Page 1

‫الخمور والمخدرات‬ ‫اعلموا أن الل عللز وج ل حللرم الخمللر وجلعهللا محرم ة حرمهللا فللي كتللابه العزيلز‬ ‫وعلى لسان رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( وبإجماع ملن علملاء أملة ُم حلملد –عليله‬ ‫أفضل الصل ة والسلم‪ -‬وال ل عللز وجلل يقللول فللي كتللابه العزيلز‬

‫مُناوا‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬

‫وا ْ َ‬ ‫ن َ‬ ‫شسْي َ‬ ‫جَتِنُباوُه‬ ‫ن َ‬ ‫م ا اْل َ‬ ‫ط ا ِ‬ ‫مْي ِ‬ ‫ع َ‬ ‫ب َ‬ ‫لن َ‬ ‫سسُر َ‬ ‫واْل َ‬ ‫مُر َ‬ ‫إِنّ َ‬ ‫فسس ا ْ‬ ‫مس ْ‬ ‫م ِر ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫س ِّ‬ ‫جس ٌ‬ ‫واْل َْزَل ُ‬ ‫صسس ا ُ‬ ‫مس ِ‬ ‫شْي َ‬ ‫حاو َ‬ ‫مسسِر‬ ‫ف ي اْل َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫ن َأن ُياوقِ َ‬ ‫لَ َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫واْلبَْغ َ‬ ‫ض اَء ِ‬ ‫ع بَْيَن ُ‬ ‫عل ّ ُ‬ ‫وَة َ‬ ‫عَدا َ‬ ‫ن‪ .‬إِنّ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫م ا ُيِريُد ال ّ‬ ‫ك ُ‬ ‫م ُتْفِل ُ‬ ‫صَلِة ۖ َ‬ ‫منَتُهاو َ‬ ‫ل َأنُتم ّ‬ ‫ن‪(.‬‬ ‫و َ‬ ‫م َ‬ ‫عن ِذْكِر اللّ ِ‬ ‫د ُ‬ ‫مْي ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ه َ‬ ‫سِر َ‬ ‫واْل َ‬ ‫َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫وي َ ُ‬ ‫ع ِ‬

‫"المائلللد ة ‪-90‬‬

‫‪."91‬‬ ‫كانت هذه الية فاصلة في تحريم الخمر وفاصلة في تحريم كل مسكر وفاصلللة‬ ‫ل في هذه الية ‪.‬‬ ‫في تحريم ما يحجب عقل ال نلسان فكل ذلك كان مجم ً‬ ‫ويرد علينا في هذه اليام بعد ذلك وبعد أن تقرر لنا من الللدين بالضللرور ة نجللد‬ ‫ناساً من العلمانيين يخرجون علينا ويقولوا إن الخمر لللم تحللرم فللي كتلاب الل لمللاذا لللم‬ ‫تحرم في كتاب ال على حسب ظنهم على حسب زعمهم لن ال عز وج ل لللم يقللل هنللا‬ ‫ل أو الخمللر عليكللم حلرام أو محرم ة عليكللم لللم يللأتي فللي نللص‬ ‫حرم ت عليكللم الخمللر مث ً‬ ‫يقول حرام فهو يقول إن القرآن لم يحرم الخمللر وللم تعجبلله كلمللة إجتنللاب وأن الل عللز‬ ‫وجللل يقللول فللي أكللثر مللن الخمللر‬ ‫خًل َ‬ ‫كم ّ‬ ‫م ا‪.‬‬ ‫كِري ً‬ ‫خْل ُ‬ ‫وُنْد ِ‬ ‫سيِ َّئ اتِ ُ‬ ‫مْد َ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫ك ْ‬

‫هسْاو َ‬ ‫ه ُن َ‬ ‫جَتِنُبسساوا َ‬ ‫م‬ ‫فسْر َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك ِّ‬ ‫عن ُ‬ ‫مس ا ُتْن َ‬ ‫كبَسس ائَِر َ‬ ‫عْنس ُ‬ ‫كس ْ‬ ‫لص)ِإن تَ ْ‬

‫( "النساء ‪."31‬‬

‫إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه الكبائر كلها أعظمها الشرك وأدناها مللا أدناهللا‬ ‫كل ذلك قال ال فيه إن تجتنبوا كبائر مللا تنهللون عنلله طللب هنللا الجتنللاب وللم يقللل مللا‬ ‫)‪(1‬‬


‫حلللرم عليكلللم الللل علللز وجللل فلللي مكلللان أخلللر يقلللول‬ ‫واْل َ‬ ‫مۚ‬ ‫اوا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ش إِّل اللّ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬

‫جَتِنُبسساو َ‬ ‫ن َ‬ ‫م‬ ‫لص)اّلسس ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫كَبسس ائَِر ا ْ ِلْثسس ِ‬

‫( "النجم ‪ "32‬الذين يجتنبون كبللائر الثللم والفلواحش إل اللمللم‬

‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( الذي كشف أمامه الغيب على قللدر مللا أراد الل عللز‬ ‫جل يعلم أن هناك ناساً سوف يللأتون فللي يللوم مللن اليللام مللن أمتلله يقوللون ذلللك الكلم‬ ‫فكان قول رسول اللص)صللي الل عليله وسللم( ليكلونن نلاس ملن أملتي يسلتحلون الحلر‬ ‫والحرير ليكونن ناس من أمتي سوف يأتي يوم من اليام ناس من أمتلله هللم ينتسللبون‬ ‫إلى رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( هم يتكلمون بألسنتنا وجلدتهم مللن جللدتنا وللدوا‬ ‫بيللن ظهرانينللا أبللائهم مللن أهللل السلللم وأمهللاتهم كللذلك ‪ ,‬رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( في حديث رواه أبي مالك الشعريلص) ‪ (‬وأرضاه يقول فيه ليكونن ناس من أمتي‬ ‫يسللتحلون الحللر والحريلر يسللتحلون الحللر أي يسللتحلون الزن ا والعيللاذ بللال يسللتحلون‬ ‫الحر والحرير والخمور والمعازف يسمونها بغير أسمها هذه السماء هم يعلمللون أنهللا‬ ‫حرام ولكنهم يسمونها بأسماء ليست من التي تؤخذ على أنها السماء التي تدل دللللة‬ ‫قاطعة على ذلك الفعل المشين وال عز وجل إذا كللان يقللول لنللا فللي الخمللر‬

‫م ا ُيِريُد‬ ‫لص)إِنّ َ‬

‫شْي َ‬ ‫عسسن‬ ‫م َ‬ ‫ف ي اْل َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫ن َأن ُياوقِ َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫واْلبَْغ َ‬ ‫د ُ‬ ‫مْي ِ‬ ‫ض اَء ِ‬ ‫ع بَْيَن ُ‬ ‫صس ّ‬ ‫س سِر َ‬ ‫واْل َ‬ ‫م سِر َ‬ ‫وَة َ‬ ‫عَدا َ‬ ‫ك ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫وي َ ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫صَلِة ۖ َ‬ ‫ل َأنُتم ّمنَتُهاوَن ‪"( .‬المائد ة ‪."91‬‬ ‫و َ‬ ‫ِذْكِر اللّ ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ه َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ع ِ‬

‫إذا كللان يقللول لنللا أن أم الخبللائث تللؤدي إلللى القطيعللة وأنهللا تفصللل بينللك وبيللن‬ ‫ذويك وبيللن أهلللك أنهلا تهللدم كلل ذللك الكيلان أنهلا تحيللك إللى مللدمن تحيللك إللى مالنلا‬ ‫حاجة فيه تحيلك إلى رجل ليس له في المجتمع وضعاً ول تذكر له كيان لنلله ليللس للله‬ ‫شأن إذا قال ال عز وجل لنا ذلك فماذا قالوا عنلدما سللمعها صلحابة رس ول الللص)صللي‬ ‫الل عليلله وسللم( قللالوا انتهينللا يللا رب انتهينللا يللا رب نزل ت عليهللم آيلله تقللول‬

‫ه ا‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬

‫مسس ا تَُقاوُلسساو َ‬ ‫ك اَر ٰ‬ ‫س َ‬ ‫جُنًبسس ا إِّل‬ ‫الّ ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ماوا َ‬ ‫ى َ‬ ‫صَلَة َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫وَأنُت ْ‬ ‫مُناوا َل تَْقَرُباوا ال ّ‬ ‫حّت ٰ‬ ‫وَل ُ‬ ‫ى تَْعلَ ُ‬ ‫م ُ‬

‫)‪(2‬‬


‫سُلاوا ۚ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ى تَْغَت ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ع ابِِر ي َ‬ ‫حّت ٰ‬ ‫سِبي ٍ‬

‫( " النساء ‪ "43‬عندما سمعوا تلك اليللة كللان الواحللد‬

‫منهم يقول إني أشربها خارج الصل ة أما إذا كانت الصل ة فل أشربها كان سبب نللزول‬ ‫تلللك اليللة صللحابي مللن صللحابة رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( قل أر لص) قللل يللا أيهللا‬ ‫الكافرون ل أعبد ما تعبدون( قرأهلا وكلان قلد سلكر ولعبلت الخملر برأسله فقلال يللا أيهلا‬ ‫المؤمنون ل أعبد ما تعبدون فكان نقيضاً وكان ذلك البلء فنزل قول ال عز وجل‬

‫لص)َي ا‬

‫ك اَر ٰ‬ ‫سس َ‬ ‫ى تَْعلَُمسساوا َمسس ا تَُقاوُلسساوَن( "‬ ‫ه ا الّس ِ‬ ‫أَيّ َ‬ ‫ى َ‬ ‫صسَلَة َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫وَأنُتس ْ‬ ‫مُنسساوا َل تَْقَرُبسساوا ال ّ‬ ‫حّتس ٰ‬ ‫م ُ‬

‫النساء ‪."43‬‬ ‫كللان قبلهللا صللحابة رسلول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( يسللألونه عللن الخمللر‬ ‫ويسلألونه علن الميسلر فكلان رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( ل يسلتطيع أن يجلزم‬ ‫بتحريم قبل أن يأتيه الوحى من رب العالمين فنزل قول ال علللز وجللل‬

‫ن‬ ‫ك َ‬ ‫سَأُلاونَ َ‬ ‫لص)يَ ْ‬ ‫ع ِ‬

‫م َ‬ ‫س َوإِْثُمُهَم ا أَْكبَُر ِمن نّْفِعِهَم ا ۗ ( "‬ ‫اْل َ‬ ‫ل ِ‬ ‫مْي ِ‬ ‫مَن افِ ُ‬ ‫و َ‬ ‫كِبيٌر َ‬ ‫ه َ‬ ‫واْل َ‬ ‫مِر َ‬ ‫سِر ۖ ُق ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫م ا إِْث ٌ‬ ‫ع ِللّن ا ِ‬ ‫في ِ‬

‫البقر ة ‪."219‬‬ ‫هذه الية يأخذها الذين يستحكم فيهم الغباء يأخذها وينتقصها ثم يقول إن في‬ ‫الخمر منافع ولم يدري أن تلك المنافع قد أسقطها لص)وفيها إثم كبير( وفيها إثم كللبير إذا‬ ‫كان فيها إثم كلبير فهللل يكلون لهلا منلافع فلإذا كلان هنللاك إثللم فهلل تكللون هنلاك منلافع‬ ‫لذلك قال لهم المفتي في دين السلم قال أهل الفقه في دين السلللم إذا عللرض عليللك‬ ‫أمر من المور ووجدت فيه منفعة ثم وج دت فيلله الضلرر أكلبر فلإن المنفعلة القليلللة ل‬ ‫تسللاوي شلليئاً أمللام الضللرر الكللبير ويكللون ذلللك المللر محرم اً ثللم الل عللز وج ل عنللدما‬ ‫وصفها وصف الخمر والميسر بأن فيهما إثم كبير ما معنى كلمة إثم وهنا قيل أنها إثم‬ ‫كبير‬

‫ ي اْل َ‬ ‫ ي بِ َ‬ ‫غْي سِر‬ ‫هَر ِ‬ ‫اوا ِ‬ ‫مْن َ‬ ‫م ا ظَ َ‬ ‫م َ‬ ‫وا ْ ِلْث س َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا بَطَ س َ‬ ‫و َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫ش َ‬ ‫ح َ‬ ‫ف َ‬ ‫حّر َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ل إِنّ َ‬ ‫لص)ُق ْ‬ ‫واْلبَْغ س َ‬ ‫م َربِ ّ َ‬

‫سسْل َ‬ ‫مسس ا َل‬ ‫وَأن تَُقاوُلسساوا َ‬ ‫علَسسى اللّس ِ‬ ‫ل بِس ِ‬ ‫كاوا ِب اللّ ِ‬ ‫شِر ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ط اًن ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ق َ‬ ‫اْل َ‬ ‫م ُيَنس ِزّ ْ‬ ‫مسس ا لَس ْ‬ ‫وَأن ُت ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ح ِّ‬

‫)‪(3‬‬


‫ماو َ‬ ‫ن(‬ ‫تَْعلَ ُ‬

‫" العراف ‪ "33‬قل إنما حرم ربي ما هو الذي حرمه ال عز وجل حرم عليللك‬

‫الفواحش ما ظهر منها وما بطن كل شئ قبيح مستقبح كل شئ تعافه النفس كللل شللئ‬ ‫قبيح تخشى أن يطللع عليلك فيله إنسلان ثلم والثللم أي أن الثللم محرم اً فلإذا كلان الثللم‬ ‫محرماً في تلك الية فكيف ل يكون محرماً فكيف ل ينعت بالحرام ما وصف به أنه إثللم‬ ‫فإنهم كانوا يسألونه ويسألونك عن الخمر والميسر قل فيها إثم كبير فإذا كان هنا إثللم‬ ‫كبير وقيل لنا أن ال ثلم حرام فإذا أجتمع ونعت بأنه كبير كان النهي أشد ‪.‬‬ ‫فإن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( نزل عليه ذكللر بغيللر نهللي أنللزل الل عللز‬ ‫وجل عليه ذكر أنزل عليه كتاباً أنزل عليه قرآناً ثم شرحه رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( ثم فسره وبينه رسول الللص)صلللي الل عليلله وسللم(يقللول ل يجلسللن أحللدكم علللى‬ ‫أريكته ثم يقول إن ال لم يحرم إل ما جاء في كتللابه ‪ -‬تلللك الفعلللة وتلللك المقوللة فللإن‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يريد قائليها في هذه اليام فلإن فلي هلذه اليلام ناسلاً‬ ‫تقول ل نأخذ إل بكتاب ال ما حرم كتاب ال فهو حرام وما أحله فهو حل لل قللل لهللؤلء‬ ‫الناس الذين يقولون هذا الكلم أنت عندك المصحف من أول صفحة فيهللا إلللى آخره ا‬ ‫آت بصفحة من صفحاته تقللول أن صللل ة الظهللر أرب ع ركعللات تقللول أن صللل ة العشللاء‬ ‫أربع ركعات تقلول أنلك إذا كنلت فلي سلفر تصللي الظهلر ركعتلان وصللي المغلرب ثلثللة‬ ‫إنمللا الللذي بيللن لنللا الللدين الللذي شللرح لنللا الللدين هللو رس ول رب العللالمين فلللذلك كللان‬ ‫يقول‪ -‬ل يجلسن أحدكم متكئاً على أريكته ثلم يقللول إن الل للم يحلرم إل مللا جلاء فلي‬ ‫الق لرآن أل إنللي وعظللت وأمللرت ونهيللت عللن أشللياء هللي فللي كتللاب ال ل أو أكللثر رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( نهى عن أشياء وحرم أشياء ما كانت من عنده ما كان مللن‬ ‫خيللاله ولكنهللا كللانت مللن رب العللالمين وكللانت أوامللر ونهي لاً وذلللك لن الللوحي يأمرنل ا‬ ‫)‪(4‬‬


‫ويقولنا ال في كتابه‬

‫ه َ‬ ‫ل َ‬ ‫واتُّقسساوا‬ ‫م َ‬ ‫هسس ا ُ‬ ‫م ا آَت ا ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫م ا نَ َ‬ ‫فسس انَتُهاوا ۚ َ‬ ‫و َ‬ ‫خُذوُه َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫عْن س ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ساو ُ‬ ‫م الّر ُ‬ ‫ك ُ‬

‫ع َ‬ ‫ب( "الحشر ‪"7‬‬ ‫ه ۖ إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫اللّ َ‬ ‫ق ا ِ‬ ‫ديُد اْل ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫ه َ‬

‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول في حديث لنللس بللن مالللكلص) ‪ (‬وأرض اه‬ ‫أو أبللو هريل ر ة واحللداً منهمللا قللال جللاءني جبريلل أتللاني جبريلل أي أن جبريلل أتللاه بتلللك‬ ‫الكلمللات مللاذا قللال للله جبريلل جللاءني جبريلل فقللال لللي يللا ُم حلمللد إن ال ل لعللن الخمللر‬ ‫وسللاقيها لعلللن الخملللر وشللاربها وسللاقيها وبائعهلللا ومبتاعهلللا وعاصلللرها ومعتصلللرها‬ ‫وحاملها والمحمولة إليه " من الذي جاءه بتلك الكلمات جبريل ما كان من عنللد رس ول‬ ‫ال لص)صلي ال عليه وسلم( ‪ ,‬الحاديث التي نهت وحرمت عن الخمللر كللثير ة ل تعللد ول‬ ‫تحصى كان منها قوله لص)صلي ال عليه وسلم( في حديث لبي هرير ة لص) ‪ (‬وأرض اه قللال‬ ‫فيله قلال رس ول الللص)صللي الل عليلله وسللم( ل يزن ي الزانللي حيلن يزن ي وه و ملؤمن ل‬ ‫يرتكللب تلللك الفاحشللة وه و مللؤمن ل يزنل ي الزانللي حيللن يزنل ي وه و مللؤمن ول يسللرق‬ ‫السارق حين يسرق وهو مؤمن ول يشرب الخمر حيلن يشلربها وه و ملؤمن ول ينتهلب‬ ‫نهبللة يرف ع النللاس أعينهللم إليلله حيللن ينتهبهللا وه و مللؤمن فمللن فعللل ذلللك خلللع ربقللة‬ ‫السلم من عنقه ‪ -‬من فعل ذلك خرج من السلم فإن السلم يب أر منه ‪ -‬فمن تللاب‬ ‫تاب ال عليه " ‪.‬‬ ‫من تاب تاب ال عليه ورسول اللص)صلي ال عليه وسللم( يقلول فلي حلديث لله‬ ‫من زنا أو شرب الخمر نزع ال نزع عنه اليمللان كملا ينلزع أحللدكم قميصله اللذي يزن ي‬ ‫والذي يشرب الخمر كأنه يلبس قميص ذلك القميللص هللو اليمللان فللإذا فعللل ذلللك خللرج‬ ‫من اليمان خلع منه اليمان كأنه يخلع ذلك القميص من بدنه كأنه يعري نفسه ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول ل يجتمع اليمللان والدملان فلي صللدر‬ ‫عبٍد أبللداً فلإذا أجتمعللا خللرج أحللدهما إذا كلان فللي ال نلسللان إيمللان إوادمللان واحللداً منهمللا‬ ‫)‪(5‬‬


‫يبقى معه والخر ينزع منه ل يكون إيمللان ول يكللون إدمللان إنمللا هللو واحللداً إمللا إيمللان‬ ‫إواما إدمان والعياذ بال عز وجل ‪.‬‬ ‫وعن أنس بن مالللكلص) ‪ (‬وأرض اه يقللول قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫سبعة ل ينظر ال إليهم يوم القيامللة ول يزكيهللم ولهللم عللذاب أليللم ول يجمعهللم الل مللع‬ ‫العللالمين ل يجتمعللون مللع النللاس فللي مشللهد إنمللا هللم مللع بعضللهم جمع لوا واجتمع لوا‬ ‫بعضهم مع بعض ل يجمعهم ال مع العالمين يللدخلون النللار أول الللداخلين مللن هللم يللا‬ ‫ل‬ ‫رسول ال صفهم لنا أولهم والعياذ بال ناكح يده الللذي يخللرج شللهوته سلواء كللان رج ً‬ ‫أو امللرأ ة مللن غيللر مللا أحللل اللل عللز وجللل وأمللر فهللو يتعمللد إخراجهللا بيللده والراكللب‬ ‫والمرك وب عليهمللا لعنللة الل عللز وج ل وملدمن الخمللر ل ينظللر الل عللز وج ل إليلله يللوم‬ ‫القيامللة ول يجمعهللم مللع الجمللع ويلدخل النللار أول الللداخلين والعيللاذ بللال رب العللالمين‬ ‫وتتمة الفائد ة نأتي ببقية السللبع والعللاق لوالللديه حللتى يسللتغيثا اللذي يعللق والللديه حللتى‬ ‫يسللتغيثا منلله والعللاق لوالللديه حللتى يسللتغيثا والمللؤذي جيرانلله حللتى يلعنللوه الللذي يللؤذي‬ ‫جللاره الللذي يريلد جللاره أن يتخلللص منلله بكللل كيفيللة وبكللل وسليلة الملعللون الللذي يلعنلله‬ ‫جيرانله وكلان ملن هللؤلء السلبعة الزانللي بحليلللة جلاره ليللس معنلاه إرتكلاب جريمللة الزن ا‬ ‫والعياذ بال ولكن معناه وال أعلم الذي ل يستر زوجة جلاره وكلانت زوج ة الجلار فيهلا‬ ‫هذه التهمة الشنيعة ل نلها أوللى بالحمايللة ل نلهللا أوللى بالرعايللة ل نلهللا أوللى بللأن تكللون‬ ‫من الذين يغلار لهلا الجميلع للذلك جلاء فيهللا لكللي تكلون رحمللة بيللن النلاس لكللي تكلون‬ ‫مود ة بيلن النلاس لكلي يكلون مجتملع فيله تراحلم يلأمن الجميلع عللى حرم اته كلل يلأمن‬ ‫على نساءه كل يأمن على بنلاته أملا إذا كلانت الملرأ ة ل يراعلي جاره ا لهلا حرم ة فإنهللا‬ ‫الطامة الكبري والعياذ بال ‪.‬‬ ‫)‪(6‬‬


‫وفي حديث لعبد ال بن عمر لص) ‪ (‬وأرضاه قلال ثلثللة مللن النلاس مللا هلي أعظلم‬ ‫الكبائر فجمعوا بعضهم وذهبوا إلى عبد ال بن عملر اللذي تعللم مللن رس ول الللص)صللي‬ ‫ال عليه وسلم( ما لم يعلمون وعنده من الحديث ما ليس عندهم ودخلوا عليه يا عبللد‬ ‫ال بن عمر ما أعظم الكبائر ما هو أعظمها أكبرها قال أعظم الكبائر شرب الخمر وقد‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أنه كان ملكاً من بني إسرائيل أتى برجل ثم خيره‬ ‫ل أو‬ ‫بأن يشللرب الخمللر خيللره بللأمور كلان أولهلا أن يشللرب الخمللر أو يزن ي أو يقتللل طف ً‬ ‫يأكل لحم خنزير أو يقتل نفسه ذلك الرجل نظر ما هو أيسر هللذه الشللياء فللي نظللره إن‬ ‫القتل مصيبة أكبر والزنا أعظم إوان لحم الخنزير أعظم بلوى وأن يقتل نفسه كيف يقتل‬ ‫نفسه يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( فاختار الخمر فشربها اختار الخمر على‬ ‫أنها أيسر ذنباً يقول ففعل ما أمر به عندما شرب الخمللر خللرج عللن وعيلله مللا يللدري مللا‬ ‫هللو الفعللل الللذي يفعللله شللنيعاً أو سللليماً فزنل ا وقتللل وأكللل لحللم الخنزيللر فقللال رسل ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( أو كما قال أهلك نفسه ودخل النار ‪.‬‬ ‫إن سبب تحريم الخمر ليس الخمر ذاتها إنملا الخملر محرم ة فلي ذاتهلا ومحلرم‬ ‫منها فعل السكار والسكار ضللار بالعقللل يهللدم عقللل ال نلسللان يهللدم عقللل مللن يتعاطللاه‬ ‫لذلك وقف عمر بن الخطاب لص) ‪ (‬وأرضاه خطيباً وقال لنا تلك القولة إنما حرمت الخمر‬ ‫وهي من التمر والعنب والشعير والعسل والخمر ما خللامر العقللل ل يللأتي إنسللان ويقللول‬ ‫إن هذه ال نلواع التي كانت علللى أيللام رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( ل حرم ة فللي‬ ‫غيرها ل حرمة في شئ آخر هذه هي التي كانت أيام رسول اللص)صلي ال عليه وسلم(‬ ‫ونزل بها التحريم ذلك الذي يقول ذلك القول إنملا يكلون قلد غفلل وأخطلأ فلإن عملرلص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه العلم برسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( منلا قلال الخمللر مللا خلامر العقللل كلل‬ ‫)‪(7‬‬


‫شئ يغطي على العقلل أي شلئ يجعلل العقلل محجبلاً ليلس فلي كاملل صللحيته ووعيله‬ ‫فهو حرام ‪.‬‬ ‫كذلك جاء بها عبد ال بن عباسلص) ‪ (‬وأرض اه هللؤلء أعلللم النللاس بالللدين أعلللم‬ ‫سل ئلل عبللد الل بللن عبللاسلص) ‪ (‬وأرض اه عللن شلراب‬ ‫الناس بملراد الل عللز وج ل ورس وله ُ‬ ‫اسمه الباذق ل يعنينا السم فقال صدق ُم حلمدلص)صلي ال عليه وسلم( فإن ذلك البللاذق‬ ‫كان مستجداً ما كان أيام رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( فقد سبقه رسول اللص)صلي‬ ‫ال عليه وسلم( فقال ما أسكر فهللو حلرام عبللد الل بللن عبلاسلص) ‪ (‬وأرض اه قلال عنلدما‬ ‫س ئلل عن شراب وعلم أنه يسكر قال إن ذللك شلئ جديللد مللا كلان أيلام رس ول الللص)صلللي‬ ‫ُ‬ ‫ال عليه وسلم( ولكن هناك قاعلد ة تقلول كلل مللا أسلكر فهللو حلرام إذا أتلاك ذللك الشلئ‬ ‫ش لراب أو طعللام أو أي لاً كللان فللإنه إذا أدى للسللكر والسللكر ليللس معنللاه أن يطيللش فللي‬ ‫الرض ويقول أنا جدع أنا جدع ولكن السكر معناه أن يتحول من حال فيه العقل سليم‬ ‫مدرك واعي إلى عقل ل يدري وقد يكون ذلك فيه هدوء وقلد يكلون ذللك فيله نفلور وقلد‬ ‫يكون ذلك فيه عنفوان وثور ة فإن هذه المور إذا عطلت العقل عن عمله وأسلمته إلللى‬ ‫عدم الدراك فإنه التغطية على العقل ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قد حسمها قبل عمرلص) ‪ (‬وأرض اه وقبللل عبللد‬ ‫ال بللن عبلاس عنللدما جللاءه رج ل مللن اليمللن وقلال للله يللا رس ول الل عنللدنا شلراب فللي‬ ‫اليمللن يسللمى البتللع فقللال للله رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( هللل يسللكر هللل ذلللك‬ ‫الشراب يسبب السكر قلال نعللم قلال ملا أسلكر فهلو حلرام ملا أسلكر للم يقللل للله ملا شللرب‬ ‫فأسكر فهو حرام ما طعم فأسكر فهو حرام ما شم فأسكر فهو حرام جعلل طابعلاً ولصللق‬ ‫في الجسد فهوحرام ما كان بانجو أو كان أي شئ مما نسمع عنله فلي تللك اليلام فهلو‬ ‫حرام ولكنه جعلها قاعد ة قال ما أسكر فهو حرام ولم يسمي شراباً بعينلله إوان حقلاً علللى‬ ‫)‪(8‬‬


‫ال عز وجل من سكر لم يقل مللن شلرب الخملر إنملا قلال مللن سلكر واذكلروا معنلاه قلال‬ ‫من سكر ليذيقنه ال عز وجل يوم القيامة من طينة الخبال وقالوا وما طينللة الخبللال يللا‬ ‫رسول ال قال عرق أهل النار عصار ة أهل النار والعياذ بال من سكر بأي وسيلة بأي‬ ‫كيفيه لذلك كان الستعمار في كل وقت وفي كل يوم كان أهللله محللاربين لللدين السلللم‬ ‫في كل زمان وفي كل مكان يلجأون إلى تلك المور ليحطموا بها أمة ُم حلمد لص)صلي ال‬ ‫عليلله وسلللم( لكللي يحطمللوا الشللباب لكللي يزعزع وا تلللك الق لو ة الجسللدية بللأي وسلليلة‬ ‫فيستعينوا بوسيلة يسير ة ميسلر ة يسلللطون عليهللم تلللك المخللدرات يسلللطون عليهللم تلللك‬ ‫الموبقللات ويسلللطون عليهللم مللن هللم بجلللدتهم وينتسللبون ويتكلمللون بألسللنتهم ليزينلوا‬ ‫لهم الباطل ويقولون لهم أنها ليست بحرام ولنعلم أن لنا في التاريلخ عللبر ة إوان التاريلخ‬ ‫يعيد نفسه وعندما نفتح صلفحات التاري خ نجلد اللذي جلاء بالحشليش اللذي جلاء بلذلك‬ ‫الكيللف الللذي جللاء بتلللك الشللجر ة إلللى أمللة ُم حلمللدلص)صلللي ال ل عليلله وسللم( إوالللى دوللة‬ ‫السلللم كللان التتللار الللذين كللانوا أعللداًء لُم حلمللد لص)صلللي ال ل عليلله وسللم( وأمتلله كيللف‬ ‫يقدمون جيشهم قدموا جيشهم بالحشيش قلدموه بتلللك الملاد ة الللتي تحطللم الكيللان الللتي‬ ‫تجعل من ال نلسان ديوثاً تجعل من ال نلسان مخنثلاً كللانت تللك هللي مللادتهم وكلانت تلللك‬ ‫هي حربهللم للذلك أنلبرى إليهلم بللن تيميللهلص) ‪ (‬وأرض اه وحرمهللا هلل حرمهللا مللن عنلده ل‬ ‫يحل ل نلسان مسلم أن يحرم شيئاً من عنده فإن الحل لل ما أحللله الل والحلرام مللا حرم ه‬ ‫ال ل يحل ول يحرم إل بتشريع ولكنه حرم من أي شئ حلرم ملن أن الل علز وج ل قلال‬ ‫ك ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫حيًم ا( "النسللاء ‪ "29‬إواذا كللانت أي مللاد ة‬ ‫م ۚ إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫م َر ِ‬ ‫ن بِ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫وَل تَْقُتُلاوا َأنُف َ‬ ‫لنا لص) َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ك ْ‬

‫تؤدي بال نلسللان إلللى الهل كل تللؤدي بال نلسللان إلللى القتللل تجعللله فللي مهللب الريلح تفسللد‬ ‫عليه مناعته تجعله ل يساوي شيئاً فإن ذلك المر حرام ثم حرمه من السراف فإن ال‬ ‫حس ّ‬ ‫ن( "العلللراف ‪ " "31‬ول تبلللذر تبلللذي ارً إن‬ ‫س سِر ِ‬ ‫ه َل ُي ِ‬ ‫في َ‬ ‫قلللال لص) َ‬ ‫س سِرُفاوا ۚ إِنّ س ُ‬ ‫م ْ‬ ‫وَل ُت ْ‬ ‫ب اْل ُ‬

‫)‪(9‬‬


‫المبذرين كانوا أخلوان الشللياطين " إواذا علمنللا أنهللا حرب اً إواذا علمنللا أنهللا كللانت تللدمر‬ ‫جيوش أهل البلد فلنحذر على أنفسنا في هذه اليللام فلننصلح أبنلاء أمللة ُم حلمللد لص)صلللي‬ ‫ال عليه وسلم( أقول له يا بني ل تقتل نفسك يا بني إن هذه الشللياء كلهلا تضللرك إن‬ ‫هذه الشياء تقتلك إنها نشو ة تستلذها للحظتها فقللط أمللا إذا أردت النعيللم فإنللك فللي واد‬ ‫غير الواد إن العداء يريدون قتلنا في صورتك يريدون هزيمتنا في صورتك يللا بنللي ل‬ ‫تخالط أهل النار‬ ‫فإن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال في حللديث للله ل يللؤمن بللال وبلاليوم‬ ‫الخر من شرب الخمر ثم قال ول يؤمن بال واليوم الخر من جلس على مائد ة يشللرب‬ ‫فيها الخملر لملاذا قلال هللذه لن اللذي يخلالط السللوء يخلالط أصللدقاء السللوء الشلليطان‬ ‫فيهم ومعهم يزينللون بعضللهم لبعلض السلوء والمنكللر ويقوللون جللرب هلذه وه ل يجللرب‬ ‫ال نلسللان قتللل نفسلله يقوللون للله هللذه إذا جربتهللا أنللت وحشلاً مللع زوجتللك إواذا تعاطاهللا‬ ‫وأندمج فيها ما كان وحشلاً ول كلان هلر ة ويقوللون لله هلذه الملاد ة تلذهب عنلك هموملك‬ ‫سوف تجعلك في سعاد ة ونشو ة ثم يأخذون به إلى الجحيم ‪.‬‬ ‫العللدو والجهللل يريلد أن يبعللد أمللة ُم حلمللد عللن الطريلق القللويم عللن السللعاد ة فللي‬ ‫الدنيا والخر ة عن أن تكون خير أمة أخرج ت للنلاس يلأمرون بلالمعروف وينهلون علن‬ ‫المنكر‪.‬‬ ‫دين السلم دين يحافظ على العقل ل نلك بالعقل تعبد ال وأنك بغير العقللل تعبللد‬ ‫الشيطان ‪.‬‬ ‫فإن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول في حللديث للله رف ع القلللم علن ثلث‬ ‫عللن الصللبي حللتى يحتلللم وع ن النللائم حللتى يسللتيقظ وع ن المجنللون حللتى يفيللق " فللإذا‬ ‫كللانت هللذه المخللدرات وه ذه المللور المنكلرات وه ذه الفتللن الللتي يحاربنللا بهللا أعللدائنا ل‬ ‫)‪(10‬‬


‫تللؤدي بمتعاطيهللا إلللى الجنللون فقللط بللل إلللى المللوت فكيللف السللبيل ‪ ,‬الدمللان فللي هللذه‬ ‫اليام أكللبر وطلأ ة مللن ذي قبللل وأكللبر وطلأ ة مللن الحشلليش الللذى حرم ه بللن تيميلله أكللبر‬ ‫وطأ ة من الفيون الذى حرم كلذلك إن هلذه المخلدرات اللتي اسلتجدت علينلا إنملا تحطلم‬ ‫ل وخليللا المللخ جعلهلا الل علز وج ل ل تعللوض‬ ‫خليا المخ تحطيماً تقتل خليا المخ قت ً‬ ‫أنك إذا أصبت في أي مكان في الجسد تجد الخليا تنمو وتتجدد حتى تسلد ذللك الخللل‬ ‫الللذي حللدث أمللا خليللا المللخ فل تجديللد لهللا إذا مللاتت فل حيللا ة بعللدها والمعنللى أننللا إذا‬ ‫أردنللا أن نكللون فللي سللعاد ة دنيويلة وسلعاد ة أخرويلة يجللب علينللا ان نطيللع الل ونطيللع‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم(‪.‬‬

‫)‪(11‬‬


‫حكلم الدخلان‬ ‫سألني سائل عن حكللم الللدخان وأردت أن تكللون الجابللة عليلله فيهللا الخيللر لكللل‬ ‫الناس كان ذلك السؤال ما حكم الدخان ما حكم شرب السجائر ما حكم المعسل ما حكم‬ ‫هللذه وملا شللابهها فللي ذلللك الللدين الللذي نللدين بلله اعلللم أن أهللل الطللب فللي العللالم كللله‬ ‫اجمعوا أو كادوا أن يجمعوا على أن هذه المور التي يتعاطاهلا النلاس إنمللا تجلللب لهللم‬ ‫المراض وأحصوا ستون مرضاً كان من هذه المراض كسل عضلة القلب كان من هذه‬ ‫الملللراض الذبحلللة الصلللدرية كلللان ملللن هلللذه الملللراض السلللرطانات وتبلللدأ السلللرطانات‬ ‫بسرطان الحنجلر ة وسلرطان الرئ ة وكلان بدايللة أعلراض تللك الملراض الضلعف والفتللور‬ ‫الذي يعتري الجسد والخمول ‪.‬‬ ‫كانت كذلك من هذه المراض ضعف قللدر ة الرج ال الجنسللية حللتى قللال قائللل مللن‬ ‫أهل الطب أن ضعف هذه القدر ة إنما يللؤدي وملع نهللايته إلللى موتهللا فيكللون الرج ل مللع‬ ‫المرأ ة كأنه امرأ ة سواء بسواء كذلك قالوا‪ ,‬هذا الوباء إنما يؤدي إلى العقم عند النسللاء‬ ‫إوالى إسقاط الجنة الذي قال هذه الكلمات إنما هم أطباء من جميع أنحاء العلالم منهللم‬ ‫المسلم ومنهللم المشللرك منهللم الكللافر ومنهللم الملحللد ومنهللم الللذي ل ديللن للله إذا نظرن ا‬ ‫كيللف تصللنع هللذه الدخنللة كيللف تصللنع السلليجار ة أتينللا بهللا مللن مصللادرها وكلان ذلللك‬ ‫المصدر وثيقة عرضت علللى الكللونجرس فللي أمريكللا لكللي يصللدروا قانونل اً هللذا القللانون‬ ‫يبيح باستمرار التدخين أو بمنعه أو بأنهم ل يتكلمون فيه تكلموا عن طريقللة التصللنيع‬ ‫أن هللذه الطريقللة تعتمللد علللى التبللغ تعتمللد علللى الللدخان هللو السللاس ثللم ذلللك الللدخان‬ ‫مشبع بالخمور تختلف النكهة على ما شبع به الدخان تشبع بالخمور ثم يضللاف إليلله‬ ‫)‪(12‬‬


‫النيكوتين ثللم يضللاف إلللى ذلللك الخللبيث النشللادر ثللم يضللاف إلللى ذلللك الخليللط ملواد مللن‬ ‫الم لواد السللامة الللتي تسللمى مبيللدات حشللرية إن ذلللك القللول هللو الللذي قيللل وأن هللذه‬ ‫الوثيقة التى دونت والتي حفظت والتي ترجمت إلينا إذا استعجبت وقلت لماذا المبيدات‬ ‫الحشرية قالوا لن ذلك الخبيث يوضع في براميل محكمة الغلق ثم ل يخللرج منهللا حللتى‬ ‫تمر عليها ثلث سنين أي أنلله معللرض للعفللن معللرض لن يللأكله السللوس معللرض لن‬ ‫يكللون معلله الللدود معللرض لن تفتللك بلله هللذه المللور فكللانت هللذه المبيللدات الحشللرية‬ ‫وضلعت لكللي يقضللي علللى هللذه الفللات كللانت هللذه المبيللدات الحشللرية كمللا أنهللا تبيللد‬ ‫الفللات تبيللد كللذلك ال نلسللان الللذي يتعللاطى ذلللك المشللروب ثللم إذا أخرجوه ا مللن هللذه‬ ‫البراميل بعد هلذه المللد ة تعلرض كلذلك للخملور وللرزاز الخملور ‪ ,‬المعسللل قلالوا فيله أن‬ ‫تركيبه مكون من الكحول البيض والجلسرين والعسل السود مع الدخان ‪.‬‬ ‫لقللد قيللل لللك هنللا أن هللذه التركيبللة داخلهللا خمللر سلواء كللانت سللجائر دخللان أو‬ ‫كانت معسل ننظر إلى قول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ل نلك قد تقول لللي النللاس‬ ‫تدخن السلجائر ول يصليبهم سلكر ول يصلليبهم ذهلاب عقلل ول يعلتريهم شليئاً ملن ذللك‬ ‫الذي يعتري الذي يتعاطي الخمور انظر إلللى رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( وكمللا‬ ‫جاء في حديث عائشة أم المؤمنينرضي ال عنها وأرضاها تقول قال رسول الللص)صللي‬ ‫ال عليه وسلم( ما أسكر الفرق منه فملئ الكف منه حرام ما أسكر الفللرق كللأنه غلللق‬ ‫كبير كأنه برميل من براميل الزيت المصطفى يقول لللك هللا هنللا وأنللت ل تسللتطيع يقللول‬ ‫ل من ماد ة معينه وكان نتيجة شرب هذا البرميل أنك سللكرت بسللبب‬ ‫أنك إذا شربت برمي ً‬ ‫شربه فإن ملئ الكف من هذا البرميل شلراباً محرم اً حرم ه رس ول الللص)صللي الل عليلله‬ ‫وسلم( ما أسكر كثيره فقليله حرام القليل ل يسكر القليل ل يذهب منك مذاهب السكارى‬ ‫ل يخرج ك ول يللذهب عقلللك ولكللن ديللن السلللم يحللرم القليللل حللتى ل تتمللادى فيلله فللإن‬ ‫)‪(13‬‬


‫القليل بعد قليل يكون كثي ارً لذلك قال رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( مللا أسلكر كللثيره‬ ‫فقليله حرام ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( يقلول لنلا كلل مسللكر خمللر وكلل خمللر حلرام‬ ‫والخمر عرفها وقال الخمر ما خامر العقل يقلول للي قائلل يلا شليخ إنلك تغلالي بكلماتلك‬ ‫هذه وترتفع بهللا أنهللا ليسللت بخمللر والل أنهللا خمللر وعرفهللا واحللداً مللن أهللل الفقللة بللأن‬ ‫الدخان إنما هو خمر مجفف الدخان عرفه ذلك العلالم بلأنه خمللر مجفللف وعنللدما أفلتى‬ ‫المام الشافعيلص) ‪ (‬وأرضاه في شئ شبيه لذلك الذي نتكلم فيه فللي شللئ يشللبه الللدخان‬ ‫يشللبه السللجائر يشللبه المعسللل يشللبه هللذه المللور كلهللا كللان اسللمه التمبللاك سللئل فيلله‬ ‫الشافعي لص) ‪ (‬وأرضاه فقال في قوله أنه حرام يقصلد التمبللاك اللذي هللو قلد يكلون نظيل ارً‬ ‫من نظائر الدخان قال فيه أنه حرام لماذا لنلله يللذهب الحللال والمللال حالللك أنللت جسللدك‬ ‫إنما يهدمه هدماً ومالك أنت الذي تملكه والذي أنت ربه والذي أنت مسيط ارً عليله إنملا‬ ‫تجده يحرق منك حرقاً يوما بعد يوم قال المام الشافعي أنه مفسد للحللال والمللال فكللان‬ ‫التحريم هنا من إفساد الحال إوافساد المال ‪.‬‬ ‫الشريعة الغراء إنما تحرم عليك كل ما يؤذيك أو يللؤذي غيللرك سلواء كللان ذلللك‬ ‫اليذاء إيلذاًء فلي جسلدك وصلحتك أو إيلذاًء فلي أملوال وهبهلا للك الل علز وج ل ‪ ,‬قلنلا‬ ‫وذكرنا هذه المراض التي يجلبها الدخان لمتعاطيه ‪.‬‬ ‫انظر إلى ال عز وجل يقول فيه كلمات من اليات لم يذكر فيها دخان لم يللذكر‬ ‫فيها معسل لم يذكر فيها تمباك لم يللذكر فيهللا شلليئاً مللن ذلللك إنمللا القلرآن جللاء بتحريلم‬ ‫أمللور بأسللمائها وجل اء بتحريللم أمللور بصللفاتها فللال عللز وجللل يقللول لنللا‬

‫وَل ُتْلُقاوا‬ ‫لص) َ‬

‫بِأَْيِديُكْم إَِلى الّتْهُلَكِة("البق لر ة ‪ "195‬فللإذا علمنللا أن ذلللك المشللروب فيلله هل كل فإنللك‬ ‫نهيت عنه إذا تيقنت أن فيه هل كل فإنك نهيت عنلله ويقللول فللي آيللة أخللرى‬ ‫)‪(14‬‬

