Page 1

‫مالعب‬

‫األهلى يحفز العبيه بالمكافآت قبل لقاء بيراميدز‬ ‫خالف فى الزمالك حول المدرب األجنبى‬

‫‪٧‬‬‫‪10‬‬ ‫تحقيقات‬

‫حكاية آخر األسواق المغطاة‬ ‫فى قلب القاهرة‪..‬‬ ‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫الثالثاء ‪ ١٣‬أغسطس ‪201٩‬م ‪ ١٢ -‬من ذى الحجة ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬مسرى ‪ - 173٥‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪ ٥٥٣٨‬تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع‬

‫‪ 18‬صفحة ‪٣ -‬جنيهات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - August 13 th - 2019 - Issue No. 5538 - Vol.16‬‬

‫وزير النقل يعد‪ :‬سكة حديد‬ ‫مختلفة من العام المقبل‬ ‫كتب‪ -‬خير راغب‪:‬‬

‫كامل الوزير‬

‫على شــراء ‪ 100‬جــرار من شركة‬ ‫«جــنــرال إلــكــتــريــك» األمــريــكــيــة‪،‬‬ ‫وستصل الدفعة األولى منها نهاية‬ ‫سبتمبر املقبل‪ ،‬كما تقوم الشركة‬ ‫بصيانة ‪ 81‬ج ــرا ًرا مــن الصفقة‬ ‫التى مت توريدها ملصر فى ‪،2009‬‬ ‫كما نص التعاقد على عقد صيانة‬ ‫ملـــدة ‪ 15‬ســنــة‪ ،‬حــتــى ال تتكرر‬ ‫أخطاء التعاقدات القدمية التى‬ ‫تسببت فى توقف اجلرارات‪.‬‬ ‫وأوضــــح أن جتــديــد أســطــول‬ ‫اجلــــــــرارات والـــعـــربـــات يــســيــر‬ ‫بالتوازى مع مشروعات حتديث‬ ‫وجتديد حوالى ‪ 1000‬كيلومتر من‬ ‫مسار السكة احلديد‪ ،‬واستبدال‬ ‫نظام التشابك امليكانيكى احلالى‬ ‫بنظام إلكترونى حديث «‪،»EIS‬‬ ‫وتــتــوافــق الشبكة اجلــديــدة مع‬ ‫الــقــطــارات الــتــى مت تصميمها‬ ‫لتسير بسرعة ‪ 160‬كيلومترا‪.‬‬

‫سوق «باب اللوق»‬ ‫تنتظر التطوير‬ ‫أو مصير «العتبة»‬ ‫د‪.‬عبداملنعم سعيد‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫«الوزير»‪ :‬لن نكرر أخطاء التعاقدات القديمة‬ ‫ق ــال املــهــنــدس كــامــل الــوزيــر‪،‬‬ ‫وزير النقل‪ ،‬إن الدولة تنفذ عد ًدا‬ ‫من املشاريع الضخمة فى السكة‬ ‫احلديد‪ ،‬باستثمارات تصل لـ‪60‬‬ ‫مــلــيــار جــنــيــه‪ ،‬وســتــنــعــكــس على‬ ‫مستوى اخلــدمــات‪ ،‬وإن املواطن‬ ‫سيرى سكة حديد مختلفة متاماً‬ ‫بدءاً من العام املقبل‪.‬‬ ‫وأضـــــــــاف «الــــــــوزيــــــــر»‪ ،‬فــى‬ ‫تــصــريــحــات خــاصــة لـــ«املــصــرى‬ ‫ال ــي ــوم»‪ ،‬أن مــشــروعــات تطوير‬ ‫املرفق تسير بالتوازى‪ ،‬وهو ما مت‬ ‫فى جتديد البنية التحتية‪ ،‬التى‬ ‫تشمل خــطــوط الــســكــة احلــديــد‬ ‫واملــحــطــات وكــهــربــة اإلشـ ــارات‪،‬‬ ‫كما يتم جتديد شامل للوحدات‬ ‫املــتــحــركــة‪ ،‬عــربــات وج ـ ــرارات‪،‬‬ ‫حــيــث مت الــتــعــاقــد عــلــى ش ــراء‬ ‫‪ 1300‬عربة مكيفة ومميزة بنظام‬ ‫الــتــهــويــة املــكــيــفــة مــن التحالف‬ ‫الروسى املجرى‪ ،‬وستصل مصر‬ ‫الشهر املقبل عــربــة لتجربتها‪،‬‬ ‫ووفــقــا ملــعــدالت التصنيع سيتم‬ ‫توريد أول ‪ 30‬عربة فى ديسمبر‬ ‫امل ــق ــب ــل‪ ،‬كــمــا مت الــتــعــاقــد مع‬ ‫شركة «تاجلو» اإلسبانية لتوريد‬ ‫وتصنيع ‪ 6‬وحــدات كاملة بقيمة‬ ‫‪ 157‬مــلــيــون يـ ــورو بــقــرض من‬ ‫البنك األوروبــى إلعــادة اإلعمار‬ ‫والتنمية‪ ،‬وستصل مصر فى الربع‬ ‫موضحا أن‬ ‫األول من عام ‪،2021‬‬ ‫ً‬ ‫هذه النوعية من القطارات تتميز‬ ‫بثباتها فى املنحنيات‪ ،‬وميكنها‬ ‫الــســيــر بــســرعــة ‪ 160‬كيلومتراً‬ ‫وتقليل زمن الرحلة‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن الــوزارة تعاقدت‬

‫‪٦‬‬

‫إصالح اإلعالم‬

‫ولفت إلــى أن املــشــروع يشمل‬ ‫تــطــويــر وحتــســن ‪ 181‬محطة‬ ‫ســكــة حــديــد‪ ،‬حــيــث مت االنــتــهــاء‬ ‫مــن حتسني ‪ 120‬محطة‪ ،‬وجــار‬ ‫العمل على حتسني ‪ ،13‬وتطوير‬ ‫‪ 42‬مــحــطــة‪ ،‬وجـ ــار الــعــمــل فى‬ ‫تطوير ‪ ،6‬مضي ًفا أنه فى مقدمة‬ ‫املــحــطــات الــتــى يــتــم تــطــويــرهــا‬ ‫محطة اإلسكندرية‪ ،‬ويتم االنتهاء‬ ‫منها إبــريــل املــقــبــل‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫لــتــطــويــر مــحــطــة ســيــدى جــابــر‪،‬‬ ‫بتكلفة ‪ 225‬مليون جنيه‪ ،‬ومت‬ ‫االنتهاء من تنفيذ األعمال بنسبة‬ ‫‪ ،%98‬ومت تنفيذ أعمال احلماية‬ ‫املدنية بنسبة ‪ ،%30‬ومن املتوقع‬ ‫االنتهاء منها ‪ 31‬ديسمبر املقبل‪،‬‬ ‫وتطوير محطة القاهرة بتكلفة‬ ‫‪ 255‬مليون جنيه‪ ،‬ومت االنتهاء‬ ‫من تنفيذ األعمال بنسبة ‪،%98‬‬ ‫ومــن املــتــوقــع االنــتــهــاء منها ‪30‬‬ ‫سبتمبر املقبل‪.‬‬ ‫ولفت الوزير إلى أن مشروعات‬ ‫تطوير السكة احلــديــد احلالية‬ ‫تسير مــع مــشــروعــات اخلطوط‬ ‫اجلديدة التى تعمل بنظام اجلر‬ ‫الكهربائى السريع‪ ،‬حيث تنفذ‬ ‫ال ــش ــرك ــات امل ــص ــري ــة األع ــم ــال‬ ‫امل ــدن ــي ــة لــلــقــطــار الــكــهــربــائــى‬ ‫«الــســام‪ -‬العاصمة اجلــديــدة‪-‬‬ ‫الـ ــعـ ــاشـ ــر»‪ ،‬ومت ت ــوق ــي ــع عــقــد‬ ‫املونوريل للعاصمة اإلداري ــة و‪6‬‬ ‫أكــتــوبــر‪ ،‬وم ــن املــخــطــط أن يتم‬ ‫بدء العمل فى يناير املقبل‪ ،‬كما‬ ‫تقوم اللجنة الفنية باملناقشات‬ ‫واالســتــفــســارات النهائية للقطار‬ ‫السريع «السخنة‪ -‬العلمني» وسيتم‬ ‫اإلعالن عن التحالف الفائز‪.‬‬

‫امللك سلمان ومحمد بن زايد خالل لقائهما فى منى أمس «واس»‬

‫هدوء حذر فى عدن‪ ..‬والملك سلمان‬ ‫ومحمد بن زايد يبحثان أوضاع اليمن‬ ‫‪9‬ولى عهد أبوظبى‪ :‬نقف مع الرياض فى خندق واحد‬ ‫كتبت‪ -‬منة خلف‪:‬‬

‫التقى العاهل السعودى‪ ،‬امللك سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬فى منى‪ ،‬أمس‪ ،‬الشيخ‬ ‫محمد بن زايــد آل نهيان‪ ،‬ولــى عهد‬ ‫أبوظبى‪ ،‬نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫املسلحة فى دولــة اإلم ــارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬بحضور ولى العهد السعودى‪،‬‬ ‫األمير محمد بن سلمان‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫هدوء حذر فى عدن اليمنية بعد أيام‬ ‫من تصاعد األوضاع‪.‬‬ ‫وجـ ــرى خ ــال الــلــقــاء اســتــعــراض‬ ‫الــعــاقــات الــثــنــائــيــة ب ــن الــبــلــديــن‪،‬‬ ‫وبــحــث املــســتــجــدات اإلقليمية‪ ،‬مبا‬ ‫فيها التطورات على الساحة اليمنية‬ ‫واجلهود املبذولة جتاهها مبا يحقق‬

‫أمنها واستقرارها‪ .‬وأكــد ولــى عهد‬ ‫أبوظبى وجود توافق إماراتى سعودى‬ ‫على املطالبة الفورية لألطراف اليمنية‬ ‫املتنازعة بتغليب لغة احلــوار والعقل‬ ‫ومصلحة اليمن‪ .‬وأضاف أن السعودية‬ ‫هــى الــركــيــزة األســاســيــة الســتــقــرار‬ ‫املنطقة وصمام أمانها فى مواجهة‬ ‫املخاطر والتهديدات التى تتعرض لها‪،‬‬ ‫مشيراً إلــى أن اإلم ــارات والسعودية‬ ‫تقفان معاً فى خندق واحد مبواجهة‬ ‫القوى التى تهدد أمن املنطقة‪.‬‬ ‫فى غضون ذلك‪ ،‬أعلن رئيس املجلس‬ ‫االنتقالى اجلنوبى فى عدن‪ ،‬عيدروس‬ ‫الزبيدى‪ ،‬أن املجلس مستعد للعمل مع‬ ‫التحالف بقيادة السعودية‪.‬‬

‫ولــم تقع أى معارك خــال األربــع‬ ‫وعشرين ساعة املاضية فى عدن‪،‬‬ ‫وقــال سكان إن القتال انتهى منذ‬ ‫سيطر االنــفــصــالــيــون على قواعد‬ ‫عسكرية للحكومة وحاصروا القصر‬ ‫الرئاسى شبه اخلاوى‪ ،‬السبت‪.‬‬ ‫وقـــال عـــادل مــحــمــد‪ ،‬مــن سكان‬ ‫املدينة لرويترز‪ ،‬أمس‪« :‬رغم الهدوء‬ ‫إال أن الناس ال تزال تشعر بالقلق‪،‬‬ ‫وال نعلم إلى أين تسير األمور»‪.‬‬ ‫وأســفــرت املــعــارك الــتــى شهدتها‬ ‫مدينة عدن‪ ،‬منذ اخلميس املاضى‪ ،‬بني‬ ‫القوات املوالية للحكومة واالنفصاليني‬ ‫اجلنوبيني عن سقوط ‪ 40‬قتي ً‬ ‫ال و‪260‬‬ ‫مصابا وفق األمم املتحدة‪.‬‬

‫اإلصــاح هو عملية تغيير فى الشأن العام ال‬ ‫هــى قابلة بــاألمــر الــواقــع‪ ،‬وال هــى ثــوريــة جتعل‬ ‫األمر ينقلب رأسا على عقب؛ هى تعرف احلدود‬ ‫التى يتحملها اجلمهور وال ينكسر فيها املجتمع‬ ‫وينشق‪ ،‬وتوظف كل ذلك فى الزمن‪ .‬أما اإلعالم‬ ‫فهو االستقصاء فــى الــشــأن الــعــام والبحث عن‬ ‫احلقيقة فيه والــزيــف‪ ،‬بغية تنوير الــرأى العام‬ ‫وعملية صنع الــقــرار فــى الــدولــة إذا كــان هذا‬ ‫ممكنا‪ .‬وســواء كــان احلديث عن «اإلص ــاح» أو‬ ‫«اإلعالم» أو كليهما معا فإن لكل منها فكرا ورؤية‬ ‫واستراتيجية لها أدواتها ووسائطها السياسية‬ ‫واالقــتــصــاديــة والتكنولوجية‪ .‬مناسبة احلديث‬ ‫عن كل ذلــك هو ما ثــار مؤخرا عن اإلعــام فى‬ ‫مؤمتر الشباب من قبل السيد رئيس اجلمهورية‪،‬‬ ‫ومــا تبعه مــن تعليقات تــبــدأ بــعــدم الــرضــا عن‬ ‫الواقع اإلعالمى فى البالد من ناحية‪ ،‬والرغبة‬ ‫فى تغيير هذا احلال من ناحية أخرى‪ .‬وكما أن‬ ‫لكل مؤسسة وهيئة ومهمة وظيفة فى املجتمع‬ ‫والــدولــة فــإن اإلعــام له تلك الوظيفة اخلاصة‬ ‫باالستقصاء الذى هو معلومات وحتليلها والبحث‬ ‫فى الغامض فيها ومــا بني السطور‪ ،‬والتساؤل‬ ‫عما يعنيه ذلك ويترتب عليه للدولة واملجتمع‪.‬‬ ‫هى وظيفة ترتبط بالتقدم بصفة عامة واملتشعبة‬ ‫إلى مجاالت عدة؛ وال جدال أن دولة مثل الصني‬ ‫متقدمة اقتصاديا وتكنولوجيا حتى باتت الدولة‬ ‫العظمى الثانية فى العالم‪ ،‬ولكن إعالمها‪ ،‬وبعضه‬ ‫ناطق بالعربية اآلن‪ ،‬ال يكفل لها ذات املكانة ومن‬ ‫ثم فإنه ال يزال فى مرحلة البحث والتغيير‪ .‬فى‬ ‫حالتنا ومصر تتعرض لعمليات إصالحية بعيدة‬ ‫امل ــدى فإنها بــصــدد فتح ملف اإلع ــام بعد أن‬ ‫فتحت ملفات البنية األساسية واستعادة الرشادة‬ ‫لالقتصاد القومى وفتح ملفات التعليم والصحة‪.‬‬ ‫وفى احلقيقة لم يكن ممكنا فتح كل امللفات مرة‬ ‫واحدة رغم أهميتها‪ ،‬وتكامل أبعادها‪..‬‬ ‫(تتمة املقال ص‪)14‬‬

‫«البترول»‪ :‬خطة لزيادة اإلنتاج إلى ‪ 690‬ألف برميل يومي ًا الحدائق العامة والمراكب النيلية‬ ‫‪«9‬المال»‪ :‬اختبار تراكيب جيولوجية جديدة‪ ..‬وفريق عمل للوصول إلى الهدف بنهاية العام المالى تستقبل احتفاالت ثانى أيام العيد‬ ‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬

‫أعلن طارق املال‪ ،‬وزيرالبترول‪،‬‬ ‫عن تنفيذ برنامج لزيادة معدالت‬ ‫إنــتــاج البترول مــن خــال اختيار‬ ‫بــعــض ال ــظ ــواه ــر اجلــيــولــوجــيــة‬ ‫اجلـ ــديـ ــدة ال ــت ــى ثــبــت جنــاحــهــا‬ ‫بالفعل‪ ،‬وتبنى اختبارات لتراكيب‬ ‫جيولوجية جديدة لم يتم االلتفات‬ ‫إليها من قبل‪ ،‬منها منطقتا فاغور‬ ‫وجيسوم فــى الــصــحــراء الغربية‬ ‫وخليج السويس‪ ،‬على الترتيب‪،‬‬ ‫الــلــتــان مت اإلع ــان عــن اكتشاف‬ ‫وجود الزيت اخلام فيهما مؤخ ًرا‪،‬‬ ‫ما سيفتح آفا ًقا جديدة لتحقيق‬ ‫مزيد من االكتشافات‪.‬‬ ‫وقــال الــوزيــر‪ ،‬فــى تصريحات‪،‬‬

‫أمس‪ ،‬إنه مت وضع آليات اقتصادية‬ ‫ج ــدي ــدة حتــقــق مــصــالــح جميع‬ ‫األطراف وتشجع الشركات العاملية‬ ‫على ضخ مزيد من االستثمارات‬ ‫فى مجاالت البحث واالستكشاف‪.‬‬ ‫وأشــار الــوزيــر إلــى أن متوسط‬ ‫اإلنتاج من الزيت اخلام واملتكثفات‬ ‫يبلغ حال ًيا حوالى ‪ 630‬ألف برميل‬ ‫يوم ًيا‪ ،‬ومــن املستهدف الوصول‬ ‫حلوالى ‪ 690‬ألف برميل يوم ًيا فى‬ ‫نهاية العام املالى احلالى‪.‬‬ ‫وأض ــاف الــوزيــر أنــه مت اختيار‬ ‫بــعــض امل ــن ــاط ــق فـــى قــطــاعــات‬ ‫مبنطقة غرب املتوسط الحتمالية‬ ‫وجــود بترول فيها بشكل مرتفع‪،‬‬ ‫واإلســراع فى إسنادها للشركات‬

‫طارق املال‬

‫العاملية الكبرى التى متتلك كوادر‬ ‫وخــبــرات وتكنولوجيات حديثة‪،‬‬ ‫لتحقيق اكتشافات جــديــدة بعد‬ ‫االنتهاء من املسح السيزمى ثنائى‬ ‫وثالثى األبعاد لهذه املناطق البكر‪.‬‬ ‫وتابع الوزير أنه مت طرح املزايدة‬ ‫العاملية للبحث عن البترول والغاز‬ ‫فى منطقة البحر األحمر‪ ،‬واملحدد‬ ‫لها موعد إقفال فى ‪ 15‬سبتمبر‬ ‫املــقــبــل‪ ،‬حــيــث وضــعــت الـــــوزارة‬ ‫شروطا متوازنة جاذبة لالستثمار‬ ‫وللشركات العاملية فى التقدم لهذه‬ ‫املزايدة فى ظل املنافسة العاملية‪.‬‬ ‫ون ــب ــه الـــوزيـــر إلـ ــى أن هــنــاك‬ ‫ً‬ ‫إقبال متزايدًا من قبل الشركات‬ ‫العاملية للحصول على املعلومات‬

‫اجليولوجية املتاحة ملناطق املزايدة‪،‬‬ ‫وهــو دلــيــل على اهتمامها بهذه‬ ‫املنطقة البكر مبا يسهم فى تكثيف‬ ‫أعمال البحث واالستكشاف لزيادة‬ ‫معدالت االحتياطيات واإلنتاج من‬ ‫النفط‪ ،‬وهو ما يسهم إيجاب ًيا فى‬ ‫استمرار تأمني وتوفير احتياجات‬ ‫ال ــس ــوق املــحــلــيــة م ــن املــنــتــجــات‬ ‫البترولية واحل ــد مــن االستيراد‬ ‫والــذى يصب فى نهاية األمــر فى‬ ‫صالح االقتصاد الوطنى‪.‬‬ ‫ولفت الوزير إلى أنه مت تكليف‬ ‫فريق عمل حتت إشرافه املباشر‬ ‫للوقوف على أسرع وأنسب الطرق‬ ‫التى من شأنها حتقيق زيــادة فى‬ ‫إنتاج الزيت اخلام‪.‬‬

‫‪9‬أمطار غزيرة فى « ِمنى» أثناء رمى الجمرات‬

‫«حنجرة وكزبرة»‪« :‬بناكل عيش‪ ..‬وال نقدم ما يخجل منه المستمع»‬

‫هانى شاكر يمنع حفالت مطربى المهرجانات‪« :‬بتوع شوارع ويوتيوب»‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫بـــدأت نــقــابــة املــهــن املوسيقية‬ ‫تفعيل قرارها‪ ،‬الصادر اخلميس‬ ‫املاضى‪ ،‬مبنع التعامل مع مطربى‬ ‫املهرجانات من غير أعضائها أو‬ ‫غير احلاصلني على تصاريح‪.‬‬ ‫وقــال هانى شاكر‪ ،‬نقيب املهن‬ ‫املوسيقية‪ ،‬إن النقابة تسعى خالل‬ ‫الفترة املقبلة للتعاون مع املصنفات‬ ‫الفنية ملجابهة مطربى املهرجانات‪،‬‬ ‫ألن األخيرة غير قادرة وحدها على‬ ‫األمــر‪ ،‬خصوصاً أن هــؤالء ليسوا‬ ‫أعضاء بالنقابة‪ ،‬ويغنون فى األزقة‬ ‫واحلارات والشوارع واليوتيوب‪.‬‬ ‫وأضــــاف شــاكــر‪« :‬نــنــتــظــر دور‬ ‫الــدولــة فى محاربة هــذا الفساد‬ ‫والــهــبــوط والــتــردى الــفــنــى‪ ،‬وفى‬ ‫املــقــابــل نــقــوم بنشر وإعـ ــادة بناء‬ ‫النشء والشباب واإلنسان املصرى‬ ‫من خالل تقدمي أعمال راقية»‪.‬‬ ‫وأوضــح الدكتور عــاء سالمة‪،‬‬ ‫عــضــو مــجــلــس الــنــقــابــة‪ ،‬رئــيــس‬ ‫جلنة العمل‪ ،‬أنــه مت إبــاغ جهات‬ ‫األمــن بــقــرار النقابة ومت بالفعل‬ ‫منع حــفــات «شــواحــة» و«كــزبــرة‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫«حنجرة وكزبرة» فى لقطة من «فيديو كليب»‬

‫وحنجرة» «ومــجــدى شطا» خالل‬ ‫اليومني املاضيني‪ ،‬وكــذلــك حفل‬ ‫لـ«حمو بيكا»‪ ،‬مساء أول أيام عيد‬

‫األضحى بإحدى القرى السياحية‪.‬‬ ‫وقالت املطربة نادية مصطفى‪،‬‬ ‫عضو مجلس النقابة‪ ،‬إن املجلس‬

‫قــرر باإلجماع «محاربة» مطربى‬ ‫امل ــه ــرج ــان ــات م ــن غــيــر أعــضــاء‬ ‫النقابة‪ ،‬ولن يتم التصريح لهم فى‬

‫املستقبل بتنظيم حــفــات نظراً‬ ‫ألنهم يتسببون فى تراجع الذوق‬ ‫العام‪ ،‬ومكانة مصر املوسيقية التى‬ ‫حققتها على مدار تاريخها‪.‬‬ ‫كــانــت نــقــابــة املــهــن املوسيقية‬ ‫أصــدرت قــراراً حذرت فيه جميع‬ ‫الــهــيــئــات امل ــص ــرح لــهــا بــإقــامــة‬ ‫حفالت مبنع التعامل قطعياً مع‬ ‫كل من‪ :‬حمو بيكا‪ ،‬مجدى شطا‪،‬‬ ‫كزبرة‪ ،‬وحنجرة‪ ،‬فرقة الصواريخ‪،‬‬ ‫ال ــع ــف ــاري ــت‪ ،‬الــعــصــابــة‪ ،‬بــصــلــة‪،‬‬ ‫الزعيم‪ ،‬وزة مطرية‪ ،‬عمرو حاحا‪،‬‬ ‫الديزل‪ ،‬عالء فيفتى‪ ،‬فريق الكعب‬ ‫العالى‪ ،‬شــواحــة‪ ،‬أبوليلة‪ ،‬أنــدرو‬ ‫احلناوى‪ ،‬وجميع فرق املهرجانات‪،‬‬ ‫ومن ال يحمل كارنيه النقابة‪.‬‬ ‫فى املقابل‪ ،‬رد «حنجرة»‪ ،‬مطرب‬ ‫املهرجانات الشعبية‪ ،‬على قرار‬ ‫النقابة مؤكداً أنه وشريكه «كزبرة»‬ ‫ال يقدمان ما يخجل منه املتلقى‬ ‫واملستمع‪ ،‬ويبحثان فى النهاية عن‬ ‫«لقمة العيش احل ــال»‪ .‬وأضــاف‬ ‫أنهما صاحبا جماهيرية ويغنيان‬ ‫منذ عام ‪ ،2009‬وتقدما بأوراقهما‬ ‫لالعتماد من نقابة املهن املوسيقية‪.‬‬

‫أطفال يلعبون بـ«املراجيح» فى اإلسكندرية أمس‬

‫تصوير ‪ -‬محمود طه‬

‫وفــى الشرقية‪ ،‬توافد األهالى‬ ‫على حديقة احلــيــوان بالزقازيق‬ ‫والنوادى الرياضية مبختلف قرى‬ ‫ومدن املحافظة‪.‬‬ ‫وانــتــشــرت فــى شــمــال سيناء‬ ‫رياضات ركوب اخليل والدراجات‪،‬‬ ‫ولم تتلقّ غرفة العمليات الرئيسية‬ ‫بــــديــــوان عـــــام امل ــح ــاف ــظ ــة أى‬ ‫إخــطــارات بــوقــوع ح ــوادث خالل‬ ‫اليوم الثانى للعيد‪.‬‬ ‫وواصـــــل امل ــئ ــات م ــن مــواطــنــى‬ ‫اإلسكندرية التوافد على الشواطئ‬ ‫واملتنزهات‪ ،‬خاصة مناطق وسط‬ ‫الثغر‪ ،‬مثل املنشية ومحطة الرمل‪،‬‬ ‫التى تضم عشرات دور السينما‬ ‫واحلدائق واملتنزهات‪.‬‬ ‫وفى املنيا‪ ،‬حرص آالف املواطنني‬ ‫على اخلروج إلى املتنزهات واحلدائق‬ ‫العامة وســط أجـــواء مــن الفرحة‬ ‫والسعادة‪ ،‬وتزينت املراكب واملعديات‬

‫النيلية باألضواء وعلم مصر‪.‬‬ ‫وفى مطروح‪ ،‬شهدت شواطئ‬ ‫املحافظة‪ ،‬خاصة الغرام وروميل‬ ‫وعجيبة وكــلــيــوبــاتــرا واألبــيــض‪،‬‬ ‫وكــذلــك كــورنــيــش مدينة مرسى‬ ‫مـ ــطـ ــروح واحلـــــدائـــــق الــعــامــة‬ ‫بــاملــحــافــظــة‪ -‬إقــبــاال كــبــيــرا من‬ ‫املصطافني‪.‬‬ ‫وعــلــى صــعــيــد احلـــج‪ ،‬يــواصــل‬ ‫ضيوف الرحمن رمى اجلمرات‪،‬‬ ‫الـ ــيـ ــوم‪ ،‬ويــســتــكــمــل ف ــري ــق مــن‬ ‫املــتــطــوعــن الــشــبــاب والــفــتــيــات‬ ‫أعمالهم فــى مساعدة احلجاج‬ ‫بــكــل املــشــاعــر املــقــدســة وداخ ــل‬ ‫أروقـ ــة مــنــى وجــســر اجلــمــرات‪،‬‬ ‫فيما هطلت أمــطــار غــزيــرة فى‬ ‫منطقة منى‪ ،‬أثناء رمى جمرات‬ ‫الــيــوم الثانى‪ ،‬أمــس‪ ،‬واستمرت‬ ‫األمطار قرابة الساعة‪.‬‬ ‫(طالع ص ‪)5‬‬

‫واصــــــل املــــواطــــنــــون‪ ،‬أمــــس‪،‬‬ ‫احتفاالتهم فــى ثانى أيــام إجــازة‬ ‫عــيــد األضـــحـــى‪ ،‬فــخــرجــوا إلــى‬ ‫احلــدائــق واملــتــنــزهــات والــنــوادى‬ ‫واملناطق األثرية‪ ،‬فى ظل إجراءات‬ ‫أمنية مكثفة‪ ،‬وانــتــشــار عناصر‬ ‫الشرطة السرية والنسائية‪.‬‬ ‫وشـــهـــدت حـــدائـــق احلـــيـــوان‪،‬‬ ‫واألورمــــــان‪ ،‬واحل ــدائ ــق الــعــامــة‪،‬‬ ‫وكورنيش النيل بالقاهرة واجليرة‪-‬‬ ‫ً‬ ‫إقبال كثي ًفا‪ ،‬فيما توافد اآلالف‬ ‫عــلــى دور الــعــرض السينمائية‪،‬‬ ‫والــتــى اســتــمــرت حتى الساعات‬ ‫األولى من صباح اليوم‪.‬‬ ‫وف ـ ــى م ــح ــاف ــظ ــات اجلـــنـــوب‪،‬‬ ‫استقبلت احلدائق العامة واملراكب‬ ‫النيلية آالف الــزائــريــن‪ ،‬وخــرج‬ ‫الشباب والفتيات على الكورنيش‪،‬‬ ‫وسـ ــط األشـ ــجـ ــار‪ ،‬واالســتــمــتــاع‬ ‫بالرحالت النيلية واألغانى‪.‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ري ــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراه ــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املـغــرب ‪10‬دراه ــم ● ســوريــا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ري ــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫‪ 288‬مليون جنيه لمشروعات الحماية من السيول‬

‫أمينة خيرى‬

‫آداب التضحية‬

‫نرجو من مشايخنا الكرام وعلماء ديننا‬ ‫األجــاء أن يحدثونا عن قواعد النظافة‬ ‫واإلنسانية واحترام الغير‪.‬‬ ‫ونكون شاكرين مهللني لو تكرمت برامج‬ ‫الفتاوى واألسئلة الدينية والفقرات الشبيهة‬ ‫املــوجــودة فى الغالبية املطلقة من برامج‬ ‫التوك شو والتى تتلقى أسئلة املشاهدين‬ ‫واملتابعني من احلريصني واحلريصات على‬ ‫الدين ومظاهر التدين بطرح مسألة أصول‬ ‫التضحية وآدابــهــا‪ ،‬وج ــواز تــرك اخلــراف‬ ‫واملاعز واألبــقــار واجلــامــوس واجلمال فى‬ ‫الشوارع الرئيسية واخللفية أيا ًما طويلة تأكل‬ ‫وتشرب وتتبرز وتتبول فى نفس املربعات‬ ‫السكنية والتجارية التى نعيش فيها ومنر‬ ‫بها‪ .‬وإذا كان مربى الكلب يُعاتَب على إهماله‬ ‫بترك فضالت كلبه فى الشارع دون أن يرفعها‬ ‫وينظف مكانها‪ ،‬فما بالك بآالف احليوانات‬ ‫التى عاشت بيننا قبل ذبحها وكــان لزاماً‬ ‫علينا أن نشم روائحها املتسللة إلى داخل‬ ‫غرف نومنا ومعيشتنا؟! وبالطبع الشكوى فى‬ ‫هذا الصدد تعنى أنك إما تناهض ركنًا من‬ ‫أركان الدين وتعادى معنى من معانى اإلسالم‬ ‫وتتربص باإلسالم واملسلمني‪ ،‬أو أنك ال تريد‬ ‫أن يفرح الناس ويأكل الفقراء ويسعد األيتام‬ ‫واملساكني وأبناء السبيل!‬ ‫وتتفاقم املسألة بلحظة الذبح التى تدور‬ ‫رحاها على املأل وفى وسط املــارة فتسيل‬ ‫الــدمــاء فــى عــرض الــشــوارع وفــى مداخل‬ ‫العمارات وعلى أعتاب املحال فيما يراه‬ ‫البعض بركة حتل على املكان‪ ،‬أو مشهدًا‬ ‫جمي ً‬ ‫ال تنتعش له األلباب‪ .‬واحترا ًما للميول‬ ‫الفردية واالخــتــيــارات الشخصية‪ ،‬يكمن‬ ‫السؤال فى سر اعتبار سيادتك ذبح عجلك‬ ‫أو خروفك فى وسط الشارع واستدعائك‬ ‫ألطفالك ليشهدوا هذه اللحظة التى تسيل‬ ‫فيها الدماء مشهدًا يتوجب على معايشته‬ ‫رغ ًما عن أنفى‪ .‬هل هذا هو اإلسالم؟‬ ‫وهل اإلسالم يترك لسيادتك حرية تلويث‬ ‫عرض الشارع ومدخل العمارة والرصيف‬ ‫بدماء األضحية ثم رشها بقليل من املاء؟‬ ‫وهــل اإلســـام يعطى سيادتك احلــق فى‬ ‫اتهامى بالبعد عن الدين ألننى أرى فى ذلك‬ ‫خر ًقا ألبجديات الصحة العامة وقواعد‬ ‫النظافة البديهية؟ اإلســام الذى هو دين‬ ‫الرحمة واإلنسانية واملرأة التى دخلت النار‬ ‫فى قطة ربطتها‪ ،‬والرجل املوعود باجلنة‬ ‫فى كلب سقاه‪ ،‬هل ينص على قيام البعض‬ ‫من املوتورين بالذبح وترك األضحية على‬ ‫قيد احلــيــاة ملــدد تزيد على عشر دقائق‬ ‫قبل أن متوت؟ ما سبق ليس انتقادا للدين‬ ‫ألن الدين ال يتعارض مع أبجديات الصحة‬ ‫وبديهيات احلقوق ومبدأ احلــريــات‪ .‬لكنه‬ ‫انتقاد ومعارضة ورفــض كامل لإلصرار‬ ‫املميت على أن نحيط الدين بكم هائل من‬ ‫الغوغائية والهمجية وافتقاد ألف باء الصحة‬ ‫والنظافة‪ ،‬ثم ما نلبث أن نناطح من يعترض‬ ‫مستخدمني سيف الهمجية ذاته متهمني إياه‬ ‫بأنه عدو اهلل وكاره للدين‪ .‬ملحوظة أخيرة‪:‬‬ ‫عرفت أن محافظ القاهرة‪ ،‬الــلــواء خالد‬ ‫عبدالعال‪ ،‬كان قد أصدر قرا ًرا مبنع شوادر‬ ‫احليوانات فى الشوارع الرئيسية والسماح‬ ‫بوجودها فى الشوارع الداخلية‪ ،‬فهل هذا‬ ‫يعنى أن سكان الشوارع الداخلية ال حقوق‬ ‫صحية لهم؟ وعموماً الشوارع الرئيسية كانت‬ ‫عامرة بالشوادر‪.‬‬

‫‪«9‬الرى»‪ 73 :‬مليون جنيه لتجهيز اآلبار بالطاقة الشمسية فى ‪ 5‬محافظات‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬ ‫أكــدت وزارة الــرى واملــوارد املائية والــرى أن‬ ‫قطاع املــيــاه اجلوفية قــام بتنفيذ مشروعات‬ ‫احلماية من أخطار السيول وحصاد مياه األمطار‬ ‫مبحافظتى جنوب سيناء ومرسى مطروح‪ ،‬بتكلفة‬ ‫‪ 288‬مليون جنيه‪ ،‬وأن قيمة ما مت تنفيذه منذ بدء‬ ‫العمل حتى تاريخه يبلغ نحو ‪ 200‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫بنسبة تنفيذ ‪ ،%69.5‬موضحا أن قطاع املياه‬ ‫اجلوفية يقوم حاليا بتنفيذ أعمال حفر وجتهيز‬ ‫وتنمية وتوريد وتركيب طلمبات غاطسة‪ ،‬وإحالل‬ ‫وجتديد واصطياد طلمبات آلبار املياه اجلوفية‪،‬‬ ‫وتبطني املجارى املائية‪ ،‬وإنشاء أحواض وتوريد‬ ‫وتركيب مواسير بالستيك وإنشاء شبكة مواسير‬ ‫وخزانات خلط‪.‬‬ ‫وأضافت فى تقرير مفصل تسلمته من قطاع‬ ‫املياه اجلوفية‪ ،‬أن القطاع ينفذ أيضا أعمال‬ ‫إنشاء مراوى وصيانة للعيون الطبيعية وإحالل‬ ‫وجتديد رؤوس الطرادات لآلبار املتدفقة ذاتيا‪،‬‬ ‫وأن إجمالى األعمال املنفذة حتى تاريخه نحو‬ ‫‪ 125.4‬مليون جنيه بنسبه ‪ ،%68.2‬فى حني تبلغ‬ ‫القيمة اإلجمالية لتلك األعمال ‪ 183.8‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫وأشار البيان إلى أن وزارة الرى تقوم أيضا‬ ‫بعملية توريد وتركيب مواسير بالداخلة‪ ،‬فى‬ ‫مــجــال ش ــراء وتــوريــد قطع غــيــار «كهربائية‪،‬‬ ‫محركات غاطسة (ساير)‪ ،‬محركات غاطسة‬ ‫بالطلمبة‪ ،‬فولفو‪ ،‬أون ــاش‪ ،‬ســيــارات» الالزمة‬ ‫لصيانة اآلبــار بــالــوادى اجلــديــد‪ ،‬بحوالى ‪70‬‬ ‫مليون جنيه‪ .‬وقــال املهندس سيد سركيس‪،‬‬ ‫رئــيــس قــطــاع املــيــاه اجلــوفــيــة‪ ،‬إنــه فــى نطاق‬ ‫محافظة جنوب سيناء جار تنفيذ عملية حماية‬ ‫منطقة قديرة بنويبع‪ ،‬وتتضمن إنشاء ‪ 3‬سدود‬ ‫وبحيرة‪ ،‬بقيمة ‪ 112.5‬مليون جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ‬ ‫‪ ،%61.6‬وكذلك عملية حماية منطقة سانت‬ ‫كاترين عن طريق إنشاء ‪ 3‬ســدود وبحيرتني‪،‬‬ ‫بقيمة ‪ 44.3‬مليون جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ ‪،%89.4‬‬ ‫إضــافــة إلــى عملية حماية ملنطقة الصاعدة‬ ‫البيضاء والسمراء‪ /‬نويبع من إخطار السيول‬ ‫بقيمة ‪ 8.5‬مليون جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ ‪،%99.7‬‬ ‫إلى جانب عملية حماية منطقة دهب عن طريق‬

‫إنشاء ‪ 3‬سدود وبحيرتني بقيمة ‪ 74.8‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ ‪ .%83.3‬فيما تقوم الوزارة‬ ‫حاليا بالتجهيز لطرح املرحلة الثانية للحماية‬ ‫من أخطار السيول مبحافظتى جنوب سيناء‬ ‫والبحر األحمر بقيمة تقديرية ‪ 1.347‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬وفى مقدمتها أعمال احلماية من أخطار‬ ‫السيول مبدن محافظة البحر األحمر «القصير‪،‬‬ ‫رأس غــارب‪ ،‬مرسى علم» بقيمة ‪ 377‬مليون‬ ‫جنيه للحفاظ على األرواح والبنية التحتية‬ ‫واملنشآت بتلك املدن‪.‬‬ ‫وأضــاف سركيس أن القطاع قــام فى نطاق‬

‫فى مجال املوارد املائية‪ ،‬حيث يجرى جتهيز اآلبار‬ ‫للعمل بالطاقة الشمسية مبحافظات جنوب‬ ‫سيناء واجلــيــزة وأس ــوان وقنا وســوهــاج‪ ،‬وذلك‬ ‫بنحو ‪ 73‬مليون جنيه‪ ،‬حيث مت تنفيذ أعمال‬ ‫حتى تاريخه بقيمة ‪ 17‬مليون جنيه‪ ،‬وذلك بنسبة‬ ‫‪ .%23.2‬وفى مجال توصيل التيار الكهربى لآلبار‬ ‫اجلوفية مبحافظات الشرقية واملنوفية واجليزة‬ ‫والبحيرة‪ ،‬تبلغ القيمة اإلجمالية لعمليات توصيل‬ ‫التيار الكهربى لآلبار اجلوفية حوالى ‪42.345‬‬ ‫مليون جنيه‪ .‬وقد مت تنفيذ أعمال بنحو ‪36.3‬‬ ‫مليون جنيه بنسبة ‪.%86‬‬

‫إصدار ‪ 112‬ألف شهادة تراخيص مزاولة الحرفة خالل ‪ 3‬أشهر‬ ‫‪«9‬القوى العاملة»‪ :‬تنفيذ برامج للتدريب السريع للحد من مشكلة البطالة‬

‫كتبت‪ -‬كرمية حسن‪:‬‬ ‫أعلنت وزارة القوى العاملة أن مديريات القوى‬ ‫العاملة على مستوى ‪ 27‬محافظة أصــدرت‬ ‫‪ 112‬ألفا و‪ 780‬شهادة قياس مستوى املهارة‪،‬‬ ‫وتراخيص مزاولة احلرفة‪ ،‬منها ‪ 58‬ألفاً و‪424‬‬ ‫ترخيصا‪ ،‬والباقى شهادة قياس مهارة‪ ،‬خالل‬ ‫‪ 3‬أشهر‪.‬‬ ‫وأوضحت الــوزارة‪ ،‬فى بيان أمس‪ ،‬أن قياس‬ ‫مستوى مهارة ‪ 54‬ألفا و‪ 356‬أظهر أن منهم ‪44‬‬ ‫ألفا و‪ 961‬عامال ماهراً‪ ،‬يشملهم ‪ 3250‬إناثا‬ ‫والباقى ذكور‪ ،‬و‪ 9395‬محدود املهارة يشملهم‬ ‫‪ 8144‬ذكورا والباقى إناث‪ .‬وأضاف البيان أن‬ ‫من ضمن الذين منحوا تراخيص مزاولة احلرفة‬ ‫‪ 48‬ألفا و‪ 245‬عامال ماه ًرا‪ ،‬يشملهم ‪ 44‬ألفا‬ ‫و‪ 941‬ذكــوراً والباقى إنــاث‪ ،‬و‪ 10‬آالف و‪179‬‬ ‫محدود املهارة يشملهم ‪ 1374‬إناثا‪ ،‬والباقى‬ ‫ذكور‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن النشرة الــربــع سنوية التى‬

‫محمد سعفان‬

‫تصدرها الــوزارة بالتعاون مع اجلهاز املركزى‬ ‫للتعبئة العامة واإلحــصــاء‪ ،‬ومركز املعلومات‬ ‫ودعم اتخاذ القرار مبجلس الوزراء‪ ،‬حتدد بها‬ ‫عدد مراكز وورش التدريب املهنى التابعة لوزارة‬ ‫القوى العاملة بـ‪ 54‬مركزا منها ‪ 38‬ثابتا‪ ،‬فضال‬ ‫عن ‪ 3‬ورش ثابتة‪ ،‬و‪ 13‬مركزا متنق ً‬ ‫ال‪ .‬ولفت إلى‬

‫أنه جار رفع كفاءة ‪ 6‬مراكز إنشائية وتطوير‬ ‫بنيتها التحتية وهى اخلانكة بلتان فى القليوبية‪،‬‬ ‫واحلضرة فى اإلسكندرية‪ ،‬وحفص فى البحيرة‪،‬‬ ‫ومــيــت غمر فــى الدقهلية‪ ،‬وحــى الكوثر فى‬ ‫ســوهــاج‪ ،‬ومدينة املستقبل فى اإلسماعيلية‪،‬‬ ‫وهناك ‪ 7‬مراكز حتت التجهيز باملعدات واآلالت‬ ‫وهى حوش عيسى بالبحيرة‪ ،‬وأشمون باملنوفية‪،‬‬ ‫ومطروح الكيلو ‪ ،7‬ودمياط اجلديدة‪ ،‬واألقصر‬ ‫الرضوانية «حــى البغدادى»‪ ،‬والسويس «حى‬ ‫عتاقة»‪ ،‬وأسوان «املحمودية»‪.‬‬ ‫وأضاف أنه يتم من خالل هذه املراكز تنفيذ‬ ‫برامج للتدريب السريع والتحويلى باعتباره‬ ‫السبيل للحد من مشكلة البطالة التى انخفضت‬ ‫نسبتها خــال الربع الثانى من العام احلالى‬ ‫إلى ‪ ،%7.5‬حيث يتم تدريب شباب اخلريجني‬ ‫من حملة املؤهالت املتوسطة وفوق املتوسطة‬ ‫واجلامعات‪ ،‬بحيث ال تقل السن عن ‪ 18‬وال‬ ‫تزيد على ‪ 45‬سنة‪ ،‬ويستثنى شرط احلصول‬

‫على مؤهل فى حالة رغبة الشباب فى التدريب‬ ‫لتغيير أو تعديل املسار احلرفى أو املهنى‪ ،‬ومدة‬ ‫الــتــدريــب أربــعــة شهور متتالية ويتم التخرج‬ ‫مبستوى عــامــل مــاهــر‪ ،‬أمــا بــرنــامــج التنشئة‬ ‫املهنية‪ ،‬يقبل من سن ‪ 13‬إلى ‪ 18‬سنة‪ ،‬ومدة‬ ‫التدريب ‪ 4‬أشهر متتالية‪ ،‬يتم التخرج مبستوى‬ ‫محدود املهارة‪ ،‬ويجوز خلريج التنشئة املهنية‬ ‫استكمال الدورة التدريبية على نفس املهنة التى‬ ‫تدرب عليها خالل العام التالى وذلك للحصول‬ ‫على مستوى ماهر‪.‬‬ ‫وأوضح أن برنامج التدرج املهنى للطفل من‬ ‫‪ 13‬إلى ‪ 18‬سنة أو من جتاوز سن إمتام التعليم‬ ‫األساسى ولم يبلغ الـــ‪ ،18‬وذلك لدى أصحاب‬ ‫األعمال بغرض تعلم مهنة ما خالل فترة زمنية‬ ‫محددة‪ ،‬مبوجب اتفاق تدرج أطرافه «صاحب‬ ‫الــعــمــل‪ -‬ولــى أمــر املــتــدرب‪ -‬مــديــريــة القوى‬ ‫العاملة»‪ ،‬ويحظر إحلاقة لتعلم املهن املحظور‬ ‫تشغيل األطفال بها‪.‬‬

