Page 1

‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫‪a mro s e lim@ h o tma il.c o m‬‬

‫تمثال لـ«السادات»‬ ‫طالب فنون يصنع ً‬ ‫ويهديه لمكتبة اإلسكندرية‬

‫الشاذلى مع متثال السادات أثناء تكرميه من رئيس جامعة أسيوط‬

‫أسيوط‪ -‬ممدوح ثابت‪:‬‬

‫لدخوله كلية الفنون اجلميلة‪ ،‬إال أنه‬ ‫استطاع تنفيذ التمثال على نحو الفت‬ ‫ومتميز‪ .‬وأوضـــح الــطــالــب محمود‬ ‫الشاذلى أنه اختار شخصية السادات‬ ‫لعمله الفنى‪ ،‬وذلك إلعجابه الشديد به‬ ‫على املستويني السياسى واإلنسانى‪،‬‬ ‫حيث أهدى التمثال ملكتبة اإلسكندرية‬ ‫فى أكتوبر املاضى‪ ،‬تزامناً مع الذكرى‬ ‫‪ 46‬النتصارات أكتوبر املجيدة ليكون‬ ‫ضمن مقتنيات ومعروضات متحف‬ ‫الرئيس الراحل باملكتبة‪.‬‬

‫يعتذر صالح منتصر‬ ‫عن عدم كتابة مقاله ويواصل الحقا‬

‫‪ 200‬عمل تجمع أجيال الرواد بجيل الشباب‬

‫نجوم الفن المشاكس فى معرض لـ«الكاريكاتير»‬

‫جورج بهجورى مع مجموعة من الفنانني‬

‫تصوير‪ -‬فاضل داوود‬

‫‪ ..‬وبعض األعمال املشاركة فى املعرض‬

‫وتعتبر هذه هى املرة األولى التى يجتمع فيها‬ ‫كل هذا العدد من املبدعني فى قاعة عرض‬ ‫تقدم لعشاق الفن لوناً آخر من الفنون البصرية‬ ‫التى تعتمد على ارتباط هذا الفن بالقضايا‬ ‫السياسية واحلياتية بحس ساخر‪.‬‬ ‫واملعرض يضم ‪ 200‬عمل لـــ‪ 80‬فنانا‪ ،‬أما‬ ‫عن هــذه املــبــادرة فكانت لرسام الكاريكاتير‬ ‫سمير عبدالغنى‪ ،‬عضو جمعية الكاريكاتير‪،‬‬ ‫وحتــمــســت قــاعــة أوبــنــتــو لــلــفــكــرة‪ ،‬وكـــان من‬ ‫أشهر األسماء فى جيل الرواد األوائل الفنان‬ ‫سانتيس مــن مــوالــيــد ‪ ،1882‬وهــو إسبانى‪،‬‬ ‫وصــاروخــان األرمــنــى‪ ،‬كما أن هناك أعماال‬

‫للنحات محمد حسن‪ ،‬والنحات الرائد محمود‬ ‫مختار‪ ،‬ذات الطابع الساخر‪ ،‬فكال الفنانني ال‬ ‫ينتمى ملدرسة الكاريكاتير‪ ،‬ومن اجليل التالى‬ ‫للرواد األوائل عبداملنعم رخا وطوغان وصالح‬ ‫جــاهــن وحــجــازى وزهـ ــدى الــعــدوى والــلــبــاد‬ ‫وبــهــجــت ومــصــطــفــى حــســن وصـــاح الليثى‬ ‫ورجــائــى والــبــهــجــورى وبيكار وحــاكــم الكبير‬ ‫وحاكم الصغير وجمعة وسعيد بدوى ومحسن‬ ‫جابر وعبدالعزيز تاج ومحمد عفت‪ ،‬ثم اجليل‬ ‫الذى يليه ويضم عادل البطراوى ومحمد عمر‬ ‫وحسن الفداوى‪.‬‬ ‫ومن «املصرى اليوم» شارك عمرو سليم ودعاء‬

‫«ينبغى‬ ‫محاكمتهم»‬

‫«يجب نسف‬ ‫املنظومة كاملة»‬

‫«فى غضون‬ ‫دقائق»‬

‫الرئيس اللبنانى‬ ‫ميشال عون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن‬ ‫املتورطني فى‬ ‫الترويج السيئ‬ ‫للعملة الوطنية‬ ‫اللبنانية‪.‬‬

‫بهاء الدين أبوشقة‪،‬‬ ‫فى «الوفد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن مجال‬ ‫التشريع وتطبيق‬ ‫القوانني‪.‬‬

‫كتب ‪ -‬ماهر حسن‪:‬‬

‫«جنوم الفن املشاكس» هو عنوان املعرض‬ ‫اجلماعى لفن الكاريكاتير‪ ،‬الذى مت افتتاحه‬ ‫مساء أمس األول ويستمر حتى ‪ 28‬ديسمبر‬ ‫احلالى‪ ،‬فى جاليرى «أوبنتو»‪ ،‬ويؤرخ ملسيرة‬ ‫هذا الفن منذ نشأته فى مصر حتى اجليل‬ ‫احلالى‪.‬‬ ‫ويضم املعرض نحو ‪ 200‬عمل كاريكاتيرى‬ ‫بد ًءا من رواد هذا الفن حتى جيل الشباب‪ ،‬كما‬ ‫يُعد توثيقاً ملسيرة الكاريكاتير وقراءة لتاريخه‬ ‫فــى مــصــر‪ ،‬وعــلــى اجلــانــب اآلخ ــر فــإنــه ميثل‬ ‫إحياء وتكرميا وتوثيقا لعطاء وسيرة الــرواد‪،‬‬

‫لكل القراء‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬ ‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - December 3 rd - 2019 - Issue No. 5650 - Vol.16‬‬

‫الثالثاء ‪ ٣‬ديسمبر ‪201٩‬م ‪ ٦ -‬من ربيع اآلخر ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٢٣ -‬هاتور ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬

‫كرم الدكتور طارق اجلمال‪ ،‬رئيس‬ ‫جــامــعــة أســيــوط‪ ،‬الــطــالــب محمود‬ ‫محمد الشاذلى بالفرقة الثانية بكلية‬ ‫الفنون اجلميلة لعمله الفنى املتميز‬ ‫فــى تصميم وتنفيذ متثال للرئيس‬ ‫الراحل محمد أنور السادات‪.‬‬ ‫وقـ ــال الــدكــتــور شــحــاتــة غــريــب‪،‬‬ ‫نائب رئيس اجلامعة لشؤون التعليم‬ ‫والــطــاب‪ ،‬إن الطالب رغــم حداثة‬ ‫عمره وتنفيذه للتمثال فى أول عام‬

‫ً‬ ‫مجانا‬

‫العدل ومصطفى سالم بأعمالهم‪ ،‬ومن هذا اجليل‬ ‫أيضا شــارك منظم املعرض سمير عبدالغنى‬ ‫وف ــوزى مرسى وأده ــم لطفى وأحمد جعيصة‬ ‫ومصطفى سالم وعمر صديق ورغداء حجازى‪،‬‬ ‫التى يشارك والدها جواد حجازى أيضا‪.‬‬ ‫ومن الشخصيات العامة والرسامني الذين‬ ‫حــضــروا املــعــرض‪ :‬الــدكــتــور محمد أبــوالــغــار‬ ‫ومحمد فايق وجورج إسحاق والناقد املسرحى‬ ‫أحمد خميس‪ ،‬والفنانون جورج بهجورى وحاكم‬ ‫الصغير وياسر جعيصة‪ ،‬وزوجة الفنان أحمد‬ ‫طــوغــان‪ ،‬وأس ــرة الفنان رخ ــا‪ ،‬ومنهم جمال‬ ‫وحفيد رخا‪ ،‬وأسرة الفنان صاروخان‪.‬‬

‫رئيس الفلبني‪،‬‬ ‫رودريجو دوتيرتى‪،‬‬ ‫واصفً ا قدرة الصني‬ ‫على تدمير بالده‪.‬‬

‫ياسمين رئيس‬ ‫تستعد لـ«الحارث»‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬

‫الفنانة ياسمني رئيس تبدأ تصوير مشاهدها‬ ‫فى فيلم «احلارث» خالل أيام‪ ،‬والذى يشاركها‬ ‫بطولته الفنان أحمد الفيشاوى‪ ،‬وتنتجه‬ ‫شركة سكوب لإلنتاج الفنى والسينمائى‪،‬‬ ‫وقال محمد نصار‪ ،‬املشرف العام على‬ ‫إنــتــاج الفيلم‪ ،‬إنــه سيكون مــن نوعية‬ ‫اإلثارة والتشويق‪ ،‬وسيخرجه محمد نادر‬ ‫جالل فى أول أعماله الروائية الطويلة‪،‬‬ ‫بعد إخراجه إحدى وحدات فيلم «طلق‬ ‫صناعى» مع املخرج خالد دياب و«طايع»‬ ‫مع املخرج عمرو سالمة وف ــوزه عام‬ ‫‪ ٢٠١٤‬بجائزة أفضل فيلم قصير من‬ ‫مهرجان اإلسكندرية السينمائى عن‬ ‫فيلمه «بعد احلب»‪.‬‬ ‫وسيستعني «جــال» فى صناعته‬ ‫بخبرات من هوليوود‪ ،‬وتابع «نصار»‪:‬‬ ‫الشركة لديها خطة إنتاج متنوعة‬ ‫خالل عام ‪ ،2020‬ونحن حريصون‬ ‫على تقدمي محتوى متميز قادر‬ ‫على املنافسة‪ ،‬وسيتم اإلعالن عن‬ ‫باقى مالمحها تباعا‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن مت تدشني الشركة منذ ‪ 3‬أشهر‬ ‫وهــى للمنتج عماد سيد أحمد‪،‬‬ ‫حيث تعاقدت أيضا مع املخرج خالد‬ ‫ديــاب لتقدمي فيلمه اجلديد «فايبريشن»‬ ‫الذى يلعب بطولته مصطفى خاطر ومجموعة‬ ‫من جنوم الكوميديا جار التعاقد معهم حاليا‪.‬‬

‫ياسمني‬

‫«فالمنكو دى مدريد» على المسرح الكبير‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫تستضيف دار األوبــرا برئاسة د‪.‬‬ ‫مجدى صابر فرقة باليه فالمنكو دى‬ ‫مدريد اإلسبانية التى تعد أحد أشهر‬ ‫فرق فن الفالمنكو فى العالم حيث‬ ‫تقدم ‪ 5‬حفالت ســواريــه وماتينيه‬ ‫على املسرح الكبير‪ ،‬وذلك فى الثامنة‬ ‫مساء غد وأيــام اخلميس‪ ،‬اجلمعة‪،‬‬ ‫األح ــد ‪ 8 ،6 ،5‬ديسمبر اجل ــارى‪،‬‬ ‫وعــرض ماتينيه فى الثانية عشرة‬ ‫ظهر اخلميس املقبل‪.‬‬ ‫العرض إنتاج ماهر زكرى وصمم‬ ‫رقــصــاتــه فرانسيسكو جــويــريــرو‪،‬‬ ‫واإلخــراج الفنى لـ«لوتشيانو رويز»‪،‬‬ ‫ويدور فى مدينة أشبيلية عام ‪1830‬‬ ‫حول الفتاة الغجرية املتعالية‬ ‪‪‬كارمن‪‪‬‬ ‫‬التى تسعى إليقاع الرجال فى حبها‬ ‫وتتودد للعريف دون خوسيه‪ ،‬الذى‬ ‫عشقها فتحول من شرطى بسيط‬ ‫مطيع إلى شقى خارج على القانون‬ ‫بعد أن ضمته ملجموعة من املهربني‬ ‫تــعــمــل مــعــهــم‪ ،‬وقـــــاده هـ ــذا احلــب‬ ‫اجلارف إلى ساحة اإلعدا ‬م‪‪.‬‬ ‫يــؤدى األدوار نويليا كاساس فى‬ ‫دور كارمن‪ ،‬فيكتوريا دويندى فى دور‬ ‫مانويال‪ ،‬فرانسيسكو جويريرو فى‬ ‫دور دون خوزيه وإفان جاليجو فى دور‬ ‫إسكاميللو‪ ،‬وذلك برؤية خاصة تهتم‬ ‫بتصوير املشاعر اإلنسانية يجسدها‬ ‫املوسيقى والتناغم احلركى‪.‬‬ ‫فرقة فالمنكو دى مدريد تأسست‬ ‫عام ‪ 2001‬كفرقة مستقلة ثم حتولت‬ ‫إل ــى مــؤســســة ثقافية فــى نوفمبر‬ ‫‪ ،2009‬وتهدف إلى إحياء واحلفاظ‬ ‫عــلــى الــشــكــل الكالسيكى للرقص‬ ‫اإلســبــانــى والــبــرولــيــرو الـــذى يعد‬ ‫جــزءا أصيال من تاريخ الفنون فى‬ ‫إسبانيا‪ ،‬طافت الفرقة مختلف دول‬

‫أحد عروض فرقة باليه فالمنكو دى مدريد‬

‫العالم فى جوالت فنية ناجحة‪ ،‬منها‬ ‫إيطاليا‪ ،‬سويسرا‪ ،‬إستونيا‪ ،‬رومانيا‪،‬‬ ‫الصني‪ ،‬أملانيا‪ ،‬البرازيل‪ ،‬املكسيك‪،‬‬ ‫بــنــمــا‪ ،‬الــبــرتــغــال واألرجــنــتــن‪ ،‬كما‬ ‫شاركت فى مسابقات ومهرجانات‬ ‫عاملية‪ ،‬منها مهرجان بكني الدولى‪،‬‬ ‫وحصلت على جوائز عديدة‪ ،‬منها‬ ‫جــائــزة خــاصــة مــن وزارة الثقافة‬ ‫الصينية عام ‪ ،2001‬شهادة تقدير‬

‫مــن وزارة الــثــقــافــة املــصــريــة عــام‬ ‫‪ ،2005‬جــائــزة خــاصــة مــن جامعة‬ ‫الصني ‪ ،2006‬ال ــدرع املــصــرى من‬ ‫وزارة الثقافة عــام ‪ 2007‬تقديراً‬ ‫لعروضهم املتميزة ب ــدار األوبـــرا‪،‬‬ ‫تضم املؤسسة مجموعة من أشهر‬ ‫مصممى ومــدربــى االســتــعــراضــات‬ ‫الذين أهلوا أكثر من ‪ 200‬عارض‬ ‫و‪ 50‬موسيقى‪.‬‬

‫«البد من‬ ‫إنقاذها»‬

‫«أطراف تخشى‬ ‫خسارة نفوذها»‬

‫ً‬ ‫هدفا‬ ‫«لم يعد‬ ‫للمنظرة»‬

‫األمني العام لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬انطونيو‬ ‫ً‬ ‫محلل‬ ‫جوتيريش‪،‬‬ ‫حماية البشرية‬ ‫من تبعات التغير‬ ‫املناخى‪.‬‬

‫عبداهلل السناوى‪،‬‬ ‫فى «الشروق»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن التدخل‬ ‫اإلقليمى والدولى‬ ‫فى االحتجاجات‬ ‫العراقية‪.‬‬

‫جالل دويدار‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫«األخبار»‪،‬‬ ‫عن التعديل الوزارى‬ ‫املرتقب‪.‬‬

‫طائرة هولندية تصدم ركابها بأغرب غضب فرنسى من «شارلى إيبدو» بسبب السخرية من مقتل جنود فرنسيون‬ ‫رحلة فى العالم‪ :‬انتهت حيث بدأت‬ ‫كتب‪ -‬مروان ماهر‪:‬‬

‫أمستردام ‪ -‬وكاالت‪:‬‬

‫فــى واقــعــة قــد تــكــون األولـــى من‬ ‫نوعها‪ ،‬فــوجــئ رك ــاب طــائــرة تابعة‬ ‫ألحــد اخلطوط الهولندية بعودتهم‬ ‫إلى الوجهة التى انطلقوا منها فى‬ ‫رحلتهم بعد ‪ 11‬ساعة من التحليق‪.‬‬ ‫وتعرض ركاب الرحلة رقم (‪)685‬‬ ‫على منت الطائرة التابعة للخطوط‬ ‫الــهــولــنــديــة «ك ــى إل إم»‪ ،‬للواقعة‬ ‫الــغــريــبــة‪ ،‬اخلــمــيــس امل ــاض ــى‪ ،‬إذ‬ ‫أقلعت الطائرة من أمستردام باجتاه‬ ‫مكسيكو سيتى‪ ،‬لكن قائد الطائرة‬ ‫اتخذ قــراراً بالعودة إلى أمستردام‬ ‫مــرة أخــرى بعد أن حلقت الطائرة‬ ‫مل ــدة ‪ 5‬ســاعــات ونــصــف الــســاعــة‪،‬‬ ‫ليقضى ركاب الطائرة مدة مماثلة‬ ‫ف ــى رحــلــة ال ــع ــودة لــلــوجــهــة الــتــى‬ ‫انطلقوا منها‪ ،‬وتتحول الرحلة إلى‬ ‫واحدة من أطول رحالت العالم التى‬ ‫تنتهى إلى حيث بدأت‪.‬‬ ‫واتخذ قائد الطائرة قرار العودة‬ ‫إلى العاصمة الهولندية بعد أن علم‬ ‫بنشاط بركان «بوبوكاتبتبيل» القريب‬ ‫من مكسيكو سيتى‪ ،‬والذى يجعل من‬

‫الصعوبة مبكان التحليق فى األجواء‬ ‫هناك‪ .‬وقالت شركة «كى إل إم»‪ ،‬فى‬ ‫بيان‪ ،‬إن فوران البركان خلق «ظروف‬ ‫طــيــران غير مــنــاســبــة»‪ ،‬تتمثل فى‬ ‫الرماد املنبعث من فوهة البركان إلى‬ ‫طبقات اجلو العليا‪ .‬هذا فضال عن‬

‫وجود حمولة كبيرة من اخليول على‬ ‫مــن الطائرة والــتــى صعبت عملية‬ ‫البحث عن مطار بديل فى الظروف‬ ‫الطارئة‪ ،‬غير أن الشركة أعلنت أنها‬ ‫ستحجز للركاب رحلة بديلة كتعويض‬ ‫عما حدث‪.‬‬

‫عــــادت مــجــلــة ش ــارل ــى «إي ــب ــدو»‬ ‫الفرنسية الساخرة إلثــارة اجلــدل‪،‬‬ ‫من جديد‪ ،‬لكن هذه املــرة بسبب ‪5‬‬ ‫رسوم كاريكاتيرية ساخرة لـ‪13‬‬ ‫جنديا فرنسيا قتلوا فى مالى‪،‬‬ ‫األسبوع املاضى‪.‬‬ ‫وجـــــــاء صـــــــدام ش ــارل ــى‬ ‫إيــبــدو‪ ،‬التى كانت دومــاً ما‬ ‫تثير اجلــدل بسبب نقدها‬ ‫الــســاخــر لـ ــأديـ ــان‪ ،‬هــذه‬ ‫املــرة مع اجليش الفرنسى‬ ‫على خلفية طريقة تناولها‬ ‫ملقتل ‪ 13‬جــنــديـاً فرنسياً‬ ‫لــقــوا مصرعهم إثــر حتطم‬ ‫مروحيتني فى مالى‪ ،‬ويظهر‬ ‫أحد الرسوم اخلمسة‬ ‫الساخرة التى أثارت‬ ‫املــشــكــلــة‪ ،‬الــرئــيــس‬ ‫الــفــرنــســى إميــانــويــل‬ ‫مـــاكـــرون‪ ،‬واق ــف ــا أم ــام‬ ‫نعش ألحد اجلنود القتلى وقد‬ ‫لُف بالعلم الفرنسى‪ ،‬مع عبارة‬ ‫«انضممت إلــى اجلــيــش ألكــون‬ ‫متميزا عن اآلخرين»‪ ،‬وهو شعار‬

‫يستخدمه اجليش فى حملته احلالية‬ ‫وإعالناته لتطويع جنود‪.‬‬ ‫وكتب الساخرون فى اجلريدة فى‬ ‫الرسوم األخرى‪« :‬أنا أحمى بالدى أنا‬ ‫أقدم ذلك من حياتى‪ ..‬أنا متعطش‬ ‫للمغامرة ألولئك الذين يعانون من‬ ‫اجلوع من أجل احلرية‪ ...‬التفت إلى‬ ‫اآلخرة‪ ..‬إلى مستقبلى»‪.‬‬ ‫واعتبر رئيس أركان القوات البرية‬ ‫باجليش الفرنسى‪ ،‬تييرى بوركارد‪،‬‬ ‫فى تصريحاته لوسائل إعالم فرنسية‬ ‫أن «ش ــارل ــى إي ــب ــدو» ســخــرت من‬ ‫موضوع حساس‪.‬‬ ‫وأوضح بوركارد الذى يشغل منصب‬ ‫قائد اجلنود الذين قتلوا فى مالى‪ ،‬أن‬ ‫هذا وقت حــداد على عائالتهم وما‬ ‫فعلته شارلى إيبدو كان «شيئا قذ ًرا»‬ ‫من الرسوم الكاريكاتورية الفظيعة‪.‬‬ ‫فــى املــقــابــل‪ ،‬داف ــع «ريـ ــس» دافــع‬ ‫عــن ال ــروح الساخرة للمجلة‪ ،‬وأقــر‬ ‫فيه بأهمية عمل اجليش الفرنسى‪،‬‬ ‫وقال فى خطاب موجه لرئيس أركان‬ ‫الــقــوات البرية باجليش الفرنسى‪:‬‬ ‫«على مجلتنا أن تبقى وفية لروحها‬ ‫الساخرة‪ ،‬حتى لو كانت استفزازية»‪.‬‬

‫طبعت مبطابع «أخبار اليوم»‬


‫حوادث وقضايا‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫زوج «قتيلة األسمرات»‪« :‬المتهمة يتمت والدى ودبحت مراتى»‬

‫أنا والنجوم‬ ‫طارق الشناوى‬

‫‪tarekelshinnawi@yahoo.com‬‬

‫‪9‬والدة الضحية تطالب بالقصاص العادل‪ ..‬والجيران‪« :‬ياسمين كانت هتفتح محل مالبس»‬

‫كتب‪ -‬محمد القماش‪:‬‬

‫الطفل محمد ابــن الـــ‪ 5‬ســنــوات‪ ،‬كــان يصرخ‪:‬‬ ‫«ياسمني‪ -‬اسمها احلقيقى كرمية‪ -‬دبحت ماما»‪،‬‬ ‫فيما كانت شقيقته الرضيعة «خديجة»‪ 10 ،‬أشهر‪،‬‬ ‫حتبو‪ ،‬وحتتضن جسد أمها‪.‬‬ ‫هكذا اتنفض سكان حى األسمرات فى القاهرة‬ ‫على أص ــوات استغاثة وص ــراخ الصغيرين‪ ،‬قبل‬ ‫عثورهم على جثمان الضحية إميان عبدالرؤوف‪،‬‬ ‫ربــة مــنــزل‪ ،‬مــذبــوحــة‪ ،‬وبــحــضــور الـــزوج قــال إن‬ ‫املتهمة «طمعت فى فلوس جمعية تتوالها زوجته‪..‬‬ ‫فحضرت ملسكنها‪ ..‬وطلبت كو ًبا من الشاى وما‬ ‫إن دلفت الزوجة للمطبخ حتى الحقتها املتهمة‬ ‫وانهالت عليها بسكني أمام الصغيرين»‪.‬‬ ‫على غير الــعــادة‪ ،‬حصل يوسف محمد‪ ،‬زوج‬ ‫املجنى عليها‪ ،‬على إجازة من عمله «كاشير مبحل‬ ‫حلوانى»‪ ،‬اخلميس املاضى الذى شهد اجلرمية‪:‬‬ ‫«قلت أقعد شوية مع عيالى وارتـــاح»‪ ،‬لكن تلك‬ ‫اجللسة التى متناها لــم حتــدث‪« :‬تشاجرت مع‬ ‫زوجتى وخرجت من البيت‪ ..‬ولو كنت قعدت ميكن‬ ‫كانت اجلرمية محصلتش»‪.‬‬ ‫أثناء املشاجرة كانت «إمي ــان»‪ 19 ،‬سنة‪ ،‬ابنة‬ ‫شقيقة املــجــنــى عليها‪ ،‬مــوجــودة لكنها شعرت‬ ‫باإلحراج وغادرت الشقة‪ ،‬وتسبب حديثها عندما‬ ‫حضرت إلى مسرح اجلرمية فى اشتباه الشرطة‬ ‫به‪ ،‬إذ صرخت‪« :‬مش انت كنت قاعد مع خالتى‪..‬‬ ‫أنا سبتكم مع بعض»‪.‬‬ ‫يوسف حــاول التماسك‪ ،‬وشــرح لفريق البحث‬ ‫اجلنائى‪« :‬خرجت ملقابلة اثنني من أصدقائى بعد‬ ‫مشاجرتى مع زوجتى‪ ،‬ومخدتش منها فلوس فكنت‬

‫الضحية‬

‫محرر «املصرى اليوم» مع زوج الضحية‬

‫باخد منها فلوس من اجلمعية على سبيل السلف‪..‬‬ ‫وأول الشهر بدفعهم من مرتبى‪ ..‬وفى اليوم ده قلت‬ ‫لصديقى‪ :‬تعال خدنى بالعربية‪ ..‬علشان مش معايا‬ ‫فلوس أحترك»‪.‬‬ ‫بعدما قضى الزوج سهرته‪ ،‬ومبجرد اقترابه من‬ ‫منزله‪ ،‬وبرفقته أحد أصدقائه‪ ،‬شاهد جتمعاً حول‬ ‫املنزل‪ ،‬وبسؤال صديقه عن سببه‪ ،‬قال‪« :‬يا سيدى‬

‫إحالة ‪ 5‬عاملين فى «مصر للبترول»‬ ‫لـ«التأديبية»‪ :‬أهدروا ‪ 6‬ماليين جنيه‬

‫ستة ماليني جنيه حال كونه من غير العاملني بالهيئة‬ ‫كتبت ‪ -‬شيماء القرنشاوى‪:‬‬ ‫أحــال املستشار عصام املنشاوى رئيس هيئة ومما تعذر معه حتصيل هذا املبلغ لصالح شركة‬ ‫النيابة اإلداريــة‪ ،‬اإلثنني‪ 5 ،‬متهمني من العاملني مصر للبترول‪ .‬وتبني من التحقيقات تورط مفتش‬ ‫مبنطقة القاهرة التابعة لشركة مصر للبترول إلى مبيعات تسويق عمالء مبنطقة القاهرة التابعة‬ ‫املحاكمة التأديبية التهامهم بـ«اإلهمال اجلسيم لشركة مصر للبترول فى عدم اتخاذ اإلجراءات‬ ‫الذى ترتب عليه إهــدار املال العام مبا يقارب ‪ 6‬الواجبة حيال حتصيل املديونية املستحقة على‬ ‫ماليني جنيه»‪ .‬كانت النيابة اإلداريــة تلقت بالغ الهيئة العامة للنقل النهرى البالغة قيمتها ما‬ ‫رئيس مجلس إدارة شركة مصر للبترول بشأن يقارب من ستة ماليني جنيه عقب مرور أسبوعني‬ ‫إهمال مسؤولى قطاع مبيعات العمالء مبنطقة من صــدور أول فاتورة للهيئة باملخالفة لالئحة‬ ‫شركة مصر للبترول‪ .‬وأضافت‪ :‬قام‬ ‫القاهرة مما ترتب عليه إهدار املال‬ ‫املتهم باالعتداد بالصور الضوئية‬ ‫العام‪ ،‬وذلك لقيامهم باالتفاق مع أحد‬ ‫لــلــتــفــويــضــات املــنــســوب صــدورهــا‬ ‫األشخاص الذى انتحل صفة مندوب‬ ‫للهيئة العامة للنقل النهرى للشخص‬ ‫عن الهيئة العامة للنقل النهرى على‬ ‫دون طلب أصول تلك التفويضات‪،‬‬ ‫توريد كميات من الزيوت للهيئة‪ ،‬على‬ ‫مما أدى إلــى عــدم اكتشاف تزوير‬ ‫أن تُسدد قيمة املشحونات عن طريق‬ ‫هذه التفويضات‪ ،‬وترتب عليه عدم‬ ‫الدفع اإللكترونى خــال أسبوعني‬ ‫إمكانية حتصيل مستحقات شركة‬ ‫من تاريخ الفحص والتسلم‪.‬‬ ‫مصر للبترول البالغة قيمتها ما‬ ‫باشر املكتب الفنى لرئيس هيئة‬ ‫ي ــق ــارب م ــن ســتــة مــايــن جنيه‪،‬‬ ‫النيابة اإلداريـــة التحقيقات أمــام‬ ‫وقيام مديرة إدارة خدمة العمليات‬ ‫املستشار شريف عبدالعاطى عضو‬ ‫والتسويق مبنطقة القاهرة التابعة‬ ‫املكتب الفنى‪ ،‬بــإشــراف املستشار‬ ‫لــشــركــة مــصــر لــلــبــتــرول وحــال ـ ًيــا‬ ‫عزت أبوزيد مدير املكتب‪ ،‬وكشفت‬ ‫عصام املنشاوى‬ ‫باإلدارة العامة للنقل مبنطقة غمرة‬ ‫التحقيقات عــن ت ــورط مــديــر عام‬ ‫مساعد مبيعات العمالء مبنطقة القاهرة التابعة بإصدار كتاب إدارة خدمات العمليات والتسويق‬ ‫لشركة مصر للبترول فــى املوافقة على توريد بشركة مصر واملتضمن فتح حساب جار باسم‬ ‫زيــوت مــن شركة مصر للبترول لصالح الهيئة الهيئة الــعــامــة‪ .‬وأكـــدت التحقيقات تقاعس‬ ‫العامة للنقل النهرى دون إبرام تعاقد أو احلصول مديرة إدارة حسابات العمالء والوكالء مبنطقة‬ ‫القاهرة التابعة لشركة مصر للبترول‪ ،‬وحال ًيا‬ ‫على املستندات والضمانات الالزمة من الهيئة‪،‬‬ ‫وإعفائها من ذلك دون موافقة السلطة املختصة مدير عــام مساعد احلسابات بــذات املنطقة‪،‬‬ ‫مما ترتب عليه صرف املنتجات البترولية ألحد عن مخاطبة إدارة خدمة العمليات والتسويق‬ ‫األشخاص الذى انتحل صفة مفوض عن الهيئة بالشركة املذكورة لطلب املستندات املتمثلة فى‬ ‫العامة للنقل النهرى‪ ،‬بلغت قيمتها ما يقارب من منوذج بطاقة بيانات العميل‪.‬‬

‫املتهمة‬

‫كل يوم الشرطة موجودة هنا»‪ ،‬وصعد أولى درجات‬ ‫سلم العقار‪ ،‬فاستقبله صراخ النساء‪« :‬كنت فني يا‬ ‫يوسف تعال شوف إميان مدبوحة»‪.‬‬ ‫لم يتمكن يوسف من دخول الشقة‪ ،‬إذ حتفظت‬ ‫عليها الشرطة‪ ،‬ولم يفهم ما حدث‪« :‬إزاى‪ ..‬مني‬ ‫قتل مراتى»‪ ،‬وأصيب بحالة هستيرية‪ ،‬وسأل عن‬ ‫جنليه‪« :‬محمد وخديجة ف ــن»‪ ،‬شــاهــد الطفلة‬

‫ضبط عامل وابنيه بتهمة‬ ‫حيازة آثار فى سوهاج‬

‫ضبطت األجهزة األمنية عامال وابنيه‪،‬‬ ‫التهامهم بالتنقيب عن اآلثــار‪ ،‬فى املراغة‬ ‫بسوهاج‪ ،‬وعثرت على شواهد أثرية وأعمال‬ ‫حفر فى منزله‪ ،‬ومت العثور على قطع أثرية‬ ‫تعود للعصر الــرومــانــى‪ ،‬وحتــريــر محضر‬ ‫وتولت النيابة التحقيق‪ .‬وردت معلومات‬ ‫لقطاع األمن العام‪ ،‬أفادت بقيام عامل ‪68 -‬‬ ‫سنة ‪ -‬له معلومات جنائية‪ ،‬باحلفر‪ .‬وعقب‬ ‫تقنني اإلجراءات مت ضبطه مبسكنه وبرفقته‬ ‫ابناه «سائق‪ ،‬وعامل» وبحوزتهم ‪ 2‬طبق من‬ ‫اجلــرانــيــت األسـ ــود‪ ،‬ومطحن مــن احلجر‬ ‫اجليرى‪ ،‬ترجع للعصر اليونانى الرومانى‪.‬‬

‫مقتل شاب فى مشاجرة‬

‫محمد صالح كلنا نحبه ونحترمه ونفتخر‬ ‫بــه‪ .‬وجميعنا يــفــرح لنجاحاته وجنوميته‪،‬‬ ‫جعلته واحــداً من أفضل ثالثة العبني على‬ ‫مستوى العالم‪ .‬ولكنى أتوقف عند ما هو‬ ‫الــســر فــى جن ــاح مــحــمــد ص ــاح ووصــولــه‬ ‫إلــى العاملية؟ السر هو تواضعه‪ .‬فالشهرة‬ ‫العاملية واملال الوفير لم يُغيرا فيه أى شىء‪،‬‬ ‫بل زاداه تواضعاً على تواضعه‪ .‬وكما نعلم‬ ‫فــإن الغرور هو بداية الطريق إلــى الفشل‬ ‫والــســقــوط‪ .‬وســر آخــر مــن أســـرار محمد‬ ‫صــاح‪ ،‬أنــه إنــســان طــمــوح‪ ،‬لديه نهم دائــم‬ ‫ومتجدد إلــى حتقيق إجن ــازات جــديــده فى‬ ‫مسيرته الكروية‪.‬وهو أيضاً إنسان ملتزم‬ ‫تــســيــر حــيــاتــه كــالــســاعــة‪ ،‬ويــعــيــش مبنتهى‬

‫االنضباط فى تدريباته وأكله ونومه‪ ،‬وهو ما‬ ‫أهله لالستمرار والسير فى طريقه بخطى‬ ‫ثابتة واثــقــة‪ .‬وفــوق كل ما سبق‪ ،‬هو يحب‬ ‫مصر ويعشقها وينتمى إليها بكل جوارحه‪.‬‬ ‫وارتباطه ببلده وأهلها وتواصله معهم ال‬ ‫ينقطع‪ .‬وهو يساهم فى مشروعات خيرية‪،‬‬ ‫وهــو ال يُجاهر مبا يفعله‪ ،‬إمنــا يبتغى من‬ ‫ورائه وجه اهلل‪ .‬ليتنا جميعاً محمد صالح‬ ‫ليتغير وجه احلياة على مصر املحروسة إلى‬ ‫أفضل حال بكل تأكيد‪ .‬أدعو اهلل أن يحفظ‬ ‫لنا محمد صالح‪ ،‬ويبعد عنه شر اإلصابات‬ ‫اللعينة‪ .‬والى األمام دائماً يا صالح‪.‬‬ ‫محمد حسن البحيرى‪ -‬سيدى بشر‪-‬‬ ‫اإلسكندرية‬

‫مصرع مسجل خطر فى تبادل إلطالق‬ ‫النيران مع الشرطة فى الشرقية‬ ‫كتب ‪ -‬يسرى البدرى‪:‬‬

‫لقى مسجل خطر‪ 38 ،‬سنة‪ ،‬مصرعه‪ ،‬فى تبادل‬ ‫إلطالق النيران مع قوات األمن بالشرقية‪ ،‬عقب‬ ‫التحريات التى أفادت باتخاذه من منطقة الظهير‬ ‫الصحراوى خلف عشش الصرف الصحى وك ًرا‬ ‫لترويج نشاطه فى األسلحة واملــخــدرات‪ .‬وردت‬ ‫معلومات إلى قطاع األمن العام‪ ،‬تفيد باتخاذ بعض‬ ‫العناصر اجلنائية مكاناً لترويج املــواد املخدرة‪،‬‬ ‫وعلى الفور وجه اللواء عالء الدين سليم مساعد‬ ‫وزير الداخلية لقطاع األمن العام‪ ،‬بسرعة تشكيل‬ ‫فــريــق بحث للتصدى لــهــذه العناصر‪ ،‬وجتفيف‬ ‫منابعها واستهداف تلك البؤرة احلدودية بالعاشر‬

‫مــن رمــضــان فــى الشرقية‪ ،‬وضــم فــريــق البحث‬ ‫مباحث الشرقية واإلسماعيلية والقليوبية واإلدارة‬ ‫العامة ملكافحة املخدرات‪ ،‬واالستعانة مبجموعات‬ ‫قتالية من إدارة قوات األمن وقطاع األمن املركزى‪.‬‬ ‫وتــبــن أن املتهم عــاطــل مقيم بالقصاصني فى‬ ‫اإلسماعيلية لــه معلومات جنائية بــاالجتــار فى‬ ‫املواد املخدرة وحيازة أسلحة نارية دون ترخيص‪،‬‬ ‫مت استهدافه مبأمورية وأثناء وصول القوات قام‬ ‫املتهم بإطالق أعيرة نارية جتاههم‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫أحكمت الــقــوات التعامل معه باملثل إلــى أن مت‬ ‫إسكات مصدر النيران‪ ،‬ونتج عن ذلــك التعامل‬ ‫مقتل العنصر املطلوب‪.‬‬

‫كتب – حسن أحمد حسني‪:‬‬

‫م‪ .‬أكمل قرطام‬ ‫يشاطر‬

‫م‪ .‬عالء كامل دياب‬ ‫األحزان فى وفاة والدته املرحومة بإذن اهلل‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫كلمتين‪ ..‬وبس «‪»27‬‬

‫■ تلقيت رسالة من األستاذ‪ /‬محمد حسن‬ ‫جالل من دمياط بعنوان (آراء وهموم تعليمية)‬ ‫طرح فى بدايتها أهمية أن يُخرج القراء ما فى‬ ‫جعبتهم فى قضية خطيرة كالتعليم‪ ،‬لتطرح أمام‬ ‫املسؤولني‪ ،‬وليس ذلك من قبيل النقد‪ ،‬ولكن من‬ ‫مبدأ الرأى والرأى اآلخر‪ ،‬لن ُعمل عقولنا ونأخذ‬ ‫باألفضل!!‪.‬‬ ‫■ كتب عــن «املــعــلــم» فهو حجر الــزاويــة‪،‬‬ ‫وضــــرورة عـــودة الهيبة للمعلمني ودعمهم‬ ‫ماد ًيا وتبجيلهم‪ ،‬فاملعلم كاد أن يكون رسوال‪..‬‬ ‫وطالب سيادته بعودة نظام التكليف خلريجى‬ ‫كليات التربية فهم متخصصون ودارس ــون‬ ‫للمواد التربوية والنفسية‪ ،‬وال معنى الستمرار‬ ‫العجز فــى أع ــداد املعلمني مــع وجــود هــؤالء‬ ‫املتخصصني!!‪.‬‬ ‫■ طرح ما يتعلق بآفة «األُمية» ونسبة األميني‬ ‫الرهيبة فــى بلدنا‪ ،‬وطــالــب باالستفادة من‬ ‫ماليني الطلبة اجلامعيني «صيفا» للمساعدة‬ ‫فى محو األمية مقابل مكافأة مجزية‪ ،‬وعلى‬ ‫الوزارة وضع خطة عمل وتدريب ومتابعة حتى‬ ‫يتم التخلص من تلك اآلفة اخلطيرة!!‪.‬‬ ‫■ طالب بالعناية بذوى االحتياجات اخلاصة‬ ‫فى التعليم والتدريب بعد أن وصــل عددهم‬ ‫للماليني‪ ،‬والدولة ال تعتنى إال بنسبة ضئيلة‬ ‫منهم!!‪.‬‬ ‫■ اخــتــتــم رســالــتــه بــاحلــديــث عــن نظام‬ ‫االمتحانات والتصحيح وأخــطــائــه وأع ــداد‬ ‫التظلمات‪ ،‬وأن نسبة كبيرة منهم ال يتم‬ ‫إنصافها سنويا!!‪.‬‬ ‫حامت فودة‬

‫‪Fouda50@gmail.com‬‬

‫الربيع األبدى!‬

‫املباحث عــرضــت ص ــورة «يــاســمــن» على زوج‬ ‫املجنى عليها‪« :‬تعرف الست دى؟»‪ ،‬قال‪« :‬أل‪ ..‬بس‬ ‫بشوفها كتير فى األسمرات وهى مليانة شويه‪..‬‬ ‫ومتوسطة الــطــول شوفتها وأنــا نــازل مــن البيت‬ ‫قريب من املبنى»‪ .‬أم سمير‪ ،‬إحدى سكان العقار‬ ‫محل اجلرمية‪ ،‬قالت إنها شاهدت املتهمة تغادر‬ ‫املبنى مسرعة‪ ،‬بعد أن سمعت صوتا عاليا إلغالق‬ ‫باب شقة الضحية‪ ،‬وبعدها سمعت استغاثة الطفل‬ ‫محمد‪ ،‬وطلبت من جيرانها‪« :‬حــد ييجى يكسر‬ ‫الباب»‪ ،‬وشاهدوا جثة املجنى عليها «كانت عنيها‬ ‫بترمش لكنها غير قــادرة على النطق‪ ..‬وبعدين‬ ‫ماتت»‪ ،‬فيما أكد اجليران أن املتهمة كانت تنتوى‬ ‫فتح محل مالبس ‪ .‬الشرطة أجرت حترياتها‪ ،‬وتبني‬ ‫لها أن «إميــان»‪ ،‬املجنى عليها‪ ،‬طلبت من املتهمة‬ ‫إحضار ‪ 2000‬جنيه‪« :‬عــاوزه أكمل بيهم اسم فى‬ ‫اجلمعية»‪ ،‬فأحضرت األخيرة ‪ 1000‬جنيه‪ ،‬وما إن‬ ‫أخذت الضحية املبلغ ووضعته داخل كيس به ‪19‬‬ ‫ألف جنيه حتى طمعت املتهمة فى املال وسرقته‬ ‫بعد ارتكاب اجلرمية‪.‬‬ ‫وقال زوج املجنى عليها‪« :‬املتهمة بعد ما قتلت‬ ‫إميــان ذهبت ملحل كوافير لعمل مكياج‪ ..‬أصل‬ ‫مراتى خربشتها ملا كانت بتقاومها»‪.‬‬ ‫أم على‪ ،‬والــدة املجنى عليها‪ ،‬قالت إن املتهمة‬ ‫تعرفت على جنلتها‪« :‬كانت بتشرى منها مالبس‬ ‫بالتقسيط وزوج الضحية كان مش بيحب حد ييجى‬ ‫ويروح لها‪ ..‬بس املتهمة انتظرت خروجه من املنزل‬ ‫وراحــت لها»‪ .‬تطالب والــدة الضحية بالقصاص‬ ‫العادل‪ ،‬و«حــق الطفلني اللى اتيتموا» حيث تقوم‬ ‫حالياً برعايتهما‪.‬‬

‫فــارق شــاب احلــيــاة إثــر تلقيه طعنة فى‬ ‫الــصــدر فــى منطقة امل ــرج‪ ،‬أثــنــاء محاولته‬ ‫التدخل إلنهاء مشاجرة بني سائقى «توك‬ ‫توك» ومت حترير محضر بالواقعة وباشرت‬ ‫النيابة التحقيق‪ ،‬وكلفت رج ــال املباحث‬ ‫بسرعة ضبط املتهمني واستجوابهم فى‬ ‫الــواقــعــة وصــرحــت بــدفــن اجلــثــة‪ ،‬وتكثف‬ ‫أجهزة األمن بالقاهرة‪ ،‬برئاسة اللواء أشرف‬ ‫اجلــنــدى‪ ،‬مــديــر األمـ ــن‪ ،‬جــهــودهــا لضبط‬ ‫املتهمني الهاربني‪ .‬تلقى اللواء نبيل سليم‪،‬‬ ‫مدير مباحث العاصمة‪ ،‬بالغاً من ضباط‬ ‫قسم املرج مبقتل شاب فى مشاجرة‪ ،‬وانتقلت‬ ‫قوة من القسم إلى مكان الواقعة وتبني من‬ ‫الفحص وسؤال الشهود أن الضحية «س‪ .‬أ»‪،‬‬ ‫‪ 35‬سنة‪ ،‬تدخل لفض مشاجرة بني سائقى‬ ‫توك توك‪ ،‬وأن أحدهما سدد طعنة للضحية‪.‬‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما‬ ‫تواجهونه من مواقف الفتة وذلك عبر موقع‬ ‫شارك ‪sharek.almasryalyoum.com‬‬

‫«صالح» وسر النجاح‬

‫ويــديــهــا ومالبسها ملطخة بــالــدمــاء‪ ،‬واجلــيــران‬ ‫يحملونها فسأل‪« :‬إيه الدم دا»‪ ،‬فأجابه اجليران‪،‬‬ ‫بأن الصغيرة كانت حتبو حول أمها‪.‬‬ ‫الشرطة استمعت ألقوال الزوج‪ ،‬بعد االشتباه به‪،‬‬ ‫وسمعت تفاصيل اجلرمية من ابنه «محمد» وهو‬ ‫يحكيها لضباط املباحث‪« :‬ياسمني راحت ورا ماما‬ ‫املطبخ ودبحتها بسكينة وأخدت كيس ومشيت»‪.‬‬

‫دكتورة‪ /‬نعمت هامن التهامى‬

‫فى أحيان كثيرة يصبح االنتحار طلس ًما‪،‬‬ ‫على األحياء سبر أغواره‪ ،‬وغالبا ما نعثر على‬ ‫إجابة ترضينا نحن‪ ،‬إال أنها ليست بالضرورة‬ ‫هى اإلجابة‪.‬‬ ‫يترك املنتحر رسالة أخيرة‪ ،‬اآلن (بوست)‪،‬‬ ‫هل هو فقط األخير‪ ،‬أم سبقته رسائل‪ ،‬هل‬ ‫نبوح بكل األسباب‪ ،‬أم أن ما نضمره أكثر‪.‬‬ ‫الفشل املهنى أو العاطفى بــدايــة خيط‬ ‫االنتحار؟ ليس بالضبط‪ ،‬النجاح يؤدى أحيانا‬ ‫إلى نفس النتيجة‪ ،‬ترخص الدنيا كلها عند‬ ‫مريض االكتئاب السوداوى‪ ،‬ال يجد من وسيلة‬ ‫للنجاة سوى االنتحار‪ ،‬وغالبا يأتى الطيران‪،‬‬ ‫هو احلل‪ ،‬ألنه يعنى التحرر واالنطالق ألعلى‪،‬‬ ‫املنتحر يطبق قــانــون السباحة فــى الــهــواء‬ ‫والصعود للسحاب‪ ،‬بينما قانون اجلاذبية‬ ‫األرضية يكتب الكلمة األخيرة‪.‬‬ ‫انتحر نادر‪ ،‬طالب كلية الهندسة‪ ،‬ما نقرأه‬ ‫أنــه شــاب ناجح بدليل التحاقه بواحدة من‬ ‫كليات القمة‪ ،‬هل السعادة تتحقق مبجموع‬ ‫درجاتنا فى الثانوية العامة؟ يقينى أن املنتحر‬ ‫حلظة جنــاح خطته يتمنى الــتــراجــع عنها‪،‬‬ ‫وهكذا تشبث نادر ملدة ثوان بسور برج القاهرة‬ ‫مسرعا إليه ولكن‬ ‫احلــديــدى‪ ،‬صديقه هــرع‬ ‫ً‬ ‫خذلته يداه‪.‬‬ ‫(البوست) األخير له يرجو فيه اجلميع‬ ‫بــالــســؤال قبل ف ــوات األوان‪ ،‬لعلها رسالة‬ ‫مضمرة‪.‬‬ ‫دعونا نتذكر ما الذى حدث قبل ‪ 18‬عاما‬ ‫لسعاد حسنى؟ رغبة فى التحرر‪ ،‬ازداد وزن‬ ‫اجلسد وتغيرت املالمح‪ُ ،‬كثر ممن التقوها‬ ‫فى لندن‪ ،‬لم يعرفوها‪ ،‬إال من صوتها‪ ،‬قررت‬ ‫االبتعاد عن العيون فسافرت ملدينة الضباب‪،‬‬ ‫بينما جهاز (األنسر ماشني) يسجل رسالة‬ ‫بصوتها وهــى تغنى (زوزو الــنــوزو كونزو)‪،‬‬ ‫توقف بها الزمن عندما كان عمرها ‪ 30‬عاما‬ ‫فى عز جمالها كأنثى (خلى بالك من زوزو)‪،‬‬ ‫سعاد لم تترك رسالة‪ ،‬كانت هى الرسالة‪،‬‬ ‫فقررنا أن نبحث عن ٍ‬ ‫أيد خفية النتحارها‪،‬‬ ‫أرادت صمتها األبدى‪ ،‬رغم أن املنطق الوحيد‬ ‫فــى حكاية سعاد هــو السباحة ألعلى فى‬ ‫الهواء‪ ،‬قرأنا أن مشروعها السينمائى القادم‬ ‫مبصر كان فيلم (بلياتشو)‪ ،‬تريد أن تخفى‬ ‫وجهها حتى أمام الكاميرا؟‪.‬‬ ‫آخــر زيــارة لصالح جاهني‪ ،‬قبل انتحاره‬ ‫بــســاعــات‪ ،‬ع ــام ‪ 86‬فــى عــز جنــاحــه كانت‬ ‫لسعاد حسنى‪ ،‬أوصله تلميذه شريف منير‬ ‫ملنزلها فى الزمالك‪ ،‬وعاد إليه بعد ساعتني‬ ‫إلرجاعه ملنزله فى املهندسني‪ ،‬لم تبح سعاد‬ ‫أبدا مبا دار بينهما‪ ،‬قالت لى مذيعة األطفال‬ ‫القديرة فضيلة توفيق (أبلة فضيلة) متعها اهلل‬ ‫بالصحة والعافية‪ ،‬إن جاهني قال لها قبل أن‬ ‫يغادر احلياة بيومني‪ ،‬سوف ألقى خالل األيام‬ ‫القادمة بحجر يحرك املياه الراكدة‪ ،‬سألته ما‬ ‫هو احلجر؟ أجابها أنا احلجر‪.‬‬ ‫أرنست هيمنجواى أمسك بندقية خرطوش‬ ‫لها ماسورتان وضعها على األرض ومال برأسه‬ ‫حتى ينتهى فى حلظات‪ ،‬بينما كان يعيش ذروة‬ ‫النجاح املادى واألدبى‪.‬‬ ‫فان جوخ أشهر وأغلى رســام كتب رسالة‬ ‫ألخيه ثيو (التبغ يحترق‪ ،‬واحلياة تتسرب‪،‬‬ ‫للرماد طعم مر بالعادة نألفه‪ ،‬ثم ندمنه كاحلياة‬ ‫متاما‪ ،‬كلما تقدم العمر بنا غدونا أكثر تعلقا‬ ‫بها‪ ،‬لذلك أغادرها فى أوج اشتعالى‪ ،‬ولكن‬ ‫ملاذا؟ أنه اإلخفاق مرة أخرى‪ ،‬لن ينتهى البؤس‬ ‫أبدا‪ ،‬وداعا يا ثيو‪ ،‬سأغادر نحو الربيع)‪.‬‬ ‫ذهب نــادر أيضا فى أوج اشتعاله للربيع‪،‬‬ ‫لم يترك لنا إجابة لعلنا نبحث فى داخلنا عن‬ ‫إجابة‪ ،‬قبل أن تسارع باتهام املنتحر بالكفر‪،‬‬ ‫اسأل نفسك كم مرة فكرت فى االنتحار؟!‬

‫يتقدم‬

‫الدكتور زاهى حواس‬ ‫بخالص العزاء‬ ‫ألسرة دياب فى فقيدتهم‬

‫السيدة نعمت التهامى‬

‫أدخلها اهلل واسع رحمته وألهمه‬ ‫واألسرة الصبر والسلوان‬

‫تغمدها اهلل بواسع رحمته‬

‫«إنا هلل وإنا إليه راجعون»‬

‫توفيق دياب‬

‫(يا أيتها النفس املطمئنة‪ .‬ارجعى إلى ربك راضية‬ ‫مرضية‪ .‬فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى)‬ ‫بقلوب مؤمنة بقضاء اهلل وقدره‬

‫شركة بيكو لالستثمار العقارى واإلسكان‬ ‫والعاملون بها‬ ‫يتقدمون بأحر التعازى واملواساة‬

‫للسيد املهندس‪ /‬عالء كامل توفيق دياب‬ ‫والسيدة‪ /‬جيهان كامل توفيق دياب وعائلتهم‬ ‫والسيدة‪ /‬جنوى كامل توفيق دياب وعائلتهم‬ ‫فى وفاة املغفور لها بإذن اهلل والدتهم‬

‫الدكتورة‪ /‬نعمت محمد التهامى‬ ‫حرم املرحوم الدكتور‪ /‬كامل دياب‬ ‫سائلني املولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته‬ ‫وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان‬

‫‪21‬‬

‫يتقدم بخالص التعازى‬ ‫ملعالى السفير‬

‫ياسر شعبان‬ ‫سفير جمهورية مصر العربية بالبحرين‬ ‫فى وفاة املغفور لها بإذن اهلل السيدة الفاضلة‬ ‫والدته األستاذة‬

‫فاطمة عبدالرحمن املرصفى‬ ‫وكيل وزارة القوى العاملة سابقً ا‬ ‫أسكنها اهلل فسيح جناته‬ ‫للفقيدة الرحمة ولألسرة خالص العزاء‬ ‫والصبر والسلوان‬


‫‪20‬‬

‫إبداع‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫قصة قصيرة‬ ‫حسام املقدم‬

‫فى رأس َر ُجلِنا املاشى فِ كر وانشغال‪،‬‬ ‫وفى عوده انحناء خفيف‪ .‬أمامه مباشرة‬ ‫يخطو واحــد آخــر‪ ،‬ال يختلف كثيرا فى‬ ‫األناقة البسيطة واملشى بإيقاع منتظم‬ ‫ميكن قياس خطواته بدقة‪ .‬االثنان فى‬ ‫قلب شارع تُط ِّوقه دائما الفتات قماشية‬ ‫للمرشحني فى أى شــىء‪ ،‬ويفترشه منذ‬ ‫األزل باعة كل شىء‪ .‬يأخذون منه الثُلثني‪،‬‬ ‫ويتركون الثلث لكل ما مير على األرض‬ ‫من إنسان وحيوان وآلة‪.‬‬ ‫رجلنا للحقيبة املتمايلة فى يد‬ ‫ينظر ُ‬ ‫اآلخَ ــر‪ :‬لونها بُنى مــحــروق‪ ،‬وفــى حجم‬ ‫مجلة مــن القطع املتوسط‪ .‬لها يــد فى‬ ‫أعــاهــا‪ ،‬رآه ــا صاحبنا أُذن كــلــب من‬ ‫فصيلة عليا‪ .‬احلـــزام املــتــدلــى‪ ،‬والــذى‬ ‫مكانه على الكتف فــى وقــت آخــر‪ ،‬كان‬ ‫صنع‬ ‫يلتف ويتلوى حــول جسدها‪ .‬هــل ُ‬ ‫من أجلها أم من أجل رقبة وبرية وثيرة‬ ‫لكلب آخر؟ الطريقة نفسها التى تنام بها‬ ‫اليد وثنية احلــزام فى يد الرجل تُنبئ‬ ‫بحالة ف ّكر فيها على هذا النحو‪ :‬جسدها‬ ‫ملفوف ومستسلم‪ ،‬يكاد يسيل بالكرمية‬ ‫الدسمة‪ .‬حتى بهاء الفضة املتأللئة فى‬ ‫القفل ودائرته الرقمية السحرية‪ ..‬ذلك‬ ‫البهاء فيه غواية القطف والتلذذ بتقشير‬ ‫الــوردة ورقة ورقة للوصول إلى املخبوء‪.‬‬ ‫حتت القفل جيب طويل رمبا للموبايل‪،‬‬ ‫يصنع تقوسا خفيفا على البطن‪ .‬ميكن‬ ‫هكذا أخذها فى احلضن بسهولة ومتريغ‬ ‫الوجه فى دسامة اجللد الطرى‪.‬‬ ‫مسته يد فنان‪.‬‬ ‫ظهرها ناعم‪ّ ،‬‬ ‫هكذا ف َّكر صاحبنا حني نقل الرجل‬ ‫حقيبته لليد األخرى‪ ،‬فبان الظهر مشدودا‬ ‫والمعا فى شمس الظهيرة‪ .‬تلك اللمعة‬ ‫التى تخلق وهجا د ّوارا بدوام النظر‪ .‬كل‬ ‫شىء فى العينني يتوارى ويهرب وال يتبقى‬ ‫إال الشك‪ .‬ماذا يرى؟ وهل يرى؟ هل األمر‬ ‫بــن الــرؤيــة والــارؤيــة؟ جسد احلقيبة‬ ‫رجــلــنــا غائب‬ ‫مــوجــود وغــيــر م ــوج ــود‪ُ .‬‬ ‫وحاضر‪ .‬الرجالن ماشيان بالفعل وفى‬ ‫متام التوازى‪ .‬ال تنتهى احلالة إال بحاجز‪.‬‬ ‫شىء ما‪ ،‬طفل أو دراجة أو توكتوك‪ ،‬يقطع‬ ‫وج َهة من‬ ‫اخلط‪ ،‬يعترض سير األشعة امل ُ ّ‬ ‫عينني مخطوفتني حلقيبة بُنية جميلة‪.‬‬ ‫واآلن‪ ،‬يتغير إيــقــاع خــطــواتــه قليال‪،‬‬ ‫ميلة اجلسد واختالجات متذبذبة فى‬ ‫الرأس‪ .‬ث ّم‪ ،‬ملحة خاطفة خارجة عن كل‬ ‫احلسابات‪ ،‬ملحة تبعها َع ْدو مسعور‪ .‬نعم‬ ‫خطف صاحبنا احلقيبة وجرى‪ ،‬هو الذى‬ ‫لم يكن لصا فى يوم من األيام‪ .‬يجرى بكل‬ ‫القوة املخزونة خلف وقار تاريخى‪ .‬عيناه‬ ‫بــوابــتــان مفتوحتان على أشــيــاء حارقة‬ ‫تتخبط على حــدود احلدقة‪ ،‬مغسولتان‬ ‫مباء حامض لكنه منعش‪ .‬يسمع أنفاسه‬ ‫الرامحة‪ ،‬وقلقلة األرجــل من ورائــه فى‬ ‫الشوارع اجلانبية امللتوية‪ .‬مرتان أو ثالثة‬ ‫وصلته الكلمة الذابحة‪ :‬حــرامــى! كأنه‬ ‫على ظهر فرس جامح‪ ،‬حتى هدأ كل شىء‬ ‫تدريجيا‪ .‬انتظمت اخلطوات وتباطأت‬ ‫دقات القلب‪ .‬عادت ملوسيقيتها املألوفة‪،‬‬

‫أحسها مختلفة‪ .‬مسح جبينه‬ ‫ولكن بنغمة‬ ‫ّ‬ ‫براحة إحــدى يديه‪ ،‬فيما األخــرى تتعلق‬ ‫بها حقيبة فى لــون الشيكوالتة‪ .‬يلتفت‬ ‫لــلــوراء وي ــرى خيطا ســائــا ممــتــدا من‬ ‫الكرمية البُن ّية َسخ ّية القوام‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫كانت حلظات حميمة كما َتنّى‪ .‬دار‬ ‫حول احلقيبة عشرات املــرات‪ .‬نظر من‬ ‫زواي ــا أتــاحــت لــه التدقيق الــشــامــل فى‬ ‫اجلسد‪ .‬كل مرة يُشعل الوالعة ويقترب‬ ‫من احلــواف‪ .‬هو يعرف أنه جلد طبيعى‬ ‫لن تطاله النار‪ ،‬لكن ما املانع فى اختبار‬ ‫يجلب املتعة‪ .‬تلك اللسعات خليوط هشة‬ ‫ناتئة قليال تتلوى كما فــراشــة حتترق‬ ‫أجنحتها بالنور‪ .‬إض ــاءات للمسام عن‬ ‫ق ــرب‪ ،‬رؤي ــة تلك التجعيدات اخلفيفة‬ ‫جــدا مثل بصمة األصــابــع‪ .‬سيكور يده‬ ‫ويُق ّرب النار الصغيرة‪ .‬يوزع النظر بني‬ ‫جلده وجلدها‪ .‬ما أقــرب الشبه! بعدها‬ ‫سيسمح للظالم أن يــســود‪ُ ،‬يــعِ ــن فى‬ ‫ارتشافات أنفه لعمق الرائحة‪ .‬يفكر فى‬ ‫هذه الدسامة‪ .‬حلظات صمت ويُعاود مرة‬ ‫أخرى‪ .‬هذه املرة تكون االرتشافة هامسة‪،‬‬ ‫ما ّرة من اجلوار‪ .‬الرائحة تختلف وتتحول‪.‬‬ ‫لكن ما هى؟ التحديد غائم‪ .‬رغم الدباغة‬ ‫وجودة الصناعة‪ ،‬هناك نفَس يسرى‪ .‬من‬ ‫قلب العينني املغمضتني فى الظالم تترى‬ ‫املشاهد‪ :‬بقرة حلوة تتغندر على شاطئ‪،‬‬ ‫عنزة س ــوداء مرقطة باألبيض وتتدلى‬ ‫أذناها على جانبى رأسها الصغير‪ .‬موكب‬ ‫لكائنات عديدة بعضها غير مسمى وغير‬ ‫متشكل فى هيئة معلومة‪ .‬يتذكر رؤيتها‬ ‫األولــى وكيف أنها ذكرته بكلب جميل‪.‬‬ ‫يغمض عينيه بشدة‪.‬‬ ‫(إنها جسد توشك احلياة أن تدخله)‪.‬‬ ‫ملمس ورائحة وأنفاس‪ .‬ال‪ .‬رمبا أعلى‬ ‫من ذلك‪ .‬أعلى جدا‪.‬‬ ‫(روح؟)‬ ‫روح كامنة فيها ال تفنى‪ .‬فكرة الروح‬ ‫هى األخرى ستأخذ حيزًا‪ ،‬حتى مع بزوغ‬ ‫الفكرة املؤجلة دائــمــا‪ :‬الفتح والدخول‬ ‫والتجول‪.‬‬ ‫يــومــهــا كــانــت الــطــقــوس يصاحبها‬ ‫ارجت ــاف‪ .‬تقدمي وتأخير‪ .‬أصابع تدير‬ ‫الدائرة السحرية لألرقام‪ ،‬وفى الداخل‬ ‫شغف بهذه املحاوالت‪ .‬شغف بأن تنجح‪،‬‬ ‫وشغف بأن تفشل وتستمر مرة تلو أخرى‪.‬‬ ‫أى حالة هذه! وكيف يبقى أحد مشطورا‬ ‫وغائبا ومستمرا بــإرادتــه؟ إنه يريد وال‬ ‫يــريــد‪ .‬يفكر أن ذلــك احلــضــور الــفــارق‬ ‫الذى يحسه إزاء الكيان املغلق‪ ،‬سيتالشى‬ ‫مع الفتح‪ .‬نعم الفتح غواية وأى غواية‪.‬‬ ‫تُنادى وتُلح‪ ،‬تركبك وحتــل فى األصابع‬

‫أحب الصوم ورأى فيه خالصة الوجود‪ .‬بال طعام أو شراب‪ ،‬يصبح كل شىء حلوا ومرغوبا فى‬ ‫طاملا‬ ‫َّ‬ ‫هذا العالم‪ .‬هذه اخلفة التى يصير إليها‪ ،‬العقل الهائم الدائخ فى العوالم‪ ،‬اجلسد املهمل واملؤجل‬ ‫حلني‪ .‬احلالة تصل لتفردها فى السويعات الفاصلة بني العصر واملغرب‪.‬‬

‫حقيبة للروح‬

‫املجنونة بتوليف األرق ــام للوصول إلى‬ ‫التَ ّكة املعدنية‪ .‬محاوالت ومحاوالت ُمتعبة‬ ‫وباعثة على ركل ذلك الكيان اجللدى كله‪.‬‬ ‫صدفة عزيزة‪:‬‬ ‫إلى أن طقت الشرارة فى ُ‬ ‫ينفصل العاشق واملعشوق‪ ،‬ويت ّم الدخول‪.‬‬ ‫يلزمه الكثير جدا ليخوض التجربة‪.‬‬ ‫يحتاج ما يشبه هذه املستحيالت الثالثة‪:‬‬ ‫تبتل قــديــس وسكينة ب ــوذى واطمئنان‬ ‫شيخ‪ .‬فى البداية ســارع بافتداء نفسه‪،‬‬

‫أشعار‬ ‫أحمد مدين‬

‫آمـــن بجهــلك‪..‬‬ ‫جهلك ده الزم يبقى فيك وكأنه مبدأ‪..‬‬ ‫ساعتها بس‪ ..‬صدق فى نفسك كلمتك‪..‬‬ ‫ساعتها ممكـــن بس تبدأ‪..‬‬ ‫معرفتك دى دامية حلد إمتى؟؟‬ ‫وإلمتى تقدر ترفعك لفووق وال تغرق!!‬ ‫بحور الكالم فى العلم ياما‪..‬‬ ‫نزل عيونك بس فيه تتفرق!!‬ ‫آمن بجهــلك ‪ -‬إنت مني؟؟‬ ‫من إمتى حد اتعلم بجد وحاسس إنه يفرق؟!‬ ‫من إمتى حد قصاده ميــح؟؟‬ ‫شاف اللى حوله من املديح‪ ..‬إال وصدق؟!‬ ‫شيطانه وهمــه‪ ..‬عال قيمته قصاد خياله‪..‬‬ ‫وهو وال دارى بحاله وال حط منطق!!‬ ‫عدوك إنت جوا منك‪ ..‬خلى بــالك منه‬ ‫واوعى أبدا تسمعله‪ ..‬قلق!!‬ ‫إنت فيك البوصلة‪ ..‬قلبك هو الرسول‬ ‫خلى فى عينيك القبول‪ ..‬سابق هتلحق!!‬ ‫كل ما تكون كلمتك نابعة منك تسندك‪..‬‬ ‫وإيـــاك تصدق‪..‬‬ ‫إنك إنت مفتاح جناحك‪ ..‬أل قول‬ ‫إن ربك هو اللى جاعل فيك القبول‪ ..‬قادر بيخلق‬ ‫سبحانه جعلك إنت أهوه؟!‬ ‫من شىء ضعيف لعدو مبدأ!!‬ ‫قادر بتوصف للناس طريق والكل سامعك‬ ‫منصتك‪ ..‬الكل شقشق‪..‬‬ ‫بكالمه هو اللى زرعه فيك‪..‬‬ ‫صرت واحد حى فيك‪ ..‬قادر يعلق‪..‬‬ ‫والرأى جواك كونه!!‬ ‫العقل هو اللى متنه‪ ..‬وبفيضه غرق‪..‬‬ ‫احلمد هلل‪ ..‬قولها داميا وافتكر‬ ‫عمر علمك ما كان كتير؟ َ؟!!‬ ‫مهما كنت عالم قووى أهوه قول بترزق!!‬ ‫مهما كنت اخلضر‪ ..‬موسى هو الرسول؟!‬ ‫مهمــا كنت قادر تقول!!‬ ‫متقولش أعرف وال تتألأل‪..‬‬ ‫أل دى فيه فى الكون علــوم وال يعلم حد بيها‬ ‫وميكن بعد موتــك يظهر فيك إنك مقلق‪!!..‬‬ ‫خليك صغير متدارى وسط عقول كبار‬ ‫واوعى تبقى كبير قوى‪ ..‬تتغر أووى‪ ..‬وال تبرق‬ ‫عادى نفسك قبل ما ييجى اللى يعاديها‬ ‫اغطس لتحت فى بحر مليان من احليتان‬ ‫مسيرك هتعلى وتطفو ملا الكل يغرق!!‬ ‫جهلك ده الزم يبقى فيك وكأنه مبدأ‬ ‫عمر علمك ما كان كتير!!‬ ‫مهما كنت عالم قووى أهوه قول بترزق!!‪.‬‬

‫وأعـ ــاد كــل املــحــتــويــات الــتــى كــانــت فى‬ ‫احلقيبة لصاحبها‪ :‬عــدة أوراق وجــواز‬ ‫سفر‪ ،‬موبايل كبير احلجم‪ ،‬نقود قليلة‪.‬‬ ‫لكن تلك النوتة الصغيرة الــعــذراء‪ ،‬هى‬ ‫فقط التى نامت فى يده‪ .‬سيكون هو أول‬ ‫املخربشني على بتالت أوراقها البيضاء‪.‬‬ ‫أنيقة وفــى حجم الــكــف‪ .‬يــؤطــرهــا‪ ،‬فى‬ ‫اجلــنــب‪ ،‬سلك لولبى مــذهــب ورهــيــف‪.‬‬ ‫صار يعتقد أن األناقة –تلك الكلمة التى‬

‫قصة قصيرة‬ ‫طلعت الشريف‬

‫بحث عنها طويال‪ -‬موجودة ومتمثلة فى‬ ‫احلقيبة والنوتة‪ .‬األناقة مفتاح الدخول‬ ‫لعالم لــم يخلق بــعــد‪ ،‬عــالــم مــن اجلِ لد‬ ‫والورق األبيض‪ .‬ستكون النوتة فى محيط‬ ‫الــبــصــر دائــمــا‪ ،‬عــلــى ذل ــك الكومودينو‬ ‫اجلميل‪ .‬واحلقيبة ستحتفظ بحظوتها‬ ‫على الكرسى اجللدى ذى املسند العالى‪.‬‬ ‫إنها فى املكان نفسه الذى لم يُغيره لزمن‬ ‫طــويــل‪ ،‬وببساطة تــنــازل عــنــه‪ .‬مــن تلك‬

‫اللحظة‪ ،‬وهى هناك بجاللها‪ ،‬مغلقة كانت‬ ‫أو مفتوحة‪ .‬وفى التجربة اخلارقة كانت‬ ‫على الدوام ُمشرعة‪ ،‬و ُمهيأة الستقبال كل‬ ‫هائم أثيرى‪.‬‬ ‫االســتــعــداد كــان بــالــصــوم‪ .‬يعرف أن‬ ‫ذلك هو السبيل الوحيد ملا ينتويه‪ .‬طاملا‬ ‫أحب الصوم ورأى فيه خالصة الوجود‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫بال طعام أو شراب‪ ،‬يصبح كل شىء حلوا‬ ‫ومرغوبا فى هذا العالم‪ .‬هذه اخلفة التى‬ ‫يصير إليها‪ ،‬العقل الهائم الــدائــخ فى‬ ‫العوالم‪ ،‬اجلسد املهمل واملؤجل حلني‪.‬‬ ‫احلــالــة تصل لتفردها فــى السويعات‬ ‫الفاصلة بني العصر واملغرب‪ .‬ينام على‬ ‫الكنبة فــى مــواجــهــة احلــقــيــبــة‪ .‬يُــق ـ ّرب‬ ‫الكرسى لتصبح فــى عينيه متــامــا‪ .‬فى‬ ‫اليوم األول‪ ،‬لم ينم عقله‪ ..‬أتعبه جدا‬ ‫ذلــك الطواف املُـ ِ‬ ‫ـرهــق عبر قــراءة أزمــان‬ ‫وأمكنة‪ .‬فهذا رجل عبقرى مجنون ف ّكر‬ ‫فــى وزن ال ــروح‪ ،‬أراد أن يجعلها مــادة‪،‬‬ ‫ضمن كل شىء فى مطلع القرن املاضى‪.‬‬ ‫ببساطة كان يضع إنسانا يحتضر على‬ ‫ميزان دقيق‪ ،‬ثم يُسجل الوزن قبل وبعد‬ ‫الــوفــاة‪ ،‬والــفــارق سيكون هو وزن الــروح‬ ‫خالصة! فعال كان الــوزن ينقص مبعدل‬ ‫كــذا وعشرين جــرامــا كــل مــرة‪ .‬عبيط‪،‬‬ ‫رمبــا حــدثــت تــغــيــرات فسيولوجية بعد‬ ‫املــوت‪ ،‬مثل توقف الــدورة الدموية أو ما‬ ‫شابه‪ ،‬وهــذا قد يفسر النقص الطفيف‬ ‫فى الوزن‪ .‬ثم كيف تكون األرواح كلها فى‬ ‫وزن واحــد؟ هل تتساوى روح «هتلر» مع‬ ‫روح «غاندى» مثال؟ وكيف هو وزن أرواح‬ ‫أهل املوسيقى؟ إنه تخريف أن يفكر ذلك‬ ‫الرجل فى ميزان واحد لكل تلك األرواح‪.‬‬ ‫مــع إغــمــاض العينني قليال‪ ،‬والــغــيــاب‪،‬‬ ‫سيكون املشهد ماثال لــه‪ :‬هــذه روح فى‬ ‫ثِقل فيل‪ ،‬وتلك حتبو كالسلحفاة‪ ،‬وثالثة‬ ‫تنتفض انتفاضات هالمية ألخطبوط‪.‬‬ ‫على البعد تُهفهف روح بجناحى فراشة‪..‬‬ ‫هل هو بذلك قد رأى؟ األمــر ال يتعدى‬ ‫متثيالت فى املطلق‪ .‬على األقل هذا ما‬ ‫يستطيعه‪ .‬فى زمــن غائم البُعد‪ ،‬سبقه‬ ‫ذل ــك اإلم ــب ــراط ــور األمل ــان ــى املــمــســوس‬ ‫بالفكرة‪ .‬فى فعل ال إنسانى‪ ،‬بنى جدرانا‬ ‫خانقة ورمى فيها املحبوسني من أعدائه‪.‬‬ ‫عند اللحظة الــفــارقــة‪ ،‬حلظة انسالل‬ ‫األثير من اجلسد‪ ،‬يأمر بفتح ثقب صغير‬ ‫فى اجلدار‪ ،‬ليرى الروح وهى تصعد‪ .‬ها‬ ‫هــو‪ ..‬وســط حراسه وصوجلانه‪ ،‬يدقق‬ ‫حتى تغيم عيناه‪ .‬يُغير مكانه لزنزانة‬ ‫ثانية وثقب ثان‪ .‬ال َي ّل‪ .‬يُعنّف احلراس‪:‬‬ ‫أين هى؟ بعد ذلك بعدة قــرون‪ ،‬يضعون‬ ‫كــامــيــرات خــاصــة تعمل بــاألشــعــة حتت‬ ‫احلــمــراء‪ ،‬يضعونها فــى غرفة عمليات‬

