية‬ ‫زعلت‪ ،‬أنا‬ ‫■‬ ‫وإكراما لـ (الشعب السوري) البطل‪ ،‬فقد ُ‬ ‫وحر َف ْت كالم نائب رئيس مجلس‬ ‫التي عمدت‪ ،‬دومنا وازع من ضمير‪ ،‬إلى تزوير احلقيقة‪َّ ،‬‬ ‫الوزراء السوري املعارض الدكتور قدري جميل عن موضعه‪ ..‬فالرجل‪ ،‬وقد ُعرف عنه‬ ‫أنه خفيف الظل‪ ،‬مهضوم‪ ،‬حينما سئل عن مؤمتر جنيف ‪ ،2‬ومقدرته على وقف العنف‪،‬‬ ‫أراد أن ُ(ي َط ِّري اجلو)‪ ،‬بنكتة ترسم على وجه (الشعب السوري) ابتسامة رائعة‪ ،‬فقال‬ ‫للمراسل‪:‬‬ ‫شو؟ بدك إياني إحكي احلقيقة وال أخواتها؟‬ ‫وأضاف‪ :‬جنيف ليس (علي بابا) نقول لهم (افتح يا سمسم) فتبدأ العملية السياسية!‬ ‫ولم ينس الدكتور قدري (الشعب السوري) من دعواته الصاحلات فقال‪:‬‬ ‫إن تعقيد مؤمتر جنيف من قبل اإلعالم السوري املقصود به أن يكرهه (الشعب السوري)!!‬

‫إرهابيون نريد دعم ًا‬

‫فورست ويتكر‬

‫مايكل جاكسون‬

‫■ الشعب السوري‪ ،‬كما أوضحت السيدة زَ ُّيون (اللي ستَّ ا من َكحلون) هو أصل املشكل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وإكراما له‪ ،‬يحصل هذا الذي‬ ‫وهو أصل البالء‪ ،‬وهو الكل بالكل‪ ،‬ومنه‪ ،‬وإليه‪ ،‬وألجله‪،‬‬ ‫يحصل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محلال‬ ‫قبل أيام‪ ،‬اتصلت بي قناة (‪ )TRT‬الفضائية التركية الناطقة بالعربية بوصفي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذيعها السوداني الشقيق اإلدالء برأيي حول‬ ‫استراتيجيا‬ ‫عابرا للقارات!‪ ..‬وطلب مني ُ‬ ‫ُ‬ ‫دوامة املواقف والتصريحات والبيانات املتضاربة‪ ،‬حتى‬ ‫مؤمتر جنيف ‪ 2‬الذي تدور حوله‬ ‫بدا لنا أن أهم شيء في هذا املؤمتر هو (أن ُيعقد)‪ ..‬وصلى الله وبارك‪.‬‬ ‫تخليت‪ ،‬أنا محسوبكم‪ ،‬عن السياسة‪ ،‬والرأي‪ ،‬والفلسفة‪،‬‬ ‫من أول جملة والثانية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫قائال إننا‪ ،‬كثوار‬ ‫ورحت (أخطب‪ ،‬بحماس)‬ ‫املوضوعي‪،‬‬ ‫والتحليل‬ ‫واحلكمة‪ ،‬واملفهومية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫سوريني‪ ،‬ال ُ‬ ‫نقبل بالذهاب إلى جنيف إال إذا كان هذا املؤمتر سوف يستجيب لتطلعات‬ ‫(الشعب السوري)‪ ،‬وحقه في التحرر‪ ،‬وحياة أفضل!‬ ‫ً‬ ‫رئيسا للمجلس الوطني السوري الذهاب‬ ‫الصديق العزيز جورج صبرا‪ ،‬رفض‪ ،‬بوصفه‬ ‫ذات‬ ‫»‬ ‫«الفضائيات‬ ‫نقلته‬ ‫متلفز‬ ‫وبتصريح‬ ‫إلى جنيف ‪ ،2‬منذ حلظة طرح فكرة املؤمتر‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫االهتمام‪ ،‬وهدد بانسحاب اجمللس من االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعارضة إن هو‬ ‫ذهب إلى جنيف! ملاذا؟ أليس من أجل (الشعب السوري)؟ ومن أجل رفض املساومة على‬ ‫دم الشعب؟!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مباشرا‬ ‫فضائيا‪،‬‬ ‫في البيان الذي ألقاه األستاذ أحمد عوينان عاصي اجلربا‪ ،‬وشاهدناه‬ ‫من مدينة الضباب لندن (‪ ،)2013/10/22‬أضيفت إلى الالءات اخلرطومية الثالث الءتان‬ ‫اثنتان (على البيعة)‪ ،‬وبكل شفافية ووضوح‪ ،‬تساءل األستاذ أحمد إن كان اجملتمع‬ ‫الدولي يريدنا أن نذهب إلى جنيف ‪ 2‬دون قيد أو شرط‪ ،‬ضاربني بعرض احلائط قضية‬ ‫ً‬ ‫شهرا على يد هذا األسد السفاح!‬ ‫ويباد منذ واحد وثالثني‬ ‫الشعب السوري الذي ُيذبح ُ‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬يا مرحوم الوالدين‪ ..‬أدلى األستاذ سعود الفيصل وزير خارجية اململكة‬ ‫مفاده‪ ،‬أن معاناة (الشعب السوري) يجب‬ ‫العربية السعودية بتصريح فضائي‪ ،‬متلفز‪ُ ،‬‬ ‫أن تتوقف‪ ،‬وأن (الشعب السوري) ال يجوز أن يستمر في دفع ثمن متسك بشار األسد‬ ‫بالسلطة‪ ،‬بينما العالم يتفرج‪ ،‬وميضيها وهو يجتمع ويأمتر‪ ،‬وكل واحد يحكي كلمتني‪،‬‬ ‫تنقلهما الفضائيات‪ ،‬ويجيب على سؤالني أو ثالثة‪ ،‬ثم ميشي في حال سبيله‪.‬‬ ‫الق َطرية اجلديدة‪ ،‬أعني األمير َ‬ ‫القيادة َ‬ ‫الق َطري متيم بن حمد ووزير خارجيته خالد العطية‬ ‫خيبا آمال احلكومة السورية‪ ،‬ومؤيديها‪ ،‬وباألخص السيد األستاذ وئام وهاب الذي‬ ‫سبق له أن قال في مقابلة على قناة «توب نيوز» القنديلية إن لعنة بشار األسد قد حلت‬ ‫على أمير َق َطر السابق ووزير خارجيته حمد بن جاسم‪ .‬وكان يطمح (أي‪ :‬وئام وهاب)‬ ‫(طاقم) احلكم اجلديد في َق َطر بعني العطف إلى معاناة (الشعب السوري) من‬ ‫ألن ينظر‬ ‫ُ‬ ‫اإلرهاب الدولي الوهابي‪ ،‬اجلهادي‪ ،‬القاعدي‪ ،‬التكفيري‪..‬‬ ‫فاألمير القطري ووزير خارجيته كالهما ظهرا على قناة «اجلزيرة» وأكدا على وقوف دولة‬ ‫ً‬ ‫وشعبا مع (الشعب السوري)‪ ،‬وينظران بعني العطف إلى حق هذا الشعب في‬ ‫قطر حكومة‬ ‫التحرر من االستبداد األسدي‪.‬‬ ‫إن املتابع لتصريحات بيت األسد «الفضائية» اليومية ‪ -‬من جهة أخرى‪ -‬ال شك أنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مطلقا!!‪ ..‬فالرئيس‬ ‫اعتمادا‬ ‫سيستغرب اعتمادهم‪ ،‬أي بيت األسد‪ ،‬على (الشعب السوري)‬ ‫بشار األسد قال لغسان بن جدو الذي جلس أمامه في استوديو قناة «امليادين» مثلما‬ ‫يجلس القط املذنب الحس اللنب في حضرة صاحبه‪ ،‬إنه (قد) يترشح لرئاسة اجلمهورية‬ ‫في سنة ‪ ،2014‬إذا أراد (الشعب السوري) له أن يترشح!‬ ‫ال أريد أن أذكركم‪ ،‬يا قراء القدس العربي االكارم‪ ،‬بأن (الشعب السوري)‪ ،‬بحسب‬ ‫«الفضائيات» السورية كلها‪ ،‬وتصريحات املسؤولني واحملللني االستراتيجيني السوريني‬ ‫واللبنانيني املمانعني‪ ،‬هو الذي أحبط املؤامرة الكونية التي استهدفت صموده منذ واحد‬ ‫ً‬ ‫شهرا‪ ،‬وذلك بفضل التفافه حول قيادته احلكيمة!!‪.‬‬ ‫وثالثني‬

‫■ أبوظب�ي ‪( -‬د ب أ)‪ :‬تس�تضيف العاصم�ة‬ ‫اإلماراتي�ة أبوظب�ي نخب�ة م�ن جن�وم الس�ينما‬ ‫العاملية والعربية في حفل افتتاح الدورة السابعة‬ ‫من مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي‪  .‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون ف�ي اللجن�ة املنظم�ة إن�ه مت‬ ‫اختي�ار الفيل�م األمريكي «حي�اة اجلرمية» ليكون‬ ‫فيلم االفتتاح‪.‬‬ ‫وه�ذا العرض ه�و األول له في منطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط‪ .‬وس�يحضر االفتت�اح مخ�رج الفيل�م‬ ‫دانيي�ل ش�يكتر واملمث�ل م�ارك بون�ي جوني�ور‬ ‫ملش�اركة جمهور ليل�ة االفتتاح الع�رض واإلجابة‬ ‫عن أسئلتهم من خالل حوار مباشر بعد الفيلم‪.‬‬ ‫وش�هدت ليل�ة االفتتاح حضور ع�دد من جنوم‬ ‫الس�ينما العاملي�ة منه�م املمث�ل األمريك�ي الب�ارز‬ ‫فورس�ت ويتك�ر احلائ�ز عل�ى ‪ 23‬جائ�زة متثي�ل‬ ‫كب�رى م�ن بينها جوائ�ز األوس�كار ونقابة ممثلي‬ ‫السينما في أمريكا واألكادميية البريطانية لفنون‬ ‫الفيلم والتلفزيون (بافتا) عن جتسيده شخصية‬ ‫الدكتات�ور األوغن�دي عي�دي أمين دادا ف�ي فيلم‬ ‫«آخر ملوك اسكتلندا» عام (‪.)2006‬‬ ‫وش�اركت في املهرجان أس�ماء عربية المعة من‬ ‫بينهم ميرفت أمني وهند صبري وأحمد عز وباسل‬ ‫خي�اط وإي�اد نص�ار وكن�دة عل�وش وعاب�د فهد‬ ‫ومنال خضر ونسرين طافش‪.‬‬ ‫وتش�ارك النجم�ة الس�ينمائية املصري�ة لبلبة‬ ‫ومعها املمثل خالد أب�و النجا في حفل افتتاح فيلم‬ ‫«فيلال ‪ ،»69‬في عرضه السينمائي العاملي األول‪.‬‬ ‫وتش�مل قائم�ة الضي�وف مخرجين عرب�ا‬ ‫يحض�رون م�ع إنتاجاته�م الس�ينمائية ضم�ن‬

‫مس�ابقات املهرجان‪ ،‬إذ س�يقدم اخملرج اجلزائري‬ ‫م�رزاق علواش فيلمه اجلديد «الس�طوح»‪ ،‬وعلى‬ ‫هام�ش الع�رض س�يمنح عل�واش جائ�زة مجلة‬ ‫فاراييتي كأفضل مخرج في الش�رق األوسط لهذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫كم�ا يحض�ر اخمل�رج العراق�ي محم�د جب�ارة‬ ‫الدراج�ي بفيلم�ه «حت�ت رم�ال باب�ل» ‪ ،‬واخملرج‬ ‫املصري أحمد عبد الله بفيلم «فرش وغطا»‪.‬‬ ‫ويش�ارك اخمل�رج العراق�ي ع�دي رش�يد بفيلم‬ ‫«غي�ر صالح للع�رض»‪ ،‬ويق�دم اخمل�رج اللبناني‬ ‫محمد سويد بفيلمه «بلح تعلق حتت قلعة حلب»‪.‬‬ ‫وس�يحتفي املهرجان مبئوية الس�ينما الهندية‬ ‫بحضورعدد من جنومها ‪ ،‬من بينهم النجم عرفان‬ ‫خان واخملرجان ريتشي مهتا وأبارنا سن‪.‬‬ ‫وحتض�ر باق�ة م�ن جن�وم الس�ينما العاملي�ة‬ ‫تظاه�رة مهرج�ان أبوظبي الس�ينمائي من بينهم‬ ‫املمثل�ة الصيني�ة ت�او زي�او والنج�م الفيليبن�ي‬ ‫يوجني دومينجو وجولش�يفتي فراهاتي وقرقماز‬ ‫أرسلان ‪ ،‬اضافة الى النجم الفرنسي الالمع لوي‬ ‫جاريل‪.‬‬ ‫ويش�ارك في املهرج�ان اخملرج الفائ�ز بجائزة‬ ‫الدب الفضي ف�ي مهرجان برلني الس�ينمائي لهذا‬ ‫العام الكازخس�تاني أمير بايغازي�ن ومن إيطاليا‬ ‫اخملرج جيانفرانكو روس�ي الفائز بجائزة األس�د‬ ‫الذهب في مهرجان فينسيا األخير‪.‬‬ ‫ويقام املهرجان في الفترة من ‪ 24‬تش�رين أول‪/‬‬ ‫أكتوبر وحتى ‪ 2‬تشرين ثاني‪/‬نوفمبر‪ .‬ويقام حفل‬ ‫توزي�ع جوائز اخلتام في اليوم األخير من الش�هر‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫■ بينما كنا‪ ،‬نحن السوريني‪ ،‬نُ َق ِّل ُب احملطات «الفضائية» املتنوعة‪ ،‬باحثني عن خبر يبل‬ ‫الريق‪ ،‬خبر فيه بصيص أمل حول قضيتنا التي أخذت تتحول مع مر األيام والسنني إلى‬ ‫قضية مزمنة‪ ..،‬إذ رأينا‪ ،‬على شاشات فضائياتنا السورية‪ ،‬وغيرها من الفضائيات كـ‬ ‫اجلزائري يحيى أبو زكريا اسميهما‬ ‫البروفيسور‬ ‫«اجلزيرة» و»العربية»‪ -‬اللتني َح َّو َل‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الرفيق الدكتور بشار اجلعفري‬ ‫البار‬ ‫بلدنا‬ ‫ابن‬ ‫رأينا‬ ‫لتصبحا «اخلنزيرة» و»العبرية»‪..-‬‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫يخطب من على منبر األمم املتحدة ُمنْ زِ ًال نظارتيه الطبيتني إلى ما دون مستوى عينيه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شريرا‪،‬‬ ‫فرنسيا)‬ ‫(نظاما‬ ‫متحدثا عن فرنسا (اجلمهورية الفرنسية ما غيرها) بوصفها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإلرهاب واإلرهابيني في دول مختلفة‬ ‫يدعم‬ ‫نظاما‬ ‫العامليني!!‬ ‫واالستقرار‬ ‫السلم‬ ‫على‬ ‫خطيرا‬ ‫َ‬ ‫بالده (يعني سوريا ً‬ ‫طبعا)‪ ،‬وبالتالي‪ ،‬فإن هذا النظام الفرنسي‪-‬‬ ‫في العالم وبضمنها ُ‬ ‫بحسب رأي اجلعفري‪ -‬هو نظام فاقد للشرعية الدولية!‬ ‫ً‬ ‫خيرا من هذه املعلومة التي‬ ‫نحن السوريني املعارضني للنظام السوري استبشرنا‬ ‫تبدو غريبة‪ ،‬ولكنها مفيدة ً‬ ‫جدا!!‪ ..‬وهرعنا إلى أبواب السفارات الفرنسية املوجودة‬ ‫في دول اللجوء‪ ،‬وشرعنا ندق األبواب طالبني من موظفيها بأن يرسلوا لنا ما‬ ‫استطاعوا إرساله من أسلحة فتاكة‪ ،‬وذخائر‪ ،‬وأعتدة‪ ،‬باعتبار أننا «إرهابيون»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكابرا عن كابر!‪ ..‬وإذا كنتم ال تصدقون (قلنا لهم)‪ ،‬افتحوا لنا‬ ‫أبا عن َجد‪،‬‬ ‫كومبيوتراكم لنعطيكم (فالشة)‪ -‬مثل فالشتي البروفيسور طالب ابراهيم والشيخ‬ ‫علي الشعيبي اللتني كانا يرغبان في عرضهما على «الفضائيات» ُاملغرضة التي‬ ‫كانت تستضيفهما‪ ..-‬وفيها (أي‪ :‬فالشتنا)‪ ،‬أكثر من عشر مقابالت مع محطات‬ ‫فضائية سورية وعربية وعاملية‪ ،‬للسيد الرئيس بشار األسد يصفنا فيها‪ ،‬نحن‬ ‫معارضيه‪ ،‬بأننا (إرهابيون)‪ ،‬ومخربون‪ ،‬وجراثيم‪ ،‬وحشرات! إضافة إلى مقابالت‬ ‫«فضائية» مع مسؤولني قليلي األهمية‪ ،‬أو من النوع (الفراطة)‪ ،‬أمثال بثينة شعبان‪،‬‬ ‫وعمران الزعبي‪ ،‬ووائل احللقي‪ ،‬واللبناني ناصر قنديل‪ ،‬كلهم ُي ْجمعون على أننا‬ ‫«إرهابيون»‪َ ..،‬فلِ َم ال تدعمنا فرنسا؟‬

‫دبابات جيرار جورج أوالند‬ ‫■ وباالستناد إلى القسم األخير من تصريح بشار اجلعفري (املتلفز)‪ ،‬املتعلق بنفاد‬ ‫شرعية فرانسوا أوالند‪ ،‬قعدنا‪ -‬نحن السوريني‪ -‬نتخيل أن املسيو «جيرار جورج أوالند»‬ ‫ً‬ ‫جنراال في اجليش الفرنسي‪ ،‬وفي يوم من‬ ‫والد الرئيس الشاب فرانسوا أوالند‪ ،‬كان‬ ‫األيام‪ ،‬من إحدى السنوات الغابرة‪ ،‬قام بانقالب عسكري َص َّح َح فيه مسار احلزب احلاكم‬ ‫تتمتع بها القيادةُ السابقة التي‬ ‫في فرنسا‪ ،‬وخلص البالد من العقلية ُاملناورة التي كانت‬ ‫ُ‬ ‫كانت قد استولت على مقاليد احلكم‪ ،‬قبل ذلك بسنوات‪ ،‬مبوجب انقالب عسكري ناجح‪..‬‬ ‫وافت ُ‬ ‫وفي السادس من أيار (مايو) ‪ ،2012‬حينما َ‬ ‫املنية الرئيس األب (جيرار جورج‬ ‫أوالند)‪ ،‬خرجت اجلماهير الفرنسية الكادحة تطالب بأن يكون قائدها (إلى األبد) الفتى‬ ‫اليافع (فرنسوا أوالند)‪ ،‬فاستجابت األجهزة األمنية الفرنسية لرغبة الشعب الفرنسي‪،‬‬ ‫وجاءت بنائب الرئيس األب‪ ،‬املعروف هناك بقلب «الهدهد»‪ ،‬ليصدر مجموعة من املراسيم‬ ‫التي مكنت الشعب الفرنسي من تنصيب هذا الفتى بصفة رئيس فرنسي إلى األبد‪..‬‬ ‫ولكنه‪ ،‬اآلن‪ ،‬ويا لألسف‪ ،‬فقد شرعيته بسبب دعمه لإلرهاب الدولي‪ ،‬بحسب ما قرر بشار‬ ‫اجلعفري!‬ ‫٭ رئيس حترير مجلة «كش ملك»‬

‫وارضيات‬


‫‪14‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫اقتصاد ومال‬

‫اليمن‪ :‬ارتفاع احتياطي النقد‬ ‫األجنبي بعد انخفاضه لشهور‬ ‫■ ع�دن ‪ -‬رويترز‪ :‬أظهرت بيانات حكومية ي�وم األربعاء أن احتياطيات‬ ‫اليم�ن من النقد األجنبي ارتفعت في آب‪ /‬أغس�طس املاضي مبقدار ‪ 66‬مليون‬ ‫دوالر إلى ‪ 5.694‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وقال البن�ك املركزي اليمني في أحدث بيان له إن حتس�ن احتياطي النقد‬ ‫األجنبي‪ ،‬الذي بات يغطي ‪ 6.1‬شهرا من واردات السلع واخلدمات‪ ،‬جاء بعد‬ ‫ع�دة أش�هر من االنخفاض املس�تمر وصل بعده�ا إلى ‪ 5.628‬ملي�ار دوالر في‬ ‫متوز‪/‬يوليو املاضي‪.‬‬ ‫وأض�اف البي�ان الذي نش�رته وكال�ة األنب�اء اليمنية الرس�مية «يالحظ‬ ‫أن هن�اك اس�تقرارا نس�بيا ف�ي مس�توى احتياطيات البل�د عل�ى الرغم من‬ ‫اس�تمرار البنك املركزي في توفير النقد األجنبي الستيراد املشتقات النفطية‬ ‫م�ن اخلارج لتغطية عجز االس�تهالك احمللي وتغطية فاتورة اس�تيراد املواد‬ ‫الغذائية األساس�ية والتي بلغ�ت قيمتها ‪ 2.409‬ملي�ار دوالر منذ بداية العام‬ ‫اجلاري وحتى نهاية أغسطس ‪».2013‬‬ ‫وأض�اف أن املع�روض النقدي في آب جتاوز ثالث�ة تريليونات ريال ألول‬ ‫مرة‪ ،‬مس�جال ثالثة تريليونات وثماني�ة مليارات ريال‪ ،‬بارتفاع بلغ ‪ 25‬مليار‬ ‫ريال عن يوليو املاضي‪ ،‬بينما كان املعروض النقدي في أغسطس ‪ 2012‬نحو‬ ‫‪ 2.611‬تريليون ريال‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 215‬رياال مينيا‬

‫أسعار القمح قرب‬ ‫أعلى مستوى بـ‪ 4‬أشهر‬ ‫■ ش�يكاغو ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قف�زت أس�عار العق�ود اآلجلة للقمح ف�ي مجلس‬ ‫ش�يكاغو للتجارة ي�وم األربعاء مقتربة من أعلى مس�توى في أربعة أش�هرـ‬ ‫وس�ط مخاوف بش�أن احملاصيل في عدة مناطق رئيسية منها البحر األسود‬ ‫واستراليا واالرجنتني‪.‬‬ ‫وقال تيد سيفريد احمللل لدى زانر آي هيدج «االعتقاد السائد هو أن أمريكا‬ ‫اجلنوبية ستكون مستوردا كبيرا للقمح األمريكي هذا العام‪ .‬محصول أمريكا‬ ‫اجلنوبي�ة م�ن القمح في وضع س�يء وتفاقم بس�بب التح�ول لزراعة الذرة‬ ‫والصويا‪».‬‬ ‫وأض�اف أن البرازيل ثالث أكبر مس�تورد للقمح ف�ي العالم وحتصل عادة‬ ‫عل�ى أغلب وارداتها من األرجنتني لكن مش�كالت بش�أن الطقس واحملاصيل‬ ‫رمبا حتول االجتاه إلى الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وأغلق�ت عقود القمح األمريكي تس�ليم كانون األول‪/‬ديس�مبر في مجلس‬ ‫شيكاغو للتجارة مرتفعة سنتا واحدا إلى ‪ 7.01‬دوالر للبوشل‪.‬‬ ‫وارتفع�ت عق�ود ال�ذرة تس�ليم كان�ون االول ‪ 4.5‬س�نت إل�ى ‪ 4.42‬دوالر‬ ‫للبوش�ل وعق�ود الصوي�ا تس�ليم تش�رين الثاني‪/‬نوففمبر ‪ 7.75‬س�نت إلى‬ ‫‪ 13.10‬دوالر‪.‬‬ ‫وحصل�ت أس�عار القم�ح على دع�م أيضا م�ن توقع�ات بطقس ج�اف في‬ ‫أستراليا ثاني أكبر مصدر له في العالم‪.‬‬

‫شركة طيران اإلمارات تتوقع نقل‬ ‫‪ 70‬مليون راكب سنويا بحلول ‪2020‬‬ ‫■ دب�ي ‪ -‬د ب أ‪ :‬أعلنت ش�ركة طي�ران اإلمارات اململوكة إلم�ارة دبي أنها‬ ‫تتوقع نقل أكثر من ‪ 70‬مليون راكب سنويا بحلول عام ‪ ،2020‬مشيرة الى أنها‬ ‫تنفذ خطط تطوير البنى األساسية للتعامل مع هذا النمو الضخم‪.‬‬ ‫وقال تيم كالرك رئيس الشركة في تصريحات للصحافيني مساء االربعاء‬ ‫«س�يكون لدى طي�ران اإلمارات في ع�ام ‪ 2020‬أكثر م�ن ‪ 250‬طائرة‪ ،‬ونتوقع‬ ‫أن ننق�ل ف�ي ذلك الع�ام نحو ‪ 70‬ملي�ون راكب عبر ق�ارات العالم الس�ت‪ ،‬ما‬ ‫سيجعلنا أكبر ناقلة جوية في العالم من حيث عدد الركاب الدوليني»‪.‬‬ ‫وأض�اف «أن نصب�ح مج�رد أكبر ناقل�ة في العال�م ليس هو اله�دف الذي‬ ‫نس�عى إليه‪ ،‬لكننا نعمل دائما على نقل املس�افرين من مختلف أنحاء العالم‬ ‫إلى دبي ومختلف املدن مع توقف واحد في مقرنا الرئيس بدبي»‪.‬‬ ‫وتاب�ع «املوقع اجلغرافي لدبي يوف�ر لنا ميزة كبرى‪ ،‬حيث يتيح لنا خدمة‬ ‫نح�و ‪ ٪90‬من س�كان العال�م برحالت م�ن دون توقف‪ ،‬حيث نش�غل حاليا‬ ‫رحالت مدتها ‪ 16‬س�اعة إلى هيوسنت بطائرات البوينغ ورحالت إلى سيدني‬ ‫مدتها ‪ 14‬ساعة بطائرات اإليرباص العمالقة»‪.‬‬ ‫ولفت كالرك إلى أن الش�ركة تش�غل حاليا نحو ‪ 3200‬رحلة أس�بوعيا عبر‬ ‫العال�م إلى ‪ 135‬محطة في ‪ 76‬دولة‪ ،‬وس�وف تطلق قبل نهاي�ة العام خدمات‬ ‫إل�ى ثالث محط�ات جديدة هي كوناك�ري عاصمة غينيا‪ ،‬ومدينة س�يالكوت‬ ‫الباكستانية‪ ،‬والعاصمة األفغانية كابول‪. ‬‬ ‫وش�هد مطار دبي الدولي خالل العقد املاضي منوا هائال في حركة الركاب‬ ‫والش�حن‪ .‬فقد تضاعف عدد الركاب الدوليني تقريبا من ‪ 24.8‬مليون في عام‬ ‫‪ 2005‬إلى ‪ 47.2‬مليون راكب في عام ‪ .2010‬وفي العام املاضي‪ ،‬استخدم املطار‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 57‬مليون راكب من ‪ 225‬محطة‪ ،‬س�افروا على رحلات أكثر من ‪140‬‬ ‫ناقلة جوية مبا فيها طيران اإلمارات‪.‬‬

‫إندونيسيا أوقفت محادثات لبناء مصفاتني‬ ‫مع الكويت والسعودية خلالفات حول الضرائب‬ ‫■ جاكرت�ا ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال مس�ؤول بش�ركة النف�ط احلكومية االندونيس�ية‬ ‫برتامينا إن بالده أوقفت محادثات لبناء مصفاتني جديدتني مع مؤسسة البترول‬ ‫الكويتية وأرامكو السعودية بسبب خالفات حول قضايا ضريبية‪.‬‬ ‫وقال كريس�نا دامايانتو مدير املصافي في برتامين�ا لرويترز «لم نتوصل إلى‬ ‫اتفاق بخصوص الضرائب مع الكويت ومن ثم باءت املفاوضات بالفشل‪».‬‬ ‫وأض�اف أن املفاوض�ات م�ع أرامكو الس�عودية فش�لت أيضا بع�د أن رفضت‬ ‫احلكومة االندونيسية طلبها بخفض الضرائب وإعفاء ضريبي مؤقت‪.‬‬ ‫وكانت برتامينا وقعت اتفاقني أوليني مع أرامكو الس�عودية في شباط‪/‬فبراير‬ ‫ومع مؤسس�ة البترول الكويتية في عام ‪ 2010‬لبن�اء مصفاتني بحلول عام ‪2018‬‬ ‫تبلغ الطاقة اإلنتاجية لكل منهما ‪ 300‬ألف برميل يوميا‪.‬‬

‫هيونداي تعتزم طرح سيارتها توكسون‬ ‫التي تعمل بخاليا الوقود عام ‪2015‬‬ ‫■ س�ول ‪ -‬د ب أ‪ :‬كشفت تقارير إخبارية اعتزام شركة هيونداي موتور‪ ،‬أكبر‬ ‫منتج س�يارات في كوريا اجلنوبية‪ ،‬طرح سيارتها توكسون اجلديدة التي تعمل‬ ‫بخاليا الوقود عام ‪ 2015‬بإنتاج عدد محدود منها‪.‬‬ ‫وق�ال مس�ؤولون في الش�ركة الكورية أنه�ا تعتزم البدء بطرح ‪ 1000‬س�يارة‬ ‫فقط من هذا الطراز‪ ،‬أغلبها في السوق األوروبية‪.‬‬ ‫وتس�تهدف هيونداي زي�ادة حجم اإلنتاج بعد ع�ام ‪ 2015‬ليصل إلى ‪ 10‬آالف‬ ‫س�يارة س�نويا‪ ،‬يتم طرح أغلبها في والي�ة كاليفورنيا األمريكي�ة ودول االحتاد‬ ‫األوروبي حيث تتوافر البنية األساس�ية الالزمة لتشغيل سيارات خاليا الوقود‬ ‫التي تعمل بالهيدروجني‪.‬‬ ‫وذك�رت مجلة (موتور تريند) املتخصصة في الس�يارات أن هيونداي س�تبدأ‬ ‫بتأجي�ر هذه الس�يارة إل�ى عدد منتقى من العملاء في البداية‪ .‬وبع�د عام ‪2015‬‬ ‫سيتم طرحها للبيع لألفراد العاديني بسعر متوقع قدره ‪ 52‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وتقول هيونداي إن السيارة اجلديدة تستطيع السير بسرعة ‪ 100‬ميل‪/‬ساعة‬ ‫وتستطيع الوصول بالسرعة من صفر إلى ‪ 62‬ميال خالل ‪ 12.5‬ثانية فقط‪ .‬وتوفر‬ ‫حمولة خزان وقود الس�يارة وقودا يكفي لقطع مسافة ‪ 367‬ميال قبل احلاجة إلى‬ ‫إع�ادة التزود بالوقود‪ .‬ويس�توعب اخل�زان ‪ 12‬رطال م�ن الهيدروجني وحتتاج‬ ‫عملية إعادة ملء اخلزان إلى عدة دقائق‪.‬‬ ‫ويحصل احملرك في الس�يارة اجلديدة على األوكسجني املطلوب المتام عملية‬ ‫االحت�راق من اجل�و وليس من اله�واء املضغوط وهو ما يعن�ي خفض الضجيج‬ ‫الصادر عن احملرك نتيجة عدم وجود ضاغط هواء لتزويد احملرك باألوكسجني‪.‬‬ ‫يذك�ر أن هيون�داي وهون�دا وتويوتا وداميلر ونيس�ان تعمل م�ع احلكومات‬ ‫األوروبية في العديد من املدن واألحياء من أجل إقامة البنية األساس�ية املطلوبة‬ ‫حملطات تزويد سيارات خاليا الوقود بالهيدروجني‬

‫العراق يتوقع عودة قوية للنمو بالقطاع النفطي في ‪2014‬‬ ‫■ بغ�داد ‪ -‬رويترز‪ :‬قال مس�ؤول‬ ‫كبير بقطاع النف�ط العراقي إن بالده‬ ‫تتوقع عودة قوية إلى النمو بالقطاع‬ ‫العام املقبل‪ ،‬في حني تدفع الش�ركات‬ ‫األجنبي�ة العاملة باحلقول اجلنوبية‬ ‫اإلنت�اج نح�و أعلى مس�توى له على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫وق�ال ثام�ر غضبان‪ ،‬رئي�س هيئة‬ ‫املستش�ارين ف�ي مجل�س ال�وزراء‬ ‫العراق�ي‪ ،‬ي�وم األربع�اء إن م�ن‬ ‫املتوق�ع أن تزيد اإلم�دادات مبا ال يقل‬ ‫ع�ن ‪ 500‬أل�ف برمي�ل يوميا إل�ى ‪3.5‬‬ ‫ملي�ون برمي�ل يومي�ا في املتوس�ط‪،‬‬ ‫مع تس�ارع من�و إنتاج حق�ل مجنون‬ ‫الذي تديره شركة رويال داتش شل‪،‬‬ ‫وحقل غراف ال�ذي تقوده بتروناس‬ ‫املاليزية‪ ،‬وحقل احللفاية الذي تديره‬ ‫شركة بتروتشاينا‪.‬‬ ‫وفي الش�مال من املنتظ�ر أيضا أن‬ ‫يت�م تش�غيل حقل بدرة ال�ذي تديره‬

‫غازبروم نفت الذراع النفطية لشركة‬ ‫غازبروم الروسية‪.‬‬ ‫وق�ال غضبان إن�ه إذا زاد اإلنتاج‬ ‫‪ 500‬أل�ف برمي�ل يومي�ا خلال ع�ام‬ ‫‪ 2014‬واس�تقر س�عر النفط فوق ‪100‬‬ ‫دوالر للبرمي�ل س�يكون ذلك إيجابيا‬ ‫مقارنة بهذا العام‪.‬‬ ‫ورج�ح غضبان وهو وزير س�ابق‬ ‫للنف�ط أن يبل�غ متوس�ط اإلنتاج في‬ ‫الع�ام احلال�ي أكثر من ثالث�ة ماليني‬ ‫برمي�ل يوميا بزي�ادة طفيفة عن عام‬ ‫‪ 2012‬لكن�ه ق�ال إن م�ن املرج�ح أن‬ ‫يصل مع�دل اإلنتاج بنهاية العام إلى‬ ‫مستوى ‪ 3.5‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وبلغت ص�ادرات النف�ط العراقية‬ ‫‪ 2.4‬ملي�ون برمي�ل يوميا ه�ذا العام‪،‬‬ ‫لكنه�ا تراجع�ت إل�ى مليون�ي برميل‬ ‫يوميا الش�هر املاضي لتصل إلى أدنى‬ ‫مس�توى ف�ي ‪ 19‬ش�هرا‪ .‬وتس�ببت‬ ‫أعمال اإلصلاح والتوس�عة في مرفأ‬

‫البص�رة النفط�ي االس�تراتيجي في‬ ‫خفض شحنات خام البصرة اخلفيف‬ ‫الذي يشكل معظم إيرادات بغداد من‬ ‫التصدير‪.‬‬ ‫وق�ال غضب�ان إن ه�ذا األم�ر ق�د‬ ‫انته�ى وإن الص�اردات آخ�ذة ف�ي‬ ‫النمو‪ .‬وفور اس�تكمال توس�عة املرفأ‬ ‫بحل�ول منتص�ف عام ‪ 2014‬فس�وف‬ ‫مي�د الع�راق بطاق�ة تصدي�ر بحرية‬ ‫قدرها أربعة ماليني برميل يوميا‪.‬‬ ‫وذك�ر املس�ؤول النفط�ي العراقي‬ ‫أن�ه إذا مت التغل�ب عل�ى العقب�ات‬ ‫الكثي�رة املتعلقة بالسياس�ة والبنية‬ ‫التحتي�ة فق�د يرتف�ع اإلنت�اج الع�ام‬ ‫القادم مقتربا من أربعة ماليني برميل‬ ‫يومي�ا ليتجاوز املس�توى القياس�ي‬ ‫ال�ذي س�جله الع�راق في ع�ام ‪1979‬‬ ‫عندما بلغ اإلنت�اج ‪ 3.8‬مليون برميل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫لكن�ه أض�اف أن ه�ذا الس�يناريو‬

‫مس�تبعد مش�يرا إلى أن إنت�اج أربعة‬ ‫ماليين برمي�ل يومي�ا ه�دف يصعب‬ ‫حتقيق�ه وأن الوص�ول مبتوس�ط‬ ‫اإلنت�اج خلال الع�ام إل�ى ‪ 3.5‬برميل‬ ‫يوميا سيكون أكثر واقعية‪.‬‬ ‫من جهته قال وزير النفط العراقي‪،‬‬ ‫عب�د الكرمي لعيب�ي‪ ،‬إن بالده تخطط‬ ‫للوص�ول بإنت�اج النفط إل�ى معدل ‪8‬‬ ‫ماليين برمي�ل يومي�ا بحل�ول ‪،2018‬‬ ‫أي بزيادة ‪ 5‬ماليني عن معدل اإلنتاج‬ ‫احلالي الذي يزي�د قليال عن ‪ 3‬ماليني‬ ‫برميل يوميا‪.‬‬ ‫وأوضح لعيبي‪ ،‬في كلمة القاها في‬ ‫مؤمتر للنفط والطاقة وعقد بالعاصمة‬ ‫العراقي�ة بغداد مس�اء األربع�اء‪ ،‬أن‬ ‫وزارة النف�ط «تب�ذل جه�ودا كبي�رة‬ ‫م�ن اجل االرتق�اء بالصناعة النفطية‬ ‫ومضاعفة االنتاج الوطني والوصول‬ ‫بها ال�ى مع�دالت تزيد عل�ى ‪ 8‬ماليني‬ ‫برميل يوميا بحلول عام ‪.»2018‬‬

‫االردن‪ :‬عجز املوازنة خالل ‪ 8‬شهور كان سيصل‬ ‫الى ‪ 1.43‬مليار دوالر لوال املساعدات اخلارجية‬

‫■ عم��ان ‪ -‬االناض��ول‪ :‬س��جلت‬ ‫موازن��ة األردن عج��زا مالي��ا خ�لال‬ ‫الثماني��ة ش��هور األول��ى م��ن الع��ام‬ ‫احلال��ي بحوالي ‪ 492.4‬ملي��ون دينار‬ ‫(أي ما يع��ادل ‪ 694.28‬مليون دوالر)‪ ‬‬ ‫مقابل عجـ��ز مالي بل��غ ‪ 871.2‬مليون‬ ‫دينار (‪ 1.22‬مليار دوالر) لذات‪  ‬الفترة‬ ‫من العام‪  ‬املاضي‪.‬‬ ‫وقال��ت بيان��ات ل��وزارة املالي��ة‬ ‫األردنية صدرت امس وحصلت وكالة‬ ‫األناضول على نسخة منها ‪:‬إذا مـا تـم‬ ‫اس��تثناء املنح اخلارجية ف��ان العجز‬ ‫املال��ي يبلغ ‪ 1017‬ملي��ون دينار (‪1.43‬‬ ‫مليار دوالر)‪  ‬مقابـل عجـز بلغ حوالي‬ ‫‪ 896.5‬مليون دينار (‪ 1264‬مليار دوالر)‬ ‫لذات الفترة من العام املاضي‪.‬‬ ‫ويبل��غ عج��ز املوازنة املق��در للعام‬ ‫احلالي بأكمله ‪ 1.83‬مليار دوالر ‪.‬‬ ‫وتعان��ي املوازن��ة األردني��ة م��ن‬ ‫ضغوط��ات كبي��رة اهمه��ا ارتف��اع‬ ‫فاتورة دعم احلكومة لعدد من الس��لع‬

‫واخلدم��ات مث��ل الكهرب��اء‪ ،‬واخلبز‬ ‫واالع�لاف‪ ،‬اضافة الى ش��بكة االمان‬ ‫االجتماعي ورواتب العون االجتماعي‬ ‫للعائالت املعوزة‪.‬‬ ‫‪ ‬م��ن جان��ب آخ��ر واس��تنادا ال��ى‬ ‫بيان��ات وزارة املالي��ة بل��غ إجمال��ي‬ ‫اي��رادات احمللية واملن��ح اخلارجية ما‬ ‫مق��داره ‪ 3888.2‬مليون دين��ار مقابـل‬ ‫‪ 3168.6‬مليـ��ون دين��ار خ�لال نف��س‬ ‫الفت��رة من ع��ام ‪ ،2012‬بارتفاع ‪719.6‬‬ ‫ملي��ون دين��ار‪ ،‬أو ما نس��بته ‪،٪22.7‬‬ ‫حي��ث بلغ��ت املن��ح اخلارجي��ة خالل‬ ‫الشهور الثمانية االولى مـن عام ‪2013‬‬ ‫ما مق��داره ‪ 524.6‬ملي��ون دينار مقابل‬ ‫‪ 25.2‬مليـون دينـار‪  ‬خالل نفس الفترة‬ ‫من العام ‪.2012‬‬ ‫وبحس��ب وزارة املالي��ة فق��د بلغت‬ ‫االيرادات احمللية ‪ 3363.6‬مليون دينار‬ ‫مقابـ��ل ‪  3143.3‬ملي��ون دين��ار خالل‬ ‫نف��س الفترة من عـ��ام ‪ ،2012‬بارتفـاع‬ ‫‪ 220.3‬مليون دينار أو ما نسبته ‪.٪7‬‬

‫‪ ‬وارجع��ت وزارة املالي��ة‪  ‬ارتف��اع‬ ‫اإلي��رادات احملليـ��ة‪  ‬الرتف��اع حصيلة‬ ‫العائ��دات الضريبي��ة بحـوالي ‪236.2‬‬ ‫ملي��ون دين��ار أو م��ا نس��بته ‪٪10.7‬‬ ‫وانخف��اض حصـيل��ة العائ��دات غير‬ ‫الضريبية بحوال��ي ‪ 15.9‬مليون دينار‬ ‫أو ما نسبته ‪.٪6.5‬‬ ‫وعزت ال��وزارة‪  ‬ارتف��اع العائدات‬ ‫الضريبية بش��كل رئيس��ي إلى ارتفاع‬ ‫حصيل��ة كل م��ن الضرائ��ب عل��ى‬ ‫«الس��لع واخلدمات» بحوال��ي ‪201.8‬‬ ‫ملي��ون دينـ��ار أو مـا نس��بته ‪،٪14.9‬‬ ‫وارتف��اع كل م��ن حصيل��ة الضرائب‬ ‫علـى «التجـ��ارة واملعـامالت الدولية»‬ ‫بحوالي ‪ 23‬مليون دينار أو مـا نسـبته‬ ‫‪ ،٪12.3‬و «الضـرائب علـى املعامالت‬ ‫املالية (ضريبة بي��ع العقار)» بحوالي‬ ‫‪ 10.6‬ملي��ون دين��ار أو مـ��ا نس��ـبته‬ ‫‪ ،٪16.6‬وارتف��اع حصيل��ة الضرائب‬ ‫على «الدخ��ل واالرب��اح» بحوالي ‪0.8‬‬ ‫مليـون دينار أو ما نسبته ‪.٪0.1‬‬

‫‪ ‬أما انخف��اض حصيل��ة االيرادات‬ ‫االخرى فق��د جاء محصلة النخفـاض‬ ‫حصيلة إيرادات دخل امللكية بحوالي‬ ‫‪ 49.6‬ملي��ون دين��ار‪ ،‬وانخف��اض‬ ‫االيـ��رادات اخملتلف��ة بحوال��ي ‪52.7‬‬ ‫ملي��ون دين��ار‪ ،‬وارتفاع إي��رادات بيع‬ ‫السلع واخلدمات بحوالي ‪ 87.2‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ووفقا للبيانات بلغ إجمالي االنفاق‬ ‫خالل الشهور الثمانية االولى من عـام‬ ‫‪ 2013‬حـوال��ي ‪ 4380.6‬ملي��ون دين��ار‬ ‫مقاب��ل ‪ 4039.8‬ملي��ون دين��ار خ�لال‬ ‫نف��س الفترة مـن عـام ‪ ،2012‬مس��جال‬ ‫ً‬ ‫ارتفاع��ا مق��داره ‪ 340.8‬مليون‬ ‫بذل��ك‬ ‫دينار أو ما نسبته ‪.٪4‬‬ ‫‪ ‬وج��اء ه��ذا االرتفاع ف��ي إجمالي‬ ‫االنف��اق نتيج��ة الرتف��اع النفق��ات‬ ‫اجلاري��ة مبق��دار ‪ 238.7‬ملي��ون دينار‬ ‫أو ما نس��بته ‪ ،٪6.5‬وارتفاع النفقـات‬ ‫الرأس��ـمالية بحوال��ي ‪ 102.1‬ملي��ون‬ ‫دينار أو ما نسبته ‪.٪28.3‬‬

‫احصاء اسرائيلي‪ :‬نسبة البطالة بني عرب‪ ‬منطقة ‪ 1948‬تقارب ‪٪25‬‬

‫‪ ■ ‬الق�دس ‪ -‬االناض�ول‪ :‬كش�ف تقري�ر ص�ادر‬ ‫ع�ن مكت�ب اإلحص�اء املرك�زي اإلس�رائيلي ي�وم‬ ‫األربعاء أن نس�بة البطالة بني فلس�طينيي الداخل‬ ‫(الفلس�طينيون الذين يعيشون في املدن والبلدات‬ ‫العربية التي احتلت عام ‪ ،1948‬ويحملون اجلنسية‬ ‫اإلس�رائيلية) بلغ�ت حت�ى نهاي�ة أيلول‪/‬س�بتمبر‬ ‫املاضي نحو ‪ ٪25‬من مجمل العرب العاملني‪.‬‬ ‫وع�زا التقري�ر ه�ذا االرتفاع ف�ي نس�بة البطالة‬ ‫إل�ى ع�دم تأهي�ل الع�رب للعم�ل داخل املؤسس�ات‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬الفتقاره�م إل�ى اتقان اللغ�ة العبرية‬ ‫م�ن جه�ة‪ ،‬ولوج�ود كف�اءات أكب�ر بين صف�وف‬ ‫اإلسرائيليني عنها لدى العرب من جهة أخرى‪ ،‬وفق‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫إال أن الباح�ث ف�ي االقتصاد اإلس�رائيلي برهوم‬ ‫جرايسي ش�دد‪ ،‬خالل اتصال هاتفي مع األناضول‪،‬‬ ‫عل�ى أن فلس�طينيي الداخل يتعرض�ون إلى حرب‬

‫إس�رائيلية في لقمة عيشهم‪ ،‬ابتداء بسلب األراضي‬ ‫الزراعية‪ ،‬وانتهاء مبنعهم من إقامة مناطق صناعية‬ ‫لهم م�ن اج�ل إبقائهم عاطلين بدون عم�ل‪ .‬ومضى‬ ‫ً‬ ‫قائلا «إن العرب هم آخر م�ن يعملون في الوظائف‬ ‫اإلسرائيلية‪ ،‬وأول من يفصلون منها»‪.‬‬ ‫وكان أنخيل غوري�ا‪ ،‬املدير العام ملنظمة التعاون‬ ‫االقتصاددي والتنمية‪ ،‬قد صرح األسبوع املاضي أن‬ ‫إسرائيل ال تستطيع أن ترتقي باملستوى االقتصادي‬ ‫طامل�ا أن هناك مئات اآلالف من اإلس�رائيليني خارج‬ ‫س�وق العمل‪ ،‬في إش�ارة إلى تدني نس�بة املشاركة‬ ‫في سوق العمل في إسرائيل‪.‬‬ ‫ويت�وزع ع�دد العاطلني عن العمل في اس�رائيل‪،‬‬ ‫البالغ عددهم نحو ‪ 1.2‬مليون‪ ،‬على اليهود املتدينني‬ ‫الذي�ن يبل�غ عدده�م قراب�ة ‪ 400‬أل�ف إس�رائيلي‪،‬‬ ‫إضافة إلى اليهوديات املتدينات البالغ عددهن نحو‬ ‫‪ 300‬ألف‪ ،‬حي�ث يرفض هؤالء االنخراط في س�وق‬