‫«البيئة» تشكل لجانا لمعاينة مواقع تجميع قش األرز فى المحافظات‬ ‫كتبت‪ -‬منى ياسني‪:‬‬ ‫شكلت وزارة البيئة جلانا من‬ ‫فـــروع جــهــاز شـــؤون الــبــيــئــة فى‬ ‫املحافظات‪ ،‬ملعاينة مواقع جتميع‬ ‫قش األرز‪ ،‬متهيدا لنقله وكبسه‬ ‫وتــطــويــره‪ ،‬وعــايــن ف ــرع اجلــهــاز‬ ‫لــشــرق الــدلــتــا مــواقــع التجميع‬ ‫بالدقهلية لــلــوقــوف عــلــى مــدى‬ ‫مــاءمــتــهــا الــبــيــئــيــة‪ ،‬حــيــث متت‬ ‫معاينة ‪ 8‬مــواقــع فــى املنصورة‪،‬‬ ‫ليصل إجمالى ما متت معاينته‬ ‫بها لـ‪ 44‬موقعا‪ ،‬كما متت معاينة‬ ‫‪ 7‬مواقع فى بلقاس‪ ،‬ومت رفض‬ ‫موقعني مخالفني لالشتراطات‪،‬‬ ‫ليصل إجمالى ما متت معاينته‬ ‫مب ــواق ــع بــلــقــاس واحلــفــيــر ‪50‬‬ ‫موق ًعا‪ ،‬ومت املرور على ‪ 6‬مواقع‬ ‫فــى نطاق اإلدارة الــزراعــيــة فى‬

‫جلان ملعاينة مواقع جتميج قش األرز‬

‫متى األمديد‪ ،‬ملعاينتها‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة ياسمني فؤاد‪،‬‬ ‫وزيــرة البيئة‪ ،‬إن الــوزارة بدأت‪،‬‬

‫سودوكو‬

‫األبراج‬

‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫مــنــذ ‪ 15‬عـــا ًمـــا‪ ،‬ف ــى الــتــعــامــل‬ ‫مــع املخلفات الــزراعــيــة للتقليل‬ ‫مــن اآلثــار السلبية الناجتة عن‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫رمبــا تــبــدو توقعاتك غير واقعية وعليك‬ ‫مبراجعة ما تريده فى املستقبل‪ ،‬انخفاض‬ ‫القمر قد يؤثر عليك بشكل يجعلك واقعيا‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫طــاقــة إيــجــابــيــة وتــبــدو منطلقا وتــعــرف‬ ‫أهدافك وكيف حتققها حتى وإن كان هناك‬ ‫معارضون إال أنك تعرف طريقك‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫لن يزعجك قيامك بعمل مرهق أو ثقيل‬ ‫وليس هذا باألمر التقليدى ولذلك استفد‬ ‫من هذه الروح والطاقة‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫فــرص النجاح قوية وإن كنت فى حاجة‬ ‫للحرص من املنافسني أو املضاربني‪ ،‬جتنب‬ ‫التذبذب وحافظ على روحك املرحة‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫هناك كثير من التغيرات والتناغم وقد تؤثر‬ ‫هذه احلالة عليك ببعض االرتباك الذهنى‬ ‫مما يجعلك ضعيف التركيز‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫مع الشمس فى البيت الثانى عشر تبدو‬ ‫مفكرا وداعما وأكثر هدو ًءا وهذا ال يؤثر‬ ‫على تقدمك‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21 :‬إلى ‪7/20‬‬ ‫رمبا هناك بعض التقلبات العاطفية ولكن‬ ‫السبب قد يكون عدم فراغك حلل املشاكل‬ ‫ولكن هناك أمر واقع يخص أحد األشخاص‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫رمبا يحتاج العمل إلى بعض التشاور وال‬ ‫بد من سماع آراء اآلخرين وقد تكون بعض‬ ‫املؤرقات على مستوى العائلة‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫تبدو فى حالة أفضل من األيام السابقة حتى‬ ‫مع أشخاص أزعجوك‪ ،‬وتستطيع النظر فى‬ ‫عمق األمور التى تنعكس على حياتك‪.‬‬

‫رمبــا تقل سرعة اإلجنــاز والتقدم بسبب‬ ‫تــصــرفــات اآلخ ــري ــن وال بــد أن حتتفظ‬ ‫بصبرك وهدوئك‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫احلــوار ال يــدوم إذا أخــذ شكل املجادلة‬ ‫حتى وإن كنت بريئا مــن الــســبــب‪ ،‬ومن‬ ‫احلكمة أال تشارك فى هذه احلوارات‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21 :‬إلى ‪3/20‬‬ ‫عالقة خاصة قد تدعم الثقة ورمبا تعبر‬ ‫عن شىء كان فى ذهنك‪ ،‬ال تزحم نفسك‬ ‫بكثير من األعمال‪.‬‬

‫لــم يكد ميضى يــومــان على اجلرمية‬ ‫اإلرهابية بتفجير مستشفى األورام‪ ،‬ودماء‬ ‫الضحايا مــازالــت رائحتها منتشرة فى‬ ‫الهواء‪ ،‬وأنني ووجع وألم الناس مازال يصم‬ ‫اآلذان بضراوة‪ ،‬ومأساة عروس فقدت سبعة‬ ‫عشر فــردا من أسرتها وعائلتها يتصدر‬ ‫املشهد اجلاثم على الصدور‪ ،‬حتى تطالعنا‬ ‫الصحف واملواقع الصحفية بتصريح وكيل‬ ‫وزارة األوق ــاف باملوافقة لياسر برهامى‬ ‫نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية‬ ‫على أداء خطبة اجلمعة داخ ــل مسجد‬ ‫اخللفاء الراشدين باإلسكندرية‪.‬‬ ‫هــكــذا‪ ،‬وحــدد التصريح سبعة شــروط‬ ‫يجب على برهامى االلتزام بها‪« :‬االلتزام‬ ‫مبوضوع اخلطبة املوحدة لوزارة األوقاف‪،‬‬ ‫ومنهج الوزارة األزهرى الوسطى األشعرى‪،‬‬ ‫زمن اخلطبة ما بني ‪ 15‬إلى ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬عدم‬ ‫التطرق ألى أمور سياسية أو خالفية‪ ،‬أو‬ ‫إصــدار فتاوى داخــل املساجد‪ ،‬أو إعطاء‬ ‫دروس دينية خالف خطبة اجلمعة‪ ،‬فضال‬ ‫عن االلتزام بالعمل وفق توجيهات الدعوة‬ ‫بالوزارة»‪.‬‬ ‫هل هكذا نناهض الفكر املتشدد الذى‬ ‫يشجع الفكر الظالمى واإلرهــابــى؟‪ ،‬هل‬ ‫نحن أمــنــاء فــى جتديد اخلــطــاب الدينى‬ ‫أو إصالحه؟‪ ،‬برهامى الذى ينشر خطابا‬ ‫عــنــصــريــا بــغــيــضــا ونــقــيــضــا لــلــمــواطــنــة‪،‬‬ ‫ويحرض على التمييز والعداوة والعنف‪-‬‬ ‫عينى عينك‪ -‬خطاب يتسم باالستعالء‬ ‫باسم الدين‪ ،‬خطاب يحض على الكراهية‬ ‫وعدم قبول اآلخر غير املسلم‪.‬‬ ‫أل ــم يــجــاهــر بــعــدم تهنئة املسيحيني‬ ‫بأعيادهم؟‪ ،‬ألم جتعلنا فتواه الشاذة نتقيأ‬ ‫ونشعر بالقرف؟‪ ،‬أليس هو من أفتى بأنه‬ ‫يجوز تــرك الــزوج زوجته للمغتصب حال‬ ‫الــتــأكــد مــن إصـــرار املغتصب على قتله‬ ‫واغتصاب الــزوجــة؟‪ ،‬وذلــك فــداء حلياته‪،‬‬ ‫وعدم جواز الزانى من الزانية بعد احلمل‬ ‫مــنــه‪ ،‬بــاإلضــافــة إل ــى عــشــرات الــفــتــاوى‬ ‫اجلنسية املشبوهة‪.‬‬ ‫منذ ‪ 2011‬والقنوات اإلعالمية وعشرات‬ ‫الكتاب والكاتبات تفند هذه الفتاوى الشاذة‬ ‫املــريــضــة‪ ،‬وتفضح الــهــدف والــغــرض من‬ ‫ورائها‪ ،‬وتدق ناقوس اخلطر على آثارها‬ ‫فى استفحال الفكر الداعشى واملتطرف‪،‬‬ ‫ألن هــذا اخلــطــاب هــو تعليم م ــواز‪ ،‬يجد‬ ‫لنفسه بيئة خصبة وحــاضــنــة للتطرف‬ ‫وينتشر كالنار فى الهشيم‪ ،‬ويربى أجياال من‬ ‫الداعشيني اجلدد الذين يصبحون وقودا‬ ‫لهذه النار التى ال تهمد‪.‬‬ ‫هــذا اخلطاب يقوض السلم املجتمعى‬ ‫واالســتــقــرار والتنمية املستدامة وميحو‬ ‫الكرامة اإلنسانية‪ ،‬هذا اخلطاب ينسف‬ ‫جــهــود املجتمع املــدنــى والــدولــة ووســائــل‬ ‫اإلعالم واملؤسسات الثقافية والتعليمية فى‬ ‫مواجهة حقيقية الجتثاث جذور التعصب‬ ‫واإلرهـــاب‪ ،‬إن برهامى يساهم فى جعل‬ ‫وسائل الكراهية ضمن أطر شعبوية تعمل‬ ‫بشكل حثيث على غرس بذور الفرقة فى‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫علينا جميعا أن نتحمل مسؤولياتنا‬ ‫الوطنية واملجتمعية بــرفــض تــغــول هذا‬ ‫اخلطاب من خالل إعطاء الشرعية العتالء‬ ‫املنابر‪ ،‬وعلينا بالدعوة لتجديد اخلطاب‬ ‫الثقافى والفكرى إلنقاذ وطننا الغالى‪.‬‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪١٩٨١‬‬

‫التخلص عنها بطرق غير آمنة‬ ‫بيئيا‪ ،‬ما أسفر عن النجاح فى‬ ‫التعامل مع ‪ %98‬من قش األرز‬ ‫ال ــذى مت جمعه الــعــام املــاضــى‪.‬‬ ‫وأضـ ــافـ ــت أنــــه خــــال الــفــتــرة‬ ‫املاضية مت التعرف على التجارب‬ ‫الــنــاجــحــة وات ــخ ــاذ اإلجـــــراءات‬ ‫لتأهيل البيئة املناسبة لالستثمار‬ ‫فــى مــجــال املخلفات الــزراعــيــة‪،‬‬ ‫مشيرة إلى أن املتبقيات الزراعية‬ ‫تعد ثروة قومية كامنة ومنجما من‬ ‫املــواد العضوية يجب االستفادة‬ ‫منها فــى مــجــاالت شتى كإنتاج‬ ‫األعالف غير التقليدية بأنواعها‬ ‫والسماد العضوى والتربة البديلة‬ ‫لــإنــتــاج الـ ــزراعـ ــى‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫لــصــنــاعــة األل ــي ــاف واألخ ــش ــاب‬ ‫وإنتاج الطاقة البديلة‪.‬‬

‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫عزة كامل‬

‫اإلرهاب شر ًعا وقانو ًنا‬

‫‪ 288‬مليون جنيه ملشروعات احلماية من مخاطر السيول‬

‫محافظة مرسى مطروح بتنفيذ عملية إنشاء ‪50‬‬ ‫خزانا أرضيا سعة ‪ 100‬متر مكعب‪ ،‬شرق وغرب‬ ‫مطروح‪ ،‬بقيمة ‪ 4.5‬مليون جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ‬ ‫‪ ،%85.5‬إلى جانب عملية إنشاء ‪ 50‬خزانا أرضيا‬ ‫سعة ‪ 100‬متر مكعب غرب مطروح بقيمة ‪4.3‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬بنسبة تنفيذ ‪ ،%89.6‬عالوة على‬ ‫إنشاء ‪ 150‬خزانا أرضيا سعة ‪ 100‬متر مكعب‬ ‫مبناطق متفرقة مبطروح بقيمة ‪ 33‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫بنسبة تنفيذ ‪.%21‬‬ ‫وأشــار رئيس قطاع املياه اجلوفية إلى قيام‬ ‫القطاع باالستفادة من إمكانيات الطاقة النظيفة‬

‫‪ ٧‬ستات‬

‫وفاة الشاعر والمسرحى‬ ‫صالح عبدالصبور‬

‫صالح عبدالصبور‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -١‬بطلة فيلم «سونيا واملجنون» املأخوذ عن رواية‬ ‫اجلرمية والعقاب ‪ -‬فرق‪.‬‬ ‫‪ -٢‬شاطروا ‪ -‬حارقة‪.‬‬ ‫‪ -٣‬يكبو ‪ -‬تسارعن «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٤‬فــجــور «معكوسة» ‪ -‬بــن بــن ‪ -‬حــرف أجنبى‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٥‬زوج امللكة نفرتارى‪.‬‬ ‫‪ -٦‬حرف موسيقى ‪ -‬ثلثا «يحوم» ‪ -‬أثقال «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٧‬بلد أوروبى ‪ -‬دخلت‪.‬‬ ‫‪ -٨‬قيمون ‪ -‬أول‪.‬‬ ‫‪ -٩‬حرف موسيقى ‪ -‬سئمت‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬مخرج فيلم «سى عمر»‪.‬‬ ‫‪ -١١‬أغنية لعبداحلليم ‪ -‬متشابهان‪.‬‬ ‫‪ -١٢‬يابسة «معكوسة» ‪ -‬ترجتفان‪.‬‬ ‫رأسيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -١‬صوت الضفدع ‪ -‬فاوضناه‪.‬‬ ‫‪ -٢‬من األشجار ‪ -‬يدور‪.‬‬ ‫‪ -٣‬ذو حلقات «معكوسة» ‪ -‬املشرق الوجه «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٤‬والده ‪ -‬نخلة صغيرة ‪ -‬جداول فلكية قدمية‪.‬‬ ‫‪ -٥‬مطر «معكوسة» ‪ -‬اسم للمدينة الفاضلة‪.‬‬ ‫‪ -٦‬جزيرة إمام اإلسكندرية ‪ -‬دق ‪ -‬سئمت‪.‬‬ ‫‪ -٧‬الليث «معكوسة» ‪ -‬ما ينتهى إليه األمر‪.‬‬ ‫‪ -٨‬الفاسد «معكوسة» ‪ -‬عطر «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٩‬نصف «الغياب» ‪ -‬قــوم صالح عليه السالم ‪-‬‬ ‫رعب‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬فيلم لعبداحلليم‪.‬‬ ‫‪ -١١‬جنل ‪ -‬كتب مقدسة ‪ -‬للنداء‪.‬‬ ‫‪ -١٢‬تساقط ‪ -‬تسترشدين‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪12‬‬

‫‪11‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬

‫‪ 1‬ض‬ ‫‪ 2‬ح‬ ‫‪ ٣‬ل‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫ع‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫ز‬ ‫ى‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ب‬ ‫ى‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ا‬

‫ر‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ل م‬ ‫ا ن‬ ‫ت‬ ‫ج هـ‬ ‫ل ا‬ ‫د هـ‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫م‬ ‫ث ا‬ ‫ن‬ ‫ى ا‬ ‫ت ل‬ ‫هـ ا‬ ‫ا ن‬ ‫د‬ ‫ر ى‬ ‫ا ل‬ ‫ج و‬ ‫ن‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫ا ر‬ ‫ل ر‬ ‫ا ب‬ ‫ن ى‬ ‫ا‬ ‫م ل‬ ‫ز‬ ‫و ا‬ ‫ا ن‬ ‫ق م‬ ‫ف‬ ‫هـ ز‬

‫‪8‬‬

‫ا‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫م‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫و‬

‫ن‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ز‬ ‫د‬ ‫ى‬ ‫س‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ى‬

‫د‬ ‫ح‬ ‫ا هـ‬ ‫ل ا‬ ‫ا ر‬ ‫ب‬ ‫ب و‬ ‫ى ن‬ ‫ر ب‬ ‫ن‬ ‫ا ا ا‬ ‫م ا م هـ‬ ‫ت‬ ‫هـ ا‬

‫هو محمد صالح الدين عبدالصبور‪ ،‬وهو‬ ‫مولود فى ‪ ٣‬مايو ‪ ١٩٣١‬بالزقازيق‪ ،‬وهو أحد‬ ‫ويعد‬ ‫رواد حركة الشعر العربى املعاصر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واحــدا من الشعراء العرب القالئل الذين‬ ‫أضــافــوا إضــافــة ب ــارزة فــى مجال املسرح‬ ‫الشعرى وهــو خريج كلية اآلداب جامعة‬ ‫القاهرة قسم اللغة العربية فى ‪ ،١٩٥١‬وتتلمذ‬ ‫على يد الشيخ أمــن اخلولى الــذى ضمه‬ ‫إلى جماعة «األمناء» التى كان لها إسهام‬ ‫كبير فى حركة اإلبداع األدبى والنقدى فى‬ ‫مصر‪ ،‬ولفت عبدالصبوراالنتباه بعد نشره‬ ‫قصيدته «شنق زهران» ومع صدور ديوانه‬ ‫األول «الناس فى بالدى» لفت انتباه املتابعني‬ ‫للحركة الشعرية حيث جــاء الــديــوان فى‬ ‫قالب شعر التفعيلة متميزا بالصور الفريدة‬ ‫واللغة اليومية الشائعة مع امتزاج احلس‬ ‫السياسى والفلسفى باملوقف االجتماعى‪،‬‬ ‫مت وضعه بني رواد الشعر احلر مع نازك‬ ‫املــائــكــة وب ــدر شــاكــر الــســيــاب‪ ،‬وســرعــان‬ ‫ما وظــف صــاح عبدالصبور هــذا النمط‬ ‫الشعرى اجلديد فى املسرح‪ ،‬فأعاد الروح‬ ‫على نحو معاصر للمسرح الشعرى الذى‬ ‫تعثر بعد وفاة عبدالرحمن الشرقاوى ومن‬ ‫قبله أحمد شوقى وعزيز أباظة‪ ،‬وتراوحت‬ ‫السمات الشعرية لعبدالصبور بني استلهام‬ ‫التراث العربى والتأثر بالشعر اإلجنليزى‬ ‫املعاصر وباألخص الشاعر «ت‪ .‬س‪ .‬إليوت»‬ ‫ومن دواوينه «أقول لكم» و«تأمالت فى زمن‬ ‫جريح» و«أحــام الفارس القدمي» و«شجر‬ ‫الليل» ومــن مسرحياته الشعرية «األميرة‬ ‫تنتظر» و«مــأســاة احلــاج» و«مسافر ليل»‬ ‫و«ليلى واملجنون»‪ .‬توفى «زى النهارده» فى‬ ‫‪ ١٣‬أغسطس ‪.١٩٨١‬‬

‫ماهر حسن‬


‫حملة موسعة إلزالة التعديات واإلشغاالت بالمدن الجديدة‪ ..‬وإجراءات قانونية ضد أصحابها‬ ‫‪9‬سحب واسترداد ‪ 26‬قطعة بـ«الشروق»‪ ..‬ورئيس «القاهرة الجديدة» لـ«المخالفين الجدد»‪ :‬قانون التصالح لن يطبق على التجاوزات الحديثة‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬

‫شنت أجهزة املــدن اجلديدة‪ ،‬التابعة لهيئة‬ ‫املجتمعات العمرانية اجلديدة‪ ،‬حمالت للقضاء‬ ‫على الــظــواهــر العشوائية ونظافة وجتميل‬ ‫تلك املدن‪ ،‬فيما وجه جهاز القاهرة اجلديدة‬ ‫حتذيرات إلى املخالفني اجلدد‪.‬‬ ‫فى ‪ 6‬أكتوبر مت شن حملة موسعة إلزالــة‬ ‫التعديات واإلشــغــاالت‪ ،‬فى منطقة أبوالوفا‬ ‫جنوب األحــيــاء‪ ،‬وإزالــة التعديات بالوحدات‬ ‫السكنية التى مت حتويل نشاطها من سكنى‬ ‫إلى جتارى‪ ،‬وإزالة عدد من املخابز واملقاهى‪،‬‬ ‫والتحفظ على اإلشغاالت حيث سيتخذ اجلهاز‬ ‫اإلجراءات القانونية ضد املخالفني‪.‬‬ ‫وتــعــهــد شــريــف الــشــربــيــنــى‪ ،‬رئــيــس جهاز‬ ‫تنمية املدينة‪ ،‬باالستمرار فى إزالة التعديات‪،‬‬ ‫بحمالت يومية ملنع عودتها‪.‬‬ ‫قام عادل النجار‪ ،‬رئيس جهاز تنمية مدينة‬

‫القاهرة اجلــديــدة‪ ،‬بجولة ميدانية مبنطقة‬ ‫االمتداد باملدينة‪ ،‬وذلك ملتابعة أعمال تطوير‬ ‫الطرق واملرافق مبنطقة االمتداد بشارع الـ‪90‬‬ ‫اجلنوبى‪ ،‬حيث شدد على ضرورة االنتهاء من‬ ‫تنفيذ األعمال اخلاصة بالطرق واملرافق من‬ ‫املياه والصرف الصحى فى املواعيد املحددة‪،‬‬ ‫وبجودة عالية‪ ،‬موجهاً باملتابعة الدورية حتى‬ ‫االنتهاء من تنفيذ األعمال‪.‬‬ ‫وفى سياق آخر أشار رئيس اجلهاز إلى أنه‬ ‫مت شن حمالت إلزالــة التعديات واإلشغاالت‬ ‫والقضاء على ظــاهــرة النباشني‪ ،‬والتحفظ‬ ‫على عدد من مركبات «التروسيكل»‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع إدارة التنمية وأمــن اجلــهــاز‪ ،‬وشــن حملة‬ ‫إلزالة اإلشغاالت والتعديات وشــوادر األغنام‬ ‫بــاملــجــاورات ‪ 6‬و‪ 10‬بالتجمع األول‪ ،‬وإيقاف‬ ‫أعمال غرف سطح مخالف بالقطعة رقم ‪169‬‬ ‫مبنطقة البنفسج ‪ ،10‬مشدداً على أنه ال تهاون‬

‫مع املخالفني ملنع املظاهر العشوائية باملدينة‪.‬‬ ‫فــى الــشــروق أعــلــن عــبــدالــرؤوف الغيطى‪،‬‬ ‫رئيس جهاز املــديــنــة‪ ،‬تنفيذ قـــرارات سحب‬ ‫واسترداد لـ‪ 26‬قطعة أرض سكنية لعدم التزام‬ ‫أصحابها بالنشاط واتخاذ كافة اإلجــراءات‬ ‫اإلدارية طبقاً لالئحة العقارية الرئيسية‪ ،‬وذلك‬ ‫لـــ‪ 6‬قطع أراض لعدم إثبات اجلدية والبناء‬ ‫خالل املهلة املقررة‪.‬‬ ‫وق ــال ع ــادل الــنــجــار‪ ،‬رئــيــس جــهــاز تنمية‬ ‫مدينة القاهرة اجلديدة‪ ،‬إن بعض املواطنني‬ ‫مستمرون فى ارتكاب مخالفات البناء‪ ،‬ظناً‬ ‫منهم أنه سيتم التصالح معهم‪ ،‬منبهاً إلى أن‬ ‫القانون سيطبق فقط على بعض مخالفات‬ ‫البناء قبل ‪ 8‬إبريل املاضى‪ ،‬داعياً املواطنني‬ ‫لعدم التمادى فى هذه الظاهرة السلبية‪ ،‬والتى‬ ‫تكبد املواطن أعباء مالية مهدرة‪ ،‬وتثقل كاهل‬ ‫الدولة بأعباء مالية وبشرية ملجابهتها‪ ،‬مؤكداً‬

‫جانب من أعمال إزالة التعديات فى املدن اجلديدة‬

‫السيسى فى يوم الشباب‪ :‬الدولة مستمرة فى دعم شبابها‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫كتب‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬

‫الثالثاء ‪ ١٣‬أغسطس ‪201٩‬م ‪ ١٢ -‬من ذى الحجة ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬مسرى ‪ - 173٥‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬

‫أن قانون التصالح سيشمل بعض املخالفات‬ ‫حتى موعد إصداره وبشروط وضوابط معينة‪،‬‬ ‫وستتم مالحقة املخالفني واتخاذ اإلجــراءات‬ ‫القانونية كافة‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس اجلهاز أنه لوحظ فى اآلونة‬ ‫األخيرة بعد اإلعالن عن البدء فى تلقى طلبات‬ ‫التصالح على بعض املخالفات فى املدينة‪،‬‬ ‫إقبال بعض السكان على ارتكاب مخالفات بناء‬ ‫وزيادة أعمال غرف السطح املخالفة‪ ،‬ظناً منهم‬ ‫أن القانون سيشمل تلك املخالفات‪.‬‬ ‫وفى أسيوط اجلديدة‪ ،‬أعلنت جيهان عمار‪،‬‬ ‫القائم بتسيير أعمال اجلهاز‪ ،‬إطالق مبادرة‬ ‫«بأيدينا نخضرها» مبشاركة سكان املدينة‪،‬‬ ‫لزراعة األشجار والــزهــور والنجيلة لتجميل‬ ‫امليادين الرئيسية‪ ،‬شارك فيها طالب املدارس‬ ‫وذلــك لتشجيعهم على احلفاظ على املظهر‬ ‫احلضارى للمدينة‪.‬‬

‫وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫حتية تقدير واعتزاز لشباب مصر املتحمس‬ ‫الــواعــد‪ ،‬مبناسبة الــيــوم العاملى للشباب‪.‬‬ ‫وقـ ــال الــرئــيــس الــســيــســى‪ ،‬عــبــر صفحته‬ ‫الرسمية على موقع التواصل االجتماعى‬ ‫«فيس بــوك»‪« :‬فى اليوم العاملى للشباب‪..‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - August 13 th - 2019 - Issue No. 5538 - Vol.16‬‬

‫أتوجه بتحية تقدير واعتزاز لشباب مصر‬ ‫املتحمس الواعد والذى يُثبت يوماً بعد يوم‬ ‫أنه سر قوة وحيوية أمتنا العظيمة‪.‬‬ ‫وأؤك ــد أن الــدولــة املــصــريــة عــازمــة على‬ ‫االســتــمــرار فــى دع ــم شــبــابــهــا وإعــدادهــم‬ ‫بالشكل الــذى يُحقق بهم مستقب ً‬ ‫ال أفضل‬ ‫ملصرنا العزيزة»‪.‬‬

‫عبدالفتاح السيسى‬

‫‪ 2.7‬مليار دوالر واردات السلع األساسية فى ‪ ٣‬أشهر‬

‫‪«9‬المالية»‪ :‬انخفاض فى استيراد رؤوس الماشية واللحوم الطازجة والمجمدة واأللبان‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق‪:‬‬

‫أعلنت وزارة املالية أن الواردات‬ ‫مــن السلع األســاســيــة خــال الـــ‪3‬‬ ‫أشــهــر املــاضــيــة‪ ،‬مــن إبــريــل إلــى‬ ‫يونيو‪ ،‬بلغت ‪ 2.7‬مليار دوالر‪ ،‬بنمو‬ ‫سنوى ‪ ٪٦‬عــن الفترة نفسها من‬ ‫العام السابق‪ .‬وأوضحت الــوزارة‪،‬‬ ‫فى بيان‪ ،‬أمس‪ ،‬أن استقرار سعر‬ ‫اجلنيه أم ــام الــعــمــات األجنبية‬ ‫أسهم فى زي ــادة حجم االستيراد‬ ‫من بعض السلع لتغطية احتياجات‬ ‫السوق املحلية‪ ،‬مثل القمح الذى‬ ‫ارتــفــع حجم وارداتــــه خــال هذه‬ ‫الفترة بنسبة ‪ ،٪١٥‬واألرز بنسبة‬ ‫‪ ،٪١٤‬والـــدقـــيـــق بــنــســبــة ‪،٪٨‬‬ ‫واملخبوزات بنسبة ‪ ،٪١٦‬واللحوم‬ ‫واألســمــاك املصنعة بنسبة ‪،٪١٤‬‬ ‫والبقوليات «الــبــازالء‪ ،‬واحلمص‪،‬‬ ‫واللوبيا‪ ،‬والعدس‪ ،‬والفول» بنسبة‬ ‫‪ ،٪٨٥‬والبصل والثوم بنسبة ‪،٪١٣٥‬‬ ‫والنب والشاى بنسبة ‪.٪٢٢‬‬ ‫وفــى هــذا السياق‪ ،‬تلقى الوزير‬ ‫الدكتور محمد معيط تقري ًرا من‬ ‫السيد كمال جنم‪ ،‬رئيس مصلحة‬ ‫اجلـ ــمـ ــارك‪ ،‬حـ ــول حــجــم الــســلــع‬ ‫األساسية املستوردة خالل الفترة‬

‫تصوير ‪ -‬طارق وجيه‬

‫واردات فى ميناء السخنة «صورة أرشيفية»‬

‫مــن إبــريــل إل ــى يــونــيــو‪ ،‬فــى إطــار‬ ‫متابعة التيسيرات واإلع ــف ــاءات‬ ‫اجلــمــركــيــة امل ــق ــررة عــلــى السلع‬ ‫األساسية املستوردة‪ ،‬والتأكد من‬ ‫ُحسن سير العمل‪ ،‬مبا يضمن تلبية‬ ‫احتياجات السوق املحلية‪ ،‬واإلسهام‬ ‫فى استقرار األســعــار والتخفيف‬ ‫عن كاهل املواطنني‪ .‬وأشار التقرير‬ ‫إلــى زيــادة واردات السلع من دول‬ ‫االتــفــاقــيــات التفضيلية بنسبة‬ ‫‪ ٪١٧‬عــن الــعــام امل ــاض ــى‪ ،‬والــتــى‬ ‫يتمتع بعضها باإلعفاء الكامل من‬ ‫الــضــرائــب وال ــرس ــوم اجلمركية‪،‬‬ ‫ويتمتع الــبــعــض اآلخـــر بــاإلعــفــاء‬ ‫اجلزئى‪ .‬وأوضح التقرير أن حجم‬ ‫اســتــيــراد رؤوس املــاشــيــة تــراجــع‬ ‫بنسبة ‪ ،٪٣٢‬وانخفضت واردات‬ ‫حلـ ــوم األب ــقـــار الــطــازجــة ‪،٪٢٩‬‬ ‫واللحوم املجمدة ‪ ،٪٢٢‬ومنتجات‬ ‫األلبان ‪ ،٪٧‬مبا يعكس جهود الدولة‬ ‫الرامية لتنمية الثروة احليوانية‪،‬‬ ‫والــتــوســع فــى املــــزارع احليوانية‬ ‫وتعظيم قدراتها‪ ،‬وزي ــادة إنتاجها‬ ‫مبا يُلبى احتياجات السوق املحلية‪،‬‬ ‫والسعى اجلاد نحو حتقيق االكتفاء‬ ‫الذاتى تدريجياً‪.‬‬

‫إجراء أول عملية قسطرة لرضيع‬ ‫بـ«التأمين الصحى» فى بورسعيد‬ ‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬

‫أعلنت الدكتورة هالة زايد‪ ،‬وزيرة‬ ‫الصحة‪ ،‬إجراء أول عملية قسطرة‬ ‫طبية عاجلة لطفل فى مستشفى‬ ‫الــنــصــر الــتــخــصــصــى لــأطــفــال‬ ‫فى محافظة بورسعيد‪ ،‬والتابعة‬ ‫ملنظومة التأمني الصحى الشامل‪،‬‬ ‫وذل ـ ــك خـ ــال ال ــي ــوم األول من‬ ‫إجــازة عيد األضــحــى‪ .‬وأوضحت‬ ‫الــوزيــرة أن الطفل «متيم»‪ ،‬الذى‬ ‫ال يتجاوز عمره الـ‪ ٣‬أيام‪ ،‬ولد فى‬ ‫مستشفى بورفؤاد‪ ،‬ومت تشخيص‬ ‫حــالــتــه بــاإلصــابــة بــعــيــب خلقى‬ ‫فــى القلب وصعوبة فــى التنفس‬ ‫وزرقــة‪ ،‬وتطلبت حالته النقل إلى‬ ‫املستشفى إلجــراء عملية قسطرة‬ ‫بالقلب‪ ،‬حيث مت فوراً نقله بسيارة‬ ‫إس ــع ــاف مــجــهــزة‪ ،‬وت ــاب ــع حالته‬ ‫فريق طبى كامل‪ ،‬ومت إجراء كافة‬ ‫اإلجــراءات والفحوصات واألشعة‬

‫إجراء عملية القسطرة للطفل فى بورسعيد أمس األول‬

‫الالزمة له‪ ،‬وإجراء العملية بنجاح‬ ‫ألول مرة فى مستشفيات بورسعيد‬ ‫من خالل منظومة التأمني الصحى‬ ‫الشامل التى مت تطبيقها جتريبياً‬ ‫فى املحافظة‪ .‬وأضــافــت الوزيرة‬

‫أنه مت متابعة الطفل منذ دخوله‬ ‫غــرفــة الــعــمــلــيــات‪ ،‬وحــتــى انتهاء‬ ‫اجلــراحــة بنجاح‪ ،‬وج ــار متابعته‬ ‫والفريق الطبى املعالج لالطمئنان‬ ‫على حالته الصحية‪.‬‬

‫«رانيا»‪ :‬الحملة تعتمد على حكايات المكان والناس‪ ..‬و«كارليوز»‪ :‬ال مثيل لكنوز مصر فى العالم‬

‫إطالق أول فيلم لحملة «‪ »People to People‬يروج لمصر بشكل عصرى‬

‫كتب‪ -‬هشام شوقى‪:‬‬

‫«‪ ،»People to People‬أو‬ ‫«الــنــاس لــلــنــاس»‪ ،‬حملة جديدة‬ ‫لوزارة السياحة‪ ،‬تستهدف تقدمي‬ ‫مصر للعالم ليس فقط كوجهة‬ ‫سياحية مــعــاصــرة‪ ،‬ولــكــن أيضا‬ ‫تسليط الضوء على التنوع الذى‬ ‫يتمتع به الشعب املصرى‪ ،‬وخلق‬ ‫جتربة سياحية فريدة للسائح‪.‬‬ ‫وأطلقت وزارة السياحة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أول فيلم ترويجى حلملة ‪People‬‬ ‫‪ ،to People‬مــن إنــتــاج الـــوزارة‬ ‫بالشراكة مــع شــركــة ‪Beautiful‬‬ ‫‪ Destinations‬الــعــاملــيــة‪ ،‬بهدف‬ ‫إلقاء الضوء على الوجوه املصرية‬ ‫املــخــتــلــفــة‪ ،‬حــيــث يــقــدم الفيلم‬ ‫لقطات متنوعة تعرض األماكن‬ ‫األثـــريـــة والــســيــاحــيــة وجــوانــب‬ ‫مــن الثقافة املــصــريــة‪ ،‬والطعام‬ ‫املـــصـــرى‪ ،‬واألن ــش ــط ــة الــكــثــيــرة‬ ‫م ــن خـــال منــــاذج مــخــتــلــفــة من‬ ‫املصريني‪.‬‬ ‫ومت نشر الفيلم الترويجى على‬

‫‪˚ 26 ˚ 38‬‬

‫القــاهرة‬ ‫حار رطب‬

‫لقطة من الفيلم النرويجى الذى مت إطالقه أمس‬

‫مــنــصــات الــتــواصــل االجــتــمــاعــى‬ ‫امل ــخ ــت ــل ــف ــة اخلــــاصــــة بــشــركــة‬ ‫‪ ،Beautiful Destinations‬التى‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫الغردقة‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚28 ˚36 ˚21 ˚31 ˚21 ˚32‬‬ ‫‪˚27 ˚42 ˚25 ˚42 ˚27 ˚37‬‬

‫يتابعها أكثر من ‪ ٢٠‬مليون متابع‪،‬‬ ‫م ــن أكــثــر م ــن ‪ ١٨٠‬دولـ ــة حــول‬ ‫العالم‪.‬‬

‫وقالت الدكتورة رانيا املشاط‪،‬‬ ‫وزي ـ ــرة الــســيــاحــة‪ :‬إن املــحــتــوى‬ ‫الــتــرويــجــى لــهــذه احلملة مبتكر‬ ‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫وال يعتمد على الــصــورة فقط‪،‬‬ ‫الفــتــة إلـــى أن آل ــي ــات الــتــرويــج‬ ‫احلــديــثــة أصــبــحــت تعتمد على‬ ‫سرد حكايات عن املكان والناس‪،‬‬ ‫وأثــبــتــت الــدراســات احلــديــثــة أن‬ ‫اهــتــمــامــات الــســائــحــن تغيرت‬ ‫للتعرف على أمنــاط مختلفة من‬ ‫البشر والتفاعل مع البيئة املحلية‬ ‫لألماكن التى يزورونها‪.‬‬ ‫وقال چيرمى چونسى‪ ،‬مؤسس‬ ‫شركة ‪:Beautiful Destinations‬‬ ‫«شــرفــنــا بــالــعــمــل م ــع الــســيــاحــة‬ ‫املــصــريــة واملــســاهــمــة فــى حتقيق‬ ‫جانب من برنامج اإلصالح الهيكلى‬ ‫لتطوير القطاع فى مصر‪ ،‬ونحن‬ ‫فخورون للغاية بأننا كنا جزءا من‬ ‫الترويج للسياحة فى مصر»‪.‬‬ ‫وقـ ــال رمي ــى كــارلــيــوز‪ ،‬املــديــر‬ ‫اإلبداعى للشركة‪« :‬إن العمل على‬ ‫إنتاج هذه األفالم الترويجية كان‬ ‫قريبا من قلوبنا جميعا‪ ،‬فمصر‬ ‫غنية بكنوز تاريخية وطبيعية ليس‬ ‫لها مثيل فى العالم»‪.‬‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪٣:٤٦‬‬ ‫‪٣:٤٨‬‬ ‫‪٣:٥٥‬‬

‫‪٥:٢١‬‬ ‫‪٥:٢٤‬‬ ‫‪٥:٢٣‬‬

‫‪١٢:٠٠‬‬ ‫‪١٢:٥‬‬ ‫‪١١:٥٣‬‬

‫العصر‬

‫‪٣:٣٦‬‬ ‫‪٣:٤٣‬‬ ‫‪٣:٢٠‬‬

‫املغرب‬

‫‪٦:٣٨‬‬ ‫‪٦:٤٥‬‬ ‫‪٦:٢٣‬‬

‫العشاء‬

‫‪٨:٢‬‬ ‫‪٨:١٠‬‬ ‫‪٧:٤١‬‬

‫املتظاهرون داخل مطار هوجن كوجن أمس‬

‫إلغاء جميع الرحالت فى هونج كونج‬ ‫بعد اجتياح المتظاهرين للمطار‬

‫‪ 9‬بكين‪ :‬بوادر «إرهاب» فى مظاهرات الموالين للديمقراطية‬

‫كتبت‪ -‬منة خلف‪:‬‬

‫أعلن مطار هــوجن كــوجن إلغاء‬ ‫جميع الــرحــات‪ ،‬أمــس‪ ،‬بسبب‬ ‫تــظــاهــر ‪ 5‬آالف شــخــص فى‬ ‫محطته الرئيسية‪ ،‬التى تشهد‬ ‫اعتصاماً منذ اجلمعة املاضى‪،‬‬ ‫واس ــت ــث ــن ــت س ــل ــط ــات امل ــط ــار‬ ‫الــرحــات املــغــادرة الــتــى انتهى‬ ‫تسجيل دخــول املسافرين إليها‬ ‫وال ــرح ــات الــتــى فــى طريقها‬ ‫ال إلى املطار املعروف دولياً‬ ‫أص ً‬ ‫مبدى فاعليته‪ ،‬حيث كان ثامن‬ ‫مطارات العالم فى عــام ‪2018‬‬ ‫مــن حيث عــدد الــزيــارات بـــ‪74‬‬ ‫مليون مسافر‪ .‬واحتشد آالف‬ ‫املتظاهرين مرتدين اللون األسود‬ ‫من أجل استقبال الزوار وتوعيتهم‬ ‫بــشــأن االحــتــجــاجــات فــى هوجن‬

‫كوجن‪ ،‬مرددين أغانى وشعارات‬ ‫ومـ ــوزعـ ــن م ــن ــش ــورات بــشــأن‬ ‫التظاهرات املؤيدة للدميقراطية‬ ‫التى انطلقت منذ يونيو املاضى‪.‬‬ ‫وذك ــرت سلطات املــطــار‪ ،‬فى‬ ‫بــيــان‪ ،‬أن العمليات فــى مطار‬ ‫هـ ــوجن كـ ــوجن الـــدولـــى تعطلت‬ ‫بشكل كبير بسبب التجمعات‬ ‫العامة فيه‪ ،‬الفت ًة إلى أن حركة‬ ‫املرور إلى املطار تشهد ازدحاماً‬ ‫شديداً‪ ،‬كما أن املواقف اخلاصة‬ ‫للسيارات ممتلئة‪ ،‬داعية إلى عدم‬ ‫القدوم إلى املطار‪.‬‬ ‫فــى الــوقــت نــفــســه‪ ،‬صعدت‬ ‫الــصــن‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬خــطــابــهــا إزاء‬ ‫املتظاهرين املوالني للدميقراطية‬ ‫فى هوجن كوجن‪ ،‬حيث نددت مبن‬ ‫ألقوا زجاجات حارقة على أفراد‬

‫الــشــرطــة‪ ،‬معتبر ًة أن فــى ذلك‬ ‫مؤشرات على «إرهاب»‪.‬‬ ‫وق ــال يــاجن ج ــواجن‪ ،‬املتحدث‬ ‫باسم مجلس شؤون هوجن كوجن‪،‬‬ ‫فى مؤمتر صحفى فى بكني‪ ،‬إن‬ ‫استخدام املتظاهرين املتطرفني‬ ‫م ــراراً أدوات شديدة اخلطورة‬ ‫للهجوم على عناصر الشرطة‪،‬‬ ‫يشكل أس ــاســاً جــرميــة عنيفة‬ ‫وخطيرة‪ ،‬ويعد أول املــؤشــرات‬ ‫على إرهاب متصاعد‪ ،‬و«تخطيا‬ ‫عنيفا حلكم الــقــانــون والنظام‬ ‫االجــتــمــاعــى»‪ .‬وجـــاء تصريح‬ ‫كــوجن بعد يــوم من حتــدى آالف‬ ‫املتظاهرين املؤيدين للدميقراطية‬ ‫حتذيرات السلطات مع نزولهم‬ ‫إل ــى شــــوارع املــديــنــة لألسبوع‬ ‫العاشر على التوالى‪.‬‬

‫مستشار ترامب السابق يقترح ترشح‬ ‫«ميشيل أوباما» لإلطاحة به فى ‪2020‬‬

‫‪« 9‬بانون»‪« :‬جو بايدن» لن يستطيع هزيمة «ترامب»‬ ‫كتبت‪ -‬منة خلف‪:‬‬

‫اقـ ــتـ ــرح كــبــيــر مــســتــشــارى‬ ‫البيت األبيض السابق للشؤون‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬ستيف بانون‪،‬‬ ‫تــرشــح ميشيل أوبــامــا‪ ،‬قرينة‬ ‫الرئيس السابق بــاراك أوباما‪،‬‬ ‫للرئاسة أمــام الرئيس احلالى‬ ‫دونالد ترامب العام ‪.2020‬‬ ‫وقــال بانون‪ ،‬فى مقابلة مع‬ ‫شبكة «فــوكــس نــيــوز»‪« :‬لــم أ َر‬ ‫شخصا فى هذه الساحة حتى‬ ‫اآلن ميكن أن ينافس ترامب»‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬علينا أن ننظر إلى‬ ‫أشخاص مثل عمدة نيويورك‬ ‫الـــســـابـــق م ــاي ــك ــل بــلــومــبــرج‬ ‫وه ــي ــارى كــلــيــنــتــون وميشيل‬ ‫أوبــامــا»‪ .‬وتــابــع‪« :‬هــنــاك عدد‬ ‫مــن املرشحني الدميقراطيني‬ ‫املــحــتــمــلــن ال ــذي ــن بــإمــكــانــهــم‬ ‫االنضمام إلى هذا السباق»‪.‬‬ ‫وشـ ـ ّك ــك ب ــان ــون ف ــى فــرص‬ ‫املرشح الدميقراطى األبرز جو‬ ‫بــايــدن‪ ،‬نائب أوبــامــا السابق‪،‬‬ ‫وقــال بانون‪« :‬إذا كان احلزب‬ ‫الــدميــقــراطــى يــعــتــقــد أن جو‬ ‫ب ــاي ــدن ســيــكــون قــــــاد ًرا على‬ ‫مــنــازلــة ت ــرام ــب ف ــى احلــمــلــة‬ ‫االنتخابية‪ ،‬فيجب عليهم توقع‬ ‫أمر آخر‪ ،‬ألن ترامب سيتفوق‬ ‫على بايدن»‪.‬‬

‫ميشيل أوباما‬

‫وقالت وكالة بلومبرج إن أى‬ ‫دميــقــراطــى سيلحق بالسباق‬ ‫االنــتــخــابــى اآلن ســيــكــون وراء‬ ‫املرشحني اآلخرين الذين قضوا‬ ‫شــهــوراً فــى مــغــازلــة الناخبني‬ ‫فــى التصويت املبكر بــواليــات‬ ‫مــثــل أيـ ــوا وســــاوث كــارولــيــنــا‪.‬‬ ‫ولــكــن وفــقــا ل ـــ«ب ــان ــون» ميكن‬ ‫ملــرشــح قــوى أن ينتزع ترشيح‬ ‫احلـ ــزب فــى املــؤمتــر الــوطــنــى‬ ‫الدميقراطى‪ ،‬الذى سيُعقد فى‬ ‫يوليو فى مدينة ميلووكى‪ ،‬بوالية‬ ‫ويسكونسن‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة أنباء بلومبرج‪،‬‬ ‫أمس األول‪ ،‬أن الدميقراطيني‬ ‫الدوالر‬