‫شخص ُمحتضر‪ ،‬اللتقاط أى أثير غريب‬ ‫عابر‪ .‬لكن كل ذلك ال يساوى شيئا أمام‬ ‫َمــن رأى بنفسه كل شــىء‪ .‬الرجل امليت‬ ‫الذى رجع حيا من جديد‪ .‬أحياه املسيح‬ ‫بعد أربعة أيام من موته‪ .‬إنها مدة كفيلة‬ ‫بتمكن املــوت مــن اجلــســد‪ .‬مــات الرجل‬ ‫وخرجت روحه‪ ،‬ثم ُردت إليه‪ .‬رآها تخرج‬ ‫ورآها تعود‪ .‬فكيف‪ ،‬باهلل يا «إليعازر»‪ ،‬لم‬ ‫تخبرنا مبا حدث؟ كل ما فى األمر أنك‬ ‫عدت للحياة صامتا شاحبا ال تذكر شيئا‪،‬‬ ‫وتركتنا نستشهد مبعجزتك متغافلني‬ ‫عن معجزة املعجزات‪ :‬أن تخرج الــروح‬ ‫أم ــام الــعــن ثــم تــعــود فــى ذات اجلسد‪،‬‬ ‫قبل أن يحدث ذلك للجميع فى النهاية‬ ‫العظمى يــوم البعث‪ .‬كــان بإمكانك أن‬ ‫تفض السر وتتكلم ولو قليال‪ .‬كيف هى‬ ‫حلظة خروجها؟ ثقيلة‪ ،‬خفيفة‪ ،‬شفافة‪،‬‬ ‫معتمة‪ ،‬حتبو‪ ،‬جتــرى‪ ،‬تتقافز؟ وخــال‬ ‫األيــام األربعة‪ ،‬كيف كان الوقت؟ طويل‪،‬‬ ‫متباطئ‪ ،‬مجرد ملحة مــن نــوم وصحو؟‬ ‫جسدك ميشى بني الناس مــرة أخــرى‪.‬‬ ‫مب ُتــس؟ ذاكــرة مطموسة؟ عقل متعب‬ ‫كنت فى زمنك‬ ‫وعاجز‪ ،‬بل رمبا عاطل؟ لو ُ‬ ‫الستوقفتك وسألتك وما تركتك أبدا‪...‬‬ ‫يغيب طيف «إلــيــعــازر»‪ .‬يُحس نفسه‬ ‫أخـ ّ‬ ‫ـف كثيرا‪ .‬يفكر أن الــروح تخرج من‬ ‫كل أجــزاء اجلسد‪ ،‬ال ميكن أن يحتمل‬ ‫خروجها مكان واحد مثل الفم أو غيره‪.‬‬ ‫هو اآلن ُمستسلم لتنميل خفيف‪ ،‬مظلة‬ ‫طيفية تشفط على مــهــل‪ .‬اجلــســد كله‬ ‫منزلق بهدوء‪ .‬التنميل فى طريقه للتجمع‬ ‫أعلى البطن‪ .‬يتغير اإليقاع ويصعد شيئا‬ ‫فشيئا‪ .‬هناك بقعة تشغى فوق الصدر‪،‬‬ ‫وتــوشــك أن تــأخــذ شيئا وتــصــعــد‪ .‬من‬ ‫العبث التفكير اآلن فى حتريك اليدين‬ ‫أو الرجلني‪ .‬ينفتح الفم فى اختالجات‬ ‫منتفضة‪ .‬نقطة التجمع تبني فى الغيم‪.‬‬ ‫تشبه شبكة صياد مضمومة على اخلواء‪.‬‬ ‫كانت فوق الرقبة بقليل‪ .‬يراها فى غشاوة‪،‬‬ ‫ضــبــاب‪ ،‬شــبــورة‪ .‬املــعــجــزة أن األصــابــع‬ ‫تتحرك‪ ،‬تلمس اجللد‪ ،‬متتد‪ ،‬تتسلل لقلب‬ ‫احلقيبة املفتوح‪ .‬أى إرادة جاءت بالقوة‬ ‫اآلن‪ ،‬وبيد واحــدة‪ ،‬يد التقطت احلقيبة‬ ‫وقلبتها منكفئة فوق الف ّم‪ .‬يرتعش الكيان‬ ‫كــلــه‪ .‬شـــىء م ــا يــتــخــبــط مــحــبــوســا فى‬ ‫احلقيبة‪ ،‬يترجرج يريد أن يطير‪ .‬قبضتا‬ ‫شد‬ ‫اليد جتمدتا على وضــع اإلغ ــاق‪ّ ..‬‬ ‫وجــذب‪ ،‬ذبــذبــات متضاربة‪ ،‬انتفاضات‬ ‫جسد محموم‪ ،‬حقيبة تعلو وتهبط‪ ،‬رأس‬ ‫مغلق الفم رغم احلاجة القاهرة لبصقة‬ ‫عنيفة‪ .‬مجاهدات ال ُتتمل لبلع الريق‬ ‫الــضــاغــط‪ .‬يتوسل ويبتهل بــا صــوت‪:‬‬ ‫أَخرِ ْجنى من التجربة‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫رجلنا ميشى متأبطا حقيبته‬ ‫سترون ُ‬ ‫البُن ّية‪ ،‬بال أى دافع للتلفت‪ ،‬أو التنقيب‬ ‫فى مفردات شــوارع ال تتغير‪ .‬لن يُكلّف‬ ‫نفسه مشقة التدقيق فى وجــوه وأماكن‬ ‫غير أليفة‪ .‬فقط يُخرج النوتة الصغيرة‬ ‫سجل ما يطوف‪.‬‬ ‫األنيقة ويُ ّ‬

‫تتغير الناس وتتغير الــوالءات ويظل «حامد املجنون»‬ ‫على نفس والئه‪ ،‬وتظل صورة «عبدالناصر» املعلقة على‬ ‫صدره خير شاهد على ذلك الوالء‪.‬‬

‫«مجنون جمال عبدالناصر»‬

‫«حامد احل ّمار» أو «حامد املجنون»‪،‬‬ ‫لقبان ألشهر رجل فى بلدتنا املنسية فى‬ ‫أقصى صعيد مصر‪ ،‬واللقب األول لم‬ ‫نكن نعرف نحن الصغار فى ذلك الوقت‬ ‫أصله أو فصله‪ ،‬هل هو لقب لعائلته‪..‬‬ ‫أم هو لقب ملهنته؟ فلم تكن تلك املسائل‬ ‫تعنينا كثي ًرا وال نتوقف عندها أب ـ ًدا‪،‬‬ ‫أم ــا مــا ك ــان يعنينا فــهــو لقبه الثانى‬ ‫«حامد املجنون»‪ ،‬ذلك الرجل األشعث‬ ‫األغبر حافى القدمني‪ ،‬الذى كان يهيم‬ ‫على وجــهــه بــشــوارع بلدتنا وطرقاتها‬ ‫دومنا هدف محدد‪ ،‬واحلق أنه كان فى‬ ‫معظم األوق ــات مــســاملًــا‪ ،‬إال أنــه كانت‬ ‫تعتريه فى بعض األحيان نوبات قليلة‬ ‫من الغضب ينتج عنها بعض اخلسائر‬ ‫املادية‪ ،‬أما أكثر شىء متيز به «حامد‬ ‫املــجــنــون» هــو وفـــاؤه العجيب والــنــادر‬ ‫للزعيم «جمال عبدالناصر»‪ ،‬وهو لقب‬ ‫ثالث ميكن أن يضاف للرجل باإلضافة‬ ‫للقبيه السابقني‪ ،‬وهــو «مجنون جمال‬ ‫عبدالناصر»‪ ،‬فأكثر شىء ميز «حامد‬ ‫املجنون» هو تلك الصورة الكبيرة املعلقة‬ ‫على صدره للزعيم جمال عبدالناصر‪،‬‬ ‫وهى الصورة التى لم تفارقه بعد ذلك‬ ‫طــوال حياته‪ ،‬وكــان املــكــان املفضل له‬ ‫أسفل متثال «جمال عبدالناصر»‪ ،‬ذلك‬ ‫التمثال الذى أقامته الدولة بعد رحيل‬ ‫جمال عبدالناصر تخلي ًدا لذكراه‪ ،‬كما‬ ‫متت تسمية املــيــدان املقام به التمثال‬ ‫مبــيــدان «جــمــال عــبــدالــنــاصــر»‪ ،‬فكان‬ ‫بعد جوالته اليومية املعتادة بطرقات‬ ‫بلدتنا‪ ،‬يــأتــى ويجلس أســفــل التمثال‬ ‫ً‬ ‫مستظل بظله فى النهار وينام أسفله‬ ‫بالليل‪ ،‬وكما لم نهتم وقتها بأصل الرجل‬ ‫وفصله‪ ،‬فإننا لم نهتم ً‬ ‫أيضا بسر تعلقه‬ ‫الشديد بالزعيم جمال عبدالناصر‪،‬‬ ‫ومات جمال عبدالناصر وجاء الرئيس‬ ‫السادات‪ ،‬وتُنزع صور جمال عبدالناصر‬ ‫مـ ــن جــمــيــع املـــؤســـســـات احلــكــومــيــة‬ ‫وتستبدل بصور الرئيس السادات‪ ،‬إال‬ ‫صورة «عبدالناصر» املعلقة على صدر‬ ‫«حــامــد املــجــنــون» لــم يستطع أحــد أن‬ ‫ينزعها‪ ،‬ويظل «حــامــد املــجــنــون» على‬

‫والئه لعبدالناصر‪ ،‬وتظل صورته املعلقة‬ ‫على صدره كما هى‪ ،‬يجوب بها طرقات‬ ‫بلدتنا معلنًا فى صمت أنه رجل املبادئ‬ ‫الذى ال يتغير بتغير األشخاص‪ ،‬وتقام‬ ‫بامليدان شركة «صيدناوي»‪ ،‬ويتغير اسم‬ ‫املــيــدان لــدى جميع الناس ببلدتنا من‬ ‫ميدان «جمال عبدالناصر» إلى ميدان‬ ‫«صــيــدنــاوى»‪ ،‬وتــتــغــيــر الــنــاس وتتغير‬ ‫ال ــوالءات ويظل «حامد املجنون» على‬ ‫نفس والئه‪ ،‬وتظل صورة «عبدالناصر»‬ ‫املعلقة على صدره خير شاهد على ذلك‬ ‫الوالء‪ ،‬ويُغتال الرئيس السادات‪ ،‬ويحكم‬

‫مصر من بعده الرئيس مبارك‪ ،‬وتُنزع‬ ‫كل صور السادات من جميع املؤسسات‬ ‫احلكومية وتستبدل بها صــور مبارك‪،‬‬ ‫إال الــصــورة املعلقة على صــدر «حامد‬ ‫املــجــنــون» تظل كما هــى‪ ،‬فاملؤسسات‬ ‫احلــكــومــيــة تــأمتــر بــقــرارات ومــراســيــم‬ ‫سلطوية عليا‪ ،‬وشعارها دائـ ًمــا «عاش‬ ‫امللك مات امللك»‪ ،‬أما «حامد املجنون»‬ ‫فال ينصاع إال إلــى عاطفته وضميره‪،‬‬ ‫وشعاره دائ ًما «ال ملك إال الزعيم ح ًيا‬ ‫كــان أو ميتًا»‪ ،‬وفــى أحــد األيــام تصحو‬ ‫بلدتنا املنسية على حركة غير عادية‪،‬‬

‫حــفــارات ول ــوادر وأونـــاش‪ ،‬حتفر بطن‬ ‫بلدتنا املستكينة‪ ،‬وحينما تساءل الناس‬ ‫عــن تلك احلــفــريــات‪ ،‬أف ــاد املــســؤولــون‬ ‫بأنه «مشروع الصرف الصحى» الذى‬ ‫سيحول بلدتنا من نظام الصرف عن‬ ‫طــريــق الــبــيــارات الــبــدائــيــة إل ــى نظام‬ ‫الــصــرف الصحى احلــديــث‪ ،‬وك ــان من‬ ‫بني األماكن التى طالتها أعمال احلفر‬ ‫ميدان «جمال عبدالناصر» أو «ميدان‬ ‫صــيــدنــاوى»‪ ،‬وتعالت أكــوام احلفريات‬ ‫والـــركـــام حــتــى غــطــت متــثــال «جــمــال‬ ‫عبدالناصر» متا ًما‪ ،‬وألن الناس ببلدتنا‬

‫كانت مهتمة بالصرف الصحى أكثر من‬ ‫اهتمامها بالتاريخ وزعمائه‪ ،‬فلم يلق‬ ‫دفــن التمثال اعــتـ ً‬ ‫ـراضــا أو تــذم ـ ًرا من‬ ‫أهالى بلدتنا‪ ،‬باستثناء شخص واحد‬ ‫فقط أق ــام الــدنــيــا ولــم يقعدها‪ ،‬هذا‬ ‫الــشــخــص هــو «حــامــد املــجــنــون»‪ ،‬فقد‬ ‫هاله ور ّوع ــه أن يجد الزعيم مدفو ًنا‬ ‫حتت تالل من الركام واحلجارة‪ ،‬فكانت‬ ‫غضبته الكبرى وثورته العارمة التى لم‬ ‫أر مثلها من قبل فى أى من غضباته‬ ‫وثوراته السابقة‪ ،‬غضبة وثورة أخافت‬ ‫وأفزعت كل من كان فى امليدان‪ ،‬فالرجل‬ ‫رغم طيبته وسلميته فى معظم األوقات‪،‬‬ ‫فإن أهل بلدتنا يعلمون مدى شراسته‬ ‫حني يهيج ويغضب‪ ..‬وفى دقائق معدودة‬ ‫أصبح املــيــدان خال ًيا متــا ًمــا‪ ،‬وتوقفت‬ ‫جميع أعمال احلفريات‪ ،‬وأصيب امليدان‬ ‫بالشلل الــتــام‪ ،‬وتــنــامــى اخلــبــر جلميع‬ ‫أهل البلدة‪ ،‬الذين أحسوا حلظتها بأن‬ ‫«حــامــد املــجــنــون» كــان الــوفــى الوحيد‬ ‫لذكرى الزعيم‪ ،‬الزعيم الــذى منح كل‬ ‫فالح ببلدتنا خمسة أفدنة‪ ،‬استفاد منها‬ ‫اجلميع إال «حــامــد املــجــنــون»‪ ،‬ووصــل‬ ‫اخلبر إلى املسؤولني‪ ،‬ووضعهم جميعا‬ ‫فى موقف ال يحسدون عليه‪ ،‬ولم يجدوا‬ ‫بُ ًّدا من إزالة جميع الركام واألحجار من‬ ‫على متثال الزعيم‪ ،‬وإعــادة دهانه مرة‬ ‫أخــرى‪ ..‬يجلس «حامد املجنون» حتت‬ ‫التمثال مــن جديد مــزه ـ ًوا بانتصاره‪،‬‬ ‫حارسا أمينًا لزعيمه اخلالد‪ ،‬ولم متض‬ ‫ً‬ ‫سوى أيام قليلة ويفارق «حامد املجنون»‬ ‫احلياة حاضنًا صــورة الزعيم‪ ،‬ويتسلل‬ ‫القبح إلــى املــيــدان مــن جــديــد‪ ،‬ويهجم‬ ‫عليه الــبــاعــة اجلــائــلــون مــن كــل حدب‬ ‫وصوب كأسراب اجلراد يحيطون بتمثال‬ ‫الزعيم مــن كــل ناحية‪ ،‬ورويـــ ًدا رويــدا‬ ‫يــتــوارى الــزعــيــم ويختفى خلف بائعى‬ ‫البطيخ والــشــمــام واملــلــوحــة واحل ــاوة‬ ‫املــشــبــك‪ ،‬وأصــبــح املــيــدان الــوحــيــد فى‬ ‫بلدتنا أكبر مقلب للزبالة‪ ،‬فهل حتتاج‬ ‫بلدتنا إلى مجنون جديد ليعدل حالها‬ ‫املقلوب‪ ،‬أم تُرى أن «حامد املجنون» كان‬ ‫«العاقل الوحيد» ببلدتنا املنسية؟!‪.‬‬


‫يارب احفظنا من كل شر ومن كل مراحل االكتئاب ومن احلزن‪ ..‬بالش شير‬ ‫للفيديو املوضوع‪ ،‬مؤذى ألهله ولينا كلنا ‪#‬برج_القاهرة‪.‬‬

‫ياريت يتم حذف فيديو انتحار الشاب احتراما ألهله وعشان مانشجعش على‬ ‫الفكرة‪ ..‬ربنا يرحمه ويغفرله ويخفف على أى حد بيمر بأزمة نفسية‪ ..‬وياريت‬ ‫نسمع بعض ونخفف على بعض‪ ..‬وناخد بالنا إن حاجات بسيطة ممكن تفرح‬ ‫حد‪ ،‬وحاجات أبسط ممكن تزعل ‪#‬برج_القاهرة‪.‬‬

‫أحمد السقا (فنان مصرى)‬

‫محمود البزاوى (فنان مصرى)‬

‫حترير املعرفة من أى توجهات أو إكراهات سابقة يجعل منها أكثر قدرة‬ ‫على توضيح املعنى ووضع اخليارات ومتكني الفرد من االختيار‪ .‬بينما املعرفة‬ ‫املسبقة أو املمنوعة من النقد والشك والسؤال هى التى تخلق الفرد األعمى‬ ‫واليقينيات الوثوقية واجلمود الفكرى واملعرفى‪.‬‬

‫عبدالعزيز القناعى (كاتب صحفى كويتى)‬

‫مساحة رأى‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫د‪ .‬محمد أبوالغار‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫تم بناء أسوار أسمنتية مرتفعة فى عدة مناطق‪ ،‬واحتل الكورنيش عدد كبير من‬ ‫النوادى والنقابات المختلفة حجبت البحر عن عيون الناس وتم البناء داخل‬ ‫البحر بالمخالفة لجميع القوانين العالمية البيئية وكذلك القوانين المحلية‪.‬‬

‫ماذا حدث لإلسكندرية؟‬

‫دعــانــى د‪ .‬حسن س ــام‪ ،‬ممثل اجلمعية امللكية‬ ‫البريطانية ألمــراض النساء‪ ،‬إللقاء محاضرة فى‬ ‫مؤمتر اجلمعية باإلسكندرية‪ ،‬وبعد وصــولــى إلى‬ ‫الفندق قررت أن أمشى على الكورنيش من محطة‬ ‫الرمل متج ًها شر ًقا‪ .‬الكورنيش حتى مكتبة اإلسكندرية‬ ‫جميل‪ ،‬والرصيف واسع والشباب يجلسون على السور‬ ‫يتمتعون بيوم اإلجــازة‪ ،‬واملحبون واملحبات يجلسون‬ ‫سو ًيا فى مشهد جميل‪ ،‬وبعض العائالت باألطفال‬ ‫يأكلون على السور‪ ،‬وصائدو األسماك كل بصنارته‬ ‫ميارس هوايته‪ ،‬واجلميع يتمتعون بالبحر فى نزهة‬ ‫مجانية‪ .‬الفنادق القدمية مت جتديدها ومت طالء‬ ‫واجهات البنسيونات‪ .‬هذه املنطقة بها مبان قليلة‪،‬‬ ‫ولم تطلها بعد أيدى املسؤولني وال املقاولني‪.‬‬ ‫مكتبة اإلسكندرية بتصميمها الرائع تطل على البحر‬ ‫املتوسط ببهاء وروعــة‪ .‬مستشفى الشاطبى ألمراض‬

‫النساء يحتاج إلى منحة جتميلية ليناسب املكان الرائع‬ ‫واضحا‬ ‫وليتماشى مع معمار املكتبة‪ .‬بعد ذلك أصبح‬ ‫ً‬ ‫التغيير الــذى حدث فى اإلسكندرية عبر عدة عقود‪.‬‬ ‫املبانى متهالكة وال يوجد لها صيانة‪ ،‬عدد كبير من األبراج‬ ‫الضخمة فى شوارع صغيرة متفرعة من الكورنيش يجعل‬ ‫ً‬ ‫مستحيل‪ .‬الفتات األطباء‬ ‫املــرور فى هــذه الــشــوارع‬ ‫الضخمة على أعمدة النور حتمل جميع أنواع اإلعالنات‬ ‫الدعائية التى تظهر مهارة الطبيب وقدرته‪ ،‬وهو أمر لم‬ ‫يكن موجو ًدا منذ سنوات قليلة‪ .‬أصبح الرصيف مرتف ًعا‬ ‫ً‬ ‫مستحيل‪ ،‬فاضطررت إلى املشى‬ ‫ومتقط ًعا والسير عليه‬ ‫فى الشارع بجوار الرصيف‪ .‬عدد املقاهى على الكورنيش‬ ‫كان رهي ًبا وكلها بها زبائن ومعظمهم يدخنون الشيشة‪.‬‬ ‫رأيــت مبنى مدرسة سان مــارك العريقة كما هو‬ ‫شامخ ونظيف ورائــع‪ ،‬هناك جزء من جانبه حتجب‬ ‫رؤيته عمارتان قبيحتان بالتأكيد مخالفتان لقوانني‬

‫البناء‪ .‬ويقال إن السبب هو بعض محافظني مشكوك‬ ‫فى ذمتهم‪ ،‬أو محافظني أمناء وليس عندهم دراية‬ ‫بشكل املدن وتخطيطها‪ ،‬وال وعى وال قدرة على تذوق‬ ‫اجلمال‪ .‬وتذكرت بلدية اإلسكندرية الشهيرة التى‬ ‫كتب فيها بيرم التونسى فى أوائــل القرن قصيدته‬ ‫الشهيرة (املليم) عن الضرائب التى كانت تأخذها‬ ‫البلدية للمحافظة على نظافة املــديــنــة‪ ،‬وحسني‬ ‫صبحى‪ ،‬رئيس البلدية وراعى الفنون فى اإلسكندرية‪،‬‬ ‫أيام كانت اإلسكندرية عروس البحر املتوسط ً‬ ‫فعل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مستحيل ولكنى‬ ‫حاولت عبور الكورنيش وكان ذلك‬ ‫اكتشفت أن هناك أنفا ًقا للعبور‪ ،‬فعبرت من أحدها‬ ‫وكان ملي ًئا بالزبالة والزجاجات البالستيكية الفارغة‪.‬‬ ‫الكازينوهات واملقاهى تغير شكلها ورونقها‪ ،‬وأصبحت‬ ‫قبيحة وال تتمتع بذوق أو حس جمالى‪ .‬وشاهدت كازينو‬ ‫الشاطبى بعد جتديده‪ ،‬وتذكرت الكازينو القدمي املبنى‬

‫من اخلشب والــذى كان له شهرة كبيرة فى منتصف‬ ‫القرن املاضى بأكله املتميز واملوسيقى الراقصة احلية‪.‬‬ ‫واكتشفت اختفاء واحدة من أجمل عمارات اإلسكندرية‬ ‫ذات الطراز الرائع‪ .‬ثم رأيت كازينو اإلبراهيمية بعد‬ ‫جتديده وتذكرت فى الستينيات حني كان يعرض كل‬ ‫مساء برنامج غنائى مــن عــدد مــن املطربني‪ ،‬وكــان‬ ‫الدخول باملشروب‪ ،‬ومببلغ زهيد رمبا عشرة قروش‪.‬‬ ‫دخلت حى اإلبراهيمية الذى كان معقل اليونانيني‬ ‫من الطبقة الوسطى وكان به أكثر من ناد يونانى داخل‬ ‫ً‬ ‫أعمال قصصية‬ ‫احلى‪ ،‬وقد نشر الروائيون اليونانيون‬ ‫ترجمت إلى العربية حتكى عن حياتهم داخــل هذا‬ ‫احلى الذى كان البائعون وأصحاب املحال واحلرفيون‬ ‫يتحدثون فيه باليونانية حتى نهاية اخلمسينيات‬ ‫من القرن العشرين‪ .‬وكانت الزهور تطل من جميع‬ ‫البلكونات والشوارع نظيفة وال توجد أبراج وال أكوام‬ ‫ـراجــا عالية فــى شــوارع‬ ‫زبــالــة‪ .‬ولــأســف وجــدت أبـ ً‬ ‫ضيقة ومنازل متهدمة كئيبة وزبالة متأل األماكن‪.‬‬ ‫أكملت السير حتى وصلت إلــى حــى سبورتنج‪،‬‬ ‫ودخلت فى شارع السوق‪ ،‬ووصلت إلى الترام ووجدت‬ ‫أن اسم املحطة أصبح «الرياضة»‪ .‬وقررت العودة إلى‬ ‫محطة الرمل بالترام‪ .‬ولكن الترام الفاخر النظيف‬ ‫لم يعد موجو ًدا‪ ،‬ولكن يوجد ترام متواضع متوسط‬ ‫الــنــظــافــة‪ ،‬والحــظــت أن جميع املــحــطــات أصبحت‬ ‫قبيحة بعد أن مت تعديلها‪ ،‬وإعــادة طالئها‪ ،‬ونزعت‬ ‫جميع الالفتات فال توجد محطة واحدة بني سبورتنج‬ ‫ومحطة الرمل عليها الفتة باالسم‪ .‬مر الترام بجوار‬ ‫نادى االحتاد وهو النادى الشعبى والذى يطلق عليه‬

‫السكندريون «سيد البلد»‪ ،‬وتذكرت أيام كان يلعب فى‬ ‫الــدورى املمتاز لكرة القدم نادى يونان اإلسكندرية‬ ‫وفى كرة السلة نادى املكابى (ليهود اإلسكندرية)‪.‬‬ ‫أما بعد سيدى جابر فقد أصاب الكورنيش أهوال‬ ‫كثيرة‪ ،‬واعتداءات ضخمة‪ .‬بعد مصطفى كامل حدثت‬ ‫تغييرات جذرية فى الكورنيش اعتبرها اخلبراء وأهالى‬ ‫اإلسكندرية أنها مخالفة لألصول الهندسية وتخطيط‬ ‫املدن ولكن لم ينصت أحد‪ .‬ومت بناء أسوار أسمنتية‬ ‫مرتفعة فى عدة مناطق‪ ،‬واحتل الكورنيش عدد كبير‬ ‫من الــنــوادى والنقابات املختلفة حجبت البحر عن‬ ‫عيون الناس ومت البناء داخل البحر باملخالفة جلميع‬ ‫القوانني العاملية البيئية وكذلك القوانني املحلية‪ ،‬وفقد‬ ‫كورنيش اإلسكندرية العظيم الذى مت تصميمه وبناؤه‬ ‫فى ثالثينيات القرن العشرين بهاءه وجماله باالعتداء‬ ‫عليه بدون سبب واضح‪ .‬وفى مناطق رشدى وجناكليس‬ ‫وكفر عبده‪ ،‬هدمت فيالت وقصور أثرية رائعة‪ ،‬وبنيت‬ ‫أبراج قبيحة مخالفة لكل القواعد‪ .‬وعندما نصل إلى‬ ‫املنتزه‪ ،‬فال يــزال فندق فلسطني يعمل ولكن هناك‬ ‫بناء وتشييد وتكسير ال أحــد يعرف بدقة مــا هى‬ ‫اخلطة وراءه‪ ،‬وما هو مصير هذه البقعة الساحرة‬ ‫من اإلسكندرية بحدائقها املتميزة‪ ،‬التى فتحت أبوابها‬ ‫ً‬ ‫طوال‪ .‬أرجو أن تستمر رائعة وجميلة‬ ‫للناس سنوات‬ ‫مل ًكا للمصريني وتظل مفتوحة لهم دائ ًما‪ .‬اإلسكندرية‬ ‫حتتاج إلى تخطيط حضارى سليم مدروس بدقة‪ ،‬على‬ ‫أن يتم توافق شعبى عليه‪ ،‬ثم يتم تنفيذه‪ ،‬وحتى تعود‬ ‫لنا اإلسكندرية التى عشقناها وغنينا لها جمي ًعا‪.‬‬ ‫ميا بتناديك‬ ‫قوم يا مصرى‪ ..‬مصر دا ً‬

‫على فين؟‬ ‫محمد أمني‬

‫‪mm1aa4@gmail.com‬‬

‫درس الجامعة األمريكية!‬

‫ط ــاب حــقــوق ه ــارف ــارد‪ ،‬فــعــلــوهــا منذ‬ ‫أسابيع‪ ،‬ولقنوا القنصل اإلسرائيلى درساً‬ ‫فى احترام القانون الدولى‪ ،‬وأمــس فعلها‬ ‫طالب «اجلامعة األمريكية» بالقاهرة‪ ،‬ولكن‬ ‫ضد سفيرين أمريكيني سابقني‪ ..‬طالب‬ ‫هارفارد انسحبوا من محاضرة‪ ،‬كان سيلقيها‬ ‫القنصل‪ ،‬وطالب مصر انسحبوا‪ ،‬احتجاجاً‬ ‫على املوقف األمريكى ضد فلسطني‪ ،‬واألمل‬ ‫فى الطالب إلقرار السالم!‬ ‫فقد حاولت اإلدارة األمريكية نفاق تل‬ ‫أبيب‪ ،‬رمبا ألسباب انتخابية‪ ،‬وأعلنت نقل‬ ‫سفارتها للقدس‪ ،‬ولــم يحدث أى رد فعل‬ ‫عربى أو دول ــى‪ ..‬فكان طــاب العالم فى‬ ‫«هارفارد»‪ ،‬لديهم رد الفعل‪ ،‬فقاطعوا قنصل‬ ‫تل أبيب‪ ..‬وتركوا له القاعة فاضية ليحاضر‬ ‫احلوائط والكراسى‪ ..‬فلم يقل الطالب إنهم‬ ‫ضد التطبيع‪ ،‬لكن قالوا إنهم ضد الظلم‬ ‫الذى «متارسه» أمريكا وإسرائيل معاً!‬ ‫وكــانــت الــرســالــة فــى منتهى الــقــوة فى‬ ‫«هارفارد»‪ ،‬اجلامعة األهم فى العالم‪ ..‬وكانت‬ ‫محل تقدير من شعوب العالم احلــر‪ ..‬فقد‬ ‫انتظم الطالب جميعاً فى قاعة املحاضرة‪،‬‬ ‫وكان القنصل مينى نفسه مبحاضرة متتلئ‬ ‫باألكاذيب كالعادة‪ ..‬وما إن بدأ يقف على‬ ‫املنصة‪ ،‬حتى انسحب الطالب فى رسالة‬ ‫إلى البيت األبيض وتل أبيب‪ ..‬وهكذا كانت‬ ‫«اللطمة» و«الصدمة» فى وقت واحد!‬ ‫وب ــاألم ــس‪ ،‬دخ ــل الــطــاب أيــض ـاً قاعة‬ ‫املحاضرة‪ ..‬ولم يكن فى بال السفيرين أن‬ ‫يوجه لهما الطالب رسالة قاسية هكذا‪..‬‬ ‫ومــا إن كــادت املحاضرة تبدأ‪ ،‬حتى هتف‬ ‫الطالب بصوت عال «يا أمريكية يا أمريكية‬ ‫احنا ضد الصهيونية»‪ ..‬وهى حتمل «رسائل»‬ ‫كثيرة جداً‪ ..‬أوالها‪ :‬رسالة للبيت األبيض‪..‬‬ ‫وثانيتها‪ :‬رسالة للصهاينة‪ ..‬وثالثتها‪ :‬رسالة‬ ‫بعلم الوصول للسفير اإلسرائيلى!‬ ‫ومعناه أن تل أبيب سوف تظل بعيدة عن‬ ‫أى «تطبيع» فى ظل هذه الروح العدوانية‪..‬‬ ‫وسوف تظل القضية فى وعى الشباب‪ ،‬وهم‬ ‫جيل املستقبل‪ ..‬وســوف تهتف اجلامعات‬ ‫فى وجه سفراء الصهيونية‪ ،‬فى كل مكان‬ ‫فى العالم‪ ،‬من أول هارفارد‪ ،‬إلى اجلامعة‬ ‫األمــريــكــيــة بــالــقــاهــرة‪ ..‬وس ــوف يالحقون‬ ‫ســفــراءهــا‪ ..‬وسيدعمون فلسطني دائــمـاً‪،‬‬ ‫ويرفضون أى تغيير لهوية «القدس»!‬ ‫وليس صحيحاً أن اجلامعة األمريكية‪،‬‬ ‫كانت آخــر مكان يهتف فيه الطالب ضد‬ ‫سفراء أمريكا‪ ،‬سابقني أو حاليني‪ ..‬لألسف‬ ‫ال يعرفون أن الطالب عــرب‪ ،‬وأنهم أبناء‬ ‫مصر العظيمة‪ ..‬فالدم العربى يغلى فى‬ ‫عروقهم‪ ..‬وهكذا كانت مصر وطالب مصر‪،‬‬ ‫فلم تغير اجلامعة معتقداتهم أو هوياتهم‬ ‫أبــداً‪ ..‬هذه مواقف اتخذها الطالب دون‬ ‫إمالءات‪ ..‬وأصبح أطرافها فى مأزق حرج!‬ ‫وباختصار‪ ..‬فإن ما تفشل فيه السياسة‪،‬‬ ‫سوف يصححه طالب العالم‪ ..‬القضية ال‬ ‫ميكن أن متــوت‪ ..‬إنها معركة الوعى‪ ،‬التى‬ ‫تــراهــن إسرائيل على تغييبها‪ ..‬ستأتيها‬ ‫الضربة من حيث ال حتتسب‪ ..‬من «هارفارد»‬ ‫و«األمريكية»‪ ..‬فكيف لو كانت فى جامعة‬ ‫القاهرة أو عني شمس؟!‬

‫السفير د‪ .‬السيد أمني شلبى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫بعد ثالثين عا ًما من الوحدة األلمانية‬

‫فى ‪ 9‬نوفمبر املاضى‪ ،‬احتفلت أملانيا مبرور ‪ 30‬عا ًما على سقوط جدار برلني‪،‬‬ ‫وهو احلدث الذى سمح بتحقيق حلم الوحدة األملانية فى ‪ 3‬أكتوبر ‪ ،1990‬وكان‬ ‫طبيع ًيا بعد مرور ثالثني عا ًما أن يثور اجلدل والتساؤالت حول ما أثارته الوحدة من‬ ‫توقعات ومخاوف‪ ،‬سواء فيما يتعلق مبآالت األوضاع فى اجلزء الشرقى‪ ،‬أو فيما‬ ‫أثارته الوحدة من مخاوف لدى العديد من الساسة الغربيني‪ ،‬بل مفكرون أملان‪ ،‬عن‬ ‫دور وسلوك الدولة األملانية املوحدة‪ ..‬وعلى الرغم من التفاؤل الذى أبداه املستشار‬ ‫هيلموت كول‪ ،‬مؤسس الوحدة األملانية‪ ،‬غداة الوحدة من أن أملانيا الشرقية سوف‬ ‫تتحول فى خالل ثالث أو أربع سنوات إلى بيئة مزدهرة يصل مستوى املعيشة فيها‬ ‫إلى مستوى يقارن بأملانيا الغربية‪ .‬وبعد التحوالت السريعة ومبعدالت تفوق تلك‬ ‫التى حتقق فى أملانيا الغربية‪ ،‬فإن محاوالت الشرق للحاق بالغرب قد توقفت‪،‬‬ ‫فصناعة البناء التى كانت وراء االزدهــار املبكر بدأت تواجه أزمة عنيفة‪ ،‬كما‬ ‫انخفض معدل النمو فى السنوات التى أعقبت الوحدة مباشرة إلى ‪ ،% 1.5‬وكان‬ ‫نصيب الفرد من الناجت القومى فى الشرق ‪ 3/ 2‬نصيبه فى اجلزء الغربى‪ ،‬وبلغت‬ ‫البطالة ‪ ،%17‬غير أن هذه التقديرات إمنا تعبر عن وجهة نظر واحدة‪ ،‬وجتاهل‬ ‫للظروف التى كانت تعيشها أملانيا الشرقية قبل الوحدة‪ ،‬وكان التحول من اقتصاد‬ ‫مركزى مخطط إلى اقتصاد السوق صدمة هائلة بالنسبة للشرق‪ ،‬فإذا أخذنا بهذا‬ ‫املعيار‪ ،‬فإن خطوات كبيرة قد حتققت من الوحدة وعمق التحول الذى حدث‪ ،‬فقد‬ ‫تضاعفت تقري ًبا األجور واملعاشات‪ ،‬وبلغ مجموع دخل األسرة ‪ %90‬من دخل األسرة‬ ‫فى الغرب‪ ،‬وطفرت اإلنتاجية من ‪ %41‬إلى ‪ %67‬من العام ‪ ،1993‬وحتول منط البناء‬ ‫االشتراكى القائم على الكتل السكانية ميلكون بيوتهم‪ ..‬وفى الضواحى انتشرت‬ ‫املصانع اجلديدة ومراكز البحوث التكنولوجية‪ ،‬وشقت الطرق سيارات جديدة عبر‬ ‫الريف‪ ،‬حيث لم يكن قد بنى كيلومتر واحد غير األربعني عا ًما‪ ..‬وأصبح الشرق‬ ‫ميتلك اآلن واحدًا من أكبر نظم التليفونات حداثة فى العالم‪ ،‬واختفى التلوث الذى‬ ‫كان أبشع مظاهر احلياة فى الفترة الشيوعية‪ ،‬ويكفى القول إن دولة الوحدة قد‬ ‫ضخت أكثر من ‪ 600‬بليون دوالر إلحياء اجلزء الشرقى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مذهل‪ ،‬إال أن هذا ال ينفى أنه لدى‬ ‫على الرغم من هذا التقدم الذى يبدو‬ ‫قطاعات من األملان الشرقيني تظلماتهم‪ ،‬رغم أن ‪ %60‬منهم يعتبرون أن أوضاعهم‬ ‫قد حتسنت‪ ،‬إال أن ‪ %16‬يعتبرون ظروفهم أصبحت أسوأ‪ ،‬وثمة شعور عام بأن‬ ‫نسبة كبيرة من الشرقيني يشعرون أنهم مواطنون من الدرجة الثانية‪ ..‬وما‬ ‫يضاعف هذا اجلرح فإن معظم الوظائف العليا فى التجارة والبنوك واإلدارة‬ ‫العامة واجلامعات واإلعالم فى أيدى الغربيني الذين جىء بهم بعد الوحدة‪ ،‬وهى‬ ‫فى املجال السياسى‪ ،‬فإن اثنتني من الواليات الشرقية اخلمس يقودهما غربيون‪.‬‬ ‫رمبا كانت هذه التظلمات وراء أن معظم تيارات اليمني املتطرف التى ظهرت‬ ‫أخي ًرا فى اجلزء الشرقى وأحدثت حالة االحتقان السياسى واالجتماعى التى‬ ‫تشهدها أملانيا وراء ما قالته املستشارة األملانية ميركل‪ ،‬التى نشأت وتربت فى‬ ‫أملانيا الشرقية‪« :‬إن الوحدة األملانية لم تكتمل» وقالت بعد ‪ 10‬أو ‪ 20‬عا ًما‪« :‬كان‬ ‫هناك أمل فى أن الوحدة كانت ستحدث بسرعة أكثر‪ ،‬البعض اليوم يقول إنها‬ ‫ستأخذ نصف قرن أو حتى أكثر»‪.‬‬ ‫وحول العالقة بني األملان الشرقيني والغربيني قالت‪« :‬أعترف بأن هناك‬ ‫تقصي ًرا فى احلوار ومحاولة فهم بعضهم البعض»‪ ،‬وأضافت‪« :‬الوضع غير‬ ‫جيد» بالنسبة لألملان فى الواليات الشرقية‪.‬‬ ‫أمــا الرئيس األملــانــى شتاينمار فقد أقــر بـــ«أن الفروقات مــازالــت كبيرة‬ ‫جدًا»‪ ،‬مضي ًفا أن أملانيا عاشت «الفترة طويلة حتت الوهم بأن االنقسامات‬ ‫التى تشهدها الدميقراطيات فى أوروبا والواليات املتحدة لن تصل إليها‪ ،‬وأن‬ ‫اقتصادها قومى ومزدهر»‪ ،‬وتابع‪« :‬إن االنشقاقات فى مجتمعنا واضحة‪،‬‬ ‫وتظهر فى نتائج االنتخابات»‪.‬‬

‫عاصم حنفى‬

‫د‪ .‬صالح الغزالى حرب‬ ‫يكتب‪:‬‬ ‫‪drsalahharb@gmail.com‬‬

‫ال يمكن أن يتحمل الرئيس السيسى بمفرده هذه المسؤولية‬ ‫الثقيلة التى تنوء بها الجبال ويكفيه فخرا أنه الذى أنقذ‬ ‫مصر وأنقذنا جميعا من السقوط فى هاوية الخراب والظالم‪.‬‬

‫تعجبى وأسفى لإلبقاء على بعض املحافظني الذين عليهم‬ ‫مالحظات‪ ،‬كما أننى غير مطمئن لنوع العالقة املتوقعة بني‬ ‫بعض املحافظني ونوابهم اجلدد‪.‬‬ ‫سادسا‪ ..‬عــودة الــروح للحياة السياسية التى لم نرها‬ ‫منذ ما قبل يوليو ‪ 1952‬بتشجيع املواطنني على االنخراط‬ ‫فى العمل السياسى بدءا من املدارس واجلامعات وإلقاء‬ ‫الضوء على العناصر الوطنية املتميزة مع ضرورة مساندة‬ ‫األحزاب وتقويتها بإعطائها احلرية الكاملة فى إطار قانون‬ ‫متفق عليه‪.‬‬ ‫سابعا‪ ..‬عودة ريــادة مصر اإلعالمية بفتح النوافذ لكل‬ ‫الــكــوادر واخلــبــرات اإلعــامــيــة الــتــى اختفت فــى ظــروف‬ ‫غامضة مع ضرورة وجود وزير لإلعالم‪ ،‬ولو فى هذه املرحلة‬ ‫فقط‪ ،‬تكون له القدرة والصالحية والرؤية الوطنية الرشيدة‬ ‫التى متكنه من عودة املشاهد املصرى والعربى إلى وسائل‬ ‫اإلعالم املصرية‪.‬‬ ‫ثامنا‪ ..‬التركيز بقوة فى الفترة القادمة على إعادة بناء‬ ‫اإلنسان املصرى احلقيقى ثقافيا واجتماعيا وسلوكيا بدءا‬ ‫مــن م ــدارس احلضانة مــع تركيز األض ــواء على النماذج‬ ‫املضيئة فى كل املجاالت وما أكثرها من أجل خلق قدوة‬ ‫حسنة أمام شبابنا الذى يتعرض فى هذه املرحلة لتجريف‬ ‫خطير بدءا من ضياع اللغة العربية مرورا بتجاهل أخالقيات‬ ‫التعامل واملثل العليا وانتهاء بحوادث مشينة غريبة على‬ ‫املجتمع املصرى‪.‬‬ ‫ويبقى أخيرا أن أؤكــد أنــه ال ميكن أن يتحمل الرئيس‬ ‫السيسى مبفرده هذه املسؤولية الثقيلة التى تنوء بها اجلبال‬ ‫ويكفيه فخرا أنــه الــذى أنقذ مصر وأنقذنا جميعا من‬ ‫السقوط فى هاوية اخلراب والظالم‪ ،‬ثم بدأ طريق النهضة‬ ‫بإجنازات تصل إلى حد اإلعجاز وحان الوقت لكى يتحمل‬ ‫كل منا مسؤوليته حسب قدراته وإمكاناته فى جو يسوده‬ ‫األمن والطمأنينة والثقة من أجل مستقبل أفضل‪.‬‬

‫تمتع األطفال فى مصر القديمة بقدر وافر من التعليم‪،‬‬ ‫وتحديدا فى طبقات الحكم والنبالء‪ ،‬فكان يتم تعليم‬ ‫ً‬ ‫األطفال وإلحاقهم بـ«بر عنخ» أى «بيت الحياة»‪.‬‬

‫واقفة‪ .‬وكان يتم تصوير األم تُرضع طفلها أو متشط شعر‬ ‫طفلتها‪ .‬وحرص اآلباء على صحة ونظافة ووقاية أبدان‬ ‫أطفالهم من األمراض‪.‬‬ ‫ومتــتــع األطــفــال فــى مصر الــقــدميــة بــقــدر واف ــر من‬ ‫التعليم‪ ،‬وحتديدًا فى طبقات احلكم والنبالء‪ ،‬فكان يتم‬ ‫تعليم األطفال وإحلاقهم بـ«بر عنخ» أى «بيت احلياة»‪ ،‬كى‬ ‫يتعلموا علوم وفنون الدنيا والدين‪ ،‬ويصبحوا قادرين على‬ ‫إدارة الدولة مدن ًيا ودين ًيا وعسكر ًيا‪ .‬وحرص اآلباء على‬ ‫تعليم أبنائهم السلوك احلسن واألفعال الطيبة التى سوف‬ ‫تنفعهم فى حياتهم الدنيا وفى اآلخــرة‪ .‬وكان يتم توجيه‬ ‫النصائح واحلِ َكم والوصايا والتعاليم لهم كى يتحلى األبناء‬ ‫بالورع والتسامح وفعل اخلير وحب الوالدين ومساعدة‬ ‫اآلخرين واألمانة واإلخالص وغيرها الكثير‪ .‬وكان امللوك‬ ‫ناصحا‬ ‫يفعلون ذلــك‪ ،‬مثلما فعل امللك أمنمحات األول‬ ‫ً‬ ‫ابنه امللك سنوسرت األول‪ ،‬وكذلك فعل احلكام أمثال‬ ‫كاجمنى وأمنموبى وبتاح حتب الذى قال‪« :‬ال تَ ْزهُ بعلمك‪،‬‬ ‫وال تفتخر بنفسك‪ ،‬فتقول إنى أعلم»‪ .‬ومتتع األطفال فى‬ ‫مصر القدمية بطفولة سعيدة من خالل ممارسة العديد‬ ‫من األلعاب البدنية والذهنية التى ساهمت بشكل كبير فى‬ ‫تفتح مداركهم وزيادة وعيهم وتبلور مواهبهم وإبراز ميولهم‬ ‫وإمكاناتهم العلمية والعقلية واإلبداعية‪.‬‬ ‫هذه هى مصر الفرعونية التى علّمت العالم كله‪.‬‬ ‫* مدير متحف اآلثار‪ -‬مكتبة اإلسكندرية‬

‫هل نحن على أعتاب ثورة تصحيح؟!‬

‫يراودنى هذا اإلحساس بقوة فى الفترة األخيرة وخاصة‬ ‫بعد سلسلة مقاالت وتصريحات الكاتب الصحفى املتميز‬ ‫ياسر رزق‪ ..‬وملن لم يتابع هذه التصريحات فسوف أذكر‬ ‫بعض ما جاء فيها‪:‬‬ ‫«لقد انتهى عصر احلزب الواحد‪ ..‬مطلوب توسيع روافد‬ ‫احلياة السياسية وزيادة منابعها‪ ..‬حرية الرأى والتعبير دون‬ ‫قيود مطلوبة وال حرية ألعــداء احلرية‪ ..‬ثالث مؤسسات‬ ‫حتتاج إلى إصالح سريع وهى املؤسسة السياسية (البرملان‬ ‫واألحزاب) واملؤسسة الدينية (األزهر واألوقاف) واملؤسسة‬ ‫اإلعالمية‪ ..‬ال ينبغى للرئيس أن يقفف منفردا فى ساحة‬ ‫احلرب اإلعالمية أو يسدد ضريبة أخطاء الغير من رصيده‬ ‫اجلماهيرى الذى ال يجب اإلنفاق منه على أى أحد مهما‬ ‫كان‪ ..‬ليس لدينا نظام سياسى قوى وال مستقر وال ناضج‬ ‫ولم تكن لدينا مؤسسة سياسية باملعنى احلقيقى فى أى‬ ‫عهد سابق»‪.‬‬ ‫على كمواطن‬ ‫وإن كان إحساسى صادقا فإننى أجد لزاما ّ‬ ‫مصرى مهموم بقضايا وطنه أن يشارك فى هذا احلديث‬ ‫بحثا عن األفضل لهذا الوطن الكرمي‪.‬‬ ‫أوال‪ ..‬اإلفراج عن أى محبوس لم يثبت ضلوعه فى أعمال‬ ‫عنف أو التحريض عليه وليس عضوا فى جماعة الشر له‬ ‫*‬

‫د‪ .‬حسني عبدالبصير‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫أولوية قصوى وهو ما أتوقعه من تصريحات النائب العام‬ ‫اجلديد مؤخرا‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ..‬وضع مشكلة زيادة السكان التى لم تفلح الدولة‬ ‫منذ سنوات طويلة فى التغلب عليها فى قائمة األولويات‬ ‫باعتبارها املعوق الرئيسى ألى تنمية وكذا مشكلة األمية‬ ‫األبجدية التى تعتبر سبة عار فى جبني األمــة فى القرن‬ ‫الواحد والعشرين ووضــع سقف زمنى إلنهاء هذا الوضع‬ ‫املشني‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ..‬إعالء مبدأ العدالة وسيادة القانون على اجلميع‬ ‫فعال ال قوال بحيث يشعر به املواطن املصرى أينما كان وإلغاء‬ ‫كافة االستثناءات التى تفتح الباب على مصراعيه للفساد‪.‬‬ ‫رابعا‪ ..‬تأكيد مبدأ مدنية الدولة الذى كفله الدستور فى‬ ‫كل مناحى احلياة ولتكن البداية بإلغاء خانة الديانة فى‬ ‫بطاقات الهوية‪.‬‬ ‫خامسا‪ ..‬إنشاء بنك للكفاءات ومــا أكثرها فى مصر‬ ‫فى جميع املجاالت من أجل االختيار السليم لكل مناصب‬ ‫الــدولــة كى تكون اخلبرة والــقــدرة والنزاهة هى املعايير‬ ‫الوحيدة لالختيار بال استثناء ووضع االختيارات أمام ممثلى‬ ‫الشعب ومناقشتها عالنية وبهذه املناسبة فإنه بقدر سعادتى‬ ‫بوجود وجوه شابة مؤهلة ملنصب نائب محافظ مؤخرا بقدر‬

‫الطفولة فى مصر الفرعونية‬

‫لألذان آداب مستقرة‪ ..‬ليس من بينها ترويع اآلمنين‪..‬‬ ‫وأبسط حقوق المسلم هو النوم الهادئ والراحة تمهيدا‬ ‫للشغل واإلنتاج‪ ..‬ومن غير المعقول أن يترك الزمام‬ ‫ألصحاب الميكروفونات والزوايا يقلقون راحة السكان‬ ‫لمدة ساعة كاملة قبل موعد الصالة‪ ..‬ثم ساعة بعدها‪..‬‬ ‫أغيثونا يا أصحاب الفتوى‪.‬‬

‫اهتم املصريون القدماء بالطفولة اهتما ًما كبي ًرا‪ .‬وكان‬ ‫التمنى بكثرة األطفال من بني األمنيات التى كان يدعو بها‬ ‫اجلميع كى حتفظ اآللهة الوطن بكثرة أبنائه من البنني‬ ‫والبنات‪ ،‬والذين كانت لهم القدرة على بناء وتعمير أرض‬ ‫مصر الطيبة وخالفة وخدمة اآلبــاء بعد رحيلهم‪ ،‬سواء‬ ‫أكانوا ملو ًكا أم من النبالء أم من األفراد العاديني‪.‬‬ ‫وعاش األطفال فى مصر الفرعونية حياة سعيدة‪ .‬فكانت‬ ‫ً‬ ‫األسرة تختار لالبن أو االبنة اس ًما جمي ً‬ ‫ارتباطا‬ ‫ال يعكس‬ ‫دين ًيا وتعل ًقا بعالم اآللهة واألربــاب‪ .‬فأطلقوا على بعض‬ ‫األبناء اسم «بــاك آمــون» أى «خــادم آمــون»‪ ،‬وعلى االبنة‬ ‫«ميريت آمون» مبعنى «محبوبة آمــون»‪ ،‬أو كانوا يطلقون‬ ‫على البنات أسماء «نفرت» أى «اجلميلة» أو «نفرتارى»‬ ‫أى «حالوتهم» أو «حنوت سن» مبعنى «ستهم»‪ .‬وكانت األم‬

‫فى الطبقات الدنيا تقوم بإرضاع أطفالها‪ ،‬بينما كانت‬ ‫تقوم بذلك املرضعات فى طبقة النبالء واملــلــوك‪ ،‬وكان‬ ‫للمرضعات دور كبير فى بيوت النبالء وفى قصور امللوك‪.‬‬ ‫وحصلن على كل تقدير من أهل تلك البيوت‪.‬‬ ‫وكعادة املصريني‪ ،‬كانت األمهات حتمى أطفالهن من‬ ‫احلسد واألمراض باستخدام التعاويذ والرقى السحرية‬ ‫والتمائم ووضعها حول رقبة الطفل لدفع احلسد ولدرء‬ ‫األمراض عنه‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن وجود عدد من الربات احلاميات‬ ‫لألطفال‪ ،‬أمثال تاورت وحقات‪ ،‬حيث كانت األمهات تعول‬ ‫عليهن كثي ًرا حلماية أطفالهن‪ .‬ومت تصوير األطفال من‬ ‫الذكور واإلناث عراة يضعون أصابعهم فى أفواههم رمبا‬ ‫طل ًبا للرضاعة أو للتعبير عن طفولتهم‪ .‬وكان يتم تصوير‬ ‫الطفل واق ًفا إلى جوار والده والبنت جاثية على ركبتيها أو‬

‫‪١٩‬‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫صالح دياب‬ ‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫شيرين وأحالم وعشرات األسماء الفنية املشهورة فنانون ال ميكن تصنيفهم‬ ‫كقوة ناعمة ألن تأثيرهم سيئ جداً‪ ،‬إنهم مثال حى على تهميش الثقافة وتكريس‬ ‫التسطيح واالهتمام بالشكليات دون املظهر‪ ،‬ومن يدافعون عنهم بجهل يدعمون‬ ‫التأثير السلبى الذى يقمون به والذى جعلنا نتناسى قيمة القوة الناعمة ‪#‬شيرين‪.‬‬

‫أحد التناقضات اجلميلة فى اإلنسان هى أن قدرته على االعتراف بضعفه‬ ‫تتطلب الكثير من القوة!‪.‬‬

‫مريم الكعبى (إعالمية إماراتية)‬

‫‪١٨‬‬

‫عودتنا ظروف ‪#‬العراق أن نسمع بني ٍآن وآخر ما ال يُسمع مثله فى بلد آخر‪،‬‬ ‫وآخر هذه الصراعات أن للموتى ُحراسا يفوقون بعددهم وعدتهم ما حلراس كِ بار‬ ‫املسؤولني من عدد ِ‬ ‫وعدة‪ُ .‬حراس مرقد محمد باقر احلكيم فى ‪#‬النجف يطلقون‬ ‫النار على ‪#‬املتظاهرين‪ ،‬ومحافظ النجف‪ :‬قوى األمن بدون سالح‪.‬‬

‫مهيمن العريبى (دبلوماسى عراقى متقاعد)‬

‫حسين شبكشى (عضو بمجلس إدارة مؤسسة عكاظ للصحافة والنشر)‬

‫مساحة رأى‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫فصل الخطاب‬

‫أسرار من الرمال‬

‫زاهى حواس‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫حمدى رزق‬

‫خواطر األسبوع‬

‫الكتابة السوداء!‬

‫الــكــتــابــة ال ــس ــوداء كــالــعــســل األس ــود‬ ‫يسقط فيها الذباب اإللكترونى‪ ،‬يعف‬ ‫عليها الذباب األســود‪ ،‬الكتابة البيضاء‬ ‫بلون اللنب الصابح‪ ،‬تبهج‪ ،‬تسعد‪ ،‬تشيع‬ ‫ً‬ ‫تفاؤل‪ ،‬ترسم بسمة‪ ،‬تخط طري ًقا‪ ،‬تفتح‬ ‫أبـــواب الـــرزق فــى ال ــوج ــوه‪ ،‬مشتاقون‬ ‫لكتابة بيضاء فى زمن الكتابة السوداء‪.‬‬ ‫لم نعرف بعد احلبر األبيض‪ ،‬احلبر‬ ‫عادة أسود أو أزرق‪ ،‬لألسف لون احلبر‬ ‫َكــ َرف على الكتابة‪ ،‬وجــبــة صباحية‪/‬‬ ‫مسائية‪ ،‬كالطبخة الــســوداء‪ ،‬اختفت‬ ‫الــكــتــابــة الــبــيــضــاء حتــت وطـــأة ســواد‬ ‫يغشى النفوس‪ ،‬الكتابة السوداء تعجب‬ ‫الــذى فــى قلبه مــرض‪ ،‬ســواد القلوب‬ ‫كارف على السطور‪.‬‬ ‫طقسا‬ ‫الكتابة باحلبر األسود صارت‬ ‫ً‬ ‫مــرع ـ ًيــا‪ ،‬جتــلــب إلــكــتــرونــيــا إعــجــابــات‪،‬‬ ‫واليكات‪ ،‬وتسجل أكثر قراءات‪ ،‬وتتصدر‬ ‫التريندات‪ ،‬وكلما اسودت سطور املقال‬ ‫راجت فى األسواق السوداء‪ ،‬ورحبت بها‬ ‫املــواقــع الرمادية واملنتديات املخططة‬ ‫أبيض على أسود‪.‬‬ ‫أخشى سوق الكتابة البيضاء َج َبر‪ ،‬ورق‬ ‫الصحف ال تسوده إال السطور السوداء‪،‬‬ ‫مارق من يكتب باحلبر األبيض فى هذه‬ ‫األيام السوداء‪ ،‬الكتابة السوداء تصنف‬ ‫شــجــاعــة‪ ،‬مــعــارضــة‪ ،‬الكتابة البيضاء‬ ‫تصنف موالسة‪ ،‬الكتابة السوداء تكسب‬ ‫كثي ًرا‪ ،‬السواد مهنة‪ ،‬سودها أكثر تربح‬ ‫ـاعــا وأن ــت فحسب‬ ‫شعبية‪ ،‬تــرســم شــجـ ً‬ ‫م ْوتور وقلبك أسود‪ ..‬كل هذا السواد!!‪.‬‬ ‫ملــــاذا تــشــيــع الــكــتــابــة الـــســـوداء فى‬ ‫األس ـ ــواق‪ ،‬وتــخــيــم عــلــى األج ـ ــواء‪ ،‬لكل‬ ‫ظاهرة أسبابها‪ ،‬الكتابة السوداء ظاهرة‬ ‫للعيان‪ ،‬بعي ًدا متا ًما عن اتهامات التخوين‬ ‫املعلبة فى علب ســوداء‪ ،‬أو غيرها من‬ ‫املصطلحات املصكوكة ص ًكا مؤامرات ًيا‪،‬‬ ‫الكتابة السوداء يقينًا تعبر فى الغالب‬ ‫من األحوال‪ ،‬عن حالة مزاجية سوداوية‬ ‫تغشى قــطــاعــات واســعــة مــن الــكـ ّتــاب‪،‬‬ ‫نــحــســن الــظــن بــاجلــمــيــع‪ ،‬ولــســنــا بــراء‬ ‫وكتابتنا ليست دو ًما بيضاء‪.‬‬ ‫مــعــدالت الــســواد فــى املجتمع تنتج‬ ‫كتابتها وكتّابها‪ ،‬األقــام متأل بطونها‬ ‫من حبر املجتمع‪ ،‬تفرز من هذا احلبر‬ ‫ســطــو ًرا‪ ،‬وتنسج على مــنــوال احلــزن‪،‬‬ ‫الــشــكــوى مــن احلـــال جــد شــائــعــة‪ ،‬كل‬ ‫يشكو حاله حلاله‪ ،‬وكل يغنى على مواله‬ ‫احلزين‪ ،‬وكل يعزف على حلن حزين‪ ،‬إ ًذا‬ ‫ملاذا الكتابة كتعبير عن احلال ال تكون‬ ‫سـ ــوداء؟ األبــيــض خ ـلّــص مــا تبقى فى‬ ‫املحبرة سوى أحبار سوداء‪.‬‬ ‫خــاصــتــه إذا مــا جتــمــعــت السحب‬ ‫الــســوداء فــى الــســمــاء‪ ،‬فــا تــخـ َ‬ ‫ـش وال‬ ‫جتزع‪ ،‬إنه املطر سينهمر من اصطكاك‬ ‫السحاب‪ ،‬يسقى األرض العطشى لألمل‪،‬‬ ‫س ِّودوها أنى شئتم‪ ،‬ل ِّونوا السحاب بسناج‬ ‫صدوركم املمتلئة بالسواد‪ ،‬ستمطر خي ًرا‬ ‫على أرض مصر‪ ،‬فيها مناء بإذن اهلل‪.‬‬

‫صالح منتصر‪..‬‬ ‫هو كاتب محترم نــادر‪ ،‬وأعنى آخر الرجال‬ ‫العظام‪ ،‬وهو صديق يقف مع أصدقائه فى كل‬ ‫أزماتهم‪ ،‬ويعرف أصول اجلدعنة‪ ،‬ويبحث حتى‬ ‫يصل إلى احلقيقة‪ ،‬ولديه أرشيف كامل‪ ،‬ويتابع‬ ‫كل ما تكتبه الصحف لكى ال يضع معلومة غير‬ ‫دقيقة‪ .‬لم يهاجم أى شخص فى حياته‪ ،‬بل يضع‬ ‫املعلومات التى لديه عن أى شخص‪ ،‬ويطلب أن‬ ‫يــرد دون جتريح‪ ،‬ولذلك أحبه اجلميع سواء‬ ‫زمالؤه باألهرام أو مجموعته فى نادى اجلزيرة‬ ‫أو مجموعة الفرسان‪ ..‬وقــد أفتقده وفــاروق‬ ‫جويدة‪ ،‬خاصة أنهما جيران منذ مدة طويلة‬ ‫على آخر صفحة بجريدة األهرام‪ .‬وهو عطوف‬ ‫جدا جتاه األصدقاء‪ .‬وإذا مرض شخص يح ّبه‬

‫فقد تــذرف الدموع على خد الكاتب اجلميل‬ ‫صــاح منتصر‪ .‬أكتب هــذا مبناسبة الوعكة‬ ‫الصحية التى جعلته ال يكتب عموده اليومى‪،‬‬ ‫ولكن احلمد هلل هو بخير‪.‬‬ ‫طالب اجلامعة (القاهرة واملنصورة)‬ ‫ســعــدت األس ــب ــوع املــاضــى مبــقــابــلــة طــاب‬ ‫جامعة الــقــاهــرة بــدعــوة مــن صديقى املفكر‬ ‫الكبير محمد اخلشت‪ ،‬وأيضا مقابلة طالب‬ ‫جامعة املــنــصــورة بــدعــوة مــن د‪ .‬أشــرف عبد‬ ‫الــبــاســط رئــيــس اجلــامــعــة‪ .‬وقــد كــانــت نسبة‬ ‫مفرحا تُظهر أن طالب‬ ‫حضور الندوات شي ًئا‬ ‫ً‬ ‫اجلامعة لهم هــذا االهتمام الكبير بالتاريخ‬ ‫واآلثــار‪ .‬وقــد وجــدت أن د‪ .‬اخلشت يكثر من‬ ‫اجلرعات الثقافية للطالب‪ ،‬لذلك لم أسمع أو‬

‫مسافة السكة‬

‫أشاهد طال ًبا يتكلم مع زميله أثناء املحاضرة أو‬ ‫أى صوت خارج القاعة‪ ،‬وقد وجدت أن الدورين‬ ‫األرضــى والثانى ال يوجد فيهما كرسى واحد‬ ‫خال‪ .‬وأثناء املحاضرة كان العديد من الطالب‬ ‫ٍ‬ ‫يدخلون أثناء املحاضرة فى سكوت ونظام لم‬ ‫أعهده من قبل من طالب اجلامعة‪.‬‬ ‫أما األسئلة التى وجهت لى فتشير إلى ثقافة‬ ‫هــؤالء الطالب‪ ،‬وكيف أن ثقافتهم قد شملت‬ ‫العديد من فــروع العلم‪ ،‬ولذلك أصبح لديهم‬ ‫الــتــزام‪ ..‬ولذلك فقد قفزت جامعة القاهرة‬ ‫العديد من املــراكــز العلمية‪ .‬وبعد املحاضرة‬ ‫و ّقعت لهم كتابى عن امللك الذهبى توت عنخ‬ ‫آمــون‪ ،‬ووقفوا جميعا فى طابور‪ ،‬الكل ينتظر‬ ‫دوره‪ ،‬وعــنــد خــروجــى جتــمــعــوا ألخ ــذ صــورة‬

‫سحر اجلعارة‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫‪s.gaara@almasryalyoum.com‬‬

‫استقالة مسببة من الحياة‬

‫أيها «احلزن» متهل قليال‪ ..‬دعنى أتأمل لوحة‬ ‫احلياة األخيرة‪ ،‬ال جتعل مشهد غيابى كئيبا‬ ‫ومحبطا‪ ..‬بل اجعله «صدمة كهربائية» لعل‬ ‫العالم يفيق‪ ،‬اجعله حافزا للتساؤل ومحرضا‬ ‫على استعادة إنسانيتنا املفقودة‪ ،‬اجعل نهايتى‬ ‫«بداية جديدة» لشاب آخر لم يعش لينتصر‪..‬‬ ‫ولم يعش لينكسر!‪.‬‬ ‫أيها املوت متهل قليال‪ ..‬ألسطر آخر كلماتى‬ ‫على جــدران الهواء‪ ،‬ألبعثر هزائمى الكبيرة‬ ‫وذنوبى الكبيرة قبل أن أصعد إلى السماء‪،‬‬ ‫ألتطهر من عاهاتى النفسية‪ ..‬نعم كل من حولى‬ ‫شوهوا مشاعرى وتالعبوا بأفكارى وسخرونى‬ ‫للتفوق فى دراسة الهندسة والصالة وااللتزام‬ ‫الدينى‪ ..‬ألقــدم لهم «الصورة الذهنية» كما‬ ‫رسموها فى مخيلتهم‪ ..‬لكنهم لم يشعروا أبدا‬ ‫بأنى «وحيد» أبكى على الورق‪ ..‬فتمهل قليال‬ ‫أيها «املوت النبيل» ألصرخ على املأل‪ ..‬وأدون‬ ‫«استقالة مسببة من احلــيــاة»‪ ..‬رمبا يفهمها‬ ‫البعض ورمبا تتناثر كلماتها مع جسدى حني‬ ‫يسقط من أعلى برج القاهرة‪.‬‬ ‫أتــصــور أن ه ــذا ك ــان لــســان ح ــال طالب‬ ‫الهندسة املنتحر من أعلى برج القاهرة‪« ،‬نادر‬ ‫محمد جــمــيــل»‪ ..‬ال ــذى كفر بــاحلــيــاة ورمبــا‬ ‫بأشياء أخــرى وقــرر فى حلظة أن يثور على‬ ‫االســتــمــرار على قضبان تــأســره عله يصل‬ ‫ملصيره املجهول‪ ..‬أن يقطع شرايني االكتئاب‬ ‫واإلحــبــاط والــيــأس الــتــى تربطه بــاحلــيــاة‪..‬‬ ‫قهره شيطانه فقفز من أعلى نقطة فى سماء‬ ‫مصر «فــى رمــز رمبــا إلــى مكانة حلم بها»‬ ‫ليسقط جثة هامدة جتسد سقوط كل املعانى‬ ‫النبيلة‪( :‬الدفء واألهل والسند واألصدقاء‪..‬‬

‫املوسيقى والكتب والـ ــورود الــتــى تتفتح كل‬ ‫يــوم لــلــحــيــاة‪ ..‬العطر واألغــانــى والــشــجــن‪..‬‬ ‫البهجة واإلحباط)‪ ..‬سقط «احللم» من سماء‬ ‫شاب متفوق ليُدفن معه‪ ..‬سقط «املستقبل»‬ ‫املجهول‪ ..‬استسلم «نادر»‪ ..‬انتحر ثأرا لنفسه‬ ‫من حياة لم تنصفه وباإلنابة عن كل املقهورين‬ ‫واملجروحني واملظلومني واملحرومني حتى من‬ ‫البكاء!‪.‬‬ ‫لــم يكن «نـــادر» أول أو آخــر شــاب ينتحر‬ ‫بطريقة غريبة تهز املجتمع‪ ،‬وتــؤرق ضمائر‬ ‫اجلميع‪ ،‬وتستدعى كل أساتذة الطب النفسى‬ ‫للتحليل والتنظير‪ ..‬قبله‪ ،‬وفى منتصف نوفمبر‬ ‫املاضى‪ ،‬تخلص شاب يدعى «إســام»‪ ،‬سائق‬ ‫«توك توك»‪ ،‬من حياته‪ ،‬شنقا فى بث مباشر‬ ‫على موقع التواصل االجتماعى «فيسبوك»‪،‬‬ ‫وذلك بعدما صنع الضحية مشنقة داخل غرفته‬ ‫بشقته فى منطقة السالم‪ ..‬ولك أن تتخيل أن‬ ‫أصدقاء «إسالم» كانوا يتابعون احلدث «أون‬ ‫الين»‪ ..‬دون أن يهرع أحد لنجدته!‪.‬‬ ‫كــأنــنــا مــجــرد «آالت» نــتــحــرك بــالــرميــوت‬ ‫كــنــتــرول‪ ،‬وك ــأن الــشــبــاب حت ــول إل ــى مصنع‬ ‫«روبـــوت»‪ ..‬حياتهم رسالة «واتــس آب» على‬ ‫املوبايل‪ ،‬أو ‪ like‬على «فيسبوك» تؤكد أننا‬ ‫عاجزون عن التواصل!‪ .‬وأننا لم نعد نبذل‬ ‫جهدا لإلبقاء على من نحب‪ ،‬على‪« :‬أرحامنا»!‪.‬‬ ‫وكأنهم ُولــدوا كنبت شيطانى‪ ،‬أو أن األهل‬ ‫والعائلة لم مينحوهم «شهادة ضمان» بدعمهم‬ ‫املعنوى‪ ،‬ومساندتهم إلى األبد!‪.‬‬ ‫املشهد املتكرر فــى كــل منزل أن كــل فرد‬ ‫مشغول بالتحاور مع «آلــة»‪ ،‬قد تكون شاشة‬ ‫تليفزيون أو كمبيوتر أو موبايل أصبحنا نحن‬

‫يقول «شابلن» فى‬ ‫مذكراته‪ :‬كانت أمى تبدو‬ ‫شاحبة ولون شفتيها أزرق‪.‬‬

‫‪Atef.beshay@windowslive.com‬‬

‫نعيش فى الفضاء اإللكترونى‪ ..‬حيث أصبح‬ ‫لكل منا «عامله اخلــاص» الــذى صنعه بنفسه‬ ‫ولنفسه كأننا نسجنا شرنقة نتقوقع بداخلها‬ ‫لنعانى «وحــدة مفتعلة»‪ ..‬وأصبح كل إنسان‬ ‫يعانى نــوعــا مــا مــن «الــتــوحــد مــع الـ ــذات»‪..‬‬ ‫برغبته!‪.‬‬ ‫وحــن تصمت اآللــة ســوف جتد األحاديث‬ ‫تدور حول العالقات االجتماعية التى أصبحت‬ ‫نفعية وانتهازية‪ ،‬وأن اإلنسان الذى يعطى بال‬ ‫مقابل يعيش دور «الشهيد» بإرادته‪ ..‬فال أحد‬ ‫يستحق‪.‬‬ ‫وهكذا تتآكل إنسانية البشر‪ ،‬فيتحولون‬ ‫هم أنفسهم إلى آالت‪ ،‬تتحرك حسب بوصلة‬ ‫«الربح»‪ ..‬وكأننا فى «بورصة» ال وجود ألسهم‬ ‫الود واالمتنان والواجب فيها!‪.‬‬ ‫أصعب ما فى احلياة أن ترى عيوب البشر‬ ‫وجتسدها‪ ،‬تتذكر خطاياهم وتعيشها ألف‬ ‫مرة‪ ..‬لكن ألف طعنة جديدة أفضل من الشقاء‬ ‫باملاضى‪.‬‬ ‫نحن نداوى أنفسنا بالتسامح وجتاوز ذنوب‬ ‫اآلخــر‪ ..‬قبل أن مننحهم الغفران‪ ..‬فهل تلك‬ ‫العقول الشابة والقلوب اخلضراء هى التى‬ ‫يجب أن تتفهم وتتجاوز وتتسامح!‪.‬‬ ‫«املــوت» يخطف أجمل ما فينا‪ ،‬يسرق منا‬ ‫«الــغــد»‪ ..‬ينهش قلوب اآلب ــاء واألمــهــات ألن‬ ‫البعض ضــن مبــشــاعــره على أوالده‪ ..‬حتى‬ ‫أصبحنا ندفن خطايانا مع جثث لم تنضج‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫أيــهــا األمــــوات عــلــى األرض‪ :‬ال تنتحروا‬ ‫على‪ ..‬أنا لم‬ ‫بتكفيرى أو حتاروا فى الترحم ّ‬ ‫أعد بحاجة إلى نفاقكم‪.‬‬

‫للتقدم‪ .‬وملخص القصة هــى أنــنــى لــم أكن‬ ‫متفو ًقا فى دراستى‪ ،‬بل أقول إنى كنت طال ًبا‬ ‫أقل من العادى‪ ،‬وقد حصلت بعد التخرج على‬ ‫وظيفة حكومية ينالها املتفوق والفاشل‪ .‬وقد‬ ‫حاولت أن أبتعد عن العمل األثــرى ألسباب‬ ‫كــثــيــرة‪ ،‬ولــكــن عندما عــدت للعمل مبصلحة‬ ‫اآلثار صمم الراحل العظيم د‪ .‬جمال مختار‬ ‫على أن أذهب للحفائر وإال سأحول للتحقيق‪.‬‬ ‫وأثناء احلفائر عثر العمال على متثال داخل‬ ‫املقبرة‪ .‬وبدأت أنظف التمثال‪ ..‬وهنا وجدت‬ ‫نفسى أقــول «وج ــدت حــبــى»‪ ،‬لــذلــك عشقت‬ ‫اآلثــار‪ ..‬والعشق يجعل أى شىء صغير كبي ًرا‬ ‫ج ًدا‪ ،‬ويجعلك تظل تتعلم‪ ،‬وأن تصبح متواض ًعا‬ ‫فى محراب العلم العشق!‪.‬‬

