Page 1

‫تمهيد إشكالي ‪:‬‬ ‫يستدعي التوالد الجنسي عند النسان كما عند الكائنات الرخرى وجود ذكر وأنثى ينتجان أمشاجا ‪ .‬ويمر هذا التوالد من‬ ‫مراحل ) إنتاج المشاج – إرخصاب – بيضة جنين – حميل – وليد ( ‪ ،‬كما يتم إفراز هرمونات جنسية لها دور في‬ ‫وظيفة التوالد ‪.‬‬ ‫ ويمكن للنسان أن يتحكم في فترات النجاب باللجوء إلى عدة طرق ووسائل تسمى طرق منع الحمل ‪.‬‬‫تساؤلت ‪:‬‬ ‫ ما هو دور الرخصيتين والمبيضين عند النسان ؟‬‫كيف يتم الرخصاب عند النسان ؟ ماهي التطورات التي تطرأ على البيضة من الرخصاب حتى الولدة ؟‬‫ ماهي أهمية الرضاع بالثدي ؟‬‫‪ -‬ما هي طرق تنظيم النسل ؟‬

‫تمهيد ‪ :‬إن التوالد عند النسان توالد جنسي يتم انطلق من فترة البلوغ حيت في هذه الفترة يبدأ الذكر في إنتاج المني‬ ‫كما يظهر دم الحيض عند النثى كما تترا تغيرات على مستوى الجسم وذلك نتيجة نضج الرخصيتين والمبيضين ‪.‬‬ ‫ فيما تتمثل وظيفة الخصيتين والمبيضين أثناء البلوغ ؟‬‫‪ - 1‬الصفات الجنسية ‪.‬‬ ‫الصفة جنسية ‪caractère sexuel‬هو كل ما يميز الرجل عن المرأة من أعضاء تناسلية وصفات رخارجية‬ ‫) الشعر‪ -‬الصوت –العضلت – الثديين ‪(...‬‬ ‫* الصفات الجنسية اللولية ‪ :‬التي يتوفر ضعليها السنسان منذ لولتدته لوهى الضعضاء التناسلية الخارجية أي القضيب ضعند‬ ‫الذكر لو الفرج ضعند السنثى لوتبدأ لوظيفتهما أثناء البلوغ ‪.‬‬ ‫* الصفات الجنسية الثاسنوية ‪ :‬لوهي صفات لوضعلمات البلوغ الجنسية ‪:‬‬ ‫‪ +‬ضعند البنت سنمو الثديين ‪ ،‬ظهور الشعر ضعلى مستوى العنة لوالطبطين‪ ،‬اتساع الحوض ‪. ..‬‬ ‫‪ +‬ضعند الولد ظهور الشعر ضعلى مستوى العاسنة لوالطبطين لو الشارب لوالذقن ‪،‬سنمو الجهاز العضلي ‪ ،‬تغير الصوت ‪...‬‬ ‫* وتتحكم في هذه الصفات الجنسية بعض الهرمونات الجنسية ) الحاثات ( ‪) les hormones‬الهرمون هو مادة‬ ‫كيميائية حيوية تفرز مباشرة في الدم بواسطة غدة وتؤثر على أعضاء أرخرى ( ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الضعضاء التناسلية ‪.‬‬


‫‪cooper‬‬

‫‪-1‬‬

‫دور الخصيتين في إنتاج المشاج الهرمونات الذكرية ‪.‬‬

‫للخصية وظيفتين ‪ :‬تشكل الحيوانات المنوية )النطاف ‪ ( spermatogenes‬داخل‬ ‫النابيب المنوية كما تفرز الخليا البيفرجية هرمون التستو سترون ‪Testostérone‬‬ ‫المسؤول عن نمو الصفات الجنسية الولية و ظهور و بقاء الصفات الجنسية الثانوية عند‬ ‫الذكر ‪.‬‬ ‫‪ -2‬دور المبيضين في إنتاج المشاج الهرمونات النثوية ‪.‬‬ ‫للمبيض وظيفتين ‪ :‬تشكل المشاج النثوية ) البويضات ( و إفراز الهرمونات الجنسية‬ ‫الستروجينات و الجسفرون المسؤولة عن نمو الصفات الجنسية الولية و ظهور و بقاء‬ ‫الصفات الجنسية الثانوية عند النثى‪.‬‬