‫‪16.50‬‬

‫‪16.60‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.39‬‬

‫‪4.42‬‬

‫يتطلعون إلى أن تطيح انتخابات‬ ‫‪ 2020‬بــالــرئــيــس األمــريــكــى‬ ‫دونــالــد تــرامــب‪ ،‬وميكنهم فى‬ ‫ذلــك أن يــعــقــدوا آمــالــهــم على‬ ‫مــحــاولــة فــى اللحظة األخــيــرة‬ ‫تتمثل فى ترشح ميشيل أوباما‪،‬‬ ‫بدال من الشخصيات التى يبلغ‬ ‫عددها حوالى العشرين وتسعى‬ ‫للحصول على ترشيح احلزب‬ ‫الدميقراطى للرئاسة‪.‬‬ ‫كــانــت ســيــدة أمــريــكــا األولــى‬ ‫السابقة ميشيل أوباما أكــدت‪،‬‬ ‫مــطــلــع الــشــهــر اجلـــــارى‪ ،‬أنــهــا‬ ‫لــن تــخــوض املــعــركــة الرئاسية‬ ‫األمريكية‪ ،‬رغم إشــارة اإلعالم‬ ‫األمريكى إلى أنها الدميقراطية‬ ‫الوحيدة رمبا القادرة على هزمية‬ ‫ترامب‪ .‬وجــددت ميشيل قولها‬ ‫إنها ال تنوى الترشح للرئاسة فى‬ ‫مواجهة ترامب فى االنتخابات‬ ‫الرئاسية للعام ‪.2020‬‬ ‫كــان ستيف بــانــون‪ ،‬اليمينى‬ ‫امل ــت ــط ــرف‪ ،‬احلــلــيــف الــســابــق‬ ‫للرئيس األمــريــكــى‪ ،‬قــد غــادر‬ ‫البيت األبــيــض فــى أغسطس‬ ‫‪ ،2017‬ومنذ إقالته من منصبه‬ ‫هاجم بانون الرئيس األمريكى‬ ‫فى العديد من املناسبات‪ ،‬ما‬ ‫دفــع ترامب لوصف مستشاره‬ ‫السابق بأنه فقد عقله‪.‬‬ ‫اليورو‬

‫‪18.46‬‬

‫‪18.58‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪54.23‬‬

‫‪54.58‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪20.01‬‬

‫‪20.13‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.49‬‬

‫‪4.52‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬ ‫لكل المصريين‬ ‫عباس الطرابيلى‬

‫لماذا السالم‪..‬‬ ‫تحية اإلسالم؟‬

‫فى حياتنا كثير من األمــور‪ ،‬متر علينا‪..‬‬ ‫ومنارسها دون أن نفكر فيها!!‪ ،‬فى مقدمتها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا‬ ‫حتية العرب واملسلمني لبعضهم‪..‬‬ ‫لغيرهم!!‪.‬‬ ‫ورمبــــا يتميز املــصــريــون املسيحيون‬ ‫بتعبيرات السعادة‪ ..‬والصحة‪ ،‬مثل سعيدة‬ ‫ونهارك سعيد‪ ،‬وفى املساء‪ :‬العواف‪ ،‬يعطيك‬ ‫العافية فالصحة هنا هى األمل‪ ..‬ويختمون‬ ‫يومهم بالقول‪ :‬تصبح باخلير‪ .‬أى يعود عليك‬ ‫صباح اليوم التالى بكل خير‪.‬‬ ‫وألن العرب كانوا قبل اإلسالم يتقاتلون‬ ‫ويغيرون على بعضهم ً‬ ‫بعضا‪ ،‬طل ًبا أو سع ًيا‬ ‫وراء املغامن واألســرى والسرارى وقد جعل‬ ‫اهلل لهم قبل اإلســام هذه األشهر احلرم‬ ‫الــتــى يــحــرم فيها عليهم القتل واإلغـــارة‬ ‫والتدمير‪ ،‬أو رمبا استعدا ًدا لبدء عمليات‬ ‫اإلغــارة من جديد‪ ..‬إلى أن جاء اإلسالم‬ ‫ونعم العرب واملسلمون بكل معانى السالم‪..‬‬ ‫من هنا أصبح تعبير «السالم عليكم» هو‬ ‫األشهر‪ .‬فال شىء يطلبه البشر أكثر من أن‬ ‫يعم السالم بينهم‪ ..‬ولهذا نصحنا ديننا بأن‬ ‫نرد السالم بأحسن منه‪ ..‬أو نرده فقط‪..‬‬ ‫وحده‪ ،‬ولكن ملاذا؟!‪.‬‬ ‫ميا كانت تتحكم‬ ‫ذلك ألن بالد العرب قد ً‬ ‫فى كل طرق التجارة القدمية‪ ..‬ولذلك تنافس‬ ‫كل من حولهم ‪ -‬أو لهم مصالح فى بالدهم ‪-‬‬ ‫على أن يقتحموا بالد العرب للسيطرة على‬ ‫هذه الطرق‪ ..‬رغم أن بالدهم كانت فقيرة‪،‬‬ ‫وهذا ما حدث من الفرس واملغول والتتار‬ ‫ً‬ ‫وأيضا من اليونان والرومان غر ًبا‪..‬‬ ‫شر ًقا‪..‬‬ ‫ومن الصليبيني فى العصور الوسطى‪ ..‬إلى‬ ‫أن وصلنا إلى االستعمار احلديث‪ ،‬الذى بدأ‬ ‫باألتراك العثمانيني‪ ،‬ثم اإلجنليز والروس‬ ‫والفرنسيني واإلسبان والبرتغاليني‪ ..‬وكانت‬ ‫كــل ه ــذه الــقــوى تغير على ب ــاد العرب‬ ‫واملسلمني ومنذ مئات السنني‪.‬‬ ‫وإذا كان العربى تعود‪ -‬قبل اإلسالم‪ -‬على‬ ‫اإلغارة والقتل والسبى والدمار‪ ،‬فإن أفضل‬ ‫مــا يقدمه لهم هــذا الــديــن اجلــديــد‪ ..‬هو‬ ‫السالم‪ ..‬ولذلك كانت كلمات السالم عليكم‬ ‫تشعر الواحد منهم بأن هذا القادم عليه من‬ ‫بعيد‪ ،‬أو حتى من قريب‪ ،‬جاء طل ًبا للسالم‪..‬‬ ‫وليس طال ًبا للدم والقتل‪.‬‬ ‫■ ■ ولذلك كان العربى يبدأ كالمه‪ ،‬من‬ ‫وهو على البعد‪ ،‬بإلقاء حتية السالم‪ ،‬حتى‬ ‫يأمن له أهــل املكان واملقيمون بــه‪ ..‬وكان‬ ‫اإلسالم عظي ًما عندما أمرنا بأن نرد هذا‬ ‫السالم بأكثر منه‪ ..‬أو على األقل نكتفى برد‬ ‫هذا السالم‪.‬‬ ‫ليس ذلك فقط القول باللسان‪ ،‬ولكن بأن‬ ‫ميد يده خالية من أى سالح‪ ،‬فإن متد يدك‬ ‫خالية هكذا فأنت هنا ال نية لك فى االعتداء‬ ‫أو القتل‪ ..‬أو الغدر‪ ..‬ولذلك ليس على لسان‬ ‫العربى ‪ -‬واملسلم ‪ -‬إال أن تظهر رغبتك فى‬ ‫اللقاء بسالم‪ ..‬فتبدأ اللقاء بالسالم عليكم‬ ‫لكى يعم السالم بينكم جمي ًعا‪.‬‬ ‫ح ًقا‪ ..‬السالم عليكم‪ ..‬حتى وإن كانت‬ ‫النوايا فيها غير ذلك‪ ،‬ورمبا جاءت ً‬ ‫أيضا‬ ‫عملية رفع اليد وأنت تلقى بكلمة السالم‬ ‫لكى يراها من تدخل عليه‪ ..‬فارغة دون أى‬ ‫نية فى الغدر‪ ..‬ما أعظمها من حتية!!‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫‪ 80‬ألف طالب يسجلون فى «تقليل االغتراب»‬ ‫‪«9‬عطا»‪ :‬التحويالت إلكترونية فى حدود نسبة الـ‪ ..%10‬والتقديم مستمر حتى ‪ 20‬أغسطس‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬ ‫قال السيد عطا‪ ،‬رئيس قطاع التعليم بوزارة‬ ‫التعليم العالى واملشرف العام على التنسيق‪ ،‬إن‬ ‫نحو ‪ 80‬ألف طالب من طالب الثانوية العامة‬ ‫باملرحلتني األولــى والثانية‪ ،‬تقدموا برغباتهم‬ ‫لتحويالت تقليل االغتراب‪ ،‬والذين مت توزيعهم‬ ‫على مناطق جغرافية بعيدة عــن مناطقهم‬ ‫اجلغرافية األولى‪.‬‬ ‫وأضاف «عطا»‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أن املوقع مستمر فى‬ ‫استقبال رغبات التحويالت حتى ‪ 20‬أغسطس‬ ‫املقبل‪ ،‬مشد ًدا على أن التحويالت فى حدود‬ ‫النسبة املقررة ‪ ،%10‬وعبر املوقع اإللكترونى‬ ‫للتنسيق فقط‪ ،‬وال يوجد حتويالت ورقية‪ ،‬وف ًقا‬ ‫للشروط والقواعد املنظمة للتحويالت‪ ،‬موضحا‬ ‫أن التحويالت ليست إعادة تنسيق وإمنا هى للم‬ ‫شمل األسرة وتنطبق على الذين مت توزيعهم فى‬ ‫مناطق بعيدة فقط‪.‬‬ ‫وأوضح أن التحويل املناظر يكون فى حدود‬ ‫احلــد األدنــى للقطاع‪ ،‬والتحويل غير املناظر‬ ‫باستيفاء احلــد األدنــى للكلية املــراد التحويل‬ ‫إليها‪ ،‬وااللــتــزام بقواعد التوزيع اجلغرافى‪،‬‬ ‫والتحويل يكون ملرة واحــدة فقط‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنه بالنسبة للكليات التى يشترط فيها اجتياز‬ ‫القدرات‪ ،‬فالبد من استيفاء الشروط اإلضافية‬ ‫للكلية املراد التحويل إليها‪ ،‬وتكون املفاضلة بني‬ ‫الطالب على أســاس مجموع درجــات الطالب‬ ‫فى شهادة الثانوية العامة‪.‬‬ ‫وفيما يخص التحويالت بني املعاهد العالية‬ ‫اخلاصة واملتوسطة‪ ،‬قــال إنــه يسمح للطالب‬ ‫الــذى مت ترشيحه فــى عملية التنسيق ألحد‬ ‫املعاهد العالية اخلاصة أو املتوسطة بالتقدم‬ ‫لــلــتــحــويــل اإللــكــتــرونــى ملــعــهــد آخ ــر فــى ذات‬ ‫التخصص أو تخصص آخر غير مناظر‪ ،‬بشرط‬ ‫استيفاء الطالب للحد األدنــى املعلن للمعهد‬ ‫املراد التحويل إليه‪ ،‬وفى ضوء النسبة املقررة‬ ‫والطاقة االستيعابية وبأسبقية املجموع‪ ،‬وال‬ ‫توجد حتويالت ورقية‪.‬‬ ‫فيما واصل طالب الشهادات الفنية تسجيل‬ ‫حجز اختبارات القدرات عبر املوقع اإللكترونى‬ ‫للتنسيق‪ ،‬لــلــطــاب الــراغــبــن فــى االلــتــحــاق‬ ‫بالكليات التى تشترط اجتياز اختبارات القدرات‬

‫مكتب تنسيق القبول باجلامعات «صورة أرشيفية»‬

‫وهى كليات‪« :‬الفنون التطبيقية‪ -‬الفنون اجلميلة‬ ‫«عمارة وفنون»‪ -‬الكليات التكنولوجية»‪ ،‬ويستمر‬ ‫املوقع فى تلقى طلبات االختبارات إلكترون ًيا‬ ‫حتى ‪ 17‬أغسطس اجلـ ــارى‪ ،‬على أن تعقد‬ ‫االختبارات بالكليات املعنية فى الفترة من ‪18‬‬ ‫لـ‪ 21‬أغسطس‪.‬‬ ‫وشــدد مكتب التنسيق على الكليات املعنية‬ ‫االلــتــزام بعقد امتحانات الــقــدرات‪ ،‬وإدخــال‬ ‫نــتــائــج االمــتــحــانــات مــبــاشــرة لــكــل الــطــاب‬ ‫الالئقني من املتقدمني بعد التأكد من صحة‬ ‫رقم اجللوس واسم الطالب خلريجى املدارس‬ ‫الفنية الصناعية‪ ،‬وكود التنسيق واسم الطالب‬ ‫خلريجى املعاهد الفنية الصناعية‪ ،‬حتى ال‬

‫حتــدث أخــطــاء بالنتائج‪ ،‬على أن يتم تزويد‬ ‫برنامج التنسيق اإللكترونى بأسماء وبيانات‬ ‫الطالب الذين اجتازوا هذه االختبارات ليتم‬ ‫الترشيح بنا ًء عليها‪ ،‬وتكون الكليات مسؤولة‬ ‫مسؤولية كاملة عن هذه النتائج خالل الفترة‬ ‫الزمنية املخصصة لذلك‪ ،‬ولن يعتد بأى نتائج‬ ‫أخرى بعد إغالق موقع التنسيق‪.‬‬ ‫وأوضــح أن االمتحانات جترى فى املواعيد‬ ‫املــقــررة مــرة واح ــدة لكل نــوع مــن أن ــواع تلك‬ ‫القدرات‪ ،‬وال يسمح للطالب الراسب فيها بأداء‬ ‫اختبارات قدرات مرة أخرى سواء بنفس الكلية‬ ‫أو بكلية أخ ــرى‪ ،‬ولــن يعتد بــأى إف ــادة ورقية‬ ‫متنحها الكليات بنتيجة امتحانات القدرات‬

‫حرصا على الشفافية بني الطالب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأشار إلى أنه يسمح جلميع طالب املدارس‬ ‫املتقدمة واملعاهد الفنية التقدم ألداء االختبارات‬ ‫املؤهلة للقبول‪ ،‬بشرط حصول الطالب على‬ ‫نسبة ‪ %75‬مــن املــجــمــوع الــكــلــى‪ ،‬كما يسمح‬ ‫لطالب الثانوية الصناعية نظام الـــ‪ 3‬سنوات‬ ‫بالتقدم ألداء اختبارات القدرات املؤهلة للقبول‬ ‫بالكليات التكنولوجية فقط بشرط حصول‬ ‫الطالب على نسبة ‪ %70‬من املجموع الكلى‪ ،‬على‬ ‫أن يتم الترشيح لهذه الكليات من بني الطالب‬ ‫الالئقني بهذه االختبارات وبأسبقية املجموع‬ ‫الكلى ووف ًقا لألعداد املقررة من املجلس األعلى‬ ‫للجامعات وباقى شروط وقواعد القبول‪.‬‬

‫«التعليم العالى»‪ :‬إنجاز ‪ %81‬من المبنى الجديد لـ «بحوث اإللكترونيات»‬

‫‪«9‬عبدالغفار»‪ :‬التسليم النهائى أكتوبر‪ ..‬ومؤتمر للمعهد فى نوفمبر المقبل‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬ ‫أعلن الدكتور خالد عبدالغفار‪ ،‬وزير التعليم‬ ‫العالى‪ ،‬انتهاء ‪ %81‬من األعــمــال اإلنشائية‬ ‫للمبنى اجلديد ملعهد بحوث اإللكترونيات‪،‬‬ ‫وقال إنه من املتوقع تسليم املرحلة النهائية‬ ‫من املبانى واإلنشاءات أول أكتوبر املقبل‪.‬‬ ‫ونــاقــش عــبــدالــغــفــار تــقــريــراً مــقــدم ـاً من‬ ‫الدكتور هشام الــديــب‪ ،‬رئيس املعهد‪ ،‬حول‬ ‫اجتماع مجلس إدارة املعهد‪ ،‬والــذى ناقش‬ ‫تقريراً حول التقدم إلنشاء حاضنة تكنولوجية‬ ‫فــى مــجــال صناعة اإللــكــتــرونــيــات بحاضنة‬ ‫«طريق»‪ ،‬حيث مت إطالق ‪ 3‬دورات للحاضنة‬ ‫منذ إنشائها عام ‪ 2016‬حتى اآلن‪ ،‬مت خاللها‬ ‫احتضان ‪ 20‬شركة ناشئة مع التركيز على‬ ‫حتديات الصناعة واألنظمة الذكية ومجاالت‬

‫الثورة الصناعية الرابعة‪.‬‬ ‫وناقش املجلس فى إطار التعاون مع‬ ‫العديد من اجلامعات واملعاهد لرفع‬ ‫مستوى التدريب العملى للطالب‬ ‫تقريراً مقدما من إدارة التدريب‬ ‫بشأن الدورات التى قدمها املعهد‬ ‫لــلــطــاب فـــى مــعــامــلــه املــجــهــزة‬ ‫واحل ــدي ــث ــة‪ ،‬كــمــا نــاقــش تــقــريــراً‬ ‫بشأن جائزة أفضل أداء بحثى‬ ‫ل ــع ــام ‪ 2019‬تضمن‬ ‫مـــعـــايـــيـــر ق ــي ــاس‬ ‫م ــؤش ــرات األداء‬ ‫لــلــكــادر البحثى‬ ‫للمعهد وأسماء‬ ‫الـــــفـــــائـــــزيـــــن‬

‫بــاجلــوائــز لــهــذا الــعــام‪ ،‬وأه ــم اإلحصائيات‬ ‫عــن البيانات التى تقدم بها الباحثون‬ ‫ومعاونوهم لقاعدة بيانات العلماء‬ ‫املصريني‪.‬‬ ‫ونــاقــش املــجــلــس أيــض ـاً تــقــريــرا‬ ‫حــول بروتوكوالت التعاون التى مت‬ ‫إبرامها هــذا الــعــام ومنها التعاون‬ ‫مع املعهد القومى للبحوث الفلكية‬ ‫واجليوفيزيقية‪ ،‬وجامعة توهوكو‬ ‫باليابان‪ ،‬ومدينة ‪Surrey‬‬ ‫والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫للعلوم‬ ‫ومــــعــــهــــد ش ــن ــغ ــه ــاى‬ ‫لألنظمة وتكنولوجيا‬ ‫املــعــلــومــات‪ ،‬ومــعــهــد‬ ‫عبدالغفار‬ ‫بـ ــحـ ــوث الــهــنــدســة‬

‫الزراعية‪ ،‬والهيئة القومية لالستشعار من‬ ‫البعد وعلوم الفضاء‪ ،‬وهيئة فولبرايت‪.‬‬ ‫كما ناقش املجلس مذكرة عن مؤمتر املعهد‬ ‫والذى سيتم تنظيمه خالل نوفمبر املقبل فى‬ ‫مدينة الغردقة بالتعاون مع كل من أكادميية‬ ‫الــبــحــث الــعــلــمــى والــتــكــنــولــوجــيــا‪ ،‬وجــامــعــة‬ ‫سلوفاكيا التقنية‪ ،‬واملعهد العالى للهندسة‬ ‫فى مدينة ‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬ومكتب التايكو باملعهد‪.‬‬ ‫واستعرض املجلس أهم املنتجات اجلديدة‬ ‫مبعهد بحوث اإللكترونيات مثل دائرة تنبيه‬ ‫مــرئــى ومــســمــوع عــنــد ارتــفــاع درج ــة حــرارة‬ ‫محرك السيارة‪ ،‬ودائ ــرة إلكترونية حلماية‬ ‫املحركات الكهربية من زيادة احلمل‪ ،‬ودائرة‬ ‫حلماية مضخات املياه الكهربية من الدوران‬ ‫اجلاف‪ ،‬وجهاز ‪.HIL 402‬‬

‫معاً‬

‫د‪ .‬عمرو الشوبكى‬

‫‪amr.elshobaki@gmail.com‬‬

‫بين عالمين‬ ‫خلفت حادثة معهد األورام اإلرهابية ‪20‬‬ ‫شهيدًا وتركت صــو ًرا مأساوية وقصصا‬ ‫ومآسى إنسانية تابعها الناس بألم‪ ،‬كما‬ ‫خلف حفل املطربة األمريكية جنيفر لوبيز‬ ‫التى جرت بعد احلادث بأيام قليلة صو ًرا‬ ‫مبهجة ومنعشة تداولها كثير من الناس‬ ‫بغضب وسخط‪ ،‬ودلت فى النهاية على أننا‬ ‫أمام عاملني مختلفني يعيشان على أرض‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫يقينًا االختالف ليس كله ضــارا‪ ،‬وكل‬ ‫من يتصور أنه يريد أن يضع اجلميع فى‬ ‫منط معيشة واحد يختفى منه رواد حفل‬ ‫العلمني وإخوتها مخطئ خطأ جسيما‪،‬‬ ‫وهناك من هو مشكلته ترجع فقط إلى‬ ‫إنه ال يستطيع شــراء تذكرة احلفل وإذا‬ ‫استطاع وربنا فتح عليه باملال واجلاه فإنه‬ ‫سيمارس استعالء طبق ًيا على الغالبة أكثر‬ ‫مائة مرة من أهل العلمني‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫من هاجم بقسوة احلفل ألن لديه عقدة‬ ‫من حضور النساء فى املجال العام سواء‬ ‫كانوا وزيرات أم غفيرات‪ ،‬وانتشرت صورة‬ ‫الــوزيــرات الــاتــى حضرن احلفل بشكل‬ ‫الفت حتى تصور الكثيرون ومنهم كاتب‬ ‫السطور أنهن فقط من حضروا احلفل من‬ ‫أعضاء احلكومة وفى احلقيقة كان هناك‬ ‫وزراء رجال حضروا ً‬ ‫أيضا احلفل‪.‬‬ ‫ومع ذلك ظل هناك تيار واسع آخر ال‬ ‫تــراه الــدولــة رفــض إلــغــاء احلفل املحدد‬ ‫مــوعــده قبل احلــادثــة اإلجــرامــيــة بفترة‪،‬‬ ‫ويقبل التنوع املجتمعى والثقافى ويتفهم أن‬ ‫فى أى مجتمع هناك فروقات طبقية ترجع‬ ‫للكفاءة والتعليم والــقــدرة على اإلجنــاز‬ ‫واإلب ــداع‪ ،‬وليس بسبب الفهلوة والنصب‬ ‫وشــغــل الــثــاث ورقـ ــات‪ ،‬وهـــؤالء (ونحن‬ ‫معهم) رفضوا حضور ‪ 6‬وزراء من احلكومة‬ ‫ً‬ ‫راقصا‪ ،‬وكأن ضحايا اإلرهاب‬ ‫حفل غنائ ًيا‬ ‫ً‬ ‫قبل عده أيام كانوا فى بلد آخر وليس فى‬ ‫محيط معهد األورام فى قلب العاصمة‬ ‫املصرية‪ .‬أعرف أن هناك تيا ًرا يرى أنه‬ ‫يجب أن ترسل الدولة رسائل لإلرهابيني‬ ‫تقول إنهم لن يوقفوا حياتنا‪ ،‬ولن نخضع‬ ‫البتزازهم ونتركهم ينكدون على اجلميع‪،‬‬ ‫وإن الرئيس استمر فى املشاركة فى حفل‬ ‫مع أسر الشهداء فى عيد الفطر املاضى‬ ‫لتأكيد نفس الرسالة‪ ،‬رغم عملية العريش‬ ‫اإلرهابية فجر نفس الــيــوم‪ ،‬وأن رسالة‬ ‫الوزراء كانت فى نفس هذا االجتاه‪.‬‬ ‫نعم احلياة يجب أن تسير وال يجب أن‬ ‫يوقف اإلرهابيون حياتنا بكل تنوعاتها‪ ،‬إال‬ ‫أن اإلحساس بكل ضحايا العنف واإلرهاب‬ ‫بالتضامن معهم بصور مختلفة فرض عني‬ ‫على اجلميع حكاما ومحكومني‪ ،‬وأن علينا‬ ‫أن نعى أن هناك أزمة حقيقية أراها عميقة‬ ‫(وال تراها الدولة كذلك) فى التواصل مع‬ ‫الشعب فى «احلــلــوة وامل ــرة»‪ ،‬وإن تراجع‬ ‫صور التضامن مع الناس فى مصائبهم فى‬ ‫ظل قيود مفروضة على مبادرات املجتمع‬ ‫األهلى‪ ،‬يجعل الدولة مطالبة بالقيام بكل‬ ‫املهام وأبــرزهــا التضامن مع الناس فى‬ ‫محنتهم ال أن يبدو األمر وكأن احلكومة‬ ‫حتتفل فى العلمني‪.‬‬ ‫حضور الوزراء حفل العلمني كان خطأ‬ ‫كبي ًر ا‪.‬‬

‫برامج جديدة بنظام الساعات المعتمدة بجميع كليات جامعة القاهرة‬ ‫‪«9‬الخشت»‪ :‬نستهدف إعداد خريجين بمواصفات تواكب سوق العمل‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬ ‫أعلن الدكتور محمد عثمان اخلشت‪ ،‬رئيس‬ ‫جامعة القاهرة‪ ،‬طــرح مجموعة من البرامج‬ ‫اجلــديــدة باملرحلة اجلامعية األول ــى بكليات‬ ‫اجلامعة بنظام الساعات املعتمدة لتبدأ بها‬ ‫الــدراســة فى العام اجلامعى ‪،2020 -2019‬‬ ‫وتــقــبــل ط ــاب الــثــانــويــة الــعــامــة والــشــهــادات‬ ‫املعادلة بعد التحاقهم بتلك الكليات من خالل‬ ‫مكتب التنسيق‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن الــبــرامــج الــدراســيــة الــتــى مت‬ ‫استحداثها وتطويرها مبختلف كليات اجلامعة‪،‬‬ ‫سـ ــواء عــلــى مــســتــوى مــرحــلــة الــبــكــالــوريــوس‬ ‫والليسانس أو على مستوى الدراسات العليا‪،‬‬ ‫هى برامج حتتوى على تطوير شامل للعملية‬ ‫التعليمية‪ ،‬وتــأتــى فــى إط ــار تــدشــن عملية‬ ‫التحول باجلامعة للجيل الثالث من اجلامعات‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن هذه اخلطوة تشير إلى حجم‬ ‫التطوير الذى قامت به اجلامعة فى العملية‬ ‫التعليمية لــتــســتــهــدف تــغــيــيــر ط ــرق تفكير‬ ‫الــطــاب لــريــادة األعــمــال‪ ،‬وربــط اخلريجني‬ ‫بــالــواقــع االقــتــصــادى واالجــتــمــاعــى محل ًيا‬ ‫وعامل ًيا‪ ،‬وإعــدادهــم مبواصفات تواكب سوق‬ ‫ـحــا أن‬ ‫العمل والــوظــائــف املستقبلية‪ ،‬مــوضـ ً‬ ‫هذه البرامج تراعى قواعد اجلودة واالعتماد‬ ‫األكادميى‪ ،‬وتلتزم باإلطار املرجعى للمجلس‬ ‫األعلى للجامعات‪.‬‬ ‫وق ــال رئــيــس جامعة الــقــاهــرة إن اجلامعة‬ ‫اســتــحــدثــت وطـ ــورت ‪ 280‬الئــحــة وبرنامجا‬ ‫دراســيــا مبرحلتى البكالوريوس والليسانس‬ ‫وال ــدراس ــات العليا والتعليم املــدمــج‪ ،‬توافق‬ ‫املعايير الدولية فى التعليم‪ ،‬حيث مت تطوير‬

‫عـ ــدد م ــن ال ــل ــوائ ــح ال ــدراس ــي ــة‪ ،‬وطــــرح ‪26‬‬ ‫برنامجا بنظام الساعات املعتمدة فى مرحلة‬ ‫ً‬ ‫الــبــكــالــوريــوس والــلــيــســانــس بــالــكــلــيــات‪ ،‬و‪25‬‬ ‫برنامجا بنظام التعليم اإللكترونى املدمج الذى‬ ‫تقدمه الكليات من خالل مركز اجلامعة للتعليم‬ ‫املدمج‪ ،‬واستحداث وتطوير ‪ 96‬برنامجا دراسيا‬ ‫بالدراسات العليا‪ ،‬واستحداث ‪ 17‬دبلومة مهنية‬ ‫بالتعليم اإللكترونى املدمج‪.‬‬ ‫وتابع اخلشت أنه إلى جانب ما سبق سيتم‬ ‫تطبيق مــقــرر التفكير الــنــقــدى عــلــى جميع‬ ‫طالب اجلامعة لتعليم الطالب طرق التفكير‬

‫كتب‪ -‬محمد كامل‪:‬‬ ‫أعلن املجلس األعــلــى للجامعات فتح باب‬ ‫التقدم للمسابقة الفنية بني املتخصصني من‬ ‫خريجى وطالب كليات الفنون اجلميلة والفنون‬ ‫التطبيقية‪ ،‬لتصميم امليدالية العسكرية ملكافحة‬ ‫مخلصا‬ ‫اإلره ــاب لتكرمي كل من قــدم جهدًا‬ ‫ً‬ ‫فى سبيل مكافحة اإلرهــاب مبصر‪ ،‬ويستمر‬ ‫استقبال طلبات املــشــاركــة حتى نهاية شهر‬ ‫أغسطس اجلارى‪.‬‬ ‫وقال املجلس إن تسلم األعمال الفنية اخلاصة‬ ‫باملسابقة تقدم باليد‪ ،‬على أن يتم عرض األعمال‬ ‫على اللجنة املشكلة خالل أسبوع من إغالق باب‬ ‫موضحا أن جلنة التقييم يترأسها الدكتور‬ ‫التقدم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حــازم فتح اهلل‪ ،‬رئيس قطاع الفنون باملجلس‪،‬‬ ‫وتضم فى عضويتها الدكاترة السيد إبراهيم‪،‬‬

‫السيد إبراهيم‬

‫الصحيحة‪ ،‬الفتًا إلى أن البرامج اجلديدة تأتى‬ ‫فــى إطــار فلسفة اجلامعة لتطوير وحتديث‬ ‫منظومتها التعليمية مبا يتماشى مع التحوالت‬ ‫العاملية واالستجابة الحتياجات ســوق العمل‬ ‫فى الداخل واخلــارج‪ ،‬وإتاحة حرية االختيار‪،‬‬ ‫ومواكبة خطط الدولة واحتياجات املجتمع‪.‬‬ ‫وأشــار رئيس اجلامعة إلــى أنــه مت طــرح ‪4‬‬ ‫برامج جديدة بنظام الساعات املعتمدة بكلية‬ ‫الهندسة بد ًءا من العام اجلامعى املقبل ‪-2019‬‬ ‫‪ ،2020‬وتشمل هندسة الطاقة املستدامة‪،‬‬ ‫وامليكاترونكس‪ ،‬وهندسة التصنيع وامل ــواد‪،‬‬

‫والهندسة الصناعية واإلدارة‪ ،‬وتقبل كغيرها‬ ‫مــن بــرامــج كلية الــهــنــدســة ط ــاب الــثــانــويــة‬ ‫العامة والشهادات املعادلة‪ ،‬ليصل عدد برامج‬ ‫الساعات املعتمدة بالكلية إلى ‪ 15‬برنامجا‪.‬‬ ‫وأشــار اخلشت إلــى طــرح ‪ 4‬برامج جديدة‬ ‫بنظام الساعات املعتمدة بكلية اآلداب فى‬ ‫املرحلة اجلامعية األولــى‪ ،‬لتبدأ بها الدراسة‬ ‫فــى الــعــام اجلــامــعــى ‪ ،2020 -2019‬شملت‬ ‫الترجمة التخصصية من اللغة األملانية وإليها‪،‬‬ ‫واللغة العربية وآدابــهــا وثقافتها للناطقني‬ ‫بغيرها‪ ،‬واملساحة ونظم املعلومات اجلغرافية‬ ‫واالستشعار عن بعد‪ ،‬واللغة الصينية إلدارة‬ ‫األعمال وهو برنامج تقدمه كلية اآلداب بجامعة‬ ‫القاهرة مع جامعة شنغهاى جياوتوجن الصينية‬ ‫ويدرس الطالب عامني بجامعة القاهرة وعامني‬ ‫بجامعة شنغهاى جياوتوجن ويحصل على شهادة‬ ‫تخرج فى جامعة القاهرة وشهادة تخرج فى‬ ‫جامعة شنغهاى جياوتوجن املصنفة ‪ 56‬عامل ًيا‪.‬‬ ‫وأض ــاف أن الكلية كانت قــد طرحت فى‬ ‫العام الدراسى املاضى ‪ 2019 - 2018‬حزمة‬ ‫من البرامج بنظام الساعات املعتمدة‪ ،‬وهى‬ ‫برنامج الترجمة التخصصية باللغة اإلجنليزية‪،‬‬ ‫وبرنامج الكتابة اإلبداعية باللغة اإلجنليزية‪،‬‬ ‫والــتــرجــمــة التخصصية باللغة الفرنسية‪،‬‬ ‫والــتــرجــمــة التخصصية باللغة اإلســبــانــيــة‪،‬‬ ‫والــتــرجــمــة الــتــخــصــصــيــة بــالــلــغــة الصينية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلــى برنامج الترجمة التخصصية‬ ‫باللغة اليابانية‪ ،‬مشي ًرا إلى أن البرامج التى مت‬ ‫طرحها بالكلية بنظام الساعات املعتمدة العام‬ ‫جناحا كبي ًرا بني الطالب الذين‬ ‫املاضى القت‬ ‫ً‬ ‫أقدموا عليها بأعداد كبيرة‪.‬‬

‫عميد كلية الفنون اجلميلة بجامعة حلوان‪ ،‬وتامر‬ ‫عبداللطيف عميد كلية الفنون التطبيقية بجامعة‬ ‫بنى سويف‪ ،‬وصالح عبداملعطى‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫جامعة جنوب الــوادى السابق‪ ،‬واملهندس ياسر‬ ‫سعد الدين‪ ،‬املصمم مبصلحة سك العملة‪.‬‬ ‫وأض ــاف املجلس أن ش ــروط املسابقة أن‬ ‫يــكــون املتقدم مــن خريجى أو طــاب كليات‬ ‫الفنون اجلميلة والتطبيقية فى مصر‪ ،‬وأن‬ ‫تكون األعمال املقدمة أصلية ولم يتم التقدم‬ ‫بها ألى مسابقة من قبل‪ ،‬وال تعاد األعمال‬ ‫إلى أصحابها بعد املسابقة على أن يكون له‬ ‫جميع احلقوق فى حــال استخدامها‪ ،‬ويحق‬ ‫للجنة التحكيم طلب التعديل على األعمال من‬ ‫املتقدمني‪ ،‬وال يحق للمتقدم االعتراض على‬ ‫جلنة التحكيم‪.‬‬

‫وأوضح املجلس أن الشروط الفنية للمسابقة‬ ‫هــى أن يقدم التصميم وفــق منــوذجــن أبيض‬ ‫وأس ــود وأل ــوان بــرونــز‪ ،‬على أن تكون مساحة‬ ‫التصميم مكبرة ثالثة أضعاف على األقل‪ ،‬وذلك‬ ‫للتمكن من متابعة التفاصيل اخلاصة بالشكل‪،‬‬ ‫وال يتجاوز قطر امليدالية األصلية ‪ 7‬سنتيمترات‪،‬‬ ‫ويقدم مع التصميم شرح جلميع الرموز والعناصر‬ ‫املستخدمة مبا ال تتجاوز ‪ 300‬كلمة لكل تصميم‪،‬‬ ‫ويكتب على التصميم جمهورية مصر العربية‬ ‫امليدالية العسكرية ملكافحة اإلرهاب‪ ،‬مع إرفاق‬ ‫ملف على سى دى للتصميم من كل اجلوانب‪،‬‬ ‫والسيرة الذاتية للمتقدم‪.‬‬ ‫وأشـــار املجلس األعــلــى للجامعات إلــى أن‬ ‫اجلائزة األولى تبلغ قيمتها ‪ 30‬ألف جنيه مصرى‪،‬‬ ‫والثانية ‪ 20‬ألف جنيه والثالثة ‪ 15‬ألف جنيه‪.‬‬

‫جامعة القاهرة‬

‫تصوير ‪ -‬فاضل داوود‬

‫بدء التقدم لمسابقة تصميم الميدالية العسكرية لمكافحة اإلرهاب‬

‫‪ 788‬مليونا لتطوير شبكات توزيع‬ ‫الكهرباء بالدقهلية ودمياط وكفرالشيخ‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬ ‫قال الدكتور محمد شاكر‪ ،‬وزير الكهرباء‪ ،‬إن‬ ‫إجمالى املبالغ التى مت ضخها لتطوير شبكات‬ ‫الــتــوزيــع فــى مــحــافــظــات الدقهلية ودمــيــاط‬ ‫وكفرالشيخ‪ ،‬بلغ ‪ 788‬مليون جنيه حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأضــاف شاكر لـ«املصرى اليوم» أن اخلطة‬ ‫االستثمارية التى أطلقتها الوزارة لدعم وتطوير‬ ‫شبكات التوزيع على مستوى اجلمهورية‪ ،‬تسير‬ ‫وفــق جــدول زمنى دقيق للوصول إلــى كفاءة‬ ‫تشغيل مبستوى عاملى‪.‬‬ ‫وفى السياق نفسه أوضح محمد أحمد عسل‪،‬‬ ‫رئيس شركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء‪ ،‬أنه مت‬ ‫إحالل ‪ 35‬خط جهد متوسط بطول ‪308.673‬‬ ‫كيلو متر وإنشاء ‪ 12‬خط جهد متوسط بطول‬ ‫‪ 163.137‬كــيــلــومــتــر‪ ،‬وإح ـ ــال ‪101.235‬‬ ‫كيلومتر وإنــشــاء ‪ 421.982‬كيلومتر كابالت‬ ‫جهد متوسط‪ ،‬وإحــال ‪ 275‬محوال‪ ،‬وإحــال‬ ‫‪ 25.541‬كيلومتر وإنشاء ‪ 5.56‬كيلومتر كابالت‬ ‫جهد منخفض‪ ،‬وإحالل ‪ 10429.408‬كيلومتر‬ ‫وإنشاء ‪ 865.26‬كيلومتر موصالت هوائية جهد‬ ‫منخفض معزولة‪.‬‬ ‫وتــابــع عــســل أن الــشــركــة تــخــدم ‪ 4‬ماليني‬ ‫و‪ 372‬ألــف مشترك فى محافظات الدقهلية‬ ‫وكفرالشيخ ودمــيــاط‪ ،‬وكــذلــك بعض املناطق‬ ‫الصناعية وهى‪ :‬العصافرة فى املطرية وجمصة‬ ‫ومــجــمــع الــصــنــاعــات مبــيــت غــمــر واملــنــطــقــة‬ ‫الصناعية مبطوبس وبلطيم والبرلس والرمال‬ ‫السوداء بكفرالشيخ ودمياط اجلديدة ومدينة‬ ‫األث ــاث بدمياط‪ ،‬و‪ 3‬مصايف هــى رأس البر‬

‫وجمصة وبلطيم‪ ،‬الفتاً إلى أن الشركة تعمل على‬ ‫حتقيق رضاء العمالء وحترص دائما على كسب‬ ‫ثقتهم من خالل دقة تسجيل االستهالك وتفادى‬ ‫الشكاوى من تراكم االستهالك وكذلك زيادة‬ ‫املــوارد عن طريق تقليل الفقد ومنع التالعب‬ ‫بالعدادات‪ ،‬حيث مت تركيب العدادات مسبوقة‬ ‫الدفع وتعميمها جلميع املشتركني اجلدد‪.‬‬ ‫وأضاف عسل أنه مت تركيب عدادات مسبوقة‬ ‫الدفع بإجمالى ‪ 2‬مليون و‪ 76‬ألف عــداد‪ ،‬مبا‬ ‫ميثل ‪ %47‬من إجمالى عدد املشتركني بالشركة‪،‬‬ ‫ومت إعــداد برنامج زمنى الستبدال العدادات‬ ‫امليكانيكية بعدادات مسبقة الدفع طبقاً لبرنامج‬ ‫زمنى ابتداء من العام املالى «‪،»2020 /2019‬‬ ‫ومل ــدة ‪ 6‬أعـــوام‪ ،‬كما مت تفعيل خــدمــة الدفع‬ ‫اإللكترونى عن طريق التعاقد مع شركات الدفع‬ ‫اإللكترونى املختلفة مبنافذها املنتشرة بجميع‬ ‫أنحاء اجلمهورية ما يسهل على العميل شحن‬ ‫كارت العداد من أى مكان وفى أى وقت‪ ،‬كما مت‬ ‫حتديد األماكن التى يحدث بها تكدس شحن‬ ‫فى بداية الشهر كمناطق شمال وجنوب دمياط‬ ‫والشعراء وبلقاس‪ ،‬وحل هذه املشكلة عن طريق‬ ‫تدعيم هذه األماكن بزيادة عدد أجهزة الشحن‪.‬‬ ‫وأش ــار عسل إلــى أنــه يتم اتــخــاذ عــدد من‬ ‫اإلجــراءات لتسلم املشروعات املنفذة مبعرفة‬ ‫الشركة كما يتم إعداد الدراسات الفنية لكافة‬ ‫العمليات التى تقوم الشركة بتنفيذها طبقاً‬ ‫لالحتياجات مع األخــذ فى االعتبار اجلــدوى‬ ‫الفنية واالقتصادية لهذه الدراسات لرفع نسب‬ ‫مؤشرات األداء وتقليل الفقد‪.‬‬


‫قضايا ساخنة‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫حول «فى ُحب الخيل‪..‬‬ ‫وشرائح المستقبل»‬

‫جــاءنــى هــذا ال ــرد عـلــى مـقــال أمــس‬ ‫األول حـ ـ ــول ح ـ ــب اخل ـ ـيـ ــل وشـ ــرائـ ــح‬ ‫املستقبل‪ .‬أضاف إلى الفكرة أن تلك‬ ‫ال ـش ــرائ ــح م ــن امل ـم ـكــن أن ت ــزودن ــا فى‬ ‫ال ـن ـه ــاي ــة ب ــأض ـخ ــم س ـج ــل أو أرش ـي ــف‬ ‫ب ـ ـ ـشـ ـ ــرى‪ .‬يـ ـتـ ـمـ ـث ــل فـ ـ ــى الـ ـتـ ـف ــاصـ ـي ــل‬ ‫اليومية الدقيقة لكل شخص‪ .‬ومن‬ ‫ثـ ــم حت ـل ـي ــل مـ ـك ــون ــات ــه واالس ـ ـت ـ ـفـ ــادة‬ ‫ب ــه ف ــى ض ـبــط وال ـت ـح ـكــم ف ــى أمن ــاط‬ ‫السلوك‪.‬‬ ‫(عزيزى نيوتن‪،‬‬ ‫أشــكــركــم عــلــى أســلــوبــكــم السهل‬ ‫«حب‬ ‫املمتنع الذى قدمتموه لنا من ُ‬ ‫اخليل» ومــا أروع كلمة ا ُ‬ ‫حلــب حتى‬ ‫لــلــحــيــوانــات الــتــى تــؤنــس وحــدتــنــا‬ ‫وتــقــدم لنا دائ ـ ًمــا اخلــيــر‪ ،‬ومــا أروع‬ ‫مـــن أن ن ــح ــب احلـ ــيـ ــوان ونــشــفــق‬ ‫عليه ونــأنــس بــه‪ .‬ثــم ســرت بنا فى‬ ‫الطريق حتى آفاق املستقبل الرحب‬ ‫حــتــى ن ــش ــاه ــد‪ -‬إن كــــان لــنــا فــى‬ ‫العمر بقية‪ -‬كل البيانات اخلاصة‬ ‫باإلنسان لم تعد ورقية من البطاقة‬ ‫الشخصية لوثيقة السفر لتأشيرات‬ ‫دخـــول واخل ـ ــروج إل ــى وم ــن ال ــدول‬ ‫ً‬ ‫مسجل‬ ‫األجنبية‪ .‬كــل شــىء أصبح‬ ‫فــى شــريــحــة حتــت جــلــد اإلنــســان‪.‬‬ ‫ومـــــن ه ــن ــا ســيــخــتــفــى ال ــت ــاع ــب‬ ‫والتزوير والكذب‪.‬‬ ‫لكنى إزاء ذلــك التطور الرهيب‬ ‫وجــدتــنــى أســحــب الــكــرســى وأجلس‬ ‫ف ــى الــبــلــكــونــة وأفـــكـــر‪ ،‬مــــاذا بعد‬ ‫رحــيــل اإلن ــس ــان؟‪ ،‬مــن املــعــلــوم أنــه‬ ‫بــعــد رحــلــة الــعــمــر‪ ،‬رويـــــ ًدا روي ـ ـ ًدا‬ ‫ســيــتــحــلــل اإلنـــســـان (يـ ــا آدم أنــت‬ ‫ت ـ ــراب وإل ـ ــى الـــتـــراب ت ــع ــود) كما‬ ‫تخبرنا جميع األديـ ــان السماوية‪،‬‬ ‫لــكــن ه ــذه الــشــريــحــة‪ -‬أو الوثيقة‬ ‫اخلــاصــة بــاإلنــســان‪ -‬لــن تتحلل مع‬ ‫اإلنسان‪ ،‬وهذا يتطلب استخراجها‬ ‫واالحــتــفــاظ بــهــا بــعــد تسجيل يــوم‬ ‫الــرحــيــل‪ .‬وإن كــان اإلنــســان يتحول‬ ‫إلـ ــى ذك ـ ــرى لــكــن هـ ــذه الــشــريــحــة‬ ‫ً‬ ‫تــتــضــمــن سـ ــجـ ـ ً‬ ‫كــــامــــا حلــيــاة‬ ‫ـا‬ ‫اإلن ــس ــان‪ .‬وحــيــاة اإلنــســان مــا هى‬ ‫ً‬ ‫قليل ثم يضمحل‪،‬‬ ‫إال بخار يظهر‬ ‫فلماذا نتكبر؟‪ ،‬وعلى من نتعاظم؟‪،‬‬ ‫وملــــاذا ال ــص ــراع عــلــى املــقــتــنــيــات؟‪،‬‬ ‫ومــاذا ينفع اإلنسان إذا ربح العالم‬ ‫كله وخسر نفسه؟‪ ،‬أو مــاذا يعطى‬ ‫اإلنسان فدا ًء عن نفسه؟‪.‬‬ ‫بــعــد أن دارت ب ــأف ــك ــارى تــلــك‬ ‫األفــكــار عــلــى أث ــر مــقــالــكــم الــرائــع‬ ‫ج ــل ــس ــت ع ــل ــى مــكــتــبــى وســجــلــت‬ ‫ذكرياتى‪ .‬ال حرمنا اهلل من أفكاركم‬ ‫املستنيرة امللتحفة بالتواضع اجلم‪.‬‬ ‫مينا بديع عبدامللك‪-‬‬ ‫أستاذ رياضيات متفرغ‬ ‫بهندسة اإلسكندرية)‪.‬‬

