Issuu on Google+

‫خليجيــــة‬ ‫للبتــــــــروكيمـاويـات‬

‫موظفو البتروكيماويات‬ ‫يحتفلون بالتوقيع على وثيقة‬ ‫العهد وسيوف الوالء‬ ‫‪10:52 AM‬‬

‫‪5/5/11‬‬

‫‪1‬‬

‫‪GPIC logos.pdf‬‬


‫الفهرس‬

‫صفحة ‪1‬‬

‫هنأوا سعادته بنيله وسام البحرين من الدرجة‬ ‫األولى‪،‬سعادة وزير الطاقة يلتقي أعضاء مجلس‬ ‫إدارة البتروكيماويات‬

‫صفحة ‪5‬‬

‫املهندس جواهري «صناعة البتروكيماويات‬ ‫تشهد انتعاشا ً في السنوات القادمة»‬

‫صفحة ‪3‬‬

‫في إطار نظام مراقبة جودة الهواء‬ ‫البتروكيماويات تدشن أجهزة قياس الغازات‬ ‫املنبعثة إلكترونيا ً‬

‫صفحة ‪7‬‬

‫قطاع األسمدة يجتذب استثمارات بقيمة ‪40‬‬ ‫بليون دوالر أمريكي‬

‫فريق التحرير ‪:‬‬

‫رئيس التحرير ‪ /‬عبد األمير املال‬ ‫نائب الرئيس ‪ /‬خالد البنعلي‬ ‫املنسق ‪ /‬رائدة الشميري‬ ‫االعضاء‪/‬‬ ‫احمد محمود‬ ‫ترفر بيرت‬ ‫حسام بدر‬ ‫أسامة سلمان‬ ‫لولوة املعيلي‬

‫صفحة ‪11‬‬ ‫بني عبق التاريخ وأصالة املاضي‪...‬‬ ‫الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تستقبل‬ ‫وفد البتروكيماويات في بيت بن مطر‬


‫كلمة الرئيس‬ ‫صفحة ‪4‬‬

‫سمو الشيخ ناصر بن حمد يكرم البتروكيماويات‬ ‫لدعمها مؤمترا ً لذوي اإلحتياجات اخلاصة‬

‫كما عهدمتوها دائما‪ ،‬حافظت شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات على‬ ‫مستويات متميزة في مجال اإلنتاج‬ ‫و السالمة والبيئة وذلك بفضل من‬ ‫اهلل ثم بفضل دعم مجلس إدارة‬ ‫الشركة برئاسة معالي الشيخ‬ ‫عيسى بن علي آل خليفة مستشار‬ ‫سمو رئيس الوزراء للشئون‬ ‫الصناعية و النفطية و بجهود‬ ‫جميع العاملني في الشركة‪.‬‬ ‫كما ال يفوتني أن أشكر جميع العاملني الشركة على ما قدموه خالل األزمة‬ ‫األخيرة التي أملت مبملكتنا الغالية و التي ضرب فيها موظفو الشركة أروع‬ ‫األمثلة في التفاني و اإلخالص في العمل ال لشيء و لكن حبا ً في هذا الوطن‬ ‫الغالي و القيادة الرشيدة‪ .‬وهنا أشكر حتديدا ً نقابة عمال جيبك على دورها‬ ‫اإليجابي واملميز في دعم سير العمل في الشركة تلك الفترة العصيبة‪.‬‬ ‫كما أود أن أؤكد على حرص الشركة على التوسع في اإلنتاج وذلك بإنشاء‬ ‫مصانع جديدة ذات تقنية عاملية ومواصفات متميزة السيما أن الطلب‬ ‫العاملي على املشتقات البتروكيماوية في تزايد مطرد و أسعار هذه املواد‬ ‫تؤمن الربحية املطلوبة لهذه املشاريع‪ ،‬وال يخفي عليكم ما تساهم به‬ ‫هذه املشاريع من دعم كبير لالقتصاد الوطني و توفير الفرص الوظيفية‬ ‫للبحرينيني‪ .‬ولقد قامت الشركة بالدراسة األولية إلنشاء مصنعني لألمونيا‬ ‫و اليوريا باإلضافة إلى مصنع للمرافق بتكلفة تقدر ب ‪ 1.5‬مليار دوالر‬ ‫أمريكي‪ .‬وقد اعطى املسؤولون في قطاع النفط والغاز دعمهم واهتمامهم‬ ‫بهذه املشاريع ووعدوا بتوفير الغاز املطلوب حال توفره‪.‬‬

‫صفحة ‪9‬‬

‫منو التجارة العاملية ملادة األمونيا بنسبة ‪ %26‬مع‬ ‫حلول العام ‪2015‬‬

‫صفحة ‪13‬‬ ‫موظفو البتروكيماويات يحتفلون بالتوقيع على‬ ‫وثيقة العهد وسيوف الوالء‬

‫أقدم لكم العدد السادس و السبعون من مجلة خليجية لنبرز لكم بعضا‬ ‫من إسهامات و إجنازات و أنشطة شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫راجيا ً أن ينال هذا العدد رضاكم و استحسانكم‪.‬‬

‫صفحة ‪24‬‬

‫البتروكيماويات تواصل دعمها ملؤسسة إجناز‬ ‫البحرين‬


‫هنأوا سعادته بنيله وسام البحرين من الدرجة األولى‬ ‫سعادة وزير الطاقة يلتقي أعضاء مجلس إدارة‬ ‫البتروكيماويات‬

‫التقى سعادة الدكتور عبداحلسني بن‬ ‫على ميرزا وزير الطاقة ‪ ،‬أعضاء مجلس‬ ‫إدارة الشركة ‪ ،‬يرافقهم رئيس الشركة‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري‪.‬‬ ‫وقدم أعضاء مجلس إدارة الشركة خالل‬ ‫اإلجتماع‪ ،‬التهنئة لسعادة الدكتور ميرزا‬ ‫مبناسبة حصوله على وسام البحرين من‬ ‫الدرجة األولى خالل اإلحتفال الذي أقيم‬ ‫حتت رعاية جاللة امللك حمد بن عيسى‬ ‫آل خليفة عاهل البالد املفدى حفظه اهلل‬ ‫ورعاه‪ ،‬مبناسبة الذكرى العاشرة مليثاق‬ ‫العمل الوطني‪.‬‬ ‫وأعرب سعادة وزير الطاقة عن بالغ شكره‬ ‫وتقديره جمللس إدارة الشركة برئاسة معالي‬ ‫الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس‬ ‫مجلس اإلدارة‪ ،‬كما شكر أعضاء مجلس‬

‫‪1‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫اإلدارة الكرام على هذه اللفتة الطيبة‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن تقديره ملشاعرهم الطيبة‪ ،‬ومؤكدا ً بأن‬ ‫هذا التكرمي ليس تشريفا ً فقط‪ ،‬بل إنه‬ ‫ميثل كذلك مسئولية كبيرة لإلستمرار في‬ ‫تطوير قطاع النفط والغاز باململكة‪ ،‬منوها ً‬ ‫على وجه اخلصوص‬ ‫بالدور الذي تضطلع‬ ‫به الشركة في دعم‬ ‫مسيرة هذا القطاع‪،‬‬ ‫اتخذت‬ ‫حيث‬ ‫الشركة لنفسها‬ ‫متفردا ً‬ ‫مكانا ً‬ ‫وذلك بفضل جودة‬ ‫منتجاتها العاملية‬ ‫وما أحرزته من جوائز‬ ‫متعددة في شتى‬ ‫اجملاالت املتعلقة بهذه الصناعة احليوية‪.‬‬

‫كما أشاد سعادته باجلهود التي تبذلها‬ ‫الشركة في سياق العمل اإلجتماعي‬ ‫والبيئي‪ ،‬عالوة على ما متنحه من امتيازات‬ ‫كبيرة وما تبديه من اهتمام متزايد بالقوى‬ ‫الوطنية العاملة في الشركة ‪.‬‬ ‫واخـــــــــتتم‬ ‫سعــادة وزيــــر‬ ‫ا لطا قة حد يثه‬ ‫باإلعراب عن فخره‬ ‫لوجـــود شركة‬ ‫البتروكيماويات‬ ‫ضمـــن مـظلة‬ ‫ا لشـــر كــا ت‬ ‫التابعة للهيئة‬ ‫الوطنية للنفط‬ ‫والغاز‪ ،‬نظرا ً ملا‬ ‫تقدمه هذه الشركة الصناعية الرائدة من‬

‫قدم أعضاء مجلس اإلدارة‬ ‫التهنئة لسعادة الدكتور‬ ‫ميرزا مبناسبة حصوله على‬ ‫وسام البحرين من الدرجة‬ ‫األولى‬


‫دعم قوي لإلقتصاد الوطني ململكة البحرين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال سعادة املهندس يوسف بن‬ ‫عبدالرحمن الزامل نائب رئيس مجلس إدارة‬ ‫الشركة إن تكرمي سعادة الوزير من قبل جاللة‬ ‫ملك البحرين حفظه اهلل ورعاه إمنا يأتي اعترافا ً‬ ‫وتقديرا ً جلهود سعادته التي يبذلها من أجل‬ ‫تطوير قطاع النفط والغاز‪ ،‬وهو تكرمي جلميع‬ ‫الشركات النفطية الواقعه حتت مظلة الهيئة‬ ‫الوطنية للنفط والغاز‪.‬‬ ‫وأكد سعادته بأن رئيس وأعضاء مجلس اإلدارة‬ ‫وجميع منتسبي الشركة يقدرون بالغ التقدير‪،‬‬ ‫التشجيع والدعم الذي يلقونه جميعا ً من‬ ‫سعادته‪ ،‬كما نوه سعادة املهندس الزامل‬ ‫بحرص سعادة الوزير الدائم على تذليل جميع‬ ‫الصعوبات التي تعترض مسيرة الشركة‪ ،‬وذلك‬ ‫إميانا ً من سعادته بأهمية الدور الذي تلعبه هذه‬ ‫الشركة الرائدة باعتبارها أحد الروافد الهامة‬ ‫لإلقتصاد البحريني‪.‬‬ ‫وكان صاحب اجلاللة امللك حمد بن عيسى‬ ‫آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه اهلل‬ ‫ورعاه قد تفضل بتكرمي ثلة من الوزراء وكبار‬ ‫الشخصيات والعسكريني واملدنيني‪ ،‬من رواد‬ ‫العمل الوطني ممن أعطوا لوطنهم‪ ،‬وساهموا‬ ‫بإيجابية في تنمية الوطن ورفعة شأنه‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪2‬‬


‫في إطار نظام مراقبة جودة الهواء‬ ‫البتروكيماويات تدشن أجهزة قياس الغازات املنبعثة إلكترونياً‬ ‫مت تكرمي الشركة باعتبارها من أوائل‬ ‫الشركات التي تطبق نظام توصيل أجهزة‬ ‫قياس الغازات املنبعثة من مصانعها‬ ‫مباشرة إلى الهيئة العامة حلماية الثروة‬ ‫البحرية والبيئة واحلياة الفطرية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫عبر هذا النظام الفريد من نوعه مبنطقة‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬قراءة جميع التحليالت‬ ‫الكترونيا ً في نفس‬ ‫توقيت انبعاثها‪.‬‬

‫الشكر واإلمتنان لسمو الشيخ عبداهلل‬ ‫بن حمد آل خليفة على تفضله بتكرمي‬ ‫الشركة‪ ،‬مثمنا ً اهتمام سموه برعاية‬ ‫البيئة واملشاريع الصديقة للبيئة والداعية‬ ‫إلى احملافظة عليها‪ ،‬وأعرب عن بالغ فخره‬ ‫واعتزازه بأن يقع اختيار الهيئة العامة‬ ‫حلماية الثروة البحرية على شركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات لتجربة هذا النظام‬ ‫املستحدث‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫بأن القراءات التي‬ ‫سجلها جهاز قياس‬ ‫الغازات املنبعثة‬ ‫جاءت متسقة مع‬ ‫املستويات العاملية‬ ‫املسموح بها في‬ ‫هذا الشأن‪.‬‬

‫أن نظام مراقبــة جـــودة‬ ‫الهواء املباشـر من املصـادر‬ ‫الثابتة هو نظام حــديث‬ ‫للمراقبة على اإلنترنت‬

‫جاء ذلك خــــالل‬ ‫احلفل الكبير الذي‬ ‫أقيم مؤخرا ً حتت‬ ‫رعاية سمو الشيخ‬ ‫عبداهلل بن حمد‬ ‫آل خليفة‪ ،‬املمثل‬ ‫الشخصي جلاللة‬ ‫امللك ورئيس الهيئة‬ ‫العامة للبيئة واحلياة الفطرية والثروة‬ ‫السمكية وبحضور وكيل األمني العام‬ ‫لألمم املتحدة واملدير التنفيذي لبرنامج األمم‬ ‫املتحدة وعدد من املسؤولني واملهتمني‬ ‫بالشأن البيئي لتدشني « نظام مراقبة‬ ‫جودة الهواء املباشر من املصادر الثابتة»‪.‬‬ ‫وفي تعليق له باملناسبة‪ ،‬تقدم املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة ببالغ‬

‫‪3‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وأضاف املهندس‬ ‫جواهري بأن الشركة قد عرف عنها االلتزام‬ ‫التام باملعايير البيئية واحلرص على احملافظة‬ ‫على مكونات البيئة اخملتلفة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫جهودها املشهودة في زيادة الوعي البيئي‬ ‫لدى شتى شرائح اجملتمع وذلك عبر البرامج‬ ‫اخملتلفة التي تطرحها الشركة بني احلني‬ ‫واآلخر‪.‬‬ ‫واختتم املهندس جواهري رئيس الشركة‬

‫تعليقه بالتأكيد على استمرار تقيد‬ ‫الشركة بأنظمة البيئة التي أكسبتها‬ ‫سمعة عاملية مميزة حيث حرصت الشركة‬ ‫على إقامة مجموعة من املشاريع البيئية‬ ‫املتفردة الواحد تلو اآلخر داخل مجمعها‬ ‫الصناعي‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن نظام مراقبة جودة‬ ‫الهواء املباشر من املصادر الثابتة هو نظام‬ ‫حديث للمراقبة على اإلنترنت‪ ،‬ويهدف‬ ‫إلى مراقبة اإلشعاعات بشكل مباشر من‬ ‫املصادر الثابتة مثل الصناعات ومحطات‬ ‫الكهرباء‪.‬وسيعمل هذا النظام على ربط‬ ‫كافة املصانع في مملكة البحرين ممن تبث‬ ‫انبعاثات في الهواء‪ ،‬والبالغ عددها نحو ‪63‬‬ ‫مصنعاً‪ ،‬إضافة إلى ‪ 5‬محطات كهرباء في‬ ‫مختلف مناطق البحرين‪ ،‬وستقوم الهيئة‬ ‫برصد بيانات املصانع كل ربع ساعة‪ ،‬ملتابعة‬ ‫انبعاثات املداخن‪.‬علما ً بأنه قد صدر مؤخرا ً‬ ‫قرار وزاري من سمو الشيخ عبداهلل بن‬ ‫حمد آل خليفة بإلزام املصانع باإلنضمام‬ ‫إلى هذا املشروع والذي سيجعل مملكة‬ ‫البحرين سباقة ورائدة في مجال احلفاظ‬ ‫على البيئة اجلوية واألرضية والبحرية‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل ضبط انبعاثات الغازات في الهواء‬ ‫واحملافظة على جودة الهواء‪.‬‬


‫سمو الشيخ ناصر بن حمد يكرم البتروكيماويات‬ ‫لدعمها مؤمتراً لذوي اإلحتياجات اخلاصة‬ ‫تفضل سمو الشيخ ناصر بن حمد‬ ‫آل خليفة رئيس اجمللس األعلى للشباب‬ ‫والرياضة ورئيس اللجنة األوملبية البحرينية‬ ‫بتكرمي الشركة وذلك ملساهمتها السخية‬ ‫في دعم مؤمتر ذوي اإلحتياجات اخلاصة‬ ‫الذي عقد مؤخرا ً في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وفي تعليق له بهذه املنا��بة تقدم املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة بجزيل‬ ‫الشكر واإلمتنان إلى سمو الشيخ ناصر‬ ‫بن حمد آل خليفة على منح الشركة‬ ‫الفرصة للمساهمة في دعم هذا احلدث‬ ‫اإلقليمي الهام والذي شاركت فيه العديد‬ ‫من اجلهات اخلليجية املهتمة بهذه الفئة‬ ‫األكثر احتياجا ً في اجملتمع‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري أن دعم املؤمتر‬ ‫جاء انسجاما ً مع توجيهات معالي الشيخ‬ ‫عيسى بن علي آل خليفة مستشار سمو‬ ‫رئيس الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية‪،‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة الشركة‪ ،‬كما جاء متاشيا ً‬ ‫مع توجهات الشركة واستراتيجيتها‬ ‫املتعلقة بدعم شتى قطاعات اجملتمع‬

‫وفعالياته مبا يعزز من مكانة الشركة ويفي‬ ‫مبسئوليتها اإلجتماعية ‪.‬‬

‫الفعاليات اإلجتماعية واخليرية والتطوعية‬ ‫في اململكة‪.‬‬

‫وفيما يتعلق‬ ‫باملؤمتر‪ ،‬قال أن‬ ‫هذه الفعالية‬ ‫تكتســــــب‬ ‫أهمية خاصة‬ ‫ألنهـــا تعمل‬ ‫على تعزيز روح‬ ‫املواطنة وروح‬ ‫األسرة الواحدة‬ ‫اخلليجية‪ ،‬كما‬ ‫يتيح هذا املؤمتر‬ ‫الفرصة ألولياء‬ ‫أمور هذه الفئة‬ ‫على تخطي التحديات التي تواجههم في‬ ‫تربية فئة األشخاص ذوي اإلعاقة‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن اعتقاده بضرورة العمل على إشراك‬ ‫القطاع اخلاص في قضايا وهموم ذوي‬ ‫اإلعاقة وتعزيز الوعي باجلوانب اخلاصة‬ ‫بهذه الفئة ‪ ،‬مؤكدا ً بأن الشركة ماضية‬ ‫في تقدمي دعمها املادي واملعنوي خملتلف‬

‫اجلدير بالذكر أن‬ ‫مؤمتر ذوي اإلحتياجات‬ ‫اخلاصةالذي نظمته‬ ‫عرفة جتارة وصناعة‬ ‫البحرين قد انعقدت‬ ‫أعماله في مركز‬ ‫املؤمترات بفندق كراون‬ ‫بالزا خالل يومي ‪ 2‬و‪3‬‬ ‫فبرايراملاضي‪ ،‬بحضور‬ ‫نحو ‪ 45‬شركة‬ ‫خليجية والعشرات‬ ‫من ذوي االحتياجات‬ ‫اخلاصة في اململكة‬ ‫واخلليج إضافة إلى مراكز التأهيل واجلمعيات‬ ‫واملؤسسات املشرفة على األشخاص ذوي‬ ‫اإلعاقة محليا ً و إقليميا ً‪.‬‬

‫الشركة ماضـــية في‬ ‫تقدمي دعمهــــــا املادي‬ ‫واملعنــــــــــوي خملتلف‬ ‫الفعاليات اإلجتماعية‬ ‫واخليرية والتطوعية في‬ ‫اململكة‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪4‬‬


‫املهندس جواهري «صناعة البتروكيماويات‬ ‫تشهد انتعاشاً في السنوات القادمة»‬ ‫يرتبط قطاع صناعة البتروكيماويات‬ ‫بعالقة طردية مع مصادر الطاقة وذلك‬ ‫إلعتماد املنتجات البتروكيماوية على الغاز‬ ‫في عملية االنتاج وتأثيرها املباشر على‬ ‫معدالت التشغيل وانعكاسها بالتالي‬ ‫على مستوى أسعار املواد البتروكيماوية‬ ‫في االسواق العاملية‪.‬‬ ‫إن املتتبع لألسواق يالحظ مدى تأثير‬ ‫املتغيرات في أسعار الطاقة ومنها النفط‬ ‫والغاز وإنعكاس ذلك على أسعار املواد‬ ‫املشتقة‪ ،‬السيما املواد البتروكيماوية‪،‬‬ ‫حيث تشير التقارير إلى أن أسعار املواد‬ ‫البتروكيماوية ستشهد حتسنا ً ملحوظا ً‬ ‫خالل الفترة القادمة بالنظر للتوقعات‬ ‫اإليجابية املتعلقة باإلرتفاع العاملي في‬ ‫أسعار النفط في نفس الفترة‪.‬‬ ‫وجتدر االشارة هنا إلى أن أسعار املواد‬ ‫البتروكيماوية ال تتأثر فقط باملتغيرات التى‬ ‫تشهدها أسعار الطاقة بل ترتبط بعوامل‬ ‫أخرى منها ميزان العرض والطلب‪ ،‬وأسعار‬ ‫مصادر الطاقة األخرى كالفحم حيث تعد‬ ‫الصني من أكبر الدول املستهلكة له كأحد‬ ‫مصادر إنتاج املواد البتروكيماوية ومنها‬ ‫مادة امليثانول‪.‬‬ ‫وفى هذا الصدد حتدث املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة عن التطورات‬ ‫التى تشهدها األسواق املستوردة ملادة‬ ‫امليثانول‪ ،‬باعتبار الشركة منتجة ومصدرة‬ ‫للميثانول‪ ،‬ومدى تأثر تلك األسواق‬ ‫بالعوامل االقتصادية حيث ذكر بأن أسواق‬

‫‪5‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫امليثانول قد شهدت حتسنا ً ملحوظا ً ابتداء‬ ‫من العام ‪ 2002‬لغاية ‪ 2007‬عندما أخذت‬ ‫االسعار في االرتفاع تدريجيا ً لتصل إلى‬ ‫معدل ‪ 500‬دوالر امريكي للطن املتري‬ ‫(‪ )CFR‬فى العام ‪. 2007‬‬ ‫وكانت أسعار النفط اخلام آنذاك قد ارتفعت‬ ‫من ‪ 15‬دوالر امريكي للطن املتري في ‪2002‬‬ ‫إلى حوالي ‪ 75‬دوالر امريكي للطن املترى‬ ‫في العام ‪ ،2007‬غير أنه ومع نهاية العام‬ ‫‪ 2008‬ونتيجة لتبعات األزمة االقتصادية‬ ‫التى عصفت بالعالم أجمع‪ ،‬فإن أسواق‬ ‫امليثانول قد تأثرت هي األخرى بهذه األزمة‪،‬‬ ‫شأنها في ذلك شأن الصناعات والقطاعات‬ ‫التجارية األخرى‪،‬‬ ‫حيث انحسر الطلب‬ ‫على امليثانول وبدأت‬ ‫األسعار في التراجع‬ ‫حتى وصلت إلى‬ ‫معدل ‪ 150‬دوالر‬ ‫امريكي للطن املتري‬ ‫(‪ )CFR‬وكان سعر‬ ‫برميل النفط حينها‬ ‫حوالي ‪ 40‬دوالر‬ ‫امريكي‪.‬‬ ‫ولكن مع مرور الوقت بدأ الوضع بالتحسن‬ ‫التدريجي السيما خالل العام ‪ 2010‬حيث‬ ‫استقرت االسعار حينئذ عند معدالت‬ ‫فاقت ‪ 300‬دوالر امريكي للطن املتري‬ ‫(‪.)CFR‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري أن سنة ‪2010‬‬

‫تعد من أجنح السنوات بالنسبة للشركة‬ ‫حيث استطاعت أن حتافظ على حصصها‬ ‫في األسواق االستراتيجية‪ ،‬وكانت الواليات‬ ‫املتحدة االمريكية هي أحد أكبر األسواق‬ ‫املستوردة ملنتج امليثانول من الشركة إذ‬ ‫بلغت صادرات الشركة لألسواق األمريكية‬ ‫قرابة ‪ %46‬من إجمالي صادرات الشركة‬ ‫من امليثانول‪ ،‬وكانت العوائد مجزية حيث‬ ‫استفادت الشركة من إتفاقية التجارة‬ ‫احلرة املوقعة بني مملكة البحرين والواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫وفــيما يتعلق بالتطورات التى قد‬ ‫ها‬ ‫تشـهد‬ ‫صناعة امليثانول‬ ‫مع الـــــزيادة‬ ‫ا ملتــو قعـــة‬ ‫فــي العـــرض‪،‬‬ ‫أشــار رئيــس‬ ‫الشركة إلــى‬ ‫أنــه من املتوقع‬ ‫أن يصل معدل‬ ‫النمــو العاملي‬ ‫فــي الطاقات‬ ‫االنتاجية ملادة امليثانول ما بني ‪ %8-4‬فقد‬ ‫ارتفعت الطاقات االنتاجية العاملية من‬ ‫‪ 43.8‬مليون طن في العام ‪ 2005‬إلى ‪75.2‬‬ ‫مليون طن متري في العام ‪ 2010‬لذلك‬ ‫من املتوقع أن تصل الى ‪ 96.5‬مليون طن‬ ‫سنويا ً مع حلول العام ‪ ،2015‬ونوه في هذا‬

‫إن املتتبع لألسواق يالحظ‬ ‫مدى تأثير املتغيرات في‬ ‫أسعار الطاقة ومنها النفط‬ ‫والغاز وانعكاس ذلك على‬ ‫أسعار املواد املشتقة‬


‫السياق إلى دخول عدد من املصانع اجلديدة‬ ‫مع نهاية العام ‪ 2010‬وضخ اإلستثمارات‬ ‫الضخمة في هذا القطاع مبا يثبت‬ ‫اجلدوى اإلقتصادية من إقامة مثل هذه‬ ‫الصناعات‪ ،‬ولعل آخر تلك املشاريع مصنع‬ ‫شركة امليثانول في مملكة بروناي والذي مت‬ ‫تشغيله بطاقة‬ ‫تبلغ ‪ 850‬الف‬ ‫طن متري سنويا ً‬ ‫وكذلك مصنع‬ ‫آخر في جمهورية‬ ‫مصر العربية الذي‬ ‫مت تشغيله مع‬ ‫بداية هذا العام‬ ‫وبطاقة تشغيلية‬ ‫‪1.26‬‬ ‫قدرها‬ ‫مليون طن متري ‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى عدد‬ ‫من املصانع االخرى التي مت تشغيلها في‬ ‫جمهورية الصني الشعبية‪.‬‬ ‫وتشير التقارير املتخصصة إلى أن صناعة‬ ‫امليثانول في الصني قد شهدت حتوال ً كبيرا ً‬ ‫في اإلنتاج واإلستهالك احمللي وهي أحد‬ ‫أهم اجلهات املستوردة ملادة امليثانول حيث‬ ‫منت وارداتها من امليثانول من حوالي ‪1,5‬‬ ‫مليون طن متري في العام ‪ 2005‬إلى ما‬

‫يقارب ‪ 5‬ماليني طن متري في العام ‪2010‬‬ ‫ومن املتوقع أن يستمر هذا النمو ليصل‬ ‫إلى حوالي ‪ 14‬مليون طن متري مع حلول‬ ‫العام ‪ ،2014‬وأملح املهندس جواهري إلى أن‬ ‫إجمالي استهالك الصني من مادة امليثانول‬ ‫سيصل إلى حوالي ‪ 17‬مليون طن متري‬ ‫مع حلول العام‬ ‫‪ ،2015‬عالوة على‬ ‫ما تشهده الصني‬ ‫من منو مضطرد في‬ ‫طاقتها االنتاجية‬ ‫ملادة امليثانول حيث‬ ‫استطاعت أن تزيد‬ ‫طاقتها من ‪ 8‬ماليني‬ ‫طن مترى في العام‬ ‫‪ 2005‬إلى حوالي ‪32‬‬ ‫مليون طن متري مع‬ ‫حلول العام ‪2010‬‬ ‫و من املتوقع أن ترتفع إلى ما يقارب ‪41,5‬‬ ‫مليون طن مع حلول العام ‪ 2015‬معتمد ًة‬ ‫في الغالب على الفحم كمادة أولية‬ ‫لإلنتاج إلى جانب الغاز الطبيعي مما يزيد‬ ‫من تكلفة االنتاج مقارنة بتلك املصانع‬ ‫التى تعتمد على الغاز الطبيعي‪.‬‬

‫للصني رؤية استراتيجية‬ ‫تطمـــح مـــن خـــــاللها‬ ‫إلى حتقيق التوازن بني‬ ‫االستهالك املتزايد محلياً‬ ‫ومستوى العرض والواردات‬ ‫من املصادر االخرى‬

‫في ذلك تطمح من خاللها إلى حتقيق‬ ‫التوازن بني االستهالك املتزايد محليا ً‬ ‫ومستوى العرض والواردات من املصادر‬ ‫االخرى وبالتالي احلد من ارتفاع األسعار‬ ‫الى معدالت عالية‪ ،‬مضيفا ً بأن صادرات‬ ‫الشركة من مادة امليثانول الى الصني‬ ‫في العام ‪ 2010‬قد بلغت حوالي ‪ %45‬من‬ ‫إجمالي صادرات الشركة علما ً بأن الصني‬ ‫هي ثاني أكبر سوق بالنسبة للشركة بعد‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية‪.‬‬

‫وأضاف بأن للصني رؤية إستراتيجية‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪6‬‬