‫‪-3‬‬

‫مقارنة بين الحيوان المنوي والبويضة ‪.‬‬

‫العدتد‬ ‫القد لوالشكل‬ ‫الحركية‬ ‫المدخرات‬ ‫مكان السنتاج‬ ‫مدة السنتاج‬

‫الحيوان المنوي‬ ‫كبير‬ ‫صغير خييطية‬ ‫متحركة‬ ‫قليلة‬ ‫الخصيتان ) السناطبيب المنوية (‬ ‫اسنطلقا من البلوغ طبكيفية مستمرة‬

‫البويضة‬ ‫بويضة واحدة في كل دورة مبيضية‬

‫كبيرة القد ) ‪ (0.2mm‬كرلوية‬ ‫ضعير متحركة‬ ‫كثيرة‬ ‫المبيضان )تخزن في الجريبات (‬ ‫من البلوغ حتى سن الظهى)‪ 50-45‬سنة(‬

‫خلصة‬ ‫ يتكون الجهاز التناسلي عند النسان ‪:‬‬‫• عند الذكر من ‪:‬‬ ‫‪ +‬الرخصيتان اللتان تنتجان الحيوانات المنوية بصفة مستمرة انطلاقا من البلوغ على مستوى النابيب المنوية كما‬ ‫تنتجان هرمون التستوسترون على مستوى الرخليا البيفرجية وهذا الهرمون هو المسؤول عن ظهور الصفات الجنسية‬ ‫الثانوية عند الرجل ونمو العضاء التناسلية وإنتاج المشاج ‪.‬‬ ‫‪+‬مسالك تناسلية ‪ :‬تتكون من البربخ والحليل والقناة القاذفة ‪.‬‬ ‫‪ +‬غدد تناسلية ملحقة عند الرجل وتتكون من ‪ :‬الحويصلة المنوية و الموثة وغدة ‪ cooper‬هذه الغدد تفرز المواد‬ ‫مغذية للمشاج الذكرية ‪.‬‬ ‫• عند النثى ‪:‬‬ ‫‪ +‬المبيضان ‪ :‬تنتج البويضات دارخل المبيض وترخزن في الجر يبات المبيضية ‪ .‬تحرر بويضة واحدة كل‬ ‫‪28‬يوما تقريبا من طرف أحد المبيضين ابتداء من البلوغ حتى سن الظهى ) ‪ 50 – 45‬سنة ( ‪ .‬كما يفرز‬ ‫المبيض الستروجينات و الجسفرون المسؤولة عن ظهور الصفات الجنسية الثانوية عند المرأة وتؤثر على‬ ‫نمو العضاء التناسلية ‪.‬‬ ‫‪ +‬مسالك تناسلية ‪ :‬تتكون من اقناة المبيض والرحم والمهبل ‪.‬‬ ‫ملحوظة ‪ -:‬للجهاز التناسلي والجهاز البولي عند الذكر مسلك مشترك وهو القناة التناسلية البولية ‪.‬‬ ‫‪ -‬عند النثى الفتحة البولية مستقلة عن الفتحة التناسلية وهذه الرخيرة مغلقة جزئيا بغشاء البكرة عند العذراء‪.‬‬

‫تمهيد ‪ :‬يبدأ الجهاز التناسلي عند للمرأة نشاطه مند البلوغ بصفة دورية ‪ .‬ودم الحيض الذي يرخرج بكيفية‬ ‫دورية ماهو إل مرخاطة رحم مرخربة تطرح رخارجا ليتم بعد ذلك تشكل مرخاطة جديدة ‪.‬‬ ‫ فيما يتمثل النشاط الدوري لكل من المبيض والرحم ؟‬‫ ماهي العلاقة بين الرحم والمبيض ؟‬‫ ‪ -1‬النشاط الدوري لكل من الرحم والمبيض ‪.‬‬‫أ – الدورة الحيضية ‪.‬‬