‫العم�ل‪ ،‬ألس�باب ديني�ة‪ .‬وقد ق�ام مكت�ب اإلحصاء‬ ‫املركزي اإلسرائيلي باستثنائهم من طريقة حسابه‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را والبالغة‬ ‫لنس�بة البطال�ة‪ ،‬التي أعل�ن عنها‬ ‫‪ .٪6.1‬بينم�ا يت�وزع الرق�م املتبق�ي عل�ى العرب‪،‬‬ ‫حيث يبلغ عدده�م ‪ 390‬ألف عربي‪ ،‬و‪ 110‬آالف على‬ ‫بقية اإلسرائيليني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أرقام�ا حول نس�بة البطالة في‬ ‫وأورد جرايس�ي‬ ‫ً‬ ‫مشيرا‬ ‫مدينة أم الفحم والتي تصل الى نحو ‪،٪37‬‬ ‫ال�ى أن نح�و ‪ ٪70‬م�ن العاملني العرب يس�افرون‬ ‫ً‬ ‫يوميا من مدينة ألخرى حيث مكان عملهم‪.‬‬ ‫وق�ال الباح�ث ف�ي االقتص�اد اإلس�رائيلي إن‬ ‫ً‬ ‫شهريا نحو ‪5600‬‬ ‫متوس�ط األجور لدى العرب يبلغ‬ ‫شيكل إسرائيلي (‪ 1570‬دوالرا) بينما يبلغ متوسط‬ ‫األج�ور ل�دى اإلس�رائيليني املهاجري�ن م�ن أوروبا‬ ‫والوالي�ات املتح�دة نح�و ‪ 12‬أل�ف ش�يكل (‪3380‬‬ ‫دوالر)‪.‬‬

‫البنك اإلسالمي للتنمية اعتمد متويالت‬ ‫قاربتت ‪10‬مليارات دوالر العام املاضي‬ ‫■ الري�اض ‪ -‬ي�و ب�ي اي‪ :‬ارتفع�ت‬ ‫حجم التمويالت التي اعتمدتها مجموعة‬ ‫البن�ك اإلسلامي للتنمية م�ن ‪ 5.3‬مليار‬ ‫دين�ار إسلامي (‪ 8.3‬ملي�ار دوالر) ع�ام‬ ‫‪ 2011‬إلى ‪ 6.4‬مليار دينار إسلامي ( ‪9.8‬‬ ‫مليار دوالر ) العام املاضي ‪.2012‬‬ ‫وق�ال البن�ك اإلسلامي للتنمي�ة في‬ ‫بي�ان ي�وم اخلمي�س إن «ه�ذه الزيادة‬ ‫البالغ�ة ‪ ٪18.4‬من التموي�ل اإلجمالي‬ ‫ترج�ع إل�ى زي�ادة قدره�ا ‪ ٪47.1‬ف�ي‬ ‫متويل التجارة‪ ،‬أما متويل املش�اريع من‬ ‫امل�وارد الرأس�مالية العادي�ة فقد حافظ‬ ‫عل�ى املس�توى ال�ذي كان علي�ه س�نة‬ ‫‪.»2011‬‬ ‫وأوض�ح التقري�ر أن قط�اع البن�ى‬ ‫التحتي�ة يحظ�ى باألولوي�ة من نش�اط‬ ‫البن�ك ف�ي دول األعض�اء‪ ،‬إذ بلغ�ت‬ ‫اخملصص�ة له�ذا القطاع في‬ ‫االعتم�ادات‬ ‫ّ‬

‫س�نة ‪ 1.7 2012‬ملي�ار دين�ار إسلامي‬ ‫(‪ 2.6‬ملي�ار دوالر) لتمويل تطوير إنتاج‬ ‫ونقل الكهرباء واملياه والصرف الصحي‬ ‫والسكن والبنى التحتية للنقل‪.‬‬ ‫وأفاد التقرير أن�ه في ما يخص قطاع‬ ‫الطاق�ة انص�ب االهتم�ام عل�ى تنمي�ة‬ ‫امل�وارد احمللي�ة م�ن الطاق�ة املتج�ددة‬ ‫والنه�وض مبب�ادرات تعزي�ز فعالي�ة‬ ‫الطاق�ة‪ ،‬ووجه�ت معظ�م األنش�طة في‬ ‫قطاع النق�ل للدول األعض�اء األقل ً‬ ‫منوا‬ ‫ف�ي منطقت�ي افريقيا جن�وب الصحراء‬ ‫ً‬ ‫وفق�ا للخطة‬ ‫الكبرى وآس�يا الوس�طى‪،‬‬ ‫االس�تراتيجية للبن�ك ف�ي مج�ال البنى‬ ‫التحتية ‪ 2010‬ـ ‪.2012‬‬ ‫وعل�ى الصعي�د اإلقليم�ي أوض�ح‬ ‫التقرير الصادر عن البنك اإلسلامي أن‬ ‫اجملموعة اعتم�دت ‪ ٪68.3‬من التمويل‬ ‫امليس�ر لل�دول األعض�اء م�ن منطق�ة‬

‫أفريقي�ا (جن�وب الصح�راء الكب�رى)‪،‬‬ ‫خصص معظم التمويل العادي‬ ‫في حين ّ‬ ‫سنة ‪ 2012‬ملنطقة شمال أفريقيا والشرق‬ ‫األوس�ط‪ ،‬وبلغت حصة الدول األعضاء‬ ‫ً‬ ‫من�وا من التمويل امليس�ر ‪٪75.5‬‬ ‫األقل‬ ‫وحصته�ا م�ن التموي�ل غي�ر امليس�ر‬ ‫‪ ٪14.3‬فقط‪.‬‬ ‫وأكد التقرير أنه في عام ‪ 2012‬حولت‬ ‫مجموعة البنك م�وارد مالية صافية إلى‬ ‫دولها األعضاء‪ ،‬إذ بلغت املصروفات ‪3.7‬‬ ‫ملي�ار دينار إسلامي (‪ 5.6‬مليار دوالر)‬ ‫وبلغ�ت املس�توردات ‪ 2.3‬ملي�ار دين�ار‬ ‫إسلامي (‪ 3.6‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬وبذلك بلغ‬ ‫مجموع املصروف لهذه الدول ‪ 40.3‬مليار‬ ‫دينار إسالمي (‪ 57.8‬مليار دوالر(‪.‬‬ ‫وأش�ار التقري�ر إل�ى أن اآلف�اق‬ ‫االقتصادي�ة العاملي�ة مازال�ت مقلق�ة‪،‬‬ ‫بالرغ�م مم�ا اعتمدت�ه ال�دول املتقدم�ة‬

‫وال�دول الصاع�دة والنامي�ة بدرج�ة‬ ‫أق�ل م�ن خي�ارات اقتصادي�ة كلي�ة غير‬ ‫مس�بوقة‪ ،‬إذ انخفض النمو االقتصادي‬ ‫العامل�ي م�ن ‪ ٪3.8‬إل�ى ‪ ٪3.3‬س�نة‬ ‫‪ 2012‬بس�بب انخفاض مع�دل النمو في‬ ‫ال�دول املتقدمة من ‪ ٪1.6‬عام ‪ 2011‬إلى‬ ‫‪ ٪1.3‬ع�ام ‪ ،2012‬وفي الدول الصاعدة‬ ‫والنامي�ة من ‪ ٪ 6.2‬ع�ام ‪ 2011‬إلى ‪5.3‬‬ ‫‪ ٪‬عام ‪.2012‬‬ ‫كما انخفض النمو االقتصادي للدول‬ ‫األعضاء األقل ً‬ ‫منوا من ‪ ٪5.9‬عام ‪2010‬‬ ‫إل�ى ‪ ٪3‬عام ‪ 2011‬ال�ذي كان يتوقع له‬ ‫االرتفاع إلى ‪ ٪3.3‬عام ‪.2012‬‬ ‫ويالح�ظ االجت�اه ذات�ه ف�ي حال�ة‬ ‫ً‬ ‫من�وا غي�ر األعض�اء التي‬ ‫ال�دول األق�ل‬ ‫انخفض معدل منوها من ‪ ٪6‬عام ‪2010‬‬ ‫إلى ‪ ٪5.1‬ع�ام ‪ 2011‬ويتوقع أن يرتفع‬ ‫إلى ‪ ٪5.3‬عام ‪. 2012‬‬

‫توقع ارتفاع األصول املالية اإلسالمية‬ ‫إلى ‪ 2‬تريليون دوالر بنهاية العام املقبل‬

‫■ القاهرة ‪ -‬االناض�ول‪ :‬توقع تقرير حديث أصدرته‬ ‫أمان�ة التموي�ل اإلسلامي ف�ي بريطاني�ا أن يصل حجم‬ ‫األصول املالية اإلسلامية العاملية إل�ى ‪ 2‬تريليون دوالر‬ ‫بنهاي�ة ع�ام ‪ ،2014‬مقاب�ل ‪ 1.46‬تريلي�ون دوالر في عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وذك�رت األمانة في تقري�ر حديث أن أص�ول التمويل‬ ‫اإلسلامي واصل�ت النم�و خلال الس�نوات املاضي�ة‪،‬‬ ‫وأن ه�ذا النوع م�ن التمويل أظهر مرون�ة على الرغم من‬ ‫التباط�ؤ ف�ي االقتصاد العامل�ي والضغط عل�ى اخلدمات‬ ‫املصرفية التقليدية في الدول الغربية‪. ‬‬ ‫وص�در تقري�ر أمان�ة التمويل اإلسلامي قب�ل انعقاد‬ ‫املنتدى االقتصادي اإلسالمي العاملي الذي يعقد في لندن‬ ‫في الفترة ‪ 30-29‬اكتوبر اجلاري‪.‬‬ ‫ويتوق�ع التقري�ر أيض�ا أن تنم�و الصناع�ة املالي�ة‬ ‫اإلسلامية بش�كل كبير في الس�نوات املقبل�ة حيث يبلغ‬

‫عدد س�كان املس�لمني في العالم حوالي ‪ 1.6‬مليار نسمة‪،‬‬ ‫أي م�ا يع�ادل نح�و ربع س�كان العال�م‪ ،‬ولك�ن األصول‬ ‫املتوافقة مع الش�ريعة اإلسلامية ال تشكل سوى حوالي‬ ‫‪ ٪1‬م�ن األصول املالية في العال�م‪ ،‬وهو ما يعنى وجود‬ ‫هامش واسع للنمو‪.‬‬ ‫وطبق�ا ملا جاء في تقرير أمانة التمويل اإلسلامي فقد‬ ‫حققت األموال التى تتولى إدارتها الصناديق اإلسلامية‬ ‫رقما‪ ‬قياسيا قدره ‪ 74‬مليار دوالر في عام ‪ ،2012‬مع توافر‬ ‫فرص للنمو سبعة أضعاف لتزيد على ‪ 500‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ورغم أن املنافسة شرسة في سوق الصيرفة العاملية‪،‬‬ ‫حي�ث أن متوس�ط رس�وم إدارة األص�ول املتوافق�ة م�ع‬ ‫الش�ريعة في جميع أنحاء العالم انخفض من ‪ ٪1.5‬إلى‬ ‫‪ ٪1.0‬على مدى الس�نوات الس�ت املاضي�ة وفق املعدل‬ ‫احلال�ي للنم�و‪ ،‬فان�ه ميكن للس�وق املالي اإلسلامي أن‬ ‫يصل إلى ‪ 2‬تريليون دوالر في األصول بحلول نهاية عام‬

‫‪.2014‬‬ ‫وتش�ارك لندن بقوة في سوق األصول اإلسالمية‪ ،‬مع‬ ‫وج�ود أكثر م�ن ‪ 20‬بنكا مقره�ا في اململك�ة املتحدة تقدم‬ ‫خدم�ات التموي�ل اإلسلامي‪ ،‬منه�ا ‪ 6‬بن�وك متوافقة مع‬ ‫أحكام الشريعة اإلسلامية بشكل كامل‪ .‬وهذا الرقم أكثر‬ ‫من البنوك املتواجدة فى أي دولة غربية أخرى‪. ‬‬ ‫واس�تفادت اململك�ة املتح�دة م�ن س�وق الصك�وك‬ ‫(الس�ندات االسلامية) املزدهر على الصعيد العاملي في‬ ‫الس�نوات األخيرة‪ ،‬م�ع إصدار صكوك بقيم�ة ‪ 139‬مليار‬ ‫دوالر في عام ‪. 2012‬‬ ‫وش�هد النص�ف األول م�ن ع�ام ‪ 2013‬إص�دار صكوك‬ ‫بقيم�ة ‪ 59‬مليار دوالر‪ ،‬وانعك�س ذلك في قوائم الصكوك‬ ‫اجلدي�دة في بورصة لن�دن منذ ع�ام ‪ 2012‬البالغ عددها‬ ‫‪ ،14‬وهناك اآلن ‪ 49‬صكا بقيمة ‪ 34‬مليار دوالر مدرجة في‬ ‫بورصة لندن‪. ‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫افتتاح مكتب للبنك االوروبي‬ ‫إلعادة االعمار والتنمية باألردن‬

‫■ عمان‪ -‬األناضول‪ :‬مت مساء امس‬ ‫اخلمي�س افتتاح مكتب للبنك األوروبي‬ ‫إلع�ادة اإلعم�ار والتنمية ف�ي العاصمة‬ ‫االردنية عمان بحضور وزير التخطيط‬ ‫األردني ابراهيم س�يف ومش�اركة وفد‬ ‫رفي�ع املس�توى م�ن البنك ضم بيس�تي‬ ‫نلس�ون نائب رئيس البنك واملس�ؤولة‬ ‫ع�ن إدارة اخملاط�ر ف�ي البن�ك‪ ،‬وهيلدا‬ ‫غ�ارد غاس�يك العض�و املنت�دب ل�دول‬ ‫جنوب وشرق املتوسط في البنك وهيك‬ ‫هارمغارت رئيس املكتب في األردن‪.‬‬ ‫وأكد س�يف ف�ي كلمة له خلال حفل‬ ‫االفتت�اح أن تأس�يس مكت�ب للبن�ك‬ ‫األوروب�ى إلعادة اإلعم�ار والتنمية في‬ ‫عم�ان يعد خط�وة هام�ة للتع�اون بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬ومن شأنه أن يسهم في متكني‬ ‫البنك من املباش�رة بتنفي�ذ عملياته في‬ ‫األردن‪ ،‬حيث يتوقع أن يكون لها عوائد‬ ‫ومنافع كثيرة على االقتصاد األردني‪.‬‬ ‫وق�ال أن وج�ود املكت�ب ف�ي عم�ان‬ ‫يرمي إلى تس�هيل التواص�ل بني ممثلي‬ ‫البنك والفعالي�ات االقتصادية اخملتلفة‬ ‫م�ن القطاعني العام واخلاص وتس�هيل‬ ‫توفي�ر مختل�ف أش�كال التموي�ل م�ن‬ ‫مس�اعدات فني�ة وق�روض ميس�رة في‬ ‫اجملاالت ذات األولوية‪.‬‬ ‫وكان األردن والبنك األوروبي إلعادة‬ ‫اإلعم�ار والتنمي�ة ‪ ‬قد وقع�ا بتاريخ فى‬ ‫ش�باط‪/‬فبراير املاضى على اتفاقية مقر‬ ‫في عم�ان يُ َ‬ ‫نش�أ مبوجبها مكت�ب للبنك‬ ‫إلدارة عملياته في األردن‪.‬‬

‫كما بدأ البن�ك عملياته في األردن من‬ ‫خالل توفير الدعم جملموعة من املشاريع‬ ‫االس�تثمارية‪ ،‬منه�ا مش�روع بالتعاون‬ ‫م�ع بنك االس�تثمار االردن�ي وبقيمة ‪30‬‬ ‫ملي�ون دوالر لتمويل عمليات اس�تيراد‬ ‫وتصدي�ر ف�ي اململك�ة‪ ،‬ومش�روع بن�اء‬ ‫محطة لتوليد الكهرباء في منطقة شرق‬ ‫عمان (املناخر) بقيمة ‪ 360‬مليون دوالر‬ ‫يغط�ي البن�ك منه�ا ‪ 100‬ملي�ون دوالر‬ ‫وبالتعاون مع مستثمرين آخرين‪.‬‬ ‫كم�ا مت توقيع اتفاقية ق�رض مع بنك‬ ‫القاه�رة عم�ان بقيمة ‪ 35‬ملي�ون دوالر‬ ‫موجهة لدعم القط�اع اخلاص من خالل‬ ‫إنش�اء برنامج تس�هيل التجارة‪ ،‬حيث‬ ‫ستستخدم أموال هذه االتفاقية إلصدار‬ ‫ضمانات م�ن البن�ك األوروب�ي لصالح‬ ‫البن�وك لتموي�ل عملي�ات االس�تيراد‬ ‫والتصدي�ر وتس�هيل التج�ارة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اتفاقي�ة قرض م�ع ش�ركة العبدلي مول‬ ‫بقيم�ة ‪ 80‬ملي�ون دوالر لتموي�ل مرك�ز‬ ‫للتسوق والترفيهفي عمان‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ق�رار توس�يع عملي�ات‬ ‫ونش�اطات البن�ك ليش�مل دول املنطقة‬ ‫األرب�ع (األردن ومص�ر وتون�س‬ ‫بناء على تقييم سياس�ي‬ ‫واملغرب) جاء ً‬ ‫واقتصادي متكامل أجراه البنك‪.‬‬ ‫ويعم�ل البن�ك عل�ى اس�تثمار مبل�غ‬ ‫يص�ل إلى ‪ 2.5‬مليار ي�ورو بهدف توفير‬ ‫الدعم للمش�اريع في ه�ذه الدول‪ ،‬حيث‬ ‫أن ‪ ٪80‬م�ن عملي�ات البن�ك موجه�ة‬ ‫للقطاع اخلاص‪.‬‬

‫سلطة البورصة الفرنسية تغرم‬ ‫وسيطا لبنانيا ‪14‬مليون يورو‬ ‫ملمارسته «التدليس» والتربح‬ ‫■ باريس ‪ -‬ا ف ب‪ :‬فرضت س�لطة البورصة الفرنسية يوم اخلميس غرامة قدرها‬ ‫‪ 14‬مليون يورو على وسيط لبناني في اطار قضية تدليس‪ ،‬هي االكبر في تاريخها‪.‬‬ ‫وفرض�ت العقوبة على جوزف رعد الذي وصفته س�لطة اس�واق امل�ال بانه «خبير‬ ‫محترف في السوق»‪.‬‬ ‫وق�د ادين باس�تخدام «معلوم�ات خاصة متعلق�ة باطالق طلب اس�تدراج عروض‬ ‫للشركة الفرنسية العامة للنقل بالسكك احلديد اس ان سي اف الى الشركة االوروبية‬ ‫للمعدات اللوجستية جيوديس استفاد منه» باكثر بقليل من ستة ماليني يورو‪.‬‬ ‫وفرضت على ابن خالته ش�ارل روزييه‪ ،‬املدير في مصرف يو‪.‬بي‪.‬اس السويس�ري‬ ‫لالعمال الذي يش�ارك ف�ي متثيل طلب اس�تدراج العروض لش�ركة جيوديس‪ ،‬غرامة‬ ‫قدرها ‪ 400‬الف يورو «لنقله هذه املعلومات»‪.‬‬ ‫وقالت س�لطة اسواق املال ان ممثليها طلبوا بعد حتقيق فتح في ‪ 21‬نيسان‪/‬ابريل‪،‬‬ ‫ف�رض غرامة بقيم�ة ‪ 1,5‬مليون يورو عل�ى روزييه و»مبلغ ال يقل عن عش�رين مليون‬ ‫يورو» على رعد‪.‬‬ ‫واضافت السلطة في بيان ان جلنة العقوبات املستقلة الهيئة الوحيدة التي ميكنها‬ ‫فرض غرامات «قررت فرض اكبر عقوبة مالية منذ تأسيسها»‪.‬‬ ‫وكانت س�لطة اس�واق املال فرضت على مجموعة ال اف ام اش للمنتجات الفاخرة‬ ‫غرامة بلغت ثمانية ماليني يورو وكانت االكبر في تاريخها‪.‬‬

‫األردن‪ :‬اطالق ميناء الفوسفات‬ ‫بالعقبة الذي كلف ‪ 240‬مليون دوالر‬ ‫■ عمان ‪ -‬من ينال نواف البرماوي‪:‬‬ ‫أطل�ق العاه�ل األردن�ي املل�ك عبدالله‬ ‫الثاني يوم اخلميس ميناء الفوس�فات‬ ‫ف�ي منطق�ة العقب�ة‪ ،‬املنف�ذ البح�ري‬ ‫الوحي�د لألردن‪ ،‬وال�ذي بلغته تكلفته‬ ‫حوالي ‪ 240‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وجاء إنش�اء املين�اء ضمن اخملطط‬ ‫العام ملشروع منطقة العقبة االقتصادية‬ ‫اخلاص�ة‪ ،‬وبن�اء عل�ى االتفاقي�ة التي‬ ‫وقعتها ش�ركة تطوير العقبة مع شركة‬ ‫مناج�م الفوس�فات األردني�ة‪ ،‬والت�ي‬ ‫تعط�ي ش�ركة الفوس�فات احل�ق ف�ي‬ ‫انش�اء املين�اء وتش�غيله وإدارته ملدة‬ ‫‪ 30‬عام�ا ‪ .‬وق�ال رئيس منطق�ة العقبة‬ ‫اخلاص�ة‪ ،‬كام�ل محادين‪ ،‬ف�ي تصريح‬ ‫س�ابق لوكال�ة األناض�ول ان حج�م‬ ‫االس�تثمارات اإلجمال�ي ف�ي منطق�ة‬ ‫العقبة اخلاص�ة بلغ ‪ 18.77‬مليار دوالر‬ ‫منه�ا ‪ 10.57‬ملي�ار دوالر اس�تثمارات‬ ‫اماراتية تش�مل مش�روع مرس�ى زايد‪،‬‬ ‫فيم�ا بلغ�ت االس�تثمارات الس�عودية‬ ‫‪ 4.74‬ملي�ار دوالر‪ ،‬واالس�تثمارات‬ ‫احمللي�ة األردني�ة حوال�ي ‪ 4‬ملي�ارات‬ ‫دوالر‪ ،‬واالس�تثمارات الهولندي�ة‬ ‫‪ 742‬ملي�ون دوالر‪ ،‬فيم�ا بلغ�ت قيم�ة‬ ‫االس�تثمارت الكويتية ف�ي العقبة ‪445‬‬

‫مليون دوالر ‪.‬‬ ‫ويض�م مين�اء تصدي�ر الفوس�فات‬ ‫اجلدي�د‪ ،‬املتوق�ع بل�وغ حج�م املناولة‬ ‫الس�نوية في�ه ‪ 6‬ماليين ط�ن‪ ،‬محط�ة‬ ‫تفريغ وتخزين الفوس�فات بطاقة ‪240‬‬ ‫أل�ف ط�ن‪ ،‬ورصيف�ا بط�ول ‪ 280‬مت�را‬ ‫لتأمين رس�و آمن للس�فن‪ ،‬وف�ق بيان‬ ‫حكومي صدر ام�س ووصل األناضول‬ ‫نسخة منه‪.‬‬ ‫كم�ا يض�م املين�اء مراف�ق حتمي�ل‬ ‫الفوس�فات م�ن الرصي�ف إلى الس�فن‬ ‫الراس�ية عب�ر ح�زام أنبوب�ي ناق�ل‬ ‫للفوس�فات يربط منطق�ة التحميل في‬ ‫امليناء باملرافق التخزينية‪.‬‬ ‫وانخفض�ت ص�ادرات األردن م�ن‬ ‫الفوس�فات مبقدار ‪ 82.34‬مليون دوالر‬ ‫وبنس�بة ‪ ٪23.6‬خالل السبعة شهور‬ ‫األول�ى من الع�ام اجل�اري‪ ،‬لتصل إلى‬ ‫‪ 266.77‬مليون دوالر مقارنة مع ارتفاع‬ ‫نس�بته ‪ ٪2.3‬ل�ذات الفترة م�ن العام‬ ‫املاضي‪.‬‬ ‫وأوضح البي�ان احلكومي‪ ،‬أن الهند‬ ‫تعتب�ر الس�وق الرئيس�ي لص�ادرات‬ ‫الفوس�فات األردني�ة وتس�تحوذ على‬ ‫‪ ٪73.9‬م�ن ص�ادرات األردن من هذه‬ ‫السلعة املهمة‪.‬‬

‫املركزي املغربي يضخ ‪ 7.2‬مليار دوالر‬ ‫فى السوق لعالج نقص السيولة‬ ‫■ الرب��اط ‪ -‬م��ن محم��د بوهري��د‪ :‬أعل��ن بن��ك املغ��رب (املرك��زي) يوم‬ ‫اخلميس‪ ‬ع��ن ض��خ ‪ 59‬ملي��ار درهم مغرب��ي (‪ 7.2‬ملي��ار دوالر)‪ ‬في الس��وق‬ ‫النقدية احمللية لتلبية احتياجات القطاع املصرفى بالبالد من السيولة‪.‬‬ ‫وق��ال بنك املغ��رب‪ ،‬في بيان نش��ره على موقع��ه اإللكتروني على ش��بكة‬ ‫االنترنت‪ ،‬إنه ضخ هذه املبالغ كس��يولة مؤقتة‪ ‬للبنوك ملدة ‪ 7‬أيام بسعر فائدة‬ ‫‪ ،٪3‬ملواجهة الطلب املتزايد على العملة احمللية بالسوق‪.‬‬ ‫وأوض��ح البن��ك أنه تلقى أم��س‪ ‬األول طلبات م��ن البن��وك للحصول على‬ ‫س��يولة بقيمة‪ 70.26 ‬مليار درهم مغربي‪ 8.62( ‬مليار دوالر) خالل األس��بوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وأضاف أن املبلغ الذي مت‪ ‬ضخه في الس��وق النقدية احمللية‪ ‬سيساهم في‬ ‫سد النقص املسجل على مستوى السيولة بالقطاع املصرفى‪.‬‬ ‫ويضخ‪ ‬البنك‪ ‬املركزي املغرب��ي‪ ،‬منذ أكثر من عامني‪ ،‬مبالغ مالية كبيرة في‬ ‫الس��وق‪ ‬احمللية مبع��دل يزيد‪ ‬عن ‪ 60‬ملي��ار درهم مغرب��ي (‪ 7.42‬مليار دوالر)‬ ‫شهريا‪ ،‬وفق تصريحات سابقة حملافظه عبد اللطيف اجلواهري‪ .‬‬ ‫وقال اجلواه��ري منتص��ف حزيران‪/‬يوني��و املاضي‪ ،‬إن البن��ك املركزي‬ ‫س��يواصل ضخ الس��يولة النقدية الكافية بالس��وق النقدي��ة احمللية لتغطية‬ ‫الطلب عليها لدعم االستثمار‪.‬‬ ‫الدوالر يساوي ‪ 8.15‬درهم مغربي‪.‬‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫■ القاهرة ‪ -‬من حسني عباس‪ :‬جاءت‬ ‫التصريحات املنس��وبة لرئيس اخملابرات‬ ‫الس��عودية األمي��ر بن��در ب��ن س��لطان‬ ‫لدبلوماس��يني أوروبي�ين الثالثاء املاضي‬ ‫والتي قال فيها أن بالده ستجري «تغييرا‬ ‫كبيرا» في عالقاتها مع الواليات املتحدة ‪،‬‬ ‫لتلقي بظالله��ا على العالقات االقتصادية‬ ‫بني الرياض وواشنطن‪.‬‬ ‫وكان املس��ؤول الس��عودي ق��د أعل��ن‬ ‫موق��ف ب�لاده بإع��ادة تقيي��م العالق��ات‬ ‫م��ع الواليات بع��د أيام قليلة م��ن الذكرى‬ ‫الس��نوية األربعني حلظ��ر النف��ط العربي‬ ‫التي صادف��ت األربعاء ‪ 16‬تش��رين أول‪/‬‬ ‫اكتوبر‪ ،‬والتي كانت نقطة حتول بالنسبة‬ ‫لسياسة أمن الطاقة في الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫حيث فرضت منظمة الدول املصدرة للنفط‬ ‫العرب��ي بعد ان��دالع حرب تش��رين ‪1973‬‬ ‫بني مصر وإس��رائيل حظرا على صادرات‬ ‫النف��ط ملؤي��دي إس��رائيل وعلى رأس��هم‬

‫اقتصاد ومال‬

‫محللون‪ :‬العالقات االقتصادية السعودية األمريكية ستظل قوية رغم التوتر السياسي‬

‫الوالي��ات املتحدة وش��ددت على أس��واق‬ ‫النفط‪ ،‬م��ا أدى إلى ارتفاع س��عر البترول‬ ‫‪.٪400‬‬ ‫وتربط عالقات خاصة بني الس��عودية‬ ‫والوالي��ات املتح��دة‪ ،‬حيث مت��د الرياض‬ ‫واش��نطن بالنف��ط بينم��ا توف��ر األخي��رة‬ ‫للسعودية احلماية من أعدائها‪ .‬لكن وبعد‬ ‫أن تراجعت اهمية السعودية كمورد للنفط‬ ‫للواليات املتحدة أكبر مس��تورد للنفط في‬ ‫العالم ي��رى البع��ض أن العالقة اخلاصة‬ ‫بينهما تتراجع‪.‬‬ ‫وتس��تثمر الس��عودية‪ ،‬أكب��ر اقتص��اد‬ ‫عرب��ي ف��ي الش��رق األوس��ط‪ ٪73 ،‬م��ن‬ ‫احتياطاته��ا األجنبي��ة البالغ��ة ‪ 700‬مليار‬ ‫دوالر ف��ي اخل��ارج‪ ،‬بش��كل أوراق مالية‪.‬‬ ‫وتعادل هذه النسبة ‪ 512‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وبينم��ا تبحث الس��عودية عن أس��واق‬ ‫أخ��رى لتصريف إنتاجه��ا النفطي إال أنها‬ ‫ال تزال ثاني أكبر م��ورد للواليات املتحدة‬

‫بش��حنات بلغت حوالي ‪ 1.4‬مليون برميل‬ ‫يوميا في األشهر العشرة األولى من العام‬ ‫املاض��ي‪ ،‬كم��ا ال ت��زال تش��تري طائرات‬ ‫حربي��ة أمريكي��ة بعش��رات امللي��ارات من‬ ‫الدوالرات‪.‬‬ ‫ويق��ول خب��راء أمريكيون في ش��ؤون‬ ‫الطاقة إن الس��عوديني ال ي��رون في طفرة‬ ‫النفط في أمريكا الشمالية تهديدا‪.‬‬ ‫وتؤكد دراس��ات دولية‪ ،‬أن إنتاج النفط‬ ‫الصخري س��يضع الوالي��ات املتحدة على‬ ‫قائمة ال��دول املنتجة للنف��ط بنهاية العام‬ ‫اجل��اري ‪ ،2013‬لتس��بق بذلك الس��عودية‬ ‫الت��ي تع��د إل��ى اآلن أكب��ر منت��ج للنف��ط‪،‬‬ ‫بحوالي ‪ 10‬ماليني برميل يوميا‪.‬‬ ‫ومن شأن تفوق الواليات املتحدة‪ ،‬وهي‬ ‫أكبر مس��تهلك للنفط ف��ي العالم بنحو ‪19‬‬ ‫ملي��ون برميل يوميا‪ ،‬في إنت��اج النفط‪ ،‬أن‬ ‫يقلص من حجم وارداتها والتي تصل إلى‬ ‫‪ 12‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وهو ما سينعكس‬

‫سلبيا على الدول املنتجة حسب محللني‪.‬‬ ‫وي��رى مراقب��ون أن العالق��ات ب�ين‬ ‫الرياض وواش��نطن قد تكون في سبيلها‬ ‫للتغيير‪ ،‬لكن البلدين مازاال يش��تركان في‬ ‫أه��داف مهمة تتعلق بتحقي��ق التوازن في‬ ‫س��وق النف��ط ‪ ،‬وأبرزه��ا هو منع أس��عار‬ ‫النف��ط من االرتف��اع بدرجة كبي��رة إلبقاء‬ ‫إيران حتت السيطرة‪.‬‬ ‫وحت��اول الوالي��ات املتح��دة جتفي��ف‬ ‫مص��ادر متويل إي��ران لبرنامجها النووي‬ ‫املثير للجدل عن طريق فرض عقوبات على‬ ‫مبيع��ات النفط‪ ،‬حي��ث أن ارتفاع أس��عار‬ ‫النفط العاملية ق��د يضر بهذه اجلهود‪ ،‬كما‬ ‫ال تريد الس��عودية أن متتلك إيران سالحا‬ ‫نوويا‪.‬‬ ‫‪ ‬وق��ال وزي��ر النف��ط الس��عودي عل��ي‬ ‫النعيم��ي مؤخ��را إن��ه ال ينبغ��ي ألح��د أن‬ ‫يخشى إمدادات النفط اجلديدة في الوقت‬ ‫ال��ذي يرتفع فيه الطلب العاملي‪ ،‬مضيفا أن‬

‫النمو الس��كاني في آس��يا سيكون احملرك‬ ‫للطل��ب املس��تقبلي عل��ى النف��ط‪ ،‬حي��ث‬ ‫ستكون الس��عودية هي املصدر الرئيسي‬ ‫للطاق��ة اإلنتاجي��ة الفائض��ة ف��ي العالم‬ ‫وواح��دة من دول قليلة ق��ادرة على إمداد‬ ‫الصني ودول أسيوية أخرى‪.‬‬ ‫والسعودية هي أكبر منتج للنفط بنحو‬ ‫‪ 10‬مالي�ين برميل يومي��ا‪ ،‬ودائما ما يؤكد‬ ‫املس��ئولون هن��اك‪ ،‬ان ل��دى اململك��ة قدرة‬ ‫إنتاجية تصل إلى ‪ 12.5‬مليون ب‪/‬ي‪.‬‬ ‫وصدرت الس��عودية حوالي ‪ 1.4‬مليون‬ ‫برميل‪ /‬يوميا من إجمالي النفط الس��ائل‬ ‫إل��ى الواليات املتحدة العام املاضي مقابل‬ ‫‪ 1.2‬مليون في عام ‪ ،2011‬ما ميثل ‪ ٪16‬من‬ ‫ورادات النف��ط اخلام األمريكي��ة والثاني‬ ‫بعد الواردات من كندا‪.‬‬ ‫وأعل��ن وزي��ر التج��ارة والصناع��ة‬ ‫الس��عودي توفي��ق الربيع��ة‪ ،‬أن حج��م‬ ‫التبادل التجاري بني السعودية والواليات‬

‫فلسطني تتجه لتقوية عالقاتها االقتصادية مع العالم‬ ‫■ رام الل�ه ‪ -‬م�ن محم�د خبيص�ة‪ :‬ق�ال وزير‬ ‫االقتص�اد الوطن�ي ف�ي احلكوم�ة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جه�ودا تبذل لتقوي�ة عالقات‬ ‫ج�واد الناج�ي‪ ،‬إن‬ ‫التعاون االقتصادية والتجارية بني دولة فلسطني‬ ‫ومختل�ف دول العال�م‪ ،‬وس�تعمل احلكوم�ة على‬ ‫توقي�ع اتفاقي�ات ومذك�رات تفاه�م وبرتوكوالت‬ ‫تع�اون م�ن ش�أنها املس�اهمة بزي�ادة الصادرات‬ ‫الفلسطينية للخارج‪.‬‬ ‫وفي بيان وصل وكالة األناضول نس�خة عنه‪،‬‬ ‫فقد قام الوزير ناجي الذي وصل اسطنبول مساء‬ ‫األربع�اء‪ ،‬الفتتاح مؤمتر «دور التجارة في تعزيز‬ ‫االقتصاد الفلسطيني»‪ ،‬باطالع املسؤولني األتراك‬ ‫عل�ى م�ا يس�تهدفه الفلس�طينيون م�ن عق�د هذا‬ ‫املؤمت�ر الدولي ال�ذي انطلق امس في اس�طنبول‬ ‫بدعم من احلكومة التركية واالحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وأك�د الناج�ي ف�ي البيان عل�ى أهمي�ة املؤمتر‬ ‫ف�ي بح�ث س�بل إدم�اج االقتص�اد الفلس�طيني‬ ‫باالقتص�اد اإلقليم�ي والعامل�ي‪ ،‬وكيفي�ة خل�ق‬ ‫بيئ�ة أعمال مناس�بة في فلس�طني متكن من جذب‬ ‫استثمارات خارجية‪ ،‬األمر الذي يوفر فرص عمل‬ ‫ملواجهة معدالت البطالة والفقر‪.‬‬ ‫وتقدر مع�دالت الفق�ر باألراضي الفلس�طينية‬ ‫بنحو ‪ ٪30‬من مجمل الفلسطينيني‪ ،‬فيما ارتفعت‬ ‫نس�بة البطال�ة لتتجاوز ‪ ٪27‬ف�ي كل من الضفة‬

‫الغربية وقطاع غ�زة‪ ،‬بينما ال يتجاوز معدل دخل‬ ‫الف�رد من الن�اجت احملل�ي ‪ 2093‬دوالرا في الضفة‪،‬‬ ‫و‪ 1320‬دوالرا في غزة‪.‬‬ ‫يذك�رأن املؤمتر ينظ�م بالتعاون املش�ترك بني‬ ‫فلس�طني وتركي�ا واملفوضية األوروبية‪ ،‬كنش�اط‬ ‫أق�ره وزراء جت�ارة ال�دول األورومتوس�طية في‬ ‫اجتماعه�م العاش�ر ع�ام ‪ ،2010‬به�دف تفعي�ل‬ ‫إجراءات تسهيل التجارة الفلسطينية في املنطقة‬ ‫األورومتوس�طية واملس�اهمة بتعزي�ز التنمي�ة‬ ‫االقتصادية الفلسطينية‪.‬‬ ‫وكان�ت وكال�ة األناض�ول ق�د التق�ت الوزي�ر‬ ‫الناجي قبيل س�فره إلى تركيا‪ ،‬حيث أشار الى أن‬ ‫املؤمتر وج�ه الدعوة لكافة حكومات دول االحتاد‬ ‫األورومتوس�طي‪ ،‬وإل�ى ممث�ل اللجن�ة الرباعية‬ ‫في األراضي الفلس�طينية تون�ي بلير‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫رج�ال أعمال ع�رب‪ ،‬وممثل�ي عن حكوم�ات دول‬ ‫االحتاد األوروبي‪.‬‬ ‫وكش�ف الناجي إن املؤمتر ق�ام بتوجيه دعوة‬ ‫إلسرائيل‪ ،‬للمش�اركة في فعاليات املؤمتر «إال أنه‬ ‫لغاي�ة اللحظة لم يصلن�ي رد باملوافقة من عدمها‪،‬‬ ‫لك�ن مت توجيه الدع�وة بحكم أن إس�رائيل دولة‬ ‫عضو في االحتاد األورومتوسطي»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن االقتص�اد الفلس�طيني يعان�ي م�ن‬ ‫صعوب�ات وتراج�ع ف�ي النمو ال�ذي ل�م يتجاوز‬

‫‪ ٪2.7‬خلال النص�ف األول م�ن الع�ام اجلاري‪،‬‬ ‫مع توقعات باس�تمرار تراجع�ه‪ ،‬العتماده الكبير‬ ‫على املعونات اخلارجية كمصدر لتوفير السيولة‬ ‫املالية‪ ،‬على الضرائب لإليفاء ببعض من التزامات‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وتس�عى احلكومة الفلس�طينية إل�ى النهوض‬ ‫بالقطاع�ات االقتصادي�ة‪ ،‬لرف�د خزين�ة الس�لطة‬ ‫باألم�وال‪ ،‬وخل�ق قطاع�ات إنتاجي�ة تخف�ض‬ ‫من نس�ب الفق�ر والبطال�ة‪ ،‬بانتظ�ار اإلعالن عن‬ ‫تفاصي�ل خط�ة كي�ري االقتصادية‪ ،‬والت�ي يقوم‬ ‫بإعداده�ا بالتعاون مع مبع�وث اللجنة الرباعية‬ ‫تون�ي بلي�ر‪ ،‬والتي م�ن املتوقع اإلعلان عنها في‬ ‫غضون أسابيع‪ ،‬بحسب تصريح سابق لبلير‪.‬‬ ‫وقال الناجي أم�س االول إن النهوض بالقطاع‬ ‫االقتصادي سيكون املفتاح للتخلي عن املساعدات‬ ‫املالية اخلارجية‪« ،‬وقد بدأنا بالترويج لالستثمار‬ ‫ف�ي فلس�طني م�ن خلال املع�ارض واملؤمت�رات‬ ‫الدولية»‪.‬‬ ‫وأعلن�ت وزارة االقتص�اد ف�ي مطل�ع الش�هر‬ ‫اجل�اري ع�ن تس�جيلها ‪ 25‬ش�ركة أجنبي�ة‬ ‫خلال الع�ام احلال�ي‪ ،‬لالس�تثمار ف�ي األراض�ي‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬في عدد من القطاعات االقتصادية‪،‬‬ ‫والتي كان أخرها تس�جل ش�ركة أدمز ناتش�رال‪،‬‬ ‫والتي حتمل اجلنس�ية األمريكية‪ ،‬لالس�تثمار في‬

‫مج�ال صناعة الصاب�ون الفلس�طيني وتصديره‬ ‫إلى األسواق األمريكية‪.‬‬ ‫وشهد العام احلالي بحسب تصريحات ملراقب‬ ‫الش�ركات ف�ي وزارة االقتص�اد‪ ،‬حامت س�رحان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا في تس�جيل الش�ركات األجنبية‬ ‫ارتفاعا‬ ‫املس�جلة ل�دى ال�وزارة‪ ،‬والتي حتمل جنس�يات‬ ‫بريطاني�ة وأمريكي�ة وهولندي�ة‪ ،‬وس�ويدية‪،‬‬ ‫وإيطالية‪ ،‬وروس�ية‪ ،‬لالس�تثمار ف�ي الصناعات‬ ‫الغذائي�ة واملنتج�ات الزراعي�ة وتكنولوجي�ا‬ ‫املعلومات واألدوية‪.‬‬ ‫وق�ال املتح�دث باس�م احلكومة الفلس�طينية‪،‬‬ ‫إيهاب بسيسو‪ ،‬خالل اتصال هاتفي مع األناضول‬ ‫ام�س إن الس�لطة تواج�ه حتديات مالي�ة قائمة‪،‬‬ ‫وه�ذا يثب�ت كالم رئي�س ال�وزراء‪ ،‬رام�ي احلمد‬ ‫الله خالل ج�والت له إلى دول االحتاد األوروبي‪،‬‬ ‫وخالل حضوره مؤمتر املانحني األخير املنعقد في‬ ‫ً‬ ‫ماليا‪.‬‬ ‫نيويورك‪ .‬بضرورة مساندة اخلزينة‬ ‫وأض�اف خلال اتص�ال هاتفي م�ع األناضول‪،‬‬ ‫إن احلم�د الله دعا في كلمة له أم�ام ممثلي الدول‬ ‫ً‬ ‫مالي�ا‪ ،‬ألنها‬ ‫املانح�ة بضرورة مس�اعدة الس�لطة‬ ‫ً‬ ‫عج�زا يق�در بنح�و ‪ 550‬ملي�ون دوالر‬ ‫تواج�ه‬ ‫ً‬ ‫مؤك�دا وج�ود إش�ارات إيجابي�ة م�ن‬ ‫أمريك�ي‪،‬‬ ‫تل�ك الدول‪« ،‬إال أن�ه حتى اآلن لم يص�ل للخزينة‬ ‫الفلسطينية أي دعم»‪.‬‬

‫غاز غزة‪ ..‬الكنز االقتصادي الذي تسرقه إسرائيل‬ ‫■ غزة ‪ -‬من عال عطاالله‪ :‬على مرأى‬ ‫أعيـنه�م وعلى بع�د كيلومت�رات قليلة‬ ‫يل�وح م�ا هو أش�به بالكنز األس�طوري‬ ‫الذي سيقضي على فقر ّ‬ ‫الغزيني املتزايد‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬وميس�ح أرق�ام بطالتهم‬ ‫املرتفع�ة‪ ،‬ويتكف�ل بعالج نهائ�ي ألزمة‬ ‫انقط�اع الكهرب�اء املقترب�ة م�ن عقده�ا‬ ‫األول‪.‬‬ ‫انه الغاز احملبوس في قاع بحر غزة‪.‬‬ ‫غي�ر أن هذه األمنيات املتعلقة بالغاز‬ ‫املكتش�ف ف�ي البحر األبيض املتوس�ط‬ ‫قبالة سواحل قطاع غزة قبل ثالثة عشر‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬س�تبقى كم�ا يؤكد خب�راء عصيّ ة‬ ‫على التحقي�ق واخلروج للنور بس�بب‬ ‫ما تفرضه إس�رائيل م�ن معيقات حتول‬ ‫دون اس�تثمار ه�ذا احلل�م االقتص�ادي‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫وس�يكون بإم�كان ه�ذه الث�روة‬ ‫الطبيعية أن حتل أزمات الفلس�طينيني‬ ‫االقتصادي�ة‪ ،‬وأن تس�د حاجته�م م�ن‬ ‫الغ�از لس�نوات طويلة كم�ا يؤكد خبير‬ ‫االقتصاد الفلس�طيني س�مير أبو مدللة‬ ‫ٍ‬ ‫حديث لوكالة األناضول‬ ‫وال�ذي قال في‬ ‫إن الغاز املكتش�ف قبالة س�واحل قطاع‬ ‫غ�زة عبارة ع�ن كن�ز ماثل أم�ام األعني‬ ‫ولكن ال ميكن الوصول إليه‪.‬‬ ‫وأكدّ أبو مدللة أن هذا الغاز س�ينهي‬ ‫أزم�ة انقطاع الكهرباء بغزة‪ ،‬وس�يكون‬ ‫بواب�ة حلل كثير م�ن األزم�ات‪ ،‬غير أنه‬ ‫استطرد بالقول «ولكن لألسف إسرائيل‬ ‫تتحك�م الي�وم باالقتصاد الفلس�طيني‬ ‫ب�كل مكونات�ه‪ ،‬وتقوم بوض�ع العقبات‬ ‫أم�ام أية جهود دولية الس�تغالل الغاز‪،‬‬ ‫واالستحواذ على ما مت اكتشافه»‪.‬‬ ‫وقام�ت الس�لطة الفلس�طينية ف�ي‬ ‫العام ‪ 1999‬مبنح عقد حصري لش�ركتي‬ ‫بريت�ش غ�از البريطاني�ة وش�ركة‬ ‫سي‪.‬سي‪.‬س�ي‪ ،‬اململوكة لفلس�طينيني‪،‬‬ ‫للتنقيب عن الغاز في بحر غزة‪.‬‬

‫ومع ب�دء عمليات البح�ث والتنقيب‬ ‫الت�ي ل�م تس�تغرق طويلا م�ن قب�ل‬ ‫الش�ركتني املطورتني اكتشف في عــام‬ ‫‪ 2000‬حقلين م�ن الغ�از عل�ى بع�د ‪30‬‬ ‫كيلومت�ر من ش�واطئ غ�زة وعلى عمق‬ ‫‪ 600‬متر‪ .‬وأطلق على احلقل األول اس�م‬ ‫«غ�زة ماري�ن» ويق�ع كليا ضم�ن املياه‬ ‫اإلقليمية الفلسطينية قبالة مدينة غزة‪.‬‬ ‫أم�ا احلق�ل الثان�ي فه�و احلق�ل‬ ‫احلدودي «ماري�ن ‪ »2‬والذي يقع ضمن‬ ‫املنطق�ة احلدودي�ة البحرية بين قطاع‬ ‫غزة وإسرائيل‪.‬‬ ‫وحددت الش�ركة البريطانية الكمية‬ ‫املوج�ودة م�ن الغ�از ف�ي بح�ر غ�زة‬ ‫بحوال�ي ‪ 1.4‬تريلي�ون ق�دم مكعب‪ ،‬أي‬ ‫ما يكف�ي قط�اع غ�زة والضف�ة الغربية‬ ‫ملدة ‪ 15‬عاما‪ ،‬حسب معدالت االستهالك‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫وف�ي عام ‪ 2000‬ق�ام الرئيس الراحل‬ ‫ياس�ر عرف�ات بافتت�اح حق�ل الغ�از‬ ‫ف�ي حف�ل بهي�ج‪ ،‬اصطدم�ت‪ ‬فرحت�ه‬ ‫آن�ذاك بعش�رات املعيقات اإلس�رائيلية‬ ‫السياس�ية واالقتصادي�ة كان أبرزه�ا‬ ‫إصرار إس�رائيل على أن تكون املشتري‬ ‫الوحيد للغاز بأسعار منخفضة جدا عن‬ ‫األسعار الدولية‪.‬‬ ‫وكانت وسائل إعالم عبرية قد كشفت‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را ع�ن اتف�اق أمريكي إس�رائيلي‬ ‫فلسطيني من املتوقع اإلعالن عنه قريبا‬ ‫عن تفعيل حقل غاز غزة البحري‪.‬‬ ‫وأش�ارت تلك الوسائل‪ ،‬وفقا ملصادر‬ ‫مطلع�ة‪ ،‬إل�ى أن إس�رائيل وافق�ت بأن‬ ‫تنق�ل حقل الغاز من املنطقة االقتصادية‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬إل�ى س�يادة الس�لطة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬وأن وزي�ر اخلارجي�ة‬ ‫األمريك�ي ج�ون كي�ري‪ ،‬وتون�ي بلير‪،‬‬ ‫رئي�س احلكوم�ة البريطانية الس�ابق‪،‬‬ ‫ورئي�س احلكومة اإلس�رائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو قد توصلوا التفاقية بخصوص‬

