a product message image
{' '} {' '}
Limited time offer
SAVE % on your upgrade

Page 1

BUSINESS VOICE ISSUE 39 . APRIL 2020

BUILDING TOMORROW, TODAY How Ghadan 21 is reinforcing Abu Dhabi’s stature as a leading place to work, learn and live

Energy: Abu Dhabi is striving ahead with clean energy solutions P12 Industry: Abu Dhabi’s focus on developing a robust industrial sector is paying off P26 Companies: UAE blue-chip companies post impressive profits P36


The Business Sustainability Platform

The Abu Dhabi Chamber Sustainability Dashboard allows the business community in Abu Dhabi to publicly report their sustainability performance in alignment with best-in-class reporting standards and our national development priorities.

http://adcci.arabsustainability.com For inquiries and more information : 02-6177539


FOREWORD

I’m delighted to report that the Sheikh Khalifa Excellence Award continues to go from strength-tostrength. The recent eighteenth session of the award witnessed a spectacular jump in the number of participants by 30%. Launched in 1999 by the Abu Dhabi Chamber of Commerce and Industry, the award encourages businesses to foster a culture of quality and excellence. It aims to elevate organisational performance and increase the competitive capabilities of private sector companies operating in the UAE and the GCC, and over the years the SKEA programme has become a complete development approach that helps all participants to adopt the principles of comprehensive quality and excellence across their businesses. It was my honour to be involved in the latest cycle once again, which culminated in a fantastic awards ceremony at Emirates Palace, in Abu Dhabi, recently, held under the patronage of His Highness Sheikh Mohammed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the Armed Forces, where the award-winning companies and institutions were honoured. The ceremony was attended by His Highness Sheikh Hamed bin Zayed Al Nahyan, a member of

the Executive Council of the Emirate of Abu Dhabi, His Excellency Saeed Abdul Jalil Al Fahim, Chairman of the Higher Committee for the Award, His Excellency Mohammed Thani Murshid Al Rumaithi, Chairman of the Board of Directors of Abu Dhabi Chamber, and a number of country Ambassadors, senior officials, and company representatives. Several Abu Dhabi companies and institutions were among the deserved winners, including Etihad Rail, Concorde Technical Establishments, Dalma Mall, Micoda Process Systems International and the Agthia Group, who all received silver awards. In fact, you can read about Agthia Group’s latest environmentally-friendly breakthrough in this issue. Abu Dhabi Islamic Bank, Al Ain Zoo and Aquarium and Al Rahba Hospital were winners in the gold category, and Al Ain Hospital won the diamond category award for its outstanding patient care and services. My congratulations to all the winners who are shining examples of business excellence.

Mohamed Helal Al Mheiri Director General, Abu Dhabi Chamber

BUSINESS VOICE published on behalf of Abu Dhabi Chamber of Commerce and Industry by Motivate Publishing MANAGEMENT & EDITORIAL Tel: +971 2 617 7419 ADVERTISING AND MARKETING Tel: +971 2 617 7406, +971 4 427 3414, PO Box 662, Abu Dhabi, UAE. E-MAIL m.haj@adcci.gov.ae | ahmeds@motivate.ae WEBSITE www.adcci.gov.ae ANNUAL SUBSCRIPTION Abu Dhabi and abroad: AED100 or its equivalent, in addition to postage cost Media One Tower, Dubai Media City, PO Box 2331, Dubai, UAE T: +971 4 427 3000 F: +971 4 428 2261 motivatemedia.com; connect@motivate.ae A Motivate Connect Publication The views expressed in this publication do not necessarily reflect the views of the magazine or The Abu Dhabi Chambers of Commerce and Industry APRIL 2020 . 3


CONTENTS

APRIL.2020 P.22

06

18

36

BUILDING TOMORROW, TODAY How the Ghadan 21 investment project is reinforcing Abu Dhabi’s stature as one of the region’s leading places to work, learn and live

MESSAGE IN A BOTTLE Abu Dhabi-based food and beverage company Agthia has announced the launch of Al Ain Plant Bottle – the region’s first plant-based water bottle

ABU DHABI’S BLUECHIP COMPANIES LEAD FROM THE FRONT UAE companies rise to the challenge and post impressive profits for 2019

12

22

40

GREEN ENERGY MACHINE Abu Dhabi is leading the way both at home and abroad in utilizing, developing and spreading renewable and clean energy solutions P.12

PLAIN SAILING A new berthing rights deal with MSC Cruises reinforces Abu Dhabi’s position as a premier destination on the international cruise map

SOLID FOUNDATIONS The UAE’s plans for investment in a range of sectors is underpinned by a key advantage – ready-made real estate supply

26

INDUSTRIAL STRENGTH Abu Dhabi’s focus on developing a robust industrial sector is paying off

THE BIGGEST ECONOMIC PRIZE The UAE and the US continue to build on their long-term partnership

32

48

SPRINGBOARDING TO SUCCESS How Abu Dhabi is stepping up its support for start-ups and for smallto-medium enterprises looking to leap to the next level

4 . BUSINESS VOICE

44

NEWS Key stories from the Abu Dhabi Chamber of Commerce and Industry


BUILDING TOMORROW, TODAY

The AED50 billion Ghadan 21 investment project is reinforcing Abu Dhabi’s stature as one of the region’s leading places to work, learn and live.

G

enerally, an economic stimulus refers to the use of monetary or fiscal policy changes to kickstart growth during a recession. However, that is not the thinking behind Ghadan 21, the AED50 billion investment project that was announced by His Highness Sheikh Mohammed bin Zayed Al Nayan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the Armed Forces, on 5th June 2018.

6 . BUSINESS VOICE

Ghadan 21, which translates into ‘Tomorrow 21’, had nothing to do with countering a recession in the oil rich Emirate of Abu Dhabi. Rather, it is a package of major economic reforms squarely aimed at transforming the way business is done in Abu Dhabi, and another large step in diversifying the capital Emirate and the United Arab Emirates’ economy from hydrocarbons. As such, Ghadan 21 features more than 50 initiatives aimed at transforming four key areas – business


I N V E S TM E N T

APRIL 2020 . 7


and investment, society, knowledge and innovation, and lifestyle. One of the key characteristics of government decisions in the UAE, whether it be on the federal or Emirate’s level, is their rapid implementation and Ghadan 21 has set a new standard in this regard. Abu Dhabi Government officials had a mere 90 days to formulate a plan for the economy that would stimulate investment, create jobs, accelerate innovation and improve the overall quality of life for Abu Dhabi’s citizens. In September 2018, when Ghadan 21 was officially revealed, the Crown Prince announced dozens of initiatives and many more have since been added to achieve these aims. “We are investing in initiatives that make doing business easier and more attractive, encourage ideas and support innovation for a tech-enabled future, as well as ensure the wellbeing of Abu Dhabi’s people. We will continue to launch initiatives in line with His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed’s vision and to accelerate Abu Dhabi’s journey to become one of the best and most inclusive places in the world to do business, invest, work, study and live,” said His Highness Sheikh Khalid bin Mohamed bin Zayed Al Nahyan, a member of the Abu Dhabi Executive Council who oversees the programme.

8 . BUSINESS VOICE

  The recently opened WeWork space in Abu Dhabi

On a national level, but with major implications for Ghadan 21, was the streamlining of bureaucracy with the UAE slashing or abolishing fees for more than 1500 government services. Sweeping changes to immigration rules were also made in September 2018. Key professionals and their families, including doctors and engineers, are now eligible for long-stay visas of up to 10 years, compared to the previous limit of two or three years. Expatriates with significant investments were given the opportunity to apply for permanent residency through ‘golden cards’. In the capital Emirate, the Tajar Abu Dhabi licensing system was opened to all residents and GGC nationals. It means companies no longer need a physical office to trade in the Emirate, resulting in significant capital savings. By February this year, more than 7400 private sector SMEs had already taken advantage of the instant business licences provided by Tajar Abu Dhabi. However, the success of a major policy such as Ghadan 21 can only be judged on the merit of its results, which necessitates a look at specific initiatives and their outcomes. According to Emirates news agency WAM, the increase in Abu Dhabi’s business confidence index by 3.4 points year-on-year (Q4 2018 – Q4 2019) demonstrates Ghadan 21’s positive impact on the Emirate’s economy. Industrial growth, a


key pillar of Abu Dhabi Vision 2030’s diversification strategy, has also leapt forward in large part due to the Electricity Tariff Incentive Programme (ETIP) launched in July 2019 under Ghadan 21. This reduction of electricity costs, together with Abu Dhabi’s business-friendly reforms, saw industrial facilities grow by more than 57% in 2019 to 66, from 42 in 2018, hitting a combined investment value of AED6.29 billion, according to the Abu Dhabi Department of Economic Development (ADDED). A total of 1552 industrial licences – comprising 811 with ‘Production’ status, 535 ‘Under Process’ and 206 ‘Industry Pioneers’ – were released by the end of the year, according to the Industrial Development Bureau (IDB). This momentum is set to be maintained said His Excellency Mohammed Ali Al Shorafa Al Hammadi, Chairman of ADDED and the Abu Dhabi Investment Office, thanks to the issuance of a law last year to regulate partnerships between public and private sectors. Abu Dhabi’s government plans to issue tenders worth AED10 billion under the public-private partnership (PPP) model to boost infrastructure investment in the Emirate. Increasing the use of PPPs and encouraging private sector involvement is a major tenet of Ghadan 21. At the time, H.E. Al Hammadi said the announcement “marks a milestone in our

“Through the public-private partnerships initiative, the government is providing the private sector with more certainty and transparency around the development and procurement of major infrastructure projects in Abu Dhabi” H.E. MOHAMMED ALI AL SHORAFA AL HAMMADI, CHAIRMAN OF ADDED AND ADIO

APRIL 2020 . 9


commitment to partner with the private sector to drive Abu Dhabi’s economic transformation”. He added: “Through the public-private partnerships initiative, the government is providing the private sector with more certainty and transparency around the development and procurement of major infrastructure projects in Abu Dhabi.”

 Hub71, launched in March 2019

Another key contributor to Abu Dhabi’s economic growth has been Abu Dhabi Investment Office’s (ADIO) Ventures Fund, which was established in 2019. It is an initiative of Ghadan 21 designed to support the Emirate’s start-up and venture capital ecosystem and increase its presence in the knowledge-based economic sector. The AED535 million fund works to increase

39 START-UPS INVESTING IN

INNOVATION

now operating from Hub71

AWARDED BY ADEK

ABU DHABI AWARDS

UAE'S FIRST

TO 54 SUCCESSFUL RESEARCH AND DEVELOPMENT PROPOSALS

FOR RESEARCH EXCELLENCE (AARE)

WEWORK SPACE

WITH 1200 DESKS

AED300M TO CROWDSOURCE INNOVATION

in partnership with

XPRIZE

10 . BUSINESS VOICE

ABU DHABI YOUNG INVESTIGATOR AWARDS

Source: Government of Abu Dhabi

AED40M


I N V E S TM E N T

access to capital for start-ups and to date has deployed capital through matching programmes for new fund managers and early-stage start-ups. A big beneficiary has been Hub71, which was launched in March 2019. This tech platform brings together key enablers from around the world to give tech start-ups the best chance to succeed. Hub71 has incubated 39 start-ups since its launch. The Ventures Fund offers a Start-up Matching Fund for early-stage start-ups of up to AED10 million for seed rounds and AED50 million for Series A rounds. In February this year its scope was expanded to increase support for the growth of innovation-focused companies through participation in Series B and beyond financing rounds, investment in established regional and global funds and collaboration with global accelerators. Dr. Tariq Bin Hendi, Director General of ADIO, said: “The Ventures Fund is actively supporting Abu Dhabi’s innovation ecosystem and attracting highly skilled talent to Abu Dhabi. Abu Dhabi is safe ground for innovation, a place where entrepreneurs and businesses can confidently take commercial and creative risks. Making Abu Dhabi one of the best places in the world to invest and innovate is at the core of Ghadan 21’s mission and at the centre of ADIO’s mandate.” ADIO is also supporting innovation in the field of agriculture technology (AgTech). The AED1 billion Agtech Programme for innovators working within specific areas – such as algae-based biofuels, indoor farming, precision agriculture and agrobotics – will help such candidates to expand their operations to Abu Dhabi. Research and development is a key component supporting the transition to knowledge-based economies. In this regard the Department of Education and Knowledge has launched a partnership with non-profit organisation XPRIZE, committing AED300 million to crowdsourcing innovation in areas such as water and food scarcity via a series of XPRIZE Abu Dhabi global competitions. Meanwhile, the Abu Dhabi Award for Research Excellence (A ARE) is funding research focused on advancing scientific and technological development, as well as building meaningful partnerships between Abu Dhabi scientists and leading academic and industrial collaborators, both nationally and worldwide. In January, the Department of Education and Knowledge awarded more than AED40 million in competitive funding to 54 successful research

“Making Abu Dhabi one of the best places in the world to invest and innovate is at the core of Ghadan 21’s mission and at the centre of ADIO’s mandate” TARIQ BIN HENDI, DIRECTOR GENERAL, ADIO

ABU DHABI’S BUSINESS CONFIDENCE INDEX ROSE

3.4

POINTS YEARON-YEAR (Q4 2018 – Q4 2019)

and development proposals, including six Abu Dhabi Young Investigator Awards. There are many aspects of Ghadan 21 that are aimed beyond pure economic aspects such as large-scale community initiatives to provide housing for Emiratis, investment in education, public art projects and expanding and beautifying the Emirate’s public spaces. For example, AED11.6 billion worth of houses and land for Emiratis were distributed in Abu Dhabi, and the Emirate will spend AED8 billion on transforming its public places and parks into community spaces for all residents. One thing is clear, after only 18 months Ghadan 21 has already had a huge impact on accelerating and shaping Abu Dhabi’s future. As more initiatives are rolled out, partnered by business-friendly policies and incentive schemes, this impact will only gather momentum. APRIL 2020 . 11


Abu Dhabi is leading the way both at home and abroad in utilizing, developing and spreading renewable and clean energy solutions.

T

he global energy and utility sector is undergoing an unprecedented transformation, with the shift towards renewable energy at the heart of ambitious energy diversification programmes. This is especially true of the Middle East, where the production of electricity has been predominantly fuelled by oil and gas since the 1970s. Now, though, utilities are seeking to diversify fuel sources for power generation, with renewables at the core of their plans.

GREEN ENER 12 . BUSINESS VOICE


ENERGY

The Energy & Utilities report estimates that $100 billion worth of clean energy projects are currently in the Middle Eastern project pipeline, with total investment in clean energy to exceed $300 billion by 2050 if the region’s utilities are to meet their ambitious targets. In this regard, Abu Dhabi and the UAE are leading the way. His Excellency Dr. Thani bin Ahmed Al Zeyoudi – the UAE’s Climate and Environment Minister – announced at last September’s

United Nation’s Climate Action Summit in New York that the UAE had set a target of 50% clean energy by 2050. This calls for generating 44% of the country’s electricity from clean energy, 38% from natural gas, 12% from clean coal and 6% from nuclear power. Achieving this goal would reduce the power generation carbon footprint by 70% and save the UAE $190.6 billion (AED700 billion) by 2050. A milestone in the Energy Strategy 2050 was reached in February when the UAE government

GY MACHINE APRIL 2020 . 13


licensed the first of four 1.4 gigawatt nuclear reactors after 12 years of construction on the Abu Dhabi coast at Barakah. This made the UAE the latest member of the exclusive global club of nuclear power producers. When the remaining three reactors at the $25 billion plant are completed, Barakah will reach its total nameplate capacity of 5.6 gigawatts. “Barakah is more than an energy plant, it brings prosperity and value to the UAE with new industrial and human capacity, it significantly improves the carbon footprint and energy security of the nation, and accelerates the decarbonisation of the power sector to contribute to alleviating global climate change,” said Mohamed Al Hammadi, CEO of Emirates Nuclear Energy Corporation (ENEC), after the loading of 241 fuel assemblies into the Unit 1 reactor was completed in early March. Nuclear power confers several benefits to Abu Dhabi beyond always-on carbon-free electricity. These range from freeing domestic oil and gas for export, leveraging waste heat for desalination and creating high-value employment. In March, the Abu Dhabi Department of Energy (DOE) also expanded its cooperation with the International Renewable Energy Agency (IRENA) to advance its energy transformation. “The Abu Dhabi Department of Energy has an ambitious strategy that aims to improve the energy sector, enhance the efficiency of energy use and achieve the Emirate’s sustainable development. Based on that, we are establishing international agreements that support Abu Dhabi’s plans, the development of renewable and clean energy resources and the Emirate’s shift towards the green economy. The department’s goal is to achieve the government’s goals to improve all sectors, attain economic, social and environmental sustainability and create a promising future for forthcoming generations,” said His Excellency Engineer Mohammed Bin Jarsh Al Falasi, Undersecretary of the Abu Dhabi Department of Energy. “This agreement will open new horizons for foreign investments, launch projects that will enhance Abu Dhabi’s leadership in the global energy sector and serve the economic vision of Abu Dhabi 2030,” H.E. Al Falasi added. On the renewable energy front growth has been rapid in Abu Dhabi. According to Statistics Centre Abu Dhabi (SCAD), the capital Emirate’s solar electricity production increased from 17,986 megawatt-hours in 2011 to 249,695 megawatt-hours in 2018.

14 . BUSINESS VOICE

“The department’s goal is to achieve the government’s goals to improve all sectors, attain economic, social and environmental sustainability and create a promising future for forthcoming generations” H.E. ENG. MOHAMMED BIN JARSH AL FALASI UNDERSECRETARY, ABU DHABI DEPARTMENT OF ENERGY

This figure also received a huge boost in June 2019 when Noor Abu Dhabi, the world’s largest single-site solar project with a capacity of 1177MW, started commercial operation. The AED3.2 billion solar plant, located at Sweihan in Abu Dhabi, has enough capacity to cover the demand of 90,000 people and reduces the Emirate’s carbon dioxide emissions by 1 million metric tonnes per year.


ENERGY

Beyond size, Noor Abu Dhabi broke another record at the time of bid submission by attracting the world’s most competitive tariff of 2.94 US cents per kilowatt-hour. “Our short and medium term priority is to maximise the penetration of renewable energy throughout Abu Dhabi by integrating the best technologies within the industry,” said Othman Al Ali, CEO of Emirates Water and Electricity Company (EWEC). “Technological innovations are now helping to further drive down the cost of solar power generation. This is very important for our long term solar goals.”

 Masdar has a 25% interest in floating wind project Hywind Scotland

UAE HAS SET A TARGET OF 50% CLEAN ENERGY BY 2050, REDUCING ITS POWER GENERATION CARBON FOOTPRINT BY 70%

In July 2019, EWEC announced that it had floated a construction and development tender for a 2GW solar plant on a 20km2 stretch in Abu Dhabi’s Al Dhafra. Successful bidders will hold a 40% interest in the solar plant with the remaining stake owned by local companies, in line with the Abu Dhabi Government’s 1998 independent water and power producer policy. “By 2024 in Abu Dhabi, we could potentially have 5GW of solar on the system, that is our expectation,” said Bruce Smith, Director of Forecast and Planning for EWEC. He expects that over 50% of Abu Dhabi’s energy will be produced from a combination of renewable and nuclear power by 2030. Besides utilizing renewable energy on an increasing scale, Abu Dhabi is also a growing player in the international renewable energy sector that is expected to reach a cumulative total of $10 trillion between now and 2040, APRIL 2020 . 15


16 . BUSINESS VOICE

 H.E. Dr. Thani bin Ahmed Al Zeyoudi, the UAE’s Climate and Environment Minister

Egypt’s Infinity Energy, to develop renewable energy projects in Egypt and Africa; and Spain’s Cepsa, with a focus on developing wind power and solar photovoltaic projects with an initial target of 500 to 600 megawatts (MW) in Spain and Portugal. In February, Masdar signed a power purchase agreement with Indonesian state electricity

UAE 2050 ENERGY GOALS

6%

NUCLEAR

12% CLEAN COAL

38% GAS

44%

CLEAN ENERGY

Source: Dubai Media Office

according to the International Energy Agency’s World Energy Outlook 2019. Masdar, which is owned by Mubadala Investment Company, is posting double-digit growth due to the global demand for clean energy. Currently the company has 5GW of installed capacity of renewable power, representing $14 billion in gross investments. “When Masdar was launched in 2006, renewables was a nascent industry and sustainability was nowhere near the top of the agenda. This has changed. Thankfully, the world is now taking climate change mitigation more seriously, and renewables is now part of the mainstream with an undeniable place in the energy mix offering cost competitive solutions when compared with conventional sources,” said Masdar CEO Mohamed Jameel Al Ramahi. Masdar’s portfolio spans more than 25 countries, from Saudi Arabia, where it is developing the country’s first wind project, to Australia, where it acquired a 40% stake in a waste-toenergy project for A$511 million. In the UK, Masdar has a 35% stake in Dudgeon wind farm, a 20% stake in the offshore London Array wind farm and a 25% interest in floating wind project Hywind Scotland. During Abu Dhabi Sustainability Week in January, Masdar announced joint ventures with EDF Group, dedicated to energy efficiency and distributed solar power generation projects;


ENERGY

company Perusahaan Listrik Negara (PLN) to develop the country’s first floating PV plant. The $129 million, 145MW floating solar power plant at Cirata Dam, in west Java, is set to be the largest solar plant in Southeast Asia. “Masdar will continue to support the development of renewable energy solutions in the Southeast Asia market, where we see tremendous potential, given the region’s rapid economic growth,” said H.E. Dr. Sultan bin Ahmad Al Jaber, UAE Minister of State, CEO of Abu Dhabi National Oil Company and Chairman of Masdar. The project is Masdar’s first venture into the Southeast Asian market. According to H.E. Dr. Al Jaber, the UAE grew its renewable energy portfolio by more than 400% in the last 10 years, and is on track to double that again in the coming decade.

“Many thought [the investment in renewable energy] was a strange decision in 2006, but it was a very consistent strategy of the UAE Government. The UAE has over 80% of the solar capacity of the entire GCC, and we have invested in renewable energy in 25 countries. We have done it profitably and responsibly” H.E. KHALDOON KHALIFA AL MUBARAK, GROUP CEO AND MANAGING DIRECTOR, MUBADALA INVESTMENT COMPANY

 Barakah nuclear power plant on Abu Dhabi's coastline  Noor Abu Dhabi solar plant

It might seem counter intuitive that a country with the world’s sixth largest oil and gas reserves is so focused on renewable energy and sustainable development. But as H.E. Khaldoon Khalifa Al Mubarak, Group CEO and Managing Director of Abu Dhabi’s Mubadala Investment Company, said recently: “Many thought [the investment in renewable energy] was a strange decision in 2006, but it was a very consistent strategy of the UAE Government. “The UAE has over 80% of the solar capacity of the entire GCC, and we have invested in renewable energy in 25 countries,” H.E. Al Mubarak said, adding: “We have done it profitably and responsibly.” APRIL 2020 . 17


MESSAGE IN A BOTTLE Abu Dhabi-based food and beverage company Agthia has announced the launch of Al Ain Plant Bottle – the region’s first plant-based water bottle – as it seeks to develop more sustainable packaging technologies.

P

roviding consumers with more sustainable and environmentally-friendly products with the lowest possible CO2 footprint is incredibly important as we battle growing concerns over the improper disposal of waste and pollution,” says Tariq Ahmed Al Wahedi, Chief Executive of Agthia Group. He is discussing the group’s new plant-based water bottle, which is to be released under its Al Ain brand by the middle of this year. The bottle, which features packaging made entirely from plant-based sources, is biodegradable and compostable within 80 days and is being developed at Agthia’s new packaging technology centre in Al Ain. The process involves converting plants to a special polymer material obtained from the fermentation of sugars contained in plants and does not use a single drop of petroleum or its by-products. What’s more, the process consumes 60% less energy. “The food and beverage industry is witnessing a shift in customer demand as they look for more sustainable and environmentallyfriendly choices,” says Al Wahedi. “Consumers are well informed and are increasingly choosing products and services to decrease their environmental footprint and join the green movement. “We aim to provide customers with more sustainable solutions through our innovative products and services. We are committed

18 . BUSINESS VOICE


S U S TA I N A B I L I T Y

APRIL 2020 . 19


to sustainability and innovation, and through our research and development division we are dedicated to identifying gaps in the market and developing innovations in the food and beverage industry.” The group’s state-of-the-art packaging centre in Al Ain aims to develop more sustainable packaging technologies and to make a positive impact on the food and beverage industry. The centre also reinforces Agthia’s commitment to sustainability and innovation. The new plant-based bottle will be launched for the group’s B2B clients by the middle of this year, although it is hoped that the product will eventually reach a far wider market. “As with any other new initiative, this will take effort and time,” admits Al Wahedi. “Once this phase is complete, we will take the required next steps on this pioneering initiative. “Our long-term ambition is to roll out Al Ain plant bottles to our consumers and other markets,” he adds. “This will happen once we see acceptance and growing demand, and after making sure we close the full cycle – from segregation and collection to composting or recycling. Thus, we have also signed an agreement with Veolia, a global leader in optimised resource management, to collect Al Ain plant bottles and have them composted or recycled, end-to-end. “In addition, we have also signed an agreement with Veolia for a pilot project to collect PET [polyethylene terephthalate] bottles from select customers and consumers. This is all part

 Agthia has joined the recently formed Gulf Bottled Water Association

 The group’s stateof-the-art packaging centre in Al Ain aims to develop more sustainable packaging technologies

 XXXXXXXxxx

20 . BUSINESS VOICE

of our longer-term strategy which not only sees the creation of a sustainable product, but to create an ecosystem that will take into con-sideration the full circular economy through our partnerships.” The Veolia agreement commenced in March and is the first step towards establishing an efficient PET recycling ecosystem in Abu Dhabi. The two entities will work together with customers, partners and channels to enhance the collection of PET bottles, with the wider aim to implement the programme on a national scale.


S U S TA I N A B I L I T Y

“Companies have a responsibility to play an educational role when it comes to consumers and the environment,” says Al Wahedi. “With that said, plastic in not the problem, it is the misuse and improper disposal of plastics that has fuelled environmental concerns. It is up to all of us to create an ecosystem and also to educate consumers on the proper disposal methods available to them.” To that end, Agthia has joined the recently formed Gulf Bottled Water Association (GBWA), which aims to bring together a regional working group of all bottled water industry members, PET suppliers, waste management companies and experts in water and packaging. The GBWA’s goal is to address sector challenges and to make the industry more competitive. “The creation of GBWA fosters the creation of a unified voice to communicate with various government sectors to address sustainability and environmental issues that affect the bottled water industry,” says Al Wahedi. “It is essential for industry leaders to work together with the government to educate consumers on the many alternatives and methods to dispose of waste. Through our work with Veolia on the collection programme, we will help create as ecosystem in the region to properly collect, recycle and reuse PET and PLA waste. This initiative is the first of its kind in the UAE and works on structuring the PET ecosystem to achieve circular economy. “Furthermore, GBWA will build joint awareness campaigns for consumers, as well as organise conferences, workshops, research and report building, and position papers for industry leaders.” Challenges remain, of course, including pricing and partnerships. Al Wahedi admits that the plant-based bottle will initially be priced higher than other bottles currently available in the market, and any future pricing model will depend on consumer demand and supply. The availability of the raw materials needed to create the bottle will also impact pricing. “As with any product, price will be set according to the demand, and today, consumer demand for sustainable products play a significant role in how businesses react to stay ahead of trends and meet customer preferences,” says Al Wahedi. “Furthermore, finding the right long-term partners can influence the pace of developing more sustainable products. At Agthia, we work hard to associate ourselves with the best in class through our strategic partnerships, which give us an advantage over many others.”

“We are committed to sustainability and innovation, and through our research and development division we are dedicated to identifying gaps in the market and developing innovations in the food and beverage industry” TARIQ AHMED AL WAHEDI, CHIEF EXECUTIVE, AGTHIA GROUP

IN 80 DAYS THE PLANT BOTTLE IS COMPOSTABLE

Both the plant-based bottle initiative and the Veolia agreement underscore Agthia’s commitment to driving sustainability efforts in the UAE, with His Excellency Dr. Thani bin Ahmed Al Zeyoudi, UAE Minister of Climate Change and Environment, praising the bottle as a “prime example of how innovation can go a long way in driving environmental sustainability”. “Agthia remains committed to sustainability and innovation,” says Al Wahedi. “We will carry these priorities forward into the future with new products and services for our consumers regionally and globally. Furthermore, we will continue to align with the nation’s ambitions for a more sustainable future and will develop solutions which address our region’s environmental needs. In addition, we will continue to launch new programmes, which will lead the way for more initiatives that focus on fostering a circular economy.” APRIL 2020 . 21


22 . BUSINESS VOICE


TOURISM

PLAIN SAILING A new berthing rights deal with MSC Cruises reinforces Abu Dhabi’s position as a premier destination on the international cruise map.

W

ith investment in infrastructure, and enhanced operations and services to serve the cruise liners arriving in Abu Dhabi, we have cemented our position as the leading destination in the Gulf region,” said Noura Rashid Al Dhaheri, Director – Cruise Business at Abu Dhabi Ports, following the signing of a new long-term agreement with global cruise line MSC Cruises. The deal, which was signed by Al Dhaheri and Gianni Onorato, the Chief Executive of MSC Cruises, in Geneva, gives the world’s largest privately-owned cruise line berthing rights at Abu Dhabi Cruise Terminal and Sir Bani Yas Cruise Beach. It also reinforces Abu Dhabi’s position as a premier destination on the international cruise map and will bring 1.3 million visitors to the capital over the tenure of the agreement. “Our continued partnership with MSC Cruises is testament to our already strong relationship, and reflects the quality of services we provide to the world’s leading cruise operators at Abu Dhabi Cruise Terminal and Sir Bani Yas Cruise Beach,” said Al Dhaheri. “Our success in substantially boosting passenger volumes year-on-year demonstrates our commitment to develop a world-class cruise destination.” Onorato added that the new agreement with Abu Dhabi Ports for preferential berthing rights was “another demonstration of the long-term commitment from MSC Cruises to the Arabian Gulf”. He stated that it would “further consolidate our position as the largest passenger cruise operator in the region”.

APRIL 2020 . 23


“Abu Dhabi is a very important embarkation port and popular destination for ashore visits during winter cruises and we are currently serving the city and Sir Bani Yas Cruise Beach with both MSC Bellissima, the most modern and one of the most environmentally-advanced cruise ships to sail in the Arabian Gulf, and MSC Lirica,” added Onorato. Abu Dhabi Cruise Terminal, which operates from Zayed Port, has reported significant growth over the last 12 months, posting a 47% rise in passenger numbers and a 45% rise in vessel calls. The terminal’s bumper year was due in part to MSC Cruises’ commitment earlier this season to include 17 new calls at Zayed Port. Last December, the terminal also marked one of its busiest days of the 2019/20 winter season when it welcomed more than 8000 visitors as part of a triple call to Abu Dhabi, which included the maiden call of MSC Cruise’s luxury liner MSC Bellissima. “Abu Dhabi Cruise Terminal is emerging as the ultimate point of disembarkation for international cruise liners,” said Al Dhaheri. “We are determined to further develop our offerings and strengthen our unique selling proposition by developing flexible and smart solutions to ensure all our guests enjoy the finest in-port experiences.” In total, more than 518,000 cruise visitors arrived in the Emirate in 2019, according to the

24 . BUSINESS VOICE

“This historic deal will play a significant role in positioning Abu Dhabi as a top destination for cruises in the region. MSC Cruises was one of the key players in helping us attract over 500,000 cruise visitors to the capital last year, and we have no doubt in the successes it will bring over the coming years” ALI HASSAN AL SHAIBA, ACTING EXECUTIVE DIRECTOR, TOURISM AND MARKETING, DCT ABU DHABI

 MSC Lirica

Department of Culture and Tourism – Abu Dhabi (DCT Abu Dhabi). The department is hoping to attract 556,000 cruise visitors in 2020. “This historic deal will play a significant role in positioning Abu Dhabi as a top destination for cruises in the region,” said Ali Hassan Al Shaiba, Acting Executive Director of Tourism and Marketing at DCT Abu Dhabi. “MSC Cruises was one of the key players in helping us attract over 500,000 cruise visitors to the capital last year, and we have no doubt in the successes it will bring over the coming years. On our end, we remain committed to providing MSC Cruises and all travellers with exceptional services and extraordinary experiences during their visit to the UAE capital.”


TOURISM

The cruise figures are a boost for Abu Dhabi’s tourism industry as a whole, which witnessed increased visitor numbers in 2019. According to DCT Abu Dhabi, the number of international visitors to the UAE capital is estimated to have reached 11.35 million last year. This number includes 2.83 million overnight and 8.53 million same-day visitors and represents an increase of 10.5% on 2018. Official hotel figures for 2019 also reveal that Abu Dhabi’s 168 hotels and hotel apartments posted the highest number of guests to date (5.1 million), with robust growth across key revenue metrics such as total revenues, average room rate and revenue per available room. In total, hotel guest numbers increased by 2.1% on the previous year, whilst hotel occupancy was up 1.6% to a rate of 73%. The average length of stay also increased by 1.8% in 2019 to 2.6 nights. Hotels in the capital performed well across every metric, while hotels on Saadiyat Island saw hotel guest numbers increase by 73.6%, with 165,436 total visitors for the year. Revenues also jumped by an impressive 50.3%, while occupancy rose by 14.7%.

 MSC Bellissima  XGianni Onorato, Chief Executive of MSC Cruises, and Noura Rashid Al Dhaheri, Director Cruise Business at Abu Dhabi Ports, signing the longterm deal

,000 556 CRUISE VISITORS EXPECTED IN ABU DHABI THIS YEAR

“These 2019 results ref lect the hard work and dedication that DCT Abu Dhabi, its tourism stakeholders and its partners have put into offering a ‘must-see, must-visit’ leisure and business destination to not only the international visitor but to domestic guests also,” said Saood Al Hosani, Acting Undersecretary at DCT Abu Dhabi. According to the Statistics Centre – Abu Dhabi, hotels across the Emirate saw their revenues increase to an estimated AED5.83 billion in 2019 – up from an estimated AED5.46 billion in 2018 and representing year-on-year growth of 6.8%. This growth was driven partly by an array of high-profile international business events and edutainment activities. These included Abu Dhabi International Book Fair, IDEX 2019, the AFC Asian Cup, and NAVDEX, the Naval Defence & Maritime Security Exhibition. With major attractions such as Louvre Abu Dhabi, Sheikh Zayed Grand Mosque and Ferrari World going from strength to strength, the outlook for 2020 looks positive. “Since we welcomed the maiden call of a cruise liner to Zayed Port in 2008, all our efforts have been geared towards cementing Abu Dhabi as a regional hub on the international cruise map,” added Al Dhaheri. “At Abu Dhabi Ports, we are committed to realising the full potential of our cruise infrastructure in order to accommodate greater capacities and provide visitors with the ultimate cruise experience.” APRIL 2020 . 25


Abu Dhabi’s focus on developing a robust industrial sector is paying off – and paving the way for the development of a promising non-oil sector.

26 . BUSINESS VOICE


INDUSTRY

APRIL 2020 . 27


A

mixture of government stimulus, private sector initiatives and foreign investor participation is encouraging investors to set up industrial plants across the Emirate of Abu Dhabi. At the end of last year, the UAE cabinet approved a strategy to develop advanced industries, in line with the fourth industrial revolution and its applications, to upgrade the country’s manufacturing base. The strategy seeks to encourage the business sector to adopt a strategy to develop futuristic industries and advanced technologies, promote the competiveness of local industry on a global level, and to move into clean and sustainable industry, as well as attract talent and create jobs for UAE citizens, according to state news agency WAM.

 The UAE cabinet approved a strategy to develop advanced industries to upgrade the country’s manufacturing base

ABU DHABI SAW 24 NEW INDUSTRIAL FACILITIES SETTING UP SHOP IN 2019, MAKING THE OVERALL NUMBER OF PLANTS TO 66 28 . BUSINESS VOICE

The strategy is built on six pillars that seeks balanced development across the country, planning flexibility, integration between the various Emirates on industrial and logistic services, commitment to improve quality of life, supporting innovation to increase efficiency and reduce costs, and developing advanced skills industries. According to the government, the non-oil industrial sector accounted for 8.9% of the country’s GDP in 2018, with manufacturing exports making up 20% of all UAE exports. Last year, Abu Dhabi saw 24 new industrial facilities setting up shop, taking the overall number of plants to 66. That’s 57% growth compared to the previous year, according to the latest edition of the annual Industrial Activity Report issued by the Industrial Development Bureau (IDB) of the Abu Dhabi Department of Economic Development (ADDED). The combined investment value of the facilities stood at AED6.29 billion. The ADDED regulates the Emirate’s business sector and advances the economic interests of Abu Dhabi by co-operating with regional and international partners. The department’s Industrial Development Bureau (IDB) unit was launched to boost the Emirate’s manufacturing


INDUSTRY

sector, develop innovative policies and issue and renew licences. The IDB has played its role by launching the Electric Tariff Incentive Programme. The programme “aims to promote competitiveness and investment in Abu Dhabi as a first option for industrial companies having high-level of automation, productivity and economic impact through boosting the productivity level of industrial facilities, enhancing their economic impact and improving energy efficiency,” according to IDB. Another ADDED incentive to industrial companies is the Abu Dhabi Local Content Programme (ADLC) that aims to streamline government procurement procedures and ensure local businesses secure some of the contracts by major Abu Dhabi companies. “The programme will encourage companies and factories participating in government tenders to increase their economic contribution in Abu Dhabi through three main components: Emiratization, investment and locally procured goods and services,” the IDB said. His Excellency Rashed Abdul Karim Al Balooshi, Undersecretary, ADDED, said in a statement that the department intended a new

“Under the ‘Industrial Pioneers’ category, the 2019 Industrial Activity Report recorded an 11.2% growth compared to 2018, which reflects the industrial investors’ interest to seek investment opportunities in Abu Dhabi” H.E. RASHED ABDUL KARIM AL BALOOSHI, UNDERSECRETARY, ADDED

initiative focused on reinforcing public-private partnerships and raising the private sector’s contribution to Abu Dhabi’s economy. Another incentive is the 5% exemption for customs for industrial production materials to encourage industrial activity. The exemption applies to machines, equipment, spare parts and building materials necessary for the development of industrial facilities. In addition, Abu Dhabi Executive Council also exempted fees on all new economic licences from all local fees for two years as part of a stimulus package to boost industrial activity in the Emirate. The various incentives have led to a surge in activity, according to ADDED. The department APRIL 2020 . 29


IDB'S INDUSTRIAL ACTIVITY REPORT 2019

3.

Growth of newly issued industrial licences in Abu Dhabi in the last 3 years

4.

2019 - 139 licenses 2016 - 22 licenses

2.

530% growth 1,552 licences released during 2019 • 811 - Production status with 57.14% growth • 206 - Industry Pioeneers status with 11.20% growth • 535 - Under Process status

1.

Total no. of inustrial facilities operating in Abu Dhabi 2019 - 66 facilities 2018 - 42 facilities

57% growth

5.

The industrial licences issued under 'Production' and 'Under Process' status to facilities in • 74.6% - Abu Dhabi • 22.2% - Al Ain City • 3.2% - Al Dharfra region

Abu Dhabi's industrial licences were issued to • 20.7% - Construction and glass industries • 17.7% - Metal Industries • 10.6% - Rubber, plastic and fiberglass industries

6.

Total of 139 new 'Industry Pioneers' licences issued with investment value - AED8.43 billion • Chemical industries - AED7.2 Billion • Metal industries AED249. million Total of 66 new 'Production' Licences issues with investment value - AED6.29 billion • Metal inudstries - AED2.899 billion • Wood and paper industries - AED1.4 billion

30 . BUSINESS VOICE


INDUSTRY

 Health and safety awareness initiatives also ramped up in 2019

issued 1552 licences last year to companies gearing up to establish themselves in the Emirate. Of these, 20.7% were in the construction and glass industries, 17.7% were in metal industries and 10.6% were in rubber, plastics and fiberglass industries, data shows. “Under the ‘Industrial Pioneers’ category, the 2019 Industrial Activity Report recorded an 11.2% growth compared to 2018, which reflects the industrial investors’ interest to seek investment opportunities in Abu Dhabi. The number of industrial facilities with ‘Production’ status also increased in 2019 by 57.14% compared to the figures issued in 2018,” said H.E. Al Balooshi. In addition, facilities with ‘under process’ status made up just over a third (or 34.47%) of licences issued in the Emirate. Abu Dhabi City was the most popular city for licences with 374 licences issued in the city, while 140 licences were issued in Al Ain city, and 21 in Al Dhafra region. Banks are also playing a key role in financing industrial activities. “Credit facilities obtained by the business and industry sectors accounted for 46% of the total amount provided to all sectors in the UAE, valued at AED1.722 trillion at the end of November 2019,” according to a UAE Central Bank report. The new industries are expected to accelerate economic activity in the manufacturing sector. ADDED estimates that the manufacturing sector will grow 2.9% annually during the period 2019 – 2023, amid strong business sentiment and higher consumption. SAFETY FIRST The Emirate’s industrial facilities also maintained high standards of health and safety during 2019. A separate IDB report shows that 457 factories complied with Abu Dhabi’s occupational safety and health standards, an 11% increase over the previous year. The department also issued only 28 warnings last year, as most companies were in compliance. Awareness initiatives also ramped up with 375 emergency drills in 2019, a 14% increase over the year before. Another IDB initiative included connecting 400 industrial facilities to the ‘Hassantuk’ system and developing the ‘Estidama’ programme that caters to industrial facilities.

Electric Tariff Incentive Programme AIMS

ENHANCE THE ECONOMIC IMPACT OF THE INDUSTRIAL SECTOR

BOOST FACTORIES' PRODUCTIVITY

IMPROVE THE EFFICIENCY OF ENERGY USE

“‘Estidama’ aims to improve the industry’s carbon footprint as well as promote power conservation and waste recycling, while ‘Hassantuk’ was launched by the Ministry of Interior to ensure speedy response to all emergency incidents and fire accidents that threaten the safety of individuals,” the department said. “Both initiatives are in line with the country’s vision to become one of the safest countries in the world.” Close to 60% of the Emirate’s industrial establishments are now connected to ‘Hassantuk’, according to the department. The Emirate is keen to expand its manufacturing base and develop metals, pharmaceuticals, food and beverages, building materials, aerospace and industrial equipment to complement its robust petrochemicals and aluminium sector. Abu Dhabi can also leverage its heavy investment in innovation and new technologies. Abu Dhabi’s role as an incubator for new technologies will ensure that new and smart energy-saving technologies are adopted early on and key cost advantages are realised,” according to an IHS Markit report for Abu Dhabi Chamber of Commerce & Industry. “Moreover, the fact that many industry facilities are relatively new and therefore already include smarter technologies that may be easily implemented should also play in Abu Dhabi’s favour with respect to international competition,” the report noted. APRIL 2020 . 31


SPRINGBOARDING TO SUCCESS How Abu Dhabi is stepping up its support for start-ups and for small-to-medium enterprises looking to leap to the next level.

32 . BUSINESS VOICE


ENTREPRENEURSHIP

M

ajor government entities such as the Abu Dhabi Investment Office, Hub 71, twofour54 and Abu Dhabi Global Marketplace are collaborating and creating a Silicon Valley-like hub culture that inspires innovation and new business ideas. Abu Dhabi Investment Office, or ADIO, recently announced it intends to support later stage companies by participating in Series B financing. In venture capital terms, Series A funding focuses on an early-stage company that requires around $1 million to $6 million to grow the business from its nascent level, while a Series B round is the next growth phase for the company with funding requirements usually in the $7 million to $10 million range. ADIO launched a AED535 Ventures Fund last year, as part of Abu Dhabi Government’s Ghadan 21 accelerator programme, to facilitate funding for early-stage start-ups but there was a need to expand that mandate. ADIO explained: “To support later-stage companies that are in expansion mode and ready to scale, ADIO has expanded the parameters of the fund to include investment in later-stage companies. ADIO will also assess opportunities to act as the lead investor. In addition to funding, ADIO will create bespoke incentive packages, underpinned by its Investor Care services, to support the continued growth of these companies in Abu Dhabi.”

APRIL 2020 . 33


ADIO also unveiled its roster of new portfolio companies in its Venture Fund that include blockchain and healthcare companies, among others. It has invested a total of AED60 million in Securrency, TruKKer, Sarwa, YACOB and Okadoc. Securrency emerged from ADGM’s RegLab programme and provides blockchain technology that supports global digital securities transactions. TruKKer allows automated bookings and realtime tracking of trucks, while Sarwa is a fintech company that implements investment strategies and offers personalised investment experiences. The fund has also invested in two healthcare start-ups – Okadoc, an online doctor appointment booking platform that connects healthcare providers with patients, and YACOB, which helps combat childhood obesity through an operating system for youth nutrition. ADIO’s role includes connecting with innovation-led investors and companies to help them maximise the use of Abu Dhabi’s infrastructure, from its research-led universities to its specialised free zones. Hub71, which is emerging as a regional tech hub, also recently announced 17 winners for its Hub71 Incentive Package. It now supports 35 innovative start-ups, with up to 100% free housing, office space and health insurance for two years for seed companies and 50% subsidies for emergent companies, for three years, worth around AED3.5 million.

34 . BUSINESS VOICE

 The Khalifa Fund for Enterprise Development recently signed a training partnership agreement with Facebook  Ibrahim Ajami, Acting CEO of Hub71

“The 17 winning start-ups joining Hub71 will make waves across multiple industries, adding diversity to Abu Dhabi’s tech economy from around the world and creating new jobs in the Emirate,” said Ibrahim Ajami, Acting CEO of Hub71 and Head of Ventures at Mubadala Capital, which is a partner in Hub71, alongside ADIO, ADGM, SoftBank and Microsoft. Separately, Hub71 also launched a ‘Microsoft Reactor Programme’, which will focus on emerging topics such as cloud services and artificial intelligence, and will be made available to Hub71 residents and the broader community free of charge. ‘Microsoft for Start-ups’ will also operate out of Hub71, designed to support start-ups as they build and scale their companies. Hub71 has also been rolling out other new initiatives such as the Corporate Engagement Programme to connect companies with high growth start-ups. “Technology continues to transform the corporate landscape and we are seeing major corporations digitize their businesses like never before,” said Mr Ajami. “The Hub71 Corporate Engagement Programme creates a platform for corporates and start-ups to engage, address challenges, adopt new products and services and test new business models.” Aldar Properties and Abu Dhabi Commercial Bank (ADCB), two of Abu Dhabi’s major companies, will also play a key role in supporting the


ENTREPRENEURSHIP

initiative. Aldar will establish a physical presence at WeWork x Hub71 for its innovation team and share incentive programmes for property technology (proptech) start-ups, including mentorship and workshops. ADCB, a founding partner of Hub71, will collaborate with fintech start-ups and test different fintech proposals to accelerate its own digital transformation. “Aldar and ADCB are two leaders in our region that recognise the importance of working very closely with technology start-ups and looked to Hub71 as a partner to do this,” added Mr. Ajami. This year will also see Abu Dhabi open the world’s first AI university, the Mohamed bin Zayed University of Artificial Intelligence (MBZUAI) that will likely serve as a future platform for a new entrepreneurial workforce. MBZUAI said it has reviewed 1000 applications for its MSc and PhD programmes for 2020 that include Machine Learning, Natural Language Processing and Computer Vision. The university will welcome its first class of graduate students in September. “With thousands of applications coming in, I have great confidence that MBZUAI will foster exceptional talent in the field of AI,” said His Excellency Dr. Sultan bin Ahmad Sultan Al Jaber, Minister of State and Chairman of the Board of Trustees at MBZUAI. “These great minds will create a long-term integral ecosystem that introduces a new era of innovation, productivity and growth across the UAE, the region and globally.” Meanwhile, the Khalifa Fund for Enterprise Development (KFED) recently signed a partnership agreement with social media powerhouse Facebook to provide training to budding women entrepreneurs in the UAE. The collaboration is part of Facebook’s global ‘She Means Business’ initiative that aims to bring entrepreneurial women in a community together to share ideas and experiences. KFED will offer the one-day training to 1000 women entrepreneurs free of charge and offer training on sourcing business ideas, growing internationally and using social media to leverage commercial opportunities. Khalifa Fund has worked with 455 female entrepreneurs, investing a total of AED316.4 million in start-ups and SMEs, which have been founded or led by women, according to Emirates news agency WAM. Since the creation of the Khalifa Fund in 2007, the number of female entrepreneurs in the UAE has increased by 29.9%.

“With thousands of applications coming in, I have great confidence that MBZUAI will foster exceptional talent in the field of AI. These great minds will create a long-term integral ecosystem that introduces a new era of innovation, productivity and growth across the UAE, the region and globally” H.E. DR. SULTAN BIN AHMAD SULTAN AL JABER, MINISTER OF STATE AND CHAIRMAN OF THE BOARD OF TRUSTEES AT MBZUAI “According to the Global Entrepreneur Monitor, about 80% of women in the UAE believe that entrepreneurship is a positive career choice, demonstrating a keen appetite for entrepreneurship amongst females in the UAE,” said Mouza Al Nasri, CEO of the Khalifa Fund. “This partnership which we have signed with Facebook reflects Khalifa Fund’s continued aim of increasing access to training, financing and support for those women who are aspiring to start and grow their early-stage start-ups into successful businesses.” APRIL 2020 . 35


36 . BUSINESS VOICE


C O M PA N I E S

ABU DHABI’S BLUE-CHIP COMPANIES LEADING FROM THE FRONT UAE companies rise to the challenge and post impressive profits for 2019.

D

ata from Emirates news agency WAM shows consolidated net profits of 67 companies listed on the UAE’s financial markets hit AED75.56 billion in 2019, an increase of 16.9% compared to the previous year. The 34 companies listed on the Abu Dhabi Securities Exchange, or ADX, notched an impressive AED38 billion in profits in 2019, a 5% increase compared to 2018 figures. ADNOC Distribution, the country’s largest listed company, saw its net profit rise 4.2% to AED2.2 billion on the back of higher fuel volumes and a marked improvement in non-fuel sales and cost rationalisation. The company said it reduced costs by AED169 million in 2019, while managing to increase gross margins in its non-fuel business by 5.4%. The UAE’s largest fuel retailer said it expects strong growth in 2020. “UAE economic growth is forecasted to pick up this year amid the government’s recent initiatives and growth supportive policies, and benefiting from the Expo 2020 event,” the company said in its earnings report. “All of these measures are expected to support economic growth and thus demand for fuel and other non-fuel products. We have already started to see positive impact on our business as our corporate fuel volumes recorded strong growth in 2019 while retail fuel volumes started to grow in Q3 2019 for the first time since our December 2017 IPO.” Etisalat, one of the region’s largest telecom companies, also saw its net profit rise 1% for the year. Subscriber base reached 149 million company-wide, an increase of 6% over the previous year, while revenue edged 1% higher. APRIL 2020 . 37


During 2019 the company had introduced a number of initiatives, including the fastest mobile network in MENA and the fastest fixed broadband network in the GCC, Africa and Arabian region. The company also completed the first endto-end 5G standalone call in the MENA region, leading the country’s digital transformation. “5G is a game-changer with Etisalat taking the lead in the launch of the network which will amplify the use of futuristic services, target new opportunities and implement 5G use cases across verticals,” said Engineer Saleh Abdullah Al Abdooli, Group Chief Executive Officer, Etisalat. The telco provider said the investment had positioned it to provide services based on emerging technologies such as the Internet of Things, cloud, big data, artificial intelligence and robotics, as well as autonomous, augmented and virtual reality technologies. “Our continuous investments in the network also led Etisalat to be recognised as MENA’s fastest mobile network and the GCC, Africa, Arabian region’s fastest fixed broadband network,” the CEO said. UAE BANKS SHINE The UAE’s 15 national banks also posted a robust 13.3% increase in net profit to AED46.86 billion in 2019, compared to the previous year. The

38 . BUSINESS VOICE

 Abu Dhabi Securities Exchange

 Etisalat’s Abu Dhabi Headquarters

profits make up 62% of total profits posted by the 67 listed companies, reflecting the dominant position of banks and their role in stimulating the economy. First Abu Dhabi Bank (FAB), the country’s largest bank by assets, saw net profits jump 4% to AED12.5 billion. The bank’s loans and advances sat at AED408 billion, up 16% yearon-year and 8% sequentially, while customer deposits stood at AED519 billion, up 12% yearon-year and 9% sequentially.


C O M PA N I E S

“Our continuous investments in the network also led Etisalat to be recognised as MENA’s fastest mobile network and the GCC, Africa, Arabian region’s fastest fixed broadband network” ENG. SALEH ABDULLAH AL ABDOOLI, GROUP CEO, ETISALAT FAB has been playing a crucial role in financing major projects. In 2015 it committed to finance $10 billion worth of sustainable projects over 10 years but reached that target in 2019 – six years ahead of the plan. The bank expects the UAE’s domestic factors should further stimulate the economy. “UAE real GDP is expected to accelerate to 2.5% in 2020, up from 1.75% in 2019,” FAB said in its quarterly report. “Economic activity is expected to benefit from increased government spending on the back of stimulus plans and the positive impact of Expo 2020, and recent structural reforms to support population growth and private sector/SME activity,” the bank noted. Abu Dhabi Commercial Bank, which merged with Union National Bank and Al Hilal Bank last year, also saw strong growth amid consolidation. The bank reported a full year net profit of AED5.244 billion, delivering a return on average tangible equity of 11.2%. “2019 was a transformational year for the ADCB Group. The merger with Union National

 Tabreed recently acquired Masdaar City’s district cooling plants

Bank and subsequent acquisition of Al Hilal Bank provided the enlarged group with the scale and efficiency required for a major UAE financial institution,” said Eissa Mohamed Al Suwaidi, ADCB Chairman, in a statement. “The Bank, which now serves over 1 million customers, benefits from resilience and scale necessary to navigate continued challenges and the financial strength to take advantage of new growth opportunities.” The National Central Cooling Company PJSC, or Tabreed, also saw net profit climb 11% to AED 472.5 million compared to the previous year. The company, which delivers cooling services to Sheikh Zayed Grand Mosque, Abu Dhabi’s Al Maryah Island and Yas Island, among others, and recently bought Masdaar City’s district cooling plants, operates in six countries in total. Tabreed is also playing a key role in cutting the UAE’s carbon emissions. The company said it contributed to saving 2.06 billion kilowatt/ hours across the GCC, enough energy to power 117,500 homes in the UAE every year. “These power savings prevented the release into the atmosphere of 1.23 million metric tons of carbon dioxide – the equivalent of eliminating the emissions from 268,000 vehicles annually,” Tabreed said in its earnings statement. The UAE’s largest companies are leading sustainable growth in the wider economy, while taking advantage of low interest rates and government efforts to cut business fees, and opening up the sectors. APRIL 2020 . 39


The UAE’s ambitions to invest in a range of sectors including manufacturing, services, tourism, technologies and SME development is underpinned by a key advantage – ready-made real estate supply. 40 . BUSINESS VOICE

SOLID


R E A L E S TAT E

FOUNDATIONS APRIL 2020 . 41


T

he availability of commercial, residential and retail real estate space in the UAE gives investors confidence that they can lease or buy often A-grade office space, often in clusters related to their sector at an affordable price. This advantage is often overlooked as the UAE’s effort to liberalize the economy and attract skilled and highly educated workers is starting to create new demand. Many of the more astute investors are already quietly positioning themselves for the growth set to come over the coming years. Savills, a real estate consultancy, believes the country’s real estate sets it up for growth for the next 50 years. “Anecdotal evidences – based on the interest received by Savills – suggest that the share of first-time property renters in the UAE has gone up in the last 12 months,” according to Savills, which took a long-term view of the UAE’s property market in a new report. The report states that around 15% of total enquiries received for vacant units in Abu Dhabi were from individuals who have recently moved to the city or are planning to relocate in the near future. In addition, rising population and more job opportunities are creating more real estate demand. “The total private sector employment in the UAE at the end of Q3 of 2019 was 5.08 million,” Savills said in its report. “According to data from the Ministry of Human Resources and Emiratization, total net newly issued work permits in the UAE increased by 110,912 in the first nine

# Aldar Properties posted record development sales driven by new development launches such as Alreeman, Alreeman II, Lea and Saadiyat Reserve

ALDAR REVENUE GROWTH 8

7.1

7

6.2

6.2

6.3

2016

2017

2018

AED billion

6 5

4.6

4 3 2 1 0

2015

42 . BUSINESS VOICE

2019

months of 2019 compared to the same period of the previous year.” Jones Lang LaSalle (JLL), another real estate agency, said the decision to allow 100% foreign ownership of onshore companies will make the UAE more attractive for those investors who want to maintain full ownership of their businesses, increasing job opportunities and economic growth. “This will in turn increase demand for all sectors of the real estate market, in terms of office space, housing, hospitality for business travellers and retail spending. The new law is also expected to provide a boost to FDI, with a number of new overseas businesses looking to establish operations in the UAE,” JLL said in its outlook report. The UAE also ranked 21st out of 122 nations in a Global Labour Resiliency Index 2019, which measures which countries are best prepared for the future of work in terms of their vision, strategy, policies and institutions and how they can unlock the full potential of their workforce going forward. “The UAE stands out as the MENA country with the best score on the structural pillar due to its greater economic diversification,” according to the survey. The UAE is ahead of most MENA nations in terms of its infrastructure excellence, and that


R E A L E S TAT E

H.E. MOHAMED KHALIFA AL MUBARAK, CHAIRMAN, ALDAR

includes gleaming office towers and picturesque living spaces that would be highly attractive to a skilled workforce. Not surprisingly, HSBC Holdings Plc ranks the UAE as the 9th best country for expatriates out of 33 locations. The bank places the UAE ahead of other countries such as Hong Kong, France, Sweden, Japan and the United Kingdom – all countries that have some of the most expensive real estate in the world in key locations. LEVERAGING SUPPLY The available supply of real estate space has offered UAE entrepreneurs a chance to expand their business horizons. Savills points to vertical farming, cloud kitchen, fintech, start-ups, co-working and co-living as some of the buzzwords that will influence the real estate landscape in the country. While global co-working operators are evaluating options and strategies to expand their presence in the country, one of the world’s largest

Buzzwords that will influence the UAE’s real estate landscape…

Vertical Farming

Fintech

Start-ups

Co-working and Co-living

Cloud Kitchen APRIL 2020 . 43

Source: Savills

“Abu Dhabi’s real estate market is benefitting from an economy that is transitioning to a global cultural, business and trade hub thanks to government investments and newly introduced pro-business policies”

co-working operators, WeWork, opened a coworking space at the Abu Dhabi Global Market at a time when the capital is actively promoting the start-up ecosystem in the region, the real estate consultancy noted. “The UAE’s capital city attracts innovative founders, established businesses, entrepreneurs and start-ups; the same type of people and businesses that call WeWork home around the world,” said Anthony Yazbeck, Managing Director for International Operations at WeWork. The improved sentiment towards real estate was also evident in the annual earnings result of Aldar Properties, Abu Dhabi’s largest property developer. The company saw a 4% increase in net profit and a 14% increase in revenues last year. The real estate developer posted record development sales that rose 53% to AED4 billion, driven by new development launches such as Alreeman, Alreeman II, Lea and Saadiyat Reserve, as well as strong sales across existing developments such as Yas Acres, Wes Yas and Mamsha. His Excellency Mohamed K halifa A l Mubarak, Chairman of Aldar, alluded to the fact that the diversifying economy is creating new real estate opportunities. “Abu Dhabi’s real estate market is benefitting from an economy that is transitioning to a global cultural, business and trade hub thanks to government investments and newly introduced pro-business policies,” he said. “As a leader in the real estate market, Aldar has been able to swiftly convert those emerging opportunities to generate additional value for our shareholders. Looking ahead, our unique portfolio of investment properties and valuable land bank will enable us to continue to deliver attractive returns to our shareholders.”


44 . BUSINESS VOICE


COUNTRY REPORT

THE BIGGEST ECONOMIC PRIZE The UAE and the US continue to build on their long-term partnership and are finding new areas of co-operation as the economies of both countries flourish.

T

he United States is, of course, the world’s largest economy, and is benefitting from new momentum amid strong fiscal stimulus by the current administration, low interest rates and technological innovation that’s transforming the global economy. The United Arab Emirates, as a country that’s also looking to boost innovation in the economy and expand its financial services, is eyeing new areas to partner with the US. According to the United States Census Bureau, UAE-US trade has regularly hovered around $25 billion annually over the past five years, making the UAE the largest market in the Middle East for the US. The majority of US exports to the UAE were focused on aircraft, machinery and equipment, vehicles, appliances and jewellery. Key UAE exports to the US were aluminium, petroleum products, iron, appliances and jewellery, according to the International Trade Centre.

American companies looking for growth markets are drawn to the UAE as the country is the gateway to the wider MENA region, as well as South Asia, Africa and Central Asian states. John Rakolta, the US Ambassador to the UAE, said his country is interested in forging “a long-term comprehensive strategy” with the UAE, spanning the next century. “The ability of perhaps implementing a long-term comprehensive strategy is necessary to ensure our relationship is enduring, not only for the next 10 or 20 years, but for 50 or 100 years,” the Ambassador told Emirates news agency WAM. “The one key element I can bring some significant value to is developing the US-Emirati business interests in a comprehensive way that expands beyond just trade and gets into cross-investments in a significant way, and many other components necessary to transition from oilbased to knowledge-based economy,” added Mr. Rakolta, who took on the role of Ambassador last year. APRIL 2020 . 45


In January, Ian Steff, the US Assistant Secretary for Global Markets and Director-General of the United States and Foreign Commercial Service, met with the UAE Government to increase trade exchange and enhance cooperation in vital sectors, including technology, innovation, digital transformation and a creative knowledge-based economy. At the meeting, Abdullah bin Ahmed Al Saleh, Under-Secretary of the Ministry of Economy for Foreign Trade Affairs, highlighted the growing bilateral ties and investments. He also emphasised the importance of intensifying the exchange of visits by both countries’ businessmen and investors to boost trade and investment ties between the corporations of the two countries. Major American companies such as General Electric Co. and Boeing Co. have long had a presence in the UAE and new ones are setting up base to take advantage of the growing economy. Last year, US aerospace and industrial company The Raytheon Co. opened its head office in Al Maqam Tower, at Abu Dhabi Global Market Square. “By building a base in Abu Dhabi, Raytheon will benefit from the Emirate’s competitive advantages including economic and political stability, robust infrastructure and facilitated procedures and processes, reaffirming Abu Dhabi’s position as a preferred investment destination in the region for the largest international

“The ability of perhaps implementing a long-term comprehensive strategy is necessary to ensure our relationship is enduring, not only for the next 10 or 20 years, but for 50 or 100 years” JOHN RAKOLTA, US AMBASSADOR TO THE UAE

2019: US TRADE GOODS WITH UAE IMPORTS

EXPORTS

BALANCE

2000

1000

500

0 JAN

46 . BUSINESS VOICE

FEB

MAR

APR

MAY

JUN

JUL

AUG

SEP

OCT

NOV

DEC

Source: United States Census Bureau

USD million

1500


COUNTRY REPORT

companies,” said Matar Al Romaithi, Chief Economic Development Officer at Tawazun Economic Council, which is tasked with creating and developing a defence industry in the country. United States’ technology giant Microsoft Corp. is already a founding partner of Hub 71, a new technology hub located at the ADGM that’s designed to spur innovation and development in the region. Microsoft will play a central role as a global technology partner, while SoftBank Vision Fund will leverage its investment networks to create a focal point for tech innovation in the region, along with Mubadala Investment Company. Abu Dhabi is also looking to attract American tourists to the country. In February, the Emirate participated in the New York Times travel show, organised by the Department of Culture and Tourism – Abu Dhabi (DCT Abu Dhabi) in partnership with Etihad Airways. “From one of the world’s largest indoor theme parks and Louvre Abu Dhabi to our captivating cultural treasures and calendar of world-class events, this year also includes the incredible Expo 2020, which the UAE capital will play a key role in. Abu Dhabi is a destination that embraces the modern world whilst celebrating its rich traditions,” said Ali Al Shaiba, Acting Executive Director of Tourism and Marketing at DCT Abu Dhabi. He added: “It is an exhilarating place ripe for today’s curious traveller, and we are proud to be able to showcase that through our partnership with the New York Times.” The tourism department has also been working with American tech giant Google to deliver customised messaging to an American audience, which saw a surge in Google searches from the United States for Abu Dhabi by 13%. TWO-WAY TRAFFIC While the UAE is eager to attract American companies to its shores, Emirati companies are also eyeing opportunities in the world’s largest economy. According to the Abu Dhabi Investment Authority, between 35% – 50% of its investment exposure is to North America – the highest regional allocation in its portfolio. Mubadala Investment Company has also invested $100 billion in the States. “What that tells you is that from our perspective the risk reward equation works in the United States,” Deputy CEO Waleed Al-Muhairi told Reuters at the SALT Conference in Abu Dhabi, noting that the majority of the investments are

 Abdullah bin Ahmed Al Saleh, Under-Secretary of the Ministry of Economy for Foreign Trade Affairs, and Ian Steff, Assistant Secretary for Global Markets and DirectorGeneral of the United States and Foreign Commercial Service

direct, with a small portion indirectly invested through funds. Clearly, the US remains a strong business and investment magnet, especially as it is in the midst of strong economic growth, driven by structural changes, growing population, new incentives and low interest rates. The US renegotiated trade deals with Canada, Mexico, South Korea and Japan and is in talks with the UK and the European Union for access to their markets, giving American-based companies a huge advantage and unique access to large parts of the global company. The rollout of a US infrastructure programme, which is assumed to commence this year with observable effects on output beginning in 2021, will also serve as a boon for private sector and international institutional investors. “We project real US economic output to grow at an average annual rate of 2.9% over the budget window from 2019 to 2030,” stated a recent White House report, noting that inflation will remain around 2%, while the unemployment rate is set to remain at or below an annual average rate of 4%. “The right pro-growth policies attract greater investment, encourage more people to enter the labour market and lead to higher wages from businesses investing in and competing for workers,” the report noted. “Even with recent success, there is ample room for the US economy to expand, especially if the Administration’s approach to international trade produces results that are greater than expected.” APRIL 2020 . 47


Call to Strengthen Trade Links with Azerbaijan Abu Dhabi Chamber’s initiatives to encourage entrepreneurship and competitiveness in the business sector were outlined to His Excellency Maher Muhammad Aliyev, Ambassador of the Republic of Azerbaijan to the UAE, and Mr Javed Musaev, Advisor to the Azerbaijani Embassy in the Emirates, when they visited the Chamber recently to discuss ways to increase commercial and investment cooperation between Abu Dhabi and Azerbaijan. Both guests were welcomed by His Excellency Mohamed Helal Al Mheiri, Director General of the Chamber, and Mr. Abdullah Ghurair Al Qubaisi, Deputy Director General of the Chamber. While reviewing the most important opportunities for developing joint commercial and investment cooperation relations between the business communities of both countries, H.E. Al Mheiri explained how the Chamber had adopted the Future Pioneers Award, the Sheikh Khalifa Excellence Award and awards for small and medium enterprises to encourage the next generation of business leaders in Abu Dhabi. He further stressed that the volume of investment and commercial opportunities provided by the Emirate of Abu Dhabi, the system of economic legislation and the relative

48 . BUSINESS VOICE

advantages that the UAE has in general, made it the most important and best attractive destination for foreign investment worldwide. H.E. Al Mheiri added that Abu Dhabi Chamber would do all it could to support relations with Azerbaijan and help in identifying opportunities for investment. He called upon Azerbaijani companies and investors to attend and participate in the annual SIAL exhibition in Abu Dhabi. H. E. Aliyev expressed his delight with the hospitality and warm welcome shown to him and his colleague by Abu Dhabi Chamber, stressing the depth and strength of relations between the UAE and Azerbaijan. He called on Emirati companies and institutions, businessmen and investors to invest in Azerbaijan, where there are many investment fields, especially in the sector of agriculture and foodstuffs. H.E. Aliyev praised the economic development witnessed by the UAE and Abu Dhabi, and the infrastructure and quality services it possesses for all types of investment, calling on companies and businessmen in his country to cooperate with Emirati businessmen and UAE companies by setting up a joint Emirati-Azerbaijani exhibition in Abu Dhabi.


NEWS

Pushing Economic Cooperation with Afghanistan Forward As well as strengthening trade and economic relations between the two countries, Afghanistan would like to see the formation of an EmiratiAfghan business council. The move was expressed by Sayer Daudzai, Charge d’affaires at the Embassy of Afghanistan in UAE, when he visited Abu Dhabi Chamber

recently, where he was received by His Excellency Mohamed Helal Al Mheiri, Director General of Abu Dhabi Chamber. Deputy Directors General Mr. Abdullah Ghurair Al Qubaisi and Mr. Helal Mohamed Al Hameli also attended the meeting. Both sides discussed ways to boost communication between businesses in

Abu Dhabi and Afghanistan in a bid to increase trade relations. H.E. Al Mheiri praised the strong relations between the UAE and Afghanistan and said the Chamber was completely ready to provide all the necessary support to push the wheel of economic cooperation with Afghanistan forward.

Abu Dhabi Chamber Discusses Trade and Investment Cooperation with Costa Rica Increasing trade and economic cooperation between Abu Dhabi and Costa Rica was top of the agenda when Mr. Pedro Beirute, CEO of Costa Rica Trade Promotion Authority, visited the Chamber’s HQ recently where he was received by Mr. Abdullah Ghurair Al Qubaisi, Deputy Director General of Abu Dhabi Chamber of Commerce and Industry. During the meeting, Mr. Al Qubaisi praised the solid bilateral relations and economic cooperation between Abu Dhabi and Costa Rica. He made clear that the authorities in Abu Dhabi had provided all the necessary means and facilities to attract foreign investments in a number of pivotal sectors, including transportation, education, financial services, telecommunications, biotechnology, petrochemicals, medical equipment, aviation, healthcare and agriculture. Mr. Al Qubaisi pointed out the important role of exchanging visits to introduce Costa Rican businesses to the business and investment environment in Abu Dhabi, as a way to increase the volume of business and trade exchange between both sides. The Deputy Director General emphasized that the Chamber is completely prepared to support Costa Rican companies desirous of investing in Abu Dhabi and

providing them with all the necessary facilities to make their investments a success. Mr. Beirute praised the hospitality of Abu Dhabi Chamber, and said that the Emirate was successful in enhancing its position as a top destination for businesses regionally and internationally. He added that there are great investment opportunities available for Emirati businesses in Costa Rica, especially in the sectors of agriculture, tourism and infrastructure. The Ambassador of Costa Rica to the UAE also attended the meeting. APRIL 2020 . 49


NEWS

Abu Dhabi Chamber Receives Korean Delegation of Emerging Companies “The Republic of South Korea is one of the most important trading partners for the UAE in general and the Emirate of Abu Dhabi in particular. We hope this visit will achieve its objectives in improving the economic and investment cooperation between our two friendly countries.” That was the message from Mr. Rashid Taresh Al Qubaisi, Executive Director of ADCCI’s Trade and Business Development Sector, to a visiting delegation of emerging companies from the Gang Nam-Joo Province of South Korea, recently. During his welcoming remarks Mr. Al Qubaisi pointed out that Korea was one of the first countries where the Chamber established representative offices. “This visit is particularly important because it includes a large number of industrial companies and representatives of various dynamic Korean sectors,” he added. “We seize this opportunity to invite all Korean industrial companies, especially in the fields of electronics, automotive, petrochemical, technology products, communications, health and other fields, to establish strategic partnerships with UAE companies and those operating and playing a vital role in supporting sustainable economic development plans and projects in Abu Dhabi and the UAE.” Mr. Al Qubaisi pointed out that the UAE is one of the largest markets for Korean industries, especially electronics and the automotive industry. “It is therefore important that Korean industrial companies establish production and assembly units in Abu Dhabi, where access to the GCC and Middle East markets in general

50 . BUSINESS VOICE

is easy. This will increase the competitiveness of their products due to lower production and transport costs. Since the Emirate of Abu Dhabi has a strategic location, Korean industrial units have easy access to European markets from here,” he remarked. Mr. Al Qubaisi concluded by saying that the Chamber is fully prepared to support Korean companies wishing to work and invest in Abu Dhabi and to provide all the facilities to make Korean investments in the Emirate a success. Mr. Lee Dong Ki, President of Innovation and Start-up Group OF KITA, expressed his thanks and appreciation for the Chamber’s hospitality. “This meeting will open more doors for businesses in both countries to increase investment opportunities and discuss the best means of cooperation in different sectors,” he said.


‫األخبار‬

‫غرفة أبوظبي تستقبل وفدًا كوريًا جنوبيًا‬ ‫يمثل الشركات الناشئة‬ ‫بحثت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تعزيز التعاون االقتصادي مع وفد تجاري‬ ‫من كوريا الجنوبية يمثل الشركات الناشئة التابعة لمحافظة جانجنام ـ جو‪،‬‬ ‫وذلك خالل اجتماع عقد في مقر الغرفة بأبوظبي‪.‬‬ ‫وأوضح راشد طارش القبيسي‪ ،‬مستشار غرفة تجارة وصناعة أبوظبي‪ ،‬أن‬ ‫مثل هذه الزيارات مهمة وتسهم في االرتقاء بعالقات التعاون االقتصادي‬ ‫واالستثماري بين البلدين الصديقين‪ ،‬حيث تعد جمهورية كوريا الجنوبية‬ ‫أحد أهم الشركاء التجاريين بالنسبة لدولة اإلمارات العربية المتحدة بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬وإمارة أبوظبي بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وفي معرض كلمته الترحيبية‪ ،‬أشار القبيسي إلى أن كوريا الجنوبية‬ ‫كانت أحد البلدان األوائل التي عمدت فيها غرفة أبوظبي إلى تأسيس‬ ‫مكتب تمثيلي لها‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أكد القبيسي على أهمية لقاء رجال األعمال‬ ‫والمستثمرين الراغبين في تعزيز التعاون المشترك‪ ،‬وأهمية قيام الشركات‬ ‫والمؤسسات الصناعية الكورية بتأسيس وحدات إنتاجية وتجميعية لها‬ ‫في إمارة أبوظبي‪ ،‬موضح ًا أن إمارة أبوظبي تتمتع بكل العوامل الجاذبة‬ ‫لالستثمار وإقامة الشراكات‪ ،‬بما في ذلك البنية التحتية والتسهيالت‬ ‫ال عن القوانين والتشريعات التي توفر كل عوامل النجاح‬ ‫والخدمات‪ ،‬فض ً‬ ‫للمشروعات والشراكات‪ ،‬واالستفادة مما توفره المناطق االقتصادية‪.‬‬ ‫كما ذكر القبيسي أن الهيئات المعنية في إمارة أبوظبي حرصت‬ ‫على توفير السبل والتسهيالت كافة الستقطاب االستثمارات األجنبية‬ ‫والعمل في عدد من القطاعات والمجاالت التي تركز عليها رؤية أبوظبي‬ ‫االقتصادية في إطار سياسة التنويع االقتصادي‪ ،‬ومن أهم هذه القطاعات‬ ‫التعليم والنقل والخدمات المالية واالتصاالت والتكنولوجيا الحيوية‬ ‫والبتروكيماوية والمعدات الطبية والطيران والرعاية الصحية والزراعة وتوفر‬ ‫هذه الرؤية فرص ًا استثمارية كبيرة للشركات الكورية لتعزيز استثماراتها‬ ‫ومساهمتها في دعم هذه الرؤية وعملية التنمية المستدامة في إمارة‬ ‫أبوظبي ودولة اإلمــارات العربية المتحدة‪ .‬وأشار إلى أن دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة تعد من أكبر األسواق بالنسبة للصناعات الكورية‪ ،‬خاصة‬

‫‪ . 50‬صوت األعمال‬

‫اإللكترونيات والسيارات‪ ،‬لذا فمن المهم قيام الشركات الصناعية الكورية‬ ‫بإقامة وحدات إنتاجية وتجميعية لها في إمارة أبوظبي‪ ،‬حيث سهولة‬ ‫الوصول إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق األوسط‬ ‫عموماً‪ .‬ومن شأن ذلك أيضاً‪ ،‬أن يزيد من القدرة التنافسية لمنتجاتها نظر ًا‬ ‫لتكاليف اإلنتاج والنقل األكثر انخفاضاً‪ ،‬وبسبب الموقع االستراتيجي إلمارة‬ ‫أبوظبي يمكن للوحدات الصناعية الكورية الوصول إلى األسواق األوروبية‬ ‫انطالق ًا منها بكل سهولة ويسر‪.‬‬ ‫وأنهى القبيسي كلمته مؤكد ًا أن غرفة أبوظبي على استعداد لدعم‬ ‫الشركات الكورية الجنوبية الراغبة في العمل واالستثمار في إمارة أبوظبي‬ ‫وتوفير كل التسهيالت الالزمة إلنجاح االستثمارات الكورية في اإلمارة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬توجه لي دون كي‪ ،‬رئيس الوفد التجاري الكوري بالشكر‬ ‫واإلشادة بكرم الضيافة وحُسن استقبال غرفة أبوظبي‪ .‬وأضاف أن اللقاء‬ ‫سيفتح مزيد ًا من الفرص أمام الشركات في كال البلدين الصديقين لتعزيز‬ ‫الفرص االستثمارية وبحث أفضل الطرق للتعاون في مختلف المجاالت ذات‬ ‫االهتمام المشترك‪.‬‬


‫األخبار‬

‫تحفيز التعاون االقتصادي مع أفغانستان‬ ‫بحثت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي والسفارة‬ ‫األفغانية لدى الدولة سبل تنمية التعاون‬ ‫التجاري واالقتصادي والجهود المبذولة لتنمية‬ ‫المبادالت التجارية وتنشيط االتصاالت بين‬ ‫رجال األعمال في إمارة أبوظبي وجمهورية‬ ‫أفغانستان‪ .‬وتم ذلك خالل لقاء سعادة محمد‬ ‫هالل المهيري مدير عام غرفة أبوظبي‪ ،‬بالسيد‬ ‫أحمد ساير داودزي المستشار االقتصادي لسفارة‬ ‫جمهورية أفغانستان اإلسالمية لدى الدولة‪،‬‬

‫بحضور السيد عبداهلل غرير القبيسي وهالل‬ ‫محمد الهاملي‪ ،‬نائبي المدير العام‪.‬‬ ‫وأشـاد سـعادة المهيـري بمدى متانـة وعمق‬ ‫عالقـات التعـاون التـي تربط بيـن دولـة اإلمارات‬ ‫العربيـة المتحـدة وجمهوريـة أفغانسـتان‬ ‫اإلسلامية‪ ،‬مؤكـد ًا أن غرفـة أبوظبـي علـى أتم‬ ‫االسـتعداد لتقديـم اإلمكانـات كافـة‪ ،‬لدفـع‬ ‫مجـاالت التعـاون االقتصـادي مـع جمهوريـة‬ ‫أفغانسـتان اإلسلامية‪.‬‬

‫مـن جانبـه أكـد أحمـد سـاير داودزي حـرص‬ ‫مجتمـع األعمـال فـي بلاده علـى تعزيـز‬ ‫العالقـات التجاريـة‪ ،‬وفتح قنوات ومحـاور جديدة‬ ‫للتعـرف إلـى الفـرص االسـتثمارية فـي دولـة‬ ‫اإلمـارات العربيـة المتحـدة‪ ،‬وتبـادل الزيـارات‬ ‫والوفـود التجاريـة مـع غرفـة أبوظبـي ورغبـة‬ ‫حكومـة بلاده فـي توطيـد العالقـات بيـن‬ ‫البلديـن وتشـكيل مجلس رجال أعمـال إماراتي‬ ‫أفغانـي مشـترك‪.‬‬

‫غرفة أبوظبي تبحث التعاون التجاري واالستثماري‬ ‫مع كوستاريكا‬ ‫استقبل السيد عبداهلل غرير القبيسي‪ ،‬نائب مدير عام غرفة تجارة وصناعة‬ ‫أبوظبي في المقر الرئيس للغرفة بالعاصمة اإلماراتية مؤخراً‪ ،‬مدير عام‬ ‫وكالة الترويج في كوستاريكا بيدرو بيروتي‪ ،‬بهدف بحث سبل التعاون‬ ‫والتبادل التجاري واالقتصادي بين البلدين الصديقين‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫سعادة فرانسيسكو شاكون إيرنانديس سفير كوستاريكا لدى الدولة‪.‬‬ ‫وأشاد السيد القبيسي خالل االجتماع بالعالقات الثنائية والتعاون‬ ‫االقتصادي بين البلدين‪ ،‬وأكد أن الجهات المعنية في إمارة أبوظبي وفرت‬ ‫السبل والتسهيالت كافة الستقطاب االستثمارات األجنبية والعمل في‬ ‫عدد من القطاعات والمجاالت التي تركز عليها رؤية أبوظبي االقتصادية‬ ‫في إطار سياسة التنويع االقتصادي‪ ،‬خاصة في قطاعات التعليم والنقل‬ ‫والخدمات المالية واالتصاالت والتكنولوجيا الحيوية والبتروكيماوية‬ ‫والمعدات الطبية والطيران والرعاية الصحية والزراعة‪.‬‬ ‫كما لفت السيد القبيسي إلى أهمية قيام الشركات من كوستاريكا‬ ‫بزيارة أبوظبي والتعرف إلى بيئة األعمال واالستثمار بها‪ ،‬وبحث فرص‬ ‫التعاون بينها والشركات اإلماراتية‪ ،‬في ظل االهتمام المشترك لتعزيز‬ ‫العالقات الثنائية ورفع حجم األعمال والتبادل التجاري إلى مستويات غير‬ ‫مسبوقة‪ .‬وأكد أن غرفة أبوظبي على أتم االستعداد لدعم الشركات‬ ‫الكوستاريكية الراغبة في العمل واالستثمار في إمارة أبوظبي وتذليل‬ ‫الصعوبات أمامها عبر توفير التسهيالت كافة إلنجاح استثماراتها في اإلمارة‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬رحب بيدرو بيروتي بحفاوة االستقبال‪ ،‬وأشار إلى أن إمارة‬ ‫أبوظبي نجحت في تعزيز مكانتها وجهة رائدة لألعمال واالستثمار على‬ ‫مستوى المنطقة والعالم‪.‬‬ ‫وأوضح بيدرو بيروتي أن لدى كوستاريكا العديد من الفرص االستثمارية‬ ‫المتاحة أمام الشركات اإلماراتية‪ ،‬خاصة في قطاعات الزراعة‪ ،‬والسياحة‬ ‫والبنية التحتية متمني ًا تعزيز عالقات التعاون االستثماري بين البلدين‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪49 .‬‬


‫بحث التعاون التجاري واالستثماري بين غرفة أبوظبي وأذربيجان‬ ‫استقبل سعادة محمد هالل المهيري مدير عام غرفة أبوظبي‪ ،‬سعادة‬ ‫ماهر محمد علييف سفير جمهورية أذربيجان وبرفقته جاويد موساييف‬ ‫مستشار السفارة األذربيجانية لدى دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬بحضور‬ ‫السيد عبداهلل غرير القبيسي نائب مدير عام الغرفة‪.‬‬ ‫في بداية اللقاء رحب مدير عام غرفة أبوظبي بسفير جمهورية‬ ‫أذربيجان لدى الدولة والوفد المرافق له‪ ،‬معرب ًا عن أمله في أن تثمر هذه‬ ‫الزيارة في تعزيز عالقات التعاون بين البلدين‪.‬‬ ‫وثمن سعادة محمد المهيري العالقات الثنائية المتميزة التي تربط‬ ‫بين اإلمــارات وأذربيجان‪ ،‬مؤكد ًا أهمية تعزيز التعاون بين الشركات‬ ‫والمؤسسات في كال البلدين‪ ،‬والتعرف إلى الفرص االستثمارية المتاحة‬ ‫في العديد من المجاالت‪.‬‬ ‫واستعرض مدير عام غرفة أبوظبي أهم الفرص لتنمية عالقات‬ ‫التعاون التجاري واالستثماري المشترك بين مجتمع األعمال وفعالياته لدى‬ ‫البلدين الصديقين‪ ،‬مشير ًا إلى أهم المبادرات التي تتبناها الغرفة‪ ،‬مثل‬ ‫جائزة رواد المستقبل‪ ،‬وهي برنامج متكامل يسعى إلى تعريف االبتكار‬ ‫واإلبداع في ريادة األعمال بوصفها مفهوم ًا وفكر ًا لبناء أجيال واعدة‬ ‫متميزة من رواد األعمال القادرين على اإلبداع واالبتكار في بيئة تنافسية‪.‬‬ ‫وهناك جائزة الشيخ خليفة لالمتياز التي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة‬ ‫أبوظبي في عام ‪ 1999‬كبرنامج عمل وخريطة طريق ومنهجية للتطوير‬ ‫المستمر بهدف تعزيز القدرة التنافسية لقطاع األعمال في أبو ظبي‬ ‫واإلمارات‪ .‬وكذلك جائزة الغرفة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة التي‬ ‫تهتم بتنمية الروح االستثمارية لدى الشباب‪ ،‬وتشجيعهم على الدخول‬ ‫في مشروعات صغيرة ومتوسطة‪.‬‬

‫‪ . 48‬صوت األعمال‬

‫وأكد سعادة المهيري أن حجم الفرص االستثمارية والتجارية‬ ‫التي توفرها أبوظبي‪ ،‬ومنظومة التشريعات االقتصادية والمزايا النسبية‬ ‫التي تمتلكها دولة اإلمارات العربية المتحدة بشكل عام‪ ،‬جعلها‬ ‫أبرز وأفضل وجهة جاذبة لالستثمار األجنبي على مستوى العالم‪.‬‬ ‫مشدد ًا على أن غرفة أبوظبي لن ت ّدخر جهد ًا لدعم العالقات مع‬ ‫جمهورية أذربيجان إلى آفاق عالية‪ ،‬والمساعدة في التعرف إلى‬ ‫الفرص المتاحة لالستثمار‪ ،‬داعي ًا الشركات والمستثمرين األذربيجانيين‬ ‫للحضور والمشاركة في معرض سيال الذي يقام سنوي ًا في العاصمة‬ ‫اإلماراتية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عبر سعادة ماهر علييف عن سروره بالحفاوة والترحيب‬ ‫البالغين من ِقبَل القائمين على غرفة أبوظبي‪ ،‬مؤكد ًا على عمق ومتانة‬ ‫العالقات بين دولة اإلمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان‪.‬‬ ‫ودعا سعادة علييف الشركات والمؤسسات اإلماراتية ورجال األعمال‬ ‫والمستثمرين إلى االستثمار في أذربيجان‪ ،‬حيث تتوافر بها العديد من‬ ‫المجاالت االستثمارية‪ ،‬خاصة في مجال الزراعة والمواد الغذائية‪ ،‬مفيد ًا بأن‬ ‫هذه الشركات يمكنها االستفادة من التسهيالت التي توفرها أذربيجان‬ ‫إلطالق أعمالهم واالستثمار فيها‪.‬‬ ‫كما أشاد سعادة علييف بالتطور االقتصادي الذي تشهده دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة بوجه عام‪ ،‬وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص‪،‬‬ ‫وما تمتلكه من بنية تحتية وخدمات نوعية لكل أنواع االستثمار‪ ،‬داعي ًا‬ ‫الشركات ورجــال األعمال في بــاده إلى التعاون مع رجــال األعمال‬ ‫اإلماراتيين والشركات اإلماراتية بإقامة معرض إماراتي أذربيجاني مشترك‬ ‫في أبوظبي‪.‬‬


‫تقرير العدد‬

‫وعن هذا األمر‪ ،‬أشار مطر الرميثي‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لوحدة التطوير الصناعي في مجلس التوازن االقتصادي‬ ‫المتخصص في تأهيل وتطوير قطاع الدفاع في الدولة‪،‬‬ ‫إلى أن ريثيون ستستفيد من المزايا التنافسية التي‬ ‫تتسم بها اإلمــارة‪ ،‬بما في ذلك استقرارها االقتصادي‬ ‫والسياسي وبنيتها التحتية المتينة واإلجراءات والعمليات‬ ‫ميسرّة فيها‪ .‬وهو يؤكد مكانة أبوظبي بوصفها الوجهة‬ ‫ال ُ‬ ‫االستثمارية المفضلة في المنطقة للشركات العالمية‪.‬‬ ‫وعلى نحو متصل‪ ،‬تعد عمالق التكنولوجيا األميركية‬ ‫«مايكروسوفت»‪ ،‬شريك ًا مؤسس ًا لمنصة «‪ »Hub71‬التي‬ ‫تعد مركز ًا جديد ًا لدعم التكنولوجيا في سوق أبوظبي‬ ‫العالمي تهدف إلى تنمية االبتكار وتطويره في المنطقة‪.‬‬ ‫وستقوم «مايكروسوفت» بدور محوري بوصفها شريك ًا‬ ‫تقني ًا عالمياً‪ ،‬في حين سيكون صندوق سوفت بنك الداعم‬ ‫االستثماري للقيام بمركز ابتكار رئيس بالمنطقة‪ ،‬إلى‬ ‫جانب شركة مبادلة لالستثمار‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تهدف العاصمة اإلماراتية أبوظبي‪ ،‬إلى‬ ‫استقطاب السياح األميركيين إلى البالد‪ ،‬ففي شهر فبراير‬ ‫شاركت اإلمارة بمعرض نيويورك تايمز للسفر والسياحة‬ ‫الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي بالتعاون‬ ‫مع االتحاد للطيران‪.‬‬ ‫يقول علي حسن الشيبة‪ ،‬المدير التنفيذي لقطاع‬ ‫السياحة والتسويق باإلنابة في دائرة الثقافة والسياحة‬ ‫ أبوظبي‪« :‬تعد أبوظبي وجهة حيوية تجمع بين الطابع‬‫العصري الحديث واالحتفاء بالتقاليد والتراث الصحراوي‬ ‫األصيل‪ ،‬حيث تمتلك إمارة أبوظبي مجموعة واسعة من‬ ‫المعالم السياحية والتجارب المتميزة التي تتجدد باستمرار‪،‬‬ ‫بما في ذلك أكبر مدن األلعاب الترفيهية الداخلية في‬ ‫العالم ومتحف اللوفر أبوظبي والصروح والمواقع الثقافية‬ ‫والتاريخية إلى جانب الفعاليات والبرامج التي ننظمها‬ ‫على مدار العام‪ .‬في حين يشهد العام الحالي‪ ،‬استضافة‬ ‫معرض إكسبو ‪ 2020‬دبي الــذي يعتبر الحدث األروع‬ ‫واألضخم في العالم‪ ،‬وستقوم العاصمة اإلماراتية بدور‬ ‫رئيس فيه»‪.‬‬ ‫وأضاف الشيبة‪« :‬تعد إمارة أبوظبي اليوم وجهة مميزة‪،‬‬ ‫تثير فضول المسافرين من مختلف الفئات‪ ،‬لذلك حرصنا‬ ‫على اغتنام هذه الفرصة لتعزيز حضور وجهتنا في معرض‬ ‫نيويورك تايمز للسفر والسياحة»‪.‬‬ ‫كما تعمل دائــرة الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي مع‬ ‫شركة جوجل‪ ،‬في تخصيص الرسائل السياحية الموجهة‬ ‫إلى األسواق الرئيسة‪ ،‬األمر الذي يسهم في استقطاب‬ ‫قطاعات جديدة من الزوار‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬ازدادت نسبة الذين‬ ‫يستخدمون محرك البحث لالستفسار عن أبوظبي من ِقبَل‬ ‫المستخدمين األميركيين بنسبة ‪.%13‬‬

‫عالقات ثنائية مشتركة‬

‫في الوقت الذي تسعى فيه دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫إلى استقطاب الشركات األميركية إلى ربوعها‪ ،‬تبحث‬ ‫الشركات اإلماراتية عن فرص استثمارية واعدة في أسواق‬ ‫أكبر اقتصاد بالعالم‪.‬‬ ‫فوفق ًا لجهاز أبوظبي لالستثمار‪ ،‬تركز أعمال واستثمارات‬ ‫الجهاز على الواليات المتحدة األميركية بنسبة تراوح بين‬ ‫‪ %35‬و‪ %50‬من محفظة أعمالها‪ ،‬لتكون بذلك المنطقة‬ ‫األكثر تركيز ًا الستثماراتها‪.‬‬