‫نشاط ‪ :‬استرخرج من الوثيقة ‪ 1‬ص ‪ 106‬مدة الدور ة الحيضية عند المرأة ومدة الحيض و زمن حدوث‬ ‫الباضة ‪.‬‬ ‫ مدة الدورة الحيضية ‪ 28‬يوما – مدة الحيض ‪ 5‬أيام – زمن حدوث الباضة اليوم ‪14‬‬‫ملحوظة ‪ :‬يتكرر الحيض كل ‪ 28‬يوما تقريبا عند أغلبية النساء ) دورة الحيض ( ‪ .‬واقد تتغير مدة هذه الدورة‬ ‫ببضعة أيام من امرأة إلى أرخرى بل وعند نفس المرأة حسب الحالة الفزيولوجية والنفسية والصحية‬ ‫وترختفي ظاهرة الحيض في سن الظهى مابين ‪ 45‬سنة و ‪ 50‬سنة ‪.‬‬ ‫ وترتفع درجة الحرارة ببضع أعشار الدرجة المئوية وذلك ب ‪ 14‬يوما اقبل الحيض ‪.‬ويوحي هذا الرتفاع‬‫الحراري بحدوث الباضة التي تتوسط كل دورة حيضية ‪.‬‬ ‫ب – دورة المبيض ‪.‬‬ ‫نشاط ‪ :‬صف ماذا يحدث رخلل دورة مبيضية )الوثيقة ‪ 2‬ص ‪(106‬‬ ‫تتميز الدورة المبيضية بتعااقب مرحلتين ‪:‬‬ ‫ المرحلة الجريبية ‪ :‬في هذه المرحلة ينمو جريب‬‫واحد دارخل أحد المبيضين من بداية الدورة الجنسية‬ ‫إلى أن ينضج ويتفراقع في اليوم الرابع عشر من‬ ‫الدورة‪.‬ويطلق على تحرير البويضة‬

‫الباضة ‪Ovulation‬‬

‫المرحلة الجسفرونية‪ :‬في هذه المرحلة ما تبقى من‬ ‫الجريب يتحول إلى الجسم الصفر الذي يفرز‬ ‫الجسفرون وفي حالة عدم الرخصاب تموت البويضة ويضمر الجسم الصفر اقبل نهاية الدورة الجنسية ‪.‬‬ ‫‪-4‬‬

‫دورة الرحم ‪:‬‬ ‫نشاط ‪ :‬بين مميزات دورة الرحم ‪.‬‬ ‫) الوثيقة ‪ 5‬ص ‪( 106‬‬ ‫تتميز دورة الرحم بتعااقب ظاهرتين ‪:‬‬ ‫ ترخريب وانهيار مرخاطة الرحم الغنية‬‫بالعروق الدموية ‪،‬مما يعطي سيلن دم‬ ‫الحيض ‪.‬‬ ‫‪-‬إعادة تشكل مرخاطة الرحم بعد الحيض ‪،‬‬


‫حيث يزداد سمكها ‪،‬وتغتني بالعروق‬ ‫الدموية والغدد النبوبية ‪ .‬ويصبح الرحم في‬ ‫أرخر الدورة مهيئا لستقبال البويضة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬العلةقة بين دورة المبيض ودورة الرحم ‪.‬‬ ‫نشاط ‪ :‬إن تزامن النشاط الدوري لكل‬ ‫من الرحم والمبيض تترجمه علاقات‬ ‫هرمونية ‪.‬وضح ذلك من رخلل معطيات‬ ‫الوثيقة ‪ 6‬ص ‪. 107‬‬ ‫النشاط الدوري للمبيض و النشاط الدوري‬ ‫للرحم نشاطان متزامنان ‪.‬‬ ‫ يفرز الجريب اقبل الباضة) المرحلة الجريبية ( الستروجينات التي تنمي مرخاطة الرحم وتزيد من سمكها‬‫وكثافة شعيراتها الدموية ‪.‬‬ ‫ بعد الباضة ) المرحلة الجسفرونية (تحتفظ مرخاطة الرحم بهيأتها تحث تأثير الجسفرون المفرز من طرف‬‫الجسم الصفر ففي حالة الرخصاب يستمر إفراز الجسفرون وبالتالي الحفاظ على مرخاطة الرحم ‪،‬فل يحدث‬ ‫حيض طيلة الحمل أما في غياب الرخصاب ينقص إفراز الجسفرون ‪ ،‬فيطرح الرحم المرخاطة في الرخارج‬ ‫ويحدث الحيض ‪.‬‬ ‫‪ -‬إذن يؤثر المبيض على نشاط الرحم بواسطة الستروجينات و الجسفرون‪.‬‬