‫وَل تَْقُتُلاوا‬ ‫لص) َ‬


‫ك ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫حيًمسس ا("النسلللاء ‪ "29‬ول تقتللللوا أنفسلللكم نهلللاك أن تقتلللل‬ ‫م ۚ إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫م َر ِ‬ ‫ن بِ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫َأنُف َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ك ْ‬

‫نفسك فإذا علمت أن الهل كل في شئ إذا تعللاطيته إنمللا يجلللب لللك موتل اً بطيئلاً إنمللا هللو‬ ‫ينخللر فللي جسللدك نخ ل ارً فللأعلم أنلله محللرم عليللك بنللص اليللة ووبلاًل عليللك إذا نظرنل ا‬ ‫لسللباب نللزول هللذه اليللات تقللول لللك أسللباب النللزول إذا كللان فللي اسللتعمال المللاء إذا‬ ‫استعملته يؤدي إلى هل كلك في الوضوء أو الغسلل إذا كلان اسلتعمال الملاء يلؤدي إللى‬ ‫هل كلك قلنلا للك يحللرم عليلك الملاء اللذي هلو حلًل إذا كلان فيله هلك لاً للك إذا كلان فللي‬ ‫استعماله موتاً محققاً عليلك أمللرك بلدًل منلله أن تلتيمم إواذا كنلت صللائماً وح تى وللو ان‬ ‫صلليامك فللي رمضللان صلليام الفللرض يقللول لنللا ذلللك الللدين أن ذلللك الصلليام إذا قللال لللك‬ ‫طبيب مسلم أن ذلك الصيام يزيد في مرضك أن ذلك الصيام يعجل في هل كلك فإنللك إذا‬ ‫صمت بعدها يكون صيامك ذلك تكون به وبسببه آثماً ذلك الصيام الذي هو من أعظم‬ ‫القربات إلى ال عز وجل فكيف بنللا بالللدخان الللذي فيلله هل كل بالللدخان اللذي فيلله موتل اً‬ ‫محققاً الذي فيه ما يعكر عليك صفو حياتك الذي فيه ما ينغص عليك دنياك فكيف بنللا‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقللول ل ضللرر ول ض لرار الل عللز وجلل يقللول‬

‫ل‬ ‫لص)ُق ْ‬

‫ ي اْل َ‬ ‫ ي بِ َ‬ ‫ق(‬ ‫هسَر ِ‬ ‫اوا ِ‬ ‫مْن َ‬ ‫م ا ظَ َ‬ ‫غْيسِر اْل َ‬ ‫م َ‬ ‫وا ْ ِلْثس َ‬ ‫ن َ‬ ‫مسس ا بَطَس َ‬ ‫و َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫ش َ‬ ‫ح َ‬ ‫ف َ‬ ‫حّر َ‬ ‫م ا َ‬ ‫إِنّ َ‬ ‫حس ِّ‬ ‫واْلبَْغس َ‬ ‫م َربِ ّ َ‬

‫"العلراف ‪ "33‬وكلان هنلا الثللم إنملا هلو عنلوان ينلدرج تحتله أملو ارً كلثير ة لن الل علز‬ ‫س ئلل ُم حلمد عن الخمر قال ال عز وجل‬ ‫وجل عندما ُ‬

‫سِر‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ك َ‬ ‫مْي ِ‬ ‫واْل َ‬ ‫مِر َ‬ ‫سَأُلاونَ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫لص) يَ ْ‬ ‫ع ِ‬

‫م َ‬ ‫م ا ۗ (‬ ‫من نّْف ِ‬ ‫م ا أَْكبَُر ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫مَن افِ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫مُه َ‬ ‫س َ‬ ‫و َ‬ ‫كِبيٌر َ‬ ‫ه َ‬ ‫ۖ ُق ْ‬ ‫وإِْث ُ‬ ‫م ا إِْث ٌ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِللّن ا ِ‬ ‫في ِ‬

‫"البقللر ة ‪ "219‬قللال‬

‫عنهما أن فيهما إثم فكللان الثللم هنللا مللن الصللفات الللتي ينللدرج تحتهللا ومعهللا وبسللببها‬ ‫التحريم وعندما زكى ُم حلمد – عليه أفضل الصل ة والسلللم ‪ -‬فللي كتللابه العزيلز عنللدما‬ ‫زكى ال عز وجل رسولكم أمام أهل الكتللاب مللا هللو الللذي قللاله فللي تزكيتلله قللال‬

‫ح ّ‬ ‫ل‬ ‫وُي ِ‬ ‫لص) َ‬

‫واْل َ ْ‬ ‫ل الِّتسس ي َ‬ ‫ت‬ ‫ص سَر ُ‬ ‫ع َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫م َ‬ ‫وي َ َ‬ ‫ض ُ‬ ‫غَل َ‬ ‫م َ‬ ‫ث َ‬ ‫خَب ائِ َ‬ ‫وُي َ‬ ‫م الطّ ِي َّب اتِ َ‬ ‫كسس انَ ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫م إِ ْ‬ ‫عْنُه ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ح ِرّ ُ‬ ‫لَُه ُ‬ ‫علَْي ِ‬

‫)‪(15‬‬


‫َعلَْيِهْم ۚ( "العراف ‪ "157‬إذا لم يكن الدخان من الخبللائث فملا هلي الخبلائث تكللون إذاً‬ ‫إعمل عقلك وح اول أن تجيلب والل إن اللدخان ملن أكلبر الخبلائث بلل هلو قلد يكلون أم‬ ‫الخبائث دينك ينهاك عن أن تفرط في مالك حتى ولو بالصدقة‬

‫ت َ‬ ‫ه‬ ‫ح ّ‬ ‫وآ ِ‬ ‫ى َ‬ ‫لص) َ‬ ‫قس ُ‬ ‫ذا اْلُقْربَ ٰ‬

‫ل َوَل ُتبَِّذْر تَْبِذيًرا( "السراء ‪ "26‬عندما سئل بن عباس عللن‬ ‫س ِ‬ ‫واْل ِ‬ ‫واْب َ‬ ‫ن َ‬ ‫كي َ‬ ‫َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫التبذير قال إنما هو إنفاق المال فيما ل ينفع فإذا أنفقت مالك في شئ ل ينفللع وتيقنللت‬ ‫أنه يعود عليك بالضرر فإن ذلك ال نلفاق هنللا إنمللا هللو تبللذير مللاذا تقللول لللو أن إنسللاناً‬ ‫جاء بعمللة ورقيله قلدرها جنيهلاً واحلداً ثلم أشلعل فيهلا النلار ملاذا تقلول عنله تقلول أنله‬ ‫مجنون تقول أنه سفيه تقول إنه مبذر تقول أنه كذا وكذا مللا باللك باللذي يحللرق طللول‬ ‫عمره مئات الجنيهات ول نقللول ألف الجنيهللات اللذي أحللرق جنيهلاً واحللداً أحرق ه إنملا‬ ‫وأنتهت المسأله إنما الذي يحرق هذه الموال فللي السللجائر وفلي المعسللل وفلي خلفلله‬ ‫وفلي غيللره إنمللا هللو أحللرق العملللة وأحللرق كللذلك جسللده مللع تلللك العملللة الللتي أحرق ت‬ ‫ومالك الذي هو بين يديك سوف يسالك ال عز وجل عنه ‪.‬‬ ‫فإن رسول ال يقول ل تللزول قلدم عبلد يللوم القياملة حللتى يسللئل علن أرب ع علن‬ ‫شبابه فيما أفناه هللل أنللت أفنيللت ذلللك الشللباب بالللدخان وخلفلله وع ن عمللره فيمللا أبله‬ ‫عمرك ذلك في أي شئ ضيعته وعن ماله من أين اكتسلبه وفيملا أنفقله هلل أنفقتله فلي‬ ‫شئ مباح أم أنك أنفقته في شئ حرام وعن علمه ما عمل به ‪.‬‬ ‫ذلك إذا كنت تؤذي نفسك بشرب اللدخان إواذا تعللدى اليللذاء غيلرك فلإن الحرم ة‬ ‫هنا تكون أشد إذا كان التدخين يؤثر على جليس بجوارك يؤثر على زوجتك يؤثر علللى‬ ‫أولدك يؤثر على جيرانك فإن ذلك التدخين إنما إثمه أعظم إنما حرمته أقوى ‪.‬‬ ‫رسول ال – عليه أفضل الصل ة والسلم ‪ -‬يقول لنللا ويضللرب لنللا ذلللك المثللل‬ ‫يقللول مثللل الجليللس الصللالح والجليللس السللوء كنافللخ الكيللر وبلائع المسللك نافللخ الكيللر‬ ‫)‪(16‬‬


‫حداداً يعمل ليطعم أولده يعمل لنفسه ولولده ولكن رسول ال لص)صلي ال عليه وسلم(‬ ‫ل ل نله مع ذلك الحرق تخرج غازات تلك الغازات رائحتها قبيحة تلللك الغللازات‬ ‫جاء به مث ً‬ ‫مضر ة كان الغاز الذي يخرج مع الكيللر وملع الحللداد إنمللا هلو ثللاني أكسليد الكرب ون أملا‬ ‫الغاز الذي يخرج مع دخان الشيشة ومع دخان السجائر وما شابهها ليس ثاني أكسيد‬ ‫الكربون إوانما هو أول أكسيد الكربون الذي يحمللل السللم كللله فللإذا أستنشللقه مستنشللق‬ ‫فإنما هو يلدخل دخلوًل عللى الرئ ه فيصليبها بلأي شلئ ملن الصلابات اللتي ذكرن ا شليئاً‬ ‫منهللا ثللم أنلله يللؤثر علللى ال كلسللجين الللذي ينتقللل مللع الللدم فكلان تللأثيره هللو علللى القلللب‬ ‫ويجلب تصلب الشرايين ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( جاء بنافخ الكير الذي يعمل ما يفيد فما بالك‬ ‫بنافخ السيجار الذي يفسد الهواء ويفسد نفسه ويفسد حياته ويبدد ماله ‪.‬‬ ‫رسول ال لص)صلي ال عليه وسلم( يقول لنا مثل نافخ الكير وبلائع المسللك مثللل‬ ‫الجليس الصالح والجليس السوء فبللائع المسللك إمللا أن يهللديك وأمللا أن تبتللاع منلله أي‬ ‫تشتري منه مسكاً إواما أن تجللد منلله ريحلاً طيبللة وأمللا نافللخ الكيللر فإنللك تجللد منلله ريحلاً‬ ‫خبيثللة أو يحللرق ثيابللك الريلح خبيثللة ريلح المللدخن خبيثللة إذا سللألت الللذين يللدخنون‬ ‫يقولون ليس به رائحة خبيثة أنه تعود على تلك الرائحة فألف الخبث ‪.‬‬ ‫إذا كانت معه رائحللة يتللأفف منهللا نللاس فرس ول الل منعنللا أن نغشللى المجللالس‬ ‫بها يقول في الثوم والبصلل والل أنهملا ملن الملأكولت اللتي تحملل أعظلم الفوائلد للذلك‬ ‫البدن الذي أنت تسكنه يقول لنلا رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( ملن أكلل ثومل اً أو‬ ‫ل فليعتزلنا وليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته إذا كللان ذلللك فللي الثللوم والبصللل الللذي‬ ‫بص ً‬ ‫هومباح ما بالك بالروائح الخرى التي ليست معها إباحة والتي تجلللب لللك الضللرر كللله‬ ‫والتي تحمل إليك المرض كله والللتي تجلللب الضللرر كللذلك للخريلن ليللس لهللم طعللام إل‬ ‫)‪(17‬‬


‫من ضريع ل يسمن ول يغني من جلوع إذا كلانت قيلللت فلي اللذين هلم فلي الخلر ة فإنهللا‬ ‫ل لهل الدنيا أنك إذا طعمت طعاماً يجب عليلك أن تختلار الطعلام اللذي يفيلدك‬ ‫كذلك مث ً‬ ‫ل ويجعلللك تمللارس تلللك الحيللا ة وأنللت سللليم البللدن قللوي الراد ة حاضللر‬ ‫ق لو ة يفيللدك عق ً‬ ‫الللذهن قلبللك قللوي وسلعيك كللذلك قويل اً كمللا كللان عمللر بللن الخطللابلص) ‪ (‬وأرض اه عنللدما‬ ‫وصلفته أم المللؤمنين عائشللة لص) ‪ (‬وأرض اها كلانت تقللول كلان عملر أعبللد النلاس ولكنلله‬ ‫كان إذا تكلم أسمع إواذا ضرب أوجع إواذا مشى أسرع ‪.‬‬ ‫تكلللم واحللداً مللن النللاس مللن الللذين يللدخنون فيقللول لللك همومل اً ركبتنللي وأح لزان‬ ‫مل تلني فأنا أريد أن اتخلص منها بهذه السيجار ة أو بهذه الشيشة والل إنمللا هللو بهللذه‬ ‫الكلمات يضحك على نفسه فإن أهل الطب قللالوا إن هللذه الدخنللة إن هللذا الللدخان إنمللا‬ ‫يؤثر على الجهاز العصبي وهو الذي يصلليبه بالضللجر ويصلليبه بالسللقم وديلن السلللم‬ ‫أمرك بأمور إذا تعاملت معها وبها فإن الدخان ذلك إذا كانت هذه وسيلتك فيه رغم أنلله‬ ‫ل يبيللح لللك أن تسللتعمله لن ضللرره أكللبر مللن نفعلله ولن رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله‬ ‫وسلم( قال لنا في حديث له إن ال عز وجل لم يجعل شفاء أمتي فيمللا حللرم عليهللم لللم‬ ‫يجعل شفاء تلك المة في الخبائث لم يجعل شفائها في الخبيث إوانما جعل شفائها فللي‬ ‫س ئلل عن الخمر ورأى واحداً يصللنعها فقلال للله يلا رس ول الل إنللي‬ ‫النافع المفيد وعندما ُ‬ ‫أصنعها للدواء فقال له إنها داء وليست بللدواء اللذي يلذهب عنلك الضلجر اللذي يلذهب‬ ‫عنك الحزن إنما هلي روشلته كتبهلا الطلبيب اللذي علمله رب ه كتبهلا ُم حلملد لص)صللي الل‬ ‫عليه وسلم( إذا أردت أل تغضب إذا أردت أل تحزن إذا أردت أن تتخلللص مللن هموملك‬ ‫فعليك أن تتعامل بهذه الدوية ‪.‬‬ ‫جاء رجل إلى رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( وقلال لله يللا رس ول الل عظنللي‬ ‫ول تكثر عللّي لعللي أحفلظ يطللب ملن الرس ول موعظلة ولكنله جعلل لهلا شلروطاً قلال ل‬ ‫)‪(18‬‬


‫تكثر علّى ل تقل لي أعمل وأعمل وأعمل صلي وصوم وحج واعتمر وكذا وكلذا قللال للله‬ ‫أوعظنللي ول تكللثر عل لّى لعلللي أحفللظ حللتى أتمكللن مللن الحفللظ وأعمللل قللال للله رسل ول‬ ‫اللص)صلي ال عليله وسللم( ل تغضللب وامسللك نفسلك عنله إنملا هللو ملن أعظلم الملور‬ ‫التي تعيد لك السكينة وتعيد لك الطمئنان الغضب ما هو الغضب يعرف ه ُم حلمللد لص)صلللي‬ ‫ال عليه وسلم( يقول لك إنما الغضب من الشيطان والشيطان خلق من النللار الغضللب‬ ‫سببه الشيطان والشيطان ما هي خلقته أنت خلقت من طين والشيطان خلق مللن النللار‬ ‫إوانملا تطفلئ النلار بالملاء فلإذا غضلب أحلدكم فليتوضلأ إذا غضلبت إذا أصلابك الضلجر‬ ‫وأصابتك الكآبة ل ترجع سريعاً إلى الشيشة ل ترجع سريعاً إلللى السلليجار ة ولكللن أرج ع‬ ‫إلى الوضوء فإنه فيه الراحة كل الراحة لك ‪.‬‬ ‫وع ن عبللد الل بللن مسللعودلص) ‪ (‬وأرض اه قللال ‪ :‬قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( من أصلابه حللزن فقللال اللهللم إنللي عبللدك وبلن عبللدك وبلن أمتللك ناصلليتي بيللدك‬ ‫ماض فّي حكمك عدل فّي قضائك أسألك بكل اسللم هللو لللك سللميت بلله نفسللك أو أنزلتلله‬ ‫فلي كتابلك أو علمتله أحلداً ملن خلقلك أو اسلتأثرت بله فلي عللم الغيلب عنلدك أن تجعلل‬ ‫القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلء حزني وذهاب همي ‪ ,‬قال رس ول الل لص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( من قلاله أذهلب الل همله أو كملا قلال رس ول الللص)صلللي الل عليله وسللم(‬ ‫وال عز وجل يقول لص) أدفع بللالتي هللي أحسللن فللإذا الللذي بينللك وبينلله عللداو ة كللأنه وللي‬ ‫حميللم ( "فصلللت ‪ "94‬قللالوا الللدخان حلرام وقلال أهللل العلللم فللي شللجر ة التبللغ فللي شللجر ة‬ ‫الدخان قالوا أنه ل يقربهللا حيلوان ول يقربهللا طلائر ‪ ,‬الحيلوان إذا أراد أن يأكللل إذا جللاء‬ ‫إلى شجر ة التبغ فإنه ل يمد فيه إليها ليأكل منها والطائر الذي يطير في الجللو فللإنه إذا‬ ‫مر على شجر ة التبغ تحول عنها ونحن منا مللن يجعلهللا حشلواً فللي ورق ثللم يطعللم بهللا‬ ‫نفسه ويؤذي بها جيرانه ويؤذي بها المل ئلكة الكرام ‪.‬‬ ‫)‪(19‬‬


‫إذا كان الحيوان والطير يأباها فكيف إذاً بالذى كمله ال عز وج ل بالعقلل اللذي‬ ‫كمله ال عز وجل بلالفكر كلان ذللك ملا قلاله هلؤلء النلاس وأهلل الفقله قلالوا فيهلا أنهلا‬ ‫حرام إن السيجار والتدخين حرام الدخان حرام فللي أي صللور ة مللن الصللور ولكللن حرمتلله‬ ‫دون حرمة الخمر أي ل يحد شلاربه ل يقلام عليلله حلد ل يجللد لن شلارب الخمللر يجللد‬ ‫حتى يزدجر وينتهي ولكن شاربه ل يحد ول يكفر مرتكبه ل نله أرتكب كللبير ة مللن الكبللائر‬ ‫الخمر منكر حرمتها كافر ومرتد أما الذي ينكر حرمة الللدخان ليللس بكللافر إنمللا مرتكللب‬ ‫كبير ة ملن الكبلائر ناسلاً أخري ن قلالوا أنله مكلروه ويجلب عليلك أن تعللم أن المكلروه ملن‬ ‫أوائلل أبلواب الحلرام فلإن المكللروه أقلرب إلللى الحلرام منلله إللى الحل لل أنلت إذا للم تنتهللي‬ ‫فللأنتظر ذبحللة صللدرية فللي يللوم مللن اليللام فللانتظر خللو ارً فللي القلللب فللي يللوم مللن اليللام‬ ‫فللانتظر تصلللب فللي الش لرايين فللانتظر فللانتظر سللرطانات أولهللا سللرطان فللي الحنج لر ة‬ ‫فانتظر ضعفاً أمام زوجتك حتى تعيرك بأنك مثلها وكذلك إصابتها بعقللم إواسللقاط جنيللن‬ ‫ذلك بعضاً من ستين مرضاً دونها أهل الطب وسلسلوا أسمائها سلساًل‪.‬‬ ‫يقول القائل ‪:‬‬ ‫من ذا الذي بشربه أفتاك‬

‫يلا شلارب الدخلان ما أدراك‬

‫تلؤذي بلها جلسلاك‬

‫شر إوايذاء وخبث ورائحة خبيثة‬ ‫وفلتور جسم وارتخاء مفاصلٍل‬

‫وسلم قد حشي أحشاك‬

‫وكنت فيه ورضيت أن تكون مبذ ارً‬

‫وأخو المبذر لم يكن ينلساك‬

‫يلكفليك إثللماً إوازد ارًء لله‬

‫أن كل من يشربه يود منه فكاكاً‬

‫ل فاجلتلنبه‬ ‫إن كللنت رجلل ً‬

‫ول تكن في شربه تابعاً لهواك‬

‫)‪(20‬‬


‫اعلموا أن ال عز وجل ورسوله كانا بكما رحماء فال عز وجل لللم يحللرم عليكللم إل كللل‬ ‫خبيث ولم يحل لكم إل كل نافع ورس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( يقللول لللك مللا مللن‬ ‫شئ يقرب إلى الجنة إل أمرتكم به وما من شئ يقرب إلى النار إل نهيتكم عنه ‪.‬‬ ‫مللاذا تريلد الل عللز وج ل يللأمرك بصلليانة جسللدك بصلليانة مالللك وعنللدما تصللون‬ ‫جسدك وتصون مالك أنت يكون جزاءك ثواباً عند ال وجنة عرض ها كعللرض السللموات‬ ‫والرض الل علز وج ل كلان بكلم رحيملاً ورس ولكم –عليله أفضللل الصلل ة والسللم‪ -‬مللا‬ ‫أرسله ربه عز وجل إل رحمة للعالمين ‪.‬‬

‫)‪(21‬‬


‫السحلر والتنجيم‬ ‫قال ال عز وجل‬

‫سُقاو َ‬ ‫ه ا إِّل اْل َ‬ ‫ول َ َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م ا يَ ْ‬ ‫ف ا ِ‬ ‫ك آَي ا ٍ‬ ‫كُفُر بِ َ‬ ‫و َ‬ ‫ت بَ ِي َّن اتٍ ۖ َ‬ ‫قْد َأنَزْلَن ا إِلَْي َ‬ ‫لص) َ‬

‫عْهسًدا نّبَسَذُه َ‬ ‫ع ا َ‬ ‫مُنسساو َ‬ ‫م‬ ‫جسس اَء ُ‬ ‫ل أَْكَثُر ُ‬ ‫هُدوا َ‬ ‫م ا َ‬ ‫م َل ُيْؤ ِ‬ ‫و ُ‬ ‫مسس ا َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫كلّ َ‬ ‫أَ َ‬ ‫ه ْ‬ ‫هس ْ‬ ‫مْنُهسسم ۚ بَس ْ‬ ‫ول َ ّ‬ ‫ق ِّ‬ ‫فِريس ٌ‬ ‫م نَبََذ َ‬ ‫ب‬ ‫م َ‬ ‫د ٌ‬ ‫ب ِ‬ ‫ن ُأوُتسساوا اْل ِ‬ ‫ن الّ س ِ‬ ‫د اللّ ِ‬ ‫عن ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫كَتسس ا َ‬ ‫كَتسس ا َ‬ ‫ذي َ‬ ‫م َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ق لِ ّ َ‬ ‫م َ‬ ‫ص ِّ‬ ‫عُه ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ق ِّ‬ ‫ل ِّ‬ ‫فِري ٌ‬ ‫ه ُ‬ ‫ساو ٌ‬ ‫َر ُ‬ ‫مساو َ‬ ‫م َ‬ ‫ك‬ ‫ن َ‬ ‫وَراَء ُ‬ ‫مْلس ِ‬ ‫شسَي ا ِ‬ ‫ظُهساوِر ِ‬ ‫الّلس ِ‬ ‫واتّبَ ُ‬ ‫عساوا َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫ه َ‬ ‫كسأَنُّه ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫مس ا تَْتُلسساو ال ّ‬ ‫علَس ٰ‬ ‫ى ُ‬ ‫طي ُ‬ ‫م َل يَْعلَ ُ‬ ‫ماو َ‬ ‫ك َ‬ ‫ك َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا َ‬ ‫مسس ا‬ ‫فُروا ُي َ‬ ‫م ا ُ‬ ‫س ال ّ ِ‬ ‫شَي ا ِ‬ ‫وٰلَ ِ‬ ‫و َ‬ ‫حَر َ‬ ‫ن الّنسس ا َ‬ ‫طي َ‬ ‫ن َ‬ ‫سلَْي َ‬ ‫و َ‬ ‫نۖ َ‬ ‫سلَْي َ‬ ‫سس ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫علِ ّ ُ‬ ‫فَر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل َ‬ ‫مل َ َ‬ ‫مسس ا‬ ‫م ا ُي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ا ِ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ى يَُقسساوَل إِنّ َ‬ ‫د َ‬ ‫ن أَ َ‬ ‫ع ِل ّ َ‬ ‫و َ‬ ‫تۚ َ‬ ‫م اُرو َ‬ ‫و َ‬ ‫ت َ‬ ‫ه اُرو َ‬ ‫ن بَِب ابِ َ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫ُأنِز َ‬ ‫م ْ‬ ‫حّتس ٰ‬ ‫كْي ِ‬ ‫كُفْر ۖ َ‬ ‫ة َ‬ ‫ف ِرُّقاو َ‬ ‫م ا ُي َ‬ ‫ماو َ‬ ‫هسسم‬ ‫مسس ا ُ‬ ‫فيََت َ‬ ‫فَل تَ ْ‬ ‫ن فِْتَن ٌ‬ ‫جس ِ‬ ‫وَزْو ِ‬ ‫ن بِ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫و َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫مسْرِء َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ه بَْي َ‬ ‫م ا َ‬ ‫مْنُه َ‬ ‫نَ ْ‬ ‫عل ّ ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ماو َ‬ ‫هْم َوَل َينَفُعُهْم ۚ ( " البقر ة ‪99‬‬ ‫ضّر ُ‬ ‫ويََت َ‬ ‫بِ َ‬ ‫ن اللّ ِ‬ ‫د إِّل بِِإْذ ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ن بِ ِ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫ن أَ َ‬ ‫ض اِّري َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ا يَ ُ‬ ‫عل ّ ُ‬

‫‪ "102:‬ال عز وجل يأتي لنا في هذه اليات بما فعلته اليهود وما قالته اليهود جلاءوا‬ ‫إلى رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( وهم عليهللم اللعنللة إلللى يللوم الللدين إذا لللم يعللودوا‬ ‫إلى حظير ة اليمان ويؤمنلوا بُم حلمللد –عليلله أفضللل الصللل ة والسلللم‪ -‬نبيلاً ورس وًل مللن‬ ‫رب العالمين نلعنهم كما لعنهم ال عز وجل في كتابه العزيز فإن الل هللو الللذي لعنهللم‬ ‫م ۚ َٰ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك‬ ‫ل َ‬ ‫داُوو َ‬ ‫ن َ‬ ‫و ِ‬ ‫س ا ِ‬ ‫فُروا ِ‬ ‫ن الّ ِ‬ ‫لص)ُل ِ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫مْريَ َ‬ ‫ن َ‬ ‫عي َ‬ ‫د َ‬ ‫ى لِ َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ع َ‬ ‫من بَِن ي إِ ْ‬ ‫علَ ٰ‬ ‫سى اْب ِ‬ ‫ك اُناوا يَْعَتُدو َ‬ ‫و َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م ا َ‬ ‫ع َ‬ ‫بِ َ‬ ‫صاوا ّ‬

‫( "المائلد ة ‪ "78‬جلاء هلؤلء اليهلود إللى رس ول الللص)صللي‬

‫ال عليه وسلم( وقالوا له ل نعرف كثي ارً مما تقول وما تأتينا من آية تهدنا فكان سللبب‬ ‫هسس ا إِّل اْل َ‬ ‫ول َ َ‬ ‫سسُقاوَن‪(.‬‬ ‫مسس ا يَ ْ‬ ‫ف ا ِ‬ ‫ت بَيِ َّن ا ٍ‬ ‫ك آَي ا ٍ‬ ‫كُفسُر بِ َ‬ ‫و َ‬ ‫تۖ َ‬ ‫قْد َأنَزْلَن ا إِلَْي َ‬ ‫نلللزول اليلللة الولللى لص) َ‬

‫"البقر ة ‪ "99‬ولعنهم كانت مصيبتهم المسخ الذي مسخوا بلله وكلذلك مللن ينكللر آيللة مللن‬ ‫آيات ال إلى يوم الدين من أي اتجاه جاءت أو من أي طريق فإن الية نزلت في حللق‬ ‫)‪(22‬‬


‫اليهود ولكنها لكل إنسان على وجه هذه البسيطة فعندما قالوا ذلك نزل ت تللك اليللة ثللم‬ ‫نزلل ت اليللة الللتي بعللدها‬

‫عْهًدا نَّبسَذُه َ‬ ‫ع ا َ‬ ‫م َل‬ ‫ل أَْكَثُر ُ‬ ‫هُدوا َ‬ ‫م ا َ‬ ‫و ُ‬ ‫كلّ َ‬ ‫لص)أَ َ‬ ‫هس ْ‬ ‫مْنُهسم ۚ َبس ْ‬ ‫ق ِّ‬ ‫فِريس ٌ‬

‫ُيْؤِمُنسساوَن("البقلللر ة ‪ "100‬ل يؤمنلللون ل يعاهلللدون عهلللداً ول يلللبرمون معاهلللد ة إل وهل ي‬ ‫سوف تنقض إل وهي سوف تهان ل عهد لهم ول ميثاق ذلللك قللول رب العللالمين نزل ت‬ ‫علللى ُم حلمللد رسل ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسلللم( تشللهد عليهللم اليللام الللتي نعيشللها‬ ‫وشهاد ة تلك اليام حقاً وصدقاً دليل من دلئللل صللدق آيلات الل هللي لكللي نعلللم أن الل‬ ‫عز وجل حقاً ويقينا وأن كتابه الذي أنزل على ُم حلمد –عليه أفضللل الصللل ة والسلللم‪-‬‬ ‫ل يأتيه الباطل من بين يديه ول من خلفله هلذه المواثيلق والعهلود اللتى نقضلها اليهلود‬ ‫كانت تلك الية علمة من علماتهم وأهل التفسير يقولون إن اليهود ل يبرمون عهداً‬ ‫إل ونقضللوه أي أنللك يجللب أن تتأكللد أن ذلللك العهللد لللن تكللون للله فائللد ة وللن يكللون للله‬ ‫سبيل ثم قال ال عز وجل بعد ذلك‬

‫مسس ا‬ ‫ج اَء ُ‬ ‫د ٌ‬ ‫د اللّ س ِ‬ ‫عن ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ق لِ ّ َ‬ ‫م َ‬ ‫م ا َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ص س ِّ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫ول َ ّ‬ ‫ل ِّ‬ ‫ه ُ‬ ‫ساو ٌ‬ ‫م َر ُ‬

‫م نَبَسَذ َ‬ ‫م َ‬ ‫م َل‬ ‫وَراَء ُ‬ ‫م َ‬ ‫ظُهسساوِر ِ‬ ‫ب الّلس ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫ن ُأوُتسساوا اْل ِ‬ ‫ن الّس ِ‬ ‫ه َ‬ ‫كَتسس ا َ‬ ‫كَتسس ا َ‬ ‫ذي َ‬ ‫مس َ‬ ‫َ‬ ‫كسأَنُّه ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫عُهس ْ‬ ‫ق ِّ‬ ‫فِريس ٌ‬

‫يَْعلَُماوَن( "البقر ة ‪."101‬‬ ‫كان رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( يللأتيه اليهللود يللأتيه الحبلار ويسللألونه‬ ‫يقولون ماذا تقول في كذا ماذا تقول في كذا فتنزل آيات القرآن تجيب فيجدوا أن آيات‬ ‫القرآن مطابقة لليات التي في التورا ة مطابقة تاملة لملا أنلزل فلي التلورا ة فنبلذوا كتلاب‬ ‫ال كتاب ال هنا في هذه الية ليس القرآن ولكنه التورا ة نبللذوا التللورا ة خلللف ظهللورهم‬ ‫وقلالوا ل نجلادل ُم حلمللداًلص)صللي الل عليله وسللم( فللي هلذا فلإن كلمله مطلابق لملا فيهللا‬ ‫وذلك لن التنزيل كله من رب العالمين فماذا يقولون وملاذا يفعلللون لص) واتبعلوا مللا تتللوا‬ ‫الشياطين على ملك سليمان وما كفللر سللليمان ولكلن الشللياطين كفلروا ( كلان فللي ديلن‬ ‫سليمان عليه وعلى نبينللا الصلل ة والسلللم كلان فللي زمنلله الشللياطين وكلانت فللي أيلامه‬ ‫)‪(23‬‬


‫تسخير هؤلء الشياطين عندهم من العلوم من علوم السحر ومن علللوم الشلعوذ ة وملن‬ ‫علوم الخبالت الشئ الكثير عملوا على تدوين هذه العلللوم أوح وا إلللى شللياطين النللس‬ ‫فدونت تلك العلوم كلها علللوم السللحر وشلعوذته وخبللال تله ودونلت وتلللك الكتللب إوامعانلاً‬ ‫منهم في الفتراء جعلوا عليها أختام سيدنا سليمان ثم دفنوها ونبي ال سليمان عندما‬ ‫سخر ال له الجن وضع يده علي تلك الكتب وضع يده على تلك الصللفحات الللتي تعلللم‬ ‫الناس السحر التي تعلم الناس الكهانة وعمد إلى تلك الكتب كلها وخبأهللا وضلعها فللي‬ ‫حفر ة عميقة تحت كرس يه هللذه الكتللب بعلد وفلا ة سليدنا سلليمان مللاذا حلدث فيهللا الجلن‬ ‫اللعين يعللم مكانهلا فوسلوس إللى نلاس ملن شلياطين النللس وأعلمهلم مكانهلا فحفلروا‬ ‫عليها وعندما حفروا عليها ووجدت وجدوها كتباً في الكهانلة وج دوها كتبلاً فلي السلحر‬ ‫وجدوها كتباً في الشعوذ ة فقال الناس فقال اليهود عليهم لعنة الل أرت دوا علن سللليمان‬ ‫وقالوا ما بلغ سليمان ما بلغ ما أرتفع سليمان ما أرتفللع وملا تعبللد سللليمان إل بالسللحر‬ ‫فقالوا إنه ساحر فبرأه ال عللز وجلل مللن تلللك التهمللة وقللال‬

‫ك َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ن‬ ‫م ا ُ‬ ‫ن َ‬ ‫سلَْي َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫وٰلَكِ ّ‬ ‫فَر ُ‬

‫ن َكَفُروا ( "البقلر ة ‪ "102‬الللذي علللم النللاس السللحر والللذي علللم النللاس هللذه‬ ‫شَي ا ِ‬ ‫طي َ‬ ‫ال ّ‬ ‫الخرافات هم الشياطين وما كفر سليمان ولكن اليهود نعتوه بتلك الوصمة فكلان رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( تنزل عليه اليات أن سليمان كان نبياً ورس وًل أن سللليمان‬ ‫كان من الطهار ال تلقياء إن ال عز وج ل هلو اللذي سلخر لله الري ح إن الل علز وج ل‬ ‫الذي سخر له الجن وأيده بكل تلك المعجزات ‪.‬‬ ‫كان رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( عنللدما يقللول هللذه اليللات ويتلوه ا علللى‬ ‫اليهللود كللان اليهللود وأحبللارهم يقوللون أل تعجبللون مللن ُم حلمللد –عليلله أفضللل الصللل ة‬ ‫والسلم‪ -‬يذكر سليمان مع ال نلبياء وما كللان إل سللاح ارً هللذه عقيللدتهم هللذا هللو دينهللم‬ ‫فعللوا بال نلبيلاء والرس ل قتللوا ال نلبيلاء والرس ل سلفكوا اللدماء هتكلوا العلراض هلذا هلو‬ ‫)‪(24‬‬


‫نهجهم فماذا ننتظر منهم في هذه اليام إذا ملكوا القنابللل الهيللدروجينيه والذريلة فمللاذا‬ ‫ننتظر منهم هذه اليام إواذا كللانت مؤيلده لهللم أعللتى قلو ة فللي العللالم فمللاذا ننتظللر منهللم‬ ‫هذه اليام سليمان النبي قالوا عنه هذه الكلمات وقالوا أيضاً كلمة قالوا أل ترون كيللف‬ ‫يخلط ُم حلمد الحق بالباطل عليهم لعنة ال على اليهود لعنة ال قالوا أل ترون بمحمداً‬ ‫كيف يخلط الحق بالباطل يدعي أن سللليمان نبيلاً وملا كللان إل سللاح ارً يرك ب الريلح لن‬ ‫ال عز وجل سخر له الريلح تنقللله إلللى أي مكلان شللاء إوالللى أي نقطللة فللي الرض أراد‬ ‫كللان هللذا هللو الكلم الللذي قللالته اليهللود والللذي تعلللم السللحر وعلملله للنللاس ونقللله إلللى‬ ‫الناس هم اليهود ل أحلٍد غيره م هلم اللذين كلانت منهلم الكهلان وكلانت منهللم الكاهنلات‬ ‫كللان منهللم السللحر ة وقلد غللزوا الجزيل ر ة العربيللة بالعرافللات والعرافيللن والكهنللة والكهللان‬ ‫والسللحر ة والسللاحرات كللل هللؤلء مللا كللانوا إل مللن اليهللود وملا تعلللم النللاس هللذا العلللم‬ ‫البغيض إل عنهم وعن طريقهم ‪.‬‬ ‫لنعلللم جيللداً أن السللحر هللذا ليللس بشللئ فللإنه ل يسللتطيع أن يسللحرك أحللد وللن‬ ‫يستطيع أن يخبرك الكاهن ولن يستطيع أن ينبأك عراف إنما كان كل فعل السللاحر هللو‬ ‫سلليطر ة علللى العقللول هللو ق لو ة فيلله فللي نفسلله تللؤثر علللى النللاس الللذين أمامللة ضللعاف‬ ‫ال نلفس وقبل أن يكونوا ضعاف ال نلفللس هللم ضللعاف اليمللان والل عللز وج ل هللو الللذي‬ ‫يحكي لنا وليس بعد ال من حاكي وليللس بعللد الل مللن معلللم وليلس بعلد الل علز وج ل‬ ‫من نأخذ منه‬

‫ى‪َ .‬‬ ‫لص) َ‬ ‫ن أَْل َ‬ ‫كاو َ‬ ‫ل‬ ‫م ا َأن نّ ُ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ل َ‬ ‫و َ‬ ‫ ي َ‬ ‫ماو َ‬ ‫ل بَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن أَ ّ‬ ‫وإ ِ ّ‬ ‫ى إِ ّ‬ ‫ق ٰ‬ ‫س ٰ‬ ‫ق اُلاوا َي ا ُ‬ ‫م ا َأن ُتْلِق َ‬

‫أَْلُقاوا ۖ َ‬ ‫فِإ َ‬ ‫ى‪.‬‬ ‫سس َ‬ ‫م ُي َ‬ ‫حِر ِ‬ ‫من ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ل إِلَْي ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ذا ِ‬ ‫م أَنّ َ‬ ‫م َ‬ ‫هسس ا تَ ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫س ْ‬ ‫صيُّه ْ‬ ‫حَب اُلُه ْ‬ ‫ع ٰ‬ ‫خيّ ُ‬

‫( "طللله ‪-65‬‬

‫‪ُ "66‬يخيلل إليله ملا هلو بحقيقلة ملا هلو فعلل السلحر ة حبلال وعصلي كلانت هلذه الحبلال‬ ‫معالجلللة بملللاد ة الزئبلللق فلللإذا رمل ى السلللاحر العصلللى إذا رمل ى الحبلللال فلللإن كلللل اللللذين‬ ‫يشاهدونه يجدوا هذا الزئبق يروح ويجئ وكانت أيضلا تتعاملل ملع هلذه الشلياطين فلإن‬ ‫)‪(25‬‬


‫الشيطان ل نراه ولكنه في صورته الدميمة يتشكل في أي صور ة شاء ولكن هذا الخيال‬ ‫ل يجعلل هلذه العصلي والحبلال حيلة أبلداً ول يغيلر الصلور ة والشلكل اللتي خللق الل علز‬ ‫وجل الشئ عليها ولكنه كان خيلال ولكلن هلذا الخيلال يلؤثر فلي النفلوس يجعلل العيلن‬ ‫تنظللر إليلله وتنبهللر كللانت عيللن موسلى كليللم ال ل الللذي أيللده ال ل بللالوحي الللذي كلملله‬ ‫وخاطبه‬

‫ف ً‬ ‫لص) َ‬ ‫خي َ‬ ‫ة ّ‬ ‫ى(‬ ‫ه ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ي نَْف ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ماو َ‬ ‫ج َ‬ ‫فأَْو َ‬ ‫س ٰ‬

‫"طه ‪ "67‬موسى خللاف أرتعللد أرتعللدت‬

‫فرائسه خاف ملن هلذا اللذي أملامه ملن تللك الحيلات ملن تللك الثعلابين أرتعلدت فرائسله‬ ‫فقال ال له‬

‫ك تَْل َ‬ ‫عاوا ۖ‬ ‫ت اْل َ ْ‬ ‫لص)ُقْلَن ا َل تَ َ‬ ‫ف ي يَ ِ‬ ‫م ا ِ‬ ‫ص سَن ُ‬ ‫مسس ا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ميِن َ‬ ‫ق َ‬ ‫ى‪َ .‬‬ ‫ك َأن َ‬ ‫ف إِنّ َ‬ ‫ق ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫علَ ٰ‬ ‫وأَْل ِ‬

‫عاوا َ‬ ‫ى( " طللله ‪ " 69- 68‬لص)ل يفلللح‬ ‫س ا ِ‬ ‫س ا ِ‬ ‫صَن ُ‬ ‫حُر َ‬ ‫وَل ُيْفِل ُ‬ ‫حٍر ۖ َ‬ ‫كْيُد َ‬ ‫م ا َ‬ ‫إِنّ َ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ث أَتَس ٰ‬ ‫حْي ُ‬

‫الساحر حيث أتي ل يصيبه الفلح( حيث أتى أبللداً ل يتقللدم إلللى المللام هللو فللي مكلانه‬ ‫هو في تكهن ول يفلح السللاحر حيللث أتللى هنللا كللانت المعجلز ة مللن رب العللالمين عصللى‬ ‫موسلى عنللدما ألقاهللا بللأمر الل عللز وجلل تحللولت إلللى ثعبللان ضللخم تحللولت إلللى حيللة‬ ‫ليست عصى ولكنها حية حقيقية تأكل الذي أمامها أكلت تلك الحبال والعصللي السللحر ة‬ ‫يعلمون أن هذا ليس بسحر أن هذا ليس بالمكان أن حقيقة السللحر هللي خيللالت هللي‬ ‫تللأثير فللي نفللس اللذي أمللامه هللي إرهابلاً للله هللي سلليطر ة عليلله لضللعف اليمللان فعنللدما‬ ‫إلتقمت الحية تلك العصي والحبال‬ ‫ى(‬ ‫ماو َ‬ ‫َ‬ ‫س ٰ‬ ‫و ُ‬

‫جًدا َ‬ ‫لص) َ‬ ‫بِ َ‬ ‫هسس اُرو َ‬ ‫ن‬ ‫ق اُلاوا آ َ‬ ‫س َ‬ ‫س ّ‬ ‫ ي ال ّ‬ ‫مّن ا ِبسسَر ّ‬ ‫حَرُة ُ‬ ‫فُأْلِق َ‬

‫"طه ‪ "70‬هنا كان اليمللان مللن الللذين يعرف ون الحقيقللة مللن الللذين يعلمللون‬

‫الحقيقة من الذين يعلملون ملدى العللم وتلأثيره للو كلانوا يعلملون عنلدهم حلق يقيلن أن‬ ‫حياتهم حيات أن حبالهم ثعابين ما كان هناك سجود ما كان هناك إيمان ما كان هنللاك‬ ‫إل أنهم كانوا جاءوا بحبلال أكللثر جلاءوا بعصللي أكللثر ولكلن كلان هلذا درس لنلا ملن رب‬ ‫العالمين يقول لنا فيه‬