‫سعادة إيان ستيف‬ ‫مساعد وزير التجارة‬ ‫األميركي‪ ،‬في لقاء تم‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬مع سعادة عبدالله‬ ‫بن أحمد آل صالح وكيل‬ ‫وزارة االقتصاد لشؤون‬ ‫التجارة الخارجية‪ ،‬بهدف‬ ‫بحث سبل زيادة التبادل‬ ‫التجاري وتعزيز التعاون‬ ‫في القطاعات المهمة‬ ‫والحيوية‪.‬‬

‫كما استثمرت «مبادلة لالستثمار» نحو ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫أميركي في الواليات المتحدة‪ .‬يقول وليد المهيري‪ ،‬نائب‬ ‫الرئيس التنفيذي لمبادلة لالستثمار خالل مؤتمر سولت‬ ‫بأبوظبي‪« :‬ما يشير به ذلك هو أن معادلة المخاطرة والعائد‬ ‫من وجهة نظرنا ناجعة في الواليات المتحدة األميركية»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إن أغلب االستثمارات مباشرة مع استثمار نسبة‬ ‫صغيرة بشكل غير مباشر من خالل الصناديق»‪.‬‬ ‫مما ال شك فيه أن الواليات المتحدة األميركية تستمر‬ ‫في كونها قطب ًا جاذب ًا لألعمال واالستثمارات واحتالل مكانة‬ ‫بارزة‪ ،‬خاصة في مرحلة تشهد نمو ًا قوي ًا في االقتصاد مدفوع ًا‬ ‫بتغييرات هيكلية وارتفاع عدد السكان وطرح حوافز جديدة‬ ‫ومعدالت فائدة منخفضة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬أعادت الواليات المتحدة المفاوضات في‬ ‫اتفاقيات تجارية مع كندا والمكسيك وكوريا الجنوبية‬ ‫واليابان‪ ،‬وهي اآلن في خضم محادثات مع المملكة المتحدة‬ ‫واالتحاد األوروبي لدخول أسواقها ومنح الشركات األميركية‬ ‫ميزة كبيرة وقدرة ولوج مميزة لمختلف األسواق العالمية‪.‬‬ ‫كما سيخدم برنامج البنية التحتية األميركي المزمع‬ ‫انطالقه العام الحالي مع بداية جني ثماره مطلع‬ ‫عام ‪ ،2021‬بشكل كبير القطاع الخاص ومؤسسات‬ ‫االستثمار الدولية‪.‬‬ ‫جاء في بيان صادر عن البيت األبيض‪« :‬نتوقع نمو ًا في‬ ‫المخرجات الحقيقية لالقتصاد األميركي بمعدل ‪%2.9‬‬ ‫سنوي ًا خالل الفترة الواقعة بين ‪ 2019‬و‪ ،»2030‬مشير ًا إلى‬ ‫أن نسبة التضخم ستثبت عند ‪ %2‬في حين ستبقى معدالت‬ ‫البطالة السنوية عند ‪ %4‬ذلك إن لم يكن أقل‪.‬‬ ‫وذكر البيان أيضاً‪ ،‬أن من شأن السياسات الداعمة‬ ‫للنمو استقطاب االستثمارات الضخمة وتشجيع المزيد من‬ ‫األشخاص لدخول سوق العمل واإلسهام في زيادة أجور‬ ‫األعمال االستثمارية ورفع التنافسية‪ .‬وحتى على ضوء النجاح‬ ‫األخير‪ ،‬فإنه ال يزال هناك مجال لتوسع االقتصاد األميركي‪،‬‬ ‫خاصة إذا تكللت جهود الحكومة على صعيد التجارة الدولية‬ ‫بالنتائج اإليجابية وتجاوزت التوقعات‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪47 .‬‬


‫واستطرد السفير األميركي الذي استهل أعمال منصبه‬ ‫العام الماضي بقوله‪« :‬العنصر الرئيس الذي يمكنني‬ ‫إضافته إلى العالقات الثنائية‪ ،‬وله قيمة كبيرة‪ ،‬هو تطوير‬ ‫المصالح التجارية األميركية ‪ -‬اإلماراتية بطريقة شاملة تمتد‬ ‫إلى ما هو أبعد من التجارة عبر االنتقال إلى استثمارات‬ ‫مشتركة كبيرة‪ .‬إضافة إلى العديد من المكونات األخرى‬ ‫الضرورية لإلسهام في االنتقال من مرحلة االعتماد على‬ ‫النفط إلى االعتماد على اقتصاد قائم على المعرفة»‪.‬‬ ‫في شهر يناير مطلع العام الحالي‪ ،‬جمع لقاء بين‬ ‫سعادة إيان ستيف مساعد وزير التجارة األميركي‪ ،‬وسعادة‬ ‫عبداهلل بن أحمد آل صالح وكيل وزارة االقتصاد لشؤون‬ ‫التجارة الخارجية‪ ،‬لبحث سبل زيادة التبادل التجاري وتعزيز‬ ‫التعاون في القطاعات المهمة والحيوية‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫التكنولوجيا واالبتكار والتحول الرقمي واقتصاد مبتكر قائم‬ ‫على المعرفة‪.‬‬ ‫خالل هذا اللقاء‪ ،‬سلط عبداهلل بن أحمد آل صالح‪ ،‬الضوء‬ ‫على متانة العالقات االقتصادية واالستثمارية والتجارية بين‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة والواليات المتحدة األميركية‪،‬‬ ‫مؤكد ًا على أهمية تكثيف اللقاءات بين رجال األعمال‬ ‫والمستثمرين من البلدين للتباحث وتبادل وجهات النظر‬ ‫حول الفرص االستثمارية المتاحة في البلدين‪.‬‬ ‫وكان للعديد من الشركات األميركية‪ ،‬مثل «جنرال‬ ‫إلكتريك» و«بوينج» حضور بارز في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ .‬إضافةً إلى قيام العديد من الشركات والمؤسسات‬ ‫من ممارسة أعمالها في السوق المحلي لالستفادة من‬ ‫االقتصاد المتنامي في المنطقة‪.‬‬ ‫ففي العام الماضي‪ ،‬افتتحت شركة ريثيون األميركية‬ ‫المتخصصة في قطاع صناعة الطائرات‪ ،‬مقرها الجديد في‬ ‫برج المقام بسوق أبوظبي العالمي‪.‬‬

‫ً‬ ‫أمرا‬ ‫«إن وضع استراتيجية شاملة طويلة األمد يعد‬ ‫ً‬ ‫ضروريا لضمان استمرار العالقات الثنائية‪ ،‬ليس فقط‬ ‫ً‬ ‫عاما المقبلة‪ ،‬بل لخمسين أو مائة‬ ‫للعشرة أو العشرين‬ ‫عام من اآلن»‪.‬‬ ‫جون راكوالتا‪،‬‬ ‫سفير الواليات المتحدة لدى الدولة‬

‫حجم التبادالت التجارية بين الواليات المتحدة األميركية واإلمارات العربية المتحدة عام ‪2019‬‬ ‫الواردات‬

‫الصادرات‬

‫المتوسط‬ ‫‪2000‬‬

‫‪1500‬‬

‫المصدر‪ :‬مكتب اإلحصاء األميركي‬

‫‪500‬‬

‫ديسمبر‬

‫نوفمبر‬

‫‪ . 46‬صوت األعمال‬

‫أكتوبر‬

‫سبتمبر‬

‫أغسطس‬

‫يوليو‬

‫يونيو‬

‫مايو‬

‫أبريل‬

‫مارس‬

‫فبراير‬

‫يناير‬

‫‪0‬‬

‫مليون دوالر أميركي‬

‫‪1000‬‬


‫تقرير العدد‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪45 .‬‬


‫حصاد‬ ‫العالقات‬ ‫االقتصادية‬ ‫تستمر دولة اإلمارات العربية المتحدة والواليات المتحدة األميركية في تعزيز شراكاتهما طويلة األمد وبحث مجاالت‬ ‫جديدة لدعم عجلة النمو االقتصادي في البلدين الصديقين‪.‬‬

‫تسعى‬

‫الواليات المتحدة األميركية التي تتمتع‬ ‫بأكبر اقتصاد في العالم إلى االستفادة‬ ‫من المحفزات المالية من جانب اإلدارة الحالية في الوقت الراهن‪،‬‬ ‫إلى جانب أسعار الفائدة المنخفضة واالبتكار التكنولوجي التي‬ ‫تسهم جميعها في تحول االقتصاد العالمي بشكل جذري‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تتطلع اإلمارات العربية المتحدة إلى تعزيز عامل‬ ‫االبتكار في االقتصاد المحلي‪ ،‬وتطوير وتوسيع خدماتها المالية‪.‬‬ ‫ال جديدة لتطوير شراكاتها مع‬ ‫في الوقت ذاته تبحث الحكومة سب ً‬ ‫الواليات المتحدة األميركية واالرتقاء بها إلى مستويات أعلى‪.‬‬ ‫ووفق ًا لمكتب اإلحصاء األميركي وصل إجمالي التجارة بين‬ ‫الواليات المتحدة األميركية واإلمارات العربية المتحدة على مدى‬ ‫السنوات الخمس الماضية‪ ،‬إلى نحو ‪ 25‬مليار دوالر أميركي‪ ،‬ما يجعل‬ ‫الدولة السوق األكبر للواليات المتحدة في منطقة الشرق األوسط‪.‬‬ ‫تركزت غالبية الصادرات األميركية إلى اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫على الطائرات واآلالت والمعدات والمركبات واألجهزة المنزلية‬

‫‪ . 44‬صوت األعمال‬

‫والمجوهرات‪ ،‬في حين كان لأللمنيوم والمنتجات البترولية والحديد‬ ‫واألجهزة المنزلية والمجوهرات‪ ،‬حصة األسد في مجمل الصادرات‬ ‫إلى الواليات المتحدة األميركية‪ ،‬وذلك بحسب مركز التجارة الدولي‪.‬‬ ‫وتتطلع الشركات األميركية التي تبحث عن فرص استثمارية في‬ ‫األسواق النامية‪ ،‬إلى دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬لكونها نقطة‬ ‫تالقي الشرق والغرب‪ ،‬إذ تعد بوابة لمنطقة الشرق األوسط وشمال‬ ‫أفريقيا‪ ،‬إلى جانب جنوب آسيا وأفريقيا وبلدان آسيا الوسطى‪.‬‬ ‫وفي مقابلة مع وكالة أنباء اإلمارات (وام)‪ ،‬ذكر سفير الواليات‬ ‫المتحدة لدى الدولة‪ ،‬جون راكوالتا‪ ،‬أن بالده تسعى إلى تنفيذ‬ ‫استراتيجية شاملة طويلة األمد مع اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬لضمان‬ ‫استمرار العالقات بينهما لمدة تتجاوز المدى القصير‪ ،‬وتصل إلى ‪100‬‬ ‫عام من اآلن‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إن وضع استراتيجية شاملة طويلة األمد يعد أمر ًا ضروري ًا‬ ‫لضمان استمرار العالقات الثنائية‪ ،‬ليس فقط للعشرة أو العشرين‬ ‫عام ًا المقبلة‪ ،‬بل لخمسين أو مائة عام من اآلن»‪.‬‬


‫قطاع العقار‬

‫«يستفيد القطاع العقاري في أبوظبي من النقلة‬ ‫النوعية التي يشهدها االقتصاد المحلي نحو‬ ‫ترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً عالمياً رائداً للثقافة‬ ‫والتبادل التجاري ومزاولة األعمال‪ ،‬ويعود الفضل‬ ‫في ذلك إلى االستثمارات الحكومية والخطط‬ ‫والسياسات الجديدة الداعمة لقطاع األعمال»‪.‬‬ ‫معالي محمد خليفة المبارك‪،‬‬ ‫عضو المجلس التنفيذي إلمارة أبوظبي‪ ،‬رئيس مجلس إدارة شركة‬ ‫الدار العقارية‬ ‫ولم يكن مفاجئ ًا أن تتبوأ دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫المركز األول إقليمي ًا والتاسع عالمي ًا ضمن مؤشر أفضل‬ ‫البلدان للعيش والعمل للمغتربين‪ ،‬وذلك وفق ًا للتقرير‬ ‫الصادر من بنك ‪ ،HSBC‬حيث أظهر تقرير البنك أن اإلمارات‬ ‫تفوقت على عدد من الوجهات العالمية مثل هونج كونج‬ ‫وفرنسا والسويد واليابان والمملكة المتحدة‪.‬‬

‫عروض ُمغرية‬

‫مصطلحات رائجة ستؤثر على مشهد العقار‬ ‫في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫الزراعة‬ ‫الرأسية‬

‫التكنولوجيا‬ ‫المالية‬

‫المطابخ السحابية‬

‫الشركات‬ ‫الناشئة‬

‫المصدر‪ :‬تقرير «سافيلز»‬

‫تُظهر الحكومة اإلماراتية التزامها التام نحو بناء اقتصاد‬ ‫يتسم بالتنافسية واالستدامة‪ .‬ونتيجة لتطبيق مبادرات‬ ‫جديدة خالل األشهر القليلة المقبلة‪ ،‬فمن المرجح أن‬ ‫يشهد السوق تحسن ًا ملحوظاً‪ .‬وقد أسهم انفتاح السوق‬ ‫أمام المستثمرين األجانب وإطــاق مشروعات سكنية‬ ‫بنظام التملك الحر في أبوظبي في زيادة اإلقبال على‬ ‫الوحدات العقارية‪ ،‬ما يمنح رواد األعمال الفرصة لتوسعة‬ ‫آفاق أعمالهم‪.‬‬ ‫وسلط تقرير «سافيلز» الضوء على تقنية الزراعة الرأسية‬ ‫والمطابخ السحابية والتكنولوجيا المالية والشركات‬ ‫الناشئة ومشغلي مساحات العمل والسكن المشترك التي‬ ‫ّ‬ ‫تشكل بعض ًا من المصطلحات الرائجة‪ ،‬والتي ستؤثر على‬ ‫مشهد القطاع العقاري بشكل كبير في الدولة‪.‬‬

‫وذكرت وكالة االستشارات أنه في الوقت الذي يقوم‬ ‫فيه مشغلو مساحات العمل المشتركة العالميون بتقييم‬ ‫ودراسة االختيارات واالستراتيجيات لتوسيع عملياتهم في‬ ‫البالد‪ ،‬عمد أحد أكبر مشغلي مساحات العمل المشترك‪،‬‬ ‫«وي وورك»‪ ،‬إلى تدشين أول مقر لها في سوق أبوظبي‬ ‫العالمي في الوقت الذي عززت فيه العاصمة بشكل كبير‬ ‫بيئة العمل للشركات الناشئة في المنطقة‪.‬‬ ‫يقول أنتوني يزبك‪ ،‬المدير العام للعمليات الدولية‬ ‫بشركة وي وورك‪« :‬تستقطب العاصمة أبوظبي مؤسسي‬ ‫الشركات المبتكرة والمؤسسات القائمة ور ّواد األعمال‬ ‫والشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم»‪.‬‬ ‫على نحو متصل‪ ،‬انعكس انتعاش قطاع العقار في‬ ‫العوائد السنوية اإليجابية التي حققتها «الدار العقارية»‪،‬‬ ‫المطور العقاري األكبر في العاصمة أبوظبي‪ ،‬حيث حققت‬ ‫الشركة في عام ‪ 2019‬نمو ًا نسبته ‪ %4‬في إجمالي األرباح‬ ‫وزيادةً في العوائد بنسبة ‪ ،%14‬مقارنة بعام ‪.2018‬‬ ‫كما أعلنت الشركة عن مبيعات قياسية من مشروعاتها‬ ‫التطويرية خالل عام ‪ ،2019‬بلغت ‪ 4‬مليارات درهم وبنسبة‬ ‫نمو وصلت إلى ‪ ،%53‬نتيجة إلطالق مشروعات جديدة‬ ‫(الريمان‪ ،‬الريمان ‪ ،2‬ليا‪ ،‬والسعديات ريزرف) إلى جانب‬ ‫المبيعات القوية لمشروعات ياس إيكرز ووست ياس‬ ‫وممشى السعديات‪.‬‬ ‫وأوضح معالي محمد خليفة المبارك‪ ،‬عضو المجلس‬ ‫التنفيذي إلمارة أبوظبي رئيس مجلس إدارة الدار العقارية‪،‬‬ ‫أن جهود التنوع االقتصادي تسهم في خلق فرص جديدة‬ ‫وواعدة في قطاع العقار‪ ،‬وأضاف‪« :‬يستفيد القطاع العقاري‬ ‫في أبوظبي من النقلة النوعية التي يشهدها االقتصاد‬ ‫المحلي نحو ترسيخ مكانة أبوظبي مركز ًا عالمي ًا رائد ًا‬ ‫للثقافة والتبادل التجاري ومزاولة األعمال‪ ،‬ويعود الفضل‬ ‫في ذلك إلى االستثمارات الحكومية والخطط والسياسات‬ ‫ّ‬ ‫تمكنت الدار العقارية‪،‬‬ ‫الجديدة الداعمة لقطاع األعمال‪ .‬وقد‬ ‫انطالق ًا من موقعها شركة رائدة في السوق العقارية‪،‬‬ ‫من مواكبة التغيرات المتسارعة واالستفادة من الفرص‬ ‫الناشئة لتحقيق قيمة إضافية لمساهميها‪ .‬وسوف تسهم‬ ‫محفظتنا الفريدة من المشروعات االستثمارية ومحفظة‬ ‫األراضي الكبيرة التابعة لنا في تعزيز قدرتنا على توزيع أرباح‬ ‫مجزية لمساهمينا»‪.‬‬

‫مساحات‬ ‫العمل والسكن‬ ‫المشتركة‬ ‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪43 .‬‬


‫يمنح‬

‫توافر الــوحــدات السكنية والمساحات‬ ‫التجارية بدولة اإلمارات العربية المتحدة‪،‬‬ ‫الثقة بين المستثمرين الستئجار أو شراء مساحات مكتبية‬ ‫من الطراز المرموق‪ ،‬وفي مجمعات تتوافق واستثماراتهم‬ ‫وأعمالهم بأسعار مؤاتية تناسب الميزانيات كافة‪.‬‬ ‫وتصب هذه الميزة في مصلحة المشروعات الصغيرة‬ ‫والمتوسطة والشركات الناشئة في الوقت الذي تبذل‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة جهود ًا حثيثة بهدف تذليل‬ ‫القيود االقتصادية واستقطاب المستثمرين ورواد األعمال‬ ‫من أصحاب الخبرات المتخصصة والكفاءات العالية الذين‬ ‫يمضون ُقدم ًا في قيادة الركب نحو النمو وتحقيق أقصى‬ ‫فائدة خالل السنوات المقبلة‪.‬‬ ‫وبحسب وكالة االستشارات العقارية الرائدة‪« ،‬سافيلز»‪،‬‬ ‫فإن قطاع العقار في الدولة سيشكل الدعامة الرئيسة‬ ‫لنموها خالل السنوات الخمسين المقبلة‪.‬‬ ‫وأشار تقرير «سافيلز» الجديد الذي تناول معطيات القطاع‬ ‫على المدى الطويل‪ ،‬وبناء على االهتمامات التي تلقتها‬ ‫الشركة‪ ،‬إلى أن حصة المستأجرين في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬قد شهدت ارتفاع ًا خالل األشهر الـ ‪ 12‬الماضية‪.‬‬ ‫وأظهر التقرير أن ‪ %15‬من إجمالي االستفسارات الواردة‬ ‫حول وحدات شاغرة في أبوظبي‪ ،‬كانت ألفراد انتقلوا مؤخر ًا‬ ‫إلى المدينة‪ ،‬أو يخططون لالنتقال في المستقبل القريب‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬أدت زيادة عدد السكان وتوافر فرص‬ ‫العمل‪ ،‬إلى نمو الطلب على العقارات‪.‬‬ ‫كما ذكر تقرير «سافيلز»‪ ،‬أن عدد العاملين في القطاع‬ ‫الخاص بدولة اإلمارات العربية المتحدة في الربع الثالث من‬ ‫عام ‪ 2019‬وصل إلى ما يقرب من ‪ 5,05‬ماليين موظف‪.‬‬ ‫ووفق ًا لبيانات صادرة عن وزارة الموارد البشرية والتوطين‪،‬‬ ‫فإن إجمالي رخص العمل الجديدة التي تم إصدارها في‬ ‫الدولة ارتفع بواقع ‪ 110912‬رخصة خالل األشهر التسعة‬ ‫األولى من العام نفسه‪ ،‬مقارنة بالفترة ذاتها من عام ‪.2018‬‬

‫أعلنت شركة الدار‬ ‫العقارية عن مبيعات‬ ‫مدعومة‬ ‫ً‬ ‫قياسية‬ ‫بمشروعات تطويرية‬ ‫جديدة مثل الريمان‪،‬‬ ‫الريمان ‪ ،2‬ليا‪،‬‬ ‫والسعديات ريزيرف‪.‬‬

‫نمو عوائد شركة الدار العقارية خالل السنوات‬ ‫الخمس الماضية‬ ‫‪8‬‬

‫‪7,1‬‬ ‫‪6,3‬‬

‫‪6,2‬‬

‫‪6,2‬‬

‫‪2018‬‬

‫‪2017‬‬

‫‪2016‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2019‬‬

‫‪ . 42‬صوت األعمال‬

‫‪2015‬‬

‫‪0‬‬

‫مليار درهم‬

‫‪4,6‬‬

‫‪5‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬أفادت وكالة جونز النغ السال المتخصصة‬ ‫في قطاع العقار‪ ،‬بأن القرار الحكومي الــذي يقضي‬ ‫بالسماح للمستثمرين األجانب بحق تملك الشركات العاملة‬ ‫في الدولة بنسبة ‪ ،%100‬سوف يستقطب العديد منهم‪،‬‬ ‫ال عن دعم‬ ‫ما ينعكس على زيادة عدد فرص العمل‪ ،‬فض ً‬ ‫النمو االقتصادي‪.‬‬ ‫ذكرت الوكالة في تقريرها أن هذا القرار سيؤدي إلى‬ ‫سواء على مساحات‬ ‫زيادة الطلب على سوق العقارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫المكاتب أو المساكن أو الضيافة للمسافرين بغرض‬ ‫األعمال وغيرها‪ .‬كما أنه من المتوقع أن يسهم القانون‬ ‫الجديد في زيادة حجم االستثمارات األجنبية المباشرة‪ ،‬مع‬ ‫سعي عدد من الشركات العالمية إلى تدشين وتوسعة‬ ‫أعمالها في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬تبوأت دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫المركز األول عربي ًا والـ ‪ 21‬عالمي ًا ضمن مؤشر مرونة سوق‬ ‫العمل العالمي الذي تم إصدار نسخته لعام ‪ 2020‬في‬ ‫سويسرا في جلسة خاصة على هامش انعقاد اجتماعات‬ ‫القمة الخمسين للمنتدى االقتصادي العالمي‪ ،‬والذي‬ ‫يقيس جاهزية البلدان لمستقبل العمل على صعيد الرؤية‬ ‫واالستراتيجية والسياسات والمؤسسات وكيفية تكريس‬ ‫قدرات الكوادر لقيادة مسيرة التنمية‪.‬‬ ‫وجاء في استطالع المؤشر‪ ،‬تفوق اإلمــارات العربية‬ ‫المتحدة على بقية دول منطقة الشرق األوسط وشمال‬ ‫أفريقيا في محور الهيكليات وذلك نظر ًا إلى تنوع القاعدة‬ ‫االقتصادية‪.‬‬ ‫كما تقود الدولة منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا‬ ‫في محور تميز البنية التحتية‪ ،‬حيث توفر أبراج ًا تحتضن‬ ‫مكاتب رائعة ومساحات سكنية تستقطب بشكل كبير‬ ‫الكوادر من ذوي الكفاءات واالختصاصات‪.‬‬


‫قطاع العقار‬

‫طموحات دولة اإلمارات العربية المتحدة لالستثمار في مجموعة من القطاعات‪ ،‬مثل الصناعة والسياحة والتكنولوجيا‬ ‫وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة وغيرها‪ ،‬تدعمها عقارات مجهزة بالكامل‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪41 .‬‬


‫أسس راسخة‬ ‫ٌ‬ ‫‪ . 40‬صوت األعمال‬


‫الشركات‬

‫«االستثمارات المتواصلة التي ضختها الشـركة‬ ‫ً‬ ‫سعيا لالرتقاء بالقدرات الشبكية‪ ،‬أسهمت في‬ ‫نيل اتصاالت لقب شبكة الهاتف المتحرك األسرع‬ ‫في منطقة الشـرق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬وشبكة‬ ‫النطاق العريض الثابت األسرع في دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي وأفريقيا والمنطقة العربية»‪.‬‬ ‫المهندس صالح عبدالله العبدولي‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصاالت‬

‫إلى ذلك‪ ،‬يقوم بنك أبوظبي األول بدور محوري في‬ ‫تمويل عدد من المشروعات الضخمة‪ ،‬حيث أعلن في عام‬ ‫‪ 2015‬عن عزمه تخصيص ‪ 10‬مليارات دوالر أميركي لتمويل‬ ‫المشروعات المستدامة لما يصل إلى ‪ 10‬سنوات‪ ،‬وهو ما‬ ‫تمكن من تحقيقه في عام ‪( 2019‬وقبل مُضي ‪ 6‬أعوام من‬ ‫انتهاء الفترة المقررة)‪.‬‬ ‫ويتوقع البنك أن يسهم عدد من العوامل المحلية في‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة في تحفيز النمو االقتصادي‬ ‫الوطني‪ ،‬حيث أوضح في تقرير التحليل ومناقشة اإلدارة‬ ‫للربع الرابع من عام ‪ ،2019‬أنه من المتوقع ارتفاع إجمالي‬ ‫الناتج المحلي الحقيقي لدولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫بنسبة ‪ %2.5‬في عام ‪ ،2020‬مقارنة مع ‪ %1.75‬في عام‬ ‫‪ .2019‬ومن المتوقع أيضاً‪ ،‬انتعاش النشاط االقتصادي في‬ ‫أعقاب زيادة اإلنفاق الحكومي وخطط التحفيز االقتصادية‪،‬‬ ‫إلى جانب األثر اإليجابي إلكسبو ‪ 2020‬دبي‪ ،‬واإلصالحات‬ ‫الهيكلية األخيرة الرامية لتعزيز النمو السكاني ودعم نمو‬ ‫القطاع الخاص وأعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬حقق بنك أبوظبي التجاري الذي شهد‬ ‫العام الماضي عملية دمج مع بنك االتحاد الوطني ومصرف‬ ‫أداء مالي ًا بارز ًا وراسخاً‪ ،‬حيث أفاد تقرير األداء المالي‬ ‫الهالل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بأن البنك حقق أرباح ًا صافية بلغت ‪ 5,244‬مليار درهم مع‬ ‫تحقيق عوائد مجزية على حقوق المساهمين بنسبة ‪.%11.2‬‬

‫استحوذت الشركة‬ ‫الوطنية للتبريد‬

‫ً‬ ‫مؤخرا على‬ ‫المركزي‬

‫محطات مدينة مصدر‬ ‫لتبريد المناطق‪.‬‬

‫ويقول عيسى محمد السويدي‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬

‫مجموعة بنك أبوظبي التجاري‪« :‬لقد شكل عام ‪2019‬‬ ‫محطة مفصلية لمجموعة بنك أبوظبي التجاري‪ ،‬حيث‬ ‫أسهم االندماج مع بنك االتحاد الوطني‪ ،‬ثم االستحواذ على‬ ‫مصرف الهالل في تأسيس مجموعة مصرفية ذات نطاق‬ ‫واسع وكفاءة أعلى للتمكن من تحقيق المزيد من النمو‬ ‫وترسيخ مكانتها بوصفها مؤسسة مصرفية رائدة في دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪.‬‬ ‫في الوقت الحاضر؛ يقدم البنك خدماته لما يزيد على‬ ‫مليون عميل‪ ،‬بمرونة عالية تمكنه من المحافظة على‬ ‫أدائه والتأقلم مع مختلف التغيرات االقتصادية‪ ،‬واالستفادة‬ ‫بشكل فعال من الفرص الجديدة المتاحة‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬سجلت الشركة الوطنية للتبريد‬ ‫المركزي (تبريد) نمو ًا بنسبة ‪ %11‬في صافي أرباحها لعام‬ ‫‪ ،2019‬بلغ ‪ 472,5‬مليون درهم‪ ،‬مقارنةً بعام ‪.2018‬‬ ‫ّ‬ ‫وتشغل الشركة التي تقدم خدمات التبريد لجامع الشيخ‬ ‫زايد الكبير والمشروعات التطويرية على جزيرتي المارية‬ ‫وياس في أبوظبي وغيرها‪ ،‬والتي استحوذت مؤخر ًا على‬ ‫محطات مدينة مصدر لتبريد المناطق‪ ،‬عملياتها في ست‬ ‫دول مختلفة‪.‬‬ ‫كما تقوم «تبريد» بدور بارز في الحد من انبعاثات ثاني‬ ‫أكسيد الكربون بدولة اإلمــارات العربية المتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫ذكرت الشركة أنها تسهم في توفير ‪ 2,06‬مليار كيلوواط‪/‬‬ ‫ساعة من الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي‪،‬‬ ‫أي ما يكفي من الطاقة لتشغيل ‪ 117500‬منزل في‬ ‫اإلمارات سنوياً‪.‬‬ ‫وذكرت الشركة في بيانها الرسمي‪ ،‬أن هذه الوفورات‬ ‫أدت إلى خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بواقع‬ ‫‪ 1,23‬مليون طن متري‪ ،‬أي ما يعادل التخلص من االنبعاثات‬ ‫الناجمة عن ‪ 268‬ألف سيارة سنوياً‪.‬‬ ‫على ضوء ما سبق‪ ،‬ال شك أن الشركات المتطورة‬ ‫العمالقة في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬تقود دفة‬ ‫النمو المستدام في االقتصاد العام‪ ،‬مستفيدة من انخفاض‬ ‫أسعار الفائدة والجهود الحكومية لتقليل رسوم األعمال‬ ‫وإتاحة المجال الستقطاب المزيد من الشركات الناشئة في‬ ‫مختلف القطاعات‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪39 .‬‬