‫تمهيد ‪ :‬يمكن أن يؤدي التصال الجنسي إلى حدوث إرخصاب دارخلي ‪ ،‬يؤدي الرخصاب إلى تشكل بيضة تتحول‬ ‫إلى جنين ينمو ‪ ،‬رخلل فترة الحمل التي تستغرق ‪ 9‬أشهر يتشكل الحميل تدريجيا وينمو من رخلل إاقامة تبادلت تنفسية‬ ‫وغذائية بينه وبين الم ‪.‬‬ ‫ كيف يتم الرخصاب عند النسان ؟‬‫ كيف ينمو ويتشكل الجنين دارخل الرحم ؟‬‫‪ -1‬من الخصاب إلى التعشيش ‪.‬‬ ‫أ – الرخصاب ‪:‬‬


‫رسم ترخطيطي يبين بعض مراحل الرخصاب‬ ‫) أنظر وراقة الرسم (‬ ‫ عندما تقذف الحيوانات المنوية في المهبل تتنقل‬‫بواسطة أسوا طها في المسالك التناسلية للمرأة‬ ‫لتلتقي بالبويضة في الثلث العلوي لحد رخرطومي‬ ‫الرحم حيث يحدث الرخصاب ‪ ).‬نظرا للباضة‬ ‫بالتناوب عند المبيضين (‪.‬‬ ‫‪ -2‬التعشيش ‪Nidation la‬‬ ‫ مباشرة بعد الرخصاب تتعرض البيضة إلى‬‫عدة انقسامات متتالية مما يؤدي إلى تكون مضغة‬ ‫التي ل يرختلف اقدها عن البيضة ‪.‬تتقدم المضغة‬ ‫دارخل اقناة المبيض لتصل إلى تجويف الرحم حوالي اليوم السابع تلج المضغة جدار الرحم الذي أصبح سميكا وغنيا‬ ‫بالعروق الدموية استعدادا لحمايتها وتغذيتها ‪،‬تلك هي مرحلة التعشيش‪.‬‬ ‫‪ -2‬نمو الجنين وأهمية المشيمة ‪.‬‬ ‫خلل فترة الحمل نميز بين مرحلتين ‪:‬‬ ‫ المرحلة الجنينية التي تستغرق حولي شهرين وخللها تتشكل الضعضاء الرئيسية للجنين الذي ينمو داخل كيس‬‫مملوء بسائل ‪ :‬الكيس السلوي‬ ‫ المرحلة الحميلية ‪ :‬وتمتد من نهاية الشهر الثاني إلى نهاية الحمل وتتميز بنمو سريع للضعضاء المشكلة‪.‬‬‫ وتعتبر المشيمة والحبل السري صلة وصل بين الم والحميل حيث تعتبر المشيمة مقر التبادلت التنفسية و‬‫الةقتياتية و البرازية كما أنها تشكل حاجزا يحول دون تسرب بعض الجراثيم والسموم والدوية إلى دم الحميل ولكن‬ ‫ةقد تسمح المشيمة لبعض الدوية والمواد السامة والحمات بالتسرب إلى الجنين ويمكن أن تسبب له بعض التشوهات‬ ‫خصوص خلل المرحلة الجنينية ‪.‬‬


‫تمهيد ‪ :‬بعد حوالي ‪9‬أشهر من التعشيش دارخل الرحم تحدث الولدة ويوضع مولود جديد يصبح اقادرا على التنفس‬ ‫والتغذية في وسط مغاير للرحم ‪ .‬ومع ذلك يبقى المولود مرتبطا بأمه عن طريق الرضاع‬ ‫ كيف تتم الولدة ؟ ما أهمية الرضاع بالنسبة للمولود ؟‬‫‪ -1‬مراحل الولدة ‪.‬‬

‫نشاط ‪ :‬اعتمادا على وثائق ص ‪ 110‬وعلى رسوم وراقة الرسم أكتب على شكل جدول ما يميز كل مرحلة من مراحل‬ ‫الولدة الممثلة في هذه الوثائق ‪.‬‬ ‫المرحلة الولى‬ ‫مرحلة تمدد ضعنق الرحم وتدفق السائل‬‫السلوي‬ ‫ رأس الحميل موجه نحو ضعنق الرحم ‪.‬‬‫ حدوث تقلصات ضعضلة الر حم تكون في‬‫البداية منتظمة ثم تتقارب وتتقوى ‪.‬‬ ‫ تمدد ضعنق الرحم ‪.‬‬‫ تمزق الكيس السلوي وتتدفق السائل‬‫الذي يوجد فيه ‪.‬‬