‫هذا املوضوع‪.‬‬ ‫ونش�رت صحيف�ة (األي�ام)‬ ‫الفلس�طينية قب�ل أس�بوعني تفاصي�ل‬ ‫مب�ادرة كي�ري ‪-‬بلي�ر لالقتص�اد‬ ‫الفلس�طيني‪ ،‬والت�ي تتضم�ن العدي�د‬ ‫من املش�اريع لتحفيز االس�تثمار احمللي‬ ‫واخلارج�ي ف�ي فلس�طني به�دف من�و‬ ‫االقتص�اد الفلس�طيني وتوفي�ر ف�رص‬ ‫العمل في الضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫وبحس�ب م�ا ذكرت�ه الصحيف�ة فإن‬ ‫خط�ة كي�ري االقتصادي�ة ته�دف إل�ى‬ ‫تطوي�ر حق�ول الغ�از قبال�ة ش�واطئ‬ ‫قطاع غزة واالستفادة من هذه الثروات‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫لكن احملل�ل االقتصادي مازن العجلة‬ ‫يس�تبعد أن ت�رى خط�ة كي�ري ‪ -‬بلي�ر‬ ‫االقتصادية الن�ور أوأن يتم تنفيذ البند‬ ‫ّ‬ ‫املتعلق بتطوير حقل الغاز واالس�تفادة‬ ‫منه بس�بب م�ا س�تضعه إس�رائيل من‬ ‫عراقيل‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫حدي�ث لألناضول‬ ‫وق�ال العجلة في‬ ‫«إن تطوير حقل الغاز سيمنح االقتصاد‬ ‫الفلس�طيني قف�زة اقتصادي�ة نوعي�ة‬ ‫وهائل�ة‪ ،‬وه�و األم�ر ال�ذي ل�ن ي�روق‬ ‫إلس�رائيل فه�ي تري�د االس�تمرار ف�ي‬ ‫إضع�اف االقتص�اد الفلس�طيني‪ ،‬ب�ل‬ ‫وتخطط لالستيالء على كافة ثرواته‪».‬‬ ‫وأضاف أن احلل الرئيسي لالستفادة‬ ‫من الغاز املكتشف هو أن ترفع إسرائيل‬ ‫يده�ا ع�ن الغاز وتتي�ح لهم االس�تثمار‬ ‫ف�ي ثرواته�م‪ ،‬وأن تضغ�ط أمري�كا‬ ‫وكاف�ة األط�راف التي تتبن�ى املبادرات‬ ‫االقتصادية من أجل منح الفلس�طينيني‬ ‫ّ‬ ‫حقه�م‪ ،‬وإنقاذ غ�زة من أزم�ة الكهرباء‬ ‫املتفاقمة منذ أزيد من سبعة أعوام‪.‬‬ ‫وفي حال مت االتفاق على اس�تخراج‬ ‫الغاز فس�تكون محطة كهرباء غزة على‬ ‫موع�د م�ع تش�غيل كام�ل طاقته�ا‪ ،‬فهي‬ ‫كما يؤكد مس�ؤولون في س�لطة الطاقة‬

‫مصممة للعمل على الغاز الطبيعي الذي‬ ‫أجبر نقص توريد كمياته على تشغيلها‬ ‫امله�رب م�ن مصر إل�ى القطاع‬ ‫بالوق�ود ّ‬ ‫عبر أنف�اق التهريب الت�ي توقفت متاما‬ ‫عن العمل االآن‪.‬‬ ‫ويعان�ي قطاع غ�زة من أزم�ة كبيرة‬ ‫في انقط�اع الكهرباء تقت�رب من عقدها‬ ‫األول من�ذ قص�ف طائ�رات االحتلال‬ ‫حملط�ة توليد الكهرب�اء الوحيدة صيف‬ ‫ع�ام ‪ ،2006‬حي�ث يقط�ع التي�ار يومي�ا‬ ‫ثماني ساعات عن كل بيت‪.‬‬ ‫وبعد نفاد الوقود الوارد عبر األنفاق‬ ‫تفاقم�ت أزم�ة الكهرباء بغ�زة‪ ،‬وامتدت‬ ‫ساعات القطع ألكثر من ‪ 12‬ساعة‪.‬‬ ‫وتدخ�ل يومي�ا إل�ى القط�اع كميات‬ ‫مح�دودة من الوق�ود اإلس�رائيلي عبر‬ ‫معب�ر ك�رم أب�و س�الم‪ ،‬ويتم ض�خ هذه‬ ‫الكمي�ات للقطاعني التج�اري واخلاص‬ ‫في غزة‪.‬‬ ‫ويت�م بيع لت�ر الوق�ود اإلس�رائيلي‬ ‫بس�بعة ش�واكل‪ ،‬عل�ى عك�س البنزين‬ ‫املص�ري الذي كان س�عر اللت�ر الواحد‬ ‫منه يبلغ ثالثة شواكل ( ما يعادل دوالر‬ ‫واحد)‪.‬‬ ‫وألن تطوير مش�روع الغ�از البحري‬ ‫سيساعد الفلس�طينيني وبشكل خاص‬ ‫أهال�ي قط�اع غ�زة عل�ى التغل�ب عل�ى‬ ‫أزماتهم االقتصادي�ة املتفاقمة يوما بعد‬ ‫يوم‪ ،‬فإن هذا احللم سيبقى مؤجال حتى‬ ‫إش�عار آخر كم�ا يؤكد أس�تاذ االقتصاد‬ ‫في جامعة األزهر بغزة معني رجب‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫حديث لألناضول‬ ‫وأضاف رجب ف�ي‬ ‫«أن إسرائيل تضرب االتفاقيات الدولية‬ ‫بع�رض احلائط‪ ،‬وال تهت�م إال بإضعاف‬ ‫ومحاص�رة االقتص�اد الفلس�طيني»‬ ‫ً‬ ‫مش�يرا إلى أن احلكومات اإلس�رائيلية‬ ‫املتعاقبة دأبت على وضع العراقيل أمام‬ ‫ه�ذا املش�روع إلدراكها أن أي اس�تثمار‬ ‫في الغ�از البحري سيس�اهم في نهضة‬

‫اقتصادية فلسطينية شاملة وحقيقية‪.‬‬ ‫وتن�ص اتفاقي�ة أوس�لو للسلام‬ ‫املرحلي بني منظمة التحرير الفلسطينية‬ ‫وإس�رائيل التي وقعت ع�ام ‪ 1993‬على‬ ‫ضرورة أن يكون الش�روع في مش�اريع‬ ‫للتنقيب عن امل�واد والثروات الطبيعية‬ ‫ضمن فريق مشترك للطاقة يضم ممثلني‬ ‫عن اجلانبني‪.‬‬ ‫ووفق�ا لصن�دوق االس�تثمار‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬فإن الغاز داخل أعماق بحر‬ ‫القطاع سيكون كافيا لتلبية احتياجات‬ ‫الفلس�طينيني ملدة ‪ 15‬عاما‪ ،‬وسيس�اعد‬ ‫على تأسيس شركتي كهرباء في الضفة‬ ‫الغربي�ة وتوفي�ر ماليين ال�دوالرات‬ ‫التي تدفع س�نويا لش�راء الكهرباء من‬ ‫إسرائيل‪ ،‬وس�يقوم بتوفير احتياجات‬ ‫محط�ة الكهرب�اء الوحي�دة ف�ي غ�زة‬ ‫وتشغيل طاقتها بالكامل‪.‬‬ ‫وحت�ول الس�يطرة اإلس�رائيلية‬ ‫الفعلي�ة على املياه اإلقليمي�ة دون قيام‬ ‫املطوري�ن بتصدير الغاز إلى األس�واق‬ ‫العاملي�ة‪ ،‬إذ تتطل�ب عملي�ة التطوي�ر‬ ‫وبن�اء أنابي�ب النق�ل ع�دة إج�راءات‬ ‫وموافقات من اجلانب اإلسرائيلي‪.‬‬ ‫وتكش�ف صح�ف عبري�ة ع�ن‬ ‫إس�رائيل اش�ترطت مؤخ�را اس�تبعاد‬ ‫اجلانب الفلس�طيني ممثال في صندوق‬ ‫االس�تثمار ال�ذي يش�رف عل�ى إدارة‬ ‫اس�تثمارات الس�لطة الفلس�طينية من‬ ‫مفاوض�ات تطوي�ر الغ�از‪ ،‬وقصره�ا‬ ‫عل�ى ش�ركة بريت�ش غ�از البريطانية‪،‬‬ ‫معلل�ة ذلك بس�يطرة حم�اس على غزة‬ ‫وشواطئها‪.‬‬ ‫كم�ا تش�ترط أن يت�م نق�ل الغ�از من‬ ‫حقول�ه البحري�ة ف�ي غ�زة بأنابي�ب‬ ‫بحرية إل�ى ميناء عس�قالن وليس إلى‬ ‫الضف�ة الغربي�ة‪ ،‬وهو األم�ر الذي يرى‬ ‫فيه مراقبون سيطرة إس�رائيلية كاملة‬ ‫واستغالل لهذه احلقـول‪.‬‬

‫■ دب��ي ‪ -‬رويت��رز‪ :‬هبط��ت بورص��ة قطر‬ ‫ألدنى مس��توياتها ف��ي ثالثة أس��ابيع امس‬ ‫اخلمي��س ف��ي ظ��ل نتائ��ج أعم��ال ضعيف��ة‬ ‫للرب��ع الثالث من العام وه��و ما دفع كثيرا من‬ ‫املس��تثمرين للبح��ث ع��ن فرص للش��راء في‬ ‫أنح��اء أخ��رى بينما ارتفعت أس��واق أس��هم‬ ‫أخرى في املنطقة‪.‬‬ ‫وتراجع س��هم بنك قطر الوطن��ي ذو الثقل‬ ‫في السوق ‪ 1.7‬في املئة إلى ‪ 160‬رياال مسجال‬ ‫خس��ائر للجلس��ة اخلامس��ة عل��ى التوال��ي‬ ‫ومقتربا من مستوى دعم فني عند ‪ 158‬رياال‪.‬‬ ‫وفي وقت سابق هذا الشهر أعلن بنك قطر‬ ‫الوطن��ي عن زي��ادة قدرها ‪ 14.3‬ف��ي املئة في‬ ‫صاف��ي أرباحه للرب��ع الثال��ث دون توقعات‬ ‫احملللني بقليل‪.‬‬ ‫وق��ال أحمد ش��حادة رئيس الت��داول لدى‬ ‫قطر الوطني للخدمات املالية «لم تعزز النتائج‬ ‫حتى اآلن التوقعات املتفائلة في السوق‪ .‬يبيع‬

‫املس��تثمرون من املؤسسات بش��كل عام لكن‬ ‫هناك شراء إنتقائيا ألسهم بعينها‪ ».‬وأضاف‬ ‫«ال تزال العوامل األساس��ية لالقتصاد الكلي‬ ‫قوي��ة وإذا ش��هدنا مفاجآت لنتائ��ج إيجابية‬ ‫لش��ركات ل��م تعل��ن بع��د فق��د ن��رى ع��ودة‬ ‫املشترين‪».‬‬ ‫وتراجع سهم ُاريدُ لالتصاالت ‪ 1.4‬في املئة‬ ‫وسهم مصرف الريان ‪ 0.5‬في املئة‪.‬‬ ‫وهب��ط مؤش��ر بورص��ة قطر ‪ 0.4‬ف��ي املئة‬ ‫إلى ‪ 9652‬نقطة مس��جال أدنى مستوى إغالق‬ ‫ل��ه من��ذ األول م��ن تش��رين األول‪/‬اكتوب��ر‪.‬‬ ‫وانخفض حجم التداول ألقل مس��توياته منذ‬ ‫‪ 22‬سبتمبر أيلول‪.‬‬ ‫وف��ي الس��عودية ارتف��ع س��هم صاف��وال‬ ‫للصناعات الغذائية ‪ 1.3‬في املئة مسجال أعلى‬ ‫مستوياته في ش��هرين بعدما جتاوزت أرباح‬ ‫الش��ركة التوقع��ات‪ .‬وزادت أرب��اح صافوال‬ ‫‪ 12.9‬ف��ي املئة ف��ي الرب��ع الثال��ث واقترحت‬

‫الش��ركة توزيعات أرب��اح فصلي��ة بواقع ‪0.5‬‬ ‫ريال للسهم‪.‬‬ ‫ودعم��ت أس��هم البتروكيماويات الس��وق‬ ‫بعدم��ا ج��اءت نتائ��ج بع��ض الش��ركات في‬ ‫القطاع هذا األسبوع أفضل من التوقعات‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر الرئيسي للس��وق السعودية‬ ‫‪ 0.3‬ف��ي املئ��ة إل��ى ‪ 8171‬نقطة مس��جال أعلى‬ ‫مستوياته في شهرين‪.‬‬ ‫وفي االم��ارات ارتفع س��هم بن��ك أبوظبي‬ ‫التج��اري واحدا ف��ي املئة بعدم��ا حقق البنك‬ ‫أرباحا فصلية جتاوزت التوقعات بكثير‪.‬‬ ‫وارتفع سهم البنك ‪ 64.1‬في املئة منذ بداية‬ ‫الع��ام محقق��ا أداء أفض��ل من املؤش��ر العام‬ ‫لس��وق أبوظبي الذي صعد ‪ 47.6‬في املئة في‬ ‫الفترة نفسها‪.‬‬ ‫وزاد مؤش��ر أبوظب��ي ‪ 0.2‬ف��ي املئ��ة بينما‬ ‫ارتفع مؤشر دبي ‪ 0.3‬في املئة مقتربا من أعلى‬ ‫مستوياته في خمس سنوات‪.‬‬

‫ووفق بيانات وزارة التجارة السعودية‪،‬‬ ‫فقد دخل س��وق اململكة نحو ‪ 150‬ش��ركة‬ ‫أمريكي��ة ألول م��ره‪ ،‬خالل الع��ام املاضي‬ ‫‪.2012‬‬ ‫والس��عودية ه��ي ثام��ن أكب��ر ش��ريك‬ ‫جت��اري للوالي��ات املتح��دة‪ ،‬متقدمة على‬ ‫البرازيل وفرنسا‪ ،‬كما أنها من بني العمالء‬ ‫البارزي��ن ف��ي اخل��ارج لش��ركات الدفاع‬ ‫األمريكي��ة وعل��ى رأس��ها لوكهي��د مارتن‬ ‫كورب‪.‬‬ ‫وأعلنت وزارة الدفاع األمريكية األسبوع‬ ‫املاض��ي عن خط��ط لبيع أس��لحة متطورة‬ ‫بقيم��ة ‪ 10.8‬ملي��ار دوالر إلى الس��عودية‬ ‫وحليفها األصغر في اخلليج‪ ،‬اإلمارات‪.‬‬ ‫ومتتلك السعودية نحو‪ ٪50‬من مصفاة‬ ‫موتيف��ا بوالي��ة تكس��اس ف��ي مش��روع‬ ‫مش��ترك مع ش��ركة ش��ل‪ ،‬كذل��ك ضخت‬ ‫اململكة استثمارات بنحو ‪ 10‬مليارات دوالر‬ ‫لتوسيع ميناء بورت آرثر بتكساس‪.‬‬

‫مصر تدرس طرح أسهم لالكتتاب‬ ‫لتمويل إنشاء قطار فائق السرعة‬

‫■ القاه�رة ‪ -‬رويترز‪ :‬نقلت صحيفة (املال) املصرية عن‬ ‫وزي�ر النقل قوله إن احلكومة تدرس طرح أس�هم لالكتتاب‬ ‫للجمه�ور للمس�اهمة ف�ي متوي�ل مش�روع خ�ط للس�كك‬ ‫احلديدي�ة لتس�يير قط�ار ركاب فائق الس�رعة ميتد بطول‬ ‫وادي النيل‪.‬‬ ‫وقال الوزير إبراهيم الدميري إن خط الس�كك احلديدية‬ ‫س�يمتد من االسكندرية في الش�مال إلى القاهرة ومنها إلى‬ ‫األقصر في اجلنوب وهي مسافة تبلغ نحو ‪ 800‬كيلومتر‪.‬‬ ‫وس�يتم مد خط آخر الحقا إلى مدن س�ياحية على البحر‬ ‫األحمر في مشروع تقدر تكلفته النهائية االجمالية مببلغ ‪70‬‬ ‫مليار جنيه (عشرة مليارات دوالر)‪.‬‬ ‫ول�م يح�دد الدميري إط�ارا زمنيا للمش�روع الذي ميكن‬ ‫أن يع�زز قط�اع الس�ياحة الذي تده�ور بس�بب نحو ثالث‬ ‫س�نوات من االضط�راب من�ذ االطاح�ة بالرئيس األس�بق‬ ‫حسني مبارك‪.‬‬

‫وتدرس مصر إنش�اء مش�روع قط�ار فائق الس�رعة بني‬ ‫االس�كندرية والقاه�رة من�ذ ‪ 2009‬عل�ى األقل‪ .‬وتس�تغرق‬ ‫رحلة القطار بني املدينتني حاليا نحو ساعتني‪.‬‬ ‫وقال�ت الصحيف�ة إن خ�ط الس�كك احلديدي�ة اجلدي�د‬ ‫سينقل بعد اكتماله نحو أربعة ماليني سائح سنويا‪.‬‬ ‫وانخفض عدد السياح الذين زاروا مصر من ‪ 14.5‬مليون‬ ‫ف�ي ‪ 2010‬إلى ‪ 9.8‬مليون ف�ي ‪ 2011‬قبل أن يتعافى إلى ‪11.5‬‬ ‫مليون في ‪.2012‬‬ ‫وق�ال الدميري للصحيف�ة إن وزارة النقل ش�كلت جلنة‬ ‫قانوني�ة لوض�ع التص�ور النهائ�ي للمش�روع‪ .‬وأضاف أن‬ ‫احلكومة ستس�عى لتوفي�ر التموي�ل لتنفيذ املش�روع «في‬ ‫أق�رب وق�ت ممك�ن» وت�درس ط�رح ج�زء من�ه لالكتت�اب‬ ‫للش�عبي‪ .‬وذك�رت الصحيف�ة أن الق�وات املس�لحة أب�دت‬ ‫رغبتها في املش�اركة في تدبير جزء من متويل املشروع وأن‬ ‫وزارة النقل والبنوك احلكومية ستشارك في التمويل‪.‬‬

‫مصر تضيف مساعدات عربية‬ ‫بـ ‪ 8.7‬مليار دوالر إلى موازنة الدولة‬ ‫■ القاه�رة ‪ -‬م�ن خال�د موس�ي‬ ‫العمراني‪ :‬قرر الرئيس املصري املؤقت‪،‬‬ ‫عدلي منصور‪ ،‬إضافة مساعدات عربية‬ ‫بقيمة‪ 8.7 ‬ملي�ار دوالر (‪ 60.7‬ملي�ار‬ ‫جني�ه) حصلت عليها مصر حتى نهاية‬ ‫أغس�طس‪ /‬آب املاض�ي‪ ،‬إل�ى املوازن�ة‬ ‫العامة للدولة‪.‬‬ ‫ووفق�ا لن�ص القرار‪ ،‬الذي نش�رته‬ ‫اجلريدة الرسمية أمس األول‪ ،‬يستخدم‬ ‫امللبل�غ املض�اف حلس�اب وزارة املالية‬ ‫في تخصيص ‪ 29.7‬مليار جنيه‬ ‫(‪ 4.3‬ملي�ار دوالر)‪ ،‬لتنفي�ذ حزم�ة‬

‫برام�ج اس�تثمارية واجتماعي�ة‬ ‫تس�تهدف تنش�يط االقتصاد املصري‪،‬‬ ‫عل�ى أن تضاف هذه املبال�غ لإليرادات‬ ‫في املوازنة‪.‬‬ ‫وحس�ب الق�رار مت تخصي�ص ‪2.64‬‬ ‫ملي�ار جني�ه لألج�ور وتعويض�ات‬ ‫العاملين‪ ،‬م�ن املبل�غ املق�رر خلط�ة‬ ‫التحفي�ز االقتص�ادي‪ ،‬بجان�ب‪765 ‬‬ ‫مليون جنيه لشراء السلع واخلدمات‪،‬‬ ‫و‪ 6.23‬مليار جنيه للدعم واملنح واملزايا‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬فيما خص�ص ‪ 15.8‬مليار‬ ‫جنيه لالس�تثمارات احلكومي�ة‪ ،‬و‪4.2‬‬

‫لتعزيز الهياكل املالية ألصول الدولة‪.‬‬ ‫وأعلنت ‪ 3‬دول عربية وهى اإلمارات‬ ‫والس�عودية والكوي�ت ف�ي يولي�و‪/‬‬ ‫متوز املاضي عن تق�دمي ‪ 12‬مليار دوالر‬ ‫مساعدات ملصر‪ ،‬بينها ‪ 4‬مليارات دوالر‬ ‫مس�اعدات نفطي�ة‪ ،‬بعد ع�زل اجليش‬ ‫املص�ري الرئي�س محم�د مرس�ى‪ ،‬ف�ي‬ ‫الثالث من ذلك الشهر‪.‬‬ ‫ون�ص الق�رار عل�ي إضاف�ة باق�ي‬ ‫مبل�غ املس�اعدات العربي�ة املق�در‬ ‫بنحو‪ 31 ‬ملي�ار جني�ه‪ ،‬للمس�اهمة في‬ ‫خفض عجز املوازنة العامة للدولة‪.‬‬

‫اسبانيا ال تزال تعاني من البطالة‬ ‫رغم خروجها من االنكماش‬

‫■ مدريد‪ -‬ا ف ب‪ :‬بلغت نسبة العاطلني عن العمل في اسبانيا‬ ‫قرابة ‪ 26‬باملئة في الفصل الثالث‪ ،‬وهو ادنى مما كان عليه بالفترة‬ ‫املاضي�ة لكن�ه ال يزال اح�د االكثر ارتفاع�ا في منطقة الي�ورو بعد‬ ‫اليونان‪ ،‬مما يؤش�ر الى االزمة االجتماعية التي ال تزال قائمة رغم‬ ‫عودة البلد الى حتقيق منو خجول‪.‬‬ ‫وفي نهاية ايلول‪/‬س�بتمبر بلغ معدل البطالة في اس�بانيا ‪25.9‬‬ ‫باملئ�ة ف�ي تراج�ع طفيف للفص�ل الثاني عل�ى التوال�ي‪ ،‬كما اعلن‬ ‫املعه�د الوطني لالحصاء امس اخلميس‪ ،‬مش�يرا ال�ى ان التراجع‬ ‫املس�جل في هذه االش�هر الثالث�ة هو االكب�ر منذ بداي�ة االزمة في‬ ‫العام ‪.2008‬‬ ‫لك�ن البطال�ة تبق�ى النقط�ة الس�وداء الكب�رى ف�ي االقتص�اد‬ ‫االسباني الذي سيبدأ بتحقيق النمو بعد تسعة فصول متتالية من‬ ‫االنخف�اض‪ .‬واختصر احملللون في بن�ك «بي‪.‬بي‪.‬في‪.‬ايه» الوضع‬ ‫بالقول ان «نتائج الفصل الثالث تؤكد ان االس�وأ بات وراءنا‪ ،‬لكن‬ ‫االفضل سيتاخر»‪.‬‬ ‫وبل�غ ع�دد العاطلين عن العم�ل في نهاي�ة ايلول‪/‬س�بتمبر في‬ ‫اس�بانيا خمس�ة ماليين و‪ 905‬آالف ش�خص‪ ،‬اي ‪ 72800‬اق�ل م�ن‬ ‫الفص�ل ال�ذي س�بق عندما انخفض�ت البطال�ة للم�رة االولى منذ‬ ‫سنتني الى ‪ 26.6‬باملئة‪.‬‬ ‫وقالت وزارة االقتصاد اخلميس انها نتائج «ايجابية باعتدال»‪،‬‬ ‫بينما وجدت ‪ 39500‬فرصة عمل جديدة خالل هذا الفصل‪.‬‬ ‫من جهتها ال ترى نقابة االحتاد العمالي العام (يو‪.‬جي‪.‬تي) «اي‬ ‫م�كان للتفاؤل»‪ ،‬بينما متيل املؤش�رات الى الزي�ادة وفقا للوتيرة‬ ‫السنوية مع ‪ 126700‬طلب عمل اضافية و‪ 497100‬وظيفة مفقودة‪.‬‬ ‫وتبق�ى البطال�ة في صف�وف الش�باب مرتفعة ج�دا النها تطال‬ ‫‪ 54.39‬باملئ�ة من اليد العامل�ة في الفئة العمرية بين ‪ 24-16‬عاما‪.‬‬

‫هبوط بورصة قطر‪ ...‬ونتائج الشركات تدعم أسواقا أخرى‬ ‫وفي مصر تراجع سهم املصرية لالتصاالت‬ ‫‪ 1.9‬في املئة بعدما قالت الشركة في بيان إلى‬ ‫البورصة إنها لم تتلق أي عرض من فودافون‬ ‫لشراء حصتها في فودافون مصر‪.‬‬ ‫وفيما يلي إغالق مؤشرات أسواق األسهم‬ ‫في الشرق األوسط‪:‬‬ ‫في قط��ر تراجع املؤش��ر ‪ 0.4‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 9652‬نقطة‪.‬‬ ‫وزاد املؤش��ر الس��عودي ‪ 0.3‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 8171‬نقطة‪ .‬كما زاد مؤش��ر دبي ‪ 0.3‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 2910‬نقاط‪ .‬ايضا مؤشر أبوظبي زاد ‪0.2‬‬ ‫في املئة إلى ‪ 3882‬نقطة‪.‬‬ ‫وصع��د املؤش��ر الكويتي ‪ 0.6‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 7954‬نقط��ة‪ .‬كم��ا صعد املؤش��ر العماني ‪0.3‬‬ ‫في املئ��ة إلى ‪ 6668‬نقطة‪ .‬ايضا صعد مؤش��ر‬ ‫البحرين ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 1203‬نقاط‪.‬‬ ‫وف��ي مصر زاد املؤش��ر ‪ 0.09‬ف��ي املئة إلى‬ ‫‪ 6171‬نقطة‪.‬‬

‫املتح��دة وصل الي مس��توي أكث��ر من ‪73‬‬ ‫مليار دوالر خالل العام املاضي‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الص��ادرات البترولي��ة ج��زء مه��م من‬ ‫العالقات بني البلدين التي تطورت مع منو‬ ‫التب��ادل التجاري بني اجلانبني الي جانب‬ ‫تنوع صادرات الس��عودية ال��ي الواليات‬ ‫املتحدة وازدياد حجم الواردات السعودية‬ ‫من املنتجات االمريكية‪.‬‬ ‫وج��اءت الواليات املتحدة كأكبر الدول‬ ‫املص��درة للس��عودية خالل الرب��ع الثاني‬ ‫م��ن العام اجل��اري بنح��و ‪ 6.1‬مليار دوالر‬ ‫تع��ادل ‪ ٪13.7‬م��ن إجمال��ي ال��واردات‪،‬‬ ‫وفقا لبيانات مصلحة اإلحصاءات العامة‬ ‫واملعلومات السعودية‪.‬‬ ‫وتوفر السوق السعودية بيئة مشجعة‬ ‫لألعم��ال واالس��تثمار األمريك��ي‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من��ذ الطف��رة التي ش��هدتها اململك��ة على‬ ‫أثر انتاجه��ا للنفط في س��بعينيات القرن‬ ‫املاضي‪ ،‬وإلى اآلن‪.‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪15‬‬

‫توقع تضاعف مبيعات البقالة على االنترنت‬ ‫باالسواق االوروبية الرئيسية بحلول ‪2016‬‬

‫■ برلين ‪ -‬رويت�رز‪ :‬قال�ت مجموعة‬ ‫اي‪.‬ج�ي‪.‬دي البح�اث االغذي�ة وبضائع‬ ‫املس�تهلكني ي�وم اخلمي�س ان مبيع�ات‬ ‫البقالة على االنترنت ستتضاعف تقريبا‬ ‫بحل�ول ‪ 2016‬ف�ي خم�س دول رئيس�ية‬ ‫بأس�واق ش�مال أوروب�ا وه�ي بريطانيا‬ ‫وفرنسا وأملانيا وسويسرا وهولندا‪.‬‬ ‫وتوقع�ت اي‪.‬ج�ي‪.‬دي أن تبل�غ قيمة‬ ‫البقالة املباعة على االنترنت في بريطانيا‬ ‫‪ 13.7‬ملي�ار ي�ورو (‪ 18.9‬ملي�ار دوالر)‬ ‫بحل�ول ‪ 2016‬مقارنة م�ع ‪ 7.1‬مليار يورو‬ ‫في ‪ ،2012‬بينما سينمو السوق الفرنسي‬ ‫ال�ى ‪ 10.6‬ملي�ار يورو مقارنة مع خمس�ة‬ ‫مليارات يورو في العام املاضي‪.‬‬ ‫وقالت جوان ديني‪-‬فينش الرئيس�ة‬ ‫التنفيذي�ة جملموعة اي‪.‬جي‪.‬دي في بيان‬ ‫«مبيع�ات التجزئ�ة عل�ى االنترن�ت ف�ي‬ ‫قط�اع االغذية وبضائع املس�تهلكني تنمو‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫م�ن جهة اخ�رى فان افراد ملي�ون و‪ 807‬االف ‪ 700‬اس�رة من اصل‬ ‫‪ 17‬مليونا و‪ 391‬الفا و‪ 900‬اس�رة اسبانية‪ ،‬هم جميعا عاطلون عن‬ ‫العم�ل‪ .‬وبحس�ب املناطق يرتفع مع�دل البطالة الى ح�دود ‪36.37‬‬ ‫باملئة في االندلس جنوب البالد‪.‬‬ ‫ورأت ماري�ا انخيل�س فال�س االس�تاذة ف�ي كلي�ة التج�ارة‬ ‫االس�بانية (ايس�ادي) ان التحس�ن الطفي�ف ال�ذي اعل�ن ام�س‬ ‫يجب اال يحجب ان «س�وق العمل االس�بانية تبعد جزءا كبيرا من‬ ‫العمال»‪.‬‬ ‫وقال�ت ان «‪ 54‬باملئ�ة م�ن انخفاض مع�دل البطال�ة ناجمة عن‬ ‫خس�ارة عم�ال فعليني‪ ،‬اي اش�خاص فق�دوا حماس�تهم وغادروا‬ ‫سوق العمل»‪.‬‬ ‫وتبق�ى االزمة االجتماعية بالتال�ي عميقة‪ ،‬في حني يخرج البلد‬ ‫ال�ذي واجه ف�ي ‪ 2008‬اندالع ازم�ة الرهن العق�اري وبداية االزمة‬ ‫املالي�ة الدولي�ة مع�ا‪ ،‬بخج�ل م�ن االنكماش ال�ذي غرق في�ه منذ‬ ‫منتصف ‪.2011‬‬ ‫وبحسب توقعات البنك املركزي‪ ،‬التي ستؤكدها االرقام املتوقع‬ ‫صدوره�ا ف�ي الثالثني م�ن تش�رين االول‪/‬اكتوب�ر‪ ،‬فان اس�بانيا‬ ‫اس�تانفت في الفصل الثال�ث العودة الى التحس�ن مع منو طفيف‬ ‫بنس�بة ‪ 0.1‬باملئة‪ .‬لكن النهوض سيبقى مع ذلك متواضعا مع توقع‬ ‫تراج�ع اجمالي الن�اجت الداخلي بنس�بة ‪ 1.3‬باملئة هذه الس�نة ثم‬ ‫زيادته بواقع ‪ 0.7‬باملئة في ‪ ،2014‬كما تتوقع احلكومة‪.‬‬ ‫وه�ذه العودة الى النمو لن تكون بالتال�ي كافية خلفض معدل‬ ‫البطالة بش�كل كبير‪ :‬اذ سيبلغ ‪ 25.9‬باملئة في نهاية ‪ ،2014‬بحسب‬ ‫احلكومة‪ .‬وتتوقع املفوضية االوروبية من جهتها نسبة ‪ 26.4‬باملئة‬ ‫الع�ام املقبل وصن�دوق النقد الدول�ي ‪ 27‬باملئة ومنظم�ة التعاون‬ ‫والتنمية االقتصادية ‪ 28‬باملئة‪.‬‬

‫مبعدل كبير بانحاء أوروبا‪ .‬التكنولوجيا‬ ‫متك�ن الناس وتغير جذريا الطريقة التي‬ ‫يتبضعون بها بقالتهم‪».‬‬ ‫وكان باع�ة التجزئ�ة البريطاني�ون‬ ‫روادا ف�ي التحول إلى بي�ع األغذية على‬ ‫االنترنت فحقق ه�ذا القطاع منوا بلغ ‪16‬‬ ‫باملئة س�نويا‪ ،‬رغم ان وس�ائل التوصيل‬ ‫للمنتج�ات اجملمدة معق�دة كثيرا ومكلفة‬ ‫مقارنة مع املنتجات االخرى االقل عرضة‬ ‫للتلف‪.‬‬ ‫وحت�ى ش�ركة أم�ازون الت�ي تعد من‬ ‫أش�هر ش�ركات التج�ارة عل�ى االنترنت‬ ‫لم تتخذ س�وى خط�وات أولية في مجال‬ ‫البقالة‪ ،‬لكنها االن تس�تعد لتوسعة خط‬ ‫عمله�ا «فريش» لبيع املنتج�ات الغذائية‬ ‫ليص�ل الى ‪ 20‬منطقة حضري�ة في ‪.2014‬‬ ‫وتقول انها رمبا تتوس�ع خارج الواليات‬ ‫املتحدة إال انها لم حتدد أين‪.‬‬

‫وقال�ت ش�ركة أوكادو البريطاني�ة‬ ‫للبقال�ة عل�ى االنترنت ه�ذا الش�هر انها‬ ‫تتوق�ع ان تتف�ق على مزيد من املش�اريع‬ ‫املش�تركة مع بائعي جتزئة خارج سوقها‬ ‫االساس�ي‪ ،‬وه�و م�ا انعكس ف�ي اتفاقها‬ ‫مع سلس�لة متاج�ر دبليو ام موريس�ون‬ ‫البريطانية‪.‬‬ ‫وقال�ت اي‪.‬ج�ي‪.‬دي ان�ه حت�ى ف�ي‬ ‫أملاني�ا حي�ث ل�م تتبن�ى ش�ركتي لي�دل‬ ‫وألدي املتنافس�تان اللتان تهيمنان على‬ ‫السوق بيع البقالة على االنترنت ستنمو‬ ‫املبيعات الى ‪ 2.5‬مليار يورو بحلول ‪2016‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 1.1‬مليار يورو في ‪. 2012‬‬ ‫وقال�ت ان الس�وق الهولندي س�يزيد‬ ‫حجم�ه ال�ى ‪ 1.6‬ملي�ار ي�ورو مقارنة مع‬ ‫‪ 0.6‬مليار يورو وفي سويس�را س�ترتفع‬ ‫مبيع�ات البقال�ة عب�ر االنترن�ت الى ‪1.1‬‬ ‫مليار يورو مقارنة مع ‪ 0.7‬مليار يورو‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رياضة‬

‫صدام قوي بني شالكة وبوروسيا دورمتوند بالدوري األملاني‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪ :‬يدخل فريقا ش�الكة‬ ‫وبوروسيا دورمتوند مباراتهما معا في‬ ‫املرحلة العاش�رة من ال�دوري األملاني‬ ‫لك�رة الق�دم غ�دا الس�بت مبعنوي�ات‬ ‫متناقضة‪ ،‬بينم�ا تبدو معنويات العبي‬ ‫باي�رن ميونيخ (متصدر املس�ابقة) في‬ ‫عنان السماء قبل مباراة الفريق الهامة‬ ‫أمام ضيفه هيرتا برلني‪.‬‬ ‫وجن�ح ش�الكة ف�ي حتقي�ق الف�وز‬ ‫على بوروس�يا دورمتون�د في مباراتي‬ ‫الفريقني املوس�م املاضي‪ ،‬ولكن الفريق‬ ‫تعرض خلس�ارة ثقيلة مبلعبه صفر‪3/‬‬ ‫أمام ضيفه تشيلسي االنكليزي بدوري‬ ‫أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ف�ي الوق�ت نفس�ه حق�ق في�ه‬ ‫دورمتون�د ف�وزا غالي�ا عل�ى مضيف�ه‬ ‫أرس�نال االنكلي�زي ‪ 1 /2‬ف�ي نف�س‬ ‫البطولة األمر الذي س�يرفع بالشك من‬ ‫معنويات العبيه قبل الس�فر إلى مدينة‬ ‫جيلسنكيرشن ملالقاة شالكة‪.‬‬ ‫وق�ال ن�وري ش�اهني الع�ب وس�ط‬ ‫دورمتون�د «س�نخوض لق�اء ش�الكة‬ ‫بش�كل أكث�ر إيجابي�ة بعد ه�ذا النصر‬ ‫الكبير»‪.‬‬ ‫وأض�اف زميل�ه س�فني بين�در «ل�ن‬ ‫يك�ون م�ن اجليد حق�ا خس�ارة مباراة‬ ‫دربى أخ�رى‪ ،‬ينبغ�ي علين�ا الفوز في‬

‫املب�اراة‪ ،‬ولع�ب مب�اراة عظيم�ة ي�وم‬ ‫السبت»‪.‬‬ ‫ويتق�دم دورمتون�د بف�ارق ثمان�ي‬ ‫نقاط عن ش�الكة‪ ،‬ويحت�ل حاليا املركز‬ ‫الثان�ي برصي�د ‪ 22‬نقطة متس�اويا مع‬ ‫فري�ق بايرليفركوزن ومتأخ�را بفارق‬ ‫نقطة عن املتصدر بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫ويعان�ي ش�الكة م�ن العدي�د م�ن‬ ‫الغياب�ات بس�بب اإلصاب�ات ف�ي‬ ‫صفوف�ه‪ ،‬وباس�تثناء ف�وزه ف�ي وقت‬ ‫س�ابق على ليفركوزن إال أنه لم ينجح‬ ‫في التفوق في املواجهات الكبيرة حيث‬ ‫جاءت خسارته الكبيرة أمام تشيلسي‬ ‫بع�د أس�ابيع قليلة من خس�ارته املذلة‬ ‫مبلعبه أمام بايرن صفر‪.4/‬‬ ‫ولكن ينز كيلي�ر مدرب الفريق أعلن‬ ‫التح�دي قائلا «دورمتون�د أيضا كان‬ ‫مس�يطرا املوس�م املاضي ولكنن�ا فزنا‪،‬‬ ‫مل�اذا ال ينبغي علينا أن نفع�ل ذلك مرة‬ ‫أخرى؟‬ ‫وتقاب�ل الفريق�ان م�ن قب�ل ف�ي ‪82‬‬ ‫مب�اراة ف�از كل فري�ق ف�ي ‪ 29‬مب�اراة‬ ‫وتعادال في ‪ 24‬مباراة‪.‬‬ ‫في املقاب�ل يخوض باي�رن ميونيخ‬ ‫مبارات�ه أم�ام هيرتا برلين مبعنويات‬ ‫عالي�ة بع�د ف�وز الفري�ق الكبي�ر عل�ى‬ ‫فيكتوري�ا بل�زن التش�يكي ‪/5‬صفر في‬

‫دوري األبط�ال‪ ،‬وج�اء تأل�ق فري�ق‬ ‫امل�درب بي�ب جوارديوال ليقل�ل اجلدل‬ ‫ح�ول ق�درة الفري�ق عل�ى مواصل�ة‬ ‫التألق‪.‬‬ ‫وج�اء رف�ض أري�ن روب�ن لطل�ب‬ ‫جوارديوال بتس�ديد ركلة اجلزاء التي‬ ‫احتس�بت للفري�ق خالل مب�اراة بلزن‬ ‫ليقوم النجم الفرنس�ي فرن�ك ريبيري‬ ‫بتسديدها بدال منه مسجال أولى أهداف‬ ‫املباراة بعد أربعة أيام فقط من اخلالف‬ ‫ال�ذي وق�ع بين روب�ن وجواردي�وال‬ ‫لتس�ديد ركلة اجل�زاء التي احتس�بت‬ ‫للفري�ق أم�ام ماين�ز بال�دوري األملاني‬ ‫حي�ث كان روب�ن يرغ�ب ف�ي التصدي‬ ‫لركلة اجلزاء وهو ما رفضه جوارديوال‬ ‫الذي طلب من توماس مولر لتسديدها‬ ‫بدال من روبن‪.‬‬ ‫وق�ال ريبي�ري «رمب�ا يك�ون روبن‬ ‫مازال غاضبا ولكن لم يحدث شيئا»‪.‬‬ ‫وظهر بط�ل الثالثي�ة التاريخية في‬ ‫املوس�م املاض�ي بش�كل أكث�ر ق�وة مع‬ ‫ع�ودة جن�م وس�ط امللع�ب باس�تيان‬ ‫شفانش�تايجر وصانع األلع�اب ماريو‬ ‫جوت�زه م�ن اإلصاب�ة‪ ،‬ولك�ن م�ازال‬ ‫املوق�ف غامض�ا عم�ا إذا كان جوت�زه‬ ‫قادرا على البدء في التشكيل األساسي‬ ‫للفريق من عدمه‪.‬‬

‫وق�ال أولي هونيس رئي�س النادي‬ ‫«فريقن�ا ق�دم أداء مذهلا ف�ي اآلون�ة‬ ‫األخيرة»‪.‬‬ ‫ويحت�ل هيرت�ا برلين حالي�ا املركز‬ ‫الراب�ع ويق�دم أداء جي�دا هذا املوس�م‬ ‫خاصة على ملعبه‪ ،‬ولكنه لم ينجح في‬ ‫حتقيق الف�وز على بايرن ف�ي ميونيخ‬ ‫س�وى مرتين عام�ي ‪ 1969‬و‪،1977‬‬ ‫وخس�ر مبارياته األرب�ع األخيرة أمام‬ ‫الفري�ق الباف�اري وتلق�ت ش�باكه ‪18‬‬ ‫هدف�ا فيما جنح في إحراز ثالثة أهداف‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وق�ال توماس كرافت ح�ارس مرمى‬ ‫الفري�ق «نح�ن نواج�ه باي�رن ب�دون‬ ‫خوف أو ضعوط»‪.‬‬ ‫وستفتتح مباريات املرحلة العاشرة‬ ‫غ�دا اجلمع�ة بلق�اء ش�توجتارت م�ع‬ ‫نورنبيرج ال�ذي لم يححق أى انتصار‬ ‫ويقوده في هذه املباراة مدربه اجلديد‬ ‫جيرتيان فيربك ألول مرة‪.‬‬ ‫ويلتق�ي غدا الس�بت ليفرك�وزن مع‬ ‫أوجس�بورج‪ ،‬وهانوفر م�ع هوفنهامي‪،‬‬ ‫وماين�ز م�ع إينتراخ�ت براونش�فيج‪،‬‬ ‫وفولفس�بورج م�ع في�ردر برمي�ن‪،‬‬ ‫بينم�ا يلتق�ي فرايبورج م�ع هامبورج‬ ‫وبوروس�يا مونش�نجالدباخ م�ع‬ ‫إينتراخت فرانكفورت يوم األحد‪.‬‬

‫من مباراة بوروسيا مع ارسنال‪ :‬جنم «ارسنال» اوليفيه جيروود (يسار) ينافس جنم «بوروسيا دورمتوند» ماتس هوملز على الكرة‬

‫برشلونة يواجه خطر فقدان الصدارة‬ ‫أمام ريال مدريد في كالسيكو الدوري األسباني‬

‫■ مدري��د ـ د ب أ‪ :‬تب��دو مهم��ة برش��لونة صعب��ة‬ ‫للغاي��ة ف��ي احلفاظ على ص��دارة الدوري األس��باني‬ ‫لكرة القدم حينما يخوض لقاء الكالسيكو غدا السبت‬ ‫أم��ام غرميه التقلي��دي ريال مدريد عل��ى ملعب كامب‬ ‫نو معق��ل الفريق الكتالوني في قم��ة مباريات املرحلة‬ ‫العاشرة من املسابقة‪.‬‬ ‫وكان��ت معظم الترش��يحات في األس��بوع املاضي‬ ‫تصب في صالح برش��لونة للف��وز باملباراة‪ ،‬والقضاء‬ ‫على منافس��ه اللدود‪ ،‬في ظ��ل احلالة الفني��ة العالية‬ ‫لالعبيه وفوزه ف��ي كل مبارياته بالدوري األس��باني‬ ‫وبدوري أبطال أوروبا وإحرازه للعديد من األهداف‪.‬‬ ‫وعل��ى النقي��ض‪ ،‬كان ري��ال مدري��د يب��دو مرتبكا‬ ‫ويش��عر العبوه بعدم االت��زان‪ ،‬كما كان��ت مبارياته‪،‬‬ ‫الس��يما التي فاز بها‪ ،‬محور نقاشات اجلميع خاصة‬ ‫فيما يتعلق بالقرارات التحكيمية‪.‬‬ ‫ولكن يس��افر الريال اآلن إلى برشلونة بقلب قوي‬ ‫بعد الفوزي��ن اللذي��ن حققهما الفري��ق مبلعبه مؤخرا‬ ‫عل��ى ملق��ا بال��دوري األس��باني وعل��ى يوفنت��وس‬

‫بدوري أبطال أوروبا بقي��ادة النجم البرتغالي املتألق‬ ‫كريستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫ويتخل��ف الفريق األبي��ض بفارق ث�لاث نقاط عن‬ ‫املتصدر برش��لونة‪ ،‬ويحرص العب��و الفريق للوصول‬ ‫إلى نفس رصيد منافسهم التقليدي غدا السبت‪.‬‬ ‫وصرح إيكر كاس��ياس حارس مرم��ى ريال مدريد‬ ‫عقب فوز فريقه على يوفنت��وس ‪ 1 /2‬بدوري األبطال‬ ‫«نح��ن نعلم متاما أن الفوز على برش��لونة س��يضعنا‬ ‫على القمة‪ .‬لذل��ك ينبغي علينا خوض املباراة وال نفكر‬ ‫سوى في الفوز»‪.‬‬ ‫وس��يجلس كاس��ياس على مقع��د الب��دالء خالل‬ ‫املب��اراة للم��رة األولى منذ ع��ام ‪ ،2002‬بن��اء على قرار‬ ‫اإليطالي كارلو أنش��يلوتي املدير الفن��ي للريال الذي‬ ‫يرغ��ب ف��ي الدف��ع بقائ��د املنتخ��ب األس��باني خالل‬ ‫مباريات دوري األبطال فقط‪ ،‬واالعتماد على احلارس‬ ‫اآلخر دييجو لوبيز في الدوري األسباني‪.‬‬ ‫ولم يخس��ر ريال مدريد أمام برش��لونة في كامب‬ ‫ن��و منذ عام ‪ ،2010‬ولن يغيب ع��ن صفوف الفريق في‬

‫املباراة س��وى النجم اخملضرم تشابي ألونسو بداعي‬ ‫اإلصابة‪ .‬في املقابل‪ ،‬فإن برش��لونة سيفتقد خدمات‬ ‫ظهي��ره األيس��ر خ��وردي ألب��ا املص��اب‪ ،‬كم��ا يعاني‬ ‫جيرارد بيكيه مدافع الفريق من ش��د عضلي في ساقه‬ ‫اليس��رى‪ ،‬ولكن من املرجح أن يكون جاه��زا للمباراة‬ ‫غدا السبت‪ .‬وظهر برشلونة بشكل مغاير ملا كان عليه‬ ‫ف��ي بداية املوس��م خ�لال مباراتي��ه األخيرتني‪ ،‬حيث‬ ‫تعادل سلبيا مع فريق أوساسونا املتواضع بالدوري‬ ‫األس��باني‪ ،‬ثم تع��ادل أيضا مع مي�لان اإليطالي ‪1/1‬‬ ‫بدوري األبطال‪ ،‬مما أثار الش��كوك حول قدرة الفريق‬ ‫على حتقيق الفوز على ريال مدريد‪.‬‬ ‫وسيكون هذا الكالسيكو هو األول لنجم برشلونة‬ ‫اجلدي��د البرازيلي نيمار الذي قال «إن هذه املباراة هي‬ ‫التي يرغب كل العب في املشاركة بها»‪.‬‬ ‫أض��اف نيم��ار «أعت��رف أن أدائن��ا لم يك��ن رائعا‬ ‫ف��ي الفترة األخي��رة‪ ،‬ولكن األمور س��تتغير متاما يوم‬ ‫الس��بت»‪ .‬وس��تقام أيضا الس��بت مباري��ات ملقا مع‬ ‫س��يلتا فيج��و‪ ،‬وإلتش��ي م��ع غرناط��ة‪ ،‬وليفانتي مع‬