‫ل أَْلُقاوا ۖ َ‬ ‫لص) َ‬ ‫سسسَتْر َ‬ ‫م ا أَْل َ‬ ‫م‬ ‫هُباو ُ‬ ‫حُروا أَ ْ‬ ‫س َ‬ ‫عُي َ‬ ‫س َ‬ ‫قْاوا َ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ه ْ‬ ‫وا ْ‬ ‫فل َ ّ‬ ‫ن الّنسس ا ِ‬

‫ظيٍم( "العراف ‪ "116‬سحروا أعين الناس أثروا علللى أعيللن النللاس‬ ‫حٍر َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ج اُءوا بِ ِ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫س ْ‬ ‫)‪(26‬‬


‫جعلوا أعين الناس هي التي تعمل ليست العصي وليست الحبللال كللذلك السللحر فللي كللل‬ ‫وقت وفي كل أوان إوالى قيام الساعة ليس له صور ة غير هذه الصور ة التي جللاءت فللي‬ ‫كتاب ال عز وجل إوان كان له صور ة أخرى كانت هذه الصور ة مللن فعللل بعللض الدويلة‬ ‫ومن فعل بعض العقاقير يعلمها من يعلمها ويعطيها لمن يريد أن يفتنه بسللحره فتتلللف‬ ‫له شلليئاً فتفسللد للله شلليئاً وكلانت هنللاك أيضلاً أعمللاًل مللن العمللال الهندسللية مللن خفللة‬ ‫اليدي تجد عنده عصفورين أو حمامتين واحد ة يذبحها واحد ة يقطع رأسها ويخرج لللك‬ ‫الخرى من ثقب أو من أي شئ تجدها تطير ‪ ,‬والخفة في إخفاء الخللرى هللذه السللرعة‬ ‫هي التي تقول لك أن ذلك سحر وأن ذلك خداع ‪ ,‬الوليد بن عقبة في مجلس كللان فيلله‬ ‫ساح ارً محنكاً كان سلاحر قلدير كلان يلدخل ملن إسلت الحيلوان ويخلرج ملن فمله ويقطلع‬ ‫الللرأس ثللم يعيللدها إواذا بجنللدب اليجلللي لص) ‪ (‬وأرضل اه يأخللذ السلليف ويقطللع رأس ذلللك‬ ‫الساحر كاد الناس أن يفتتنوا وتقول أنلله يحللي المللوتى وتقللول يللدخل مللن دبللر الحيلوان‬ ‫ويخللرج مللن فملله كللان هللذا سللحر عظيللم كللان هللذا إره اب وجنللدبلص) ‪ (‬وأرض اه المللؤمن‬ ‫التقي يعلم أن ذلك سحر يعلم أن ذلك خيال فأخذ السيف وقطع رأسه في حض لر ة الوليللد‬ ‫بللن عقبللة فقللال للله أقطعللت رأسلله وه و ل يسللتحق القتللل فقللال للله إذا كللان يعيللد الميللت‬ ‫فليعيد رأسه ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال في حديث له رجل من أمتي اسمه جندب‬ ‫يضرب ضربة بسيفة يفرق ال بها بين الحق والباطل كان هذا الكلم من دل ئلل رس ول‬ ‫اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( وملن دلئللل نبللوته لص)صلللي الل عليلله وسللم( حقلاً وصلدقاً‬ ‫ويقينلا يسلألني سلائل وملن أيلن جئلت بهلذا الحلديث لللذي يري د أن يعلود إليله فهلو فلي‬ ‫كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر لبن حجر المكى الهيتمي ‪.‬‬ ‫)‪(27‬‬


‫اعلملوا أن السللحر ليللس بشللئ وأن الكهانللة ليسللت بشللئ وأن العرافللة ليسللت بشللئ وأن‬ ‫هذه خذعبلت وأن هذه أوهام يسيطر بهللا هللؤلء الكهللان وه ؤلء السللحر ة علللى رؤوس‬ ‫الناس ويأخذون منهم الموال ولو كانوا حقا ويقينا كما يقولون لغنوا أنفسهم قبللل أن‬ ‫يغنوا الناس لجلبوا ل نلفسهم السعاد ة قبل أن يجلبوها للناس لدفعوا عللن أنفسللهم الظلللم‬ ‫قبل أن يدفعوه عن الناس ‪.‬‬ ‫لنعلللم جميعللاً أن السللحر مللن أكللبر الكبللائر جللاء فللي حللديث لبللي هريل ر ة لص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه يقول قال رسول الللص)صللي الل عليله وسللم( أتقلوا السلبع الموبقلات قلالوا وملا‬ ‫هي يا رسول ال قال الشرك بال والسحر وقتللل النفللس الللتي حللرم الل إل بللالحق وأكللل‬ ‫مال اليتيم وأكل الربا والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلت ‪.‬‬ ‫واعلموا أن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( كما جاء في الصحيحين أن ناسلاً‬ ‫قالوا يا رسول ال ما تقلول فلي الكهلان ملا تقلول فلي هلؤلء النلاس اللذين يعمللون فلي‬ ‫الشعوذ ة الذين يعملون بالسحر الذين يعملون بالعرافة الذين يعملون بالتنجيم قللالوا يللا‬ ‫رسول ال ما تقول في الكهان قال ليسوا بشئ رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( قللال‬ ‫ليسوا بشئ ل يساووا شيئاً السؤال الذي يتدارك في أذهان هؤلء الناس وغيرهم والذي‬ ‫كان في رؤوس صحابة رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( جللاء فللي ذلللك الحللديث قللالوا‬ ‫يا رسول ال إنهم يحدثون بالشئ فيكللون حقلاً ونجللده حقيقللة واقعللة مللا تقللول فيلله قللال‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( تللك الكلملة الللتي هللي الحقيقللة اللتي هلي الحلق تللك‬ ‫الكلمة من الوحي يخطفها الجني فيلقيها في أذن الكاهن فيخلط معهللا مائللة كذبللة هللذه‬ ‫الكلمة من الوحي الشياطين تسترق السمع وهم قلللد منعلللوا منللله‬

‫م اَء‬ ‫س َ‬ ‫وأَّن ا لَ َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م ْ‬ ‫سَن ا ال ّ‬

‫معِ ۖ َ‬ ‫َ‬ ‫جْدَن ا َ‬ ‫م َ‬ ‫مسسن‬ ‫حَر ً‬ ‫ع َ‬ ‫ق ا ِ‬ ‫عُد ِ‬ ‫وأَّن ا ُ‬ ‫ش ِ‬ ‫كّن ا نَْق ُ‬ ‫مْن َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫شُهًب ا‪َ .‬‬ ‫ديًدا َ‬ ‫س ا َ‬ ‫ت َ‬ ‫او َ‬ ‫ف َ‬ ‫سسس ْ‬ ‫مِلَئ ْ‬ ‫د ِلل ّ‬ ‫و ُ‬ ‫ه ا ُ‬ ‫معِ اْل َ‬ ‫صًدا( "الجللن ‪ "9-8‬هللؤلء الشللياطين كللانوا يسللتمعون‬ ‫ه ِ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ش َ‬ ‫ه اًب ا ّر َ‬ ‫جْد لَ ُ‬ ‫ن يَ ِ‬ ‫يَ ْ‬

‫)‪(28‬‬


‫إلى كلم المل ئلكة في السماء بأمر ال فتتلقى هذه الشياطين بعض الكلم وتصبه فللي‬ ‫أذن الذي يتعامل معهللم اللذي يسللتخدم دهلاءه واللذي يسللتمع إليهللم هللذه الكلمللة يكللذب‬ ‫عليها ذلك الساحر والعراف مائة كذبة وكان أهل السلم فى حسن إيمللانهم وفلي شللد ة‬ ‫اعتمادهم على الل عللز وج ل كلانوا يقوللون السلليف أصللدق إنبللاءً مللن الكتللب فللي حلده‬ ‫الحد بين الجد واللعب في حده الحد ل تكذيب ولكن هللي حللرب ولكنلله سلللح هللو سلليف‬ ‫يقطللع ال لرأس ولسللنا فللي حاجللة إلللى قللول المنجللم والع لراف فكللانوا ينطلقللون يقهللرون‬ ‫العداء ول ينظرون إلى نجم ظهر أو نجم أفل ‪.‬‬ ‫واعلموا أن رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( قللال مللن أتللى كاهنلاً أو سللاح ارً أو‬ ‫عرافاً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على ُم حلمدلص)صلي ال عليه وسللم( لن عللالم‬ ‫الغيب هو ل وحده الذي يقول لص) عالم الغيب فل يظهر على غيبه أحداً إل من ارتضللي‬ ‫من رسول ( "الجن ‪ "27-26‬ال عالم الغيب ذلك هو ال وحده ملن قلال للك أنله يعلللم‬ ‫الغيب فقد كذب قالتها عائشة أم المؤمنينلص) ‪ (‬وأرضاها في حق رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( قالت من حلدثنا أن ُم حلمللداً –عليلله أفضللل الصللل ة والسلللم‪ -‬يعلللم مللا فللي‬ ‫غد فقد كذب فإن ال عز وجل يقول‬

‫س ي نَْف ً‬ ‫شسس اَء‬ ‫وَل َ‬ ‫ك لَِنْف ِ‬ ‫م ا َ‬ ‫را إِّل َ‬ ‫ع ا َ‬ ‫لص)ُقل ّل أَ ْ‬ ‫ض ًّ‬ ‫مِل ُ‬

‫سسساوُء ۚ إِ ْ‬ ‫ ي ال ّ‬ ‫م اْل َ‬ ‫ن أَنَسس ا إِّل‬ ‫ن اْل َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ت أَ ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫ولَْاو ُ‬ ‫مسس ا َ‬ ‫و َ‬ ‫خْيسِر َ‬ ‫م َ‬ ‫غْي َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫اللّ ُ‬ ‫ب َل ْ‬ ‫م ّ‬ ‫كَثْر ُ‬ ‫علَ ُ‬ ‫كن ُ‬ ‫سسِن َ‬ ‫مُناو َ‬ ‫شيٌر لِ ّ َ‬ ‫ن(‬ ‫م ُيْؤ ِ‬ ‫وب َ ِ‬ ‫نَ ِ‬ ‫ذيٌر َ‬ ‫قْاو ٍ‬

‫"العراف ‪ " 188‬ال عز وج ل قللال ذلللك فللي حللق النللبي‬

‫فملاذا نقلول فلي هلؤلء أهلل الشلعوذ ة وأهلل الكهانلة ولنعللم أن اللذي يلذهب إللى كلاهن‬ ‫ويسأله هو ذهلب إللى الكلاهن وسلأله فقلط ليلس هنلاك أكلثر ملن السلؤال يقلول رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليلله وسللم( مللن ذهللب إلللى كللاهن فسللأله حجبللت تللوبته أربعيللن يومل اً ل‬ ‫يقبل ال توبته أربعين يوماً فإن صدقه بما يقول فقد كفر فإن صدق فقد كفر ذلك قللول‬ ‫رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( وه ؤلء الكهللان والمشللعوذين يتعللاملون مللع النجللوم‬ ‫)‪(29‬‬


‫ومع غيرها ويرقبون دخولها فلي مسلالكها تجلدون تللك البلراج فلي الصلحف ل تحلاول‬ ‫أن تصدقها إن الكذب فيها واضح فإنهم يجعللون اثنلي عشلر برج اً كلل بلرج فيله مئلات‬ ‫المليين من البشر يجعلون لهم حظاً واحداً ويجعلون لهم برج ا واحللداً هللل هنللاك أكللثر‬ ‫من هذا دليل على أنه كلذب وافلتراء إذا كنلت موللوداً فلي بلرج السلد وهنلاك ملن البشلر‬ ‫مئات المليين ولدوا معك فإنه الباطل بعينه ‪.‬‬ ‫ورس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( كمللا جللاء فللي حللديث لزيلد بللن خالللد بللن‬ ‫الجهنىلص) ‪ (‬وأرضاه قال صلينا الصبح مع رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( علللى أثللر‬ ‫سماء أى بعد مطر فقال أتدرون مللاذا قلال ربكللم هللذه كللانت علن رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( المعلم كان يجمع الصحابة يحاول أن يجعل العقول تعمللل يريلد أن يسللمع‬ ‫ما وصلت إليه النطفة والمعرفة قال أتدرون ماذا قال ربكم قالوا الل ورس وله أعللم قلال‬ ‫قال ال عز وجل أصبح مؤمن بى وكافر فمن قال مطرنا بفضل ال ورحمته مؤمن بللي‬ ‫وكلافر بللالكواكب وملن قللال مطرن ا بنللوء كللذا كللافر بللي وملؤمن بللالكواكب ‪ ,‬هللذه الك لر ة‬ ‫الرضية التي نعيش عليها هنا عندك فصل الشتاء والسحب سللوف تعمللل فيهللا عملهللا‬ ‫فكيف يكون وهناك في الوجه الخر صيف ماذا صنعت النلو ة فيلله وطلللوع النجللم أنلله ل‬ ‫يضللر ول ينفللع ولكننللا يجللب أن نفللرق بيللن عللم التنجيللم وعلللم الفلللك فلإن علللم التنجيللم‬ ‫مبني على الخذعبلت مبني على الخيالت ومبني على أملور كلهلا شلر فلي شلر وه ي‬ ‫مللن تعللاليم الشللياطين وأمللا علللم الفلللك ففيلله نظللر ة إلللى السللموات والكللواكب والنجللوم‬ ‫والمجرات وفيه حسابات وفيه سرعة الضللوء وفيلله دوران الفل كل وأوقاتهللا ل يقللول للك‬ ‫إنسان إن المشترى إذا ظهر وبدا فسوف يصلليبني كلذا أو يصلليبك كللذا أو يكللون عنللدك‬ ‫من الموال والضياع ليس هذا مللن كلم علللم الفلللك ولكنلله مللن كلم التنجيللم ولنعلللم أن‬ ‫ال عز وجل يقول‬

‫ر َ‬ ‫فَل َ‬ ‫خْيٍر‬ ‫ك بِ َ‬ ‫ه إِّل ُ‬ ‫ك ا ِ‬ ‫وِإن ُيِرْد َ‬ ‫او ۖ َ‬ ‫ه َ‬ ‫ش َ‬ ‫س َ‬ ‫م َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ف لَ ُ‬ ‫ك اللّ ُ‬ ‫س ْ‬ ‫وِإن يَ ْ‬ ‫ه بِ ُ‬ ‫ض ٍّ‬

‫)‪(30‬‬


‫َ‬ ‫د لِ َ‬ ‫او اْل َ‬ ‫م(‬ ‫و ُ‬ ‫غُفسساوُر الّر ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫شسس اُء ِ‬ ‫ب بِس ِ‬ ‫ه ۚ ُي ِ‬ ‫ضِل ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫فَل َرا ّ‬ ‫هس َ‬ ‫عبَسس اِدِه ۚ َ‬ ‫مسسن يَ َ‬ ‫ه َ‬ ‫مس ْ‬ ‫حيس ُ‬ ‫صي ُ‬

‫"يللونس‬

‫‪ "107‬ال نلسان مهما كانت قللوته ومهمللا بلللغ علملله ل يسللتطيع أن يؤذيللك أو يسللتطيع‬ ‫أن ينفعك كما يقول ال عز وجل‬

‫ة َ‬ ‫هسس ا‬ ‫م ِ‬ ‫س ِ‬ ‫م ٍ‬ ‫ك لَ َ‬ ‫سسس َ‬ ‫ح َ‬ ‫م ا يَْفَتحِ اللّ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫من ّر ْ‬ ‫لص) ّ‬ ‫فَل ُ‬ ‫ه ِللّن ا ِ‬

‫ك َ‬ ‫حِكيسُم( "فللاطر ‪ "2‬إن ال ل عللز‬ ‫او اْل َ‬ ‫و ُ‬ ‫من بَْع ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫مْر ِ‬ ‫م ِ‬ ‫عِزيسُز اْل َ‬ ‫هس َ‬ ‫دِه ۚ َ‬ ‫س َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫ل لَ ُ‬ ‫س ْ‬ ‫م ا ُي ْ‬ ‫فَل ُ‬

‫وجل ينظر إليك أتصبر ولك الجنة أم تصبر ويخفف عنك ذنوبك ويمحللو عنللك خطايللاك‬ ‫أم تفجللر أم تيللأس ول تتوكلل علللى ال ل وال ل عللز وجلل يقللول لنللا‬

‫ن‬ ‫ولَِئن َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م ْ‬ ‫سَأْلَتُهم ّ‬

‫ل أَ َ‬ ‫عاو َ‬ ‫ه إِ ْ‬ ‫ن‬ ‫ن اللّس ِ‬ ‫مسسن ُدو ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫مسس ا تَسْد ُ‬ ‫واْل َْر َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫س َ‬ ‫خل َ َ‬ ‫َ‬ ‫ن اللّ ُ‬ ‫ه ۚ ُق ْ‬ ‫فَرأَْيُتسسم ّ‬ ‫ض لَيَُقاوُل ّ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫ة َ‬ ‫ر َ‬ ‫ش َ‬ ‫سس َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت‬ ‫ل ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ض ِرِّه أَْو أََرا َ‬ ‫أََرا َ‬ ‫م ِ‬ ‫ك ا ِ‬ ‫م ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫ ي اللّ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫هس ْ‬ ‫دِن ي بَِر ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫هس ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ه ّ‬ ‫ه بِ ُ‬ ‫ض ٍّ‬ ‫ك ا ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ف ا ُ‬ ‫دن ِ َ‬ ‫كُّلسساو َ‬ ‫ن(‬ ‫او ّ‬ ‫هۖ َ‬ ‫او ِ‬ ‫علَْيس ِ‬ ‫مِت ِ‬ ‫مَت َ‬ ‫ه يََت َ‬ ‫ل َ‬ ‫ح َ‬ ‫ ي اللّ ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ه ۚ ُق ْ‬ ‫َر ْ‬ ‫ل اْل ُ‬ ‫كس ُ‬ ‫سِب َ‬

‫"الزمل ر ‪ "38‬علللى ال ل وحل ده‬

‫توكلنا ونكون على إيمان ويقين أنه لن يضرنا أحد مللن الحاسللدين ول يرهبنللا سللحر ول‬ ‫بطش من أهل البطش ولن يصيبنا مكروه إل إذا أراد ال عز وجل إوارادته هللي امتحللان‬ ‫إوارادته هنا إبتلء يبتلينا ليعلم من المؤمن ويعلم من نقيضه ‪.‬‬ ‫اعلموا أن رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( جللاءكم بللدين الحللق والعقللل والعلللم‬ ‫ل جهل فيله ل خلزعبلت فيله ل كهانلة فيله ل سلحر فيله السلاحر فيله ملعلون والكلاهن‬ ‫فيه ملعون والعراف فيه علمه باطل وهم من أهل جهنم والعياذ بال ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ل يدخل الجنة مللدمن الخمللر ول مللؤمن‬ ‫بالسحر ول قاطع للرحم صدق رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ‪.‬‬

‫)‪(31‬‬


‫الشيطان وال نلسان‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال في حديث لعائشة أم المؤمنين رضي ال‬ ‫عنها وأرضاها قالت قال رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( خلقلت المل ئلكللة مللن نللور‬ ‫وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مللن طيللن ل زلب ‪ -‬وصلف لكللم خلللق الل عللز‬ ‫وجل المل ئلكة من نور وخلق الجان من نار وخلق آدم ملن طيللن ل زب خلقلله مللن حملأ‬ ‫مسنون خلقه من قشر ة هذه الرض التي نعيش عليها والتي هي أمنا تطعمنا وتسللقينا‬ ‫بإذن ال عز وجل وقلنللا فيمللا قلنللاه أن واحللداً مللن هللؤلء اسللمه إبليللس وكلان مللن أشللد‬ ‫الناس عباد ة للرحمن ولكنه عندما استكبر عندما رفض السجود لدم استكبا ارً فإن ال‬ ‫عز وجل عاقبه وصب عليه اللعنة وجعل من نسله الجن قلنا إن فيهم من آمللن وفيهللم‬ ‫من كفر الذي آمن كان اسمه على اسمه الذي وعد به الجان والذي كفر وعد بأنه مللن‬ ‫الشياطين ‪.‬‬ ‫ن َ‬ ‫ف َ‬ ‫ع نَ َ‬ ‫جًبسس ا‪.‬‬ ‫مْعَن ا ُقْرآنًسس ا َ‬ ‫م َ‬ ‫سس ِ‬ ‫ل ُأو ِ‬ ‫ع َ‬ ‫ق اُلاوا إِّن ا َ‬ ‫م َ‬ ‫سَت َ‬ ‫ ي أَنّ ُ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ها ْ‬ ‫لص)ُق ْ‬ ‫ج ِّ‬ ‫فٌر ِ ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ ي إِلَ ّ‬ ‫د َ‬ ‫حًدا‪.‬‬ ‫مّن ا بِ ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫يَْه ِ‬ ‫ك بَِربِ َّن ا أَ َ‬ ‫شِر َ‬ ‫هۖ َ‬ ‫فمآ َ‬ ‫وَلن ن ّ ْ‬ ‫د ي إَِلى الّر ْ‬

‫وجلل‬

‫( "الجن ‪ "2-1‬ويقول ال ل عللز‬

‫ضسُروُه َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْلُقسْرآ َ‬ ‫عاو َ‬ ‫ك نَ َ‬ ‫قس اُلاوا‬ ‫ح َ‬ ‫سسَت ِ‬ ‫م ُ‬ ‫مس ا َ‬ ‫مس َ‬ ‫صسَرْفَن ا إِلَْيس َ‬ ‫وإِْذ َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫فلَ ّ‬ ‫جس ِّ‬ ‫فسًرا ِ ّ‬

‫قس اُلاوا َيس ا َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫ى َ‬ ‫صُتاوا ۖ َ‬ ‫هم ّ‬ ‫كَت اًبس ا‬ ‫مْعَن ا ِ‬ ‫سس ِ‬ ‫من ِ‬ ‫قْاو ِ‬ ‫م ا ُق ِ‬ ‫َأن ِ‬ ‫مَنس ا إِّنس ا َ‬ ‫قْاو َ‬ ‫ذِري َ‬ ‫ ي َ‬ ‫فل َ ّ‬ ‫ولّْاوا إِلَ ٰ‬ ‫م ِ‬ ‫ض َ‬ ‫د ً‬ ‫ق‬ ‫ه يَْهس ِ‬ ‫ن يَسَدْي ِ‬ ‫من بَْعس ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ق َ‬ ‫د ي إِلَسسى اْل َ‬ ‫مسس ا بَْيس َ‬ ‫ق ا لِ ّ َ‬ ‫م َ‬ ‫ماو َ‬ ‫ُأنِز َ‬ ‫صس ِ ّ‬ ‫وإِلَس ٰ‬ ‫حس ِّ‬ ‫سس ٰ‬ ‫ى ُ‬ ‫د ُ‬ ‫ى طَِريس ٍ‬ ‫م‪َ .‬ي ا َ‬ ‫ّ‬ ‫كسسم‬ ‫جيُباوا َ‬ ‫جْر ُ‬ ‫مسسن ُذُنسساوبِ ُ‬ ‫ه يَْغِفْر لَ ُ‬ ‫مُناوا بِ ِ‬ ‫وآ ِ‬ ‫ ي اللّ ِ‬ ‫دا ِ‬ ‫مَن ا أَ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه َ‬ ‫قْاو َ‬ ‫وُي ِ‬ ‫ك ْ‬ ‫م ْ‬ ‫كم ِ ّ‬ ‫سَتِقي ٍ‬ ‫ع َ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ن َ‬ ‫عَذا ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ب أَِلي ٍ‬

‫( " الحقاف ‪ "31 :29‬كان الجن منهللم طائفللة آمنللت قليللل أو كللثير‬

‫يعلم ال عز وجل وكان منهم الشياطين الللذين هللم مللن نسللل جللدهم الكللبر الللذي طلللب‬ ‫)‪(32‬‬


‫مللن اللل عللز وجلل أن ينظللروا إلللى يللوم الللدين فقللال‬

‫ب َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م‬ ‫فسَأن ِ‬ ‫ل َر ّ ِ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ى َيسْاو ِ‬ ‫ظْرِن ي إَِلس ٰ‬

‫م‪َ .‬‬ ‫ل َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫عُثسساو َ‬ ‫مسس ا‬ ‫ُيْب َ‬ ‫ل َر ّ ِ‬ ‫اوْق ِ‬ ‫ك ِ‬ ‫ب بِ َ‬ ‫قسس ا َ‬ ‫ت اْل َ‬ ‫م اْل س َ‬ ‫منظَِري س َ‬ ‫مس َ‬ ‫فِإنّ س َ‬ ‫قسس ا َ‬ ‫مْعُلسساو ِ‬ ‫ى يَ سْاو ِ‬ ‫ن‪ .‬إِلَ س ٰ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫وَلُ ْ‬ ‫أَ ْ‬ ‫م‬ ‫عبَسسس ا َ‬ ‫ك ِ‬ ‫ن‪ .‬إِّل ِ‬ ‫م ِ‬ ‫د َ‬ ‫عيسسس َ‬ ‫ج َ‬ ‫ض َ‬ ‫غسسس َ‬ ‫م أَ ْ‬ ‫اويَّنُه ْ‬ ‫ن لَُهسسس ْ‬ ‫اوْيَتِن ي َلَُزيِ َّنسسس ّ‬ ‫مْنُهسسس ُ‬ ‫غسسس ِ‬ ‫م فِسسس ي اْل َْر ِ‬ ‫ل َٰ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫م‬ ‫ك َ‬ ‫م ‪ .‬إِ ّ‬ ‫ص سَراطٌ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه سَذا ِ‬ ‫خل َ ِ‬ ‫س لَ س َ‬ ‫عبَسس اِد ي لَْي س َ‬ ‫قسس ا َ‬ ‫صسسي َ‬ ‫هس ْ‬ ‫م ْ‬ ‫س سَتِقي ٌ‬ ‫ ي ُ‬ ‫اْل ُ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫علَ س ّ‬ ‫سْل َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن‪" ( .‬الحجر ‪."42 :36‬‬ ‫ن اتّبَ َ‬ ‫ط ا ٌ‬ ‫ك ِ‬ ‫وي َ‬ ‫م َ‬ ‫ع َ‬ ‫ن إِّل َ‬ ‫ُ‬ ‫غ ا ِ‬ ‫م ِ‬

‫كللانوا منظللرون إلللى يللوم القيامللة إلللى يللوم البعللث ولبليللس اللعيللن عللرش علللى‬ ‫البحر يبث سراياه كل يوم يبث سراياه فأقربهم منه منزلة المقرب إليه إنمللا هللو أكللثرهم‬ ‫للناس فتنة ‪.‬‬ ‫واعلموا إن ال عز وجل يقول‬

‫م َ‬ ‫مَلئِ َ‬ ‫جُدوا إِّل‬ ‫جُدوا ِل َ‬ ‫ك ِ‬ ‫س َ‬ ‫ف َ‬ ‫د َ‬ ‫وإِْذ ُقْلَن ا لِْل َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ةا ْ‬ ‫س ُ‬

‫ه ۗ أَ َ‬ ‫ن َ‬ ‫ف َ‬ ‫ك ا َ‬ ‫س َ‬ ‫مسسن ُدونِسس ي‬ ‫ق َ‬ ‫ه أَْولِيَسس اَء ِ‬ ‫فَتّت ِ‬ ‫مِر َربِ ّ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه َ‬ ‫س َ‬ ‫ف َ‬ ‫م َ‬ ‫إِْبِلي َ‬ ‫وُذ ِرّيَّت ُ‬ ‫خُذونَ ُ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫ع ْ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ج ِّ‬ ‫س ِلل ّ‬ ‫عُد ّ‬ ‫ن بََدًل‪" ( .‬الكهف ‪."50‬‬ ‫م َ‬ ‫و ُ‬ ‫ظ الِ ِ‬ ‫م لَ ُ‬ ‫مي َ‬ ‫و ۚ بِْئ َ‬ ‫َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ه ْ‬

‫هم لكم عدو كانت العداو ة متأصلة كانت الفتنة منهم لبني آدم ل زلمة ولكنهللم ل‬ ‫يفتنون ولكنهم ل يوسوسون إل من كان خالي من اليمان إل من كللان بعيللداً عللن الل‬ ‫‪ ,‬ما هي علقة الجن بال نلس مللا هلي علقلة الجلن ببنلي آدم ملا هللي العلقللة اعللم أن‬ ‫الجن المؤمن ل خوف منهم ل رهبة منهم فإنهم ل يفسدون فإنهم ل يوسوسون فللإنهم‬ ‫ل يضلون إنما الخوف كل الخوف من الذي توعد كما جاء فلي قلول الل علز وج ل‬

‫لص)ِإن‬

‫و َ‬ ‫شْي َ‬ ‫عاو َ‬ ‫عاو َ‬ ‫ن‬ ‫خسسَذ ّ‬ ‫مِريًدا‪ .‬لّ َ‬ ‫ل َل َتّ ِ‬ ‫من ُدونِ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫وِإن يَْد ُ‬ ‫يَْد ُ‬ ‫قسس ا َ‬ ‫هۘ َ‬ ‫ن إِّل َ‬ ‫ه إِّل إَِن اًث ا َ‬ ‫ه اللّ ُ‬ ‫عَن ُ‬ ‫ط اًن ا ّ‬ ‫مْفُرو ً‬ ‫ضسس ا‪.‬‬ ‫ك نَ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِ‬ ‫عَب اِد َ‬ ‫م ْ‬ ‫صسسيًب ا ّ‬

‫( "النسللاء ‪ "118-117‬ل تلخللذن مللن عبللادك يللا ربل ي‬

‫نصلليبا مفروضل اً ثللم يقللول ال ل عللز وجلل‬

‫م َ‬ ‫ن‬ ‫فلَُيبَتِّ ُ‬ ‫وَلُ ِ‬ ‫م َ‬ ‫وَلُ َ‬ ‫م َ‬ ‫لص) َ‬ ‫مَرنُّه ْ‬ ‫منِّيَّنُه ْ‬ ‫ضلّّنُه ْ‬ ‫ك ّ‬ ‫وَل ُ‬

‫م َ‬ ‫شسْي َ‬ ‫آ َ‬ ‫ط ا َ‬ ‫ذا َ‬ ‫فلَُي َ‬ ‫ن‬ ‫غيِ ُّر ّ‬ ‫ن اْل َْن َ‬ ‫مسن ُدو ِ‬ ‫خس ِ‬ ‫مسن يَّت ِ‬ ‫ق الّلس ِ‬ ‫ن َ‬ ‫و َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫خْل َ‬ ‫ن َ‬ ‫م َ‬ ‫مَرنُّه ْ‬ ‫ذ ال ّ‬ ‫ع ا ِ‬ ‫ولًِّيس ا ِ ّ‬ ‫وَل ُ‬

‫)‪(33‬‬


‫ه َ‬ ‫شْي َ‬ ‫ف َ‬ ‫سَراًن ا ّ‬ ‫غُروًرا‪.‬‬ ‫ن إِّل ُ‬ ‫عُد ُ‬ ‫عُد ُ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫م ا يَ ِ‬ ‫مِبيًن ا‪ .‬يَ ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫اللّ ِ‬ ‫و َ‬ ‫مۖ َ‬ ‫وُي َ‬ ‫م َ‬ ‫قْد َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫سَر ُ‬ ‫مِّني ِ‬

‫( "النساء ‪."120-119‬‬ ‫العداو ة التي توعدك بها شرحها عبد ال بن عباسلص) ‪ (‬وأرضاه قللال فيهللا الضللل لل هللو‬ ‫إبعادك عن الحق إبعادك عن طريق ال المستقيم إبعادك عن كل مللا يقرب ك إلللى الجنللة‬ ‫ويقرب ك إلللى جهنللم والعيللاذ بللال وليبتكللن أذان ال نلعللام هللي تشللقيق آذان ال نلعللام الللتى‬ ‫كانت تشق حتى تتميز وُتعرف من غيرها ثم ُتهدى إلى البيت قبل مجئ السلم وكانت‬ ‫هذه هي عادتهم ولكن الذي بعدها وليغيلرن خلللق الل يقللول فيهللا عبلد الل بلن عبلاس‬ ‫كيف هي كيف يغيرون خلق ال هل يقطعون منهم اليلدي هلل يقطعلون منهلم الرج ل‬ ‫هل يصيبونهم بما يشوه خلقتهم قللال عبللد الل بللن عبلاسلص) ‪ (‬وأرض اه تغييللر خلللق الل‬ ‫هنا هو إخصاء الحيوان جعلها تفسي ارً لهذه وجاء عبد ال بن مسعودلص) ‪ (‬وأرض اه قللال‬ ‫تفسي ارً آخر عن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال لعن رسول اللص)صلي ال ل عليلله‬ ‫وسلم( الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة والمتفلجة للحسن المغيلرات لخلللق‬ ‫ال ثم قال وال لم ألعن إل من لعنه رسول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( وقلد جللاء ذلللك‬ ‫في كتاب ال عز وجل يقول‬

‫ه َ‬ ‫ل َ‬ ‫فسس انَتُهاوا(‬ ‫م َ‬ ‫هسس ا ُ‬ ‫م ا آَت ا ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫مسس ا نَ َ‬ ‫و َ‬ ‫خُذوُه َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫عْنس ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ساو ُ‬ ‫م الّر ُ‬ ‫ك ُ‬

‫"الحشر ‪."7‬‬ ‫كللان التغييللر هنللا معنللاه مللا تفعللله النسللاء فللي أنفسللهن مللا تفعللله النسللاء فللي‬ ‫وج وههن مللن الوشلم وملن النمللص وملن تفليللج السللنان وملن كللل هللذه الشللياء الللتي‬ ‫يوسوس بها الشيطان ليغيرن خلق ال ليغيرن الصور ة التي خلقن عليها والتي خلقها‬ ‫ال عز وجل إوان كان فيه تدليس إوان كللان فيلله خللداع لل زلواج كللانت الحرم ة أشللد فقللد‬ ‫جللاء عللن عائشللة رض ي ال ل عنهللا وأرض اها أن جاريلة مللن ال نلصللار مرض ت فتمعللط‬ ‫شعرها بسبب هذا المرض فجاءت أمها إلى رسول ال لص)صلي الل عليلله وسللم( فقللالت‬ ‫)‪(34‬‬


‫ل سللوف يكللون فيلله تغيي ل ارً‬ ‫هللل أصلللها قللال ل لن الوصلل هنللا سللوف يكللون فيلله تبللدي ً‬ ‫للصور ة التي قد تصادف استحساناً من رجل فيتزوجهلا عللى أنهللا سلليمة معافلاه وه ي‬ ‫مريضة تحتاج إلى علج ‪.‬‬ ‫وجاء تفسير آخر في تغيير خلللق الل جللاء فللي ذلللك التفسللير أن الل عللز وج ل‬ ‫خلق ال نلسان على الفطللر ة‬

‫ه الِّت ي َ‬ ‫لص)فِ ْ‬ ‫ق‬ ‫ل لِ َ‬ ‫س َ‬ ‫هسس ا ۚ َل تَْبس ِ‬ ‫ت اللّ ِ‬ ‫علَْي َ‬ ‫دي َ‬ ‫فطََر الّنسس ا َ‬ ‫طَر َ‬ ‫خْلس ِ‬

‫ه ۚ َٰ‬ ‫ن اْلَق ِي ُّم( "الروم ‪ "30‬الفطر ة التي فطر الل النللاس عليهللا هللي اليمللان‬ ‫اللّ ِ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫ك ال ِّ‬ ‫دي ُ‬

‫هلي التصلديق هلي اليملان بلأنه الل الواحلد القهلار هلي التصلديق بهلا كلانت هلذه فلي‬ ‫القلوب كانت هذه في الفئد ة قبل أن يكون رسل قبل أن يكون أنبياء رس ول الللص)صلللي‬ ‫الل عليلله وسللم( يقللول لنللا عللن رب العلز ة فللي حللديث قدسللي قللال الل عللز وج ل " لقللد‬ ‫خلقللت عبللادي حنفللاء فجللاءتهم الشللياطين فاجتللالتهم عللن دينهللم فحرمل ت عليهللم مللا‬ ‫أحللت لهم أبعدتهم عن دينهم " أبعدتهم عن الفطلر ة وع ن اللدين أبعلدتهم علن السللم‬ ‫فكان ذلك البعد هو من التغيير في خلق ال ‪.‬‬ ‫ولكللن يقللول لللي قائللل لقللد قيللل لنللا فللي كتللاب ال ل عللز وجلل آيللة تقللول‬

‫ن‬ ‫لص)الّ ِ‬ ‫ذي َ‬

‫شْي َ‬ ‫ماو َ‬ ‫كُلاو َ‬ ‫ن إِّل َ‬ ‫س ۚ ("البقلللر ة‬ ‫خبّ ُ‬ ‫ذ ي يََت َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ال ّ ِ‬ ‫يَْأ ُ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫م َ‬ ‫ك َ‬ ‫ط ُ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫م ا يَُقاو ُ‬ ‫ن ال ِرَّب ا َل يَُقاو ُ‬ ‫م ِّ‬

‫‪ "275‬هنا التسلط للشيطان وهنا المس مللن الشلليطان اعلللم أنلله جللاء فللي تفسلليرها أن‬ ‫التسلط هنا هو شد ة الوسوسة الشيطان يوسوس له حتى ل يدري هللل يتقللدم أم يتللأخر‬ ‫هل يتجه يمينا أو يتجه يسا ارً شد ة الوسوسة هللذه تجعلللة متذبللذباً ل يضللع المللور فللي‬ ‫أماكنها ول يضع الشياء فللي مواضللعها لللذلك تجللده متخبطلاً وه ذه الوسوسلة عللاد بهللا‬ ‫الشيطان إلللى القلللب فيتللولى ويصللدق فيكللون الصللرع فيكللون منهللا الصللرع وأمللا المللس‬ ‫فهو الوسوسة ل شئ غيرها والشيطان ما قال عن نفسه وعن قدراته أكثر من ذلك قال‬ ‫م َ‬ ‫سْل َ‬ ‫ك ا َ‬ ‫م ا َ‬ ‫جْبُتْم لِسس ي ۖ ( "إبراهيلللم ‪22‬‬ ‫د َ‬ ‫ ي َ‬ ‫ن إِّل َأن َ‬ ‫عْاوُت ُ‬ ‫علَْي ُ‬ ‫ط ا ٍ‬ ‫س سَت َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ف ا ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫كم ِ ّ‬ ‫من ُ‬ ‫ن لِ َ‬

‫)‪(35‬‬


‫" ما كان لي عليكم قدر ة ما كان في استطاعتي أن أفسلدكم ملا كلان فلي اسلتطاعتي أن‬ ‫أجلب لكم المراض ما كان لي عليكم من سلطان إل أن دعوتكم فاستجبتم لي قلت لللك‬ ‫هللذه جهنللم ووسليلتها الرق ص والمغنللى هللذه جهنللم ووسليلتها الزن ا والفجللور كللل الللذي‬ ‫عملته أنني زينت وأنت أتبعت ل تلوموني ولوموا أنفسكم سيقول لي قائللل ولكللن أيللوب‬ ‫قللال فيمللا قللال‬

‫شسْي َ‬ ‫د ٰ‬ ‫ب‬ ‫كْر َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫ب إِْذ نَسس ا َ‬ ‫واْذ ُ‬ ‫صس ٍ‬ ‫ه أَِّنس ي َ‬ ‫عْبَدَن ا أَيّسساو َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ى َرّبس ُ‬ ‫ن بُِن ْ‬ ‫ ي ال ّ‬ ‫م ّ‬ ‫سسِن َ‬

‫ب( "ص ‪ "41‬أيوب قال تلك الكلمات أن الشلليطان مسلله بنصللب وع ذاب بشلليئين‬ ‫و َ‬ ‫عَذا ٍ‬ ‫َ‬ ‫بنصب بتعب بإرهاق بشد ة وبعذاب أليم ‪.‬‬ ‫في تلك الشكوى التي اشتكاها أيوب جاء في تفسير فخر الرازي كذلك أن أيللوب‬ ‫ما كان للشيطان عليه من سلطان وما كان المرض الذي أصابه بسبب الشيطان ولكن‬ ‫طلب الستعاذ ة بال عز وجل لن الشيطان هنا كان سبباً في تلك الستعاذ ة من أيللوب‬ ‫أمور أولها أن الشيطان والعياذ بال أخذ يوسوس ليوب ما أصللابه بمللرض مللا أصللابه‬ ‫بأذى ولكنه أخذ يوسوس له يوسوس له بماذا يقول لله إن نقملة الملرض طلالت عليلك‬ ‫أين رحمة ال عليك أين فضل ال عليللك لملاذا يعللذبك الل ذلللك العلذاب لمللاذا ينكللل بللك‬ ‫ذلك التنكيل كانت هذه واحد ة ‪.‬‬ ‫روي عن رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( قللال مكللث أيللوب فللي البلء ثمللاني‬ ‫عشلر ة سللنة حللتى لفظلله القريلب والبعيللد إل رجليللن لفظلله القريلب والبعيللد ثمانيللة عشللر‬ ‫سنة في الشللد ة هلكللت أملواله مللات أولده أصلليب بللالمرض أقعللده المللرض عللن الحرك ة‬ ‫عن العمل امرأته هي التي تسعى عليه هي التي تأتيه بالقوت هي التي تأتيه بالش لراب‬ ‫لفظه القريب والبعيد إل رجلين كانا من أعز اخوانه ولكن ملع طلول الملد ة قلال أحلدهما‬ ‫لصاحبه لقد أذنب أيوب ذنباً ما أذنبه أحداً مللن العلالمين هنللا كللانت وسوسلة الشلليطان‬ ‫ليوب فقال ما أدري ما تقولن لعل ذلك حدث ولكني ل أعلمه ولكني ل أذكره غيللر أنللي‬ ‫)‪(36‬‬


‫كنللت أمللر علللى الرجليللن يتنازع ان فيللذكران الل عللز وج ل فللأكفر عللن يمينلله مخللافه أن‬ ‫يذكر ال عز وجل إل بالحق ‪.‬‬ ‫الذي لم أيوب نفسه عليه أنه كان يمر برجل نل أمامه يتنازعان بينهمللا مشللكلة‬ ‫وذلك يقسم بال وذلك يقسم بال عندما يسمع أيوب ذكر ال يترك الخصوم يبتعللد عللن‬ ‫المصللالحة يعللود إلللى بيتلله مللا هللو سللبب عللودته إلللى بيتلله مخافللة أن يللذكر الل بكللذب‬ ‫يخاف أن يذكر ال بغير حق فيهرب من ذلك الموقف ويعود إلى بيتلله فكللانت هللذه هللي‬ ‫المعصية ل نله لم يصلح بين الناس ل نله لم يؤلف بين هللذين الرجليللن المتنللازعين لنلله‬ ‫تركهما وما أنتصر فكانت وسوسة إبليس من هنا ‪ ,‬الثانية قللال أيللوب يللا رب إنللك تعلللم‬ ‫أنك ما جعلت لي أمرين إل آثرت طاعتللك ملا جعلللت للي شلليئين ملال وطاعلة لل زوج ة‬ ‫وحبي ل وطاعته أولده وقربه ل إل آثرت طاعة ال جلل وعل ثللم قلال ولملا أعطيتنلي‬ ‫المال يا رب عنللدما أعطيتنللي الملال وكنللت أغنللى قللومي وأغنللى الغنيللاء كنللت لل رلامللل‬ ‫قيما كان ذلك المال ويعمل به فى أوجه البر كان لل رلامل قيما كنت لل رلامللل قيمللا ولبللن‬ ‫السبيل معيناً ولليتيم أباً عندما قال هذه الكلمات مرت سحابة فى السماء ونودي منهللا‬ ‫وقيل يا أيوب ممن التوفيق أنت أطعمت الراملل أنللت أطعملت بلن السلبيل أنللت أطعملت‬ ‫اليتامى أنت فعلت ولكن الذي يسر ذلك ولكن الذي وفقك إلى ذلك هو ال رب العالمين‬ ‫عندما شعر بها أيوب أخذ التراب من الرض ووضعه على رأسه وقال أنت يا ربي أنللت‬ ‫يا ربي أنت يا ربي كانت هذه من وساوس الشيطان عندما قال أنت يا ربي تذكر كلمته‬ ‫الولى عندما قال لما أعطيتني المال كنت لل رلامل قيماً ولبن السبيل معيناً ولليللتيم أبلاً‬ ‫فقال مسني الشيطان بنصب وعذاب قيللل لمللاذا إذن مكللث أيللوب ثمللاني عشلر ة سللنة لللم‬ ‫يطلب من ال عز وجل ولم يشكو إلى ال ما به من ضر لن الشيطان يأس منه ‪.‬‬ ‫)‪(37‬‬