‫المرحلة الثانية‬ ‫‪ -‬مرحلة طرح الحميل‬

‫المرحلة الثالثة‬ ‫‪ -‬مرحلة الرخلص ) طرد المشيمة (‬

‫ اندفاع المولود إلى الرخارج نتيجة‬‫تقلصات اقوية لعضلة الرحم ‪.‬‬

‫ استئناف عضلة الرحم لترد المشيمة‬‫إلى الرخارج مع ما تبقى من الحبل‬ ‫السري ‪:‬إنه الرخلص ‪.‬‬

‫ملحوظة ‪ :‬بعد طرح الحميل يقطع الحبل السري بأداة معقمة الندبة المتبقاة تسمى السرة ‪ nombril :‬وتبدأ الرئتين في‬ ‫العمل ويتنشق المولود لول مرة ثم يتزفر بقوة فيطلق صيحته الولى ‪.‬‬ ‫‪-3‬‬

‫الرضــــاع ‪.‬‬ ‫نشاط ‪:‬‬ ‫استرخرج من الوثيقة ‪ 5‬ص ‪ 111‬مزايا الرضاع بالثدي ‪.‬‬ ‫ بعد الولدة يفرز ثدي الم حليبا أصفر اللون عنيا بالبروتيدات والملح المعدنية يسمى اللبأ ‪colostrum‬‬‫يمكن من تعويض الكتلة الفزيولوجية التي يفقدها المولود أثناء الولدة ‪.‬‬

‫ يحتوي حليب الم على المكونة التي تمكن الرضيع من النمو الطبيعي‬‫ حليب الم سهل الهضم‬‫ يحتوي على بعض البروتينات التي تحمي الرضيع من بعض المراض وضد الحساسية ويحتوي كذلك على‬‫دهنيات ذات اقيمة غذائية عالية ‪.‬‬


‫ يقدم حليب الم بدون وساطة و في حرارة ‪c°37‬‬‫ مقارنة مكونات حليب الم مع الحليب الصطناعي ‪ ).‬أنظر الجدول أسفله ‪(.‬‬‫حليب اصطناعي‬ ‫حليب الم‬ ‫المكونات ب ‪g/100ml‬‬ ‫‪1.8‬‬ ‫‪1.6‬‬ ‫بروتينات‬ ‫‪6.9‬‬ ‫‪7.5‬‬ ‫سكريات‬ ‫‪3.6‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫دهنيات‬ ‫‪3‬‬ ‫‪0.2‬‬ ‫أملح معدنية‬ ‫موجودة‬ ‫‪0.2‬‬ ‫فيتامينات‬ ‫غير موجود‬ ‫موجود‬ ‫فيتامين‬ ‫غير موجود‬ ‫موجود‬ ‫مضادات الجسام‬ ‫ملحوظة ‪ :‬ينصح للمرأة المرضعة بتناول أغذية متوازنة ومتنوعة غنية بالبروتيدات والملح المعدنية وكذلك‬ ‫أن تتجنب التدرخين والمشروبات الكحولية وتناول بعض الدوية بدون استشارة الطبيب ‪ .‬وهذا كله من أجل توفير‬ ‫حليب كامل يوفر للرضيع جميع حاجياته الغذائية وكذلك رخال من كل مادة مضرة اقد تسبب له مضاعفات ‪.‬‬

‫تمهيد ‪ :‬إن تنظيم النسل هو تبني سلوك باستعمال طرق ووسائل ‪ ،‬الهدف منها الحيلولة دون النجاب عند كل‬ ‫اتصال جنسي بين الزوجين وبالتالي تنظيم عدد الولدات حسب المعطيات الجتماعية والاقتصادية للسرة ‪.‬‬ ‫ ما هي هذه الطرق وهذه الوسائل ؟‬‫‪ -1‬طرق تمنع التقاء المشاج ‪.‬‬ ‫نشاط ‪: 1‬‬ ‫ اعتمادا على وثائق ص ‪ 112‬استرخرج الطرق و الوسائل التي تمنع التقاء المشاج وكذلك كيفية الستعمال‬‫وبعض اليجابيات والسلبيات ‪.‬‬ ‫الطرق التي تمنع التعشيش‬

