Issuu on Google+

‫‪201 Sayers Road‬‬

‫‪Truganina Vic 3021‬‬

‫‪Tel:(03)92695000‬‬ ‫‪Fax:(03)92695070‬‬

‫‪adminoffice@wicv.net‬‬

‫‪info@alwasat.com.au‬‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م ‪ -‬توزع جمان ًا‬

‫‪www.alwasat.com.au‬‬

‫عدد خاص من صحيفة الوسط مبناسبة عيد الفطر املبارك‬ ‫تحية طيبة‬

‫بقلم فواز شوك‬

‫العشائر االصيلة تكرم‬ ‫ضيوفها‪..‬ال تعتدي عليهم‬ ‫تتساقط الفنت على لبنان وتنهمر كما تتساقط القذائف والصواريخ‬ ‫على درعا وحلب ومحص ‪،‬تتساقط على شكل قطع من املخططات‬ ‫املتنقلة من منطقة اىل اخرى‪،‬فنت يديرها العبون حمرتفون بوجوه‬ ‫خمتلفة وبأساليب متنوعة‪،‬يعملون جبد ويتسابقون مع الثورة‬ ‫السورية اليت كادت تفقد النظام السوري كل شيئ عدا عن اعوانه‬ ‫يف لبنان‪.‬‬ ‫ال ميكن فصل عملية اغتيال الشيخ عبد الواحد ورفيقه اليت‬ ‫جرت يف نهار مظلم عن املسار العام للمشهد والذي رمبا تكون قد‬ ‫تبلورت بعض مالحمه وخيوطه من خالل قضية ميشال مساحة‬ ‫ثم جاءت عملية اختطاف النازحني السوريني على يد جمموعات‬ ‫غري منضبطة ليكتمل املشهد‪،‬مشهد حاول حزب اهلل تغطيته بوشاح‬ ‫عشائري هذه املرة ودعمه بتأكيده عدم سيطرته على من قام‬ ‫بعملية االختطاف‪،‬رغم انها ترتكز يف ضاحيته احلصينة ويف مربعه‬ ‫االمين‪،‬لقد اساء حزب اهلل باسلوبه هذا اىل الشعب اللبناني واىل الشعب‬ ‫السوري على حد سواء كما اساء اىل مسعة العشائر االصيلة يف لبنان‬ ‫واليت تعد على اصابع اليد ‪،‬لقد تربيت يف بيئة عشائرية حمافظة‬ ‫واعرف حق املعرفة ما تعنيه العشرية وما هي العناصر اليت متيزها‬ ‫واملبادئ واخلصال اليت حتملها وتدافع عنها بل وتستميت يف الدفاع‬ ‫عن هذه اخلصال واوهلا اكرام الضيف والتنافس على استضافته‬ ‫وليس اختطافه‪ ،‬واغاثة ونصرة املظلوم واجلريح واملستجري وليس‬ ‫االعتداء عليه‪،‬من شيمها النخوة واملروءة والشجاعة والكرامة وعزة‬ ‫النفس وهي بذلك جيب ان تلتقي مع اهداف الثورة السورية اليت‬ ‫اختصرت قضيتها بكلمتني(املوت وال املذلة)‪ ،‬العشرية االصيلة هي‬ ‫اليت جيب ان تقف متفاخرة مبا تقدمه اخواتها عشائر حوران‬ ‫ودير الزور وغريها من تضحيات‪.‬‬ ‫لقد سقطت ورقة التوت من شجرة حزب اهلل ومل يعد مبدأ االختباء‬ ‫وراء متاريس وهمية (كاملقاومة او العشائرية او املناطقية‪)...‬ومل‬ ‫تعد اجنحة حزب اهلل تستطيع االختباء وراء اوهامها واليت يريد‬ ‫ان يفرضها على الشعب اللبناني على انها حقيقة‪،‬وبني احلقيقة‬ ‫والوهم يوجد وادي سحيق احدثته السورة السورية وجرفت معها‬ ‫كل مشاريع الفتنة اليت حتاول ان خترج اعناقها ضمن خزان من‬ ‫املخططات بدأت بعكار ومل تنتهي مبيشال مساحة ولتضع حزب اهلل‬ ‫يف ضفة والشعب اللبناني يف الضفة املقابلة‪.‬‬ ‫‪chawkf@alwasat.com.au‬‬


‫الوسط االسترالي‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪2‬‬

‫رسائل تهنئة بمناسبة عيد الفطر املبارك‬ ‫سفري دولة قطر لدى اسرتاليا‬ ‫مبناسبة عيد الفطر السعيد يتقدم‬ ‫سعادة سفري دولة قطر لدى اسرتاليا‬ ‫السيد يوسف بن علي اخلاطر‪ ،‬للجالية‬ ‫العربية واإلسالمية يف اسرتاليا بأمسى‬ ‫آيات التهاني وأطيب التربيكات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سائال املوىل عز وجل أن يعيده على‬ ‫االمتني العربية واالسالمية باخلري‬ ‫وال ُيمن والربكات ‪،‬‬ ‫عيدكم مبارك وعساكم من عواده‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫يوسف بن علي اخلاطر‬ ‫سفري دولة قطر لدى اسرتاليا‬

‫مدير عام قوى االمن الداخلي‬ ‫يف لبنان اللواء اشرف ريفي‬ ‫يتقدم مدير عام قوى االمن الداخلي‬ ‫يف اجلمهورية اللبنانية اللواء اشرف‬ ‫ريفي‬ ‫من قراء صحيفة الوسط االسرتالية‬ ‫ومن ابناء اجلالية اللبنانية واالسالمية‬ ‫يف القارة االسرتالية بأحر التهاني‬ ‫واطيب االمنيات مبناسبة حلول عيد‬ ‫الفطر املبارك اعاده اهلل عليكم باخلري‬ ‫والصحة والعافية وعلى وطننا لبنان‬ ‫باألمن والسالم واحملبة واالستقرار‪.‬‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫اللواء اشرف ريفي‬ ‫مدير عام قوى االمن الداخلي يف اجلمهورية اللبنانية‬

‫الدكتور ابراهيم ابو محمد مفتي اسرتاليا‬ ‫يتقدم فضيلة الدكتور ابراهيم ابو حممد‬ ‫مفيت عام اسرتاليا بالتهنئة للجالية اإلسالمية‬ ‫الكرمية يف أسرتاليا وللمسلمني يف العامل حبلول‬ ‫عيد الفطر املبارك أعاده اهلل عليكم وعلى األمة‬ ‫اإلسالمية باخلري واليمن والربكات ونسأل اهلل‬ ‫تعاىل أن منكم صيامكم وقيامكم وطاعاتكم ‪,‬‬ ‫وكل عام وانتم خبري‪,,‬‬ ‫والسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته‪,,,‬‬

‫الدكتور ابراهيم ابو حممد‪ /‬مفيت عام اسرتاليا‬ ‫رئيس التحرير ‪ :‬فواز شوك‬ ‫مدير التحرير ‪ :‬صالح حامد‬ ‫مستشار التحرير ‪ :‬قيصر طراد‬ ‫عالقات عامة ‪ :‬حسن شندب‪ ،‬فيصل قاسم‬ ‫سيدني ‪ :‬فادي الحاج ‪ ،‬عبد الجبار موالي‬ ‫اداليد ‪ :‬احمد زريقة‬ ‫كانربا ‪ :‬طارق الشيخ‬ ‫بريزبن ‪ :‬جمال النعمان ‪،‬اسماعيل مهمات‬ ‫بريث ‪ :‬عبد الرحمن العمري‬ ‫صفحة القرن االفريقي ‪ :‬ياسر محمود‬

‫القسم االنكليزي‪:‬‬ ‫سكرتري التحرير ‪:‬محمد الحولي‬ ‫عالقات عامة ‪ :‬عبد املهيمن قمر الدين‬

‫‪Al Wasat newspaper‬‬ ‫‪T: +61430204076 | Postal Address: Po Box 5178,‬‬ ‫‪Cairnlea Vic 3023‬‬ ‫يرجى عدم رمي الصحيفة على االرض الحتوائها على آيات قرآنية‬

‫قنصل الجمهورية اللبنانية يف ملبورن‬ ‫يتقدم سعادة قنصل عام اجلمهورية اللبنانية يف ملبورن السيد غسان‬ ‫اخلطيب من اجلالية اللبنانية واالسالمية بالتهنئة مبناسبة حلول عيد‬ ‫الفطر السعيد‪،‬اعاده اهلل تعاىل على اجلميع باخلري واليمن والربكات‪.‬‬ ‫وكل عام وانتم خبري‪.‬‬

‫غسان اخلطيب‬ ‫قنصل عام اجلمهورية اللبنانية يف ملبورن‬

‫الشيخ كهالن بن نبهان الخروصي‬ ‫يتقدم فضيلة الدكتور الشيخ كهالن بن نبهان اخلروصي مساعد املفيت العام‬ ‫لسلطنة عمان اىل املسلمني يف القارة االسرتالية بأحر التهاني وافضل االمنيات‬ ‫مبناسبة حلول عيد الفطر املبارك اعاده اهلل عليكم باخلري واليمن والربكات‪،‬نسأل‬ ‫اهلل عز وجل ان يتقبل منكم صيامكم وقيامكم وطاعاتكم وكل عام وانتم‬ ‫خبري‬

‫الشيخ كهالن بن نبهان اخلروصي‬ ‫مساعد املفيت العام لسلطنة عمان‬

‫رئيس مجلس االئمة الفيدرالي‬ ‫يتقدم فضيلة الشيخ عبد العظيم العفيفي باسم جملس األئمة الفيدرالي من اجلالية اإلسالمية يف أسرتاليا‬ ‫بالتهنئة حبلول عيد الفطر املبارك سائلني املوىل تبارك وتعاىل أن يتقبل منكم صيامكم وصاحل اعمالكم‬ ‫وأن مين عليكم باألمن واألمان وأن يعيد هذه األيام املباركة على أمتنا اإلسالمية بالعز والنصر والتمكني‬ ‫وأن يؤلف بني قلوبنا وأن يوحد كلمتنا‪ .‬تقبل اهلل طاعتكم وكل عام وانتم خبري‬ ‫والسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته‪,,,‬‬

‫الشيخ عبد العظيم العفيفي‬ ‫رئيس جملس األئمة الفيدراىل األسرتالي‬

‫ممثلية دار الفتوى للجمهورية اللبنانية يف أسرتاليا‬ ‫يتقدم فضيلةالشيخ مالك زيدان من كافة املؤمنني يف قارة أسرتاليا بأحر التهاني وأطيب األماني حبلول‬ ‫عيد الفطر املبارك ‪،‬آملني من اهلل أن يتقبل الطاعات ويكثر احلسنات‪ ،‬ويتجاوز فيه عن السيئات والكريهات‪،‬‬ ‫وأن جيمع فيه بني قلوب عباده املؤمنني على اخلري واحلب واحلنان‪ ،‬وأن يلهم اهلل العامل أمجع اهلداية‬ ‫والصواب ويبعد احلروب والفنت‪ ،‬وحيل األمن والسالم كافة دول العامل‪ ،‬وأن حيفظ لنا أسرتاليا بلدا رائدا‬ ‫آمنا مطمئنا متقدما مزدهرا ‪ .‬تقبل اهلل من اجلميع وكل عام وأنتم خبري‬

‫الشيخ مالك زيدان ممثل دار الفتوى للجمهورية اللبنانية يف اسرتاليا‬

‫رئيس مركز الدعوة يقدم شهادة تقدير لرئيس التحرير‬ ‫امحد يونس‪/‬ملبورن‪ :‬قدم السيد هارون خان رئيس‬ ‫مركز الدعوة يف ملبورن ومسؤول اجلالية الفيجية يف‬ ‫والية فكتوريا شهادة شكر وتقدر اىل الزميل فواز‬ ‫شوك رئيس حترير صحيفة الوسط وذلك تقديرا‬ ‫للدور الكبري الذي كانت وما زالت تقوم به صحيفة‬ ‫الوسط يف تغطية فعاليات املركز الذي يضم معظم‬ ‫ابناء اجلالية الفيجية املسلمة يف ملبورن ‪ ،‬وقد نوه‬ ‫السيد هارون خان باالهتمام الذي جتده كل نشاطات‬ ‫املركز من قبل صحيفة الوسط اضافة اىل مساهمتا‬ ‫يف نشر كل ما يتعلق مبشروع املركز االسالمي الذي‬ ‫سيبنى يف الضواحي الغربية وبالتحديد يف منطقة‬ ‫(سنشني الشمالية) حيث كانت وما زالت الصحيفة‬ ‫ختصص هلم جزءا مهما من صفحاتها‪.‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫تتقدم كلية التقوى من اجلالية االسالمية بالتهنئة حبلول عيد الفطر‬ ‫املبارك اعاده اهلل على اجلميع باخلري واليمن والربكات‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫املنح املدرسية‬ ‫سيقدم معهد التقوى املنح املدرسية للطالب لسنة ‪2013‬‬ ‫يمكن للطالب من السنة السادسة اىل السنة الحادية عشر تقديم الطلبات‬ ‫للسنة الدراسية ‪2013‬‬ ‫وآخر فرصة للتسجيل من اجل الحصول علىاملنح املدرسية هو نهار الجمعة‬ ‫يف السابع من سبتمرب –ايلول –‬ ‫املنح التي ستمنح هي للتفوق العلمي والرياضة والدين‬ ‫تسّلم الطلبات اىل مكتب االدارة لغاية املوعد املحدد املذكور‬

‫ملزيد من املعلومات عن املنح املدرسية يمكنكم زيارة موقعنا االكرتوني‬ ‫‪www.at-taqwa.vic.edu.au‬‬

‫االحتفال‬ ‫احتفال معهد التقوى سيكون يوم السبت الواقع يف ‪ 13‬اكتوبر‬ ‫‪.‬سيتخلالالحتفال العديد من النشاطات وااللعاب والطعام والكثري‬ ‫من املفاجات ‪.‬يبدا االحتفال الساعة العاشرة صباحا على ارض ملعب‬ ‫الكلية التقوى‬

‫‪3‬‬


‫تهنئة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪4‬‬

‫تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك‬ ‫الجمعية اللبنانية االسالمية يف الكمبا‬ ‫يسر اجلمعية اللبنانية االسالمية يف الكمبا‬ ‫ان تتقدم بالتهنئة للجالية اإلسالمية الكرمية‬ ‫يف أسرتاليا مبناسبة حلول عيد الفطر املبارك‬ ‫أعاده اهلل علينا وعلى األمة اإلسالمية باخلري‬ ‫واليمن والربكات ونسأل اهلل تعاىل أن يتقبل منا‬ ‫ومنكم اعمالكم وطاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬ ‫اجلمعية اللبنانية االسالمية يف الكمبا‬

‫جمعية الصديق االسالمية‬ ‫يسر مجعية الصديق االسالمية ان تهنئ‬ ‫اباء اجلالية العربية واالسالمية حبلول عيد‬ ‫الفطر السعيد أعاده اهلل علينا وعليكم مجيعا‬ ‫باليمن واخلري والربكات تقبل اهلل صيامكم‬ ‫وقيامكم وكل عام وانتم خبري‬

‫مجعية الصديق االسالمية‬

‫مؤسسة سلمية الرتكية‬ ‫نتقدم من اجلالية االسالمية عموما‬ ‫والعربية خصوصا يف اسرتاليا ونيوزيالندا‬ ‫بأحر التهاني واطيب االمنيات مبناسبة‬ ‫حلول عيد الفطر املبارك اعاده اهلل عليكم‬ ‫وعلى االمة االسالمية باخلري واليمن‬ ‫والربكات‬

‫وكل عام وانتم خبري‬

‫مجلس الطلبة االماراتيني يف ملبورن‬ ‫يتقدم اعضاء نادي الطلبة السعوديني‬ ‫يف ملبورن من ابناء اجلالية االسالمية‬ ‫بالتهنئة مبناسبة حلول عيد الفطر‬ ‫املبارك اع��اده اهلل على اجلميع باخلري‬ ‫والربكة‪،‬نساالهلل العي القدير ان يتقبل‬ ‫منكم ص��احل االعمال وك��ل ع��ام وانتم‬ ‫خبري‬

‫نادي الطلبة السعوديني يف ملبورن‬ ‫يتقدم اعضاء نادي الطلبة السعوديني‬ ‫يف ملبورن من ابناء اجلالية االسالمية‬ ‫بأحر التهاني مبناسبة حلول عيد‬ ‫الفطر املبارك اعاده اهلل على اجلميع‬ ‫باخلري والربكة نسأل اهلل عز وجل ان‬ ‫يتقبل منكم طاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫جمعية الصداقة االسالمية االسرتالية‬ ‫اتقدم بالتهنئة بإمسي واسم مجعية الصداقة‬ ‫االسالمية االسرتالية من اجلالية الكرمية‬ ‫حبلول عيد الفطر املبارك أعاده اهلل علينا‬ ‫وعليكم وعلى الناس مجيعا باليمن واخلري‬ ‫والربكات وخاصة إخواننا املنكوبني يف سوريا‬ ‫وحنن وإياهم يف عافية وأمن وسالم‬

‫قيصر طراد‬

‫مدير مكتب رابطة العالم االسالمي‬ ‫السالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته أخواني وأخواتي‬ ‫مبناسبة عيد الفطر املبارك انتهز هذه الفرصة املباركة‬ ‫الغالية الهنئتكم باألصالة عن نفسي وباإلنابة‬ ‫عن رابطة العامل اإلسالمي بهذه املناسبة املباركة‬ ‫‪ ،‬اسأل اهلل جل يف عاله ان يرمحكم ويغفر لكم‬ ‫وان يتقبل منكم صيامكم وقيامكم وطاعاتكم‬ ‫انه هو املوىل وهو النصري‪ .‬وكل عام وانتم خبري‬ ‫مدير مكتب رابطة العامل االسالمي يف اسرتاليا‬ ‫سعد حممد الشميمري‬

‫مؤسسة سارنتي الرتكية‬ ‫نتقدم من ابناء اجلالية االسالمية يف‬ ‫اسرتاليا بالتهنئة حبلول عيد الفطر‬ ‫امل��ب��ارك اع��اده اهلل على اجلميع باخلري‬ ‫واليمن وال�برك��ات ‪،‬نسأل اهلل ان يتقبل‬ ‫صيامكم وطاعاتكم‬

‫وكل عام واتنم خبري‬

‫شركة الطيف للتحويالت املالية‬ ‫تتقدم ادارة ش��رك��ة وصريفة‬ ‫الطيف للتحويالت املالية بالتهنئة‬ ‫من اجلالية االسالمية حبلول عيد‬ ‫الفطر املبارك راجيا من اهلل ان‬ ‫يعيده عليكم باليمن والربكات‬

‫وكل عام وانتم خبري‬

‫بيت الزكاة االسالمي‬ ‫يتقدم بيت الزكاة اإلسالمي يف والية نيو ساؤث وايلز من اجلالية اإلسالمية‬ ‫والعربية ومن املسلمني والعامل أمجعني بأحر التهاني القلبية واألمنيات‬ ‫الطيبة بعيد الفطر السعيد أعاده اهلل عليكم وعلينا باخلري واليمن والربكات‬ ‫وعلى املظلومني بالنصر والظاملني باخلسران وعلى عامل‬ ‫يسوده العدل والسالم واإلستقرار وعلى بلدنا أسرتاليا‬ ‫بدوام التقدم واألزدهار‪ .‬وكل عام وأنتم خبري‬ ‫بيت الزكاة اإلسالمي‪ -‬سيدني‬ ‫التوجيه واإلعالم‬ ‫احلاج حسني حامد‬


‫الوسط االسترالي‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫رابطة العامل االسالمي واجلالية اإلسالمية‬ ‫تكرم السفري ناظر مبناسبة انتهاء فرتة عمله بأسرتاليا‬

‫‪ e‬درع تكرميي من الشميمري للسفري ناظر‬

‫‪5‬‬

‫اجلالية االسالمية تكرم قنصل لبنان‬ ‫السابق يف ملبورن قبيل مغادرته‬

‫‪ e‬السفري ناظر يتوسط بعض الطلبة السعوديني‬

‫‪ e‬من اليمني‪ :‬اسعد سرايا ‪ ،‬القنصل قسطون ‪،‬خالد البطل‪،‬امحد مجيل علوش‬

‫‪ a‬امحد يونس‪/‬ملبورن‪:‬‬

‫‪ e‬رئيس افيك حافظ قاسم يسلم درع تكرميي للسفري ناظر‬

‫‪ e‬هدية من االستاذ عمر احلالق للشميمري‬

‫‪ e‬درع للمدارس االسالمية من الرابطة يتسلمه صالح سلمان‬

‫‪ e‬جانب من احلضور من بينهم نائب قنصل عمان مسلم العمري‬

‫‪ e‬الشيخ ابو امين وجانب من احلضور‬

‫‪ e‬يبدو يف الصورة امحد فاعور اىل جانب والده والشيخ امحد عياد‬

‫‪ a‬رابطة العامل االسالمي‪/‬ملبورن‪ :‬أقامت رابطة العامل اإلسالمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تكرمييا لسفري خادم‬ ‫حفال‬ ‫باسم اجلالية اإلسالمية والعربية بأسرتاليا‬ ‫احلرمني الشريفني لدى أسرتاليا حسن طلعت ناظر‪ ،‬مبناسبة انتهاء‬ ‫فرتة عمله بأسرتاليا ‪.‬‬ ‫حضر حفل التكريم الذي اقيم يف مدينة ملبورن ممثلون عن‬ ‫احلكومة األسرتالية الفيدرالية وعدد من كبار الشخصيات األسرتالية‬ ‫واإلسالمية والعربية ومنهم مندوب أسرتاليا لدى منظمة التعاون‬ ‫اإلسالمي أمحد فاعور وقناصل الدول العربية واإلسالمية ورؤساء‬ ‫وممثلون عن اجلمعيات اإلسالمية والعربية ‪.‬‬ ‫ألقى السفري ناظر كلمة خالل احلفل نقل فيها للحضور حتيات خادم‬ ‫احلرمني الشريفني امللك عبداهلل بن عبدالعزيز آل سعود ومسو ولي‬ ‫عهده األمني حفظهما اهلل ‪ ,‬متوجها بالشكر واإلمتنان ملشاعر التقدير‬ ‫والصداقة اليت عرب عنها احلضور خلادم احلرمني الشريفني وحكومة‬ ‫وشعب اململكة العربية السعودية ودورها يف مجيع اجملاالت ‪ ،‬مؤكداً‬ ‫أن العمل اخلريي واالنساني ونصرة األشقاء العرب واملسلمني ودعم‬ ‫ورعاية األقليات املسلمة حول العامل كان وال يزال من القيم األساسية‬ ‫اليت تأسست عليها اململكة وسارت على نهجها قيادة اململكة احلكيمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ماضيا وحاضراً‬ ‫ومستقبال‪.‬كما اشاد سفري اململكة العربية السعودية‬ ‫السيد حسن طلعت ناظر جبهود مدير مكتب الرابطة وعالقته‬ ‫الطيبة بأبناء اجلالية حيث يعترب هذا احلضور الكبري خري شاهد‬ ‫على ما يتمتع به من عالقات وصالت طيبة‪.‬‬ ‫من جانبه عرب مدير مكتب رابطة العامل اإلسالمي لدى أسرتاليا‬ ‫سعد بن حممد الشميمري يف كلمة مماثلة عن الشكر للسفري ناظر‬ ‫على خدماته واهتمامه الكبري باجلاليات العربية واملسلمة بأسرتاليا‬ ‫ونيوزيالندا ‪.‬‬ ‫من جهته أشاد رئيس جملس األئمة الفدرالي األسرتالي الشيخ‬ ‫عبدالعظيم عفيفي بالسفري ناظر واهتمامه ورعايته ألوضاع‬ ‫املسلمني بأسرتاليا وبدعم اململكة العربية السعودية غري احملدود‬ ‫لألقليات اإلسالمية بأسرتاليا منذ أكثر من نصف قرن ‪ .‬كما اشاد‬ ‫فضيلة الشيخ عفيفي بالسيد سعد الشميمري قائال ‪:‬ان اخونا االستاذ‬ ‫سعد الشميمري جبهوده ومساعيه اخلرية استطاع ان جيمع عدد‬

‫من القيادات االسالمية على طاولة واحدة مل يكن حتصل من قبل‬ ‫وخفف سوء الفهم بني العديد ن اجلمعيات فجزاه اهلل كل خري‪.‬‬ ‫ونوه رئيس احتاد املدارس اإلسالمية يف والية فيكتوريا األسرتالية‬ ‫صالح سلمان يف كلمة له بدور اململكة يف جمال التعليم وبناء املدارس‬ ‫ألبناء األقليات املسلمة بأسرتاليا وحول العامل ‪ ،‬وأشار إىل أن أول مدرسة‬ ‫إسالمية بنيت يف أسرتاليا كانت على نفقة اململكة العربية السعودية‬ ‫اليت دعمت ورعت بناء املدارس اإلسالمية بأسرتاليا ونيوزيالندا ‪.‬‬ ‫وعربت اجلالية السورية املقيمة بأسرتاليا يف كلمة خاصة عن شكرها‬ ‫وامتنانها ملواقف اململكة جتاه الشعب السوري ومنها احلملة الوطنية‬ ‫لنصرة الشعب السوري اليت دعا هلا خادم احلرمني الشريفني امللك‬ ‫عبداهلل بن عبدالعزيز آل سعود حفظه اهلل لصاحل للشعب السوري اليت‬ ‫جسدت الدور اخلريي واإلنساني الذي تقوده اململكة العربية السعودية‬ ‫لنصرة إخوانهم يف كافة أرجاء العامل اإلسالمي وخصوصا يف سوريا ‪.‬‬ ‫ويف ختام احلفل قدم مدير مكتب رابطة العامل االسالمي للسفري‬ ‫ناظر ً‬ ‫درعا باسم اجلالية اإلسالمية باسرتاليا شكراً وتقديراً جلهوده‬ ‫واخلدمات اليت قدمها للجالية املسلمة ‪ ،‬كما قدم رئيس اجلالية السورية‬ ‫ً‬ ‫يف أسرتاليا ً‬ ‫تقديريا للسفري ناظر باسم اجلالية السورية بأسرتاليا‬ ‫درعا‬ ‫ً‬ ‫عرفانا وتقديراً بالدور والدعم الذي تقدمه اململكة للشعب السوري يف‬ ‫حمنته‪ .‬كذلك قدم االستاذ فواز شوك رئيس حترير جريدة الوسط‬ ‫درعا مماثال من جريدة الوسط لسعادة السفري ‪.‬‬ ‫كما قدمت عدة دروع تكرميية من قبل مدير الرابطة لرئيس جملس‬ ‫االئمة الشيخ عبدالعظيم عفيفي تقديرا جلهود اجمللس واهتمامه‬ ‫بالشؤون االسالمية والدينية ‪ ،‬كما قدمت دروع اخرى ملدراء مكتب‬ ‫الرابطة السابقني تقديرا وعرفانا جلهودهم السابقة يف خدمة االسالم‬ ‫واملسلمني وهما سعادة الدكتور حمسن منصوري وفضيلة الشيخ‬ ‫سعيد شاه كما قدم كذلك درعا تقديرا لرئيس حترير جريدة الوسط‬ ‫االستاذ فواز شوك جلهود اجلريدة واهتمامها الكبري يف كافة مناسبات‬ ‫اجلالية املسلمة وحضورها القوي يف وسط اجلالية املسلمة‬

‫تصوير‪:‬امحد الظاهري‬

‫اقامت اجلالية االسالمية مأدبة افطار‬ ‫رمضاني على شرف القنصل العام اللبناني‬ ‫السابق يف ملبورن السيد هنري قسطون‬ ‫تكرميا له قبيل انتهاء مهامه القنصلية‬ ‫والعودة والسفر اىل وزارة اخلارجية يف‬ ‫لبنان‪.‬وقد حضر عدد من ابناء اجلالية‬ ‫االسالمية ومن بينهم رئيس اجلمعية‬ ‫االسالمية يف فكتوريا السيد امحد مجيل‬ ‫علوش وامني سر احتاد اجملالس االثنية‬ ‫يف اسرتاليا السيد سامر عفره اضافة‬ ‫اىل عدد من ممثلي اجلمعيات االسالمية‬ ‫واخلريية واالجتماعية منها مجعية‬ ‫ابناء حلبا ورئيس مجعية احتاد شباب‬ ‫عكار والشمال السيد عبد االقدر ابراهيم‬ ‫اضافة اىل السيد رياض ابو عيد والسيد‬ ‫اسعد سرايا وفعليات دينية واقتصادية‬ ‫ووسائل االعالم والصحافة وعدد من ابناء‬

‫بلدات عكار والشمال وطرابلس وبريوت‬ ‫واقليم اخلروب وابناء من اجلالية‬ ‫االسالمية كافة‪ .‬وقد السيد امحد مجيل‬ ‫علوش كلمته مرحبا بسعادة القنصل‬ ‫واثنى على العالقات احلميدة والوطيدة‬ ‫اليت كانت تربطه باجلالية االسالمية‬ ‫واللبنانية ثم ّ‬ ‫قدم الدرع التذكاري مع‬ ‫السيد خالد البطل لسعادة القنصل العام‬ ‫اللبناني السيد قسطون‪.‬وقد القى السيد‬ ‫خالد البطل كلمتة مرحبا باجلميع‬ ‫وكانت كلمات لكل من السيد اسعد سرايا‬ ‫والسيد ايلي نداف كما السيد امحد يونس‬ ‫قصيدة من وحي هذه املناسبة ‪.‬ويف اخلتام‬ ‫القى سعادة القنصل العام السيد قسطون‬ ‫كلمته‪ .‬شاكرا فيها اجلالية االسالمية على‬ ‫هذه املبادرة الطيبة وهنأهم بشهر رمضان‬ ‫املبارك ونوه بالعالقات املميزة اليت بناها‬ ‫مع اجلالية اللبنانية واالسالمية طيلة‬ ‫هذه املدة‪.‬‬

‫شرطة فكتوريا تقيم افطارها‬ ‫الرمضاني الثامن‬

‫‪ e‬مفوض الشرطة يف فكتوري يلقي كلمة امام الضيوف‬

‫‪ a‬الوسط‪/‬ملبورن‪ :‬اقامت شرطة والية‬ ‫فكتوريا افطارها الرمضاني حيث حضره‬ ‫حواىل ‪ 300‬شخص ميثلون خمتلف‬ ‫اطياف اجلالية االسالمية من مجعيات‬ ‫ومؤسسات وأئمة وافراد اضافة اىل العديد‬ ‫من مسؤولي شرطة والية فكتوريا‬ ‫وافرادها و الشرطة الفدرالية ويعترب هذا‬ ‫االفطار هو الثامن حيث كان اول افطار‬

‫تقوم به الشرطة سنة ‪ 2005‬حيث‬ ‫تعترب الشرطة هي اول من اقام افطارا‬ ‫رمضانيا للجالية االسالمية وقد رفع‬ ‫آذان املغرب احد افرا الشرطة املسلمني‬ ‫ثم تناول اجلميع طعام االفطار و ختلل‬ ‫االفطار ايات من الذكر احلكيم وقد‬ ‫حضر االفطار العديد من افراد الشرطة‬ ‫املسلمني من بينهم حمجبات والقيت عدة‬ ‫كلمات يف املناسبة‪.‬‬