‫شباب الجمعيات يرشدون «ضيوف الرحمن»‬ ‫ألماكن المخيمات فى «منى» بجميع اللغات‬ ‫‪9‬الحجاج يواصلون رمى الجمرات قبل النزول إلى مكة لطواف اإلفاضة والسعى‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬ ‫بعد انتهاء احلجاج من أداء الركن األعظم‬ ‫مــن احلـــج‪ ،‬وه ــو ال ــوق ــوف بصعيد عــرفــات‬ ‫ونفورهم إلى مزدلفة ومنها إلى منى‪ ،‬يستكمل‬ ‫فريق من الشباب والفتيات أعضاء اجلمعيات‬ ‫اخليرية من املتطوعني أعمالهم فى مساعدة‬ ‫احلجاج بكل املشاعر املقدسة وداخل أروقة‬ ‫منى وجسر اجلمرات‪.‬‬ ‫والــتــقــت «امل ــص ــرى ال ــي ــوم» مــجــمــوعــة من‬ ‫الشباب املتطوع خلدمة احلجاج داخل جسر‬ ‫اجلمرات ومنطقة منى‪ ،‬حيث قال محمد زاكى‬ ‫العنيزى‪ ،‬أحــد الشباب املــتــطــوع‪ ،‬إنــه ضمن‬ ‫مــبــادرة جمعية «مــســك» اخلــيــريــة‪ ،‬و«ع ــون»‬ ‫باالشتراك مع وزارة احلج السعودية بتقدمي‬ ‫خدمات للحجاج من إرشاد ومساعدة مجانية‬ ‫بجميع اللغات ومساعدة احلجاج فى الوصول‬ ‫إلى أماكن إقامتهم مبخيمات منى‪ ،‬مشيراً إلى‬ ‫أن أعــمــال مساعدة احلــجــاج داخــل املشاعر‬ ‫املقدسة‪ ،‬تبدأ منذ الوصول إلى املطار ومنها‬ ‫إلى أماكن اإلقامة بالفندق فاملسجد احلرام‬ ‫وعــرفــات م ــرورا مبنى وبــاقــى املشاعر حتى‬ ‫ينتهى احلجاج من مناسك احلج‪.‬‬ ‫ويضيف عطااهلل الشامرى‪ ،‬أحد املتطوعني‪،‬‬ ‫أن الفرق املتطوعة تساعد احلجاج للوصول إلى‬ ‫مقر إقامتهم مبنى‪ ،‬عن طريق بيانات املطوف‬ ‫التى يحملها كل حاج‪ ،‬مشيرا إلى أن احلاج يأتى‬ ‫وعن طريق بياناته الشخصية التى يحملها وعن‬ ‫طريق مراجعة خريطة احلجاج وتسكينهم يتم‬ ‫الوصول إلى مقر إقامة احلاج متاما‪ ،‬وهناك‬ ‫معاملة خاصة جداً مع احلجاج من كبار السن‪،‬‬ ‫والسيدات املصطحبات لألطفال‪ ،‬حيث يتم‬ ‫توفير سيارات كهربائية ومعها أحد الشباب‬ ‫املتطوع لتوصيل تلك احلاالت إلى مقر إقامتهم‪،‬‬ ‫ويتم التعامل مع احلاالت املرضية بشكل فورى‬ ‫عــن طريق ســيــارات اإلســعــاف املــتــواجــدة بكل‬ ‫مكان داخل املشاعر املقدسة‪.‬‬ ‫وأكــد الشباب املتطوع أن هناك فرقا من‬ ‫السيدات تقوم مبساعدة احلجاج والترجمة‬ ‫الفورية داخل مقر اإلقامات والفنادق ومساعدات‬ ‫احلــاالت املرضية والسيدات واألطــفــال‪ ،‬ويتم‬ ‫التعامل مع األطفال بشكل خاص جدا‪ ،‬وتقدمي‬ ‫اإلرش ــادات العامة ومساعدتهم للتعرف على‬ ‫مناسك احلاج بطرق سهلة وميسرة‪.‬‬ ‫فى سياق متصل‪ ،‬واصــل حجاج بيت اهلل‬

‫محمد محمود رضوان‬

‫أمطار غزيرة على منى‬

‫‪9‬أمطار غزيرة على «منى» فى ثانى أيام رمى الجمرات‪ ..‬و نوبتجيات لبعثة «الصحة»‬

‫شباب يرشدون احلجاج‬

‫احلرام رمى اجلمرات لليوم الثانى من أ ّيام‬ ‫الــتــشــريــق‪ ،‬وس ــط إج ـ ــراءات أمــنــيــة مــشــددة‬ ‫مبنطقة مــنــى ورمـــى اجلــمــرات ومخيمات‬ ‫احلجاج‪ ،‬استعدادا للنزول إلى مكة واملسجد‬ ‫احل ــرام لــطــواف اإلفــاضــة والــســعــى‪ ،‬لتنتهى‬ ‫بعدها مناسك احلج‪.‬‬ ‫وهطلت أمطار غزيرة فى منطقة منى‪ ،‬أثناء‬ ‫رمى احلجاج جمرات اليوم الثانى‪ ،‬واستمرت‬ ‫األمطار لقرابة الساعة‪.‬‬ ‫ورفع احلجاج أكف الدعاء هلل عز وجل‪ ،‬فيما‬ ‫دخل كبار السن واألطفال والسيدات للمخيمات‬ ‫حلمايتهم من األمطار‪.‬‬ ‫قــال الدكتور عمرو قنديل‪ ،‬امللحق الطبى‬ ‫واملــشــرف على البعثة الطبية للحج‪ ،‬إنــه مت‬ ‫التنسيق مع وزارة الصحة السعودية‪ ،‬لتصعيد‬ ‫املرضى املصريني ملستشفيات مشعر منى‪ ،‬ومت‬ ‫عمل جدول نوبتجيات ألطباء البعثة على مدار‬ ‫الـ‪ 24‬ساعة‪ ،‬ملتابعة احلالة الصحية للمرضى‬ ‫باملستشفيات والتأكد من تقدمي أفضل خدمة‪.‬‬

‫«الداخلية» تواصل تأمين احتفاالت العيد‪ ..‬واإلفراج عن ‪ 1634‬سجين ًا‬ ‫كتب‪ -‬عصام أبوسديرة‪:‬‬ ‫واصلت أجهزة األمن بوزارة الداخلية انتشارها‬ ‫فى القاهرة واملحافظات‪ ،‬لليوم الثالث على التوالى‪،‬‬ ‫فى إطار خطة مكبرة‪ ،‬لتأمني احتفاالت املواطنني‬ ‫بعيد األضحى‪.‬‬ ‫ونشرت الــوزارة عناصر من الشرطة النسائية‬ ‫فــى مناطق وســط الــقــاهــرة‪ ،‬ملكافحة التحرش‬ ‫ـوصــا فى‬ ‫وتــشــديــد إجـــــراءات التفتيش‪ ،‬خــصـ ً‬ ‫محيط دور السينما‪ ،‬والتى عاد ًة ما تشهد إقباالً‬

‫الدول العربية‪« :‬الحسيس والمرموق»‬ ‫فى السعودية و«الفوالة» فى اإلمارات‬

‫الهروب إلى األسواق التجارية سمة العيد‬

‫كتبت‪ -‬سوزان عاطف‪:‬‬ ‫تــتــعــدد مــظــاهــر االحــتــفــال بعيد األضــحــى‬ ‫املبارك‪ ،‬وتختلف تلك املظاهر نتيجة الختالف‬ ‫الــعــادات والتقاليد بني الــدول العربية‪ ،‬ففى‬ ‫اململكة العربية السعودية‪ ،‬يحرص املواطنون‬ ‫على التجمع على مستوى كل عائلة بعد ذبح‬ ‫األضحية‪ ،‬وطهى أجزاء منها لتناولها فى وجبة‬ ‫الفطور‪ ،‬وتتنوع األكالت الشعبية السعودية التى‬ ‫تطهى فى األعياد ما بني «احلميس‪ -‬الهريس‪-‬‬ ‫املــرقــوق‪ -‬املراهيف‪ -‬املصابيب‪ -‬املراصيع»‪،‬‬ ‫وتتبادل الــزيــارات ويتجمع األهــالــى فى وقت‬ ‫املغرب‪ ،‬حيث تُقام االحتفاالت التى تتضمن‬ ‫األلعاب الشعبية وحلويات العيد الشهيرة مثل‬ ‫«املعمول‪ -‬الكليجا»‪.‬‬ ‫وفى الكويت‪ ،‬وبالرغم من احتفاظ العديد من‬ ‫العائالت ببعض التقاليد خالل العيد كاجتماع‬ ‫العائلة‪ ،‬وزيــارة األق ــارب‪ ،‬وافتتاح الديوانيات‬ ‫الستقبال املهنئني فى العيد‪ ،‬إال أن عد ًدا آخر‬ ‫فضل قضاء إجــازة العيد خــارج البالد بهدف‬ ‫االستجمام‪.‬‬ ‫وشــهــدت الــكــويــت احــتــفــاالت كــبــرى بعيد‬ ‫األضحى تضمنت خروج العائالت للتنزه على‬ ‫شاطئ اخلليج‪ ،‬وزيــارة املالهى ودور السينما‬ ‫وتقدمي احللويات للضيوف واألقــارب‪ ،‬ويعتبر‬ ‫ً‬ ‫فضل‬ ‫ذلك من أهم ما مييز العيد فى الكويت‪،‬‬ ‫عن أنها من العادات والتقاليد القدمية‪ ،‬والتى‬ ‫مــازالــت العائالت مواظبة على إعــدادهــا فى‬ ‫املــنــزل‪ ،‬ومــن أهمها‪ :‬كعك العيد‪ ،‬والبقالوة‪،‬‬ ‫وحلويات الزالبية‪.‬‬ ‫فيما جــذبــت اإلم ـ ــارات خ ــال عطلة عيد‬ ‫األضــحــى املــبــارك الــســيــاح مــن مختلف دول‬

‫مكة املكرمة‪:‬‬

‫العالم‪ ،‬حيث نظمت دائرة الثقافة والسياحة بها‬ ‫مجموعة متنوعة من االحتفاالت شملت حفالت‬ ‫موسيقية غنائية يحييها نخبة مــن الفنانني‬ ‫ليال كوميدية‬ ‫العرب واخلليجيني‪ ،‬إلى جانب ٍ‬ ‫إمــاراتــيــة‪ ،‬وبــرامــج ترفيهية عائلية وأنشطة‬ ‫لألطفال‪.‬‬ ‫وحتتفظ اإلم ــارات بطقوسها املتوارثة عبر‬ ‫األجيال‪ ،‬فيتجمع أفراد األسر خالل الزيارات‬ ‫العائلية‪ ،‬حول ما يدعى بـ«فوالة العيد»‪ ،‬وهى‬ ‫خصيصا‬ ‫املــائــدة الرئيسة التى يتم إعــدادهــا‬ ‫ً‬ ‫الستقبال العيد‪ ،‬والتى تضم مجموعة منوعة‬ ‫من األكــات واحللويات الشعبية اإلماراتية‪،‬‬ ‫كــالــهــريــس‪ ،‬وال ــع ــري ــس‪ ،‬واألرز م ــع الــلــحــم‪،‬‬ ‫واخلبيص‪ ،‬واحللوى العمانية التى تعتبر أشهر‬ ‫طبق مييزها‪.‬‬ ‫فيما تضمنت مظاهر االحتفال بعيد األضحى‬ ‫فــى لــبــنــان‪ ،‬الــزيــارات العائلية واالجتماعية‬ ‫املتبادلة واخل ــروج للمتنزهات ودور السينما‬ ‫والذهاب فى رحالت للجبال واملناطق الريفية‪.‬‬ ‫فيما شهدت اململكة األردنية أجواء احتفالية‬ ‫مألت الشوارع ثم اإلعــداد لـ«املنسف» الوجبة‬ ‫الرئيسية على مــائــدة مختلف الــعــائــات فى‬ ‫العيد‪ ،‬بينما شهدت فلسطني زيارات املواطنني‬ ‫ملوتاهم وتقدمي األطعمة‪ ،‬حيث يتركون أطباق‬ ‫اللحم على حافة املقابر‪.‬‬ ‫وشهدت دول شمال إفريقيا االحتفاالت بعيد‬ ‫األضحى‪ ،‬ففى تونس شهدت األسواق حالة من‬ ‫الرواج الكبير احتفاال بالعيد ورغم تفضيل عدد‬ ‫كبير من التونسيني قضاء العيد خارج البالد إال‬ ‫أن املتنزهات واملالهى ودور السينما واملناطق‬ ‫اجلبلية امتألت عن آخرها‪.‬‬

‫ملحوظاً خالل فترات األعياد‪ .‬ودفعت اإلدارة‬ ‫العامة للمرور بعدد كبير من مجموعات العمل‬ ‫خصوصا الطرق املؤدية‬ ‫على الطرق السريعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫للمناطق الساحلية واملصايف‪ ،‬وشددت إجراءات‬ ‫التفتيش للكشف عن السائقني من متعاطى املواد‬ ‫املخدرة أثناء القيادة‪ ،‬وشهدت محطات القطارات‬ ‫والقطارات تشديدات أمنية للتصدى لكل مظاهر‬ ‫اخلــروج على القانون‪ ،‬خــال فترة العيد‪ ،‬التى‬ ‫تشهد ازدحاماً كبيراً بالقطارات‪ ،‬كما شددت من‬

‫إجراءاتها فى مترو األنفاق ومواقف النقل العام فى‬ ‫القاهرة واملحافظات‪ ،‬لضبط التسعيرة‪.‬‬ ‫وشملت خطط الــتــأمــن تعزيز اإلجــــراءات‬ ‫األمنية فى املقاصد السياحية واملتنزهات العامة‬ ‫واحلدائق‪ ،‬وتفعيل عناصر البحث السرى ملواجهة‬ ‫ما قد يعكر صفو املواطنني أثناء احتفاالتهم‪ ،‬فيما‬ ‫نسقت أجهزة األمن مع إدارات املتنزهات لتفعيل‬ ‫كاميرات املراقبة ولتشديد إجراءات التفتيش أثناء‬ ‫الدخول‪ ،‬وقــام مديرو األمــن واإلدارات ومديرو‬

‫املباحث باملرور على اخلدمات األمنية فى معظم‬ ‫مواقع االنتشار للتأكيد على اليقظة وحسن معاملة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وفى قطاع السجون‪ ،‬أعلن اللواء محمود توفيق‪،‬‬ ‫وزير الداخلية‪ ،‬اإلفراج عن ‪ 1634‬سجينًا تنفيذا‬ ‫لــقــرار رئيس اجلمهورية‪ ،‬فــى إطــار احتفاالت‬ ‫العيد‪ ،‬وحرصت إدارات السجون على اإلفراج عن‬ ‫الصادرة بحقهم قــرارات العفو خالل أيام العيد‬ ‫حتى يشاركوا ذويهم فى االحتفاالت‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫خط أحمر‬

‫سليمان جودة‬

‫دنيا نجيب محفوظ!‬

‫الشكر واجب ألم كلثوم جنيب محفوظ‬ ‫قصصا ألبيها‬ ‫على أنها أتاحت أمام القارئ‬ ‫ً‬ ‫فى كتاب جديد‪ ،‬صدر عن دار الساقى فى‬ ‫لندن حتت هذا العنوان‪ :‬همس النجوم!‪.‬‬ ‫الــكــتــاب يــضــم ‪ ١٨‬قــصــة لــم تضمها‬ ‫طبعات أعمال أديب نوبل السابقة‪ ،‬وقد‬ ‫متنيت لو أن هــذه املجموعة املمتعة قد‬ ‫رأت النور من خالل دار نشر مصرية فى‬ ‫القاهرة‪ ،‬وال أعرف ماذا منع صدورها هنا‬ ‫كما صدرت بقية أعماله اخلالدة من قبل‪،‬‬ ‫ولكن ما أعرفه أن صدورها فى العاصمة‬ ‫البريطانية يجعل ســعــرهــا ف ــوق طاقة‬ ‫الغالبية من املصريني الذين يهمهم قراءة‬ ‫كل كلمة ملحفوظ!‪.‬‬ ‫وفى الكتاب قصة وحيدة لم تُنشر من‬ ‫قبل‪ ..‬أما عنوانها فهو‪ :‬نبقة فى احلصن‬ ‫القدمي!‪.‬‬ ‫وكانت ابنة جنيب محفوظ قد أهدت‬ ‫زميلنا األســتــاذ محمد شعير صندو ًقا‬ ‫يجمع بعض أوراق أبيها‪ ،‬وكانت قصص‬ ‫الكتاب من بني هذه األوراق!‪.‬‬ ‫وكــالــعــادة‪ ،‬فالقصص جميعها جترى‬ ‫أحداثها فى احلارة التى عاش أديب نوبل‬ ‫يكتب عنها ومنها‪ ،‬فليست فــى الكتاب‬ ‫قصة واحــدة إال وشيخ احلــارة واحد من‬ ‫بني أبطالها‪ ،‬ومعه إمام الزاوية‪ ،‬وخفير‬ ‫الدرك‪ ،‬وغيرهم من النماذج البشرية التى‬ ‫بعث فيها جنيب محفوظ احلياة!‪.‬‬ ‫أمــا ملعب األح ــداث كلها فيبدأ من‬ ‫امليدان الــذى يقود إلى احلــارة‪ ،‬مــرو ًرا‬ ‫بالسبيل‪ ،‬ومنه إلى القبو‪ ،‬حيث يعيش‬ ‫الــذيــن ال م ــأوى لــهــم‪ ،‬ثــم إلــى احلصن‬ ‫الــذى يرتفع عن القبو‪ ..‬وفــى احلصن‬ ‫تسكن العفاريت التى ســوف تكون لها‬ ‫قصة مثيرة مع نبقة!‪.‬‬ ‫وفى هذا امللعب الضيق والفسيح م ًعا‪،‬‬ ‫سوف يحيا املجاذيب‪ ،‬والفتوات‪ ،‬وأولياء‬ ‫اهلل‪ ،‬واملساكني‪ ،‬والــذيــن هم على باب‬ ‫اهلل!‪.‬‬ ‫قال يصف نبقة‪ :‬نبقة هو االبن األخير‬ ‫آلدم السقاء‪ ،‬أجنبه بعد وفــاة تسعة فى‬ ‫الــوبــاء الكبير‪ .‬ونـــذره خلــدمــة الــزاويــة‬ ‫إذا حفظه اهلل لــه‪ ،‬وو ّفــى بنذره فسلّمه‬ ‫إلمــام الزاوية عندما بلغ السابعة‪ ،‬وقال‬ ‫ألصحابه «خدمة بيوت اهلل أشرف خدمة‪،‬‬ ‫وبني الصلوات واألدعية والدروس يتشرب‬ ‫قلبه النور والبركة!»‪.‬‬ ‫وقــد عــاش نبقة مع إمــام الــزاويــة إلى‬ ‫أن بلغ العاشرة‪ ،‬وكــان دائــم السؤال عن‬ ‫الباب الذى يصل من القبو إلى احلصن‪،‬‬ ‫وجاء عليه يوم استأذن لزيارة قبر أبويه‪،‬‬ ‫فغاب ثالثة أيــام‪ ،‬وفى اليوم الرابع عاد‬ ‫مــن ناحية احلــصــن‪ ،‬وقــد اكتسب قــدرة‬ ‫أسطورية يستطيع بها أن يرى حوله ما‬ ‫ال يــراه اآلخـــرون‪ ..‬فكأن احلصن الذى‬ ‫كان يسأل عن الباب إليه‪ ،‬هو العلم الذى‬ ‫يضىء الطريق!‪.‬‬ ‫دنيا جنيب محفوظ هى عالم ساحر‬ ‫ح ًقا‪ ،‬وال ينافس سحر األج ــواء فيه إال‬ ‫سحر الكلمات‪ ،‬وعندما نشر الكتاب مناذج‬ ‫مــن بعض القصص بخط يــد محفوظ‬ ‫املنمنم الدقيق‪ ،‬فإن ذلك قد جعل السحر‬ ‫مضرو ًبا فى ثالثة!‪.‬‬

‫اآلالف يحتفلون بثانى أيام العيد فى الحدائق العامة والمراكب النيلية‬ ‫‪9‬إجراءات أمنية مكثفة لحماية المواطنين‪ ..‬وانتشار عناصر الشرطة السرية والنسائية‬

‫املــحــافــظــات‪ -‬محمد الــســمــكــورى ورجــب‬ ‫رمضان وممــدوح ثابت وسعيد نافع وخالد‬ ‫محمد وعلى الشوكى ووليد صالح ومجدى‬ ‫أبوالعينني‪:‬‬ ‫واص ــل املــواطــنــون فــى املــحــافــظــات‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫احتفاالتهم بثانى أي ــام العيد فــى احلــدائــق‬ ‫واملتنزهات والنوادى واملناطق األثرية والتاريخية‬ ‫فى ظل إجراءات أمنية مكثفة‪ ،‬وانتشار عناصر‬ ‫الشرطة السرية والنسائية‪.‬‬ ‫فــى األقــصــر‪ ،‬استقبلت احلــدائــق العامة‬ ‫وامل ــراك ــب النيلية آالف الــزائــريــن مــن أبــنــاء‬ ‫املحافظات واملحافظات القريبة لالحتفال‬ ‫بالعيد‪ ،‬حيث خــرج الــشــبــاب والفتيات على‬ ‫الكورنيش وسط األشجار‪ ،‬واالستمتاع بالرحالت‬ ‫النيلية واألغانى التى انطلقت فى املراكب‪ ،‬فى‬ ‫ظل تواجد أمنى مكثف‪ ،‬فيما انتشرت الشرطة‬ ‫النسائية فى املتنزهات العامة واحلدائق‪ ،‬التى‬ ‫شهدت إقباال كبي ًرا من املواطنني‪ ،‬لضبط أى‬ ‫عناصر حتــاول تعكير احتفاالت األســر‪ ،‬فيما‬ ‫استقبلت جزيرة املــوز باألقصر أعــدادا كبيرة‬ ‫من األهالى‪ ،‬الذين توافدوا إليها عبر املراكب‬ ‫النيلية‪ ،‬فى مجموعات لالستمتاع بالطبيعة‬ ‫اخلالبة‪.‬‬ ‫ومتت االستعانة بقسم مكافحة العنف ضد‬ ‫املرأة مبديرية األمن بـ«الشرطة النسائية»‪ ،‬بعد‬ ‫جناحها‪ ،‬العام املاضى‪ ،‬فى تأمني احتفاالت‬ ‫املواطنني بالعيد‪ ،‬خاصة السيدات‪.‬‬ ‫وفى الشرقية‪ ،‬توافد األهالى على احلدائق‬ ‫واملتنزهات وامليادين لقضاء ثانى أيــام العيد‬ ‫مــع أبنائهم وأســرهــم وســط إجـ ــراءات أمنية‬ ‫مشددة حتسبا لوقوع أعمال شغب تعكر صفو‬ ‫االحتفاالت‪.‬‬ ‫وشهدت حديقة احليوان بالزقازيق والكفراوى‬ ‫ونادى الرواد والنادى االجتماعى مبدينة العاشر‬ ‫من رمضان ونادى الشرقية الرياضى بالزقازيق‬ ‫وغيرها من األماكن العامة واحليوية مبختلف‬ ‫ق ــرى ومـــدن املــحــافــظــة إق ــب ــاالً مــلــحــوظــا من‬ ‫املواطنني‪ ،‬فيما انتشر الباعة اجلائلون مبحيط‬ ‫احلدائق واملتنزهات لبيع ألعاب األطفال والورود‬ ‫وسط األغانى والرقص على أنغام الــدى جى‬ ‫إلضفاء روح من البهجة والسرور بني املواطنني‬ ‫وأسرهم‪.‬‬ ‫وفـــى أس ــي ــوط‪ ،‬شــهــدت احل ــدائ ــق الــعــامــة‬ ‫واملتنزهات والنوادى ومراكز الشباب املنتشرة‬ ‫بجميع مراكز ومدن املحافظة وعلى ضفتى نهر‬ ‫النيل إقباال كبيرا‪ ،‬حيث فتحت حدائق اإلميان‬ ‫بحى غــرب‪ ،‬والــفــردوس بحى شــرق‪ ،‬أبوابها‬ ‫للزائرين‪ ،‬ونظم مــشــروع الــعــبــارات النهرية‪،‬‬ ‫التابع للمحافظة‪ ،‬عدة رحالت نهرية باملرسى‬ ‫السياحى حلديقة الــفــردوس من بداية اليوم‬ ‫للمواطنني الذين جاءوا لالستمتاع بالعيد‪.‬‬

‫البالونات إحدى مظاهر فرحة العيد‬

‫وشن رؤســاء املراكز واألحياء حمالت نظافة‬ ‫جلميع احلدائق وتزويدها بسالت قمامة مع نشر‬ ‫فرق اإلنقاذ املختلفة واملسطحات املائية خالل‬ ‫ً‬ ‫فضل عن تنظيم عروض فنية‬ ‫أوقات الرحالت‪،‬‬ ‫لفرق التنورة والفنون الشعبية وعــروض غنائية‬ ‫بحديقة الفردوس ونادى املحافظة‪.‬‬ ‫وفــى ‪ 6‬أكــتــوبــر بــاجلــيــزة‪ ،‬خــرج اآلالف من‬ ‫الزائرين إلى احلدائق العامة املنتشرة مبدينتى‬ ‫أكتوبر وزايد وحديقة اجليزة بطريق الفيوم‪ ،‬كما‬ ‫استقبلت مدينة الياسمني الزائرين من األطفال‬ ‫والفتيات‪.‬‬ ‫فى شمال سيناء‪ ،‬خرج األهالى إلى احلدائق‬ ‫واملــتــنــزهــات وشــواطــئ البحر باملدينة‪ ،‬فيما‬ ‫انتشرت رياضات ركوب اخليل والدراجات ولم‬ ‫تتلق غرفة العمليات الرئيسية فى ديــوان عام‬ ‫املحافظة وغرف العمليات املركزية فى مجالس‬ ‫املدن ومديريات اخلدمات‪ ،‬أى إخطارات بوقوع‬ ‫حـــوادث خــال الــيــوم الــثــانــى لعيد األضحى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫وانتشرت قــوات الشرطة مبختلف الشوارع‬ ‫الرئيسية والفرعية وامليادين العامة من خالل‬ ‫األكمنة األمنية الثابتة واملتحركة‪ ،‬بجانب تسيير‬ ‫دورات أمنية وشرطية مبختلف دوائر وأقسام‬ ‫املحافظة‪ ،‬والقيام بحمالت أمنية متشيطية‪،‬‬ ‫وتأمني احلدائق واملتنزهات‪.‬‬ ‫وواصل املئات من مواطنى اإلسكندرية التوافد‬ ‫على الشواطئ واملتنزهات‪ ،‬خاصة مناطق وسط‬ ‫الثغر‪ ،‬مثل املنشية ومحطة الرمل‪ ،‬التى تضم‬

‫عشرات دور السينما واحلدائق واملتنزهات‪.‬‬ ‫وحرص املئات من مواطنى املحافظات املجاورة‬ ‫على التوافد بالشواطئ واملتنزهات وحديقة‬ ‫احليوانات فى اإلسكندرية لالستمتاع بالبحر‬ ‫والعيد معاً فيما لم متنعهم حــرارة الشمس من‬ ‫قضاء عطلة العيد‪ ،‬ولم تشهد دور السينما زحاما‬ ‫من قبل الشباب خاصة مبنطقة محطة الرمل‬ ‫وسط املدينة مقارنة باألعياد السابقة‪.‬‬ ‫وشهدت منطقة القلعة فى بحرى تواجدا‬ ‫ملحوظا‪ ،‬خاصة بعد الظهر‪ ،‬وغلب على زائريها‬ ‫الوافدين من املحافظات األخرى لقضاء إجازة‬ ‫العيد باإلسكندرية‪.‬‬ ‫واستقبلت حديقة حيوان النزهة اآلالف من‬ ‫املرتادين من اإلسكندرية واملحافظات املجاورة‬ ‫فى أول أيام عيد األضحى املبارك أمس وسط‬ ‫إجــراءات تأمينية مشددة لتوفير اجلو املالئم‬ ‫لــلــزوار لالستمتاع بــاحلــيــوانــات واملــســاحــات‬ ‫اخلضراء‪.‬‬ ‫وقــال الدكتور عــاء الدمياطى‪ ،‬مدير عام‬ ‫احلــديــقــة‪ ،‬إن حــديــقــة حــيــوان اإلســكــنــدريــة‬ ‫استقبلت فى اليوم األول ‪ 4‬آالف زائر بحصيلة‬ ‫‪ 20‬ألف جنيه كحصيلة بوابات‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫البحر واالحتفاالت األسرية‪ ،‬خاصة فى أول‬ ‫أيام عيد االضحى‪ ،‬ساهمت فى ضعف اإلقبال‬ ‫على احلديقة‪.‬‬ ‫وأوضــح‪ -‬فى تصريحات لـ«املصرى اليوم»‪-‬‬ ‫أنه مت فتح متحف التاريخ الطبيعى للجمهور‬ ‫رسمياً ألول مرة بعد غلق ‪ 12‬عاما بسبب أعمال‬

‫تصوير‪ -‬محمود طه‬

‫التطوير وفــرش املحنطات‪ ،‬واستقبل املتحف‬ ‫نحو ‪ 180‬زائراً فى اليوم األول بحصيلة بلغت‬ ‫‪ 900‬جنيه فقط‪.‬‬ ‫وقال محمد متولى‪ ،‬مدير عام اآلثار اإلسالمية‬ ‫والقبطية واليهودية باإلسكندرية والساحل‬ ‫الشمالى‪ ،‬إن قلعة قايتباى حققت معدل زيارات‬ ‫بسبب تفضيل املواطنني االحتفاالت األسرية‬ ‫بــن الــعــائــات بــدالً مــن الــذهــاب إلــى املواقع‬ ‫املفتوحة والكورنيش‪.‬‬ ‫وفى املنيا‪ ،‬حرص آالف املواطنني على اخلروج‬ ‫إلى املتنزهات واحلدائق العامة لالحتفال بعيد‬ ‫األضــحــى املــبــارك وســط أجـــواء مــن الفرحة‬ ‫والسعادة‪ ،‬وتزينت املراكب واملعديات النيلية‬ ‫باألضواء وعلم مصر‪.‬‬ ‫وشهد كورنيش النيل إقباال كبيرا من املواطنني‬ ‫من أبناء املدينة واملدن املجاورة‪ ،‬حيث حرص‬ ‫املواطنون على التواجد حتى الساعات األولى‬ ‫من الصباح‪.‬‬ ‫فــى كفرالشيخ‪ ،‬واص ــل املــواطــنــون التوافد‬ ‫على احلــدائــق العامة واملتنزهات والرحالت‬ ‫النيلية‪ ،‬وزيارة مصيف بلطيم وحديقة احليوان‬ ‫بــكــفــرالــشــيــخ‪ ،‬فيما ســافــر الــبــعــض ملصايف‬ ‫اإلسكندرية‪.‬‬ ‫وف ــى مــطــروح‪ ،‬شــهــدت شــواطــئ املحافظة‬ ‫خــاصــة الــغــرام ورومــيــل وعجيبة وكليوباترا‬ ‫واألبيض‪ ،‬وكذلك كورنيش مدينة مرسى مطروح‬ ‫واحلدائق العامة باملحافظة إقباال كبيرا من‬ ‫املصطافني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫تحقيقات‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫حكاية آخر األسواق المغطاة فى قلب القاهرة‪..‬‬

‫سوق «باب اللوق» تنتظر التطوير أو مصير «العتبة»‬

‫عمرها ‪ 107‬أعوام والشقوق تهددها‪ ..‬والمستأجرون يشكون «وقف الحال»‬ ‫على بُعد دقائق من ميدان التحرير‪ ،‬تطل‬ ‫سوق باب اللوق على ناصيتني‪ ،‬إحداهما لشارع‬ ‫الفلكى‪ ،‬واألخــرى لشارع منصور‪ ،‬ال يكاد أحد‬ ‫يلحظ وجـــوده إال مــن يــعــرفــه‪ ،‬رغــم مساحته‬ ‫ال ُكبرى املُقدرة بـ ‪ ٦٦٠٠‬متر مربع‪ ،‬والفتته التى‬ ‫تُعلن عن افتتاحه منذ عام ‪ ،1912‬أى قبل قرن‬ ‫وسبعة أعوام‪.‬‬ ‫رغم الهدوء البادى من اخلارج‪ ،‬يحتاج األمر‬ ‫خطوات معدودة عبو ًرا من البوابة املُطلة على‬ ‫ميدان بــاب الــلــوق‪ ،‬حتى تثبت السوق نفسها‬ ‫بصخب األسواق املُعتاد‪ ،‬الذى تستطيع أن ُت ّيز‬ ‫ً‬ ‫نقاشا حــا ًدا بني زبون وبائع حول األسعار‬ ‫فيه‬ ‫تُنهيه «يفتح اهلل!»‪ ،‬وارتــطــام أنصال سكاكني‬ ‫جــزار ببعضها البعض‪ ،‬حيث تشغل محالت‬ ‫اجلــزارة نسبة ال بأس بها من مساحة السوق‬ ‫جن ًبا إلى جنب مع محالت األسماك والدواجن‪،‬‬ ‫وجتار ا ُ‬ ‫خلضر والفاكهة‪ ،‬الذين قد تعثر لديهم‬ ‫على ثمار نادرة بجوار ثمار األســواق الشعبية‪،‬‬ ‫يستهدفون بها األجانب من السكان املُحيطني‪،‬‬ ‫ويشتهرون كذلك فى األنحاء بخدمة تنظيف‬ ‫ا ُ‬ ‫خلضار وحتضيره للسيدات العامالت‪.‬‬ ‫بعد صالة الظهيرة فى إحدى زوايــا السوق‪،‬‬ ‫يستلقى البائع السبعينى طل ًبا لبعض الراحة‬ ‫فى أحد أركان دكان اخلضار الذى يُديره‪ ،‬فى‬ ‫هذه األثناء‪ُ ،‬‬ ‫متر زبونته القدمية التى تستغل يوم‬ ‫إجازتها لتبضع حاجات األسبوع فيما يتبادالن‬ ‫حدي ًثا قصي ًرا حول تاريخ السوق وما آلت إليه‪،‬‬ ‫فتخبره أنها اكتشفت أن املمثل الراحل فؤاد‬ ‫راتب الذى كان يؤدى دور «اخلواجة بيجو» كان‬ ‫يسكن فى عمارتها‪ ،‬ويسترسالن فى احلديث‬ ‫عن مشاهير م ّروا عبر ُطرقات هذه السوق من‬ ‫ُسكان املنطقة‪ ،‬والتى تعانى من اإلهمال حال ًيا‪.‬‬ ‫يرتبط احلاج هايص‪ ،‬تاجر اخلضر والفاكهة‪،‬‬ ‫بسوق باب اللوق منذ عام ‪ ،1955‬كان ياف ًعا‬ ‫وقتها قبل أن يغزو رأسه الشيب‪ ،‬وكذا كانت‬ ‫ذاكــرتــه غــضــة‪ ،‬ويــذكــر مشاهد ازدهـــار هذه‬ ‫السوق واختالفها عن أى سوق ُمعاصرة لها‬ ‫ّ‬ ‫ويترش‬ ‫«كان السوق يوماتى يتكنس ويتمسح‬ ‫باخلرطوم ويتبخّ ر»‪.‬‬ ‫فى هذا الوقت بالذات‪ ،‬وبحسب رواية احلاج‬ ‫هايص‪ ،‬أحــد أقــدم شاغلى الــســوق‪ ،‬سيطرت‬ ‫جتــارة املــواد الغذائية على النشاط التجارى‬ ‫للسوق‪ ،‬ما استدعى وجود شبه دائم لـ «دكتور‬ ‫صحة» على حد تعبيره‪ ،‬يراقب جودة األغذية‬ ‫وصــاحــيــتــهــا بصفة دوريـــــة‪ ،‬لتستمر عقود‬ ‫االزدهار تلك حتى نحو ثالثني عا ًما قبل حت ّول‬ ‫ً‬ ‫فضل عن االهتمام‪ ،‬نتيجة‬ ‫الزبائن عن السوق‪،‬‬ ‫لتح ّول قبلة رواد وسط البلد من باب اللوق‪ ،‬إلى‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬على خلفية مشروع مترو األنفاق‬ ‫فى الثمانينيات‪.‬‬ ‫أمــا عن ملكية الــســوق‪ ،‬فال يحتفظ هايص‬ ‫فى رأسه مبعلومات دقيقة عنها‪ ،‬سوى أنه كان‬ ‫ً‬ ‫متداول عند قدومه أن السوق تصميم وتنفيذ‬ ‫«إجنليزى»‪ ،‬وكــان بحوزة مجموعة من اليهود‪،‬‬ ‫هــم مــن بــاعــوه إلــى مالكه األخــيــر‪ ،‬رب عائلة‬ ‫«أبوعيسى» الذى تؤول السوق إلى ورثته حال ًيا‪.‬‬ ‫يستلزم الصعود من الطابق األرضى املُغطى‬ ‫للسوق‪ ،‬العثور على أحد أبــواب السلم املُطلة‬ ‫على شارعى الفلكى ومنصور‪ ،‬فى متام الساعة‬ ‫الثانية عشرة ظه ًرا‪ ،‬كان الطابق األول يكاد يخلو‬ ‫من املارة إال من بعض النيام أمام أعتاب الورش‪،‬‬ ‫ودورات املياه التى تخدم السوق بأكملها‪ ،‬وكذا‬ ‫املقهى‪ ،‬فى هذا الوقت بالتحديد كان أحد أقدم‬ ‫شاغلى السوق وأكبرهم سنًا يُباشر عمله فى‬ ‫ورشته لصناعة احلقائب اجللدية‪.‬‬ ‫من أمــام ورشــة زكريا صالح‪ ،‬تظهر واضحة‬ ‫أكوام املخلفات والقمامة الضاغطة على سقف‬ ‫السوق أو «اجلملون»‪ ،‬فيما تتناثر فى املمرات‬ ‫املصممة على شكل «حــدوة حصان» املخلفات‬ ‫والقمامة التى ترتفع فال تُظهر األرضية فى‬ ‫بعض املواضع‪ ،‬باإلضافة إلى انتشار الشقوق‬ ‫التى تهدد بنيان السوق‪ ،‬تنافى هــذه الصورة‬ ‫بالتأكيد االنطباع األولى للسوق لدى زكريا حينما‬ ‫كان شا ًبا يتردد عليه لتسويق منتجاته ألصحاب‬ ‫الــورش واملحال بداية الثمانينيات‪ ،‬حيث كان‬ ‫صناع اجللود والترزية قد بدأوا فى االستحواذ‬ ‫على غالبية النشاط التجارى بالسوق‪.‬‬ ‫«اشتغلت هنا من سنة ‪ ،1991‬ورغم إن محطة‬ ‫باب اللوق كانت اتشالت‪ ،‬كان لسه فى اهتمام‬ ‫مسح وتنضيف‪ ،‬واهتمام باإلضاءة والكهرباء»‪.‬‬ ‫يسترسل زكــريــا‪ ،‬فيما يسترجع بــدايــة عصر‬ ‫تدهور السوق‪ ،‬وعــروض الشراء املتتالية التى‬ ‫لم يفلح أى منها «من ‪ 30‬سنة كانت اجلامعة‬ ‫األمريكية عارضة تشتريه‪ ،‬بس ما حصلش»‪.‬‬ ‫بالتوازى مع إخفاق محاوالت البيع‪ ،‬بحسب‬

‫سوق باب اللوق من الداخل‬

‫مدخل سوق باب اللوق‬

‫مرتعا للمخلفات‬ ‫‪9‬شاغلون‪ :‬قبل عقود كانت قبلة الزبائن ويوم ًيا «مسح وكنس وبخور»‪ ..‬واليوم أصبحت ً‬ ‫‪9‬الورثة‪ :‬معروضة للبيع وال تجد مشتر ًيا‪ ..‬وحى عابدين‪ :‬نخطط لتطويرها بالتعاون مع نادى روتارى‬ ‫حتقيق‪ -‬مى هشام‬ ‫تصوير‪ -‬فاضل داوود‬ ‫زكريا‪ ،‬تراجع البيع والشراء والتصنيع التى كانت‬ ‫السوق مركزًا لها فى فترات سابقة‪« :‬هنا مكانش‬ ‫مقر ورش فقط‪ ،‬كان فى محالت عرض للبيع‬ ‫القطاعى‪ ،‬أغلبها قفل»‪.‬‬ ‫يشغل نبيل عزمى ورشــة تصنيع أحذية فى‬ ‫الطابق الثانى مــن الــســوق‪ ،‬ويُــعــد مــن مديرى‬ ‫الورش القالئل الذين مازالوا متمسكني بالتواجد‬ ‫اليومى واإلنــتــاج داخــل ورشــتــه فــى ســوق باب‬ ‫اللوق‪ ،‬خالف ذلك‪ ،‬شرع غالبية الشاغلني فى‬ ‫هجر وحداتهم منذ أوائل األلفية‪.‬‬ ‫يرتبط مصير نبيل بالسوق منذ طفولته‬ ‫حيث كان والده يعمل هناك‪ ،‬وجاءتهم أخبار‬ ‫هزمية ‪ 1967‬أثناء عملهما بالسوق‪ ،‬يذكر‬ ‫أيـ ً‬ ‫ـضــا نــبــيــل مــعــاصــرتــه لــزلــزال ‪ 1992‬فى‬ ‫السوق‪ ،‬وحضور وفد من الشركة الفرنسية‬ ‫املصممة للسوق لالطمئنان على األساسات‪،‬‬ ‫وبقدر ما دقت على الرأس طبول‪ ،‬يعتبر هذه‬ ‫األيام األسوأ‪« :‬أصحاب املكان بعد ما اإليجار‬ ‫بقى تافه‪ ،‬سحبوا العمالة والفراشني‪ ،‬وأصبح‬ ‫املكان بال عمالة»‪.‬‬ ‫على مــدار اليوم‪ ،‬يلزم نبيل ورشته وينكب‬ ‫على عمله عـ ً‬ ‫ـازل نفسه عن يوميات السوق‪،‬‬ ‫وعلى ذلــك‪ ،‬تشغله فــى مــشــوار الــوصــول من‬ ‫الشارع إلى باب الورشة بضعة صدوع واضحة‬ ‫فــى ا ُ‬ ‫جلـ ــدران‪ ،‬واملخلفات الصناعية امللقاة‬ ‫على الهيكل احلديدى واملتراكمة منذ سنوات‬ ‫«انتقلت مهمة النظافة من الفراشني لشركة‬ ‫النظافة الــلــى بندفع رســومــهــا على فــاتــورة‬ ‫الكهرباء‪ ،‬لكن الدنيا ُمهملة ج ًدا»‪.‬‬ ‫يعتقد نبيل أن حالة الالمباالة بني املُــاك‬ ‫والشاغلني أصبحت ُمتبادلة فى الفترة األخيرة‪،‬‬ ‫فبالرغم من ُمطالعته إلعالنات البيع املتتالية‬ ‫فى اجلرائد‪ ،‬يرى نبيل أن عملية البيع صعبة‪،‬‬ ‫واألولوية بالنسبة له اآلن تتمثل فى اهتمام سريع‬ ‫وعاجل من املحافظة بكسح املخلفات «املحافظة‬ ‫الزم تيجى تنضف‪ ،‬عشان عندنا تخوف من‬ ‫تكرار اللى حصل فى سوق العتبة»‪.‬‬ ‫يتفق عصام‪ ،‬الشاب الثالثينى‪ ،‬الــذى يُدير‬ ‫مطبعة بالطابق األخير من الــســوق‪ ،‬مع نبيل‬ ‫عزمى‪ ،‬فرغم أنه شاغل حديث منذ ستة أعوام‬ ‫فحسب‪ ،‬ينشغل مبصير السوق مصدر رزقه‬ ‫ورزق ُعماله‪ ،‬ففى حني يستبعد احتمالية هدمها‬ ‫نظ ًرا لقيمتها التاريخية‪ ،‬يعتبر ترميمها ضرورة‬ ‫ُملحة «املكان تاريخ ًيا بالتأكيد ما ينفعش يتزال‪،‬‬ ‫التحميل على اجلمالون وارد يوقعه‪ ،‬ووارد عقب‬ ‫سيجارة يتسبب فى حريق‪ ،‬فيتهد لوحده»‪.‬‬ ‫يُطالب عصام بشكل واضح بترميم السوق‪ ،‬فى‬ ‫الدور األرضى تالجات اللحوم راس مال ناس‬

‫أحد جتار السوق يتحدث لـ«املصرى اليوم»‬

‫المالك‬ ‫‪9‬صانع أحذية‪ :‬حالة الالمباالة بين ُ‬ ‫والشاغلين أصبحت متبادلة فى الفترة األخيرة‬ ‫مباليني ما ينفعش التعا ُمل معاها باستسهال»‪،‬‬ ‫وقــال‪ :‬أنا كورشة بدفع كهرباء ‪ 1400‬شهر ًيا‪،‬‬ ‫ومنهم فلوس النضافة‪ ،‬لكن املكان خرابة»‪.‬‬ ‫بالنسبة ملوجة القادمني مؤخ ًرا للسوق‪ ،‬تُعد‬ ‫القيمة التاريخية للسوق وما آلت إليه‪ ،‬نقطة فى‬ ‫بحر املنغصات التى يعانون منها‪.‬‬ ‫محمد إبــراهــيــم‪ ،‬تــرزى أفــرجنــى‪ ،‬يتخذ من‬ ‫ســوق بــاب الــلــوق مــق ـ ًرا لصنعته منذ عقود‪،‬‬ ‫ونظ ًرا للكساد‪ ،‬أصبحت زياراته لهناك محدودة‬ ‫صدفة‪ ،‬أفصل لبس ليا أنا‪،‬‬ ‫«أنا جاى النهارده ُ‬ ‫ففتحت الورشة»‪ ،‬فمنذ أن انقطع الزبون عن‬ ‫السوق نتيجة لعدة عوامل عانى الترزى الستينى‬ ‫مما سماه «وقف حال»‪ ،‬تدرج ليصل ملنتهاه فى‬ ‫السنوات األخيرة‪.‬‬ ‫وقــال‪« :‬أى نوع من التطوير عاوز أعمله فى‬ ‫مهنتى أصبح صعب‪ ،‬أى إعالن عن قروض مش‬ ‫بيستهدفنا وشروطه مش بتنطبق علينا»‪ ،‬يشترك‬ ‫معه يسرى‪ ،‬صانع شنط حرميى‪ ،‬وشاغل إحدى‬ ‫ورش السوق منذ عدة سنوات‪.‬‬ ‫«السوق مش زى األول‪ ،‬لألسف إحنا جينا فى‬ ‫عصر انهياره‪ ،‬زائد إننا كصناعة شنط جلدية‬ ‫بنعانى مــن حــوالــى تــات ســنــن‪ ،‬ألن غالبية‬ ‫منتجاتنا بتعتمد على البترول» يقول يسرى‪.‬‬ ‫عبر إعالن نشر فى أكثر من صحيفة مصرية‪،‬‬ ‫كان آخرها جريدة األهرام فى ‪ُ ،2018‬عرضت‬ ‫سوق باب اللوق للبيع مبساحتها املقدرة بـ ‪6600‬‬ ‫متر مربع‪.‬‬ ‫ويقول املُتحدث الرسمى باسم السوق‪« ،‬تامر‬ ‫عيسى»‪ ،‬أحد أحفاد حسني عيسى‪ ،‬مالك السوق‬ ‫الراحل‪ ،‬الذى آلت إليه السوق من مؤسسيها‪:‬‬

‫«حالة ملكية السوق‪ ،‬ملكية خاصة لورثة‪ ،‬جدى‬ ‫احلــاج حسني عيسى» فيما يؤكد أن األوراق‬ ‫الرسمية للسوق مــازالــت باسم جــده الراحل‪،‬‬ ‫والذى يصل عدد ورثته اليوم بحسب إعالمات‬ ‫الــوراثــة الــعــديــدة إلــى ‪ 75‬وريــثــا لهم أنصبة‬ ‫باختالف صالتهم فى سوق باب اللوق‪.‬‬ ‫وعن املُــاك األصليني‪ ،‬على حد تعبير تامر‬ ‫عيسى‪ ،‬يقول «جــدى اشترى السوق من عدد‬ ‫من املالك االصليني‪ ،‬أحدهم كان رجل األعمال‬ ‫(يوسف القطاوى)‪ ،‬واللى بناه تقري ًبا قبل سنة‬ ‫‪ ،»1920‬ال يعرف تامر كثي ًرا عن يوسف القطاوى‬ ‫إال معلومات ضئيلة عبر الروايات املتواترة‪ ،‬منها‬ ‫أنه كان يهود ًيا‪ ،‬ومن ثم انضم ملوكب املهاجرين‬ ‫الــيــهــود مــن مــصــر إل ــى غــيــر رجــعــة فــى عقد‬ ‫األربعينيات بالتزامن مع احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫منذ ‪ 20‬عا ًما‪ ،‬خلصت عائلة عيسى لعرض‬ ‫الــســوق للبيع‪ ،‬الــعــروض الــتــى لــم تفلح حتى‬ ‫اللحظة‪ ،‬يستطرد تامر عيسى ً‬ ‫قائل‪« :‬العيلة من‬ ‫ساعتها بتدور على وسيلة عشان تتخلص من‬ ‫السوق‪ ،‬ألنه بالتأكيد ما بقاش زى األول»‪ ،‬فيما‬ ‫قبسا عن سيرته األولــى‪ ،‬فيصفه بأنه‬ ‫يحكى ً‬ ‫«مركز جتارى» ضخم‪ ،‬تعلوه ثالثة طوابق‪.‬‬ ‫أما املآالت‪ ،‬فيتحدث عنها تامر بال حرج فيقول‬ ‫«حال ًيا‪ ،‬الدور األرضى فقط هو اللى شغال‪ ،‬باقى‬ ‫األدوار كانت دكاكني وورش كلها قفلت‪ ،‬ميكن ‪90‬‬ ‫‪ %‬من السوق حال ًيا مغلق‪ ،‬حتى الــدور األرضى‬ ‫مش شغال بكامل طاقته»‪ ،‬فيما يؤكد أن حتصيل‬ ‫القيم اإليجارية لوحدات السوق ليس فى أفضل‬ ‫أحواله «السوق فيه حوالى ‪ 400‬مستأجر‪ ،‬مش‬ ‫بيدفع اإليجار بانتظام أكثر من ‪ 50‬فقط»‪.‬‬

‫بالنسبة لعائلة عيسى‪ ،‬حتولت السوق مبرور‬ ‫خصوصا‬ ‫الوقت إلى عبء‪ ،‬بحسب تامر عيسى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مــع االل ــت ــزام ــات امل ــادي ــة مــن رسـ ــوم الــعــوايــد‬ ‫والضرائب واإلصــاحــات وخــافــه‪ ،‬ما تسبب‬ ‫فى أن تتحول اجلــدوى االقتصادية له لصفر‬ ‫أو حتى بالسالب حسب تقديره‪ ،‬وعلى ذلك‪،‬‬ ‫تظل صفقات البيع هى األخرى حتى اآلن غير‬ ‫ُمجدية‪« :‬فى مشترين أكيد تقدموا للشراء‪ ،‬لكن‬ ‫بأثمان العائلة ما وافقتش عليها»‪ ،‬يعتبر تامر أن‬ ‫مساحة السوق الضخمة‪ ،‬وموقعها‪ ،‬يُعدان عقبة‬ ‫فى إمتام صفقة بيع سلسة‪.‬‬ ‫«املكان محتاج مستثمر من العيار الثقيل‪ ،‬يعيد‬ ‫تصميم املكان بشكل يليق بوسط القاهرة‪ ،‬ومع‬ ‫قوانني املحافظة ملنطقة القاهرة اخلديوية» بحسب‬ ‫تامر‪ ،‬الذى يرى أن اشتراطات مثل التنسيق مع‬ ‫جهة التنسيق احلــضــارى مثال واحلــد األقصى‬ ‫لالرتفاعات تتطلب مستثم ًرا من نوع خاص‪.‬‬ ‫أحد االشتراطات التى تضعها العائلة مع أى‬ ‫مشتر يكون التراضى مع الشاغلني‪ ،‬كما يؤكد‬ ‫تامر عيسى ً‬ ‫قائل «مفيش أى تصور ملصير املكان‬ ‫فيه طرد للشاغلني مثال‪ ،‬أى حد اتكلمنا معاه‪،‬‬ ‫بيقول هتعملوا إيه مع الناس‪ ،‬بنقول ده يرجع‬ ‫للمشترى يراضيهم»‪.‬‬ ‫يعتبر الدكتور محمد عفيفى‪ ،‬أستاذ التاريخ‬ ‫احلــديــث واملــعــاصــر‪ ،‬هــذا الشكل مــن السوق‬ ‫املُغطى الذى تنتمى إليه سوق باب اللوق إحدى‬ ‫عالمات املدينة احلديثة‪ ،‬املغايرة ملدن العصور‬ ‫الوسطى وشكل األســواق فيها‪ ،‬فيما يؤكد أن‬ ‫هذا التصميم لم يكن حك ًرا على مصر أو أوروبا‬ ‫وحدها‪ً ،‬‬ ‫قائل «كان منط األسواق اللى اتعملت‬ ‫فى املدن الكبرى فى منطقة البحر املتوسط‪ ،‬فى‬ ‫أثينا ً‬ ‫مثل ممكن تقابل سوق بنفس التصميم‪،‬‬ ‫وأنشئ فى نفس احلقبة تقري ًبا»‪ ،‬كما يرتبط‬ ‫منــط األسـ ــواق ذلــك مــن االهــتــمــام بالصحة‪،‬‬ ‫والرقابة الصحية على األسواق وسلعها‪ ،‬وتنامى‬ ‫دور الدولة فى ضبط األسواق‪.‬‬ ‫مــن ناحية أخ ــرى‪ ،‬يعتبر عفيفى أن تاريخ‬ ‫تدشني السوق املطبوع على الفتتها التاريخية‬ ‫حتى اآلن (‪ ،)1912‬يتزامن مع حقبة من التوسع‬ ‫فى مدينة القاهرة فى القرن العشرين‪ ،‬خالف‬ ‫حقبة تأسيس القاهرة على يد اخلديو إسماعيل‪.‬‬ ‫أحد عوامل حيوية املنطقة كان بالتأكيد انتهاء‬ ‫«قطار حلوان» بسوق باب اللوق‪ ،‬وهى بالتأكيد‬ ‫إحـــدى عــامــات مــيــدان ب ــاب الــلــوق الــتــى لم‬ ‫يشهدها مواليد الثمانينيات والتسعينيات‪ ،‬فيما‬ ‫يعرفها جيدًا األكبر سنًا‪ .‬يحكى عفيفى عن دور‬ ‫قطار حلوان فى تغذية سوق باب اللوق بالزبائن‬ ‫فيقول «قطار حلوان كان بينقل كل الناس مش‬ ‫بس من ضاحية حلوان‪ ،‬ولكن كمان من ضاحية‬ ‫املعادى‪ ،‬إلى قلب البلد‪ ،‬حيث السوق»‪.‬‬ ‫ومــع مــشــروع مــتــرو األنــفــاق‪ ،‬حتــول مسار‬ ‫قطار حلوان ليصل محطة «السادات» مبيدان‬

‫ً‬ ‫بديل عن باب اللوق‪ ،‬مسب ًبا خسارة‬ ‫التحرير‪،‬‬ ‫عامة للمنطقة‪ ،‬وللسوق على وجه التحديد‪.‬‬ ‫أما عن العائلة األخــرى التى يرتبط اسمها‬ ‫باسم باب اللوق‪ ،‬فهى عائلة قطاوى‪ ،‬وهى عائلة‬ ‫يهودية مصرية‪ ،‬يرى محمد عفيفى أنها عائلة‬ ‫لعبت دو ًرا مه ًما فى االقتصاد املصرى‪ ،‬وكذلك‬ ‫فــى اإلدارة واحلــيــاة السياسية حيث تقلدوا‬ ‫مناصب ُكــبــرى وصلت حــد الـ ــوزارة مــع بعض‬ ‫شخصيات العائلة‪.‬‬ ‫وعن يوسف القطاوى بالتحديد‪ ،‬فهو مؤسس‬ ‫الــســوق وبــحــكــم عــاقــتــه مــع رج ــل االقــتــصــاد‬ ‫املصرى طلعت حــرب‪ ،‬فقد دعــاه ليكون أحد‬ ‫املدراء املؤسسني لبنك مصر عام ‪.1920‬‬ ‫وكان يحتفظ بروابط جيدة مع العائلة املالكة‪،‬‬ ‫وحصل على الباشوية عام ‪ ،1912‬وعني نائ ًبا‬ ‫فى مجلس األمة عن دائرة كوم امبو عام ‪،1915‬‬ ‫واعتلى كرسى الوزارة عام ‪ 1924‬و‪ 1925‬بوزارة‬ ‫أحمد زيــور باشا‪ ،‬ثم استقال نظ ًرا الحتفاظه‬ ‫بعالقة طيبة وقتها مع الزعيم سعد زغلول زعيم‬ ‫حزب الوفد وقتها‪ ،‬املعادى للملك فاروق‪.‬‬ ‫وتعانى الــســوق حالياً مــن تنصل عــدد من‬ ‫اجلهات من اإلشــراف عليها‪ ،‬وقالت الدكتورة‬ ‫ريهام عرام‪ ،‬مدير اإلدارة العامة حلفظ التراث‬ ‫مبحافظ القاهرة‪ ،‬إن السوق ال تتبع اإلدارة‪،‬‬ ‫وإمنا قد تكون تابعة لوزارة األوقاف مثل سوق‬ ‫العتبة‪ ،‬التى ستتدخل اإلدارة بنا ًء على توجيهات‬ ‫رئاسية بالتعاون مع وزارة األوقــاف لترميمها‬ ‫بعد حريق أل ّم بها مؤخ ًرا «هنطور سوق العتبة‬ ‫كجهة إدارية بناء على توجيهات الرئاسة ورئاسة‬ ‫الوزراء‪ ،‬بالتنسيق مع األوقاف‪ ،‬ولكن يسأل عن‬ ‫سوق باب اللوق األوقاف»‪.‬‬ ‫أما حى عابدين الــذى تتبعه السوق إدار ًيــا‪،‬‬ ‫فيؤكد رئيس احلى األخير‪ ،‬اللواء محمد أنيس‪،‬‬ ‫والذى تر ّقى قبل أيام ليشغل منص ًبا مبحافظة‬ ‫مطروح‪ ،‬أن بعض اللقاءات كانت قد متت بينه‬ ‫وبني قيادات نادى روتارى لتطوير السوق‪ ،‬فيما‬ ‫أكــد أنــه غير مسموح لل ُمالك أو مــن يبيعون‬ ‫لهم بهدمها كونه أحد العقارات ذات «الطراز‬ ‫املعمارى املميز»‪ ،‬مؤكدًا أن مسؤولية احلى تتمثل‬ ‫فى احلفاظ على واجهتها وعــدم التعدى على‬ ‫طرازها املعمارى‪ ،‬وأن تكون املحافظة هى اجلهة‬ ‫الوحيدة التى تتدخل بترميمها أو طالئها‪.‬‬ ‫كما علّق بأنه ال يعلم شي ًئا عن مقترح تطويرها‬ ‫وترميمها الــذى ُقــدم مــن قبل كلية الهندسة‬ ‫بجامعة الــقــاهــرة‪« :‬لــم يُــعــرض عــلـ ّـى‪ ،‬وخطة‬ ‫التطوير األخيرة كانت بالتعاون مع روتــارى»‪،‬‬ ‫ـحــا أن خطة التطوير كــانــت تستهدف‬ ‫مــوضـ ً‬ ‫حتويلها لسوق حضارية وتطهيرها من الروائح‬ ‫الكريهة وحتويلها لنمط أكثر عصرية‪ ،‬اخلطة‬ ‫التى لم يُعلن عنها احلى بعد‪ ،‬ألنها لم ت ُكن قد‬ ‫دخلت حيز التنفيذ بعد»‪ ،‬متمن ًيا أن تواصل‬ ‫اإلدارة اجلديدة للحى االهتمام مبلف السوق‪.‬‬


‫‪p.07‬‬

‫االتحاد السكندرى يرسل القائمة األولى للفريق نهاية أغسطس‪ ..‬ومدافع اإلفريقى يصل خالل ساعات بعد فشل مفاوضاته مع الدراويش‬ ‫كتب‪ -‬أحمد القصاص‪:‬‬ ‫أكدت وسائل اإلعالم التونسية وصول الالعب بالل‬ ‫العيفة‪ ،‬مدافع نادى اإلفريقى التونسى‪ ،‬إلى مصر‬ ‫خالل الساعات القليلة املقبلة بعد التوصل إلى صيغة‬ ‫اتفاق لضمه إلــى نــادى االحتــاد السكندرى بداية‬ ‫من املوسم املقبل‪ ،‬على الرغم من دخــول النادى‬ ‫اإلسماعيلى بقوة فى الصفقة وفقا للمصادر‬ ‫التونسية‪ ،‬فى الوقت الــذى أعلن فيه‬ ‫ال ــل ــواء عــبــداجلــلــيــل إم ـ ــام‪ ،‬مدير‬

‫الكرة بنادى االحتاد‪ ،‬عن وصول العبى الفريق ويلسون‬ ‫وبناهينى‪ ،‬وأن اجلهاز الفنى للفريق‪ ،‬بقياده طلعت يوسف‪،‬‬ ‫قد أعد برنامجا تدريبيا خاصا للثنائى قبل االنضمام‬ ‫لتدريبات الفريق‪ ،‬وقال اللواء عبداجلليل اإلمام‪ :‬إن النادى‬ ‫أنهى إجراءات السفر إلى الكويت ملواجهة العربى الكويتى‬ ‫بالبطولة العربية يوم اخلميس ‪ 22‬أغسطس‪ ،‬حيث يقام‬ ‫اللقاء يوم ‪ 26‬من نفس الشهر‪ ،‬مؤكدا فى الوقت ذاته أن‬ ‫نادى االحتاد استقر على إرسال القائمة األولى لالعبيه‬ ‫وتضم ‪ 12‬العبا قبل يوم ‪ 28‬أغسطس ولن تشهد أى‬

‫مفاجآت‪ ،‬مشيرا إلى أن الالعبني اجلدد الذين جددوا‬ ‫تعاقدهم مع النادى سوف يتم قيدهم بالقائمة الثانية‪3.‬‬ ‫كان اجلهاز الفنى بقيادة طلعت يوسف قد اتخذ قرارا‬ ‫بعدم تسجيل الالعبني أحمد األلــفــى وكــرمي ممــدوح‬ ‫ومحمد عبداملجيد ويوسف عطايا ومحمد جبر‪ ،‬ويفكر‬ ‫اجلهاز الفنى فى قيد املهاجم املغربى أمــن عشوط‬ ‫كالعب من شمال إفريقيا‪ ،‬ومن جانب آخر استقر اجلهاز‬ ‫الفنى على خوض ثالث مباريات ودية لتجهيز الفريق‬ ‫ملواجهة العربى الكويتى املقبلة‪.‬‬

‫‪٧‬‬

‫يوسف‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫األهلى يحفز العبيه بالمكافآت لتخطى عقبة بيراميدز فى الكأس‬ ‫برنامج خاص لـ «قفشة ومتولى»‪ ..‬اختبار طبى لـ«سليمان»‪ ..‬والسارتى يشيد بنتيجة «اطلع بره»‬ ‫كتب‪ -‬إيهاب الفولى‪:‬‬

‫قــرر اجلــهــاز الفنى للفريق الــكــروى األول‬ ‫للنادى األهلى‪ ،‬بقيادة مارتن السارتى‪ ،‬غلق‬ ‫صفحة الــفــوز على فريق اطلع بــره اجلنوب‬ ‫ســودانــى‪ ،‬برباعية نظيفة‪ ،‬فــى املــبــاراة التى‬ ‫جمعتهما أمس األول‪ ،‬فى ذهــاب دور الـ ‪64‬‬ ‫ل ــدورى رابــطــة األبــطــال اإلفــريــقــى‪ ،‬والتركيز‬ ‫فقط فى مواجهة بيراميدز‪ ،‬املقررة السبت‬ ‫املقبل املؤجلة مــن دور الـــ ‪ 16‬لبطولة كاس‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫وقــررت إدارة الكرة سرعة صرف مكافآت‬ ‫الفوز فى حالة التغلب على بيراميدز‪ ،‬لتحفيز‬ ‫الــاعــبــن‪ ،‬خــصــوصـاً أن تلك املــواجــهــة تعد‬ ‫مصيرية بالنسبة للفريق‪ ،‬حيث إن الفوز بها‬ ‫سيدفع الفريق للمضى نحو املنافسة على‬ ‫بــطــولــة الــكــأس‪ ،‬واخلــســارة تعنى محاصرة‬ ‫املــشــكــات ملــارتــن الس ــارت ــى‪ ،‬املــديــر الفنى‬ ‫للفريق‪ .‬وقرر املدير الفنى استمرار البرنامج‬ ‫التأهيلى‪ ،‬الذى حدده مسبقاً للوافدين الثالثة‬ ‫اجلدد على الفريق‪ ،‬محمود متولى‪ ،‬ومحمد‬ ‫مجدى قفشة‪ ،‬واملالى دياجن‪ ،‬من أجل الوصول‬ ‫بهم ألعلى فورمة‪ ،‬حتسباً لالعتماد على أى‬ ‫منهم خــال املــواجــهــة املقبلة‪ ،‬بعدما رفض‬ ‫املــغــامــرة بالدفع بهم أمــام فريق اطلع بــره‪،‬‬ ‫خــوفـاً مــن عــدم ظهورهم باملستوى املــأمــول‪،‬‬ ‫األمــر الــذى كــان قد سينعكس بالسلب على‬ ‫أدائهم والذى دفعه للتحفظ على إشراكهم فى‬ ‫مواجهة اطلع بره‪.‬‬ ‫وينتظر أن يعقد الســارتــى مــحــاضــرة مع‬ ‫العبيه ملشاهدة ملخص ملباراة فريق بيراميدز‬ ‫األخيرة‪ ،‬فى البطولة الكونفدرالية‪ ،‬للوقوف‬ ‫عــلــى مــواطــن الــقــوة والــضــعــف فــى املــنــافــس‪،‬‬ ‫والعمل على استغاللها خالل املواجهة املقبلة‪،‬‬ ‫خصوصا أن فريق بيراميدز طرأت على تشكيله‬ ‫العديد من التغييرات‪ ،‬بسبب التدعيمات التى‬ ‫أجراها فى فترة االنتقاالت الصيفية احلالية‪،‬‬ ‫بخالف رحيل عدد من الالعبني عن الفريق‪،‬‬ ‫أبرزهم كينو‪ ،‬وقفشة‪.‬‬ ‫وسيجرى وليد سليمان اختبارا طبيا‪ ،‬من‬ ‫أجل حتديد مدى متاثله للشفاء من اإلصابة‬ ‫التى حلقت به خالل مواجهة الزمالك األخيرة‬ ‫فى الــدورى‪ ،‬وأبعدته عن املشاركة أمام بطل‬ ‫جنوب الــســودان‪ ،‬لتحديد مــدى قــدرتــه على‬ ‫املشاركة أمام بيراميدز‪ ،‬خصوصاً أن اجلهاز‬ ‫الفنى يعول عليه الكثير فى تلك املواجهة‪ ،‬ملا‬ ‫ميتلكه من قدرات فنية وبدنية عالية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫عن اخلبرات التى ميتلكها فى التعامل مع هذه‬ ‫املباريات‪.‬‬ ‫من جانبه شدد محمد يوسف‪ ،‬املدرب العام‬ ‫للفريق‪ ،‬على صعوبة املــواجــهــة املقبلة أمــام‬ ‫بيراميدز‪ ،‬لكونها ضمن مباريات الــكــؤوس‪،‬‬ ‫التى ال تعترف بأى ثوابت‪ ،‬الفتاً إلى ثقته فى‬ ‫قدرات العبيه على التعامل مع املباراة‪ ،‬وحتقيق‬

‫ازارو‬

‫تصوير‪ -‬طارق الفرماوى‬

‫رمضان صبحى مير بالكرة من العب فريق اطلع بره السودانى‬

‫النتيجة اإليــجــابــيــة الــتــى تــرضــى طموحات‬ ‫جماهير األهلى‪ ،‬التى تأمل فى تتويج فريقها‬ ‫بالثنائية‪ ،‬فــى املــوســم احلــالــى‪ ،‬بعدما حقق‬ ‫األهــلــى الــفــوز ببطولة ال ــدورى‪ ،‬وأمــامــه اآلن‬ ‫مهمة حتقيق الفوز ببطولة الكأس‪.‬‬ ‫وأشار يوسف إلى أن مارتن السارتى سعيد‬ ‫للغاية بالنتيجة التى انتهت إليها مباراة اطلع‬ ‫بره‪ ،‬وحتقيق الفوز بأربعة أهداف‪ ،‬الفتاً إلى‬

‫أنــه طــالــب العــبــيــه‪ ،‬قبل املــبــاراة‪ ،‬وأثــنــاءهــا‪،‬‬ ‫بإحراز املزيد من األهداف‪.‬‬ ‫وشدد يوسف على أن كل الالعبني املوجودين‬ ‫فى القائمة على نفس املستوى‪ ،‬وال يوجد لدى‬ ‫اجلهاز الفنى مسمى العب أساسى‪ ،‬والعب‬ ‫بديل‪ ،‬والفيصل بني اجلميع هو ثبات املستوى‬ ‫سواء فى التدريبات أو خالل املباريات‪ ،‬وقال‬ ‫املدرب العام إن الفريق يحتاج إلى الفوز فى‬

‫أى مباراة سيواجهها إلرضــاء جماهيره التى‬ ‫ال تقبل سوى بحصد البطوالت‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫الفريق ميتلك العبني قادرين على مواجهة أى‬ ‫فريق سواء فى البطولة اإلفريقية أو املحلية‪،‬‬ ‫ومن ثم فإن املباريات املقبلة ال تقبل القسمة‬ ‫على اثنني وال ميكن أن تقبل اجلماهير سوى‬ ‫بالفوز‪ ،‬السيما أن بطولة كأس مصر إحدى‬ ‫البطوالت التى يهدف األحمر حلصدها حتى‬

‫يجمع بــن البطولتني املحليتني فــى املوسم‬ ‫األصــعــب فــى تــاريــخ الــكــرة املصرية‪ ،‬وأوضــح‬ ‫يوسف أن اجلهاز الفنى يقوم بدراسة بيراميدز‬ ‫بشكل مفصل بعد التطورات التى طرأت عليه‬ ‫من خالل عقد صفقات جديدة ومميزة‪ ،‬فضال‬ ‫عن امتالكه جهازا فنيا مميزا بقيادة ديسابر‪،‬‬ ‫ومن ثم فإن املباراة ستكون صعبة وال ميكن‬ ‫التهاون بها‪.‬‬

‫‪..‬ويرهن احتراف حسين السيد ببقاء «معلول» محمود جابر يتمسك بضم‬ ‫‪«9‬مارسيلو» تلقى عدة عروض لالحتراف فى اإلمارات‬ ‫مهاجم األهلى لإلسماعيلى‬ ‫والسعودية‪ ..‬واإلدارة تتخذ قرارها النهائى خالل ساعات‬ ‫كتب‪ -‬إيهاب الفولى‪:‬‬

‫السيد‬

‫رهــنــت إدارة ال ــن ــادى األهــلــى‬ ‫املوافقة على البيع النهائى حلسني‬ ‫السيد‪ ،‬الظهير األيــســر للفريق‪،‬‬ ‫على بقاء على معلول ضمن صفوف‬ ‫الفريق‪ ،‬ورفضه فكرة االنتقال للعب‬ ‫فى الدورى السعودى‪.‬‬ ‫وتلقى حسني السيد «مارسيلو»‬ ‫عــرضــن لــاحــتــراف خ ــال فــتــرة‬ ‫االن ــت ــق ــاالت الــصــيــفــيــة احلــالــيــة‪،‬‬ ‫أحــدهــمــا مــن اإلمــــــارات‪ ،‬واآلخ ــر‬ ‫من السعودية‪ ،‬بعدما خرج الالعب‬ ‫من حسابات مارتن السارتى‪ ،‬املدير‬ ‫الــفــنــى لــلــفــريــق‪ ،‬الـــذى اســتــبــعــده من‬ ‫القائمة اإلفريقية للفريق‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫الالعب للسعى لطرق باب االحتراف‬ ‫بقوة‪ ،‬خصوصاً أن بقاءه فى القلعة‬ ‫احلمراء يعنى وجــوده كالعب ثالث‬ ‫بــعــد عــلــى مــعــلــول ومــحــمــود وحــيــد‪،‬‬ ‫الــلــذيــن مت قــيــدهــمــا فــى الــقــائــمــة‬ ‫اإلفــريــقــيــة لــلــفــريــق‪ ،‬وه ــو مــا يعنى‬ ‫االعــتــمــاد عليهما بصفة أساسية فى‬ ‫جميع املــواجــهــات اإلفريقية واملحلية‪،‬‬ ‫وه ــو مــا يستحيل مــعــه حــصــول حسني‬ ‫السيد على الفرصة كاملة‪.‬‬ ‫وهو ما دفعه للسعى وبقوة الستكمال‬ ‫مسيرته االحترافية‪ ،‬بعدما ظهر بشكل‬ ‫متميز فــى الــــدورى الــســعــودى املــوســم‬ ‫املنقضى‪.‬‬ ‫وعلمت «املصرى اليوم» أن إدارة األهلى‬ ‫اشترطت اإلبقاء على على معلول وعدم‬ ‫رحيله الــى ال ــدورى السعودى مــن أجل‬ ‫املــوافــقــة على احــتــراف حسني السيد‪،‬‬ ‫خصوصاً أن على معلول يعد من الركائز‬ ‫األساسية فى اجلهة اليسرى‪ ،‬وال ميكن‬ ‫بأى حال من األحوال رحيل االثنني معاً‬ ‫فى نفس التوقيت‪.‬‬

‫على معلول يحتفل مع العبى األهلى بالفوز على «اطلع بره»‬

‫وتلقى معلول عــرضـاً مــن أهــلــى جدة‬ ‫الــســعــودى لــانــتــقــال إلــيــه خ ــال فترة‬ ‫االنــتــقــاالت الصيفية احلــالــيــة‪ ،‬وهــو ما‬ ‫قوبل بالرفض من قبل مارتن السارتى‪،‬‬ ‫املــديــر الفنى للفريق‪ ،‬الــذى أبلغ إدارة‬ ‫الــكــرة أن الفريق يسعى للفوز باللقب‬ ‫اإلفريقى‪ ،‬ومــن ثم يجب عــدم التفريط‬ ‫فى أى العب من القوام األساسى‪ ،‬وعلى‬ ‫رأسهم على معلول‪ ،‬الذى يعد واحدا من‬ ‫أهم جنوم الفريق‪.‬‬ ‫وتنتظر إدارة الــكــرة الكلمة النهائية‬ ‫لــعــلــى مــعــلــول ح ــول بــقــائــه فــى القلعة‬ ‫احلمراء حتى نهاية عقده وعدم خوض‬ ‫جتــربــة االحـــتـــراف‪ ،‬وف ــى حــالــة بقائه‬ ‫بالفريق ستتم املوافقة على الفور على‬ ‫اح ــت ــراف حــســن الــســيــد‪ ،‬وفـــى حــالــة‬ ‫اســتــحــالــة اإلب ــق ــاء عــلــى مــعــلــول ضمن‬

‫تصوير‪ -‬طارق الفرماوى‬

‫صــفــوف األهــلــى وقتها ستتخذ اإلدارة‬ ‫قراراً باإلبقاء على حسني السيد وقيده‬ ‫فى القائمة اإلفريقية الثانية للفريق‪.‬‬ ‫ويُنتظر أن حتسم إدارة الكرة باألهلى‬ ‫قــرارهــا الــنــهــائــى بــشــأن حــســن السيد‬ ‫خالل الساعات القليلة املقبلة‪ ،‬وإبالغه‬ ‫بقرارها األخير حتى يتسنى له املضى‬ ‫قــدمـاً نحو االحــتــراف‪ ،‬أو البقاء داخــل‬ ‫القلعة احلمراء‪.‬‬ ‫وأبــدى حسني السيد رغبته ملسؤولى‬ ‫األهلى فى البقاء داخل القلعة احلمراء‬ ‫عقب انتهاء إعارته فى الدورى السعودى‪،‬‬ ‫ولكن رغبته اصطدمت باستبعاده من‬ ‫القائمة اإلفريقية‪ ،‬وهــى املفاجأة التى‬ ‫لم يكن يتوقعها على اإلطالق‪ ،‬خصوصاً‬ ‫بعدما ظهر بشكل متميز فــى الــدورى‬ ‫السعودى‪ ،‬ونال استحسان اجلميع‪.‬‬

‫‪9‬كشف طبى لـ« العجان» قبل إتمام التعاقد‬ ‫معه‪ ..‬والفريق يخوض ‪ 4‬مباريات ودية‬ ‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬ ‫لناديى الوحدات األردنى والقوة اجلوية العراقى‬ ‫متسك اجلهاز الفنى للفريق الكروى األول مــن بــن االس ــم ــاء املــرشــحــة لــانــضــمــام الــى‬ ‫بنادى اإلسماعيلى بقيادة محمود جابر املدير صفوف الفريق‪ ،‬الفتا الى أن إصابة الالعب‬ ‫الفنى‪ ،‬بضم محمد شــريــف مهاجم األهلى بالرباط الصليبى فــى وقــت سابق قــد تهدد‬ ‫الـــذى مت اســتــبــعــاده مــن الــقــائــمــة اإلفريقية امتام املفاوضات‪ ،‬وأوضح املصدر أن النادى لن‬ ‫للقلعة احلمراء‪ ،‬وأبلغ محمود جابر مسؤولى يتعاقد مع اى العب إال بعد التأكد من سالمته‬ ‫الدراويش بأهمية ضم الالعب باعتبار أنه‬ ‫طبيا من خالل توقيع الكشف الطبى عليه‪.‬‬ ‫ميتلك إمكانيات فنية طيبة وسيفيد‬ ‫كــان اإلسماعيلى قــد أنهى قائمة‬ ‫الدراويش فى املوسم اجلديد‪،‬‬ ‫االجانب بالفريق من خالل قيد‬ ‫ال سيما أن الالعب تلقى عدة‬ ‫‪ 4‬العبني أجانب هم بينسون‬ ‫عــروض محلية أخــرى من‬ ‫شيلوجنو وريتشارد بافور‬ ‫أنــديــة وادى دجلة وإنبى‬ ‫وبــيــكــيــتــى ســيــلــفــا وهــمــام‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫طارق ومن ثم فإنه يسعى‬ ‫فــيــمــا ط ــل ــب مــحــمــود‬ ‫لضم العــب أجنبى آخر‬ ‫جابر املدير الفنى ضم ‪3‬‬ ‫يتمكن مــن قيده مــن بني‬ ‫العبني جدد إلى صفوف‬ ‫الــاعــبــن ال ــذي ــن يسمح‬ ‫الــدراويــش لتدعيم املراكز‬ ‫بهم احتاد الكرة باعتبارهم‬ ‫التى حتتاج الى سد النقص‬ ‫مصريني وفقا للقرار الــذى‬ ‫محمود جابر‬ ‫فى الفريق أمــا فى أن يظهر‬ ‫اتخذته جلنة شــؤون الالعبني‬ ‫الفريق مبستوى طيب خالل املوسم‬ ‫قبل املوسم‪.‬‬ ‫املقبل بــالــدورى املمتاز وحــتــى ال يتكرر‬ ‫من جهة أخــرى يخضع اليوم‪ -‬الثالثاء‪-‬‬ ‫تــذبــذب الــنــتــائــج الــتــى حــدثــت خ ــال املــوســم العبو الفريق الــكــروى األول لقياسات طبية‬ ‫املاضى بالدورى‪.‬‬ ‫وبدنية للوقوف على وزن كل العب بعد اإلجازة‬ ‫ووفقا ملصدر مسؤول داخل الدراويش‪ -‬طلب التى حصلوا عليها بسبب عيد األضحى املبارك‪،‬‬ ‫عدم نشر اسمه‪ -‬فإن املدير الفنى طلب التعاقد كان محمود جابرقد حذر الالعبني من تناول‬ ‫مع ظهير أيسر ورأس حربة ووســط مهاجم‪ ،‬اللحوم خالل فترة اإلجازة التى حصلوا عليها‪،‬‬ ‫الفتا الى أن إدارة النادى تبحث استغالل قرار وينتظر أن يدخل الــاعــبــون معسكرا مغلقا‬ ‫احتــاد الــكــرة باعتبار العبى شمال إفريقيا مبدينة ‪ 6‬أكتوبرغدا‪-‬األربعاء ‪ -‬يتخلله أربع‬ ‫مصريني وليسوا أجانب بقائمة األنــديــة فى مباريات ودية مع أندية بالقسم الثانى والثالث‬ ‫املوسم اجلديد‪ ،‬وأكد املصدر أن مؤيد العجان وفقا ملا طلبه اجلهاز الفنى للوقوف على مستوى‬ ‫الظهير األيسر للزمالك السابق والــذى لعب الالعبني قبل انطالق املوسم اجلديد‪.‬‬


‫األهلى وبيراميدز يرحبان بطاقم تحكيم مصرى فى الكأس ناشئو اليد يواصلون التألق فى مونديال العالم بالفوز على المجر‬

‫‪8‬‬

‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫رحب نادى بيراميدز بتعيني حكام مصريني إلدارة مباراة‬ ‫األهلى‪ ،‬املقررة يوم السبت املقبل‪ ،‬ضمن منافسات دور‬ ‫الـــ‪ 16‬ملسابقة كأس مصر‪ ،‬والتى يستضيفها ملعب برج‬ ‫العرب باإلسكندرية‪ .‬وكشف مصدر بلجنة احلكام أنه مت‬ ‫استطالع رأى الناديني حول استقدام طاقم حتكيم أجنبى‬ ‫إلدارة املباراة‪ ،‬وأنه فوجئ مبوافقة الناديني على تعيني‬ ‫حكام مصريني إلدارة اللقاء‪ .‬كان بيراميدز استقدم حكاما‬

‫ديسابر‬

‫مالعب‬

‫أجانب ملعظم مبارياته فى الدورى خالل املوسم املاضى‪،‬‬ ‫وحتديدا منذ لقاء وادى دجلة بالدور الثانى‪.‬‬ ‫ودخل بيراميدز بقيادة ديسابر‪ ،‬فى معسكر مغلق صباح‬ ‫أمس باإلسكندرية‪ ،‬يستمر حتى موعد املباراة‪ ،‬حيث فضل‬ ‫ديسابر‪ ،‬املدير الفنى للفريق‪ ،‬منح العبيه ‪ 24‬ساعه فقط‬ ‫راحة لقضاء إجازة العيد‪ ،‬وذلك عقب الفوز الكبير الذى‬ ‫حققه الفريق على بطل الكونغو ‪ 1/4‬فى الدور التمهيدى‬ ‫ملسابقةالكونفيدرالية‪.‬‬

‫مجدى أبواملجد‪،‬‬

‫كتب – هشام أبو حديد‪:‬‬ ‫واصــل منتخب الناشئني لكرة اليد‪ ،‬بقيادة مجدى‬ ‫أبواملجد‪ ،‬املدير الفنى‪ ،‬سلسلة نتائجه املميزة‪ ،‬فى‬ ‫بطولة كأس العالم‪ ،‬والتى تستضيفها مقدونيا حاليا‪،‬‬ ‫عقب فوزه على املجر ‪ ،24/ 31‬فى ختام مبارياتهما فى‬ ‫دورى املجموعات‪ ،‬حيث قدم ناشئو الفراعنة أدا ًء متميزًا‬ ‫على مدار الشوطني‪ ،‬بعدما جنح فى أنها الشوط األول‬ ‫متقدما بفارق ‪ 5‬أهداف‪ ،‬بنتيجة ‪.١٩/١٤‬‬

‫وفى الشوط الثانى واصل منتخب الفراعنة سيطرتهم‬ ‫على املباراة وواصلوا هز شباك املنافس العنيد‪ ،‬والذى‬ ‫سبق وحقق نتائج طيبة فى البطولة‪ ،‬لتنتهى املباراة ‪/31‬‬ ‫‪ 24‬ألحفاد الفراعنة‪.‬‬ ‫كان ناشئو الفرعنة ضمنوا التأهل لــدور الـــ‪ 16‬فى‬ ‫البطولة عقب فوزه على منتخبات تايوان ‪ 25/36‬والصني‬ ‫‪ 25/ 36‬وعلى كندا ‪ 20 / 27‬والسويد ‪ 29/32‬وأخيرا‬ ‫على املجر واخلسارة الوحيدة أمام فرنسا ‪.24/28‬‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫«مدرب الزمالك»‪ ..‬من يكون؟‬

‫اشتعال الصراع بين «دياز وفيريرا»‪ ..‬والمجلس يحدد ‪ ٤‬شروط ويعلن قراره الرسمى عقب اجتماع اليوم‬ ‫‪9‬مرتضى‪ :‬نحتاج مدر ًبا على قدر الصفقات والطموحات‪ ..‬وأمير‪ :‬االختيار سيتم وفق معايير وأرقام وليس أهواء‬

‫رامون دياز‬

‫فيريرا‬

‫خليلوزيتش‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبو حسني‪:‬‬ ‫تسود حالة من الترقب واالنتظار داخل‬ ‫نادى الزمالك لقرار مجلس اإلدارة برئاسة‬ ‫مرتضى منصور‪ ،‬لــإعــان عــن اســم وهوية‬ ‫املدير الفنى األجنبى اجلديد الــذى سيقود‬ ‫فريق الكرة األول فى املوسم اجلديد‪ ،‬على أن‬ ‫يسلم طارق يحيى املدير الفنى احلالى املؤقت‬ ‫زمام القيادة الفنية لألبيض للجهاز اجلديد‬ ‫ال ــذى سيعلنه مجلس اإلدارة عقب انتهاء‬ ‫مهمته بعد مباراة ديكاداها بطل الصومال‬ ‫اجلمعة املقبل‪.‬‬ ‫وتترقب جماهير نــادى الزمالك للقرار‬ ‫الرسمى الــذى سيعلنه مجلس اإلدارة ظهر‬ ‫اليوم «الثالثاء» عقب اجللسة التى دعا لها‬

‫فالدان ميلوفيتش‬

‫ً‬ ‫آماال كثيرة على الصفقات اجلديدة حلصد البطوالت واأللقاب فى املوسم املقبل‬ ‫جماهير الزمالك تعلق‬

‫مــرتــضــى مــنــصــور‪ ،‬رئــيــس الــنــادى مــع رمــوز‬ ‫وقدامى النادى والعبى الزمالك السابقني‬ ‫مــحــمــود أبــو رجــيــلــة‪ ،‬وأحــمــد عــبــد احلليم‪،‬‬ ‫وع ــادل املــأمــور‪ ،‬ومحمود اخلــواجــة‪ ،‬وأميــن‬ ‫يــونــس‪ ،‬وح ــازم إم ــام‪ ،‬وأحــمــد حــســام ميدو‪،‬‬ ‫وطارق مصطفى‪ ،‬وسامى الشيشينى‪ ،‬وخالد‬ ‫الغندور‪ ،‬وتامر عبد احلميد وجميع مدربى‬ ‫الــنــادى والعــبــيــه الــســابــقــن لــلــمــشــاركــة فى‬ ‫اختيار املدرب‪.‬‬ ‫وق ــال مرتضى مــنــصــور‪ :‬مجلس اإلدارة‬ ‫سيعقد جلسة رسمية سيناقش فيها جميع‬ ‫السير الذاتية للمدربني األجانب املعروضني‬ ‫مــن اللجنة املكلفة بــالــتــفــاوض مــع املــدرب‬ ‫والتى تضم أمير مرتضى املشرف على الكرة‬

‫وشقيقه أحمد وشريف إسالم مدير التسويق‬ ‫بــالــنــادى‪ ،‬مــؤكــدا أن اجلــلــســة سيحضرها‬ ‫جميع العبى رموز وقدامى النادى السابقني‬ ‫للمشاركة بالرأى واخلبرة الفنية فى اختيار‬ ‫املدرب األنسب‪.‬‬ ‫وأكد أن مجلس اإلدارة وجلنة الكرة قاموا‬ ‫بدورهم على أكمل وجه فى التفاوض والتوصل‬ ‫التفاق مع ‪ 7‬مدربني على أعلى مستوى ملنح‬ ‫فرصة أكبر الختيار مــدرب تتوفر فيه كافة‬ ‫املــواصــفــات املــطــلــوبــة‪ ،‬مــؤكــدا أن مــا يشغله‬ ‫كرئيس للنادى أن يكون املدرب اجلديد تتوفر‬ ‫فيه الشروط املطلوبة من قوة الشخصية وأن‬ ‫يكون مشهورا عنه حتقيق العدالة فى اختياراته‬ ‫لالعبني وأن يكون سبق له التدريب فى إفريقيا‬

‫وسبق له حتقيق بطوالت محلية وقــاريــة مع‬ ‫الفرق التى دربها خصوصا أنه سيقود فريقا‬ ‫يضم ‪ 30‬العبا على أعلى مستوى‪.‬‬ ‫ويناقش مجلس اإلدارة على طاولته اليوم مع‬ ‫رموز وقدامى النادى العديد من السير الذاتية‬ ‫للمدربني األجــانــب فــى مقدمتهم البرتغالى‬ ‫فيريرا‪ ،‬املدير الفنى األسبق للزمالك الذى‬ ‫فاز معه بالدورى والكأس‪ ،‬ورامون دياز املدير‬ ‫الفنى السابق لبيراميدز والصربى فالدان‬ ‫ميلوفيتش‪ ،‬ووحــيــد خليلوزيتش‪ ،‬وباتشيكو‬ ‫واألملانى توماس دول وخوان رامون لوبيز‪.‬‬ ‫ووفقا للمعلومات الواردة من داخل النادى‬ ‫فإن املنافسة بني املدربني تنحصر بني الثنائى‬ ‫فيريرا ورامــون دياز وإن كانت فرص فيريرا‬

‫هى األقوى باستثناء شرطه ببداية مهام عمله‬ ‫فى أكتوبر املقبل األمــر الــذى يتحفظ عليه‬ ‫البعض نظرا الن الفريق قد يظل بدون مدرب‬ ‫ألكثر من شهر تقريبا وهو ما يسعى مجلس‬ ‫اإلدارة إلقناعه بتولى املهمة مباشرة حال‬ ‫استقرار األمــر على اختياره مدربا للفريق‪،‬‬ ‫فيما يتوقف مصير دياز على حل أزمتى راتبه‬ ‫الشهرى وعدد معاونيه فى اجلهاز الفنى‪.‬‬ ‫من جانه‪ ،‬أكد أمير مرتضى منصور‪ ،‬املشرف‬ ‫على الكرة‪ ،‬أن اختيار املدير الفنى األجنبى‬ ‫اجلديد اليوم يتم وفقا ملعايير وأرقــام وسير‬ ‫ذاتية وقدرات وإمكانيات كل مدرب بعيدا عن‬ ‫األهــواء ورغبات السوشيال ميديا‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫كل التكهنات والتوقعات التى ترددت مؤخرا قد‬

‫تختلف متاما عن القرار الرسمى الذى سيتم‬ ‫إعالنه اليوم ألننا نبحث عن مدرب قادر على‬ ‫استعادة البطوالت واالجنــازات فى موسم قد‬ ‫يكون استثنائيا فى تاريخ القلعة البيضاء من‬ ‫حيث كم املشاركات فى بطوالت فى آن واحد‬ ‫حيث ‪ 3‬بطوالت محلية هى الــدورى والكاس‬ ‫والسوبر املحلى وبطولتان قاريتان هما دورى‬ ‫األبطال والسوبر اإلفريقى‪.‬‬ ‫وكشف املشرف على الكرة أنه حصل على‬ ‫موافقات جميع املدربني الذين تفاوض معه فى‬ ‫رحلته األوروبية وأنهم رحبوا بقيادة األبيض‬ ‫لكننا فضلنا عدم التسرع فى االختيار وقررنا‬ ‫إخضاع األمر لألساليب العلمية فى االختيار‬ ‫حتى يتسنى لنا التعاقد مع أفضل مدرب‪.‬‬

‫«البريميرليج» يشتعل مبك ًرا انقسام بين قدامى ورموز األبيض حول «األرجنتينى والبرتغالى»‬ ‫‪9‬يونس‪« :‬فيريرا ودياز» زى بعض‪ ..‬حازم‪ :‬الشخصية أهم‪ ..‬مصطفى‪ :‬األرجنتينى األنسب‪ ..‬والشيشينى‪« :‬البروفيسور» األفضل‬

‫‪«9‬مو» ينافس على الهداف‪ ..‬وإشادة بـ«تريزيجيه»‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبوحسني‪:‬‬ ‫تباينت ردود فعل وآراء مدربى وقدامى نادى‬ ‫الزمالك حول اختيار املدير الفنى األجنبى اجلديد‬ ‫الذى سيقود السفينة البيضاء فى املوسم املقبل‪،‬‬ ‫ورغم اختالف وجهات النظر بني جميع املدربني‬ ‫الــذيــن متــت دعوتهم حلــضــور اجتماع مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬اليوم‪ ،‬الختيار املــدرب‪ ،‬إال أن معظمهم‬ ‫أجمع على الثنائى رامون دياز وفيريرا للمفاضلة‬ ‫بينهما واختيار أحدهما لتولى املهمة وتواصلت‬ ‫املــصــرى الــيــوم مــع معظم املــدربــن الستطالع‬ ‫رأيهم ومعرفة اختيارهم قبل ساعات من اإلعالن‬ ‫الرسمى عن هوية املدرب‪ ،‬حيث أكد أمين يونس‪،‬‬ ‫جنم الزمالك السابق‪ ،‬أن اختيار املدرب ليس‬ ‫باألمر السهل‪ ،‬والبد من مراعاة العديد‬ ‫من االعتبارات قبل اإلعالن‪.‬‬ ‫وي ــرى يــونــس أنــه ال يــوجــد فــارق‬ ‫كبير بني رامــون دياز وفيريرا وقال‪:‬‬ ‫االثنان مثل بعضهما متاما‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن املقابل املــادى هو الــذى سيفرق‬ ‫فى اختيار أحدهما‪ ،‬فيما أكد حازم‬ ‫إمام‪ ،‬جنم الزمالك وعضو احتاد‬ ‫الكرة السابق‪ ،‬أن شخصية املدرب‬ ‫األجنبى اجلــديــد الــذى سيقود‬ ‫الزمالك أهم ‪ 100‬مرة من اسمه‬ ‫أو جنسيته‪.‬‬ ‫وشدد الثعلب الصغير على‬ ‫أن وجــود أكثر من ‪ 6‬مدربني‬ ‫على أعلى مستوى‪ ،‬على رأسهم‬

‫فرحة العبى مانشستر يونايتد فى أولى مباريات الدورى اإلجنليزى‬

‫كتب‪ -‬هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫سريعا وكاملعتاد‪ ..‬اشتعلت أجواء الــدورى اإلجنليزى مبكرا‬ ‫بعد انتهاء اجلولة األولى من عمر املسابقة‪ ،‬حيث نشر موقع‬ ‫الدورى اإلجنليزى الرسمى ملخصا ألحداث اجلولة‪ ،‬ذكر خالله‬ ‫أن اجلولة شهدت ‪ 27‬هد ًفا فى ‪ 10‬مباريات‪ ،‬كان آخرها‬ ‫اكتساح مانشستر يونايتد ضيفه تشيلسى برباعية نظيفة على‬ ‫ملعب «أولد ترافورد» فى ختام منافسات اجلولة‪ .‬كانت اجلولة‬ ‫األولى بدأت بافتتاح ليفربول مشواره فى البرمييرليج بالفوز‬ ‫على نوريتش سيتى ‪ 1/4‬وفوز مانشستر سيتى على وست هام‬ ‫يونايتد ‪ ،0/5‬وجنح فريقا برايتون وبيرنلى فى اقتناص ثالث‬ ‫نقاط غالية فى مستهل مشوارهما بالفوز على كل من واتفورد‬ ‫وساوثهامبتون بنفس النتيجة‪ ،‬ثالثية نظيفة‪ .‬وسيطر التعادل‬ ‫السلبى على مباراة كريستال باالس وإيفرتون‪ ،‬وخيم التعادل‬ ‫اإليجابى على لقاء بورمنوث وشيفيلد يونايتد‪ ،‬بهدف ملثله‪ .‬وعاد‬ ‫أرسنال بثالث نقاط غالية عقب فوزه خارج ملعبه على نظيره نيوكاسل‬ ‫يونايتد بهدف نظيف‪ ،‬وحتقق التعادل السلبى للمرة الثانية فى اجلولة‬ ‫فى لقاء ليستر سيتى وولفرهامبتون‪ ،‬قبل أن يحقق مانشستر يونايتد‬ ‫فوزه العريض على تشيلسى برباعية نظيفة فى ختام اجلولة‪ .‬واشتعل‬ ‫صــراع الهدافني مبكرا بني مهاجمى الفرق املختلفة‪ ،‬بعدما سجل رحيم‬ ‫ستيرلنج العب مانشستر سيتى ثالثية «هاتريك» أمام وست هام وضعته على‬ ‫قمة الهدافني‪ ،‬وخلفه جاء ثالثة العبني فى وصافة الهدافني‪ ،‬وهم‪ :‬هارى‬ ‫كني مهاجم توتنهام‪ ،‬وآشلى بارنس مهاجم بيرنلى‪ ،‬وماركوس راشفورد مهاجم‬ ‫مانشستر يونايتد‪ ،‬بعد تسجيل كل منهم ثنائية‪ .‬ولم يغب محمد صالح‪،‬‬ ‫العب ليفربول واملنتخب الوطنى وهداف املسابقة املوسم املاضى‪ ،‬عن صراع‬ ‫الهدافني بعدما جنح فى تسجيل هدف من األهداف األربعة التى سجلها‬ ‫ليفربول أمام نوريتش سيتى‪ ،‬بينما جاءت مشاركة تريزيجيه مبستوى طيبا مع‬ ‫أستون فيال رغم خسارة فريقه أمام توتنهام‪ ،‬فى أول ظهور له رسميا‪ ،‬وتلقى‬ ‫تريزيجيه إشادة مدربه ديان سميث الذى أشاد مبستواه‪.‬‬

‫صالح‬

‫أمين يونس‬

‫حازم إمام‬

‫طارق مصطفى‬

‫ديــاز وفيريرا وخليلوزيتش‪ ،‬سيمنح من يختار‬ ‫رفاهية املقارنة واختيار األنسب واألفضل‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الزمالك فريق بطوالت ويضم مجموعة رائعة‬ ‫من الالعبني‪ ،‬خصوصا بعد التدعيم بصفقات‬ ‫سوبر‪« ،‬لذلك أتوقع جناح أى مدرب ذى شخصية‬ ‫قوية مع الفريق فى املوسم املقبل»‪ .‬من جانبه‬ ‫أكــد سامى الشيشينى‪ ،‬رئيس قطاع الناشئني‬ ‫السابق بالزمالك‪ ،‬أن البرتغالى جيسفالدو‬ ‫فيريرا هو األنسب واألج ــدر بقيادة السفينة‬ ‫البيضاء‪ ،‬خصوصا أنــه تتوفر فيه العديد من‬

‫املميزات أهمها أنــه سبق وتعامل مع مجلس‬ ‫اإلدارة احلالى‪ ،‬برئاسة مرتضى منصور‪ ،‬وجنح‬ ‫معه فى الفوز بالدورى والكأس‪ ،‬فضال عن أنه‬ ‫بات مطلبا جماهيريا لكل عشاق الزمالك‪ ،‬ولديه‬ ‫شخصية قيادية قوية ستنجح مع الزمالك‪ ،‬ومتنى‬ ‫الشيشينى أن يكون قرار املجلس اليوم هو تعيني‬ ‫فيريرا‪ ،‬على أن يتم منحه كافة الصالحيات‬ ‫الــفــنــيــة‪ .‬فــيــمــا اخــتــلــف طـ ــارق مصطفى مع‬ ‫الشيشينى وأكد أن رامون دياز البد أن يكون هو‬ ‫املدرب اجلديد للزمالك‪ ،‬خصوصا أنه له جتربة‬

‫ناجحة فى الدورى املصرى مع بيراميدز‪ ،‬املوسم‬ ‫املاضى‪ ،‬ولديه فكرة كبيرة عن معظم فرق الدورى‬ ‫املصرى‪ ،‬بخالف فيريرا الذى ابتعد عن األجواء‬ ‫فى مصر والدورى منذ ‪ 5‬سنوات‪ .‬وقال رامون‬ ‫دياز مدرب جرىء وميتاز باللعب الهجومى‪ ،‬لكنه‬ ‫يعانى من مشكلة واحدة فقط وهى االعتماد على‬ ‫مجموعة معينة من الالعبني‪ ،‬وال يقوم بعملية‬ ‫تدوير الالعبني بالشكل املطلوب‪ ،‬لكن هذه األزمة‬ ‫من السهل جدا تداركها باحلديث معه فى حالة‬ ‫االستقرار على تعيينه مدربا للزمالك‪.‬‬

‫إنجاز جديد لناشئات االسكواش بعد التتويج بكأس العالم‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبو حسني‪:‬‬ ‫تــوج املنتخب الوطنى لناشئات‬ ‫االس ــك ــواش بــلــقــب ك ــأس الــعــالــم‬ ‫للناشئني والناشئات ‪ 2019‬للفرق‬ ‫بعد فــوزه الثمني واملستحق على‬ ‫مــالــيــزيــا بــنــتــيــجــة ‪ 0/2‬ليضيف‬ ‫إجنــازا جديدا لالسكواش املصرى‬ ‫الذى يعتلى عرش اللعبة على مستوى‬ ‫العالم‪ ،‬وجنحت العبات االسكواش فى‬ ‫تخطى جميع الصعاب والعقبات التى‬ ‫خططت لها ماليزيا من تغيير موعد‬ ‫البطولة لتفويت الفرصة على بطلة‬

‫العالم السابقة املصرية روان رضا‬ ‫من املشاركة‪ ،‬إال أن العبات املنتخب‬ ‫املصرى هانيا احلمامى ‪ -‬جنى شيحة‬ ‫ فريدة محمد ‪ -‬سنا إبراهيم ‪ -‬ملك‬‫أشرف ‪ -‬نور خالد كن عند حسن الظن‬ ‫وفــزن باملراكز الثالثة األولــى ببطولة‬ ‫الــفــردى‪ ،‬ثم متكن منتخب الناشئات‬ ‫بلقب بطولة العالم فرق‪.‬‬ ‫لعبت املباراة النهائية بترتيب ‪-3-1‬‬ ‫‪ ،2‬حيث استهلت بطلة العالم للفردى‬ ‫هانيا احلمامى املباريات بلقاء املاليزية‬ ‫إيفا أزمــان‪ ،‬ومتكنت هانيا احلمامى‬

‫من حتويل خسارتها فى أول أشواط‬ ‫املباراة إلى الفوز ‪ ،1/3‬وكانت نتيجة‬ ‫األشــواط ‪- 9/11 - 6/11 - 11/6‬‬ ‫‪ 3/11‬واستغرق زمن اللقاء ‪ 40‬دقيقة‪.‬‬ ‫ثم متكنت الالعبة فريدة محمد أيضا‬ ‫من حتويل خسارتها ‪ 1/2‬فى األشواط‬ ‫للفوز ‪ 2/3‬على الالعبة إينا أمبندى‪،‬‬ ‫وكانت نتيجة األشواط ‪11/8 - 9/11‬‬ ‫ ‪ ،4/11 - 9/11 - 11/4‬وقد تفوقت‬‫الــاعــبــة فــريــدة محمد فــى الــشــوط‬ ‫اخلامس للقاء‪ ،‬وهو الشوط الفاصل‪،‬‬ ‫شوط الفوز ببطولة العالم للفرق‪.‬‬

‫بطالت االسكواش توجن بكأس العالم بعد الفوز على ماليزيا‬


‫فالفيردى‪ :‬ميسى يغيب عن افتتاح الدورى أمام «بلباو» فان دايك‪ :‬أدريان قادر على تعويض غياب «أليسون»‬

‫إرنستو فالفيردى‬

‫كتب ‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫أعلن إرنستو فالفيردى املدير الفنى لبرشلونة‪ ،‬غياب قائد الفريق ليونيل ميسى‪،‬‬ ‫عن املباراة االفتتاحية فى الــدورى اإلسبانى‪ ،‬املقررة أمام أتلتيك بلباو يوم اجلمعة‬ ‫املقبل فى انطالق موسم جديد لليجا اإلسبانية‪.‬‬ ‫واستبعد فالفيردى أن يكون قائد البلوجرانا جاهزا للمباراة‪ ،‬وكــان ميسى قد‬ ‫غاب عن جولة البرسا فى الواليات املتحدة بسبب إصابة فى الساق‪ ،‬لكنه عاد إلى‬ ‫التدريب فى مركز «خــوان جامبر» ببرشلونة‪ .‬وقــال فالفيردى لصحيفة «سبورت»‪:‬‬ ‫«ميسى فى مرحلة التعافى‪ ،‬لكن ال أعــرف ما إذا كان سيلحق مبباراة بلباو أم ال‪،‬‬ ‫تبدو صعبة»‪.‬‬

‫فان دايك‬

‫كتب ‪ -‬وائل عباس ووكاالت‪:‬‬ ‫أكد فيرجيل فان دايك‪ ،‬مدافع ليفربول‪ ،‬أن خبرة احلارس أدريان‪ ،‬فى الدورى اإلجنليزى‬ ‫املمتاز‪ ،‬ستساعده على تعويض زميله املصاب أليسون‪ ،‬الذى سيغيب لفترة طويلة بسبب‬ ‫مشكلة فى عضلة الساق‪ .‬وأصيب أليسون‪ ،‬خالل الفوز ‪ 1-4‬على نورويتش سيتى فى‬ ‫افتتاح املوسم يوم اجلمعة املاضى‪ ،‬وخالل تقدم ليفربول ‪ 0-3‬على ملعب أنفيلد اختل‬ ‫توازن أليسون أثناء تسديد الكرة فى الدقيقة ‪ 36‬وسقط على األرض قبل أن ميسك بربلة‬ ‫ساقه ويستدعى اجلهاز الطبى‪ .‬ومع غياب أليسون عن مباراة كأس السوبر األوروبية‬ ‫غدا األربعاء أمام تشيلسى واحتمال ابتعاده لفترة طويلة يعتقد فان دايك أن أدريان‬ ‫حارس وست هام السابق ميلك القدرة على حماية شباك الفريق»‪.‬‬

‫مالعب‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫باريس سان جيرمان يطلب ‪ 222‬مليون يورو لبيع «نيمار»‬ ‫‪«9‬الريال» يقترب من الحسم‪ ..‬الملكى يدرس االستعانة بـ «بيل أو رودريجيز أو إيسكو» لتخفيض مبلغ الصفقة‬

‫كتب ‪ -‬وائل عباس‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬ ‫كشفت تقارير فرنسية أن نادى باريس سان‬ ‫جيرمان يطلب مبل ًغا ال يقل عن ‪ 222‬مليون يورو‬ ‫مقابل االستغناء عن العبه البرازيلى نيمار دا‬ ‫سيلفا‪ ،‬ما يجعل ريال مدريد هو األقرب للتعاقد‬ ‫مع مهاجم السيلساو‪.‬‬ ‫وأوضحت صحيفة «لو باريزيان» أنه «فى ظل‬ ‫حالة االستياء من رغبة نيمار فى الرحيل‪ ،‬تريد‬ ‫إدارة بى إس جى الكثير من املال مقابل التخلى‬ ‫عن الــاعــب»‪ .‬وأضافت أن املبلغ الــذى تطلبه‬ ‫إدارة الـ«بى‪ .‬إس‪ .‬جى» يقترب من الـ‪ 222‬مليون‬ ‫يــورو التى دفعها الــنــادى الباريسى الستقدام‬ ‫نيمار من برشلونة قبل عامني‪.‬‬ ‫وأبرزت صحيفة «ليكيب» أنه بناء على مبادرة‬ ‫من املحيطني باملهاجم البرازيلى‪ ،‬حدث تواصل‬ ‫بالفعل مع ريال مدريد قبل بداية الصيف‪ ،‬لكن‬ ‫لم يحدث تقدم‪ ..‬وحتى ثالثة أسابيع مضت‪،‬‬ ‫كــانــت إدارة الــريــال مــا زال ــت تــوجــه أنظارها‬ ‫نحو الفرنسى بول بوجبا أو كانت لديها النية‬ ‫للتعاقد مع مواطنه كيليان مبابى لعام ‪،2020‬‬ ‫بحسب نفس الصحيفة‪ ،‬لكن رئيس ريال مدريد‪،‬‬ ‫فلورنتينو بيريز‪ ،‬لطاملا كان من معجبى نيمار‪-‬‬ ‫وفقا لصحيفة «ليكيب»‪ -‬وظل على تواصل مع‬ ‫والــد نيمار‪ ،‬كما أن عالقته بنظيره على رأس‬ ‫بــاريــس ســان جيرمان ناصر اخلليفى‪ ،‬جيدة‬ ‫أيضا‪ ،‬األمر الذى قد يسهل عملية التفاوض‪.‬‬ ‫وأضــافــت الصحيفة أن امللكى لديه العبون‬ ‫ميكن إدراجــهــم فــى الصفقة مقابل احلصول‬ ‫على نيمار‪ ،‬مثل الويلزى جاريث بيل والكولومبى‬ ‫خاميس رودريجيز‪ ،‬وحتى إيسكو أالركون‪.‬‬ ‫ودون ذكر أى ٍ‬ ‫ناد بعينه‪ ،‬كان املدير الرياضى‬ ‫لنادى العاصمة الفرنسية‪ ،‬ليوناردو أرواجو‪ ،‬قد‬ ‫أعلن السبت أنه على الرغم من أن املفاوضات‬ ‫بشأن املهاجم البرازيلى «متقدمة أكثر من أى‬ ‫وقت مضى‪ ،‬لكن ال يعنى ذلك أنه مت التوصل‬ ‫التفاق بالفعل»‪ ،‬وقال‪« :‬سنرى ماذا سيحدث‪..‬‬ ‫كلنا بحاجة لتحديد ما سيحدث فى املستقبل»‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬يواصل خورخى مينديز‪،‬‬

‫رودريجيز‬

‫نيمار لم يحسم مصيره باالستمرار مع سان جيرمان أم الرحيل عنه‬

‫‪9‬وكيل «خاميس» يحاول إقناع إدارة الميرنجى بالموافقة على عرض نابولى‬ ‫وكــيــل أعــمــال خاميس رودريــجــيــز العــب ريــال‬ ‫مــدريــد‪ ،‬محاوالته من أجــل البحث عن وجهة‬ ‫جديدة لصانع األلعاب الكولومبى هذا الصيف‪..‬‬ ‫وبحسب صحيفة «كورييرى ديلو سبورت»‪ ،‬فإن‬ ‫مينديز يحاول إقناع ريال مدريد باملوافقة على‬ ‫عرض يناسب خطة نابولى لضم الالعب‪ ،‬خاصة‬ ‫أنــه ال يتبقى إال أسابيع قليلة على غلق باب‬

‫االنتقاالت الصيفية فى أوروبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عرضا من نابولى‬ ‫كان ريال مدريد قد رفض‬ ‫باستعارة الالعب مع وضع بند بأولوية الشراء‪،‬‬ ‫وطلب إمتام الصفقة عن طريق البيع النهائى‪،‬‬ ‫ويسعى «مينديز» لتقريب وجهات النظر بني‬ ‫الطرفني خالل الساعات القليلة املقبلة من أجل‬ ‫انتقال الالعب إلــى ملعب ســان باولو‪ ،‬خاصة‬

‫قمة أهلى جدة والهالل تشعل دورى أبطال آسيا‬

‫فى ظل عدم تلقيه أى عــروض رسمية جديدة‬ ‫حتى اآلن‪ .‬وقضى خاميس املوسمني األخيرين‬ ‫معا ًرا إلى بايرن ميونيخ‪ ،‬لكن النادى البافارى‬ ‫قرر عدم تفعيل بند الشراء بشكل دائــم‪ ،‬وعاد‬ ‫النجم الكولومبى إلى ريال مدريد‪ ،‬وارتبط اسم‬ ‫خاميس باالنتقال إلى أتلتيكو مدريد‪ ،‬الذى لم‬ ‫يتقدم بعرض رسمى للريال‪.‬‬

‫‪٩‬‬

‫وجوه على ورق‬ ‫ياسر أيوب‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫التربية الرياضية‬ ‫ومكتب التنسيق‬

‫كنت وال أزال أتخيل وأمتنى ضرورة حتليل‬ ‫رغبات طلبة الثانوية العامة الذين تقدموا بها‬ ‫ملكتب التنسيق‪ ..‬فهى رغبات ترصد حتوالت‬ ‫حقيقية فى املجتمع املصرى وتكشف كيف‬ ‫تغيرت أحالم وخطط أجيال جديدة ورؤيتهم‬ ‫للمستقبل‪ ..‬وكيف أصبحت كلية التمريض‬ ‫إحدى كليات القمة وملاذا زاد اإلقبال على‬ ‫دراســة الفنون اجلميلة والتطبيقية وعودة‬ ‫كليات الزراعة للحياة وتراجع كليات الهندسة‬ ‫التقليدية أمام علوم الكمبيوتر‪ ..‬ولست هنا‬ ‫أقوم بهذا التحليل إمنا أكتفى فقط بكليات‬ ‫التربية الرياضية التى ال تزال بالنسبة لهذه‬ ‫األجــيــال اجلــديــدة‪ ..‬مع استثناءات قليلة‬ ‫جدا‪ ..‬مجرد احتياطى قائم ملن لم يجد له‬ ‫مكانا فى أى كلية أخرى‪ ..‬ومع انتهاء تنسيق‬ ‫املرحلة الثانية كانت هناك تسع وثالثون كلية‬ ‫للتربية الرياضية ال تزال تبحث عن طلبة‬ ‫وطالبات يلتحقون بها‪ ..‬ولست أدعى أننى‬ ‫أملك التفسير الكامل لذلك لكننى فقط‬ ‫أحاول طرح الكثير من األسئلة‪ ..‬فهل التزال‬ ‫كليات التربية الرياضية فى التصور العام‬ ‫هى املكان الذى فيه يتحول طالب الثانوية‬ ‫العامة إلى مدرس ألعاب فى زمن لم تعد‬ ‫فيه ألــعــاب أصــا فــى معظم امل ــدارس‬ ‫املصرية‪ ..‬أم هى أزمــة كليات التربية‬ ‫الرياضية والقائمني عليها الذين لم‬ ‫يحاولوا أبدا تطويرها وربطها باملجتمع‬ ‫ومــا يشهده من حتــوالت هائلة بعيدا‬ ‫عن حصة األلــعــاب‪ ..‬ثم كيف تتمدد‬ ‫مساحة الرياضة فى حياتنا ومجتمعنا‬ ‫وتتعدد وتكثر وظــائــف الرياضة فى‬ ‫أنديتنا العامة واخلاصة واألكادمييات‬ ‫املختلفة‪ ،‬سواء لكرة القدم أو مختلف‬ ‫األلعاب ومساحة الهوس باللياقة البدنية‬ ‫وانتشار صاالت اجليم فى مختلف املدن‬ ‫املصرية‪ ..‬فكل ذلك كان من الضرورى‬ ‫أن يتحول إلى إقبال على االلتحاق بكليات‬ ‫التربية الرياضية إال أن ذلك لم يحدث حتى‬ ‫اآلن‪ ..‬فهل السبب هو فقدان بكالوريوس‬ ‫التربية الرياضية لكثير من قيمته العلمية‬ ‫بحيث لم تعد األندية واألكادمييات واملراكز‬ ‫الرياضية اخلاصة وصاالت اجليم تشترط‬ ‫هذا البكالوريوس فيمن يلتحق للعمل بها‪..‬‬ ‫وأيـــن املــــدارس اخلــاصــة وتــلــك املــاعــب‬ ‫والنشاط الرياضى واجلامعات اخلاصة‬ ‫أيضا التى يدفع طلبتها رســوم النشاط‬ ‫الــريــاضــى‪ ..‬وأي ــن اإلع ــام الــريــاضــى من‬ ‫هذه القضية أم أنه لم يرتبط بعد بكليات‬ ‫التربية الرياضية وال يعنيه واقعها وأزماتها‬ ‫وقضاياها‪ ..‬وأعــود من جديد للمسؤولني‬ ‫عــن كليات التربية الرياضية وأعتبرهم‬ ‫املسؤولني الرئيسيني عن هذه األزمة والبد‬ ‫أن يراجعوا أنفسهم ومناهجهم وخططهم‬ ‫حتى يتحول خريجو كلياتهم إلى شخوص‬ ‫يحتاجهم مجتمع مصرى جديد ويحترم‬ ‫شهادتهم أيضا‪.‬‬

‫‪«9‬اإلمبراطور» يسعى لتعويض خسارته أمام «الزعيم» لتجنب الخروج المبكر‬

‫كتب – وائل عباس ووكاالت‪:‬‬ ‫سيجد أهــلــى جــدة نفسه أم ــام مهمة شبه‬ ‫مستحيلة للتأهل لــدور الثمانية‪ ،‬عندما يحل‬ ‫اليوم الثالثاء على الهالل ضيفا مبلعب جامعة‬ ‫امللك سعود «محيط الرعب» فى إياب دور الـ‪16‬‬ ‫لدورى أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وخسر أهلى جدة بنتيجة عريضة على أرضه‬ ‫وبني جماهيره الثالثاء املاضى ذهابا ‪ ،4-2‬فى‬ ‫بداية بدت محبطة لكثير من جماهير الراقى‪.‬‬ ‫ويحاول الكرواتى برانكو املدير الفنى ألهلى‬ ‫جــدة‪ ،‬التركيز على اجلانب النفسى لالعبيه‬ ‫قبل هذه املواجهة‪ ،‬من خالل بث احلماس فى‬ ‫نفوسهم‪ ،‬والتأكيد لهم على أن كرة القدم ال‬ ‫تعرف املستحيل‪ ،‬ويعقد برانكو عدة اجتماعات‬ ‫مع الالعبني قبل كل حصة تدريبية‪ ،‬فى محاولة‬ ‫منه الستنهاض عزميتهم أمــا فــى شحنهم‬ ‫لتفجير املفاجأة‪.‬‬ ‫يدخل األهلى مــبــاراة اإليــاب بــدون الظهير‬ ‫األميــن سعيد املــولــد‪ ،‬الــذى خــرج مــن املــبــاراة‬ ‫األولــى متأثرا بإصابة العضلة اخللفية‪ ،‬كما‬ ‫حتوم الشكوك حول املدافع محمد آل الفتيل‬ ‫الـــذى تــعــرض لــإصــابــة هــو اآلخـ ــر‪ ،‬وكــذلــك‬ ‫حول قائد الفريق حسني عبدالغنى املتهم من‬ ‫قبل اجلماهير بانخفاض مستواه فى مباراة‬ ‫الرباعية‪.‬‬ ‫فى املقابل يسعى الهالل لتثبيت قدميه فى‬ ‫ربــع النهائى بعد رباعية جــدة‪ ،‬لذلك يعتبر‬ ‫لوشيسكو املدير الفنى الرومانى لألزرق‪ ،‬مباراة‬ ‫اإلياب حتديا خاصا له‪ ،‬السيما‬

‫من زاد عن حده انقلب‬ ‫إلى ضده‪..،‬هذا ما ينطبق‬ ‫ً‬ ‫أيضا على أحوال كرة‬ ‫القدم‪ ،‬فتسعد الجماهير‬ ‫ً‬ ‫دائما بوجود عدد كبير من‬

‫من يفوز بقمة األهلى والهالل اليوم؟‬

‫فى ظل توقعه لردة فعل قوية من األهلى الذى‬ ‫سيدخل املباراة بعزم لرد االعتبار‪ .‬ورمبــا لن‬ ‫تشهد تشكيلة الهالل أى تغييرات فى املباراة‪،‬‬ ‫خاصة مع االنسجام والترابط اللذين ظهر بهما‬ ‫الفريق فى ملعب اجلوهرة املشعة‪.‬‬ ‫كما ستقام أيضا اليوم الثالثاء قمة قطرية بني‬ ‫الغرميني السد والدحيل‪ ،‬على بطاقة الظهور‬ ‫فى دور الثمانية بعد انتهاء مباراة الذهاب ‪1-1‬‬

‫األسبوع املاضى‪ .‬وأسفرت املباراة األولــى عن‬ ‫جدل كبير بعدما احتج تشابى‪ ،‬قائد برشلونة‬ ‫السابق‪ ،‬بشكل غير الئق فى الثوانى األخيرة‬ ‫مطالبا باحتساب ركلة جــزاء لنادى السد فى‬ ‫مباراته األولــى كمدرب بعد االعتزال كالعب‪،‬‬ ‫وسيفتقد الدحيل املــدافــع املغربى مهدى بن‬ ‫عطية لعدة أسابيع بعد إصابة فى ركبته فى‬ ‫لقاء الذهاب وخضوعه جلراحة فى فرنسا‪.‬‬

‫يوفنتوس يقاتل من أجل استعادة «بوجبا»‬ ‫‪«9‬السيدة العجوز» يحتاج توفير ‪ 150‬مليون إسترلينى قبل‬ ‫إغالق باب االنتقاالت للحصول على خدمات الالعب‬

‫بوجبا‬

‫النجوم فى فريقها ولكن‬ ‫مسألة سالح ذى حدين‬ ‫فقد تتسبب نجومية عدد‬ ‫كبير من الالعبين فى‬ ‫فريق واحد فى افتعال‬ ‫األزمات وباألخص إذا‬ ‫ً‬ ‫مركزا‬ ‫كانوا ممن يشغلون‬ ‫ً‬ ‫واحدا بعينه‪.‬‬

‫كتب‪ -‬وائل عباس‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬ ‫يقاتل يوفنتوس لتحقيق حلمه بضم بول بوجبا‪،‬‬ ‫جنم مانشستر يونايتد‪ ،‬فى امليركاتو الصيفى اجلارى‪.‬‬ ‫ووف ًقا لصحيفة «إكسبريس»‪ ،‬فإن يوفنتوس يحاول‬ ‫بيع بعض العبيه من أجــل جمع األمــوال الالزمة‬ ‫لضم «بوجبا» قبل يوم ‪ 2‬سبتمبر املقبل‪ ،‬املقرر فيه‬ ‫إغالق القيد فى إيطاليا‪.‬‬ ‫ويأمل يوفنتوس فى التخلص من الكرواتى ماريو‬ ‫ماندزوكيتش‪ ،‬الذى رفض االنتقال إلى مانشستر‬ ‫يونايتد‪ ،‬وإعادته إلى بايرن ميونخ‪ ،‬واألمر نفسه‬ ‫ينطبق على باولو ديباال‪ ،‬الذى دخل ضمن اهتمامات‬ ‫باريس ســان جيرمان بسبب إصــرار «نيمار» على‬ ‫الرحيل‪ ،‬وحاجة باريس لتوفير البديل املناسب له‪.‬‬ ‫حريصا‬ ‫وال يــزال «زيــدان»‪ ،‬مــدرب ريــال مدريد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫على ضم «بوجبا» إلى امليرجنى‪ ،‬لكن رئيس النادى‪،‬‬ ‫فلورنتينو بيريز‪ ،‬يفضل ضم «نيمار»‪.‬‬ ‫وعرض «بيريز» على «نيمار» عقدًا بقيمة ‪700‬‬ ‫ألف جنيه إسترلينى فى األسبوع‪ ،‬وهو األمر‬ ‫ال ــذى إن مت فقد يــخــدم مساعى يوفنتوس‬ ‫للتخلص من «ديباال» عبر التخلى عنه إلى‬ ‫سان جيرمان ليعوض النجم البرازيلى فى‬ ‫حديقة األمراء‪.‬‬

‫ولن يقف يونايتد فى طريق «بوجبا»‪ ،‬الذى يصر‬ ‫على تــرك أولــد تــرافــورد هــذا الصيف‪ ،‬على الرغم‬ ‫من إغالق باب االنتقاالت فى إجنلترا‪ ،‬وعدم قدرة‬ ‫الشياطني احلــمــر على توفير بــديــل‪ ،‬وب ــات أمــام‬ ‫يوفنتوس ‪ 3‬أسابيع فقط لتوفير الـ‪ 150‬مليون جنيه‬ ‫إسترلينى‪ ،‬التى حددها يونايتد إلجناز الصفقة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أثار ماوريسيو سارى‪ ،‬املدير الفنى‬ ‫ليوفنتوس‪ ،‬حالة من اجلدل حول موقف «ديباال» من‬ ‫البقاء فى السيدة العجوز‪.‬‬ ‫وقــال «س ــارى»‪« :‬التقييمات سابقة ألوانــهــا‪ ،‬لقد‬ ‫شــارك فى دورتــن تدريبيتني‪ ،‬ولعب نصف الساعة‬ ‫فقط‪ ،‬من الواضح أنــه لم يكن فى أفضل حاالته‪،‬‬ ‫أعتقد أن لديه اخلصائص وعــدد األه ــداف التى‬ ‫صريحا‪ ،‬الشخص اجليد‬ ‫ُت ِّكنه من اللعب مهاج ًما‬ ‫ً‬ ‫فن ًيا ميكنه أداء العديد من األدوار»‪.‬‬ ‫وحول ما إذا كان قد حتدث إلى «ديباال» فى الفترة‬ ‫املاضية‪ ،‬قال «ســارى»‪« :‬ميكننى التحدث إليه‪ ،‬لكن‬ ‫ســوق االنتقاالت تذهب فى اجتــاه معني‪ ،‬ما أقوله‬ ‫ال يهم‪ ،‬هناك ستة العبني يجب أن يخرجوا‪ ،‬أود‬ ‫االحــتــفــاظ بجميع الــاعــبــن‪ ،‬لكن هــنــاك مشكلة‪،‬‬ ‫وفريقنا فى دورى أبطال أوروبــا سيتشكل من ‪22‬‬ ‫الع ًبا فقط»‪.‬‬

‫المدرسة الالتينية‬ ‫تجتاح الكرة‬ ‫المصرية‬ ‫لجأت الكرة المصرية‬ ‫خالل الموسم الماضى‬ ‫والجارى إلى المدرسة‬ ‫الالتينية فى التعاقد مع‬ ‫المدربين الذين يقودون‬ ‫الفرق المختلفة وكان‬ ‫على رأسهم رامون دياز‪،‬‬ ‫المدير الفنى األرجنتينى‬ ‫الذى قاد فريق بيراميدز‬ ‫فى الموسم المنقضى‬ ‫ودخل فى مفاوضات مع‬ ‫مسؤولى القلعة البيضاء‬ ‫من أجل قيادة فريق الكرة‬ ‫األول بنادى الزمالك خلفا‬ ‫لخالد جالل‪.‬‬

‫مجانية‬

‫تخوف زملكاوى‬ ‫من نجومية‬ ‫الحراس الثالثة‬

‫احصل على تجربة‬

‫لمدة ‪ ٣٠‬يو ًما‬

‫اقرأ هذه الصفحات والمزيد من المحتوى الخاص‬ ‫بخدمة ‪ PDF‬إلى جانب العدد الورقى مقابل جنيه‬ ‫ً‬ ‫يوميا عبر كافة أجهزتك اإللكترونية‬ ‫واحد‬

‫طريقة االشتراك‬ ‫‪ -١‬تفضل بزيارة الرابط ‪pdf.almasryalyoum.com‬‬ ‫‪ -٢‬اضغط «اشترك اآلن»‬ ‫‪ -٣‬أدخل بيانات التسجيل الخاصة بك‬ ‫‪ -٤‬أو تواصل معنا «خدمة العمالء» ‪27955777‬‬ ‫واتساب ‪٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬‬


‫ربيع ياسين يضم ‪ 7‬عناصر جديدة لمنتخب الشباب‬

‫مصر المقاصة يعسكر للزمالك الجمعة المقبل‬ ‫كتب – هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫استقر اجلهاز الفنى للفريق الكروى األول بنادى مصر‬ ‫املقاصة‪ ،‬بقيادة أحمد حسام ميدو‪ ،‬على الدخول فى معسكر‬ ‫مغلق يوم اجلمعة املقبل‪ ،‬عقب انتهاء إجازة عيد األضحى‪،‬‬ ‫يتخلله سلسلة من املباريات الودية‪ ،‬فى إطار استعدادات‬ ‫الفريق الفيومى ملواجهته املرتقبة أمــام الزمالك يــوم ‪28‬‬ ‫أغسطس اجلارى ضمن مباريات دور الثمانية لبطولة كأس‬ ‫مصر والتى يتأهل الفائز منها ملواجهة االحتاد السكندرى‬ ‫فى دور نصف النهائى من البطولة‪ .‬كان املقاصة قد أنهى‬

‫‪١٠‬‬

‫مالعب‬

‫مؤخرا معسكره باإلسكندرية خاض من خالله مباراتني أمام‬ ‫حرس احلــدود والرجاء اطمأن من خاللهما املدير الفنى‬ ‫على مستوى العبيه القدامى واجلــدد‪ ،‬فضال عن التدريب‬ ‫على اخلطة املقرر تطبيقها فى املباريات الرسمية‪ .‬وأشاد‬ ‫ميدو بالعب الفريق اجلديد محمد إبراهيم خالل التدريبات‬ ‫األخيرة‪ ،‬وقال ميدو‪ :‬العناصر اجلديدة التى ضمها الفريق‬ ‫مؤخرا ستكون إضافة قوية للفريق‪ ،‬خصوصا محمد إبراهيم‬ ‫والذى وضح رغبته فى استعاده خطورته وكتابة جتربة جديدة‬ ‫ناجحة بالنسبة له وهو ما بدا وضحاً خالل املعسكر األخير‪.‬‬

‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬ ‫استقر ربيع ياسني‪ ،‬املدير الفنى ملنتخب الشباب‪،‬‬ ‫على إقامة مباراتني وديتني أمام فريقني من دورى‬ ‫القسم الثانى خــال معسكر الفريق املقبل املقرر‬ ‫إقامته خالل الفترة من ‪ 15‬إلى ‪ 24‬سبتمبر املقبل‪،‬‬ ‫وينتظر أن تقام املباراتان الوديتان يومى ‪ 20‬و‪ 23‬من‬ ‫نفس الشهر بإحدى املحافظات حتى يتمكن اجلهاز‬ ‫الفنى مــن الــتــعــود على احلــضــور اجلــمــاهــيــرى فى‬ ‫املباريات‪ .‬كان منتخب السودان قد اعتذر عن عدم‬

‫أحمد حسام ميدو‬

‫إقامة املباراتني الوديتني مع منتخب الشباب بسبب‬ ‫تعارض مواعيد املباراتني‪ ،‬فى الوقت الــذى فضل‬ ‫فيه ربيع ياسني مواجهة فريقني من دورى القسم‬ ‫الثانى على مواجهة األردن أو عمان اللتني وافقتا‬ ‫على املواجهتني الوديتني‪.‬‬ ‫وأك ــد «يــاســن» أن ــه سينضم ‪ 7‬عــنــاصــر جــديــدة‬ ‫للمعسكر املقبل للوقوف على مستواهم الدولى بعد‬ ‫أن استبعد ‪ 7‬آخرين عقب ظهورهم مبستوى سيئ‬ ‫فى بطولة شمال إفريقيا األخيرة‪.‬‬

‫ربيع ياسني‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫المدرسة الالتينية تجتاح الكرة المصرية‬

‫‪9‬دياز قاد «بيراميدز» للمنافسة على اللقب الموسم الماضى‪ ..‬ودخل فى مفاوضات مع الزمالك‪ ..‬والسارتى حقق اإلنجاز مع األهلى‬

‫تصوير‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫األهلى وبيراميدز أكثر األندية استفادة من املدرسة الالتينية‬

‫كتب ‪ -‬أحمد عمارة‪:‬‬ ‫جلأت الكرة املصرية خالل املوسم املاضى‬ ‫واجلارى إلى املدرسة الالتينية فى التعاقد مع‬ ‫املدربني الذين يقودون الفرق املختلفة وكان على‬ ‫رأسهم رامــون ديــاز‪ ،‬املدير الفنى األرجنتينى‬ ‫الذى قاد فريق بيراميدز فى املوسم املنقضى‬ ‫ودخل فى مفاوضات مع مسؤولى القلعة البيضاء‬ ‫من أجل قيادة فريق الكرة األول بنادى الزمالك‬ ‫خلفا خلالد جالل‪ ،‬وترأس اجلهاز الفنى للقلعة‬ ‫البيضاء قبل انطالق املوسم الكروى اجلديد‪.‬‬ ‫وكــان ديــاز صاحب الـــ‪ 59‬عاما‪ ،‬قد سبق له‬ ‫خوض جتربة قصيرة املدى فى الدورى املصرى‬ ‫من خالل تولى القيادة الفنية لفريق بيراميدز‬ ‫فى املوسم املنصرم وحتقيق املركز الثالث مع‬ ‫الفريق للمرة األولــى فى تاريخه‪ ،‬حيث خاض‬

‫مع الفريق ‪ 12‬مباراة جنح فى الفوز فى ‪ 8‬منها‬ ‫والتعادل فى ‪ 3‬وخسارة مواجهة وحيدة كانت‬ ‫أمام اجلونة‪.‬‬ ‫وعــلــى مــا يــبــدو أن املــدرســة الالتينية فى‬ ‫عالم التدريب ستبدأ فى السيطرة على الكرة‬ ‫املصرية فى املوسم املقبل‪ ،‬خاص ًة بعد إعالن‬ ‫مجلس إدارة النادى األهلى جتديد الثقة فى‬ ‫األورجويانى مارتن السارتى‪ ،‬مديرا فنيا للفريق‪،‬‬ ‫بعد جنــاحــه فــى حصد لقب الـــدورى املمتاز‬ ‫مع الفريق فى املوسم املاضى‪ ،‬ومحو الكارثة‬ ‫اإلفريقية والــوداع املخزى للقلعة احلمراء من‬ ‫دورى األبطال فى النسخة املاضية‪ ،‬ليكون أول‬ ‫مــدرب «التينى» يقود الفريق األحمر لتحقيق‬ ‫لقب عبر تاريخه‪.‬‬ ‫وكانت الكرة املصرية قد تناوب عليها ثنائى‬

‫أنطوى‪ ..‬قناص مع مرتبة الشرف‬ ‫‪9‬الهداف التاريخى لألجانب فى الدورى المصرى يتوهج بقميص بيراميدز فى الكونفيدرالية‬

‫كتب‪ -‬أحمد عمارة‪:‬‬ ‫قاد املهاجم الغانى جون أنطوى‪،‬‬ ‫فــريــق بــيــرامــيــدز لتحقيق انتصار‬ ‫عــريــض على حــســاب ايــتــوال بطل‬ ‫الكونغو بــرازفــيــل‪ ،‬بأربعة أهــداف‬ ‫مــقــابــل ه ــدف واحــــد‪ ،‬فــى مــبــاراة‬ ‫احــتــضــنــهــا مــلــعــب ال ــدف ــاع احلــوى‬ ‫فــــى ذهــــــاب الـــــــدور الــتــمــهــيــدى‬ ‫للكونفيدرالية اإلفريقية‪.‬‬ ‫وتــوهــج أنــطــوى وســجــل هدفني‬ ‫برأسه فى شباك الضيوف خالل‬ ‫مشاركته فى املــبــاراة قبل خروجه‬ ‫مــع الــدقــيــقــة ‪ 70‬مــن عــمــرهــا‪ ،‬مع‬ ‫أول ظهور له بقميص بيراميدز‪ ،‬فى‬ ‫استهالل الفريق رحلته اإلفريقية‬ ‫بالنسخة اجلارية للكونفيدرالية‪.‬‬ ‫وكان أنطوى قد خاض ‪ 3‬جتارب‬ ‫بــالــكــرة املــصــريــة قــبــل االنــتــقــال‬ ‫لبيراميدز باللعب لصفوف األهلى‬ ‫واإلسماعيلى واملقاصة‪ ،‬واحلصول‬ ‫على لقب الهداف فى موسم ‪-2013‬‬ ‫‪ 2014‬من خــال إحــراز ‪ 12‬هد ًفا‬ ‫بقميص الدراويش‪.‬‬ ‫ويــعــتــبــر أنـــطـــوى هـــو ال ــه ــداف‬ ‫التاريخى لألجانب بالدورى املصرى‬ ‫بــرصــيــد ‪ 68‬هــد ًفــا‪ ،‬مــتــفــو ًقــا على‬ ‫مواطنه بابا أركو والذى كان يحتل‬ ‫صدارة هدافى األجانب عبر تاريخ‬ ‫املسابقة املصرية‪.‬‬ ‫وخـ ــاض الــقــنــاص الــغــانــى ‪175‬‬ ‫مــبــاراة مبــشــواره جنــح خاللها فى‬ ‫تسجيل ‪ 89‬هــد ًفــا منهم ‪ 15‬من‬ ‫ركلة جــزاء‪ ،‬وقــام أنطوى بصناعة‬ ‫‪ 21‬هد ًفا لزمالئه‪ ،‬ويتمتع أنطوى‬ ‫بقدرات تهديفية هائلة خاص ًة من‬ ‫ألعاب الهواء والكرات الرأسية التى‬ ‫متنحه أفضلية كبيرة داخل منطقة‬ ‫جزاء املنافسني‪.‬‬ ‫أنــطــوى بــدأ رحلته الــكــرويــة مع‬

‫عبداهلل السعيد يقود إحدى هجمات بيراميدز أمام النجمةالكونغولى‬

‫فريق درميز الغانى فى موسم ‪2011‬‬ ‫قبل أن ينتقل صاحب الـــ‪ 27‬عاما‬ ‫لصفوف ايليفن ويــنــز أحــد أندية‬ ‫الــدورى الغانى‪ ،‬ثم اللعب بقميص‬ ‫االســمــاعــيــلــى واخلــــــروج لــتــجــربــة‬ ‫خليجية مع الشباب السعودى عاد‬ ‫بعدها للدورى املصرى عبر بوابة‬ ‫األهلى فى موسم ‪ 2016-2015‬ثم‬ ‫االنتقال ملصر املقاصة ومنه إلى‬ ‫بــيــرامــيــدز فــى مــوســم االنــتــقــاالت‬ ‫الصيفية فى العام احلالى‪.‬‬ ‫واقترب بيراميدز من حسم بطاقة‬ ‫الترشح لدور الـ‪ 32‬بالكونفيدرالية‬ ‫عقب الرباعية التى أمطر بها شباك‬ ‫فــريــق إيــتــوال الــكــونــغــولــى السبت‬ ‫املاضى فيكفيه التعادل أو اخلسارة‬ ‫بهدفني نظيفني على أقصى تقدير‬ ‫بــالــعــودة مــن أج ــل الــتــأهــل‪ ،‬حيث‬

‫يــشــارك بــيــرامــيــدز لــلــمــرة األول ــى‬ ‫بالبطوالت اإلفريقية بعد حصد‬ ‫املركز الثالث بجدول ترتيب الدورى‬ ‫املصرى املمتاز فى املوسم املنصرم‪.‬‬ ‫وجنــح بيراميدز فــى إب ــرام عدة‬ ‫صــفــقــات مــن الــعــيــار الــثــقــيــل فى‬ ‫املــيــركــاتــو الصيفى اجلـــارى على‬ ‫رأســهــا الثنائى الهجومى أحمد‬ ‫على هــداف املسابقة فــى املوسم‬ ‫املــاضــى وجـ ــون أن ــط ــوى‪ ،‬والعــب‬ ‫الوسط محمود حمادة جنم اإلنتاج‬ ‫احلربى‪ ،‬واجلناح الطائر للمصرى‬ ‫الــبــورســعــيــدى إس ــام عــيــســى‪ ،‬مع‬ ‫تعيني الفرنسى ديسابر مدي ًرا فن ًيا‬ ‫للفريق بعد انفصاله عــن تدريب‬ ‫املــنــتــخــب األوغـــنـــدى‪ ،‬حــيــث سبق‬ ‫للفرنسى تولى القيادة الفنية لفريق‬ ‫اإلسماعيلى باملوسم قبل املاضى‪.‬‬

‫من القارتني األمريكيتني «الالتينية والشمالية»‪،‬‬ ‫خالل األعوام اخلمسة املاضية‪ ،‬من خالل تقلد‬ ‫األرجنتينى هيكتور كوبر‪ ،‬منصب املدير الفنى‬ ‫ملنتخب مصر وجناحه فى قيادة الفراعنة لبلوغ‬ ‫نهائيات كأس العالم ‪ 2018‬بروسيا بعد طول‬ ‫غياب‪ ،‬باالضافة إلى وصول منتخبنا لنهائى أمم‬ ‫أفريقيا ‪ ،2017‬وخلفه املكسيكى خافيير أجيرى‬ ‫فى جتربة للنسيان بعدما قاد أحفاد الفراعنة‬ ‫لوداع كارثى من منافسات الكان فى مصر هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ويعتبر الــبــرازيــلــى كــابــرال واح ــد مــن أجنح‬ ‫مدربى أمريكا الالتينية الذين حضروا ملصر‬ ‫على مــدار األلفية احلالية‪ ،‬حيث جنح خالل‬ ‫قيادته لفريق الكرة بنادى الزمالك حتقيق لقب‬ ‫دورى أبطال إفريقيا نسخة ‪ 2002‬على حساب‬

‫الرجاء البيضاوى املغربى باإلضافة إلى السوبر‬ ‫اإلفريقى ‪ 2003‬فى مواجهة الوداد املغربى‪.‬‬ ‫فى الوقت الذى حقق البرازيلى ريكاردو نتائج‬ ‫ال بأس معها خالل رحلته مع اإلسماعيلى فى‬ ‫املواسم األولــى لأللفية الثالثة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫جورفان فييرا والــذى متتع أداء الزمالك فى‬ ‫واليــتــه بالفنيات واألســلــوب الهجومى املميز‬ ‫واملنظم رغم عدم حتقيقه ألى ألقاب مع الفريق‬ ‫خالل الفترة التى تولى خاللها املسؤولية‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر أن آخر جتارب الزمالك مع‬ ‫مدربى أمريكا الالتينية كانت مع البرازيلى‬ ‫مــاركــوس باكيتا والــذى خــاض جتربة قصيرة‬ ‫للغاية لــم تكمل شــهــرا واح ــدا فــى قيادة‬ ‫الفريق األبــيــض انتهت بــاإلقــالــة لسوء‬ ‫النتائج‪.‬‬

‫دياز‬

‫تخوف زملكاوى من نجومية الحراس الثالثة‬

‫إصابة جنش منعته من املنافسة على حراسة الزمالك فى بداية املوسم‬

‫كتب ‪ -‬أحمد عمارة‪:‬‬ ‫من زاد عن حده انقلب إلى ضده‪..،‬هذا ما‬ ‫ينطبق أيضاً على أحــوال كــرة القدم‪ ،‬فتسعد‬ ‫اجلماهير دائماً بوجود عدد كبير من النجوم‬ ‫فى فريقها ولكن مسألة سالح ذى حدين فقد‬ ‫تتسبب جنومية عــدد كبير مــن الالعبني فى‬ ‫فريق واحد فى افتعال األزمــات وباألخص إذا‬ ‫كانوا ممن يشغلون مركزاً واحداً بعينه‪.‬‬ ‫الزمالك قــرر إطــاق ســراح ثنائى حراسة‬ ‫املرمى بالفريق عماد السيد لينتقل لصفوف‬ ‫االحتــاد‪ ،‬كذلك الشاب عمر صالح الــذى وقع‬ ‫على عقود انتقاله لسموحة‪ ،‬وجاء ذلك عقب‬ ‫األداء الضعيف لكليهما فى املباريات األخيرة‬ ‫من عمر املسابقة املحلية وبعض األخطاء التى‬ ‫أضاعت لقب الــدورى من الفريق بعد إصابة‬ ‫احلـ ــارس األســاســى مــحــمــود جــنــش‪ .‬وتعاقد‬ ‫الزمالك مــع ثالثى جديد فــى مركز حراسة‬

‫املــرمــى‪ ،‬فاستعاد حارسه محمد أبوجبل من‬ ‫صفوف سموحة‪ ،‬كما أبــرم تعاقداً مع محمد‬ ‫صبحى حارس بتروجت‪ ،‬والنجم محمد عواد‬ ‫حارس اإلسماعيلى‪ ،‬ليتواجد ‪ 4‬حراس بصفوف‬ ‫الفريق بوجود محمود جنش‪.‬‬ ‫تخوف زملكاوى ينتاب وجــود ثالثة حراس‬ ‫من العيار الثقيل فى املوسم املقبل‪ ،‬وهم جنش‬ ‫وعواد وأبوجل‪ ،‬خاص ًة أن الثالثى يطمح دائماً‬ ‫فى أن يكون احلارس األول ويلعب بشكل أساسى‬ ‫وهو ما جعل عدة أزمات سابقة تلوح بأفقهم‪،‬‬ ‫وعــلــى الــرغــم مــن تصريح ع ــواد والـــذى أكد‬ ‫خالله أن جنش هو احلارس رقم «‪ »1‬بالفريق‪،‬‬ ‫إال أنها التصريحات التقليدية والدبلوماسية‬ ‫التى يطلقها أغلب العبى الكرة املصرية فى‬ ‫مثل هــذه املــواقــف‪ .‬األزم ــة األول ــى كانت بني‬ ‫الثنائى عبدالواحد السيد وعصام احلضرى‪،‬‬ ‫بعد انضمام األخير لصفوف الزمالك موسم‬

‫‪ ،2011-2010‬حيث ظل «وحيد» مسيطراً على‬ ‫حراسة العرين األبيض ملواسم طويلة بالتناوب‬ ‫على استحياء مع محمد عبداملنصف‪ ،‬قبل أن‬ ‫يجد فى طريقه «السد العالى» ومن ثم اتباع‬ ‫سياسة الــدور فى الدفع بكل منهما‪ ،‬وهــو ما‬ ‫تسبب فى عدة أزمــات داخــل القلعة البيضاء‬ ‫انتهت برحيل احلضرى عن أسوار ميت عقبة‪.‬‬ ‫وينطبق نفس احلال على الفترة التى شهدت‬ ‫انضمام نــادر السيد لصفوف األهلى موسم‬ ‫‪ 2006-2005‬فى ظل وجــود عصام احلضرى‬ ‫الذى كان مسيطراً وقتها بالطول والعرض على‬ ‫حراسة العرين األحمر‪ ،‬وبعض املشاكل التى‬ ‫انفجرت داخــل أســوار القلعة اجلمراء وقتها‬ ‫بسبب رغبة نادر فى اللعب أساسياً خاص ًة أنه‬ ‫كان حاصال على وعد بذلك قبل توقيعه‪ ،‬وانتهى‬ ‫األم ــر برحيل ن ــادر السيد لصفوف االحتــاد‬ ‫السكندرى‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫‪11.4‬‬ ‫رغيف‬

‫متوسط نصيب األسرة‬ ‫يومي ًا من استهالك اخلبز‬ ‫البلدى املدعم على‬ ‫مستوى اجلمهورية‪.‬‬

‫‪1.837‬‬ ‫مليار دوالر‬

‫قيمة الصادرات املصرية‬ ‫لدول القارة اإلفريقية‬ ‫خالل اخلمسة أشهر األولى‬ ‫من ‪.2019‬‬

‫‪20.2‬‬ ‫مليون نسمة‬

‫‪١١‬‬

‫عدد الشباب املصرى فى‬ ‫الفئة العمرية (‪29 -18‬‬ ‫سنة) بنسبة ‪ %21‬من‬ ‫إجمالى السكان‪.‬‬

‫راجى أسعدخبير أسواق العمل لـ«المصرى اليوم»‪:‬‬

‫استخدام التكنولوجيا يعيد هيكلة سوق العمل‬

‫‪9‬القطاعات كثيفة العمالة فى مصر األكثر تضر ًرا من التحول التكنولوجى ويجب تحديد معايير أخرى لقياس جدية العمل‬ ‫راجى أسعد األستاذ فى جامعة‬ ‫«مينسوتا» األمريكية واخلبير الدولى فى‬ ‫أسواق العمل‪ ،‬واملشرف على مسح سوق‬ ‫العمل التتبعى الذى يقوم به اجلهاز‬ ‫املركزى للتعبئة العامة واإلحصاء‪ ،‬حتدث‬ ‫إلى «املصرى اليوم» عن تأثير التكنولوجيا‬ ‫على العمالة منخفضة أو عالية املهارات‬ ‫والقطاعات األكثر عرضة للتأثر سلبا‪،‬‬ ‫ونتائج عمليات إعادة الهيكلة التى تتم‬ ‫ألسواق العمل فى مصر والعالم‪ ،‬وتغير‬ ‫معنى البطالة فى الواقع اجلديد‪ ،‬ودور‬ ‫منظمة العمل الدولية فى ظل تزايد‬ ‫األعمال املتقلبة‪ ،‬وفرص املرأة مع‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬وهل تستمر «الواسطة» أم ال‬ ‫وغير ذلك من قضايا مهمة‪.‬‬

‫■ م ــا ه ــى الـ ـص ــورة ال ـع ــام ــة ل ـتــأث ـيــر الـتـطــور‬ ‫التكنولوجى على سوق العمل فى بالدنا؟‬ ‫ طبقا لإلمكانيات التى تتمتع بها تكنولوجيا‬‫املعلومات‪ ،‬فإن عدد الوظائف املعتمده على‬ ‫التكنولوجيا فى مصر محدود‪ ،‬رغم أن معظم‬ ‫اخلدمات التى يعملون عليها قابلة للتصدير‪،‬‬ ‫مبا يضمن استمرار تلك العمالة‪ ،‬أمــا بقية‬ ‫العمالة فال تزال على حالها التقليدى‪.‬‬ ‫■ أي ــن مــوقـعـنــا بــالـضـبــط ف ــى م ـج ــال تـطــور‬ ‫تكنولوجيا املعلومات؟‬ ‫ صناعة تكنولوجيا املعلومات واعدة جدًا‬‫خاصة إذا استطعنا الدخول فى سلسلة القيمة‬ ‫العاملية‪ ،‬هناك أكثر من تصنيف للدول حسب‬ ‫تنافسيتها فى هذا املجال‪ ،‬ومصر تصنيفها‬ ‫مرتفع جدًا فى مؤشرات كل من التكلفة واملوقع‬ ‫واملوارد البشرية‪ ،‬وفى أحد التصنيفات (مؤشر‬ ‫إيــه تــى كيرنى) نحن رقــم ‪ 12‬بصفة عامة‪،‬‬ ‫ورقــم ‪ 1‬فى التكلفة‪ ،‬و‪ 21‬للموارد البشرية‪،‬‬ ‫وبني ‪ 55 -51‬فى بيئة األعمال‪ ،‬واألخيرة هى‬ ‫نقطة ضعفنا‪ ،‬فاملستثمر يريد أن يحصل على‬ ‫خدمات مبستوى عاملى‪ ،‬خدمات من نوع خدمة‬ ‫عمالء‪ ..‬حسابات‪ ..‬أعمال موارد بشرية بدال‬ ‫من القيام بتلك اخلدمة فى بلده أو فى موقع‬ ‫آخر‪ ،‬وأكثر البالد جناحا فى جذب املستثمرين‬ ‫فى هــذا احلقل هم الهند والفلبني وجنوب‬ ‫إفريقيا‪ ،‬ومصر كما أوضحت لها موقع جيد‬ ‫وتسبق دوال مثل املغرب‪.‬‬ ‫■ هــل ه ــذا يعنى أن تـطــويــر تـقــدمي خــدمــات‬ ‫إلكترونية للغير فى دولة ميكن أن يضيع فرصا‬ ‫على دولة أخرى؟‬ ‫ نعم‪ ،‬وهذا ما يتم فحصه فى ملف تأثير‬‫التكنولوجيا على سوق العمل‪ ،‬التكنولوجيا بقدر‬ ‫ما ميكن أن تضر أمناطا من العمالة التقليدية‪،‬‬ ‫فإنها تعطى فرصا جيدة جدا للتوظيف وتوليد‬ ‫القيمة املضافة‪ ،‬وخاصة فى اخلدمات القابلة‬ ‫للتصدير‪ ،‬فالشركة تبحث عــن أفضل آلية‬ ‫لتقدمي اخلدمة وبأقل سعر‪ ،‬ومــن هنا يقرر‬ ‫أن ينفذها فى بلده أو عبر التعهيد إلى أماكن‬ ‫أخرى‪ ،‬مع مصريني أو غيرهم‪ ،‬فى أمريكا حني‬ ‫تتحدث إلى خدمة العمالء بإحدى الشركات‬ ‫يرد عليك موظف من الفلبني‪.‬‬ ‫■ ما الذى تقترحه لضمان الفوز بحصة من‬ ‫التشغيل فى هذا املجال؟‬ ‫ على اجلهات احلكومية التحرك سري ًعا‪،‬‬‫جلــذب املستثمر وتوفير بيئة عمل مناسبة‬ ‫إلقامة لنشر خدمات «كول سنتر» من خالل‬ ‫التعاون بني وزارتــى االتــصــاالت واالستثمار‪،‬‬ ‫وهــذا يتطلب توفير إنترنت بسرعات كبيرة‪،‬‬ ‫وعمالة مؤهلة‪ ،‬لديها قــدرات التحدث بأكثر‬ ‫من لغة‪ ،‬علينا أن نخوض السباق الدولى فى‬

‫تحديد برامج‬ ‫التدريب من جانب‬ ‫القطاع الخاص‬ ‫«أفضل» والتكلفة‬ ‫تدعمها الدولة‬ ‫معدل البطالة ال‬ ‫يقيس جودة السوق‬ ‫وال بد من تحديد‬ ‫معاييره‬

‫‪ 9‬كليات الذكاء االصطناعى تؤهل خريجها لفتح مجاالت أوسع لبدء العمل الشخصى‬ ‫حوار‪ -‬مصباح قطب‬ ‫هــذا املجال الن خسارته متثل ضياع فرص‬ ‫عمل للشباب ســواء داخــل مصر أو خارجها‪،‬‬ ‫وقد يفاجأ البعض أن الهند تخطط لالعتماد‬ ‫على تقدمها فى هذا املجال أكثر من تقدمها‬ ‫فى الصادرات السلعية لكن التكلفة فى الهند‬ ‫باملناسبة أعلى من مصر‪.‬‬ ‫■ أى القطاعات فى مصر األكثر تـضــر ًرا من‬ ‫الرقمنة والتحول التكنولوجى؟‬ ‫ بالتأكيد القطاعات كثيفة العمالة‪ ،‬فلو‬‫متت ً‬ ‫مثل ميكنة األعمال فى قطاعات مثل‬ ‫اإلن ــش ــاءات والــعــقــارات‪ ،‬ســتــوثــر ســلـ ًبــا على‬ ‫العمالة‪ ،‬أيضا فى مجاالت الــزراعــة‪ ،‬أغلب‬ ‫عمليات التصدير تتم من مزارع كبيرة تعتمد‬ ‫على التكنولوجيا املتطورة أكثر من العمالة‬ ‫البشرية‪ ،‬ولألسف البدائل محدودة دائما أمام‬ ‫من يتم االستغناء عنهم‪.‬‬ ‫■ ف ــى رأيـ ــك م ــا ه ــى الـطـبـقــات االجـتـمــاعـيــة‬ ‫األكثر تضررا أيضا جراء التغير التكنولوجى؟‬ ‫ الطبقة املتوسطة هى األكثر تضررا‪ ،‬ومنذ‬‫فترة تعانى هــذه الطبقة بعد وقــف التعيني‬ ‫احلــكــومــى‪ ،‬والــقــطــاع الــعــام‪ ،‬وقــد كــان هــذان‬ ‫مجالني واسعني لصناعة طبقة متوسطة عبر‬ ‫التوظيف الواسع وتقبل مهارات ليست عالية‬ ‫فى املجمل‪ ،‬ظهر هذا بوضوح فى مسوح العمل‪،‬‬ ‫حيث تقل نسبة العمالة الرسمية بسبب توقف‬ ‫التعيني احلكومى من جانب‪ ،‬ومن جانب آخر‬ ‫أن القطاع اخلاص الرسمى يركز على الطبقة‬ ‫العليا‪ ،‬وهو أيضا ال يقدم تعيينا رسميا‪ ،‬أى‬ ‫عمل دون تأمينات‪.‬‬ ‫■ هل إقامة كليات للذكاء االصطناعى ميكن‬ ‫أن تعطى فرصة جديدة للطبقة املتوسطة؟‬ ‫ هذه الكليات بدأت تنتشر فى العالم ويجد‬‫خريجها فرصا أكبر فى التوظيف احلكومى‪،‬‬ ‫تلبية لالحتياجات اجلديدة مع التحول نحو‬ ‫رقمنة اخلدمات احلكومية‪ ،‬كما يجد فرصا‬ ‫افضل فى القطاع اخلاص‪ ،‬لكن هذه الكليات‬ ‫تؤهل خريجها لفتح مجاالت أوسع لبدء العمل‬

‫تكنولوجيا املعلومات تغير أمناط أسواق العمل‬

‫الشخصى‪ ،‬مبعنى أنه يوجد عددا ضخما من‬ ‫التطبيقات حاليا ميكن من خاللها أن يعرض‬ ‫شخص أو مؤسسة ما يطلبه من عمل‪ ،‬وفى‬ ‫املــقــابــل يستقبل تلك الطلبات مــن ميلكون‬ ‫املهارة‪ ،‬ويتفق الطرفان على العمل وتوقيت‬ ‫البدء والتسلم واألجــر‪ .‬وهو ما يطلق عليهم‬ ‫حاليا «أوبريزيشن» العمل بطريقة تطبيقات‬ ‫النقل الذكى «أوبــر»‪ ،‬ولكن معضلة هذا النوع‬ ‫مــن األعــمــال هــى كيفية إيــجــاد نظم حماية‬ ‫اجتماعية وصحية للقائم عليه‪ ،‬ألنه قد يعمل‬ ‫وقتا وال يعمل آخــر‪ ،‬قد يعمل ليال وال يعمل‬ ‫نهارا وهكذا‪.‬‬ ‫■ وكيف يتم حل تلك املعضلة؟‬ ‫ السائد فى مصر هو توفير احلماية ملن‬‫لديه عمل رسمى فقط‪ ،‬ولهذا ال بد من تغيير‬ ‫املنظومة لتشمل أمنــاط عمل أخــرى جديدة‪،‬‬ ‫فى أوروبــا التأمني الصحى حق لكل مواطن‪،‬‬ ‫فى أمريكا مرتبط بالعمل‪ ،‬لكن هناك منوذج‬

‫مهم فى السويد وهى بلد تقدم خدمات كثيرة‬ ‫كحق مواطنة‪ ،‬لكن لديها مرونة قوية جدا فى‬ ‫سوق العمل مع ضرائب مرتفعة على الدخول‪،‬‬ ‫وفى كل احلاالت أمناط العمل اجلديدة هذه‬ ‫تستوجب حسابات احتمالية‪ -‬أى اكتوارية‪-‬‬ ‫مختلفة تتعامل مع معضلة التأمينات فى ظل‬ ‫ظروف عمل متتد لساعات متقطعة ومتقلبة‪،‬‬ ‫طبعا العمل بالطريقة اجلــديــدة يــؤثــر على‬ ‫الضرائب واشــتــراكــات التأمينات وتسعيره‪،‬‬ ‫فالوظائف اجلديدة يتم العمل فيها بالساعة أو‬ ‫بالدقيقة أحيانا وهكذا‪.‬‬ ‫■ إذا كــانــت ال ـش ـهــادات قــد تــراجـعــت قيمتها‬ ‫فلماذا يقبل علية الـقــوم فــى أمريكا على دفع‬ ‫رش ـ ــاوى لـيـحـصــل أب ـن ــاؤه ــم ع ـلــى شـ ـه ــادات من‬ ‫جامعات كبيرة؟‬ ‫ شـــراء الــشــهــادات فــى أمــريــكــا يــتــم فى‬‫جامعات ذائعة الصيت‪ ،‬بهدف احلصول على‬ ‫ميزة فــى ســوق العمل‪ ،‬لكن مــع املمارسات‪،‬‬

‫سرعان ما يتم اكتشاف نقص خبرات اهل‬ ‫الواسطة عند االحتكاك بسوق العمل‪ ،‬وحتى‬ ‫اذا لم يتم ذلــك عبر مجامالت التعيني فإن‬ ‫املشكلة مــحــدودة فــى النهاية وال ميكن أن‬ ‫نستنج منها أن الشهادات دون مهارات ستفيد‬ ‫أصحابها فى املستقبل‪.‬‬ ‫■ فى اخلارج يتحدثون عن «تدمير» الوظائف‬ ‫بسبب التكنولوجيا ما الوصف املناسب عندنا؟‬ ‫ سوق العمل لدينا تعانى مشكلة ألن معظم‬‫العمل يتم فى سوق غير رسمى ال عالقة له‬ ‫بضرائب أو تأمينات‪ ،‬فى الــدول اخلارجية‬ ‫يناقشون هذا األمر بسبب املخاوف من فقدان‬ ‫الكثير من الوظائف ويدور حوار عاملى لتحديد‬ ‫حد أدنــى للدخل لكل العاملني على مستوى‬ ‫وطنى أو عاملى‪ ،‬والفكرة هناك تتضمن استعادة‬ ‫املبالغ التى يتم دفعها‪ -‬كدخل أدنى‪ -‬عبر نظام‬ ‫ضريبى معقد عند العمل‪ ،‬لكن فى مصر أرى‬ ‫أن يتم حتديد حد أدنى من الدخل ملن يحتاج‬ ‫على غرار تكافل وكرامة كما أن عمل شهادة‬ ‫ادخــار مع تأمني للعمالة املهمشة فى مصر‬ ‫فكرة جيدة يجب البناء عليها‪.‬‬ ‫■ هل يتأثر األكادميى مثلك بالتكنولوجيا؟‬ ‫ـدى سكرتيرة لتساعدنى من ‪20‬‬ ‫ ليس لـ ّ‬‫سنة ألن هذا العمل اختفى لكن ميكن االستعانة‬ ‫مبقدم خدمة فرد من وقت إلى آخر؛ كما ميكن‬ ‫أن تستعني املؤسسة‪ -‬اجلامعة‪ -‬مبقدم خدمة‬ ‫يقوم بحسابات معينة للجامعة‪.‬‬ ‫ولكن سوق العمل حتتاج إلى مهارات كثيرة‬ ‫وليس التكنولوجيا فقط مثل االتصال‪ ،‬وهناك‬ ‫مــجــاالت منها التحليل والــتــدريــس والكتابة‬ ‫مــازالــت مــوجــودة ولكنها ستختفى أيــضــا‪.‬‬ ‫واخلــاصــة أن كــل مــا يتم بطريقة روتينية‬ ‫سيختفى‪ ،‬مثال لــن تستغنى الصحيفة عن‬ ‫املحرر الواعد لكن فى الطريق إلى املطبعة قد‬ ‫حتل التكنولوجيا محل كثيرين‪.‬‬ ‫■ هل مسوح سوق العمل املصرية تظهر شيئا‬ ‫من هذا؟‬ ‫ املــســوح تتعرض ألسئلة مثل هــل يحتاج‬‫عملك إلى كمبيوتر‪ ،‬إلى إنترنت سريع‪ ،‬محمول‬ ‫لكنها أسئلة غير متعمقة فيما يتعلق بتأثير‬

‫التكنولوجيا على الوظائف ويتم مسح سوق‬ ‫العمل مبصر كل ست سنوات‪ .‬سيتم إعالن‬ ‫نتائج املسح األخير (مسح ‪ )2018‬فى أكتوبر‬ ‫املقبل ونحن نتيح البيانات عبر بوابة منتدى‬ ‫البحوث لتفيد الباحثني‪.‬‬ ‫■ وهـ ــل سـتـغـيــر ال ـت ـك ـنــولــوج ـيــا دور منظمة‬ ‫العمل الدولية أو العربية؟‬ ‫ عملهما األساسى هو ضمان توفر حد أدنى‬‫من شــروط العمل الالئق‪ ،‬العمل الــذى يقدم‬ ‫حماية اجتماعية ومعه حد أدنى لألجور واحلق‬ ‫فى التفاوض على ظروف وشروط العمل‪ ،‬فى‬ ‫مصر املعضلة كبيرة فيما يخص الالئق‪ .‬يكفى‬ ‫أن أقــول إن ‪ %48‬مــن الوظائف فــى القطاع‬ ‫اخلاص املصرى‪ ،‬عمل خارج املنشآت بال اى‬ ‫نوع من احلماية أو االمان‪ ،‬هؤالء غير العمالة‬ ‫غير الرسمية داخل املنشآت نفسها‪.‬‬ ‫■ ومـ ـ ــا ال ـ ـ ــذى مي ـك ــن أن ي ـق ــدم ــه ال ـت ــدري ــب‬ ‫للتخفيف من آثار تدمير الوظائف؟‬ ‫ التدريب ال بد أن يلبى طلبا‪ ،‬حاليا متنح‬‫احلكومة متويال ملراكز التدريب دون مساءلة‬ ‫جدية عن مستوى املخرجات‪ ،‬وأنا أقترح أن‬ ‫متــول احلكومة الطلب على التدريب نفسه‬ ‫مبعنى أن تقدم التمويل ألصحاب الشركات‬ ‫وحتاسبهم على من مت تعيينهم بعد التدريب‬ ‫وبــعــد أن يــتــم الــتــأمــن عليهم‪ .‬وميــكــن منح‬ ‫الشباب شيئا مثل كــوبــون يــتــدرب فيه على‬ ‫الوظيفة املطلوبة فى أى مركز تدريب معتمد‬ ‫ومصدق عليه وبهذا تتنافس املراكز‪ .‬وأصحاب‬ ‫الشركات لديهم معرفة باالحتياجات الفعلية‬ ‫كما هو احلال فى أملانيا كلها‪.‬‬ ‫■ وهل سيعاد تعريف البطالة؟‬ ‫ ال‪ .‬لكن ال بد من حتديد معايير أخرى‬‫لقياس جدية العمل فحاليا من يعمل ملدة ساعة‬ ‫واحــدة فى األسبوع فهو «مشتغل»‪ .‬إ ًذا ال بد‬ ‫من معرفة عدد ساعات العمل ومن يعمل اقل‬ ‫من املحدد فنعرف عن أسباب هذا‪ ...‬هل الن‬ ‫الشخص لم يرغب أم لم يجد؟ ونحتاج أيضا‬ ‫النظر إلى دخل العمل‪ .‬أيضا معدل البطالة ال‬ ‫يقيس جودة سوق‪ ..‬وكما نعرف فالفقير ليس‬ ‫لديه ترف أال يعمل بينما األسر امليسورة يكون‬ ‫لــدى أبنائها فرصة االنتظار إلــى أن يجدوا‬ ‫العمل املناسب بينما هــو بهذا الشكل يعد‬ ‫متعطال‪.‬‬ ‫■ وهل تخدم التكنولوجيا املرأة أم تضرها؟‬ ‫ فى معظم الدول العربية فاق عدد اخلريجات‬‫اخلريجني ومصر فى الطريق إلــى ذلــك وفى‬ ‫اعتقادى أن تطور التكنولوجيا وأداء العمل من‬ ‫املنزل من خاللها سيتيح للسيدات فرصا كبيرة‬ ‫للعمل بــدون حاجة إلــى اخل ــروج واملــواصــات‬ ‫والبهدلة‪ ،‬وعموما كلما كان العمل باملخ وليس‬ ‫العضالت كان ذلك أكثر فائدة للمرأة‪.‬‬ ‫■ ما القطاع األسرع واألبطأ فى األمتتة؟‬ ‫ األسرع فى التحول إلى االستخدام املكثف‬‫للتكنولوجيا هو القطاع املالى وأنا مثال لم أعد‬ ‫أذهب إلى البنك مطلقا واملفارقة هنا أن من‬ ‫يتم االستغناء عنهم هم عمالة مصنفة على أنها‬ ‫عالية املهارات وهذا يدل على أن التكنولوجيا‬ ‫تعيد هيكلة سوق العمل‪ ،‬وال ميكن اختصار‬ ‫تأثيرها فى أنها تهدد قليلى املهارات وحدهم‪.‬‬ ‫فى املقابل فإن أمتتة قطاع التجارة فى مصر‬ ‫سيكون له أثر سلبى كبير جــدا‪ -‬لو حدثت‪-‬‬ ‫على أع ــداد هائلة مــن العمالة‪ ،‬ومــن خبرة‬ ‫واقعية فى مصر فإن تقدمي حوافز محسوبة‬ ‫يشجع الناس البسيطة على تعلم مهارات جدية‬ ‫والتكيف مع املتغيرات وحتويل عملهم إلى آخر‪.‬‬ ‫■ أخيرا هل تلغى األمتتة الواسطة؟‬ ‫ إلى حد بعيد سننتقل من الواسطة إلى‬‫الوسيط فأوبر مثال مجرد وسيط‪ ،‬والتطبيق‬ ‫الذى يتيح خدمات مختلفة مثل توصيل الطعام‬ ‫إلى البيوت أو إنشاء صفحات إلكترونية أو‬ ‫تسويق الفطير املشلتت أو سمك البردويل‪،‬‬ ‫كلها وسائط وفيها عمالة مختلفة ويترتب على‬ ‫عملها إتاحة فرص عمل للراغبني‪.‬‬

‫االنتهاء من مشروع استحداث تقسيم تنظيمى لنظم المعلومات «الصناعة»‪ :‬إجراء ‪ 7708‬حمالت تفتيشية على المصانع‬

‫‪9‬التنظيم واإلدارة‪ :‬توفير البيانات «رقمية»لصناع القراروالموظفين ‪ 1590 9‬مواصفة قياسية جديدة خالل الـ‪ 7‬شهور األولى من عام ‪2019‬‬ ‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬ ‫أرســل اجلــهــاز املــركــزى للتنظيم واإلدارة‪،‬‬ ‫برئاسة الدكتور صالح الشيخ‪ ،‬مشروع قرار‬ ‫استحداث تقسيم تنظيمى لنظم املعلومات‬ ‫والــتــحــول الرقمى بــوحــدات اجلــهــاز اإلدارى‬ ‫لــلــدولــة‪ ،‬إل ــى الــدكــتــور عــمــرو طــلــعــت‪ ،‬وزيــر‬ ‫االتصاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬الستطالع‬ ‫رأيه فى مشروع القرار‪ ،‬ملسؤولية الوزارة عن‬ ‫تقدمي الدعم الفنى لهذا التقسيم‪.‬‬ ‫ويتكون التقسيم التنظيمى لنظم املعلومات‬ ‫والتحول الرقمى من ثالثة تقسيمات تنظيمية‬ ‫فرعية وه ــى‪ :‬التقسيم التنظيمى الفرعى‬ ‫للبنية األساسية وتأمني املعلومات‪ ،‬والتقسيم‬ ‫التنظيمى الفرعى للنظم والتطبيقات والدعم‬ ‫الفنى‪ ،‬باإلضافة للتقسيم التنظيمى الفرعى‬ ‫لــإحــصــاء والــتــقــاريــر والــنــشــر اإللــكــتــرونــى‪،‬‬ ‫وأوضح القرار اختصاصات تلك التقسيمات‬ ‫التنظيمية‪.‬‬ ‫ويــهــدف هــذا التقسيم التنظيمى املختص‬ ‫بنظم املعلومات والــتــحــول الــرقــمــى بتجميع‬ ‫وتخزين واسترجاع وحتليل البيانات واملعلومات‬ ‫اخل ــاص ــة ب ــال ــوح ــدة وأعــمــالــهــا وأنــشــطــتــهــا‬ ‫وخــدمــاتــهــا إلــى توفيرها فــى ص ــورة رقمية‬ ‫لصناع القرار واملوظفني بها واملتعاملني معها‬

‫صالح الشيخ‬

‫مبا يساهم فى قيام الوحدة بأعمالها بكفاءة‬ ‫وفاعلية‪.‬‬ ‫ويتولى التقسيم التنظيمى لنظم املعلومات‬ ‫والتحول الرقمى ممارسة عدة اختصاصات‪،‬‬ ‫منها وضع اإلطار العام خلطة نظم املعلومات‬

‫والتحول الرقمى للوحدة فى ضوء استراتيجية‬ ‫الــدولــة للتحول الــرقــمــى‪ ،‬وإعــــداد اخلطط‬ ‫والــبــرامــج واملــشــروعــات واملــبــادرات اخلاصة‬ ‫بالتحول الرقمى للوحدة باملشاركة مع كافة‬ ‫التقسيمات التنظيمية املعنية داخــل الوحدة‬ ‫وعــرضــهــا عــلــى الــســلــطــة املــخــتــصــة‪ ،‬وضــع‬ ‫مــؤشــرات قياس التحول الرقمى للتأكد من‬ ‫حتقيق املستهدفات واستدامة عمليات الرقمنة‬ ‫وامليكنة ألعــمــال وخــدمــات الــوحــدة‪ ،‬وأيـ ً‬ ‫ـضــا‬ ‫توفير البنية التحتية املعلوماتية إلجناز أعمال‬ ‫وأنــشــطــة الــوحــدة وتــطــويــر وتــوفــيــر وصيانة‬ ‫وحتديث وتأمني النظم والتطبيقات وقواعد‬ ‫البيانات الالزمة جلميع مجاالت عمل الوحدة‪.‬‬ ‫ووضــع الــقــرار شــرطــا فيمن يشغل إحــدى‬ ‫الوظائف بالتقسيم التنظيمى لنظم املعلومات‬ ‫والتحول الرقمى اجتياز االختبارات والبرامج‬ ‫التدريبية الــتــى حتــددهــا وزارة االتــصــاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وبناء على هذا القرار يتعني على السلطة‬ ‫املختصة بجميع الــوحــدات املعنية التقدم‬ ‫للجهاز مبقترح تطوير أو استحداث التقسيم‬ ‫التنظيمى لنظم املعلومات والتحول الرقمى‬ ‫وتقسيماته الفرعية فى موعد أقصاه ثالثة‬ ‫أشهر من تاريخ العمل به‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬ياسمني كرم‪:‬‬ ‫أشارت أحدث ‪ 3‬تقارير حول مؤشرات أداء‬ ‫اجلهات املعنية بالرقابة والتفتيش واالختبار‬ ‫واجلــودة بــوزارة التجارة والصناعة خالل الـ‪7‬‬ ‫شهور األولى من العام اجلارى (يناير‪ -‬يوليو)‪،‬‬ ‫والــتــى تشمل مصلحتى الــرقــابــة الصناعية‬ ‫والكيمياء وهيئة املواصفات واجلودة‪ ،‬إلى جهود‬ ‫مكثفة قامت بها هذه اجلهات إلحكام الرقابة‬ ‫على املصانع وتطبيق املــواصــفــات القياسية‬ ‫املصرية والعاملية حفاظاً على سمعة الصناعة‬ ‫املصرية‪.‬‬ ‫وقال الكيميائى إبراهيم املانسترلى‪ ،‬رئيس‬ ‫مصلحة الرقابة الصناعية‪ ،‬إن املصلحة قامت‬ ‫بإجراء ‪ 7‬آالف و‪ 708‬حمالت تفتيشية على‬ ‫املصانع ملتابعة مــدى التزامها مبعايير جودة‬ ‫املنتجات واملراجل واآلالت احلرارية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن‬ ‫إجــراء ‪ 12‬ألفا و‪ 165‬دراســة فنية متخصصة‬ ‫تضمنت ‪ 4‬آالف و‪ 685‬دراسة فنية فى مجال‬ ‫السماح املــؤقــت والــدروبــاك‪ ،‬و‪ 7‬آالف و‪477‬‬ ‫دراســة فنية متنوعة‪ ،‬و‪ 3‬دراســات مستلزمات‬ ‫إنتاج‪.‬‬ ‫وأكــــد أن املــصــلــحــة تــكــثــف م ــن حمالتها‬ ‫التفتيشية إلحكام الرقابة على املصانع والتأكد‬ ‫من تطبيقها مواصفات ومعايير اجلودة‪ ،‬الفتا‬

‫إبراهيم املانسترلى‬

‫إلى أن الفترة املاضية شهدت اتخاذ عدد من‬ ‫اإلج ــراءات القانونية ملعاقبة املخالفني الذين‬ ‫يتالعبون بصحة وسالمة املواطنني‪.‬‬ ‫وفــى مجال االعتماد والــتــراخــيــص‪ ،‬أوضــح‬ ‫املانسترلى أن املصلحة قامت بترخيص ‪2497‬‬

‫مرجال بخاريا وآلة حرارية‪ ،‬واعتماد ‪ 546‬مركز‬ ‫خدمة وصيانة (خدمات ما بعد البيع)‪ ،‬وتسجيل‬ ‫‪ 35‬مطبعة عــامــلــة فــى مــجــال م ــواد التعبئة‬ ‫والتغليف‪ ،‬كما قامت املصلحة من خالل وحدة‬ ‫دليل خدمة املواطن بالرد على ‪ 1696‬استفساراً‬ ‫و‪ 745‬شكوى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضــح املهندس أشــرف عفيفى‪،‬‬ ‫رئيس هيئة املــواصــفــات واجلـــودة‪ ،‬أن الهيئة‬ ‫قــامــت مبطابقة معايير اجل ــودة ل ـــ‪ 25‬شركة‬ ‫تقدمت للحصول على عالمة اجلودة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تسجيل ‪ 1886‬شهادة دولية بالهيئة لنظم إدارة‬ ‫اجلودة‪ ،‬فضال عن إجراء ‪ 175‬زيارة لشركات‬ ‫حاصلة على عالمة حــال‪ ،‬إلى جانب إعداد‬ ‫‪ 1590‬مــشــروع مــواصــفــة جــاهــزة لالعتماد‪،‬‬ ‫وفيما يتعلق مبــجــال الفحص واالخــتــبــارات‬ ‫واملعايرات الصناعية‪ ،‬أشــار عفيفى إلى قيام‬ ‫هيئة املواصفات واجلودة بإجراء ‪ 5574‬قياسا‬ ‫ومعايرة صناعية ملعامل هندسية وكيماوية‬ ‫وغذائية وغزل ونسيج‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال املهندس مجدى فهمى‪ ،‬رئيس‬ ‫مصلحة الكيمياء‪ ،‬إن املصلحة قامت بتحليل‬ ‫اختبار ‪ 44‬ألفا و‪ 272‬عينة مبعاملها‪ ،‬كما قامت‬ ‫املصلحة بإنتاج ‪ 13‬ألف لتر من املادة السرية‬ ‫حلبر ختم اللحوم باملجازر‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫فنون‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫»‪:‬‬

‫هيثم شاكر لـ «‬

‫استغرقت ‪ 5‬سنوات ألعود بشكل‬ ‫جيد فى «معرفة قديمة»‬

‫بعد غياب ‪ 5‬سنوات‪ ،‬عاد املطرب هيثم شاكر إلى‬ ‫الساحة الغنائية ليطرح ألبومه اجلديد «معرفة‬ ‫قدمية»‪ ،‬مؤكدا أنه راهن خالله على تقدمي ألوان‬ ‫موسيقية مختلفة‪ ،‬وأن ذلك ما جعله يستغرق فترة‬ ‫طويلة فى التحضيرات له‪ ،‬وأشار فى حواره لـ«املصرى‬ ‫اليوم» إلى أنه ال يهتم بإصدار ألبوم كل عام ألنه ال‬ ‫يعنيه أن يكون متواجدا ملجرد التواجد فقط‪ ،‬وأنه‬ ‫يحرص على تقدمي شكل موسيقى متغير فى ما‬ ‫يطرحه من أعمال‪ ،‬كما حتدث عن رغبته فى تكرار‬ ‫العمل بالتمثيل بعد جتربة مسلسل «أرض جو» الذى‬ ‫كمغن‪..‬‬ ‫شارك فى بطولته بشرط أال يؤثر على عمله‬ ‫ٍ‬ ‫وإلى نص احلوار‪.‬‬

‫■ أل ـبــوم «مـعــرفــة قــدميــة» تـعــود بــه للجمهور بـعــد ‪5‬‬ ‫سنوات فى حتضيره‪ ..‬ملاذا استغرقت كل ذلك الوقت؟‬ ‫ استغرقت ‪ 5‬سنوات لتحضير األلبوم‪ ،‬حرصا منى‬‫على القيام بتحضيرات جيدة وتقدمي ألــوان غنائية‬ ‫مختلفة أعود بها‪ ،‬ولكى أظهر بشكل جيد‪ ،‬فقد كنت‬ ‫أبحث عن نوعية األغانى التى أرغب بها‪ ،‬كنت أعمل‬ ‫على األلبوم معظم الوقت فى تلك الفترة‪ ،‬ولكن أردت‬ ‫أن آخذ وقتا فى جتهيز األلبوم وأرغب فى فترة كافية‬ ‫لتجهيز ألــبــوم ق ــوى‪ ،‬وكــنــت أستمر فــى البحث عن‬ ‫األفضل وأعود بشكل قوى‪ ،‬كما عودت جمهورى دائما‪،‬‬ ‫أن أعود قويا وبشكل مختلف ألحقق جناحا وأمتنى أن‬ ‫أكون وفقت فى ذلك فى هذا األلبوم‪.‬‬ ‫■ لكن خطواتك تأتى متأنية وتستغرق عدة سنوات‬ ‫بني طــرح كل عمل واآلخ ــر‪ ،‬فى حني يحتاج أى مطرب‬ ‫للتواجد املستمر؟‬ ‫ املوضوع ليس له عالقة باملدة الزمنية ولكن له‬‫عالقة بالعمل الذى أعود به وكيف أهتم بتحضيره‪ ،‬وال‬ ‫أستعجل ملجرد أن أتواجد فقط‪ ،‬ولذلك فى هذا األلبوم‬ ‫استغرقت وقتا طويال فى اختيار األغانى به وتقدميها‬ ‫ـرض لــى‪ ،‬بــدأت مشوارى الغنائى مثال عام‬ ‫بشكل ُمـ ٍ‬ ‫‪ 2001‬بأغنية «أحلف بــاهلل»‪ ،‬وكنت ضمن ‪ 7‬أصوات‬ ‫جدد كان منهم حسام حبيب‪ ،‬وقدمنا حميد الشاعرى‬ ‫وحكيم فى األلبوم للجمهور‪ ،‬مبعاونة املنتج فايز حبيب‪،‬‬ ‫حققت األغنية جناحا كبيرا ما حمسه لتقدمي ألبوم‬ ‫لى صــدر عــام ‪ 2004‬هو «خليك جنبى»‪ ،‬ثم عملت‬ ‫على األلبوم التالى وتعرضت لبعض الظروف فانتقلت‬ ‫لشركة إنتاج أخرى‪ ،‬وكانت الصناعة تتطور‪ ،‬واعتدت‬ ‫بتأن‪ ،‬وأن تكون خطواتى محسوبة‪.‬‬ ‫أن أحضر ألعمالى ٍ‬ ‫■ راه ـنــت خ ــال األل ـبــوم عـلــى تـقــدمي أل ــوان غنائية‬ ‫مختلفة‪ ..‬فكيف قمت بذلك لينعكس على اختيارك‬ ‫ألغانى األلبوم؟‬ ‫‪ -‬أى أغنية أختارها أحرص على أن تكون قريبة لى‪،‬‬

‫‪9‬ال أتعجل‬ ‫طرح األغانى‬ ‫لمجرد‬ ‫التواجد فقط‪..‬‬ ‫وأحرص على‬ ‫تقديم أعمال‬ ‫تناسبنى‬ ‫‪9‬الموسيقى موضة تتغير كل يوم وال أحصر نفسى فى لون غنائى واحد‬ ‫وأن تكون متفقة مع إحساسى‪ ،‬وتشبهنى‪ ،‬واجلمهور‬ ‫فــى األلــبــوم سيجد شيئا مختلفا وجــديــدا خــال‬ ‫األغانى الـ‪ 13‬التى قدمتها فى األلبوم‪ ،‬وحاولت على‬ ‫قدر اإلمكان البحث عن أحلان تناسبنى وأضعها فى‬ ‫شكل موسيقى جديد‪ ،‬ألن املوسيقى موضة تتغيركل‬ ‫يوم‪ ،‬وأحب أن أغنى كافة أنواع األغانى‪ ،‬لذلك سيجد‬ ‫اجلمهور مختلف األنواع التى تناسب األذواق املختلفة‪،‬‬ ‫فال أحصر نفسى فى شكل واحد‪.‬‬ ‫■ هل تستشير أحدا فى اختيار أغانيك؟ ومن هم؟‬ ‫ بالطبع أح ــرص على أخــذ رأى عــدد كبير من‬‫القريبني منى فى األغانى التى أقدمها‪ ،‬وأن آخذ رأى‬ ‫عدة أشخاص وليس شخصا واحدا‪ ،‬وال أعتمد على‬ ‫رأيى اخلاص فقط‪.‬‬ ‫■ كـ ـي ــف تـ ـ ــرى املـ ـن ــافـ ـس ــة ال ـغ ـن ــائ ـي ــة خـ ـ ــال مــوســم‬ ‫ع ـي ــداألض ـح ــى‪ ،‬الـ ــذى يـشـهــد ط ــرح أل ـب ــوم ــات وأع ـم ــال‬ ‫جديدة لكثير من املطربني؟‬ ‫ املنافسة شــىء جيد وصحى للمجال ولصناعة‬‫املــوســيــقــى‪ ،‬ودائــمــا مــا يــكــون اجلــمــهــور هــو احلكم‪،‬‬ ‫فالشىء اجليد يفرض نفسه وأعتقد أن الكل اجتهد‬ ‫لعمل ألبومات وأعمال جيدة‪ ،‬وفى النهاية اجلمهور هو‬ ‫احلكم وهو من سيحدد األفضل‪.‬‬ ‫■ تستعد لـتـصــويــر ‪ 3‬كـلـيـبــات ج ــدي ــدة ب ـخــاف «مــا‬

‫توصونيش» الــذى طرحته مؤخرا‪ ..‬فما اجلديد الذى‬ ‫ستحمله تلك الكليبات؟‬ ‫ بعد «ما توصونيش» سيتم طرح عدة أغان بطريقة‬‫الفيديو كليب على فترات‪ ،‬وأمتنى أن تنال إعجاب‬ ‫اجلمهور وهى من إخراج املخرج اليونانى العاملى يانيس‬ ‫دميوليتس‪ ،‬ومت تصويرها فى اليونان واستخدم تقنيات‬ ‫جديدة فى تصويرها‪.‬‬ ‫■ ملاذا اخترت «معرفة قدمية» لتتصدر األلبوم؟‬ ‫ أقــدم فى األلبوم مجموعة متنوعة من األغانى‬‫والتى حرصت أن تكون متناسبة مع ما يليق بى‪ ،‬وأيضا‬ ‫أن تواكب تطور املزيكا واملوضة اخلاصة بها‪ ،‬و«معرفة‬ ‫قدمية» كانت األنسب لتحمل اسم األلبوم الذى تعاونت‬ ‫فيه مع عدد كبير من امللحنني منهم عمرو مصطفى‪،‬‬ ‫ومحمدالنادى‪ ،‬وتامرعلى‪ ،‬ومحمد يحيى‪ ،‬ووليد سعد‪،‬‬ ‫وأحمد صالح حسنى‪ ،‬وشــادى حسن‪ ،‬ورامــى جمال‪،‬‬ ‫ومــن الشعراء تعاونت مع أميــن بهجت قمر‪ ،‬وأمير‬ ‫طعيمة‪ ،‬ومحمد عــاطــف‪ ،‬ون ــادر عــبــداهلل‪ ،‬ومحمد‬ ‫رفاعى‪ ،‬ومحمد القايانى‪ ،‬وبهاء الدين محمد‪ ،‬ورمضان‬ ‫محمد‪ ،‬وسالمة على‪.‬‬ ‫■ هل تعتبر نسب االستماع لألغانى على يوتيوب هى‬ ‫مقياس النجاح الوحيد حاليا للمطربني؟‬ ‫‪ -‬األلبومات يتم نشرها على يوتيوب فى محاولة من‬

‫املنتجني للبحث عن مكسب بطرق أخرى‪ ،‬وهو مكاسب‬ ‫الديجيتال‪ ،‬الوسيط الــذى تطرح من‬ ‫خالله األعمال الغنائية اختلف عن‬ ‫املاضى‪ ،‬وهــذا طبيعى مع التطور‬ ‫الــذى تشهده املوسيقى‪ ،‬مقياس‬ ‫الــنــجــاح هــو اجلــمــهــور ورد فعله‬ ‫سواء كان ذلك يترجم لتعليقات أو‬ ‫حفالت أو مشاهدات فاجلمهور هو‬ ‫املقياس‪ ،‬وأرى أن التكنولوجيا أتاحت‬ ‫للجميع أن يظهر موهبته وخصوصا املطربني اجلــدد‬ ‫وبرامج الغناء واكتشاف املواهب‪ ،‬فتحت أبوابا النطالق‬ ‫املواهب أسهل من الفترة املاضية‪ ،‬وبالتأكيد املنافسة‬ ‫أصبحت قوية‪ ،‬ولكن أيضا اجلمهور هو الذى يختار من‬ ‫يستمع إليه‪ ،‬ويجعلنا ذلك نعمل بشكل أكبر الختيار ما‬ ‫نقدمه‪.‬‬ ‫■ جنـحــت كممثل قـبــل عــامــن فــى مسلسل «أرض‬ ‫جو» فهل التمثيل بالنسبة لك حلما مؤجال؟‬ ‫موضوع التمثيل فى بالى وعرضت على‬ ‫أعــمــال كثيرة‪ ،‬ولكنى أفضل تأجيل هذه‬ ‫اخلطوة ملا بعد نزول األلبوم‪.‬‬

‫حوار‪ -‬ريهام جودة‬

‫أنا والنجوم‬

‫طارق الشناوى‬

‫‪tarekelshinnawi@yahoo.com‬‬

‫رمضان وروبى وسعد وهند هل تحققت أهدافهم؟‬

‫«الكنز‪ »2‬يسبح عكس التيار فى زمن سينما «األكشن»!‬

‫منح المنتج والمخرج‬ ‫مجدى الهوارى أبطال‬ ‫العرض المسرحى «الملك‬ ‫لير» إجازة لمدة يوم واحد‬ ‫فقط‪ ،‬أمس‪ ،‬أول أيام عيد‬ ‫األضحى‪ ،‬لالحتفال مع‬ ‫أسرهم‬

‫هانى شاكر يطارد‬ ‫حفالت مطربى‬ ‫المهرجانات‬ ‫بدأت نقابة المهن‬ ‫الموسيقية تفعيل قرارها‬ ‫بمنع التعامل مع مطربى‬ ‫المهرجانات أو المطربين‬ ‫غير األعضاء بالنقابة أو غير‬ ‫الحاصلين على تصاريح‬ ‫منذ صدور القرار مساء‬ ‫الخميس الماضى‪.‬‬

‫مجانية‬

‫هنيدى والفخرانى‬ ‫أشغال شاقة فى‬ ‫العيد‬

‫احصل على تجربة‬

‫لمدة ‪ ٣٠‬يو ًما‬

‫اقرأ هذه الصفحات والمزيد من المحتوى الخاص‬ ‫بخدمة ‪ PDF‬إلى جانب العدد الورقى مقابل جنيه‬ ‫ً‬ ‫يوميا عبر كافة أجهزتك اإللكترونية‬ ‫واحد‬

‫طريقة االشتراك‬ ‫‪ -١‬تفضل بزيارة الرابط ‪pdf.almasryalyoum.com‬‬ ‫‪ -٢‬اضغط «اشترك اآلن»‬ ‫‪ -٣‬أدخل بيانات التسجيل الخاصة بك‬ ‫‪ -٤‬أو تواصل معنا «خدمة العمالء» ‪27955777‬‬ ‫واتساب ‪٠١١١٦٠٠٦٠٠٧‬‬

‫فــى أصغر قاعة سينمائية متاحة فى‬ ‫دار العرض املتعددة الشاشات‪ ،‬مت السماح‬ ‫لــلــشــريــط بــالــعــرض‪ ،‬ع ــدد مــحــدود جــدا‬ ‫تــواجــدوا‪ ،‬لست موقنا هل كــان (الكنز‪)2‬‬ ‫هو رغبتهم األولى‪ ،‬أم أنهم لم يعثروا على‬ ‫تذاكر فى فيلمى (الفيل األزرق‪ )2‬و(والد‬ ‫رزق‪ ،)2‬وعز عليهم عودتهم مبكرا للبيت‪،‬‬ ‫فقرروا دخول الكنز؟‪.‬‬ ‫يــقــف ضــد جن ــاح الــفــيــلــم جتــاريــا عــدة‬ ‫أســـبـــاب‪ ،‬ه ــو قــطــعــا لــيــس فــيــلــم عــيــد‪،‬‬ ‫باملواصفات التقليدية لهذا النوع‪ ،‬وبالتالى‬ ‫ال تتوقع أن يضعه اجلمهور ضمن أولوياته‬ ‫التى سيرصد لها العيدية‪ ،‬هذا أوال‪ ،‬ثانيا‬ ‫يجب األخذ فى االعتبار أن اجلزء األول لم‬ ‫يحقق إيــرادات واضحة لكى تصبح عامل‬ ‫جذب للمتفرج ليعاود استكمال التجربة‪،‬‬ ‫على العكس االنطباع املبدئى الذى استقر‬ ‫فى ضمير القسط األكبر من اجلمهور أن‬ ‫الشريط األول لم يشف غليله‪.‬‬ ‫قبل أن نقرأ (الكنز‪ )2‬علينا أن نشير إلى‬ ‫أننا بصدد استكمال للفيلم ال فيلم قائم‬ ‫بذاته‪ ،‬توصيف جزء ثان ليس دقيقا‪ ،‬إنه‬ ‫أشبه باستراحة داخــل الفيلم طالت نحو‬ ‫عــام‪ ،‬شريف عرفة مثال قــدم (اجلــزيــرة)‬ ‫عام ‪ 2007‬وبعد سبع سنوات (اجلزيرة ‪،)2‬‬ ‫هذا يعتبر جزءا ثانيا‪ ،‬ولكن (الكنز) فيلم‬ ‫طال زمنه الدرامى ليتجاوز ‪ 4‬ساعات وفى‬ ‫ظل اخلضوع املطلق لرغبة موزعى األفالم‬ ‫وأصحاب دور العرض من املستحيل عرض‬ ‫فيلم يتجاوز أســاســا ساعتني فما بالكم‬ ‫بأربع ولهذا مت تقسيمه إلى جزأين‪ ،‬الفيلم‬ ‫كمحتوى يسبح فى مياه فكرية ودرامية‬ ‫وجمالية مختلفة عن تلك التى تعود عليها‬ ‫جمهور سينما هذه األيام‪.‬‬ ‫ف ــك ــرة تــقــف عــلــى مـــشـــارف الــقــصــة‬ ‫السينمائية‪ ،‬سيطرت على شريف عرفة‬ ‫عاشها فــى أعــمــاقــه‪ ،‬الــزمــن يتغير ولكن‬ ‫املعادالت واحدة‪ ،‬العالقة بني رجل الدين‬ ‫والسلطان‪ ،‬بــن الــقــانــون والــفــوضــى‪ ،‬بني‬ ‫احلب وإعالن احلب‪ ،‬احلالل واحلرام‪ ،‬كل‬ ‫هذه املفردات‪ ،‬ليست قيما مطلقة عابرة‬ ‫لــلــزمــن‪ ،‬هــنــاك مــصــالــح تــتــداخــل ليصبح‬ ‫املطلق نسبيا وفقا لتلك الرغبات‪.‬‬ ‫الفيلم انتقل بني ثالثة عصور فرعونى‬ ‫وعثمانى ومعاصر‪ ،‬وداخــل اجلــزء الثالث‬ ‫املعاصر جتد مصر قبل وبعد ثورة ‪.52‬‬ ‫الرؤية تفرض الكثير على كل التفاصيل‪،‬‬ ‫مالبس وديكورات وموسيقى وإيقاع خاص‬ ‫لكل حقبة‪ ،‬الرابط املشترك الــذى تسير‬ ‫الدراما على قضبانه فى عبورها الزمنى‬ ‫هو الكنز‪ ،‬الذى يحمل وجهني متناقضني‬ ‫بــن احللم والــكــابــوس‪ ،‬العشق واخليانة‪،‬‬

‫محمد رمضان وروبى فى لقطة من الفيلم‬

‫العدل والظلم‪.‬‬ ‫رجل الدين الكاهن يبيع ذمته من أجل‬ ‫مكاسبه الدنيوية‪ ،‬هو يريد احلفاظ على‬ ‫حياته وسطوته‪ ،‬ال يخدم الدين وال يطبق‬ ‫شرع اهلل‪ ،‬ولكنه يستجيب ملا يريده احلاكم‬ ‫أو مــن ميلك الــقــوة‪ ،‬الــديــن صلصال يتم‬ ‫إع ــادة صياغته وفــقــا ملــا تــريــده السلطة‬ ‫احلاكمة‪ ،‬وفى كل العصور‪ ،‬حتى قبل نزول‬ ‫األديان السماوية‪.‬‬ ‫عبد الرحيم كمال الكاتب الدرامى الكبير‬ ‫عاش الفكرة‪ ،‬إال إنها فى أحيان كثيرة لم‬ ‫تعايشه‪ ،‬السرد السينمائى كان أقرب فى‬ ‫عدد من املشاهد ملن مينح درسا مباشرا‬ ‫فى التاريخ‪ ،‬غلبت (السيمترية) التماثل‪،‬‬ ‫فى توصيل الفكرة على عبد الرحيم كمال‪،‬‬ ‫وكأنه فى حلظات كثيرة يعيد حصة فى‬ ‫التاريخ‪ ،‬هذا االنتقال الصارم بني احلقب‬ ‫الثالث‪ ،‬خصم من التلقائية التى هى سر‬ ‫السحر اإلبداعى‪.‬‬ ‫يحمل الفيلم عــنــوان (احلــب واملصير)‬ ‫وف ــى الــنــهــايــة يُــقــتــل احلـ ــب‪ ،‬أن ــا منحاز‬ ‫للسينما القائمة على العمق الفكرى والتى‬ ‫تضع أمامها قيمة أبعد من مجرد احلكاية‪،‬‬ ‫إال إن هذا الكنز السينمائى افتقد أحيانا‬ ‫شفرة التواصل مبجدافى الدفء والنعومة‪،‬‬ ‫يحسب للمنتج وليد صبرى قطعا حماسه‬ ‫لفكرة ومشروع مكلف ماديا‪ ،‬وغير مضمون‬ ‫جتاريا ولكن سيعيش حتما مع الزمن‪.‬‬ ‫هل حقق كل جنم فى الفيلم ما انتظره؟‪،‬‬ ‫املفروض أن الرابح األكبر هو محمد سعد‪،‬‬ ‫وعرفة راهن على املمثل محمد سعد‪ ،‬فهو‬ ‫يقدمه للجمهور هذه املرة باعتباره ممثال‪،‬‬ ‫بعد أن كــان (اللمبى) هــو متيمة النجاح‬ ‫فأصبح حبل املشنقة الذى خنق املمثل‪.‬‬ ‫ومــع األســف ال أتصور أن محمد سعد‬ ‫استفاد من التجربة‪ ،‬بدليل أنه عاد قبل‬

‫ثالثة أشهر لتنويعة أخرى على اللمبى فى‬ ‫(محمد حسني) وتكرر الفشل اجلماهيرى‪.‬‬ ‫محمـد رمضـان هـو قطعـا االسـم األكبـر‬ ‫علـى األفيـش ولكـن فـى سـينما شـريف‬ ‫عرفـة ال يتـم وضـع هـذا فـى االعتبـار‪،‬‬ ‫فهـو فيلـم ينتمـى أساسـا ملخرجـه‪ ،‬رمضـان‬ ‫مثـل كل النجـوم ينتظـر الرقـم فـى شـباك‬ ‫التذاكـر‪ ،‬فهـو يتابـع جنومـا علـى امليمنـة‬ ‫وامليسـرة مثـل كـرمي وعـز وكـرارة يتنابـذون‬ ‫باألرقـام بينمـا هـو يغنـى (ظلمـوه)‪ ،‬قـدم‬ ‫شـخصية تاريخيـة‪ ،‬مغايـرة ملـا تعـود عليـه‬ ‫ومـا ينتظـره منـه جمهـوره‪ ،‬وهـو مـا يحسـب‬ ‫لـه قطعـا مـع الزمـن‪ ،‬هنـد صبـرى واحـدة‬ ‫مـن أفضـل جيلهـا‪ ،‬هـذه املـرة لـم تكـن‬ ‫فـى أفضـل حاالتهـا وطبعـا تلـك مسـؤولية‬ ‫املخـرج‪ ،‬روبـى أراهـا فيضـا مـن احلضـور‬ ‫الطاغـى‪ ،‬بئـر موهبـة حتـى اآلن لـم يُقـدم‬ ‫سـوى رشـفات قليلـة منـه‪.‬‬ ‫محيى إسماعيل كسب اجلولة فى العودة‬ ‫للسينما بعد طول غياب‪ ،‬فى دور الكاهن‬ ‫األكبر الــذى يبيع كل شــىء‪ ،‬مستغال أنه‬ ‫ميــلــك مــفــتــاح ب ــاب الـ ــرب‪ ،‬نــحــن نتعايش‬ ‫مع ممثل عتويل طــال حقا اشتياقنا إلى‬ ‫ومضاته اإلبداعية‪.‬‬ ‫مهما كانت من مالحظات عن (الكنز)‪،‬‬ ‫فهو يظل شريطا سينمائيا محمال بفيض‬ ‫م ــن الــفــكــر وال ــف ــن واإلبــــــداع‪ ،‬وعــنــاصــر‬ ‫مــتــوهــجــة مــثــل أنــســى أبــوســيــف الــديــكــور‬ ‫وأمي ــن ابــو املــكــارم تصوير وهــشــام نزيه‬ ‫املوسيقى‪ ،‬الفيلم يتكئ على تأكيد األجواء‬ ‫بصريا وسمعيا وعلى قــدرة هــؤالء الكبار‬ ‫على هضم كل تلك املفردات وإفرازها فى‬ ‫رؤية سينمائية‪.‬‬ ‫فيلم يسبح عكس التيار السائد‪ ،‬أخفق‬ ‫أحيانا فى اإلمساك بشفرة التواصل‪ ،‬إال‬ ‫إنه حقا فيلم!!‪.‬‬


‫فنون‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫‪١٣‬‬

‫نادية مصطفى‪ :‬تسببوا فى تراجع الذوق العام‬

‫هانى شاكر يطارد حفالت مطربى المهرجانات‬

‫‪ 9‬عالء سالمة‪ :‬إيقاف حفل لـ «كزبرة وحنجرة» و«شواحة» و«شطا»‪ ..‬وحفالت «حمو بيكا» بالساحل لن ترى النور‬ ‫‪9‬نقيب الموسيقيين ‪ :‬وقفهم شغلنا الشاغل فى الفترة المقبلة فى سبيل إعادة بناء النشء ‪ ..‬ويؤدون أغنياتهم فى األزقة والشوارع والحارات‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫بدأت نقابة املهن املوسيقية تفعيل قرارها مبنع‬ ‫التعامل مع مطربى املهرجانات أو املطربني غير‬ ‫األعضاء بالنقابة أو غير احلاصلني على تصاريح‬ ‫منذ صدور القرار مساء اخلميس املاضى‪.‬‬ ‫وأكــــد الــدكــتــور عـــاء س ــام ــة‪ ،‬عــضــو مجلس‬ ‫النقابة ورئيس جلنة العمل‪ ،‬أنه مت إبالغ اجلهات‬ ‫األمنية بالفعل‪ ،‬ومت منع حفالت «شواحة» و«كزبرة‬ ‫وحنجرة» «ومجدى شطا» خالل اليومني املاضيني‪،‬‬ ‫كما مت إلغاء حفل لـ«حمو بيكا» مساء أول أيام عيد‬ ‫األضحى بإحدى القرى السياحية‪.‬‬ ‫كانت نقابة املهن املوسيقية قد أصــدرت قــرارا‬ ‫ح ــذرت فيه جميع الهيئات املــصــرح لها بإقامة‬ ‫حفالت مبنع التعامل منعاً باتاً لكل من حمو بيكا‪،‬‬ ‫مجدى شطا‪ ،‬كــزبــرة وحنجرة‪ ،‬فرقة الصارويخ‪،‬‬ ‫العفاريت‪ ،‬العصابة‪ ،‬بصلة‪ ،‬الزعيم‪ ،‬وزة مطرية‪،‬‬ ‫عمرو حاحا‪ ،‬الديزل‪ ،‬عالء فيفتى‪ ،‬فريق الكعب‬ ‫العالى‪ ،‬شواحة‪ ،‬أبوليلة‪ ،‬أنــدرو احلناوى وجميع‬ ‫فرق املهرجانات وجميع من ال يحمل كارنيه نقابة‬ ‫املوسيقيني‪.‬‬ ‫وجاء هذا القرار طبقاً للمادة ‪ 5‬مكرر من القانون‬ ‫رقــم ‪ 35‬لسنة ‪ 1978‬والــتــى تنص على (يُعاقب‬ ‫باحلبس مــدة ال تقل عــن شهر وال تــزيــد على ‪3‬‬ ‫شهور وغرامة ال تقل عن ألفى جنيه وال تزيد على‬

‫مجدى شطا‬

‫‪ 20000‬جنيه أو بإحدى هاتني العقوبتني كل من‬ ‫زاول عم ً‬ ‫ال من األعــمــال املهنية املنصوص عليها‬ ‫فى املادة ‪ 2‬من هذا القانون ولم يكن من املقيدين‬ ‫بجداول النقابة أو كان ممنوعاً من مزاولة املهنة ما‬

‫لم يكن حاص ً‬ ‫ال على تصريح طبقاً للمادة ‪ 5‬الفقرة‬ ‫الرابعة من هذا القانون وتعديالته بالقانون رقم ‪8‬‬ ‫لسنة ‪ 2003‬والالئحة الداخلية للنقابة‪ ،‬هو املسؤول‬ ‫عن املوسيقى والغناء وغيرهما ممن تنص عليهم‬

‫حمو بيكا‬

‫الالئحة الداخلية للنقابة)‪.‬‬ ‫ويــنــبــه عــلــى جــمــيــع املــنــشــآت احلــكــومــيــة وغــيــر‬ ‫احلكومية واملحااللسياحية والفنادق والقرى بتنفيذ‬ ‫ذلك القرار من تاريخه‪ ،‬ومن يخالف هذا القرار‬

‫يــعــرض نفسه للمساءلة القانونية‪ .‬مــن جانبها‪،‬‬ ‫قالت املطربة نادية مصطفى‪ ،‬عضو مجلس نقابة‬ ‫املهن املوسيقية‪ ،‬إن املجلس باإلجماع قرر محاربة‬ ‫مطربى املهرجانات غير التابعني للنقابة وليسوا‬ ‫من أعضاء اجلمعية العمومية ولن يتم التصريح‬ ‫لهم فى املستقبل بتنظيم حفالت‪ ،‬نظ ًرا ملا يتسببون‬ ‫فيه من تراجع للذوق العام‪ ،‬ومكانة مصر املوسيقية‬ ‫الــتــى حققتها عــلــى مـــدار تــاريــخــهــا فــى الــغــنــاء‪،‬‬ ‫متسائلة‪ :‬كيف تكون هذه الصورة املنقولة للعالم‬ ‫والوطن العربى عن الغناء فى مصر؟‪ .‬وأضافت‪:‬‬ ‫لن نقبل بإجماع مجلس نقابة املهن املوسيقية أن‬ ‫يتم استمرار هذا األمر‪ ،‬ونعمل على محاربته بكل‬ ‫السبل‪.‬‬ ‫وقال هانى شاكر‪ ،‬نقيب املهن املوسيقية‪« :‬كيف‬ ‫نــســمــح بتنظيمهم حــفــات وه ــم لــيــســوا أعــضــاء‬ ‫بالنقابة؟‪ ..‬وقررت عدم التصريح لهم بالغناء ألنهم‬ ‫يغنون فى األزقــة واحلــارات والشوارع واليوتيوب‪،‬‬ ‫ونسعى خالل الفترة املقبلة للتعاون مع املصنفات‬ ‫الفنية غير القادرة على مجابهتهم‪ ،‬وما أريد قوله‬ ‫إننا ننتظر دور الــدولــة فى محاربة هــذا الفساد‬ ‫والهبوط والتردى الفنى‪ ،‬وفى املقابل نقوم بنشر‬ ‫وإعادة بناء النشء والشباب واإلنسان املصرى من‬ ‫خالل تقدمي أعمال راقية وليس من خالل التعليم‬ ‫فقط»‪.‬‬

‫«الساقية» تطلق معرضها هنيدى والفخرانى أشغال شاقة فى العيد‬ ‫للكتاب ‪ 18‬أغسطس‬

‫هنيدى مبشهد من مسرحية «‪ ٣‬أيام فى الساحل»‬

‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫هند‬

‫أحمد مراد مع أبطال الفيل األزرق‬

‫تستعد ساقية عبد املنعم الصاوى إلطالق فعاليات معرضها‬ ‫للكتاب فى دورتــه الثامنة‪ ،‬ابــتــدا ًء من األحــد ‪ 18‬أغسطس‬ ‫وحتى السبت ‪ 24‬مــن أغسطس بقاعة النهر‪ ،‬تضم هذه‬ ‫النسخة مجموعة من املفاجآت لكل محبى القراءة والكتّاب‬ ‫واملؤلفني فجانب حفالت التوقيع واملعرض املفتوح ألول مرة‬ ‫يضم املعرض حفالت غنائية استعراضية ضمن فعالياته‪.‬‬ ‫يفتتح املعرض املهندس محمد الصاوى‪ ،‬مؤسس ساقية‬ ‫الصاوى‪ ،‬والدكتور حسن الشافعى‪ ،‬رئيس مجمع اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ورئيس احتاد الناشرين املصريني سعيد عبده‪.‬‬ ‫ويشهد اليوم األول مناقشة مفتوحة مع الروائى أحمد‬ ‫مراد حول أجدد وأجنح أعماله الفيل األزرق ‪.2‬‬ ‫كما تتميز نسخة هذا العام مبشاركة ضيف الشرف‬ ‫اإلعــامــى «أحــمــد يــونــس»‪ ،‬والكاتب الــشــاب «حسام‬ ‫هــيــكــل»‪ ،‬بــجــانــب ع ــدد كبير مــن دور نــشــر وتــوزيــع‬ ‫مشاركة‪ .‬ومن الفرق الفنية املشاركة فرقة كمشان ‪-‬‬ ‫فرقة جنوبيات ‪ -‬فرقة كنعان إلحياء التراث والثقافة‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫يــعــد مــعــرض الــســاقــيــة لــلــكــتــاب مــن ضــمــن أهــم‬ ‫الــفــعــالــيــات الــتــى تنظمها ســاقــيــة عــبــد املنعم‬ ‫الصاوى لدوره الكبير فى تقريب املسافات‬ ‫بــن الــقــراء وكـ ّتــابــهــم املفضلني وفتح‬ ‫باب النقاشات املوسعة حول األعمال‬ ‫األدبــيــة املختلفة من خــال الندوات‬ ‫وحفالت التوقيع وجلسات املناقشة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلمــكــانــيــة الــتــجــول فــى املــعــرض والــتــعــرف على‬ ‫أحــدث اإلصــدارات من خالل املشاركة الفعالة‬ ‫لدور النشر املصرية والعربية‪.‬‬

‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫منح املنتج واملــخــرج مجدى الــهــوارى أبطال‬ ‫العرض املسرحى «امللك لير» إجــازة ملــدة يوم‬ ‫واحــد فقط‪ ،‬أمــس‪ ،‬أول أيــام عيد األضحى‪،‬‬ ‫لالحتفال مع أسرهم‪ ،‬على أن يبدأوا العروض‬ ‫املباشرة اليوم االثنني‪ ،‬وهم الفنان الكبير يحيى‬ ‫الفخرانى‪ ،‬ورانيا فريد شوقى وأحمد فؤاد سليم‬

‫الفخرانى ورانيا فريد شوقى مبشهد فى مسرحية «امللك لير»‬

‫وريهام عبد الغفور وأحمد عزمى وأمين الشيوى‬ ‫ونضال الشافعى وناصر سيف وهبة مجدى‬ ‫وحمادة شوشة‪ ،‬واملوسيقى التصويرية للموسيقار‬ ‫مصطفى احللوانى‪ ،‬وتصميم األزيــاء للدكتورة‬ ‫نيفني رأف ــت‪ ،‬واملسرحية عن رائعة شكسبير‬ ‫اخلالدة‪ ،‬إخــراج تامر كــرم‪ ،‬وترجمة د‪ .‬فاطمة‬ ‫موسى‪.‬‬

‫وأض ــاف «ال ــه ــوارى»‪ :‬الفنان محمد هنيدى‬ ‫وأبطال مسرحيته حصلوا على إجازة يوم واحد‬ ‫فقط ليبدأوا عروضهم اليوم‪ ،‬والعمالن يعرضان‬ ‫على مسرحى كــايــرو شــو بالتجمع اخلامس‬ ‫والــســادس من أكتوبر «موفنبيك»‪ .‬وأوضــح أن‬ ‫هناك تشوقا كبيرا من أسرتى العملني الستئناف‬ ‫الــعــروض فــى الــقــاهــرة بعد الــعــودة مــن أولــى‬

‫جوالتهما اخلارجية فى إطــار فعاليات موسم‬ ‫جدة‪ .‬معروف أن مسرحية «‪ ٣‬أيام فى الساحل»‪،‬‬ ‫إخــراج مجدى الــهــوارى‪ ،‬وتأليف حامت حسني‪،‬‬ ‫ويشارك هنيدى بطولتها جنوم الكوميديا بيومى‬ ‫فؤاد‪ ،‬أحمد فتحى‪ ،‬محمد ثروت‪ ،‬والنجوم مها‬ ‫أبو عوف‪ ،‬محمد محمود‪ ،‬ندى موسى وسامية‬ ‫الطرابلسى‪.‬‬

‫تسمع وتشاهد فى ثانى أيام العيد‬

‫تواصل الفضائيات وشبكات اإلذاعــة احتفاالتها‬ ‫بثانى أيام عيد األضحى املبارك‪ ،‬وتعرض قناة «‪MBC‬‬ ‫مصر»‪ ،‬فى متام الثانية عشرة مسا ًء مسرحية «حكيم‬ ‫عيون»‪ ،‬بطولة عالء ولى الدين وكــرمي عبد العزيز‬ ‫وأحمد حلمى‪ ،‬وتعرض فى الساعة ‪ 11‬مسا ًء الفيلم‬ ‫األجنبى «كريد» بطولة سلفستر ستالون‪ ،‬ومايكل‬ ‫جــوردون‪ ،‬وتعرض قناة «‪ MBC‬مصر ‪ ،»2‬فى متام‬ ‫الساعة التاسعة مسا ًء الفيلم الهندى «فان»‪ ،‬بطولة‬ ‫شاروخان‪ ،‬ولوشه دى سوزا‪ ،‬وتعرض قناة ‪ ten‬طوال‬ ‫اليوم مجموعة من أفالم السندريال سعاد حسنى‪،‬‬ ‫وتعرض أفالم حكاية جواز‪ ،‬إشاعة حب‪ ،‬أميرة حبى‬ ‫أنا‪ ،‬التلميذ واألستاذة‪.‬‬ ‫وتقدم شبكة القرآن الكرمي أمسية دينية من مسجد‬ ‫اإلمام احلسني‪ ،‬قارئها الشيخ على النعمانى واملبتهل‬ ‫الشيخ منتصر االكرت‪ ،‬وتذيع شبكة صوت العرب فى‬ ‫سهرتها حفال للمطرب صابر الرباعى‪ ،‬يقدم خالله‬

‫شاروخان‬

‫مجموعة من أشهر أغنياته‪ ،‬مثل برشا وخلص تارك‬ ‫وغيرهما‪.‬‬ ‫ويــعــرض برنامج «هنا العاصمة»‪ ،‬الــذى تقدمه‬ ‫اإلعالمية ملا جبريل على قناة ‪ ،CBC‬إعــادة حلقة‬

‫ألبطال مسرحية «املتفائل» التى تعرض فى‬ ‫املــســرح القومى‪ ،‬يستضيف خاللها الفنان‬ ‫سامح حسني‪ ،‬والفنانة سهر الصايغ‪ ،‬ومدير‬ ‫املسرح القومى أحمد شاكر‪ ،‬واملخرج املسرحى‬ ‫إسالم إمام‪ ،‬فى حديث خاص عن كواليس‬ ‫املسرحية‪ ،‬وفى حلقة جديدة من البرنامج‬ ‫فى التاسعة مسا ًء يستضيف‪ ،‬اليوم‬ ‫االثنني‪ ،‬املخرج خالد جالل وأبطال‬ ‫مسرحية «سينما مصر»‪ .‬كما تقدم‬ ‫‪ CBC‬خالل أيــام عيد األضحى‬ ‫نخبة من املسرحيات الكالسيكية‬ ‫والكوميدية‪ ،‬باإلضافة إلى العديد‬ ‫من األفالم التى يحبها اجلمهور‪.‬‬ ‫يــذاع برنامج «هنا العاصمة»‬ ‫من السبت إلى الثالثاء فى متام‬ ‫التاسعة مسا ًء‪.‬‬

‫سعاد‬


‫أهنّئ املسلمني والدروز بعيد األضحى املبارك‪ ،‬وأدين اقتحام األقصى‬ ‫وضرب املصلّني‪ ،‬وأستغرب الصمت املتمادى عرب ًيا ودول ًيا عن جرائم إسرائيل‬ ‫فى املسجد األقصى وفى يوم األضحى بالذات! العدالة الدولية بعني واحدة!‬ ‫والعدالة التى ال تؤخذ عبر القوانني الدولية تؤخذ بصمود الشعوب ومقاومتها‪.‬‬

‫‪١٤‬‬

‫حجاج ‪#‬سوريا عددهم ‪ 6500 :22.500‬عبر مطار بيروت‪ 6000 ،‬عبر مطار‬ ‫هاتاى وإربيل‪ 4800 ،‬عبر مطار غازى عنتاب‪ 1000 ،‬عبر مطار القاهرة‪2200 ،‬‬ ‫عبر مطار األردن‪ 2000 ،‬عبر مطار دبى والكويت‪ ،‬رغم احلرب وعدم وجود‬ ‫عالقات دبلوماسية‪ .‬متكنوا من الوصول‪ ..‬فما عذر نظام االنقالب فى ‪#‬قطر؟‬

‫جبران باسيل «وزير الخارجية اللبنانى»‬

‫«بالروح بالدم نفديك يا أقصى»‪ ،‬صرخات املصلني تصاعدت‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أول أيام األضحى؛ ألن املستوطنني اليهود وشرطة االحتالل اقتحموا‬ ‫املسجد األقصى‪ .‬هكذا تتكرر األعياد الدموية على هذا الشعب املظلوم‪،‬‬ ‫وهكذا يبقى هذا الصراع مصد ًرا للتوتر الدولى وعدم االستقرار‪.‬‬

‫ميشال سليمان «رئيس الجمهورية اللبنانية األسبق»‬

‫حسين شبكشى «إعالمى ورجل أعمال سعودى»‬

‫مساحة رأى‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫أسرار من الرمال‬

‫فصل الخطاب‬

‫زاهى حواس‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫حمدى رزق‬

‫هل من مزيد؟‬ ‫يــا فــرج اهلل‪ ،‬ضــاقــت فلما استحكمت‬ ‫حلقاتها‪ ..‬فرجت وكنت أظنها ال تفرج‪،‬‬ ‫ضاقت فعال‪ ،‬واستحكمت حلقاتها‪ ،‬وملا‬ ‫استحكمت وفــقــد البعض األم ــل ومتلكه‬ ‫الــيــأس‪ ،‬ومتــكــن منه الــقــنــوط‪ ،‬احلــمــد هلل‬ ‫فرجت وكنت أظنها ال تفرج‪ ،‬وأصدر الرئيس‬ ‫السيسى قــراره املرتقب بالعفو عن ‪1634‬‬ ‫سجينا من الشباب والسيدات واحلــاالت‬ ‫الصحية مبناسبة عيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫الثابت‪ ،‬وبالسوابق‪ ،‬أن الرئاسة تستقبل‬ ‫األعياد واملناسبات الوطنية بجملة إفراجات‬ ‫وفق مراجعات شرطية متفهمة‪ ،‬وهذا جيد‬ ‫وحــســن مــن قبل وزي ــر الــداخــلــيــة‪ ،‬الــلــواء‬ ‫محمود توفيق‪ ،‬وهل من مزيد‪ ،‬اإلفراجات‬ ‫فى العيد عيد‪ ،‬فرحة‪ ،‬حياة جديدة‪ ،‬فرصة‬ ‫ثانية ملن فقدوا الفرصة األولــى ألسباب‬ ‫دفعت بهم وراء القضبان‪.‬‬ ‫مــزيــد م ــن ال ــف ــرص مــطــلــوبــة‪ ،‬وقـــرار‬ ‫اإلفــراج يستأهل التوقف والتبني‪ ،‬التوقف‬ ‫أمــام التوقيت‪ ،‬فــى العيد‪ ،‬العيد فرحة‪،‬‬ ‫إذن صــار العيد عيدين‪ ،‬وتبينا إلمكانية‬ ‫إفراجات جديدة ومتوقعة وقريبة لشباب‬ ‫خلف القضبان يحتاجون لفرصة جديدة‪،‬‬ ‫ومراجعات حقيقية‪ ،‬واحتواء بعقل وبسعة‬ ‫صدر وتفهم وتصويب مسارات‪ ،‬وإن كانوا‬ ‫تنكبوا الطريق‪ ،‬فالطريق الشائك مفروش‬ ‫عادة بحسن النوايا‪.‬‬ ‫اإلف ــراج ــات املتتالية ولــو بــاحــتــرازات‬ ‫شــرطــيــة تــرصــف الــطــريــق أمـ ــام ه ــؤالء‬ ‫الــشــبــاب لــولــوج الــطــريــق املستقيم بعد‬ ‫جتربة عقابية قاسية عليهم وعلى أسرهم‬ ‫وزوجــاتــهــم وأوالدهــــــم‪ ،‬الــغــيــاب صعب‪،‬‬ ‫والسجن سجن ولو كان فى جنة‪ ،‬وسجن‬ ‫الــعــائــلــة فــى محنتها أقــســى وأمـــر على‬ ‫النفوس‪ ،‬أيام قاسية على اجلميع‪.‬‬ ‫قرصة ودن تكفى‪ ،‬أطلبها من الرئيس‬ ‫موقنا بأنه ميلك قلبا كبيرا‪ ،‬وأبوة حقيقية‪،‬‬ ‫ورغبة أكيدة فى التخفيف من آالم عائالت‬ ‫املسجونني‪ ،‬تدلل عليها اإلفراجات املتتالية‪،‬‬ ‫ورغم االحترازات األمنية‪ ،‬وشبح اإلرهاب‬ ‫املخيم‪ ،‬فــإن العفو الرئاسى عن الشباب‬ ‫أمتنى أن يتصدر قائمة األولويات الوطنية‪،‬‬ ‫وتقديرى أنه أولى باالهتمام الرئاسى‪.‬‬ ‫وحــدث فــى العيد وقبل العيد‪ ،‬وعلى‬ ‫خالف املحبطني يقينى أن اإلفراجات عن‬ ‫دفعات من شباب املسجونني قريبة‪ ،‬وأن‬ ‫قوائم العفو عن الشباب معدة‪ ،‬واملراجعات‬ ‫األمنية والعدلية متــت‪ ،‬واإلفــراجــات آتية‬ ‫وإن تأخرت قليال‪ ،‬وعليه نناشد الرئيس‬ ‫االستمرارية فى قرارات (العفو الرئاسى)‬ ‫بإفراجات جديدة‪ ،‬ويواصل الطريق جلمع‬ ‫الشباب حول مشروع الدولة الوطنية‪.‬‬ ‫تفكيك ه ــذا الــتــكــدس فــى الــســجــون‬ ‫مطلوب أمنياً وسياسياً وباألحرى وطنياً‪،‬‬ ‫السجون املصرية حتتاج إلى غربلة واعية‪،‬‬ ‫ال أحد يطلب إطــاق املجرمني اجلنائيني‬ ‫واإلره ــاب ــي ــن الــضــالــعــن فــى مخططات‬ ‫إرهــابــيــة‪ ،‬مــا نطلبه ونلح عليه أال يترك‬ ‫الشباب الــذى سقط فى خطيئة سياسية‬ ‫أو سجل عليه حكى بغيض‪ ،‬أو جمعته‬ ‫غضبة وقتية مع أعداء الوطن‪ ،‬أال يقبعوا‬ ‫فى غيابات السجون وظلماتها لنخرح منهم‬ ‫أسوا ما فيهم‪ ،‬وهم وطنيون بطريقة غير‪،‬‬ ‫ومحبون للعلم والنشيد بطريقة غير‪ ،‬وال‬ ‫يرتضون بغير الوطن بديال‪.‬‬

‫هناك جمهور كبير من المصريين والعرب واألمريكيين‪.‬‬ ‫وكلهم يغنون فى حب مصر؛ ألن الموسيقى أعادتهم‬ ‫إلى وطنهم وإلى الجذور وذكريات الماضى الجميل‪.‬‬

‫الموسيقى العربية فى المهجر‬

‫تلعب الثقافة دو ًرا مه ًما جـ ـدًا فــى حياة‬ ‫ووجدان الشعب؛ خاصة تلك التى متلك أدوات‬ ‫ثقافة فريدة تدخل القلوب وجتعل الشعوب‬ ‫تعيش أجمل حلظات داخــل األوبــرا واملتاحف‬ ‫وقاعات الفنون والسينما واملسرح‪ .‬ومصر متلك‬ ‫كل هذه األدوات‪ .‬أما املوسيقى أو الفن فهما‬ ‫أقوى األدوات الدبلوماسية الناعمة بعيدًا عن‬ ‫صخب السياسة؛ لــذا نــرى أن الفن يتخطى‬ ‫احلدود ويوحد الناس حتت راية واحدة‪ ،‬ويعمل‬ ‫على خلق مساحات من االتفاق بني الناس بعيدًا‬ ‫عن مناطق االختالف‪.‬‬

‫*‬

‫د‪ .‬منصور اجلنادى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫وقد شاهدت خالل رحالتى حول العالم عد ًدا‬ ‫قلي ً‬ ‫ال جدًا من سفراء مصر الذين اتخذوا من‬ ‫الثقافة والفن أدوات لنشر ثقافة مصر فى‬ ‫املجتمعات التى يعيشون فيها‪ .‬وسوف أقدم هنا‬ ‫مثالني فقط‪ .‬األول عميد الدبلوماسية الشعبية‬ ‫السفير عبد الــرؤوف الريدى؛ فقد اهتم وهو‬ ‫سفير ملصر بأمريكا بالدبلوماسية الشعبية‪،‬‬ ‫ووجـــد أن صــنــع ال ــق ــرار لــيــس فــى واشنطن‬ ‫وحدها‪ ،‬بل يأتى من املدن األمريكية األخرى‪،‬‬ ‫واستغل معرض فرعون مصر العظيم رمسيس‬ ‫الثانى وأطلق شعار الدبلوماسية الشعبية‪.‬‬

‫نعم القلب على عالقة قوية بالمخ‪ ،‬يتأثر به ِّ‬ ‫ويؤثر فيه‪،‬‬ ‫ولكن كل ذلك ال يمنع من أن القلب هو جهاز وظيفته‬ ‫األساسية هى ضخ الدم فى الجسم‪ .‬ال أكثر وال أقل‪.‬‬

‫القلب ّول العين‪ ..‬مين السبب فى النجاح؟‬

‫كثي ًرا ما نستمتع ببعض األغانى‪ ،‬دون‬ ‫أن نُدرك عمق املعنى أو أهمية الكلمات‪.‬‬ ‫«القلب ّ‬ ‫ول العني‪ ،‬مني السبب فى‬ ‫احلب؟» هكذا كانت سعاد محمد تشدو‬ ‫على سبيل املثال‪ .‬وســواء كــان مؤلف‬ ‫الكلمات مأمون الشناوى يقصد ذلك‬ ‫أم ال‪ ،‬فسؤال «القلب ّ‬ ‫ول العني» ليس‬ ‫ســؤاال فى دوافــع احلب فقط‪ ،‬بل هو‬ ‫من أهم األسئلة التى يجب أن نهتم بها‬ ‫فى عاملنا العربى على اإلطالق‪ .‬ملاذا؟‪.‬‬ ‫إح ـ ــدى أهـ ــم مــشــكــات الــثــقــافــة‬ ‫العربيةـ فــى عصرنا احلــالــى‪ -‬على‬ ‫األقل‪ -‬هى عدم قدرتنا على االتفاق‬ ‫فيما بيننا‪ ،‬مما يعوق فرص التقدم‬ ‫فــى الــســيــاســة واالقــتــصــاد والــبــيــت‬ ‫والغيط‪ .‬فكل شىء َرهن بقدرة البشر‬ ‫على التعاون‪ ،‬وروح الفريق‪.‬‬ ‫وما عالقة «القلب ّ‬ ‫ول العني» بذلك؟‪.‬‬ ‫عالقه إبستمولوجية‪.‬‬ ‫املعنى‪:‬‬ ‫يــخــتــلــف الــبــشــر فــيــمــا بــيــنــهــم فى‬ ‫املصدر الــذى يستقون منه احلقيقة‪.‬‬ ‫اإلبستمولوجيا هو علم املعرفة‪ .‬من أين‬ ‫تأتى وكيف؟‪.‬ما عالقة املعرفة بالقلب‬ ‫وبالعني على سبيل املثال؟‪ .‬ميكن أن‬ ‫تَستفتى األم «قلبها» فتؤكد‪« :‬ابنى ال‬ ‫يسرق»‪ ،‬فى حني يرد عليها شخص ما‬ ‫«ولكنى رأيته بعينى يسرق»‪ .‬أيهما على‬ ‫حــق؟ ليس بالضرورة من رأى بعينه‪،‬‬ ‫فرمبا أســاء فهم املوقف وفسره على‬ ‫أنه سرقة‪ ،‬ولكن هل ميكن أن يخطئ‬ ‫قلب األم؟‪.‬‬ ‫لم يعد علم املعرفة (اإلبستمولوجيا)‬ ‫ـرعــا مــن ف ــروع الفلسفة الرئيسة‬ ‫فـ ً‬ ‫(بجانب علم الوجود وعلم األخالق‬ ‫واجلمال) فقط‪ ،‬وإمنا زاد ثراؤه اآلن‬ ‫بعلوم اللغويات (لينجويستكس) وعلم‬ ‫األعصاب النفسى (نيورو ساينس)‪.‬‬ ‫بتلك التوليفة العلمية يرتقى وعينا‬ ‫مبــا يـــدور فــى أدمــغــتــنــا وأجــســادنــا‬ ‫(القلب والعني ً‬ ‫مثل)‪ ،‬فنستطيع أن‬

‫نتفق‪ ،‬بــدال مــن االخــتــاف‪ ،‬وننجح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عوضا عن اإلخفاق‪.‬‬ ‫فماذا تقول لنا تلك العلوم عن القلب‬ ‫وعن العني‪ ،‬وما إذا كان االبن قد سرق‬ ‫أم ال؟‪ .‬كيف تساعدنا على الوصول إلى‬ ‫احلقيقة؟‪.‬‬ ‫القلب متصل عصب ًيا باملخ‪ .‬يأخذ‬ ‫أوامــره منه‪ ،‬فيضخ الــدم بقوة عندما‬ ‫تصل املخ معلومات بتعرضنا للخطر‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫فيساع ُدنا ضخ الدم على إنقباض‬ ‫مثل‪،‬‬ ‫العضالت والهروب من اخلطر‪ .‬وكذلك‬ ