Page 1

‫مالعب‬

‫فايلر يسعى إلثبات جدارته مع األهلى أمام «كانو»‬ ‫الزمالك يتسلح بروح الكأس أمام بطل السنغال‬

‫‪٨‬‬‫‪11‬‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫السبت ‪ ١٤‬سبتمبر ‪201٩‬م ‪ ١٥ -‬من المحرم ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٣ -‬توت ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪ ٥٥٧٠‬تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع ‪ 22‬صفحة ‪٣ -‬جنيهات‬

‫مبادرة حكومية إلشراك‬ ‫المواطن فى إعداد الموازنة‬

‫وفد حكومى يستعد للبداية من اإلسكندرية‬ ‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫عــلــمــت «املـ ــصـ ــرى الـ ــيـ ــوم» أن‬ ‫احلــكــومــة ســتــبــدأ‪ ،‬مــطــلــع أكــتــوبــر‬ ‫املقبل‪ ،‬فى تطبيق مبادرة مشاركة‬ ‫املــواطــنــن مبــنــاقــشــة املــشــروعــات‬ ‫التى سيتم تنفيذها فى املحافظات‬ ‫واملدرجة باملوازنة العامة للدولة‪،‬‬ ‫ب ــه ــدف االس ــت ــف ــادة م ــن خــبــرات‬ ‫امل ــج ــت ــم ــع امل ــح ــل ــى فــــى حتــديــد‬ ‫أولويات اإلنفاق فى كل محافظة‪،‬‬ ‫وستكون بداية تطبيق التجربة فى‬ ‫اإلسكندرية حتت شعار «اتصرف‬ ‫بإيجابية وساعد اإلسكندرانية»‪.‬‬ ‫وقــالــت مــصــادر مطلعة إنــه فور‬ ‫إطــاق املبادرة سيتم تنظيم ورش‬ ‫عــمــل فـــى كـــل مــحــافــظــة بــهــدف‬ ‫استطالع آراء مواطنيها‪ ،‬وبرامج‬ ‫توعوية وورش تدريب يقوم عليها‬ ‫خــبــراء متخصصون وف ـ ًقــا لــرؤيــة‬ ‫مصر ‪ ،2030‬الفت ًة إلــى أن تنفيذ‬ ‫املــبــادرة جــاء بــنــا ًء عــلــى دراس ــات‬ ‫لــوزارة التخطيط أوصــت بضرورة‬ ‫مشاركة جميع أطياف املجتمع فى‬ ‫تنمية وتطوير املحافظات‪ ،‬حسب‬ ‫طبيعة كل منها‪.‬‬ ‫وأوض ـ ــح ـ ــت الــــدكــــتــــورة هــالــة‬ ‫الــســعــيــد‪ ،‬وزيـ ــرة الــتــخــطــيــط‪ ،‬فى‬ ‫بيان‪ ،‬أن «اتصرف بإيجابية وساعد‬

‫هالة السعيد‬

‫اإلســكــنــدرانــيــة» هــى أول مــبــادرة‬ ‫حكومية لبدء إشــراك املواطن فى‬ ‫التخطيط ملوازنة محافظته بهدف‬ ‫خــلــق منــــوذج م ــص ــرى لــلــمــواطــنــة‬ ‫والـ ــشـ ــراكـ ــة فـ ــى ف ــه ــم املـ ــوازنـ ــة‬ ‫والتخطيط لها‪.‬‬ ‫وفــى الــســيــاق نفسه‪ ،‬عقد وفد‬ ‫مــن وزارتــــى التخطيط واملــالــيــة‪،‬‬ ‫مــنــهــم ســامــيــة جـــاد‪ ،‬وكــيــل وزارة‬ ‫املالية باملحافظة‪ ،‬وديانا الضبع‪،‬‬ ‫استشارى االتــصــال االستراتيجى‬

‫مبــــشــــروع اســــتــــقــــرار وإصــــــاح‬ ‫االقــتــصــاد الــكــلــى الــتــابــع للوكالة‬ ‫األمريكية للتنمية الدولية‪ ،‬عــد ًدا‬ ‫م ــن ال ــل ــق ــاءات الــتــحــضــيــريــة فى‬ ‫اإلســكــنــدريــة اس ــت ــع ــدا ًدا إلطــاق‬ ‫املــبــادرة مبشاركة بعض األحــزاب‬ ‫ومنظمات املجتمع املدنى‪.‬‬ ‫وشـــمـــلـــت ال ـ ــل ـ ــق ـ ــاءات زيــــــارة‬ ‫ديـــــوان عـــام املــحــافــظــة وجــامــعــة‬ ‫اإلسكندرية ولقاء رئيسها الدكتور‬ ‫عــصــام ال ــك ــردى‪ ،‬ال ــذى أك ــد دعــم‬ ‫اجلامعة للمبادرة مرح ًبا مبشاركة‬ ‫ال ــط ــاب فــيــهــا متــهــي ـ ًدا لــيــكــونــوا‬ ‫قـ ــادة مجتمعيني ف ــى املــســتــقــبــل‪،‬‬ ‫الفتًا إلى أن اجلامعة تأخذ مبنهج‬ ‫اإلدارة بــاملــشــاركــة والـــذى ساهم‬ ‫بــتــحــقــيــق وفـ ــر كــبــيــر ف ــى مـ ــوارد‬ ‫وميزانية اجلامعة‪.‬‬ ‫وقــالــت ي ــارا نــور الــديــن‪ ،‬رئيس‬ ‫وحــدة االتــصــال املجتمعى بــوزارة‬ ‫الــتــخــطــيــط‪ ،‬إن اإلســكــنــدريــة هى‬ ‫أول مــحــافــظــة ســيــتــم اخــتــيــارهــا‬ ‫لتطبيق مبادئ املوازنة والتخطيط‬ ‫الــتــشــاركــى‪ ،‬متهي ًدا إلطالقها فى‬ ‫ً‬ ‫مستقبل‪،‬‬ ‫عدد آخر من املحافظات‬ ‫منبهة إلى أن املبادرة جتعل املواطن‬ ‫أكــثــر إدرا ًكـــــا ملــشــكــات مجتمعه‬ ‫واإلمكانيات املتاحة حللها‪.‬‬

‫ملحق‬

‫‪7-6‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Saturday - September 14 th - 2019 - Issue No. 5570 - Vol.16‬‬

‫ال تمييز بعد اآلن‬

‫تونس تبدأ رحلة اختيار «خليفة السبسى»‬

‫‪9‬انطالق التصويت فى الخارج‪ ..‬والناخبون فى القاهرة‪ :‬ماضون فى طريق الديمقراطية‬

‫كتب‪ -‬خالد الشامى‪:‬‬

‫انطلقت االنتخابات الرئاسية‬ ‫التونسية فى دول املهجر‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بــاســتــقــبــال أول مــركــز للتصويت‬ ‫فى أستراليا لـــ‪ 203‬ناخبني‪ ،‬فيما‬ ‫تبدأ عملية التصويت فى الداخل‬ ‫التونسى غدًا‪ ،‬الختيار رئيس للبالد‬ ‫خل ًفا للرئيس الراحل الباجى قايد‬ ‫مرشحا‪ ،‬منهم‬ ‫السبسى من بني ‪26‬‬ ‫ً‬ ‫واحد فى السجن على ذمة اتهامه‬ ‫بغسل األمــوال‪ ،‬وآخر خارج البالد‬ ‫مــاحــق قــضــائ ـ ًيــا‪ ،‬ومـــن املنتظر‬ ‫اإلعــان عن نتيجة اجلولة األولى‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫ويصل عدد التونسيني الذين لهم‬ ‫حق التصويت فى الداخل ألكثر من ‪7‬‬ ‫ماليني مواطن‪ ،‬بجانب ما يقرب من‬ ‫‪ 386‬ألف ناخب لهم حق التصويت‬ ‫فــى اخلـ ــارج‪ ،‬مــوزعــن على الــدول‬ ‫األوروبية والعربية‪.‬‬ ‫وفــى الــقــاهــرة‪ ،‬فتحت السفارة‬ ‫صباحا‬ ‫التونسية أبوابها منذ الثامنة‬ ‫ً‬ ‫ألبناء اجلالية البالغ عددهم ‪988‬‬ ‫ناخ ًبا للتصويت‪ ،‬وف ًقا لعبدالوهاب‬ ‫الرئيسى‪ ،‬مدير مركز التصويت‪،‬‬ ‫مــنــدوب هيئة االنــتــخــابــات‪ ،‬الــذى‬ ‫قال لـ«املصرى اليوم» إن السفارة‬ ‫تواصلت مع أعضاء اجلالية عبر‬ ‫وسائل التواصل االجتماعى حلثهم‬ ‫على التصويت‪.‬‬ ‫ومبقر السفارة التونسية بالقاهرة‪،‬‬ ‫وأثــنــاء التصويت‪ ،‬التقت «املصرى‬

‫مواطنة تونسية تدلى بصوتها فى السفارة التونسية بالقاهرة أمس‬

‫اليوم» عد ًدا من أعضاء اجلالية‪ ،‬منهم‬ ‫عصام قراميش‪ ،‬الذى قال إن البالد‬ ‫فى حاجة لرجل دولة وليس مجرد‬ ‫شخص ميلك أفكا ًرا دون تنفيذها‪،‬‬ ‫مشي ًرا إلى أن البالد حتتاج إلجراء‬ ‫تعديالت دســتــوريــة متنح الرئيس‬ ‫صالحيات أكثر مقارنة باملوجودة فى‬ ‫الدستور احلالى‪.‬‬

‫وقــالــت نعمة الشريعى‪ ،‬أرملة‬ ‫الشهيد صــالــح بــن يــوســف‪ ،‬أحد‬ ‫أبـــرز ق ــي ــادات احلــركــة الوطنية‬ ‫التونسية‪ ،‬الــذى اغتيل فى أملانيا‬ ‫عــــام ‪ ،1961‬إن االن ــت ــخ ــاب ــات‬ ‫التونسية واملناظرات التليفزيونية‬ ‫التى شاهدها العالم دليل على‬ ‫أن ت ــون ــس مــاضــيــة فـــى طــريــق‬

‫الــدميــقــراطــيــة‪ ،‬وه ــو أم ــر يدعو‬ ‫التونسيني للفخر‪ .‬وق ــال صالح‬ ‫الدين معرف‪ ،‬من أبناء اجلالية‪ ،‬إن‬ ‫تونس تسير فى االجتاه الصحيح ولن‬ ‫ينقلب على دميقراطيتها أحد‪ ،‬الفتًا‬ ‫إلــى أن الثورة التونسية جعلت من‬ ‫الشعب رقي ًبا على كل السلطات‪ ،‬مبا‬ ‫فيها رئيس اجلمهورية‪ ،‬داع ًيا الشعب‬

‫تصوير ‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬ ‫الحترام إرادة صندوق االنتخاب‪.‬‬ ‫ومـــن الــصــعــب الــتــنــبــؤ بنتيجة‬ ‫االنتخابات لكثرة عدد املرشحني‪.‬‬ ‫ومن أبرزهم رئيس الــوزراء يوسف‬ ‫الشاهد‪ ،‬ووزير الدفاع عبدالكرمي‬ ‫الزبيدى‪ ،‬والرئيس األسبق املنصف‬ ‫املرزوقى‪ ،‬ورئيس البرملان باإلنابة‬ ‫عبدالفتاح مورو‪.‬‬

‫اليوم‪« ..‬السيسى» يجيب عن أسئلة المواطنين فى مؤتمر الشباب‬ ‫‪9‬فعاليات النسخة «‪ »٨‬تبحث مكافحة اإلرهاب وتأثير نشر األكاذيب على الدولة‬

‫كتب‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬

‫يــشــهــد ال ــرئ ــي ــس عــبــدالــفــتــاح‬ ‫السيسى‪ ،‬الــيــوم‪ ،‬انــطــاق النسخة‬ ‫الثامنة من املؤمتر الوطنى الــدورى‬ ‫للشباب‪ ،‬والــذى تقام فعالياته ملدة‬ ‫يــوم واحــد فى مركز املنارة الدولى‬ ‫للمؤمترات فى القاهرة اجلديدة‪.‬‬ ‫ويــــشــــارك فـ ــى املـ ــؤمتـ ــر ‪1600‬‬ ‫شخص‪ ،‬غالبيتهم من الشباب‪ ،‬حيث‬ ‫سيحضر شباب البرنامج الرئاسى‬ ‫واجلــامــعــات وشــبــاب السياسيني‬ ‫واملهندسني العاملني فى املشروعات‬ ‫القومية واألط ــب ــاء‪ ،‬وأيـ ً‬ ‫ـضــا شباب‬ ‫رجال األعمال‪.‬‬ ‫وتتضمن أجندة املؤمتر ‪ 3‬جلسات‪،‬‬ ‫أب ــرزه ــا جلسة «اسـ ــأل الــرئــيــس»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى جلستني‪ ،‬األولــى عن‬

‫إنشاء مبنى رابع‬ ‫بمطار القاهرة‬ ‫لمواجهة الكثافة‬ ‫كتب‪ -‬يوسف العومى‪:‬‬

‫قــال املهندس أحمد فــوزى‪،‬‬ ‫رئــيــس شــركــة مــيــنــاء الــقــاهــره‬ ‫اجلوى‪ ،‬إن الشركة بدأت تنفيذ‬ ‫عدد من املشروعات لرفع كفاءة‬ ‫مطار القاهرة الدولى واالرتقاء‬ ‫مبــســتــوى اخلـــدمـــة املــقــدمــة‬ ‫للركاب‪ ،‬ومواكبة زيــادة الطاقة‬ ‫االستيعابية املستهدفة للمطار‪،‬‬ ‫وتشمل‪ :‬تطوير مبنى الركاب‬ ‫رقــــم ‪ ،1‬وحتـــديـــث مــنــظــومــة‬ ‫متكاملة لنظام مناولة احلقائب‬ ‫واألمــتــعــة والــتــى حتــقــق أعلى‬ ‫مستويات التأمني‪.‬‬ ‫وأضاف «فوزى»‪« :‬نظ ًرا لقرب‬ ‫وصول مطار القاهرة إلى ‪%75‬‬ ‫من الطاقة االستيعابية احلالية‬ ‫لــه وطــب ـ ًقــا لتعليمات منظمة‬ ‫الــطــيــران املــدنــى‪ ،‬فقد قامت‬ ‫شــركــة ميناء الــقــاهــرة اجلــوى‬ ‫بعمل الدراسات الالزمة إلنشاء‬ ‫مبنى الركاب رقم ‪ 4‬للحد من‬ ‫الكثافة فى باقى املبانى الثالثة‬ ‫التابعة للمطار»‪.‬‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫«تقييم جتــربــة مكافحة اإلرهـــاب‬ ‫محل ًيا وإقليم ًيا»‪ ،‬وتتضمن استعراض‬ ‫تطور الظاهرة وتناميها فى املنطقة‪،‬‬ ‫وعــــــودة عــنــاصــر تــنــظــيــم داعـــش‬ ‫اإلرهــابــى إلــى أوطــانــهــم األصلية‪،‬‬ ‫وتوصيف أوضاع اإلرهاب وتأثيرها‬ ‫على مصر والعالم‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫التكتيكات اجلــديــدة التى تواجهها‬ ‫مصر فى هذا اإلطار‪.‬‬ ‫وتتضمن اجللسة الثانية بعنوان‬ ‫«تأثير نشر األكاذيب على الدولة فى‬ ‫ضــوء حــروب اجليل الــرابــع» محاور‬ ‫نقاش أساسية هى‪ :‬دور السوشيال‬ ‫مــيــديــا فــى تــزيــيــف الــوعــى بطرق‬ ‫حديثة‪ ،‬وكيف تتم صناعة الوعى‬ ‫الزائف لدى املتلقني‪ ،‬واستعراض ما‬ ‫يتم حال ًيا بشكل مباشر من قضايا‬

‫عبدالفتاح السيسى‬

‫على مــواقــع الــتــواصــل االجتماعى‬ ‫باعتبارها جــز ًءا من حــروب اجليل‬ ‫الــرابــع‪ ،‬بــاإلضــافــة ملناقشة كيفية‬ ‫حتول السوشيال ميديا إلى اإلعالم‬ ‫البديل‪.‬‬ ‫ويعد أبــرز ما فى أجندة املؤمتر‬ ‫فــى نسخته الثامنة جلسة «اســأل‬ ‫الرئيس»‪ ،‬التى مت فتح بــاب توجيه‬ ‫األسئلة عليها على املوقع اإللكترونى‬ ‫‪ Askthepresident.net‬بداية من‬ ‫الثالثاء املاضى‪ ،‬ومت إغالقه أمس‪.‬‬ ‫وبـــــدأت فــعــالــيــة جــلــســة «اســـأل‬ ‫الــرئــيــس» فــى النسخة الثالثة من‬ ‫املــؤمتــر‪ ،‬والــتــى انعقدت فــى مدينة‬ ‫اإلسماعيلية فى إبريل عام ‪،٢٠١٧‬‬ ‫وم ــن ــذ ذلـ ــك احلـ ــن ت ــك ــررت هــذه‬ ‫اجلــلــســة ف ــى مــخــتــلــف امل ــؤمت ــرات‬

‫الوطنية للشباب‪ ،‬نظ ًرا حليويتها ورد‬ ‫الرئيس على تساؤالت املواطنني‪.‬‬ ‫كان املؤمتر الوطنى للشباب قد أعلن‬ ‫عن فتح باب التسجيل أمام الراغبني‬ ‫فى حضور املؤمتر فى نسخته الثامنة‬ ‫بد ًءا من الثالثاء املاضى‪ ،‬ومت تسجيل‬ ‫بيانات الراغبني فــى احلــضــور عبر‬ ‫املوقع اإللكترونى الرسمى للمؤمتر‬ ‫وهو ‪ ،egyouth.com‬ومت إغالق باب‬ ‫التسجيل أمس األول‪.‬‬ ‫وبـ ــدأ املــؤمتــر الــوطــنــى للشباب‬ ‫كفرصة للحوار‪ ،‬وتعرف على أفكار‬ ‫الشباب وأطروحاتهم ودعم التواصل‬ ‫بــن الــدولــة والــشــبــاب‪ ،‬وذلــك عقب‬ ‫إط ــاق مــؤمتــر الــشــبــاب فــى مدينة‬ ‫شرم الشيخ مبحافظة جنوب سيناء‬ ‫فى أكتوبر ‪.٢٠١٦‬‬

‫بعد تزايد انتشارها‪:‬‬

‫«اليف كوتش»‬ ‫مهنة «الكالم‬ ‫المعسول»‬ ‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫مسؤول أمريكى سابق لـ«بوليتيكو»‪ :‬تل أبيب زرعت أجهزة الختراق اتصاالت الرئيس‬

‫«ترامب» يدافع عن إسرائيل‪ :‬ال أصدق أنهم تجسسوا على البيت األبيض‬ ‫كتبت‪ -‬منة خلف‪:‬‬

‫قال الرئيس األمريكى إنه ال يصدق‬ ‫االدعـــــاءات ب ــأن إســرائــيــل تتجسس‬ ‫على الواليات املتحدة‪ ،‬وذلك ر ًدا على‬ ‫التقرير الذى نشره موقع «بوليتيكو»‬ ‫األمريكى الشهير وتضمن شهادة ‪3‬‬ ‫مسؤولني أمريكيني كبار سابقني كشفوا‬ ‫فيها أن تل أبيب وضعت أجهزة مراقبة‬ ‫مت العثور عليها قرب البيت األبيض‪.‬‬ ‫وذكـــــر «بــولــيــتــيــكــو» أن تــقــاريــر‬ ‫استخباراتية كشفت أن أجهزة األمن‬ ‫األمريكية عثرت قرب البيت األبيض‬ ‫ومــواقــع حساسة فــى واشنطن على‬ ‫معدات اتصاالت تستطيع التجسس‬ ‫على الــهــواتــف املحمولة الــتــى يقوم‬ ‫أصحابها بــإجــراء اتــصــاالت دولية‬ ‫وذلك خالل العامني املاضيني‪ ،‬وتخدع‬ ‫هــذه األجــهــزة الــهــواتــف عبر تقليد‬ ‫أبــــراج االت ــص ــاالت وجــعــل الــهــواتــف‬ ‫ترسل إحداثيات موقعها ومعلومات‬ ‫عن هويتها وكذلك محتوى االتصال‬ ‫والبيانات املستخدمة‪.‬‬ ‫وق ــال أحــد املــســؤولــن السابقني‪،‬‬ ‫الذين حتدثوا للموقع دون الكشف عن‬ ‫هويتهم‪ ،‬إن «األجهزة كانت مصممة‬

‫ترامب أثناء توقيع االعتراف بضم اجلوالن إلى إسرائيل فى حضور نتنياهو «صورة أرشيفية»‬

‫للتجسس على الرئيس ترامب‪ ..‬وليس‬ ‫واضحا هل جنحوا فى ذلك أم ال»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقــــال م ــس ــؤول رفــيــع ســابــق فى‬

‫املخابرات األمريكية لـ«بوليتيكو» إن‬ ‫عمالء من مكتب التحقيقات الفيدرالى‬ ‫ملكافحة التجسس أج ــروا حتليالت‬

‫ملعرفة مــن أيــن أتــت املــعــدات‪ ،‬وبــدا‬ ‫مــن الــواضــح أن اإلسرائيليني كانوا‬ ‫مسؤولني‪ ،‬منتقدًا إدارة ترامب بقوله‪:‬‬

‫«إنهم لم يوبخوا احلكومة اإلسرائيلية‬ ‫بتهمة التجسس املزعومة‪ ،‬ال علنًا وال‬ ‫س ـ ًرا‪ ..‬ولست على علم بأى مساءلة‬ ‫على اإلطالق»‪.‬‬ ‫ونفى رئيس الـــوزراء اإلسرائيلى‪،‬‬ ‫بنيامني نتنياهو‪ ،‬نف ًيا قاط ًعا ما جاء‬ ‫فــى تقرير «بوليتيكو»‪ ،‬وقــال مكتبه‬ ‫فــى بــيــان‪ ،‬إن ه ــذا «كـــذب صـــارخ‪..‬‬ ‫وهناك التزام طويل األمد وتوجيه من‬ ‫احلكومة اإلسرائيلية بعدم االنخراط‬ ‫فــى أى عمليات اســتــخــبــاراتــيــة فى‬ ‫الواليات املتحدة»‪ .‬ورغم نفى نتنياهو‬ ‫إال أن إسرائيل جتسست على الواليات‬ ‫املتحدة فى املاضى‪ ،‬حيث مت الكشف‬ ‫فى ثمانينيات القرن املاضى عن عميل‬ ‫ً‬ ‫مسؤول‬ ‫املوساد‪ ،‬رافى إيتان‪ ،‬الذى كان‬ ‫عــن جتنيد جوناثان بـــوالرد‪ ،‬املحلل‬ ‫األمريكى الــذى أعطى آالف الوثائق‬ ‫السرية إلسرائيل‪.‬‬ ‫وف ــى ع ــام ‪ ،2006‬تلقى املــوظــف‬ ‫السابق فى وزارة الدفاع األمريكية‪،‬‬ ‫لورانس فرانكلني‪ ،‬عقوبة بالسجن ملدة‬ ‫‪ 13‬عا ًما بسبب متريره وثائق سرية إلى‬ ‫إسرائيل‪ ،‬ومت تخفيض احلكم الح ًقا‬ ‫إلى اإلقامة اجلبرية ملدة ‪ 10‬أشهر‪.‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ريــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراهــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املغرب ‪10‬دراه ــم ● سوريا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ريــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫«دربالة»‪ ..‬وحدة صحية آيلة للسقوط‬ ‫ومرضى ينتظرون الموت‪ ..‬واألهالى‪ :‬أنقذونا‬

‫‪ ٧‬ستات‬ ‫روال خرسا‬

‫مريم المجدلية «الجزء األخير»‬

‫‪«9‬صحة اإلسكندرية»‪ :‬نبحث إمكانية استئجار مكان بديل‬

‫اإلسكندرية‪ -‬ناصر الشرقاوى‪:‬‬

‫«املبنى ينهار‪ ..‬كل يــوم يسقط جزء‬ ‫منه‪ ..‬أنقذوا األطفال واملرضى وأسرهم‬ ‫من املوت‪ ،‬أنقذونا»‪ ،‬وصف ساقه «بهاء»‪،‬‬ ‫وشهرته «أبو يــارا»‪ ،‬أحد سكان منطقة‬ ‫دربالة شرق اإلسكندرية‪ -‬على لسانه‪-‬‬ ‫للوحدة الصحية التى ضربت جدرانها‬ ‫التشققات من كل جانب‪ ،‬وبــات املوت‬ ‫يحوم حــول رؤوس املــرضــى والعاملني‬ ‫طـ ــوال الــوقــت جــــ ّراء أجــــزاء السقف‬ ‫التى تتساقط يو ًما بعد اآلخــر‪ ،‬مطال ًبا‬ ‫املحافظ‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز قنصوه‪،‬‬ ‫بضرورة التدخل العاجل وترميم املبنى‬ ‫قبل حدوث كارثة ال ُتمد عقباها على‬ ‫اإلطالق‪.‬‬ ‫فـــاق اإله ــم ــال داخـ ــل وحـ ــدة صحة‬ ‫دربالة كل التوقعات‪ ،‬فاملبنى املكون من‬ ‫‪ 3‬طوابق أصبح آيـ ًـا للسقوط‪ ،‬مهد ًدا‬ ‫باالنهيار فــوق رؤوس املــرضــى‪ ،‬الذين‬ ‫يبحثون عن عالج يــداوى آالمهم‪ ،‬أمام‬ ‫أعني املسؤولني‪ ،‬وال أحد يحرك ساكنًا‪،‬‬ ‫رغم أن حالته تدهورت وســاءت بشكل‬ ‫كبير منذ أسبوعني‪ ،‬بعد أن انهار العديد‬ ‫من أجزاء األسقف به‪ ،‬ما أصاب اجلميع‬ ‫داخله من أطباء ومرضى بحالة شديدة‬ ‫من اخلوف والهلع‪ ،‬واحلديث لـ«أبو يارا»‪،‬‬ ‫الذى أشار إلى أن الوحدة تخدم عد ًدا‬ ‫كبي ًرا من املرضى‪ ،‬بينهم كبار سن وذوو‬ ‫احتياجات وقدرات خاصة‪ ،‬وقرار نقلها‬ ‫إلى مكان آخر بعيد حلني انتهاء الترميم‬

‫وحدة صحة دربالة تعانى اإلهمال‬

‫تصوير‪ -‬محمود طه‬

‫سيزيد من معاناتهم إلى حد كبير‪ ،‬لذا‬ ‫يجب مراعاة ذلك رأفة بهم وبأسرهم‪.‬‬ ‫وينتقد عادل فرج‪ ،‬من سكان دربالة‪،‬‬ ‫تــأخــر وزارة الصحة فــى التعامل مع‬ ‫اخلطر الداهم الذى يهدد حياة املرضى‬ ‫فى حالة سقوط املبنى‪ ،‬مرد ًفا‪« :‬الوزارة‬ ‫غير مهتمة بالوحدات الصحية‪ ،‬خاصة‬ ‫باملناطق الشعبية فى اإلسكندرية‪ ،‬رغم‬ ‫أهميتها ملتوسطى ومحدودى الدخل»‪.‬‬ ‫وكشفت إحــدى الطبيبات بالوحدة‬ ‫مفاجأة‪ ،‬قائلة‪« :‬املسؤولون اكتفوا بعمل‬ ‫كــردون خشبى حول املبنى‪ ،‬ونحن إذا‬ ‫لم نذهب إلى عملنا فى الوحدة اآليلة‬ ‫انقطاعا‬ ‫للسقوط يوم ًيا‪ ،‬فسيُعتبر ذلك‬ ‫ً‬ ‫عنه‪ ،‬وسنُعا َقب إدار ًيا‪ ،‬واملرضى كمان‬ ‫بيدخلوا املبنى عــادى رغــم خطورته‪،‬‬ ‫وبــي ـتْ ـ َر ُّجــونــا نــشــتــغــل‪ ،‬حــتــى لــو وســط‬ ‫األنـــقـــاض‪ ،‬وبــقــالــنــا أســبــوعــن على‬ ‫الوضع ده!»‪.‬‬ ‫وأعلن الدكتور عالء عثمان‪ ،‬وكيل وزارة‬ ‫الصحة فى املحافظة‪ ،‬لـ«املصرى اليوم»‪،‬‬ ‫نقل مقر الوحدة إلى مكان بديل خالل‬ ‫موضحا‪« :‬نبحث إمكانية‬ ‫أيــام قليلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استئجار مكان بــديــل‪ ،‬وبالفعل ُعــرض‬ ‫علينا أحد األماكن فى أبوقير وآخر فى‬ ‫منطقة الرأس السوداء‪ ،‬كما جرى إخطار‬ ‫اجلهات املعنية واملفاضلة الختيار أفضل‬ ‫وأقرب األماكن املقترحة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫دراســة مصير املبنى احلالى فى دربالة‬ ‫سواء بالهدم أو الترميم»‪.‬‬

‫انتخابات سابقة لنقابة األطباء‬

‫«عبدالحميد»‪ 56 :‬قاض ًيا لإلشراف على‬ ‫انتخابات التجديد النصفى لـ«األطباء»‬ ‫كتب‪ -‬عاطف بدر‪:‬‬

‫ق ــال الــدكــتــور محمد عبداحلميد‪،‬‬ ‫أمني صندوق نقابة األطباء‪ ،‬عضو جلنة‬ ‫انتخابات التجديد النصفى‪ ،‬إن انتخابات‬ ‫التجديد النصفى للنقابة ستجرى يوم‬ ‫‪ 11‬أكتوبر املقبل فى ‪ 27‬مق ًرا انتخاب ًيا‪،‬‬ ‫بحيث يكون لكل نقابة فرعية مقر‪ ،‬وقد‬ ‫انتهت الــنــقــابــات الفرعية مــن حتديد‬ ‫املــقــار االنتخابية لها‪ ،‬وسيتم اإلعــان‬ ‫عنها رسم ًيا قبل االنتخابات بأسبوع أو‬ ‫أسبوعني‪ ،‬وكذلك يوم إجراء االنتخابات‪،‬‬ ‫فى جريدتني قوميتني‪ ،‬ومت االتــفــاق مع‬ ‫النيابة اإلداريــة على مشاركة ‪ 56‬قاض ًيا‬ ‫فى االنتخابات‪ ،‬بعد أن كان عدد القضاة‬ ‫املشاركني ‪ 44‬فى االنتخابات السابقة‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف «عــبــداحلــمــيــد»‪« :‬ستجرى‬ ‫االنــتــخــابــات وفــق قــواعــد ثابتة ستوزع‬ ‫على النقابات الفرعية‪ ،‬من ًعا حلدوث‬

‫أى خالف بني رؤســاء جلان االنتخابات‬ ‫والقضاة املشرفني‪ ،‬وسيتسلم كل ناخب‬ ‫‪ 9‬أوراق‪ ،‬منها واحـــدة للنقيب الــعــام‪،‬‬ ‫وأخرى لفوق السن يختار منهم الناخب‬ ‫‪ 3‬أعضاء‪ ،‬وثالثة حتت السن يتم اختيار‬ ‫‪ 3‬منهم‪ ،‬ورابعة للقطاع‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫‪ 3‬أوراق لنقيب الفرعية‪ ،‬وورقة ألعضاء‬ ‫النقابة الفرعية حتت السن‪ ،‬واألخيرة‬ ‫ألعــضــاء الفرعية حتــت الــســن»‪ ،‬ويتم‬ ‫االختيار حسب الــعــدد املــحــدد للنقابة‬ ‫الفرعية‪ .‬وأكــد أن اللجنة تتعامل مع‬ ‫املترشحني بصفة فــرديــة‪ ،‬وليس وف ًقا‬ ‫للقوائم‪ ،‬حيث إن القوائم املعلنة تأتى فى‬ ‫إطار الدعاية االنتخابية للمرشحني‪ ،‬وال‬ ‫عالقة لها باجلانب الرسمى أو اإلجرائى‬ ‫أو القانونى لالنتخابات‪ .‬وأشار إلى أن‬ ‫أوراق التصويت مؤ َّمنة فى أظرف مغلقة‪،‬‬ ‫ومختومة بختم اللجنة العليا‪.‬‬

‫«المشاط»‪ :‬القطاع الخاص يشارك فى برنامج اإلصالح لتحقيق تنمية سياحية مستدامة‬ ‫القدرة التنافسية لقطاع السياحة املصرى‬ ‫وتتماشى مع االجتاهات العاملية‪.‬‬ ‫وأوضــحــت أن الـ ــوزارة بصدد إصــدار‬ ‫تقرير املتابعة األول لبرنامج اإلصــاح‬ ‫الهيكلى لتطوير قطاع السياحة قريبا‪.‬‬ ‫وأش ــارت الرئيس التنفيذى للمجلس‬ ‫الدولى للسياحة والسفر إلى الطفرة التى‬ ‫يشهدها قطاع السياحة فى مصر فى ظل‬ ‫جهود وزارة السياحة املصرية وما تقوم به‬ ‫اآلن للنهوض بهذا القطاع وإدراكها ملدى‬ ‫أهميته بالنسبة لالقتصاد العاملى‪.‬‬ ‫وأعربت جيڤارا عن رغبتها فى تقدمي‬ ‫برنامج اإلصــاح الهيكلى لتطوير قطاع‬ ‫السياحة الــذى أطلقته وزارة السياحة‬ ‫املصرية كنموذج للدول األخــرى‪ ،‬ودعت‬ ‫«املــشــاط» للمشاركة فى القمة العاملية‬ ‫الـ‪ 20‬للمجلس الدولى للسفر والسياحة‬ ‫فى سان خوان‪ ،‬بورتوريكو فى الفترة من‬

‫كتب‪ -‬هشام شوقى‪:‬‬

‫التقت الدكتورة رانيا املــشــاط‪ ،‬وزيــرة‬ ‫الــســيــاحــة‪ ،‬جــلــوريــا جــيــفــارا‪ ،‬الــرئــيــس‬ ‫التنفيذى للمجلس ال ــدول ــى للسياحة‬ ‫والسفر ‪ WTTC‬ووزيرة السياحة السابقة‬ ‫لدولة املكسيك‪ ،‬وذلك خالل مشاركتها فى‬ ‫أعمال اجتماعات الــدورة الـــ‪ 23‬للجمعية‬ ‫العامة ملنظمة السياحة العاملية ‪UNWTO‬‬ ‫فى سانت بطرسبرج بروسيا‪.‬‬ ‫وقالت «املــشــاط» إن أولــويــات ال ــوزارة‬ ‫خــال الفترة املاضية كانت وضــع رؤيــة‬ ‫مــوحــدة للقطاع مــع كــل األطــــراف ذات‬ ‫الصلة من حكومة ومجلس نــواب وقطاع‬ ‫خاص‪ ،‬مشيرة إلى حرص الوزارة على أن‬ ‫يشارك القطاع اخلاص فى تنفيذ برنامج‬ ‫اإلصالح الهيكلى لتطوير القطاع لتحقيق‬ ‫تنمية سياحية مستدامة من خالل صياغة‬ ‫وتنفيذ إصالحات هيكلية تهدف إلى رفع‬

‫رانيا املشاط فى لقطة تذكارية مع جلوريا جيفارا‬

‫درعا‬ ‫العاملية للرئيس عبدالفتاح السيسى ً‬ ‫من املنظمة تقديرا منها لدعمه الفعال‬ ‫للسياحة من خالل إطالق برنامج اإلصالح‬ ‫الهيكلى لتطوير قطاع السياحة وإسهامه‬ ‫فى استراتيجية ‪ ٢٠٣٠‬للتنمية املستدامة‪،‬‬ ‫وذل ــك خــال انعقاد اجتماعات اللجنة‬ ‫اإلقليمية للشرق األوسط التابعة ملنظمة‬ ‫السياحة العاملية بالقاهرة فى مارس ‪.٢٠١٩‬‬ ‫ومت خــال اجللسة اإلعــان عن التعاون‬ ‫اجلارى اآلن بني وزارة السياحة ومنظمة‬ ‫السياحة العاملية إلنشاء مركز تدريب دولى‬ ‫فى مصر بالتعاون مع أكادميية منظمة‬ ‫السياحة للتدريب ‪UNWTO Academy‬‬ ‫واألكــادميــيــة الوطنية للتدريب (‪،)NTA‬‬ ‫ومتــت مناقشة خطط إنشاء هــذا املركز‬ ‫خالل الفترة املقبلة‪ ،‬ومتت اإلشارة إلى أن‬ ‫هذه املبادرة ستقدم دعماً كبيراً لتدريب‬ ‫رأس املال البشرى فى مصر‪.‬‬

‫‪ 21‬إلى ‪ 23‬إبريل ‪ ،2020‬وذلــك لعرض‬ ‫جتربة مصر للنهوض بالقطاع من خالل‬ ‫إطالق وتنفيذ برنامج اإلصالح الهيكلى‬ ‫لتطوير قطاع السياحة ليكون منوذجا‬ ‫يحتذى به للدول األعضاء فى املجلس‬ ‫الدولى للسياحة والسفر‪.‬‬ ‫وفــى كلمته خــال االجتماعات‪ ،‬أشار‬ ‫زوراب بولوليكاشڤيلى‪ ،‬األمني العام ملنظمة‬ ‫السياحة العاملية‪ ،‬إلــى أن مصر تظهر‬ ‫التزا ًما نحو تنمية قطاع السياحة بطريقة‬ ‫مــســؤولــة ومــســتــدامــة‪ ،‬مــؤكــدا أن مصر‬ ‫شريك مهم للمنظمة‪ ،‬وأشاد بتبنى مصر‬ ‫قيم منظمة السياحة العاملية والتزامها‬ ‫مبا تقوم به املنظمة‪ ،‬وتضمنت اجللسة‬ ‫ع ــرض فيلم عــن أه ــم أنــشــطــة املنظمة‬ ‫خالل العام‪ ،‬والذى أشار إلى العديد من‬ ‫أنشطة مصر مــع املنظمة‪ .‬كما عرض‬ ‫الفيلم إهداء األمني العام ملنظمة السياحة‬

‫اتفاق بين «القومى لإلدارة» و«األكاديمية العربية» لتطوير العاملين‬ ‫‪« 9‬التخطيط»‪ :‬إكسابهم المهارات والقدرات المرتبطة بطبيعة عملهم‬ ‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫شهدت الدكتورة هالة السعيد‪ ،‬وزير التخطيط‪،‬‬ ‫رئيس مجلس أمناء املعهد القومى لإلدارة‪ ،‬مراسم‬ ‫توقيع اتفاقية بني املعهد‪ ،‬واألكادميية العربية للعلوم‬ ‫اإلدارية واملالية واملصرفية‪ ،‬بشأن التعاون املشترك‬ ‫فى املجال التعليمى والتدريبى والتأهيلى‪.‬‬ ‫وقالت «هالة» إن االتفاقية تشمل اقتراح برامج‬ ‫تدريبية جديدة حسب متطلبات السوق من درجات‬ ‫علمية وبرامج مهنية وتدريبية وتعليمية مشتركة‬ ‫بأشكالها املختلفة‪ ،‬باإلضافة إلى تنظيم الفعاليات‬ ‫املتخصصة واالستشارات‪ ،‬ومنح الشهادات الدولية‪،‬‬ ‫وبالتالى تعزيز التعاون بني املؤسستني وتوسيع قاعدة‬ ‫العمالء فى القطاعات اإلدارية واملالية واملصرفية‪.‬‬ ‫وأضافت «هالة» أن كل البرامج التدريبية‪ ،‬التى‬ ‫تأتى فى خطة الــوزارة واملعهد‪ ،‬تهدف إلى إكساب‬ ‫العاملني املهارات والقدرات املرتبطة بطبيعة عملهم‪،‬‬ ‫والتى تساعد فى حتسني األداء‪ ،‬ما يعود بالنفع على‬

‫األبراج‬

‫سودوكو‬ ‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫عــلــيــك أن تــوجــه طــاقــتــك إلـــى حياتك‬ ‫العاطفية‪ .‬سحر الكلمة الطيبة قوى وتسعد‬ ‫بها وتسعد اآلخرين‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫القمر فى بيتك الثانى عشر يقدم يومني‬ ‫من احلياة الهادئة ورمبا البطيئة‪ ،‬واغتنم‬ ‫الفرصة‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫تبدأ األمــور تتحسن بعد نوم يوم االثنني‬ ‫السابق وحــاول أن تهدئ أعصابك ورمبا‬ ‫عليك أن متارس الرياضة‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫الــشــمــس فــى بيتك الــرابــع وه ــذا يدعم‬ ‫حياتك األســريــة‪ ،‬والــوقــت غير مناسب‬ ‫للسفر وال تهمل مساعدة أى قريب‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫األجـــواء تساعدك على التأقلم أكثر من‬ ‫تأقلمك وبالتالى تتزايد شعبيتك‪ ،‬ولكن عليك‬ ‫أن تتقبل أن هناك من ال يتقبلك كذلك‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫تــقــدم شخصى بــاتــســاع دائ ــرة معارفك‪،‬‬ ‫والوقت مناسب لتستثمر تفاؤلك وخبرتك‬ ‫وكذلك شخصيتك املميزة‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21 :‬إلى ‪7/20‬‬ ‫رمبا عليك أن تسمح لعقلك بأن يتفاعل‬ ‫بشكل أكثر وتزيد من حماسك ملا أنت تريد‬ ‫أن تصل له‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫عطارد فى مكان مناسب يساعدك على‬ ‫التعبير عــن آرائ ــك ومــا بداخلك بشكل‬ ‫إيجابى وبالتالى تتكلم أكثر من عادتك‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫الشمس فى بيتك السابع يسهل األحداث‬ ‫ويجعلها مباشرة ويدعم احلب ورمبا عليك‬ ‫أن تترك املاضى يذهب‪.‬‬

‫الدلو‪ 1/21 :‬إلى ‪2/20‬‬ ‫رمبــا عليك أن تترك املاضى فى مكانه‪،‬‬ ‫وعليك بتكملة املشوار ملق ًيا كل ما ليس له‬ ‫فائدة أو عائد عليك‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫تبدو مندفعا ومتسرعا‪ ،‬وتأثير القمر هذا‬ ‫الشهر قوى ويزيد من رغبتك فى احلياة‪،‬‬ ‫واحلظ بجانبك ‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21 :‬إلى ‪3/20‬‬ ‫الــقــمــر مــنــخــفــض‪ ،‬ورمبـ ــا يــحــدث بعض‬ ‫االرتباكات خارج مسؤولياتك‪ ،‬الوقت غير‬ ‫مناسب للدخول فى شراكات معقدة‪.‬‬

‫إلــى أن «القومى لـــإدارة» يتعاون مــع لفيف من‬ ‫أعضاء هيئة التدريس باجلامعات وكبار اخلبراء فى‬ ‫مجال املناهج الدراسية‪ ،‬والتدريب واالستشارات‪،‬‬ ‫بخالف عقده العديد من الشراكات فى مجاالت‬ ‫الــتــدريــب والــدراســة بــأعــرق اجلــامــعــات العاملية‬ ‫املتميزة‪ ،‬من أجــل املساهمة فى زيــادة املعرفة‬ ‫وتنمية الــقــدرات البشرية وتعزيز الكفاءة‬ ‫الفردية والتميز املؤسسى واإلسهام بكفاءة‬ ‫وفعالية فــى تطوير وتــدريــب العاملني‪،‬‬ ‫مردفة‪« :‬مت االتفاق مع األكادميية العربية‬ ‫للعلوم اإلداريــة واملالية واملصرفية على‬ ‫تقدمي البرامج املــؤديــة إلــى درجــات‬ ‫الدبلوم العالى ودرجــات املاجستير‬ ‫املهنى والدكتوراة املهنية‪ ،‬خلدمة‬ ‫القطاع اإلدارى واملالى واملصرفى‬ ‫والقطاعات اإلداريــة األخرى فى‬ ‫املؤسسات املختلفة»‪.‬‬ ‫هالة‬

‫تلك اجلهات‪ ،‬وكذلك العاملون من خالل حتسني‬ ‫قــدرات العنصر البشرى‪ ،‬الفتة إلى أنها تأتى فى‬ ‫بالتوسع‬ ‫إطار خطة الدولة لبناء اإلنسان املصرى‬ ‫ّ‬ ‫فى التدريب وبناء القدرات واالستثمار فى العنصر‬ ‫البشرى‪ ،‬وتنفي ًذا الستراتيجية التنمية املستدامة‬ ‫(رؤية مصر ‪.)2030‬‬ ‫وأوضحت الدكتورة شريفة شريف‪ ،‬املدير‬ ‫التنفيذى للمعهد‪ ،‬أنــه يعد مبثابة مركز‬ ‫متيز محلى وإقليمى يحقق الريادة ويعنى‬ ‫بــاإلبــداع فــى بــنــاء وتطوير املنظومات‬ ‫اإلدارية والتكنولوجية املتكاملة‪ ،‬إذ يقوم‬ ‫بتنمية وتطوير القدرات البشرية‬ ‫وتــقــدمي اخلــدمــات التدريبية‬ ‫واالس ــت ــش ــاري ــة والــبــحــثــيــة‪،‬‬ ‫ويدعم نشر املعرفة اإلدارية‬ ‫والفكر والوعى اإلدارى‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت «شريفة»‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقي ًا‪:‬‬ ‫‪ -1‬من أسماء يوم القيامة‪ -‬جئنا‪.‬‬ ‫‪ -2‬بطلة فيلم‪« -‬احلبيب املجهول»‪ -‬عوض‪.‬‬ ‫‪ -3‬أرفع األوسمة املصرية‪.‬‬ ‫‪ -4‬حماة نفرتيتى‪ -‬فى رأسك‪ -‬أصبح‪.‬‬ ‫‪ -5‬أعاد‪ -‬شغوفان «معكوسة»‪ -‬من أجله‪.‬‬ ‫‪ -6‬مرتفع‪ -‬فترة زمنية‪.‬‬ ‫‪ -7‬أصابها فزع شديد «معكوسة»‪ -‬حشرة‪.‬‬ ‫‪ -8‬سر وفرح‪ -‬سبا‪.‬‬ ‫‪ -9‬قدرنا قيمته‪ -‬قط‪.‬‬ ‫‪ -10‬حالفت «معكوسة»‪ -‬لطخ‪.‬‬ ‫‪ -11‬تؤدة‪ -‬ناد بإجنلترا‪.‬‬ ‫‪ -12‬بــحــر‪ -‬العــب كــرة قــدمي باإلسماعيلى‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫رأسي ًا‪:‬‬ ‫‪ -1‬من أسماء يوم القيامة‪ -‬ضرورى‪.‬‬ ‫‪ -2‬مدينة بفرنسا‪ -‬ملك فارسى‪ -‬هجم فجأة‪.‬‬ ‫‪ -3‬معدات‪ -‬صبغ‪ -‬ظهر‪.‬‬ ‫‪ -4‬أغنية لكاظم الساهر‪.‬‬ ‫‪ -5‬ثغرة‪ -‬حجتى‪.‬‬ ‫‪ -6‬العــــب أهــــــاوى مــعــتــزل «مــعــكــوســة»‪-‬‬ ‫متشابهان‪.‬‬ ‫‪ -7‬املأل‪ -‬نقطع‪.‬‬ ‫‪ -8‬اسم للوحة املوناليزا «معكوسة»‪ -‬نظير‪.‬‬ ‫‪ -9‬أداة تأديب‪ -‬ضمير‪.‬‬ ‫‪ -10‬يدرك‪ -‬صار سه ً‬ ‫ال‪ -‬عذل‪.‬‬ ‫‪ -11‬نصف «ندمي»‪ -‬أرشد‪ -‬بلد إفريقى‪.‬‬ ‫‪ -12‬أكبر مدنإأفريقيا‪ -‬بالى‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪1‬‬

‫س‬ ‫ح‬ ‫ى‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ن‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ا ك‬ ‫ى ر‬ ‫ر ز‬ ‫ت‬ ‫ر و‬ ‫ا ر‬ ‫ا‬ ‫ى ج‬ ‫ب ى‬ ‫ا ن‬ ‫ل ل‬ ‫ى ا‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫س‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ح‬ ‫هـ‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫ى‬ ‫ق‬

‫س ف و ن‬ ‫ت ق ل ب ى‬ ‫ا ج ت‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ك ع ك‬ ‫هـ د‬ ‫هـ د‬ ‫ل ى ن د ى‬ ‫م د ح ك‬ ‫هـ ر ب‬ ‫ت ح ل‬ ‫ب‬ ‫ل ا‬ ‫و ا‬ ‫ى د ن ا م‬ ‫ا ل‬ ‫ش ى ن‬

‫ن ب ك‬ ‫ع ا ك‬ ‫ا ز‬ ‫س ل ا‬ ‫ل‬ ‫ر ى ش‬ ‫و و و‬ ‫ا ن م‬ ‫ن ا‬ ‫ى ن ا‬ ‫ا س‬ ‫م ج ر‬

‫يعتبرها املسيحيون أول شاهدة على قيام‬ ‫السيد املسيح‪ ..‬إذ كانت ذاهــبــة إلــى القبر‬ ‫بنية حتنيط اجلسد‪ ،‬أى وضع العطور‪ ،‬لكنها‬ ‫وجــدت‪ -‬حسبما جاء فى األناجيل املختلفة‪-‬‬ ‫ـرجــا ثــم ظهر امل ــاك لــهــا‪ ..‬ثم‬ ‫احلــجــر مــدحـ ً‬ ‫قامت بزيارة ثانية يــوم القيامة‪ -‬كما يعتقد‬ ‫املسيحيون‪ -‬وسمعت فيها صوت السيد املسيح‬ ‫يحادثها‪ ،‬واعتقدت فى بادئ األمر أنه البستانى‪،‬‬ ‫ثم التفتت ورأتــه‪ ،‬فأخبرها بأنه عــاد وطلب‬ ‫منها إحضار تالميذه‪ ..‬بعد رفع السيد املسيح‬ ‫بدأت مرمي املجدلية فى التبشير باملسيحية‪،‬‬ ‫فذهبت إلى رومــا واشتكت بيالطس البنطى‬ ‫احلاكم‪ ،‬الذى أمر بصلب يسوع عند القيصر‬ ‫طيباريوس‪ ،‬فقام بعزله ثم عاد وأمــر بقتله‪.‬‬ ‫وحصلت معها أعجوبة أمام القيصر‪ ،‬إذ حت ّولت‬ ‫البيضة التى كانت حتملها فى يدها إلى بيضة‬ ‫حمراء اللون‪ ،‬وأصبحت هذه البيضة تُعتبر من‬ ‫يومها رمزًا يشهد بقيامة السيد املسيح‪ .‬ورد فى‬ ‫الكتب أنها بشرت بالسيد املسيح فى فرنسا‪،‬‬ ‫التى كانت تسمى بالد «الغال»‪ ،‬ثم انتقلت إلى‬ ‫مصر وفينيقيا وسوريا ومبفيليا وأماكن أخرى‪.‬‬ ‫وبعدما أمضت بعض الوقت فى أورشليم‬ ‫انتقلت إلى أفسس‪ ،‬وهى فى تركيا احلالية‪،‬‬ ‫حيث ماتت ودفنها القديس يوحنا عند مدخل‬ ‫املغارة التى نــام فيها فتية أفسس السبعة‪..‬‬ ‫هناك حدثت عجائب ج ّمة‪ ..‬واإلخوة أفسس‬ ‫هم اإلخوة السبعة الذين درجت تسميتهم فى‬ ‫التاريخ بـ«أهل الكهف»‪ ،‬ف ّروا فى زمن االضطهاد‬ ‫من وجه عمال اإلمبراطور واختبأوا فى مغارة‬ ‫فى أفسس‪ ،‬وهى مدينة فى غرب األناضول أو‬ ‫بالقرب من أزمير فى تركيا احلالية‪ .‬وعندما‬ ‫عرف الوالى بأمرهم س ّد عليهم املغارة‪ ،‬فقضوا‬ ‫فيها شهداء حسبما تقوله الديانتان املسيحية‬ ‫واإلسالمية‪ ..‬قيل عنهم إنهم ماتوا ولم تبْ َل‬ ‫أجسادهم‪ ،‬ثم عــادوا إلــى احلياة من جديد‬ ‫بعد حوالى مائتى عام‪ ..‬وفى عام ‪899‬م نقل‬ ‫اإلمبراطور الون السادس احلكيم رفات مرمي‬ ‫املجدلية إلى القسطنطينية‪ .‬يعتقد املسيحيون‬ ‫أن يد القديسة مرمي املجدلية اليسرى ال تزال‬ ‫على حرارتها منذ ألفى عام‪ ،‬وهى اليد التى‬ ‫ملست بها السيد املسيح بعد القيامة‪ .‬واليد‬ ‫محفوظة فى دير سيمونوس بتراس فى اجلبل‬ ‫املــقــدس أثــوس املــوجــود فــى شمال اليونان‪،‬‬ ‫ويُعتبر منطقة نسكية‪ ،‬حيث يقيم هناك رهبان‬ ‫من مختلف الكنائس األرثوذكسية‪ ،‬وتفيض يد‬ ‫مرمي طي ًبا بني احلني واآلخر‪ ،‬ويُعتقد أنه جترى‬ ‫بواسطتها عجائب كثيرة‪.‬‬ ‫مرمي املجدلية رمز يستحق التوقف أمامه‪..‬‬ ‫مــن ســيــدة تسكنها الشياطني إلــى ُم ِّ‬ ‫بشرة‬ ‫بالدين‪ ..‬امــرأة شجاعة جــدًا‪ ،‬أو لرمبا هى‬ ‫مجرد امرأة ُم ِح ّبة غلبت محبتها للسيد املسيح‬ ‫خوفها‪ ..‬واحلب دو ًما أقوى من اخلوف‪.‬‬

‫يعتذر اسامة غريب عن عدم كتابة‬ ‫مقاله ويواصل الحقا‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪١٩٦٠‬‬

‫تأسيس‬ ‫منظمة أوبك‬

‫مقر منظمة أوبك‬

‫بعد اكتشاف النفط فكرت الــدول التى‬ ‫تنتجه‪ ،‬كالعراق والسعودية والكويت وإيران‪،‬‬ ‫فى أن توحد جهودها للحفاظ على املستوى‬ ‫الــعــاملــى‪ ،‬فــكــانــت فــكــرة تــأســيــس منظمة‬ ‫األقطار املصدرة للنفط «أوبــك»‪ ،‬ووجدت‬ ‫هــذه الــدول فى ذلــك ضــرورة ال مفر منها‬ ‫بسبب الشركات متعددة اجلنسيات التى‬ ‫تسيطر على حوالى ‪ %٩٠‬من النفط املُنتج‬ ‫فى العالم‪ ،‬بفضل االمتيازات التى أعطتها‬ ‫لها الــدول املنتجة‪ ،‬وكانت مدد صالحيات‬ ‫هــذه االمتيازات بني ستني وسبعني عاما‪،‬‬ ‫فأصبح دور الــدول املنتجة وكأنه انحصر‬ ‫فى حتصيل الضرائب من هذه الشركات‪،‬‬ ‫فضال عن أن أغنى بقاع العالم بالنفط‪،‬‬ ‫وهـــى املــنــاطــق الــعــربــيــة‪ ،‬كــانــت مطمعاً‬ ‫لالستعمار الغربى‪ .‬ونتيجة لكل ما تقدم كان‬ ‫تأسيس منظمة «أوبــك» أمــرا واقعا حتقق‬ ‫«زى النهارده» فى ‪ ١٤‬سبتمبر ‪ ١٩٦٠‬فى‬ ‫العاصمة العراقية بغداد‪ ،‬باتفاق خمس دول‬ ‫منتجة للنفط‪ ،‬هى‪ :‬فنزويال وإيران والعراق‬ ‫والــكــويــت والــســعــوديــة‪ ،‬ثــم انــضــمــت قطر‬ ‫عام ‪ ،١٩٦١‬وإندونيسيا وليبيا فى ‪،١٩٦٣‬‬ ‫واإلمــارات واجلزائر فى ‪ ،١٩٦٧‬ونيجيريا‬ ‫فى ‪ ،١٩٧١‬واإلكوادور واجلابون عام ‪،١٩٧٣‬‬ ‫لكنهما انسحبتا الحــقــا‪ .‬وتــضــم املنظمة‬ ‫إح ــدى عــشــرة دولـ ــة‪ ،‬واتــخــذت مــن فيينا‬ ‫عاصمة النمسا مقرا لها‪ ،‬وذك ــرت بعض‬ ‫املصادر أن صاحب فكرة تأسيس املنظمة‬ ‫هــو الــرئــيــس الــعــراقــى عبدالكرمي قاسم‪،‬‬ ‫وذل ــك خللق تكتل فــى مواجهة الشركات‬ ‫النفطية الــكــبــرى‪ ،‬الــتــى خفضت األســعــار‬ ‫املعلنة فى ‪ ١٩٥٩‬دون استشارة احلكومات‬ ‫املنتجة للنفط‪ ،‬متجاهلة مصاحلها‪ ،‬ما أدى‬ ‫النخفاض معدل إيراداتها النفطية‪.‬‬

‫ماهر حسن‬


‫وزير اإلسكان يطالب بسرعة استكمال تشكيل لجان «التصالح فى مخالفات البناء»‬ ‫‪9‬رؤساء أجهزة المدن الجديدة يسألون عن كيفية تطبيق القانون‪ ..‬و«الجزار» يكلف «المجتمعات العمرانية» بشرح المواد لهم‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬

‫عقد الدكتور عاصم اجلزار‪ ،‬وزير اإلسكان‪،‬‬ ‫اجتماعا موس ًعا مــع رؤس ــاء أجهزة‬ ‫أم ــس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املدن اجلديدة ملتابعة إجراءات تطبيق قانون‬ ‫التصالح فى بعض مخالفات البناء فى املدن‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وكذلك آليات التعامل مع طلبات‬ ‫أراض‪.‬‬ ‫املستثمرين للحصول على‬ ‫ٍ‬ ‫وشدد الوزير‪ ،‬خالل االجتماع‪ ،‬على سرعة‬ ‫تشكيل اللجان املنصوص عليها فى القانون‬ ‫والئحته التنفيذية فى أجهزة املدن التى لم تتم‬ ‫فيها هذه اخلطوة بعد‪ ،‬واملتابعة مع املحافظني‬ ‫لسرعة إجناز األمر‪ ،‬وكذلك سرعة البدء فى‬ ‫إجــراءات التصالح فى املدن التى مت تشكيل‬ ‫اللجان فيها‪ ،‬بحيث تُــصــدِ ر جلــان التقييم‬ ‫قراراتها بتحديد مقابل التصالح‪ .‬وقال الوزير‬ ‫إنه مت تلقى جميع طلبات املواطنني للتصالح‬ ‫دون رفض أى طلب أو إبداء الرأى فيها‪ ،‬حيث‬

‫مت ترك األمر للجان املختصة التى ستتولى‬ ‫هذه املهمة‪ ،‬موج ًها رؤساء األجهزة بضرورة‬ ‫تنفيذ القانون ومواجهة املخالفات التى لم‬ ‫يتقدم أصحابها للتصالح عليها أثناء املدة‬ ‫املحددة بالقانون‪ ،‬وكذلك املخالفات التى ال‬ ‫يُجيز القانون التصالح عليها‪.‬‬ ‫وق ـ ــال الـــوزيـــر إنـ ــه يــجــب حــصــر جميع‬ ‫املخالفات واملرور على املسجلة منها والتنبيه‬ ‫على أصحابها بالتقدم بطلبات التصالح‪،‬‬ ‫والتعامل معها بشكل حاسم ونهائى بعد انتهاء‬ ‫فترة تطبيق القانون‪.‬‬ ‫وخــال االجتماع‪ ،‬تساءل رؤســاء األجهزة‬ ‫عــن كيفية تطبيق قــانــون الــتــصــالــح‪ ،‬حيث‬ ‫كــلــف الــوزيــر مــســاعــدى نــائــب رئــيــس هيئة‬ ‫املجتمعات العمرانية اجلــديــدة بالتواصل‬ ‫معهم وعقد لــقــاءات دوريــة لتوضيح األمر‬ ‫ومتابعة سير العمل‪ ،‬وطلب الوزير من رؤساء‬

‫املدن التواصل فيما بينهم لتبادل املعلومات‬ ‫واخلبرات فى هذا الصدد‪ .‬وعرضت نفيسة‬ ‫هاشم‪ ،‬رئيس قطاع اإلسكان واملرافق‪ ،‬تنظيم‬ ‫ورشة عمل للمعنيني بتطبيق قانون التصالح‬ ‫بالهيئة أســوة مبا يتم فى املحافظات للرد‬ ‫على جميع األســئــلــة‪ ،‬مــؤكــدة سرعة انتهاء‬ ‫جلان التقييم من عملها‪.‬‬ ‫مــن جهة أخـــرى‪ ،‬أوض ــح الــوزيــر أن آلية‬ ‫التعامل مــع طلبات املستثمرين للحصول‬ ‫أراض باملدن اجلديدة تعتمد على‬ ‫على قطع‬ ‫ٍ‬ ‫حجم الــطــلــب‪ ،‬وتتيح للمستثمرين التقدم‬ ‫حلجز األراضى املتاحة وفق ضوابط محددة‪،‬‬ ‫مكل ًفا بحصر جميع القطع غير املخصصة‬ ‫تخصيصا نهائ ًيا باملدن اجلديدة واإلعــان‬ ‫ً‬ ‫عنها على املوقع اإللكترونى للهيئة وفى كل‬ ‫جهاز مدينة‪ ،‬وكذلك اإلعالن عن القطع التى‬ ‫تقدم عليها أحد املستثمرين إلتاحة الفرصة‬

‫وزير اإلسكان خالل االجتماع مع رؤساء املدن اجلديدة‬

‫سرقة ‪ 57‬كيلوجرام ذهب من محل مجوهرات فى الدقهلية‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫كتب‪ -‬أحمد شلبى‪:‬‬

‫السبت ‪ ١٤‬سبتمبر ‪201٩‬م ‪ ١٥ -‬من المحرم ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٣ -‬توت ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬

‫املــتــســاويــة للجميع‪ ،‬مــشــد ًدا عــلــى ض ــرورة‬ ‫التعامل بشفافية تامة‪.‬‬ ‫وشدد الوزير على أن اإلدارة اجليدة للمدن‬ ‫اجل ــدي ــدة تقتضى الــعــمــل عــلــى حــل جميع‬ ‫املشكالت وتسهيل اإلجــراءات وف ًقا للقانون‪،‬‬ ‫الفتًا إلــى أنــه سيتم تقييم أداء أجهزة هذه‬ ‫املــدن وف ًقا لهذا األمــر‪ ،‬وقــال‪« :‬نحن أولياء‬ ‫على املال العام‪ ،‬ويجب تفعيل دور جلنة حل‬ ‫مشكالت املستثمرين وعــدم تــرك األزمــات‬ ‫معلقة‪ ،‬بهدف حتقيق املصلحة املشتركة للهيئة‬ ‫واملستثمر»‪.‬‬ ‫وطــالــب عبداملطلب مم ــدوح‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫الهيئة لتنمية وتطوير املــدن‪ ،‬أجهزة املــدن‪،‬‬ ‫بتوفير النفقات الالزمة للتنمية واملشروعات‬ ‫اجل ــارى تنفيذها فــى كــل مدينة‪ ،‬مــن خالل‬ ‫اإلسراع بتسليم األراضى والوحدات السكنية‬ ‫وحتصيل املستحقات عنها‪.‬‬

‫ضبطت مباحث مركز املنزلة مبديرية أمن‬ ‫ً‬ ‫عامل مته ًما بسرقة ‪ 57‬كيلوجرام ذهب‬ ‫الدقهلية‬ ‫من املحل الذى يعمل فيه‪ ،‬تقدر قيمتها بنحو ‪40‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬حيث متت إحالته إلى النيابة‪ ،‬فيما‬ ‫يواصل ضباط املباحث جهودهم للتوصل إلى‬ ‫مكان املسروقات لردها إلى صاحبها‪.‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Saturday - September 14 th - 2019 - Issue No. 5570 - Vol.16‬‬

‫كــان الــلــواء فاضل عــمــار‪ ،‬مدير األم ــن‪ ،‬قد‬ ‫تلقى إخطاراً من اللواء السيد سلطان‪ ،‬مدير‬ ‫مباحث املديرية‪ ،‬بورود بالغ ملأمور مركز املنزلة‬ ‫من صاحب محل لبيع املشغوالت الذهبية فى‬ ‫مدينة املنزلة باكتشافه السرقة‪.‬‬ ‫واتهم مالك املحل‪ ،‬ويدعى محمد محمد على‬ ‫حسن‪ ،‬عام ً‬ ‫ال لديه يدعى «محمد‪.‬ص» بارتكاب‬

‫اجلرمية‪ ،‬حيث أمر املستشار محمد الالوندى‪،‬‬ ‫مدير النيابة‪ ،‬بضبط وإحضار املتهم‪ ،‬الذى أنكر‬ ‫فى التحقيقات تورطه فى الواقعة‪.‬‬ ‫وأفادت التحريات األولية وتفريغ الكاميرات‬ ‫بــعــدم وج ــود آث ــار عنف فــى تنفيذ السرقة‪،‬‬ ‫مرجحة أن يكون املتهم من بني العاملني فى‬ ‫املحل‪.‬‬

‫«المصيلحى» يضع حجر األساس لمنطقة تجارية فى الشرقية‬ ‫‪«9‬غراب»‪ :‬منطقة لوجستية فى بلبيس‪ ..‬و«عشماوى»‪ 18 :‬مشرو ًعا ً‬ ‫مماثل بـ‪ 11‬محافظة‬

‫كتب‪ -‬محمد الصيفى‪:‬‬

‫وضــع الــدكــتــور على املصيلحى‪،‬‬ ‫وزيـ ــر الــتــمــويــن‪ ،‬يــرافــقــه الــدكــتــور‬ ‫ممــدوح غ ــراب‪ ،‬محافظ الشرقية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬حجر األساس إلنشاء منطقة‬ ‫جتارية لوجستية على مساحة ‪10‬‬ ‫آالف متر فى مدينة الزقازيق بتكلفة‬ ‫مبدئية مليار جنيه‪ ،‬بالتعاون بني‬ ‫الوزارة وشركة «سامميكس» ألعمال‬ ‫اخلرسانة اجلاهزة املنفذة للمشروع‪،‬‬ ‫وذلــك فى إطــار احتفاالت محافظة‬ ‫الشرقية بعيدها القومى‪.‬‬ ‫أوض ــح وزي ــر التموين أن إقامة‬ ‫املناطق اللوجستية متثل تطو ًرا كبي ًرا‬ ‫فى حركة التجارة الداخلية‪ ،‬وستؤدى‬ ‫إلنتاج السلع بجودة عالية وبشكل‬ ‫مستمر وبأسعار مناسبة للمواطنني‬ ‫بــوتــيــرةٍ حتــول دون ح ــدوث أزمــات‬ ‫نقص فى املعروض‪ ،‬مشي ًرا إلى أن‬ ‫املرحلة القادمة تتطلب الشراكة بني‬ ‫احلكومة والقطاع اخلــاص إلســراع‬ ‫عملية التنمية والبناء‪.‬‬ ‫وشـ ــدد «املــصــيــلــحــى» عــلــى دعــم‬ ‫وم ــس ــان ــدة ال ــرئ ــي ــس عــبــدالــفــتــاح‬ ‫ال ــس ــي ــس ــى فــــى إقــــامــــة املــنــاطــق‬

‫وزير التموين أثناء وضع حجر األساس للمشروع أمس‬

‫اللوجستية والتجارية وأسواق اجلملة‬ ‫وسالسل اإلمــداد والتوزيع ومناطق‬ ‫اخلــدمــات‪ ،‬لــدفــع عجلة االقتصاد‬

‫القومى‪ ،‬وللحد من مخاطر التقلبات‬ ‫الــســعــريــة‪ ،‬وت ــوف ــي ــر فــــرص عمل‬ ‫حقيقية أمــام الشباب‪ ،‬مشي ًرا إلى‬

‫أن الــوزارة بالتنسيق مع املحافظات‬ ‫تسعى لتوفير قطع األراضى الالزمة‬ ‫إلقامة مثل هذه املشروعات الضخمة‬

‫وطرحها لرجال األعمال بنظام حق‬ ‫االنتفاع‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املحافظ الدكتور‬ ‫ممدوح غراب إنه مت حصر األراضى‬ ‫الـــصـــاحلـــة إلقــــامــــة م ــش ــروع ــات‬ ‫وجار وضع التصور‬ ‫استثمارية عليها‪ٍ ،‬‬ ‫املناسب إلقامة منطقة لوجستية على‬ ‫مساحة ‪ 35‬فدا ًنا فى بلبيس‪.‬‬ ‫وقال الدكتور إبراهيم عشماوى‪،‬‬ ‫رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية‬ ‫الــتــابــع ل ــل ــوزارة‪ ،‬إن مــشــروع إنشاء‬ ‫منطقة جتارية لوجستية «‪ 99‬مول»‬ ‫ومشروع كارفور فى مدينة الزقازيق‬ ‫ميثل تغيي ًرا جوهر ًّيا فى منظومة‬ ‫ال ــت ــج ــارة الــداخــلــيــة ودفــــع عجلة‬ ‫جار تنفيذ‬ ‫االقتصاد‪ ،‬مشي ًرا إلى أنه ٍ‬ ‫مشروعا بــ‪ 11‬محافظة‬ ‫أكثر من ‪18‬‬ ‫ً‬ ‫إلقامة مناطق لوجستية‪.‬‬ ‫يذكر أن مــشــروع إنــشــاء املنطقة‬ ‫الــتــجــاريــة الــلــوجــســتــيــة فــى مدينة‬ ‫الزقازيق يضم ً‬ ‫مول جتار ًّيا مكو ًنا من‬ ‫وبرجا جتار ًّيا وآخر طب ًّيا‬ ‫‪ 3‬طوابق‬ ‫ً‬ ‫وجراجا متعدد الطوابق‪ ،‬ويساهم فى‬ ‫ً‬ ‫توفير أكثر من ‪ 5‬آالف فرصة عمل‬ ‫مباشرة وغير مباشرة‪.‬‬

‫وزيرا دفاع مصر وقبرص يبحثان التعاون العسكرى‬

‫رحب بزيارة الوزير‪.‬‬ ‫وزار وزي ـ ــر الـــدفـــاع واإلن ــت ــاج‬ ‫احلربى‪ ،‬يرافقه نظيره القبرصى‪،‬‬ ‫ال ــوح ــدات اخلــاصــة الــقــبــرصــيــة‪،‬‬ ‫وشـ ــاهـ ــدا عــــــد ًدا مـــن األنــشــطــة‬ ‫التدريبية ذات الطابع االحترافى‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬منة خلف‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬

‫الموقع أنتج األحجار واألعمدة المستخدمة فى العصر الرومانى بمصر‬

‫«اآلثار» تستجيب لـ«‬

‫» بتطوير محجر «مونس كلوديانس»‬

‫البحر األحمر‪ -‬محمد السيد سليمان‪:‬‬

‫قرر الدكتور خالد عنانى‪ ،‬وزير‬ ‫اآلثــار‪ ،‬وضع خطة تطوير للمنطقة‬ ‫األثــريــة ملحجر مــونــس كلوديانس‬ ‫الـــرومـــانـــى‪ ،‬مت ــه ــيــ ًدا الفــتــتــاحــهــا‬ ‫ً‬ ‫مستقبل‪ ،‬حتــت إش ــراف‬ ‫لــلــزيــارة‬ ‫الــدكــتــور مصطفى وزيـــرى‪ ،‬األمــن‬ ‫العام للمجلس األعلى لــآثــار‪ ،‬فى‬ ‫استجابة سريعة ملا نشرته «املصرى‬ ‫ال ــي ــوم» عــن افــتــقــار أقـــدم محجر‬ ‫ومــديــنــة عــمــال رومــانــيــة فــى غرب‬ ‫مــديــنــة ســفــاجــا مبــحــافــظــة البحر‬ ‫األحمر للحماية‪.‬‬ ‫وقــال عــمــاد عبداحلميد‪ ،‬مدير‬ ‫عام آثار البحر األحمر‪ ،‬لـ«املصرى‬ ‫اليوم»‪ ،‬إن خطة التطوير املقترحة‬