‫يتقدم رئيس جمعية اكرام املوتى الحاج رياض‬ ‫الدهيبي من الجالية االسالمية باحر التهاني‬ ���بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك اعاده اهلل عليكم‬ ‫بالخري واليمن والربكات وكل عام وانتم بخري‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪6‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪7‬‬


‫الوسطاالسترالي‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫بالتعاون مع مجعية الطلبة العمانيني يف فكتوريا‬ ‫القنصلية العمانية تنظم امسية ثقافية وافطار مجاعي للطلبة‬

‫‪ e‬سعادة القنصل د‪.‬محد العلوي و مساعده ا‪.‬مسلم العمري و رئيس‬ ‫اجلمعية هالل املقبالي و جمموعة من طلبة الدراسات العليا‬

‫‪ e‬جانب من احلضور‬

‫‪ a‬مجعية الطلبة العمانيني‪/‬ملبورن‪ :‬اقام يتميز شهر رمضان‬ ‫املبارك بطابعه اجلميل سوا ًء يف أرض الوطن مع األهل واألحبة‬ ‫أم يف الغربة مع األصدقاء والزمالء‪ ،‬ومن هذا املنطلق نظمت‬ ‫القنصلية العمانية باسرتاليا بالتعاون مع مجعية الطلبة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ثقافية وإفطار مجاعي للطلبة‬ ‫أمسية‬ ‫العمانيني بفكتوريا‬ ‫الدارسني بالوالية وعوائلهم‪ ،‬يف قاعة ليلى يوم السبت ‪،2012/8/4‬‬ ‫وحبضور سعادة الدكتور محد العلوي القنصل العام للسلطنة‬ ‫يف اسرتاليا ومساعد القنصل العام االستاذ مسلم العمري‪ ،‬هذا‬ ‫واستهلت األمسية بتناول وجبة اإلفطار وثم انطلقت فعاليات‬ ‫األمسية بعد الصالة‪ ،‬حيث ألقى سعادة الدكتور القنصل العام‬ ‫كلمته معرباً عن فرحته بلقاء الطلبة والطالبات يف هذه األمسية‬ ‫الرمضانية مؤكداً على أهمية األنشطة الطالبية والتجمعات‬ ‫الثقافية ملا هلا دور كبري يف تنمية مواهب الطالب وخلق أجواء‬ ‫رمضانية بعيداً عن الوطن‪ ،‬ومن ثم ألقى رئيس مجعية الطلبة‬ ‫العمانيني بفيكتوريا هالل املقبالي كلمة ترحيبية للحضور‬ ‫ودعوة لإلنضمام يف اجلمعية واملشاركة يف أنشطتها وفعالياتها‬ ‫على مدار العام‪ ،‬وتلى ذلك مسابقة ثقافية من إعداد اجملموعة‬

‫‪ e‬سعادة القنصل د‪.‬محد العلوي و رئيس اجلمعية هالل املقبالي‬ ‫يكرمان املشاركني و الفائزين باالمسية‬

‫‪ e‬صور لالطفال الذين مت الرسم على وجوههم‬

‫الثقافية شارك فيها مجيع احلضور مشكلني عدة فرق وتكونت‬ ‫من مرحلتني‪ ،‬املرحلة األوىل تناولت أسئلة مبتكرة عن صور‬ ‫ومقاطع فيديو‪ ،‬واملرحلة ثانية كانت أسئلة حوارية تفاعل‬ ‫معها اجلمهور‪ ،‬وبعد ذلك مت عرض فيلم فيديو من إعداد بعض‬ ‫الطلبة حيكي قصة طالب جديد يعيش يف عزلة ملدة طويلة‬ ‫يف اخلارج وبعدها يتعرف على أصدقاء السوء ويقع يف املشاكل‬ ‫لينتهي به احلال يف املستشفى يصارع املوت‪ ،‬وبعد الفيلم قدم‬ ‫الطالب عمار الغيالني كلمة إميانية عن شهر رمضان الفضيل‬ ‫ً‬ ‫متطرقا لفضل هذا الشهر ومكانته عند املؤمنني‪ ،‬وتلى الكلمة‬ ‫اإلميانية فقرة «قرنقشوه» املخصصة لألطفال ومت توزيع اهلدايا‬ ‫واحللويات على األطفال احلاضرين‪ ،‬كما كانت هنا فعالية الرسم‬ ‫على وجه األطفال إلضافة البهجة و السرور عليهم‪ ،‬مما أضفى‬ ‫ً‬ ‫وختاما قام القنصل العام ورئيس‬ ‫جو مجيل على األمسية‪،‬‬ ‫اجلمعية بتكريم املشاركني يف األمسية و الفائزين يف املسابقة‬ ‫الثقافية ومسابقة أفضل طبق واليت منحت ألفضل طبق‬ ‫رمضاني حيث مجعت أطباق املشاركني قبل اإلفطار ومت تشكيل‬ ‫جلنة حتكيم للقيام باختيار الفائزين‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫السيد غسان اخلطيب يتسلم مهامه‬ ‫كقنصل عام جديد للبنان يف ملبورن‬ ‫‪ a‬امحد يونس‪/‬الوسط ‪:‬‬ ‫استقبلت اجلالية اللبنانية يف فكتوريا‬ ‫هذا الشهر القنصل العام اللبناني اجلديد‬ ‫السيد غسان اخلطيب ابن بلدة شحيم‬ ‫الواقعة يف اقليم اخلروب‪.‬هذه البلدة‬ ‫اليت ينتمي اليها العديد من رجاالت‬ ‫الدولة اللبنانية والوطنية وكبار الضباط‬ ‫يف املؤسسة العسكرية ‪.‬شغل مناصب عدة‬ ‫يف العديد من القنصليات واخرها قنصال‬ ‫عاما يف اجلزائر‪.‬‬ ‫استلم القنصل مهامه اجلديدة يف ملبورن‬ ‫من القنصل العام السابق السيد هنري‬ ‫قسطون الذي سيلتحق مبركزه اجلديد‬ ‫يف وزارة اخلارجية‬ ‫الوسط ترحب به وتتمنى للقنصل‬ ‫وقد رحب ابناء اجلالية اللبنانية بسعادة اجلديد السيد غسان اخلطيب التوفيق يف‬ ‫القنصل اجلديد السيد غسان اخلطيب مهمته القنصلية ملا فيه مصلحة اجلالية‬ ‫متمنني له النجاح يف مهامه القنصلية اللبنانية‬ ‫يف فكتوريا ‪.‬كما وان اسرة جريدة‬

‫افطار رمضاني تقيمه غرفة التجارة‬ ‫والصناعة االسرتالية العربية‬

‫‪ e‬بعض اعضاء جملس غرفة التجارة والصناعة االسرتالية والعربية‬

‫بدأ أعمال احلفر واألساسات يف‬ ‫املركز اإلسالمي األسرتالي يف نيوبورت‬ ‫‪ a‬عبد املهيمن قمر الدين‪/‬ملبورن‪:‬‬ ‫بفضل اهلل ومحده بدأت أعمال احلفر واألساسات يف املركز‬ ‫اإلسالمي األوسرتالي يف نيوبورت‪ ,‬وتداعى أبناء اجلالية اإلسالمية‬ ‫يف املنطقة اىل العمل بأيديهم يف املشروع حتى يكون هلم أجر‬ ‫بناء بيت من بيوت اهلل بسواعدهم كما بأمواهلم‪ .‬ومن املتوقع أن‬ ‫ّ‬ ‫يتم اإلنتهاء من املرحلة األوىل من املشروع واليت تشمل مسجد‬ ‫ضخم‪ ,‬مكتبة عامة‪ ,‬مسكن إلمام املسجد والضيوف وجمموعة‬ ‫مكاتب للشباب والنساء وكبار السن يف غضون سنتني مبشيئة‬ ‫اهلل تعاىل‪ .‬وجدير بالذكر أن الدعوة مفتوحة للجميع للت ّربع‬ ‫بأمواهلم أو جهدهم وعملهم يف هذا الصرح اإلسالمي الذي نسأل‬ ‫اهلل أن جيعله منارة للعلم والدين وأن ينفع به األجيال الشابة‬ ‫الصاعدة من املسلمني‪.‬‬

‫‪ e‬جانب من احلضور‬

‫صالون حالقة رجايل‬ ‫‪ 99‬نواعا من البهارات واألعشاب متوفرة‬ ‫يف معظم احملالت التجارية‪...‬‬ ‫‪9/15 Nathan Drive Campbellfiled Vic 3061‬‬

‫صالون حالقة رجالي يف‬ ‫ملبورن يطلب موظف‬ ‫لالستعالم يمكن االتصال ب‬ ‫محمد على الرقم التالي ‪:‬‬

‫‪0435070809‬‬

‫‪ a‬امحد يونس‪ /‬الوسط‪:‬اقامت غرفة‬ ‫التجارة والصناعة االسرتالية العربية‬ ‫حفلة افطار للجالية االسالمية والعربية‬ ‫واللبنانية حبضور القنصل العام اللبناني‬ ‫السيد قسطون ورجال االعمال واالقتصاد‬ ‫وفعاليات سياسية واجتماعية ورجال‬ ‫الصحافة واالعالم ‪.‬يف البداية رحبت‬ ‫بربارة هاكرتي باحلضور ومتنت للجالية‬ ‫االسالمية ان يكون هذا الشهر مباركا‬ ‫على اجلميع ثم قدمت رئيس الغرفة‬ ‫السيد روالند جبور الذي رحب باجلميع‬ ‫ووقدم شكره هلم لتلبيتهم هذه الدعوة‬ ‫وحضورهم وقال ان هدف الغرفة هي‬ ‫مجع الشعوب لبناء افضل العالقات ثم‬ ‫ذكر انه منذ طفولته وكونه من عائلة‬ ‫مسيحية اال انه عاش يف اجواء واحياء‬ ‫اسالمية يف مدينة طرابلس حيث كان‬ ‫يتلوا القرآن الكريم عند مساع كل صالة‬ ‫الن املسجد مالصق للمدرسة اليت ّ‬ ‫تعلم‬ ‫فيها وصام رمضان يف طفولته وكانت‬ ‫يشعر باالرتياح يف التعاطي مع االخرين‬

‫وقال كان لدينا كاطفال حب ملعرفة كل‬ ‫الفضائل واالمور وتابع قائال‪ :‬انه بعد‬ ‫‪ 45‬سنه كنت وما زلت حماطا باملسلمني‬ ‫وال زلت اتقبل الفروقات يف دولة امنة‬ ‫كاسرتاليا ‪.‬وانهى كلمته متمنيا افطارا‬ ‫شهيا وان يكون هذا الشهر شهر السالم مع‬ ‫بعضنا البعض‪.‬ثم شكر اجلميع للحضور‪.‬‬ ‫بعدها حتدثت جورجي كروسر وشكرت‬ ‫الغرفة وقدمت التهاني للمسلمني ثم‬ ‫القى السيد نعيم ملحم كلمة التهاني‬ ‫مبناسبة شهر رمضان املبارك وحتدث‬ ‫الدكتور شني طوماس عن الثقافة‬ ‫االسالمية وعن الدور اليت تلعبه اجلالية‬ ‫االسالمية يف اجملتمع االسرتالي ويف نهاية‬ ‫احلفل شكر السيد جبور جمموعة شركات‬ ‫زوكي على املاكوالت الشهية واملتنوعة‬ ‫والبنك العربي لرعايته هذه املناسبة‬ ‫وشكر وسائل االعالم والصحافة ومن‬ ‫بينهم جريدة الوسط واخذت الصور‬ ‫التذكارية للجميع‪.‬‬


‫سيدني‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪9‬‬


‫تهنئة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪10‬‬

‫تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك‬ ‫جمال ريفي‬

‫عمر الحالق‬ ‫يتقدم االستاذ عمر الحالق مدير عام‬ ‫املدارس االسالمية يف منطقة ويربي من‬ ‫الجالية الكريمة باحر التهاني واصدق‬ ‫االمنيات بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك‬ ‫وتقبل اهلل صيامكم وطاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫نزيه البعريني‬ ‫يتقدم السيد نزيه البعريني مدير مكتب‬ ‫البعريني للمحاسبة بالتهنئة من املسلمني‬ ‫يف اسرتاليا بمناسبة حلول الفطر املبارك‬ ‫‪،‬سائال اهلل عز وجل أن يجعلنا واياكم من‬ ‫الفائزين يف هذا الشهر الكريم وكل عام‬ ‫وانتم بخري‪.‬‬

‫وليد الحواط‬ ‫يتقدم السيد وليد حواط صاحب حلويات‬ ‫الحواط من ابناء الجالية العربية واالسالمية‬ ‫باخلص االمنيات بمناسبة حلول عيد الفطر‬ ‫السعيد مع الرجاء من اهلل ان يعيده عللى‬ ‫الجميع بالخري والربكات وكل عام وانتم بخري‬

‫يتقدم الدكتور جمال ريفي بأحر التهاني‬ ‫والتربيكات من ابناء الجالية االسالمية‬ ‫بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك سائال‬ ‫املوىل عز وجل ان يعيده عليكم باليمن‬ ‫والربكات‬

‫حممد طبيعات‬ ‫يتقدم السيد محمد طبيعات مدير مكتب‬ ‫مرتو للسفريات يف ملبورن من ابناء‬ ‫الجالية الكريمة بالتهنئة بحلول عيد الفطر‬ ‫املبارك‪،،‬اعاننا اهلل واياكم على حسن طاعته‬ ‫وكل عام وانتم بخري ‪.‬‬

‫ابو راشد قمر الدين‬ ‫يتقدم السيد ابو راشد قمر الدين صاحب‬ ‫مؤسسة اتنرنشيونال فود بالتهنئة من‬ ‫الجالية االسالمية بحلول عيد الفطر‬ ‫السعيد نسأل اهلل ان يعيده على جاليتا‬ ‫وقد توحدت كلمتها وعلى االمة االسالمية‬ ‫بالخري واليمن والربكات‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫طارق افيوني‬ ‫يتقدم السيد طارق افيوني صاحب حلويات‬ ‫البلحة من ابناء جاليتنا الكريمة بالتهنئة‬ ‫بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك اعاده اهلل‬ ‫عليكم بالخري واليمن والربكة‬ ‫وكل عام وانتم بخري‪.‬‬

‫مازن قاسم‬ ‫يتقدم السيد مازن قاسم مدير املؤسسة‬ ‫العربية االسرتالية لالسترياد والتصدير‬ ‫من الجالية االسالمية يف اسرتاليا بالتهنئة‬ ‫بحلول عيد الفطر املبارك ‪،‬تقبل اهلل صيامكم‬ ‫وقيامكم وطاعاتكم وكل عام وانتم بخري‬

‫حسام ضناوي‬ ‫السيد حسام ضناوي صاحب ملحمة املدينة‬ ‫يهنئ الجالية العربية واإلسالمية‪،‬أفراداً‬ ‫وهيئات وجمعيات ومؤسسات‪،‬بمناسبة‬ ‫حلول عيد الفطر املبارك‪ ،‬سائال اهلل عز وجل‬ ‫ان يعيده عليكم بالخري واألمن‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫عبد القادر ابراهيم‬ ‫يتوجه السيد عبد القادر ابراهيم رئيس‬ ‫اتحاد شباب عكار والشمال بالتهنئة من‬ ‫ابناء جاليتنا الكريمة بحلول عيد الفطر‬ ‫السعيد نسأل اهلل ان يتقبل صيامكم‬ ‫وقيامكم وطاعاتكم وكل عام وانتم بخري‬


‫تهنئة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪11‬‬

‫تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك‬ ‫وجيه هوشر‬ ‫يتقدم الجاج وجيه هوشر رئيس جمعية‬ ‫ابناء الضنية من ابناء الجالية العربية‬ ‫واالسالمية بالتهنئة بمناسبة حلول عيد‬ ‫الفطر املبارك ويتمنى لكم ايام مباركة‬ ‫اعاده اهلل على الجميع بالخري والربكة‬

‫وكل عام وانتم بخري‬

‫مختار سادين‬ ‫يتقدم السيد مختار سادين رئيس املجلس‬ ‫االسالمي االعلى لشؤون اللحم الحالل يف‬ ‫اسرتاليا بالتهنئة للجالية اإلسالمية الكريمة‬ ‫يف أسرتاليا ونيوزيالندا اف��رادا ومؤسسات‬ ‫بحلول عيد الفطر املبارك‪ .‬أعاده اهلل علينا‬ ‫وعلى األمة اإلسالمية بالخري واليمن والربكات‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫راباكيا كاي‬ ‫يتقدم السيدة راباكا كاي مرشحة ملقع‬ ‫بلدية باكستون من الجالية االسالمية ومن‬ ‫املسلمني يف العالم بالتهنئة بحلول عيد‬ ‫الفطر املبارك نسال اهلل سبحانه وتعاىل ان‬ ‫يعيده عليكم وعلى االمة االسالمية بالخري‬ ‫والعزة والكرامة وكل عام وانتم بخري‪.‬‬

‫ادم ايدمري‬ ‫يتقدم رجل االعمال السيد آدم ايدمري من‬ ‫ابناء الجالية االسالمية بالتهنئة بحلول‬ ‫عيد الفطر املبارك ويسئل اهلل سبحانه‬ ‫وتعاىل بان يعيده عليكم وعلى االمة‬ ‫االسالمية بالخري واألمن والربكات‬

‫وكل عام وانتم بخري‬

‫فادي الحاج‬ ‫يتقدم الزميل فادي الحاج من‬ ‫الجاليةاالسالمية الكريمة يف اسرتاليا‬ ‫بأخلص التهاني والتربيكات بمناسبة‬ ‫حلول عيد الفطراملبارك‪،‬تقبل اهلل صيامكم‬ ‫وقيامكم وطاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫حافظ قاسم‬ ‫يتقدم السيد حافظ قاسم رئيس االحتاد‬ ‫األسرتالي للمجالس اإلسالمية من ابناء اجلالية‬ ‫يف اسرتاليا بالتهنئة مبناسبة عيد الفطر املبارك‬ ‫اعاده اهلل عليكم باليمن واخلري والربكات وتقبل‬ ‫اهلل منكم صيامكم وقيامكم وطاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫رياض الدهيبي‬ ‫يتقدم الحاج رياض الدهيبي رئيس جمعية‬ ‫الوفاء لتأهيل املعاقني بالتهنئة من الجالية‬ ‫االسالمية بحلول عيد الفطر املبارك اعاده‬ ‫اهلل علينا وعليكم باليمن والخري والربكات‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬

‫ريك مرتي‬ ‫يتقدم السيد ريك مرتي مدير مكتب‬ ‫مرتي للمحامات من ابناء الجالية العربية‬ ‫واالسالمية بأحر التهاني واخلص االمنيات‬ ‫بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك‪،‬اعاده اهلل‬ ‫على الجميع بالخري واليمن والربكات وكل‬ ‫عام وانتم بخري‬

‫فادي الزوقي‬ ‫يسر رئيس غرفة التجارة والصناعة االسرتالية‬ ‫اللبنانية يف والية فكتوريا املحامي االستاذ‬ ‫فادي الزوقي ان يتقدم من الجالية اللبنانية‬ ‫واالسالمية بالتهنئة بحلول عيد الفطر‬ ‫املبارك آمال ان يعيده اهلل على االمة العربية‬ ‫واالسالمية وعلى الشعب اللبناني بالخري‬ ‫واليمن والربكات وان يعم االمن والسالم على‬ ‫لبنان والعالم‪.‬‬

‫فيصل قاسم‬ ‫يتوجه الزميل فيصل قاسم بالتهنئة اىل‬ ‫ابناء جاليتنا الكريمة بحلول عيد الفطر‬ ‫املبارك‪،‬راجيا من اهلل ان يتقبل صيامكم‬ ‫وقيامكم وطاعاتكم‬ ‫وكل عام وانتم بخري‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪12‬‬


‫الوسط االسترالي‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫معهد التقوى يقيم افطارا‬ ‫رمضانيا عائليا يوميا طيلة شهر رمضان املبارك‬

‫‪e‬االستاذ عمر احلالق يلقي كلمة امام الضيوف‬

‫‪ e‬املشايخ عبد اهلل احلواري وبدر امساعيل مع بعض الضيوف‬

‫‪13‬‬

‫مجعية ابناء حلبا اخلريية‬ ‫تقيم افطارها السنوي االول‬

‫‪ e‬جانب من احلضور‬

‫‪ e‬امني السر السيد حممد املصطفى‬ ‫‪ e‬جانب من احلضور‬

‫‪ e‬جانب من احلضور‬

‫‪ a‬امحد يونس ‪/‬الوسط ‪ :‬يف كل سنة‬ ‫من شهر رمضان املبارك ‪.‬يقيم معهد‬ ‫التقوى يف منطقة (ويربي) افطارا رمضانيا‬ ‫يوميا جتتمع فيه العائالت من كل اجلاليات‬ ‫االسالمية وسط اجواء اميانية واخوية‬ ‫حيث يتم التالقي والتعارف والتعاون‬ ‫واالفطار سويا فتجد السعادة والبهجة‬ ‫تغمر اجلميع كبارا وصغارا‪.‬ومن بني هذه‬ ‫االفطارات –افطار للجالية الفلسطنية ّضم‬ ‫بعض الضيوف واملشايخ‪ .‬منهم الشيخ ابو‬

‫بكر احلواري والشيخ بدر امساعيل وكبار‬ ‫العائالت من اجلالية الفلسطنية واالسالمية‬ ‫واالصدقاء من ابناء اجلالية الفلسطنية ‪.‬حيث‬ ‫القى السيد عمر احلالق مدير معهد التقوى‬ ‫كلمة الرتحيب باحلضور وقدم شكره اىل كل‬ ‫الذين ساهموا يف جتهيز وحتضري االفطار‬ ‫ومن بينهم السيد حسام حالق وسامح‬ ‫اغبش وخالد زبيدي واالخ ابراهيم خدرج‬ ‫واالخ ابو مروان وعبد احلليم وابراهيم‬ ‫عبد اهلل واالخ ابراهيم زكي وعائلته وكل‬ ‫من ساهم يف جتهيز القاعة وساعد يف اجناح‬

‫هذا االفطار ‪.‬ثم عرض االخ سامح شريط‬ ‫فيديو تدور احداثه يف االراضي الفلسطنية‬ ‫وتظهر فيه املعاناة والعذاب والقهر للشعب‬ ‫الفلسطيين على نقاط التفتيش من قبل‬ ‫جنود االحتالل وايضا عرضت بعض املشاهد‬ ‫عن اعمال العنف والقتل والتعذيب اضافة اىل‬ ‫االضطهاد والتعسف حبق االنسان واالنسانية‬ ‫‪.‬وبعد االنتهاء من مشاهدة الفيديو انتقل‬ ‫الضيوف اىل مسجد التقوى الداء صالة العشاء‬ ‫والرتاويح‬

‫اجلمعية األسرتالية السورية تقيم‬ ‫افطارا خرييا لنصرة الشعب السوري‬

‫‪ a‬امحد يونس‪/‬ملبورن‪ :‬دعت مجعية‬ ‫ابناء حلبا اخلريية اعضاء اجلمعية‬ ‫وعائالتهم وابناء بلدة حلبا واالصدقاء‬ ‫اىل افطار رمضاني مبناسبة شهر رمضان‬ ‫املبارك‪.‬حيث اقيمت حفلة االفطار يف‬ ‫صالة الريفولي يف ملبورن وقد ّ‬ ‫غصت‬ ‫القاعة بالعائالت من ابناء منطقة حلبا‬ ‫وعكار وابناء اجلالية‪ .‬وكانت كلمة‬ ‫لرئيس اجلمعية السيد خضر عياش‬ ‫ّ‬ ‫رحب باحلضور مجيعا شاكرا تلبية هذه‬ ‫الدعوة وقال يف كلمته ان هذه اجلمعية‬ ‫هي ملصلحة وخلري ابناء منطقة حلبا يف‬ ‫اسرتاليا وانه سيبذل اقصى جهوده مع‬ ‫االعضاء من اجل تطوير هذه اجلمعية‬ ‫وحتسني دورها وامنائها من اجل خدمة‬ ‫اجلالية اللبنانية من ابناء حلبا ثم القى‬ ‫امني السر كلمته مرحبا باجلميع وانثى‬ ‫على احلضور الكريم ومتنى للجميع‬ ‫صياما مقبوال وقدم شكره جلريدة‬ ‫الوسط على متابعتها وتعطيتها لنشاطات‬ ‫اجلمعية ومتنى من اجلميع التربع باملال‬ ‫بسخاء لصندوق اجلمعية النطالقتها‬

‫‪ e‬رئيس اجلمعية السيد خضر عياش‬

‫‪ e‬السيد عبد القادر ابراهيم‬

‫وبداية تاسيسها ثم القى رئيس مجعية‬ ‫احتاد شباب عكار والشمال السيد عبد‬ ‫القادر ابراهيم كلمة شدد فيها على‬ ‫ضرورة العمل اجلماعي واالخالص يف‬ ‫العمل كما اكد دعمه جلمعية ابناء حلبا‬ ‫وحث الشباب على االنضمام اىل اجلمعية‬ ‫لالستفادة من خرباتهم‪.‬يذكر ان مجعية‬ ‫ابناء حلبا اخلريية كانت قد اسست هذه‬ ‫السنة‪.‬‬

‫اجلالية الباكستانية واهلندية يف‬ ‫ملبورن تقيم افطارا عائليا‬ ‫‪a‬قامت اجلمعية األسرتالية السورية ‪ -‬فكتوريا بدعوة خمتلف‬ ‫الفعاليات واجلاليات الرمسية للمشاركة يف اإلفطار اخلريي الذي‬ ‫أقامته يف ملبورن يوم األحد املوافق ‪ 2012/8/12‬وذلك بهدف‬ ‫مجع التربعات لنصرة الشعب السوري املتضرر مما حيدث على‬ ‫األراضي السورية نتيجة الظلم الوحشي الذي ميارسه نظام‬ ‫«األسد» وأعوانه ضد كل من وقف يف وجه الظلم ونادى باحلرية‬ ‫والعدالة اإلجتماعية‪ .‬وختلل اإلفطار كلمة للشيخ عيسى موسى‬ ‫ً‬ ‫ممثال عن جملس األئمة اليت ّ‬ ‫ذكر فيها احلاضرين بأهمية الوقوف‬ ‫إىل جانب املسلمني أينما وجدوا كواجب شرعي على كل مسلم‬ ‫ومسلمة‪ .‬وقد حضر اإلفطار عدد من الشخصيات اإلسالمية‬ ‫كفضيلة الشيخ عبد اهلل احلواري إمام مسجد نيوبورت الذي ألقى‬ ‫كلمة دعا فيها احلاضرين للتربع بسخاء يف هذا الشهر الكريم‪.‬‬

‫وكان من بني احلضور الشيخ بدر إمساعيل الذي كان بزيارة‬ ‫ً‬ ‫قادما من عكار مشال لبنان حيث حتدث عن بعض‬ ‫ألسرتاليا‬ ‫القصص الواقعية املؤثرة اليت رآها بأم عينه‪ .‬كما ّ‬ ‫قدمت فرقة‬ ‫الشباب اللبناني بقيادة خالد س ّعود نشيد وطين أهدته للثورة‬ ‫السورية نال إعجاب احلضور‪ .‬وقد حضرت العديد من اجلمعيات‬ ‫اإلسالمية مثل مجعية نيوبورت اإلسالمية والفعاليات الشعبية‬ ‫كجمعية اجلالية الليبية الكرمية يف ملبورن‪ .‬وأظهر احلضور‬ ‫ً‬ ‫وكرما متثل بتربعاتهم السخية النقدية والعينية‪ .‬واختتم‬ ‫سخاء‬ ‫الربنامج مبزاد علين لبعض اللوحات اإلسالمية والفنية باإلضافة‬ ‫إىل تربع عدد من السيدات ببعض اجملوهرات لنصرة أخواتهن‬ ‫حرائر سوريا‪.‬‬ ‫اجلمعية السورية االسرتالية ‪/‬سعيد الطباع‬

‫‪For sale <Kitchen Cabinet> maker factory‬‬ ‫‪The sale includes all equipment and machinery also ready made‬‬ ‫‪kitchen cabinets.‬‬ ‫‪The factory is ready to use for an affordable price in Campellfield /‬‬ ‫‪Melbourne. Interested parties can contact Oktay at 0405 290 913‬‬

‫‪ e‬بعض ابناء اجلالية الباكستانية واهلندية اضافة اىل النائب احمللي والزميل امحد يونس‬

‫‪ a‬امحد يونس‪/‬ملبورن‪ :‬اقام ابناء‬ ‫اجلالية الباكستانية واهلندية يف ملبورن‬ ‫افطارا رمضانيا عائليا شارك فيها اكثر‬ ‫من ‪ 200‬شخص ومن بينهم اعضاء يف‬ ‫الربملان احمللي واعضاء جمالس بلدية‬ ‫اضافة اىل رجال اعمال وشخصيات من‬

‫جماالت عدة من ابانء اجلالية الباكستانية‬ ‫واهلندية وابناء اجلالية االسالمية وقد‬ ‫اقيمت صالة املغرب والقيت عدة كلمات‬ ‫يف املناسبة حيث رحب املنظمون لالفطار‬ ‫بالضيوف‬


‫تهنئة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫يتقدم رئيس جمعية اكرام املوتى الحاج رياض‬ ‫الدهيبي من الجالية االسالمية باحر التهاني‬ ‫بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك اعاده اهلل عليكم‬ ‫بالخري واليمن والربكات وكل عام وانتم بخري‬

‫الستفساراتكم عن الجمعية يمكنكم التواصل مع الحاج رياض الدهيبي‬ ‫‪Email: riad2110@hotmail.com 0415722430‬‬

‫‪14‬‬


15

‫تهنئة‬

‫م‬2012 ‫ آب‬- ‫هـ‬1433 ‫ شوال‬- 26 ‫العدد‬

‫يتقدم رئيس غرفة التجارة والصناعة االسرتالية اللبنانية يف والية فكتوريا احملامي االستاذ‬ ‫فادي الزوقي باسم مجيع اعضاء اللجنة التاسسية بالتهنئة من اجلالية اللبنانية واالسالمية‬ ‫حبلول عيد الفطر السعيد وكل عام وانتم خبري‬

0D\WKHEOHVVLQJRI$OODKÀOO\RXUOLIHZLWKMR\DQGSURVSHULW\

EID MUBARAK The Australia Lebanon Chamber of Commerce & Industry (Vic) Limited is proud to be developing new opportunities in trade, commerce & investment for Australia’s diverse business community. With 2 more events leading toward our trade mission to Lebanon, now is the time to become a member and be part of our exciting journey. Breakfast Seminar - 5th September

Keynote Speaker: the Hon. Bob Hawke AC GCL Former Prime Minister of Australia

Lunch Seminar - 7th September

Keynote Speaker: the Hon. Warren Truss MP Leader of the National Party of Australia

Trade Mission - 7th to 14th October

Hosted by the President of Lebanon and the Chamber of Commerce, Industry & Agriculture of Beirut & Mt Lebanon

Email info@alcci.org.au for further details

www.ALCCI.org.au E: info@alcci.org.au PO Box 2176 RMH, Vic 3050

Australia Lebanon Chamber of Commerce & Industry (Vic) Limited

ACN 149 093 256


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪16‬‬


‫تهنئة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪17‬‬

‫تهنئة‬ ‫يتقدم االعالمي سعيد علم‬ ‫الدين بالتهنئة من الجالية العربية‬ ‫واالسالمية بمناسبة عيد الفطر‬ ‫املبارك كما يدعوكم اىل زيارة‬ ‫املواقع االلكرتونية التي يشرف‬ ‫عليها ويرحب بأي مساهمة من‬ ‫قبلكم لنشرها يف هذه املواقع‬

‫وكل عام وانتم بخري‬

‫كفالة‬ ‫اليتيم‬ ‫هيئة االعمال اخلريية منظمة إنسانية تعنى مبساعدة الفقراء‬ ‫واحملتاجني حول العامل من خالل مشاريع خريية خمتلفة‪.‬‬ ‫احد مشاريع اهليئة املميزة مشروع كفالة االيتام‪ ،‬حيث تقوم اهليئة‬ ‫ً‬ ‫حاليا بكفالة ما يقارب (‪ )50000‬يتيم يف مخس عشرة دولة حول‬ ‫العامل ‪،‬تقدم هلم الطعام واللباس والتعليم والعناية الطبية‪.‬‬ ‫إن اعداد االيتام احملتاجني يف ازدياد وكثري منهم بأنتظار مد يد‬ ‫ً‬ ‫يتيما اليوم‬ ‫العون واملساعدة‪ .‬ساهم معنا يف ختفيف معاناتهم واكفل‬ ‫‪.‬‬

‫ملزيد من املعلومات يرجى االتصال بنا على الرقم ‪1300760155 :‬‬

‫او زيارة موقعنا االلكرتوني‪www.humanappeal.org.au :‬‬

‫هيئة االعمال اخلريية‪ .....‬معكم على طريق اخلري‪.....‬‬


‫حقيبة العدد‬

‫البوم الشهر‬ ‫مجع واعداد‪ :‬فادي احلاج‬ ‫‪Fadi Alhaj‬‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫من ابداعات الثورة السورية‬

‫‪18‬‬


‫في ظالل االسالم‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫مكانة بالد الشام يف االسالم‬ ‫‪-‬‬

‫حممد موسى نصر‬

‫‪ a‬قال اهلل تعاىل‪َ « :‬و َر ُّب َك خَ ْ‬ ‫ي ُل ُق َما‬ ‫َي َشا ُء َو خَ ْ‬ ‫ي َتا ُر َما َك َان لهَُ ُم الخْ ِ يرَ َ ُة ُس ْب َحانَ‬ ‫اللهَّ ِ َو َت َعالىَ َع َّما ُي ْش ِر ُك َ‬ ‫ون »(القصص‪.)68 :‬‬ ‫َّ‬ ‫اهلل‪-‬عز وجل‪ -‬مكة واملدينة‪،‬‬ ‫لقد اختار‬ ‫واختار بالد الشام‪ ،‬واختار املسجد‬ ‫األقصى منها‪ ،‬واختار‪-‬سبحانه وتعاىل‪-‬‬ ‫نبينا حممداً صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬وجعله‬ ‫خامت األنبياء واملرسلني‪ ،‬وجعل شريعته‬ ‫هي خامتة الشرائع‪ ،‬وجعل أمته خري أمة‬ ‫أخرجت للناس‪ ،‬واختار الطائفة املنصورة‬ ‫إىل يوم الدين من هذه ّ‬ ‫األمة‪ ،‬وجعلها يف‬ ‫بالد الشام‪َّ ،‬‬ ‫وأن بالد الشام يف آخر الزمان‬ ‫هي مهوى أفئدة املؤمنني‪ّ ،‬‬ ‫وأنها مهاجر‬ ‫إبراهيم اخلليل‪ ،‬وأولياء اهلل الصاحلني‪.‬‬ ‫فبالد الشام بالد طيبة مباركة ذكرها‬ ‫اهلل يف كتابه‪ ،‬وعلى لسان رسوله صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬فهي مهجر إبراهيم اخلليل‪،‬‬ ‫ومقام أكثر أنبياء اهلل‪-‬سبحانه‪.-‬‬ ‫قال اهلل‪-‬تعاىل‪ -‬يف كتابه‪َ (:‬ونجَ َّ ْي َنا ُه َو ُل ً‬ ‫وطا‬ ‫ض َّال َبا َر ْك َنا ِفي َها ِل ْل َعالمَِ َ‬ ‫لىَ لأَْ ْ‬ ‫ني)‬ ‫إِ ا ر ِ تيِ‬ ‫األنبياء‪71 :‬‬ ‫َّ‬ ‫جناه من أذى قومه‪ ،‬ومن اضطهادهم‬ ‫حيث ألقوه يف النار‪ ،‬فجعلها اهلل برداً‬ ‫ً‬ ‫وسالما عليه‪ ،‬واختار له األرض املباركة‪:‬‬ ‫اختار له فلسطني من بالد الشام‪.‬‬ ‫وأمر كليم اهلل موسى‪-‬عليه الصالة السالم‪-‬‬ ‫قومه بدخول األرض املقدسة من الشام؛‬ ‫ليدخلوها فاحتني‪ ،‬ويقاتلوا الكفرة‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫ويطهروا األرض املقدسة من‬ ‫العمالقة‪،‬‬ ‫رجسهم‪ ،‬لكنهم نكلوا‪ ،‬وقصتهم معروفة‬ ‫مشهورة؛ وهي يف سورة املائدة‪.‬‬ ‫قال اهلل‪-‬تعاىل‪َ :-‬يا َق ْوم ْاد ُخ ُلوا َ‬ ‫األ ْر َ‬ ‫ض‬ ‫ِ‬ ‫املُ َق َّد َس َة َّالتيِ َك َت َب اللهُّ َل ُك ْم َو َال َت ْر َت ُّدوا‬ ‫َع َلى أَ ْد َبار ُك ْم َف َت َ‬ ‫نق ِل ُبوا َخ ِاس ِر َ‬ ‫ين(املائدة‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫‪ ،)21‬وملا مل يكتب ملوسى‪-‬عليه الصالة‬ ‫والسالم‪ -‬دخوهلا؛ بسبب نكول قومه عن‬ ‫َ‬ ‫ربه‪(:‬ق َال‬ ‫اجلهاد وختاذهلم؛ شكا ضعفه إىل‬ ‫َر ِّب إ ِّني ال أَ ْم ِل ُك إ َّال َن ْف ِسي َوأَ ِخي َف ْاف ُرقْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َب ْي َن َنا َوبَينْ َ ْال َق ْوم ْال َف ِاس ِق َ‬ ‫ني)املائدة‪25 :‬‬ ‫ِ‬ ‫‪...‬وكان اإلسراء خبامت النبيني وسيد‬ ‫املرسلني حممد صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫بروحه وجسده من املسجد احلرام إىل‬ ‫املسجد األقصى‪ ،‬وكان عروجه من املسجد‬ ‫األقصى إىل السماوات العلى‪ ،‬وقد ذكر ربنا‬ ‫ذلك يف كتابه؛ فقال‪ُ :‬س ْب َح َان َّال ِذي أَ ْس َرى‬ ‫ِب َع ْب ِد ِه َل ْي ًال ِّم َن المَْ ْس ِج ِد الحْ َ َر ِام إِلىَ المَْ ْس ِج ِد‬ ‫َ‬ ‫األ ْق َصى َّال ِذي َبا َر ْك َنا َح ْو َل ُه ِل ُن ِر َي ُه ِم ْن‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫الس ِم ُ‬ ‫آ َيا ِتنا إِن ُه ُه َو َّ‬ ‫يع ال َب ِص ُري(اإلسراء‪)1 :‬؛‬ ‫فقولـه تعاىل يدل على َّأن املسجد األقصى‬

‫وما حوله مما حييط به من بالد كلها‬ ‫مباركة‪.‬‬ ‫ويستفاد من هذه اآلية وصول النيب صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم أرض الشام‪ ،‬وقد دخلها‬ ‫ثالث مرات‪:‬‬ ‫مرة وهو صيب مع عمه يف التجارة‪.‬‬ ‫ومرة يف اإلسراء واملعراج‪.‬‬ ‫ومرة وصل ختوم بالد الشام مع جيش‬ ‫العسرة يف غزو تبوك‪.‬‬ ‫وبالد الشام مرياث الصاحلني‪ ،‬قال‬ ‫اهلل‪-‬تعاىل‪َ (:-‬وأَ ْو َر ْث َنا ْال َق ْو َم َّال ِذ َ‬ ‫ين َك ُان ْوا‬ ‫ُي ْس َت ْض َع ُف َ َ َ َ َ‬ ‫األ ْرض َو َم َغار َب َها َّ‬ ‫ال‬ ‫ون مَ تمَش َّ ِارْق َ َ ُِ َ ِّ َ ِ لحْ ُ ْ َتيِ‬ ‫َبا َر ْك َنا ِفي َها و ت ك ِلمت ربك ا سنى‬ ‫َع َلى َب إ ْس َرا ِئ َ‬ ‫يل بمِ َ ا َصبرَ ُ ْوا َو َد َّم ْر َنا‬ ‫َما َك َاننيِ َي ْصَِن ُع ِف ْر َع ْو ُن َو َق ْو ُم ُه َو َما َك ُانواْ‬ ‫َي ْع ِر ُش َ‬ ‫ون) األعراف‪137 :‬‬ ‫األرض‪ :‬املقصود بها أرض الشام؛ قاله‪:‬‬ ‫احلسن‪ ،‬وقتادة‪ ،‬وزيد بن أسلم‪ ،‬وسفيان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اهلل‪-‬عز وجل‪ -‬الريح لسليمان‪-‬‬ ‫وأجرى‬ ‫عليه الصالة والسالم‪ -‬إىل األرض املباركة‪،‬‬ ‫وكانت القدس موطن سليمان‪-‬عليه‬ ‫ّ‬ ‫ومقر مملكته‪،‬‬ ‫الصالة السالم‪ ،-‬ومكانه‪،‬‬ ‫الر َ‬ ‫قال اهلل‪-‬تعاىل‪َ :-‬و ِل ُس َل ْي َم َان ِّ‬ ‫اص َف ًة‬ ‫يح َع ِ‬ ‫َ‬ ‫لىَ لأَْ‬ ‫تجَ ْ‬ ‫ض َّالتيِ َبا َر ْك َنا ِفي َها‬ ‫ُ َِّري ُ ِب ِّأ ْم َِر ِه إِ ا ْر ِ‬ ‫َوكنا ِبكل ش ْي ٍء َعالمِِ َ‬ ‫ني) األنبياء‪)81 :‬‬ ‫قال ابن جرير الطربي‪« :‬جتري الريح‬ ‫بأمر سليمان إىل األرض اليت باركنا فيها؛‬ ‫يعين‪ :‬أنها الشام‪ ،‬وذلك أنها كانت جتري‬ ‫بسليمان وأصحابه إىل حيث شاء سليمان‪،‬‬ ‫ثم تعود به إىل منزله بالشام‪ ،‬فلذلك‬ ‫قيل‪ :‬إىل األرض اليت باركنا فيها‪.‬‬ ‫وقال اهلل‪-‬تعاىل‪َ :-‬و َج َع ْل َنا َب ْي َن ُه ْم َوبَينْ َ‬ ‫ْال ُق َرى َّالتيِ َبا َر ْك َنا ِفي َها ُق ًرى َظ ِاه َر ًة‬ ‫السيرْ َ ِس ُريوا ِفي َها َل َيا ِل َي َوأَ َّي ً‬ ‫َو َق َّد ْر َنا ِفي َها َّ‬ ‫اما‬ ‫ِآم ِن َ‬ ‫ني(سبأ‪ )18 :‬والقرى الواردة يف اآلية‪:‬‬ ‫قرى بالد الشام املتامخة لقرى اليمن‪.‬‬ ‫قال ابن جرير الطربي‪« :‬أي‪ :‬جعلنا فيها‬ ‫ثابتا ً‬ ‫اخلري ً‬ ‫دائما ألهلها»‪.‬‬ ‫هنا أقول‪ّ :‬إن هذه الربكة قد ّ‬ ‫تقل‪-‬أحيانا‪ً-‬‬ ‫بسبب املعاصي والذنوب؛ فاملعاصي‬ ‫والذنوب سبب هلالك األمم والشعوب‪.‬‬ ‫وأقسم اهلل باألرض املقدسة يف كتابه‬ ‫ِّ‬ ‫ني‬ ‫املبني؛‬ ‫فقال‪-‬سبحانه وتعاىل‪َ (:-‬والت ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ ُ‬ ‫ور ِسي ِن َ‬ ‫ني ِ َو َه َذا ْال َب َل ِد‬ ‫َولأَْالز ْيت ِ‬ ‫ون * * َوط ِ‬ ‫ني) التني‪.3-1:‬‬ ‫ا ِم ِ‬ ‫وذهب بعض املفسرون إىل ّأن‪:‬‬ ‫التني هو‪ :‬اجلبل الذي عليه دمشق‪ ،‬وعلى‬ ‫ذلك قتادة‪ ،‬وعكرمة‪.‬‬ ‫والزيتون‪ :‬اجلبل الذي عليه بيت املقدس‪.‬‬ ‫واملراد من الكالم على قول هؤالء‪ :‬القسم‬ ‫مبنابت التني والزيتون؛ َّ‬ ‫ألن دمشق بها‬ ‫منابت التني‪ ،‬وبيت املقدس بها منابت‬

‫مساجد (‪)8‬‬

‫‪e‬‬

‫الزيتون‪.‬‬ ‫قال احلافظ ابن كثري‪-‬رمحه اهلل‪«:-‬قال‬ ‫بعض األئمة‪«:‬هذه محَ ّال ثالثة بعث اهلل‬ ‫ً‬ ‫يف ّ‬ ‫كل واحد منها َّ‬ ‫مرسال من أولي‬ ‫نبي ًا‬ ‫العزم‪ ،‬أصحاب الشرائع الكبار؛ فاألول‪:‬‬ ‫حملة التني والزيتون‪ ،‬وهي بيت املقدس‬ ‫اليت بعث فيها عيسى ابن مريم‪-‬عليه‬ ‫السالم‪ ،-‬والثاني‪ :‬طور سينني‪ :‬وهو طور‬ ‫ِسيناء أو َسيناء‪-‬فيها وجهان‪ -‬الذي كلم‬ ‫اهلل عليه موسى بن عمران‪-‬عليه السالم‪،-‬‬ ‫والثالث‪ :‬مكة وهو البلد األمني‪ ،‬الذي من‬ ‫دخله كان ً‬ ‫َّ‬ ‫اهلل‪-‬عز‬ ‫آمنا‪ ،‬وهي اليت أرسل‬ ‫وجل‪ -‬فيها حممداً صلى اهلل عليه وسلم؛‬ ‫وهلذا أقسم باألشرف‪ ،‬ثم األشرف منه‪ ،‬ثم‬ ‫باألشرف منهما»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫اهلل‪-‬عز وجل‪ -‬بالد الشام‬ ‫كذلك ذكر‬ ‫واألرض املقدسة‪ ،‬وجعلها َّ‬ ‫مبوأ صدق‪،‬‬ ‫قال اهلل‪-‬تعاىل‪َ (:-‬و َل َق ْد َب َّوأْ َنا َب إ ْس َرا ِئ َ‬ ‫يل‬ ‫نيِ َّ ِ‬ ‫ات َف َما‬ ‫ُم َب َّوأَ ِص ْد ٍق َو َر َز ْق َن ُاهم ِّم َن‬ ‫الط ِّي َب ِ‬ ‫اءه ُم ْال ِع ْل ُم إ َّن َر َّبكَ‬ ‫ْ‬ ‫اخ َت َل ُف ْوا َح َّتى َج ُ‬ ‫َِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َي ْق ِضي َب ْي َن ُه ْم َي ْو َم ْال ِق َي َام ِة ِف َ‬ ‫يه‬ ‫يما كانوا ِف ِ‬ ‫خَ ْ‬ ‫ي َت ِل ُف َ‬ ‫ون)يونس‪93 :‬‬ ‫قال ابن كثري‪« :‬هو بالد مصر والشام مما‬ ‫يلي بالد املقدس ونواحيه»‪.‬‬ ‫قال الطربي عن قتادة‪َّ :‬‬ ‫«بوأهم اهلل الشام‬ ‫وبيت املقدس»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫املعنية بقوله‪-‬تعاىل‪-‬‬ ‫وبالد الشام هي‬ ‫‪َ :‬و َج َع ْل َنا ا ْب َن َم ْر َي َم َوأُ َّم ُه آ َي ًة َوآ َو ْي َن ُاه َما‬ ‫إلىَ َر ْب َو ٍة َذ ِ َ‬ ‫ني(املؤمنون‪-)50 :‬‬ ‫ِ‬ ‫ات ق َر ٍار َو َم ِع ٍ‬ ‫ُتقرأ‪ُ (:‬ربوة)‪ ،‬وهما قراءتان متواترتان‬ ‫قال َّ‬ ‫الضحاك وقتادة‪« :‬إنها بيت املقدس»‪،‬‬ ‫ورجحه احلافظ ابن كثري‪.‬‬ ‫وقال األكثرون من املتقدمني‪« :‬إنها ربوة‬ ‫دمشق»؛ فرتجح أنها بالشام ال مبصر وال‬ ‫بالكوفة؛ كما قال َم ْن أَ ْب َع َد َ‬ ‫القول(!)‬ ‫ّإن تاريخ بالد الشام مرتبط بسرية أولي‬ ‫العزم من الرسل وغريهم من األنبياء‬ ‫واملرسلني؛ كلوط‪ ،‬وإسحاق‪ ،‬ويعقوب‪،‬‬ ‫وأيوب‪ ،‬وداود‪ ،‬وسليمان‪ ،‬واليسع‪ ،‬وذي‬ ‫الكفل‪ ،‬وزكريا‪ ،‬وحييى‪-‬عليهم صلوات اهلل‬ ‫وتسليمه‪.-‬‬ ‫ودخلها النيب صلى اهلل عليه وسلم قبل‬ ‫البعثة‪ ،‬ومل خيرج من احلجاز إال إليها‪،‬‬ ‫وبعد اهلجرة توجه النيب صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم إىل مشارفها؛ فوصل تبوك‪ ،‬ومل يلق‬ ‫كيداً‪َّ ،‬‬ ‫ووجه إليها جيش أسامة‪ ،‬فبدأ بها‬ ‫قبل غريها من األمصار‪ ،‬وكذلك فعل‬ ‫ّ‬ ‫الصديق‪-‬رضي اهلل عنه‪ -‬حتى إنه قال‪:‬‬ ‫«ألن أفتح َك ْفراً من ُ‬ ‫فور بالد الشام أحب‬ ‫ك‬ ‫ِ‬ ‫إلي من أن أفتح مدينة من بالد العراق»‪،‬‬ ‫وكذلك عمر‪-‬رضي اهلل عنه‪ -‬مل يدخل‬ ‫العراق وإمنا دخل فلسطني‬

‫جامع بورصة الكبير‬

‫جانب من جامع بورصة الكبري من الداخل واخلارج يف مدينة وبورصة الرتكية‬

‫‪ a‬جامع بورصة الكبري (بالرتكية‪:‬‬ ‫‪ )Bursa Ulu Camii‬هو مسجد‬ ‫يوجد يف مدينة بورصة الرتكية‪ ،‬بين‬ ‫على الطريقة املعم��رية السلجوقية‪ ،‬وقد‬ ‫أمر ببنائه السلطان العثماني بايزيد‬ ‫األول وبين فيما بني عامي ‪ 1396‬و ‪.1400‬‬ ‫وللمسجد ‪ 20‬قبة ومئذنتان‪.‬‬

‫وصف املسجد‬

‫جامع بورصة الكبري أكرب مسجد يف‬ ‫مدينة بورصة كلها‪ ،‬وهو عالمة على‬ ‫فن العمارة العثمانية القدمية‪ ،‬اليت‬ ‫َ‬ ‫استخدمت كثريا من عناصر العمارة‬ ‫السلجوقية‪ .‬وقد بنى هذا املسجد‬

‫تصوير‪:‬رئيس التحرير‬

‫املعماري (علي نصار) بأمر من السلطان للغرفة‪ ،‬مما يساهم يف إضاءة املسجد من‬ ‫بايزيد األول‪ .‬وهو بناء كبري مستطيل الداخل بشكل كبري‪.‬‬ ‫الشكل‪ ،‬وللمسجد عشرون قبة مرتبة‬ ‫اخلط‬ ‫لوحات‬ ‫يف أربعة صفوف‪ ،‬يف كل صف مخسة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خطيا‬ ‫نقشا‬ ‫قباب‪ ،‬وهي مدعمة بوساطة ‪ 12‬عمودا‪ .‬يوجد داخل املسجد ‪192‬‬ ‫وقد كان السلطان بايزيد األول قد نذر على اجلدران‪ ،‬قام بإنشائها أشهر‬ ‫ببناء عشرين مسجدا إذا انتصر مبعركة اخلطاطني العثمانيني يف ذلك الزمان‪،‬‬ ‫نيقوبولس عام ‪ ،1396‬فرمبا كان ذلك هو و ُي ّ‬ ‫عد هذا املسجد أحد أعظم األمثلة‬ ‫سبب بناء العشرين قبة هلذا املسجد‪ .‬على فنون اخلط اإلسالمية يف العامل‪.‬‬ ‫وتوجد لوحات اخلط هذه على اجلدران‬ ‫وللمسجد مئذنتان اثنتان‪.‬‬ ‫يوجد يف املسجد نافورة ماء يستخدمها واألعمدة وكذلك على شكل لوحات‬ ‫املصلون للوضوء‪ ،‬ويوجد فوق النافورة صغرية وكبرية‬ ‫قبة فيها منور إلدخال الضوء الطبيعي‬

‫‪19‬‬

‫جراح الوطن‪..‬ونبات‬ ‫اللبالب السياسى‬ ‫بقلم الدكتور ابراهيم ابو حممد‬ ‫مفيت عام القارة األسرتالية‬ ‫‪... a‬أستأذن القارئ أن أحناز إىل اهتمامه‬ ‫جبراح الوطن‪ ،‬وأن أشاركه مشاعر احلزن‬ ‫لفقد رجال كانوا يؤدون واجبهم وهم‬ ‫صائمون‪ ،‬فامتدت يد الغدر اخلسيسة لتغتال‬ ‫حياتهم‪ ،‬وهم يتناولون فطورهم‪.‬‬ ‫• األقدار علمتنا وتعلمنا ً‬ ‫دوما أن الشهداء‬ ‫ً‬ ‫دائما مستعدون‪ ،‬وهم حتت الطلب‪ ،‬كلما‬ ‫احتاجهم الوطن ليعيش بكرامة وحرية‪،‬‬ ‫وهذا هو قدرهم‪.‬‬ ‫• ومن مزايا ثورة ‪ 25‬يناير أنها كانت‬ ‫سلمية بامتياز‪ ،‬وأنها بهرت العامل بأدائها‬ ‫الثورى واحلضارى‪ ،‬لكن هذه امليزة ميكن‬ ‫ً‬ ‫أيضا أن تكون عي ًبا‪ ،‬فالوضع فى مصر كان‬ ‫حيتاج إىل شىء من احلزم فى معاجلة ظاهرة‬ ‫الفلول والثورة املضادة‪ ،‬وكان على ثورة مصر‬ ‫أن تضرب على أيديهم‪ ،‬وأن تكسر أصابعهم‬ ‫حتى ال يعبثوا بأمن مصر‪.‬‬ ‫• كل الثورات كانت تواجه أعداءها حبزم‬ ‫وقوة حتى ال ترتك جماال للردة‪.‬‬ ‫• احلالة املصرية بعد الثورة مل تكن مهيأة‬ ‫للتعامل بقوة القانون مع العابثني‪ ،‬ومضى‬ ‫عام ونصف والوضع فى مصر ال يسر‪ ،‬فال‬ ‫أمان وال استقرار وال إنتاج‪ ،‬والقوى الوطنية‬ ‫مل تلتفت خلطورة األوضاع‪ ،‬وإمنا كانت‬ ‫مشغولة بتقسيم التورتة السياسية فى وطن‬ ‫يئن من الفوضى‪.‬‬ ‫• أظن أن احلدث املؤمل واملؤثم واجملرم‪ ،‬الذى‬ ‫وقع فى سيناء يكشف عن رغبة من يتمنون‬ ‫الشر ملصر أن ال يقر هلا قرار‪ ،‬وأال حتظى‬ ‫بعملية حتول دميقراطى يتم وفق الرؤية‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬وتسلم فيه السلطة بسهولة‬ ‫ويسر‪.‬‬ ‫• ما حدث قرب رفع جيب أن يدفع كل‬ ‫القوى الوطنية لتتخلى عن املطامع اخلاصة‪،‬‬ ‫ولو كانت لصاحل هذا احلزب أو ذاك‪ ،‬والقضايا‬ ‫العاجلة التى تهدد سالمة الوطن واستقراره‬ ‫جيب أن حتظى بكل األولويات املطلقة‪.‬‬ ‫• فما حدث ليس مصادفة‪ ،‬وإمنا هى مؤامرة‬ ‫تستهدف تعطيل احلياة السياسية‪ ،‬وتنال من‬ ‫سيادة الوطن‪ ،‬وتنتقص من شخص الرئيس‬ ‫وهيبة مؤسسة الرئاسة‪ ،‬ولذلك وجب على‬ ‫كل شرائح الوطن وتياراته املختلفة أن تهب‬ ‫لدفع هذا العبث والضرب بيد من حديد‬ ‫على من وراءه فى الداخل واخلارج‪ ،‬وال جيب‬ ‫أن نسمح أن يكون مستقبل الوطن فى مهب‬ ‫الريح ألن جمموعة الفلول ليست راضية على‬ ‫الثورة وال على مسار التحول الدميقراطى‪.‬‬ ‫• الصمت هنا يشكل مشاركة فيما حيدث‪،‬‬ ‫كما أنه يسقط مهابة الدولة‪ ،‬ومينح العابثني‬ ‫ً‬ ‫فرصا جديدة الستمرار العبث بأمن مصر‬ ‫وسالمتها‪.‬‬ ‫• األجهزة املعنية عليها أن تقدم الفاعل‬ ‫احلقيقى أو تستقيل وتعلن عجزها‪ ،‬فاملوقف‬ ‫ال حيتمل التمييع‪ ،‬وقبل ذلك ضربت الطائرة‬ ‫املصرية القادمة من أمريكا‪ ،‬والتى كانت‬ ‫حتمل جمموعة من القادة الضباط املصريني‬ ‫وسكت النظام ومل يعلق ببنت شفة‪.‬‬ ‫• الناس كلهم والدنيا كلها البد أن تعلم أن‬ ‫هذا العهد قد انتهى إىل غري رجعة‪ ،‬وذلك‬ ‫يكون بالفعل ال بالقول فقط‪.‬‬ ‫• الرجال الذين فقدتهم مصر فى ذلك‬ ‫احلادث األليم هم رديف الثوار الذين ضحوا‬ ‫حبياتهم فى ثورة ‪ 25‬يناير لتعيش مصر‬ ‫وشعبها‪ ،‬وبعضهم فقد أعضاءهِ َل ْي َ‬ ‫سلم الوطن‪،‬‬ ‫والبعض اآلخر فقدوا عيونهم لرتى وتفرح‬ ‫عني الوطن بأعالم احلرية ترتفع فى‬ ‫ميادينه وفوق أسطح منازله‪.‬‬ ‫• احلدث اجللل‪ ،‬الذى أصاب قلب الوطن ال‬ ‫جيوز أن مير بغري مراجعة أو حساب‪.‬‬ ‫• البحث عن اجلناة وحتديد اجلهات‪ ،‬التى‬ ‫حرضت على اجلرمية ليس فقط واجب‬ ‫الوقت‪ ،‬وإمنا أضحى ضرورة مستقبلية حلماية‬ ‫أمن الوطن ممن يعبثون به ويستغلون حالة‬ ‫السيولة السياسية‪ ،‬وما يصاحبها من عدم‬ ‫االستقرار لتهديد الوطن‪.‬‬ ‫• الدعوات التى حرضت على العنف والفوضى‬ ‫على فضائيات تبث من أرض مصر جيب أن‬ ‫حياسب من أطلقها مهما كانت مكانته‪.‬‬ ‫• والتيارات السياسية كلها جيب أن تتوحد‬ ‫وأن تتوارى متاما كل اخلالفات السياسية أمام‬ ‫التحدى اجلديد‪.‬‬

‫• نعرف أن البلد تعانى من حالة فوضى‬ ‫فى جماالت متعددة‪ ،‬ونعرف أن وراء هذه‬ ‫الفوضى قوى ارتبطت مصاحلها بالنظام‬ ‫املخلوع‪ ،‬لكن التحدى اجلديد بقتل جنودنا‬ ‫بدأ يأخذ منحى خطريا جيب أن حتشد فى‬ ‫مواجهته كل اجلهود حتى يتم القبض على‬ ‫اجلناة ومعرفة من وراءهم‪.‬‬ ‫• الشعب املصرى لن يقبل بتصرحيات‬ ‫طمأنة من األجهزة املعنية تفيد أن املوقف‬ ‫ٍ‬ ‫حتت السيطرة‪ ،‬وأن كل شىء على ما يرام‪،‬‬ ‫فزمن التصرحيات املفربكة قد وىل وراح‪،‬‬ ‫والشعب اآلن يتمتع بقدرة عالية على متييز‬ ‫الكالم اجلاد من كالم الليل املدهون بزبدة‪،‬‬ ‫فإذا طلعت عليه الشمس ذاب وتبخر‪ ،‬ألنه‬ ‫ليس إال فربكة لالستهالك احمللى والضحك‬ ‫على الذقون‪.‬‬ ‫• خصوم الوطن وأعداؤه فى الداخل واخلارج‬ ‫جيب أن يعلموا وبدروس عملية أن مصر‬ ‫تغريت‪ ،‬وأنها لن تفرط فى حق أبنائها‪ ،‬ولن‬ ‫تتسامح مع من يعبث بأمنها ً‬ ‫أبدا‪.‬‬ ‫• أول الدروس العملية يبدأ من الشارع‬ ‫املصرى بالقضاء على كل مظاهر الفوضى‬ ‫السياسية واإلعالمية‪ ،‬التى تسود الشارع‬ ‫املصرى ويقودها موتورون ال خالق هلم وال‬ ‫وطنية لديهم‪ ،‬وال جييدون فى احلياة إال‬ ‫صراخ احلناجر واهلذيان بكالم ال معنى له‪.‬‬ ‫• جيب أن يبدأ احلزم السريع الرادع ليدرك‬ ‫العابثون أن العقوبة تنتظرهم‪ ،‬وأنهم لن‬ ‫يفلتوا من العقاب‪ ،‬وأن العدالة هلا أنياب‬ ‫وخمالب‪ ،‬وأنها ستجرح بالقصاص وبشدة‬ ‫قلوب من يغتالون أبناء مصر وجنودها‬ ‫البواسل‪ ،‬وعلى اجلميع أن يدرك أن دماء‬ ‫املصريني مل تعد رخيصة كما كانت من‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫• مصر اليوم لديها وزارة جديدة‪ ،‬ولديها‬ ‫وزير عدل نثق فى كفاءته ووطنيته‬ ‫ونزاهته وشرفه‪ ،‬ولديها ً‬ ‫أيضا وزير داخلية‬ ‫ننتظر منه الكثري‪.‬‬ ‫• جهود كل املؤسسات األمنية وبقية‬ ‫مؤسسات الدولة جيب أن تنتظم فى سلك‬ ‫واحد ملقاومة الفوضى‪ ،‬وفى مقدمتها‬ ‫البلطجة السياسية‪ ،‬التى ميارسها البعض‪،‬‬ ‫كما جيب ً‬ ‫أيضا أن تتخلص مصر من النفايات‬ ‫اإلعالمية قبل التخلص من نفايات الشوارع‬ ‫التى حتولت إىل حواجز إعاقة تزكم األنوف‬ ‫وتعيق حركة سري األشخاص واملركبات‪.‬‬ ‫• ننتظر من وزير الداخلية أن ينهى حالة‬ ‫الصياعة التى متارس فى الشارع املصرى من‬ ‫قبل البعض وتتعدى على األفراد ومرافق‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جاهزا‪ ،‬ومن‬ ‫• فريق الوزير جيب أن يكون‬ ‫ليس على استعداد عليه أن يتقاعد فورا‬ ‫ويذهب إىل بيته‪.‬‬ ‫• فوضى التحريض فى فضائيات الفلول‬ ‫وعلى لسان بعض العابثني ممن هلم أهداف‬ ‫وأجندات خارجية له صلة بذلك احلادث‬ ‫املؤمل‪ ،‬والنائب العام املدنى والعسكرى‪ ،‬جيب‬ ‫أن يبدأ التحقيق معهم فورا وهم معروفون‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪.‬‬ ‫• مصر اليوم فى حاجة إىل احلزم واحلسم‬ ‫حتى تنتهى الفوضى‪.‬‬ ‫• نعلم أن الدموع متأل عيون كل املصريني‬ ‫اآلن‪ ،‬لكن احلزن ال ينسينا البحث اجلاد عمن‬ ‫فعل اجلرمية‪ ،‬ومن املستفيد منها؟ ولصاحل‬ ‫من فى هذا الوقت بالذات؟‬ ‫• بشاعة اجلرم حتتم على كل القوى أن‬ ‫تتوحد اليوم قبل الغد‪ ،‬وأن تنسى كل‬ ‫خالفاتها وتقف خلف قيادتها لتثأر وتنتقم‪.‬‬ ‫• نباتات اللبالب السياسى‪ ،‬التى تتاجر جبراح‬ ‫الوطن ودماء الشهداء فى أسواق النخاسة‬ ‫الفضائية جيب أن خترس وبالقانون‪ ،‬وإذا‬ ‫كان البعض ال يفهم لغة األخالق‪ ،‬فإن العقاب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورادعا‪ ،‬وبعض الناس‬ ‫جاهزا‬ ‫جيب أن يكون‬ ‫ال يفهم إال هذه اللغة‪.‬‬ ‫• رحم اهلل الشهداء الضحايا‪ ،‬وعزاؤنا ألهليهم‬ ‫ولكل الوطن اجلريح‪ ،‬وعلى أبنائه الشرفاء أن‬ ‫يتحاملوا على جراحهم‪ ،‬وأن يطهروا مصر‬ ‫من اللبالب السياسى املتسلق‪ ،‬وأن يغسلوا‬ ‫مساءها وفضاءها من القمامة اإلعالمية‪ ،‬التى‬ ‫دأبت على نشر جناستها ورجاستها وفحش‬ ‫قوهلا فى ماخور الفضائيات املستأجرة‬


‫منوعات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫بلدية بانكستاون تقيم افطارا رمضانيا‬

‫‪ e‬من اليمني ‪:‬عصفور ‪،‬شفيق خان‪،‬املفيت ابو حممد وجانب من احلضور‬

‫‪ a‬فادي احلاج‪/‬سيدني‪ :‬أقامت بلدية‬ ‫ً‬ ‫بانكستاون إفطاراً‬ ‫رمضانيا يف صالة البليفيو‬ ‫يف مدينة بانكستاون‪ ،‬سيدني حضره‬ ‫القنصل العام للبنان السيد جورج بيطار‬ ‫غامن‪ ،‬نائب بانكستاون تانيا ميهالوك‪،‬‬ ‫رئيس بلدية بانكستاون كارل عصفور‪،‬‬ ‫رئيس بلدية كانرتبري براين روبسون‬ ‫ونائب الرئيس خضر صاحل ‪ ،‬اضافة اىل‬ ‫عدد من االئمة واملشايخ ورؤساء واعضاء‬ ‫عدد من اجلمعيات اللبنانية واالسالمية‬ ‫وممثلي وسائل االعالم وحشد كبري من‬ ‫ابناء اجلالية العربية واالسالمية‪..‬‬ ‫وقد رحب رئيس بلدية بانكستاون كارل‬

‫‪ e‬ممثلي وسائل االعالم ومن بينهم الزميل فادي احلاج‬

‫ً‬ ‫مجيعا‪،‬وقدم هلم الشكر‬ ‫عصفور باحلضور‬ ‫على تلبية دعوة االفطار كما حتدث عن‬ ‫شهر رمضان وعن اعمال وانشطة البلدية‬ ‫وهدفها يف خدمة املنطقة واملواطنني فيها‪،‬‬ ‫كما القى ممثل دار الفتوى اللبنانية يف‬ ‫اسرتاليا مساحة الشيخ مالك زيدان كلمة يف‬ ‫املناسبة ‪.‬��� ‫وقدم رئيس البلدية كارل عصفور درع‬ ‫تذكاري للدكتور مصطفى علم الدين‬ ‫تقديرا للدور الكبري الذي يلعبه يف خدمة‬ ‫‪ ،‬كما قدمت مجعية أبناء املنية وضواحيها‬ ‫اخلريية درع تقديري للسيد كارل عصفور‬ ‫‪ e‬السيد كارل عصفور‬

‫عن حرية الرأى والتعبري‬ ‫بقلم‪ :‬مجال سلطان‬ ‫‪ a‬دعونا نتفق على معايري منطقية‬ ‫وأخالقية وإنسانية فى التعامل مع‬ ‫قضية حرية الرأى والتعبري‪ ،‬فال يوجد‬ ‫فى دنيا البشر من ميلك ً‬ ‫حقا بدون‬ ‫التزام‪ ،‬وال يوجد من ميلك حرية بدون‬ ‫مسؤولية‪ ،‬طاملا كانت قناعتنا أن البشر‬ ‫سواسية‪ ،‬سواء كان ذلك فى الشأن املادى‬ ‫أو الشأن املعنوى‪ ،‬فال ميكن أن يبصق‬ ‫ً‬ ‫اعرتاضا عليك ويقول‬ ‫أحدهم فى وجهك‬ ‫إن هذا حقه فى التعبري‪ ،‬فإذا فعل فعليه‬ ‫أن يتحمل «حق» الطرف اآلخر فى التعبري‬ ‫أو االنتصار لنفسه‪ ،‬طاملا أنه ليس سيداً‬ ‫وبقية البشر عبيد أو أنه صاحب قدسية‬ ‫وبقية البشر مستباحو العرض‪ ،‬وحرية‬ ‫التعبري فى بالدنا حاليا تعيش مرحلة‬ ‫مراهقة صحفية أو سياسية‪ ،‬هناك من‬ ‫ً‬ ‫يفتعل ً‬ ‫لفظيا يصل إىل حد الشتائم‬ ‫عنفا‬ ‫الصرحية لكى يثبت أنه ميتلك القدرة‬ ‫على شجاعة التعبري عن رأيه‪ ،‬كالفتى‬ ‫ً‬ ‫أحيانا‬ ‫املراهق الذى يرتكب محاقات‬ ‫لكى يثبت لوالديه ومن حوله أنه أصبح‬ ‫«ديكا» وانتقل من مرحلة الطفولة إىل‬ ‫الرجولة‪ ،‬وبعض هذه «املراهقة» يستحسن‬ ‫جتاهلها أو التسامح معها العتبارات‬ ‫نفسية أو تربوية‪ ،‬ولكن بعضها ينبغى‬ ‫ً‬ ‫أحيانا لتسببها‬ ‫التصدى له ولو بالعقاب‬ ‫فى ضرر للنفس واآلخرين‪ ،‬وفى حالة‬ ‫الصحافة واإلعالم املصرى اآلن الكثري‬ ‫من ذلك‪ ،‬لقد ظل توفيق عكاشة صاحب‬ ‫قناة الفراعني يصرخ ويهاجم وينتقد‬ ‫الرئيس حممد مرسى واإلخوان و‪ 6‬إبريل‬ ‫واملثقفني والصحفيني واألحزاب وقوى‬ ‫الثورة‪ ،‬وكانت تلك األمور متر مرور‬ ‫الكرام باعتبارها من مظاهر التعبري‬ ‫ً‬ ‫وأحيانا يتم التعامل‬ ‫املتطرف عن الرأى‬

‫معها على سبيل النكتة أو الطرفة‪ ،‬ومع‬ ‫الوقت فقد القدرة على تقدير تسامح‬ ‫اآلخرين وإدراك احلدود الفاصلة بني‬ ‫التعبري عن الرأى واالعتداء على اآلخرين‬ ‫وبدأ يستشعر أنه «ديك» أو انتقل إىل تلك‬ ‫املرحلة‪ ،‬فزادت مساحة العنف لديه وبدا‬ ‫أن التسامح معه فى ذلك أغراه بزيادة‬ ‫جرعة العنف حتى وصل إىل حد أن‬ ‫ً‬ ‫علنا عرب‬ ‫أهدر دم رئيس اجلمهورية‬ ‫قناته الفضائية‪ ،‬وبطبيعة احلال خرجنا‬ ‫بذلك من دائرة حرية التعبري إىل جمال‬ ‫«اجلرمية» بالتحريض على القتل‪ ،‬فكان ال‬ ‫بد للطرف اآلخر من أن يدافع عن نفسه‬ ‫ويطلب وقف التهديد بالقتل ومعاقبة‬ ‫من حرض اآلخرين على قتله‪ ،‬وكان‬ ‫أن استخدم هذا الطرف حقه األخالقى‬ ‫والقانونى واملتحضر باللجوء إىل القضاء‬ ‫الذى استوثق من األدلة على تورطه فى‬ ‫التحريض على القتل فقرر إحالة عكاشة‬ ‫إىل حمكمة اجلنايات‪ ،‬وكل من حياول‬ ‫تصوير تلك الواقعة على أنها عقاب‬ ‫لتوفيق عكاشة بسبب انتقاده للرئيس‬ ‫أو اإلخوان هو مزور وكذاب ومضلل‪،‬‬ ‫قوال واحدا‪ ،‬وكذلك األمر فى حالة‬ ‫صحيفة «رضا إدوارد» التى يستخدمها ـ‬ ‫كرجل أعمال ـ لتصفية حساباته مع كل‬ ‫األطراف‪ ،‬فإذا كان من حقك أن تشتم هذا‬ ‫أو تشتم ذاك وتتقمص شخصية البطل‬ ‫وشجيع السيما فينبغى أن تكون لديك‬ ‫الشجاعة لتحمل نتائج موقفك وسلوكك‬ ‫خاصة وأن الطرف اآلخر الذى تعرض‬ ‫للشتم والسب جلأ ـ بشكل حضارى ـ إىل‬ ‫القضاء‪ ،‬وهذا حق مكفول لكل مواطن‪،‬‬ ‫ومن حيتج على جلوء أحد إىل القضاء‬ ‫إلنصافه من عدوان لفظى و مادى وقع‬ ‫عليه فهو فوضوى ودجال‪ ،‬وأقول على‬ ‫مسؤوليتى الكاملة إن كثريين فى مصر‬

‫كانوا يستحقون احملاكمة على «جرائم»‬ ‫ارتكبوها ضد سياسيني آخرين وضد‬ ‫رئيس اجلمهورية أيضا لوال أن األجواء‬ ‫كانت تتطلب غض الطرف عن تلك‬ ‫«اجلرائم»‪ ،‬وأنا أمتنى أن يشرح ىل أحد‬ ‫«اجلهابذة» كيف يصنف مانشيت صحيفة‬ ‫عادل محودة صبيحة إعالن فوز حممد‬ ‫مرسى برئاسة اجلمهورية والذى محل‬ ‫عنوان «الفاشى فى قصر الرئاسة»!!‪،‬‬ ‫وإذا كانت الذكرى تنفع املؤمنني حبرية‬ ‫التعبري‪ ،‬فإننى أذكرهم بأن بعض من‬ ‫يتقمصون شخصية الرافضني جلرجرة‬ ‫الصحفيني إىل احملاكم اآلن على خلفية‬ ‫النقد أو اهلجوم على اآلخرين هم أنفسهم‬ ‫الذين ذهبوا للقضاء ضد كاتب هذه‬ ‫السطور مطالبني مبعاقبتى وسجنى‬ ‫وتغرميى ألنهم اعتربوا أن بعض ما‬ ‫نشرته فيه إهانة هلم وحتقري هلم أمام‬ ‫املواطنني‪ ،‬حدث هذا مراراً ضدى أنا من‬ ‫رؤساء أحزاب «تقدميني» مشهورين ومن‬ ‫رؤساء منظمات حقوقية كبرية تدعى‬ ‫الدفاع عن حرية الرأى والتعبري ويغمرون‬ ‫ً‬ ‫يوميا بكالمهم اجلميل املعسول‬ ‫الفضائيات‬ ‫وقسمات وجههم الغاضبة ـ زورا ـ على‬ ‫حرية التعبري!!‪ ،‬وبعضهم كان ال يستحى‬ ‫أن يطالب فى مذكرة الدعوى حببسى‬ ‫عدة أعوام وتغرميى ماليني اجلنيهات‬ ‫لتأديبى على ممارستى ـ عرب الصحف‬ ‫ـ حلقى فى التعبري‪ ،‬هؤالء هم أنفسهم‬ ‫ً‬ ‫غضبا من‬ ‫الذين يتصدرون املشهد اآلن‬ ‫مقاضاة توفيق عكاشة أو رئيس حترير‬ ‫صحيفة رضا إدوارد من قبل مواطنني‬ ‫ً‬ ‫طالبوا بإنصافهم مما اعتربوه ً‬ ‫وقذفا‬ ‫سبا‬ ‫فى حقهم أو حق حزبهم أو حق رئيس‬ ‫اجلمهورية الذى اختاروه‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫باحث فلسطيىن‪ 4550:‬أسريا فى سجون‬ ‫االحتالل اإلسرائيلى بينهم ‪ 220‬طفال‬

‫‪ a‬قال األسري السابق الباحث املختص فى‬ ‫شئون األسرى عبد الناصر فروانة‪ ،‬إنه‬ ‫ومع حلول عيد الفطر املبارك ال يزال‬ ‫يقبع فى سجون ومعتقالت االحتالل‬ ‫اإلسرائيلى حنو ‪ 4550‬أسريا‪ ،‬موزعني‬ ‫على قرابة ‪ 17‬سجنا ومعتقال ومركز‬ ‫توقيف‪.‬‬ ‫وأضاف فروانة‪ ،‬أن االعتقاالت مل تتوقف‬ ‫يوما‪ ،‬حيث ال مير يوم واحد إال ويسجل‬ ‫فيه قرابة ‪ 10‬حاالت اعتقال‪ ،‬ما يعنى أن‬ ‫الرقم اإلمجاىل لألسرى فى حراك مستمر‬ ‫نظرا الستمرار االعتقاالت اليومية‪.‬‬ ‫وأوضح أن من بني إمجاىل األسرى يوجد‬ ‫‪ 220‬طفال‪ ،‬و‪ 6‬أسريات أقدمهن األسرية‬ ‫لينا اجلربونى من املناطق احملتلة عام‬ ‫‪ ،1948‬واملعتقلة منذ أكثر من عشر‬ ‫سنوات‪ ،‬و‪ 250‬معتقال إداريا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إىل ثالثة وزراء سابقني والنائب السابق‬ ‫حسام خضر والعديد من القيادات‬ ‫السياسية‪.‬‬

‫وأظهر أن هناك اخنفاضا ملحوظا فى‬ ‫أعداد املعتقلني اإلداريني‪ ،‬حيث مل يصل‬ ‫إىل هذا الرقم منذ يناير املاضى حينما‬ ‫كان عددهم ‪ 309‬معتقلني‪ ،‬ولكن يبدو‬ ‫أن ذلك يعود لإلضرابات واالحتجاجات‬ ‫على سياسة االعتقال اإلدارى‪.‬‬ ‫وأشار فروانة‪ ،‬إىل وجود عشرات األسرى‬ ‫العرب من جنسيات عربية خمتلفة‪،‬‬ ‫وخاصة من األردن وسوريا ومصر‪،‬‬ ‫فيما يعترب األسري “صدقى املقت” من‬ ‫هضبة اجلوالن السورية احملتلة واملعتقل‬ ‫منذ أغسطس ‪ 1985‬هو عميد األسرى‬ ‫العرب وأقدمهم والذى من املقرر أن‬ ‫يطلق سراحه يوم ‪ 22‬سبتمرب املقبل‬ ‫بعد قضاء مدة عقوبته البالغة ‪ 27‬عاما‪،‬‬ ‫وبني أن الغالبية العظمى من األسرى هم‬ ‫من الضفة الغربية‪ ،‬ويشكلون ما نسبته‬ ‫‪ ،2،82%‬وأن حنو ‪ 3،10%‬من قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬والباقى بنسبة ‪ 5،7%‬من القدس‬ ‫واملناطق احملتلة عام ‪1948‬‬

‫جريوزاليم‪:‬سفارة مصر بأمريكا منعت‬ ‫تقديم اخلمور بعد انتخابات الشعب‬ ‫‪ a‬السفارة املصرية يف واشنطن بال مخور‬ ‫وال عشاء فاخر‪ ..‬فقط قدموا لنا عصائر‬ ‫وكركدية وقليل من فواتح الشهية»‪ ،‬بهذه‬ ‫العبارة استهلت هيالري ليلى كرجير‬ ‫مراسلة جريوزاليم بوست تعليقها على‬ ‫احتفاالت السفارة املصرية بيوم االستقالل‬ ‫األمريكي مؤخرا‪ ،‬وأضافت يبدو «أن توابع‬ ‫الربيع العربي وصلت لسفارة مصر يف‬ ‫واشنطن التى جاءت احتفاالتها «ناشفة»!‬ ‫وقال أحد موظفي السفارة إن قرارا اختذ‬ ‫مبنع تقديم اخلمور داخل السفارة بعد‬ ‫االنتخابات الربملانية يف يناير املاضي‪،‬‬ ‫لتنضم بذلك مصر لكل من السعودية‬ ‫وقطر اللتني ال تقدمان مخورا يف مقارها‬ ‫الدبلوماسية أو احلفالت اليت تقيمها»‪.‬‬ ‫السفارة املصرية يف واشنطن وواصلت‬ ‫كرجير يف مدونتها جبريدة جريوزاليم‬ ‫بوست اإلسرائيلية أن «عدم تقديم عشاء‬

‫فاخر واالكتفاء بأطباق جانبية مثل ورق‬ ‫العنب والطعمية هذا العام كان صدمة‬ ‫أخرى لصحفية جاءت على «حلم بطنها»‬ ‫حتلم باألطباق الشهية التى كانت ترتاقص‬ ‫فوق راسها يف احتفال العام املاضي‪،‬‬ ‫وتضيف املراسلة أن تقشف املصريني‬ ‫جتاوز حرص اإلسرائيليني «احلريصني‬ ‫جدا» يف موائدهم الفقرية داخل مقارهم‬ ‫الدبلوماسية»‪.‬‬ ‫و»قد فسر بعض الضيوف التقشف‬ ‫وعدم تقديم مخور بأنه نوع من ضغط‬ ‫النفقات وهو‪ -‬كما تقول كرجير ساخرة‪-‬‬ ‫تفسري مقبول بعد ان الحظت تسرب‬ ‫بعض حبات املطر من سقف السفارة!‬ ‫لكن آخرين فسروا التقشف بأنه رسالة‬ ‫لواشنطن مفادها أن الرئيس اجلديد ال‬ ‫يسعى لتملق واشنطن والتصرف طبقا‬ ‫ملعايريها»‪ .‬املصدر‪ :‬كلميت‬

‫أم تفقد سبعة من أبنائها‬ ‫يف الثورة السورية‬

‫املصدر‪ :‬املصريون‬

‫تركيا‪ ..‬أول دولة مسلمة تتفقد أحوال مسلمي بورما‬ ‫‪ a‬وصلت أوىل طائرات املساعدات اإلنسانية‬ ‫الرتكية إىل دولة بورما‪ ،‬حاملة كميات كبرية‬ ‫من الغذاء واألدوية واألغطية للمسلمني الذين‬ ‫يتعرضون للقمع والقتل هناك‪.‬‬ ‫وتأتي املساعدات خالل الزيارة التى بدأها‬ ‫رئيس الوزراء الرتكي رجب طيب أردوغان‬ ‫وقرينته ووزير اخلارجية الرتكي أمحد‬ ‫داوود أوغلو لتفقد أحوال املسلمني هناك يوم‬

‫األربعاء (‪ )8/8‬التى استمرت ثالثة أيام‪.‬‬ ‫وعمل أردوغان وزوجته ووزير اخلارجية‬ ‫على االطالع على أحوال مسلمي بورما وتفقد‬ ‫أوضاعهم بعد املذابح اليت يتعرضون هلا‬ ‫ّ‬ ‫املتطرفني‬ ‫منذ فرتة يف إقليم أراكان من قبل‬ ‫البوذيني‪ .‬كما أجرى أردوغان مباحثات مع‬ ‫الساسة واملسؤولني هناك وزيارة ملخيمات‬ ‫ّ‬ ‫املتضررين‪ .‬وتعد الزيارة الرتكية هي األوىل‬ ‫لزعيم دولة إسالمية للبالد اليت تتعرض‬

‫لنكسات إنسانية منذ مايقرب من ثالثة‬ ‫شهور‪َ .‬‬ ‫وق َال «سلجوق أونال»‪ ،‬املتحدث الرمسي‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫باسم وزارة اخلارجية الرتكية يف تصرحيات‬ ‫صحفية‪ ،‬إن الزيارة تهدف إىل لفت انتباه‬ ‫العامل إىل املأساة اإلنسان َّية اليت يعيشها مسلمو‬ ‫الروهينجا يف إقليم أراكان‪ ،‬الذين صنفتهم‬ ‫األمم املتحدة من أكثر األقليات اضطهاداً يف‬ ‫العامل‪.‬‬

‫‪ a‬فقدت أم سورية يف حمافظة دير‬ ‫الزور بسوريا سبعة من أبنائها يف الثورة‬ ‫ضد النظام‪ .‬وذكرت أكرب شبكة للثورة‬ ‫السورية أن «خنساء دير الزور» تع ّودت‬ ‫توديع أبنائها واحداً بعد األخر‪ ،‬واستشهد‬ ‫ثالثة من أبنائها (باسم‪ ،‬بسام‪ ،‬وفايز) يف‬ ‫دقيقه واحدة‪.‬‬ ‫وأشارت الشبكة إىل أن االبن الرابع‬ ‫(عبود) استشهد بعد ثالثة أشهر بعد أن‬

‫قاد جمموعة من الثوار يف خط اخلابور ‪-‬‬ ‫دير الزور ‪ -‬احلسكة‪.‬‬ ‫وبعد عشرة أيام ودعت اخلنساء كما أطلق‬ ‫عليها ثوار سوريا ( فيصل‪ ،‬وفواز) وهي‬ ‫تقول احلمد اهلل الذي ّ‬ ‫من علي بشهادتهم‪.‬‬ ‫وذكرت الشبكة أن ابنها األكرب (عبد‬ ‫الرمحن) استشهد يف سجن صيدنايا ومل‬ ‫تعلم خبرب وفاته إال بعد فرتة طويلة بعد‬ ‫أن استشهد أول ثالثة إخوة له‪.‬‬


‫الوسط الدولي‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫مخسة شواهد لتورط إسرائيل فى أحداث رفح‬ ‫‪ a‬أكد د‪.‬نبيل جعفر األمري‪ ،‬الكاتب والباحث‬ ‫العسكري‪ ،‬أن هناك مخسة شواهد تؤكد تورط‬ ‫إسرائيل يف أحداث رفح اليت راح ضحيتها ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضابطا وجمنداً‬ ‫مصريا منذ أيام‪.‬‬ ‫وقال األمري‪ -‬يف تصرحيات خاصة لـ»بوابة الوفد»‬ ‫اإللكرتونية‪« :-‬لو متعنا النظر جيداً يف حادث‬ ‫رفح االرهابي لوجدنا أن إسرائيل هي الوحيدة‬ ‫املستفيدة‪ ،‬من ذلك بنا ًء على مخسة أهداف‬ ‫أوهلا سياسية وتتمثل يف تعطيل املصاحلة‬ ‫بني محاس وفتح‪ ،‬وأهداف اقتصادية وتتمثل‬ ‫يف قطع الطريق على مساعدة غزة مبختلف‬ ‫األشكال يف الكهرباء أو املواد الغذائية والطبية‬ ‫وهذا وضح بعد قرار غلق املعابر‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬واهلدف الثالث يتمثل يف استثمار املوقف‬ ‫الدولي‪ ،‬حيث مل جيتمع اجملتمع الدولي منذ‬ ‫احلرب العاملية الثانية على شيء سوى اإلرهاب‪،‬‬ ‫وبهذا احلادث وغريه من احلوادث اليت ستحدث‬ ‫خالل أيام ستتحول سيناء لبؤرة ارهابية‬ ‫متطرفة‪ ،‬على اثرها تتدخل قوات أجنبية يف‬ ‫سيناء حلمايتها وتأمينها وتظل بذلك منطقة‬ ‫حمدودة السيادة املصرية وال يتم تنميتها‪.‬‬ ‫وأشار إىل أن اهلدف الرابع معنوي ويتمثل يف‬

‫إجياد شرخ بني املصريني والفلسطينيني خاصة‬ ‫بعد االشارات املتتالية بأن محاس هي املنفذة‬ ‫للعملية‪ ،‬فيما يكمن اهلدف اخلامس يف كونه‬ ‫هدفا عسكريا ويتمثل يف حماولة تشتيت جهود‬ ‫القوات املسلحة وحماولة إضعاف صورتها امام‬ ‫الشعب املصري‪.‬‬ ‫وأكد األمري أن العملية اليت راح ضحيتها‬ ‫ضباط وجنود مصريون ساعة اإلفطار‪ ،‬تقع‬ ‫حتت مسمى «العمليات اخلاصة» وهي من انواع‬ ‫العمليات العسكرية اليت تتم بقوات قليلة العدد‬ ‫وتسليح بسيط يتناسب مع طبيعة العملية‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إسرائيل متتلك سبع وحدات تابعة‬ ‫للمخابرات احلربية مخسة منها تعمل على‬ ‫اجلبهتني السورية واألردنية هم وحدة «اجيوز»‪،‬‬ ‫و»شاكيد»‪ ،‬و»حازوف»‪ ،‬و»جاجانيم»‪ ،‬و»ماكام»‪،‬‬ ‫واثنان منها يعمالن على اجلبهة املصريبة‬ ‫وهم وحدة «مادكال»‪ ،‬و»‪ »242‬ويعملون يف عمق‬ ‫سيناء وافرادها يدرسون اللغة العربية بلهجاتها‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬العمليات اخلاصة اإلسرائيلية لنا تاريخ‬ ‫معها‪ ،‬وهلا ‪ 3‬عناصر جتعلنا نوجه بها االتهام‬ ‫السرائيل‪ ،‬اوهلا أن إسرائيل اعتادت أن تهجم‬

‫على نقطة معزولة حمدودة التسليح واألفراد‬ ‫وهذا ينطبق على احلدود يف رفح‪ً ،‬‬ ‫ثانيا اخلداع‬ ‫وهذا وضح ألن احلكومة اإلسرائيلية وجهت‬ ‫دعوة لرعاياها مبغادرة سيناء الحتمال وقوع‬ ‫عمل ارهابي وهو ما وجه النظر جتاه شرم‬ ‫الشيخ واملناطق السياحية لتأتي الضربة من‬ ‫الناحية العسكرية‪.‬‬ ‫وثالثا إن القوة املنفذة حتركت باجتاه منفذ كرم‬ ‫ابو سامل وهو تصرف غري مربر وغري منطقي‬ ‫اال يف حالة واحدة إال إذا كان يف سياق اخلطة‬ ‫فبعد امتام العملية يتم االنسحاب اىل اجلانب‬ ‫االسرائيلي واخلطة موضوعة بهذا الشكل لكي‬ ‫يتم اغتياهلم وال يتم ترك خيط للتوصل‬ ‫للفاعل احلقيقي‪.‬‬ ‫وأشار إىل أن الفرقة «متكال» تتبع طريقة القضاء‬ ‫على كافة عناصر تنفيذ مهامها‪ ،‬مثلما حدث‬ ‫عام ‪ 1977‬يف عملية الدير البحري يف االقصر‬ ‫عندما وجدوا املنفذين للعملية االرهابية بعد‬ ‫‪ 3‬سنوات يف مغارة عبارة عن هيكل عظمي يف‬ ‫االقصر وجبوارهم النقود اليت حصلوا عليها‬

‫املصدر‪ :‬بوابة الوفد‬

‫مرسي تغدى بهم قبل أن يتعشوا بالثورة‬ ‫بقلم‪ :‬سامل الفالحات‬ ‫‪ a‬الشهادة منا مطعون فيها‪ ،‬ليس ألن مرسي‬ ‫من حزب احلرية والعدالة املنبثق من مجاعة‬ ‫االخوان املسلمني املصرية‪ ،‬بل ألن بني مجيع‬ ‫ً‬ ‫رمحا عميقة حتى‬ ‫القوى االصالحية يف األرض‬ ‫لو كان خارج البالد العربية واالسالمية‪ ،‬وألن‬ ‫االصالح شوكة يف حلق الفساد‪ً ،‬‬ ‫علما أنه ليس‬ ‫للفساد جنسية او قومية كما االصالح متاما‪ً.‬‬ ‫مارس رئيس اجلمهورية املصرية د‪ .‬حممد‬ ‫مرسي مرونة فائقة خالل األسابيع املاضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استيعابيا لدرجة ان البعض اتهمه‬ ‫وكان‬ ‫بالضعف وذوبان الشخصية‪ ،‬وأنه الرئيس‬ ‫العربي األضعف والشكلي‪.‬‬ ‫وألن الناس ال يعرفون هذا الطراز من احلكام‬ ‫ً‬ ‫طويال‪ ،‬ومل‬ ‫اجلدد الذين غابوا عن دنيانا‬ ‫يتذ ّوقوا معنى الدميقراطية واحلرية منذ‬ ‫عقود طويلة بل منذ قرون‪.‬‬ ‫ال يعلمون ان احلاكم خادم للشعب وليس‬ ‫العكس‪ ،‬فاملطلوب من الشعب إعانته فقط ان‬ ‫استقام واحرتمهم وسهر على مصاحلهم‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫حقوقا عليه وليس مكرمات منه‪.‬‬ ‫هلم‬ ‫مل يثر مرسي على املنغمسني يف الدكتاتورية‬ ‫عندما جعلوه عرضة للنقد والتطاول وهو‬ ‫الرئيس املصري املنتخب من قرون طويلة‪،‬‬ ‫وال عندما انقلبوا على صالحياته وحاولوا أن‬