‫كيفية الستعمال وبعض اليجابية والسلبيات‬

‫المساك الدوري‬

‫وتتمثل في تجنب التصال الجنسي في فترة الخصوبة حيث تحدث الباضة نسبة الفشل‬ ‫℅‪ 10‬تقريبا ويرجع فشل هذه الطريقة إلى تغير فترة الباضة وكذلك مدة عيش‬

‫المشاج و بالتالي الدورة الحيضية‬ ‫الواةقي الذكري‬

‫ وهو ضعبارة ضعن غل ف مطاطي رةقيق يوضع ضعلى القضيب ويمنع ةقذ ف المني في‬‫المهبل ‪ .‬ومن ايجابياته أيضا الوةقاية من المراض المنقولة جنسيا سهل الستعمال ‪.‬‬ ‫نسبة الفشل ℅‪ 3‬إلى℅‪ 10‬تقريبا يعود فشله بالساس إلى سوء الستعمال ‪.‬‬

‫الحجاب الواةقي‬

‫ غشاء مطاطي تضعه المرأة في مهبلها ويمنع تسرب المشاج الذكرية إلى المهبل‬‫وللرفع من فعاليته يطلى بمبيدات الحيوانات المنوية وهي ضعبارة ضعن مواد كيميائية‬ ‫تقتل الحيوانات المنوية ‪ .‬نسبة الفشل ℅‪ 3‬إلى℅‪ 10‬تقريبا‬

‫التعقيم‬

‫ ترتكز هذه الطريقة ضعلى ربط القنوات الناةقلة للمشاج من طر ف الطبيب مختص ضعند‬‫كل من الرجل والمرأة مما يحول دون الخصاب الفعالية ℅‪ 100‬المساوئ طريقة ل‬ ‫رجعية ‪.‬‬

‫العزل‬

‫‪-‬‬

‫وتتجلى في ةقذ ف المني خارج المهبل ‪.‬نسبة الفشل مرتفعة حوالي ℅‪16‬‬

‫ سوء تطبيق طريقة العزل‬‫‪ - 2‬طريقة تمنع التعشيش‬


‫نشاط ‪:‬‬ ‫ كيفية يستعمل اللولب) المانع ( و ماهي إيجابية وسلبيات ‪-‬هذه الطريقة ؟ الوثيقة ‪ 5‬ص ‪113‬‬‫لماذا ل ينصح باستعمال اللولب عند زوجة شابة لم تلد بعد ؟‬ ‫•‬

‫اللولب )المانع(‪ Stérilet‬عبارة عن جهاز صغير يضعه الطبيب المرختص دارخل الرحم وتحتفظ به المرأة‬ ‫طيلة المدة التي ل ترغب فيها بالنجاب وتعتبر هذه الوسيلة جد فعالة إذ ل تتعدى نسبة الفشل ℅‪1‬إلى℅‪3‬‬ ‫ويمكن إزالته بسهولة وللرفع من فعاليته يرفق اللولب بخيط من النحاس ‪ ،‬وهي مادة سامة تؤثر ضعلى المشاج الذكرية إن‬ ‫وجود اللولب )المانع ( داخل الرحم يجعل إفرازات ضعنق الرحم غير ملئمة لمرور الحيوانات المنوية كما يجعل جدار الرحم‬ ‫غير ملئم لتعشيش المضغة ‪ -‬وةقد يسبب اللولب التهابات في الرحم إذا لم تعالج في وةقتها تؤدي إلى العقم ‪.‬‬

‫‪-4‬‬

‫طرق تؤثر على الدورة الجنسية‬ ‫نشاط ‪:‬‬

‫‪.‬ابحث عن كيفية استعمال حبات منع الحمل الستروجسفرونية بقراءة الوصفة المرافقة للعلبة فسر كيفية عمل‬ ‫هذه الحبات ‪.‬‬ ‫ بعض الزوجات يستعملنا حبات منع الحمل بدون استشارة الطبيب ‪ .‬ما رأيك ’ علل ذلك ‪.‬‬‫• تتكون حبات منع الحمل من هرمونات اصطناعية مشابهة لهرمونات المبيض الستروجينات والجسفرون‬ ‫وتسمح بإحداث ارختللت في الدورة الجنسية حيث تمنع الباضة والتعشيش كما تجعل نرخامة عنق الرحم غير‬ ‫ملئمة لمرور المشاج الذكرية‬ ‫هناك حبات منع الحمل تحتوي فقط على الجسفرون وذات فعالية أاقل من الحبات السابقة‬

التوالد عند الإنسان