‫عندما يحنى اإلنسان رأسه‪ ..‬وال يلتقط شيئًا‬

‫«لو أنك قدمت لى فقط فنجا ًنا من الشاى فى‬ ‫ذلك املساء ملا وصلت إلى هذه احلالة»‪..‬‬ ‫هــذه العبارة قالتها والــدة «شارلى شابلن» له‬ ‫عند زيارته لها بصحبة أخيه األكبر «سيدنى» فى‬ ‫مصحة لألمراض العقلية‪ ،‬أحلقها بها «شابلن»‬ ‫وك ــان ال ي ــزال طــفــا‪ ،‬بــعــد إصــابــتــهــا بــضــاالت‬ ‫وه ـ ــاوس ســمــعــيــة وبــصــريــة ووســـــاوس قهرية‬ ‫متسلطة دفعتها إلى أن تقرع أبواب املنازل وتوزع‬ ‫قط ًعا من الفحم على السكان باعتبارها هدايا‬ ‫لألطفال مبناسبة قــرب حلول «عيد املــيــاد»‪..‬‬ ‫أبلغه أطفال اجليران بذلك عند عودته إلى منزله‪،‬‬ ‫مؤكدين له أنها قد أصابها اجلنون‪ ..‬وانفجر فى‬ ‫البكاء عندما رآها عند النافذة حتدق فى ال شىء‬ ‫فى ذهول‪ ،‬وملا سألها عن تبرير ملا فعلته أخبرته‬ ‫أنها كانت تبحث عن «سيدنى» الــذى تتصور أن‬ ‫اجليران قد أخفوه عنها‪ ..‬بينما حقيقة األمر أن‬ ‫ً‬ ‫عمل كنافخ للنفير على‬ ‫«سيدنى» كان قد وجد‬ ‫سفينة ركاب مبحرة إلى إفريقيا‪ ..‬وغاب شهو ًرا‬ ‫بعي ًدا عنها‪ ،‬ريثما يتمكن من احلصول على أجر‬ ‫يسد رمقهم بعد تدهور أحوالهم املعيشية تدهو ًرا‬ ‫كبي ًرا بعد أن فقدت عملها كممثلة إثــر ضياع‬ ‫صوتها‪ ،‬واضطرارها ألن تعمل خياطة فتر ًة توقف‬ ‫عندها املصنع عن التعامل معها حينما اكتشف‬ ‫املسؤولون به أخطاء فى عملها‪ ..‬وسحبوا منها‬ ‫ماكينة اخلياطة التى كانت تستأجرها وعجزت‬ ‫ً‬ ‫عاطل‬ ‫عن سداد أقساطها‪ ..‬كما أصبح «شارلى»‬ ‫بعد عمله بعدد من املهن‪ :‬بائع للزهور‪ -‬صبى‬ ‫فى محل بقالة‪ -‬ساع فى عيادة طبية‪ -‬خادم فى‬ ‫منزل ثرى‪ -‬بائع فى مكتبة‪ -‬عامل مبطبعة‪ -‬نافخ‬ ‫للزجاج‪ -‬بائع صحف‪.‬‬ ‫وانــتــهــى بــه األم ــر بالعمل كــمــدرس خصوصى‬

‫للرقص مقابل شلنات خمسة‪ ..‬ثم توقف عن ذلك‬ ‫لعدم وجود راغبني جدد فى التعلم‪.‬‬ ‫يقول «شابلن» فى مذكراته التى ترجمها بأسلوبه‬ ‫الرشيق الكاتب الكبير الراحل «صــاح حافظ»‪:‬‬ ‫كانت أمى تبدو شاحبة ولون شفتيها أزرق‪ ..‬ومع‬ ‫أنها عرفتنا فإنها لم تُبدِ‬ ‫حماسا لذلك فحيويتها‬ ‫ً‬ ‫القدمية كانت قد ذهبت‪ ،‬ومع أن «سيدنى» حاول‬ ‫أن يدخل البهجة عليها محد ًثا إياها عن التوفيق‬ ‫الذى أصابه والنقود التى جمعها وأسباب غيابه‬ ‫كل هذه املدة‪ ،‬فإن أمى ظلت تنصت وتهز رأسها‬ ‫شاردة الذهن ذاهلة عن نفسها‪ ..‬وعندما طمأنها‬ ‫شــارلــى مــؤكــ ًدا أنــهــا ســرعــان مــا س ــوف تسترد‬ ‫صحتها‪ ..‬رددت فى شرود العبارة التى بدأت بها‬ ‫املقال‪ ..‬كان يكفيها كوب من الشاى ليحفظ لها‬ ‫توازنها العقلى‪ ..‬وهو ما أكده الطبيب لـ «شابلن»‪..‬‬ ‫أن عقلها تأثر دون شك بسبب سوء التغذية‪ ..‬إنه‬ ‫الفقر اللعني الذى قال عنه «على بن أبى طالب»‪:‬‬ ‫لو كان الفقر ً‬ ‫رجل لقتلته‪.‬‬ ‫وبينما يرى «شابلن» أن آلهة اإليذاء متل أحيا ًنا‬ ‫لعبتها وتبدى شي ًئا من الرحمة‪ ،‬حيث إن السنوات‬ ‫السبع األخيرة من حياة األم قضتها فى جو من‬ ‫الــراحــة واالطــمــئــنــان بعد متتع «شــارلــى» وأخيه‬ ‫بشهرة وثروة تفوق كل ما خطر بخيالها‪ ..‬إال أنها‬ ‫لم تسترد عقلها أبـدًا بصورة كاملة‪ ..‬وحينما مت‬ ‫استدعاؤه للمستشفى الذى ماتت به‪ ..‬كان تعبير‬ ‫وجهها ‪ -‬كما لو كانت تتوقع مزي ًدا من اآلالم‪..‬‬ ‫وبــدأ يداهمه فيض مــن الــذكــريــات مــن كفاحها‬ ‫ومعاناتها وشجاعتها ومحنة عمرها الضائع الذى‬ ‫سبق أن عبرت عنه بجملة بليغة مؤثرة هى‪« :‬قد‬ ‫يحنى اإلنسان رأسه‪ ..‬ثم ال يلتقط شي ًئا»‪ ..‬فباطل‬ ‫األباطيل الكل باطل وقبض الريح‪.‬‬

‫رأى دولى‬

‫الثبات االنفعالى المصرى‬ ‫هــى‪ :‬كيف تــتــوافــر هــذه املـــوارد بالكم‬ ‫والكيف الذى نريده‪ ،‬فلن ينفع ساعتها‬ ‫البكاء على لــن مسكوب‪ ،‬وال الغوص‬ ‫فــى أحــام اليقظة أو املــنــام‪ .‬األخطر‬ ‫من ذلك فى غياب «الثبات االنفعالى»‬ ‫هــو فــقــدان املعرفة بالزمن احلقيقى‪،‬‬ ‫فالالعب الذى يدخل فيه هدفا يتمنى‬ ‫استمرار املباراة إلى ما ال نهاية؛ أما إذا‬ ‫كان فريقه هو الــذى أحــرز هدفا فإنه‬ ‫يريد للمباراة أن تنتهى فــورا‪ ،‬ويصير‬ ‫الزمن ضاغطا فى كل األح ــوال‪ .‬وفى‬ ‫احلــيــاة العملية فــإن أكــثــر مــا يتساءل‬ ‫حوله املصريون عندما يعلن عن مشروع‬ ‫قومى‪ -‬هو‪ :‬متى سوف يصل عائده إلى‬ ‫جيوبهم؟ أما إذا كان متصورا ضرورة‬ ‫االشــتــراك فــى الــتــأمــن الصحى فإنه‬ ‫يريد لألمر أن يتم على درجات ومراحل‬ ‫زمنية لعلها تطول‪.‬‬ ‫«الثبات االنفعالى» فى مرحلة املباراة‬ ‫أو بناء الوطن من شروط اللحظة التى‬ ‫يبغى فيها معرفتنا الدقيقة بأنفسنا‪،‬‬ ‫وتــاريــخــنــا‪ ،‬وجتــاربــنــا السابقة‪ ،‬بحيث‬ ‫يصير ذلك جزءا من املعرفة العامة التى‬ ‫تضع التوازن بداخلنا من ناحية‪ ،‬وتضع‬ ‫الثقة من ناحية أخــرى فى نفوسنا أن‬ ‫القادم سوف يكون أفضل لو كان اجلهد‬ ‫والفكر كافيا ونبيال‪ .‬فكثيرا ما نتحدث‬ ‫عن ثالثة آالف عام من املجد الفرعونى‬ ‫دون أن نعرف الكثير عما فعله هؤالء‬ ‫الفراعنة الــذيــن اهتم بهم كــل العالم‬ ‫بينما انــزوى لدينا فى املتاحف؛ ورغم‬ ‫فخرنا بالفراعنة الــذيــن بــاتــوا اسما‬ ‫رمزيا للمنتخب القومى‪ ،‬فإن الواقع هو‬ ‫أنهم بضاعة للسائحني الذين حتى وقت‬ ‫قريب كانوا هم الذين قاموا باكتشافهم‬ ‫ومتويل البعثات العلمية للبحث عنهم‪.‬‬

‫جماعية‪ .‬ولذلك فقد انبهرت بالتزام طالب‬ ‫جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫أما جامعة املنصورة فقد وجدت أن الطالب‬ ‫ملتزمون بالنظام ودخــول القاعة مثل طالب‬ ‫جامعة القاهرة متا ًما‪ ،‬وقد عرفت من أساتذة‬ ‫الكلية أن هــنــاك نــفــس الــعــدد خ ــارج قاعة‬ ‫املحاضرات التى امتألت بالكامل‪ ،‬وكان هناك‬ ‫تواصل بينى وبني الطالب ألنهم يريدون أن‬ ‫يعرفوا عــن حــضــارة الفراعنة العظام‪ ،‬وقد‬ ‫ســعــدت ب ــأن الــطــاب فــخــورون مبصريتهم‬ ‫واعتزازهم باحلضارة العظيمة التى تركها لنا‬ ‫األجداد‪.‬‬ ‫وقـــد قــدمــت لــطــاب جــامــعــتــى الــقــاهــرة‬ ‫واملــنــصــورة قــصــة حــيــاتــى لــتــكــون داف ـ ًعــا لهم‬

‫عاطف بشاى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫أيها األموات على األرض‪ :‬ال تنتحروا بتكفيرى أو تحاروا‬ ‫على‪ ..‬أنا لم أعد بحاجة إلى نفاقكم‪.‬‬ ‫فى الترحم ّ‬

‫تتمة مقال األولى‬

‫‪ ..‬وخ ــال فــتــرة قصيرة مــن الزمن‬ ‫ال تتعدى أياما‪ ،‬انتقلت فيها مصر من‬ ‫حالة انفعالية سلبية متاما فيها الكثير‬ ‫من اخلــوار والــيــأس؛ إلــى النقيض فى‬ ‫أقصى اجتــاه آخــر يستلزم املــرور على‬ ‫كل محافظات مصر بالكأس‪ ،‬واالنتظار‬ ‫الــواعــد لــقــوافــل املــريــديــن مــن األنــديــة‬ ‫الــعــاملــيــة املقبلني عــلــى ش ــراء العبينا‬ ‫اجلــدد‪ ،‬أشرقت شمس الكرة املصرية‬ ‫كما لم تشرق من قبل‪.‬‬ ‫الــتــطــرف فــى كلتا احلــالــتــن ال يعد‬ ‫فضيلة‪ ،‬وفى كلتيهما بُعد عن «الثبات‬ ‫االنــفــعــالــى» امل ــط ــل ــوب‪ ،‬والـــــذى ليس‬ ‫مطلوبا فقط فى كرة القدم أو األلعاب‬ ‫الرياضية فى مجملها‪ ،‬ولكنه مطلوب‬ ‫أيضا فى التعامل مع ما هو أكثر أهمية‬ ‫فــى القضايا الوطنية الــكــبــرى‪ .‬وضع‬ ‫األمــور فى أحجامها احلقيقية ضرورة‬ ‫ألن فى ذلــك ما يضمن التقدم خطوة‬ ‫بعد أخــرى على طريق من التقدم فى‬ ‫احلياة‪ ،‬والفوز فى املباراة‪ ،‬واالنتصار‬ ‫فــى املــعــركــة‪ .‬ولــعــل الــتــذبــذب الشديد‬ ‫فى احلالة االنفعالية املصرية من أول‬ ‫أنــه «مفيش فــايــدة» إلــى أن املصريني‬ ‫لــهــم «كــاتــالــوج خـ ــاص»‪ ،‬و«ش ــف ــرات ال‬ ‫توجد» لدى غيرهم جتعل النصر قادما‬ ‫ال مــحــالــة‪ .‬وهــكــذا تنقل كــل القضايا‬ ‫املــطــروحــة مــن مــجــال العلم والتفكير‬ ‫املنطقى إل ــى مــجــاالت أخ ــرى خاصة‬ ‫باملشاعر والروح املعنوية واإلرادة التى‬ ‫ال تظهر إال ساعة الشدائد‪ .‬وفى الدول‬ ‫املتقدمة فإن األصل فى كل املوضوعات‬ ‫والقضايا هو أال تكون هناك أزمات من‬ ‫البداية‪ ،‬وال شدائد من األصل؛ وإذا كان‬ ‫هذا وذاك راج ًعا لنقص املوارد البشرية‬ ‫أو املــاديــة‪ ،‬فــإن القضية العلمية تكون‬

‫جدا‪ ،‬ويجعلك‬ ‫عشقت اآلثار‪ ..‬والعشق يجعل أى شىء صغير كبي ًرا ً‬ ‫متواضعا فى محراب العلم العشق!‪.‬‬ ‫تظل تتعلم‪ ،‬وأن تصبح‬ ‫ً‬

‫وهناك ثالثة آالف عــام أخــرى حكمنا‬ ‫فيها أجــانــب دون أن نــعــرف أيــن كنا‬ ‫فى هذه األزمنة التعيسة؛ وحينما جاء‬ ‫محمد عــلــى لــكــى يــبــدأ مــســيــرة مصر‬ ‫احلديثة فإن قصته احلقيقية وما كان‬ ‫فيها من مجد «فتح عكا»‪ -‬هى ما فعله‬ ‫لكى يفعل املصريون ما فعلوه‪ ،‬وهى قصة‬ ‫بقدر ما هى مثيرة فإنها حزينة‪ ،‬فلم يكن‬ ‫حتديث املصريني باألمر السهل‪ .‬قصص‬ ‫جناح أخرى قام بها اخلديو إسماعيل‬ ‫وسعد زغلول وجمال عبد الناصر وأنور‬ ‫السادات وحسنى مبارك‪ ،‬بعضها كان‬ ‫لفترات قصيرة‪ ،‬وبعضها اآلخر لفترات‬ ‫أطول‪ ،‬وكان فيها االنغالق بقدر ما كان‬ ‫فيها االنفتاح‪ ،‬ولكن خالصتها أن حالنا‬ ‫اآلن بحلوه ومــره هو خالصة ما جرى‬ ‫مــع كــل ه ــؤالء‪ .‬واملــدهــش أنــه ال يوجد‬ ‫فى سجالت التاريخ املصرية املعروفة‬ ‫للمصريني نتائج التحقيق فيما جرى ال‬ ‫فى فترة الهزمية بعد يونيو ‪ ،١٩٦٧‬وال‬ ‫فترة الصمود فى حرب االستنزاف بعد‬ ‫ذلــك‪ ،‬وال فى فترة اإلجنــاز الكبير فى‬ ‫‪ ١٩٧٣‬وما تبعها من مفاوضات استردت‬ ‫سيناء كاملة‪ .‬ما لدينا سير للبطولة فى‬ ‫املعارك الكبرى من بورسعيد إلى العبور‪،‬‬ ‫واإلجن ــاز فــى البناء مــن السد العالى‬ ‫وحــتــى أنــفــاق الــقــنــاة اجلــديــدة‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك القليل عــن السباق الــذى يضع‬ ‫منجزاتنا وإخفاقاتنا أيضا فى مسار‬ ‫الثبات االنفعالى الذى يضع كل األمور‬ ‫فى مساراتها النسبية فى سباقاتنا مع‬ ‫دول وأمم أخرى فى العالم‪ ،‬وهذه تقول‬ ‫لنا إننا قطعنا جزءا من الطريق‪ ،‬ولكن‬ ‫ما بقى لن يقل صعوبة‪.‬‬ ‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬

‫إيفان توماس‬

‫ً‬ ‫نقل عن صحيفة «واشنطن بوست» األمريكية‬

‫ترامب لن يغادر البيت األبيض بهدوء مثل نيكسون‬

‫فــى ‪ ٧‬أغــســطــس ع ــام ‪ ،١٩٧٤‬تـــرأس السيناتور‬ ‫األمريكى‪ ،‬بــارى جولدووتر‪ ،‬من واليــة أريــزونــا‪ ،‬وفدًا‬ ‫صغي ًرا من قادة احلزب اجلمهورى فى مجلس النواب‬ ‫األمريكى (الكوجنرس) إلى املكتب البيضاوى إلبالغ‬ ‫الرئيس األمريكى حينها‪ ،‬ريتشارد نيكسون‪ ،‬بأنه لم‬ ‫يعد يحظى بالدعم الكافى للنجاة فى التحقيقات التى‬ ‫يجريها مجلس الشيوخ لعزله من منصبه‪ ،‬وقد أدت هذه‬ ‫الزيارة لتغيير التاريخ‪ ،‬حيث أعلن نيكسون استقالته فى‬ ‫اليوم التالى لها‪.‬‬ ‫وفــى الــواقــع‪ ،‬لــم يكن نيكسون بحاجة ملــن يقنعه‬ ‫باالستقالة‪ ،‬فعندما التقى بوفد الكوجنرس كان قد قرر‬ ‫بالفعل االستقالة قبل مجيئهم‪ ،‬وكما تبني فيما بعد‪ ،‬فإن‬ ‫أعضاء مجلس النواب لم يستخدموا كلمة «االستقالة»‪،‬‬ ‫ولكنهم أخبروا الرئيس أنه قد فقد دعم حزبه‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ميكننا أن نتساءل ما الذى يتطلبه األمر‬ ‫جلعل التاريخ يعيد نفسه من جديد‪ ،‬فما الــذى قد‬ ‫يجبر حزب الرئيس األمريكى دونالد ترامب على حثه‬ ‫على مغادرة البيت األبيض؟ على ما يبدو فاجلواب هو‬ ‫ال شىء ميكنه ذلــك‪ ،‬وذلــك ألن اجلمهوريني مؤيدون‬ ‫لترامب أكثر مما كانوا عليه مع نيكسون‪ ،‬ولكن قد‬ ‫يحدث ذلك فقط إذا كان قادة الكوجنرس على استعداد‬ ‫للمخاطرة بحدوث أزمة دستورية حقيقية‪.‬‬ ‫وفى الوقت احلالى‪ ،‬يبدو أن الزعماء الدميقراطيني‬ ‫عازمون على إجراء العزل بشكل سريع‪ ،‬فالتحقيقات‬ ‫ستتم فى مجلس الــنــواب قبل عطالت عيد امليالد‪،‬‬ ‫واملحاكمة فى مجلس الشيوخ ستكون فى وقت ما فى‬

‫األشهر القليلة املقبلة‪ ،‬وفى حني أن قادة مجلس النواب‬ ‫يعتقدون أن لديهم أدلة كافية لعزل ترامب‪ ،‬فإن العثور‬ ‫على عــدد كــاف من اجلمهوريني إلدانــتــه فى مجلس‬ ‫الشيوخ بأغلبية ثلثى األصوات هو أمر مستحيل‪.‬‬ ‫وإذا كان الزعماء الدميقراطيون جادين فى إدانة‬ ‫ترامب بـ«ارتكاب جرائم كبرى وجنح»‪ ،‬فإنه يتعني عليهم‬ ‫الــشــروع فى مسار أطــول وأكثر صعوبة‪ ،‬حيث يجب‬ ‫على املحققني طلب جميع الوثائق‪ ،‬واستدعاء جميع‬ ‫الشهود من البيت األبيض‪ ،‬الذين من املتوقع أن ميتنعوا‬ ‫عن احلضور أو تقدمي الوثائق‪ ،‬مستخدمني احلصانة‬ ‫واالمتيازات التى يتمتعون بها‪ ،‬ولكن حينها من شأن‬ ‫احلجج القانونية أن تشق طريقها إلى املحكمة العليا‬ ‫ولكن ببطء شــديــد‪ ،‬حيث سيواصل محامو ترامب‬ ‫املقاومة والتأخير‪ ،‬لكن إذا رغبت املحاكم األمريكية فى‬ ‫تسريع األمور فإنها ستتمكن من ذلك‪ ،‬وهذا ما حدث‬ ‫قبل ‪ ٤٥‬عا ًما‪ ،‬حني قررت املحكمة العليا اتخاذ صف‬ ‫الواليات املتحدة ضد نيكسون فى يوليو عام ‪١٩٧٤‬‬ ‫وذلك بعد أقل من ‪ ٤‬أشهر من املبارزات القانونية‪.‬‬ ‫ولكن قد يفشل هذا املسار اليوم‪ ،‬حيث قد يرغب‬ ‫القضاة الفيدراليون فى إبعاد املحاكم عن العملية‬ ‫السياسية والسماح للناخبني بتحديد مصير ترامب‬ ‫فقط فى يوم االنتخابات املقررة فى نوفمبر ‪.٢٠٢٠‬‬ ‫ولــكــن املــحــاكــمــة الــرســمــيــة فــى مجلس الــشــيــوخ‪،‬‬ ‫املنصوص عليها صراح ًة فى الدستور‪ ،‬ستكون مختلفة‪،‬‬ ‫فمن غير املحتمل أن تسمح املحكمة العليا للسلطة‬ ‫التنفيذية بأن تعطل فروع احلكومة األخرى‪ ،‬ولذا فإنه‬

‫قد يحد القضاة من نطاق وحجم مذكرات االستدعاء‪،‬‬ ‫ولكن ال يــزال يتعني على ترامب تقدمي أدلــة مهمة‪،‬‬ ‫وصحيح أن األدلــة قد ميكنها تبرئته‪ ،‬لكن ترامب ال‬ ‫يبدو وكأنه رجل ليس لديه ما يخفيه‪.‬‬ ‫فعندما قضت املحكمة العليا بأنه يجب على نيكسون‬ ‫تسليم األشــرطــة الــازمــة إلثــبــات دوره فــى فضيحة‬ ‫ووترجيت‪ ،‬سأل األخير رئيس أركانه حينها‪ ،‬ألكسندر‬ ‫م‪ .‬هيج جونيور‪« :‬هل هناك أى مساحة للمناورة؟»‪،‬‬ ‫وعندما وجد الرئيس أن اجلــواب «ال»‪ ،‬فإنه استسلم‬ ‫لسيادة القانون‪.‬‬ ‫ولكن هــل مــن املمكن أن يقوم تــرامــب باملثل؟ إذا‬ ‫حــاول اتباع العناد مع كل من الكوجنرس واملحكمة‬ ‫العليا‪ ،‬فإن استطالعات الرأى العام قد تنقلب بسرعة‬ ‫ضده‪ ،‬وحينها سيقرر عدد من أعضاء مجلس الشيوخ‬ ‫اجلــمــهــوريــن‪ ،‬الــذيــن يهتمون باستطالعات الــرأى‬ ‫اخلاصة بهم‪ ،‬ومبنصبهم‪ ،‬اخلــروج عن صمتهم‪ ،‬ففى‬ ‫حالة نيكسون‪ ،‬ظل اجلمهوريون موالني للرئيس حتى‬ ‫انقلبت استطالعات الرأى ضده‪ ،‬وحينها انقلبوا عليه‬ ‫هم اآلخرون‪.‬‬ ‫وه ــذا هــو السيناريو ال ــذى قــد يــحــدث فــى نهاية‬ ‫املطاف‪ ،‬فقد تتجه مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ‬ ‫إلــى املكتب البيضاوى لطرد الرئيس احلالى‪ ،‬ولكن‬ ‫بحلول ذلك الوقت‪ ،‬هل سيدرك ترامب حينها أن اللعبة‬ ‫قد انتهت؟‪.‬‬

‫ترجمة‪ -‬فاطمة زيدان‬


‫‪١٧‬‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫«أحمد عبدالله» يصممها ويوزعها على المساجد‬

‫التجارة مع الله بمنابر مجانية‬ ‫بدأ صناعتها منذ ‪ 4‬أعوام‪ ..‬وشكلها فى العصر الحالى تطور عن السابق‬

‫كتب‪ -‬محمود عبدالوارث‪:‬‬ ‫وجــد فــى عالقته مــع اهلل أضمن جتــارة ميكن أن‬ ‫يجريها فى حياته‪ ،‬فهى ال حتتاج لوساطة أو إذن‬ ‫للعمل بها‪ ،‬سوى أن يصنع معرو ًفا ملن حوله منتظ ًرا‬ ‫أجــره من اخلالق‪ ،‬وهــى السياسة التى وجــد راحته‬ ‫النفسية فيها‪ ،‬زاه ًدا عن أى مكسب قد يحققه بفضل‬ ‫صنعته‪ ،‬التى يعشقها منذ نعومة أظافره‪.‬‬ ‫ما سبق حققه الستينى أحمد عبداهلل‪ ،‬وهــو من‬ ‫سخر جهوده لتصنيع املنابر باملجان‪ ،‬على أن يوزعها‬ ‫على املساجد التى حتتاج إلى ما يبدعه دون أى غرض‬ ‫ربحى‪ ،‬رغم ما يبذله من مجهود فى هذا الشأن‪.‬‬ ‫يقول «عبداهلل»‪ ،‬لـ«املصرى اليــت»‪ ،‬إنه يفعل ذلك‬ ‫من أجل اهلل‪ ،‬فهو ال يريد دعاية أو أى شىء من هذا‬

‫القبيل‪ ،‬فما يبغيه هو «املتاجرة مع اهلل فى هدوء‪ ،‬دون‬ ‫أى (شو) أو استعراض»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫بدأ «عبداهلل» عمله بالنجارة منذ الصغر‪ ،‬وعلى‬ ‫م ــدار ‪ 66‬عــا ًمــا لــم يتغير شغفه جتــاهــهــا‪ ،‬وهــو ما‬ ‫اكتسبه رغم أن والده لم تطأ قدماه فى هذا املجال‬ ‫متخصصا فى املوبيليات‪،‬‬ ‫من األســاس‪ ،‬حتى أصبح‬ ‫ً‬ ‫مصم ًما أح ــدث الــديــكــورات وســالــم الــفــيــات وما‬ ‫إلى ذلك‪.‬‬ ‫قبل ‪ 4‬أعوام قرر «عبداهلل» تصنيع املنابر باملجان‪،‬‬ ‫فهو رأى أن التجارة مع اهلل «مش وحشة» على حد‬ ‫قوله‪ ،‬معتب ًرا إياها مربحة وال حتتاج لوساطة‪ ،‬ولهذا‬ ‫الغرض يستعمل فى عمله مختلف أنواع األخشاب‪.‬‬ ‫ينهى «عبداهلل» املنبر الواحد فى غضون ‪ 10‬أيام‪،‬‬

‫موضحا‬ ‫فيما تطورت األشكال وتغيرت عن السابق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ميا هو ارتفاعها الطول الفارع‬ ‫أن الطابع األساسى قد ً‬ ‫السلم‪ ،‬أما اآلن‬ ‫وتك ّونها من عدد كبير من درجــات ُ‬ ‫فيكتفى بـــ ‪ 3‬درج ــات مــع بساطة فــى الهيئة‪ ،‬دون‬ ‫اخلــروج عن تقاليد اإلســام‪« :‬هى سنة عن الرسول‬ ‫صلى اهلل عليه سلم»‪ ،‬فى نفس الوقت لم يحص ما‬ ‫صنعته يداه من منابر على مدار الـ‪ 4‬أعوام املاضية‪،‬‬ ‫وهو ما فتح با ًبا ملدحه من قبل املحيطني به‪ ،‬مرددا‬ ‫«احلمد هلل»‪.‬‬ ‫تطور أشكال املنابر يرجعه «عــبــداهلل» كذلك إلى‬ ‫وعــى املــصــريــن بدينهم‪ ،‬معتب ًرا فــى رأي ــه أنــه فى‬ ‫السابق كان هناك جهل ببعض األمور‪ ،‬وهو ما تغير‬ ‫مبرور السنوات‪ ،‬منه ًيا حديثه‪« :‬أمنيتى رضا اهلل»‪.‬‬

‫عاما من الدراسات‬ ‫تحقق «الحلم» بعد ‪ً 20‬‬

‫فاكهة تقاوم التلف لمدة عام كامل‬

‫بعد العثور عليه فى أيرلندا منذ ‪ 3‬سنوات‬

‫حل لغز «القارب المهجور»‬

‫فى نوفمبر ‪ ،2016‬فوجئ خفر السواحل فى‬ ‫أيرلندا بقارب خشبى فــارغ من البشر وقد رسا‬ ‫على شواطئ مقاطعة موناجان‪.‬‬ ‫ومما أثار حيرة ضباط خفر السواحل هو شكل‬ ‫الــقــارب «غير التقليدى»‪ ،‬الــذى بــدا مثل البيت‬ ‫املنتقل‪ ،‬فضال عن حجمه الضخم‪ ،‬وخلوه من أى‬ ‫شخص‪.‬‬ ‫وأعــلــنــت السلطات األيــرلــنــديــة‪ ،‬عبر وسائل‬ ‫اإلعــام املحلية‪ ،‬عن العثور على ذلــك القارب‪،‬‬ ‫لكن لم يطالب به أحد‪ ،‬ولم يتم أيضا العثور على‬ ‫شخص يحمل االسم املوجود داخل القارب‪.‬‬ ‫واســتــغــرق األمــر ‪ 3‬أع ــوام حتى مت كشف لغز‬ ‫وص ــول الــقــارب اخلشبى املــهــجــور إلــى شواطئ‬ ‫أيرلندا‪ ،‬بحسب «تليفزيون سى تى فى» الكندى‪.‬‬ ‫وقال التليفزيون فى تقرير له هذا األسبوع إن‬ ‫طول القارب اخلشبى يصل إلى ‪ 6‬أمتار‪ ،‬وهو مزود‬ ‫بألواح شمسية‪.‬‬ ‫وتبني أن القارب يعود للمدافع عن البيئة فى‬ ‫كندا‪ ،‬ريك سمول‪ ،‬من مدينة فانكوفر الكندية‪.‬‬ ‫وقال «سمول»‪ 62 ،‬عاما‪ ،‬إنه بنى السفينة فى‬ ‫عام ‪ ،2016‬وخطط لإلبحار إلى القطب الشمالى‬ ‫لرفع الوعى بشأن أزمة املناخ وتالشى اجلليد فى‬ ‫القطب الشمالى‪.‬‬

‫بعد أكثر من ‪ 20‬عا ًما من الدراسات الهادفة‬ ‫إلى تطوير فاكهة تقاوم التلف‪ ،‬حتقق «احللم» فى‬ ‫أسواق الواليات املتحدة بطرح «تفاح جديد» ميكن‬ ‫االحتفاظ به فى الثالجة لعام كامل وهو فى حالة‬ ‫ممتازة‪.‬‬ ‫وأفــــادت «ســكــاى نــيــوز» ب ــأن مــزارعــى واليــة‬ ‫واشنطن التى تنتج ثلثى تفاح الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫سيكون لهم احلق احلصرى فى زراعة هذا النوع‬ ‫على مدى السنوات العشر املقبلة‪.‬‬ ‫وبلغت كلفة إنتاج النوع اجلديد من التفاح أكثر‬ ‫من ‪ 10‬ماليني دوالر‪ ،‬ويحتاج األمر من املزارع ‪3‬‬ ‫أعوام حتى تبدأ أشجاره فى إنتاج الثمار‪.‬‬ ‫ويقول آرون كالرك‪ ،‬الذى متلك عائلته العديد‬ ‫من البساتني فى واشنطن وتزرع نحو ‪ 80‬فدانا‬ ‫من الصنف اجلديد‪ ،‬إنه «لم ير فى حياته أجمل‬ ‫من هذه التفاحة»‪.‬‬ ‫وقــالــت جلنة محصول التفاح فــى واشنطن‪،‬‬ ‫التى تس ّوق هذه الثمار على املستوى الدولى‪ ،‬إن‬ ‫الصنف اجلديد ميكن أن ينشط حركة التجارة‬ ‫واإلنتاج‪ ،‬وبدأ العمل على تطوير التفاح اجلديد‬ ‫عام ‪.1997‬‬

‫وقالت كيت إيفانز‪ ،‬التى ساهمت فى مشروع‬ ‫تطوير التفاح‪ ،‬إنه ينتج عصيرا أكثر من غيره من‬ ‫األنواع‪ ،‬ويوازن بني احلالوة واحلموضة‪.‬‬

‫وأضــافــت أن الفاكهة اجلــديــدة حتافظ على‬ ‫جودة ممتازة‪ ،‬فى حال مت حتزينها فى مكان بارد‬ ‫ملدة تتراوح بني ‪ 12-10‬شهرا‪.‬‬

‫مزاد خيرى‪ ..‬سمكة بـ‪ 500‬ألف جنيه‬

‫وعندما حدث عطل فى اإلبحار‪ ،‬ترك القارب‪،‬‬ ‫وقال الح ًقا إنه لم يكن لديه فكرة عن مصيره بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬لكنه ترك فيه رسالة تقول «أنا ريك سمول‬ ‫أتبرع بهيكل هذا القارب إلى املشردين الشباب من‬

‫أجل حياة أفضل»‪.‬‬ ‫وأعرب عن فخره بأن قاربه قطع مسافة ‪3200‬‬ ‫كيلومتر‪ ،‬وقطع املحيط األطلسى من دون ربان‪ ،‬كما‬ ‫ظل ساملًا إلى حد كبير‪ ،‬ولم يغرق‪.‬‬

‫ت ـ َّـوج ــت ب ـطــولــة أب ــوظ ـب ــى ال ـك ـبــرى‬ ‫لـلـصـيــد‪ ،‬أح ـم ــد امل ــزروع ــى ب ـط ـ ًـا فى‬ ‫صيد سمكة «الكنعد» بـ‪ 36‬كيلو‪ ،‬وعبد‬ ‫اهلل الــرمـيـثــى ب ـطـ ًـا لصيد «الـسـكــل»‬ ‫ب ــ‪ 27‬كيلو‪ .‬وبعد املسابقة‪ ،‬أقيم مزاد‬ ‫خيرى لبيع األسماك صاحبة املراكز‬ ‫العشرة األول ــى‪ ،‬ومت افتتاحه ب ــ‪7600‬‬ ‫درهم لسمكة «الكنعد» صاحبة املركز‬

‫الـعــاشــر‪ ،‬ووزن ـهــا ‪ 20.43‬كـجــم‪ ،‬بينما‬ ‫ب ـي ـعــت صــاح ـبــة امل ــرك ــز األول وال ـتــى‬ ‫وصــل وزنـهــا إلــى ‪ 36.41‬كـيـلــوجــرام بـ‬ ‫‪ 125‬ألف درهم‪ ،‬أى ما يعادل ‪ 500‬ألف‬ ‫جنيه مصرى تقريبا‪.‬‬ ‫وتهدف املسابقة إلــى خلق أجــواء‬ ‫تنافسية فــى الـصـيــد بــن املـشــاركــن‬ ‫وإيـ ـ ـج ـ ــاد ب ـي ـئ ــة خ ـص ـب ــة ل ـل ـم ـنــاف ـســة‬

‫ال ـ ـشـ ــري ـ ـفـ ــة‪ ،‬وال ـ ـت ـ ـعـ ــريـ ــف ب ــأه ـم ـي ــة‬ ‫سـمـكــة الـكـنـعــد والـسـكــل فــى ال ـتــراث‬ ‫اإلمـ ـ ـ ــاراتـ ـ ـ ــى‪ .‬وم ـ ـ ــن ضـ ـم ــن أه ـ ـ ــداف‬ ‫املـســابـقــة أي ـ ًـض ــا تـخـصـيــص مـســاحــة‬ ‫ل ـل ـع ـم ــل اخل ـ ـيـ ــرى ضـ ـم ــن امل ـس ــاب ـق ــة‬ ‫وخــدمــة األع ـمــال اإلنـســانـيــة‪ ،‬وذلــك‬ ‫م ـ ــن خ ـ ـ ــال امل ـ ـ ـ ــزاد اخلـ ـ ـي ـ ــرى ال ـ ــذى‬ ‫يصاحب كل جولة من جوالتها‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫متابعات‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫افتتاح البرنامج التدريبى المكثف للنواب الجدد للمحافظين‬ ‫‪9‬صممته «األكاديمية الوطنية» بتكليف من الرئيس لتدريب كل العاملين فى الجهاز اإلدارى للدولة‬

‫متابعة ‪ -‬محسن سميكة‬ ‫افتتح عــدد مــن الــــوزراء‪ ،‬أمــس‪ ،‬البرنامج‬ ‫التدريبى املكثف الــذى صممته األكادميية‬ ‫الوطنية للتدريب للنواب اجلدد للمحافظني‪،‬‬ ‫بناء على تكليف من رئيس اجلمهورية بتدريب‬ ‫كل العاملني فى اجلهاز اإلدارى للدولة‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج تدريب نــواب املحافظني‬ ‫اجل ــدد مــهــارات الــقــيــادة الفعالة والتواصل‬ ‫الفعال والذكاء العاطفى واالجتماعى واملهارات‬ ‫اإلداريــة كــإدارة الوقت وإدارة األزمــات وإدارة‬ ‫املشروعات وإدارة فرق العمل الناجحة وإدارة‬ ‫وقــيــادة التغيير والقانون والتعريف مببادئ‬ ‫اإلتيكيت والــعــاقــات الــعــامــة والــتــعــامــل مع‬ ‫اجلمهور‪.‬‬ ‫وأكــــدت الــدكــتــورة هــالــة الــســعــيــد‪ ،‬وزي ــرة‬ ‫التخطيط واملتابعة واإلص ــاح اإلدارى‪ ،‬أن‬ ‫اختيار هذا العدد من نواب املحافظني يأتى‬ ‫ثقة فى قدرات من وقع عليهم االختيار‪ ،‬وكذلك‬ ‫ثقة فى الشباب املصرى فى تولى املناصب‬ ‫القيادية خــاصــة فــى املــحــافــظــات‪ ،‬حيث إن‬ ‫التنمية احلقيقية ستكون فى املحافظات‪ ،‬ويعد‬ ‫نواب املحافظني الشباب أولى أدوات التنمية‬ ‫احلقيقية‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن عملية الــتــدريــب مستمرة‪،‬‬ ‫حيث إن الدولة املصرية تتيح أم ًرا مه ًّما فى‬ ‫املرحلة احلالية وهو عنصر التدريب‪ ،‬وذلك‬ ‫ألن االستثمار فى العنصر البشرى يعد من‬ ‫أهم العناصر التى تركز عليها الدولة‪ ،‬كما أن‬ ‫األكادميية الوطنية للتدريب دورها محورى فى‬ ‫االستثمار فى العنصر البشرى‪.‬‬ ‫وأشــارت وزيــرة التخطيط إلى أن البرنامج‬ ‫التدريبى مدته شــهــران‪ ،‬كما ستكون هناك‬ ‫برامج تدريبية أخــرى‪ ،‬مشددة على أن خطة‬ ‫الدولة تقوم على أسس وأولويات‪ ،‬كما أنه فى‬ ‫الفترة احلالية يتم وضع اخلطة السنوية للدولة‬ ‫للعام املقبل‪ ،‬ومؤكدة أن أى جهود أو أفكار أو‬ ‫مبادرات تنبثق من رؤيــة شاملة‪ ،‬يتم وضعها‬ ‫بشكل تشاركى‪ ،‬لذلك فإن أى مبادرات يجب أن‬ ‫تتم بشكل تشاركى‪ ،‬واخلطة يتم وضعها طبقا‬ ‫لرؤية ‪ ،٢٠٣٠‬فالدولة املصرية تسير بخطة‬ ‫طويلة املدى ويتم معها وضع برامج وأهداف‬ ‫تسعى لتحقيقها‪.‬‬ ‫وطــالــبــت «الــســعــيــد»‪ ،‬نـ ــواب املــحــافــظــن‪،‬‬ ‫بالتركيز على قضية السكان التى تعد قضية‬ ‫أمــن قومى ملصر‪ ،‬لذلك يجب االهتمام بها‪،‬‬ ‫كما أنه من بني األهــداف التى تسعى الدولة‬ ‫لتحقيقها حتقيق حياة أفضل وخدمات أفضل‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وكذلك توفير فرص عمل‪.‬‬ ‫وأشــارت إلى أنه مت ضخ استثمارات كبيرة‬ ‫خالل األربع سنوات املاضية فى الطرق وشبكة‬ ‫الكهرباء وتدشني مدن جديدة‪ ،‬كما مت العمل‬ ‫على بنية تشريعية‪ ،‬حيث كانت هناك قوانني‬ ‫وتشريعات لم يتم تعديلها‪ ،‬واآلن اصبح لدينا‬ ‫تشريعات قوية‪.‬‬ ‫وأوضــحــت «السعيد» أن معدل النمو فى‬ ‫‪ ٢٠١٤‬بلغ ‪ ١.٨‬فى املائة‪ ،‬وهذا أقل من معدل‬ ‫النمو السكانى‪ ،‬كما أن االحتياطى النقدى كان‬ ‫فى مرحلة اخلطر‪ ،‬ولم يكن يغطى ‪ ٣‬أشهر‬ ‫واردات‪ ،‬لكن اليوم أصبح االحتياطى النقدى‬ ‫يغطى احــتــيــاجــات ثمانية أشــهــر‪ ،‬والــوضــع‬ ‫االقتصادى أصبح أقوى‪ ،‬حيث إن معدل النمو‬ ‫بلغ ‪ ،%٥.٦‬وهــذا النمو جــاء من استثمارات‬ ‫وانعكس على توفير فرص العمل‪ ،‬مشددة على‬ ‫أن هذا يأتى فى الوقت الذى يعانى فيه العالم‬ ‫من تباطؤ فى معدالت النمو‪ ،‬لكن معدل النمو‬ ‫فى مصر يزداد والتضخم والبطالة ينخفضان‪.‬‬ ‫وتابعت وزي ــرة التخطيط‪« :‬إن االقتصاد‬ ‫املــصــرى يتميز بالتنوع‪ ،‬والــدولــة ب ــدأت فى‬ ‫خطة إصــاح هيكلى على مستوى كبير من‬ ‫القطاعات‪ ،‬كما مت استحداث وحدات جديدة‬ ‫داخل اجلهاز اإلدارى للدولة‪ ،‬بهدف استحداث‬ ‫ً‬ ‫فضل عن استحداث مجموعة‬ ‫أفكار جديدة‪،‬‬ ‫كبيرة مــن الــوحــدات‪ ،‬وه ــذا يــأتــى فــى إطــار‬ ‫االنتقال للعاصمة اإلداريـــة اجلــديــدة‪ ،‬حيث‬ ‫هناك مجموعة كبيرة من البرامج التدريبية يتم‬ ‫التعاون فيها مع جهات عديدة لتحقيق أفضل‬ ‫استثمار ممكن فى العنصر البشرى»‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬أكد اللواء محمود شعراوى‪ ،‬وزير‬ ‫التنمية املحلية‪ ،‬إن رؤية القيادة السياسية فى‬

‫عدد من الوزراء يشاركون فى افتتاح البرنامج التدريبى‬

‫‪9‬يتضمن مهارات القيادة الفعالة والتعريف بمبادئ اإلتيكيت والتعامل مع الجمهور‬ ‫االستعانة بالشباب فى منصب نواب املحافظني‬ ‫دليل قوى على توجه الدولة نحو متكني الشباب‪،‬‬ ‫واستمرا ٌر للنهج املتبع منذ عام ‪ .2014‬وأشار‬ ‫«شعراوى» إلى أن تلك اخلطوة حصاد للجهود‬ ‫الكبيرة التى بُذلت فى السنوات املاضية من‬ ‫خالل املنصات املختلفة لتأهيل الشباب للقيادة‬ ‫وعلى رأسها البرنامج الرئاسى‪ ،‬كما يُعد ذلك‬ ‫دليال على انفتاح الدولة على شباب السياسيني‬ ‫الذين ُيارسون العمل احلزبى على أرضية‬ ‫وطنية‪.‬‬ ‫وشدد وزير التنمية املحلية على أن الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسى وضــع منذ بداية توليه‬ ‫املسؤولية رهانه على الشباب‪ ،‬ومن ثَم فقد‬ ‫بادر باالستثمار فى قدراتهم ليصبحوا مؤهلني‬ ‫حلمل راية العمل السياسى والتنفيذى‪ ،‬الفتًا‬ ‫إلــى أن الرئيس السيسى ب ــادر أيـ ً‬ ‫ـضــا بفتح‬ ‫قنوات للتواصل مع الشباب وبناء منصات‬ ‫مستدامة للحوار معهم من خــال مؤمترات‬ ‫الشباب التى لم تنقطع منذ عام ‪ ،2016‬وذلك‬ ‫فى سياق استراتيجية طموح واضحة املعالم‬ ‫لتمكني الشباب‪ ،‬ونحن جننى ثمار تنفيذ هذه‬ ‫االستراتيجية من خالل هذه الوجوه الشابة‬ ‫التى ينبعث منها احلماس واملسلحة بالعلم‪.‬‬ ‫وقال «شعراوى» إن جتربة النواب املحافظني‬ ‫جناحا‪ ،‬وبعضهم‬ ‫املاضية فى املحافظات حققت‬ ‫ً‬ ‫قاد العمل على أرض املحافظات‪ ،‬ومتيز فى‬ ‫بعض امللفات وحقق التكليفات املطلوبة‪.‬‬ ‫وطــالــب الــوزيــر‪ ،‬نــواب املحافظني اجلــدد‪،‬‬ ‫بأن يتواجدوا بصورة يومية بني املواطنني فى‬ ‫الشارع ملعرفة مطالب املواطنني ومشاكلهم‬ ‫والعمل على حلها‪.‬‬ ‫وهنأهم على ثقة القيادة السياسية وتكليف‬ ‫الــرئــيــس عبدالفتاح السيسى لهم باللعمل‬ ‫كنواب للمحافظني ووضعهم على رأس السلطة‬ ‫التنفيذية للمشاركة فى قيادة العمل الوطنى‬ ‫املحلى‪ ،‬ومعاونة السادة املحافظني فى أداء‬ ‫مهامهم‪ ،‬وإعطاء حيوية وضخ دماء جديدة فى‬ ‫أوصال اإلدارة املحلية‪.‬‬ ‫وأوضــح وزيــر التنمية املحلية أنــه انطال ًقا‬ ‫مــن الـ ــدور الــدســتــورى املــنــوطــة بــه الـ ــوزارة‬ ‫واختصاصاتها القانونية‪ ،‬بــادرت بالعمل فى‬ ‫سياق هــذه االستراتيجية الوطنية لتأهيل‬ ‫ومتكني الشباب‪ ،‬وحرصت ال ــوزارة على أن‬ ‫تنعكس هــذه االستراتيجية فــى اختياراتها‬ ‫للمسؤولني عن العمل املحلى وتعيني القيادات‬ ‫املحلية على مستوى رؤســاء القرى واملراكز‬ ‫واألحـــيـــاء وســكــرتــيــرى عــمــوم املــحــافــظــات‬ ‫وسكرتيرى العموم املساعدين‪.‬‬ ‫وكشف «شعراوى» عن أن الوزارة تعكف حال ًيا‬ ‫بالتنسيق مع اجلهات والــوزارات املعنية على‬ ‫وضع تصور شامل لألدوار املحددة التى يجب‬ ‫أن يلعبها نواب املحافظني فى إطار منظومة‬ ‫العمل املحلى خالل قانون املحليات اجلديد‪،‬‬ ‫وذلك من خالل تقسيم قطاعى للمهام املختلفة‪،‬‬ ‫لضمان تــفــرغ الــنــواب ملــهــام نوعية مطلوبة‬ ‫لتحقيق التنمية املحلية‪ ،‬مضي ًفا أن من بني‬ ‫ذلك اإلشراف على قطاعات اخلدمات العامة‪،‬‬

‫جانب من فعاليات البرنامج التدريبى‬

‫أو اإلشراف على قطاعات التنمية االقتصادية‪،‬‬ ‫أو قيادة عمليات التخطيط االستراتيجى‪ ،‬كما‬ ‫يشمل ذلك التقسيم اجلغرافى للمهام بحيث‬ ‫يصبح نواب املحافظني مسؤولني عن مناطق‬ ‫جغرافية مــحــددة داخــل املحافظة‪ ،‬وتفوض‬ ‫إليهم كل صالحيات الــســادة املحافظني فى‬ ‫إدارتها واإلشراف عليها‪.‬‬ ‫وتــابــع الــوزيــر‪« :‬إن حديثى إليكم ومعكم‬ ‫وأنتم فى ُمستهل تسلم عملكم فى املحافظات‬ ‫املختلفة فــرصــة مناسبة يجب أن أنتهزها‬ ‫ألؤكد على األدوار واملهام الرئيسية التى نتطلع‬ ‫جمي ًعا لقيامكم بها بالتعاون والتنسيق مع‬ ‫املحافظني ومكونات اإلدارة املحلية األخرى»‪،‬‬ ‫وأشار «شعراوى» إلى أن تلك األدوار تأتى فى‬ ‫سياق االلتزام باإلطار الدستورى والقانونى‬ ‫املنظم لإلدارة املحلية على مستوياته املختلفة‪،‬‬ ‫واالستفادة من التطورات املهمة واجلوهرية‬ ‫التى شهدتها منظومة العمل املحلى‪ ،‬والتى‬ ‫يــجــرى وضعها اآلن فــى صــيــاغــات قانونية‬ ‫متطورة من خالل تعديل قانون اإلدارة املحلية‬ ‫وقــانــون التخطيط وغيرهما مــن القوانني‬ ‫املرتبطة بالتنمية املحلية‪.‬‬ ‫وأكــد وزيــر التنمية املحلية «ض ــرورة وضع‬ ‫خــطــاب التكليف الــرئــاســى وبــرنــامــج عمل‬ ‫احلكومة (‪ )2022- 2018‬مبحاوره املختلفة‬ ‫نُــصــب أعينكم منذ اللحظة األولـــى لتولى‬ ‫املسؤولية‪ ،‬والعمل بكل السبُل على ترجمة هذا‬ ‫ملموسا‬ ‫التكليف وهذا البرنامج ليصبح واق ًعا‬ ‫ً‬ ‫على أرض املحافظات»‪.‬‬ ‫وطالب «شعراوى»‪ ،‬نواب املحافظني اجلدد‪،‬‬ ‫بالعمل على متابعة املشروعات القومية التى‬ ‫تتم على أرض املحافظة‪ ،‬وإعطاء دفعة قوية‬ ‫لــهــذه املــشــروعــات‪ ،‬وتذليل أى عقوبات قد‬ ‫تواجهها‪ ،‬والعمل على التنسيق الدائم بني كل‬ ‫الهيئات احلكومية املسؤولة أو املرتبطة بهذه‬ ‫املشروعات‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أهمية متابعة املوقف التنفيذى‬ ‫للخطة االستثمارية للعام املــالــى ‪- 2019‬‬

‫‪ ،2020‬وقــيــادة كــل مكونات اإلدارة املحلية‬ ‫باملحافظة لتسريع وتيرة طرح وتنفيذ وإنهاء‬ ‫تلك املشروعات قبل نهاية العام املالى‪ ،‬وشدد‬ ‫الوزير على ضرورة التأكيد على جودة التنفيذ‬ ‫والتشغيل بأقصى ســرعــة‪ ،‬مبــا يعمل على‬ ‫حتسني معيشة املواطنني وشعورهم باجلهود‬ ‫الــتــى تبذلها الــدولــة وجـ ــدوى استثماراتها‬ ‫املتنوعة‪.‬‬ ‫كما وجه وزير التنمية املحلية بضرورة متابعة‬ ‫إجراءات وضع اخلطة االستثمارية للعام املالى‬ ‫‪ ،2021 - 2020‬وأن تكون هذه اخلطة جز ًءا‬ ‫من رؤية تنموية متكاملة‪.‬‬ ‫وتابع «شعراوى»‪« :‬أنصحكم فى هذا الصدد‬ ‫بتشكيل جلنة من مديرى ومسؤولى التخطيط‬ ‫بالهيئات املختلفة‪ ،‬واستخدام النهج التشاركى‬ ‫والــتــشــاور مــع املــواطــنــن والــقــطــاع اخلــاص‬ ‫واملجتمع املدنى لوضع خطة تنموية متوسطة‬ ‫األجــل مدتها ثــاث سنوات‪ ،‬واالستفادة من‬ ‫التجربة التى طبقتها الوزارة فى برنامج التنمية‬ ‫املحلية فى صعيد مصر مبحافظتى سوهاج‬ ‫وقنا فى هــذا الــشــأن‪ ،‬والتى تضمنت توزيع‬ ‫املخصصات التمويلية بعدالة بني املراكز بنا ًء‬ ‫على معادلة متويلية محددة ووضع خطة تنموية‬ ‫تشاركية متوسطة األجل مت إعدادها من أسفل‬ ‫إلى ألعلى‪ ..‬ونحن على استعداد لتقدمي أى‬ ‫مساعدة فى هذا الشأن»‪.‬‬ ‫وطالبهم بضرورة االنفتاح على املواطنني‬ ‫وعــقــد لــقــاءات دوريـــة معهم‪ ،‬ونــقــل حقيقة‬ ‫األوضاع التنموية إليهم‪ ،‬وإبراز اجلهود التى تتم‬ ‫على أرض الواقع‪ ،‬وكذلك االستماع لشكاواهم‬ ‫ومتابعة حلها واالهتمام مبنصات الشكاوى‬ ‫املستخدمة فى هذا الشأن‪ ،‬كالبوابة املوحدة‬ ‫للشكاوى مبجلس الــوزراء أو منصة «صوتك‬ ‫مسموع» التابعة للوزارة‪.‬‬ ‫وأكد أنه فى ظل توجه الدولة نحو تعظيم‬ ‫وتعبئة املوارد املحلية‪ ،‬يجب العمل على تنمية‬ ‫املوارد املحلية للمحافظات من خالل االهتمام‬ ‫برفع كفاءة املشروعات اإلنتاجية واالستفادة‬

‫القصوى من امل ــوارد املحلية‪ ،‬وحتسني نظم‬ ‫إنفاق هذه املوارد مبا يعود بالنفع على املواطن‪،‬‬ ‫ويرفع من كفاءة البنية األساسية واخلدمات‬ ‫العامة باملحافظة‪ ،‬ويعظم استثمارات الدولة‬ ‫ويحقق عنصر االستدامة املالية واملؤسسية‪.‬‬ ‫وأشــار «شــعــراوى» إلى أهمية التعرف على‬ ‫املــيــزة التنافسية باملحافظة‪ ،‬ودع ــم وتنمية‬ ‫االقــتــصــاد املــحــلــى‪ ،‬وذل ــك فــى إط ــار الــرؤيــة‬ ‫االستراتيجية للتنمية املستدامة ‪ 2030‬وتوجيه‬ ‫أنشطة الدعم االقتصادى (ســواء من خالل‬ ‫اإلدارة املحلية ممثلة فى برنامج «مشروعك»‬ ‫وصندوق التنمية املحلية) أو من خالل اآلليات‬ ‫األخرى لتعزيز هذه الفرص التنافسية والبناء‬ ‫عليها وحتويلها إلى سالسل ق ّيمة متكاملة قادرة‬ ‫على إحداث نقلة نوعية فى االقتصاد املحلى‪.‬‬ ‫كما أوصــى بأهمية توجيه رعــايــة خاصة‬ ‫للمبادرات واملشروعات التى تستهدف تنمية‬ ‫احتياجا‪ ،‬منها املبادرة الرئاسية‬ ‫املناطق األكثر‬ ‫ً‬ ‫«حياة كرمية» التى تستهدف القرى األكثر‬ ‫احتياجا‪ ،‬والتى تنفذ بالتنسيق والتعاون بني‬ ‫ً‬ ‫احلكومة واملجتمع املدنى والقطاع اخلاص‪،‬‬ ‫ومتابعة املوقف التنفيذى ملشروعات املبادرة فى‬ ‫كل قرية بشكل مستمر‪ ،‬وتذليل أى صعوبات‬ ‫تواجه التنفيذ واإلشراف على عمل كل اجلهات‬ ‫التنفيذية واألهلية املشاركة فى تنفيذ املبادرة‪.‬‬ ‫وأكــد «شــعــراوى» أنــه فيما يتعلق ببرنامج‬ ‫«حياة كرمية»؛ فنحن نعكف حال ًيا على وضع‬ ‫التصور النهائى للمبادرة وإطــارهــا املؤسسى‬ ‫على املستويني املركزى واملحلى‪ ،‬وسوف نشاركها‬ ‫مع النواب اجلدد خالل األيام القليلة القادمة‪،‬‬ ‫وأعرب عن أمله فى أن يقوم النواب بدور كبير‬ ‫فى سرعة تشكيل الهيكل املؤسسى باملحافظات‪.‬‬ ‫وط ــال ــب نــــواب مــحــافــظــى س ــوه ــاج وقــنــا‬ ‫«باالهتمام باملشروعات والبرامج التى تلقى‬ ‫خاصا‪ ،‬وضــرورة‬ ‫اهتما ًما رئاس ًيا وحكوم ًيا‬ ‫ً‬ ‫إعطاء اهتمام خاص لبرنامج تنمية الصعيد‬ ‫الذى يُنفذ على أرض املحافظتني باستثمارات‬ ‫تصل إلــى حــوالــى ‪ 18‬مليار جنيه‪ ،‬وأن تتم‬ ‫متابعة تنفيذ خطة املرحلة األولى اجلارية اآلن‬ ‫باستثمارات حوالى ‪ 4‬مليارات جنيه‪ ...‬ويجب‬ ‫إنهاؤها قبل ‪ 30‬يونيو ‪ ،2020‬باإلضافة إلى‬ ‫متابعة إجراءات طرح وتنفيذ مشروعات خطة‬ ‫املرحلة الثانية (‪ )2022 - 2019‬باستثمارات‬ ‫‪ 8.8‬مليار جنيه‪ ،‬والتى تبدأ من العام املالى‬ ‫‪ .»2020 - 2019‬وشدد الوزير على أن الرئيس‬ ‫خاصا‬ ‫السيسى ورئيس الوزراء يوليان اهتما ًما‬ ‫ً‬ ‫بــهــذا الــبــرنــامــج‪ ،‬كما تعتبره وزارة التنمية‬ ‫برنامجا رائ ـدًا‪ ،‬ووجــه رئيس الــوزراء‬ ‫املحلية‬ ‫ً‬ ‫بتعميم التجارب الناجحة بالبرنامج على باقى‬ ‫محافظات اجلمهورية‪.‬‬ ‫وطالب «شعراوى»‪ ،‬نواب املحافظني اجلدد‪،‬‬ ‫بأهمية متابعة إجــــراءات تطوير منظومة‬ ‫النظافة وإدارة املخلفات الصلبة على كل‬ ‫املستويات املحلية باملحافظة والعمل على توفير‬ ‫كل ما يلزم لنجاح هــذه املنظومة‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫على الهيئات احلكومية والقطاع اخلاص فى‬ ‫هذا الشأن‪ ،‬خاصة أن الدولة وضعت تصو ًرا‬

‫طموحا للتعامل مع هذا امللف املهم‪ ،‬وفى إطار‬ ‫ً‬ ‫من التعاون بني وزارات التنمية املحلية والبيئة‬ ‫والتخطيط واإلنتاج احلربى‪.‬‬ ‫وأشار وزير التنمية املحلية إلى أنه فى إطار‬ ‫تلبية دعوة الرئيس السيسى الستراتيجية بناء‬ ‫اإلنسان املصرى‪ ،‬فإن اهتمام الــوزارة بتأهيل‬ ‫ومتكني الشباب باإلدارة املحلية يعد أحد أهم‬ ‫برامج الوزارة التى تعمل عليها‪ ،‬مشي ًرا إلى أن‬ ‫الوزارة قدمت من خالل مركز تدريب التنمية‬ ‫املحلية بسقارة فرص التدريب للشباب العاملني‬ ‫فى اإلدارة املحلية والشباب املهتمني بالتنمية‬ ‫املحلية بشكل عام‪ ،‬واستفاد من هذه التدريبات‬ ‫ما يقرب من ‪ 10‬آالف شاب وقيادة محلية خالل‬ ‫الفترة املاضية‪ ،‬كما حترص الوزارة على تقدمي‬ ‫فرص التدريب والتأهيل اخلارجى للشباب من‬ ‫خالل برامج دراسية وتدريبية مع عدة دول‬ ‫صديقة‪ ..‬فعلى سبيل املثال شاركت مجموعة‬ ‫من كــوادر اإلدارة املحلية ببنى سويف ووزارة‬ ‫التنمية املحلية فى برنامج تدريبى عن التنمية‬ ‫االقتصادية فى الواليات املتحدة‪ ..‬وبالتوازى‬ ‫شارك شباب اإلدارة املحلية فى برامج دراسية‬ ‫وتدريبية فى الهند والصني وأوكرانيا وأملانيا‬ ‫وعدد من الدول األخرى‪.‬‬ ‫وأشار «شعراوى» إلى اهتمام الوزارة بتمكني‬ ‫النساء من خالل تعزيز وجودهن فى مراكز صنع‬ ‫القرار على املستوى املحلى‪ ،‬وتشير تعيينات‬ ‫تنام واضــح فى نسبة‬ ‫القيادات املحلية إلــى ٍ‬ ‫متثيل النساء فى هذه التعيينات‪ ،‬وبالتوازى تهتم‬ ‫الــوزارة بالبرامج واملشروعات الهادفة لتنمية‬ ‫املــرأة بشكل عــام‪ ،‬وهــو ما يظهر على سبيل‬ ‫املــثــال مــن خــال مــشــروع تسريع االستجابة‬ ‫للقضية السكانية الــذى تعمل عليه ال ــوزارة‪،‬‬ ‫ومن خالل مشروعات صندوق التنمية املحلية‬ ‫وبرنامج «مشروعك» الذى يساعد فى التمكني‬ ‫االقتصادى للنساء على املستوى املحلى‪.‬‬ ‫وشدد على ضرورة قيام نواب املحافظني اجلدد‬ ‫بدور قيادى فى دمج هذه املبادرات على املستوى‬ ‫املحلى‪ ،‬والعمل مع الشباب والنساء مبحافظاتكم‪،‬‬ ‫وإتاحة فرص التأهيل والتمكني لهم‪ ،‬ومساعدتهم‬ ‫على املشاركة فى عملية التنمية‪ ،‬وبناء قنوات‬ ‫مستدامة للحوار املستمر معهم‪.‬‬ ‫وقال «شعراوى» إن الوزارة وباقى الوزارات‬ ‫املعنية راعت فى هذا البرنامج التدريبى أن‬ ‫يعكس كــل القضايا واملــوضــوعــات التى تقع‬ ‫فى صميم اختصاصات املحافظني ونوابهم‪..‬‬ ‫ويتضمن نــبــذة عــن الــســيــاقــات الــدســتــوريــة‬ ‫والقانونية لإلدارة املحلية وديناميكية العالقة‬ ‫بني السلطات املحلية من جانب‪ ،‬ووزارة التنمية‬ ‫املحلية وغيرها من الوزارات املركزية من جانب‬ ‫آخــر‪ ..‬وعالقة املحافظني ونوابهم مبكونات‬ ‫العمل املحلى واملؤسسات احلكومية املختلفة‬ ‫على املستوى املحلى‪.‬‬ ‫وأوضح وزير التنمية املحلية أننا نستهدف‬ ‫من خالل هذا البرنامج التفاعلى أن نتشارك‬ ‫اخلبرات والتجارب واملعلومات‪ ،‬مبا يؤدى فى‬ ‫النهاية إلى تعزيز قدرات النواب على ممارسة‬ ‫مهام عملهم‪ ،‬والنجاح فى ترجمة ثقة السيد‬ ‫حتسن مستدام فى األداء‬ ‫الرئيس فيهم إلى‬ ‫ُ‬ ‫احلكومى على املستوى املحلى‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬أكدت الدكتورة رشا راغب‪،‬‬ ‫املدير التنفيذى لألكادميية الوطنية للتدريب‪،‬‬ ‫أن برنامج تدريب نــواب املحافظني اجلدد‬ ‫يــأتــى اســتــكــمـ ً‬ ‫ـال لــفــكــرة إنــشــاء األكــادميــيــة‬ ‫لتأهيلهم ألداء العمل وتدريبهم بطريقة فعالة‬ ‫ملواجهة التحديات‪.‬‬ ‫وأضــافــت «راغــــب»‪ ،‬فــى تصريحاتها‪ ،‬أن‬ ‫األكادميية تنفذ تدري ًبا لكل من يلتحق بالعمل‬ ‫فى أجهزة الــدولــة‪ ،‬كمجلس الدولة والنيابة‬ ‫اإلداريــة وغيرهما من األجهزة‪ ،‬مشددة على‬ ‫أن الشباب املصرى يتصدر املشهد‪ ،‬حيث إن‬ ‫‪ % ٦٥‬من قوام السكان شباب‪ ،‬ومن ثَم فتص ُّدر‬ ‫الشباب املشهد يعد أم ًرا طبيع ًّيا‪ ،‬وكان يجب أن‬ ‫يحدث فى الفترات السابقة‪.‬‬ ‫وأش ـ ــارت املــديــر الــتــنــفــيــذى لــأكــادميــيــة‬ ‫الوطنية للتدريب إلى أن هناك توجي ًها من‬ ‫رئيس اجلمهورية بتمكني الشباب فى املواقع‬ ‫املختلفة‪ ،‬وم ــن ثــم تأهيلهم يجعل األداء‬ ‫واإلنتاجية أفضل‪ ،‬مؤكدة أن مــدة برنامج‬ ‫تدريب نواب املحافظني شهران‪.‬‬


‫منوعات‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫بحضور عدد من النقاد والمثقفين‬

‫‪١٥‬‬

‫أدب «ديستويفسكى» فى حلقة نقاشية بالثقافى الروسى باإلسكندرية‬ ‫كتب ‪ -‬محمد الكفراوى‪:‬‬ ‫هل ابتلع التمساح ديستوفيسكى نفسه؟ هل‬ ‫كان يتمنى أن يبتلعه ويخلصه من آالمه ومن‬ ‫مسؤوليته عن زوجة تتألم وال يستطيع زوجها‬ ‫الكاتب املعروف أن يوفر لها سوى معيشة فى‬ ‫قبو مظلم؟‬ ‫فــى ي ــوم حــافــل بــالــنــقــاش الــثــرى الــدســم‬ ‫ألعمال األديب الروسى دوستويفسكى نوقشت‬ ‫(قصة التمساح) باملركز الثقافى الروسى‬ ‫باإلسكندرية‪ ،‬بحضور القنصل ‪Marat Gatin‬‬ ‫وعدد من النقاد واملثقفني الكبار‬ ‫واثـ ــرى الــنــقــاش الــدكــتــور ن ــور الــديــن زيــن‬ ‫الــعــابــديــن‪...‬أســتــاذ النقد األدبـــى والبالغة‬ ‫املساعد بقسم اللغة العربية وآدابــهــا بكلية‬ ‫اآلداب‪ ،‬جامعة اإلسكندرية‪ ...‬مدير برنامج‬ ‫تأهيل معلمى اللغة العربية لتعليم األجانب‪،‬‬ ‫مبركز ‪ TAFL‬بكلية اآلداب جامعة اإلسكندرية‪.‬‬ ‫أثــرى النقاش بــدراســتــه املعنونة ب (صــدى‬ ‫السرد القصصى فى أدب ديستويفسكى ‪-‬‬ ‫قصة التمساح ) الذى رأى تناصا دينيا وفكريا‬ ‫بني قصة إيفان والتمساح من ناحية وقصة‬ ‫يــونــس ‪-‬عليه الــســام ‪-‬واحلـــوت مــن ناحية‬ ‫أخــرى‪ ،‬وأشــار د نور عابدين إلى قيمة تعدد‬ ‫األصوات السردية التى جتلت فى الشخصيات‬ ‫التى وظفها ديستويفسكى فى قصته‪ ،‬كذلك‬ ‫نوه عن تغليف القصة باإلشارات االقتصادية‬ ‫التى كانت مبثابة الشغل الشاغل للروس آنذاك‬ ‫وخاصة الرأسمالية واالشتراكية‪ .‬والطبقة‬ ‫الــبــرجــوازيــة التى كانت متثل معبرا لسماع‬ ‫الصوت االقتصادى السوفيتى فى أرجاء أوربا‪.‬‬ ‫كما شاركت دكتوره كامليا عبد الفتاح أستاذ‬ ‫األدب والنقد املساعد بجامعة الباحة باململكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬إذ أضاءت د كاميليا الطريق‬ ‫للقراء عن قيمة النواحى النفسية فى أدب‬ ‫الكاتب وقصته محور النقاش‪ ،‬كما تبحرت‬

‫جانب من مناقشة أعمال ديستويفسكى فى املركز الثقافى الروسى‬

‫فــى رمــزيــة الشخصيات باعتبارها املحرك‬ ‫الرئيس للقصة وخلفياتها املوغلة فى التقدمية‬ ‫املرفوضة من قبل بعض املُنظرين التقليديني‬ ‫آنــذاك‪ .‬وأدار اللقاء اإلعالمية املبدعة منى‬ ‫عمر التى قادت دفة النقاش بشكل رائع‪ .‬وقد‬ ‫أسهم فى اللقاء كثير من النقاد واملبدعني‬ ‫بآرائهم الثرية التى أضفت قيمة للندوة‪.‬‬ ‫وقد جدد القنصل مــراد جاتني الدعوة‬ ‫لعقد لقاءات دورية باملركز خلدمة الثقافتني‬ ‫املصرية والروسية فى عام الثقافة املصرية‬

‫ألول مرة‪ ..‬أغانى الكريسماس تجمع‬ ‫«بغدادى» و«فابريكا» فى األوبرا‬

‫أعضاء فريق «بغدادى» و«فابريكا»‬

‫كتبت‪ -‬سحر املليجى‪:‬‬ ‫ألول مرة‪ ،‬التقت فرقة بغدادى بيج باند بقيادة‬ ‫الدكتور مجدى بغدادى مع فرقة فابريكا حتت‬ ‫إشراف مؤسستها الدكتورة نيفني علوبة خالل‬ ‫احلفل املقام فى الثامنة مساء أمس اإلثنني على‬ ‫املسرح الصغير‪ ،‬ويتضمن مجموعة من أشهر‬ ‫أعمال اجلــاز العاملية وأغــانــى الكريسماس‪،‬‬ ‫منها «أجــمــل وق ــت فــى الــســنــة‪ ،‬كريسماس‬ ‫البيج باند‪ ،‬كرنفال لوس ريــوس‪ ،‬مزاج جيد‪،‬‬ ‫نيويورك نيويورك‪ ،‬رقصة القمر‪ ،‬حلق بى إلى‬ ‫القمر‪ ،‬سانتا بيبى‪ ،‬سانتا كلوز‪ ،‬جنجل بيلز‬ ‫وســواى»‪ .‬يذكر أن مجدى بغدادى تخرج فى‬ ‫كونسرفتوار القاهرة عام ‪ 1982‬وحصل على‬ ‫دبلوم العزف على آلة الترومبيت بدرجة امتياز‬ ‫ودرجة الدكتوراة من املدرسة العليا للموسيقى‬ ‫واإلنتاج الفنى بأملانيا‪ ،‬ومنذ عام ‪ 1990‬يعمل‬

‫أستاذا لهذه األلة بكونسرفتوار القاهرة‪ ،‬شغل‬ ‫منصب عــازف الترومبيت األول بأوركسترا‬ ‫القاهرة السيمفونى ما بني عامى ‪- 1983‬‬ ‫‪ 1997‬وقائد أوركسترا آالت النفخ واإليقاع‬ ‫بالكونسرفتوار بني عامى ‪..2003 - 1997‬‬ ‫ويــشــرف اآلن على البيت الفنى للموسيقى‬ ‫واألوبــرا والباليه‪ ،‬أسس فرقته بغدادى باند‬ ‫عام ‪ ،1996‬وتعد أول فريق مصرى تخصص‬ ‫فى تقدمي املوسيقى الغربية فى الفترة من‬ ‫العشرينيات حتى أربعينيات القرن املاضى‪،‬‬ ‫وتضم مجموعة من أمهر العازفني املتميزين‬ ‫على مختلف اآلالت املوسيقية‪ ،‬شارك بها فى‬ ‫العديد من املهرجانات الدولية املتخصصة‪،‬‬ ‫وقدم مجموعة من احلفالت الناجحة مبختلف‬ ‫األمــاكــن الثقافية مبصر‪ ،‬والقــى استحسان‬ ‫اجلماهير والنقاد‪.‬‬

‫الروسية ‪.٢٠٢٠‬‬ ‫بدأ دوستويفسكى الذى رأى نور احلياة فى‬ ‫عام ‪ ،١٨٢١‬الكتابة فى العشرين ّيات من ُعمره‪،‬‬ ‫وروايته األولى املساكني وأكثر أعماله ُشهرة‬ ‫هى اإلخــوة كــارامــازوف‪ ،‬واجلرمية والعقاب‪،‬‬ ‫واألبله‪ ،‬والشياطني‪.‬‬ ‫والــعــديـ ُد مــن الـنُـ ّقــاد اعتبروه أحــد أعظم‬ ‫النفسانيني فى األدب العاملى حول العالم‪.‬وهو‬ ‫أحد مؤسسى املذهب الوجودى‪.‬‬ ‫وقــد واجــه صعوبات مالية بعد أن سافر‬

‫قافلة «القومى‬ ‫لثقافة الطفل»‬ ‫فى الوادى الجديد‬

‫كتبت ‪ -‬سحر املليجى‪:‬‬ ‫حتـــت رعـــايـــة الـــدكـــتـــورة إيــنــاس‬ ‫عبدالدامي‪ ،‬وزيــرة الثقافة‪ ،‬وإشــراف‬ ‫الدكتور هشام عزمى‪ ،‬أمني عام املجلس‬ ‫األعلى للثقافة‪ ،‬يتوجه املركز القومى‬ ‫لثقافة الطفل برئاسة الكاتب محمد‬ ‫ناصف إلى محافظة الــوادى اجلديد‬ ‫استمرارا لبرنامج القوافل الثقافية فى‬ ‫محافظات مصر حتت شعار «عيالنا»‪،‬‬ ‫وذلــك بالتعاون مع محافظة الــوادى‬ ‫اجلديد‪ ،‬ووزارة الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫والهيئة العامة لقصور الثقافة‪ ،‬ووزارة‬ ‫التربية والتعليم‪ .‬وتضم القافلة نخبة‬ ‫من الباحثني والفنانني القائمني على‬ ‫ورش الفنون‪ ،‬باإلضافة للباحثة مها‬ ‫ثــاقــب‪ ،‬وامللحن الفنان وائــل عــوض‪،‬‬ ‫والسيناريست وليد كــمــال‪ ،‬وساحر‬ ‫السيرك القومى نبيل بركات‪ ،‬والفنان‬ ‫والعب األراجوز ناصر عبدالتواب‪.‬‬ ‫وأكد «ناصف» أن فعاليات القافلة‬ ‫بدأت أمس األول األحد وتستمر ملدة‬ ‫ثالثة أي ــام‪ ،‬حيث تقام األنشطة فى‬ ‫املركز االستكشافى للعلوم فى الواحات‬ ‫اخلــارجــة والداخلة‪ ،‬باإلضافة ملركز‬ ‫شــبــاب اخلــارجــة‪ ،‬وتتضمن القافلة‬ ‫الــعــديــد مــن ورش احلــكــى الثقافية‬ ‫التفاعلية مع أبناء املحافظة‪ ،‬ومجموعة‬ ‫متنوعة مــن ورش العمل اإلبداعية‪،‬‬ ‫فض ً‬ ‫ال عن ورش الفنون التشكيلية‪.‬‬

‫األديب العاملى ديستويفسكى‬

‫لبلدان أوروبــا الغربية ولعب القِ مار‪ .‬ولبعض‬ ‫الوقت‪ ،‬اضطر فيودور للتس ّول من أجل املال‪،‬‬ ‫لكنه فى نهاية املطاف أصبح واحدًا من أعظم‬ ‫ال ُكتّاب الروس وأكثرهم تقدي ًرا واحترا ًما‪ ،‬وقد‬ ‫ُرجمت كتبه ألكثر من ‪ 170‬لغة‪ .‬وكانت كتاباته‬ ‫ت ِ‬ ‫تُقرأ على نطاق واســع داخــل وخــارج موطنه‬ ‫روسيا‪ ،‬وأ ّثرت على العديد من ال ُكتّاب الروس‬ ‫وغير الروس منهم نتيشه‪.‬‬ ‫ومن املفارقات أنه كتب رواية التمساح داخل‬ ‫قبو مظلم وكانت زوجته آنذاك حتتضر‪.‬‬

‫األحـــداث الــتــى تــواجــه إيــفــان ماتيفيتش‬ ‫وزوجته إلينا إيفانوفا باإلضافة إلى الراوى‬ ‫قرر الثالثة زيارة متساح للعرض ميلكه‬ ‫عندما يُ ِ ّ‬ ‫رجــل أعــمــال أملــانــى‪ .‬يقوم إيــفــان ماتيفيتش‬ ‫مبضايقة التمساح والعبث معه‪ ،‬ولك َّن التمساح‬ ‫ضرر‪.‬‬ ‫أي‬ ‫ٍ‬ ‫يبتلع ماتيفيتش ح ًيا دون أن يصيبه َّ‬ ‫يشعر إيفان ماتيفيتش بالراحة داخل أحشاء‬ ‫التمساح‪ ،‬ويرفض مالك احلــيــوان أن ت َُش َّق‬ ‫بطنه حتى يستطيع ماتيفيتش اخلــروج‪ ،‬ولم‬ ‫املتكررة‪ .‬يطلب إيفان‬ ‫يأبه لــنــداءات زوجته‬ ‫ِّ‬

‫ماتيفيتش وهو داخل التمساح من الراوى أن‬ ‫يتفاوض مع رجل األعمال على سعر مالئم‬ ‫مقابل احليوان‪ ،‬ولكنَّه يطلب سع ًرا ضخ ًما‪،‬‬ ‫ولم يكن بإمكان الراوى وزوجة ماتيفيتش عمل‬ ‫أي شيءٍ آخر‪ .‬تنتهى القصة بإلينا إيفانوفا‬ ‫َّ‬ ‫ت ِّ‬ ‫ُفكر فى الــطــاق‪ ،‬وإيــفــان ماتيفيتش يؤدى‬ ‫وظيفته فى اخلدمة املدنية بأقصى استطاعته‬ ‫من داخل التمساح‪.‬‬ ‫كانت مناقشة رائعة واستحقت كل التقدير‬ ‫والثناء من جميع الضيوف‪.‬‬

‫«رسائل العشاق»‪ ..‬تعمق فى قضايا‬ ‫العالقات اإلنسانية على مسرح ميامى‬

‫جانب من ختام عرض رسائل العشاق‬

‫إن للعشاق رسائل خفية ليست مبكتوبة أو‬ ‫مقروءة‪ ،‬ولكن رسائل ال يستقبلها إال كل باحث‬ ‫عن الفطرة اإلنسانية‪ ،‬متوحدا مع حب اإلله‪،‬‬ ‫وهذا ما جتده مطروحاً فى العمل املسرحى‬ ‫الدرامى «رسائل العشاق» الذى افتتحه البيت‬ ‫الفنى للمسرح‪ ،‬التابع لقطاع شــؤون اإلنتاج‬ ‫الثقافى برئاسة املخرج خالد جــال‪ ،‬وذلك‬ ‫أمس اخلميس على مسرح ميامى‪.‬‬ ‫بحضور املــخــرج إسماعيل مختار‪ ،‬رئيس‬ ‫البيت الفنى للمسرح‪ ،‬والفنان إيهاب فهمى‪،‬‬ ‫مدير عــام فرقة املسرح الكوميدى املنتجة‬

‫للعرض‪ ،‬والفنان أشرف طلبة‪ ،‬مدير عام فرقة‬ ‫املسرح القومى‪ ،‬وكوكبة من الفنانني والنقاد‬ ‫ورجال الصحافة واإلعالم‪.‬‬ ‫«رســائــل الــعــشــاق» عــرض غنائى مدعوما‬ ‫بباقة من الرقصات اإليقاعية التى متثل دورا‬ ‫مهما ورئيسياً فى التعبير عن املعنى والهدف‬ ‫من القصة‪ ،‬ويناقش قضية ليست ببعيدة عن‬ ‫مجتمعنا احلالى بل هى ركن رئيسى من قضايا‬ ‫املجتمع‪ ،‬فهى تتعمق فــى قضايا العالقات‬ ‫اإلنسانية بسلبياتها وإيجابياتها من خالل طرح‬ ‫قضية العشق التى تناولها موالنا جالل الدين‬

‫الــرومــى بأنه عشق ال ــروح وليس اجلسد أو‬ ‫الكيان املادى للكائن‪ ،‬وهذا ما يجعلنا نتحمل‬ ‫بعضنا البعض ونتغاضى عــن عيوبا ليست‬ ‫بحقيقية‪ .‬فالعمل يطرح قضايا من املشاكل‬ ‫احلالية للشباب‪ ،‬وطريقة تناولهم العالقات‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬معتقدين أنها حب ولكن بدمج ما هو‬ ‫ماضى ملا هو حاضر‪ ،‬جند أن الفكرة ليست‬ ‫بحقيقية فى الزمن احلــالــى‪ ،‬ويتخلل العمل‬ ‫أشعار جالل الدين الرومى ومجموعة من الغناء‬ ‫الصوفى لعلى الهلباوى‪ ،‬وبعض االسكتشات‬ ‫الراقصة ومشاهد من الكوميديا السوداء‪.‬‬

‫جاليرى بيكاسو يستقبل‬ ‫إبداعات «تحية» و«دينا»‬ ‫افتتح‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬بجاليرى بيكاسو‪ ،‬وبحضور‬ ‫لفيف من الفنانني التشكيليني وبعض من الشخصيات‬ ‫العامة‪ ،‬معرضان للفنانة حتية حليم والفنانة دينا فاضل‪.‬‬ ‫الفنانة حتية محمد حليم من ضمن الفنانات التشكيليات‬ ‫التى اشتهرت بعشقها للنوبة‪ ،‬وقد فجرت النوبة طاقتها‬ ‫التعبيرية ومن وحيها جاءت أجمل أعمالها‪ ،‬أما الفنانة‬ ‫دينا فاضل فهى من جيل آخــر من األجيال احلديثة‪.‬‬ ‫املعرض يستمر حتى ‪ ٢٠‬ديسمبر اجلارى‪.‬‬

‫تصوير‪ -‬فاضل داوود‬

‫الفنانة التشكيلية دينا فاضل أمام إحدى لوحاتها‬

‫جانب من اجلاليرى‬

‫إحدى لوحات الفنانة حتية حليم‬


‫‪14‬‬

‫تحقيقات‬

‫«‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫داخل حظيرة مواشى وتحت ستار محصول الذرة‪:‬‬

‫» تكشف خطط سرقة البنزين من مواسير البترول‬

‫تقارير سرية‪ :‬لصوص سحبوا ماليين األمتار المكعبة من بنزين ‪ 95‬فى ‪ 12‬عملية هذا العام‬ ‫‪9‬التحريات‪ :‬فنيون سابقون فى شركات بترول وأصحاب محطات بنزين يتورطون فى بيع المنتجات المسروقة‬

‫كتب ‪ -‬أحمد شلبى‪:‬‬

‫«محبس وخــرطــوم وفنطاس» هى كل األدوات‬ ‫لسحب ماليني األمتار املكعبة من بنزين ‪ 95‬من‬ ‫ماسورة خط «املاكس – مسطرد»‪ ،‬باستخدام تلك‬ ‫األدوات مع تخطيط هندسى محكم واالستعانة‬ ‫بفنيني سابقني بشركات البترول‪ ،‬تنجح عصابات‬ ‫تــزايــدت فــى الــفــتــرة األخــيــرة فــى ســرقــة امل ــواد‬ ‫البترولية مــن املــواســيــر الرئيسة املنتشرة فى‬ ‫املحافظات املختلفة‪ ،‬كشفت «املصرى اليوم» فى‬ ‫هذا التحقيق عن تعرض معظم اخلطوط ألشكال‬ ‫مختلفة من السرقة فى ظالم الليل‪ ،‬وسحب ماليني‬ ‫الكميات دون أن تكتشف الشركة إال مع نهاية العام‪.‬‬ ‫كواليس مثيرة وأســرار خطة التنفيذ واالستعانة‬ ‫بـ«حظيرة مواشى» ومحصول الذرة‪ ،‬يرويها املتهمون‬ ‫فى السطور التالية‪.‬‬ ‫وجهت النيابة العامة عدة اتهامات للمتورطني‬ ‫فى واقعة سرقة البنزين من ماسورة «مسطرد‪-‬‬ ‫املاكس»‪ ،‬اتهمتهم بالسرقة واإلضرار العمدى باملال‬ ‫العام وإتالف ممتلكات الدولة والتسبب فى مقتل‬ ‫‪ 8‬أشخاص وإصــابــة ‪ 18‬آخرين فى حريق قرية‬ ‫املاسورة‪ .‬وعلمت «املصرى اليوم» أن النيابة العامه‬ ‫سوف تطالب فى أمر اإلحالة أو أثناء نظر املحاكمة‬ ‫بتوقيع أقصى عقوبة على املتهمني فى تلك القضية‪.‬‬ ‫لم تكن تلك الواقعة هى األولــى‪ ،‬لكن على ما‬ ‫يبدو‪ -‬طبقا لتحريات األمن وتقرير شركة البترول‪-‬‬ ‫أنها الواقعة الـ«‪ »12‬هذا العام لهذا اخلط‪ .‬جرمية‬ ‫احتراق ‪ 8‬مواطنني وإصابة اآلخرين من أهالى‬ ‫القرية فتحت الباب للكشف عن تفاصيل وكواليس‬ ‫مثيرة فى جرمية أكبر‪ ،‬جرمية بدأ التخطيط لها‬ ‫قبل ‪ 4‬أشهر‪.‬‬ ‫يروى أحد املتهمني‪« :‬لكى نحدد مكان املاسورة‪،‬‬ ‫مشينا أكثر من ‪ 30‬كيلومترا وسط الزراعات على‬ ‫مدار أسابيع ليال لكى نحدد خط سيرها‪ ،‬البداية‬ ‫كانت قبل ‪ 4‬أشهر عندما علمنا أن متهمني آخرين‬ ‫كسروا ماسورة فى إحدى قرى محافظة املنوفية‪،‬‬ ‫وحدث تسرب فى قرية تبعد قرابة ‪ 60‬كيلومترا‬ ‫عن قرية املــاســورة‪ ،‬ووقتها حتــدث عنها اإلعــام‬ ‫وعلمنا بها من التليفزيون‪ ،‬بعد هذا احلادث بأسبوع‬ ‫تقريبا اتفقت مع باقى املتهمني على تتبع خط سير‬ ‫املاسورة إلى أن نحدد مكان آمن بعيدا عن هذا‬ ‫الكسر لنحصل على البنزين منها»‪.‬‬ ‫وتواصل النيابة العامة بإيتاى البارود التحقيق‬ ‫فى حــادث اشتعال النيران فى ترعة كانت مليئة‬ ‫ببنزين ‪ 95‬عقب تسربه من ماسورة بترول واصلة‬ ‫بني «املاكس باإلسكندرية – ومسطرد بالقاهرة»‪،‬‬ ‫وأحرقت النيران عددا من املواطنني الذين تسابقوا‬ ‫للحصول على البنزين وتعبئته فى جراكن‪ ،‬وتوصلت‬ ‫التحقيقات إلــى أن أحــد املواطنني ألقى بعقب‬ ‫سيجارة أشعلت النيران فى اجلميع فى ظل امتداد‬ ‫تسرب البنزين ملسافات كبيرة فى املنطقة‪ .‬وتشير‬ ‫التحقيقات إلــى أن التسريب نــاجت عن كسر فى‬ ‫املاسورة الرئيسية‪ .‬وألقت أجهزة األمــن القبض‬ ‫على ‪ 7‬متهمني وتؤكد التحريات أنهم كانوا وراء‬ ‫واقعة كسر املاسورة لسرقة البنزين‪.‬‬ ‫ويــقــول املتهم الرئيسى إن أحــد املتهمني معه‬ ‫ذهب إلى مكان كسر املاسورة القدمي فى محافظة‬ ‫املــنــوفــيــة‪ ،‬وجــمــع مــعــلــومــات عــن حــجــم املــاســورة‬ ‫واجتاهها‪ ،‬طــوال شهرين تقريبا‪ ،‬كنا نسير فى‬ ‫األراضــى الزراعية نحدد خط السير‪ ،‬فى بعض‬ ‫األحيان كنا نضل طريقها لكن أكثر ما ساعدنا فى‬ ‫جناح خطتنا أن املاسورة كانت تظهر لنا مع كل‬ ‫عبور لها من ترعة أو مصرف مياه‪ ،‬ألن عمق دفن‬ ‫املاسورة كان قرابة ‪ 2‬متر حتت األرض‪ ،‬أما عمق‬ ‫الترع واملصارف فكان يتجاوز الـ‪ 5‬أمتار فى بعض‬ ‫األماكن‪.‬‬ ‫كان معنا متهم سبق أن عمل فنى حلام وسباك‪،‬‬ ‫ويجيد صنع فتحات املواسير‪ .‬فى بداية األمر‬ ‫اتفقنا على كسر املاسورة من املساحة التى تظهر‬ ‫من املاسورة أثناء مرورها من ترعة صغيرة ووضع‬ ‫«طبة» أو «محبس» حتى ال يتم تسريب البنزين‬ ‫ويعيد املــاســورة إلــى مــا كــانــت عليه بعد عملية‬ ‫السرقة‪ ،‬ويكون منف ًذا آمنا ملــرات الحقة لسرقة‬ ‫البنزين من نفس املكان‪ .‬لكن ألغينا تلك اخلطة بعد‬ ‫عدة محاوالت لتنفيذها وفشلها بسبب قرب الترعة‬ ‫من مساكن إحدى القرى‪ ،‬ومرور األهالى بني احلني‬

‫أحد رجال الدفاع املدنى بعد السيطرة على احلريق‬

‫جتمع األهالى لالطمئنان على املصابني فى حادث إيتاى البارود‬

‫‪9‬متهم‪ :‬استغرقنا ‪ 4‬أشهر لتحديد «مكان الماسورة»‪ ..‬ونقلنا البنزين فى سيارة «كسح المجارى»‬

‫واآلخر‪.‬‬ ‫اتفقنا‪ -‬ومازال الكالم على لسان املتهم الرئيسى‪-‬‬ ‫على حتديد مكان آخر لفتح املاسورة‪ ،‬كنا نبحث عن‬ ‫مكان آمن‪ ،‬مكان غير مكشوف للمارة‪ ،‬مكان يكون‬ ‫آمنا‪ ،‬ويظل مخبأ لنا الستخدامه مرات ومرات دون‬ ‫أن نضطر إلــى ردم املــاســورة بعد سحب البنزين‬ ‫فى كل مرة‪ ،‬كان اقتراح أحد املتهمني شراء قطعة‬ ‫أرض زراعية متر أسلفها املاسورة بداية التفكير‪،‬‬ ‫كان اقترحا يتيح لنا بناء «عشة وسط األرض نحفر‬ ‫بداخلها ونصل للماسورة ونسحب منها البنزين دون‬ ‫أن يسألنا أحد «ماذا تفعلون؟‪ .‬لكن ثمن بعض قطع‬ ‫األرضى كان يتجاوز الـــ‪ 800‬ألف جنيه‪ ،‬وهو ثمن‬ ‫مرتفع بالنسبة لنا‪ ،‬فضال عن أننا لم جند أحدا‬ ‫نشترى باسمه قطعة األرض دون أن يكون على علم‬ ‫بخطتنا‪.‬‬ ‫كان تأجير قطعة األرض الزراعية حال بديال‬ ‫وآمــنــا مــن الــشــراء‪ ،‬خــاصــة أن تأجير األراض ــى‬ ‫الزراعية فى وسط الفالحني ال يتطلب ورقا وال‬ ‫مستندات من املستأجر‪ ،‬بحثنا كثيرا ألكثر من شهر‬ ‫عن قطعة األرض التى متر من أسفلها املاسورة‪،‬‬ ‫وجدناها فى قرية املاسورة‪ ،‬كان ظهور مستأجرين‬ ‫غرباء فى القرية رمبا يثير الشك فى هدفنا‪ ،‬لذا‬ ‫بحثنا عن شريك لنا من تلك القرية‪ ،‬كان اختيار‬ ‫ابن شقيق صاحب قطعة األرض أمــرا يسهل لنا‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫استأجرنا األرض بضعف ثمنها‪ ،‬وهذا كان اخلطأ‬ ‫األول لنا‪ -‬يحكى املتهم الرئيسى‪ -‬كنا نعتقد أننا‬ ‫نوفر الوقت فى التفاوض على استئجار األرض‪،‬‬ ‫لكن احلقيقة أن موافقتنا على هذا املبلغ جعلنا‬ ‫محل شك لدى ابن شقيق صاحب قطعة األرض‪،‬‬ ‫والذى علم بخطتنا وشاركنا فى تنفيذها‪ .‬ال أعرف‬ ‫إن كان قد أبلغ عمه بذلك أم ال‪ ،‬لكن مكاسب سحب‬ ‫سيارة بنزين ‪ 95‬وبيعها كانت كبيرة‪ ،‬تسحر العني‪،‬‬ ‫جعلته يسهل عملية اإليجار‪.‬‬ ‫وقررت النيابة العامه بإيتاى البارود إخالء سبيل‬ ‫مالك األرض بعد أن ثبت من التحريات والتحقيقات‬ ‫األولية عدم علمه بقيام املتهمني باستغالل أرضه‬ ‫لسرقة البنزين‪.‬‬ ‫وطبقا ملحاضر الــشــرطــة فــإن مــالــك األرض‬ ‫حضر صباح يوم احلادث وأبلغ بأن كميات كبيرة‬ ‫من البنزين تسربت فى أرضه وامتدت إلى الترعة‬ ‫ووصلت إلى القرية‪ ،‬وأرجع ذلك إلى حدوث كسر‬ ‫فى ماسورة البنزين‪ ،‬وأبلغت الشرطة شركة البترول‬ ‫التابع لها خط البنزين وقامت الشركة بإرسال‬ ‫فنيني وأغلقوا الكسر‪.‬‬ ‫وأثناء إصــاح الكسر‪ ،‬قال أحمد عبدالباقى‪،‬‬ ‫فنى بشركة البترول‪« :‬الكسر نــاجت عن محاولة‬ ‫سرقة بنزين من املاسورة‪ ،‬وجدنا (طبة) ملصقة‬ ‫مبكان الكسر‪ ،‬لكن من قام بلحمها غير متخصص‪،‬‬ ‫فتعرضت للتلف وحدث تسريب البنزين»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«دى مش أول مــرة حتصل‪ ،‬أنــا نفسى خرجت ‪8‬‬ ‫مرات هذا العام إلصالح كسور فى املاسورة نتيجة‬ ‫محاولة الكسر وسرقة البنزين‪ ،‬وفى كل مرة الكسر‬

‫أهالى القرية يتسابقون لتعبئة البنزين‬

‫بيكون فى املاسورة نفسها هذا ما يؤكد أن لصوصا‬ ‫شرعوا فى ذلك لسرقة البنزين‪ ،‬أما لو كان الكسر‬ ‫أو التسريب بني وصالت املواسير‪ ،‬وقتها كنا سنقول‬ ‫إنه ناجت عن أن اللحام فك وأدى إلى تسريب»‪.‬‬ ‫زرع املتهمون األرض مبحصول الــذرة‪ ،‬ورفضوا‬ ‫فكرة أحدهم بتركها فضاء حتى ال يكرروا خطأ‬ ‫آخر يثير الشك حولهم‪ ،‬مبجرد أن منا محصول‬ ‫الذرة وارتفع قليال بدأت املرحلة األولى للوصول‬ ‫إلــى مهمتهم احلقيقية فى األرض‪ ،‬أقاموا عشة‬ ‫وسط األرض لالستراحة هكذا يفهم من يراها‪،‬‬ ‫لكن احلقيقة أنها مقر تنفيذ العملية‪ ،‬ملدة ‪ 5‬أيام‬ ‫تقريبا كانوا يحفرون وسط تلك العشة‪.‬‬ ‫«كانت صدمة لنا – يتذكر املتهم الرئيسى –‬ ‫عندما حفرنا ألكثر من ‪ 3‬أمتار حتت األرض ولم‬ ‫نصل إلى املاسورة‪ ،‬رمبا أخطأنا تتبع خط سير‬ ‫املاسورة من أقرب ترعة‪ ،‬اضطررنا أن منشى إلى‬ ‫الترعة التالية لنصل إلى مخرج املاسورة‪ ،‬وجدناها‬ ‫على بعد قرابة ‪ 5‬كيلومترات تقريبا‪ ،‬لم يكن املخرج‬ ‫مستقيما مع مدخل املاسورة فى الترعة السابقة‪،‬‬ ‫عرفنا أن املاسورة تتخذ منحنى يصل إلى ‪ 5‬أمتار‬ ‫ما بني الترعتني‪ ،‬فى عملية هندسية وحسابات على‬ ‫الــورق حددنا مكانا آخر يبعد مترين عن املكان‪،‬‬ ‫الذى حفرناه‪ .‬ردمنا احلفرة األولى ونقلنا (العشة)‬ ‫إلى املكان اجلديد‪ ،‬كررنا احلفر وكانت احلسابات‬ ‫فى تلك املرة دقيقة‪ ،‬وصلنا إلى املاسورة بعد حفر‬ ‫‪ 2‬متر‪ ،‬ولكن املاسورة ظهرت من جانبها األمين‪،‬‬ ‫رمبا كان خطأ آخر منا أننا لم نظهر وجه املاسورة‬ ‫ألن تنفيذ فتحة أو طبة أو محبس من أعلى أسهل‬ ‫وأأمن من اجلانب»‪.‬‬ ‫ويواصل املتهم ســرده‪« :‬كنا نسابق الزمن‪ ،‬ألن‬ ‫محصول الــذرة كــاد أن يحصد من حولهم ورمبا‬ ‫ينكشف بعض مما كنا نفعله‪ ،‬فتحنا (طبة) فى‬ ‫املاسورة بنجاح وشاهدنا البنزين يخرج أمام أعيننا‪،‬‬ ‫هذه هى اللحظة التى كنا ننتظرها‪ .‬كانت تلك أول‬

‫خطوة فى املهمة‪ .‬لم يكن مطلوبا منا أن نتسرع‬ ‫فى عملية التعبئة قبل أن نتوصل إلى طريقة لبيع‬ ‫البنزين‪ ،‬كان أمرا سهال أن تبيع كميات من بنزين‬ ‫‪ 95‬بثمن ‪ 5‬جنيهات للتر فى ظل سعره احلقيقى‬ ‫فى محطات الوقود والذى يصل إلى ‪ 8‬جنيهات‪.‬‬ ‫أى محطة بنزين أو مصنع أو جهة تستخدم البنزين‬ ‫‪ 95‬لن ترفضه بهذا السبب‪ ،‬لكن كان علينا أن نتخذ‬ ‫حظرنا فى من يبتاع منا تلك الكميات»‪.‬‬ ‫عند تلك النقطة رمبا يكون حجب نشر ما قاله‬ ‫املتهم الرئيسى أمرا واجبا حلني وصول األجهزة‬ ‫األمنية وحتقيقات النيابة إلــى متهمني آخرين‬ ‫شــاركــوا فــى اجلــرميــة بتسهيل عملية بيع منتج‬ ‫مسروق مع علمهم بجرمية سرقته‪.‬‬ ‫يعود املتهم الرئيسى مرة ثانية إلى عملية سحب‬ ‫البنزين من املاسورة‪ ،‬يقول‪« :‬كنا أمام ‪ 3‬خيارات‬ ‫فى عملية التعبئة‪ ،‬إما أن يتم ذلك من خالل تعبئة‬ ‫جراكن كبيرة يصل حجم الواحد إلى ‪ 50‬لترا أو‬ ‫عبر براميل أو عن طريق تعبئة سيارة كسح مجارى‬ ‫استأجرناها من مالكها بحجة نزح مياه من أسفل‬ ‫عمارة يتم إنشاؤها فى املنوفية‪ .‬وسلمنا صاحبها‬ ‫إيجار ألفى جنيه فى اليوم الواحد‪ ،‬وتولى أحدنا‬ ‫قيادتها‪ .‬وفى النهاية استخدمنا اخليارات الثالثة‬ ‫بحسب جهة البيع‪ ،‬فهناك من اشترى منا جراكن‬ ‫وهناك من اشترى براميل وهناك محطات بنزين‬ ‫اشترت سيارات كسح معبأة بالبنزين»‪.‬‬ ‫ويواصل املتهم‪« :‬عبأنا ‪ 20‬برميل و‪ 50‬جركن‬ ‫وسيارتني كسح مجارى‪ ،‬خزنا البراميل واجلراكن‬ ‫فى مخزن بإيتاى البارود‪ ،‬أما السيارتان فتم بيعهما‬ ‫على دفعتني مباشرة ومت تعبئتها باملياه مرتني‬ ‫وتفريغها لغسلها من آثار البنزين قبل إعادتها الى‬ ‫صاحبها‪ ،‬حصلنا قرابة ‪ 400‬ألف جنيه‪.‬‬ ‫الطمع جعلنا نرتكب مزيدا من األخطاء ‪ -‬يكمل‬ ‫املتهم‪ -‬لم نردم احلفرة مرة ثانية بعد تعبئة البنزين‪،‬‬ ‫صنعنا لها غطاء مــن اخلشب وعصيان الــذرة‪،‬‬

‫ليسهل كشفها مــرة ثانية وتعبئة املزيد فى مرة‬ ‫مقبلة‪ ،‬خاصة أننا كنا نعلم أن الشركة لن تكتشف‬ ‫سحب تلك الكميات بسبب ضآلتها‪ ،‬وكذلك بسبب‬ ‫طول خط املاسورة الذى ميتد ألكثر من ‪ 200‬كيلو‬ ‫متر تقريبا من القاهرة لإلسكندرية»‪.‬‬ ‫ويتطابق حتليل املتهم مع ما ذكره إبراهيم صالح‪،‬‬ ‫موظف بإحدى شركات البترول‪ ،‬الذى يقول‪« :‬إن‬ ‫غرف العمليات بشركات البترول رصدت عمليات‬ ‫ســرقــة كثيرة خــال الــســنــوات القليلة املاضية‪،‬‬ ‫ويجد املسؤولون بالقطاع صعوبة فى حتديد مكان‬ ‫السرقة‪ ،‬ولــو ضربنا مث ً‬ ‫ال بحادث إيتاى البارود‬ ‫فسنجد أن خط األنابيب البترولية قادم من منطقة‬ ‫املكس باإلسكندرية‪ ،‬ومتوجه إلى مسطرد بالقاهرة‪،‬‬ ‫يحمل بداخله بنزين ‪ ،٩٥‬بطول يزيد على ‪٢٠٠‬‬ ‫أراض زراعية وترع ومصارف‬ ‫كيلومتر‪ ،‬ومير فى‬ ‫ٍ‬ ‫ومناطق مهجورة‪ ،‬وإذا حاول بعض اللصوص كسر‬ ‫اخلط وسرقة ما به من بنزين لن تستطيع الغرفة‬ ‫املركزية حتديد املكان بالضبط‪ ،‬وكل ما تفعله هو‬ ‫إغالق املحبس الرئيسى للخط‪ ،‬بعد مالحظة زيادة‬ ‫معدالت السحب على غير املعتاد‪ ،‬وهو أسرع مؤشر‬ ‫ملعرفة ما إذا كانت هناك سرقة أم ال»‪.‬‬ ‫ويتوقع موظف شركة البترول أن يكون لصوص‬ ‫خــطــوط الــبــتــرول يــســتــعــيــنــون بــفــنــيــن سابقني‬ ‫بالشركات‪ ،‬أو بعض العاملني املؤقتني فى املواقع‬ ‫البترولية‪ ،‬التى حتتاج إلى عمالة مؤقتة فى أوقات‬ ‫محددة من العام‪ ،‬إلجناز مهام فنية داخل املواقع‪،‬‬ ‫وأرجــع توقعه لذلك الى أن البلف املوجود بخط‬ ‫األنابيب يحتاج إلى تعامل خاص وفنى لكسره أو‬ ‫حله‪ ،‬وهــى طريقة ال يجيدها إال متخصصون‪.‬‬ ‫الفتاً إلى أن املسروقات يجرى بيعها لتجار السوق‬ ‫السوداء الذين يتهافتون عليها النخفاض سعرها‬ ‫وضمان بيعها بسهولة‪ ،‬وهو ما يضمن لهم مكسباً‬ ‫سريعاً وكبيراً فى الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن احللول األمنية ال حتمى خطوط‬ ‫األنابيب فى الغالب‪ ،‬حيث إن دوري ــات الشرطة‬ ‫واخلـ ــفـ ــراء ال ميــكــنــهــا تــغــطــيــة وم ــراق ــب ــة آالف‬ ‫الكيلومترات مــن خــطــوط األنــابــيــب‪ ،‬وإذا كانت‬ ‫هناك دوري ــات مراقبة‪ ،‬فهى ال تعرف بالتأكيد‬ ‫مناطق الضعف املع ّرضة للسرقة‪ ،‬ويكون املــرور‬ ‫شبه عــشــوائــى‪ ،‬لــذلــك يعتمد مــســؤولــو البترول‬ ‫على عــدادات ومؤشرات السحب‪ ،‬فإذا زادت عن‬ ‫معدالتها الطبيعية يتم إغالق املحبس فــوراً‪ ،‬وهو‬ ‫ما يحرم اللصوص من احلصول على كميات كبيرة‬ ‫من البترول‪.‬‬ ‫وعلق املهندس عبداملنعم حافظ‪ ،‬رئيس شركة‬ ‫أنابيب الــبــتــرول‪ ،‬فــى تصريحات صحفية عقب‬ ‫احل ــادث قــائــا‪« :‬جــرى اكتشاف محاولة تركيب‬ ‫(كلبس) بخط منتجات بترولية بإيتاى الــبــارود‬ ‫محافظة البحيرة من جانب لصوص بغرض السرقة‬ ‫وحدث تسرب ملنتج البنزين على األرض وبالترعة‬ ‫املجاورة»‪.‬‬ ‫وأضاف حافظ‪« :‬انتقلت فرق الفنيني بالشركة‬ ‫ملوقع احلادث وجرى إغالق (املحبس) قبل الكسر‬

‫وبعده والسيطرة على التسريب وإبــاغ الشرطة‬ ‫والنيابة العامة باحلادث ومت معاينة املكان وحترير‬ ‫محضر»‪.‬‬ ‫ويعود املتهم الرئيسى قائال‪« :‬كنا نتردد على‬ ‫األرض بني احلني واآلخــر ندعى االطمئنان على‬ ‫الزراعة‪ ،‬لكن احلقيقة كانت لالطمئنان على ما‬ ‫بداخل (العشة)‪ .‬كنا جنهز ملــرة ثانية من سحب‬ ‫البنزين‪ ،‬لكن ليلة التنفيذ اكتشفنا أن البنزين قد‬ ‫مأل احلفرة املغطاة وبدأ فى التسرب إلى خارجها‪،‬‬ ‫حاولنا ردم احلفرة واعتقدنا أن الشركة ستأتى‬ ‫إلصــاحــه وينتهى األمــر مثلما يحدث فــى قرى‬ ‫أخرى مجاورة‪ ،‬لكن مع صباح اليوم التالى‪ ،‬وهو‬ ‫يوم احلــادث‪ ،‬كان التسريب قد امتد إلى مناطق‬ ‫كثيرة من األرض ونزل إلى الترعة التى امتألت عن‬ ‫آخرها وبدأ البنزين ميتد ملسافات طويلة‪ ،‬حتى وقع‬ ‫مشهد احلريق»‪.‬‬ ‫وتقول التحريات األمنية وشهود العيان واملصابني‬ ‫إن عددا كبيرا من أهالى القرية واملــارة شاهدوا‬ ‫الترعة مليئة بالبنزين‪ ،‬فتسابقوا فى ملء اجلراكن‬ ‫وتخزينها بحجة أنها أموال مهدرة‪ ،‬إذا لم يحصلوا‬ ‫عليها ستضيع فى األرض ورمبا تلوث املياه والزرع‪،‬‬ ‫رمبا يكون هذا تفكير البعض بحسن نية‪ ،‬ورمبا‬ ‫يكون الطمع كان يسيطر على البعض اآلخر‪ .‬لكن‬ ‫جــاءت سيجارة مشتعلة ألقاها أحــدهــم لتكتب‬ ‫مشهدا مرعبا فى حياة أهالى القرية الذين وصفوا‬ ‫شدة احلريق بنار جهنم‪.‬‬ ‫بعد أن حتول احلــادث إلى قضية رأى عام مت‬ ‫تشكيل فريق بحث من قطاع األمن العام ومبشاركة‬ ‫ضباط إدارة البحث اجلنائى بأمن البحيرة ومتكنوا‬ ‫من حتديد مرتكبى واقعة سرقة املــواد البترولية‬ ‫من اخلــط‪ .‬وبحسب حتريات األمــن فإن املتهمني‬ ‫املقبوض عليهم فى الواقعة هم‪« :‬مزارع ‪ ،65‬مالك‬ ‫قطعة األرض ‪ -‬جنل شقيق األول سائق ‪ 33‬سنة‪-‬‬ ‫عامل ‪ 25‬سنة‪ -‬سائق ‪ 28‬سنة ‪ -‬بائع ‪ 34‬سنة‬ ‫ صاحب مقهى ‪ 31‬سنة‪ -‬مقيمني بدائرة املركز‪-‬‬‫عامل ‪ 28‬سنة ومقيم بدائرة بركة السبع باملنوفية‪-‬‬ ‫عاطل مقيم بدائرة مركز منفلوط بأسيوط‪ -‬عاطل‬ ‫مقيم بدائرة بركة السبع باملنوفية»‪ .‬وعقب تقنني‬ ‫اإلجراءات باستهدافهم مت ضبط املتهمني من األول‬ ‫حتى السابع‪ ،‬مبواجهتهم اعترفوا تفصيلياً بارتكاب‬ ‫الواقعة باالشتراك مع هاربني آخرين‪.‬‬ ‫كشفت مصادر بشركة البترول أنه خالل العام‬ ‫اجلارى فقط مت الكشف عن ‪ 12‬عملية سحب بنزين‬ ‫من هذا اخلط فقط‪،‬وبالتأكيد فهناك عمليات ال‬ ‫يتم كشفها ألن املتهمني يسدون مكان الفتح عقب‬ ‫سحب البنزين منه‪ ،‬لكن عمليات السرقة كثيرة‬ ‫جدا‪ ،‬وهو ما يتم كشفه عند حساب فارق ما مت‬ ‫ضخه وما مت استالمه‪ ،‬وتؤكد املصادر أن العام‬ ‫اجلارى اكتشفوا تسريب ‪ 18‬مليون متر مكعب من‬ ‫بنزين ‪ 95‬والتى تقدر بقرابة ‪ 144‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫ليس خط «املــاكــس‪ -‬مسطرد» وحــده يتعرض‬ ‫لتلك العمليات املحكمة‪ ،‬لكن تقارير سرية صادرة‬ ‫من شركات البترول – اطلعت «املــصــرى اليوم»‬ ‫عليها‪ -‬أكدت أن معظم اخلطوط اخلاصة باملواد‬ ‫البترولية تتعرض لعشرات من عمليات سرقتها‬ ‫بنفس طريقة خط املاكس‪ -‬مسطرد‪.‬‬ ‫واحـــدة مــن تلك العمليات الــتــى حتــدث عنها‬ ‫التقرير الــســرى‪ ،‬تشير إلــى أن تشكيال عصابيا‬ ‫تخصص فى ارتكاب وقائع سرقة املواد البترولية‬ ‫من اخلطوط املمتدة باملناطق اجلبلية بالسويس‪،‬‬ ‫متكن من سرقة أكثر من ‪ 5‬ماليني متر مكعب من‬ ‫البنزين والسوالر على مدار العام اجلارى ومت إبالغ‬ ‫اجلهات األمنية‪.‬‬ ‫وبسؤال مسؤول أمنى فى قسم شرطة عتاقة‬ ‫أكد صحة الواقعة‪ ،‬وأكد أن فريق البحث برئاسة‬ ‫قطاع األمن العام ومبشاركة إدارة البحث اجلنائى‬ ‫مبديرية أمن السويس‪ ،‬أسفرت جهوده أن مرتكبى‬ ‫الواقعة تشكيل عصابى ضم ‪ 6‬متهمني‪ ،‬بينهم ‪4‬‬ ‫مسجلني جنائيا و ُمقيمني مــا بــن دائ ــرة قسمى‬ ‫شــرطــة اجلــنــايــن‪ ،‬فــيــصــل‪ ،‬تــخــصــص نشاطهم‬ ‫اإلج ــرام ــى فــى ارتــكــاب حـ ــوادث ســرقــات امل ــواد‬ ‫البترولية من اخلطوط املمتدة باملناطق اجلبلية‪.‬‬ ‫وتبني أن اثنني منهم كانا يعمالن فى إحدى شركات‬ ‫الــبــتــرول واســتــغــا خبرتهما فــى تتبع اخلطوط‬ ‫وتركيب وفك املحابس لتنفيذ جرميتهما‪.‬‬


‫فنون‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫‪13‬‬

‫«مالئكة تشارلى»‪ ..‬كالكيت تالت مرة‬

‫بعد تقدميه فى فيلمني عن مسلسل تليفزيونى شهير‪،‬‬ ‫أعادت هوليوود تقدمي فيلم األكشن الكوميدى «مالئكة‬ ‫تشارلي» ‪ ،Charlie’s Angels‬بنجمات جدد وبعد غياب‬ ‫‪ 15‬عاما‪ ،‬حيث قدم اجلزء األول من الفيلم عام ‪،2000‬‬ ‫حقق ‪ 264‬مليون دوالر‪ ،‬ما كان دافعا‬ ‫لتقدمي جزء ثان عام ‪،2003‬‬ ‫لــعــبــت بــطــولــتــهــمــا «درو‬ ‫بـ ــارميـ ــور» و«ك ــام ــي ــرون‬ ‫دياز» و«لوسى ليو» فى‬ ‫أدوار عضوات وكالة‬ ‫«تشارلي» التى تقوم‬ ‫مبهام جتسسية‪.‬‬ ‫الــفــيــلــم اجل ــدي ــد‪،‬‬ ‫الـــذى ب ــدأ عرضه‬ ‫مــؤخــرا‪ ،‬سيناريو‬ ‫دي ــف ــي ــد أوبـــــورن‬ ‫وإخراج إليزابيث‬ ‫ب ــان ــك ــس الــتــى‬ ‫تـ ــشـ ــارك فــى‬ ‫بـ ــطـ ــولـ ــة‬

‫الفيلم‪ ،‬وجتسد شخصية «بوزلي» وهى املندوبة اخلاصة‬ ‫للمحقق «تشارلي» وألول مرة تقدم الشخصية كامرأة‬ ‫وليس رجال‪ ،‬كما اعتادت السلسلة تقدميه‪ ،‬ويشارك فى‬ ‫الفيلم «ماكس هاندملان» زوج املخرجة «بانكس» فى إنتاج‬ ‫الفيلم من خالل شركته ‪،Brownstone Production‬‬ ‫وبجانب اإلخــراج والتمثيل تشارك «بانكس» فى كتابة‬ ‫السيناريو مــع جــاى بــاســو‪ .‬ويــركــز الفيلم على اجليل‬ ‫اجلديد من مالئكة تشارلى الذين يعملون مع تشارلى‬ ‫الغامض‪ ،‬بعد منو الوكالة بشكل كبير وانتشارها على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬وتقدميها خلدمات األمن واالستخبارات‬ ‫ملجموعة واسعة من العمالء اخلاصني‪.‬‬ ‫ورغــم تطور التقنيات ومشاهد األكشن التى قدمت‬ ‫فى الفيلم‪ ،‬فإن اجلمهور كان له رأى آخر فى استقباله‬ ‫بدور العرض السينمائية‪ ،‬فلم ينجح الفيلم فى جتاوز ‪10‬‬ ‫ماليني دوالر خالل أسبوع عرضه األول‪ ،‬ولم يحقق يوم‬ ‫افتتاحه سوى ‪ 4‬ماليني دوالر‪ ،‬فى عودة مخيبة لآلمال‬ ‫والتوقعات التى راهنت عليها الشركة املنتجة‪ ،‬بخالف‬ ‫ما حققته فى الفيلمني السابقني حيث متتعت بطالته‬ ‫السابقات «كاميرون دياز» و«درو بارميور» و«لوسى ليو»‬ ‫بجاذبية وقبول كبير جعل الفيلم يتصدر قائمة أعلى‬ ‫اإليرادات بداية األلفية الثالثة‪ ،‬هذا الفشل الذى واجه‬ ‫الفيلم اجلــديــد رمبــا يقترب مــن منحنى جنــاح وفشل‬

‫بطالت الفيلم األصلى‬

‫املسلسل التليفزيونى الذى قدم عن «مالئكة تشارلي»‬ ‫بنفس االســم فــى السبعينيات‪ ،‬وتنقلت على بطولته‬ ‫عدد من النجمات‪ ،‬كانت شعبيتهن وراء جناح أو فشل‬ ‫احللقات التليفزيونية التى قدمت على مدى ‪ 5‬مواسم‪،‬‬ ‫وكان األصل الذى قدم عنه الفيلم وجزءه الثانى فيما‬ ‫بعد‪ .‬وعلى مدى خمس سنوات‪ ،‬كان لـ«مالئكة تشارلى»‬ ‫سلسلة من التغييرات التى القت صدى إعالميا كبيرا‪،‬‬ ‫وحدث أول التغييرات عام ‪ ،1977‬حيث كان املسلسل‬ ‫يقدم بكل من كيت جاكسون و«جاكلني سميث»‪ ،‬و«فرح‬ ‫فــاوســت» الــتــى قــدمــت استقالتها قبل نهاية املوسم‬ ‫بيوم واحد معلقة أنها ترغب فى تقدمي فيلم‪ ،‬وتوقف‬ ‫املسلسل لتدخل قناة ‪ ABC‬العارضة له وقتها مع فرح‬ ‫فاوست معركة قانونية على عقدها‪ ،‬حيث وقعت بطالت‬ ‫املسلسل الثالث فى البداية عقدا ملدة ‪ 5‬سنوات‪ ،‬ورغم‬ ‫رفع راتب «فاوست» من ‪ 5000‬دوالر إلى ‪ 8000‬دوالر‬ ‫فــى األســبــوع‪ ،‬لكنها رفــضــت الــعــروض‪ ،‬ثــم عــادت فى‬ ‫املوسم الرابع بشخصية «جيل مونرو» فى ثالث حلقات‬ ‫فقط‪ ،‬واستبدلت باملمثلة «شيريل الد»‪ ،‬التى قدمت‬ ‫شخصية أخت جيل مونرو «فاوست»‪ ،‬التحقت مبالئكة‬ ‫تشارلى بعد تخرجها فى أكادميية الشرطة العليا فى‬ ‫سان فرانسيسكو‪ ،‬لكن احللقات فقدت نسبة صغيرة‬ ‫مــن جمهورها موسما واح ــدا مــع إدخ ــال شيريل‬

‫الد‪ ،‬وتركت البطلة الثانية «كيت جاكسون» العمل فى‬ ‫السلسلة‪ ،‬ومتت االستعانة باملوديل «شيلى هاك»‪ ،‬لكن‬ ‫أداءه ــا مخيب آلمــال النقاد‪ ،‬وخسرت السلسلة ‪%40‬‬ ‫من جمهورها‪ .‬ولتنشيط عرض املسلسل واستعادة‬ ‫شعبيته‪ ،‬استقبلت الشركة املنتجة ‪ 2000‬مرشحة‬ ‫لتقدمي شخصيات عميالت «مالكة تشارلي»‪،‬‬ ‫ثــم اخــتــارت ‪ ABC‬املــوديــل ومــدربــة الرقص‬ ‫السابقة تانيا روبــرتــس فــى بــدايــة املوسم‬ ‫اخلــامــس بـ ــدور «جــولــى روجـــــرز» وهــى‬ ‫مــوديــل ومقاتل ش ــوارع‪ ،‬لكن احللقة‬ ‫األولــى من املوسم اخلامس نالت‬ ‫تصنيفات ضعيفة‪ ،‬حتى قررت‬ ‫قناة ‪ ABC‬إيقاف عرض‬ ‫املسلسل عام ‪.1981‬‬

‫ريهام جودة‬

‫بطالت املسلسل فى السبعينيات‬

‫محمد رياض ينسحب من «آداب المنصورة» تستضيف نضال الشافعى‬ ‫أسباب‬ ‫دون‬ ‫وزهرة»‬ ‫«رحيل‬ ‫وناصر عبدالرحمن فى نقاش حول الفن والثقافة‬ ‫انسحب الفنان محمد رياض‪ ،‬قبل‬ ‫اللحظات األخيرة من بدء تصوير‬ ‫مسلسل «رحيل وزهرة»‪ ،‬والذى كان‬ ‫مــن املــقــرر تصويره هــذا األســبــوع‪،‬‬ ‫وكان «ريــاض» قد تعاقد مع اجلهة‬ ‫املــنــتــجــة للمسلسل‪ ،‬والـ ــذى تــدور‬ ‫أحداثه فى ‪ 45‬حلقة حول األعراف‬ ‫والعادات والتقاليد فى الصعيد‪.‬‬ ‫ونفى «رياض»‪ ،‬فى تصريحات له‪،‬‬ ‫ما تردد مؤخرا بشأن وجود خالفات‬ ‫بينه وبــن اجلــهــة املنتجة دون أن‬ ‫يكشف عن أسباب انسحابه‪.‬‬ ‫آخر أعمال الفنان محمد رياض‬ ‫كــان مسلسل «رحــيــم»‪ ،‬والــذى قدم‬ ‫من خالله شخصية حلمى العجاتى‪،‬‬ ‫وكــانــت شخصية جــديــدة ومختلفة‬ ‫حــيــث قـ ــدم م ــن خـ ــال املــســلــســل‬ ‫شخصية البلطجى واعتبرها نقلة‬ ‫جــديــدة فــى مــشــواره الــفــنــى ألنها‬ ‫اســتــغــرقــت وقــتــا طــويــا فــى رســم‬ ‫مالمحها‪.‬‬

‫كتب‪ -‬ميالد حنا‪:‬‬

‫محمد رياض‬

‫نظمت كلية اآلداب جامعة املنصورة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬حتت رعاية د‪ .‬رضا سيد أحمد‪ ،‬عميد‬ ‫كلية اآلداب‪ ،‬ود‪.‬محمود سليمان اجلعيدى‪،‬‬ ‫وكيل الكلية لشؤون التعليم والطالب‪ ،‬وبقيادة‬ ‫أحمد العشرى‪ ،‬مدير إدارة رعاية الطالب‬ ‫بكلية اآلداب‪ ،‬ن ــدوة بــعــنــوان «الــواقــعــيــة فى‬ ‫الكتابة الفنية»‪ ،‬بحضور نخبة من الفنانني‬ ‫وصــنــاع الــدرامــا منهم السيناريست ناصر‬ ‫عــبــدالــرحــمــن‪ ،‬والــفــنــان نــضــال الــشــافــعــى‪،‬‬ ‫والفنانة نبيلة حسن‪ ،‬األستاذ باملعهد العالى‬ ‫للفنون املسرحية‪.‬‬ ‫وتضمنت الندوة عدة فقرات‪ ،‬كانت بدايتها‬ ‫عــرض فيديو تعريفى بالفنانني الضيوف‪،‬‬ ‫فتم عــرض لقطات من األعمال الفنية التى‬ ‫كتبها السيناريست ناصر عبدالرحمن‪ ،‬والتى‬ ‫كان من أهمها «هى فوضى»‪ ،‬ومسلسل «جبل‬ ‫احلالل»‪ ،‬ثم عرض الفيديو لقطات من أعمال‬ ‫الفنان نضال الشافعى‪ ،‬والفنانة نبيلة حسن‪.‬‬ ‫وأشار السيناريست ناصر عبدالرحمن إلى‬

‫ناصر عبدالرحمن ونضال الشافعى خالل الندوة‬

‫أن املوهبة وحدها ال تكفى‪ ،‬فالفرد يحتاج إلى‬ ‫العلم والدراسة والبحث بجانب موهبته حتى‬ ‫يستطيع أن يصل إلــى الــنــجــاح‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن العلم والفن شىء واحــد‪ ،‬كل منهما يكمل‬ ‫اآلخر‪.‬‬ ‫وأكد الفنان نضال الشافعى أهمية اإلصرار‬ ‫والتحدى والتميز للوصول إلى الهدف واحللم‪،‬‬ ‫كما حتدث عن رحلة كفاحه والصعوبات التى‬ ‫تعرض لها فى مسيرته‪ ،‬وما تعلمه ليصل إلى‬ ‫مــا وصــل إلــيــه اآلن‪ .‬وأش ــارت الفنانة نبيلة‬ ‫حسن إلى أهمية وجود فرع ألكادميية الفنون‬ ‫بــاملــنــصــورة‪ ،‬الــذى سيشهد إقــبــاال كثيفا من‬ ‫موهوبى مدينة املنصورة‪.‬‬ ‫وكانت هناك حلقة نقاش متبادلة بني طالب‬ ‫الكلية والفنانني‪ ،‬حــول الفن والثقافة‪ ،‬وفى‬ ‫نهاية الندوة كرم عميد الكلية د‪ .‬رضا سيد‬ ‫أحمد الفنانني‪ ،‬وأهداهم درع كلية اآلداب‪.‬‬ ‫كانت أكادميية الفنون قد وقعت بروتوكوال‬ ‫مع جامعة املنصورة‪ ،‬إلنشاء فــرع ألكادميية‬ ‫الفنون مبدينة املنصورة‪.‬‬


‫‪١٢‬‬

‫فنون‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫«اإلسكندرية المسرحى للكليات والمعاهد المتخصصة»‬

‫مهرجان جديد يبدأ بـ‪ 10‬عروض عربية‬

‫‪ 9‬تكريم «صبحى» و«النبوى» والكويتى حسين داوود‪ ..‬وجمال سليمان وإياد نصار فى لجنة التحكيم‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫بـ‪ 10‬عروض ومبشاركة ‪ 6‬دول تنطلق اليوم فعاليات‬ ‫الدورة األولى ملهرجان اإلسكندرية املسرحى العربى‬ ‫للمعاهد والكليات املتخصصة‪ ،‬برئاسة الدكتور عالء‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬والتى حتمل اسم الفنان الكبير جالل‬ ‫الشرقاوى‪ ،‬وتستمر حتى ‪ 8‬من ديسمبر اجلارى‪.‬‬ ‫قائمة العروض املشاركة باملهرجان من الدول‬ ‫العربية تضم كـ ًـا من العرض األردن ــى «بــر» من‬ ‫قسم الفنون املسرحية باجلامعة األردنية‪ ،‬واملغربى‬ ‫«هناء» تابع لفرقة الدراسات العليا‪ -‬ماستر املسرح‬ ‫وفنون الفرجة فى الكلية املتعددة التخصصات فى‬ ‫الرشيدية‪ ،‬ومــن السعودية «العاصفة» من إنتاج‬ ‫نادى املسرح بجامعة امللك عبدالعزيز‪ ،‬والكويتى‬ ‫«اخلروج إلى احلياة» لفرقة املعهد العالى للفنون‬ ‫املسرحية بالكويت‪.‬‬ ‫وعــرض «مــوشــكــا» مــن سلطنة عمان مــن إنتاج‬ ‫جماعة املسرح بكلية العلوم التطبيقية بصاللة‪،‬‬ ‫واللبنانى «الدكتاتور»‪ ،‬بينما تُشارك مِ صر بأربع‬ ‫عـــروض‪ ،‬هــى «أصــحــاب الــســعــادة» جلامعة عني‬ ‫شمس من إنتاج قسم دراما ونقد‪ ،‬ومن املعهد العالى‬ ‫للفنون املسرحية عرض «الوحوش الزجاجية»‪ ،‬ومن‬ ‫اجلامعة األمريكية عرض «إصابات شنيعة»‪ ،‬وبفرع‬ ‫اإلسكندرية للمعهد العالى للفنون املسرحية عرض‬ ‫«جبر اخلواطر»‪.‬‬ ‫يترأس اللجنة العليا للمهرجان‪ ،‬الدكتور أشرف‬ ‫زكى‪ ،‬وتضم فى عضويتها كلص من د‪ .‬غادة‬ ‫جــبــارة‪ ،‬نائب رئيس أكادميية الفنون‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫مدحت الكاشف‪ ،‬ود‪ .‬مصطفى سليم‪ ،‬د‪.‬‬ ‫جمال ياقوت‪ ،‬د‪ .‬حــامت حافظ‪ ،‬د‪ .‬عبير‬ ‫فـــوزى‪ ،‬د‪ .‬عــاء عبد الــعــزيــز‪ ،‬ومحمد‬ ‫الهجرسى‪ ،‬وإجنى البستاوى‪.‬‬ ‫بينما تترأس جلنة التحكيم الدكتورة‬ ‫سميرة محسن‪ ،‬وتضم فى عضويتها ً‬ ‫كل‬ ‫من الكويتى د‪ .‬فهد السليم‪ ،‬والعمانية د‪.‬‬ ‫عزة القصابى‪ ،‬والفنان السورى جمال‬ ‫سليمان‪ ،‬واألردنيني منذر رياحنة‪،‬‬ ‫وإياد نصار‪ ،‬ومن مصر‬ ‫املـــــخـــــرج مــحــمــد‬ ‫ســامــى‪ ،‬والفنانة‬

‫د‪.‬أشرف زكى خالل املؤمتر الصحفى للمهرجان‬

‫صبحى‬

‫لقاء اخلميسى‪ ،‬ود‪ .‬أحمد عبد العزيز‪.‬‬ ‫يُكرم املهرجان ‪ 5‬فنانني‪ ،‬هم محمد صبحى‪ ،‬خالد‬ ‫النبوى‪ ،‬ومن الكويت داوود حسني‪ ،‬والدكتور حسن‬ ‫عطية‪ ،‬والدكتور عصام أحمد محمد الكردى‪ ،‬رئيس‬ ‫جامعة اإلسكندرية‪.‬‬ ‫يُنظم املهرجان ‪ 3‬ورش تدريبية‪ ،‬لإلخراج‬ ‫املسرحى‪ ،‬وحرفية الكتابة املسرحية وإعــداد‬ ‫وحرفية املُمثل‪ ،‬يحاضر فيها من تونس الدكتور‬ ‫حمادى الوهايبى‪ ،‬ومن مصر الدكتور عالء‬ ‫عبد العزيز‪ ،‬والدكتورة رانيا فتح اهلل‪.‬‬ ‫قــائــمــة جــوائــز املــهــرجــان تــضــم جــائــزة‬ ‫األفــضــل لكل مــن الــعــرض املسرحى‪،‬‬ ‫اإلخـــراج‪ ،‬التأليف أو اإلعـــداد‪ ،‬أول‬ ‫ممثل دور أول‪ ،‬وكذلك أول ممثلة‬ ‫دور أول‪ ،‬باإلضافة إلى جائزتني‬ ‫لــكــل مــن أفــضــل ممــثــل وممثلة‬ ‫دور ثــان‪ ،‬وجوائز فى الديكور‪،‬‬ ‫واإلضـــــاءة واألزيــــــاء‪ ،‬وتصميم‬

‫الرقصات‪ ،‬وجائزة جلنة حتكيم خاصة لعنصر من‬ ‫عناصر العروض‪.‬‬ ‫يرعى فعاليات املهرجان كل من وزارات الثقافة‪،‬‬ ‫والشباب والـريـاضـة‪ ،‬والسياحة‪ ،‬والهيئة العربية‬ ‫للمسرح‪ ،‬هيئة تنشيط السياحة‪ ،‬قطاع العالقات‬ ‫الثقافية اخلارجية‪ ،‬أكادميية الفنون‪ ،‬الهيئة العامة‬ ‫املــصــريــة للكتاب‪ ،‬محافظة اإلســكــنــدريــة‪ ،‬مكتبة‬ ‫اإلسكندرية وعــدد من رعــاة القطاع اخلــاص‪ .‬من‬ ‫جانبه أوضــح الــدكــتــور عــاء عبد الــعــزيــز‪ ،‬رئيس‬ ‫املهرجان‪ ،‬أن فعاليات الدورة تأتى تأكيدًا لدور مصر‬ ‫الرائد فى تدريس الفنون بشكل علمى وأكادميى‬ ‫ودع ـ ًمــا ملــواهــب الــشــبــاب‪ ،‬مــشــيـدًا ب ــدور اجلهات‬ ‫الداعمة للمهرجان بد ًءا من وزارة الثقافة‪ ،‬إلى الهيئة‬ ‫العربية للمسرح‪ ،‬وكافة الكيانات األخرى‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة غادة جبارة‪ ،‬نائب رئيس أكادميية‬ ‫الفنون وعضو اللجنة العليا‪ :‬أن املهرجان يأتى كخطوة‬ ‫لدعم املواهب الشابة وتشجيع التبادل الثقافى بني‬ ‫طالب املعاهد والكليات املتخصصة‪.‬‬

‫وأشـــار الــدكــتــور مصطفى سليم‪ ،‬رئــيــس جلنة‬ ‫مشاهدة العروض‪ ،‬إلى أن اللجنة قامت باستبعاد‬ ‫كافة العروض التى تقدمت من قِ بل الفرق املستقلة‬ ‫التى كانت ال تعى استهداف املهرجان للمتخصصني‬ ‫فقط‪ ،‬مضي ًفا أنــه مت وضــع معايير تأسيسية‬ ‫لالختيار قد تتطور بعد ذلك‪ ،‬وأهمها أن تكون‬ ‫العروض أُنتجت خالل عام واحد ألنه مهرجان‬ ‫سنوى وسيتكرر‪.‬‬ ‫وقال الدكتور أشرف زكى‪ ،‬رئيس أكادميية‬ ‫الفنون‪ ،‬مؤسس املهرجان‪ ،‬إنه ال ميكن أن تكون‬ ‫مصر هوليوود الشرق وال يكون لدينا مهرجان‬ ‫مسرحى عربى كهذا‪ ،‬وأوضح أنه رغبة للخروج‬ ‫من مركزية القاهرة‪ ،‬ودعم فرع املعهد العالى‬ ‫للفنون املسرحية باإلسكندرية وقع االختيار‬ ‫على أحد طالبه ليكون مدي ًرا للدورة األولى‬ ‫من املهرجان معر ًبا عن سعادته مبا شاهده‬ ‫من تعاون من فريق عمل املهرجان حتى‬ ‫يخرج للنور بصورة مشرفة‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن الــدورة هى األولــى وأنه‬ ‫من الــوارد وجود أخطاء بال شك وسيتم‬ ‫تداركها‪ ،‬معتذ ًرا عن عدم وجود مخاطبة‬ ‫رسمية لقسم املسرح باإلسكندرية لتقدمي‬ ‫مشاركاتهم فى العروض‪ ،‬منوهً ا بأن هناك أجندة‬ ‫دسمة يأمل أن تكون على املستوى وأن بداية جناح‬ ‫العمل سه ً‬ ‫ال ولكن الصعوبة فى االستمرارية‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫هناك مسؤولية واقعة على عاتق شباب وفنانى‬ ‫اإلسكندرية للمحافظة على جناح املهرجان‪ ،‬ومطال ًبا‬ ‫بضرورة دعم هذه املهرجانات من قِ بل ال ُرعاة‪ .‬كما‬ ‫أعلن «زكــى» عن تنظيم مهرجان دولــى آخر قري ًبا‬ ‫مخصص ملسرح العرائس يحمل اسم «السقا»‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن املهرجان يهدف إلــى تشجيع‬ ‫الــتــبــادل الــثــقــافــى بــن ط ــاب الــشــعــوب العربية‬ ‫املختلفة‪ ،‬واحلــث على إقامة حــوار إيجابى مثمر‬ ‫لــلــحــضــارات‪ ،‬ومــنــح فــرص غير مــحــدودة لطالب‬ ‫األقسام املتخصصة ملمارسة املسرح‪ ،‬وتوفير مناخ‬ ‫يشجعهم على تقدمي عروضهم بالصورة التى‬ ‫تبرز إمكاناتهم الفنية‪ ،‬وتقام ال ــدورة حتت‬ ‫رعاية وزارة الثقافة املصرية وبدعم من الهيئة‬ ‫العربية للمسرح‪.‬‬

‫النبوى‬

‫المخرج سامح بسيونى‪ :‬حفل االفتتاح بمذاق عربى خالص‬ ‫‪9‬فيلم تسجيلى عن المكرمين‪ ..‬والـ«ريد كاربت» تستقبل الضيوف‬ ‫أوضح املخرج سامح بسيونى أن عرض االفتتاح‬ ‫سيكون مختل ًفا ويليق باسم مصر وبدور أكادميية‬ ‫الفنون العظيمة‪.‬‬ ‫وقــــال «بــســيــونــى»‪ ،‬ف ــى تــصــريــحــات خــاصــة‬ ‫لـــ«املــصــرى الــيــوم»‪ ،‬إنــه فــى بــدايــة التفكير بات‬ ‫التساؤل عن كيفية تقدمي افتتاح مختلف خاصة‬ ‫أنها الــدورة األولــى إلى جانب أن االفتتاح عربى‬ ‫ويــضــم ً‬ ‫دول مــتــعــددة‪ ،‬مــشــيـ ًرا إلــى أنــه قــرر أنه‬ ‫يجب توصيل اإلحساس العربى للحضور وأنهم‬ ‫يتواجدون فى وطنهم؛ فكان قرار أن يكون هناك‬ ‫متثيل فنى لكل الدول املشاركة وهذا سيتحقق من‬ ‫خالل فقرة فنية بعنوان «احللم»‪.‬‬

‫سامح بسيونى‬

‫وتابع أن االفتتاح سيكون على املسرح الكبير‬ ‫موضحا أنه سيبدأ بالسجادة‬ ‫مبكتبة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احلمراء بالساحة اخلارجية فى املكتبة‪ ،‬ويليها‬ ‫توزيع كتاب خاص باملهرجان فى السادسة مسا ًء‪،‬‬ ‫ثم االنتقال إلى املسرح الكبير ملشاهدة الفقرة‬ ‫الفنية بعنوان «احللم» من إخــراج محيى الدين‬ ‫يحيى‪ ،‬ومحمود متولى‪ ،‬وبطولة طلبة املعهد‪.‬‬ ‫ثم يعرض فيلم تسجيلى خاص عن املكرمني فى‬ ‫املهرجان من إخراج رومانى خيرى‪ ،‬ويليه مراسم‬ ‫التكرمي‪ ،‬بينما فى الساحة اخلارجية مع «الريد‬ ‫كاربت» تقوم فرقة ‪ brass sound‬بتقدمي عدد‬ ‫من املعزوفات الفنية‪.‬‬

‫الهجرة والختان يتصدران عروض المهرجان‬ ‫كتب‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫تفرض قضية اإلنسان وواقعه الذى يحاول أن يغيره‬ ‫بشتى الطرق‪ -‬نفسها على العروض املشاركة فى‬ ‫املهرجان وفى مقدمتها عرض «بر» للجامعة األردنية‪،‬‬ ‫قسم الفنون املسرحية‪ ،‬إعداد وإخراج فياض‪ ،‬وتدور‬ ‫أحداثه عبر بحر متالطم األمواج‪ ،‬يهاجرون خالله‬ ‫نحو مصيرهم املجهول‪ ،‬أطفأ اخلوف أبصارهم حني‬ ‫هربوا عبر املوت من املوت وإلى املوت‪ ،‬بينما العرض‬ ‫السعودى «العاصفة» لنادى املسرح‪ ،‬بجامعة امللك‬ ‫فيصل ومن إخراج أحمد الصمان‪ ،‬يناقش التغيير‬ ‫والتخلص من السلطة األبوية التى تتمسك بالرجعية‬ ‫والتى تــؤدى إلى الفوضى واالضــطــراب‪ ،‬والعرض‬ ‫املغربى «هــنــاء» ماستر املــســرح وفــنــون الفرجة‪-‬‬ ‫الرشيدية‪ ،‬للدكتور سعيد كرميى‪ ،‬املشرف العام‬ ‫على ماستر املسرح‪ ،‬وضياء حجازى مخرج وممثل‬ ‫مسرحى‪ ،‬وطالب الدراسات العليا‪ ،‬ويدور العرض‬ ‫حول «هناء» وهى امرأة عاشت معاناة التعرض لفعل‬ ‫شنيع‪ ،‬وقاس‪ ،‬وهو اخلتان‪ ،‬وتزداد معاناتها املريرة‬ ‫بعد قرار األهل تزويجها من غريب وهى فى شبابها‪.‬‬ ‫وف ــى ع ــرض «مــوشــكــا» إخـ ــراج طــالــب بــن على‬ ‫املحروقى‪ ،‬يُناقش أنه فيما مضى كان بنو األنس وبنو‬ ‫يشوف إخوانا يعيشون حياة واحدة ويتشاركون فى كل‬ ‫شىء عدا النوق التى خفى على بنى األنس سرها‬ ‫وظنوا أن النوق خلقت وسخرت لهم من دون بنى‬ ‫يشوف‪ ،‬وعرض «الديكتاتور» لكلية الفنون اجلميلة‪-‬‬ ‫الفرع الثانى‪ -‬اجلامعة اللبنانية‪ ،‬إعداد وإخراج حسن‬ ‫محيى الدين‪ ،‬ويتناول فكرة أن الديكتاتور يصلح لكل‬ ‫زمان ومكان‪ ،‬وهو عبارة عن صراع موجود منذ األزل‬ ‫وإلى األبد وهو صراع بني احلاكم واملحكوم بني التابع‬ ‫واملتبوع بني القوى والضعيف‪ ،‬فهو موقف سياسى‬ ‫إنسانى واجتماعى‪ ،‬والعرض الكويتى «اخلــروج إلى‬ ‫احلياة» من تأليف وليام سارويان‪ ،‬وإخــراج فيصل‬ ‫الصفار‪ ،‬وهو مسرحية قصيرة من فصل واحد كتبها‬ ‫املؤلف والكاتب املسرحى األمريكى وليام سارويان‪،‬‬ ‫تتناول متجيد اإلنسان وإظهار براءته الفطرية رغم ما‬ ‫يقابله من مصاعب احلياة والواقع املرير الذى يعيش‬ ‫فيه‪ .‬ومن العروض املصرية‪« ،‬الوحوش الزجاجية»‬ ‫إخراج يوسف األسدى وتأليف تينيسى وليامز‪ ،‬ويدول‬ ‫حول عائلة وينجفيلد‪ ،‬وما متر به هذه األســرة من‬ ‫تفكك ومشاكل إنسانية‪ ،‬وعــرض «جبر اخلواطر»‬ ‫تأليف وإخــراج محمد الكنزه‪ ،‬وتــدور أحداثه داخل‬ ‫حضرات ذكر صوفية‪ ،‬وضعت قانون أن «أحب ما شئت‬ ‫إن لم تكن امرأة» ملن يريد االنضمام إليها‪ ،‬اعتقا ًدا من‬

‫بوستر أحد العروض املسرحية املشاركة فى املهرجان‬

‫األوائل أن ذلك سيجعل املريدين أكثر ً‬ ‫وإخالصا‬ ‫تفرغا‬ ‫ً‬ ‫للحضرة‪ ،‬وعرض «أصحاب السعادة»‪ ،‬إخراج محمد‬ ‫هشام‪ ،‬وتدور أحداث العرض حول مؤسسة هدفها‬ ‫نشر اخلير والسعادة ولكن بطريقة غير شرعية‪،‬‬ ‫مما يؤدى إلى صراع بني القانون واإلنسانية‪ ،‬وعرض‬

‫«إصابات شنيعة»‪ ،‬تأليف راجيب جوزيف‪ ،‬وإخراج يارا‬ ‫عادل‪ ،‬ويتناول العرض صحوة شخصني على مأساة‬ ‫حياتهما وعالقتهما غير العادية‪ ،‬ودفع احلياة وجذبها‬ ‫وتأثيرها على عالقتهما‪ ،‬وهما دود وكايلني وقصة‬ ‫حبهما املاسوشية‪.‬‬


‫«ريبيرى» يتعرض إلصابة خطيرة مع فيورنتينا‬ ‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫كــشــف نـ ــادى فــيــورنــتــيــنــا اإليــطــالــى أن الــفــرنــســى‬ ‫املخضرم فرانك ريبيرى يعانى من إصابة خطيرة فى‬ ‫ربــاط كاحله األميــن تعرض لها خالل مباراة الــدورى‬ ‫اإليطالى ضد ليتشى‪.‬‬ ‫واضطر الفرنسى البالغ من العمر ‪ 36‬عا ًما إلى‬ ‫اخلروج من امللعب قبيل انتهاء الشوط األول‪ ،‬بعد تدخل‬ ‫قاس من اليونانى بانايوتيس تاختسيديس‪ ،‬املدافع‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وكشفت الفحوص التى خضع لها النجم السابق‬

‫لبايرن ميونيخ األملانى أنه يعانى من ضرر فى الرباط‬ ‫اجلانبى لكاحله األمين‪ ،‬بحسب ما أكد فيورنتينا‪.‬‬ ‫وكــان ريبيرى قــد رحــل عــن صفوف بــايــرن ميونيخ‬ ‫األملــانــى بــعــد عــدم جتــديــد تــعــاقــده مــن جــانــب إدارة‬ ‫العمالق البافارى وانتقل إلى فيورنتينا فى االنتقاالت‬ ‫الصيفية املاضية‪.‬‬ ‫يذكر أن النجم الفرنسى يقدم مستوى مميزا فى‬ ‫الدورى اإليطالى وحصل على إشادة من جانب جماهير‬ ‫فيورنتينا خالل الفترة املاضية‪.‬‬

‫«راكيتيتش» يكشف عن شرط استمراره مع برشلونة‬ ‫إرنستو فالفيردى‪ ،‬املدير الفنى للبارسا‪ ،‬على الثنائى أرثر ميلو‬ ‫وفرانكى دى يــوجن‪ .‬وقــال راكيتيتش‪ ،‬فى تصريحات نقلتها‬ ‫صحيفة «ماركا» اإلسبانية‪ ،‬إنه سيبقى فى صفوف برشلونة‬ ‫حال مشاركته باستمرار فيما هو قــادم‪ ،‬ولكنه إذا لم يلعب‬ ‫سيرحل عن «كامب نو»‪.‬‬ ‫وأضاف جنم وسط برشلونة‪« :‬ال أفهم وضعى احلالى ألننى‬ ‫أريد اللعب باستمرار‪ ..‬إذا استطعت اللعب فليس هناك مكان‬ ‫أفضل من برشلونة‪ ،‬فأنا أريد أن أستمتع كل يوم‪ ،‬وإذا كان هذا‬ ‫مكان آخر»‪.‬‬ ‫االستمتاع هنا فسيكون أفضل بكثير من أى ٍ‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬

‫كشف الدولى الكرواتى إيفان راكيتيتش‪ ،‬جنم وسط فريق‬ ‫برشلونة‪ ،‬عن رغبته فى الرحيل عن البلوجرانا فى حال عدم‬ ‫مشاركته باستمرار مع الفريق خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وشارك إيفان راكيتيتش أساسياً فى تشكيل برشلونة للمرة‬ ‫الثانية‪ ،‬ضد أتلتيكو مدريد فى املباراة التى جمعت الفريقني‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬وانتهت بفوز البارسا بنتيجة ‪ ،0/1‬ضمن‬ ‫منافسات اجلولة الـــ‪ 15‬من مسابقة الليجا‪ .‬ويعانى النجم‬ ‫الكرواتى من قلة املشاركة أساسياً مع برشلونة‪ ،‬بسبب اعتماد‬

‫فرانك ريبيرى‬

‫إيفان راكيتيتش‬

‫مالعب‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫‪١١‬‬

‫مفاجأة مدوية تحرم «بوكيتينو» من التدريب فى الدورى اإلنجليزى‬ ‫لدى لـ«السبيرز»‬ ‫‪ 159‬مليون يورو تمنع األرجنتينى من «البريميرليج»‪ ..‬والمدير الفنى‪ :‬قدمت أفضل ما ّ‬

‫بوكيتينو‬

‫إحدى مباريات الدورى اإلجنليزى بني اليونايتد وأرسنال‬

‫كشفت صحيفة «ديلى إكسبريس» اإلجنليزية عن‬ ‫مفاجأة من العيار الثقيل‪ ،‬حول موافقة األرجنتينى‬ ‫ماوريسيو بوكيتينو‪ ،‬على تولى املهمة الفنية لتدريب‬ ‫أى ناد فى الدورى اإلجنليزى خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وقــالــت الصحيفة إن توتتنهام يحق لــه إعــادة‬ ‫التعويض امل ــادى الــذى حصل عليه املــديــر الفنى‬ ‫بعد إقالته قبل أسابيع من تدريب الفريق‪ ،‬فى حال‬ ‫تعيينه مدربا ألى نــاد بــالــدورى اإلجنليزى املمتاز‬ ‫هذا املوسم‪ .‬وحصل املدير الفنى األرجنتينى على‬ ‫تعويض مادى قدره ‪ 15‬مليون يورو‪ ،‬بعد إقالته من‬