‫يلبسوا ثياب مبارك ونظامه‪ ،‬ولكن مبواصفات‬ ‫جديدة‪ ،‬وأعلنوا مرسومهم االنقالبي على‬ ‫الدميقراطية بعد اغالق صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫صمت مرسي لتجنيب مصر والثورة املصرية‬ ‫الفتنة والنزاع الداخلي الذي سيضاف إىل‬ ‫املؤامرة الدولية ضد حرية الشعب املصري‪،‬‬ ‫وهنا ال بأس بالتضحية‪ ،‬وخاصة اذا كانت على‬ ‫املستوى الشخصي او حتى احلزبي يف سبيل‬ ‫مصلحة وطنية اعظم‪.‬‬ ‫أما عندما تصل اليد اخلفية املختبئة خلف‬ ‫الرمز العسكري الذي ليس مبقدوره أن يتخلص‬ ‫من مرضه املتأصل مبعاداته حرية الشعب‬ ‫واستقراراه وقوته‪ ،‬فتكون املؤامرة املشرتكة‬ ‫يف سيناء على أفراد القوات املسلحة الذين ال‬ ‫يعرفون إال أداء الواجب‪ ،‬واطالق الشائعات بأن‬ ‫هذا بسبب ختفيف احلصار عن غزة‪ ،‬ورمبا‬ ‫زيارة هن ّية ملصر وليس بسبب املعاهدات املذلة‬ ‫واأليدي اخلارجية املشبوهة! وحتذير الرئيس‬ ‫وحتميله مسؤولية أمنه إن حضر تشييع‬ ‫الشهداء‪ ،‬وأن األمن املصري عاجز عن توفري‬ ‫احلماية له إن حضر اجلنازة‪ ،‬واطالق األبواق‬ ‫اجلاهزة من جهة أخرى ملهامجة الرئيس بسبب‬ ‫عدم حضورها‪.‬‬ ‫ويظهر أن اخلطة كما يرشح من بعض وسائل‬ ‫االعالم كانت االنقالب على خيار الشعب‪ ،‬واعدام‬ ‫ثورته والعودة للعهد السابق بصورة جديدة‪.‬‬

‫وملا وصل األمر اىل سرقة الثورة‪ ،‬كما سبق أن‬ ‫سرقت ثورة عام ‪ ،1952‬كان ال ّ‬ ‫بد من االنتصار‬ ‫ً‬ ‫وحسنا فعل‬ ‫هلا‪ ،‬وقطع رأس القط دون تأجيل‪،‬‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫مصر نقطة التحول الفاعلة يف احمليط العربي‪،‬‬ ‫وبها سيعتدل امليزان‪ ،‬وال تغفلوا أن مصر يف ‪25‬‬ ‫رمضان انهت اهلجمة الترتية عن العامل العربي‬ ‫يف معركة عني جالوت عام ‪658‬هـ بقيادة املظفر‬ ‫قطز من مصر‪.‬‬ ‫فكانت القرارات الرئاسية الدميقراطية األخرية‬ ‫على مستوى الوطن املصري ومصاحله‪ ،‬وليست‬ ‫حلساب شخص أو فئة أو حزب‪ ،‬وحظيت‬ ‫بتأييد غالبية القوى الشعبية والسياسية‬ ‫احل ّية‪ ،‬البعيدة عن تقديم املصاحل الشخصية‬ ‫واحلسابات الضيقة‪.‬‬

‫قائد اجليش الربيطاني يف العراق يكشف يف مذكراته‪:‬‬ ‫خري من خدم وجودنا يف العراق هو (السيستاني)‬

‫‪ a‬صدر عن دار النشر (كانوجنيت) يف بريطانيا‬ ‫الكتاب األول للسري اجلنرال الربيطاني ريتشارد‬ ‫دانات يتحدث يف بعض فصوله عن مرجعية‬ ‫السيستاني حيث يقول ريتشارد دانات‪( :‬اغلب‬ ‫جنودي انهزموا نفسيا بعد أسابيع من احتالل‬ ‫العراق وان واشنطن سببت العنف يف العراق‬ ‫ومل تستطع التعامل معه اجيابيا بل كانت تزيد‬ ‫الوضع سوءاً) ‪.‬‬ ‫ويضيف مبذكراته (إن بريطانيا أصبحت مهزوزة‬ ‫داخليا بسبب دخوهلا حرب العراق األخرية‬ ‫وبات أمنها الداخلي حمط ختوف دائم بالنسبة‬ ‫للقيادة األمنية)‪ ..‬وعن عالقته بالشخصيات‬ ‫العراقية تكلم يف الفصل الثاني من املذكرات‪:‬‬ ‫(كنت أمتتع بعالقات وطيدة مع العديد من‬ ‫السياسيني العراقيني الذين كنا نلتقي بهم يف‬ ‫لندن قبل احلرب األخرية‪ ،‬وكذلك مع بعض‬ ‫رجال الدين الذين كان حلكوميت تعاون مسبق‬ ‫معهم حول تسهيل عملية الدخول والتنقل يف‬ ‫مناطق العراق خصوصا اجلنوبية منها)‪..‬‬ ‫ويواصل حديثه قائال ‪( :‬فقد ذكر لي املسؤولني‬ ‫يف بريطانيا أن هناك مرجعا امسه السيستاني‬ ‫سيصدر فتوى تعطل العمليات القتالية ضد‬ ‫قواتنا والقوات األمريكية‪ ،‬وان املسؤولني‬ ‫يف بريطانيا عقدوا مع السيستاني صفقات‬ ‫خمتلفة حول مصلحة الطرفني وذلك حينما‬

‫كان السيستاني ضيفا على لندن عام ‪،2004‬‬ ‫فقد تواصل معي ممثلون من مكتب السيستاني‬ ‫وكانوا ينقلون لي حتايا السيستاني مراراً وكنت‬ ‫اخربهم امتناني لشخصه ألنه اصدر ما يسمى‬ ‫يف اصطالحهم ( فتوى) إليقاف أي عمليات‬ ‫تفجري أو جمابهة لقواتنا العسكرية)‪!..‬‬ ‫وأيضا ذكر ريتشارد دانات يف الفصل األخري من‬ ‫مذكراته ‪( :‬أثناء وجودي بالعراق علمت ان‬ ‫هناك ميلشيات قتالية يقودها رجاالت الدولة‬ ‫العراقية وبعضها بقيادة رجاالت دين أمثال‬ ‫مقتدى الصدر ومهمة هذه امليلشيات هي القيام‬ ‫بتصفية كل من يعارض فكرهم وتوجههم‬ ‫السياسي وان هذه امليلشيات غالبا ما تدرب‬ ‫يف إيران ويصرف عليها ماليني الدوالرات وان‬ ‫غالبية أفراد امليلشيات هم ال جييدون القراءة‬ ‫والكتابة)‪..‬‬ ‫ويقول أيضا‪( :‬أرى ان خري من خدم وجودنا‬ ‫يف العراق هو السيستاني الذي ساعدنا بشتى‬ ‫الطرق واذكر كلمات من كان ميثله كان يف كل‬ ‫لقاء يكرر علي مجلة ألنه قال لي يف أول لقاء‬ ‫(اعرف ان تصرحياتك نارية يف اإلعالم) فكان‬ ‫يكرر علي مجلة بعد انتهاء كل لقاء‪( :‬هذا ليس‬ ‫للتصريح بل األمر بيننا وبينك!)‪ ،‬كنت ابتسم‬ ‫له وأشري براسي داللة على قبول ما يقول‪..‬‬ ‫فقد كنت اعرف ان لديهم يف العراق رجل الدين‬

‫جيب أن تكون صورته ملمعة ومقدسة يف كل‬ ‫وقت واعرف متاما أن أبناء الشعب العراقي كانوا‬ ‫يعتربوننا رجسا وأحفاد الشياطني !)‬ ‫ويقول يف صفحة ‪( : 193‬اعرف أن للسيستاني‬ ‫مؤسسة هنا يف لندن كما اعرف ارتباطه الوثيق‬ ‫برجاالت حكوميت لذلك كنت غالبا متعاون‬ ‫معهم فيما يطلبون منا ولكن هذا التعاون‬ ‫كان أشبه بالسري حسب ما يريدون هم‬ ‫فعند انتشار مقاطع فديو إباحية الحد اتباع‬ ‫مكتب السيستاني يف جنوب العراق طلبوا مين‬ ‫عرب رسالة وصلتين اىل لندن ان اتصل بـتشاد‬ ‫هريلي وبستيف تشني مؤسسي موقع اليوتيوب‬ ‫وقالوا لي يف رسالتهم باحلرف ‪ :‬سندفع أي مبلغ‬ ‫يطلبوه من اجل رفع تلك املقاطع اليت اتضح‬ ‫أنها منتشرة بصورة كبرية ومت االتفاق ودفع‬ ‫مكتب السيستاني من اجل إزالة تلك املقاطع‬ ‫‪ 500‬مليون دوالر)‪!..‬‬ ‫ويف الكتاب الكثري من احلقائق اليت يطرحها‬ ‫ريتشارد دانات عن ما جرى يف العراق خصوصا‬ ‫عن احلروب الطائفية اليت جرت يف بغداد وعن‬ ‫الصفقات السياسية اليت تدار خلف الكواليس‬ ‫ويف الغرف املظلمة‪ .‬وقد أرفق مذكراته‬ ‫مبصورات عديدة له وجلنوده يف مناطق العراق‬ ‫املختلفة‪ !..‬الوطن‬

‫‪21‬‬

‫أول إنتخابات‬ ‫دميقراطية‬ ‫يف العامل‬

‫بقلم فيصل قاسم‪/‬سيدني‬

‫‪ a‬رداً على البطرك بشارة الراعي الذي قال أن الرئيس‬ ‫املسيحي يف لبنان ضمانة للدميقراطية فيه إلن الدميقراطية‬ ‫هي روح املسيحية على الرغم من أن ربيع الدميقراطية‬ ‫األوروبية جاء بعد ثورات وإنتفاضات دموية ضد الكنيسة‬ ‫اليت كانت تسيطر على البالد والعباد هناك‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من أن معظم طغاة الديكتاتوريات العربية قد خترجوا من‬ ‫مدارس ومعاهد شقيقة أو شبيهة ملدارس كنيسته‪.‬‬ ‫بعد وفاة النيب حممد (ص) وإنتقاله إىل الرفيق األعلى‬ ‫قبل ما يقارب ألفية ونصف من الزمن‪ ،‬تنادى املسلمون‬ ‫إىل إختيار خليفة للرسول(ص)‪ ،‬وإصطفوا يف فريقني‪،‬‬ ‫مهاجرون وأنصار‪ .‬كل يريد اخلالفة جلماعته‪.‬‬ ‫وخالل عملية األختيار راح كل فريق يسلط الضوء على‬ ‫ماقدمه للناس ودولتهم الفتية‪ ،‬ويعدد حسنات مرشحه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاما كما تتنافس األحزاب يف الدول املتحضرة يف يومنا‬ ‫هذا‪ .‬لكن ما ميز أول إنتخابات دميقراطية يف العامل عن‬ ‫إنتخابات اليوم‪ ،‬هو يف أن فريقي املهاجرين واألنصار مل‬ ‫يتبادال األتهامات املضللة‪ ،‬ومل يقوما حبمالت ختويف ضد‬ ‫بعضهم البعض‪ .‬بل تباروا يف إبراز حسنات اآلخر قبل‬ ‫تعداد أفضاهلم‪.‬‬ ‫ولدى إختياره‪ ،‬تعهد اخلليفة أبو بكر الصديق (رضي اهلل‬ ‫عنه) يف كلمته األوىل‪ ،‬أو خطاب القسم كما يف لغة اليوم‪،‬‬ ‫أن يكون القوي عنده هو الضعيف حتى يأخذ احلق له‪،‬‬ ‫والضعيف هو القوي حتى يسرتد احلق منه‪ .‬وحثهم على‬ ‫عدم طاعته إن مل يطع اهلل ورسوله فيهم‪.‬‬ ‫ويف خطبته األوىل أثنى اخلليفة الثاني عمر بن اخلطاب‬ ‫ً‬ ‫مقسما باهلل أنهم‬ ‫(رضي اهلل عنه)‪ ،‬على الرجل الذي خاطبه‬ ‫سيقومونه بالسيف إن إعوج حكمه‪.‬‬ ‫لو نظرنا يف هذين اخلطابني ألول خليفتني يف‬ ‫اإلسالم‪ ،‬ويف كيفية إختيارهما لقيادة املسلمني‪ ،‬لوجدنا‬ ‫أن دميقراطيات اليوم حباجة لكثري من التطور واإلصالح‬ ‫لرتقى إىل دميقراطية اإلسالم وعدالته‪ .‬ولعرفنا ملاذا أقبلت‬ ‫الشعوب على دعوة املسلمني إىل فتح بالدهم وختليصهم من‬ ‫حكامهم ومستعمريهم‪.‬‬ ‫من يستطيع أن يدلنا على رئيس أو زعيم يف دولة‬ ‫دميقراطية حث الناس على خلعه وعدم طاعته أو تقويم‬ ‫إعوجاجه إن خالف دستور البالد وقوانينها ؟‬ ‫اإلسالم كما أسلفنا‪ ،‬فرض على احلاكم حث الناس على‬ ‫خلعه إن خالف القانون أو خلف بوعده‪ .‬ووضع قول كلمة‬ ‫حق‪ ،‬أمام حاكم جائر‪ ،‬يف أعلى مراتب اجلهاد‪.‬‬ ‫وملا التزم احلكام بتعاليم القراَن والسنة النبوية‪ ،‬إتسعت‬ ‫الدولة اإلسالمية وانتشر اإلسالم يف بقاع األرض بفرتة‬ ‫زمنية قصرية‪ .‬وعاش املسلمون واملسيحيون واليهود يف‬ ‫كنف الدولة اإلسالمية العادلة يف األندلس وغريها بسالم‬ ‫ووئام‪ ،‬وبتفاعل وتناغم حضاري مل تشهدهما أرقى الدول‬ ‫الدميقراطية اليوم‪“ .‬فالكل آلدم وآدم من تراب”‪ ،‬وكذلك “‬ ‫ولو شاء اهلل جلعلهم أمة واحدة “‪ .‬وإن ّ‬ ‫ضل احلكام فالعيب‬ ‫فيهم وليس يف اإلسالم‪.‬‬ ‫الدولة اإلسالمية هي دولة دميقراطية بإمتياز‪ .‬ويتجلى‬ ‫ذلك يف احلوار الذي دار بني خالق الكون وإبليس الذي فسق‬ ‫عن أمر ربه‪ .‬وكما جاء يف القرآن الكريم‪ ،‬أمهل اهلل تعاىل‬ ‫إبليس إىل يوم القيامة‪ ،‬بناء لطلبه‪ ،‬ليغوي الناس ومينعهم‬ ‫عن عبادة اهلل وطاعته إن إستطاع‪ .‬وإن أعطى اهلل إبليس‬ ‫حق املعارضة‪ ،‬فمن باب أوىل أن تكون املعارضة جزء أساسي‬ ‫يف الدولة اإلسالمية‪.‬‬ ‫والدولة اإلسالمية دولة مدنية بإمتياز‪ .‬فاإلسالم دين‬ ‫الفطرة ويتعامل مع الناس كمجموعات حضارية خمتلفة‪،‬‬ ‫هلا خصوصياتها ومعتقداتها‪ .‬وإحرتامها هو من إحرتام‬ ‫عقيدته‪ .‬وكذلك مل يتم إختيار اخللفاء الراشدين األربعة‬ ‫األوائل بنفس الطريقة واألسلوب‪ .‬وهذا دليل على مواكبة‬ ‫اإلسالم لكل العصور ‪ .‬ولو فهم الناس حقيقة اإلسالم أو‬ ‫حاولوا‪ ،‬لوجدوا مدى قرب دساتري الدول الدميقراطية من‬ ‫شريعته‪ ،‬ومدى بعد ما يعرف بالدول اإلسالمية اليوم‪ ،‬وما‬ ‫هي بإسالمية‪ ،‬عن رسالته‪ .‬فاإلنسان عدو ما جيهل‪ .‬وباألخص‬ ‫إذا اعطى أذنيه ألصحاب الفنت والدعايات املغرضة‪.‬‬ ‫وألن احلديث يطول فسأكتفي بهذا القول املأثور للكتاب‬ ‫ً‬ ‫دائما انظر‬ ‫اإلنكليزي الشهري جورج برينارد شو‪ “ :‬كنت‬ ‫بعني التقدير واإلعجاب إىل الدين الذي جاء به حممد بسبب‬ ‫حيويته الرائعة‪ .‬إنه الدين الوحيد الذي ميتلك تلك القدرة‬ ‫املتميزة على إحتواء التغيريات اليت مير بها العامل والذي‬ ‫ميكن أن حيظى بالقبول يف أي عصر من العصور‪ .‬لقد درست‬ ‫الرجل الرائع‪ ،‬ويف رأيي أنه جيب أن يدعى منقذ البشرية”‪.‬‬


‫علوم وصحة‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫سلسلة اعجاز السنة النبوية (‪)6‬‬ ‫حتريم زواج اإلخوة من الرضاع‬ ‫أكثر من نوع اخلاليا ومعلوم أن املصدر‬ ‫الطبيعي للجينات البشرية هو نواة‬ ‫اخلاليا ‪ DNA‬كما حيتمل أن اجلهاز‬ ‫الوراثي عند الرضيع يتقبل اجلينات‬ ‫الغريبة ألنه غري ناضج ‪ ,‬حاله حال عدة‬ ‫أجهزة يف اجلسم ‪ ,‬ال يتم نضجها إال بعد‬ ‫أشهر وسنوات من الوالدة وإذا صح تفسري‬ ‫قرابة الرضاعة بهذه النظرية فإن هلا‬ ‫تطبيقات يف غاية األهمية واخلطورة‬

‫‪ a‬قال رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم‪(:‬حيرم من الرضاع ما حيرم من‬ ‫النسب) متفق عليه‬ ‫أثبتت األحباث العلمية اليت أجريت‬ ‫حديثا وجود أجسام يف لنب األم املرضعة‬ ‫الذي يرتتب على تعاطيه تكوين أجسام‬ ‫مناعية يف جسم الرضيع بعد جرعات‬ ‫ترتاوح من ثالث إىل مخس جرعات ‪....‬‬ ‫وهذه هي اجلرعات املطلوبة لتكوين‬ ‫األجسام املناعية يف جسم اإلنسان ‪ ,‬حتى‬ ‫يف حيوانات التجارب املولودة حديثا‬ ‫واليت مل يكتمل منو اجلهاز املناعي‬ ‫عندها ‪ ....‬فعندما ترضع اللنب تكتسب‬ ‫بعض الصفات الوراثية اخلاصة باملناعة‬ ‫من اللنب الذي ترضعه ‪ ,‬وبالتالي تكون‬

‫مشابهة ألخيها أو ألختها من الرضاع يف‬ ‫هذه الصفات الوراثية ‪ .‬ولقد وجد أن‬ ‫تكون هذه اجلسيمات املناعية ميكن أن‬ ‫يؤدي إىل أعراض مرضية عند اإلخوة يف‬ ‫حالة الزواج ‪ .‬ومن هنا جند احلكمة يف‬ ‫هذا احلديث الشريف الذي حنن بصدده‬ ‫يف حترميه زواج اإلخوة من الرضاع والذي‬ ‫حدد الرضعات خبمس رضعات مشبعات‬ ‫إن القرابة من الرضاعة تثبت وتنتقل‬ ‫يف النسل ‪ .‬والسبب الوراثة ونقل اجلينات‬ ‫‪ ,‬أي أن قرابة الرضاعة سببها انتقال املصدر " اإلعجاز العلمي يف القرآن الكريم‬ ‫جينات ( عوامل وراثية ) من حليب األم والسنة النبوية‬ ‫واخرتاقها خلاليا الرضيع واندماجها مع ‪www.eajaz.com‬‬ ‫سلسلة اجلينات عند الرضيع يساعد على‬ ‫هذه النظرية أن حليب األم حيتوي على‬

‫‪ a‬كشفت دراسة أجراها فريق حبثي‬ ‫أمريكي برئاسة العامل املصري املغرتب‬ ‫الدكتور مجال الدين إبراهيم أستاذ علم‬ ‫السموم بكاليفورنيا ومدير مركز علوم‬ ‫احلياة “اليف ساينس الب” بالواليات‬ ‫املتحدة األمريكية النقاب عن اإلعجاز‬

‫إن هذه الدراسة تأتي يف إطار اجتاه املراكز‬ ‫واملعاهد البحثية األمريكية اجلديد حنو‬ ‫االعتماد على الطبيعة واللجوء إليها يف‬ ‫حل املشاكل العالجية املرتتبة عن اآلثار‬ ‫اجلانبية الضارة والسموم اليت تنتج عن‬ ‫استخدام األدوية الكيميائية‬

‫دراسة أمريكية تكشف اإلعجاز العلمي يف السنة‬ ‫النبوية بالنوم على الشق األمين‬ ‫العلمي يف السنة النبوية املتعلق بالنوم‬ ‫على الشق األمين مع وضع اليد اليمنى‬ ‫حتت اخلد األمين يف تهدئة جسم اإلنسان‬ ‫والنوم السريع واالستغناء عن تناول‬ ‫األشخاص للمنومات الذين يعانون من‬ ‫القلق والتوتر‪.‬وقال الدكتور مجال إبراهيم‬

‫دراسة جامعة كندية‪ :‬االستيقاظ مبكرا‬ ‫قبل طلوع الشمس جيلب السعادة‬ ‫‪ a‬توصلت دراسة كندية حديثة إىل‬ ‫ً‬ ‫مبكرا واالستيقاظ قبل طلوع‬ ‫أن النوم‬ ‫الشمس جيلب السعادة‪ ،‬خاصة لكبار السن‬ ‫الذين الحظ معدو الدراسة أن من حافظ‬ ‫منهم على عادة االستيقاظ ً‬ ‫مبكرا يكونون‬ ‫ً‬ ‫تفاؤال باحلياة‪ ،‬مقارنة بالشباب‬ ‫أكثر‬

‫الذين يفضلون النوم حتى الظهرية‪.‬‬ ‫وبينت الدراسة اليت أعدها باحثون‬ ‫من جامعة تورنتو على عينة مشلت‬ ‫ً‬ ‫متطوعا من الشباب وكبار السن‬ ‫‪735‬‬ ‫أن األشخاص احملبني للسهر‪ ،‬الذين يسمون‬ ‫بـ«الليليني»تتولد لديهم مشاعر التشاؤم‪،‬‬

‫‪ a‬أثبتت دراسة علمية أن شرب املاء‬ ‫على الريق يف الصباح ٌ‬ ‫مفيد للصحة‪ ،‬حيث‬ ‫أظهرت االختبارات العلمية أن شرب املاء‬ ‫على الريق له ّ‬ ‫فوائد عديدة و ُيسهم يف‬ ‫عالج الكثري من األمراض‪ ،‬مثل الصداع‪،‬‬ ‫اإلرهاق‪ ،‬أمراض القلب‪ ،‬السل‪ ،‬وأمراض‬

‫الكلى واجلهاز البولي‪.‬‬ ‫ونصحت الدراسة بأن يتم شرب ‪4‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا من املاء على الريق بشكل‬ ‫أكواب‬ ‫متقطع‪ ،‬على أن يتم تناول أول وجبة‬ ‫بعد مرور ‪ 45‬دقيقة‪ ،‬كما أشارت الدراسة‬ ‫إىل أنه ُيفضل أن يكون املاء الذي يتم‬

‫وكث ًريا ما يكونون يف حالة مزاجية سيئة‬ ‫مقارنة بنظرائهم الذين ينامون بالليل‬ ‫ويستيقظون ً‬ ‫مبكرا‪ ،‬مما جيعلهم يتمتعون‬ ‫ً‬ ‫أيضا إىل جانب هذه امليزة النفسية جبهاز‬ ‫مناعي قوي‬

‫فوائد املاء على (الريق)‬ ‫تناوله على الريق ُمعتدل احلرارة مبعنى‬ ‫أال يكون بارداً؛ موضحة أن املاء البارد‬ ‫قد يتسبب يف اإلصابة بالتهاب يف احللق‬ ‫أو أمل يف األسنان‪ ،‬وذلك حبسب ما أوردته‬ ‫املوسوعة الصحية‪.‬‬

‫اكتشاف آثار كحول يف البيبسي والكوكاكوال‬ ‫‪ a‬كشفت جملة “لوبوان” الفرنسية‬ ‫أن املعهد الوطين لالستهالك يف فرنسا‬ ‫اكتشف أن مشروب البيبسي والكوكاكوال‬ ‫حيتويان على نسبة ضئيلة من‬ ‫الكحول‪.‬‬ ‫وذكرت اجمللة أن املعهد اكتشف بعد‬ ‫اختبارات أجراها ملصلحة جملة “‪60‬‬ ‫مليون مستهلك” يف عددها الذي صدر‬ ‫اخلميس أن حوالي نصف أنواع الكوال‬ ‫اليت اختربت ُتبينِّ احتواءها على‬ ‫الكحول بكميات قليلة ًّ‬ ‫جدا تصل إىل ‪10‬‬ ‫ميلي جرام يف كل لرت أي ‪ 0.001%‬من‬ ‫الكحول‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان املعهد أنه من بني ‪ 19‬نوع‬ ‫كوال اختربت َتبينَّ أن ‪ 9‬منها ال حتتوي‬ ‫على الكحول‪ ،‬و‪ 10‬حتتوي على أقل من‬ ‫‪ 10‬ملي جرام لكل لرت بينها كوكاكوال‬ ‫الكالسيكية وكوكاكوال اليت وصفر‬

‫تقل عن ‪ 1.2%‬من الكحول‪.‬‬ ‫وأشارت اجمللة إىل أن هذا االكتشاف‬ ‫سيمثل مشكلة بالنسبة للمسلمني‬ ‫املؤمنني الذين حيرصون على أن تكون‬ ‫ً‬ ‫حالال‪.‬‬ ‫املنتجات اليت يستهلكونها‬ ‫وقال مدير الشؤون العلمية‬ ‫والتنظيمية لشركة كوكاكوال ‪ -‬فرنسا‬ ‫ميشال بيبني‪“ :‬من املمكن وجود آثار‬ ‫كحول قد تكون نامجة من صناعة”‬ ‫الكوكاكوال اليت تعترب وصفتها سرية”‪،‬‬ ‫مش ًريا إىل أن بعض الفاكهة حتتوي على‬ ‫نسبة قليلة من الكحول‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال متحدث باسم شركة‬ ‫سعرات حرارية وبيبسي الكالسيكية بيبسي‪ :‬إن بعض املشروبات املصنفة غري‬ ‫وبيبسي ماكس‪.‬‬ ‫كحولية قد حتتوي آثا ًرا بسيطة للكحول‬ ‫ويف فرنسا ال يعترب خمالفة؛ وجود آثار تأتي من املكونات املستخدمة‪ ،‬ناف ًيا احتواء‬ ‫كحول يف املشروبات اليت يكتب عليها وصفة بيبسي أو كوكاكوال على كحول‪.‬‬ ‫“خالية من الكحول”؛ ألن القانون يسمح‬ ‫بأن حتتوي هكذا مشروبات على كمية‬

‫‪22‬‬

‫االعجاز العلمي في القرآن‬ ‫دراسة تثبت أن القليل‬ ‫من اخلمر يضر اإلنسان‬ ‫بقلم الدكتور عبد الدايم‬

‫‪www.kaheel7.com/ar‬‬ ‫‪ a‬هذا ما أكده النيب األعظم من‬ ‫خالل الكتاب والسنة قبل ‪ً 14‬‬ ‫قرنا‪،‬‬ ‫ويأتي علماء القرن احلادي والعشرين‬ ‫لريددوا نفس الكالم‪ ،‬لنطلع على هذه‬ ‫الدراسة‪....‬‬

‫يقول تعاىل‪َ ( :‬يا أَ ُّي َها َّال ِذ َ‬ ‫ين آَ َم ُنوا إِنمَّ َ ا‬ ‫لأَْ‬ ‫لاَ‬ ‫الخْ َ ْم ُر َوالمَْ ْي ِس ُر َوالأَْ ْن َص ُاب َوا ْز ُم‬ ‫ر ْج ٌس ِم ْن َع َمل َّ‬ ‫الش ْي َط ِان َف ْ‬ ‫اج َت ِن ُبو ُه‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ون ِ* إِنمَّ َ ا ُير ُ‬ ‫َلِ َع َّل ُك ْم ُت ْف ِل ُح َ‬ ‫يد الش ْيط ُان‬ ‫ِ‬ ‫أَ ْن ُيو ِق َع َب ْي َن ُك ُم ْال َع َدا َ َ َ ْ َ ْ َ َ‬ ‫ص َّودةُك ْموالبَعغْنضاءذ ْكرفيِ‬ ‫لمَْ‬ ‫لخْ َ‬ ‫اللهَّ ْمَ ِرَ َوا ْي ِسلاَِر َوََيَ ُْ َ ْ ُ ُ ْ َ ُ ِ َ ِ‬ ‫ا ِ وع ِن َّ‬ ‫الص ِة فهل أنت ْم منتهون)‬ ‫[املائدة‪.]90-91 :‬‬ ‫لقد وضع احلبيب األعظم قاعدة‬ ‫ذهبية حول اخلمر حيث نهى عن‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‪ ،‬قال النيب األعظم‬ ‫شرب اخلمر‬ ‫عليه الصالة والسالم‪( :‬ما أسكر‬ ‫كثريه فقليله حرام)‪ ،‬وقد لعن اهلل‬ ‫شارب اخلمر ولو بكمية قليلة‪ ،‬هذا‬ ‫ما تؤكده اآليات واألحاديث قبل ألف‬ ‫وأربع مئة سنة على لسان احلبيب‬ ‫األعظم صلى اهلل عليه وسلم‪.‬‬ ‫ولكن بعض األطباء كانوا يزعمون‬ ‫أن القليل من اخلمر ميكن أن يكون‬ ‫ً‬ ‫عالجا وشفا ًء‪ ،‬وزعم البعض أن‬ ‫القليل منه ينعش الفؤاد‪ ،‬فماذا تقول‬ ‫آخر دراسة عن موضوع اخلمر؟‬ ‫يف دراسة أجرتها الدكتورة ‪Sarah‬‬ ‫‪ Lewis‬من قسم الطب االجتماعي‬ ‫جبامعة بريستول وجدت عالقة‬ ‫قوية بني تناول اخلمر وبني ارتفاع‬ ‫ضغط الدم‪ ،‬وقالت إن شرب اخلمر‬ ‫يؤثر على ضغط الدم أكثر بكثري‬ ‫ً‬ ‫سابقا‪ .‬وقد أجرت‬ ‫مما كنا نتصور‬ ‫دراستها على شرحية حمددة من‬ ‫الناس الذين يعانون من عدم قدرة‬ ‫جسدهم على إزالة آثار اخلمر بعد‬ ‫تناوله‪ .‬ولكن ال يعين ذلك أن الضرر‬ ‫يقتصر على هؤالء بل يف كل يوم‬ ‫يكشف العلماء جديداً حول أضرار‬ ‫اخلمر‪.‬‬ ‫وقد أكد عدد من الباحثني أن‬ ‫اإلنسان حتى لو تناول كمية قليلة‬ ‫من اخلمر فإن ذلك سيؤثر ً‬ ‫سلبا على‬ ‫ً‬ ‫تدرجييا إىل ارتفاع‬ ‫صحته ويؤدي‬ ‫يف ضغط الدم‪ ،‬والذي يسبب املوت‬ ‫املفاجئ لصاحبه إن مل يتخلص من‬ ‫ً‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫تعاطي اخلمر‬ ‫تقول الدكتور سارة‪:‬‬ ‫إن هذه الدراسة تظهر أن استهالك‬ ‫اخلمر رمبا يزيد ضغط الدم حلدود‬ ‫كبرية جداً أكثر مما كنا نعتقد‬