‫قطاع األسمدة يجتذب استثمارات بقيمة ‪ 40‬بليون‬ ‫دوالر أمريكي‬ ‫أصدر اإلحتاد الدولي لصناعة األسمدة‬ ‫(‪ )IFA‬مؤخرا ً تقريرا ً حول أهم التطورات‬ ‫التي شهدها قطاع صناعة األسمدة خالل‬ ‫عام ‪ 2010‬واجلزء األول من العام ‪،2011‬‬ ‫حيث أشار التقرير إلى اجتذاب هذا القطاع‬ ‫حلوالي ‪ 40‬بليون دوالر أمريكي‪ ،‬استثمرتها‬ ‫صناعة األسمدة في إنشاء طاقات‬ ‫إنتاجية جديدة لألسمدة الرئيسية الثالث‬ ‫(النيتروجينية والفوسفاتية والبوتاسية)‬ ‫وذلك في مناطق متعددة من العالم‪ ،‬من‬ ‫ضمنها شمال أفريقيا وغرب وجنوب شرق‬ ‫آسيا باإلضافة إلى أمريكا الشمالية‬ ‫واجلنوبية‪.‬‬ ‫ويصف التقرير بالتفصيل كيفية استجابة‬ ‫قطاع صناعة األسمدة العاملية للتحدي‬ ‫املتمثل في احلاجة لتعزيز اإلنتاج الزراعي‬ ‫في جميع أنحاء العالم‪ ،‬كما حذر في الوقت‬ ‫ذاته من اإلرتفاع املتوقع في املستقبل‬ ‫ألسعار السلع األساسية الزراعية وأسعار‬ ‫املواد الغذائية‪.‬‬ ‫وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من‬ ‫التراجع الهائل في مبيعات األسمدة‬ ‫واستهالكها في عام ‪ 2009‬نتيجة لألزمة‬ ‫اإلقتصادية التي عصفت بالعالم‪ ،‬إال أن‬ ‫العام ‪ 2010‬قد شهد منوا ً إقتصاديا ً سريعا ً‬ ‫في األسواق الزراعية العاملية صاحبه‬ ‫إنتعاش في إستهالك السلع الزراعية‬

‫‪7‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وإرتفاع في أسعارها نتيجة لعدة عوامل‬ ‫منها املناخ وزيادة الطلب‪ ،‬السيما على‬ ‫اإليثانول املستخدم كوقود‪ ،‬األمر الذي دفع‬ ‫بعض البلدان املنتجة إلى فرض قيود على‬ ‫تصدير األسمدة واحلبوب‪.‬‬ ‫وذكر التقرير بأن العالم قد شهد خالل‬ ‫العام املاضي إنخفاض كبير في مخزون‬ ‫الذرة والقمح على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬علما ً‬ ‫بأن سرعة النمو الذي‬ ‫شهده العالم السيما‬ ‫خالل النصف األول من‬ ‫العام ‪ 2010‬قد أدى إلى‬ ‫زيادة سنوية وقدرها ‪%13‬‬ ‫في مبيعات األسمدة‬ ‫و ‪ %7‬في اإلستهالك‬ ‫مقارنة بالعام ‪،2009‬‬ ‫وتوقع ال��قرير بأن يستمر‬ ‫منو االستهالك للفترة‬ ‫‪2010‬القادمة بنسبة ‪ % 4.7‬و ‪ %3.8‬للفترة‬ ‫‪ 2012-2011‬لتعود معدالت إستهالك‬ ‫األسمدة الى سابق عهدها قبل األزمة‬ ‫االقتصادية في نهاية العام ‪ .2008‬كما‬ ‫توقع حدوث منو في املبيعات العاملية من‬ ‫تلك املواد جلميع االستخدامات خالل‬ ‫العام اجلاري بنسبة وقدرها ‪ % 3‬لألسمدة‬ ‫النيتروجينية والفوسفاتية و ‪ % 5‬بالنسبة‬

‫لألسمدة البوتاسية‪.‬‬ ‫وأكد التقرير على أن صناعة األسمدة تدين‬ ‫بالفضل لالستثمارات الكبيرة التي أظهرت‬ ‫قدرة إضافية ناجحة في إدارة النمو املتزايد‬ ‫في الطلب على الغذاء واألعالف وإنتاج‬ ‫األلياف والطاقة‪ ،‬حيث استفادت الصناعة‬ ‫من دروس األزمة الغذائية السابقة لتضطلع‬ ‫مبشاريـــــع التنـــمية‬ ‫الواسعة النطاق وتلعب‬ ‫دورها كقوة محركة‬ ‫رئيســـــية للتـكثيف‬ ‫الزراعي املستدام وتعزيز‬ ‫األمنالغذائي‪.‬‬

‫بليون دوالر أمريكي‬ ‫استثمرتها صناعة‬ ‫األسمدة في إنشاء‬ ‫طاقـــــــات إنتاجية‬ ‫جديـــدة لألسمدة‬ ‫الرئيسية الثالث‬

‫وفي تعليق له على‬ ‫التقرير الصادر من اإلحتاد‬ ‫�الدولي لصناعة األسمدة‬ ‫(‪ ،)IFA‬حتدث املهندس‬ ‫عبد الرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة عضو‬ ‫اإلدارة التنفيذية لإلحتاد الدولي لألسمدة‬ ‫(‪ )IFA‬قائالً بأن حجم اإلستثمارات‬ ‫التي اجتذبتها صناعة األسمدة والتي‬ ‫بلغت‪ 40‬بليون دوالر أمريكي منذ العام‬ ‫‪ 2008‬إلى وقتنا الراهن‪ ،‬هو دليل واضح‬ ‫على الدور احليوي الذي يلعبه هذا القطاع‬ ‫في حتقيق توازن األمن الغذائي إلى جانب‬ ‫الربحية املتوخاة من إقامة تلك املشاريع‬


‫اخلاصة بإنتاج األسمدة بأنواعها الرئيسية‬ ‫الثالث وهي النيتروجينية والفوسفاتية‬ ‫والبوتاسية‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري أن إنشاء طاقات‬ ‫إنتاجية جديدة عاد ًة ما يستغرق وقتا ً طويالً‬ ‫وال يتم إجنازها بني عشية وضحاها‪ ،‬ولذلك‬ ‫فإن اخلطوات التي اتخذتها هذه الصناعة‬ ‫في التخطيط والتطلع للمستقبل جديرة‬ ‫بالثناء‪.‬‬ ‫ولم يخف املهندس جواهري تفاؤله بشأن‬ ‫انتعاش املبيعات ومنو القطاع الزراعي خالل‬ ‫العام اجلاري‪ ،‬باإلضافة إلى النمو املتوقع‬ ‫على اليوريا وهي من األسمدة املستخدمة‬ ‫واملفضلة من قبل كثير من املزارعني حول‬ ‫العالم بسبب ماحتتويه من عناصر مغذية‬ ‫و بنسب عالية‪ ،‬حيث من املتوقع أن يزيد‬ ‫منوها مبعدل يصل إلى ‪ %3‬سنويا ً على‬ ‫مدى السنوات العشر القادمة‪ ،‬موضحا ً‬ ‫بأن منطقة اخلليج العربي والتي تستأثر‬ ‫حاليا ً بحوالي ‪ %31‬من إجمالي الصادرات‬ ‫العاملية من اليوريا‪ ،‬سوف تزيد هذه النسبة‬ ‫في السنوات القادمة لتكون لها الريادة‬ ‫في هذا اجلانب‪ ،‬باإلضافة إلى احتفاظها‬ ‫مبركزها كأفضل مصدر لليوريا في العالم‬ ‫من حيث االعتمادية في اإلنتاج والتميز في‬ ‫جودة املنتج‪.‬‬ ‫واختتم املهندس جواهري حديثه موضحا ً‬ ‫أنه إلى جانب املسؤولية الكبرى امللقاة‬ ‫على عاتق هذه الصناعة فيما يتعلق‬

‫�صادرات جيبك لليوريا حسب األسواق‬ ‫‪2010‬‬

‫بالتصدي للتحديات والضغوط املتزايدة‪ ،‬إال‬ ‫أنه يعتقد أن الوقت قد حان كي تضطلع‬ ‫�هذه الصناعة بدور رئيسي في الترويج‬ ‫و بشكل مكثف للتنمية املستدامة في‬ ‫القطاع الزراعي وأخذ املبادرة للنهوض به‪،‬‬ ‫حيث يسعى أعضاء االحتاد مبا في ذلك‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫الى بحث كافة السبل والفرص املتاحة‬ ‫لإلستثمار بشكل كبير في مجال تقنية‬ ‫زيادة الكفاءة واملنتجات اجلديدة لتعزيز‬ ‫موقعها كأحد أكبر القطاعات امللتزمة‬ ‫من حيث املسؤولية جتاه البيئة واحملافظة‬

‫عليها‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري أن مشروع وحدة‬ ‫استخالص غاز ثاني أكسيد الكربون الذي‬ ‫تولت الشركة تنفيذه مؤخرا ً يعد دليالً‬ ‫حيا ً على تكريس الشركة جلهودها من‬ ‫أجل تعزيز وتأكيد التزامها باملسؤولية‬ ‫اجملتمعية مما أهل الشركة للحصول مؤخرا ً‬ ‫على شهادة «الرعاية املسؤولة»‪.‬‬

‫صادرات اليوريا‬ ‫( العالم ‪ -‬اخلليج العربي)‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪8‬‬


‫منو التجارة العاملية ملادة األمونيا بنسبة ‪%26‬‬ ‫مع حلول العام ‪2015‬‬ ‫تعتبر مادة األمونيا أحد أهم الركائز‬ ‫التى تعتمد عليها صناعة األسمدة‬ ‫السيما األسمدة النيتروجينية عالوة على‬ ‫استخدامها مباشر ًة في تسميد األراضي‬ ‫الزراعية لزيادة خصوبتها كما هو احلال في‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية وبعض الدول‬ ‫املتقدمة‪ .‬وقد بلغ إجمالي اإلنتاج العاملي‬ ‫من مادة األمونيا في العام ‪ 2010‬حوالي ‪130‬‬ ‫مليون طن بزيادة وقدرها ‪ %2,6‬مقارنة بالعام‬ ‫‪ ،2009‬في حني بلغ حجم التجارة العاملية‬ ‫من األمونيا لنفس العام حوالي ‪ 15‬مليون‬ ‫طن أعلى مبقدار ‪ %11‬مقارنة بالعام ‪2009‬‬ ‫وذلك وفقا ً ملا أشار إليه التقرير االحصائي‬ ‫األخير الصادر من اإلحتاد الدولي لصناعة‬ ‫األسمدة وبعض اجلهات املتخصصة في‬ ‫صناعة األسمدة وخاماتها‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق حتدث املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة موضحا ً أن أسواق‬ ‫مادة األمونيا هي كسائر املواد األخرى‬ ‫مرتبطة مبيزان العرض والطلب‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن األمونيا هي من املواد األولية الهامة‬ ‫إلنتاج األسمدة النيتروجينية مثل سماد‬ ‫اليوريا وفوسفات األمونيوم بنوعيه األحادي‬ ‫والثنائي وسماد نترات االمونيوم وغيرها إلى‬ ‫جانب إستخدامها بشكل مباشر لتسميد‬

‫‪9‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫التربة‪ ،‬مشيرا ً إلى أنه من أكثر السمات‬ ‫البارزة ملادة األمونيا هى عدم إرتباطها‬ ‫الوثيق بالتجارة العاملية لسماد اليوريا‬ ‫وذلك على الرغم من االتصال الوثيق بينهما‬ ‫كيميائياً‪ ،‬وليس أدل على ذلك مما تشهده‬ ‫األسواق العاملية في الوقت احلالي‪ ،‬حيث‬ ‫تشهد أسواق األمونيا انتعاشا ً كبيرا ً من‬ ‫حيث الطلب املتزايد عليها مما رفع سعرها‬ ‫ليصل إلى ما يقارب ‪ 450‬دوالرا ً امريكيا ً‬ ‫للطن املتري (‪ )Fob‬ملنطقة اخلليج العربي‬ ‫وهي قابلة للزيادة مستقبالً في الوقت‬ ‫الذي يسود فيه الركود أسواق سماد اليوريا‬ ‫نظرا ً لغياب الطلب الفعلي عليه بسبب‬ ‫عدم دخول بعض الدول املستوردة واملؤثرة‬ ‫كالهند والتي من املؤمل أن تستأنف‬ ‫وارداتها من اليوريا في املستقبل القريب‪.‬‬ ‫ونوه املهندس جواهري أن حجم جتارة‬ ‫األمونيا العاملية يبلغ حوالي ‪ %13‬من‬ ‫إجمالي اإلنتاج العاملي لألمونيا‪ ،‬حيث تعد‬ ‫جمهورية ترينداد وتوباغو واحدة من أكبر‬ ‫الدول املنتجة واملصدرة لألمونيا حيث تبلغ‬ ‫حصتها من إجمالي الصادرات العاملية‬ ‫حوالي ‪ 5‬مليون طن أي ما يعادل ‪.%30‬‬ ‫وأوضح بأن معظم جتارة األمونيا يتم نقلها‬ ‫عن طريق البحر وبنسبة ‪ %80‬عبر ناقالت‬

‫متخصصة بينما يتم نقل املتبقي عبر‬ ‫شبكات التوزيع كما هو احلال في الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية وكندا أو عبر السكك‬ ‫احلديدية كما هو احلال في أوروبا‪.‬‬ ‫وفي حديثه عن التوقعات املستقبلية‬ ‫بالنسبة لألمونيا‪ ،‬قال رئيس الشركة أنه‬ ‫من املتوقع أن يرتفع إنتاج األمونيا إلى حوالي‬ ‫‪ 186‬مليون طن مع حلول العام ‪ 2015‬وأن‬ ‫تبلغ حصة دول مجلس التعاون اخلليجي‬ ‫منها حوالي ‪ 12‬مليون طن أي ما يعادل ‪%10‬‬ ‫من إجمالي االنتاج العاملي من األمونيا‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن العديد من التوقعات‬ ‫تشير إلى توقع حدوث زيادة في حجم‬ ‫التجارة العاملية من مادة األمونيا لتصل إلى‬ ‫حوالي ‪ 24‬مليون طن مترى مع حلول العام‬ ‫‪ 2015‬أي بزيادة قدرها ‪ %26‬مقارنة بالعام‬ ‫‪ ،2010‬ومن املعروف أن صادرات األمونيا من‬ ‫منطقة اخلليج العربي متثل حوالي ‪%17‬‬ ‫من حجم الصادرات العاملية‪ ،‬حيث تعتبر‬ ‫الواليات املتحدة األمريكية من أكبر الدول‬ ‫املستوردة ملادة األمونيا إذ تبلغ وارداتها‬ ‫حوالي ‪ 6‬ماليني طن سنويا ً وبنسبة ‪%39‬‬ ‫تليها الهند وبنسبة ‪ %12‬ثم كوريا اجلنوبية‬ ‫بنسبة ‪.%7‬‬


‫ﺍﻟﻨﺸﺮﺓ ﺭﺑﻊ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺤﻤﻴﺔ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﻭﺍﻟﻄﻴﻮﺭ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ 2011‬ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ ‪3‬‬

‫ﺃﺳﻤﺎﻙ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫‪ :‬ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪ :‬ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ‬ ‫ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻻﳒﻠﻴﺰﻱ‪ :‬ﺍﻟﺴﻤﻚ ﺍﻷﺭﻧﺒﻲ ﺍﳌﺮﻗﻂ ﺑﺎﻟﻠﺆﻟﺆ‬ ‫ﺍﻻﺳﻢ ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‪ :‬ﺳﻴﻐﺎﻧﻮﺱ ﻛﺎﻧﺎﻟﻴﻜﻮﻻﺗﻮﺱ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ‪ :‬ﺍﻟﺸﻮﻛﻴﺔ ﺍﻷﺭﻧﺒﻴﺔ )ﺳﻴﻐﺎﻧﻴﺪﺍ(‬

‫ﺗﻬﺪﻑ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﺇﻟﻰ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺍﳌﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻭﺿﻊ‬ ‫ﻣﺜﺎﻝ ﺟﻴﺪ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎﺕ ﺍﻷﺧﺮﻯ‪ ،‬ﻭﺳﺪ ﺍﻟﻨﻘﺺ ﺍﻟﻨﺎﺟﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﻓﻲ ﺍﳌﻴﺎﻩ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻭﺷﺮﻋﺖ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﺍﳌﺼﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﳌﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ‪ .1996‬ﻣﻨﺬ ﺫﻟﻚ ﺍﳊﲔ ﰎ ﺍﻃﻼﻕ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 330000‬ﺳﻤﻜﺔ ﻣﻦ ﺃﺳﻤﺎﻙ ﺍﻟﺴﺒﻴﻄﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻟﻌﻤﻴﻖ‪.‬‬

‫ﺍﳌﻴﺰﺍﺕ‪ :‬ﺍﳉﺴﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﺯﻳﺘﻮﻧﻲ ﺍﻟﺸﻜﻞ ﻣﻊ ﻭﺟﻮﺩ ﺑﻘﻊ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎﺀ‪ ،‬ﻭﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﻭﺟﻮﺩ ﺑﻘﻊ ﺩﺍﻛﻨﺔ ﻭﺭﺍﺀ ﻏﻄﺎﺀ‬ ‫ﺍﳋﻴﺎﺷﻴﻢ‪ .‬ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ‪ :‬ﺍﳋﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺧﻠﻴﺞ ﻋﻤﺎﻥ‪ ،‬ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻥ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬ﺳﺮﻳﻼﻧﻜﺎ‪ ،‬ﺑﻮﺭﻣﺎ‪ ،‬ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‪ ،‬ﺳﻨﻐﺎﻓﻮﺭﺓ‪ ،‬ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬ﺃﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺟﻮﺍﻫﺮﻱ ‪ ،‬ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﺑﺎﺑﻮﺍ ﻏﻴﻨﻴﺎ ﺍﳉﺪﻳﺪﺓ‪ ،‬ﺍﻟﻔﻠﺒﲔ‪ ،‬ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻨﺎﻡ ﻭ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺼﲔ‬

‫ﻧﺎﻓﻮﺭﺓ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ‬

‫ﺍﳋﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﻘﻊ ﺍﳋﻠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ) ﺟﻨﻮﺏ ﻏﺮﺏ ﺁﺳﻴﺎ (‪ ،‬ﻭﻫﻮ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﻟﻠﻤﺤﻴﻂ‬ ‫ﺍﻟﻬﻨﺪﻱ ﺑﲔ ﺇﻳﺮﺍﻥ )ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﻤﻰ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﺑﻼﺩ ﻓﺎﺭﺱ(‪ ،‬ﻭﺷﺒﻪ‬ ‫ﺍﳉﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﳋﻠﻴﺞ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺼﻴﺪ ﺍﳉﻴﺪﺓ‪،‬‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻌﺎﺏ ﺍﳌﺮﺟﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﺍﻟﻨﻄﺎﻕ‪ ،‬ﻭﻭﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﺭ ﺍﻟﻠﺆﻟﺆ‪ ،‬ﻭﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺍﳊﻴﺎﺓ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﻟﻀﻐﻮﻁ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺘﺴﺮﺏ ﺍﻟﻨﻔﻄﻲ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺍﳊﺮﻭﺏ ﻓﻲ ﺍﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺧﻔﺾ ﺩﺭﺟﺔ ﺣﺮﺍﺭﺓ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﰎ ﺗﺪﺷﲔ ﻧﺎﻓﻮﺭﺓ ﺗﺒﺮﻳﺪ ﻣﻴﺎﻩ ﻣﺰﺭﻋﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﻓﻲ ‪ 8‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪.2011‬‬ ‫ﰎ ﺇﻋﺪﺍﺩﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﺣﺴﲔ ﺍﻟﺒﻨﺎ‬ ‫ﲤﺖ ﻣﺮﺍﺟﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﺃﺣﻤﺪ ﻏﻠﻮﻡ‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪10‬‬


‫بني عبق التاريخ وأصالة املاضي‪...‬‬ ‫الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تستقبل وفد‬ ‫البتروكيماويات في بيت بن مطر‬ ‫في زيارة تستهدف تأكيد الشراكة بني‬ ���القطاع اخلاص والعام‪ ،‬وجتديد تواصل‬ ‫الشركة مع املشاريع الثقافية والتنموية‬ ‫التي يتبناها قطاع الثقافة والتراث الوطني‬ ‫التابع لوزارة الثقافة واإلعالم‪ ،‬قام وفد من‬ ‫الشركة برئاسة املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري بزيارة إلى بيت بن مطر مبدينة‬ ‫احملرق‪.‬‬ ‫وكان في استقبال الوفد لدى وصوله إلى‬ ‫املعلم التراثي معالي الشيخة مي بنت‬ ‫محمد آل خليفة وزيرة الثقافة ورئيسة‬ ‫مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن‬ ‫محمد آل خليفة للثقافة والبحوث‪،‬‬ ‫التي رحبت بزيارة وفد البتروكيماويات‬ ‫واصطحبتهم في جولة شملت أرجاء‬ ‫هذا الصرح التراثي العمراني والثقافي‪،‬‬ ‫وأطلعتهم على مرافق البيت واخلطوات‬ ‫التي مت اتخاذها إلعادة إحياءه وترميمه وإعادة‬ ‫صقل محتوياته من الداخل وتوضيب زواياه‬ ‫من جديد مع احملافظة على معامله اخلاصة‬ ‫كنموذج رائع للبناء التقليدي البحريني‬

‫‪11‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫األصيل‪.‬‬ ‫كما استمع الوفد إلى شرح من معالي‬ ‫الشيخة مي حول مختلف األهداف واملهام‬ ‫التي سوف يضطلع بها هذا املرفق في إبراز‬ ‫اجلوانب املتعلقة‬ ‫بالتراث وبخاصة‬ ‫جتارة‬ ‫حرفة‬ ‫اللؤلؤ في مملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫متمنيا ً للقائمني على هذا املرفق التراثي‬ ‫النجاح في حتقيق األهداف املرجوة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس البتروكيماويات بأن الشركة‬ ‫ستواصل جهودها في دعم مختلف‬ ‫املشاريع الثقافية‬ ‫الهادفة إلى حماية‬ ‫التراث واحلفاظ عليه‬ ‫كي تظل صورة‬ ‫مملكة البحرين كما‬ ‫أرادها جاللة امللك‬ ‫�حمد بــن عيسى‬ ‫آل خليفــة مــلك‬ ‫مملكـــة البــحرين‬ ‫املفدى صورة للجمال‬ ‫والتنوع والوحدة‪،‬‬ ‫موجها ً‬ ‫الشكر‬ ‫�ملعالي الشيخة مي‬ ‫آل خليفة على كرم اإلستقبال والضيافة‪.‬‬

‫الشركة ماضـــية في‬ ‫تقدمي دعمهــــــا املادي‬ ‫واملعنــــــــــوي خملتلف‬ ‫الفعاليات اإلجتماعية‬ ‫واخليرية والتطوعية في‬ ‫اململكة‬

‫وأعرب املهندس‬ ‫جواهري عن بالغ‬ ‫شكره وتقديره‬ ‫ملعالي الشيخة‬ ‫مي بنت محمد‬ ‫خليفة‬ ‫آل‬ ‫وزيرة الثقافة‬ ‫لتفضلها بتوجيه الدعوة لوفد الشركة‬ ‫لزيارة هذا الصرح التراثي املميز‪ ،‬مثمنا ً‬ ‫جهود معاليها فى احلفاظ على التراث‬ ‫البحريني ونشر الوعي الثقافي ليصبح هذا‬ ‫املركز بالفعل منارة إشعاع فكري وثقافي‪،‬‬

‫من جانبها‪ ،‬تقدمت معالي الشيخة مي‬ ‫بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة ورئيسة‬ ‫مجلس أمناء مركز الشيخ إبراهيم بن‬


‫محمد آل خليفة للثقافة والبحوث بجزيل‬ ‫الشكر والتقدير لوفد الشركة برئاسة‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري لتلبيتهم‬ ‫الدعوة واحلضور للتعرف على معلم من‬ ‫معالم اململكة التراثية والثقافية‪ ،‬وأعربت‬ ‫عن امتنانها للدعم الكبير الذي تقدمه‬ ‫الشركة لقطاع الثقافة والذي يعكس‬ ‫الشراكة احلقيقية بني القطاع اخلاص‬ ‫والعام‪ ،‬مؤكدة بأن شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات لم تتأخر يوما ً عن تقدمي‬ ‫الدعم واملساندة جلميع املشاريع الثقافية‬ ‫والتراثية باململكة‪.‬‬ ‫ويحفظ ترميم بيت بن مطر أحد أروع‬ ‫مناذج تراث الفن املعماري البحريني لألجيال‬ ‫القادمة ويخ ّلد ذكرى عائلة بن مطر‬ ‫البحرينية الرائدة في مجال جتارة اللؤلؤ‪.‬‬ ‫وقد روعي في عملية الترميم احلفاظ‬ ‫على الشكل األصلي للمبنى باستخدام‬ ‫املواد الرئيسة والتقليدية في هذا النوع‬ ‫من املباني على أن يكون منوذجا ً متميزا ً‬ ‫للطراز املعماري القدمي الذي متيزت به مملكة‬ ‫البحرين في القرون املاضية‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪12‬‬


‫موظفو البتروكيماويات يحتفلون بالتوقيع على وثيقة العهد‬ ‫وسيوف الوالء‬ ‫تشرفت الشركة باستضافة فعالية‬ ‫التوقيع على وثيقة العهد وسيوف الوالء‬ ‫للقيادة الرشيدة والتي مت إطالقها مؤخرا ً‬ ‫برعاية كرمية من سمو الشيخ ناصر‬ ‫بن حمد آل خليفة رئيس اجمللس األعلى‬ ‫للشباب والرياضة حفظه اهلل ورعاه‪.‬‬

‫وطنهم عاليا ً بعطائهم وتفوقهم ومتيزهم‬ ‫في شتى مجاالت احلياة يؤكدون اليوم من‬ ‫جديد على متسكهم بشرعية هذا الوطن‬ ‫�ممثلة في جاللة امللك حمد بن عيسى‬ ‫آل خليفة ملك البالد املفدى حفظه اهلل‬ ‫ورعاه‪.‬‬

‫وبروح وطنية عالية قام موظفو الشركة‬ ‫األوفياء للوطن وقيادته باملشاركة في‬ ‫التوقيع على هذه الوثيقة الغالية وذلك‬ ‫صباح اليوم اخلميس املوافق ‪ 19‬مايو‬ ‫‪ ،2011‬تعبيرا ً عن حبهم ووالئهم‬ ‫للقيادة الكرمية وللوطن الغالي‪.‬‬

‫وتقدم املهندس جواهري في ختام كلمته‬ ‫بالشكر اجلزيل لسمو الشيخ ناصر بن‬ ‫حمد آل خليفة رئيس اجمللس األعلى‬

‫وامتدح املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري تلك الروح الوطنية العالية‬ ‫التي أظهرها موظفو الشركة‪،‬‬ ‫حيث تقدموا جميعا ً ومنذ الصباح‬ ‫للتوقيع على هذه الوثيقة الغالية‬ ‫بحماس منقطع النظير‪.‬‬ ‫وأضاف بأن ما شهدته مملكة البحرين‬ ‫من أحداث مؤسفه إمنا أظهرت معدن‬ ‫هذا الشعب األصيل وحبه الكبير‬ ‫لوطنه ومتسكه بقيادته‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫بأن أبناء البحرين الذين رفعوا اسم‬

‫‪13‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫للشباب والرياضة حفظه اهلل ورعاه حلرصه‬ ‫على تنظيم هذه الفعالية الوطنية لتأكيد‬ ‫الوالء للقيادة‪ ،‬مؤكدا ً استعداد الشركة‬ ‫وكعادتها دائما ً للمساهمة وتقدمي الدعم‬ ‫بجميع أشكاله خملتلف الفعاليات سواء‬ ‫الوطنية أو الرياضية التي ينظمها اجمللس‬ ‫األعلى للشباب والرياضة والتي تسهم‬ ‫في إعالء شأن الشباب وتطوير مهاراتهم‬ ‫وتأكيد وطنيتهم‪.‬‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪14‬‬


‫‪15‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪16‬‬


‫االحتفال بالتضامن مع الشقيقة‬ ‫اململكة العربية السعودية‪...‬‬ ‫احتفل موظفو الشركة صباح يوم‬ ‫اخلميس املوافق ‪ 28‬أبريل ‪ 2011‬بيوم‬ ‫التضامن والوفاء وإعالن احملبة خلادم احلرمني‬ ‫�الشرفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود عاهل اململكة العربية السعودية‬ ‫حفظه اهلل‪ ،‬حيث ازدانت الشركة بأبهى‬ ‫حللها في يوم‬ ‫والوالء‬ ‫التكاتف‬ ‫وتزينت‬ ‫والعزة‪،‬‬ ‫جميع أرجاؤها من‬ ‫الداخل واخلارج بكل‬ ‫ما يعبر عن روح‬ ‫ودالالت هذه املناسبة‬ ‫التي‬ ‫العظيمة‪،‬‬ ‫كانت بحق فرصة‬ ‫رائعة أفسحت اجملال‬ ‫لتعبير املوظفني عن‬ ‫محبتهم ووالئهم‬ ‫وقيادته‪،‬‬ ‫للوطن‬ ‫واإلعالن عن فرحتهم بهذا اليوم الوطني‬ ‫وفخرهم بانتمائهم لهذا الوطن الغالي‪.‬‬

‫ومساندته املطلقة لشعب البحرين خالل‬ ‫فترة األحداث املؤسفة التي شهدتها‬ ‫مملكتنا الغالية‪.‬‬

‫اهلل ورعاه والتي عكست العالقات الراسخة‬ ‫جذورها في أعماق التاريخ بني اململكة‬ ‫العربية السعودية ومملكة البحرين‪.‬‬

‫كما مت خالل احلفل رفع صور القيادة الرشيدة‬ ‫والهتاف مبشاعر احملبة والوالء للقيادة‬ ‫وعلى رأسها جاللة امللك املفدى ‪ ،‬وصاحب‬ ‫السمو امللكي رئيس‬ ‫الوزراء املوقر وصاحب‬ ‫السمو امللكي ولي‬ ‫العهد األمني‪ ،‬وانتهز‬ ‫منتسبو الشركة‬ ‫اإلحتفالية‬ ‫هذه‬ ‫لتجديد الوالء للقيادة‬ ‫التي عملت بكل جد‬ ‫وإخالص على توفير‬ ‫سبل احلياة الكرمية‬ ‫للمواطنني في هذا‬ ‫الوطن العزيز‪.‬‬