‫تدريب توتنهام قبل أسابيع‪ ،‬فى خطوة مفاجئة بعد‬ ‫أكثر من ‪ 5‬أعــوام قضاها مع النادى‪ .‬ووفقا لبند‬ ‫فى عقد املدرب األرجنتينى‪ ،‬سيسترجع توتنهام هذا‬ ‫املبلغ فى حال تعيينه مدربا ألى من أندية الدورى‬ ‫اإلجنليزى املمتاز هذا املوسم‪ .‬وأشــارت الصحيفة‬ ‫إلى أن هذا البند حطم آمال ناديى مانشستر يونايتد‬ ‫وأرسنال‪ ،‬اللذين كانا يطمحان بالتعاقد مع بوكيتينو‬ ‫لتحسني املوسم «الكارثى» للناديني‪.‬‬ ‫وأقال أرسنال مدربه اإلسبانى أوناى إميرى قبل‬ ‫أيام‪ ،‬بينما يتوقع أن تنتهى مغامرة مدرب مانشستر‬

‫يونايتد‪ ،‬أولى جونار سولشاير‪ ،‬مع الفريق قريبا‪،‬‬ ‫بسبب سوء النتائج‪ .‬ومن املتوقع أن يؤجل املدير‬ ‫الفنى األرجنتينى فكرة التعاقد مع نــاد إجنليزى‬ ‫هذا املوسم‪ ،‬وذلك للحصول على تعويضه «الضخم»‬ ‫كامال‪.‬‬ ‫مــن جــانــبــه‪ ،‬كسر مــاوريــســيــو بوكيتينو‪ ،‬حاجز‬ ‫الصمت بعدما حتــدث ألول مــرة عقب إقالته من‬ ‫تدريب الفريق اإلجنليزى خالل شهر نوفمبر املاضى‪.‬‬ ‫وأنهى النادى اللندنى رحلة املدرب األرجنتينى مع‬ ‫الفريق‪ ،‬التى دامت ‪ 5‬سنوات‪ ،‬بعدما تراجعت نتائج‬

‫إنريكى‪ :‬قرعة يورو ‪ 2020‬جيدة‪ ..‬ولكن المدربون «جبناء»‬

‫«السبيرز» منذ بداية املوسم احلالى‪.‬‬ ‫ونشرت صحيفة «ميرور» البريطانية بيانا رسميا‬ ‫من بوكيتينو‪ ،‬جاء فيه‪« :‬أود أن أشكر جو لويس مالك‬ ‫النادى ودانييل ليفى رئيس النادى على منحهما‬ ‫الفرصة لى لكى أكون جزءا من تاريخ توتنهام»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬أريد أيضا أن أشكر كل شخص قابلته‬ ‫فــى توتنهام‪ ،‬بــدايــة مــن العاملني بــالــنــادى‪ ،‬مــرورا‬ ‫بالالعبني خالل ‪ 5‬سنوات ونصف»‪.‬‬ ‫واختتم املــدرب األرجنتينى بيانه بكلمات‪« :‬فى‬ ‫النهاية‪ ،‬أريد اإلشارة بشكل خاص للجماهير‪ ،‬التى‬

‫جعلت هذا النادى رائعا بدعمهم املذهل»‪.‬‬ ‫وأكــد بوكيتينو أنه بذل قصارى جهده من أجل‬ ‫حتقيق األهــداف التى أرادهــا النادى منه فى أول‬ ‫اجتماع‪ ،‬مضيفا‪« :‬كانت هناك حتديات صعبة إلى‬ ‫جانب جناحات مثيرة‪ ،‬لذا أمتنى التوفيق للفريق‬ ‫مستقبال‪ ،‬وأنا متأكد من تقاطع طرقنا مجددا»‪.‬‬ ‫يذكر أن إدارة النادى اإلجنليزى أسندت املهمة‬ ‫للمدرب البرتغالى جوزيه مورينيو خل ًفا لبوكيتينو‪،‬‬ ‫ليقود الفريق النتصارين متتاليني فى أول مباراتني‬ ‫له على رأس اجلهاز الفنى للفريق‪.‬‬

‫«نوريس وراسل» يحققان النجاح فى الفورموال ‪1‬‬

‫إنريكى‬ ‫منتخب إسبانيا يقع مع السويد وبولندا فى يورو ‪٢٠٢٠‬‬

‫علق لويس إنريكى‪ ،‬مدرب املنتخب اإلسبانى‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬على نتيجة ُقرعة بطولة األمم‬ ‫األوروب ــي ــة (يـ ــورو ‪ )2020‬الــتــى أجــريــت فى‬ ‫العاصمة الــرومــانــيــة بــوخــارســت قــائــا إنها‬ ‫«جيدة»‪.‬‬ ‫وبعد معرفة أن إسبانيا وقعت فى املجموعة‬ ‫اخلامسة بجوار كل من السويد وبولندا واملتأهل‬ ‫مــن مرحلة امللحق مــن الــربــاعــى (البوسنة‬ ‫أو أيــرلــنــدا الشمالية أو جمهورية أيرلندا‬ ‫أو سلوفاكيا)‪ ،‬قــال امل ــدرب فــى تصريحات‬ ‫تليفزيونية‪« :‬مــن الــواضــح أن القرعة جيدة‬

‫ولكن نحن املدربني جبناء ودائما ما نفكر فى‬ ‫أنه ال توجد ثقة مطلقة مع ضرورة الفوز بكل‬ ‫املباريات»‪.‬‬ ‫وبتجنب الوقوع مع منتخبات مثل أملانيا أو‬ ‫فرنسا أو البرتغال‪ -‬التى ضمتهما املجموعة‬ ‫السادسة‪ -‬قــال إنريكى «فــى البداية تتنفس‬ ‫الصعداء‪ ،‬ولكن إذا كان هذا هو احلال وتأهلنا‬ ‫كأول أو ثانى املجموعة السادسة‪ ،‬فكنا سنعلم‬ ‫أننا لن نواجه هذه الفرق إال فى النهائى»‪.‬‬ ‫وحول كون «ال روخا» أحد املرشحني للفوز‬ ‫بالبطولة قال املدرب‪« :‬ليس األمر أننا مرشحون‬

‫جانب من سباق فورموال ‪١‬‬

‫للفوز‪ ،‬بل أن تكون فى مجموعة تضم املرشحني‬ ‫حلصد اللقب‪ .‬إذا كان هناك ‪ 6‬أو ‪ 8‬منتخبات‬ ‫مرشحة فإن إسبانيا واحد منها‪ .‬فبعد كل ما‬ ‫حققه املنتخب‪ -‬بخالف آخر بطولتني‪ -‬يجب‬ ‫أن نكون على قدر هذه الثقة»‪.‬‬ ‫وبسؤاله حول إمكانية عودة إيسكو أالركون‪،‬‬ ‫العب ريال مدريد‪ ،‬لصفوف املنتخب مرة أخرى‬ ‫قــال إنريكى‪« :‬لــم أشاهد مباراة الريال ضد‬ ‫ديبورتيفو أالفيس ألننى كنت فى رحلة ولكن‬ ‫فريقى يتابع جميع املــبــاريــات وأنــا شاهدت‬ ‫املباراة السابقة»‪.‬‬

‫ضمن البريطانيان الواعدان الندو نوريس‪،‬‬ ‫وجورج راسل‪ ،‬إنهاء املوسم بتفوق كل منهما‬ ‫على زميله فى أداء التجارب التأهيلية‪ ،‬وليس‬ ‫النقاط‪ ،‬ببطولة العالم فورموال ‪ 1‬للسيارات‪.‬‬ ‫وأكمل نوريس‪ 20 ،‬عا ًما‪ ،‬التجارب األخيرة‬ ‫للموسم فى أبوظبى متفو ًقا على زميله فى‬ ‫مكالرين السائق كارلوس ساينز للمرة ‪ 11‬فى‬ ‫‪ 21‬سبا ًقا‪ .‬أما راســل‪ ،‬فأنهى العام بالتفوق‬ ‫الساحق (‪ )0-21‬على روبرت كوبيتسا‪ ،‬سائق‬ ‫وليامز الذى سيترك الفريق بعد خوض سباق‬ ‫اليوم األحــد‪ .‬وقال نوريس الذى جاء سابعا‬

‫فى التجارب متقدما مبركزين على اإلسبانى‬ ‫ساينز لكنه سينطلق مــن املــركــز السادس‬ ‫مستفيدا مــن عقوبة ضــد فالتيرى بوتاس‬ ‫سائق مرسيدس‪« :‬أشعر بصفة عامة براحة‬ ‫فى السيارة وهو شىء إيجابى‪ .‬نحن نتقدم‬ ‫على منافسى فرق الوسط وهذا شىء جيد»‪.‬‬ ‫وأضــاف السائق البريطانى الذى حصد ‪45‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 95‬لزميله ساينز‪« :‬لم يكن من‬ ‫املمكن حتقيق أفضل من ذلــك فيما يتعلق‬ ‫باملراكز وهذه طريقة جيدة إلنهاء املوسم»‪.‬‬ ‫وتأهل راسل فى املركز ‪ 20‬ومتقدما مبركز‬

‫واحد على كوبيتسا‪ .‬وسيتقدم كل سائق فى‬ ‫فريق وليامز مركزا واحدا بعد معاقبة بوتاس‬ ‫باالنطالق من املركز األخير‪ .‬ودخل نوريس‬ ‫وراسل بطولة فورموال ‪ 1‬هذا املوسم كسائقني‬ ‫واعدين‪ .‬وجنح راسل البالغ عمره ‪ 21‬عاما فى‬ ‫التفوق التام فى التجارب على زميله األكثر‬ ‫خبرة كوبيتسا الــذى نــال النقطة الوحيدة‬ ‫للفريق باملوسم‪.‬‬ ‫وق ــال راســـل‪« :‬يــجــب قــبــول االنــتــصــارات‬ ‫الصغيرة والشعور بالرضا بأننا فعلنا أفضل‬ ‫شىء ممكن بالسيارة»‪.‬‬


‫«كانافارو» يحقق لقب الدورى الصينى مع «جوانجزو» اإلثيوبى «كيندى أتاناو» يفوز بماراثون فالنسيا‬ ‫ق ــاد املـ ــدرب اإليــطــالــى فــابــيــو كــانــافــارو فريقه‬ ‫جــواجنــزو إيــفــرجــرانــد للفوز بلقب دورى السوبر‬ ‫الصينى لكرة القدم للمرة الثامنة فى تاريخه‪.‬‬ ‫وتــوج جــواجنــزو باللقب بعد الــفــوز على ضيفه‬ ‫شنجهاى شنهوا بنتيجة ‪ ،0/3‬فى املرحلة الثالثني‬ ‫من املسابقة‪ .‬ونال إيفرجراند لقب الدورى الصينى‬ ‫للمرة الثامنة فى تاريخه بعد أن فاز به سبع مرات‬ ‫متتالية بني عامى ‪ 2011‬و‪.2017‬‬ ‫وجـــاءت األهـ ــداف الــثــاثــة جلــواجنــزو بواسطة‬

‫‪١٠‬‬

‫شيهاو وى وجى سو بارك وإلكيسون دى أوليفيرا‬ ‫فى الدقائق ‪ 45‬و‪ 55‬و‪.83‬‬ ‫وأنهى إيفرجراند مشواره فى املوسم احلالى فى‬ ‫الصدارة برصيد ‪ 72‬نقطة بفارق نقطة واحدة عن‬ ‫أقرب مالحقيه بكني جوان صاحب املركز الثانى‪.‬‬ ‫يذكر أن كانافارو‪ ،‬كان قد تولى املنتخب الصينى‬ ‫لفترة ولكنه تقدم باستقالته عقب النتائج السلبية‬ ‫التى قدمها مــع التنني األحــمــر خــال فترة توليه‬ ‫املهمة الفنية‪.‬‬

‫فابيو كانافارو‬

‫فاز اإلثيوبى كيندى أتاناو بالنسخة ‪ 39‬من ماراثون‬ ‫«فالنسيا فونداثيون ترينيداد ألفونسو إى دى بي» فى‬ ‫مدينة فالنسيا الواقعة شرقى إسبانيا‪ .‬وقطع أتاناوا‬ ‫السباق فى ساعتني وثــاث دقائق و‪ 53‬ثانية‪ ،‬ليحطم‬ ‫بــذلــك الــرقــم الــقــيــاســى لــســبــاق فــالــنــســيــا‪ ،‬الـــذى كــان‬ ‫يبلغ ساعتني و‪ 4‬دقــائــق و‪ 31‬ثــانــيــة‪ .‬وجــاء فــى املركز‬ ‫الثانى التركى مايك كيجن أوزبيلى يليه اإلثيوبى جى‬ ‫أدوال إيدمو‪.‬‬ ‫وسجل األوغندى جوشوا تشيبتيجى رقما قياسيا فى‬ ‫سباق ‪ 10‬كيلومترات فــى فالنسيا‪ ،‬وأنــهــى املــوســم بقوة‬

‫مالعب‬

‫بتحطيم الرقم السابق للكينى ليونارد كومون‪.‬‬ ‫وجنح بطل سباق ‪ 10‬آالف متر فى بطولة العالم هذا العام‬ ‫فى إنهاء املسافة فى ‪ 26‬دقيقة‪ ،‬و‪ 38‬ثانية ليتفوق بفارق ‪6‬‬ ‫ثوان على رقم كومون الذى سجله فى ‪.2010‬‬ ‫وقال تشيبتيجى‪ 23 ،‬عا ًما‪« :‬ما أجمل هذا العام‪ .‬ال أصدق‬ ‫ما حدث‪ .‬كنت أعرف أن سباق فالنسيا سيكون سريعا وهو‬ ‫من ضمن األسرع فى العالم لذلك فإن حتقيق ما جئت من‬ ‫أجله هو شىء استثنائى»‪.‬‬ ‫وأضــاف صاحب ذهبية بطولة العالم فى الدوحة فى‬ ‫أكتوبر املاضى «هذا العام جعلنى أشعر بالسعادة»‪.‬‬

‫كيندى أتاناو‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫«اآلسيوى» يكشف عدد األندية فى «مونديال ‪» 2021‬‬

‫‪9‬ثالثة مقاعد ونصف للقارة الصفراء فى المونديال‪ ..‬الحفل السنوى لتوزيع الجوائز ‪ 2020‬فى قطر‪ ..‬وماليزيا تستضيف الجمعية العمومية‬

‫ً‬ ‫بطال لكأس العالم لألندية‬ ‫ريال مدريد يحتفل بتتويجه‬

‫اتفق االحتاد اآلسيوى لكرة القدم مع االحتاد الدولى للعبة‬ ‫(فيفا) على أن يتم تخصيص ثالثة مقاعد ونصف للقارة‬ ‫الصفراء فى كأس العالم لألندية ‪ 2021‬فى الصني‪.‬‬ ‫وستوزع تلك احلصة بواقع مقعد للدولة املضيفة ومقعد‬ ‫ملنطقة غرب آسيا (الفريق املتأهل من منطقة غرب آسيا إلى‬ ‫نهائى دورى أبطال آسيا)‪ ،‬ومقعد ملنطقة شرق آسيا (الفريق‬ ‫املتأهل من منطقة شرق آسيا إلى نهائى دورى أبطال آسيا)‪،‬‬ ‫إلى جانب نصف مقعد يتأهل للمنافسة عليه الفريق الفائز من‬ ‫املباراة التى جتمع بني الفريقني اخلاسرين فى نهائى كل منطقة‬

‫(قبل نهائى دورى أبطال آسيا) وسيكون اعتماد هذا االتفاق فى‬ ‫اجتماع مجلس االحتاد الدولى القادم‪.‬‬ ‫وتــرأس الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس االحتــاد اآلسيوى‬ ‫اجتماع املكتب التنفيذى فى االحتاد املنعقد فى هوجن كوجن‪،‬‬ ‫حيث مت اعتماد سلسلة من اإلج ــراءات لتطوير بطولة كأس‬ ‫آسيا‪.‬‬ ‫ووافق املكتب التنفيذى على حصول الدول املضيفة للنسخ‬ ‫املستقبلية من البطولة على املزيد من الوقت من أجل االستعداد‬ ‫الستضافة البطولة‪ ،‬وبحيث يتم اختيار الدولة املضيفة لنسخة‬

‫عام ‪ 2027‬بأسرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وقال الشيخ سلمان‪« :‬خالل اجتماع اجلمعية العمومية الـ‪29‬‬ ‫فى باريس‪ ،‬قمنا باختيار الصني من أجل استضافة النسخة‬ ‫املقبلة من كأس آسيا عام ‪ ،2023‬وأنا أعرف أن الصني ستنظم‬ ‫بطولة على مستوى عاملى‪ ،‬لتحافظ على مكانة هذه البطولة»‪.‬‬ ‫وأضـــاف‪« :‬لكن الصني أمامها ‪ 4‬ســنــوات فقط مــن أجل‬ ‫االستعداد‪ ،‬ورغم قدرتها الكاملة على استضافة البطولة‪ ،‬إال‬ ‫أننى أريد إتاحة املزيد من الوقت أمام الدول املضيفة للنسخ‬ ‫املستقبلية‪ ،‬حيث إنه من خالل توسيع البطولة اعتبا ًرا من نسخة‬

‫‪ 2019‬فى اإلمارات‪ ،‬بات لدينا ‪ 24‬منتخ ًبا و‪ 51‬مباراة‪ ،‬ولهذا‬ ‫نحتاج ن ‪ 8‬إلى ‪ 10‬مالعب على مستوى عاملى»‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس االحتاد اآلسيوى لكرة القدم‪« :‬حجم البطولة‬ ‫احلالى قد يتطلب املزيد من أعمال اإلنشاءات‪ ،‬وهو بالتأكيد‬ ‫يحتاج للمزيد من التخطيط والــوقــت‪ ،‬نحن نحتاج لتطوير‬ ‫أفضل املرافق لالعبني واجلماهير وكذلك لشركائنا فى البث‬ ‫التليفزيونى والتسويق‪ ،‬ومبا يتوافق مع قيمة ومكانة كأس آسيا‬ ‫على املستوى العاملى»‪.‬‬ ‫ووافق املكتب التنفيذى ً‬ ‫أيضا على توصيات اللجنة القانونية‪،‬‬

‫ساوثجيت‪ :‬قرعة يورو ‪ ٢٠٢٠‬غير‬ ‫مطمئنة‪ ..‬وعلينا أن نلعب بثقة‬

‫مورينيو يكشف مفاجأة مدوية بعد تدريبه توتنهام اإلنجليزى‪:‬‬

‫جماهير «السبيرز» ال يحبونه لكنهم يقدرونه‬ ‫كمدير فنى‪ ..‬وهم يعشقون ناديهم‬ ‫أك ــد الــبــرتــغــالــى جــوزيــه مــوريــنــيــو املــديــر‬ ‫الفنى اجلديد لفريق توتنهام اإلجنليزى أن‬ ‫جماهير النادى ال يحبونه لكنهم يقدرونه‪،‬‬ ‫وذلك بعد تولى املهمة الفنية للسبيرز‪ ،‬عقب‬ ‫إقالة املدرب األرجنتينى ماوريسيو بوكيتينو‬ ‫بسبب تراجع نتائج السبيرز وتدهور مستوى‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫وحقق مورينيو الفوز فى الثالث مباريات‬ ‫التى قاد فيها الفريق اإلجنليزى حتى اآلن‪،‬‬ ‫حيث خاض مباراتني فى الدورى أمام وست‬ ‫هام يونايتد وبورمنوث وفاز بالنتيجة ذاتها‬ ‫(‪ ،)2-3‬كما قاد الفريق حلجز بطاقة التأهل‬ ‫إلى منافسات دور الـ‪ 16‬بدورى أبطال أوروبا‬ ‫بعد الفوز على أوملبياكوس ‪.2-4‬‬ ‫وخــال تصريحات نقلتها هيئة اإلذاعــة‬ ‫البريطانية قال مورينيو‪« :‬جماهير توتنهام‬ ‫يعشقون ناديهم‪ ،‬ال أقول إنهم يحبوننى لكنهم‬ ‫يقبلون بى كمدرب جيد يريد أن يقدم كل‬ ‫شىء بالنسبة للنادى»‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف الــبــرتــغــالــى املــخــضــرم‪« :‬الــنــاس‬ ‫بإمكانهم محبتى إذا أعجبهم عملى‪ ،‬لكن‬ ‫اجلماهير وراء الفريق بــاســتــمــرار‪ ،‬يروننا‬ ‫نعمل بجد لتحسني مركز الفريق فى جدول‬ ‫الدورى»‪.‬‬ ‫وكــان املدير الفنى البرتغالى على أعتاب‬ ‫تدريب ريــال مدريد خــال الفترة املاضية‪،‬‬ ‫وذلــك وســط التقارير التى كانت قد أكدت‬

‫مورينيو‬

‫جانب من مواجهات توتنهام فى الدورى اإلجنليزى‬

‫اقتراب رحيل الفرنسى زيــن الدين زيــدان‪،‬‬ ‫عن امليرجنى بسبب النتائج السيئة‪ ،‬حيث‬ ‫كــان يرغب فلورنتينو بيريز‪ ،‬رئيس النادى‬

‫امللكى‪ ،‬فى لم الشمل مرة أخرى مع مورينيو‬ ‫ولكنه رفض‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن توتنهام يحتل حال ًيا املركز‬

‫اخلامس فى جدول برمييرليج برصيد ‪20‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بفارق ‪ 9‬نقاط عن مانشستر سيتى‬ ‫صاحب املركز الثانى‪.‬‬

‫فى أن يتم اختيار الدولة املضيفة من قبل املكتب التنفيذى‪،‬‬ ‫وليس من خالل اجلمعية العمومية‪.‬‬ ‫وأكد املكتب التنفيذى موقفه الداعم ملجموعة من املبادئ‬ ‫الرئيسية فى االحتاد‪ ،‬ومن ضمنها الترويج لكرة القدم النسائية‪،‬‬ ‫ومكافحة التحرش بكل أشكاله وحماية القاصرين‪ ،‬بحسب‬ ‫مقترح اللجنة القانونية فى االحتاد‪.‬‬ ‫قرر املكتب التنفيذى إقامة حفل توزيع اجلوائز السنوى ‪2020‬‬ ‫فى قطر‪ ،‬على أن يقام اجتماع اجلمعية العمومية الثالثني فى‬ ‫العاصمة املاليزية كواالملبور يوم ‪ 6‬إبريل ‪.2020‬‬

‫أب ــدى جــاريــث ساوثجيت‪ ،‬املــديــر الفنى‬ ‫ملنتخب إجنلترا‪ ،‬شعوره بعدم االطمئنان‬ ‫لــقــرعــة بــطــولــة األمم األوروب ــي ــة (ي ــورو‬ ‫‪ )2020‬التى أجريت السبت فى رومانيا‪،‬‬ ‫فــى الــوقــت الــذى أعــرب عــن ارتياحه‬ ‫للعب على ملعب (وميبلى) فى لندن‪.‬‬ ‫وأوقعت القرعة «األســود الثالثة»‬ ‫ضمن املجموعة الرابعة إلــى جانب‬ ‫كــرواتــيــا وجمهورية التشيك وأحــد‬ ‫املتأهلني مــن امللحق (أسكتلندا أو‬ ‫إسرائيل أو صربيا أو النرويج)‪.‬‬ ‫وق ــال ساوثجيت فــى أول تعقيب‬ ‫له على القرعة‪« :‬ال أثــق أبــدا فى أى‬ ‫قرعة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لقد لعبنا من قبل مع منتخبني‬ ‫فى املجموعة‪ ،‬واللعب على ملعب (وميبلى)‬ ‫سيمثل حدثا خاصا بالنسبة لنا‪ .‬متحمسون‬ ‫للغاية لهذه البطولة»‪.‬‬ ‫وحول حظوظهم فى حصد صدارة املجموعة‪،‬‬ ‫أقر صاحب الـــ‪ 49‬عاما بأن هذا األمــر يجعلك‬ ‫«تتحكم فى طريقك بالبطولة»‪.‬‬ ‫وتابع «نتمنى حتقيق هذا األمر‪ .‬علينا أن نلعب‬ ‫بثقة ونواجه أى فريق»‪.‬‬ ‫كما حتدث ساوثجيت‪ ،‬الذى حضر مراسم القرعة‪،‬‬ ‫عن منتخب التشيك‪ ،‬الذى كان ضمن نفس املجموعة‬ ‫مع إجنلترا فى التصفيات‪ ،‬الذى أحلق بهم اخلسارة‬ ‫الوحيدة فى التصفيات ليكسر سلسلة عدم اخلسارة على‬ ‫مدار ‪ 10‬سنوات فى التصفيات‪.‬‬ ‫وقال فى هذا الصدد‪« :‬ظهرنا مبستوى ضعيف للغاية‬ ‫فى براغ‪ ،‬بينما تطور منتخب التشيك كثيرا‪ .‬ليس هناك‬ ‫شك‪ ،‬علينا أن نفرض أسلوبنا‪ ،‬وبالطبع األمور لن تكون كما‬ ‫فزنا فى وميبلى (فى التصفيات بخماسية نظيفة)»‪.‬‬

‫فشلنا فى‬ ‫فرض أسلوبنا‬ ‫أمام التشيك‬ ‫وسنقاتل‬ ‫لتحقيق األفضل‬


‫أفراح فى المصرى بعد الفوز بثالثية على بطل موريتانيا مدرب بيراميدز‪ :‬هدفنا الفوز ببطولة الكونفدرالية‬ ‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬

‫عمت الفرحة أرجاء مدينة بورسعيد‪ ،‬عقب الفوز الذى حققه الفريق الكروى األول بالنادى على‬ ‫فريق إف سى نواذيبو‪ ،‬بطل موريتانيا‪ ،‬بثالثة أهداف مقابل هدفني فى املباراة التى جمعتهما‬ ‫مساء أمس األول ضمن منافسات اجلولة األولى من مباريات املجموعة األولى بالكونفيدرالية‪.‬‬ ‫وتقدم مجلس إدارة النادى املصرى‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬باحتجاج رسمى لالحتاد اإلفريقى لكرة القدم‬ ‫«كاف» ضد احلكم املالى بوبو تراورى‪ ،‬الذى أدار اللقاء‪ .‬فى سياق آخر‪ ،‬أعرب إيهاب جالل‪،‬‬ ‫املدير الفنى للفريق‪ ،‬عن سعادته بالفوز الذى حققه الفريق خارج أرضه والعودة لبورسعيد بثالث‬ ‫نقاط غالية‪ ،‬فى مستهل املشوار اإلفريقى‪ ،‬وقال‪ :‬املصرى قدم مباراة كبيرة‪ ،‬وجنحنا فى ضرب‬ ‫أكثر من عصفور بحجر واحد‪ ،‬ومن ذلك حتقيق الفوز على منافس بأرضه ووسط جماهيره‬ ‫والعودة لبورسعيد والفريق على صدارة املجموعة‪.‬‬

‫إيهاب جالل‬

‫وجوه على ورق‬ ‫ياسر أيوب‬

‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬

‫سباستيان ديسابر‬

‫أعرب الفرنسى سباستيان ديسابر‪ ،‬املدير الفنى لفريق بيراميدز‪ ،‬عن سعادته بالفوز الكبير‬ ‫الذى حققه فريقه أمام اينوجو رينجرز‪ ،‬بطل نيجيريا‪ ،‬فى مستهل مباريات الفريق فى دورى‬ ‫املجموعات ببطولة الكونفدرالية بثالثة أهداف مقابل هدف‪ ،‬واحلصول على أول ثالث نقاط خارج‬ ‫ملعبه‪ ،‬وتصدره املجموعة مشاركة مع املصرى البورسعيدى‪.‬‬ ‫وقال املدير الفنى إن مشاركة املصرى صدارة املجموعة من شأنها تسهيل مهمة الفريقني فى‬ ‫املباريات املقبلة‪ .‬وكشف املدير الفنى لبيراميدز أن طموحه فى بطولة كأس الكونفيدرالية اإلفريقية‬ ‫هو حصد اللقب‪ ،‬والهدف واضح واجلميع داخل منظمة بيراميدز يسعى لتحقيقه فى النهاية‪.‬‬ ‫وأضاف ديسابر‪ :‬الفوز مهم للغاية ألنه سيعطينا دفعة قوية للفترة القادمة‪ ،‬وجنحنا فى استغالل‬ ‫النقص العددى لفريق رينجرز النيجيرى ولعبنا بأسلوب هجومى وهو ما جعلنا نخرج بالفوز‪.‬‬

‫مالعب‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫‪٩‬‬

‫األهلى يستهل كأس مصر بمواجهة غامضة مع بنى سويف‬ ‫‪9‬فايلر يحذر العبيه من االستهتار‪ ..‬وحسن موسى يتطلع لتحقيق المفاجأة‬

‫آالم الضامة «تهاجم»‬ ‫صالح‪ ..‬وتأهيل‬ ‫فتحى ومعلول‬

‫كتب ‪ -‬هشام محيسن‪:‬‬

‫أم ـ ًـا فــى اســتــعــادة االنــتــصــارات‪ ،‬يلتقى‬ ‫الفريق الكروى األول بالنادى األهلى مع بنى‬ ‫سويف فى متام الساعة السابعة والنصف‬ ‫مــســاء الــيــوم «الــثــاثــاء» على أرض ملعب‬ ‫استاد القاهرة‪ ،‬فى إطار مباريات دور الـ‪32‬‬ ‫لبطولة كــأس مصر‪ ،‬ومتثل املــبــاراة أهمية‬ ‫كبرى بالنسبة للجهاز الفنى لفريق األهلى‪،‬‬ ‫بقيادة السويسرى رينيه فايلر‪ ،‬على رأسها‬ ‫استعادة نغمة االنتصارات عقب اخلسارة‬ ‫أمــام النجم الساحلى‪ ،‬يوم اجلمعة املاضى‬ ‫فى اجلولة األولى لدور املجموعات لبطولة‬ ‫دورى أبطال إفريقيا‪ ،‬وتخطى حمى البداية‬ ‫ومفاجآت كأس مصر‪ ،‬كما تعتبر املواجهة‬ ‫بروفة قوية قبل املواجهة املهمة املقرر لها‬ ‫يوم اجلمعة املقبل أمــام الهالل السودانى‪،‬‬ ‫فى اجلولة الثانية للمجموعة الثانية لدورى‬ ‫أبطال إفريقيا‪ ،‬كما تعتبر املــبــاراة فرصة‬ ‫جيدة ملنح الفرصة لعدد من الالعبني الذين‬ ‫لم يحالفهم احلظ للمشاركة بشكل أساسى‬ ‫فى الفترة املاضية‪.‬‬ ‫واستأنف الفريق تدريباته عقب العودة من‬ ‫تونس السبت املاضى‪ ،‬وحرص اجلهاز الفنى‬ ‫على تصحيح األخطاء التى ظهرت على أداء‬ ‫الالعبني فى املواجهة املاضية‪ .‬وضــح من‬ ‫خــال التدريبات األخــيــرة اعتماد اجلهاز‬ ‫الفنى على الهجوم الضاغط من الدقيقة‬ ‫األولى وحتقيق فوز كبير ومريح‪ ،‬كما حرص‬ ‫ميشيل يانكون مدرب األحمال البدنية على‬ ‫وضع برنامج بدنى لالعبني من أجل محاربة‬ ‫اإلجهاد‪ ،‬بسبب تالحم املباريات التى خاضها‬ ‫الفريق فى األيــام املاضية‪ .‬ويدخل األهلى‬ ‫املباراة وهو يفتقد جهود كل من على معلول‬

‫كتب – هشام محيسن‪:‬‬

‫جمعة‬

‫جمعة‬

‫تصوير ‪ -‬طارق وجيه‬

‫جانب من مباراة األهلى واإلنتاج احلربى‬

‫وحــمــدى فتحى ومــحــمــود متولى ومحمد‬ ‫محمود بسبب اإلصابة‪ ،‬فيما تعافى سعد‬ ‫سمير من نزلة البرد وأصبح جاهزًا للمشاركة‬ ‫فى املباراة‪ ،‬كما سيشارك محمود وحيد فى‬ ‫مركز الظهير األيسر لتعويض غياب معلول‪،‬‬ ‫وجتهيزه ملواجهة الهالل السودانى‪.‬‬ ‫ومــن املنتظر أن يخوض الفريق املباراة‬

‫بتشكيل مــكــون مــن «محمد الــشــنــاوى فى‬ ‫حراسة املرمى‪ ،‬سعد سمير‪ ،‬رامــى ربيعة‪،‬‬ ‫أحمد فتحى‪ ،‬محمود وحيد‪ ،‬عمرو السولية‪،‬‬ ‫اليو دياجن‪ ،‬حسني الشحات‪ ،‬وليد سليمان‪،‬‬ ‫جيرالدو‪ ،‬مروان محسن»‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب اآلخــر‪ ،‬كثف حسن موسى‬ ‫املدير الفنى لفريق بنى سويف من اجللسات‬

‫النفسية مــع العبيه‪ ،‬مــن أجــل حتفيزهم‬ ‫على تقدمي مباراة جيدة أمام بطل الدورى‬ ‫املمتاز‪ ،‬وحــرص على رفــع الضغوط من‬ ‫على عاتقهم لتقدمي مــبــاراة متميزة‪،‬‬ ‫ويعتمد اجلهاز الفنى لفريق بنى سويف‬ ‫على مجموعة متميزة من الالعبني‬ ‫عبارة عن مزيج بني اخلبرة والشباب‪.‬‬

‫«ميسى من ذهب»‬

‫‪9‬البرغوث األرجنتينى يقود برشلونة إلى الصدارة‬

‫يــواصــل حمدى فتحى‪ ،‬العــب الفريق األول لكرة‬ ‫القدم بالنادى األهلى‪،‬الذى أجرى مؤخرا جراحة‬ ‫غــضــروف الركبة فــى أملانيا‪ ،‬تنفيذ جلسات‬ ‫العالج الطبيعى داخل مقر النادى باجلزيرة‪.‬‬ ‫وح ــرص الــدكــتــور خــالــد مــحــمــود‪ ،‬طبيب‬ ‫الــفــريــق‪ ،‬على االطمئنان على حــالــة الالعب‬ ‫بعد عودة الفريق من تونس‪ ،‬ومتابعة برنامجه العالجى‬ ‫ال ــذى يــقــوم بتنفيذه وفــقــا لتعليمات اخلبير األملــانــى‬ ‫هيرمان ماير‪ ،‬الذى أشرف على عالجه‪ .‬كما بدأ على‬ ‫معلول تنفيذ جلسات الــعــاج الطبيعى‪ ،‬للتعافى من‬ ‫اإلصــابــة التى حلقت بــه‪ ،‬فى مــبــاراة النجم الساحلى‬ ‫املــاضــيــة‪ ،‬بعد أن كشفت األشــعــة الــتــى أجــراهــا بعد‬ ‫العودة من تونس عن تعرضه إلصابة بشد فى العضلة‬ ‫الضامة‪ .‬فيما يحدد اجلهاز الطبى للفريق األول لكرة‬ ‫الــقــدم بــالــنــادى األهــلــى‪ ،‬مــوعــد انتظام صــالــح جمعة‬ ‫العــب الفريق‪ ،‬فــى التدريبات اجلماعية بعد حتسن‬ ‫حــالــتــه بشكل كبير خــال الــفــتــرة األخــيــرة‪ ،‬وتنفيذه‬ ‫لبرنامج تأهيلى اشتمل على جزء بدنى وجلسات فى‬ ‫اجليم‪ .‬كان صالح جمعة قد اشتكى من آالم فى العضلة‬ ‫الضامة خــال الفترة املاضية وخضع لبرنامج تأهيلى‬ ‫متهيدا للعودة للمشاركة فى املران اجلماعى‪.‬‬ ‫ويسعى اجلهاز الفنى لتجهيز جميع الالعبني للمرحلة‬ ‫املــقــبــلــة الــتــى تشهد مــشــاركــة الــفــريــق فــى الــعــديــد من‬ ‫املواجهات ما بني مسابقة كــأس مصر ودورى أبطال‬ ‫إفريقيا وبطولة الدورى العام‪.‬‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫بطلة عالم جديدة‬ ‫من مصر‬

‫شهدت العاصمة اإلسبانية مدريد‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬تتويج بطلة جديدة فــازت مبيدالية‬ ‫الــذهــب ل ــوزن ‪ 55‬كيلوجراما فــى ال ــدورى‬ ‫العاملى للكاراتيه‪ ..‬بطلة عالم جديدة قدمتها‬ ‫مصر اسمها ياسمني حمدى‪ ..‬فتاة مصرية‬ ‫جميلة وعنيدة لم يصدقها كثيرون حني قالت‬ ‫للجميع مبنتهى الثقة والتفاؤل إنها ستسافر‬ ‫إلى مدريد فقط لتعود إلى القاهرة بالذهب‪..‬‬ ‫وكــان هذا هو قدرها دائما‪ ..‬فقد اختارت‬ ‫لعبة الكاراتيه فى صباها وبــدأت متارسها‬ ‫عام ‪ 2003‬فى مركز شباب روض الفرج‪..‬‬ ‫وأعلنت أنها ستصبح بطلة فى هذه اللعبة‪..‬‬ ‫ولم يقتنع وقتها أحد بأحالم وطموحات الفتاة‬ ‫الصغيرة‪ ..‬وتنقلت الفتاة احلاملة والعنيدة من‬ ‫مركز الشباب إلى نــادى طالئع اجليش ثم‬ ‫نادى البنك األهلى لتنضم بعد ست سنوات‬ ‫فقط إلــى منتخب مصر للكاراتيه بعدما‬ ‫أصبحت بطلة مصر فــى وزنــهــا‪ ..‬وفوجئ‬ ‫اجلميع بياسمني تفوز ببطولة العالم للشباب‬ ‫عــام ‪ 2011‬فى ماليزيا‪ ..‬وبعد عــام واحد‬ ‫فقط أصبحت ياسمني هى بطلة إفريقيا‬ ‫للسيدات والبطلة الثالثة على العالم‪ ..‬ثم‬ ‫جــاءت اإلصابة واضطرت ياسمني إلجــراء‬ ‫جراحة الرباط الصليبى عام ‪ ..2016‬وعاد‬ ‫الكثيرون يتوقعون أو ينتظرون نهاية بطلة‬ ‫مصرية ستبعدها إصابتها وجراحتها عن‬ ‫املالعب والبطوالت‪ ..‬لكن فاجأتهم ياسمني‬ ‫بــالــفــوز مبــيــدالــيــة ذه ــب ألــعــاب التضامن‬ ‫اإلســامــى فــى أذربــيــجــان عــام ‪ ،2017‬ثم‬ ‫ذهبية دورة األلعاب اإلفريقية باملغرب العام‬ ‫احلــالــى‪ ..‬واقــتــنــع الــكــثــيــرون بــأن ياسمني‬ ‫قدمت كل ما تستطيعه وتقدر عليه وتخيلوا‬ ‫أنها ستقنع بأن تكون إحدى بطالت العالم‬ ‫وليست الالعبة أو البطلة األولى عامليا‪ ..‬لكن‬ ‫ياسمني لم تتخل عن عنادها ولم تتنازل عن‬ ‫أحالمها وطموحها كفتاة مصرية بالسكون‬ ‫بالثقة والكبرياء‪ ..‬وهكذا سافرت ياسمني‬ ‫مع بعثة مصر إلــى مدريد وبــدأت املشوار‬ ‫الــصــعــب‪ ..‬ف ــازت ‪ /6‬صفر فــى دور الـــ‪64‬‬ ‫على بطلة كازاخستان‪ ..‬ثم ‪ 2 /7‬على بطلة‬ ‫بيرو فى دور الـ‪ ..32‬ثم ‪ /4‬صفر على بطلة‬ ‫أملانيا فى دور الـ‪ ..16‬ثم ‪ /5‬صفر على بطلة‬ ‫إجنلترا فى دور الثمانية‪ ..‬ثم ‪ /8‬صفر على‬ ‫بطلة إسبانيا فى نصف نهائى البطولة‪..‬‬ ‫وجــاءت مواجهة املباراة النهائية أمام بطلة‬ ‫تركيا وفــازت ياسمني ‪ /3‬صفر لتعود إلى‬ ‫القاهرة بامليدالية الذهبية‪ ..‬والتزال ياسمني‬ ‫تتحدى وتــؤكــد أنــه الت ــزال تسكنها أحــام‬ ‫ستسعى لتحقيقها لتحتفل بذلك وهى حتمل‬ ‫علم مصر‪.‬‬

‫اقرأ أيض ًا فى النسخة الرقمية‬

‫مفاجأة مدوية تحرم «بوكيتينو»‬ ‫من التدريب فى الدورى اإلنجليزى‬

‫ميسى‬

‫ميسى دائم ًا فرس الرهان لبرشلونة‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬

‫ســلــطــت الــصــحــف اإلســبــانــيــة‬ ‫الضوء على تألق األرجنتينى ليونيل‬ ‫ميسى‪ ،‬قائد فريق برشلونة‪ ،‬خالل‬ ‫موقعة أتلتيكو مدريد‪ ،‬على ملعب‬ ‫«وانــدا ميتروبوليتانو»‪ ،‬حيث قاد‬ ‫البارسا إلى حتقيق الفوز بهدف‬ ‫دون رد‪ ،‬فى املباراة التى جمعتهما‬ ‫مـ ــسـ ــاء أمـــــس األول‪ ،‬ضــمــن‬ ‫منافسات اجلولة اخلامسة عشرة‬ ‫من بطولة الدورى اإلسبانى‪.‬‬ ‫واســتــعــاد الــفــريــق الــكــتــالــونــى‬ ‫صـ ــدارة الــــدورى اإلســبــانــى من‬ ‫جديد‪ ،‬بعدما رفــع رصيده إلى‬ ‫‪ 31‬نقطة‪ ،‬حيث يتفوق بفارق‬ ‫األهـ ـ ــداف عــلــى ريــــال مــدريــد‬

‫صــاحــب الــوصــافــة‪ ،‬بــيــنــمــا تــراجــع‬ ‫أتلتيكو مدريد إلى املركز السادس‬ ‫برصيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وتناولت صحيفة «موندو ديبورتيفو»‬ ‫املباراة حتت عنوان‪« :‬هدف من ذهب»‪،‬‬ ‫فى إشــارة إلــى الهدف القاتل الذى‬ ‫سجله ليونيل ميسى قبل نهاية املباراة‪،‬‬ ‫وهو الهدف الذى منح برشلونة تذكرة‬ ‫العودة لصدارة الدورى اإلسبانى على‬ ‫حساب الغرمي التقليدى ريال مدريد‪.‬‬ ‫فيما عنونت صحيفة «ســبــورت»‪:‬‬ ‫«الــهــدف الــذهــبــى»‪ ،‬مشيرة إلــى أن‬ ‫برشلونة جنح فى حسم موقعة أتلتيكو‬ ‫مدريد لصاحله بأقدام ليونيل ميسى‪،‬‬ ‫مشددة على أن البرغوث األرجنتينى‬ ‫رفع رصيده من األهداف فى النسخة‬

‫أزمة عنيفة تواجه ريال مدريد قبل الكالسيكو‬

‫كاسيميرو على بطاقة صفراء فى املباراة القادمة‬ ‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫كشفت صحيفة «ماركا» اإلسبانية أن الفرنسى ضــد إسبانيول لكى يغيب عــن املــبــاراة التالية‪،‬‬ ‫ويكون حاض ًرا فى مباراة الكالسيكو بسجل‬ ‫زي ــن الــديــن زيــــدان‪ ،‬املــديــر الــفــنــى لفريق‬ ‫خال من اإلنذارات‪.‬‬ ‫ريــال مدريد‪ ،‬يواجه أزمــة عنيفة قبل‬ ‫ٍ‬ ‫وأشــــــارت الــصــحــيــفــة إلـ ــى أن‬ ‫مواجهة الغرمي التقليدى برشلونة‬ ‫زيــدان يتخوف من غياب النجم‬ ‫فــى الــكــاســيــكــو‪ ،‬املــقــرر لــه ‪18‬‬ ‫الــبــرازيــلــى عــن مــوقــعــة مهمة‬ ‫ديــســمــبــر اجلــــارى‪ ،‬فــى مــبــاراة‬ ‫للغاية للميرجنى وهــى أمــام‬ ‫مؤجلة ضمن منافسات اجلولة‬ ‫فالنسيا على ملعب ميستايا‪،‬‬ ‫الــعــاشــرة مــن بــطــولــة الـــدورى‬ ‫حيث يسعى فــى هــذه املــبــاراة‬ ‫اإلسبانى «الليجا»‪.‬‬ ‫إلــــى حتــقــيــق الـــفـــوز وحــصــد‬ ‫وقــالــت الصحيفة إن الدولى‬ ‫الــنــقــاط الــثــاث قــبــل مــواجــهــة‬ ‫البرازيلى كاسيميرو‪ ،‬العب وسط‬ ‫زين الدين زيدان‬ ‫برشلونة فى الكالسيكو‪.‬‬ ‫فريق ريــال مدريد‪ ،‬مهدد بالغياب‬ ‫يذكر أن ريــال مدريد كــان قد فاز‬ ‫عن الكالسيكو‪ ،‬حيث ميلك فى رصيده‬ ‫على ديبورتيفو أالفيس خارج ملعبه بهدفني‬ ‫‪ 4‬بطاقات صفراء‪ ،‬وسيتم إيقافه فى حال‬ ‫مقابل هدف ضمن منافسات اجلولة اخلامسة‬ ‫تلقى البطاقة اخلامسة خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أنه من الضرورى حصول عشرة من بطولة الدورى اإلسبانى‪.‬‬

‫احلالية من مسابقة الدورى اإلسبانى‬ ‫«الليجا» إلى ‪ 9‬أهداف ليحتل املركز‬ ‫الــثــانــى فــى قــائــمــة الــهــدافــن خلف‬ ‫كــرمي بنزميا‪ ،‬مهاجم ريــال مدريد‪،‬‬ ‫ص ــاح ــب الـــــــ‪ 10‬أهـــــــداف‪ .‬وكــتــبــت‬ ‫صحيفة «آس»‪« :‬هناك قاتل‪ ..‬ميسى‬ ‫يسجل هدف الفوز فى موقعة واندا‬ ‫ميتروبوليتانو»‪ ،‬بينما عنونت صحيفة‬ ‫«ماركا»‪« :‬الكرة الذهبية»‪.‬‬ ‫فى السياق نفسه‪ ،‬كرس البرغوث‬ ‫األرجنتينى عقدة للمدرب األرجنتنيى‬ ‫دييجو سيميونى‪ ،‬حيث لم يتذوق طعم‬ ‫الــفــوز على الــعــمــاق الكتالونى فى‬ ‫‪ 16‬مباراة خاضها مبسابقة الــدورى‬ ‫اإلسبانى‪ ،‬حيث تعادل فى ‪ 6‬مباريات‬ ‫وخسر ‪ 10‬لقاءات‪.‬‬

‫‪ 15‬مليون يورو تمنع األرجنتينى من‬ ‫«البريميرليج»‪ ..‬والمدير الفنى‪:‬‬ ‫لدى لـ«السبيرز»‬ ‫قدمت أفضل ما ّ‬ ‫إنريكى‪ :‬قرعة يورو‬ ‫‪ 2020‬جيدة‪ ..‬ولكن‬ ‫المدربين «جبناء»‬ ‫‪ -١‬تفضل بزيارة الرابط ‪pdf.almasryalyoum.com‬‬ ‫‪ -٢‬اضغط «اشترك اآلن»‬ ‫‪ -٣‬أدخل بيانات التسجيل الخاصة بك‬ ‫‪ -٤‬أو تواصل معنا «خدمة العمالء» ‪ 27955777‬واتساب ‪٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬‬


‫اإلسماعيلى يفاضل بين ‪ 3‬أجانب لخالفة «ميودراج»‪ ..‬ويرفض إسناد المهمة لمدرب مصرى‬ ‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬

‫ق ــرر مجلس إدارة ن ــادى اإلســمــاعــيــلــى‪ ،‬برئاسة‬ ‫إبراهيم عثمان‪ ،‬إنهاء التعاقد مع الصربى ميودراج‬ ‫بيسيتش‪ ،‬املدير الفنى للفريق الــكــروى األول‪ ،‬بعد‬ ‫اخلسارة الثقيلة التى تلقاها الدراويش بثالثية مقابل‬ ‫ال شىء من االحتــاد السكندرى فى الــدورى املمتاز‪،‬‬ ‫ورفــض املجلس املــبــررات التى ساقها املدير الفنى‬ ‫خالل األيام املاضية بشأن الهزمية بثالثية‪ ،‬والتى فى‬ ‫مقدمتها اإلرهاق بسبب ضيق الوقت الذى تعرض له‬

‫‪8‬‬

‫الالعبون عقب خوض مواجهة البطولة العربية‪ ،‬وكلف‬ ‫املجلس كال من أدهم السلحدار بقيادة الفريق مؤقتا‬ ‫ومعه محمد محسن أبوجريشة مدربا حلني التعاقد‬ ‫مع مــدرب أجنبى جديد‪ ،‬ووفقا ملصدر مطلع داخل‬ ‫الــدراويــش فــإن مجلس اإلدارة يفضل التعاقد مع‬ ‫مــدرب أجنبى ميتلك خبرة فنية وسيرة ذاتية قوية‬ ‫يستطيع انتشال الفريق من األزمة التى مير بها خالل‬ ‫الفترة األخيرة‪ ،‬وعلمت «املصرى اليوم» أن املجلس‬ ‫يفاضل بــن ثالثة مــدربــن أجــانــب مــن أجــل اختيار‬

‫أحدهم لقيادة الدراويش خالل املرحلة املقبلة‪ ،‬ورفض‬ ‫إبراهيم عثمان محاوالت البعض داخل مجلس اإلدارة‬ ‫إسناد املهمة ألى مــدرب مصرى لقناعته أن املدرب‬ ‫األجنبى يكون األجدر على قيادة الفريق‪ .‬يأتى هذا‬ ‫فى الوقت الذى أكد فيه أدهم السلحدار‪ ،‬املدير الفنى‬ ‫املؤقت‪ ،‬أنه سيعمل على عالج األخطاء التى وقع فيها‬ ‫الالعبون خــال الفترة األخــيــرة وتسبب فــى ظهور‬ ‫الفريق مبستوى سيئ فى املباريات املحلية وآخرها‬ ‫الهزمية من االحتاد السكندرى‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬

‫عثمان‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫الزمالك يجهز بديال أجنبيا لخالفة «ميتشو»‬

‫الصربى يكشف تفاصيل إصابته بـ«السرطان»‪ ..‬إحالة النقاز للتحقيق وخصم نصف مستحقاته‬ ‫‪ 9‬مرتضى‪ :‬حمدى حصل على معظم مستحقاته والمستندات ستفضحه‪ ..‬والالعبون يتعهدون بمصالحة الجماهير‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبوحسني‪:‬‬

‫يسابق مجلس إدارة نادى الزمالك‪ ،‬برئاسة مرتضى‬ ‫منصور‪ ،‬من أجل التعاقد مع مدير فنى أجنبى جديد‬ ‫لقيادة الفريق الكروى األول خالل الفترة املقبلة خلفا‬ ‫للصربى ميتشو‪ ،‬املــديــر الفنى احلــالــى‪ ،‬والـــذى مت‬ ‫االستقرار على رحيله بعد فشله فى قيادة األبيض‬ ‫وتعثره محليا وإفريقيا‪ ،‬حيث استقر املجلس على‬ ‫التعاقد مع مــدرب أجنبى جديد ذى خبرة وسبق له‬ ‫العمل فى مصر ولديه خبرة بالدورى املحلى والبطوالت‬ ‫اإلفريقية إلنقاذ الفريق وفرض سيطرته على الالعبني‬ ‫وانتشاله الفريق من حالة الفوضى‪.‬‬ ‫وحتى مثول اجلريدة للطبع لم يعلن مجلس اإلدارة‬ ‫عن قراره الرسمى بشأن إعالن رحيل ميتشو من عدمه‬ ‫إال أن أيام الصربى باتت معدودة داخل جدران القلعة‬ ‫البيضاء‪ ،‬وفــور التوصل التفاق مع املــدرب األجنبى‬ ‫اجلديد سيتم توجيه الشكر له‪ ،‬خصوصا بعدما اطلع‬ ‫املجلس على تقرير رئيس بعثة الفريق فى الكونغو والذى‬ ‫حمل ميتشو مسؤولية الهزمية السيما بعد موافقته على‬ ‫سفر الفريق دون مخطط األحمال الــذى تخلف عن‬ ‫السفر مع البعثة بداعى خوفه من إصابته بأى أمراض‬ ‫فى إفريقيا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد مرتضى منصور‪ ،‬رئيس النادى‪ ،‬أن‬ ‫قرار املجلس وإدارة الكرة بالزمالك ال يخضع لتغريدات‬ ‫أو منشورات على مواقع التواصل االجتماعى‪ ،‬وأنه‬ ‫سيتخذ القرار الذى سيصب فى مصلحة الفريق والذى‬ ‫إذا ارتبط برحيل ميتشو فستتم إقالته والتعاقد مع‬ ‫مدرب أجنبى بديل‪.‬‬ ‫وشــدد منصور على أنه وفر لنب العصفور مليتشو‬ ‫وجــهــازه والــاعــبــن لكن مــا يحدث اآلن مــن رعونه‬ ‫واستهتار وال مباالة من املدرب والالعبني لن مير مرور‬ ‫الكرام وال ميكن السكوت عليه وأنه سيتدخل إلنقاذ‬ ‫الفريق وقــال‪ :‬لن أسمح بوجود مــدرب يقوده بعض‬ ‫الالعبني‪ ،‬والزمالك يحتاج ملدرب لديه شخصية قيادية‬ ‫تتناسب مع حجم طموحات اإلدارة واجلماهير‪.‬‬ ‫وكشف منصور عــن أنــه فــى حالة رحيل ميتشو‬ ‫فالبديل سيكون أفضل منه وسيكون متواجدا فى‬ ‫القاهرة فى غضون ساعات إذا ما قررنا رحيل ميتشو‬ ‫رسميا‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬فتح رئيس القلعة البيضاء النار على‬ ‫حمدى النقاز الظهير األمين للفريق بعد تصرفه األخير‬ ‫بشكوى النادى رسميا لالحتاد الدولى فيفا وفسخ عقده‬ ‫من طرف واحد‪ ،‬وقرر منصور إحالة الالعب للتحقيق‬ ‫ومعاقبته بخصم ‪ %50‬من قيمة عقده وفقا لالئحة‬ ‫وخرقه للتعليمات بعد شكواه للنادى والتصريح على‬

‫ميتشو‬

‫أزمة عنيفة تضرب الزمالك بعد خسارته بثالثية أمام مازميبى‬

‫مواقع التواصل االجتماعى‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬الرد على النقاز وغيره سيكون من خالل‬ ‫املستندات واألوراق الرسمية التى تؤكد حصوله‬ ‫على مستحقاته‪ ،‬مــؤكــدا أن النقاز بالتحديد أكثر‬ ‫العب حصوال على مستحقاته وليس لديه متأخرات‬ ‫مالية لدى النادى تستدعى شكواه للفيفا وردنا عليه‬ ‫سيفضحه أمام الفيفا واجلماهير‪ ،‬مؤكدا أنه عندما‬ ‫جلس مع الالعب منذ شهرين تقريبا صرف له جزء‬ ‫كبير من مستحقاته وحصل عليها كاش وبعدها وجه‬

‫الشكر لإلدارة على تلبية متطلباته لكنه لم يصن فضل‬ ‫الــنــادى عليه واجلماهيرية التى صنعها لــه‪ .‬وقال‬ ‫منصور‪ :‬من يشكو ناديه ويشهر به بهذه الطريقة ال‬ ‫مكان له داخل النادى‪ ،‬وأن الفريق ميتلك أكثر من بديل‪،‬‬ ‫مؤكدا أن النقاز أحد أهم أسباب هزمية الفريق فى‬ ‫مباراة مازميبى‪.‬‬ ‫فى شأن آخر‪ ،‬كشف الصربى ميتشو‪ ،‬املدير الفنى‬ ‫للفريق‪ ،‬عن تفاصيل إصابته بالسرطان وقــال‪ ،‬فى‬ ‫تصريح خاص لـ«ملصرى اليوم»‪ :‬أعانى من هذا املرض‬

‫منذ ‪ 2016‬وأتعالج منه بشكل مستمر ودائــم وأتناول‬ ‫األدويــة بشكل منتظم منذ ‪ 3‬سنوات‪ ،‬حالتى تتحسن‬ ‫يوما بعد يوم‪ ،‬وأحرص على تناول عالجى‪ ،‬واصطحبته‬ ‫معى فى القاهرة وأتناوله بشكل يومى‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬لألسف لم أتناول موضوع مرضى بالسرطان‬ ‫من قبل وإبــاغــى لالعبني كــان عن طريق الصدفة‬ ‫وليس كما صوره البعض‪ ،‬مؤكدا أن كالمه قبل وبعد‬ ‫مباراة مازميبى مع الالعبني لم يتم التركيز فيه على‬ ‫مرضه إطالقا والتطرق إليه كان بشكل عفوى‪ ،‬لكن‬

‫الالعبني تعاملوا مع األمر مببالغة بعض الشىء رغم‬ ‫أنهم يشاهدونى وأنا أعمل ألكثر من ‪ 14‬ساعة يوميا‬ ‫دون تعب أو كلل أو ملل‪.‬‬ ‫يأتى هذا فيما تعهد العبو الفريق‪ ،‬خالل جلستهم‬ ‫أمس مع رئيس النادى‪ ،‬على تصحيح املسار ومصاحلة‬ ‫اجلماهير واســتــعــادة االنــتــصــارات مــن جــديــد بعد‬ ‫إخفاقهم أمام إنبى ومازميبى ووعدوا بالقتال للفوز على‬ ‫الشرقية واملنافسة على كأس مصر وتعويض ما فاتهم‬ ‫فى الدورى والبطولة اإلفريقية‪.‬‬

‫‪ 60‬بطولة عالمية تحقق انتعاشة بمليون ليلة سياحية تفاصيل صراع «غريب» مع «كلوب»‬ ‫‪9‬صبحى‪ :‬استضفنا ‪100‬ألف رياضى من ‪ 94‬دولة ‪ ..‬و‪ 1.5‬مليار مشاهدة لقرعة إفريقيا على ضم «مو» فى األوليمبياد‬

‫‪9‬المدير الفنى يرفض ً‬ ‫عرضا عربي ًا‪ ..‬وتقليص صالحيات «شيتوس»‬

‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬

‫أعلنت وزارة الشباب والرياضة إحصائية عن‬ ‫البطوالت التى استضافتها العام احلالى والتى‬ ‫ساهمت فى عمل انتعاشة فى السياحة الرياضية‬ ‫وجعلت مصر قبلة العالم فى استضافة األحداث‬ ‫الرياضية الكبرى‪ ،‬حيث استضافت مصر ‪ 60‬بطولة‬ ‫رسمية دولية نظمتها االحتادات الرياضية بالتعاون‬ ‫مع وزارة الشباب والرياضة‪ ،‬آخرها بطولة كأس‬ ‫األمم األفريقية لكرة القدم حتت ‪ 23‬سنة واملؤهلة‬ ‫ألوملبياد طوكيو‪ ،‬باإلضافة ملا يقرب من ‪ 70‬حدث‬ ‫ليصل إجمالى عدد املشاركني فى البطوالت إلى‬ ‫‪ ١٠٠‬ألف مشارك من ‪ ٩٤‬دولة‪ ،‬مبعدل إشغال ما‬ ‫يقرب من ‪ ١‬مليون ليلة سياحية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكــد الدكتور أشــرف صبحى‪ ،‬وزير‬ ‫الشباب والرياضة‪ ،‬أن الــوزارة بالتعاون مع هيئة‬ ‫تنشيط السياحة‪ ،‬واللجنة األوليمبية املصرية‬ ‫واالحتادات الرياضية‪ ،‬تسعى خللق فرص سياحية‬ ‫حقيقية من خالل استضافة وتنظيم كبرى األحداث‬ ‫والفعاليات الرياضية‪ ،‬ســواء القارية أو العاملية‪،‬‬ ‫موضحا أن مصر باتت واحدة من أفضل دول العالم‬ ‫جلذب األحــداث الرياضية العاملية‪ ،‬الفتا أن عام‬

‫جانب من حفل قرعة بطولة إفريقيا للكبار ‪٢٠١٩‬‬

‫‪ ٢٠١٩‬شهد تنظيم عدد من املهرجانات الرياضية‬ ‫اخلــاصــة‪ ،‬مستطردا‪« :‬مــصــر أبــهــرت العالم من‬ ‫خالل تنظيم بطولة أمم أفريقيا للكبار‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫املشاهدات حلفل قرعة البطولة مبنطقة األهرامات‬ ‫‪ 1.5‬مــلــيــار مــن كــل دول الــعــالــم‪ ،‬فيما تخطت‬ ‫مشاهدات مباريات البطولة ‪ 2.5‬مليار مشاهدة»‪.‬‬ ‫وأضــــاف أشـ ــرف صــبــحــى أن وزارة الــشــبــاب‬ ‫والرياضة شاركت فى املعارض الرياضية اخلارجية‬ ‫فى دبى إبريل املاضى للترويج واالستثمار لألحداث‬ ‫واملهرجانات الرياضية فى مصر وعرض املنشآت‬ ‫الشبابية الرياضية التى متتلكها مصر الستقبال‬ ‫املعسكرات التدريبية للفرق واألندية العاملية‪.‬‬ ‫وأوضــح أن رؤيــة عمل اإلدارة العامة للسياحة‬ ‫الرياضية‪ ،‬التى يتضمنها الهيكل اإلدارى لــوزارة‬ ‫الشباب والرياضة‪ ،‬هى دعم خطط الدولة فى مجال‬ ‫الترويج السياحى لألحداث واملناسبات واملهرجانات‬ ‫الرياضية بالتعاون مع اجلهات املعنية فى املجالني‬ ‫«السياحة‪ /‬الرياضة» وتنفيذ مشروعات رياضية‬ ‫ذات عوائد اقتصادية وبرامج سياحية بهدف زيادة‬ ‫التردد واإلشغال السياحى ووضع برامج لألحداث‬

‫تصوير ‪ -‬سليمان العطيفى‬ ‫الرياضية غير الرسمية والتى تساهم فى تنشيط‬ ‫السياحة ودعم العالقة بني املجلس واجلهات املعنية‬ ‫بالسياحة‪.‬‬ ‫وتعد السياحة الرياضية واح ــدة مــن األمنــاط‬ ‫الرئيسية للسياحة على مستوى العالم‪ ،‬حيث تقدر‬ ‫منظمة السياحة العاملية نصيب السياحة الرياضية‬ ‫بحوالى ‪ %6‬من النشاط الرئيسى للسياحة «كسبب‬ ‫رئيسى للسفر» وحوالى ‪ %17‬من النشاط الفرعى‬ ‫للسياحة «كسبب جانبى للسفر» أى ما يعادل ‪270‬‬ ‫مليون سائح دولى سنوياً يبلغ حجم إنفاقهم ما يقارب‬ ‫‪ 310‬مليارات دوالر على مستوى العالم سنوياً‪.‬‬ ‫وللسياحة الرياضية أربع أشكال رئيسية‪ ،‬وهى‬ ‫السفر للمشاركة فى البطوالت الرياضية‪ ،‬سواء‬ ‫دولية أو إقليمية «تقدر بحوالى ‪ 4‬ماليني شخص‬ ‫سنوياً»‪ ،‬السفر ملشاهدة الفعاليات الرياضية أو زيارة‬ ‫املواقع الرياضية كاالستادات واملتاحف الرياضية‬ ‫«تقدر بحوالى ‪ 25‬مليون شخص سنوياً»‪ ،‬السفر‬ ‫ملمارسة الرياضة‪ ،‬ســواء كسبب رئيسى أو فرعى‬ ‫«تقدر بحوالى ‪ 240‬مليون شخص سنوياً‪ ،‬وأخيرا‬ ‫استضافة الفرق الرياضية فى مراحل اإلعداد‪.‬‬

‫رفــض شوقى غريب‪ ،‬املدير الفنى للمنتخب‬ ‫األولــيــمــبــى لــكــرة الــقــدم‪ ،‬عــرضــا لــتــدريــب أحد‬ ‫املنتخبات اخلليجية خالل تصفيات آسيا املؤهلة‬ ‫ملونديال ‪ 2020‬براتب ضخم يصل إلى ‪ 800‬ألف‬ ‫جنيه بعد اإلجناز الكبير الذى حققه املدير الفنى‬ ‫بقيادة املنتخب األوليمبى باحلصول على بطولة‬ ‫إفريقيا حتت ‪ 23‬سنة‪ ،‬والتأهل ألوليمبياد طوكيو‬ ‫‪.2020‬‬ ‫وعلمت «املصرى اليوم» أن مسؤوال كبيرا باحتاد‬ ‫كرة قدم خليجى عرض‪ ،‬عن طريق أحد الوسطاء‪،‬‬ ‫على «غــريــب» إمكانية تــدريــب املنتخب العربى‬ ‫مقابل مبلغ مالى كبير‪ ،‬لكن املدير الفنى اعتذر‬ ‫بسبب ارتباطه مع املنتخب األوليمبى باالستعداد‬ ‫ألوليمبياد طوكيو ‪ ،2020‬وحتديد املباريات الودية‬ ‫التى سيخوضها خالل فترة اإلعداد‪.‬‬ ‫ووفقاً ملصدر مطلع فإن «غريب» أغلق الباب أمام‬ ‫أى عروض عربية يتلقاها فى الفترة احلالية حتى‬ ‫يركز فى إعداد املنتخب األوليمبى خالل املرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫يأتى هذا فى الوقت الــذى كشف فيه مصدر‬ ‫مــســؤول داخــل املنتخب األوليمبى‪ -‬رفــض ذكر‬ ‫اسمه‪ -‬عن الصراع الذى دخل فيه املدير الفنى‬ ‫مع األملانى يورجن كلوب‪ ،‬املدير الفنى لليفربول‬ ‫اإلجنليزى‪ ،‬بسبب اختيار محمد صالح للقائمة‬ ‫النهائية فى أوليمبياد طوكيو ‪ 2020‬بعد أن أعلن‬ ‫املدرب األملانى عدم حسم موقف «مو» من املشاركة‬ ‫فى األوليمبياد إال بعد إعــان املوقف النهائى‬ ‫للمدير الفنى للمنتخب األوليمبى‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫شوقى غريب للتأكيد على انضمام «مو» فى القائمة‬ ‫النهائية حتى ال مينح الفرصة لألملانى بعدم ضم‬ ‫النجم العاملى للفريق‪.‬‬ ‫فــى السياق ذات ــه‪ ،‬دخــل ط ــارق حــامــد‪ ،‬العب‬ ‫الوسط املدافع بالزمالك‪ ،‬ضمن املرشحني للقائمة‬ ‫النهائية لسببني‪ ،‬أولهما أنه ميتلك خبرة دولية‬ ‫كبيرة‪ ،‬باإلضافة إلى أنه ميتلك حماسا معنويا كبيرا‬

‫شوقى غريب خالل حديثه فى أحد التدريبات مع العبى املنتخب األوليمبى‬

‫يساعد الالعبني على زيادة الدافع املعنوى خالل‬ ‫البطولة‪ ،‬بينما لم يستقر املدير الفنى على ضم‬ ‫محمد الشناوى‪ ،‬حارس مرمى األهلى‪ ،‬من عدمه‪.‬‬ ‫ووفقاً ملصدر مسؤول داخل اجلهاز الفنى‪ ،‬فإن‬ ‫شوقى غريب أرجأ البت بشكل نهائى فى اإلعالن‬ ‫عن اختيار الالعبني الكبار باستثناء محمد صالح‬ ‫إلى شهر يونيو املقبل‪ ،‬وأكد املصدر أن «غريب»‬ ‫اضطر لإلعالن عن محمد صالح بعد تصريحات‬ ‫يورجن كلوب‪ ،‬املدير الفنى لليفربول اإلجنليزى‪،‬‬ ‫التى ردد خاللها أن غريب لم يعلن رسميا ضم «مو»‬ ‫من عدمه‪ .‬فى شأن مختلف‪ ،‬رفض شوقى غريب‬ ‫عرضا من أحد الوكالء ملواجهة املنتخب اليابانى‬ ‫خالل شهر مارس املقبل بسبب عدم التواصل مع‬

‫االحتاد اليابانى لكرة القدم‪ ،‬وطلب غريب من عالء‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬مدير الفريق‪ ،‬التواصل مباشرة مع‬ ‫االحتادات األهلية لتحديد املباريات الودية‪ ،‬وعدم‬ ‫التواصل مع أى وسطاء حتى يكون التعامل بني‬ ‫احتادى البلدين بشكل رسمى‪.‬‬ ‫يأتى هذا فى الوقت الذى علمت فيه «املصرى‬ ‫الــيــوم» أن شوقى غريب قلص صالحيات وائل‬ ‫رياض‪ ،‬املدرب املساعد‪ ،‬بعدم التدخل فى الشؤون‬ ‫اإلداري ــة وقصر مهمته على األمــور الفنية التى‬ ‫يُكلف بها من املدير الفنى باعتبار أنه الرجل الرابع‬ ‫باجلهاز الفنى وفقاً للترتيب‪ ،‬بعد املدير الفنى‪،‬‬ ‫ومعتمد جمال‪ ،‬امل ــدرب الــعــام‪ ،‬ومحمد شوقى‪،‬‬ ‫املدرب املساعد‪.‬‬


‫حوار‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫»‪:‬‬

‫الكاتب والناقد األدبى الدكتور صالح فضل فى حوار لـ «‬

‫‪٧‬‬

‫تجديد الخطاب الدينى يحتاج إلغاء قانون ازدراء األديان وتجريم فتاوى التكفير‬

‫«القيمة العلمية واملعرفية لألزهر تقلصت‬ ‫إلى أدنى مستوياتها‪ ،‬وأصبح يقدم للمجتمع‬ ‫ـاصــا لديهم نزعة الــتــطــرف»‪ ..‬بهذه‬ ‫أشــخـ ً‬ ‫الكلمات عبر املفكر الدكتور صــاح فضل‪،‬‬ ‫أســتــاذ النقد األدبـــى‪ ،‬عضو مجمع اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬عن رؤيته وتقييمه ملؤسسة األزهر‬ ‫الشريف‪ ،‬فى الفترة األخيرة‪ ،‬فأجنز وأوجز‬ ‫بكلمات دقيقة ومعبرة‪ ،‬فتحت املجال لنقاش‬ ‫جــاد ومستفيض فى قضايا وملفات كثيرة‬ ‫يحتاج القارئ أن يعرف رأيه فيها‪ ،‬بوصفه‬ ‫قيمة وقامة ثقافية كبيرة‪.‬‬ ‫حت ــدث «فــضــل»‪ ،‬فــى حــــواره لـــ«املــصــرى‬ ‫اليوم»‪ ،‬بجراءة عما يخالج صدره من ضيق‪-‬‬ ‫حسب وصفه لنا‪ -‬بسبب ما حلق التعليم‬ ‫شخصيا‪ ،‬ويرى‬ ‫الدينى من أزمات باتت تؤرقه‬ ‫ً‬ ‫مؤكدا أنه يعلم‬ ‫خطرا على األمة‪،‬‬ ‫أنها متثل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما ال يعلمه غيره كونه من خريجى األزهر‪،‬‬ ‫ووض ــع رؤيــتــه إلص ــاح التعليم فــى مصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متطرقا إلى أهمية جتديد اخلطاب الدينى‬ ‫عن طريق عــدة خــطــوات‪ ،‬جــاء على رأسها‬ ‫إلغاء قوانني ازدراء األديان وإطالق احلرية‬ ‫للمجتهدين فى تفسير النصوص الدينية‪،‬‬ ‫معتبرا أن األزهر غير جاد فى تغيير اخلطاب‬ ‫ً‬ ‫الدينى احلالى متنازال عن امتيازات اكتسبها‬ ‫مع مرور الوقت‪.‬‬ ‫امتد احلوار من داخل منزل الكاتب الكبير‪،‬‬ ‫ليصل إلى ساعتني ونصف الساعة‪ ،‬حتدث‬ ‫فيها عن أمور كثيرة وملفات مختلفة تتعلق‬ ‫بالنخبة واألحزاب ومدى رضائه عن اإلعالم‬ ‫احلالى‪ ،‬واإلرهاب الذى قال عنه إنه فشل فى‬ ‫مصر بفضل الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫وحتالف اجليش والشعب للتصدى للفاشية‬ ‫الدينية‪ ،‬مع إقامة مشروعات عمالقة‪ ،‬ما‬ ‫يؤكد فــى هــذا الــوقــت قــوة وق ــدرة الدولة‬ ‫املصرية على مواجهة الصعاب‪.‬‬ ‫وإلى نص احلوار‪:‬‬