‫وحتى لو شرب اإلنسان اخلمر‬ ‫بكميات‬ ‫قليلة‪.‬‬ ‫ويؤكد الباحثون أن اإلنسان إذا‬ ‫تناول اخلمر ولو كمية قليلة منه‬ ‫ثم تركه سيتبقى يف جسده كمية‬ ‫من اخلمر ال تزول إال بعد عشرات‬ ‫األيام‪ ،‬ومل حيدد الباحثون بالضبط‬ ‫كم يبقى اخلمر يف خاليا اإلنسان بعد‬ ‫تناوله‪ ،‬وال توجد دراسات دقيقة‬ ‫حول ذلك‪ ،‬ولكن النيب صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم أخربنا بأن شارب اخلمر‬ ‫ال يقبل اهلل له صالة أربعني ً‬ ‫يوما!!!‬ ‫فسبحان اهلل! كأن النيب الكريم يريد‬ ‫منا أن تكون كل خلية من خاليا‬ ‫جسدنا طاهرة نقية لنتوجه إىل اهلل‬ ‫يف صالتنا فيقبل دعاءنا‪.‬‬ ‫إن اخلطر اخلفي للخمر يظهر أثناء‬ ‫النوم‪ ،‬فقد بينت األحباث الطبية اليت‬ ‫أجريت على النوم‪ ،‬أن الدماغ يصدر‬ ‫موجات بطيئة أثناء نوم اإلنسان‬ ‫وهذه املوجات تساهم يف إنتاج‬ ‫وإطالق هرمون النمو الضروري‬ ‫لإلنسان‪ ،‬وقد وجد الباحثون ً‬ ‫شيئا‬ ‫ً‬ ‫عجيبا وهو أن اإلنسان لدى تناوله‬ ‫كمية ولو كانت قليلة من اخلمر فإن‬ ‫جزيئات اخلمر تتنقل عرب الدم إىل‬ ‫الدماغ وتبقى لفرتات طويلة وتعمل‬ ‫على تشويش عمل الدماغ فال يتمكن‬ ‫من إطالق املوجات الكهرطيسية‬ ‫أثناء النوم وبالتالي فإن إنتاج‬ ‫هرمون النمو يتوقف وال يتمكن من‬ ‫أن حيصل على النوم الطبيعي‪.‬‬ ‫ونقول سبحان اهلل! النيب حيرم‬ ‫تناول اخلمر ولو بكمية قليلة‪،‬‬ ‫ويأتي الباحثون اليوم لريددوا نفس‬ ‫الكالم فيقولوا وبكل ثقة‪ :‬حتى‬ ‫الكمية القليلة تضر باإلنسان وحبذا‬ ‫ً‬ ‫نهائيا!!! فهذا هو العلم يأتي‬ ‫تركه‬ ‫ً‬ ‫دائما ليشهد على صدق هذا الدين‬ ‫ً‬ ‫احلنيف‪ ،‬وأن سيدنا حممدا صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم عندما نهى عن شرب‬ ‫اخلمر أو أي شيء مسكر‪ ،‬فإنه كان‬ ‫على حق‪ ،‬وصدق اهلل عندما قال يف‬ ‫حقه‪َ ( :‬و َما َي ْن ِط ُق َع ِن الهْ َ َوى * إِ ْن ُه َو‬ ‫إِلاَّ َو ْح ٌي ُي َ‬ ‫وحى) [النجم‪.]3-4 :‬‬ ‫املهندس عبد الدائم الكحيل هو‬ ‫باحث يف اإلعجاز العلمي يف‬ ‫القرآن والسنة‪ ،‬صدر له أكثر من‬ ‫أربعني كتاب ًا وكتيب ًا‬

‫‪www.kaheel7.com/ar‬‬

‫تناول البيض خيفف من‬ ‫حدة اإلكتئاب‬

‫‪ a‬وجد باحثون إيطاليون ان أحد‬ ‫العناصر املوجودة يف البيض قادر على‬ ‫التخفيف من حدة االكتئاب‪.‬‬ ‫وأفادت هيئة اإلذاعة والتلفزيون‬ ‫اليابانية «‪ »NHK‬ان جمموعة من‬ ‫الباحثني برئاسة الربوفيسور ميتسوهريو‬ ‫فوريوز من جامعة ميوشو أجروا دراسة‬ ‫ً‬ ‫تراجعا يف‬ ‫على عينة من اجلرذان تظهر‬ ‫معدالت احلركة‪ ،‬وهذا مؤشر على إصابتها‬ ‫باالكتئاب‪.‬وعمد الباحثون إىل التدقيق يف‬ ‫املدة اليت تقضيها اجلرذان يف السباحة‬ ‫بعد تناول البيض طوال شهر كامل‪.‬‬ ‫وتبني ان اجلرذان اليت أكلت البيض‬

‫سبحت لفرتات تقدر بأنها ‪ 1.3‬مرات أطول‬ ‫من اجلرذان اليت مل تأكله‪ .‬كما اتضح ان‬ ‫مثة تزايد يف معدالت احلمض األميين‬ ‫«تريتوفان» يف اجلزء األمامي من الدماغ‪،‬‬ ‫وهي مادة تعرف بفعاليتها يف التخفيف‬ ‫من حدة االكتئاب‪.‬وقال فريق البحث ان‬ ‫هذه الدراسة تشري إىل احتمال أن يساهم‬ ‫أحد العناصر املوجودة يف البيض يف‬ ‫زيادة معدالت احلمض األميين وبالتالي‬ ‫التخفيف من عوارض االكتئاب‪ .‬وقال‬ ‫فوريوز ان هذه النتائج تشري إىل أهمية‬ ‫النظام الغذائي‪ ،‬بالرغم من ان هذه‬ ‫الدراسة تقتصر اآلن على البيض‪.‬‬


‫اعالنات‬

‫حلويات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫احلواط‬

‫‪23‬‬

‫‪LEBANESE‬‬ ‫‪SWEETS & CAKES‬‬

‫نهنئ اجلالية الكرمية مبناسبة عيد الفطر املبارك‬

‫ونقدم لكم جميع انواع الحلويات واجودها‪*:‬فيصلية بقشطة *ملوكية‬ ‫*كربوج حلب * بصمة *كنافة*مفروكة*معمول على انواعه*بقالوة‬ ‫على اصنافها*زنود الست‪ ...‬كما تجدون عندنا بوظة هدال‬ ‫شرفونا بزيارتكم‬ ‫‪11-13 Sydney Road, Coburg, VIC 3058‬‬

‫‪we open 7 days‬‬

‫‪Email: hawatpastry@hotmail.com‬‬

‫‪Phone :(03) 9384 0113 Fax :(03)93840115‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪24‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫حلويات‬

‫‪25‬‬

‫البلحة‬

‫نهنئ اجلالية الكرمية بعيد الفطر املبارك‬ ‫ونقدم لكم اشهى الحلويات اللبنانية و العربية حيث تجدون يوميا حالوة‬ ‫الرز * كرابيج * بصمة *ملوكية * قطايف وكذلك( بغاجى) وانواع كثرية‬ ‫اخرى اضافة اىل شراب التوت والخرنوب‪...‬‬ ‫شرفونا‬ ‫بزيارتكم‬

‫نفتح سبعة ايام من الساعة التاسعة‬ ‫صباحا وحتى احلادية عشر ليال‬

‫‪we open 7 days‬‬ ‫‪from 9am to 11pm‬‬

‫‪761-763 Sydney Road, Brunswick, VIC 3056‬‬

‫‪Phone : (03) 9383 3944‬‬ ‫للمزيد من املعلومات ميكنكم زيارة موقعنا‪:‬‬

‫‪www.balhaspastry.com.au‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫يتقدم رئيس جمعية اكرام املوتى الحاج‬ ‫رياض الدهيبي من الجالية االسالمية باحر‬ ‫التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر املبارك‬ ‫اعاده اهلل عليكم بالخري واليمن والربكات‬

‫‪Al wasat‬‬

‫‪9/15 Nathan Drive Campbellfiled Vic 3061‬‬

‫‪26‬‬


27

QUEENSLAND

ISSUE 24- SHABAN 1432 - JUNE 2012

‫كوينزالند‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪28‬‬


‫اعالنات‬

‫العدد ‪ - 26‬شوال ‪1433‬هـ ‪ -‬آب ‪2012‬م‬

‫‪29‬‬


‫م‬2012 ‫ آب‬- ‫هـ‬1433 ‫ شوال‬- 26 ‫العدد‬

30

‫ملحمة ويندم للحم احلالل‬ Fresh Quality Meat Chicken

‫تهنئ اجلالية املسلمة حبلول عيد الفطر املبارك‬

WYNDHAM HALAL MEATS

‫اعالنات‬

‫جميع انواع‬ ‫اللحوم الحالل‬ ‫خدمة ممتازة‬ ‫نظافة تامة‬ ‫زورونا لتجدوا‬ ‫ما يسركم‬

Beef

BUSINESS HOURS:

Lamb

8 AM - 5:30PM

Chichen Deli

MON - WED

THURSDAY - FRIDAY

We Also sell spices, frosen products ,and a huge range of halal deli products Shop2,1-3 Alexandra Ave Hoppers Crossing ,vic .3029 ph:97494116 fax:97496114 Mob:0425704333 , 0419444099

8AM - 6PM SATURDAY 8AM - 5PM SUNDAY - CLOSE


31

QUEENSLAND

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

‫كوينزالند‬


32

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN

Revenue generated through AFIC Halal Services is put back into the community. For details of list of beneficieries please refer to AFIC Annual Reports on : www.afic.com.au


ISSUE 24- SHABAN 1432 - JUNE 2012

33

AUSTRALIAN

Toan Chaouk 0411111557

0422740280

‫نوافذ‬ ‫ابواب‬ ‫مرايا‬

MADINAH Law Firm and Migration Agency

www.madinahlegal.com

P: 93115650 F: 93119690 E: terence@madinahlegal.com


34

ADALAIDE

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

‫اداليد‬

ISSA PRESIDENT Eid Ul Fitr MESSAGE Alsalamu Alaikum On behalf of the management committee of ISSA and the Muslim community leaders in SA I would like to wish our Muslim brother and sisters across Australia a happy Eid and I ask Allah (SWT) to accept their fasting, pray and Dwa’a during the month of Ramadan. I would like also to take this opportunity to remind my brother and sisters about our brother and sisters overseas who are suffering and enduring all sort of hardships for the sake of keeping our faith and aiming to gain freedom from all tyranny especially in Syria , Palestine ,Egypt ,Burma and many other places . We pray to Allah(SWT) to answer our prays and our fellow Muslims in Syria, Gaza and Burma in getting rid of their oppressors , accept their martyrs and give their wounded brothers a speedy recovery. In Adelaide we have had for the first time a start and finish of the holy month of Ramadan across the city on one day ,all praise goes to Allah(SWT) then to the Imams council of South Australia and the leaders of the Muslims organisations here in Adelaide. This unity was another blessing of this month which we pray it will contine here in Adelaide and to move across to be the case across Australia and the Muslim world . ISSA programme for this month alhamdu lil Allah was very successful , we had 2 visiting Shieks , we had Itikaf in all the masjids here for the first time , we had Iftar programme through which we have collected donations to Syria and GAZA which we have sent through Islamic Relief . We are praying to Allah(SWT) to grant us a chance to live another Ramadan. Walasalam Alikum

Dr Waleed Alkhazrajy President of Islamic Society of SA

‫نهنئ اجلالية مبناسبة عيد الفطر املبارك‬

Dr Rory Hancock BDS (Adelaide), FRACDS

156-158 Sir Donald Bradman Dr, Hilton, SA, 5033

t 08 8200 0000 f 08 8200 0000 e dental@hilton.net.au

www.dentalcareathilton.com.au

IS NOW OPEN Phone: 08 8351 7722 Sir Donald Bradman Drive 158 HILTON 5033 Dr Nagham Alkhazrajy

Dental Care at Hilton offers all dentistry services at the one location including preventative, therapeutic and cosmetic treatments

Please call for an appointment New patients welcome

EID MESSAGE FROM BURC college ‫ معهد (بورق) بأداليد يهنئ مجيع املسلمني حبلول عيد الفطر املبارك‬a ً ..‫مجيعا باخلري واليمن والربكات‬ ‫ونتمنى أن يعيده اهلل عليكم‬ a BURC COLLEGE Would like to congratulate the Muslim community of Australia on the celebration of Eid Ul Fitr and wishes everyone a happy and blessed eid.


‫القرن االفريقي‬ ‫‪AUSTRALIAN‬‬

‫‪ISSUE 24-1433‬‬ ‫‪SHAWAL‬‬ ‫‪1433 - 2012‬‬ ‫‪AUGUST 2012‬‬ ‫‪24- SHAWAL‬‬ ‫‪- AUGUST‬‬ ‫‪HORN OFISSUE‬‬ ‫‪AFRICA‬‬

‫القرن االفريقي ودوله‬

‫نافذة القرن االفريقي‬

‫‪ a‬هي املنطقة الواقعة على رأس مضيق‬ ‫باب املندب من الساحل األفريقي‪ ،‬وهي اليت حيدها‬ ‫احمليط اهلندي جنوبا‪ ،‬والبحر األمحر مشاال‪ ،‬وتقوم‬ ‫عليه حاليا‪ :‬أرترييا‪ ،‬جيبوتي‪ ،‬الصومال‪ ،‬أثيوبيا‪.‬ويدخل فيها بعض اجلغرافيني السودان وكينيا‪ .‬والقرن‬ ‫األفريقي منطقة اسرتاتيجية بالنسبة آلسيا وأفريقيا‪ ،‬فهو حيد باب املندب‪ ،‬املضيق املخرج من البحر‬ ‫األمحر إىل احمليط اهلندي‪ .‬القرن األفريقي هو ذلك الرأس الناتئ من اليابسة ‪ ،‬الناطح البحر على شكل‬ ‫قرن يشق املاء شطرين‪ :‬الشمالي منه هو البحر األمحر واجلنوبي منه هو احمليط اهلندي‪ .‬ومتتد مساحة‬ ‫القرن األفريقي لتغطي ما يقرب ‪ 2.000.000‬كم‪ 2‬وعدد سكانها حوالي ‪ 90.2‬مليون نسمة‪.‬‬

‫لقاءات الطبيب‪ /‬عبداحلميد حممود منصور‬ ‫‪ a‬أمحد احلاج‪/‬ملبورن‪ :‬أستضافت أكثر من إذاعة اسرتالية ناطقة‬ ‫باللغة العربية مؤخراً الدكتور عبداحلميد منصور (من اجلالية‬ ‫األرترية مبلبورن) إلستيضاحه حول قضايا ومواضيع صحية هلا عالقة‬ ‫باجملتمع العام واألفريقي علي وجه اخلصوص‪ ..‬وبدأت اللقاءات بربنامج‬ ‫ً‬ ‫حديثا الي هذه البالد ويذاع كل يوم اخلميس يف‬ ‫يهتم بالواصلني‬ ‫إذاعة ‪ SBS‬وتقدمه الزميلة‪ /‬هناء الزين ياسني وكانت حلقته حول‬ ‫نقصان فيتامني (د) من مايعادل ثالثني يف املائة من اجملتمع أغلبهم‬ ‫من املهاجرين والالجئني خاصة من أفريقيا والشرق األوسط ويقول‬ ‫الدكتور أن املشكلة الرئيسية تتمثل يف النسبة العالية للميالنني يف‬ ‫أصحاب البشرة الداكنة حيث تقلل من مقدرة اجللد يف صنع الفيتامني‬ ‫وهم بالتالي حيتاجون الي فرتة أطول للتعرض اىل أشعة الشمس من تلك‬ ‫اليت حيتاج اليها أصحاب البشرة البيضاء وهذا غري ممكن نتيجة ظروف‬ ‫العمل أو لطبيعة البلد‪ ،‬ويتحدث أيضا عن معوقات أخرى مثل ختوف‬ ‫األفارقة ومنهم األرتريني من الشمس وطريقة املالبس وتغطية الوجه‬ ‫واليدين واألرجل ألسباب دينية أو لعادات وعدم مساعدة الطقس خاصة‬ ‫يف الشتاء حيث تقل ساعات سطوع الشمس ويف الصيف تزداد احلرارة‬ ‫لتخلف حالة من اخلوف‪ ..‬وأيد الدكتور آراء باحثون اسرتاليون يطالبون‬ ‫بتدعيم بعض األغذية بفيتامني (د) نظراً ألهميته يف بناء العظام‬ ‫القوية والعضالت واملساعدة يف إمتصاص الكالسيوم وتأكيد دراسات‬ ‫أخرية عن دوره يف احلماية من السرطانات والسكري وتقوية جهاز‬ ‫املناعة‪ ،،‬واوصى الدكتور بإجراء فحوصات دورية قبل تناول احلبوب‬ ‫أو األقراص ألن الزائد منها خيلف آثار سلبية‪ ،‬وهذا رغم أن الفيتامني‬ ‫موجود يف بعض األغذية مثل األمساك ومنتجات األلبان وصفار البيض‬ ‫لكن بكميات قليلة ال تفي حباجة اجلسم‪..‬‬ ‫على صعيد آخر ومبناسبة شهر رمضان املبارك ألتقت إذاعة اجلالية‬ ‫من حمطة ‪ 3CR‬يف ملبورن مع الدكتور عبداحلميد منصور املعاجل‬ ‫يف مركز «ويندام الصحي» باملنطقة الغربية أستوضحت منه تأثريات‬ ‫الصيام على الصحة وفوائده العديدة علي املناعة وعلى فعالية اخلاليا‬ ‫وكيفية عمل أجهزة اجلسم أثناء الصوم‪ ،‬كما تطرق اللقاء اىل نوعية‬ ‫األغذية الواجب تناوهلا اثناء اإلفطار والسحور للحصول على الطاقة‬

‫الالزمة أثناء النهار‪ ،‬وتطرق الدكتور اىل اجلانب اإلجتماعي والنفسي‬ ‫للصيام ورأى أنه يعاجل الكثري من امراض اجملتمع من خالل إنعكاسه على‬ ‫نفسية الصائم وخلقه حالة من الشعور بالطمآنينة والراحة النفسية‬ ‫واحملافظة علي ضوابط السلوك احلميدة وإشاعة التكافل اإلجتماعي‬ ‫واالبتعاد عن العادات الضارة مما ينعكس كل ذلك علي عموم أفراد‬ ‫اجملتمع‪ ،‬وقلل الدكتور من إمتناع الصائم عن الطعام لفرتة النهار ومل‬ ‫يري يف ذلك أي تاثري سليب خاصة أن الفرتة الزمنية حمدودة وأن وجبة‬ ‫السحور تعطي طاقة لثمانية ساعات على األقل ثم يعيش اجلسد على‬ ‫حساب ما أدخره من سكريات ومن النسيج الشحمي ثم الربوتيين لكنه‬ ‫ونظراً لقلة ساعات الصيام فإنه ال يصل الي تلك املراحل املتقدمة وقد‬ ‫نرى ذلك يف املضربني عن الطعام لساعات وأيام طويلة‪ .‬كما أن تاثري‬ ‫اجلفاف حمدود على صحة الصائم السوي ويتحمله اجلسد لوجود كفاية‬ ‫من خمزون السوائل‪ ،‬هذا وتطرق اللقاء عن األغذية الواجب تناوهلا‬ ‫ً‬ ‫إحساسا بالشبع وتقلل احلاجة الي كمية أكرب من تناول‬ ‫واليت تعطي‬ ‫الطعام‪ ،‬كما حذر من اقبال البعض على تناول كميات أطعمة كبرية‬ ‫إعتقاداً منهم بتعويض فرتة نهار قائال أن الكمية اليت يتناوهلا الصائم‬ ‫وغري الصائم قد تكون واحدة إمنا الفرق يف وقت تناوهلا‪ ..‬وتناول اللقاء‬ ‫مواضيع أخري مثل صيام أصحاب السكري والضغط املرتفع واحلوامل‬ ‫وشعور بعض الصائمني بأعراض شائعة مثل الصداع وسوء اهلضم‬ ‫واحلموضة وزيادة يف الوزن أو النقصان فيه وتأثريات السهر الطويل‬ ‫أو قلة ساعات النوم هذا وخلص الدكتور املقابلة اإلذاعية اليت جرت‬ ‫باللغة العربية على مدي أربعني دقيقة اىل اللغة اإلنكليزية‪..‬‬ ‫يذكر أن الدكتور‪ /‬عبداحلميد حممود منصور درس بكالريوس طب‬ ‫وجراحة جامعة اخلرطوم‪ ،‬عضو وزميل كلية الطب العائلي امللكية‬ ‫بأسرتاليا ولديه خربة عشرة سنوات يف اجملال الصحي األسرتالي مخسة‬ ‫ً‬ ‫وحاليا يعمل يف‬ ‫سنوات يف القطاع العام ومخسة يف اخلاص‬ ‫‪WYNDHAM HEALTH CARE‬‬ ‫وهو مركز صحي بضاحية «وربي» باملنطقة الغربية من مدينة‬ ‫ملبورن‪.‬‬

‫تكريم العاملني يف إذاعة اجلالية األرترية مبلبورن‬ ‫ً‬ ‫إعرتافا بدور‬ ‫‪ a‬أمحد احلاج‪/‬ملبورن‪:‬‬ ‫اجلميع يف تأسيس النافذة األرترية األسبوعية‬ ‫من إذاعة اإلثنيات املعروفة بـ ‪ CR 3‬يف مدينة‬ ‫ملبورن أقامت إدارة إذاعة اجلالية حفل تكريم‬ ‫وتوزيع الشهادات لكافة املتطوعني واملتطوعات‬ ‫الذين مروا باإلذاعة منذ مراحل بنائها األول‬ ‫يف عام ‪.2001‬‬ ‫وجاء التكريم يوم اجلمعة ‪ 22/6/2012‬يف‬ ‫حفل متعدد الفقرات شهدته مديرة إذاعة‬ ‫‪ 3CR‬السيدة‪ /‬لوريتا أوبرن ومسؤولة من‬ ‫جملس بلدية ملبورن ومسؤولة من نادي‬ ‫نورث ملبورن لكرة القدم األسرتالية وإدارة‬ ‫اجلالية وعدد مقدر من املكرمني واملدعوين‪.‬‬ ‫وكانت مناسبة للتأكيد على أهمية العمل‬ ‫التطوعي واإلعرتاف مبا بذله واحد وأربعني‬ ‫فرداً من اجلنسني من خمتلف األعمار مروا‬ ‫بإذاعة اجلالية وإن مبستوي خمتلف من تقديم‬ ‫اخلدمة‪.‬‬ ‫ومتكنت اإلذاعة يف هذه األمسية اجلميلة من‬ ‫تذكر جنودها املعلومني واجملهولني الذين قدموا‬ ‫خالل عشرة سنوات وجبة‬ ‫إذاعية متعددة الفقرات‬ ‫عرب األثري للمستمع األرتري‬ ‫مستخدمني‬ ‫واألسرتالي‬ ‫ثالثة لغات اإلنكليزية‬ ‫والعربية والتقرنية‪.‬‬ ‫وتقول السيدة‪ /‬لوريتا‬ ‫أوبرن أن إذاعة اجلالية‬ ‫األرترية تعد من أقدم‬ ‫اإلذاعات ضمن إذاعة ‪3CR‬‬ ‫اليت تأسس عام ‪1976‬‬ ‫وتوفر ً‬ ‫صوتا لتشكيلة واسعة‬ ‫من اجلاليات واملنظمات‬ ‫وحتى برامج فردية‬ ‫وتعلن يف خطابها عن بث‬ ‫مواد اإلذاعة األرترية عرب‬ ‫ً‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫األنرتنت‬ ‫حيث أنه ال ميكن تذكر‬ ‫مراحل تأسيس اإلذاعة‬ ‫وبداياتها بغياب السيدة‪/‬‬

‫أمونة أبوبكر حيث يعود اليها والي بعض‬ ‫رفيقاتها وضع حجر األساس واإلعالن عن‬ ‫النافذة بصوت املرأة األرترية يف سبتمرب عام‬ ‫‪ 2001‬وتتحدث يف خطابها بتأثر واضح‬ ‫وتقول أنه مل يدر يف خلدها بتكريم يأتي بعد‬ ‫عشرة سنوات وتعلن سعادتها بإستالم الشهادة‬ ‫وتثين على زميالتها اللواتي أسسن معها وما‬ ‫مررن به من مواقف بعضه أليم‪ ،‬وتتحدث‬ ‫عن مراحل التأسيس بد ًءا من الفكرة وتلقي‬ ‫الدورة التأهيلية داخل األستديو وإعداد‬ ‫الربامج والتقديم‪ ،‬ثم تفسح املرأة اجملال‬ ‫لكادر جديد يستلم اإلذاعة بصوت الشباب ثم‬ ‫صوت أرتريا ومنذ عامني بدأت تعرف بإذاعة‬ ‫اجلالية‪.‬‬ ‫وأمن املتحدثون الالحقون مجيعهم علي‬ ‫أهمية اإلذاعة رغم قلة بثها وشكروا العاملني‬ ‫فيها وما يتحملونه من ضغوط متنوعة‬ ‫وتطرق بعضهم الي ذكريات مع براجمها‪،‬‬ ‫وكانت األحاديث إجيابية وطيبة من حيث‬ ‫تركيزها علي دور العمل التطوعي وفوائده‬ ‫للفرد واجملتمع وشكرت األحاديث الذين مروا‬

‫بهذا العمل ومل يبخلوا بوقتهم وجهدهم‬ ‫وموهبتهم من أجل خدمة اجملتمع‪.‬‬ ‫وتوقف بعضهم اىل وجود أطفال دون الثاني‬ ‫عشر يف طاقم اإلذاعة ورأي يف ذلك مؤشرا‬ ‫إجيابيا جيب تدريبه وتطويره ورفده مبهارات‬ ‫ً‬ ‫حتى يكون مستقبال كادراً‬ ‫إعالميا ومن‬ ‫الفوائد اليت يتلقاها املتطوعون فيها الدورات‬ ‫العملية يف األجهزة الفنية ويف اإلعداد واإلطالع‬ ‫ً‬ ‫معينا‬ ‫عن قرب عن كيفية العمل وكان ذلك‬ ‫لبعضهم يف احلياة العملية ال ً‬ ‫حقا أو يف الدراسة‬ ‫األكادمية‪.‬‬ ‫وجبانب الكلمات وتوزيع الشهادات اليت قام كل‬ ‫من األستاذ‪ /‬عبدالرحيم حممود والسيدتني‪/‬‬ ‫لوريتا أوبرن وأمونة أبوبكر بتسليمها الي‬ ‫املكرمني فقد أشتمل احلفل على معرض لصور‬ ‫العاملني داخل األستديو أو أثناء تغطيتهم‬ ‫للعشرات من أنشطة اجلالية األرترية خالل‬ ‫العشرة سنوات السابقة‪ ،‬كما أذيعت مواد‬ ‫صوتية مت إختيارها من مئات الربامج اليت‬ ‫قدمتها اإلذاعة منذ إنطالقتها األولي‪.‬‬ ‫هذا وأفتتح احلفل بآيات من الذكر احلكيم‬ ‫تالها اإلبن حممد‬ ‫أناتي‪ ،‬أما تقديم‬ ‫فقراته فكانت باللغة‬ ‫اإلنكليزية من لدن‬ ‫اإلبنة‪ /‬مرام أناتي‬ ‫قائمة‬ ‫وأشتملت‬ ‫املتحدثون كل من‬ ‫أمونة أبوبكر وبرهان‬ ‫جابر ولوريتا أوبرن‬ ‫والدكتور برهان أمحد‬ ‫واأل��تاذ‪ /‬عبدالرحيم‬ ‫وياسني‬ ‫حممود‬ ‫موسي وزينب حممد‬ ‫علي واهلادي عباس‬ ‫ومسؤولة من نادي‬ ‫نورث ملبورن لكرة‬ ‫القدم األسرتالية‪.‬‬

‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬

‫‪DEATH AND TORTURE OF‬‬ ‫‪ETHIOPIAN MUSLIMS BY‬‬ ‫‪ETHIOPIAN SECURITY FORCES‬‬ ‫‪Melbourne,Vic:‬‬

‫‪The Australian-African community would like to express‬‬ ‫‪its deep concern of the human rights abuses currently‬‬ ‫‪occurring in Ethiopia. The Ethiopian Government’s‬‬ ‫‪crackdown on peaceful non-violent protests by Ethiopian‬‬ ‫‪Muslims has occurred in the lead up to and following the‬‬ ‫‪hijacked elections of the Supreme Counsel of the Islamic‬‬ ‫‪Affairs of Ethiopia in February 2012.‬‬ ‫‪Religious freedoms are among the fundamental rights‬‬ ‫‪enshrined in the Ethiopian Constitution, Chapter three‬‬ ‫‪Article 27(1) Freedom of Religion, As well in the Universal‬‬ ‫‪Declaration of Human Rights; it is stated in Article 18.‬‬ ‫‪Ethiopian Muslim activists have been subject to torture and‬‬ ‫‪abuse by security forces over growing opposition to the‬‬ ‫‪government’s Ahbashism campaign. Sources inside Ethiopia‬‬ ‫‪have stated that 100s of the arrestees and detainees have‬‬ ‫‪been falsely charged with “committing acts of terrorism”.‬‬ ‫‪The Ethiopian governments quashing of protests by the‬‬ ‫‪Muslim communities has resulted in innocent worshippers‬‬ ‫‪being killed in the crossfire, thousands have been arrested‬‬ ‫‪and imprisoned. There have also been confirmed cases of‬‬ ‫‪detainees being beaten and tortured using electrical shock‬‬ ‫‪treatment.‬‬ ‫‪Amnesty International has urged the Ethiopian government‬‬ ‫‪to respect all Ethiopians’ right to peacefully protest,‬‬ ‫‪as guaranteed under the Ethiopian Constitution and in‬‬ ‫‪accordance with Ethiopia’s international treaty obligations.‬‬ ‫‪The most recent crackdown on the 21st of July 2012, the‬‬ ‫‪Federal Government Police forces used teargas against‬‬ ‫‪protesters at and around different mosques in the Capital,‬‬ ‫‪Addis Ababa. There have been human casualties and‬‬ ‫‪thousands of arrests.‬‬ ‫‪Despite calls from international organisations and agencies‬‬ ‫‪the Ethiopian Government continues impinge on the‬‬ ‫‪constitutional rights and independence the country’s‬‬ ‫‪Muslim religious institutions.‬‬ ‫‪AFRICAN COMMUNITY LEADERS MEDIA RLEASE‬‬

‫‪Inaugural celebration of 100 most‬‬ ‫‪influential African Australian in Sydney‬‬ ‫‪African Australians contribute so much to this great country.‬‬ ‫‪We have iconic African Australians in sports, medicine, law‬‬ ‫‪and entertainment. Several others are captains of industries,‬‬ ‫‪entrepreneurs and celebrities. In addition, many serve the‬‬ ‫‪government and community in various capacities.‬‬ ‫‪Therefore, the aim of Celebration of African Australians‬‬ ‫‪Inc (“Celebrate”) is to celebrate, appreciate and showcase‬‬ ‫‪the contributions of African Australians to our collective‬‬ ‫‪growth and prosperity.‬‬ ‫‪This is a flow-on from the United Nation’s proclamation‬‬ ‫‪of 2011 as the International Year for People of African‬‬ ‫‪Descent.‬‬ ‫‪There will be 100 most influential African Australia people‬‬ ‫‪which will be recognised and awarded on 25th of August‬‬ ‫‪2012 in opera house Sydney. Also organisations who‬‬ ‫‪contribute mainly to the African Australian society will be‬‬ ‫‪recognised on this day for been excellent supporters who‬‬ ‫‪made positive contribution to the betterment of their life.‬‬ ‫‪How we celebrate African Australians and friends of Africa‬‬ ‫‪Several African Australian legends, superstars and icons‬‬ ‫‪will be honoured by Celebrate at the Sydney Opera House‬‬ ‫‪each year. In addition to honorariums, Celebrate will also‬‬ ‫‪showcase on this website and its sub-domains: 1000 African‬‬ ‫‪Australian professionals (Doctors, Engineers, Nurses, Social‬‬ ‫‪/Industry/Government Workers, Accountants, Academics,‬‬ ‫‪Managers, etc), 200 African Australian Icons, Legends‬‬ ‫‪and Superstars, And numerous Australian organizations,‬‬ ‫‪businesses and individuals supporting the African Australian‬‬ ‫‪Community.‬‬ ‫‪Furthermore, Celebrate is collaborating with various‬‬ ‫‪professionals, organizations and industries to promote‬‬ ‫‪African-Australian and African related businesses,‬‬ ‫‪innovations, projects and events.‬‬ ‫‪Any organisation or governmental department want to‬‬ ‫‪SPONSOR this even this year or the coming years in the‬‬ ‫‪future please go to the website and contact Celebrate‬‬ ‫‪African Australian Inc.‬‬ ‫‪Source: http://www.celebrateafricanaustralians.org/‬‬


36

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

37

The M Project:A forum for Muslim thought leaders a The M Project is a new initiative currently being developed by three young Muslim academics from Australia and Singapore: Dr Sven Alexander Schottmann (Centre for Dialogue, La Trobe University), Associate Professor Syed Muhammad Khairudin Aljunied (National University of Singapore), and Dr Eeqbal Hassim (Asia Education Foundation). It is envisaged that The M Project will become a forum for an imaginative and creative intellectual exchange between postgraduate students, early career researchers and public intellectuals of Muslim background and identity who wish to participate, as Muslims, in global debates on the big challenges confronting humanity as a whole. Through regular conferences, collaborative research and writing projects, seminar series and reading groups, The M Project seeks to provide the intellectual space and networking opportunities required by these emerging voices to articulate Muslim responses to the immense challenges of our future. Although nearly a quarter of humanity professes Islam, Muslims have not been active contributors to debates on the truly large questions facing human

society as a whole. Over the coming year, The M Project will seek to develop a sustainable regional network bringing together emerging thought leaders from Muslim communities, initially from Australia and across the Asia-Pacific, but eventually also from the Middle East, Africa and other Diaspora communities in Europe and North America. The M Project is inspired by the realisation that Muslims are making critical contributions to the social sciences and humanities, and that they are motivated by their faith to contribute to the expansion of human knowledge. Muslim academics are, however, in need of a platform to facilitate sustained conversations and internal dialogue. The M Project sees the depth and richness of the Muslims’ heritage as their main resource to contribute to international debates on the major challenges confronting humanity. The M Project seeks to provide opportunities for sustained interaction between emerging Muslim thought leaders.Through conferences, seminars and publication avenues, it will create spaces for them to articulate respones to the challenges of modern times. The M

Project also seeks to provide opportunities for young Muslim academics and postgraduate students to participate in mutually-enriching and stimulating cross-regional dialogues and intellectual encounters with fellow-Muslims across national borders. This includes a strong emphasis on global professional, scholarly and personal networking. Some of the activities planned for 2012 and 2013 include a three-day symposium to be held at the International Institute for Advanced Islamic Studies in Kuala Lumpur titled Post-Secularity and the retreat of secularism across Muslim Southeast Asia. This symposium will bring together postgraduate students, early career researchers and established scholars from Malaysia, Southeast Asia and Australia. Dr Eeqbal and Dr Hassim are also editing a book showcasing the diversity of Australian Muslim life by exploring such topics as vernacular mosque architecture, Muslim schools and Australian Muslim youth sub-cultures. For further information on The M Project and its activities, please contact Dr Sven Alexander Schottmann at La Trobe University. His email address is

s.schottmann@latrobe.edu.au.