‫كما توجه املهندس جواهري بجزيل‬ ‫الشكر والعرفان إلى قيادة البالد الرشيدة‪،‬‬ ‫مجددا ً والء جميع منتسبي الشركة لهذه‬ ‫القيادة التي جنحت بامتياز في توجيه دفة‬ ‫سياستها بحكمة وعقالنية‪ ،‬في خضم‬ ‫بحر مائج باألحداث‪.‬‬

‫ازدانت الشركة بأبهى‬ ‫حللها في يوم التكاتف‬ ‫والوالء والعزة‪ ،‬وتزينت‬ ‫جميع أرجـاؤها مـن‬ ‫الداخل والـخارج بكــل‬ ‫ما يعبر عن روح ودالالت‬ ‫املناسبة‬

‫وقدم املوظفون الشكر والعرفان خلادم‬ ‫احلرمني الشرفني امللك عبداهلل بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود على وقفته املشرفة‬

‫‪17‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وبهذه املناسبة ‪ ،‬أعرب املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة عن بالغ سروره‬ ‫بتنظيم هذه اإلحتفالية التي تأتي تعبيرا ً‬ ‫عن فرحة الشعب البحريني بالوقفة‬ ‫املشرفة خلادم احلرمني الشريفني حفظه‬

‫واختتم املهندس جواهري حديثه بالتذكير‬ ‫بالدور الكبير والرائد الذي تلعبه اململكة‬ ‫العربية السعودية كالعب رئيسي في‬ ‫منطقة الشرق األوسط بأسرها‪ ،‬معربا ً عن‬ ‫امتنانه البالغ للوقفة املشرفة للشعب‬ ‫السعودي جتاه مملكة البحرين وشعبها‬ ‫إبان األوقات العصيبة التي شهدتها مملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬


‫مجلس إدارة البتروكيماويات‪...‬‬ ‫يشيد مبوقف نقابة عمال الشركة‬ ‫أشاد مجلس إدارة الشركة باملوقف‬ ‫الوطني وامللتزم ألعضاء نقابة عمال‬ ‫الشركة وذلك خالل فترة األزمة العصيبة‬ ‫التي شهدتها مملكة البحرين‪ ،‬منوهني‬ ‫بهذا املوقف الشجاع الذي تطلبته تلك‬ ‫املرحلة مبا حملته من ظروف خاصة وما‬ ‫احتوته من حتديات جسيمة‪ ،‬فكان حلرصهم‬ ‫على استمرار العمل واحلضور إلى الشركة‬ ‫أثرا ً فاعالً في استمرار عمليات االنتاج في‬ ‫جميع مصانع الشركة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اجتماع مجلس إدارة الشركة‬ ‫الذي اختتم أعماله صباح يوم أمس االربعاء‬ ‫مبملكة البحرين‪ ،‬وقد قام مجلس االدارة‬ ‫عقب اإلجتماع بتكرمي رئيس وأعضاء نقابة‬ ‫عمال جيبك ملوقفهم الوطني الشجاع‪.‬‬ ‫كما أعرب مجلس إدارة الشركة عن بالغ‬ ‫تقديره جلميع منتسبي الشركة على‬ ‫اختالف مواقع أعمالهم وذلك اللتزامهم‬ ‫بنوبات العمل وانتظامهم في مواقعهم‬ ‫طيلة فترة الظروف اإلستثنائية التي‬ ‫شهدتها اململكة حيث حقق احلضور‬ ‫بالشركة نسبة ‪ ،%100‬مما ساهم في متيز‬ ‫الشركة وحصولها على اإلشادة من القيادة‬ ‫الرشيدة واملسؤولني واملواطنني‪ ،‬كما متت‬ ‫اإلشادة بالشركة في النشرات اإلخبارية‬ ‫في اإلذاعة والتلفزيون‪ .‬ورحب أعضاء‬ ‫اجمللس باإلنفراج الذي تشهده األزمة بفضل‬

‫حكمة القيادة ووفاء الشعب البحريني‬ ‫األصيل ‪ ،‬راجني للمملكة دوام نعمة األمن‬ ‫واإلستقرار‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬صرح املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بان هذا التكرمي‬ ‫يأتـي تأكيدا ً على‬ ‫التعــاون والعالقة‬ ‫الوثيقة التي ترتبط‬ ‫بها النقابة مع إدارة‬ ‫الشركة التي طاملا‬ ‫عملت على تذليل‬ ‫جميــــع العـوائق‬ ‫و ا لصـــعو با ت ‪،‬‬ ‫وتوفــيرالبيــــئة‬ ‫ا ملنـــــا ســــبة‬ ‫للعــمال الــــذين‬ ‫بدورهم لم يترددوا‬ ‫لوهلة في بذل اجلهد والتضحيات للنهوض‬ ‫بالشركة واحلفاظ على مكتسباتها التي‬ ‫ساهموا جميعا ً بتحقيقها عبر عملهم‬ ‫املتواصل واخمللص في الشركة ‪ ،‬معتبرا ً‬ ‫الشركة رمزا ً ناجحا ً للتعاون اخلليجي‬ ‫املشترك‪.‬‬

‫الشركة والسادة أعضاء مجلس اإلدارة فيما‬ ‫يخص بتوفير بيئة عمل مالئمة وحتق��ق روح‬ ‫فريق العمل الواحد‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬أكد رئيس مجلس إدارة نقابة‬ ‫عمال جيبك السيد حمد الذوادي بأن ما‬ ‫قامت به النقابه العاملني‬ ‫اخمللصني بالشركة ما هو‬ ‫إال واجب وطني فرضته‬ ‫تلك الظروف العصيبة‬ ‫التي شهدتها اململكة‬ ‫فكان لزاما ً على النقابة‬ ‫بجميع أعضائها الوقوف‬ ‫إلى جانب الوطن وذلك عن‬ ‫طريق االلتزام باحلضور إلى‬ ‫الشركة وممارسة األعمال‬ ‫كاملعتاد حتى ال يتأثر سير‬ ‫التشغيلية‬ ‫العمليات‬ ‫واإلنتاجية‪ ،‬مشيرا ً بأن نقابة جيبك تتمتع‬ ‫بتاريخ مشهود له عبر سنوات طويلة في‬ ‫ترسيخ املواطنة الصاحلة التي تدعو إلى‬ ‫البناء وتلك هي املبادئ احلقة للعمل النقابي‬ ‫الذي يسير على الطريق الصحيح‪.‬‬

‫جواهـــــــري‪ :‬هـــذا‬ ‫التكرمي يأتي تأكيداً‬ ‫على التعاون والعالقة‬ ‫الوثيقة التي ترتبط‬ ‫بها النقابــة مع إدارة‬ ‫الشركة‬

‫كما نوه املهندس جواهري بدعم وتوجيهات‬ ‫معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‬ ‫مستشار سمو رئيس الوزراء للشؤون‬ ‫الصناعية والنفطية رئيس مجلس إدارة‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪18‬‬


‫البتروكيماويات تشارك في جلسات حوار التوافق الوطني‬

‫باعتبارها جزء ال يتجزأ من اجملتمع‬ ‫املدني‪ ،‬وواحدة من أعرق الشركات الوطنية‬ ‫التي أسهمت وال تزال تسهم في دعم‬ ‫اإلقتصاد الوطني للمملكة‪ ،‬وبناء على‬ ‫دعوة كرمية للمشاركة في حوار التوافق‬ ‫الوطني الذي بدأت أعماله مع مطلع شهر‬ ‫يوليو‪ ،‬شاركت شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات في جلسات احلوار الوطني‬ ‫الذي يهدف إلى تقريب وجهات النظر وإعداد‬ ‫املرئيات املتعلقة باحملاور األربعة للحوار‬ ‫وهي السياسية واحلقوقية واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وشارك في هذا التجمع الوطني املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة‬ ‫بصفته عضوا ً في مجلس الشورى وعضوا ً‬ ‫في عدد من جلان اجمللس‪ ،‬كما شارك ممثالً عن‬ ‫الشركة السيد عدنان عبدالرزاق آل محمود‬ ‫مدير تقنية املعلومات واملعرفة بينما شارك‬ ‫السيد يعقوب يوسف نائب رئيس نقابة‬ ‫عمال الشركة ممثالً عن النقابة‪ ،‬حيث جاءت‬ ‫مشاركتهم الفاعلة في جلسات احملورين‬ ‫اإلقتصادي والسياسي‪.‬‬ ‫وفي تصريح له بهذه املناسبة‪ ،‬قال‬ ‫املهندس جواهري أن البحرين التي متر اليوم‬ ‫مبنعطف تاريخي هام عقب األزمة التي‬ ‫شهدت فصولها في شهر مارس املاضي‪،‬‬ ‫هي بأمس احلاجة ملشاركة جميع شرائح‬ ‫اجملتمع في هذا املنتدى احلواري الذي يترقب‬ ‫نتائجه العالم بأسره‪ ،‬مضيفا ً أن شركة‬ ‫البتروكيماويات مبا متثله من ثقل وحضور‬

‫‪19‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫في القطاع الصناعي كان البد لها من‬ ‫املشاركة لتكون جزءا ً من هذه العملية‬ ‫التوافقية عالوة على ما ميثله ذلك من‬ ‫واجب وطني في أعناقنا جميعا ً‪.‬‬ ‫وأوضح أن حوار التوافق الوطني يهدف‬ ‫في النهاية إلى وضع الرؤى والتصورات‬ ‫للمرحلة القادمة والتي يأمل اجلميع أن‬ ‫يتم خاللها التأكيد على املصاحلة الوطنية‬ ‫الشاملة بني أبناء اجملتمع البحريني الواحد‬ ‫بكل مكوناته ليكون قادرا ً على مواجهة‬ ‫أي حتد آت‪ ،‬وأيضا ً ليكون قادرا ً على مواكبة‬ ‫اإلصالح السياسي والقبول بالرأي اآلخر‪،‬‬ ‫مؤكدا ً بأننا جميعا ً جزء من مكونات عائلة‬ ‫بحرينية واحدة‪ ،‬نتشارك ذات املائدة وذات‬ ‫الوطن وبالتأكيد ذات املستقبل‪.‬‬ ‫واختتم رئيس الشركة حديثه بالتأكيد على‬

‫احلاجة إلى التسامح وإلى احلب والتضامن‪،‬‬ ‫وكذلك إلى مخاطبة اآلخرين بكل عقالنية‬ ‫بعيدا ً عن التشنجات الطائفية أو العرقية‬ ‫من أجل حتقيق اإلصالح‪ ،‬ألن اإلصالح ينبع‬ ‫من الداخل وهو ليس وصفة خارجية ميكن‬ ‫استيرادها وتطبيقها في كل مكان وكل‬ ‫زمان‪ ،‬معربا ً في الوقت نفسه عن إميانه‬ ‫العميق بأن هذا احلوار الذي يقوم اليوم على‬ ‫أعلى مستوى ويضم شخصيات وطنية‬ ‫اجتماعية واقتصادية ويتحدث فيه الكل‬ ‫بصراحة تامة‪ ،‬إمنا يهدف في النهاية إلى‬ ‫أن نعيش بأمن وسالم في مجتمع ال يعرف‬ ‫التفرقة أو التعصب وهو ما دعا إليه جاللة‬ ‫امللك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البالد‬ ‫املفدى في جميع خطاباته ولقاءاته املتكررة‬ ‫مع أبناء شعبه‪.‬‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪20‬‬


‫دعم حملة ( أنا البحرين )‬ ‫استقبلت سعادة األستاذة هالة‬ ‫األنصاري األمني العام للمجلس األعلى‬ ‫للمرأة مبقر اجمللس يوم األحد املوافق ‪15‬‬ ‫مايو ‪ ،2011‬املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة يرافقه عدد من كبار‬ ‫املسئولني بالشركة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الزيارة في سياق دعم الشركة‬ ‫للحملة الوطنية « أنا البحرين « والتي‬ ‫أطلقها اجمللس ويقوم بتنفيذها مجموعة‬ ‫من الشباب البحريني من اجلنسني بالتعاون‬ ‫مع برنامج وجلنة الشباب التابعة لألمانة‬ ‫العامة للمجلس‪ ،‬حيث قام املهندس‬ ‫جواهري خالل اللقاء بتقدمي دعم مالي‬ ‫لهذه احلملة وذلك مساهمة من الشركة‬ ‫في إجناح فعاليات هذه املبادرة الوطنية‪.‬‬ ‫وفي تصريح له بهذه املناسبة‪ ،‬أكد‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري أن الشركة‬ ‫تضع جميع امكانياتها من أجل دعم هذه‬ ‫املبادرة املعبرة وبخاصة أنها تأتي في ظل‬ ‫الظروف االستثنائية التي متر بها مملكتنا‬ ‫الغالية التي بدأت تستعيد عافيتها‪،‬‬ ‫ممتدحا ً الرؤية احلكيمة لصاحبة السمو‬ ‫�امللكي األميرة سبيكة بنت إبراهيم‬ ‫آل خليفة قرينة عاهل البالد املفدى رئيسة‬ ‫اجمللس األعلى للمرأة والتي كان لها الفضل‬ ‫في إطالق هذه املبادرة‪.‬‬ ‫وأكد رئيس الشركة بأنه يتعني على‬ ‫جميع مؤسسات القطاع اخلاص أن تعمل‬ ‫على دعم هذه املبادرة لتحقيق أهدافها‬ ‫املنشودة والنبيلة التي تصب في صالح‬ ‫الوطن‪ ،‬مذكرا ً بالدور الكبير الذي يقع على‬ ‫كاهل الشباب على وجه التحديد من أجل‬

‫‪21‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫اإلضطالع بدوره في هذه املرحلة الهامة‪.‬‬ ‫واختتم املهندس جواهري تعليقه بالتأكيد‬ ‫من جديد على أن الشركة ستبقى دائما ً‬ ‫وأبدا ً داعما ً أساسيا ً لكل ما من شأنه تعزيز‬ ‫روح الوالء للوطن وقيادته وتعزيز اللحمة‬ ‫الوطنية للمجتمع البحريني ومساعدته‬ ‫على جتاوز جميع الصعاب والتحديات التي‬ ‫تواجهه في جميع‬ ‫الظروف واألوقات‪.‬‬

‫الوطنية‪ ،‬وإعادة اللحمة الوطنية إلى‬ ‫اجملتمع البحريني‪ ،‬مبا حتمله من مبادئ تعزز‬ ‫روح التعايش السلمي وقيم التسامح‬ ‫والتراحم والقبول بالرأي اآلخر‪.‬‬ ‫ويعكس شعار احلملة هوية املواطن‬ ‫البحريني‪ ،‬باعتبار علم البحرين رمز للوحدة‬ ‫الوطنية والصورة األساسية التي يعبر‬ ‫عنها مختلف‬ ‫فئات الشعب‪،‬‬ ‫وتأتي هذه املبادرة‬ ‫من‬ ‫الشبابية‬ ‫جلنة‬ ‫أعضاء‬ ‫الشباب التابعة‬ ‫لألمانــة العامة‬ ‫للمجلس األعلى‬ ‫للمـــرأة تفاعالً‬ ‫مع محاور اللقاء‬ ‫التشاوري الذي‬ ‫عقدته صاحبة‬ ‫السمو امللكي‬ ‫األميــرة سبيكة‬ ‫�بنــت إبراهـــيم‬ ‫آل خليـــــــفة‬ ‫قرينة ملـــــك‬ ‫ممـلكة البحرين‬ ‫رئيــــسة اجمللس‬ ‫للمرأة‬ ‫األعلى‬ ‫مع مؤسسات اجملتمع املدني النسائية‬ ‫في شهر فبراير ‪ ،2011‬والذي أكدت فيه‬ ‫سموها حفظها اهلل على أهمية دور‬ ‫الشباب وقدرتهم على التعبير عن‬ ‫االنتماء إلى الوطن وتعزيز روح املواطنة‬ ‫لتثبيت مبادئ األخوة والتضامن‪.‬‬

‫ستبقى الشركة دائماً وأبداً‬ ‫داعماً أساسياً لكل ما من‬ ‫شأنه تعزيز روح الوالء‬ ‫للوطن وقيادتـــه وتعزيز‬ ‫اللحمـــة الوطــــــــــنية‬ ‫للمجتمع البحرينــــــي‬ ‫ومساعدتـــه على جتـــاوز‬ ‫جميع الصعاب والتحديات‬ ‫التي تواجهه في جميع‬ ‫الظروف واألوقات‬

‫من جانبها‪ ،‬تقدمت‬ ‫سعــادة األستـاذة‬ ‫هالــة االنــصاري‬ ‫بجزيـــل الشــكر‬ ‫واإلمتنان إلى شركة‬ ‫اخلليـــج لصناعة‬ ‫ا لبتر و كيما و يا ت‬ ‫برئاســـــة معالي‬ ‫الشيــــــــــــخ‬ ‫�عيسى بن علي‬ ‫آل خليفة مستشار‬ ‫سمو رئيس الوزراء‬ ‫للشؤون الصناعية‬ ‫والنفطية ورئيس‬ ‫مجلـــــــس‬ ‫إدارة الشركة على‬ ‫الدعــــم‬ ‫هذا‬ ‫السخي‪ ،‬واستذكرت إسهامات الشركة‬ ‫وتعاونها وتواصلها مع اجمللس األعلى‬ ‫للمرأة‪ ،‬ودعمها للعديد من الفعاليات‬ ‫التي يقيمها اجمللس في شتى املناسبات‪.‬‬ ‫وتهدف حملة « أنا البحرين « الى اإلسهام‬ ‫في غرس مفهوم االنتماء والوحدة‬


‫توافقا مع روح امليثاق الوطني وذكراه العاشرة ‪....‬‬ ‫البتروكيماويات تعزز كادرها الوظيفي مبجموعة‬ ‫جديدة من الشباب البحريني‬ ‫تزامنا مع احتفاالت البالد بالذكرى‬ ‫العاشرة مليثاق العمل الوطني‪ ،‬والذي‬ ‫يؤكد ضمن فصوله السبعة على أن‬ ‫العمل حق وواجب‪ ،‬ووفقا ً لتوجيهات‬ ‫معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‬ ‫مستشار رئيس الوزراء للشئون الصناعية‬ ‫والنفطية رئيس مجلس اإلدارة قامت‬ ‫الشركة بتوظيف مجموعة جديدة من‬ ‫شابات وشباب البحريني املؤهل بالعلم‬ ‫والطموح في إضافة جديدة للكادر الوطني‬ ‫العامل بالشركة‪.‬‬ ‫وفي تصريح له بهذه املناسبة‪ ،‬أشار‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة إلى أن توظيف هذه الكوكبة‬ ‫اجلديدة من الشباب البحريني الذين‬ ‫تنوعت تخصصاتهم الفنية إمنا يأتي‬ ‫كذلك عمالً بتوجيهات صاحب اجلاللة‬ ‫امللك حمد بن عيسى آل خليفه عاهل‬ ‫البالد املفدى‪ ،‬وحثه الدائم على توظيف‬ ‫الشباب البحريني املؤهل للمساهمة‬ ‫في حتقيق اإلستقرار اإلقتصادي لهؤالء‬ ‫الشباب‪.‬‬

‫وأضاف املهندس جواهري بأن هذا التعيني‬ ‫يكتسب أهمية خاصة وذلك لتزامنه مع‬ ‫احتفاالت البالد بالذكرى العاشرة مليثاق‬

‫حوالي ‪ %95‬من إجمالي القوى العاملة‬ ‫بالشركة وهي نسبة ضمنت للشركة‬ ‫الفوز بالعديد من اجلوائز الهامة واملشرفة‬ ‫في هذا اجملال‪.‬‬

‫توظيـــف مجموعــة‬ ‫جديدة من الشابـــــات‬ ‫والشـــباب البحرينــي‬ ‫املؤهـــــل بالعــــــلم‬ ‫والطـــــموح في إضافة‬ ‫جديدة للكادر الوطني‬ ‫العامل بالشركة‬ ‫العمل الوطني الذي جندد فيه جميعا ً‬ ‫الوالء لهذا الوطن الغالي وقيادته الرشيدة‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن اخلطة االستراتيجية التي‬ ‫تنتهجها الشركة حترص على تفضيل‬ ‫الكوادر الوطنية حيث تفخر الشركة‬ ‫بعمالتها الوطنية املؤهلة والتي تشكل‬

‫واختتم رئيس الشركة حديثه بدعوة‬ ‫جميع شركات ومؤسسات القطاع‬ ‫اخلاص لإلضطالع بدورها في توفير‬ ‫فرص العمل املناسبة للشباب‬ ‫البحريني ومساعدة اجلهود احلكومية‬ ‫في هذا اجملال‪ ،‬منوها ً بالطموح الكبير‬ ‫الذي يتحلى به العنصر البحريني والذي‬ ‫ال يقل كفاءة عن العناصر األجنبية‬ ‫وذلك متى ما توفرت له ظروف العمل‬ ‫املناسبة والتشجيع وفرص التدريب‬ ‫الكافية والترقي‪.‬‬

‫اجلدير بالذكر أن اجملموعة اج��ديدة التي مت‬ ‫توظيفها من الشابات والشباب البحريني‬ ‫تتكون من ‪ 10‬أفراد ومت توزيعهم جميعا ً‬ ‫على مختلف دوائر الشركة وأقسامها‪،‬‬ ‫كل بحسب تخصصه ووفقا ً الحتياجات‬ ‫ِ‬ ‫الشركة‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪22‬‬


‫بعد رحلة روحانية عامرة بنفحات اإلميان توجوها‬ ‫بالدعاء للوطن والقيادة رئيس الشركة يستقبل‬ ‫املوظفني العائدين من العمرة‬ ‫استقبل املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة صباح يوم األحد املوافق ‪22‬‬ ‫مايو ‪ 2011‬عدد من موظفي الشركة بعد‬ ‫أدائهم مناسك العمرة بدعم ومساهمة‬ ‫من الشركة للدعاء والشكر بسالمة‬ ‫الوطن والقيادة وشعب البحرين الوفي‪.‬‬ ‫حضر اللقاء عدد من أعضاء اإلدارة‬ ‫التنفيذية واملسؤولني بالشركة إلى جانب‬ ‫رئيس وأعضاء نقابة عمال الشركة‪ ،‬وتقدم‬ ‫املهندس جواهري للمعتمرين العائدين‬ ‫بأسمى آيات التهنئة إلمتامهم املناسك‬ ‫بكل يسر وسهولة‪ ،‬متمنيا ً من املولى عز‬ ‫وجل أن يتقبل منهم عمرتهم وصالح‬

‫أعمالهم‪ ،‬ودعائهم للوطن بأن يدمي املولى‬ ‫عز وجل عليه نعمة األمن واإلستقرار‬ ‫وأن يوفق قيادة هذا الوطن الرشيدة حتت‬ ‫�قيادة صاحب اجلاللة امللك حمد بن عيسى‬ ‫آل خليفة حفظه اهلل ورعاه وأن يسبغ‬ ‫عليه موفور الصحة والعافية‪.‬‬ ‫وأكد رئيس الشركة أن ابتعاث هذه‬ ‫اجملموعة من املوظفني ألداء العمرة جاءت‬ ‫بهدف تقدمي الشكر للمولى عز وجل على‬ ‫حماية الوطن وحفظه من شرور الفرقة‪،‬‬ ‫والدعاء بالتوفيق والسداد للمليك الغالي‬ ‫والقيادة الرشيدة‪ ،‬مؤكدا ً في الوقت ذاته‬ ‫حرص مجلس إدارة الشركة برئاسة معالي‬

‫الشيخ عيسى بن علي آل خليفة على‬ ‫توفير جميع األجواء والظروف النفسية‬ ‫املناسبة ملوظفي الشركة‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس الشركة بأن اإلدارة ماضية‬ ‫في سعيها احلثيث لتقدمي كل الدعم‬ ‫واملساندة املمكنة لدعم املوظفني والترويح‬ ‫عنهم‪ ،‬مشيدا ً في هذا الصدد مبشاركة‬ ‫نقابة عمال الشركة في هذه الرحلة مع‬ ‫عدد من املوظفني الذين ميثلون كافة الدوائر‬ ‫واالقسام بالشركة‪.‬‬ ‫ومن جانبه وبالنيابة عن املوظفني‬ ‫املعتمرين‪ ،‬أعرب السيد حمد الذوادي‬ ‫رئيس نقابة عمال الشركة عن بالغ‬ ‫شكره وامتنانه لهذه اللفتة الطيبة إلدارة‬ ‫الشركة وتقديره الكبير للجهود املميزة‬ ‫التي بذلتها اإلدارة لإلعداد لهذه الرحلة‬ ‫ومرافقة املعتمرين لتيسيير شئونهم في‬ ‫املشاعر املقدسة‪ ،‬كما امتدح ما وفرته‬ ‫اإلدارة من تسهيالت ساهمت إلى حد كبير‬ ‫في سير الرحلة بكل يسر وسهولة‪.‬‬ ‫يذكر أن ‪ 18‬موظفا ً من موظفي الشركة‬ ‫قد شاركو في هذه الرحلة اإلميانية إلى‬ ‫املشاعر املقدسة‪ ،‬استمتعوا خاللها‬ ‫باألجواء الروحانية التي فاضت بها هذه‬ ‫الشركة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫الدكتور الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة يقدم دعم مالي‬ ‫إلى “مؤسسة إجناز البحرين”‬ ‫قدمت شركة البحرين الوطنية (بناغاز)‬ ‫دعما ً سخيا ً ملؤسسة إجناز البحرين وذلك‬ ‫مساهمة من الشركة في دعم برامج‬ ‫املؤسسة التي تستهدف حتفيز الشباب‬ ‫وتوعيتهم بقيمة املشروعات والعمل‬ ‫واالقتصاد لتطوير حياتهم‪.‬‬ ‫وقد تقدمت سمو الشيخة حصة بنت‬ ‫خليفة آل خليفة الرئيس التنفيذي‬ ‫ملؤسسة إجناز البحرين بجزيل الشكر إلى‬ ‫سعادة الدكتور الشيخ محمد بن خليفة‬ ‫آل خليفة املدير العام لشركة غاز البحرين‬ ‫الوطنية (بنا غاز) على هذا الدعم الذي‬ ‫سيسهم دون شك في مساعدة املؤسسة‬ ‫على املضي قدما ً في تنفيذ برامجها التي‬ ‫تساعد الطلبة على التزود باملعلومات‬ ‫واملهارات وتتيح لهم فرص التجارب العملية‬ ‫املتعلقة باجملال االقتصادي والعملي والتي‬ ‫يحتاج إليها الطلبة عند دخولهم سوق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وقد أشادت سموها بشركة (بناغاز) التي‬ ‫يظل دورها البارز داعما ً رئيسيا ً ملسيرة‬ ‫املؤسسة‪ ،‬معبرة عن تقدير سموها‬

‫الشخصي ملوظفي الشركة الذين طاملا‬ ‫أخذوا بزمام املبادرة وأظهروا اهتماما بالغا‬ ‫بالتطوع واملشاركة في تنفيذ برامج‬ ‫مؤسسة إجناز‪.‬‬

‫املقبل على سوق العمل على أكثر من‬ ‫صعيد‪.‬‬

‫أكدت سمو الشيخة‬ ‫�حصة بنت خليفة‬ ‫آل خليفة أهــــــمية‬ ‫دور الشراكــــــة بني‬ ‫القطاعـــني احلكومي‬ ‫واخلــــاص في عملية‬ ‫البناء والتطوير‬

‫من جانبه عبر سعادة‬ ‫الدكـــتور الشيــخ‬ ‫�محمد بن خليفة‬ ‫آل خليفة املدير العام‬ ‫لشركة غاز البحرين‬ ‫الوطنية (بناغاز) عن‬ ‫سعادته بإسهام‬ ‫الشركة في دعم‬ ‫برامج إجناز املوجهة‬ ‫لقــطاع الطلــبة‪،‬‬ ‫مــؤكدا ً االلتـــزام‬ ‫مبســـاعدة هــــذه‬ ‫املؤسسة الطموحة‬ ‫والهادفة على جميع األصعدة واملستويات‪.‬‬

‫وأضاف مدير عام (بناغاز) أن التعاون‬ ‫سيستمر مع اجناز من خالل تكثيف اجلهود‬ ‫واإلمكانيات لالرتقاء بالشباب البحريني‬

‫يذكر أن مؤسسة إجناز‬ ‫البحرين هي مؤسسة غير‬ ‫ربحية‪ ،‬تعتمد في برامجها‬ ‫على املتطوعني العاملني‬ ‫في الشركات واملؤسسات‬ ‫اخلاصة والذين يقومون عبر‬ ‫دورات خاصة ومحاضرات‬ ‫بنقل خبراتهم العملية‬ ‫للطلبة املشاركني في‬ ‫البرنامج‪.‬‬

‫وقد تأسست إجناز البحرين‬ ‫�في عام ‪ 2005‬وهي عضو‬ ‫�فـــي مـؤسـســــــة‬ ‫«‪»Junior Achievment‬‬ ‫العاملية التي توفر التعليم في مجال‬ ‫األعمال التجارية واالقتصادية‪ ،‬لفئة‬ ‫الشباب ليكتسبوا املعرفة واملهارات‬ ‫واألدوات واخلبرة العملية الالزمة متهيدا ً‬ ‫النخراطهم في سوق العمل‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪24‬‬


‫البتروكيماويات تواصل دعمها ملؤسسة إجناز البحرين‬ ‫ضمن سياسة الشركة الرامية‬ ‫للنهوض بالفرد واجملتمع البحريني وتبنيها‬ ‫للعديد من املشاريع التعليمية والتنموية‪،‬‬ ‫ومن منطلق حرصها وإهتمامها‬ ‫بأبنائها الطلبة كونهم الركيزة ومحور‬ ‫التنمية‪ ،‬حرصت شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات على اإلنضمام في شراكة‬ ‫اجتماعية حقيقية مع مؤسسة إجناز‬ ‫البحرين منذ تأسيسها وحتى وقتنا‬ ‫احلاضر‪ ،‬بحيث أصبحت الشركة جزءا ً‬ ‫أساسيا ً ومهما ً من مكونات املؤسسة‪.‬‬ ‫في غضون ذلك استقبلت سمو الشيخة‬ ‫حصة بنت خليفة آل خليفة الرئيس‬ ‫التنفيذي ملؤسسة إجناز لبحرين وفد من‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫برئاسة املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة يرافقه عدد من أعضاء‬ ‫اإلدارة التنفيذية‪ ،‬ومت خالل اللقاء‬ ‫استعراض سبل تعزيز التعاون بني اجلانبني‬ ‫وإمكانية مساهمة الشركة في تطوير‬ ‫برامج املؤسسة التي تهدف إلى تعزيز‬ ‫قدرات الشباب املعرفية وتشجيعهم‬ ‫على تقدير واحترام العمل احلر وتثقيفهم‬ ‫مبفهوم االقتصاد وما يتطلبه سوق العمل‬ ‫من معلومات ومهارات ووسائل وخبرات‬ ‫من أجل مواصلة مسيرة النمو واإلزدهار‬ ‫واملساهمة الفعالة في اجملتمع الدولي‪.‬‬ ‫كما قام املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫بتقدمي دعم مالي ملؤسسة إجناز البحرين‬ ‫مساهمة من الشركة في دعم برامج‬

‫‪25‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫مؤسسة إجناز البحرين وبرامجها املتنوعة‬ ‫التي تستهدف تنمية شباب هذا الوطن‬ ‫وعماد مستقبله الواعد‪.‬‬ ‫وفي تصريح له عقب االجتماع أشاد املهندس‬ ‫جواهري بالدور الكبير الذي تضطلع به‬ ‫مؤسسة إجناز البحرين والعاملني في هذه‬ ‫املؤسسة التطوعية وفي مقدمتهم سمو‬ ‫الشيخة حصة بنت خليفة آل خليفة‬ ‫الرئيس التنفيذي للمؤسسة في سبيل‬ ‫إعداد الشباب وتطوير مهاراتهم القيادية‬ ‫واإلدارية وتزويدهم مبفاتيح النجاح‬ ‫وإكسابهم الثقة وروح العمل اجلماعي‬ ‫بهدف تهيئتهم لتحمل مسئولية دعم‬ ‫عجلة االقتصاد باململكة‪.‬‬

‫أما فيما يتعلق مبشاركة الشركة في‬ ‫مؤسسة إجناز البحرين فقد أعرب املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري عن بالغ سروره وفخره‬ ‫بأن تكون البتروكيماويات إحدى الشركات‬ ‫الداعمة لهذه املؤسسة الذي تعد عالمة‬ ‫بارزة في اجملتمع البحريني‪ ،‬وجاء تشكيلها‬ ‫وفق رؤية ثاقبة‪ ،‬ورغبة في توجيه اخلبرات‬ ‫والطاقات لدى أغلى ثروات الوطن أال وهو‬ ‫اإلنسان البحريني مبا يسهم في حتقيق‬ ‫األهداف الطموحة للمشروع‪ ،‬وأشاد في‬ ‫الوقت ذاته باجلهود احلثيثة التي يبذلها‬ ‫املتطوعون والعاملون في هذا املشروع‬ ‫اخلير الذي حقق طموحات وأهداف منشودة‬ ‫ستسهم دون شك في بناء مستقبل أبناء‬


‫هذا الوطن الغالي‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬نوهت سمو الشيخة حصة بنت‬ ‫خليفة آل خليفة مبجلس إدارة الشركة برئاسة‬ ‫معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‪ ،‬كما‬ ‫امتدحت حرص املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة على سعيه الدائم لدعم‬ ‫املؤسسة وتوفير املتطوعني من موظفي الشركة‬ ‫وموظفاتها مما مكن املؤسسة وساعدها على‬ ‫حتقيق أهدافها وبرامجها الطموحة خلدمة‬ ‫شباب مملكتنا احلبيبة‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن اختيار شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات لتصبح عضوا ً في مؤسسة إجناز‬ ‫البحرين وذلك عبر رئيسها املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري والذي يشغل كذلك منصب رئيس‬ ‫مجلس إدارة املؤسسة‪ ،‬يعتبر شهادة تكرمي‬ ‫وتقدير لدور الشركة املتميز الذي تقدمه في‬ ‫مجال التنمية البشرية على مختلف األصعدة‪.‬‬ ‫وتعتبر مؤسسة إجناز البحرين جزء من مؤسسة‬ ‫(‪ )Junior Achievement‬العاملية التي تعمل‬ ‫حول العالم ولها حضور في أكثر من ‪ 119‬دولة‬ ‫في العالم‪ ،‬وهي مؤسسة غير ربحية حتظى‬ ‫بدعم من الشركات واألفراد في املقام األول‪،‬‬ ‫ويدير مجلس إدارة إجناز البحرين نخبة مؤهلة‬ ‫من الرؤساء التنفيذيني الذين ميثلون كبريات‬ ‫املؤسسات والشركات واألفراد ممن يجمعهم‬ ‫هدف واحد وهو التفاني لتحقيق مهمة إجناز‬ ‫البحرين التي تتلخص في «إلهام وإعداد الشباب‬ ‫البحريني للنجاح في اإلقتصاد العاملي»‪.‬‬ ‫وتهدف املؤسسة إلى توعية الشباب بقيمة‬ ‫العمل في احلياة وتعريفهم على أخالقيات‬ ‫العمل‪ ،‬كما تسعى إلى تطوير املهارات العملية‬ ‫والشخصية لديهم وتهيئتهم خلوض غمار سوق‬ ‫العمل‪ ،‬كما تسعى املؤسسة خلدمة اجملتمع‬ ‫احمللي من خالل البرامج التي تتواصل بشكل‬ ‫مباشر مع الفئات الشابة في هذا اجملتمع وذلك‬ ‫على مدار العام‪.‬‬ ‫وتسعى مؤسسة إجناز البحرين التي مت تأسيسها‬ ‫بفضل جهود ومساهمات األفراد املتطوعني‬ ‫من مختلف القطاعات االقتصادية‪ ،‬إلى توفير‬ ‫مختلف اخلبرات لتهيئة الشباب ومساعدتهم‬ ‫على تفهم اقتصاديات احلياة‪ ،‬إذ تسعى مع رجال‬ ‫األعمال واملعنيني بالتثقيف إلى توفير مختلف‬ ‫اخلبرات وفتح آفاق جديدة أمام الطالب الكتشاف‬ ‫إمكانياتهم ومهاراتهم‪.‬‬ ‫وحترص مؤسسة إجناز البحرين على إتاحة‬ ‫الفرصة لرجال األعمال من أجل اإلنخراط في‬ ‫برامج تعليمية كمتطوعني‪ ،‬��و أعضاء مجلس‬ ‫إدارة‪ ،‬أو العمل على توسيع نطاق البرامج‬ ‫من خالل تقدمي الرعاية‪ ،‬وترمي هذه البرامج‬ ‫إلى دعوة رجال األعمال من ذوي اخلبرة لتقدمي‬ ‫خبراتهم مباشرة من خالل العملية التعليمية‪،‬‬ ‫على أن تتبنى املدارس احلكومية واملدارس اخلاصة‬ ‫اعتمادها في مقرراتها الدراسية‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪26‬‬


‫دعم معرض البحرين األول للتقنيات اخلضراء خالل‬ ‫استقبال الدكتور عادل الزياني‬ ‫في زيارة تستهدف التباحث حول آخر‬ ‫املستجدات في قطاع البيئة والتقنيات‬ ‫املستجدة في هذا الشأن‪ ،‬استقبل‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة في مجمع الشركة صباح يوم‬ ‫األحد املوافق ‪ 17‬ابريل ‪ 2011‬سعادة الدكتور‬ ‫عادل خليفة الزياني مدير عام اإلدارة العامة‬ ‫حلماية البيئة واحلياة الفطرية وعدد من‬ ‫أعضاء اإلدارة العامة‪.‬‬ ‫في بداية اللقاء أشاد املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري بالهيئة العامة حلماية الثروة‬ ‫البحرية والبيئة واحلياة الفطرية برئاسة‬ ‫سمو الشيخ عبداهلل بن حمد آل خليفة‬ ‫املمثل الشخصي جلاللة امللك وما تبذله‬ ‫من جهود في احلفاظ على سالمة البيئة‬ ‫البحرينية واحلياة الفطرية وحفظ ودعم‬ ‫مواردهما‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء الذي حضره عدد من أعضاء‬ ‫اإلدارة التنفيذية بالشركة‪ ،‬مناقشة عدد‬ ‫من األمور املتعلقة بالشأن البيئي‪ ،‬وآخر ما‬ ‫يتم تطبيقه من تقنيات حديثة تساهم في‬ ‫احلفاظ على البيئة وعناصرها‪.‬‬

‫وخالل اللقاء قدم املهندس جواهري شيكا ً‬ ‫مببلغ خمسة آالف دينار هي قيمة الرعاية‬ ‫الفضية ملعرض البحرين األول للتقنيات‬

‫‪27‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫اخلضراء الذي ستنظمه الهيئة العامة‬ ‫حلماية الثروة البحرية والبيئة واحلياة‬ ‫الفطرية بالتعاون مع شركة بروأكت وذلك‬ ‫في شهر أكتوبر القادم في مركز البحرين‬ ‫الدولي للمعارض واملؤمترات‪.‬‬

‫توسيع استخدام تقنيات صديقة للبيئة‬ ‫في مجال املياه والطاقة والنفايات وسيعمل‬ ‫على وضع قاعدة أساسية حلماية البيئة‬ ‫وتطوير استخدامات التكنلوجيا الصديقة‬ ‫للبيئة ليضع لبنة جتاه حتقيق توجهات‬ ‫الرؤية اإلقتصادية ململكة البحرين‪.‬‬

‫وقام سعادة الدكتور عادل خليفة الزياني‬ ‫بإعطاء نبذة عن املعرض الذي سيبحث‬

‫ونوه بهذه املناسبة بإسهامات شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات باعتبارها‬


‫شريكا ً رئيسيا ً للهيئة‪ ،‬معتبرا ً إياها أمنوذجا ً‬ ‫للشركات من حيث احملافظة على البيئة‬ ‫و مـــــثا ال ً‬ ‫يحــــتذ ى‬ ‫به محليا ً‬ ‫و عا مليــــا ً‬ ‫لكيفــــية‬ ‫التناغم بني‬ ‫الصـــناعة‬ ‫و ا لبـــيئة ‪،‬‬ ‫و بخا صـــة‬ ‫با لنظــــر‬ ‫ملـــبا د ر ا ت‬ ‫الشــــركة‬ ‫في االلــتزام‬ ‫باملــعاييــر‬ ‫و ا أل نظمــة‬ ‫قبـــل وضع‬ ‫القــــوانني‬ ‫البيئية‪.‬‬

‫الفريد من نوعه مبنطقة الشرق األوسط‪،‬‬ ‫قراءة جميع التحليالت الكترونيا ً في نفس‬ ‫توقيت انبعاثها‪.‬‬

‫الشـــــــــركة حتــــــــرص‬ ‫ومنذ تأسيسها على رعاية‬ ‫البيئة واإلهتمام بعناصرها‬ ‫حتى حتول مجمع الشركة‬ ‫الصناعي إلى واحة للمشاريع‬ ‫البيئية‪ ،‬عالوة على مصنعها‬ ‫املتميز الستخالص غاز ثاني‬ ‫أكسيد الكربـــــون‪ ،‬و أهمية‬ ‫هذا املشروع وإيجابياته التي‬ ‫حققت الكثير من املنافع‬ ‫البيئية واإلنتاجية‬

‫كما امتدح‬ ‫ســـعا د ته‬ ‫مـــــبا د ر ة‬ ‫ا لشـــر كة‬ ‫بتطــــبيق نظام توصيل أجهزة قياس‬ ‫الغازات املنبعثة من مصانعها مباشرة إلى‬ ‫الهيئة العامة حلماية الثروة البحرية والبيئة‬ ‫واحلياة الفطرية‪ ،‬حيث يتم عبر هذا النظام‬

‫ثم تفضل سعادته‬ ‫والوفد املرافق بعد‬ ‫ذلك بتفقد ألكادميية‬ ‫والقيادة‪،‬‬ ‫التعلم‬ ‫كما جتول الضيوف‬ ‫في مركز التعلم‬ ‫االلكتروني الذي يتم‬ ‫من خالله اعتماد‬ ‫أحدث املناهج التي‬ ‫تعتمد على التعلم‬ ‫عن طريق االنترنت‪.‬‬

‫ثم قام الوفد بجولة‬ ‫في مصانع الشركة‪،‬‬ ‫ومن بينها املشروع‬ ‫البيئي الرائد الذي‬ ‫تتفرد به الشركة‬ ‫في منطقة الشرق‬ ‫األوسط بأسرها وهو‬ ‫مصنع استخالص غاز‬ ‫ثاني أكسيد الكربون‬ ‫والذي يسهم في احملافظة على البيئة‬ ‫عن طريق تخفيض كمية الغازات الدفينة‬ ‫واملستخلصة من الغاز العادم املنبعث من‬ ‫احملول البخاري ملصنع امليثانول‪ ،‬كما يسهم‬

‫هذا املشروع في زيادة االنتاج دون احلاجة‬ ‫الستخدام طاقة مضافة‪.‬‬ ‫بعد ذلك قام الضيوف بجولة في مشاريع‬ ‫الشركة البيئية شملت حديقة األميرة‬ ‫سبيكة للنباتات العطرية ومزرعة األسماك‬ ‫اخليرية ومحمية الطيور وحديقة الزيتون‬ ‫حيث قام الدكتور عادل خليفة الزياني‬ ‫بغرس نخلة مبناسبة الزيارته الكرمية‪.‬‬ ‫وفي تعليق له‪ ،‬قال املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري أن الشركة حترص ومنذ تأسيسها‬ ‫على رعاية البيئة واإلهتمام بعناصرها حتى‬ ‫حتول مجمع الشركة الصناعي إلى واحة‬ ‫للمشاريع البيئية‪ ،‬عالوة على مصنعها‬ ‫املتميز الستخالص غاز ثاني أكسيد‬ ‫الكربون‪ ،‬منوها ً بأهمية هذا املشروع‬ ‫وإيجابياته التي حققت الكثير من املنافع‬ ‫البيئية واإلنتاجية‪ ،‬مؤكدا ً في الوقت ذاته‬ ‫بأن هذا املشروع قد ساهم في إبراز جهود‬ ‫الشركة البيئية واهتمامها الكبير بهذا‬ ‫اجلانب‪ ،‬مشيرا ً إلى أن الشركة من أوائل‬ ‫شركات البتروكيماويات في الشرق األوسط‬ ‫التي تستخدم هذه التقنية احلديثة‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري بأن الشركة إضافة‬ ‫إلى ذلك قد ساهمت في دعم العديد من‬ ‫الفعاليات البيئية واملؤمترات واملعارض التي‬ ‫تقام داخل اململكة والتي تهتم بتسليط‬ ‫األضواء على البيئة وأهمية احملافظة عليها‪،‬‬ ‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪28‬‬


‫مثمنا ً الدور الكبير الذي تقوم به اإلدارة‬ ‫العامة حلماية البيئة واحلياة الفطرية في‬ ‫التوعية بأهمية احملافظة على البيئة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬تقدم سعادة الدكتور عادل‬ ‫خليفة الزياني مدير عام اإلدارة العامة‬ ‫حلماية البيئة واحلياة الفطرية بجزيل‬ ‫الشكر واإلمتنان جمللس إدارة الشركة‬ ‫برئاسة معالي الشيخ عيسى بن علي‬ ‫آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء‬ ‫للشؤون الصناعية والنفطية وإدارة‬ ‫الشركة على دعمها السخي ملعرض‬ ‫البحرين األول للتقنيات اخلضراء‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫بأن هذا الدعم ليس غريبا ً على الشركة‬ ‫التي اشتهرت بتواجدها القوي كجهة‬ ‫داعمة خملتلف الفعاليات البيئية التي‬ ‫يتم تنظيمها باململكة‪ ،‬ومشيدا ً مبا‬ ‫شاهده والوفد املرافق من اهتمام بيئي‬ ‫منقطع النظير في الشركة‪ ،‬حيث تنتشر‬ ‫املشاريع البيئية املتنوعة في شتى أرجاء‬ ‫اجملمع الصناعي للشركة بشكل الفت‪،‬‬ ‫مما يعكس وبشكل كبير إهتمام الشركة‬ ‫بالصناعة النظيفة‪.‬‬ ‫وفي ختام الزيارة توجه الضيوف الى نادي‬ ‫الشركة لإلطالع على مرفقاته وتناول‬ ‫وجبة الغداء التي أقيمت تكرميا ً لضيوف‬ ‫الشركة‪ ،‬بعدها تقدم الدكتور الزياني‬ ‫ببالغ شكره وتقديره لكرم الضيافة‬ ‫التي قوبل بها‪ ،‬متمنيا ً للشركة وجميع‬ ‫منتسبيها مزيدا ً من التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫ﻧﺸﺮﺓ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﺭﻗﻢ ‪8‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2011‬‬ ‫ﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻨﻤﻮ ﺍﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﻓﻲ ﺍﳌﺰﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﺒﺴﺎﺗﲔ ﺍﶈﻴﻄﺔ ﺑﺎﻟﻴﻨﺎﺑﻴﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ .‬ﺳﻮﻑ‬ ‫ﻧﺴﺘﺬﻛﺮ ﺑﻌﺾ ﺃﻫﻢ ﺍﻷﻧﻮﺍﻉ ﺍﳌﻌﺮﻭﻓﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﻤﻮ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﺍﻟﺮﻃﺒﺔ ﺣﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻴﻨﺎﺑﻴﻊ‪ .‬ﺗﺘﻤﻴﺰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﺑﻄﻌﻢ ﻧﺪﺍﻭﺓ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫ﺍﻟﺮﺍﺋﻌﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻴﻨﺎﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺬﺑﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻭﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺛﻤﺎﺭ‬ ‫ﺑﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﻴﻒ؛ ﺗﺘﻐﺬﻯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﻣﻦ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﻴﻨﺎﺑﻴﻊ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻧﻘﺎﻭﺓ‪ ،‬ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺤﻤﻞ ﺃﺟﻤﻞ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ﻋﻦ ﺍﺳﺘﻤﺘﺎﻋﻨﺎ ﻭﻟﻌﺒﻨﺎ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻭﻫﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﻮﻧﺖ ﻭﺻﻨﻌﺖ‬ ‫ﺳﻜﺎﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﳌﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ‬

‫ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﺎﳌﻲ‬

‫ﺍﻗﺘﺒﺎﺱ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﲟﻨﺎﺳﺒﺔ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻌﺎﳌﻲ‪ 5 ،‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻌﺎﻡ ‪ ،1973‬ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ ‪ 5‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻧﺸﻬﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﳌﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻟﻸﱈ ﺍﳌﺘﺤﺪﺓ‪ .‬ﻭﻫﻮ ﻳﻮﻡ ﻳﺤﻔﺰ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﲡﺎﻩ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬ﻭﻫﻮ ﺃﻳﻀﺎ‬ ‫ﻳﻮﻡ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﺣﻲ ﺍﳊﻴﺎﺓ ﻟﻴﺆﻛﺪﻭﺍ ﺃﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺌﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻧﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺍﺧﻀﺮﺍﺭﺍ ﻭﺇﺷﺮﺍﻗﺎ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻭﻟﻸﺟﻴﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻛﻬﺔ ﺻﻴﻔﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﻓﺮﻭﻉ ﲤﺘﺪ ﻓﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻄﺢ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺘﺞ ﻓﺎﻛﻬﺔ ﻛﺮﻭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻜﻞ ﺫﺍﺕ ﻟﻮﻥ ﺃﺧﻀﺮ ﻭﻟﺐ ﺃﺣﻤﺮ ﺍﻟﻠﻮﻥ‪.‬‬ ‫ﲢﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬ ‫ﺫﺍﺕ ﻟﺐ ﺃﺑﻴﺾ‪ .‬ﻳﺘﻢ ﺯﺭﻉ ﺍﻟﺒﺬﻭﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ‬ ‫ﺑﲔ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻭﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﺎﺭﺱ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺬﺭﻫﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻭﲢﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻓﺼﻞ‬ ‫ﻃﻮﻳﻞ ﻭﺣﺎﺭ ﻣﻊ ﻭﺟﻮﺩ ﺃﺷﻌﺔ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻮ‪ .‬ﺗﻨﻤﻮ ﺍﻟﻨﺒﺘﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺮﻣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﳋﺼﺒﺔ ﺍﻟﺼﻔﺮﺍﺀ‬

‫ﻣﺄﺛﻮﺭﺍﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻐﺰ ‪" :‬ﻗﺒﻪ ﺧﻀﺮﺍﺀ ﺩﺍﺧﻠﻬﺎ ﻋﺒﻴﺪ ﻭ ﺍﳊﻜﻢ ﺣﻜﻢ ﺍﷲ ﻭ ﻣﻔﺘﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﺣﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ ؟"‬

‫ﺗﻐﻄﻲ ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ ﺛﻠﺚ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺗﺆﺩﻱ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﺣﻴﻮﻳﺔ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﳌﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻫﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﳑﺎ ﻳﺒﻌﺚ ﺍﳊﻴﺎﺓ ﻓﻲ ﻛﻮﻛﺒﻨﺎ ﻣﻊ ﻭﺟﻮﺩ‬ ‫ﻳﺤﺘﻮﻱ‬ ‫ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ‬ ‫‪90%‬‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻭﺯﻧﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻤﺎﻻﺕ‪ .‬ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻳﻌﺘﻤﺪ ‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺷﺨﺺ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﳌﺎﺀ ﻭﻓﻴﻪ ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻜﺮ‪،‬‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻓﻴﺘﺎﻣﲔ‬ ‫)ﺝ(‬ ‫ﻭﺍﻷﻟﻴﺎﻑ‪.‬‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ .‬ﻭﻫﺆﻻﺀ ﻟﻬﻢ ﺩﻭﺭ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ ﻏﻨﻲ ﺑﺎﳌﻌﺎﺩﻥ ﻣﺜﻞ ﺍﳊﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﻮﺭ‬ ‫ﻭﺍﳌﺎ‬ ‫ﺻﺮﺍﻋﻨﺎ ﺿﺪ ﺍﻟﺘﻐﻴﺮﺍﺕ ﺍﳌﻨﺎﺧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻄﻠﻖ ﻏﺎﺯ ﺍﻷﻭﻛﺴﺠﲔ ﻓﻲ‬ ‫ﻏﻨﺴﻴﻮﻡ‪ .‬ﻭﺑﺬﻭﺭ ﺍﻟﺒﻄﻴﺦ ﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮﻭﺗﻴﻨﺎﺕ ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻧﺴﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﳊﻤﺾ ﺍﻟﺪﻫﻨﻲ ﺃﻭﻣﻴﻐﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﳌﺸﺒﻊ‪.‬‬ ‫ﺍﳉﻮ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻅ ﺑﻐﺎﺯ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻛﺴﻴﺪ ﺍﻟﻜﺮﺑﻮﻥ‪.‬‬ ‫" ﺑﻐﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻤﺎ ﻧﻘﻮﻡ ﺑﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﳊﺎﺿﺮ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﺎﳌﺴﺘﻘﺒﻞ‪".‬‬ ‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺟﻮﺍﻫﺮﻱ‪،‬‬ ‫ﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻳﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﳌ��� ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻫﻮ "ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ‪ :‬ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﲢﺖ ﺗﺼﺮﻓﻚ‪".‬‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻫﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻣﻨﺎ‪.‬‬

‫ﺍﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎﺕ‪:‬‬ ‫ﻳﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﺿﻐﻂ ﺍﻟﺪﻡ‪ ،‬ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﻌﻄﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬ﳝﻜﻦ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﺼﻨﻊ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﳌﺮﺑﻰ‪ ،‬ﺗﺴﺎﻋﺪ ﺍﳊﻤﻮﺽ ﺍﻟﺪﻫﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻜﻮﻟﺴﺘﺮﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻡ‪.‬‬ ‫ﺩ‪ .‬ﻓﻮﺯﻳﺔ ﺳﻌﻴﺪ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ )‪ ،(،(2010‬ﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻴﺮﺍﻛﻞ ﻟﻠﻨﺸﺮ‪،‬‬ ‫ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫ﰎ ﺇﻋﺪﺍﺩﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﻋﻠﻲ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﲤﺖ ﻣﺮﺍﺟﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﳌﻼ‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪30‬‬


‫توقيع إتفاقية‬ ‫لتوريد مفاعل‬ ‫جديد ملصنع‬ ‫األمونيا بالشركة‬ ‫في إطار جهود الشركة لتحديث وزيادة‬ ‫إعتمادية مصنع األمونيا‪ ,‬قام املهندس‬ ‫عبد الرحمن جواهري رئيس الشركة‬ ‫بتوقيع عقد تصميم و توريد وحدة‬ ‫حديثة ملفاعل األمونيا مع شركة «هالدور‬ ‫توبسو»(‪ )Haldor Topsoe‬الدمناركية‬ ‫والتي تعتبر من الشركات العريقة في‬ ‫مجال الهندسة و تكنولوجيا صناعة‬ ‫األمونيا باإلضافة إلى إنتاج املواد احلفازه‬ ‫املتعلقة بهذه الصناعة‪.‬‬ ‫وتأتي هذه اإلتفاقية ضمن جهود الشركة‬ ‫في احملافظة على معدالت اإلنتاج وزيادتها‬ ‫وفق أحدث التقنيات العاملية املوجودة‬ ‫مع ضمان أعلى درجات السالمة في‬ ‫عمليات التشغيل‪ .‬وتشمل اإلتفاقية‬ ‫أيضا قيام شركة «هالدور توبسو»‬ ‫بعمل دراسة جلميع أجهزة ومعدات‬ ‫مصنع األمونيا للتأكد من قدرتها على‬ ‫�إستيعاب الزيادة املتوقعة في اإلنتاج‬ ‫و التي تقدر بنحو ‪ 30‬طن متري في اليوم‬ ‫وتركيب معدات إضافية إذا ما تطلب‬ ‫األمر‪.‬‬ ‫ويوفر املفاعل اجلديد عدة فوائد تشغيلية‬ ‫منها إعتمادية عالية للمفاعل وتقليل‬ ‫الطاقة املستهلكة لكل طن من منتج‬ ‫األمونيا نتيجة تشغيل املفاعل اجلديد حتت‬ ‫ضغط أقل مبقدار ‪ 35‬وحدة ضغط ((‪barg‬‬ ‫مقارنة باملفاعل احلالي‪.‬‬ ‫ويذكر أنه في عام ‪ 1985‬مت تشغيل مصنع‬ ‫األمونيا بطاقة إنتاجية تبلغ ‪ 1000‬طن‬ ‫متري في اليوم متت زيادتها إلى ‪ 1200‬طن‬ ‫متري في اليوم في سنة ‪ 1989‬بإضافة‬ ‫بعض التعديالت على عدد من األجهزة‬ ‫و املعدات األساسية‪ .‬ومع مرور الوقت‬ ‫وعمليات التحديث املستمرة مت الوصول‬ ‫إلى مستوى اإلنتاج احلالي والذي يبلغ‬ ‫‪ 1300‬طن متري في اليوم‪.‬‬ ‫وحيث أن احلفاظ على هذا املستوى‬ ‫اإلنتاجي أو زيادته يتطلب عمليات ذات‬ ‫كفاءة عالية و معدات ذات إعتمادية ممتازة‬ ‫مت التوقيع على االتفاقية السالفة الذكر‬ ‫مع شركة «هالدور توبسو»‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫«مشروع استخالص غاز ثاني أكسيد الكربون»‬ ‫يفوز بجائزة»ميد»‪ 2011‬ألفضل مشروع نوعي‬ ‫في احتفال ضخم أقامته مؤسسة‬ ‫«ميد» في فندق الريتز كارلتون بإمارة دبي‪،‬‬ ‫وبحضور حوالي ‪ 500‬شخصية ميثلون‬ ‫‪ 80‬شركة ومؤسسة إقليمية‪ ،‬مت اإلعالن‬ ‫عن فوز الشركة بجائزة «ميد» ‪ 2011‬عن‬ ‫مشروعها البيئي املتميز الستخالص غاز‬ ‫ثاني أكسيد الكربون‪.‬‬ ‫وأقيم هذا احلفل في ‪ 22‬مارس ‪ 2011‬بهدف‬ ‫اختيار أفضل املشاريع النوعية املقامة‬ ‫في دول مجلس التعاون خالل عام ‪، 2010‬‬ ‫ويعد هذا التكرمي هو األول من نوعه الذي‬ ‫تقيمه مؤسسة «ميد» املتخصصة في‬ ‫الشئون االقتصادية للمشاريع اإلمنائية في‬ ‫دول مجلس التعاون والوطن العربي وذلك‬ ‫بهدف تشجيع الصناعات اإلمنائية في‬ ‫جميع اجملاالت ودفع فرص االستثمار في‬ ‫الدول اخلليجية العربية‪.‬‬ ‫وقد شاركت الشركة مبشروعها البيئي‬ ‫املتمثل مبصنع استخالص غاز ثاني‬ ‫اكسيد الكربون الذي يعد واحدا ً من أحدث‬ ‫املشاريع الصناعية والبيئية الرائدة في‬ ‫الوطن العربي بأسره‪ ،‬والذي يساهم في‬ ‫احملافظة على البيئة عن طريق تخفيض‬ ‫كمية الغازات الدفينة واملستخلصة من‬ ‫الغاز العادم املنبعث من احملول البخاري‬ ‫ملصنع امليثانول‪ ،‬كما يساهم هذا املشروع‬ ‫في زيادة االنتاج دون احلاجة الستخدام‬ ‫طاقة مضافة‪.‬‬ ‫وقد شاركت في عملية اختيار الشركات‬ ‫املرشحة للجائزة‪ ،‬جلنة متثل مختلف‬ ‫جمعيات املهندسني في دول مجلس‬ ‫التعاون‪ ،‬وبعد مداوالت مستفيضة مت‬