‫املصري حسن شحاتة لتدريب‬ ‫اهلي برج بوعريريج اجلزائري‬

‫إسبانيول‪ .‬وستفتتح مباريات املرحلة العاشرة اليوم‬ ‫اجلمعة مبباراة رايو فايكانو مع بلد الوليد‪.‬‬ ‫وسيلتقي يوم األحد أتليتكو مدريد صاحب املركز‬ ‫الثاني مع ضيفه ريال بيتيس‪.‬‬ ‫وكان أتليتك��و‪ ،‬ال��ذي يتأخر بفارق نقط��ة واحدة‬ ‫فقط عن املتصدر برشلونة‪ ،‬تلقى خسارته األولى هذا‬ ‫املوس��م أمام إس��بانيول صفر‪ 1/‬في املرحلة املاضية‬ ‫ولكن سرعان ما استعاد الفريق توازنه مجددا ليحقق‬ ‫ف��وزا كبيرا ‪/3‬صف��ر على مضيفه أوس��تريا فيينا في‬ ‫دوري األبطال ‪ ،‬بقيادة جنمه البرازيلي دييجو كوستا‬ ‫الذي سجل هدفني‪.‬‬ ‫ولم يقرر كوستا‪ ،‬متصدر هدافي الدوري األسباني‬ ‫برصيد ‪ 10‬أهداف‪ ،‬عما إذا كان س��ينضم إلى املنتخب‬ ‫األسباني أو إلى نظيره البرازيلي حتى اآلن‪.‬‬ ‫كما سيش��هد يوم األحد أيضا لقاءات أشبيلية مع‬ ‫أوساسونا‪ ،‬وفياريال مع بلنسية‪ ،‬وريال سوسييداد‬ ‫م��ع أمليري��ا‪ ،‬بينما يلتق��ي خيتافي ال��ذي يحتل املركز‬ ‫اخلامس مع أتليتك بلباو يوم االثنني املقبل‪.‬‬

‫إبراهيموفيتش يسجل رباعية‬ ‫في انتصار ساحق لباريس سان جيرمان فريق اخلمس جنوم‬ ‫■ بروكس�ل ـ رويترز ‪ :‬سجل املهاجم‬ ‫الس�ويدي زالت�ان إبراهيموفيت�ش‬ ‫أربعة أه�داف بينها تس�ديدة صاروخية‬ ‫مباش�رة من ‪ 25‬مترا كان�ت هدفه الثالث‬ ‫في ‪ 19‬دقيقة ليقود باريس سان جيرمان‬ ‫بط�ل فرنس�ا لف�وز كاس�ح خ�ارج أرضه‬ ‫عل�ى اندرخل�ت ف�ي بلجي�كا بخماس�ية‬ ‫نظيف�ة محققا انتص�اره الثالث في ثالث‬ ‫مباري�ات باجملموع�ة الثالث�ة م�ن دوري‬ ‫أبطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وس�جل إبراهيموفيتش ثالثة أهداف‬ ‫متتالي�ة ف�ي الش�وط األول بدأه�ا ف�ي‬ ‫الدقيقة ‪ 17‬وأضاف الثاني في الدقيقة ‪22‬‬

‫والثال�ث في الدقيق�ة ‪ 36‬ليصبح صاحب‬ ‫ثام�ن أس�رع ثالثي�ة ف�ي تاري�خ دوري‬ ‫األبطال‪ .‬وفي بداية الشوط الثاني سجل‬ ‫زميل�ه ف�ي الهج�وم ادينس�ون كافان�ي‬ ‫العب منتخب اوروج�واي الهدف الرابع‬ ‫قب�ل أن يختت�م إبراهيموفيتش رباعيته‬ ‫في الدقيقة ‪.62‬‬ ‫ورفع س�ان جيرمان رصيده إلى تسع‬ ‫نق�اط بينما بقي اندرخل�ت بال رصيد في‬ ‫اجملموع�ة الت�ي تضم أيض�ا أوملبياكوس‬ ‫اليوناني وبنفيكا البرتغالي‪.‬‬ ‫ونال الهدف الثال�ث إلبراهيموفيتش‬ ‫الكثير من الثناء م�ن اجلمهور البلجيكي‬

‫ورد الالعب السويدي لهم التحية‪.‬‬ ‫ول�م يك�ن ل�دى اندرخل�ت وه�و‬ ‫بط�ل س�ابق الوروب�ا أي رد عل�ى تأل�ق‬ ‫إبراهيموفيت�ش ومهارات�ه ليبق�ى ف�ي‬ ‫الذيل بال رصيد‪.‬‬ ‫وأصب�ح إبراهيموفيت�ش راب�ع العب‬ ‫فقط يس�جل رباعي�ة في مب�اراة واحدة‬ ‫ب�دوري األبط�ال ولدي�ه اآلن عش�رة‬ ‫أه�داف في آخر خمس مباريات مع ناديه‬ ‫ومنتخب بالده‪.‬‬ ‫كم�ا أه�در الالع�ب الس�ويدي فرصة‬ ‫مبك�رة أيض�ا بتس�ديدة خ�ارج املرم�ى‬ ‫م�ن زاوية ضيق�ة وهو منف�رد باحلارس‬

‫توماس كامينسكي‪.‬‬ ‫لكنه بعد ذلك لم يفرط في شيء‪.‬‬ ‫ووض�ع إبراهيموفيت�ش فريق�ه على‬ ‫طريق أكب�ر انتصاراته خ�ارج أرضه في‬ ‫اوورب�ا حين أفل�ت م�ن الرقاب�ة ليقابل‬ ‫متري�رة الظهير جريج�وري فان دير فيل‬ ‫بلمسة في الشباك‪.‬‬ ‫وصن�ع فان دي�ر في�ل اله�دف الثاني‬ ‫أيض�ا إلبراهيموفيت�ش بعده�ا بخم�س‬ ‫دقائق حيث انطلق في املس�احة اخلالية‬ ‫ف�ي ناحية اليمني ومرر ك�رة عرضية إلى‬ ‫إبراهيموفيت�ش ال�ذي أنهاها بتس�ديدة‬ ‫جميلة بالقدم اليمنى‪.‬‬

‫وهن�ا جاءت أبرز لقط�ات املباراة قبل‬ ‫تس�ع دقائق من نهاية الشوط األول حني‬ ‫أطلق إبراهيموفيتش تس�ديدة مباش�رة‬ ‫من ‪ 25‬مترا بالقدم اليمنى ذهبت مباشرة‬ ‫إلى شباك كامينسكي‪.‬‬ ‫وبعدم�ا ه�ز كافان�ي أيض�ا الش�باك‬ ‫اختتم إبراهيموفيتش املهرجان بطريقة‬ ‫رائعة‪.‬‬ ‫ووصل�ت لالع�ب البالغ م�ن العمر ‪32‬‬ ‫عاما متري�رة العب الوس�ط تياجو موتا‬ ‫ف�ي ناحي�ة اليمين فانطل�ق إل�ى داخ�ل‬ ‫امللع�ب وخدع احلارس بتس�ديدة أخرى‬ ‫عالية في الشباك‪.‬‬

‫املواجهة تتجدد بني مورينيو وبليجريني لكن في الدوري االنكليزي‬ ‫■ لن�دن ـ رويترز‪:‬ل�و حس�مت املواجه�ة بينهما‬ ‫كمدربني مب�ا حققاه في اس�بانيا فس�يخرج جوزيه‬ ‫موريني�و منتص�را وبف�ارق كبير حني يلتق�ي فريقه‬ ‫تشيلس�ي مع مانشستر س�يتي الذي يقوده مانويل‬ ‫بليجريني في الدوري االنكلي�زي املمتاز لكرة القدم‬ ‫بعد غد األحد ‪.‬‬ ‫وعني مورينيو بدال من بليجريني في ريال مدريد‬ ‫ف�ي مايو اي�ار ‪ 2010‬وبعدما ع�اد بليجريني لتدريب‬ ‫ملق�ة بعد ذلك بخمس�ة أش�هر التقيا س�بع مرات في‬ ‫دوري الدرج�ة األول�ى وكأس امللك باس�بانيا خالل‬ ‫موسمني ونصف‪.‬‬ ‫وتف�وق موريني�و بخمس�ة انتص�ارات لريال في‬ ‫املواجه�ات الس�بع بينها الف�وز ‪-7‬صف�ر و‪ 2-6‬في‬ ‫ال�دوري قبل أن يتركا اس�بانيا معا إل�ى اجنلترا في‬ ‫نهاية املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وتوق�ع النتائ�ج ف�ي ال�دوري االنكلي�زي املمتاز‬ ‫أصع�ب إلى ح�د كبي�ر منها ف�ي الدوري االس�باني‪.‬‬ ‫وس�يلتقي الفريقان يوم األحد والف�ارق ليس كبيرا‬ ‫بينهما في املستوى‪.‬‬ ‫ويحتل تشيلس�ي املركز الثان�ي برصيد ‪ 17‬نقطة‬

‫ويأتي س�يتي في املركز الرابع ولدي�ه ‪ 16‬نقطة وكل‬ ‫منهم�ا انتص�ر ف�ي آخ�ر مباراتين بال�دوري محققا‬ ‫نتيج�ة مقنع�ة وكل منهم�ا انتصر خ�ارج أرضه هذا‬ ‫األسبوع في دوري أبطال اوروبا إذ سحق تشيلسي‬ ‫ش�الكه األملاني ‪-3‬صفر وتغلب س�يتي على تشسكا‬ ‫موسكو في روسيا ‪.1-2‬‬ ‫ورش�ح كال الفريقني كمناف�س محتمل على اللقب‬ ‫ويس�عيان عل�ى األق�ل إلنه�اء املوس�م بين األربعة‬ ‫األوائ�ل لك�ن س�يتي لدي�ه س�جل أفض�ل بأربع�ة‬ ‫انتص�ارات وتعادل واح�د في آخر خم�س مباريات‬ ‫ضد تشيلس�ي وبينه�ا الفوز عليه في مب�اراة الدرع‬ ‫اخليري�ة وفي قب�ل نهائي كأس االحت�اد االجنليزي‬ ‫املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وقد ينهي تشيلس�ي اجلولة ف�ي صدارة الترتيب‬ ‫إن هزم سيتي وتعثر ارسنال املتصدر احلالي‪.‬‬ ‫لكن ارس�نال لن يس�افر إال ملس�افة قصيرة داخل‬ ‫لندن ملواجهة كريستال باالس الذي هزم سبع مرات‬ ‫في مبارياته الثماني حت�ى اآلن وانفصل بالتراضي‬ ‫ع�ن املدرب اي�ان هول�واي لذلك فإن حتقيق�ه للفوز‬ ‫عل�ى ارس�نال ق�د يع�د واح�دة م�ن كب�رى مفاجآت‬

‫املوسم‪.‬‬ ‫وحت�ى ما قب�ل هزميته أم�ام بروس�يا دورمتوند‬ ‫‪ 1-2‬ف�ي دوري األبط�ال ي�وم الثالث�اء املاضي كان‬ ‫ارس�نال ق�د خ�اض ‪ 12‬مب�اراة بلا أي هزمي�ة من�ذ‬ ‫هزميته أول مباراة في الدوري على يد اس�تون فيال‬ ‫في أغسطس اب املاضي‪.‬‬ ‫وس�تكون املب�اراة غ�دا الس�بت ه�ي األول�ى بني‬ ‫ارس�نال وب�االس من�ذ فبراي�ر ش�باط ‪ 2005‬وف�ي‬ ‫ارسنال شك بشأن لياقة العب الوسط جاك ويلشير‬ ‫الذي أصيب في الكاحل ضد دورمتوند‪.‬‬ ‫أما باالس فالش�ك أكبر بش�أن قدرت�ه على البقاء‬ ‫في الدوري املمتاز بعدما صعد إليه املوسم املاضي‪.‬‬ ‫وخس�ر باالس ‪ 1-4‬على أرضه أم�ام فولهام يوم‬ ‫االثنني املاضي ويبدو صيدا س�هال لغرمي لندني آخر‬ ‫غدا السبت‪.‬‬ ‫وق�د يتق�دم ليفربول لص�دارة الترتي�ب إن حقق‬ ‫الف�وز عل�ى أرض�ه ض�د وس�ت بروميت�ش البيون‬ ‫صاحب الترتيب املتوس�ط بشرط خس�ارة ارسنال‬ ‫رغ�م أن وس�ت بروميت�ش يب�دو ف�ي حال�ة جي�دة‬ ‫وباس�تثناء هزميته أمام ارس�نال بركالت الترجيح‬

‫ف�ي كأس رابط�ة األندي�ة االنكليزية فإنه لم يخس�ر‬ ‫في آخر ست مباريات وبينها فوزه ‪ 1-2‬على مضيفه‬ ‫مانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫وسيس�عد يونايتد حامل اللق�ب الذي تغلب على‬ ‫ضيفه ريال سوسيداد االس�باني في دوري األبطال‬ ‫للتركيز مرة أخرى على املس�ابقة احمللية حني يلعب‬ ‫ضد ستوك سيتي‪.‬‬ ‫ومي�ر يونايتد بأس�وأ بداي�ة له في ال�دوري منذ‬ ‫‪ 24‬عام�ا ويحت�ل املرك�ز الثام�ن بفارق ثمان�ي نقاط‬ ‫وراء ارس�نال ولم يحقق إال انتصارا واحدا في آخر‬ ‫أرب�ع مباريات بالدوري وفي آخره�ا فرط في تقدمه‬ ‫ليتع�ادل م�ع ضيف�ه س�اوثامبتون ‪ 1-1‬ف�ي مطل�ع‬ ‫األسبوع‪.‬‬ ‫وس�يأمل ديفي�د موي�ز م�درب يونايت�د ال�ذي‬ ‫يحظ�ى ب�كل الدعم من س�لفه اليكس فيرجس�ون‬ ‫في ع�ودة روب�ن ف�ان بيرس�ي للعب بعدم�ا غاب‬ ‫عن مواجهة سوس�يداد بس�بب اإلصابة‪ .‬ويتفوق‬ ‫س�توك بنقطة واحدة على منطقة الهبوط وحصل‬ ‫على نقطتني فقط م�ن آخر خمس مباريات خاضها‬ ‫في الدوري‪.‬‬

‫رونالدو املنتشي يسجل هدفني ويقود ريال مدريد للفوز على يوفنتوس‬ ‫■ مدري��د ـ رويت��رز‪ :‬واص��ل‬ ‫كريستيانو رونالدو عروضه الرائعة‬ ‫ف��ي البداي��ة القوي��ة ملش��وار ري��ال‬ ‫مدريد في دوري أبط��ال اوروبا لكرة‬ ‫القدم عندما س��جل هدف�ين في الفوز‬ ‫‪ 1-2‬عل��ى يوفنت��وس ال��ذي انه��ى‬ ‫اللقاء بعش��رة العبني ليصبح الفريق‬ ‫االس��باني ف��ي ص��دارة اجملموع��ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ورفعت ثنائية املهاج��م البرتغالي‬ ‫رصي��ده م��ن األه��داف ف��ي دوري‬ ‫أبطال اوروبا الى س��بعة خالل ثالث‬ ‫مباريات هذا املوسم‪.‬‬ ‫وج��اء هدف��ه األول عندم��ا راوغ‬ ‫ح��ارس يوفنت��وس جيانلويج��ي‬ ‫بوف��ون واودع الك��رة ف��ي الش��باك‬ ‫مبه��ارة من زاوية ضيقة ف��ي الدقيقة‬

‫الرابع��ة م��ن املب��اراة الت��ي اقيم��ت‬ ‫باستاد سانتياجو برنابيو‪.‬‬ ‫وعادل املهاجم االسباني فرناندو‬ ‫يورينت��ي النتيج��ة ليوفنت��وس ف��ي‬ ‫الدقيق��ة ‪ 22‬قب��ل أن يحتس��ب احلكم‬ ‫ركل��ة ج��زاء بس��بب مخالف��ة م��ن‬ ‫جيورجي��و كيلين��ي ض��د س��يرجيو‬ ‫رام��وس س��جل منها رونال��دو هدفه‬ ‫الثاني في الدقيقة ‪.29‬‬ ‫وعان��ى كيليني قلب دف��اع ايطاليا‬ ‫من ليلة س��يئة وتلق��ى بطاقة حمراء‬ ‫مباش��رة بعد ثالث دقائ��ق من بداية‬ ‫الش��وط الثاني بعدما اعاق رونالدو‬ ‫بذراع��ه وه��و يرك��ض ف��ي الناحي��ة‬ ‫اليمن��ى‪ .‬ويتص��در ري��ال اجملموع��ة‬ ‫بتس��ع نقاط من ثالث مباريات بينما‬ ‫يأتي غلطة س��راي التركي في املركز‬

‫الثاني وله اربع نقاط عقب فوزه على‬ ‫كوبنهاج��ن متذي��ل الترتيب ‪ 1-3‬في‬ ‫اس��طنبول‪ .‬ويحتل يوفنتوس املركز‬ ‫الثالث بنقطت�ين وبات بط��ل ايطاليا‬ ‫في مواجهة خطر حقيقي في امكانية‬ ‫الفش��ل ف��ي بلوغ دور الس��تة عش��ر‬ ‫حي��ث س��يلعب مبارات��ه املقبل��ة على‬ ‫أرضه أمام ري��ال مدريد في اخلامس‬ ‫من نوفمبر تشرين الثاني‪.‬‬ ‫وق��ال إيكر كاس��ياس قائ��د ريال‬ ‫ملوقع االحت��اد االوروبي لك��رة القدم‬ ‫على االنترن��ت «قطعنا خط��وة مهمة‬ ‫ج��دا نح��و التأه��ل (ل��دور الس��ت‬ ‫عشر)‪».‬‬ ‫وأضاف «لم يكن األمر سهال لكننا‬ ‫قمنا باخلطوة األولى باحلصول على‬ ‫تس��ع نقاط من أول ث�لاث مباريات‪.‬‬

‫اآلن س��نذهب إلى تورينو وس��يكون‬ ‫هدفنا جتنب الهزمية على األقل‪».‬‬ ‫وبهدف��ي الليلة جن��ح رونالدو في‬ ‫جت��اوز رود فان نيس��تلروي مهاجم‬ ‫ري��ال ومانشس��تر يونايتد الس��ابق‬ ‫نح��و املركز الثالث ف��ي قائمة هدافي‬ ‫دوري أبط��ال اوروب��ا عب��ر العصور‬ ‫برصي��د ‪ 57‬هدفا ويتف��وق عليه فقط‬ ‫ليوني��ل ميس��ي مهاج��م برش��لونة‬ ‫وراؤول العب ريال السابق‪.‬‬ ‫وب��ات رونال��دو (‪ 28‬عام��ا) ثاني‬ ‫العب فقط ف��ي تاري��خ البطولة الذي‬ ‫يس��جل س��بعة أهداف في أول ثالث‬ ‫مباريات عقب فيليبو اينزاجي مهاجم‬ ‫ميالنو سابقا‪.‬‬ ‫ولم تتح الفرصة جلاريث بيل أغلى‬ ‫العب ف��ي العالم للعب في التش��كيلة‬

‫االساس��ية واختار كارلو انشيلوتي‬ ‫م��درب ري��ال أن يلع��ب بانخي��ل دي‬ ‫ماريا رغم ع��ودة الالعب الويلزي من‬ ‫االصابة ومشاركته كبديل أمام ملقة‬ ‫ف��ي دوري الدرجة األولى االس��باني‬ ‫يوم السبت‪.‬‬ ‫وحل بيل الذي انض��م مقابل ‪100‬‬ ‫مليون يورو (‪ 138‬مليون دوالر) بديال‬ ‫لكرمي بنزمية قب��ل أكثر من ‪ 20‬دقيقة‬ ‫عل��ى نهاية املب��اراة وفش��ل في ترك‬ ‫بصمته‪.‬‬ ‫وقدم الفرنسي بنزمية اداء محبطا‬ ‫آخر وسنحت له فرصة واحدة خالل‬ ‫ساعة من اللعب عندما انفرد باملرمى‬ ‫اخلالي وتعرض لصفارات استهجان‬ ‫من جماهير ريال التي تشعر بالضجر‬ ‫من مستواه‪.‬‬

‫■ اجلزائ�ر ـ د ب أ‪:‬دخ�ل نادي أهلي ب�رج بوعريريج املنافس‬ ‫بدوري احملترفني في مفاوضات مع املصري حس�ن شحاتة املدرب‬ ‫الس�ابق للمنتخب املصري لتدريب الفريق خلفا للجزائري رشيد‬ ‫بلح�وت ال�ذي أقيل م�ن منصبه األح�د املاضي على خلفية س�وء‬ ‫النتائج‪ .‬وكش�ف مراد سنوس�ي املدير العام لش�ركة اهلي البرج‬ ‫لصحيف�ة «اخلبر» اخلميس عن االتصال بحس�ن ش�حاتة املدرب‬ ‫الس�ابق للمنتخ�ب املص�ري وكذل�ك املدربين التونس�يني فوزي‬ ‫البنزرت�ي وماه�ر الكن�زاري الفت�ا ان ادارة الن�ادي تنتظر ردهم‬ ‫بواسطة وكالء أعمالهم‪ .‬كما أكد أن إدارة النادي تنوي استهداف‬ ‫مدرب ميلك جتربة طويلة في عالم التدريب‪.‬‬ ‫غي�ر ان الصحيفة ذكرت ان ادارة اهلي برج بوعريريج اعادت‬

‫االتصال باملدرب اجلزائري فؤاد بوعلي وسط توقعات كبيرة في‬ ‫أن يخلف بلحوت‪.‬‬ ‫وكان رابح س�عدان املدير االس�بق للمنتخب اجلزائري رفض‬ ‫عرضا لتدريب الفريق «ألسباب شخصية»‪.‬‬ ‫وم�ن جهة اخ�رى ح�ددت رابط�ة دوري احملترفين اجلزائري‬ ‫لك�رة القدم يوم ‪ 17‬أيار‪/‬مايو ‪ ،2014‬موعدا الختتام الدوري الذي‬ ‫س�يتوقف في الفترة م�ن ‪ 29‬كانون أول‪/‬ديس�مبر إل�ى ‪ 17‬كانون‬ ‫ثان‪/‬يناير املقبلني بسبب العطلة الشتوية‪.‬‬ ‫وكش�فت الرابط�ة في موقعه�ا اإللكتروني ع�ن أن نهائي كأس‬ ‫الس�وبر بني وفاق س�طيف حامل لق�ب الدوري واحت�اد اجلزائر‬ ‫سيقام يوم ‪ 11‬كانون ثان‪/‬يناير املقبل‪.‬‬

‫مدرب ايطاليا يخشى لقاء املنتخبات االسيوية‬ ‫واألمريكية في مونديال الناشئني باإلمارات‬

‫■ رأس اخليم�ة (االم�ارات) ـ د ب أ‪ :‬عب�ر‬ ‫م�درب منتخ�ب ايطالي�ا للناش�ئني دانيي�ل‬ ‫زوراتو عن حزنه للخسارة من االوروجواي‬ ‫بهدفين لهدف واحد ف�ي املب�اراة التي جرت‬ ‫مس�اء االربع�اء ف�ي مدين�ة رأس اخليم�ة‬ ‫باالم�ارات‪ ،‬وفقدان�ه ص�دارة اجملموع�ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وقال ف�ي مؤمتر صحف�ي بعد املب�اراة أن‬ ‫فريق�ه اس�تحق التع�ادل كنتيج�ة منطقي�ة‬ ‫وفي ذات الوقت اشاد مبنتخب االوروجواي‬ ‫وقوته الهجومية‪.‬‬ ‫وع�ن الفريق ال�ذي يتمن�ى ان يالقيه في‬ ‫دور الـ‪ 16‬للبطولة قال مدرب ايطاليا‪« :‬أفضل‬ ‫لقاء احد املنتخبات االوروبية لقرب املستوى‬

‫ريبري يتألق ويقود بايرن ميونيخ حامل اللقب‬ ‫للفوز ‪ 5‬ـ صفر على فيكتوريا بلزن‬

‫■ ميوني�خ ـ رويت�رز‪ :‬تأل�ق فران�ك‬ ‫ريبري العب باي�رن ميونيخ بعد عودته‬ ‫من االصابة وسجل هدفني ليقود الفريق‬ ‫االملان�ي حامل اللق�ب لس�حق فيكتوريا‬ ‫بل�زن ‪-5‬صفر ف�ي دوري أبط�ال اوروبا‬ ‫لك�رة الق�دم ويقت�رب م�ن التأه�ل لدور‬ ‫الس�تة عش�ر بثالثة انتص�ارات متتالية‬ ‫في اجملموعة الرابعة‪.‬‬ ‫وب�دأ باي�رن ‪ -‬ال�ذي ف�از ف�ي آخ�ر‬ ‫مواجه�ة ض�د بل�زن ‪ 1-7‬ف�ي مجم�وع‬ ‫املباراتين ع�ام ‪ - 1971‬اللق�اء بس�رعة‬ ‫ومنح�ه ريب�ري أفضل العب ف�ي اوروبا‬ ‫تقدما مس�تحقا ف�ي الدقيق�ة ‪ 25‬من ركلة‬ ‫جزاء‪ .‬وضاعف ديفيد االبا النتيجة بعد‬ ‫‪ 12‬دقيق�ة أخرى بتس�ديدة منخفضة ثم‬ ‫أحرز ريبري هدفا آخر بطريقة رائعة في‬ ‫الشوط الثاني‪.‬‬ ‫وأض�اف باس�تيان شفاينش�تايجر‬ ‫اله�دف الراب�ع واختت�م ماريو جوتس�ه‬ ‫اخلماس�ية ف�ي الوق�ت احملتس�ب ب�دل‬ ‫الضائع‪.‬‬ ‫وأصب�ح رصيد بايرن تس�ع نقاط في‬ ‫ص�دارة اجملموع�ة بف�ارق ثلاث نق�اط‬ ‫عن مانشستر س�يتي الذي هزم تشسكا‬ ‫موس�كو ‪ .1-2‬ويأت�ي بلزن ف�ي مؤخرة‬ ‫الترتي�ب عق�ب خس�ارته املباري�ات‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وق�ال ريب�ري للصحفيين بعدم�ا‬ ‫غ�اب ع�ن مب�اراة ف�از به�ا باي�رن ‪1-4‬‬ ‫عل�ى ماينت�س ف�ي ال�دوري األملاني في‬ ‫مطل�ع ه�ذا األس�بوع بس�بب إصابة في‬ ‫الكاح�ل «لعبنا مب�اراة جيد وأنا س�عيد‬ ‫بالعودة‪».‬‬ ‫وأضاف «أمتعنا أنفسنا هنا لكن هناك‬ ‫مباري�ات صعبة بانتظارن�ا لذلك نحتاج‬ ‫لتحقي�ق الفوز خ�ارج أرضنا أم�ام بلزن‬ ‫في املباراة املقبلة‪».‬‬ ‫وكان م�ن املتوق�ع أن تك�ون املب�اراة‬ ‫من جان�ب واحد إذ تبل�غ قيمة كل العبي‬ ‫بل�زن مثل العب وس�ط بايرن ش�يردان‬ ‫ش�اكيري فقط وكش�ف الفريق البافاري‬ ‫صاحب األرض عن نواياه مبكرا‪.‬‬ ‫وت�رك مات�وش كوزاتس�يك ح�ارس‬ ‫بلزن الكرة تنزلق من بني يديه مرتني في‬ ‫الدقائ�ق األولى وضغط باي�رن من أجل‬ ‫هدف مبكر‪.‬‬ ‫وكاد ارين روبن أن يفتتح التس�جيل‬ ‫لك�ن محاولته اخطأت املرمى في الدقيقة‬ ‫السادس�ة بينما بدا الفريق التشيكي في‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫الفن�ي فضال عن ان�ي املك فك�رة كاملة عنهم‬ ‫وقابل�ت الكثي�ر منه�م وتفوقت عليه�م بينما‬ ‫املنتخب�ات االخ�رى من االمريكيتني او اس�يا‬ ‫وافريقيا قد تكون غامضة» ‪.‬‬ ‫واض�اف‪« :‬يس�تحق االوروج�واي‬ ‫الف�وز على العكس م�ن فريقي ال�ذي لم يكن‬ ‫باملستوى املطلوب الذي ظهر به في املباراتني‬ ‫السابقتني أمام نيوزيلندا وساحل العاج»‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬متني�ت ان يك�ون (منتخ�ب)‬ ‫إيطاليا باملرك�ز االول بنهاية دور اجملموعات‬ ‫ولكن لم نتمكن من ذلك»‪.‬‬ ‫ف�ي املقاب�ل‪ ،‬ق�ال م�درب منتخ�ب‬ ‫االوروج�واي ماتش�ادو إن منتخ�ب بلاده‬ ‫جن�ح في تقدمي املس�توى الفن�ي املطلوب في‬

‫جمي�ع مباريات�ه ف�ي كأس العالم للناش�ئني‬ ‫قياسا بامكانياته الفنية املعروفة وان العبيه‬ ‫متكن�وا م�ن اس�تعادة ال�روح العالي�ة التي‬ ‫يتمتعون بها وقادتهم للفوز على ايطاليا‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أشعر بالفرحة الغامرة والسعادة‬ ‫من األداء الرائع واجلميل في املباراة واللعب‬ ‫الرجول�ي لالعبي املنتخب الناش�ئني وكانوا‬ ‫فعلا في يومه�م النه�م نف�ذوا كل التعليمات‬ ‫الت�ي اردته�ا منه�م «‪ .‬وأش�اد ماتش�ادو‬ ‫بامكاني�ات منافس�ه اإليطال�ي ووصفه بأنه‬ ‫فريق يستحق االحترام‪.‬‬ ‫وعن املنتخب الذي يتمن�ى ان يالعبه في‬ ‫الدور التالي اكد بانه اليبالي كثيرا بذلك فهو‬ ‫جاهز ملنافسة كل املنتخبات‪.‬‬

‫حالة فوضى‪.‬‬ ‫وق�ام كوزاتس�يك بعم�ل جي�د ف�ي‬ ‫التص�دي لتس�ديدات م�ن ريب�ري واالبا‬ ‫م�ع مواصل�ة الفري�ق الباف�اري لهجومه‬ ‫العنيف‪.‬‬ ‫ومن�ح ريب�ري ‪ -‬ال�ذي س�جل رقم�ا‬ ‫قياس�يا ف�ي املاني�ا بع�دم اخلس�ارة م�ع‬ ‫باي�رن في ‪ 39‬مب�اراة ‪ -‬الفريق البافاري‬ ‫التقدم على نحو مس�تحق من ركلة جزاء‬ ‫عقب مخالفة ضد روبن‪.‬‬ ‫وث�ار بعض اجل�دل حول روب�ن الذي‬ ‫أمر بعدم تس�ديدة ركلة ج�زاء في مباراة‬ ‫ماينتس ليرفض تسديد الركلة رغم األمر‬ ‫املسموع من املدرب بيب جوارديوال‪.‬‬ ‫وق�ال ريب�ري «اري�ن لديه ش�خصية‬

‫وه�ذا طبيع�ي في ك�رة الق�دم وه�ذا هو‬ ‫بايرن‪ .‬املدرب طلب أن يسدد ارين الركلة‬ ‫لكن ارين لم يرغب في ذلك‪».‬‬ ‫ولم يشأ روبن التعليق على الواقعة‪.‬‬ ‫وس�جل االب�ا م�ن مجهود ف�ردي جيد‬ ‫وتس�ديدة م�ن خ�ارج منطق�ة اجل�زاء‬ ‫ف�ي الدقيق�ة ‪ 37‬م�ع اس�تمرار باي�رن في‬ ‫لعب�ة الق�ط والفأر م�ع الفريق التش�يكي‬ ‫املتواضع‪.‬‬ ‫وج�اء هدف�ان س�ريعان في الش�وط‬ ‫الثاني عن طريق ريبري بتسديدة رائعة‬ ‫م�ن ف�وق احل�ارس وشفاينش�تايجر ثم‬ ‫أكم�ل البدي�ل جوتس�ه الفوز به�دف من‬ ‫مس�افة قريبة لينهي كابوسا عاشه بلزن‬ ‫في ميونيخ‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪17‬‬

‫مكاملة تلفونية تقلب موازين السياسة‬ ‫■ م��ا كادت مكامل��ة روحان��ي‪ -‬أوبام��ا‪ ،‬أو أوبام��ا‪-‬‬ ‫روحان��ي تُ ّ‬ ‫س��ماعتها‪ ،‬حتى قفزت كل من الس��عودية‬ ‫علق ّ‬ ‫وكأن مكامل��ة العش��رة دقائ��ق‬ ‫وإس��رائيل قف��زة املل��دوغ‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫رأسا على عقب!‬ ‫ستقلب موازين السياسة‬ ‫إس��رائيل له��ا عذره��ا بالطب��ع‪ ،‬فق��د فش��لت جهوده��ا‬ ‫جر أوباما إلى بؤرة احل��رب مع إيران! كما‬ ‫ّ‬ ‫وبكائياته��ا في ّ‬ ‫يبدو أنّ ها غير سعيدة بصفقة تسليم الكيماوي‪ ،‬فهي تعرف‬ ‫أكثرمن غيرها ّربما‪ّ ،‬أن كيماوي األسد ليس أكثر من فزّ اعة‪،‬‬ ‫وأن إمكانية اس��تخدامه ضدّ ها غير واردة على اإلطالق‪ ،‬ال‬ ‫ّ‬ ‫ب��ل ّإن وجوده يبق��ي لها على فس��حتها ّ‬ ‫املفضل��ة للتباكي‬ ‫واالبتزاز!‬ ‫تنبه إل��ى اللعبة مبك��را‪ ،‬ولكنه‬ ‫أوبام��ا‬ ‫أن‬ ‫يب��دو‬ ‫ولك��ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ثم أخرج لس��انه إلس��رائيل قائال‪ :‬ها‬ ‫تظاه��ر بع��دم الفهم‪ّ ،‬‬ ‫أنا ذا ُأ ّ‬ ‫ً‬ ‫زيادة‬ ‫خلصكم من ش��بح الكيماوي اخمليف! ال بل إنّ ه‬ ‫الكيدية‪ ،‬ها‬ ‫اس��تمر ف��ي اللعب بنفس الطريق��ة‬ ‫في النكاية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ذري إيران بثمن بخ��س دراهم معدودة‪ ،‬رفع‬ ‫أقايض‬ ‫أن��ا ذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مخيف آخر‪ :‬قنبلة‬ ‫حفنة من العقوبات‪ ،‬وأخلصكم من شبح‬ ‫نووية!‬ ‫إس��رائيل ً‬ ‫طبعا ال تطيق التظاهر بتصدي��ق كذبتها‪ ،‬ولذا‬ ‫نفر نتنياهو وشدّ الرحال للبيت األبيض‪ ،‬وعلى وجهه اكثر‬ ‫من احتجاج‪.‬‬ ‫ال أدري ما املشترك بني إسرائيل والسعودية حتّ ى ينطقا‬

‫بلسان واحد‪ .‬فروحاني قد جنح في خداع أوباما‪ ،‬والقنبلة‬ ‫اإليرانية س��تخرج من الف��رن‪ ،‬خالل عام عل��ى أكثر تقدير‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والسعودية! إسرائيل ً‬ ‫طبعا تستمر في‬ ‫هكذا تتفق إسرائيل‬ ‫ّ‬ ‫استخبارية موثوقة‪ ،‬ولو‬ ‫الكذب كالعادة‪ ،‬فلديها معلومات‬ ‫ّ‬ ‫ترددت في ضرب إيران‬ ‫كان ما تخفيه يصدّ ق م��ا تعلنه‪ ،‬ملا ّ‬ ‫حلظة واحدة!‬ ‫إس��رائيل ً‬ ‫معني��ة بإبقاء النف��وذ اإليراني داخل‬ ‫طبعا ّ‬ ‫أضيق الدوائر‪ ،‬فهو البديل لها ومكاس��به على حس��اب‬ ‫خس��ارتها‪ ،‬وهي لن تنسى دعمه لكل من حماس وحزب‬ ‫سياس��ي ًا‬ ‫الله‪ ،‬وتقييد هامش حركتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعس��كري ًا‪ ،‬حتّ ى أعتقد ّأن الرئيس أوب��ام��ا وه��و في طريقه إلى‬ ‫لو كان م��ن قبيل املنافس��ة البحت��ة‪ ،‬فالتهدي��د اإليراني‬ ‫يسجل‬ ‫إلس��رائيل ليس أكثر من م��زاد كالمي‪ ،‬ال م��وازي له في انتهاء واليتني ال ثالث لهما‪ ،‬يريد أن‬ ‫ّ‬ ‫ولكن كل ما تريده إس��رائيل‪ ،‬ه��و فضاء مفتوح‬ ‫الواقع‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫هدفا في املرمى اإلسرائيلي‪ ،‬وينزلها من على‬ ‫بال منافسني‪ ،‬وسياسة عابرة لألمام بال عوائق!‬ ‫ً‬ ‫ولكن يبدو ّأن للرئيس أوباما حس��ابات أخرى! وهذه أكتافه ّ‬ ‫طويال‬ ‫بهزة واحدة بعد أن وقفت عليهما‬ ‫مجرد‬ ‫احلس��ابات هي بال��ذات ما يزع��ج إس��رائيل‪ ،‬أي ّ‬ ‫معها! بال حياء‪ ،‬فنتانياهو قد أساء اللعب معه فيما‬ ‫أي نوع‬ ‫وضع إيران في امليزان‪ ،‬وعقد مقايضة من ّ‬ ‫ً‬ ‫وليس ّ‬ ‫اإلطاحة‬ ‫من‬ ‫متاما‬ ‫أدل على ذلك من عكس موقفها‬ ‫يسدد له الدين‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫وهو‬ ‫مضى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تغنّ‬ ‫أمان‬ ‫كصم��ام ٍ‬ ‫لبقائه‬ ‫��ي‬ ‫كان��ت‬ ‫تي‬ ‫ال‬ ‫وه��ي‬ ‫باألس��د‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إلسرائيل! فجأة تصبح إطالة عمر األسد خطيئة أمريكية‬ ‫اإليرانية‪ ،‬هو ّ‬ ‫ال تغتفر‪.‬‬ ‫صك أمان لألسد‪ ،‬فبالفعل ما إن‬ ‫هذه اخلطوة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إس��رائيل أكثر ُع ً‬ ‫موقفا‬ ‫ريا بالطبع من أن تتبنّ ى‬ ‫أخالقيا‪ ،‬انتهت مكاملة القرن بني روحاني وأوباما‪ ،‬حتى بدأ احلديث‬ ‫أوتتباكى على ضحايا وكل ما تريده أن ال تفلت السياس��ة‬ ‫األمريكية من دائرة اإلبتزاز اإلسرائيلي!‬ ‫ه��ذا بالنس��بة إلس��رائيل‪ ،‬فم��ا ّال��ذي أزعج السياس��ة‬ ‫الس��عودية ي��ا ت��رى؟ وجعله��ا تقف عل��ى رج��ل واحدة؟‬ ‫واجل��واب بس��يط‪ ،‬بالطبع‪ ،‬فالس��عودية ش��عرت ّأن ثمن‬

‫‪C‬‬

‫‪D‬‬

‫نزار حسني راشد‬

‫الوطن اكبر من االنتماء الي حزب او جهة في العراق‬

‫تعليقا على‪« :‬اسرائيل تسمح‬ ‫بتحليق الطيران احلربي املصري‬ ‫فوق حدود غزة ألول مرة»‬

‫ظهر احلق وكشف السيسي‬ ‫■ احلمد لله أن ظهرت احلقيقة وجاءت على لس��ان احلكومة اإلس��رائيلية‪،‬‬ ‫بأنه��ا اجلهة التي س��محت ملصر‪ ،‬بناء على طلبها‪ ،‬ب��أن يحلق طيرانها احلربي‬ ‫فوق احلدود مع غزة وفوق منطقة األنفاق حتديدا‪ ،‬بغرض مالحقة اإلسالميني‬ ‫املتطرفني ومنع تهريب السالح الى غزة!!!‬ ‫هذا م��ا توقعته‪ ،‬ولكنني أحجم��ت عن التصريح به‪ ،‬حت��ى ال أتهم بالتحامل‬ ‫عل��ى النظام املص��ري اجلديد‪ .‬إن املوقف املعادي جدا لقط��اع غزة الذي يتخذه‬ ‫اجليش املصري‪ ،‬ما هو إال خدمة إلسرائيل ألنه مت بالتنسيق الكامل معها‪ .‬هذا‬ ‫ما أكدته إس��رائيل بنفس��ها عندما عارضت واشنطن بس��بب قرارها تخفيض‬ ‫املعون��ات التي تقدمه��ا للجيش املصري‪ .‬أرجو أن يطلع الش��عب املصري الذي‬ ‫يطالب السيسي بالترش��ح ملنصب رئيس اجلمهورية‪ ،‬على هذه احلقائق حتى‬ ‫يعرف ما ينتظره من رئيس مثل السيسي‪.‬‬ ‫محمد يعقوب‬

‫أم الدنيا اصبحت عجوز ًا شمطاء‬ ‫■ رغ��م حتفظنا على الكثير م��ن زالت االخوان في مصر‪ ،‬اال انهم بدون ادنى‬ ‫ش��ك ال ميكن أن يكونوا أكثر سوءا من الس��ادن اجلديد ورهطه الذين يحكمون‬ ‫مصر بعد االنقالب على ارادة الش��عب املصري واس��قاط الشرعية التي حظي‬ ‫بها مرسي‪.‬‬ ‫انقالب دموي راح ضحيته مئات االبرياء في ميادين مصر وش��وارعها على‬ ‫ايدي مخلفات مبارك وادواته التي تهيمن على الس��لطة ومفاصلها االساسية‪.‬‬ ‫سماح امريكا باالنقالب على مرس��ي وارادة الشعب‪ ،‬خير دليل على ان النظام‬ ‫اجلدي��د ال ميك��ن اال ان يك��ون ص��ورة مطابق��ة‪ ،‬ورمبا اكث��ر انبطاح��ا‪ ،‬ألهواء‬ ‫الصهاينة من نظام حسني مبارك الذي شكل لعقود درعا قويا لصيانة مصالح‬ ‫اس��رائيل ومتكينها من التوسع واالس��تيالء على االراضي الفلسطينية بشكل‬ ‫رهيب‪.‬‬ ‫ش��خصيا ليس لدي ادنى ش��ك في ان جمي��ع االنظمة العربية واالس�لامية‬ ‫باس��تثناء قلة منها‪ ،‬وه��ي التي تعاني حص��ارا سياس��يا واقتصاديا‪ ،‬انظمة‬ ‫موالية وخاضعة لالرادة الصهيو‪ -‬امريكية ‪ -‬اطلسية‪.‬‬ ‫مص��ر‪ ،‬في ظ��ل حكم اجلنرال السيس��ي واعوانه‪ ،‬ال ميك��ن اال ان تكون اكثر‬ ‫والء وتنفيذا واال فان نظامه س��يزول ورهطه س��يغيبون في غياهب السجون‪،‬‬ ‫ويحاكم��ون على انهم مجرموا حرب قتلوا املئات من املدنيني العزل في ميادين‬ ‫ومساجد وشوارع مصر‪.‬‬ ‫علين��ا أن ال نس��تغرب او نندهش اذا بلغنا يوما أن احل��كام اجلدد ألم الدنيا‬ ‫التي حتولت الى عجوز شمطاء بسبب سياساتهم الرعناء العوجاء ان يستاذن‬ ‫هؤالء اسيادهم لكل حتركاتهم وحتى الشخصية منها‪.‬‬ ‫زهير دواق ‪ -‬اجلزائر‬

‫لنستذكر الوقائع‬ ‫خالل حكم األخوان‬ ‫■ االخوان امس��كوا بالس��لطة لعام كامل ولم نرى منهم اي حترك او شيء‬ ‫ضد العدو الصهيوني او لالنقالب على اتفاقية كامب زفت غير رسالة احلب و‬ ‫الهيام من مرسي الى بيريز‪.‬‬ ‫هذا باالضافة الى الس��ماح إلس��رائيل بتركيب مجس��ات للتنصت على غزة‬ ‫و مصر بط��ول احلدود املصرية‪ ،‬واملتاخمه للكي��ان الصهيوني‪ ،‬باإلضافة الى‬ ‫الدع��وة التي وجهها عصام العريان الى اليه��ود بالعودة الى بلدهم االم مصر‪،‬‬ ‫ماديا‪ ،‬وذلك ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫طبقا ملا‬ ‫وال��ذي ال يرغب بالعودة منهم يجب على مصر ان تعوضه‬ ‫قاله العريان‪.‬‬ ‫طبع��ا ال ب��د من مراقب��ة حكم وتصرف��ات السيس��ي‪ ،‬ولكن يج��ب ايضا ان‬ ‫تستذكر احلقائق بكل حيادية‪.‬‬ ‫ياسر حسن‬

‫ما هو رأيك؟‬

‫ي��دور عن انتخاب��ات‪ 2014‬يخوضها األس��د‪ ،‬وتوقعات من‬ ‫األمريكي��ة بأن يحصل عل��ى ‪ 100/ 75‬من‬ ‫جه��از اخملابرات‬ ‫ّ‬ ‫بس��عودية‬ ‫األص��وات‪ ،‬ثم خريطة تنش��رها نيويورك تاميز‬ ‫ّ‬ ‫وهاب س��تان وش��رق س��تان‬ ‫مقس��مة إلى ّ‬ ‫أو جزيرة عرب ّ‬ ‫ً‬ ‫السعودية‬ ‫وغرب ستان‪ ،‬وفي هذا طبعا سخرية سافرة من‬ ‫ّ‬ ‫ور ّبما تش��اركها أمريكا‬ ‫يجع��ل إيران تضحك في أكمامها ُ‬ ‫الضحك‪.‬‬ ‫ولكن ما ّالذي يدفع الواليات املتّ حدة إلى هكذا موقف؟!‬ ‫أعتقد ّأن الرئيس أوباما وهو في طريقه إلى انتهاء واليتني‬ ‫يسجل ً‬ ‫هدفا في املرمى اإلسرائيلي‪،‬‬ ‫ال ثالث لهما‪ ،‬يريد أن ّ‬ ‫وينزله��ا م��ن عل��ى أكتافه به��زّ ة واح��دة بع��د أن وقفت‬ ‫ً‬ ‫طويال بال حي��اء‪ ،‬فنتانياهو قد أس��اء اللعب معه‬ ‫عليهم��ا‬ ‫فيما مضى‪ ،‬وهو يريد أن يس��دّ د له الدين! هذا من ناحية‪،‬‬ ‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬يب��دو أنّ ه تولدّ ت قناعة أمريكية‪ ،‬وعبر‬ ‫الروس��ية ّربما‪ّ ،‬أن إبقاء إيران خارج اللعبة‬ ‫الديبلوماسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وربما تكون‬ ‫داخل��ه!‬ ‫إلى‬ ‫جذبه��ا‬ ‫من‬ ‫كلفة‬ ‫أكث��ر‬ ‫الدولي��ة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التمس��ك بش��خص‬ ‫إي��ران ق��د قدّ مت تنازال ما بخصوص‬ ‫ّ‬ ‫سياسية حتفظ للكل ماء الوجه!‬ ‫األسد‪،‬عبر تسوية‬ ‫ّ‬ ‫الس��خط الس��عودي ً‬ ‫طبعا س��يبقى زوبعة ف��ي فنجان‬ ‫«س��ادة» فلن جترؤ الس��عودية على ّ‬ ‫ش��ق عص��ا الطاعة‪،‬‬ ‫واالستمرار منفردة بالدفع نحو إسقاط األسد‪ ،‬عبر تسليح‬ ‫املقاتلني السوريني!‬

‫األكث��ر جدية هو أن تقوم إس��رائيل بذلك‪،‬‬ ‫ّأم��ا اإلحتمال‬ ‫ّ‬ ‫وتس��اهم في إس��قاط نظ��ام االس��د‪ ،‬نكاية في إي��ران من‬ ‫ناحي��ة‪ ،‬والواليات املتحدّ ة من ناحي��ة أخرى‪ ،‬وليس بدون‬ ‫أسباب مقنعة‪ ،‬فإس��رائيل ترى وألسباب وجيهة‪ّ ،‬أن نظام‬ ‫ً‬ ‫وأن عودته إلى احلك��م‪ ،‬أقرب للهزل‬ ‫األس��د مترنّ ح‬ ‫فع�لا‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫املس��لحة على‬ ‫من��ه للجد‪ ،‬في ظل وجود كل هذه التنظيمات‬ ‫أرض س��ورية‪ّ ،‬‬ ‫والتي يستحيل ضبطها ال من األسد وال من‬ ‫اتّ‬ ‫فوه��ات بنادقه��ا جاهها‪ ،‬في ظل‬ ‫حتول ّ‬ ‫غيره! ول��ذا فقد ّ‬ ‫شكلي ًا إلى احلكم‪،‬‬ ‫فعلية‪ ،‬حتّ ى ولو أعيد االس��د‬ ‫ّ‬ ‫غياب دولة ّ‬ ‫للس��عودية الغاضبة وحلفائها‪،‬‬ ‫وإذن فلماذا ال تقدّ م خدمة‬ ‫ّ‬ ‫باملساهمة معهم في إسقاط األسد‪ ،‬و تنصيب البديل ّالذي‬ ‫السعودية‪،‬‬ ‫خاصة إذا متّ من خالل‬ ‫ّ‬ ‫لن ينسى هذا املعروف‪ّ ،‬‬ ‫ّأم��ا العصف��ور اآلخ��ر ّال��ذي رمبا سيس��قط به��ذا احلجر‪،‬‬ ‫الفلس��طينية‬ ‫س��عودية معلن��ة للمفاوض��ات‬ ‫فه��و مباركة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأن الس��عودية‬ ‫املش��روعية‪،‬‬ ‫متنحها‬ ‫اإلس��رائيلية‪،‬‬ ‫خاصة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ع��دو قدمي حلماس‪ ،‬والرياح مواتية بوجود احلكم املصري‬ ‫ّ‬ ‫السعودية!‬ ‫املنقلب على اإلخوان‪ ،‬واحلاصل على املباركة‬ ‫ّ‬ ‫فهل تس��اهم حرب الضرائر‪ ،‬في تغيير شكل التحالفات‬ ‫خ��ارج دائ��رة التأثي��ر األمريكي‪ ،‬ول��و حلني رحي��ل أوباما‬ ‫الرئيس املتردد وغير احلاسم؟‬

‫■ سيبقى القتل والتعذيب والفساد وفقدان السيادة في العراق طاملا بقيت‬ ‫احلكومة التي أوجدها االحتالل االمبريالي األمريكي بالتوافق مع إيران‪.‬‬ ‫ظاهرة اإلعدامات بحق العرب من ً‬ ‫السنة واعتقالهم وتعذيبهم ليس سببها‬ ‫اتهامه�م باإلره�اب‪ ،‬بل ألنهم القوى األكثر نش�اطا ومعارضة ل�كل ما نتج عن‬ ‫االحتالل‪ ،‬وتس�عى احلكوم�ة الطائفية غير الش�رعية بهذا اإلجرام لترس�يخ‬ ‫الوقائع التي تقود لتقسيم العراق‪.‬‬ ‫إن بق�اء احل�ركات الوطنية عند نفس النقطة السياس�ية الت�ي بدأت منها‬ ‫لي�س كافي�ا إليقاف مسلس�ل امل�وت في الع�راق احملت�ل‪ .‬واملطل�وب اآلن هو‬ ‫تأس�يس حكومة بديلة تقوم أساس�ا على مبدأ ان الشعب العراقي يرفض كل‬ ‫م�ا نتج ع�ن االحتالل‪ .‬وبق�در حاجة الش�عب ألبطاله فان ه�ذه احلكومة هي‬ ‫البطل املنتظر‪.‬‬ ‫إن بق�اء املعارض�ة ضمن إطار وج�ود حكومة يجب إس�قاطها يعني ضمنا‬ ‫ان هذه احلكومة ش�رعية وهذا ليس حقيقيا‪ .‬إذ ال يوجد ش�رعية إلحتالل وال‬ ‫ش�رعية ملا فرضه االحتالل من عملية سياسية ودس�تور تقسيمي‪ .‬لقد حتفظ‬ ‫البعض على فكرة تشكيل حكومة العراق التي تقوم على رفض االحتالل وما‬ ‫نت�ج عنه باعتبار إن تش�كيل مثل ه�ذه احلكومة يجب أن يكون بعد إس�قاط‬ ‫احلكومة احلالية وسحق كل مظاهر االحتالل‪.‬‬ ‫لكن الوقائع تقول إن إعالن عدم شرعية احلكومة احلالية والغاء كل حالة‬ ‫جرت بعد االحتالل يتطلب تكريس ذلك في الداخل العراقي بش�كل عملي مما‬ ‫يعن�ي ان تش�كيل حكوم�ة الثورة والتح�رر هو البداي�ة العملي�ة‪ .‬واعتقد ان‬ ‫القلق يأتي من خش�ية ان يصطف الشيعي مع حكومة نوري املالكي الطائفية‬ ‫اختيارا او بطش�ا‪ ،‬وخشية ان يعلن الكردي صراحة انفصاله‪ ،‬وان يُ ستنزف‬ ‫العربي السني ملواجهة القلة من السنة الذين تعاونوا مع نوري املالكي ‪.‬‬ ‫غي�ر ان الواق�ع في الع�راق حاليا س�يقود بالضرورة لهذا التقس�يم ما لم‬ ‫تنطلق حكومة الثورة العراقية والتي يجب ان تستند‪ ،‬كما اسلفت‪ ،‬على رفض‬ ‫االحتالل وما نتج عنه‪ ،‬وعلى اعتبار الدولة املدنية اإلطار العادل الذي يجمع‬ ‫كل العراقيني على أسس املساواة واحلرية والدميقراطية واالشتراكية‪.‬‬ ‫ما حصل في الساحة العراقية هو ان القوى الرافضة لالحتالل وكل ما نتج‬

‫عن�ه‪ ،‬ل�م تس�تطع التوحد ضم�ن مجلس‬ ‫واح�د ميثل مثل هذا التوجه بش�كل مركز‬ ‫وواض�ح ولكن م�ن الض�روري ان تتمكن‬ ‫م�ن التوحد ضم�ن حكومة الث�ورة‪ .‬ما لم‬ ‫ي�رى الش�ارع العراق�ي البدي�ل الث�وري‬ ‫اجلاه�ز للقي�ام مبس�ؤولياته كحكوم�ة‬ ‫إنق�اذ فان�ه س�يبقى ينتظ�ر تطورهائ�ل‬ ‫يدفع�ه للقي�ام بإحتجاج�ات ومس�يرات‬ ‫ضخم�ة تدف�ع خارج�ا ب�كل م�ن ج�اء مع‬ ‫االحتالل األمريكي واإليراني‪.‬‬ ‫هناك حتديات وعقبات يجب االلتفات‬ ‫له�ا والعمل لتخطيه�ا‪ .‬فمثال م�ن املظاهر‬ ‫التي ال تخدم مش�روع حتري�ر العراق هو‬ ‫تأس�يس حركات حتمل أسماء املناطق او‬ ‫العشائر وحتمل مطالب ال تتعلق بتحرير‬ ‫الع�راق‪ ،‬حت�ى لو خلص�ت النواي�ا فانها‬ ‫تهمش العم�ل الوطني الذي يتطلب تأكيد‬ ‫الهوية العراقية اجلامعة وليس املناطقية‬ ‫أو العش�ائرية‪ .‬وفي اعتقادي ان تش�كيل‬ ‫حكومة الثورة والتحرر س�تكون اخلطوة الفعلية وبداية جلمع ابناء العراق‬ ‫حتت راية وطنية واحدة وموحدة‪.‬‬ ‫يجب ايضا االعتراف ان هناك ش�ريحة بدأت تؤمن بالطائفية على حساب‬ ‫الوط�ن‪ ،‬كما هو واضح ان التجييش العنصري الك�ردي املدعوم إقليميا يراد‬ ‫منه تكريس عدم عراقية األكراد‪ .‬ان االمبريالية األمريكية والصفوية اإليرانية‬ ‫ودول اخلليج العربي الرجعية واألردن وتركيا يقفون بش�كل فاعل لدعم هذا‬ ‫االنش�قاق في اجملتمع العراقي ‪.‬وقد وفرت هذه الدول دعما اس�تثماريا كبيرا‬ ‫للميلشيات احلاكمة الشيعية والكردية بشكل علني وسري‪.‬‬ ‫ان العراق في وضع سيء حتى وصلنا الى مرحلة ان تقوم بعض امليلشيات‬

‫ال تقتلوا اللغة العربية وتستبدلوها بالعربيزي!‬

‫■ على هذه األرض من ال يعرف لغتها‪ً ،‬‬ ‫عذرا شاعرنا الكبير محمود درويش‬ ‫عل�ى حتري�ف نبض م�ن ابداعك يؤك�د على أحقي�ة أهل ه�ذه األرض باحلياة‪،‬‬ ‫ولكن أس�تاذي الكبير ومعلمي اخلالد بأدبك وإبداعك ما نش�هده اليوم مؤسف‬ ‫ً‬ ‫حقا عندما نشاهد هذه الظاهرة املتفاقمة في مجتمعاتنا العربية وهي ما تعرف‬ ‫بظاهرة «العربي�زي» او «اإلجنلو – عربية» وهي ظاهرة ال حتدها رقعة معينة‬ ‫او مكان واحد بل متتد بسرعة كبيرة وأصبحت لغة العديد من الشباب ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا صفحات التواصل اإلجتماعي‪،‬‬ ‫فنش�هد على صفحات اإلنترنت‪ ،‬و‬ ‫مش�اركات عديدة من هذا النوع من منط والدة معاقة ناجتة عن مخاض عسير‬ ‫انعدم به وجود الثقافة كأن تقول ألحدهم مرحبا فيجيبك ً‬ ‫مثال ‪ al7mdllah‬و‬ ‫هناك من يجيبك بـ ‪ ... Fine‬حتى بتنا ندقق في مطالع اجلمل والكلمات لندرك‬ ‫إن كانت قد كتبت باللغة اإلجنليزية ام باللغة «العربيزية « !!!‬ ‫فاإلنفت�اح واإلطالع على ثقافة الغير وآدابه�م ولغاتهم هي حاجة ضرورية‬ ‫ً‬ ‫وخصوص�ا أننا أصبحن�ا في عالم صغي�ر بفضل وس�ائل التكنلوجيا‬ ‫ورائع�ة‬ ‫املتط�ورة‪ ،‬ولكن األهم قبل ذلك هو أن نطلع على ثقافتنا وإرثنا العربي احلافل‬ ‫باإلب�داع وأن نهت�م أكثر مبخزوننا الثقاف�ي وهو لغتنا الت�ي تتحدى كل لغات‬ ‫العالم في جمال صور إبداعها ونقوش�ها احلرفية التي تتش�كل منها العديد من‬ ‫الكلمات واملعاني من نفس احلروف وهذا ما لم نش�هد له مثيل على نفس القدر‬ ‫ُ‬ ‫ش�او‬ ‫غدوت الى احلانوت يتبعني ــــــ‬ ‫واملس�توى في اللغات األخرى «وق�د‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫شول «‪.‬‬ ‫شلشل‬ ‫شلولون‬ ‫مشل‬ ‫ٍ‬

‫الش�يعية مبسيرة ش�تم للصحابة داخل منطقة االعظمية حتت حماية جيش‬ ‫احلك�م الطائفي‪ ،‬مم�ا يدل‪ ،‬في رأي�ي‪ ،‬ان االس�تعدادات ب�دأت لتطبيق حملة‬ ‫تهجير العرب السنة من العاصمة بغداد لصالح من هم أصولهم أعجمية ‪.‬‬ ‫ان بقاء رافضي االحتالل عند اخلطوة السياسية األولى الرافضة لإلحتالل‬ ‫وما نتج عنه‪ ،‬من غي�ر التحرك بخطوات تنظيمة جاذبة وموحدة لكافة فئات‬ ‫الش�عب العراقي‪ ،‬س�يأخذنا بالضرورة الى كارثة سياس�ية مته�د وتوصلنا‬ ‫للجحي�م على ارض العراق‪ .‬املطل�وب ان يكون الوطن اكبر م�ن االنتماء الي‬ ‫حزب او جهة‪.‬‬

‫ً‬ ‫جهال مني أو تخلف وانغالق‬ ‫فعندما أحدثك من الش�رق اللغة العربية ليس‬ ‫عن ثقافة الغير أو انني لست (‪ )cool‬كما يفهمها أصحاب هذا النمط ‪ ،‬وامنا هو‬ ‫اعت�زاز بلغتي األم وكنز ارث ابائي واجدادي فلي�س من الضرورة أن جتيبني‬ ‫م�ن الغ�رب طامل�ا أن كالن�ا من الش�رق ونتقن نف�س اللغ�ة وننطقه�ا فلماذا ال‬ ‫تخاطبني بها ؟! ففي الوقت الذي نشهد به اإلقبال الهائل من شبابنا وشيوخنا‬ ‫على إس�تخدام اإلنترنت لم تتجاوز نس�بة احملتوى العربي به ‪ ،٪3‬وهو رقم‬ ‫مخج�ل مقارنة باألعداد الهائلة الت�ي يتزاحم بها املواطنون العرب على أبواب‬ ‫الش�بكة العنكبوتي�ة ومواق�ع التواص�ل اإلجتماع�ي‪ ،‬فم�ن الواج�ب علينا أن‬ ‫نتوق�ف على هذه املفارقة وأن نأخذها بعني اإلعتبار كمؤش�ر حقيقي عن حجم‬ ‫اخملزون الثقافي واحلضاري الذي نحمله لألجيال القادمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫دائما بتقليد الغال�ب» فهل هذه الظاهرة‬ ‫يقول ابن خل�دون‪« :‬املغلوب مولع‬ ‫التي نشهدها هي فعأل من الولع في ثقافة الغالب؟! فظاهرة اإلستغراب العربي‬ ‫ليست مقبولة وهي ليست وجه حضاري‪ ،‬فعلى الرغم من انها اصبحت منتشرة‬ ‫لدى ش�ريحة كبيرة من الش�باب اال انها عامل تدمي�ر لثقافتنا وحضارتنا التي‬ ‫س�وف تنش�أ عليها األجيال القادمة‪ ،‬واحملافظة على عذري�ة لغتنا هو محافظة‬ ‫على تاريخنا وما تبقى لنا من حضارتنا التي تندثر بفعل إنحدار اجلو الثقافي‬ ‫وخصوص�ا في واقعنا احلالي الذي نش�هد به علو صوت الب�ارود والقتل على‬ ‫صوت القلم و صوت العقل‪ ،‬فال تقتلوا لغتكم بــ»عربيزيتكم» !!‪.‬‬ ‫أسعد عطاري‬

‫الثورة يجب ان تستمر رغم انقالب بعض الثوار الى طغاة‬ ‫■ كنت قد قرأتها للمــــــرة االولى منذ س�نوات‪ ،‬ومع تطــــور األحداث عموم�ا حتى ال نخوض ف�ي تفاصيل اكثر للرواية ونبتع�د عن الوصايا التي‬ ‫على الس�احة الداخلي�ة املصرية وغـــــيرها م�ن دول الربيــــ�ع العربي‪ ،‬مت حتريفه�ا الحقا‪ ،‬فمثال مت تغييب الوصية االول�ى والثانية والثالثة بعدما‬ ‫وج�دت انها فرص�ة جيدة إلعادة ق�راءة الرواي�ة مــــرة أخ�رى‪ ،‬لكن هذه تعلم�ت اخلنازي�ر (ف�ي نهاي�ة الرواي�ة) املش�ي على قدمين كاالنس�ان‪ ،‬بل‬ ‫امل�رة‪ -‬وم�ع تقلي�ب صفحاته�ا‪ -‬كن�ت أش�ــــعر كأن مؤلفهـــ�ا «ج�ورج وأع�ادت العالقات مع اجلنس البش�ري‪ ،‬وإرتدوا املالب�س التي كان يقتنيها‬ ‫أوروي�ل» ق�د كتبها لتنطبق على ح�ال بعض ثورات الربي�ع العربي أكثر من مس�تر جونز صاح�ب املزرعة القدمي‪ .‬حتولت الوصي�ة الرابعة الى حذر نوم‬ ‫هدفها األصلي‪ ،‬وهي الثورة الش�يوعية في االحتاد السوفييتي وما تالها من احليوان على س�رير مبلاءات‪ ،‬و مت إضاف�ة كلمتي «بدون س�بب» في نهاية‬ ‫أحداث‪.‬‬ ‫الوصي�ة السادس�ة‪ ،‬وإضافة عبارة «لكن بعض احليوانات متس�اوية أكثر»‬ ‫أكثرم�ا لفت نظري هذه املرة هي الوصايا الس�بعة للثورة‪ ،‬والتي جتس�د الى الوصية السابعة‪.‬‬ ‫مب�ادئ احليواني�ة املتف�ق عليه�ا بين حيوان�ات املزرع�ة بعد قي�ام ثورتهم‬ ‫هذا التح�ول في مبادئ الث�ورة كان نتيجة حلالة م�ن التدليس واخلداع‬ ‫وطردهم للجنس البش�ري منها‪ ،‬وكتبوها عل�ى أحد حوائط املزرعة‪ ،‬وكانت ال�ذي إتبعت�ه طبقة اخلنازي�ر في الرواية‪ ،‬أو س�تالني ورجاله في االس�قاط‬ ‫كالتال�ي ‪:‬كل من ميش�ي على قدمني فهو عدو‪ ،‬كل من ميش�ي عل�ى أربع أقدام الواقعي للرواية في االحتاد السوفييتي‪ ،‬أو سارقي الثورات في دول الربيع‬ ‫أو ل�ه أجنحة هو صدي�ق‪ ،‬يحظر على‬ ‫العرب�ي‪ ،‬لك�ن حت�ى إن تغي�رت املب�ادئ‬ ‫احليوان ارت�داء املالبس‪ ،‬يحظر على‬ ‫بفع�ل فاعل ومت تس�فيهها كم�ا يحدث في‬ ‫احلي�وان الن�وم عل�ى س�رير‪ ،‬يحظر‬ ‫بع�ض وس�ائل االعلام العربي�ة االن‪،‬‬ ‫عل�ى احليوان تعاطي اخلمر‪ ،‬ال يجوز‬ ‫ف�إن ه�ذا ال ميك�ن أن ينف�ي فع�ل الثورة‬ ‫حلي�وان قتل حي�وان آخ�ر والوصية‬ ‫وتأثيراته�ا االيجابي�ة في إزال�ة طغيان‬ ‫االخي�رة كان�ت ان كل احليوان�ات هذا التحول في مبادئ الثورة كان نتيجة حلالة بعض الق�ادة العرب‪ ،‬خاصة ان الثورات‬ ‫متساوية ‪.‬‬ ‫قد كس�رت القيود وقتلت اخل�وف القابع‬ ‫لكن مع الوقت تس�لطت اخلنازير‪ ،‬م��ن ال �ت��دل �ي��س واخل � ��داع ال� ��ذي إت�ب�ع�ت��ه طبقة ف�ي نف�وس الش�عوب العربي�ة‪ ،‬وب�ات‬ ‫وأعط�ت لنفس�ها املكان�ة األعل�ى‬ ‫من املمك�ن‪ -‬بل م�ن املش�روع‪ -‬ان يثور‬ ‫واألفض�ل في املزرعة بين حيواناتها‪ ،‬اخل �ن��ازي��ر ف��ي ال��رواي ��ة‪ ،‬أو س�ت��ال�ين ورج��ال��ه في الش�عب ليسقط الطاغية وتتم محاكمته‪،‬‬ ‫وبات�ت تأخ�ذ النصي�ب األكب�ر م�ن‬ ‫لــكــ�ن تبق�ى الث�ورة الغي�ر مكتمل�ة‬ ‫احملص�ول‪ ،‬مس�تفيدة م�ن احلماي�ة االسقاط الواقعي للرواية في االحتاد السوفييتي‪ ،‬والغي�ر محققة لكام�ل أهدافها واحملافظة‬ ‫الت�ي توفره�ا لها ال�كالب الشرس�ة‪،‬‬ ‫عل�ى كامل مبادئها ‪..‬هي املش�كلة الكبرى‬ ‫واألداة االعالمي�ة اللبق�ة التي توالها أو سارقي الثورات في دول الربيع العربي‪..‬‬ ‫أمام الشعوب‪.‬‬ ‫خنزيرين «مينيموس» و «س�كويلر»‪.‬‬ ‫أحمد مصطفى الغر‬

‫‪C‬‬

‫‪D‬‬

‫«منبر القدس» مخصص ملناقشة قضايا او آراء او اخبار نشرت في «القدس العربي»‪،‬‬ ‫وكذلك للرد والتعقيب على ما يرد في هذه الصفحة والتعليق كذلك على مختلف املواضيع الفنية والثقافية والفضائيات‬ ‫للمشاركة‪ ،‬نرجو ارسال رسائلكم البريدية على عنوان اجلريدة‬

‫ورسائلكم االلكترونية الى العنوان االلكتروني‪menbar@alquds.co.uk :‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫د‪ .‬مصطفى سالم‬

‫موضة احلماية الشخصية في‬ ‫تونس من لعنات ما بعد الثورة‬ ‫■ كم��ا للثورة التونس��ية بركات كانت لها لعنات‪ ،‬لكن لألس��ف‬ ‫كانت لعناتها على العمق الشعبي أكثر من بركاتها‪ ،‬فمن بعد الثورة‬ ‫كث��رت عجائبنا ف��ي تونس‪ ،‬وكث��رت غرائبنا وطلعاتن��ا التي كثيرا‬ ‫ما تضحك وتبكي في اآلن نفس��ه‪ .‬أش��ياء بصراح��ة القول هي من‬ ‫مخلف��ات ومصائب م��ا بعد الث��ورة‪ ،‬الثورة التي وظفت واس��تغلت‬ ‫وركبت من كثير من «كاراكوزات» السياس��ة واإلعالم وجل أدعياء‬ ‫اإلصالح‪ ،‬ولم يصل من هذه الثورة إلى الشعب ْ‬ ‫«احملنون» غير التعب‬ ‫ومشقة العيش‪ ،‬مع إضافة اللعب به ومبقدراته وبأعصابه أيضا من‬ ‫طرف هؤالء الذين نصبوا أنفسهم أوصياء عليه‪.‬‬ ‫من ه��ذه املصائب املضحك��ة املبكية موضة احلماية الش��خصية‬ ‫الدارجة هذه األيام في بالدنا‪ ،‬والتي رمبا جتاريها حكومتنا املوقرة‬ ‫غالبا مكرهة ومدفوع��ة‪ ،‬لكنها ال تقدر أن هذا يصب في باب تضييع‬ ‫األمانة وإهدار أموال الشعب والعبث مبقدراته البائسة أصال ‪.‬‬ ‫صبابة األمس وسدنة العهد البائد وطبالة النظام املدحور‪ ،‬فجأة‬ ‫اليت»‪ ،‬وفجأة حرقهم‬ ‫تقمصوا رداء النضال او ما اس��ميه «نض��ال ْ‬ ‫احللي��ب على التوانس��ة‪ ،‬فاعتلوا املنابر وس��الت أقالمه��م وتعالى‬ ‫صراخه��م‪ ،‬لك��ن في صيغ غير صي��غ النضال‪ .‬بل دأب��وا على إنتاج‬ ‫مسلسالت من التشكيك وبث احلقد والشتائم والسباب‪ ،‬واإلعتداء‬ ‫على مقدس��ات الش��عب وانتهاك أعراض الناس‪ ،‬كما جيشوا للفنت‬ ‫واإلنفالتات األمنية والتعطيل اإلمنائ��ي في لغة رديئة قليلة األدب‪،‬‬ ‫بل في لغة استفزازية تخلو من كل عناصر احلوار البناء وتفتقر إلى‬ ‫أبسط قواعده في اإلحترام والتقدير‪.‬‬ ‫مب��ا أن «اجملراب حتك��و ْجنابو»‪ ،‬ف��إن ه��ؤالء املوتورين يجدون‬ ‫أنفس��هم ف��ي أوضاع تن��ذر باخل��وف فعال على أنفس��هم‪ ،‬س��واء‬ ‫مم��ا تَ ولد من كراهية عند بعض َمن مس��تهم هراءاته��م‪ ،‬أو أن األمر‬ ‫يتخ��ذ عندهم طاب��ع الفوبيا املالزم��ة‪ ،‬التي تصور لهم في أس��اليب‬ ‫دراماتيكي��ة ممزوجة بش��يء من الغرور أنه��م مالحقون ومهددون‬ ‫فتضطر احلكومة إلقامة حراس��ة ش��خصية لهم على مدار الس��اعة‬ ‫وطيل��ة الوقت‪ .‬هذه احلراس��ة‪ ،‬كم��ا ظهرت فضائحه��ا على بعض‬ ‫صفحات املواقع‪ ،‬حراسة تالزمهم حتى في مجونهم وسهراتهم في‬ ‫النزل واحلانات وأوقات عربدتهم ‪.‬‬ ‫م��ا ذنب الش��عب التونس��ي أن يتحمل ال��وزر مرتني م��رة عندما‬ ‫يعاني من ويالت ما يسعون إليه من خراب وتوتير لألعصاب‪ ،‬ومرة‬ ‫أخرى بأن يتحمل مصاريف هذه احلراس��ة املكلفة واحملسوبة على‬ ‫أقوات الشعب؟‬ ‫وم��ا ذن��ب (أوالدن��ا) أبناء الش��عب م��ن األمن في حتم��ل هذه‬ ‫الضغوط��ات وحتمل نزوات هؤالء احملروس�ين واحملروس��ات‪ ،‬أال‬ ‫يكفيهم ما يعانون؟‬ ‫أوليس جدواهم في مكان آخر أكثر وأنفع للبالد والعباد؟ ثم هي‬ ‫حراس��ة ملن؟ هل هي حراسة لعلماء ذرة نخاف أن تختطفهم وكالة‬ ‫الفضاء االمريكية الناس��ا مثال؟ أو ألدمغة نخ��اف أن تغتالهم قوى‬ ‫معادية في إطار اجلوسسة اإلقتصادية أو العلمية؟‬ ‫حاصلوا‪ :‬اجلنازة حامية وامليت ‪.....‬‬ ‫منجي بـــاكير‬

‫أو على الفاكس رقم ‪( +442087418902‬على ان ال تتجاوز الرسالة ‪ 150‬كلمة)‬ ‫وسيكون امام الرسائل القصيرة كل الفرص للنشر اما الطويلة فنعتذر عن نشرها‬

‫«االراء الواردة في هذه الصفحة ال تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة»‬


‫‪18‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مدارات‬

‫السعودية واحلرد عن مجلس األمن ـ ال يسجل األهداف إال من كان العبا‬

‫د‪ .‬عبد احلميد صيام٭‬ ‫■ ج�اء ق�رار اململكة العربي�ة الس�عودية بعدم قب�ول العضوية‬ ‫غي�ر الدائمة في مجل�س األمن‪ ،‬اعتبارا من اليوم األول لس�نة ‪2014‬‬ ‫ولغاي�ة ‪ 31‬كانون األول‪/‬ديس�مبر ‪ 2015‬مفاجئ�ا للجميع‪ ،‬خاصة أن‬ ‫الس�عودية قبلت ترش�يح اجملموعة اآلس�يوية له�ا‪ ،‬ومت التصويت‬ ‫علي�ه ي�وم اخلمي�س ‪ 17‬تش�رين األول‪/‬أكتوب�ر داخ�ل اجلمعي�ة‬ ‫العام�ة بغالبية ‪ 176‬صوتا من أص�ل ‪ ،193‬ورحب بذلك املمثل الدائم‬ ‫للس�عودية لدى األمم املتحدة السفير عبد الله املعلمي‪ ،‬الذي كان قد‬ ‫ص�رح جلريدة «احلي�اة» اللندنية يوم األربعاء ‪ 16‬تش�رين األول ‪/‬‬ ‫أكتوب�ر قائال‪»:‬اململكة تدخل مجلس األمن وهي في حال توافق كامل‬ ‫م�ع األمم املتحدة‪ .‬نحن عضو مؤس�س وملتزم�ون مبيثاقها‪ ،‬دعمنا‬ ‫كل أنش�طتها عل�ى مدى العق�ود الس�بعة املاضية‪ ،‬وما زلن�ا ندعمها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبش�ريا»‪ .‬إذن ما الذي جرى وملاذا‬ ‫ومعنويا‬ ‫ماديا‬ ‫بكل ما نس�تطيع‬ ‫هذا املوقف الغريب؟ وهل حقيقة أن الس�عودية منزعجة جدا بسبب‬ ‫ازدواجي�ة املعايي�ر داخ�ل اجملل�س‪ ،‬الت�ي اكتش�فتها مؤخ�را بينما‬ ‫اكتش�فها العالم منذ إنش�اء املنظم�ة الدولية ومنح ال�دول اخلمس‪،‬‬ ‫حلفاء احلرب العاملية الثانية‪ ،‬ألنفسهم املقعد الدائم وحق استخدام‬ ‫الفيتو‪.‬‬ ‫بي�ان وزارة اخلارجية صباح اجلمع�ة أعلن عدم قبول العضوية‬ ‫وبرر ذلك بثالث حجج‪ :‬فش�ل اجمللس في حل القضية الفلسطينية‪،‬‬ ‫وفش�ل اجمللس في حماية الشعب السوري من اجملازر التي يتعرض‬ ‫له�ا عل�ى أي�دي النظام‪ ،‬وفش�ل اجملل�س في إعلان منطقة الش�رق‬ ‫األوس�ط منطق�ة خالية من أس�لحة الدمار الش�امل‪ .‬هذه األس�باب‬ ‫مجتمع�ة لم تقنع أحدا هنا في األوس�اط الدبلوماس�ية والصحافية‬ ‫ومراكز البحوث ألنها ببس�اطة ليست جديدة‪ ،‬وراح اجلميع يفتش‬ ‫عن أس�باب أخ�رى لهذه الصرخ�ة املدوية من نظام تع�ود أن يعتمد‬ ‫األس�لوب اله�ادئ‪ ،‬وأن يعم�ل ف�ي الظل ويعتم�د نفس�ه إزدواجية‬ ‫املعايير في ما يقوله للخارج وما يطبقه في الداخل‪.‬‬ ‫العضوية غير الدائمة وتنافس الدول عليها‬ ‫هذه س�ابقة لم حت�دث في تاريح املنظمة الدولي�ة‪ .‬وعلى العكس‬

‫م�ن ه�ذا التصرف تتس�ابق الدول صغيره�ا وكبيره�ا الحتالل هذا‬ ‫املقع�د املهم داخل اجمللس‪ ،‬ملا ميثله من موقع رفيع ومهم لتلك الدولة‬ ‫ويضعه�ا ف�ي دائ�رة الضوء ف�ي عال�م الي�وم املتش�ابك واملترابط‪،‬‬ ‫خاصة في مس�ألتي األمن والسالم الدوليني والقضايا املتعلقة بحل‬ ‫النزاع�ات بالط�رق الدبلوماس�ية‪ ،‬أو باس�تخدام فص�ل العقوبات‬ ‫واإلل�زام والتهديد باس�تخدام الق�وة أو اللجوء إلى الق�وة الفعلية‬ ‫لتطبي�ق ق�رارات اجملل�س‪ ،‬ومنظومة العقوب�ات التي تف�رض على‬ ‫املعت�دي أو املتمرد‪ ،‬كما كان احلال في كوس�وفو والكونغو والعراق‬ ‫وليبيري�ا وس�يراليون وكمبودي�ا ونظ�ام الفص�ل العنص�ري ف�ي‬ ‫جنوب أفريقيا والس�ودان وهايتي والصومال وغيرها‪ ،‬بل شاهدنا‬ ‫دوال حت�اول أن تس�اوم اآلخري�ن عل�ى مقعده�ا غير الدائ�م‪ ،‬وذلك‬ ‫باالتفاقات الثنائية والعقود والزي�ارات لعواصم تلك الدول‪ ،‬ورفع‬ ‫وتي�رة التبرع�ات ملنظم�ات األمم املتح�دة‪ .‬وق�د قدمت الس�عودية‬ ‫نفس�ها تبرع�ات إضافي�ة لصن�دوق األمم املتح�دة للس�كان قبي�ل‬ ‫انتخ�اب مواطنتها الفذة القديرة الس�يدة ثريا عبيد مديرة تنفيذية‬ ‫للصندوق‪ ،‬كم�ا تقدم اليابان تبرعات ضخمة إلع�ادة انتخابها مرة‬ ‫وراء مرة عضوا غير دائم في اجمللس‪.‬‬ ‫وق�د أوضحت دراس�ة أجراها أس�تاذان من جامع�ة هارفرد عام‬ ‫‪ ،2006‬أن مس�اعدات الواليات املتح�دة للدول التي جتلس في املقعد‬ ‫غي�ر الدائ�م ترتفع بنس�بة ‪ ٪59‬أثناء س�نتي العضوي�ة‪ ،‬كما تزيد‬ ‫نس�بة مس�اهمات تلك الدول ف�ي ميزانيات املنظمة الدولية بنس�بة‬ ‫‪ .٪8‬وتش�ير الدراس�ة إل�ى أن الوالي�ات املتح�دة وع�دت ال�دول‬ ‫غي�ر دائمة العضوي�ة بحوافز ومعونات كب�رى‪ ،‬إذا ما صوتت معها‬ ‫ف�ي تأيي�د غزو الع�راق عام ‪ .2003‬وم�ن بني تلك ال�دول الكاميرون‬ ‫وتشيلي وأنغوال وغينيا وسورية‪ .‬لكن الواليات املتحدة فشلت في‬ ‫إقن�اع أو إجبار ه�ذه الدول على تأييد مخطط�ات الرئيس األمريكي‬ ‫ج�ورج ب�وش في إضفاء ش�رعية عل�ى احتلال الع�راق‪ ،‬وبالتالي‬ ‫س�جل التاري�خ أن احتالل الع�راق لم يك�ن ش�رعيا وال قانونيا وال‬

‫د‪ .‬يحيى مصطفى كامل٭‬ ‫ً‬ ‫بعي�دا ع�ن نظرية «األمل» ف�ي النور ال�ذي ينتظر في نهاي�ة النفق‪ ،‬التي‬ ‫■‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫متوس�ل‪ ،‬يحاول‬ ‫اس�تدعاء‬ ‫تفاؤال كتميمة أو‬ ‫قد يكررها قلة من املواطنني األكثر‬ ‫التصدي�ق بإمكاني�ة‪ ،‬بل حتمية املس�تقبل األفضل‪ ،‬فال أعتقد أنن�ي أبالغ في أن‬ ‫الغالبية قد سئمت ومتلك منها اليأس والقرف من مجمل األحداث‪ ،‬وقليلون هم‬ ‫أولئ�ك الذين ميلكون من اإلرادة والصالبة ما يكفي حلمل أنفس�هم على متابعة‬ ‫مجريات الش�أن العام عن كثب واالهتمام بها‪ ...‬فالنفق طويل بصورة مجهدة‪،‬‬ ‫وكلم�ا تصور الن�اس أن نهايته قد اقترب�ت فاجأتهم األحداث مب�ا يثبت عكس‬ ‫ً‬ ‫خاصة في‬ ‫ذل�ك‪ ،‬والكل ال حديث له س�وى عن فقدان األمن وتقصي�ر الداخلية‪،‬‬ ‫س�ياق الهجوم البشع األخير على كنيس�ة الوراق‪ ،‬الذي ينضم إلى سلسلة من‬ ‫األعم�ال اإلرهابي�ة األخرى‪ ،‬ولئ�ن كان هناك م�ن يحمل اإلخوان مس�ؤوليتها‬ ‫فما تفس�ير غي�اب الداخلية على مس�توى تنظيم امل�رور والتصدي للس�رقات‬ ‫الخ؟ لقد ُوعد الناس بعودة األمن واالنضباط النس�بي إلى الش�ارع وانتظروه‬ ‫كـ»دفعة أولى» أو «أول الغيث» من االستحقاقات الشعبية املتأخرة التي قامت‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫إيح�اء بقرب‬ ‫ش�يئا من ذل�ك لم يح�دث وليس من‬ ‫م�ن أجله�ا الثورت�ان‪ ،‬إال أن‬ ‫حدوث�ه‪ ،‬حتى بعد كتابات وتصريحات بعض الصحافيني واملعلقني التي تصل‬ ‫حد االس�تجداء لرجال الش�رطة‪ ،‬والدفاع عنهم وطلب الصف�ح منهم‪ ،‬كأنهم لم‬ ‫يجرم�وا ولم يتعدوا من قب�ل ً‬ ‫أبدا‪ ،‬أو من باب «عفا الله عما س�لف»‪ ،‬وهو األمر‬ ‫ً‬ ‫ش�جاعة باتهام الشرطة مبعاقبة‬ ‫الذي دفع ببعض الش�رفاء من الكتاب األوفر‬ ‫الشعب على جترؤه على القيام بثورة في املقام األولي‪.‬‬ ‫ليس�ت املرة األولى التي أكتب فيها أن فش�ل اإلخوان ف�ي اإلدارة ناهيك عن‬ ‫إقصائهم اجلميع أديا إلى ٍ‬ ‫ثورة ش�عبيةٍ هادرة ف�ي ‪ 30‬يونيو‪ ،‬فنزلت اجلماهير‬ ‫ً‬ ‫مطالبة بس�قوط حكم العس�كر قبل‬ ‫تس�تدعي الدعم من اجليش‪ ،‬بعد أن هتفت‬ ‫ذلك التاريخ مبا ال يزيد على العام ونصف العام‪ ،‬وفرحت بذلك‪.‬‬ ‫عل�ى نفس املرك�ب قفز الفلول وأع�داء الثورة واملتعالون عل�ى فكرة وجود‬ ‫ش�عب‪ ،‬ناهي�ك عن إمكاني�ة حراكه‪ ،‬ول�م تلتفت الغالبي�ة إلى حقيق�ة التاريخ‬ ‫املتش�ابك للنظام‪ ،‬منذ السادات مع اجلماعة وس�ائر فصائل اإلسالم السياسي‬ ‫اليميني�ة‪ً ،‬‬ ‫نظرا ملا بني الفريقني من التماهي ف�ي االنحيازات الطبقية‪ ،‬وبالتالي‬

‫■ أحجم�ت عــــ�ن الكتابة ف�ي حيــــنها حت�ى ال أقفز فوق أس�وار الواقع‬ ‫الس�وداني إل�ى أحلام املس�تقبل‪ ،‬وق�د أص�اب بالدن�ا الكثي�ر م�ن العــــل�ل‬ ‫ً‬ ‫مؤخ�را لبعض م�ن أبن�اء جلدتـــنا وهم‬ ‫واألم�راض‪ ،‬وق�د كنت ش�اهد عي�ان‬ ‫ميتهنون السرقة واخلراب في عاصمتنا احلبيبة في وضح النهار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كثي�را ما تس�توقفني عب�ارات نحن‪ ،‬كنا؛ والس�ودانيون هم م�ن فعلوا هذا‬ ‫وذاك قبل غيرهم من الشعوب‪.‬‬ ‫لي�س أدل عل�ى أنه�ا مزاعم ال مت�ت لواقعن�ا احلالي بصل�ة‪ ،‬أكثر م�ن قولنا‬ ‫الش�ائع بأننا أمة متسامحة‪ ،‬وبالدنا اليوم تعج باحلروب األهلية والصراعات‬ ‫القبلية في كل أركانها؛ بل والزال نفر منا يتأبط الس�كاكني‪ ،‬وأخرون يتحزمون‬ ‫باخلناج�ر ويحمل�ون العص�ي «املضببة» واحل�راب والفؤوس والس�فروقات‬ ‫والكرابيج والس�يوف والكالش�نكوفات‪ .‬في ظني‪ ..‬نحن‪ ،‬كنا؛ والس�ودانيون‬ ‫ه�م من فعلوا هذا وذاك قبل غيرهم من الش�عوب ما هي إال دالالت ومعاني لقيم‬ ‫ومب�ادئ تاريخية متيـــــز بها س�لفنا الصالح من أبناء هذا الش�عب العظيم‪،‬‬ ‫روح بها‬ ‫ولكنها أضحــــت عند جيلنا «الفاش�ل» هذا مجرد شعارات رنانة يـــ ُ ِّ‬ ‫عن نفس�ه‪ .‬ال مراء ف�ي أننا كس�ودانيني‪« ،‬وإن اختلفنا في كل ش�يء» يجب أال‬ ‫نس�مح باندثار ه�ذه القيم النبيلة رغ�م قناعتي بأن اندثارها م�ن عدمه فرضه‬ ‫س�لطان اخل�وف من اجملهول وش�بح احل�روب والراه�ن املعلول وغي�اب قادة‬ ‫ً‬ ‫قياسا مبا كان‬ ‫العمل السياس�ي النزيهة الذين يس�تحقون ثقتنا املفرطة‪ ،‬وذلك‬ ‫علي�ه احلال في عهد س�لفنا الذي جس�دته أفع�ال وس�لوكيات رواده من أبناء‬ ‫اجليل العتيق ألمة االمجاد واملاضي التليد التي نتغنى بها منذ نعومة أظفارنا‪.‬‬ ‫لق�د عادت بي الذاكرة لندوة أقامها مركز االمام اخلوئي االسلامي في لندن‬ ‫ً‬ ‫س�ابقا‪،‬‬ ‫للراح�ل عبد العزي�ز احلكيم رئيس اجمللس األعلى اإلسلامي العراقي‬

‫■ معطي�ات عدي�دة كان�ت تش�ير من�ذ البداي�ة بحتمي�ة فش�ل‬ ‫ه�ذه املفاوض�ات‪ ،‬فالرف�ض الش�عبي واحلزب�ي ل�دى الفلس�طينيني‬ ‫واإلس�رائيليني يتجل�ى بوض�وح‪ ،‬والتناقض ف�ي املواق�ف التفاوضية‬ ‫املفصلي�ة بني الطرفين ظاهر كما لم يك�ن من قبل‪ ،‬واألوض�اع االقليمية‬ ‫احمليطة في أسوأ حاالتها‪ ،‬إال أنه بعد مساعي متكررة ومحاوالت جبارة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا بالضغ�ط عل�ى الط�رف الفلس�طيني‪ ،‬اس�تطاعت الوالي�ات‬ ‫املتحدة إحياء عملية السالم الفلسطينية اإلسرائيلية‪ ،‬العالقة منذ أكثر‬ ‫م�ن ثالث س�نوات‪ ،‬في إجناز اعتب�ره املتابعون اختراقا‪ ،‬فهل س�تعتمد‬ ‫ً‬ ‫خصوصا على‬ ‫الوالي�ات املتحدة على مقارب�ة الضغط لفرض احلل�ول‪،‬‬ ‫الطرف الفلس�طيني‪ ،‬الت�ي اعتمدته�ا بالفعل الحياء عملي�ة التفاوض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا لها ف�ي املنطقة‪ ،‬في اخفاق‬ ‫حليفا‬ ‫أم أن الوالي�ات املتحدة س�تفقد‬ ‫إضافي لسياستها اخلارجية فيها؟‬ ‫ضغوط كبيرة ووعود مبكافآت سخية استخدمتها الواليات املتحدة‬ ‫ً‬ ‫خصوصا على‬ ‫الحي�اء املفاوض�ات بين الفلس�طينيني واالس�رائيليني‪،‬‬ ‫الط�رف الفلس�طيني‪ ،‬الذي ق�دم تنازالت متع�ددة‪ ،‬وغي�ر مفهومة‪ ،‬من‬ ‫أج�ل الع�ودة إلى طاول�ة املفاوضات‪ .‬يأت�ي ذلك في ظل ع�دم املعارضة‬ ‫اإلس�رائيلية‪ ،‬حتى في عهد رئيس الوزراء اإلس�رائيلي احلالي بنيامني‬ ‫نتياه�و‪ ،‬خ�وض غم�ار مفاوض�ات عبثي�ة‪ ،‬ال حت�رز النتائ�ج‪ ،‬طاملا أن‬ ‫ً‬ ‫جتميدا لالس�تيطان‪ ،‬فانخراط إسرائيل في‬ ‫تلك املفاوضات ال تش�ترط‬ ‫املفاوضات مع الفلسطينيني يجنبها عتاب احللفاء الغربيني‪.‬‬ ‫الفلسطينيون وتنازالت إحياء املفاوضات‪:‬‬ ‫ف�ي ظل س�يادة حالة م�ن الضع�ف واالنش�غال العربي لم تش�هدها‬ ‫املنطقة من قبل‪ ،‬واجلمود السياس�ي في االراضي الفلس�طينية احملتلة‪،‬‬ ‫والرف�ض الش�عبي والفصائل�ي الفلس�طيني الواس�ع الحي�اء عملي�ة‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬فلا فصائل منظم�ة التحري�ر راضي�ة‪ ،‬وال حركتي حماس‬ ‫واجله�اد مؤي�دة‪ ،‬والتململ الش�عبي الضعيف في فلس�طني لم يتحرك‬ ‫ً‬ ‫تعبي�را ع�ن رف�ض املفاوضات أو االنقس�ام‪ ،‬دخلت منظم�ة التحرير‬ ‫إال‬ ‫الفلس�طينية عملي�ة التف�اوض‪ .‬وق�دم الفلس�طينيون أول مب�ادرة من‬ ‫مبادرات حسن النوايا الحيائها‪ ،‬وذلك بعدم التصعيد ضد إسرائيل في‬ ‫اجتماع اجلمعية العامة الذي انعقد في ايلول‪/‬سبتمبر املاضي‪ ،‬وتخفيف‬ ‫لغة اخلطاب الفلس�طيني‪ ،‬وعدم املضي ً‬ ‫قدما في االنتساب إلى املنظمات‬ ‫الدولية اخملتلفة‪ ،‬الذي كان من املقرر أن يبدأه الفلسطينيون خالل هذه‬ ‫الفت�رة‪ .‬وقد تك�ون الواليات املتحدة جل�أت إلى إحي�اء املفاوضات من‬ ‫أجل تخفيف الضغط السياسي الفلس�طيني على إسرائيل في اجلمعية‬ ‫ً‬ ‫احلاح�ا بع�د ق�رار املقاطع�ة‬ ‫العام�ة واملنظم�ات الدولي�ة‪ ،‬وازداد ذل�ك‬ ‫األوروبي لكل ما هو قائم على املستوطنات االسرائيلية‪.‬‬

‫مصر‪ :‬ثورة دون ثورة ومكاسب مؤجلة إلى حني ميسرة‬

‫االصطف�اف والرهان على الوالي�ات املتحدة األمريكية‪ ،‬فم�ا اتفاق االثنني على‬ ‫ً‬ ‫خافيا أن‬ ‫نغم واحد مع فوارق في املزاج واألداء؛ لم يعد‬ ‫ذلك س�وى‬ ‫ٍ‬ ‫تنويع على ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متمكنة من إدارة مرافق‬ ‫متمرسة‬ ‫خبيرة‬ ‫عليمة‬ ‫دولة مبارك على فس�ادها كانت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متمثلة في اجليش والش�رطة‪،‬‬ ‫فضال عن مؤسس�ات الق�وة‬ ‫ومفاص�ل الدول�ة‪،‬‬ ‫باإلضاف�ة إلى ما متي�زت به من التس�اهل والتفتح في ما يخ�ص دائرة احلياة‬ ‫اخلاص�ة للمواطنني وس�لوكياتهم‪ ،‬وه�و ما يتعارض مع عقلي�ة وإيديولوجية‬ ‫اإلخ�وان التي ال تس�تطيع أن تتص�ور اجملتمع‪ ،‬من دون إطار ٍ‬ ‫ضيق معني‬ ‫من�ط‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫مثاليا في كل ما يتعلق بسلوك اإلنسان‪ ...‬لقد لفظت البيروقراطية‬ ‫يتصورونه‬ ‫مدمر بكيفي�ة اإلدارة‪ ،‬ناهيك عن محاوالت‬ ‫املصري�ة اجلماعة مل�ا أبدته من ٍ‬ ‫جهل ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جارفا‪ ،‬كما اختار الش�عب املصري‬ ‫نفورا‬ ‫رفض�ا وأثارت‬ ‫«األخون�ة « التي القت‬ ‫احلرية واالنفتاح النس�بي للعس�كر في اجملال العام مع وعدٍ باستعادة «احلكم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فرارا من األمر‪.‬‬ ‫الحقا‪ ..‬أي اختاروا املر‬ ‫املدني‬ ‫غير أن املش�كلة احلقيقية واملؤملة في رأيي اخلاص تكمن في أن غياب األمن‬ ‫ذاك واحل�وادث اإلرهابي�ة املتكررة‪ ،‬واس�تمرار املواجهات األمنية في س�يناء‬ ‫تك�رس ألمري�ن مترابطني يضرب�ان في مقت�ل جوهر عملي�ة التغيي�ر الثوري‪،‬‬ ‫فم�ن ناحي�ة وأمام كيان الدولة امله�دد بالتمزق واالنهيار ال�ذي لن يفتح الباب‬ ‫إال للمزي�د من الفوض�ى املدمرة في نظ�ر الغالبية الس�احقة‪ ،‬تراجعت املطالب‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬وعل�ى طريقة «ال ص�وت يعلو‬ ‫لش�عب منه�ك‬ ‫االجتماعي�ة واالقتصادية‬ ‫ٍ‬ ‫ف�وق صوت املعركة» خفت�ت‪ ،‬أو لنقل ضاعت األصوات املطالب�ة بتغيير البنية‬ ‫االجتماعي�ة‪ ،‬هدف الثورة األساس�ي‪ ،‬في ضجيج الرص�اص واالتهامات؛ ومن‬ ‫ناحي�ةٍ أخرى‪ ،‬لقد ج�ر اإلخوان الث�ورة واجملتمع ( كما فعلوا منذ نش�أتهم في‬ ‫ً‬ ‫طولي�ا مبا هوعكس‬ ‫حقيق�ة األم�ر) إلى صراعات هوية ش�قت طبق�ات اجملتمع‬ ‫ً‬ ‫مقاطعا أخاه‪ ،‬وجتسد رد الفعل على شوفينيتهم‬ ‫الطبيعي واملتوقع‪ ،‬فترى األخ‬ ‫اإلقصائي�ة املقترن�ة بالعن�ف والفش�ل في ش�وفينية قومي�ة متعصب�ة‪ ،‬حادة‬ ‫ٍ‬ ‫لش�عب ٍ‬ ‫محبط تش�عره تعدي�ات اإلرهاب باإلهان�ة العميقة في‬ ‫منهك‬ ‫وشرس�ة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا‪ ..‬حتى ك�رة الق�دم التي علق الن�اس عليها‬ ‫كرامت�ه الوطني�ة املتورمة‬ ‫ً‬ ‫ش�يئا من الش�عور بالنجاح‬ ‫اآلم�ال علها تضمد جراحهم الوطنية وتبعث فيهم‬

‫واالعت�زاز والتحق�ق‪ُ ،‬من�ي الفري�ق «القومي» فيه�ا بهزمية مهينة ف�وق كونها‬ ‫س�احقة‪ ...‬وه�ا هم الكثيرون من هذا الش�عب اآلن يخلقون أس�طورة اجلنرال‬ ‫البطل «اخمللص» منتظرين منه املعج�زة واخلالص من كل معاناتهم وهزائمهم‬ ‫ً‬ ‫إحباطا‪.‬‬ ‫التي لم تنته مع الثورة‪ ،‬بل زادت‬ ‫ش�عب ش�ديد اإلرهاق والعوز‪ ،‬قام بثورتني‬ ‫احملصلة لكل ما س�بق أننا أمام‬ ‫ٍ‬ ‫م�ادي واح�دٍ يوح�د الله‪ ،‬بل عل�ى العكس م�ن ذلك‪،‬‬ ‫مكس�ب‬ ‫م�ن دون حتقيق‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فالنظ�ام الق�دمي (الذي لم يس�قط في حقيقة األمر) يس�تغل جرائ�م اإلرهابيني‬ ‫ٍ‬ ‫وانتحاري�ة اإلخوان في تثبيت مواقعه ويكللها بس�رديةٍ‬ ‫جديدة‪ ،‬بل «ملحمة»‬ ‫بطولة اجليش الباس�ل واجلنرال القائد الوطني‪ ..‬أما االس�تحقاقات الشعبية‬ ‫فمؤجلة إلى حني ميسرة بعد استتباب األمن والقضاء على اإلرهاب وال تطالب‬ ‫بها سوى مجموعة من األصوات املبحوحة‪.‬‬ ‫وش�عب يضحي‬ ‫هك�ذا إذن‪...‬ثورة م�ن دون حكم ثوار‪ ،‬إرهابيون يجرمون‬ ‫ٌ‬ ‫ويدفع الفاتورة‪ ..‬والنظام يترسخ‪.‬‬ ‫ثورتان من دون مكاسب اجتماعية‪ ..‬كل األحالم والطموحات مؤجلة واألمل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتسوال‪.‬‬ ‫فصاال‬ ‫في حتقيقها عن طريق اإلصالح املتدرج عبر البرملان‬ ‫ً‬ ‫كائن�ا م�ن كان التنب�ؤ مبصير ذل�ك الصراع بين اإلرهاب‬ ‫ال يس�تطيع أح�دٌ‬ ‫واجلماع�ة وأذنابه�ا والنظ�ام‪ ،‬وه�ي األم�ور الت�ي ستش�كل مجم�ل الص�ورة‬ ‫بتداعياتها على احلراك الشعبي ومطالبه في املستقبل القريب‪ ،‬إال أننا نستطيع‬ ‫أن جنزم بثقة ونحذر من أن أية فقاعة جناح وبطولة أوأس�طورة جديدة قابلة‬ ‫للس�قوط الس�ريع املدوي والتحطم في املناخ الراهن‪ ،‬فنمط البطء قد انكس�ر‪،‬‬ ‫جميعا ً‬ ‫ً‬ ‫جنوم ف�ي ٍ‬ ‫فترة وجيزة‬ ‫أمثلة عدي�دة على صعود وانهيار‬ ‫وق�د ش�اهدنا‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رأي‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ‫يكون‬ ‫عما‬ ‫النظر‬ ‫(بغض‬ ‫قاتلة‬ ‫غلطة‬ ‫حينها‬ ‫في‬ ‫عتبر‬ ‫زمنيا‪ ،‬جراء ما ُا‬ ‫ٍ‬ ‫مث�ال على ذلك ه�و د‪ .‬البرادعي‪ ...‬كما أن األكي�د أن الصراع‬ ‫فيه�ا) ولع�ل أقرب‬ ‫ٍ‬ ‫االجتماعي لم يحس�م ً‬ ‫بعدا وأنه في غياب مكاس�ب شعبية فلن تكون ‪ 30‬يونيو‬ ‫آخر الثورات‪.‬‬ ‫٭ كاتب مصري‬

‫أقصر الطرق للتغيير في السودان‪« ..‬الثورة بالنص»‬

‫خالد االعيسر٭‬

‫د‪ .‬سنية احلسيني٭‬

‫أخالقيا‪.‬‬ ‫أسباب داخلية وأخرى خارجية‬ ‫هن�اك نوعان من ال�دول لم تنتخب أبدا في مجل�س األمن‪ .‬النوع‬ ‫األول ه�و ال�دول الصغي�رة ج�دا التي ال تس�تطيع حتم�ل مثل هذه‬ ‫املسؤولية وليست لديها طواقم البحث واملتابعة والتحرك والتكتل‬ ‫والضغ�ط واملن�اورة‪ ،‬ولي�س له�ا أصلا قضاي�ا أساس�ية تدفعه�ا‬ ‫للترش�ح ملثل هذا املوقع مثل أن�دورا‪ ،‬توفالو‪ ،‬بليز‪ ،‬فنواتو‪ ،‬س�انت‬ ‫فينس�نت‪ ،‬دوميني�كا‪ ،‬ماكرونيزيا‪ ،‬جزر املارش�ال وغيره�ا الكثير‪.‬‬ ‫أم�ا الن�وع الثاني فألنها إما ط�رف في صراع م�ع دول أخرى وهناك‬ ‫تكتلات كبيرة ضد تلك الدولة أوألس�باب تتعل�ق ببنيتها الداخلية‬ ‫وانتهاكاته�ا الواس�عة ملب�ادئ القان�ون الدولي وحقوق اإلنس�ان‪،‬‬ ‫ويعتب�ر منعه�ا نوع�ا م�ن العقوب�ة عل�ى عدوانيته�ا أو عزلته�ا أو‬ ‫تصرفاتها الداخلية‪.‬‬ ‫فمثلا إس�رائيل ل�م تنتخ�ب أب�دا ف�ي اجملل�س بس�بب مواقفه�ا‬ ‫وعدوانيته�ا واحتقاره�ا للقان�ون الدول�ي‪ ،‬وانتهاكاته�ا املتك�ررة‬ ‫لق�رارات اجمللس واتفاقي�ة جنيف الرابعة املتعلق�ة بحماية املدنيني‬ ‫أثن�اء الصراعات املس�لحة‪ .‬ومن بني الدول الت�ي حرمت في املاضي‬ ‫م�ن هذه الفرص�ة كل من ليبيا والس�ودان‪ ،‬بعد ترش�يحهما من قبل‬ ‫اجملموع�ة األفريقية‪ ،‬إال أن اعتراض الوالي�ات املتحدة على البلدين‬ ‫في حينها أدى إلى اس�تبدال ليبيا مبصر (‪ )1997/1996‬والس�ودان‬ ‫مبوريش�يوس (‪ .)2002/2001‬وع�ادت ليبي�ا ودخل�ت اجملل�س‬ ‫(‪ )2009/2008‬بعد إعادة تأهيلها من الدول الغربية‪ .‬كما أن دوال مثل‬ ‫كوريا الش�مالية وزمبابوي وجورجيا وأرمينيا وقبرص لن يس�مح‬ ‫لها بدخول اجمللس بسبب األوضاع الداخلية‪ ،‬أو كون البلد طرفا في‬ ‫صراع غير محسوم ومشاركتها في اجمللس تثير حساسية عالية‪.‬‬ ‫بالنس�بة للس�عودية نعتقد أن قرارها في التراجع عن املقعد بعد‬ ‫انتخابه�ا أوال م�ن قبل اجملموع�ة اجلغرافية اآلس�يوية‪ ،‬وثانيا بعد‬ ‫التصوي�ت عليها داخل اجلمعية العامة ج�اء نتيجة تفاعل العاملني‬

‫اخلارجي مع الداخلي‪.‬‬ ‫بالنسبة للعامل اخلارجي فقد تعرضت السعودية مؤخرا ملطبات‬ ‫كب�رى ف�ي سياس�تها اخلارجي�ة‪ ،‬الت�ي كان�ت تراهن عل�ى املوقف‬ ‫األمريكي في حس�م الصراع داخل س�ورية لصال�ح املعارضة‪ ،‬وذلك‬ ‫عن طريق استخدام القوة ضد نظام بشار األسد‪ ،‬فقد تراجعت إدارة‬ ‫أوبام�ا ع�ن هذا التوج�ه بعد التوص�ل التفاق مع روس�يا يؤدي في‬ ‫النهاية إلى تدمير ترسانة سورية من األسلحة واملعدات ومختبرات‬ ‫املزج ووس�ائل إطالق األس�لحة الكيميائية‪ .‬كما تعرضت سياستها‬ ‫اخلارجي�ة لكب�وة أكبر حجم�ا عندما أعي�د تأهيل النظ�ام اإليراني‬ ‫بقي�ادة حس�ن روحان�ي‪ ،‬واس�تعداد اإلدارة األمريكي�ة واالحت�اد‬ ‫األوروبي لدعوته إلى مؤمتر السلام املتعلق بس�ورية‪ ،‬وتراجع أية‬ ‫إمكانية ملواجهة عسكرية مع النظام و»قطع رأس األفعى»‪ ،‬كما كانت‬ ‫تتمنى القيادة السعودية‪.‬‬ ‫أما املطب الثالث فيتمثل في التراجع امليداني للمعارضة السورية‬ ‫املس�لحة املدعومة س�عوديا‪ ،‬وتش�تت القوى املعارضة لنظام بشار‬ ‫األس�د لدرجة أنه بات أكثر ثقة في نفس�ه وأكثر ظهورا على وسائل‬ ‫اإلعلام‪ ،‬ب�ل ويب�دي اس�تعداده للترش�ح لرئاس�ة اجلمهورية في‬ ‫االنتخاب�ات القادمة‪ .‬أما اخليب�ة الرابعة فتتمثل ف�ي موقف اإلدارة‬ ‫املصرية التي أفرزها انقالب السيس�ي على حكم اإلخوان املس�لمني‬ ‫املب�ارك واملدعوم س�عوديا‪ ،‬حي�ث عارض�ت احلكوم�ة املصرية أية‬ ‫ضربة عس�كرية أمريكية ضد س�ورية‪ ،‬بل وراح رموز احلكم اجلديد‬ ‫يقارن�ون م�ا يحص�ل ف�ي س�ورية مب�ا يحص�ل ف�ي مص�ر‪ ،‬وأن كال‬ ‫النظامني يخوضان معركة واحدة ضد ما يس�مونه باإلرهاب‪« .‬ألهذا‬ ‫قدمت الس�عودية ملياراتها إذن إلسقاط حكم اإلخوان ؟» إذن كانت‬ ‫اخلط�وة في جوهرها صرخة احتجاج عالي�ة ضد اإلدارة األمريكية‬ ‫وإعالن�ا عال�ي الوتيرة عن خيبته�ا من حليفها األساس�ي طوال ‪80‬‬ ‫سنة أو يزيد‪.‬‬ ‫أم�ا عن األوض�اع الداخلية فم�ن البديهي أن من يحت�ل مقعدا في‬

‫وكنت حينها قد توجهت للراحل بس�ؤال باس�م صحيفة «الزمان» اللندنية عن‬ ‫مس�تقبل الدميقراطي�ة العراقي�ة الوليدة في ظ�ل االحتالل االمريك�ي فأجابني‬ ‫بقوله ان «السيستاني هو من علم أمريكا الدميقراطية»؟‬ ‫تخيل�وا‪ ،‬وقد عم العراق وقتها جدل كبي�ر حول دور رجال الدين في احلياة‬ ‫السياس�ية والدميقراطي�ة التي بدأت تتش�كل مالمحها في أعق�اب انهيار نظام‬ ‫الرئيس صدام حسني‪ .‬اليوم‪ ،‬ها هو العراق يرزح حتت وطأة صراعات طائفية‬ ‫ً‬ ‫يدفع ثمنها العراقيون ً‬ ‫ً‬ ‫ش�امال‪ ،‬بل وش�مولية ممنهج�ة أباطرتها هم‬ ‫ودمارا‬ ‫دما‬ ‫ذاتهم رج�ال الدين الذين زعموا بتعليم أمريكا الدميقراطية؟الس�ؤال املطروح‬ ‫لن�ا كس�ودانيني‪ ،‬ه�ل نح�ن كما السيس�تانيون م�ن عل�م الدنيا قيم التس�امح‬ ‫والصفح عند املقدرة والصبر اجلميل؟‬ ‫احلقيق�ة إن أردن�ا اإلجابة عل�ى هذا الس�ؤال والعودة بالس�ودان الى عهد‬ ‫س�لفنا الصال�ح‪ ،‬ال ب�د لنا بداية م�ن وقفة متأنية ف�ي ما بيننا حكومة وش�عبا‪،‬‬ ‫وق�د ذهبت عن�ا الصدمة لنتحس�س ما بق�ي من تلك القي�م النبيلة الت�ي ظللنا‬ ‫نفاخ�ر به�ا والتي غاب�ت إبان األزمة األخي�رة التي أعقبت قرار رف�ع الدعم عن‬ ‫احملروق�ات وعم�ت خالله�ا ش�وارع اخلرطوم وبعض م�دن الس�ودان الكبرى‬ ‫حالة هس�تيرية من الغض�ب‪ ،‬متثلت في االضرار باملمتل�كات اخلاصة والعامة‪،‬‬ ‫وانتش�رت معها روح احلقد التي جتس�دت في تدمير املنش�آت واستشهاد عدد‬ ‫كبير من املواطنني األبرياء‪ ،‬بل واملرضى واملعوقني وذوي االحتياجات في دور‬ ‫الرعاية واملستشفيات‪.‬‬ ‫في تقديري السودان لم يعد ذلك البلد املتسامح أهله‪ ،‬وتلك حقيقة ال مناص‬ ‫منه�ا؛ ولتق�ومي ه�ذا الواقع يج�ب أن تك�ون البداي�ة للتغيير بث�ورة حقيقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تيمنا باس�م أكبر‬ ‫ولنتف�ق بداية على تس�ميتها «ثورة بالن�ص» ملاذا بالنصف؟‬

‫األحياء السكنية األمدرمانية تأثرا بالتظاهرات األخيرة‪ ،‬واستدالال بالوسطية‬ ‫وهديه�ا ف�ي حتمل املس�ؤولية وتبعاتها‪ ،‬حتى تش�ارك احلكوم�ة مواطنيها في‬ ‫معاجلة أسباب األزمة الراهنة‪.‬‬ ‫ث�ورة يبدأها املس�ؤولون الهائمون ف�ي ابراجهم العاجية املش�يدة بأحياء‬ ‫الرياض واملنش�ية وكافوري ومدينة النيل بالنزول الى الش�وارع الفقيرة في»‬ ‫الثورات وأمبدات والكالكالت تلك األحياء السكنية الفقيرة‪ ،‬التي أبكاها دخان‬ ‫اإلطارات احملروقة ليتحسس�وا ويتعايش�وا بأنفس�هم مع هم�وم الناس الذين‬ ‫أوقدوا النيران‪ ،‬وفي املقابل يعمل الناس بروح وطنية تدعم الدولة وتسهم في‬ ‫نش�أة وتطور االقتصاد الوطني للخروج من نف�ق ودوامة األزمات وبعيدا عن‬ ‫التخريب‪ .‬مفارقة ال تخلو من الغرابة‪ ،‬في السودان تقيم الدولة إشارات املرور‬ ‫الضوئي�ة في التقاطع�ات لتنظيم حركة س�ير املركب�ات وتأتي برجال ش�رطة‬ ‫امل�رور حلراس�ة وتنظيم الس�ائقني في ذات امل�كان حتى ال يخالف�وا التعليمات‬ ‫الضوئية‪ ،‬أليس هذا هو بلد العجائب؟‬ ‫وهكذا يتبادر الس�ؤال من وح�ي هذه العجائب الس�ودانية‪ ،‬هل الدولة هي‬ ‫من أخفق أم الش�عب؟ علما بأنني أوقن مت�ام التيقن أن اإلجابة في كل حاالتها‪،‬‬ ‫وم�ن الطرفني؛ املس�ؤولني الغوغائيني م�ن جهة ومثيري الفنت م�ن املتظاهرين‬ ‫املنفلتني من جهة أخرى ستجسد وجتدد جدل البيضة ً‬ ‫أوال أم الدجاجة‪.‬‬ ‫أس�تغفر الله لي ولكم وأختم بالقول كان الله في عون الس�ودان‪ ،‬واذا سأل‬ ‫أحدك�م عن أي س�ودان أحتدث؟ س�أناقض نفس�ي بالقول س�ودان نحن‪ ،‬كنا؛‬ ‫والسودانيون هم من فعلوا هذا وذاك قبل غيرهم من الشعوب‪.‬‬ ‫كاتب سوداني‬

‫انخ�رط الفلس�طينيون ه�ذه املرة ف�ي خض�م العملي�ة التفاوضية‪،‬‬ ‫م�ن دون ش�رطهم الس�ابق بض�رورة جتمي�د كام�ل لالس�تيطان خالل‬ ‫املفاوض�ات‪ ،‬وهو الش�رط الذي عطل عملية التفاوض طوال الس�نوات‬ ‫الثلاث املاضية‪ ،‬بس�بب رفض إس�رائيل االلت�زام بذلك الش�رط‪ ،‬األمر‬ ‫ال�ذي أحرج الواليات املتحدة في حينه‪ .‬ومع الس�اعات االولى لالعالن‬ ‫االمريك�ي ع�ن اس�تئناف املفاوض�ات‪ ،‬أعلن�ت إس�رائيل عن بن�اء ألف‬ ‫ومئتي وحدة اس�تيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية‬ ‫احملتلتني‪ .‬ومع بدء املفاوضات أكدت احلكومة اإلسرائيلية أن املفاوضات‬ ‫ل�ن تؤثر عل�ى مخططاتها ف�ي البدء بتنفيذ املش�روع االس�تيطاني ‪E1‬‬ ‫الذي يهدف إلى فصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها‪ ،‬ويعقد امكانية‬ ‫إقامة دولة فلسطينية ذات إقليم متصل‪.‬‬ ‫وبع�د نحو اس�بوعني من ذل�ك االعالن ق�رر نتنياهو أن يدرج تس�ع‬ ‫مستوطنات من أصل عشرين بلدة جديدة على سلم االولويات ملشاريع‬ ‫ذات أهمي�ة وطني�ة علي�ا‪ ،‬ومنحه�ا امتي�ازات خاص�ة‪ ،‬حس�ب قان�ون‬ ‫النجاع�ة االقتصادية اإلس�رائيلي‪ .‬وتفيد مصادر إس�رائيلية مطلعة أن‬ ‫االستيطان االسرائيلي في االراضي الفلسطينية احملتلة قد إزداد ‪70٪‬‬ ‫خالل العام احلالي عنه في العام املاضي‪.‬‬ ‫جاءت املوافقة الفلس�طينية على خوض غم�ار املفاوضات هذه املرة‬ ‫بدون التزام إس�رائيلي بالتفاوض على أس�اس ح�دود عام ‪ ،1967‬وهو‬ ‫التزام اس�تطاع الفلسطينيون حتصيله من االسرائيليني في مفاوضات‬ ‫س�ابقة‪ ،‬خالل عهد رئيس الوزراء االس�رائيلي األس�بق أومل�رت‪ .‬وكان‬ ‫ج�ون كيري ق�د أكد للفلس�طينيني بأن التفاوض س�يكون على أس�اس‬ ‫حدود عام ‪ ،1967‬بينما أكد لالس�رائيليني أن�ه ال ميكن اغفال التطورات‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا‬ ‫الواقعي�ة عل�ى األرض‪ ،‬وع�دم امكاني�ة أن تكون ح�دود ‪1967‬‬ ‫للحل‪ .‬وميكن تفسير ذلك التناقض في التصريحات االمريكية‪ ،‬استغالل‬ ‫اجلانبني االمريكي واالس�رائيلي املوافقة الفلسطينية املسبقة على مبدأ‬ ‫تبادل االرض‪ ،‬واملرونة الفلسطينية بشأن امكانية بقاء كتل استيطانية‬ ‫كبرى ضمن الس�يادة االس�رائيلية‪ ،‬ألنه في هذه احلالة لن تكون نتائج‬ ‫ً‬ ‫متاما مع حدود ع�ام ‪ ،1967‬وتبقى القضية العالقة‬ ‫املفاوضات منس�جمة‬ ‫في البحث في نسبة ذلك التبادل‪ ،‬وحتديد تلك الكتل‪.‬‬ ‫ويع�د االلتزام الذي أعط�اه املفاوض الفلس�طيني بامكانية التبادل‬ ‫خط�أ تاريخيا‪ ،‬فق�رارات الش�رعية الدولي�ة وغالبي�ة دول العالم‪ ،‬تقر‬ ‫بالش�رعية للفلس�طينيني عل�ى جميع االراض�ي احملتلة ع�ام ‪ ،1967‬كما‬ ‫أن إس�رائيل قد انسحبت من جميع املس�توطنات املقامة في سيناء بعد‬ ‫اتفاقه�ا مع مصر‪ ،‬وانس�حبت من جميع مس�توطناتها املقام�ة في قطاع‬ ‫غزه‪ ،‬وأعطت اشارات بامكانية انسحابها من جميع املستوطنات املقامة‬ ‫ف�ي اجلوالن‪ ،‬ف�ي حال مت توقي�ع اتفاق مع س�ورية‪ .‬ويعتب�ر التنازالن‬

‫املوقف اإلسرائيلي من املفاوضات والقضايا الرئيسية‬ ‫عل�ى اجلان�ب اآلخر لم تقدم إس�رائيل تن�ازالت ذات قيم�ة لدخولها‬ ‫املفاوضات‪ ،‬كما أنه ال توجد أية معطيات تفيد بجدية الطرف االسرائيلي‬ ‫في التفاوض‪ ،‬س�واء قبل اخلوض فيها أو خالل املفاوضات نفسها‪ .‬فلم‬ ‫تتع�د تنازالت الطرف االس�رائيلي للدخول إلى املفاوض�ات احلالية أن‬ ‫تكون ضمن اجراءات بناء الثقة‪ ،‬كاالفراج عن األسرى الذين أسروا قبل‬ ‫اتفاقية أوس�لو‪ ،‬وتسهيل حياة الفلس�طينيني‪ ،‬ورفع عدد من احلواجز‪،‬‬ ‫وزيادة كمية توريد املياه للضفة الغربية ومضاعفتها لقطاع غزة‪.‬‬ ‫وفي ظ�ل خالفات ل�ن تنتهي‪ ،‬بني الطرفين املتفاوضني االس�رائيلي‬ ‫والفلس�طيني‪ ،‬ب�دأت قب�ل أن تب�دأ املفاوضات‪ ،‬ح�ول ج�دول أعمالها‪،‬‬ ‫أص�ر االس�رائيليون على أن تب�دأ املفاوضات مبلف االمن‪ ،‬على أس�اس‬ ‫أن االعتب�ارات األمنية ه�ي احملدد مللف احلدود‪ ،‬في ان�كار تام لكل ما مت‬ ‫التوصل إليه من تفاهمات سابقة بصدده‪ ،‬خالل مفاوضات أوملرت‪ -‬أبو‬ ‫مازن‪.‬‬ ‫وباقرار تام باملوقف اإلس�رائيلي‪ ،‬كلفت واش�نطن الرجل الثاني في‬ ‫القيادة املركزية األمريكية حول الش�رق األوس�ط جون آلني الوس�اطة‬ ‫بني الطرفني الفلس�طيني واالس�رائيلي في مواضيع االمن‪ ،‬ضمن فريق‬

‫جواد بولس٭‬ ‫■ رمبا من األجدر أن ال أحاول إجراء قراءة في نتائج‬ ‫انتخابات مجالس�نا وبلدياتنا احمللية‪ ،‬وإرجاء ذلك إلى‬ ‫م�ا بعد أن يه�دأ الصخب وتتمك�ن احلياة من اس�تعادة‬ ‫سيادتها وإيقاعاتها اليومية‪.‬‬ ‫ف�ي مقال�ي األخير ع�ن «يهودي�ة الدول�ة» كتبت عما‬ ‫جنح�ت ب�ه قي�ادات إس�رائيل‪ ،‬وحولت�ه واقع�ا تل�ح‬ ‫لتتويج�ه وتطال�ب العال�م والع�رب أوال أن يعترفوا به‬ ‫صاغرين‪ ،‬ويقبلوا أن إسرائيل «دولة يهودية»‪ .‬‬ ‫يتش�عب نش�اط إس�رائيل ويغطي جبهات متعددة‪،‬‬ ‫ال ه�وادة وال أعذار‪ .‬س�هامهم تطي�ر مع الري�ح وال تكل‪.‬‬ ‫ك�م قلنا وقالوا إن بقاء بعض عرب فلس�طني في وطنهم‬ ‫أفس�د «نق�اء» حل�م الصهيوني�ة‪ ،‬لذل�ك اس�تثمر ق�ادة‬ ‫إس�رائيل منذ يومه�ا األول مجهودات اس�تهدفت اقتالع‬ ‫من بق�وا وإحلاقه�م بقواف�ل النازحين وحتويله�م الى‬ ‫س�كان خيم وأحالم‪ ،‬ومن جهة أخرى مارس�وا كمية من‬ ‫املش�اريع التي عم�دت إلى إبق�اء هذه األقلي�ة رخويات‬ ‫ضعيف�ة لن تنجح في إعم�ار مجتمع ذي كيان متماس�ك‬ ‫وهوية جامعة‪.‬‬ ‫في س�نوات اخملاض األولى أخضعتنا الدولة حلكمها‬ ‫العس�كري‪ .‬قصص التجب�ر والظلم لم تردمها الس�نون‬ ‫ويحكيه�ا طير البالد وترابه�ا‪ ،‬مراياها أجمل ألنها تريك‬ ‫م�ا المس املعجزات م�ن حكايا صمود وبق�اء وحياة‪ .‬لم‬ ‫يص�غ الباقون إال إل�ى ما قالته خواب�ي الزيت وما غنته‬ ‫العنادل؛ ال ترحلوا‪ ،‬ابقوا ش�هودا عل�ى اجلرح‪ ،‬حراس‬ ‫وعد وأصحاب قضية‪.‬‬ ‫عشرون مستحيل وأكثر هي سيرة بني جليل ومثلث‬ ‫ونق�ب‪ ،‬تهليلة متوج وتعيد‪« :‬لكل فعل رد فعل‪ /‬اقرأوا ما‬ ‫ج�اء في الكتاب»‪ ،‬م�ن قرأ اعتبر ومن أغف�ل حتما يصير‬ ‫صفحة من خبر‪.‬‬ ‫أنهت إسرائيل حكمها العسكري وأبطلته بعد ثمانية‬ ‫عش�رة سنة لتستحدث وسائل جديدة تتعمد ما رسمته‬ ‫من�ذ البداي�ات؛ س�يطرة أكث�ر عل�ى األرض‪ ،‬تضيي�ق‬ ‫أكثر عل�ى الس�كان إلرغامهم عل�ى الرحي�ل أو اخلنوع‪،‬‬ ‫ضغوط�ات أكث�ر عل�ى اجلماهي�ر من أج�ل عرقل�ة بناء‬ ‫كيانها اجلمعي وهويتها الوطنية اجلامعة‪ .‬كل الوسائل‬ ‫كان�ت مباحة‪ ..‬كل مؤسس�ات الدولة جتندت في س�بيل‬ ‫إجناح ما خطط ورس�م‪ ..‬حاولوا لكنهم فش�لوا‪ .‬قيادات‬ ‫اجلماهي�ر العربية أبص�رت اخملاطر وتص�دت لها بعناد‬ ‫وحنك�ة وحكم�ة‪ .‬وح�دة اجلماهير كانت السلاح الذي‬ ‫ال يخي�ب‪ .‬واالنتم�اء إل�ى األرض والوط�ن ضمانت�ان‬ ‫للصمود‪ ،‬عززتا سلامة اجملتمع وأمن�ه وأعلتاه فوق كل‬ ‫مصلحة‪.‬‬ ‫أسراب العمالء فش�لت في زرع نار الفرقة والتيئيس‬ ‫وم�ا إل�ى ذل�ك م�ن أدوار أنيط�ت به�م‪ ،‬محاول�ة اإلبقاء‬ ‫وتكري�س اخملت�رة التقليدية أفش�ل وأحبط اس�تغاللها‬ ‫كمؤسس�ة تفرق عائالت ومتزق ش�مل ح�ارات وبلدات‬ ‫وطوائف‪ .‬اهتدى الشيوخ والكهنة مبا ساد من مناخات‬ ‫وطني�ة س�ليمة‪ ،‬بعضهم تقدم املش�هد الوطني وآخرون‬ ‫حص�روا أدوارهم داخ�ل املعابد‪ .‬لق�د كان واضحا أن ما‬

‫‪Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫يضم عشرين خبيرا ينتشرون في اسرائيل‪ ،‬وواشنطن وعمان وممثلني‬ ‫عن ش�عبة التخطيط في اجليش االس�رائيلي واخملابرات االسرائيلية‪.‬‬ ‫وكل�ف الفري�ق مبناقش�ة اخمل�اوف االمني�ة االس�رائيلية واالهتم�ام‬ ‫باجلوانب التكتيكية واالستراتيجية األمنية بالفترة االنتقالية املتوقعة‬ ‫بني الوضع احلالي واملستقبلي‪ ،‬وكذلك االوضاع املستقبلية في املنطقة‪،‬‬ ‫وتوقع التطورات في مدى ثالثني سنة قادمة‪ ،‬لتكون جزءا من أي اتفاق‬ ‫للوضع النهائي‪.‬‬ ‫وبع�د مرور م�ا يزيد ع�ن ش�هرين والتئام أكث�ر من س�بعة لقاءات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫جميع�ا ملناقش�ة املل�ف األمن�ي علق�ت املفاوضات مبج�رد فتح‬ ‫س�خرت‬ ‫ملف احلدود وحتديد نس�ب التبادلية‪ ،‬بناء على االصرار الفلس�طيني‪.‬‬ ‫ويريد الطرف االسرائيلي التفاوض على احلدود من دون حتديد لنسب‬ ‫التبادل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا بحق‬ ‫ويرف�ض نتنياه�و ف�ي إط�ار ه�ذه املفاوضات االق�رار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فلس�طينيا بيهودية الدولة‪،‬‬ ‫اقرارا‬ ‫الالجئني الفلس�طينيني‪ ،‬بل يشترط‬ ‫ً‬ ‫عموما‪ ،‬ويعرض الوجود العربي في إس�رائيل‬ ‫مب�ا يلغي حق الالجئين‬ ‫للخطر‪ .‬وفي مفاوضات كامب ديفيد وافق الرئيس االس�رائيلي األسبق‬ ‫ايهود باراك على عودة عش�رة آالف الجئ فلس�طيني إلى إسرائيل‪ ،‬كما‬ ‫واف�ق أوملرت ف�ي مفاوضاته مع الفلس�طينيني على عودة خمسين ألف‬ ‫الجئ فلس�طيني على مدار خمس س�نوات‪ ،‬في إقرار بحق الالجئني في‬ ‫الع�ودة إلى دياره�م‪ .‬وتتفق الرؤي�ة األمريكية مع املوقف اإلس�رائيلي‬ ‫احلال�ي بخصوص قضي�ة الالجئني‪ ،‬حيث تص�ر االدارة األمريكية على‬ ‫ضرورة االقرار بيهودية الدولة اإلسرائيلية‪.‬‬ ‫كم�ا يصر اإلس�رائيليون في إطار هذه املفاوضات عل�ى بقاء القوات‬ ‫اإلس�رائيلية لفترات غير مح�ددة أو طويلة‪ ،‬على احلدود الفلس�طينية‬ ‫االردني�ة في منطقة الغ�ور‪ .‬في حني وافق أوملرت في مفاوضات س�ابقة‬ ‫عل�ى بقاء قوة ثالثة في تلك املنطقة‪ .‬وقد ينس�جم ما تعرضه إس�رائيل‬ ‫الي�وم مع ما طرحه نتنياهو عام ‪ 1995‬حول دولة فلس�طينية منقوصة‪،‬‬ ‫منزوع�ة السلاح‪ ،‬ال تس�يطر عل�ى احل�دود مع إس�رائيل‪ ،‬وال تس�يطر‬ ‫إسرائيل على سكانها‪.‬‬ ‫ومتتل�ك إس�رائيل حصان�ة داخلي�ة تعفيه�ا م�ن تق�دمي تن�ازالت‬ ‫للفلس�طينيني في إطار العملية التفاوضي�ة‪ ،‬فباإلضافة إلى تأثير الرأي‬ ‫الع�ام القادر على إس�قاط احلكوم�ة‪ ،‬واملطالبة بانتخاب�ات مبكرة‪ ،‬في‬ ‫حال تقدميها تنازالت غير مرغوب فيها‪ ،‬يش�ترط االس�تفتاء الذي تعمل‬ ‫الكنيس�ت على إقراره بقراءة نهائية خالل االي�ام القليلة القادمة‪ ،‬على‬ ‫موافقة الرأي العام باألغلبية على أي اتفاق مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫يتضح من املعطيات الس�ابقة أن إسرائيل دخلت املفاوضات احلالية‬ ‫ب�دون أن حتم�ل ف�ي جعبتها أية تط�ورات ف�ي املواق�ف التفاوضية مع‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi‬‬

‫٭ أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك‬

‫انتخابات اجملالس ويهودية الدولة‬

‫املفاوضات الفلسطينية االسرائيلية ومعضلة السالم املستعصي‬ ‫الفلس�طينيان الس�ابقان م�ن أج�ل إحي�اء املفاوض�ات األخط�ر ألنهما‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا قضيتي‬ ‫يتعلق�ان مباش�رة في صمي�م قضايا احل�ل النهائي‪،‬‬ ‫احلدود والقدس‪.‬‬ ‫يب�دو أن هناك مخطط�ا أمريكيا ‪ -‬إس�رائيليا لتقدمي عرض أو فرض‬ ‫ً‬ ‫سياسيا ومدعومة‬ ‫حل يقوم على أساس إقامة دولة فلسطينية منقوصة‬ ‫ً‬ ‫اقتصادي�ا‪ .‬فاالختراق الدبلوماس�ي الفلس�طيني في اجلمعي�ة العامة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فعليا على‬ ‫أنت�ج حالة دولية باتت تس�تدعي إقامة الدولة الفلس�طينية‬ ‫األرض‪ ،‬إال أن إس�رائيل والوالي�ات املتحدة تريدان أن تبقى تلك الدولة‬ ‫ضم�ن ح�دود تنتقص م�ن س�يادتها‪ ،‬ال تختلف ف�ي جوهرها ع�ن واقع‬ ‫الس�لطة الفلس�طينية الي�وم‪ .‬فجاء حدي�ث كيري عن خط�ة اقتصادية‬ ‫يج�ري اعدادها بالتعاون مع ممثل اللجنة الرباعية توني بلير‪ ،‬تتضمن‬ ‫ً‬ ‫متاما‬ ‫ضخ أربعة مليارات دوالر في االقتصاد الفلس�طيني‪ ،‬مبا ينس�جم‬ ‫مع دعوة البنك الدولي ألول مرة بضرورة استغالل اجلانب الفلسطيني‬ ‫ملش�اريع في االراضي الفلس�طينية احملتلة املصنف�ة مبناطق (ج) والتي‬ ‫تس�يطر إس�رائيل عليها س�يطرة تام�ة‪ ،‬لتطوير االقتصاد الفلس�طيني‬ ‫ومنح�ه ق�درة عل�ى االكتف�اء الذات�ي‪ ،‬كم�ا ال ينفص�ل ذل�ك بالطبع عن‬ ‫اش�تراط الواليات املتحدة ب�أن يبقى كل ذلك ره�ن التوصل التفاق بني‬ ‫الفلسطنيني واالسرائيليني‪.‬‬

‫مجل�س األم�ن س�يكون موض�ع مراقبة ومتحي�ص ومتابع�ة دائمة‬ ‫حول ما يج�ري داخل ذلك البلد‪ .‬وقد أش�ارت تقارير أوضاع حقوق‬ ‫اإلنس�ان ف�ي الس�عودية‪ ،‬الت�ي تناوله�ا مجل�س حقوق اإلنس�ان‬ ‫وثبتته�ا منظمة العف�و الدولية ف�ي تقرير مفصل ق�دم للمجلس‪ ،‬أن‬ ‫هن�اك انته�اكات كبرى في خمس�ة مج�االت‪ :‬حقوق امل�رأة وحقوق‬ ‫العم�ال األجانب‪ ،‬وفي معاملة ناش�طي حقوق اإلنس�ان واملعارضة‬ ‫الس�لمية‪ ،‬وف�ي ممارس�ة التعذيب داخل الس�جون‪ ،‬وف�ي منظومة‬ ‫العدالة وتطبيق األحكام واحملاكمات الس�ريعة وتنفيذ حكم اإلعدام‬ ‫بطريقة فظيعة في جرائم ال تستحق اإلعدام‪ ،‬كالسرقة املسلحة مثال‬ ‫أو بي�ع اخملدرات أو جرمية الزنى‪ .‬وقد وع�دت اململكة أن تعمل على‬ ‫حتسين األوضاع عام ‪ ،2009‬عندما انتخبت جمللس حقوق اإلنسان‬ ‫مل�دة ثالث س�نوات‪ ،‬إال أن األمور س�اءت كم�ا يق�ول التقرير‪ .‬فكيف‬ ‫س�تجلس ف�ي أعلى س�لطة دولي�ة في العال�م وبيتها م�ن زجاج من‬ ‫الس�هل نقر احلج�ارة باجتاهه؟ لهذه األس�باب مجتمع�ة نعتقد أن‬ ‫الس�عودية آث�رت عدم دخـــــول منطقة الضوء الس�اطع املس�لط‬ ‫على قاع�ة مجلس األمن‪ ،‬وآثرت أن حتافظ على أس�لوبها التقليدي‬ ‫ف�ي العم�ل من خل�ف الكوالي�س وف�ي الظ�ل‪ ،‬م�ن دون جعجعة أو‬ ‫صراخ‪.‬‬ ‫كنا نتمنى على السعودية أن تخوض التجربة كي تعرف قيمتها‪،‬‬ ‫فم�ن ال يش�ارك باللع�ب ال ميكن أن يس�جل األه�داف‪ .‬وال نتوقع أن‬ ‫تترك ه�ذه اخلطوة أي أثر يذك�ر ال على سياس�ة إزدواجية املعايير‬ ‫الت�ي تتبعها الدول الكبرى من خالل مجل�س األمن‪ ،‬وال على جتديد‬ ‫آلي�ات عم�ل املنظم�ة الدولي�ة وإصالحه�ا‪ ،‬بع�د أن فش�لت اجلهود‬ ‫الدولي�ة إلصالح اجملل�س منذ انتخاب األمني العام األس�بق بطرس‬ ‫غال�ي ع�ام ‪ 1992‬ولغاية اآلن‪ .‬لك�ن اخلطوة هذه بالتأكيد س�تعطي‬ ‫نوعا من الراحة النفسية املؤقتة لدولة قلقة داخليا وخارجيا بسبب‬ ‫التطورات اإلقليمية والدولية املتس�ارعة التي لن تنتظر طويال قبل‬ ‫أن تكتشف أن القطار قد فاتها‪ ،‬إذا لم تقوم بعملية اإلصالح الداخلي‬ ‫الش�امل واجل�ذري واملنس�جم م�ع العص�ر ال�ذي نعي�ش في�ه قبل‬ ‫االحتج�اج عل�ى عدم إصالح اجملل�س الدولي غي�ر القابل لإلصالح‬ ‫أصال‪.‬‬

‫أجنزته اجلماهير العربية أعيى ويعيي حكام إس�رائيل‪،‬‬ ‫يقلقه�م ويس�تفزهم‪ ،‬ال بل بدا من أه�م املعوقات التي قد‬ ‫تفسد على القيادات اليمينية الناشئة ما تؤمن به وتعلنه‬ ‫جت�اه أرض إس�رائيل الكب�رى ومكان�ة الفلس�طينيني‬ ‫عليها‪ ،‬ال س�يما مكانتنا نحن كما بدأت تتأثر وتتبلور في‬ ‫مجموعة القوانني التي س�نت وما زالت في فرن املش�رع‬ ‫اإلسرائيلي‪ .‬‬ ‫في س�بيل تذلي�ل ما يعي�ق حتقيق أحالمها‪ ،‬ش�رعت‬ ‫قي�ادات إس�رائيل بتنفيذ سياس�ات بدأت من�ذ أكثر من‬ ‫عقدي�ن بط�رح جناه�ا‪ .‬جنح�ت مب�ا فش�ل ب�ه األوائ�ل‬ ‫وأع�ادت لصف�وف جماهيرن�ا منظوم�ات م�ن «العمالة‬ ‫املقنع�ة» الت�ي تقوم ببث م�ا يناط بها من مه�ام وأدوار‪.‬‬ ‫إلى ذلك نشهد خرابا خطيرا في منظومة القيم السائدة‪.‬‬ ‫دور بع�ض املفاعي�ل الرجعية ب�دأ يزح�ف ليحتل رأس‬ ‫املش�هد‪ ،‬بينم�ا نش�هد انكف�اء ق�وى تقدمي�ة ونخ�ب‬ ‫تتراجع ‪ ‬حتى غ�دا صمتها ً‬ ‫زيتا يدار على ما يش�تعل من‬ ‫حرائق ف�ي مطارحنا‪ .‬أغرقوا بعض مؤسس�اتنا‪ ،‬بعض‬ ‫حركاتن�ا وبع�ض أحزابن�ا بأم�وال غدت ك�وامت صوت‬ ‫ومقص�ات إجه�اض ل�كل دور وطن�ي فاعل‪ .‬مؤسس�ات‬ ‫اجملتم�ع املدن�ي ص�ارت مش�اغل تس�توعب األكادمييني‬ ‫وحتتويه�م‪ ،‬مجموعات من األفراد «اصطيدت» بش�بكة‬ ‫ما س�مي «سياس�ة التمييز اإليجابي» فجندوا لشركات‬ ‫كبيرة ومؤسسات حكومية وصاروا «مخلصني»‪ .‬‬ ‫قل�ت مرارا‪ ،‬إننا نهرول على منزلق خطر‪ ،‬وإن قالعنا‬ ‫نخ�رت وأبراجن�ا هدم�ت وتس�اءلت قبل ش�هرين «من‬ ‫يدلن�ي عل�ى قري�ة أو مدينة ُ‬ ‫س�تجرى فيه�ا االنتخابات‬ ‫البلدي�ة‪ ،‬كم�ا جرت ف�ي تلك الس�بعينيات عندم�ا كانت‬ ‫احلناج�ر تهتف «بالط�ول بالعرض‪ »...‬وتش�ق حجاب‬ ‫الس�ماء؟ دلوني على موقع ُ‬ ‫س�تخاض في�ه االنتخابات‬ ‫على أس�س حزبية سياس�ية قيمية عام�ة واضحة؟ أين‬ ‫ال تتحك�م الطائفية والعائلية والبلطجية والسمس�رة؟‬ ‫أي�ن من عيني تلكم القالع ي�وم كان الفقراء‪ ،‬الكادحون‪،‬‬ ‫الش�غيلة‪ ،‬األح�رار‪ ،‬املثقف�ون‪ ،‬احلرفي�ون الوطني�ون‪،‬‬ ‫التقدميون‪ ،‬اليساريون‪ ،‬النساء الدميقراطيات‪ ..‬يهبون‬ ‫قللا من حدي�د وفوالذ ليق�ودوا البلاد بكرامات تضمن‬ ‫اخلدم�ات؟‪  ‬كلنا نرى ما هو حاص�ل وجميعنا يعرف من‬ ‫املستفيد من ذلك؟ حكام إسرائيل بالطبع ولكنهم ليسوا‬ ‫وحيدين‪.‬‬ ‫ج�اءت معرك�ة االنتخابات‪ ‬فج�رى ما ج�رى‪ .‬رئيس‬ ‫حزب يصر على كونه القوة السياسية األولى بني العرب‬ ‫وراعي القومية العربية في ديارنا‪ ،‬يسقط سقوطا مدويا‬ ‫في انتخابات قريته‪ .‬عضو برملان توصف بأنها صاحبة‬ ‫مكان�ة رفيعة بني جماهيرنا العربي�ة‪ ،‬تفوز‪ ‬بأربعة آالف‬ ‫ص�وت في مدينته�ا ليتقدم عليها مبس�افات منافس�ان‪.‬‬ ‫مح�اوالت اجلبه�ة الدميقراطية لف�وز مرش�حيها تعود‬ ‫عليها باخليبة واحلس�رة والفش�ل امل�دوي فيلحق عدد‬ ‫جديد من املواقع بإخوت�ه ليصبحوا في خبر كان‪ ،‬وهذا‬ ‫غيض من فيض‪ .‬‬ ‫لن أس�هب حول نتائج هذه االنتخابات ألنني سأفعل‬ ‫ذل�ك بروي�ة‪ ،‬لكنن�ي من بابها ع�دت الى تس�اؤلي حول‬ ‫«يهودية الدولة»‪ ‬هل هي واقع أم حلم؟ ما رأيك؟‬ ‫٭ كاتب فلسطيني‬

‫ً‬ ‫تصلبا من‬ ‫الفلس�طينيني‪ ،‬بل عل�ى العكس من الواضح ان مواقفه�ا أكثر‬ ‫مواقف حكومات إسرائيلية س�ابقة‪ ،‬في ظل صعوبة تغيير تلك املواقف‬ ‫وانفتاحه�ا ف�ي ظ�ل احلكوم�ة اليميني�ة القائم�ة‪ ،‬واجتاه ال�رأي العام‬ ‫اإلسرائيلي احلالي‪.‬‬ ‫اخلالصة‬ ‫رغ�م أهمي�ة عملي�ة السلام االس�رائيلية الفلس�طينية بالنس�بة‬ ‫للادارات األمريكي�ة اخملتلف�ة‪ ،‬لدرجة جعل�ت البعض يعتبرها مس�ألة‬ ‫تتعل�ق باألمن القوم�ي األمريك�ي‪ ،‬إال أنها لم تنجح قط ف�ي حل معضلة‬ ‫السلام‪ .‬وتبين التجربة أن الوالي�ات املتح�دة ال تلجأ إل�ى احياء تلك‬ ‫العملية إال إذا اس�تعصت عليها ملفات السياس�ة اخلارجية التي أولتها‬ ‫اهتمامه�ا‪ ،‬لتحوي�ل االنتباه إلى اجتاه آخر‪ ،‬أو خلال اجلزء األخير من‬ ‫الفترة الرئيس�ية الثاني�ة لرئيس يبحث عن امكاني�ة حتقيق اجناز في‬ ‫الوق�ت الضائع‪ .‬ويبدو أن الواليات املتحدة قد جلأت إلى إحياء العملية‬ ‫التفاوضي�ة هذه املرة حت�ت ضغط العاملني ً‬ ‫معا‪ .‬فالسياس�ة اخلارجية‬ ‫األمريكية في منطقة الشرق االوسط أصيبت بانتكاسة كبرى‪ ،‬وازدادت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خصوصا ف�ي إطار تصاعد‬ ‫واضطرابا ب�دول املنطقة‪،‬‬ ‫عالقاته�ا تعقي�دأ‬ ‫تط�ورات أحداث الث�ورات العربية‪ ،‬وتدخ�ل قوى جديدة إل�ى املعادلة‬ ‫السياسية في املنطقة‪ .‬ولم يتبق من عمر ادارة الرئيس أوباما‪ ،‬إال ثالث‬ ‫س�نوات مهددة بعدم االجناز‪ .‬فانتخابات الكوجنرس قريبة وقد ينجح‬ ‫فيها اجلمهوريون‪ ،‬كما أنه بعد انتهاء األشهر التسعة من عمر املفاوضات‬ ‫احلالية‪ ،‬س�يركز اجلهاز السياسي األمريكي على االنتخابات املتوسطة‬ ‫التي س�تجري في نوفمبر من العام القادم‪ ،‬ويصبح على إثرها الرئيس‬ ‫ً‬ ‫سياس�يا‪ ،‬فاملفاوض�ات احلالي�ة تع�د الفرص�ة االخيرة‬ ‫أوبام�ا عاج�زا‬ ‫للرئيس أوباما الحداث اجناز سياسي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وسيطا‬ ‫بات من الواضح للفلس�طينيني أن الوسيط األمريكي لم يعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وس�يطا ف�ي املفاوض�ات بني الفلس�طينيني‬ ‫مقب�وال ليك�ون‬ ‫مناس�با أو‬ ‫واالس�رائيليني‪ ،‬ويبدو أن هن�اك العديد من البدائل الت�ي تصلح اليوم‬ ‫ألن تتحمل مس�ؤولية تلك الوساطة‪ ،‬على رأسها املمثليني األوروبيني أو‬ ‫الروس أو حتى الصينيني‪.‬‬ ‫كما أنه بعد النجاح الفلسطيني الدبلوماسي بانتزاع اعتراف بالدولة‬ ‫الفلس�طينية على ح�دود ع�ام ‪ ،1967‬بات م�ن الواضح األس�اس الذي‬ ‫س�تقوم عليه أية مفاوضات قادمة‪ ،‬وبدون أي مس�اومات‪ ،‬أو تعديالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خصوصا‬ ‫إال أن اقتضت الضرورة‪ ،‬وبعد اس�تفتاء الشعب الفلسطيني‪،‬‬ ‫إن تعلق األمر بأسس شرعية تقر بها قرارات الشرعية الدولية وغالبية‬ ‫دول العال�م‪ .‬كم�ا أن�ه بات م�ن غي�ر املقبول وقف املس�اعي السياس�ية‬ ‫والدبلوماس�ية الفلس�طينية التي جتس�د الش�رعية الفلس�طينية‪ ،‬ألي‬ ‫س�بب كان‪ ،‬ألنه�ا بات�ت أحد إس�تراتيجيات العم�ل الفلس�طيني املهمة‬ ‫للوصول إلى االستقالل‪.‬‬ ‫٭ كاتبة فلسطينية‬


‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫رأي القدس‬

‫رأي‬

‫إصالح عمل املفسدين في‬ ‫املؤمتر الوطني السوداني‬

‫اطالق السجينات‪ :‬االستبداد السوري والعار العربي!‬ ‫مدونة انترنت‬ ‫مبال��غ مالية»‪ ،‬وكأن الدول األجنبية بحاجة لتجس��س ّ‬ ‫شابة وهي القادرة على شراء ذمم كبار املسؤولني!‬ ‫تثير املرأة التي تواجه األنظمة املس��تبدة كوامن الغريزة الوحش��ية‬ ‫ً‬ ‫فظيعا في اخلياالت اجلنسية لدى ضباط وعناصر سلطات‬ ‫وانحطاطا‬ ‫االس��تبداد األمنية ووس��ائله االعالمية ‪ -‬األمنية‪ ،‬فتقوم باستهداف‬ ‫النس��اء بصفته��ن عناصر حتت ‪ -‬انس��انية مخلوقة ليم��ارس عليها‬ ‫االضطهاد والقمع اجلسدي واجلنسي والنفسي‪.‬‬ ‫اش��تغلت أجه��زة إعالمية تابعة للنظام الس��وري وأخ��رى لبنانية‬ ‫ً‬ ‫أيضا على كيل االس��اءات‬ ‫وجزائرية وتونس��ية ومصرية بل وتركية‬ ‫وتلفيق القصص التي تسيء الى كرامات السوريات وشرفهن‪.‬‬ ‫وبعد ان تراجع فيض اتهامات الدعارة واحلمل اجلماعي لالجئات‬ ‫تفتّ ��ق العق��ل األمن��ي – االعالمي ع��ن خرافة «جه��اد الن��كاح»‪ ،‬التي‬ ‫ص��ارت علكة أثيرة «يجاهد» في بذلها وتداولها كل من له ثأر ليس مع‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫السوريات فحسب بل مع الثورات ومفهوم اجلهاد االسالمي‬ ‫استهداف النظام السوري للنس��اء فاق حدود البشاعة التي ميكن‬ ‫تخيلها‪ ،‬فقناصته املستأجرون من دول بعيدة‪ّ ،‬‬ ‫مكلفون‪ ،‬حسب ما أكد‬ ‫الطبي��ب البريطاني ديفيد نوت الذي عالج املرضى في س��ورية ووثق‬ ‫اجلرائم بصور اشعة طبية‪ ،‬بقتل األجنة داخل بطون أمهاتهن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تدفع النس��اء الس��وريات ً‬ ‫ورهيبا لتجرؤهن على قول ال‬ ‫باهظا‬ ‫ثمنا‬ ‫لالستبداد‪ ،‬لكن األقسى رمبا من االعتقال والتنكيل والتعذيب والقتل‬ ‫وفقدان األبناء واألزواج في وطنهن الس��وري وعلى أيدي ش��ركائهن‬ ‫الس��وريني في املواطن��ة هي تلك املطاردة املهينة لالجئات الس��وريات‬ ‫وازواجه��ن وابناءهن في بل��دان اللجوء العربية من خ�لال اعتقاالت‬ ‫العار التي ّ‬ ‫تنفذها بعض األنظمة الش��قيقة لالجئني فيها‪ ،‬واطالق النار‬ ‫على س��فنهن الهاربة الى املنافي‪ ،‬وموت السوريني والفلسطينيني في‬ ‫ع��رض البحار ّ‬ ‫مذلني ومهانني ومطاردين ألنه��م جترأوا على رفع راية‬ ‫احلرية‪.‬‬

‫■ أبعدت أجه��زة أمن النظام الس��وري ‪ 64‬س��جينة بينهن لبنانية‬ ‫وث�لاث فلس��طينيات (اضافة ال��ى ‪ 12‬جثث لنس��اء معتقالت قضني‬ ‫حتت التعذيب) بعد اطالق س��راحهن من س��جونها حس��ب ما ذكرت‬ ‫األنباء أمس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫املدونة الس��ورية ط��ل امللوحي التي‬ ‫اح��دى هؤالء الس��جينات هي ّ‬ ‫اعتقل��ت بعم��ر ‪ً 18‬‬ ‫عاما بع��د ان وجهت رس��الة عبر موق��ع الكتروني‬ ‫للرئيس الس��وري بشار األس��د ألنه «كرئيس يحتم عليه منصبه وقف‬ ‫الفس��اد املستشري» مذكرة إياه «مبا قطعه من وعود»! وكان ذلك عام‬ ‫‪ 2009‬أي قبل اندالع الثورة السورية بعامني‪.‬‬ ‫تختص��ر قصة ّ‬ ‫ط��ل امللوحي حكاية الش��عب الس��وري م��ع النظام‬ ‫ووحشيته فهي تقول إن اي إش��ارة توجه للرئيس‪ ،‬حتى لو كانت من‬ ‫شابة صغيرة بعمر الورود‪ ،‬ال يعاقب عليها باحتجاز حريتها فحسب‪،‬‬ ‫بل حتطيم أية ذرة من كرامة او حقوق او سمعة الفتاة املعتقلة‪.‬‬ ‫جرمي��ة التع��رض ال��ى رمز الطغي��ان الس��وري وجبروت��ه األوحد‬ ‫تستلزم‪ ،‬بحسب حس��ابات األجهزة األمنية احلارسة للنظام‪ ،‬عقوبة‬ ‫يتكرس الرئي��س باعتباره رم��ز القمع الذي ال‬ ‫م��ن طراز رهيب بحي��ث ّ‬ ‫متكن معرفة حدود أقاصي عقابه‪.‬‬ ‫اسنت ً‬ ‫ّ‬ ‫عرفا‬ ‫ال يؤمن النظام السوري بعقاب يساوي «اجلرمية»‪ ،‬فقد‬ ‫ً‬ ‫التخيل وجعله م��ع تدمير مدينة حماة عام ‪1982‬‬ ‫هائ�لا للعقاب يجاوز‬ ‫ّ‬ ‫والبطش بأهاليها أمثولته التي ما فتئ يعيدها ويكررها على السوريني‬ ‫عممها ليجعل س��ورية‪ ،‬حس��ب تصريح لالقتصادي الس��وري‬ ‫حت��ى ّ‬ ‫امين طباع في مؤمتر بلندن‪ ،‬في وضع أس��وأ م��ن وضع املانيا املدمرة‬ ‫بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫بع��د اعتق��ال الفتاة بس��بب مناش��دتها البريئة للرئيس الس��وري‪،‬‬ ‫قام��ت أجهزة النظام بالس��خرية والتحقير ل��كل ردود فعل التضامن‬ ‫الدولية معها من خالل اتهامها ‪ -‬وهي فتاة مس��لمة ملتزمة ومحجبة‬ ‫ بعالقة جنس��ية مع أجنبي وبالتجس��س «لصالح دولة اجنبية لقاء‬‫مير أس�بوع‪ ،‬لكي ال يذهب املرء إلى ترجيح‬ ‫■ ال يكاد ّ‬ ‫تتعرض‬ ‫التكرار‬ ‫إلى‬ ‫أقرب‬ ‫توات�ر زمني‬ ‫اليومي‪ ،‬دون أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلكوم�ة التركي�ة ملس�اءلة أو مضايق�ة أو معارض�ة أو‬ ‫ج�راء موقفه�ا‪ ،‬املؤي�د واملس�اند واملتق�دّ م‬ ‫مهاجم�ة‪ّ ...‬‬ ‫وامليدان�ي‪ ،‬السياس�ي واإلنس�اني واللوجس�تي‪ ،‬إزاء‬ ‫ً‬ ‫عموم�ا؛ ومؤسس�ات املعارض�ة‬ ‫االنتفاض�ة الس�ورية‪،‬‬ ‫الس�ورية اخلارجي�ة‪« ،‬اجملل�س الوطن�ي» و»االئتالف‬ ‫ً‬ ‫احلر» في‬ ‫الوطني»‪،‬‬ ‫فضلا عن أفراد وكتائ�ب «اجليش ّ‬ ‫املناطق احملاذي�ة‪ ،‬بصفة خاصة‪ .‬وحصيل�ة هذه احلال‬ ‫هي دخول تركيا في جوالت شدّ وجذب‪ ،‬داخلية وطنية‬ ‫ثم إقليمية وعاملية بعدئذ؛ مع أطراف وقوى ودول‬ ‫ّأو ًال‪ّ ،‬‬ ‫ليس�ت بالضرورة في حال م�ن العداء مع تركيا‪ ،‬بل هي‬ ‫ـ على قياس الواليات املتحدة‪ ،‬أو االحتاد األوروبي‪ ،‬أو‬ ‫احللف األطلسي‪ ،‬كأمثلة ـ جهات صديقة أو حليفة‪.‬‬ ‫ّأم�ا حني تك�ون مناهضة ه�ذه املواق�ف التركية آتية‬ ‫ً‬ ‫نظريا على ّ‬ ‫األقل‪،‬‬ ‫من دولة مثل إس�رائيل؛ يُ فترض أنها‪،‬‬ ‫و»املق�اوم»‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫«خصم» لنظام بش�ار األس�د «املمانع»‬ ‫ِ‬ ‫م�ا وراء األكمة يتج�اوز تناقض الس�طح والظاهر‪ ،‬إلى‬ ‫تناح�ر الباط�ن واخلافي‪ .‬أي‪ ،‬ف�ي صياغة أخ�رى‪ ،‬إلى‬ ‫ثواب�ت جي�و ـ سياس�ية‪ ،‬وأخ�رى تاريخي�ة‪ ،‬وثالث�ة‬ ‫تخ�ص موقع تركي�ا‪ ،‬أكثر‬ ‫عس�كرية‪ ،‬ورابع�ة ثقافية‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫بكثي�ر م�ن موقفه�ا‪ ،‬جتاه ه�ذه املس�ألة أو تلك‪ ،‬س�واء‬ ‫في مس�توى األداء الش�خصي لرئيس ال�وزراء التركي‬ ‫رج�ب طيب أردوغان‪ ،‬أو ف�ي األداء اجلماعي حلكومات‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫س�جل اش�تمل‬ ‫إجماال‪ .‬وهذا‬ ‫ح�زب «العدالة والتنمية»‬ ‫عل�ى املواق�ف التركية من عدوان إس�رائيل على لبنان‪،‬‬ ‫صي�ف ‪2006‬؛ وعدوانه�ا على قطاع ّ‬ ‫غ�زة‪ ،‬أواخر ‪2008‬؛‬ ‫احلري�ة» الترك�ي‪ ،‬ف�ي مياه‬ ‫وإغارته�ا عل�ى «أس�طول ّ‬ ‫املتوسط الدولية قبالة شاطىء ّ‬ ‫غزة‪ ،‬أيار (مايو) ‪2010‬؛‬ ‫ً‬ ‫الحقا‪ ،‬على املواقف م�ن «الربيع العربي»‪،‬‬ ‫كما اش�تمل‪،‬‬ ‫والعدوان األطلس�ي على ليبيا‪ ،‬واالنتفاضة الس�ورية‪،‬‬ ‫وانقالب عبد الفتاح السيسي في مصر‪...‬‬ ‫كذلك‪ ،‬وكما هي العادة املألوفة‪ ،‬حني تكون إس�رائيل‬ ‫عل�ى الطرف اآلخر من اخلصومة؛ ّ‬ ‫ف�إن التوتر مع تركيا‬ ‫ال يقتص�ر عل�ى دول األصدق�اء واحللف�اء‪ ،‬ب�ل يش�مل‬ ‫وس�ائل اإلعلام‪ ،‬ويتضم�ن حملات صحفي�ة منظمة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫غالب�ا ّ‬ ‫كتاب أعمدة من املش�اهير‪ ،‬يكتبون‬ ‫ينخ�رط فيها‬ ‫في كبري�ات الصحف‪ .‬هذه‪ ،‬على س�بيل املثال األحدث‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملعلق في‬ ‫ح�ال األمريك�ي دافيد إغناتي�وس‪ ،‬الكات�ب‬ ‫صحيفة «واش�نطن بوس�ت» األمريكية؛ بصدد الهجمة‬

‫■ األخب�ار القادم�ة من بلاد الكنان�ة ومن تونس اخلض�راء تدعو‬ ‫للكثي�ر م�ن القلق‪ ،‬فهن�اك تخوفات حقيقي�ة من تنامي ظاه�رة العنف‬ ‫وس�ط اجملتمع‪ ،‬وهناك مخاوف مش�روعة من اس�تنبات عناصر عنف‬ ‫مجتمعي يتجاوز العنف السياسي‪..‬‬ ‫فمن نتائج االنقالب العسكري في مصر أن صورة الدولة كمؤسسة‬ ‫ضامنة لالستقرار وللحريات داخل اجملتمع بدأت تهتز لدى العديد من‬ ‫األفراد‪ ،‬وبدا بأن منطق القوة يتجاوز منطق القانون‪ ،‬ولذلك ال غرابة‬ ‫أن تش�هد البالد ارتفاعا من عدد اجلرائم داخل اجملتمع وتنامي ظاهرة‬ ‫العنف داخل املدارس وازدياد ح�دة التوتر االجتماعي بني العديد من‬ ‫فئات اجملتمع باملوازاة مع التوتر السياسي الذي تعرفه البالد‪...‬‬ ‫مؤسسات التنشئة االجتماعية تبدو عاجزة عن استيعاب مختلف‬ ‫أش�كال التوت�ر والعنف الذي ميكن أن يأخذ بع�دا طائفيا أو مذهبيا أو‬ ‫ديني�ا‪ ،‬كم�ا ميكن أن يصبح ب�دون معنى‪ ،‬أي مجرد تعبي�ر عن نزعات‬ ‫إجرامية حاقدة على نفسها وحاقدة على اجملتمع‪..‬‬ ‫وس�ائل اإلعلام انخرطت في بث قيم احلق�د والكراهية ضد فصيل‬ ‫سياس�ي واجتماع�ي يعرف�ه املصري�ون من�ذ أكث�ر م�ن ثمانني س�نة‪،‬‬ ‫واحل�رب اإلعالمي�ة ل�م تتوق�ف من�ذ انتخ�اب الرئيس محمد مرس�ي‬ ‫عل�ى رأس اجلمهوري�ة‪ ،‬وم�ن اآلثار اجلانبي�ة لهذه احلمل�ة اإلعالمية‬ ‫هو تس�ييد خطاب متجيد القتل واس�تئصال اإلسلاميني على خطاب‬ ‫احلوار والتفاهم واملصاحلة‪..‬‬ ‫املؤسسة الدينية بدورها ساهمت في تأجيج هذا املناخ‪ ،‬وعوض أن‬ ‫يلجأ ش�يخ األزهر إلى تغليب صوت احلكمة والعقل‪ ،‬انخرط في حمأة‬ ‫الصراع اجملتمعي وفضل خطاب متجيد العنف وحتريض اجليش على‬ ‫ارتكاب مجازره ضد «دعاة الفتنة» و»اخلارجني على النظام»‪..‬‬ ‫األس�باب العميق�ة لهذه التح�والت الس�ريعة ليس�ت منفصلة عن‬ ‫ح�دث الثورة الكبيرة التي أس�قطت رأس النظ�ام املصري بعد خروج‬ ‫املاليني إلى الشارع حول شعار واحد‪« :‬إرحل»‪..‬‬ ‫إن االتفاق على هذا الشعار لم يكن يعني أبدا االتفاق حول مشاريع‬ ‫سياس�ية إلدارة ش�ؤون اجملتمع والدولة‪ ،‬كما لم يكن يعني أن الثورة‬ ‫تؤطره�ا قي�م متفق عل�ى مضامينها العميق�ة وعلى خلفياته�ا الفكرية‬ ‫والفلسفية‪..‬‬

‫يومية سياسية مستقلة‬

‫(‪)1‬‬ ‫■ هن�اك معضل�ة كب�رى تكتن�ف أي محاول�ة للتعام�ل‬ ‫ً‬ ‫«دميقراطي�ا» م�ع نظ�ام غي�ر دميقراط�ي‪ .‬وخالل االس�ابيع‬ ‫املاضي�ة تابعت على قناة اجلزيرة ش�هادة القي�ادي البعثي‬ ‫الس�وري الس�ابق أحم�د أبوصال�ح التي كش�ف فيه�ا كيف‬ ‫تزاي�دت باضط�راد صعوب�ة إج�راء أي ح�وار حقيق�ي بني‬ ‫قي�ادات احل�زب‪ ،‬ناهي�ك ع�ن قواع�ده‪ ،‬كلما اش�تدت قبضة‬ ‫احل�زب على الس�لطة وتعززت في�ه نفوذ الضب�اط واألمن‪.‬‬ ‫وانته�ى األمر بكثير من قادة احلزب إل�ى املنافي واملعتقالت‬ ‫والتعذيب‪ ،‬وبعضهم أعدم او قتل بطرق أخرى‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫لم تصل األوضاع في الس�ودان إلى احلدود التي وصلتها‬ ‫في س�وريا والعراق وغيرها م�ن تصفيات متبادلة بني رفاق‬ ‫األمس‪ ،‬ولكن االختالف اختالف درجة ال نوع‪ .‬فبمجرد قيام‬ ‫ح�زب سياس�ي معني باالس�تيالء على الس�لطة بغير طريق‬ ‫دميقراط�ي‪ ،‬يصبح من غير املمكن ممارس�ة الدميقراطية في‬ ‫داخ�ل ذلك احل�زب‪ .‬ذلك أن أجه�زة التحكم الت�ي تبقي ذلك‬ ‫احلزب في الس�لطة تأخ�ذ األولوية على آليات التش�اور في‬ ‫داخل مؤسساته‪ ،‬وتخضعها لس�لطانها‪ .‬فالزعيم السياسي‬ ‫ال يحكم بأجهزة احلزب وإمنا بأجهزة األمن‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬

‫صبحي حديدي٭‬ ‫َ‬ ‫ارتكبت‪،‬‬ ‫أي ذن�ب‬ ‫ش�ديد‪« :‬ومل�اذا يقتلون�ك يا ول�دي؟ ّ‬ ‫أيه�ا اليه�ودي الطيّ �ب؟»‪ .‬ف�ي صياغ�ة أخ�رى ل�روح‬ ‫النكت�ة‪ ،‬أليس من ّ‬ ‫حق اليه�ودي الطيب‪ ،‬اإلس�رائيلي‪،‬‬ ‫أو املش�تغلني عن�ده م�ن جواس�يس‪ ،‬أن يتجسس�وا‬ ‫عل�ى أراض�ي دول أخ�رى دون أن تعكر س�لطاتها صفو‬ ‫نشاطاتهم‪ ،‬أو حتى ترمي واحدهم بزهرة؟‬ ‫وهكذا‪ ،‬تريد إسرائيل من تركيا أن تسمح جلواسيس‬ ‫وقوة عظمى‬ ‫الـ»موساد»‪ ،‬حاملي جنس�ية دولة جارة‪ّ ،‬‬ ‫إقليمية‪ ،‬أال يسرحوا وميرحوا في ربوع تركيا‪ ،‬فقط؛ بل‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬أن متدّ لهم أجهزة االستخبارات التركية‬ ‫يتوجب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الع�ون‪ّ ،‬‬ ‫كل العون‪ ،‬وأن تصفق لهم كل الوقت! ال يجوز‪،‬‬ ‫كذلك‪ ،‬أن يس�دي فيدان إلى رئيس�ه املباشر‪ ،‬أردوغان‪،‬‬ ‫بنصائ�ح م�ن ط�راز ال يخ�دم ق�راءة اليه�ودي الطيب‪،‬‬ ‫اإلس�رائيلي‪ ،‬ملشهد االنتفاضة الس�ورية‪ ،‬واإلبقاء على‬ ‫معل ً‬ ‫الق�وة العس�كري ّ‬ ‫ق�ا عن�د مس�توى منجاة‬ ‫ت�وازن ّ‬ ‫ً‬ ‫اس�تطرادا‪ ،‬أن تس�كت عن‬ ‫يصح‪،‬‬ ‫النظام الس�وري‪ .‬وال‬ ‫ّ‬ ‫ه�ذه «التج�اوزات» صحيف�ة «وول س�تريت جورنال‪،‬‬ ‫في عمود آدم إنتوس وجو باركنس�ون‪ ،‬قبل «واشنطن‬ ‫بوست» وعمود إغناتيوس‪ ،‬وأن يكون فيدان في مرمى‬ ‫ني�ران غزي�رة من ّ‬ ‫كل ح�دب وصوب؛ هو «امل�دان»‪ ،‬في‬ ‫ع�رف ه�ؤالء الصحافيني أصدق�اء إس�رائيل‪ ،‬بصياغة‬ ‫«سياس�ة تركي�ة» جتاه االنتفاضة الس�ورية‪ ،‬مس�تقلة‬ ‫عن‪ ...‬إسرائيل‪ ،‬والواليات املتحدة!‬ ‫طبيع�ي‪ ،‬واحل�ال ه�ذه‪ ،‬أن يزيد ف�ي الطنب�ور ً‬ ‫نغما‬ ‫طرف ل�ه ّ‬ ‫كل املصلحة في هذا التأثي�م للموقف التركي‪،‬‬ ‫أي رأس النظ�ام الس�وري‪ ،‬األس�د نفس�ه؛ ال�ذي صار‬ ‫ش�تم أردوغ�ان الزم�ة دائم�ة ف�ي أحاديث�ه الصحفية‪،‬‬ ‫مح�اوره ليس ّ‬ ‫أقل من�ه «ممانعة»‬ ‫خاص�ة عندم�ا يكون‬ ‫ِ‬ ‫دمياغوجي�ة‪ ،‬و»مقاوم�ة» غوغائي�ة‪ .‬آخر ما ُح ّ�رر‪ ،‬في‬ ‫ه�ذا الصدد‪ ،‬خالل ح�وار مع قناة «امليادين»‪ ،‬اكتش�اف‬ ‫األس�د ّأن مواق�ف أردوغ�ان م�ن االنتفاض�ة الس�ورية‬

‫مبعثها س�عيه «جمليء األخوان املس�لمني إلى احلكم في‬ ‫س�ورية ألنه يعيش حال�ة صراع م�ع العلمانيني منذ ّمت‬ ‫انتخاب�ه‪ .‬وبالنس�بة له كانت فرصة كبي�رة أن يرى أن‬ ‫األخوان يحكمون من أقصى املغرب إلى أقصى املش�رق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ألن ه�ذا يعن�ي بأنه�م لن يكون�وا ه�م األقلية كم�ا كان‬ ‫يش�عر في تركيا بل س�يتحول إلى أكثرية وس�يتخلص‬ ‫م�ن العلمانيني داخ�ل تركيا‪ .‬فلذلك بالنس�بة له مجيء‬ ‫األخ�وان إل�ى احلك�م ف�ي س�ورية موض�وع مصي�ري‬ ‫يتجاوز أية عالقة شخصية»!‬ ‫واألش�د قدحية‬ ‫وأما التصريحات األكثر كالس�يكية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالطب�ع‪ ،‬فه�ي تل�ك الت�ي يعلنه�ا األس�د حين يتوج�ه‬ ‫إل�ى قارىء ترك�ي افتراض�ي‪ ،‬كما في حديث�ه لصحيفة‬ ‫«جمهوريي�ت» التركية‪ ،‬حني اعتب�ر ّأن أردوغان «أبدى‬ ‫ً‬ ‫دفاعا ع�ن الفلس�طينيني في عام‬ ‫«الكثي�ر من الص�راخ‬ ‫‪ 2008‬عندما هاجمت إسرائيل غزة‪ ،‬ولكن قبلها بسنتني‬ ‫ونصف لم نس�مع هذا الصراخ عندما هاجمت إسرائيل‬ ‫لبنان»؛ األمر الذي «أظه�ر خلفيته الطائفية‪ ،‬ألن الفرق‬ ‫[بني لبن�ان ّ‬ ‫وغزة] هو فق�ط الناحي�ة الطائفية»‪ .‬وكان‬ ‫ً‬ ‫مدهش�ا أن يكش�ف األس�د قناعته ّ‬ ‫بأن عدوان إسرائيل‬ ‫ل�م يكن ض�دّ لبن�ان بأس�ره‪ ،‬وهو بل�د متع�دد األديان‬ ‫والطوائ�ف‪ ،‬ب�ل ضدّ الش�يعة وحده�م‪ ،‬بدلي�ل تقصير‬ ‫ّ‬ ‫(الس�ني!) في نصرتهم‪ .‬كما ذهب األسد أبعد‪،‬‬ ‫أردوغان‬ ‫حين اتهم رئيس الوزراء التركي بالنفاق‪« :‬اليوم يبكي‬ ‫من أجل الش�عب الس�وري بكاء املنافقين»‪ ،‬ولكن «ملاذا‬ ‫لم ِ‬ ‫�ن يُ قتلون في بعض دول اخلليج وهم‬ ‫يبك من أجل َم ْ‬ ‫أبرياء وس�لميّ ون وال يحملون السالح؟ ملاذا ال يتحدث‬ ‫ع�ن الدميقراطية في بعض بلدان الدول اخلليجية؟»‪...‬‬ ‫ً‬ ‫مفترضا أنه‪ ،‬أي األس�د‪ّ ،‬‬ ‫ظل طيلة سنوات رافع العقيرة‬ ‫ً‬ ‫دفاع�ا ع�ن قتل�ى اخللي�ج‪ ،‬وحام�ل ل�واء الدميقراطية‬ ‫هناك!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫آخرا‪ ،‬ذلك الثم�ن الذي تواصل‬ ‫أخي�را وليس‬ ‫يبقى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إجم�اال‪ ،‬وموقعها‬ ‫تركيا دفع�ه جراء مواقفه�ا اإلقليمية‬ ‫ً‬ ‫متاما‪ ،‬واإلش�كالي ف�ي ناظر خصومها‬ ‫الراه�ن ـ املتميز‬ ‫مث�ل حلفائه�ا وأصدقائه�ا ـ إزاء االنتفاضة الس�ورية‪:‬‬ ‫أي ّ‬ ‫املل�ف الق�دمي املتج�دد‪ ،‬ح�ول انضم�ام أنق�رة إل�ى‬

‫مصر‪ :‬من العنف السياسي إلى العنف اجملتمعي‬ ‫لقد قامت الثورة على شعارات ولم تقم‬ ‫العادي‪ ،‬بقدر الفهم الذي يعطيه للمؤسسة‬ ‫على مشاريع‪ ،‬وهاهو اجملتمع الزال يتلمس‬ ‫الديني�ة أو ملؤسس�ة القبيل�ة والعش�يرة‪،‬‬ ‫عبد العلي حامي الدين٭‬ ‫طريق�ه نحو حتوي�ل هذه الش�عارات إلى‬ ‫وبإمكان احلراك اجلاري حاليا‪ ،‬أن يس�هم‬ ‫قيم راس�خة في الوعي الش�عبي والضمير‬ ‫ف�ي تقري�ب املس�افة بين هذه املؤسس�ات‬ ‫اجملتمعي العميق‪..‬‬ ‫وف�ي إجراء املصاحل�ة املطلوبة بني القيم التي تؤط�ر كل واحدة منها‪،‬‬ ‫إن الص�راع ال�ذي تخوض�ه العدي�د م�ن الفئ�ات االجتماعي�ة ضد مع العمل على ترس�يخ احلدود املطلوبة بني هذه املؤسس�ات والتمييز‬ ‫االنقالب العس�كري هو ليس صراعا تكتيكيا من أجل احلكم والسلطة بني أدوار كل واحدة منها‪..‬‬ ‫فق�ط‪ ،‬ولكن�ه يعكس‪ ،‬ف�ي العم�ق‪ ،‬صراعا تاريخي�ا من أجل ترس�يخ‬ ‫فعندم�ا ينتف�ض اإلسلاميون ض�د مواقف ش�يخ األزه�ر‪ ،‬فهم في‬ ‫قيم السيادة الش�عبية والش�رعية االنتخابية ومبادئ الدميوقراطية الواقع يسجلون خطوة هامة نحو فصل املؤسسة الدينية عن التدخل‬ ‫التمثيلية كما تبلورت في الفكر اإلنساني وفي التجارب الدميوقراطية ف�ي ش�ؤون الدول�ة‪ ،‬وه�م بذلك يس�اهمون بش�كل عملي ف�ي حتقيق‬ ‫العريقة‪..‬‬ ‫مفهوم الدولة املدنية في وعيهم وداخل تنظيماتهم قبل أن تترس�خ في‬ ‫طبع�ا‪ ،‬هناك مخاوف م�ن انزالق هذا الصراع ليتخ�ذ أبعادا دينية‪ ،‬سلوكهم السياسي‪..‬‬ ‫وهناك إرادة واضحة جلر بعض اجلماعات إلى مستنقع العنف الديني‬ ‫إن هن�اك حاجة ملح�ة لضخ قيم جدي�دة داخل البني�ات التقليدية‬ ‫ليس�هل اإلجهاز عليه�ا بدعوى مكافح�ة اإلرهاب‪ ،‬وهي اس�تراتيجية الت�ي ظل�ت تؤط�ر س�لوك األف�راد واجلماعات‪ ،‬وه�و ما سيس�مح به‬ ‫أصبحت مكشوفة للجميع‪..‬‬ ‫الصراع بني قيم الثورة وقيم الثورة املضادة‪..‬‬ ‫لك�ن علين�ا أن ننتب�ه‪ ،‬أن اس�تمرار املظاهرات الش�عبية الس�لمية‬ ‫إن م�ا جرى خالل الس�نتني األخيرتني يس�مح لن�ا مبراجعة بعض‬ ‫للمطالب�ة بإنهاء حكم العس�كر‪ ،‬يس�اهم في حتويل طاق�ة اجملتمع من املعاني وإعادة النظر في بعض القضايا من زوايا جديدة‪..‬‬ ‫العن�ف املادي إلى االحتج�اج اللفظي‪ ،‬ويقلل م�ن إمكانية اللجوء إلى‬ ‫فمفهوم الدميوقراطية تعرض الهتزاز كبير من طرف كبار املنظرين‬ ‫العنف لدى كل الغاضبني من استيالء العسكر على السلطة‪..‬وبالتالي للدميوقراطية وللدولة املدنية‪ ،‬الذين لم يجدوا أي تناقض مع مبادئهم‬ ‫ينبغ�ي العم�ل عل�ى االس�تمرار ف�ي تصري�ف طاق�ة الش�عب بطريقة وهو يضعون أيديهم في يد العس�كر لإلجهاز على الدميوقراطية‪ ،‬وهو‬ ‫إيجابي�ة ع�وض االنزالق إل�ى خدمة أجن�دات العنف الت�ي لن جتني م�ا يعني بأن قيمة الدميوقراطية ال ميكن أن تترس�خ ف�ي وعي الناس‬ ‫سوى الفشل واإلحباط‪..‬‬ ‫بواس�طة كتابات النخب�ة املأزومة‪ ،‬وإمنا هي محصل�ة وعي اجتماعي‬ ‫النض�ال م�ن أجل ترس�يخ قي�م جديدة داخ�ل اجملتم�ع أصبح ممرا وجماهي�ري ينغ�رس في أذهان الن�اس وهم يخرجون ف�ي مظاهرات‬ ‫ضروري�ا لنج�اح عملي�ة العب�ور التاريخي�ة نح�و مجتم�ع احلري�ة يومية للمطالبة بعودة الشرعية‪..‬‬ ‫والدميوقراطي�ة ونحو دولة املؤسس�ات احلقيقية الت�ي ثار من أجلها‬ ‫إن مفه�وم الدميوقراطي�ة كمفه�وم إجرائ�ي س�يهتز ف�ي أذه�ان‬ ‫الشعب دون أن يدرك مستلزماتها الثقافية واالجتماعية‪..‬‬ ‫اإلسلاميني أيضا‪ ،‬وس�يدركون بأن موض�وع الدميوقراطية هو أعمق‬ ‫املؤسس�ة الدميوقراطي�ة ليس�ت مفهومة بالنس�بة لرجل الش�ارع م�ن الف�وز ف�ي محط�ة االنتخاب�ات وكس�ب أص�وات الناخبين‪ ،‬وأن‬

‫النــاشـ ـ ــر‪:‬‬ ‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب األفندي‬

‫تركيا واالنتفاضة السورية‪ :‬أثمان باهظة وخصوم كثر‬ ‫ً‬ ‫اإلعالمية الشرس�ة التي شنتها إس�رائيل‪،‬‬ ‫مؤخرا‪ ،‬ضدّ‬ ‫أردوغان (على نحو مستتر‪ ،‬غير مباشر)‪ ،‬وضدّ حاقان‬ ‫فيدان‪ ،‬رئيس «منظمة االستخبارات الوطنية» التركية‪،‬‬ ‫عالنية ومباش�رة‪ .‬األخير‪ ،‬بتوجيه من رئيسه بالطبع‪،‬‬ ‫متهم بإطالع االستخبارات اإليرانية على هويات عشرة‬ ‫من جواسيس االستخبارات اإلسرائيلية‪ ،‬الـ»موساد»‪،‬‬ ‫العاملني من األراضي التركية‪.‬‬ ‫ّأما احللقة الس�ورية في هذه احلكاية‪ ،‬فهي ّأن فيدان‬ ‫يُ عدّ من كبار املتحمسين لتس�ليح املعارضة الس�ورية‪،‬‬ ‫أيض�ا أح�د أب�رز مستش�اري أردوغان ف�ي ّ‬ ‫ً‬ ‫امللف‬ ‫وه�و‬ ‫الس�وري‪ ،‬بصف�ة خاصة؛ ويت�ردد‪ ،‬على نطاق واس�ع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متتعا بثقة رئيس الوزراء التركي‪،‬‬ ‫األش�د‬ ‫بأنه الناصح‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫متتعا بكراهية اإلس�رائيليني زمالئ�ه في املهنة‬ ‫واألش�د‬ ‫ّ‬ ‫(إغناتيوس نق�ل مزحة‪ ،‬على لس�ان ضابط من هؤالء‪،‬‬ ‫مفاده�ا ّأن في�دان ه�و «رئي�س محط�ة االس�تخبارات‬ ‫واألم�ن اإليرانية ف�ي أنقرة»!)‪ .‬كذلك تس�بب فيدان في‬ ‫اس�تعداء ش�ركات صناعة السلاح األمريكية‪ ،‬بس�بب‬ ‫دوره ف�ي عقد صفقة م�ع الصني‪ ،‬بقيمة أربع�ة مليارات‬ ‫دوالر أمريكي‪ ،‬لشراء صواريخ بعيدة املدى؛ وذلك بعد‬ ‫امتناع ش�ركة «رايتون» األمريكية‪ ،‬الصانعة لصواريخ‬ ‫«باتريوت»‪ ،‬ع�ن تزويد تركيا بالتفاصيل التكنولوجية‬ ‫املرتبطة بتش�غيل هذه الصواريخ‪ .‬من جانبها‪ ،‬أشارت‬ ‫حكومة أردوغان إلى ّأن الصفقة مع الصني ُعقدت لسبب‬ ‫آخر‪ ،‬بس�يط وجوهري‪ ،‬ه�و ّأن الع�رض األمريكي كان‬ ‫أغلى بـ‪ 500‬مليون دوالر!‬ ‫ّ‬ ‫«التظلم» اإلس�رائيلي‪ ،‬ض�دّ تركي�ا‪ ،‬يعيد إلى‬ ‫وه�ذا‬ ‫األذه�ان نكت�ة روس�ية ـ يهودي�ة عتيق�ة‪ ،‬اعت�اد عل�ى‬ ‫اقتباسها يوري أفنيري‪ ،‬الكاتب والناشط اإلسرائيلي؛‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تقول ّ‬ ‫اس�تدعي‪ ،‬أيام روسيا القيصرية‪،‬‬ ‫يهوديا‬ ‫إن فتى‬ ‫للخدم�ة العس�كرية اإللزامي�ة عل�ى جبه�ة احل�رب مع‬ ‫تركي�ا‪ .‬وعند توديعه�ا له على رصيف القط�ار‪ ،‬أوصته‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ثم‬ ‫«إقت�ل‬ ‫كثي�را‪:‬‬ ‫ّأم�ه الباكية أن ال يجهد نفس�ه‬ ‫تركيا‪ّ ،‬‬ ‫اس�ترح أيضا‪ً،‬‬ ‫اس�ترح ً‬ ‫قليال قبل أن تقتل اآلخر‪ ،‬وبعده‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫رد الفتى‪« :‬ولكن ماذا لو‬ ‫يا‬ ‫دواليك‬ ‫وهكذا‬ ‫بن�ي»‪ .‬وحني ّ‬ ‫ّ‬ ‫األم وأجابت باستنكار‬ ‫قتلني األتراك يا ّأماه؟»‪ُ ،‬صعقت ّ‬

‫مؤسسة «القدس العربي»‬ ‫للنش ــر واالع ـ ــالن‬

‫رئيسة التحرير‪ :‬سناء العالول‬ ‫االشتراكات‪ :‬االشتراك السنوي ‪ 450‬جنيها استرلينيا في عموم بريطانيا‬ ‫و ‪ 750‬دوالرا امريكيا للوطن العربي وخارج بريطانيا مبا في ذلك اجور البريد‬

‫تطبع في لندن ونيويورك وفرانكفورت وتوزع في جميع انحاء العالم‬

‫املقر الرئيسي (لندن)‪ 166/164 :‬كنج ستريت‪ ،‬همرسميث‪ ،‬لندن دبليو ‪ 6‬او كيو يو‬

‫االحتاد األوروب�ي‪ ،‬ونافذة التفاوض التي أعاد االحتاد‬ ‫فتحها قبل أي�ام‪ .‬الثابت ّأن ّ‬ ‫امللف ينطوي على تعقيدات‬ ‫ّ‬ ‫ح�ق‪ ،‬حتى إذا ُأريد منه الباط�ل‪ّ ،‬‬ ‫ألن حتدياته مزدوجة‬ ‫ومتبادل�ة‪ ،‬وعواقب�ه ش�ديدة الوط�أة عل�ى الطرفين‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا حني يُ حصر‬ ‫بالتس�اوي‪ ،‬تركيا مث�ل أوروبا‪،‬‬ ‫داخ�ل أس�وار أس�ئلة من الن�وع التال�ي‪ :‬هل في وس�ع‬ ‫أوروب�ا املعاص�رة املوح�دة‪ ،‬ذات الثقاف�ة املس�يحية ـ‬ ‫اليهودية الطاغية‪ ،‬أن «تهضم» ً‬ ‫بلدا مثل تركيا مباليينه‬ ‫ال�ـ ‪ ،71‬ذات األغلبي�ة املس�لمة الس�احقة؟ وه�ل ف�ي‬ ‫ثم تطبّ ق سلس�لة من‬ ‫وس�ع تركي�ا أن تندمج في ثقافة‪ّ ،‬‬ ‫القوانين واألعراف واملعايير‪ ،‬الغربي�ة الصرفة؟ وماذا‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا وذات‬ ‫ع�ن فصول التاري�خ الدامي�ة‪ ،‬العثمانية‬ ‫الصل�ة بالصراع�ات الثقافي�ة ـ الديني�ة‪ ،‬الت�ي خلق�ت‬ ‫هوة على مس�توى الوج�دان َ‬ ‫اجلمعي واملزاج‬ ‫اكثر م�ن ّ‬ ‫الشعبي وامليول احلضارية؟‬ ‫ّ‬ ‫امللف‪ ،‬إلى هذا‪ ،‬ورمبا بس�بب من سلسلة االعتبارات‬ ‫السابقة‪ ،‬وس�واها‪ّ ،‬‬ ‫يظل أس�ير جملة املواقف التي عبّ ر‬ ‫عنها ساسة أوروبيون‪ ،‬في مناسبات مختلفة‪ :‬الرئيس‬ ‫الفرنس�ي الس�ابق نيك�وال س�اركوزي (م�كان تركي�ا‬ ‫لي�س ف�ي أوروبا‪ ،‬في نظره‪ ،‬بل في آس�يا املس�لمة)؛ أو‬ ‫املستش�ارة األملانية أنغيال ميركل (الت�ي ّ‬ ‫فضلت صيغة‬ ‫«الشراكة املتميزة» على العضوية التامة)؛ أو املستشار‬ ‫النمساوي األس�بق ولفغانغ شوسل (الذي رأى ّأن بدء‬ ‫ض�م مع تركي�ا «أمر يثير‬ ‫االحت�اد االوروب�ي مفاوضات ّ‬ ‫الس�خرية»‪ ،‬فيم�ا يتخل�ى االحت�اد ع�ن املفاوضات مع‬ ‫املفوض‬ ‫كراوتي�ا)؛ أو الهولن�دي فريت�س بولكش�تني‪ّ ،‬‬ ‫السابق في االحتاد (الذي أعلن على املأل ّأنه إذا انضمت‬ ‫تركيا فسيكون حترير فيينا من احلصار العثماني‪ ،‬سنة‬ ‫‪ ،1683‬قد ذهب ً‬ ‫عبثا في عبث!)‪...‬‬ ‫لكن�ه‪ ،‬الي�وم على وج�ه التحدي�د‪ ،‬ال ينفص�ل البتة‬ ‫عن حيثي�ات املوقف الترك�ي من االنتفاضة الس�ورية؛‬ ‫ّ‬ ‫ولع�ل فتح�ه‪ ،‬مبعنى بلوغ م�آل إجرائ�ي ملموس حول‬ ‫ً‬ ‫متاح�ا إال بالتراب�ط م�ع تعقيدات‬ ‫العضوي�ة‪ ،‬ل�م يع�د‬ ‫املش�هد الس�وري‪ ،‬وتداعياته اإلقليمية‪ .‬وه�ذا‪ ،‬بدوره‪،‬‬ ‫توج�ب أن تدفعها تركي�ا‪ ،‬في محيط‬ ‫أح�د األثم�ان التي ّ‬ ‫متحول‪ ،‬تتكس�ر فيه النصال‬ ‫مصطخب مضطرم متبدّ ل‬ ‫ّ‬ ‫على النصال‪ّ ،‬‬ ‫كل يوم!‬ ‫٭ كاتب وباحث سوري يقيم في باريس‬

‫ترس�يخه عل�ى األرض يتطل�ب مجهودا أكب�ر‪ ،‬ليس فقط م�ن الناحية‬ ‫الفكري�ة والنظري�ة‪ ،‬ولك�ن من ناحية املس�لكيات السياس�ية وطريقة‬ ‫التعامل مع اآلخر‪..‬‬ ‫اللج�وء إل�ى العن�ف حلس�م الص�راع بين التي�ارات اخملتلف�ة‬ ‫إيديولوجي�ا‪ ،‬أبان عن هشاش�ة احل�وار بني التيار اإلسلامي والتيار‬ ‫العلمان�ي (قوميين وليبراليين) الذي دار خلال أزيد م�ن عقدين من‬ ‫الزمن‪..‬‬ ‫فمجرد وقوع األزمة اندثرت قيم احلوار ومتترس كل واحد بقبيلته‬ ‫السياس�ية‪ ،‬وه�و ما يعن�ي أن احلوار داخ�ل الفض�اءات املغلقة ليس‬ ‫بديلا عن احلوار داخ�ل الفضاء العام‪ ،‬بلغة مختلف�ة عن اللغة العاملة‬ ‫التي شهدتها العديد من احلوارات النخبوية املعزولة عن اجلماهير‪..‬‬ ‫م�ا يحدث حاليا م�ن توترات سياس�ية واجتماعية وم�ن تعبيرات‬ ‫مجتمعي�ة رافضة لتدخ�ل اجليش في احلي�اة السياس�ية‪ ،‬هو جتاوز‬ ‫ملنط�ق النخ�ب التي كانت تبح�ث عن توافق�ات إجرائي�ة معزولة عن‬ ‫سياقاتها االجتماعية والسياسية‪..‬‬ ‫طبعا‪ ،‬ال ينبغي االستهانة بعمق اخلالفات الفكرية واإليديولوجية‬ ‫الت�ي تخترق اجملتمع‪ ،‬وينبغي العمل على ترس�يخ قي�م التعايش بني‬ ‫األف�كار واإلمي�ان بقواع�د التداول الس�لمي عل�ى الس�لطة كيفما كان‬ ‫الل�ون السياس�ي واإليديولوج�ي الس�ائد‪ ،‬ش�ريطة احت�رام حقوق‬ ‫اآلخرين وضمان حقهم في التعبير واملشاركة‪..‬‬ ‫إن م�ا يصطل�ح علي�ه بالدميوقراطي�ة التش�اركية ه�و م�ن القي�م‬ ‫اجلدي�دة التي أضح�ت ضرورية للتغطية عن اخلص�اص الكبير الذي‬ ‫عبرت عنه دميوقراطية األغلبية‪..‬‬ ‫ذلك أن م�ن مظاهر أزمة الدميوقراطية التمثيلية هو ش�عور األقلية‬ ‫بالضي�اع وس�ط هيمن�ة األغلبي�ة وإمكاني�ة س�يطرتها عل�ى مختلف‬ ‫مفاصل السلطة وسد منافذ التعبير واملشاركة على املعارضة‪..‬‬ ‫اجلميع مطالب باس�تيعاب الدرس التاريخي الذي تقدمه الشعوب‬ ‫خلال هذه املرحل�ة وكل واح�د مطالب باس�تخراج اخلالص�ات التي‬ ‫يحتاج لها‪..‬‬ ‫٭ كاتب من املغرب‬