‫قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قلال الشليطان يلا رب هلل ملن عبيلدك ملن يمتنلع‬ ‫مني قال له ال عز وج ل أيلوب عبلدي قلال يلا رب أمتنلع عنلي أيلوب فجلاء إللى امرأتله‬ ‫فقال لمرأ ة أيوب لو أن زوجك أطاعني خففللت عنله ملا بلله للو أن زوج ك أطلاعني كلان‬ ‫معي كان حليفي أخلصه مما هو فيه فأتت أمرأته وقالت له تللك الكلمللات فعنلدما قيللت‬ ‫له تلك الكلمة عندما قيلت له قال مسني الشيطان بنصب وعذاب أي أن الشلليطان كللاد‬ ‫أن يقترب مني كاد الشيطان يسلبني يقيني كاد الشيطان أن يلهيني عن ذكر ال وع ن‬ ‫طاعة رب العالمين ثم أقسم أن يضربها مائة جلد ة فعندما عافاه ال قال ال له‬

‫خْذ‬ ‫لص) َ‬ ‫و ُ‬

‫ضْغًث ا َ‬ ‫بً("ص‬ ‫م اْل َ‬ ‫ضِرب بِ ّ ِ‬ ‫ف ا ْ‬ ‫ك ِ‬ ‫بِيَ ِ‬ ‫صس ابًِرا ۚ نِ ّْعس َ‬ ‫جسْدَن اُه َ‬ ‫و َ‬ ‫ث ۗ إِّنس ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫د َ‬ ‫عْبسُد ۖ إِّنس ُ‬ ‫حَن ْ‬ ‫وَل تَ ْ‬ ‫ه أَ ّ‬ ‫وا ٌ‬

‫‪ "44‬علللى مللاذا وج دناه صللاب ارً علللى الكللرب وج ده صللاب ارً وللو لللم يصللبر مللا كللانت تلللك‬ ‫لتقللال ولكنلله كللان يقللال مكانهللا أن الشلليطان كللان مل زلم ه أن الشلليطان سللكن بيتلله أن‬ ‫الشلليطان سللبب للله مرضل ه ولكللن الللذي يللراه‬

‫د ٰ‬ ‫ه أَنِ ّسس ي‬ ‫كْر َ‬ ‫ب إِْذ َن ا َ‬ ‫واْذ ُ‬ ‫عْبَدَن ا أَّياو َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ى َربّس ُ‬

‫ك ۖ َٰ‬ ‫شْي َ‬ ‫ب(‬ ‫و َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫ب‪ .‬اْر ُ‬ ‫عَذا ٍ‬ ‫ص ٍ‬ ‫و َ‬ ‫د َ‬ ‫مْغَت َ‬ ‫جِلس َ‬ ‫ب َ‬ ‫َ‬ ‫ل بَسس اِر ٌ‬ ‫ض بِِر ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ن بُِن ْ‬ ‫ ي ال ّ‬ ‫م ّ‬ ‫شسَرا ٌ‬ ‫سس ٌ‬ ‫هسَذا ُ‬ ‫سِن َ‬

‫"ص ‪ "42-41‬قللال أهللل التفسللير أن المللرض الللذي كللان عنللد أيللوب هللو مللرض مللن‬ ‫أمراض الحساسللية مثلل ال كلزيملا وكلان علجلاً لهلا الميلاه الجللوفيه أو الميلاه المعدنيللة‬ ‫فعنللدما ضلرب الرض برجللله كلانت بتوفيللق الل علز وج ل عينلاً فيهللا شلفاء عينلاً فيهللا‬ ‫الرحمة عينا فيها صرف ال جلل وعل أبليلس عنله وكلان أيلوب درس اً لنلا وشلرحاً لملن‬ ‫يمسه الشيطان بنصب وعذاب ‪.‬‬ ‫لنعلم جيداً أن الشيطان أن الجن ليس فللي اسللتطاعته أن يقهللر ال نلسللان ولكللن‬ ‫كل استطاعته وكل قدرته تكمللن فلي وسوسلته وملن العلقلات اللتي يكلون قلد قالهلا للك‬ ‫بعض الناس العلقة بين الجن وال نلس من هذه العلقلات يقلول قائللل مللن النلاس فل نل‬ ‫تزوج جنية وتزوجت فل نلة من جني أومثل هذه الكلملات ولنعللم جيلداً أن هلذا فلي ديلن‬ ‫)‪(38‬‬


‫السلللم مللا جللاء فيلله نللص صللريح وملا جللاء بلله نللص صللحيح ولكللن كللل هللذه الكلمللات‬ ‫كلمات ليس لها مللن السللاس شللئ ولكنهللا كلمللات ممللا تبللادر إلللى أذهللان النللاس وممللا‬ ‫سلليطر علللى العقللول الللتي يجللب عليهللا أن تتعلللم وكلانت تلللك الجابللة ليسللت إجللابتي‬ ‫ولكنها كانت إجابة شيخ ال زلهر الشيخ محمود شلتوت رحمله الل وأنللزل عليله رحملاته‬ ‫يقول لنا الشيخ محمود شللتوت أن هلذه العلقلة ملا كلانت لتكلون وذللك لملور قلنلا أن‬ ‫الجن خلق من نار وقلنا أن ال نلسان خلق صلصال خلق من طين فكيللف يجتمللع هللذان‬ ‫الصنفان ل يجتمعان وال عز وجل يقول لنا‬

‫ه أَ ْ‬ ‫م‬ ‫سسس ُ‬ ‫ن َأنُف ِ‬ ‫ق لَ ُ‬ ‫ن آَي اتِ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫خل َ َ‬ ‫ن َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ك ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫كم ِ ّ‬

‫ن فِسس ي ٰ َ‬ ‫مس ً‬ ‫ت لِ ّ َ‬ ‫م‬ ‫ة ۚ إِ ّ‬ ‫ج َ‬ ‫وا ً‬ ‫ل بَْيَن ُ‬ ‫سس ُ‬ ‫او ّ‬ ‫ك َليَسس ا ٍ‬ ‫كُناوا إِلَْي َ‬ ‫ذلِس َ‬ ‫ح َ‬ ‫دًة َ‬ ‫مس َ‬ ‫عس َ‬ ‫و َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫أَْز َ‬ ‫وَر ْ‬ ‫جسس ا لِ َّت ْ‬ ‫كسسم ّ‬ ‫قسْاو ٍ‬

‫يََتَفّكُروَن( "الللروم ‪ "21‬ويقللول لنللا‬

‫خل َ َ‬ ‫مسن‬ ‫ق ُ‬ ‫م اّلس ِ‬ ‫س اتُّقساوا َربّ ُ‬ ‫لص)يَ ا أَيّ َ‬ ‫ذ ي َ‬ ‫كسم ِ ّ‬ ‫كس ُ‬ ‫ه ا الّنسس ا ُ‬

‫ج اًل َ‬ ‫ذ ي‬ ‫واتُّقاوا اللّ َ‬ ‫ه الّس ِ‬ ‫ث ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫ج َ‬ ‫مْن َ‬ ‫س اًء ۚ َ‬ ‫ون ِ َ‬ ‫كِثيًرا َ‬ ‫م ا ِر َ‬ ‫مْنُه َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫ه ا َزْو َ‬ ‫خل َ َ‬ ‫و َ‬ ‫حَدٍة َ‬ ‫س َ‬ ‫وب َ ّ‬ ‫نّْف ٍ‬ ‫س اَءُلاو َ‬ ‫ح اَم ۚ إِّن اللَّه َك اَن َعلَْيُكْم َرِقيًب ا( "النساء ‪ "1‬وال عللز وج ل يحكللي‬ ‫ن بِ ِ‬ ‫واْل َْر َ‬ ‫ه َ‬ ‫تَ َ‬

‫لنا خلق ال نلسان وتصويره‬

‫س ا َ‬ ‫ول َ َ‬ ‫عْلَنسس اُه‬ ‫ج َ‬ ‫من ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫سَللَ ٍ‬ ‫م َ‬ ‫خلَْقَن ا ا ْ ِلن َ‬ ‫قْد َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ن‪ُ .‬ث س ّ‬ ‫ة ِّ‬ ‫من ُ‬ ‫طي ٍ‬

‫غ ً‬ ‫قس ً‬ ‫ف ً‬ ‫ة َ‬ ‫ة َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫قس َ‬ ‫فس َ‬ ‫خلَْقَنسس ا الّن ْ‬ ‫ُن ْ‬ ‫علَ َ‬ ‫علَ َ‬ ‫ط َ‬ ‫ط َ‬ ‫ضس َ‬ ‫خلَْقَنسس ا‬ ‫ف َ‬ ‫خلَْقَنسس ا اْل َ‬ ‫ف َ‬ ‫ة َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ة ِ‬ ‫م َ‬ ‫ن‪ُ .‬ث ّ‬ ‫قَراٍر ّ‬ ‫ة ُ‬ ‫كي ٍ‬ ‫خْل ً‬ ‫خَر ۚ َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ع َ‬ ‫ع َ‬ ‫غ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ض َ‬ ‫ن‬ ‫ح ً‬ ‫ظ ا ً‬ ‫سْاوَن ا اْل ِ‬ ‫ة ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ح َ‬ ‫فَتَب اَر َ‬ ‫ق ا آ َ‬ ‫شْأَن اُه َ‬ ‫م َأن َ‬ ‫ظ ا َ‬ ‫ك َ‬ ‫ك اللّ ُ‬ ‫ه أَ ْ‬ ‫م لَ ْ‬ ‫م ا ُث ّ‬ ‫س ُ‬ ‫اْل ُ‬ ‫كم بَْعَد ٰ َ‬ ‫عُثسساو َ‬ ‫ميِ ُّتاو َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ة ُتْب َ‬ ‫اْل َ‬ ‫مس ِ‬ ‫م إِنّ ُ‬ ‫م إِنّ ُ‬ ‫م اْلِقَي ا َ‬ ‫م يَْاو َ‬ ‫ك لَ َ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫خ الِِقي َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ن‪ُ .‬ث ّ‬ ‫ن‪ُ .‬ث ّ‬

‫( "المؤمنلللون‬

‫‪."16 :12‬‬ ‫يقول لي قائل ومللا قوللك فللي قللول ال ل عللز وجلل‬

‫ن َ‬ ‫م‬ ‫ت الطّْر ِ‬ ‫ق ا ِ‬ ‫لص) ِ‬ ‫ف لَ ْ‬ ‫ه ّ‬ ‫صَرا ُ‬ ‫في ِ‬

‫س َ‬ ‫يَ ْ‬ ‫ج اّن‪" ( .‬الرحمللن ‪ "56‬إعلللم أنلله قيللل فيهللا مللا قلنللا فللي أول‬ ‫ط ِ‬ ‫وَل َ‬ ‫م َ‬ ‫قْبلَُه ْ‬ ‫مْثُه ّ‬ ‫ن ِإن ٌ‬

‫الحديث أن هناك جن قد آمنوا هنلاك جلن قلد وح دوا هلؤلء اللذين آمنلوا ووح دوا سلوف‬ ‫يدخلون الجنة ولهم أزواج من الجن وال نلس الذين آمنوا ووحدوا سوف يدخلون الجنة‬ ‫ولهم زوجات من ال نلس وهم وهن كل زوج له ما يخصه هذه الللتي كللانت مللن الجللن لللم‬ ‫)‪(39‬‬


‫يطمثها قبله من الجن وهذه التي كانت من ال نلس لم يطمثها قبله من النللس هللذا هللو‬ ‫المعن وقيل في معنى آخر أنه حتى ولو قدر أن الجن لله علقللة مللع النللس فلإنهن للم‬ ‫يطمثهن إنس قبلهم ول جان ‪.‬‬ ‫الجن هؤلء ل يعلمون الغيلب ول يعرف ون ملاذا سليكون وللو بعلد قليلل ملن أيلن‬ ‫جئنا بهللا ملللن قللول اللل فللى كتللابه العزيللز‬

‫م ا َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ى‬ ‫م َ‬ ‫ضْيَن ا َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ق َ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫ت َ‬ ‫مْاو َ‬ ‫ه اْل َ‬ ‫دلُّه ْ‬ ‫فل َ ّ‬ ‫علَ ٰ‬

‫هۖ َ‬ ‫مسساو َ‬ ‫ن َأن ّلسْاو َ‬ ‫جس ّ‬ ‫ن‬ ‫دابّ ُ‬ ‫ه إِّل َ‬ ‫خسّر تَبَيَّنس ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ض تَْأ ُ‬ ‫مْاوتِ ِ‬ ‫م ا َ‬ ‫من َ‬ ‫َ‬ ‫سَأتَ ُ‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫فلَ ّ‬ ‫كس اُناوا يَْعلَ ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫ة اْل َْر ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ن( "سبأ ‪."14‬‬ ‫ف ي اْل َ‬ ‫عَذا ِ‬ ‫م ا لَِبُثاوا ِ‬ ‫ب َ‬ ‫غْي َ‬ ‫ب اْل ُ‬ ‫هي ِ‬ ‫م ِ‬

‫سليمان –عليه وعلى نبينا الصل ة والسلم‪ -‬ال عز وجل سخر له الجن وكان‬ ‫الجن في رهبة منلله حللتى أنهللم وقفلوا يعملللون كلانوا يعملللون ول يسللتطيعون أن يفرغ وا‬ ‫مللن العمللل سللاعة ول ثانيللة وكلان سللليمان واقفلاً يرتكللز علللى عصللى للله الل عللز وج ل‬ ‫عندما قبض روح سيدنا سليمان قبض روح ه وجعلله واقفلا كملا هلو ملا دل الجلن عللى‬ ‫أنه ميت إل عندما أراد ال عندما أتت الرضة أكلت منسأته أكلت عصاته فعنللدما أكللل‬ ‫السوس العصى إنهار العصى فخر سللليمان فعلمللت الجلن أن للو كللانوا يعلمللون الغيللب‬ ‫ما لبثوا في العذاب المهين لو كانوا يعلمون الغيب فإن سليمان كان واقفاً أمامهم وه و‬ ‫ميللت فمللا اسللتطاعوا أن يعلم لوا أنلله ميللت مللا دلهللم علللى مللوته إل دابللة الرض تأكللل‬ ‫منسأته فلما خرتبنيت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين ‪.‬‬ ‫اعلموا أن كثر ة ذكللر الل عللز وج ل ل يقرب ك جللن ‪ ,‬رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسللم( يقللول خطلم الشليطان علللى قللب بللن آدم فلإذا ذكلر الل عللز وج ل رفعله إذا ذكللر‬ ‫ال نلسان ال عز وجل الشيطان رفع ول يستطيع أن يوسوس ول يستطيع أن يمس فإذا‬ ‫نسى إلتقمه ‪.‬‬ ‫)‪(40‬‬


‫واعلم أنك بكثر ة الوضوء تطرد الشيطان فإن رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم(‬ ‫قللال فللي حللديث للله إن الشلليطان خلللق مللن نللار إوانمللا تطفللئ النللار بالمللاء فللإذا غضللب‬ ‫أحدكم فليتوضأ فإذا توضأت هرب منك الشيطان ‪ ,‬وعليك كذلك أن تق أر في بيتك سللور ة‬ ‫البقر ة فإن سور ة البقر ة إذا قرأت في بيت ل يدخله الشيطان وعليك أن تكرر أخللر آيللتين‬ ‫من سور ة البقر ة ‪.‬‬ ‫فإن رسول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( يقلول اليتلان الخيرت ان ملن البقلر ة إذا‬ ‫قرأهما إنسان في ليلة كفتاه ثم أية الكرسي حصن حصين إذا قرأتها في ليللة للم يقرب ك‬ ‫شلليطان حللتى تصللبح وتكلرار كلمللات الذان فللإن الشلليطان إذا سللمعه فللر ووللى فعليكللم‬ ‫بالذان كرروه فلإنه يصلرف عنكلم الشليطان والل علز وج ل يقلول لص) إن اللذين اتقلوا إذا‬ ‫مسهم طائف من الشلليطان تللذكروا فلإذا هلم مبصللرون ( " العلراف ‪ "201‬تللذكروا الل‬ ‫عز وجل‬ ‫واعلموا أنه أقوى من كل شيطان ل نله هو الذي ُيستجار به لص) فلإذا قلرأت القلرآن‬ ‫فاستعذ بال ملن الشليطان الرجيللم إنلله ليللس لله سلللطان عللى اللذين أمنلوا وعلللى ربهللم‬ ‫يتوكلللون إنمللا سلللطانه علللى الللذين يتوللونه والللذين هللم بلله مشللركون ( "النحللل ‪:98‬‬ ‫‪."100‬‬ ‫حصنوا بيوتكم بتل ول ة القرآن وعلموا أولدكم وأزواجكم ذكر الل ليللل نهللار تجللدوا‬ ‫أنفسلكم فلي عيشللة طيبلة صللرفت عنكلم الملراض تصللب عليكلم الرزاق فلإن أبلا هريل ر ة‬ ‫يقول البيت الذى يتلى فيه كتاب ال أتسع لهله وكثر خيره ودخلتلله المل ئلكللة وخرج ت‬ ‫منه الشياطين والبيت الذى ل يتلى فيه كتاب ال ضاق بللأهله وقلل خيللره وخرج ت منلله‬ ‫المل ئلكة وعمرته الشياطين ‪.‬‬ ‫)‪(41‬‬


‫وانظروا كيف تحصنون أنفسكم كيف تحصنون بيوتكم إن رسول اللص)صلي ال ل‬ ‫عليه وسلم( يأمركم بالتجمع ول ينفللرد إنسلان بنفسله فلإن رس ول الللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( يقول الشيطان يهم بالواحد ويهم بال ثلنين فإن كانوا ثل ثلة ل يهم بهم‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول لو تعلمون ما في الوحد ة مللا أعلللم مللا‬ ‫سار راكب بليل ‪ .‬ل تنفلرد بنفسلك فلي خلء ل تنفلرد بنفسلك حلتى ل تركبلك الوسلاوس‬ ‫حتى ل تقهلرك الشلياطين واشلغلوا أنفسلكم بالعملال واشلغلوا أنفسلكم بطللب عللم فلإنه‬ ‫من التحصين ‪.‬‬ ‫فإن رسول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( يقلول إن الل عللز وج ل ل يحلب الرج ل‬ ‫الفارغ ل يحب الرجل الفارغ الذي ليس عنده عمل وليس عنده علم ‪.‬‬

‫)‪(42‬‬


‫الحلم وكظم الغيظ‬ ‫اعلموا أن ال عز وجل يقول‬

‫ه ا‬ ‫ة َ‬ ‫من ّربِ ّ ُ‬ ‫س اِر ُ‬ ‫جّن ٍ‬ ‫ض َ‬ ‫و َ‬ ‫م َ‬ ‫ى َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ك ْ‬ ‫عْر ُ‬ ‫مْغِفَرٍة ِ ّ‬ ‫عاوا إِلَ ٰ‬

‫ن ُينِفُقسساو َ‬ ‫ضسسّراِء‬ ‫ن ِ‬ ‫ن‪ .‬اّلسس ِ‬ ‫ض ُأ ِ‬ ‫وال ّ‬ ‫عسس ّ‬ ‫سسسّراِء َ‬ ‫ذي َ‬ ‫مّتِقيسس َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫سسس َ‬ ‫د ْ‬ ‫فسس ي ال ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت لِْل ُ‬ ‫واْل َْر ُ‬ ‫وا ُ‬ ‫حس ّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫واْل َ‬ ‫ن‪" ( .‬آل عملللران‬ ‫ن َ‬ ‫واْل َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ه ُي ِ‬ ‫ع ا ِ‬ ‫ظ ِ‬ ‫ك ا ِ‬ ‫س سِني َ‬ ‫سۗ َ‬ ‫في َ‬ ‫غْيظَ َ‬ ‫مي َ‬ ‫َ‬ ‫واللّس ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ب اْل ُ‬ ‫ن الّنسس ا ِ‬ ‫عس ِ‬

‫‪."134-133‬‬ ‫اعلموا أنله ملن يكظلم غيظله ويحللم إنملا هلو القلوى إنملا هلو العللى إنملا هلو‬ ‫الفضل إنما هلو الكللثر إيمانلا وفلي ذرو ة أهلل اليملان ليلس معنلى اللذي يحللم ويكظلم‬ ‫غيظه أنه ضعيفاً متخاذًل أنه مسللكينا ولكللن الحليللم ولكللن كللاظم الغيللظ إنمللا هللو عللالي‬ ‫الهمة إنما هو مرتفع الشأن ‪ ,‬ما يضير البحر أضحى زاخ ارً أن رمى فيه غلم بحجر ‪,‬‬ ‫البحر الذي تتلطم أمواجه البحر الذي تضطرب أملواجه إذا رم ى فيلله غلم بحجللر هللل‬ ‫يضر ذلك البحر شيئاً ‪ ,‬إن البحر ل يضره أن رمى فيه صغير أن يرمي فيلله سللفيه أن‬ ‫يرمي فيه حقير أن يرمي فيه متخاذل أن يرم ي فيلله لعانلاً أن يرم ي فيلله فاحشلاً بحجللر‬ ‫لن البحللر هللو أعلللى هملله وه و أعلللى قللد ارً وشلأناً وأم لواجه متلطمللة وعمقلله عميللق‬ ‫ومترامي الشواطئ ولكن الصغير الذي رمى فيه بالحجر إنما هو الضللعيف ول شللأن للله‬ ‫أمام هذا البحر ‪.‬‬ ‫في يوم من اليام ومن أول ما سكن آدم الدنيا أحد أبناءه يقدم قربانا إلللى الل‬ ‫عز وجل فيقدم الخر قربانلا يتقبلل الل علز وج ل ملن المتقلي يتقبلل الل علز وج ل ملن‬ ‫المؤمن فكان المؤمن أعلى قد ارً وكان المؤمن أرفع شأنا ولكلن ذللك اللذي للم يقبلل الل‬ ‫عز وجل قربانه ماذا يقول‬

‫ه ْ َ‬ ‫قّرَب ا ُقْرَب انًسس ا َ‬ ‫ق إِْذ َ‬ ‫ل‬ ‫ل َ‬ ‫ ي آ َ‬ ‫فُتُق ِب ّس َ‬ ‫م ِب اْل َ‬ ‫د َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ح ِّ‬ ‫واْت ُ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫م نَبَأ اْبَن ْ‬

‫)‪(43‬‬


‫كۖ َ‬ ‫خِر َ‬ ‫م ا يََت َ‬ ‫م ُيَت َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ه ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫د ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ِ‬ ‫مّتِقي َ‬ ‫م َ‬ ‫ل إِنّ َ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ل َل َْقُتلَّن َ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫م َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن أَ َ‬ ‫ل اللّ ُ‬ ‫قبّ ْ‬ ‫ول َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫قبّ ُ‬

‫( "المائد ة ‪ "27‬انظر إلى السفاهة كلها مللاذا قلال للله قللال لقتلنللك لمللاذا تقتللله الل عللز‬ ‫جل قبل منه ولم يقبل منك انظر إلى نفسك وعالللج الحقللد والغللل الللذي أنللت فيلله وعالللج‬ ‫الوزار التي تتحملها حتى يقبلك ال عز وجل من الصالحين يللرد عليلله ذلللك الللذي قللال‬ ‫له لقتلنك‬

‫ك ۖ إِِّنسس ي‬ ‫ط يَ ِ‬ ‫م ا أََن ا بَِب ا ِ‬ ‫س ٍ‬ ‫ك ِل َْقُتلَ س َ‬ ‫ ي إِلَْي َ‬ ‫د َ‬ ‫ك لَِتْقُتلَِن ي َ‬ ‫ ي يََد َ‬ ‫سط َ‬ ‫لص)لَِئن بَ َ‬ ‫ت إِلَ ّ‬

‫ك َ‬ ‫كسساو َ‬ ‫ب‬ ‫ب اْل َ‬ ‫ف اللّ َ‬ ‫ح ا ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫فَت ُ‬ ‫وإِْث ِ‬ ‫ن‪ .‬إِِّن ي ُأِريسُد َأن تَُبسساوَء ِبسِإْث ِ‬ ‫ع الَ ِ‬ ‫خ ا ُ‬ ‫صس َ‬ ‫مس َ‬ ‫م ي َ‬ ‫مي َ‬ ‫أَ َ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫مس ْ‬ ‫ه َر ّ‬ ‫و َٰ‬ ‫جَزاُء ال ّ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ظ الِ ِ‬ ‫مي َ‬ ‫ك َ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫الّن اِر ۚ َ‬

‫( "المائللد ة ‪ "29-28‬عنللدما يبللوء بجريمتلله فللإنه يكللون‬

‫مللن أصللحاب النللار المخلللد فيهللا أبللد البللدين‬

‫ه َ‬ ‫ه َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه‬ ‫او َ‬ ‫خي ِ‬ ‫ل أَ ِ‬ ‫قْت َ‬ ‫قَتلَ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ت لَ ُ‬ ‫ع ْ‬ ‫فطَ ّ‬ ‫ه نَْف ُ‬

‫َ‬ ‫ن‪" ( .‬المائد ة ‪ "30‬هل الذي ُقتل هو الضعيف الذي ُقتل كان هو‬ ‫ن اْل َ‬ ‫صبَ َ‬ ‫خ ا ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫سِري َ‬ ‫م َ‬ ‫فأَ ْ‬

‫القوى وهو الرفع شأنا عنللد رب العلالمين وفلي يلوم مللن اليللام قلال سللفهاء ملن القللوم‬ ‫لنللبي ال ل هللودعليه السلللم عنللدما دعللاهم إلللى ال ل عللز وجلل ودعللاهم إلللى التوحيللد‬ ‫ودعاهم إلى نبذ الشرك ودعاهم إلى ترك الصنام‬

‫من َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َ‬ ‫ه‬ ‫م ِ‬ ‫قسسْاو ِ‬ ‫فُروا ِ‬ ‫مَلُ الّ ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ق ا َ‬

‫ف ا َ‬ ‫س َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن‪" ( .‬العراف ‪ "66‬شللتموا هللود قللالوا‬ ‫وإِّن ا لََن ُ‬ ‫ك ِ‬ ‫ك ِ‬ ‫ه ٍ‬ ‫ك اِذِبي َ‬ ‫م َ‬ ‫ظّن َ‬ ‫ة َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫إِّن ا لََنَرا َ‬

‫له أنت سفيه أنت من الكاذبين بينما هو عالي الهمة عالي القدر ماذا يقول لهم‬

‫لص) َ‬ ‫ل‬ ‫ق ا َ‬

‫َي ا َ‬ ‫ف ا َ‬ ‫س َ‬ ‫ت َرِّب ي‬ ‫بِ اْل َ‬ ‫ه ٌ‬ ‫س اَل ِ‬ ‫غ ُ‬ ‫ن‪ُ .‬أبَلِ ّ ُ‬ ‫ع الَ ِ‬ ‫وٰلَ ِ‬ ‫م ِر َ‬ ‫مي َ‬ ‫ة َ‬ ‫س ِب ي َ‬ ‫م لَْي َ‬ ‫ك ْ‬ ‫قْاو ِ‬ ‫من ّر ّ‬ ‫ل ِّ‬ ‫ساو ٌ‬ ‫كِّن ي َر ُ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ح أَ ِ‬ ‫م َن ا ِ‬ ‫وأََن ا لَ ُ‬ ‫ص ٌ‬ ‫َ‬ ‫ك ْ‬ ‫مي ٌ‬

‫( "العراف ‪."68-67‬‬

‫أنتللم تقوللون أنللي سللفيه وأنللي كللذاب يللا قللومي ليللس بللي سللفاهة منتهللى الحلللم‬ ‫منتهى كظم الغيظ ‪.‬‬ ‫حللتى أن عيسللى عليلله السلللم يمللر علللى جماعللة مللن اليهللود جماعللة مللن بنللي‬ ‫إسرائيل يسلم عليهم يقول لهم خي ارً قالول له شل ارً قلال كلل إنسلان ينفلق مملا عنلده هلم‬ ‫ينفقون ش ارً ل نلهم أهل الشر ل نلهم قللرد ة وخنللازير ل نلهللم ُعبللاد العجللل ل نلهللم ليللس لهللم‬ ‫)‪(44‬‬


‫عهد ول ميثاق فإذا نطقوا فاض ال نلاء بما فيلله قلال عيسللى كللل إنسللان إنمللا ينفللق ممللا‬ ‫عنده فإذا كان إنسانا بذيئاً إذا كان إنساناً قذ ارً إذا كان إنساناً حقي ارً تجد لسللانه شللتاماً‬ ‫تجد لسانه لعاناً تجد لسانه قبيحاً تجد لسللانه ل يخللرج منلله إل كللل رذيللل مللن القللول إل‬ ‫كل كذب وبهتان إل كل حسد وغيبة ونميمة أما ال نلسللان الفاضللل فللإن لسللانه عفيفلاً ل‬ ‫ينطق إل بخير ‪.‬‬ ‫يقللول رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( ليللس المللؤمن بلعللان ول بطعللان ول‬ ‫فاحش ول بذيء المؤمن ل تكون فيه هذه الخصال إنما هو مللب أر منهللا ليللس بلعللان ول‬ ‫بطعان ول بفاحش ول ببذيء ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( الذي كان الحلم كللله الللذي كللان النللاه كلهللا‬ ‫الذي كان يكظم غيظه ل نله كان عالي الهمه ل نله مرتفع القدر ل نله خيللر خلللق الل فللي‬ ‫خلق ال وأشرف خلق ال على ال جلاءه قللوم فللي يلوم مللن اليللام جلاءه الصللحابة فلي‬ ‫يوم من اليام وقالوا لله يللا رس ول الل أدعلوا علللى المشللركين أدعلوا عليهلم مللاذا يقللول‬ ‫يقللول اللهللم أهللدي قللومي فللإنهم ل يعلمللون إنمللا ُبعثللت رحمللة مهللدا ة وللم أبعللث لعان لاً‬ ‫يدعو عليهم إنما دعالهم بخير قال اللهم أهدي قومي فإنهم ل يعلمون ‪.‬‬ ‫ثقيللف فللي يللوم مللن اليللام آذت رسل ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( وقلذفوه‬ ‫بالحجار ة حتى سال الدم من جسده الشريف‬ ‫صبت عليك مراجل البغضاء‬

‫وثقيف آذت فيك كل مشاعر‬

‫وعندما جلس رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يشتكي إلللى الل عللز وج ل مللا‬ ‫نزل به يقلول اللهلم إليلك أشلكو ضلعف قلوتي وقللة حيللتي وه واني عللى النلاس يرس ل‬ ‫إليله مللك الجبلال يقلول لله يلا ُم حلملد للو أمرتنلي لطبقلت عليهلم الخشلبين للو أمرتنلي‬ ‫لجعلت جبال مكة هذه الجبال العالية المرتفعة تنهال عليهم مللاذا يقللول للله يقللول للله ل‬ ‫)‪(45‬‬


‫يا ملك الجبال عسى ال عز وجل أن يخرج من أصلبهم من يوحده ول يشرك به شيئاً‬ ‫مللن يوحلده ول يشللرك بلله شلليئاً ‪ ,‬جللاءه فللي يللوم مللن اليللام رج ل يطلللب صللدقة يطلللب‬ ‫إحساناً ولكنه كان رجل بلذيء لسلانه فلظ غليلظ عنللدما أعطلاه رس ول الل لص)صللي الل‬ ‫عليلله وسللم( الصللدقة قللال للله مللا تقللول قللال للله رسلول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم(‬ ‫أأحسللنت إليللك بهللذه الصللدقة الللتي أعطيتللك إياهللا هللل أحسللنت إليللك قللال للله وال ل مللا‬ ‫أحسنت وما أجملت ما هذا أعطيتني كسر ة خبز كاد صحابة رسول اللص)صلي ال عليلله‬ ‫وسلم( أن يقعوا في الرجل ويقتلوه ولكن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( الحليم الذي‬ ‫يملك نفسه عند الغضب إذا به يللدخل بيتلله ويخللرج إليلله بعظيللم صللدقة ويعطيلله بعللد أن‬ ‫سبه بعد أن طعن فيه يذهب ليعطيه المزيد من الصدقة ثم يقول للله أأحسلنت إليلك لملا‬ ‫أعطيتك هذه الزياد ة أأحسنت إليك قال أحسنت وأجملت ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( للصحابة معلماً ليعلمهم إن مثلي ومثل‬ ‫هللذا كرج ل نفللرت راحلتلله فاتبعهللا النللاس فمللا زادوه ا إل فل ار ارً فقللال صللاحبها خللوا بينللي‬ ‫وبينها فأنا أعلم بها فوقف أمامها وأخذ يجمللع إليهللا مللن حشلليش الرض حللتى جللاءت‬ ‫وأستناخت فوضع عليهلا رحللله وركبهللا يقللول رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( إنكلم‬ ‫كنتم من أهل الشد ة ومن أهل الغلظة ولو فعلتم ذلك وتعاملتم به مع الناس فإن الناس‬ ‫سوف تنفر منكم ول يقبلون عليكم أما أنا فإني معالج لهللؤلء القللوم الللذين هللم البللذاءه‬ ‫دينهم حتى أردهم إلى صوابهم وحتى يكونوا من أهل السلم ومن أهل اليقين ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يناله أذى ما كان أشد عليه منه عنللدما جللاء‬ ‫نلاس يطعنللون فلي شللرف زوج ة مللن زوج اته يطعنللون فلي شللرف أم الملؤمنين عائشلة‬ ‫رض ي الل عنهاوأرض اها وملن هللي عائشللة إنهللا بنللت الصللديق وأحللب زوجلات رس ول‬ ‫اللص)صلي الل عليلله وسللم( إليلله يطعلن فئلة ملن المنلافقين فلي شللرفها رس ول الل هلل‬ ‫)‪(46‬‬


‫ركبه الغيظ هل ركبه الفحش هل توحش هل فعل وفعل إنما أخذ المر بالحكمة وعالجه‬ ‫باليسللر حللتى أن كللبير المنللافقين عبللد الل بللن أبللي بللن سلللول عنللدما مللات أراد رس ول‬ ‫اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( أن يصلللي عليلله الجنللاز ة وكفنلله فللي قميصلله انظللر إلللي‬ ‫الصديقلص) ‪ (‬وأرضاه كان ممن افتري على عائشة خادماً عنده اسمه مسطح كان فقي ارً‬ ‫معدماً وكان من أقاربه وكان ينفق عليه ويتصدق عليه عندما رمى عائشللة بمللا رماهللا‬ ‫قال الصديق لص) ‪ (‬وأرضاه لمنع عنه عطاءه وديللن السلللم إنمللا هللو ديللن تهللذيب إنمللا‬ ‫دين حلم إنما دين كظم غيظ مللاذا يقللول للله الل عللز وج ل يللرده إلللى صلوابه ويلرده إلللى‬ ‫دينه وينزل قول ال عز وجل‬

‫ل ُأوُلاو اْل َ‬ ‫ة َأن ُيْؤُتساوا ُأوِلس ي‬ ‫س َ‬ ‫ع ِ‬ ‫من ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫م َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ك ْ‬ ‫وال ّ‬ ‫ض ِ‬ ‫وَل يَْأتَ ِ‬

‫حبّسساو َ‬ ‫ص َ‬ ‫ن‬ ‫حاوا ۗ أََل ُت ِ‬ ‫ل اللّ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه ا ِ‬ ‫س ا ِ‬ ‫م َ‬ ‫وْليَْعُفاوا َ‬ ‫هۖ َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫جِري َ‬ ‫ن َ‬ ‫كي َ‬ ‫م َ‬ ‫واْل َ‬ ‫ى َ‬ ‫وْليَ ْ‬ ‫اْلُقْربَ ٰ‬ ‫ف ُ‬ ‫واْل ُ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ه َ‬ ‫م‪"( .‬النور ‪."22‬‬ ‫غُفاوٌر ّر ِ‬ ‫ه لَ ُ‬ ‫مۗ َ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫َأن يَْغِفَر اللّ ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫حي ٌ‬

‫الصديق لص) ‪ (‬وأرضاه يقول غفرت ربي وصفحت غفرت ربي وصفحت ويرد إلللى‬ ‫مسطح عطاءه وينفق عليه ويكظم غيظه فيكون من الذين يحلمون ‪.‬‬ ‫عمللرو بللن العللاصلص) ‪ (‬وأرض اه جللاءه فللي يللوم مللن اليللام رج ل سللفيه وقلال للله‬ ‫ل تلفرغن لك قال له عمرو إذاً لقد وقعللت فلي الشلغل عمللرو بللن العلاص هلل كلان جبانلاً‬ ‫هل كان ضعيفاً هل كان صغي ارً إنه في الحروب كان أسللداً جسلو ارً ومملن يقلال فيهللم ل‬ ‫يقع الطعن إل في نحورهم وما لهم علن حيلاض المللوت تهليلل ولكنهلم أملام الصللغار ل‬ ‫يهبطون إليهم ول يعاملون السفيه بسفاهته ول يعاملون الحقير بحقارته إنما هللم قمللم‬ ‫عاليه قال له ل تلفرغن لك قال إذن وقعت في الشغل قال لئن قلت لي كلمة ذللك السلفيه‬ ‫يقول لعمرو بللن العللاص لئلن قللت لللي كلمللة لقللولن للك عشلر ة سللوف أرد عليلك بعشللر‬ ‫كلمات قلال عملرو بلن العلاصلص) ‪ (‬وأرض اه وأنللت إن قللت للي عشللر كلملات للم أقللل للك‬ ‫كلمة واحد ة ‪.‬‬

‫)‪(47‬‬


‫علللى بلن أبللي طلالبلص) ‪ (‬وأرض اه يقللول مللن لنللت كلمتلله وجبلت محبتله وحلملك‬ ‫على السفيه يكثر أنصارك عليلله ‪ ,‬هللؤلء القمللم تشللبهوا بهللم إن لللم تكونل وا مثلهللم فللإن‬ ‫التشللبه بللالكرام فلح ‪ ,‬لسللنا نصللل إلللى تلللك القمللم العاليللة ولكللن يجللب علينللا أن نأخللذ‬ ‫منهم الحكمة والموعظة ونحاول أن نتأسى بهم ‪.‬‬ ‫ليللس الحليللم وليللس مللن يكظللم غيظلله بالضللعيف ول بالجبللان ول بللالحقير ول بللالرذل‬ ‫ولكنه هو القوي قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ما تعدون الصرعة فيكللم ‪ -‬مللن‬ ‫هللو المصللارع مللن الرج ل القللوي مللن هللو الملكللم مللن الللذي أخللذ الميللدليات الذهبيللة‬ ‫والفضية والكؤوس ‪ -‬من الصرعة فيكم قالوا يللا رس ول الل الصللرعة فينللا مللن ل تغلبلله‬ ‫الرجال القوي الذي ل تقدر عليه الرجال قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( ليللس‬ ‫ذلك إوانما الصرعة من يملك نفسه عند الغضب القلوي اللذي يمللك نفسلله عنلد الغضللب‬ ‫ل نلك إذا ملكت نفسك عند الغضب فإنك عالجت نفسللك مللن أملراض ارتفللاع ضللغط الللدم‬ ‫عالجت نفسك من تصلب الشرايين عالجت نفسك من سكتات القلب ‪.‬‬ ‫ورس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( يلدلنا عللى أدويلة نتعاملل بهلا إذا غضللبنا‬ ‫أستب رجل نل عند رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( فلأحمر أنللف أحللدهما مللن الغيللظ‬ ‫فقال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( إني أعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد قللالوا‬ ‫ما هي يا رسول ال قال أعوذ بال من الشيطان الرجيم إذا غضللب أحللدكم فليقللل أعللوذ‬ ‫بللال مللن الشلليطان الرجيللم إذا غضللب أحللدكم فليللذكر الل عللز وجلل يللذهب مللا بلله مللن‬ ‫غضب يقول ال عز وجل في حديث قدسي يابن آدم إن ذكرتني حين تغضب ل أهلكللك‬ ‫فيمن أهلك إذا ذكرت ال عز وجل عند غضبك فللإن الل ل يهلكللك مللع الهللالكين سللوف‬ ‫يردك إلى الصواب تقول ل إله إل ال ال أكبر سبحان ال الحمد ل تذكر ال عز وجل‬ ‫بللأي ذكللر فللإن ال ل عللز وجلل يللرد مللا بللك مللن غضللب وهنللاك أيضللا دواءاً مللن رسلول‬ ‫)‪(48‬‬


‫اللص)صلي ال عليه وسلم( الذي يعالج البدان ويعالج النفللوس قللال رس ول الل لص)صلللي‬ ‫ال ل عليلله وسللم( " إنمللا الغضللب مللن الشلليطان إوانمللا خلللق الشلليطان مللن النللار إوانمللا‬ ‫تطفللئ النللار بالمللاء فللإذا غضللب أحللدكم فليتوضلأ " الللذي يغضللب فليتوضلأ عليللك أن‬ ‫تسللارع بالصلللح بيللن النللاس وأن تعلللم أنللك أنللت العلللى شللأنا والرف ع قللد ارً إواذا جللاءك‬ ‫الذي سبك وأهانك معتذ ارً فأقبل منه عذره أقبل معاذير مللن جللاءك معتللذ ارً إن بللر عنللدك‬ ‫فيما قال أو فجر ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول من لم يقبلل مللن متنصللل علذ ارً للم يلرد‬ ‫على الحوض عندما يأتيك ويقول لك ما قصدت حتى ولو كان يقصد خذ كلمته الخير ة‬ ‫بأنه ما كان يقصد حتى تشرب من حوض رسول اللص)صلي ال عليه وسلم(‪.‬‬ ‫وعليك أن تهذب لسلانك وأن تكلون مللن أهللل اليملان فلإن الحسلن بللن عللليلص) ‪(‬‬ ‫وأرض اه يقللول المللؤمن حليللم ل يجهللل إوان ُجهللل عليلله ‪ ,‬المللؤمن مللن كللان مؤمنللا كللان‬ ‫حليما ل يجهل إوان ُجهلل عليه واق أروا إن شئتم‬

‫ح َٰ‬ ‫شاو َ‬ ‫عَلى‬ ‫ن َ‬ ‫ن ال ّ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫عَب اُد الّر ْ‬ ‫م ُ‬ ‫م ِ‬

‫ن َ‬ ‫وإ ِ َ‬ ‫ض َ‬ ‫هُلاو َ‬ ‫سَلًم ا‪" ( .‬الفرق ان ‪ ."63‬عللن جللابر بللن‬ ‫ج ا ِ‬ ‫ق اُلاوا َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫ذا َ‬ ‫هْاوًن ا َ‬ ‫خ اطَبَُه ُ‬ ‫اْل َْر ِ‬

‫سللليم لص) ‪(‬وأرض اه مللا كللان مؤمنللا بعللد ‪ ,‬جللاء مللن الباديللة لكللي يشللاهد ويقابللل رس ول‬ ‫ل ل ينزع عنه الناس ل يقللول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( ما كان يعرفه فقال وجدت رج ً‬ ‫قوًل إل ابتدروا إليه ‪ ,‬وجد رجل الناس تجتمع حوله إذا تكلم أنصت الكل وسمع وكلهللم‬ ‫عمل فقلت من هذا قالوا هذا ُم حلمد رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال السلم عليك‬ ‫قال رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( ل تقللل السللم عليلك فللإن السللم عليلك تحيللة‬ ‫الميللت ولكللن قللل السلللم عليكللم ورحمللة الل وبرك اته فقلللت السلللم عليكللم ورحمللة الل‬ ‫وبركاته قلت أأنت رسول ال الذي جاءت به ال نلباء والخبار قللال أنللا رس ول الل الللذي‬ ‫إذا مسك ضر دعوته كشفه عنك أنا رسول ال القللوي الللذي إذا مسللك ضللر رفعللت يللدك‬ ‫)‪(49‬‬