‫اختيار الشركات الفائزة بجائزة «ميد»‬ ‫ألفضل املشاريع النوعية في دول مجلس‬ ‫التعاون‪ ،‬ومن بينها شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات‪.‬‬ ‫وحضر االحتفال املهندس أحمد نور الدين‬ ‫مدير عام التصنيع بالشركة الذي قام‬ ‫باستالم اجلائزة نيابة عن الشركة‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬قام نائب رئيس مجلس‬ ‫االدارة املهندس يوسف عبدالرحمن‬ ‫الزامل بإهداء هذه اجلائزة إلى السادة‬ ‫املساهمني في شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات من دولة الكويت واململكة‬ ‫العربية السعودية ومملكة البحرين وذلك‬ ‫على هامش إجتماع مجلس إدارة الشركة‬ ‫واجتماع اجلمعية العمومية الذي عقد يوم‬ ‫األربعاء ‪ 23‬مارس ‪.2011‬‬ ‫وعبر السادة املساهمون عن خالص‬ ‫شكرهم وتقديرهم إلى أعضاء االدارة‬ ‫التنفيذية وجلميع العاملني بالشركة على‬ ‫هذا الفوز املميز الذي يعكس املستوى‬ ‫املهني الرفيع الذي وصلت إليه الشركة‪،‬‬ ‫أما املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة فقد أكد سعادته فخرة‬ ‫بفوز مشروع الشركة بجائزة «ميد» ‪،‬‬ ‫منوها ً بأهمية هذا املشروع وإيجابياته‬ ‫التي حققت الكثير من املنافع البيئة‬ ‫واإلنتاجية‪ ،‬كما ساهم هذا املشروع في‬ ‫إبراز جهود الشركة البيئية واهتمامها‬ ‫الكبير بهذا اجلانب‪ ،‬مؤكدا ً بأن الشركة‬ ‫من أوائل شركات البتروكيماويات في‬ ‫الشرق األوسط التي تستخدم هذه‬ ‫التقنية احلديثة‪.‬‬

‫وأضاف املهندس جواهري قائالً بأن مثل هذه‬ ‫املشاريع تؤكد مقدرة العناصر البحرينية‬ ‫على التصدي خملتلف املشاريع على تنوع‬ ‫طبيعتها وأوضح أن كلفة املشروع بلغت‬ ‫‪ 55‬مليون دوالر أمريكي‪ ،‬ومت تشييده خالل‬ ‫زمن قياسي لم يتجاوز ‪ 27‬شهر‪ ،‬وتولت‬ ‫تنفيذه شركة تكنيمونت اإليطالية‬ ‫وشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة‬ ‫اليابانية إضافة إلى فريق مشاريع‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫يذكر أن مصنع استخالص ثاني أكسيد‬ ‫الكربون يوفر ما مقداره ‪ 450‬طن متري‬ ‫يوميا ً من غاز ثاني أكسيد الكربون النقي‪،‬‬ ‫ويتم ضخه مباشرة إلى مصنعي اليوريا و‬ ‫امليثانول لرفع إنتاجهما مبقدار ‪30,000‬طنا ً‬ ‫متريا ً سنويا ً و‪ 44,000‬طنا ً متريا ً سنويا ً‬ ‫على التوالي من كلتا املادتني أي ما يعادل‬ ‫‪ 80‬طنا ً متريا ً يوميا ً و ‪ 120‬طنا ً متريا ً يوميا ً‬ ‫على التوالي من كلتا املادتني‪.‬‬ ‫ونتيجة لكون الغاز اللقيم لهذا املشروع‬ ‫اجلديد عبارة عن غاز ثانوي ناجت من عملية‬ ‫االحتراق في محول الغاز مبصنع امليثانول‬ ‫فهو ال يتطلب أية احتياجات إضافية من‬ ‫الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫ومت افتتاح املشروع حتت رعاية صاحب‬ ‫املعالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‬ ‫مستشار سمو رئيس الوزراء للشئون‬ ‫الصناعية والنفطية رئيس مجلس إدارة‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‪،‬‬ ‫بتاريخ ‪ 24‬ديسمبر ‪ 2009‬م‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪32‬‬


‫البتروكيماويات تدشن‬ ‫مشروع الشراء اإللكتروني‬ ‫رغبة منها في تعزيز أداء عملياتها التجارية‪ ،‬دشنت الشركة‬ ‫مشروعها الرائد للشراء اإللكتروني‪ ،‬وهو مصطلح يتم تعريفه‬ ‫بصورة عامة على أنه الشراء والبيع من خالل شبكة اإلنترنت‪،‬‬ ‫والنظم األخرى للمعلومات‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات املهندس‬ ‫عبد الرحمن جواهري أن الشراء اإللكتروني إما أن يكون من‬ ‫مؤسسة إلى مؤسسة أو من مؤسسة إلى مستهلك‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى أن معدل النمو في معامالت الشراء من مؤسسة إلى‬ ‫مؤسسة في ازدياد مستمر بني دول مجلس التعاون اخلليجي‪ .‬أما‬ ‫فيما يتعلق ببطاقات الشراء فهي بطاقات ميكن استخدامها‬ ‫لشراء السلع واخلدمات اخملصصة للدوائر الفردية إلكترونياً‪،‬‬ ‫وهذه البطاقات مناسبة للمشتريات منخفضة القيمة والغير‬ ‫ملحة‪ ،‬وتتيح بطاقات الشراء اإللكتروني للشركات‪ ،‬السيطرة‬ ‫على القيمة‪ ،‬ووضع ضوابط على السلع املراد شراؤها‪ ،‬وتخفيض‬ ‫تكاليف اإلجراءات‪ ،‬إذ ستقتصر على فاتورة شهرية واحدة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وأكد املهندس جواهري في هذا السياق على أن تبني شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات لهذا املشروع الطموح في‬ ‫اآلونة األخيرة إمنا هو جزء من ثقافة الشركة ملواصلة حتسني‬ ‫عملياتها‪ ،‬وتوفير وسيلة إعالم شفافة وعادلة للمبيعات إلى‬ ‫املوردين في جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ويهدف املشروع إلى متكني الشركة من إجناز عملياتها مع‬ ‫البائعني إلكترونيا ً فيما يتعلق بشراء املواد واخلدمات والتخلص‬ ‫تدريجيا ً من النظام احلالي التقليدي والذي يعتمد على املعامالت‬ ‫اليدوية وأنظمة الفاكس‪ ،‬وسيضمن هذا املشروع للشركة‬ ‫أنظمة شراء أكثر سرعة وذات كلفة فعالة واقتصادية‪.‬‬ ‫ومن أجل املضي قدما ً في مشروع الشراء اإللكتروني‪ ،‬قام فريق‬ ‫من مختلف اإلدارات بالشركة باقتراح نظام آلي مناسب يلبي‬ ‫املتطلبات احلالية لنظام الشراء ويتكامل مع نظام تخطيط‬ ‫املوارد بالشركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقد أجرى فريق الشركة مسحا شامال للسوق وقام بعدة زيارات‬ ‫للشركات الصناعية احمللية واإلقليمية مثل بابكو‪ ،‬وأسري‬ ‫والشركة السعودية للصناعات األساسية (سابك) لالستفادة‬ ‫من خبراتهم في تنفيذ مثل هذه النظم‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري بأنه متاشيا ً مع سياسات شركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات لتوسيع نطاق التعاون مع الشركات‬ ‫احمللية‪ ،‬اختار فريق املشروع‪ ،‬شركة (‪ )BTN‬البحرينية‪ ،‬لدراسة‬ ‫احتياجات مشروع الشراء اإللكتروني وتطوير منوذج األعمال‬ ‫التجارية التي تلبي هذه املتطلبات‪.‬‬ ‫وقد اقترحت شركة (‪ )BTN‬هيكل نظام إلكتروني ال يحتاج إلى‬ ‫إجراء تعديالت كبرى على نظام تخطيط املوارد احلالي للشركة‬ ‫وال على األجهزة أو البرمجيات‪ ،‬وبناء على ذلك‪ ،‬وقعت شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات اتفاقية مع شركة (‪)BTN‬‬ ‫لتطوير نظام الشراء اإللكتروني وتنفيذ جميع متطلبات‬ ‫التكامل مع نظام تخطيط املوارد بالشركة‪ ،‬وبالتوازي مع ذلك‬ ‫شرعت الشركة في تنفيذ حملة إلشراك املزودين احملليني في‬ ‫املشروع من خالل العديد من العروض والزيارات التعليمية وورش‬ ‫العمل التدريبية‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫دعم املؤمتر الدولي الثالث عشر ملعهد إدارة املشاريع و الرعاية‬ ‫الذهبية ملؤمتر ومعرض الشرق األوسط الثاني للبنية التحتية‬ ‫ضمن سياستها الهادفة إلى دعم‬ ‫مؤسسات اجملتمع املدني ��املساهمة‬ ‫اإليجابية بفعالياته التي يقيمها بهدف‬ ‫توعية وتنوير اجملتمع‪ ،‬بادرت الشركة‬ ‫بتقدمي دعمها ملعهد إدارة املشاريع – فرع‬ ‫اخلليج العربي‪.‬‬ ‫ويأتي هذا الدعم مساهمة من الشركة في‬ ‫إقامة فعاليات املؤمتر الدولي الثالث عشر‬ ‫الذي نظمه املعهد حتت رعاية كرمية من‬ ‫لدن صاحب السمو امللكي األمير خليفة‬ ‫بن سلمان آل خليفة‪ ،‬رئيس الوزراء املوقر‬ ‫في الفترة من ‪ 26- 24‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬قال املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة أن البتروكيماويات‬ ‫دعمت اجلهود الرامية إلى توعية قطاعات‬ ‫اجملتمع في اجملاالت املتخصصة ومن بينها‬ ‫توفير منصة للمختصني في إدارة املشاريع‬ ‫في اململكة لتفعيل التواصل وتبادل‬ ‫الرؤى واخلبرات واملعارف ومناقشة أحدث‬ ‫املشاريع الضخمة وأبرز التحديات وأفضل‬ ‫املمارسات العملية ذات الصلة‪.‬‬ ‫وامتدح في هذا النطاق‪ ،‬اجلهود اخليرة‬ ‫واملميزة التي يبذلها منتسبو معهد إدارة‬ ‫املشاريع في سبيل تطوير ورفع كفاءة‬ ‫العاملني في مجال إدارة املشاريع ومواجهة‬ ‫التحديات اجلديدة من أجل حتقيق النمو‬ ‫املنشود في اململكة ومنطقتنا اخلليجية‪.‬‬ ‫وأضاف بأن منطقة اخلليج قد بدأت تشهد‬ ‫عصرا ً جديدا ً من التحديات العاملية‪ ،‬فالنمو‬ ‫املذهل احلاصل في جميع الصناعات‬ ‫والقطاعات باملنطقة قد بدأت في جلب‬

‫فرص هائلة لدولنا ومواطنينا األمر الذي‬ ‫من شأنه توفير العديد من االستثمارات‬ ‫الضخمة محليا وعامليا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬تقدم املهندس عبد اجمليد‬ ‫القصاب رئيس معهد إدارة املشاريع بجزيل‬ ‫الشكر والتقدير إلى معالي الشيخ عيسى‬ ‫بن علي آل خليفة مستشار سمو رئيس‬ ‫الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية رئيس‬ ‫مجلس إدارة الشركة على هذا الدعم‬ ‫السخي‪ ،‬مضيفا ً بأ ّن إدارة املشاريع باتت‬ ‫في الوقت الراهن أحد أهم مجاالت اخلبرة‬ ‫في دول اخلليج في ظل املبادرات التنموية‬ ‫الرائدة التي يجري تنفيذها على نطاق‬ ‫واسع‪ ،‬وأن تنظيم املعهد للمؤمتر الدولي‬ ‫الثالث عشر يأتي في خضم السعي‬ ‫ملساعدة األعضاء واملهتمني باملشاريع‬ ‫على حتقيق قيمة أفضل فيما يتعلق‬ ‫بالتعليم والنماذج التدريبية وإصدار‬ ‫شهادات التمهني خملتلف التخصصات‪،‬‬ ‫التي تشمل النفط والغاز والهندسة‬ ‫واملشتريات واإلنشاءات وتقنية املعلومات‬ ‫والتمويل وتوليد الطاقة ونقلها وتوزيعها‪،‬‬ ‫للقطاعني اخلاص والعام‪ ،‬موضحا ً بأن‬ ‫مؤمتر هذا العام وفر بيئة ممتازة للكشف‬ ‫عن األفكار الضرورية ملواجهة األزمة‬ ‫املالية التي يشهدها العالم وتأثيرها على‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وشهد املؤمتر الدولي الثالث عشر ملعهد‬ ‫إدارة املشاريع ‪ -‬فرع اخلليج العربي حضورا ً‬ ‫مكثفا ً من أبرز املهندسني واخملططني‬ ‫واألكادمييني واملدراء والتنفيذيني واخلبراء‬ ‫واخملتصني بإدارة املشاريع في الدول‬

‫اخلليجية وبقية دول العالم‬ ‫كما قدمت الشركة رعايتها الذهبية‬ ‫ملؤمتر ومعرض الشرق األوسط الثاني‬ ‫للبنية التحتية والذي نظمته جمعية‬ ‫املهندسني البحرينية بالتعاون مع وزارة‬ ‫األشغال واملعهد األوروبي للمعلومات‬ ‫ونقل التكنولوجيا في الفترة بني ‪19 - 17‬‬ ‫يناير ‪.2011‬‬ ‫وقال املهندس القصاب رئيس جمعية‬ ‫املهندسني البحرينية أ ّن مؤمتر الشرق‬ ‫األوسط للبنى التحتية ‪ 2011‬هو حدث‬ ‫هام جداً‪ ،‬يأتي بعد فترة الركود ليبعث‬ ‫التفاؤل بحدوث انتعاش ونشاط اقتصادي‬ ‫متجدد‪ ،‬مشيرا ً إلى أن املؤمتر سيسعى‬ ‫الى االستفادة من جناح مؤمتر العام‬ ‫املاضي لالنطالق نحو توسيع نطاقه حتت‬ ‫املظلة اجلديدة لـ»مؤمتر الشرق األوسط‬ ‫للبنى التحتية» الذي يشتمل على ثالثة‬ ‫أقسام «البنى التحتية « و»املياه « و»املرور‬ ‫واملواصالت»‪ ،‬مجددا ً الشكر لشركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات ومؤكدا ً بأن مثل‬ ‫هذه املساندة ليست باألمر املستغرب‪،‬‬ ‫فقد متيزت الشركة بدعمها الدائم خملتلف‬ ‫قطاعات اجملتمع املدني وجمعياته املهنية‬ ‫واخليرية‪.‬‬ ‫وشكل املؤمتر منصة أساسية ملمثلي‬ ‫احلكومة ومطوري القطاع اخلاص‬ ‫واملستثمرين واملمولني الى جانب كبار‬ ‫خبراء الصناعة لإلجتماع والتباحث ووضع‬ ‫احللول للمشاكل التي تواجه عملية تطوير‬ ‫البنى التحتية في املنطقة‪.‬‬ ‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪34‬‬


‫�دعم مركز البحرين‬ ‫للحراك الدولي‬ ‫بتوجيه من معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‬ ‫مستشار سمو رئيس الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية‬ ‫رئيس مجلس إدارة الشركة‪ ،‬وفي إطار خطط الشركة‬ ‫وبرامجها اخليرية السنوية لدعم ومساندة اجلمعيات‬ ‫واملؤسسات اخليرية في اململكة‪ ،‬قام املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بتقدمي تبرع مالي إلى مركز احلراك‬ ‫الدولي ‪ ،‬مساهم ًة منها في دعم أنشطة املركز وفعالياته‬ ‫اخملتلفة‪.‬‬ ‫وفي هذا اإلطار‪ ،‬أثنى املهندس جواهري على الدور االستثنائي‬ ‫واملتميز الذي يقوم به املركز جتاه اجملتمع البحريني بصفة‬ ‫عامة واملعاقني من األطفال بصفة خاصة وذلك من خالل‬ ‫إدماجهم في اجملتمع ومساعدتهم على التغلب على‬ ‫إعاقتهم‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أعربت األستاذة منيرة بن هندي رئيسة مركز‬ ‫البحرين للحراك الدولي عن عظيم شكرها وتقديرها‬ ‫ملعالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس مجلس‬ ‫إدارة شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات واإلدارة‬ ‫التنفيذية بالشركة على دعمهم السخي واملستمر‪،‬‬ ‫منوه ًة بدور الشركة الرائد في دعم مختلف املؤسسات‬ ‫اخليرية واإلنسانية في وطننا احلبيب‪ ،‬كما أعربت في ختام‬ ‫تصريحها عن متنياتها الطيبة للشركة وجميع القائمني‬ ‫عليها بالتوفيق وحتقيق املزيد من التقدم ‪.‬‬

‫دعم صندوق احلورة والقضيبية اخليري‬

‫بتوجيه من معالي الشيخ عيسى‬ ‫بن علي آل خليفة مستشار سمو رئيس‬ ‫الوزراء للشؤون الصناعية والنفطية رئيس‬ ‫مجلس إدارة الشركة‪ ،‬وفي إطار سياسة‬ ‫الشركة الرامية إلى تقدمي جميع أشكال‬ ‫املساندة والدعم للجمعيات اخليرية‬ ‫واملؤسسات املهنية باململكة‪ ،‬قام‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة بتقدمي تبرع مالي لصندوق‬ ‫احلورة والقضيبية اخليري وذلك‬ ‫مساهم ًة من الشركة في دعم‬ ‫األنشطة والفعاليات التي يقيمها‬ ‫الصندوق‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة‪ ،‬أعرب سعادة النائب‬ ‫عادل العسومي رئيس مجلس أمناء‬ ‫صندوق احلورة والقضيبية اخليري عن‬ ‫عظيم شكره وتقديره للشركة على‬ ‫هذا الدعم السخي‪ ،‬مؤكدا ً بأن مثل‬ ‫هذا الدعم هو أمر غير مستغرب‬ ‫على شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات التي اعتادت تقدمي‬ ‫كل أشكال املساندة جلميع اطياف‬ ‫اجملتمع املدني‪ ،‬مضيفا ً بأنه سيتم‬ ‫االستفادة من هذا التبرع في دعم‬

‫‪35‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫مختلف برامج وأنشطة الصندوق وخططه‬ ‫املستقبلية التي يعتزم تنفيذها‪.‬‬

‫ومن جانبه‪ ،‬أثنى املهندس جواهري على‬ ‫الدور الفعال الذي يقوم به صندوق احلورة‬ ‫والقضيبية اخليري في مساعدة أبناء املنطقة‬

‫وتوفير البرامج واألنشطة على مختلف‬ ‫املستويات والعمل على تنمية قدرات‬ ‫ومهارات املواهب الشابة من أبناء املنطقة‬ ‫من خالل الدورات وورش العمل التي يقوم‬ ‫الصندوق بتنظيمها في املناسبات اخملتلفة‪.‬‬


‫دعم جمعية البحرين ملكافحة السرطان‬ ‫في إطار خطط وبرامج الشركة السنوية‬ ‫لدعم ومساندة اجلمعيات واملؤسسات‬ ‫املهنية واخليرية في اململكة‪ ،‬قام املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة بتقدمي‬ ‫دعم مالي جلمعية البحرين ملكافحة‬ ‫السرطان‪ ،‬مساهم ًة من الشركة في دعم‬ ‫الرسالة النبيلة التي تقدمها اجلمعية‬ ‫ملرضى هذا الداء‪.‬‬ ‫وقد تسلم الدعم الدكتور عبدالرحمن‬ ‫فخرو رئيس مجلس إدارة اجلمعية‪ ،‬الذي‬ ‫أعرب عن عظيم شكره للشركة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫بأن هذا الدعم سيتم توجيهه بصورة‬ ‫خاصة للمساهمة في عالج بعض احلاالت‬ ‫التي تتولى اجلمعية رعايتها‪.‬‬ ‫ونوه الدكتور فخرو بهذه املناسبة بالدور‬ ‫الرائد الذي تضطلع به شركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات عبر إسهامها في‬ ‫دعم مختلف املؤسسات واجلمعيات اخليرية‬ ‫واإلنسانية واملهنية في وطننا احلبيب‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫في الوقت ذاته استعداد جمعية البحرين‬ ‫ملكافحة السرطان للتعاون مع الشركة‬ ‫في إقامة وتنظيم العديد من األنشطة‬

‫والبرامج التثقيفية التي تخدم أكبر شريحة‬ ‫ممكنة من‬ ‫ا ملــو ا طنني‬ ‫و ا ملــقيمني‬ ‫في ممـــلكة‬ ‫ا لبحـــر ين‬ ‫و تســـهم‬ ‫في نــــشر‬ ‫التوعيــــة‬ ‫بـــــطر ق‬ ‫و و ســـا ئل‬ ‫جتـــــــنب‬ ‫ا إل صـــا بة‬ ‫بهذا املرض‬ ‫اخلطير‪.‬‬

‫وقد تأسست جمعية البحرين ملكافحة‬ ‫السرطان عام ‪1989‬م‪،‬‬ ‫وهـــي مـــؤسسة‬ ‫تطوعية غير ربحية‪.‬‬ ‫ودأبت اجلمعية منذ‬ ‫تأسيســها عــلى‬ ‫نشر الوعي بأمراض‬ ‫السرطان‪ ،‬وأساليب‬ ‫القضــــاء عليها‬ ‫وســـــبل عالجها‬ ‫واحلد من إنتشارها‬ ‫عن طريق التعاون‬ ‫مــــع املؤســسات‬ ‫واجلمعيات األخـــرى‬ ‫املهتمة بأمـــراض‬ ‫السرطان‪.‬‬

‫في إطــار خــطط وبـرامج‬ ‫الشـــركة الســنوية لدعم‬ ‫ومسانــــــدة اجلــــمعيات‬ ‫واملؤسســات املـــــــهنية‬ ‫واخليرية في اململكة‪ ،‬قامت‬ ‫البتروكـــــيماويات بتـقدمي‬ ‫دعم مالي جلمعية البحرين‬ ‫ملكافحة السرطان‪،‬‬

‫من جانبه‪،‬‬ ‫شكــــــر‬ ‫ا ملهـــند س‬ ‫جواهري الدكتور فخرو وجميع منتسبي‬ ‫اجلمعية على جهودهم املتواصلة‬ ‫وإسهاماتهم اخليرة في خدمة اجملتمع‬ ‫البحريني سواء أكان ذلك عن طريق برامج‬ ‫التوعية أو توفير وسائل الرعاية املطلوبة‬ ‫لعالج فئة املصابني‪.‬‬

‫كما تقوم اجلمعية‬ ‫بني احلني واآلخر‬ ‫بتقدمي بعض األجهزة واملعدات الطبية التي‬ ‫تساهم في عالج ضحايا مرض السرطان‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪36‬‬


‫ضمن خططها ملساعدة مؤسسات اجملتمع املدني‬ ‫البتروكيماويات تدعم جمعية أمراض الدم الوراثية‬ ‫االستاذ عبداهلل حسن سيف قد استقبل‬ ‫في مكتبه صباح اليوم اخلميس املوافق ‪10‬‬ ‫مارس‪ ، 2011‬وفدا ً رفيعا ً من الشركة يضم‬ ‫عددا ً من املسئولني يتقدمهم املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة الذي‬ ‫أكد بأن هذا الدعم يأتي تنفيذا ً للسياسة‬ ‫التي تنتهجها الشركة بدعم اجلمعيات‬ ‫واملؤسسات املهنية واخليرية املشهود لها‬ ‫بتقدمي خدمات تطوعية للمواطنني تسهم‬ ‫في توعيتهم ورعايتهم وتوفير ما يحتاجون‬ ‫إليه من خدمات‪.‬‬

‫في إطار توجهها الهادف إلى دعم مختلف‬ ‫مؤسسات اجملتمع املدني مبا في ذلك‬ ‫اجلمعيات املهنية والتطوعية واإلنسانية‬ ‫العاملة باململكة‪ ،‬قدمت الشركة دعما ً‬ ‫ماليا ً سخيا ً للجمعية األهلية ألمراض الدم‬ ‫الوراثية‪.‬‬ ‫وكان الرئيس الفخري للجمعية سعادة‬

‫‪37‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وأضاف املهندس جواهري بأن مجلس إدارة‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫�برئاسة معالي الشيخ عيسى بن علي‬ ‫آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء‬ ‫للشؤون الصناعية والنفطية رئيس مجلس‬ ‫إدارة الشركة حريصون كل احلرص على‬ ‫تخصيص ميزانية معتمدة سنوية لتوزيعها‬ ‫على اجلمعيات واملؤسسات واألندية الوطنية‬ ‫ملساعدة هذه اجلهات على القيام بواجباتها‬ ‫على الوجه األكمل‪ ،‬مثنيا ً على الدور املتميز‬ ‫الذي تقوم به اجلمعية األهلية ألمراض الدم‬ ‫الوراثية فيما يتعلق ببث الوعي بني املواطنني‬ ‫حول األمراض الوراثية وكذلك رعاية املرضى‬

‫وحتسني اخلدمات املقدمة لهم‪.‬‬ ‫من جانبه تقدم سعادة االستاذ عبداهلل‬ ‫حسن سيف الرئيس الفخري للجمعية‬ ‫بالشكر إلى الشركة على هذا الدعم‬ ‫الكبير‪،‬مؤكدا ً بأن شركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات قد اعتادت على تقدمي دعمها‬ ‫للجمعية بصورة دورية مما أسهم على‬ ‫نحو كبير في املساعدة على تنفيذ برامج‬ ‫اجلمعية وحتسني خدماتها التطوعية‪ ،‬داعيا ً‬ ‫الشركات األخرى إلى اإلقتداء بشركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات في التزامها بتقدمي‬ ‫الدعم السخي دوريا ً للجمعيات واألندية‬ ‫وباقي مؤسسات اجملتمع‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن اجلمعية األهلية ألمراض‬ ‫الدم الوراثية كانت قد تأسست في عام‬ ‫‪ 1991‬بهدف نشر الوعي بني املواطنني‬ ‫بالنسبة ألمراض الدم الوراثية الشائعة‪،‬‬ ‫وتقدمي الرعاية املناسبة للمرضى بالتعاون‬ ‫مع وزارة الصحة‪.‬‬


‫تقدمي‬ ‫الدعم حملمية العرين‬ ‫استقبل سعادة االستاذ الدكتور‬ ‫اسماعيل محمد املدني نائب رئيس الهيئة‬ ‫الوطنية للحياة الفطرية وفدا ً من االدارة‬ ‫الشركة برئاسة املهندس‬ ‫التنفيذية‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة‪.‬‬ ‫وتفضل املهندس جواهري خالل اللقاء بتقدمي‬ ‫دعم مالي مساهمة من الشركة في دعم‬ ‫احملمية ومساعدتها في جهودها الرامية‬ ‫إلى احملافظة على التنوع احليواني والنباتي‬ ‫باململكة‪ .‬باإلضافة الى عدد ‪ 150‬كيس ما‬ ‫يعادل ‪ 6‬طن من مادة سماد اليوريا لتوفير بيئة‬ ‫خضراء في مرافق احملمية‪.‬‬ ‫وبعد اللقاء‪ ،‬اصطحب الدكتور املدني وفد‬ ‫الشركة في جولة ميدانية شملت مرافق‬ ‫احملمية اطلع الوفد خاللها على ما حتتويه‬ ‫احملمية من حيوانات فطرية وطيور نادرة حيث‬ ‫أبدى اجلميع إعجابهم بتنوع احلياة الفطرية‬ ‫النباتية واحليوانية في محمية العرين‪.‬‬ ‫وتقدم املهندس جواهري في ختام اجلولة‬ ‫بجزيل الشكر إلى سعادة الدكتور اسماعيل‬ ‫املدني نائب رئيس الهيئة الوطنية للحياة‬ ‫الفطرية‪ ،‬ممتدحا ً جهود سعادته وجميع‬ ‫منتسبي الهيئة ودورهم في جعل احملمية‬ ‫مركزا تربويا للحياة البرية يخدم املدارس‬ ‫واجلامعات في البحث والتعليم‪.‬‬ ‫ومن جانبه أعرب الدكتور اسماعيل املدني عن‬ ‫بالغ شكره وتقديره ملعالي الشيخ عيسى‬ ‫بن علي آل خليفة رئيس مجلس اإلدارة على‬ ‫الدعم املالي السخي الذي قدمته الشركة‬ ‫للمحمية‪ ،‬باإلضافة الى أكياس سماد اليوريا‪،‬‬ ‫مؤكدا ً بأن ذلك ليس مستغربا ً على شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات السباقة‬ ‫بدعمها خملتلف جمعيات اجملتمع البحريني‬ ‫ومؤسساته املدنية‪.‬‬ ‫يذكر أن محمية العرين قد مت افتتاحها في عام‬ ‫‪1976‬م وساهمت بإيجابية في رعاية الكثير‬ ‫من احليوانات الفطرية البرية‪ ،‬والطيور النادرة‬ ‫واحملافظة على الغطاء النباتي في املنطقة‬ ‫وحماية النباتات واألعشاب‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪38‬‬


‫دعم‬ ‫مركز الشيخ محمد بن خليفة للقلب‬ ‫قام املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة بزيارة ملركز الشيخ‬ ‫محمد بن خليفة آل خليفة‬ ‫التخصصي للقلب ‪ ،‬وكان في‬ ‫استقباله الدكتور فؤاد عبدالقادر‬ ‫نائب مدير مركز الشيخ محمد‬ ‫بن خليفة آل خليفة التخصصي‬ ‫للقلب‪.‬‬ ‫وخالل املقابلة ‪ ،‬نقل املهندس‬ ‫جواهري حتيات وتقدير معالي‬ ‫الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‬ ‫مستشار سمو رئيس الوزراء للشؤون‬ ‫الصناعية والنفطية رئيس مجلس‬ ‫إدارة الشركة‪ ،‬منوها ً بدور املركز‬ ‫البارز في خدمة اجملتمع البحريني‪ ،‬وقدم‬ ‫شيكا ً مببلغ ‪ 10,000‬دينارا ً بحرينيا ً دعما ً من‬ ‫الشركة للمركز‪.‬‬

‫القلب‪ .‬وأعرب عن متنياته أن يسهم هذا‬ ‫الدعم برامج وأنشطة املركز لتحقيق ما‬ ‫يصبو إليه اجلميع من أجل الصالح العام‬ ‫خلدمة مملكتنا الغالية‪.‬‬

‫وقد أشاد املهندس جواهري باخلدمات‬ ‫الطبية التخصصية املتميزة التي يقدمها‬ ‫املركز ومبا يتمتع به من سمعة طيبة في‬ ‫خدمة املرضى‪ ،‬معربا ً عن إعجابه مبا توصل‬ ‫إليه املركز من وسائل وطرق عالج أمراض‬

‫ومن جهته‪ ،‬قدم الدكتور فؤاد عبدالقادر‬ ‫نائب مدير مركز الشيخ محمد بن خليفة‬ ‫آل خليفة التخصصي للقلب بالغ الشكر‬ ‫واإلمتنان إلى معالي الشيخ عيسى بن‬ ‫علي آل خليفة مستشار سمو رئيس الوزراء‬

‫حرصاً من الشركة على تشجيع‬ ‫العناصر البحرينية اخمللصة العاملة‬ ‫بالشركة‪ ،‬والتي أظهرت متيزا ً في أداء عملها‬ ‫عبر عطاء متواصل وإخالص مشهود‪ ،‬قامت‬ ‫الشركة مؤخرا ً بتكرمي السيد علي الرميحي‬ ‫موظف دائرة السالمة و الصحة و البيئة‪،‬‬ ‫وذلك نظير تفانيه و إخالصه الكبير في أداء‬ ‫عمله‪.‬‬

‫قدرة املوظف‬ ‫البحريني على‬ ‫إجنـــاز الكثـير‬ ‫حني يتم منحه‬ ‫الثقــة وتوفير‬ ‫بيئــــة العمل‬ ‫املناسبـة لـــه‬ ‫للعمل واإلبداع‪.‬‬

‫للشؤون الصناعية والنفطية رئيس مجلس‬ ‫إدارة الشركة على هذا التبرع السخي‪،‬‬ ‫منوها ً بإجنازات الشركة ودورها املتميز جتاه‬ ‫اجملتمع البحريني‪.‬‬ ‫حضر املقابلة عددا ً من املسؤولني في‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات‬ ‫ومركز الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة‬ ‫التخصصي للقلب‪.‬‬

‫تقديراً لعطائه اخمللص‪...‬‬ ‫تكرمي املوظف علي الرميحي‬

‫وخالل حفل التكرمي‪ ،‬أثنى املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة على‬ ‫اجلهود التي بذلها السيد على الرميحي‬ ‫منذ إنضمامه للشركة حيث حاز على‬ ‫إعجاب اجلميع مبا يبذله من جهد وإلتزام‬ ‫كامل بكافة التعليمات األمنية املوكلة‬ ‫إليه‪ ،‬وانضباطه الوظيفي وعدم تهاونه في‬ ‫تطبيق جميع مايتطلبه منه طبيعة عمله‬ ‫األمني‪.‬‬ ‫كما أعرب املهندس جواهري عن بالغ فخره‬ ‫واعتزازه بكوادر الشركة الذين يثبتون يوما ً‬ ‫بعد يوم متيزهم في جميع املهام الوظيفية‬ ‫التي توكل إليهم في مختلف قطاعات‬ ‫العمل بالشركة‪ ،‬مشددا ً في الوقت ذاته على‬

‫‪39‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وأضـــاف بــأن‬ ‫العنصر البشري‬ ‫املؤهل وصاحب‬ ‫اخلبرة قد أصبح‬ ‫اليـــوم عمـلة‬ ‫عاملية تتنافس عليها الشركات واملؤسسات‬ ‫في املنطقة وفي العالم أجمع‪ ،‬وقد أصبحت‬ ‫تشكل حتديا ً للعديد من املؤسسات‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى أن الشركة تنظر للعنصر البشري من‬ ‫منظور متكامل‪ ،‬حيث تقوم بتدريبه وتأهيله‬ ‫ومنحه الفرص املناسبة للتزود باخلبرات‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫واختتم املهندس جواهري حديثه بالتأكيد‬ ‫على أن الشركة ستواصل نهجها في تدريب‬

‫عناصرها البشرية وستستمر في إحلاقهم‬ ‫بالعديد من الدورات التدريبية التي تقام‬ ‫داخل الشركة وخارجها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬تقدم السيد علي الرميحي‬ ‫بخالص الشكر واالمتنان لإلدارة التنفيذية‪،‬‬ ‫مقدرا ً لهم حرصهم على تكرميه في‬ ‫لفته تعكس مدى اهتمام اإلدارة بتحفيز‬ ‫موظفيها وتشجيعهم لبذل املزيد من‬ ‫اجلهد والعطاء والتفاني في أداء العمل على‬ ‫أكمل وجه‪.‬‬


‫وفاء مبسئولياتها اإلجتماعية‪...‬‬ ‫البتروكيماويات تدعم مركز احملرق للرعاية االجتماعية‬

‫استقبل املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة مبقر الشركة صباح يوم‬ ‫األحد املوافق ‪ 24‬أبريل ‪ 2011‬السيد وليد‬ ‫الزامل رئيس مجلس اإلدارة مبركز احملرق‬ ‫للرعاية االجتماعية وذلك بحضور عدد من‬ ‫املسئولني بالشركة‪.‬‬ ‫وفي بداية اللقاء رحب املهندس جواهري‬ ‫بالوفد الزائر‪ ،‬ممتدحا ً الرعاية و اخلدمة‬ ‫املتميزة التي يقدمها مركز احملرق للرعاية‬ ‫االجتماعية لفئة املسنني‪ ،‬حيث يتمتع‬ ‫املركز بسمعة طيبة على مستوى‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫كما قام املهندس جواهري خالل اللقاء‬ ‫بتقدمي شيك مببلغ ‪ 4,000‬دينارا ً بحرينيا ً‬ ‫دعما ً من الشركة لبرامج و أنشطة املركز‬ ‫التطوعية‪ ،‬ويأتي هذا الدعم وفاء من‬ ‫الشركة مبسئوليتها اإلجتماعية والتي ال‬ ‫تقل أهمية عن بقية مسئوليات الشركة‪،‬‬

‫مؤكدا ً التزام الشركة مبواصلة تقدمي كل‬ ‫أشكال الدعم جلميع املؤسسات اإلنسانية‬ ‫واخليرية في مملكتنا الغالية‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬تقدم‬ ‫السيد وليد الزامل‬ ‫ببــالغ الشـــكر‬ ‫واالمتنــان إلـى‬ ‫معالــي الشــيخ‬ ‫�عيســـى بن علي‬ ‫آل خليفة مستشار‬ ‫سمو رئيس الوزراء‬ ‫للشؤون الصناعية‬ ‫و ا لنفطــــــــية‬ ‫رئيــــس مجلس‬ ‫إدارة الشركة على هذا التبرع السخي‪،‬‬ ‫منوها ً بالدور الكبير واملشهود الذي‬ ‫تلعبه الشركة في اجملال اإلجتماعي حيث‬ ‫بات اسمها حاضرا ً في مختلف احملافل‬ ‫والفعاليات اإلجتماعية‪،‬‬

‫وأكد السيد الزامل بأن هذا التبرع السخي‬ ‫سيتم استغالله في تقدمي املزيد من‬ ‫اخلدمات النوعية باملركز ‪ ،‬موجها ً الدعوة‬ ‫خملتلف املؤسسات وشركات القطاع اخلاص‬ ‫لإلضطالع بدورها في‬ ‫املساهمة بدعم املراكز‬ ‫اخلدماتية والتطوعية‬ ‫في اململكة‪.‬‬

‫هذا الدعــــم وفـــاء من‬ ‫الشــــركة مبـسئوليتها‬ ‫اإلجـــتماعية والتــــي‬ ‫ال تقل أهمــية عن بقية‬ ‫مسئوليات الشركة‬

‫اجلـــدير بالذكــر أن‬ ‫مركز احملرق للرعاية‬ ‫االجتماعية مخــتص‬ ‫بتقــــدمي الرعايــــة‬ ‫االجتماعية والصحية‬ ‫والنفسية واملعيشية‬ ‫واخلدمات الترفيهية للمسنني من اجلنسني‬ ‫الذين ال عائل لهم ذلك باإلضافة إلى توفير‬ ‫الرعاية والتأهيل والعالج للمسنني في‬ ‫مكان إقامتهم‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪40‬‬


‫في ملسة وفاء من‬ ‫الشركة‪...‬‬ ‫البتروكيماويات‬ ‫تكرم متقاعديها‬ ‫في دائرة الصيانة‬ ‫في ملسة وفاء تفردت بها الشركة‪،‬‬ ‫واستمرارا ً لنهجها القائم على رعاية‬ ‫منتسبيها أثناء اخلدمة وبعدها‪ ،‬قامت‬ ‫الشركة بتكرمي ثالثة من موظفيها‬ ‫املتقاعدين الذين خدموا في دائرة الصيانة‬ ‫بالشركة‪.‬‬ ‫وقام املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة بتكرمي العاملني الثالثة وهم السيد‬ ‫عبداهلل ثاني و السيد علي عبداهلل و السيد‬ ‫شكري خليفة وذلك في حفل حضره عدد‬ ‫من أعضاء اإلدارة التنفيذية وكبار ��ملسئولني‬ ‫بالشركة وذلك خالل االحتفال الذي أقيم‬ ‫بهذه املناسبة‪.‬‬ ‫وأثنى املهندس جواهري على املبادرة الطيبة‬ ‫التي تقدم بها موظفي الشركة السابقني‪،‬‬ ‫والذين عرضوا تقدمي املساعدة في تدريب‬ ‫موظفي دائرة الصيانة اجلدد‪ ،‬وذلك نظرا ً‬ ‫للخبرة الطويلة التي ميتلكونها في هذا‬ ‫اجملال والتي جاءت نتيجة سنوات عملهم‬ ‫الطويلة بالشركة‪ ،‬مشيدا ً مبا بذلوه من‬ ‫جهد خالل تدريب املوظفني اجلدد واإلشراف‬ ‫عليهم خالل عمليات االيقاف االضطراري‬ ‫ملصنع اليوريا‪ ،‬مما يعكس ما يتمتعون به من‬ ‫حس وطني ووالء كبير للشركة التي عملوا‬ ‫بها حيث عرضوا خدماتهم بكل حماس‬ ‫وحرص على مصلحة الشركة العليا وذلك‬ ‫على الرغم من إنتهاء خدماتهم بالشركة‬ ‫وإحالتهم إلى التقاعد‪.‬‬ ‫كما خص املهندس جواهري بالثناء موظفي‬ ‫دائرة الصيانة الذين بذلوا جهودا ً مضاعفة‬ ‫خالل فترة الصيانة االضطرارية ملصنع‬ ‫اليوريا‪ ،‬األمر الذي وفر على الشركة احلاجة‬ ‫إلى استقدام عمالة أجنبية من اخلارج‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬تقدم املكرمون بخالص الشكر‬ ‫واالمتنان إلدارة الشركة‪ ،‬مؤكدين بأن‬ ‫هذا ليس باألمر املستغرب على الشركة‬ ‫واملسئولني فيها‪ ،‬حيث اعتادوا طيلة فترة‬ ‫خدمتهم بالشركة أن يجدوا كل الرعاية‬ ‫واإلهتمام من اإلدارة وما تكرميهم اليوم إال‬ ‫لفته تعكس هذا اإلهتمام‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪42‬‬


‫تقديراً جلهودهم املتميزة‪...‬‬ ‫البتروكيماويات تقيم احتفاالً لتكرمي‬ ‫العاملني املتميزين‬ ‫حتت رعاية معالي الشيخ عيسى بن‬ ‫علي آل خليفة مستشار سمو رئيس‬ ‫للشئون‬ ‫الوزراء‬ ‫الصناعية و النفطية‬ ‫رئيس مجلس إدارة‬ ‫الشركة و بحضور‬ ‫سعادة املهندس أنور‬ ‫سعيد بن سالمه‬ ‫عضو مجلس اإلدارة‬ ‫واملهندس‬ ‫املنتدب‬ ‫عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشـــــركة‬ ‫و أعـضاء اإلدارة‬ ‫التنفــيذية و رئيــس وأعضاء نقابة عمال‬ ‫الشركة‪ ،‬أقيم صباح يوم األربعاء املوافق‬ ‫‪ 27‬أبريل ‪ 2011‬احتفاال ً خاصا ً لتكرمي‬ ‫العاملني اجملدين واملتميزين بالشركة‪.‬‬

‫وما ميتلكه من قدرات ومؤهالت ساهمت‬ ‫إلى حد كبير في رفعة شأن الشركة‬ ‫ومتيزها في كافة‬ ‫اجملاالت‪.‬‬

‫جواهري ‪ :‬نفتخر و نعـتز‬ ‫بكــوادر الشـركة الـذين‬ ‫يثبـتون يومـاً بعـد يوم‬ ‫متيزهم في جميع املهام‬ ‫الوظيفية‬

‫وفي بداية احلفل‪ ،‬ألقى املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة كلمة‬ ‫قال فيها بأن تكرمي املوظفني املتميزين يأتي‬ ‫تقديرا ً من إدارة الشركة للجهود التي مت‬ ‫بذلها من قبلهم خالل األشهر املاضية‪،‬‬ ‫معربا ً عن سعادته باملستوى املهني‬ ‫الرفيع الذي وصل إليه العامل البحريني‬

‫‪43‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫كما نوه املهندس‬ ‫جواهـــري بجهود‬ ‫معالــــي الشيخ‬ ‫�عيـــسى بن علي‬ ‫آل خلـــــــيفة‬ ‫مستــــــــشا ر‬ ‫سمو رئيــــــس‬ ‫الوزراء للشــؤون‬ ‫ا لصنا عيــــــة‬ ‫والنفطية رئيس مجلس إدارة الشركة‬ ‫والسادة أعضاء مجلس اإلدارة فيما يتعلق‬ ‫بتوفير بيئة العمل املالئمة وتوفير كافة‬ ‫الظروف التي ساهمت في تعزيز روح‬ ‫الفريق الواحد لدى العاملني بالشركة‪.‬‬ ‫وفي ختام كلمته‪ ،‬أعرب املهندس جواهري‬ ‫عن بالغ فخره واعتزازه بكوادر الشركة‬ ‫الذين يثبتون يوما ً بعد يوم متيزهم في‬ ‫جميع املهام الوظيفية التي توكل إليهم‬ ‫في مختلف قطاعات العمل بالشركة‪.‬‬

‫من جانبهم‪ ،‬تقدم املكرمون بخالص‬ ‫الشكر واالمتنان لسعادة العضو املنتدب‬ ‫و لرئيس الشركة على تفضلهم بتكرميهم‬ ‫وتقديرهم‪ ،‬مؤكدين بأن هذا ليس باألمر‬ ‫املستغرب على الشركة واملسئولني‬ ‫فيها‪ ،‬حيث اعتادوا أن يجدوا كل الرعاية‬ ‫واالهتمام من اإلدارة وما تكرميهم اليوم إال‬ ‫لفته تعكس هذا االهتمام‪.‬‬ ‫و بعد انتهاء مراسم االحتفال ‪ ،‬تفضل‬ ‫سعادة العضو املنتدب بزيارة إلى غرفة‬ ‫التحكم الرئيسة حيث اطلع على سير‬ ‫العمليات الفنية والتشغيلية للمصانع‪،‬‬ ‫وتبادل سعادته وجهات النظر مع العاملني‬ ‫حول عدد من القضايا التي تهم العمال‪.‬‬ ‫وأشاد سعادة العضو املنتدب باملوقف‬ ‫الوطني امللتزم الذي أبداه أعضاء نقابة‬ ‫عمال الشركة خالل فترة األزمة العصيبة‬ ‫التي شهدتها مملكة البحرين‪ ،‬وقدم لهم‬ ‫الشكر على ما أبدوه من روح املسئولية‬ ‫واحلرص على استمرار العمل واحلضور‬ ‫إلى الشركة‪.‬‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪44‬‬


‫تكرمي أحد املتدربني املتميزين‬ ‫تعتبر القوى البشرية أحد الركائز‬ ‫األساسية لتطوير واستمرار أعمال‬ ‫املؤسسات والشركات في زمن يشهد‬ ‫الكثير من املتغيرات التى من شأنها أن‬ ‫تفرض على املؤسسات إتخاذ ما يلزم من‬ ‫تدابير ووضع اخلطط املناسبة وتهيئة‬ ‫العناصر الفاعلة لضمان جناحها ومنها‬ ‫اإلهتمام بالقوى البشرية العاملة فيها‪.‬‬ ‫في هذا السياق قام املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بتكرمي السيد‬ ‫محمد بوكمال متدرب مسؤول التسويق‬ ‫بالشركة على متيزه وانضباطه في الدورة‬ ‫التي أقامتها «متكني» بالتعاون مع مؤسسة‬ ‫« ‪. »KPMG‬‬ ‫وأعرب املهندس عبدالرحمن جواهري عن‬ ‫سعادته مبا حتلى به محمد بوكمال من‬ ‫إنضباط ومثابرة وإهتمام خالل الفترة‬ ‫التي استغرقتها الدورة‪ ،‬كما نوه بتميزه‬ ‫سواء على صعيد احلضور أو على صعيد‬ ‫التحصيل األكادميي‪ ،‬حيث أثبت بهذا‬ ‫التميز سالمة اإلجراءات والسياسات التى‬ ‫تنتهجها الشركة فيما يتعلق بتدريب‬ ‫العناصر الوطنية العاملة بالشركة‪.‬‬ ‫كما أثنى رئيس الشركة على الروح‬ ‫التنافسية العالية التي يظهرها منتسبوا‬ ‫الشركة املشاركون في الدورات التدريبية‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬ورغبتهم الكبيرة في اإلطالع‬ ‫واإلستفادة وحتقيق الفائدة القصوى من‬

‫‪45‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫الفرص التدريبية التي تتيحها لهم الشركة‬ ‫على اختالف تخصصاتهم وأعمالهم‪.‬‬ ‫من جانبه تقدم بوكمال بالشكر اجلزيل إلى‬ ‫رئيس الشركة على اهتمامه وتوجيهاته‬ ‫املستمرة له وإلخوانه العاملني بالشركة‪،‬‬ ‫وحرص سعادته الشخصي على تشجيع‬ ‫اجلميع على املثابرة واإلسهام في تطوير‬ ‫الشركة لتحقيق املزيد من املكاسب‬ ‫والنجاحات‪ ،‬مؤكدا ً استفادته الشخصية‬

‫الكبيرة من هذه الدورة املتخصصة‪ ،‬مبديا ً‬ ‫رغبته األكيدة في اغتنام املزيد من الفرص‬ ‫التدريبية القادمة واإلستفادة منها لتطوير‬ ‫مستواه املهني ‪.‬‬ ‫وكانت الدورة قد متحورت حول إدارة منظومة‬ ‫سلسلة اإلمداد التي تهدف إلى تأهيل جيل‬ ‫مؤهل و ُملم مبنظومة اإلمداد ودورها الفاعل‬ ‫في جميع املراحل ابتداء من مرحلة اإلنتاج‬ ‫وحتى تسليم املواد الى وجهاتها النهائية‪.‬‬


‫تزامناً مع االحتفال بيوم املرأة العاملي…‬ ‫البتروكيماويات تستضيف الدكتور عبدالرحمن فخرو‬ ‫في محاضرة توعوية حول أهمية الفحص املبكر‬ ‫مبناسبة يوم املرأة العاملي‪ ،‬نظمت‬ ‫اللجنة الصحية بالشركة محاضرة‬ ‫توعوية للدكتور عبدالرحمن فخرو رئيس‬ ‫اجلمعية البحرينية ملكافحة السرطان‬ ‫حول أهمية الفحص املبكر لسرطان‬ ‫الثدي‪.‬‬ ‫وتأتي هذا احملاضرة التي أقيمت صباح يوم‬ ‫الثالثاء املوافق ‪ 9‬مارس ‪ 2011‬مبناسبة‬ ‫اإلحتفال بيوم املرأة العاملي والذي يوافق‬ ‫الثامن من مارس من كل عام‪ ،‬حيث تقدم‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة بجزيل الشكر لرئيس اللجنة‬ ‫الصحية وأعضائها وكذلك عضوات‬ ‫اللجنة النسائية على تنظيم مثل هذه‬ ‫احملاضرة التوعوية الهامة التي تساهم في‬ ‫نشر الوعي بأهمية الفحص املبكر لتجنب‬ ‫مثل هذه األمراض التي تشكل خطورة‬ ‫كبيرة على حياة املصابني‪.‬‬ ‫كما تقدم كذلك بشكره وبالغ تقديره إلى‬ ‫الدكتور عبدالرحمن فخرو رئيس اجلمعية‬ ‫البحرينية ملكافحة السرطان على تفضله‬ ‫بتقدمي مثل هذه احملاضرة الق َّيمة‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بدوره الكبير وإسهاماته املميزة في نشر‬ ‫التوعية عبر برامج اجلمعية وأنشطتها‬ ‫التي تقدمها لشتى شرائح وقطاعات‬ ‫اجملتمع البحريني‪.‬‬ ‫وقد تقدمت السيدة جناة شريف رئيسة‬ ‫جلنة املرأة نيابة عن جميع موظفات‬ ‫الشركة بالشكر اجلزيل ألعضاء اإلدارة‬

‫التنفيذية بالشركة وعلى رأسهم رئيس‬ ‫الشركة املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫على حرصهم واهتمامهم باملرأة البحرينية‬ ‫العاملة في الشركة ومراعاتها وتوعيتها‬ ‫فيما يتعلق بجميع الشئون اخملتلفة سواء‬ ‫املهنية منها أو الصحية‪ ،‬عالوة على‬ ‫اهتمامهم بتوفير الفرص املتساوية لها‬ ‫في جميع البرامج واألنشطة‪.‬‬ ‫يذكر أن اللجنة الصحية بالشركة‬ ‫ويرأسها الدكتور محمد سالم جبريل‬ ‫قد اعتادت تنظيم العديد من احملاضرات‬ ‫التوعوية التي شملت مختلف اجملاالت‬ ‫الصحية‪ ،‬باإلضافة إلى إقامة األنشطة‬

‫اخملتلفة‪ ،‬إذ نظمت اللجنة العديد من‬ ‫الفعاليات بالتعاون مع اللجان األخرى‬ ‫بالشركة وفي مختلف املناسبات كيوم‬ ‫الصحة العاملي‪.‬‬ ‫كما أقامت اللجنة العديد من احلمالت‬ ‫اخلاصة للتبرع بالدم باالضافة‪ ،‬الى‬ ‫املشاركة في املارثونات التي تقام في‬ ‫اململكة لتوعية اجملتمع ‪ ،‬عالوة على‬ ‫استضافتها للعديد من األخصائيني‬ ‫واستشاري التغذية واألمراض وتنظيم‬ ‫الدورات اخلاصة للموظفني لتدريبهم على‬ ‫االسعافات االولية‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪46‬‬


‫بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ‪...‬‬ ‫البتروكيماويات تكرم املتميزين من طلبة التدريب امليداني‬ ‫في إطار التعاون الوثيق بني وزارة‬ ‫التربية والتعليم والقطاع الصناعي ممثالً‬ ‫بالشركة‪ ،‬قام رئيس الشركة املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري بتكرمي مجموعة من‬ ‫طلبة مدرسة الشيخ عبداهلل بن عيسى‬ ‫آل خليفة الثانوية للبنني امللتحقني حديثا ً‬ ‫ببرنامج التدريب امليداني الذي تنفذه في‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫واطلع املهندس جواهري‬ ‫على مجموعة مختارة من‬ ‫املشاريع التي قام الطلبة‬ ‫بتصميمها وتنفيذها‬ ‫بعد تلقيهم التدريب‬ ‫العملي املطلوب‪ ،‬حيث‬ ‫قام الطالبان أحمد حسن‬ ‫وعبداهلل خالد وبإشراف‬ ‫فني أول كهربائي علي‬ ‫السيد بتقدمي شرح موجز‬ ‫لنظرية عمل اجلهاز الذي‬ ‫قاما بابتكاره والذي يقوم‬ ‫بإطالق صفارة إنذار في حال حدوث سرقة‬ ‫عبر االعتماد على مبدأ كشف التيار‬ ‫الكهربائي املتسرب لألرض‪.‬‬

‫الطاقة الالزمة لإلنارة وذلك للحد من‬ ‫التلوث الناجت من توليد الطاقة الكهربائية‬ ‫بالطرق التقليدية‪ ،‬فيما تطرق املشروع‬ ‫الثالث لطريقة مبتكرة حلماية احملركات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬وقام بتنفيذه الطالب سلمان‬ ‫حسن بإشراف فني أول كهربائي جاسم‬ ‫حاجي‪.‬‬ ‫وبعد استعراض‬ ‫أثنى‬ ‫املشاريع‪،‬‬ ‫رئيس الشركة‬ ‫جهود‬ ‫على‬ ‫الطلبه‪ ،‬مبديا ً‬ ‫إعجابه مبستوى‬ ‫وروح‬ ‫اإلبداع‬ ‫اإلبتكار التي متيز‬ ‫بها هؤالء الشباب‬ ‫ميثلون‬ ‫الذين‬ ‫جزءا ً من شباب‬ ‫اململكة‪ ،‬موضحا ً‬ ‫الشركة‬ ‫بأن‬ ‫قد متيزت بكونها أرضية خصبة لرعاية‬ ‫املواهب واألفكار اخلالقة‪ ،‬وإنها لن تألو‬ ‫جهدا ً في تدريب ورعاية أبنائها الطالب‬ ‫الذين هم مستقبل هذا الوطن وثروته‬ ‫احلقيقية‪.‬‬

‫متــيــــزت الشــــركة‬ ‫بكونها أرضية خــصبة‬ ‫لــــرعـاية املــــواهب‬ ‫واألفكار اخلالقة‬

‫أما الطالب عبداهلل محمد والذي عمل‬ ‫حتت إشراف فني كهربائي غسان عبداهلل‪،‬‬ ‫فقد قام بسرد أهداف مشروعه القائم‬ ‫على استغالل الطاقة الشمسية لتوليد‬

‫‪47‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫وفي نهاية اللقاء تقدم الطالب بالشكر‬ ‫اجلزيل لرئيس الشركة على اهتمامه‬

‫الشخصي برعاية أبناءه الطلبة ومنحهم‬ ‫الفرصة لتنفيذ أفكارهم املبدعة على‬ ‫أرض الواقع‪ ،‬كما أشادوا مبا لقوه من‬ ‫اهتمام وتعاون من العاملني بقسم‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر‪ ،‬أن الشركة تدعم جميع‬ ‫املشاريع التي تساهم في توفير اخلبرات‬ ‫والكوادر التي حتتاجها البالد ملواصلة‬ ‫مسيرة منوها وازدهارها وتعزيز مساهمتها‬ ‫الفاعلة في اجملتمع الدولي‪ ،‬تطبيقا ً لرؤية‬ ‫البحرين اإلقتصادية ‪ 2030‬التي أكدت‬ ‫احلرص على ضرورة تقدمي الدعم للبرامج‬ ‫التعليمية املتنوعة لطلبة املدارس في‬ ‫املراحل اخملتلفة لضمان كفاءة التعليم‬ ‫والتدريب املقدم للشباب البحريني وذلك‬ ‫لتبقى بالدنا قوية ومزدهرة وبخاصة‬ ‫في ظل هذا النظام اإلقتصادي العاملي‬ ‫املتغير‪.‬‬


‫ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ،2011‬ﺍﻹﺻﺪﺍﺭ ‪ 5‬ﻣﻦ ‪12‬‬

‫ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬

‫ﺷﺠﺮﺓ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ )ﺃﺭﻳﻜﺎﺳﻴﺎ(‪ ،‬ﻭﻫﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺃﻫﻢ ﺍﶈﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﳌﻨﺎﻃﻖ ﺍﻻﺳﺘﻮﺍﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺒﺪﺃ ﺍﻹﺯﻫﺎﺭ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺍﳋﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻟﻠﺸﺠﺮﺓ‪ .‬ﲢﺘﺎﺝ ﺍﻟﺜﻤﺎﺭ ﺳﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻀﺞ‪ .‬ﺗﻐﻠﻒ ﻗﺸﺮﺓ ﺻﻠﺒﺔ ﺍﻟﻠﺐ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ‪،‬‬ ‫‪.‬ﺍﳌﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﻣﺎﺩﺓ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﻭﺳﺎﺋﻠﺔ‬

‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪..‬‬

‫ﻓﻮﺍﺋﺪ ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎﺕ ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬

‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺯﻳﺖ ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻟﻴﻌﻄﻲ ﻃﺎﻗﺔ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﺗﻘﺪﺭ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 7%‬ﻟﻠﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﳉﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻭﻗﺪ ﺃﻇﻬﺮ ﺍﳌﺮﺿﻰ ﲢﺴﻨﺎ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﳉﺘﻬﻢ ﺑﻬﺬﺍ‬ ‫ﺍﳌﺴﺘﺤﻀﺮ‪.‬‬ ‫ﺇﻥ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻟﺰﻳﺖ ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻫﻲ ﺃﻥ ﺍﳉﺴﻢ ﻳﺤﻮﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﻤﺎﺽ ﺍﻟﺪﻫﻨﻴﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ‪ ،‬ﳑﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﺘﺨﺴﻴﺲ‪.‬‬ ‫ﻳﺴﺎﻋﺪ ﺍﳌﻮﻧﻮﻟﻮﺭﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﺎﺕ‪ ،‬ﺍﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ‪ ،‬ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﻀﺎﺭﺓ ﻭﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﳌﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﺗﻜﻤﻦ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﺯﻳﺖ ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﳊﻤﺾ ﺍﳌﺸﺒﻊ ﺍﳌﺴﻤﻰ ﺣﻤﺾ ﻣﺎﻳﺮﺳﺘﻴﻚ‪ ،‬ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻠﻌﺐ ﺩﻭﺭﺍ‬ ‫ﻫﺎﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺀ ﺍﳊﻴﻮﻳﺔ ﻟﻠﻜﻠﻰ‪.‬‬ ‫ﻟﻪ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﺎﺕ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ‪.‬‬ ‫ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﺟﺰﺍﺀ ﺃﺷﺠﺎﺭ ﺟﻮﺯ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﻛﺄﺩﻭﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻊ ﲢﻴﺎﺕ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰎ ﺇﻋﺪﺍﺩﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﺣﺴﲔ ﺍﻟﺒﻨﺎ‪ ،‬ﲤﺖ ﻣﺮﺍﺟﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ :‬ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻟﻢ‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪48‬‬


‫في إطار تعاونها مع وزارة التربية والتعليم‬ ‫البتروكيماويات حتتضن البرنامج التدريبي لطلبة املدارس‬ ‫في إطار التعاون القائم واملستمر بني‬ ‫الشركة ووزارة التربية والتعليم‪ ،‬احتضنت‬ ‫الشركة عدد من طلبة وطالبات برنامج‬ ‫التدريب امليداني لطلبة التعليم الفني‬ ‫واملهني وبرنامج التدريب امليداني (تكوين)‬ ‫�لطلبة النظام املطور للتعليم الفني‬ ‫و املهني‪.‬‬ ‫وقد مت إعداد برنامج تدريبي للطلبة يتماشى‬ ‫مع احتياجات برنامج‬ ‫امليداني‪،‬‬ ‫التدريب‬ ‫حيث مت تدريب الطلبة‬ ‫في كل من دائرة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واملعــرفة ودائرة املوارد‬ ‫البشرية وأكادميــية‬ ‫القـــيادة والتعلم‬ ‫ودائرة الصيانة وذلك‬ ‫حتت إشراف موظفني‬ ‫مؤهلني‪.‬‬

‫هذا وقد أشاد املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري باجلهود الفعالة واملبادرات‬ ‫االمحدودة التي يقوم بها سعادة الدكتور‬ ‫ماجد علي النعيمي وزير التربية والتعليم‬ ‫لدفع عجلة التعليم في مملكة البحرين‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق حتديث البرامج التعليمية‬ ‫والتربوية لكل ما فيه فائدة ألبنائنا‬ ‫الطلبة‪.‬‬

‫تأتي جميع هذه املبادرات‬ ‫لتؤكد اهتــمام الشـركة‬ ‫مبـــــــواردهـا البشــرية‬ ‫باعتبــارهم ركـــــيزتها‬ ‫األساسية‬

‫وأكد املهندس عبدالرحمن جواهري‪ ،‬رئيس‬ ‫الشركة عند اجتماعه مع الطلبة‪ ،‬بأن‬ ‫مثل هذا التعاون إمنا يعكس حرص إدارة‬ ‫الشركة على تقدمي كافة أشكال الدعم‬ ‫واملساندة للنهوض باملواطن البحريني أيا‬ ‫كان موقعه وذلك بإعتباره الركيزة األولى‬ ‫ومحور التنمية في مملكتنا الغالية‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫ا لـــجد ير‬ ‫با لــذ كر ‪،‬‬ ‫بـــأن وزارة‬ ‫ا لتـــر بية‬ ‫و ا لتعليم‬ ‫إستحدثت‬ ‫ا لــبر ا مج‬ ‫ا لتـر بو ية‬ ‫لتسهم‬ ‫في توفير‬ ‫ا لفر ص‬ ‫للشبا ب‬ ‫الكتشاف املفاهيم املتعلقة مبتطلبات‬ ‫سوق العمل ومساعدتهم على إدراك‬ ‫قيمة وأهمية التعليم والتطوير في خلق‬ ‫قوى عاملة مؤهلة قادرة على العطاء‪ ،‬كما‬ ‫تتبنى أكادميية القيادة والتعلم بالشركة‬ ‫برامج تدريبية مكثفة وطموحة تشمل‬ ‫جميع الوظائف الفنية والهندسية‬

‫باإلضافة إلى برامج أخرى مثل إعداد‬ ‫التقاريروالتواصل الفعال وإدارة العمل‬ ‫والوقت وأسس ومفاهيم اجلودة الشاملة‬ ‫وخدمة اجملتمع واإلهتمام بالبيئة وإدارة‬ ‫االجتماعات والذكاء العاطفي‪.‬‬ ‫ويعتبر مركز التعليم االلكتروني الذي‬ ‫مت تدشينه في فبراير ‪2007‬م حتت رعاية‬ ‫صاحب السعادة الدكتور عبداحلسني بن‬ ‫علي ميرزا وزير شئون النفط والغاز ورئيس‬ ‫الهيئة الوطنية للنفط والغاز بأكادميية‬ ‫القيادة والتعلم‪ ،‬مبادرة فريدة من نوعها‬ ‫في مملكة البحرين وذلك باستخدامه‬ ‫حلـول أكسبـرت ليرنـغ (‪Expert‬‬ ‫‪ )Learning‬لتوفير التعليم املرن وتعزيز‬ ‫املهارات السلوكية واملعرفة العلمية لدى‬ ‫املوظفني واملتدربني على حد سواء‪.‬‬ ‫وتأتي جميع هذه املبادرات لشركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات لتؤكد اهتمام‬ ‫الشركة مبواردها البشرية باعتبارهم‬ ‫ركيزتها األساسية وعنوان رقيها وتقدمها‬ ‫حيث تتميز البتروكيماويات بأنها من‬ ‫الشركات القالئل باململكة التي تتمتع‬ ‫إدارتها التنفيذية بنسبة بحرنة بلغت‬ ‫‪ ،%100‬عالوة على املراكز القيادية األخرى‬ ‫بالشركة والتي يشغلها بكل جدارة‬ ‫بحرينيون غاية في الكفاءة واملهنية‪.‬‬


‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪50‬‬


‫تدشني برنامج تدريبي جديد‬

‫تفعيالً الستراتيجية الشركة الداعمة‬ ‫لتأهيل وتطوير الشباب البحريني في‬ ‫مختلف التخصصات‪ ،‬أعلنت الشركة وبهذه املناسبة‪ ،‬صرح املهندس عبدالرحمن‬ ‫عن طرح برنامجها‬ ‫جواهري‪ ،‬رئيس‬ ‫التدريبي بنسخته جواهري‪ :‬الشـــــركة تدعم الشركة بأن إدارة‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫الشركة حريصة‬ ‫تقدمي‬ ‫وخــــالل تدشــني جميع املشاريع التي تساهم على‬ ‫كافة أشكال‬ ‫البـرنامج والـــذي‬ ‫يطلق عليه اسم في توفيـــر اخلبـرات والكوادر الدعم واملساندة‬ ‫(‪ ،)SMART‬قدم التي حتتاجها البالد ملواصلة للنهوض باملواطن‬ ‫البحريني أيا كان‬ ‫املهندس يوسف‬ ‫فخرو مدير املوارد مسيـــــــرة منوها وازدهارها موقعه‪ ،‬وذلك‬ ‫باعتباره الركيزة‬ ‫البشـــرية عــرضا ً‬ ‫شامالً للـــبرنامج وتعزيز مساهمــتها الفاعلة األولى ومحور‬ ‫في‬ ‫التنمية‬ ‫التــدريبي‬ ‫احلديث في اجملتمع الدولي‪،‬‬ ‫مملكتنا الغالية‪،‬‬ ‫والذي يهدف إلى‬ ‫مؤكدا ً بأن هذا‬ ‫تطــوير البــرامج‬ ‫العنصر البشري‬ ‫التدريبيــة املتاحة‬ ‫في الوقت احلالي وزيادة عدد ساعات يشكل االستثمار األجنح للشركة‪ ،‬لذا‬ ‫التدريب العملي‪ ،‬األمر الذي من شأنه عمدت الشركة إلى اتخاذ قرار أساسي‬ ‫رفع كفاءة املتدربني اجلدد‪ .‬كما أوضح وفاعل يهدف إلى تقليص مدة البرنامج‬ ‫خالل العرض بانه مت تقليل فترة البرامج التدريبي اخملصص للمتدربني مع ضمان‬ ‫التدريبية لتصبح ‪ 42‬شهرا ً بدال ً من ‪ 60‬تطوير احملتوى بحيث يستوفي البرنامج‬

‫شهرا ً للمهندسني املتدربني و ‪ 18‬شهرا ً‬ ‫بدال ً من ‪ 24‬شهر للمشغلني و الفنيني‪.‬‬

‫‪51‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫كافة االحتياجات التدريبية لتأهيل‬ ‫املتدربني على أكمل وجه‪.‬‬ ‫وأضاف املهندس جواهري بأن الشركة‬ ‫تدعم جميع املشاريع التي تساهم في‬ ‫توفير اخلبرات والكوادر التي حتتاجها البالد‬ ‫ملواصلة مسيرة منوها وازدهارها وتعزيز‬ ‫مساهمتها الفاعلة في اجملتمع الدولي‪،‬‬ ‫تطبيقا ً لرؤية البحرين اإلقتصادية‪.2030‬‬ ‫وتأتي جميع هذه املبادرات لتؤكد اهتمام‬ ‫الشركة مبواردها البشرية باعتبارهم‬ ‫ركيزتها األساسية وعنوان رقيها وتقدمها‬ ‫حيث تفخر البتروكيماويات بأنها واحدة‬ ‫من الشركات القالئل باململكة التي تتمتع‬ ‫إدارتها التنفيذية بنسبة بحرنة بلغت‬ ‫‪ ،%100‬عالوة على املراكز القيادية األخرى‬ ‫بالشركة والتي يشغلها بكل جدارة‬ ‫بحرينيني غاية في الكفاءة واملهنية‪.‬‬


‫كيميائيو بابكو‬ ‫في ضيافة‬ ‫البتروكيماويات‬ ‫تعزيزا للتعاون املشترك بني الشركات‬ ‫الصناعية الكبرى في مملكة البحرين‬ ‫لتبادل تقنيات التحاليل الكيميائية‬ ‫استضاف مختبر الشركة مجموعة من‬ ‫كيميائيي وفنيي مختبر شركة نفط‬ ‫البحرين الوطنية (بابكو) للتعرف على‬ ‫تقنيات التحليل الكيميائي في مجاالت‬ ‫البتروكيماويات واألسمدة الصناعية‬ ‫املتبعة في الشركة واملعتمدة عامليا‬ ‫باإلضافة الى التعرف على أجهزة التحليل‬ ‫الكيميائي احلديثة املتوفرة في مختبر‬ ‫الشركة وذلك يوم األثنني ‪ 14‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫حيث اطلع الزوار على الطرق اخلاصة‬ ‫بتحليل املواد البتروكيميائية واألسمدة‬ ‫الصناعية املتعلقة مبواد امليثانول واألمونيا‬ ‫واليوريا التي تقوم جيبك بانتجها بشكل‬ ‫جتاري‪.‬‬ ‫وخالل الزيارة تعرف الزوار على املشاريع‬ ‫البيئية اخلاصة الشركة حيث قاموا‬ ‫�بزيارة كال من جزيرة محمية الطيور‬ ‫و مزرعة وحديقة سمو األميرة سبيكة بنت‬ ‫ابراهيم ال خليفة للنباتات العطرية والتي‬ ‫تفضلت صاحبة السمو امللكي األميرة‬ ‫سبيكة بنت ابراهي�� ال خليفة قرينة‬ ‫جاللة امللك املفدى ورئيسة اجمللس األعلى‬ ‫للمرأة بافتتاحها في ‪ , 2009‬كما تفضوا‬ ‫بزيارة واحة امللكة مارجريت الثانية ملكة‬ ‫الدمنارك ألشجار الزيتون والتي مت تدشينها‬ ‫مبناسبة زيارة فخامة امللكة مارجريت‬ ‫الثانية ملكة الدمنارك جملمع شركة اخلليج‬ ‫لصناعة البتروكيماويات في اخلامس من‬ ‫شهر فبراير من العام ‪ .2011‬واطلع الوفد‬ ‫الزائر كذلك على مشروع استخالص غاز‬ ‫ثاني اكسيد الكربون واعادة استخدامه‬ ‫لزيادة انتاج الشركة من مادتي اليوريا‬ ‫وامليثانول وهو من املشاريع البيئية الرائدة‬ ‫في منطقة اخلليج‪.‬‬ ‫وتقوم الشركة بتصدير كامل انتاجها‬ ‫من األمونيا وامليثانول واليوريا الى األسواق‬ ‫العاملية في حني يتم تسويق جزء بسيط‬ ‫من مادة اليوريا في السوق احمللي ‪.‬‬ ‫وفي ختام اجلولة أبدى الزوار ارتياحهم‬ ‫ملا شاهدوه من منشآت متطورة وقدموا‬ ‫خالص شكرهم وتقديرهم إلدارة الشركة‬ ‫�وكافة العاملني على حسن الضيافة‬ ‫و االستقبال‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪52‬‬


‫في إطار سياستها لدعم احلركة الثقافية‪...‬‬ ‫البتروكيماويات تنظم معرضاً للكتاب‬

‫في إطار سياستها لنشر الثقافة‬ ‫والوعي بني العاملني‪ ،‬أقامت الشركة‬ ‫معرضا ً للكتاب‪ ،‬وذلك مبقر مجمع الشركة‬ ‫الصناعي يوم اخلميس املوافق ‪ 7‬أبريل‬ ‫‪. 2011‬‬ ‫وقد أناب املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة مدير عام التصنيع املهندس‬ ‫أحمد نورالدين بإفتتاح املعرض وذلك‬ ‫بحضور عدد من أعضاء اإلدارة التنفيذية ‪،‬‬ ‫وقد شهد حفل اإلفتتاح كذلك عدد من‬ ‫املوظفني الذين حرصوا على‬ ‫اغتنام هذه الفرصة إلقتناء‬ ‫عدد من الكتب املعروضة‪.‬‬ ‫وضم معرض جيبك للكتاب‪،‬‬ ‫العديد من الكتب واملؤلفات‬ ‫العلمية واألدبية والتي ساهمت‬ ‫الشركة في دعم مؤلفيها‬ ‫وحت َّمل تكاليف طباعتها‬ ‫وإصدارها‪ ،‬وذلك إنطالقا ً من‬ ‫سياستها الهادفة إلى تشجيع‬ ‫احلركة الثقافية والعلمية ودعم‬ ‫املؤلفني البحرينيني‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة ‪ ،‬أعرب املهندس‬ ‫عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة عن إعجابه بفكرة‬ ‫إقامة املعرض الذي سيسهم‬

‫‪53‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫دون شك في تنشيط احلركة الثقافية‬ ‫وتنويع مصادر املعرفة لدى العاملني‬ ‫وعائالتهم ‪ ،‬مؤكدا ً بأن الشركة تعمل على‬ ‫تعزيز اجلانب الثقافي والعلمي عبر دعمها‬ ‫لطباعة هذه الكتب الق َّيمة والتي عادة ما‬ ‫حتتوي على معلومات وخبرات يتم التطرق‬ ‫إليها للمرة األولى‪.‬‬ ‫ومن جانبهم ‪ ،‬أعرب العاملون بالشركة‬ ‫عن إعجابهم بفكرة إقامة معرض كتاب‬ ‫جيبك‪ ،‬مؤكدين بأن إقامة مثل هذه‬ ‫الفعالية الثقافية إمنا يعكس سعي إدارة‬

‫الشركة احلثيث لنشر املعرفة وإتاحة فرص‬ ‫اإلطالع للعاملني وعائالتهم‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن الشركة قد اعتادت‬ ‫إهداء العاملني لديها نسخا ً من الكتب‬ ‫واملطبوعات التي تتولى الشركة دعمها ‪،‬‬ ‫وذلك بهدف حتقيق أقصى درجات اإلستفادة‬ ‫من هذه الكتب واملطبوعات الق َّيمة ‪ ،‬حيث‬ ‫قامت الشركة بتوزيع ما يزيد عن ‪1000‬‬ ‫كتاب ‪ ،‬تناولت العديد من املواضيع العلمية‬ ‫والثقافية‪.‬‬


‫خلطب املسلية وتقييم‬ ‫مسابقة جماهيرية حاشدة في ا ِ‬ ‫اخلطباء نظمها نادي البتروكيماويات للتوستماسترز‬ ‫في لقاء اتسم بروح احلماس وغلب عليه‬ ‫عنصر التشويق واملنافسة‪ ،‬وبحضور‬ ‫أكثر من ‪ 60‬شخصا ً اكتظت بهم‬ ‫قاعة النادي‪ ،‬نظم نادي البتروكيماويات‬ ‫للتوستماسترز مؤخرا ً وبنجاح كبير‬ ‫مسابق ًة للخطب املسلية وذلك على‬ ‫مستوى أعضاء النادي‪.‬‬ ‫كما نظم النادي كذلك وفي نفس اللقاء‬ ‫الذي امتد ألكثر من ثالث ساعات‪ ،‬مسابقة‬ ‫تنافسية أخرى لتقييم اخلطباء باللغة‬ ‫اإلجنليزية‪ ،‬حيث شارك في املسابقتني ‪12‬‬ ‫عضوا ً من أعضاء النادي‪ ،‬و متيز التنظيم‬ ‫مبستوى راقي عكس االهتمام الكبير‬ ‫الذي يوليه القائمون على نادي الشركة‬ ‫سواء من مسئولني أو أعضاء‪ ،‬كما أبرزت‬ ‫املسابقة وبشكل واضح ارتفاع مستوى‬ ‫األداء لدى األعضاء املشاركني حيث‬ ‫ظهر اجلميع مبستوى بارز نتيجة حسن‬ ‫التحضير واإلستعداد اجليد للمسابقتني‬ ‫مما ساهم في جناح هذه الفعالية‪.‬‬ ‫وقد أسفرت نتائج املسابقتني عن فوز‬ ‫اخلطيب هشام رياض مبسابقة اخلطب‬ ‫املسلية‪ ،‬بينما حل اخلطيب محمد‬ ‫املسقطي في املركز األول ليتصدر‬ ‫املتنافسني في مسابقة تقييم اخلطباء‪.‬‬ ‫في تصريح له باملناسبة‪ ،‬أعرب رئيس‬

‫الشركة املهندس عبدالرحمن جواهري عن‬ ‫إعجابه الشديد باملستوى املتميز والرفيع‬ ‫الذي وصل إليه نادي البتروكيماويات‬ ‫للتوستماسترز والذي تخطت سمعته‬ ‫احلـــدود احمللية واإلقليمية ليصل إلى واجلدير بالذكر بأن الشركة ومن خالل نادي‬ ‫اخلطابة أقامت مؤخرا‬ ‫ا ملستو يا ت‬ ‫العاملية‪ ،‬مرجعا ً نظم النادي كذلك وفي العديد من ورش العمل‬ ‫والدورات التدريبية في‬ ‫الفضل في ذلك‬ ‫إلى اجلهود احلثيثة نفس اللقاء الذي امتد فن اخلطابة والقيادة‬ ‫للعديد من مؤسسات‬ ‫و ا ملـــــتو ا صلة‬ ‫الـتي يــــبذلها ألكثر من ثــالث ساعات‪ ،‬اجملتمع املدني‪ ،‬حيث تولى‬ ‫االخوة واالخوات مسابــــقة تنــــافسية تنفيذها أعضاء النادي‪،‬‬ ‫وباإلضافة إلى ذلك يقوم‬ ‫في‬ ‫األعضاء‬ ‫النادي‪ ،‬مشيرا ً لتقييم اخلــطباء باللغة النادي وبالتعاون مع ادارة‬ ‫االنشطة الطالبية بوزارة‬ ‫في هذا الصدد‬ ‫التربية والتعليم بتنفيذ‬ ‫إلى‬ ‫الزيارة اإلجنليزية‬ ‫ورش عمل مماثلة في‬ ‫التي‬ ‫الكرمية‬ ‫مدارس البحرين الثانوية‬ ‫قام بها للشركة مؤخرا ً الوفد الدولي‬ ‫التابع للمنظمة العاملية للخطابة للبنني والبنات وكذلك في الكليات‬ ‫‪ Toastmasters‬برئاسة السيد‪ /‬دانيل واجلامعات‪.‬‬ ‫ركس املدير التنفيذي للمقر العاملي‬ ‫للمنظمة والسيد‪ /‬ثيو بالك مدير الشؤون وقد تأسس نادي شركة البتروكيماويات‬ ‫للتوستماسترز في بداية العام ‪2008‬‬ ‫الدولية وعدد من كبار أعضاء املنظمة‪.‬‬ ‫وهو النادي الوحيد في مملكة البحرين‬ ‫وأضاف املهندس جواهري بأن الشركة الذي يعقد اجتماعاته باللغتني العربية‬ ‫كانت هي الشركة الوحيدة التي خصها واإلجنليزية‪.‬‬ ‫وفد منظمة التوستماسترز العاملية‬ ‫بالزيارة خالل تواجدهم مبملكة البحرين‪،‬‬ ‫إذ أعرب السيد ركس خاللها عن إعجابه‬ ‫الشديد بالدعم املتواصل الذي تقدمه‬ ‫الشركة ملنظمة ‹‹توستمتاسترز›› في‬ ‫املنطقة‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪54‬‬


‫‪55‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫ضمن سياستها‬ ‫لتشجيع أعضاء‬ ‫نادي التوستماسترز‬ ‫بالشركة‬ ‫البتروكيماويات‬ ‫تكرم علي الريس‬ ‫حلصوله على‬ ‫شهادة اخلطيب‬ ‫املتقدم‬ ‫في إطار سعيها الدائم واملستمر لتطوير‬ ‫منتسبيها‪ ،‬وانطالقاٌ من إميانها بضرورة‬ ‫توجيه اإلهتمام للجوانب الشخصية‬ ‫للموظفني وتنمية أدوات اإلتصال الفعال‬ ‫لديهم لتعزيز قدراتهم الشخصية‬ ‫والقيادية‪ ،‬قامت الشركة ممثلة في‬ ‫املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة صباح يوم اخلميس املوافق ‪31‬‬ ‫مارس ‪ 2011‬بتكرمي التوستماسترز السيد‬ ‫علي الريس عضو نادي التوستماسترز‬ ‫التابع للشركة‪.‬‬ ‫وقد جاء هذا التكرمي مبناسبة حصول‬ ‫املوظف علي الريس مؤخرا ً على شهادة‬ ‫القائد املتمكن من منظمة التوست‬ ‫ماسترز العاملية ليكون بذلك أول بحريني‬ ‫ينال هذه الشهادة العاملية باللغة العربية‪،‬‬ ‫ويضيف هذا االجناز الى إجنازه السابق‬ ‫املتمثل في إحراز شهادة اخلطيب املتقدم‬ ‫في مجال اخلطابة باللغة العربية‪.‬‬ ‫وفي كلمة ألقاها خالل حفل التكرمي أعرب‬ ‫املهندس جواهري عن بالغ فخره واعتزازه‬ ‫بكوادر الشركة الذين أثبتوا متيزهم في شتى‬ ‫اجملاالت‪ ،‬والذين متكنوا عبر هذا التميز من‬ ‫رفع اسم الشركة في مختلف احملافل‪ ،‬ومن‬ ‫ضمن ذلك نادي الشركة للتوستماسترز‬ ‫الذي متيز العديد من أعضائه وفي‬ ‫مقدمتهم املوظف علي الريس الذي يتم‬ ‫تكرميه اليوم إلحرازه شهادة القائد املتمكن‬ ‫من منظمة التوست ماسترز العاملية‪.‬‬ ‫وأكد بأن الشركة تفخر بأن يحمل أحد‬

‫موظفيها لقب سفير األندية العربية‬ ‫للتوستماسترز والقيادة‪ ،‬مشيدا ً في هذا‬ ‫الصدد باجلهود املميزة التي يبذلها سعادة‬ ‫وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي‬ ‫النعيمي والذي تفضل مؤخرا ً باملشاركة‬ ‫في تكرمي بعض أعضاء نادي اخلطابة التابع‬ ‫للشركة‪.‬‬ ‫كما تطرق املهندس جواهري في كلمته‬ ‫إلى الدور الفعال الذي تلعبه أندية اخلطابة‬ ‫بصفة عامة في صقل املهارات الشخصية‬ ‫وتعليم مهارات االتصال الفعال مع اآلخرين‬ ‫والقدرة على التحفيز واإلقناع باإلضافة إلى‬ ‫زيادة الثقة بالنفس‪ ،‬مؤكدا ً بأن الشركة‬ ‫تعمل على تهيئة جميع الظروف املناسبة‬ ‫ليواصل أعضاء نادي جيبك للخطابة في‬ ‫أداء دورهم بالنهوض باألفراد واجملتمع ككل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬تقدم املوظف علي الريس‬ ‫بخالص الشكر واإلمتنان لإلدارة التنفيذية‬ ‫وعلى رأسهم املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة على ما يوفرونه جميعا ً‬ ‫من تسهيالت لنادي الشركة للخطابة‬ ‫ودعمهم الكامل جلميع أنشطة النادي‬ ‫وفعالياته ومشاركاته‪ ،‬مؤكدا ً بأن النادي‬

‫قد ساهم في بروز العديد من العناصر‬ ‫التي تتميز بالكفاءة واملقدرة على اإللقاء‬ ‫واخلطابة وإدارة احلوار‪.‬‬ ‫وكان نادي اخلطابة التابع للشركة قد شارك‬ ‫مؤخرا في املسابقة اإلقليمية للقطاع ‪79‬‬ ‫والتي عقدت بدولة الكويت الشقيقة‬ ‫حيث أحرز فريق الشركة العديد من اجلوائز‬ ‫وفاز بالعديد من املسابقات ويستعد‬ ‫حاليا لتمثيل مملكة البحرين في مسابقة‬ ‫االقليم التي ستعقد في اململكة االردنية‬ ‫الهاشمية خالل شهر مايو ‪.2011‬‬ ‫كما قام النادي باستضافة العديد من‬ ‫اخلطباء العامليني في مملكة البحرين ويعد‬ ‫الداعم األول لهذا النشاط في مملكة‬ ‫البحرين من خالل تنظيمه للعديد من‬ ‫الفعاليات أو رعايتها وهو األمر الذي استحق‬ ‫به شهادة الداعم األول الصادرة من املنظمة‬ ‫العاملية للتوست ماسترز والتي ال متنح إال‬ ‫وفق شروط ومقاييس خاصة جدا ً وتتطلب‬ ‫منافسة كبيرة مع العديد من اجلهات‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪56‬‬


‫بالتعاون مع وزارة‬ ‫التربية والتعليم‬ ‫‪...‬‬ ‫البتروكيماويات‬ ‫تختتم ورش فنون‬ ‫اخلطابة باملدارس‬ ‫الثانوية‬

‫استمرارا ً للتعاون الثنائي القائم بني‬ ‫الشركة ووزارة التربية والتعليم وإنطالقا ً‬ ‫من دروها الريادي في خدمة وتنمية اجملتمع‬ ‫البحريني وأفراده‪ ،‬نظم نادي اخلطابة بشركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات مجموعة من‬ ‫ورش العمل املتعلقة بفن اخلطاب�� واالنصات‬ ‫وذلك في خمس مدارس ثانوية تابعة لوزارة‬ ‫التربية والتعليم‪.‬‬ ‫وقد مت تنظيم الورش خالل الفصل الدراسي‬ ‫األول من العام الدراسي احلالي ومتيزت بحضور‬ ‫كبير جتاوز ‪ 100‬طالب وطالبة‪.‬‬ ‫ومبناسبة اختتام الورش مع نهاية الفصل‬ ‫الدراسي األول‪ ،‬تقدم املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بجزيل الشكر والثناء‬ ‫لوزارة التربية والتعليم ممثلة في سعادة‬ ‫الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية‬ ‫والتعليم على ما يبديه من حرص متناهي‬ ‫على تزويد الطلبة باملهارات احلياتية اخملتلفة‬ ‫التي تساعد على صقل شخصياتهم وتعمل‬ ‫على تهيئتهم ملتطلبات املستقبل وحتدياته‪.‬‬ ‫ومضى رئيس الشركة يقول « بأن‬ ‫البتروكيماويات لم تقصر دعمها على‬ ‫موظفيها فقط بل إن رعايتها لبرامج اخلطابة‬ ‫قد جتاوز حدود الشركة حني قامت بتقدمي‬ ‫الدعم املادي واملعنوي ملعظم املؤمترات التي‬ ‫تعقدها أندية التوستماسترز في البحرين»‪،‬‬ ‫ممتدحا ً التعاون الوثيق واملميز بني الشركة‬ ‫ووزارة التربية والتعليم عبر البرامج املشتركة‬ ‫التي تهدف إلى تدريب طلبة املدارس على‬ ‫فنون اخلطابة‪.‬‬ ‫واختتم حديثه بالتأكيد على أن الشركة‬ ‫ستسعى جاهدة ملواصلة هذا البرنامج‬ ‫الناجح كي تعم الفائدة جميع املدارس‬ ‫الثانوية احلكومية‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫نادي البتروكيماويات للخطابة يتألق في مسابقة‬ ‫التوستماسترز‬