‫‪˚ 24 32‬‬

‫القــاهرة‬

‫معتدل‬

‫صورة من املنشور فى «املصرى اليوم»‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫الغردقة‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚25 ˚35 ˚24 ˚29 ˚25 ˚29‬‬ ‫‪˚28 ˚38 ˚25 ˚37 ˚26 ˚35‬‬

‫كتبت‪ -‬منة خلف‪:‬‬

‫السيناتور املستقل بيرنى ساندرز‬ ‫والسيناتورة إليزابيث وارن‪ ،‬بسبب‬ ‫قانون الرعاية الصحية الصادر‬ ‫فى ‪ ،2010‬املعروف بـ«أوباما كير»‪،‬‬ ‫حيث دافــع «بــايــدن» عن القانون‬ ‫وحـ ــث مــنــافــســيــه عــلــى الــتــحــلــى‬ ‫بالصدق بشأن تكلفة خططهما‪.‬‬ ‫وقــال «بــايــدن» إنــه سيعتمد على‬ ‫«أوبــامــا كــيــر»‪ ،‬واص ـ ًفــا مشروعى‬ ‫«ساندرز ووارن» للتغطية الصحية‬ ‫الشاملة بأنه «غير واقعى»‪.‬‬ ‫ولـ ــدى خ ــروج ــه م ــن املــنــصــة‪،‬‬ ‫تفاخر «بــايــدن» فى تغريدة قال‬ ‫«أثــبــت مل ــاذا أن ــا املــرشــح‬ ‫فــيــهــا‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫الوحيد الذى باستطاعته حتقيق‬ ‫نتائج ملموسة ألُسر العمال»‪.‬‬ ‫وأع ــرب «بــايــدن» عــن اعتقاده‬ ‫بأن بالده ميكنها مكافحة اإلرهاب‬

‫فى أفغانستان دون وجــود قوات‬ ‫أمريكية هناك‪ ،‬باللجوء إلى شن‬ ‫غارات جوية انطال ًقا من باكستان‬ ‫بــشــرط تــوفــيــر األخ ــي ــرة قــواعــد‬ ‫لــلــطــيــران األمــريــكــى‪ .‬وأضـ ــاف‪:‬‬ ‫«سأعيد اجلنود إلى الوطن»‪.‬‬ ‫تعرض «بايدن» لهجوم متكرر‬ ‫بــســبــب ســجــلــه فـ ــى الــقــضــايــا‬ ‫العرقية والعدالة اجلنائية خالل‬ ‫فترة عمله الطويلة فى مجلس‬ ‫الشيوخ األمريكى‪.‬‬ ‫وه ــاج ــم «سـ ــانـ ــدرز» تــصــويــت‬ ‫«بــــايــــدن» عـــضـــ ًوا فـــى مــجــلــس‬ ‫الشيوخ لصالح املوافقة على غزو‬ ‫الواليات املتحدة للعراق‪ ،‬بقوله‪:‬‬ ‫«لم أصدق مطل ًقا حجج الرئيس‬ ‫جــورج دبليو بــوش أو نائبه ديك‬ ‫تشينى لتبرير الغزو»‪.‬‬

‫الجيش الليبى ُيحبط هجو ًما بر ًيا‬ ‫وجو ًيا على «قاعدة الجفرة»‬

‫وزير الدفاع خالل لقائه مع نظيره القبرصى‬

‫الــقــبــرصــى بــالــعــاقــات املــصــريــة‬ ‫الــقــبــرصــيــة‪ ،‬كــمــا أشـ ــاد باملستوى‬ ‫الــذى وصلت إليه عالقات التعاون‬ ‫العسكرى بني البلدين‪.‬‬ ‫وزار القائد العام مقر البرملان‬ ‫الــقــبــرصــى‪ ،‬والــتــقــى رئيسه الــذى‬

‫مناظرة الديمقراطيين‪« :‬بايدن» يستعين‬ ‫بـ«إرث أوباما» لمواجهة«ساندرز» و«وارن»‬ ‫على مدار ‪ 3‬ساعات‪ ،‬شارك ‪10‬‬ ‫من أعضاء احلــزب الدميقراطى‬ ‫األمريكى فى مناظرة ثالثة‪ ،‬جرت‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬مبدينة هيوسنت‬ ‫بــواليــة تــكــســاس‪ ،‬للفوز بترشيح‬ ‫احلـ ــزب لــانــتــخــابــات الــرئــاســيــة‬ ‫املقررة فى ‪.2020‬‬ ‫ويـــــدلـــــى أعـــــضـــــاء احلـــــزب‬ ‫الدميقراطى بآرائهم فى فبراير‬ ‫املــقــبــل‪ ،‬لــتــحــديــد املــرشــح الــذى‬ ‫ســيــنــافــس الــرئــيــس اجلــمــهــورى‬ ‫دونالد ترامب فى هذه االنتخابات‬ ‫كما هو منتظر‪.‬‬ ‫وخــــــال املـ ــنـ ــاظـ ــرة‪ ،‬اشــتــبــك‬ ‫جـ ــو بــــايــــدن‪ ،‬ال ــن ــائ ــب الــســابــق‬ ‫للرئيس ب ــاراك أوبــامــا‪ ،‬متصدر‬ ‫السباق‪ ،‬مع منافسيه التقدميني‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬

‫عاد إلى أرض الوطن الفريق أول‬ ‫محمد زكــى‪ ،‬القائد الــعــام للقوات‬ ‫املــســلــحــة وزيــــر ال ــدف ــاع واإلن ــت ــاج‬ ‫احلــربــى‪ ،‬والــوفــد املــرافــق لــه بعد‬ ‫انتهاء زيــارتــه الرسمية على مــدار‬ ‫اليومني املاضيني جلمهورية قبرص‪،‬‬ ‫حيث أجريت له مراسم االستقبال‬ ‫الرسمية‪ ،‬واستعراض حرس الشرف‪،‬‬ ‫وعزفت املوسيقات العسكرية السالم‬ ‫الوطنى للبلدين‪.‬‬ ‫وأجـــــرى الــقــائــد الـــعـــام‪ ،‬خــال‬ ‫الزيارة‪ ،‬جلسة مباحثات مع سافاس‬ ‫أجنليديس‪ ،‬وزير الدفاع القبرصى‪،‬‬ ‫عــلــى صــعــيــد ال ــت ــع ــاون الــعــســكــرى‬ ‫والتدريبات املشتركة وتبادل اخلبرات‬ ‫بني القوات املسلحة لكال البلدين‪.‬‬ ‫كما التقى القائد العام‪ ،‬الرئيس‬ ‫القبرصى‪ ،‬نيكوس أناستاسيادس‪،‬‬ ‫بحضور وزير الدفاع القبرصى‪ ،‬حيث‬ ‫نقل الفريق زكى خالل اللقاء حتيات‬ ‫وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫القائد األعلى للقوات املسلحة‪.‬‬ ‫وخـ ــال الــلــقــاء‪ ،‬أشـ ــاد الــرئــيــس‬

‫بايدن فى مواجهة «ساندرز» و«وارن» خالل املناظرة‬

‫للمحجر الــرومــانــى األث ــرى تشمل‬ ‫تعيني خدمات أمن وحراسة دائمة‬ ‫وثابتة‪ ،‬والــبــدء فى ترميم األجــزاء‬ ‫التى تتطلب التعامل العاجل‪ ،‬وإغالق‬ ‫الــوديــان اجلبلية املستخدمة فى‬ ‫الوصول للمنطقة باستثناء الطرق‬ ‫التى سيتم اعتمادها‪ ،‬وإقامة دورات‬ ‫مياه ومكاتب بيع التذاكر‪ ،‬ووضع‬ ‫األثر على اخلريطة السياحية‪.‬‬ ‫كانت «املصرى اليوم» قد نشرت‬ ‫تــقــري ـ ًرا عــن آثـــار مــديــنــة «مــونــس‬ ‫كلوديانوس» الرومانية الواقعة على‬ ‫بعد ‪ 45‬كيلومت ًرا جنوب غرب مدينة‬ ‫سفاجا‪ ،‬والتى تعد أهم مدينة عمال‬ ‫ومــحــجــر رومــانــى إلنــتــاج األحــجــار‬ ‫واألعمدة الرخامية الضخمة التى‬

‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫مت استخدامها فــى تشييد جميع‬ ‫معابد وكنائس الرومان خالل ‪200‬‬ ‫عــام تقري ًبا‪ ،‬حيث طالب عــدد من‬ ‫العاملني بالقطاع السياحى واألثرى‬ ‫فى محافظة البحر األحمر بضرورة‬ ‫تأمني املنطقة التى نهبها لصوص‬ ‫اآلثــــار‪ ،‬بــاســتــثــنــاء الــقــطــع األثــريــة‬ ‫العمالقة البالغ وزن الواحدة منها‬ ‫نحو ‪ 200‬طن‪.‬‬ ‫وجتــذب املنطقة األثــريــة عشاق‬ ‫رحـ ــات الــســفــارى الــراغــبــن فى‬ ‫التعرف على املدينة الشهيرة خالل‬ ‫فترة احلكم الرومانى ملصر‪ ،‬والتى‬ ‫كــان يتم فيها اســتــخــراج األعــمــدة‬ ‫الرخامية املستخدمة فى بناء أهم‬ ‫املعابد والقصور خالل تلك الفترة‪.‬‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪٤:١١‬‬ ‫‪٤:١٥‬‬ ‫‪٤:١٢‬‬

‫‪٥:٣٩‬‬ ‫‪٥:٤٤‬‬ ‫‪٥:٣٤‬‬

‫‪١١:٥٠‬‬ ‫‪١١:٥٦‬‬ ‫‪١١:٤٤‬‬

‫العصر‬

‫‪٣:٢١‬‬ ‫‪٣:٢٦‬‬ ‫‪٣:١١‬‬

‫املغرب‬

‫‪٦:٢‬‬ ‫‪٦:٧‬‬ ‫‪٥:٥٣‬‬

‫العشاء‬

‫‪٧:٢٠‬‬ ‫‪٧:٢٦‬‬ ‫‪٧:٧‬‬

‫أعــلــن الــنــاطــق بــاســم الــقــيــادة‬ ‫الــعــامــة للجيش الــلــيــبــى‪ ،‬الــلــواء‬ ‫أحمد املــســمــارى‪ ،‬أمــس‪ ،‬إحباط‬ ‫هجوم جوى وبرى شنّته مجموعات‬ ‫مــســلــحــة عــلــى ق ــاع ــدة «اجلــفــرة‬ ‫اجلـــويـــة»‪ ،‬م ــؤكـ ـدًا عـــدم إصــابــة‬ ‫القاعدة بأى أضرار وأنها تواصل‬ ‫أداء مهامها العسكرية‪.‬‬ ‫وقال «املسمارى»‪ ،‬خالل مقطع‬ ‫فــيــديــو مــســجــل‪« :‬إن مجموعات‬ ‫إرهابية ومرتزقة حاولت الهجوم‬ ‫عــلــى ال ــق ــاع ــدة‪ ،‬حــيــث تــصــدت‬ ‫لها ق ــوات اجلــيــش الليبى خالل‬ ‫مراحلها األولــى من التقدم‪ ،‬قبل‬ ‫وصولها ملحيط الــقــاعــدة»‪ ،‬الفتًا‬ ‫إلـ ــى أن ق ـ ــوات اجل ــي ــش قـ ــادرة‬ ‫على كشف أى مخطط إرهــابــى‬ ‫وإحباطه قبل بدء تنفيذه‪ .‬وأضاف‬ ‫«املسمارى»‪ ،‬فى استعراضه لوقائع‬ ‫عملية صــد الهجوم‪ ،‬أن اجليش‬ ‫أسقط ‪ 3‬طائرات تركية مس ّيرة‪،‬‬ ‫حــاولــت اإلغــــارة عــلــى الــقــاعــدة‪،‬‬

‫أحمد املسمارى‬

‫كما استهدف جتم ًعا إرهاب ًيا فى‬ ‫ســرت‪ ،‬كــان يحاول االقــتــراب من‬ ‫القاعدة بـ ‪ 19‬آلية مت تدميرها‪،‬‬ ‫كما مت استهداف ‪ 15‬آلية أخرى‬ ‫وتدميرها فى منطقة «أبوالنجيم»‪،‬‬ ‫بــجــانــب شــن هــجــوم عــلــى الكلية‬ ‫احلــربــيــة فــى «م ــص ــرات ــة»‪ ،‬التى‬

‫الدوالر‬

‫‪16.37‬‬

‫‪16.47‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.35‬‬

‫‪4.39‬‬

‫أقلعت منها الــطــائــرات املس ّيرة‬ ‫ّ‬ ‫وحذر «املسمارى» كل من‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫تس ّول له نفسه املساس أو االعتداء‬ ‫على قوات اجليش الليبى‪ ،‬مبالقاة‬ ‫نــفــس املــصــيــر‪ ،‬مــشــي ـ ًرا إلـــى أن‬ ‫اجليش الليبى سيواصل «معركة‬ ‫حترير طرابلس» وتعقب عناصر‬ ‫امليليشيات‪ ،‬مــؤك ـدًا أن محاولة‬ ‫الــهــجــوم على قــاعــدة اجلــفــرة مت‬ ‫التخطيط لها فى تركيا‪.‬‬ ‫وفــى وقــت ســابــق‪ ،‬كــان اجليش‬ ‫الوطنى الليبى أعلن أنــه أسقط‬ ‫‪ 3‬طــائــرات تركية مس ّيرة ضمن‬ ‫غـ ــارات جــويــة عــلــى أهـ ــداف فى‬ ‫مصراتة غربى البالد‪ .‬وتأتى هذه‬ ‫الهجمات فى إطار حرب مفتوحة‬ ‫أعلنها «حفتر»‪ ،‬لوضع حد للتدخل‬ ‫التركى فــى الــشــأن الليبى ودعــم‬ ‫امليليشيات املسلحة فــى ليبيا‪،‬‬ ‫وذكرت شعبة اإلعالم احلربى أن‬ ‫ســاح اجلــو التابع للجيش‪ ،‬قام‪،‬‬ ‫فــجــر أمـــس‪ ،‬بــاســتــهــداف الكلية‬ ‫اجلوية مبصراتة‪.‬‬

‫اليورو‬

‫‪17.92‬‬

‫‪18.23‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪53.82‬‬

‫‪54.22‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪20.14‬‬

‫‪20.32‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.45‬‬

‫‪4.48‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬ ‫لكل المصريين‬ ‫عباس الطرابيلى‬

‫خط بودابست‪ ..‬لماذا نخسره؟!‬

‫مــع وج ــود مــئــات مــن شــركــات الطيران‬ ‫املــدنــى‪ ،‬ملــاذا يفضل الــراكــب السفر على‬ ‫طائرات شركة دون أخرى؟‪ .‬السؤال الثانى‪:‬‬ ‫هل يكفى أن متتلك شركة أحــدث وأفضل‬ ‫الطائرات ضمن أسطولها‪ ،‬أم أن اخلدمة‬ ‫وحسن التعامل مع الراكب هما أساس هذا‬ ‫الــقــرار‪ ،‬أم هى حكاية الوطنية والقومية‬ ‫واستخدام أسطول بــادى مهما انخفض‬ ‫أسلوب اخلدمة‪ :‬أرضية‪ .‬ثم على الطائرة؟!‪.‬‬ ‫أك ــاد أق ــول ال يكفى أن متتلك «مصر‬ ‫للطيران» أفضل طائرات العالم‪ ،‬ألن «كلمة‬ ‫واحدة» من موظف حتى ولو كان مكل ًفا بالرد‬ ‫على استفسارات الركاب ميكن أن تدمر كل‬ ‫جــهــود الشركة فــى ج ــذب‪ ،‬أو على األقــل‬ ‫االحــتــفــاظ بــالــراكــب املــصــرى‪ ،‬فــضـ ًـا عن‬ ‫جذب الراكب األجنبى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مثل مــاذا يجرى مــع شركتنا الوطنية‪،‬‬ ‫وبــالــذات على خــط الــقــاهــرة‪ -‬بودابست‬ ‫عاصمة املــجــر؟‪ ..‬والــواقــعــة التى أذكرها‬ ‫اليوم لم حتدث مرة واحدة وال حتى مرتني‪..‬‬ ‫ولكن حتدث مرا ًرا‪ ..‬رغم أن هذا اخلط من‬ ‫أفضل اخلطوط وأكثرها ازدحا ًما بحكم أن‬ ‫طلبة مصريني كثيرين يدرسون فى جامعات‬ ‫املــجــر‪ ،‬مــع وجـــود ركـــاب وســيــاح غيرهم‬ ‫مصريني وأجانب‪ ..‬وآخر ما حدث هو ما‬ ‫وقع يوم السبت املاضى‪.‬‬ ‫البداية تأخر إقــاع الطائرة ملدة ساعة‬ ‫ونصف الــســاعــة‪ ..‬وهــى الرحلة «‪..»751‬‬ ‫وبعد هــذا التأخر جــاءت الشركة بطائرة‬ ‫أصغر من حيث عدد مقاعدها وحمولتها‪..‬‬ ‫وحشرت فيها ركاب الطائرة األصلية‪ ،‬ونتج‬ ‫عن ذلك تخلف معظم احلقائب‪ ،‬والسعيد‬ ‫من فاز بحقيبته‪ ..‬وتخلفت األخرى‪.‬‬ ‫لــأســف‪ ،‬عــنــدمــا يتصل هــذا الــراكــب‬ ‫تليفون ًيا بنظام «الــكــول سنتر» ال يجد‬ ‫إجابة شافية‪ ،‬بل يجد سخرية من املوظف‬ ‫الــذى يــرد عليه قــائـ ًـا‪« :‬احلــمــد هلل إنك‬ ‫وصلت بالسالمة»‪ ،‬فــإذا اشتكى الراكب‬ ‫يحفظ هذا املوظف رقم الطالب وال يرد‬ ‫عليه أو يركنه على اخلط‪ ،‬وادفع يا راكب‪،‬‬ ‫واملهم هنا هو أسلوب موظف هذا الكول‬ ‫ّ‬ ‫يتعطف على‬ ‫سنتر مع املتعاملني وكأنه‬ ‫الــراكــب‪ ..‬هنا كم أمتنى أن يتولى وزير‬ ‫الطيران املدنى الفريق يونس املصرى‪،‬‬ ‫وكذلك الطيار أحمد عادل‪ ،‬رئيس الشركة‬ ‫القابضة ملصر للطيران‪ ،‬االتصال بنفسه‬ ‫بهذا املوظف فى الكول سنتر دون سابق‬ ‫اتصال أو تنبيه‪ ..‬ليسمع ما ال يسره!!‪.‬‬ ‫■ ■ حقيقة‪ ،‬وصلت احلقائب املتخلفة‬ ‫بــعــد يـــومـــن‪ ..‬ول ــك ــن أال تــعــلــم «مــصــر‬ ‫للطيران» أن هناك شركات طيران أجنبية‬ ‫تتنافس على هذا اخلط وركابه‪ ،‬أم تعتمد‬ ‫على أن املصرى يفضل شركته الوطنية‬ ‫مهما عانى منها؟!‪..‬‬ ‫ويــا «مــصــر لــلــطــيــران» ال يكفى جتديد‬ ‫الــطــائــرات نــفــســهــا‪ ..‬بــل مــطــلــوب جتديد‬ ‫أسلوب تعامل العاملني مع الركاب حتى ال‬ ‫تطير الطائرة بال ركاب!!‪.‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫إعادة طرح الوحدات الشاغرة بـ«سكن‬ ‫مصر ودار مصر وجنة» بالمدن الجديدة‬ ‫‪« 9‬الجزار» يتفقد تنفيذ ‪ 6720‬وحدة سكنية بمشروع «‪ »JANNA‬بـ‪ 6‬أكتوبر‬

‫كتب ‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬

‫استهل الدكتور عاصم اجلــزار‪ ،‬وزيــر اإلسكان‬ ‫واملرافق واملجتمعات العمرانية‪ ،‬جولته مبدينة ‪6‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬برفقة قيادات الــوزارة وهيئة املجتمعات‬ ‫العمرانية اجلديدة‪ ،‬بتفقد مشروع «‪»JANNA‬‬ ‫لإلسكان الفاخر مبدينة ‪ 6‬أكتوبر‪.‬‬ ‫وكــلــف «اجلــــــزار» بــحــصــر جــمــيــع ال ــوح ــدات‬ ‫الشاغرة التى لم يتم حجزها مبشروعات «سكن‬ ‫مــصــر‪ ،‬دار مــصــر‪ »JANNA ،‬بجميع املــدن‬ ‫اجلديدة‪ ،‬خاصة الدورين «األرضــى ‪ -‬األخير»‬ ‫وسرعة طرحها للحجز‪.‬‬ ‫جــار تنفيذ ‪ ٦٧٢٠‬وحــدة سكنية‬ ‫وأوض ــح أنــه‬ ‫ٍ‬ ‫(‪ ٢٨٠‬عــمــارة) مبــشــروع «‪ »JANNA‬لإلسكان‬ ‫الفاخر مبدينة ‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬وبلغت نسبة اإلجنــاز‬ ‫اإلجمالية ‪ ،%60‬مشيرا إلــى أن املرحلة األولــى‬ ‫باملشروع تضم ‪ ٢٦٨٨‬وحدة سكنية (‪ ١١٢‬عمارة)‬ ‫وبلغت نسبة إجنازها ‪ ،٪٧٨‬بينما تضم املرحلة‬ ‫الثانية باملشروع ‪ ٤٠٣٢‬وحدة سكنية (‪ ١٦٨‬عمارة)‬ ‫وبلغت نسبة إجنازها ‪ .٪٤٥‬وقال املهندس شريف‬ ‫الشربينى‪ ،‬رئيس جهاز تنمية مدينة ‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬إنه‬ ‫جار تنفيذ أعمال املرافق املختلفة باملشروع‪ ،‬وبلغت‬ ‫ٍ‬ ‫نسبة إجناز أعمال الطرق «فرمة» ‪ ،٪٦٥‬وأعمال‬ ‫املياه والرى ‪ ،٪٤٠‬وأعمال الصرف الصحى ‪،٪٦٠‬‬ ‫وأعمال الكهرباء ‪ ،٪٤٧‬وأعمال الغاز ‪ ،٪١٨‬وأعمال‬ ‫االتصاالت ‪ ،٪١٠‬وأعمال تنسيق املوقع ‪.٪١٠‬‬ ‫جار تنفيذ ‪ ٤‬أسواق جتارية باملشروع‬ ‫وأضاف أنه ٍ‬

‫اجلزار أثناء زيارته التفقدية للمشروع‬

‫بنسبة إجناز ‪ ،٪١٢‬ومت االنتهاء من تنفيذ البوابة‬ ‫وجار تنفيذ البوابات (الثانية ‪ -‬الثالثة ‪-‬‬ ‫األولى‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الرابعة) بنسبة إجناز السور ‪.٪٧٠‬‬ ‫وأوضح «الشربينى» أنه مت تطوير اجلانب األمين‬

‫ملحور جمال عبدالناصر مبسطح يصل إلى ‪ 70‬ألف‬ ‫متر مربع‪ ،‬وبطول ‪ 2‬كيلومتر‪ ،‬ومتوسط عرض ‪35‬‬ ‫مترا‪ ،‬مقسمة إلى ‪ 4‬جزر متت تسويتها وتطهيرها‬ ‫من املخلفات وإعدادها للزراعة‪ ،‬لتحسني الصورة‬

‫البصرية للطريق واستغاللها كمنطقة ترفيهية‬ ‫ورياضية ومتنزه للمواطنني‪ ،‬ووجه الوزير بتوفير‬ ‫مقاعد للمواطنني باملمشى السياحى‪.‬‬ ‫كما تفقد الوزير ومرافقوه أعمال صيانة ورفع‬ ‫كفاءة طريق جمال عبدالناصر بعرض ‪ 12‬مترا‬ ‫لكل حــارة‪ ،‬الستيعاب الكثافات املــروريــة‪ ،‬حيث‬ ‫إنه ميثل شريا ًنا رئيس ًّيا باملدينة‪ ،‬ويربط طريق‬ ‫وصلة دهشور الشمالية بجميع الكيانات بالقطاع‬ ‫الشمالى للمدينة‪ ،‬وتبلغ تكلفة املشروع ‪ 166‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬وبلغت نسبة اإلجناز ‪ ،%25‬وكذا تفقد مشروع‬ ‫اجلــزء األول من الطريق الــدائــرى األوسطى من‬ ‫تقاطع طريق الواحات حتى طريق الفيوم واألعمال‬ ‫الصناعية عليه‪ ،‬ويهدف املشروع لتخفيف الضغط‬ ‫املرورى على طريق الفيوم‪ ،‬عن طريق إنشاء طريق‬ ‫خدمة لفصل مداخل مدينة ‪ 6‬أكتوبر عن طريق‬ ‫الفيوم‪ ،‬ورفع كفاءة وتوسعة وصلة دهشور اجلنوبية‬ ‫الستيعاب ضغط مــرور النقل الثقيل مــن وإلــى‬ ‫املنطقة الصناعية‪ ،‬بينما تهدف األعمال الصناعية‬ ‫باملشروع إلــى إلغاء جميع الــدورانــات السطحية‬ ‫للسيارات‪ ،‬واستبدال كبارى بها للحد من حوادث‬ ‫السيارات على الطريق‪ ،‬وتبلغ تكلفة املشروع ‪918‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬وبلغت نسبة اإلجناز ‪.%75‬‬ ‫وتفقد وزي ــر اإلســكــان مــشــروع اجل ــزء الثانى‬ ‫من الطريق الدائرى األوسطى من تقاطع طريق‬ ‫الــواحــات حتى نهاية ك ــردون املدينة مــع احلــزام‬ ‫األخضر واألعمال الصناعية عليه‪.‬‬

‫تدريب العاملين بـ«المخلفات الصلبة» لتطوير مصرف «كيتشنر»‬ ‫كتب‪ -‬محمد محمود خليل‪:‬‬

‫نظمت وزارة التنمية املحلية‪ ،‬بالتعاون مع البنك‬ ‫األوروبــى «‪ »EBRD‬لقا ًء تدريب ًيا لكوادر العاملني‬ ‫ب ــال ــوزارة فــى مــجــال إدارة املــخــلــفــات الصلبة‪،‬‬ ‫باإلضافة الى كوادر شؤون البيئة وإدارة املخلفات‬ ‫مبحافظات الغربية والدقهلية وكــفــر الشيخ‪،‬‬ ‫فــى إطــار التعاون املشترك بــن الـــوزارة والبنك‬ ‫األوروبــى إلعادة اإلعمار والتنمية لتنفيذ مشروع‬ ‫تطوير مصرف «كيتشنر» باملحافظات الثالث‪،‬‬ ‫والذى تنفذه احلكومة املصرية بالتنسيق مع البنك‬ ‫واالحتاد بتمويل ‪ 481‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وشارك فى التدريب خبراء فى إدارة املخلفات‬ ‫بالبنك األوروبــى لعرض جتارب ناجحة للعديد‬ ‫من الدول األوروبية فى مجال إدارة املخلفات‪،‬‬ ‫واملــخــصــص ل ــه ‪ 79‬مــلــيــون يــــورو م ــن متــويــل‬ ‫البرنامج‪ ،‬وتديره وزارة التنمية املحلية بالتنسيق‬ ‫مع وزارة البيئة‪.‬‬ ‫وأشار بيان صحفى صادر عن «التنمية املحلية»‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬إلى أن البرنامج يضم عــد ًدا من املحاور‪،‬‬ ‫منها إدارة املخلفات الصلبة والصرف الصحى‪،‬‬ ‫حيث يتم التنسيق مــع وح ــدات إدارة املخلفات‬ ‫الصلبة‪ ،‬املُش َّكلة ضمن هيكل املحافظة وضمن‬

‫جانب من تدريب العاملني باملخلفات الصلبة بـ«التنمية املحلية» و‪ 3‬محافظات ضمن تطوير مصرف كيتشنر‬

‫االستراتيجية الوطنية إلدارة املخلفات الصلبة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع وزارة البيئة ووكالة التعاون األملانى‬ ‫«‪ »GIZ‬لتوحيد اجلهود للتصدى للمخلفات الصلبة‬

‫وحتسني جودة مياه مصرف كيتشنر ورفع الوعى‬ ‫املجتمعى وحتسني السلوك‪.‬‬ ‫واستعرض الدكتور رونالد رامش‪ ،‬اخلبير الدولى‬

‫تعاون بين اإلنتاج الحربى وسمارت‬ ‫لتصنيع محطات الطاقة الشمسية‬

‫«العربية للتصنيع» تبحث مع وفد إيطاليا‬ ‫لصناعة الرخام توطين التكنولوجيا‬

‫مــكــونــاتــهــا واألنــشــطــة اإلنــشــائــيــة‬ ‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬ ‫شــهــد ال ــدك ــت ــور مــحــمــد سعيد والتشغيلية واالســتــثــمــاريــة داخــل‬ ‫ال ــع ــص ــار‪ ،‬وزيــــر الـــدولـــة لــإنــتــاج وخارج مصر‪ ،‬بالتعاون املشترك مع‬ ‫احلــربــى‪ ،‬مــراســم توقيع بروتوكول شركات القطاع اخلاص‪.‬‬ ‫وأع ــرب املــهــنــدس أســامــة كمال‪،‬‬ ‫تعاون بني الهيئة القومية لإلنتاج‬ ‫احلربى وشركة «ســمــارت» للحلول رئيس مجلس إدارة شركة «سمارت»‪،‬‬ ‫عــــــــن س ـ ــع ـ ــادت ـ ــه‬ ‫الهندسية‪ ،‬لتصنيع‬ ‫بالتعاون مع وزارة‬ ‫مــحــطــات الــطــاقــة‬ ‫اإلنـــتـــاج احلــربــى‪،‬‬ ‫الشمسية‪.‬‬ ‫ن ــظـ ـ ًرا مل ــا متتلكه‬ ‫وي ــأت ــى الــتــوقــيــع‬ ‫شــركــاتــهــا الــتــابــعــة‬ ‫فـ ــى ظـ ــل اهــتــمــام‬ ‫مـــــن إمـــكـــانـــيـــات‬ ‫الــــــــوزارة بــتــوطــن‬ ‫تــــكــــنــــولــــوجــــيــــة‬ ‫صــنــاعــة مــكــونــات‬ ‫وتــصــنــيــعــيــة وبنية‬ ‫مــحــطــات الــطــاقــة‬ ‫حتــتــيــة عــلــى أعلى‬ ‫الـــشـــمـــســـيـــة فــى‬ ‫مستوى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫شركاتها التابعة‪،‬‬ ‫إلى ما تتمتع به من‬ ‫متــاش ـ ًيــا مــع اجتــاه‬ ‫سمعة طيبة ودقــة‬ ‫الدولة للتوسع فى‬ ‫فــى أداء األعــمــال‬ ‫اســتــخــدام الطاقة‬ ‫املــوكــلــة إلــيــهــا‪ ،‬إلى‬ ‫الشمسية‪ ،‬التى تُعد‬ ‫ج ــان ــب اشــتــراكــهــا‬ ‫مــســتــقــبــل الــطــاقــة‬ ‫محمد سعيد العصار‬ ‫فــى تنفيذ العديد‬ ‫اجلديدة واملتجددة‬ ‫فى العالم كله‪ ،‬والتى حتقق عائدًا من املشروعات القومية ومشروعات‬ ‫اقــتــصــاد ًيــا م ــن خـــال اســتــخــدام التنمية مبصر‪ ،‬األمر الذى يسهم فى‬ ‫الطاقة الشمسية بـ ً‬ ‫ـدل من البنزين جناح هذا التعاون املشترك لتنفيذ‬ ‫والسوالر‪ ،‬إلى جانب العائد البيئى مــشــروعــات تــخــدم كــا اجلــانــبــن‪.‬‬ ‫لها‪ ،‬حيث تتوافق مع االشتراطات وقال إن البروتوكول يعكس اهتمام‬ ‫ال ــق ــط ــاع اخلـــــاص ب ــاإلس ــه ــام فى‬ ‫واملعايير البيئية املحلية والدولية‪.‬‬ ‫ويــهــدف الــبــروتــوكــول إلــى تنفيذ الطفرة االقتصادية امللموسة مبصر‪،‬‬ ‫املشروعات املختلفة فى مجال إقامة واملــشــاركــة فــى ف ــرص االســتــثــمــار‬ ‫محطات الطاقة الشمسية وتصنيع الواعدة بالسوق املصرية‪.‬‬

‫فى مجال إدارة املخلفات الصلبة بالبنك األوروبى‪،‬‬ ‫عـ ــد ًدا مــن جتـــارب الـ ــدول األوروب ــي ــة فــى إدارة‬ ‫املخلفات الصلبة‪ ،‬مشي ًرا إلى أن األسلوب الذى يتم‬ ‫اختياره فى إدارتها يختلف من دولة إلى أخرى‪.‬‬ ‫وقــال إن مصرف كيتشنر يُعد شــريــان حياة‬ ‫ملنظومة زراعــيــة كــبــرى مبــصــر‪ ،‬وميــتــد بطول‬ ‫‪ 69‬كــيــلــومــتـ ًرا‪ ،‬وتستفيد مــنــه ‪ 182‬قــريــة فى‬ ‫املحافظات الثالث‪.‬‬ ‫وأشار «رامش» إلى أن حل مشكلة املصرف الذى‬ ‫تهتم به احلكومة املصرية حال ًيا سيساعد على حل‬ ‫أكثر من مشكلة‪ ،‬مثل إزالة املخلفات‪ ،‬وتدويرها‪،‬‬ ‫وتنقية مياه املصرف الستخدامها فى وسائل الرى‬ ‫والزراعة‪ ،‬والتخلص اآلمن من املخلفات الصلبة فى‬ ‫املناطق الواقعة فى نطاق املصرف‪.‬‬ ‫وأع ــرب املــشــاركــون فــى اللقاء التدريبى من‬ ‫كــوادر الــوزارة عن سعادتهم مبا مت عرضه من‬ ‫جتارب قامت بها بعض الدول األوروبية فى هذا‬ ‫املجال احليوى‪.‬‬ ‫وأكــد «رامــش» أن االحتــاد األوروب ــى جنح على‬ ‫مدار عدة سنوات فى خلق منظومة إدارة مخلفات‬ ‫صلبة نــاجــحــة‪ ،‬وهــنــاك على سبيل املــثــال دول‬ ‫استغرقت ‪ 10‬سنوات لتطوير منظومة النظافة بها‪.‬‬

‫نظرة أخرى‬ ‫عبد اللطيف املناوى‬

‫‪menawy@gmail.com‬‬

‫وماذا عن األزمة المقبلة؟‬

‫مع كل أزمة تتعرض لها الدولة املصرية أتذكر‬ ‫ما ناديت به منذ زمــن‪ ،‬وسأظل أنــادى به ما‬ ‫حييت‪ ،‬بضرورة وجود مجموعة إلدارة األزمات‬ ‫على كل مستويات الدولة من أدناها إلى أعالها‪.‬‬ ‫املطلوب ببساطة نشر مفهوم علمية التفكير‬ ‫واالقتناع بأن إدارة األزمة علم وليست فهلوة‪.‬‬ ‫ال فائدة من إعادة اجترار األحداث التى وقفت‬ ‫الــدولــة فيها بحاجة إلــى اتباع ذلــك األسلوب‬ ‫العلمى فى التعامل مع أى مما تواجه‪ .‬ال فائدة‬ ‫أيضاً من ذكر أحــداث جديدة أو أخطار على‬ ‫األبواب تتطلب حكمة فى التعامل معها‪ .‬أعتقد‬ ‫أن الفائدة احلقيقية هى أن يحاول املسؤولون‬ ‫ولو ملرة واحدة أن ينتهجوا األسلوب العلمى فى‬ ‫التعامل مع األزمات‪ ،‬ال االجتهادات الشخصية‬ ‫التى ترهق صاحبها‪ ،‬وترهق الدولة فى آن واحد‪.‬‬ ‫أعــرف أن املؤسسات متتلك ما ميكن أن‬ ‫نطلق عليه مجموعة إلدارة األزمة‪ ،‬بل أعتقد‬ ‫أن هناك مجموعة تابعة ملجلس الوزراء حتمل‬ ‫هذا االســم‪ ،‬وقد تكون لها إدارة‪ ،‬وقد يكون‬ ‫لها مدير عــام‪ ،‬ونائب مدير‪ ،‬أو رئيس إدارة‬ ‫مركزية‪ ،‬لكن األمر األكيد أن هناك ملحوظة‬ ‫سمعتها من أطراف متعددة أن لدينا مشكلة‬ ‫فى أسلوب إدارة األزمات‪.‬‬ ‫املــســألــة لــيــســت مــجــرد مــجــمــوعــة جتلس‬ ‫لتتحدث‪ ،‬ولكن املسألة لها أسلوب عملى‪ .‬رمبا‬ ‫من املفيد تكرار ما قلته فى السابق حول علم‬ ‫إدارة األزمات‪ ،‬الذى يُعرف بأنه علم املحافظة‬ ‫على أصول وممتلكات الدولة‪ ،‬وعلى قدرتها على‬ ‫حتقيق اإليرادات‪ ،‬كذلك املحافظة على مواطنيها‬ ‫من املخاطر املختلفة‪ ،‬والعمل على جتنب املخاطر‬ ‫املحتملة أو تخفيف أثرها‪ ،‬حال عدم التمكن من‬ ‫جتنبها بالكامل‪.‬‬ ‫مشكلتنا احلقيقية هــى غــيــاب التخطيط‬ ‫للمستقبل الذى هو جوهر فن إدارة األزمــات‪.‬‬ ‫مشكلتنا أننا نرى حتت أقدامنا‪ ،‬نرى اللحظة‬ ‫اآلنــيــة فقط‪ ،‬ال التالية‪ .‬يظهر ذلــك فــى كل‬ ‫املشكالت تقريبا‪ .‬يظهر ذلــك عند اقتراب‬ ‫األخطار‪ .‬باألمس اجتمع رئيس الوزراء ليناقش‬ ‫كيفية مواجهة مخاطر السيول‪ ،‬وهــى نفس‬ ‫االجتماعات التى يعقدها رئيس الوزراء (بصفته)‬ ‫كل سنة تقريباً‪ ،‬واألدهى أن املخاطر وتأثيرها‬ ‫هى نفسها ال تتغير‪ .‬لم ينظر رئيس الوزراء إلى‬ ‫ما هو أبعد‪ ،‬لم ينظر إلى اليوم الذى يتمنى فيه‬ ‫هو ذاته أال يجتمع للمتابعة‪ ،‬بل تكون املسألة آلية‬ ‫طبيعية‪ .‬ال أقصد هذا املوضوع بعينه‪ ،‬ولكنه‬ ‫كــان النموذج األح ــدث واألقـــرب‪ ،‬ومــا أكثرها‬ ‫االجتماعات واملؤمترات واللقاءات التى تتكرر‬ ‫لتناقش نفس املشكالت واألزمات‪.‬‬ ‫أمتنى أن نتلمس بداية طريق االبتعاد عن‬ ‫املشكالت‪ ،‬أمتنى أن نبدأ فى حلها بشكل علمى‬ ‫وآلــى عن طريق اعتماد ثقافة إدارة األزمــات‬ ‫كأسلوب علمى‪ ،‬أمتنى أال يجد املسؤولون‬ ‫أنفسهم مــرة أخــرى يكتشفون األزمــة وكأنها‬ ‫املرة األولى التى يواجهونها‪ .‬ماذا جهزنا ألزمتنا‬ ‫املقبلة؟ أمتنى أن تستمع الدولة املصرية وتقتنع‬ ‫أن احلــل هــو اعــتــمــاد األســلــوب العلمى فى‬ ‫التفكير والتصرف‪ ،‬ولنا فيمن فعل ذلك من قبل‬ ‫أسوة حسنة‪.‬‬

‫«جمعة»‪ :‬دورنا نصر الدنيا بالدين‪..‬‬ ‫ومصالح األوطان من صحيح مقاصد األديان‬

‫مسجدا فى الشرقية فى العيد القومى‬ ‫‪9‬وزير األوقاف يفتتح ‪24‬‬ ‫ً‬

‫الشرقية‪ -‬وليد صالح‪:‬‬

‫أكد الدكتور محمد مختار جمعة‪ ،‬وزير‬ ‫األوقــاف‪ ،‬أن عمارة املساجد احلقيقية‬ ‫سواء كانت مبنى أو معنى لدراسة العلم‬ ‫فــى مقدمة عــامــات اإلمي ــان‪ ،‬مشد ًدا‬ ‫على أن هناك أمانة ُوضعت فى األعناق‪،‬‬ ‫وهى أن جنعل املعنى ال يقل شي ًئا عن‬ ‫املبنى بالعلم وقراءة القرآن والدعوة إلى‬ ‫تعاليم الدين اإلسالمى احلنيف‪.‬‬ ‫وق ــال ال ــوزي ــر‪ ،‬خ ــال مــشــاركــتــه فى‬ ‫افتتاح ‪ 24‬مسج ًدا فى الشرقية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫فــى إطـــار االحــتــفــال بــالــعــيــد الــقــومــى‬ ‫للمحافظة‪« :‬دورنا نصر الدنيا بالدين‪،‬‬ ‫وأال نخربها بــاســم الــديــن‪ ،‬كما تفعل‬ ‫اجلماعات املتطرفة»‪ ،‬مشي ًرا إلــى أن‬ ‫هذا ما سيؤكده املؤمتر الدولى املقرر‬ ‫انعقاده غ ًدا حتت عنوان‪« :‬عوامل بناء‬ ‫الدول‪ ..‬رؤية فقهية عصرية»‪ ،‬حيث يُعد‬ ‫رسالة للعالم أجمع للرد على أكاذيب‬ ‫اجلــمــاعــات اإلرهــابــيــة الــقــائــمــة على‬ ‫االفتراءات‪ ،‬لنؤكد أن مصالح األوطان‬ ‫من صحيح مقاصد األديان‪ ،‬وأن الدين‬ ‫صحيحا وال مستني ًرا إال فى‬ ‫ال يقوم‬ ‫ً‬ ‫وطن قوى وآمن‪.‬‬ ‫جـــار تــوزيــع ‪1105‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ــه‬ ‫ٍ‬ ‫أطــنــان حل ــوم‪ ،‬خصص منها للشرقية‬

‫عددا من املساجد فى الشرقية مبناسبة العيد القومى للمحافظة‬ ‫وزير األوقاف يفتتح‬ ‫ً‬

‫‪ 40‬طنًا‪ ،‬مت توزيع الدفعة الثالثة منها‪،‬‬ ‫وقدرها ‪ 4‬أطنان‪ ،‬ليصل إجمالى ما مت‬ ‫توزيعه باملحافظة إلى ‪ 12‬طنًا‪ ،‬على أن‬ ‫يتم توزيع الـــ‪ 28‬طنًا املتبقية بالتنسيق‬ ‫بــن األوقــــاف واملــحــافــظــة والــتــضــامــن‬

‫االجتماعى بهدف الوصول إلى األسر‬ ‫املستحقة فعل ًيا وقــطــع الــطــريــق على‬ ‫اجلــمــاعــات الــتــى كــانــت تــســتــغــل هــذه‬ ‫املــواســم واحتياجات املــواطــن البسيط‬ ‫احتياجا خاط ًئا‪.‬‬ ‫ً‬

‫إدارج ‪ 20‬جامعة مصرية فى تصنيف «التايمز البريطانى» لـ‪2020‬‬ ‫رئيس الهيئة العربية للتصنيع خالل استقباله للوفد اإليطالى‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬

‫شدد الفريق عبداملنعم التراس‪ ،‬رئيس الهيئة‬ ‫العربية للتصنيع‪ ،‬على أهمية التعاون والشراكة‬ ‫مع الشركات العاملية‪ ،‬تنفي ًذا لتوجيهات الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسى بأهمية توطني التكنولوجيا‪،‬‬ ‫وزيادة نسب املكون املحلى فى الصناعات املختلفة‪.‬‬ ‫وقـــال «الـــتـــراس»‪ -‬خ ــال مــبــاحــثـ ٍ‬ ‫ـات مــع وفــد‬ ‫احت ــاد الــغــرف اإليطالية لصناعة الــرخــام‪ ،‬فى‬ ‫إطــار استراتيجية الهيئة لزيادة القيمة املضافة‬ ‫للصناعات التى تدعم خطط التنمية الشاملة وسد‬ ‫الفجوة االستيرادية وزيــادة فرص االستثمار‪ -‬إن‬ ‫مجاالت التعاون تتضمن نقل اخلبرة الفنية وتدريب‬ ‫الكوادر البشرية وتوطني تكنولوجيا صناعة ُم َع ّدات‬ ‫وماكينات الرخام‪ ،‬وف ًقا ملواصفات اجلودة العاملية‪،‬‬ ‫الفتًا إلــى أن الهيئة تستهدف تلبية احتياجات‬

‫ً‬ ‫مستقبل لفتح منافذ‬ ‫التوسع‬ ‫السوق املحلية مع‬ ‫ّ‬ ‫للتصدير إلى إفريقيا واملنطقة العربية‪.‬‬ ‫وأض ــاف «الــتــراس» أن الــتــعــاون يشمل كذلك‬ ‫تصنيع األج ــزاء الــازمــة ملاكينات قطع وتشكيل‬ ‫الرخام واألحجار الطبيعية واملواد املعدنية‪ ،‬إذ مت‬ ‫االتفاق على زيــادة نسب املكون املحلى تدريج ًيا‪،‬‬ ‫واإلسراع بتفعيل آليات التعاون والشراكة‪ ،‬مشد ًدا‬ ‫على أهمية مشاركة الهيئة فى إقامة صناعة وطنية‬ ‫ملاكينات الــرخــام‪ ،‬خاصة أن التكنولوجيا بتلك‬ ‫امل ُ َع ّدات متتاز بالدقة وف ًقا ملعايير اجلودة العاملية‪،‬‬ ‫وبأحجام وأشــكــال متعددة‪ ،‬كما ميكن تطويعها‬ ‫لتلبية احتياجات املستخدم‪.‬‬ ‫وأشاد مسؤولو الوفد اإليطالى بخبرات الهيئة‬ ‫العربية للتصنيع واإلمكانيات التصنيعية والبشرية‬ ‫وقدرتها على تطوير التكنولوجيا بأساليب علمية‪.‬‬

‫‪«9‬عبدالغفار»‪ :‬احتلت ‪ 60‬مركزًا متقد ًما فى التخصصات العلمية‪ ..‬وارتفاع ترتيب النشر الدولى‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬

‫استعرض الدكتور خالد عبدالغفار‪ ،‬وزير التعليم‬ ‫العالى‪ ،‬تقري ًرا مقد ًما من الدكتور عمرو عدلى‪،‬‬ ‫نائب الوزير لشؤون اجلامعات‪ ،‬بشأن إدراج ‪20‬‬ ‫جامعة فى تصنيف (التاميز الدولى) لعام ‪،2020‬‬ ‫مقارنة بـ‪ 19‬جامعة خالل العام املاضى‪.‬‬ ‫وأش ــاد «عــبــدالــغــفــار» بــزيــادة عــدد اجلامعات‬ ‫املصرية فى تصنيف التاميز الــدولــى‪ ،‬وحصول‬ ‫جامعة «أسوان» على املركز األول عامل ًّيا فى مجال‬ ‫االستشهادات‪ ،‬مشي ًرا إلــى اجلهود التى تبذلها‬ ‫الوزارة‪ ،‬بالتعاون مع بنك املعرفة املصرى‪ ،‬ملساعدة‬ ‫اجلــامــعــات على حتسني تصنيفها الــدولــى‪ ،‬إذ‬ ‫أسفرت عن ارتفاع ملحوظ فى تصنيفها‪ ،‬وف ًقا ملا‬ ‫أظهرته نتائج العديد من التصنيفات منها (شنغهاى‬

‫لسنة ‪ 2019‬الختيار أفضل ‪ 1000‬جامعة من بني‬ ‫‪ 30‬أل ًفا‪ ،‬وقد ضم ‪ 5‬جامعات مصرية؛ لتكون ضمن‬ ‫أعلى ‪ %3‬من قائمة جامعات العالم)‪.‬‬ ‫وأضــاف «عبدالغفار» أن اجلامعات املصرية‬ ‫احتلت ‪ 60‬مركزًا متقد ًما فى التخصصات‬ ‫العلمية‪ ،‬كما ارتفع ترتيب مصر فى النشر‬ ‫الــدولــى‪ ،‬طب ًقا لتصنيف (ســاميــاجــو) من‬ ‫املركز ‪ 38‬عامل ًيا فى ‪ 2017‬إلى الـــ‪ 35‬فى‬ ‫‪ ،2018‬الفتًا إلى أن هناك خطة تنفيذية‬ ‫لدى الــوزارة لالرتقاء بتصنيف اجلامعات‪،‬‬ ‫ترتكز على زيــادة النشر الــدولــى فى‬ ‫جميع فروع العلوم فى كبرى‬ ‫املــجــات الــدولــيــة‪ ،‬وزيــادة‬ ‫ال ــب ــرام ــج املــشــتــركــة مع‬

‫اجلامعات العاملية ذات التصنيف الدولى املتقدم‪،‬‬ ‫وتشجيع أعضاء هيئة التدريس والــطــاب على‬ ‫املشاركة فى املؤمترات الدولية الكبرى‪ ،‬وإبــراز‬ ‫العمل التاريخى للجامعة وكلياتها‪ ،‬وإضافة‬ ‫جميع نقاط القوة التاريخية واملعاصرة‬ ‫على موقعها اإللكترونى‪ ،‬وزيادة الدخل‬ ‫الكلى للجامعة بجميع أشكاله وأنواعه‬ ‫من الصناعة واالبتكار‪ ،‬ووضع مخطط‬ ‫إلنــشــاء وإدارة احلاضنات بأنواعها‪،‬‬ ‫وكذلك وضع خطط مستقبلية إلنشاء‬ ‫وادى علوم اجلامعة‪.‬‬ ‫وأشــــــار الــتــقــريــر إلــى‬ ‫حصول جامعتى «أسوان‬ ‫عبدالغفار‬ ‫واملنصورة» على املركز‬

‫(‪ )500-401‬تليهما «قناة السويس» (‪،)600-501‬‬ ‫و«بنى سويف والقاهرة وكفرالشيخ» (‪،)800-601‬‬ ‫ثــم «عــن شمس واجلــامــعــة األمريكية بالقاهرة‬ ‫وبــنــهــا وطــنــطــا (‪ ،)1000-801‬تليها جامعات‬ ‫«األزهــر واإلسكندرية وأسيوط والفيوم وحلوان‬ ‫واملنوفية واملنيا وسوهاج وجنوب الوادى والزقازيق»‬ ‫(‪.)1001+‬‬ ‫وأضاف التقرير أن هذا التصنيف يقوم بتصنيف‬ ‫أفضل ‪ 1400‬جامعة من ‪ 92‬دولــة‪ ،‬ويعتمد على‬ ‫ً‬ ‫متمثل فى‬ ‫السمعة األكادميية والبحث العلمى‪،‬‬ ‫نسبة االقتباس من البحوث‪ ،‬باإلضافة إلى نسبة‬ ‫أعضاء هيئة التدريس إلى عدد الطلبة‪ ،‬ونسبة‬ ‫الطلبة األجانب‪ ،‬وإدارة األعمال واستطالع آراء‬ ‫متخصصني بالتعليم والدراسة باخلارج‪.‬‬


‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫حول «إعدام التكاتك»‬

‫(عزيزى نيوتن‪،‬‬ ‫أتفق معكم يا سيدى فى ضرورة التطوير وتقنني‬ ‫استخدام «التوك توك» وليس اإلسراع باإلعدام‪،‬‬ ‫رمبــا كــان السبب فى ردة الفعل العنيفة غياب‬ ‫إحــصــاء دقــيــق للتكاتك‪ ،‬انتشرت فــى الــشــوارع‬ ‫واحلــوارى وحتى على الطريق الدائرى كالنمل‪،‬‬ ‫تسربت من بني أيدينا دون أن نشعر‪ ،‬وكعادتنا‬ ‫مع كثير من املستجدات لم نُعرها انتباهً ا أول‬ ‫األمــر‪ ،‬رأينا فيها ست ًرا لشاب كــان يجلس على‬ ‫املقهى وصار له عمل‪ ،‬أعطاها صغر حجمها ميزة‬ ‫نوعية فتحركت داخل األزقــة والشوارع الضيقة‬ ‫فاكتسبت شعبية أكبر‪ ،‬شي ًئا فشي ًئا تراجع اإلقبال‬ ‫على احلنطور‪ ،‬حاول أصحابه الوقوف فى وجه‬ ‫موجة التكاتك‪ ،‬لكن األخيرة كانت كاسحة‪ ،‬عادوا‬ ‫فى املساء مكسورين إلى بيوتهم الفقيرة تتداخل‬ ‫فى آذانهم إيقاعات أغنية «طيب يا صبر طيب»‬ ‫بصوت عبداملنعم مدبولى ناع ًيا مهنته وحنطوره‪،‬‬ ‫وارتسمت على وجوههم حسرة حني تذكروا أغنية‬ ‫«اجلوز اخليل والعربية»‪ ،‬وفى الصباح باع كل منهم‬ ‫حنطوره واشترى «توك توك» واندفع فى الشوارع‬ ‫بح ًثا عن زبون‪ ،‬ليقتصر استخدام احلنطور على‬ ‫السائحني‪.‬‬ ‫لم يلغ التوك توك احلنطور فقط‪ ،‬بل صار أول‬ ‫بدائل العمل لكثير من خريجى التعليم املتوسط‪،‬‬ ‫وملن بارت جتارتهم ً‬ ‫أيضا‪ ،‬لنكتشف أننا ُحوصرنا‬ ‫(توكتوك ًيا) إن صح التعبير‪ ،‬الستكمال الصورة‬ ‫استخدم بعض اخلارجني على القانون التوك توك‬ ‫فى أغراضهم اإلجرامية‪.‬‬ ‫اآلن‪ ،‬نعود إلى سؤال نيوتن‪ :‬هل نعدم؟ بالتأكيد‬ ‫ال‪.‬‬ ‫أتــفــق معك يــا ســيــدى أن التطوير هــو أقصر‬ ‫الطرق‪ ،‬لكننا نحتاج إلى مجاهدة أنفسنا حتى نسير‬ ‫على طريق التطوير مطمئنني هادئى النفوس‪.‬‬ ‫د‪ .‬محمد مصطفى اخلياط)‬ ‫■■■‬ ‫(عزيزى نيوتن‪،‬‬ ‫إعدام التكاتك هو فى احلقيقة إعدام للواقع‪..‬‬ ‫قــرى مصر وبــعــض األمــاكــن فــى امل ــدن أصبحت‬ ‫تعتمد على التوك توك اعتماداً كلياً‪ ،‬التوك توك‬ ‫وسيلة سهلة‪ ،‬ليس لنقل األشــخــاص فقط وإمنا‬ ‫حلمل احلقائب وأغراض أخرى لن تؤديها وسائل‬ ‫املــواصــات العادية‪ ..‬قــرار استبدال التوك توك‬ ‫بعربات صغيرة أو مصادرته هو قرار كارثى‪.‬‬ ‫هناك سلبيات وجت ــاوزات متكررة كلنا يعرفها‬ ‫بسبب انتشار التوك توك فى ربوع مصر‪ ..‬ولكن‬ ‫هذه السلبيات ميكن تفاديها بتقنني الوضع قانونياً‬ ‫بتحديد رقم للمركبة‪ ،‬وأسماء السائقني‪ ،‬واألماكن‬ ‫غير املسموح بالسير فيها‪.‬‬ ‫نحتاج إلــى حلقة الوصل بني الواقع و ُمتّخذى‬ ‫الــقــرار‪ ..‬نحتاج إلــى من يوضح لنا كيف سيغير‬ ‫القرار من حياتنا‪ ..‬نحتاج إلى دراســة القرار ثم‬ ‫عرضه على املجتمع قبل اتخاذه ألن التراجع عن‬ ‫القرار يخصم من الرصيد‪ ..‬قرار إعدام التكاتك‬ ‫قد يكون حماية لبعض املواطنني‪ ..‬ولكنه سيخلف‬ ‫نتائج سيئة على كل املواطنني‪.‬‬ ‫أحمد شوقى فتحى كامل‬ ‫صيدلى بالهيئة العامة للتأمني الصحى‬ ‫بدمنهور)‬

‫«مدبولى» يستعرض نتائج التدريب على‬ ‫مواجهة السيول ورفع درجة االستعداد‬

‫‪9‬رئيس الوزراء يع ّين «عراقى» نائ ًبا لرئيس وكالة الفضاء المصرية لمدة عام‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالعاطى‪:‬‬

‫استعرض الدكتور مصطفى مدبولى‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس ال ــوزراء‪ ،‬تقري ًرا أعــده مركز املعلومات‬ ‫ودعم اتخاذ القرار حول نتائج التدريب امليدانى‬ ‫على خطة مواجهة مخاطر السيول‪ ،‬الــذى مت‬ ‫تنفيذه بقرية «إسكندرية التحرير» مبركز ومدينة‬ ‫أسيوط‪ ،‬يومى ‪ 4‬و‪ 5‬سبتمبر اجلارى‪.‬‬ ‫ويــأتــى الــتــدريــب املــيــدانــى فــى ض ــوء قــرار‬ ‫«مدبولى» بشأن تشكيل اللجنة القومية إلدارة‬ ‫األزمــات والكوارث واحلــد من املخاطر‪ ،‬والتى‬ ‫مــن بــن أهــدافــهــا حتقيق االستجابة الفعالة‬ ‫والفورية ملواجهة مخاطر األزمــات والكوارث‪،‬‬ ‫وكــذا فــى إطــار جهود مركز املعلومات ودعــم‬ ‫اتخاذ الــقــرار فى بناء الــقــدرات مبجال إدارة‬ ‫األزمــات والــكــوارث واحلــد من املخاطر‪ ،‬ورفع‬ ‫كفاءة االستعداد لتنفيذ التدريبات امليدانية على‬ ‫اخلطط القومية فى هذا الشأن‪.‬‬ ‫وعرض زياد عبدالتواب‪ ،‬رئيس املركز‪ ،‬النتائج‬ ‫اإليجابية للتدريب املــيــدانــى واألهـ ــداف التى‬ ‫جنح فى حتقيقها‪ ،‬إذ مت تقييم خطة مواجهة‬ ‫السيول فى املحافظة من خالل تدريبات فعلية‪،‬‬ ‫والعمل على تدريب العناصر البشرية املنوط بها‬ ‫ً‬ ‫فضل عن اختبار سالمة املعدات ومدى‬ ‫تنفيذها‪،‬‬ ‫صالحيتها للتعامل فى حاالت الطوارئ‪ ،‬والتأكد‬ ‫مــن جاهزيتها‪ ،‬وتعميم التجربة على جميع‬ ‫املحافظات املع ّرضة ملخاطر السيول‪.‬‬ ‫وأضــاف «عــبــدالــتــواب» أن التدريب الفعلى‬ ‫ساهم فى الوصول إلى حالة االستعداد اجليد‬ ‫جلميع قــيــادات املحافظة لتنفيذ الــتــدريــب‪،‬‬ ‫والتأكد من تفهم جميع العناصر املُشاركة لدور‬ ‫ومهام العمل فى مواجهة األزمــات والكوارث‪،‬‬ ‫إلى جانب حتقيق التكامل الواضح فى تنسيق‬ ‫أدوار اجلهات املعنية مع قيادة املنطقة اجلنوبية‬ ‫العسكرية‪ ،‬واتخاذ اإلجــراءات الالزمة لتطهير‬ ‫‪ 13‬مــخ ـ ًّرا لــلــســيــول‪ ،‬وارت ــف ــاع مــســتــوى كــفــاءة‬ ‫املعدات املشاركة‪ ،‬مرد ًفا‪« :‬اليوم األول شهد قيام‬ ‫املحافظ بعرض أهمية التدريب فى رفع قدرات‬ ‫العناصر البشرية فى املحافظة‪ ،‬وإظهار قوة‬ ‫الدولة فى مجابهة األحــداث املحتملة‪ ،‬كما مت‬ ‫حتديد أدوار جميع اجلهات املعنية‪ ،‬وشهد اليوم‬ ‫الثانى تنفيذ موقف افتراضى بسقوط أمطار‬ ‫غزيرة على مركز ومدينة أسيوط‪ ،‬ما أدى إلى‬ ‫حدوث سيل بالقرية‪ ،‬ونتج عن ذلك انقطاع للتيار‬ ‫الكهربائى‪ ،‬وتعطل وسائل االتصاالت‪ ،‬وانهيار‬

‫جزئى بالطريق الرئيسى للقرية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تصدع وانهيار بعض املــنــازل‪ ،‬ومحاصرة مياه‬ ‫األمطار إلحــدى املــدارس‪ ،‬األمــر الــذى أسفر ـ‬ ‫افتراض ًيا ـ عن إصابات بني التالميذ ونشوب‬ ‫حريق بأحد مبانيها فى ‪ 3‬أدوار»‪.‬‬ ‫وأشار «عبدالتواب» إلى اإلجــراءات العاجلة‬ ‫التى قامت بها اجلهات املعنية ملواجهة السيول‪،‬‬ ‫إذ أخــطــرت غــرفــة الــعــمــلــيــات فــى املحافظة‬ ‫جميع اجلــهــات للتحرك واتــخــاذ اإلجـ ــراءات‬ ‫العاجلة املطلوبة ملواجهة احلــدث واستدعاء‬ ‫مجموعة التدخل السريع‪ ،‬ومت استعراض مجمل‬ ‫اإلجــراءات العاجلة التى اتخذتها كل من إدارة‬

‫املرور‪ ،‬ومديريات (الصحة‪ ،‬التضامن‪ ،‬التموين‪،‬‬ ‫الــطــرق والــنــقــل‪ ،‬واألوقــــــاف)‪ ،‬وقـ ــدم الشكر‬ ‫والتقدير لقيادة املنطقة اجلنوبية العسكرية‬ ‫على الدعم الكامل واملشاركة الفعالة فى أثناء‬ ‫تنفيذ التدريب امليدانى ملواجهة مخاطر كارثة‬ ‫السيول‪ ،‬مؤك ًدا أن هذا التدريب الفعلى سيكون‬ ‫بــدايــة لتنفيذ الــعــديــد مــن املــبــادرات األخــرى‬ ‫بهدف رفع اجلاهزية لدى كل األجهزة ملواجهة‬ ‫املخاطر املحتملة‪.‬‬ ‫وف ــى ســيــاق آخ ــر‪ ،‬أص ــدر «مــدبــولــى» ق ــرا ًرا‬ ‫باملوافقة على تطوير املركز الدولى اإلسالمى‬ ‫للدراسات والبحوث السكانية بجامعة األزهر‪،‬‬

‫ليصبح «مــعــه ـدًا دولــ ًيــا إســام ـ ًيــا لــلــدراســات‬ ‫والــبــحــوث السكانية»‪ ،‬مــع اإلبــقــاء على املركز‬ ‫كوحدة ذات طابع خاص داخل املعهد‪ ،‬على أن‬ ‫مينح الدرجات العلمية (دبلوم الدراسات العليا‪،‬‬ ‫ودرجة التخصص ‪ -‬املاجستير‪ ،‬ودرجة العاملية‬ ‫ دكتوراه الفلسفة»‪ ،‬وقــرا ًرا آخر بإضافة كلية‬‫الطب فى جامعة العريش‪ ،‬وإضافة كلية العالج‬ ‫الطبيعى فى جامعة بورسعيد‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫تعيني الدكتور محمد خليل إبراهيم عراقى‪ ،‬نائ ًبا‬ ‫للرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء املصرية‪ ،‬ملدة‬ ‫عام‪ ،‬ويحل مؤقتًا محل الرئيس التنفيذى‪ ،‬حال‬ ‫غيابه أو خلو منصبه‪.‬‬

‫رصدت اللجنة املُش َّكلة مبجلس الــوزراء للرد‬ ‫على االستغاثات والشكاوى عبر موقع التواصل‬ ‫االجتماعى «فيسبوك» ما نشره أحد املواطنني‬ ‫عن وجــود حالة إنسانية لشخص يُعانى إعاقة‬

‫كاملة «بتر فى الساق والذراع»‪ ،‬ورغم ذلك يسعى‬ ‫إلى كسب رزقه من بيع احللوى لألطفال فى أحد‬ ‫ميادين اجليزة‪.‬‬ ‫وعلى الفور‪ ،‬تعاملت اللجنة مع االستغاثة‪ ،‬ومت‬ ‫إرسال املريض إلى مركز تأهيل العجوزة للتعرف‬

‫على ما يتطلبه من أجهزة تعويضية‪ ،‬وبناء عليه‬ ‫مت عرضه على اللجنة الطبية‪ ،‬وكلف الدكتور‬ ‫مصطفى مدبولى‪ ،‬رئيس الوزراء‪ ،‬املركز بتركيب‬ ‫طرف صناعى له بهدف التيسير عليه ومساعدته‬ ‫فى ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعى‪.‬‬

‫وجدد «مدبولى» التأكيد على اهتمام مختلف‬ ‫أجهزة الدولة مبتابعة ما يتم نشره من استغاثات‬ ‫وشكاوى‪ ،‬والعمل على إيجاد حلول سريعة وفعالة‬ ‫لها‪ ،‬فى إطار احلرص على تخفيف األعباء عن‬ ‫املواطنني مبا يُلبى احتياجاتهم‪.‬‬

‫رئيس الوزراء خالل استعراض تقرير مركز املعلومات ودعم اتخاذ القرار‬

‫‪ ..‬ويستجيب الستغاثة عبر «فيسبوك»‪ :‬تركيب طرف صناعى لـ«بائع حلوى»‬ ‫كتب‪ -‬محمد عبدالعاطى‪:‬‬

‫«البترول»‪ 124 :‬ألف برميل زيت إنتاج «بدر الدين» خالل عام‬

‫قضايا ساخنة‬

‫‪5‬‬

‫خط أحمر‬ ‫سليمان جودة‬

‫صفر المونديال!‬

‫رحم اهلل الدكتور أحمد الغندور‪ ،‬الذى عاش‬ ‫يؤمن بأنه أكبر من أى منصب‪ ،‬وعندما رشحوه‬ ‫وزي ًرا فى السبعينيات‪ ،‬جاء َم ْن يهمس فى أُذن‬ ‫السادات بأن هذا املرشح شيوعى‪ ،‬فاستبعدوه‬ ‫فى اللحظة األخيرة!‪ ..‬ولم يكن شيوع ًيا طب ًعا‪..‬‬ ‫ولكنه الكيد السياسى الــذى حرم البلد من‬ ‫مواهب كثيرة!‪.‬‬ ‫كان يروى القصة بتفاصيلها الح ًقا‪ ،‬ولسان‬ ‫حاله يقول إنه أكبر من وزير وأقل من أستاذ‪،‬‬ ‫وكــان يتأسى فى ذلك بأحمد أمني الــذى ملا‬ ‫استبعدوه من عمادة كلية آداب القاهرة أطلق‬ ‫عبارة صارت ً‬ ‫مثل من بعده‪ ..‬قال‪ :‬أنا أكبر من‬ ‫عميد‪ ..‬وأقل من أستاذ!‪.‬‬ ‫وقد عاش الغندور بعدها مكتف ًيا بأنه وجيه‬ ‫وجهاء أساتذة العلوم السياسية‪ ،‬وحني كان‬ ‫عميدًا للكلية كانت الدولة تذهب بضيوفها‬ ‫من الساسة والرؤساء إلى هناك‪ ،‬ليزوروا قلعة‬ ‫العلوم السياسية التى كان الرجل يستقر فوق‬ ‫القمة فيها‪ ،‬ويحصلوا على الدكتوراة الفخرية‬ ‫من العميد العظيم‪ ..‬فلم يكن فى البلد مكان‬ ‫بهذه الشياكة العقلية التى كانت الكلية تشتهر‬ ‫بها!‪ .‬كنت أزوره فى مكتبه فى جاردن سيتى‬ ‫صباح اإلثنني من كل أسبوع‪ ،‬وكان ذلك فى‬ ‫املرحلة التى تخلص فيها من مسؤولياته فى‬ ‫اجلامعة وفــى البنوك‪ ،‬ولــم أكــن أتخلف عن‬ ‫اللقاء األسبوعى إال لظرف طارئ‪ ،‬وال كان هو‬ ‫يتخلف عن الذهاب إال لظرف ً‬ ‫أيضا‪ ،‬وعنده‬ ‫رأيــت الدكتور محمود محيى الــديــن للمرة‬ ‫األولى‪ ،‬وكان الرجل يحب محيى الدين ويتبناه‪،‬‬ ‫وكان يراه صاحب عقل نبيه فى االقتصاد‪..‬‬ ‫فلما أصبح الدكتور محمود نائ ًبا أول لرئيس‬ ‫البنك الدولى فى واشنطن‪ ،‬تذكرت ما كنت‬ ‫أسمع عنه من العميد!‪.‬‬ ‫وأذكر أنى كنت معه فى املكتب يوم إعالن‬ ‫الفائز فى مسابقة تنظيم املونديال‪ ،‬التى جرت‬ ‫فى عام ‪ ،٢٠١٠‬والتى حصلنا فيها على صفر‬ ‫كبير!‪ .‬ولم يشأ أن تغيب عنه خفة ظله التى‬ ‫اشتهر بها‪ ،‬فقال فى تلقائية عند سماع اخلبر‪:‬‬ ‫صفر واحد؟!‪ ..‬عيب واهلل!!‪ ..‬طيب كنا أخدنا‬ ‫صفرين!‪.‬‬ ‫تذكرت الرجل‪ ،‬وتذكرت أيامه‪ ،‬وتذكرت‬ ‫تعليقه الــســاخــر على صفر املــونــديــال فى‬ ‫اللحظة التى جاءتنى فيها رسالتان‪ ،‬إحداهما‬ ‫مــن األســتــاذ محمود الطنب‪ ،‬والثانية من‬ ‫األستاذ أشرف محمود‪ ..‬وفى الرسالتني معنى‬ ‫واحد دون اتفاق مسبق بينهما‪ ..‬هذا املعنى هو‬ ‫أننا فقدنا مونديال ‪ ٢٠١٠‬ألسباب كثيرة‪ ،‬غير‬ ‫أن أحد األسباب أن املدن التى كانت مباريات‬ ‫املــونــديــال ستجرى على مالعبها تخلو من‬ ‫دورات مياه عامة!‪.‬‬ ‫وكنت قد كتبت فى هذا املكان قبل يومني‬ ‫عن املالحظة التى استوقفت إدارة املونديال‬ ‫فى شوارعنا‪ ،‬وعن أن استدراكها سري ًعا واجب‬ ‫ال يجوز أن نتأخر فيه‪ ،‬ليس من أجل السائح‪-‬‬ ‫وهو يستحق بالطبع‪ -‬وال من أجل أن نتحسب‬ ‫للدخول فى منافسة على املونديال مر ًة أخرى‪-‬‬ ‫فهو يستحق كذلك‪ -‬ولكن من أجل املواطن‬ ‫الذى يتقدم على السائح وعلى املونديال!‪.‬‬

‫يروج لفرص االستثمار‬ ‫سفير مصر فى كندا ّ‬

‫انطالق «المنتدى‬ ‫‪9‬تقرير‪ 290 :‬مليون قدم مكعب مبيعات شركتى رشيد والبرلس من الغاز اإلفريقى الخامس ‪« 9‬أبوزيد»‪ :‬يبحث التعاون المباشر مع المقاطعات الكندية‬ ‫للهجرة»‪ ..‬اليوم‬

‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬

‫كشفت نتائج أعمال شركة بدر الدين‬ ‫للبترول لعام ‪ 2019 -2018‬زيادة عدد‬ ‫احلــفــارات لتصل إلــى ‪ 7‬أجهزة حفر‬ ‫جنحت فــى حفر ‪ 53‬بــئــراً‪ ،‬مــا بني‬ ‫استكشافية وتنموية وتقييمية‪ ،‬ليصل‬ ‫اإلنتاج اليومى للشركة خالل العام إلى‬ ‫أكثر من ‪ 120‬ألف برميل زيت مكافئ‬ ‫(غــاز وزيــت خــام ومتكثفات)؛ ارتفع‬ ‫حالياً إلــى ‪ 124‬ألــف برميل مكافئ‬ ‫يومياً‪.‬‬ ‫وأضاف تقرير النتائج‪ ،‬الذى قدمه‬ ‫املهندس صــاح عبدالكرمي‪ ،‬رئيس‬ ‫الشركة‪ ،‬للمهندس طــارق املــا‪ ،‬وزير‬ ‫الــبــتــرول‪ ،‬أن الــشــركــة نــفــذت خطة‬ ‫متكاملة إلصالح وحتسني أداء اآلبار‬ ‫وتــنــشــيــطــهــا بــاحلــامــض والتكسير‬ ‫الهيدروليكى‪ ،‬حيث تولى الشركة أهمية‬ ‫كبيرة لتطبيق التكنولوجيات احلديثة‬ ‫فى أنشطة احلفر وإكمال اآلبار خاصة‬ ‫اخلزانات العميقة التى يصعب التعامل‬ ‫معها ســوى بالتكنولوجيات املتطورة‬ ‫ً‬ ‫فضل‬ ‫لتحويلها آلبار مجدية اقتصادياً‪،‬‬ ‫عن بدء تنفيذ برنامج مسح سيزمى‬ ‫ثالثى األبــعــاد بأحدث التقنيات فى‬ ‫مناطق امــتــيــاز الــشــركــة بالصحراء‬ ‫الــغــربــيــة يــغــطــى مــســاحــة إجمالية‬

‫جانب من أعمال شركة بدر الدين‬

‫تتخطى ألفني كيلومتر مربع بتكلفة‬ ‫تقدر بحوالى ‪ 20‬مليون دوالر‪ ،‬وهو ما‬ ‫يعكس ثقة شركة شل العاملية الشريك‬ ‫األجنبى فى مناخ االستثمار فى مصر‬ ‫واالحتماالت الواعدة بها‪.‬‬ ‫فى سياق متصل‪ ،‬أوضحت نتائج‬ ‫األعــمــال لشركتى رشيد والبرلس‪،‬‬ ‫والـــتـــى قــدمــهــا امل ــه ــن ــدس صــبــرى‬ ‫الــشــرقــاوى‪ ،‬رئيس الشركة‪ ،‬للوزير‪،‬‬ ‫جناحها فى االنتهاء من حفر باقى آبار‬ ‫مشروع تنمية وإنتاج املرحلة ‪( 9‬ب)‬

‫باملياه العميقة بغرب الدلتا‪ ،‬والعمل فى‬ ‫الوقت احلالى على ربطها على اإلنتاج‬ ‫تباعاً‪ ،‬اعتباراً من نهاية الشهر احلالى‪،‬‬ ‫وحتى نهاية الربع األول من عام ‪،2020‬‬ ‫إلضافة نحو ‪ 390‬مليون قدم مكعب‬ ‫غــاز يومياً من إجمالى ‪ 6‬آبــار‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع االنتهاء من وضع اآلبار الثالث‬ ‫األولــى على اإلنتاج فى الربع األخير‬ ‫من عام ‪ 2019‬مبعدل إنتاج نحو ‪220‬‬ ‫مليون قدم مكعب غاز يومياً‪.‬‬ ‫وأوضــحــت نتائج األعــمــال أنــه يتم‬

‫العمل على عدة مشروعات أخرى فى‬ ‫إطار االنتهاء من مشروع حقول غازات‬ ‫غــرب دلتا النيل بالتعاون مع شركة‬ ‫بى‪ .‬بى البريطانية‪ ،‬منها مشروع خط‬ ‫الربط مع حقول غازات غرب الدلتا‪،‬‬ ‫حيث مت االنتهاء من أعمال املشروع‬ ‫بــنــجــاح فــى فــبــرايــر املــاضــى بطاقة‬ ‫استيعابية الستقبال ‪ 500‬مليون قدم‬ ‫مكعب غاز يومياً‪ ،‬باإلضافة إلى االنتهاء‬ ‫من أعمال مشروع تسهيالت اإلنتاج‬ ‫البرية املشتركة مع حقول غازات غرب‬ ‫الدلتا ودخوله اخلدمة‪.‬‬ ‫وسيتم إجــراء االختبارات النهائية‬ ‫ملضخات املتكثفات الرئيسية فى الربع‬ ‫الثالث مــن عــام ‪ ،2019‬وأوض ــح أن‬ ‫إجمالى متوسط الغاز املباع لشركتى‬ ‫رشيد والبرلس بلغ خالل العام نحو‬ ‫‪ 290‬مليون قــدم مكعب غــاز يومياً‬ ‫ونحو ‪ 3500‬برميل يومياً من املتكثفات‪،‬‬ ‫وأن حجم اإلنــفــاق بلغ ‪ 345‬مليون‬ ‫دوالر‪ ،‬وفــى إطــار االهتمام مبعايير‬ ‫واشتراطات األمن والسالمة جنحت‬ ‫شركة رشيد فى االنتهاء من إعــداد‬ ‫مجلد السالمة اخلــاص باخلدمات‬ ‫اللوجستية لتقييم وإدارة املخاطر التى‬ ‫تصاحب اخلدمات اللوجستية اخلاصة‬ ‫بالنقل البحرى والبرى والطيران‪.‬‬

‫كتب‪ -‬فادى فرنسيس‪:‬‬

‫تــســتــضــيــف م ــص ــر‪ ،‬ال ــي ــوم‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع االحتاد اإلفريقى‪،‬‬ ‫اجــتــمــاعــات املــنــتــدى اإلفريقى‬ ‫اخلــامــس للهجرة‪ ،‬ال ــذى يعقد‬ ‫حتــت عــنــوان «تــعــزيــز البيانات‬ ‫والــبــحــوث حــول الهجرة لوضع‬ ‫ســيــاســات قــائــمــة عــلــى األدل ــة‬ ‫وتنفيذها نحو إدارة فعالة للهجرة‬ ‫فى إفريقيا»‪.‬‬ ‫ويــهــدف املــنــتــدى إل ــى تعزيز‬ ‫آليات التشاور للدول اإلفريقية‬ ‫فــيــمــا بــيــنــهــا لــضــمــان حتسني‬ ‫واستدامة إدارة الهجرة بالقارة‪.‬‬ ‫وتــنــقــســم أعــمــال املــنــتــدى إلــى‬ ‫اجتماعني‪ ،‬أحدهما على مستوى‬ ‫كبار املسؤولني اليوم وغداًَ‪ ،‬يليه‬ ‫اجــتــمــاع وزارى بعد غــد‪ ،‬وهو‬ ‫االجتماع الوزارى األول من نوعه‬ ‫للمنتدى اإلفريقى‪ .‬ويأتى هذا‬ ‫احلــدث فى إطــار رئاسة مصر‬ ‫لــاحتــاد اإلفــريــقــى‪ .‬ومبشاركة‬ ‫أكثر مــن ‪ 40‬دولــة إفريقية فى‬ ‫فعاليات االجتماعات املشار إليها‪.‬‬

‫وزير الزراعة يبحث مع مجلس األعمال الهولندى اإلفريقى مستقبل االستثمار الزراعى‬ ‫‪«9‬أبوستيت»‪ 9 :‬مزارع مصرية فى إفريقيا‪ ..‬و«‪ »Africa Works‬ألول مرة فى مصر ‪2020‬‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬

‫أكد الدكتور عز الدين أبوستيت‪،‬‬ ‫وزير الزراعة واستصالح األراضــى‪،‬‬ ‫أن مصر تتطلع دائ ـ ًمــا للتعاون مع‬ ‫هــولــنــدا‪ ،‬مضي ًفا أن هــنــاك خطة‬ ‫استراتيجية كبيرة للتواجد فى القارة‬ ‫األفريقية مــن خــال إقــامــة املــزارع‬ ‫املصرية اإلفريقية املشتركة والتى‬ ‫تعد نقطة انطالق لنقل التكنولوجيا‬ ‫موضحا‬ ‫املصرية فى مجال الزراعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أن مصر متتلك ‪ 9‬مـــزارع مصرية‬ ‫مشتركة فى بعض الدول اإلفريقية‪،‬‬ ‫مثل مالى وتنزانيا وزامبيا وأوغندا‬ ‫وتوجو والنيجر وإريتريا‪ ،‬وأن هناك‬ ‫خطة لزيادة العدد إلــى ‪ 22‬مزرعة‬ ‫خالل ‪.2022‬‬ ‫وشـــــدد وزيـــــر الــــزراعــــة‪ ،‬خــال‬ ‫اجتماعه مع بيتر دى رويتير‪ ،‬رئيس‬

‫مجلس األعمال الهولندى اإلفريقى‪،‬‬ ‫والــوفــد املــرافــق لــه‪ ،‬لــدراســة إقامة‬ ‫مــؤمتــر ‪ Africa Works‬مبــصــر‪،‬‬ ‫سبتمبر ‪ ،2020‬على أنــه ميكن أن‬ ‫تــتــعــاون مصر مــع مجلس األعــمــال‬ ‫الــهــولــنــدى اإلفــريــقــى فــى مــجــاالت‬ ‫اإلنتاج احليوانى وإنتاج البذور مع‬ ‫هــولــنــدا‪ ،‬وكــذلــك فــى اقــتــصــاديــات‬ ‫استخدام مياه الرى فى قطاع الزراعة‬ ‫وإنتاج األسماك‪ ،‬خاصة فيما يتعلق‬ ‫بعمليات التصنيع لــلــمــواد اخلــام‬ ‫ً‬ ‫وأيضا مجال‬ ‫املنتجة من املحاصيل‬ ‫إنتاج الطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫وأكــد بيتر دى رويتير أن هولندا‬ ‫تتطلع دائما للتعاون مع مصر وأنه‬ ‫مت اختيارها لعقد هذا املؤمتر الدولى‬ ‫املهم وال ــذى يعقد ألول مــرة خــارج‬ ‫هولندا بعد ‪ 17‬عا ًما‪ ،‬وجاء االختيار‬

‫عز الدين أبوستيت‬

‫عــلــى أســــاس مــوقــعــهــا اجلــغــرافــى‬ ‫ومكانتها السياسية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫رئاستها لالحتاد اإلفريقى‪ ،‬وأكد أن‬ ‫اختيار مصر سيكون له أثر إيجابى‬ ‫على جناح هذا املؤمتر املهم‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن قــطــاع ال ــزراع ــة فى‬ ‫هــولــنــدا مــن أه ــم الــقــطــاعــات التى‬ ‫تعتبر قاطرة لتنمية أى دولــة‪ ،‬كما‬ ‫أنها تعتبر من كبرى الدول املصدرة‬ ‫للمنتجات الزراعية عامل ًيا‪ ،‬بالرغم‬ ‫مــن صغر مساحتها‪ ،‬وأن هولندا‬ ‫اآلن تعتمد على تصدير املنتجات‬ ‫وليس املعلومات‪ ،‬وأن مجلس األعمال‬ ‫الهولندى اإلفريقى يتواجد منذ فترة‬ ‫كبيرة‪ ،‬موضحا أن مستقبل إفريقيا‬ ‫يــأتــى مــن ال ــزراع ــة‪ ،‬ل ــذا ك ــان على‬ ‫املجلس العمل مع مصر ملا لها من‬ ‫دور مــحــورى باملنطقة‪ ،‬مشيرا إلى‬

‫أن مصر شهدت فى الفترة األخيرة‬ ‫مشروعات قومية فى كل القطاعات‬ ‫مبا فى ذلك قطاع الزراعة‪.‬‬ ‫وتــوقــع بيتر أن يــتــم اســتــعــراض‬ ‫االبــتــكــارات التكنولوجية فــى قطاع‬ ‫الزراعة التى تتم من خالل اجلامعات‬ ‫واملراكز البحثية فى الدول اإلفريقية‬ ‫وغيرها خــال املؤمتر‪ ،‬وأن مجلس‬ ‫األعمال الهولندى اإلفريقى أصبح‬ ‫لــديــه القناعة الــتــامــة فــى التركيز‬ ‫على إفريقيا ملا تتمتع به من مصادر‬ ‫وموارد طبيعية كبيرة‪.‬‬ ‫وأكد أن املجلس ميكن أن يتعاون‬ ‫مع مصر وجمعية املصدرين املصرية‪،‬‬ ‫وذلك باستخدام منتجاتها الزراعية‪،‬‬ ‫ســـواء ك ــان لــاســتــهــاك املــحــلــى أو‬ ‫التصدير‪ ،‬وأنهم على استعداد للتعاون‬ ‫فى مجاالت أخرى بقطاع الزراعة‪.‬‬

‫كتب‪ -‬جمعة حمداهلل‪:‬‬

‫أجرى أحمد أبوزيد‪ ،‬سفير مصر‬ ‫لدى كندا‪ ،‬زيارة إلى مقاطعة «البرتا»‬ ‫خــال الفترة مــن ‪ 9‬لـــ ‪ 12‬سبتمبر‬ ‫اجل ـ ــارى‪ ،‬شــمــلــت م ــدن (كــاجلــرى‪،‬‬ ‫ليثبريدج‪ ،‬وميديسني هات)‪ ،‬بهدف‬ ‫الترويج لالستثمار فى مصر وتعزيز‬ ‫التعاون االقتصادى والتجارى‪ ،‬ضمن‬ ‫استراتيجية تستهدف بحث آفــاق‬ ‫وفرص التعاون املباشر مع املقاطعات‬ ‫الكندية الـ‪.13‬‬ ‫وتضمنت الزيارة التعرف على أهم‬ ‫الصناعات الكندية باملقاطعة التى‬ ‫تعد مق ًرا ملا يقرب من ‪ 800‬شركة‬ ‫كندية تعمل فــى قطاعات الطاقة‬ ‫والزراعة والتشييد والتعدين والنقل‬ ‫والكيماويات واخلــدمــات والتصنيع‬ ‫وعلوم الفضاء‪ ،‬باإلضافة إلى عقد‬ ‫لقاء مع رموز اجلالية املصرية مبدينة‬ ‫«كــاجلــرى» والــتــى تعد هــى األخــرى‬ ‫موطنًا آلالف األسر املصرية‪.‬‬ ‫وقال «أبوزيد»‪ ،‬فى نهاية زيارته‪ ،‬إنه‬ ‫قام بجوالت تفقدية لكبرى الشركات‬ ‫واملــصــانــع الــكــنــديــة ف ــى مــجــاالت‬ ‫اإلنتاج احليوانى والطاقة والتشييد‬ ‫والــزراعــة والتعدين والتكنولوجيا‬ ‫والبحث والتطوير وإدارة املخلفات‬ ‫والكيماويات‪ ،‬وإن هذه الزيارة أتاحت‬ ‫فرصة جيدة للتعرف عن قرب على‬ ‫مواطن قوة وثقل الصناعات الكندية‬ ‫وفرص زيادة استثماراتها فى مصر‪،‬‬ ‫والترويج للمنتجات املصرية فى إطار‬ ‫اجلهود التى تقوم بها الدولة للبحث‬ ‫عن أسواق جديدة‪.‬‬ ‫وأضــاف «أبوزيد» أنه التقى كبار‬

‫سفير مصر فى كندا خالل لقاء رموز اجلالية املصرية‬

‫رجال األعمال فى املقاطعة‪ ،‬وأعضاء‬ ‫البرملان الكندى عن «البرتا»‪ ،‬ووزراء‬ ‫املالية والتعليم بحكومة «البرتا»‪،‬‬ ‫وع ــم ــدة مــديــنــة مــيــديــســن ه ــات‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى املشاركة فى حلقات‬ ‫نقاشية وإلقاء كلمات للترويج ملصر‬ ‫وشــرح أهــم التطورات االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والسياسية اجلارية‬ ‫فى حضور أكثر من ‪ 200‬من كبار‬ ‫رجال األعمال واملسؤولني‪ ،‬وحرص‬ ‫على استعراض الفرص االستثمارية‬ ‫املتاحة فى العديد من املجاالت‪ ،‬ال‬ ‫سيما فــى مــجــاالت البنية التحتية‬ ‫والطاقة واملنطقة االقتصادية لقناة‬ ‫السويس‪ ،‬داع ًيا الشركات الكندية‬ ‫إلــى االســتــثــمــار فــى مــصــر‪ ،‬خاصة‬ ‫مع ارتفاع العائد على االستثمارات‬ ‫ليصل إلى ما يقرب من ‪ ،%30‬والذى‬

‫يعد من أكبر العوائد على االستثمار‬ ‫فى العالم‪ ،‬مقد ًما فى الوقت ذاته‬ ‫ـرحــا لقانون االستثمار اجلديد‬ ‫شـ ً‬ ‫والتسهيالت واحلوافز التى يقدمها‬ ‫للشركات األجنبية الراغبة‪.‬‬ ‫وأعـ ــرب «أب ــوزي ــد» عــن سعادته‬ ‫اخلــاصــة بعقد أول لقاء مــع رمــوز‬ ‫اجل ــال ــي ــة امل ــص ــري ــة فـ ــى مــديــنــة‬ ‫«كاجلرى»‪ ،‬فى إطار حرص السفارة‬ ‫املــصــريــة بـــــ«أوتــــاوا» عــلــى تعزيز‬ ‫ال ــت ــواص ــل م ــع جتــمــعــات اجلــالــيــة‬ ‫فى ربــوع كندا كافة‪ ،‬وتأكي ًدا على‬ ‫االهتمام الذى توليه القيادة املصرية‬ ‫واحلــكــومــة ألب ــن ــاء اجلــالــيــات فى‬ ‫اخلــارج‪ ،‬واالهتمام باالستفادة من‬ ‫خبراتهم الواسعة‪ ،‬ال سيما املوجودة‬ ‫فى كندا واملشهود لها بسعة اخلبرة‬ ‫واملهنية والعلم واالنتماء للوطن‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫دهشة على «الطريق السريع»‬ ‫«واحة عمر»‪ ..‬فن وديكور و«دورة مياه»!‬

‫دورة م ـي ــاه وطـ ـع ــام وش ـ ـ ــراب‪ ،‬رمبـ ــا هـ ــذه ال ـثــاثــة‬ ‫بــالـتــرتـيــب ه ــى ك ــل م ــا يـشـغــل ب ــال أى مـســافــر على‬ ‫طريق طويل فى مصر‪ ،‬ولهذا تعد االستراحات على‬ ‫الطريق هــى املنجاة دائـ ًـمــا مــن عناء السفر‪ ،‬لكنها‬ ‫كــذلــك قــد تـقــدم خــدمــة غير جـيــدة نـظـ ًـرا للتكدس‬ ‫عليها رمبا أو وجودها فى أماكن نائية‪ ،‬لكن املسافر‬ ‫يــرتـضــى بــالـقـلـيــل‪ ،‬خ ــال س ـفــره ال ـش ــاق‪ ،‬لـكـنــك إذا‬ ‫كـنــت مـســافــرا عـلــى طــريــق ال ـقــاهــرة ‪ -‬اإلسـكـنــدريــة‬ ‫الـ ـصـ ـح ــراوى‪ ،‬وت ــوق ـف ــت ع ـنــد ال ـك ـي ـلــو ‪ 111‬ل ـل ـتــزود‬ ‫بالطعام والـشــراب وقضاء حاجتك ً‬ ‫أول ستصيبك‬ ‫حتما‪.‬‬ ‫الدهشة هناك ً‬ ‫هناك حيث تقع استراحة «واحــة عمر» ذات عمر‬ ‫عاما‪ ،‬وهى من االستراحات الشهيرة لرواد‬ ‫تعدى ‪ً 30‬‬ ‫هذا الطريق‪ ،‬لكن اجلديد أنه ستستقبلك دورة مياه‬ ‫فندقية على أحدث الطرز التصميمية والفنية‪ ،‬على‬ ‫عكس املعهود فى مثل تلك االستراحات‪ ،‬ستحظى‬ ‫هذه املرة بخدمة تفوق تصورك ولن ترتضى بعدها‬ ‫بالقليل‪.‬‬ ‫ي ـجــذبــك ه ـن ــاك امل ـم ــر ال ـ ــذى ي ــأخ ــذك ل ـلــداخــل‪،‬‬ ‫وال ــذى يضم مـعـ ً‬ ‫ـرضــا للفن التشكيلى مــن لوحات‬ ‫لفنانني على جانبيه حتى يفضى بك إلى شكل آخر‬ ‫من الفن‪ ،‬فى التصميمات العصرية لدورة املياه من‬ ‫الــداخــل‪ ،‬والتى ستكتمل دهشتك عندما تعلم أنه‬ ‫عهد بتصميمها إلى إحدى أبرز املصممات فى مصر‪،‬‬ ‫مصممة الديكور لينا الشناوى‪.‬‬ ‫تقول لينا الشناوى لـ«أيقونة» إن القصة بدأت من‬ ‫رغبة مدير «واحة عمر» ومالكها‪ ،‬عادل عمر‪ ،‬بتوسيع‬ ‫وحتــديــث دورات املـيــاه لديه بسبب تكس املسافرين‬ ‫عليها‪ ،‬ورغبته فــى تـقــدمي خــدمــة أفـضــل‪ ،‬ومــن هنا‬ ‫مت بناء مبنى جديد لدورات املياه‪ ،‬ثم أعطى الضوء‬ ‫األخضر للمصممة لينا الشناوى لتصميمه‪.‬‬

‫لينا الشناوى‬

‫توضح «لينا» أنــه رغــب فى أن تضاهى دورة املياه‬ ‫اجلديدة دورات مياه الفنادق‪ ،‬فبدأت لينا الشناوى‬ ‫مــن ه ــذا املنطلق بــوضــع مخطط التصميم على‬ ‫أكثر اخلـطــوط التصميمية عصرية‪ ،‬وألنـهــا حتب‬ ‫إدخ ـ ــال عـنـصــر ال ـفــن الـتـشـكـيـلــى ف ــى تصميماتها‬ ‫فـكــرت فــى الــرســم عـلــى جــانـبــى املـمــر امل ــؤدى ل ــدورة‬ ‫املياه‪ ،‬من خالل لوحات متصلة حتكى قصة ما‪ ،‬لكن‬ ‫كان االقتراح من عادل عمر بأن يكون هناك لوحات‬ ‫فعلية لـفـنــانــن تشكيليني ليصبح امل ـمــر مـعـ ً‬ ‫ـرضــا‬

‫العالم يعيش هكذا‬

‫تشكيليا داخل دورة املياه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتضيف لينا الشناوى أن تصميم دورة املياه بهذا‬ ‫الشكل قــد يـكــون فــاحتً ــا لشهية مــالــك االسـتــراحــة‬ ‫السيد عــادل عمر‪ ،‬لتطبيق التصميمات املعمارية‬ ‫والديكورية احلديثة على جنبات «واحة عمر» لتوفر‬ ‫ً‬ ‫إضافيا ما يضفى عليها خصوصية‬ ‫جماليا‬ ‫شكل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تتجاوز كونها مجرد استراحة على الطريق‪.‬‬ ‫أحمد يوسف ُسليمان‬

‫اصنعها‬ ‫بنفسك‬

‫الدول ترسم اتجاهات تصميم‬ ‫ً‬ ‫وفقا لبيئتها‬ ‫منازلها‬

‫أول مقر‬ ‫لـ«‪»D .I .Y‬‬ ‫فى مصر‪..‬‬ ‫حلول مبتكرة‬ ‫بأقل تكلفة‬

‫«أوراق نخيل وسيراميك يدوى وقطع خشبية ونباتات وبالط هيدروليكى‬ ‫مصمم ببراعة من اخلرسانة الناعمة‪ ،‬ومناظر طبيعية خــابــة»‪ ..‬هكذا‬ ‫يتجه العالم إلى تصميمات بسيطة أبدعتها ملسات إنسانية فريدة لتصميمات‬ ‫املنازل الداخلية حول العالم‪.‬‬

‫أستراليا‪ :‬عودة للطبيعة‬ ‫يتميز التصميم الــداخـلــى بــإضــافــة عنصر من‬ ‫عناصر الطبيعة إلى كل مساحة يقومون بإنشائها‪،‬‬ ‫ســواء كانت ورقــة نخيل كبيرة احلجم أو سيراميك‬ ‫مصنوعا يدويا أو قطعة من اخلشب‪.‬‬ ‫النمسا‪ :‬الفخامة مببالغ مناسبة‬ ‫تشتهر مدينة فيينا بفن العمارة الفخمة والتى‬ ‫تهيمن على مظهر املدينة‪ ،‬من ناحية أخرى‪ ،‬لديهم‬ ‫تـقـلـيــد ق ــوى وه ــو احل ــد األدن ـ ــى م ــن الـتـقـشــف بني‬ ‫رفضهم البذخ واالهتمام بالفخامة‪.‬‬ ‫البهاما‪ :‬الترفيه باخلوص‬ ‫الديكور فى جزر البهاما يعنى االهتمام بتحقيق‬ ‫م ـســاحــات تــرفـيـهـيــة ف ــى األم ــاك ــن املـغـلـقــة وال ـه ــواء‬ ‫الطلق وخلق املساحات التى تستفيد بشكل أفضل‬ ‫من نسائم البحر واملناظر الطبيعية اخلالبة‪.‬‬ ‫برلني‪ :‬تيرازو‬ ‫جنـ ــد أن ال ـ ـشـ ــىء األك ـ ـثـ ــر ع ـص ــري ــة فـ ــى ص ـنــاعــة‬ ‫التصميم الداخلى فى أملانيا فى الوقت الراهن هو‬ ‫حرفيا فى كل مكان! إنها مادة ميكن‬ ‫‪ .terrazzo‬إنه‬ ‫ً‬ ‫للجميع االتفاق عليها‪.‬‬ ‫البرازيل‪ :‬البالط الهيدروليكى‬ ‫يتميز البالط الهيدروليكى ببراعة من اخلرسانة‬ ‫ال ـنــاع ـمــة‪ ،‬وهـ ــم ي ـق ــوم ــون بــإن ـتــاج ـهــا بـشـكــل ف ــردى‬ ‫بــاسـتـخــدام الـقــوالــب الـبــرونــزيــة ومـسـحــوق الــرخــام‬ ‫املصبوغ‪.‬‬ ‫كندا‪ :‬ملسات إنسانية‬ ‫يجمع أشـهــر مصممى الــديـكــور فــى كـنــدا بأنهم‬ ‫مــدلـلــون بــأمـيــال مــن املـنــاظــر الطبيعية اخلــابــة‪،‬‬ ‫لذلك يتطلعون إلــى التواصل مع املساحات التى‬ ‫جتعلك تشعر بأنها حقيقية‪ ،‬وتعيش فيها‪ .‬فهم‬

‫قصصا بلمسات يدوية‪.‬‬ ‫يخلقون مساحات تروى‬ ‫ً‬ ‫كولومبيا‪ :‬عالم العجائب‬ ‫ال ـت ـص ـم ـي ـمــات ال ــداخ ـل ـي ــة هـ ـن ــاك مم ــزوج ــة مــن‬ ‫األرضيات اخلرسانية والبالط األسمنتى‪.‬‬ ‫كرواتيا‪ :‬فخامة االسترخاء‬ ‫ي ـظ ـهــر ال ـ ـكـ ــروات أخـ ـي ـ ًـرا شـخـصـيــاتـهــم الـكـبـيــرة‬ ‫وأسلوب حياتهم املمتع فى التصميمات الداخلية‪،‬‬ ‫فترى الكثير من الكراسى الفخمة الضخمة وأرائك‬ ‫الصالة الكبيرة واملريحة بألوان جريئة وعميقة‪.‬‬ ‫فنلندا‪ :‬التصميمات الصديقة للبيئة‬ ‫فنلندا لديها طابع مميز من خــال التصميمات‬ ‫املستدامة‪ .‬فهم يــدركــون القضايا البيئية‪ ،‬وهــو أمر‬ ‫مشجع للغاية ملصممى الــديـكــور ويجعل الشركات‬

‫تعملبجهدأكبرلتلبيةاحتياجاتاملجتمعالفنلندى‪.‬‬ ‫فرنسا‪ :‬طبقات الثقافة والتاريخ‬ ‫الـتـصـمـيــم الــداخ ـلــى لـهــم يـعـتـمــد عـلــى التحف‬ ‫واملـقـتـنـيــات ال ـن ــادرة واملـنـحــوتــات واألع ـم ــال الفنية‬ ‫الفريدة‪.‬‬ ‫اليونان‪ :‬الرخام‬ ‫لقد كان حجر الرخام سفير اليونان لدى العالم‪.‬‬ ‫ميكن العثور على هــذه املــواد الفريدة فى وفــرة فى‬ ‫األرض اليونانية‪.‬‬ ‫الهند‪ :‬مساحات بسيطة و«آرت ديكو»‬ ‫يقوم اآلن مصممو الديكور بتنفيذ مشروع سكنى‬ ‫بأسلوب اآلرت ديكو وفى نفس الوقت يعكس الفن‬ ‫املعاصر‪.‬‬

‫إيطاليا‪ :‬احلرف اليدوية اإلبداعية‬ ‫اجتاه التصميم اجلديد هو براعة عالية اجلودة‬ ‫وإخ ـضــاع اخلـيــال لـهــا‪ ،‬ففى «أس ـبــوع التصميم فى‬ ‫ميالنو» لهذا العام‪ ،‬ميكنك مالحظة اهتمام أكبر‬ ‫بـ«أسلوب احلياة»‪.‬‬ ‫سنغافورة‪« :‬آرت ديكو»‬ ‫فى املساحات الداخلية السكنية‪ ،‬يستمتع مالك‬ ‫املـنــازل بدمج عناصر ‪ Art Deco‬ألنهم يضيفون‬ ‫ثراء إلى املنزل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إسبانيا‪ :‬العودة إلى الطبيعة‬ ‫الطبيعة والـعــاطـفــة والتصميم اخلــالــد‪ :‬ثالثة‬ ‫عناصر إلنشاء منزل بسيط فى إسبانيا‪.‬‬ ‫تايالند‪ :‬التوازن بني العمل واحلياة‬ ‫ي ـقــدمــون أفـ ـك ــارا مـبـتـكــرة واجلـ ـ ــرأة م ــع امل ـغــامــرة‬ ‫واملثابرة مع أجل التغيير‪.‬‬ ‫غادة سويلم‬

‫«طــري ـقــة خــاصــة ل ـتــرك ملـســاتــك اإلبــداع ـيــة‬ ‫فــى تصميم منزلك مــن صنع يــديــك»‪ ..‬هكذا‬ ‫ه ــى طــري ـقــة «‪ »DIY‬ال ـتــى اب ـت ـكــرهــا مصممو‬ ‫الــديـكــور فــى شــركــة «‪ »D.I.Y‬األمــريـكـيــة التى‬ ‫مت ـك ـن ــت خ ـ ــال فـ ـت ــرة وج ـ ـيـ ــزة مـ ــن بـ ــث م ـئــات‬ ‫الـفـيــديــوهــات الــرائ ـعــة عـلــى مــواقــع الـتــواصــل‬ ‫االجتماعى بهدف تقدمي الكثير من األفكار‬ ‫املختلفة والبسيطة املبتكرة باستخدام حلول‬ ‫م ـنــزل ـيــة رائـ ـع ــة بــأب ـســط األدوات واخل ــام ــات‪،‬‬ ‫وال ـت ــى تـسـتـطـيــع أن تـنـفــذهــا لـلـحـصــول على‬ ‫أشياء مبتكرة وأنيقة‪ ،‬لتصبح ديكورا فى غرف‬ ‫منزلك‪ ،‬أو املطبخ او حتى حديقتك اخلاصة‪.‬‬ ‫واعـ ـتـ ـم ــدت الـ ـفـ ـك ــرة ع ـل ــى ح ــاج ــة اجل ـم ـيــع‬ ‫لتحقيق أحــامــه فــى مـنــزل ع ـصــرى‪ ،‬وه ــو ما‬ ‫يحتاج ألفـكــار وحـلــول عملية مــن أجــل إعــادة‬ ‫جتــديــد مـنــزلــك‪ ،‬حـتــى وإن كــانــت فــى طريقة‬ ‫تــرتـيــب مـجـمــوعــة أش ـي ــاء مـبـعـثــرة ب ــا معنى‪،‬‬ ‫حيث ميكنك حتويل أى قطعة أثاث فى بيتك‬ ‫بـلـمـســات بسيطة إل ــى لــوحــة ســريــالـيــة وفنية‬ ‫أن ـي ـق ــة ب ـخ ـط ــوات ب ـس ـي ـطــة م ــن خـ ــال ح ـلــول‬ ‫«‪.»D.I.Y‬‬ ‫مت افـتـتــاح أول مـقــر لـهــذه الـشــركــة العاملية‬ ‫ف ــى م ـص ــر (‪ )DIY Egypt‬مب ـن ـط ـقــة مـصــر‬ ‫اجلــديــدة حتــت إدارة العضو املـنـتــدب املصرى‬ ‫املهندس أحمد سعيد‪ ،‬ومت استخدام العامية‬ ‫املصرية كعنوان لصفحتهم على موقع فيس‬ ‫بوك «اعملها بنفسك» حتت شعار «هنوفر لكم‬ ‫املنتجات اللى هتساعدكم تنفذوا كل األفكار‬ ‫اللى بتشوفوها ع النت»!‬ ‫ف ـهــم ي ـهــدفــون مل ـســاعــدتــك إلطـ ــاق الـفـنــان‬ ‫الـكــائــن بــداخـلــك لتستطيع تصميم مــا تريد‬ ‫من أفكار سهلة التنفيذ لتصنعها بنفسك فى‬ ‫وقت فراغك لتخلق ديكور ًا رائع ًا وعصري ًا بدون‬ ‫ميزانيات عالية أو جهد كبير‪.‬‬

‫على سبيل املثال‪ ،‬شبابيك بيتك التقليدية‬ ‫تستطيع ان تلونها وترسم عليها جلعلها حلم ًا‬ ‫رومانسي ًا جمي ًال‪ ..‬او دوالب األنتيكات القدمي‬ ‫الذى تفكر فى االستغناء عنه‪ ،‬ميكنك طالءه‬ ‫بلون جديد ليعطيه الطابع العتيق املميز‪.‬‬ ‫امل ـه ـنــدس أح ـمــد سـعـيــد‪ ،‬الـعـضــو امل ـن ـتــدب لـ‬ ‫‪ DIY Egypt‬يقول لـ«أيقونة»‪« :‬وقع االختيار‬ ‫على مصر من الشركة األمريكية الفتتاح مقر‬ ‫لهم هـنــا‪ ،‬ملــا حتمله مصر مــن مكانة وموضع‬ ‫استراتيجى فى منطقة الشرق األوسط ولكون‬ ‫مـصــر ســوقــا كـبـيــرة تتيح الـفــرصــة للشركة أن‬ ‫حتقق من خاللها أهدافها االستراتيجية»‪.‬‬ ‫وال يختلف أداء فــرع الشركة فــى مصر عن‬ ‫مثيالتها فى باقى الــدول األخــرى‪ ،‬فهى تقدم‬ ‫احل ـي ــل امل ـب ـت ـكــرة ع ـبــر صـفـحـتـهــا ع ـلــى مــوقــع‬ ‫ال ـت ــواص ــل االج ـت ـمــاعــى «ف ـي ـس ـبــوك» م ــن أجــل‬ ‫جتــديــد األثـ ــاث ال ــذى ت ــرى أن ــه لــم يـعــد يالئم‬ ‫ذوقــك؛ فقد يوجد باملنزل الكثير من األدوات‬ ‫التى ال ميكننا االستفادة منها ويكون مصيرها‬ ‫سلة املهمالت لكن ميكنك االستفادة من هذه‬ ‫األدوات فــى أش ـيــاء كـثـيــرة داخ ــل مـنــزلــك‪ ،‬من‬ ‫خالل بعض األفكار البسيطة التى توفر عليك‬ ‫الكثير من التعب‪ ،‬وتساعد فى تنظيم منزلك‪،‬‬ ‫فيقول‪« :‬نحن نحاول نشر الوعى حول ثقافة‬ ‫الـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ‪ DO_IT_YOURSELF‬وبـ ـن ــاء أك ـبــر‬ ‫مجتمع للـ‪ diyers‬أو محبى األعمال اليدوية‬ ‫باملنطقة»‪.‬‬ ‫ويـ ــوضـ ــح‪« :‬كـ ــانـ ــت املـ ـف ــاج ــأة أن اجل ـم ـه ــور‬ ‫امل ـص ــرى تـقـبــل ال ـف ـكــرة بـشـكــل ج ـيــد وتـفــاعــل‬ ‫معنا تفاعل كبير‪ ،‬وهذا يثبت أنه كانت هناك‬ ‫حاجة لوجود مثل هذه الثقافة اجلديدة فى‬ ‫مصر‪ ..‬ورغم وجود حتديات فى نشر مثل هذه‬ ‫الثقافة فى بلدنا العربية إال أننا نسير على‬ ‫الطريق الصحيح»‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫‪selnakkady@gmail.com‬‬

‫لكل‬ ‪‭‬منا ِقصة‬!!‪‭‬‬ ‫«لكل‬ ‪‭‬منا‬ ‪‭‬قصته‪‬ ..‬لكل‬ ‪‭‬منا‬ ‪‭‬قصة‬‪ »‭..‬هكذا‬ ‪‭‬قالت‬ ‪‭‬كريستى‬ ‪‭‬واتسون‪‭،‬‬ ‫‬املمرضة‬ ‪‭‬اإلجنليزية‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬كتابها ‮«لغة‬ ‪‭‬العطف‬ ‪‭..‬قصة‬ ‪‭‬ممرضة‮»‬ ‪‭‬‬ ‫‬ ‪‬‭ ‬‭‬الذى‬ ‪‭‬حققت‬ ‪‭‬مبيعاته‬ ‪‭‬أكثر‬ ‪‭‬من‮‬‬ ‪ 100‭‬ألف ‬نسخة‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬غضون‪‭‬‬ ‫‬أسابيع‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬طرحه‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬األسواق؛‬ ‪‭‬حيث‬ ‪‭‬دونت فى هذا الكتاب‬ ‫ت‬ ‫‬مشاعرها‬ ‪‭‬وأحاسيسها‬ ‪‭‬بعد‬ ‪‭‬مرور ‪‬ 20‬عام ً ‬ا ‪‭‬فى‬ ‪‭‬السير‬ ‪‭‬بني‬ ‪‭‬طرقا ‪‭‬‬ ‫‬وممرات‬ ‪‭‬وغرف‬ ‪‭‬وأجنحة‬ ‪‭‬العناية‬ ‪‭‬املركزة‬ ‪‭‬وسط‬ ‪‭‬مرضى‬ ‪‭‬يطلقون‪‭‬‬ ‫‬صرخات‬ ‪‭‬األلم‪‭ ‬..‬أو‬ ‪‭‬يتشوقون‬ ‪‭‬ملن‬ ‪‭‬يسمع‬ ‪‭‬قصصهم‬ ‪‭‬قبل‬ ‪‭‬الرحيل‪..‬‬ ‫أو‬ ‪‭‬غيرهم‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬القاهرين‬ ‪‭‬للمرض‪‭ ‬..‬أو‬ ‪‭‬بني‬ ‪‭‬أطفال‬ ‪‭‬تنضجه ‪‭‬م‬ ‫‬املعاناة‬ ‪‭‬قبل‬ ‪‭‬األوان!‬

‫لم‬ ‪‭‬تتخيل‬ »‪‭‬واتسون»‬ ‪‭‬أن‬ ‪‭‬أى‬ ‪‭‬شخص‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬اخلارج‬ ‪‭‬سيصبح‬ ‪‭‬مهتم ًا‬‪‭..‬‬ ‫ولم‬ ‪‭‬تتخيل‬ ‪‭‬أن‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬القصص‬ ‪‭‬التى‬ ‪‭‬نسجها‬ ‪‭‬قلمها‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬خالل‪‭‬‬ ‫‬حكايات ‬هؤالء‬ ‪‭‬املرضى‬ ‪‭‬الذين‬ ‪‭‬عاشرتهم‬ ‪‭‬أياما ‬أو‬ ‪‭‬شهور‬ا ‪‭‬وأحيان ً‪‭‬ا‬ ‫‬سنوات‪‭ ‬،‬والذين ينتمون إلى‬ ‪‭‬شخصيات‬ ‪‭‬عادية‬ ‪‭‬بعيدة‬ ‪‭‬عن‬ ‪‭‬الشهرة‪‭‬‬ ‫‬أو‬ ‪‭‬النجومية‬ ‪‭‬سوف‬ ‪‭‬تكون‬ ‪‭‬محل‬ ‪‭‬اهتمام‬ ‪‭‬اآلخرين‬ ‪‭‬ولكن‬ ‪‭‬يبد ‪‭‬و‬ ‫‬أن‬ ‪‭‬األمر‬ ‪‭‬ليس‬ ‪‭‬كما‬ ‪‭‬كانت‬ ‪‭‬تعتقد‬ ‪‭‬وأن‬ ‪‭‬القصص‬ ‪‭‬اإلنسانية‬ ‪‭‬التى‪‭‬‬ ‫‬ترتبط‬ ‪‭‬ببشر‬ ‪‭‬عاديني‬ ‪‭‬والتى‬ ‪‭‬أصبح‬ ‪‭‬يدونها‬ ‪‭‬ويكتبها‬ ‪‭‬املعلمون‪‭‬‬ ‫‬وضباط‬ ‪‭‬السجون‬ ‪‭‬واجلنود‬ ‪‭‬واملحامون‬ ‪‭‬وحتى ‮«الساقى‮‬‬ ‪‭‬‮‬‪‭ ‬-raB‬‬ ‫‪redneT‬‮ ‬»‬ أصبحت‬ ‪‭‬حتتل‬ ‪‭‬مركز‬ ‪‭‬الصدارة‬ ‪‭‬وتشهد‬ ‪‭‬منو ً ‬ا ‪‭‬سريع ً‪‭‬ا‬

‫‬بني‬ ‪‭‬دور‬ ‪‭‬النشر‬ ‪‭‬التى‬ ‪‭‬تتهافت‬ ‪‭‬على‬ ‪‭‬نشرها‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬مناخ‬ ‪‭‬صعب‬ ‪‭‬ولي ‪‭‬‬ ‫س‬ ‫ال ‪‭‬لبيع‬ ‪‭‬الكتب‬ ‪‭‬حيث‬ ‪‭‬ارتفعت‬ ‪‭‬نسبة‬ ‪‭‬مبيعات‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬الكتب‬ ‪‭‬فى‪‭‬‬ ‫‬سه ً ‬‬ ‫‬اململكة‬ ‪‭‬املتحدة‬ ‪‭‬وحدها‬ ‪‭‬إلى ‪ ‭ ‬٪‬ 42‬خالل‬ ‪‭‬السنة‬ ‪‭‬املاضية‬ ‪‭‬مبعنى‪‭‬‬ ‫‬أنه‬ ‪‭‬مت‬ ‪‭‬بيع‬ ‪‭ 2.5‬مليون‬ ‪‭‬كتاب‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬هذا‬ ‪‭‬النوع‬ ‪‭‬كما‬ ‪‭‬ذكرت‬ ‪‭‬دار‬ ‪‭‬نيلسن‪‭‬‬ ‫‬التى‬ ‪‭‬تؤكد‬ ‪‭‬أن‬ ‪‭‬ما‬ ‪‭‬يكتب‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬القلب‬ ‪‭‬يصل‬ ‪‭‬إلى‬ ‪‭‬القلب‪.‬‬ ‫‬ورمبا‬ ‪‭‬يكون‬ ‪‭‬هذا‬ ‪‭‬الصدق‬ ‪‭‬الذى‬ ‪‭‬يتشوق‬ ‪‭‬ويبحث‬ ‪‭‬عنه‬ ‪‭‬البشر‬ ‪‭‬اآلن‪‭‬‬ ‫ى‬ ‫‬هو‬ ‪‭‬السر‬ ‪‭‬وراء‬ ‪‭‬هذا‬ ‪‭‬اإلقبال‬‪ ‭..‬رمبا‬ ‪‭‬تكون‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬القصص‬ ‪‭‬الت ‪‭‬‬ ‫‬تتشابه‬ ‪‭‬معنا‬ ‪‭‬والتى‬ ‪‭‬أحيان ً ‬ا ‪‭‬ال‬ ‪‭‬جنرؤ‬ ‪‭‬على‬ ‪‭‬حكيها‬ ‪‭‬أو‬ ‪‭‬مواجهة‪‭‬‬ ‫‬أنفسنا‬ ‪‭‬بها‬ ‪‭‬هى‬ ‪‭‬ما‬ ‪‭‬جتعلنا‬ ‪‭‬نرغب‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬قراءة‬ ‪‭‬قصص‬ ‪‭‬ألفراد‪‭‬‬ ‫‬حقيقيني‬ ‪‭‬شبيهة‬ ‪‭‬بنا‪‭ ‬،‬فما‬ ‪‭‬بالنا‪‭ ‬-‬نحن‬ ‪‭‬العاديني‬ ‪‭-‬بقصة‬ ‪‭‬مشهور‪‭‬‬ ‫‬يحكيها‬ ‪‭‬وهو‬ ‪‭‬جالس‬ ‪‭‬على‬ ‪‭‬يخت‬ ‪‭‬بجزيرة‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬اليونان‬ ‪‭‬أو ‬«‬سانت‪‭‬‬ ‫‬تروبينر» ‬أو‬ ‪‭‬سياسى‬ ‪‭‬ينتقى‬ ‪‭‬بحساب‬ ‪‭‬كل‬ ‪‭‬كلمة‬‪‭..‬كل‬ ‪‭‬حرف‬ ‪‭‬يكتبه‪‭‬‬ ‫‬أو‬ ‪‭‬ينقله‬ ‪‭‬ملن‬ ‪‭‬يكتب‬ ‪‭‬له‬!‪‭‬‬ ‫املشاهير‬ ‪‭‬ليسوا‬ ‪‭‬دائم ً ‬ا ‪‭‬ملهمني‪‭ ‬،‬والقارئ‬ ‪‭‬ال‬ ‪‭‬يريد‬ ‪‭‬أن‬ ‪‭‬يكون‪‭‬‬ ‫‬مثلهم‬ ‪ ‭..‬ما‬ ‪‭‬يريده‬ ‪‭‬القارئ‬ ‪‭‬هو‬ ‪‭‬االستلهام‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬شخص‬ ‪‭‬عادى‪‭‬‬

‫‬مثله‬ ‪‭..‬شخص‬ ‪‭‬صادق‪‭ ‬،‬عاش‬ ‪‭‬جتربة‬ ‪‭‬حقيقية‬ ‪‭‬يلمسها‬ ‪‭‬قلبه‪‭‬‬ ‫‬بشفافية‬ ‪‭‬ووضوح‬ ‪‭..‬حروف‬ ‪‭‬وكلمات‬ ‪‭‬تشرخ‬ ‪‭‬فى‬ ‪‭‬األعماق‬ ‪‭ ‭‬‬ ‫ال‬ ‫‬يعرفها‬ ‪‭‬القلم‬ ‪‭‬املزين‬ ‪‭‬املنافق‬ ‪‭‬مهما‬ ‪‭‬بلغ‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬مهارة‬!‪ ‭‬ورمبا‬ ‪‭‬تكون‪‭‬‬ ‫‬هذه‬ ‪‭‬الثرثرة‬ ‪‭‬وهذا‬ ‪‭‬النفاق‬ ‪‭‬وهذه‬ ‪‭‬االدعاءات‬ ‪‭‬الكاذبة‬ ‪‭‬واخلفية‪‭‬‬ ‫‬والتى‬ ‪‭‬تنتشر‬ ‪‭‬بصورة‬ ‪‭‬مخيفة‬ ‪‭‬على‬ ‪‭‬شبكات‬ ‪‭‬التواصل‬ ‪‭‬االجتماعى‪‭‬‬ ‫‬هى‬ ‪‭‬التى‬ ‪‭‬ستزيد‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬إقبال‬ ‪‭‬الناس‬ ‪‭‬على‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬النوعية‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬الكتب‪‭‬‬ ‫‬التى‬ ‪‭‬يكتبها‬ ‪‭‬أشخاص‬ ‪‭‬عاديون‬ ‪‭‬أو‬ ‪‭‬شهود‬ ‪‭‬شاءت‬ ‪‭‬ظروف‬ ‪‭‬وطبيع ‪‭‬ة‬ ‫‬عملهم‬ ‪‭‬التقرب‬ ‪‭‬ومعرفة‬ ‪‭‬اخلبايا‬ ‪‭‬الدفينة‬ ‪‭‬لسلوك‬ ‪‭‬ومشاعر‬ ‪‭‬أفراد‪‭‬‬ ‫‬من‬ ‪‭‬الصعب‬ ‪‭‬كشفها‬ ‪‭‬بسهولة‬‪‭.‬‬ ‫نعم‬ ‪‭‬سئمت‬ ‪‭‬الناس‬ ‪‭‬معرفة‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬احلياة‬ ‪‭‬املثالية‬ ‪‭‬الزائفة‬ ‪‭‬املفتقر ‪‭‬ة‬ ‫‬للجوهر‬ ‪ ‭..‬نعم‬ ‪‭‬يبحثون‬ ‪‭‬عن‬ ‪‭‬ناس‬ ‪‭‬حقيقيني‬ ‪‭..‬ناس‬ ‪‭‬ملهمني‪‭‬‬ ‫‬للصدق‬ ‪‭‬وحقيقة‬ ‪‭‬احلياة‬ ‪ ‭..‬اقرأوا‬ ‪‭‬قصصهم‬ ‪ ‭..‬اعرفوا‬ ‪‭‬احلقيقة‪‭‬‬ ‫‬منهم‬ ‪‭‬وال‬ ‪‭‬تلهثوا‬ ‪‭‬وراء‬ ‪‭‬هذا‬ ‪‭‬البريق الكاذب ‬‪‭‬أو‬ ‪‭‬رمبا‬ ‪‭‬هذه‬ ‪‭‬االبتسامة‪‭‬‬ ‫ى‬ ‫‬التى‬ ‪‭‬تظهر‬ ‪‭‬على شبكات تواصل هاتفكم‪ ،‬رمبا ‬ ‪‭‬قد‬ ‪‭‬حتمل‬ ‪‭‬ف ‪‭‬‬ ‫‬ثناياها‬ ‪‭‬خبايا‬ ‪‭‬‭‬حتكيها‬ ‪‭‬قصة‬ ‪‭‬فى يوم‬ ‪‭‬من‬ ‪‭‬األيام‪‭.‬‬

‫فيلم «األيادى اخلفية» يعرض‬ ‫فى زاوية غدا األحد ‪ 15‬سبتمبر‪،‬‬ ‫ـاء‪ ،‬وتـلــى العرض‬ ‫الـســاعــة ‪ 7‬م ـسـ ً‬ ‫مناقشة مع فريق الفيلم‪.‬‬

‫لوحات‬

‫تنظم دار األوب ــرا املصرية برئاسة الدكتور‬ ‫مجدى صابر حفل أوركسترا عمر خيرت ضمن‬ ‫فـعــالـيــات اف ـت ـتــاح مــوســم دار األوب ـ ــرا املـصــريــة‬ ‫ال ـف ـنــى ‪ 2020 - 2019‬ع ـلــى امل ـس ــرح الـكـبـيــر‬ ‫يومى اإلثنني ‪ 16‬والثالثاء ‪ 17‬سبتمبر ‪،2019‬‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الساعة ‪8:00‬‬ ‫ً‬

‫‪«..‬حرة متمردة»‬

‫مت ـت ــع ب ــامل ــوس ـي ـق ــى ال ــروس ـي ــة‬ ‫فـ ــى ح ـف ــل أورك ـ ـس ـ ـتـ ــرا ال ـق ــاه ــرة‬ ‫السيمفونى فــى الـثــامـنــة مساء‬ ‫اليوم السبت باملسرح الكبير فى دار‬ ‫األوبــرا املصرية‪ ،‬بقيادة املوسيقار‬ ‫نادر العباسى وعزف منفرد لعازف‬ ‫التشيللوحسنمعتز‪.‬‬

‫دينا ترجم‪« :‬أرسم‪ ..‬وأترك اللوحة تقرر نهايتها»‬ ‫كأنها انطباعات روحية على القماش‪ ،‬ال‬ ‫تكاد تراها حتى تنفذ إليك وتنف َذ إليها‪،‬‬ ‫هكذا ينتابك الشعور أمام لوحات الفنانة‬ ‫الشابة دينا ترجم‪ ،‬التى تتخذ ً‬ ‫فنيا‬ ‫خطا ً‬ ‫يحمل شخصيتها‪.‬‬ ‫«أرسـ ــم وأتـ ــرك الـلــوحــة تـقــرر نهايتها»‪..‬‬ ‫ه ـكــذا تـتـعــامــل دي ـنــا تــرجــم م ــع أعـمــالـهــا؛‬ ‫ـوع ــا‬ ‫ف ـه ــى ال تـ ـف ــرض ع ـل ــى ن ـف ـس ـهــا م ــوض ـ ً‬ ‫واحـ ًـدا يشكل لها قال ًبا تصب فيه األلــوان‪،‬‬ ‫لكنها تترك الفرشاة إلحساسها وللوحة‪،‬‬ ‫لتخرج بحبكتها اخلاصة‪ ،‬ويتضح موضوع‬ ‫تبعا لتراكم تلك األحاسيس على‬ ‫معرضها ً‬ ‫الـقـمــاش‪ ،‬وهــى تعتمد املــدرســة التعبيرية‬ ‫التجريدية أو ما تعرف بتجريدية التعبير‪،‬‬ ‫ويظهر هــذا فى لوحاتها‪ ،‬التى ال ترهقك‬ ‫جتريديتها فى إدراك املعنى‪ ،‬ألن إحساسها‬ ‫يسبقك إل ــى قــراءت ـهــا‪ .‬ت ـقــول دي ـنــا ترجم‬

‫لـ«أيقونة» إن الفن يستهويها منذ الصغر‬ ‫فى البيت واملدرسة وحصص الرسم‪ ،‬وأرادت‬ ‫دعمه بالدراسة‪ ،‬فدرست الهندسة املعمارية‬ ‫والفنون البصرية فى اجلامعة األمريكية‪،‬‬ ‫لكن الهندسة حجزت مكانها فــى حياتها‬ ‫العملية‪ ،‬بعد التخرج‪ ،‬فجذبتها لسنوات‬ ‫كان فيها الفن على الهامش‪ ،‬وهو ما جعلها‬ ‫تـقــف بـعــد نـحــو ‪ ٦‬س ـنــوات لتحسم األم ــر‪،‬‬ ‫الهندسة أم الفن التشكيلى؟ لكن األخير‬ ‫حسم األمر لصاحله‪.‬‬ ‫فترة االخـتـيــار تلك لــم تكن سهلة على‬ ‫«دي ـ ـنـ ــا» الـ ـت ــى ظ ـه ــر ال ـ ـصـ ــراع داخ ـل ـه ــا فى‬ ‫م ـعــرض ـهــا عـ ــام ‪ ٢٠١٦‬وهـ ــو أول مـعــارضـهــا‬ ‫ال ـف ــردي ــة ك ــذل ــك ب ـع ـنــوان «حـ ـي ــاة تستحق‬ ‫الـعـيــش» فــى «إكليجو دي ــزاي ــن» ورمب ــا هذا‬ ‫العنوان كان هو دافعها لترجيح كفة الفن‪.‬‬ ‫أقــامــت ديـنــا تــرجــم ‪ ٨‬م ـعــارض جماعية‬

‫حفل موسيقى لعازفة الهارب منال محيى‬ ‫الدين‪ ،‬مبصاحبة فرقة «أنامل شرقية»‪ ،‬تعزف‬ ‫فيها أعماال جديدة مع باقة من أجمل وأشهر‬ ‫األعمال املصرية والعربية‪ ،‬فى الثامنة مساء‬ ‫اليوم السبت بساقية الصاوى فى الزمالك‪.‬‬

‫بــدايــة مــن معرض تخرجها باجلامعة‪ ،‬و‪٥‬‬ ‫معارض فى مصر بني ‪ ٢٠١٥‬و‪ ٢٠١٨‬ومعرض‬

‫أخ ـيــر ال ـعــام اجلـ ــارى فــى اليـبــزيــج بأملانيا‬ ‫ينطلق مطلع نوفمبر املقبل‪ ،‬فيما نظمت‬ ‫‪ ٣‬مـعــارض فــرديــة أع ــوام ‪ ٢٠١٦‬مــع «إكليجو»‬ ‫و‪ ٢٠١٧‬بعنوان «بداية جديدة» مع جاليرى‬ ‫أيضا‬ ‫بيكاسو‪ ،‬و‪ ٢٠١٨‬مــع جاليرى بيكاسو ً‬ ‫بعنوان «األم ه ــى‪ »..‬وال ــذى عبرت فيه عن‬ ‫جتربتها كــأم ألول مــرة وعامها األول بعد‬ ‫الـ ــوالدة والـصـعــوبــات والـتـغـيــرات النفسية‬ ‫واجل ـس ــدي ــة ال ـتــى م ــرت ب ـهــا‪ .‬حت ـضــر ديـنــا‬ ‫تــرجــم حــالـ ًـيــا ملـعــرضـهــا ال ـتــالــى م ــع قــاعــة‬ ‫بـيـكــاســو وال ـ ــذى سـيـكــون م ــع ب ــداي ــة الـعــام‬ ‫اجلــديــد‪ ،‬ول ــم حت ــدد مــوضــوعــه حـتــى اآلن‬ ‫كعادتها فى ترك الشراع لنهاية اللوحات‪.‬‬

‫حفل فريق احلضرة لإلنشاد‬ ‫الــديـنــى فــى الـســابـعــة والـنـصــف‬ ‫م ـس ــاء ال ـي ــوم ب ـقــاعــة ال ـن ـهــر فى‬ ‫س ــاق ـي ــة الـ ـ ـص ـ ــاوى ب ــال ــزم ــال ــك‪،‬‬ ‫مــع وصـلــة مــن املــدائــح التراثية‬ ‫الصوفية والذكر اجلهرى‪.‬‬

‫أحمد يوسف ُسليمان‬

‫«ملوك المائدة» واإلكسسوار فى «ضيافة مصر»‬ ‫بـحـضــور م ـئــات ال ـعــارضــن م ــن ع ــدة دول حــول‬ ‫العالم‪ ،‬واملئات من املهتمني مبجال فنون الضيافة‬ ‫وأدوات املطبخ واملائدة وإكسسوارات املنزل‪ ،‬تنظم‬ ‫ه ـي ـئــة مـ ـع ــارض «ف ــرانـ ـكـ ـف ــورت» ال ـ ـنـ ــدوة اخل ــاص ــة‬ ‫مبعرض «‪ »Ambiente2020‬الدولى‪ ،‬الذى يقام‬ ‫فى الفترة من ‪ 7‬حتى ‪ 11‬فبراير ‪ 2020‬فى أملانيا‪،‬‬ ‫إللقاء الضوء على الفرص والتحديات فى السوق‬ ‫األوروب ـيــة وحــول الـعــالــم‪ ،‬وبـحــث أهــم املــوضــوعــات‬ ‫واملنتجات الـتــى سيتم عرضها فــى هــذا املـعــرض‪،‬‬

‫وذلك فى العاشرة والنصف صباح يوم ‪ 22‬أكتوبر‬ ‫املقبل‪ ،‬بفندق كمبنسكى النيل بالقاهرة‪.‬‬ ‫وع ـ ــن املـ ـ ـع ـ ــرض‪ ،‬تـ ـق ــول ديـ ـن ــا شـ ـ ــرف‪ ،‬م ـس ــؤول ــة‬ ‫م ـعــارض «فــران ـك ـفــورت» مبـصــر إن ــه يـضــم األوان ــى‬ ‫املنزلية والديكورات الداخليه للمطابخ والهدايا‬ ‫املتنوعه واألجهزة الكهربائية الصغيرة ومقتنيات‬ ‫احلـ ـ ــرف احل ــديـ ـث ــة ومم ـ ـ ــرات امل ـ ـنـ ــازل واحل ــدي ـق ــه‬ ‫ومستلزمات املـطــابــخ واإلك ـس ـســوارات الشخصية‬ ‫والديكورات املوسمية‪.‬‬

‫والـ ـه ــدف م ــن ال ـ ـنـ ــدوة‪ ،‬ك ـمــا ت ــوض ــح «ديـ ـن ــا» هــو‬ ‫محاولة إقامة مشاركة مصرية فعالة من جانب‬ ‫العارضني فى معرض ‪ Ambiente 2020‬خاصة‬ ‫أن مـشــاركــة مـصــر فــى ه ــذا امل ـعــرض سـتـكــون أم ـ ًـرا‬ ‫مهما باعتبارها دولة محورية فى مجال املنتجات‬ ‫املنزلية واإلك ـس ـســوارات‪ ،‬وفــى ظــل أهمية السوق‬ ‫الـشــرق األوسـطـيــة فــى مـجــال املنتجات ومــن هذا‬ ‫املنطلق تقوم الـنــدوة بعرض أهمية املـشــاركــة فى‬ ‫معرض األدوات املنزلية واإلكسسوارات‪.‬‬

‫ال تمييز بعد اآلن‬

‫أول طفلة مبتورة الساقين تشارك فى «أسبوع الموضة»‬ ‫«فراشة تزهو رغم األلم واملعاناة»‪ ..‬هكذا‬ ‫وف ــى ســابـقــة هــى األولـ ــى مــن نــوعـهــا‪ ،‬شهد‬ ‫مـســرح أزيـ ــاء أس ـبــوع املــوضــة فــى نـيــويــورك‬ ‫بــالــواليــات املـتـحــدة األمــري ـك ـيــة‪ ..‬مشاركة‬ ‫طفلة مبتورة الساقني وهى الطفلة «ديزى‬ ‫م ــاى دمي ـت ـيــرى»‪ 9 ،‬أعـ ــوام‪ ،‬مــن برمنجهام‬ ‫باململكة املتحدة‪ ،‬وذلــك مــن خــال تقدمي‬ ‫عرض أزياء ملجموعة شركة أزياء األطفال‬ ‫الـفــاخــرة «لــولــو وجيجى كــوتــور» ‪Lulu et‬‬ ‫‪.Gigi Couture‬‬ ‫ولدت «ديزى ماى» بحالة مرضية تسمى‬ ‫«مـ ــرض الهيميليا الـلـيـفـيــة» وه ــو ان ـعــدام‬ ‫ال ـن ـص ــف الـ ـشـ ـظ ــوى ف ــى ال ـ ـسـ ــاق‪ ،‬م ــا أدى‬ ‫إل ــى بـتــر ســاقـيـهــا‪ ،‬وه ــواألم ــر ال ــذى اضطر‬ ‫األطـبــاء لبتر قدميها عندما كــان عمرها‬ ‫‪ 18‬شـهــرا فـقــط‪ ،‬لتبدأ فــى االعـتـمــاد على‬ ‫ســاقــن صناعيتني ملساعدتها على املشى‬ ‫والتحرك‪.‬‬ ‫عـلـقــت ش ــرك ــة «ل ــول ــو وج ـي ـجــى ك ــوت ــور»‪،‬‬ ‫عبر موقعها على اإلنترنت قائلة‪« :‬نعتقد‬ ‫أن اجلـمــال يــأتــى ً‬ ‫أول مــن الــداخــل‪ ،‬ونحن‬ ‫نصنع خط مالبسنا من أجــل تعزيز تفرد‬ ‫كل طفل‪ ،‬فنحن نهدف لتشجيع االندماج‬ ‫والتنوع واالحتفاء بهما»‪.‬‬ ‫يـ ـق ــول وال ـ ـ ــد «ديـ ـ ـ ــزى مـ ـ ـ ــاى»‪ ،‬و«أل ـي ـك ــس‬ ‫دميـيـتــر»‪ ،‬إن ــه شجعها دائـ ًـمــا عـلــى متابعة‬ ‫أح ــام ـه ــا‪ ،‬وي ـض ـيــف‪« :‬ل ـق ــد ألـهـمـتـنــى من‬ ‫خـ ــال إظ ـه ــار شـخـصـيـتـهــا ب ـ ــدون اخلـجــل‬

‫مما تعانيه‪ .‬فوجهها دائما عليه ابتسامة‬ ‫متنحك أشياء رائعة»‪ ،‬وأضاف‪« :‬سواء كانت‬ ‫ترقص‪ ،‬تغنى‪ ..‬فهى فتاة صغيرة مميزة»‪.‬‬ ‫ك ــان ظ ـهــور الـطـفـلــة «دي ـ ــزى مـ ــاى» ليس‬ ‫األول من نوعه‪ ،‬فقد كانت تعمل منذ ‪18‬‬

‫بحضور عشرات من الفنانني التشكيليني‬ ‫من مصر وعدة دول عربية وأجنبية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل ـ ــى امل ـه ـت ـم ــن ب ــال ـف ــن ال ـت ـش ـك ـي ـل ــى‪ ،‬يـفـتـتــح‬ ‫جاليرى «املشربية» بالدقى معرضا جماعيا‬ ‫للفنانني أميــن الـسـمــرى‪ ،‬ع ــادل ث ــروت‪ ،‬عماد‬ ‫أبوزيد‪ ،‬مجدى أنور‪ ،‬نيفني فرغلى‪ ،‬وذلك فى‬ ‫مساء اليوم‪ ،‬ويضم املعرض‬ ‫الساعة السابعة‬ ‫ً‬ ‫‪ 50‬عمال فنيا من التصوير الزيتى والنحت‬ ‫ويستمر حتى ‪ 28‬سبتمبر اجلارى‪.‬‬

‫شـهــرا بالفعل فــى شــركــة (‪ Nike‬و‪River‬‬ ‫‪ )Island‬والعديد من العالمات التجارية‬

‫األخ ـ ــرى ف ــى املـمـلـكــة امل ـت ـحــدة‪ ،‬حـتــى أنها‬ ‫حصلت على لقب «الطفلة الشجاعة» فى‬ ‫حفل فخرى أقيم بـ «برمنجهام»‪.‬‬

‫بعد افتتاحها فى مهرجان أفينيون بفرنسا‪،‬‬ ‫وهــو أكبر مهرجان للمسرح فــى الـعــالــم‪ ،‬تعود‬ ‫مسرحية «مــامــا» لكاتبها أحمد العطار ملكان‬ ‫إنتاجها ال ـقــاهــرة‪ ،‬ال ـيــوم وغ ـ ًـدا وأي ــام ‪ 20‬و‪23‬‬ ‫مساء على مسرح الفلكى‬ ‫سبتمبر فى الثامنة‬ ‫ً‬ ‫باجلامعة األمريكية فى التحرير‪.‬‬

‫ورشــة خط الكوفى الفاطمى‬ ‫بـصـحـبــة ال ـف ـنــان الـكـبـيــر صــاح‬ ‫عـ ـ ـب ـ ــداخل ـ ــال ـ ــق‪ ،‬أس ـ ـ ـتـ ـ ــاذ اخلـ ــط‬ ‫العربى‪ ،‬يوم الثالثاء‪ ،‬من الثالثة‬ ‫مساء‪ ،‬مبركز‬ ‫عصرا إلى السابعة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القلم فى الدرب األحمر‪.‬‬ ‫استاند آب × السطح هى ليلة ينظمها احلزب‬ ‫ال ـك ــوم ـي ــدى ب ــال ـت ـع ــاون م ــع م ــرك ــز درب ‪1718‬‬ ‫للثقافة والفنون‪ ،‬وهــى ليلة شهرية مخصصة‬ ‫لفن االستاند آب كوميدى مرة كل شهر يجتمع‬ ‫ب ـهــا أش ـه ــر ف ـنــانــى االس ـت ــان ــد آب كــوم ـيــدى مع‬ ‫جـمـهــورهــم‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى وج ــود فـقــرة «امليك‬ ‫املـفـتــوح» والـتــى تتيح فرصة للوجوه اجلديدة‬ ‫لـلــوقــوف أم ــام جمهور عــام بــاإلضــافــة إلــى فتح‬ ‫مساحة للتجريب بالنسبة للفنانني املتمرسني‪.‬‬

‫على‬

‫حافة الهاوية‬ ‫فندق على قمة منحدر صخرى مرتفع‬

‫ف ـ ـكـ ــرة ف ـ ـنـ ــدق ج ـ ــدي ـ ــدة ل ـ ــن ت ـس ـت ـهــوى‬ ‫أصحاب القلوب الضعيفة‪ ،‬وستستقطب‬ ‫م ـح ـب ــى امل ـ ـغـ ــامـ ــرة وأص ـ ـ ـحـ ـ ــاب ال ـق ـل ــوب‬ ‫اجلريئة‪ .‬فالفكرة تعود لتصميم معمارى‬ ‫تركى لتشييد فندق فوق حافة الهاوية فى‬ ‫إحدى أكثر القمم شهرة فى النرويج‪.‬‬ ‫تعود الفكرة لشركة «‪،»Hayri Atak‬‬ ‫ال ـت ــرك ـي ــة لـلـتـصـمـيــم املـ ـعـ ـم ــارى‪ ،‬لـبـنــاء‬ ‫فـنــدق فــى مـكــان غـيــر مــألــوف ألصـحــاب‬ ‫ال ـق ـل ــوب اجل ــري ـئ ــة م ــن م ـح ـبــى الـسـفــر‬ ‫وال ـ ــرح ـ ــات‪ ،‬ف ـقــد اخ ـ ـتـ ــارت ال ـش ــرك ــة أن‬ ‫يـكــون مــوقــع الـفـنــدق عـلــى قـمــة منحدر‬ ‫صـخــرى مرتفع ليكسر بـهــذا التصميم‬

‫ج ـم ـيــع امل ـفــاه ـيــم ال ـت ـق ـل ـيــديــة الـشــائـعــة‬ ‫حــول بناء الفنادق فى املناطق القريبة‬ ‫م ــن ال ـعــواصــم وامل ـ ــدن وال ـس ــواح ــل‪ ،‬لكن‬ ‫ال تـتـســرع فــى حـجــز غــرفـتــك‪ ،‬حـيــث إنــه‬ ‫حتى اآلن ال توجد موافقة رسمية ولم‬ ‫يتم التأكيد على تــاريــخ املـبــاشــرة ببناء‬ ‫ال ـف ـنــدق ب ـع ــد‪ .‬سـ ُـي ـب ـنــى ال ـف ـنــدق لـيـبــدو‬ ‫جـ ــزءا م ــن ج ــرف «‪»Preinkestolen‬‬ ‫قدما فى جنوب‬ ‫الذى يبلغ طوله ‪ً 1982‬‬ ‫النرويج‪ ،‬ليكون شكل الفندق كأنه مثبت‬ ‫على «حــافــة الـهــاويــة» فــى مرتفع جبلى‪،‬‬ ‫فـيـمــا ميـتــد مـنــه ح ــوض سـبــاحــة طــويــل‬ ‫ضيق بأرضية شفافة‪ .‬ويتكون تصميم‬

‫الفندق مــن منصة كبيرة على مستوى‬ ‫احل ــاف ــة ك ـم ــدخ ــل ل ـل ـم ـب ـنــى‪ ،‬أس ـف ـل ـهــا ‪3‬‬ ‫طـ ــوابـ ــق حتـ ـت ــوى ع ـل ــى غ ـ ــرف ال ـ ـنـ ــزالء‪،‬‬ ‫وشــرفــة فــى كــل طابق تطل على املناظر‬ ‫الطبيعية املحيطة ملضيق «ليسيفورد»‬ ‫البحرى جنوب غربى النرويج‪ .‬يحتوى‬ ‫ت ـص ـم ـيــم الـ ـفـ ـن ــدق ع ـل ــى ط ــاب ــق سـفـلــى‬ ‫يتضمن حوض سباحة ممتد من اجلبل‪،‬‬ ‫واخ ـ ـتـ ــارت ال ـش ــرك ــة أن ي ـك ــون تصميمه‬ ‫بــأرضـيــة شـفــافــة‪ ،‬ليشعر مــن فيه كأنهم‬ ‫يحلقون فى الهواء‪.‬‬ ‫غادة سويلم‬

‫ينظم بـيــت ال ـس ـنــارى األث ــرى‬ ‫بـحــى الـسـيــدة زي ـنــب بــالـقــاهــرة‪،‬‬ ‫التابع لقطاع التواصل الثقافى‬ ‫مبكتبة اإلسـكـنــدريــة؛ بالتعاون‬ ‫م ــع الـ ـش ــاع ــرة وال ـك ــات ـب ــة إمي ــان‬ ‫ف ــري ــد م ـ ـعـ ــاذ‪ ،‬أم ـس ـي ــة ث ـقــاف ـيــة‬ ‫مفتوحة للجمهور حتت عنوان‬ ‫«أنا والوتر»‪ ،‬وذلك اليوم فى متام‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫الساعة السادسة‬ ‫ً‬

‫حـفــل فــرقــة «ك ــارف ــان س ـ ــاراى» اجل ـم ـعــة‪ ،‬فى‬ ‫درب ‪ 1718‬الساعة ‪ 8:30‬مـســاء‪ ،‬وهــى جتمع‬ ‫املــوسـيـقــى اإللـكـتــرونـيــة بنغماتها اإليـقــاعـيــة‬ ‫ال ــراقـ ـص ــة مـ ــع ن ـغ ـم ــات امل ــوس ـي ـق ــى ال ـشــرق ـيــة‬ ‫والهندية بأصالتها وقوتها‪.‬‬


‫بيراميدز يحشد قوته الهجومية لمواجهة شباب بلوزداد الجزائرى فى «الكونفيدرالية»‬ ‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬

‫يستضيف الفريق الكروى األول بنادى بيراميدز نظيره شباب‬ ‫بلوزداد اجلزائرى فى الثامنة مساء اليوم السبت على ملعب‬ ‫الدفاع اجلوى فى ذهاب دور الـ ‪ 32‬األول من بطولة الكونفيدرالية‬ ‫األفريقية‪ .‬جنح بيراميدز فى يتخطى دور الـ‪ 64‬للبطولة بعد فوزه‬ ‫فى لقاء الذهاب بأربعة أهداف مقابل هدف ضد النجمة الكونغولى‬ ‫قبل أن يكرر الفوز فى مباراة اإلياب بهدف دون رد‪ .‬يدرك بيراميدز‬ ‫صعوبة اللقاء أمــام منافس قوى يضم عناصر مميزة‪ ،‬ويسعى‬ ‫لتحقيق فوز مريح قبل مواجهة العودة فى اجلزائر‪ ..‬وضع وركو‬ ‫سبيستيان ديسابر املدير الفنى برنامجا خاصا للمباراة‪،‬‬

‫‪8‬‬

‫حيث ركز فى البداية على إخراج الالعبني من حالة احلزن التى‬ ‫أصابتهم بعد اخلسارة من الزمالك فى نهائى كأس مصر وطلب‬ ‫منهم غلق ملف املباراة والتركيز فى الكونفيدرالية‪ ،‬كما قام بعالج‬ ‫األخطاء التى وقع فيها الالعبون لتجنب تكرارها‪ ،‬وكثف املدير‬ ‫الفنى من جلساته مع الالعبني لشرح طريقة لعب الفريق اجلزائرى‬ ‫بناء على مشاهدته عددا من التسجيالت للمباريات التى خاضها‬ ‫املنافس‪ .‬وسادت حالة من االرتياح داخل الفريق بعد استعادة العبه‬ ‫عبداهلل بكرى الذى تعرض لإلصابة مؤخراً وأصبح الالعب جاهزاً‬ ‫للمشاركة فى املباراة‪ .‬ينتظر أن يخوض الفريق املباراة بتشكيل‬ ‫مكون من‪ :‬أحمد الشناوى فى حراسة املرمى‪ ،‬ومحمد حمدى‬

‫وأحمد أمين منصور وعلى جبر ورجب بكار وإريك تراورى ونبيل‬ ‫دوجنا وإســام عيسى وعبداهلل السعيد وإبراهيم حسن وجون‬ ‫أنطوى‪ .‬على اجلانب اآلخر‪ ،‬يدخل شباب بلوزداد اجلزائرى الذى‬ ‫يقوده عبدالقادر عمران شعار التحدى أمام بيراميدز‪ ،‬حيث يتطلع‬ ‫لتحقيق نتيجة إيجابية تسهل من مهمته فى لقاء العودة‪ .‬وشهدت‬ ‫حتضيرات الفريق منافسة قوية بني الالعبني الذين تسابقوا لنيل‬ ‫ثقة املدير الفنى للمشاركة فى املباراة‪ ،‬واستطاع الفريق أن يقصى‬ ‫القطن التشادى فى دور الـ‪ 64‬بإجمالى نتيجة (‪ )0-4‬بعد انتصارهم‬ ‫فى لقاء الذهاب بهدفني دون رد‪ ،‬والعودة بانتصار مماثل وبنفس‬ ‫النتيجة فى لقاء اإلياب ليتأهلوا إلى دور الـ‪ 32‬من البطولة‪.‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬

‫ديسابر‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫الزمالك يتسلح بروح الكأس أمام بطل السنغال فى دورى األبطال‬

‫األبيض يبحث عن الفوز فى أول اختبار إفريقى لميتشو‪ ..‬و«جينيراسيون» يحلم بالمفاجأة‬ ‫‪ 9‬أبناء ميت عقبة يتفوقون تاريخ ّ ًيا‪ ..‬تعديالت فى التشكيل‪ ..‬أزمة فى بث المباراة‪ ..‬وتيجانا‪ :‬بطولة إفريقيا أهم من الدورى والسوبر‬

‫يدخل الفريق الكروى األول بنادى الزمالك عند‬ ‫السادسة مساء اليوم «السبت» بتوقيت داكار‪ -‬الثامنة‬ ‫ً‬ ‫ومجهول أمام‬ ‫بتوقيت القاهرة‪ -‬اختبا ًرا أفريق ًّيا صع ًبا‬ ‫نظيره جينيراسيون فوت بطل السنغال‪ ،‬فى ذهاب دور‬ ‫الـ‪ 32‬لبطولة دورى أبطال إفريقيا‪ ،‬وذلك على أرض‬ ‫ملعب استاد الديور مبدينة اتيس السنغالى‪ ،‬فيما يدير‬ ‫املباراة حتكيميا طاقم موريتانى بقيادة دحان بيدهو‬ ‫يعاونه حمدين ديبا والشيخ مامادو‪ ،‬ومعهم ملغيفرى‬ ‫بوشعيب حك ًما راب ًعا‪.‬‬ ‫تأهل املــارد األبيض ملواجهة اليوم فى دور الـ‪32‬‬ ‫بعدما تغلب على نظيره ديكاداها بطل السنغال بالفوز‬ ‫ذهابا بسباعية نظيفة وإيابا بنصف دستة أهداف‪،‬‬ ‫بعد عبور عقبة أوبلرز الليبيرى بنتيجة ‪ 1-3‬مبجموع‬ ‫اللقاءين‪ .‬وتعد مواجهة اليوم هى االختبار اإلفريقى‬ ‫األول للصربى ميتشو‪ ،‬مدرب الزمالك‪ ،‬الذى ميتاز‬ ‫بخبراته اإلفريقية التى تعول عليها جماهير القلعة‬ ‫البيضاء فى قيادة الفريق للمنافسة على اللقب الغائب‬ ‫عن النادى منذ نسخة ‪ ،2002‬وتاريخ ًّيا يتفوق الزمالك‬ ‫على الفرق السنغالية التى التقى معها مرتني قبل ذلك‬ ‫فى مواجهتني فقط أمام اسيك نديامبور فى أبطال‬ ‫الكؤوس ‪ ٢٠٠٠‬حيث فاز األبيض فى القاهرة ‪1-3‬‬ ‫وخسر فى السنغال ‪ .1-0‬يدخل األبيض مباراة اليوم‬ ‫متسلحا مبعنويات مرتفعة خلفها فوزه بكأس مصر‬ ‫بثالثية فى مرمى بيراميدز‪ ،‬فضال عن استعداد جيد‬ ‫ملواجهة اليوم من خالل التدريبات اليومية املكثفة‬ ‫فى القاهرة التى أعقبها معسكر مغلق فى السنغال‬ ‫قبل املباراة بـ ‪ 3‬أيام لتعويد الالعبني على األجواء‪،‬‬ ‫خصوصا أن الفترة احلالية تشهد هطول أمطار وبر ًقا‬ ‫ورعدًا فى السنغال‪ ،‬وهو ما يخشاه اجلهاز الفنى اليوم‬ ‫ومن تأثيره على أداء الالعبني فى املباراة املهددة بعدم‬ ‫بثها جلماهير األبيض على الهواء مباشرة‪ ،‬وإن كان‬ ‫هناك العديد من املحاوالت للتوصل التفاق حول بثها‬ ‫على الهواء مباشرة‪ .‬يرفع العبو الزمالك وجهازهم‬ ‫الفنى شعار «البحث عن نتيجة إيجابية» تسهل من‬ ‫مهمته فى لقاء العودة بالقاهرة وتقودهم لــدورى‬ ‫املجموعات‪ ،‬لذلك عمد ميتشو ومعاونوه إلى تأهيل‬ ‫الالعبني فن ًّيا وبدن ًّيا وحتفيزهم نفس ًّيا من أجل الفوز‬

‫رسالة السنغال‬

‫كرمي أبوحسني‬

‫اجلدية واحلماس شعار العبى الزمالك قبل مواجهة بطل السنغال‬

‫الــذى يضع قدم الفريق فى الــدور التالى‪ .‬ويسعى‬ ‫الفارس األبيض حتت قيادة مدربه الصربى ميتشو‬ ‫إلى خوض املباراة مبنتهى اجلدية منذ البداية على‬ ‫أمل تسجيل هدف مبكر يربكون به حسابات املنافس‬ ‫واستغالل اندفاعه الهجومى من البداية‪ ،‬والسيما أن‬ ‫جينيراسيون فوت يتسلح بعاملى األرض واجلمهور‪.‬‬ ‫ويراهن ميتشو على القوام األساسى للفريق‪ ،‬لذا‬ ‫فإن شغله الشاغل طــوال الفترة املاضية متثل فى‬

‫كيفية اختراق الدفاع املنافس والوصول إلى مرماه‬ ‫ومحاولة تسجيل أكبر عدد من األهداف حتى تكون‬ ‫املهمة سهلة فى لقاء اإليــاب‪ ،‬وتوجيه إنــذار شديد‬ ‫اللهجة إلى جميع الفرق املشاركة بالبطولة‪.‬‬ ‫وعمد املدير الفنى إلى تلقني العبيه خطة وطريقة‬ ‫اللعب من خالل املحاضرات الفنية والتدريبات فى‬ ‫السنغال‪ ،‬والتى وضــح منها اعتزامه إجــراء بعض‬ ‫التغييرات على التشكيل األساسى ومنح الفرص لبعض‬

‫الالعبني الذين لم يشاركوا فى نهائى الكأس أمام‬ ‫بيراميدز‪ ،‬وعلى رأسهم زيزو وبامبو وخالد بوطيب‬ ‫وعمر السعيد وعبداهلل جمعة‪ ،‬وذلك فى ضوء إعالنه‬ ‫قائمة الـ‪ 18‬التى ستخوض املباراة‪ ،‬لكنه سيحافظ على‬ ‫عناصر اخلبرة األساسية بالفريق والقوام األساسى‪.‬‬ ‫وحذر ميتشو العبيه من االستهتار أو الرعونة أمام‬ ‫بطل السنغال‪ ،‬مطالبا املهاجمني باستغالل أنصاف‬ ‫الفرص التى تتاح لهم وترجمتها ألهــداف وضرورة‬

‫إحراز هدف مبكر‪ ،‬فيما طالب املدافعني محمود عالء‬ ‫ومحمد عبد الغنى وحمدى الونش باليقظة وتفادى أى‬ ‫أخطاء أمام مرمى محمد عواد‪ .‬وينتظر أن يخوض‬ ‫األبيض املباراة بتشكيل يضم‪ :‬محمد عواد وحمدى‬ ‫النقاز ومحمود عالء ومحمد عبد الغنى وعبد اهلل‬ ‫جمعة «عبدالشافى» وطارق حامد وفرجانى ساسى‬ ‫ويوسف أوباما وأشرف بن شرقى وكرمي بامبو«أحمد‬ ‫زيزو‪ ،‬ومصطفى محمد» وعمر السعيد‪ ،‬فيما يفتقد‬

‫ليفربول يبحث عن استكمال سلسلة االنتصارات على حساب نيوكاسل يونايتد‬ ‫‪«9‬صالح» يسعى لمواصلة التألق فى «أنفيلد»‪ ..‬و«بروس» يتطلع إلى تحقيق مفاجأة أمام «كلوب»‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬

‫يستضيف فــريــق ليفربول‪ ،‬ال ــذى يضم بني‬ ‫صفوفه محمد صالح جنم املنتخب الوطنى‪ ،‬نظيره‬ ‫نيوكاسل يونايتد‪ ،‬على ملعب «أنفيلد»‪ ،‬فى الواحدة‬ ‫والنصف ظه ًرا‪ ،‬ضمن منافسات اجلولة اخلامسة‬ ‫من بطولة الدورى اإلجنليزى املمتاز «البرمييرليج»‪.‬‬ ‫تقابل الفريقان فى ‪ 177‬مــبــاراة‪ ،‬جنح فريق‬ ‫ليفربول فــى حتقيق الــفــوز ‪ 85‬مــرة‪ ،‬فيما فاز‬ ‫نيوكاسل فى ‪ 50‬لقاء‪ ،‬بينما كان التعادل حاس ًما‬ ‫فى ‪ 42‬مواجهة بينهما‪ .‬يدخل فريق ليفربول اللقاء‬ ‫متصد ًرا جدول ترتيب الدورى اإلجنليزى برصيد‬ ‫‪ 12‬نقطة جمعها من ‪ 4‬انتصارات على كل من‪:‬‬ ‫نوريتش سيتى‪ ،‬ساوثهامبتون‪ ،‬أرسنال وبيرنلى‪،‬‬ ‫وحقق العالمة الكاملة حتى اآلن‪ ،‬حيث يسعى إلى‬ ‫االستمرار فى سلسلة االنتصارات‪ .‬يسعى األملانى‬ ‫يورجن كلوب‪ ،‬املدير الفنى لفريق ليفربول‪ ،‬إلى‬ ‫مواصلة حتقيق الفوز بالدورى اإلجنليزى من أجل‬ ‫البقاء على عرش الصدارة والضغط على املنافس‬ ‫األشرس مانشستر سيتى حامل اللقب فى املوسم‬ ‫املاضى‪ ،‬حيث يتفوق الريدز على السيتيزن بفارق‬ ‫نقطتني‪ .‬فــى السياق نفسه‪ ،‬يستهدف محمد‬ ‫صالح التسجيل مبلعب «أنفيلد» للمباراة الثالثة‬ ‫على التوالى فى النسخة احلالية من مسابقة‬ ‫الدورى اإلجنليزى‪ ،‬بعدما سبق وأحرز ‪ 3‬أهداف‬ ‫جاءت جميعها فى معقل ليفربول‪ .‬وسجل الفرعون‬ ‫املصرى هدفاً أمام نورويتش سيتى‪ ،‬و«هدفني»‬ ‫أمــام أرسنال مبلعب «أنفيلد»‪ ،‬بينما لم يتمكن‬ ‫من التسجيل خارج معقل ليفربول هذا املوسم‪،‬‬ ‫وبالتحديد أمام ساوثهامبتون وبيرنلى‪ ،‬وستكون‬ ‫هــذه املــبــاراة الــســادســة لـــ «م ــو» أم ــام نيوكاسل‬ ‫يونايتد بقميص ناديى تشيلسى وليفربول‪ ،‬وجنح‬

‫األبيض جهود محمد أونــاجــم وإم ــام عاشور غير‬ ‫املقيدين إفريقيا‪ ،‬وشيكاباال الذى حصل على راحة‬ ‫بسبب اإلجهاد‪ .‬على اجلانب اآلخر‪ ،‬يسعى الفريق‬ ‫السنغالى الستغالل عاملى األرض واجلمهور لصاحله‬ ‫وحتقيق املفاجأة بالفوز على الفارس األبيض حتى‬ ‫تكون املهمة سهلة فى لقاء اإلياب الذى سيقام فى‬ ‫القاهرة‪ .‬وتعد هذه املشاركة هى الثانية لبطل السنغال‬ ‫بعدما شــارك مــرة فــى عــام ‪ 2018‬وودع البطولة‬ ‫من دور الـــ‪ ..32‬لذا فإنه سيحاول كسر عقدة هذا‬ ‫الدور وانتزاع بطاقة العبور ملرحلة املجموعات‪ ،‬لكن‬ ‫عاملى اخلبرة وفارق اإلمكانيات يصبان فى مصلحة‬ ‫األبيض‪ .‬ويعتمد الفريق السنغالى كثيرا على الثنائى‬ ‫الهجومى الشيخ سابالى وأمادو ديا ندايى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى ثنائى الدفاع أمدى ملني كونتى وخادم دياو‪.‬‬ ‫فاز الفريق السنغالى فى ‪ 6‬مباريات من العشر‬ ‫مواجهات األخيرة له على أرضه بنسبة ‪ ،%60‬بينما‬ ‫تعادل فى الـ‪ 4‬مباريات األخرى بنسبة ‪ ،%40‬ولم يخسر‬ ‫فى أى لقاء على ملعبه‪ .‬وأكد دميبا ماباى‪ ،‬املدير الفنى‬ ‫لصاحب األرض‪ ،‬أنه يعى متاما قوة وأهمية الزمالك‪،‬‬ ‫وأنه أحد زعماء القارة السمراء‪ ،‬لكنه سيدخل اللقاء‬ ‫بحثا عن الفوز‪ ،‬خصوصا أن فريقه أمــام مواجهة‬ ‫صعبة للغاية فى القاهرة‪.‬‬ ‫وأكد إسماعيل يوسف‪ ،‬عضو مجلس إدارة نادى‬ ‫الزمالك‪ ،‬رئيس بعثة فريق الكرة األول بالنادى فى‬ ‫السنغال‪ ،‬أن مباراة الفريق أمام جينيراسيون السنغالى‬ ‫اليوم مهمة ج ـدًا‪ ،‬حيث نسعى للوصول إلى دورى‬ ‫املجموعات فى دورى األبطال اإلفريقى‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن الالعبني منذ الوصول إلى داكار وهم فى منتهى‬ ‫االلتزام واجلدية ومدركون متا ًما للمسؤولية‪ .‬وعقد‬ ‫رئيس البعثة جلسة مع الالعبني فى مقدر فندق‬ ‫اإلقامة‪ ،‬أكد خاللها ضرورة أن ينصب تركيزهم على‬ ‫مواجهة بطل السنغال وعدم االنشغال أو التفكير فى‬ ‫قرعة الدورى أو مواجهة األهلى فى السوبر املحلى‬ ‫املنتظر إقامته يــوم ‪ 20‬من الشهر اجلــارى‪ ،‬وقــال‪،‬‬ ‫فى تصريح خاص لـ«املصرى اليوم»‪« :‬مباراة اليوم‬ ‫بالبطولة اإلفريقية واملنافسة على لقبها أهم من‬ ‫مواجهة األهلى فى السوبر وأهم من الدورى»‪.‬‬

‫مباريات اليوم‬ ‫الدورى اإلنجليزى‬ ‫الفريقان املتباريان‬

‫التوقيت‬

‫ليفربول ‪ -‬نيوكاسل يونايتد‬ ‫مانشستر يونايتد ‪ -‬ليستر سيتي‬ ‫توتنهام ‪ -‬كريستال باالس‬ ‫وولفرهامبتون ‪ -‬تشيلسي‬ ‫برايتون ‪ -‬بيرنلي‬ ‫شيفيلد يونايتد ‪ -‬ساوثهامبتون‬ ‫نوريتش سيتى ‪ -‬مانشستر سيتى‬

‫‪1:30‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪6:30‬‬

‫الدورى اإلسبانى‬

‫الفريقان املتباريان‬

‫التوقيت‬

‫ريال مدريد ‪ -‬ليفانتي‬ ‫ليجانيس ‪ -‬فياريال‬ ‫ريال سوسيداد ‪ -‬أتلتيكو مدريد‬ ‫برشلونة ‪ -‬فالنسيا‬

‫‪1:00‬‬ ‫‪4:00‬‬ ‫‪6:30‬‬ ‫‪9:00‬‬

‫الدورى اإليطالى‬

‫فرحة العبى ليفربول بالفوز على بيرنلى فى اجلولة املاضية من الدورى اإلجنليزى‬

‫فى تسجيل ثالثة أهــداف مع الريدز فى شباك‬ ‫نيوكاسل‪ .‬ويدخل فريق ليفربول بتشكيل يتكون‬ ‫من‪ :‬أدريــان فى حراسة املرمى‪ ،‬وأمامه كل من‬ ‫فيرجيل فان ديك‪ ،‬ماتيب‪ ،‬روبيرسون‪ ،‬ألكسندر‬ ‫أرنولد‪ ،‬فاينالدوم‪ ،‬هيندرسون‪ ،‬فابينيو‪ ،‬محمد‬

‫صالح‪ ،‬روبرتو فيرمينو‪ ،‬ساديو مانى‪ .‬على اجلانب‬ ‫اآلخر‪ ،‬يتطلع فريق نيوكاسل يونايتد بقيادة ستيف‬ ‫بروس إلى حتقيق املفاجأة أمام ليفربول وحصد‬ ‫نقطة على األقل داخل معقل «أنفيلد»‪ ،‬واستغالل‬ ‫ضغط اجلماهير على العبى الريدز‪ ،‬حيث يسعى‬

‫املدير الفنى لفريق نيوكاسل إلى االعتماد على‬ ‫الهجمات املرتدة خلطف هدف فى بداية اللقاء‪.‬‬ ‫يحتل فريق نيوكاسل املركز الــرابــع عشر فى‬ ‫جدول ترتيب الدورى اإلجنليزى برصيد ‪ 4‬نقاط‪،‬‬ ‫جمعها من فوز وتعادل‪ ،‬بينما تلقى الهزمية مرتني‪.‬‬

‫الفريقان املتباريان‬

‫التوقيت‬

‫فيورنتينا ‪ -‬يوفنتوس‬ ‫نابولى ‪ -‬سامبدوريا‬ ‫إنتر ميالن ‪ -‬أودينيزي‬

‫‪3:00‬‬ ‫‪6:00‬‬ ‫‪8:45‬‬

‫الدورى األلمانى‬

‫الفريقان املتباريان‬

‫صالح وفيرمينو‬

‫بوروسيا دورمتوند ‪ -‬باير ليفركوزن‬ ‫اليبزيج ‪ -‬بايرن ميونيخ‬

‫التوقيت‬ ‫‪3:30‬‬ ‫‪6:30‬‬


‫موعد مواجهة الزمالك صداع فى رأس االتحاد السكندرى المصرى يتحدى األمطار قبل مواجهة ماليندى‬

‫طلعت يوسف‬

‫يختتم الفريق األول للكرة بالنادى املصرى البورسعيدى تدريباته‪ ،‬اليوم‪ ،‬على استاد عمان‬ ‫بزجنبار‪ ،‬استعدا ًدا ملواجهة ماليندى بطل زجنبار واملقرر إقامتها‪ ،‬غدًا األحد‪ ،‬ضمن مباريات‬ ‫ذهاب الدور التمهيدى الثانى لبطولة الكونفيدرالية اإلفريقية‪.‬‬ ‫وكان الفريق واجه صعوبات فى زجنبار‪ ،‬حيث خاض تدريباته وسط أجواء ممطرة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬ركز خاللها إيهاب جالل على النواحى اخلططية والتكتيكية بشكل كبير‪ ،‬وكذلك استغالل‬ ‫الضربات احلرة املباشرة من على حدود منطقة اجلزاء‪ ،‬باإلضافة إلى كيفية التعامل مع الكرات‬ ‫الثابتة فى املواقف الدفاعية والهجومية‪ ،‬كما خصص إيهاب جالل حصة تدريبية للمهاجمني‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬تلقت إدارة النادى خطا ًبا رسم ًيا من احتاد الكرة يخطرها من خالله بإقامة‬ ‫لقاء اإلياب مع ماليندى على استاد اجليش الثالث بالسويس‪ ،‬على أن تقام املباراة دون جمهور‪.‬‬

‫سمير حلبية‬

‫‪9‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫فايلر يسعى العتماد شهادة ميالده مع األهلى أمام «كانو»‬

‫التسديدات سالح المدير الفنى السويسرى‪ ..‬وإصابة «أزارو» ُتربك الحسابات‬ ‫كتب‪ -‬إيهاب الفولى‪:‬‬

‫فايلر‬

‫تــتــجــه أنـ ــظـ ــار عــشــاق‬ ‫ومحبى القلعة احلمراء‪،‬‬ ‫عــنــد الــســادســة مــســا ًء‬ ‫بتوقيت القاهرة‪ ،‬صوب‬ ‫أرض ملعب استاد ماالبو‪،‬‬ ‫عاصمة غينيا االستوائية‪،‬‬ ‫حيث املواجهة املنتظرة بني األهلى وكانو‬ ‫ســبــورت‪ ،‬فــى ذهــاب دور الـــ ‪ 32‬لــدورى‬ ‫رابطة األبطال اإلفريقى‪.‬‬ ‫وتعد املواجهة مبثابة بطاقة التعارف‬ ‫بني فايلر‪ ،‬املدير الفنى اجلديد لألهلى‪،‬‬ ‫وجماهير القلعة احلــمــراء‪ ،‬التى باتت‬ ‫تعلق آم ــاالً عريضة على املــديــر الفنى‬ ‫السويسرى‪ ،‬الــذى خلف األوروجــويــانــى‬ ‫الســارتــى‪ ،‬فى حتقيق طموحاتهم بالفوز‬ ‫بالبطولة اإلفريقية‪ ،‬واستعادة الزعامة‬ ‫مجدداً والعودة للمشاركة فى مونديال العالم‬ ‫لألندية‪.‬‬ ‫وتتمنى اجلماهير أن يــكــون رد فايلر‬ ‫على كل من شككوا فى قدراته من خالل‬ ‫أول جتربة رسمية له مع الفريق‪ ،‬وأن تظهر‬ ‫بصماته بتحقيق نتيجة إيجابية أمام الفريق‬ ‫الغينى‪ ،‬على أرضه ووسط جمهوره‪ ،‬لتحقق‬ ‫العديد مــن األهـــداف‪ ،‬أولــهــا تسهيل مهمة‬ ‫الفريق فى مباراة العودة‪ ،‬وثانيها التأكيد على‬ ‫جدارته بالقيادة الفنية لألهلى‪ ،‬وأنه قادر على‬ ‫حتقيق طموحات كل اجلماهير األهلوية‪.‬‬ ‫ووضحت اجلدية على تدريبات الفريق فى‬ ‫غينيا‪ ،‬منذ حلظة الــوصــول‪ ،‬وحــرص فايلر‬ ‫على عقد عدة جلسات مع العبيه‪ ،‬ملشاهدة‬ ‫ملخصات ملــبــاريــات فــريــق كــانــو‪ ،‬س ــواء فى‬

‫التركيز عنوان العبى األهلى قبل مواجهة «كانو سبورت»‬

‫الــدورى أو البطولة اإلفريقية‪ ،‬للوقوف على‬ ‫نقاط القوة والضعف به‪ ،‬ومحاولة استغاللها‬ ‫خالل املواجهة‪ .‬وشهدت التدريبات تخصيص‬ ‫املدير الفنى فقرة للتسديد من خارج منطقة‬

‫اجلزاء‪ ،‬سواء من الكرات الثابتة أو املتحركة‪،‬‬ ‫فــى مــحــاولــة الستغاللها‪ ،‬باعتبارها أحد‬ ‫احللول للوصول ملرمى املنافس‪ ،‬وتألق خاللها‬ ‫حمدى فتحى وعلى معلول‪.‬‬

‫انقسامات داخل اللجنة المؤقتة للجبالية‬ ‫بسبب الجهاز المعاون إليهاب جالل‬

‫‪9‬المدير الفنى وفضل يص ّران على تواجد إبراهيم وكمال بالجهاز‬

‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬

‫شهدت الساعات القليلة املاضية‬ ‫حالة من االنقسامات داخــل اللجنة‬ ‫املؤقتة املكلفة ب ــإدارة احتــاد الكرة‪،‬‬ ‫برئاسة عمرو اجلناينى‪ ،‬بسبب تأخر‬ ‫إعالن أفراد اجلهاز الفنى للمنتخب‬ ‫الوطنى األول‪ ،‬خل ًفا جلهاز املكسيكى‬ ‫خافيير أجــيــرى‪ ،‬ال ــذى رحــل عقب‬ ‫اخلــروج من دور الـــ‪ 16‬لبطولة األمم‬ ‫اإلفريقية التى استضافتها مصر‪.‬‬ ‫كشف مصدر مقرب من اللجنة‬ ‫املؤقتة أن االجتماعات التى أقيمت‬ ‫مؤخ ًرا وكان آخرها يوم قرعة بطولة‬ ‫الدورى املمتاز‪ ،‬شهدت خالفات بني‬ ‫أعضاء اللجنة‪.‬‬ ‫وقـ ــال‪« :‬مت االتــفــاق عــلــى إيــهــاب‬ ‫جــال‪ ،‬املدير الفنى لفريق املصرى‬ ‫الــبــورســعــيــدى‪ ،‬لــتــولــى املــهــمــة بعد‬ ‫إصــرار محمد فضل‪ ،‬عضو اللجنة‪،‬‬ ‫عــلــى إس ــن ــاد املــهــمــة جلــــال‪ ،‬رغــم‬ ‫املعارضة الشديدة من باقى أفــراد‬ ‫اللجنة‪ ،‬الذين رشحوا أسماء أخرى‪،‬‬ ‫مــثــل حــســن شــحــاتــة وحــســام حسن‬ ‫وحسام البدرى‪ ،‬إال أن إصرار فضل‬

‫إيهاب جالل‬

‫محمد فضل‬

‫جعلهم يرضخون لطلبه‪ ،‬خصوصا أنه‬ ‫سيكون املشرف على املنتخب‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع‪» :‬عــقــب االســتــقــرار على‬ ‫إيهاب جالل وإبالغه شفه ًيا بتوليه‬ ‫املسؤولية‪ ،‬إال أنه اشترط وجود حمد‬ ‫إبراهيم مدر ًبا عا ًما ومصطفى كمال‬ ‫مدر ًبا حلراس املرمى‪ ،‬لتبدأ مشكلة‬ ‫جديدة‪ ،‬وهى اعتراض أفراد اللجنة‪،‬‬

‫باستثناء محمد فضل‪ ،‬على تواجد‬ ‫الثنائى حمد إبراهيم ومصطفى كمال‪،‬‬ ‫لكونهما يفتقدان اخلبرة والتعامل مع‬ ‫ً‬ ‫فضل عن وجود‬ ‫جنوم املنتخب األول‪،‬‬ ‫أسماء كبيرة تستحق تولى املنصبني‪.‬‬ ‫وأضاف املصدر‪ ،‬الذى رفض ذكر‬ ‫اسمه‪ ،‬أن جالل وفضل يصران على‬ ‫وج ــود الثنائى فــى جــهــاز املنتخب‪،‬‬

‫وباقى أفــراد اللجنة قاموا بترشيح‬ ‫أكثر من مدرب وطالبوا جالل وفضل‬ ‫باختيار ما يناسبهما إال أنهما رفضا‬ ‫وأصرا على وجود إبراهيم وكمال‪.‬‬ ‫وأوضـــح أن أفـــراد اللجنة قاموا‬ ‫بــتــرشــيــح عــمــاد الــنــحــاس وطـ ــارق‬ ‫مصطفى للعمل مــع إيــهــاب جــال‬ ‫وع ــص ــام احلـــضـــرى‪ ،‬وطــالــبــوهــمــا‬ ‫بــضــرورة نسيان االســتــعــانــة بحمد‬ ‫إبراهيم ومصطفى كمال‪.‬‬ ‫وكــشــف املــســؤول أن سبب تأخر‬ ‫إعالن أفــراد اجلهاز الفنى هو عدم‬ ‫التوافق على اجلهاز املعاون إليهاب‬ ‫جــــال‪ ،‬وه ــن ــاك م ــح ــاوالت مكثفة‬ ‫جترى معه ومع محمد فضل إلقناعه‬ ‫بالنحاس أو طارق مصطفى‪ ،‬واللجنة‬ ‫تنتظر املوافقة لإلعالن رسم ًيا بتوليه‬ ‫مسؤولية تدريب الفراعنة‪.‬‬ ‫وأك ــد أن اللجنة واجلــهــاز الفنى‬ ‫اجلــديــد للمنتخب أمــامــهــم الــوقــت‬ ‫الكافى الختيار أفــراد اجلهاز الفنى‬ ‫خصوصا أن‬ ‫بتأن وعــدم استعجال‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫أقرب مواجهة رسمية ستكون مطلع‬ ‫شهر نوفمبر املقبل‪.‬‬

‫يأتى هذا فى الوقت الذى أرجأ فيه اجلهاز‬ ‫الفنى حتديد مصير مشاركة وليد أزارو فى‬ ‫اللقاء إلى قبل املباراة مباشرة‪ ،‬بعدما تعرض‬ ‫إلصابة بجزع فى الركبة‪ ،‬خالل التدريبات‪،‬‬

‫‪٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬‬

‫اشتراك‬

‫إال أن اجلهاز الطبى أكد أن الالعب متاثل‬ ‫للشفاء‪ ،‬وأن األمر متروك للرؤية الفنية التى‬ ‫على ضوئها سيتم حسم مصيره من املواجهة‪.‬‬ ‫وينتظر أن يخوض األهلى املواجهة بتشكيل‬ ‫يضم ً‬ ‫كل من محمد الشناوى‪« ،‬على لطفى»‪،‬‬ ‫محمد هانى‪ ،‬أمين أشــرف‪ ،‬محمود متولى‪،‬‬ ‫على معلول‪ ،‬حمدى فتحى‪ ،‬عمرو السولية‪،‬‬ ‫صــالــح جــمــعــة‪ ،‬حــســن الــشــحــات‪ ،‬رمــضــان‬ ‫صبحى‪ ،‬صالح محسن‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬أكد سامى قمصان‪ ،‬املدرب‬ ‫املساعد بالفريق‪ ،‬جاهزية جميع الالعبني‬ ‫ملواجهة كــانــو‪ ،‬الفـ ًتــا إلــى أن اجلــهــاز الفنى‬ ‫سعى خالل الـ ‪ ٤٨‬ساعة املاضية‪ ،‬للتخلص‬ ‫من إجهاد السفر بعد رحلة الطيران الطويلة‪،‬‬ ‫وساعده فى ذلك خبرات العبى األهلى فى‬ ‫إفريقيا مع مثل هذه األجواء‪.‬‬ ‫وأضاف أن اجلهاز الفنى بقيادة السويسرى‬ ‫رينيه فايلر شاهد مباراة فريق كانو سبورت فى‬ ‫دور الـ‪ ٦٤‬أمام بطل إثيوبيا للتعرف على نقاط‬ ‫القوة والضعف قبل مواجهة اليوم‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الفريق الغينى من الفرق اجليدة‪ ،‬وميتلك‬ ‫أكثر من عنصر مميز‪ ،‬خاصة اجلبهة اليسرى‬ ‫واملهاجم الذى سبق له اللعب فى البرتغال‪.‬‬ ‫وأشار قمصان إلى أن العبى األهلى وخبراتهم‬ ‫تسهل كثي ًرا من مهمة اجلهاز الفنى اجلديد‬ ‫للفريق نظ ًرا ملا ميتلكونه من عقلية احترافية‬ ‫وقدرة على مواجهة كل الظروف‪.‬‬ ‫وأكــد قمصان أن «فايلر» مــدرب منظم‬ ‫للغاية ويهتم بكل التفاصيل التى سهلت مهمته‬ ‫فى التعرف على الفريق ومكنته من االنسجام‬ ‫بشكل سريع مع الالعبني والتعرف على الكرة‬ ‫فى مصر‪.‬‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬

‫صورة ضوئية من تصريحات «الننى» لشبكة «سى إن إن التركية»‬

‫املستقبل القريب لكى نكون م ًعا‪،‬‬ ‫فهو العب مؤثر بكل تأكيد وميلك‬ ‫إمكانيات كبيرة ستساعد الفريق‬ ‫التركى»‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع الــنــنــى ف ــى تــصــريــحــاتــه‪:‬‬ ‫«سعيد للغاية بــاالنــتــقــال لصفوف‬ ‫بشكتاش‪ ،‬منذ اليوم األول أظهرت‬

‫جماهير الفريق حبها ودعمها لى‪،‬‬ ‫وأود أن أشكرها على ذلك‪ ،‬ومهمتى‬ ‫األساسية هى مساعدة الفريق على‬ ‫حتقيق االنتصارات وحصد األلقاب‪،‬‬ ‫منتلك مجموعة مميزة من الالعبني‪،‬‬ ‫ونريد أن نحقق النجاح على صعيد‬ ‫املسابقات التركية واألوروبية‪ ،‬أرى أن‬

‫مع بداية موسم مدرسى جديد فى مصر‪..‬‬ ‫البد للكرة املصرية أن تتذكر وتستعيد قرار‬ ‫محمد باشا زكى‪ ،‬وزير املعارف‪ ،‬الذى قرر‬ ‫عــام ‪ 1892‬إدخ ــال الــريــاضــة إلــى املدرسة‬ ‫املصرية‪ ..‬وعلى الرغم من أن الباشا الوزير‬ ‫قــرر إدخــال الرياضة مبختلف ألعابها إلى‬ ‫املدرسة املصرية ليمارسها التالميذ ساعتني‬ ‫أســبــوعـ ًيــا‪ ..‬وعــلــى الــرغــم مــن أن امل ــدارس‬ ‫املصرية بــدأت تعرف ومتــارس نتيجة هذا‬ ‫الــقــرار ريــاضــة اجل ــرى والــســاح‪ ..‬إال أنه‬ ‫بعد قليل بــدا كأنه قــرار ال يخص إال كرة‬ ‫القدم‪ ..‬فهذا القرار صدر بعد عشر سنوات‬ ‫على االحتالل اإلجنليزى ملصر‪ ،‬حيث بدأ‬ ‫املصريون يكتشفون اللعبة فى معسكرات‬ ‫اجلــنــود اإلجنــلــيــز‪ ،‬ونقلوها إلــى حواريهم‬ ‫وميادينهم‪ ،‬ومارسوها بعشوائية وبدائية دون‬ ‫أى قوانني أو ضوابط‪ ..‬وكانت الكرة حتى‬ ‫صــدور هــذا القرار لعبة مرفوضة يكرهها‬ ‫األهالى وحتاربها الصحافة وتسخر منها‪..‬‬ ‫لكن تغيرت هذه الصورة متا ًما حني بدأت‬ ‫املدرسة املصرية تلعب كرة القدم‪ ..‬فقد بدأ‬ ‫تالميذ امل ــدارس يلعبون الــكــرة دون خوف‬ ‫من األهــل واملــدرســن‪ ،‬وبهؤالء التالميذ مت‬ ‫تعديل اخلريطة االجتماعية لكرة القدم فى‬ ‫مصر‪ ..‬فكل مدرسة بــدأت متتلك احلوش‬ ‫أو امللعب اخلاص بها‪ ..‬والفريق الذى يلعب‬ ‫باسمها أيـ ً‬ ‫ـضــا‪ ..‬ولــم يعد التالميذ يكتفون‬ ‫باللعب فى مدارسهم‪ ،‬إمنا لعبوا ً‬ ‫أيضا فى‬ ‫الــشــوارع واحلـ ــوارى واملــيــاديــن مــع الصبية‬ ‫الذين ال يتعلمون ومع العمال فى الــورش‪..‬‬ ‫فكان أول تنظيم للعبة فى مصر أو مبعنى‬ ‫آخــر اكتسبت كــرة القدم املصرية ما كانت‬ ‫حتــتــاجــه مــن نــظــام ورومــانــســيــة واعــتــراف‬ ‫بشرعيتها وضــرورتــهــا وفرحتها ومتعتها‬ ‫أيـ ً‬ ‫ـضــا‪ ..‬وكــان هــؤالء التالميذ أو العشاق‬ ‫اجلــدد ميلكون املــال الكافى لتجميل صورة‬ ‫كرة القدم وتوفير أدواتها ولوازمها وثياب‬ ‫َمن يلعبونها‪ ..‬كما كان لقدرة هؤالء التالميذ‬ ‫على القراءة وامتالكهم الوسائل التى تتيح‬ ‫لهم معرفة قــانــون اللعبة األثــر الهائل فى‬ ‫إعــادة تنظيم اللعبة واللعب‪ ..‬وجنــح هؤالء‬ ‫التالميذ فى احلد من عشوائية وفوضوية‬ ‫هذه اللعبة اجلديدة فى مصر‪ ..‬فق ََّل الشغب‬ ‫والبلطجة التى كانت تصاحب مبارياتها‪..‬‬ ‫كما جنح العبو الشوارع واحلوارى فى تعليم‬ ‫تالميذ املدارس جنون ومترد كرة القدم‪ ،‬وأن‬ ‫يلعبوها ألنهم وقعوا فى غرامها وليس ألنه‬ ‫مسموحا لهم مبمارستها‪ ..‬وهكذا بدأت‬ ‫بات‬ ‫ً‬ ‫اللعبة اجلديدة حتظى بقدر متزايد يو ًما وراء‬ ‫آخر بالنظام والرقى والبهجة‪ ..‬وهكذا كانت‬ ‫املدرسة املصرية هى التى قامت بأول ثورة‬ ‫كروية فى مصر‪ ،‬التى اعترفت أخي ًرا بلعبة‬ ‫اسمها كرة القدم‪.‬‬

‫«اشتراك»‬

‫فى رسالة قصيرة‬ ‫أرسل كلمة‬ ‫أو واتس آب على رقم ‪ ٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬واحنا هنكلمك‬ ‫ونساعدك فى االشتراك خطوة بخطوة وهتاخد‬ ‫تجربة مجانية لمدة ‪ ٣٠‬يوم‬

‫صفحة‬

‫بجنيه واحد يومي ًا ‪ ١٠‬صفحات إضافية على جميع أجهزتك اإللكترونية‬

‫‪9‬الفرعون‪« :‬أوزيل» كلمة السر فى انضمامى للفريق التركى‬

‫كشف محمد الننى‪ ،‬جنم املنتخب‬ ‫الوطنى وفريق بشكتاش‪ ،‬كواليس‬ ‫انتقاله إلى الــدورى التركى بعدما‬ ‫انضم إليه خالل فترة االنتقاالت‬ ‫الصيفية األخيرة قاد ًما من صفوف‬ ‫أرسنال اإلجنليزى ملدة موسم واحد‬ ‫على سبيل اإلع ــارة بعدما طالب‬ ‫اإلســبــانــى أونــــاى إميــــرى‪ ،‬املــديــر‬ ‫الــفــنــى لــلــجــانــرز‪ ،‬بــضــرورة رحيله‬ ‫لــعــدم احلــاجــة إل ــى خــدمــاتــه فى‬ ‫املوسم احلالى‪.‬‬ ‫وقال الننى‪ ،‬فى تصريحات لشبكة‬ ‫«سى إن إن» التركية‪« :‬تربطنى عالقة‬ ‫صداقة مبسعود أوزيــل‪ ،‬هو صديق‬ ‫رائع أحبه وأقدره كثيراً‪ ،‬حتدثت معه‬ ‫عندما تلقيت عرضاً من بشكتاش‬ ‫لالنضمام إلــى صفوفه وتــشــاورت‬ ‫معه باعتباره شخصاً يعرف تركيا‬ ‫جيداً‪ ،‬أخبرنى أوزيل بأن أوافق على‬ ‫العرض دون تفكير»‪.‬‬ ‫وأضــــــاف الـــفـــرعـــون‪« :‬بــعــدمــا‬ ‫وصــلــت إلــى هنا اتصلت مبسعود‬ ‫أوزيــــل وأخــبــرتــه ب ــأن قــــراره كــان‬ ‫صائباً‪ ،‬بشكتاش ناد كبير‪ ،‬وطالبته‬ ‫بــاالنــضــمــام لــصــفــوف الــفــريــق فى‬

‫المدرسة المصرية وكرة القدم‬

‫االشتراك بقى أسهل‬

‫محمد الننى يكشف كواليس انتقاله إلى بشكتاش‬

‫الفريق لديه القدرة على الفوز بلقب‬ ‫اليوروباليج»‪.‬‬ ‫وعن عالقته مبحمد صالح‪ ،‬جنم‬ ‫فريق ليفربول‪ ،‬قــال‪« :‬صــاح العب‬ ‫كبير وهــو شخصية رائعة‪ ،‬اجلميع‬ ‫يعرف ذلك‪ ،‬وبات من أهم الالعبني‬ ‫فى الــدورى اإلجنليزى‪ ،‬لعبنا سو ًيا‬ ‫فى املقاولون العرب‪ ،‬ثم ذهــب إلى‬ ‫بازل السويسرى قبل أن أحلق به إلى‬ ‫هناك‪ ،‬ثم خضنا جتربة االحتراف‬ ‫فى إجنلترا»‪.‬‬ ‫وعلق على جماهير الفريق التركى‬ ‫قــائـ ًـا‪« :‬أن ــا أع ــرف مشجعى نــادى‬ ‫بشكتاش جيدًا‪ ،‬فاجأنى أول انطباع‬ ‫عنهم‪ ،‬ألنهم لم يتوقفوا مطل ًقا عن‬ ‫الــهــتــاف‪ ،‬لديهم دعــم كبير للفريق‬ ‫وهــذا هو األهــم بالنسبة لنا‪ ،‬سوف‬ ‫نبذل قصارى جهدنا فى كل مباراة‬ ‫ونأمل فى حتقيق النجاح من أجل‬ ‫إســعــاد اجلــمــاهــيــر»‪ .‬وتــطــرق إلــى‬ ‫احلديث عن عائلته‪« :‬أنا من عائلة‬ ‫كروية‪ ،‬ووالدى العب كرة قدم‪ ،‬حتى‬ ‫أختى تلعب كــرة الــقــدم‪ ،‬ولذلك لم‬ ‫أفكر على اإلطالق فى مهنة أخرى‪،‬‬ ‫بدأت ألعب الكرة فى الشوارع عندما‬ ‫كنت فى الثالثة من عمرى»‪.‬‬

‫ياسر أيوب‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬

‫كتب‪ -‬أحمد القصاص‪:‬‬

‫عبر طلعت يوسف‪ ،‬املدير الفنى للفريق األول بنادى االحتاد السكندرى‪ ،‬عن قلقه لعدم حتديد‬ ‫موعد مباراة فريقه مع الزمالك فى افتتاح منافسات الدورى املمتاز للموسم اجلديد‪.‬‬ ‫وأضاف يوسف أن كل املواجهات قوية وأن ناديه سيصطدم بكل األندية الـ‪ 17‬بالدورى ولكن كل‬ ‫ما يعنيه هو حتديد مواعيد تتناسب مع منافسات البطولة العربية‪ ،‬السيما أن االحتاد السكندرى‬ ‫فى النهاية ميثل الكرة املصرية مبنافسات البطولة وال ميثل اإلسكندرية فقط‪.‬‬ ‫وقال مدرب االحتاد‪« :‬كنت أمتنى أن يعلن احتاد الكرة عن موعد مباراتنا مع الزمالك فى‬ ‫الدورى‪ ،‬خاصة أن االحتاد ينتظره لقاء فى غاية األهمية أمام العربى الكويتى باإلسكندرية يوم‬ ‫‪ 27‬سبتمبر اجلارى‪ ،‬بعد انتهاء املباراة األولى بالكويت بفوز االحتاد بالهدف الذى أحرزه خالد‬ ‫قمر من ضربة جزاء‪ ،‬مؤكدا أن الفريق الضيف ليس لديه ما يخشاه»‪.‬‬

‫وجوه على ورق‬

‫لالشتراك‬ ‫مباشرة‪:‬‬

‫‪ -١‬تفضل بزيارة الرابط ‪pdf.almasryalyoum.com‬‬ ‫‪ -٢‬اضغط «اشترك اآلن»‬ ‫‪ -٣‬أدخل بيانات التسجيل الخاصة بك‬ ‫‪ -٤‬أو تواصل معنا «خدمة العمالء» ‪27955777‬‬ ‫واتساب ‪٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬‬


‫اإلسماعيلى يجدد عقد «صادق» لمدة ‪ ٥‬سنوات‬ ‫كتب‪ -‬وائل عباس‪:‬‬

‫جنح مجلس إدارة اإلسماعيلى فى متديد عقد اجلناح‬ ‫محمد صادق لـ‪ 5‬مواسم‪ ،‬ويأتى ذلك فى إطار سياسة مسؤولى‬ ‫اإلسماعيلى لتحصني جنــوم الفريق مــن إغـ ــراءات األهلى‬ ‫والزمالك‪ ،‬واحلفاظ على القوام األساسى‪ .‬وعقد مسؤولو‬ ‫الدراويش جلسة مع الالعب الشاب‪ ،‬الذى أبدى كامل ترحيبه‬ ‫بتمديد عقده‪ ،‬وذلك فى حضور محمد الكلية‪ ،‬أمني الصندوق‪،‬‬ ‫وتامر موسى‪ ،‬عضو مجلس اإلدارة‪ ،‬إضافة إلى محمد خلف‪،‬‬ ‫مدير إدارة التسويق والتعاقدات‪ .‬كانت إدارة اإلسماعيلى‬ ‫جنحت فى متديد عقود معظم العبى الفريق ملدد طويلة‪ ،‬ومنهم‬

‫‪١٠‬‬

‫محمد فوزى ومحمد مجدى‪ ،‬ثنائى حراسة املرمى‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫عبدالرحمن مجدى ومدحت فقوسة وأحمد أمين‪ .‬فيما توصل‬ ‫نادى القوة اجلوية العراقى التفاق نهائى مع الغانى ريتشارد‬ ‫بافور‪ ،‬مدافع الدراويش‪ ،‬لتمثيل الفريق فى املوسم املقبل‪ ،‬وقال‬ ‫مدير الفريق مهدى جاسم إن اإلدارة أكملت إجراءات حصول‬ ‫الالعب على تأشيرة دخــول األراضــى العراقية‪ .‬فيما وافق‬ ‫اجلهاز الفنى لإلسماعيلى‪ ،‬بقيادة الصربى ميودراج يسيتش‪،‬‬ ‫على إعارة حارس مرمى الفريق أمين رجب إلى اجلونة ملدة‬ ‫موسم واحد‪ ،‬وحصل أمين رجب (‪ 22‬عاما) على أفضل حارس‬ ‫مرمى فى بطولة اجلمهورية خالل املوسم املاضى‪.‬‬

‫ميودراج يسيتش‬

‫«الجبالية» يدعو أندية القسم الثانى إلجراء قرعة المسابقة‬ ‫كتب ‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫دعت اللجنة اخلماسية املؤقتة املكلفة بــإدارة احتاد‬ ‫الكرة‪ ،‬برئاسة عمرو اجلناينى‪ ،‬أندية القسم الثانى‬ ‫إلجراء قرعة املسابقة فى الواحدة ظهر األربعاء املقبل‬ ‫بقاعة املؤمترات باملقر الرئيسى لالحتاد‪.‬‬ ‫وطالب االحتــاد األندية بإرسال مندوبيها حلضور‬ ‫مــراســم القرعة مبــوجــب تفويض رســمــى مــن مجلس‬ ‫اإلدارة‪ .‬كما طالب احتــاد الكرة من األندية استمارة‬ ‫البيانات التى حتدد الزى األصلى واالحتياطى للفريق‬

‫مالعب‬

‫وامللعب الذى ستقام عليه مباريات الفريق واملوافقات‬ ‫األمنية لذلك‪ ،‬كشرط العتماد ممثل كل نادى وحتقيق‬ ‫مبدأ تكافؤ الفرص بني جميع األندية‪.‬‬ ‫وكــانــت اللجنة اخلماسية قــد أعلنت أن املسابقة‬ ‫سيشارك بها ‪ 36‬فريقا مقسمة على ثالث مجموعات‬ ‫تضم كل منها ‪ 12‬فريقا‪ ،‬بحيث تكون املجموعة األولى‬ ‫خاصة بأندية الصعيد والثانية ألندية القاهرة والثالثة‬ ‫ألندية بحرى‪ ،‬على أن يصعد أول كل مجموعة لدورى‬ ‫األضواء والشهرة‪.‬‬

‫عمرو اجلناينى‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫ردود أفعال متباينة بين مدربى ومسؤولى‬ ‫األندية بعد قرعة الدورى الممتاز‬

‫جانب من حفل قرعة الدورى املمتاز‬

‫المنياوى‪ :‬مواجهة الجونة بالغردقة صعبة لإلسماعيلى‬

‫‪ 9‬طلعت يوسف‪ :‬مستاء لعدم تحديد موعد لقاء الزمالك‪..‬و عبدالواحد‪ :‬لقاء طنطا بالنسبة لوادى دجلة مقبول وال توجد فرق سهلة‬ ‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫تباينت ردود أفعال مدربى ومسؤولى أندية‬ ‫ال ــدورى املمتاز‪ ،‬عقب إعــان جــدول بطولة‬ ‫الدورى‪ ،‬الذى شهده مقر احتاد الكرة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬حيث أشار البعض إلى أن قرعة بطولة‬ ‫الــدورى وضعت فرقهم فى مواجهات صعبة‬ ‫ومحفوفة باملخاطر‪ ،‬فى مستهل املسابقة‪،‬‬ ‫بينما رأى البعض اآلخر أن القرعة ابتسمت‬ ‫لهم وأبعدتهم عن مواجهة األندية الكبرى‪ ،‬وأن‬ ‫املواجهات األولى تعد أمرا مقبوال‪ ،‬بينما اتفق‬ ‫اجلميع على أن املسابقة هذا املوسم ستشهد‬ ‫منافسة شرسة بني جميع األندية‪ ،‬خصوصا‬ ‫فى ظل تقارب املستوى بني جميع األندية بعد‬ ‫سعيها لتدعيم صفوفها بعدة العبني مميزين‬ ‫طوال فترة االنتقاالت الصيفية‪.‬‬ ‫أكد صبرى املنياوى‪ ،‬مدير الكرة بالفريق‬ ‫الكروى األول بنادى اإلسماعيلى‪ ،‬أن مواجهة‬ ‫اجلــونــة فــى اجلــولــة األول ــى لبطولة الــدورى‬ ‫خصوصا أن املباراة على ملعب اجلونة‪،‬‬ ‫صعبة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وال ــذى سعى مسؤولوه إلــى تدعيم صفوفه‬ ‫بعض الالعبني املميزين‪.‬‬ ‫وأضاف املنياوى‪ :‬واجهنا فريق اجلونة فى‬ ‫األسابيع األخــيــرة من دورى املوسم املاضى‬ ‫وانتهى اللقاء بالتعادل السلبى‪ ،‬رغم أن الفريق‬ ‫كان يعانى من غيابات مؤثرة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬املواجهات فى بداية املوسم دائما‬ ‫تكون صعبة‪ ،‬جميع الفرق فى الدورى أصبحت‬ ‫فى مستوى متقارب جدا‪ ،‬وهو ما رأيناه املوسم‬ ‫املاضى‪ ،‬ولذلك من الصعب أن تتوقع نتيجة‬ ‫أى مــبــاراة‪ ،‬والفريق الــذى سيجتهد ويحترم‬ ‫اخلصم سيصنع الفارق»‪.‬‬ ‫وأشــار املنياوى إلى أن فريق اإلسماعيلى‬ ‫يدخل الــدورى هذا املوسم وهدفه املنافسة‬ ‫على بطولة الــدورى وتقدمي أداء جيد يعيد‬ ‫للجماهير متعة كرة السامبا التى يشتهر بها‬

‫صبرى املنياوى‬

‫مختار مختار‬

‫محمد عادل فتحى‬

‫طلعت يوسف‬

‫الفريق على مدار تاريخه‪.‬‬ ‫وأشار محمد عبدالواحد‪ ،‬املدرب العام لفريق‬ ‫الكرة األول بنادى وادى دجلة‪ ،‬إلى أن لقاء طنطا‬ ‫فى مستهل املسابقة أمر مقبول بالنسبة لدجلة‬ ‫خصوصا أن املنافس عائد من دورى القسم‬ ‫الثانى‪ ،‬ويفتقد خبرة املشاركة فى الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫وق ــال عــبــدالــواحــد‪ :‬سنخوض املــواجــهــات‬ ‫الــســت األول ــى أم ــام طنطا وح ــرس احلــدود‬ ‫واإلسماعيلى ومصر املقاصة واالحتاد ونادى‬ ‫مصر‪ ،‬وهى مواجهات متباينة املستوى‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬القرعة بالنسبة لفريق وادى دجلة‬ ‫تعتبر مقبولة إلى حد كبير‪ ،‬فاملباريات ليست‬ ‫قــويــة جــدًا أو سهلة‪ ،‬وبشكل عــام ال يوجد‬ ‫بدورى املوسم املقبل أى مباراة سهلة‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬الفريق الــذى سيكون مستعدًا وفى‬

‫كامل تركيزه‪ ،‬سيملك األفضلية لتحقيق أفضل‬ ‫النتائج باملسابقة‪.‬‬ ‫وأك ــد خــالــد مــهــدى‪ ،‬مــديــر الــكــرة باإلنتاج‬ ‫احلربى‪ ،‬أن قرعة مسابقة الــدورى لم تشغل‬ ‫بــال اجلهاز الفنى وأن فريقه كــان مستعدا‬ ‫جلميع الفرق التى تشارك فى املسابقة‪.‬‬ ‫وقال مدير الكرة‪« :‬اإلنتاج استعد ملسابقة‬ ‫الدورى بشكل مميز‪ ،‬وطموحاتنا كبيرة حيث‬ ‫نــأمــل فــى الــتــواجــد مبــركــز متقدم باملوسم‬ ‫احلالى‪ ،‬بعد فترة اإلعداد والصفقات املميزة‬ ‫التى انضمت لنا مؤخرا»‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬سنخوض ضربة البداية أمام‬ ‫ن ــادى مصر بــاجلــولــة األولـ ــى‪ ،‬وفــى الثانية‬ ‫سنقابل األهلى»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ال توجد مباراة سهلة وأخرى صعبة‪،‬‬

‫وال يهمنا ترتيب اللقاءات‪ ،‬فجميع الفرق سوف‬ ‫تلعب أمام بعضها»‪.‬‬ ‫وأشــار مهدى إلــى أن اإلنتاج خــاض فترة‬ ‫إعداد مميزة ولدينا ثقة كبيرة فى إمكانيات‬ ‫الالعبني‪ ،‬وقدرتهم على حتقيق طموحات‬ ‫اجلهاز الفنى بقيادة مختار مختار باملوسم‬ ‫اجلديد الذى أتوقع أن يكون صعبا‪.‬‬ ‫فى نفس السياق‪ ،‬أكد أحمد مهدى‪ ،‬املشرف‬ ‫على الكرة بطالئع اجليش‪« :‬بداية الــدورى‬ ‫متوازنة لفريق الطالئع حيث سنقابل املقاولون‬ ‫العرب باجلولة األولــى‪ ،‬وفى اجلولة الثانية‬ ‫سوف نواجه إنبى»‪.‬‬ ‫وأضــــاف‪« :‬جــمــيــع املــبــاريــات فــى ال ــدورى‬ ‫اجلديد ستكون فى قمة الصعوبة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫بــعــد قــيــام جميع الــفــرق بتدعيم صفوفها‬

‫بعناصر مميزة وقوية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نبحث عن بداية مميزة باملسابقة‬ ‫حتى نحصل على دفعة معنوية كبيرة‪ ،‬خاصة‬ ‫أننا نخطط للتواجد مبركز متقدم بالدورى‪،‬‬ ‫حيث منتلك جميع اإلمكانيات التى تؤهلنا‬ ‫لتحقيق ذلك»‪ .‬وأوضح طلعت يوسف‪ ،‬املدير‬ ‫الفنى لفريق االحتاد السكندرى‪ ،‬أن املشكلة‬ ‫ليست فى الفريق الذى سيواجه االحتاد‪ ،‬ألننا‬ ‫على استعداد ملواجهة اجلميع‪ ،‬لكن املشكلة‬ ‫الكبرى تكمن فى أن وقت املباراة وامللعب الذى‬ ‫ستقام عليه لم يُحددا بعد»‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬خطأ كبير عدم إعالن موعد ومالعب‬ ‫املباريات‪ ،‬فمثال نعلم أننا سنواجه العربى‬ ‫الكويتى يــوم ‪ 27‬سبتمبر اجلــارى‪ ،‬فى إياب‬ ‫دور الـ‪ 32‬من البطولة العربية‪ ،‬وتلك املباراة‬

‫محددة منذ شهر ونصف‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬أتوقع عدم تأجيل املباراة‪ ،‬لكن‬ ‫يجب حتديد توقيتها وملعبها‪ ،‬حتى يكون‬ ‫لدينا الوقت الكافى للتحضير للقاء الزمالك‪،‬‬ ‫ومواجهة العربى الكويتى أيضا»‪.‬‬ ‫وأك ــد محمد عـ ــادل‪ ،‬املــشــرف على الكرة‬ ‫باملقاولون العرب‪ ،‬أن املوسم اجلديد فى مسابقة‬ ‫الدورى سيكون صعبا على جميع األندية‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬بداية الدورى قوية‪ ،‬حيث سنلتقى فى‬ ‫املواجهة األولى مع طالئع اجليش‪ ،‬ثم سموحة‪،‬‬ ‫وفى اجلولة الثالثة مع اإلنتاج احلربى‪ ،‬وندرك أن‬ ‫جميع هذه الفرق دعمت صفوفها بشكل جيد»‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬طموحاتنا كبيرة بــالــدورى خالل‬ ‫املوسم اجلديد‪ ،‬وسنسعى منذ املباراة األولى‬ ‫لتحقيق هدفنا الرئيسى باملنافسة بقوة على‬ ‫التواجد فى املربع الذهبى»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬املقاولون أيضا دعم صفوفه بعدد‬ ‫من الصفقات القوية واملميزة‪ ،‬والتى ستكون‬ ‫إضافة قوية للفريق‪ ،‬بجانب باقى العناصر‪،‬‬ ‫كما أن استمرار اجلهاز الفنى بقيادة عماد‬ ‫النحاس سيكون دافــعــا للمنظومة لتحقيق‬ ‫أهدافها وطموحاتها»‪.‬‬ ‫كــانــت قــرعــة الـــــدورى ق ــد أس ــف ــرت عن‬ ‫مواجهة األهلى حامل اللقب فريق سموحة‪،‬‬ ‫فيما يستضيف الــزمــالــك نظيره االحت ــاد‪،‬‬ ‫ويخوض طنطا‪ ،‬العائد من جديد ألضــواء‬ ‫ال ــدورى‪ ،‬أولــى مواجهاته أمــام وادى دجلة‪،‬‬ ‫فيما تتكرر مواجهة بيراميدز مع إنبى فى‬ ‫افتتاح املسابقة مثلما حدث املوسم املاضى‪،‬‬ ‫وانتهت بفوز بيراميدز بهدف نظيف‪.‬‬ ‫ويخوض اإلسماعيلى املواجهة األولى له أمام‬ ‫اجلونة‪ ،‬ويستهل نادى مصر مباراته األولى فى‬ ‫تاريخه بالدورى بلقاء اإلنتاج احلربى‪ ،‬ويلتقى‬ ‫أسوان مع مصر للمقاصة‪ ،‬وطالئع اجليش مع‬ ‫املقاولون العرب‪ ،‬واملصرى مع حرس احلدود‪.‬‬


‫«إيكاردى» يظهر مع سان جيرمان أمام ستراسبورج برشلونة يستعيد «سواريز» فى مواجهة فالنسيا‬ ‫أك ــدت صحيفة «لــيــكــيــب» الفرنسية أن الــدولــى‬ ‫األرجنتينى مـــاورو إي ــك ــاردى‪ ،‬مهاجم بــاريــس سان‬ ‫جيرمان‪ ،‬يستعد للظهور األول مــع نــادى العاصمة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬عندما يواجه نظيره ستراسبورج فى اجلولة‬ ‫الرابعة من الدورى الفرنسى‪ ،‬اليوم‪.‬‬ ‫وقــالــت الصحيفة‪(« :‬إيـــكـــاردى) لــيــس فــى كامل‬ ‫جاهزيته للمشاركة أساس ًيا مع باريس سان جيرمان‪،‬‬ ‫خاصة أنه لم يشارك فى مباراة كاملة منذ شهر إبريل‬ ‫املاضى مع إنتر ميالن»‪.‬‬

‫وأضافت أن «إيكاردى» من املرجح أال يشارك فى‬ ‫مباراة ستراسبورج من بدايتها‪ ،‬لكن سيسجل الظهور‬ ‫األول مع باريس سان جيرمان الع ًبا ً‬ ‫بديل‪.‬‬ ‫وانضم «إيــكــاردى» إلــى باريس ســان جيرمان قبل‬ ‫نهاية فترة االنتقاالت الصيفية‪ ،‬قاد ًما من إنتر ميالن‪،‬‬ ‫بعد صراع طويل مع النيراتزورى وأزمة جتريده من‬ ‫شارة القيادة‪ .‬جدير بالذكر أن «إيكاردى» انضم إلى‬ ‫باريس سان جيرمان ملدة موسم على سبيل اإلعارة مع‬ ‫خيار الشراء مقابل ‪ 70‬مليون يورو‪.‬‬

‫ذكــرت صحيفة «ســبــورت» اإلسبانية أن إرنستو‬ ‫فالفيردى‪ ،‬املدير الفنى لفريق برشلونة اإلسبانى‪،‬‬ ‫يستعيد الثنائى لويس سواريز ونيلسون سيميدو‬ ‫ضد فالنسيا‪ ،‬فى املباراة التى ستجمع الطرفني‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬ضمن منافسات اجلولة اخلامسة من الدورى‬ ‫اإلسبانى‪ .‬وقالت الصحيفة‪« :‬تدريبات برشلونة‪،‬‬ ‫الــتــى أُقــيــمــت مبدينة (خ ــوان جــامــبــر) الرياضية‪،‬‬ ‫شــهــدت مشاركة الثنائى (ســواريــز) و(سيميدو)‪،‬‬ ‫حيث خاض الالعبان املران بشكل طبيعى‪ ،‬ما يؤكد‬

‫إيكاردى‬

‫تواجدهما فــى التشكيل األســاســى للبارسا ضد‬ ‫اخلفافيش»‪ .‬فيما انضم إلى مــران برشلونة عدد‬ ‫من الالعبني الدوليني‪ ،‬مثل آرثــر ميلو وكليمونت‬ ‫لينجليت وأن ــط ــوان جــريــزمــان‪ ،‬بــعــد ال ــع ــودة من‬ ‫املشاركات الدولية األخيرة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن األرجنتينى ليونيل ميسى يواصل‬ ‫الغياب عن تدريبات برشلونة الستمرار معاناته‬ ‫آال ًمــا بسبب اإلصــابــة التى تعرض لها فى عضلة‬ ‫السمانة للساق اليمنى‪.‬‬

‫سواريز‬

‫مالعب‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫الضربات تتوالى على ريال‬ ‫مدريد قبل موقعة باريس‬ ‫سان جيرمان‬

‫‪11‬‬

‫‪9‬الميرنجى يعلن‬ ‫إصابة «مودريتش»‬ ‫وغيابه ‪ 3‬أسابيع‪..‬‬ ‫وورطة لـ«زيدان»‬ ‫بسبب خط الدفاع‬

‫زيدان‬

‫ريال مدريد يعانى من اإلصابات قبل مواجهة باريس سان جيرمان‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬

‫تتوالى الضربات على فريق ريال مدريد اإلسبانى‪،‬‬ ‫بقيادة الفرنسى زين الدين زيــدان‪ ،‬قبل املواجهة‬ ‫املهمة واملرتقبة أمام باريس سان جيرمان الفرنسى‪،‬‬ ‫املقرر لها األربعاء املقبل‪ ،‬على ملعب حديقة األمراء‪،‬‬ ‫فى اجلولة االفتتاحية ضمن منافسات بطولة دورى‬ ‫أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وأعلن نادى ريال مدريد تعرض الدولى الكرواتى‬ ‫موضحا فى بيان‬ ‫لوكا مودريتش إلصابة عضلية‪،‬‬ ‫ً‬

‫رسمى‪« :‬بعد خضوعه للفحوصات الطبية‪ ،‬مت‬ ‫إثبات إصابة الالعب لوكا مودريتش فى عضالت‬ ‫الفخذ اليمنى‪ ،‬وفى انتظار تطور حالته»‪ .‬وذكرت‬ ‫صحيفة «آس» اإلسبانية أن مودريتش سيغيب‬ ‫عن صفوف امللكى ملدة ثالثة أسابيع‪ ،‬حيث تأكد‬ ‫غيابه عن مواجهة ليفانتى املقرر لها اليوم‪ ،‬كما‬ ‫يغيب عــن موقعة بــاريــس ســان جــيــرمــان املقرر‬ ‫لها األربعاء املقبل‪ .‬وقالت الصحيفة إن زيدان‬ ‫يبحث عن حلول فى اخلط اخللفى أمام باريس‬

‫سان جيرمان فى اجلولة األولى من مباريات دور‬ ‫املجموعات مبسابقة دورى أبطال أوروبا‪ ،‬بعدما‬ ‫تــأكــد غــيــاب سيرجيو رام ــوس‪ ،‬مــدافــع الفريق‪،‬‬ ‫عن مواجهة باريس سان جيرمان‪ ،‬وذلــك بسبب‬ ‫اإليقاف الــذى تعرض له أمــام أياكس أمستردام‬ ‫حيث تعمد احلصول على بطاقة صفراء فى لقاء‬ ‫الذهاب ليجرى إيقافه مباراتني‪.‬‬ ‫كما يغيب املدافع ناتشو بعدما تعرض لإليقاف‬ ‫عقب حصوله على بطاقة فى لقاء أياكس املوسم‬

‫ساوثجيت يحذر من الهتافات العنصرية‬ ‫‪ 9‬مدرب إنجلترا‪ :‬أصوات «القردة» تثير المخاوف‬

‫املنتخب اإلجنليزى يشكو من الهتافات العنصرية‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬

‫أب ــدى جــاريــث ســاوثــجــيــت‪ ،‬املدير‬ ‫الــفــنــى ملــنــتــخــب إجن ــل ــت ــرا‪ ،‬تــخــوفــه‬ ‫مــن مواجهة املــزيــد مــن التصرفات‬ ‫العنصرية فــى بلغاريا بعد مزاعم‬ ‫ت ــع ــرض املــهــاجــم رح ــي ــم سترلينج‬ ‫إلســاءة من مشجع بلغارى فى ملعب‬ ‫«وميبلى» مطلع األســبــوع بتصفيات‬ ‫بطولة أوروبا لكرة القدم ‪ .2020‬وقال‬ ‫االحتاد اإلجنليزى إنه مت طرد شخص‬ ‫مــن االســتــاد الوطنى بسبب «إســاءة‬ ‫عنصرية» خالل فوز إجنلترا ‪ -4‬صفر‬ ‫على بلغاريا‪ ،‬يوم السبت‪.‬‬ ‫ك ــان مشجعون أصــــدروا أص ــوات‬ ‫قــرود الســتــفــزاز العبى إجنلترا من‬ ‫أصــحــاب البشرة الــســوداء فــى آخر‬ ‫زيارة إلى صوفيا فى ‪ ،2011‬وعاقب‬

‫االحتــــاد األوروبـــــى (وي ــف ــا) االحت ــاد‬ ‫البلغارى بغرامة قيمتها ‪ 40‬ألف يورو‬ ‫(‪ 44‬ألف دوالر)‪.‬‬ ‫وقــال ساوثجيت‪ ،‬فــى تصريحات‬ ‫أبـــرزتـــهـــا صــحــيــفــة «ديـ ــلـ ــى مــيــل»‬ ‫اإلجنليزية‪ ،‬قبل املباراة التى ستُلعب‬ ‫يوم ‪ 14‬أكتوبر املقبل‪« :‬إنه أمر يثير‬ ‫القلق‪ ،‬نــدرك ما حدث هناك ونريد‬ ‫التأكد من استعدادنا ملا قد يحدث‬ ‫وكــيــف ســنــرد‪ ،‬لــم نفكر فــى اتــخــاذ‬ ‫إجراءات هذا الشهر ألن موعد املباراة‬ ‫اليــزال بعيدا لكننا نتطلع لذلك‪ ،‬وال‬ ‫نثق فى أننا سنذهب إلى هناك دون‬ ‫حدوث أى شىء»‪.‬‬ ‫كما عبر ساوثجيت عــن مخاوفه‬ ‫من تصرفات املشجعني اإلجنليز فى‬ ‫الزيارات القادمة إلى التشيك وبلغاريا‬

‫بعد تورط بعضهم فى أحــداث عنف‬ ‫فــى نهائيات دورى األمم األوروبــيــة‬ ‫مؤخرا فى البرتغال‪.‬‬ ‫وقــــال‪« :‬أنـ ــا مــتــخــوف مــن وقــوع‬ ‫مشكلة مجتمعية مــن األشــخــاص‬ ‫الــذيــن يــتــنــاولــون الــكــحــولــيــات وال‬ ‫يسيطرون على أنفسهم وال نريد أن‬ ‫يحدث هذا فى اخلــارج أو أن متثل‬ ‫هذه التصرفات بالدنا»‪ .‬وأمر «ويفا»‬ ‫بــإغــاق جــزء مــن مــدرجــات استاد‬ ‫«فاسيل ليفسكى» فى بلغاريا خالل‬ ‫زيــارة إجنلترا بسبب تورط جمهور‬ ‫بلغاريا فــى تصرفات‬ ‫ع ـ ــن ـ ــص ـ ــري ـ ــة ف ــى‬ ‫مباريات خالل وقت‬ ‫سابق هذا العام‪.‬‬

‫املاضى‪ ،‬ولن يستطيع املشاركة فى موقعة باريس‬ ‫ســان جيرمان‪ .‬وأش ــارت الصحيفة إلــى أن املدير‬ ‫الفنى الفرنسى سيلجأ إلى البرازيلى إيدير ميليتاو‬ ‫من أجل مشاركة رافايل فاران فى خط الدفاع أمام‬ ‫باريس ســان جيرمان لعالج املشكلة التى تواجه‬ ‫امللكى بسبب الغيابات‪.‬‬ ‫من جهة أخــرى‪ ،‬حتدث فلورنتينو بيريز‪ ،‬رئيس‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬عن األسباب التى أدت إلى عدم التعاقد‬ ‫مع الثنائى‪ ،‬بــول بوجبا‪ ،‬جنم مانشستر يونايتد‪،‬‬

‫وكيليان مبابى‪ ،‬مهاجم باريس سان جيرمان‪ ،‬فى‬ ‫فترة االنتقاالت الصيفية األخيرة‪.‬‬ ‫وقال بيريز‪ ،‬خالل تصريحات نقلتها صحيفة‬ ‫«سبورت» الكتالونية‪« :‬بالنسبة لبوجبا‪ ،‬مانشستر‬ ‫يونايتد رفض بيعه‪ ،‬كما كان هناك اهتمام ً‬ ‫أيضا‬ ‫بروبرت ليفاندوفسكى منذ سنوات‪ ،‬ولم نحصل‬ ‫عليه بسبب رفــض ناديه (بايرن ميونخ)‪ ..‬هناك‬ ‫ً‬ ‫شرطا‬ ‫العبون ال ميكن شراؤهم‪ ،‬فعقده ال يتضمن‬ ‫جزائ ًيا‪ ،‬إنه نفس الوضع (بالنسبة لبوجبا)»‪.‬‬

‫ديوكوفيتش يغيب حتى نهاية الموسم‬

‫يواجه املصنف األول عامل ًيا‪ ،‬الصربى نوفاك ديوكوفيتش‪ ،‬خطورة االبتعاد‬ ‫عن مالعب التنس لنهاية املوسم‪ ،‬بعد اإلصابة التى تعرض لها فى بطولة‬ ‫أمريكا املفتوحة الكبرى‪.‬‬ ‫وودع «نــولــى» بطولة اجلــرانــد ســام األخــيــرة هــذا الــعــام من‬ ‫دور الستة عشر‪ ،‬بعد انسحابه أمام منافسه السويسرى ستان‬ ‫فافرينكا‪ ،‬بسبب معاناته من إصابة فى الكتف اليسرى‪.‬‬ ‫وحرمت اإلصابة الالعب الصربى من مواصلة حملة الدفاع‬ ‫عن لقبه‪ ،‬وأرغمته على االنسحاب أمام فافرينكا بعد تأخره‬ ‫مبجموعتني‪.‬‬ ‫وينتظر أن يعود بطل وميبلدون للعيادة السويسرية‬ ‫للخضوع جلراحة بسيطة فى الكتف‪ ،‬ليكرر ما فعله فى‬ ‫‪ 2018‬حينما خضع هناك جلراحة ناجحة فى الكوع‬ ‫األمين‪.‬‬ ‫وســيــكــون مــن الصعب على ديوكوفيتش‬ ‫ال ــدف ــاع عــن ‪ 2600‬نــقــطــة لــنــهــايــة املــوســم‬ ‫احلالى‪ ،‬رغم أنه لم يعلن رسم ًيا موقفه من‬ ‫املشاركة ببطوالت شنغهاى وباريس‬ ‫ونهائيات لندن وبطولة كأس ديفيز‪.‬‬ ‫ويبتعد ديوكوفيتش حاليا بـ‪640‬‬ ‫نقطة عن أقرب مالحقيه‪ ،‬اإلسبانى‬ ‫رافاييل نــادال الــذى تــوج بلقب أمريكا املفتوحة‬ ‫(التاسع عشر له فى اجلراند سالم) والذى أصبح‬ ‫األقرب إلنهاء العام فى الصدارة‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬يواصل جنم التنس البريطانى‬ ‫أنــدى مــوراى‪ ،‬املصنف األول على العالم سابقا‪،‬‬ ‫خطواته اجلــادة نحو العودة للمالعب بعد فترة‬ ‫غياب طويلة بسبب اإلصابة‪ ،‬مؤكدا مشاركته فى‬ ‫بطولة شنغهاى لألساتذة الشهر املقبل ببطاقة‬ ‫دعــوة (وايــلــد ك ــارد)‪ .‬وقــال م ــوراى‪ ،‬الــذى أجــرى‬ ‫جراحة فى الفخذ فى وقت سابق من العام احلالى‪:‬‬ ‫«أتطلع حقا للعودة إلــى شنغهاى‪ ،‬البطولة التى‬ ‫حققت فيها النجاح فى املاضى‪ ،‬شكرا للمنظمني‪ ،‬من‬ ‫الرائع أن أمتكن من مواصلة طريق العودة واللعب‬ ‫فى الصني»‪ .‬وسبق ملــوراى الفوز بلقب بطولة‬ ‫شنغهاى ‪ 3‬مرات من قبل‪ .‬ويحتل موراى املركز‬ ‫‪ 415‬حاليا فى التصنيف العاملى‪ ،‬ويحاول أن‬ ‫يستعيد سابق عهده داخل مالعب التنس‪.‬‬ ‫وغـ ــاب مـــــوراى‪ 32 ،‬ع ــام ــا‪ ،‬الــفــائــز‬ ‫سترلينج‬ ‫بثالثة ألقاب فى بطوالت اجلائزة‬ ‫الــكــبــرى (جــرانــد س ــام)‪ ،‬عن‬ ‫املــاعــب لنحو ثمانية أشهر‬ ‫بــعــد تــعــرضــه إلصــابــة قوية‬ ‫فى بطولة أستراليا املفتوحة‬ ‫للتنس فى يناير‪.‬‬

‫نوفاك ديوكوفيتش‬


‫‪12‬‬

‫فنون‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫حفل توقيع ‪ 5‬كتب بالمجلس األعلى للثقافة‬

‫«المسرح التجريبى»‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫يحتفى باإلصدارات المطبوعة لدورته الـ‪26‬‬

‫أقيم حفل توقيع إص ــدارات مهرجان القاهرة‬ ‫للمسرح التجريبى واملعاصر فى املجلس األعلى‬ ‫للثقافة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬وذلك بحضور مجموعة كبيرة‬ ‫مــن املسرحيني املصريني والــعــرب‪ ،‬منهم سامح‬ ‫مهران‪ ،‬رئيس املهرجان‪ ،‬واملخرج عصام السيد‪،‬‬ ‫منسق عام املهرجان‪ ،‬ود‪ .‬جبار خماط‪ ،‬من العراق‪،‬‬ ‫والــنــاقــد أحــمــد خميس‪ ،‬والــنــاقــد محمد سمير‬ ‫اخلطيب‪ ،‬والدكتورة ميسون على‪ ،‬وترأست اجللسة‬ ‫الدكتورة سماء يحيى الطاهر عبد اهلل وبحضور‬ ‫الدكتور محمد سيف والناقد عمر فرتات‪.‬‬ ‫واســتــهــلــت د‪ .‬أســمــاء يحيى الــطــاهــر كلمتها‬ ‫بالترحيب بالضيوف‪ ،‬موضحة أن الدورة السادسة‬ ‫والعشرين تشهد عودة جديدة ملطبوعات املهرجان‬ ‫وقالت‪ :‬لقد استطعنا أن يكون لدينا مجموعة من‬ ‫اإلصــدارات‪ ،‬عن طريق اتفاق مع الهيئة املصرية‬ ‫العامة للكتاب بإعادة طبع مطبوعات املهرجان‬ ‫مرة أخرى ليتم إتاحتها بعد املهرجان للجميع وال‬ ‫يقتصر توزيعها على ضيوف املهرجان فقط‪.‬‬ ‫وأش ــارت «الطاهر» إلــى أن مطبوعات الــدورة‬ ‫الـ‪ 26‬تشمل ‪ 5‬كتب ما بني املؤلفة والكتب املترجمة‪،‬‬ ‫ومن الكتب املترجمة كتاب «شعرية اجلسد» تأليف‬ ‫جاك لوكوك وترجمة محمد سيف‪ ،‬وكتاب «أرسطو‬ ‫أو مصاص دماء املسرح الغربى» تأليف فلورنس‬ ‫دولون وترجمة د‪ .‬محمد سيف‪ ،‬وكتاب «محاضرات‬ ‫فى اإلخراج املسرحى» تأليف يفجينى فاختاجنوف‬ ‫ترجمة قاسم محمد وتقدمي عصام السيد‪ ،‬ومن‬ ‫الكتب املؤلفة «املسرح اإلفريقى املعاصر» تاليف د‪.‬‬ ‫أسماء يحيى الطاهر عبد اهلل‪ ،‬ومسرح املهمشني‬ ‫فى الــواليــات املتحدة األمريكية بعد عــام ‪1968‬‬

‫جانب من احتفالية توقيع إصدارات مهرجان القاهرة للمسرح التجريبى واملعاصر‬

‫‪«9‬ديستوبيا» و«انتحار معلن» و«اعترافات زوجية» ضمن عروض اليوم بالمهرجان‬ ‫تأليف د‪ .‬حامت حافظ‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى تواصل الفرق املسرحية تقدمي‬ ‫عروضها الفنية‪ ،‬خالل فعاليات املهرجان حيث‬ ‫تــقــدم‪ ،‬الــيــوم السبت‪ 5 ،‬ع ــروض‪ ،‬منها املصرى‬

‫دالل أبوآمنة تحيى ً‬ ‫حفل‬ ‫بالمتحف الفلسطينى‬

‫«ديستوبيا» مبركز الهناجر للفنون‪ ،‬والعرض من‬ ‫إخراج محمد اخلشاب‪ ،‬لفرقة جماعة تفرد للفنون‬ ‫واملسرح‪ ،‬ويتساءل‪ :‬إلى أين يأخذنا عصر اآللة؟ ما‬ ‫بني التناقضات التى يعيشها اإلنسان بني سيطرة‬

‫اآللة وجتميد املشاعر اإلنسانية‪ ،‬بني التعبير عن‬ ‫حقيقة املشاعر وصورتها «ديستوبيا»‪ ،‬فى حني‬ ‫يخون اإلنــســان خياله وأفــكــاره ونفسه مــن أجل‬ ‫االستقرار وليس الطموح‪.‬‬

‫ويأتى عرض «اعترافات زوجية» من سوريا‪ ،‬على‬ ‫املسرح الصغير باألوبرا‪ ،‬للمخرج مأمون خطيب‪،‬‬ ‫ويدور حول مقاربة جديدة ملقولة سقراط الشهيرة‬ ‫«تكلم كــى أراك» اعتمد عليها الــعــرض ملؤلفها‬

‫الفرنسى إريــك إميانويل شميت‪ ،‬ويُــعــرض على‬ ‫خشبة القبانى‪ ،‬إذ باتت «اكذب كى أعرفك» بدي ً‬ ‫ال‬ ‫أو ذريعة للكشف عن الضغائن واملشاعر املتوارية‬ ‫فى أعماق نفس الزوجني (جمال الساحلى‪ -‬مالك‬ ‫محمد) و«لينا‪ ..‬رنا جمول»‪ ،‬بحيث إن لعبة فقدان‬ ‫الذاكرة التى أتقنها الزوج أصبحت مبنزلة ضوء‬ ‫كشاف عن الرغبات الدفينة لدى الزوجة‪.‬‬ ‫كما يقدم العرض السويسرى ‪Viva La Vie‬‬ ‫«حتيا احلــيــاة» (كومبانى إنترفيس‪ -‬سويسرا)‬ ‫للمخرج أندرى بيجنات‪ ،‬على مسرح اجلمهورية‪،‬‬ ‫وهى فرجة شاملة تتفجر باألغنية والرقصة واألداء‬ ‫والتمثيل وألعاب السيرك واملوسيقى‪ .‬يحكى هذا‬ ‫العرض حتول املجتمع من الريفى إلى االفتراضى‪،‬‬ ‫ويقدم حتول حياة األسرة خالل القرن العشرين مع‬ ‫الهدف بالتذكرة بأننا نتاج صراع أسالفنا ونشوتهم‬ ‫وبالتالى يعيد مجددا الوعى بالتاريخ إلى منطقتنا‪.‬‬ ‫وعــلــى مــســرح الــســام يُــعــرض «دون كيشوت»‬ ‫التونسى للمخرج معز العاشورى‪( ،‬بروفا لإلنتاج‪-‬‬ ‫تــونــس) مسرحية توثيقية لــواقــعــة اجتماعية‪،‬‬ ‫سياسية‪ ،‬حدثت قبل الثورة التونسية ما بني سنتى‬ ‫‪ 2004‬و‪ ،2005‬وتوثق حكاية الثنائى عزيز‪ ،‬املخرج‬ ‫املسرحى‪ ،‬وحبيبته عزة املمثلة‪ ،‬وقد تعرضا ملراقبة‬ ‫أمنية سرية وهما بصدد إنتاج عرض بعنوان «دون‬ ‫كيشوت تونس»‪.‬‬ ‫وعلى قاعة مسرح الغد‪ ،‬يقدم عرض «انتحار‬ ‫مــعــلــن» (الــســعــوديــة‪ -‬تــونــس) وه ــو ع ــرض على‬ ‫الهامش‪ ،‬تأليف سامى اجلمعان‪ ،‬إخ ــراج مــازن‬ ‫الغرباوى‪ ،‬وهــو يأتى إميانا من املهرجان بــدوره‬ ‫فى دعم ومساندة التجارب املسرحية اجلادة على‬ ‫مستوى العالم العربى‪.‬‬

‫البيت الفنى للمسرح يواصل عروضه بـ«المتفائل» و«حمام الست»‬

‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫فى مشهد استثنائى يجمع الطبيعة الفلسطينية‬ ‫وموسيقاها‪ ،‬أحيت املطربة الفلسطينية دالل أبوآمنة‪،‬‬ ‫حفال غنائ ًيا فى املتحف الفلسطينى مبدينة بيرزيت‬ ‫بالضفة الغربية‪ ،‬وذلك أمس اجلمعة‪ ،‬والتقت «دالل»‬ ‫مع جمهورها فى يوم العائلة الذى ينظمه املتحف يوم‬ ‫اجلمعة من كل أسبوع‪ ،‬على هامش معرض «اقتراب‬ ‫اآلفاق‪ ..‬التحوالت الفنية للمشهد الطبيعى» والذى‬ ‫انطلق ابتداء من إبريل املاضى‪ ،‬ويستمر حتى‬ ‫ديسمبر املقبل‪.‬‬ ‫وحضر احلفل مجموعة من الرموز‬ ‫الثقافية الفلسطينية واألجنبية‪،‬‬ ‫على رأسهم د‪.‬عــادلــة العايدى‬ ‫مــديــرة املتحف الفلسطينى‪،‬‬ ‫مــحــمــد مــراغــة مــديــر معهد‬ ‫إدوارد سعيد للموسيقى فى‬ ‫نـــرويـــجـــى‬ ‫القدس‪ ،‬إضافة إلى وفد أجنبى‬ ‫يضم مجموعة من املثقفني والفنانني النرويجيني‬ ‫الذين يزورون فلسطني للمرة األولى لالطالع على‬ ‫األوضــاع الثقافية والفنية فيها‪ ،‬ومقابلة الفنانة‬ ‫دالل أبوآمنة بصفتها منوذج للمرأة الفلسطينية‪،‬‬ ‫ومشاهدة عرضها الفنى ومشاريعها الغنائية التى‬ ‫تعكس طبيعة املرأة الفلسطينية وفنها فى مشهد‬ ‫غنائى طبيعى‪.‬‬ ‫وقــدمــت دالل أبــوآمــنــة بــرنــامــجــا غنائيا‬ ‫استثنائيا للحفل‪ ،‬يضم مجموعة من أغانيها‬ ‫اخلاصة من ألبومها الغنائى «عن بلدى»‬ ‫إضــافــة إل ــى مــجــمــوعــة مــن الــلــوحــات‬ ‫التراثية الغنائية الفلسطينية‪ ،‬إلى‬ ‫جانب مجموعة مــن املفاجآت التى‬ ‫خصيصا جلمهور احلفل‪.‬‬ ‫تدخرها‬ ‫ً‬ ‫دالل أبوآمنة فنانة فلسطينية من‬ ‫مدينة الناصرة‪ ،‬إضافة إلى كونها باحثة‬ ‫فى علم فسيولوجيا الــدمــاغ واألعــصــاب‪،‬‬ ‫وقد طافت دالل معظم دول العالم بحفالتها‬ ‫ومشاريعها الغنائية التى يأتى مــشــروع «يا‬ ‫ســتــى» عــلــى رأســهــا‪ ،‬وه ــو املــشــروع الغنائى‬ ‫الــذى يعمل على استعادة اجللسات النسائية‬ ‫ميا ويعيد تقدمي األغانى التراثية‬ ‫الفلسطينية قد ً‬ ‫مبشاركة اجلدات الفلسطينيات اللواتى تتجاوز‬ ‫أعــمــارهــن الـــ ‪ 70‬عــامــا‪ ،‬وقــد حقق املــشــروع‬ ‫جنــاحــا كــبــيــرا وص ــل إلقــامــة أكــثــر مــن ‪100‬‬ ‫حفل فنى فى فلسطني ومجموعة من الدول‬ ‫العربية واألجــنــبــيــة‪ ،‬إضــافــة إلــى مشاركة‬ ‫مجموعة كبيرة تتخطى الـ ‪ 150‬امــرأة فى‬ ‫حفالت املــشــروع والــلــواتــى ينقسمن إلى‬ ‫نساء من الشتات الفلسطينى إضافة إلى‬ ‫نساء عربيات واجلالية العربية فى املدن‬ ‫األجنبية‪ ،‬كما قدمت دالل فى مشوارها‬ ‫الفنى ألبومني غنائيني وهما «عن بلدى»‬ ‫وألبوم «يا ستى» وتعمل حال ًيا على التحضير‬ ‫إلطالق ألبومها الصوفى اجلديد «نور»‪.‬‬

‫سامح حسني مع فريق عمل مسرحية «املتفائل»‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫يــواصــل الــبــيــت الــفــنــى لــلــمــســرح‪ ،‬برئاسة‬ ‫الفنان إسماعيل مختار‪ ،‬عروضه املختلفة‬ ‫مبسرحيتى «املــتــفــائــل» و«حــمــام الــســت»‪،‬‬ ‫ويــقــدم املــســرح الــقــومــى بــالــعــتــبــة عــرض‬ ‫«املتفائل» وذلك فى التاسعة مسا ًء‪ ،‬ماعدا‬ ‫األربعاء‪ .‬عرض «املتفائل» بطولة سامح‬ ‫حسني‪ ،‬سهر الصايغ‪ ،‬يوسف إسماعيل‪،‬‬

‫عزت زين‪ ،‬سوسن ربيع‪ ،‬آيات مجدى‪ ،‬تامر‬ ‫الــكــاشــف‪ ،‬أمــجــد احلــجــار‪ ،‬زكــريــا مــعــروف‪،‬‬ ‫املطرب مصطفى سامى ومجموعة من شباب‬ ‫املسرح القومى‪ ،‬موسيقى وأحلان هشام جبر‪،‬‬ ‫ديــكــور حــازم شــبــل‪ ،‬مــابــس نعيمة عجمى‪،‬‬ ‫إضاءة أبوبكر الشريف‪ ،‬مكياج إسالم عباس‪،‬‬ ‫اســتــعــراضــات ضــيــاء شــفــيــق‪ ،‬أشــعــار طــارق‬ ‫على‪ ،‬عن رواية كانديد للكاتب فولتير‪ ،‬إعداد‬

‫وإخراج إسالم إمام‪ ،‬وتتراوح أسعار التذاكر‬ ‫للعرض ما بني فئات ‪ ١٠٠ ،٧٠ ،٥٠ ،٣٠‬جنيه‪.‬‬ ‫وفى اإلسكندرية على مسرح بيرم التونسى‬ ‫بالشاطبى تعرض مسرحية «حمام الست»‪،‬‬ ‫فــى التاسعة مــســاء‪« .‬حــمــام الــســت» بطولة‬ ‫ندى بسيونى‪ ،‬محمد عز‪ ،‬هاجر الشرنوبى‪،‬‬ ‫زي ــاد يــوســف‪ ،‬عــاء زيــنــهــم‪ ،‬أحــمــد السيد‪،‬‬ ‫محمد بريقع‪ ،‬إسالم صالح‪ ،‬ميليسا رأفت‪،‬‬

‫سترافينسكى وشوستاكوفيتش وتشايكوفسكى ضيوف «السيمفونى» باألوبرا‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫دالل‬

‫حتت عنوان أعظم املؤلفات الروسية‬ ‫يــقــدم أوركــســتــرا الــقــاهــرة السيمفونى‬ ‫حــفـ ً‬ ‫ا بــقــيــادة املــايــســتــرو ن ــادر عباسى‬ ‫ومشاركة عــازف التشيللو حسن معتز‪،‬‬ ‫وذلك فى الثامنة مساء اليوم (السبت)‬ ‫على املسرح الكبير‪.‬‬ ‫يــتــضــمــن الــبــرنــامــج نــخــبــة مــن أهــم‬ ‫املــؤلــفــات الكالسيكية الــتــى وضعها‬

‫مؤلفون روس منها متتابعة طائر النار‬ ‫لـ«إيجور سترافينسكى»‪ ،‬وتنويعات روكوكو‬ ‫للتشيللو واألوركــســتــرا لـــ«بــيــتــر أليتش‬ ‫تــشــايــكــوفــســكــى» والــســيــمــفــونــيــة األول ــى‬ ‫لـ«دميترى شوستاكوفيتش»‪.‬‬ ‫الـــقـــرن ال ــت ــاس ــع عــشــر شــهــد ظــهــور‬ ‫خصوصية املوسيقى الروسية من خالل‬ ‫أحلــان وأناشيد وأغــان شعبية ورقصات‬ ‫فلكلورية إلى جانب آالت وترية وهوائية‬

‫وإيــقــاعــيــة حتــمــل طــابــع ال ــب ــاد‪ ،‬وكــانــت‬ ‫بطرسبورج أهــم املــدن التى انتشرت بها‬ ‫املوسيقى حيث مضى الفنانون يحيون‬ ‫احلفالت املوسيقية فى املسارح والشوارع‪،‬‬ ‫ومن أهم املؤلفني الروس خالل تلك احلقبة‬ ‫جليتكا ( ‪ ،) 1857 – 1804‬مــودســت (‬ ‫‪ ،)1881 – 1839‬سيزار كيوى (‪– 1835‬‬ ‫‪ ،)1916‬كــورســاكــوف (‪،)1908 – 1844‬‬ ‫تشايكوفسكى (‪ )1894 – 1840‬وغيرهم‪.‬‬

‫ومجموعة من شباب املسرحيني باإلسكندرية‪،‬‬ ‫رؤي ــة سينمائية أحــمــد ســمــيــر‪ ،‬أزيـــاء نيرة‬ ‫عباس‪ ،‬إضاءة إبراهيم الفرن‪ ،‬ديكور محمود‬ ‫ســامــى‪ ،‬أشــعــار مــحــمــد مــخــيــمــر‪ ،‬موسيقى‬ ‫وأحلان محمد مصطفى‪ ،‬استعراضات محمد‬ ‫مــيــزو‪ .‬الــعــرض مــن تــألــيــف وإخـ ــراج جمال‬ ‫ياقوت‪ ،‬وتتراوح أسعار التذاكر بني ‪ ٢٥‬و‪٥٠‬‬ ‫و‪ ٧٥‬و‪ ١٠٠‬جنيه‪.‬‬


‫‪13‬‬ ‫«األرز اإلفريقى» يتفقد الحقول اإلرشادية‬ ‫بمحطة «بحوث سخا» فى كفرالشيخ‬ ‫متابعات‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫جامعة القاهرة تنتهى من استعدادات‬ ‫بدء العام الدراسى الجديد‬ ‫‪« 9‬سليمان»‪ :‬نبحث تحسين إنتاجية األرز فى دول إفريقية‬ ‫‪«9‬الخشت» يعلن أسماء ‪ ٣٠‬فائزاً بجوائز الجامعة بأنواعها لعام ‪2018‬‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬

‫أعــلــن ال ــدك ــت ــور مــحــمــد عــثــمــان‬ ‫اخلــشــت‪ ،‬رئــيــس جامعة الــقــاهــرة‪،‬‬ ‫انتهاء اجلامعة مــن االســتــعــدادات‬ ‫اخلاصة ببدء العام الدراسى اجلديد‬ ‫‪ ،2020 - 2019‬املقرر انطالقه فى‬ ‫‪ 21‬سبتمبر اجلـ ــارى‪ ،‬مــشــيـ ًرا إلى‬ ‫أن اجلامعة تستقبل نحو ‪ 260‬ألف‬ ‫طالب‪ ،‬بينهم نحو ‪ 40‬أل ًفا مستجدين‬ ‫هذا العام مبختلف الكليات‪.‬‬ ‫واسـ ــتـ ــعـ ــرض اخلــــشــــت‪ ،‬خ ــال‬ ‫اجتماع مجلس اجلامعة‪ ،‬الترتيبات‬ ‫اخلاصة بانتظام الدراسة والعملية‬ ‫الــتــعــلــيــمــيــه‪ ،‬وال ــت ــى تــشــمــل انــتــهــاء‬ ‫أعمال الصيانة للمبانى واملنشآت‬ ‫ومــنــظــومــة ال ــك ــه ــرب ــاء وال ــص ــرف‬ ‫الصحى واحلريق واملصاعد‪ ،‬وجتهيز‬ ‫املـــدرجـــات وق ــاع ــات املــحــاضــرات‬ ‫واملعامل واملكتبات والعيادات الطبية‬ ‫بالكليات‪ ،‬ومتابعة النظافة الدورية‬ ‫داخ ـ ــل احل ـ ــرم اجل ــام ــع ــى‪ ،‬ووض ــع‬ ‫اللوحات اإلرشادية‪ ،‬إلى جانب أعمال‬ ‫التأمني واحلماية للحرم اجلامعى مع‬ ‫بدء الدراسة‪ ،‬وعملية تنظيم دخول‬ ‫األفــراد والسيارات للحرم اجلامعى‬ ‫ومنظومة الكاميرات‪.‬‬ ‫وأكد رئيس جامعة القاهرة انتظام‬ ‫إجـ ــراءات الكشف الطبى للطالب‬ ‫بكل ه ــدوء وجنـــاح‪ ،‬وانــتــهــاء توزيع‬ ‫املحاضرات وإعــان اجل ــداول لكل‬ ‫الفرق الدراسية‪ ،‬وتوزيع الطالب على‬ ‫ُّ‬ ‫والشعب الدراسية‪ ،‬وسرعة‬ ‫األقسام‬ ‫االنتهاء من أعمال القيد والتسجيل‬ ‫لــلــطــاب اجلـ ــدد بــشــؤون الــطــاب‬ ‫بالكليات‪ ،‬وتوفير عناصر اجلــودة‬ ‫التى تتطلبها العملية التعليمية من‬ ‫وسائل تعليم ومراجع لبدء الدراسة‬ ‫وانتظامها من اليوم األول‪ ،‬واستخراج‬ ‫الــبــطــاقــات اجلــامــعــيــة‪ ،‬فــضـ ًـا عن‬ ‫االنتهاء من نتائج التحويالت ونقل‬ ‫القيد بني الكليات‪ ،‬مشي ًرا إلى انتهاء‬ ‫كليات اجلامعة من إعــداد اخلطط‬

‫اخــتــتــم وف ــد إفــريــقــى مــن مركز‬ ‫األرز اإلفــريــقــى زيــارتــه إلــى مصر‬ ‫بجولة تفقدية حلــصــاد األرز فى‬ ‫مــحــطــة ب ــح ــوث ســخــا مبــحــافــظــة‬ ‫كفرالشيخ‪ ،‬مشي ًدا بــدور مصر فى‬ ‫البحوث العلمية التطبيقية مبجال‬ ‫استنباط أصناف من املحصول ذات‬ ‫إنتاجية مرتفعة مقارنة باألصناف‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫وق ــال الــدكــتــور محمد سليمان‪،‬‬ ‫رئيس مركز البحوث الزراعية‪ ،‬إن‬ ‫املشاركني فى االجتماع التشاورى‬ ‫احلادى عشر ملركز األرز اإلفريقى‬ ‫وال ــذى يعقد فــى الــقــاهــرة حال ًيا‪،‬‬ ‫ويضم ممثلني من ‪ 27‬دولة إفريقية‪،‬‬ ‫يتقدمهم د‪ .‬هارولد ماكولى‪ ،‬رئيس‬ ‫مــركــز األرز اإلفــريــقــى‪ ،‬والــدكــتــور‬ ‫م ــورل‪ ،‬رئــيــس مــركــز األرز الــدولــى‬ ‫بالفلبني‪ ،‬ورؤســاء الهيئات واملراكز‬ ‫البحثية بالدول األعــضــاء‪ ،‬تفقدوا‬ ‫حقول التجارب البحثية لبرنامج‬

‫األرز ونــظــم إنــتــاج األرز الهجني‬ ‫والتقاوى مبركز بحوث األرز بسخا‪،‬‬ ‫كما حــضــروا يــوم حــصــاد التقاوى‬ ‫ألصناف األرز مبحطة بحوث سخا‪.‬‬ ‫وأض ــاف «سليمان» أن الضيوف‬

‫األف ــارق ــة أشـــــادوا بــالــتــقــدم الــذى‬ ‫شهدته مصر فى مجال زراعة األرز‬ ‫وطلبوا توطيد هذه العالقة من خالل‬ ‫اتــفــاقــيــات لتحسني إنتاجية األرز‬ ‫فى دولــهــم‪ ،‬وذلــك عن طريق زيــادة‬ ‫اإلنتاجية من وحدة املساحة وتقليل‬ ‫كمية األرز املــســتــوردة للقارة لرفع‬ ‫املستوى االقــتــصــادى واالجتماعى‬ ‫لــلــشــعــوب اإلف ــري ــق ــي ــة مـــن خــال‬ ‫االستفادة من اخلبرة املصرية مع‬ ‫االهتمام بسالسل القيمة املضافة‪.‬‬ ‫وأشاد رئيس مركز البحوث بكلمة‬ ‫الدكتور عزالدين أبوستيت‪ ،‬وزير‬ ‫الزراعة‪ ،‬أمــام االجتماع التشاورى‬ ‫بالتأكيد على الــتــعــاون بــن مصر‬ ‫والقارة اإلفريقية فى مجال البحوث‬ ‫العلمية والتطبيقية‪ ،‬موضحا أن‬ ‫أع ــض ــاء ال ــوف ــد اإلفــريــقــى أكـــدوا‬ ‫أهمية زيادة عدد الدورات التدريبية‬ ‫خصوصا دورات‬ ‫لألشقاء األفارقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تقاو ذات صفات جودة عالية‬ ‫إنتاج ٍ‬ ‫من أصناف األرز‪.‬‬

‫أعلنت الــدكــتــورة صــبــاح جــارح‪،‬‬ ‫مدير عــام اإلدارة العامة للوقاية‬ ‫مب ــدي ــري ــة ال ــط ــب الــبــيــطــرى فى‬ ‫اإلســكــنــدريــة‪ ،‬أن املــديــريــة بــدأت‬ ‫مأموريات حتصني «أغنام وماعز»‬ ‫ضــد مــرض جديد اسمه «طاعون‬ ‫املجترات الصغيرة» املوجود‬ ‫حال ًيا فى ليبيا على احلدود‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف ـ ــت «جــــــــارح»‪،‬‬ ‫فــــــى تـــصـــريـــحـــات‬ ‫لــــــ«املـــــصـــــرى‬ ‫الـــــيـــــوم»‪ ،‬أن‬ ‫احلملة بدأت‬ ‫أمـــــــــــــــس‬ ‫قنصوة‬ ‫و تستمر‬

‫حتى ‪ 5‬أكتوبر املقبلـ‪ ،‬ويبلغ سعر‬ ‫اجل ــرع ــة ‪ 6‬جــنــيــهــات والــتــحــصــن‬ ‫إجبارى حلماية األغنام من املرض‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن خطورته تكمن فى أنه‬ ‫يسبب نسبة نفوق عالية بني األغنام‬ ‫واملاعز تصل إلى ‪.%90‬‬ ‫ولــفــتــت إلـ ــى أن الــعــمــل يــجــرى‬ ‫حال ًيا فى ‪ 3‬إدارات بيطرية طب ًقا‬ ‫لتوافر الــســيــارات املخصصة‬ ‫لــلــتــحــصــن‪ ،‬داع ــي ــة املــربــن‬ ‫م ــن لــديــه االس ــت ــع ــداد يتم‬ ‫التوجه ألقرب وحدة بيطرية‬ ‫للتطعيم على الفور‪،‬‬ ‫مشيرة إلــى أن‬ ‫املستهدف من‬ ‫احلـــــمـــــات‬ ‫تـــطـــعـــيـــم‬

‫‪ 64500‬رأس غــنــم وم ــاع ــز‪ ،‬وهــو‬ ‫إج ــم ــال ــى الـ ــعـ ــدد ع ــل ــى مــســتــوى‬ ‫اإلسكندرية‪.‬‬ ‫وت ــاب ــع ــت أن جــمــيــع الـــوحـــدات‬ ‫الــبــيــطــريــة بــــــاإلدارات تــشــارك مع‬ ‫املديرية للتطعيم ضد املــرض‪ ،‬إلى‬ ‫جانب التوعية فى املساجد بخطورته‬ ‫حل ــث امل ــرب ــن وأصـــحـــاب املــاشــيــة‬ ‫بسرعة حتصينها حــفـ ً‬ ‫ـاظــا عليها‪،‬‬ ‫موضحة أنه حتى اآلن ال توجد أى‬ ‫إصابات فعلية فى اإلسكندرية وأن‬ ‫األوضــاع آمنة‪ ،‬حيث ظهر قبل ذلك‬ ‫ومتــت السيطرة عليه متا ًما إال أنه‬ ‫ظهر مــؤخ ـ ًرا فــى ليبيا باعتبارها‬ ‫ً‬ ‫فضل عن أنه يتم نقل‬ ‫بلدًا مجاو ًرا‪،‬‬ ‫الطاعون عن طريق االختالط املباشر‬ ‫بني احليوان املصاب والسليم‪.‬‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬

‫محمد سليمان‬

‫اإلسكندرية تطلق حملة تحصين «أغنام وماعز»‬ ‫ضد «طاعون المجترات»‪ ..‬ونسبة النفوق ‪%90‬‬ ‫اإلسكندرية‪ -‬رجب رمضان‪:‬‬

‫اخلاصة باستقبال الطالب اجلدد‬ ‫من اليوم األول للدراسة واالحتفاء‬ ‫بــهــم وتــعــريــفــهــم بــنــظــام ال ــدراس ــة‬ ‫ومــرافــق اجلامعة وتاريخها‪ ،‬وذلك‬ ‫مبشاركة الطالب القدامى‪.‬‬ ‫وأوضــــح أن اس ــت ــع ــدادات املــدن‬ ‫اجلــامــعــيــة متــت عــلــى أفــضــل وجــه‬ ‫وبكامل طاقتها الستقبال وتسكني‬ ‫‪ 14‬ألــف طالب وف ًقا جلــدول زمنى‬ ‫محدد‪ ،‬حيث مت جتديد وتأهيل ‪11‬‬ ‫مبنى مــن مبانى امل ــدن اجلامعية‪،‬‬

‫«عبدالله»‪ :‬تفعيل اإلدارة اإللكترونية‬ ‫يحل مشكالت «البيروقراطية»‬

‫البحر األحمر‪ -‬محمد السيد سليمان‪ :‬املستحدثة فى تطوير كل األعمال‬ ‫قــــال الـ ــلـ ــواء أح ــم ــد ع ــب ــداهلل‪ ،‬املـ ــراد تــنــفــيــذهــا‪ ،‬مــشــيــراً إل ــى أن‬ ‫محافظ البحر األحمر‪ ،‬إن اإلدارة تفعيل «اإلدارة اإللكترونية» سيحل‬ ‫اإللــكــتــرونــيــة ت ــه ــدف إلـ ــى زيـ ــادة الكثير من املشاكل‪ ،‬من إجــراءات‬ ‫«الــبــيــروقــراطــيــة»‪ ،‬وتهيئة املجتمع‬ ‫اخلـــــدمـــــة وســـهـــولـــة‬ ‫إلى مرحلة متقدمة‬ ‫احل ـ ــص ـ ــول عــلــيــهــا‪،‬‬ ‫مـ ـ ــن الـــتـــعـــامـــات‬ ‫ومــا يقابله من زيــادة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬والتى‬ ‫ف ــى ك ــف ــاءة وفــاعــلــيــة‬ ‫تـــتـــســـم بـــــاجلـــــودة‬ ‫استخدام املــوارد بكل‬ ‫وسرعة اإلجناز‪.‬‬ ‫أشكالها‪ ،‬مضيفاً أنه‬ ‫وقــــــال ال ــدك ــت ــور‬ ‫أصبح فى الكثير من‬ ‫عبدالبارى سليمان‪،‬‬ ‫الدول إمكانية القيام‬ ‫عميد كلية احلقوق‪،‬‬ ‫بالعديد من األعمال‬ ‫رئــيــس امل ــؤمت ــر‪ ،‬إن‬ ‫دون حتــرك للمواطن‬ ‫اإلدارة اإللكترونية‬ ‫من مكانه‪.‬‬ ‫هـــى حتــــول الــعــمــل‬ ‫وأضاف «عبداهلل»‪،‬‬ ‫اإلدارى مـــن منط‬ ‫فـــــى ك ــل ــم ــت ــه خـــال‬ ‫تـ ــقـ ــلـ ــيـ ــدى عــــــادى‬ ‫ختام مؤمتر «اإلدارة‬ ‫أحمد عبداهلل‬ ‫إلـــى من ــط يستخدم‬ ‫اإللــــكــــتــــرونــــيــــة بــن‬ ‫النظرية والتطبيق» بكلية احلقوق احلاسوب‪ ،‬األمر الذى يؤدى التخاذ‬ ‫جامعة جنوب الــوادى فى الغردقة‪ ،‬قرارات إدارية بأسرع وقت‪ ،‬وبأقل‬ ‫أن الدولة تسعى جاهدة إلى تفعيل التكاليف‪ ،‬ويقوم على أساس تبادل‬ ‫اإلدارة اإللــكــتــرونــيــة بــاعــتــبــارهــا املــعــلــومــات عــبــر شــبــكــات حــاســوب‬ ‫اجتاهً ا جدي ًدا فى اإلدارة املعاصرة‪ ،‬داخــلــيــة لــلــمــؤســســة‪ ،‬مــضــيــف ـاً أن‬ ‫وأصبحت تسود العالم حركة نشطة قــدوم أى مؤسسة لتطبيق اإلدارة‬ ‫الســتــثــمــار كــل التقنيات احلديثة اإللكترونية يُعد من االستراتيجيات‬ ‫لــنــظــم امل ــع ــل ــوم ــات واالتـ ــصـ ــاالت املعاصرة فى اإلدارة‪.‬‬

‫شملت مــدخــل املــديــنــة وحدائقها‪،‬‬ ‫واملطاعم وإمدادها بأجهزة ومعدات‬ ‫جــديــدة‪ ،‬ومــســجــد املــديــنــة‪ ،‬ومبنى‬ ‫املجلس العربى‪.‬‬ ‫ولفت اخلشت إلى ضــرورة وضع‬ ‫خــطــة شــامــلــة لألنشطة الطالبية‬ ‫املختلفة العلمية والثقافية والفنية‬ ‫والرياضية واالجتماعية وتفعيلها‪،‬‬ ‫وتــوســيــع قــاعــدة املــشــاركــة فــى تلك‬ ‫األنــشــطــة بــن الــطــاب‪ ،‬مــن خالل‬ ‫قــيــام كــل الــكــلــيــات بــإعــداد بــرامــج‬

‫فاعلة لألنشطة الطالبية وإعالنها‬ ‫لــلــطــاب‪ ،‬لــتــنــفــيــذ أنــشــطــة تــوفــر‬ ‫للطالب الــفــرص لتنمية قدراتهم‬ ‫العلمية والعملية واكتساب خبرات‬ ‫جديدة‪ ،‬وتفعيل خطة املوسم الثقافى‬ ‫بكل كلية‪ ،‬إلى جانب املوسم الثقافى‬ ‫والفنى على مستوى اجلامعة والذى‬ ‫سيتم خالله استضافة كبار املفكرين‬ ‫والفنانني‪ ،‬ليتضمن ندوات وأنشطة‬ ‫ثقافية وفنية ترتقى بالذوق العام‪.‬‬ ‫وأعــلــن رئــيــس اجلــامــعــة أســمــاء‬

‫الــفــائــزيــن بــجــوائــز اجلــامــعــة لعام‬ ‫‪ ،2018‬بأنواعها‪ ،‬التميز‪ ،‬والتقديرية‪،‬‬ ‫والــتــفــوق الــعــلــمــى‪ ،‬والتشجيعية‪،‬‬ ‫ـحــا أن ‪ 30‬عاملًا‬ ‫واالخ ــت ــراع‪ ،‬مــوضـ ً‬ ‫وباح ًثا فــازوا باجلوائز من مختلف‬ ‫القطاعات األكادميية بقيمة مليون‬ ‫و‪ 890‬ألف جنيه‪ ،‬كما أعلن عن فتح‬ ‫باب التقدم جلوائز اجلامعة فى نفس‬ ‫املــجــاالت لعام ‪ 2019‬بــد ًءا من أول‬ ‫أكتوبر ‪.2019‬‬

‫تكنولوجيا جديدة لعالج األورام بـ«النانوتكنولوجى» ألول مرة فى الشرق األوسط‬

‫‪ 9‬فى ختام «إيجى هيلث»‪« ..‬كامل»‪ :‬تشجيع المنافسة بين الشركات والمؤسسات اإلنتاجية‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬ ‫تنتهى‪ ،‬الــيــوم‪ ،‬فعاليات معرض‬ ‫مصر الدولى للصحة «إيجى هيلث»‪،‬‬ ‫ف ــى دورتـــــه الــثــانــيــة مبــركــز مصر‬ ‫للمعارض الدولية‪ ،‬مبشاركة إدارة‬ ‫اخلدمات الطبية للقوات املسلحة‪،‬‬ ‫و‪ 250‬شــركــة ع ــارض ــة ف ــى مجال‬ ‫امل ُ َع ّدات الطبية وطب األسنان‪ ،‬حتت‬ ‫رعاية وزارة الصحة والسكان‪.‬‬ ‫وأوضـــح الــدكــتــور محمد صــوان‪،‬‬ ‫أستاذ جراحة املخ واألعصاب بطب‬ ‫القاهرة‪ ،‬أن املعرض يشهد إطالق‬ ‫تكنولوجيا جــديــدة لــعــاج األورام‬ ‫وجراحات املخ واألعصاب عن طريق‬ ‫النانو تكنولوجى‪ ،‬ألول مرة فى الشرق‬ ‫األوسط‪ ،‬مشي ًرا إلى أن التكنولوجيا‬ ‫اجلــديــدة تتيح استهداف اجلينات‬ ‫وعـــاج اخلــايــا املسببة للمرض‪،‬‬ ‫وكذلك تكنولوجيا جديدة إلعادة بناء‬ ‫األنسجة‪.‬‬ ‫وأكد وليد الكردانى‪ ،‬رئيس «إيجى‬ ‫إكسبو» املنظمة للمعرض‪ ،‬أن الدورة‬ ‫جناحا كبي ًرا فى اليوم‬ ‫احلالية حققت‬ ‫ً‬ ‫األول للمؤمتر بشهادة وسائل اإلعالم‬ ‫واملؤسسات املشاركة‪ ،‬التى سنحت‬ ‫لها الفرصة لتسويق منتجاتها فى‬

‫جانب من فعاليات املعرض‬

‫سوق الشرق األوسط وعرض أحدث‬ ‫األجــهــزة الطبية ذات التكنولوجيا‬ ‫الــعــاملــيــة‪ ،‬والــتــى تــخــدم الــعــديــد من‬ ‫الــتــخــصــصــات الــطــبــيــة‪ ،‬وحتــقــيــق‬ ‫احــتــكــاك قـــوى بــالــســوق املــصــريــة‬

‫والــدولــيــة‪ ،‬وكــذلــك إتــاحــة الفرصة‬ ‫لرجال األعمال خللق عالقات جتارية‬ ‫مميزة‪ ،‬عــاوة على مشاركة العديد‬ ‫من الوزراء واملسؤولني فى الدولة‪.‬‬ ‫وقــال محمد كامل‪ ،‬رئيس مجلس‬

‫إدارة «اسباين ميديكال»‪ ،‬إن املعرض‬ ‫هذا العام يهدف إلى أن يكون له دور‬ ‫حيوى فى تنشيط احلياة االقتصادية‬ ‫ونقل التجارب واألفكار واالبتكارات‬ ‫العلمية مع تبادل اخلبرات واملعرفة‬

‫بــن الــشــعــوب والــــدول واستقطاب‬ ‫االســتــثــمــارات‪ ،‬وتشجيع املنافسة‬ ‫بني الشركات واملؤسسات اإلنتاجية‬ ‫لالهتمام بــجــودة املنتج وتخفيض‬ ‫تكاليفه‪ .‬وانــطــلــق مــؤمتــر ومعرض‬

‫«إيــجــى هيلث»‪ ،‬اخلميس املــاضــى‪،‬‬ ‫بحضور وزيـــرة الصحة والــســكــان‪،‬‬ ‫ووزي ــر التعليم الــعــالــى‪ ،‬واملستشار‬ ‫الطبى والعلمى لصندوق حتيا مصر‬ ‫ورئيس األكادميية الطبية العسكرية‪.‬‬

‫«الجابرى»‪ 96 :‬رحلة منتظمة وشارتر شهر ًيا‪ ..‬والزيادة ‪%17‬‬

‫‪ 44‬شركة سياحية إنجليزية تؤكد زيادة عدد سائحيها للبحر األحمر‬ ‫البحر األحمر‪ -‬محمد السيد‬ ‫سليمان‪:‬‬ ‫أكــد ممثلو ‪ ٤٤‬شركة سياحية‬ ‫إجنليزية زي ــادة عــدد السائحني‬ ‫لــلــمــنــتــجــعــات الــســيــاحــيــة للبحر‬ ‫األحــمــر فــى املــوســم الــســيــاحــى‬ ‫الشتوى املقبل‪.‬‬ ‫وأشاد ممثلو شركات السياحة‪-‬‬ ‫خالل مشاركتهم فى ورشة العمل‬ ‫اخلاصة بالتعرف على إمكانيات‬ ‫وم ــق ــوم ــات ال ــف ــن ــادق وال ــق ــرى‬ ‫السياحية والتى تستضيفها مدينة‬ ‫الــغــردقــة ملــدة ‪ ٥‬أي ــام‪ -‬باجلهود‬ ‫املــبــذولــة مــن شــركــات السياحة‬ ‫واملــســؤولــن بــاملــحــافــظــة لــزيــادة‬ ‫األعـ ــداد الــوافــدة مــن السياحة‬ ‫اإلجنليزية باعتبارها من األسواق‬ ‫السياحية املهمة‪ ،‬وتسهيل وتذليل‬ ‫كل العقبات التى تواجه السائح‪.‬‬ ‫وأكـ ــد ممــثــلــو الــشــركــات أنــهــم‬ ‫سيضعون أفضلية لتسويق وبيع‬ ‫الــرحــات السياحية إلــى البحر‬ ‫األحـــمـــر‪ ،‬وأن هـ ــذا االجــتــمــاع‬ ‫ستظهر نتائجه بداية من املوسم‬ ‫الــســيــاحــى الــشــتــوى م ــن خــال‬ ‫رفـ ــع مــعــدل الـــرحـــات اجلــويــة‬

‫جانب من البرامج السياحية بقرى البحر األحمر‬

‫األسبوعية إلى الغردقة ومرسى‬ ‫علم‪ .‬وأكد املشاركون فى ورشة‬ ‫الــعــمــل أنــهــم يــســعــون ملضاعفة‬ ‫أعـــــــداد ال ــس ــائ ــح ــن اإلجنــلــيــز‬ ‫للمحافظة‪.‬‬ ‫وق ــال اخلبير السياحى سيد‬ ‫اجلابرى إن ورشة العمل لشركات‬ ‫السياحة اإلجنليزية تهدف إلى‬ ‫زيــادة أعــداد السائحني اإلجنليز‬ ‫والترويج للمنتجعات السياحية‬ ‫بــالــبــحــر األح ــم ــر‪ ،‬مــشــي ـ ًرا إلــى‬ ‫أن إجــمــالــى رحـ ــات الــطــيــران‬ ‫اإلجنــلــيــزيــة للبحر األحــمــر ‪٩٦‬‬ ‫رحــلــة منتظمة وشــارتــر شهريا‪،‬‬ ‫وأعلن عن زيــادة عــدد الرحالت‬ ‫اجلــويــة لــلــغــردقــة ومــرســى علم‬ ‫بنحو ‪ %١٧‬فى املوسم السياحى‬ ‫الشتوى املقبل‪.‬‬ ‫ومـــن امل ــق ــرر تــنــظــيــم بــرنــامــج‬ ‫ســيــاحــى لــلــمــشــاركــن فــى ورشــة‬ ‫الــعــمــل ل ــزي ــارة نــحــو ‪ ٢٠‬فــنــد ًقــا‬ ‫وقرية سياحية مبدينة الغردقة‬ ‫ل ــل ــت ــع ــرف ع ــل ــى إم ــك ــان ــي ــات ــه ــا‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى تنظيم رحلة بحرية‬ ‫ترفيهية ورحــلــة ســفــارى وجولة‬ ‫داخل اجلونة والغردقة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫من البوابة‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫شهر سبتمبر‪ ..‬أحداث هزت العالم‬

‫‪9‬يوم ‪ 11‬يجمع بين إسقاط برجى مركز التجارة العالمى واعتقال عمر المختار‪ ..‬وضحايا بالماليين فى الحرب العالمية الثانية‪ ..‬ومقتل ‪ 293‬فى انفجارات موسكو‬ ‫يعد شهر سبتمبر نقطة فارقة للعديد من الدول‬ ‫حول العالم‪ ،‬فقد شهد ذلك الشهر عبر التاريخ‬ ‫الكثير من األحداث السياسية والتى كانت نقطة‬ ‫حتول فى األحــداث العاملية الالحقة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫العديد من األحــداث املأساوية واحل ــروب‪ ،‬مــرور ًا‬ ‫بالكثير من الكوارث الطبيعية‪ ،‬والتى راح ضحيتها‬ ‫الكثير من األرواح‪ ،‬وقد شهد يوم ‪ 11‬سبتمبر بشكل‬ ‫خاص عددا من األحداث والتى كانت أهمها الهجوم‬ ‫على برجى مركز التجارة العاملى‪.‬‬ ‫آية سامى‬

‫إعدام عمر المختار‬ ‫الحرب العالمية الثانية‬

‫حادث برجى مركز‬ ‫التجارة العالمى‬

‫سقوط رافعة‬ ‫فى الحرم المكى‬ ‫فــى ‪ 11‬سبتمبر عــام ‪ ،2015‬ومــع بــدايــة مــوســم احلج‬ ‫ووجود عدد كبير من املعتمرين‪ ،‬سقطت رافعة فى احلرم‬ ‫املكى وأسفرت عن مقتل حوالى ‪ 107‬قتلى وحوالى ‪400‬‬ ‫من اجلرحى‪.‬‬ ‫وقد أشار العديد من الصحف فى وقتها إلى أن احلادث‬ ‫يعود إلى احلالة اجلوية السائدة‪ ،‬حيث كانت البالد متر‬ ‫بعواصف رملية ورياح وأمطار شديدة‪ ،‬مما جعل السعودية‬ ‫تعلن االستنفار والتأهب لسوء األحوال اجلوية التى متر بها‬ ‫البالد‪.‬‬

‫مــازالــت األذه ــان حتى اآلن ورغــم مــرور ‪ 18‬عاما على‬ ‫احلادث األسوأ فى تاريخ الواليات املتحدة فى ‪ 11‬سبتمبر‬ ‫‪ ،2001‬تستدعى مشهد الطائرات وهــى تصطدم ببرجى‬ ‫مركز التجارة العاملى‪ ،‬حيث قامت طائرتا ركاب مدنيتان مت‬ ‫اختطافهما بالتوجه نحو برجى التجارة واالصطدام بهما فى‬ ‫مشهد عنيف‪.‬‬ ‫واصطدمت الطائرة األولــى بأحد برجى مركز التجارة‬ ‫محدثة فجوة كبيرة فى واجهتها‪ ،‬ثم بعد حوالى ‪ 18‬دقيقة‬ ‫اصطدمت الطائرة اآلخرى بالبرج الثانى من مركز التجارة‬ ‫العاملى‪ ،‬محدثة انفجارا كبيرا‪ ،‬ونتيجة لهذين االصطدامني‬ ‫اشتعلت طوابق عديدة من البرجني‪ ،‬وظل احلريق مشتعال‬ ‫حوالى ساعة من الزمن‪ ،‬ثم بدأ البرج األول فى االنهيار‬ ‫مخلفاً سحابة هائلة من الغبار والــدخــان‪ ،‬وبفارق نصف‬ ‫ساعة عن انهيار البرج األول انهار البرج الثانى‪.‬‬ ‫وراح ضحية ذلــك احلـــادث اآلالف مــن الــبــشــر‪ ،‬حيث‬ ‫قدروا بحوالى ‪ 2973‬قتيال إضافة إلى اآلالف من اجلرحى‬ ‫واملصابني‪ ،‬وقد تعرض الكثير من املصابني للسرطان وذلك‬ ‫بسبب التلوث الهوائى وأطــنــان الغبار املنبعث واألبــخــرة‬ ‫السامة‪ ،‬وأصبح ذلك احلادث نقطة التحول وبداية مرحلة‬ ‫جديدة فى التاريخ‪ ،‬ملا سببه من تداعيات بعد ذلك ما زالت‬ ‫مستمرة حتى اآلن‪.‬‬ ‫وكان من نتائج ذلك الهجوم الغاشم تغييرات كبيرة فى‬ ‫السياسة األمريكية‪ ،‬حيث كان ذلك احلادث الذريعة إلعالن‬ ‫احلرب على اإلرهاب‪ ،‬وقد تضمنت تلك احلرب أفغانستان‬ ‫والعراق بعد ذلك‪.‬‬

‫كانت احلرب العاملية األولى والتى استمرت خالل الفترة‬ ‫من ‪ 1914‬وحتى ‪ ،1918‬متهيداً ملا حدث من نزاع دولى آخر‬ ‫وهو احلرب العاملية الثانية‪ ،‬وهى حرب دولية وصراع دموى‪،‬‬ ‫وتعد األوسع واألكبر واألكثر دموية فى التاريخ‪ ،‬ويعد شهر‬ ‫سبتمبر هو أيقونة هذه احلرب حيث بدأت فى األول من‬ ‫سبتمبر من عام ‪ ،1939‬وانتهت فى سبتمبر أيضاً ولكن فى‬ ‫الثانى من سبتمبر عام ‪ ،1945‬وقد شاركت الغالبية العظمى‬ ‫من دول العالم بهذه احلرب‪ ،‬وأسفرت عن ماليني من األرواح‬ ‫واخلسائر‪.‬‬ ‫بدأت احلرب العاملية الثانية مع انتشار الفاشية اإليطالية‬ ‫عام ‪ ،1920‬ومع ظهور العسكرية اليابانية وغزو الصني عام‬ ‫‪ ،1930‬واالستيالء السياسى من قبل أدولف هتلر واحلزب‬ ‫النازى له وسياستها اخلارجية العدوانية‪ ،‬عام ‪ ،1933‬وفى‬ ‫اليوم األول من شهر سبتمبر ‪ 1939‬قامت أملانيا بغزو بولندا‬ ‫األمر الذى دعا بريطانيا وفرنسا إلى إعالن احلرب على‬ ‫أملانيا فى ‪ 3‬سبتمبر عام ‪ ،1939‬كل هذا أدى إلى نشوب‬ ‫احلرب العاملية الثانية والتى استمرت ملدة ‪ 6‬أعــوام كانت‬ ‫األكثر دماراً فى التاريخ العاملى‪.‬‬ ‫ومن قبيل الصدفة قامت أهم أحداث هذه احلرب خالل‬ ‫شهر سبتمبر حيث قامت أملانيا فى ‪١‬سبتمبر ‪ ١٩٣٩‬بغزو‬ ‫بولندا وبــدأت احلــرب العاملية الثانية فى أوروب ــا‪ ،‬وفــى ‪3‬‬ ‫سبتمبر ‪ ١٩٣٩‬أعلنت بريطانيا العظمى وفرنسا احلرب‬ ‫على أملانيا‪ ،‬وفى ‪ 17‬من سبتمبر لعام ‪ ١٩٣٩‬قام االحتاد‬ ‫السوفييتى بغزو بولندا من الشرق‪.‬‬ ‫وفى ‪ 30‬سبتمبر ‪ 1938‬وقعت كل من أملانيا النازية وإيطاليا‬ ‫وفرنسا وبريطانيا العظمى اتفاق أو معاهدة ميونخ‪ ،‬وكانت‬ ‫مبثابة تسوية تفرض على اجلمهورية التشيكوسلوفاكية‬ ‫التنازل عن سودتنالند التشيكوسلوفاكية إلى أملانيا النازية‪،‬‬ ‫فى محاولة إلشباع أطماع هتلر التوسعية فى أوروبا‪ ،‬وجتنب‬ ‫إندالع حرب عاملية أخرى‪.‬‬

‫فى ‪ 11‬سبتمبر ‪ 1931‬مت اعتقال املجاهد الليبى عمر‬ ‫املختار‪ ،‬وبعدها بأيام وفى ‪ 16‬من الشهر نفسه ‪ 1931‬مت‬ ‫إعدامه‪.‬‬ ‫ويعد عمر املختار امللقب بأسد الصحراء وشيخ املجاهدين‪،‬‬ ‫أحد أشهر مقاومى اجلهاد بني العرب واملسلمني‪ ،‬وولد فى‬ ‫البطنان فى برقة باجلبل األخضر عام ‪ ،1862‬وهناك أقاويل‬ ‫إنها عام ‪ ،1858‬وهو من قبيلة منفة من بيت فرحات‪ ،‬وقد‬ ‫عاش يتيماً‪ ،‬حيث لم يعايش املختار والده كثيراً‪ ،‬ورغم املدة‬ ‫البسيطة إال أن والده استطاع تربيته تربية إسالمية مستمدة‬ ‫من تعاليم القرآن والسنة النبوية الشريفة‪.‬‬ ‫جذب املختار فى صباه انتباه شيوخه‪ ،‬حيث أظهر ذكاء‬ ‫واضحاً مما جعلهم يهتمون به‪ ،‬ومع مرور الزمن وبعد أن بلغ‬ ‫عمر املختار أشده‪ ،‬ازداد علماً واكتسب من العلوم الدينية‬ ‫الكثير‪ ،‬وأصبح يشجع الناس على القرآن‪ ،‬ويحثهم على ذلك‪،‬‬ ‫ثم وجد املُختار نفسه قد حت َّول من ُمعلّم للقرآن إلى ُمجاهد‬ ‫يُقاتل فى سبيل دينه وبالده لدفع االحتالل عنها‪.‬‬ ‫وفــى عــام ‪ 1911‬اندلعت احلــرب بــن ليبيا‪ ،‬وإيطاليا‪،‬‬ ‫وكان املُختار بطريقه فى واحة جالو فى ذلك الوقت‪ ،‬وعلم‬ ‫وهو فيها عن اندالع احلرب‪ ،‬فاضطر إلى العودة ُمسرِ عاً‬ ‫نحو زاوية القُصور‪ ،‬لتجنيد من ميكنه اجلهاد ِض َّد املُحت ّل‬ ‫اإليطالى‪ ،‬وما إن أَعلن ُعمر عن أمر التجنيد حتى استطاع‬ ‫النجاح بجمع أكثر من ألف ُم ِ‬ ‫جاهد‪ ،‬وقد دارت َمعارِ ك كثيرة‬ ‫مع العدو‪.‬‬ ‫واستمر شيخ املجاهدين فى قِ تاله ضد العدو اإليطالى‬ ‫رغم كل الصعوبات التى اعترضته‪ ،‬ورجاله‪ ،‬وفى ‪ 11‬سبتمبر‬ ‫‪ 1931‬استطاع العدو اعتقال املجاهد الليبى عمر املختار‪،‬‬ ‫وذلــك أثناء تشابك مع العدو فى أحد الــوديــان‪ ،‬واستطاع‬ ‫املجاهدين قتل عدد كبير من اجليش اإليطالى‪ ،‬كما استشهد‬ ‫العديد من املجاهدين‪ ،‬وأصيب املختار وقتل فرسه‪ ،‬ورآه‬ ‫أحد اجلنود والذى كان من املجاهدين ثم أصبح عميال خائنا‬ ‫فتعرف عليه على الفور‪ ،‬وأبلغ عنه مما جعل العدو يقبض‬ ‫عليه وهو مصاب‪ ،‬ثم أرسل املختار إلى ميناء سوسة‪ ،‬محاطاً‬ ‫بالعديد من اجلنود‪ ،‬ونقل بعد ذلك إلى بنغازى حيث أصدر‬ ‫حكم بــاإلعــدام بحق شيخ املجاهدين‪ ،‬وبعدها بأيام وفى‬ ‫السادس عشر من سبتمبر ‪ 1931‬قاموا بإعدامه‪.‬‬

‫تفجيرات موسكو‬ ‫شهدت موسكو فى سبتمبر ‪ ،1999‬سلسلة من االنفجارات‬ ‫التى استهدفت ‪ 4‬عمارات سكنية فى املدن الروسية‪ ،‬حيث‬ ‫استهدف التفجير األول مدينة بويناكسك وذلــك فــى ‪4‬‬ ‫سبتمبر‪ ،‬ثم أصابت التفجيرات موسكو فى ‪ 9‬سبتمبر‪ ،‬و‬ ‫فى ‪ 16‬من سبتمبرش وأدت هذة االنفجارات املتالحقة إلى‬ ‫مقتل ‪ 293‬وإصابة ‪ 651‬آخرين‪ ،‬وقامت تلك التفجيرات ببث‬ ‫الرعب فى قلوب املواطنني‪.‬‬ ‫وتعد تلك اإلنــفــجــارات هى الذريعة لشن حــرب دموية‬ ‫على الشيشان‪ ،‬حيث ألقى باللوم فى هذه االنفجارات على‬ ‫املتمردين الشيشان‪.‬‬

‫مساعد وزير الخارجية األسبق‪ :‬ترامب يحاول‬ ‫تغيير شكل المناخ السياسى بالمنطقة‬

‫‪9‬خبير فى العالقات الدولية‪ :‬زيادة العمليات اإلرهابية أحد أهم تأثيرات ‪ 11‬سبتمبر‬ ‫كتبت‪ -‬أمانى حسن‪:‬‬

‫حجر رشيد‬

‫معبد أبو سمبل‬

‫مصر والعالم فى سبتمبر‬

‫‪ 9‬تأسيس «جوجل» وفك رموز حجر رشيد واليوم العالمى للقانون‬

‫كتبت‪ -‬أمانى حسن‪:‬‬

‫رغم أن شهر سبتمبر شهد الكثير من األحداث‬ ‫املأساوية على مر التاريخ وعلى رأسها أحداث ‪11‬‬ ‫سبتمبر فى الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬واحلرب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬إال أن هناك عدة أحداث إيجابية‬ ‫حدثت فى مثل هذه األيام أيضا وساعدت على‬ ‫تغيير مسار التاريخ ونرصد أهمها فيما يلى‪:‬‬ ‫إلغاء الباشوية‬ ‫شهد يوم ‪ 4‬سبتمبر ‪ 1952‬قرارا من مجلس‬ ‫قيادة الثورة بإلغاء األلقاب الرسمية مثل الباشوية‬ ‫والباكوية والــتــى لــم تكن مجرد ألــقــاب بــل كان‬ ‫يحمل صاحبها امتيازات معينة مبجرد حمله أحد‬ ‫األلقاب السابقة‪ ،‬كما أنها كانت مجال تنافس بني‬ ‫العائالت للحصول عليها آنذاك؛ لذلك مت إلغاؤها‬ ‫ولم يعد لها وجود عقب ثورة ‪.1952‬‬ ‫إعفاء مصر من الديون العسكرية‬ ‫من ضمن أهم األحداث اإليجابية التى شهدها‬ ‫شهر سبتمبر فى يومه الرابع عــام ‪ ،1990‬كان‬ ‫قرار الرئيس األمريكى السابق جورج بوش إعفاء‬ ‫مصر مــن ديونها العسكرية لــلــواليــات املتحدة‬ ‫األمريكية‪ ،‬وجاء ذلك القرار مبثابة مكافأة ملصر‬ ‫بعد أن كانت ضمن الــدول املشاركة فــى حرب‬ ‫تخليص الكويت من الغزو العراقى الذى قام به‬ ‫صدام حسني‪.‬‬

‫تأسيس محرك البحث جوجل‬ ‫يعتبر محرك البحث جوجل من أشهر محركات‬ ‫الــبــحــث عــلــى مــســتــوى الــعــالــم‪ ،‬وأصــبــح ماليني‬ ‫املستخدمني يتوجهون له يوم ًيا فى عمليات البحث‬ ‫اخلاصة بهم فى شتى املجاالت‪ ،‬حيث بات جوجل‬ ‫موسوعة بها كافة املعلومات التى ميكن التوجه‬ ‫إليها‪ ،‬ما جعله ال غنى عنه فى الدراسة أو العمل أو‬ ‫للبحث السريع عن املعلومات العامة أو حتى معرفة‬ ‫الطريق فى حالة الذهاب ملكان ما للمرة األولى‪.‬‬ ‫ومت تأسيس جوجل مــن قبل عالم احلاسوب‬ ‫لورنس إدوارد بايج باالشتراك مع سيرجى برين‬ ‫فى ‪ 4‬سبتمبر عام ‪ ،1998‬ليكون من أهم وأشهر‬ ‫محركات البحث على اإلطالق ويقع املقر الرئيسى‬ ‫لــه فــى والي ــة «مــاونــن فــيــو» بــالــواليــات املتحدة‬ ‫األمريكية حتت اسم «جوجل بليكس»‪.‬‬ ‫اليوم العاملى للقانون‬ ‫مــن الــضــرورى فــى التعامالت اليومية ســواء‬ ‫على املستوى املهنى أو االجتماعى أو الشخصى‬ ‫وجود قانون منظم لذلك حتى ال حتكم الفوضى‬ ‫زمام األمور وحتى نحصل على أفضل نتيجة من‬ ‫كل جتربة‪ ،‬إضاف ًة لعدم وقوع األفــراد فى شباك‬ ‫اجلرائم نظ ًرا لعدم وعيهم بالقانون الذى يجرم‬ ‫أفعالهم‪ ،‬لذلك يحتفل العالم يوم ‪ 13‬سبتمبر من‬ ‫كل عام باليوم العاملى للقانون‪.‬‬

‫يوم املعلم فى هوجن كوجن‬ ‫يصادف يوم ‪ 10‬سبتمبر االحتفال بعيد املعلم فى‬ ‫الصني‪ ،‬وهو اليوم الذى يظهر به الطلبة االمتنان‬ ‫للمعلمني تقدي ًرا لدورهم فى املسيرة التعليمية لهم‪،‬‬ ‫ومن هنا ميكننا اإلشارة إلى أنه من كل ‪ 85‬مواطنا‬ ‫صينيا شخص واح ــد على األق ــل مي ــارس مهنة‬ ‫التدريس‪ ،‬حيث وصل عدد املعلمني بالصني لنحو‬ ‫أكثر من ‪ 16‬مليون معلم‪.‬‬ ‫نقل معبد أبو سمبل‬ ‫استغرق ذلــك احلــدث ‪ 4‬أع ــوام مــن ‪ 1964‬إلى‬ ‫‪ ،1968‬وانتهى القائمون عليه من العمل به يوم ‪ 22‬من‬ ‫سبتمبر‪ ،‬إذ لم يكن من السهل نقل معبد فى مثل هذا‬ ‫احلجم من مكانه والذى كان يشكل خط ًرا على ذلك‬ ‫التراث العظيم لوقوعه فى منطقة السد العالى الذى‬ ‫ً‬ ‫معرضا للغرق‪ ،‬ومت نقل املعبد إلى مقره اجلديد‬ ‫جعله‬ ‫فى مشهد يعتبر عملية إنقاذ من عدة عمليات إلنقاذ‬ ‫معابد النوبة ومن ضمنها كان معبد رمسيس الثانى‪.‬‬ ‫فك رموز حجر رشيد‬ ‫جنح عالم املصريات الفرنسى شامبليون فى ‪27‬‬ ‫سبتمبر عام ‪ ،1822‬فى فك الرموز الهيروغليفية‬ ‫من حجر رشيد‪ ،‬والــذى كان مبثابة مفتاح العالم‬ ‫للتعرف على احلضارة املصرية القدمية التى ظلت‬ ‫مجهولة إلــى أن مت اكتشاف حروفها حتى يتم‬ ‫قراءتها والتعرف على محتواها‪.‬‬