There is no democracy without vigilance “Only a crisis actual or perceived – produces real change. When that crisis occurs, the actions that are taken depend on the ideas lying around. That I believe is our basic function: to develop alternatives to existing policies, to keep them available until the politically impossible becomes politically inevitable” Milton Friedman . Naomi Klein in her book The Shock Doctrine: The Rise of Disaster Capitalism quotes Friedman, an economist and a Nobel laureate whom she regards as the “grand guru of the movement for unfettered Capitalism and the man credited for writing the rule book for the contemporary, hyper-mobile global economy”. But in all honesty what is capitalism? And how does it affect the likes of you and me? Well, Capitalism is basically the belief in the free market and that Government involvement in society should be reduced to only a fraction of what it is presently. In Friedman’s case “to protect the country and provide soldiers”. Friedman on the other hand doesn’t view himself as a Capitalist or an Anarchist; but a Libertarian in whose view liberty encompasses a free market. Whilst this is not a book review, I would like to add that Klein later translates the word capitalism into the contemporary morphs of this ideology: Corporatism. Friedman’s vision is to manipulate “events” that shock us into attention to make what is “politically impossible” in a democracy into “politically inevitable”, thereby undermining or cancelling the democratic process altogether with a person or a group of people deciding what laws should govern societies without adequately consulting the affected society.

By: Bayden Shaarub

-

Hebb into torture methods including the infamous Guantanamo “water boarding” which was created by Hebb and “refined” by Cameron. Friedman and his disciples do not see the human sacrifice; they only see the potential for economical gain. However, it is not only shock that is used by governments and social engineers to dictate changes to the masses. Other distractions can be equally potent. In the ancient Greco-Roman empire, recreation and amusement were equally used to distract the masses and surreptitiously introduce unpopular laws and policies and even launch wars. Today, our federal government is introducing laws that further intrude into our privacy. The government, or its agencies want to force internet service providers (ISPs) to retain data about every keystroke we make whether by computer or smart phone for a period of two years and to make this data readily available to security agencies. In the past, Google went to court to challenge similar laws in the US, but the lawmakers, whether here or there, seem bent on introducing totalitarian measures in a “democratic” society. In Australia, the deadline for public feedback is the first week in August. This year, August brings the biggest global distraction that exists, the spectacle of the Olympic Games, developed in ancient Greece; seem to be the “perfect” catalyst for these totalitarian laws. What keeps free society free is the vigilance of its citizens. This vigilance must be most alert during both crises and distractions.

Friedman and his Disciples would stand on the sidelines waiting for the Crisis to unfold so that they can rush through their policies whilst the city or country was reeling in shock from the disastrous “event” that had occurred. This, they insist is the only opportunity that a government will get to forcefully enforce policies on the masses. Klein names this: the shock doctrine. Klein uses the example of how Hurricane Katrina was used to slip through the privatisation of a big chunk of the public school system in the US whilst keeping schools publicly funded. This was a scheme hatched by Friedman as a death bed proposal because he viewed public education as an aspect of socialism. Klein compares the effects of electroshock on patients used as “lab rats” in a series of experiments developed by CIA psychiatrist Dr Ewen Cameron. The aim of these experiments was to create a blank piece of paper in the patients mind using the electroshock method and then to imprint new ideas onto the minds of the patients and teach them new habits Bayden Shaarub is a year as these patients lost both their long 11 student at the Australian term and short term memories. International Islamic College, Dr. Cameron’s experiments were Durack further developed by Dr. Donald

AUSTRALIAN

EID MESSAGE

a With the ending of the blessed month of Ramadan and the entering of Eid, MCCA would like to wish you an enlightening Ramadan when your fasting, prayers and supplication are all accepted. MCCA would also like to wish you and your family a blessed Eid and may your joy and happiness be everlasting. A time when 400,000 Muslim Australians and over 1 billion Muslims worldwide truly unite to celebrate a month full of love, forgiveness and generosity, Ramadan is truly a blessing bestowed upon the Muslim community. Ramadan is a time where we established in our lives newly attained praiseworthy habits and attributes and strived to abstain from our bad habits with aspirations to consolidate our efforts in forthcoming months. The months following Ramadan are also times where we reflect back on the year that has past and review our achievements and plan to improve your relationship with Allah (swt). One of the major factors that may soil your relationship with Allah (swt) is the issue of Riba. No sin has been given a more severe warning, with a declaration of war from Allah Almighty and His beloved Messenger (Allah bless him & give him peace) to those who involve themselves in this evil act. However, the most Merciful (swt) has also stated: “Allah has permitted trading and prohibited Riba. So, whoever receives an advice from his Lord and stops, he is allowed what has passed, and his matter is up to Allah.” [Al-Baqarah; 275] MCCA’s purpose is to provide this alternative to revert back to the way of God and mend your relationship with Him through a universally approved means of finance. Allow these Holy months to be times where you remember your purpose in life. For a day will come when; “Neither wealth nor children will avail, except one who brings to God a pure heart.” [Ash-Shu`ara’; 88-89] MCCA wishes utmost benefit and enlightenment in the few months to come followed by the acceptance and good pleasure of Allah (swt) in the life to come. Eid Mubarak.

BRINGING OUT THE BEST IN YOU a With 1:00 PM | 9 September | Tickets $25

OW Top Floor | 68 Jeffcott St, West Melbourne VIC 3003 Simple and proven techniques for a more confident and successful you. This interactive workshop, facilitated by life coach, counselor and self-esteem expert Dr. Senem Eren, is designed to educate and inspire women in a fun, open and relaxed atmosphere. By investing in yourself and attending this workshop, you will: •Gain insights into how self-esteem develops •Understand and assess what is knocking your selfesteem and confidence •Learn practical tips and techniques to supercharge your self-esteem and confidence •Develop the will to bring out the best in you and succeed irrespective of circumstances CONTACT DETAILS: To find out more about the above events and to purchase tickets please contact ICV admin: E: admin@icv.org.au / P: (03) 9328 2067 Follow us on facebook: http://www.facebook.com/jeffcott. icv Note: All profits will be invested in community based programs and services.


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

38

EXERCISING OUR VOTING RIGHTS

SAM AFRA

-

a Why is voting in Australia compulsory? When we ask this question we might think that there is some truth in it, but the reality is, when we look into our rights, privileges and responsibilities in Australia we shall find that voting is a privileged right where a lot of people across the world are not allowed even to exercise. In Australia we have three levels of governments; 1. Commonwealth or Federal 2. State and 3. Local or Council Federal election takes place every three to four years at the discretion of the Prime Minister of the day. State and Local government elections are conducted at fixed dates every four years in two year intervals as part of election process reform done under the leadership of former Premier Steve Bracks. All Australian Citizens must be enrolled on the election roll to be able to vote in any of these elections, however non-citizens, individuals or various entities such as companies, are eligible to vote as ratepayers for local government election only. All councils in Victoria - except Brimbank City Council - are having elections in October 2012; while we have seen the Melbourne state seat by-election has drawn a lot of candidates from different backgrounds and ethnicities; yet I have not seen a lot of interest amongst ethnic community groups in the upcoming council election. People always argued about if candidates for council election should be motivated by or involved in political parties?? Most people believe that local council election must not be political under the banner of “NO POLITICS IN LOCAL GOVERNMENT”. The reality is that, we are involved in politics on a daily basis with our work colleagues, family members and friends; how many times as individuals we have participated in debating how bad or good is the government of the day?

Regardless what we believe, elected Councillors may or may not have any political parties’ affiliation, but in all cases in order to succeed in their role as local representatives, they must understand the local communities and their local problems because every municipality is different from any other one. Traditionally elected councillors were dominated by landowners, developers and big business principals, simply to ensure that their interests were protected. In today’s environment where local government have gone beyond land subdivision and planning, providing more services with complicated relationship with state and to a certain degree federal governments, we find that more opportunities are available for young man and women from different ethnic backgrounds to show their leadership capabilities and run for the upcoming council election in order to make a difference towards their community and local area. Lack of confidence in the system might be attributed to keep those people with their mother tongue accent from running for any public position, but it must be well and clearly understood that good will and determination in changing the system to the best would only start at the local government. People must accept the hard work, effort and commitment needed to be a successful elected representative but you must be in the game to win the game and there is no point to say: nothing will happen and nothing will change, we must work hard enough to make the necessary changes. I would like to encourage all migrants and refugees to participate in any community and/or political activities to improve the access and equity issues which affect all communities, and remember you can only learn from your failures and that is how you become a better contributed citizen and more reliable and trusted representative. Good luck to all these people who are preparing themselves for the election and wish them all success in their endeavour to make Australia a better place to live all in and enjoy our democratic system in the land that they call in the books Australia but in our hearts we call it home.. SAM AFRA JP Former Councillor, City of Casey (1997 - 2000)

FORDSON AUSTRALIAN PREMIER: MELBOURNE 6:00 PM | 21 September | Tickets $20 RMIT Capitol Theatre | 113 Swanston St, Melbourne VIC 3000 We are proud to present the Australian premiere of ‘Fordson: Faith, Fasting, Football’. Follow a predominantly Arab-American high school football team from a workingclass Detroit suburb as they practice for their big cross-town rivalry game during the last ten days of Ramadan, revealing a community holding onto its Islamic faith while they struggle for acceptance in post 9/11 America. PANEL FORUM & AWARDS The film will be preceded by a panel discussion on sport and faith with keynote speaker Bachar Houli (AFL Multicultural Ambassador and Richmond Tigers midfielder). He’ll be joined on the panel by American sports

writer and broadcaster Ed Wyatt, and radio journalist Nasya Bahfen. The panel will be moderated by the ICV Office for Women’s Rana Hussain. The screening event will also see the presentation of awards for ‘Best and Fairest’ players from the Bachar Houli Academy a talent-based program of 12-14 year old Aussie Rules football players from Victoria’s Muslim schools taking place just before the premiere.

AUSTRALIAN

Legal Corner

Yet another intersection of Shariah and Australian law

Hyder Gulam :

-

Al wasat Legal Editor

a As an Australian Muslim lawyer, the intersection between Shariah and Australian law is something I am interested in. With relative frequency, we are starting to see a number of cases appearing in the superior courts through out Australia which have to deal with an aspect of Shariah. My preliminary view is that the Australian courts are generally deferential towards all matters religious, and are loathe to make a judgment or pronouncement on religious matters, unless there is an over whelming unfairness or it affronts the common sensibility of the Australian community. My view is that the ‘separation of Church/ Mosque/Synagogue/Temple and State’ would equally apply in the ‘separation of Church/ Mosque/Synagogue/Temple and Judicial court’. Late July saw the latest chapter of this intersection, this time from the Supreme Court of NSW (1) . That matter was an appeal from a local Magistrates court which upheld a pre nuptial mahr contract between plaintiff (M – the ex husband) and defendant (N – the ex wife). M and N had been married under Islamic law but not under Australian Law. The contract contained a clause whereby M was to pay N $50,000 in the event M initiated “separation and/ or divorce”. The Magistrate found the contract to be enforceable. The pleading contained in N’s statement of claim was very brief, and covers the salient facts. It stated: 1. On 4 April 2004, M and N were married under Islamic law. 2. On 28 February 2005, M and N executed a pre-nuptial financial agreement. This agreement regulated the financial affairs of the parties during and after marriage. 3. This agreement stated that M should pay $50,000.00 if he initiated any separation or divorce proceedings. 4. On 11 September 2008, M Islamically divorced N. The Magistrates Court found that M initiated the separation on 11 April 2007 when he asked N to leave the home in which they had both been living, “following up this request with an emissary in the form of his daughter who told her to leave within a specified time frame and gave her directions as to the division of their property”. m then argued that he was not indebted as alleged by N and that any separation was initiated by N. Most of use would readily recognize that what was being promised was a mahr from M to N under the pre-nuptial financial agreement. The Supreme Court then noted that a “mahr is a required component of a valid Islamic contract of marriage, as it specifies the payment a wife will receive as a nuptial gift from her husband, which will be prompt (paid at the time of the marriage), or deferred (paid at the dissolution of the marriage by death or divorce), or a combination of both. It is a payment designed to provide for a wife when she is no longer required under Shariah to be financially maintained by her husband, and as such has been an important security net in Muslim societies. A husband’s unfettered right to pronounce divorce by talaq requires him to pay any remaining mahr and maintain his wife for the three-month iddah period (the time in which reconciliation can occur). His financial obligations to her then cease. Without legal fault grounds or without a contractual breach a wife can only terminate an unhappy marriage by a Shariah authority granting her a khula di-

vorce. If granted, the husband is relieved of his obligation to pay mahr).” The Supreme Court made it clear that courts in other common law countries have not interpreted these types of agreements in accordance with Shariah but instead have applied common law or the relevant legislation, if any, governing the relationship between the parties. As far back as 1964, an English court said: “As a matter of policy, … there being now so many Mohammedans (sic) resident in this country, it is better that the court should recognise in favour of women who have come here as a result of a Mohammedan (sic) marriage the right to obtain from their husband what was promised, than that they should be bereft of those rights and receive no assistance from the English courts.” A number of authors have also argued, which received the approval of the Supreme Court, that: “Sharia family law cannot be delegated exclusively to a religious tribunal, court or other body to apply and enforce as it is the right of all citizens to bring family matters to the courts of law for determination and have the general law of the land apply.” (2) It was the view of the Supreme Court of NSW that the agreement for the mahr was not contrary to public policy. Nor was the agreement a contract of servitude. M did not challenge the jurisdiction of the Magistrates Court. The agreement was silent as to the application of Shariah and did not contain a clause to the effect that the parties are to mediate the dispute before a religious leader, or Sheikh (in my view as properly accepted by ANIC or the Board of Imams). The Magistrate did not purport to interpret the agreement pursuant to Shariah, but according to principles of Australian Contract Law. Interestingly, no expert evidence relating to Shariah was relied upon either in the Local Court or in NSW Supreme Court. My view is that the Supreme Court arrived at the correct decision both in terms of the Shariah and under Australian law. This should not come as a surprise to anyone, as one of the main aims of Shariah is to promote justice and fairness. If a husband promises a gift, it is the intention that is important, as well as the formalities of the agreement. It would be unfair to argue that just because the formal pre nup agreement is executed after the nikkah, that it would have no effect under Australian law, or even Islamic law (pre nup agreements generally take some time to settle). It would also be absurd to argue, and in my view would be detriment to Muslims, to say that pre nup agreement executed under Australian law, had no effect under Islamic law. Australian Muslims live under the law of the land, so there is obvious accommodation in our day to day life. On that note, I wish our readers Selamat Hari Raya, Bayrem Mubarak and Eid Mubarak.

1* Mohamed v Mohamed [2012] NSWSC 852 (31 July 2012) 2* Ann Black and Kerrie Sadiq, “Good and Bad Sharia: Australia’s Mixed Response to Islamic Law” (2011) 17 UNSW Law Journal 82 By SQNLDR (ret) Hyder Gulam FRCNA Legal Editor – Al Wasat


39

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN

East Preston Islamic College 9478 3323 For further information,application forms or to tour the College contact: admin@epic.vic.edu.au

EID MOUBARAK Enrol your child for 2013 Foundation – Year 12

OUR SCHOOL OFFERS:

. After Hours Learning Support Program . Scholarships . Islamic Studies and Qur’an classes . Pre Prep Playgroup classes . VCE / VET / VCAL classes.

55-57 Tyler Street East Preston 3072 www.epic.vic.edu.au


40

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


41

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


42

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

43

AUSTRALIAN

CLOTHING, HOME TEXTILE, GIFTWARE, JEWELRY, KITCHENWARE, OTTOMAN LOUNGES, CARPETS Make the most of your holidays in TURKEY, leave the shopping hassle to us… We are proud to serve you with a huge variety of Turkish origin goods UNDER ONE ROOF...

Don’t miss out,While Stocks Last... Get your Eid Clothing NOW...

Ladies Topcoats from $59.99

Silk Scarves $39.99

Ladies Suits from $109.99

Ladies Tops $9.99 Skirts from $19.99

Mens Jumpers $44.99

Bathrobes from $19.99 Sheer Blinds $9.99 / Metre

Single Blankets $14.99 3pc Bathmat Set from $14.99

S.Steel Tea Set/2 Des.

WAS $149.99

40 Pc. $129.99

Satin/Patterned Scarves $9.99 Silver Plated Frames from $24.99

NOW $49.99

NOW $29.99

Casual Pants $39.99

Shirts $14.99

Tekbir Clothing 50% OFF

Dress Pants $69.99 3pc S.Steel Tray Set WAS $69.99 $54.99 Decorative Plates from $29.99

S.Steel Tea Spoons 12pc - $14.99 Small Tea Cups $4.99 / 6 pack

S.Steel Pot Set

WAS $269.99

10 Pc. $179.99

Unit 3 22-36 Reservoir Drive Coolaroo, VIC 3048 - Melway no : 180 A9 Store Hours Mon-Fri 9am - 9pm Sat-Sun 10am - 9pm Ph: 9303 9171


‫‪AUSTRALIAN‬‬

‫‪ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012‬‬

‫جديد اكشاك كباب‬ ‫سكينة‬ ‫كباب‬

‫مصممة‬ ‫خصيصا للبيزا‬ ‫‪،‬الخبز‪،‬الحلويات‬

‫جديد‬ ‫زورونا على العناوين التالية‬

‫اجود انواع‬ ‫املعدات‬

‫‪44‬‬


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

45

Al-Taqwa College Activities 10th Annual Quran Competition a Each year the College holds a myriad of activities for the students to participate and to also enhance their studies. On Saturday 11 August the College held the 10th Annual Quran Competition. This competition was held t the College multipurpose hall with almost 200 guests. The program commenced at 1.00pm with Br Ibrahim Abdel Hafiz acting as MC for the afternoon. Following a Quran recitation by Ayoub Dawood, School Choir Nasheed and welcome, the competition was off and running. Our panel of judges included, Imam Sheikh El-Sayad Mohamed Toulba Othman from Egypt, Sheikh Badr Ismael from Lebanon and Br Adil M Ahamed. We thank our judges for their time, support and contribution during the competition. Many students had been practicing and many were eliminated throughout the term to have the final contestants competing on the day. The Primary School had three areas of competition including Half Juzu, One Juzu, Two and a Half Juzu and Recitation. The winners for the Primary School are as follows.

Half Juzu

First Sami Mohammed - 2D Second Amar Nour - 2D Third Alaa Mohammed – PE

One Juzu

First Adam Abdelmula – 2A Second Khalid Ururshe – 4D Third Suad Farah – 4B

Two and a Half Juzu First Mustafa Khalifa – 4A Second Ridwan Khalifa – 6A Third Sumiya Hassen – 5D

Recitation

First Akram Boru – 5E Second Ahmad Raza – 6C Third Mariam Osman – 4A

students who entered the competition and encourage them to continue with their Quran studies. May Allah (swt) reward them in abundance for their efforts and good deeds during this Holy Month of Ramadan.

Award for Muslim and non-Muslim Understanding

Short Film Competition

Our secondary students had the opportunity to enter a short film competition with the topic focusing on the importance of prayer. There were many entries and it was extremely difficult to determine the winners. A small committee chose up to 12 students to participate in a three day professional film making course towards the end of August. This course will be run by Open Channel who will assist our students to create four short films. Open Channel will choose the best entries and work with the students to develop four short films which will be judged and presented at a special gala evening. Three of those winning groups will be awarded with prizes of $250, $750 and $1,200.

The Secondary School students had the option to compete in two categories. The best films will be produced on CDs Those categories were: Three Juzu and and copies may be available from the ColFour Juzu. The winners of these catego- lege in due course. ries are as follows. Scholarships

Three Juzu

First Mohammad Seeid – 10C Second Mohamed Abouhasna – 10D Third Mustafa Farah – 9D

Four Juzu

First Mohammed Yusuf – 10D Second Ismahan Farah – 8C Third Yahya Warsame – 9C We would like to congratulate all of the

Al-Taqwa College is now offering students scholarships for 2013. Students who will be studying Grades 6 to Year 11 in 2013 may apply. The deadline for registration of scholarships is Friday 7 September. The College is offering an Academic Excellence Scholarship in conjunction with the Australian Council for Educational Research.Further information regarding scholarships is available on our website at www.al-taqwa.vic.edu.au

Would you like that every household in Australia receive an Islamic Pamphlet? a Adopt a Suburb - Islamic

Pamphlet Mailbox Distribution

How much does it cost? It costs approximately 10 cents to produce and distribute a pamphlet to a mailbox. You can donate any amount which will go towards distributing pamphlets in the active region.

“You are the best nation ever raised up [as an example] for mankind.You enjoin what is right, forbid what is wrong, and believe in Allah...” (Qur’an 3:110). What happens when I adopt a Prophet Muhammad (peace be upon suburb? him) said, “... One who guides to something good has a reward similar to that of The iPamphlets team will organise the its doer.” (Muslim) of 10,000. We will select a suburb or printing and the distribution of the “About

group of suburbs (region) that total approximately 10,000 mailboxes and once we have raised the required amount, we The “Adopt a Suburb” program is an op- will distribute to that region.We will then portunity for all Muslims to fulfil their select another region to which donations da’wah obligations by informing people will be accepted for, and so on. about Islam. This will be done by distributing Islamic pamphlets to mailboxes in How can I adopt a suburb? the adopted suburb. It’s easy to adopt a suburb. Simply make a donation which will be used to distribWhat is the aim? ute to the region (suburb or group of Our aim is to ensure that everyone in Aus- suburbs) that we are currently collecttralia has been informed about the beauty ing money for. The table on our website of Islam. Initially, suburbs in Victoria will ( http://iisna.com/adopt-a-suburb/ ) be available to be adopted. As soon as we provides details of which suburb or group complete all the households in Victoria, of suburbs we are currently collecting we will expand the list to include every donations for. To donate, simply email the household in Australia, inshaAllah. iPamphlets team (AdoptSuburb@gmail. com) to finance and adopt all or part of How does it work? that region. Any excess donations will be used for the next region. We will distribute pamphlets in batches

What is Adopt a Suburb?

AUSTRALIAN

Islam” Pamphlet to all mailboxes of the suburb(s). We will provide the individual or organisation with a certificate for donations above $200 and the distribution receipt will be posted on the website.

More info-contact details Website:http://iisna.com/adopt-

a-suburb/ Email: AdoptSuburb@gmail.com for all enquiries.

Donation Details: Account title: PAMPHLET PROJECT AUSTRALIA INC

BSB: 06 3620 Account number: 1071 1787

The International Centre for Muslim and nonMuslim Understanding is pleased to announce that nominations for the inaugural Award for Muslim and non-Muslim Understanding are now open. The award, developed in conjunction with the Australia Day Council of SA, will recognise the efforts of an individual or organisation from anywhere in Australia, with any or no religious affiliation, that has done the most to improve understanding between Muslims and nonMuslims in Australia. The centre’s director, Professor Sayyid, says, “This award will publicly acknowledge and reward good works and inspirational role models and act as a catalyst for public debate and engagement. In this way, our hope is that the award will contribute to developing national social harmony and community cohesion.” The award is an initiative of the International Centre for Muslim and non-Muslim Understanding, which is based at the University of South Australia. The centre was made possible by funding from State and Federal governments who have charged it with the remit to develop solutions to address the basic lack of understanding and increasingly hostile tensions between Muslim and non-Muslim worlds. Nomination forms and further information about the award are available at http://www. unisa.edu.au/muslim-understanding-award

Helping Burma Madinah Legal - Barrister, Solicitor and Migration Agency is extending its hand out to help Muslims from Burma looking to seek refuge in Australia. “If you know of any Muslims in Burma who might seek to come to Australia as a refugee please contact Br Terence from Madina Legal. Br Terence is experienced in Refugee Applications and is willing to support pro-bono any cases from Burma.” Mobile: 0438400180 Email: terence@madinahlegal.com www.madinahlegal.com


46

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


47

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN


48

QUEENSLAND

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

‫كوينزالند‬

Australian International Islamic College Iftar–A resounding success

A snapshot of guests at the Iftar – AIIC Multipurpose hall e

By AIIC Staff More than one thousand brothers and sisters (including children) joined Muslim community leaders and College Board members and staff for a blessed Iftar at the Australian International Islamic College (AIIC) in Durack (South of Brisbane). The event began with Qur’an recitation from college student Mohsin followed by a light Iftar before the Maghrib Salat which was led by AIIC Islamic Studies teacher Imam Yusuf Khandi. Many of the schools teachers and board members assisted in the food preparation and were there to meet and greet the guests who came from all over Brisbane to join for this great event. It was great to see the chairman of the Islamic Council of Queensland Br. Mohammad Yusuf, ICB Principal Dr. Mubarak Noor and the president of the Logan Mosque Br. Jamal El Kholed (and committee members) joining the AIIC community for this Iftar. The AIIC Iftar tradition was established as an annual event by College founder Imam

Abdul Quddoos Al Azhari who is presently engaged in Da’wa work in Madras, India. After the welcome by College Principal Dr. Ray Barrett, the college CEO Br. Keysar Trad thanked the guests for taking the time to come to the school Iftar and support the school. He also thanked AIIC teachers and pupils who together raised $1777.25 during the course of the day to help displaced Rohingya refugees. The most recent “ethnic cleansing” style attacks on the Rohingya had escalated in June 12, more than 2000 people have been killed and tens of thousands displaced seeking refuge away from their towns. In all, the College and the Darul Uloom mosque together raised more than $3500 for this important cause. We pray to Allah subhanah to alleviate the suffering of the Rohingya people and of all Muslims around the world. We ask Allah to bless our community and we wish all the readers a most blessed Ramadan and a very joyous Eid. Eid Mubarak


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

49

AN EXALTED STANDARD OF CHARACTER

By Isa Graham

-

a One of the most beautiful examples of justice can be found in the Biography of the Prophet Muhammad (peace be upon him); a clear depiction of the greatest man to walk the earth, continuing the message of those prophets who came before him.

Allah says in the Qur’an, “Muhammad is not the father of any of your men, but he is the Messenger of Allah and the last of the Prophets” And He says, “And verily, We have sent among every nation a Messenger (proclaiming): ‘Worship Allah, and avoid all false deities’”A man who, with his family and companions, was oppressed but never himself displayed injustice to his fellow man, never calling to the worship of himself but the worship of his Creator. Allah says in the Qur’an, “Allah revealed to His messenger the Qur’an by which to guide people And We have not sent you (O Muhammad) except as a giver of

glad tidings and a Warner to all mankind, but most of men know not” A personality with constant kindness and goodness towards his fellow man, which softened even the most wicked heart (by Allah’s grace). Allah says in the Qur’an, “And verily, you (O Muhammad) are on an exalted standard of character”One whose example, is not only for those who believe, but an example that benefits those who do not, or are yet to believe in the truth, that is Islam. Allah says in the Qur’an, “And by the Mercy of Allah, you dealt with them gently. And had you been severe and harsh hearted,

they would have broken away from about you; so pass over (their faults), and ask forgiveness for them; and consult them in the affairs. Then when you have taken a decision, put your trust in Allah, certainly, Allah loves those who put their trust (in Him)” I ask Allah to guide us to the way Prophet Muhammad (peace be upon him) and bless us with the best of character. Br. Isa Graham embraced Islam in August 2000. He has a diploma in Islamic Culture & Arabic Studies from King Saud University, Riyadh, Saudi Arabia and is currently continuing his studies in Indonesia.

Divorce:Not as Hated as it should be By Fatima Dennaoui

-

a

While the act of divorce is supposed to be a last resort for couples, (See Abu Dawood in al-Sunan (2177)) unfortunately many Muslims do not view divorce in this way and turn to it at the smallest of mistakes. Indeed, this is a very crucial topic and urgently needs to be addressed. In Australia, every third marriage ends in divorce, which ultimately ends in broken hearts and broken families. So why is it that divorce is becoming so common in our community and such an accepted practice? In Islam, it is recommended to avoid certain things in order to avoid greater evil and

harm in the future. According to marriage law, the Prophet Muhammad (peace be upon him) advised a woman to choose her partner based on two things, that is his religion and character. The man should choose his wife by considering four things – beauty, family, wealth, and religion – but highly recommended that the latter be the most important criterion. These days, however, very few select their spouse according to the advice of the Prophet PBUH. Instead, we seem to be caught up in the worldliness of the dunya. Therefore, rather than falling in love with the character of a man or woman and their attachment to Islam, we are falling in love with the good looks or wealth of that person. In

many unfortunate circumstances, the wife or husband are left in shock and hurt as they discover that all the good looks and money care not able to buy the happiness they want with their partner. Please, when you search for your spouse, look at their level of faith. Know that beauty, money and status can be destroyed in the blink of an eye and may disappear with time, but a person’s strong love for God and His Prophets will only be evident through actions. This is how true love and respect between husband and wife is created. And this is how you should want to live your life. Fatima Dennaoui Lawyer and journalist/

Muslim Film Set To Be a Thriller By Loay Hady

-

a The Melbourne Islamic community is setting its sights high this spring with the launch of a new initiative; the making of a feature film. Community members have long been looking to stretch the Islamic experience onto the big screen and film director Ibrahim Haouli is spearheading the production. Explaining his vision Haouli said: “we’ve all grown up watching characters on film and television living lives that we are drawn to but can’t fully relate to. Providing the community with more Muslim characters on film, aimed at an English language audience will allow more people to engage with film and want to develop more of the medium themselves. In essence we’re not only looking to create something the community can watch, enjoy and learn from; we are also looking to plant seeds

in the next generation of film makers, to give them something to aspire to and improve upon with future project”. Haouli is working closely with Loay Hady, a writer and producer who worked on MBC’s current flagship series Omar and is creator of one of the shows in line for a primetime slot next Ramadan: Desert Rose which is a retelling of the Battle of Ayn Jaloot. Hady also has 3 independent film credits to his name as writer and producer and after spending time in Melbourne, has begun working on creating film and television here for Muslim audiences. “Islamic film and TV is something I really want to explore in all different avenues, mainly to show the similarities of cultures and themes. Revenge, love money troubles, family discipline are all things that everyone the world over can relate to. Watching 1st and

2nd generation immigrants to Australia retell their experiences on screen will be a great way to get people to share common ground with the rest of the

world, whatever their background.” The project, as yet untitled, follows the life of a young man who tries to help his community in the face of mounting pressure and violence from gangs over-running the area. While the film will tackle serious issues, Haouli is keen not to push any wanton violence and destruction, saying: “The structure we have for the film and the way the hero deals with his problems, should be an inspiration to others, this won’t be an Islamic Rambo, by any means. We’re going to join the hero on his search for standing up for his community in the right way. The project is currently in preproduction and principal shooting will begin in late October. Anyone interested in being involved in this project should contact ibrahimhaouli@live.com.au

Communicating with Alwasat Newspaper For all marketing and advertising enquires please contact our marketing team via email: marketing@alwasat.com.au If you would like to contribute an article on a relevant topic or issue, please email our English Editor via email: engeditor@alwasat.com.au

If you would like to promote an upcoming event or report on an event in your community, please email brother Mohamed Hawli: mhawli@alwasat.com.au Alwasat welcomes and values your contributions Mohamed on 0415 22 99 00.

AUSTRALIAN History Column

Halal Food and Bigotry Bilal Cleland

-

ilal42@bigpond.com a From the apparently “Christian” fundamentalist Muslim haters of Europe to the foaming at the mouth Islamophobes of Australia, meat slaughtered so that it is without blood and has not been offered to idols, incites hysteria. Unlike Jews, who follow the dietary laws of the Torah, Christians claim that they are free from any dietary laws and their fundamentalist sects go further to claim that halal food must be rejected by “true believers”. A Google search of the term “halal food” will bring up some very interesting websites which range from the mildly hostile to the insane. Such a search serves to inform us of the extreme attitudes out there in the community and show how far we have to go in eliminating ignorance of Islam An excellent illustration of an extreme Christian position can be found at www. billmuehlenberg.com, where the notion of halal food is mixed up with “dhimmitude”, the absence of church building in Muslim countries and the notion that Christians who are faithful risk their lives in Muslim lands while Muslims here are free. It goes on to argue that halal slaughter is not humane, despite the fact that it is similar to kosher slaughter which was endorsed by all the prophets and thus God Himself. They also usually argue that Allah is not the God of Abraham, Moses, Jacob and Jesus but a false god Muhammad invented. Such a claim does not hold when confronted with modern Christian scholarship. Paul of Tarsus, the Christian missionary who founded their religion, was not as delicate in his attitude to doubtful meat: “Do not hesitate to eat anything that is sold in butchers’ shops, there is no need to raise questions of conscience for the earth and everything that is in it belong to the Lord.” (1 Corinthians 10:25). This was his advice to the members of the church in Corinth. Some of them had raised concerns about eating the flesh of animals sacrificed to idols, which was occasionally sold in the markets, and of improperly slaughtered animals. This opinion was also at variance with the verdict of the First Council of Jerusalem, presided over by the first leader of the community of the Gospel, James the Just, brother of Jesus. This was in response to a controversy over the issue of what was forbidden or acceptable to those who wished to obey God who were not Jews. His verdict was that gentiles who turned to God were: “to abstain from anything polluted by idols, from illicit marriages, from the meat of strangled animals and from blood.” (Acts of the Apostles 15: 2021) This is of course a dietary law which is now totally neglected. Observance of the Law of Torah was the source of disagreement between the early followers of the Gospel and Paul of Tarsus. It is interesting to follow the arguments of some of the more extreme followers of his school of thought today, arguments accompanied by concerning levels of Muslim-baiting. Since the Holocaust, Jewbaiting is no longer acceptable, so little is said of kosher slaughter, but Muslims are still seen as powerless enough to be fair game.


50

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN

BE PART OF HISTORY AND BE REWARDED for a world first, vibrant, attractive and interactive Islamic internet based community!

My Islamic World is coming to Australia and giving you the unique opportunity to be a part of history by participating in a professional, photo shoot for the launch of itÕs global Muslim community website! We will reward you by emailing you a free copy of each picture we decide to use plus a FREE, 12 month, Gold Membership to My Islamic Voice valued at over $110. We are searching for male or female Muslims aged 16 to 55 years of age to be at the Studio on the time and day below. It should take no longer than 10 minutes each - but do be prepared to wait a little while. We want as many Muslims as possible, so tell your friends, family, work colleagues, email, facebook and Tweet it out and more. Dress Code Women: Respectable & Business Attire, Hijab, Abaya, Traditional is most welcomed. Not Permitted: Mini or Short Skirts, Shorts, Printed T-shirts, Singlets, Torn Jeans. Dress Code Men: Respectable & Business Attire, Kurta/Thobe, Kufi/Koofiyah, Fez, Thaaqiyyah, Traditional.Traditional Attire is most welcomed. Not Permitted: Shorts, Printed T-shirts, Singlets, Torn Jeans. DATE: 25th August 2012 TIME: 10.30am - 6pm WHERE: Studio 1, 171 Fitzroy Street, St Kilda. Private photo session with award-winning photographer Ken Pryor. Please call to book your time on 0411 718 786 Any questions? email info@islamicworldtrade.com

MyÊIslamicÊWorld ConnectÊToÊTheÊCommunity

www.myislamicworld.com

What is My Islamic World?

My Islamic World is a new, global, Islamic community that connects Muslims from all around the world, either through business or socially to encourage communication and foster business that is underpinned with a strong commitment to helping other Muslims.


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

51

AUSTRALIAN

EID MESSAGE Esad Alagic Esad Alagic Would like to congratulate the Muslim community of Australia on the celebration of Eid Ul Fitr and wish.es everyone a happy and blessed eid Esad Alagic Manging /Director Chairman

ICCV

Shafiq Rahman Khan Th Eid Ul Fitr is the celebration of the completion of the Holy month of Ramadan. Shadfiq Rahman Khan Congratulates the Muslim community of Australia on this beautiful occassion .and wishes everyone a Eid Mubarak Shadfiq Rahman Khan

ADVERTISEMENT

Andrew ELSBURYMLC Member for WESTERN METROPOLITAN REGION

Eid Mubarak! Wishing you and your family a blessed Eid! CONTACT ANDREW

Office. Shop 1/ 662 Old Calder Highway, Keilor 3036 Ph. 9331 7644 | Fax. 9331 7430 Email. andrew.elsbury@parliament.vic.gov.au

Web. andrewelsbury.com.au

Authorised by A.Elsbury, Shop 1/662 Old Calder Hwy Keilor 3036

Mughtar Sadien Mughter Sadien Send the warmest greetings and congratulations to the Muslim community of Australia on the occassion of Eid Ul Fitr and wishes ev.eryone a happy and. Blessed eid Mughtar Sadien Chairman

SICHMA

Housam Talib Warm greetings and sincere congratulations to the Muslim community of Australia from Housam Talib on the beautiful occasion of Eid Ul Fitr. May it be a happy and blessed celebration .for everyone Housam Talib

Poultry N More


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

52

The Victorian Parliament annual Iftar

AUSTRALIAN

Blue Horizon and Selimiye Foundation Annual Friendship Iftar Dinner .

a Abdul Kamareddin​e/Melbourne The Victorian Parliament held its annual Iftar at the Windsor Hotel on August 14. Several members of the parliament in addition to Premier Ted Baillieu and the Chief Police Commissior Ken Lay attended the Iftar. The venue was also full of journalists, officials and representatives of the Islamic and Victorian community who all

attended the dinner and shared a meal together in the fasting month of Ramadan. The program included a welcoming speech from the Australian Intercultural Society Executive Director Ahmet Polat. Al-Wasat editor in chief Fawaz Chawk also attended the Iftar and had fruitful discussions with the attendees..

La Trobe University forth annual iftar

a La Trobe University continued its annual Ramadan tradition with an Iftar dinner shared by more than seventy guests. Jointly hosted with the Australian Intercultural Society, this year’s Iftar was attended by a range of dignitaries including the guest speaker Mr Huss Mustafa of the Commonwealth Bank, and the University’s ViceChancellor and Deputy Chancellor. Guests of honour included Ms Maria Vamvakinou MP (Federal Member

for Calwell), Mr Frank McGuire MP (State Member for Broadmeadows) and members of the Islamic Council of Victoria, the Victorian Multicultural Commission and the Victoria Police. The evening concluded with “reflections from the floor,” with many participants expressing an appreciation of how Iftars bring Muslims and nonMuslims closer together.

Media Ramadan iftar Dinner

a Abdul Kamareddin​e/Melbourne The Australian Intercultural Society and SBS station held a Media Ramadan Iftar dinner on 8 August 2012. Premier Ted Baillieu in addition to various representatives of the Islamic and Victorian community attended

the dinner and shared a meal together in the fasting month of Ramadan. Program included a welcoming speech from the Australian Intercultural Society Executive Director Ahmet Polat.

Muslim Youth Iftar Dinner 2012 a Moustafa Sarakibi/Melbourne

On Monday the 6th of August, the Australian Intercultural Society had organised a youth iftar with Victoria Police at the Sofitel hotel. Many distinguished youth from the Muslim community had attended along with some highly ranked government officials such as the Vic Police Chief Commissioner, the Mayor of Melbourne, Judges, Ministers and even AFL star Bashar Haouli. The iftar was aimed at providing both Muslim youth and government a chance to sit together on the dinner table and conversate, creating an understanding of one another’s culture and belief in a pleasant and relaxed environment.

a Selimiye Foundation (Dandenong Branch) and Blue Horizon Foundation Iftar Dinner was held on 4 August at Dolan Uygur Restaurant in Springvale. The members of two foundations invited their Muslims and non-Muslim neighbours and colleagues to share an iftar dinner. 180 guests came. Eminent guests included Greater Dandenong Mayor Cr Youhorn Chea, Assistant Commissioner (Southern Metropolital Region) Luke Cornelius APM, lecturers from Monash University, including Dr SalihYucel, Dr Irfan Ahmed, Dr Sayed Khatab and Dr Faridullah Bezhan, Imam Salih Dogan and representatives from Emir Sultan and Keysborough Mosques. Guests heard short speeches from three speakers The Mayor emphasized the rich multicultural structure of Greater Dandenong, home to people from over 150 different nations who speak over 40 different languages. He urged the guests to pass on their languages and history to their children. Assistant Commissioner Luke Cornelius said that as Victorian Police, they are working for prosperity of people that they have many different cultural background and that iftar dinners contributed to community harmony. Dr SalihYucel from summarized the importance of Ramadan in 4 letters: three Ss and one C. They stand for self discipline, spiritual satisfaction, solidarity and caring for others. The guests who attended the dinner learned about the significance of Ramadan and fasting to Muslims. The hall was full of chatter as guests socialized around the iftar table and experienced the Ramadan atmosphere. The evening concluded with a recommendation to share their iftar dinner experience with the people they know. Muhsin Canbolat/ General Coordinator Serenity Foundation

ICV EID FESITIVITY DINNER: WITH SPECIAL GUEST AMINA ELSHAFEI a 6.15 PM | 31 August | Tickets: $40 Adults $20 Children under 12 Melrose Conference and Reception Centre | Cnr Melrose & Carrick Drives, Tullamarine VIC 3043

Celebrate Eid with Amina Elshafei (Channel 10 Cooking Personality) talking about her favourite Eid dishes whilst growing up in Australia. Enjoy a 3 course meal and experience live entertainment including a cooking demonstration, competitions and prizes ensuring a fun night out for the whole family.


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

53 Methods

AUSTRALIAN

Supporters

The course will include: ‡

Workshops, seminars and lectures

‡

Field trips in Canberra, Sydney and Melbourne

‡

Use of audio-visual materials

‡

Debates and role-play

‡

Interviews with guests

‡

A workbook of reading materials and exercises

‡

One-day Conference

in association with

MUSLIM LEADERSHIP PROGRAM 19 October - 23 November 2012

Venues

Fully Subsidised

Interstate travel to Canberra and Sydney will be part of this course, as well as visits to various locations in 0HOERXUQH:RUNVKRSVDQGEULH¿QJVZLOOEHRUJDQLVHG at La Trobe University, at the Bundoora and City campuses. There will also be a one-day conference at La Trobe University, Bundoora campus.

The world is changing. Are you ready to participate in shaping our common future?

Staff Coordinators Dr Sven A. Schottmann Research Associate Centre for Dialogue, La Trobe University

Share ideas with leaders of Muslim communities in Australia

Mr Nail Aykan General Manager Islamic Council of Victoria

Travel to Canberra and Sydney for meetings with politicians, journalists, business and community leaders

Professor Joseph A. Camilleri, Professor of International Relations and Director of the Centre for Dialogue, La Trobe University, provides the academic direction for the project

www.latrobe.edu.au/dialogue

www.icv.org.au

Why such a course? The world is at a critical historical juncture. Of the many challenges that we face, none is more serious than managing and prospering our increasingly diverse societies. Muslims, representing one of the world’s great religious traditions, have much to contribute in responding to these challenges. There is a need for more Muslim community activists to HPHUJHLQGLYLGXDOVZKRFDQVSHDNFOHDUO\DQGFRQ¿GHQWO\ about the various issues which confront not only their communities, but all of human society. The world in changing. Are you ready to participate in shaping our common future?

What will this course do? z Provide unprecedented access to thought leaders and opinion

makers in Melbourne, Canberra and Sydney

z Empower future community leaders to help them reach

their full potential as citizens

z Develop the skills needed to engage

www.latrobe.edu.au/dialogue

www.icv.org.au

Selected applicants are required to pledge full participation in the program and will need to make appropriate arrangements with employers and universities WRHQDEOHDWWHQGDQFH:HFDQDVVLVWZLWKRI¿FLDOOHWWHUVRI support to employers and lecturers.

COURSE COMPONENTS: October:

Arrival Melbourne Orientation and Welcome dinner (H) Who am I and what moves me? (F) Religion & Culture: The place of Dialogue (H) Middle East politics (H) The Arab spring (H) Southeast Asian politics (H) Eid celebrations with Australian Muslim communities (TBC subject to moon sighting) Preparation for interstate study tours (F) Sat 27 Sun 28 - Tues 30 Canberra Study Tour (2 nights) Sydney Study Tour (3 nights) Wed 31 Fri 19 Sat 20 Sun 21 Mon 22 Tues 23 Wed 24 Thurs 25 Fri 26

between Muslim community leaders in Melbourne, Sydney, Southeast Asia and the Middle East

z Facilitate encounters

with leaders of Australia’s multi-faith communities

z Encourage new

thinking about Australia and its place in the world and the contribution Muslims can make to help meet the challenges of the future

Sydney Study Tour (continued) ICV Workshop 1 (F) Study Tour: AIS and Sunshine Mosque (F) Seminar: Research Methodology (F) Study Tour: Local governments (F) Study Tour: Victorian State Government (F) Study Tour: Jewish communities in Melbourne (F) ICV Workshop 2 (F) Study Tour: Media (F) Study Tour: NGO sector (F) Study Tour: Islamic Schools (F) Study Tour: Aboriginal Community (F) Study Tour: The legal system (F) ICV Workshop 3 (F) Our world in crisis? (F) &RQÀLFWUHVROXWLRQ'LDORJXHZRUNVKRS +

Conference: Middle East Peace (F) M Project DQG$VLD3DFL¿F7KRXJKW/HDGHUV +

Graduation Ceremony (H) (F) Full-day event (H) Half-day event

www.icv.org.au

www.latrobe.edu.au/dialogue

www.icv.org.au

Application Form

(See ICV or CfD websites for electronic version)

19 October to 23 November 2012

Thurs 1 - Sat 3 Sun 4 Mon 5 Tues 6 Wed 7 Thurs 8 Fri 9 Sat 10 Mon 12 Tues 13 Wed 14 Thurs 15 Fri 16 Sat 17 Mon 19 Tues 20 Wed 21 Thurs 22 Fri 23

z Create links and networks

www.latrobe.edu.au/dialogue

Dates for the Course

November:

FRQ¿GHQWO\DQGFUHDWLYHO\ZLWKDOOOHYHOVRI government, business, academia, the professional world, the media, and religious and community organisations

www.latrobe.edu.au/dialogue

Network with future thought leaders from Australia,Southeast Asia and the Middle East

Must be received by Friday

31 August 2012

Applicants will be short-listed and references contacted EHIRUH¿QDOVHOHFWLRQE\LQWHUYLHZ Name of Applicant:

Mr/Ms: Age:

Please name two referees we may contact by email and phone 1. Name of Referee: Phone:

Email:

2. Name of Referee: Phone:

Email:

1.

Include your CV with full details of educational TXDOL¿FDWLRQVDQGZRUNOLIHH[SHULHQFH

2.

3OHDVHDQVZHUWKHIROORZLQJTXHVWLRQVEULHÀ\ (250 to 300 words each) ‡

How have you involved yourself in communitiy activities in the past?

‡

In your opinion, what are some of the major issues facing Muslim communities today?

‡

What would you like to gain from this Leadership Program?

Your Contact Details: Address: Phone:

Email:

Please Return Forms to: Centre for Dialogue Attention Dr Sven Schottmann La Trobe University Victoria 3086 Australia Fax: +61 3 9479 1997 If you have any questions please contact Dr Sven Schottmann on s.schottmann@latrobe.edu.au or T: +61 3 9479 6621

www.icv.org.au


54

ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

AUSTRALIAN

Quality Education for Quality Life

Eid Mubarak

May the grace and blessings of Allah (swt) ll your life with peace, joy and prosperity! EID Prayers will commence at 8.00am at Al-Taqwa Masjid. Please visit our webiste for the EID date.

Scholarships Al-Taqwa College is offering students scholarships for 2013. Students who will be studying Grades 6 to Year 11 in 2013 may apply. The deadline for registration of scholarships is Friday 7 September. The available Scholarships are Academic Excellence, Sporting and Religious. Application forms must be submitted to the Administration Ofce by the due date. Further information regarding scholarships is available on our website at www.al-taqwa.vic.edu.au

Fete Day Al-Taqwa College’s Fete Day will be held on Saturday 13 October. There will be plenty of rides, activities, games, stalls, food and much more. The Fete will commence at 10.00 am on the College grounds.

201 Sayers Road, Truganina 3029 T 03 9269 5000 F 03 9269 5070 adminoffice@wicv.net www.al-taqwa.vic.edu.au


ISSUE 24- SHAWAL 1433 - AUGUST 2012

55

We at My Islamic World are delighted to send our well wishes to our faithful brothers and sisters in Australia celebrating Eid ul-Fitr.

MyÊIslamicÊWorld ConnectÊToÊTheÊCommunity

www.myislamicworld.com

May you have a peaceful and joyous day with your family, friends and may the coming year be filled with success, prosperity and harmony. Hold on to that spirit of community throughout the year to achieve the common goals of peace, prosperity, and stability. Our best wishes to you and your family. Eid Mubarak. My Islamc World will be coming to Australia very soon with a strong sense of Community (Ummah) and Social Enterprise.

AUSTRALIAN EID MESSAGE TO OUR BROTHERS AND SISTERS ON THE INSIDE (IN OUR PRISONS) a Assalamu Alaikum At the conclusion of the blessed month, I wish all our brothers and sisters in prison or on remand a blessed, festive and happy Eid. During this festive time, I send this open letter to remind all our community members of your plight and raise the awareness of all our brothers and sisters currently in prisons. I am sure that as difficult as it must be for you during this Eid period, we ask Allah SWT to endower you all with strength and patience. We hope that your patience will raise your rank in the sight of Allah SWT and strengthen you on your eventual return into the wider community. Ameen. Our prison chaplaincy program is a key priority for us and we serves as a reminder that your community has not abandoned

you. Should we have been incomplete in our duty to you then we ask you to forgive us for any wrongdoing or shortfall. Finally, in your difficulty, spare a thought and prayer for our brothers and sisters in less fortunate lands and circumstances. May it serve as a reminder that as bad as things may seem, there is always many far worse off and enduring greater hardships. In peace. Peace to all RAMZI ELSAYED PRESIDENT ISLAMIC COUNCIL OF VICTORIA

Islamic Relief Australia business leaders iftar raises $20000 for Syria

a Central West Sydney is the home of multiculturalism and Muslims in the area hosted many iftars where families came together to after a day of abstaining from food and drink. Fasting is an obligation all Muslims and it helps people empathise with those who are not so fortunate and who may not even have one meal a day. Last week Islamic Relief Australia held a business leaders’ iftar in Bankstown and raised $20000 for Syria. Islamic Relief is the world’s largest Muslim charity and operates in 40 countries including Indonesia, Afghanistan and Haiti. It established an office in Auburn in May 2011.The work that Islamic Relief does is extremely important and actually does make a difference to the

lives of millions of people who are struggling every day. Country Director for Islamic ReliefAustralia, Muaz Alhaj, said, “Muslim Australians are one of the most generous people in the world and we really expect to make a big difference to world’s most vulnerable people by raising urgently needed funds.” Islamic Relief Australia has offices in Sydney and Melbourne at 54 Auburn Rd Auburn and 829 Sydney Rd Brunswick. If you would like to donate please call us on 1300 308 554 or visit our website www.islamic-relief.com. au Please remember every second counts.

Pictured Country Director Muaz Al Haj


Gain a Trade Qualification in 1 Year

ARABIC & ENGLISH NEWSPAPER - ISSUE 26 - SHAWAL 1433 - AUGUST 2012- FREE

H D WIT IVERE ALTH L E D NG IS MMONWE RAINI O THIS T IAN AND C FUNDING R T O N T E C I M V N GOVER

195 Champion Road, Williamstown North VIC 3016

info@alwasat.com.au

Join Bachar Houli at Trade Institute of Victoria.

350$PEF

C1043729-JM32-12

www.alwasat.com.au

â&#x20AC;&#x153;My passion after football is in Building and Construction, thatâ&#x20AC;&#x2122;s why I have enrolled at TIVâ&#x20AC;?

Happy Eid 󍊰S óY ĞòĸøĹ&#x201C;Ĺ&#x2026;ĂŁĞÿĹ?Ä?ÄŤĹ?ÄżĹ&#x17D;Ĺ&#x201E;ĿíĹ&#x2020;Ĺ&#x201D;Ĺ&#x20AC;ĂŤĂŽÄ&#x201C;iÄ&#x160;Ĺ&#x201D;ÄŹÄ&#x201D;ĿíÄ&#x17D;ĤĴĿíÄ&#x160;Ĺ&#x201D;ÄŤÄ˝Ĺ&#x17D;Ĺ&#x20AC;Ä&#x201E;ùôĹ&#x201D;Ĺ&#x192;Ĺ&#x153;Ä&#x201C;Ĺ&#x2122;Ă­Ă´Ĺ&#x201D;ĿÎÄ&#x20AC;ĿíĹ?ĂŹĹ&#x2C6;Ĺ&#x152;áĂ´Ĺ&#x201C;Ä&#x17D;Ĺ&#x201D;Ä&#x2C6;ĿíĽÎĹ&#x201E;ÄŤĹ&#x2014;Ă­Ă´ĂŹĹ&#x201D;Ĺ&#x2039; Ĺ&#x2026;ĂŽÄźĹ&#x192;ĞĝĹ&#x2019;ÄłĹ&#x2020;Ĺ&#x201D;Ĺ&#x201E;Ĺ&#x20AC;Ä&#x201D;Ĺ&#x201E;ĿíĹ?ĂŽĹ&#x2C6;øĹ&#x201D;ĿÎÿĹ?Ĺ&#x20AC;ÄŤĂ´ÄťÄ?ÎòĹ&#x201E;ĿíĹ ĂŽĹ&#x201C;Ĺ&#x2014;Ă­Ĺ&#x2030;Ä&#x152;Ĺ&#x2039;Ä&#x160;Ĺ&#x201D;ÄŹĹ&#x201C;Ĺ&#x2026;ĂŁĹ?iĽÎĹ&#x201E;ÄŤĹ&#x2014;Ă­Ä&#x201A;ĿÎÄ&#x203A;Ĺ?þÎčÎĤĿíÄŞĹ&#x201D;Ĺ&#x201E;Ä&#x20AC;ĿíĹ&#x2020;Ĺ&#x192; ôùÎĹ&#x2021;Ĺ&#x2122;ÎùôĹ&#x201C;Ä&#x17D;Ĺ&#x201D;Ä&#x2C6;ĿíĽÎĹ&#x201E;ÄŤĹ&#x2014;Ă­Ă´ĂŹĹ&#x201D;Ĺ&#x2039;Ĺ Ä&#x160;ĸøáĂŽĹ&#x201E;ĝŠĹ&#x153;Ä&#x201D;ĿíĹ?Ĺ&#x2020;Ĺ&#x192;Ĺ&#x2014;ĂŽĂąĂ&#x2019;ĂŽÄŹĹ&#x201D;Ĺ&#x201E;ÿÎĹ&#x2C6;Ĺ&#x201D;Ĺ&#x20AC;ÄŤĹ&#x201A;ÄŹĹ&#x2C6;Ĺ&#x201C;Ĺ&#x2026;ĂŁĹ?þÎĝÄ&#x17D;òĿíĹ?Ĺ&#x2020;Ĺ&#x201E;Ĺ&#x201D;ĿíĹ?Ä&#x17D;Ĺ&#x201D;Ä&#x2C6;ĿÎù ÄŞĹ&#x201D;Ĺ&#x201E;ĂżĹ?ĿçÄžĹ&#x201C;Ä?Ä&#x20AC;ĿíÄ&#x17D;ÄźÄ&#x2DC;ĿÎùĹ&#x201A;ğáÎčÄ&#x17D;òáĹ&#x2020;Ĺ&#x192;Ă­Ĺ?Ä&#x2030;ÎĴøÄ&#x201C;çĹ&#x2020;Ĺ&#x201C;Ä&#x152;ĿíĹ&#x2020;Ĺ&#x201D;ĂąĹ&#x17D;ÄźĹ&#x2C6;Ĺ&#x201E;ĿíĹ?Ĺ&#x2020;Ĺ&#x201D;ÿÎøÄ&#x201E;Ĺ&#x201E;ĿíĹ?Ă Ă­Ä&#x17D;ĸĴĿíĹ&#x2020;Ĺ&#x192;Ĺ&#x2026;Ĺ&#x17D;Ĺ&#x201D;Ĺ&#x20AC;Ĺ&#x192;ÄŞĂąÄ?Ĺ&#x2020;ÄŤ ÄžĹ&#x201D;ĠĴĿíÄ&#x17D;Ĺ&#x152;Ä&#x2DC;ĿíÄ˝Ĺ&#x153;Ä&#x2021;Ĺ&#x201A;Ĺ&#x152;áÎĹ&#x2021;ĂŽÄŹĹ&#x192;Ĺ&#x2020;Ĺ&#x192;IJĹ&#x201D;Ä´Ä&#x2C6;øĿíĹ&#x2019;ijíĹ&#x17D;Ĺ&#x201E;Ĺ&#x2039;ĂŽÄ&#x201C;Ĺ?Ĺ&#x2026;ĂŽÄ Ĺ&#x192;Ä?Ĺ&#x2019;ÄłÄ&#x17D;Ĺ&#x201D;Ä&#x2C6;ĿíĹ&#x201A;ĂŤĂŽÄ&#x201D;Ĺ&#x2021;Ă´Ĺ&#x20AC;Ĺ&#x201E;Ä&#x201E;ĿíĹ&#x17D;ÄŤÄ&#x17D;òáĹ&#x2020;Ĺ&#x201C;Ä&#x152;Ŀí

Always with you on the road to Goodness! Ä&#x17D;Ĺ&#x201D;Ä&#x2C6;ĿíÄśĹ&#x201C;Ä&#x17D;ÄŁĹ?Ĺ&#x20AC;ÄŤĹ&#x201A;ğďĹ&#x192;

HUMAN APPEAL INTERNATIONAL congratulates the Australian Muslim Community on the occasion of Eid Al-Fitr and would like to extend our warmest thanks to all the generous donors, who through the Ramadan 2012 campaign, helped ease the suffering of their brothers & sisters all over the world.

www.humanappeal.org.au SYDNEY OFFICE | 119 Haldon St, Lakemba, NSW 2195

Eid Mubarak

MELBOURNE OFFICE | 149 Sydney Rd, Coburg, VIC 3058

Please do not throw the newspaper on the ground because it contains religious references


August Edition