‫حتت رعاية الشركة أقيمت مؤخرا ً‬ ‫مسابقة فن اخلطابة (التوستماسترز)‬ ‫للمنطقة ‪ 77‬التابعة للقسم (ك) في‬ ‫االقليم ‪ 79‬حيث اشتملت على أربع‬ ‫مسابقات تنافس فيها أكثر من ‪ 20‬متسابقا ً‬ ‫ميثلون أربعة أندية تابعة للمنطقة‪.‬‬ ‫وقد أقيمت املسابقة في قاعة جمعية‬ ‫املهندسني البحرينية‪ ،‬وحضرها جمهور‬ ‫غفير استمتع باملستوى الرفيع الذي وصل‬ ‫اليه اخلطباء‪ ،‬وقد أسفرت النتائج عن‬ ‫فوز كل من عضو نادي جيبك للخطابة‬ ‫التوستماستر جاسم محمد باملركز الثاني‬ ‫في مسابقة اخلطب املعدة‪ ،‬والتوستماستر‬ ‫هشام رياض باملركز الثاني في اخلطب‬ ‫الفكاهية ‪ ،‬وتأهل عضوا نادي الشركة‬ ‫للمرحلة القادمة‪ ،‬حيث سيتنافسان في‬ ‫مسابقة القسم التي سيتم إجرائها‬ ‫الحقا ً‪.‬‬

‫املنظمة العاملية للتوستماسترز يعد خير‬ ‫دليل على مستوى الدعم الذي تقدمه إدارة‬ ‫الشركة لهذا النشاط الهام‪.‬‬ ‫وكانت الدكتورة أوشا رئيسة املنطقة‬ ‫‪ 77‬قد نوهت في كلمتها االفتتاحية‬ ‫للمسابقة بأن هذه املسابقة السنوية لم‬ ‫تكن لتتم لوال الدعم الالمحدود من شركة‬ ‫جيبك‪ ،‬داعية جميع الشركات واملؤسسات‬ ‫أن حتذو حذوها ملا ميثله نشاط الشركة‬ ‫في هذا اجلانب من أهمية كبرى وتشجيع‬ ‫لشباب البحرين وقادة املستقبل‪.‬‬

‫وبهذه املناسبة‪ ،‬تقدم املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بالشكر والتقدير‬ ‫جلميع اإلخوة واالخوات املشاركني والقائمني‬ ‫على إعداد هذه املسابقة على اجلهود‬ ‫املميزة التي بذلوها‪ ،‬مهنئا ً جميع الفائزين‬ ‫املتأهلني‪ ،‬ومؤكدا ً في الوقت ذاته استمرار‬ ‫الشركة في دعم أنشطة كافة مؤسسات‬ ‫اجملتمع البحريني التي تعمل على تطوير‬ ‫املواطن البحريني وتنمية قدراته ومهاراته‪.‬‬

‫وفي كلمة له بهذه املناسبة‪ ،‬أشاد‬ ‫التوستماستر املقتدر السيد خالد القعود‬ ‫نائب رئيس القطاع ‪ 79‬للشئون التعليمية‬ ‫برعاية ودعم املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس شركة املستمر والدائم ألنشطة‬ ‫وفعاليات اخلطابة والقيادة وهو األمر الذي‬ ‫انعكس إيجابا ً في زيادة اإلقبال على نادي‬ ‫جيبك للخطابة في الفترة السابقة‪،‬‬ ‫وأضاف أن حصول الشركة مؤخرا ً على‬ ‫وسام الداعم األكبر واملميز الصادر من‬ ‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪58‬‬


‫دراسة حول صحة املوظفني‪...‬‬ ‫وتنفيذ برنامج غذائي بالتعاون مع أخصائيني في التغذية‬ ‫شهدت مملكة البحرين تغيرا ً جذريا ً‬ ‫في مجالي التغذية والصحة في العقود‬ ‫املاضية‪ ،‬وذلك نظرا ً للتغيرات املتعلقة‬ ‫بالعادات الغذائية والوضع االجتماعي‬ ‫واالقتصادي وأسلوب احلياة‪ ،‬حيث أدت‬ ‫جميع هذه املتغيرات إلى خفض معدالت‬ ‫احلركة وممارسة األنشطة البدنية‪ ،‬مما‬ ‫أدى بالتالي إلى زيادة معدالت زيادة الوزن‬ ‫والسمنة بني سكان البحرين‪.‬‬

‫‪59‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫الشركة بعد دراسة علمية قام بإجرائها‬ ‫املركز الصحي التابع للشركة حيث‬ ‫أسفرت الدراسة عن وجود نسبة من‬ ‫املوظفني ممن يعانون زيادة في الوزن‪.‬‬

‫وفي هذا السياق‪ ،‬بادرت الشركة إلى‬ ‫تنفيذ دراسة حول صحة املوظفني و‬ ‫معدل انتشار السمنة بينهم‪ ،‬علما ً‬ ‫بأن عدد العاملني بالشركة قد بلغ ‪578‬‬ ‫موظفا ً يشكل الذكور منهم نسبة ‪%94‬‬ ‫واإلناث نسبة ‪.%6‬‬

‫وأضاف املهندس جواهري بأنه في إطار هذا‬ ‫البرنامج الصحي اتفقت اإلدارة التنفيذية‬ ‫في الشركة مع عدد من أخصائي التغذية‬ ‫على تقدمي خدمات التغذية الصحية‬ ‫للموظفني املشاركني في هذا البرنامج‬ ‫إضافة إلى تقدمي التوعية الغذائية لهم‬ ‫لضمان نشر الوعي الغذائي بني موظفي‬ ‫الشركة بحيث تشمل اخلدمات املقدمة‬ ‫معلومات خاصة باحلمية الغذائية‬ ‫واألمراض ذات العالقة بإدارة الوزن‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى تقدمي النصائح الغذائية العامة‪.‬‬

‫وبهذه املناسبة‪ ،‬قال املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة بأن البتروكيماويات‬ ‫تولي موظفيها أهمية كبيرة وتضعهم‬ ‫على رأس أولوياتها‪ ،‬ومن أجل ذلك بادرت‬ ‫الشركة إلى تنفيذ برنامج للمحافظة‬ ‫على الصحة في الشركة والذي وضعته‬

‫وأشار إلى أنه سيتم عبر البرنامج تقدمي‬ ‫وجبات طعام صحية ملوظفي الشركة‬ ‫باإلضافة إلى تقدمي الوجبات العالجية‬ ‫عبر مقصف مجمع الشركة‪ ،‬كما سيوفر‬ ‫البرنامج جهاز حتليل تركيب اجلسم في‬ ‫املركز الصحي للشركة‪ ،‬والذي يساعد‬


‫على تيسير مهمة عمل فريق إدارة‬ ‫السمنة‪.‬‬

‫اإلناث على حد سواء‪.‬‬

‫وأكد أن الشركة قد تنبهت إلى ضرورة اتخاذ‬ ‫وشكر املهندس جاهري في ختام تصريحه املزيد من اإلجراءات الشاملة للمحافظة‬ ‫أعضاء املركز الصحي بالشركة وجميع على صحة موظفيها‪ ،‬فبادرت باعتماد‬ ‫املشاركني‬ ‫األخصائيني‬ ‫برنامج للمحافظة‬ ‫بالبرنامج وكذلك املوظفني تنفــــيذ برنــــامج على الصحة في‬ ‫الذين يتم توجيه هذا البرنامج‬ ‫الشركـــــة والذي‬ ‫لهم‪ ،‬مذكرا ً بأن فريق اإلدارة للمحــــافظة على بدأت الشركة في‬ ‫التنفيذية بالشركة‬ ‫تنفيذه اعتبارا ً من‬ ‫يعتزم صــــــحة املوظفني‬ ‫تكرمي كل موظف يكمل هذا‬ ‫األول من شهر يناير‬ ‫البرنامج بنجاح‪.‬‬ ‫بعــد دراسـة علمـية من العام احلالي‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬مشيرا ً إلى‬ ‫ومن جهته‪ ،‬صرح الدكتور قام بإجرائــها املركز أن هذا البرنامج‬ ‫محمد سالم جبريل رئيس‬ ‫املتخــــصص هو‬ ‫الصحي‬ ‫املركز الصحي التابع للشركة‬ ‫أحد عناصر اخلطة‬ ‫بأن البدانة أصبحت تشكل‬ ‫الرئيســـية لإلدارة‬ ‫العامل االكبر الذي يهدد‬ ‫التنـــــفيذية في‬ ‫اخلارجي‬ ‫شكله‬ ‫االنسان ليس فقط في‬ ‫الشركة ومن شأنه حتقيق الهدف املرجو‬ ‫بل ً‬ ‫ايضا في صحته‪ ،‬فالبدانة وراء الكثير وهو احملافظة على الصحة من أجل حياة‬ ‫من االمراض الشائعة‪ ،‬موضحا ً بأنه بعد صحية للجميع‪.‬‬ ‫إجراء مقارنة بني نتائج الدراسة التي مت‬ ‫إجراؤها وبعض الدراسات األخرى التي وخضع املوظفون لبرنامج إدارة السمنة‬ ‫أجريت في مملكة البحرين‪ ،‬تبني أن نسبة في حال كان مؤشر كتلة اجلسم لديهم‬ ‫اإلصابة بالسمنة بني موظفي شركة أكثر من ‪ ،39‬بينما تقوم إدارة اخلدمات‬ ‫البتروكيماويات هي من أقل النسب في الطبية بالشركة بتقدمي الرعاية الصحية‬ ‫مملكة البحرين سواء بالنسبة للذكور أو اخلاصة للموظفني الذين يقل مؤشر‬

‫الكتلة لديهم عن ذلك‪.‬‬ ‫وتولت إدارة اخلدمات الطبية بالشركة إدارة‬ ‫هذا البرنامج الصحي الهام‪ ،‬وخصصت‬ ‫بالتعاون مع املوظفني أنظمة معينة‬ ‫تهدف إلى خفض نسب السمنة والوزن‬ ‫الزائد عبر برامج توعوية خاصة إضافة‬ ‫إلى إتباع أساليب احلياة الصحية‪.‬‬ ‫وتألف فريق احملافظة على الصحة‬ ‫من رئيس اخلدمات الطبية واملمرضات‬ ‫وأخصائيي التغذية باإلضافة إلى أخصائي‬ ‫اللياقة واإلرشاد صحي‪ ،‬وهدف البرنامج‬ ‫الذي استمر ملدة ‪ 20‬أسبوع إلى مساعدة‬ ‫املوظفني على حتسني أوضاعهم الصحية‬ ‫وتخفيض أوزانهم عن طريق املبادرة بإجراء‬ ‫التغييرات في أسلوب احلياة واألمناط‬ ‫السلوكية‪ ،‬وممارسة التمرينات الرياضية‬ ‫باإلضافة إلى إتباع حمية غذائية وإجراء‬ ‫تعديالت مرتبطة بأسلوب احلياة‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪60‬‬


‫بعد فوزها بالذهبية في دورة‬ ‫مجلس التعاون للبولنغ‪...‬‬ ‫املهندس جواهري يكرم‬ ‫موظفة الشركة نورة ماجد‬ ‫استقبل املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة‪،‬‬ ‫املوظفة نورة ماجد سلطان الفائزة بامليدالية الذهبية في‬ ‫منافسات فردي البولينغ بالدورة الثانية لرياضة املرأة مبجلس‬ ‫التعاون لدول اخلليج العربية التي اختتمت أعمالها مؤخرا ً مبدينة‬ ‫أبوظبي عاصمة دولة اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وقام املهندس جواهري خالل اللقاء الذي حضره أعضاء اإلدارة‬ ‫التنفيذية بالشركة‪ ،‬بتكرمي العبة البتروكيماويات األولى مبناسبة‬ ‫فوزها بالذهبية‪ ،‬وقال في تصريح له باملناسبة أن الشركة قد‬ ‫قدمت للساحة الرياضية في البحرين العديد من الوجوه البارزة‬ ‫التي أثبتت متيزها في مختلف املسابقات الرياضية وآخرهم‬ ‫الالعبة نوره ماجد سلطان‪.‬‬

‫دعمها لألندية واإلحتادات الرياضية والتعاون معهم ملساعدتهم على‬ ‫حتقيق التفوق في هذا اجملال‪.‬‬

‫من جانبها‪ ،‬أعربت الالعبة نورة ماجد سلطان عن جزيل شكرها‬ ‫وتقديرها إلى معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس مجلس‬ ‫إدارة الشركة وإلى املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة‬ ‫وأكد املهندس جواهري بأن الشركة تعد في الوقت احلالي برنامجا ً على هذا اإلهتمام الذي أظهروه لها‪ ،‬وكذلك التعاون معها فيما‬ ‫متكامالً العداد البطلة نورة وتهيئتها للبطوالت القادمة وذلك يتعلق بساعات عملها ودعم مشاركتها في املسابقات واملعسكرات‬ ‫ضمن برنامج الرعاية املتكاملة التي تقدمها الشركة جلميع الداخلية واخلارجية‪ ،‬مؤكدة بأن كل هذه اجلهود والدعم من إدارة‬ ‫الشركة قد ساهم في حتقيقها للمركز األول وإحرازها للميدالية‬ ‫أبطالها الرياضيني‪.‬‬ ‫الذهبية في هذه البطولة النسائية اخلليجية‪ ،‬منوهة بإتاحة الفرصة‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬امتدح جهود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لها إلستخدام نادي الشركة في تدريباتها‪ ،‬مشيدة مبا يحتويه النادي‬ ‫رئيس اجمللس األعلى للشباب والرياضة رئيس للجنة االوملبية من تسهيالت ومعدات وأجهزة ومدربني يتمتعون بعنصري اخلبرة‬ ‫البحرينية وجميع أعضاء اجمللس األعلى للشباب والرياضة‪ .‬كما والكفاءة‪.‬‬ ‫ثمن في حديثه الدور الرائد الذي تلعبه سعادة الشيخة حياة‬ ‫بنت عبدالعزيز آل خليفة عضو اجمللس األعلى للشباب والرياضة‪ ،‬اجلدير بالذكر أن الالعبة نورة ماجد سلطان قد حققت امليدالية‬ ‫رئيسة اللجنة النسائية في اللجنة األوملبية البحرينية‪ ،‬في دعم الذهبية واملركز األول في منافسات الفردي (‪ 6‬أشواط) في البولنج‬ ‫الرياضة النسائية وتشجيع الفتيات على اإلنخراط في املسابقات باملسابقة اخلليجية‪ ،‬وجاء فوزها عبر الطريق الصعب بعد أن كانت‬ ‫خارج املراكز الثالثة األولى حتى مابعد الشوط الثالث من املنافسات‬ ‫الرياضية وحتقيق املراكز املتقدمة‪.‬‬ ‫قبل أن تظهر براعتها في األشواط الثالثة األخيرة لتحرز املركز األول‬ ‫واختتم املهندس جواهري تصريحه بالتأكيد على أن اإلدارة سوف ومبجموع ‪ 1133‬نقطة‪.‬‬ ‫تستمر في تقدمي تسهيالتها لرياضيي الشركة‪ ،‬كما ستواصل‬

‫‪61‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬


‫جواهري التقى برئيس االحتاد وأشاد بجهود اللجان واملوهوبني‬ ‫«البتروكيماويات» تواصل دعمها لالحتاد البحريني أللعاب‬ ‫القوى‬ ‫واصلت الشركة دعمها ورعايتها‬ ‫لالحتاد البحريني لأللعاب القوى للعام‬ ‫الرابع على التوالي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل الزيارة التي قام بها رئيس‬ ‫الشركة املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫مساء أمس ملقر االحتاد البحريني أللعاب‬ ‫القوى في الرفاع بتوجيهات من مستشار‬ ‫سمو رئيس الوزراء للشؤون الصناعية‬ ‫والنفطية رئيس مجلس إدارة الشركة‬ ‫معالي الشيخ عيسى بن علي آل خليفة‪.‬‬ ‫وكان رئيس االحتاد البحريني أللعاب القوى‬ ‫الشيخ طالل بن محمد آل خليفة وعدد‬ ‫من أعضاء مجلس ادارة االحتاد في مقدمة‬ ‫مستقبلي وفد «البتروكيماويات»‪.‬‬ ‫و قدم املهندس جواهري تهنئته اخلالصة‬ ‫�للشيخ طالل بن محمد بن خليفة‬ ‫آل خليفة مبناسبة حتقيق املنتخبات‬ ‫البحرينية أللعاب القوى النتائج االيجابية‬

‫في مختلف املشاركات والبطوالت الدولية‬ ‫التي أقيمت هذا املوسم‪ ،‬وبخاصة االجناز‬ ‫االخير املتمثل في حتقيق جنوم منتخب‬ ‫السيدات املركز الرابع على العالم في‬ ‫منافسات بطولة العالم الختراق الضاحية‬ ‫التي اقيمت في اسبانيا إلى جانب وحتقيق‬ ‫فريق السيدات املركز االول في البطولة‬ ‫اخلليجية للمرأة التي اقيمت في العاصمة‬ ‫االماراتية أبوظبي‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أعرب الشيخ طالل بن محمد‬ ‫بن خليفة آل خليفة عن شكره وتقديره‬ ‫لرئيس مجلس إدارة الشركة معالي الشيخ‬ ‫عيسى بن علي آل خليفة على الدعم‬ ‫املتواصل الذي يلقاه االحتاد من شركة‬ ‫اخلليج لصناعة البتروكيماويات والكثر من‬ ‫موسم على التوالي‪ ،‬والذي سيسهم إيجابا ً‬ ‫في خدمة أبناء اململكة‪ ،‬مؤكدا ً بأن التعاون‬ ‫االيجابي من قبل إدارة الشركة ليس بغريب‬ ‫عليها‪ ،‬إذ أنها دائما ً في طليعة الشركات‬

‫واملؤسسات التي تدعم‬ ‫واالحتادات الرياضية في اململكة‪.‬‬

‫املؤسسات‬

‫كما أشاد الشيخ طالل بنجاحات الشركة‬ ‫وإجنازاتها املتميزة في مجال السالمة‬ ‫واإلنتاجية واجلودة واحملافظة على البيئة‪.‬‬ ‫وخالل الزيارة التقى املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري مبجموعة من الالعبني املوهوبني‬ ‫ضمن برنامج االحتاد الكتشاف املواهب‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن هذه اخلطوة من شأنها أن تساهم‬ ‫في تعزيز برامج وخطوات االحتاد في بناء‬ ‫القاعدة القوية التي ستعمل على خلق‬ ‫جيل جديد في النجوم الذين سيحققون‬ ‫املزيد من امليداليات امللونة باسم البحرين‪.‬‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪62‬‬


‫في إطار دعمها للحركة الرياضية في اململكة‬ ‫البتروكيماويات تساهم في دعم تدريب املنتخب الوطني‬ ‫لألشبال‬ ‫تلبية للرغبة السامية لسمو الشيخ‬ ‫ناصر بن حمد آل خليفة رئيس اجمللس‬ ‫االعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة‬ ‫األوملبية البحرينية‪ ،‬ودعوته الكرمية جلميع‬ ‫املؤسسات والشركات احمللية وجهات‬ ‫العمل إلتخاذ جميع التدابير‪ ،‬وتوفير‬ ‫التسهيالت املمكنة التي من شأنها دعم‬ ‫احلركة الرياضية والرياضيني في اململكة‪،‬‬ ‫قامت الشركة مبنح املوظف حمد محمد‬ ‫النصف املوافقة وتقدمي الدعم الالزم له‬ ‫وذلك ليتسنى له تدريب منتخب البحرين‬ ‫الوطني لألشبال لكرة القدم‪.‬‬ ‫وصرح املهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة بأن الشركة حترص كل احلرص‬ ‫على بذل كل اجلهود املمكنة التي تؤمن‬ ‫كافة أسباب االرتقاء بالقطاع الرياضي‬ ‫والرياضيني والوصول إلى مستوى طموحات‬ ‫املسئولني عن قطاع الشباب والرياضة وفي‬ ‫مقدمتهم سمو الشيخ ناصر بن حمد‬ ‫آل خليفة رئيس اجمللس االعلى للشباب‬ ‫والرياضة رئيس اللجنة األوملبية البحرينية‪.‬‬ ‫وأضاف بأن الشركة قد حرصت على توفير‬

‫‪63‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫البيئة املناسبة لتحقيق التفوق الرياضي‬ ‫ملنتسبيها من الرياضيني‪ ،‬حيث وفرت لهم‬ ‫ناد بأفضل املواصفات العاملية مبا يحتويه من‬ ‫مبان وما يشتمل عليه من جتهيزات متاحة‬ ‫ٍ‬ ‫جلميع موظفي الشركة دون استثناء‪.‬‬ ‫وامتدح املهندس جواهري االلتزام الكبير‬ ‫الذي يبديه املوظف حمد محمد جتاه تدريب‬ ‫أشبال املنتخب البحريني لكرة القدم‪،‬‬ ‫مشيدا ً بروح العطاء التي يتمتع بها الالعب‬ ‫الكبير ورغبته في نقل خبرته الواسعة‬ ‫في مجال هذه اللعبة إلى اجليل القادم من‬ ‫أبنائنا الالعبني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أعرب السيد حمد محمد‬ ‫النصف عن شكره وتقديره الكبير‬ ‫للمهندس عبدالرحمن جواهري رئيس‬ ‫الشركة‪ ،‬وأعضاء اإلدارة التنفيذية على‬ ‫اهتمامهم بالشأن الرياضي بالشركة‪،‬‬ ‫وتوفيرهم لألجواء املناسبة لتطوير املهارات‬ ‫الرياضية ملنتسبي الشركة من الرياضيني‬ ‫الذين حققوا الكثير من النتائج املتقدمة‬ ‫في مختلف املسابقات الرياضية مما ساهم‬

‫في رفع اسم اململكة والشركة في مختلف‬ ‫احملافل التي شارك بها هؤالء الرياضيون‪.‬‬ ‫وأضاف بأن موافقة املسئولني بالشركة‬ ‫على اعطاءه هذه الثقة سوف يتيح له‬ ‫الفرصة لتركيز جهوده على تدريب عناصر‬ ‫منتخب البحرين الوطني لألشبال لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬وإعدادهم اإلعداد اجليد الذي تتطلبه‬ ‫املرحلة القادمة واملزدحمة بالعديد من‬ ‫املنافسات الرياضية‪.‬‬ ‫يذكر أن السيد حمد محمد النصف‬ ‫قد التحق بشركة اخلليج لصناعة‬ ‫البتروكيماويات في عام ‪ ،1993‬وإضافة‬ ‫إلى التزامه الكبير ومهنيته الفائقة‬ ‫في عمله‪ ،‬إال أنه وجه الكثير من جهوده‬ ‫لتدريب موظفي الشركة وابناءهم‪ ،‬وذلك‬ ‫نظرا ً لكونه أحد الالعبني الذين متيزوا‬ ‫في كرة القدم وصالوا وجالوا في مالعب‬ ‫هذه اللعبة الشعبية األولى على مستوى‬ ‫العالم‪ ،‬إذ أنه كان أحد أعضاء املنتخب‬ ‫الوطني لكرة القدم خالل مسيرة كروية‬ ‫كان فيها جنما ً المعا ً وحقق مع املنتخب‬ ‫الوطني العديد من البطوالت‪.‬‬


‫مهرجان املشي‬ ‫تزامناً مع اليوم‬ ‫العاملي للصحة‬ ‫تزامناً مع احتفاالت دول العالم باليوم‬ ‫العاملي للصحة الذي يوافق ‪ 7‬أبريل من‬ ‫كل عام‪ ،‬ورغبة من الشركة في مشاركة‬ ‫مؤسسات ومنظمات اجملتمع املدني‬ ‫االحتفال بهذه املناسبة الهامة‪ ،‬نظمت‬ ‫جلنة الصحة بالشركة يوما ً للمشي وذلك‬ ‫يوم األربعاء املوافق ‪ 7‬أبريل ‪ 2011‬وذلك‬ ‫مبجمع الشركة الصناعي‪.‬‬ ‫وشارك في هذه الفعالية الرياضية أكثر من‬ ‫‪ 200‬موظف‪ ،‬تقدمهم املهندس أحمد نور‬ ‫الدين مدير عام التصنيع وعدد من أعضاء‬ ‫اإلدارة التنفيذية‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة ‪ ،‬صرح املهندس عبدالرحمن‬ ‫جواهري رئيس الشركة أن الشركة حترص في‬ ‫كل عام على اإلحتفال مبناسبة يوم الصحة‬ ‫العاملي عبر إقامة العديد من الفعاليات‬ ‫واألنشطة اخملتلفة‪ ،‬نظرا ً ملا يشكله جانب‬ ‫الصحة والسالمة والبيئة من أهمية كبيرة‬ ‫في قطاع العمل الصناعي‪.‬‬ ‫وأضاف أن رياضة املشي هي إحدى أسهل‬ ‫أنواع الرياضة التي ميكن القيام بها تقري ًبا‬ ‫أي وقت وأي مكان‪ ،‬وهي تعمل على‬ ‫في ّ‬ ‫حتسني عناصر اللياقة البدنية لدى اإلنسان‪،‬‬ ‫كما أنها تعد عامالً أساسيا ً فى التخلص‬ ‫من العديد من األمراض املضرة بالصحة‬ ‫يحسن املزاج ويساعد على‬ ‫عالوة على أنه‬ ‫ّ‬ ‫االسترخاء‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن الشركة قد اعتادت تنظيم‬ ‫احتفال يقام سنويا ً احتفاال ً بيوم الصحة‬ ‫العاملي‪ ،‬ويتخلل هذا االحتفال إقامة العديد‬ ‫من الفعاليات واألنشطة التي من بينها‬ ‫إجراء فحص طبي للموظفني‪ ،‬كما يتم‬ ‫تقدمي وجبات صحية في مطعم الشركة‬ ‫تقوم باإلشراف عليها أخصائية تغذية‬ ‫متخصصة‪ ،‬كما يتم كذلك تقدمي العديد‬ ‫من احملاضرات املتخصصة في مجاالت‬ ‫الصحة‪ .‬وقد تخلل فعالية هذا العام‬ ‫العديد من املسابقات املصاحبة‪ ،‬حيث مت‬ ‫تكرمي الفائزين في ختام اإلحتفال‪.‬‬ ‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪64‬‬


‫دعم نادي قاللي الثقافي و الرياضي‬ ‫استقبل املهندس عبدالرحمن جواهري‬ ‫رئيس الشركة في مجمع الشركة السيد‬ ‫جمعة شريدة رئيس مجلس إدارة نادي قاللي‬ ‫الثقافي والرياضي يرافقه عدد من أعضاء‬ ‫مجلس إدارة النادي وفريق األشبال لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وأشاد املهندس عبدالرحمن جواهري خالل‬ ‫اللقاء باجلهود املتميزة التي يبذلها سعادة‬ ‫النائب محمود احملمود الرئيس الفخري‬ ‫للنادي بالتعاون مع رئيس وأعضاء مجلس‬ ‫إدارة النادي بهدف دعم األنشطة والفعاليات‬ ‫اخملتلفة التي ينظمها نادي قاللي الثقافي‬ ‫والرياضي‪.‬‬ ‫بعد ذلك تفضل املهندس جواهري بتقدمي‬ ‫شيك مببلغ ‪ 2,000‬دينار بحريني دعما ً من‬ ‫الشركة لبرامج و أنشطة النادي ‪ ،‬معربا ً عن‬ ‫أمله بأن يسهم هذا الدعم في تعزيز وتطوير‬ ‫برامج النادي وأنشطته مبا يعود بالنفع‬ ‫على شباب منطقة قاللي واملناطق اجملاورة‪،‬‬ ‫ويساعدهم على قضاء أوقات فراغهم في‬ ‫أمور نافعة تعود عليهم وعلى مجتمعهم‬ ‫باخلير والفائدة‪.‬‬ ‫قام الوفد بعد ذلك بزيارة استطالعية‬ ‫للشركة بدأت بأكادميية التعلم والقيادة‬ ‫ومركز التعلم اإللكتروني‪ ،‬ثم تلى ذلك جولة‬

‫‪65‬‬

‫خليجية للبتروكيماويات‬

‫في املصانع اطلعوا خاللها على العمليات‬ ‫التشغيلية وكذلك املنتجات املتميزة ذات‬ ‫الكفاءة العالية ‪ ،‬كما تعرفوا خالل اجلولة‬ ‫على املشروع البيئي الرائد الذي تتفرد به‬ ‫شركة اخلليج لصناعة البتروكيماويات في‬ ‫منطقة الشرق األوسط بأسرها وهو مصنع‬ ‫استخالص غاز ثاني أكسيد الكربون والذي‬ ‫يسهم في احملافظة على البيئة‪.‬‬ ‫ثم قام الضيوف بعد ذلك بجولة في‬ ‫مشاريع الشركة البيئية شملت حديقة‬ ‫األميرة سبيكة للنباتات العطرية ومزرعة‬ ���األسماك اخليرية ومحمية الطيور وحديقة‬ ‫الزيتون‪.‬‬ ‫بعد ذلك غادر الضيوف مجمع الشركة‬

‫الصناعي‪ ،‬وتوجهوا إلى نادي الشركة حيث‬ ‫اطلعوا على مرافق النادي و البرامج التي‬ ‫يقدمها للموظفني وعائالتهم‪ ،‬واختتمت‬ ‫ ‬ ‫اجلولة بتناول مأدبة الغداء‪.‬‬ ‫وفي ختام الزيارة‪ ،‬تقدم السيد جمعة‬ ‫شريدة رئيس مجلس إدارة نادي قاللي‬ ‫الثقافي والرياضي بجزيل الشكر واإلمتنان‬ ‫لرئيس الشركة املهندس عبد الرحمن‬ ‫جواهري و لإلدارة التنفيذية على تقدمي‬ ‫الدعم املستمر ليس لنادي قاللي فحسب‬ ‫‪،‬بل جلميع أندية اململكة‪ ،‬مؤكدا ً بأن هذا‬ ‫الدعم ليس غريبا ً على الشركة التي ٌعرفت‬ ‫بتواجدها القوي كجهة داعمة خملتلف‬ ‫الفعاليات واملسابقات الرياضية‪.‬‬


‫من األرشــــــــيف‬

‫العدد ‪ / 76‬سبتمبر ‪2011‬‬

‫‪66‬‬


Khaleejieh Issue 76 Arabic