‫حلت منذ أيام الذكرى السنوية الـ‪ 18‬ألحداث ‪11‬‬ ‫سبتمبر بالواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬التى حدثت‬ ‫عام ‪ 2001‬ويطلق على يوم حدوثها الثالثاء األسود‬ ‫نظ ًرا حلجم الكارثة‪ ،‬وعلى الرغم من مرور كل هذه‬ ‫السنوات إال أن تداعيات تلك األحــداث مازالت‬ ‫تؤثر على املنطقة العربية والشرق األوســط إلى‬ ‫اآلن على كافة املستويات االقتصادية واالجتماعية‬ ‫والسياسية ليبقى التساؤل‪ :‬كيف لنا أن نتخلص‬ ‫من تلك التأثيرات‪ ،‬وماذا عن املنهجية التى يتبعها‬ ‫الرئيس احلالى للواليات املتحدة األمريكية جتاه‬ ‫املنطقة العربية والعالم اإلسالمى؟‬ ‫وقــالــت السفيرة جــيــان ع ــام‪ ،‬مساعد وزيــر‬ ‫اخلــارجــيــة األســبــق لـــ«املــصــرى الــيــوم»‪ :‬إن عدم‬ ‫سير ترامب على خطى بوش األب وأوباما بشأن‬ ‫االصطدام مع الدول العربية‪ ،‬يؤكد أنه يحاول تغيير‬ ‫شكل املناخ السياسى فى املنطقة العربية إذ إنه عقد‬ ‫اتفاقية مع أعضاء مجلس األمن واالحتاد األوروبى‬ ‫فى إشــارة إلى تسهيله لبعض الــدول التدخل فى‬ ‫الشأن العربى‪.‬‬ ‫وأش ــارت إلــى أن ترامب يحمل نفس توجهات‬ ‫بوش وأوباما فى دعم التواجد اإلسرائيلى والتوغل‬ ‫االقتصادى إلسرائيل فى املنطقة ولكن بإخراج‬ ‫مختلف‪ ،‬فهو يتبع األسلوب الــذى يُحدث خلخلة‬ ‫لألنظمة السياسية املوجودة فى املنطقة مبا فى‬ ‫ذلك أنظمة دول اخلليج‪.‬‬ ‫وأوضــحــت ع ــام‪« :‬إذا أردنـــا تخليص الــدول‬ ‫العربية من تداعيات تلك األحداث فعلينا إعادتها‬ ‫حلساباتها فيما يرتبط بتدخل البعض منها فى‬ ‫شؤون الــدول األخــرى‪ ،‬والتى سمحت بالتدخالت‬ ‫اإلقليمية‪ ،‬ويرجع ذلــك التدخل ملا تعانيه الــدول‬ ‫العربية من تفكك»‪ ،‬مشيرة إلى أن إعادة حسابات‬ ‫الدول العربية فى ذلك األمر وتغيير رؤيتها ملستقبلها‬ ‫كوحدة اقتصادية وسياسية هو ما سوف ينعكس‬ ‫بدوره على أداء جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وأضافت عالم أنه البد من إعادة تقييم املوقف‬ ‫العربى من قضايا املنطقة‪ ،‬وكذلك تقييم املوقف‬ ‫ضد التدخالت اإلقليمية والدولية‪ ،‬وأكدت ضرورة‬ ‫إميان الدول العربية بثرائها من حيث عدد السكان‬ ‫ً‬ ‫وأيضا بثرائها من حيث النمو‬ ‫أو العنصر البشرى‪،‬‬

‫دونالد ترامب‬

‫االقــتــصــادى‪ ،‬مشيرة إلــى أهمية ح ــدوث تنمية‬ ‫اقتصادية مشتركة بني الدول العربية‪ ،‬فى إشارة‬ ‫إلى أهمية وجود تضامن اقتصادى فى املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال أمين سمير‪ ،‬اخلبير فى العالقات‬ ‫الدولية‪ ،‬إن تأثيرات أحــداث ‪ 11‬سبتمبر مازالت‬ ‫مستمرة حتى اآلن‪ ،‬وتتمثل فى زيــادة العمليات‬ ‫اإلرهــابــيــة بشكل كبير على م ــدار ‪ 18‬عــامــا من‬ ‫تلك األحــداث‪ ،‬وإن احلرب عليه منذ ذلك الوقت‬ ‫لم حتقق أى نتائج مجدية‪ ،‬وأرجــع هذا األمــر ملا‬ ‫سماه «االنتقائية» فى محاربة اإلرهابيني‪ ،‬مبعنى أنه‬ ‫عندما مت تشكيل التحالف الدولى ملحاربة داعش‬ ‫فى ‪ 30‬سبتمبر ‪ 2015‬مت اختيار محاربتها فى‬ ‫سوريا والعراق دون النظر إلى وجود التشكيل فى‬ ‫دول أخرى‪ ،‬وأضاف أن العالم رمبا كسب املعركة‬ ‫األمنية لكنه خسر معركة األفكار‪ ،‬إذ إن األمر ال‬ ‫يقتصر فقط على احلرب واألسلحة بل ينطوى فى‬ ‫أساسه على أفكار متطرفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متسائل عن تأجيل محاكمة العقل املدبر‬ ‫وأكمل‬ ‫لتلك األحداث منذ ‪ 2001‬إلى ‪ ،2021‬وقال‪« :‬كيف‬ ‫تنتظر الواليات املتحدة كل هذه املدة ملحاكمة القائم‬

‫مبثل هــذا الفعل»‪ ،‬وأرجــع السبب فى ذلــك لعدم‬ ‫وجــود إرادة حقيقية فى محاربة اإلرهــاب بشكل‬ ‫متكامل‪.‬‬ ‫وتــابــع‪« :‬الــواليــات املتحدة األمريكية تراجعت‬ ‫مكانتها الدولية‪ ،‬إذ فقدت القيمة املعنوية لها بعد‬ ‫أن انسحبت من اليونسكو ومــن املجلس الدولى‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬وتراجعت ً‬ ‫أيضا عالقتها مع الدول‬ ‫ً‬ ‫فضل عن انحياز ترامب‬ ‫األخرى كاليابان وكوريا‪،‬‬ ‫لألحزاب الشعبوية وليس لألحزاب ذات التقاليد‬ ‫الدميقراطية الراسخة»‪.‬‬ ‫وأكد سمير ضرورة أن تكون للدول العربية أهداف‬ ‫واضحة من حيث محاربة اإلرهاب‪ ،‬وقال‪« :‬ال يجوز‬ ‫أن حتاربه بعض الدول دون األخرى‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫أهمية دور الشباب الذى من الضرورى أن يحشد‬ ‫طاقته للمساهمة فى هذه القضية»‪.‬‬ ‫وشدد فى نهاية حديثه على أهمية دور املرأة‪،‬‬ ‫حيث إنه إذا مت متكني املــرأة العربية واإلسالمية‬ ‫من العمل فى الشرق األوسط فسوف يزيد الناجت‬ ‫القومى إلى ضعفني فى رأيــه‪ ،‬إذ يرى أن قدرات‬ ‫املرأة فى العالم العربى هائلة‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫بعد انتشارها على نطاق واسع‬

‫«اليف كوتش»‪..‬‬ ‫مهنة «الكالم المعسول»‬ ‫إخصائية‪ :‬نقابة االجتماعيين هى المنوطة بمراقبة نشاط من يعملون بها‬ ‫أستاذ علم نفس‪ :‬تناول الموضوعات سطحى‪ ..‬وعالم اجتماع‪ :‬وسيلة لكسب المال والدولة قادرة على تقديم نفس الخدمة‬

‫كتب‪ -‬رضوان لبيب‪:‬‬

‫زي ــارت ــه لــيــســت اضــطــراريــة كــالــذهــاب إلــى‬ ‫الطبيب‪ ،‬بل تأتى عن قناعة ورغبة مع حتمل‬ ‫التكلفة املالية املطلوبة نظير اللقاء املرتقب‪،‬‬ ‫ليس هــذا فحسب‪ ،‬فقد يصل األمــر إلــى حد‬ ‫اإلفصاح عن أخطر األسرار‪.‬‬ ‫ما سبق هو ملخص ما يبذله عدد من الشباب‬ ‫حال اتخاذهم لقرار زيارة مدرب تنمية بشرية‪ ،‬أو‬ ‫ما يُعرف مؤخ ًرا بـ«اليف كوتش»‪ ،‬وهــو شخص‪،‬‬ ‫مــن املفترض أن مــا يقوله مبنى على دراس ــات‬ ‫وأب ــح ــاث‪ ،‬ويــعــقــد ع ــدة جــلــســات الكــتــشــاف ذات‬ ‫حضوره وتوجيههم إلى الصواب‪ ،‬ويصطحبهم فى‬ ‫رحلة داخــل أعماقهم إلظهار اجلانب املظلم فى‬ ‫شخصياتهم‪ ،‬أمال فى االرتقاء بهم ومساعدتهم‬ ‫على حتقيق أهدافهم‪.‬‬ ‫ظهر مجال «الاليف كوتشينج» فى مصر قبل‬ ‫‪ 20‬عا ًما‪ ،‬ومعه ظهرت مؤسسات تدريبية تصف‬ ‫نفسها بأنها تعمل على إعــداد الشباب‪ ،‬الذين‬ ‫يحصلون فى النهاية على شهادة تفيد اجتيازهم‬ ‫ملختلف االختبارات‪ ،‬ومن ثم يحملون لقب «اليف‬ ‫كوتش»‪ ،‬أو مدرب‪.‬‬ ‫ويــبــدأ امل ــدرب نشاطه مع ِلنًا عــن خبراته فى‬ ‫التنمية البشرية‪ ،‬من خالل إعالنات عبر مواقع‬ ‫التواصل االجتماعى واخلــدمــات‪ ،‬وأحيا ًنا ينظم‬ ‫دورات تُعقد باالتفاق بينه والعميل‪ ،‬الذى يحتاج‬ ‫إلى مشورته لتحقيق هدف محدد‪.‬‬ ‫ومن ضمن بنود االتفاق دفع العميل ملبلغ مالى‬ ‫لصالح املـــدرب‪ ،‬ورمبــا تصل التكلفة فــى بعض‬ ‫األحيان إلى أرقام مبالغ بها‪ ،‬ومن هنا ظن كثيرون‬ ‫أن «الاليف كوتش» مهنة مرغوب فيها وعليها طلب‪،‬‬ ‫خاص ًة مع ازدياد عدد املقبلني عليها دون التركيز‬ ‫على مضمون ما يقدم‪ ،‬ليتساءل البعض‪« :‬هل هى‬ ‫وسيلة لتخطى الصعوبات أم مهنة جلنى املال؟»‪.‬‬ ‫وحول جتارب من جلأوا لـ«اليف كوتشينج»‪ ،‬تعتبر‬ ‫هاجر املهدى‪ ،‬خبيرة جتميل‪ ،‬أن تكلفة اجللسات‬ ‫مناسبة متا ًما مقارنة مبا قدمه «الكوتش» لها‪،‬‬ ‫مؤكد ًة أن اجللسات ساعدتها على حسم ترددها‬ ‫واتخاذ قرار العمل فى مجالها احلالى‪.‬‬ ‫وتوضح «هاجر»‪ ،‬لـ«املصرى اليت»‪ ،‬أن اجللسات‬ ‫تساعد املتدرب على حتديد املجال املناسب له‪،‬‬ ‫وتــتــدرج احلصص وتتطور بشكل متميز إلــى أن‬ ‫يعرف الفرد كيف يحقق مبتغاه‪ ،‬منوه ًة بضرورة‬ ‫اقتناع الفرد بأنه سيستفيد من مدربه حتى ينجح‪.‬‬

‫أسماء محمد‬

‫عمر خالد‬

‫هاجر املهدى‬

‫أحمد زكى‬

‫بينما تساءل عمر خالد‪ ،‬محاسب مالى‪ ،‬والذى‬ ‫لم يخض جتربة احلصول على التدريب‪« :‬ملــاذا‬ ‫أدف ــع مــالــى مقابل فضفضة مــع شخص ال أثق‬ ‫فيه؟»‪ ،‬معتب ًرا أن النصائح التى ميكن احلصول‬ ‫عليها رمبــا يسمعها مــن أصــدقــائــه أو املقربني‬ ‫منه‪ ،‬معتقدًا أن الذهاب إلى طبيب نفسى أفضل‬ ‫حــال من وجــود مشكلة نفسية‪ ،‬خاص ًة أن بعض‬ ‫األشخاص ميارسون مهنة «اليف كوتشينج» بهدف‬ ‫احلصول على املال فقط حسب رأيه‪.‬‬ ‫وجلأت أسماء محمد‪ ،‬حاصلة على بكالوريوس‬ ‫التجارة‪ ،‬إلــى البحث عن وسيلة ملساعدتها فى‬

‫تنفيذ مشروعها اخلــاص‪ ،‬بعد أن وجــدت نفسها‬ ‫تهدر من وقتها ‪ 8‬ساعات يوم ًيا فى العمل دون‬ ‫تقدم‪ ،‬رغم اكتسابها خبرة ‪ 5‬سنوات فى مجال‬ ‫املحاسبة‪ ،‬لتجد مالذها فيما يُعرف بـ«الكاريير‬ ‫كوتش» عبر «فيس بوك»‪.‬‬ ‫تواصلت «أســمــاء»‪ ،‬حسب روايتها لـ«املصرى‬ ‫اليت»‪ ،‬مع مسؤولى الصفحة وأخبروها بأنها فى‬ ‫حاجة ملا يُسمى بـ«بيزنس كــوتــش»‪ ،‬وهــو مدرب‬ ‫وجــه إليها أسئلة ساعدتها فى اكتشاف جوانب‬ ‫ّ‬ ‫متميزة فى شخصيتها‪ ،‬حتى حسمت قرارها بترك‬ ‫وظيفتها وتقدمي استقالتها‪ ،‬وبدأت فى مشروعها‬

‫اخلاص باسم «كن د ّراج»‪ ،‬والذى يهدف إلى نشر‬ ‫ثقافة ركوب الدراجات‪.‬‬ ‫ولتقييم الوضع بعمق‪ ،‬تقول داليا كامل‪ ،‬مدير‬ ‫مكتب توجيه األسرة وإخصائى تعديل السلوك‪ ،‬إنه‬ ‫ال يوجد تخصص علمى باسم «اليف كوتشينج»‪،‬‬ ‫مــؤكــد ًة عــدم إدراج ذلــك املجال ضمن أى سجل‬ ‫قانونى أو مهنى‪ ،‬كما لم تصدر تصاريح ملزاولته‬ ‫كمهنة ملن يعملون به‪.‬‬ ‫وترى «داليا»‪ ،‬فى تصريحها لـ«املصرى اليت»‪ ،‬أن‬ ‫الدورات التدريبية هى وسيلة للتجارة بالعلم‪ ،‬ألن‬ ‫أغلب املؤسسات تضم مدربني غير متخصصني ال‬

‫ميلكون احلد األدنى من املعرفة على حد قولها‪.‬‬ ‫وت ــرج ــع «دالـــيـــا» هـــذا الــنــشــاط إلـــى نقابة‬ ‫االجــتــمــاعــيــن‪ ،‬موضحة أنــهــا اجلــهــة املختصة‬ ‫الــوحــيــدة لــلــقــيــام مبــهــام «الــايــف كوتشينج»‪،‬‬ ‫خاص ًة وأنها تضم حتت مظلتها خريجى اخلدمة‬ ‫االجتماعية وعلم النفس املتخصصني‪ ،‬على أن‬ ‫يوفروا جوانب مساعدة متعددة سواء وقائية أو‬ ‫عالجية أو تنموية عن طريق التدريب‪.‬‬ ‫ومــن داخ ــل الــوســط ذاتـــه‪ ،‬يــؤكــد «الــكــوتــش»‬ ‫أحمد زكى أن البعض ميارس املهنة دون دراسة‬ ‫أو حتى احلصول على شهادة تدريب‪ ،‬مشي ًرا إلى‬

‫متدربة‪ :‬استفدت من الجلسات فى تحديد مستقبلى وقدمت استقالتى من عملى‬ ‫مدرب‪ :‬عدد كبير من العاملين فى المجال لم يحصلوا على شهادة معتمدة‬

‫وجود عدة تخصصات مختلفة لـ«الاليف كوتش»‬ ‫فقط‪ ،‬منها على سبيل املثال «الكاريير كوتش»‬ ‫التى تتناول البيزنس فقط‪.‬‬ ‫حال معاناة املتدرب أو من يرغب فى احلصول‬ ‫على تدريب من مشكلة نفسية ينصحه «زكى»‪،‬‬ ‫حسب قــولــه لـــ«املــصــرى الي ــت»‪ ،‬بــالــذهــاب إلى‬ ‫طبيب نفسى مــتــخــصــص‪ ،‬ألن ــه يكتفى بطرح‬ ‫األسئلة عليه دون تقدمي حلول ليستطيع االرتقاء‬ ‫والتفكير وقيادة نفسه لتحقيق املراد‪ ،‬منوهً ا بأن‬ ‫‪ %80‬من القادمني إليه هم عمالء يأتون إليه من‬ ‫ترشيحات عمالء سابقون عقد معهم جلسات‪.‬‬ ‫ويشير الدكتور عبداحلميد صفوت‪ ،‬أستاذ‬ ‫عــلــم الــنــفــس بــجــامــعــة الــســويــس‪ ،‬أن «الــايــف‬ ‫كوتشينج» مستمد من علم النفس‪ ،‬حيث يحصل‬ ‫امل ــدرب على مــبــادئ امل ــادة العلمية‪ ،‬كالتفاعل‬ ‫االجــتــمــاعــى والــذكــاء على سبيل املــثــال‪ ،‬وهى‬ ‫املعطيات الــتــى يحولها إلــى ممــارســات يومية‬ ‫تصلح لتطوير احلياة‪.‬‬ ‫ويؤكد «صــفــوت»‪ ،‬لـ«املصرى اليــت»‪ ،‬أن هذه‬ ‫املبادئ تفيد املتلقى فى الكثير من أمور احلياة‬ ‫ولكن بشكل سطحى الفتقادها الدراسة الوافية‪،‬‬ ‫مؤكدا أن متتع «الكوتش» بقدرة على االقناع‬ ‫تسهل عليه ممــارســة املهنة والنجاح فيها من‬ ‫خــال التأثير فى اآلخــريــن‪ .‬ويوضح «صفوت»‬ ‫أنــه ورغــم الفائدة التى تعود على املتلقى من‬ ‫هذه اجللسات يظل اإلقبال على دورات «اليف‬ ‫كوتشينج» مجرد وسيلة للحصول على املــال‪،‬‬ ‫من خالل اقناع العمالء باستخدام مبادئ علم‬ ‫النفس‪ .‬ويرى الدكتور حسن اخلولى‪ ،‬أستاذ علم‬ ‫االجتماع واألنثروبولوجيا بجامعة عني شمس‪،‬‬ ‫أن «اليف كوتشينج» مجرد وسيلة للكسب وجنى‬ ‫األموال‪ ،‬ولكالمها املعسول استطاعت جذب عدد‬ ‫من الشباب فى الفترة األخيرة‪.‬‬ ‫ويشير «اخلولي»‪ ،‬لـ«املصرى اليت»‪ ،‬إلى أن غياب‬ ‫دور األسرة وعدم االهتمام بالتوعية فى اجلامعات‬ ‫تسبب فــى إح ــداث فــراغ نفذ مــن خالله كــل ما‬ ‫يؤثر على الشباب‪ ،‬وبالطبع من بينهم «الاليف‬ ‫موضحا أن الدولة لديها متخصصون‬ ‫كوتشينج»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فــى علم النفس واالجــتــمــاع ولديهم اإلمكانيات‬ ‫الكافية لتجعلهم قادرين على القيام بالدور املطلوب‬ ‫فى التوعية واإلرشاد‪.‬‬ ‫ينشر هذا املحتوى بالتعاون مع «مركز‬ ‫املصرى اليوم للتدريب»‪.‬‬

‫عيد رأس السنة الفرعونية‬

‫كتب ‪ -‬حامت سعيد‪:‬‬

‫‪ 6261‬عا ًما على أول تقويم فى التاريخ‬

‫«معجزة فلكية»‪ ،‬بهذه اجلملة وصفت ‪BBC‬‬

‫اإلجنليزية‪ ،‬التطور الفلكى فى عهد الفراعنة‪،‬‬ ‫مسلطة الــضــوء على الــتــقــومي الشمسى الــذى‬ ‫طــوره املــصــريــون الــقــدمــاء‪ ،‬واكتشافهم السنة‬ ‫الــقــمــريــة وتــقــســيــمــهــا لــفــصــول وأش ــه ــر وأيـــام‬ ‫وســاعــات‪ ،‬وجنــاحــهــم فــى التمييز بــن السنة‬ ‫البسيطة والكبيسة‪.‬‬ ‫الــوصــف ورغــم مــا يحمله مــن فخر وفرحة‪،‬‬ ‫لكنه ال يقدم جديدا‪ ،‬فمن املعروف للعالم بأسره‬ ‫أن املعرفة الــتــى قدمتها مصر للبشرية ساد‬ ‫ضوئها كل أرجــاء املعمورة منذ آالف السنني‪،‬‬ ‫ورغـــم وجـــود أمم عظيمة ودول كــبــرى ميتد‬ ‫تاريخها حاليا إلى مئات السنني لكن احلضارة‬ ‫املصرية يعود تاريخها إلى آالف السنني‪.‬‬ ‫ومــع شــروق يــوم ‪ 11‬من سبتمبر من كل عام‬

‫تبدأ أول أيام السنة الفرعونية اجلديدة‪ ،‬وفى‬ ‫عــام ‪ 2019‬يــدخــل الــتــوقــيــت الــفــرعــونــى عامه‬ ‫الـــ‪ ،6261‬أى أنه يسبق التقومي امليالدى بأكثر‬ ‫من ‪ 4242‬عاما‪.‬‬ ‫واعــتــمــد املــصــريــون الــقــدمــاء فــى وضــع هذا‬ ‫التقومي على حساب جنم يظهر فى الشمال فجر‬ ‫أول أيام فيضان النيل‪ ،‬وكان النجم يعرف بنجم‬ ‫«سيروس»‪ ،‬وقسموا السنة بداية من ظهور هذا‬ ‫النجم حتى ظهوره فى العام التالى إلى ‪ 3‬فصول‬ ‫أساسية‪.‬‬ ‫األول «آخــت»‪ ،‬وهو فصل الفيضان‪ ،‬والثانى‬ ‫«بيريت» وهو فصل الزرع‪ ،‬والثالث «شمو» وهو‬ ‫فصل احلصاد‪.‬‬ ‫ومت تقسيم كــل فصل إلــى ‪ 4‬أشــهــر‪ ،‬وقسم‬ ‫الــشــهــر إل ــى ‪ 3‬أســابــيــع‪ ،‬كــل أســبــوع ‪ 10‬أي ــام‪،‬‬ ‫واعتبر املصرى القدمي األيام اخلمسة املتبقية‬

‫من السنة هى شهر «نسىء» ومتثل لديه حالة‬ ‫ما قبل خلق الكون من العدم وكــان يقيم فيها‬ ‫االحتفاالت‪.‬‬ ‫االبتعاد وعــدم االهتمام بالتقومي الفرعونى‬ ‫املــرتــبــط بــحــكــم الــفــراعــنــة جـ ــاء م ــع اعــتــاء‬ ‫اإلمبراطور الرومانى دقلديانوس للعرش عام‬ ‫‪ 284‬ميالدية‪ ،‬ونظرا ألن التقومي املصرى القدمي‬ ‫كان يستخدم فى األســاس لتأريخ فترات حكم‬ ‫الفراعنة‪ ،‬فتم تصفيره فى عهد دقلديانوس‪،‬‬ ‫فكان عام ‪ 284‬ميالدى هو ‪ 1‬قبطى‪ ،‬وهو أيضا‬ ‫عام ‪ 4525‬بحسب التقومي املصرى القدمي‪.‬‬ ‫وفــى عهد اإلمــبــراطــور دقــلــديــانــوس‪ ،‬تعرض‬ ‫مسيحيى مصر للكثير من االضطهاد والظلم‪،‬‬ ‫فقرروا اعتبار هــذا العام بداية لتقومي جديد‬ ‫يعرف بتقومي الشهداء‪ ،‬ألن عهده شهد اضطهادا‬ ‫واسع النطاق لهم‪.‬‬

‫ويعرف املصريون حتى يومنا هذا أن أسماء‬ ‫الشهور القبطية هى «توت‪ ،‬بابه‪ ،‬هاتور‪ ،‬كيهك‪،‬‬ ‫طوبة‪ ،‬أمشير‪ ،‬برمهات‪ ،‬برمودة‪ ،‬بشنس‪ ،‬بؤونة‪،‬‬ ‫أبــيــب‪ ،‬مــســرى‪ ،‬ون ــس ــىء»‪ ،‬وه ــى مقتبسة من‬ ‫الشهور الفرعونية التى هى فى األساس أسماء‬ ‫آللهة عند قدماء املصريني‪ ،‬فشهر «تــوت» هو‬ ‫فى األصــل «حتــوت» اســم إلــه احلكمة واملعرفة‬ ‫عند الفراعنة‪ ،‬و«بابه» هو حتريف السم اإلله‬ ‫«حــابــى» إلــه الــنــيــل‪ ،‬و«هــاتــور» هــو فــى األصــل‬ ‫«حتحور» إلهة اجلمال‪.‬‬ ‫وتبدأ السنة القبطية فى ‪ 12‬من سبتمبر من‬ ‫كل عام وتختلف عن السنة امليالدية املستخدمة‬ ‫فى التقومي الغربى الشمسى ويحتفل بتطابقهما‬ ‫م ــرة كــل ‪ 1460‬ع ــامــاً‪ ،‬وق ــد مت حــســاب هــذا‬ ‫االخــتــاف عــام ‪ 1582‬فى عهد بابا الفاتيكان‬ ‫جريجورى‪.‬‬


‫‪١٦‬‬

‫كيدز‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫الشنطة واألدوات‬

‫«األمومة»‪ ..‬كلمة سر‬ ‫احلياة‪ ،‬ورمبا كانت‬ ‫الشعور األروع الذى‬ ‫ميكن أن يشعر به‬ ‫إنسان‪ُّ ..‬‬ ‫طفل‬ ‫كف‬ ‫ٍ‬ ‫صغير تتعلق بيديك‪،‬‬ ‫وحدك تصبحني كل‬ ‫حواسه التى يترجم‬ ‫بها العالم من حوله‪،‬‬ ‫تأخذينه خطوة‬ ‫خطوة للوصول إلى‬ ‫أهدافه‪ ..‬حلظات‬ ‫قليلة بعد خروجك‬ ‫من غرفة الوالدة‪،‬‬ ‫نظرتك إلى كائن‬ ‫صغير بجانبك‪..‬‬ ‫شعور مقدس‪ ،‬وسؤال‬ ‫على‬ ‫كبير«كيف‬ ‫ّ‬ ‫أن أتعامل معه؟»‪.‬‬ ‫تابعينا كل يوم سبت‬ ‫على صفحات «املصرى‬ ‫اليوم»‪ ،‬رحلة فى‬ ‫عالقتك بطفلك‪،‬‬ ‫كيف تعتنني به‪،‬‬ ‫وكيف تتعاملني معه‪.‬‬

‫إشراف‪ -‬والء مصطفى‬

‫تصحيه من النوم‪ :‬بيبو‬ ‫دخلت مامة «بيبو» علشان‬ ‫ِّ‬ ‫يل إصحى‪ .‬يا ماما سيبينى أنام‪ .‬أل‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫يل قوم علشان‬ ‫نفطر وننزل نشترى الشنطة واألدوات‪.‬‬ ‫صحى بيبو وغسل وشه وأسنانه‪ ،‬وكانت مامته‬ ‫محضرة له الفطار‪ .‬وهــو بيفطر قالتله‪ :‬عايزين‬ ‫ّ‬ ‫نتفق على اتفاق‪ ،‬من النهارده هننام بــدرى ساعة‬ ‫بالليل ونصحاها بدرى الصبح‪ ،‬وكل يوم نزود شوية‬ ‫حلد ما ننام ونصحى فى املعاد املظبوط‪ ،‬علشان‬ ‫املدرسة كمان أيام‪ ،‬ولو عملنا كده مش هنحس بأى‬ ‫تعب وال إره ــاق‪ ،‬وتــكــون أخــدت كفايتك مــن النوم‬ ‫وصاحى فايق ومر ِّكز كمان‪.‬‬ ‫ها يا بيبو‪ ،‬موافق على االتفاق؟ رد بيبو‪ :‬موافق‬ ‫يا ماما وهسمع الكالم‪ ،‬وأروح على السرير أول ما‬ ‫تقوليلى ّ‬ ‫يل ننام‪ .‬وبعد شوية نزل مع مامته علشان‬ ‫يشترى الشنطة واألدوات‪ ،‬واشترى الـ« ‪»Lunch box‬‬ ‫وإزازة املية كمان‪.‬‬ ‫وكــان مــبــســوط‪ ،‬بــس كــان محتار يــاخــد الشنطة‬ ‫عليها ســبــوجن بــوب وال ســبــايــدر م ــان؟ وأخ ــد رأى‬ ‫مامته‪ ،‬واختار سبوجن بوب‪ ،‬وقال‪ :‬عايز لونها أصفر‬ ‫زيــه مت ــام‪ ،‬وأخــدهــا وق ــال‪ :‬دى شنطتى‪ ،‬هحافظ‬ ‫عليها ومش هبهدلها وال أرميها‪ ،‬وأول ما أرجع من‬ ‫املدرسة على طول فى أوضتى أخليها‪.‬‬ ‫مامته ج ـ ًدا‪ ،‬وقالتله‪ :‬انــت خالص‬ ‫ا نبسطت‬ ‫كــبــرت يــا بيبو وبــقــيــت مــســؤول‬

‫«الحلقة الثانية»‬

‫دلــوقــتــى عــن حــاجــاتــك كلها‪ ،‬الزم حتــافــظ عليها‪،‬‬ ‫وزمزميتك بعالمة منيزها بيها علشان ماتتلخبطش‬ ‫مع حــد‪ ،‬ألن ده مهم إننا ما نشربش من زمزمية‬ ‫حد أو حد يشرب من زمزميتك‪ ،‬وساعتها األمراض‬ ‫جتينا‪ ،‬لكن لو فيه كوباية‪ ،‬ممكن ت ِّــدى أصحابك‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ور ّوح بيبو البيت وقعد يف ّرج باباه على الشنطة‬ ‫واألدوات‪ ،‬وقا ّله إنه فرحان علشان هيروح املدرسة‬ ‫بيها‪ .‬وشكر مامته عليها‪ ،‬وعلى أوضته راح مو ِّديها‪.‬‬ ‫واتعشى ومامته قالتله‪ّ :‬‬ ‫يل بقى ننام‪ ،‬قا ّلها‪ :‬ونحكى‬ ‫احلدوتة‪ .‬وقبل ما تقول‪ :‬كان ياما كان‪ ،‬راح سألها‬ ‫سؤال‪ :‬هو انتى هتكونى معايا فى الكالس هناك؟‬ ‫ضحكت مــامــتــه ضــحــكــايــة وقــالــتــلــه‪ :‬وأن ــا قــدك‬ ‫كده صغنونة سألت تيتة نفس السؤال‪ ،‬وهجاوبك‬ ‫وأحكيلك عن أيام زمان‪ ،‬وهكون أنا بطلة احلدوتة‪،‬‬ ‫‪‎‬أنــا الــنــهــارده هحكيلك حــدوتــة حصلت معايا وأنــا‬ ‫صغنونة‪.‬‬ ‫‪‎‬أول يــوم ليا فى املدرسة ما كنتش عايزة أروح‪،‬‬ ‫وقعدت أقول ملامتى‪ :‬خلِّيكى معايا‪ ،‬ما تسيبينيش‪،‬‬ ‫أخــدتــنــى تيتة فــى حضنها‪ ،‬وقــالــتــلــى‪ :‬أن ــا هكون‬ ‫مستنياكى فى البيت‪ ،‬وانتى هتلعبى مع أصحابك‬ ‫وتكونى هنا مبسوطة‪ ،‬وهيكون معاكى ميس جميلة‬ ‫وطــيــوبــة زى مــامــا مت ــام‪ ،‬لــو احــتــاجــتــى أى حاجة‬ ‫تطلبيها منها قوام‪.‬‬

‫نصائح ذهبية‬ ‫لمساعدة طفلك على الحفظ‬

‫ً‬ ‫ومتفوقا فى دراسته ويتمتع بقدرة رائعة على احلفظ‪،‬‬ ‫ذكيا‬ ‫حتلم كل أم بأن يصبح طفلها ً‬ ‫ولتعليم طفلك احلفظ بشكل بسيط ورائع اتبعى هذه اخلطوات‪ ،‬التى تقدمها الدكتورة‬ ‫هالة فهيم‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫استخدام الكتب الملونة‬

‫‪٢‬‬

‫تكرار المراجعة‬

‫‪٣‬‬

‫تحفيز الطفل‬

‫يجب على األمهات اعتماد الكتب املص ّورة واملل ّونة التى تتعلق مبوضوع تعليم األطفال احلروف‬ ‫الهجائية‪ ،‬وذلك حتى يتمكن من ربط أشكال األحرف باألحرف املوجودة فى الصور‪.‬‬ ‫يجب مراجعة الدروس للمرة األولى بعد فترة قصيرة من تعلمها ألن املراجعة املبكرة تقلل نسبة نسيان‬ ‫املعلومات‪ ،‬وتزيد من كفاءة الذاكرة‪ ،‬كما أن تكرار مراجعة الدروس يأتى بنتائج فعالة وجيدة أثناء‬ ‫االمتحانات‪ ،‬ويخفف من القلق والتوتر الذى يصيب الطلبة قبل االمتحانات‪.‬‬

‫إبداعات صغيرة‬

‫شـــــاركـــــونـــــا صــــور‬ ‫أطفالكم ورسوماتهم‬ ‫املــتــمــيــزة وقصصهم‬ ‫وإبداعاتهم لنشرها‬ ‫كـــل يــــوم ســبــت فى‬ ‫مـــلـــحـــق «املــــصــــرى‬ ‫كــيــدز»‪ ،‬فاإلبداعات‬ ‫الــكــبــيــرة دومـــا تبدأ‬ ‫بـــ«أحــام صغيرة»‪..‬‬ ‫شاركونا على اإلمييل‬ ‫التالى‪:‬‬

‫يجب على األمهات متابعة الطفل وحتفيزه‬ ‫عندما يبدأ فى احلفظ والتعلم وتشجيعه‬ ‫بالكلمات املحفزة‪ ،‬مثل‪ :‬أنت ذكى ورائع‪.‬‬

‫‪٤‬‬

‫االهتمام بالتغذية‬

‫هــنــاك أنـ ــواع مــن األطعمة‬ ‫التى تعزز سرعة احلفظ‬ ‫عند الطفل‪ ،‬ومنها البيض‪،‬‬ ‫فيُنصح بتقدميه لألطفال‬ ‫بطرق متنوعة وفى أوقات‬ ‫مختلفة‪.‬‬

‫‪‎‬وساعتها قلت ملامتى‪ :‬بس أنا هكون مكسوفة‪،‬‬ ‫أنا معرفهاش‪ ،‬ومعرفش حد‪.‬‬ ‫‪‎‬قالتلى‪ :‬مــا تتكسفيش‪ ،‬املــيــس بتاعتك دى‬ ‫بتحبك وهتخاف عليكى كــمــان‪ ،‬وهتتعرفى‬ ‫على أصــحــابــك‪ ،‬وهتلعبوا وتقضوا أحلى‬ ‫األوقات‪.‬‬ ‫‪‎‬وملا دخلت الكالس‪ ،‬وقابلت ميس إلهام‪،‬‬ ‫وحسيته زى حضن‬ ‫أخدتنى فى حضنها‬ ‫ّ‬ ‫مامتى واط ّمنت‪ .‬وقعدنا نلعب كلنا مع‬ ‫ميس إلــهــام‪ ،‬وقضينا يــوم جميل‪ .‬وملا‬ ‫روح ــت كــانــت تيتة عــامــلــة لــى مفاجأة‬ ‫جميلة وجابتلى عروسة جديدة‪ ،‬وده كله‬ ‫علشان ما قلتش عايزة ماما وأنا هناك‪.‬‬ ‫‪‎‬رد بــيــبــو‪ :‬يعنى أنــا هــيــكــون عندى‬ ‫ميس زى املــيــس بتاعتك زم ــان؟ وملا‬ ‫أع ــوز حــاجــة أطــلــبــهــا منها مــن غير‬ ‫كسوف أو خجالن؟‬ ‫‪‎‬أكيد يا بيبو‪ ،‬امليس هتخلّى بالها منك‬ ‫والزم لكالمها تكون سمعان‪ّ .‬‬ ‫ويل‬ ‫بقى نام‪ ،‬علشان بكرة نروح النادى‬ ‫ونلعب باأللعاب‪.‬‬

‫شيماء فضل‬

‫كيف تتخلص‬ ‫من «صعوبات التعلم»‬

‫ُتعد صعوبات التعلم من أكثر املشكالت التربوية التى تواجه األبناء واآلباء‪ ،‬وهى اضطرابات تؤثر‬ ‫على قدرة الطفل على الفهم واستخدام اللغة نطقً ا أو كتابة أو القيام باحلسابات الرياضية‪ ،‬وعلى‬ ‫جدا‪ ،‬فإنه يتم التعرف عليها فى مرحلة دخول‬ ‫الرغم من أنها حتدث عند األطفال فى سن صغيرة ً‬ ‫ويعد االستعداد الوراثى‪ ،‬وانخفاض الوزن عند الوالدة‪ ،‬والوالدة املبكرة‪ ،‬والسموم البيئية‪،‬‬ ‫املدرسة‪ُ ،‬‬ ‫والصدمات احلادة فى الرأس‪ ،‬والتهاب اجلهاز العصبى املركزى‪ ،‬من األسباب املؤدية إلى حدوث املرض‪.‬‬ ‫كبيرا فى معاجلة‬ ‫دورا‬ ‫ويقول الدكتور محمد عبدالهادى‪ ،‬إخصائى مخ وأعصاب األطفال‪ ،‬إن لألسرة ً‬ ‫ً‬ ‫صعوبات التعلم والتخفيف منها أكثر من املدرسة وفقً ا للدراسات‪ ،‬ويتمثل دور األسرة فيما يلى‪:‬‬ ‫‪ -1‬مالحظة الطفل ومتابعة منوه وتطوره بشكل مستمر قبل سن الدراسة وبعدها‪.‬‬ ‫‪ -2‬تقييم الطفل وإخضاعه الختبارات تقييمية من قِ َبل متخصصني للتأكد من وجود صعوبات فى التعلم أم ال‪.‬‬ ‫‪ -3‬تقبل الطفل ومساعدته على تخطى املشكلة بصبر‪ ،‬وعدم معاقبته على التقصير وحتميله عب ًئا أعلى من‬ ‫طاقته‪.‬‬ ‫‪ -4‬البحث وأخذ دورات تتعلق بصعوبات التعلم لفهم الوسائل واألساليب املساعدة فى حل املشكلة وأنواع البرامج‬ ‫واملساعدات املقدمة لهذه الفئة من األطفال والطالب‪ ،‬بجانب التعاون مع اإلخصائى ومدرس التربية اخلاصة‬ ‫وتنفيذ تعليماتهما مبا تقتضيه مصلحة الطفل‪.‬‬ ‫‪ -5‬إظــهــار مــوقــف إيــجــابــى جتــاه الطفل‬ ‫وتــق ـ ّبــلــه‪ ،‬وإدراك االخــتــاف بينه وبــن‬ ‫اآلخرين‪ ،‬وعدم مقارنته بغيره‪.‬‬ ‫‪ -6‬اختيار طرق التعليم التى ستكون‬ ‫سهلة على الطفل‪ ،‬والتركيز على نقاط‬ ‫القوة لديه وليس نقاط الضعف‪ ،‬وجتنب‬ ‫االستهزاء والتوبيخ وأسلوب التهديد أثناء‬ ‫التعامل مع الطفل‪.‬‬ ‫‪ -7‬ا ّتــبــاع عملية التعلم بالوسائل‬ ‫والــصــور وغــيــرهــا‪ ،‬واالعــتــمــاد على‬ ‫األشياء امللموسة قدر اإلمكان فى‬ ‫تعليم الطفل‪ ،‬واالبتعاد عن التلقني‬ ‫ما أمكن‪.‬‬

‫@‪walaa.mostafa‬‬ ‫‪almasryalyoum.com‬‬

‫«اإلشارة حمرا»‬ ‫‪َ -1‬‬ ‫دوما باملعرفة‪،‬‬ ‫تز َّود ً‬ ‫وتأكد أن العلم كنز‪.‬‬ ‫‪ -2‬احــــــــذر أن تــــرى‬ ‫دومــا أفضل من‬ ‫نفسك‬ ‫ً‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وحت َّل‬ ‫‪ -3‬ال تكن أحمق‪..‬‬ ‫بالكياسة والذوق‪.‬‬ ‫مؤدبا‪،‬‬ ‫تع َّود أن تكون‬ ‫ً‬ ‫‪َ -4‬‬ ‫واحــتــرس مــن اخل ــروج‬ ‫عن القانون‪.‬‬ ‫‪ -5‬احترم اآلداب العامة‪،‬‬ ‫وال تــتــفــوه بــألــفــاظ‬ ‫نابية‪.‬‬ ‫محمد عبداملعز‬

‫أصدقاء‬ ‫حمزة رفاعى‬

‫يوسف خالد ترك‬ ‫لوجى خالد ترك‬

‫كرمي محمد‬


‫بلدنا‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫تطهير ‪ 12‬مص ًبا للسيول ومياه األمطار بكورنيش اإلسكندرية‬

‫‪١٧‬‬

‫‪ 9‬محافظ مطروح يكلف بتشكيل «لجنة األزمات» ورفع درجة االستعداد القصوى لموسم الشتاء‬

‫اإلسكندرية‪ -‬ناصر الشرقاوى‪ ،‬ومرسى‬ ‫مطروح‪ -‬على الشوكى‪:‬‬ ‫واصلت أحياء اإلسكندرية‪ ،‬أمس‪ ،‬بالتنسيق‬ ‫مــع شركة الــصــرف الصحى‪ ،‬تطهير شنايش‬ ‫ومص ّبات مياه األمطار‪ ،‬استعدا ًدا لبدء موسم‬ ‫الشتاء والنوات‪.‬‬ ‫وقــال العميد فــادى وديــع‪ ،‬رئيس حى وسط‪،‬‬ ‫إن ــه مت االنــتــهــاء مــن تطهير ‪ 12‬مــصـ ًبــا ملياه‬ ‫األمطار بطريق الكورنيش‪ ،‬إذ تتوزع مبناطق‬ ‫«سبورتنج‪ ،‬اإلبراهيمية‪ ،‬الشاطبى‪ ،‬السلسلة‪،‬‬ ‫سوتر‪ ،‬شامبليون‪ ،‬أرض كوتة‪ ،‬مسرح محمد‬ ‫عــبــدالــوهــاب‪ ،‬مــكــتــبــة اإلســكــنــدريــة‪ ،‬محطة‬ ‫الرمل»‪ ،‬باستخدام السيارة املدمجة «النافورى»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مراجعة جميع الشنايش ومصبات‬ ‫مياه األمطار بنطاق احلى للتأكد من كفاءتها‬ ‫وجاهزيتها للموسم اجلديد‪.‬‬ ‫وكــان املحافظ‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز قنصوه‪،‬‬ ‫وجـــه مــســؤولــى شــركــة الــصــرف الصحى‬ ‫قــد ّ‬ ‫بوضع خطة الستعدادات استقبال موسم الشتاء‬ ‫«‪ ،»2020 -2019‬تشمل تطهير الشنايش ورفع‬ ‫كفاءة ُم َع ّدات وسيارات الصرف الصحى لتفادى‬ ‫وقوع أى أزمة قد تنتج عن نوات األمطار املقبلة‪.‬‬ ‫وكلف اللواء مجدى الغرابلى‪ ،‬محافظ مطروح‪،‬‬ ‫محمد أبوغنيمة‪ ،‬السكرتير العام للمحافظة‪،‬‬ ‫بتشكيل جلــنــة األزمـــــات ملــواجــهــة الــســيــول‪،‬‬ ‫بالتنسيق وتكثيف اجلهود والتواصل املستمر بني‬ ‫اجلهات املعنية وغرفة العمليات الرئيسية مبركز‬ ‫األزم ــات‪ ،‬ومتابعة شكاوى املواطنني اخلاصة‬ ‫باألمطار على مدار الساعة‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف «أبــوغــنــيــمــة» أن املــحــافــظــة قامت‬ ‫باالستعداد املبكر ملواجهة السيول ورفع درجة‬ ‫االستعداد القصوى وجتهيز امل ُ َع ّدات والسيارات‬ ‫مبدنها الــــ‪ ،8‬بالتنسيق مــع احلــمــايــة املدنية‬

‫محافظ األقصر خالل متابعة مبادرة «حياة كرمية»‬

‫«األقصر» تناقش موازنة «حياة‬ ‫كريمة» ومراحل تنفيذ المشروعات‬ ‫األقصر‪ -‬محمد السمكورى‪:‬‬

‫جانب من تطهير مصبات مياه األمطار‬

‫واألجــهــزة املعنية‪ ،‬الفتًا إلــى أنــه ستتم املتابعة‬ ‫املستمرة طوال اليوم مع اجلهات املعنية كمجالس‬ ‫امل ــدن وال ــرى والــزراعــة وشــركــة مــيــاه الشرب‬

‫والــصــرف الصحى‪ ،‬إلعــطــاء تقارير موضحة‬ ‫عــن كيفية التعامل مــع تــراكــم مــيــاه األمــطــار‪،‬‬ ‫ومراجعة مخ ّرات السيول‪ ،‬خاصة على الطريق‬

‫الدولى والشوارع الداخلية‪ ،‬باإلضافة إلى سرعة‬ ‫تيسير احلركة للمسافرين مع إعالن اإلرشادات‬ ‫والتحذيرات الالزمة‪.‬‬

‫عــقــد املــســتــشــار مصطفى أل ــه ــم‪ ،‬محافظ‬ ‫اجتماعا ملتابعة املوقف التنفيذى لل ُمبادرة‬ ‫األقصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الرئاسية «حــيــاة كــرميــة»‪ ،‬بحضور السكرتير‬ ‫املساعد للمحافظة‪ ،‬اللواء دكتور عماد أبوالعزائم‪،‬‬ ‫واملهندس أسعد مصطفى‪ ،‬مسؤول املشروعات‪،‬‬ ‫وعدد من رؤساء املدن ونوابهم ومسؤولى التضامن‬ ‫والتخطيط ومــيــاه الــشــرب والــصــرف الصحى‬ ‫والكهرباء واإلسكان والتعليم والشباب والرياضة‬ ‫والــرى‪ .‬وأكد املحافظ ضــرورة التنسيق املستمر‬ ‫والتعاون املتكامل بني مختلف األجــهــزة املعنية‬ ‫لتنفيذ املبادرة بشكل يضمن رفع مستوى جودة‬ ‫اخلدمات املقدمة ألهالى القرى‪ ،‬الفتًا إلى أهمية‬ ‫تقسيم مراحل خطة العمل باملبادرة‪ ،‬والعمل ضمن‬ ‫منظومة متكاملة تهدف إلى حتسني اخلدمات‪،‬‬ ‫وتوفير فرص عمل بجانب التركيز على حتقيق‬ ‫تنمية متكاملة فى القرى التى سيتم العمل بها‪.‬‬ ‫وناقش «ألهم»‪ ،‬خالل االجتماع‪ ،‬املــوارد املالية‬ ‫التى ستتم إتاحتها من موازنة احلكومة لدفع العمل‬ ‫باملبادرة‪ ،‬مؤكدًا أنه يتم العمل مع اجلمعيات األهلية‬ ‫والتنسيق معها فى مختلف اجلهود املبذولة‪ ،‬ووجه‬ ‫رؤساء املدن والتضامن مبراجعة بنود اخلطة وتقدمي‬

‫تقارير من كل مدينة ومركز‪ ،‬خاصة بالقرى األكثر‬ ‫احتياجا‪ ،‬تتضمن وضع آليات‪ ،‬مدرج بها خرائط‬ ‫ً‬ ‫الفقر‪ ،‬ونسب السكان‪ ،‬وكل املعلومات التى تساهم‬ ‫فى توسيع قاعدة املبادرة باملحافظة‪ ،‬مبا يضمن‬ ‫ُحسن املتابعة وحتقيق األهداف املرجوة‪ ،‬مشي ًرا‬ ‫إلى أن املبادرة سيتم تنفيذها فى عدد ‪ 22‬قرية‬ ‫من القرى املستحقة باملحافظة مبيزانية حكومية‬ ‫خاصة باملبادرة قدرها نحو ‪ 180‬مليون جنيه طب ًقا‬ ‫للمعلن من وزارة التخطيط‪ .‬واستعرض املحافظ‪،‬‬ ‫خالل االجتماع الذى عقد بديوان عام املحافظة‪،‬‬ ‫املــشــروعــات التى سيتم تنفيذها داخــل القرى‬ ‫والنجوع ضمن املبادرة واملبالغ املالية املخصصة‬ ‫لكل مشروع‪ ،‬خالل العام املالى اجلارى‪ ،‬واجلهات‬ ‫املسندة لها املشاريع‪ .‬وقال ياسر جاد‪ ،‬مدير اإلدارة‬ ‫العامة للتخطيط ومتابعة اخلطة باملحافظة‪،‬‬ ‫إن املشروعات تستهدف حتسني اخلدمات فى‬ ‫مجاالت التعليم ومياه الشرب والصرف الصحى‬ ‫والكهرباء والرى وحتسني البنية التحتية؛ باإلضافة‬ ‫إلى اخلدمات االجتماعية املقدمة من التضامن‬ ‫االجتماعى ومؤسسة األورمـ ــان لتحسني حياة‬ ‫األسر فى قرى إسنا والقرنة وتشمل ‪ 5665‬أسرة‬ ‫بإجمالى ‪ 27132‬فر ًدا‪.‬‬

‫محافظ أسوان يشهد تخرج دفعة جديدة‬ ‫من« العلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى»‬

‫«قايتباى» تتحدث عن نفسها‬

‫جانب من احتفال أعضاء هيئة التدريس بالدفعة اجلديدة‬

‫أسوان‪ -‬محمود مال‪:‬‬

‫شهد اللواء أحمد إبراهيم‪ ،‬محافظ أسوان‪ ،‬والدكتور‬ ‫إسماعيل عبدالغفار‪ ،‬رئيس األكادميية العربية للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا والنقل البحرى‪ ،‬فعاليات االحتفال بتخريج‬ ‫طلبة البكالوريوس دفعة يوليو وسبتمبر ‪ ،2019‬ودفعة‬ ‫خريجا فى مختلف‬ ‫يناير ‪ ،2018‬والتى ضمت ‪272‬‬ ‫ً‬ ‫الكليات والتخصصات باألكادميية‪ ،‬بحضور املستشار‬ ‫حسني عبده خليل‪ ،‬رئيس هيئة قضايا الدولة السابق‪،‬‬ ‫والسفير محمد حسن‪ ،‬نائب القنصل العام جلمهورية‬ ‫ً‬ ‫وأيضا إيزا بيل مــارجن‪ ،‬مدير الهيئة‬ ‫السودان الشقيق‪،‬‬ ‫األملانية للتبادل العلمى بالقاهرة‪ ،‬والدكتور عطا حشاد‪،‬‬ ‫مدير فرع األكادميية بأسوان‪.‬‬ ‫وأكد املحافظ أن األكادميية تعد منارة علمية مهمة‬ ‫أضافت ملنظومة التعليم األكادميى ليس فقط فى أسوان‪،‬‬ ‫ولكن ملصر ولألمة العربية من خالل احلرص املستمر‬ ‫على التزود بالوسائل التكنولوجية احلديثة واآلليات‬ ‫املتقدمة واملفاهيم العصرية ملسايرة الثورة التكنولوجية‬ ‫احلالية لتخريج الكوادر البشرية املدربة‪ ،‬ليتواكب ذلك‬ ‫مع األنشطة الهادفة واملتميزة التى تقوم بها األكادميية‬ ‫الستثمار املقومات السياحية ألسوان‪.‬‬ ‫وأشار أحمد إبراهيم إلى دعم املحافظة ومساندتها‬ ‫ملنظومة التعليم اجلامعى باملحافظة بجناحيها جامعة‬

‫أســوان واألكادميية العربية‪ ،‬ليصبحا قاطرة التنمية‬ ‫وبيت اخلبرة فى تنفيذ املشروعات بالقطاعات اخلدمية‬ ‫املختلفة‪ .‬ومن جانبه‪ ،‬عبر الدكتور إسماعيل عبدالغفار‬ ‫عن سعادته البالغة وفخره الكبير ملشاركته فرحة طالب‬ ‫األكادميية يوم تخرجهم‪ ،‬مشي ًرا إلى ضرورة االستثمار‬ ‫فى البشر من خالل االهتمام املتواصل ببناء أعضاء هيئة‬ ‫التدريس وصقل خبراتهم ومهاراتهم العلمية من أجل نقلها‬ ‫ألبنائنا الطالب للوصول ملستقبل أفضل باعتبارهم شبا ًبا‬ ‫ً‬ ‫مؤهل وقاد ًرا على مواجهة حتديات املستقبل والتعامل مع‬ ‫مفاهيم العصر‪.‬‬ ‫وأشــاد بدعم محافظ أســوان املستمر لألكادميية‪،‬‬ ‫وحرصه على حضور حفل التخرج لتؤدى األكادميية‬ ‫رسالتها فى تقدمي خدمة تعليمية متميزة جلميع الطالب‪،‬‬ ‫سواء داخل مصر أو خارجها‪ ،‬بجانب دورها فى خدمة‬ ‫املجتمع من خالل مشاركتها الفعالة فى مختلف املشاريع‬ ‫التنموية التى تشهدها املحافظة‪.‬‬ ‫وبدأت فعاليات االحتفال بطابور أعضاء هيئة التدريس‬ ‫الذين تقدمهم محافظ أسوان ورئيس األكادميية‪ ،‬تاله‬ ‫طابور الطالب اخلريجني ثم السالم الوطنى‪ ،‬وتالوة آيات‬ ‫من الذكر احلكيم‪ ،‬وتسليم شهادات التخرج للمشاركني‬ ‫فى املدرسة الصيفية بفرع أسوان والتى ضمت هذا العام‬ ‫‪ 25‬مشار ًكا من دول مصرية وعربية وأجنبية‪.‬‬

‫أولى حفالت الموسم الجديد لألوبرا‬

‫تشهد قلعة قايتباى مبنطقة بــحــرى غــرب محافظة اإلســكــنــدريــة إقــبـ ً‬ ‫ـال من‬ ‫الزائرين للثغر صي ًفا وشتا ًء‪ ..‬املنطقة التاريخية هى من أهم مناطق الترفيه ألبناء‬ ‫وحرصا على مكانة هذا األثر‪ ،‬ينشد أبناء الثغر زيادة حمالت األجهزة‬ ‫اإلسكندرية‪.‬‬ ‫ً‬

‫التنفيذية لرصد ومتابعة املخالفات والعشوائيات وإزالتها فو ًرا‪ .‬صورة التُقطت‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬للباعة تش ّوه محيط قلعة قايتباى‪.‬‬ ‫تصوير‪ :‬محمود طه‬

‫ندوات تثقيفية فنية ألهالى «هوارة» ضمن برنامج «تعزيز المواطنة» بالمنيا‬ ‫املنيا‪ -‬تريزا كمال‪:‬‬

‫تواصل محافظة املنيا جهودها فى تنفيذ‬ ‫عدد من األنشطة التوعوية والتثقيفية‪ ،‬بقرية‬ ‫هــوارة مبركز مطاى‪ ،‬ضمن برنامج «تعزيز‬ ‫املواطنة»‪ ،‬الذى أطلقته املحافظة فى نسخته‬ ‫الثانية‪ ،‬بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور‬ ‫الثقافة‪ ،‬والذى يستهدف ‪ 44‬قرية من األكثر‬ ‫احتياجا‪ ،‬فى الفترة من ‪ 27‬يوليو ‪ 2019‬حتى‬ ‫ً‬ ‫‪ 30‬يونيو ‪.2020‬‬ ‫وقـ ــال املــحــافــظ‪ ،‬ال ــل ــواء قــاســم حــســن‪،‬‬ ‫إن الــهــدف مــن تلك األنــشــطــة نشر الوعى‬

‫الثقافى‪ ،‬الــذى يُعد ركيزة فى بناء اإلنسان‬ ‫وتنمية املجتمع‪ ،‬وأحد محاور خطة التنمية‬ ‫املستدامة التى تتبناها الدولة‪ ،‬الفتًا إلى أن‬ ‫اجلــهــات املشاركة فــى الفعاليات ستواصل‬ ‫تقدمي خدماتها وأنشطتها بالقرى املستهدفة‬ ‫فى إطــار اخلطة االستراتيجية للمحافظة‪،‬‬ ‫والتى قوامها األساسى بناء اإلنسان وتعزيز‬ ‫العمل والبناء والتنمية ودمج جميع عناصر‬ ‫املجتمع وإعــادة قوافل التنوير والثقافة فى‬ ‫كل املجاالت‪.‬‬ ‫وأوضح محمد حلمى‪ ،‬رئيس مركز مطاى‪،‬‬

‫أن الفعاليات التى مت تقدميها ضمت تنظيم‬ ‫مديرية التربية والتعليم ندوة تثقيفية بعنوان‪:‬‬ ‫«تــأصــيــل روح املــواطــنــة» لــلــتــعــريــف مبعنى‬ ‫املواطنة وكيفية التعايش السلمى بني طوائف‬ ‫الشعب املــصــرى‪ ،‬وذلــك مبشاركة عــدد من‬ ‫رجــال الدين اإلســامــى واملسيحى وحضور‬ ‫أهالى القرية‪.‬‬ ‫وشارك بيت ثقافة مطاى فى الفعاليات من‬ ‫خالل عقد ندوة تثقيفية بعنوان‪« :‬املشاركة‬ ‫االجــتــمــاعــيــة أســـاس ال ــوح ــدة واملــواطــنــة»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى تنظيم ورش فنية متنوعة ما‬

‫محمود الطيب‪ ..‬نحات الخشب بممشى دهب‬

‫بــن «ورش ــة تصميم وح ــدات إض ــاءة معدن‬ ‫بالتفريغ‪ ،‬وورش ــة للرسم‪ ،‬وثالثة للتطريز‬ ‫باخلرز على القماش»‪.‬‬ ‫وقدمت فرقة قنا للفنون الشعبية عــد ًدا‬ ‫من العروض والفقرات الفنية املتنوعة التى‬ ‫جتسد التراث الشعبى ألهل املنيا‪ ،‬حيث لقيت‬ ‫تلك العروض إعجا ًبا كبي ًرا من املواطنني‪.‬‬ ‫وواصلت مديرية التموين جهودها فى توفير‬ ‫السلع الغذائية بأسعار مخفضة للمواطنني‬ ‫مــن خــال املــنــافــذ املتحركة للتخفيف عن‬ ‫كاهلهم فى ظل الغالء وارتفاع األسعار‪.‬‬

‫إحياء ذكرى «بليغ» و«فايزة» على مسرح سيد درويش أسماء وكلمات وحكم شعبية على «األنتيكات»‬

‫اإلسكندرية‪ -‬رجب رمضان‪:‬‬

‫أطلقت دار األوب ــرا‪ ،‬برئاسة الدكتور مجدى‬ ‫صــابــر‪ ،‬موسمها الفنى اجلــديــد لفرقة أوبــرا‬ ‫اإلسكندرية للموسيقى والغناء العربى‪ ،‬بقيادة‬ ‫املايسترو عبداحلميد عبدالغفار‪ ،‬ونظمت أولى‬ ‫حفالتها مساء أمــس األول‪ ،‬على مسرح سيد‬ ‫درويش فى اإلسكندرية مبناسبة ذكرى املوسيقار‬ ‫الراحل بليغ حمدى واملطربة الراحلة فايزة أحمد‪.‬‬ ‫وتضمن برنامج احلفل تقدمي باقة من أجمل‬ ‫األحلان واألغانى التى قدمها الراحالن فى زمن‬ ‫«ح ّمال األسية‪ ،‬وبتسأل ليه‬ ‫الفن اجلميل‪ ،‬منها‪َ :‬‬ ‫عليا» أداء مينى حسن‪ ،‬و«بصراحة‪ ،‬وقاعد معايا»‬ ‫أداء نعمة عصمت‪ ،‬و«حيران‪ ،‬وياما قلبى قال ال»‬ ‫أداء هبة إسماعيل‪ ،‬و«تخونوه‪ ،‬وخسارة خسارة»‬ ‫أداء مصطفى سعد‪ ،‬و«حاول تفتكرنى» أداء محمد‬ ‫اخلولى‪ ،‬و«سالمات يا حبايب‪ ،‬وكله ماشى» أداء‬ ‫حسام كمال‪ ،‬و«موعود» أداء ياسر سعيد‪.‬‬ ‫واختتمت املطربة مروة حمدى احلفل برائعة‬ ‫كوكب الشرق «فات امليعاد»‪.‬‬ ‫يُذكر أن فرقة أوبرا اإلسكندرية مت تأسيسها‬ ‫فى املوسم الفنى لعام ‪ ،2004‬وتضم جنوم الشباب‬ ‫الواعد‪ ،‬وشاركت الفرقة فى العديد من احلفالت‬ ‫الفنية الناجحة باملهرجانات الدولية واملحلية‪،‬‬ ‫ولقيت استحسان وإعجاب اجلمهور‪.‬‬

‫جنوب سيناء‪ -‬أمين أبوزيد‪:‬‬

‫انتشرت حرفته فــى كــل ش ــوارع دهــب بجمل‬ ‫وعبارات وحكم شعبية منحوتة ومكتوبة على أنتيكات‬ ‫ولوحات خشبية بألوان بديعة جتذب السياح مثل‬ ‫«احلب رزق‪ -‬افعل ما يسعدك فاأليام ال تعود‪ -‬أنت‬ ‫من يسكن الروح فكيف القلب‪ -‬من جاء دهب قلبه‬ ‫ذه ــب»‪ .‬إنه النحات محمود الطيب‪ ،‬الــذى أبدع‬ ‫اللوحات اجلميلة على خشب السيال والكافور‬ ‫والسدر‪ .‬يقول النحات «الطيب» إنه جاء منذ ‪٢٠‬‬ ‫سنة ملدينة دهب وعمل بتلك احلرفة‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنه ينحت ويكتب على االخشاب ويحولها ألنتيكات‬ ‫جميلة‪ ،‬يكتب اجلمل والعبارات واألسماء باللغتني‬ ‫العربية واإلجنليزية‪ ،‬مشيرا إلى أن السياح يجذبهم‬ ‫الفن ويطلبون كتابة أسمائهم على األنتيكات اخلشبية‬ ‫لتكون ذكرى لهم من دهب‪ ،‬عالوة على نحت أشكال‬ ‫الشعاب املرجانية واملراكب وأشكال الغواصني على‬ ‫اخلشب‪ ،‬وبعض معالم مدينة دهب السياحية‪.‬‬ ‫وأوضح «الطيب» أنه يحصل على اخلشب من‬ ‫أشجار السيال والسدر املوجودة داخل مدينة دهب‬ ‫أو خارجها‪ ،‬مؤكدا أن مدينة دهب تعد ملتقى للفن‬ ‫والفنانني والرسامني‪ .‬وأشار إلى انتشار اللوحات‬ ‫اخلشبية اجلميلة وكــلــمــات الــســعــادة واحلــكــم‬ ‫الشعبية فى كل بازارات وكافيتريات دهب والتى‬ ‫تدل على روح املصريني احللوة‪.‬‬


‫هاآرتس وفقاً لبوليتيكو‪ :‬بحسب كبار املسؤولني األمريكيني السابقني بعد حتقيق‬ ‫قدر مكتب التحقيقات الفيدرالى األمريكى‬ ‫أجراه مسؤولون أمنيون أمريكيون‪ ،‬يُ ّ‬ ‫(‪ )FBI‬أن إسرائيل هى من تقف وراء نصب معدات تنصت على الهواتف املحمولة‪،‬‬ ‫التى ُعثر عليها فى محيط البيت األبيض قبل نحو عام للتجسس على ترامب‪.‬‬

‫الفقيه فى األديان ال عالقة له باحلكومة وال نفوذ له فى املجتمع‪ ،‬هو مجرد شارح‬ ‫للطقوس والعبادات واألخالقيات‪ ..‬داعية فقط للسلوك القومي‪ ،‬أما الذى يحدث‬ ‫من فقهاء الدين اليوم فهو مصالح وأهواء شخصية فرضت كمقدسات مزيفة نتيجة‬ ‫للجهل وخلط ثوابت األديان املطلقة مبتغيرات الدنيا النسبية‪.‬‬

‫سامح عسكر (كاتب مصرى)‬

‫‪١٨‬‬

‫عزت القمحاوى (روائى مصرى)‬

‫ليلى عودة (إعالمية فلسطينية)‬

‫مساحة رأى‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫فصل الخطاب‬

‫الدول الكارهة لمصر أو أجهزة المخابرات الحاقدة على مصر تحترف‬ ‫«لوى عنق الكالم» بسرعة الصوت والضوء وبمهارة وحرفية شديدة‪.‬‬

‫مفيد فوزى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫حمدى رزق‬

‫فن لوى عنق الكالم!‬

‫يوم رئاسى بامتياز‬

‫أتوقعه حديث العقل فى مواجهة جنون مطبق‬ ‫استولى على البعض حقدًا وثأ ًرا‪ ،‬حديث الرئيس‬ ‫اليوم من منصة مؤمتر الشباب يؤسس على‬ ‫تراكم مصداقية فى خطابه للشعب‪ ،‬وبالسوابق‬ ‫يعرفون‪ ،‬ما يهم الرئيس هو ثقة الشعب الذى يثق‬ ‫فى قيادته‪ ،‬يؤسس على مكان محجوز فى القلب‪،‬‬ ‫وال يزعزع مكانه حاقد أو مستغِ ل أو مستغَل أو‬ ‫طالب شهرة‪.‬‬ ‫الرئيس يواصل حواره مع الشباب على مرأى‬ ‫ومسمع من عامة الشعب‪ ،‬ال يرد إســاءة‪ُ ،‬عرف‬ ‫عنه األدب فى مواجهة «قلة األدب»‪ ،‬وال يعقب‬ ‫على اتهام جزافى عقور‪ ،‬وال يجادل إال باحلسنى‬ ‫وزيــادة‪ ،‬ولكنه سيدافع بضراوة عن خير أجناد‬ ‫األرض‪.‬‬ ‫الــهــجــمــة الــشــرســة عــلــى اجلــيــش املــصــرى‬ ‫رام‪،‬‬ ‫ليست مصادفة وال فجائية وال رمية بغير ٍ‬ ‫شغل أجهزة استخباراتية عاتية ُم ِن َيت بخسارة‬ ‫فادحة مع قيامة جيش مصر يذود عن احلياض‬ ‫املقدسة‪ ،‬ويرد غائلة الطامعني‪ ،‬ويوقف هجمة‬ ‫اإلرهابيني‪ ،‬ويرفع املعاناة عن الطيبني‪.‬‬ ‫عـــال‪ ،‬واستهداف‬ ‫اجلــيــش املــصــرى حــائــط‬ ‫ٍ‬ ‫اجلــيــش هـــدف إخ ــوان ــى مــســتــدام مــنــذ أيــام‬ ‫عبدالناصر وإلى ما شاء اهلل‪ ،‬وضرب العالقة‬ ‫األزلية بني الشعب وجيشه ليس خاف ًيا عن العامة‬ ‫فى الطرقات‪ ،‬يوم هتفوا «اجليش والشعب إيد‬ ‫واحدة»‪ ،‬فى مواجهة هتافات السقوط القذرة‪.‬‬ ‫ما بني الشعب وجيشه عميق ضارب اجلذور‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫عص ّى على اخللط والتخليط والقول الباطل‪،‬‬ ‫ما يقولون إال كذ ًبا‪ ،‬هذا جيش الشعب‪ ،‬جيش‬ ‫يحمل مهمة مقدسة‪ ،‬ال يعرف قدسية املهمة إال‬ ‫َمن ربض فى الصحراء يحمى احلدود‪ ،‬عني باتت‬ ‫حترس فى سبيل اهلل‪.‬‬ ‫نحن قوم نروم شهادة‪ ،‬نزف الشهداء فى أكفان‬ ‫بيضاء مصحوبة بالزغاريد على وقع هدير البشر‪،‬‬ ‫الشهيد حبيب اهلل‪ ،‬نحن قوم َولِفنا على اجلندية‬ ‫ونعرف أنها حق للوطن‪ ،‬وحتت مالبسنا أفرول‬ ‫ُم َّوه‪ ،‬وشيب الشعر بني ظهرانينا يتحرقون شو ًقا‬ ‫أليام اجلندية ولو ليوم أو بعض يوم‪ ،‬وعلى أهبة‬ ‫االستعداد إلعطاء التمام إذا نادى املنادى هلموا‬ ‫إلى اجلبهة‪.‬‬ ‫الشعب الذى يحوز مثل هذا اجليش العظيم ال‬ ‫خوف عليهم وال يحزنون فى معية رب العاملني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حافظا‪ ،‬شعب ميد هذا اجليش مبدد‬ ‫فاهلل خير‬ ‫كرمي من خيرة شبابه‪ ،‬يسمونه «مصنع الرجال»‪،‬‬ ‫وعلى مدد الشوف متتد طوابير الطامحني أمام‬ ‫الكليات العسكرية لاللتحاق بجيشهم العظيم‪،‬‬ ‫وإذا طلب متطوعني نفروا جمي ًعا‪ ،‬يأتني من كل‬ ‫فج عميق‪ .‬اجلندية فى اجليش املصرى ليست‬ ‫مهنة‪ ،‬ولكنها واج ــب وطــنــى نــؤديــه عــن طيب‬ ‫خاطر‪ ،‬و«القدوة احلسنة» تزين شهادات اخلدمة‬ ‫العسكرية ُمعلَّقة فى صدر املندرة البحرية‪ ،‬ودعاء‬ ‫األمهات يسبق خطى اجلنود‪ ،‬وافتخار اآلبــاء‬ ‫باألفرول يرتديه االبن «البكرى» يشرح القلب‪.‬‬ ‫حدانا فى القرى الطيبة‪ ،‬إذا ما دخل االبن‬ ‫ضل ونعمة‪ ،‬إحنا كده‪ ،‬ربنا خلقنا كده‪،‬‬ ‫اجليش َف ْ‬ ‫نعشق اجلندية‪ ،‬جيش من ضلع الشعب‪ ،‬وشعب‬ ‫ُج ّواه جيش‪ ،‬نحن شعب فى جيش‪ ،‬نحن الكل فى‬ ‫واحد اسمه عبدالودود اللى رابض على احلدود‪.‬‬

‫يعتذر د‪ .‬عمرو الزنط‬ ‫عن عدم كتابة مقاله ويواصل الحقا‬

‫د‪ .‬محمود العاليلى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪-١‬‬‫كنت أظــن أن مواقع التواصل هى «الصحافة‬ ‫املقابلة» للصحافة الورقية‪ ،‬لكنى اكتشفت بالتجربة‬ ‫قليل وساحة الباطل بال حدود‪،‬‬ ‫أنها ساحة احلق ً‬ ‫ولقد عشت بنفسى معارك ضارية وكانت لغة مواقع‬ ‫التواصل فيها متدنية‪ ،‬وبلغة الشارع «واطية» ال‬ ‫تصدر إال من السوقة‪ .‬وقد امتألت هذه املواقع بكل‬ ‫صنوف البشر‪ ،‬املفبركاتى الذى يؤلف سيناريوهات‬ ‫ـجــاس الــذى يــروى على‬ ‫خيالية لــم حتــدث‪ ،‬والــهـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫والكذاب‬ ‫حلقات بطوالت وهمية بال مستند واحد‪.‬‬ ‫الذى يقلب احلقائق ويزور احلق‪ .‬والشرير الذى‬ ‫يضخّ م شي ًئا تاف ًها بقصد البلبلة ال أكثر‪ ..‬ومعظم‬ ‫هؤالء ال يقصدون خير مصر‪ ،‬حتى لو كانوا يأكلون‬ ‫من خيرها‪ ،‬أو تربوا على خيرها وغــادروا الوطن‬ ‫ألسباب مختلفة‪ ،‬لكن ما يضمرونه ملصر ليس‬ ‫اخلير بأى حال‪ .‬إنهم ينتظرون «اللقطة والسقطة»‬ ‫س الشعبى‪ ،‬لكنهم فى الواقع ميكن‬ ‫كما يقول احلِ ّ‬ ‫أن يقال إنهم «متنمرون»‪ ،‬أى «متربصون» للبلد‪.‬‬ ‫ويجب أن نفهم أن هؤالء يتقاضون مبالغ سخية‬ ‫من أجهزة مخابرات وتنظيمات سياسية وشبكات‬ ‫غامضة‪ ،‬فكلها لها هدف واحد هو إسقاط الدولة‬ ‫والتحريض على كراهية النظام‪ .‬ومعظم هؤالء‬ ‫«احترافيون» فى صنع سيناريوهات الشر‪ .‬بعضهم‬ ‫فــى الــداخــل يختبئ فــى املــفــاصــل‪ ،‬وبعضهم فى‬ ‫اخلارج يعلنون عن أنفسهم ولهم شاشات وبرامج‪.‬‬