‫من ناحية أخرى‪ ،‬شهدت مجموعة اتصاالت‪ ،‬إحدى أكبر‬ ‫شركات االتصاالت في المنطقة‪ ،‬نمو ًا في صافي األرباح‬ ‫بنسبة ‪ %1‬لعام ‪ ،2019‬إضافةً إلى توسع قاعدة المشتركين‬ ‫على مستوى المجموعة لتبلغ ‪ 149‬مليون مشترك‪ ،‬بمعدل‬ ‫زيادة وصل إلى ‪ ،%6‬في حين ارتفعت اإليرادات الموحدة‬ ‫بنسبة ‪ .%1‬ففي عام ‪ ،2019‬قامت الشركة بطرح عدد من‬ ‫المبادرات والخدمات‪ ،‬شملت أسرع شبكة هاتف متحرك‬ ‫في منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا وشبكة النطاق‬ ‫العريض الثابت األسرع في دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫وأفريقيا والمنطقة العربية‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬تقود «اتصاالت» دفة التحول الرقمي‬ ‫في دولة اإلمــارات العربية المتحدة‪ ،‬حيث نجحت العام‬ ‫الماضي في إجراء أول مكالمة هاتفية باالعتماد الكامل‬ ‫على شبكة الجيل الخامس بتقنية ‪ Stand-Alone 5G‬في‬ ‫منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬ ‫في هــذا الــشــأن‪ ،‬يقول المهندس صالح عبداهلل‬ ‫«تع ُد تقنية‬ ‫العبدولي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصاالت‪ِ :‬‬ ‫الجيل الخامس الجديدة بآفاق ال حصر لها‪ ،‬وتثري المجتمع‬ ‫بكثير من الحلول والخدمات االستثنائية‪ ،‬وخلق فرص جديدة‬ ‫للقطاعات كافة‪ ،‬باعتبارها حاضنة ألهم التقنيات الناشئة»‪.‬‬ ‫كما ذكرت مزود خدمات االتصال أن االستثمارات وضعتها‬ ‫في مكانة لتقديم خدمات تقوم على التقنيات الناشئة‪ ،‬بما‬ ‫فيها إنترنت األشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة‪،‬‬ ‫والذكاء االصطناعي والروبوتات وتقنيات التحكم الذاتي‪.‬‬ ‫إضافة إلى تقنيات الواقع المعزز واالفتراضي‪.‬‬ ‫وأعرب صالح العبدولي أن االستثمارات المتواصلة التي‬ ‫ضختها الشـركة سعي ًا لالرتقاء بالقدرات الشبكية‪ ،‬أسهمت‬ ‫في نيل «اتصاالت» لقب شبكة الهاتف المتحرك األسرع في‬ ‫منطقة الشـرق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬وشبكة النطاق‬ ‫العريض الثابت األسرع في دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫وأفريقيا والمنطقة العربية‪.‬‬

‫‪ . 38‬صوت األعمال‬

‫سوق أبوظبي لألوراق‬ ‫المالية‪.‬‬

‫المقر الرئيس لشركة‬ ‫اتصاالت في أبوظبي‪.‬‬

‫سطوع نجم بنوك اإلمارات‬

‫وصلت أرباح ‪ 15‬بنك ًا وطني ًا مدرج ًا في األسواق خالل عام‬ ‫‪ 2019‬إلى ما يقارب ‪ 46,86‬مليار درهم وبمعدل نمو يقرب‬ ‫من ‪ ،%13.3‬مقارنة بعام ‪ ،2018‬وبذلك فإن أرباح البنوك‬ ‫تشكل نحو ‪ %62‬من إجمالي األرباح التي حققتها ‪ 67‬شركة‬ ‫مدرجة‪ ،‬ما يعكس مكانة قطاع البنوك في الدولة ودوره في‬ ‫رفد االقتصاد المحلي‪ .‬وقد حقق بنك أبوظبي األول الذي يعد‬ ‫أكبر بنوك الدولة من حيث األصول‪ ،‬ارتفاع ًا في صافي األرباح‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 12,5‬مليار درهم في عام ‪ 2019‬وبنمو يقدر بنحو ‪،%4‬‬ ‫مقارنة بعام ‪ .2018‬في حين وصلت القروض والسلفيات‬ ‫الممنوحة من ِقبَل البنك إلى ‪ 408‬مليارات درهم بمعدل‬ ‫زيادة وصل إلى ‪ %16‬على أساس سنوي و‪ %8‬على التوالي‪.‬‬ ‫كما بلغ إجمالي ودائع العمالء ‪ 519‬مليار درهم بزيادة قدرها‬ ‫‪ %12‬على أساس سنوي و‪ %9‬على التوالي‪.‬‬


‫الشركات‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪37 .‬‬


‫شركات أبوظبي‬ ‫تقود مسيرة التطور‬ ‫الشركات العاملة في دولة اإلمارات العربية المتحدة ترفع معيار التنافسية‬ ‫ال عن تحقيق األرباح عام ‪.2019‬‬ ‫وسباق التحدي‪ ،‬فض ً‬

‫نجحت‬

‫دولة اإلمــارات العربية المتحدة خالل السنوات الماضية في استقطاب‬ ‫مستثمرين ورواد أعمال وشركات ناشئة‪ ،‬من مختلف أنحاء العالم‪ ،‬ويُعزى ذلك‬ ‫إلى دعم الحكومة غير المحدود لتبني األفكار المبتكرة وتحويلها إلى شركات عمالقة‪.‬‬ ‫وقد أظهرت بيانات صادرة عن وكالة أنباء اإلمارات (وام)‪ ،‬ارتفاع صافي األرباح لنحو ‪ 67‬شركة‬ ‫مدرجة في أسواق المال اإلماراتية إلى نحو ‪ 75,56‬مليار درهم خالل عام ‪ 2019‬بزيادة مقدارها‬ ‫‪ ،%16.9‬مقارنة مع الفترة ذاتها من عام ‪ ،2018‬حيث حققت ‪ 34‬شركة عاملة في أبوظبي ومدرجة‬ ‫في أسواق المال‪ ،‬أرباح ًا بلغت نحو ‪ 34‬مليار درهم خالل العام الماضي بزيادة تقرب من ‪ ،%5‬مقارنة‬ ‫بعام ‪.2018‬‬ ‫على النحو ذاته‪ ،‬حققت شركة أدنوك للتوزيع‪ ،‬أكبر شركة إماراتية مدرجة في سوق المال‪ ،‬نمو ًا‬ ‫في األرباح بنسبة ‪ %4.2‬لتصل إلى ‪ 2,2‬مليار درهم مدعوم ًا بتحسن مبيعات المنتجات غير النفطية‬ ‫وترشيد اإلنفاق‪ .‬وذكرت الشركة أنها تمكنت من تقليص اإلنفاق بنحو ‪ 169‬مليون درهم في عام‬ ‫‪ 2019‬وحافظت على نمو هامش األرباح في قطاع األعمال بعيد ًا عن النفط بنسبة ‪.%5.4‬‬ ‫وتتوقع أكبر موزع للوقود في الدولة تحقيق نتائج إيجابية خالل العام الحالي‪ ،‬وذكرت الشركة‬ ‫في تقرير أرباحها أنه من المتوقع تحسن نمو اقتصاد اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬مدعوم ًا بالمبادرات‬ ‫الحكومية التي تم تدشينها مؤخر ًا والسياسات الداعمة واألثر اإليجابي الذي سيحققه معرض‬ ‫إكسبو ‪.2020‬‬ ‫وجاء في التقرير أيضاً‪ ،‬أنه من المتوقع أن تسهم هذه العوامل في نمو االقتصاد‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الطلب على منتجات الوقود والمنتجات األخرى‪ .‬وقد بدأنا رؤية اآلثار اإليجابية على أعمالنا مع تحقيق‬ ‫أرقام قياسية في كميات الوقود الكلية المباعة عام ‪ 2019‬وكميات الوقود المباعة في القطاع‬ ‫التجاري خالل الربع الثالث من العام الماضي للمرة األولى منذ الطرح األولي ألسهم الشركة في‬ ‫شهر ديسمبر ‪.2017‬‬

‫‪ . 36‬صوت األعمال‬


‫ريادة األعمال‬

‫مقر لفريق اإلبداع الخاص بها في «‪،»WeWork x Hub71‬‬ ‫على أن يعمل الفريق على مشاركة برامج تحفيزية للشركات‬ ‫الناشئة المتخصصة في التكنولوجيا العقارية ضمن برنامج‬ ‫‪ PropTech‬وتقديم المشورة‪ ،‬وتنظيم ورش عمل حول‬ ‫االبتكار وفعاليات الشركات واستعراض األفكار‪.‬‬ ‫في حين سيسهم بنك أبوظبي التجاري في توفير فرص‬ ‫واسعة للتعرف إلى إمكانات مبتكرة ومتنوعة تقدمها‬ ‫تقنيات الخدمات المالية بهدف تسريع عملية التحول‬ ‫الرقمي الخاصة به‪.‬‬ ‫وأضاف إبراهيم عجمي‪« :‬إن بنك أبوظبي التجاري وشركة‬ ‫الدار العقارية مؤسستان رائدتان في المنطقة‪ ،‬وتدركان‬ ‫أهمية التعاون مع الشركات الناشئة بمجال التكنولوجيا‪،‬‬ ‫وفي هذا اإلطار فقد حرصتا على تعزيز الشراكة مع ‪Hub71‬‬ ‫لتحقيق هذا الهدف»‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬شهدت العاصمة أبوظبي خالل العام‬ ‫الحالي‪ ،‬تدشين أول جامعة للذكاء االصطناعي في العالم‪،‬‬ ‫حيث ستشكل جامعة محمد بن زايد للذكاء االصطناعي‬ ‫منصةً مستقبلية للكوادر الريادية‪.‬‬ ‫وأوضحت الجامعة أنها بدأت بمراجعة طلبات التسجيل‬ ‫للعام الدراسي ‪ ،2020‬حيث تم تدقيق أكثر من ألف‬ ‫طلب بلغت اآلن المرحلة النهائية قبل القبول لبرامج‬ ‫الماجستير والدكتوراه في مجاالت تعلم اآللة‪ ،‬ومعالجة‬ ‫اللغات الطبيعية‪ ،‬والرؤية الحاسوبية‪ .‬وستكون الجامعة‬ ‫مستعدة الستقبال أول دفعة من طالب الدراسات العليا في‬ ‫شهر سبتمبر‪.‬‬ ‫في هذا األمر‪ ،‬يقول معالي الدكتور سلطان بن أحمد‬ ‫الجابر وزير دولة ورئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن‬ ‫زايد للذكاء االصطناعي‪« :‬مع اإلقبال الكبير وتلقي آالف‬ ‫الطلبات للتسجيل‪ ،‬أنا على ثقة بأن جامعة محمد بن زايد‬ ‫للذكاء االصطناعي ستسهم في رعاية ودعم وتطوير‬ ‫المواهب والكفاءات االستثنائية في مجال الذكاء‬ ‫االصطناعي‪ ،‬وستكون هذه العقول الواعدة نواة لتأسيس‬ ‫منظومة متكاملة من شأنها أن تنقلنا إلى عصر جديد من‬ ‫االبتكار واإلنتاجية والنمو محلي ًا وإقليمي ًا وعالمياً»‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬وقع صندوق خليفة لتطوير المشاريع‬ ‫مؤخر ًا مذكرة شراكة مع شركة فيسبوك األميركية‬ ‫بهدف توفير التدريب والدعم لرواد األعمال من النساء‬ ‫في دولــة اإلمـــارات العربية المتحدة من خــال مبادرة‬ ‫«فيسبوك» العالمية ‪ ،SheMeansBusiness‬وذلك بمركز‬ ‫أبوظبي للشباب‪.‬‬ ‫تهدف المذكرة إلى تقديم برنامج تدريبي مجاني‬ ‫أللف من رائــدات األعمال على مستوى الدولة‪ ،‬بإشراف‬ ‫وإدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع‪ ،‬يتضمن مجموعة‬ ‫من الدورات التدريبية التي تتناول عدد ًا من الموضوعات‬ ‫المهمة في مجال ريادة األعمال‪ ،‬بما فيها تحديد مصادر‬ ‫األفكار التجارية وتعزيز فرص نمو المشروع على المستويين‬ ‫اإلقليمي والدولي‪ ،‬إلى جانب إمكانية االستفادة من وسائل‬ ‫التواصل االجتماعي لزيادة الفرص التجارية‪.‬‬ ‫ووفق ًا لوكالة أنباء اإلمارات (وام)‪ ،‬يعمل «صندوق خليفة‬ ‫لتطوير المشاريع» منذ تأسيسه عام ‪ 2007‬مع أكثر من‬ ‫‪ 450‬رائدة أعمال‪ ،‬واستثمر أكثر من ‪ 316‬مليون درهم في‬ ‫الشركات الناشئة والمتوسطة والصغيرة التي أسستها أو‬ ‫تقودها نساء إماراتيات‪ ،‬األمر الذي أسهم في ارتفاع نسبة‬ ‫رائدات األعمال اإلماراتيات إلى ‪.%29.9‬‬

‫«مع اإلقبال الكبير وتلقي آالف الطلبات‬ ‫للتسجيل‪ ،‬أنا على ثقة بأن جامعة محمد بن زايد‬ ‫للذكاء االصطناعي ستسهم في رعاية ودعم‬ ‫وتطوير المواهب والكفاءات االستثنائية في‬ ‫مجال الذكاء االصطناعي‪ ،‬وستكون هذه العقول‬ ‫الواعدة نواة لتأسيس منظومة متكاملة من شأنها‬ ‫أن تنقلنا إلى عصر جديد من االبتكار واإلنتاجية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وعالميا»‪.‬‬ ‫وإقليميا‬ ‫محليا‬ ‫والنمو‬ ‫معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر‪,‬‬ ‫وزير دولة ورئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للذكاء االصطناعي‬ ‫تقول موزة عبيد الناصري‪ ،‬الرئيس التنفيذي باإلنابة‬ ‫في صندوق خليفة لتطوير المشاريع‪« :‬تشهد دولة اإلمارات‬ ‫ال متزايد ًا على ريادة األعمال‪ ،‬خاصة من‬ ‫العربية المتحدة إقبا ً‬ ‫ِقبَل المرأة‪ .‬فوفق ًا إلحصائيات وبيانات المرصد العالمي‬ ‫لريادة األعمال‪ ،‬فإن نحو ‪ %80‬من النساء في اإلمارات‬ ‫يتجهن إلى إطالق مشاريعهن الخاصة لكونها أفضل‬ ‫الخيارات المهنية المتاحة»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬إن الشراكة مع شركة فيسبوك تنسجم مع‬ ‫استراتيجية الصندوق الرامية إلى دعم المرأة وتمكينها‪،‬‬ ‫وتعكس جهوده في مجال توفير الفرص والتدريب والتمويل‬ ‫للنساء في الدولة الالتي يطمحن لبدء مشاريعهن الخاصة‬ ‫وتطويرها لتصبح مشاريع ناجحة ومؤثرة»‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪35 .‬‬


‫تجدر اإلشــارة إلى أن شركة سكيورنسي نشأت من‬ ‫برنامج مختبر التشريعات التابع لسوق أبوظبي العالمي‪،‬‬ ‫حيث تقدم خدمات تقنية بلوك تشين الداعمة لعمليات‬ ‫تداول األوراق المالية العالمية‪ .‬في حين توفر شركة تراكر‬ ‫خدمات حجوزات الشاحنات وتتبع حركتها‪ ،‬أما شركة سروة‪،‬‬ ‫فهي شركة متخصصة في تكنولوجيا المال تقوم بتطبيق‬ ‫استراتيجيات استثمارية وتوفر تجارب استثمارية خاصة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬استثمر الصندوق االستثماري التابع لمكتب‬ ‫أبوظبي لالستثمار في شركتين ناشئتين متخصصتين‬ ‫بالرعاية الصحية‪« .‬أوكــادوك»‪ ،‬وهي منصة رقمية لتحديد‬ ‫المواعيد مع األطباء تصل مقدمي خدمات الرعاية الصحية‬ ‫مع المتعاملين‪ ،‬أما «يعقوب» فهي منصة تساعد في‬ ‫مكافحة السمنة لدى األطفال من خالل توفير نظام غذائي‬ ‫صحي لهم‪.‬‬ ‫ويشمل دور مكتب أبوظبي لالستثمار ربط المستثمرين‬ ‫في االبتكار مع الشركات لمساعدتهم في تحقيق أقصى‬ ‫فائدة من بنية أبوظبي التحتية‪ ،‬انطالق ًا من جامعاتها‪،‬‬ ‫ال إلى المناطق الحرة المتخصصة‪.‬‬ ‫تقودها األبحاث‪ ،‬وصو ً‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أعلنت «‪ »Hub71‬المنصة العالمية‬ ‫للتكنولوجيا في أبوظبي‪ ،‬مؤخر ًا عن انضمام ‪ 17‬شركة‬ ‫جديدة إلى برنامج الحوافز التابع لها‪ ،‬ليرتفع بذلك عدد‬ ‫الشركات المستفيدة من البرنامج ليصل إلى ‪ 35‬شركة‪.‬‬ ‫ال للسكن والمساحات‬ ‫وتتضمن منظومة الحوافز دعم ًا كام ً‬ ‫المكتبية والضمان الصحي لمدة عامين للشركات الناشئة‬ ‫في مراحل تأسيسها األولى‪ ،‬إلى جانب توفير الدعم بنسبة‬ ‫‪ %50‬للشركات الصاعدة لمدة ثالث سنوات وبتكلفة تصل‬ ‫إلى ‪ 3,5‬ماليين درهم‪.‬‬ ‫في هــذا الــشــأن‪ ،‬يقول إبراهيم عجمي‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفيذي باإلنابة لمنصة «‪ »Hub71‬رئيس وحدة الشركات‬ ‫الناشئة لدى مبادلة لالستثمارات المالية التي تعد شريك ًا‬ ‫لـ «‪ »Hub71‬إلــى جانب مكتب أبوظبي لالستثمار‬ ‫وسوق أبوظبي العالمي وسوفت بنك ومايكروسوفت‪:‬‬

‫‪ . 34‬صوت األعمال‬

‫وقع صندوق خليفة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫لتطوير المشاريع‬ ‫مذكرة شراكة مع شركة‬ ‫فيسبوك األميركية‪.‬‬

‫إبراهيم عجمي‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي باإلنابة‬ ‫لمنصة «‪.»Hub71‬‬

‫«إن الشركات الناشئة السبع عشرة التي فازت بفرصة‬ ‫االنضمام إلى منصة ‪ Hub71‬ستحدث تأثيرات إيجابية‬ ‫واسعة النطاق في مختلف القطاعات‪ ،‬ما يسهم في‬ ‫تعزيز تنوع اقتصاد التكنولوجيا في إمارة أبوظبي‪ ،‬من‬ ‫خالل استقطاب مستثمرين جدد من مختلف أنحاء العالم‪،‬‬ ‫وبالتالي توفير فرص عمل جديدة في اإلمارة»‪.‬‬ ‫على نحو مغاير‪ ،‬قامت «‪ »Hub71‬بإطالق برنامج‬ ‫«‪ »Microsoft Reactor‬بالتعاون مع شركة مايكروسوفت‬ ‫لمساعدة المتخصصين على تعزيز خبراتهم في مجاالت‪،‬‬ ‫مثل الحوسبة السحابية والذكاء االصطناعي‪ ،‬حيث‬ ‫سيكون البرنامج متاح ًا للشركات العاملة ضمن منصة‬ ‫‪ Hub71‬مجاناً‪.‬‬ ‫ويعد البرنامج جزء ًا من مبادرة مايكروسوفت للشركات‬ ‫الناشئة التي تم تصميمها من أجل دعم هذه الشركات‬ ‫لتعزيز وتوسيع نطاق عملياتها‪.‬‬ ‫وعمدت منصة «‪ »Hub71‬أيضاً‪ ،‬إلى إطالق عدد من‬ ‫المبادرات الجديدة‪ ،‬مثل برنامج التفاعل المؤسسي‬ ‫لمساعدة المؤسسات الكبيرة للتواصل مع الشركات‬ ‫الناشئة‪.‬‬ ‫وأوضح إبراهيم عجمي‪ ،‬أن التكنولوجيا ال تزال مستمرة‬ ‫بــدور جوهري في مسيرة التحوّل التي تمضي فيها‬ ‫المؤسسات الكبيرة‪ ،‬في وقت يشهد جهود ًا غير مسبوقة‬ ‫من ِقبَل كبريات الشركات لنشر التقنيات الرقمية على‬ ‫امتداد أعمالها‪.‬‬ ‫من هذا المنطلق‪ ،‬فإن برنامج التفاعل المؤسسي‬ ‫من ‪ Hub71‬يتيح منصة مشتركة بين هذه المؤسسات‬ ‫والشركات الناشئة‪ ،‬للتواصل ومعالجة التحديات وابتكار‬ ‫منتجات وخدمات جديدة‪ ،‬والوقوف على جدوى تبني نماذج‬ ‫أعمال جديدة‪.‬‬ ‫وسيقوم كل من بنك أبوظبي التجاري وشركة الدار‬ ‫العقارية‪ ،‬بدور محوري في دعم المبادرة‪ ،‬حيث ستقوم شركة‬ ‫الدار العقارية‪ ،‬إحدى كبرى الشركات في أبوظبي‪ ،‬بتأسيس‬


‫ريادة األعمال‬

‫بدأت‬

‫أبوظبي بقطف ثمار مبادراتها منذ أن بدأت توجهاتها‬ ‫نحو تعزيز قاعدة التنوع االقتصادي القائم على أساس‬ ‫المعرفة بعيد ًا عن النفط‪ ،‬ثم ما لبثت أن توالت النتائج اإليجابية الخاصة‬ ‫بتطور األعمال واستقطاب المزيد من االستثمارات‪ ،‬ما نتج عنه مؤسسات‬ ‫إماراتية شابة تعزز من قوة القطاع الخاص‪.‬‬ ‫كما قامت عدد من المؤسسات الحكومية‪ ،‬بما فيها مكتب أبوظبي‬ ‫لالستثمار ومنصة ‪ Hub71‬ومنطقة ‪ twofour54‬وسوق أبوظبي‬ ‫العالمية‪ ،‬بتوحيد أهدافها وجهودها لتأسيس مركز أعمال ال ينضب‬ ‫يحاكي وادي السيلكون في أميركا من شأنه تحفيز االبتكار وإقامة‬ ‫أعمال تجارية جديدة‪.‬‬ ‫ووفق وكالة أنباء اإلمارات (وام)‪ ،‬أعلن مكتب أبوظبي لالستثمار‬ ‫عن توسعة نشاطات الصندوق االستثماري التابع له بهدف تمويل المزيد‬ ‫من الشركات المبتكرة التي دخلت مراحل تقدم متطورة عبر المشاركة‬ ‫في جوالت التمويل الثانية‪ ،‬حيث ركزت جوالت التمويل األولى على‬ ‫الشركات الناشئة في مراحل تأسيسها األولية مع تمويل يراوح بين‬ ‫مليون و‪ 6‬ماليين دوالر أميركي لتنمية أعمالها‪ ،‬في حين ستوفر جوالت‬ ‫ال يراوح بين ‪ 7‬و‪ 10‬ماليين دوالر أميركي‪.‬‬ ‫التمويل الثانية تموي ً‬ ‫ويعمل الصندوق البالغة قيمته ‪ 535‬مليون درهم الذي تم تأسيسه‬ ‫جزء ًا من برنامج أبوظبي «غد ًا ‪ ،»21‬على دعم منظومة الشركات الناشئة‬ ‫والشركات االستثمارية في أبوظبي‪ ،‬وتوفير قنوات جديدة للوصول إلى‬ ‫رأس المال‪.‬‬ ‫وأوضح مكتب أبوظبي لالستثمار‪ ،‬أنه بهدف دعم الشركات في‬ ‫مراحلها المتقدمة الرامية إلى التوسع‪ ،‬قام المكتب بتوفير جوالت‬ ‫التمويل الثانية لالستثمار في الشركات التي نجحت في مرحلة‬ ‫التشغيل األولى وتقديم رأس المال الالزم لها‪ ،‬حيث سيوفر المكتب‬ ‫الدعم المادي وغيره من أشكال الدعم لعمليات تطوير األعمال‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك خدمات رعاية المستثمرين‪ .‬كما سيعمل المكتب على تقييم‬ ‫فرص المشاركة بوصفه مستثمر ًا رئيس ًا في الشركات الناشئة الباحثة‬ ‫عن جوالت تمويل ثانية‪.‬‬ ‫وكان مكتب أبوظبي لالستثمار قد أعلن مؤخر ًا عن استثماره في‬ ‫الدفعة األحدث من الشركات الناشئة والشركات االستثمارية من‬ ‫المتقدمين بطلبات التمويل للصندوق االستثماري التابع للمكتب‪،‬‬ ‫ال من «سكيورنسي»‪ ،‬و«تراكر»‪ ،‬و«سروة»‪،‬‬ ‫وشملت قائمة الشركات ك ً‬ ‫و«أوكادوك» بقيمة استثمارية إجمالية بلغت ‪ 60‬مليون ردهم‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪33 .‬‬


‫سباق‬ ‫نحو النجاح‬ ‫أبوظبي تعزز دعمها للشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة‬

‫والمتوسطة بهدف االرتقاء باالقتصاد المحلي نحو آفاق جديدة‪.‬‬

‫‪ . 32‬صوت األعمال‬


‫الصناعة‬

‫ارتفعت مبادرات السالمة‬ ‫والصحة المهنية بشكل‬ ‫ملحوظ خالل عام ‪.2019‬‬

‫وذكرت دائرة التنمية االقتصادية ‪ -‬أبوظبي أن برامج‬ ‫الحوافز على وجه العموم‪ ،‬أسهمت في نمو نشاط القطاع‪،‬‬ ‫إذ أصدرت الدائرة ‪ 1552‬رخصة خالل العام الماضي لشركات‬ ‫تستعد إلطالق أعمالها في اإلمارة‪ .‬وأشارت البيانات إلى أن‬ ‫‪ %20.7‬من هذه الرخص ارتكزت على الصناعات اإلنشائية‬ ‫والزجاجية‪ ،‬و‪ %17.7‬على الصناعات المعدنية و‪ %10.6‬على‬ ‫صناعات المطاط والبالستيك واأللياف الزجاجية‪.‬‬ ‫يقول سعادة راشــد البلوشي‪« :‬سجل تقرير لحركة‬ ‫النشاط الصناعي في عام ‪ 2019‬ارتفاع ًا ملحوظ ًا بنسبة‬ ‫إصدار رخص رواد الصناعة وصل إلى ‪ ،%11.20‬مقارنة بعام‬ ‫‪ ،2018‬ما يعكس اهتمام المستثمرين الصناعيين بالحصول‬ ‫على فرص استثمارية بالقطاع الصناعي في إمارة أبوظبي‬ ‫في الوقت الذي ارتفعت فيه أعداد المنشآت الصناعية‬ ‫التي دخلت حيز اإلنتاج بنسبة ‪ %57.14‬في ‪ ،2019‬مقارنة‬ ‫بإحصائيات العام ‪.»2018‬‬ ‫أما بالنسبة للرخص بحالة «قيد اإلنشاء»‪ ،‬فقد استحوذت‬ ‫على ‪ %34.47‬من إجمالي الرخص الصناعية الصادرة‬ ‫حتى نهاية ‪ ،2019‬موزعة على ‪ 374‬رخصة في مدينة‬ ‫أبوظبي‪ 140 ،‬رخصة في مدينة العين‪ ،‬و‪ 21‬رخصة في‬ ‫منطقة الظفرة‪.‬‬ ‫ومما ال شك فيه‪ ،‬أن قطاع البنوك يقوم بدور محوري‬ ‫في تمويل النشاطات الصناعية‪ .‬فوفق ًا لتقرير المصرف‬ ‫ّ‬ ‫شكلت التسهيالت‬ ‫المركزي لدولة اإلمارات العربية المتحدة‪،‬‬ ‫االئتمانية التي حصل عليها قطاعا األعمال والصناعة نحو‬ ‫‪ %46‬من إجمالي رصيد التسهيالت االئتمانية المقدمة‬ ‫إلى جميع القطاعات في دولة اإلمارات‪ ،‬والتي وصلت إلى‬ ‫‪ 1,722‬تريليون درهم في نهاية شهر نوفمبر عام ‪.2019‬‬ ‫ومن المتوقع أن تسهم النشاطات الصناعية الجديدة‬ ‫في تحفيز وتعزيز اقتصاد قطاع الصناعة‪ ،‬حيث تشير‬ ‫توقعات دائــرة التنمية االقتصادية ‪ -‬أبوظبي إلى نمو‬ ‫الصناعات التحويلية بنسبة ‪ %2.9‬سنوي ًا خالل الفترة‬ ‫الممتدة من ‪ 2019‬وحتى ‪ 2023‬مدعوم ًا بثقة األعمال‬ ‫واالستهالك المتزايدة‪.‬‬

‫أهداف برنامج‬ ‫تحفيز التعرفة‬ ‫الكهربائية‬

‫تحسين األثر‬ ‫االقتصادي للقطاع‬ ‫الصناعي‬

‫السالمة أوالً‬

‫جاء في تقرير منفصل صادر عن مكتب تنمية الصناعة‪،‬‬ ‫ارتفاع عدد المنشآت الصناعية التي اعتمدت معايير عالية‬ ‫من أنظمة السالمة والصحة المهنية في إمارة أبوظبي مع‬ ‫نهاية عام ‪ 2019‬بنسبة زيادة بلغت ‪ %11‬إلى ‪ 457‬مصنعاً‪،‬‬ ‫مقارنة بعام ‪.2018‬‬ ‫كما شهد العام الماضي التزام ًا أكبر من ِقبَل المنشآت‬ ‫الصناعية‪ ،‬حيث أصدرت دائرة التنمية ‪ -‬أبوظبي ‪ 28‬إنذار ًا‬ ‫فقط‪ ،‬أما مبادرات الوعي لدى العاملين بآلية التعامل مع‬ ‫الحاالت الطارئة فقد ارتفعت إلى ‪ 375‬تدريب ًا ميداني ًا في‬ ‫العام ذاته‪ ،‬بزيادة مقدارها ‪ ،%14‬مقارنة بعام ‪.2018‬‬ ‫ومن المبادرات األخــرى التي أطلقها مكتب تنمية‬ ‫الصناعة‪ ،‬ربط ‪ 400‬منشأة صناعية بنظام «حصنتك»‪.‬‬ ‫إضافة إلى تطوير برنامج «استدامة» للمنشآت الصناعية‬ ‫الذي يسهم في تطوير المنشآت الصناعية‪.‬‬