‫ً‬ ‫جلي�ا في حالة املؤمتر الوطن�ي‪ ،‬احلزب احلاكم‬ ‫ظهر ذلك‬ ‫ً‬ ‫اس�ما في الس�ودان‪ ،‬من�ذ مراحل�ه األولى‪ .‬فرغ�م أن احلزب‬ ‫له لوائحه ومؤسس�اته الت�ي يتم اختياره�ا باالنتخاب في‬ ‫الظاه�ر‪ ،‬إال أن احل�زب كان من األول صنيع�ة النظام‪ :‬يحدد‬ ‫م�ن ينتمي إليه كما يح�دد من يتخذ القرار في�ه وكيف‪ .‬على‬ ‫امين�ا ً‬ ‫ً‬ ‫س�بيل املثال ف�إن ً‬ ‫عاما‬ ‫اختيار د‪ .‬غ�ازي صالح الدين‬ ‫للح�زب ع�ام ‪ ،1996‬ث�م اس�تبداله بالش�يخ حس�ن الترابي‬ ‫ع�ام ‪ 1998‬مت م�ن قبل أجه�زة الدولة ولم يك�ن االنتخاب إال‬ ‫مسألة شكلية‪ .‬بل هناك شهادات من داخل أروقة احلزب بأن‬ ‫االنتخابات زورت أكثر من مرة‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫األمر نفس�ه أثبتته «مذكرة العش�رة» التي وقعها عش�رة‬ ‫م�ن أعض�اء مجل�س ش�ورى املؤمت�ر الوطن�ي ع�ام ‪1998‬‬ ‫وطالبوا فيها بتقليص صالحيات األمني العام وقتها الش�يخ‬ ‫التراب�ي‪ .‬فه�ذه املذك�رة وقع�ت حس�ب لوائح احل�زب‪ ،‬ومت‬ ‫تقدميها جمللس الش�ورى ال�ذي أجازها‪ .‬وبالتال�ي لم تعتبر‬ ‫ً‬ ‫خروج�ا على احلزب وإمنا ممارس�ة للدميقراطية في إطاره‪.‬‬ ‫ولك�ن قيادة احل�زب ممثلة في الش�يخ التراب�ي‪ ،‬كانت أعلم‬ ‫باألم�ور‪ ،‬وفهم�ت اخلط�وة بأنه�ا مت�رد‪ ،‬خاص�ة وأن بعض‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعلنا‪ .‬ففي األحزاب التي حتكم‬ ‫س�را‬ ‫قيادات الدولة دعمتها‬ ‫ً‬ ‫استبداديا ليست هناك دميقراطية إال بإذن‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫بنف�س القدر ف�إن ردة فع�ل النظ�ام الس�وداني العنيفة‬ ‫عل�ى ما س�مي مبذكرة اإلصالحيين في املؤمت�ر الوطني‪ ،‬ثم‬ ‫رس�التهم املفتوح�ة لرئي�س اجلمهورية بع�د االحتجاجات‬ ‫األخي�رة يجب أال تك�ون مس�تغربة‪ .‬فق�د كان اإلصالحيون‬ ‫اع�دوا مذكرات مبطال�ب ومقترح�ات أرادوا تقدميها لرئيس‬ ‫احل�زب والدول�ة الرئيس البش�ير‪ .‬ولكن األخي�ر كان أعلن‬ ‫أنه أعد جلنة برئاس�ة رئيس البرملان أحم�د ابراهيم الطاهر‬ ‫طل�ب أن تق�دم كل املقترح�ات له�ا‪ ،‬وه�و ما رفض�ه أصحاب‬ ‫ً‬ ‫ش�خصيا‪ .‬وبحس�ب‬ ‫املذكر‪ ،‬وأص�روا على تقدميها للرئيس‬ ‫علم�ي ف�إن طلبهم لقاء الرئي�س لم تتم االس�تجابة له حتى‬ ‫تفجر املظاه�رات ضد سياس�ات احلكوم�ة االقتصادية‪ ،‬مما‬ ‫دفعهم لنشر رسالة مفتوحة للرئيس يطالبون فيها بتطبيق‬ ‫املطالب التي اشتملت عليها مذكرتهم‪.‬‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ً‬ ‫متردا‪ ،‬وش�كل جلنة حملاس�بتهم‬ ‫اعتبر النظام هذا املوقف‬ ‫أوصت بتجميد عضوية قادة اجملموعة‪ ،‬ولكن املكتب القيادي‬ ‫برئاس�ة البش�ير أوصى ف�ي نهاي�ة اجتماعه في الس�اعات‬ ‫األول�ى م�ن صب�اح أم�س اخلميس بفص�ل غ�ازي وقياديني‬ ‫آخري�ن من عضوي�ة املؤمتر‪ .‬وبحس�ب حيثي�ات القرار فإن‬ ‫اجملموع�ة اعتبرت متمردة ألنها تعق�د اجتماعات خاصة بها‬ ‫خارج أط�ر احلزب وتعقد لقاءات مع أح�زاب املعارضة‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقاعسا عن‬ ‫دعما للمعارضة‬ ‫كان توقيت رس�التها للرئيس‬ ‫دعم النظام في ساعة حرجة‪.‬‬ ‫(‪)7‬‬

‫ً‬ ‫متاما مع حيثيات القرار‪،‬‬ ‫ال آتي بجديد إذا قلت أنني أتفق‬ ‫ألن اإلصالحيين ارتكب�وا أخطاء ع�دة‪ ،‬أوله�ا االعتقاد بأن‬ ‫احلزب فيه مس�احة للحوار الدميقراط�ي‪ ،‬أو حتى أنه حزب‬ ‫وليس أداة سياس�ية في يد نظام قمعي اس�تبدادي‪ .‬أخطأوا‬ ‫كذل�ك حين اعتق�دوا ان النظ�ام قاب�ل لإلصلاح بأدوات�ه‬ ‫ً‬ ‫أصلا‪ .‬ويصع�ب تبرير هذا‬ ‫الذاتي�ة‪ ،‬أو أن�ه يري�د اإلصالح‬ ‫ً‬ ‫متاما آليات عمل النظام‪ ،‬وقد خبرتها‬ ‫اخلط�أ جملموعة تعرف‬ ‫من الداخل‪ ،‬بل وس�اهمت في تفعيلها‪ .‬فهذا النظام لن يسمح‬ ‫ب�أي حترك مس�تقل فاعل من داخل�ه كما ال يس�مح بذلك من‬ ‫خارجه‪ .‬وحت�ى اآلن‪ ،‬فإن أي تغيي�رات متت جاءت بضغط‬ ‫خارجي أو بضغط من احلركات املسلحة‪.‬‬ ‫(‪)8‬‬ ‫هناك نكتة كانت متداولة بني املصريني أيام حكم الرئيس‬ ‫ً‬ ‫رجال وقف في عرض‬ ‫األس�بق جمال عبدالناصر ملخصها أن‬ ‫الش�ارع وهو يدع�و الله أن يأخ�ذ احلاكم الظال�م أخذ عزيز‬ ‫مقتدر‪ ،‬فاعتقلته الشرطة وقدم للمحاكمة‪ .‬حكم القاضي على‬ ‫ً‬ ‫سجنا بتهمة اإلساءة لرئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫املتهم بستة أشهر‬ ‫فاعترض الرجل ً‬ ‫قائال‪ :‬ي�ا حضرة القاضي‪ ،‬إنني لم أتعرض‬ ‫لرئي�س اجلمهورية‪ ،‬وإمن�ا دعوت على احلاك�م الظالم! فرد‬ ‫القاضي‪ :‬وهو في ظالم غيره؟ خذوه إلى السجن!‬ ‫(‪)9‬‬ ‫نف�س الرد تقدم�ت به قيادة املؤمت�ر الوطني على مطالب‬ ‫اإلصالحيين‪ :‬وه�ل هن�اك فاس�د غيرن�ا؟ مبعن�ى آخ�ر‪ ،‬إن‬ ‫الفساد واالستبداد هما السياسة الرسمية للحزب والنظام‪،‬‬ ‫وأي مطالب�ة حملارب�ة الفس�اد وتوس�يع املش�اركة هي مترد‬ ‫وخ�روج عل�ى احل�زب والدول�ة‪ ،‬وتقويض ألس�س النظام‬ ‫وانحي�از إلى صف�وف املعارضة‪ .‬وعليه جتدن�ا نؤيد توقيع‬ ‫أقصى العقوبات على ه�ذه الفئة املارقة على مبدأ‪« :‬أخرجوا‬ ‫آل ٍ‬ ‫لوط من قريتكم‪ ،‬إنهم أناس يتطهرون»‪.‬‬

‫‪Head Office (London): 164-166 King Street, Hammersmith, London W6 0QU England‬‬

‫‪Al-Quds Al-Arabi‬‬

‫‪Tel: 0208-741 8008 (6 Lines) Fax: 0208-741 8902‬‬

‫‪Daily Independent‬‬ ‫‪Newspaper‬‬

‫هاتف‪ 6( 0208 741 8008 :‬خطوط) ـ‬ ‫فاكس‪0208 741 8902 :‬‬

‫‪email: alquds@alquds.co.uk * Internet: www.alquds.co.uk‬‬ ‫‪Cairo Office: 43 a Kasser Al Neel St, First Floor, Flat No (2).‬‬

‫مكتب القاهرة‪ 43 :‬أ شارع قصر النيل ـ الطابق األول ـ شقة رقم (‪ .)2‬هاتف‪/‬فاكس‪)202( 25282918 :‬‬ ‫مكتب املغرب‪ 8 :‬زنقة املرج شقة ‪ 6‬حسان ـ الرباط‪ .‬هاتف‪ /‬فاكس‪00212 5377 23152 :‬‬ ‫مكتب عمان‪ :‬شارع امللكة رانيا مجمع عكاوي الطابق الرابع رقم ‪.408‬‬

‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪19‬‬

‫‪Tel/Fax: (202) 25282918‬‬ ‫‪Morocco Office: 8 Elmerj Street Flat No.6 Hassam - Rabat - Morocco‬‬ ‫‪Tel/Fax: 00212 5377 23152‬‬ ‫‪Amman Office: Queen Rania St. Akkawi Complex/ 4th Floor/ No 408‬‬

‫هاتف‪/‬فاكس‪)009626( 5066089 :‬‬

‫‪AL-Quds AL-Arabi Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫‪Tel/Fax: (009626) 5066089‬‬

‫‪Published In London,‬‬ ‫‪New York and Frankfurt‬‬ ‫‪by Al Quds Al- Arabi‬‬ ‫‪Publishing LTD‬‬

‫‪Circulated in Europe, Middle East,‬‬ ‫‪North Africa and North America.‬‬

‫‪Editor In Chief‬‬

‫‪SANA ALOUL‬‬


‫‪AL-QUDS AL-ARABI‬‬

‫‪Volume 25 - Issue 7573 Friday 25 October 2013‬‬

‫السنة اخلامسة والعشرون ـ العدد ‪ 7573‬اجلمعة ‪ 25‬تشرين االول (اكتوبر) ‪ 2013‬ـ ‪ 20‬ذو احلجة ‪1434‬هـ‬

‫مستويات السكر املرتفعة في الدم‬ ‫تزيد خطر اإلصابة مبشكالت الذاكرة‬

‫■ واشنطن ـ يو بي اي‪ :‬وجدت دراسة جديدة أن مستويات السكر املرتفعة‬ ‫في الدم قد تزيد من خطر اإلصابة مبشكالت الذاكرة‪.‬‬ ‫وذكر موقع «اليف س�اينس» األمريكي أن الدراس�ة الت�ي أجراها الباحثون‬ ‫ش�خصا معدّ ل أعمارهم ‪ً 63‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ ،‬ال‬ ‫في جامعة «ش�اريت» األملانية‪ ،‬ش�ملت ‪141‬‬ ‫يعانون من الس�كري وال من الوزن الزائد وال يش�ربون أكثر من ‪ 3.5‬أكواب من‬ ‫الكحول في اليوم‪ ،‬وال يعانون من مشكالت في الذاكرة‪.‬‬ ‫واختب�ر العلم�اء مهارات الذاكرة وفحصوا مس�توى الس�كر بال�دم عند من‬ ‫ش�ملتهم الدراس�ة‪ ،‬كما أخضعوهم لصور دماغية لقي�اس حجم احلصني‪ ،‬وهو‬ ‫جزء من الدماغ يلعب ً‬ ‫دورا ً‬ ‫مهما بالنسبة للذاكرة‪.‬‬ ‫وتبيّ ن أن األش�خاص الذين يتمتعون مبستويات منخفضة من السكر بالدم‬

‫ليبيا التجربة‬ ‫االفغانية الناجحة‬ ‫عناية جابر‬ ‫ً‬ ‫شكرا للواليات املتحدة األميركية‪.‬‬ ‫من القذافي الى الدولة الفاش��لة‪.‬‬ ‫م��اذا تفع��ل بالضبط ه��ذه الوالي��ات املتح��دة األمريكية ف��ي بالدنا؟‬ ‫حت��ارب اإلرهاب أم تعينه؟ فإذا كان��ت تظن فعال أنها حتاربه فإنها لم‬ ‫ً‬ ‫حاليا لكي جتعل منه املسيطر الفعلي‬ ‫جتد وس��يلة أفضل مما تقوم به‬ ‫على االرض وعلى البالد التي تتحول شيئا فشيئا الى دول فاشلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متام��ا قام��ت «مجموعات مس��لحة» بخطف رئيس‬ ‫قبل اس��بوعني‬ ‫ال��وزراء الليبي علي زيدان قبل أن تطلق س��راحه على خلفية اختطاف‬ ‫«مجموعات مسلحة» أخرى «غير محددة الهوية» ألبو أنس الليبي‪ .‬بعد‬ ‫ً‬ ‫تقريبا انفجرت س��يارة مفخخة بالقرب من سفارتي السويد‬ ‫اس��بوع‬ ‫وفنلندا‪ .‬وذلك بعد أس��بوع على قيام الروس بإجالء س��فارتهم جراء‬ ‫قيام «مجموعات مسلحة» بانتهاك حرمتها الدبلوماسية‪ .‬ليست املرة‬ ‫االول��ى بالطبع التي يجري فيها التعرض ملمثلي��ات الدول في ليبيا ما‬ ‫بعد الثورة الدميقراطية التي جنحت في اس��قاط اإلس��تبداد‪ .‬أهم هذه‬ ‫التحرش��ات كان بال شك منذ حوالي السنة تعرض السفارة األميركية‬ ‫نفس��ها‪ ،‬راعي��ة الث��ورة‪ ،‬العت��داء أدى الى مقت��ل الس��فير وثالثة من‬ ‫مساعديه الكبار‪.‬‬ ‫احلكومة املركزية – وهي كلمة كبيرة جدا في ليبيا اليوم – ال متركز‬ ‫ش��يئا يذكر بحس��ب كافة املعلوم��ات القادمة من هناك‪ .‬امليليش��يات‬ ‫القبلي��ة تتحك��م ه��ي ب��كل مفاص��ل اجلغرافي��ا الليبي��ة‪ .‬في ش��باط‬ ‫املاض��ي اضطرت مث�لا احلكومة املركزية وحت��ت ضغط «اجملموعات‬ ‫املس��لحة» الى نقل اجتماعها م��ن البرملان الى م��كان عام وحتت خيم‬ ‫نصب��ت خصيصا لعق��د االجتماع احلكوم��ي‪ .‬أفراد الش��رطة واألمن‬ ‫والقض��اة وممثلو الدولة وممثلو «اجملتمع املدن��ي» كلهم عرضة اليوم‬ ‫لإلعتداءات‪.‬‬ ‫ه��ذه الفوضى‪ -‬وال أدري احلقيقة إن كانت خالقة أم ال وملن ؟ – لم‬ ‫تقتصر على تدهور احلالة األمنية فحسب بل امتدت لتطال القطاعات‬ ‫اإلقتصادي��ة النفطي��ة اجلوهري��ة بالنس��بة للبلد‪ .‬فليبي��ا التي يحوي‬ ‫باطنه��ا عل��ى أكبر مخزون م��ن احتياطيات النفط ف��ي افريقيا توقف‬ ‫االستخراج النفطي فيها بشكل ش��به كلي‪ .‬وبنتيجة هذه الفوضى مت‬ ‫اللجوء‪ ،‬وألول مرة منذ عقود‪ ،‬الى اس��تيراد املنتج��ات النفطية لتلبية‬ ‫االحتياج��ات األولية للبلد وال س��يما لتغذي��ة معامل انت��اج الكهرباء‬ ‫بالوق��ود ال�لازم‪ .‬طرابلس نفس��ها مه��ددة بقطع املياه عنها ال س��يما‬ ‫بع��د اإلعتداء في س��بتمبر املاضي عل��ى خطوط امداده��ا بهذه املادة‬ ‫احليوية‪.‬‬ ‫التده��ور لم يقتص��ر إذن على الوضع األمني فحس��ب ب��ل هو آخذ‬ ‫بالتم��دد الى حقول أخ��رى ال تقل أهمي��ة‪ .‬فالبلد الذي كان يس��تقبل‬ ‫اآلالف من العم��ال القادمني من الدول العربية وافريقيا للعمل فيه بدأ‬ ‫يتح��ول الى مصدر لليد العاملة الهاربة م��ن اجلحيم‪ .‬البواخر الغارقة‬ ‫على شواطىء اوروبا تشي بالكثير في هذا اجملال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫صغيرا يعرف‪ ،‬وبدون جهود جهابذة اجليو‪-‬ستارتيجيا‪،‬‬ ‫إن طفال‬ ‫أن اس��قاط القذاف��ي في ليبيا‪ ،‬ف��ي ظل متدد احل��ركات اجلهادية في‬ ‫املنطقة‪ ،‬يعني وبش��كل آل��ي فتح صندوق باندورا في ش��مال أفريقيا‬ ‫وفي دول الساحل‪ .‬فلماذا قام الغرب بفتح الصندوق وبهذه الطريقة‬ ‫؟ يقول وزير الداخلية التونس��ي في تصريح صريح له مؤخرا أن ليبيا‬ ‫اليوم تش��كل خزان اجلهادي�ين في كل دول افريقيا الش��مالية‪ .‬يذكر‬ ‫باملناس��بة أن ليبيا وبواس��طة «اجلماعة الليبي��ة املقاتلة» تصدراليوم‬ ‫ً‬ ‫أيض��ا مقاتلني الى س��وريا‪ .‬مل��اذا تركت فرنس��ا إذن‪ ،‬ه��ي وحليفتها‬ ‫الواليات املتحدةاألميركي��ة‪ ،‬الطوارق واجلهاديني التكفيريني يحتلون‬ ‫ش��مال مالي بهذه الس��هولة ؟ هل فع�لا فاجأ الط��وارق واجلهاديون‬ ‫األجهزة الفرنس��ية التي تعمل ليل نهار في مالي وألس��باب ال يجهلها‬ ‫جاهل؟‬ ‫إن الدور الذي لعبته «اجلماعة االس�لامية الليبي��ة املقاتلة» التنظيم‬ ‫ال��ذي يديره بلحاج م��ع القوى الغربية في اس��قاط نظ��ام القذافي لم‬ ‫يع��د مجهوال ألحد من املراقبني‪ .‬وهو دور ين��زع كل براءة وعفوية عن‬ ‫احلراك‪ .‬امللفت في هذا الس��ياق هو التناقض ب�ين «القلق» الغربي من‬ ‫التمدد اإلس�لاموي في ش��مال أفريقيا وفي بالد مث��ل مالي والنيجر‬ ‫والصوم��ال وكينيا وبني ه��ذا التحالف في ليبيا‪ .‬فكي��ف ميكن تبرير‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‪.‬‬ ‫التحالف هنا والقلق هناك؟ القلق حليف التحالف‬ ‫إن تصاعد املوجة اجلهادي��ة واإلرهابية في تلك املنطقة ال ميكن أن‬ ‫يكون منعزال عن الصراع الذي تشهده هذه املنطقة بني الصني والدول‬ ‫الغربي��ة‪ .‬فالث��روات واملواد األولي��ة التي تختزنها اثم��ن وأهم من أن‬ ‫تت��رك للصدف‪ .‬لم يغب حتم��ا عن بال األمريكي النج��اح اإلقتصادي‬ ‫الكبير الذي س��جلته الصني في الق��ارة االفريقية إجماال‪ .‬وليس ميكن‬ ‫ف��ي هذه احلالة إال توقع رد فعل معني يتيح للغربيني العودة مباش��رة‬ ‫وعسكريا الى منابع ومصادر ما صاروا يعتبرونه ملكهم الشخصي‪.‬‬ ‫ف��ي عام ‪ 2006‬عقد الصينيون مؤمت��را للتعاون اإلقتصادي حضره‬ ‫اكث��ر م��ن ‪ 45‬رئيس دول��ة افريقي��ة‪ .‬بعد أقل من ش��هر عل��ى عقد هذا‬ ‫املؤمت��ر أعلن بوش عن قي��ام مجموعة «افريقوم» للتعاون العس��كري‬ ‫ب�ين الواليات املتحدة األميركية ودول افريقيا والتي س��رعان ما رأينا‬ ‫تدخله��ا في ليبيا ومالي بالتحديد‪« .‬افريقوم» تعمل اليوم في ‪ 49‬دولة‬ ‫افريقية من أصل ‪ 54‬دول��ة افريقية هي عموم دول افريقيا‪ .‬أضف إلى‬ ‫ذلك عشر قواعد عسكرية دائمة في عشر دول افريقية على أقل تعديل‪.‬‬ ‫ف��إذا عج��زت الدول الغربي��ة عن مواجه��ة الصني وال��دول الصاعدة‬ ‫ف��ي اجملال اإلقتصادي فإن زندها العس��كري وبعض التحالفات ضد‬ ‫الطبيعة هي ما تبقى لها في هذه املواجهة‪.‬‬ ‫فيما يس��تمر الصراع على كافة اجلبهات صار م��ن املؤكد اليوم أن‬ ‫الدميقراطية لم تأت الى ليبيا ال على ظهر دبابة األمريكي وال على حمار‬ ‫«اجلماعة االس�لامية املقاتلة»‪ .‬واملؤكد أن ليبيا كدولة طارت وصارت‬ ‫فاشلة حتى اشعار آخر‪.‬‬ ‫لك��ن إذا صح اس��تخدام الواليات املتح��دة األمريكي��ة‪ ،‬في حربها‬ ‫اإلقتصادية مع الدول الصاعدة‪ ،‬لورقة اجلهاديني في شمالي أفريقيا‪،‬‬ ‫وغير شمالها‪ ،‬فهل ميكن ان تكون مبنأى عن استخدام هذه الورقة في‬ ‫املشرق؟‬

‫السجن ‪ 5‬سنوات ملغتصب‬ ‫طفلة عمرها ‪ 9‬سنوات‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪:‬قض�ت محكم�ة‬ ‫اس�كتلندية اخلمي�س بس�جن رج�ل‬ ‫أربعين�ي خمس س�نوات وأربعة أش�هر‪،‬‬ ‫بع�د أن ادانت�ه باغتص�اب طفل�ة ف�ي‬ ‫التاسعة من العمر عدة مرات‪.‬‬ ‫وقالت هيئة اإلذاع�ة البريطانية (بي‬ ‫بي س�ي) إن احملكمة العلي�ا في العاصمة‬ ‫االس�كتلندية أدنب�ره اس�تمعت إل�ى أن‬ ‫ً‬ ‫عام�ا)‪ ،‬أجبر الطفلة على‬ ‫بول باريت(‪44‬‬ ‫املش�اركة ف�ي أعمال جنس�ية معه‪ ،‬خالل‬ ‫الفترة بني األول من نيس�ان‪/‬ابريل ‪2012‬‬ ‫و ‪ 17‬شباط‪/‬فبراير من هذا العام‪.‬‬ ‫أقر الش�هر املاضي‬ ‫واضافت أن باريت ّ‬ ‫بأنه مذن�ب بتهمة اغتص�اب الطفلة أمام‬ ‫احملكمة‪ ،‬وابدى ندمه الشديد عن فعلته‪.‬‬ ‫ووص�ف قاض�ي احملكم�ة العلي�ا ف�ي‬ ‫أدنب�ره باري�ت عن�د النط�ق باحلك�م‬ ‫بأنه «ش�خص متوح�ش ومنح�رف أثار‬ ‫اش�مئزاز اجملتمع بأكمله الغتصابه طفلة‬ ‫بريئ�ة»‪ .‬وق�ال «م�ن واج�ب احملكم�ة أن‬ ‫تعكس ه�ذا املوق�ف‪ ،‬ل�ردع اآلخرين عن‬ ‫ارتكاب جرائم من هذا القبيل»‪.‬‬

‫س�جلوا نتائ�ج أفضل في اختب�ارات الذاكرة‪ .‬فعلى س�بيل املث�ال‪ ،‬عندما طلب‬ ‫ّ‬ ‫من األش�خاص تذكر الئحة من ‪ 15‬كلمة بعد ‪ 30‬دقيقة من س�ماعها‪ ،‬استطاع من‬ ‫لديهم مستويات أقل من السكر في الدم‪ ،‬تذكر عدد أكبر من الكلمات مقارنة مبن‬ ‫لديهم مستويات أعلى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن حجم احلصني كان أكبر عند الذين لديهم مس�تويات‬ ‫ووجد العلماء‬ ‫أقل من السكر في الدم‪ ،‬مقارنة باآلخرين‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث�ة املس�ؤولة عن الدراس�ة آغني�س فلوي�ل‪ ،‬إن «ه�ذه النتائج‬ ‫تش�ير إلى أن حتى الذين لديهم الس�كر في الدم ضمن املس�توى الطبيعي‪ ،‬فإن‬ ‫خفض هذه املستويات ميكن أن يكون استراتيجية واعدة للوقاية من مشكالت‬ ‫الذاكرة والتراجع اإلدراكي مع التقدم في السن»‪.‬‬

‫املوظفون البريطانيون يأخذون إجازات‬ ‫مرضية تصل إلى عام خالل حياتهم املهنية‬ ‫■ لن�دن ـ ي�و ب�ي اي‪ :‬أظهرت دراس�ة جديدة اخلمي�س أن املوظفني‬ ‫ً‬ ‫يوم�ا إج�ازات مرضية‪ ،‬خالل‬ ‫البريطانيين يأخ�ذون م�ا يصل إل�ى ‪360‬‬ ‫ً‬ ‫عام�ا‪ .‬ووجدت الدراس�ة‪ ،‬التي نش�رتها‬ ‫حياته�م املهني�ة على م�دى ‪45‬‬ ‫صحيفة «دايلي مايل» أن املوظفني البريطانيني يقضون ما يقرب من عام‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن مكاتبهم‪.‬‬ ‫من حياتهم املهنية‬ ‫وقال�ت إن التوت�ر واالكتئ�اب يش�كالن اآلن أكب�ر األس�باب لغي�اب‬ ‫املوظفين البريطانيني ع�ن العمل لفترات طويلة‪ ،‬ويدفع�ان املعانني إلى‬ ‫أخذ اجازات مرضية لالنتعاش من أعراضهما تصل إلى ‪ً 81‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وأضاف�ت الدراس�ة أن الغي�اب بدواع�ي امل�رض ع�ن العم�ل يجع�ل‬ ‫املوظفين الذي�ن ال تتبن�ى ش�ركاتهم سياس�ة للم�رض يفق�دون آالف‬ ‫اجلنيهات االس�ترلينية م�ن رواتبهم‪ ،‬والت�ي يبلغ معدلها الوس�طي ‪26‬‬ ‫سنويا‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫وفقا ملكتب االحصاءات الوطنية‪.‬‬ ‫ألف جنيه استرليني‬ ‫وأش�ارت إل�ى أن الكثي�ر م�ن املوظفين البريطانيني يتجنب�ون أخذ‬ ‫اج�ازات مرضي�ة ألن ‪ ٪52‬منه�م يجهل�ون ع�دد األيام الت�ي يحق لهم‬ ‫أخذها عند التغيب عن العمل بداعي املرض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫س�نويا‬ ‫وكش�فت الدراس�ة أن بريطاني�ا تفق�د ‪ 131‬ملي�ون يوم عمل‬ ‫بس�بب املرض‪ ،‬أي ما يعادل ثمانية أيام للموظف الواحد‪ ،‬غير أن ‪٪ 44‬‬ ‫من املوظفني الذين يأخذون إجازات مرضية يعودون إلى العمل في وقت‬ ‫مبكر بسبب املشاكل املالية واخلوف من فقدان وظائفهم‪.‬‬

‫للمرة الثانية‪:‬‬ ‫االمير الطفل جورج‬ ‫يظهر على املأل‬ ‫■ لن�دن ـ د ب أ‪ :‬ظه�ر األمي�ر الطف�ل‬ ‫جورج اب�ن األمي�ر وليم وقرينت�ه كيت‪،‬‬ ‫دوق ودوق�ة كمبري�دج للم�رة الثاني�ة‬ ‫على املأل عندما وصل محموال بني ذراعي‬ ‫والده‪ ،‬دوق كامبريدج متهيدا لتعميده‪.‬‬ ‫كان الظه�ور العلن�ي األول لألمي�ر‬ ‫ج�ورج البال�غ م�ن العم�ر ‪ 3‬أش�هر ف�ي‬ ‫الي�وم التالي لوالدته في ‪ 22‬متوز‪/‬يوليو‬ ‫املاضي ‪ ،‬عندما ع�اد به والداه من إحدى‬ ‫مستش�فيات لن�دن إلى البيت ف�ي اليوم‬ ‫التالي لوالدته‪.‬‬ ‫وكان األمي�ر الصغي�ر وه�و الثال�ث‬ ‫ف�ي ترتي�ب والية الع�رش يرت�دي ثوب‬ ‫التعمي�د املصن�وع م�ن الدانتي�ل وكان‬ ‫يتس�م باله�دوء ً حي�ث أحاط ب�ه والداه‬ ‫وامللك�ة اليزابيث الثاني�ة وزوجها األمير‬ ‫فيلي�ب‪ ،‬ورئي�س أس�اقفة كانترب�ري‬ ‫جاس�تني ويلبي قب�ل الدخ�ول إلى قصر‬ ‫سانت جيمس في وسط لندن‪.‬‬

‫زوجة كلينت إيستوود تتقدم بطلب للطالق‬ ‫منه بعد زواج دام ‪ 17‬عاما‬ ‫■ ل�وس اجنلي�س ـ د ب ا‪:‬ذك�رت تقاري�ر إعالمية اخلمي�س أن دينا‬ ‫إيس�توود زوجة املمثل الش�هير كلينت إيس�توود تقدمت بطلب للطالق‬ ‫منه بعد زواج دام ‪ 17‬عاما ‪.‬‬ ‫وت�ردد فى الس�ابق أن الزوجني انفصال فى ‪ 29‬آب‪/‬أغس�طس املاضى‬ ‫وأنهما يعيشان منفصلني منذ أكثر من عام ‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيفة «دايلى مايل « البريطانية اخلميس أن دينا كانت قد‬ ‫تقدمت بأوراق طلب الطالق فى التاس�ع من أيلول ‪/‬س�بتمبر املاضى فى‬ ‫كارميل بكاليفورنيا ولكنها عادت وسحبتها بعد يومني ‪.‬‬ ‫ولك�ن بعد ع�دة أس�ابيع تقدمت دين�ا مجددا ب�أوراق طل�ب الطالق‬ ‫وطالب�ت باحلص�ول على الوصاية املنف�ردة على ابنتهم�ا مورجان ‪16 /‬‬ ‫عام�ا‪ /‬واحلص�ول على نفق�ة ‪.‬كما طالبت ب�أن يتحمل زوجه�ا مصاريف‬ ‫محاميها‪ .‬وتش�ير التقارير إلى أن سبب اخلالف بني دينا وكلينت يرجع‬ ‫إل�ى موافقة دين�ا على املش�اركة فى أحد برام�ج تلفزي�ون الواقع‪  ‬الذى‬ ‫يتتب�ع حياة ابن�ة الزوجني مورج�ان و ابنته االخرى فرانسيس�كا ‪20 /‬‬ ‫عاما‪ /‬من عالقته السابقة باملمثلة فرانسيس فيشر ‪.‬‬

‫طفل ‪ 5‬أعوام‬ ‫يقتل نفسه مبسدس جليسته‬ ‫■ واش�نطن ـ د ب أ‪ :‬ق�ال مس�ؤولون إن�ه ألقي القبض على جليس�ة‬ ‫أطف�ال ف�ي س�ن املراهقة بعدم�ا أطلق طفل صغي�ر‪ 5 /‬أع�وام‪ /‬النار على‬ ‫نفسه من مسدسها‪.‬‬ ‫وكان�ت جليس�ة االطفال نائم�ة عندما أطل�ق الطفل النار على رأس�ه‬ ‫مبس�دس ‪ ،‬حي�ث عثر علي�ه ملقيا على طاول�ة القهوة‪ ،‬بحس�ب ما ذكره‬ ‫نائب قائد ش�رطة مقاطع�ة أوراجن‪ ،‬كلين�ت هودجكينس�ون لقناة «كيه‬ ‫‪.‬إف‪.‬دي‪.‬إم ني�وز»‪ .‬وج�رى اعتق�ال مليس�ا آن رينج�اردت ‪ 19 /‬عام�ا‪/‬‬ ‫مساء الثالثاء بتهمة التخلي عن الطفل وتعريض حياته للخطر‪.‬‬ ‫وكان رضيع ‪ 6/‬أشهر‪ /‬حتت رعاية رينجارت‪ ،‬ولكنه لم يصب بأذى‪.‬‬ ‫وقالت رينجاردت للمحققني إنها كان لديها مسدس ألنها كانت خائفة‬ ‫من وجودها مبفردها في املنزل‪ .‬وقال هودجكينس�ون‪« :‬إذا كان شخص‬ ‫ما‪ ،‬بطريقة أو بأخرى‪ ،‬يضع السالح الناري في مكان يوجد به طفل قادر‬ ‫على أخذ هذا السالح‪ ،‬فقد ارتكب جرمية»‪.‬‬

‫تزايد اصابات السكتة الدماغية‬ ‫ملن هم أصغر من ‪ 65‬عاما‬ ‫■ باري�س ـ د ب أ‪:‬أظه�رت دراس�ة نيوزلندي�ة أن هن�اك تزاي�دا ف�ي‬ ‫أعداد األشخاص دون سن اخلامس�ة والستني الذين يصابون بالسكتة‬ ‫الدماغية‪.‬‬ ‫وق�ال الباحثون في دراس�تهم التي نش�رت اخلميس ف�ي مجلة «زي‬ ‫النس�يت» البريطاني�ة إن ع�دد إصاب�ات الس�كتة الدماغي�ة ارتف�ع في‬ ‫الفترة بني عام ‪ 1990‬و ‪ 2010‬بواقع الربع بني األش�خاص الذين تتراوح‬ ‫اعمارهم بني ‪ 20‬و ‪ 64‬عاما‪.‬‬ ‫ورغم أن أعداد اإلصابات بني األشخاص فوق سن اخلامسة والستني‬ ‫ال ت�زال أكثر بش�كل واض�ح إال أن نصيب املرضى بني س�ن ‪ 20‬و ‪ 64‬عاما‬ ‫م�ن هذه اإلصابات ارتفع خالل ‪ 20‬عاما من ‪ 25‬إلى ‪ ٪31‬حس�بما أش�ار‬ ‫الباحث�ون ف�ي دراس�تهم الت�ي اجروها حتت إش�راف فالي�ري فيجني‪،‬‬ ‫مدي�رة املعه�د القوم�ي لعل�وم األعص�اب والس�كتات الدماغي�ة التاب�ع‬ ‫جلامعة أوكالند للعلوم التطبيقية في نيوزيلندا‪.‬‬ ‫حل�ل الباحث�ون خلال الدراس�ة ‪ 119‬بحثا م�ن جميع أنح�اء العالم‬ ‫وقدروا أعداد اإلصابات بالس�كتات الدماغية ع�ام ‪ 2010‬بـ ‪9‬ر‪ 16‬مليون‬ ‫إصاب�ة وقال�وا إن ع�دد حاالت الوفاة بس�بب ه�ذه اإلصاب�ات بلغ ‪9‬ر‪5‬‬ ‫مليون حالة‪.‬‬ ‫وح�ذر مع�دو الدراس�ة م�ن احتمال وص�ول أع�داد الوفيات بس�بب‬ ‫السكتات الدماغية إلى الضعف خالل العشرين سنة املقبلة‪.‬‬

‫علماء يثبتون صحة معتقد اسطوري‬ ‫لسكان أستراليا األصليني‬ ‫■ لندن ـ د ب أ‪:‬كان الس�كان األصليون في أستراليا يعتقدون أنه إذا‬ ‫تراجعت أعداد احليوانات املتوفرة للصيد أمامهم فإن ذلك ليس بس�بب‬ ‫كثرة حمالت الصيد التي يقومون بها بل بسبب عدم قيامهم بالصيد‪.‬‬ ‫وكان الكثي�ر م�ن العلماء يعتق�دون أن ذلك االعتقاد مجرد أس�طورة‬ ‫مبنية على أساس ديني وليس لها خلفية من الواقع في الطبيعة‪.‬‬ ‫ولكن باحثني أمريكيني يرون اآلن أن هذا االعتقاد صحيح وله تفسير‬ ‫منطق�ي ف�ي الطبيع�ة وذلك حس�بما ذكر الباحث�ون في دراس�تهم التي‬ ‫نشرت نتائجها اخلميس في مجلة «بروسيدجنز ب» التابعة لألكادميية‬ ‫امللكية للعلوم في بريطانيا‪.‬‬ ‫وأوضح الباحثون حتت إشراف ريبكا بليج بيرد‪ ،‬أستاذة علم تطور‬ ‫اإلنسان بجامعة ستانفورد‪ ،‬أن صحة هذا املعتقد تستند إلى أن السكان‬ ‫األصليين يحتاج�ون إلش�عال نار صغيرة ف�ي كل مرة يصط�ادون فيها‬ ‫ألنه�م يحتاجون لهذه الني�ران في صيدهم ألنه�م ال يعتمدون فقط على‬ ‫احلراب في هذا الصيد‪.‬‬

‫‪AL-Quds Al-Arabi‬‬

‫املدرس اصطحب‬ ‫تالميذه إلى ناد للتعري‬

‫مهرجان ابو ظبي يكرم هند صبري‬

‫انطلق��ت امس اخلمي��س فعاليات الدورة ال��ـ‪ 7‬ملهرجان أبو‬ ‫ظبي الس��ينمائي الدولي‪ ،‬بقصر اإلمارات وتســــتمر حـــــتى‬ ‫الثان��ي م��ن الش��هر املقب��ل بحضــور ع��دد كبير م��ن النجوم‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫• منت��دى الفكر العرب��ي عقد برعاية‬ ‫األمير احلس�ن بن طلال رئيس املنتدى‬ ‫اجللس��ة احلوارية اخلامس��ة لدراس��ة‬ ‫األوراق النقاش��ية حت��ت عن��وان «أي��ن‬ ‫تتجه الدميقراطية في األردن»‪.‬‬

‫احوال الناس‬

‫• األمان��ة العامة ملؤمت��ر أدباء مصر‬ ‫عق��دت اجتماع��ا بقصر ثقافة الس��ينما‬ ‫بج��اردن س��يتي بالقاه��رة ‪ ،‬بحض��ور‬ ‫الدكتور جم�ال التلاوي رئيس املؤمتر‬ ‫ومحم�د صلاح البح�ر‪ ،‬األم�ين العام‪،‬‬ ‫ومحمد أبو اجملد رئيس اإلدارة املركزية‬ ‫للش��ؤون الثقافية بهيئ��ة قصور الثقافة‬ ‫ومت اختيار املكرمني في هذه الدورة وهم أحمد عزت س�ليم و‬ ‫أس�امة البنا ونفيسة عبد الفتاح‪ ،‬ومن النقاد د‪ .‬عبد احلكيم‬ ‫العالمي‪ ،‬ومن الراحلني د‪ .‬نعيم عطية‪.‬‬ ‫• مهرجان «أجيال» السينمائى األول الذي تقيمه مؤسسة‬ ‫الدوح��ة لألفالم‪ ،‬كش��ف عن قائم��ة برامجه الت��ى جتمع بني‬ ‫التعليم وعروض األفالم وجلان التحكيم وورشات العمل‪.‬‬ ‫ويق��ام املهرجان من ‪ 26‬إلى ‪ 30‬من الش��هر القادم في احلي‬ ‫الثقافي»كتارا»‪.‬‬

‫ويعرض ضم��ن فعاليات املهرجان فيل��م «صمت القصور»‬ ‫وه��و أول أفالم النجمة التونس��ية هند صب��ري‪ ،‬ومن إخراج‬ ‫مفي��دة التالتلي‪ ،‬ضمن برنام��ج تكرمي صن��اع األفالم العرب‬ ‫وسوف حتضر هند صبري عرض الفيلم‪.‬‬ ‫اعل��ن ذل��ك عب�د العزي�ز اخلاط�ر‪،‬‬ ‫الرئي��س التنفي��ذي ملؤسس��ة الدوح��ة‬ ‫لألفالم‪.‬‬

‫• تنطل��ق الي��وم اجلمع��ة فعالي��ات‬ ‫ال��دورة ‪ 30‬ملع��رض تـــون��س الدول��ي‬ ‫للكت��اب‪ ،‬وتس��تمر حت��ى الثال��ث م��ن‬ ‫نوفمبر‪/‬تش��رين الثاني املقبل مبشاركة‬ ‫‪ 31‬دول��ة عربـــــي��ة وإفريقــــي��ة‬ ‫وأوروبية‪.‬‬ ‫واعل��ن محم�د كم�ال الدي�ن قح�ة‪،‬‬ ‫مدير الدورة إن ‪ 886‬ناش��را من ‪ 31‬دولة‬ ‫سيش��اركون في فعاليات ه��ذه الدورة‪.‬‬ ‫كما س��يتم عل��ى هامش فعاليات ه��ذه الدورة تنظي��م لقاءات‬ ‫يومية مبش��اركة الش��اعر عباس بيض�ون والروائي رش�يد‬ ‫الضعي�ف والروائ��ي أمني ت�اج الس�ر والكاتب عل�ي املقري‬ ‫والروائي عبد الهادي السعدون‪.‬‬ ‫• إدارة مع��رض الش��ارقة الدولي للكت��اب‪ ،‬اعلنت ان عدد‬ ‫الدول املش��اركة في الدورة الـ‪ 32‬للمع��رض ‪ 53‬دولة‪ ،‬منها‪23‬‬ ‫دولة عربية‪ ،‬وال��دورة اجلديدة تقام في الفترة من الس��ادس‬ ‫وحتى السادس عشر من الشهر‪.‬‬

‫مراهق أمريكي يستعد لتحطيم‬ ‫الرقم القياسي للوصول للقطب اجلنوبي‬ ‫■ نيويورك ـ رويترز‪ :‬يعتزم املستكش�ف األمريكي املراهق باركر‬ ‫لياوت�ود محاول�ة تس�جيل رقم قياس�ي كأس�رع ش�خص يصل إلى‬ ‫القط�ب اجلنوب�ي في رحلة طوله�ا ‪ 639‬كيلومترا س�يرا على األقدام‬ ‫وبالتزلج على اجلليد ستبدأ يوم ‪ 3‬من ديسمبر كانون األول‪.‬‬ ‫ويخطط لياوتود (‪ 19‬عاما) ‪-‬وهو من بالو ألتو في كاليفورنيا‪-‬‬ ‫تصوي�ر الرحلة تلفزيونيا ويهدف إلى اس�تكمال الرحلة في ‪ 22‬يوما‬ ‫باس�تخدام ش�احنة دع�م عبر االقم�ار الصناعي�ة س�تتبعه وزميله‬ ‫املستكشف اخملضرم دوج ستوب عن بعد‪.‬‬ ‫ولياوت�ود ال�ذي وصل إلى القطب الش�مالي ثالث م�رات قال في‬ ‫نادي املستكشف في نيويورك انه يأمل ان تلفت الرحلة االنتباه إلى‬ ‫تغير املناخ‪.‬‬ ‫وق�ال لياوت�ود بينم�ا كان يجل�س حت�ت واح�دة م�ن الزالجات‬ ‫املس�تخدمة في أول رحلة ف�ي العالم للوصول إلى القطب الش�مالي‬ ‫ف�ي ع�ام ‪« 1909‬يج�ب أن أك�ون مس�تعدا لس�حب زالجات ت�زن ‪82‬‬ ‫كيلوجراما ملدة ‪ 12‬ساعة في اليوم حلوالي شهر‪».‬‬ ‫وس�يبدأ ستوب ولياوتود الرحلة س�يرا على األقدام عند اجلرف‬ ‫اجللي�دي روس عل�ى الس�احل الش�مالي الغرب�ي للق�ارة القطبي�ة‬

‫اجلنوبية ثم باس�تخدام الزالج�ات بعد الوصول إل�ى نهر ليفيريت‬ ‫اجلليدي‪.‬‬ ‫ويهدف املستكشفان من خالل السفر ‪ 29‬كيلومترا يوميا للوصول‬ ‫إل�ى القطب في ‪ 22‬يوم�ا‪ .‬والرقم القياس�ي احلالي ‪ 24‬يوما وس�اعة‬ ‫واح�دة و ‪ 13‬دقيق�ة وس�جله النرويجي كريس�تيان إي�دي في عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وترعى الرحلة مجموعة ويليس للتأمني‪.‬‬ ‫ويش�مل نظ�ام تدريب لياوت�ود العمل عل�ى جه�از جتديف وهو‬ ‫يرتدي س�ترة وزنها ‪ 32‬كيلوجراما‪ .‬ويتناول ‪ 6000‬سعر حراري في‬ ‫اليوم وهو ما سيحافظ عليه وهو في القارة القطبية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وق�ال لياوتود انه عل�ى دراية باخملاط�ر التي س�يواجهها والتي‬ ‫تش�مل درجات ح�رارة منخفض�ة تصل إل�ى ‪ 60‬درج�ة مئوية حتت‬ ‫الصفر والعواصف الثلجية الشديدة‪.‬‬ ‫وف�ي رحلت�ه األولى إلى القطب الش�مالي كان لياوت�ود عمره ‪15‬‬ ‫عام�ا عندما دعا قائ�د الفريق إلى إجالء طارئ قب�ل ‪ 24‬كيلومترا من‬ ‫النهاي�ة‪ .‬وق�ال لياوت�ود «ش�عرت بصفعة عل�ى وجهه�ي لكني اآلن‬ ‫افضل وأكثر استعدادا‪».‬‬

‫■ ك�راون بوين�ت ـ ي�و ب�ي اي‪:‬طرد‬ ‫مدرس ف�ي الواليات املتحدة من وظيفته‬ ‫بعد ان اصطحب عددا من تالمذته إلى ناد‬ ‫للتعري لالحتفال بعيد ميالد أحدهم‪.‬‬ ‫وذكرت شبكة (أن بي سي) أن مدرس‬ ‫الكيمي�اء ترافي�س ليش�يان ف�ي إنديانا‬ ‫ط�رد م�ن وظيفت�ه كم�ا يواج�ه عقوب�ة‬ ‫الس�جن لس�نة واح�دة على خلفي�ة تهم‬ ‫تتعلق باملساهمة بانحراف قاصر‪.‬‬ ‫وأشارت الوثائق املقدمة أمام احملكمة‬ ‫الى أن امل�درس البالغ من العم�ر ‪ً 31‬‬ ‫عاما‬ ‫س�مح لتالمي�ذه وبعضه�م عم�ره دون‬ ‫الـ‪ 18‬س�نة بش�رب اجلع�ة والكحول في‬ ‫منزل�ه‪ ،‬ث�م اصطحبه�م إلى ن�اد للتعري‬ ‫لالحتفال بعيد ميالد أحدهم‪.‬‬ ‫وق�ال التالم�ذة إنه�م معت�ادون على‬ ‫قض�اء الوقت في منزل األس�تاذ وش�رب‬ ‫الكحول‪.‬‬ ‫وكان�ت الش�رطة ق�د أوقفت ليش�يان‬ ‫في طري�ق عودته م�ن ن�ادي التعري مع‬ ‫الطالب بسبب القيادة بسرعة‪.‬‬

‫مادونا تبيع منزلها‬ ‫بـ ‪ 20‬مليون دوالر‬ ‫■ ل�وس أجنل�س ـ ي�و ب�ي اي‪:‬باعت‬ ‫النجم�ة األمريكية مادون�ا منزلها الفخم‬ ‫في بيفرلي هيلز مقابل ‪ 20‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وذك�ر موق�ع (ت�ي أم زي) أن مادون�ا‬ ‫باعت املنزل الذي كانت قد اشترته خالل‬ ‫فت�رة زواجه�ا من اخمل�رج غاي ريتش�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ربح�ا‬ ‫محقق�ة‬ ‫مقاب�ل ‪ 20‬ملي�ون دوالر‪،‬‬ ‫بقيمة ‪ 8‬ماليني دوالر إذ كانت قد اش�ترت‬ ‫املنزل عام ‪ 2003‬بـ‪ 12‬مليون‪.‬‬ ‫ويضم املنزل ‪ 9‬غرف نوم وغرفة طعام‬ ‫ّ‬ ‫م�ن طبقتين وح�وض س�باحة وصال�ة‬ ‫س�ينما وملع�ب ك�رة مض�رب ون�ادي‬ ‫رياضي‪.‬‬ ‫وقد اش�ترى املن�زل ش�خص أفيد أنه‬ ‫احد أثرياء وول ستريت‪.‬‬

‫أغلبية األملان مستعدون‬ ‫لشراء فاكهة وخضروات‬ ‫بها عيوب شكلية‬ ‫■ برلني ـ د ب أ‪:‬أظهر اس�تطالع للرأي‬ ‫أن معظم عمالء محلات األغذية الكبيرة‬ ‫ف�ي أملاني�ا مس�تعدون لش�راء الفاكه�ة‬ ‫واخلض�روات الت�ي به�ا عي�ب «جمالي»‬ ‫وأن هذا االس�تعداد يك�ون أكبر إذا كانت‬ ‫أسعارها أقل من أسعار مثيالتها‪.‬‬ ‫وتبين م�ن خلال االس�تطالع ال�ذي‬ ‫أج�راه معه�د «يو ج�وف» املتخصص أن‬ ‫‪ ٪84‬من األمل�ان يتصورون ش�راء هذه‬ ‫السلع رغم ما ميكن أن يعتريها من قصور‬ ‫في الشكل‪.‬‬ ‫ولك�ن ‪ ٪7‬مم�ن ش�ملهم االس�تطالع‬ ‫يستبعدون ذلك متاما‪.‬‬ ‫وأي�د ‪ ٪90‬م�ن املش�اركني ف�ي‬ ‫االس�تطالع خف�ض أس�عار اخلض�روات‬ ‫والفاكه�ة ذات العيوب الش�كلية في حني‬ ‫رفض ذلك ‪ ٪7‬أيضا‪.‬‬ ‫وشمل االس�تطالع ‪ 1037‬ش�خصا في‬ ‫سن ‪ 18‬عاما وأكثر‪.‬‬

صحيفة القدس العربي , الجمعة 25 10 2013  

موقع مركز الحدث يتيح لجميع متصفحي الموقع مشاهدة النسخة الالكترونية من صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن.

Advertisement