‫إليه فدعوته فكشللف عنلك إواذا أصلابتك سلنة جلدب دعلوته أنبتهلا للك إذا كلانت أرض ك‬ ‫جدبه فإذا دعوته أنبت لك النبات إواذا ضلت راحلتك دعلوته ردهلا عليلك قللت يلا رس ول‬ ‫الل أوصلني قللال ل تسللبن أحللداً أول وصلية ل تشللتم أحللد ل تسللبن أحللداً قللال فلوال مللا‬ ‫سببت بعدها ح ارً ول عبداً ول بعي ارً ول شاه حتى الحيلوان للم يشلتمه ثلم قلال للي رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( ول تحقرن من المعروف شيئاً وللو أن تلقللى أخللاك ووجهللك‬ ‫للله منبسللط قابللل أخللوك ووجهللك يضللحك للله وأنللت مبتسللم فللإن لللك أجل ارً عليهللا وسلوف‬ ‫يكافئك ال بها ثم قال له إوان أحد شتمك وعيرك واحٍد سفيه شلتمك وعيلرك بملا ل يعللم‬ ‫فيك هو شتمك وعيرك بشئ ليس فيك إوان أحد شتمك وعيرك بما ل يعلم فيك فل تعيللره‬ ‫بما تعلم فيه فإن وبال ذلك عليه فإن وبال ذلك عليه يقول لك رسول ال –عليه أفضللل‬ ‫الصل ة والسلم‪ -‬من شتمك وعيرك بحاجة غير موجود ة فيك وأنت تعرف عيب فيلله ل‬ ‫تقول له أنت عيبك كذا وعيبك كذا وعيبك كللذا ول تنتصللر لنفسللك حللتى ينتصللر الل لللك‬ ‫إواذا جمللع الل عللز وج ل الوليللن والخريلن يللوم القيامللة ينللادي منللاد ليقللم أهللل الفضللل‬ ‫فيقوم ناس عددهم قليل ‪ ,‬يوم القيامة سوف ينادي ملك من المل ئلكة ليقم أهل الفضل‬ ‫ناس قليلة هي التي سوف تقوم فيقوم ناس قليل فينطلقون إلى الجنة سراعاً ينطلقون‬ ‫إلى الجنة بسرعة فتتلقاهم المل ئلكة يقوللون لهللم مللن أنتللم فيقوللون نحللن أهللل الفضللل‬ ‫فيقللال وملا فضلللكم فيقوللون كنللا إذا أوذينللا صللبرنا إواذا جهللل علينللا حلمنللا فيقللال لهللم‬ ‫أدخلللوا الجنللة فنعللم أجللر العللاملين ويقللول اللل عللز وجلل‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ض َ‬ ‫وأ َ ْ‬ ‫ج ا ِ‬ ‫هِلي َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫َ‬ ‫عِر ْ‬ ‫ع ِ‬

‫ف‬ ‫ذ اْل َ‬ ‫عْر ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫مسْر ِبس اْل ُ‬ ‫او َ‬ ‫عْفس َ‬ ‫وْأ ُ‬ ‫لص) ُ‬

‫( "العللراف ‪ "199‬ويقللول اللل عللز وجلل‬

‫ن‬ ‫هس ا اّلس ِ‬ ‫لص)َيس ا أَيّ َ‬ ‫ذي َ‬

‫ف ً‬ ‫ك ا ّ‬ ‫شْي َ‬ ‫و ّ‬ ‫عُد ّ‬ ‫م َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م َ‬ ‫خ ُ‬ ‫ه لَ ُ‬ ‫ط ا ِ‬ ‫اوا ِ‬ ‫ف ي ال ّ ِ‬ ‫خُلاوا ِ‬ ‫وَل تَّتِب ُ‬ ‫ط َ‬ ‫ة َ‬ ‫آ َ‬ ‫ن ۚ إِنّ ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫سْل ِ‬ ‫مِبيسس ٌ‬ ‫عاوا ُ‬ ‫مُناوا اْد ُ‬

‫( " البقر ة ‪."208‬‬ ‫)‪(50‬‬


‫الخلللص‬ ‫دين السلم دين الخلص مللا قلام الللدين إل بللالخلص وملا تعبللد أحللد لل عللز‬ ‫وجلل إل بللالخلص والخلص أن يكللون قوللك وعملللك وعبادتللك وحركاتللك وسلكناتك‬ ‫وطعامك وشل رابك أن يكلون كلل شلئ فلي هلذا الوج ود اللذى تعيلش فيله خالصلاً لل علز‬ ‫وجل ليس لغيره شيئاً فيه ليس لغيره شيئاً فيه من أحب رضا ال بسللخط النللاس رض ي‬ ‫الل عنلله ورض ي عنلله النلاس وملن أحلب سللخط الل فللي رض ا النلاس سللخط الل عليله‬ ‫وأسللخط عليلله النللاس يقللول اللل عللز وجلل‬

‫ه‬ ‫م ْ‬ ‫مُروا إِّل لِيَْعُبُدوا اللّ َ‬ ‫خِل ِ‬ ‫م ا ُأ ِ‬ ‫صي َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ن لَ ُ‬ ‫ه ُ‬

‫و َٰ‬ ‫حَن َ‬ ‫وُيْؤُتاوا الّز َ‬ ‫ن اْلَقيِ َّمِة‪" ( .‬البينة ‪."5‬‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫ك اَة ۚ َ‬ ‫صَلَة َ‬ ‫ف اَء َ‬ ‫دي َ‬ ‫ال ِّ‬ ‫ماوا ال ّ‬ ‫ك ِدي ُ‬ ‫وُيِقي ُ‬ ‫ن ُ‬

‫وما أمروا إل ليعبدوا ال مخلصين له الدين حنفاء ويقول ال عز وجل‬

‫ن‬ ‫ل إِ ّ‬ ‫لص)ُق ْ‬

‫ت‬ ‫ب اْل َ‬ ‫ك ُأ ِ‬ ‫ع الَ ِ‬ ‫ه َر ّ ِ‬ ‫م اِت ي لِلّ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫وبِ ٰ َذلِ َ‬ ‫هۖ َ‬ ‫شِري َ‬ ‫ن‪َ .‬ل َ‬ ‫مي َ‬ ‫م َ‬ ‫و َ‬ ‫ ي َ‬ ‫حَي ا َ‬ ‫و َ‬ ‫ك ي َ‬ ‫صَلِت ي َ‬ ‫َ‬ ‫ك لَ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫مسسْر ُ‬ ‫وُن ُ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫سِل ِ‬ ‫مي َ‬ ‫َ‬ ‫م ْ‬ ‫وأََن ا أَ ّ‬ ‫ل اْل ُ‬ ‫و ُ‬

‫( "ال نلعللام ‪ "163-162‬قللل إن صللل تلي قمللة العبللادات الصللل ة‬

‫قل إن صل تلي ونسكي النسك ما يذبح ويؤكل قل إن صل تلي ونسكي ومحيللاي وممللاتي‬ ‫الحيللا ة والممللات لمللن العمللل فللي دنيللاك لمللن كللل أمللرك متجللرداً لمللن ل ل رب العللالمين‬ ‫حِني ً‬ ‫ه الِّت ي َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ف ا ۚ فِ ْ‬ ‫ق‬ ‫ل لِ َ‬ ‫س َ‬ ‫ه ا ۚ َل تَْبسس ِ‬ ‫ت اللّ ِ‬ ‫علَْي َ‬ ‫ج َ‬ ‫دي َ‬ ‫فطََر الّن ا َ‬ ‫طَر َ‬ ‫ن َ‬ ‫ه َ‬ ‫م َ‬ ‫ك ِلل ِّ‬ ‫و ْ‬ ‫فأَقِ ْ‬ ‫خْلسس ِ‬ ‫دي ِ‬ ‫ه ۚ َٰ‬ ‫ماو َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ماوا‬ ‫وأ َ ِ‬ ‫ن إِلَْي ِ‬ ‫وٰلَ ِ‬ ‫اللّ ِ‬ ‫واتُّقاوُه َ‬ ‫ه َ‬ ‫مِنيِبي َ‬ ‫م َ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫ك ال ِّ‬ ‫ك ّ‬ ‫قي ُ‬ ‫ن‪ُ .‬‬ ‫س َل يَْعلَ ُ‬ ‫ق ِي ّ ُ‬ ‫دي ُ‬ ‫ن أَْكَثَر الّن ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫شسيَ ً‬ ‫كس ّ‬ ‫و َ‬ ‫ل‬ ‫ع ا ۖ ُ‬ ‫كسس اُناوا ِ‬ ‫ن الّس ِ‬ ‫ن‪ِ .‬‬ ‫شسِر ِ‬ ‫كاوُناوا ِ‬ ‫وَل تَ ُ‬ ‫م َ‬ ‫ذي َ‬ ‫مس َ‬ ‫كي َ‬ ‫م َ‬ ‫صَلَة َ‬ ‫فّرُقسساوا ِديَنُهس ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫م َ‬ ‫حاو َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫حْز ٍ‬ ‫ب بِ َ‬ ‫ه ْ‬ ‫فِر ُ‬ ‫م ا لََدْي ِ‬

‫( "الللروم ‪ "32 :30‬فللأقم وجهللك للللدين حنيفللا فطللرت ال ل‬

‫التي فطر الناس عليها فطر ال الناس على اليمان فطللر النللاس علللى الخلص فطللر‬ ‫الناس على السلم وأبواه هما اللذان يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كما قال رسول‬ ‫)‪(51‬‬


‫اللص)صلي ال عليه وسلم( يولد ال نلسان على الفطلر ة يوللد الموللود علللى ل إللله إل الل‬ ‫كل خليه من خلياه كل شئ فيه يسبح ال عز وجل يوحد ال عللز وجلل يوللد ال نلسللان‬ ‫على الفطر ة فأبواه هما اللذان يجعل نل ذلك المولود يهودياً أو نصلرايناً أو يجعلللون مللن‬ ‫ذلك المولود مجوسياً ولو ترك ذلك المولود بغير تأثير لكانت حياته كلهللا ل إللله إل الل‬ ‫وحده ل شريك له فأقم وجهك للدين حنيفاً فطلر ة الل الللتي فطللر النلاس عليهلا ل تبللديل‬ ‫لخلللق الل ذلللك الللدين القيللم كللانت كرامللة ذلللك الللدين لنلله جللاء ل شللرك فيلله لنلله جللاء‬ ‫بالتوحيد الخالص ‪.‬‬ ‫رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( مللا ادعللى أنلله يتصللف بشللئ مللن ال للوهيللة‬ ‫ولكنه كان يقول للناس إنما أنا عبد ال ورسوله فقولل وا عبللد الل ورس وله وكلان يقللول‬ ‫عن نفسه ذلك إنما أنا بشر مثلكللم أنسللى كملا تنسللون فللإذا نسلليت فللذكروني هللو يقللول‬ ‫عن نفسه ذلك ولكن رتبته أعلى مللن رتبللة البشللر لنلله حمللل رس الة رب العللالمين لنلله‬ ‫كان يأتيه جبريل بالوحي من ال عز وجل بشلي ارً ونلذي ارً لهلؤلء النلاس اللذي علم فيهلم‬ ‫الطغيان الذين تنكبوا الطريق الذين خالفوا قواعد الدين وأوامر رب العالمين ‪.‬‬ ‫الناس تلجلأ إللى الل علز وج ل وتتجللرد لل عللز وج ل وتخللص لل علز وج ل إذا‬ ‫أصابتها الشد ة إذا نزلت بها النكبات إذا أصابتها البليا إذا عمها الضنك إذا عمها كللل‬ ‫شللئ مللن الشللياء الللتي يرهبونهللا مللن الشللياء الللتي يخافونهللا‬

‫من‬ ‫جي ُ‬ ‫ل َ‬ ‫من ُيَن ّ ِ‬ ‫لص)ُق ْ‬ ‫كم ِ ّ‬

‫ن َٰ‬ ‫خْفيَس ً‬ ‫ضسّر ً‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫ه تَ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ذِه لََن ُ‬ ‫هس ِ‬ ‫ج انَسس ا ِ‬ ‫م ا ِ‬ ‫حسِر تَسْد ُ‬ ‫مس َ‬ ‫ن َأن َ‬ ‫ع ا َ‬ ‫ر َ‬ ‫ظُل َ‬ ‫عاونَ ُ‬ ‫مس ْ‬ ‫ة لِّئس ْ‬ ‫واْلبَ ْ‬ ‫كسساونَ ّ‬ ‫ت اْلبَ ِّ‬ ‫و ُ‬ ‫كاو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫شسِر ُ‬ ‫مسسن ُ‬ ‫و ِ‬ ‫جي ُ‬ ‫ش ا ِ‬ ‫كسْر ٍ‬ ‫مْن َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫كِري َ‬ ‫ل اللّ ُ‬ ‫م ُت ْ‬ ‫م َأنُتس ْ‬ ‫ه ُيَن ّ ِ‬ ‫ب ُثس ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫كس ِ ّ‬ ‫كم ِ ّ‬ ‫ن‪ُ .‬ق ِ‬

‫( "ال نلعلللام‬

‫‪ "64-63‬يكلللون الخلص ظللاه ارً يكللون الخلص بينلللاً يكلللون الخلص واضللحاً إذا‬ ‫نزل ت بللك نكبللة إذا أشللرفت علللى الغللرق إذا كنللت فللي طريلق خللوف إذا أصلابك شللئ إذا‬ ‫ضللربك زلل زال إذا صللدمك بركل ان أمللا فللي غيللر ذلللك‬ ‫)‪(52‬‬

‫لص) َ‬ ‫عن‬ ‫م َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن‪ .‬الّ ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫صِّلي َ‬ ‫م َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ل لِ ّْل ُ‬ ‫اوْي ٌ‬


‫عاو َ‬ ‫عاو َ‬ ‫م ُيَراُءو َ‬ ‫هاو َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ن ُ‬ ‫س ا ُ‬ ‫ن ‪ .‬ال ّ ِ‬ ‫م ا ُ‬ ‫مَن ُ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫ذي َ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫وي َ ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫صَلتِ ِ‬

‫( "الماعون ‪ "7 :4‬فويل‬

‫للمصلين جيىء بالمصلين والويل لهم الذين هللم عللن صللل تلهم سللاهون الللذين يلراءون‬ ‫الناس بالصل ة ما كانت الصللل ة متجللرداً بهللا لل عللز وج ل وعابللداً لل وبلإخلص فيهللا‬ ‫وبيقين فلذلك كان له الويل ‪.‬‬ ‫صسَلِة َ‬ ‫ذا َ‬ ‫وإ ِ َ‬ ‫عاو َ‬ ‫ماوا‬ ‫و ُ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫لص)إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫خ اِد ُ‬ ‫خ اِد ُ‬ ‫م َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫ه َ‬ ‫مَن افِِقي َ‬ ‫عُه ْ‬ ‫ماوا إَِلى ال ّ‬ ‫قس ا ُ‬ ‫ق ا ُ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫ه إِّل َ‬ ‫كُرو َ‬ ‫ى ُيسَراُءو َ‬ ‫قِليًل‪.‬‬ ‫ن الّلس َ‬ ‫وَل يَسْذ ُ‬ ‫ُ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنسس ا َ‬ ‫ك َ‬ ‫سسس الَ ٰ‬

‫( "النسللاء ‪ "142‬يللذهب إلللى‬

‫المسجد وهو في ضجر لملاذا يللذهب إلللى المسللجد لكللي يلراه النلاس ذاهبللا آيبلا مللا كلان‬ ‫ذهابه إخلصاً ‪ ,‬لذلك يأتيه في أوقات النهار ول يحضر صل ة العشاء والفجر‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول في حديث للله معنللاه المنللافقين يعرف ون‬ ‫بتخلفهم عن العشللاء والفجللر لن العشللاء والفجللر أيامهللا كللان ظلمللة حالكللة والنللاس ل‬ ‫يراهللم إل القليللل فكللانوا يللذهبون إلللى الصللل ة الللتي فيهللا وضلوح الشللمس حللتى يراهللم‬ ‫الناس فيها أما إذا كانت الظلمة في صل ة العشاء يحضرون والفجر فل ينضمون إلللى‬ ‫الجماعة بالمساجد لللذلك قلال رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( معنللي هللذه الكلمللات‬ ‫تجد المرائي الذي ليس عنلده إخلص يلدفع الملوال الطائللة وتكتلب علللى الحلوائط لقللد‬ ‫صللنع هللذه المنشللأ ة فل نل لقللد سللاهم فللي هللذه المنشللأ ة عل نل يجهللر بهللا ويجعلهللا مللن‬ ‫المور التي في نيته وفي طويته أن تظهر أمام العيون وأن يشار إليلله بالبنلان إن هلذا‬ ‫سخي إن هذا من الذين ينفقون إن هذا من الذين يجودون وأمرنا أن تكون النفقللة منللا‬ ‫لوجه ال فقط ل غير‬

‫وُي ْ‬ ‫ماو َ‬ ‫مسس ا‬ ‫م َ‬ ‫ن الطّ َ‬ ‫ويَِتي ً‬ ‫وأ َ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ح ِب ّ ِ‬ ‫ط ِ‬ ‫سسسيًرا‪ .‬إِنّ َ‬ ‫م ا َ‬ ‫كيًن ا َ‬ ‫ع ا َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م ْ‬ ‫علَ ٰ‬ ‫ى ُ‬ ‫ع ُ‬

‫ُن ْ‬ ‫س ا‬ ‫م ا َ‬ ‫كاوًرا‪ .‬إِّن ا نَ َ‬ ‫عُباو ً‬ ‫من ّربِ َّن ا يَْاو ً‬ ‫ف ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫من ُ‬ ‫ه َل ُنِريُد ِ‬ ‫ه اللّ ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ط ِ‬ ‫خ ا ُ‬ ‫جَزاًء َ‬ ‫م َ‬ ‫م لِ َ‬ ‫ك ْ‬ ‫او ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫وَل ُ‬ ‫ع ُ‬ ‫شسّر ٰ َ‬ ‫او َ‬ ‫مطَِريًرا‪َ .‬‬ ‫َ‬ ‫مسس ا‬ ‫جَزا ُ‬ ‫قسس ا ُ‬ ‫ول َ ّ‬ ‫ق ا ُ‬ ‫م نَ ْ‬ ‫هسسم بِ َ‬ ‫و َ‬ ‫سسُروًرا‪َ .‬‬ ‫ضسَرًة َ‬ ‫م َ‬ ‫ذلِس َ‬ ‫ه َ‬ ‫ف َ‬ ‫م اللّ ُ‬ ‫ه ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ك اْليَسْاو ِ‬ ‫و ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫جّن ً‬ ‫حِريًرا‪" ( .‬ال نلسان ‪."11 :8‬‬ ‫و َ‬ ‫ة َ‬ ‫صبَُروا َ‬ ‫َ‬

‫)‪(53‬‬


‫كان ال نلفاق لمن ل عز وجل‬

‫ه ا اْل َْت َ‬ ‫ى‪.‬‬ ‫ه يََتَز ّ‬ ‫قى‪ .‬الّ ِ‬ ‫جّنُب َ‬ ‫ذ ي ُيْؤِت ي َ‬ ‫سُي َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م الَ ُ‬ ‫ك ٰ‬

‫ى‪ .‬إِّل اْبِت َ‬ ‫جسسَز ٰ‬ ‫ف‬ ‫سسسْاو َ‬ ‫ه اْل َ ْ‬ ‫ه َرِّبسس ِ‬ ‫جسس ِ‬ ‫عنسسَدُه ِ‬ ‫د ِ‬ ‫مسس ٍ‬ ‫حسس ٍ‬ ‫ول َ َ‬ ‫ى‪َ .‬‬ ‫غسس اَء َ‬ ‫مسسن نِ ّْع َ‬ ‫مسس ا ِل َ َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫و ْ‬ ‫ة ُت ْ‬ ‫عَلسس ٰ‬ ‫ى‪.‬‬ ‫يَْر َ‬ ‫ض ٰ‬

‫("الليل ‪."21 :17‬‬

‫كان البذل وال نلفاق لمن ل وحده ل يطلب من الذي أعطلاه شلك ارً إن شلكر كلان‬ ‫خي ارً ولكن هدفه ونيته أنه يبذل ل جل وعل أنه ينفللق لل جللل وعل لن الريلاء وع دم‬ ‫الخلص يحبط الصدقة ويمقتها ‪.‬‬ ‫يقول ال عز وجللل‬

‫صسَد َ‬ ‫واْل َ َ‬ ‫ذ ٰ‬ ‫ى‬ ‫ق اتِ ُ‬ ‫مُناوا َل ُتْب ِ‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫ن َ‬ ‫كم بِسس اْل َ‬ ‫طُلسساوا َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫م ِّ‬

‫خِر ۖ َ‬ ‫ه َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫م اْل ِ‬ ‫ن ِب اللّ ِ‬ ‫وَل ُيْؤ ِ‬ ‫ك الّ ِ‬ ‫اوا ٍ‬ ‫صسسْف َ‬ ‫ل َ‬ ‫ك َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه َ‬ ‫س َ‬ ‫ق َ‬ ‫مَثُل ُ‬ ‫م الَ ُ‬ ‫واْليَْاو ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ذ ي ُينِف ُ‬ ‫مَث ِ‬ ‫ه ِرَئ اَء الّن ا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َ‬ ‫دُرو َ‬ ‫م ا َ‬ ‫فَتَر َ‬ ‫ه‬ ‫ن َ‬ ‫َ‬ ‫صْلًدا ۖ ّل يَْق ِ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫س سُباوا ۗ َ‬ ‫ك َ‬ ‫ى َ‬ ‫ه َ‬ ‫ه َ‬ ‫فأَ َ‬ ‫واللّ س ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫ص ابَ ُ‬ ‫م ّ‬ ‫ يٍء ِ ّ‬ ‫علَ ٰ‬ ‫وابِ ٌ‬ ‫ه ُتَرا ٌ‬ ‫ش ْ‬ ‫د ي اْل َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫َل يَْه ِ‬ ‫ك افِِري َ‬ ‫قْاو َ‬

‫( "البقر ة ‪ "264‬انفللق مللاله لمللاذا لكللي يرائللي بلله ليقللال أنلله‬

‫منفق لكي يقال أنه سخي لكي يقال أنه جواد أخللذ حقلله فللي الللدنيا ثنللاءاً أخللذ حقلله فللي‬ ‫الدنيا مدحاً فذهب إلى اليوم الخر ول حسنة ول صدقة له ‪.‬‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( فللي حللديث لمحمللود بللن لبيللدلص) ‪ (‬وأرض اه‬ ‫قللال قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( أخللوف مللا أخللاف عليكللم الشللرك الصللغر‬ ‫رس ول الل–عليله أفضلل الصلل ة والسللم‪ -‬يقلول لمتله هنلاك شلرك أخلوف ملا أخلاف‬ ‫عليكم منه قالوا يلا رس ول الل ملا الشلرك الصلغر قلال الري اء يقلول الل علز وج ل يلوم‬ ‫القيامة إذا جازى العباد إذهبلوا إلللى الللذين كنتللم تلراءون فللي الللدنيا هللل تجللدون عنللدهم‬ ‫خي ارً هل تجدون عندهم جزاءاً أذهب إلي الذي كنللت ترائيلله فللي الللدنيا مللا كنللت مخلصلاً‬ ‫ل ل عز وجل ما كنت تقياً ل عز وجل إنما كنت تعمللل ليقللال‬ ‫ل عز وجل ما كنت عام ً‬ ‫أنللك عامللل إنمللا كنللت تنفللق ليقللال أنللك منفللق إنمللا كنللت تصللنع ليقللال أنللك طللائع لنللك‬ ‫مصللي لنللك عابلد إذهلب إللى اللذين كلانوا ينظلرون إليلك فلي اللدنيا ويقوللون للك هلذه‬ ‫)‪(54‬‬


‫الكلمات فهل تجلد عنللدهم جلزاءاً ل تجللد عنلدهم جلزاءاً الكلل أملام الرحملن صلغير الكللل‬ ‫أمام الرحمن حقير الكل أمام الرحمن يقلول يلا رب سللم ل تجلد ملن يلؤازرك ل تجلد ملن‬ ‫يعاونك ل تجد من يقف معك إل عملك والعمل ذلك إنمللا تحرك ه نيتللك الللتي فللي قلبللك ل‬ ‫يطلللع عليهللا إل الرحمللن فللي حللديث لعمللر بللن الخطللابلص) ‪ (‬وأرض اه يقللول قللال رس ول‬ ‫اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( " إنمللا العمللال بالنيللات ولكللل أمللرئ مللا نللوى فمللن كللانت‬ ‫هجرته إلي ال ورسوله فهجرته إلى ال ورس وله وملن كللانت هجرت ه لللدنيا يصلليبها أو‬ ‫ام لرأ ة ينكحهللا فهجرت ه إلللى مللا هللاجر إليلله " كللانت فللي الهج لر ة أسللمى العمللال أعظللم‬ ‫العمال قال فيها ذلك رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( من خرج من مكة مهلاج ارً إللى‬ ‫المدينة وكانت هجرته هذه إخلصلاً لل عللز وج ل وعبلاد ة لل عللز وج ل وتقلوى لل عللز‬ ‫وجل فإنه مهاجر هو الذي ينعت بأنه من المهاجرين أما إذا كانت هجرته هذه لن في‬ ‫المدينة عمله لن المدينه تجار ة وأموال لن مكة قد ضللاقت علللى أهلهللا وأطبقللت ل نلهللا‬ ‫ل بيع فيها ول شراء فإنه قد خرج من المدينة ليبيع ويشتري وكانت هللذه نيتلله فهجرت ه‬ ‫إلى المال ‪ ,‬ومن كانت هجرته إلى امرأ ة يحبهللا يريلد أن يتزوجهللا فكللذلك كللانت هجرت ه‬ ‫إلى هذه التي هاجر إليها ‪.‬‬ ‫وعن أم المؤمنين عائشة رضي ال عنها وأرضاها قالت قللال رس ول اللللص)صلللي‬ ‫ال ل عليلله وسللم( يغللزو جيللش الكعبللة حللتى إذا كللانوا ببيللداء مللن الرض أخللذ بللأولهم‬ ‫وآخرهم قالت يا رسول ال أيؤخذ بأولهم وآخرهم وفيهم أسلواقهم وملن ليللس منهللم قللال‬ ‫يؤخذ بأولهم وآخرهم ثم يبعثون عل نياتهم إخلصوا العمل ل جل وعل تؤجروا‪.‬‬ ‫واعلموا أن موسى كليللم الل أن موسلى ‪-‬عليلله وعلللى نبينللا الصللل ة والسلللم‪ -‬قبللل أن‬ ‫يتللوجه إلللى رب العلز ة بالللدعاء صللنع المعللروف وصلنع الخيللر وسلقى لمرأتيللن كانتللا ل‬ ‫تستطيعان سقيا سقى لهما وبعد أن سقى لهما لوجه الل مللا كلان لشللئ غيلر وج ه الل‬ ‫)‪(55‬‬


‫توجه إلى رب العز ة بالدعاء فكشف عنه مللا هللو فيلله مللن ضلليق‬

‫ن‬ ‫وَر َ‬ ‫مْديَ َ‬ ‫م اَء َ‬ ‫د َ‬ ‫م ا َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ول َ ّ‬

‫م ً‬ ‫نۖ َ‬ ‫سُقاو َ‬ ‫مسس ا‬ ‫جَد َ‬ ‫ن تَسُذو َ‬ ‫دا ِ‬ ‫جسَد ِ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫ل َ‬ ‫قسس ا َ‬ ‫و َ‬ ‫و َ‬ ‫ن َ‬ ‫م َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫ما ْ‬ ‫س يَ ْ‬ ‫ه ُأ ّ‬ ‫ة ِّ‬ ‫هس ُ‬ ‫مَرأَتَْيس ِ‬ ‫مسسن ُدونِ ِ‬ ‫ن الّن ا ِ‬ ‫كِبيٌر‪َ .‬‬ ‫م ا ۖ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫س َ‬ ‫خ َ‬ ‫م‬ ‫دَر ال ِرّ َ‬ ‫ص ِ‬ ‫طُب ُ‬ ‫شْي ٌ‬ ‫ى لَُه َ‬ ‫ف َ‬ ‫وأَُباوَن ا َ‬ ‫ع اُء ۖ َ‬ ‫سِق ي َ‬ ‫ك َ‬ ‫َ‬ ‫ى ُي ْ‬ ‫ق الََت ا َل نَ ْ‬ ‫مسس ا ُثس ّ‬ ‫ق ٰ‬ ‫حّت ٰ‬ ‫خْيسٍر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ف َ‬ ‫فِقيسٌر‪.‬‬ ‫ ي ِ‬ ‫ى إَِلى ال ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا َأنَزْل َ‬ ‫بِ إِِّن ي لِ َ‬ ‫ق ا َ‬ ‫تَ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ل َر ّ‬ ‫ظّ ِّ‬ ‫اولّ ٰ‬ ‫ت إِلَ ّ‬

‫( "القصللص ‪-23‬‬

‫‪."24‬‬ ‫ما طلب منهما أج ارً ما طلب منها شيئاً ما طلب منهما شك ارً ما طلب منهملا أي‬ ‫معروف جزاء ما صنع ما قال إني جائع مللا قلال إنلي هلارب مللن فرع ون إنلي جئلت مللن‬ ‫مصر إلى مدين وما معي زاد ما قال كل ذلك فسللقى لهمللا ثللم تللولى إلللى الظللل فقللال رب‬ ‫إنللي لمللا أنزل ت إل لّي مللن خيللر فقيللر كللان الللدعاء كللان التللوجه إلللى ال ل عللز وجلل بعللد‬ ‫الخلص ل عز وجل في العمل بعد أن تجللرد لل جللل وعل بعمللله كللان الللدعاء فكللانت‬

‫الجابة من رب العالمين‬

‫حَي اٍء َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ن أَبِسس ي‬ ‫ت إِ ّ‬ ‫ش ي َ‬ ‫حَدا ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ه َ‬ ‫ف َ‬ ‫ج اَءْت ُ‬ ‫قسس الَ ْ‬ ‫س سِت ْ‬ ‫عَلى ا ْ‬ ‫م ا تَ ْ‬ ‫ه إِ ْ‬

‫ص َ‬ ‫و َ‬ ‫ت لََن ا ۚ َ‬ ‫ه اْل َ‬ ‫س َ‬ ‫ف‬ ‫ل َل تَ َ‬ ‫ص َ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫يَْد ُ‬ ‫ق ا َ‬ ‫ص َ‬ ‫ق َ‬ ‫ج اَءُه َ‬ ‫م ا َ‬ ‫قْي َ‬ ‫م ا َ‬ ‫جَر َ‬ ‫جِزيَ َ‬ ‫عاو َ‬ ‫خسس ْ‬ ‫ك أَ ْ‬ ‫ك لِيَ ْ‬ ‫ق ّ‬ ‫فل َ ّ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن‬ ‫جْرُه ۖ إِ ّ‬ ‫ح سَدا ُ‬ ‫س سَتْأ ِ‬ ‫م ا يَسس ا أَبَ س ِ‬ ‫م الظّسس الِ ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫خْي سَر َ‬ ‫ن َ‬ ‫ه َ‬ ‫مي َ‬ ‫مس َ‬ ‫ج سْاو َ‬ ‫نَ َ‬ ‫تا ْ‬ ‫ت إِ ْ‬ ‫قسس الَ ْ‬ ‫ق سْاو ِ‬ ‫مس ِ‬ ‫ت اْل َ‬ ‫او ّ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ ي اْل َ ِ‬ ‫جْر َ‬ ‫سَتْأ َ‬ ‫ا ْ‬ ‫مي ُ‬ ‫ق ِ‬

‫( "القصص ‪."26-25‬‬

‫اعلم لوا أننللا نفتقللد الخلص فللي أعمالنللا وذلللك هللو سللبب مللا نحللن فيلله منللذ‬ ‫خمسين سنة من بعد نكبة ثمانية وأربعين ونحن لم ينصرنا ال عز وجل لماذا ل نلنا لللم‬ ‫نتعلم من درس موسى للم نعملل العملل مخلصلين لل علز وج ل ثلم نرف ع أكفنلا باللدعاء‬ ‫اليهود عليهم لعنة ال ينزلون ضرباً في أهل السلم في فلسطين وغيرها يحطمون ما‬ ‫يحطمون ويضربون مللا يضللربون وتأتينللا الللدعوات مللن أقصللى الغللرب تقللول لنلا عليكللم‬ ‫ضبط النفس أمسكوا أنفسكم يقال لنا هذه الكلمات ول تقال للذين يضربون كف لوا ضللرباً‬ ‫ولكللن قيلللت للللذين يصللرخون أنضللربوا ول تصللرخوا إنكللم تتعبللون الضللارب بص لراخكم‬ ‫)‪(56‬‬


‫يحاصللرون أهللل فلسلطين فللى غلز ة يمنعلون عنهلم الطعلام يمنعلون عنهلم كللل مقوملات‬ ‫الحيلا ة ثلم يقوللون أن اللذى يقللود غلز ة يجلالس أهلل الره اب يجلالس أهللل التطلرف أي‬ ‫تطرف أليس الذي يمنع عن الناس الطعام والشراب هللو المتطللرف أليللس الللذي يضللرب‬ ‫الناس في بيوتهم أليس هو المتطرف أليس هو الرهابي ‪.‬‬ ‫اعلموا أننا لكي نخرج من ذلك المأذق الذي نحن فيه يجب علينا أن نخلص ل‬ ‫عز وجل وعندما نخلص ل عز وجل نرف ع أيللدينا بالللدعاء فيسللتجيب الل لنللا وينصللرنا‬ ‫إن ذلك على ال يسير ‪.‬‬ ‫بركان أخمد منذ أربعمائة عام يفور دخانه في أوروبا هذه اليام فإذا به يوقف‬ ‫حركة الطيران في أوروبا كلها أليست هللذه قلو ة الرحمللن هللل تقللف أمامهللا قلو ة ذريلة أو‬ ‫هيدروجينيه هل تقف أمامها قو ة مهما كانت إنما العيب في من العيللب فينللا نحللن نعبللد‬ ‫ل منللا مللن يخلللص ول حللول لنللا ول قلو ة إل بللال ويقللول‬ ‫ال ولكن يجانبنللا الخلص قلي ً‬ ‫ال جل وعل لص)أل ل الدين الخالص(‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أخلص العمل يكفك منلله القليللل أخلللص‬ ‫عملك فالقليل منه يكون زادك في الدار الخر ة يكون هو المعين لك عللي دخلول الجنلة‬ ‫فإنما هي أعمالكم أحصيها لكللم فمللن وج د خيل ارً فليحمللد الل عللز وج ل وملن وج د غيللر‬ ‫ذلك فل يلومن إل نفسه‪.‬‬

‫)‪(57‬‬


‫إن أسللمي العبللادات فللي السلللم وه ي الجهللاد كللان الخلص مطلوبل اً فيلله عللن‬ ‫عبد ال بن عمرو بن العاصلص) ‪ (‬وأرضاه يقول قلت يا رسول ال أخللبرني عللن الجهللاد‬ ‫والغزو قال يا عبد ال بن عمرو إن قاتلت صاب ارً محتسباً بعثك ال صاب ارً محتسباً إوان‬ ‫قاتلت مرائياً مكاب ارً بعثك ال مرائيا مكاب ارً ياعبد ال بن عمللرو عللى أي حلال قلاتلت أو‬ ‫ُقتلت بعثك ال على تلك الحال ‪ ,‬يموت الللذي يمللوت فللي ميللدان المعرك ه فنقللول شللهيد‬ ‫وهذه ل يعلمها إل ال جل وعل ذلك قول رسول ال ‪ ‬في الحديث الذي رواه عبد ال‬ ‫بللن عمللرو بللن العللاص ذلللك قللوله يقللول إن قللاتلت صللاب ارً محتسللباً بعثللك ال ل صللاب ارً‬ ‫محتسباً إوان قللاتلت مرائيلاً مكللاب ارً بعثللك الل مرائيلاً مكللاب ارً مرائللي أي النلاس يشللاهدونك‬ ‫ويقولون هذا شجاع هذا قوي يا عبد ال بن عمرو على أي شئ ُقتلت أو قللاتلت بعثللك‬ ‫ال على أي حال قلاتلت أو ُقتللت بعثلك الل عللى تللك الحلال الل جلل وعل للن يخلدعه‬ ‫إنسان فإن ال جل وعل ل تخفى عليه خافية يعللم خائنلة العيلن وملا تخفلي الصلدور‬ ‫ال جل وعل يعلم خائنلة العيللن وملا تخفللي الصلدور يقلول للي قائلل هلذا الحلديث فللي‬ ‫القتللال وفلي الغللزو ونحللن ل نسللتطيع أن نقاتللل ول نغللزو فللإن اليللوم جيللوش إوان اليللوم‬ ‫تجنيد إن اليوم أمم إوان اليوم رؤساء إوان اليوم وضعاً ليس يمكن كل واحداً من النللاس‬ ‫أن يجاهد أو يقاتل أقول لك يجب عليك أن تكون مخلصاً بينك وبيللن رب ك أن تحللب أن‬ ‫ينتصر أهل السلم الذين يجاهدون في كل مكان أي تكون بينك وبيللن نفسللك مخلصلاً‬ ‫إن قدرت على الغزو إوان أمكننللي فسلوف أقاتللل وسلوف أغلزو يقلول الل العللي القللدير‬ ‫ن إِ َ‬ ‫اولّسساوا‬ ‫م َ‬ ‫وَل َ‬ ‫علَْي س ِ‬ ‫مُل ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫ت َل أَ ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫علَسسى الّ س ِ‬ ‫ه تَ َ‬ ‫ج سُد َ‬ ‫م ُقْل س َ‬ ‫مسس ا أَتَ سْاو َ‬ ‫ذا َ‬ ‫ذي َ‬ ‫لص) َ‬ ‫كس ْ‬ ‫مسس ا أَ ْ‬ ‫ملَُه س ْ‬ ‫ك لَِت ْ‬ ‫وأ َ ْ‬ ‫ض ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫معِ َ‬ ‫م َ‬ ‫د ْ‬ ‫عُيُنُه ْ‬ ‫ّ‬ ‫حَزًن ا أَّل يَجِسُدوا َمسس ا ُينِفُقسساوَن‪" ( .‬التوبللة ‪ "92‬كلللان ناسلللاً‬ ‫م تَِفي ُ‬

‫مثلنا ليس عند رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ملا يحملهلم عليله ملا يبعثهلم بله إللى‬ ‫)‪(58‬‬


‫الغزو والجهاد فقالوا له يا رسول ال إحملنا قال ل أجد ما أحملكم عليه تولل وا وأعينهللم‬ ‫تفيض من الدمع حزناً حزنوا ل نلهم ل يستطيعون أن يجاهدوا ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول من لم يغزو ولم يحللدث نفسلله بللالغزو‬ ‫مات على شعبة من النفاق على حسب نيتك تؤجر على حسللب نيتللك إواخلصللك يكللون‬ ‫ميزانك عند ال عز وجل فإن رسول اللص)صللي الل عليله وسللم( خللرج إللى تبللوك خللرج‬ ‫بجيشه إلى تبلوك ثلم قلال للنلاس للجنلود اللذين سلوف يحلاربون لللذين سلوف يقلاتلون‬ ‫ويقتلون قال لهللم إن بالمدينللة رج اًل مللا سللرتم مسللير ة وملا قطعتللم وأديلاً إل كلانوا معكلم‬ ‫شاركوكم الجر حبسهم العذر هم ل يستطيعون أن يجاهدوا هم ل يسللتطيعون حبسللهم‬ ‫العذر ولكن نيتهم إواخلصهم أنهم يحبون النصر ة للدين الل علز وج ل أنهلم يحبلون أن‬ ‫تكون كلمة الل هللي العليللا وكلمللة الللذين كفللروا هللي السللفلى اللذين ل يخللورون العزائللم‬ ‫الذين ل يفترون إذا كانت ناساً تجاهد كونوا بقلوبكم معهم كونل وا بأفئلدتكم معهلم كونل وا‬ ‫بإخلصكم معهم كونوا بدعائكم معهم وال لكم أجرهم ليس هذا من عندي يقول رسول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( في حديث له يقول فيه من سللأل الل الشللهاد ة بصللدق بلغلله‬ ‫ال مراتب الشهداء إوان مات على فراشه من سأل ال الشهاد ة بصدق بلغه الل مراتللب‬ ‫الشهداء وهو قلد ملات عللى فراشله لن الل جلل وعل رب قللوب لن الل جلل وعل رب‬ ‫نيات لن ال جل وعل مطلع يعلم خائنة العين وما تخفي الصدور‬ ‫وأعلم أنك فلي طعاملك وشل رابك تجعلله إخلصلاً للوجه الل فلي حلديث لسلعد بلن‬ ‫أبي وقاص لص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( إنللك مللا تنفللق نفقللة‬ ‫تبتغي بها وجه ال إل أجرت عليها حتى ما تضع في فئ امرأتك اللقمة تضعها فللي فللم‬ ‫زوجتللك أنللت مكلللف بإطعامهللا ولكنللك تطعمهللا وتعمللل ذلللك لللوجه الل عللز وج ل اعمللله‬ ‫إخلصاً تكون لك صدقه ما أطعمت نفسك فهو لللك صللدقة وملا أطعمللت أهلللك فهللو لللك‬ ‫)‪(59‬‬


‫صدقة وما أطعمت خادمك فهو لك صدقة تطعم نفسك تقول أطعم نفسى لوجه ال كللي‬ ‫أستطيع أن أعبده كما يري د ويحلب تطعلم نفسللك حللتى تقللول ل أمللد يلدي ل نلسلان حللتى‬ ‫أكون قوياً أدافع عن ديار السلم يكون لك بهللا صللدقه تطعللم أهلللك حللتى تعفهللم حللتي‬ ‫تقوي أبدانهم للوجه الل تكلون للك صلدقه تطعلم خادملك كلذلك تكلون للك صلدقة البنلاء‬ ‫الذي يبنيه ال نلسان إنسان يبني أجعل ذلك البناء لوجه ال تؤجر عليه انظر إلى دينك‬ ‫انظر إلى ُم حلمد –عليه أفضل الصل ة السلللم‪ -‬يقللول فللي حلديث للله مللن بنللى بنيانلاً ل‬

‫ظلم فيه ول اعتداء أو غرز غر ازً ل ظلم فيه ول اعتداء كان له أج ارًَ جارياً ما أنتفع بلله‬ ‫أحد من عباد الرحمن ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ما من إنسان يغرز غر ازً مللا مللن مسلللم‬ ‫يغرز غر ازً أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمللة إل كلان لله بله صلدقة إذا‬ ‫زرعت اجعلها لوجه الل تجللد ذللك الفعللل تجلد للك فيله ثوابلاً تجلده فللي يلوم القيامللة فلي‬ ‫ميزان حسناتك أجر لقلد أكلل منله عصلفور فأخلذت ثلوابه قلد أكللت منله بهيملة فأخلذت‬ ‫ثوابه لقد أكل منه إنسان فأخذت ثلوابه علينلا أن نخلللص العملل لل علز وج ل ل ننتظللر‬ ‫مللن وراء ذلللك العمللل أجل ارً سللريعاً دنيويل اً ول ننتظللر مللن وراء ذلللك العمللل أن يكللون لنللا‬ ‫جاهاً في الدنيا أو أن الناس تعظم لنا أو أن الناس تقلول ذللك فعلل كلذا وفعلل كلذا فلإن‬ ‫ذلك يحبط الجر فإن ذلك يضيع ذلك الخلص ول يجعللل لللك فللي عملللك شلليئاً لن الل‬ ‫جللل وعل كمللا جللاء فللي حللديث لبللي هريل ر ةلص) ‪ (‬وأرض اه قللال ال ل عللز وجلل أنللا أغنللى‬ ‫ل أشرك فيه غيري فأنا منه برئ وهو للذي أشرك ‪.‬‬ ‫الغنياء عن الشرك فمن عمل عم ً‬