‫ناهيك عن أن بعض هذه الشاشات كارهة ملصر‬ ‫ونظام مصر ورئيس مصر‪ .‬وفى سبيل ذلك تفتح‬ ‫شاشاتها على مصراعيها للهجاسني‪ ،‬وهــم َمن‬ ‫احترفوا الكذب والبهتان والتزوير بأجر‪.‬‬ ‫‪-٢‬‬‫هــؤالء «الهجاسون» يخاطبون الشعب املصرى‬ ‫بكل أطيافه‪ ،‬وفيهم من يصدق دون أن يفكر‪ ،‬ومنهم‬ ‫السم بني الكالم‪ ،‬وهناك‬ ‫من يتوجس ويحس بطعم ُّ‬ ‫من يرفض «الهجس» جمل ًة وتفصيال‪ ،‬ذلك األخير‬ ‫الرافض للهجاسني يرفض عن وعى‪ .‬عن مسؤولية‪.‬‬ ‫عن إدراك‪ .‬عن فهم‪ .‬وعن وطنية‪ .‬إن جهاز الوعى‬ ‫عنده يقظ‪ ،‬ودون وعــى متــر األكــاذيــب فــى ثوب‬ ‫حقائق‪ ،‬ودون وعى نصدق ما يقال وقد نردده‪ .‬ومن‬ ‫هنا بُح صوتى عندما طالبت باستديو الوعى‪ ،‬أسوة‬ ‫باستديو التحليل الرياضى‪ .‬إنها مأساة أن يجلس‬ ‫‪ ٤‬كباتن يحللون فى حماس بالغ جون هز الشباك‪،‬‬ ‫وال منلك استديو وعــى يرفع سقف الوعى عند‬ ‫الناس التى تتلقى شائعات وهجايس وافتراءات‪،‬‬ ‫وقد يصدقونها ويحكون وقائعها ألن جهاز الوعى‬ ‫قد أبطله اجلهل أو عطلته السذاجة‪ .‬باختصار‪:‬‬ ‫الوعى هنا غائب!‪.‬‬ ‫‪-٣‬‬‫ال يوجد تعريف محدد علم ًّيا لكلمة الوعى ميكن‬ ‫تداوله بني األكادمييني‪ ،‬هناك التعريف األقرب‬ ‫الذى يرى أن الوعى هو «اإلدراك»‪ .‬هناك مدارس‬

‫فلسفية تقول إن الوعى هو «صحوة الفكر»‪ .‬هناك‬ ‫قاموس نفسى صاحبه العالم «الالن ــد» يــرى أن‬ ‫الوعى هو «املعرفة واإلحاطة»‪ .‬وهناك مدرسة ترى‬ ‫أن الوعى قد يكون من نصيب جاهل لم يتعلم‪.‬‬ ‫ولكنه «يعى» ما حوله جيدًا‪ ،‬وأبسط درجات الوعى‬ ‫هى «الوعى الصحى»‪ ،‬فالناس فى الغالب يعرفون‬ ‫بالسليقة املحظورات الصحية‪ ،‬وبعض هذا الوعى‬ ‫قادم من شذرات قليلة فى التليفزيون‪ .‬أما الوعى‬ ‫السياسى بعيد النظر الــقــادر على التمييز فهو‬ ‫غائب وغير حاضر بالدرجة املطلوبة‪ ،‬ولهذا متر‬ ‫بعض الشائعات دون تصدٍّ لها بعقل‪ .‬إن الوعى هو‬ ‫فى الواقع أحكام على ما نسمعه أو نراه أو يردد‬ ‫أمامنا‪ ،‬وما هو إال «عمليات ذهنية» ُعليا‪ ،‬كاإلدراك‬ ‫والتذكر والتخيل‪ ،‬تصل بنا إلى الرفض املطلق إذا‬ ‫كــان مسي ًئا للبلد‪ .‬أعــود وأقــول وأردد إن الوعى‬ ‫هو «تربية ذهنية» تعتمد على اإلدراك واإلحاطة‪،‬‬ ‫هى أكبر من نشر األكاذيب وحقيقتها‪ .‬هى أكبر‬ ‫من النصح اإلعالمى على لسان مذيع أو متحدث‬ ‫رسمى لوزارة أو هيئة‪ .‬إن البديل الوحيد للوعى هو‬ ‫الغيبوبة والغفلة‪ ،‬وهذه أكبر شريحة خصبة لبذور‬ ‫البلبلة والسلبية‪ .‬هناك «الوعى العفوى التلقائى»‬ ‫وهو ال يتطلب أى جهد ذهنى‪ ،‬إنه وعى أوالد البلد‬ ‫والبسطاء الــذيــن ينتمون للوطن دون حسابات‬ ‫مسبقة‪ .‬إن الفيلسوف ديكارت ً‬ ‫مثل يرى أن «الشك‬ ‫هو السبيل الوحيد إلى اليقني»‪ .‬إنه يقول «أنا أفكر‬

‫أغلق الوزير أذنيه‪ ،‬ومعه الحكومة كلها‪ ،‬عن اقتراحات‬ ‫ونداءات بمد عقود المعلمين‪ ،‬خاصة أن هناك عجزاً‬ ‫رهيب ًا يصل إلى ‪ %30‬فى جميع المحافظات‪.‬‬

‫حكايات السبت‬

‫محمد السيد صالح‬

‫اإلصالح المنشود والمدارس وعجزها والتعاطف مع «كوهين»‬

‫اإلصالح المنشود‬ ‫يبدو أننا على مشارف (خــطــوات إصالحية)‬ ‫خــال الفترة القريبة املقبلة‪ .‬نرجو أن تخلُص‬ ‫النوايا الرسمية جتاه ذلــك‪ ،‬وأن تتم دراســة هذه‬ ‫اخلطوات جيدا‪ ،‬وأال تكون مجموعة من املسكنات‬ ‫لتهدئة األوجاع التى خلفتها مجموعة من املشاهد‬ ‫التى ظهرت مؤخرا‪.‬‬ ‫أمتــنــى ع ــرض «اخلـــطـــوات» عــلــى مستشارين‬ ‫حقيقيني لديهم اخلبرة والشجاعة على مناقشة أولى‬ ‫األمر فيما سيطرحونه‪ .‬باستطاعتهم رفض ما يرونه‬ ‫غير صالح‪ ،‬أو تعديل األفكار التى جاوزها الزمن‪.‬‬ ‫بعد ذلــك يتم عــرض هــذه األفــكــار اإلصالحية‬ ‫على حوار مجتمعى شامل‪ ،‬بحيث يتم السماح لكل‬ ‫األصـــوات الوطنية‪ -‬حتى املــعــارض منها للنظام‬ ‫احلالى‪ -‬بــأن تدلى بدلوها‪ .‬يكون املعيار الوحيد‬ ‫هو حب الوطن‪ ،‬والسعى الستقراره وتقدمه‪ ،‬وعدم‬ ‫املشاركة أو املساندة ألى أعمال عنف أو إرهاب‪.‬‬ ‫أخــاف أن تنحسر حملة العالقات العامة‪ ،‬التى‬ ‫بدأت بالفعل لهذه اإلصالحات فى بعض اإلجراءات‬ ‫محدودة األثر املتمثلة فى انتخابات املحليات ومجلسى‬ ‫الشيوخ والنواب‪ ،‬مع ظهور أحزاب وحتالفات جديدة‬ ‫على الساحة لكى تكتسح املشهد‪ ،‬مع الترويج إلى أنها‬ ‫الصوت املعبر عن ثورة ‪ 30‬يونيو‪ ..‬عل ًما بأن األصوات‬ ‫الوطنية الصادقة التى جنحت فى حشد اجلماهير‬

‫للميادين رفضا ملمارسات اإلخــوان معظمها خارج‬ ‫احلسابات حاليا ألسباب عديدة ومعروفة!‪.‬‬ ‫اإلصــاح السياسى احلقيقى مهم جدا لتقدم‬ ‫مصر‪ ،‬ولكن ينبغى أال ندور حوله‪ ،‬أو نكتفى ببعض‬ ‫الشكليات منه بدعوى أننا فى مرحلة انتقالية‪ ،‬أو‬ ‫فى مواجهة شرسة مع اإلرهــاب‪ ،‬أو أن األولوية‬ ‫لإلصالح االقتصادى‪.‬‬ ‫ميا وحديثاً كانت فى‬ ‫كل الدول التى تقدمت قد ً‬ ‫ظــروف أصعب مما نحن فيه اآلن‪ .‬اقــرأوا تاريخ‬ ‫الثورة الفرنسية‪ ،‬أو أملانيا بعد النازية‪ ،‬أو اليابان‬ ‫بعد هزميتها املهينة فى احلــرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫قارنوا بني الكوريتني لتعرفوا الفرق بني الليبرالية‬ ‫والديكتاتورية‪ ،‬وأن احلل الوحيد للتقدم فى العصر‬ ‫احلــديــث هــو اإلص ــاح الــدميــقــراطــى واالهتمام‬ ‫باإلنسان ورفعته‪ ..‬أما تاريخنا نحن فهو عبارة‬ ‫عن مجموعة من العثرات والكبوات حول أفكار‬ ‫اإلصالح السياسى واالقتصادى‪.‬‬ ‫ال فـــوارق كبيرة بــن عبدالناصر والــســادات‬ ‫ومبارك فى فهم اإلصالح‪.‬‬ ‫لنقرأ جتاربنا هذه باعتبارها جز ًءا من التراث‬ ‫التاريخ‪ .‬لكن قبل أن نشرع فى خطوات اإلصالح‬ ‫احلقيقى علينا أن جنمع هذه التجارب لنضعها‬ ‫وراء ظــهــورنــا‪ ..‬ولننظر للمستقبل مــن خــال‬ ‫التجارب املشرقة‪.‬‬

‫المشكلة أن أساس التعامل فى منطقة‬ ‫الشرق األوسط قائم على فرضية أن العالم‬ ‫مكون من ثنائية المسلمين والمسيحيين‪.‬‬

‫الثنائية المقحمة والثنائية المهدرة‬

‫ُدع ــي ــت األســـبـــوع امل ــاض ــى إللــقــاء‬ ‫مــحــاضــرة ع ــن «دور املــســلــمــن فى‬ ‫التعايش مــع املسيحيني فــى منطقة‬ ‫الشرق األوسط»‪ ،‬واحلقيقة أن عنوان‬ ‫املحاضرة كان مستنفرا بالنسبة لى‪،‬‬ ‫ليس على مستوى خلق محتوى يليق‬ ‫باملحاضرة واحلاضرين‪ ،‬بقدر ما كان‬ ‫الهدف تفكيك العنوان وحتليل دوافعه‪.‬‬ ‫وبشكل مبدئى وصلنى من العنوان‬ ‫أنه وكأن على املسلمني مسؤولية رعاية‬ ‫املسيحيني وتوفير املناخ املناسب لهم‬ ‫فى العيش فى أجــواء آمنة‪ ،‬أو مبعنى‬ ‫آخــر فــإن أمــن املسيحيني واستقرار‬ ‫حــيــاتــهــم م ــن ــوط بــقــبــول املــســلــمــن‬ ‫ورضاهم‪ ،‬والواقع أن النقطتني لم تلقيا‬ ‫لدى قبوال أو حتى استفزتانى للحديث‬ ‫ّ‬ ‫عنهما‪ ،‬ولذلك تناولت فى حديثى وضع‬ ‫احلــالــة الــديــنــيــة فــى منطقة الــشــرق‬ ‫األوسط من حيث القبول الدينى بشكل‬ ‫عام‪ ،‬ألننا إذا نظرنا إلى املسألة بقليل‬ ‫من العمق فسنجد دون عناء أن الغالبية‬ ‫تــدعــى الــقــبــول والــتــســامــح‪ ،‬خــاصــة‬ ‫إذا اتــصــف احلــديــث بالعلنية‪ ،‬بينما‬ ‫الواقع يؤكد أن هناك تنافرا شديدا‬ ‫بــن أولــيــاء املعتقدات الدينية يظهر‬ ‫بــجــاء فــى املجتمعات اخلصوصية‬ ‫والــتــجــمــعــات الــديــنــيــة‪ ،‬ونستثنى من‬ ‫ذلــك بعض املتطرفني على اجلانبني‬ ‫الذين يجاهرون بالعداء ملن سواهم‪،‬‬ ‫عن طريق الفيديوهات التى تُبث عبر‬ ‫وسائل التواصل االجتماعى‪.‬‬

‫فيه خبر غريب وضخم عن بروتوكول بني وزارتى املالية والتضامن االجتماعى لرد‬ ‫أموال التأمينات بالتقسيط على خمسني سنة‪ ،‬ذلك ألن احلكومة ساحبة تريليون من‬ ‫فلوس املعاشات‪ ،‬واملواطن عندما يقترب من الستني يتقدم برعب من اجلوع وليس‬ ‫اخلوف من املوت‪.‬‬

‫وال ــش ــىء ال ــاف ــت أيــضــا ف ــى تلك‬ ‫املشكلة أننا جند أن العالقة بني بعض‬ ‫أصحاب الديانات وأصحاب الديانات‬ ‫األخرى تكاد تكون أكثر قبوال من قبول‬ ‫البعض من ذوى الدين الواحد ألمثالهم‬ ‫من املذاهب أو الطوائف املخالفة‪ ،‬مثلما‬ ‫نرى من التنافر بني السنة والشيعة‪ ،‬أو‬ ‫ال ــدروز‪ ،‬وكما يجرى بني األرثــوذكــس‬ ‫واإلجنيليني أو الكاثوليك بنسبة أقل‪،‬‬ ‫بينما هناك بعض الطوائف التى تُعتبر‬ ‫خارج اإلميان أصال وتعتبرهم الطوائف‬ ‫الرئيسية غير مسيحيني من األساس‪.‬‬ ‫واملــشــكــلــة أن أســـاس الــتــعــامــل فى‬ ‫منطقة الــشــرق األوسـ ــط قــائــم على‬ ‫فرضية أن الــعــالــم مــكــون مــن ثنائية‬ ‫املسلمني واملسيحيني‪ ،‬وهــو ما يخلق‬ ‫فى األساس فرضية ذهنية قائمة على‬ ‫التنازع والتناحر‪ ،‬وهى نظرة شديدة‬ ‫الضيق‪ ،‬حيث متــوج املنطقة بعقائد‬ ‫ومــلــل‪ ،‬سـ ــواء املتشعبة عــن األديـــان‬ ‫األصــلــيــة‪ ،‬أو ذات اجل ــذور املستقلة‪،‬‬ ‫مثل البهائيني واملندائيني واألزيديني‬ ‫على سبيل املثال‪ ،‬باإلضافة إلى غير‬ ‫املتدينني‪ ،‬وصحيح أن عدد كل هؤالء‬ ‫قليل باملقارنة باملسلمني واملسيحيني‪،‬‬ ‫ولــكــن تأثيرهم مهم مــن حيث مبدأ‬ ‫التعددية والقبول بشكل عام‪ ،‬للخروج‬ ‫من ثنائية اإلسالم‪ -‬املسيحية املسيطرة‬ ‫على أساس املشكلة‪ ،‬وبالتالى مسيطرة‬ ‫على أنساق احللول املطروحة لها‪.‬‬ ‫وقد دأب مواطنو الشرق األوسط فى‬

‫اآلونة األخيرة على الهجرة لبالد العالم‬ ‫املتقدم ألسباب سياسية واقتصادية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلــى البحث عن أجــواء من‬ ‫التعايش الدينى‪ ،‬الــذى يعد عنصرا‬ ‫مهما ألسباب الهجرة‪ ،‬وقد دفع الكثير‬ ‫مــن املهاجرين التــخــاذ هــذه اخلطوة‬ ‫وشجعهم التجارب اإليجابية من ذويهم‬ ‫السابقني لهم‪ ،‬سواء كانوا مسلمني أو‬ ‫مسيحيني‪ ،‬وقــد استمتع ه ــؤالء بجو‬ ‫احلرية الدينية فى تلك البالد‪ ،‬لدرجة‬ ‫أن بعض اإلسالمويني حاولوا أن يدعوا‬ ‫ملعتقداتهم ويفرضوها فى البالد التى‬ ‫هــاجــروا إليها بدينهم‪ ،‬حيث مازالوا‬ ‫يعتبرونها دار الكفر وبالد الكفار‪.‬‬ ‫وبالنظر إلــى جت ــارب تلك البالد‬ ‫التى يعيش فيها اجلميع كمواطنني‬ ‫دون النظر إلى التباين الدينى‪ ،‬فيجب‬ ‫علينا أن نكف عن الطرق التقليدية‬ ‫الــتــى نــحــلــت أجــســادنــا‪ ،‬مبــحــاوالت‬ ‫النصح والتمسح فى التسامح واحلب‪،‬‬ ‫مما وال‬ ‫ألن املسائل االنتقائية ال تبنى أ ً‬ ‫تُق ّوم شعوبا‪ ،‬بل يجب أن يكون هناك‬ ‫تــوجــه علمانى واض ــح ورســمــى على‬ ‫مستوى الدساتير والقوانني‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ينتقل هذا إلى ذهنية جميع املواطنني‬ ‫أن اآلخ ــري ــن مــا هــم إال أفــــراد فى‬ ‫املجتمع لهم ما لهم وعليهم ما عليهم‪،‬‬ ‫مع اإلذعان بثنائية احلساب والتقييم‪،‬‬ ‫حيث يحاسب اهلل الفرد على معتقده‬ ‫وإميانه‪ ،‬بينما يق ّيم املجتمع املواطن‬ ‫على تصرفاته وأعماله‪.‬‬

‫هل أنا متفائل بشكل زائد‪ ..‬أم أننى أحلم؟‬ ‫أنا عندى أمل‪.‬‬ ‫■ املدارس وعجزها‬ ‫انطلق العام الدراسى اجلديد وامتألت األجواء‬ ‫بتصريحات وقرارات لوزير التربية والتعليم‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يقترب من قضايا عجز املدرسني‪ ،‬وتكدس الفصول‪،‬‬ ‫وإغالق فصول «ثالثة إعدادى وثالثة ثانوى»‪.‬‬ ‫مع نهاية العام الدراسى املاضى بشرنا الوزير‬ ‫مبسابقة لتعيني معلمني «مؤقتني»‪ .‬تدافع اآلالف‬ ‫من اخلريجني واخلريجات‪ ،‬لكن كــان عليهم أن‬ ‫ميروا من مئات احلواجز البيروقراطية العتيقة‪،‬‬ ‫ومل ــا جنــح املــخــتــارون األخ ــي ــار فــى غــايــتــهــم ومت‬ ‫تبشيرهم بأنهم من الصفوة املعينني فى «التعليم»‬ ‫كانت صافرة نهاية العام الدراسى تقرع آذانهم‪.‬‬ ‫أغلق الــوزيــر أذنــيــه‪ ،‬ومعه احلكومة كلها‪ ،‬عن‬ ‫اقتراحات ونداءات مبد عقودهم‪ ،‬خاصة أن هناك‬ ‫عجزاً رهيباً يصل إلى ‪ %30‬فى جميع املحافظات‪.‬‬ ‫هذا العجز يقترب من ‪ %70‬فى بعض مدارس القرى‪.‬‬ ‫أرسل لى صديق من بلدتى‪« ،‬املقاطعة» دقهلية‪،‬‬ ‫تفاصيل العجز فى جميع مدارسها ومدارس البلدات‬ ‫املــجــاورة‪ ،‬وهــى تنسجم مع النسب التى نشرها‬ ‫الزمالء فى الصحف واملــواقــع‪ .‬بعض األصدقاء‬ ‫الذين أثق فيهم يرون أن العجز ليس بالصورة التى‬ ‫يتم تقدميه عليها‪ ،‬لكن هناك سوء توزيع من بعض‬

‫إذن أنا موجود»‪ ،‬معنى هذا أن الوعى هو «انفتاح‬ ‫على العالم وعلى اآلخرين»‪ .‬إنه الوعى القائم على‬ ‫املعرفة واخلبرة واإلحاطة واإلدراك‪ ،‬وسارتر يعتقد‬ ‫أن «اآلخر هو الذى يجعلنى أعى ذاتى»‪ .‬نعم‪ ،‬اآلخر‬ ‫عنده هو الوسيط للعالم واإلدراك‪ .‬كم ينقصنا هذا‬ ‫الفهم حتى «نغربل» ما نسمع أو نرى!‪ ،‬كم ينقصنا‬ ‫هذا الرشد حتى نضرب الشائعات فى املهد!‪ .‬ذلك‬ ‫ما تبحث عنه دو ًما كل أجهزة احلكم‪ ،‬حتى فى أكثر‬ ‫الدول دميقراطية‪ ،‬تظل املعلومة اخلطأ الشاردة‬ ‫فوق األلسنة حتى يقضى عليها الوعى باليقني‪.‬‬ ‫‪-٤‬‬‫الـ ــدول الــكــارهــة ملــصــر أو أجــهــزة املــخــابــرات‬ ‫احلــاقــدة على مصر حتترف «لــوى عنق الكالم»‬ ‫بسرعة الصوت والضوء ومبهارة وحرفية شديدة‪،‬‬ ‫وأضرب ً‬ ‫مثل محد ًدا لكالم الوزيرة الناجحة ابنة‬ ‫الدبلوماسية املصرية فى مراحل نضجها وقوتها‬ ‫املؤثرة السفير نبيلة مكرم‪ ،‬التى كانت فى كندا‪ ،‬فى‬ ‫تورنتو على وجه التحديد‪ ،‬حتضر لقا ًء مه ًما هو‬ ‫جزء من نشاطها وحركتها كوزيرة عينُها قبل قلبها‬ ‫على أحــداث العالم املتالحقة‪ ،‬عينها قبل قلبها‬ ‫على املصريني حتت أى سماء‪ ،‬هى التى طارت إلى‬ ‫نيوزيلندا إثر حادث إرهابى‪ ،‬هى التى طارت إلى‬ ‫الكويت ملهمة إنسانية بشأن مصرى‪ ،‬هناك دائ ًما‬ ‫«مقعد فى طائرة» إلى أى مكان على خريطة العالم‬ ‫أذى طال مصر ًيا‬ ‫«جاهز» إذا بلغ نبيلة مكرم أنّ ً‬ ‫أو أسرته‪.‬‬ ‫سافرت نبيلة مكرم إلى كندا‪ ،‬واملناسبة «فعاليات‬ ‫االحتفال بشهر احلضارة املصرية»‪ .‬كــان اللقاء‬ ‫يضم ‪ ٣٥٠‬من شباب املصريني فى اخلــارج‪ ،‬وهم‬ ‫أبناء اجليل الثانى والثالث‪ .‬انطلقت السفيرة نبيلة‬ ‫فــى مــبــادرة «‪ »No Place Like Home‬وقالت‬ ‫‪ .My Egypt‬قالت إن هذا اجليل «الصاحى» هو‬ ‫الذى ينقل الواقع احلقيقى ملصر كبلد آمن‪ ،‬إنهم‬ ‫سفراء ملصر فى اخلارج‪ .‬وقالت السفيرة الوزيرة‬ ‫«إن مصر قوية بشعبها والقيادة السياسية تُرجع‬ ‫الفضل للشعب املصرى لتحمله جميع التحديات‪،‬‬ ‫التى مازلنا نواجهها»‪ .‬اجلدير بالذكر أنه بحضور‬

‫وزيرة الهجرة انطلقت املرحلة الثالثة من مبادرة‬ ‫«عقول عظيمة»‪ .‬كانت زيارة السفيرة نبيلة مكرم‬ ‫ابنة اخلارجية املصرية «التى تتكامل معها وال‬ ‫تتنافس» زيارة ناجحة‪ .‬وبعد الكلمات والطقوس‬ ‫جلست «املصرية» نبيلة مكرم مع ضيوف اللقاء فى‬ ‫دردشة حرة‪ ،‬وقال أحد اجلالسني‪ :‬نحن نتعرض‬ ‫هنا لكالم سخيف مــن املغرضني واألشـــرار عن‬ ‫مصر‪ ،‬قالت الــوزيــرة إنها أحــقــاد نفهمها جيدًا‬ ‫«جـ ـ ّر» أحــد للتعليق‪ ،‬فــا نعطيهم هذا‬ ‫ويتمنون َ‬ ‫احلــق‪ ،‬إنهم يــريــدون لــوى عنق الــكــام وتطويعه‬ ‫خلدمة أغراضهم ونواياهم‪ .‬وعندما كانت السفيرة‬ ‫تخاطب حشدًا من املغتربني املصريني أكدت أن‬ ‫كل من ينتقد بالدها يستحق أن «يقطع»‪ .‬اقت ُِطع‬ ‫التصريح مــن ســيــاقــه‪ ،‬فلم يكن هــدف الــوزيــرة‬ ‫الترويج للعنف ومبهارة شريرة بال سقف‪ ،‬التقطوا‬ ‫صورة الوزيرة وهى ترفع يدها نحو رقبتها مقلدة‬ ‫حركة اليد أثناء الذبح!!‪ .‬وحقيقة األمر كما رواها‬ ‫لى شقيق زوجتى الراحلة‪ ،‬وهو طبيب نفسى حضر‬ ‫اللقاء‪ ،‬قال‪ :‬حني قال أحد اجلالسني إننا نسمع‬ ‫بآذاننا شتيمة مصر من أشخاص نعرف هويتهم‬ ‫ولألسف مصريون ولكنهم فروا بعد إنهاء زمانهم‬ ‫فقلنا جمي ًعا «واهلل اللى يجيب سيرة مصر بسوء‬ ‫يتقطع»‪ ،‬وكانت الوزيرة «بنت مصر» تردد‪« :‬هنعلّمه‬ ‫األدب ونربيه كمان وينقطع لسانه»‪ .‬إنه نفس الرد‬ ‫التلقائى لو كنت أحضر هذا اللقاء‪ .‬لكن األشرار‬ ‫نشروا على مواقع التواصل صــورة للوزيرة وهى‬ ‫تعبر عن الذبح‪ ،‬وتناقلتها مواقع التواصل بسرعة‬ ‫خاطفة مع «لوى عنق الكالم» لكى يحققوا الهدف‬ ‫املسموم‪ .‬فقد حدث اجتزاء متعمد لكالمها‪ .‬بعض‬ ‫املتحفظني انتقدوا الوزيرة‪ .‬إنه «نقد كالسيكى»‬ ‫ً‬ ‫متثال من‬ ‫يجعل من الوزيرة الناجحة الديناميكية‬ ‫صحيحا باملرة‪ ،‬إنها‬ ‫الشمع بال روح‪ ،‬وليس هذا‬ ‫ً‬ ‫قبل أن تكون مسؤولة سياس ًيا وسفيرة ووزيــرة‪،‬‬ ‫هى سيدة مصرية فاضلة بالتاريخ واجلغرافيا‬ ‫ولها مشاعر وانتماء‪ .‬إنها ً‬ ‫أول وأخي ًرا نبيلة مكرم‬ ‫املواطنة املصرية ترفض بكل إباء ما ميس الوطن‬ ‫الغالى بأدنى سوء‪ .‬إنه االنتماء فى أبلغ صوره‪.‬‬

‫املديريات‪ ،‬خاصة من موجهى املواد‪ .‬بعضهم ليس‬ ‫فوق مستوى الشبهات‪ ،‬حيث يتم السماح بتكدس‬ ‫املدرسني فى عواصم املحافظات واملدن الكبرى‪،‬‬ ‫وترك مدارس القرى والنجوع خاوية‪ .‬اقترحت هنا‬ ‫منذ فترة ندب نسبة من املوظفني فى الــوزارات‬ ‫املكدسة بالعمالة إلى التربية والتعليم‪ ،‬بعد تدريبهم‬ ‫جيدا‪ ،‬كل فى تخصصه األصلى‪.‬‬ ‫إن منع التعيينات اجلــديــدة أصــاب مدارسنا‬ ‫بالشيخوخة‪ .‬أعرف مدرسني ومدرسات اقتربوا‬ ‫مــن ســن املــعــاش‪ ،‬ولكنهم لــديــهــم ج ــدول متخم‬ ‫باحلصص‪ .‬بعضهم مسؤوليته نقل احليوية واألمل‬ ‫والنشاط ألطفال فى «الروضة» أو فى «االبتدائى»!‪.‬‬ ‫■ تعاطفت مع «كوهني»‬ ‫أفشل عملية للموساد اإلسرائيلى فى تاريخه‬ ‫باعترافهم الرسمى‪ ،‬والتى انتهت بإعدام جاسوسهم‬ ‫فى دمشق «إيلى كوهني» عام ‪ ،1965‬حولوها ملسلسل‬ ‫على «نتفليكس»‪ .‬لم يخجلوا من «العملية»‪ ،‬ونحن‬ ‫نوصد األدراج على مئات العمليات الناجحة‪ .‬نُخرس‬ ‫كل من يقترب من بطوالت رجال جهاز املخابرات‬ ‫العامة التى قاموا بها فى الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫مسلسل «اجل ــاس ــوس» هــو ثــالــث عمل ضخم‬ ‫أشاهده هذا املوسم عن عمليات املوساد فى الدول‬ ‫العربية‪ ،‬لكنه األعلى فى القيمة الفنية‪ ،‬واألهم أنه‬ ‫يحكى وجهة النظر اإلسرائيلية حــول «كوهني»‪.‬‬ ‫قصته شهيرة جداً‪ ،‬خاصة أن التليفزيون السورى‬ ‫أذاع املحاكمة على الهواء‪ ،‬وأذاع أيضا تنفيذ حكم‬ ‫اإلعدام فيه على املأل‪ ،‬وفى حضور قيادات الدولة‬ ‫السورية‪ .‬هى شهيرة أيضا‪ ،‬ألننا لدينا رواية رسمية‬ ‫بــأن املــخــابــرات املصرية هــى التى نبهت سوريا‬ ‫بأن مسؤوالً مهماً جداً‪ ،‬بل مرشحاً ملنصب نائب‬ ‫وزير الدفاع فى دمشق‪ ،‬هو فى األصل جاسوس‬ ‫إسرائيلى‪ ،‬وهو يهودى من أصل مصرى‪ ،‬ومولود‬ ‫باإلسكندرية‪ ،‬وسبق اتهامه فى قضية جتسس‪.‬‬ ‫الرواية األخيرة غير مذكورة باملسلسل‪ ،‬لكنى عدت‬

‫إلى أحد القيادات التاريخية للمخابرات‪ ،‬وكان قد‬ ‫عاصر هذه األحداث‪ ،‬وأكدها لى قبل يومني فقط‪.‬‬ ‫املهم فى مسلسل «اجلــاســوس» أننى تعاطفت‬ ‫مع «كوهني»‪ ،‬مبالمحه املصرية‪ ،‬وسعيه ملقاومة‬ ‫النظرة االستعالئية ضده فى تل أبيب من اليهود‬ ‫ذوى األصول األوروبية‪ .‬تعاطفت مع زوجته «نادية»‪،‬‬ ‫السمراء التى تشبه أختى الكبرى‪ .‬نضالها للعيش‬ ‫وحيدة مع ابنتيها‪ ،‬محرومة من معرفة طبيعة عمل‬ ‫زوجها‪ ،‬أو حني سعت كزوحة محبة للتدخل لدى‬ ‫سوريا لإلفراج عنه‪.‬‬ ‫يا إلهى‪ ،‬لقد تعاطفت مع صهيونية وزوجها!‪.‬‬ ‫ما أصعب أن جتذبنى حكاية مغتصب أرضى‬ ‫وقاتل أشقائى‪ ..‬لكنها «احلبكة»‪ ،‬وصناعة الفن‬ ‫بأدوات حديثة‪ ،‬وتفريغ العقول من ثوابتها‪ .‬وإذا كان‬ ‫هذا قد حدث معى وأنا أمتلك من اخلبرة واملعرفة‬ ‫والثوابت ما يُزيح هذه املشاعر عنى بسرعة ولتعود‬ ‫احلكاية األصلية الستقرارها الطبيعى فى عقلى‪ ،‬فما‬ ‫هو حال شبابنا الذين لم يقرأوا أو يشاهدوا روايتنا‬ ‫للبطوالت على اجلبهة أو فى عمليات املخابرات‪ .‬من‬ ‫املمكن أن أذكر هنا عشرات النماذج التى تصلح لكى‬ ‫يتحول كل منها إلى فيلم أو مسلسل منفصل‪.‬‬ ‫وبهذه املناسبة أختم هنا بحكاية عجيبة جداً‬ ‫سمعتها األسبوع املاضى‪ ،‬وال أعتقد أنكم سمعتم بها‬ ‫من قبل‪ ،‬وهى عن أحد أشهر العمالء املصريني‪ ،‬ليس‬ ‫رأفت الهجان‪ .‬هذا العميل واجه الكثير من حمالت‬ ‫التشوية فى مصر وإسرائيل‪ ،‬ولكنه‪ ،‬وفقاً للمعلومة‬ ‫التى قالها لى املسؤول األبرز عن تدريب عمالئنا فى‬ ‫اخلــارج‪ ،‬من أنبل رجال مصر‪ ،‬وظل وطنيا شريفا‬ ‫حتى رحيله‪ .‬وأهــم جزء فى هذه احلكاية أن من‬ ‫اكتشفه ورشحه للمخابرات هو ضابط شرطة كان‬ ‫يعمل فى قسم مصر اجلديدة‪ .‬هذا الضابط أصبح‬ ‫وزيراً للداخلية بعد عشرين عاماً تقريباً!‪.‬‬ ‫أكتفى بهذا اجلزء ألننى وعدت صاحب املعلومة‬ ‫أال أخوض كثيراً فى هذه احلكاية!‪.‬‬

‫رأى عربى‬ ‫*‬

‫فيصل ج‪ .‬عباس‬

‫ً‬ ‫نقل عن «عرب نيوز» السعودية‬

‫تهديد نتنياهو ّ‬ ‫يذكرنا‪ ..‬لماذا الفلسطينيون يحتاجون اتفا ًقا؟‬

‫بات من السهل التنبؤ مبجريات السياسة اإلسرائيلية‬ ‫ما قبل االنتخابات‪ .‬فقد بات شبه مؤكد أن يحاول أى‬ ‫ساع إلعادة انتخابه لتعزيز شعبيته من خالل‬ ‫رئيس وزراء ٍ‬ ‫شن ضربة عسكر ّية أو بناء املزيد من املستوطنات غير‬ ‫الشرعية‪ .‬وباإلضافة لهذه اإلجــراءات‪ ،‬فقد يلجأ رئيس‬ ‫الوزراء إلى تقدمي وعود مستفزة ملا بعد االنتخابات‪ ،‬كوعد‬ ‫بنيامني نتنياهو األخير بض ّم غور األردن‪.‬‬ ‫وبجميع األحوال‪ ،‬فإن مقدمتى السابقة ال تعنى أن تهديد‬ ‫اجلد‪ .‬إذ بتنا نعيش أوقاتًا‬ ‫نتنياهو يجب أال يؤخذ على محمل‬ ‫ّ‬ ‫ال ميكن تو ّقعها‪ ،‬حيث أى شىء ممكن‪ ،‬وذلــك بشهادة أى‬ ‫محلل سياسى يراقب املشهد العاملى فى السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫ومع اقتراب موسم االنتخابات فى الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫فإن خطر مثل هذه الوعود يعد محد ًقا وحقيق ًّيا‪ .‬وكما‬ ‫نعلم جميعنا‪ ،‬وبعكس احلال ملؤيدى إسرائيل‪ ،‬أن تكون‬ ‫مؤيدًا للفلسطينيني ال يؤ ّمن لك أ ًّيا من أصوات السياسيني‬ ‫فى واشنطن‪ .‬أيضا أوضحت اإلدارة األمريكية احلالية‬ ‫أنه لن يكون مبقدورها فعل الكثير للمساعدة إن لم يكن‬ ‫الفلسطينيون مستعدين للموافقة على اتفاق‪.‬‬ ‫إال أن القيادة الفلسطينية رفضت حتى اآلن دعــوات‬ ‫فريق كبير مستشارى البيت األبيض‪ ،‬جاريد كوشنر‪ ،‬املتعلّقة‬ ‫باحلضور إلى طاولة املفاوضات‪ .‬ويعطى هذا بطبيعة احلال‬ ‫القيادة اإلسرائيلية‪ -‬وهى بعكس ما قد تظهر‪ -‬غير مهت ّمة‬ ‫ً‬ ‫أصل‪ ،‬عذ ًرا لتتّهم الطرف اآلخر برفضه‬ ‫بهكذا مفاوضات‬ ‫السالم‪ .‬يقودنى هذا إلى النقطة التى أشرت إليها مرا ًرا فى‬ ‫هذا العمود‪ :‬يجب على الفلسطينيني أن يلعبوا لعبة السياسة‪.‬‬

‫املرجح أن يحصلوا على كل ما يطالبون به‪،‬‬ ‫نعم‪ ،‬من غير‬ ‫ّ‬ ‫لكنهم لن يعودوا خاليى الوفاض ً‬ ‫أيضا‪ .‬وحتى لو لم يحصلوا‬ ‫على شىء‪ ،‬ال يتعني عليهم بالضرورة قبول الشروط‪.‬‬ ‫وقد أشارت مصادر أمريكية وسعودية ّ‬ ‫مطلعة على مبادرة‬ ‫كوشنر لـ«عرب نيوز» فى وقت سابق من هذا العام‪ ،‬إلى أن‬ ‫اخلطة ستتطلب تضحيات من اجلانب اإلسرائيلى ً‬ ‫أيضا‪..‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬لم يؤكد أى من هذه املصادر وجود أى‬ ‫خطة لضم أجزاء من غور األردن أو الغور بأكمله‪ً .‬‬ ‫بدل من‬ ‫ذلك‪ ،‬أشارت املصادر لوجود اقتراح يتض ّمن االعتراف بدولة‬ ‫فلسطني وتبادل األراضى عن طريق التفاوض بني الدولتني‪.‬‬ ‫كان املراقبون قد حذروا على مر عقود من أن فرص‬ ‫حتقيق الــســام تتقلّص مــع الــوقــت‪ .‬لــذلــك يجب على‬ ‫الفلسطينيني أن يكونوا واقعيني وأن يقبلوا الواقع امل ّر بأنه‬ ‫كلما طال الوقت إلبرام صفقة‪ ،‬ق ّل ما سيحصلون عليه فى‬ ‫النهاية‪ .‬وقد ثبت هذا على م ّر التاريخ‪.‬‬ ‫عالوة على ذلك‪ ،‬كلما طال التوصل إلى اتفاق سالم‪،‬‬ ‫كانت النتائج أكثر ضــر ًرا‪ ،‬وهى كذلك بالفعل بالنسبة‬ ‫للبلدان املجاورة‪ ،‬خاصة سوريا ولبنان واألردن‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬على اإلسرائيليني أن يتصرفوا بسرعة‬ ‫وحسم ً‬ ‫أيضا‪ ،‬ألنه بغض النظر عن نتائج االنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫فــإن فــرص حل الدولتني تتراجع بسرعة‪ ،‬حيث التركيبة‬ ‫ً‬ ‫مستحيل‪،‬‬ ‫السكانية على األرض ستجعل التعايش بني الشعبني‬ ‫إال إذا كان عند نتنياهو أو رئيس الوزراء اإلسرائيلى القادم‬ ‫خطة سرية إللقاء قرابة ‪ 5‬ماليني فلسطينى فى البحر‪.‬‬ ‫وما يزيد الوضع تعقيدًا هو أن فريق نتنياهو اعتمد‬

‫منذ زمن حيلة بناء مستوطنات غير شرعية على األراضى‬ ‫الفلسطينية لكسب األصوات‪ .‬وعلى الرغم من أن هذا قد‬ ‫ساعد نتنياهو فى أن يصبح الرجل الذى شغل منصب‬ ‫رئيس الوزراء ألطول مدة فى تاريخ إسرائيل‪ ،‬إال أنه جعل‬ ‫عملية حتقيق السالم مع الفلسطينيني شبه مستحيلة‪.‬‬ ‫لوضع املشكلة فــى منظورها الصحيح ال نحتاج إال‬ ‫ألن نالحظ العدد الصغير نسب ًيا من املستوطنني الذين‬ ‫اضطروا لالنتقال عندما قام رئيس الــوزراء اإلسرائيلى‬ ‫آنــذاك آرييل شــارون بتفكيك ‪ 21‬مستوطنة يهودية فى‬ ‫قطاع غزة عام ‪ ،2005‬وبضعة آالف اضطروا لالنتقال من‬ ‫شبه جزيرة سيناء عندما قام رئيس الوزراء فى ذلك الوقت‬ ‫مناحيم بيجن بتفكيك ‪ 18‬مستوطنة يهودية عام ‪.1982‬‬ ‫أما فى عهد نتنياهو‪ ،‬فقد ارتفع عدد املستوطنني غير‬ ‫الشرعيني فى الضفة الغربية إلــى ‪ 800.000‬بحسب‬ ‫تقارير متفاوتة‪ .‬ومن شأن هذا العدد الكبير من السكان أن‬ ‫يجعل من نقل املستوطنني حتد ًيا صع ًبا‪ ،‬ويجعل املفاوضات‬ ‫إلقامة دولة مجاورة صاحلة أصعب للفلسطينيني‪.‬‬ ‫صحيحا أن أى خطة‬ ‫فى ظل هذه الظروف‪ ،‬فإنه قد يكون‬ ‫ً‬ ‫لضم غور األردن أو مرتفعات اجلوالن أو أى أرض عربية‬ ‫أخرى قد تخدم نتنياهو كشخص من الناحية السياسية‪،‬‬ ‫لكن ليس هناك مكسب إلسرائيل بعد ذلك‪ ،‬ألن أى خطوة‬ ‫مماثلة من شأنها أن جتعل من عملية تطبيع العالقات مع‬ ‫الــدول العربية أكثر صعوبة‪ ،‬فى وقت ال تزال فيه إيران‬ ‫تشكل تهديدًا كبي ًرا للعرب واإلسرائيليني على حد سواء‪.‬‬ ‫* رئيس حترير «عرب نيوز»‬


‫نتعالى عن العتاب ألنهم ال يستحقونه‪ ،‬ونتسامى عن اخلصام ألنهم غير مهمني‪،‬‬ ‫ونصمت عن أخطائهم بحقنا ألنهم غير جديرين بكالمنا! ضربتنا القاضية‬ ‫التجاهل‪.‬‬

‫الواحد ماشفش قرعة دورى مصرى محترمة كده قبل كده‪ ..‬برافو‪.‬‬

‫سعدية مفرح (إعالمية وكاتبة كويتية)‬

‫إن شاء اهلل ترجع أحسن من األول وتكسر الدنيا ‪#‬مؤمن_زكريا ألف سالمة‬ ‫عليك يا بطل‪.‬‬

‫حازم إمام (العب الزمالك ومنتخب مصر السابق)‬

‫كريم رمزى (إعالمى مصرى)‬

‫مساحة رأى‬

‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫تحديدا ما ُيحاوله وزير تعليمنا النابه‪،‬‬ ‫لعل هذا هو‬ ‫ً‬ ‫الدكتور طارق شوقى‪ .‬وهو ما ُيبشر بأننا سنصبح‬ ‫ُجز ًءا من الثورة التعليمية التى تجتاح العالم‪.‬‬

‫د‪ .‬سعد الدين إبراهيم‬ ‫يكتب‪:‬‬ ‫‪semibrahim@gmail.com‬‬

‫العمر‬ ‫خواطر شتاء ُ‬

‫ذ ّكرتنى زوجتى الوفية‪ ،‬أننى كتبت عن كل أفراد‬ ‫أسرتى‪ ،‬مبن فى ذلك األحفاد‪ ،‬ولكنى لم أكتب عن‬ ‫ابنى‪ ،‬املهندس أمير سعد الدين إبراهيم‪ ،‬فلماذا؟‬ ‫هل سقط سه ًوا‪ ،‬أم أن فى األمر شي ًئا؟‬ ‫ً‬ ‫وفعل‪ ،‬أ ُ ْسقط فى يدى‪ .‬فاعتذرت لها‪ .‬وها أنا‬ ‫أعتذر له ً‬ ‫أيضا على هذا التأخير‪ .‬فكثي ًرا ما يسهو‬ ‫علينا االنتباه ألقــرب الناس إلينا‪ ،‬وكأننا نأخذ‬ ‫وحبهم لنا‪ ،‬كأمر بديهى‪ُ ،‬مسلّم به‪ ،‬وال‬ ‫ُحبنا لهم‪ُ ،‬‬ ‫يحتاج إلى تنويه! ولكن زوجتى‪ ،‬بركة ليثم إبراهيم‪،‬‬ ‫احلريصة دائ ًما على العدالة واإلنصاف واملُساواة‬ ‫بني كل البشر‪ ،‬ومنهم بالطبع ذوو القُربى‪ ،‬هى التى‬ ‫ن ّبهتنى إلى هذا السهو‪.‬‬ ‫وبداية‪ ،‬أذكر البنى أمير‪ ،‬الذى ُولد عام ‪ ،1975‬أنه‬ ‫وهو فى أوائل العشرينيات من ُعمره‪ ،‬وحينما ُقبض‬ ‫على زو ًرا وبُهتا ًنا‪ ،‬ترك كل شىء‪ ،‬وهو مهندس البترول‬ ‫َّ‬

‫املسؤول عن حقول شركته ال ُكبرى فى بحر الشمال‪،‬‬ ‫ليقود حملة عاملية للدفاع عن أبيه‪ ،‬واملُطالبة باإلفراج‬ ‫عنه‪ .‬وهى احلملة التى ح ّركت اإلعــام ومنظمات‬ ‫حقوق اإلنسان والبرملانات الغربية‪ ،‬ملُمارسة الضغوط‬ ‫من أجــل محاكمة عادلة وشفافة‪ ،‬والتى أوصلت‬ ‫القضية إلى أعلى وأهم محاكم الديار املصرية‪ ،‬وهى‬ ‫محكمة النقض واإلبرام (‪.)2003-2000‬‬ ‫وحينما طلبت منه شركة البترول البريطانية‬ ‫أن يكون مسؤوالً عن عملياتها فى إفريقيا‪ ،‬كان‬ ‫سؤاله لرئيس الشركة السير جــون ب ــراون‪ :‬وما‬ ‫هى سياستنا اخلارجية فى إفريقيا؟ واستغرب‬ ‫رئيس الشركة السؤال من مهندس شاب‪ ،‬ورد بأن‬ ‫السياسة اخلارجية هى من شؤون الدول‪ ،‬وليست‬ ‫من شؤون الشركات! وطلب املهندس الشاب من‬ ‫ذلك اللورد البريطانى أن يُعطيه الفُرصة لتفسير‬

‫مقصده‪ ،‬وهو ما سمح به السير جون براون‪.‬‬ ‫وكانت وجهة نظر املهندس املصرى ذى األصول‬ ‫اإلفريقية‪ ،‬أن إفريقيا فى ذلك الوقت كانت ال تزال‬ ‫متوج بحركات التحرير‪ ،‬وأن بعض تِلك احلركات هى‬ ‫فى بُلدان تنشط فيها شركة البترول البريطانية‪ -‬مثل‬ ‫أجنوال‪ ،‬وموزمبيق‪ -‬وهناك احتماالت خلطف بعض‬ ‫العاملني فى الشركة‪ ،‬سواء من أبناء تِلك البُلدان‪،‬‬ ‫أو مــن أبــنــاء جنسيات أوروبــيــة وأمريكية أخــرى‪.‬‬ ‫ودار حوار نشط بني العاملني فى الشركة‪ ،‬وبعض‬ ‫املنظمات احلقوقية الدولية‪ ،‬مثل العفو الدولية‪،‬‬ ‫وحقوق األقليات‪ ،‬ومراصد حقوق اإلنسان‪ ،‬وانتهى‬ ‫احلوار إلى صيغة معقولة ومقبولة من كل األطراف‬ ‫احلكومية واحلقوقية فى ذلك الوقت‪ ،‬وهى املُطالبة‬ ‫العلنية باإلفراج عن املُختطفني‪ ،‬و ُمحاكمة اخلاطفني‪.‬‬ ‫وتعمد رئيس الشركة أن يُرسل املهندس الشاب‬

‫إلى عدد من بُلدان العالم الثالث التى تنشط فيها‬ ‫الــشــركــة‪ .‬فــخــدم أمــيــر سعد الــديــن إبــراهــيــم فى‬ ‫جنوب إفريقيا‪ ،‬وفيتنام‪ ،‬وإندونيسيا‪ ،‬وماليزيا‪ .‬وهو‬ ‫اآلن املسؤول عن عمليات الشركة فى شرق البحر‬ ‫األبيض املتوسط‪ ،‬ومقرها العاصمة اليونانية أثينا‪.‬‬ ‫ونحن‪ ،‬والديه من ناحيتنا‪ ،‬كنا وما زلنا فخورين‬ ‫بــإجنــازه وتقدمه املهِ نى‪ .‬وال أتذكر أنــه جلأ إلينا‬ ‫للمشورة أو املساعدة‪ ،‬إال ناد ًرا‪ .‬وأذكر فى واحدة من‬ ‫تِلك املــرات‪ ،‬حينما قرر مجلس إدارة الشركة التى‬ ‫يعمل فيها‪ ،‬تخفيض العمالة فى كل فروعها وأقسامها‪،‬‬ ‫بعد حادث انفجار إحدى آبارها فى خليج املكسيك‪،‬‬ ‫وكان عليه أن يستغنى عن عدد من الذين يعملون معه‬ ‫منذ ِعدة سنوات‪ .‬وكان بعضهم يعول عائالت بها أبناء‬ ‫وبنات ما زالوا فى مراحل التعليم املختلفة‪.‬‬ ‫كانت نصيحة والدته له هى أن يسعى مع أصدقائه‬ ‫ومعارفه فــى شــركــات النفط األخـــرى‪ -‬مثل شل‪،‬‬ ‫وستاندر‪ ،‬وأماكو‪ -‬إليجاد وظائف بديلة لهم‪ .‬وهو ما‬ ‫فعله‪ ،‬وجنح إلى حد بعيد‪ ،‬وتنفس هو الصعداء‪.‬‬ ‫ولكن الواقعة فى حد ذاتها كشفت لى شخص ًيا‬ ‫عن مشاعر الرحمة العميقة‪ ،‬التى أعتقد شخص ًيا‬ ‫أنه ال بُد أنه قد ورثها عن جدته املصرية‪ ،‬التى‬ ‫هى أمى‪ُ .‬‬ ‫وتادلنى زوجتى فى هذا التفسير‪ ،‬الذى‬ ‫يتجاهل تأثير أمه املُباشر‪ ،‬وأجادلها بأن الثقافة‬ ‫األمريكية هــى ثقافة املُنافسة والسعى للربح‪،‬‬ ‫وال تعرف الرحمة! وترد هى‪ :‬إذا كان ما تدعيه‬ ‫صحيحا‪ ،‬فكيف تُفسر إشفاقى عليك والــزواج‬ ‫ً‬ ‫منك؟! فأتراجع أنا بسرعة‪ ،‬وأسلّم بصحة رأيها‪.‬‬

‫ولــعــل ذلــك الــتــراجــع والتسليم بصحة وجهة‬ ‫نــظــرهــا‪ ،‬ه ــو الــــذى أســهــم ف ــى حــفــظ زواجــنــا‬ ‫واالستمرار فيه لنصف قرن‪.‬‬ ‫وعــودة إلى مآثر االبــن أمير‪ ،‬أنه فى كل بُقعة‬ ‫خدم فيها‪ ،‬كان يُبادر بدعوتنا إلى زيارة ذلك البلد‪.‬‬ ‫ولم ينس أنه كان قد سمع أننى ووالدته‪ ،‬كنا قد‬ ‫التقينا خالل املظاهرات االحتجاجية على احلرب‬ ‫التى كانت أمريكا تُشنّها على فيتنام فى ستينيات‬ ‫وسبعينيات القرن العشرين‪ .‬لذلك حينما أرسلته‬ ‫شركة النفط البريطانية مندو ًبا لها فى فيتنام‪،‬‬ ‫سارع بدعوتنا لالحتفال بعيد زواجنا الثالثينى فى‬ ‫العاصمة الفيتنامية‪ ،‬هانوى‪ .‬ومن هنا حرصنا على‬ ‫التواصل مع كل رفاق تِلك احلقبة التى ناضلنا فيها‬ ‫ضد احلروب ومن أجل السالم‪.‬‬ ‫فتحية إلــى ابنى العزيز‪ ،‬املهندس أمير سعد‬ ‫الــديــن إبــراهــيــم‪ ،‬مبناسبة بــدء دراس ــة ابنه آدم‪،‬‬ ‫املرحلة الثانوية فى العاصمة اإلسبانية مدريد‪.‬‬ ‫لقد كانت صورة احلفيد آدم‪ -‬وهو يحتضن جهاز‬ ‫الكمبيوتر اجلــديــد‪ ،‬الــذى متنحه املــدرســة لكل‬ ‫تالميذها مجا ًنا‪ ،‬ليصبح استخدامه إجبار ًيا فى‬ ‫تلقى الــدروس‪ ،‬والتفاعل مع بعضهم البعض ومع‬ ‫ُمعلميهم فى عملية تربوية تفاعلية‪ُ -‬مبهرة‪.‬‬ ‫ولعل هذا هو حتديدًا ما يُحاوله وزير تعليمنا‬ ‫النابه‪ ،‬الدكتور طارق شوقى‪ .‬وهو ما يُبشر بأننا‬ ‫سنصبح ُجــز ًءا من الثورة التعليمية التى جتتاح‬ ‫العالم‪ .‬واهلل أعلم‪.‬‬ ‫وعلى اهلل قصد السبيل‬

‫على فين؟‬ ‫محمد أمني‬

‫‪mm1aa4@gmail.com‬‬

‫فى حاالت الخطر!‬

‫فى حاالت اإلحساس باخلطر فقط‪ ،‬يتجه‬ ‫املصريون إلى التمسك بشيئني فى حياتهم‪:‬‬ ‫األول التمسك باجليش‪ ،‬ألنه يحمى البالد‬ ‫ويــؤ ّمــن الــعــبــاد‪ ..‬الثانى التمسك باجلهاز‬ ‫املصرفى ألنه يحمى االقتصاد ويؤ ّمن لقمة‬ ‫العيش‪ ..‬ولذلك كان من األخبار العظيمة‬ ‫التى لم نتوقف عندها بالدراسة والتحليل‬ ‫خبر زيــادة ودائــع البنوك إلى ‪ 4‬تريليونات‬ ‫جنيه ألول مرة فى تاريخ البنوك!‪.‬‬ ‫فاملؤكد أن البنك املــركــزى ال مييل إلى‬ ‫الضجيج فى إعالن األرقــام الصادرة عنه‪،‬‬ ‫مهما كــان حجمها وتأثيرها‪ ،‬إال أن هذا‬ ‫الرقم بالذات كان يحتاج إلى مؤمتر صحفى‬ ‫يــشــرح املــعــانــى والـــــــدالالت‪ ..‬كــمــا يشرح‬ ‫اجتاهات الناس مؤخ ًرا للتعامل مع اجلهاز‬ ‫املصرفى‪ ..‬فلم ينتظروا طوابير أمام البنوك‬ ‫لسحب قيمة شــهــادات قناة السويس كما‬ ‫وقفوا قبل سنوات تلبية لدعوة الرئيس!‪.‬‬ ‫وأعتقد أن املرة الوحيدة التى سجلت فيها‬ ‫عدسات املصورين وكاميرات الفضائيات‬ ‫طوابير أمــام البنوك كانت عند إيــداع ‪64‬‬ ‫مليار جنيه فى أسبوع‪ ..‬وهى من الرسائل‬ ‫الوطنية التى سوف تسجلها الذاكرة وتقارير‬ ‫البنك املركزى للتاريخ‪ ..‬واجلديد أن الودائع‬ ‫قفزت بشكل كبير للغاية‪ ،‬وبحسب التقرير‪،‬‬ ‫فقد ارتفعت الــودائــع بنهاية شهر يونيو‬ ‫حوالى ‪ 95‬مليار جنيه!‪.‬‬ ‫وميكنك أن تالحظ ً‬ ‫فعل أن الزيادة كانت‬ ‫بنهاية يونيو‪ ،‬أى قبل االستحقاق اخلاص‬ ‫بــشــهــادات قــنــاة الــســويــس‪ ..‬وبــالــتــالــى فال‬ ‫عالقة لــدخــول ودائ ــع جــديــدة مرتبطة بها‬ ‫خصوصا أن االستحقاق كان مع بداية‬ ‫أبدًا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شهر سبتمبر احلــالــى‪ ،‬وفــى اخلامس منه‬ ‫بالتحديد‪ ..‬وهو رد بليغ على الذين ر ّوجوا‬ ‫شائعات بشأن عــائــدات القناة واستحواذ‬ ‫الدولة عليها لوضعها فى «أوعية جديدة»!‪.‬‬ ‫وأظن أن ربع هذا الرقم الضخم قد حتقق‬ ‫بعد اإلجراءات التى اتخذها البنك املركزى‬ ‫فى نوفمبر ‪ ،2016‬أى أنه أدخل تريليون جنيه‬ ‫فى سنوات محدودة‪ ..‬وميكنك أن تضيف‬ ‫ً‬ ‫أيضا تفسيرات لهذا الرقم التاريخى‪ ،‬ألنها‬ ‫ارتبطت بزيادة سعر الفائدة على الودائع‪،‬‬ ‫كما أنها تعود إلى قوة االقتصاد وزيادة حجم‬ ‫االحتياطى األجنبى إلى ‪ 45‬مليار دوالر‪ ،‬مما‬ ‫أعطى ثقة بال حدود!‪.‬‬ ‫معناه أن هناك عوامل كثيرة دفعت الناس‬ ‫للتعامل مــع الــبــنــوك واخلــــروج مــن حتت‬ ‫البالطة‪ ..‬منها فكرة الشمول املالى‪ ،‬وأنه‬ ‫ال تعامل بالنقد‪ ،‬وبالتالى البــد من وضع‬ ‫األموال فى حسابات مصرفية‪ً ..‬‬ ‫أيضا رفع‬ ‫معدل الفائدة‪ ،‬ولهذا السبب انتقلت الفلوس‬ ‫إلــى اجلــهــاز املصرفى مــن حتــت البالطة‪،‬‬ ‫وتشجع الناس على وضع األموال فى أوعية‬ ‫ادخارية تدر عائدًا ملواجهة التضخم!‪.‬‬ ‫باختصار‪ ،‬هــذا الرقم يحمل فى طياته‬ ‫إشــارات واضحة‪ ..‬بعضها للدولة‪ ،‬وبعضها‬ ‫للجهاز املصرفى‪ ،‬وبعضها للمستثمرين‪..‬‬ ‫فهو يؤكد متانة االقتصاد‪ ،‬وثقة املواطن فى‬ ‫البنوك‪ ،‬ويعكس القدرة على استخراج األموال‬ ‫من حتت البالطة‪ ..‬ولكنى أرجو أال تستخدم‬ ‫احلكومة هذه اإلشارات ضد املواطنني!‪.‬‬

‫د‪ .‬وسيم السيسى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫كلمة أخيرة فيها انطالق مصر‬

‫اتصلت بــى السيدة نهلة سالم‬ ‫محمد سالم تشكرنى على كتابى‬ ‫األخير‪ ،‬املسكوت عنه فى التاريخ‪،‬‬ ‫على بخلى وعــدم إسهابى‬ ‫وتعتب‬ ‫ّ‬ ‫فى الكتابة ألن كل موضوع يحتاج‬ ‫كتا ًبا له وحده!‬ ‫استمرت املكاملة عشرين دقيقة‬ ‫قــالــت‪ :‬بكل أســف أوالدى يتعلمون‬ ‫باخلارج‪ ،‬وابنتى الصغيرة ‪ 11‬عا ًما‬ ‫أخــاف عليها يقصون شعرها‪ ،‬وإذا‬ ‫حدث ال قدر اهلل فهى صدمة نفسية‬ ‫لن تبرأ منها العمر كله! انتهى كالم‬ ‫مدام نهلة سالم‪.‬‬ ‫سمعنا عما حدث‪ ،‬ولم نسمع عن‬ ‫العقوبة! يقولون‪ :‬حاالت استثنائية‪،‬‬ ‫ونــســوا أن أى ظــاهــرة شــريــرة تبدأ‬ ‫بحاالت استثنائية! إن إقدام املجرم‬ ‫من تراجع الدولة‪ ،‬وقــوة املجرم من‬ ‫ضــعــف الــدولــة املمثلة فــى ســيــادة‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ج ــون ــار م ــي ــردال صــاحــب كــتــاب‬ ‫«الدراما اآلسيوية» يحدثنا عن العامل‬ ‫املشترك األعظم بني الــدول الرخوة‬ ‫«الفاشلة»‪ :‬غياب سيادة القانون‪.‬‬ ‫حتول اإلنسان من حيوان الغابة‬ ‫إلــى إنسان بقانون إلهى‪ :‬جنة أو‬ ‫نار‪ ،‬وقانون بشرى‪ :‬حرية أو سجن‬ ‫أو إعدام‪.‬‬ ‫حــاصــرت الــبــحــريــة األمــريــكــيــة‬ ‫والية أركانسو‪ ،‬وألقت القبض على‬ ‫ناظر مدرسة واملحافظ مع مئات‬ ‫املــتــظــاهــريــن‪ ،‬ألن الــنــاظــر رفــض‬ ‫قــبــول بــنــتــن ســـوداويـــن‪ ،‬مــخــالـ ًفــا‬ ‫الدستور‪ :‬نحن ال يهمنا لونك أو‬ ‫دينك‪ ،‬يهمنا أن تعطى هــذا البلد‬ ‫أفضل مــا عندك وسيعطيك هذا‬ ‫البلد أفضل مــا عــنــده‪ ،‬فــى ظرف‬ ‫أسبوع كــان الناظر واملحافظ فى‬ ‫السجن‪ ،‬والبنتان فى املدرسة!‬ ‫أم ــر محمد عــلــى بــاشــا بــإعــدام‬

‫مصرى قتل يونان ًيا‪ ،‬وأعلن محافظ‬ ‫اإلسكندرية أن الباشا سوف يشنق‬ ‫كل من يعترض على هــذا احلكم‪..‬‬ ‫هيبة الدولة فى سيادة القانون‪.‬‬ ‫رفــض مجلس العموم البريطانى‬ ‫توجيه اللوم ملستر كنج رئيس حترير‬ ‫التاميز بناء على طلب تشرشل‪ ،‬قال‬ ‫رئيس املجلس‪ :‬الويل لنا إذا خالفنا‬ ‫القانون حتى نكسب احلرب! مستر‬ ‫كنج من حقه أن يهاجم تشرشل كما‬ ‫شــاء! هذا يذكرنى بأن أعظم كلمة‬ ‫فى قاموس أى لغة هى كلمة‪ :‬النقد‬ ‫أى اإليجابيات والسلبيات‪ ،‬وطرق‬ ‫العالج‪ ،‬كما يذكرنى بكلمات شارل‬ ‫ديجول أثناء احلرب العاملية الثانية‪:‬‬ ‫فرنسا بخير ما دام القانون بخير!‬ ‫إذا كــان التاريخ هو وعــاء للتجارب‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬فماذا نأخذ منه‪ ،‬وماذا‬ ‫نترك؟!‬ ‫آخذ من عبدالناصر انفتاحه على‬ ‫إفريقيا‪ ،‬وقوته كرجل دولــة‪ ،‬وأترك‬ ‫ديــكــتــاتــوريــتــه وصــدامــه مــع ال ــدول‬ ‫الشريرة‪ ،‬وآخذ من السادات حنكته‬ ‫ودهــاءه «كانت جولدا مائير تسميه‬ ‫‪ the black fox‬وأتــــرك متزيقه‬ ‫للنسيج االجتماعى والــتــقــرب إلى‬ ‫جماعة على حساب الوطن‪.‬‬ ‫آخ ــذ مــن مــبــارك كــامــه القليل‬ ‫ومــواقــفــه الوطنية فــى صمت أمــام‬ ‫إســرائــيــل‪ ،‬وأت ــرك إهماله اجلسيم‬ ‫للتعليم ومصر كلها‪ ،‬وتــرك احلكم‬ ‫ألسرته‪ ،‬وكارثة التوريث من بعده!‬ ‫الــشــىء الــوحــيــد ال ــذى ينفرد به‬ ‫اإلنــســان أنــه كــائــن حــى ذو تــاريــخ‪،‬‬ ‫وعــلــيــنــا أن نــتــعــلــم م ــن إجن ــازات ــه‪،‬‬ ‫ونتجنب انتكاساته‪.‬‬ ‫كلمة أخيرة فيها انطالق مصر‪:‬‬ ‫لــلــقــانــون أنـــيـــاب وم ــخ ــال ــب على‬ ‫املجرمني‪ ،‬وللقضاء قبضة حديدية‪،‬‬ ‫وإن بدت فى قفاز حريرى‪.‬‬

‫عاصم حنفى‬

‫عبدالرحمن فهمى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫فى الصحافة أصبحت الرياضة هى المانشيتات‪-‬‬ ‫فى اإلذاعة والتليفزيون أهم موضوعات مع‬ ‫مباريات الهواء‪ ..‬أهم الممثلين هم العبو الكرة‪.‬‬

‫معتقل الرياضة‬

‫مبناسبة مباراة القمة التى ال تقام إال مرة واحدة كل عام‬ ‫مبناسبة نهاية املوسم منذ عام ‪ 1917‬أيام السلطان حسني‬ ‫لذا سميت «كأس السلطان» وتغير االسم عشرات املــرات‪..‬‬ ‫كانت هذه املباراة أول مباراة رسمية قانونية طبقاً لقانون الكرة‬ ‫يحكمها حكم رسمى‪ ..‬رفض النادى األهلى بإيحاء األبوين‬ ‫غير الشرعيني سعد زغلول ومصطفى كامل االشتراك فى‬ ‫البطولة ألن كل الفرق املشاركة فــرق إجنليزية ومعه نادى‬ ‫املختلط «الزمالك» النادى املصرى الوحيد وكان يلعب فيه بعض‬ ‫األجانب‪ ..‬وفى العام التالى انضم األهلى للبطولة لسبب غريب‬ ‫قد ال يعرفه أحد‪ ..‬وجد كبار األهلى أن نادى الزمالك «املختلط»‬ ‫له شعبية ألنه يهزم الفرق اإلجنليزية؛ فبادر األهلى باالشتراك‬ ‫‪ 1918‬العام الثانى مباشرة‪ ..‬وهكذا كان صراع الكبيرين منذ‬ ‫بداية حاجة اسمها كورة‪ .‬والناس تسألنى دائماً‪« :‬إنت مالك‬ ‫ومال الرياضة!! إنت عمرك ما لعبت كورة وال شاهدت ماتش‬ ‫كورة؟»‪ .‬احلكاية طويلة جداً ولها جوانب اجتماعية وسياسية‬ ‫سأختصر بقدر اإلمكان لعل يتسع لها صدر اجلريدة!! تخرجت‬

‫اليوم االخير‬ ‫د‪ .‬طارق عباس‬

‫فى كلية احلقوق جامعة فؤاد األول مايو ‪ 1950‬وكان طبيعياً‬ ‫جداً أن أعمل فى جريدة «املصرى» الصحيفة املصرية الوحيدة‬ ‫وســط عــدد كبير من صحف ومجالت لبنانية‪ ،‬فقد كانت‬ ‫اجلريدة ملك خالى املرحوم محمود أبوالفتح حتى اختلفت‬ ‫سياسة اجلــريــدة الدميقراطية مع عبدالناصر فى مارس‬ ‫‪ ..1954‬ومت غلق اجلريدة‪ ..‬وأصبحت أتردد يومياً على النادى‬ ‫األهلى أو اجلزيرة ألقضى طول اليوم‪ ..‬ملحنى فكرى باشا‬ ‫أباظة فطلب منى أن أمر عليه فى اليوم التالى فى دار الهالل‬ ‫وأخبرنى أن إميل بك وشكرى بك زيدان صاحبى دار الهالل‬ ‫قررا أن أعمل فى «املصور» بشرط أن أعمل فى باب الرياضة‬ ‫بعيداً متاماً متاماً‪ ..‬كانت جرأة نادرة من صاحب دار صحفية‬ ‫قومية!!‪ .‬أسرتى كلها فى اخلــارج حتــارب عبدالناصر وأنا‬ ‫أعمل فى الصحافة!! كيف؟؟ كانت معادلة مستحيلة‪ ..‬ولكن‬ ‫هذا هو املتاح!! كان بوشكاش الالعب العاملى اخلرافى فى‬ ‫مصر فأخذت مصور الدار محمد صبرى‪ ،‬وفى سفارة املجر‬ ‫أجريت حديثاً صحفياً ال رياضياً فقط استغرق ‪ 12‬صفحة‬

‫فى الثالثة إال عشر دقائق اقتيد صدام إلى غرفة اإلعدام‪ ،‬وكانت بال‬ ‫نوافذ‪ ،‬شديدة البرودة‪ ،‬تنبعث منها رائحة الموت‪ ،‬وبمجرد أن‬ ‫دخلها هتف بشجاعة وبال تردد‪( :‬عاش العراق‪ ،‬تحيا األمة العربية)‪.‬‬

‫إعدام أول رئيس عربى على الشريعة األمريكية‬

‫فى جميع بلدان الدنيا‪ ..‬التدخين ممنوع فى األماكن‬ ‫المغلقة‪ ..‬ما عدا مصر التى التدخين فيها على الكيف‬ ‫والمزاج‪ ..‬ومعظم الحرايق الكبرى والصغرى فى الشركات‬ ‫والمصانع والبيوت بسبب الفوضى التدخينية‪ ..‬الدور على‬ ‫وزيرة البيئة لكى تنظم المسألة بحق وحقيقى‪ ..‬وعليها‬ ‫أن تبدأ بوزارتها فترفع شعار التدخين ممنوع والغرامة‬ ‫فورية‪ ،‬على أن يمتد الحظر تدريجيا إلى المؤسسات‬ ‫العامة والخاصة!‬

‫فى متام الواحدة من صباح يوم ‪ 30‬ديسمبر سنة ‪،2006‬‬ ‫قامت القوات األمريكية رسميا بتسليم صدام حسني إلى‬ ‫العراقيني‪ ،‬والذين قاموا بدورهم بنقل الرجل ملقر املنطقة‬ ‫اخلامسة بالشعبة اخلامسة فى الكاظمية؛ ليقضى هناك ما‬ ‫تبقى له من حلظات بغرفة مالصقة لغرفة إعدامه‪ ،‬وبعد‬ ‫ساعة واحــدة من احتجازه وحتديدا فى الساعة الثانية‪،‬‬ ‫ُف ِت َح الباب على صدام وإذا بقائد املجموعة املشرفة على‬ ‫تنفيذ عملية اإلعدام – وكانت مكونة من ‪ 6‬أشخاص – يأمر‬ ‫حارسى الغرفة باالنصراف‪ ،‬ويقول لصدام‪( :‬عفوا يا سيدى‪،‬‬ ‫أعلم أنك قد تعبت كثيرا‪ ،‬وأظن أنه قد آن األوان لتستريح‪،‬‬ ‫إنها ساعة واحدة بعدها ستستريح من كل هذا العناء عندما‬ ‫يُنَفَذ فيك حكم اإلعــدام‪ ،‬اطلب كل ما تريد من طعام أو‬ ‫شراب‪ ،‬وبعد ذلك ارتدِ هذه املالبس احلمراء التى جهزتها‬ ‫لك إدارة السجن أثناء عملية اإلعدام)‪ ..‬رد صدام‪( :‬حلظة‬ ‫الشنق حددمتوها أنتم لكن ما سوف أرتديه أحدده أنا) بدا‬