‫تحسين إنتاجية‬ ‫المصانع‬

‫تحسين كفاءة‬ ‫استخدام الطاقة‬

‫وذكرت دائرة التنمية االقتصادية ‪ -‬أبوظبي أن برنامج‬ ‫«استدامة» يسهم في تحسين البصمة البيئية ورفع كفاءة‬ ‫االستهالك العام للطاقة الكهربائية وتعزيز آلية تدوير‬ ‫النفايات ضمن المنشأة الصناعية‪ .‬في حين جاء إطالق‬ ‫برنامج «حصنتك» بعد توجيهات وزارة الداخلية لتوفير بيئة‬ ‫آمنة على مستوى الدولة من خالل السرعة في االستجابة‬ ‫لجميع خدمات الطوارئ وحوادث الحريق التي تهدد سالمة‬ ‫األفراد سعي ًا لدعم رؤية اإلمارات في أن تصبح من بين الدول‬ ‫األكثر أمان ًا في العالم‪.‬‬ ‫على نحو متصل‪ ،‬تم استكمال ربط ما يصل إلى‬ ‫‪ %60‬من المنشآت الصناعية في إمارة أبوظبي بنظام‬ ‫«حصنتك» التي تم تصنيفها كمنشآت عالية الخطورة‬ ‫ضمن القطاع الصناعي‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن إمارة أبوظبي تحرص باستمرار على‬ ‫توسيع قاعدة عملياتها الصناعية وتطوير المعادن‬ ‫والمستحضرات الصيدالنية واألغذية والمشروبات والسلع‬ ‫االستهالكية ومواد البناء ومعدات الطيران والتصنيع لتعزيز‬ ‫االقتصاد ودعم قطاعي البتركيماويات واأللمنيوم‪.‬‬ ‫ووفق ًا لتقرير «آي إتش إس ماركت» الصادر عن غرفة‬ ‫تجارة وصناعة أبوظبي‪ ،‬فإن استثمارات العاصمة المكثفة‬ ‫في االبتكار والتكنولوجيا المتقدمة ستجني ثمارها‪ .‬فدورها‬ ‫حاضنةً للتقنيات الحديثة سيسهم في تبني التقنيات‬ ‫المتطورة ذات االستهالك المنخفض للطاقة في وقت مبكر‬ ‫والحد من التكلفة التشغيلية‪.‬‬ ‫وذكر التقرير أيضاً‪ ،‬أنه بالنظر إلى حداثة العديد من‬ ‫المنشآت الصناعية في أبوظبي وقدرتها العالية على تبني‬ ‫التقنيات الجديدة التي يسهل تنفيذها‪ ،‬مقارنة بغيرها من‬ ‫المنشآت‪ ،‬فإن ذلك يصب في مصلحة العاصمة اإلماراتية‪،‬‬ ‫خاصة فيما يتعلق بقدرتها التنافسية دولياً‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪31 .‬‬


‫تقرير حركة النشاط الصناعي في إمارة أبوظبي لعام ‪..2019‬‬

‫‪.3‬‬

‫زيادة نسبة نمو الرخص الصناعية الجديدة في‬ ‫أبوظبي خالل األعوام الثالثة الماضية‬ ‫‪ 139 - 2019‬رخصة جديدة‬ ‫‪ 22 - 2016‬رخصة جديدة‬

‫‪.4‬‬

‫ونسبة نمو ‪%530‬‬

‫‪.2‬‬ ‫‪.1‬‬

‫‪ - 2019‬إجمالي الرخص الصناعية المسجلة‬ ‫في أبوظبي‪ 1552 :‬رخصة‬ ‫• ‪ 811‬رخصة بحالة «إنتاج» بنسبة نمو ‪%57.14‬‬ ‫• ‪ 206‬رخصة «رواد الصناعة» بنسبة نمو ‪%11.29‬‬ ‫• ‪ 535‬رخصة بحالة «قيد اإلنشاء»‬

‫حيز اإلنتاج‬ ‫عدد المنشآت الصناعية التي دخلت ّ‬ ‫‪ 66 - 2019‬منشأة صناعية‬ ‫‪ 42 - 2018‬منشأة صناعية‬

‫ونسبة نمو تجاوزت ‪%57‬‬

‫‪.5‬‬

‫نسبة الرخص الصناعية بحالتيها «قيد اإلنشاء» والـ «إنتاج»‬ ‫من إجمالي الرخص الصناعية الصادرة في أبوظبي‬ ‫• ‪ - %74.6‬مدينة أبوظبي‬ ‫• ‪ - %22.2‬مدينة العين‬ ‫• ‪ - %3.2‬منطقة الظفرة‬ ‫تتركز الرخص الصناعية في إمارة أبوظبي على‬ ‫• ‪ - %20.7‬الصناعات اإلنشائية والزجاجية‬ ‫• ‪ - %17.7‬الصناعات المعدنية‬ ‫• ‪ - %10.6‬صناعات المطاط والبالستيك واأللياف الزجاجية‬

‫‪.6‬‬

‫‪ 139‬رخصة هو إجمالي عدد رخص‬ ‫«رواد الصناعة» الجديدة بقيمة استثمارية‬ ‫تصل إلى ‪ 8,43‬مليار درهم إماراتي‬ ‫• الصناعات الكيماوية ‪ 7,2 -‬مليار درهم‬ ‫• الصناعات المعدنية ‪ 249 -‬مليون درهم‬ ‫‪66‬إجمالي عدد الرخص الصناعية بحالة‬ ‫«إنتاج» بقيمة استثمارية تصل إلى‬ ‫‪ 6,29‬مليار درهم‬ ‫• الصناعات المعدنية ‪ 2,899 -‬مليار درهم‬ ‫• صناعات األخشاب والورق ‪ 1,4 -‬مليار درهم‬

‫‪ . 30‬صوت األعمال‬


‫الصناعة‬

‫تنمية الصناعة بهدف دعم قطاع الصناعات في أبوظبي‬ ‫ووضع سياسات مبتكرة وإصدار وتجديد الرخص‪.‬‬ ‫ويتضح دور مكتب تنمية الصناعة في أبوظبي مع إطالق‬ ‫برنامج تحفيز القطاع الصناعي عبر خفض تعرفة الكهرباء‪.‬‬ ‫ويهدف هذا البرنامج إلى رفع معايير التنافسية واالستثمار‬ ‫في أبوظبي كخيار أول للمنشآت الصناعية التي تحظى‬ ‫بمستويات عالية من التشغيل اآللي واإلنتاجية واآلثار‬ ‫االقتصادية‪ ،‬وذلك عبر دفع عجلة اإلنتاجية لدى المنشآت‬ ‫الصناعية‪ ،‬وتعزيز أثرها االقتصادي‪ ،‬وتحسين كفاءتها في‬ ‫استهالك الطاقة‪.‬‬ ‫ومن الحوافز األخرى التي أطلقها المكتب للشركات‬ ‫الصناعية في العاصمة برنامج أبوظبي للمحتوى المحلي‪،‬‬ ‫والذي يهدف إلى توجيه اإلنفاق نحو تنمية المحتوى المحلي‬ ‫بجميع مكوناته على مستوى االقتصاد المحلي إلمارة‬ ‫أبوظبي‪ ،‬واالرتقاء بأعمال المشتريات الحكومية ومتابعتها‪.‬‬ ‫وذكــر مكتب تنمية الصناعة أن البرنامج سيُشجع‬ ‫الشركات والمصانع التي تشارك في المناقصات الحكومية‬ ‫على زيادة إسهاماتها االقتصادية بأبوظبي في ‪ 3‬محاور‬ ‫رئيسة‪ ،‬وهي التوطين‪ ،‬االستثمار والمشتريات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعقب سعادة راشد البلوشي‪ ،‬وكيل دائرة التنمية‬ ‫االقتصادية في أبوظبي خالل تصريح له‪ ،‬قائالً‪« :‬تركز مبادرة‬ ‫الدائرة الجديدة على تعزيز الشراكات بين القطاعين‬

‫«سجل تقرير لحركة النشاط الصناعي في عام ‪2019‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ملحوظا بنسبة إصدار رخص رواد الصناعة‬ ‫ارتفاعا‬ ‫وصل إلى ‪ ،%11.20‬مقارنة بعام ‪ ،2018‬ما يعكس‬ ‫اهتمام المستثمرين الصناعيين بالحصول على فرص‬ ‫استثمارية بالقطاع الصناعي في إمارة أبوظبي»‪.‬‬ ‫سعادة راشد البلوشي‪،‬‬ ‫وكيل دائرة التنمية االقتصادية في أبوظبي‬ ‫العام والخاص وزيــادة إسهامات القطاع الخاص في‬ ‫اقتصاد أبوظبي»‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬وبهدف دعم قطاع الصناعة المحلي‪،‬‬ ‫قامت حكومة أبوظبي باعتماد إعفاء جمركي للمنشآت‬ ‫الصناعية بقيمة ‪ ،%5‬حيث يشمل اإلعفاء اآلالت والمعدات‪،‬‬ ‫وقطع الغيار‪ ،‬ومــواد البناء التي يحتاج إليها المشروع‬ ‫الصناعي وغيرها‪.‬‬ ‫كما قام مجلس أبوظبي التنفيذي باعتماد إعفاء جميع‬ ‫الرخص االقتصادية الجديدة من الرسوم المحلية لمدة‬ ‫عامين كجزء من حزمة تحفيزية تهدف إلى دعم النشاط‬ ‫الصناعي في اإلمارة‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪29 .‬‬


‫أسهمت‬

‫البرامج التحفيزية الحكومية‬ ‫ومــبــادرات القطاع الخاص‬ ‫وممارسات المستثمرين األجانب في نمو عدد المصانع‬ ‫بإمارة أبوظبي‪ .‬ففي نهاية العام الماضي اعتمد مجلس‬ ‫الوزراء اإلماراتي استراتيجية لتطوير الصناعات المتقدمة‬ ‫تماشي ًا مع استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقها‬ ‫بهدف تحفيز قاعدة البالد الصناعية‪.‬‬ ‫ووفق ًا لوكالة أنباء اإلمــارات (وام)‪ ،‬تهدف سياسة‬ ‫اإلمــارات للصناعات المتقدمة إلى تحفيز قطاع األعمال‬ ‫لتبني وتطوير القطاعات الصناعية المستقبلية والتقنيات‬ ‫الحديثة‪ ،‬وتعزيز دور وقدرة الصناعة اإلماراتية على المنافسة‬ ‫في األسواق العالمية‪ .‬إضافة إلى التحول نحو صناعة نظيفة‬ ‫ومستدامة‪ ،‬واستقطاب المواهب المتخصصة وتوفير فرص‬ ‫عمل مالئمة للمواطنين‪.‬‬

‫اعتمد مجلس الوزراء‬ ‫اإلماراتي استراتيجية‬ ‫لتطوير الصناعات‬ ‫المتقدمة بهدف تحفيز‬ ‫قاعدة البالد الصناعية‪.‬‬

‫شهدت أبوظبي تدشين ‪ 24‬منشأة‬ ‫صناعية جديدة‪ ،‬ليرتفع إجمالي‬ ‫المنشآت الصناعية إلى ‪ 66‬منشأة‪.‬‬ ‫‪ . 28‬صوت األعمال‬

‫ترتكز هذه السياسة على ستة مبادئ رئيسة‪ ،‬وهي‬ ‫التنمية المتوازنة في مختلف مناطق الدولة‪ ،‬المرونة في‬ ‫الخطط والسياسات‪ ،‬التكامل بين اإلمارات المختلفة في‬ ‫القدرات والخدمات الصناعية واللوجستية‪ ،‬االلتزام بتحسين‬ ‫جودة الحياة‪ ،‬الريادة في االبتكار في الصناعة لتقديم حلول‬ ‫ترفع الكفاءة واإلنتاجية وتخفض التكلفة وزيادة االعتماد‬ ‫على الصناعات ذات العمالة الماهرة‪.‬‬ ‫وأوضحت الحكومة أن إسهامات قطاع الصناعة في‬ ‫ّ‬ ‫وشكلت المنتجات‬ ‫إجمالي الناتج المحلي بلغت ‪%8.9‬‬ ‫الصناعية ‪ %20‬من إجمالي صادرات اإلمارات في عام ‪.2018‬‬ ‫ووفق ًا للتقرير السنوي لحركة النشاط الصناعي في‬ ‫أبوظبي لعام ‪ 2019‬الصادر عن مكتب تنمية الصناعة‬ ‫التابع لدائرة التنمية االقتصادية أبوظبي‪ ،‬فقد شهدت اإلمارة‬ ‫تدشين ‪ 24‬منشأة صناعية جديدة‪ ،‬وبذلك يرتفع إجمالي‬ ‫المنشآت الصناعية ليصل إلى ‪ 66‬منشأة بلغت قيمتها‬ ‫االستثمارية ‪ 6,29‬مليار درهم‪ ،‬بزيادة نسبتها ‪ ،%57‬مقارنة‬ ‫بعام ‪.2018‬‬ ‫على نحو متصل‪ ،‬تنظم دائــرة التنمية االقتصادية‬ ‫ أبوظبي قطاع األعمال في اإلمــارة وتسهم في وضع‬‫تشريعات لتطوير االقتصاد التي تولي أبوظبي اهتمام ًا‬ ‫بها على الدوام‪ ،‬وذلك من خالل تعزيز سبل التعاون مع‬ ‫الشركاء اإلقليميين والدوليين كافة‪ ،‬وجاء إطالق مكتب‬


‫الصناعة‬

‫اهتمام أبوظبي بتطوير قطاع صناعي راسخ بدأ‬ ‫يجني ثماره مع تمهيد الطريق القتصاد قائم على‬ ‫المعرفة يتوافق ورؤية العاصمة اإلماراتية‪.‬‬

‫قوة صناعية‬ ‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪27 .‬‬


‫‪ . 26‬صوت األعمال‬


‫السياحة‬

‫مع ًا في األعوام المقبلة من خالل هذه االتفاقية التاريخية‪،‬‬ ‫التي ستسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي بوصفها واحدة‬ ‫من أفضل الوجهات السياحية للسفن في المنطقة‪ .‬ومن‬ ‫جهتنا‪ ،‬سوف نستمر بتوفير مستوى خدمة متميز وتجارب‬ ‫استثنائية لكل من إم إس سي وجميع السياح خالل زيارتهم‬ ‫للعاصمة أبوظبي»‪.‬‬ ‫بشكل عام‪ ،‬تعد هذه األرقام داعم ًا لقطاع السياحة‬ ‫في أبوظبي الذي شهد نمو ًا في عدد الزوار العام الماضي‪.‬‬ ‫ووفق ًا لدائرة الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي‪ ،‬بلغ عدد الزوار‬ ‫الدوليين القادمين إلى العاصمة نحو ‪ 11,35‬مليون‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 2,83‬مليون زائر مبيت و‪ 8,53‬ماليين من زوار اليوم الواحد‪،‬‬ ‫بنسبة نمو بلغت ‪ %10.5‬عن عام ‪.2018‬‬ ‫كما كشفت اإلحصاءات الفندقية الرسمية للدائرة‬ ‫عن عام ‪ 2019‬أن منشآت أبوظبي الفندقية البالغ عددها‬ ‫‪ 168‬فندق ًا وشقة فندقية سجلت العدد األكبر من الضيوف‬ ‫المحليين والدوليين حتى تاريخه بواقع ‪ 5,1‬ماليين زائر‪،‬‬ ‫وحققت بذلك نمو ًا قوي ًا على مقاييس اإليرادات الرئيسة‬ ‫التي تتضمن اإليــرادات الكلية‪ ،‬ومتوسط سعر الغرفة‪،‬‬ ‫واإليرادات للغرفة المتاحة‪.‬‬ ‫بشكل عام ارتفعت أعداد نزالء الفنادق بنسبة ‪ %2.1‬عن‬ ‫عام ‪ .2018‬كما ارتفعت نسبة اإلشغال بواقع ‪( %1.6‬لتصل‬

‫سفينة إم إس سي‬ ‫بيليسيما السياحية‪.‬‬ ‫وقعت مدير إدارة‬ ‫أعمال الرحالت البحرية‬ ‫لموانئ أبوظبي‬ ‫نورة راشد الظاهري‪،‬‬ ‫وجياني أونوراتو‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫إم إس سي كروز‪،‬‬ ‫على اتفاقية تعاون‬ ‫طويلة األمد‪.‬‬

‫‪ 556‬ألف‬

‫زائر عبر السفن السياحية‬ ‫متوقع استقطابهم إلى‬ ‫أبوظبي خالل العام الحالي‬

‫إلى ‪ ،)%73‬وارتفع أيض ًا متوسط مدة اإلقامة بنسبة ‪%1.8‬‬ ‫(ليصل إلى ‪ 2,6‬ليلة)‪.‬‬ ‫وشهدت جزيرة السعديات زيادة كبيرة في أعداد نزالء‬ ‫الفنادق لعام ‪ 2019‬بنسبة ‪ ،%73.6‬ووصل إجمالي عدد‬ ‫زوارها إلى ‪ 165436‬زائراً‪ .‬وارتفعت اإليرادات بنسبة كبيرة‬ ‫بلغت ‪ ،%50.3‬في حين ارتفعت نسبة اإلشغال بواقع‬ ‫‪.%14.7‬‬ ‫باإلشارة إلى ما سبق‪ ،‬أفاد سعود الحوسني‪ ،‬وكيل دائرة‬ ‫الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي باإلنابة‪ ،‬بأن نتائج عام ‪2019‬‬ ‫تعكس الجهود الحثيثة التي بذلتها دائرة الثقافة والسياحة‬ ‫ أبوظبي بالتعاون مع أصحاب المصلحة والشركاء لتقديم‬‫أبوظبي وجهة فريدة للترفيه واألعمال‪ ،‬واستقطاب الزوار‬ ‫المحليين والعالميين على حد سواء‪.‬‬ ‫ووفق ًا لمركز إحصاء أبوظبي‪ ،‬حققت فنادق اإلمارة‬ ‫عوائد بلغت نحو ‪ 5,83‬مليار درهم عام ‪ ،2019‬مقارنةً‬ ‫بـ ‪ 5,46‬مليار درهم عام ‪ ،2018‬بنسبة نمو بلغت ‪،%6.8‬‬ ‫حيث أسهم في هذا النمو عدد من فعاليات األعمال الدولية‬ ‫البارزة والنشاطات التعليمية الترفيهية‪ ،‬مثل معرض‬ ‫أبوظبي الدولي للكتاب ومعرض الدفاع الدولي (أيدكس)‬ ‫‪ 2019‬وكأس أمم آسيا ومعرض الدفاع واألمن البحري‪ ،‬إلى‬ ‫جانب عدد من معالم الجذب السياحي‪ ،‬مثل متحف اللوفر‬ ‫أبوظبي وجامع الشيخ زايد الكبير وعالم فيراري‪.‬‬ ‫تقول نورة راشد الظاهري‪« :‬منذ انطالق عمليات محطة‬ ‫أبوظبي للسفن السياحية في عام ‪ ،2008‬حرصنا على‬ ‫توظيف قدراتنا كافة لترسيخ مكانة أبوظبي مركز ًا إقليمي ًا‬ ‫رائد ًا ووجهة سياحية عالمية‪ .‬وفي موانئ أبوظبي‪ ،‬نحن‬ ‫ملتزمون بتحقيق أقصى إمكاناتنا لبنية بوابات السفن‬ ‫السياحية التحتية‪ ،‬بهدف استقبال أكبر عدد من الزوار‬ ‫وتزويدهم بأفضل تجربة ممكنة»‪.‬‬ ‫إن عام ‪ 2020‬يرسم آفاق ًا جديدةً من النمو وتحقيق‬ ‫األرقام القياسية‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪25 .‬‬


‫تقول نورة راشد الظاهري‪« :‬شراكتنا المستمرة مع إم إس‬ ‫سي كروز تجسد عالقتنا المتينة والراسخة‪ ،‬وتعكس جودة‬ ‫خدماتنا المقدمة لمشغلي السفن السياحية في محطة‬ ‫أبوظبي للسفن السياحية وشاطئ جزيرة صير بني ياس‬ ‫للسفن السياحية»‪.‬‬ ‫وأضافت الظاهري‪« :‬إن نجاحنا يدعم باستمرار أعداد‬ ‫المسافرين عام ًا بعد عام‪ ،‬ليسلط الضوء على التزامنا‬ ‫بتطوير وجهة متميزة للسفن السياحية تحاكي المعايير‬ ‫والمقاييس العالمية»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أفاد جياني أونوراتو بأن االتفاقية التي تم‬ ‫توقيعها مع موانئ أبوظبي تأتي في إطار حرص الشركة‬ ‫على تعزيز وجودها في الخليج العربي‪ ،‬ما ينعكس إيجاب ًا‬ ‫على مركزها أكبر مشغل للسفن السياحية في المنطقة‪.‬‬ ‫يقول أونوراتو‪« :‬تحظى أبوظبي بأهمية كبرى بوصفها‬ ‫وجهة سياحية مميزة‪ ،‬خاصة خالل فصل الشتاء»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«نقوم حالي ًا بتقديم خدماتنا في محطة أبوظبي للسفن‬ ‫السياحية وشاطئ جزيرة صير بني ياس من خالل سفن إم‬ ‫إس سي ليريكا‪ ،‬وإم إس سي بيليسيما‪ ،‬السفينة البحرية‬ ‫األكثر تطور ًا من الناحية البيئية»‪.‬‬ ‫لقد حققت محطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء‬ ‫زايد‪ ،‬نمو ًا الفت ًا على مدى األشهر الـ ‪ 12‬الماضية‪ ،‬حيث سجلت‬ ‫ارتفاع ًا بنسبة ‪ %47‬في عدد الركاب و ‪ %45‬في عدد الرحالت‬ ‫السياحية التي استقبلتها‪ .‬وقد أسهم التزام «إم إس سي‬ ‫كروز» في بداية الموسم السياحي بإضافة ‪ 17‬رحلة جديدة‬ ‫إلى ميناء زايد ضمن خطوط رحالتها‪ ،‬في تحقيق هذا النجاح‪.‬‬ ‫وفي شهر ديسمبر الماضي‪ ،‬شهدت المحطة واحد ًا من أكثر‬ ‫أيام الموسم السياحي ازدحام ًا لشتاء ‪ 2020 - 2019‬حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬عندما استقبلت أكثر من ثمانية آالف زائر مع وصول‬ ‫ثالث رحالت تضمنت أولى رحالت سفينة «إم إس سي كروز»‬ ‫الفاخرة و«إم إس سي بيليسيما»‪.‬‬

‫‪ . 24‬صوت األعمال‬

‫«أسهمت شركة إم إس سي‪ ،‬إضافة إلى عدد من شركائنا‬ ‫الرئيسيين في استقطاب ما يزيد على ‪ 500‬ألف سائح إلى‬ ‫موانئ أبوظبي العام الماضي‪ ،‬ولدينا ثقة تامة في قدرتنا‬ ‫ً‬ ‫معا في األعوام المقبلة‬ ‫على تحقيق المزيد من النجاحات‬ ‫من خالل هذه االتفاقية التاريخية‪ ،‬التي ستسهم في‬ ‫ترسيخ مكانة أبوظبي بوصفها واحدة من أفضل الوجهات‬ ‫السياحية للسفن في المنطقة»‪.‬‬ ‫علي حسن الشيبة‪،‬‬ ‫المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق باإلنابة‬ ‫في دائرة الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي‬

‫سفينة إم إس سي‬ ‫ليريكا السياحية‪.‬‬

‫في هذا الشأن‪ ،‬تقول نورة الظاهري‪« :‬أصبحت محطة‬ ‫أبوظبي للسفن السياحية محطة رئيسة على خريطة‬ ‫السفن السياحية الدولية‪ .‬ونعتزم توسعة الخدمات‬ ‫المقدمة وتعزيز مكانتنا على خريطة السفن السياحية من‬ ‫خالل تطوير وطرح حلول ذكية تضمن استمتاع زوارنا بأفضل‬ ‫تجربة ممكنة»‪.‬‬ ‫ووفق ًا إلحصاءات دائرة الثقافة والسياحة ‪ -‬أبوظبي‪،‬‬ ‫استقبلت العاصمة اإلماراتية أكثر من ‪ 518‬ألف زائر عبر‬ ‫السفن السياحية‪ .‬وتسعى الدائرة إلى استقطاب ‪ 556‬ألف‬ ‫زائر خالل العام الحالي‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يقول علي حسن الشيبة‪ ،‬المدير التنفيذي‬ ‫لقطاع السياحة والتسويق باإلنابة في دائــرة الثقافة‬ ‫والسياحة ‪ -‬أبوظبي‪« :‬أسهمت شركة إم إس سي‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى عدد من شركائنا الرئيسيين في استقطاب ما يزيد‬ ‫على ‪ 500‬ألف سائح إلى موانئ أبوظبي العام الماضي‪،‬‬ ‫ولدينا ثقة تامة في قدرتنا على تحقيق المزيد من النجاحات‬


‫السياحة‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪23 .‬‬


‫تحفيز قطاع‬ ‫السياحة البحرية‬ ‫اتفاقية بين موانئ أبوظبي وشركة المالحة البحرية إم إس سي كروز تعزز مكانة‬ ‫العاصمة اإلماراتية بوصفها وجهة رائدة على خريطة شركات السفن السياحية الدولية‪.‬‬

‫تصدرت‬

‫الحراك السياحي في المنطقة‬ ‫أبوظبي‬ ‫ِ‬ ‫عبر توفيرها فرص ًا وخيارات واسعة تركز‬ ‫من خاللها على تعزيز مكانتها وجهة جاذبة للسياحة‪ ،‬خاصة السياحة‬ ‫البحرية‪ ،‬إذ تشهد اإلمارة زيادة في معدالت التدفق السياحي‪ .‬وقد وقعت‬ ‫موانئ أبوظبي اتفاقية مع شركة إم إس سي كروز‪ ،‬الرائدة في تشغيل‬ ‫خطوط الرحالت العالمية‪ ،‬تمنحها حق الرسو في محطة أبوظبي للسفن‬ ‫السياحية وشاطئ جزيرة صير بني ياس للسفن السياحية‪.‬‬ ‫وذكرت نورة راشد الظاهري‪ ،‬مدير إدارة أعمال الرحالت البحرية لموانئ‬ ‫أبوظبي‪ ،‬على ضوء توقيع هذه االتفاقية طويلة األجل‪ ،‬أنه من خالل‬ ‫االستثمارات في البنية التحتية وتعزيز مستوى العمليات والخدمات‬ ‫المقدمة لمشغلي السفن السياحية‪ ،‬تمكنت موانئ أبوظبي من ترسيخ‬ ‫مكانة إمارة أبوظبي الريادية بوصفها وجهة إقليمية بارزة في القطاع‪.‬‬ ‫وتمنح االتفاقية التي و ّقع عليها جياني أونوراتو‪ ،‬الرئيس التنفيذي‬ ‫لشركة إم إس سي كروز بمقرها في جنيف‪ ،‬الشركة التي تعد أكبر‬ ‫مشغل خاص للسفن السياحية‪ ،‬حقوق الرسو في محطة أبوظبي‬ ‫للسفن السياحية وشاطئ جزيرة صير بني ياس للسفن السياحية‪.‬‬ ‫وتسهم االتفاقية التي و ّقعها نورة راشد الظاهري وجياني أونوراتو‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لشركة إم إس سي كروز بمقرها الرئيس في جنيف‪ ،‬في‬ ‫ترسيخ مكانة أبوظبي مركز ًا إقليمي ًا رئيس ًا على خريطة الرحالت البحرية‬ ‫الدولية‪ ،‬حيث من المتوقع أن تستقطب أكثر من ‪ 1,3‬مليون سائح إلى‬ ‫أبوظبي خالل مدة سريانها‪.‬‬

‫‪ . 22‬صوت األعمال‬


‫االستدامة‬

‫وأضاف‪« :‬كما وقعنا مع شركة فيوليا اتفاقية لتحديد‬ ‫نظام تجميع منفصل لعبوات متعدد حمض الالكتيك من‬ ‫المتعاملين‪ .‬ويأتي هذا ضمن استراتيجيتنا طويلة األمد التي‬ ‫ال تقتصر فقط على تصنيع منتجات مستدامة‪ ،‬إنما تطوير‬ ‫نظام بيئي يأخذ في الحسبان دورة اقتصادية كاملة من‬ ‫خالل شراكاتنا»‪.‬‬ ‫يُشار إلى أن شراكة مجموعة أغذية مع «فيوليا» تمت‬ ‫خالل منتصف شهر مارس المنصرم‪ ،‬لتكون خطوة أولى‬ ‫لعدد من مبادرات االستدامة الهادفة إلى إنشاء نظام بيئي‬ ‫مستمر يمهد الطريق نحو المزيد من إعادة تدوير البولي‬ ‫إيثيلين تريفثاليت (‪ )PET‬في أبوظبي‪ .‬وستعمل الشركتان‬ ‫بالتعاون مع المتعاملين والشركاء وغيرهما من القنوات‬ ‫لتمكين نظام إعادة تدوير عبوات البولي إيثيلين تريفثاليت‬ ‫والسعي نحو تطبيقه على الصعيد الوطني‪.‬‬ ‫ويقول المهندس الواحدي‪« :‬تتحمل الشركات مسؤولية‬ ‫تبني دور تثقيفي عندما يتعلق األمر بالمستهلكين والبيئة‪.‬‬ ‫فالمنتجات البالستيكية بحد ذاتها ليست المشكلة‪ ،‬بل‬ ‫إساءة استخدامها وسوء إتالفها هما الخطر الحقيقي‪ .‬وعلينا‬ ‫جميع ًا تأسيس نظام بيئي أكثر صحة وتثقيف المستهلكين‬ ‫حول أفضل سبل التدبير المتاحة لديهم»‪.‬‬ ‫وفي سبيل تحقيق هذا الهدف‪ ،‬انضمت «أغذية» مؤخر ًا‬ ‫إلى االتحاد الخليجي لعبوات المياه الذي تم تأسيسه‬ ‫حديثاً‪ .‬ويهدف االتحاد إلى تأليف مجموعة عمل إقليمية‬ ‫تضم ممثلين عن قطاع المياه المعبأة في عبوات من‬ ‫أجل معالجة التحديات التي تواجه القطاع وجعله أكثر قدرة‬ ‫على المنافسة‪.‬‬ ‫في هذا السياق يقول المهندس الواحدي‪« :‬يسهم إطالق‬ ‫االتحاد الخليجي لعبوات المياه في توحيد صوت العاملين‬ ‫في القطاع‪ ،‬والتواصل مع مختلف القطاعات الحكومية‬ ‫لتحقيق االستدامة وتذليل الصعوبات البيئية التي تؤثر على‬ ‫صناعة المياه المعبأة‪ .‬فمن الضروري لرواد القطاع العمل‬ ‫جنب ًا إلى جنب الحكومة لتثقيف المستهلكين حول الحلول‬ ‫البديلة واتباع أفضل السبل للتخلص من النفايات‪ .‬إن تعاوننا‬ ‫مع شركة فيوليا لتطوير برنامج تجميع العبوات‪ ،‬سيسهم‬ ‫في ابتكار منظومة بيئية إقليمية لتجميع وإعادة تدوير‬ ‫واستخدام النفايات البالستيكية‪ .‬وتعد هذه المبادرة األولى‬ ‫من نوعها في دولة اإلمارات العربية المتحدة التي تعمد إلى‬ ‫إعادة هيكلة عملية تدوير البولي إيثيلين تريفثاليت لتحقيق‬ ‫نهج اقتصادي دائري»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬إلى جانب ذلك‪ ،‬سيتبنى االتحاد الخليجي‬ ‫لعبوات المياه حمالت توعوية مشتركة للمستهلكين‬ ‫وتنظيم مؤتمرات وورش عمل وبحوث وإصدار تقارير يستفيد‬ ‫منها رواد القطاع»‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك كله‪ ،‬تستمر التحديات في فرض‬ ‫نفسها‪ ،‬بما في ذلك التكلفة والسعر والشراكات‪ ،‬حيث‬ ‫ذكر المهندس الواحدي أن العبوات النباتية سيكون سعرها‬ ‫أعلى من العبوات التقليدية الحالية المتوافرة في السوق‪،‬‬ ‫وأن أي نموذج تسعير في المستقبل سيعتمد على طلب‬ ‫المستهلك والتوريد‪ .‬كما أن توافر المواد الخام لتصنيع هذه‬ ‫العبوات سيؤثر أيض ًا على السعر االستهالكي‪ ،‬ويستطرد‬ ‫بقوله‪« :‬كما هي الحال مع أي منتج‪ ،‬يتم وضع السعر وفق ًا‬ ‫للطلب‪ .‬واليوم طلب المستهلك لمنتجات مستدامة‬ ‫يؤثر كثير ًا على األعمال ومسيرتها الريادية والجهود لتلبية‬ ‫تفضيالت المستهلك‪ .‬عــاوةً على ذلك‪ ،‬إيجاد شركاء‬