‫)‪(60‬‬


‫الللجود‬ ‫قال ال عز وجل‬

‫من َ‬ ‫خُلاو َ‬ ‫او‬ ‫ه ُ‬ ‫م ا آَت ا ُ‬ ‫ن يَْب َ‬ ‫ضِل ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫ن الّ ِ‬ ‫هسس َ‬ ‫ن بِ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ح َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م اللّ ُ‬ ‫وَل يَ ْ‬ ‫سبَ ّ‬ ‫ه ُ‬

‫اوُقاو َ‬ ‫ث‬ ‫ل ُ‬ ‫ه ِ‬ ‫ولِلّس ِ‬ ‫مس ِ‬ ‫خُلسساوا ِبس ِ‬ ‫مس ا بَ ِ‬ ‫ةۗ َ‬ ‫م اْلِقَي ا َ‬ ‫ه يَسْاو َ‬ ‫ن َ‬ ‫مۖ َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫َ‬ ‫شّر لُّه ْ‬ ‫خْيًرا لُّهم ۖ بَ ْ‬ ‫سُيطَ ّ‬ ‫ميسَرا ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ه َ‬ ‫خِبيٌر‪ .‬لّ َ‬ ‫مُلاو َ‬ ‫ن‬ ‫قسس اُلاوا إِ ّ‬ ‫م َ‬ ‫ل ال ّ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫قْاو َ‬ ‫قْد َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا تَْع َ‬ ‫ه بِ َ‬ ‫ضۗ َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫س َ‬ ‫ع اللّ ُ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫واْل َْر ِ‬ ‫ماَْ‬ ‫و َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫لنِبَي اَء بِ َ‬ ‫ل ُذوُقسساوا‬ ‫سَن ْ‬ ‫اللّ َ‬ ‫قٍ َ‬ ‫غْيِر َ‬ ‫ق اُلاوا َ‬ ‫ب َ‬ ‫غِنَي اُء ۘ َ‬ ‫فِقيٌر َ‬ ‫ون َ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ونَُقسساو ُ‬ ‫قْتلَُه ُ‬ ‫كُت ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ق‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫عَذا َ‬ ‫حِري ِ‬

‫( "آل عمران ‪."181-180‬‬

‫اعلموا إنما أهلك المم الذين من قبلكللم الشللح لن الشللح والبخللل يمنللع التللآخي‬ ‫بين الناس يمنع التآلف بين الناس يمنع الحنان والرحمة بين الفقير والغني يمنع هذه‬ ‫الروابللط أن تكللون قويلة ومتينللة فللي المجتمللع لللذلك كللان المجتمللع الللذي يسللوده الشللح‬ ‫ويسوده البخل مجتمع أواصله ضعيفة مجتمع الرابطة فيه ليست بقوية لذلك جاء ديللن‬ ‫السلم محارباً للشح ومؤيلداً للجلود والكللرم لنلله بللالجود وبلالكرم والسللخاء تقللوم المللم‬ ‫وتكون الروابط بين الناس ويكون التآلف لذلك حزرنا الل عللز وج ل مللن أن نكللون مللن‬ ‫الذين يبخلون من أن نكون من الذين يكنزون‬

‫ضسس َ‬ ‫ذ َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫كِنُزو َ‬ ‫وَل‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫والّ ِ‬ ‫واْلِف ّ‬ ‫ة َ‬ ‫ب َ‬ ‫ه َ‬ ‫ذي َ‬ ‫لص) َ‬

‫ه َ‬ ‫م‪.‬‬ ‫هم بِ َ‬ ‫شسْر ُ‬ ‫فبَ ّ ِ‬ ‫ل اللّس ِ‬ ‫ه ا ِ‬ ‫عسَذا ٍ‬ ‫ُينِفُقاونَ َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫ب أَِليس ٍ‬ ‫سِبي ِ‬

‫( "التوبللة ‪ "34‬الللذين يكنللزون‬

‫الموال ول ينفقونهللا اللذين يحبللون الملال حبلاً جملاً أولئللك بشلرهم بعلذاب أليللم وملا هللو‬ ‫العللذاب وكيلللف يكلللون‬

‫م َ‬ ‫او ٰ‬ ‫م‬ ‫جبَسس ا ُ‬ ‫فُت ْ‬ ‫ى َ‬ ‫هسس ا ِ‬ ‫ى بِ َ‬ ‫ج َ‬ ‫علَْي َ‬ ‫كس َ‬ ‫هّنس َ‬ ‫هسس ا فِسس ي نَسس اِر َ‬ ‫ح َ‬ ‫لص)يَسْاو َ‬ ‫هُه ْ‬ ‫م ُي ْ‬ ‫مس ٰ‬

‫م ۖ َٰ‬ ‫م ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫كِن سُزو َ‬ ‫م ا َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م تَ ْ‬ ‫ظُهاوُر ُ‬ ‫و ُ‬ ‫م ا ُ‬ ‫س ُ‬ ‫لنُف ِ‬ ‫فُذوُقاوا َ‬ ‫هَذا َ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫كنُت ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫كَنْزُت ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫جُناوُبُه ْ‬ ‫و ُ‬

‫( "التوبللة‬

‫‪ "35‬هللذه الم لوال الللتي كنزه ا الكللانز فللي الللدنيا الللتي جمعهللا ووضلعها بعضللها فللوق‬ ‫بعض ول ينفق منها في سبيل ال يكون جزاؤهم في الخر ة بأن ذوقوا العذاب بمللا كنتللم‬ ‫)‪(61‬‬


‫تكنزون في الدنيا بما تدخرون في الدنيا بما كنتم تمنعون الفضل عن التللاس فللإن الل‬ ‫عز وجل ما أمرك أن تنفق كل مالك وما أمرك أن تنفق مللا تحتللاج إليلله ولكللن أمللرك أن‬ ‫تنفق الفضل يقول ال علز وج ل فلي حلديث قدسلي ‪ -‬يلا بلن أدم إنلك إن تنفلق الفضلل‬ ‫خير لك " إن تنفق الفاضل علن حاجتلك عللى أن تبلذل الفضلل خيلر للك إن تبلذله إوان‬ ‫تمسكه شر لك ول تلوم على كفاف الذي وضعه عللى قلدر حلاله اللذي ليلس عنللده مللن‬ ‫السعة شئ فلإنه ل يلم علللى كفلاف ثلم يقللول الل علز وج ل فللي ذللك الحللديث القدسلي‬ ‫واليد العليا خير من اليد السفلى وأبداً بمن تعول ‪.‬‬ ‫وعن عبد ال بن مسعودلص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلي ال عليه وسللم(‬ ‫من كان عنده فضل زاد فليعد به على من ل زاد له من كان عنده فضلل فلي اللزاد فليعلد‬ ‫به على من ل زاد له ومن كان عنده فضل ظهر فليعد به على من ل ظهر له ثللم يقللول‬ ‫عبد ال بن مسعود لص) ‪ (‬وأرضاه ثم عدد رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( مللن الملوال‬ ‫حتى قلنا ليس لنا حق في فضل ماذا قال الصحابة قالوا أن الفاضل عن حاجتهم ليلس‬ ‫لهللم حقللاً فيلله فنللزل قللول اللل عللز وجللل‬

‫ه َ‬ ‫من َ‬ ‫قْر ً‬ ‫سسًن ا‬ ‫ض اللّس َ‬ ‫ذا الّس ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ضسس ا َ‬ ‫لص) ّ‬ ‫ذ ي ُيْقسِر ُ‬

‫ع ا ً‬ ‫َ‬ ‫عاو َ‬ ‫ع َ‬ ‫ف ا َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫س ُ‬ ‫ض َ‬ ‫فُي َ‬ ‫وإِلَْي ِ‬ ‫ه أَ ْ‬ ‫ض ا ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ه ُتْر َ‬ ‫ط َ‬ ‫ض َ‬ ‫كِثيَرًة ۚ َ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫ه لَ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ويَْب ُ‬ ‫ه يَْقِب ُ‬

‫( "البقلللر ة ‪"245‬‬

‫كان هناك القرض هنا القرض كان ال نلفاق القللرض كللان الصللدقات القللرض كللان الزك ا ة‬ ‫القرض كان البذل على المساكين والفقراء القرض هنا الذي طلبه ال علز وج ل لنفسله‬ ‫طلبه أن تعطيه للفقير وأصحاب الحاجة أن تبذل في سبيل ال أي شئ كان فللي سللبيل‬ ‫ال لن رسول ال لص)صلي ال عليه وسلم( يقول إن الصدقة تقلع فلي يلد الل علز وج ل‬ ‫قبل أن تقع في يد السائل ما معنى هللذا الكلم هللل الل عللز وج ل يقبضللها بيللده حاشللى‬ ‫وتعالى ال عز وجل ولكن ال عز وج ل عنللى بهللا أنلك وضلعتها فللي يلد السلائل فكلانت‬ ‫هذه الصدقة قد وقعت عند ال عز وجل بعلمه وفي ملكوته أن الصدقة تقع في يللد الل‬ ‫)‪(62‬‬


‫عز وجل قبل أن تقع في يد السائل كان صحابة رسول اللص)صلي ال ل عليلله وسللم( إذا‬ ‫أرادوا أن يتصللللدقوا إذا أرادوا أن يبللللذلوا مللللاذا يصللللنعون فللللي الللللدراهم والللللدنانير كللللانوا‬ ‫يطيبونهللا كللانوا يضللعون عليهللا الروائللح الجميلللة كللانوا يضللعون عليهللا المسللك لقللول‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( ذللك ‪ ,‬جللاء واحللداً مللن اليهللود عليهللم لعنللة الل إلللى‬ ‫يلوم اللدين كلان اسلمه فنحلاص قلال يلا أبلا بكلر إن الل فقيلر وملا نحلن بفقلراء إوان الل‬ ‫يحتاج إلينا وما نحتاج إليه أو بكلمات شبيهه إوان ال الذي يللدعوا إليلله ُم حلمللداً والللذي‬ ‫يطالبنا بأن نكون له عابدين نكون له من الذين يركعون ويسجدون ليس بغنللي ونحللن‬ ‫أغنياء ولو كان غنيا ما استقرضنا أموالنا ينهانا عن الربا ويعطينا إياه فنلزل قلول الل‬ ‫عز وجل‬

‫ه َ‬ ‫ن َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫لص)لّ َ‬ ‫مسس ا‬ ‫سَن ْ‬ ‫ق اُلاوا إِ ّ‬ ‫م َ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ل ال ّ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ب َ‬ ‫غِنَي اءُ ۘ َ‬ ‫فِقيٌر َ‬ ‫ذي َ‬ ‫قْاو َ‬ ‫قْد َ‬ ‫ع اللّ ُ‬ ‫ون َ ْ‬ ‫كُت ُ‬ ‫ح ُ‬

‫ماْ َ‬ ‫و َ‬ ‫َ‬ ‫لنِبَي اءَ بِ َ‬ ‫ق‪.‬‬ ‫ل ُذوُقاوا َ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫عَذا َ‬ ‫ق َ‬ ‫غْيِر َ‬ ‫ق اُلاوا َ‬ ‫ونَُقاو ُ‬ ‫قْتلَُه ُ‬ ‫حِري ِ‬ ‫ح ٍّ‬

‫كذب اليهود إن ال عز وجل عنده خزائلللن كلللل شلللئ‬ ‫ه إِّل بِ َ‬ ‫م‪.‬‬ ‫و َ‬ ‫ه َ‬ ‫َ‬ ‫م ا ُنَن ِزُّل ُ‬ ‫خَزائُِن ُ‬ ‫قَدٍر ّ‬ ‫مْعُلاو ٍ‬

‫( "آل عمران ‪."181‬‬

‫دَن ا‬ ‫عن َ‬ ‫ يٍء إِّل ِ‬ ‫من َ‬ ‫لص) َ‬ ‫وِإن ِ ّ‬ ‫ش ْ‬

‫( "الحجللر ‪ "21‬الل عللز وج ل يقللول لنللا لص) قللل لللو‬

‫أنتللم تملكللون خزائللن رحمللة ربلي إذاً لمسللكتم خشللية ال نلفللاق وكلان ال نلسللان قتللو ارً (‬ ‫"السراء ‪."100‬‬ ‫نحن أمة ُم حلمد –عليه أفضل الصل ة والسلم‪ -‬نعلم أن ال هللو الغنللي الحميللد‬ ‫ونفهم الية كما علمنا إياها رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( وكما يقول منطقهللا أنلك‬ ‫إذا أنفقت في سبيل ال عز وج ل ووضلعت الملال فلي يللد مسللتحقيه فلإن الل عللز وج ل‬ ‫يشبهه بأنه قرض قد أستقرض ه منللك قلد طلبله منلك إواذا كلان القللرض أقرض ته لل علز‬ ‫وجللل فلنعلللم جيللداً أن اللل عللز وجللل سللوف يللوفيه‬

‫ط ال ِرّْز َ‬ ‫من‬ ‫س ُ‬ ‫ل إِ ّ‬ ‫ق لِ َ‬ ‫لص)ُق ْ‬ ‫ن َرِّب ي يَْب ُ‬

‫ يٍء َ‬ ‫م ا َأن َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫و ُ‬ ‫او ُي ْ‬ ‫خْيُر الّراِز ِ‬ ‫ويَْق ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ش اُء ِ‬ ‫قي َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫هۖ َ‬ ‫فُه َ‬ ‫من َ‬ ‫و َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫عَب اِدِه َ‬ ‫يَ َ‬ ‫خِلُف ُ‬ ‫دُر لَ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫فْقُتم ِ ّ‬ ‫ش ْ‬

‫( "سبأ ‪ "39‬كما يقول ال عز وجل‬

‫ف‬ ‫او ّ‬ ‫ل اللّس ِ‬ ‫ يٍء ِ‬ ‫م ا ُتنِفُقاوا ِ‬ ‫ه ُي س َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫من َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫س سِبي ِ‬ ‫ش ْ‬

‫)‪(63‬‬


‫م َل ُت ْ‬ ‫ظلَُماوَن‪" ( .‬ال نلفال ‪ "60‬كان ال نلفاق في سبيل الل مللن المللور الللتي‬ ‫إِلَْي ُ‬ ‫م َ‬ ‫وَأنُت ْ‬ ‫ك ْ‬

‫جعلت في دين السلم لتكون المواسا ة وتكون الرحمة ‪.‬‬ ‫عللن جريلر بللن عبللد اللللص) ‪ (‬وأرض اه قللال كنللا عنللد رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( فجاء قوم عرا ة مجتابي النمار عللامتهم مللن مضللر كللانوا عنللد رس ول اللللص)صلللي‬ ‫ال عليه وسلم( وهم جلوس عنده شاهدوا نلاس علرا ة مجتلابي النبلار أي أن ملبسللهم‬ ‫مشللققة ممزق ة يقللول رواي الحللديث فللاحمر وج ه رس ول الل لص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫تغير وجه المصطفى أحمر لما هم فيه من فاقه ثللم دخللل وخ رج ثللم أمللر بلًل فقللال أذن‬ ‫يا بل لل كان رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( إذا كان هناك أم ارً عظيماً إذا كللان هنللاك‬ ‫ل أمر المؤذن أن يللؤذن كللانت كلمللات الذان يجتمللع النللاس كللل النللاس إليهللا ل‬ ‫أم ارً جل ً‬ ‫يتخلف عنها أحد ل يتخلف عنهللا إل مللن هللو منللافق مشللهود للله بالنفللاق قللال أذن فللي‬ ‫النللاس يللا بل لل فللأذن فللي النللاس فللاجتمع النللاس قللال لهللم رس ول اللللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( وتلى قول ال عز وجل‬

‫خل َ َ‬ ‫س‬ ‫ق ُ‬ ‫م الّ ِ‬ ‫س اتُّقاوا َربّ ُ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫ذ ي َ‬ ‫كسسم ِ ّ‬ ‫ك ُ‬ ‫ه ا الّن ا ُ‬ ‫مسسن نّْف س ٍ‬

‫جسس اًل َ‬ ‫ذ ي‬ ‫واتُّقسساوا اللّس َ‬ ‫ه الّس ِ‬ ‫ث ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫ج َ‬ ‫مْن َ‬ ‫سسس اًء ۚ َ‬ ‫ون ِ َ‬ ‫كِثيسًرا َ‬ ‫مسس ا ِر َ‬ ‫مْنُه َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫هسس ا َزْو َ‬ ‫خل َ َ‬ ‫و َ‬ ‫حَدٍة َ‬ ‫َ‬ ‫وب َ س ّ‬ ‫س اَءُلاو َ‬ ‫ح اَم ۚ إِّن اللَّه َك اَن َعلَْيُكْم َرِقيًب ا‪" ( .‬النساء ‪ "1‬ثم قل أر قللول الل عللز‬ ‫ن بِ ِ‬ ‫واْل َْر َ‬ ‫ه َ‬ ‫تَ َ‬

‫وجل‬

‫م ا َ‬ ‫ت لِ َ‬ ‫ن‬ ‫ه ۚ إِ ّ‬ ‫وْلَتن ُ‬ ‫واتُّقسساوا اللّ س َ‬ ‫مُناوا اتُّقاوا اللّ َ‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫ق ّ‬ ‫غس ٍ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫دۖ َ‬ ‫د َ‬ ‫ه َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫م ْ‬ ‫س ّ‬ ‫ظْر نَْف ٌ‬

‫خِبيٌر بَِم ا تَْعَمُلاوَن‪" ( .‬الحشللر ‪ "18‬اتق لوا ال ل ولتنظللر مللا قللدمت لنفسللك وملا هللو‬ ‫اللّ َ‬ ‫ه َ‬ ‫الذي قدمته ليوم القيامة ما هو اللذي أعتلله لللذلك الموقلف العظيللم مللا هللو الللذي قلدمته‬ ‫لنفسك لتنظر نفس ما قلدمت لغلد ولتنظلر إللى أعماللك إوالللى حسللناتك هلل كفلة ميزانلك‬ ‫سوف تكون راجحة أو كفتك سلوف تكلون خاسلر ة ول حلول للك ول قلو ة إل بلال ثلم قلال‬ ‫رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( ليتصللدق أحللدكم مللن دينللاره ليتصللدق أحللدكم مللن‬ ‫درهمه ليتصدق أحدكم من ثيابه ليتصدق أحدكم من بره حتى قال رسول اللص)صلي ال ل‬ ‫)‪(64‬‬


‫عليه وسلم( ولو بشق تمر ة ذلك اللقاء وتلك الموعظللة وه ذه الكلمللات فعلللت فعلهللا فللي‬ ‫النفوس يقول راوي الحديث فجاء رجل من ال نلصار بصر ة تكاد تعجللز عنهللا كفلله أو قللد‬ ‫عجزت جلاء بصلر ة كلبير ة ثقيللة بهلا الخيللر وبهللا ال نلفللاق كلادت تعجلز كفله علن حملهلا‬ ‫يقول راوي الحديث بل قد عجزت بل أن كف هذ الرجل ل تستطيع أن تحمل هذه الصر ة‬ ‫كانت علمة للناس إوارشاداً يقول فتتابع الناس حتى رأيللت أمللام رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( كلومين مللن طعلام وثيلاب فتهلللل وج ه رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫لماذا كان فرح وجه الرسول لماذا كان تهلله لماذا كان تهلل الللوجه حللتى أن جريلر بللن‬ ‫عبد الل يقلول حلتى كلأنه ملذهبه حلتى كلأنه للوحه ملن ذهلب تهللل وج ه رس ولكم لنلله‬ ‫عرف أن في وفي أمة ُم حلمد الخيلر كلل الخيللر عللم أنهلم يسللارعون إلللى الخيلرات عللم‬ ‫أنهم من أهل اليمان والتقوى ‪.‬‬ ‫ويقول رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( فللي حلديث للله والل ل بمللؤمن والل ل‬ ‫بمؤمن وال ل بمؤمن قالوا من يا رس ول الل ذا اللذي أنللتزع منلله اليمللان مللن ذا الللذي‬ ‫تقول عنه يا رسول ال أنه ليس بمؤمن يقول رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( مللن‬ ‫بات شبعان أنظر من بات شبعان إوالللى جللانبه جللاره جللائع وه و يعلللم بلله ‪ ,‬كللان النللاس‬ ‫يسارعون في الخير ويبذلون نزل قول ال عز وجل‬

‫م ا‬ ‫ى ُتنِفُقاوا ِ‬ ‫لص)َلن تََن اُلاوا اْلِبّر َ‬ ‫م ّ‬ ‫حّت ٰ‬

‫ يٍء َ‬ ‫حّباو َ‬ ‫م‪" ( .‬آل عم لران ‪ "92‬لللن تنللالوا الللبر‬ ‫ه َ‬ ‫فِإ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ه بِ ِ‬ ‫م ا ُتنِفُقاوا ِ‬ ‫ُت ِ‬ ‫من َ‬ ‫و َ‬ ‫نۚ َ‬ ‫عِلي ٌ‬ ‫ش ْ‬

‫أي أنكم لن تدخلوا الجنة لن تنالوا السعاد ة لن تنالوا الحبور لللن تنللالوا صللحبة الخيللار‬ ‫الطهار لن تنالوه ا للن تنلالوا الللبر حللتى تنفقلوا مملا تحبلون مملا تحلب ليللس مملا تكلره‬ ‫ليلس مملا تحلاول أن تتخللص منله ليلس ملن هلذا ولكلن مملا تحلب للن تنلالوا اللبر‬

‫لص)وََل‬

‫ه ُتنِفُقاو َ‬ ‫ه‬ ‫ماوا أَ ّ‬ ‫وا ْ‬ ‫ماوا اْل َ‬ ‫ن اللّ س َ‬ ‫في ِ‬ ‫ضاوا ِ‬ ‫ه إِّل َأن ُتْغ ِ‬ ‫ذي ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫سُتم ِبمآ ِ‬ ‫ث ِ‬ ‫هۚ َ‬ ‫ن َ‬ ‫خِبي َ‬ ‫مْن ُ‬ ‫ول َ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫تَيَ ّ‬ ‫عل َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫َ‬ ‫حِميٌد‪"( .‬البقر ة ‪ "267‬ل تتيمم الخبيث منه تنفق وتمسك الجيد الصحيح ‪.‬‬ ‫ ي َ‬ ‫غِن ّ‬

‫)‪(65‬‬


‫طلحللة بللن عبيللد الل لص) ‪ (‬وأرض اه ال نلصللاري عنللدما نزل ت هللذه اليللة جللاء إلللى رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليله وسللم( وقلال يلا رس ول الل إن الل علز وج ل يقلول وتل اليلة إوان‬ ‫أحب أموالي إلّي بيرحاء و بيرح اء كللانت هللذه حديقللة كللبير ة متسللعة الرج اء مزروع ة‬

‫بالنخيللل وملن النخيللل أجللود التمللر جللاء للله وقلال للله يللا رس ول ال ل أنللت كنللت تللدخلها‬ ‫وتشرب منها من ماء طيب فيها فإني أخلعها صدقة ل عز وجل جاء بأحسن ما عنده‬ ‫وتصدق به فقال له رسول اللص)صللي الل عليله وسللم( بللخ بلخ قلال يللا رس ول الل أيلن‬ ‫أضللعها أشللر عل لّي أي نللاس أتصللدق بهللا عليهللم قللال أرى أن تضللعها فللي القربيللن أن‬ ‫تضعها في صلة الرحم فإن فيها الخير كل الخير كانوا يسللارعون إلللى الخيلرات كللانوا ل‬ ‫يخافون من البذل ويعرفون أن ال عز وجل خير الرازقين وهو الذي سيخلفه ‪.‬‬ ‫عن أبي كبشة ال نلباريلص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫ثلثللة أحلللف عليهللن ثلثللة يحلللف عليهلا رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( قللال أنلله‬ ‫يحلف على ثل ثلة أشياء ما هي يا أبا كبشة قال ما نقللص مللال مللن صللدقة الللذي يتهيللأ‬ ‫لللك والللذي ت لراه أن هللذا المللال قللد نقللص الللدراهم ونقللص الللدنانير الللتي أنفقللت نقللص‬ ‫القروش والجنيهات التي بزلت وال إنك بهذا البذل قد وفرت لنفسك الكثير لنللك إن لللم‬ ‫تبذله في طاعة الرحمن فإنك سوف تصللرفه علللى الطبللاء والمستشللفيات سللوف تبللذله‬ ‫في الكوراث وفي البليا لن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقللول صللنائع المعللروف‬ ‫تقي مصارع السوء صنائع المعروف تقيك مصارع السوء وصدقة السر تطفئ غضللب‬ ‫الللرب وصللة الرح م تزيلد فللي العمللر وأهللل المعللروف فللي الللدنيا هللم أهللل المعللروف فللي‬ ‫الخر ة وأهل المنكر في الدنيا هم أهل المنكر في الخر ة وأول من يدخل الجنللة هللم أهللل‬ ‫المعروف ‪.‬‬ ‫)‪(66‬‬


‫ويقللول رسل ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( حصللنوا أم لوالكم بالزكل ا ة وداووا مرضل اكم‬ ‫بالصدقة بما تحصن أموالك بما تجعل أموالك عنللدك ل يصللل إليهللا نصللاب ل يختلسللها‬ ‫مختلللس هللل كللان هنللا العلج أن تضللعها فللي الخزائللن أن تجعلهللا فللي بنللك للله مفتللاح‬ ‫عندك هل تحصنها بال للواح الصلب وبكل الشياء التي تمنع النللاس عنهللا ل والل قللال‬ ‫حصللنوا أم لوالكم بالزك ا ة إنللك إذا دفعللت زك ا ة مالللك فللإن مالللك ذلللك محفللوظ حللتى وللو‬ ‫وضعته على الرصفة حتى ولو نشلرته فلي الطرق ات لسلت بحاجلة إللى خزينلة تحفظله‬ ‫لست بحاجة إلى شئ يمنع عنه اللصوص ‪.‬‬ ‫ويقلللول رس ل ول الللللص)صللللي الللل عليللله وسلللم( داووا مرض ل اكم بالصلللدقة داوي‬ ‫المريض بماذا تداوي المريض بالصدقة ما قال له إذهب إلى ذلك الطبيب ذائع الصيت‬ ‫إذهب إلى هذه المستشفي الغالية السعار ولكن قال رسول اللص)صلي ال عليه وسللم(‬ ‫داووا مرضاكم بالصدقة ‪.‬‬ ‫هللذه الصللدقات الللتي أمللرت بهللا وطلبللت منللك مللا كللانت كللل المللال الللذي تملكلله‬ ‫ولكن كان ماًل أفضل من مال فإن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقللول دره م سللبق‬ ‫مائة ألف درهم قيل يا رسول ال كيللف قلال ذللك اللدرهم تصللدق بلله رج ل عنللده درهمللان‬ ‫واحداً عنده جنيهان تصدق بجنيه فذلك الفعل فعل عظيم والرج ل الللذي تصللدق بالقليللل‬ ‫وكذلك هو ليللس معله إل القليلل كلان أفضلل مملن تصلدق بكلثير وعنللده كللثي ارً أكلثر ملن‬ ‫الكثير والذى تصدق بمائة ألف إنما عنده مليارات ‪.‬‬ ‫ولنعلم أن أمة ُم حلمللد –عليلله أفضللل الصللل ة والسلللم‪ -‬لللو تعللاملت وأخللذت بمللا‬ ‫جاءها من تشريع فإنك لن تجد في هذه المة جائعاً يطلب منك لقمة طعام لن تجد في‬ ‫هذه المة عاري يطلب منك كساء ‪.‬‬ ‫)‪(67‬‬


‫عن علي بن أبي طالب لص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( إن ال ل‬ ‫عز وجل فرض على أغنيللاء هللذه المللة مللا يفللي بحاجللة فقرائهللا وملا جللاع الفقلراء وملا‬ ‫عرو إل بتقصير الغنياء أل إن ال عز وجل معذبهم عذاباً شديداً ومحاسللبهم حسللاباً‬ ‫عسي ارً " لو أن كل غني تصدق بفضل ماله لن تجد فقيل ارً يسللأل النللاس لللن تجللد عاريل اً‬ ‫لن تجد محتاجاً ولكن قصر الغنياء فكان ما نرى من كثر ة الللذين يطلبللون ول يجللدون‬ ‫ول حول لنا ول قو ة إل بال ‪.‬‬ ‫المطلوب منك أن تتصدق ولو باليسير يقول رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم(‬ ‫من تصللدق بشللطر تملر ة مللن كسللب طيللب ول يقبللل الل جللل وعل إل طيبلاً فلإن الل عللز‬ ‫وجل يتقبلها بيمينه ويربيها لصاحبها كما يربي أحدكم مهر ة أو حتى تصير مثللل الجبللل‬ ‫حتى تصير مثل ماذا حتى يبلغ حجمها مثل الجبلل ‪ -‬اللذي تصللدق بلله ذللك هللو شلطر‬ ‫تمر ة نصف تمر ة فقط ما كانت تمر ة كاملة فإنهللا تسللد مللن الجللائع مسللدها مللن الشللبعان‬ ‫وهذا الشطر من التمر ة قد يرفع عنك عذاب النار ‪.‬‬ ‫يقللول رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( فللي حللديث للله طويلل هللذا جللزء منلله‬ ‫فيقول له عندما يقف الرجل للحساب أو يقف العبد للحساب يقال له مللا قللدمت لنفسللك‬ ‫ما قدمت لنفسك ما هو الذي قدمته لنفسك فينظر عن يمينه فل يرى شيئاً وينظللر عللن‬ ‫يساره فل يرى شيئاً وينظر أمامه فل يرى إل جهنم والعياذ بال ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( فملن أسلتطاع منكلم أن يتلق النلار وللو‬ ‫بشق تمر ة فليفعل فمللن للم يجللد فبكلمللة طيبللة فلإن الل علز وج ل يجللزي الحسللنة بعشلر‬ ‫أمثالها كان هنا شق التمر ة نصف التمر ة ‪ -‬وأفضل الصدقات أن تتصللدق علللى القللرب‬ ‫لك وقلد يكلون الطلواف بالسلواق ملن اللذين عنلدهم سلعة الملوال وأنلت ل تلدري يقلول‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ليس المسللكين بللالطواف ليللس المسللكين بالللذي يمللر‬ ‫)‪(68‬‬


‫في الطرقات ويسأل ليس هذا المسكين ليس المسكين بالطواف تللرده اللقمللة واللقمتللان‬ ‫والتمر ة والتمرتان إوانما المسكين من ليس له غني يغنيلله ول يعلللم فيفطللن للله ول يسللأل‬ ‫الناس " عليك أن تنفق على أهل بيتك على الرحام يقلول رس ول الللص)صللي الل عليله‬ ‫وسلم( أمك وأباك وأختك وأخاك ثم قال فأدناك ويقول إنك ما تنفللق مللن شللئ فللي سللبيل‬ ‫ال أنك ما تنفق من نفقة تبتغي بها وج ه الل إل أجلرت عليهلا حلتى ملا تضلع فلي فلّي‬

‫زوجتك ‪.‬‬

‫وقال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( دينار تنفقه في سبيل ال ودينللار تنفقلله‬ ‫في فك رقبة أنفقته في جهاد دينار أنفقتلله فللي فللك رقبللة فلك أسللير ودينللار أنفقتلله علللى‬ ‫أهلك أعظمها أج ارً ما أنفقته على أهللك ويقللول رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( يلا‬ ‫أمة ُم حلمد والذي بعثني بالحق ل يقبل الل علز وج ل صللدقة مللن رج ل ل يقبللل الل عللز‬ ‫وجل صدقة من رجل وله قرابة يحتاجون لصللته ثلم يصلرفها إللى غيره م واللذي نفسلي‬ ‫بيده ل ينظر ال إليه يوم القيامة انظر إلى هذه الكلمات رجل أنفق نفقة الل عللز وج ل‬ ‫ما قبلها منه لماذا لنلله عنللده أقللارب يحتللاجون لهللذه الصللدقة يحتللاجون لهللذا ال نلفللاق‬ ‫هللو مللا أنفللق علللى أقرب ائه ولكللن صللرفها إلللى غيره م عقللابه أن صللدقته غيللر مقبوللة‬ ‫وكذلك ال عز وجل ل ينظر إليه يللوم القيامللة القللرب فللالقرب الصللدقة علللى المسللكين‬ ‫صللدقة وعلللى القريلب صللدقتين صللدقة وصللة ذلللك قللول ُم حلمللد –عليلله أفضللل الصللل ة‬ ‫والسلم‪ -‬ل تمتنع عن بذل الخير ل تمتنع عن الصدقات ولو بشق تمر ة كن جواداً كن‬ ‫سخياً إواذا لم تجد فإن هناك أنواعاً من الصدقات جعلها ال عز وجل فلي ديلن السللم‬ ‫للذين ليس عندهم فضل أموال ‪.‬‬ ‫عن أبي ذر لص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( على كللل مسلللم فللي‬ ‫كل يوم تطلع فيه الشمس صدقة قالوا يا رسول ال مللن أيللن نتصللدق وليللس لنللا أملوال‬ ‫)‪(69‬‬


‫من أيلن تتصلدق ونحللن ليللس عنلدنا شللئ نحللن فقلراء قلال رس ول الللص)صللي الل عليله‬ ‫وسلم( إن من أبواب الصدقة ال أكبر وسبحان ال والحمد ل ول إللله إل الل واسللتغفر‬ ‫ال الذين ل يجدون شق التمر ة يقولون هذه الكلملات فهلم قلد تصلدقوا ثلم يقلول رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( وأمر بمعروف وانهى عن المنكر وع زل الشلوك علن طريلق‬ ‫الناس والعظم والحجلر صلدقة اللذين ل يجلدون شلق التملر ة ينحلون علن طري ق النلاس‬ ‫الشوك ينحوا عن طريق الناس العظم والحجر فإن لهم بهلا صلدقة ل يضلعون القماملة‬ ‫والقاذورات في الطرقات ل يضعونها أمام بيوت الناس فإذا كانت الصدقة هللي تنحيتهللا‬ ‫من الطريق فإن البلء كل البلء على من يضعها فللي الطري ق وليللس هللذا قللولي إوانمللا‬ ‫قول ُم حلمدلص)صلي ال عليه وسلم( ثم يقول وتهدي العمي وتسمع الصم والبكم حتى‬ ‫يفقه وتدل المستدل على حاجة له تعرف مكانها انظر إلى هذه الكلمات تهدي العمللى‬ ‫في الطريق تسلمع الصلم والبكلم ل تتهكلم عليله ول تحلاول أن تسلخر منله تحلاول أن‬ ‫تسللمعه تحللاول أن تفهملله بكللل طريقللة لللك صللدقة تللدل المسللتدل علللى حللاجته تعللرف‬ ‫مكانهللا لللك صللدقة إنسللان ضللاع منلله شللئ أنللت عرف ت مكللانه تللدله لللك صللدقة إنسللان‬ ‫يسألك عن طريق ل تضلله وتقول له وتدله علللى طريلق غيللره إذا أوصللته إلللى طريقلله‬ ‫فهي لك صدقة ثم يقول رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( وتسلعى بشلد ة سلاقيك إلللى‬ ‫اللهفان المستغيث إذا سمعت صرخة شد ة ساقيك تنطلق بها إلى من يستغيث إلى مللن‬ ‫يطلللب المعيللن وترف ع بشلد ة ذراعيللك مللع الضلعيف فلإن للك بكلل ذللك صللدقة منللك عللى‬ ‫نفسك ‪.‬‬ ‫اعلموا أنه كما قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( كل يوم ينزل ملكان يقللول‬ ‫ملك اللهم أعط منفقاً خلفاً ويقول الخر اللهم أعط ممسكاً تلفاً ‪ ,‬ويقول قائل ‪-:‬‬ ‫ظل اليسار على الغنى ممدود وقلبه أبداً بالبخل معقود‬ ‫)‪(70‬‬


‫إبذل الخير ول يمنعك قلته فكل ما سد فق ارً فهو محمود‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال في حديث له أيهللا النللاس توبل وا إلللى الل قبللل أن‬ ‫تموتل وا وبلادروا بالعمللال الصللالحة قبللل أن تشللغلوا وصللوا مللا بينكللم وبيللن ربكللم بكللثر ة‬ ‫ذكركم له وبكللثر ة الصللدقة فللي السللر والعل نليللة تللؤجروا وتجللبروا وتنصللروا ‪ ,‬ويقللول الل‬ ‫عز وجل‬

‫مسسن‬ ‫م َ‬ ‫عسسن ِذْك سِر اللّس ِ‬ ‫وَل أَْوَلُد ُ‬ ‫اواُل ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫و َ‬ ‫هۚ َ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫كس ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫م أَ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫مُناوا َل ُتْل ِ‬

‫ل َٰ‬ ‫مسسن َ‬ ‫ك َ‬ ‫سُرو َ‬ ‫ ي‬ ‫م اْل َ‬ ‫ك ُ‬ ‫يَْف َ‬ ‫مسس ا َرَزْقَنسس ا ُ‬ ‫وَأنِفُقاوا ِ‬ ‫خ ا ِ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫فُأوٰلَِئ َ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫ع ْ‬ ‫مسسن ّ‬ ‫كم ِ ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫قْب س ِ‬ ‫ل َأن يَ سْأتِ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت َ‬ ‫د َ‬ ‫ن‬ ‫وأ َ ُ‬ ‫حسَد ُ‬ ‫صس ّ‬ ‫قِريس ٍ‬ ‫مس َ‬ ‫ق َ‬ ‫ى أَ َ‬ ‫فيَُقسساو َ‬ ‫م اْل َ‬ ‫أَ َ‬ ‫فأَ ّ‬ ‫بِ لَسْاوَل أَ ّ‬ ‫كسسن ِ ّ‬ ‫خْرتَنِسس ي إِلَس ٰ‬ ‫ل َر ّ‬ ‫مسْاو ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫جس ٍ‬ ‫سسس ا إِ َ‬ ‫ولَسسن ُيس َ‬ ‫مُلسساو َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ه نَْف ً‬ ‫صسس الِ ِ‬ ‫جُل َ‬ ‫مسس ا تَْع َ‬ ‫خِبيسٌر بِ َ‬ ‫ه َ‬ ‫هسس ا ۚ َ‬ ‫جسس اَء أَ َ‬ ‫ذا َ‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫حي َ‬ ‫واللّس ُ‬ ‫خَر اللّس ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ؤ ِّ‬

‫"المنافقون ‪"11 :9‬‬

‫)‪(71‬‬

‫(‬


‫الصدقات الجارية‬ ‫لنعلم أن دين السلم هو دينا وسطا وه و ديللن اليسللر كللله فيلله ديللن السلللم ل‬ ‫يصادر أموال الغنياء ول يجهز عليها وكذلك ل يتركهم يرتفعون بغنللاهم علللى حسللاب‬ ‫الخري ن فكلان وسلطياً بيللن الرأسلمالية الفاشلحة المسللتبد ة المسللتغلة اللتي تأكللل دمللاء‬ ‫الناس وتأكل عرقهم وبين الشللتراكية والشلليوعية والعلمانيللة الللتي تحجللر علللى الملوال‬ ‫ل لذلك قال رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( فللي حللديث للله إن‬ ‫وتغتصبها وتأكلها أك ً‬ ‫ال عز وجل جعل في أموال أغنياء أمة ُم حلمللد مللا يسلع فقرائهلم وملا جلاع الفقلراء وملا‬ ‫عروا إل بتقصير أغنيائهم ال عز وجل جعلها موازن ة جعلهللا معادلللة ميزانلاً للله كفللتين‬ ‫الكفة الولى فيها غني والكفة الثانية فيها فقير والعطاء من الغني للفقير فللإن الميلزان‬ ‫يعتدل لذلك قال علي بن أبي طالبلص) ‪ (‬وأرضاه قال رسول الللص)صللي الل عليله وسللم(‬ ‫إن الل علز وج ل جعلل فللي أغنيللاء أملة ُم حلملد فلي أملوالهم ذللك اللذي جعلله إنملا يسللد‬ ‫حاجة الفقراء والمساكين فإذا كان هناك جائع فإذا كان هناك معدم فإذا كان هناك عللار‬ ‫فإن ذلك يكون بتقصير من غني أل أن ال عز وجل محاسبهم حساباً شديداً ومعذبهم‬ ‫عذاباً أليماً الذين ل يدفعون حقوق الخرين فإنما في هذه الموال أموال الغنياء إنمللا‬ ‫جعللل ال ل عللز وجلل فيهللا حق لاً للفق لراء وأقللترنت وأقللترن ذكللر الزك ا ة فللي الق لرآن الكريلم‬ ‫بالصل ة في اثنين وثمانين آية يقول ال عز وج ل فيهللا لص) أقيملوا الصلل ة وأتلوا الزك ا ة(‬ ‫وعنللدما منعهللا نللاس بعللد وفلا ة ُم حلمللد لص)صلللي الل عليلله وسللم( كللانوا يقوللون إنمللا كنلا‬ ‫نعطيها لرسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قللد مللات‬ ‫فل نخرجها عندما قالوا ذلك ماذا قال الذي يعلم أمر هذه المة ويعلم دينها جيداً ويعلم‬ ‫)‪(72‬‬


‫الحكمة التي أمر ال عز وجل أن يعبد بها وأن يكن السلم دين التوازن فللي المجتمللع‬ ‫قال أبو بكلر الصللديقلص) ‪(‬وأرض اه للو منعلوا عناقلاً كلانوا يللؤدونه لرس ول الللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسللم( لقلاتلتهم عليله إن الصلل ة حلق الل جعلله لنفسله الصلل ة كلانت حللق ملن‬ ‫حقوق ال عز وجل إنما ال عز وجل جعل ذللك الحلق لنفسلله والزك ا ة حللق ملن حقلوق‬ ‫ال عز وجل إنما جلعها ال عز وجل لعباده الزكا ة حق من حقللوق الل عللز وج ل والل‬ ‫عز وجل جعل تلك الزكا ة التي هلي حلق ملن حقلوقه إنملا جعلله يعلود عللى عبلاده والل‬ ‫تبللللارك وتعللللالى يقللللول‬

‫ضسسُه ْ َ‬ ‫مُرو َ‬ ‫مُنسساو َ‬ ‫ن‬ ‫مْؤ ِ‬ ‫مْؤ ِ‬ ‫ن َ‬ ‫لص) َ‬ ‫ت بَْع ُ‬ ‫ض ۚ َيسسْأ ُ‬ ‫مَنسس ا ُ‬ ‫واْل ُ‬ ‫واْل ُ‬ ‫م أْولَِيسس اُء بَْعسس ٍ‬

‫عسساو َ‬ ‫وُيْؤُتسساو َ‬ ‫مسساو َ‬ ‫هْاو َ‬ ‫ن الّز َ‬ ‫من َ‬ ‫ه‬ ‫ن َ‬ ‫ن اللّس َ‬ ‫وُي ِ‬ ‫مْعُرو ِ‬ ‫طي ُ‬ ‫ويَْن َ‬ ‫كسس اَة َ‬ ‫ص سَلَة َ‬ ‫كِر َ‬ ‫ف َ‬ ‫ِب اْل َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫وُيِقي ُ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫ع ِ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ه َ‬ ‫ه ۗ إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ح ِ‬ ‫عِزيٌز َ‬ ‫سيَْر َ‬ ‫ك َ‬ ‫ه ۚ ُأوٰلَِئ َ‬ ‫َ‬ ‫م اللّ ُ‬ ‫ساولَ ُ‬ ‫كي ٌ‬ ‫مُه ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫وَر ُ‬

‫( "التوبلة ‪ "71‬صلللى ودفللع‬

‫الزكا ة صلى وتصدق فكانت الرحمة التي أمرنا بها في ذلك الدين فإن رسول اللص)صلللي‬ ‫ال عليه وسلم( إنما يقول في حديث للله إنملا يرح م الل علز وج ل مللن عبلاده الرحملاء‬ ‫فإذا كان غنيا أعطاه ال عز وجل أعطاه ال المال وعمللل كللل مللا عليلله فللي هللذا اللدين‬ ‫فإن الرحملة تمل قلبله فلإن الرحملة تمل وج دانه وكيلانه إذا رأى فقيل ارً فلإنه يكلن رحملة‬ ‫عليه إذا رأى مسكيناً فإنه يكن رؤوفاً به ‪.‬‬ ‫قال جرير بن عبد اللص) ‪(‬وأرضاه قال كنا ذات صباح مللع رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( فإذا قوم حفا ة عرا ة غالبتهم من مضر وصف ذلك حالهم ناس حفللا ة علرا ة‬ ‫مشققي النمللار عليهلم ملبللس مشللققه نظلر إليهللم رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم(‬ ‫فتمعر وجهه لملا رأى ملا بهلم ملن فاقلة رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( اللذي كلان‬ ‫الرحمللة كلهللا الللذي كللانوا يقوللون عنلله أنلله كللان فقيل ارً مللن الفقلراء وملا كللان فقيل ارً مللن‬ ‫الفقراء ولكنه كان من أغنللى الغنيللاء ولكلن رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( الللذي‬ ‫كان من أغنى القوم قبيلة ومن أغني الناس عائلة الذي تركه والده ومعه ثرو ة ل بأس‬ ‫)‪(73‬‬


‫بها ومعه ماًل ل بأس بله حللتى أنلله تللرك رقيقللة خادملة هللي أم أيملنلص) ‪ (‬وأرض اها كلان‬ ‫من الغنياء وملا ملات إل وه و يقلترض وسلق شلعير طعاملاً لهلله إل لنلله كلان يجلود‬ ‫بكللل مللا يللأتيه كللان يجللود بكللل مللا يملللك فللي حجللة الللوداع أنظللروا إليلله أنظللروا إلللى‬ ‫ُم حلمللدلص)صلللي ال ل عليلله وسللم( الللذي عليللك فللي الحللج أن تنحللر شللا ة أن تللذبحها إواذا‬ ‫برسولكم –عليه أفضل الصل ة والسلم‪ -‬ينحر مائة من البل مائة جمل ينحره ا ثلثللة‬ ‫ل ينحره ا بيللديه الشللريفتين ويلترك البللاقي لعلللي بللن أبللي طللالبلص) ‪(‬وأرض اه‬ ‫وسلتين جم ً‬ ‫يكملللل النحلللر ثلللم يتركهلللا كلهلللا طعاملللاً للنلللاس يتركهلللا كلهلللا صلللدقة للجلللائعين للفقلللراء‬ ‫والمساكين فكان كل ما يأتيه من مال كان ينفقه في طاعللة الل عللز وج ل وفلي مرض ا ة‬ ‫ال عز وجل ‪ ,‬يقول جري رلص) ‪(‬وأرض اه فتغيللر وج ه رس ول الللص)صللي الل عليلله وسللم(‬ ‫لما رأى ما بهم من فاقة لما رأى ما بهلم ملن جلوع لملا رأى ملا بهلم ملن نحافلة لملا رأى‬ ‫ثيابهم مشققة ممزقة تغير وجهه ثللم دخللل بيتلله وخ رج مللا وج د عنللده شللئ يتصللدق بلله‬ ‫فوقف في الناس وتل قول ال عز وجل‬

‫خل َ َ‬ ‫من‬ ‫ق ُ‬ ‫م ال ّ ِ‬ ‫س اتُّقاوا َربّ ُ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫ذ ي َ‬ ‫كم ِ ّ‬ ‫ك ُ‬ ‫ه ا الّن ا ُ‬

‫ج اًل َ‬ ‫ذ ي‬ ‫واتُّقاوا اللّ َ‬ ‫ه الّس ِ‬ ‫ث ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫ج َ‬ ‫مْن َ‬ ‫س اًء ۚ َ‬ ‫ون ِ َ‬ ‫كِثيًرا َ‬ ‫م ا ِر َ‬ ‫مْنُه َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫ه ا َزْو َ‬ ‫خل َ َ‬ ‫و َ‬ ‫حَدٍة َ‬ ‫س َ‬ ‫وب َ ّ‬ ‫نّْف ٍ‬ ‫ك ا َ‬ ‫س اَءُلاو َ‬ ‫ه َ‬ ‫قيًبسس ا‪.‬‬ ‫ن َ‬ ‫م ۚ إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫م َر ِ‬ ‫علَْي ُ‬ ‫ن بِ ِ‬ ‫ح ا َ‬ ‫واْل َْر َ‬ ‫ه َ‬ ‫تَ َ‬ ‫ك ْ‬

‫("النسلللاء ‪ "1‬خلللاطب ال نلسلللانية‬

‫خاطب فيهم البشرية قال إن هؤلء الجيللاع إن هللؤلء العلرا ة إنمللا هللم علللى صلللة بينكللم‬ ‫وبينهم قرابة فأعطوهم ثم خاطب اليمان فقال‬

‫ظْر‬ ‫وْلَتن ُ‬ ‫مُناوا اتُّقاوا اللّ َ‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫ه َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬

‫م ا َ‬ ‫ت لِ َ‬ ‫خِبيسٌر بَِمس ا تَْعَمُلساوَن‪" ( .‬الحشللر ‪"18‬‬ ‫ه ۚ إِ ّ‬ ‫ن الّلس َ‬ ‫واتُّقساوا الّلس َ‬ ‫قس ّ‬ ‫غس ٍ‬ ‫ه َ‬ ‫دۖ َ‬ ‫د َ‬ ‫م ْ‬ ‫س ّ‬ ‫نَْف ٌ‬

‫خللاطب اليمللان فقللال يللا أهللل اليمللان إنللك يجللب عليللك أن تقللدم لنفسللك أن تقللدم لليللوم‬ ‫الخر يلوم تقلف أملام رب العلالمين فيقلول للك ملا قلدمت لنفسلك فينظلر يمينلله فل يلرى‬ ‫شيئاً وينظر يساره فل يرى شيئاً وينظللر أمللامه فل يللرى شلليئاً وينظللر خلفلله فل يللرى إل‬ ‫النار ‪.‬‬

‫)‪(74‬‬


‫قال رسول الللص)صللي الل عليلله وسللم( فملن اسلتطاع منكلم أن يتلق النلار وللو‬ ‫بشق تمر ة فليفعل ما أمرنا ال عز وجل أن نخرج من كل أموالنا ما أمرنا الل عللز وج ل‬ ‫ورسوله أن نكون فقراء مع الفقراء ولكن أمرن ا الل عللز وج ل ورس وله أن تكللون هنللاك‬ ‫م لوازنه أن يكللون أهللل السلللم كللل أهللل السلللم إنمللا فللي بحبوحلة لللذلك قللال رسل ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( وال ل يؤمن وال ل يؤمن وال ل يؤمن ثلث مرات قالوا يا‬ ‫رسول ال من خاب وخسر قال من بات شبعان إوالى جنبه جاره جائع وهو يعلللم بلله إذا‬ ‫بات إنسان شبعان وهناك جائع فإنه ليس من أهل اليمان ‪.‬‬ ‫ثم قال جريرلص) ‪ (‬وأرضاه قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ليتصدق أحللدكم‬ ‫من دينلاره ليتصلدق أحلدكم ملن درهمله ليتصلدق أحلدكم ملن ثلوبه ليتصلدق أحلدكم ملن‬ ‫صاع بره من الدقيق ليتصدق أحدكم من تمره قال جرير بن عبد اللللص) ‪ (‬وأرض اه انظللر‬ ‫إلللى التجلاوب انظلر إللى المسلارعة فللي الخيلر انظلر إللى المنافسلة فيله قلال جري ر لص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه فرأيت رجل ملن ال نلصلار جلاء بصلر ة جلاء بكيلس ملن طعلام وثيللاب جلاء بصلر ة‬ ‫كللادت يللده أن تعجللز عنهللا بللل عجللزت جللاء بصلر ة ثقيلللة الللوزن ووضلعها أمللام رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( فرأيت وجه رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( كللأنه مللذهبه‬ ‫الفللرح كللله فللي وجهلله السللرور كللله فللي وجهلله كللأن وجهلله شمسلاً مشللرقة كللأن وجهلله‬ ‫الذهب الخالص تلل وج ه رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( فرح اً بهللذه المللة الللتي‬ ‫تسارع في الخير التي تقوم به والتي تتعامل به ‪.‬‬ ‫إن ال عز وجل فرض عليكم زكا ة تؤخذ مللن أغنيللائكم وتلرد علللى فقرائكللم انظللر‬ ‫إلى الموازنة إنما تؤخذ ملن الغنيللاء وتلرد عللى الفقلراء إذا كلانوا فلي السلكندرية فللترد‬ ‫علي فقرائهم إن كانوا في هللذا الحللي فللترد علللى أهللل هللذا الحللي تؤخ ذ مللن أغنيللاء تلللك‬ ‫المنطقللة وتلرد عليهللم مللتي كللان ذلللك المللر وبلأي آيللة بهللذه اليللة‬ ‫)‪(75‬‬

‫م‬ ‫خْذ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه ْ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫لص) ُ‬ ‫اوالِ ِ‬


‫ق ً‬ ‫صَد َ‬ ‫س َ‬ ‫ع‬ ‫م ۖ إِ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫هُر ُ‬ ‫وُتَز ِّ‬ ‫مي ٌ‬ ‫سس ِ‬ ‫هم بِ َ‬ ‫ه َ‬ ‫مۗ َ‬ ‫ك َ‬ ‫صَلتَ َ‬ ‫ن َ‬ ‫و َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫واللّ س ُ‬ ‫ن لُّه س ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫ه ْ‬ ‫ة ُتطَ ِّ‬ ‫ص ِّ‬ ‫ك ٌ‬ ‫علَْي ِ‬ ‫كي ِ‬ ‫م‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عِلي ٌ‬

‫( "التوبة ‪ "103‬يا رسول ال –عليك أفضل الصل ة والسلم‪ -‬أعلمهللم أن ذلللك‬

‫فرض عليهم واجللب فلإذا للم يتعلاملوا بله كلانوا ملن ال ثلميلن فلإذا للم يتعلاملوا بله سللوف‬ ‫يحاسللبون يللوم القياملة أشللد الحسلاب للذا قلال رس ول الللص)صلللي الل عليله وسللم( فللي‬ ‫حديث رواه أبو هرير ةلص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( مللن أتللاه‬ ‫ال عز وجل ماًل من أتاه مال فلم يخرج صدقته أتاه مال فلم يخلرج حلق الل علز وج ل‬ ‫فيلله أتللاه مللاًل فلللم يخللرج صللدقته مثللل للله يللوم القيامللة شللجاعاً أقللرع للله ذبيبتللان يأخللذ‬ ‫بلهزميته ويقول أنا مالك أنا كنزك عقاب الذي عنده مال ولم يخللرج حللق الل منلله فللإنه‬ ‫يسلط عليه يوم القيامة ثعبان ليس من ثعابين الدنيا إنما هو شئ رهيب مرعب يتسلللط‬ ‫عليه ويأخلذ بشلدقيه يأخلذ يكلاد يفصللل الواحلد ة علن الخللري ثلم يقللول للله أنلا ماللك أنلا‬ ‫كنزك ثم يقول رسول ال ‪ ‬وأق أروا إن شئتم‬

‫خُلاو َ‬ ‫م‬ ‫مسس ا آتَسس ا ُ‬ ‫ن يَْب َ‬ ‫ن ال ّ ِ‬ ‫ن بِ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ح َ‬ ‫لص) َ‬ ‫وَل يَ ْ‬ ‫سبَ ّ‬ ‫ه ُ‬

‫من َ‬ ‫اوُقاو َ‬ ‫م‬ ‫ل ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫خُلسساوا بِس ِ‬ ‫مسس ا بَ ِ‬ ‫ضِل ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫ه يَسْاو َ‬ ‫ن َ‬ ‫مۖ َ‬ ‫او َ‬ ‫هس َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫اللّ ُ‬ ‫شسّر لُّهس ْ‬ ‫خْيًرا لُّهم ۖ بَس ْ‬ ‫سسُيطَ ّ‬ ‫مُلسساو َ‬ ‫خِبي سٌر ‪" ( .‬آل عملللران‬ ‫وا ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ولِلّ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا تَْع َ‬ ‫ه بِ َ‬ ‫ضۗ َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫س َ‬ ‫ةۗ َ‬ ‫اْلِقَي ا َ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫ميَرا ُ‬ ‫واْل َْر ِ‬

‫‪ "180‬الذي أتاه ال عز وجل من فضله فإن ال عز وجل هو الرازق هو واهللب الغنللى‬ ‫للغني فلو شاء الل علز وج ل لنللتزع منله الغنلى وح وله إللى غيلره وجعلله مسلكينا ملن‬ ‫المساكين فقي ارً من الفقراء‬

‫مسسن َ‬ ‫خُلاو َ‬ ‫ه‬ ‫م ا آَت ا ُ‬ ‫ن يَْب َ‬ ‫ض سِل ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫ن الّ ِ‬ ‫ن بِ َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ح َ‬ ‫لص) َ‬ ‫م اللّ س ُ‬ ‫وَل يَ ْ‬ ‫سبَ ّ‬ ‫ه ُ‬

‫اوُقاو َ‬ ‫ث‬ ‫ل ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه ِ‬ ‫ولِلّ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫خُلاوا بِ ِ‬ ‫م ا بَ ِ‬ ‫ةۗ َ‬ ‫م اْلِقَي ا َ‬ ‫ه يَْاو َ‬ ‫ن َ‬ ‫مۖ َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫شّر لُّه ْ‬ ‫خْيًرا لُّهم ۖ بَ ْ‬ ‫سُيطَ ّ‬ ‫ميسسَرا ُ‬ ‫مُلاو َ‬ ‫خِبيٌر ‪" ( .‬آل عمران ‪."180‬‬ ‫وا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ا تَْع َ‬ ‫ه بِ َ‬ ‫ضۗ َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫س َ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫واْل َْر ِ‬

‫)‪(76‬‬


‫دخل رسول اللص)صلي ال عليه وسلم(على بل لل في يوم مللن اليللام وبل لل فقيللر‬ ‫وبل لل مسكين وجد عند بل لل وسق تمر ‪ -‬غلق تمر ‪ -‬قال له ملا هللذا يللا بل لل ملا هللذا‬ ‫الذي عندك ما هذا الذي تدخره قال يا رسول ال إنما أعللده لضلليوفك أطعمهللم مللن هللذا‬ ‫التمر ماذا قال له رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال له أنفق بل لل إنفق ذلللك التمللر‬ ‫تصللدق بلله هللو مللا كللان يللدخره طعام لاً لنفسلله إنمللا كللان يللدخره طعاملاً لصللحابة رس ول‬ ‫اللص)صللي الل عليله وسللم(فقلال لله أنفلق بل لل ول تخشلى ملن ذي العلرش إقلًل أنفلق‬ ‫أخللرج هللذا صللدقات إواذا جلاء الضلليوف فل تخشللى مللن ذي العللرش إقلًل فللإن الل عللز‬ ‫وجل سوف يعود عليك بمثله وأكثر فإن ال عز وجل يزيللدك‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫و ُ‬ ‫او ُي ْ‬ ‫خْيُر الّراِز ِ‬ ‫قي َ‬ ‫او َ‬ ‫ه َ‬ ‫هۖ َ‬ ‫فُه َ‬ ‫خِلُف ُ‬

‫م ا َأن َ‬ ‫ يٍء‬ ‫من َ‬ ‫و َ‬ ‫لص) َ‬ ‫فْقُتم ِ ّ‬ ‫شس ْ‬

‫( "سبأ ‪"39‬‬

‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول في حديث له ما نقص مال من صدقة‬ ‫وكلمة الزكا ة ما معناها كلمة الزك ا ة أن الملال اللذي تخلرج زك اته أن الملال اللذي تخلرج‬ ‫منه صدقة سوف يذكو سوف ينمو الزكا ة من الزياد ة سوف ينمو لك في الخر ة وينمللو‬ ‫لك في الدنيا ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( من تصدق بعللدل تملر ة مللن كسللب طيللب‬ ‫ول يقبل ال عز وجل إل طيباً فإن ال عز وجل يتلقاها بيمينه الصدقة تقع فللي يلد الل‬ ‫قبلل أن تقللع فللي يلد السلائل للذلك كلان صللحابة رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( إذا‬ ‫أرادوا أن يتصدقوا طيبلوا الملوال ليللس كهللذه اليللام إذا أراد ال نلسللان أن يتصللدق يخللرج‬ ‫الجنية الممذق الذي به الرقع ثم يتصدق به طيبوا الصدقات ل نلها تقع فللي يللد الل عللز‬ ‫وجل قبل أن تقع في يد السائل ‪.‬‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( من تصدق بعدل تمر ة من كسب طيب ول‬ ‫يقبل ال عز وجل إل طيباً فإن ال عز وجل يتلقاها بيمينه ويربيها لصاحبها كما يربي‬ ‫)‪(77‬‬


‫أحدكم فلوه كما يربي أحدكم فرسه كما يرب ي الحصلان ولكلن الحصلان والفلرس إنملا لله‬ ‫قد ارً معيناً ل يصل ل كلثر منه نمواً ولكن هذا الذي يربيه ال يقول رسول اللص)صلي الل‬ ‫عليلله وسللم( حللتى يصللير مثللل الجبللل فللإن ال ل عللز وجلل يقللول‬

‫ن ُينِفُقاو َ‬ ‫ن‬ ‫ل الّ ِ‬ ‫ذي َ‬ ‫لص) ّ‬ ‫مَث ُ‬

‫ه َ‬ ‫ة‬ ‫م ائَس ُ‬ ‫سسْب َ‬ ‫ل فِسس ي ُ‬ ‫ل اللّ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫سسسنُبلَ ٍ‬ ‫حبّ ٍ‬ ‫سسَن ابِ َ‬ ‫ع َ‬ ‫ت َ‬ ‫ل َ‬ ‫ك َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫م َ‬ ‫ة َأنبََت ْ‬ ‫اوالَُه ْ‬ ‫أَ ْ‬ ‫ة ِّ‬ ‫كس ِ ّ‬ ‫ل ُ‬ ‫مَث ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ع َ‬ ‫ه ُي َ‬ ‫س ٌ‬ ‫وا ِ‬ ‫ض ا ِ‬ ‫حبّ ٍ‬ ‫ه َ‬ ‫ش اُء ۗ َ‬ ‫من يَ َ‬ ‫ف لِ َ‬ ‫ةۗ َ‬ ‫َ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫واللّ ُ‬ ‫عِلي ٌ‬ ‫ع ُ‬

‫( "البقر ة ‪."261‬‬

‫الصدقات التي أمرت بها والزكا ة إنما هي فرض وكذلك صدقة التطوع هي أيضاً‬ ‫لها وقت تكون فيه فرض كيف يكون ذلك إذا لم تكفي زكا ة المال حاجة المجتمع وأنهللا‬ ‫ما أطعمت كل الفقراء والمساكين وقامت بأمورهم ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قال فلي حلديث لله قلال الل علز وج ل أي أنلله‬ ‫حللديث قدسللي يللا بللن آدم إن تنفللق الفضللل خيللر لللك إوان تمسللكه شللر لللك ول تلم علللى‬ ‫كفاف وابدأ بمن تعول واليد العليا خير من اليد السفلى ‪.‬‬ ‫وعن أبي سعيد الخدريلص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫من كان عنده فضل زاد فليعد به على من ل زاد له ومن كان عنده فضل ظهر فليعد به‬ ‫عن من ل ظهر له ثم قال أبو سعيد وأخذ رسول اللص)صلي الل عليله وسللم( يعللدد مللن‬ ‫صللنوف الملوال حللتى قلنللا أنلله ل حللق لحللدنا فللي فضللل أنظللر إلللى ذلللك المجتمللع ذلللك‬ ‫المجتمع الرباني كانوا يظنون أنه ليس لهم حق في فضل عندهم إذا أكل وطعم وشرب‬ ‫ولبس فإنه كان يعلم أن الزياد ة عن هذا ل حق له فيها إنما هي مللن حقللوق الخرييللن‬ ‫ولكن أمر ال عز وجل وأمر رسوله أن زكا ة الموال إنما هي ربع العشر ‪.‬‬ ‫يقول علي بن أبي طالبلص) ‪ (‬وأرضاه قال رسول الللص)صللي الل عليله وسللم( ل‬ ‫شللئ عليللك حللتى يكللون لللك عشللرون دينللا ار ل شللئ عليللك حللتى يكللون عنللدك عشللرون‬ ‫دينار ذهب حتى يكللون لللك عشللرون دينللا ارً فللإن كللان لللك عشللرون دينللا ارً ففيهللا نصللف‬ ‫)‪(78‬‬


‫دينار أي ربع العشر وقلال علللي بلن أبللي طلالبلص) ‪ (‬وأرض اه قلال رس ول الللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( عفوت لكم عللن الخيللل والرقيللق فللأدوا صللدقة الرق ة صللدقة الفضللة فللي كللل‬ ‫أربعين درهم درهم وليس في تسعين ومائللة شللئ حللتى إذا بلغللت الملائتين ففيهللا خمللس‬ ‫دراهم أي أنه أثنين ونصف في المائة كللان هللذا قللدر زك ا ة المللال شللئ ل يرهقللك شللئ ل‬ ‫يتعبلك شليئاً ل يجهلز علللى ماللك ل ينقللص منله كلثي ارً ولكنله يربيلله وينميلله قلال رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( حصنوا أملوالكم بالزك ا ة حصللن مالللك إذا أردت أن ل يسللرق‬ ‫إذا أردت أل يغتصب إذا أردت أل يضيع إذا أردت أل يفني أخرج زكاته‪.‬‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( حصللنوا أملوالكم بالزك ا ة وداووا مرض اكم‬ ‫بالصدقة أي عياد ة طبيب تذهب إليها أي روشته تصرفها إذا كان مريض تصدق عنلله‬ ‫فإنه سوف يشفى بإذن ال عز وج ل ل نقلول ذللك طعنلا فلي الطلب والطلبيب فإنملا الل‬ ‫عز وجل جعل الطب والدواء ولكن هذه من أسباب سرعة الشفاء ‪.‬‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( حصللنوا أملوالكم بالزك ا ة وداووا مرض اكم‬ ‫بالصدقة وأستقبلوا أبواب البلء بالللدعاء والتضلرع ويقلول رس ول الللص)صللي الل عليلله‬ ‫وسلم( صلنائع المعلروف تقلي مصلارع السلوء إذا أردت أل تقلع فلي سلوء إذا أردت أل‬ ‫تقللع فللي مصللرع بشللع قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( صللنائع المعللروف تقللي‬ ‫مصارع السوء وصدقة السر تطفئ غضب اللرب إذا غضللب عليلك الل علز وج ل كيللف‬ ‫تطفئ غضللبه تطفللئ غضللبه بصللدقة تعطيهللا سل ارً للمسللكين تعطيهللا سل ارً لفقيللر وصللة‬ ‫الرح م تزيلد فللي العمللر وأهللل المعللروف فللي الللدنيا هللم أهللل المعللروف فللي الخلر ة وأهللل‬ ‫المنكر في الدنيا هم أهل المنكر في الخر ة وأول من يدخل الجنة هم أهل المعروف ‪.‬‬ ‫إن ال عز وجل جعل أصحاب الحقوق في الصدقات والزكا ة ثمانية فقال الل علز وج ل‬ ‫صَد َ‬ ‫م َ‬ ‫ؤل ّ َ‬ ‫ت لِْلُف َ‬ ‫وفِسس ي‬ ‫ن َ‬ ‫واْل َ‬ ‫فس ِ‬ ‫عسس ا ِ‬ ‫س ا ِ‬ ‫علَْي َ‬ ‫م َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫مِلي َ‬ ‫ن َ‬ ‫م َ‬ ‫واْل َ‬ ‫قَراِء َ‬ ‫لص) إِنّ َ‬ ‫ة ُقُلسساوُبُه ْ‬ ‫م ا ال ّ‬ ‫واْل ُ‬ ‫ق ا ُ‬ ‫كي ِ‬

‫)‪(79‬‬


‫ض ً‬ ‫لۖ َ‬ ‫ال ِرّ َ‬ ‫واْل َ‬ ‫م‬ ‫ه َ‬ ‫فِري َ‬ ‫ن اللّ ِ‬ ‫ل اللّ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫غ اِر ِ‬ ‫ق ا ِ‬ ‫هۗ َ‬ ‫م َ‬ ‫ه َ‬ ‫ف ي َ‬ ‫ن َ‬ ‫مي َ‬ ‫ب َ‬ ‫والّلسس ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة ِّ‬ ‫عِليسس ٌ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫واْب ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬ ‫كي ٌ‬

‫( "التوبة ‪."60‬‬ ‫هناك أناس تقوم على أعمال الخير في المجتع يعملون في جمعيللات خيريلة أو‬

‫يعملون فيما شابه ذلك فلنعلم جميعاً أن العاملين عليها التي المقصود منهللم فللي هللذه‬ ‫الية إنما الذين ل كسب لهم ول عمل لهم إل ذلك العمل ‪.‬‬ ‫فإن رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( كللان يعطيهللم أجللورهم مللن هللذه الملوال‬ ‫أما الذي يخدم الناس وهو في غنى عن هذه الملوال فلإن فلي حقله كملا قلال عملر لص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه أنا في مالكم ‪ -‬مال المجتمع ‪ -‬كوالي اليتيم كأنه يعمل عند يتيم كيف يتعاملل‬ ‫معه قال عمللرلص) ‪ (‬وأرض اه إنمللا أنلا فللي مللالكم كلوالي اليللتيم إن اسللتغنيت اسللتعففت إذا‬ ‫كان غني فإن عمله ذلك إنما يكون تطوعاً ل يأخذ إزاءه شيئاً من الصللدقات فللإنه عنللد‬ ‫ذلك إوانه كوالي اليتيم إذا كان غنياً فليستعفف إن استغنيت اسللتعففت إوان أفتقللرت كمللا‬ ‫قال عمرلص) ‪ (‬وأرضاه أكل بالمعروف إذا كان فقي ارً فله أن يأكل فإنه فقير فإنه مسكين‬ ‫أما إذا أنعم ال عز وجل عليه بنعمة الغنى واليسار فللإنه يكللون عللن هللذا المللال عفيفلاً‬ ‫رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( يقللول إذا مللات ابللن آدم أنقطللع عمللله إل مللن ثلث‬ ‫صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له الثل ثلة هي من كسب ذلك الميت‬ ‫‪ ,‬إنما الذي أريد أن أقوله وأنوه عنه تلللك الصللدقة الجاريلة أجره ا عظيللم وشلأنها كريلم‬ ‫ل نلك إذا تصدقت في سللبيل الل عللز وج ل بشللئ يصلللي عليلله المصلللي فللي مسللجد مللن‬ ‫المساجد فإن لك أجر حتى يبلى ذلك الشئ ولكن هناك موازنات يجب علينللا أن نتعامللل‬ ‫بهللا إن كللان هنللاك فقيللر جللائع إن كللان هنللاك مسللكين عللاري هللل نطعللم الجللائع ونلأتي‬ ‫بالصدقة التي سوف يستمر أجرها إطعام الجائع هنا أولى هللل نللترك المسللكين الللذي ل‬ ‫يجلد كسلاًء أو غطلاءاً يلواري بله علورته يتلق بله الشلمس يتلق بله المطلر ونبحلث علن‬ ‫)‪(80‬‬


‫الصدقة الجارية فإن كسو ة ذلك خير وأبقى وأنفع إذا أردت أن تكللون لللك صللدقة جاريلة‬ ‫ل تبلى وهناك في المسجد صنبور معطل صللنبور يلراد أن يهيللأ بللدًل منلله تقللول ل آتللي‬ ‫به لن ذلك الصنبور له مد ة ضيقة إنه زمن يسير وأما الحصير فإنما تمر عليه سنين‬ ‫فإن الصنبور هنلا أعللى وأعظلم قلد ارً وأجل ارً لن الحاجلة إليله ملحلة ولن أملر أصللحه‬ ‫ضروري‪.‬‬ ‫اعلمللوا أن ربكللم عللز وجللل ل تخفيللى عليلله خللافيه وهل و أعلللم بالنوايللا وأعلللم‬ ‫بالقلوب فإذا أردت الجر من ال عز وجل سوف يعطيك أجرك ل ينقللص منلله شلليئاً إذا‬ ‫أردت أن يسلتمر أجلرك إللى قيلام السلاعة فلإن الل علز وج ل قلادر عللى أن يكلون ذللك‬ ‫ولكن إطعام الفقير أولى ولكن كسو ة المسكين أوللى ولكللن إصلللح مللا فيلله ضللرر أوللى‬ ‫ثم إذا كان كل ذلك قد انتهى فإنك تأتي وتبحث عن الجر الذي يكون لك مستم ارً حللتى‬ ‫يرث ال الرض ومن عليها ‪.‬‬ ‫إن السلللم إنمللا هللو ديللن جللاء ليؤلللف القلللوب وليجعللل تلللك المللة متواصلللة‬ ‫ومتراحمة ويجعل تلك المة أمة كل الذين فيها إنما هم أغنياء بما أتاهم الل عللز وجلل‬ ‫من فضله فلإن أملة السللم يجلب أل يكلون فيهلا سلائل يسلأل النلاس ويجلب أل يكلون‬ ‫فيها رجل يمد يللده لمللن يتصللدق عليلله مللر عمللرلص) ‪ (‬وأرض اه فللي طرق ات المدينللة يومل اً‬ ‫فوجد شيخاً مسناً يسلأل النلاس هللذا غريلب هللذا عجيلب أن يكلون ذللك فلي أمللة ُم حلمللد‬ ‫فسأل قالوا له يا أمير المؤمنين إنه يهودي ماذا قلال لهللم قلال أبحثلوا علن هللذا وأمثللاله‬ ‫فاجعلوا لهم عطاًء من بيت مال المسلمين ‪.‬‬ ‫ل ل تقلول‬ ‫تصدق ولو بقرش تصدق ولو بكسلر ة خلبز تصلدق بلأي شلئ وللو قلي ً‬ ‫أنه قليل ‪.‬‬ ‫)‪(81‬‬


‫فإن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقللول أنهلا تسللد مللن الجلائع مسللدها ملن‬ ‫الشبعان قال القائل‪-:‬‬ ‫بث العطاء ول تمنعك قلته‬

‫فكل ما سد فق ارً فهو محمود‬

‫)‪(82‬‬


‫‪ -1‬المللانة‬ ‫قال ال عز وجل‬

‫ه بِِقن َ‬ ‫ط اٍر ُي َ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫مْنُهم‬ ‫و ِ‬ ‫كَت ا ِ‬ ‫ل اْل ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ك َ‬ ‫ؤ ِدِّه إِلَْي َ‬ ‫ن ِإن تَْأ َ‬ ‫ب َ‬ ‫لص) َ‬ ‫مْن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ِ‬

‫م ا ۗ ٰ َ‬ ‫م َ‬ ‫ه َ‬ ‫ديَن اٍر ّل ُي َ‬ ‫س‬ ‫ت َ‬ ‫ق ائِ ً‬ ‫علَْي ِ‬ ‫ه بِ ِ‬ ‫قسس اُلاوا لَْيس َ‬ ‫ذلِس َ‬ ‫م َ‬ ‫ك إِّل َ‬ ‫ؤ ِدِّه إِلَْي َ‬ ‫ن ِإن تَْأ َ‬ ‫مْن ُ‬ ‫ك بِسَأنُّه ْ‬ ‫م ا ُد ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫مسساو َ‬ ‫ويَُقاوُلاو َ‬ ‫ه اْل َ‬ ‫ن‬ ‫و ُ‬ ‫ن َ‬ ‫َ‬ ‫كس ِ‬ ‫عَلى اللّس ِ‬ ‫علَْيَن ا ِ‬ ‫ى َ‬ ‫ب َ‬ ‫ذ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َ‬ ‫مِّيي َ‬ ‫مس ْ‬ ‫هس ْ‬ ‫ن‪ .‬بَلَس ٰ‬ ‫ف ي اْلُ ِ ّ‬ ‫م يَْعلَ ُ‬ ‫سِبي ٌ‬ ‫ى َ‬ ‫أَْو َ‬ ‫واتّ َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫فِإ ّ‬ ‫ى بِ َ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ه ُي ِ‬ ‫عْه ِ‬ ‫مّتِقي َ‬ ‫دِه َ‬ ‫ق ٰ‬ ‫ف ٰ‬ ‫ب اْل ُ‬

‫( "آل عمران ‪."76-75‬‬

‫يقول ميمون بن مهرانلص) ‪ (‬وأرضاه ثل ثلة يؤدين للبار والفاجر ثل ثلة تؤدى لكللل‬ ‫بار ولكل فاجر ل تقول هذا مشرك ل تقول هذا كللافر ل تقللول هللذا منللافق ل تقللول هللذا‬ ‫عا ِ‬ ‫ص ل تقول هذا فاسق هذه المور ل تكون فللى باللك اذا كلانت هللذه الثلثللة ملا هللى‬ ‫الثل ثلة ‪ :‬المانة والعهد وصلة الرحم ‪.‬‬ ‫رسول ال لص)صلي ال عليه وسلم( عنللدما كللان يحللارب أهللل الشللرك ويناصللبونه‬ ‫العداء رغم ذلك هو أمين عندهم للذلك كلانوا يضلعون عنلده الودائلع رس ول الل لص)صللي‬ ‫ال ل عليلله وسللم( عنللدما أراد أن يغللادر مكلله وعنللده هللذه الودائللع وكلان خارج ا منهللا‬ ‫مهاج ار وقلد تكلاتفوا عليلله وتكللاتلوا لكللى يقتللوه ويخرج وه ملاذا يصلنع هلل هللذه الودائلع‬ ‫التى كانت عنده أحلها لنفسه وقال أأكلها لقمة سائغه إن هؤلء القوم لى محللاربين إن‬ ‫هؤلء القوم لى معاندين رسول ال لص)صلي الل عليلله وسللم( مللن ضللمن السللباب الللتى‬ ‫أمرعلي لاً لص) ‪ (‬بسللببها أن ينللام مكللانه أن يللرد الودائللع لصللحابها أن يللرد المانللات إلللى‬ ‫أهلها ولو شاء ل نلطلق بها هاربا وما نالته أيديهم لذلك عندما سمع رسول ال لص)صلللي‬ ‫ال عليلله وسللم( قلول هلؤلء الوغ اد مللن اليهللود قلالوا ليللس علينللا فلى المييلن سللبيل‬ ‫جاءت فى تلمودهم المحرف للتورا ة التي أنزلت عللى موسلى فحرفوه ا وبلدلوها وج اءوا‬ ‫)‪(83‬‬


‫فيها ملا للم ينلزل بله الل سللطان قلال فلى التلمللود ذللك أن كلل الملم تعتللبر بهلائم وكلل‬ ‫أموالهم وكل متاعهم حل لل على اليهود أن يأكلوه حل لل لهم أن يغتصبوه فل عجللب أن‬ ‫نلحظ ونشاهد ما يفعلوا بإخوان لنلا فلي فلسلطين المحتللة ل تلعجللب فلإن ذللك هلو ديللن‬ ‫وعقيد ة لهؤلء القوم كان هذا الدين وهذه العقيد ة يؤمن بها هؤلء السفلة حفلد ة القلرد ة‬ ‫والخنازير ‪.‬‬ ‫رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( عنللدما سللمع تلللك الكلمللة مللاذا يقللول قللال‬ ‫كذبت يهود كلل أملر ملن أملور الجاهليلة تحلت قلدمّي هلاتين موضلوع إل المانلة فإنهلا‬

‫مؤداه لكل بر وفاجر إل المانة فإنها مؤداه لكل بر وفاجر ‪.‬‬

‫جاء إلى عبد ال بن عباسلص) ‪ (‬وأرضاه ناس من أهل السلم قالوا يا عبلد الل‬ ‫بن عباس إنا نجد فى الغزو ة الدجاجة والشللاه فنحللن نأخللذهما عبللد الل بللن عبللاسلص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه حبر القرأن وفقيه هذه الملله قللال لهللم مللاذا تقوللون أنتللم عنللدما تجللدوا دجاجللة‬ ‫لهلل الشلرك وأهلل الكفلر وعنلدما تجلدوا شلا ة لهلل الشلرك وأهلل الكفلر وتلذبحون ذللك‬ ‫وتأكلونه قال ماذا تقولون قالوا نقول ليلس فلى ذللك بلأس قلال والل والل لقلد قلتلم كملا‬ ‫قال أهل الكتاب من قبل ليس علينا فى الميين سبيل ‪ ،‬وقلال عبللد الل بللن عبللاس لص) ‪(‬‬ ‫وارضاه وال ل يحل لكم شيئا من ذلك مادام هللؤلء النلاس أدوا ملا عليهلم عبللد الل بللن‬ ‫عباس لص) ‪ (‬وأرضاه هل هذه الفتوى جاء بها عبد ال بن عبللاس مللن عنللده وملن رأسلله‬ ‫ل ول إن لها سند مللن حللديث رس ول الل لص)صلللي الل عليلله وسللم( جلاءه فللى يللوم مللن‬ ‫اليام كنانة بن الربيع وكلان زعيللم خيلبر وزعيللم اليهللود فيهلا وعنللدما تللم الصللح وتملت‬ ‫الموافقلللة عللللى بنلللوده جلللاء إللللى رسل ول الللللص)صللللي الللل عليللله وسلللم( وقللال لللله يلللا‬ ‫ُم حلمدلص)صلي ال عليه وسلم( هل يحل لصحابك أن يأكلوا ثمرنا وأن يسبوا نساءنا وأن‬ ‫يضربوا أطفالنا ‪.‬‬

‫)‪(84‬‬


‫رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( الللذي ليللس فللي دينلله إل الحقللوق معطللاه‬ ‫والمانة موفلاه حلتى وللو كلانت لعلداء اللدين قلال يلا عبلد الرحملن بلن علوف أذن فلي‬ ‫الناس بالصل ة كان رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( إذا أراد أن يجمللع النللاس إنطلللق‬ ‫المؤذن بالذان فيجتمع الخلق كل الخلق ليس كأيامنا هللذه يسللمع السللامع المللؤذن ول‬ ‫تتحرك قدماه يسللمع النللاس المللؤذن يللؤذن والللذي يجلللس علللى مقهللى يلهللو والللذي فللي‬ ‫عمله وما كان هؤلء الناس يتعاملون بكلمات الذان كما يتعامللل بهللا أكللثر النلاس فلي‬ ‫هذه اليام قال يا عبد الرحمن بن عوف أذن في الناس بالصل ة إنطلقلت كلملات الذان‬ ‫فاجتمع الناس من كل مكان ثم وقلف رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( فيهلم خطيبلاً‬ ‫وقال ل يحل لكم أن تسبوا نساء أهل الكتللاب ول تللأكلوا ثمللارهم ول تضللربوا أطفللالهم مللا‬ ‫أدوا ما عليهم ما داموا يحترمون العقود والمواثيق فليست لك حيلة معهلم أملا إذا كلانوا‬ ‫ل يحترمون عقوداً ول مواثيقاً يتعاملون بالخيانة وينقضون كل يوم عهداً قطعوه علللى‬ ‫أنفسهم بالمس فهذه تختلف وهذه هي النقيض ويقول قائل لللو ترك ت الحميللر نهيقهللا‬ ‫وتركت الثعابين لدغ سللمها مللا تلرك اليهللود الخيانلة ونقلض العهللود هللذه الحيوانللات للو‬ ‫تركت ما رك ب الل فيهللا ملن هللذه الملور لللترك اليهللود كلذلك ملا رك ب فيهلم مللن خيانللة‬ ‫ونقض العهود‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قبل أن ينتقل إلى الرفيق العلى بشللهور أراد‬ ‫أن يقترض شعي ارً أراد أن يقترض طعاماً ما يأكله ويقوي به نفسه وأهل بيته ماذا يفعل‬ ‫أرس ل رس وًل إللى أبلي الشلحم اليهلودي كلان يهلودي فلي المدينلة هلو اللذي يمللك اللزاد‬ ‫ويملك القوات وتقول لي لماذا رسول اللص)صلي ال عليله وسللم( للم يرس ل إلللى واحلداً‬ ‫من الصحابة من علية القوم والغنياء فيهم أقول لللك أن رس ول الل لص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( كان أشد إلزاملاً لنفسلله فللي أداء المانللة وتوصليلها إلللى أهلهللا فكللان ل يقللترض‬ ‫)‪(85‬‬


‫من الصحابة رغم أن فيهم عثمان رغم أن فيهم الصديق رغم أن فيهللم هللؤلء الغنيللاء‬ ‫لماذا لكي يلزم نفسه بالسداد يقول إن هؤلء الناس لن يطالبوه فيذهب إلى من يطالبه‬ ‫ذهب الرجل إلى أبي الشحم اليهودى ليقترض منه شعي ارً عندما وصل ذلك الرجل الذي‬ ‫أرسله الرسول إلى ذلك اليهودي قال له إنما يريلد ُم حلمللداً أن يجتللاح مللالي ُم حلمللد يريلد‬ ‫الخيانة يريد أن يأكل مالي وكذب ذلك الملعون إن ديللن ُم حلمللد ليللس دينللا فيلله مصللادر ة‬ ‫ليس ديناً فيه تأميم ول السطو على أموال الناس حتى وللو كللانوا مللن المحللاربين حللتى‬ ‫ولو كانوا من اليهود عاد ذلك الرجل إلى رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( قلال لله يللا‬ ‫رس ول ال ل إن أبللا الشللحم يقللول كللذا وكلذا قللال كللذب أبللو الشللحم وال ل إنللي لميللن فللي‬ ‫الرض أمين السماء ولو أقرضني لديت ثم قال أذهبوا بللدرعي هللذا رهينللة عنللده فمللات‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ودرعه مرهونة عنللد يهللودي فللى وسلق شللعير طعاملاً‬ ‫لهله ولو أراد رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( أن يصللدر أواملره لخاللد بللن الوليللد أو‬ ‫لعمللر بللن الخطللاب أن يفصللل رأس ذلللك اليهللودي عللن جسللده لفصلللت ولكللانت الملوال‬ ‫كلها غنيمة ولكن رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ما جاء بذلك الغدر وما جللاء بللذلك‬ ‫الشئ الذي نطعن به ‪ ,‬رس ولكم جلاء بتعلاليم تللك التعلاليم تقلول كملا قلال عبلد الل بلن‬ ‫عمرلص) ‪ (‬وأرضاه في حديث لرس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( إذا جمللع الل الوليللن‬ ‫والخرين جعل لكل غادر لواء فيقال هذه غدر ة فل نل بن فل نل ‪ ,‬وعن عمرو بن الحمق‬ ‫لص) ‪ (‬وأرضاه يقول قال رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( مللن أمللن رج ل علللى دملله إذا‬ ‫أمن إنسان رجل آخر قال أنت في أمان أنت في جوار من أمن رجل علللى دملله ثللم قتللله‬ ‫فأنا من القاتل برئ وللو كللان المقتللول كلاف ارً ُم حلمللد رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫برئ من القاتل ولو كان مسلماً برئ ولو كان الذي قتل من أهل الكفر ومن أهل الشللرك‬ ‫ومن أهل الطغيان هذه المانة التي نتكلم عنها ونحن بصددها ونقول إن دين السلللم‬ ‫)‪(86‬‬


‫يأمرك أن تللؤدي المانللات إلللى أهلهللا ال ل عللز وجلل يقللول‬

‫ؤ ّ‬ ‫م َأن ُت َ‬ ‫دوا‬ ‫لص)إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫مُر ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ه يَْأ ُ‬

‫وإ ِ َ‬ ‫ى أَ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫مس ا‬ ‫ل ۚ إِ ّ‬ ‫مساوا ِب اْل َ‬ ‫ن الّلس َ‬ ‫ه نِ ِ‬ ‫عسْد ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫م اَن ا ِ‬ ‫هِل َ‬ ‫مُتسم بَْيس َ‬ ‫ذا َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫اْل َ َ‬ ‫س َأن تَ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ع ّ‬ ‫ت إِلَ ٰ‬ ‫ك ُ‬ ‫ن الّنس ا ِ‬ ‫مي ً‬ ‫ك ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫صيًرا‪(.‬‬ ‫ه ۗ إِ ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ع ا بَ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫كم بِ ِ‬ ‫ظ ُ‬ ‫يَ ِ‬ ‫ن َ‬

‫"النساء ‪ "58‬والللذي منعنللا أن نأكللل حقللوق‬

‫الناس حتى ولو كانوا مخالفين لنا في العقيللد ة حللتى وللو كللانوا مخللالفين لنللا فللي الللدين‬ ‫انظر إذا كانت هذه المانات بينك وبين واحلداً ملن المسللمين ولتعللم أن المانلات هللذه‬ ‫ما كانت في الودائع وفي الموال فقط وما كللانت هللذه هللي كللل مللا تعنيهللا كلمللة المانللة‬ ‫ولكن المانة كل شئ في الحيا ة حياتك كلها أمانة كل عملك أمانة كل ما تعبد ال ل عللز‬ ‫وجل به أمانة كل شئ في هذا الوجود أمانة فقد قال ال عز وجل‬

‫م اَنسس َ‬ ‫ة‬ ‫لص)إِّن ا َ‬ ‫عَر ْ‬ ‫ضَن ا اْل َ َ‬

‫ل َ‬ ‫شس َ‬ ‫هسس ا‬ ‫َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫جبَسس ا ِ‬ ‫وا ِ‬ ‫مل َ َ‬ ‫مْن َ‬ ‫مْلَن َ‬ ‫ح َ‬ ‫و َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫فْق َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫فسأَبَْي َ‬ ‫ض َ‬ ‫ت َ‬ ‫م ا َ‬ ‫سس َ‬ ‫وأ َ ْ‬ ‫ن َأن يَ ْ‬ ‫واْل ِ‬ ‫علَسسى ال ّ‬ ‫واْل َْر ِ‬ ‫ك ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫جُهاوًل‪.‬‬ ‫ن ظَُلاو ً‬ ‫س ا ُ‬ ‫م ا َ‬ ‫ا ْ ِلن َ‬ ‫ن ۖ إِنّ ُ‬

‫( "الح لزاب ‪ "72‬كللان حمللل المانللة هللو حمللل كللل‬

‫التبعللات فالصللل ة أمانللة والصلليام أمانللة والزكل ا ة أمانللة والحللج أمانللة والحللديث أمانللة‬ ‫والمشللور ة أمانللة والعمللل أمانللة والسللعي علللى طلللب المعللاش أمانللة ومعاملتللك لطفالللك‬ ‫وزوجتك في البيت ونقل أسرارهم ونقل حديثهم أمانة وتربيتهم وتعليمهم امانة ‪.‬‬ ‫عن عبد ال بن مسعودلص) ‪ (‬وأرضاه قال قال رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم(‬ ‫القتل في سبيل ال عز وجل يكفللر كللل شللئ إل المانللة ثللم يوضلحها ويشللرحها الشللارح‬ ‫مللن الشللارح رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( ثللم يقللول والصللل ة أمانللة أنللت عنللدما‬ ‫تصللي تصللي بالمانللة تصللي لل علز وج ل ول ترائلي تقيللم كللل رك ن كملا طللب منللك ل‬ ‫تصليها نق ارً والصيام أمانة والحديث أمانللة حلديثك بينللك وبيللن النلاس نللوع مللن المانللة‬ ‫سوف ُتسأل ‪ ,‬عنه رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( يقللول إذا حللدث الرج ل حللديثاً ثللم‬ ‫التفت فهو أمانة يقول لك إذا تحدثت مع رجل إذا تحدثت مع إنسللان بحللديث ثللم التفللت‬ ‫هذه ال للتفاته جعل الحديث الللذي تحللدثته مللع ذلللك ال نلسللان أمانللة ل تصللل إلللى إنسللان‬ ‫)‪(87‬‬


‫آخر بحلال وكلذلك الصلدق فلي الحلديث أمانلة يقلول القائلل ‪ -:‬كلبرت خيانلة أن تحلدث‬ ‫أخاك بحديث هو لك فيه مصدق وأنت له كاذب ‪.‬‬ ‫كبرت خيانة من أكبر الخيانات أن تتحدث مع رجل تضحك به تمكر عليه تقول‬ ‫له قوًل ليس فيه من الحقيقة شئ تحدثه حديثاً هو يسللتقبل كلماتللك بالصللدق ويأخللذها‬ ‫بأنك أميناً فيها وأنت له كاذب فكانت هذه ملن الخيانلات اللتي نهيلت أن ترتكبهلا نهيلت‬ ‫أن تقترفها ‪.‬‬ ‫رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( يقللول لللك أن المجللالس بالمانللة إذا كنللت‬ ‫جالساً في مجللس ملع قلوم وتحلدث كلل واحلداً منهلم بحلديث فل تخلرج ملن هلذا اللقلاء‬ ‫وتنقل كل كلمة قيلت فيه وتوزع هذه الكلمات علللى كللل النللاس فللإن المجللالس بالمانللة‬ ‫إل ثل ثلة مجالس كان هنا أستثناء وكان الستنثناء لمصلللحة المجتمللع كللان السللتثناء‬ ‫مجلس سفك دم حرام أو فرج حرام أو اقتطاع مال بغير حق إذا كنت عند ناس وعلمللت‬ ‫أنهم يتآمرون على قتل فل نل فإنه في هذه يباح لك أن تقول هؤلء الناس يريدون قتل‬ ‫فل نل إذا كنت في مجلس يقللال فيلله أنهللم يريلدون أن يغتصللبوا فلنللة أو يهتكلوا عللرض‬ ‫عل نلة فإن لك أن تخرج وتقول إن هؤلء النلاس يلبيتون النيلله علللى فعللل كلذا إذا كلانت‬ ‫في هذا المجلس مؤامر ة لكللل حللق مللن الحقللوق ولكللل أملوال نللاس بللالظلم فللإن لللك أن‬ ‫تخرج وتقللول إن هللؤلء النللاس يريلدون أن يللأكلوا أملوال النلاس بالباطللل أملا غيللر هللذه‬ ‫الثلث فإنه ل يحل لك أن تخرج على الناس وتقول قيل كذا وقيل كذا ‪.‬‬ ‫والعمللل أنللت تعمللل عنللد النللاس أمانللة سللوف يحاسللبك الل عللز وج ل عليهللا إذا‬ ‫أخذت الجر فل يحل لك أن تأخذ أزيد منه فل يحل لك أن تأخذ شيئاً غيره ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( من استعملناه على عمل فرزقناه رزقاً فما أخللذ‬ ‫بعد ذلك فهو غلول " من استعملناه على عمل فرزقناه رزق أنت جللاء رج ل إليللك فقللال‬ ‫)‪(88‬‬


‫لي أعمل ذلك العمل بكذا من المال وكذا من الدنانير أو كذا مللن اللدراهم أو كلذا أو كلذا‬ ‫واتفقت معه ورزقك ذلك الرزق ليس للك أن تأخلذ غيللر ذللك الللرزق اللذي أتفقلت عليله‬ ‫إواذا أخللذت بغيللر رض اه فللإنه غلللول فللإنه غلللول ثللم قللال وملن يغلللل يللأتي بمللا غللل يللوم‬ ‫القيامة إذا كان بعي ارً يحمله على منكبه وله رغاء إوان كان بق ارً يحمله على منكبه وللله‬ ‫خوار إوان كان شا ة حملها وه ي تبعلر انظلر هلذه هلي المانلة اللتي أملرت بهلا ‪ ,‬واللذي‬ ‫يتعامل مع الناس بالمانة انظر ما هي منزلته في دين السلم يقول رسول اللص)صلللي‬ ‫ال ل عليلله وسللم( إن الرج ل إذا اسللتعمل علللى عمللل فأخللذ الحللق وأعطللى الحللق أنللت‬ ‫أسللتعملته فللي عمللل أخللذ حقلله وأعطللاك الحللق عاملللك بالمانللة لللم يتزيلد يقللول رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( لم يزل كالمجاهد في سبيل ال حتى يرجع إلى بيته ‪.‬‬ ‫عن علي بن أبي طالبلص) ‪ (‬وأرضاه قال كنللا جلوسل اً عنللد رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( فجاء رجل من أهل العاليلة جلاء رج ل ملن مكلان بعيلد فقلال يلا رس ول الل‬ ‫أخلبرني علن أشلد شلئ فلي ذللك اللدين وألينله أخلبرني علن أشلد شلئ فلي ديلن السللم‬ ‫وألين شئ في دين السلم فقال رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( أليللن شللئ شللهاد ة‬ ‫أن ل إله إل ال ُم حلمد رسول ال سهله التكاليف هنا سهلة يقول لك إنسان قللل أشللهد‬ ‫أن ل إله إل ال ُم حلمد رسول ال سهل عليك قولها ثم قال وأشد شئ في ذلك الدين يللا‬ ‫أخللا العاليللة المانللة فللإنه ل إيمللان لمللن ل أمانللة للله ل ديللن لمللن ل أمانللة للله والصللل ة‬ ‫أمانة والزكا ة أمانة ‪.‬‬ ‫قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ل دين لمن ل أمانللة للله ليللس عنللده ديللن‬ ‫ولو زعم أنه مسلم على حسب نص هذا الحديث ليس بمسلم ‪.‬‬

‫)‪(89‬‬


‫وع ن أنللس بللن مالللكلص) ‪ (‬وأرض اه قللال مللا خطبنللا رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله‬ ‫وسلم( ما من موعظة وعظها رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( إل قلال ل إيمللان لملن‬ ‫ل أمانة له ل إيمان لمن ل أمانة له ول دين لمن ل عهد له ‪.‬‬ ‫وع ن أبللي هريل ر ةلص) ‪ (‬وأرض اه قللال قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( آيلله‬ ‫المنافق ثلث إذا حدث كلذب إواذا وع د أخلللف إواذا أؤتملن خلان إوان صللى وصلام وزع م‬ ‫أنه مسلم هذا قول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أيدت بله قلولي السلابق أنله ليلس‬ ‫من أهل الدين ليس من أهل السلم ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول لك أدي المانللة لمللن أئتمنللك ول تخللن‬ ‫مللن خانللك ل تتج ل أر وتقللول أن فل نل خللانني فأنللا أخللونه كمللا خللانني أدي المانللة لمللن‬ ‫أئتمنللك ول تخللن مللن خانللك ل تعامللل النللاس بللالجرائم كمللا يعاملونلك ل تعامللل النللاس‬ ‫بالمعصية كما يعاملونك بالمعصية أنت مؤمن مسلللم تقلي فيجلب أن تعامللل النلاس كلل‬ ‫الناس بدين السلم ول يضرك شيئاً أن يعاملونك بغيره ‪.‬‬ ‫ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( الذي عدد لنا تلك المانات والتي قلنا بعضاً‬ ‫منها هناك أملانه ملن المانلات حلذر رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( وشلدد عليهلا‬ ‫وأمر الناس أن يحفظوها ويحفظوا تلك الكلمات ما هي قال رسول اللص)صلللي ال ل عليلله‬ ‫وأرض اه قللال قلال رس ول الللص)صلللي الل‬

‫وسلم( في حديث لعبد ال بن مسللعود‬

‫عليه وسلم( إن من شر النلاس منزل ة عنلد الل يلوم القيامللة الرج ل يفضللي إلللى امرأتله‬ ‫وتفضي إليه ثم ينشر أحدهما سر صاحبه " الرجل يفضللي إلللى امرأتلله أنللت مللع امرأتللك‬ ‫وأغلقت الباب وأرخيت الستر وكنت معها وكانت معك لملاذا تخللرج علللى النللاس وتقللول‬ ‫فعلت كذا البارحة فعلت كذا البارحة إنها من المانات التي يضيعها كثيُر ُ من الناس ‪.‬‬ ‫)‪(90‬‬


‫وعل ن أسللماء بنللت يزيللد رضل ي اللل عنهللا وأرضل اها قللالت كنللت عنللده رسل ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( في مجلس يضم الرجال والنساء فقال رسول اللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( هل منكم من رجل يخرج على الناس ويقول فعلت كذا هل منكللم مللن املرأ ة‬ ‫تخرج على الناس وتقول فعلت كذا فأرم الناس سكت الجميع الكل سكت فقالت أسللماء‬ ‫بنت يزيد رضي الل عنهلا وأرض اها والل يلا رس ول الل إن الرج ال يقوللون ذللك القللول‬ ‫والنساء تقول فقال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( ل تفعللوا ذلللك ل تفعللوا ذلللك فللإن‬ ‫مثل من فعل ذلك كمثل شيطان لقي شيطانة فلي الطري ق والنلاس ينظلرون اللذي يفعلل‬ ‫ذلك الفعل كأنه هو وزوجته وكأن الزوج ة وزوجهللا كأنهملا التقيلا فللي الطري ق والنللاس‬ ‫كل الناس تنظر إليهما يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( إن مللن أعظللم المانللات‬ ‫يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته والمرأ ة تفضي إلى زوجها ثم ينشر سرها ‪.‬‬ ‫وأشد المانللات الودائللع علن عبلد الل بلن مسللعودلص) ‪ (‬وأرض اه قلال قلال رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( يؤتى بالرجل يوم القيامة إوان قتل في سبيل ال يوم القيامة‬ ‫يجئ بالرجل ولو كان من الشهداء ولو قتل في سللبيل الل يقللال للله أدي أمانتللك فيقللول‬ ‫من أين يلا رب أؤدي أملانتي وقلد ذهبلت اللدنيا ملن أيلن للي أن أؤديهلا ملن أيلن للي أن‬ ‫أردها فيقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( فيقال أذهبوا به إلللى الهاويلة اذهبلوا بلله‬ ‫إلى جهنم يقف على سطحها فينظر فإذا المانة كما قبضللها فللإذا المانللة ماثلللة أمللامه‬ ‫كما قبضها من صاحبها في قعر جهنم فيهبط فيحملهلا علللى منكلبيه حللتى إذا ظلن أنلله‬ ‫صعد بها هوت من علللى منكللبيه إلللى قلاع جهنللم فهللو فللي أثره ا إلللى يللوم القيامللة كلملا‬ ‫أخرجها من نار جهنم إلى السطح هللوت ملر ة ثانيللة إلللى قللاع جهنللم فهللو فللي أثره ا إلللى‬ ‫يوم القيامة ثم يقول رسول ال لص)صلي ال عليه وسللم( والصلل ة أمائلة والصليام أمانلة‬ ‫والكيل أمانللة والللوزن أمانللة فليللؤدي اللذي أؤتمللن أمللانته وليتقللي الل رب ه فكونل وا علللى‬ ‫)‪(91‬‬


‫تقوى من ال عز وجل وتقوى ال عز وجل أن تخللافه وتخشللاه وتعلللم أنلله مطلللع عليللك‬ ‫إذا أردت أن تأكل أموال الناس بالباطل وتكتم المانات وتضيعها فأعلم أن يوم القيامللة‬ ‫آت قريب فإن قيامتك عندما ينتهي أجلك فكيف تؤدي للناس المانات ‪.‬‬ ‫اعلموا أن المانة فريضه كفرض الصل ة وفرض الصيام وفرض الزكا ة لن الل‬ ‫علللز وجللل يقلللول‬

‫وإ ِ َ‬ ‫ؤ ّ‬ ‫ى أَ ْ‬ ‫م َأن ُت َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‬ ‫لص)إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫م اَن ا ِ‬ ‫مُر ُ‬ ‫هِل َ‬ ‫مُتسسم بَْيس َ‬ ‫ذا َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫دوا اْل َ َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ت إِلَ ٰ‬ ‫ه يَْأ ُ‬

‫مي ً‬ ‫كسس ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ع ا‬ ‫ه ۗ إِ ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ل ۚ إِ ّ‬ ‫مسساوا ِب اْل َ‬ ‫ن الّلسس َ‬ ‫ن الّلسس َ‬ ‫سسس ِ‬ ‫كسسم ِبسس ِ‬ ‫ظ ُ‬ ‫مسس ا يَ ِ‬ ‫ه نِ ِ‬ ‫عسسْد ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن َ‬ ‫س َأن تَ ْ‬ ‫ع ّ‬ ‫ك ُ‬ ‫الّنسس ا ِ‬

‫صيًرا‪" ( .‬النساء ‪."58‬‬ ‫بَ ِ‬

‫)‪(92‬‬


‫‪-2‬المللانة‬ ‫قلللال الللل علللز وجللل‬

‫وإ ِ َ‬ ‫ؤ ّ‬ ‫ى أَ ْ‬ ‫م َأن ُت س َ‬ ‫ذا‬ ‫لص)إِ ّ‬ ‫ن اللّس َ‬ ‫م انَسس ا ِ‬ ‫مُر ُ‬ ‫هِل َ‬ ‫هسس ا َ‬ ‫دوا اْل َ َ‬ ‫ك ْ‬ ‫ت إِلَس ٰ‬ ‫ه يَ سْأ ُ‬

‫كسس ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‬ ‫ه ۗ إِ ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ل ۚ إِ ّ‬ ‫ماوا ِب اْل َ‬ ‫ن اللّس َ‬ ‫ن اللّس َ‬ ‫كسسم بِس ِ‬ ‫ظ ُ‬ ‫مسس ا يَ ِ‬ ‫ه نِ ِ‬ ‫عسْد ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫مُتم بَْي َ‬ ‫َ‬ ‫س َأن تَ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ع ّ‬ ‫ك ُ‬ ‫ن الّن ا ِ‬ ‫مي ً‬ ‫صيًرا‪" ( .‬النساء ‪."58‬‬ ‫ع ا بَ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫َ‬

‫هذه الية جعلت المانة من الفرائض التي فرضت عليك ال عزوجل يللأمرك أن‬ ‫تؤديها إواذا أمر ال عز وجل أم ارً كان فريضة على المة أن تمتثل للمر وتأتي به ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( قبل أن يخرج مهاج ارً من مكة وكانت العللداو ة‬ ‫بينه وبين قريش على أشدها فتح باب الكعبة عثمان بن طلحة كلان فللي وقتهلا مشلركاً‬ ‫كاف ارً ولكنه أسللم بعلد ذللك فرض ي الل عنله وع ن صلحابة رس ول الللص)صللي الل عليله‬ ‫وسلم( أجمعين فتللح بللاب الكعبللة كللان معلله المفتللاح وعنللدما دخللل النلاس أراد ُم حلمللد –‬ ‫عليه أفضل الصل ة والسلم‪ -‬أن يدخل كما دخل الداخلون انظر إلى عثمان بن طلحة‬ ‫يمنع رسول اللص)صلي ال عليله وسللم( ملن دخلول اللبيت ويغللظ لله فلي القلول رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( صاحب الخلق الحسن انظر إلى قوله لعثمان بن طلحة قال‬ ‫له يا عثمان لعل هذا المفتاح يكون في يدي يوماً أضعه حيث شئت لعل مفتاح الكعبللة‬ ‫يكون معي في يللدي يللا عثمللان بللن طلحللة أضللع هللذا المفتللاح حيللث شللئت أعطيلله لملن‬ ‫شئت وأمنعه عن ملن شلئت وللم يلدخل رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( الكعبلة فلي‬ ‫ذلك اليوم وعند فتح مكة يأمر رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( باستدعاء عثملان بلن‬ ‫طلحة وكلان ل يلزال مشلركاً ويطللب منله المفتلاح يأخلذ منله المفتلاح كأمانلة انظلر إللى‬ ‫ذلك العظيم انظر إلى رسول رب العالمين قال له يا عثمان أتذكر قولتللك الللتي قلتهللا أو‬ ‫)‪(93‬‬


‫معنى قول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أتذكر يوم أن قلت لللك فللي يللوم مللن اليللام‬ ‫لعل هذا المفتاح يكون في يدي فأضعه حيث شئت عند هذه قال عثمان بن طلحللة بعللد‬ ‫أن تللذكر أشللهد أن ل إللله إل ال ل وأن ُم حلمللداً رس ول ال ل رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله‬ ‫وسلم( الذي كشفت أمامه الغيوب بواسطة رب العللالمين الللذي أعلملله وأوح ى إليلله أنلله‬ ‫داخل مكللة وفاتحهللا دخللل الكعبلة بعللد أن أخلذ المفتلاح ملن عثمللان بللن طلحلة فلي قللب‬ ‫الكعبة بعد أن دخل رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( اللذي كلان باسللتطاعته أن يغلللظ‬ ‫القول لعثمان بن طلحة الذي كان باستطاعته أن يرده خائباً الذي كللان باسللتطاعته أن‬ ‫يللأمر فيلله بمللا شللاء دخللل الكعبللة رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( وطهره ا وصللى‬ ‫بللداخلها فللي قلللب الكعبللة داخللل الكعبللة ينللزل قللول الل عللز وجلل‬

‫م َأن‬ ‫لص)إِ ّ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫مُر ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ه يَْأ ُ‬

‫وإ ِ َ‬ ‫ؤ ّ‬ ‫ى أَ ْ‬ ‫ُت َ‬ ‫ح َ‬ ‫ه‬ ‫ل ۚ إِ ّ‬ ‫مسساوا ِب اْل َ‬ ‫ن اللّس َ‬ ‫ع سْد ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫م اَن ا ِ‬ ‫هِل َ‬ ‫مُتم بَْي س َ‬ ‫ذا َ‬ ‫ه ا َ‬ ‫دوا اْل َ َ‬ ‫س َأن تَ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫ت إِلَ ٰ‬ ‫ك ُ‬ ‫ن الّنسس ا ِ‬ ‫مي ً‬ ‫ك ا َ‬ ‫ه َ‬ ‫صيًرا‪" ( .‬النسللاء ‪ "58‬تلللك اليللة نزل ت علللى‬ ‫ه ۗ إِ ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ن اللّ َ‬ ‫ع ا بَ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫كم بِ ِ‬ ‫ظ ُ‬ ‫م ا يَ ِ‬ ‫نِ ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ع ّ‬

‫رسل ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسلللم( داخللل الكعبللة وفللي جوفهللا العبللاس عللم رسل ول‬ ‫اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( يللأت إلللى رس ول الل ويقللول للله يللا رس ول الل أجمللع لنللا‬ ‫المفتاح مع السقايا رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( ينللادي علللى عثمللان بللن طلحلله‬ ‫ويقول أل إنه يوم وفاء وبر يوم ترد فيلله الحقللوق إلللى أصللحابها أخللذه أمللانه فمللا شللاء‬ ‫أن يغتصبها وما شاء أن يأكلها ولو أراد ولو كان دينكم دين خداع للو كلان دينكلم ديلن‬ ‫أكللل حقللوق واغتصللاب الملوال لفعلهللا رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( ولكنلله هللو‬ ‫القدو ة الحسنة الذي أمرنا أن نتبع نهجه أجمعيللن رس ول الل لص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫يقللول هللاك المفتللاح أمانللة أمللن عثمللان بللن طلحللة وكلان عثمللان بللن طلحللة مللن الللذين‬ ‫يقومون على هذه المانة لماذا لن رسولكم ما كان ليضع المور في غير نصللابها مللا‬ ‫كان يضع المور في غير محلها كان عثمللان بللن طلحللة وه و مشللرك خرج ت أم سلللمة‬ ‫)‪(94‬‬


‫رضي ال عنها وأرضاها مهاجر ة ويراها عثمان بن طلحة عند التنعيم قال لها إلللى أيللن‬ ‫قالت إلى المدينة مهاجر ة قال ليس معك أحد قالت معي ابنللي سلللمه فقللال لهللا والل مللا‬ ‫لك من مطرق ‪ ,‬أم سلمه صحبها ذلك الرجل وهو على شركه من التنعيم حتى قباء ثم‬ ‫قال لها زوجك في هذه المدينلة تقلول وتحكلي والل كنلت إذا أردت أن أنلزل علن بعيلري‬ ‫تخلللف عنللي عثمللان حللتى ل يرانللي كنللا إذا أردنللا أن نرتحللل تخلللف عنللي كللذلك حللتى ل‬ ‫يراني أنظر فرسول ال لص)صلي ال عليه وسلم( أدى المانة وأعطاها لمن يستحق ‪.‬‬ ‫واعلموا أن الوظائف في الدولة والللذين يقوملون عليهللا يجللب عليهللم أن يكونل وا‬ ‫من أهل المانات ورسول اللص)صلي ال عليه وسلم( يقول لنا ويقول عن هؤلء الللذين‬ ‫يتولون أمور الناس الذين بيدهم المستندات التي تخرج للناس ول تخرج والذين بيدهم‬ ‫الختللام الللتي إذا وضلعت تصللرف الحقللوق إواذا منعللت الختللام أكلللت الحقللوق وتعطلللت‬ ‫الللذين يقوللون للنللاس فللوت علينللا بكلر ة يللا سلليد كمللا يقللال الللذين فللي يللدهم أن يقوللون‬ ‫للناس أرجع إلينا بعد أسبوع ‪.‬‬ ‫ل‬ ‫رسول اللص)صلي الل عليلله وسللم( يقلول للولي المللر الكللبر مللن اسلتعمل رج ً‬ ‫علللى عصللابة مللن المسلللمين وفيهللم مللن هللو أرض ى لل منلله فقللد خللان الل ورس وله "‬ ‫والمللؤمنين الللذين يوللون صللغار المللوظفين موظلف علللى قمللة المؤسسللة أو علللى قمللة‬ ‫الو ازر ة أو على قمة الهيئة يعطي المور لناس ليسوا أكفاء يعطلون المور وينحرفون‬ ‫ويفسدون ويحرمون ال كلفاء ويحرمون المناء ‪.‬‬ ‫رسول اللص)صلي ال عليلله وسللم( يقللول فللي حقلله أنهللا أمللانه إوان هللذه المانللة‬ ‫ل عللى المسللمين وفيهلم ملن أرض ى لل منله فيهلم التقلي فلي‬ ‫ضليعت ملن اسلتعمل رج ً‬ ‫هؤلء المجموعة من الناس من أهل الوظائف فيهم التقي النقي فيهم مللن يعمللل لللوجه‬ ‫ال عز وجل هو يأخذ أجره ويؤدي الحقوق يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أن‬ ‫)‪(95‬‬


‫حكمه والمطعون به أنه قد خان المانة وفرط فيها ذلك لن رسول اللص)صلي ال عليلله‬ ‫وسلم( يقول وكأنه كشفت نوافذ الغيللب أمللامه قللال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫سلللتفتح عليكلللم مشلللارق الرض ومغاربهلللا سلللتفتح عللللى أملللة ُم حلملللد مشلللارق الرض‬ ‫ومغاربهللا وديللن السلللم لبللد فللي يللوم مللن اليللام أن تظلللل رايتلله الرض كلهللا رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( هو قائلها إواذا كنا نلرى فلي هلذه اليلام إنحسلار فلي أراضلي‬ ‫أهل السلم وضربا للناس ولهل السلم فللي بقللاع كللثير ة فللي العلراق وفلي كشللمير فللي‬ ‫جنوب لبنان في جنوب السودان في مناطق كثير ة فإنا نقول أن هذه سحابة سوف تمر‬ ‫سوف تنمحي بإذن ال تعالى في يوم من اليام قد يكون قريبلاً وقلد يكللون بعيللداً ولكللن‬ ‫نقول أنه إذا قالها رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( فهي كائنه بإذن ال عز وجل ‪.‬‬ ‫يقلللول رسل ول الللللص)صللللي الللل عليللله وسلللم( سلللتفتح عليكلللم مشلللارق الرض‬ ‫ومغاربها المشارق والمغارب ثللم يقللول إوان العمللال أصللحاب النللار العمللال ليللس العامللل‬ ‫عامللل الحرف ة ولكللن العمللال هنللا المقصللود بهللا مللأمور القسللم الضللابط فيلله الللذين لهللم‬ ‫المر في الشركات الذين بيدهم الملر فلي اللو ازرات اللذين يقوملون علللى أعملال العبلاد‬ ‫هؤلء هم العمال وليس العامللل الللذي يمسللك المطرق ة وينللزل بهللا علللى السللندان يقللول‬ ‫رسول ال لص)صلي ال عليه وسلم( أل إن العمال هم أصحاب النار إل من أتقى ال عز‬ ‫وجل وأدى المانة يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( مللا مللن أحللد مللن أمللتي يلللي‬ ‫من أمر الناس شيئاً من أمر الناس لم يقل هنا من أمر المسلللمين ثللم لللم يحفظهللم بمللا‬ ‫يحفظ به نفسه فقد خان ال ورسوله ثم لم يحفظ هؤلء الرعية الذين هم تحت يللده بمللا‬ ‫يحفللظ بلله نفسلله كللان خائن لاً كللان مضلليعاً للمانللة والوظلائف هللذه ل تعطللى فللي ديللن‬ ‫السلم محابا ة ل تعطى في دين السلم بالشفعة ل تعطى في دين السلم بالقرابللة ل‬ ‫)‪(96‬‬


‫تعطى في دين السلم لصلحاب الثقلة إنملا تعطلى وتوضلع فلي ديلن السللم لملن هلو‬ ‫كفؤ لها لمن هو يستطيع أن يقوم بها أما إذا كان ل يستطيع فإنها تمنع منه ‪.‬‬ ‫جاء في حديث عن أبي بكرلص) ‪ (‬وأرضاه نقله يزيد بن أبي سفيان قللال يزيلد بللن‬ ‫أبي سفيانلص) ‪(‬وأرضاه بعثني أبو بكر إللى الشلام ثللم قلال لله الوصلية عنللد خروج ه إللى‬ ‫الشام كان خارجا للشام لكي يكون واليلاً عليهلا قللال للله يللا يزيلد إن للك قرابللة عسللى أن‬ ‫تؤثرهم بالمار ة لك أقارب عسى أن تعيلن هلؤلء القلارب فلي أوائلل الصلفوف عسلى أن‬ ‫تعين هؤلء القارب في المصالح عسى أن تعين أقاربك محابا ة وهذا أخشى ما أخشللاه‬ ‫عليللك بعللد أن سللمعت رسل ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسلللم( يقللول مللن ولللى مللن أمللر‬ ‫المسلمين شيئاً فأمر عليهم أحداً محابا ة فعليه لعنة ال والمل ئلكللة والنللاس أجمعيللن ل‬ ‫يقبل ال منه صرفاً ول علدًل ملن وضلع واحلداً ملن النلاس فلي مكلان مرم وق بيلده ملن‬ ‫السلطة أن يتصرف في رقاب العباد عينه محابا ة ما هو جزاءه عليه لعنة ال عز وجل‬ ‫إواذا كان ال عز وجل هو اللعن فأين المفر أين المفر هو اللعلن عليلله لعنلة الل ول‬ ‫يقبل منه صرفاً ول عدًل أي ل تقبل منه صل ة فرائض ول تقبلل منله صلل ة سلنن انظلر‬ ‫لن هللذه المناصللب أمانللات فللي رق اب العبللاد يجللب أن توكلل وتوضلع فللي رق اب الللذين‬ ‫يؤتمنون عليها ‪.‬‬ ‫أبو ذر لص) ‪ (‬وأرضاه ليس مطعونل اً فللي دينله ول تقلواه ولكنله كلان رحيملاً ورقيقلاً‬ ‫كان ضعيفاً لينا كان إذا بكى اليتيم أعطاه كل ما يملك ففيه إضاعه لمال اليللتيم ‪ ,‬جلاء‬ ‫إللى رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( وقلال لله يلا رس ول الل أل تسلتعملني لملاذا ل‬ ‫تستعملني ل تكلفنى عمل من أعمال العمال قال له يلا أبلا ذر إنلك ضلعيف إوانهلا أمانلة‬ ‫إوانها يوم القيامة خزي وندامة إل من أخذها بحقها وأدى مللا عليلله فيهللا " أملوال المللة‬ ‫هي أمانات في رقاب هؤلء الناس استعمل رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( رجل مللن‬ ‫)‪(97‬‬


‫ال زلد يقال له بن اللبتيللة قبيلللة تسللمى ال زلد والرج ل اسللمه بللن اللبتيللة جللاء ذلللك الرج ل‬ ‫ل لم لوال‬ ‫ل للزك ا ة محص ل ً‬ ‫ل للض لرائب محص ل ً‬ ‫الللذي اسللتعمله كللان جابي لاً أي كللان محص ل ً‬ ‫ل لهذه الموال جاء إلى رسول اللص)صلللي الل عليلله وسللم( وقلال هللذا لكللم‬ ‫المة محص ً‬ ‫وهذا أهدى إلّي ‪ ,‬رسول ال ‪ ‬يقف على المنبر ويحمد ال عز وجل ويثني عليه بمللا‬ ‫هو أهل له ثم يقول إنما أستعمل الرجل منكم على ما ول نلي الل فيلأتي ويقلول هلذا للي‬

‫وه ذا أهللدي إللّي أفل جلللس فللي بيللت أبيلله وأملله فينظللر أيهللدى إليلله أم ل ‪ -‬هللل ذلللك‬ ‫الموظف الذي يأخذ أموال الناس ويأكلها بالباطل هل إذا جلس في بيت أبيلله وأملله هللل‬ ‫تأتيه الهدايا هل تأتيه الملوال هللل تللأتيه الرش و ة هللل تللأتيه ل تللأتيه ول تصللل إليلله إذن‬ ‫ل لموال الناس بالباطل ‪.‬‬ ‫فهذه كانت لعنة وكانت أك ً‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( والل لتللؤدن الحقللوق يللوم القيامللة عنللد‬ ‫ل جاء ببعير يحمله له رغاء أو بقر ة لها خوار أو شللا ة تبعللر‬ ‫ال عز وجل فل أعرف رج ً‬ ‫ثم رفع رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( يللديه إلللى السللماء حللتى رؤي بيللاض أبطيلله‬ ‫وهو يقول اللهم قد بلغت اللهم فأشهد ‪.‬‬ ‫أموال المة كان يتعامل عمرلص) ‪ (‬وأرضاه وكان يؤدي المانلة حللتى أنلله قيللل للله‬ ‫عندما اتى جندي مجهول بكنوز كسرى ووضعها في المسلجد أملام عملر قلال ملن أدى‬ ‫إلينا هذا لمين قال علي ‪ :‬يا أمير المؤمنين عففت فعفوا ولو سرقت لسرقوا‪.‬‬ ‫اعلموا أن هذه الوظلائف اللتي توكلل إللى هلؤلء النلاس إنملا سلوف يحاسلبون‬ ‫عليها حتى ولو كانت إشللار ة مللن الشللارات قللال ال ل عللز وجلل‬ ‫ماو َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫خاوُناوا اللّ َ‬ ‫م اَن اتِ ُ‬ ‫وت َ ُ‬ ‫تَ ُ‬ ‫م َ‬ ‫خاوُناوا أَ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ساو َ‬ ‫ه َ‬ ‫وَأنُت ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫م تَْعلَ ُ‬ ‫والّر ُ‬

‫مُناوا َل‬ ‫ه ا الّ ِ‬ ‫لص)َي ا أَيّ َ‬ ‫نآ َ‬ ‫ذي َ‬

‫( "ال نلفال ‪ "27‬نزل ت هللذه‬

‫الية في أبي لبابةلص) ‪ (‬وأرضاه ماذا صنع أبو لبابة أرسله رسول اللص)صلللي الل عليلله‬ ‫وسلم( في عمل من العمللال رس الة يوصللها إلللى بنللو قريظللة اليهللود عليهللم لعنللة الل‬ ‫)‪(98‬‬


‫عنللدما وصلل أبللو لبابللة إلللى هنللاك قللالوا وحلاولوا أن يستشللفوا منلله المللر قللالوا مللاذا‬ ‫ينتظرنا فأشار هكذا إلى رقبتلله إنلله الذبللح ملا نطللق ملا تكللم فكلانت هللذه الشلار ة خيانلة‬ ‫للمانة انظر إلى أي مدى كانت المانة في ذلك الدين محفوظة أعلم أن مللن المانللات‬ ‫أيضا أنك إذا استشارك إنسان في أمر من المور يجب أن تشير عليه بالمانة كلها ‪.‬‬ ‫يقول رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( إن المستشار مؤتمن " كلانت أمانلة فل‬ ‫يضيعها ويقول رسول اللص)صلي ال عليه وسللم( مللن اشللار علللى أخيلله بشللئ يعلللم أن‬ ‫الرشد في غيره فقد خانه " أنت قد جائلك أخ للك يطللب منلك مشلور ة تعللم أن النصليحة‬ ‫في أمر معين ولكنك تشير عليه بغيره كانت هذه منك خيانة سوف تحاسب عليها أمام‬ ‫رب العالمين ‪.‬‬ ‫وهنلاك أبعلد ملن ذللك وأشلد اللذى تلتقطله ملن الطري ق اللذي تجلده فلي الطري ق‬ ‫أعلم أن هذا الشئ الذي وجدته ول تعرف صاحبه أنله ملن المانلات اللتي سلوف تُسلأل‬ ‫عنها إنها وديعة عندك حتى يأتي صاحبها ويأخذها ‪.‬‬ ‫جاء في حديث عن رسول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم( قللال أوس بللن كعللبلص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه وجدت صلر ة بهللا مائللة دينللار فسللألت رس ول الللص)صلللي الل عليلله وسللم( فقلال‬ ‫عرفها سنة هذه الصر ة ليته ما قبضها ليته ما وضع يده عليها جاءه وكانت فيها مائة‬ ‫دينار كانت مائة جنية من اللذهب قلال لله عرفهلا سلنة ثلم جلاءه قلال لله يلا رس ول الل‬ ‫عرفتها سنة قال عرفها سنة فكانت الثانية وكانت الثالثة وكانت الرابعة مع شك الراوي‬ ‫أربع مرات أم ثلث قلدر أنهلا ثلث سللنوات رس ول الللص)صللي الل عليلله وسللم( بعلد أن‬ ‫جللاءه أوس بللن كعللب وقلال عرفتهللا يللا رس ول الل ثلث سللنين أو أرب ع سللنين قللال للله‬ ‫عدها وأحفظ وكائهللا وعفاصللها واسللتنفقها فلمللاذا قللال للله عللدها وأحفللظ وكائهللا وأحفللظ‬ ‫)‪(99‬‬


‫الكيس وأحفلظ الرب اط اللذي سلوف تصلر بلله الصلر ة لملاذا قلال للله هلذا ل نلهلا أمانللة فلي‬ ‫عنقه ثم يقول فإذا جاء صاحبها يوماً من الدهر فأدها إليه ‪.‬‬ ‫لملاذا قلال للله أنفقهلا وقلال لعللي مثلهللا عنلدما وج د ثلثللة دراهلم لن عليلا كلان‬ ‫فقي ارً ولن أوس بلن كعلب كلان فقيل ارً لن كلل الصلحابة كلانوا فقلراء أملا حكمهلا أنلك إذا‬ ‫أتعبتك التي وضعت يلدك عليهلا أن تتصلدق بهلا لصلاحبها إواذا أنفقتهلا وكنلت محتاجلاً‬ ‫إليها كذلك يجب عليك أن تردها إذا طلبها صاحبها في يوم من اليام إواذا لم يقبل منك‬ ‫أن تتصدق عنه انظر هذا الحديث دليل أخر عليك أنه عندما وجد هذه اللقيطة ووضع‬ ‫يده عليها كان للحفاظ عليها فقط ل غير ‪.‬‬ ‫عن زيد بن خاللدلص) ‪(‬وأرض اه قلال جلاء إعرابلي إللى رس ول الللص)صللي الل عليله‬ ‫وسلم( وقال يا رسول ال وسأله عن اللقيطة فقال رس ول اللللص)صلللي الل عليلله وسللم(‬ ‫عرفها هنا التعريف قبل أن يعرف ما فيه قال عرفها ثم أحفظ وكائهللا وعفاصللها قللال يللا‬ ‫رسول ال وضالة الغنم قال هي لك أو لخيك أو للذئب هنا الناس تقول أأكلهلا قبلل أن‬ ‫يأكلها الذئب ولكن تفسير الحديث الذي فسره أهل العلم بأحاديث رسول اللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( قالوا إذا جللاء صللاحبها قبللل أن تأكللل لبللد للله مللن ردهللا إليلله أمللا إذا أكلللت‬ ‫يقيم ثمنها ثم يدفعه إلى صاحبها كان هذا هلو التفسلير لهلذه الكلملة واللذي يلدل عليله‬ ‫الللذي بعللدها قللال للله وضلالة البللل الجمللل البقلر ة الحمللار هللذا الشللئ الكللبير الللذي يقللف‬ ‫مكانه ول يستطيع أن ينال منه شئ قال وضالة البل فاحمر وجه رسول اللص)صلي ال‬ ‫عليه وسلم( غضباً قلال للله ماللك ومالهللا معهلا سللقائها ومعهلا خفهللا تلرد الملاء وتأكللل‬ ‫الشجر اللقيطة كانت أم ارً أن تأخذها حفاظلاً عليهللا وتكللون وديعللة عنللدك لصلاحبها إذا‬ ‫جاء يوماً من الدهر تؤدي إليه أو كما قال رسول اللص)صلي ال عليه وسلم(‪.‬‬ ‫)‪(100‬‬


‫ثل ثلة متعلقات بالعرش ثل ثلة معلقة بعرش الرحمن أولها كان الرحم تقول اللهم‬ ‫بك ل أقطع والثانية المانة تقللول اللهلم إنللي بللك فل أخلان والثالثلة النعمللة تقللول اللهلم‬ ‫إني بك فل أكفر وع ن عبللاد ة بللن الصللامتلص) ‪ (‬وأرض اه قللال قللال رس ول اللللص)صلللي الل‬ ‫عليه وسلم( أضمنوا لي سللتة مللن أنفسللكم أضللمن لكللم الجنللة سللتة أمللور أضللمنها مللن‬ ‫نفسلك فلأعلم أنلك ملن أهلل الجنلة قلال رس ول الللص)صللي الل عليله وسللم( أصلدقوا إذا‬ ‫حللدثتم وأوفل وا إذا وعل دتم وأدوا إذا أؤتمنتللم وغض لوا أبصللاركم واحفظ لوا فروجكللم وكف لوا‬ ‫أيللديكم فقللال رس ول اللللص)صلللي ال ل عليلله وسللم( فللي حللديث لعبللد ال ل بللن عمللرولص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه أربعة إذا كن فيك فل عليك ما فاتك من الدنيا قالوا وما هللي يللا رس ول الل قللال‬ ‫حفظ أمانة وصدق حديث وحسن خليقة وعفة طعمة أضمنوا هذه العشر ة تكن لكم جنللة‬ ‫رب العالمين ‪.‬‬ ‫واعلموا أن رسول اللص)صلي الل عليله وسللم( قلال فلي حلديث لله عللى اليلد ملا‬ ‫أخذت حتى تؤديه إن ال علز وج ل يللأمركم أن تللؤدوا المانلات إللى أهلهللا وكلان رس ول‬ ‫اللص)صلي ال عليه وسلم( نعللم القلدو ة الللتي تللأمرك بللأداء المانلةه فقللد جعللل علللي لص) ‪(‬‬ ‫وأرضاه ينام في فراشه ويتعرض للقتل ويتعلرض للذبلح لملاذا لكلي يلؤدي المانلات إللى‬ ‫أهلها وكان أصحاب المانات من أهل الشرك ومن أهل الفجور الللذين كللانوا يتربصللون‬ ‫به ولو أراد رسول اللص)صلي ال عليه وسلم( أن يأكلها ل كللها ‪.‬‬

‫)‪(101‬‬

1-الخمور والمخدرات  

1-الخمور والمخدرات

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you