‫«‪»5‬‬

‫صدام فى رده هذا أقوى من كل اجلدران التى حتاوطه ومن‬ ‫كل احلراس الذين يفرضون عليه سطوتهم‪ ،‬وفى ٍ‬ ‫حتد‪ ،‬طلب‬ ‫لنفسه وجبة عشاء اختارها على مزاجه وكانت عبارة عن‪:‬‬ ‫«حلم دجاج مسلوق‪ ،‬وطبق من األرز‪ ،‬وكوب من املاء الساخن‬ ‫مخلوط باللنب والعسل‪ ،‬وهو شراب اعتاد تناوله منذ نعومة‬ ‫أظفاره ثم ارتدى أجمل ما عنده من ثياب وكأنه يجهز نفسه‬ ‫لعرس طال انتظاره له»‪ ،‬كانت بدلة سوداء أنيقة وقميصا‬ ‫أبيض وشرابا أسود وحذا ًء أسود الم ًعا وطاقية كاوبوى‪.‬‬ ‫استأذن قائد مجموعة اإلعدام صدام حسني فى الذهاب‬ ‫إلى احلمام خوفا من أن يتبول أثناء شنقه‪ ،‬ويشكل املشهد‬ ‫ـرجــا‪ ،‬لكن صــدام رفــض‪ .‬استأذنه فــى أن يــرتــدى روب‬ ‫حـ ً‬ ‫اإلعــدام األحمر‪ ،‬لكن صدام رفض‪ .‬استأذنه فى أن يضع‬ ‫القناع حماية لرقبته من جروح الشنق‪ ،‬لكن صدام رفض‪.‬‬ ‫وقال بلهجة ساخرة‪( :‬أظن أن هذه الطاقية ستكون أشيك‬ ‫عند التصوير)‪.‬‬

‫غير الصور‪ ..‬أمر فكرى أباظة وإميل زيدان بأن صوره هى‬ ‫اخلالف‪ ..‬هذا ملخص حكايات أخرى طويلة‪ .‬مطلوب موضوع‬ ‫أو حديث كل عدد!! خالد محيى الدين عاد من اخلارج وكان‬ ‫فى سويسرا حيث أسرتى أرسل لى لطفى اخلولى الصحفى‬ ‫اليسارى املشهور لكى أقابله فوراً‪ ..‬استأذنت فكرى باشا وإميل‬ ‫بك لم يكونا يعلمان بعودة خالد فطلبا منى سرعة الذهاب إلى‬ ‫خالد ألعود لهما فــوراً وسيظالن فى اجلريدة حتى أعود‪..‬‬ ‫عدت ورويت لهما ما لم يكن يعرفانه ال هما وال أى شخص فى‬ ‫مصر كلها‪ ..‬هناك جريدة مسائية شيوعية ستصدر بعد أيام‬ ‫من ‪ 11‬شارع الصحافة أمام أخبار اليوم‪ ..‬قلت ملدير اجلريدة‬ ‫مصطفى بهجت بدوى إننى معتقل فى الرياضة صحفياً‪ .‬فقال‬ ‫لى إنه يعلم ما ال أعلمه نفسى!!‪ ..‬أنت معتقل فى الصفحة‬ ‫األخيرة صفحة الرياضة‪ .‬صفحة الرياضة حتولت إلى ثالث‬ ‫صفحات‪ ،‬والرياضة غرفت حاجة اسمها كاريكاتير بريشة‬ ‫رسام صغير كان اسمه مصطفى حسني‪ ،‬وعرفت أغرب صور‬ ‫بعد السباق الذى حدث بني مصورى كل الصحف واملجالت‪.‬‬ ‫الدنيا تغيرت‪ ..‬فى الصحافة أصبحت الرياضة هى‬ ‫املانشيتات‪ -‬فى اإلذاعــة والتليفزيون أهم موضوعات مع‬ ‫مباريات الهواء‪ ..‬أهم املمثلني هم العبو الكرة صالح سليم‬ ‫وعادل هيكل‪ ..‬هناك فيلم لفريد شوقى اشترك فيه عشرة‬ ‫العبني‪ ..‬أهم احلفالت تقام فى ناديى األهلى والزمالك‪.‬‬ ‫صاحب هذا االنقالب هو بال فخر كاتب هذه السطور‪..‬‬ ‫وكــرمــت مــن العديد مــن الــدول العربية ‪ ..‬كما منحتني‬ ‫اللجنة األوليمبية الدولية أغلى دبلوم صحفى عربى‪..‬‬ ‫وقررت وزارة الثقافة منحى أغلى وسام فى يوم ما فرفض‬ ‫الرئيس األسبق مبارك!!‪.‬‬ ‫فى تلك األثناء كانت عملية جتريب حبال الشنق ومدى‬ ‫جاهزيتها جترى على قدم وساق‪ ،‬بينما أُت َِي بالتابوت و ُو ِض ِع‬ ‫إلى جانب منصة اإلعــدام أما صــدام نفسه‪ ،‬فقد توضأ‪،‬‬ ‫وصلى هلل ركعتني‪ ،‬ثم أمسك مبصحفه الذى سبق أن أهدته‬ ‫له زوجته‪ ،‬وبدأ يقرأ فيه ما تيسر له من آيات الذكر احلكيم‪.‬‬ ‫فى الثالثة إال عشر دقائق اقتيد صدام إلى غرفة اإلعدام‪،‬‬ ‫وكانت بال نوافذ‪ ،‬شديدة البرودة‪ ،‬تنبعث منها رائحة املوت‪،‬‬ ‫ومبجرد أن دخلها هتف بشجاعة وبال تردد‪( :‬عاش العراق‪،‬‬ ‫حتيا األمة العربية‪ ،‬يسقط األمريكيون والصهاينة‪ ،‬يسقط‬ ‫جورج بوش‪ ،‬اهلل أكبر اهلل أكبر)‪ ،‬كانت فى الغرفة مجموعة‬ ‫من املدعووين – من جانب رئيس الــوزراء العراقى نورى‬ ‫املالكى – ممن جاءوا للفرجة على إعدام صدام‪ ،‬وحرصوا‬ ‫على عدم تفويت تلك املناسبة أو باألحرى الشماتة فى موت‬ ‫الرجل‪ ،‬وقد تعالت أصواتهم عند دخوله بهتافات طائفية‬ ‫ملقتدى الصدر تــارة‪ ،‬ولباقر احلكيم تــارة‪ ،‬وكانوا ملثمني‬ ‫متاما‪ ،‬مثل أفراد عصابات األلوية احلمراء‪ ،‬وبرغم احلرس‬ ‫الذى كان يحميهم بدوا بتخفيهم هذا مرعوبني من أن يتعرف‬ ‫عليهم صدام وينكل بهم حتى وهو ميت‪.‬‬ ‫ظل صدام معلقا باحلبل مدة ‪ 5‬دقائق‪ ،‬بعدها أُنزِ لَت جثته‬ ‫لتوضع فى كيس أبيض فى الوقت الــذى خرج فيه موفق‬ ‫الربيعى ليؤكد لوسائل اإلعــام تنفيذ حكم اإلعــدام فى‬ ‫صدام‪ ،‬وأن األخير فى حلظاته األخيرة كان مرعوبا‪ ،‬تتخبط‬ ‫قدماه فى بعضها البعض‪ ،‬ولم يكن يتخيل أن هناك من صور‬ ‫تفاصيل ما جرى‪ ،‬وقام بتسريبه لوسائل اإلعالم‪ ،‬ليتكشف‬ ‫كذب موفق الربيعى‪ ،‬ويُ َسجل فى التاريخ كذا ًبا‪ ،‬بينما ضمنت‬ ‫نهاية صدام احترام الناس له‪ ،‬برغم ما وقع فيه من أخطاء‪.‬‬

‫‪١٩‬‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫صالح دياب‬ ‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫خالل الـ‪ ٣‬أيام املاضية‪ ،‬اختتمت‬ ‫قافلة جامعة عني شمس التنموية‬ ‫الشاملة مبحافظة البحر األحمر‬ ‫الــعــمــل ف ــى ال ــق ــرى والــتــجــمــعــات‬ ‫الــبــدويــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬بــرعــايــة الدكتور‬ ‫مــحــمــود املــتــيــنــى‪ ،‬رئــيــس جــامــعــة‬ ‫ع ــن شــمــس‪ ،‬وبــرئــاســة الــدكــتــور‬ ‫أميــن صــالــح‪ ،‬مــديــر املستشفيات‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وإشــراف سهيل حمزة‪،‬‬ ‫أم ــن اجلــامــعــة املــســاعــد لــشــؤون‬ ‫خدمة املجتمع وتنمية البيئة‪.‬‬ ‫وب ــل ــغ عـ ــدد املــســتــفــيــديــن من‬ ‫اخل ــدم ــة الــطــبــيــة ال ــت ــى قــدمــتــهــا‬ ‫عـــيـــادات الــقــافــلــة أله ــال ــى مــدن‬

‫ضحك ولعب وجد وحب‬

‫تصوير ‪ -‬محمد السعيد‬

‫لندن‪« -‬رويترز»‪:‬‬

‫ميجان‬

‫ً‬ ‫احتفال بمرور مائة عام على اكتشاف المقبرة‬

‫«حواس» ينتهى من أوبرا «توت عنخ آمون»‬

‫كتب‪ -‬فادى فرنسيس‪:‬‬

‫أعــلــن عــالــم اآلثـ ــار املــصــريــة الــدكــتــور‬ ‫زاه ــى حـ ــواس‪ ،‬ألول م ــرة‪ ،‬االنــتــهــاء من‬ ‫أوب ــرا تــوت عنخ آم ــون؛ وهــى األوبــرا‬ ‫الــتــى ألــفــهــا زاهـ ــى حـ ــواس ووض ــع‬ ‫السيناريو اإليــطــالــى «فرنشيسكو‬ ‫س ــن ــت ــاك ــون ــو» وقــــــام بــالــتــألــيــف‬ ‫املوسيقى املوسيقار «زميبونى»‪.‬‬ ‫وف ــى بــدايــة املــؤمتــر الصحفى‬ ‫الــــــذى ع ــق ــد مب ــدي ــن ــة فــيــنــســيــا‬ ‫االيطالى‪ ،‬مت متثيل املشهد األول‬ ‫ع ــن طــريــق األوبـ ــراتـ ــو الــشــهــيــرة‬ ‫«ســـــوزانـــــا»‪ ،‬وقــــد ق ــام ــت بـــدور‬ ‫نفرتيتى ومعها اإليطالى «روبرتو»‬ ‫الذى قام بدور الكاهن‪.‬‬ ‫وقال «حواس» فى املؤمتر العاملى‬ ‫الــذى حضره حوالى ‪ ٥٠٠‬صحفى‬ ‫«إنه قام بتأليف األوبــرا؛ ألن أوبرا‬ ‫عايدة مر عليها حوالى ‪ ١٤٨‬عاما؛‬ ‫ووجد أن هناك ضرورة لعمل أوبرا‬ ‫جديدة للملك توت عنخ آمون‪ ،‬خاصة‬ ‫مع قرب افتتاح املتحف املصرى الكبير‬ ‫فى نهاية عــام ‪٢٠٢٠‬؛ باإلضافة إلــى أن‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫بهجة وغناء وتصفيق حار واستقبال‬ ‫جماهيرى ضخم من مختلف األعمار‬ ‫لتامر عاشور‪ ،‬فى حفله بنادى النصر‬ ‫للقوات املسلحة باإلسكندرية‪.‬‬ ‫اجلــمــهــور تــفــاعــل مــع تــامــر منذ‬ ‫بداية احلفل‪ ،‬وظــل يــردد أغنياته‬ ‫على مــدار ساعتني كاملتني قدم‬ ‫خاللهما ما يقرب من ‪ 15‬أغنية‬ ‫متنوعة‪ .‬احلفل حضره اآلالف‬ ‫ورفـ ــع الفــتــة كــامــل ال ــع ــدد‪ ،‬كما‬ ‫حــرص تــامــر على حتية الــدكــتــورة‬ ‫سارة الطباخ‪ ،‬التى تواجدت فى احلفل‬ ‫بعد تعاقدها معه قبل أيام إلنتاج وإدارة‬ ‫أعماله خالل الفترة املقبلة‪ ،‬وأعلن على‬ ‫املسرح سعادته بالعمل معها خاصة أنه‬ ‫احلفل األول لهما بعد انضمامه لشركتها‪.‬‬ ‫وحاصر اجلمهور تامر أثناء خروجه اللتقاط‬ ‫الصور و«السيلفي» معه‪ ،‬وحــرص تامر على‬ ‫تلبية طلبهم‪.‬‬

‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫ِ‬ ‫ساسكس‪ ،‬إلى‬ ‫عادت ميجان ماركل‪ ،‬دوقة‬ ‫العمل‪ ،‬أمــس األول اخلميس‪ ،‬للمرة األولــى‬ ‫منذ وضعت مولودها األول من زوجها األمير‬ ‫هارى‪ ،‬لتدشن مجموعة أزياء جديدة تذهب‬ ‫إيــراداتــهــا ملــســاعــدة مؤسسة خيرية تدعم‬ ‫النساء العاطالت‪.‬‬ ‫وظهرت «ميجان» علنًا عدة مرات منذ‬ ‫والدة ابنها «آرتشى» فى مايو املاضى‪،‬‬ ‫لــكــن تــدشــن مــجــمــوعــة األزيـــــاء‪،‬‬ ‫الــتــى ج ــرى تصميمها بــالــتــعــاون‬ ‫مع متاجر و ُمص ِّممني بريطانيني‬ ‫معروفني‪ ،‬ميثل أول عودة رسمية‬ ‫لها إلى املجال العام‪.‬‬ ‫وس ـتُــطــرح مــجــمــوعــة «ســمــارت‬ ‫س ــي ــت كـــابـــســـول» لــلــبــيــع‪ ،‬مل ــدة‬ ‫أسبوعني‪ ،‬وستُخصص إيراداتها‬ ‫لــدعــم مؤسسة ‬‬ســمــارت ووركــس‬‬‪‭‭‬‬ ‫اخليرية‪ ،‬التى تقدم مالبس عالية‬ ‫اجلودة وتدري ًبا للنساء العاطالت‬ ‫ملساعدتهن فى مقابالت العمل‪.‬‬ ‫وقالت «ميجان»‪ 38 ،‬عا ًما‪،‬‬ ‫فــى بــيــان‪« :‬مــنــذ انتقلت إلــى‬ ‫اململكة املتحدة‪ ،‬بات من املهم‬ ‫للغاية بالنسبة لــى أن ألتقى‬ ‫مع اجلمعيات واملنظمات التى‬ ‫تقوم بعمل مفيد‪ ،‬وأح ــاول أن‬ ‫أقوم بكل ما فى وسعى ملساعدتها‬ ‫فى توسيع مساحة تأثيرها»‪.‬‬

‫ال ــش ــات ــن وحـ ــايـ ــب وأبــــورمــــاد‬ ‫‪ ٢٦٧٠‬مستفيدا مــا بــن كشوفات‬ ‫وجراحات ومناظير جهاز هضمى‬ ‫وج ـ ــراح ـ ــات أسـ ــنـ ــان وإشـ ــاعـ ــات‬ ‫مقطعية ومــوجــات صــوتــيــة وذلــك‬ ‫مبــخــتــلــف تــخــصــصــات اجل ــراح ــة‬ ‫العامة‪ ،‬األنــف واألذن واحلنجرة‪،‬‬ ‫الرمد‪ ،‬اجللدية‪ ،‬القلب والباطنى‪،‬‬ ‫الــتــخــديــر‪ ،‬األس ــن ــان وإجـــــراء ‪٤٨‬‬ ‫عــمــلــيــة جــراحــيــة مــتــنــوعــة حتت‬ ‫إشـ ــراف الــدكــتــور طـــارق يــوســف‪،‬‬ ‫مدير مستشفى الدمرداش‪،‬‬ ‫إلـــــى جـــانـــب صـــــرف األدويــــــة‬ ‫املجانية لـــ‪ ٢٥٠٠‬مستفيد‪ ،‬وكذلك‬ ‫حتــويــل ‪ ٨٥‬حــالــة لــتــلــقــى الــعــاج‬ ‫مجا ًنا مبستشفيات اجلامعة‪.‬‬

‫آالف يغنون مع تامر‬ ‫عاشور فى حفل كامل‬ ‫العدد باإلسكندرية‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬

‫«ميجان» تعود للعمل‬ ‫بـمجموعة أزياء خيرية‬

‫جانب من أعمال القافلة فى حاليب وشالتني‬

‫البحر األحــمــر‪ -‬محمد السيد‬ ‫سليمان‪:‬‬

‫لكل القراء‬

‫‪Al Masry Al Youm - Saturday - September 14 th - 2019 - Issue No. 5570 - Vol.16‬‬

‫السبت ‪ ١٤‬سبتمبر ‪201٩‬م ‪ ١٥ -‬من املحرم ‪ 14٤١‬هـ ‪ ٣ -‬توت ‪ - 173٦‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬

‫اختتام قافلة جامعة عين‬ ‫شمس فى حاليب وشالتين‬

‫ً‬ ‫مجانا‬

‫عاشور‬

‫حواس أثناء اإلعالن عن االنتهاء من أوبرا توت عنخ آمون‬

‫‪ ٤‬نوفمبر ‪ ٢٠٢٢‬سوف تكون الذكرى املئوية‬ ‫الكتشاف مقبرة امللك توت عنخ آمون‪ .‬وأشار‬ ‫«حــواس» إلى أن أهم مشاهد األوبــرا تدور‬ ‫حــول‪ :‬مــوت امللك إخناتون وتولى نفرتيتى‬ ‫العرش‪ ،‬وأن مقتل توت عنخ آمون عن طريق‬

‫«نتنياهو منعنى‬ ‫من اغتياله»‬

‫«مسؤولية‬ ‫اإلعالم املصرى»‬

‫ً‬ ‫«ترشيدا‬ ‫وحكمة»‬

‫وزير الدفاع‬ ‫اإلسرائيلى السابق‪،‬‬ ‫أفيجدور ليبرمان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن رئيس‬ ‫املكتب السياسى‬ ‫حلركة «حماس»‪،‬‬ ‫إسماعيل هنية‪.‬‬

‫فاروق جويدة‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫«األهرام»‪،‬‬ ‫عن االهتمام‬ ‫بإجنازات احلكومة‬ ‫املصرية بدعم‬ ‫القوات املسلحة فى‬ ‫كل املجاالت‪.‬‬

‫د‪ .‬على عبدالعال‪،‬‬ ‫رئيس مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫«األهرام»‪،‬‬ ‫عن دور املجلس‬ ‫الرقابى فى املراحل‬ ‫االنتقالية‪.‬‬

‫‪ ..‬وأثناء عزف إحدى املقطوعات املوسيقية فى املؤمتر الصحفى بفينيسيا‬

‫مــلــك كـــوش‪ ،‬وكــيــف أن ح ــور مــحــب أفشل‬ ‫املــؤامــرة وقتل جنود كــوش‪ ،‬واملشهد اآلخر‬ ‫حول تولى توت عنخ آمون العرش‪ ،‬واملشهد‬ ‫اآلخــر النتصار امللك توت على ملك كوش‪.‬‬ ‫ولفت «حــواس» إلــى أنــه ســوف يتم اإلعــان‬

‫«ال ُيدعم‬ ‫مبعلومات‬ ‫دقيقة»‬ ‫محمد املنشاوى‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫«الشروق»‪،‬‬ ‫عن خطاب ترامب‬ ‫السياسى الشعبوى‪.‬‬

‫الثانى عن االنتهاء من املوسيقى فى مدينة‬ ‫نــيــويــورك فــى آخــر ديسمبر وس ــوف يعقد‬ ‫مؤمترا صحفيا القاهرة فى أكتوبر القادم‪.‬‬ ‫وأعلن «حــواس» أن األوبــرا ســوف تعرض‬ ‫ألول مرة عند افتتاح املتحف املصرى الكبير‬

‫«عشوائية»‬ ‫جالل دويدار‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫متحدثا‬ ‫«األخبار»‪،‬‬ ‫عما يحدث فى حى‬ ‫مصر اجلديدة من‬ ‫نزع األشجار وقضبان‬ ‫الترام إلقامة كبارى‬ ‫خرسانية‪.‬‬

‫فى نهاية عام ‪٢٠٢٠‬؛ وبعد ذلك تعرض فى ‪٤‬‬ ‫نوفمبر ‪ ٢٠٢٢‬فى وادى امللوك باألقصر وبعد‬ ‫ذلك احتفاال مبناسبة مــرور ‪ ١٠٠‬سنة على‬ ‫اكتشاف املقبرة‪ .‬وأعــلــن «زميــبــونــى» مؤلف‬ ‫املوسيقى أن هذه األوبرا سوف تبهر العالم‪.‬‬

‫«ترغب فى‬ ‫االنضمام إلى‬ ‫املعسكر الغربى»‬ ‫أمير طاهرى‪ ،‬فى‬ ‫«الشرق األوسط»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عن محاوالت‬ ‫روسيا إلعادة السماح‬ ‫لها باالنضمام إلى‬ ‫املعسكر مرة أخرى‪.‬‬

‫فنانو وفرق األوبرا يتألقون فى ليلة حب حسن كامى‬

‫والده املوسيقار عطية شرارة كونشرتو الفيولينة‬ ‫ثم اكتمل املشهد املوسيقى بعازف البيانو العاملى‬ ‫رمــزى يسى‪ ،‬الــذى أبــدع فى موسيقى نوكتور‬ ‫لشوبان وكامبانيال لباجانينى‪.‬‬ ‫وكـــان مــن أبـــرز املــشــاهــد عــنــدمــا أجهشت‬ ‫السوبرانو إميــان مصطفى أثناء غنائها تأثراً‬ ‫بــذكــرى الــراحــل‪ ،‬حيث قالت إنــه قــدر لها أن‬ ‫تلتقى بالفنان حسن كامى ليكون أحد األسباب‬ ‫القوية فى حتقيق أحالم الشباب‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت «عبدالدامي» إن االحتفالية‬ ‫تأتى تكرمياً السم الراحل القدير الــذى تعتز‬ ‫به كصديق ومعلم نقل لها الكثير من اخلبرات‬ ‫احلياتية والفنية‪ .‬حضر االحتفال الدكتورة نبيلة‬ ‫مكرم‪ ،‬وزيــرة الدولة للهجرة وشــؤون املصريني‬ ‫باخلارج‪ ،‬والدكتورة غادة والى‪ ،‬وزيرة التضامن‬ ‫االجتماعى‪ ،‬وعــدد من قيادات وزارة الثقافة‬ ‫والشخصيات العامة وعائلته وزمالئه وتالميذه‪.‬‬

‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫ليلة حــب بكى فيها جنــوم األوب ــرا وبــرزت‬ ‫خاللها مشاعر تفيض باحلنني للراحل حسن‬ ‫كامى أحد أيقونات األوبــرا والــدرامــا‪ ،‬والتى‬ ‫نظمتها دار األوبــرا املصرية لتؤكد العرفان‬ ‫بــإجنــازات مــبــدع خــلــوق ســاهــم بأعماله فى‬ ‫تشكيل مشاعر وتوجهات جيل من الفنانني‪،‬‬ ‫كما جسدت قيم اإلخ ــاص والــوفــاء‪ ،‬وعبر‬ ‫معان سامية‬ ‫ٍ‬ ‫خاللها عمالقة املوسيقى عن‬ ‫اجتاه فنان عظيم‪.‬‬ ‫تلك الليلة التى شاركت فيها وزيــرة الثقافة‬ ‫الفنانة الــدكــتــورة إيــنــاس عــبــدالــدامي بالعزف‬ ‫على آلة الفلوت مبتتالية للفلوت واألوركسترا‬ ‫أعدها محمد سعد باشا‪ ،‬بقيادة الدكتور مجدى‬ ‫بــغــدادى فــى مشهد يؤكد رســالــة الفنان بأنه‬ ‫الباقى خالدا بأعماله حتى إذا رحل بجسده‪،‬‬ ‫بعدها عزف الدكتور حسن شرارة من مؤلفات‬

‫فنانو األوبرا فى ليلة حب للفنان حسن كامى‬

‫كورال ذوى القدرات الخاصة فى معهد الموسيقى العربية‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫ً‬ ‫حفل لفصل‬ ‫تنظم دار األوبــرا املصرية‪ ،‬برئاسة د‪ .‬مجدى صابر‪،‬‬ ‫كــورال ذوى القدرات اخلاصة مبركز تنمية‪ ،‬فى الثامنة مساء اليوم‬ ‫السبت‪ ،‬على مسرح معهد املوسيقى العربية‪.‬‬ ‫ويتضمن البرنامج مختارات من مؤلفات املوسيقى العربية القدمية‬ ‫واملعاصرة‪ ،‬منها‪« :‬بالد طيبة‪ ،‬إمسك فى حلمك‪ ،‬وال أى كالم‪ ،‬زيدينى‬ ‫عش ًقا‪ ،‬علّمونا فى مدرستنا‪ ،‬كده يا قلبى‪ ،‬أ ّما براوة‪ ،‬أنا ابن مصر»‪ ،‬إلى‬ ‫جانب بانوراما ألعمال خالد الذكر‪ ،‬سيد درويش‪ ،‬أداء‪ :‬عاصم محمد‬ ‫ومرمي طارق وعبدالرحمن أشرف ومهند عماد وميرى مجدى وتامر‬ ‫نبيل وندى أشرف ومصطفى السيد وزياد أحمد نبيل ونورهان عثمان‬ ‫وسهى مدحت ورمي هانى وفرح محمد ومنة محمد وحنني سامح‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أنه مت استحداث فصول لذوى القدرات اخلاصة‪،‬‬ ‫واملــشــاركــة فــى االحتفاليات املتنوعة التى تنظمها دار األوب ــرا فى‬ ‫املناسبات املختلفة‪ ،‬إلى جانب إقامة حفالت دورية لطالب الفصول‬ ‫املختلفة تشجي ًعا لهم وتقدي ًرا جلهدهم خالل فترة الدراسة‪.‬‬

‫كورال ذوى القدرات اخلاصة‬

‫جانب من االحتفال بعيد «منتصف اخلريف» فى العاصمة اإلدارية‬

‫العاصمة اإلدارية تحتفل بعيد‬ ‫«منتصف الخريف» الصينى‬

‫وس ــط حــضــور كبير مــن املــصــريــن والصينيني‬ ‫العاملني فــى الــشــركــة الصينية الــعــامــة للهندسة‬ ‫املــعــمــاريــة بالعاصمة اإلداريــــة اجلــديــدة‪ ،‬احتفل‬ ‫املهندسون والفنيون املصريون والصينيون مبشروع‬ ‫«حــى امل ــال واألعــمــال» بالعاصمة‪ ،‬ضمن منطقة‬ ‫األبراج‪ ،‬بعيد «منتصف اخلريف»‪ ،‬وهو من األعياد‬ ‫الصينية التقليدية‪ ،‬واملعروف ً‬ ‫أيضا باسم «مهرجان‬ ‫القمر»‪ ،‬وهو عيد حصاد شعبى يرجع تاريخه إلى‬ ‫أكثر من ‪ 3‬آالف سنة لعبادة القمر فى الصني فى‬ ‫عهد أسرة شانغ‪.‬‬ ‫ويُعقد مهرجان منتصف اخلريف فى اليوم اخلامس‬ ‫عشر من الشهر الثامن فى التقومي الصينى‪ ،‬والذى‬ ‫يتزامن مع أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر فى التقومي‬ ‫اجلــريــجــورى‪ ،‬وهــو الــتــاريــخ ال ــذى يقابل االعــتــدال‬ ‫اخلريفى فى التقومي الشمسى‪ ،‬أى عندما يكون القمر‬

‫فى أكمل صوره ومستدي ًرا‪ ،‬وتُقدم األطعمة التقليدية‬ ‫فى هذا املهرجان‪ ،‬مثل كعكة القمر‪ ،‬التى يوجد منها‬ ‫الكثير من األنــواع‪ .‬ومهرجان منتصف اخلريف هو‬ ‫واحد من أهم عيدين فى التقومي الصينى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى السنة الصينية اجلديدة‪ ،‬وهو يوم عطلة رسمى‬ ‫فى عدة بلدان‪ ،‬حيث يحتفل املزارعون فى نهاية موسم‬ ‫احلصاد لفصل الصيف فى هــذا التاريخ‪ ،‬ويجتمع‬ ‫أفــراد األســرة واألصدقاء الصينيون فى هذا اليوم‬ ‫ليستمتعوا بقمر منتصف اخلريف املشرق‪ ،‬ويأكلوا‬ ‫كعك القمر م ًعا‪ ،‬كما أن هناك عــد ًدا من التقاليد‬ ‫املصاحبة لالحتفال‪ ،‬بجانب أكل كعكة القمر حتت‬ ‫ضوء القمر وتوزيعها على أفراد األســرة‪ ،‬مثل وضع‬ ‫قشور فاكهة البوملى على الــرأس‪ ،‬وحمل فوانيس‬ ‫مضاءة‪ ،‬وإضاءة املصابيح على األبراج‪ ،‬وغرس أشجار‬ ‫منتصف اخلريف‪.‬‬

‫طبعت مبطابع «أخبار اليوم»‬


‫السبت ‪ - 201٩/٩/١٤‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٧٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5570 - Saturday 14/9/2019‬‬

‫كثيراً من الحب‬ ‫د‪ .‬أمين اجلندى‬

‫اعتزال الناس أم‬ ‫الصبر عليهم؟‬

‫ً‬ ‫منتعشا‬ ‫فى البدء يكون اإلنــســان الم ًعا‬ ‫كسيارة خرجت لتوها من خطوط اإلنتاج‪،‬‬ ‫براقة زاهية األلوان بدون خدش واحد‪ .‬ثم‬ ‫ما تلبث هــذه السيارة‪ -‬كما اإلنــســان‪ -‬أن‬ ‫تخرج إلى مطحنة احلياة‪ ،‬فيعلوها التراب‬ ‫ويعتريها الصدأ والضربات اجلانبية املتتالية‬ ‫من االحتكاك بالسيارات األخرى‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫احلياة صعبة‪ ،‬وأصعب ما فيها أننا من‬ ‫ً‬ ‫وبدل من أن نقضى‬ ‫نصنع صعوبتها بأيدينا‪.‬‬ ‫حياتنا القصيرة فى السرور والرضا‪ ،‬فإننا‬ ‫ننفقها فى جعل حياة َمــن حولنا أصعب‪.‬‬ ‫لــذلــك ال عــجــب أن يــســرى االكــتــئــاب فى‬ ‫املجتمع كسريان النار فى الهشيم‪ .‬يقبض‬ ‫احلزن قلوبنا مبخالب حديدية‪ ،‬وينهال على‬ ‫أرواحنا كاملر َز ّبة‪.‬‬ ‫بالتدريج تبدأ أنت اآلخر فى االنسحاب‪.‬‬ ‫تتزايد هشاشتك وتفقد بشاشتك وتدرك‬ ‫بالتدريج أنــك قد تعبت من الناس مثلى‪.‬‬ ‫تعبت من «ا ِملــهــا ِتـ َّيــة» و«الـ َقـ ْمــص» وافتعال‬ ‫املشاكل‪ ،‬وحتتار مثل حيرتى‪ :‬هل تصبر على‬ ‫الناس أم تعتزلهم؟‬ ‫■■■‬ ‫ال شك أن األصل هو الصبر على الناس‬ ‫والتلطف معهم‪ .‬هذا فعل األنبياء‪ ،‬ورسول‬ ‫اإلسالم‪ ،‬صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬كان يعطى‬ ‫وجهه كله ملَــن يــريــده‪ .‬لكن هناك محاذير‬ ‫يجب أن ننتبه إليها‪ .‬وهى أننا نقابل طيلة‬ ‫أناسا يعانون ُعسر املزاج‪ ،‬يُصدِّرون‬ ‫الوقت‬ ‫ً‬ ‫لك الطاقة السلبية‪ ،‬وقد يُشعِ رونك طيلة‬ ‫التعامل معهم بالذنب والتقصير جتاههم‪.‬‬ ‫والعجيب أننا نعاملهم أفضل من معاملتنا‬ ‫نح َذر إغضابهم‪ ،‬ونثقل‬ ‫للطيبني الودعاء‪ْ ،‬‬ ‫«حسن‬ ‫على الطيبني الذين يدفعون ضريبة ُ‬ ‫اخللق»‪.‬‬ ‫عن نفسى وصلت اآلن إلــى قناعة بأنه‬ ‫مع التسليم بأن الصبر على أذى الناس هو‬ ‫خلق األنبياء األَ ْولَى باالتباع‪ ،‬فإننى لم أعد‬ ‫أستطيع أن أحتمل أكثر‪ .‬لذلك أنصحكم بأن‬ ‫حتذفوا من حياتكم كل َمن يُصدِّر لكم طاقة‬ ‫سلبية أو يُ ْشعِ ركم بالذنب والتقصير‪.‬‬ ‫ولكن ماذا نفعل لو ابتالنا اهلل بأقارب من‬ ‫هذه النوعية؟ هل نقطع صلة األرحام معهم؟‬ ‫أعتقد أن أفضل شــىء هو التعامل بحذر‬ ‫وشياكة دون اقتراب حميم يجلب املشاكل‪.‬‬ ‫مع عقد نية الصبر قدر االستطاعة‪.‬‬ ‫أما الوالدان فهما من دون الناس شىء‬ ‫آخر‪ .‬مهما ضايقاك عليك بالتحمل‪ .‬ليس‬ ‫فقط ألنهما أجنباك وربياك صغي ًرا‪ ،‬ولكن‬ ‫ألنــه ال يوجد أمــامــك اختيار آخــر‪ ،‬فاهلل‬ ‫تعالى جعل اإلحــســان إليهما فــى املرتبة‬ ‫التالية للتوحيد مباشرة‪« :‬وقضى ربك أال‬ ‫تعبدوا إال إياه وبالوالدين إحسا ًنا»‪ .‬الحظ‬ ‫كلمة «قضى»‪ ،‬أى أنه قضاء مبرم من اخلالق‬ ‫جــل فــى عــاه‪ .‬وتــأمــل أيـ ً‬ ‫ـضــا قوله تعالى‪:‬‬ ‫«واخفض لهما جناح الذل من الرحمة»‪ ،‬أى‬ ‫وصلت إلى‬ ‫أنك‪ -‬من فرط رحمتك بهما‪-‬‬ ‫َ‬ ‫حد الذل لهما! فحتى لو كان والداك ُمتْعِ َب ْي‬ ‫فت ََح َّملْهما طاعة وعبودية ملَن خلقك‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫وهكذا جتدون أنه ليس لنا فى الدنيا وال‬ ‫اآلخرة إال َمن خلقنا‪ .‬له‪ -‬سبحانه وتعالى‪-‬‬ ‫والؤنا الوحيد وحبنا الكامل‪ .‬أما َمن سواه‪-‬‬ ‫كائنًا َمن كان‪ -‬فحبنا له يزيد وينقص‪ ،‬وقد‬ ‫يتحول بسوء املعاملة إلى كراهية‪.‬‬

‫مقتل ُمسن وعامل فى السالم أول وشبرا الخيمة‬ ‫‪ 9‬التحريات‪ :‬األول بسبب خالف على شقة‪ ..‬وجمع القمامة وراء مقتل الثانى‬

‫كــــتــــب‪ -‬حـــســـن أحــــمــــد حــســن‪،‬‬ ‫والقليوبية عبداحلكم اجلندى‪:‬‬

‫شهدت القاهرة والقليوبية‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫جرميتى قتل‪ ،‬انتهتا مبقتل مسن وعامل‬ ‫قمامة‪ ،‬األول بسبب خالف على شقة‬ ‫والثانى بسبب جمع املخلفات‪ .‬ألقى‬ ‫القبض على املتهمني وباشرت النيابات‬ ‫املختصة التحقيق‪.‬‬ ‫فى اجلرمية األولى أنهى ‪ 3‬أشخاص‬ ‫حــيــاة مسن فــى منطقة الــســام أول‬ ‫بــســبــب خ ــاف عــلــى شــقــة‪ ،‬تــبــن من‬ ‫التحقيقات أن املتهمني توجهوا إلى‬ ‫املجنى عليه وأبرحوه ضربا وأحدثوا به‬ ‫عدة إصابات وأجبروه على توقيع ‪10‬‬ ‫إيصاالت أمانة على بياض حتى يتمكنوا‬ ‫من مساومته وإجباره على ترك الشقة‪،‬‬ ‫أكدت التحقيقات أن املجنى عليه فارق‬ ‫احلياة متأث ًرا مبا حدث له من إصابات‪.‬‬ ‫ألقى القبض على املتهمني ومبناقشتهم‬ ‫أم ــام الــلــواء محمد منصور‪ ،‬مساعد‬ ‫الوزير لقطاع أمــن القاهرة‪ ،‬اعترفوا‬ ‫بالواقعة وباشرت النيابة التحقيق‪.‬‬ ‫تبلغ للقسم من غرفة عمليات النجدة‬ ‫بالعثور على جثة أحد املواطنني داخل‬ ‫الشقة محل سكنه بدائرة القسم وبها‬ ‫إصابات عبارة عن كدمات متفرقة وآثار‬ ‫حبر أزرق على أصابع يده اليمنى‪.‬‬

‫املتهمون بالقتل بعد إلقاء القبض عليهم‬

‫مت تشكيل فريق بحث قاده اللواء نبيل‬ ‫سليم‪ ،‬مدير مباحث العاصمة‪ ،‬توصلت‬ ‫جــهــوده إل ــى مرتكبى جــرميــة القتل‪،‬‬ ‫وهم ‪ 3‬أشخاص‪ ،‬أحدهم له معلومات‬ ‫جــنــائــيــة‪ ،‬بــتــقــنــن اإلجـــــــراءات أمــكــن‬

‫‪ 3‬سوابق وراء سرقة مدرسة‬ ‫خاصة فى هضبة األهرام‬

‫ضبطهم ومبواجهتهم اعترفوا بارتكاب‬ ‫الواقعة نظ ًرا لوجود خالفات بينهم‪.‬‬ ‫أضاف املتهمون فى التحقيقات أنهم‬ ‫يوم الواقعة توجهوا لشقة املجنى عليه‬ ‫وتعدوا عليه بالضرب فأحدثوا إصابته‬

‫التى أودت بحياته وأجبروه على توقيع‬ ‫‪ 10‬إيــصــاالت أمــانــة على بياض حتى‬ ‫يتمكنوا من مساومته وإجباره على ترك‬ ‫الشقة وتركوه على قيد احلياة وهربوا‬ ‫إال أنه توفى متأث ًرا بإصابته‪ ،‬وأرشدوا‬

‫عن إيصاالت األمانة التى عثر عليها‬ ‫مذيلة ببصمة املجنى عليه‪.‬‬ ‫وفى القليوبية‪ ،‬كشف رجال املباحث‬ ‫غــمــوض مقتل عــامــل قمامة مبنطقة‬ ‫بهتيم بنطاق قسم ثان شبرا اخليمة‪،‬‬ ‫وتبني من التحريات أن وراء ارتكاب‬ ‫ً‬ ‫عاطل تدخل لفض مشاجرة بني‬ ‫الواقعة‬ ‫املجنى عليه وعامل قمامة آخر بسبب‬ ‫اخلالف على جمع املخلفات‪ ،‬ومت إلقاء‬ ‫القبض على املتهم‪ ،‬واعترف بارتكاب‬ ‫الواقعة‪ ،‬وتولت النيابة التحقيق‪.‬‬ ‫تلقى العميد أحمد اخلولى‪ ،‬رئيس‬ ‫فـ ــرع الــبــحــث اجل ــن ــائ ــى‪ ،‬إشـــــارة من‬ ‫مستشفى ناصر العام بوصول عامل‬ ‫جــمــع قــمــامــة‪ ،‬مــصــا ًبــا بــجــرح نــافــذ‬ ‫بالصدر‪ ،‬ولفظ أنفاسه األخيرة‪.‬‬ ‫مت إخطار اللواء طارق عجيز‪ ،‬مدير‬ ‫األمــن‪ ،‬بالواقعة‪ ،‬وتبني من التحريات‬ ‫نــشــوب مــشــادة كالمية بــن الضحية‬ ‫وعامل جمع قمامة‪ ،‬بسبب اخلالف‬ ‫على أولوية جمع القمامة‪ ،‬وتدخل على‬ ‫أثرها عاطل ملناصرة األخير‪ ،‬فحدثت‬ ‫بينهم مــشــادة كــامــيــة تــطــورت إلــى‬ ‫مشاجرة‪ ،‬تعدى خاللها األخير على‬ ‫املجنى عليه بــســاح أبــيــض وأحــدث‬ ‫إصــابــتــه الــتــى أودت بــحــيــاتــه‪ ،‬وفــر‬ ‫املتهمان هاربني‪.‬‬

‫اختفاء عروس قبل زفافهابساعات‬ ‫بنى سويف‪ -‬عمر الشيخ‪:‬‬

‫اخــتــفــت عــــروس ف ــى بــنــى ســويــف‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬قبل زفافها بساعات قليلة‪،‬‬ ‫وتبني من التحريات أنها معترضة على‬ ‫عريسها‪ ،‬وأنها غــادرت محل الكوافير‬ ‫مبفردها ولــم تعد إلــى منزل أسرتها‪.‬‬ ‫حتــرر محضر بالواقعة وتكثف أجهزة‬ ‫األمن من جهودها للعثور على العروس‬ ‫املتغيبة وإعادتها ألسرتها‪.‬‬ ‫تلقى اللواء زكريا صالح‪ ،‬مدير أمن‬

‫بنى سويف‪ ،‬إخطارا من مأمور مركز‬ ‫شرطة سمسطا جنوب غرب املحافظة‪،‬‬ ‫بتلقيه بالغا من «ع‪ .‬ع‪ .‬س»‪ 57 ،‬عاما‪،‬‬ ‫فالح‪ ،‬بتغيب ابنته «ش» ‪ 18‬عاما‪ ،‬بدون‬ ‫عمل‪ ،‬عــن املــنــزل‪ ،‬قبل إمت ــام زواجها‬ ‫بساعات‪ ،‬وأدلى بأوصافها‪.‬‬ ‫وتبني من التحريات األولية أن املتغيبة‬ ‫تــوجــهــت لــلــكــوافــيــر اس ــت ــع ــداداً حلفل‬ ‫ُعرسها‪ ،‬إال أنها تركته من تلقاء نفسها‬ ‫ولم تعد إليه أو إلى املنزل‪ ،‬لعدم رغبتها‬

‫فى إمتام الزواج‪.‬‬ ‫وباستدعاء والــد الفتاة «املُبلغ» أقر‬ ‫بصحة مــا ج ــاء بــالــتــحــريــات‪ ،‬وأدل ــى‬ ‫بأوصافها‪ ،‬وأنها ال توجد بها عالمات‬ ‫مميزة‪ ،‬ولم يتهم أحدًا‪ ،‬ونفى وجود شبهة‬ ‫جنائية‪.‬‬ ‫حتــرر محضر بالواقعة‪ ،‬وأخطرت‬ ‫النيابة العامة ملباشرة التحقيق‪ ،‬التى‬ ‫كلفت إدارة البحث اجلنائى بالتحرى عن‬ ‫الواقعة‪ ،‬والنشر عن الغائبة بأوصافها‪.‬‬

‫سقوط تجار مخدرات فى القاهرة والقليوبية‬ ‫املتهمون وأمامهم املضبوطات‬

‫كــتــب‪ -‬يــســرى الـــبـــدرى وعــصــام‬ ‫أبوسديرة ومصطفى السيد‪:‬‬

‫متــكــن قــطــاع األم ــن الــعــام ب ــوزارة‬ ‫الداخلية من ضبط عناصر تشكيل‬ ‫عصابى وراء سرقة خزينة مدرسة‬ ‫خاصة فى منطقة هضبة األهرام فى‬ ‫اجليزة‪ ،‬األسبوع املاضى‪ ،‬واالستيالء‬ ‫على أكــثــر مــن ‪ 600‬ألــف جنيه من‬ ‫خــزيــنــة امل ــدرس ــة‪ ،‬قــالــت الــتــحــريــات‬ ‫إن املتهمني الــثــاثــة تخصصوا فى‬ ‫نشاط سرقة املدارس‪ ،‬وإنهم استغلوا‬ ‫بداية العام الدراسى وتزامن تسديد‬ ‫أولــيــاء األم ــور مــصــاريــف التالميذ‪،‬‬ ‫ونــفــذوا جرميتهم باستخدام سيارة‬ ‫ميكروباص‪ ،‬وفــروا هاربني‪ ،‬إلــى أن‬ ‫أُلقى القبض عليهم فى محافظتى‬ ‫الشرقية واملنيا‪ ،‬وإع ــادة جــزء كبير‬ ‫من املبلغ املُستولَى عليه‪.‬‬ ‫وأُبلغ قسم شرطة األهرام‪ ،‬األسبوع‬

‫املاضى‪ ،‬من «هـ‪ .‬ع»‪ 45 ،‬سنة‪ ،‬مديرة‬ ‫مـــدرســـة خ ــاص ــة مبــنــطــقــة هــضــبــة‬ ‫األهرام‪ ،‬باكتشافها وجود كسر بباب‬ ‫مكتب احلــســابــات بــالــطــابــق الثانى‬ ‫باملدرسة وكسر اخلزينة احلديدية‬ ‫باملكتب وسرقة مبلغ ‪ 669‬ألف جنيه‪.‬‬ ‫وتــوصــلــت حتــريــات قــطــاع األمــن‬ ‫الــعــام بــإشــراف الــلــواء عــاء الدين‬ ‫سليم‪ ،‬إلى حتديد مرتكبى الواقعة‪،‬‬ ‫وهم كل من‪« :‬أ‪ .‬ع»‪ 26 ،‬سنة‪ ،‬عامل‬ ‫سبق اتهامه فى قضية «مخدرات»‪،‬‬ ‫و«م‪ .‬ع»‪ 35 ،‬سنة‪ ،‬سائق‪ ،‬سبق اتهامه‬ ‫فى قضية «مخدرات»‪ ،‬و«ع‪ .‬ع»‪32 ،‬‬ ‫سنة‪ ،‬سبق اتهامه فى ‪ 12‬قضية‪.‬ومت‬ ‫استهدافهم بعدة مأموريات‪ ،‬برئاسة‬ ‫قطاع األمــن العام ومباحث اجليزة‪.‬‬ ‫وألــقــى الــقــبــض عليهم مبحافظتى‬ ‫الشرقية واملنيا ومبواجهتهم اعترفوا‬ ‫بارتكابهم الواقعة‪.‬‬

‫ك ــت ــب ‪ -‬ح ــس ــن أحـــمـــد حــســن‪،‬‬ ‫والقليبوبية ‪-‬عبداحلكم اجلندى‪:‬‬

‫جنحت أجــهــزة األم ــن فــى القاهرة‬ ‫والقليوبية‪ ،‬أمس‪ ،‬فى ضبط تشكيلني‬ ‫إجراميني وبحوزتهما ‪ 14‬كيلو حشيش‬ ‫وأفيون و‪ 2‬سالح نارى و‪ 200‬طلقة و‪3‬‬ ‫آالف قرص مخدر ومبلغ مالى كبير‪،‬‬ ‫ومبناقشة املتهمني اعترفوا‪ ،‬وباشرت‬ ‫النيابات املختصة التحقيق‪.‬‬ ‫فى القاهرة‪ ،‬مت إخطار اللواء محمد‬ ‫منصور‪ ،‬مساعد وزير الداخلية لقطاع‬ ‫أمــن القاهرة‪ ،‬بقيام تشكيل عصابى‬ ‫م ــك ــون م ــن ‪ 3‬أشـــخـــاص فـــى املـــرج‬ ‫باالجتار فى املواد املخدرة‪ .‬مت تشكيل‬ ‫فريق بحث توصلت حترياته إلى قيام‬ ‫املتهمني باتخاذ دائرة القسم مسرحا‬ ‫ملمارسة نشاطهم املشبوه‪ ،‬وتوجهت‬ ‫قــوة مــن القسم إلــى مكان تواجدهم‬ ‫ومتكنت من ضبطهم وبحوزتهم كمية‬ ‫من مخدر احلشيش وزنت كيلوجرام‪،‬‬ ‫فضال عن ‪ 3‬آالف قرص مخدر ومبلغ‬ ‫مــالــى‪ ،‬مبــنــاقــشــة املــتــهــمــن اعــتــرفــوا‬ ‫باالجتار فى املخدرات‪.‬‬

‫محمد منصور‬

‫وفى القليوبية‪ ،‬ألقت أجهزة األمن‬ ‫القبض على عاطلني‪ ،‬تبني من التحريات‬ ‫قيامهما باالجتار باملواد املخدرة‪ ،‬وعثر‬ ‫بحوزتهما على ‪ 13‬كيلو حشيش وأفيون‬ ‫و‪ 2‬سالح نــارى و‪ 200‬طلقة و‪ 37‬ألف‬ ‫جنيه‪ ،‬حتــرر محضر بالواقعة وتولت‬ ‫النيابة التحقيق‪.‬‬

‫البداية كانت بإخطار تلقاه اللواء‬ ‫طــارق عجيز‪ ،‬مدير أمــن القليوبية‪،‬‬ ‫بــورود معلومات لرئيس فرع البحث‬ ‫اجلنائى بقيام «إبراهيم‪.‬ع» ‪ 34‬عاما‬ ‫عاطل‪ ،‬و«محمد‪.‬ع» ‪ 37‬عاما‪ ،‬عاطل‪،‬‬ ‫باالجتار فى املــواد املخدرة والسالح‬ ‫والذخيرة على نطاق واسع فى دائرة‬ ‫القسم‪.‬‬ ‫وبتقنني اإلجـــراءات‪ ،‬متكن ضباط‬ ‫وحــدة مباحث القسم مــن ضبطهما‬ ‫داخل سيارة مالكى بطريق «مصر ‪-‬‬ ‫اإلسماعيلية» الصحراوى‪ ،‬وبتفتيش‬ ‫السيارة عثر على «بندقية آلية‪13 ،‬‬ ‫خزينة‪ 200 ،‬طلقة مــن ذات العيار‪،‬‬ ‫بندقية خرطوش‪ 120 ،‬فرش حشيش‬ ‫تزن ‪ 12‬كيلوجراما‪ ،‬ولفافة أسطوانية‬ ‫بــداخــلــهــا كمية مــن األفــيــون املــخــدر‬ ‫تـــزن كــيــلــوجــرام و‪ 37‬ألـــف جــنــيــه»‪،‬‬ ‫ومبواجهتهما اعترفا بحيازتهما املواد‬ ‫امل ــخ ــدرة بــقــصــد االجت ـ ــار‪ ،‬والــســاح‬ ‫الــنــارى لــلــدفــاع عــن الــنــفــس‪ ،‬واملبلغ‬ ‫املــوجــود بحوزتهما مــن حصيلة بيع‬ ‫كمية من املخدرات لبعض التجار‪.‬‬

‫اإلصالح والتهذيب‪ ..‬مسؤولية مشتركة‬

‫«مسجل خــطــر»‪ ..‬مصطلح نسمعه بــن احلــن واآلخ ــر‪،‬‬ ‫ومعناه الشخص الذى مت احلكم عليه فى العديد من القضايا‬ ‫املهددة لألمن العام‪ .‬ومثل هذا النوع من الناس الواجب على‬ ‫األجــهــزة املعنية العناية بهم فى محبسهم‪ ،‬بتغيير األفكار‬ ‫والسلوك‪ ،‬وكذلك حتسني األوضاع املعيشية لهم بعد اخلروج‬ ‫من السجن‪ .‬ومساعدتهم على الكسب احلــال‪ ،‬وهــذا شىء‬ ‫مهم‪ .‬مع متابعتهم بشكل دقيق وبصفة مستمرة بعد اخلروج‪،‬‬ ‫حفاظا على أمن الناس‪ ،‬ألن بعضهم أصبح مدمنا لإلجرام‪.‬‬ ‫ونحن نسمع بصفة مستمرة فى معظم اجلرائم أن أحد أو‬ ‫بعض األفراد املشاركني فيها هم «مسجلون خطر»‪ .‬فهل بذلت‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬مثل وزارة التضامن ووزارة القوى العاملة‬

‫وكذلك األوقاف‪ ،‬اجلهد املطلوب فى مساعدة هؤالء‪ ،‬كل وفق‬ ‫اختصاصه ونطاق مسؤوليته؟ واألجهزة األمنية تراقب على‬ ‫مــدار الساعة تصرفات هذه الفئة‪ .‬وأقترح أن يكون هناك‬ ‫تقرير كل ثالثه أشهر عن حال وسلوك وتعامل أمثال هؤالء مع‬ ‫اجليران واألصدقاء وكل من يتعاملون معهم‪ ،‬حتى يتم التوجيه‬ ‫واملساعدة ً‬ ‫أول بأول‪ ،‬أو يتم فرض القيود‪ ،‬إن لزم األمر‪ ،‬إنقاذا‬ ‫للمجتمع واآلمنني من شرور من ال يريد التوبة منهم‪ .‬فالبد‬ ‫من نظرة علمية اجتماعية نفسية‪ ،‬وليس أمنية فقط‪ ،‬للتعامل‬ ‫مع هؤالء‪.‬‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬سعيد عبدالغنى‪ -‬أستاذ بكلية العلوم‪ -‬جامعة‬ ‫بنها‬

‫أح ــس ــن ق ــع ــدة ه ــى الــقــعــدة الــلــى‬ ‫بنقعدها مــع ن ــاس عــاشــوا وشــافــوا‬ ‫الــدنــيــا بكل مــا فــيــهــا‪ ..‬مــن أفراحها‬ ‫أو مآسيها‪ ..‬وشبعوا من االتنني فى‬ ‫حياتهم‪ ..‬من سعادتها أو بالويها‪..‬‬ ‫وملا جدودنا عاشوا الدنيا وال عمرهم‬ ‫نسيوا ف يــوم أصــحــابــهــم‪ ..‬وال أيــام‬ ‫قضوها معاهم أيا كان ع احللوة أو ع‬ ‫املرة‪ ..‬تسمع صوت ضحكتهم صافية‬ ‫وطالعة كمان من جــوه قلوبهم‪ ..‬وال‬ ‫كــان فيها حتى مجاملة وال متثيل أو‬ ‫شغل نفاق‪ ..‬وال كان بينهم يوم نصاب‬ ‫وال خاين مرة وال كــداب‪ ..‬كانوا والد‬ ‫أص ــل بطبيعتهم‪ ،‬ن ــاس اتــربــوا على‬ ‫األخالق‪ ..‬كانوا فى ملتهم إخوات ووالد‬ ‫عيلة وبــرضــه ذوات‪ ..‬قــلــب نضيف‬ ‫والــدم خفيف وبيحكوا حكاوى تنفع‬ ‫تتحول أفــام‪ ..‬وكانوا يشيلوا الشيلة‬ ‫جماعة وبإيد واحدة‪ ..‬ملا بيقعد وياك‬ ‫واحــد منهم ويحكى شريط الذكرى‬ ‫احلــلــوة‪ ..‬أو يتكلم عن مشوار العمر‬ ‫وذكرى شبابه وال شقاوته الصافية‪..‬‬ ‫ملا بتقعد ويا الناس دى قوام يحكولك‬ ‫أحلى مواقف مرت بيهم‪ ..‬أو جتاربهم‬ ‫وقت ما كانوا فى سنك‪ ..‬تاخد منها‬ ‫عبرة وخبرة وطيبة قلب‪ ..‬أل ويصحوا‬ ‫ضــمــيــرك داميـ ــا لــو نــعــســان‪ ..‬الجــل‬ ‫مايفضل داميا حارسك لو غفالن‪.‬‬ ‫مصطفى عصام عبداحلميد‪-‬‬ ‫القاهرة‬

‫‪21‬‬

‫أنا والنجوم‬ ‫طارق الشناوى‬

‫إسماعيل يس‬ ‫ً‬ ‫ضحكا!‬ ‫والموت‬

‫أثناء عرض فيلم (إسماعيل يس فى األسطول)‬ ‫‪ ،1957‬نشرت اجلــرائــد املصرية أن الشركة‬ ‫املنتجة وبسبب تزايد حــاالت اإلغــمــاء لفرط‬ ‫الضحك‪ ،‬تطمئن اجلماهير احلبيبة بأنها قد‬ ‫أرسلت إلى كل دار عرض على نفقتها اخلاصة‬ ‫عدد أربعة أطباء مزودين بأحدث األجهزة‪ ،‬حتى‬ ‫يتدخلوا سري ًعا فى حالة حدوث مكروه ال قدر‬ ‫اهلل‪ .‬بالطبع كانت ملحة ذكية فى أسلوب الدعاية‪،‬‬ ‫انطلت قبل ‪ 62‬عا ًما على البعض وصدقوها‪،‬‬ ‫والغريب فى األمر أن البعض حتى اآلن يتعامل‬ ‫ً‬ ‫متجاهل اإلطار الداللى‬ ‫معها باعتبارها حقيقة‪،‬‬ ‫لها والذى يعنى أن (الضحك للركب)‪ ،‬ولم تكن‬ ‫املرة األولى‪ ،‬مثل تلك احلكاية أيضا التى نتناقلها‬ ‫كحقيقة أن الرئيس عبدالناصر عندما كان فى‬ ‫زيــارة للمغرب وكان فى استقباله امللك محمد‬ ‫اخلامس وأثناء املوكب‪ ،‬تقدم مواطن مغربى‬ ‫قائال لعبدالناصر‪ :‬أنت من مصر؟ أجابه‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫فأوصاه مبجرد عودته بالسالم على إسماعيل‬ ‫يس‪ .‬اإلطــار الداللى هو أن حضور إسماعيل‬ ‫يس فى ضمير الشعب العربى أكبر حتى من‬ ‫حضور أكبر سلطة سياسية‪ .‬بعد يومني نطفئ‬ ‫‪ 107‬أعــوام على ميالد صاحب أغلى وأعلى‬ ‫وأحلى وأصــدق وأنقى ضحكة عرفتها مصر‬ ‫والعالم العربى‪ .‬كان إسماعيل يس واحـدًا من‬ ‫أهم األسلحة الناعمة لثورة ‪ ،52‬كانت الدولة‬ ‫ممثلة فى جهاز (التوجيه املعنوى) التابع للقوات‬ ‫املسلحة تدرك أهمية جذب الشباب لاللتحاق‬ ‫باجليش‪ ،‬لتؤكد بُعد النظر الذى حتلى به رجال‬ ‫ثــورة يوليو فى السماح بتقدمي رؤيــة ساخرة‬ ‫ملختلف األسلحة‪ ،‬وجنحت السلسلة التى بدأت‬ ‫عام ‪ 55‬بفيلم (إسماعيل يس فى اجليش) إخراج‬ ‫ً‬ ‫ضابطا ساب ًقا فى‬ ‫فطني عبدالوهاب‪ ،‬وكــان‬ ‫القوات املسلحة‪ .‬سر جناح هذه األفالم أنها لم‬ ‫تعتمد فقط على (كاريزما) البطل‪ ،‬ولكن هناك‬ ‫لغة سينمائية قادرة على اجلذب‪.‬‬ ‫إسماعيل يس قط ًعا كان مدر ًكا لدوره الوطنى‪،‬‬ ‫وتوافق بداية أفوله السينمائى كأحد أكبر من‬ ‫يحققون اإليـــرادات مع بداية إنشاء مؤسسة‬ ‫السينما التابعة للدولة مطلع الستينيات‪ ،‬شهدت‬ ‫البالد متغيرات اجتماعية واقتصادية وسياسية‪،‬‬ ‫لم يستوعب إسماعيل تفاصيلها‪ ،‬أثرت قط ًعا‬ ‫على أسلوب التلقى‪ ،‬وبالتالى كان يجب أن يغير‬ ‫من طريقة األداء‪ ،‬وتواكب ذلك مع ظهور جيل‬ ‫جديد مــن جنــوم الكوميديا أنــشــأوا (شفرة)‬ ‫جديدة للضحك‪ ،‬مثل مدبولى واملهندس وعوض‬ ‫وأمني الهنيدى وأبوبكر عزت وغيرهم‪ .‬حكى لى‬ ‫املخرج الراحل يس ابن إسماعيل الوحيد أنه كان‬ ‫ً‬ ‫زميل وصدي ًقا خلالد عبدالناصر‪ ،‬وعندما بدأ‬ ‫يالحظ املأساة التى يعيشها والده أخبره بأنه‬ ‫يرى عبدالناصر يوم ًّيا فى املنزل‪ ،‬ومن املمكن أن‬ ‫يطلب منه التدخل حلل مشكلته‪ ،‬رفض إسماعيل‬ ‫تلك الوساطة‪ ،‬ورغم ذلك ومع استمرار األزمة‬ ‫مفتوحا لوزير الثقافة األسبق يتهم‬ ‫أرسل خطا ًبا‬ ‫ً‬ ‫فيه مؤسسة السينما بتعمد إقصائه حلساب‬ ‫آخرين‪ ،‬وفى حوار له قال للمسؤولني فى الدولة‪:‬‬ ‫(هم يعلمون إنى قدمت لهم كتير بخاطرى ومش‬ ‫بــخــاطــرى)‪ .‬ظــل إسماعيل يــس فــى سنواته‬ ‫األخيرة خارج نطاق اخلدمة‪ ،‬لم يقف معه أحد‪،‬‬ ‫وعاد كما بدأ أيضا مونولوجست‪ ،‬يلقى النكت‬ ‫على املسرح فى شارع الهرم‪ ،‬مع تغيير جذرى أنه‬ ‫فى املاضى كان يستمع إلى ضحكات اجلمهور‪،‬‬ ‫بينما منذ نهاية الستينيات وحتى رحيله عام ‪،72‬‬ ‫تبدلت أصوات (القهقهة) إلى نداء كثيرا ما يتكرر‬ ‫(قدمية يا ُسمعة)‪ .‬مات إثر أزمة قلبية مفاجئة‬ ‫بعد أن كان يهدد قلوب الناس جمي ًعا بالضحك‬ ‫موتًا‪ ،‬غادرنا مكسور اخلاطر حزين القلب!!‪.‬‬

‫رقمنا على واتس آب‪01116006007 :‬‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما تواجهونه من مواقف‬ ‫الفتة وذلك عبر موقع شارك ‪sharek.almasryalyoum.com‬‬

‫أحسن قعدة‬ ‫وأحسن ناس‬

‫حوادث وقضايا‬

‫فاكس ‪27926331 :‬‬

‫‪: sharek@almasryalyoum.com‬بريدنا‬ ‫‪voice@almasryalyoum.com‬‬

‫على باب الوزير‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫د‪ .‬طارق شوقى‪ ..‬وزير التربية والتعليم الجبــــــــال «‪»4‬‬

‫كتبت‪ -‬أحالم عالوى‪:‬‬

‫■ حتت عنوان «عايزين حقنا»‪ ،‬أرسل جمال‬ ‫عبده‪ ،‬متضررا عن نفسه وعــن عــدد عشرة‬ ‫معلمني أوائــل ملادة «مركبات عملى»‪ ،‬تقدموا‬ ‫لشغل وظيفة موجه مركبات عملى مبديرية‬ ‫التربية والتعليم مبحافظة دمياط‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫بلوغ موجه املادة سن التقاعد‪ .‬وجميعهم ينطبق‬ ‫عليهم شروط شغل الوظيفة‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وقدموا كل األوراق املطلوبة‪ ،‬إال أنهم فوجئوا‬ ‫بقرار نــدب لزميلني آخــريــن‪ .‬أحدهما معلم‬ ‫أول مبدرسة فارسكور امليكانيكية‪ ،‬والثانى‬ ‫معلم أول مبدرسة كفر سعد الصناعية‪ ،‬لشغل‬ ‫الوظيفة‪ .‬فى حني مت جتاهل باقى املتقدمني‪.‬‬ ‫ورغم وجود األقدم واألكفأ‪ ،‬على حد زعمه‪.‬‬ ‫لــذلــك يــرجــوكــم إلــغــاء ق ــرار الــنــدب‪ ،‬وإع ــادة‬ ‫االختيار مــن بــن املتقدمني‪ ،‬وفـ ًقــا للمعايير‬ ‫والــشــروط‪ ،‬وحتقي ًقا لــلــمــســاواة‪ .‬فهل ميكن‬ ‫التحقق من صحة الشكوى من عدمها‪ ،‬وإعطاء‬ ‫كل ذى حق حقه؟‬

‫طارق شوقى‬

‫شكراً الستجابتكم‬

‫■ ب ــش ــأن ش ــك ــوى‪ ،‬ج ـ ــودت ثــابــت‬ ‫عــبــداجلــواد قــاســم‪ ،‬مــن س ــوء حــال‬ ‫املــحــول الكهربائى اخلــاص مبنطقة‬ ‫الوحدة الصحية‪ ،‬بقرية بيبان‪ ،‬مركز‬ ‫كــوم حمادة مبحافظة البحيرة‪ .‬ذكر‬ ‫املــهــنــدس حــمــدى مــحــروس عكاشة‪،‬‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة والعضو املنتدب‬ ‫لشركة البحيرة لتوزيع الكهرباء‪ ،‬بأن‬ ‫الفحص أظهر أن املحول بحالة جيدة‪،‬‬ ‫قدرة ‪ 300‬ك‪.‬ف‪.‬أ‪ .‬وحمله فى احلدود‬

‫املسموح بها‪ .‬وشبكة اجلهد املنخفض‬ ‫معزولة وبحالة جيدة‪ .‬أما عن شكوى‬ ‫الشاكى من حدوث عطل على القاطع‬ ‫العمومى للمحول بتاريخ ‪،2019/8/8‬‬ ‫فتم عمل الصيانة الــازمــة لذلك‪،‬‬ ‫واملحول يعمل بحالة جيدة‪ .‬وأضاف‬ ‫أنـــه بــالــتــواصــل م ــع الــشــاكــى تــقــدم‬ ‫بــالــتــنــازل عــن شــكــواه‪ ،‬نــظــرا إلزال ــة‬ ‫أسبابها‪ ،‬ولقيام هندسة كــوم حمادة‬ ‫بأعمال الصيانة الالزمة‪.‬‬

‫■ لــفــظ (رواســـــــى) يــعــنــى اجلــبــال‬ ‫الــضــخــمــة‪ ،‬وقــد ورد الــلــفــظ فــى تسع‬ ‫آيات‪ ،‬وورد لفظ (ألقى) و(ألقينا) فى‬ ‫تلك اآليــات أربــع مــرات والباقى لفظ‬ ‫(ج ــع ــل)‪ ،‬وألنــنــى لــم أتــقــبــل الــتــعــريــف‬ ‫ال ـ ــوارد بــاملــوســوعــة الــبــريــطــانــيــة بــأن‬ ‫(اجل ــب ــل ه ــو كــتــلــة م ــن األرض تــبــرز‬ ‫فــوق ما يحيط بها‪ ،‬واجلبل أعلى من‬ ‫الــتــل) ف ــإن قــولــه تــعــالــى (وأل ــق ــى فى‬ ‫األرض رواسى) يجعلنا ندقق فى لفظ‬ ‫(ألقى)!!‬ ‫■ (ألــقــى) لــفــظ يحمل الــعــديــد من‬ ‫املعانى‪ ،‬ومنها رمى الشىء على األرض‪،‬‬ ‫وقد ورد ذلك فى آيات عديدة متعلقة‬ ‫بسيدنا موسى منها «إلقاء» عصاه فإذا‬ ‫هى ثعبان مبني‪ ،‬ومنها إلقاؤه األلــواح‬ ‫فى ســورة األعــراف اآليــة ‪( 150‬وألقى‬ ‫األلــــواح وأخ ــذ ب ــرأس أخ ــي ــه‪ ،)..‬وفــى‬ ‫قصة سيدنا سليمان فى سورة ص اآلية‬ ‫‪( 34‬ولــقــد فتنا سليمان وألقينا على‬ ‫كرسيه جــس ـ ًدا‪ ،)..‬وفــى ســورة يوسف‬ ‫اآلية ‪( 93‬اذهبوا بقميصى هذا فألقوه‬ ‫على وجه أبى يأت بصيرا) ونالحظ أن‬ ‫ما يتم إلقاؤه يختلف عن طبيعة املُلقى‬ ‫عليه‪ ،‬وبالتالى أرى أن لفظ «ألقينا»‬ ‫فــى تلك اآليــات مياثل لفظ «أنزلنا»‪،‬‬ ‫وجند الفارق فى املسافة‪ ،‬ففى «أنزلنا»‬ ‫تأتى النيازك من مكان بعيد جدا‪ ،‬أما‬ ‫«ألقينا» فاملسافات تكون قريبة‪ ،‬واهلل‬ ‫أعلم!!‬ ‫حامت فودة‬

‫‪Fouda50@gmail.com‬‬


‫‪P.16P.16‬‬

‫فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى‬

‫رئيس الجمهورية‬

‫القائد األعلى للقوات المسلحة‬

‫مستثمرو مشروع مستقبل مصر‬ ‫يتشرفون بدعوة سيادتكم لزيارة المشروع‬

‫ومساحته ‪ 60٫000‬فدان تم استصالحها بالموارد الذاتية للمستثمرين‬ ‫لتسعد سيادتكم بحجم اإلنجاز الذى قام به رجال أعمال مصريون وطنيون‬ ‫كذلك لحل المشاكل والمعوقات فى المشروع‬ ‫مقدمه لسيادتكم‬

‫‪1‬‬

‫شركة نهضة مصر‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫على عيسى‬

‫‪2‬‬

‫شركة لوتس الستصالح الصحراء‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫أيمن العبد‬

‫‪3‬‬

‫شركة إرادة مصر للتنمية واستصالح األراضى‬

‫العضو المنتدب‬

‫أسامة عبد اللطيف‬

‫‪4‬‬

‫شركة جرين هاند إيجيبت لالستصالح الزراعي‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫السيد محمد النجار‬

‫‪5‬‬

‫شركة الجنة لالستصالح الزراعى‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫رمضان الروبى‬

‫‪6‬‬

‫شركة تزويد للحاصالت الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫بالل بشير ياسين‬

‫‪7‬‬

‫شركة مورد مصر للتجارة الدولية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد عبد الرحمن حميدة‬

‫‪8‬‬

‫شركة عرفة للتنمية الزراعية واستصالح األراضى‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫ياسر عرفة‬

‫‪9‬‬

‫شركة وادى النور للزراعة المتطورة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫أحمد الصباحى‬

‫‪10‬‬

‫شركة الجمل لالستيراد والتصدير واالستثمار الزراعى‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫خالد الجمل‬

‫‪11‬‬

‫شركة الهندسية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫أحمد عبد الحميد‬

‫‪12‬‬

‫شركة احمد مراد‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫أحمد مراد‬

‫‪13‬‬

‫شركة جرين فارما لالستثمار الزراعى‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫هشام محمد الجميل‬

‫‪14‬‬

‫شركة العامة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫عمرو عبد العظيم‬

‫‪15‬‬

‫شركة إيجيبت اكسبورت ‪1‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد أبو سمره‬

‫‪16‬‬

‫شركة المصرية لألسمدة والحاصالت الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫شريف الجوهرى‬

‫‪17‬‬

‫شركة بلونايل للتنمية الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫هشام مليجى‬

‫‪18‬‬

‫شركة ناما للتنمية الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد طارق حلمى‬

‫‪19‬‬

‫شركة جاردن فريش للتنمية الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد سرحان‬

‫‪20‬‬

‫شركة المصرية الدولية لتصنيع الحاصالت الزراعية‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد غانم‬

‫‪21‬‬

‫شركة الصقر‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫علوانى صقر‬

‫‪22‬‬

‫شركة األبرار‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫محمد سعفان‬

‫‪23‬‬

‫شركة حمدى القزاز‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫حمدى القزاز‬

‫‪24‬‬

‫شركة ام ايه ان للزراعة واالنتاج الحيوانى‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫نان توفيق بولس‬

‫‪25‬‬

‫شركة بلكو‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫شريف البلتاجى‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد السبت 14/9/2019  

عدد السبت 14/9/2019