‫«نلتزم بشكل راسخ بنهج االستدامة‬ ‫واالبتكار‪ .‬فمن خالل قسم األبحاث‬ ‫والتطوير الخاص بنا نقوم بتحديد الفجوات‬ ‫في السوق وتطوير حلول مبتكرة تُ ثري‬ ‫قطاع األغذية والمشروبات»‪.‬‬ ‫المهندس طارق أحمد الواحدي‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي لمجموعة «أغذية»‬

‫ً‬ ‫يوما‬ ‫‪80‬‬ ‫المدة الالزم لتحلل‬ ‫العبوات النباتية‬ ‫والتحول إلى‬ ‫سماد عضوي‪.‬‬

‫مناسبين ألمد طويل يؤثر على مسيرة تطوير منتجات‬ ‫مستدامة‪ .‬ففي مجموعة أغذية نعمل بجد لتقديم أفضل‬ ‫الخدمات والمنتجات من خالل شراكاتنا االستراتيجية‪ ،‬األمر‬ ‫الذي يمنحنا األفضلية على المنافسين»‪.‬‬ ‫وأضاف المهندس الواحدي‪« :‬إن مبادرة العبوات النباتية‬ ‫والشراكة مع شركة فيوليا‪ ،‬تعكس التزام مجموعتنا في‬ ‫ريادة جهود االستدامة بدولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يتجلى في إشادة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير‬ ‫التغير المناخي والبيئة‪ ،‬بالمنتج الذي أوضح أنه أحد الحلول‬ ‫االبتكارية المهمة الداعمة لتحقيق االستدامة البيئية»‪.‬‬ ‫وفي ختام اللقاء‪ ،‬أفاد الواحدي بأن مجموعة أغذية تلتزم‬ ‫بنهج االستدامة واالبتكار‪ .‬وسوف تستمر في تبني األولويات‬ ‫كافة مستقبالً‪ ،‬متسلحين بمنتجات وخدمات جديدة تقدمها‬ ‫للمستهلكين إقليمي ًا وعالمياً‪ .‬إضافةً إلى ذلك‪ ،‬سوف‬ ‫تستمر المجموعة في دعم الطموحات الوطنية لتحقيق‬ ‫مستقبل مستدام وستعمل على تطوير حلول مبتكرة‬ ‫ال عن السير ُقدم ًا في‬ ‫تحاكي احتياجات المنطقة البيئية‪ ،‬فض ً‬ ‫إطالق البرامج الحديثة التي ستمهد الطريق أمام المزيد من‬ ‫المبادرات لتعزيز االقتصاد الدائري‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪21 .‬‬


‫تمتاز العبوة المصنوعة كلي ًا من مصادر نباتية بنسبة‬ ‫‪ %100‬بما في ذلك السدادة‪ ،‬بقابليتها للتحلل الحيوي‬ ‫والتحول إلى سماد عضوي في غضون ‪ 80‬يوم ًا وفق ًا‬ ‫لشروط محددة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن المبادئ العلمية التي يستند إليها‬ ‫تصنيع عبوة العين النباتية تقوم على تحويل النباتات إلى‬ ‫صلبة خاصة (راتنجات) يتم استخراجها من السكريات‬ ‫مادة ُ‬ ‫الموجودة في النباتات ومن ثم استخدامها إلنتاج المادة‬ ‫المستخدمة في صناعة العبوات من دون استعمال قطرة‬ ‫واحدة من البترول أو منتجاته‪.‬‬ ‫وتتم معالجة وتطوير العبوات وفق ًا لمعايير الجودة‬ ‫الصارمة وفي ظل ظروف التصنيع التي تستهلك طاقة أقل‬ ‫بنسبة ‪ %60‬خالل القيام بالعملية بأكملها‪.‬‬ ‫يقول المهندس الــواحــدي‪« :‬تشهد صناعة األغذية‬ ‫والمشروبات نقلة في طلب المستهلكين مع التوجه‬ ‫المتزايد نحو منتجات أكثر استدامة وصديقة للبيئة‪.‬‬ ‫فالمستهلك اليوم أصبح أكثر إدراك ًا ويسعى بشكل مستمر‬ ‫الختيار منتجات وخدمات تساعده في الحد من اآلثار البيئية‬ ‫والمشاركة في ِحراك المحافظة على البيئة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬نهدف إلى تزويد عمالئنا بحلول أكثر استدامة‬ ‫من خالل منتجاتنا وخدماتنا النوعية‪ ،‬حيث نلتزم بشكل راسخ‬ ‫بنهج االستدامة واالبتكار‪ .‬فمن خالل قسم األبحاث والتطوير‬ ‫الخاص بنا نقوم بتحديد الفجوات في السوق وتطوير حلول‬ ‫مبتكرة تُثري قطاع األغذية والمشروبات»‪.‬‬ ‫ويسعى مركز البحث التكنولوجي للتغليف التابع‬ ‫للمجموعة في مدينة العين‪ ،‬إلى تطوير وتبني تقنيات‬ ‫مستدامة تعود باألثر اإليجابي على قطاع األغذية‬ ‫والمشروبات‪ ،‬إلى جانب ترسيخ جهود مجموعة أغذية‬ ‫والتزامها نحو االستدامة واالبتكار‪.‬‬ ‫وسوف تتوافر العبوة النباتية الجديدة لألعمال وشركاء‬ ‫المجموعة منتصف العام الحالي‪ ،‬مع استهداف «أغذية»‬ ‫نشر هذا المنتج المبتكر الحق ًا بشكل أوسع في األسواق‬

‫‪ . 20‬صوت األعمال‬

‫انضمت «أغذية»‬ ‫إلى االتحاد الخليجي‬ ‫لعبوات المياه الذي تم‬ ‫ً‬ ‫حديثا‪.‬‬ ‫تأسيسه‬

‫مركز البحث‬ ‫التكنولوجي للتغليف‬ ‫التابع للمجموعة في‬ ‫مدينة العين‪ ،‬يسعى‬ ‫إلى تطوير وتبني‬ ‫تقنيات أكثر استدامة‪.‬‬

‫المحلية واإلقليمية‪ .‬وأوضح المهندس طارق أحمد الواحدي‬ ‫خالل اللقاء‪ ،‬أنه كما هي الحال مع أي ابتكار جديد‪ ،‬فالمنتج‬ ‫سيحتاج إلى بعض الوقت والجهود‪ ،‬وفور االنتهاء من هذه‬ ‫المرحلة سنتخذ الخطوات التالية في هذه المبادرة الريادية‪،‬‬ ‫ويقول‪« :‬طموحاتنا ذات األمد الطويل تكمن في توفير عبوة‬ ‫مياه العين النباتية الجديدة لعمالئنا واألسواق‪ .‬وهذا سيحدث‬ ‫ال ونمو ًا في الطلب‪ ،‬وبعد ضمان انتهاء‬ ‫عندما نشهد إقبا ً‬ ‫الدورة بشكل كامل ‪ -‬الفصل والجمع من أجل التسميد‬ ‫أو إعادة التدوير‪ .‬ولذلك قمنا بتوقيع اتفاقية مع شركة‬ ‫فيوليا المتخصصة في اإلدارة المثلى للموارد‪ ،‬لجمع عبوات‬ ‫مياه العين وتحويلها إلى سماد أو إعــادة تدويرها في‬ ‫مراحلها النهائية»‪.‬‬


‫االستدامة‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪19 .‬‬


‫مستقبل أكثر‬ ‫استدامة‬ ‫«أغذية»‪ ..‬الشركة المتخصصة باألغذية والمشروبات في أبوظبي‪،‬‬

‫تطلق أول عبوة مياه نباتية في المنطقة ضمن جهودها الحثيثة‬ ‫لتطوير تقنيات تغليف وتعبئة أكثر استدامة‪.‬‬

‫تشارك‬

‫شركات العاصمة اإلماراتية على الدوام في تبني الحلول‬ ‫واالبتكارات التي من شأنها تحفيز االستدامة والمحافظة‬ ‫على البيئة لخدمة البشرية‪ ،‬إذ ال تدخر جهد ًا في سبيل توسيع آفاقها للتوصل‬ ‫إلى حلول تمضي بها نحو مستقبل أكثر استدامة‪ .‬من ضمن هذه الشركات‪،‬‬ ‫مجموعة أغذية التي تتخذ من أبوظبي مقر ًا إلدارة عملياتها‪ .‬فالشركة تضع ضمن‬ ‫أولوياتها توفير منتجات أكثر استدامة وصديقة للبيئة‪ ،‬وهو ما تطرق إليه المهندس‬ ‫طارق أحمد الواحدي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمجموعة «أغذية»‪ ،‬في مقابلة خاصة‬ ‫أجرتها معه مجلة «صوت األعمال»‪.‬‬ ‫وتبلور الحديث حول إطالق المجموعة أول عبوة مياه نباتية في المنطقة التي‬ ‫ستحمل شعار شركة مياه العين التابعة لها في منتصف العام الحالي‪ .‬وفي معرض‬ ‫حديثه أفاد المهندس طارق أحمد الواحدي‪ ،‬بأنه سيتم تزويد العمالء بمنتجات أكثر‬ ‫استدامة وصديقة للبيئة تسهم في الحد من بصمة الدولة النبعاثات غاز ثاني أكسيد‬ ‫الكربون‪ ،‬ما يكمن ضمن أولويات دولة اإلمارات العربية المتحدة مع زيادة الوعي‬ ‫بأضرار صرف النفايات والتلوث‪.‬‬

‫‪ . 18‬صوت األعمال‬


‫الطاقة‬

‫وفي شهر فبراير الماضي‪ ،‬و ّقعت «مصدر»‪ ،‬اتفاقية‬ ‫لشراء الطاقة مع شركة الكهرباء الحكومية في إندونيسيا‬ ‫«بيروشان ليستريك نيجارا»‪ ،‬وذلك في إطار تطوير الشركة‬ ‫اإلماراتية ألول محطة طاقة شمسية كهروضوئية عائمة‬ ‫في إندونيسيا‪ .‬وسيتم بناء هذه المحطة التي تبلغ قدرتها‬ ‫اإلنتاجية ‪ 145‬ميجاواط‪ ،‬والتي ستكون أيض ًا أول محطة‬ ‫عائمة تطورها «مصدر» تمتد على مساحة ‪ 225‬هكتاراً‪ ،‬على‬ ‫سطح مياه سد «سيراتا» الذي تبلغ مساحته ‪ 6200‬هكتار‪،‬‬ ‫الواقع في مقاطعة جاوة الغربية بإندونيسيا‪.‬‬ ‫يقول معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر‪ ،‬وزير دولة‬ ‫ورئيس مجلس إدارة «مصدر»‪« :‬تهتم مصدر بمشروعات‬ ‫وحلول الطاقة المتجددة في منطقة جنوب شرق آسيا التي‬ ‫تشهد نمو ًا اقتصادي ًا متسارع ًا يتوافق مع العديد من الفرص‬ ‫الواعدة»‪.‬‬ ‫يعد هذا المشروع‪ ،‬األول لشركة مصدر في سوق جنوب‬ ‫شرق آسيا‪ .‬ووفق ًا لمعاليه‪ ،‬فقد شهدت محفظة أعمال دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة في الطاقة المتجددة نمو ًا بنسبة‬ ‫تزيد على ‪ %400‬خالل العقد الماضي‪ ،‬وتسير الدولة نحو‬ ‫مضاعفة هذا الرقم خالل العقد المقبل‪.‬‬

‫«اعتقد العديد في عام ‪ ،2006‬أن االستثمار في الطاقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضروريا في استراتيجية‬ ‫أمرا‬ ‫المتجددة قرار غريب‪ ،‬لكنه كان‬

‫حكومة دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ .‬إلى ذلك‪ ،‬تتميز دولة‬ ‫اإلمارات بقدرتها على توليد الطاقة باأللواح الشمسية أكثر‬ ‫من دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة وذلك بنسبة‬

‫‪ .%80‬وعلى الصعيد العالمي استثمرت الدولة في‬

‫قطاع الطاقة المتجددة في ‪ 25‬دولة لتنويع العوائد وتعزيز‬

‫مسؤوليتنا تجاه العالم»‪.‬‬

‫معالي خلدون خليفة المبارك‪،‬‬ ‫الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة لالستثمار‬

‫محطة براكة للطاقة‬ ‫النووية في أبوظبي‪.‬‬ ‫محطة نور أبوظبي‬ ‫للطاقة الشمسية‪.‬‬

‫قد يبدو نهج التركيز على الطاقة المتجددة والمستدامة‬ ‫للدولة التي تعد صاحبة سادس أكبر احتياطي نفط وغاز‬ ‫في العالم‪ ،‬أمر ًا غير بديهي‪ ،‬في هذا السياق يقول معالي‬ ‫خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو‬ ‫المنتدب في شركة مبادلة لالستثمار‪« :‬اعتقد العديد في‬ ‫عام ‪ ،2006‬أن االستثمار في الطاقة المتجددة قرار غريب‪،‬‬ ‫لكنه كان أمر ًا ضروري ًا في استراتيجية حكومة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة»‪.‬‬ ‫وأضاف معاليه‪« :‬تتميز الدولة بقدرتها على توليد الطاقة‬ ‫باأللواح الشمسية أكثر من دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫مجتمعة وذلك بنسبة ‪ .%80‬وعلى الصعيد العالمي‬ ‫استثمرت الدولة في قطاع الطاقة المتجددة في ‪ 25‬دولة‬ ‫لتنويع العوائد وتعزيز مسؤوليتنا تجاه العالم»‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪17 .‬‬


‫المتجددة العالمي الذي من المتوقع أن تبلغ قيمته ‪10‬‬ ‫تريليونات دوالر أميركي في الفترة الممتدة من اآلن وحتى‬ ‫عام ‪ ،2040‬وذلك وفق ًا لتقرير مستقبل الطاقة العالمي‬ ‫‪ 2019‬الصادر عن الوكالة الدولية للطاقة‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬تمكنت «مصدر» التابعة لشركة‬ ‫مبادلة لالستثمار من تحقيق عوائد كبيرة نظر ًا إلى الطلب‬ ‫العالمي على الطاقة النظيفة‪ ،‬حيث تستثمر الشركة في‬ ‫الوقت الراهن بمحطات توليد كهرباء بقدرة ‪ 5‬جيجاواط‬ ‫وبقيمة استثمارية إجمالية تبلغ ‪ 14‬مليار دوالر أميركي‪.‬‬ ‫يقول محمد جميل الرمحي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)‪« :‬عندما انطلقت عمليات‬ ‫مصدر عام ‪ ،2006‬لم يكن قطاع الطاقة المتجددة يشهد‬ ‫هذا اإلقبال ولم تكن االستدامة قريبة من أولويات األجندة‪.‬‬ ‫لكن هذا كله تغير‪ ،‬بفضل الجهود العالمية الحثيثة لمكافحة‬ ‫ظاهرة التغير المناخي‪ ،‬إذ أصبحت الطاقة المتجددة تحتل‬ ‫مكانة بارزة في تقديم حلول الطاقة التنافسية بفضل‬ ‫تكلفتها المنخفضة مقارنةً بمصادر الطاقة التقليدية»‪.‬‬ ‫وتمتد محفظة أعمال «مصدر» لتشمل ‪ 25‬دولة‪ ،‬بما‬ ‫فيها المملكة العربية السعودية مع تطوير أول مشروع‬ ‫واسع النطاق لتوليد الطاقة بالرياح في البالد‪ ،‬وأستراليا مع‬ ‫استحواذ الشركة على ‪ %40‬من مشروع تحويل النفايات‬ ‫إلى طاقة بقيمة ‪ 511‬مليون دوالر أميركي‪ .‬وفي المملكة‬ ‫المتحدة تتمتع الشركة بـ ‪ %35‬من أسهم محطة دادجون‬ ‫لطاقة الرياح البحرية و‪ %20‬في مصفوفة لندن لطاقة‬ ‫الرياح البحرية‪ ،‬إضافةً إلى حصة نسبتها ‪ %25‬في محطة‬ ‫هايويند سكوتالند‪.‬‬ ‫وخالل فعاليات أسبوع أبوظبي لالستدامة في شهر يناير‬ ‫الماضي‪ ،‬أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)‬ ‫عن توقيع اتفاقية شراكة مع مجموعة إي دي اف المتخصصة‬ ‫في مشروعات الكهرباء منخفضة االنبعاثات الكربونية‪،‬‬

‫‪ . 16‬صوت األعمال‬

‫معالي الدكتور‬ ‫ثاني بن أحمد الزيودي‪،‬‬ ‫وزير التغير المناخي‬ ‫والبيئة‪.‬‬

‫ال عن‬ ‫لتطوير مشروعات الطاقة الشمسية وكفاءتها‪ ،‬فض ً‬ ‫اتفاقية أخرى مع شركة إنفينيتي إنيرجي المصرية لتطوير‬ ‫مشروعات طاقة شمسية وطاقة رياح على مستوى المرافق‬ ‫الخدمية موزعة في مصر وأفريقيا‪ .‬إضافة إلى توقيع اتفاقية‬ ‫مع شركة سيبسا اإلسبانية لتطوير مشروعي طاقة رياح‬ ‫وطاقة شمسية كهروضوئية في إسبانيا والبرتغال بقدرة‬ ‫إنتاجية مبدئية تراوح بين ‪ 500‬و ‪ 600‬ميجاواط‪.‬‬

‫أهداف استراتيجية اإلمارات ‪ 2050‬إنتاج مزيج‬ ‫من الطاقة يحتوي على‪:‬‬

‫‪%6‬‬

‫طاقة نووية‬

‫‪%44‬‬ ‫طاقة‬ ‫نظيفة‬

‫‪%12‬‬

‫فحم نظيف‬

‫‪%38‬‬ ‫المصدر‪ :‬المكتب اإلعالمي لحكومة دبي‬

‫غاز طبيعي‬


‫الطاقة‬

‫وتسهم هذه المحطة التي أنشئت في منطقة سويحان‬ ‫بأبوظبي بتكلفة إجمالية ‪ 3,2‬مليار درهم وتوفر طاقة‬ ‫إنتاجية تكفي لتغطية احتياجات ‪ 90‬ألف شخص‪ ،‬في جعل‬ ‫الطاقة أكثر استدامة وكفاءة إلى جانب خفض االنبعاثات‬ ‫الكربونية إلمارة أبوظبي بمقدار مليون طن متري سنوياً‪.‬‬ ‫وسجلت «نور أبوظبي» رقم ًا قياسي ًا جديد ًا عند تقديم‬ ‫العطاءات‪ ،‬حيث استقطبت التعرفة األكثر تنافسية على‬ ‫مستوى العالم بقيمة ‪ 8,888‬فلس لكل كيلوواط للساعة‪.‬‬ ‫يقول عثمان جمعة آل علي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لشركة‬ ‫مياه وكهرباء اإلمارات‪« :‬تكمن أولوياتنا متوسطة وطويلة‬ ‫األمد في رفع إسهامات الطاقة المتجددة في أبوظبي من‬ ‫خالل تطبيق وتطوير أفضل التقنيات في القطاع‪ ،‬حيث‬

‫تمتلك «مصدر» حصة‬ ‫نسبتها ‪ %25‬في محطة‬ ‫هايويند سكوتالند‪.‬‬

‫تستهدف اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫ً‬ ‫مزيجا من الطاقة النظيفة تصل‬ ‫نسبته إلى ‪ %50‬بحلول عام ‪،2050‬‬ ‫وخفض االنبعاثات الكربونية من‬ ‫عملية إنتاج الكهرباء بنسبة ‪.%70‬‬

‫تسهم االبتكارات التكنولوجية حالي ًا في خفض تكاليف‬ ‫توليد الطاقة عبر األلواح الشمسية‪ ،‬وهذا يعد مهم ًا جد ًا في‬ ‫أهداف االستفادة من الطاقة الشمسية طويلة األمد»‪.‬‬ ‫وفي شهر يوليو العام الماضي‪ ،‬أعلنت شركة مياه‬ ‫وكهرباء اإلمارات عن طرح مناقصة إلنشاء وتطوير مشروع‬ ‫عالمي المستوى إلنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة‬ ‫الكهروضوئية الشمسية بطاقة إنتاجية تصل إلى ألفي‬ ‫ميجاواط تمتد لمساحة ‪ 20‬كيلومتر ًا مربع ًا في منطقة‬ ‫الظفرة بأبوظبي‪.‬‬ ‫وتماشي ًا مع برنامج إنتاج الطاقة والمياه المستقل الذي‬ ‫أطلقته حكومة أبوظبي عام ‪ ،1998‬سيحصل المطورون‬ ‫المختارون على حصة ‪ %40‬من المشروع فيما ستؤول‬ ‫ملكية الحصة المتبقية إلى جهات محلية‪.‬‬ ‫يقول بــروس سميث‪ ،‬مدير دراســات التخطيط في‬ ‫شركة أبوظبي للماء والكهرباء‪« :‬مع حلول عام ‪2024‬‬ ‫في أبوظبي‪ ،‬يمكننا توليد ‪ 5‬جيجاواط من طاقة األلواح‬ ‫الشمسية‪ .‬هذا ما نهدف إليه»‪ .‬ويتوقع سميث أيضاً‪ ،‬أن ما‬ ‫يزيد على ‪ %50‬من الطاقة الناتجة في أبوظبي ستتألف من‬ ‫مزيج الطاقة المتجددة والنووية بحلول عام ‪.2030‬‬ ‫وبالنظر إلــى زيــادة الطلب على خدمات الطاقة‬ ‫المتجددة‪ ،‬تقوم أبوظبي بدور محوري في قطاع الطاقة‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪15 .‬‬


‫بنسبة ‪ %70‬وتوفير ما يصل إلى ‪ 700‬مليار درهم (‪190,6‬‬ ‫مليار دوالر أميركي) بحلول عام ‪.2050‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬حققت الدولة إنجاز ًا جديد ًا ضمن‬ ‫استراتيجية الطاقة ‪ 2050‬في شهر فبراير الماضي‪ ،‬حيث‬ ‫أعلنت الهيئة االتحادية للرقابة النووية‪ ،‬الجهة الرقابية‬ ‫المسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة األولى ‪ -‬إحدى‬ ‫‪ 4‬وحدات ‪ -‬بقدرة إنتاجية تصل إلى ‪ 1,4‬جيجاواط‪ ،‬لمحطة‬ ‫براكة للطاقة النووية‪ ،‬وذلك بعد ‪ 12‬عام ًا من الجهود‬ ‫الخاصة ببرنامج اإلمارات للطاقة النووية‪.‬‬ ‫وأسهم هذا اإلنجاز في جعل اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫األحدث في مجموعة البلدان المنتجة للطاقة الكهربائية‬ ‫باستخدام الطاقة النووية‪ .‬وعند اكتمال أعمال التطوير‬ ‫في الوحدات الثالث األخرى في المحطة التي تبلغ قيمتها‬ ‫االستثمارية ‪ 25‬مليار دوالر أميركي‪ ،‬ستصل القدرة اإلنتاجية‬ ‫لمحطة براكة إلى ‪ 5,6‬جيجاواط‪.‬‬ ‫في هذه المناسبة‪ ،‬أشار سعادة المهندس محمد‬ ‫إبراهيم الحمادي‪ ،‬الرئيس التنفيذي لمؤسسة اإلمارات‬ ‫للطاقة النووية‪ ،‬إلى أن محطة براكة ال تقتصر على كونها‬ ‫مولد ًا للطاقة‪ ،‬إنما تسهم بشكل كبير في مسيرة االزدهار‬ ‫الوطنية وتضفي قيمة عليها من خالل قطاع جديد وتطوير‬ ‫كوادر مؤهلة‪ .‬كما أنها تسهم بشكل كبير في خفض‬ ‫بصمة ثاني أكسيد الكربون وأمن الطاقة وتستشرف‬ ‫أهداف الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة في قطاع الطاقة‬ ‫بما يسهم في الجهود العالمية لمكافحة التغير المناخي‪،‬‬ ‫حيث أنجزت الكفاءات اإلماراتية العاملة في المحطة‬ ‫عملية تحميل ‪ 241‬حزمة وقود نووي في مفاعل المحطة‬ ‫األولى في براكة خالل شهر مارس الماضي‪.‬‬ ‫وتعود الطاقة النووية بمجموعة من الفوائد التي‬ ‫تفوق توليد طاقة كهربائية خالية من البصمة الكربونية‬ ‫في أبوظبي‪ ،‬حيث تسهم في عمليات تصدير الناتج‬ ‫المحلي من النفط والغاز واالستفادة من الحرارة الناجمة‬ ‫عن عمليات تحلية المياه وخلق فرص عمل وتمكين كوادر‬ ‫وطنية من ذوي االختصاصات‪.‬‬ ‫وفي اآلونة األخيرة‪ ،‬وسعت دائرة الطاقة في أبوظبي‬ ‫تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)‬ ‫بهدف تحفيز مسيرة تحول الطاقة في العاصمة اإلماراتية‪.‬‬ ‫ويقول المهندس محمد بن جرش الفالسي‪ ،‬وكيل‬ ‫دائــرة الطاقة‪« :‬تعمل دائــرة الطاقة وفق استراتيجية‬ ‫طموحة تهدف إلى االرتقاء بقطاعات الطاقة وتعزيز‬ ‫ال إلى تحقيق التنمية‬ ‫كفاءة استخدامات الطاقة‪ ،‬وصو ً‬ ‫المستدامة في إمــارة أبوظبي‪ .‬ومن أجل هذا الهدف‬ ‫نعمل على عقد العديد من الشراكات الدولية التي‬ ‫من شأنها أن تدعم خطط اإلمارة ورؤيتها المتمثلة في‬ ‫التحول تدريجي ًا نحو االقتصاد األخضر وتنمية مصادر الطاقة‬ ‫المتجددة والنظيفة‪ ،‬وذلك بما يحقق توجهات الحكومة‬ ‫نحو االرتقاء بالقطاعات كافة‪ ،‬وتحقيق االستدامة‬ ‫االقتصادية والمجتمعية والبيئية‪ ،‬وخلق مستقبل أفضل‬ ‫لألجيال القادمة»‪.‬‬ ‫وأضاف المهندس الفالسي‪« :‬ستوفر هذه االتفاقية‬ ‫آفاق ًا جديدة لالستثمارات األجنبية وتدعم عــدد ًا من‬ ‫المشروعات التي من شأنها تعزيز مكانة أبوظبي الريادية‬ ‫في قطاع الطاقة العالمي وتخدم الجهود االستراتيجية‬ ‫لرؤية أبوظبي ‪.»2030‬‬

‫‪ . 14‬صوت األعمال‬

‫«تهدف الدائرة إلى تحقيق توجهات الحكومة‬ ‫نحو االرتقاء بالقطاعات كافة‪ ،‬وتحقيق االستدامة‬ ‫االقتصادية والمجتمعية والبيئية‪ ،‬وخلق مستقبل‬ ‫أفضل لألجيال القادمة»‪.‬‬ ‫المهندس محمد بن جرش الفالسي‪،‬‬ ‫وكيل دائرة الطاقة‬ ‫إلى جانب ما سبق ذكره‪ ،‬تمكنت العاصمة اإلماراتية من‬ ‫تحقيق نتائج مبهرة على صعيد تنامي الطاقة المتجددة‪.‬‬ ‫فوفق ًا لمركز اإلحصاء ‪ -‬أبوظبي‪ ،‬وصل إنتاج اإلمارة من‬ ‫طاقة األلواح الشمسية إلى ‪ 249695‬ميجاواط للساعة‬ ‫في عام ‪ ،2018‬مقارنة بنحو ‪ 17986‬ميجاواط للساعة‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وقد شهدت هذه األرقام دفعةً كبيرة في شهر يونيو‬ ‫‪ 2019‬مع بدء التشغيل التجاري لمحطة نور أبوظبي التي‬ ‫تعد أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم‪،‬‬ ‫بطاقة إنتاجية قدرها ‪ 1,177‬ميجاواط‪.‬‬


‫الطاقة‬

‫ــــاقة الخضراء‬ ‫وأظهر تقرير أن نحو ‪ 100‬مليار دوالر أميركي من‬ ‫مشروعات الطاقة المتجددة دخلت مراحل التطوير والتدشين‬ ‫في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬وهناك حاجة الستثمار ما يزيد‬ ‫على ‪ 300‬مليار دوالر أميركي بحلول عام ‪ 2050‬إذا ما رغب‬ ‫مزودو الخدمات في المنطقة بتحقيق أهدافهم الطموحة‪.‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬تقود دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫وعاصمتها أبوظبي الركب‪ ،‬حيث ذكر معالي الدكتور ثاني‬ ‫بن أحمد الزيودي‪ ،‬وزير التغير المناخي والبيئة‪ ،‬خالل قمة‬ ‫األمم المتحدة لـ «العمل المناخي ‪ »2019‬التي أقيمت‬

‫بوالية نيويورك في شهر سبتمبر الماضي‪ ،‬أن اإلمــارات‬ ‫العربية المتحدة تستهدف مزيج ًا من الطاقة المتجددة‬ ‫والنووية واألحفورية النظيفة لضمان تحقيق توازن بين‬ ‫االحتياجات االقتصادية واألهــداف البيئية‪ ،‬ويتضمن مزيج‬ ‫الطاقة المزمع زيادة نسبته إلى ‪ %50‬بحلول عام ‪،2050‬‬ ‫‪ %44‬من الطاقة النظيفة و‪ %38‬من الغاز الطبيعي‬ ‫و‪ %12‬من الفحم النظيف و‪ %6‬من الطاقة النووية‪.‬‬ ‫إن العمل على تحقيق هذا الهدف من شأنه أن يسهم‬ ‫في خفض االنبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪13 .‬‬


‫منظومة الطــ‬ ‫أبوظبي تتصدر ركب تطوير وتبني حلول‬ ‫الطاقة النظيفة ونشرها على الصعد كافة‪.‬‬

‫‪ . 12‬صوت األعمال‬

‫يشهد‬

‫قطاع الطاقة والكهرباء حول العالم‬ ‫ال غير مسبوق مع تبني العديد‬ ‫تحو ً‬ ‫من الدول جهود ًا حثيثة لوضع الطاقة المستدامة في قلب‬ ‫برامج طموحة لتنويع هذا القطاع‪ .‬وهو ما يتجلى بشكل‬ ‫واضح في دول منطقة الشرق األوسط التي اعتمد معظمها‪،‬‬ ‫بشكل رئيس‪ ،‬على توليد الطاقة باستخدام النفط والغاز‬ ‫منذ سبعينيات القرن الماضي‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬يسعى مزودو‬ ‫الطاقة في الوقت الراهن إلى تنويع مصادرها لتوليد‬ ‫الكهرباء باالعتماد على الطاقة المتجددة‪.‬‬


‫االستثمار‬

‫اقتصادي قائم على المعرفة‪ .‬ويهدف الصندوق الذي تبلغ‬ ‫قيمته ‪ 535‬مليون درهم إلى زيادة حجم رأس المال المتاح‬ ‫للشركات في مراحل التأسيس المبكرة‪.‬‬ ‫وكان أحد أبرز المستفيدين من هذا المشروع‪« ،‬منصة‬ ‫‪ »Hub71‬التي جاء إطالقها في شهر مارس عام ‪،2019‬‬ ‫حيث تهدف إلى توفير منصة تجمع أبرز الممكنين من حول‬ ‫العالم لدعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا‬ ‫ودفعهم نحو النجاح‪ .‬ومنذ نشأتها‪ ،‬نجحت «‪ »Hub71‬في‬ ‫احتضان ‪ 39‬شركة ناشئة‪.‬‬ ‫وجزء من المبادرة‪ ،‬سيقوم صندوق مكتب أبوظبي‬ ‫لالستثمار بدعم الشركات الناشئة من خالل رأس مال‬ ‫استثماري على أساس (الدرهم للدرهم)‪ ،‬بما يصل إلى ‪10‬‬ ‫ماليين درهم لجوالت تمويل الشركات في مراحل التأسيس‬ ‫المبكرة‪ ،‬أو ‪ 50‬مليون درهم للشركات القائمة في مرحلة‬ ‫ما بعد التأسيس (‪ ،)Series A‬لكل جولة‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬قام الصندوق في شهر فبراير من العام‬ ‫الحالي‪ ،‬بتوسيع نشاطاته االستثمارية لتعزيز الدعم‬ ‫المقدم للشركات االبتكارية والمشاركة في جوالت‬ ‫التمويل الثانية (ب) والمراحل التطويرية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى االستثمار في الصناديق االستثمارية اإلقليمية‬ ‫والعالمية والعمل على عقد شراكات بناءة مع مسرعات‬ ‫األعمال العالمية‪.‬‬ ‫يقول الدكتور طــارق بن هندي‪ ،‬مدير عام مكتب‬ ‫أبوظبي لالستثمار‪« :‬يواصل صندوقنا االستثماري جهوده‬ ‫الحثيثة لدعم منظومة االبتكار في أبوظبي‪ ،‬واستقطاب‬ ‫الكفاءات وأصحاب المهارات المتميزة لتعزيز ريادة‬ ‫األعمال‪ ،‬حيث تكمن جهود االرتقاء بمكانة أبوظبي‬ ‫لتصبح إحدى أفضل الوجهات عالمي ًا لالستثمار واالبتكار‬ ‫في صميم أهداف برنامج غد ًا ‪ ،21‬واستراتيجية مكتب‬ ‫أبوظبي لالستثمار»‪.‬‬ ‫وعلى نحو متصل‪ ،‬يبدي مكتب أبوظبي لالستثمار‬ ‫اهتمام ًا كبير ًا بدعم االبتكار في مجال التقنية الزراعية‪ ،‬حيث‬ ‫قام بإطالق مجموعة من الحزم التحفيزية التي تصل قيمتها‬ ‫إلى مليار درهم‪ ،‬بهدف استقطاب الشركات المتخصصة‬ ‫في مجال التكنولوجيا الزراعية من جميع أنحاء العالم إلى‬ ‫أبوظبي‪ .‬وتركز الحزم على توفير حلول مبتكرة في ثالثة‬ ‫قطاعات فرعية‪ ،‬وهي الزراعة الدقيقة والروبوتات الزراعية‪،‬‬ ‫وإنتاج الطاقة الحيوية من الطحالب‪ ،‬والزراعة الداخلية‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬تعد األبحاث والتطوير من العوامل‬ ‫الرئيسة الداعمة لمسيرة القيام باقتصاد قائم على‬ ‫المعرفة‪ .‬في هذا الشأن قامت دائرة التعليم والمعرفة‬ ‫بأبوظبي بإبرام شراكات مع منظمات إكس برايز غير‬ ‫الربحية وتخصيص ‪ 300‬مليون درهم لحشد االبتكار في‬ ‫مجاالت مثل الماء واألمن الغذائي من خالل مجموعة من‬ ‫المنافسات تحمل اسم «إكس برايز أبوظبي العالمية»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬يقوم برنامج جوائز أبوظبي للتميز‬ ‫البحثي على تمويل المشروعات العلمية والتقنية‬ ‫التطويرية في مجال األبحاث‪ ،‬إضافةً إلى تكوين شراكات‬ ‫بناءة بين العلماء في أبوظبي والمؤسسات األكاديمية‬ ‫الرائدة وخبراء الصناعات على الصعيدين المحلي‬ ‫والعالمي‪ .‬وفي شهر يناير الماضي قدمت دائرة التعليم‬ ‫والمعرفة بأبوظبي ‪ 54‬منحة بحثية تنافسية تزيد قيمتها‬ ‫على ‪ 40‬مليون درهم‪ ،‬إلى جانب تقديم ست جوائز ِمنح‬ ‫أبوظبي للباحثين الشباب‪.‬‬

‫«تكمن جهود االرتقاء بمكانة أبوظبي لتصبح‬ ‫ً‬ ‫عالميا لالستثمار واالبتكار‬ ‫إحدى أفضل الوجهات‬ ‫في صميم أهداف برنامج ً‬ ‫غدا ‪ ،21‬واستراتيجية‬ ‫مكتب أبوظبي لالستثمار»‪.‬‬ ‫الدكتور طارق بن هندي‪،‬‬ ‫مدير عام مكتب أبوظبي لالستثمار‬

‫ارتفع مؤشر‬ ‫ثقة األعمال‬

‫‪3.4‬‬

‫نقطة خالل‬ ‫عام ‪2019‬‬

‫كما أن برنامج «غد ًا ‪ »21‬يمتد ليشمل ما هو غير منوط‬ ‫باالقتصاد‪ ،‬مثل تبني مبادرات لتوفير مساكن للمواطنين‬ ‫واالستثمار في النظام التعليمي ومشروعات الفن العام‬ ‫وتوسيع وتجميل المساحات العامة في العاصمة‪ ،‬منها‬ ‫وأراض بقيمة ‪ 11,6‬مليار درهم وتوزيعها‬ ‫تخصيص مساكن‬ ‫ٍ‬ ‫ال عن عزم الحكومة إنفاق‬ ‫على مواطني أبوظبي‪ ،‬فض ً‬ ‫ما يصل إلى ‪ 8‬مليارات درهم لتحويل المساحات العامة‬ ‫والحدائق إلى مساحات مجتمعية‪.‬‬ ‫بعد نحو ‪ 18‬شهر ًا أظهر برنامج «غد ًا ‪ »21‬أثر ًا بالغ ًا في‬ ‫تسريع األعمال ورسم مالمح مستقبل أبوظبي‪ .‬ومع إطالق‬ ‫المزيد من المبادرات بدعم من سياسات وقوانين مساندة‬ ‫لألعمال وبرامج تحفيزية‪ ،‬ستشهد التنمية في أبوظبي‬ ‫انطالقة نحو آفاق جديدة تضع بموجبها األسس لمستقبل‬ ‫مزدهر ومستدام‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪11 .‬‬


‫والخاص‪ .‬وتسعى حكومة أبوظبي إلى طرح عطاءات‬ ‫شراكة بين القطاعين العام والخاص بقيمة ‪ 10‬مليارات‬ ‫درهم خالل العام الحالي‪ ،‬وذلك لمشروعات في البنية‬ ‫التحتية في جميع أنحاء اإلمارة‪ ،‬حيث يعد تعزيز الشراكة بين‬ ‫القطاعين العام والخاص وتحفيز دور القطاع الخاص من‬ ‫االهتمامات البارزة لبرنامج غد ًا ‪.»21‬‬ ‫وأضاف معاليه‪« :‬تؤكد هذه الخطوة التزامنا تجاه تعزيز‬ ‫شراكتنا مع القطاع الخاص والعمل مع ًا لدفع مسيرة‬ ‫التحول االقتصادي ألبوظبي»‪.‬‬

‫تم تدشين «منصة‬ ‫‪ »Hub71‬في شهر‬ ‫مارس عام ‪.2019‬‬

‫منصة ‪HUB71‬‬

‫‪ 39‬شركة ناشئة‬

‫ً‬ ‫مقرا ألعمالها‬ ‫تتخذ من المنصة‬

‫االستثمار في‬

‫االبتكار‬

‫تضم مقر‬

‫‪wework‬‬

‫األول من نوعه‬

‫‪48‬‬

‫‪ 40‬مليون درهم‬ ‫منحتها دائرة التعليم‬ ‫والمعرفة إلى‬

‫ً‬ ‫مشروعا تحصل على‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ناجحا لمشروعات‬ ‫مقترحا‬ ‫‪54‬‬ ‫البحث والتطوير‬

‫منح أبوظبي‬ ‫للتميز البحثي‬

‫في اإلمارات‪ ،‬و‪ 1200‬مكتب‬

‫‪ 300‬مليون درهم‬ ‫لتعزيز االبتكار الجماعي‬

‫بالشراكة مع‬

‫‪XPRIZE‬‬

‫‪ . 10‬صوت األعمال‬

‫واستطرد بقوله‪« :‬من خالل مبادرة شراكات القطاعين‬ ‫العام والخاص هذه‪ ،‬تمنح حكومة أبوظبي القطاع الخاص‬ ‫المزيد من الشفافية حول تطوير مشروعات البنية التحتية‬ ‫الرئيسة بأبوظبي وعمليات طرح العطاءات وترسيتها»‪.‬‬ ‫من المبادرات األخــرى التي تسهم في نمو اقتصاد‬ ‫أبوظبي صندوق «مشاريع غداً» التابع لمكتب أبوظبي‬ ‫لالستثمار الذي تأسس عام ‪ ،2019‬حيث جاء إطالق الصندوق‬ ‫ضمن برنامج «غد ًا ‪ »21‬لدعم الشركات الناشئة وشركات‬ ‫رأس المال الجريء المتنامية في أبوظبي‪ ،‬ولتعزيز نهج‬

‫مشروعات تحصل على‬ ‫برنامج منح أبوظبي‬ ‫للباحثين الشباب‬


‫االستثمار‬

‫ووفق ًا لوكالة أنباء اإلمــارات (وام)‪ ،‬ارتفع مؤشر ثقة‬ ‫األعمال بواقع ‪ 3,4‬نقطة (خالل الفترة الممتدة بين الربع‬ ‫الرابع من عام ‪ 2018‬والربع الرابع من عام ‪ ،)2019‬ما يعكس‬ ‫األثر اإليجابي لمبادرة «غد ًا ‪ »21‬على اقتصاد اإلمارة‪ .‬كما أن‬ ‫عامل النمو الصناعي الذي يعد إحدى ركائز رؤية أبوظبي‬ ‫‪ 2030‬واستراتيجية التنوع االقتصادي‪ ،‬شهد قفزة نوعية‬ ‫بفضل إطالق برنامج حوافز التعرفة الكهربائية في يوليو‬ ‫‪ 2019‬تحت مظلة مبادرات «غد ًا ‪ .»21‬ونتج عن التخفيض‬ ‫في تعرفة استهالك الكهرباء إلى جانب اإلصالحات في‬ ‫قوانين األعمال بأبوظبي‪ ،‬نمو في أعداد المنشآت الصناعية‬ ‫التي دخلت حيز اإلنتاج في أبوظبي خالل عام ‪ 2019‬بنسبة‬ ‫تجاوزت ‪ %57‬بما مجموعه ‪ 66‬منشأة صناعية بلغت‬ ‫قيمتها االستثمارية ‪ 6,29‬مليار درهم‪ ،‬مقارنة بـ ‪ 42‬منشأة‬ ‫خالل ‪ ،2018‬وذلك بحسب التقرير السنوي لحركة النشاط‬ ‫الصناعي في إمارة أبوظبي لعام ‪ 2019‬الصادر عن مكتب‬ ‫تنمية الصناعة التابع لدائرة التنمية االقتصادية أبوظبي‪.‬‬ ‫كما أفاد التقرير‪ ،‬بأن إجمالي الرخص الصناعية المسجلة‬ ‫في أبوظبي حتى نهاية ‪ ،2019‬وصل إلى ‪ 1552‬رخصة‬ ‫شملت ‪ 811‬رخصة حالة «إنتاج»‪ ،‬و‪ 535‬رخصة حالة «قيد‬ ‫اإلنشاء»‪ ،‬و‪ 206‬رخص «رواد الصناعة»‪.‬‬ ‫في هذا الصدد يقول معالي محمد علي الشرفاء‬ ‫الحمادي‪ ،‬رئيس دائرة التنمية االقتصادية في أبوظبي‪« :‬إن‬ ‫هذه اإلنجازات ستشهد استمرارية وذلك بفضل إطالق قانون‬ ‫خالل العام الماضي يُشرع الشراكات بين القطاعين العام‬

‫«من خالل مبادرة شراكات القطاعين العام والخاص‪،‬‬ ‫تمنح حكومة أبوظبي القطاع الخاص المزيد من‬ ‫الشفافية حول تطوير مشروعات البنية التحتية الرئيسة‬ ‫بأبوظبي وعمليات طرح العطاءات وترسيتها»‪.‬‬ ‫معالي محمد علي الشرفاء الحمادي‪،‬‬ ‫رئيس دائرة التنمية االقتصادية في أبوظبي‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪9.‬‬


‫نمط الحياة‪ .‬وشهدت المرحلة األولى من البرنامج إطالق ما‬ ‫يزيد على ‪ 50‬مبادرة خالل عام ‪ ،2019‬ما تتوافق مع أولويات‬ ‫المواطنين والمقيمين والمستثمرين في اإلمارة‪.‬‬ ‫إن إحدى الخصائص التي تتسم بها الحكومة اإلماراتية‬ ‫عند سن التشريعات والقرارات سواء على الصعيد االتحادي‬ ‫أو المحلي‪ ،‬هي التطبيق السريع‪ .‬وجاء برنامج «غد ًا ‪ »21‬ليرفع‬ ‫من معايير التنافسية‪ ،‬حيث توجب على حكومة أبوظبي‬ ‫وضع خطة اقتصادية خالل ‪ 90‬يوم ًا تحفز االستثمار وتخلق‬ ‫الوظائف وتعزز االبتكار وتحسن مستوى رفاهية المجتمع‬ ‫في الدولة‪ .‬وقد وجه صاحب السمو ولي عهد أبوظبي‪ ،‬بعد‬ ‫اإلعالن الرسمي عن برنامج «غد ًا ‪ »21‬في سبتمبر ‪،2018‬‬ ‫بتبني عدد من المبادرات وغيرها من الجهود التي أسهمت‬ ‫حتى اآلن في تحقيق األهداف المرجوة‪.‬‬ ‫في هذا الشأن‪ ،‬أفاد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد‬ ‫آل نهيان‪ ،‬عضو المجلس التنفيذي إلمارة أبوظبي رئيس‬ ‫مكتب أبوظبي التنفيذي‪ ،‬بأن االستثمار من خالل برنامج‬ ‫«غد ًا ‪ ،»21‬أسفر عن مبادرات عززت سهولة ممارسة األعمال‬ ‫وتحسين بيئة العمل‪ ،‬وتشجيع المعرفة ودعم األفكار‬ ‫المبتكرة لبناء مستقبل مبني على التكنولوجيا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ضمان العيش الكريم ونمط حياة مناسب ألهل الدار‬ ‫في أبوظبي‪.‬‬ ‫وأضاف سموه‪« :‬سنستمر في إطالق المبادرات الخالقة‬ ‫لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد‪ ،‬لترسيخ‬ ‫مكانة أبوظبي بوصفها واحدة من أفضل المدن في العالم‬

‫‪ . 8‬صوت األعمال‬

‫مقر ‪WeWork‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‬ ‫الذي تم افتتاحه‬ ‫في إمارة أبوظبي‪.‬‬

‫لممارسة األعمال واالستثمار والعيش في مجتمع ثري بقيم‬ ‫التعايش واإلنجاز والمشاركة»‪.‬‬ ‫على الصعيد االتحادي وتحت مظلة برنامج «غد ًا ‪،»21‬‬ ‫أطلقت الحكومة حزمة كبيرة من المبادرات‪ ،‬تراوح بين‬ ‫تعديل وإلغاء رسوم ‪ 1500‬خدمة حكومية‪ ،‬وتغيير جذري‬ ‫في قوانين الهجرة واإلقامة في سبتمبر عام ‪ ،2018‬إذ أصبح‬ ‫بإمكان فئات معينة تشمل المستثمرين ورواد األعمال‬ ‫وأصحاب الخبرات المتخصصة‪ ،‬بمن فيهم العلماء واألطباء‬ ‫والمهندسون وعائالتهم‪ ،‬التقدم بطلب تأشيرة إقامة‬ ‫طويلة األمد لعشر سنوات‪ ،‬بعد أن كانت تمتد حتى سنتين‬ ‫أو ثالث‪ .‬كما قررت الحكومة منح المستثمرين والمواهب‬ ‫االستثنائية تأشيرات إقامة دائمة بموجب نظام يُعرف باسم‬ ‫«البطاقة الذهبية»‪.‬‬ ‫أما في إمارة أبوظبي‪ ،‬فقد تم توفير نظام تراخيص «تاجر‬ ‫أبوظبي» أمام جميع المقيمين وحاملي جنسيات دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬ما يعني أن الشركات ال تحتاج إلى‬ ‫مكتب أو منشأة عمل في اإلمارة لتبني أعمالها التجارية‪،‬‬ ‫األمر الذي أسهم بشكل كبير في دعم رأسمال المشروعات‬ ‫االستثمارية‪ .‬ووفق ًا إلحصائية في شهر فبراير الماضي‪،‬‬ ‫استفادت نحو ‪ 7400‬شركة صغيرة ومتوسطة في القطاع‬ ‫الخاص من نظام الرخصة التجارية الفورية‪.‬‬ ‫وال يزال الوقت مُبكر ًا للحُكم على نجاح مبادرة برنامج‬ ‫«غد ًا ‪ »21‬الذي ال يتم إال على أساس نتائج ملموسة‪ ،‬ما‬ ‫يستلزم إبداء النظر في مبادرات محددة ونتائجها‪.‬‬


‫االستثمار‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪7.‬‬


‫مسرعات التنمية‬ ‫ّ‬ ‫اليوم الستشراف‬ ‫الغد‬ ‫برنامج أبوظبي «غد ًا ‪ »21‬يعزز مكانة العاصمة اإلماراتية‬

‫بوصفها مركز ًا إقليمي ًا رائد ًا اقتصادي ًا ومعرفي ًا ورفاهية‪.‬‬

‫إن‬

‫مفهوم التحفيز االقتصادي يعني بشكل عام‬ ‫تكريس الموارد أو توفير السيولة لدعم ِحراك النمو‬ ‫وتجنب الركود‪ ،‬لكن هذه ليست الحال مع برنامج أبوظبي‬ ‫للمسرعات التنموية «غد ًا ‪ »21‬بميزانية قدرها ‪ 50‬مليار درهم‬ ‫الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‪،‬‬ ‫ولي عهد أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات المسلحة في‬ ‫‪ 5‬يونيو عام ‪.2018‬‬ ‫فبرنامج «غــد ًا ‪ »21‬ال يقتصر على مكافحة الركود‬ ‫االقتصادي إلمارة أبوظبي الغنية بالموارد الطبيعية‪ ،‬مثل‬

‫‪ . 6‬صوت األعمال‬

‫النفط والغاز‪ ،‬وإنما يرمي إلى أبعد من ذلك‪ .‬فهو عبارة عن‬ ‫حزمة تحفيزية تهدف إلى تبني إصالحات اقتصادية تهدف‬ ‫بشكل مباشر إلى تغيير طريقة تبني األعمال ودفع عجلة‬ ‫التنمية في العاصمة اإلماراتية وخلق بيئة جاذبة ومؤاتية‬ ‫لالستثمار وتنويع االقتصاد المحلي بعيد ًا عن الصناعات‬ ‫الهيدروكربونية‪.‬‬ ‫وبحسب وكالة األنباء اإلماراتية (وام)‪ ،‬يرتكز هذا البرنامج‬ ‫على أربعة محاور رئيسة‪ ،‬وهي تحفيز األعمال واالستثمار‪،‬‬ ‫تنمية المجتمع‪ ،‬تطوير منظومة المعرفة واالبتكار‪ ،‬وتعزيز‬


‫ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬


‫المحتويات‬

‫أبريل (نيسان) ‪2 0 2 0‬‬ ‫الصفحة ‪22‬‬

‫‪6‬‬

‫مسرعات التنمية اليوم الستشراف الغد‬ ‫ّ‬

‫ً‬ ‫«غدا ‪ »21‬يعزز مكانة العاصمة‬ ‫برنامج أبوظبي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اقتصاديا‬ ‫رائدا‬ ‫إقليميا‬ ‫مركزا‬ ‫اإلماراتية بوصفها‬ ‫ً‬ ‫ورفاهية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومعرفيا‬

‫‪12‬‬

‫منظومة الطاقة الخضراء‬

‫أبوظبي تتصدر ركب تطوير وتبني حلول‬ ‫الطاقة النظيفة ونشرها على الصعد كافة‪.‬‬ ‫الصفحة ‪12‬‬

‫‪18‬‬

‫مستقبل أكثر استدامة‬

‫«أغذية»‪ ..‬الشركة المتخصصة باألغذية‬ ‫والمشروبات في أبوظبي‪ ،‬تطلق أول عبوة‬ ‫مياه نباتية مستدامة في المنطقة‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫تحفيز قطاع السياحة البحرية‬

‫اتفاقية بين موانئ أبوظبي وشركة المالحة‬ ‫البحرية إم إس سي كروز تعزز مكانة العاصمة‬ ‫اإلماراتية بوصفها وجهة رائدة على خريطة‬ ‫شركات السفن السياحية الدولية‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫قوة صناعية‬

‫اهتمام أبوظبي بتطوير قطاع صناعي راسخ‬ ‫بدأ يجني ثماره‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫سباق نحو النجاح‬

‫أبوظبي تعزز دعمها للشركات الناشئة‬ ‫والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف‬ ‫االرتقاء باالقتصاد المحلي نحو آفاق جديدة‪.‬‬

‫‪ . 4‬صوت األعمال‬

‫‪36‬‬

‫شركات أبوظبي تقود مسيرة التطور‬

‫الشركات العاملة في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة ترفع معيار التنافسية وسباق التحدي‪،‬‬ ‫فضال عن تحقيق األرباح عام ‪.2019‬‬ ‫ً‬

‫‪40‬‬

‫أسس راسخة‬ ‫ٌ‬

‫طموحات دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫لالستثمار في مجموعة من القطاعات‪،‬‬ ‫تدعمها عقارات مجهزة بالكامل‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫حصاد العالقات االقتصادية‬

‫تستمر دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫والواليات المتحدة األميركية في تعزيز‬ ‫شراكاتهما طويلة األمد‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫األخبار‬

‫أهم أخبار ومشروعات غرفة أبوظبي‪.‬‬


‫التمهيد‬

‫يسرني في هذا العدد‪ ،‬أن أتطرق للحديث عن جائزة الشيخ خليفة‬ ‫لالمتياز التي أسهمت منذ تدشينها عام ‪ ،1999‬في تطوير أداء‬ ‫الشركات والمؤسسات وتبنيها ثقافة التميز والجودة العالية في‬ ‫مختلف قطاعات األعمال‪ .‬كما تهدف الجائزة التي أطلقتها غرفة‬ ‫تجارة وصناعة أبوظبي إلى تعزيز األداء المؤسسي ورفع مستوى‬ ‫التنافسية بين الشركات العاملة في القطاع الخاص بدولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬ ‫وبمرور السنوات اكتسبت هذه الجائزة مكانة وسمعة مرموقة‬ ‫في جميع أنحاء المنطقة‪ .‬وقد شهدت الدورة الثامنة عشرة للجائزة‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬قفزة نوعية مع ارتفاع عدد المشاركين فيها‬ ‫التي أقيمت‬ ‫بنسبة ‪.%30‬‬ ‫إن الطابع المتميز لبرنامج الجائزة هو أنه أصبح أول برنامج‬ ‫يوفر منظومة متكاملة يساعد جميع المشاركين في انتهاج أفضل‬ ‫الممارسات الدولية واعتماد نموذج التميز ‪ .EFQM‬وكم سررت‬ ‫ً‬ ‫جزءا من الدورة األخيرة للجائزة التي أقيمت تحت رعاية‬ ‫ألن أكون‬ ‫صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‪ ،‬ولي عهد أبوظبي‬ ‫نائب القائد األعلى للقوات المسلحة‪ ،‬والتي تكللت بمراسم‬ ‫تسليم جوائز للشركات والمؤسسات الفائزة خالل حفل أقيم‬ ‫بقصر اإلمارات في إمارة أبوظبي‪.‬‬ ‫حضر مراسم االحتفال سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان‪،‬‬ ‫عضو المجلس التنفيذي إلمارة أبوظبي‪ ،‬وسعيد عبدالجليل الفهيم‬

‫رئيس اللجنة العليا للجائزة‪ ،‬ومحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس‬ ‫مجلس إدارة غرفة أبوظبي‪ ،‬إلى جانب حشد من كبار المسؤولين‬ ‫ووكالء الدوائر‪ ،‬وعدد من سفراء الدول الشقيقة والصديقة لدى‬ ‫الدولة وممثلين عن الشركات والمؤسسات‪.‬‬ ‫لقد أثبتت الشركات في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫حضورها بقوة في هذه الدورة‪ ،‬حيث فاز كل من بنك أبوظبي‬ ‫اإلسالمي وحديقة حيوانات العين ومستشفى الرحبة بالفئة‬ ‫الذهبية لجائزة الشيخ خليفة لالمتياز‪ ،‬في حين فاز مستشفى‬ ‫العين بالجائزة الماسية لتوفيره الرعاية والخدمات المتميزة لمرتادي‬ ‫المستشفى‪ .‬في حين فاز عدد كبير من الشركات العاملة في‬ ‫إمارة أبوظبي بالفئة الفضية للجائزة‪ ،‬مثل شركة االتحاد للقطارات‬ ‫وشركة كونكورد للهندسة والمقاوالت ودلما مول وشركة ميكودا‬ ‫العالمية ومجموعة أغذية التي يمكن التعرف إلى أحدث حلولها‬ ‫ومنتجاتها التطويرية المستدامة في هذا العدد‪.‬‬ ‫وعبر طيات هذه الكلمة‪ ،‬فإنني أتقدم إلى جميع الفائزين بأحر‬ ‫التهاني وأدعو بقية الشركات والمؤسسات العاملة في العاصمة‬ ‫أبوظبي‪ ،‬إلى مزاولة أعمالها ورفع مستوى التنافسية لتصبح‬ ‫ً‬ ‫أنموذجا يحتذى في مسيرة التميز والتنمية‪.‬‬ ‫محمد هالل المهيري‬

‫مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي‬

‫مجلة صوت األعمال ‪ ،‬مجلة اقتصادية شهرية متخصصة تصدرها موتيڤيت ميديا جروب بالنيابة عن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي‬ ‫اإلدارة والتحرير‪ ،‬هاتف‪+971 2 617 7419 :‬‬ ‫اإلعالن والتسويق‪ ،‬هاتف‪+971 2 617 7406 :‬؛ ‪+971 4 427 3414‬؛ ص‪.‬ب‪ ،662 :‬أبوظبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫البريد اإللكتروني‪ahmeds@motivate.ae | m.haj@adcci.gov.ae :‬‬ ‫الموقع الشبكي‪www.adcci.gov.ae :‬‬ ‫لالشتراك السنوي في أبوظبي والخارج‪ 100 :‬درهم إماراتي أو ما يعادله‪ ،‬إضافة إلى رسوم البريد‪.‬‬

‫أحد إصدارات موتيڤيت كونكت‬

‫مبنى ميديا ون‪ ،‬مدينة دبي لإلعالم‪ ،‬ص‪.‬ب ‪ ،2331‬دبي‪ ،‬اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫هاتف‪ +971 4 427 3000 :‬فاكس‪+971 4 428 2261 :‬‬ ‫‪motivatemedia.com ;connect@motivate.ae‬‬

‫إن وجهات النظر الواردة في هذه المجلة ال تعكس بمجملها وجهة نظر غرفة أبوظبي أو الناشر‪.‬‬

‫أبريل ‪2020‬‬

‫‪3.‬‬


‫ﻣـــﻨــﺼــﺔ‬ ‫اﺳــﺘـﺪاﻣــﺔ‬ ‫اﻋــﻤـــﺎل‬

‫ﺗﺘﻴﺢ ﻣﻨﺼﺔ ﻏﺮﻓﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻼﺳﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ا­ﻋﻤﺎل ﻓﻲ إﻣﺎرة أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻓﺮﺻﺔ اﻓﺼﺎح ﻋﻦ أداء‬ ‫اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ وﻓﻖ أﻓﻀﻞ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ وا­وﻟﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪http://adcci.arabsustainability.com‬‬ ‫‪02-6177539‬‬


‫صوت األعمال‬ ‫العدد ‪ .39‬أبريل (نيسان) ‪2020‬‬

‫مسرعات التنمية اليوم الستشراف الغد‬ ‫ً‬ ‫«غدا ‪ »21‬يعزز مكانة العاصمة اإلماراتية‬ ‫برنامج أبوظبي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ومعرفيا ورفاهيةً‬ ‫اقتصاديا‬ ‫رائدا‬ ‫إقليميا‬ ‫مركزا‬

‫الطاقة‪ :‬أبوظبي تتصدر ركب تطوير وتبني حلول الطاقة النظيفة ونشرها على الصعد كافة‪.‬‬

‫الصناعة‪ :‬العاصمة اإلماراتية تجني ثمار تمهيدها الطريق القتصاد قائم على‬

‫الصفحة ‪12‬‬

‫المعرفة‪ .‬الصفحة ‪26‬‬

‫الشركات‪ :‬الشركات العاملة في أبوظبي تقود مسيرة التطور وتحقيق األرباح‪.‬‬

‫الصفحة ‪36‬‬

Profile for Motivate Media Group

Business Voice April 2020 - Issue 39  

Building tomorrow, Today - How Ghadan 21 is reinforcing Abu Dhabi's stature as a leading place to work, learn and live.

Business Voice April 2020 - Issue 39  

Building tomorrow, Today - How Ghadan 21 is reinforcing Abu Dhabi's stature as a leading place to work, learn and live.