‫المعاهد األزهرية كانت ال تتعدى أصابع اليد‪ ..‬واآلن تتجاوز ‪ ١٥‬ألف معهد والنتيجة كارثية‬ ‫■ فــى ال ـبــدايــة مــا رؤي ـتــك لـلـشــأن ال ـعــام املـصــرى‬ ‫حاليا؟‬ ‫ً‬ ‫ البــد أن يعلم اجلميع أن الــتــاريــخ املصرى‬‫صحح مسار التاريخ العربى كما يفعل دائما‪ ،‬فقد‬ ‫استطاعت ثــورة ‪ 30‬يونيو أن تدحر اجلماعات‬ ‫اإلرهابية التى لم تكن راغبة لتجر مصر فقط‪،‬‬ ‫بل كانت ستجر معها املنطقة العربية جمعاء إلى‬ ‫الهاوية والــهــاك‪ ،‬وقــد استلهم اجليش املصرى‬ ‫روح شعبه‪ ،‬وفى املقدمة وقف الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسى شجاعا متصديا لكل محاوالت اإلرهاب‪،‬‬ ‫وهى مفخرة ستغفر للسيسى ما ميكن أن يأخذه‬ ‫التاريخ عليه‪ ،‬كما يحسب لذلك النظام أنه استطاع‪،‬‬ ‫فى غضون سنوات قليلة‪ ،‬جتاوز أزمة الطاقة‪ ،‬وقدم‬ ‫بنا ًء وطرقا ومساكن وهــو فى غمار حربه ضد‬ ‫اإلرهــاب الشرس‪ .‬مقصد القول إن مصر تسير‬ ‫فى اجتاهني معا‪ :‬األول البناء والتشييد والنهضة‪،‬‬ ‫والثانى محاربة اإلرهاب‪.‬‬ ‫■ بـخـصــوص التعليم كـيــف ميـكــن إصــاحــه من‬ ‫وجهة نظركم؟‬ ‫ ميراث اخلراب والدمار كبير‪ ،‬والبد أن ننتبه‬‫إلى األهم كى نسرع فى إصالحه‪ ،‬وعلى رأس ذلك‬ ‫بالطبع يكمن التعليم الذى بات عقبة أمام نهضة‬ ‫بالدنا فترى مــدارس التعليم األساسى خربة ال‬ ‫تقدم عل ًما ألبنائنا‪ ،‬فاملعلمون تركوا بدون رعاية‬ ‫ووج ــدوا أنفسهم جائعني ال يستطيعون اإليفاء‬ ‫مبتطلبات منازلهم فــلــجــأوا للعمل فــى املــراكــز‬ ‫ربحا يعيشون به فى‬ ‫التعليمية التى تــدر عليهم ً‬ ‫أمــان‪ ،‬وأصبح شغلهم الشاغل ليس املدرسة بل‬ ‫الدروس اخلصوصية‪ ،‬والعملية التعليمية فى تلك‬ ‫املرحلة كارثية‪ ،‬والبد من انتشالها فورا من براثن‬ ‫التخلف والعتمة التى تعيشها بواسطة عدة طرق‪،‬‬ ‫أولها تعيني مدرسني بــدال من املحالني للمعاش‬ ‫بعد اختبارهم بشكل جاد للوقوف على قدراتهم‬ ‫الذهنية والعلمية‪ ،‬مع منح الناجحني منهم مقابال‬ ‫ماديا يناهض متطلبات احلياة املتزايدة‪ ،‬ليكون‬ ‫املدرس على قدر من العلم واملعرفة‪ ،‬أيضا االهتمام‬ ‫بــاملــادة التى حتتويها الكتب‪ ،‬بحيث تتماشى مع‬ ‫التقدم واحلضارة‪ ،‬وجتعل التالميذ قادرين على‬ ‫إخراج إبداعاتهم‪ ،‬فضال عن أهمية بناء مدارس‬ ‫تستوعب األع ــداد املــوجــودة وتوفير مستلزمات‬ ‫املدارس احلديثة‪ ،‬وذلك بتخصيص ميزانية تناسب‬ ‫اإلصالح التعليمى ألنه الطريق الوحيد لتقدمنا مع‬ ‫احلاجة امللحة إلى وضع استراتيجيات طويلة األمد‬ ‫تلتزم الوزارات بتنفيذها ال أن يأتى كل وزير ليلغى‬ ‫ما سبقه‪ ،‬فهذا عقم لن يفلح معه التعليم‪.‬‬ ‫■ وماذا عن التعليم الدينى؟‬ ‫ البد من إدماج التعليم الدينى فى التعليم العام‬‫مبرحلة التعليم األســاســى‪ ،‬ألن التعليم الدينى‪،‬‬ ‫وأقصد هنا األزهــر الشريف‪ ،‬ينتج كثيرا‬ ‫مــن األشــخــاص لديهم بــذور اإلره ــاب‪،‬‬ ‫وبالتالى فمن الــضــرورى دمــجــه فى‬ ‫التعليم العام حتى ننتهى من وجود‬ ‫معاهد دينية فهى قنابل موقوتة‪،‬‬ ‫لوجود عدد من خريجى التعليم الدينى‬ ‫عرضة للتطرف بسبب ما يتلقونه من‬ ‫مناهج حتتوى على أفــكــار تــؤدى إلى‬ ‫الرجعية وتكرس للجهل وتعطل العقول‬ ‫عن املعرفة‪.‬‬ ‫وأنـــــــا أتـــــذكـــــر‪ ،‬ك ــون ــى‬ ‫خريج األزه ــر‪ ،‬أن عدد‬ ‫املــعــاهــد الــديــنــيــة فى‬ ‫اخلــمــســيــنــيــات كــان‬ ‫ال ي ــت ــع ــدى أص ــاب ــع‬ ‫اليد الــواحــدة‪ ،‬بينما‬ ‫اآلن تخطى عددها‬ ‫اخلمسة عشر ألف‬

‫حاوره‪ -‬طارق صالح‬ ‫تصوير‪ -‬أدهم خورشيد‬ ‫معهد‪ ،‬وهو ما ليس له نظير فى أى مكان إسالمى‬ ‫آخر‪ ،‬فلسنا بحاجة إلى كل هذه األعــداد التى ال‬ ‫عمل لهم سوى االرتزاق والتجارة بالدين‪ ،‬ولنتذكر‬ ‫آخر عملية إرهابية ضربت مستشفى أورام قصر‬ ‫العينى‪ ،‬ظهر أن منفذها هو أحــد خريجى تلك‬ ‫املعاهد األزهرية‪ ،‬وخريجو تلك املعاهد أصحاب‬ ‫عقول هشة قابلة للمسخ والبرمجة مما يؤدى إلى‬ ‫كوارث كبرى‪ ،‬لذا فأنا أطالب اآلن بشىء ال يقوى‬ ‫عليه سوى نظام شاب وطموح وجرىء وال يعنيه ما‬ ‫يقوله اآلخرون‪.‬‬ ‫■ كونك من خريجى األزهر الشريف أخبرنا عن‬ ‫قدميا واآلن؟‬ ‫الفرق بني ما درسته‬ ‫ً‬ ‫ احلقيقة أن هــنــاك فــرو ًقــا شــاســعــة‪ ،‬فقد‬‫تقلصت القيمة العلمية واملعرفية لــأزهــر فى‬ ‫مراحلها جميعا‪ ،‬فقد تدنى مستواها اآلن بشكل‬ ‫ملحوظ‪ ،‬بحيث لم يعد الطالب يحصل فى املرحلة‬ ‫األساسية إال على قشور سطحية جدا فى العلوم‬ ‫اللغوية والدينية‪ ،‬مع قصور شديد فى املواد التى‬ ‫تعمل على تكوين العقلية العلمية املستنيرة‪ ،‬وهذا‬ ‫خضوعا لتدهور مستويات التعليم فى مصر وما‬ ‫حلقها من خراب عبر عقود طويلة‪ ،‬حيث انقلب‬ ‫التعليم األزه ــرى مــن مكان للعلم والتعليم إلى‬ ‫نظام كارثى‪ ،‬خاصة فى التعليم األساسى‪ ،‬وقد مت‬ ‫تفريغه من مضمون رسالته القدمية ليصبح بال‬ ‫مضمون علمى ميكن أن يقدم لنا أشخاصا مؤهلني‬ ‫قادرين على خوض طريق التقدم واحلداثة‪ ،‬وأتذكر‬ ‫مثال أننى درست فى املرحلة االبتدائية أربعة كتب‬ ‫عن النحو اختفت متاما اآلن‪ ،‬وغيرها من العلوم‬ ‫التى كنا نتلقاها فى الصغر لم تعد موجودة حاليا‪،‬‬ ‫وأنــا حزين على ما وصل إليه املستوى التعليمى‬ ‫فى األزهــر‪ ،‬وإن كانت هناك اآلن استثناءات فى‬ ‫خريجى التعليم الدينى من الناجحني‪ ،‬فيرجع ذلك‬ ‫إلى اجتهادهم الشخصى وحرصهم على العلم من‬ ‫أماكن أخرى ولننظر إلى العالم املتقدم من حولنا‬ ‫سنجده أخذ مبتطلبات احلداثة‪ ،‬وهو ما لم مير‬ ‫على التعليم الدينى حتى اآلن‪.‬‬ ‫■ وما هى رؤيتك للتعليم اجلامعى ومجانيته؟‬ ‫ التعليم اجلامعى يحتاج إلى تدخل‪ ،‬وبإيجاز‬‫مــن الــضــرورى أن يتم االعــتــمــاد على املتفوقني‬ ‫ومساعدتهم ومتييزهم عن غيرهم‪ ،‬والدستور‬ ‫املصرى يقول إن التعليم مجانى‪ ،‬وهذا حق مشروع‪،‬‬ ‫لكن يجب أن تكون املجانية فى اجلامعات للمتفوقني‬ ‫فقط‪ ،‬فهم أمل مصر فى البحث العلمى ومن ال‬ ‫يتفوق عليه دفع مقابل التعليم اجلامعى‪،‬‬ ‫بحيث يعتمد معيار التفوق على عدة‬ ‫اختبارات وتكون درجــات النجاح فى‬ ‫الثانوية العامة أحــد العوامل التى‬ ‫متيز بني الطالب بعضهم البعض‪،‬‬ ‫لكنها ليست الفاصلة بــل يخضع‬ ‫ال ــط ــاب إلـــى اخ ــت ــب ــارات أخ ــرى‬ ‫بــعــد الــثــانــويــة تــكــون عــبــارة عن‬ ‫امتحانات شفوية‬

‫اإلعالم مقصر فى تقديم الثقافة‬ ‫الرفيعة من المسرح والسينما‬ ‫والكتب والفن التشكيلى‬

‫صالح فضل خالل حواره لـ «املصرى اليوم»‬

‫وحتــريــريــة تعتمد الثقافة واملــعــلــومــات والــقــدرة‬ ‫الذهنية والقدرات الشخصية أساسا لها‪ ،‬وأيضا‬ ‫من األهمية أن تكون هناك مقابالت شخصية‬ ‫كما يحدث فى كليات الشرطة واجليش وجتمع‬ ‫كل هذه الدرجات‪ ،‬ويكون أصحاب أعلى الدرجات‬ ‫هم املتفوقني بشرط اختيار جلان حتكيم معروفة‬ ‫بالنزاهة واألمانة وإلغاء ما يسمى مكتب التنسيق‪،‬‬ ‫هذا االختراع املصرى احلصرى الذى ال مثيل له‬ ‫فى العالم ويقوم بإلقاء األشخاص إلى كليات ال‬ ‫عالقة لهم بها‪ ،‬وبصراحة أكثر ما أدى لتدهور‬ ‫التعليم اجلامعى هو مجانية التعليم لغير املتفوقني‬ ‫من الضعفاء فال يعقل أن يتساوى إنسان متفوق‬ ‫ذكى مجتهد مع شخص مستهتر جاهل‪ ،‬وإن استمر‬ ‫ذلك الوضع فال تنتظر تعليما نافعا‪.‬‬ ‫■ مبناسبة اإلعالم‪ ،‬صف لنا انطباعاتك عنه؟‬ ‫ اإلعــام يعيش حالة يرثى لها‪ ،‬فقد ابتعد‬‫عن هدفه احلقيقى من نقل الواقع دون تزييف‬ ‫وإمداد املواطنني باملعلومات واملعرفة وتزويدهم‬ ‫بالثقافة إلــى أمــور أصفها بالفبركة واالعتماد‬ ‫على أشخاص ليس لديهم أدنى إمكانات إعالمية‬ ‫من حضور وثقافة وذك ــاء‪ ،‬ســواء مقدمى املــادة‬ ‫اإلعالمية أو الضيوف‪ ،‬فكالهما ليس على مستوى‬ ‫األحداث‪ ،‬وأصبحنا نرى املذيعني يفتقدون أبسط‬ ‫أدوات املهنة من اللغة العربية والثقافة العامة‬ ‫واحلــضــور‪ ،‬فضال عن كــون الضيوف أشخاصا‬ ‫مــكــرريــن ال يــقــدمــون للمشاهد مــا يــســد رمقه‬ ‫املعرفى واملعلوماتى كما لو كانوا جاءوا فقط مللء‬ ‫خــانــة‪ ،‬ويــســاعــدون فــى ضياع الــوقــت املخصص‬ ‫للبرنامج‪ ،‬وقد آن األوان لكى نبدأ‪ ،‬وفــورا‪ ،‬فى‬ ‫نسف تلك السياسة إلى أساليب أكثر فائدة ألن‬ ‫اإلعالم اجليد هو فقط القادر على دعم الدولة‬ ‫ومساعدتها على تخطى الصعاب‪ ،‬أما اإلعالم‬ ‫املوجه فال ميكن له أن يحرك بل ًدا لألمام‪.‬‬

‫■ وم ــاذا عــن األح ـ ــزاب‪ ..‬هــل تــراهــا تـقــدم أعـمــا ًال‬ ‫تخدم الوطن؟‬ ‫ األح ـ ــزاب هــى عــصــب احلــيــاة السياسية‪،‬‬‫وبدونها ال سياسة فى البالد‪ ،‬فالدميقراطية مركبة‬ ‫تسير على عجالت‪ ،‬واألحزاب عجلة الدميقراطية‪،‬‬ ‫واحلقيقة أن األحزاب احلالية ال تقدم شيئا مفيدا‬ ‫للوطن‪ ،‬وهذا يرجع إلى سببني‪ :‬األول أن منهم من‬ ‫ينشئ حزبا من أجل أهــداف خاصة‪ ،‬سواء أكان‬ ‫بحاجة إلى وضع اجتماعى أو تسهيل جتارة معينة‬ ‫أو غير ذلك‪ ،‬بينما يرجع السبب اآلخر فى توقف‬ ‫األح ــزاب عــن العمل اإليجابى إلــى الــدولــة التى‬ ‫مازالت تنتهج نفس السياسات القدمية املوروثة‬ ‫من املاضى‪ ،‬أال وهى التضييق على األحزاب وزاد‬ ‫من الطني بلة أنها سمحت ألحزاب دينية أن تعمل‬ ‫بشكل رسمى‪ ،‬وهو ما يخالف الدستور احلالى‪،‬‬ ‫وأقصد من هذا القول حزب النور السلفى الذى‬ ‫له ممثلون فى البرملان وهو أمر فى غاية الغرابة‬ ‫ال أعرف ما أسباب إتاحة املساحة لهذه األفكار‬ ‫للتغلغل داخل مجلس النواب‪.‬‬ ‫■ أراك تخشى تواجد السلفيني فى البرملان رغم‬ ‫دينيا؟‬ ‫كونهم يعلنون أنهم حزب مدنى وليس ً‬ ‫ بالطبع أخشى من إعطائهم تلك املساحة‬‫والــتــى تخالف الــدســتــور‪ ،‬ألنــنــا جترعنا مــرارة‬ ‫األحزاب الدينية‪ ،‬وما زلنا نقطف ثمارها العفنة‬ ‫من إرهاب ودمار وخــراب‪ ،‬لذلك فال مناص من‬ ‫إبــعــادهــم متاما عــن الساحة السياسية وإلغاء‬ ‫حزبهم‪ ،‬فالسلفيون ورثــة اإلخـ ــوان‪ ،‬وهــم أكبر‬ ‫خطر على الــوحــدة الوطنية التى يعملون على‬ ‫تدميرها‪ ،‬ومن الطبيعى أن يحاولوا إيهامنا بأن‬ ‫حزبهم مدنى‪ ،‬لكن احلقيقة أن ما يخفونه عكس‬ ‫ما يعلنونه‪ ،‬وهى صفات يعيشون بها وال ميكن أن‬ ‫تتغير وال يجب‪ ،‬بأى حال من األحوال‪ ،‬تصديقهم‪،‬‬ ‫بل كشف حقيقتهم بأنهم يعملون بشكل دينى‪،‬‬

‫مجانية الجامعات‬ ‫تكون للمتفوقين فقط‬ ‫والبد من إدماج التعليم‬ ‫الدينى فى العام‬ ‫ووجب معه إنهاء مخططاتهم حماية للوطن‪.‬‬ ‫■ وأين النخبة املصرية من التفاعل مع األحداث‬ ‫احلالية؟‬ ‫ بعد ‪ 30‬يونيو‪ ،‬أدركت النخبة إحساس أنها قد‬‫تكون أخطأت الطريق‪ ،‬وزاد من ذلك اإلحساس أن‬ ‫الدولة تتصدى لإلرهاب بالقوة فقط دون االعتماد‬ ‫على النخبة ملعاونتها فى هذه احلــرب‪ ،‬وأصبحت‬ ‫النخبة مهملة متاما‪ ،‬بقصد أحيانا وعن غير قصد‬ ‫فى أوقــات أخــرى‪ ،‬وميكن تفسير ذلك بأن هناك‬ ‫حرصا شــديــدا مــن األمــن جتــاه مــن حــاولــوا كسر‬ ‫ذراع ــه بعد ثــورة يناير‪ ،‬وأقــصــد هنا اجلماعات‬ ‫اإلرهابية التى عمدت على شل ذراع مصر األمنية‪،‬‬ ‫إحساسا‬ ‫لكنها لــم ولــن تستطيع‪ ،‬وقــد ولــد ذلــك‬ ‫ً‬ ‫لدى تلك األجهزة بضرورة التعامل بالقوة مع كل‬ ‫املعارضني‪ ،‬وهذا أمر فى غاية اخلطورة وخطأ كبير‬ ‫ألن املعارض ليس بالضرورة أن يكون إخوانيا أو‬ ‫سلفيا‪ ،‬فهناك معارضون وطنيون‪ ،‬وهم أكثر فائدة‬ ‫للبالد من املؤيدين‪ ،‬ألن النوع األول ينير الطريق‬ ‫ويوضح األخطاء لتفاديها‪ ،‬أما األخير فال فائدة منه‬ ‫مطلقا‪ ،‬وأدى ذلك إلى غياب النخبة التى توارت عن‬ ‫األضواء‪ ،‬فبعضهم خائف‪ ،‬وآخر يائس‪ ،‬وفصيل ثالث‬ ‫ال يجد منب ًرا يسع صوته وآراءه‪ ،‬لذلك ال جتد نخبة‬ ‫حقيقية اآلن‪ ،‬وهذا ليس فى مصلحة الوطن‪ ،‬ومن‬ ‫املهم إعادة النخبة إلى مكانها الطبيعى‪.‬‬ ‫■ كـثــر ال ـك ــام ف ــى اخل ـط ــاب ال ــدي ـن ــى‪ ..‬اذكـ ــر لنا‬ ‫انطباعاتك عن هذا األمر؟‬ ‫ هذا األمر أصبح ميثل لى شخصيا شي ًئا موج ًعا‬‫ألن الرئيس السيسى حتدث عنه أكثر من مرة‪ ،‬طالبا‬ ‫من األزهــر إصــاح اخلطاب الدينى دون أن نرى‬ ‫تقدما فى هذا اإلطار‪ ،‬مع العلم بأنها إرادة سياسية‬ ‫وضرورة وطنية ال ميكن التقصير فيها‪ ،‬لكن أنا أرى‬ ‫أنه ال ميكن أن ننتظر ممن يرتزقون من جتارة أن‬ ‫يغلقوا دكاكينهم‪ ،‬وأقصد أن هناك مؤسسات ترتزق‬

‫فى اخلطاب الدينى القدمي غير املفيد للوطن‪،‬‬ ‫فاملؤسسات الدينية تعمد على بقاء اخلطاب دون‬ ‫تغيير حتى ال تبور جتارتهم‪ ،‬وأتطلع اآلن إلى إلغاء كل‬ ‫القوانني التى تسمى ازدراء األديان والقوانني امللحقة‬ ‫بها وهــى املقيدة حلرية الفكر والتعبير‪ ،‬وجترمي‬ ‫فتاوى التكفير‪ ،‬بحيث نترك احلرية لكل مجتهد من‬ ‫أصحاب الرأى والثقافة لتقدمي تفسيرات وتأويالت‬ ‫للنصوص الدينية تتفق مع العصر‪ ،‬وللجمهور احلرية‬ ‫فيما يأخذه أو يتركه‪ .‬أما أن نكبل املفكرين ونرهبهم‬ ‫من االقــتــراب من النصوص الدينية فهو أمــر لن‬ ‫يصل بنا إلى احلقيقة‪ ،‬كما نحتاج أيضا إلى إصدار‬ ‫قوانني إلنشاء مكتبات داخل كل املساجد والزوايا‬ ‫مع تغذيتها بكتب تنويرية تدعو للوسطية وحتارب‬ ‫العنف واإلرهاب واملعتقدات اخلاطئة‪ ،‬حتى نستطيع‬ ‫أن نقضى على بعض األفكار الهدامة التى تسكن‬ ‫عــددا مــن مساجدنا‪ ،‬وتــكــون تلك املكتبات حتت‬ ‫إشراف الدولة ومسؤولة من إمام املسجد‪ ،‬وأيضا‬ ‫يتم ذلك فى الكنيسة ألن بها أيضا من أصحاب‬ ‫األفكار الغريبة السلبية ما يعكر صفو احلياة‪ ،‬والبد‬ ‫من إبعاد تلك األشياء الهدامة عن حياتنا‪.‬‬ ‫■ مــاذا تقصد أن تترك حرية تفسير النصوص‬ ‫الدينية للمجتهدين؟‬ ‫ أقصد أن النصوص الدينية‪ ،‬سواء القرآن أو‬‫اإلجنيل وكذلك األحاديث النبوية‪ ،‬لها تفسيرات‬ ‫عــدة‪ ،‬ويجب عــدم غل يد املفكرين والعلماء عن‬ ‫تــقــدمي رؤيــتــهــم فــى تفسير الــنــصــوص وإيــقــاف‬ ‫إرهابهم بقوانني ازدراء األديان واحلبس‪ ،‬واخلطاب‬ ‫الدينى احلديث يجب أن يعتمد على تفسيرات‬ ‫تناسب العصر والبيئة التى نعيش فيها ال أن تؤكد‬ ‫منطقا قدميا لم يعد مناسبا حلياتنا‪.‬‬ ‫■ من وجهة نظركم‪ ..‬ما معنى جتديد اخلطاب‬ ‫الدينى؟‬ ‫ الــنــصــوص الــديــنــيــة‪ ،‬فــى مختلف األديـ ــان‪،‬‬‫مثل كــل النصوص فــى اآلداب العاملية‪ ،‬ال تفهم‬ ‫من تلقاء نفسها وحتتاج إلى من يقوم بتفسيرها‬ ‫وشرحها‪ ،‬لذا فأنا أرى أن التجديد البد أن يقوم‬ ‫على تفسير تلك النصوص مبا يناسب احلياة التى‬ ‫نعيشها ويدعو فيها إلى األخالق النبيلة واحلياة‬ ‫السعيدة بني البشر‪ ،‬ويكون هــذا املعنى أساس‬ ‫التفسيرات ألن ما فهمه علماء العصور القدمية‬ ‫لسنا ملتزمني به اآلن نظرا الختالف الواقع بني‬ ‫العصور‪ ،‬ولكل عصر طبيعته اخلــاصــة وتطوره‬ ‫اإليجابى‪ ،‬والرسالة احلقيقية للدين هى رسالة‬ ‫خلقية تدعو إلــى الفضيلة والنبل قبل أن تكون‬ ‫رسالة طقوس وعبادات‪ ،‬فتلك أمور شكلية‪ ،‬كما أن‬ ‫التجديد يحتاج إلى تثقيف رجال الدين فى إطار‬ ‫هذا املعنى السابق الذى أشرت له‪ ،‬بحيث تساير‬ ‫عقولهم ركب احلضارة والتقدم‪ ،‬ال أن تقف جامدة‬ ‫عند األطروحات القدمية‪ ،‬فضال عن ضرورة إلغاء‬ ‫التعليم الدينى بدمجه فى التعليم العام‪ ،‬وهو ما‬ ‫سبق أن حتدثنا فيه‪ ،‬وإلغاء قوانني ازدراء األديان‪،‬‬ ‫وأمتــنــى أن تنفذ الــدولــة ذل ــك وال تعتمد على‬ ‫املؤسسات الدينية‪ ،‬سواء الكنيسة أو األزهر‪ ،‬ألن‬ ‫أمر الوصاية القدمي الــذى كان يجبر األشخاص‬ ‫على اعتبار تلك املؤسسات وص ّية عليه قد ولى‬ ‫إلى غير رجعة‪ ،‬وبــات األمــر اآلن مرهو ًنا بثقافة‬ ‫األشخاص بعيدًا عن والئهم ملؤسسة بعينها‪.‬‬

‫‪ 9‬يجب إلغاء حزب النور ألن السلفيين ورثة اإلخوان ويعملون على تدمير مبادئ المواطنة‬ ‫‪9‬السيسى والجيش صححا مسار مصر والعرب بدحر اإلرهاب ومنع توغل الفاشية الدينية‬


‫‪6‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪%4.3‬‬ ‫تراجعا‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫فى مبيعات السيارات‬ ‫لتصل إلى ‪ 143‬ألف‬ ‫وحدة خالل األشهر‬ ‫العشرة األولى من العام‪.‬‬

‫‪4.1‬‬

‫مليون طن‬

‫إجمالى واردات مصر‬ ‫من القمح حتى نهاية‬ ‫نوفمبر املاضى بقيمة‬ ‫‪ 14‬مليار جنيه‪.‬‬

‫‪700‬‬ ‫مليون جنيه‬

‫رصدتها الشركة‬ ‫القابضة للغزل‬ ‫واملنسوجات لتدريب‬ ‫ورفع كفاءة العاملني‪.‬‬

‫تسوية المستحقات المتأخرة لـ ‪ 9‬شركات مصدرة‬ ‫‪ 9‬سداد ‪ ٪٢٠‬قبل نهاية الشهر و‪ ٪٢٠‬بالربع األول من ‪ 2020‬والباقى على ‪ ٣‬سنوات‬

‫كتب‪ -‬محسن عبد الرازق وأميرة صالح‪:‬‬

‫و َّقـــع الــدكــتــور محمد مــعــيــط‪ ،‬وزيـــر املــالــيــة‪،‬‬ ‫واملهندس عمرو نصار‪ ،‬وزير التجارة والصناعة‪،‬‬ ‫مع ممثلى ‪ ٩‬شركات مصدرة اتفاقيات تسوية‬ ‫املــســتــحــقــات امل ــت ــأخ ــرة لـ ــدى ص ــن ــدوق تنمية‬ ‫الصادرات‪ ،‬ويتم مبقتضى االتفاقيتني‪ ،‬وفقا لبيان‬ ‫مشترك للوزارتني أمس صرف ‪ ٪٢٠‬من املتأخرات‬ ‫املستحقة لكل منها قبل نهاية ديسمبر احلالى‪،‬‬ ‫و‪ ٪٢٠‬خالل الربع األول من العام املالى املقبل‪،‬‬ ‫والباقى على ‪ ٣‬سنوات الحقة‪.‬‬ ‫وتقضى التسوية بــالــتــزام احلــكــومــة بتسوية‬ ‫املستحقات املــتــأخــرة للشركات املــصــدرة لدى‬ ‫صندوق تنمية الصادرات خالل ‪ ٥‬سنوات‪ ،‬على‬ ‫أن تلتزم هذه الشركات بضخ استثمارات‪ ،‬وإنشاء‬ ‫وح ــدات إنتاجية جــديــدة‪ ،‬والتوسع فــى خطوط‬ ‫اإلنتاج‪ ،‬وزيادة الطاقة اإلنتاجية‪ ،‬وتوفير املزيد من‬ ‫فرص العمل‪.‬‬ ‫وضــمــت اتــفــاقــيــات الــتــســويــة‪ ،‬حــســب الــبــيــان‪،‬‬ ‫شــركــات «يونيليفر مــشــرق‪ ،‬شنيدر اليكتريك‪،‬‬ ‫فريش اليكتريك لألجهزة املنزلية‪ ،‬املهندس يوتن‬ ‫للدهانات‪ ،‬النساجون الشرقيون‪ ،‬لوتس للمالبس‬ ‫اجلاهزة‪ ،‬تى آند سى للمالبس اجلاهزة‪ ،‬هيربل‬ ‫فاميلى جروب‪ ،‬وجيزة للغزل والنسيج»‪.‬‬ ‫وأكــد وزيــر املالية زيــادة املخصصات املالية‬ ‫املــقــررة ملساندة الــصــادرات خــال الــعــام املالى‬ ‫احلالى إلــى ‪ ٦‬مليارات جنيه؛ ما يعكس حرص‬ ‫احلكومة على فتح آفاق تصديرية دولية جديدة‬ ‫ملنتجاتنا املحلية‪.‬‬ ‫ولــفــت «معيط» إلــى طــرح احلكومة أكــثــر من‬ ‫مبادرة وطنية تأكي ًدا اللتزامها بسداد املستحقات‬

‫وزيرا املالية والتجارة والصناعة خالل االجتماع‬

‫املتأخرة للمصدرين‪ ،‬التى تراكمت منذ عام ‪٢٠١٢‬‬ ‫نتيجة للظروف الصعبة التى شهدتها البالد‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫تشجيع كبرى الشركات املصدرة على زيادة حجم‬ ‫نشاطها‪ ،‬ما يضمن ضخ مبالغ مساندة الصادرات‬ ‫فى عملية اإلنتاج والتشغيل؛ مبا يتوافق مع أهداف‬ ‫البرنامج اجلديد لتحفيز الصادرات‪.‬‬ ‫وأض ــاف الــوزيــر أنــه سيتم ســداد املستحقات‬

‫املتأخرة لهذه الشركات املصدرة طب ًقا للتوقيتات‬ ‫املــقــررة باتفاقيات التسوية‪ ،‬وإن كنا نأمل مع‬ ‫حتسن األوضاع االقتصادية طرح مبادرة جديدة‬ ‫لضغط اجلدول الزمنى لسداد الدفعات املحددة‬ ‫مــن مــتــأخــرات املــصــدريــن لــدى صــنــدوق تنمية‬ ‫الصادرات‪ ،‬مؤكدًا حرص احلكومة على مد جسور‬ ‫الثقة مع القطاع اخلاص‪.‬‬

‫وأشـ ــار إل ــى أن تــوقــيــع ه ــذه االتــفــاقــيــات مع‬ ‫الشركات املصدرة يتسق مع اجلهود التى تبذلها‬ ‫احلكومة لتحفيز االستثمار وتشجيع املستثمرين‬ ‫على التوسع فى أنشطتهم االستثمارية‪ ،‬مبا يسهم‬ ‫فى النهوض بالصناعة الوطنية‪.‬‬ ‫فى السياق نفسه‪ ،‬أكد املهندس عمرو نصار‬ ‫أن توقيع هــذه االتفاقات يعكس الــتــزام وجدية‬ ‫احلكومة فى تسوية املستحقات املتأخرة للشركات‬ ‫املصدرة لدى صندوق تنمية الصادرات‪ ،‬وبصفة‬ ‫خاصة للشركات التى تعتزم إنشاء خطوط إنتاج‬ ‫جديدة أو إجــراء توسعات فى استثماراتها فى‬ ‫السوق املصرية‪ ،‬وهو األمر الذى سينعكس إيجا ًبا‬ ‫على زيــادة معدالت اإلنتاجية وتوفير املزيد من‬ ‫فرص العمل خالل املرحلة القريبة املقبلة‪.‬‬ ‫وقال «نصار» إن البرنامج اجلديد لتحفيز وتنمية‬ ‫الــصــادرات ميثل ركــيــزة مهمة نحو تنفيذ خطة‬ ‫الوزارة لزيادة معدالت التصدير‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫منح املزيد من احلوافز لكل القطاعات الصناعية‪.‬‬ ‫وأوضــح أحمد كجوك‪ ،‬نائب وزيــر املالية‪ ،‬أن‬ ‫توقيع هذه االتفاقيات يأتى ضمن استراتيجية‬ ‫احلكومة لتسوية املستحقات املتأخرة للمصدرين‬ ‫لــدى صــنــدوق تنمية الــصــادرات؛ مــا يُسهم فى‬ ‫تعظيم حجم اإلنــتــاج وزي ــادة الــصــادرات وقوتها‬ ‫التنافسية فى األسواق العاملية‪.‬‬ ‫وأضاف أن وزارة املالية أجرت مبادرة لتسوية‬ ‫مــتــأخــرات ضريبية لنحو‪ ٣٠‬شركة خص ًما من‬ ‫مستحقاتها املتأخرة لدى صندوق تنمية الصادرات‬ ‫بقيمة تصل إلى نصف مليار جنيه‪ ،‬وجترى حال ًيا‬ ‫تسوية متأخرات لنحو ‪ ٢٠‬شركة إضافية خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪.‬‬

‫«التخطيط »‪ :‬إعالن نتائج التعداد‬ ‫االقتصادى اإللكترونى قبل نهاية ديسمبر‬ ‫كتب ‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫قالت الدكتورة هالة السعيد‪ ،‬وزيرة التخطيط‪،‬‬ ‫إن الــقــطــاع غيرالرسمى وأغــلــبــه مــن «املنشآت‬ ‫الصغيرة ومتناهية الصغر» ميثل ما يزيد على‬ ‫‪ %40‬من االقتصاد‪ ،‬وهناك جهود كبيرة لدمج هذا‬ ‫القطاع فى منظومة القطاع الرسمى‪.‬‬ ‫وأضافت «السعيد»‪ ،‬فى كلمتها التى ألقاها نيابة‬ ‫عنها الدكتور أحمد كمالى‪ ،‬نائب الوزيرة‪ ،‬خالل‬ ‫مؤمتر إطالق اإلصــدار الرابع من تقرير التنمية‬ ‫العربية‪ ،‬إن توفير البيانات حــول هــذا القطاع‬ ‫خطوة مهمة فى إطار حتفيزه على االندماج فى‬ ‫القطاع الرسمى‪ ،‬وهو ما سيتم من خالل إجراء‬ ‫الــتــعــداد االقــتــصــادى اخلــامــس ال ــذى بــدأ جهاز‬ ‫التعبئة واإلحــصــاء فى تنفيذه منذ عــام تقري ًبا‪،‬‬ ‫ومــن املنتظر إعــان نتائجه قبل نهاية ديسمبر‬ ‫اجلــارى‪ ،‬ويعد التعداد األول الذى يتم فى مصر‬

‫بالنظام اإللكترونى‪ .‬وأوضحت الوزيرة أن التعداد‬ ‫سيوفر بيانات تفصيلية عن املشروعات املتوسطة‬ ‫والصغيرة ومتناهية الصغر‪ ،‬وكذلك توفير البيانات‬ ‫حول القطاع غير الرسمى فى مصر ســواء على‬ ‫مستوى األنشطة االقــتــصــاديــة أو على مستوى‬ ‫املحافظات‪ ،‬ومن ثَم املساهمة فى دعم دمج هذا‬ ‫القطاع فى القطاع الرسمى‪ .‬وتابعت‪« :‬التقرير فى‬ ‫إصداره الرابع يتناول موضوع املشروعات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة‪ ،‬وهو أحد املوضوعات املهمة واملحورية‬ ‫لــلــدول العربية‪ ،‬ويــقــدم الــعــديــد مــن املقترحات‬ ‫والبدائل ملتخذى القرار فى الوطن العربى‪ ،‬والتى‬ ‫ميكن أن تساهم فى قيام املشروعات الصغيرة‬ ‫واملــتــوســطــة بـــدور رئــيــس فــى الــتــحــول الهيكلى‬ ‫واستدامة النمو فى الــدول العربية»‪ ..‬كما يقدم‬ ‫التقرير البدائل واملقترحات العملية التى تسهم فى‬ ‫التعامل الف ّعال مع قضايا البطالة والتشغيل‪.‬‬

‫«شرم الشيخ» تستضيف االجتماعات‬ ‫التحضيرية لوزراء المالية األفارقة اليوم‬

‫جانب من افتتاح مؤمتر بنك التنمية اإلفريقى‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق ووليد مجدى‪:‬‬

‫تستضيف مدينة شرم الشيخ‪ ،‬اليوم‪ ،‬االجتماعات‬ ‫التحضيرية على مستوى اخلبراء الجتماع جلنة‬ ‫وزراء املالية اخلمسة عشر‪ ،‬فى إطار رئاسة مصر‬ ‫لالحتاد اإلفريقى‪.‬‬ ‫وقال بيان لوزارة املالية «أمس» إن الوزارة سوف‬ ‫تنظم بالتعاون مع مفوضية االحتاد اإلفريقى يوم‬ ‫‪ ٦‬ديسمبر احلــالــى‪ ،‬اجتماع جلنة وزراء املالية‬ ‫اخلمسة عشر؛ ملناقشة آخــر تــطــورات اإلصــاح‬ ‫املالى واملوازنى لالحتاد اإلفريقى‪ ،‬ومراجعة تنفيذ‬ ‫الــقــرارات املتعلقة بالتمويل‪ ،‬ووضــع مساهمات‬ ‫الـــدول األعــضــاء‪ ،‬وتــطــويــر الــقــواعــد اإلجــرائــيــة‬ ‫لعمل اللجنة‪ ،‬على النحو الذى يُسهم فى حتقيق‬ ‫االستدامة املالية لالحتاد‪ ،‬والتنبؤ بإيراداته‪ ،‬وتقليل‬ ‫االعتماد املفرط على الشركاء الدوليني وحتقيق‬ ‫االستقالل املالى الذاتى له‪ .‬وأكد الدكتور محمد‬ ‫معيط‪ ،‬وزيراملالية‪ ،‬حرصه على املشاركة الفعالة‬ ‫فى حتقيق أهــداف جلنة وزراء املالية اخلمسة‬ ‫عشر؛ التى كان تقرر إنشاؤها فى اجتماعات قمة‬ ‫رؤساء دول وحكومات االحتاد اإلفريقى بتفويض‬ ‫واسع للرقابة على إعداد املوازنة السنوية لالحتاد‬ ‫اإلفريقى وصندوق االحتياطى‪.‬‬ ‫على صعيد متصل‪ ،‬قال طارق عامر‪ ،‬محافظ‬ ‫البنك املركزى‪ ،‬إن االقتصاد املصرى حقق إجنازات‬ ‫مختلفة‪ ،‬منها ارتفاع االحتياطى األجنبى ليتجاوز‬ ‫‪ 45‬مليار دوالر‪ ،‬وتــراجــع معدالت البطالة ألقل‬ ‫ً‬ ‫فضل عن زيادة تدفقات االستثمارات‬ ‫مستوياتها‪،‬‬ ‫األجنبية‪ .‬وأكد خالل افتتاحه‪ ،‬أمس‪ ،‬وسحر نصر‪،‬‬ ‫وزيــرة االستثمار‪ ،‬املؤمتراالقتصادى اإلفريقى‪،‬‬ ‫الذى ينظمه البنك اإلفريقى للتنمية بالشراكة مع‬ ‫برنامج األمم املتحدة اإلمنائى‪ ،‬واللجنة االقتصادية‬ ‫اإلفريقية التابعة لألمم املتحدة‪ ،‬أن التفاف الشعب‬ ‫وثقته فى القيادة السياسية يعد العامل الرئيسى‬ ‫فى جناح برنامج اإلصالح االقتصادى بهذه القوة‬ ‫ومواجهة التحديات‪.‬‬ ‫وأوضح املحافظ أن مصرمتكنت من تطويرالبنية‬

‫األساسية لكى نصبح جاهزين لالنطالق ووضع‬ ‫األســـاس للتنمية مــن إص ــاح منظومة التعليم‬ ‫والصحة والصناعة‪ .‬وأكد البنك اإلفريقى للتنمية‬ ‫أنه جرى اختيار مصر كدولة مضيفة لهذا احلدث‬ ‫االقــتــصــادى الــعــاملــى والـــذى يعقد حتــت عنوان‬ ‫«الوظائف وريادة األعمال وبناء القدرات للشباب‬ ‫اإلفريقى»‪ ،‬هذا العام بعد أن استطاعت أن تقدم‬ ‫منوذجا إفريقيا ناجحا وقويا‪ ،‬فضال عن رئاستها‬ ‫لالحتاد اإلفريقى فى دورته احلالية‪ .‬وتركزأجندة‬ ‫املؤمترعلى أربع ركائزأساسية هى دعم املهارات‬ ‫وريادة األعمال وتعزيز فرص الشباب اإلفريقى فى‬ ‫سوق العمل‪ ،‬وتعزيز دور املؤسسات التعليمية فى‬ ‫بناء املهارات الالزمة لسوق العمل‪ ،‬وحتفيز القطاع‬ ‫اخلاص لتوفير فرص التدريب والتشغيل املناسبة‬ ‫للشباب فى الــدول اإلفريقية‪ ،‬وتفعيل الشراكات‬ ‫لسد الفجوة بني العرض والطلب وتوفير احتياجات‬ ‫سوق العمل من املهارات فى املستقبل‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أشــارت وزيــرة االستثمار‪ ،‬إلى أنه‬ ‫وف ًقا لتقرير األمم املتحدة حول التوقعات السكانية‬ ‫فــى العالم لعام ‪ ،2019‬ميثل الشباب فــى قــارة‬ ‫إفريقيا نحو ‪ ٪62‬من السكان‪ ،‬وهم يشكلون ثروة‬ ‫هائلة إلفريقيا‪ ،‬ستعزز منوها االقتصادى‪.‬‬ ‫وقــال نائب رئيس وفــد بنك التنمية اإلفريقى‬ ‫ورئــيــس الــوحــدة االقــتــصــاديــة‪ ،‬الــدكــتــور تشارلز‬ ‫لــوفــومــبــا‪ ،‬إن دعــم الــشــبــاب اإلفــريــقــى جــزء من‬ ‫اهــتــمــامــات املــؤســســات املــشــاركــة ف ــى املــؤمتــر‬ ‫االقتصادى اإلفريقى ‪ ،2019‬فى دورته الـ‪.14‬‬ ‫وأضاف أن املؤمتر يسلط الضوء على إمكانية‬ ‫توفير ‪ 25‬مليون وظيفة بشكل مباشروالتأثير‬ ‫إيجا ًبا على ‪ 50‬مليون شاب بحلول عام ‪ ،2025‬من‬ ‫خالل زيــادة دعم ريــادة األعمال والتى تركز على‬ ‫الشباب ومتكينهم‪ ،‬مؤكدا أن املؤمتر يركزعلى‬ ‫توفير الفرص للشباب الباحثني من األفارقة وبعض‬ ‫األفكار والتمكني اجلاد والريادة وتنمية القدرات‬ ‫لهؤالء الشباب والوصول للحلول العملية وإيجاد‬ ‫مهارات أفضل وسياسات تنموية أفضل‪.‬‬

‫مصر تقفز ‪ ٥٥‬مركزًا فى مؤشر «شفافية الموازنة» القاهرة تقترح استراتيجية إفريقية للذكاء االصطناعى‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق وسناء عبدالوهاب‪:‬‬

‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب‪:‬‬

‫أكد الدكتور محمد معيط‪ ،‬وزير املالية‪ ،‬أن مصر‬ ‫تنطلق بقوة نحو تعظيم قدراتها الرقمية‪ ،‬مبا يُسهم‬ ‫فى التحول التدريجى إلى االقتصاد الرقمى‪ ،‬على‬ ‫النحو الذى يواكب املتغيرات االقتصادية العاملية‪،‬‬ ‫ويُحقق أهداف الشمول املالى‪ ،‬ويؤدى إلى تعظيم‬ ‫اإليــرادات العامة‪ ،‬واإلسهام الف َّعال فى حتسني‬ ‫مستوى معيشة املواطنني واخلدمات املقدمة لهم‪.‬‬ ‫وقــال «معيط» خــال جلسة حــواريــة بالدورة‬ ‫السادسة ملؤمتر «بافيكس»‪ ،‬على هامش مؤمتر‬ ‫ومعرض «‪ ،»Cairo ICT‬إن مصر قفزت ‪٥٥‬‬ ‫مركزًا فى مؤشر شفافية املــوازنــة‪ ،‬و‪ ١٨‬مركزًا‬ ‫مبؤشر قــوة تنفيذ معايير التدقيق واملحاسبة‪،‬‬ ‫بعدما جنحت خــال الــعــام املــالــى املــاضــى فى‬ ‫اإلدارة الكاملة للمالية العامة للدولة إلكترون ًيا‪،‬‬ ‫مــا أسهم فــى الــرصــد الــدقــيــق‪ ،‬حلظة بلحظة‪،‬‬ ‫للتدفقات املالية‪ ،‬سواء على مستوى اإليرادات أو‬ ‫املصروفات وحتديد االحتياجات املالية‪.‬‬ ‫أضــاف معيط أن الـ ــوزارة متضى فــى تنفيذ‬ ‫مــشــروعــاتــهــا الــرقــمــيــة بــالــتــعــاون م ــع وزيـــرى‬ ‫االتصاالت والتخطيط‪ ،‬وشركة تكنولوجيا تشغيل‬ ‫املنشآت املالية «إى فاينانس»‪ ،‬وعدد من الشركات‬ ‫العاملية‪ ،‬مبا يُسهم فى توطني أحــدث اخلبرات‬ ‫التكنولوجية الــدولــيــة مبصر‪ ،‬ويضمن حتقيق‬ ‫املستهدفات املالية على النحو الذى يؤدى للنهوض‬ ‫باالقتصاد القومى‪.‬‬ ‫وأوضح الوزير أن التنفيذ اإللكترونى للموازنة‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬عبر نظام إدارة شبكة املعلومات‬ ‫املالية احلكومية «‪ »Gfmis‬أسهم فــى ضبط‬ ‫األداء املــالــى‪ ،‬وإحــكــام الــرقــابــة على الــصــرف‪،‬‬

‫وضمان عدم جتــاوز االعتمادات املالية املقررة‬ ‫من السلطة التشريعية‪ ،‬ورفع كفاءة اإلنفاق العام‪،‬‬ ‫واحلفاظ على العجز املستهدف‪ ،‬بجانب توفير‬ ‫بيانات حلظية دقيقة عن أداء تنفيذ كل موازنات‬ ‫الهيئات والوحدات التابعة لكل وزير أو محافظ أو‬ ‫رئيس جامعة‪ ،‬حيث مت ألول مرة إغالق احلسابات‬ ‫اخلتامية للموازنة املنتهية فى نفس يــوم نهاية‬ ‫السنة‪ ،‬وعمل املوازنة اجلديدة من اليوم األول‬ ‫للسنة املالية اجلديدة ما أدى لتحقيق االنضباط‬

‫املالى وجودة األداء‪.‬‬ ‫وتــابــع الــوزيــر أن احلكومة جنحت مــن خالل‬ ‫التنفيذ اإللكترونى للموازنة العامة للدولة فى‬ ‫حتقيق املستهدفات املالية واالقتصادية خالل‬ ‫الــعــام املــالــى املــاضــى‪ ،‬وألول مــرة منذ أكثر من‬ ‫ً‬ ‫فائضا أول ًيا بنسبة ‪٪٢‬‬ ‫‪ ١٥‬عا ًما سجلت مصر‬ ‫من الناجت املحلى‪ ،‬وجاء معدل العجز أفضل من‬ ‫املستهدف محق ًقا ‪ ،٪8.2‬ولم تتجاوز معدالت‬ ‫الدين األرقام املستهدفة‪.‬‬

‫زارت الدكتورة هالة السعيد‪ ،‬وزيرة التخطيط‪،‬‬ ‫جــنــاح شــركــة إن آى كابيتال القابضة وأي ــادى‬ ‫لالستثمار والتنمية والشركات التابعة‪ ،‬خالل‬ ‫فعاليات معرض‪.2019 Cairo ICT‬‬ ‫وقالت السعيد‪ ،‬فى بيان لــلــوزارة‪ ،‬أمــس‪ ،‬إن‬ ‫املعرض مظلة تلتقى حتتها الــوزارات التى تعمل‬ ‫على تــقــدمي خدماتها بشكل إلكترونى بهدف‬ ‫تيسيراحلصول على تلك اخلدمات للمواطنني‪،‬‬ ‫فــضـ ًـا عــن السعى نحو حتقيق خطة التحول‬ ‫الــرقــمــى‪ ،‬موضحة أن املــعــرض يشهد مشاركة‬ ‫واسعة من كبرى الشركات املعنية بالتكنولوجيا‬ ‫ممثلة عــن القطاع اخلــاص ووزارات احلكومة‬ ‫ممثلة عــن القطاع الــعــام ليصبح منصة جتمع‬

‫شركاء التنمية‪ .‬وشــددت الــوزيــرة على اهتمام‬ ‫ال ــدول ــة بــالــتــحــول الــرقــمــى ودعـ ــم تكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪ ،‬وذلك فيما يواكب التغييرات العاملية‬ ‫والتكنولوجية املتسارعة‪ ،‬حيث بــدأت الدولة‬ ‫بالعمل على العديد من مشروعات امليكنة وتطوير‬ ‫البنية التحتية لالتصاالت لتحقيق التحول الرقمى‬ ‫والشمول املالى‪.‬‬ ‫وشــارك فى اجلناح عــدد من الشركات منها‬ ‫شــركــة مدينة دمــيــاط لــأثــاث‪ ،‬شــركــة متويلى‬ ‫لــلــمــشــروعــات متناهية الــصــغــر‪ ،‬شــركــة إمنــاء‬ ‫للتمويل‪ ،‬وشركة إيرجو ميديا فنتشرز‪.‬‬ ‫مــن جهتها‪ ،‬أك ــدت مجموعة شــركــات إن آى‬ ‫كابيتال القابضة‪ ،‬وأيــادى لالستثمار والتنمية‪،‬‬ ‫دورهـ ــا الــفــعــال فــى حتفيز الــنــمــو االقــتــصــادى‬

‫وحتقيق التنمية املنشودة بشتى جوانب االقتصاد‬ ‫املصرى من خالل عملهم فى مجاالت اخلدمات‬ ‫املالية غير املصرفية‪ ،‬مجال الصناعة واإلعالم‬ ‫وتكنولوجيا اإلعالم‪.‬‬ ‫وقال أسامة صالح‪ ،‬رئيس مجلس إدارة شركة‬ ‫أيادى لالستثمار والتنمية‪« :‬نحن سعداء بوجود‬ ‫شركاتنا ضمن مجموعة فعاليات النسخة الـ‪23‬‬ ‫للمؤمتر العاملى واملــعــرض الــدولــى لالتصاالت‬ ‫‪».Cairo ICT‬‬ ‫وقال محمد متولى‪ ،‬العضو املنتدب والرئيس‬ ‫التنفيذى لشركة إن آى كابيتال «تشرفنا بزيارة‬ ‫الدكتورة هالة السعيد جلناحنا فى املعرض ونأمل‬ ‫أن نرسخ مكانة ودور شركاتنا ضمن مجموعة بنك‬ ‫االستثمار القومى فى دعم التنمية االقتصادية»‪.‬‬

‫قالت ُجلستان رضوان‪ ،‬مستشار وزير االتصاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات لشؤون الذكاء االصطناعى‪،‬‬ ‫إن مصر تقدمت منذ شهر مبقترح لتكوين أول‬ ‫موحدة‬ ‫فريق عمل إفريقى لوضع أول استراتيجية ّ‬ ‫للذكاء االصطناعى فى الــقــارة‪ ،‬وتــدور أهدافه‬ ‫موحد للتعبير‬ ‫حول تشكيل أول موقف إفريقى‬ ‫ّ‬ ‫عن كل أفكارها من خالل صوت واحد عن طريق‬ ‫الذكاء االصطناعى والتكامل فى بناء القدرات‬ ‫بالتعاون مع القطاع اخلاص واملؤسسات العاملية‪،‬‬ ‫لكى تسهم إفريقيا فى دعم املجال على املستوى‬ ‫الدولى والتشارك بني العاملني فى مجاالت أخرى‬ ‫تستفيد مــن الــذكــاء االصطناعى‪ ،‬مثل التعليم‬

‫والصحة والــزراعــة‪ ،‬ســواء كــان بــن احلكومات‬ ‫وبعضها أو بني احلكومات والقطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وأوضــحــت «رضـ ــوان» خــال جلسة «التح ّول‬ ‫الرقمى فى إفريقيا» فى مؤمتر ومعرض «كايرو‬ ‫آى سى تي» أمس‪ ،‬أن الذكاء االصطناعى ميثل‬ ‫فرصة كبيرة للقارة للتطور التكنولوجى ومواكبة‬ ‫التحول التقنى فى العالم‪ ،‬مشددة على ضرورة‬ ‫استغاللها على عــدة أصــعــدة مختلفة‪ ،‬بهدف‬ ‫تقليص الفجوة الرقمية بني إفريقيا باعتبارها‬ ‫منطقة نامية والعالم املتقدم من حولها‪.‬‬ ‫وأضافت أن إفريقيا حتتاج ألن يكون لها صوت‬ ‫موحد ومسموع على مستوى العالم فى مجاالت‬ ‫ّ‬ ‫حماية البيانات وأخالقيات الذكاء االصطناعى‬

‫وبناء القدرات البشرية‪ ،‬إذ إن متطلبات الدول‬ ‫تختلف وتتباين حسب مجموعة من املؤشرات‬ ‫واملــعــايــيــر‪ .‬وقــال حمدين تــوريــه‪ ،‬األمــن العام‬ ‫لالحتاد الــدولــى لالتصاالت‪ ،‬إن هناك نحو ‪٣‬‬ ‫مليارات فرصة لالستثمار فى سوق البنية التحتية‬ ‫فى السوق اإلفريقية‪ ،‬والقطاع محظوظ بوصول‬ ‫الرؤساء األفارقة إلى بنود التجارة احلرة‪ ،‬كما أن‬ ‫قطاع االتصاالت سيمكن القارة من التواصل عبر‬ ‫تلك السموات املفتوحة‪.‬‬ ‫وق ــال محمد أم ــن‪ ،‬نــائــب رئــيــس شــركــة ديل‬ ‫للشرق األوســط وشمال إفريقيا‪ ،‬إن هناك نحو‬ ‫‪ ١.٢‬مليار مستخدم فى السوق اإلفريقية ما مينح‬ ‫الشركات فرصة عظيمة للتح ّول الرقمى‪.‬‬

‫محافظ «المركزى» يتفقد جناح «العقارى المصرى العربى»‬ ‫جانب من مؤمتر «بافيكس» خالل فعاليات معرض «‪»Cairo ICT‬‬

‫«السعيد» تزور جناح «إن آى كابيتال» بـ«‪»Cairo ICT‬‬ ‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫محافظ البنك املركزى خالل زيارته جلناح البنك العقارى املصرى العربى‬

‫أعلن البنك العقارى املصرى العربى أن طارق‬ ‫عامر‪ ،‬محافظ البنك املركزى‪ ،‬زار جناح البنك فى‬ ‫معرض ‪ Cairo ICT‬السنوى‪ ،‬مساندة ودعماً منه‬ ‫ملشاركة البنك فى هذا املحفل الهام والتى تأتى‬ ‫للمرة األولى فى تاريخ البنك‪.‬‬ ‫وأشــار البنك العقارى فى بيان إلى مشاركته‬

‫فــى مؤمتر ومــعــرض ‪ Cairo ICT‬بوفد رفيع‬ ‫املستوى‪ ،‬حيث مثله فى افتتاح املعرض واملؤمتر‪،‬‬ ‫الذى افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬كل من‬ ‫مدحت قمر‪ ،‬وعمرو جاد اهلل‪ ،‬نائبى رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬وهناء الهاللى‪ ،‬املستشار التنفيذى لقطاع‬ ‫االتصال املؤسسى‪.‬‬

‫كما ضم وفد البنك نبيل السيد‪ ،‬رئيس قطاع‬ ‫االتــصــال احلكومى بالبنك‪ ،‬وعــاء عبدالغفار‪،‬‬ ‫نائب الرئيس بقطاع االتصال املؤسسى‪ ،‬وأحمد‬ ‫عــبــداجلــواد‪ ،‬مدير إدارة أول بقطاع االتصال‬ ‫املؤسسى‪ ،‬ووائــل الشافعى‪ ،‬رئيس قطاع تسويق‬ ‫املنتجات وأمين حسني‪ ،‬بقطاع تسويق املنتجات‪.‬‬


‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫تعليم باسم الدين‬

‫أن ــزل اهلل األديـــان لهداية عــبــاده‪.‬‬ ‫لتنير لهم الطريق إلى مقاصده‪.‬‬ ‫منحة من اهلل هى إذن إلى البشر‬ ‫جــمــيــعــا‪ .‬أن يــتــم اســتــغــال املنحة‬ ‫ألغـ ــراض دنــيــويــة‪ ،‬مــثــل‪ :‬السياسة‪.‬‬ ‫التعليم‪ .‬توظيف األموال‪ .‬أمر فيه سوء‬ ‫استخدام‪ .‬فاألديان نزلت ألبعاد أهم‬ ‫وأرقى‪.‬‬ ‫عندما نتحدث عن تطوير اخلطاب‬ ‫الــديــنــى‪ .‬يصبح خطأ جسيما حني‬ ‫نتوجه بطلبنا بكل بــراءة وحسن نية‬ ‫إلى األزهر نفسه‪ .‬نذهب إلى أصحاب‬ ‫هذه اإلمبراطورية مترامية األطراف‬ ‫امل ــوج ــودة عــلــى األرض وف ــى الــوعــى‬ ‫اجلمعى‪ .‬نطلب منهم التخلى عنها‪.‬‬ ‫بحجة تــطــويــر أو جتــديــد اخلــطــاب‬ ‫الدينى‪ .‬ننسى أن املسؤولني هناك‬ ‫بشر‪ .‬كيف نتوقع منهم التسليم بهذه‬ ‫السهولة‪ .‬تسليم حصيلة تراكمت لهم‬ ‫على امتداد نصف قرن‪ .‬لم تأت أبدا‬ ‫على طبق من فضة‪ .‬جاءت بعد عناء‬ ‫عبر كل رئيس تولى‪ .‬اليوم نطلب منهم‬ ‫تطوير اخلطاب الدينى‪ .‬وهو بالنسبة‬ ‫لهم اخلطاب الراسخ‪ .‬الذى حقق لهم‬ ‫كل ما هو موجود على األرض‪ :‬ما يزيد‬ ‫على ‪ 15‬ألف معهد أزهرى‪ .‬أصبحت‬ ‫لهم جامعة علمية كاملة‪ .‬تضم كل‬ ‫التخصصات‪ .‬كل هذا التعليم قاصر‬ ‫على املسلمني‪ .‬مــؤســســات تعليمية‬ ‫ينتهى األمــر ببعض طالبها إلــى أن‬ ‫يجتمعوا معا فيما يشبه املعسكرات‪.‬‬ ‫يشكلون مجتمعا مغلقا‪ .‬ومــازالــت‬ ‫الذاكرة حتتفظ بصور عديدة للقضية‬ ‫الشهيرة «ميليشيات األزهر»‪.‬‬ ‫حــن نــطــالــب الــقــائــمــن عــلــى هــذا‬ ‫الــصــرح التعليمى بتطوير اخلطاب‬ ‫الدينى‪ .‬ننسى أنهم بشر؟ باهلل عليكم‬ ‫كيف نطلب من اخلاسر الوحيد أن‬ ‫يعيننا على خــســارتــه؟ فنطلب منه‬ ‫العون؟ كيف نطلب منه أن تنضم كل‬ ‫املؤسسات التعليمية إلى التعليم العام؟‬ ‫األديان والثقافة اإلنسانية أرشدتنا‬ ‫إلــى الــعــدالــة‪ .‬ومنها التعليم بالطبع‬ ‫ليكون حقا للجميع‪ .‬ال متييز فيه وال‬ ‫إقصاء‪.‬‬ ‫كما ال يجب أن يُستخدم الدين فى‬ ‫السياسة‪ .‬ال يجب أن يُستخدم فى‬ ‫التعليم‪ .‬حتى ال نصنع تربة خصبة‬ ‫للتطرف واإلرهـ ــاب‪ .‬يبدأ باإلقصاء‬ ‫والتمييز‪ .‬إلــى أن ميتد إلــى التكفير‬ ‫والقتل‪.‬‬

‫مفاوضات «سد النهضة»‪ ..‬إجماع على الوصول إلى حل‬ ‫‪9‬وزير الرى المصرى يحذّ ر من اآلثار المحتملة للجفاف أثناء مرحلتى الملء والتشغيل‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬ ‫بدأ االجتماع الثانى لسد النهضة على مستوى‬ ‫وزراء املــوارد املائية والوفود الفنية من «مصر‬ ‫والسودان وإثيوبيا»‪ ،‬فى القاهرة‪ ،‬مبشاركة ممثلى‬ ‫الــواليــات املتحدة والبنك الــدولــى‪ ،‬الستكمال‬ ‫املباحثات بخصوص قواعد امللء والتشغيل‪.‬‬ ‫وقال الدكتور محمد عبدالعاطى‪ ،‬وزير الرى‪،‬‬ ‫خــال كلمته االفتتاحية باالجتماع‪ ،‬أمــس‪ ،‬إنه‬ ‫مــن الــضــرورى مناقشة قــواعــد مــلء وتشغيل‬ ‫سد النهضة اإلثيوبى بشكل معمق‪ ،‬ومواصلة‬ ‫املــداوالت التى بدأت فى االجتماع السابق فى‬ ‫بالتوصل‬ ‫«أديس أبابا»‪ ،‬مشد ًدا على التزام مصر‬ ‫ّ‬ ‫التفاق عادل ومتوازن بشأن ملء وتشغيل السد‪،‬‬ ‫تأكيدًا ملا اتفقت عليه القيادة السياسية‪ ،‬ومت‬ ‫تدوينه فى اتفاقية إعالن املبادئ ‪ ،2015‬وهو ما‬ ‫يعكس إميان الدولة بأن النيل هو رابط للتواصل‬ ‫يوحد شعوب البلدان الثالثة وجميع‬ ‫األبدى الذى ّ‬ ‫الدول املطلة على النيل‪.‬‬ ‫وأضاف «عبدالعاطى»‪« :‬أعتقد بصدق أن هناك‬ ‫واضحا نحو إيجاد حل مربح للجانبني فى‬ ‫طري ًقا‬ ‫ً‬ ‫التوصل إلى اتفاق‬ ‫هذه املفاوضات‪ ،‬فهدفنا هو‬ ‫ّ‬ ‫من ناحية ‪ -‬ليم ّكن إثيوبيا من حتقيق هدفها من‬ ‫خالل توليد الطاقة الكهرومائية ومينع إحداث‬ ‫ضرر كبير على استخدامات املياه لدول املصب‪..‬‬ ‫اسمحوا لى أن أكون واضحا للغاية بشأن هذه‬ ‫النقطة‪ ،‬فمصر ترغب فى التوصل إلى اتفاق‬ ‫بشأن سد النهضة يتضمن خطة املــلء وميكن‬ ‫إثيوبيا من توليد الطاقة الكهرومائية فى أقرب‬ ‫فرصة ممكنة والتى تتضمن ً‬ ‫أيضا قواعد تشغيلية‬ ‫تسمح لها مبواصلة إنتاج الطاقة الكهرومائية‬ ‫وحتقيق عائد على استثماراتها فى السد‪ّ ،‬إل أنه‬ ‫يجب أن حتمى مثل هذه االتفاقية دول املصب‬ ‫(مصر والــســودان) من األض ــرار الكبيرة التى‬ ‫ميكن أن تتسبب فى استخداماتها للمياه‪ ،‬بسبب‬ ‫إدخال نظام جديد على حوض النيل الشرقى»‪،‬‬ ‫الفتًا إلى أن هذا يعكس حقيقة أن مصر تدعم‬ ‫بكل إخــاص جهود إثيوبيا‪ ،‬لتحقيق املزيد من‬ ‫النمو االقتصادى واالزدهار‪.‬‬ ‫وأشـــار «عــبــدالــعــاطــي» إلــى أن مصر تعانى‬ ‫بالفعل من عجز كبير فى تلبية احتياجاتها من‬ ‫املياه‪ ،‬يصل إلى ‪ 21‬مليار متر مكعب فى السنة‪،‬‬ ‫ويتم سد العجز فى الوقت احلالى من خالل‬ ‫إعادة استخدام مياه الصرف الصحى على نطاق‬ ‫واســع‪ ،‬عــاوة على أنها تستورد نحو ‪ 34‬مليار‬ ‫متر مكعب من املياه االفتراضية سنو ًيا من أجل‬ ‫سد الفجوة الغذائية‪ ،‬مستدر ًكا‪« :‬نحن بحاجة‬ ‫إلى التوصل إلى اتفاق تشغيل متعدد للخزانات‬ ‫مبا مي ّكن خزان سد النهضة من حتقيق هدفه‬ ‫مع حماية السد العالى وخزان أسوان من حتقيق‬ ‫هدفه ً‬ ‫أيضا‪ ،‬إلى جانب أهمية النظر فى اآلثار‬ ‫املحتملة للجفاف أثــنــاء مــلء وتشغيل السد‬ ‫اإلثيوبى‪ ،‬باعتبارها مسألة ذات أولوية عالية‬ ‫بالنسبة ملصر‪ ،‬وهذا يتطلب اتخاذ تدابير فعالة‬ ‫عندما تصل مستويات اخلــزانــات إلــى الوضع‬ ‫التوصل‬ ‫احلــرج من حيث كمية املياه‪ ..‬وأمتنى‬ ‫ّ‬

‫الوفد املصرى خالل جلسة املباحثات أمس‬

‫‪«9‬عباس» يقترح خيارين لتفادى الخالفات‪ ..‬و«بيكيلى»‪ :‬يجب حل المشكالت بـ«الصبر»‬ ‫إلى اتفاق نهائى بشأن ملء وتشغيل السد بحلول‬ ‫عام ‪ ،2020‬وهو املوعد النهائى الذى اتفقت عليه‬ ‫بلداننا الثالثة فى اجتماع وزراء اخلارجية فى‬ ‫واشنطن العاصمة فى ‪ 9‬نوفمبر املاضى»‪.‬‬ ‫وأعرب وزير الرى واملــوارد املائية السودانى‪،‬‬ ‫ياسر عباس‪ ،‬عن أمنيته فى إحراز تقدم بشأن‬ ‫محادثات «سد النهضة»‪ ،‬مؤكدًا أن التقدم فى‬ ‫هذا امللف ليس فقط من أجل الدفاع عن مصالح‬ ‫وحقوق الشعوب‪ ،‬لكن من أجل البحث عن فرص‬ ‫جديدة لتعزيز التعاون املشترك‪ ،‬وأردف‪« :‬أجرينا‬ ‫محادثات ومنضى على املسار الصحيح‪ ،‬ونركز‬ ‫على املحادثات التقنية ومخاوف بعضنا البعض‬ ‫وهــذا أمر حيوى إلحــراز تقدم‪ ،‬فــإذا متكنا من‬ ‫االستماع إلى مخاوفنا‪ ،‬فإن ذلك سيمهد الطريق‬ ‫إلى املضى قد ًما للوصول إلى محادثات مثمرة‪،‬‬ ‫وأمتنى االستمرار بهذا الزخم فى االجتماعات‬ ‫مقترحا خيارين حلل املشكالت املتعلقة‬ ‫املقبلة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بني الــدول الـــ‪ ،3‬قــائـ ًـا‪« :‬األول هو االستمرار‬ ‫باملحادثات والبناء على ما مت فى أديس أبابا‪،‬‬ ‫ولكن علينا ضبط اللغة التى استخدمت وذلك‬ ‫لكى تصبح نقاط اخلالف واالتفاق أوضح‪ ،‬أ ّما‬

‫اخليار الثانى فهو التركيز على قضيتني أو ‪،3‬‬ ‫مثل التشغيل طويل األمــد ولكن علينا التركيز‬ ‫على قضايا الدول الـ‪ ،3‬مثل ما هى كمية املياه‬ ‫املتدفقة وهذا يسهل العمل على حل الكثير من‬ ‫ً‬ ‫وأيضا معرفة متى سنبدأ مبــلء هذا‬ ‫املسائل‪،‬‬ ‫السد‪ ،‬وهناك ً‬ ‫أيضا مسألة تتعلق بالتشغيل طويل‬ ‫األمد وكيف سيتم التنسيق بشأنها»‪.‬‬ ‫وأوضح وزير املياه والرى والطاقة اإلثيوبى‪،‬‬ ‫سيلشى بيكيلى‪ ،‬التزام بــاده التام بأن يكون‬ ‫«ســد النهضة» مــثـ ً‬ ‫ـال لــإدمــاج واالنــدمــاج فى‬ ‫املنطقة‪ ،‬معر ًبا عن أمله فى جناح اجتماعات‬ ‫القاهرة بشأن الــســد‪ ،‬وتــابــع‪« :‬إثيوبيا تعطى‬ ‫أهمية كبيرة لهذه االجتماعات‪ ،‬للتوصل إلى‬ ‫قرارات ثابتة واحترام جميع االتفاقيات‪ ،‬فمنذ‬ ‫سبتمبر ‪ 2018‬أجرينا ‪ 5‬اجتماعات بشأن املياه‪،‬‬ ‫وهذا االجتماع الثانى للوزراء املعنيني بالشؤون‬ ‫املائية‪ ،‬لقد جنحت اجتماعاتنا فــى التطرق‬ ‫إل ــى املــشــكــات التقنية املتعلقة بالتشغيل‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع مصر والسودان‪ ،‬كما أن املراقبني‬ ‫لعبوا دو ًرا مه ًما وساعدونا فى تقدمي املشورة‬ ‫ورك ــزت ال ــدول ال ـــ‪ 3‬على املــشــكــات التقنية‪،‬‬

‫ونتوقع أن تبقى هذه الــروح بيننا فى اجتماع‬ ‫القاهرة‪ ،‬علينا التفاوض بطريقة أفضل وعلينا‬ ‫إيجاد حل للمشكالت العالقة ونتوقع التوصل‬ ‫لطريقة جماعية تسمح لنا جمي ًعا بالنجاح وذلك‬ ‫للمساهمة فى تقدم هذا امللف»‪ ،‬مشي ًرا إلى أن‬ ‫بالده تعمل من خالل السد على توليد الطاقة‬ ‫والقضاء على الفقر من خالل توليد الكهرباء‬ ‫وحتسني احلياة االجتماعية واالقتصادية‪.‬‬ ‫وشــدد «بيكيلى» على ض ــرورة التركيز على‬ ‫الوثائق الشفافة والعمل املشترك‪ ،‬إذ تبدى إثيوبيا‬ ‫اهتما ًما كبي ًرا الجتماع وزراء الرى فى القاهرة‪،‬‬ ‫وتؤمن بأن العمل الذى سيبدأ فى يوليو من العام‬ ‫املقبل‪ ،‬يجب أن يكون مبن ًيا على الثقة‪ ،‬متاب ًعا‪:‬‬ ‫«نعرف أننا أحرزنا تقد ًما كبي ًرا فى تقرير مدة‬ ‫وتشغيل وبناء هذا السد الذى سيمتد بني ‪ 4‬لـ‪7‬‬ ‫سنوات‪ ،‬ولكن يجب أن يتم حل باقى املشكالت‬ ‫األخرى بالصبر‪ ،‬العالم يتطلع إلينا ملعرفة كيف‬ ‫سنحل هذه املشكلة‪ ،‬وعلينا أن نظهر الثقة بأننا‬ ‫سنتمكن من حل هذه املسألة وسنتوصل حللول‬ ‫من خالل العمل معا‪ ،‬وعلينا العمل بالتنسيق مع‬ ‫بعضنا البعض»‪.‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫‪5‬‬

‫خط أحمر‬ ‫سليمان جودة‬

‫قناعة لدى الرئيس!‬

‫قــرأت تصريحاً ملحمد العسعس‪ ،‬وزير‬ ‫املالية األردنــى‪ ،‬يقول فيه إن بــاده بصدد‬ ‫االتــفــاق مــع صــنــدوق النقد الــدولــى على‬ ‫برنامج متويلى جديد مدته ثالث سنوات‪،‬‬ ‫وإن الهدف من البرنامج اجلديد‪ ،‬الذى يحل‬ ‫محل برنامج مماثل سابق دام ثالث سنوات‬ ‫أيــضـاً‪ ،‬هــو السعى إلــى رفــع معدل النمو‪،‬‬ ‫الذى لم يتجاوز اثنني فى املائة على مدى‬ ‫السنوات العشر األخيرة!‬ ‫واحلكومة فى األردن هى بالتأكيد أدرى‬ ‫الناس مبا يحقق صالح البالد‪ ،‬وهــذا هو‬ ‫املعنى الــذى أكــد عليه الــوزيــر العسعس‪،‬‬ ‫عند اإلع ــان عــن االتــفــاق مــرة أخــرى مع‬ ‫الصندوق!‬ ‫وهو معنى يُحترم دون شك‪ ،‬ولكن هذا ال‬ ‫مينعنى من اإلشــارة من جديد هنا إلى أن‬ ‫الذهاب للصندوق ليس هو العالج الشافى‬ ‫للمواجع االقتصادية لدينا‪ ،‬أو لدى األشقاء‬ ‫فى عمان‪ ،‬أو حتى فى أى عاصمة عربية‬ ‫أخرى من محيطنا إلى خليجنا!‬ ‫واحلمد اهلل أن حكومتنا أكــدت أنها ال‬ ‫تنوى عقد أى اتفاق جديد مع الصندوق‪،‬‬ ‫وأن البرنامج التمويلى الــذى عقدناه معه‬ ‫على مدى ثالث سنوات‪ ،‬تنتهى هذا العام‪،‬‬ ‫وحصلنا مبقتضاه على قــرض قيمته ‪١٢‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬هو البرنامج األخير من نوعه‪،‬‬ ‫وأنه ال نية لتجديده بأى حال!‬ ‫وق ــد كــانــت حــكــومــة الــدكــتــور مصطفى‬ ‫مدبولى صريحة مبا يكفى‪ ،‬عندما قالت‪ ،‬أكثر‬ ‫من مرة‪ ،‬وفى أكثر من مناسبة‪ ،‬إن التعاون مع‬ ‫الصندوق سوف يستمر فى مرحلة ما بعد‬ ‫البرنامج التمويلى املنتهى‪ ،‬وإنه سيكون تعاوناً‬ ‫فى املسائل الفنية وحدها!‬ ‫وظنى أن قناعة احلكومة بعدم الذهاب‬ ‫إلــى قــرض جديد من الصندوق نابعة من‬ ‫قناعة مستقرة لدى الرئيس السيسى بأن‬ ‫اقتصادنا ال يجب أن يعتمد على القروض‪،‬‬ ‫وال على املنح‪ ،‬وال على املساعدات‪ ،‬وأنه‬ ‫اقتصاد مدعو إلــى الــوقــوف على قدميه‬ ‫بقدراته الذاتية!‬ ‫هذه قناعة مستقرة لدى الرئيس الذى‬ ‫كشف عنها منذ وقت مبكر‪ ،‬وكان ذلك فى‬ ‫كلمته املوجزة التى أعلن من خاللها ترشيح‬ ‫نفسه فى السباق الرئاسى للمرة األولــى‬ ‫فى مارس ‪ ،٢٠١٤‬وكان فى الكلمة نفسها‬ ‫قد أعلن أنه لن يقبل ببقاء اجلهاز اإلدارى‬ ‫للدولة على ما هو عليه!‬ ‫وإذا كان هذا اجلهاز يعانى من مشاكل‬ ‫عــديــدة‪ ،‬فاملشكلة األكــبــر فــيــه هــى عــدد‬ ‫مــوظــفــيــه‪ ،‬وه ــى مشكلة حقيقية الت ــزال‬ ‫فى حاجة إلــى حل عملى يتعامل معها!‪..‬‬ ‫والــافــت أن املشكلة نفسها قائمة لدى‬ ‫األردن‪ ،‬وأن اخلبراء املختصني هناك يقولون‬ ‫إن بقاءها دون حل ميثل مشكلة أكبر‪ ،‬ألن‬ ‫موظفى احلكومة يلتهمون اجلانب األوسع‬ ‫من اإلنــفــاق الــعــام‪ ،‬الــذى من املفترض أن‬ ‫يذهب فى اجلــزء األكبر منه إلــى الصحة‬ ‫وإلى التعليم!‪.‬‬

‫اليوم‪ ..‬الرئيس يفتتح مدينة دمياط بدء البرنامج التدريبى الخاص بنواب المحافظين الجدد‬ ‫لألثاث ومشروعات تنموية بالمحافظة ‪ 9‬برنامج مكثف لمدة شهرين‪ ..‬و«السعيد»‪ :‬الدولة تركز على االستثمار بالعنصر البشرى‬ ‫‪ 9‬افتتاح محطة بضائع الميناء والمرحلة الثانية لـ«دار مصر»‬

‫كتب ‪ -‬محسن سميكة‪ ،‬ودمياط‪-‬‬ ‫عماد الشاذلى‪:‬‬

‫يفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬عدداً من املشروعات التنموية‬ ‫فى محافظة دمــيــاط‪ ،‬ومــن املنتظر‬ ‫أن يفتتح الــرئــيــس مــديــنــة دمــيــاط‬ ‫لألثاث‪ ،‬والتى تعد أكبر وأهم مشروع‬ ‫اقتصادى رئاسى باملحافظة إذ توفر‬ ‫املدينة بنية أساسية متميزة لتطوير‬ ‫صناعة األثاث وذلك بعد االنتهاء من‬ ‫جميع أعمال املرافق‪.‬‬ ‫تــأســســت شــركــة مــديــنــة دمــيــاط‬ ‫لــأثــاث فــى يــولــيــو ‪ ،2016‬بــرأس‬ ‫مــال مــصــرح بــه ‪ 7‬مــلــيــارات جنيه‪،‬‬ ‫ورأس مال مصدر ‪ 521‬مليون جنيه‬ ‫مبساهمة بنك االستثمار القومى‪،‬‬ ‫ومحافظة دمــيــاط‪ ،‬وشــركــة أيــادى‬ ‫مصر للتطوير الصناعى والهيئة‬ ‫العامة لتنفيذ املشروعات‪.‬‬ ‫وتــعــد املــديــنــة منطقة صناعية‬ ‫عــلــى مــســاحــة ‪ 331‬ف ــدانـ ـاً‪ ،‬طبقاً‬ ‫لــقــرار التخصيص رقــم ‪ 999‬لسنة‬ ‫‪ 2015‬الــصــادر عــن رئــيــس مجلس‬ ‫الــــــوزراء‪ ،‬إلقــامــة صــنــاعــات أثــاث‬ ‫مختلفة احلجم والصناعات املكملة‬ ‫واملغذية لها وتوفير البنية التحتية‬ ‫واخلــدمــات واملــرافــق التى حتتاجها‬ ‫تلك الصناعات‪ ،‬وتوفر أكثر من ‪١٤٠‬‬ ‫ألف فرصة عمل‪.‬‬ ‫ويتوزع هيكل ملكية شركة مدينة‬ ‫دمياط لألثاث بني بنك االستثمار‬ ‫الــقــومــى بنسبة ‪ ،%40‬ومحافظة‬ ‫دمياط بحصة من األرض متثل ‪،%40‬‬ ‫والهيئة العامة لتنفيذ املشروعات‬ ‫الصناعية والتعدينية التابعة لوزارة‬ ‫الصناعة ‪ ،%5‬وشركة أيــادى مصر‬ ‫للتطوير الصناعى‪ ،‬إحــدى شركات‬ ‫أي ــادى لالستثمار والتنمية ‪،%15‬‬ ‫وبــحــســب املــوقــع الــرســمــى لشركة‬ ‫مدينة دمــيــاط لــأثــاث فإنها تضم‬ ‫‪ 1500‬ورشـ ــة صــغــيــرة ومتوسطة‬ ‫مبــســاحــة مــن ‪ 50‬إل ــى ‪ 150‬مترا‬ ‫مــربــعــا‪ ،‬ونــحــو ‪ 150‬مصنعاً كبيراً‬ ‫ومــكــمـ ً‬ ‫ا بجانب مــركــز تكنولوجيا‬ ‫األثاث إلعداد الدراسات التسويقية‬ ‫الــازمــة ملصنعى األثـــاث‪ ،‬واختبار‬ ‫األثاث قبل تصديره‪.‬‬ ‫أما اجلزء املتبقى باملدينة للتسلم‬

‫محافظ دمياط تتفقد مدينة األثاث‬

‫فهو خاص باملركز التجارى والفنادق‬ ‫واملــســتــشــفــى وأرض امل ــع ــارض‪ ،‬إذ‬ ‫مت االنــتــهــاء مــن ال ــورش والهناجر‬ ‫واملرافق والطرق‪ ،‬وتتضمن املنطقة‬ ‫التجارية التسويقية باملدينة فندقاً‬ ‫مــن فئة ‪ 4‬جنــوم يضم ‪ 200‬غرفة‬ ‫مــع كافة خــدمــات رجــال األعــمــال‪،‬‬ ‫ومركزاً دولياً للمؤمترات وقاعات‬ ‫عرض واحتفاالت مبساحة ‪ 20‬ألف‬ ‫متر مربع‪.‬‬ ‫ومـــن املــنــتــظــر أي ــضــاً أن يفتتح‬ ‫الــرئــيــس عـــــدداً م ــن املــشــروعــات‬ ‫الــتــنــمــويــة األخـ ـ ــرى مــنــهــا محطة‬ ‫البضائع مبيناء دمياط‪ ،‬وتوسعات‬ ‫كهرباء غرب دمياط ومحطة كهرباء‬ ‫مدينة األثاث واملرحلة الثانية ملشروع‬ ‫دار مصر‪ ،‬ومشروعا اإلسكان بدقهلة‬ ‫وكــفــرســعــد ومــركــز التعليم املــدنــى‬ ‫مبدينة دمــيــاط اجلــديــدة‪ ،‬ومحطة‬ ‫الصرف الصحى برأس البر‪.‬‬ ‫وم ــن املــنــتــظــر كــذلــك أن يفتتح‬ ‫الــرئــيــس عبر الفيديو كونفرانس‬ ‫فــنــدق اللسان مبصيف رأس البر‬ ‫«اشتايجنبرجر»‪ ،‬وهو املشروع الذى‬ ‫ميثل نقلة سياحية كبيرة‪ ،‬خاصة‬ ‫أنه يحتل موقعا فريدا فى منطقة‬ ‫اللسان التى تعد أشهر منطقة وقبلة‬ ‫لرواد رأس البر وهى املنطقة التى‬ ‫يلتقى فيها البحر األبيض املتوسط‬ ‫بنهر النيل‪.‬‬

‫وأعــلــنــت محافظة دمــيــاط حالة‬ ‫الطوارئ القصوى استعداداً لزيارة‬ ‫الرئيس وشهدت منطقة شطا فى‬ ‫مــدخــل املــحــافــظــة ج ــه ــودا مكثفة‬ ‫لــنــظــافــة املــنــطــقــة وجتــمــيــلــهــا‪ ،‬ومت‬ ‫إعــداد ســرادق ومهبط للطائرة فى‬ ‫ساحة مدينة األثـــاث‪ ،‬كما شهدت‬ ‫مدينة رأس البر حالة من االستنفار‬ ‫الــشــديــد‪ ،‬وكثفت األجــهــزة األمنية‬ ‫مــن تــواجــدهــا فــى مختلف أنــحــاء‬ ‫املحافظة‪.‬‬ ‫م ــن جــانــبــهــا‪ ،‬زارت املــحــافــظ‪،‬‬ ‫الــدكــتــورة مــنــال ميخائيل‪ ،‬مدينة‬ ‫األثــاث لتفقد التجهيزات النهائية‬ ‫للمعرض املــؤقــت وف ــرش منتجات‬ ‫الــصــنــاع‪ ،‬كــمــا تــفــقــدت عــــدداً من‬ ‫الــورش متهيداً لالنطالق الرسمى‬ ‫للمدينة التى تعد أكبر جتمع صناعى‬ ‫وجتارى لألثاث واألول من نوعه فى‬ ‫الشرق األوسط‪ ،‬كما يتمتع بعدد من‬ ‫املزايا من أهمها املركز التكنولوجى‬ ‫الذى يتيح الشهادات املعتمدة دوليا‬ ‫للمنتجات املصنعة بالورش‪.‬‬ ‫وقالت ميخائيل‪ ،‬فى تصريحات‪،‬‬ ‫إن املشروع يهدف لتعميق وتوطني‬ ‫صناعة األثــاث من خالل استخدام‬ ‫التقنيات احلديثة بها‪ ،‬وسيعيد مكانة‬ ‫دمــيــاط ال ــرائ ــدة فــى ه ــذا القطاع‬ ‫بالنسبة للسوق املحلية ويضعها على‬ ‫خريطة الصناعة العاملية‪.‬‬

‫متابعة‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬

‫اف ــت ــت ــح عــــــدد مــــن الـــــــــوزراء‪،‬‬ ‫أمـــــــس‪ ،‬الـــبـــرنـــامـــج ال ــت ــدري ــب ــى‬ ‫املكثف ال ــذى صممته األكــادميــيــة‬ ‫الوطنية للتدريب‪ ،‬للنواب اجلــدد‬ ‫للمحافظني‪ ،‬بناء على تكليف من‬ ‫رئــيــس اجلــمــهــوريــة بــتــدريــب كافة‬ ‫العاملني فى اجلهاز اإلدارى للدولة‪.‬‬ ‫ويتضمن البرنامج التدريب على‬ ‫مهارات القيادة والتواصل الفعال‬ ‫وال ــذك ــاء الــعــاطــفــى واالجــتــمــاعــى‬ ‫واملـــهـــارات اإلداريــــــة‪ ،‬مــثــل إدارة‬ ‫ال ــوق ــت واألزمــــــات وامل ــش ــروع ــات‬ ‫وفــــرق الــعــمــل الــنــاجــحــة وإدارة‬ ‫وقيادة التغيير والقانون والتعريف‬ ‫مببادئ اإلتيكيت والعالقات العامة‬ ‫والتعامل مع اجلمهور‪.‬‬ ‫وأك ــدت الــدكــتــورة هالة السعيد‪،‬‬ ‫وزي ــرة التخطيط‪ ،‬أن اختيار هذا‬ ‫العدد من نواب املحافظني يأتى ثقة‬ ‫فى قدرات من وقع عليهم االختيار‪،‬‬ ‫وكذلك ثقة فى الشباب املصرى فى‬ ‫تولى املناصب القيادية‪ ،‬خاصة فى‬ ‫املحافظات‪ ،‬حيث ستكون التنمية‬ ‫احلقيقية فــى املــحــافــظــات‪ ،‬ويعد‬ ‫نواب املحافظني الشباب أول أدوات‬ ‫التنمية احلقيقية‪.‬‬ ‫وأضــافــت الــوزيــرة أن البرنامج‬ ‫التدريبى مدته شهرين‪ ،‬وستكون‬ ‫هناك برامج تدريبية أخــرى‪ ،‬كما‬ ‫أن الفترة احلالية يتم وضع اخلطة‬ ‫السنوية للدولة للعام املقبل‪ ،‬مطالبة‬ ‫النواب اجلدد بالتركيز على قضية‬ ‫السكان التى تعد قضية أمن قومى‬ ‫ملصر‪ ،‬بجانب حتقيق حياة وخدمات‬

‫جانب من فعاليات البرنامج التدريبى أمس‬

‫أفضل للمواطنني‪ ،‬وكــذلــك توفير‬ ‫فرص عمل‪.‬‬ ‫وأشـــــــارت الـ ــوزيـ ــرة إلـ ــى وج ــود‬ ‫مجموعة كبيرة من البرامج التدريبية‬ ‫يتم التعاون فيها مع جهات عديدة‬ ‫لتحقيق أفضل استثمار ممكن فى‬ ‫العنصر البشرى‪.‬‬ ‫وقــــال مــحــمــود شـــعـــراوى‪ ،‬وزي ــر‬ ‫التنمية املحلية‪ ،‬إن رؤي ــة القيادة‬ ‫السياسية فى االستعانة بالشباب‬ ‫ً‬ ‫دليل‬ ‫فى منصب نــواب املحافظني‬ ‫قوياً على توجه الدولة نحو متكني‬

‫الشباب‪ ،‬واستمرارا للنهج املتبع منذ‬ ‫عــام ‪ ،2014‬مطالباً النواب اجلدد‬ ‫ب ــأن يــتــواجــدوا بــصــورة يــومــيــة بني‬ ‫املواطنني فى الشارع ملعرفة مطالبهم‬ ‫ومشاكلهم والعمل على حلها‪.‬‬ ‫وكشف الــوزيــر أن الـــوزارة تعكف‬ ‫بالتنسيق مــع اجلــهــات والـــــوزارات‬ ‫املعنية على وضع تصور شامل لألدوار‬ ‫املــحــددة التى يجب أن يلعبها نواب‬ ‫املحافظني فى إطــار منظومة العمل‬ ‫املحلى خالل قانون املحليات اجلديد‪،‬‬ ‫مــن خ ــال تقسيم قطاعى للمهام‬

‫املختلفة لضمان تفرغ النواب ملهام‬ ‫نوعية مطلوبة لتحقيق التنمية املحلية‪.‬‬ ‫وأضــاف الــوزيــر أنــه فيما يتعلق‬ ‫ببرنامج «حياة كرمية»؛ فإن الوزارة‬ ‫تعكف على ضــع التصور النهائى‬ ‫ل ــل ــم ــب ــادرة وإطــــارهــــا املــؤســســى‬ ‫على املستويني املــركــزى واملحلى‪،‬‬ ‫وســتــشــاركــهــا م ــع ال ــن ــواب اجل ــدد‬ ‫خالل األيام القليلة املقبلة‪ ،‬معرباً‬ ‫عن أمله فى أن يقوم النواب بدور‬ ‫كبير فــى ســرعــة تشكيل الهيكل‬ ‫املــؤســســى بــاملــحــافــظــات‪ .‬وطــالــب‬

‫شـ ــعـ ــراوى مـــن نـــــواب مــحــافــظــى‬ ‫سوهاج وقنا باالهتمام باملشروعات‬ ‫وال ــب ــرام ــج الــتــى تــلــقــى اهــتــمــام ـاً‬ ‫رئاسياً وحكومياً خاصاً وضــرورة‬ ‫إع ــط ــاء اهــتــمــام خـــاص لــبــرنــامــج‬ ‫تنمية الصعيد وال ــذى يُنفذ على‬ ‫أرض املــحــافــظــتــن بــاســتــثــمــارات‬ ‫تصل إلى حوالى ‪ 18‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫ومتابعة تنفيذ خطة املرحلة األولى‬ ‫اجل ــاري ــة بــاســتــثــمــارات حــوالــى ‪4‬‬ ‫مليارات جنيه يجب إنهاؤها قبل‬ ‫‪ 30‬يونيو ‪ ،2020‬باإلضافة ملتابعة‬ ‫إجــراءات طرح وتنفيذ مشروعات‬ ‫خــطــة املــرحــلــة الــثــانــيــة «‪– 2019‬‬ ‫‪ »2022‬بــاســتــثــمــارات ‪ 8.8‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬والتى تبدأ من العام املالى‬ ‫‪.2020/2019‬‬ ‫وأشار الوزير إلى اهتمام الوزارة‬ ‫بتمكني الــنــســاء مــن خ ــال تعزيز‬ ‫وجودهن فى مراكز صنع القرار على‬ ‫املستوى املحلى‪ ،‬حيث تشير تعيينات‬ ‫الــقــيــادات املحلية لتنام واضــح فى‬ ‫نسبة متثيل النساء وبالتوازى تهتم‬ ‫الوزارة بالبرامج واملشروعات الهادفة‬ ‫لتنمية املرأة بشكل عام‪.‬‬ ‫وأوضحت الدكتورة رشــا راغــب‪،‬‬ ‫املدير التنفيذى لألكادميية الوطنية‬ ‫للتدريب‪ ،‬أن برنامج تدريب نواب‬ ‫املحافظني اجلــدد يأتى استكماالً‬ ‫لفكرة إنــشــاء األكــادميــيــة لتأهيلهم‬ ‫ألداء العمل وتدريبهم بطريقة فعالة‬ ‫ملــواجــهــة الــتــحــديــات‪ ،‬حــيــث تنفذ‬ ‫األكــادميــيــة تدريباً لكل مــن يلتحق‬ ‫بالعمل فى أجهزة الدولة مثل مجلس‬ ‫الدولة والنيابة اإلدارية وغيرها‪.‬‬

‫النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم تناقش «األمن الغذائى وتمكين المرأة»‬ ‫تقرير‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬

‫تستضيف مدينة شرم الشيخ‪ ،‬خالل الفترة‬ ‫من ‪ 14‬لـ ‪ 17‬ديسمبر اجلارى‪ ،‬النسخة الثالثة من‬ ‫منتدى شباب العالم‪ ،‬ويناقش موضوعات األمن‬ ‫الغذائى والبيئة واملناخ‪ ،‬وسلسلة الكتل‪ ،‬والذكاء‬ ‫االصــطــنــاعــى‪ ،‬واالحتـ ــاد مــن أجــل املتوسط‪،‬‬ ‫ومتكني املرأة‪ ،‬والفن والسينما‪ ،‬إذ أعلنت إدارة‬ ‫املنتدى تعاونها مع عدد من املنظمات الدولية‬ ‫واإلقليمية الرائدة‪ ،‬على رأسهم منظمة األمم‬ ‫املتحدة للتنمية الصناعية‪ ،‬واملنظمة الدولية‬ ‫للهجرة‪ ،‬ومنظمة األغــذيــة والــزراعــة لألمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬واالحتاد الدولى لالتصاالت‪ ،‬واالحتاد‬

‫من أجل املتوسط‪ ،‬وبرنامج دعم وتطوير التعليم‬ ‫الفنى والتدريب املهنى‪.‬‬ ‫وحتــاور املنتدى مع ممثلى هــذه املنظمات‪،‬‬ ‫وتــبــادل األفــكــار حــول وضــع مــحــاور النقاش‬ ‫واخــتــيــار املتحدثني‪ ،‬مــن أجــل حتقيق تعاون‬ ‫مثمر‪ ،‬إذ سيشهد‪ ،‬خالل نسخته الثالثة‪ ،‬انعقاد‬ ‫جلسات وورش عمل‪ ،‬مبشاركة ف ّعالة من هذه‬ ‫املؤسسات الدولية واإلقليمية‪.‬‬ ‫وأطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى العديد‬ ‫من املــؤمتــرات الوطنية للشباب‪ ،‬حتت شعار‬ ‫«ابـ ــدع‪ ..‬انــطــلــق»‪ ،‬والــتــى حت ـ ّولــت إلــى منصة‬ ‫للحوار املباشر بني الدولة مبختلف مؤسساتها‪،‬‬

‫والشباب الواعد الذى يطمح لتحقيق مستقبل‬ ‫أفضل لدولته‪ ،‬وفى ‪ 25‬إبريل ‪ ،2017‬عرض‬ ‫مجموعة من الشباب خــال املؤمتر الوطنى‬ ‫للشباب فى اإلسماعيلية‪ ،‬مبادرتهم إلجــراء‬ ‫حوار مع شباب العالم‪ ،‬وعلى الفور استجاب‬ ‫الرئيس‪ ،‬وأعلن دعوته لـ«منتدى شباب العالم»‪،‬‬ ‫أسسها مجموعة من‬ ‫الــذى يعد‬ ‫ّ‬ ‫منصة ف ّعالة ّ‬ ‫الشباب الواعد‪ ،‬ليرسل رسالة سالم وازدهار‬ ‫ووئــام إلى العالم أجمع‪ ،‬فى حضور نُخبة من‬ ‫الــزعــمــاء والــقــادة والشخصيات املــؤثــرة‪ ،‬ما‬ ‫يخلق فرصة للتواصل مع كبار صانعى القرار‬ ‫واملُف ّكرين حول العالم‪.‬‬

‫البداية كانت خالل الفترة من ‪ 4‬لـ ‪ 10‬نوفمبر‬ ‫‪ ،2017‬إذ استضافت مدينة شرم الشيخ النسخة‬ ‫األولى للمنتدى‪ ،‬واجتمع أكثر من ‪ 3‬آالف شاب‬ ‫من ‪ 113‬دولة‪ ،‬إضافة إلى دعوة ‪ 222‬متحد ًثا‬ ‫من ‪ 64‬دولة لالشتراك فى مناقشات ذات صلة‬ ‫بالقضايا املتعلقة بالشأن العاملى‪.‬‬ ‫وأُقــيــمــت النسخة الثانية مــن املنتدى فى‬ ‫مدينة شرم الشيخ ً‬ ‫أيضا‪ ،‬خالل الفترة من ‪ 3‬لـ‬ ‫‪ 6‬نوفمبر ‪ ،2018‬بحضور أكثر من ‪ 5‬آالف شاب‬ ‫وقدم العديد من الفرص للشباب‬ ‫من ‪ 161‬دولة‪ّ ،‬‬ ‫للمشاركني من خالل حلقات النقاش واملوائد‬ ‫املستديرة وورش العمل‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫مدبولى‪ :‬الطاقة النووية أحد خيارات تحقيق التنمية المستدامة‬ ‫‪9‬وزير الكهرباء‪ :‬النمو السكانى وارتفاع االستهالك وزيادة الطلب على الطاقة والمياه تفرض اللجوء لـ«النووى»‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬

‫قال الدكتور مصطفى مدبولى‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫الوزراء‪ ،‬إن هناك أهمية بالغة للطاقة النووية كأحد‬ ‫اخليارات االستراتيجية لتحقيق التنمية املستدامة‪.‬‬ ‫وأضاف «مدبولي» خالل كلمته فى افتتاح املنتدى‬ ‫العربى اخلامس حول آفاق توليد الكهرباء وإزالة‬ ‫ملوحة مياه البحر بالطاقة الــنــوويــة‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن‬ ‫املنتدى يُعد فرصة سانحة للتعبير عن األهــداف‬ ‫التى يصبو إليها اجلميع مــن دعــم توجه الــدول‬ ‫العربية نحو التطوير الدائم واالستخدام السلمى‬ ‫للطاقة النووية‪ ،‬وحتقيق التواصل والنقاش بني‬ ‫املختصني واخلــبــراء لدعم متخذى القرار بشأن‬ ‫تلبية الطلب املتزايد على الكهرباء واملياه املحالة‬ ‫باستخدام الطاقة النووية‪.‬‬ ‫وفــى كلمته‪ ،‬قــال الدكتور محمد شــاكــر‪ ،‬وزيــر‬ ‫الكهرباء‪ ،‬إن املؤمتر يعبر عن األهمية التى يوليها‬ ‫اجلميع للطاقة النووية واستخداماتها السلمية على‬ ‫وجه العموم‪ ،‬وباألخص فى مجال توليد الكهرباء‬ ‫وحتلية مياه البحر واملشاريع املرتبطة بهما‪.‬‬ ‫وأوضــح «شاكر» أن انعقاد هذا املنتدى يتزامن‬ ‫مــع تــزايــد االهــتــمــام بالطاقة الــنــوويــة فــى جميع‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬وباألخص فى املنطقة العربية‪ ،‬حيث‬ ‫مت عقد العديد من املؤمترات واالجتماعات التى‬ ‫تناقش مستقبل الطاقة النووية وآليات تنفيذها‪،‬‬ ‫بهدف إلقاء املزيد من الضوء على كيفية احلصول‬ ‫على خــيــارات الطاقة واملــيــاه بتكلفة اقتصادية‬ ‫جاذبة وبنسب منخفضة من االنبعاثات الكربونية‬ ‫واالحتباس احلرارى‪.‬‬ ‫وأضـــاف أن هــذا الــطــرح ليس بجديد على‬ ‫الــدول العربية‪ ،‬حيث شرعت العديد منها إما‬ ‫بالنظر فى إدراج خيار الطاقة النووية ضمن‬ ‫استراتيجيتها لتنويع مصادر الطاقة أو املضى‬ ‫قــد ًمــا فــى تنفيذ برامجها ملختلف التطبيقات‬ ‫السلمية للطاقة النووية‪.‬‬ ‫وأكد وزير الكهرباء أن النمو السكانى املستمر‬ ‫وزيـــادة مــعــدالت االســتــهــاك ومــا يترتب عليهما‬ ‫مــن زي ــادة الطلب على الطاقة واملــيــاه سيؤديان‬ ‫بدورهما إلى زيادة الطلب على املــوارد الطبيعية؛‬ ‫ومن هنا تدرك البالد العربية‪ -‬ورمبا أكثر من أى‬ ‫وقت مضى‪ -‬أن اإلدارة احلكيمة للموارد املتاحة‬

‫تصوير‪ -‬سليمان العطيفى‬

‫مدبولى خالل إلقاء كلمته فى افتتاح املنتدى أمس‬

‫واإلمكانات املتوفرة ومبا يتماشى مع مبادئ التنمية‬ ‫املستدامة التى ال غنى عنها لبناء مستقبل أفضل‬ ‫تــفــرض خــيــار الــطــاقــة الــنــوويــة كــأحــد اخلــيــارات‬ ‫االستراتيجية من خالل إقامة مشروعات محطات‬ ‫القوى النووية وإزالــة ملوحة مياه البحر‪ ،‬متاب ًعا‪:‬‬ ‫«من هذا املنطلق وبسبب الطبيعة اخلاصة لتلك‬ ‫املشروعات يبرز دور املؤسسات والهيئات الدولية‬ ‫املتخصصة فى مجال الطاقة النووية وتطبيقاتها‪،‬‬ ‫وأيضا دور مــوردى ومصنعى الطاقة النووية من‬

‫خالل أعمال البحث والتطوير لتحقيق أفضل السبل‬ ‫التى تهدف إلى تنفيذ مشروعات محطات الطاقة‬ ‫النووية وفقا للمعايير الدولية لألمن واألمان‪ ،‬ومن‬ ‫خــال املوثوقية التى تضمنتها اجلهات الرقابية‬ ‫والتنظيمية املتخصصة»‪.‬‬ ‫وقال وزير الكهرباء‪« :‬نحن على استعداد هنا فى‬ ‫مصر لتبادل اخلبرة مع أشقائنا العرب‪ ،‬والعمل‬ ‫م ًعا وبالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫واملؤسسات والشركات الضالعة فى مجال الطاقة‬

‫النووية من أجل تذليل كل الصعاب واملعوقات لتحقيق‬ ‫االستثمار األمثل جلميع التطبيقات واالستخدامات‬ ‫السلمية للطاقة النووية‪ ..‬وتعتبر القواسم املشتركة‬ ‫التى جتمعنا والرعاية السياسية امللموسة ملثل هذه‬ ‫املشروعات االستراتيجية مبثابة القوة الدافعة‬ ‫الستكمال العمل الدؤوب واملثابرة لتحقيق ما نطمح‬ ‫إليه جميعا من طاقة آمنة مستدامة واستخدام أمثل‬ ‫ملختلف التطبيقات السلمية للطاقة النووية‪ ،‬والتى‬ ‫يقع على رأسها إدراجها ضمن مزيج الطاقة‪ ،‬والنظر‬

‫أيضا إلــى ما توصلت إليه أفضل التكنولوجيات‬ ‫لتحلية مياه البحر»‪.‬‬ ‫وأوضــح «شاكر» أن االستثمار فى مشروعات‬ ‫القوى النووية تالزمه ضــرورة إنشاء بنية حتتية‬ ‫قــويــة تشمل كــل األط ــر التشريعية والتمويلية‬ ‫والفنية‪ ،‬وهو ما ميثل أحد التحديات املشتركة‬ ‫لــدى جميع الــدول الــوافــدة لهذا املجال الواعد‪،‬‬ ‫متاب ًعا‪« :‬حتقيق تلك البنية مــن خــال تضافر‬ ‫اجلهود وتــبــادل اخلــبــرات املكتسبة واملمارسات‬ ‫الوطنية لدولنا الشقيقة من شأنه أن يعضد من‬ ‫اجلاهزية املطلوبة للمضى قد ًما فى تنفيذ تلك‬ ‫املشروعات لتحقيق األهداف املشتركة فى تعظيم‬ ‫االستفادة من الطاقة النووية‪ ،‬وهو ما نطمح إليه‬ ‫جميعا خالل فعاليات هذا املنتدى»‪.‬‬ ‫وأع ــرب الــدكــتــور أمجد الــوكــيــل‪ ،‬رئيس هيئة‬ ‫املحطات النووية‪ ،‬عن فخره بتنفيذ أول محطة نووية‬ ‫بالضبعة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫مؤكدًا أن ذلك يعد إجنازًا عظي ًما‪ .‬وأكد أن املنتدى‬ ‫اخلامس حول مؤمتر آفاق توليد الكهرباء وإزالة‬ ‫ملوحة مياه البحر بالطاقة النووية‪ ،‬الذى تنظمه‬ ‫هيئة املحطات الــنــوويــة بـ ــوزارة الــكــهــربــاء‪ ،‬يأتى‬ ‫حتت مظلة جامعة الدول العربية‪ ،‬مؤكدًا أن ذلك‬ ‫يدل على حرص املجتمع العربى على االستخدام‬ ‫السلمى للبرنامج النووى‪.‬‬ ‫وقــال الــدكــتــور سالم احلــامــدى‪ ،‬رئيس الهيئة‬ ‫العربية للطاقة الذرية‪ ،‬إن عدد سكان الدول العربية‬ ‫يصل لنحو ‪ 400‬مليون نسمة‪ ،‬يعيشون على ‪ %4‬من‬ ‫مساحة الدول العربية مجتمعة‪ .‬وأضاف أن عدد‬ ‫السكان من املرتقب أن يصل إلى ‪ 646‬مليون نسمة‬ ‫خالل ‪ ،2050‬والبعض منهم يعانى من نقص فى‬ ‫توفير الطاقة واملياه‪ ،‬ما يوضح أهمية استخدامات‬ ‫الطاقة بشكل كبير‪.‬‬ ‫وأشــار «احلامدى» إلى أنه على الــدول العربية‬ ‫التفكير فــى خــيــارات أخـــرى‪ ،‬أبــرزهــا الطاقات‬ ‫النووية‪ ،‬والسيما أن نحو ‪ 400‬مفاعل طاقة نووية‬ ‫على مستوى العالم تنتج نحو ‪ %20‬عامل ًّيا‪.‬‬ ‫وأوضح أن بعض الدول العربية بدأت فى الدخول‬ ‫للعصر النووى مثل اإلمــارات العربية ومصر‪ ،‬كما‬ ‫أن البعض قام بعقد اتفاقيات ومذكرات تفاهم فى‬ ‫هذا املجال املهم‪.‬‬

‫«العصار» وسفير بيالروسيا يبحثان تعزيز التعاون فى مجاالت التصنيع‬ ‫‪«9‬تيرتنتييف»‪ :‬وزارة اإلنتاج الحربى أثبتت نجاحها مع شركات دولتنا‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬

‫اســتــقــبــل الــدكــتــور مــحــمــد ســعــيــد الــعــصــار‪،‬‬ ‫وزيــر الدولة لإلنتاج احلربى‪ ،‬سفير بيالروسيا‬ ‫اجلــديــد ل ــدى الــقــاهــرة‪ ،‬ســيــرجــى تيرتنتييف‪،‬‬ ‫لبحث موضوعات التعاون القائمة وسبل تعزيز‬ ‫آفاق التعاون فى مجاالت التصنيع املشترك بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬وذلــك مبقر ديــوان عــام وزارة اإلنتاج‬ ‫احلربى‪.‬‬ ‫وهنأ «العصار» السفير اجلديد مبناسبة توليه‬ ‫املنصب‪ ،‬وشدد على حرص اإلنتاج احلربى على‬ ‫تطوير مجاالت التعاون مع الشركات البيالروسية‬ ‫فــى املــجــاالت املختلفة بــاســتــغــال اإلمــكــانــيــات‬ ‫احلديثة املتوفرة بها لتطوير الصناعات العسكرية‪.‬‬ ‫وبحث اجلانبان‪ ،‬خالل اللقاء‪ ،‬التعاون القائم بني‬ ‫شركات اإلنتاج احلربى والشركات البيالروسية فى‬ ‫العديد من املجاالت املدنية مثل التعاون بني شركة‬

‫العصار خالل استقباله سفير بيالروسيا فى القاهرة أمس‬

‫«ماز» وشركة حلوان لآلالت واملعدات (مصنع ‪999‬‬ ‫احلربى) فى مجال تصنيع الشاحنات «ماز»‪ ،‬كذلك‬ ‫التعاون بني شركة ببروسكا أجــرومــاش ومصنع‬ ‫‪ 999‬احلربى فى مجال تصنيع املعدات الزراعية‪،‬‬ ‫والتعاون بني شركة امكادور البيالروسية ومصنع‬ ‫إنتاج وإصالح املدرعات (مصنع ‪ 200‬احلربى) فى‬ ‫مجال تصنيع املعدات الثقيلة‪.‬‬ ‫وأعرب سفير بيالروسيا عن ثقته فيما متتلكه‬ ‫وزارة اإلنــتــاج احلــربــى وشــركــاتــهــا الــتــابــعــة من‬ ‫مقومات صناعية وتكنولوجية وفنية أثبتت جناحها‬ ‫من خالل التعاون القائم مع عدد من الشركات‬ ‫البيالروسية‪ ،‬مبا يشجع الشركات األخــرى إلى‬ ‫عقد املزيد من الشراكات من أجل تعميق التصنيع‬ ‫فــى املــجــاالت ذات االهــتــمــام املــشــتــرك‪ ،‬مــؤكــداً‬ ‫اهتمامه بالتعاون فى مختلف املــجــاالت‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسها نقل التكنولوجيا وتوفير التدريب إلقامة‬

‫شراكة طويلة املدى‪.‬‬ ‫وأشاد «تيرتنتييف» بالدور الذى تلعبه «اإلنتاج‬ ‫احلربى» فى دعم وتشجيع االستثمار فى مصر‬ ‫وتوطيد العالقات املتميزة التى تربط بني مصر‬ ‫وبيالروسيا‪ ،‬مشيراً إلى أن هناك زيــارة مرتقبة‬ ‫لــوزيــر الــصــنــاعــة الــبــيــاروســى لــلــقــاهــرة خــال‬ ‫الشهر اجلارى ويصاحبه خاللها عدد من ممثلى‬ ‫الشركات العاملة فى مجاالت مختلفة‪.‬‬ ‫وأوضــح «تيرتنتييف» أنه سيقوم بزيارة جناح‬ ‫وزارة اإلنــتــاج احلربى مبعرض (‪)CAIRO ICT‬‬ ‫والذى تستمر فعالياته حتى الغد‪.‬‬ ‫ومت توجيه الدعوة للسفير لزيارة شركة «حلوان‬ ‫لآلالت واملعدات» لالطالع على التعاون القائم مع‬ ‫شركة «ماز» البيالروسية‪ ،‬كما مت اقتراح دراسة‬ ‫التعاون مع شركة «بنها للصناعات اإللكترونية» فى‬ ‫مجال اإللكترونيات والبصريات‪.‬‬

‫معاً‬ ‫د‪ .‬عمرو الشوبكى‬

‫‪amr.elshobaki@gmail.com‬‬

‫ما بين سوريا والعراق‬

‫ميثل ما عاشه الشعبان السورى والعراقى‬ ‫إحدى مآسى وأزمات العالم العربى منذ عقود‬ ‫طويلة‪ ،‬ومع ذلك يدل املشهد احلالى فى العراق‬ ‫على أن طريقة إدارة األزمة السياسية تختلف‬ ‫جذر ًّيا عما جرى فى سوريا‪ ،‬ورمبا يعطى هذا‬ ‫ً‬ ‫أمل فى أن هناك شعوبا وحكاما يتعلمون من‬ ‫دروس التاريخ وعبره‪.‬‬ ‫وقد حدثت فى سوريا انتفاضة شعبية منذ‬ ‫حوالى ‪ 9‬سنوات قمعها النظام بعنف‪ ،‬فتمت‬ ‫عسكرتها وحتولت من انتفاضة قــوى مدنية‬ ‫وشعبية إلى إرهاب جماعات مسلحة سقط فيها‬ ‫نصف مليون قتيل‪ ،‬ونزح تقريبا نصف الشعب‬ ‫السورى داخل البالد وخارجها‪.‬‬ ‫وفــى الــعــراق جــرت انتفاضة شعبية كبيرة‬ ‫اشتعلت العام املاضى ثم خفتت‪ ،‬ثم عادت مرة‬ ‫أخــرى لتشتعل بصورة أكبر وأعنف فى بغداد‬ ‫احتجاجا على املنظومة‬ ‫ومعظم املدن العربية‬ ‫ً‬ ‫احلاكمة وليس فقط حكومة عادل عبداملهدى‬ ‫املستقيلة‪ .‬فى العراق دميقراطية إجــراءات‬ ‫متعثرة‪ ،‬ودولة شبه فاشلة مازالت املحاصصة‬ ‫احلزبية والطائفية تسيطر على مفاصلها‪،‬‬ ‫ولكن ألنها تعرف هامشا سياسيا ونظاما عرف‬ ‫تداوال للسلطة ولو على أرضية نفس املنظومة‬ ‫التى يثور ضدها الناس‪ ،‬فسمعنا من املسؤولني‬ ‫العراقيني بجانب خطاب املــؤامــرة اخلارجية‬ ‫حدي ًثا عن ضرورة إصالح النظام وتغيير منظومة‬ ‫املحاصصة الطائفية‪ ،‬وفى النهاية استقال رئيس‬ ‫الوزراء رغم إخالصه‪ ،‬ألنه فشل فى إيجاد حلول‬ ‫لألزمة السياسية وإقناع املتظاهرين بالبدائل‬ ‫اإلصالحية التى يطرحها‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬سقط فى العراق ما يقرب من ‪500‬‬ ‫قتيل‪ ،‬وهو رقم كبير ومحزن‪ ،‬ولكن ليس ‪500‬‬ ‫ألف مثلما جرى فى سوريا‪ ،‬ولم تُدمر بغداد وال‬ ‫الناصرية (رغــم فداحة ما جرى فى األخيرة‬ ‫أمس األول) وال النجف وال كربالء‪ ،‬وهى كلها‬ ‫مدن عظيمة مثل دمشق التى تدمر ريفها‪ ،‬وحلب‬ ‫التى تدمر أكثر من نصفها‪ ،‬وغيرهما من املدن‬ ‫السورية الشامخة‪ .‬الفارق الكبير بني البلدين‬ ‫الذى جعل مأساة العراق أقل وطأة مبا ال يُقارن‬ ‫بسوريا‪ ،‬أن النظام فى األولى لم يدمر شعبه وبلده‬ ‫رغم كل الكوارث التى يتحملها فيما وصلت إليه‬ ‫البالد‪ ،‬فاملنظومة احلاكمة فى العراق (السيئة)‬ ‫لم تعتبر أن استقالة رأس السلطة التنفيذية من‬ ‫اخلطوط احلمراء مثلما فعل نظام بشار األسد‪،‬‬ ‫فالعراق غ ّير رئيس احلكومة األســبــق نــورى‬ ‫املالكى بعد سلسلة إخفاقات متتالية‪ ،‬وأيضا‬ ‫غ ّير حيدر العبادى‪ ،‬ولو «بالتآمر الدميقراطى»‬ ‫عن طريق سحب معظم األحزاب الثقة منه‪ ،‬رغم‬ ‫انتصاره على داعــش‪ ،‬وأخيرا أجبر املحتجون‬ ‫رئيس الوزراء احلالى على االستقالة‪.‬‬ ‫إن املظاهرات جترى فى بلد نظامه السياسى‬ ‫أضعف من نظيره السورى‪ ،‬فقد تأسس بعد‬ ‫حروب صدام حسني اخلاسرة وكوارث االحتالل‬ ‫األمــريــكــى‪ ،‬وهــو نتاج منظومة حكم طائفية‬ ‫وفــاســدة‪ ،‬ومــع ذلــك فــإن ميزتها فى الهامش‬ ‫الذى تعطيه من إجراءات الدميقراطية وتداول‬ ‫السلطة‪ ،‬التى حمت العراق من مصائر أكثر‬ ‫سو ًءا بكثير‪.‬‬ ‫حفظ اهلل اجلميع‪.‬‬

‫يعتذر الكاتب عباس الطرابيلى عن‬ ‫عدم كتابة مقاله ويواصل الحقا‬

‫«تحيا مصر»‪ :‬الكشف الطبى على ‪ 450‬ألف تلميذ فى ‪ 10‬محافظات‬

‫‪ % 15 9‬متوسط نسبة اإلصابة بمسببات ضعف اإلبصار‪ ..‬و«نور حياة» تستهدف ‪ 900‬ألف‬

‫كتب‪ -‬أحمد البحيرى‪:‬‬

‫أعلن صندوق «حتيا مصر»‪ ،‬أمس‪ ،‬أنه مت إجراء‬ ‫الكشف الطبى على ‪ 450‬ألــف تلميذ باملرحلة‬ ‫االبتدائية حتى اآلن فى إطار تنفيذ املرحلة األولى‬ ‫من املبادرة الرئاسية «نور حياة» للكشف والعالج‬ ‫املبكر ملسببات ضعف وفــقــدان اإلبــصــار فى ‪10‬‬ ‫محافظات هى (القليوبية والشرقية والدقهلية‬ ‫والــســويــس وبــنــى ســويــف واملــنــيــا وقــنــا واألقــصــر‬ ‫واإلسكندرية ومطروح)‪.‬‬ ‫وقــال تامر عبدالفتاح‪ ،‬القائم بأعمال املدير‬ ‫التنفيذى للصندوق‪ ،‬إن املرحلة األولى من املبادرة‬ ‫بــاملــدارس تستهدف إجــراء الكشف الطبى لنحو‬ ‫‪ 900‬ألــف تلميذ خــال العام الــدراســى احلالى‪،‬‬ ‫بواقع ‪ 120‬ألف تلميذ فى ‪ 135‬مدرسة مبحافظة‬ ‫القليوبية‪ ،‬و‪ 120‬ألــف تلميذ فــى ‪ 249‬مدرسة‬ ‫مبحافظة الدقهلية‪ ،‬و‪ 120‬ألــف تلميذ فى ‪276‬‬ ‫مدرسة مبحافظة الشرقية‪ ،‬و‪ 120‬ألف تلميذ فى‬ ‫‪ 331‬مدرسة مبحافظة بنى سويف‪ ،‬و‪ 120‬ألف‬ ‫تلميذ فى ‪ 288‬مدرسة مبحافظة املنيا‪ ،‬و‪ 120‬ألف‬ ‫تلميذ فى ‪ 306‬مــدارس مبحافظة قنا‪ ،‬و‪ 60‬ألف‬ ‫تلميذ فى ‪ 199‬مدرسة مبحافظة األقصر‪ ،‬و‪60‬‬ ‫ألف تلميذ فى ‪ 109‬مدارس مبحافظة السويس‪،‬‬ ‫و‪ 120‬ألــف تلميذ فــى ‪ 156‬مــدرســة مبحافظة‬ ‫اإلسكندرية‪ ،‬و‪ 30‬ألــف تلميذ فى ‪ 151‬مدرسة‬ ‫مبحافظة مطروح‪.‬‬ ‫وأضــاف أنه من املقرر توفير ‪ 132‬ألف نظارة‬ ‫طبية مجا ًنا للتالميذ املتوقع اكتشاف إصابتهم‬

‫تالميذ بالتعليم األساسى خالل حملة «نورحياة»‬

‫خــال املرحلة األولــى من املــبــادرة‪ ،‬حيث تتراوح‬ ‫نسبة اإلصابة بني ‪ 10‬و‪ % 20‬بني التالميذ‪ ،‬وكشفت‬ ‫إحصاءات املبادرة أن التالميذ باملناطق الريفية أقل‬ ‫عرضة لإلصابة مبسببات ضعف وفقدان اإلبصار‬ ‫مقارنة بنظرائهم فى املناطق احلضرية‪ ،‬ولفت إلى‬

‫أنه مت تسليم ‪ 42‬ألف نظارة للتالميذ املكتشفة‬ ‫إصابتهم حتى اآلن‪ ،‬مشيرا إلى أن املبادرة توفر‬ ‫النظارات مجانا مع إتاحة الفرصة الختيار كل‬ ‫تلميذ النظارة التى تناسبه من حيث الشكل واللون‪.‬‬ ‫وأوضــــح «عــبــدالــفــتــاح» أن ــه مت الــتــنــســيــق مع‬

‫املحافظني لتوفير شتى سبل الــدعــم للمبادرة‪،‬‬ ‫فضال عن تأسيس مكاتب متثيل للصندوق داخل‬ ‫مقر كل محافظة‪ ،‬وتوفير منسق بها ملتابعة سير‬ ‫عمل املبادرة طبقا للخطة املوضوعة وتذليل كل‬ ‫ً‬ ‫فضل عن التنسيق‬ ‫العقبات أمام الفريق الطبى‪،‬‬ ‫مع مديريات وزارة التربية والتعليم ومديريات‬ ‫وزارة الصحة لتذليل املعوقات التى قد تواجه‬ ‫الفرق الطبية فيما يتعلق بالكشف الطبى مبدارس‬ ‫املرحلة االبتدائية‪ ،‬وكذلك التنسيق مع منظمة‬ ‫الصحة العاملية لتوفير الدعم الفنى للمبادرة من‬ ‫خــال استشارييها من األطباء لتقدمي النصائح‬ ‫الطبية التى تكفل تالفى اإلصابة بأحد مسببات‬ ‫ضعف وفقدان اإلبصار‪.‬‬ ‫وأشار القائم بأعمال املدير التنفيذى للصندوق‬ ‫إلى أنه مت توفير ‪ 5‬وحدات متنقلة مجهزة بوسائل‬ ‫إجراء الكشف الطبى على العيون ملساعدة الفرق‬ ‫الطبية على أداء مهامها فــى املناطق التى من‬ ‫الصعب الوصول إليها وجتهيزها بعيادات إلجراء‬ ‫الكشف الطبى على الــعــيــون‪ ،‬وذل ــك فــى خمس‬ ‫محافظات هى «اإلسكندرية‪ ،‬والشرقية‪ ،‬واملنيا‪،‬‬ ‫وقنا‪ ،‬واألقصر»‪ .‬وتتضمن كل وحدة جهاز اختبار‬ ‫مستوى الــنــظــر‪ ،‬وجــهــاز املــســح الطبى «موبايل‬ ‫فيجن»‪ ،‬وجهاز كشف الشبكية وقاع العني «ساليت‬ ‫المــب»‪ ،‬وجهاز الكشف اإللكترونى «ريفركتور»‪،‬‬ ‫وجهاز قياس العدسات «ديجتال لينز ميتر» لضمان‬ ‫توفير كشف طبى متكامل على الــعــيــون داخــل‬ ‫الوحدة املتنقلة مجا ًنا للمواطنني‪.‬‬

‫وزير األوقاف‪ :‬اجتياز األئمة دورات «السوشيال ميديا» شرط ًا للترقية‬ ‫كتب ‪ -‬أحمد البحيرى‪:‬‬

‫أكــد الــدكــتــور محمد مختار جمعة‪،‬‬ ‫وزيــر األوق ــاف‪ ،‬أن مصر تشهد حتركاً‬ ‫غــيــر مــســبــوق ف ــى جتــديــد اخلــطــاب‬ ‫الدينى‪ ،‬مشيراً إلى تدشني مركز خاص‬ ‫للحاسبات لعقد دورات ُمتخصصة فى‬ ‫السوشيال ميديا لألئمة‪ ،‬وشدد على أن‬ ‫اجتياز هذا التدريب شرط ألى ترقية فى‬ ‫الوزارة أو تولى أى عمل قيادى‪.‬‬ ‫وقــــال «جــمــعــة»‪ ،‬ف ــى كــلــمــتــه خــال‬ ‫فعاليات اجللسة التحضيرية الثالثة‬ ‫للحوار الوطنى ملؤمتر الشأن العام‪ ،‬التى‬ ‫عقدت بدار الهالل‪ ،‬مساء أمس االول‪،‬‬ ‫والذى تعد وزارة األوقاف لعقده تنفيذا‬ ‫لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫بــعــنــوان «الــشــبــاب والــســوشــيــال ميديا‬

‫وزير األوقاف خالل فعاليات اجللسة التحضيرية للحوار الوطنى‬

‫وقضايا الشأن العام»‪ ،‬إنه خالل الـ‪10‬‬ ‫قرون األخيرة لم تشهد حركة التجديد‬ ‫الدينى حــركــة ج ــادة وواقــعــيــة مثل ما‬ ‫شهدته خالل السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬أصبح لدينا نسق فى طريقة‬ ‫التفكير والتدريب واملادة العلمية‪ ،‬ومازال‬ ‫هذا النسق فى مجموعة األئمة واملعنيني‬ ‫والقائمني على اخلطاب الدينى‪ ،‬ونأمل‬ ‫حتويل هذا النمط من ثقافة النخبة إلى‬ ‫ثقافة مجتمع وثقافة أمــة‪ ،‬وقد عملت‬ ‫الــقــيــادة السياسية مــا عليها وأعطت‬ ‫األمنـــوذج الــراقــى فــى التمكني للمرأة‬ ‫والشباب‪ ،‬وعلى جميع مؤسسات الدولة‬ ‫واألحــــزاب السياسية أن حتــذو حذو‬ ‫القيادة السياسية فى ذلك‪ ،‬وهو ما نسير‬ ‫فيه بقوة فى وزارة األوقــاف‪ ،‬وسنسرع‬

‫اخلطى أكثر فى املرحلة املقبلة للتمكني‬ ‫للمرأة والشباب فــى مختلف مفاصل‬ ‫العمل بــالــوزارة»‪ .‬وناشد كل املؤسسات‬ ‫وعــلــى رأس ــه ــا املــؤســســات الصحفة‬ ‫واإلعالمية واحلزبية بتمكني الشباب‬ ‫حــتــى ال يــكــون التمكني عــلــى مستوى‬ ‫القيادات التنفيذية العليا فقط‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫يجب أن «تنتقل إرادة متكني الشباب‬ ‫من القيادة السياسية إلى كل املؤسسات‬ ‫وعلى رأسها اإلعالمية واحلزبية»‪ .‬وقال‬ ‫وزيــر األوقــاف إن عدد متابعى صفحة‬ ‫الــوزارة على موقع التواصل االجتماعى‬ ‫«فيس بوك» بلغ مليو ًنا و‪ 650‬ألف متابع‪،‬‬ ‫مشيرا إلــى أن عــدد الزائرين للموقع‬ ‫اإللكترونى للوزارة جتاوز ‪ 22‬مليون فرد‪،‬‬ ‫‪ %40‬منهم من خارج مصر‪.‬‬

‫«البنك األوروبى»‪ :‬استمرار‬ ‫تحسن الوضع االقتصادى المصرى‬ ‫كتب‪ -‬هشام شوقى‪:‬‬

‫أكد تقرير البنك األوروبــى إلعــادة اإلعمار‬ ‫والتنمية استمرار النجاح الذى يحققه االقتصاد‬ ‫خصوصا مجال‬ ‫املصرى مبختلف املجاالت‪،‬‬ ‫ً‬ ‫السياحة‪ ،‬وسلط الضوء على أهم اإلجنازات‬ ‫التى حققها االقتصاد املصرى فى العام املالى‬ ‫‪ ،2019-2018‬ومنها استمرار حتسن الوضع‬ ‫االقتصادى‪ ،‬إذ منا الناجت املحلى اإلجمالى‬ ‫بنسبة ‪ .%6.5‬وقالت الدكتورة رانيا املشاط‪،‬‬ ‫وزيــر السياحة‪ ،‬إن هــذا التقرير املهم يبرز‬ ‫اهتمام املؤسسات الدولية بتجربة اإلصالح‬ ‫الهيكلى التى قادتها وزارة السياحة‪ ،‬والتى‬ ‫ً‬ ‫مثال يحتذى به لــدول أخــرى‪ ،‬كما‬ ‫أصبحت‬ ‫جاء فى تقارير سابقة ملنظمة السياحة العاملية‬ ‫واملجلس الدولى للسياحة والسفر‪.‬‬ ‫وأبرز التقرير‪ ،‬فى اجلزء املخصص لتقييم‬ ‫األداء فى مصر‪ ،‬اإلصالحات الهيكلية التى‬ ‫قامت بها وزارة السياحة املصرية من خالل‬ ‫برنامج االصــاح الهيكلى لتطوير القطاع‪،‬‬ ‫وال ــذى أطلقته الـــوزارة فــى نوفمبر ‪،٢٠١٨‬‬ ‫وأدت إلى زيــادة القدرة التنافسية واجلاذبة‬ ‫ملصر عامل ًيا‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن مصر حققت رابع أعلى منو‬

‫فى األداء عامل ًيا فى مؤشر التنافسية للسفر‬ ‫والسياحة‪ ،‬وف ًقا للتقرير الذى صدر عن منتدى‬ ‫االقتصاد العاملى ‪ ،2019‬وأضــاف أن مصر‬ ‫حصلت على جائزة الريادة الدولية فى السياحة‬ ‫لــعــام ‪ 2019‬مــن املجلس الــدولــى للسياحة‬ ‫والسفر‪ ،‬تقدي ًرا للجهود املبذولة لتعزيز قطاع‬ ‫السياحة املصرى ليكون أكثر صالبة‪.‬‬ ‫ولفت التقرير إلى قيام اململكة املتحدة برفع‬ ‫قيود الرحالت اجلوية على مطار شرم الشيخ‪،‬‬ ‫كما استطاعت السياحة املصرية حتقيق رقم‬ ‫قياسى فى اإليـــرادات السياحية التى بلغت‬ ‫‪ 12.5‬مليار دوالر فى السنة املالية ‪-2018‬‬ ‫‪ ،2019‬وأشاد باإلصالحات الهيكلية التى قامت‬ ‫بها وزارة السياحة والتى أدت إلى هذا التقدم‬ ‫الكبير فى هذا القطاع‪.‬‬ ‫واستعرض التقرير برنامج اإلصالح الهيكلى‬ ‫لتطوير قطاع السياحة كمثال ناجح للحوكمة‪،‬‬ ‫مــن خــال صياغة إط ــار للسياسات العامة‬ ‫الشاملة واملتماسكة واملتسقة‪ ،‬وذلك لتحقيق‬ ‫رؤيــة واضــحــة‪ ،‬وهــى حتقيق تنمية سياحية‬ ‫مستدامة من خالل تنفيذ اإلصالحات الهيكلية‬ ‫الــتــى تــعــزز الــقــدرة التنافسية للقطاع ومبا‬ ‫يتماشى مع االجتاهات الدولية‪.‬‬


‫«مكافحة وعالج اإلدمان»‪ :‬فحص ‪ 5589‬سائق حافلة مدرسية فى ‪ 18‬محافظة‬

‫‪ 9‬وزيرة التضامن‪ :‬الكشف عن ‪ 55‬حالة ٍ‬ ‫تعاط للمواد المخدرة‪ ..‬و«عثمان»‪ :‬نستهدف سائقى الجامعات والمعاهد الخاصة‬

‫كتب‪ -‬محمد طه‪:‬‬

‫أعــلــنــت غـ ــادة والــــى‪ ،‬وزيــــرة الــتــضــامــن‪،‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعالج‬ ‫اإلدمــــان والــتــعــاطــى‪ ،‬نــتــائــج جلــنــة الكشف‬ ‫املبكر عن تعاطى املواد املخدرة بني سائقى‬ ‫احل ــاف ــات املــدرســيــة‪ ،‬إذ أجـــرت الكشف‬ ‫على ‪ 5‬آالف و‪ 589‬سائ ًقا‪ ،‬منذ بداية العام‬ ‫الدراسى حتى اآلن فى محافظات (القاهرة‪،‬‬ ‫اجليزة‪ ،‬دمياط‪ ،‬املنوفية‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬املنيا‪،‬‬ ‫أســيــوط‪ ،‬بورسعيد‪ ،‬بنى سويف‪ ،‬البحيرة‪،‬‬ ‫الدقهلية‪ ،‬قنا‪ ،‬األقصر‪ ،‬القليوبية‪ ،‬السويس‪،‬‬ ‫الشرقية‪ ،‬اإلسماعيلية‪ ،‬ومــطــروح»‪ ،‬وتبني‬ ‫تعاطى ‪ 55‬حالة‪ ،‬بينهم ‪ 16‬لـ«الترامادول»‬ ‫و‪ 35‬لـ«احلشيش» و‪ 4‬لـــ«املــورفــن»‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ .%1‬وقالت «غادة» إنه مت خالل هذه الفترة‬ ‫فى نفس املحافظات الكشف على ‪ 3‬آالف‬ ‫و‪ 235‬من العاملني فى اإلدارات التعليمية‬ ‫املختلفة‪ ،‬ولــفــتــت إلــى أن اللجنة تــواصــل‬

‫الــعــديــد مــن حــمــات الكشف على سائقى‬ ‫احلــافــات املدرسية طــوال العام الدراسى‬ ‫احل ــال ــى‪ ،‬ويــتــم حتــريــر مــحــاضــر ملــن يثبت‬ ‫تعاطيهم املــواد املــخــدرة‪ ،‬وإحالتهم للنيابة‬ ‫التخاذ اإلجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫وأوض ــح عــمــرو عثمان‪ ،‬مساعد الــوزيــر‪،‬‬ ‫التوسع فى‬ ‫مدير الصندوق‪ ،‬أنه يتم حال ًيا‬ ‫ّ‬ ‫احلــمــات الســتــهــداف الكشف أيـ ً‬ ‫ـضــا على‬ ‫ســائــقــى حــافــات نــقــل ط ــاب اجلــامــعــات‬ ‫واملــعــاهــد العليا اخلــاصــة‪ ،‬وكــذلــك سائقى‬ ‫احلــافــات الــذيــن ينقلون طــاب امل ــدارس‬ ‫احلــكــومــيــة‪ ،‬مــع اســتــمــرار تكثيف حمالت‬ ‫الكشف عن املخدرات على سائقى املدارس‬ ‫اخلاصة باملحافظات املختلفة‪ ،‬إذ يتم إخطار‬ ‫وزارة التعليم بنتائج العينات التوكيدية‬ ‫التخاذ إج ــراءات الفصل ملن يثبت تعاطيه‬ ‫املخدرات‪ ،‬مع حترير محاضر وإحالتها إلى‬ ‫النيابة بتهمة القيادة حتت تأثير املخدر‪.‬‬

‫وأش ــار «عــثــمــان» إلــى أن اخلــط الساخن‬ ‫لصندوق مكافحة وعالج اإلدمان «‪»16023‬‬ ‫يواصل تلقى شكاوى من أولياء أمور الطالب‬ ‫واألســر حول اشتباههم فى تعاطى سائقى‬ ‫أتــوبــيــســات املـــــدارس‪ ،‬ويــتــم عــمــل حمالت‬ ‫مفاجئة للكشف على السائقني‪ ،‬ومن يثبت‬ ‫تعاطيه يتم فصله مــن املــدرســة‪ ،‬إذ تلقى‬ ‫شــكــوى بــوجــود اشــتــبــاه فــى تــعــاطــى بعض‬ ‫العاملني بــإحــدى املـ ــدارس االبــتــدائــيــة فى‬ ‫شخصا‬ ‫منطقة املرج‪ ،‬ومت الكشف على ‪19‬‬ ‫ً‬ ‫يــعــمــلــون ب ــامل ــدرس ــة‪ ،‬وتــبــن تــعــاطــى حــالــة‬ ‫الــتــرامــادول‪ ،‬ومت اتــخــاذ جميع اإلج ــراءات‬ ‫القانونية الالزمة حيالها على الفور‪.‬‬ ‫ويأتى ذلــك فى الوقت الــذى يواصل فيه‬ ‫ال ــص ــن ــدوق تــكــثــيــف حــمــات الــكــشــف عن‬ ‫تعاطى املخدرات بني العاملني فى الــوزارات‬ ‫واملــؤســســات املختلفة‪ ،‬تــنــفــيـ ًذا لتوجيهات‬ ‫الــرئــيــس عــبــدالــفــتــاح الــســيــســى‪ ،‬وتــوصــيــات‬

‫جانب من حمالت فحص السائقني‬

‫«الداخلية»‪ :‬استخراج األوراق الثبوتية مجانًا لذوى اإلعاقة لمدة أسبوع‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫كتب ‪ -‬يسرى البدرى‪:‬‬

‫الثالثاء ‪ ٣‬ديسمبر ‪201٩‬م ‪ ٦ -‬من ربيع اآلخر ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٢٣ -‬هاتور ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬

‫مجلس الوزراء فى هذا اإلطار‪ ،‬إذ يتم التنسيق‬ ‫مع جميع املؤسسات والهيئات من أجل تكثيف‬ ‫احلمالت بشكل مستمر‪ ،‬بالتعاون مع اجلهات‬ ‫املعنية من أجل التأكد من عدم تعاطيهم املواد‬ ‫ً‬ ‫فضل عن تكثيف حمالت الكشف‬ ‫املخدرة‪،‬‬ ‫على سائقى احلــافــات املدرسية‪ ،‬وسائقى‬ ‫الطرق السريعة فى العديد من املحافظات‪.‬‬ ‫يُذكر أن حمالت الكشف على السائقني‬ ‫التى نفذها صندوق مكافحة وعالج اإلدمان‬ ‫جناحا كبي ًرا خالل السنوات‬ ‫والتعاطى حققت‬ ‫ً‬ ‫املاضية‪ ،‬بالتعاون مع اجلهات املعنية‪ ،‬وأ ّدت‬ ‫إلى انخفاض نسبة التعاطى‪ ،‬إذ مت الكشف‬ ‫على ‪ 50‬ألف سائق مهنى خالل العام املاضى‪،‬‬ ‫كما مت الكشف على ‪ 2500‬سائق حافالت‬ ‫مدرسية‪ ،‬كما أمد الصندوق اإلدارة العامة‬ ‫للمرور بـــ‪ 50‬ألــف كاشف‪ ،‬إلجــراء التحاليل‬ ‫اخلاصة بسائقى الطرق السريعة‪ ،‬للتأكد من‬ ‫عدم تعاطيهم املخدرات‪.‬‬

‫وجــه الــلــواء محمود توفيق‪ ،‬وزيــر الداخلية‪،‬‬ ‫باستخراج األوراق الثبوتية «بــطــاقــات الرقم‬ ‫القومى» ووثائق السفر وتصاريح العمل مجاناً‬ ‫لذوى اإلعاقة ملدة أسبوع‪ ،‬وذلك مبناسبة قرب‬ ‫االحتفال باليوم العاملى لألشخاص ذوى اإلعاقة‪.‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - December 3 rd - 2019 - Issue No. 5650 - Vol.16‬‬

‫وقالت «الداخلية»‪« :‬استمراراً لتنفيذ مبادرات‬ ‫(كلنا واحد – حياة كرمية) حتت رعاية رئيس‬ ‫اجلــمــهــوريــة‪ ،‬وفــى إط ــار استراتيجية ال ــوزارة‬ ‫بأحد مــحــاورهــا إلــى تفعيل دوره ــا املجتمعى‬ ‫واإلنسانى لهيئة الشرطة وتوطيد جسور الثقة‬ ‫والتعاون مع املواطنني والتواصل مع كافة طوائف‬

‫الشعب املصرى‪ ،‬ومبناسبة قرب االحتفال باليوم‬ ‫العاملى لألشخاص ذوى اإلعاقة غدا‪ ،‬وجه وزير‬ ‫الداخلية باستخراج األوراق الثبوتية (بطاقات‬ ‫الرقم القومى) ووثائق السفر وتصاريح العمل‬ ‫لذوى اإلعاقة مجاناً (ملدة أسبوع) اعتباراً من‬ ‫اليوم الثالثاء»‪.‬‬

‫« تنظيم االتصاالت»‪ :‬خدمة المحمول سيئة فى ‪ 109‬مناطق‬

‫‪9‬فشل االتصال الصوتى وانقطاع المكالمات وضعف الجودة أبرز المشكالت‬

‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب‪:‬‬

‫أصــدر جهاز تنظيم االتــصــاالت‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬تقرير جودة خدمات االتصاالت‬ ‫فى مصر عن شهر أكتوبر املاضى‪،‬‬ ‫ال ــذى مت إعـــداده فــى نحو ‪ 23‬ألف‬ ‫كيلومتر من املناطق املأهولة بالسكان‪،‬‬ ‫مقسمة إلى ‪ 81‬مدينة وح ًيا‪ ،‬لقياس‬ ‫جــودة املــكــاملــات الصوتية وخدمات‬ ‫نقل البيانات عبر الهاتف املحمول‪،‬‬ ‫وتبني سوء اخلدمة بالنسبة لشبكة‬ ‫«فـــودافـــون» فــى ‪ 17‬مــديــنــة وح ـ ًيــا‪،‬‬ ‫وبالنسبة لشبكة «ات ــص ــاالت» ‪21‬‬ ‫مدينة وح ًيا‪ ،‬و«أورجن» فى ‪ 39‬مدينة‪،‬‬ ‫و«‪ »WE‬فى ‪ 32‬مدينة وح ًيا‪.‬‬ ‫أفــاد التقرير بأنه مت قياس جودة‬ ‫اخلدمة بالنسبة لشركة «فودافون»‬ ‫فى ‪ 81‬مدينة وحيا‪ ،‬وبلغ عدد املدن‬ ‫واألحياء التى التزال تعانى من فشل‬ ‫االتصال الصوتى ‪ 17‬مدينة وح ًيا‪،‬‬ ‫من أبرزها العبور‪ ،‬والسالم‪ ،‬وشبرا‬ ‫اخلــيــمــة‪ ،‬وبــعــض املــنــاطــق فــى شرق‬ ‫اإلســكــنــدريــة‪ ،‬فيما شــهــدت ‪ 6‬مدن‬ ‫وأحــيــاء انقطاع املــكــاملــات الصوتية‬ ‫منها «مدينتى» فى القاهرة‪ ،‬و«العبور»‬ ‫فــى القليوبية‪ ،‬ومــنــاطــق فــى شــرق‬ ‫اإلســكــنــدريــة‪ .‬بينما شملت جــودة‬

‫تصوير‪ -‬سيد شاكر‬

‫خدمات املحمول مازالت ضعيفة فى بعض املناطق «صورة أرشيفية»‬

‫املكاملات ‪ 12‬مدينة وح ًيا‪ ،‬أهمها فى‬ ‫مناطق غرب اإلسكندرية‪.‬‬ ‫وذكــر التقرير أنه بالنسبة لشركة‬ ‫«ات ــص ــاالت مــصــر»‪ ،‬مت قــيــاس ‪81‬‬

‫مدينة وح ًيا‪ .‬وبلغ عدد املدن واألحياء‬ ‫املتأثرة التى التــزال تعانى من فشل‬ ‫االتــصــال ‪ 21‬مدينة وح ـ ًيــا‪ ،‬أبرزها‬ ‫مــديــنــتــى‪ ،‬والــعــبــور‪ ،‬ومــديــنــة نصر‪،‬‬

‫واملــرج‪ ،‬والعباسية‪ ،‬واملنيل‪ ،‬وحلوان‪،‬‬ ‫واملقطم‪ ،‬والشيخ زايــد‪ ،‬فيما تنقطع‬ ‫املكاملات فــى ‪ 4‬مــدن وأحــيــاء‪ ،‬منها‬ ‫املرج‪ ،‬بينما شملت جودة املكاملات ‪12‬‬

‫مدينة وح ًيا‪ ،‬أهمها مدينتى والعبور‪.‬‬ ‫وأوضـــح التقرير أنــه مت قــيــاس ‪81‬‬ ‫مدينة وح ًيا بالنسبة لشركة «أورجن»‪،‬‬ ‫منها ‪ 39‬مدينة التـــزال تعانى من‬ ‫فــشــل االت ــص ــال‪ ،‬منها هليوبوليس‬ ‫وشبرا وحلوان وإمبابة‪ ،‬ومناطق شرق‬ ‫وغرب اإلسكندرية‪ ،‬ومن حيث جودة‬ ‫املكاملات‪ ،‬هناك ‪ 23‬مدينة‪ ،‬أبرزها‬ ‫فــى الــقــاهــرة عــن شمس واملقطم‪،‬‬ ‫وشرق اإلسكندرية‪ .‬وبالنسبة لشركة‬ ‫«‪ ،»WE‬مت قياس ‪ 81‬مدينة‪ ،‬منها ‪32‬‬ ‫مدينة وح ًيا التــزال تعانى من فشل‬ ‫االتصال‪ ،‬أهمها فى القاهرة مدينتى‬ ‫والعبور والتجمع ومدينة نصر واملرج‬ ‫والعباسية والزمالك وحلوان واملعادى‬ ‫واملقطم‪ ،‬وفــى اجلــيــزة الشيخ زايــد‬ ‫وفيصل والهرم وإمبابة واملهندسني‪،‬‬ ‫وشرق اإلسكندرية‪ .‬ومن حيث انقطاع‬ ‫املكاملات‪ ،‬هناك ‪ 5‬مدن وأحياء‪ ،‬أهمها‬ ‫العبور وشــبــرا اخليمة‪ ،‬ومــن حيث‬ ‫جــودة اخلــدمــات‪ ،‬هناك ‪ 64‬مدينة‪،‬‬ ‫منها مدينتى والعبور والرحاب واملرج‬ ‫واملــعــادى و‪ 6‬أكــتــوبــر والــشــيــخ زايــد‬ ‫وفيصل والهرم وإمبابة واملهندسني‪،‬‬ ‫وشــرق وغــرب اإلسكندرية‪ ،‬ومرسى‬ ‫مطروح‪ ،‬والساحل الشمالى‪.‬‬

‫«القابضة للكهرباء»‪ :‬تنسيق مع «المالية» لفض التشابكات مع «البترول»‬ ‫‪9‬تقسيط فواتير شركات المياه على ‪ ٦٠‬شه ًرا‪ ..‬وآلية شهرية لسداد مديونيات «قطاع االعمال»‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬

‫قال املهندس جابر دسوقى‪ ،‬رئيس‬ ‫الشركة القابضة لكهرباء مصر‪ ،‬إن‬ ‫هــنــاك تنسي ًقا مستم ًرا مــع وزارت ــى‬ ‫املالية والــبــتــرول؛ لفض التشابكات‬ ‫املالية بني الشركة وشركاتها التابعة‪،‬‬ ‫وقطاع البترول‪ .‬وأضاف‪ ،‬خالل انعقاد‬ ‫اجلمعية العامة الــعــاديــة واجلمعية‬ ‫العامة غير العادية للشركة‪ ،‬برئاسة‬ ‫الدكتور محمد شاكر‪ ،‬وزير الكهرباء‪،‬‬ ‫أنــه يجرى ً‬ ‫أيضا استكمال إجــراءات‬ ‫تنشيط التحصيل مــن املــديــونــيــات‬

‫املتراكمة على شركات مياه الشرب‬ ‫والــصــرف الصحى‪ ،‬وشــركــات قطاع‬ ‫األعمال البالغة نحو ‪ 15.4‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫الفتًا إلى االتفاق بني الشركة القابضة‬ ‫لكهرباء مصر وشركات قطاع األعمال‬ ‫القابضة الثالث «املعدنية والكيماوية‬ ‫والغزل والنسيج»‪ ،‬التى تتركز لديها‬ ‫املديونية بنسبة جت ــاوز ‪ ،%98‬على‬ ‫تــوقــيــع ب ــروت ــوك ــول لتسوية‬ ‫املديونية املستحقة‪ ،‬ووضع‬ ‫آلــيــة لــســداد الفواتير‬ ‫ال ــش ــه ــري ــة‪ .‬وأشـــــار‬

‫شاكر‬

‫املستحقة عن أعباء القروض املباشرة‬ ‫دون تأخير مع ســداد جزء من أعباء‬ ‫القروض املعاد إقراضها واملضمونة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى سداد حوالى ‪ %52‬من‬ ‫قيمة مسحوبات املــواد البترولية عام‬ ‫‪ ،2019/ 2018‬منها حوالى ‪ 17‬مليار‬ ‫جنيه سدا ًدا نقد ًّيا من الشركة القابضة‬ ‫ً‬ ‫فضل عن االتفاق مع‬ ‫لكهرباء مصر‪،‬‬ ‫الشركة القابضة ملياه الشرب والصرف‬ ‫الصحى على جــدولــة املديونية على‬ ‫أقساط شهرية ملدة ‪ 60‬شهرا مع سداد‬ ‫اإلصدارات الشهرية بنسبة ‪ %70‬نقدًا‪.‬‬

‫«دســوقــى» إلــى أنــه يتم التنسيق مع‬ ‫وزارة املالية بشأن إنهاء التصادق على‬ ‫متأخرات اجلهات احلكومية واألجهزة‬ ‫التى تدخل ضمن املوازنة العامة للدولة‪،‬‬ ‫حيث بلغت نسبة التصادق نحو ‪%95‬‬ ‫من قيمة املتأخرات فى ‪ 30‬يونيو من‬ ‫العام اجلارى‪ ،‬وسداد تلك املستحقات‬ ‫مباشرة لقطاع البترول خص ًما من‬ ‫املديونية املستحقة على شركات‬ ‫الكهرباء‪ .‬وأكد رئيس الشركة‬ ‫القابضة لكهرباء مصر أنه‬ ‫مت ســداد كامل االلتزامات‬

‫‪˚ 16 ˚ 23‬‬

‫القــاهرة‬

‫مائل للدفء‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚14 ˚25 ˚13 ˚25 ˚19 ˚26‬‬

‫‪ 9‬السلطات تحتجز طال ًبا ومسعفين فى معتقالت استخباراتية‬

‫كتب‪ -‬خالد الشامى‪ ،‬و(وكاالت)‪:‬‬

‫أعلنت املفوضية العليا حلقوق‬ ‫اإلنــســان فــى الــعــراق‪ ،‬أم ــس‪ ،‬عن‬ ‫احتجاز السلطات عددا من طالب‬ ‫اجلامعات واملسعفني فى معتقالت‬ ‫خ ــاص ــة ب ــأج ــه ــزة اســتــخــبــارات‬ ‫قــيــادة عمليات بــغــداد‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مــع اســتــمــرار االحــتــجــاجــات ضد‬ ‫«رموز الفساد»‪ ،‬كما حذرت قوات‬ ‫احلشد الشعبى من تنفيذ تنظيم‬ ‫«داعش» هجمات بعدد من املناطق‬ ‫ً‬ ‫مستغل الوضعني األمنى‬ ‫العراقية‪،‬‬ ‫والسياسى الراهنني فى البالد‪.‬‬ ‫وأصـ ــدر «احلــشــد» بــيــانــا على‬ ‫خلفية مقتل ‪ 6‬من عناصره وإصابة‬ ‫‪ 17‬آخرين‪ ،‬بينهم آمر اللواء ‪،20‬‬ ‫مؤكدا أن عددا من املناطق املحررة‬ ‫تتعرض منذ أيام لهجمات متكررة‬ ‫من قبل جماعات داعش‪.‬‬

‫وواصــل املتظاهرون العراقيون‬ ‫احــتــجــاجــاتــهــم‪ ،‬وحــــاول بعضهم‬ ‫اقــتــحــام مبنى مجلس محافظة‬ ‫كــــربــــاء‪ ،‬م ــس ــاء أم ـ ــس األول‪،‬‬ ‫وواجــهــتــهــم قـــوات األمـــن بقنابل‬ ‫الــغــاز املــســيــل لــلــدمــوع‪ ،‬وقــنــابــل‬ ‫الصوت‪ ،‬وأضرم املحتجون النيران‬ ‫فى القنصلية اإليرانية بالنجف‪،‬‬ ‫فى وقــت متأخر من مساء أمس‬ ‫األول‪ ،‬للمرة الثانية فى أقــل من‬ ‫أســبــوع‪ ،‬مــن أجــل تأكيد رفضهم‬ ‫التدخل اإليرانى فى شؤون العراق‬ ‫الداخلية‪ ،‬والسيما دعمها للنخبة‬ ‫السياسية التى يتهمونها بالفساد‬ ‫والفشل فى إدارة الدولة‪.‬‬ ‫ســيــاســيـاً‪ ،‬لــم يتم التكهن بأى‬ ‫أسماء مرشحة للحكومة العراقية‬ ‫املقبلة‪ ،‬ولكن رئيس الوزراء السابق‪،‬‬ ‫زعيم ائتالف النصر فى العراق‪،‬‬

‫كتبت‪ -‬أمانى عبدالغنى و(رويترز)‪:‬‬

‫املنيا‪ -‬سعيد نافع وتريزا كمال‪:‬‬

‫الغردقة‬

‫العراق‪ :‬االحتجاج مستمر‪ ..‬و«الحشد‬ ‫الشعبى» يحذر من هجمات لـ«داعش»‬

‫حــيــدر الــعــبــادى‪ ،‬أعــلــن رفــضــه أن‬ ‫يــكــون طــرفــا فــى اخــتــيــار مرشح‬ ‫جديد لرئاسة احلكومة اجلديدة‪،‬‬ ‫فــيــمــا اعــتــبــر مــحــمــد آل حــيــدر‪،‬‬ ‫النائب عن حتالف «سائرون»‪ ،‬الذى‬ ‫يتزعمه مقتدى الصدر‪ ،‬أن استقالة‬ ‫عــادل عبداملهدى جــاءت متأخرة‬ ‫ولــن تعالج األخطاء التى ارتُكبت‬ ‫خـــال امل ــظ ــاه ــرات‪ ،‬داع ــي ــا إلــى‬ ‫محاسبة املسؤولني فى احلكومة‬ ‫الذين تورطوا بدماء املتظاهرين‪،‬‬ ‫وعدم االكتفاء باالستقاالت‪ .‬وأمام‬ ‫رئيس اجلمهورية‪ ،‬برهم صالح‪،‬‬ ‫‪ 15‬يــومــا لتكليف مــرشــح جديد‬ ‫من الكتلة البرملانية األكثر متثيال‪،‬‬ ‫ملنصب رئــيــس الـــــوزراء‪ ،‬على أن‬ ‫يتولى املُــكــلــف تشكيل احلكومة‬ ‫خـــال مـــدة أقــصــاهــا ‪ 30‬يــو ًمــا‬ ‫لعرضها على البرملان‪.‬‬

‫«العمال» يقترب من «المحافظين»‬ ‫النيابة تستمع ألقوال المصابين‬ ‫لجنة فنية لمعاينة السور المنهار بدير أبوفانا فى استطالعات الرأى ببريطانيا‬ ‫كــلــف املــســتــشــار ت ــام ــر مــطــيــع‪،‬‬ ‫املحامى العام لنيابات جنوب املنيا‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬جلنة فنية ملعاينة موقع انهيار‬ ‫سور الكنيسة األثرية بدير أبوفانا‬ ‫األث ــرى فــى مركز مــلــوى‪ ،‬كما كلف‬ ‫فريق حتقيقات برئاسة مدير النيابة‬ ‫العامة باملركز باالستماع للمصابني‬ ‫ومسؤولى الدير حول أسباب احلادث‬ ‫ووجود شبهة جنائية من عدمه‪ ،‬وكلف‬ ‫أيضاً فريق البحث اجلنائى بالتحرى‬ ‫عن الواقعة‪ ،‬والوحدة املحلية وجلنة‬ ‫معاونة حلصر التلفيات واألضــرار‬ ‫الناجتة عن االنهيار‪.‬‬ ‫وقرر املحامى العام تسليم جثامني‬ ‫الضحايا الثالثة إلى ذويهم من أبناء‬ ‫مركز القوصية مبحافظة أسيوط‬ ‫لتشييع جثامينهم‪ ،‬وهو ما مت بالفعل‬ ‫من أمام مستشفى ملوى العام‪.‬‬ ‫وانتقل فريق من النيابة العامة إلى‬ ‫مستشفى ملوى العام واستمع ألقوال‬ ‫‪ 4‬مصابني‪ ،،‬حيث قالوا إنهم أصيبوا‬ ‫نتيجة انهيار السور أثناء زيارتهم‬

‫‪˚17 ˚25 ˚16 ˚21 ˚17 ˚22‬‬

‫متظاهرون عراقيون يحاولون إسعاف مصاب فى االحتجاجات العراقية أمس األول «رويترز»‬

‫آثار انهيار السور أمس األول‬

‫الكنيسة والــديــر ولــم يتهموا أح ـدًا‬ ‫بالتسبب فى ذلك‪.‬‬ ‫يُذكر أن سور الكنيسة األثرية فى‬ ‫ديــر أبــوفــانــا مبلوى تــعــرض‪ ،‬صباح‬ ‫أمس األول‪ ،‬حلادث انهيار ما تسبب‬

‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫ف ــى مــصــرع ‪ 3‬أش ــخ ــاص وإصــابــة‬ ‫‪ 4‬آخــريــن مــن زوار الــديــر‪ ،‬وانتقل‬ ‫املحافظ أسامة القاضى إلى موقع‬ ‫احلادث واملستشفى لالطمئنان على‬ ‫حالة املصابني‪.‬‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪5:03‬‬ ‫‪5:09‬‬ ‫‪4:48‬‬

‫‪6:35‬‬ ‫‪6:42‬‬ ‫‪6:15‬‬

‫‪11:45‬‬ ‫‪11:50‬‬ ‫‪11:38‬‬

‫العصر‬

‫‪2:35‬‬ ‫‪2:38‬‬ ‫‪2:40‬‬

‫املغرب‬

‫‪4:54‬‬ ‫‪4:57‬‬ ‫‪5:01‬‬

‫العشاء‬

‫‪6:17‬‬ ‫‪6:20‬‬ ‫‪6:18‬‬

‫شارك رئيس الوزراء البريطانى‪،‬‬ ‫بــوريــس جــونــســون‪ ،‬وزعــيــم حزب‬ ‫العمال‪ ،‬جيرميى كــوربــن‪ ،‬صباح‬ ‫أم ــس‪ ،‬فــى وقــفــة بالشموع أمــام‬ ‫النصب الــتــذكــارى جلــاك ميريت‬ ‫وساسكيا جــونــز‪ ،‬ضحيتا حــادث‬ ‫الطعن الذى وقع لدى جسر لندن‪،‬‬ ‫قبل أيام من االنتخابات البريطانية‬ ‫املقررة فى ‪ 12‬ديسمبر اجلارى‪.‬‬ ‫وشــــارك عــمــدة لــنــدن‪ ،‬صــادق‬ ‫خان‪ ،‬وعشرات آخرين فى الوقفة‬ ‫التى مت خاللها تــأديــة الصلوات‬ ‫على روح الضحيتني‪ ،‬فيما نظمت‬ ‫مجموعة من األســر وقفة أخرى‬ ‫فى كامبريدج‪ .‬فى الوقت نفسه‪،‬‬ ‫أظهر أحــدث استطالعات الرأى‬ ‫الــذى أعلنت نتائجه‪ ،‬أمــس‪ ،‬فى‬ ‫بــريــطــانــيــا‪ ،‬تــقــلــص ال ــف ــارق بني‬ ‫حــزب املحافظني ال ــذى يتزعمه‬ ‫رئيس الــوزراء‪ ،‬بوريس جونسون‪،‬‬ ‫وحـ ــزب الــعــمــال امل ــع ــارض الــذى‬

‫بوريس جونسون‬

‫يتزعمه‪ ،‬جيرمى كوربني‪ .‬وأوضح‬ ‫االســتــطــاع الـــذى أجــــراه مركز‬ ‫«سورفيشن» البريطانى‪ ،‬أن تقدم‬ ‫حزب املحافظني على حزب العمال‬ ‫تقلص إلى ‪ % 9‬األسبوع املاضى‪،‬‬ ‫وأظهر االستطالع‪ ،‬تراجع حزب‬ ‫الدوالر‬

‫‪16.05‬‬

‫‪16.15‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.26‬‬

‫‪4.30‬‬

‫«الدميقراطيني األحـ ــرار» املؤيد‬ ‫لالحتاد األوروبــى ‪ 4‬نقاط وحزب‬ ‫«بريكست» نقطتني فيما أشارت‬ ‫صحيفة «إندبندنت» البريطانية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إلى أن ‪ %53‬من البريطانيني‬ ‫باتوا يعتبرون جونسون «سياسى‬ ‫غــيــر م ــوث ــوق ف ــي ــه»‪ .‬ف ــى ســيــاق‬ ‫متصل‪ ،‬قالت اللجنة االنتخابية فى‬ ‫بريطانيا إن القوانني التى حتكم‬ ‫االنــتــخــابــات البريطانية املقبلة‬ ‫ليست مناسبة للغرض‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن اتــخــاذ شــركــات مثل «جوجل»‬ ‫و«فــيــس بـ ــوك» خــطــوات لــزيــادة‬ ‫الشفافية حول اإلعالنات الرقمية‬ ‫ال يعد بدي ً‬ ‫ال لإلصالح التشريعى‬ ‫لقوانني االنتخابات وحمالتها‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة «رويــتــرز»‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫عن لويس إدوارد‪ ،‬مدير التنظيم‬ ‫باللجنة‪ ،‬قوله‪« :‬نعتقد أن القانون‬ ‫االنتخابى بحاجة لإلصالح‪ ،‬ونحن‬ ‫بصدد إج ــراء انتخابات فــى ظل‬ ‫قوانني قدمية لم تعد مناسبة»‪.‬‬

‫اليورو‬

‫‪17.66‬‬

‫‪17.80‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪52.57‬‬

‫‪53.16‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪20.69‬‬

‫‪20.87‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.36‬‬

‫‪4.39‬‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/١٢/٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5650 - Tuesday 3/12/2019‬‬

‫وضع حجر أساس أول منطقة لوجستية فى الدلتا‬

‫أمينة خيرى‬

‫‪« 9‬المصيلحى»‪ :‬احتياطى القمح يكفى ‪ 4‬أشهر‪«..‬عشماوى»‪ 5 :‬فرص استثمارية جديدة‬

‫الترند والشيطنة والصحافة‬

‫الــزمــيــل والــصــديــق الــغــالــى خــالــد بــرمــاوى‬ ‫ســأل ســؤاالً‪ -‬رمبــا يكون استنكار ًيا‪ -‬أو لعله‬ ‫استفسارى‪ -‬عبر صفحته على «فيسبوك»‪.‬‬ ‫ممثل معروف علق مستا ًء فى فعالية ما على‬ ‫«احلالة» التى وصل إليها الكثير من الصحفيني‪،‬‬ ‫ال سيما الشباب حيث «ممــارســة املهنة دون‬ ‫دراسة أو تدريب أو تأهيل»‪ .‬وسأل العزيز خالد‬ ‫برماوى عن رأى األصدقاء‪.‬‬ ‫مناقشة أداء ومحتوى الصحافة باتت عملية‬ ‫محفوفة باملخاطر‪ .‬لكن ليس هناك مــا هو‬ ‫أخطر من أن تُترك مجاالت بعينها مرت ًعا لكل‬ ‫من هب ودب ينخر فيها ويلحق بها ما يراه‬ ‫مناسباً مبعاييره الشخصية‪.‬‬ ‫بداية علينا أن نعترف بأن العنصر البشرى‬ ‫فى مصر بصفة عامة طاله ما طاله من جتريف‬ ‫ووأد للمواهب وإجــهــاض للملكات على مدار‬ ‫عقود‪ .‬وإعادة بناء البشر وتنقية أجواء التعليم‬ ‫والتربية والتنشئة والثقافة والسلوك أمر يحتاج‬ ‫سنوات إلزالة الطبقات املتحجرة من «الكلفتة»‬ ‫و«اللكلكة» و«الفهلوة» و«إيه املشكلة يعنى!»‪ .‬ورغم‬ ‫ذلك‪ ،‬فهناك مجاالت بعينها لو تُرِ كت لتغوص فى‬ ‫مزيد من الكلفتة والهلهلة‪ ،‬فإننا جمي ًعا هالكون‪.‬‬ ‫األطباء واملعلمون واإلعالميون أمثلة‪.‬‬ ‫واألمثلة كثيرة فيما أعرف عن مجال اإلعالم‪.‬‬ ‫فــإذا سخر أحدهم برنامجه لتحقيق مصلحة‬ ‫شخصية أو الوصول ملناصب سياسية‪ ،‬وإذا كتب‬ ‫أحدهم مقال رأى لتلميع أو تشويه شخص ما‬ ‫لتحقيق مآرب ال عالقة لها بالصالح العام‪ ،‬وإذا‬ ‫ُسمِ ح ملن هو ليس جدي ًرا مبهمة إخبار الناس‬ ‫وتوعيتهم واالرتقاء باملجتمع ليكون صحفياً أو‬ ‫مراس ً‬ ‫ال أو كاتباً‪ ،‬فهذا إفساد للبالد والعباد‪.‬‬ ‫حتميل فيديو الشاب الذى انتحر من أعلى البرج‬ ‫على مواقع إخبارية سقطة مريعة‪ .‬وحسناً فعلت‬ ‫مواقع قليلة نوهت إلى عدم النشر لقساوة املشهد‪.‬‬ ‫قساوة املشهد الذى هرع البعض إلى حتميله ال‬ ‫يوازيه فى القسوة إال من اتخذ قرار التحميل ومن‬ ‫معه ممن اعتبروه سبقاً صحفياً وترينداً مؤسسياً‬ ‫يحمل اخلير والترافيك للمؤسسة‪ .‬األعجب‬ ‫واألقسى من ذلك هو عدم شعور هؤالء بفداحة‬ ‫ما اقترفوا‪ .‬ليس هذا فقط‪ ،‬بل برر البعض ذلك‬ ‫بأن مواقع إخبارية غير مصرية نقلته كذلك‪ ،‬وكأن‬ ‫هذا هو املقياس واملعيار‪.‬‬ ‫مقياس الصحفى الشاطر ال يقتصر على‬ ‫السبق والكتابة اجليدة فقط‪ ،‬لكنه يحوى ً‬ ‫أيضا‬ ‫إملامه مبا ينبغى أن يكون وما ال ينبغى‪ .‬وهنا أشير‬ ‫إلى املرض النفسى الذى يعتبره الكثيرون «دلعاً»‬ ‫أو «قلة إميان» أو «سطحية» أو «انعدام رضا»‪...‬‬ ‫إلخ‪ ،‬وأشير إلى ثقافة الصحفى التى تعكس ثقافة‬ ‫املجتمع حلوها مبرها‪ ،‬صاحلها بطاحلها‪.‬‬ ‫دخــــول مــجــال الــصــحــافــة يــعــنــى «فــلــتــرة»‬ ‫و«صــنــفــرة» الثقافة الشعبية حتى ال يكون‬ ‫الصحفى عام ً‬ ‫ال مساعداً ومجدداً للخرافات‬ ‫أو املعتقدات اخلاطئة‪ .‬وحني يصف إعالمى‬ ‫حلظة االنتحار بأنها «حلظة شيطانية»‪ ،‬فأى‬ ‫قساوة هذه؟ ومن نصبه حاكماً على الشياطني‬ ‫واملــائــكــة؟ وأل ــم يخبره أحــدهــم بــأن املــرض‬ ‫النفسى ليس شيطاناً؟ أال يعنى كل ما سبق أن‬ ‫مهنة الصحفى حتتاج تدري ًبا وتأهي ً‬ ‫ال عاجلني؟‬

‫إحــدى أهــم ركائز التنمية والتطوير‪،‬‬ ‫وعكفت احلكومة على اتــخــاذ جميع‬ ‫اإلجــــراءات التى تساهم فــى حتسني‬ ‫مــنــاخ االســتــثــمــار‪ ،‬وج ــذب املــزيــد من‬ ‫املستثمرين‪ ،‬باإلضافة إلــى أن وزارة‬ ‫ـوســعــت فــى إنــشــاء املناطق‬ ‫التموين تـ ّ‬ ‫اللوجستية فــى محافظات (الفيوم‪،‬‬ ‫البحيرة‪ ،‬الدقهلية‪ ،‬والشرقية)‪ ،‬مشي ًرا‬ ‫إلــى أن إنــشــاء أول منطقة لوجستية‬ ‫ذكــيــة فــى الــدلــتــا على أرض املنوفية‬ ‫يعد نقله كبيرة فى التنمية والتطوير‪،‬‬ ‫وســيــعــمــل عــلــى تــوفــيــر فـ ــرص عمل‬ ‫جادة للشباب‪ ،‬مؤك ًدا حرص األجهزة‬ ‫التنفيذية على تذليل جميع العقبات‬ ‫أم ــام االســتــثــمــار واملستثمرين ودفــع‬ ‫عــجــلــة التنمية بــاملــحــافــظــة‪ ،‬مــوجـ ًهــا‬ ‫الدعوة لرجال األعمال لالستثمار فى‬ ‫املحافظة‪ ،‬لتوافر املناخ االستثمار ى‬ ‫بها فى املجاالت كافة‪ ،‬سواء التجارى‬ ‫أو التعليمى أو الترفيهى أو الصناعى‪.‬‬ ‫وأشــار الدكتور إبراهيم عشماوى‪،‬‬ ‫رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية‬ ‫إلى أن جهاز تنمية التجارة الداخلية‬ ‫بــصــدد طـــرح ‪ 5‬فـــرص اســتــثــمــاريــة‬ ‫جديدة قري ًبا فى كل من محافظات‬ ‫(الــبــحــر األحــمــر‪ ،‬الــــوادى اجلــديــد‪،‬‬ ‫الــســويــس‪ ،‬الشرقية‪ ،‬وكفر الشيخ)‪،‬‬ ‫مــســتــدر ًكــا‪« :‬الــســوق املصرية واعــدة‬ ‫وحتتاج لضخ استثمارات ضخمة فى‬ ‫قطاع التجارة الداخلية‪.‬‬

‫املنوفية‪ -‬محمد الصيفى وهند إبراهيم‪:‬‬

‫قــال الدكتور على املصيلحى‪ ،‬وزير‬ ‫الــتــمــويــن‪ ،‬إن الــــوزارة تسعى إلنــشــاء‬ ‫مزيد من املناطق اللوجستية اجلديدة‬ ‫فــى املــحــافــظــات‪ ،‬بــاعــتــبــارهــا عامال‬ ‫أساسيا فى تطوير التجارة الداخلية‪،‬‬ ‫إذ حقق هذا القطاع ‪ ٪18‬من الدخل‬ ‫القومى خــال الفترة املاضية‪ ،‬الفتًا‬ ‫إلى أنه مت وضع خطة ف ّعالة بدعم من‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬لزيادة‬ ‫نسبتها إلى ‪ ٪25‬خالل الفترة املقبلة‪،‬‬ ‫وإقامة املناطق اللوجستية والتجارية‬ ‫وأس ـ ــواق اجلــمــلــة وســاســل اإلمـ ــداد‬ ‫والــتــوزيــع ومــنــاطــق اخل ــدم ــات‪ ،‬لدفع‬ ‫عجلة االقــتــصــاد الــقــومــى واحل ــد من‬ ‫مخاطر التقلبات السعرية والعمل على‬ ‫ثباتها‪ ،‬باإلضافة إلى توفير فرص عمل‬ ‫حقيقية أمام الشباب‪.‬‬ ‫وأضــاف «املصيلحى»‪ ،‬خالل مؤمتر‬ ‫«الدلتا لالستثمار والتطوير»‪ ،‬والذى‬ ‫مت عقده أمس على هامش وضع حجر‬ ‫األساس ألول منطقة لوجستية ذكية فى‬ ‫قرية طوخ طنبشا مبركز بركة السبع‬ ‫فى املنوفية‪ ،‬على مساحة ‪ 13‬فدا ًنا‪،‬‬ ‫وبتكلفة ‪ 2‬مليار جنيه‪ ،‬أن إقامة املناطق‬ ‫اللوجستية متثل تطو ًرا كبي ًرا فى حركة‬ ‫التجارة الداخلية‪ ،‬وت ــؤدى إلــى إنتاج‬ ‫السلع بــجــودة عالية وبشكل مستمر‬ ‫دون حــدوث أزمــات وبأسعار مناسبة‬ ‫للمواطنني‪ ،‬منوهً ا بأن املرحلة املقبلة‬

‫وزير التموين أثناء وضع حجر أساس أول منطقة لوجستية باملنوفية أمس‬

‫تتطلب الشراكة بني احلكومة والقطاع‬ ‫اخلاص‪ ،‬إلسراع عملية التنمية والبناء‪.‬‬ ‫وفيما يخص ملف الدعم التموينى‪،‬‬ ‫أشار «املصيلحي» إلى أنه فى ‪ 7‬نوفمبر‬ ‫‪ ،2018‬أصــبــح هــنــاك قــاعــدة بيانات‬ ‫متكاملة لــدى الرقابة اإلداري ــة‪ ،‬تعمل‬ ‫بالتعاون مع وزارة االتصاالت وبعض‬ ‫اخلــبــراء على قياس مــدى االحتياج‪،‬‬

‫بنا ًء على معدالت االستهالك واإلنفاق‪،‬‬ ‫وليس الدخل‪ ،‬بواقع ‪ 64‬مليون مستفيد‬ ‫من التموين‪ ،‬و‪ 71‬مليون مستفيد من‬ ‫دعم اخلبز‪ ،‬إذ إن كل األرقام القومية‬ ‫واألسماء املوجودة سليمة‪ ،‬ومت حذف‬ ‫كــل املُــكــرر وغير املُــعــرف‪ ،‬واستخراج‬ ‫بطاقات متوينية جديدة لنحو ‪ 245‬ألف‬ ‫احتياجا‪ ،‬غير‬ ‫مواطن من الفئات األكثر‬ ‫ً‬

‫أن التظلمات التــزال مفتوحة لكل من‬ ‫مت شطبه باخلطأ‪ ،‬مرد ًفا‪« :‬االحتياطى‬ ‫االستراتيجى للقمح يكفى ‪ 4‬أشهر‬ ‫مقبلة‪ ،‬ومن السكر ‪ 5‬أشهر‪ ،‬ومن الزيت‬ ‫نحو ‪ 4‬أشهر»‪.‬‬ ‫وأوضـــــح الـــلـــواء إب ــراه ــي ــم أحــمــد‬ ‫أب ــول ــي ــم ــون‪ ،‬مــحــافــظ املــنــوفــيــة‪ ،‬أن‬ ‫القيادة السياسية آمنت بأن االستثمار‬

‫«الزراعة»‪ :‬مصر الثالث عالم ًيا فى إنتاج «بيض اللقاحات البيطرية»‬ ‫كتب‪ -‬متولى سالم والفيوم‪ -‬محمد فرغلى‪:‬‬

‫تفقد الدكتور عزالدين أبوستيت‪ ،‬وزير‬ ‫الــزراعــة‪ ،‬والدكتور أحمد األنــصــارى‪،‬‬ ‫محافظ الفيوم‪ ،‬املشروع القومى إلنتاج‬ ‫البيض اخلالى من املسببات املرضية فى‬ ‫منطقة كوم أوشيم‪ ،‬الذى يتم استخدامه‬ ‫فى إنتاج اللقاحات البيطرية والبشرية‪.‬‬ ‫وأكد وزير الزراعة على أهمية هذا‬ ‫خصوصا أن مصر حتتل املركز‬ ‫املشروع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الثالث عامل ًيا بإنتاج ‪ 3‬ماليني بيضة؛‬ ‫والذى يساهم إنتاجه فى إنتاج اللقاحات‬ ‫البيطرية مبا فيها لقاح مرض إنفلوانزا‬ ‫الطيور وبعض اللقاحات اآلدمية وإنتاج‬ ‫املواد املشخصة لألمراض الفيروسية‪،‬‬ ‫كــذلــك عـــزل وتــصــنــيــف الــفــيــروســات‬ ‫املسببة لألمراض‪ ،‬الفتًا إلى أن املشروع‬ ‫يعتبر الثالث على مستوى العالم من‬ ‫حيث حجم اإلنــتــاج‪ ،‬وال ــذى يبلغ نحو‬ ‫‪ ٣‬ماليني بيضة خالية مــن املسببات‬ ‫املرضية سنو ًيا‪.‬‬ ‫واستعرض الدكتور منير الصفتى‪،‬‬

‫وزير الزراعة أثناء زيارته‬

‫مدير املشروع‪ ،‬أهــداف املشروع‪ ،‬وهى‬ ‫إنــتــاج بيض مخصب ومعقم خــال من‬ ‫أى عدوى أو ملوثات‪ ،‬باستخدام وسائل‬ ‫تكنولوجية غاية فــى التقدم وبتكلفة‬

‫عالية‪ ،‬حيث يستخدم فى إنتاج معظم‬ ‫اللقاحات البيطرية وبعض اللقاحات‬ ‫اآلدمـ ــيـ ــة‪ ،‬وإنـــتـــاج املـــــواد املشخصة‬ ‫لألمراض الفيروسية‪ ،‬فضال عن عزل‬

‫تعاون بين «عين شمس»‬ ‫و«موسكو» و«بنزا»‬

‫وتصـنيف الفيروســات‪ ،‬كذلك دراسة‬ ‫خواص الفيروسات وإكثارها‪.‬‬ ‫وأضاف «الصفتى» أن املشروع يقوم‬ ‫حاليا بــإمــداد عــدد كبير مــن اجلهات‬ ‫والهيئات باإلنتاج وعلى رأسها معهد‬ ‫بحوث األمصال واللقاحات البيطرية‪،‬‬ ‫واملــعــمــل املــرجــعــى لتشخيص أمــراض‬ ‫الــدواجــن‪ ،‬فضال عن جميع الوحدات‬ ‫واملــشــروعــات البحثية التابعة ملراكز‬ ‫البحث العلمى واجلــامــعــات املصرية‪،‬‬ ‫واملــركــز القومى للبحوث‪ ،‬موضحا أن‬ ‫املشروع جنح فى فتح أسواق للتصدير‬ ‫للسوق العاملية‪ ،‬حيث يعد النواة التى‬ ‫تقوم عليها العمليات اإلنتاجية للقاحات‬ ‫املستخدمة فى قطاع الدواجن وبعض‬ ‫اللقاحات البشرية‪.‬‬ ‫وتفقد الوزير محطة أطسا للزراعة‬ ‫اآللــيــة مبنطقة غــرب الفيوم للوقوف‬ ‫عــلــى ســيــر الــعــمــل‪ ،‬وم ــش ــروع حتسني‬ ‫نظام امليكنة الزراعية املستدامة باملنيا‬ ‫والفيوم‪ ،‬باملحطة‪.‬‬

‫وقــع د‪ .‬محمود املتينى‪ ،‬رئيس‬ ‫جــامــعــة عــن شــمــس‪ ،‬بــروتــوكــول‬ ‫ت ــع ــاون مــشــتــرك م ــع اث ــن ــن من‬ ‫كبريات اجلامعات الروسية وهما‬ ‫جامعة موسكو وجامعة بنزا‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل زيــارة املتينى لدولة روسيا‪،‬‬ ‫بحث خاللها أطر التعاون املشترك‬ ‫مــع عــدد مــن املؤسسات البحثية‬ ‫واألكادميية بدولة روسيا‪.‬‬ ‫ومت اســتــعــراض ســبــل الــتــعــاون‬ ‫املــشــتــرك عــلــى كــافــة مــســتــويــات‬ ‫البحث العلمى والتبادل الطالبى‬ ‫والدراسات العليا‪ .‬وأوضح املتينى‬ ‫أن هذا البروتوكول يأتى فى إطار‬ ‫ح ــرص جــامــعــة عــن شــمــس على‬ ‫توسيع قاعدة الشراكة مع مختلف‬ ‫اجل ــام ــع ــات املــصــريــة والــعــربــيــة‬ ‫والــعــاملــيــة‪ ،‬ملــواكــبــة أح ــدث النظم‬ ‫التعليمية ومعايير التنافسية العاملية‪.‬‬

‫«اآلثار» تزيل الكتابات الغرامية على جدران قلعة قايتباى‬ ‫اإلسكندرية‪ -‬رجب رمضان‪:‬‬

‫ق ــال محمد مــتــولــى‪ ،‬مــديــر عــام‬ ‫اآلثار اإلسالمية والقبطية واليهودية‬ ‫بــاإلســكــنــدريــة‪ ،‬إنــه مت إيــفــاد فريق‬ ‫من إدارة الترميم إلزالــة العبارات‬ ‫املــشــوهــة جلـ ــدران قلعة قايتباى‪،‬‬ ‫وذلــك عقب كتابة بعض الزائرين‬ ‫عبارات غرامية وتسجيل ذكرياتهم‬ ‫بكتابة أسماء الفتيات ورسم «قلوب‬ ‫بالروج األحمر»‪ ،‬ما أساء إلى الشكل‬ ‫العام للمبنى‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف «مــتــولــى»‪« :‬فـــور رصــد‬ ‫الــكــتــابــات الــغــرامــيــة عــلــى ج ــدران‬ ‫الــقــلــعــة‪ ،‬خــاصــة ال ــب ــرج الــرئــيــســى‬ ‫واألسوار اخلارجية‪ ،‬تقرر إيفاد فريق‬ ‫من إدارة الترميم إلزالة آثار العدوان‬ ‫على األثر‪ ،‬من خالل معاجلة فورية‬ ‫واســتــخــدمــوا مـــواد مت دمــجــهــا مع‬ ‫بعضها حفاظا على املبنى»‪.‬‬ ‫وتــابــع أن الــســلــوكــيــات السلبية‬

‫إزالة الكتابات على جدران القلعة‬

‫لبعض الــزائــريــن‪ ،‬بــشــأن تسجيل‬ ‫الذكريات على جدران القلعة تؤثر‬ ‫على الشكل العام أمــام السائحني‬

‫سودوكو‬

‫األبراج‬

‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫األجانب‪ ،‬وتنم عن ثقافة محدودة‬ ‫بقيمة األثر‪ ،‬ألنه يجسد حقبة زمنية‬ ‫كبيرة فى تاريخ مصر‪ ،‬مشيرا إلى‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫رمبا ينخفض التوتر ويزداد شعورك باالستقرار‪.‬‬ ‫هذا إذا تصرفت بحرص فى األسابيع السابقة‪.‬‬ ‫رمبا هناك إيجابيات عاطفية‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫تبدو متحمسا لعمل كثير من األشياء‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك من يحاول إعاقتك‪ ،‬ليس من السهل‬ ‫أن تكون موضوعياً جداً مع من حتبهم‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫انخفاض القمر قد ال يؤثر على تقدمك‬ ‫العملى‪ .‬هناك كــواكــب أماكنها إيجابية‬ ‫بالنسبة لك‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫القمر مرتفع‪ ،‬وطاقته قد حتفزك للعمل‬ ‫على حتقيق أحــامــك مــع بعض املجهود‬ ‫املضاعف‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫إذا استطعت حتويل ذهنك مــن املــؤرقــات‬ ‫حولك سوف ترى جمال احلياة‪ ،‬رمبا التسامر‬ ‫مع األصدقاء وعمل شىء جديد ينعشانك‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫قــد يــكــون الــوقــت مــنــاســبـاً للتنزه وســط‬ ‫الطبيعة‪ ،‬والقمر فى البيت الثانى عشر‪،‬‬ ‫قد تبدو أكثر مرونة وتسامحاً‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21 :‬إلى ‪7/20‬‬ ‫املعلومات املتاحة رمبــا تكون مخادعة‪،‬‬ ‫ولكنك تتصف باحلذر‪ ،‬وليس من السهل‬ ‫خداعك‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫رمبــا الــيــوم مناسب حتى يــرى اآلخ ــرون‬ ‫وجــهــك الطيب واملـــرح واحلــنــون‪ ،‬حــاول‬ ‫إسعاد من تعاشرهم‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫تغيير مكان القمر يجعل الــيــوم مختلفاً‬ ‫متــام ـاً عــن األمـ ــس‪ ،‬فــاملــغــامــرة واإلبـ ــداع‬ ‫والتجديد رمبا تأتى بفائدة‪.‬‬

‫الدلو‪ 1/21 :‬إلى ‪2/20‬‬ ‫املريخ فى مكان قد يعكس عليك احلماس‬ ‫والدقة والريادة‪ ،‬وتستطيع أن تنظم وحتقق‬ ‫الكثير‪ .‬عليك باالحتفاظ بثقتك بنفسك‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫رمبا وجودك فى البيت اليوم يعود عليك‬ ‫بــفــوائــد كــثــيــرة‪ ،‬أهــمــهــا احلـ ــوار وعــرض‬ ‫األفكار ووجهات النظر‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21 :‬إلى ‪3/20‬‬ ‫قد جتنى نتائج جتاربك خاصة فى منزلك‬ ‫أو مع أقاربك ورمبا متضى حياة اجتماعية‬ ‫سعيدة‪.‬‬

‫عزة كامل‬

‫ماريان خورى وسينما‬ ‫«المسكوت عنه»‬

‫هل كان على ماريان خورى أن متشى على‬ ‫قلبها لتصنع هــذا الفيلم؟!‪ ،‬مــا الــذى كانت‬ ‫تريده فى رحلة البحث من خالل نبش الصور‬ ‫والتسجيالت الصوتية واملرئية واحل ــوارات‬ ‫البديعة مع االبنة وشقيقيها؟‪ ،‬هل البحث عن‬ ‫الهوية والذات؟‪ ،‬هل لإلجابة عن أسئلة معقدة‬ ‫فى عالقتها بأمها‪ ،‬وعالقتها بابنتها الشابة‪،‬‬ ‫والتى تشبه جدتها فى قوتها وعنادها؟‬ ‫الوحدة واالكتئاب والغربة واحلنني واحلب‬ ‫واملــوت والـــوالدة‪ ،‬واحليرة تتجسد فى الدائرة‬ ‫الضيقة للحظة احلــاضــرة مــع االبــنــة‪ ،‬املوتى‬ ‫كاسحا‪ ،‬ألنهم‬ ‫ينتصرون على احلياة انتصا ًرا‬ ‫ً‬ ‫مازالوا يحومون حول األحياء‪ ،‬ومع ذلك هناك‬ ‫حضور دائــم للحياة اخلفاقة الراعشة‪ ،‬احلب‬ ‫موجود بكل عنفه وعنفوانه‪ ،‬فهو حب مجهض‬ ‫ومفقود فى نفس الوقت‪ ،‬التنافس واجلاذبية‬ ‫وزواج الصفقة والهروب للداخل واملوت واملرض‪.‬‬ ‫تركيبة مدهشة من املكونات‪ ،‬أمومة منقوصة‪،‬‬ ‫وهــويــة مختلطة‪ ،‬شــامــيــة مــصــريــة مسيحية‬ ‫مسلمة‪ ،‬القوة والهشاشة تركيبة معقدة وغرائبية‬ ‫للشخصيات احلاضرة فى الفيلم‪ ،‬عالقة بني‬ ‫األم واالبنة كأنها لعنة أبدية‪ ،‬تتوارثها األجيال‪،‬‬ ‫كل هذه األوضاع العاطفية املرتبكة جتد تعبيرها‬ ‫األسمى فى تــســاؤالت بني األم واالبــنــة‪ ،‬وهى‬ ‫ليست بالضرورة إجابات شافية‪ ،‬رمبــا كانت‬ ‫يبصرها عــن س ــؤال‪ ،‬وظلّت‬ ‫تبحث عــن أحــد ّ‬ ‫إجابته معلقة‪ ،‬ميضى الزمن وال متضى الروح‪.‬‬ ‫فيلم «احــكــيــلــى»‪ ،‬عمل ينطوى على عمق‬ ‫روحــى‪ ،‬فى جوهره اإلرادة والبحث والقلق‪،‬‬ ‫ضفيرة واحــدة‪ ،‬تفتح ماريان خــورى األبــواب‬ ‫املغلقة على فضاءات مفتوحة وتــواريــخ شبه‬ ‫سر ّية‪ ،‬وتنفض عنها تــراب السنني‪ ،‬رغم أنه‬ ‫فيلم تسجيلى إال أننا نشعر كأنه فيلم روائى‬ ‫قصير‪ ،‬تتألف مشاهده من دراما ناضجة‪ ،‬دون‬ ‫ترهل‪ ،‬كثافة عاطفية مغلفة بالسخرية أحيانا‪،‬‬ ‫تتشابك الطفولة والصبا والشمس الغاربة‬ ‫واحل ــب املشتهى الــضــائــع‪ ،‬تتجمع املشاهد‬ ‫وتنفصل وتنثر ألف خيط من خيوط املاضى‬ ‫احلاضر‪ ،‬وتختلج الظالل والشجون‪ ،‬يتسرب‬ ‫بنعومة ما تريد أن تكاشفنا به‪ ،‬لتصل الشجاعة‬ ‫والكشف احلر واجلرأة مداها فى هذا الفيلم‪.‬‬ ‫إنــه عمل ناضج بامتياز‪ ،‬استسلمت معها‬ ‫للفخ الذى قادتنى إليه‪ ،‬مشاهد رقراقة وعذبة‪،‬‬ ‫ثم تنقلب إلى صرخة مروعة ومدو ّية‪ ،‬تفيض‬ ‫الذكريات لتغرق احلاضر بأضواء انطفأت فى‬ ‫تفجر املسكوت عنه فى‬ ‫املاضى‪ ،‬حاولت فيه أن ّ‬ ‫حياتها‪ ،‬ومواجهة أشباح املاضى التى حتوم‬ ‫حولها لتوقظ فينا جميعا أشباحنا التى مازالت‬ ‫محبوسة داخلنا‪.‬‬ ‫ترى هل جنحت أن تخرج هذه األشباح متاما‪،‬‬ ‫أم مازال هناك بعض منها يؤرقها ويطلب منها‬ ‫أن تخرج هذا األرق املخزون فى عمل إبداعى‬ ‫هادئ جميل؟‬ ‫مبروك حلصول الفيلم على جائزة اجلمهور‬ ‫مبهرجان القاهرة السينمائى‪.‬‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪٢٠١٣‬‬

‫حترك املنطقة األثرية بفرق تفتيش‬ ‫لــنــشــر الــوعــى األثــــرى والــتــعــريــف‬ ‫بأهمية املــوقــع وتــاريــخــه وض ــرورة‬ ‫املحافظة عليه مبظهر حــضــارى‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬تقوم مجموعات الترميم‬ ‫الدقيق بإزالة تلك الكتابات‪ ،‬لتبدو‬ ‫املــنــطــقــة مبــظــهــر ح ــض ــارى الئ ــق‪،‬‬ ‫ويستمرون فى العمل بعد املواعيد‬ ‫الــرســمــيــة مـــع تــرمــيــم احلــلــيــات‬ ‫النحاسية امل ــوج ــودة فــى األب ــواب‬ ‫الرئيسية للقلعة»‪.‬‬ ‫وكشف «متولى» عن التنبيه مرارا‬ ‫على الــرحــات املدرسية باحلفاظ‬ ‫عــلــى األثــــر وعــــدم الــكــتــابــة على‬ ‫اجلدران‪ ،‬خاصة بـ«االسبراى والروج‬ ‫وأقـــام الــكــحــل»‪ ،‬الفــتــا إلــى متكن‬ ‫الــشــبــاب مــن الــوصــول إلــى أمــاكــن‬ ‫مرتفعة من اجلــدران‪ ،‬ما يعرضهم‬ ‫للخطر‪ ،‬فضال عن صعوبة الوصول‬ ‫إليها من جانب املرممني إلزالتها‪.‬‬ ‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫‪ ٧‬ستات‬

‫وفاة الشاعر‬ ‫أحمد فؤاد نجم‬

‫أحمد فؤاد جنم‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬مخالف‪ -‬طول اإلنسان‪.‬‬ ‫‪ -2‬آالت نــقــر إيــقــاعــيــة «مــعــكــوســة»‪ -‬ذاب‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -3‬هدبها‪ -‬وعاء حلفظ املربات «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -4‬حرف أجنبى‪ -‬وصف‪ -‬ثلثا «هدف»‪.‬‬ ‫‪ -5‬مطربة مصرية معتزلة‪.‬‬ ‫‪ -6‬تعبر‪ -‬حل‪ -‬حتكيه‪.‬‬ ‫‪ -7‬أولى القبلتني وثالث احلرمني «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -8‬نظمته‪ -‬جتدها فى «سروال»‪.‬‬ ‫‪ -9‬موسيقى منسوى‪ -‬ضمير‪ -‬منع‪.‬‬ ‫‪ -10‬والد‪ -‬من أصوات األوبرا‪.‬‬ ‫‪ -11‬للتخيير‪ -‬بطلة فيلم غــرام فــى الكرنك‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -12‬من ملوك الفرجنة «معكوسة»‪ -‬القط‪.‬‬ ‫رأسيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬أجمل جميالت نساء الفراعنة‪ -‬فى الفم‪.‬‬ ‫‪ -2‬من أحلان سيد درويش‪ -‬حرف ندبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬برأ «معكوسة»‪ -‬اختلستها‪.‬‬ ‫‪ -4‬عكسه‪ -‬أسراب متتابعة‪.‬‬ ‫‪ -5‬يحوز «معكوسة»‪ -‬مقياس للسوائل‪ -‬فات‪.‬‬ ‫‪ -6‬متشابهان‪ -‬وبخاه‪ -‬بواسطتها‪.‬‬ ‫‪ -7‬نتيقن‪ -‬فى الوجوه «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -8‬سهد «معكوسة»‪ -‬جريئة‪.‬‬ ‫‪ -9‬استعملها «معكوسة»‪ -‬قضى «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -10‬مطرب مصرى‪ -‬للتمنى «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -11‬دقــة «معكوسة»‪ -‬مسرحية ملحمد عوض‬ ‫وأمني الهنيدى‪.‬‬ ‫‪ -12‬أخرسها‪ -‬عاصمة والية «كولورادو»‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬

‫‪ 1‬ج‬ ‫‪ 2‬د‬ ‫‪ 3‬ع‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫م‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ت‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ر‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫هـ‬ ‫ا‬

‫ز‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫و‬ ‫ش‬ ‫ك‬ ‫ى ف‬ ‫ب س‬ ‫و‬ ‫ل ى‬ ‫غ‬ ‫و ا‬

‫‪4‬‬

‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ف‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ل ق م ر‬ ‫ع ى ن ى‬ ‫ب و ا ل‬ ‫د ج‬ ‫ل خ‬ ‫ر‬ ‫ى ر ع ش‬ ‫ل د ى ن‬ ‫ب ا ن ت‬ ‫ى‬ ‫ى‬ ‫ن و ك ل‬ ‫م‬ ‫و هـ‬ ‫ت م ل ا‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫ت‬ ‫ع‬ ‫ر و‬ ‫ق د‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ق ط‬ ‫و م‬ ‫م ت‬ ‫ا‬ ‫هـ ر‬ ‫ب‬

‫ا م‬ ‫ل م‬ ‫س‬ ‫ى م‬ ‫د ع‬ ‫هـ ط‬ ‫ز‬ ‫ى ن‬ ‫ن ى‬ ‫ب ر‬ ‫ا‬ ‫ر ج‬

‫يظل الشاعر أحمد فؤاد واحــدا من‬ ‫أبرز شعراء الرفض‪ ،‬وقد حقق تواصال‬ ‫جماهيريا بنصه الشعرى العامى‪ ،‬ولد‬ ‫فى ‪ 23‬مايو ‪ 1929‬بقرية كفر أبوجنم‬ ‫مبــديــنــة أبــوحــمــاد وكــانــت أمــه فالحة‬ ‫أمية‪ ،‬وأبوه ضابط شرطة‪ ،‬التحق بعد‬ ‫ذلــك بكتّاب القرية وبعد وفــاة والــده‬ ‫أودع ملجأ أيتام فى ‪1936‬وهــو امللجأ‬ ‫الذى كان فيه عبداحلليم حافظ وخرج‬ ‫فــى ‪ 1945‬وك ــان عــمــره ‪17‬ســنــة وعــاد‬ ‫لقريته ثم انتقل للقاهرة عند شقيقه‪،‬‬ ‫إال أنه طرده فعاد لقريته ثم عمل فى‬ ‫معسكرات اجليش اإلجنليزى متنقال‬ ‫بني مهن كثيرة والتقى بعمال املطابع‬ ‫الشيوعيني واشــتــرك فــى املظاهرات‬ ‫التى اجتاحت مصر‪ ،‬وفــى الفترة من‬ ‫‪ 1951‬إلــى ‪ 1956‬اشتغل عــامــا فى‬ ‫السكك احلديدية وفى ‪ 1959‬انتقل من‬ ‫البريد إلى النقل امليكانيكى بالعباسية‬ ‫ثم وجهت إليه تهمة االختالس‪ ،‬وسجن‬ ‫ملدة ‪ 33‬شهرا ثم عمل بأحد املعسكرات‬ ‫اإلجنــلــيــزيــة وس ــاع ــد الــفــدائــيــن فى‬ ‫عملياتهم‪ ،‬وأثناء عمله بالنقل امليكانيكى‬ ‫اتهموه بتزوير استمارات شراء وحكم‬ ‫عليه بـــ‪ ٣‬ســنــوات بسجن قــره ميدان‪،‬‬ ‫وبــعــد خــروجــه ُع ــن مــوظــفــا مبنظمة‬ ‫تضامن الشعوب اآلسيوية اإلفريقية‬ ‫وأقام بأحد البيوت فى بوالق الدكرور‪،‬‬ ‫ثــم تعرف على الشيخ إمــام فــى حــارة‬ ‫حوش آدم (خــوش قــدم) وشكال ثنائيا‬ ‫غنائيا وقدما الكثير من أغانى الرفض‬ ‫الثورية ثم انفصال‪ ،‬وهناك فيلم يحكى‬ ‫سيرته‪ ،‬واسمه الفاجومى وتوفى «زى‬ ‫النهارده» فى ‪ ٣‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫ماهر حسن‬


‫مالعب‬

‫الزمالك يستعد الستبدال ميتشو‪ ..‬ويحقق مع النقاز‬ ‫فايلر يحذر من االستهتار أمام «بنى سويف»‬

‫‪٨‬‬‫‪11‬‬ ‫حوار‬

‫الكاتب والناقد األدبى‬ ‫الدكتور صالح فضل‪:‬‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫الثالثاء ‪ ٣‬ديسمبر ‪201٩‬م ‪ ٦ -‬من ربيع اآلخر ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٢٣ -‬هاتور ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٦٥٠‬‬

‫تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع ‪ 22‬صفحة ‪٣ -‬جنيهات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - December 3 rd - 2019 - Issue No. 5650 - Vol.16‬‬

‫مصر تتمسك بإنجاز اتفاق عادل حول «سد النهضة»‬ ‫«عبدالعاطى» يح ّذر من الجفاف‪ ..‬و«بيكيلى»‪ :‬سنحل المشكلة م ًعا إطالق نماذج المتحانات‬ ‫إلكترونيا‬ ‫«أولى ثانوى»‬ ‫ًّ‬

‫‪9‬تقدير الدرجات فى اإلدارات التعليمية‬

‫الوفدان املصرى واإلثيوبى خالل اجللسة أمس‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬

‫قال الدكتور محمد عبدالعاطى‪،‬‬ ‫بالتوصل‬ ‫وزير الرى‪ ،‬إن مصر ملتزمة‬ ‫ّ‬ ‫التفاق عادل ومتوازن بشأن قواعد‬ ‫ملء وتشغيل سد النهضة اإلثيوبى‪،‬‬ ‫تــأكــي ـدًا ملــا اتــفــقــت عــلــيــه الــقــيــادة‬ ‫السياسية‪ ،‬ومت تدوينه فى اتفاقية‬ ‫«إعالن املبادئ» ‪.2015‬‬ ‫وأض ـ ــاف «عــبــدالــعــاطــى»‪ ،‬خــال‬ ‫االجتماع الثانى لسد النهضة على‬ ‫مستوى وزراء املــوارد املائية والوفود‬ ‫الفنية من مصر والسودان وإثيوبيا‪ ،‬فى‬ ‫القاهرة‪ ،‬الذى بدأ أمس‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫أن يستمر على مدار يومني مبشاركة‬ ‫ممثلى الواليات املتحدة والبنك الدولى‪،‬‬ ‫الستكمال املباحثات بخصوص قواعد‬

‫املــلء والتشغيل‪ ،‬أنــه مــن املستهدف‬ ‫الــوصــول التــفــاق ميـ ّكــن إثيوبيا من‬ ‫حتقيق هدفها من خالل توليد الطاقة‬ ‫الكهرومائية‪ ،‬ومينع فى الوقت ذاته‬ ‫إحــداث ضرر كبير على استخدامات‬ ‫املياه لدولتى املصب مصر والسودان‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬مصر تعانى بالفعل من‬ ‫عجز كبير فــى تلبية احتياجاتها‬ ‫من املياه‪ ،‬يصل إلــى ‪ 21‬مليار متر‬ ‫مكعب فــى الــســنــة‪ ،‬ويــتــم ســده فى‬ ‫الــوقــت احلــالــى مــن خ ــال إع ــادة‬ ‫اســتــخــدام مــيــاه الــصــرف الصحى‬ ‫على نطاق واســع‪ ،‬عــاوة على أنها‬ ‫تستورد نحو ‪ 34‬مليار متر مكعب‬ ‫مــن املــيــاه االفــتــراضــيــة ســنــو ًيــا من‬ ‫أجل سد الفجوة الغذائية‪ ،‬لذا نحن‬

‫«الداخلية»‪ :‬موقع إلكترونى‬ ‫لخدمات الجوازات والهجرة‬ ‫كتب ‪ -‬يسرى البدرى‪:‬‬

‫أطلقت وزارة الداخلية على بوابتها‬ ‫على شبكة «اإلنترنت» موق ًعا إلكترون ًيا‬ ‫ـاصــا بــــإدارة اجلـــــوازات والهجرة‬ ‫خـ ً‬ ‫واجلنسية‪ ،‬ومت التنسيق مــع وزارة‬ ‫االت ــص ــاالت‪ ،‬لتصميم املــوقــع بحيث‬ ‫يلبى كل الطلبات ويتضمن اخلدمات‬ ‫التى تقدمها اإلدارة العامة للجوازات‬ ‫والهجرة واجلنسية من خالل عرض‬ ‫تفصيلى يشمل التعريف باخلدمة‬ ‫وبالنص القانونى املنظم لها‪ ،‬واملوعد‬ ‫القانونى إلمت ــام اخلــدمــة واستفادة‬ ‫صــاحــب الــطــلــب منها واملــســتــنــدات‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫كما يتضمن املوقع تقدمي عدد من‬ ‫اخلدمات اإللكترونية يتمثل أبرزها فى‬ ‫طلب «اكتساب اجلنسية املصرية ألبناء‬

‫األم املصرية‪ -‬اكتساب األجنبية زوجة‬ ‫املــصــرى اجلنسية املصرية (ال ــزواج‬ ‫املختلط)‪ -‬إثبات اجلنسية املصرية‪-‬‬ ‫اإلذن بالتجنس بجنسية أجنبية مع‬ ‫االحتفاظ باجلنسية املصرية‪ -‬اإلذن‬ ‫بالتجنس بجنسية أجنبية مــع عدم‬ ‫االحتفاظ باجلنسية املصرية‪.‬‬ ‫يـ ــاتـ ــى ذلـ ـ ــك إنـ ـ ــفـ ـ ــاذاً ل ــث ــواب ــت‬ ‫استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة‬ ‫فــى أحــد مــحــاورهــا اجلــوهــريــة إلى‬ ‫االرتــقــاء مبستوى اخلدمات األمنية‬ ‫اجلــمــاهــيــريــة‪ ،‬وتيسير اإلجــــراءات‬ ‫مبــا يسهم فــى احلــد مــن الكثافات‬ ‫باملكاتب واإلدارات اجلغرافية التابعة‬ ‫للقطاعات األمنية اخلدمية‪ ،‬ومواكبة‬ ‫مسيرة العمل الــوطــنــى فــى ميكنة‬ ‫اخلدمات احلكومية‪.‬‬

‫التوصل التفاق تشغيل‬ ‫بحاجة إلى‬ ‫ّ‬ ‫متعدد للخزانات مبــا مي ّكن خــزان‬ ‫ســد النهضة مــن حتقيق هدفه مع‬ ‫حماية السد العالى ومتكني خزان‬ ‫أســــوان مــن حتقيق هــدفــه أيـ ً‬ ‫ـضــا‪،‬‬ ‫إلــى جانب أهمية النظر فى اآلثــار‬ ‫املحتملة للجفاف أثناء ملء وتشغيل‬ ‫السد اإلثيوبى‪ ،‬وهذا يتطلب اتخاذ‬ ‫تدابير فعالة عندما تصل مستويات‬ ‫اخلــزانــات إلــى الــوضــع احل ــرج من‬ ‫حيث كمية املياه»‪.‬‬ ‫وأوضــح وزير املياه والــرى والطاقة‬ ‫اإلثيوبى‪ ،‬سيلشى بيكيلى‪ ،‬أن إثيوبيا‬ ‫تعطى أهمية كبيرة لهذه االجتماعات‪،‬‬ ‫التوصل لقرارات ثابتة واحترام‬ ‫بهدف‬ ‫ّ‬ ‫جميع االتــفــاقــيــات‪ ،‬وقــــال‪« :‬علينا‬

‫التفاوض بطريقة أفضل إليجاد حل‬ ‫التوصل‬ ‫للمشكالت العالقة‪ ،‬ونتوقع‬ ‫ّ‬ ‫لطريقة جماعية تسمح لنا جمي ًعا‬ ‫بالنجاح‪ ،‬فإثيوبيا تعمل من خالل هذا‬ ‫السد على توليد الطاقة والقضاء على‬ ‫الفقر من خالل توليد الكهرباء وحتسني‬ ‫احلــيــاة االجتماعية واالقــتــصــاديــة‪،‬‬ ‫وتؤمن بأن العمل الذى سيبدأ فى يوليو‬ ‫من العام املقبل يجب أن يكون مبن ًيا‬ ‫على الثقة‪ ،‬كما يجب أن يتم حل باقى‬ ‫املشكالت بالصبر‪ ،‬فالعالم يتطلع إلينا‬ ‫ملعرفة كيف سنحل هذه املشكلة‪ ،‬وعلينا‬ ‫أن نُظهر الثقة بأننا سنتمكن من حل‬ ‫هــذه املسألة‪ ،‬وسنتوصل حللول من‬ ‫خالل العمل م ًعا»‪.‬‬ ‫(طالع ص‪)5‬‬

‫مع موجهى عموم املواد الدراسية ومديرى‬ ‫كتبت‪ -‬وفاء يحيى‪:‬‬ ‫أعــلــنــت وزارة الــتــربــيــة والــتــعــلــيــم عموم تنمية املــواد الدراسية بــالــوزارة‪،‬‬ ‫والتعليم الفنى إطالق عدد من النماذج لتوضيح التعليمات اخلاصة باملواصفات‬ ‫الفنية لورقة االمتحانات‪،‬‬ ‫االسترشادية المتحانات‬ ‫وك ــل مــا يتعلق بعملية‬ ‫الصف األول الثانوى على‬ ‫التقييم مبا فيها صياغة‬ ‫املوقع الرسمى لتدريب‬ ‫األس ـ ــئ ـ ــل ـ ــة وعـــــددهـــــا‬ ‫الــــطــــاب ع ــل ــى نــظــام‬ ‫وتصنيفها‪.‬‬ ‫االمتحانات قري ًبا وقبل‬ ‫وأوضــح «حجازى» أن‬ ‫ب ــدء امــتــحــانــات الفصل‬ ‫االمتحانات سوف جترى‬ ‫الــدراســى األول لطالب‬ ‫على مستوى كــل إدارة‬ ‫الصفني األول والثانى‬ ‫تعليمية بنظام الكتاب‬ ‫الــثــانــوى فــى ‪ 11‬يناير‬ ‫املــفــتــوح‪ ،‬عــلــى أن تتم‬ ‫املقبل‪ .‬وقال الدكتور رضا‬ ‫عملية تقدير الدرجات‬ ‫ح ــج ــازى‪ ،‬رئــيــس قطاع‬ ‫عــلــى مــســتــوى اإلدارة‬ ‫التعليم العام بالوزارة‪ ،‬إن‬ ‫التعليمية ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫املــديــريــات مسؤولة عن‬ ‫وتــــبــــدأ ام ــت ــح ــان ــات‬ ‫جتميع نتائج االمتحانات‬ ‫رضا حجازى‬ ‫الــصــف األول الــثــانــوى‬ ‫مــن اإلدارات التعليمية‬ ‫التابعة لها‪ ،‬وإرسالها للوزارة وف ًقا آللية من ‪ 11‬إلى ‪ 23‬يناير املقبل‪ ،‬فى الفترة‬ ‫معينة يتم االتفاق عليها الحقا من خالل املسائية‪ ،‬وجتــرى االمتحانات فى مواد‬ ‫املــســتــوى الــرفــيــع لــلــمــدارس الرسمية‬ ‫قطاع تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬فى خطاب موجه للمديريات‪ ،‬لغات واخلــاصــة لــغــات‪ ،‬وامل ــواد التى ال‬ ‫أن امتحانات الفصل الــدراســى األول تضاف للمجموع الكلى‪ ،‬واملــواد العلمية‬ ‫للصف األول الثانوى ستجرى ورق ًيا وف ًقا (تكنولوجيا املعلومات واألنشطة التربوية‬ ‫للمواصفات التى يصدرها املركز القومى والتربية الرياضية) حسب ظــروف كل‬ ‫لالمتحانات والتقومي التربوى‪ ،‬ناف ًيا ما مديرية‪ ،‬فيما جترى امتحانات الصف‬ ‫تردد عن إجرائها بنظام الـ«بوكليت» أو الثانى الثانوى من ‪ 11‬إلى ‪ 22‬يناير فى‬ ‫الـ«بابل شيت»‪ ،‬مشي ًرا إلى عقد لقاءات الفترة الصباحية‪.‬‬

‫‪٧‬‬

‫تجديد الخطاب الدينى يحتاج‬ ‫إلغاء قانون ازدراء األديان‬ ‫وتجريم فتاوى التكفير‬

‫د‪.‬عبداملنعم سعيد‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫الثبات االنفعالى المصرى‬

‫«الثبات االنفعالى» مفهوم مستعار من التعبيرات‬ ‫الرياضية التى متيز بني الالعبني واملدربني فى األلعاب‬ ‫الرياضية عامة‪ ،‬وكرة القدم خاصة‪ .‬واملقصود هو قدرة‬ ‫الرياضى أو الالعب على التكيف مع الظروف املتغيرة‬ ‫للمباراة مبا فيها من كر وفر‪ ،‬وهجوم ودفاع‪ ،‬وهزمية‬ ‫ونصر‪ ،‬وحماس للجمهور وبــرود صامت منذر بلعنة‬ ‫آتية‪ .‬وهناك بالتأكيد العديد من املعايير التى يق َّيم‬ ‫بها الالعبون من املوهبة إلى املهارة إلى اللياقة البدنية‬ ‫إلى السرعة فى الفهم واألداء إلى اتساع الرؤية؛ ولكن‬ ‫الثبات االنفعالى ال يقل أهمية عن كل ذلك ألنه يعنى‬ ‫التوازن فى العواطف‪ ،‬فال تنفرج بشدة ساعة الفرحة‬ ‫الناجمة عن تسجيل هدف على سبيل املثال‪ ،‬وال تضيق‬ ‫بكثرة ساعة احلزن عندما يكون الهدف فينا فى مثل‬ ‫آخر‪ .‬الفرحة الشديدة واحلزن العميق كالهما يشوه‬ ‫القدرات‪ ،‬وال يجعالنها تؤدى بأفضل األداء‪ ،‬وكالهما‬ ‫يــحــرف العقل بعيدا عــن التفكير املــتــوازن والــقــدرة‬ ‫على التقدير‪ .‬وما يصدق فى ذلك على األفراد فإنه‪،‬‬ ‫وإلــى حد كبير‪ ،‬يصدق أيضا على اجلماعة واألمــة؛‬ ‫وفى حالتنا املصرية فإن الشكوى الدائمة من مبالغة‬ ‫احلزن‪ ،‬ومعه جلد الذات؛ ومبالغة الفرح ومعه غياب‬ ‫العقل‪ ،‬هما من مثالب الــقــدرات العامة التى تظهر‬ ‫أحيانا فى الغياب الكلى مثال عن حضور مباريات‬ ‫الفريق القومى كما جرى فى مبارياته األخيرة‪ ،‬واآلن‬ ‫االعتقاد املفاجئ أن فريقنا األوملبى الذى أحرز نصرا‬ ‫مستحقا بكأس األمم اإلفريقية وجــرى تأهيله إلى‬ ‫الدورة األوملبية فى طوكيو ميثل الرجولة املصرية فى‬ ‫أحسن أحوالها (املقارنة هنا بالفريق األول الذى يعتبر‬ ‫الرجولة هكذا فى أسوأ حاالتها)‪ ،‬وأن ما فى الفريق‬ ‫من الشباب والبراءة والطهارة ما يكفى للحصول على‬ ‫ميدالية أوملبية‪.‬‬ ‫(تتمة املقال ص‪)١8‬‬

‫«ترامب» يرفض حضور «مساءلة الكونجرس»‪ ..‬و«النواب» ُيص ّوت على تقرير إدانته اليوم‬

‫‪9‬مستشار الرئيس األمريكى‪ :‬لن نحضر لغياب «العدالة األساسية»‪ ..‬و«جوجل» تحذف ‪ 300‬إعالن سياسى خاصة بالرئيس‬ ‫ك ــت ــب ــت‪ -‬أمــــانــــى عــبــدالــغــنــى‪،‬‬ ‫و(رويترز)‪:‬‬

‫أعــلــن البيت األبــيــض‪ ،‬أم ــس‪ ،‬أن‬ ‫الرئيس األمريكى‪ ،‬دونالد ترامب‪ ،‬لن‬ ‫يشارك فى أولى جلسات مساءلته‪،‬‬ ‫املــقــررة غ ــداً‪ ،‬بالكوجنرس‪ ،‬بسبب‬ ‫عــدم تــوافــر «الــعــدالــة األســاســيــة»‪،‬‬ ‫فيما يصوت مجلس النواب‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫على التقرير الــذى تصدره ‪ 3‬جلان‬ ‫حتقيق بالكوجنرس تقودها جلنة‬ ‫االستخبارات‪ ،‬وتتحدد فيه األدلــة‬ ‫التى جمعها املشرعون بشأن إدانة‬ ‫ترامب فى قضية استغالل النفوذ‬ ‫الرامية لعزله‪.‬‬ ‫أب ــل ــغ الــبــيــت األبـــيـــض ال ــن ــواب‬ ‫الدميقراطيني فى الكوجنرس‪ ،‬مساء‬

‫أمس األول‪ ،‬بأن ترامب ومحاميه لن‬ ‫يشاركا فى جلسة االستماع‪ ،‬غــداً‪،‬‬ ‫لعدم توفر «العدالة األساسية»‪ ،‬وقال‬ ‫مستشار الرئيس‪ ،‬بات سيبولون‪ ،‬فى‬ ‫رسالة إلى رئيس اللجنة القضائية‪،‬‬ ‫جــيــرالــد نـــادلـــر‪« :‬ال ميــكــن تــوقــع‬ ‫مشاركتنا فى جلسة لم يتم إعالن‬ ‫أسماء الشهود فيها‪ ،‬ولم يتضح ما‬ ‫إذا كانت اللجنة القضائية ستوفر‬ ‫للرئيس عملية تتسم بالعدالة من‬ ‫خالل جلسات إضافية»‪.‬‬ ‫ولـــم يستبعد «ســيــبــولــون»‪ ،‬فى‬ ‫رسالته‪ ،‬املشاركة فى إجراءات أخرى‪،‬‬ ‫شــريــطــة أن يــقــدم الــدميــقــراطــيــون‬ ‫تــنــازالت إجــرائــيــة كــبــيــرة‪ ،‬مشي ًرا‬ ‫إلى أن البيت األبيض سيرد بشكل‬

‫االستماع لموظفى برج القاهرة والضابط الذى تحفظ على الكاميرات‬

‫مــنــفــصــل عــلــى حــضــور اجلــلــســات‬ ‫األخرى بحلول املهلة الثانية املقررة‪،‬‬ ‫اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫واتــهــم «سيبولون» رئيس اللجنة‬ ‫بالتخطيط املتعمد جللسة غد‪ ،‬بينما‬ ‫سيكون ترامب خارج البالد‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫«لقد حــددت هذه اجللسة األولية‪-‬‬ ‫بالشك عمداً‪ -‬خــال الوقت الذى‬ ‫تعرف فيه أن الرئيس سيكون خارج‬ ‫البالد حلضور اجتماع قــادة حلف‬ ‫ناتو فى لندن»‪.‬‬ ‫وذك ــرت وكــالــة «رويــتــرز» لألنباء‬ ‫أن مسؤوالً فى جلنة االستخبارات‬ ‫أوضـــح أن أعــضــاء اللجنة ق ــرروا‬ ‫مــراجــعــة الــتــقــريــر الــرســمــى الــذى‬ ‫يتضمن أدلـــة فــى قضية مساءلة‬

‫ترامب فى املكتب البيضاوى «رويترز»‬

‫تــرامــب‪ ،‬خــال جلسة مغلقة مساء‬ ‫أمــس‪ ،‬على أن يتم التصويت على‬ ‫التقرير‪ ،‬الــيــوم‪ ،‬قبل حتويله للجنة‬ ‫القضائية‪.‬‬ ‫مــن ناحية أخ ــرى‪ ،‬أزال ــت شركة‬ ‫«جوجل» أكثر من ‪ 300‬فيديو إعالن‬ ‫سياسى لترامب من موقعها وموقع‬ ‫«يوتيوب»‪ ،‬ملخالفتها سياسة الشركة‪،‬‬ ‫وذكــرت قناة «احلــرة» األمريكية أن‬ ‫أرشيف الشركة لم يحدد القواعد‬ ‫التى متت مخالفتها‪.‬‬ ‫وقــالــت «جــوجــل» إنــه مــع اقتراب‬ ‫االنــتــخــابــات الــرئــاســيــة األمريكية‬ ‫‪ ،2020‬أضحت اإلعالنات السياسية‬ ‫على وســائــل الــتــواصــل االجتماعى‬ ‫مصدر قلق متزايد‪.‬‬

‫مدير إدارة «منيا القمح»‪ :‬طلبنا أداء تمارين فقط‬

‫النيابة تبدأ التحقيق فى تسريب فيديو انتحار طالب الهندسة أسرة تتهم َمدرسة بمعاقبة ابنتها بـ«الجرى ‪ 11‬م ّرة» فى الفناء‬ ‫كتب‪ -‬أحمد شلبى‪:‬‬

‫قــررت النيابة العامة استدعاء‬ ‫عـــــدد مـ ــن م ــوظ ــف ــى وم ــس ــؤول ــى‬ ‫كــامــيــرات املــراقــبــة بــبــرج القاهرة‬ ‫لسؤالهم حول كيفية تسريب فيديو‬ ‫حلظة إقدام الطالب «نادر محمد‬ ‫جــمــيــل» عــلــى االنــتــحــار مــن أعلى‬ ‫البرج‪ ،‬وسألت النيابة اثنني منهم‪-‬‬ ‫حتى مــثــول اجلــريــدة للطبع‪ -‬عن‬ ‫كاميرات املراقبة‪.‬‬ ‫ونفى املسؤوالن قيامهما بتسريب‬ ‫الفيديو‪ ،‬بينما حتفظت النيابة على‬ ‫هاتفيهما لفحصهما وبيان ما إذا‬ ‫كــان أحدهما نقل الفيديو بهاتفه‬ ‫من عدمه‪.‬‬ ‫كــمــا طــلــبــت الــنــيــابــة حتــريــات‬ ‫املباحث وأمــرت باستدعاء معاون‬ ‫املــبــاحــث الــــذى وصـ ــل إلـ ــى بــرج‬ ‫القاهرة وحتفظ على الكاميرات‬ ‫حلــن وصــول النيابة العامة التى‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫برج القاهرة «صورة أرشيفية»‬

‫تتولى التحقيق فى القضية‪ ،‬لسؤاله‬ ‫أيـ ً‬ ‫ـضــا عــن معلوماته حــول كيفية‬ ‫تسريب الفيديو‪.‬‬

‫كان النائب العام قد أمر بإجراء‬ ‫حتقيقات موسعة فى واقعة نشر‬ ‫جــزء من تسجيالت آالت املراقبة‬

‫بــبــرج الــقــاهــرة واخلــاصــة بواقعة‬ ‫انتحار طــالــب فــى كلية الهندسة‬ ‫بجامعة حلوان‪ ،‬وذلــك إثر انتشار‬ ‫الــفــيــديــو عــلــى الــســوشــيــال ميديا‬ ‫لــلــحــظــة انــتــحــاره م ــا تــســبــب فى‬ ‫صــدمــة لــكــل مــن شــاهــده‪ .‬وقــالــت‬ ‫مــصــادر قضائية إن تسريب مثل‬ ‫هــذا الفيديو قانون ًيا يعد جرمية‬ ‫إفــشــاء ســر مــن أس ــرار التحقيق‪،‬‬ ‫وهو ما يعاقب عليه القانون‪ ،‬فضال‬ ‫عــن كــونــه جــرميــة لتحريضه على‬ ‫االنتحار وتكدير السلم العام‪.‬‬ ‫فى سياق متصل‪ ،‬حتقق النيابة‬ ‫اجلزئية فى أسباب انتحار الطالب‪،‬‬ ‫وطلبت تشريح اجلثة واستدعاء‬ ‫أسرته وزميله الــذى كان بصحبته‬ ‫حلــظــة ق ــف ــزه مـــن أع ــل ــى الــبــرج‬ ‫لسؤالهم حول مالبسات احلــادث‪،‬‬ ‫كما طلبت النيابة حتريات املباحث‬ ‫حول احلادث‪.‬‬

‫الشرقية‪ -‬وليد صالح‪:‬‬

‫«اجلرى فى فناء املدرسة ‪ 11‬م ّرة‬ ‫حتت أشعة الشمس‪ ..‬كــان عقوبة‬ ‫تأخر ابنة شقيقى الطالبة بالصف‬ ‫األول اإلعــدادى مبدرسة اجلديدة‬ ‫التابعة إلدارة منيا القمح التعليمية‪،‬‬ ‫ما تسبب فى إصابتها بهبوط فى‬ ‫ال ــدورة الدموية وتع ّرضها لضربة‬ ‫شمس»‪ ،‬هكذا قالت‪ ،‬عمة الطالبة‬ ‫حال الشاذلى‪ ،‬الفتة إلى أنها تلقّت‬ ‫عــقــوبــة غــريــبــة مــن نــوعــهــا‪ ،‬كــادت‬ ‫تُع ّرضها للموت‪ ،‬بسبب معاناتها من‬ ‫نقص احلديد فى الدم‪.‬‬ ‫وأضــافــت «أس ــم ــاء» أن األس ــرة‬ ‫تقدمت بشكوى ضد إدارة املدرسة‬ ‫على خلفية تضرر ابنتها من وسيلة‬ ‫العقاب القاسية‪ ،‬نظ ًرا لتأخرها عن‬ ‫طابور املدرسة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬مردفة‪:‬‬ ‫«طــلــبــوا مــنــهــا وزمــيــاتــهــا اجلــرى‬ ‫حول امللعب الكبير املعرض ألشعة‬

‫التلميذة املصابة باإلعياء‬

‫الشمس وأمام أعني اجلميع‪ ،‬ما أدى‬ ‫إلصابتها بهبوط فى الدورة الدموية‬ ‫وتــعــرضــهــا لــإغــمــاء‪ ،‬ومت تــقــدمي‬

‫العالج الالزم لها وإفاقتها‪ ،‬لكن ما‬ ‫حدث تسبب لها فى أضرار نفسية‬ ‫ترتب عليها عدم رغبتها فى الذهاب‬

‫إلى املدرسة م ّرة أخرى»‪.‬‬ ‫وأوضح هشام عبدالعزيز‪ ،‬مدير‬ ‫إدارة منيا الــقــمــح التعليمية فى‬ ‫الشرقية‪ ،‬لـــ«املــصــرى الــيــوم»‪ ،‬أنه‬ ‫مبتابعة الشكوى التى تق ّدمت بها‬ ‫أسرة طالبة بالصف األول اإلعدادى‬ ‫مبدرسة اجلديدة اإلعدادية بنات‪،‬‬ ‫ورد إليه تقرير من املــدرســة يفيد‬ ‫بأنه نظ ًرا لتأخر عدد من الطالبات‬ ‫عن حضور طابور الصباح‪ ،‬من بينهن‬ ‫«ح‪ .‬ش‪ .‬ع»‪ ،‬طلبت منهن اإلخصائية‬ ‫بــاملــدرســة أداء مت ــاري ــن ريــاضــيــة‬ ‫كزميالتهن‪ ،‬ولم يقمن باجلرى فى‬ ‫الفناء‪.‬‬ ‫وأشـــــار «عــبــدالــعــزيــز» إلـــى أن‬ ‫الطالبة أصيبت بحالة إغماء فى‬ ‫أثــنــاء إج ــراء التمارين الرياضية‪،‬‬ ‫نــظ ـ ًرا حلــضــورهــا لــلــمــدرســة دون‬ ‫تناول اإلفطار‪ ،‬ومت االطمئنان عليها‬ ‫وقضت يومها الدراسى بعد إفاقتها‪.‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ريــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراهــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املغرب ‪10‬دراه ــم ● سوريا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ريــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد الثلاثاء 03-12-2019  

عدد الثلاثاء 03-12-2019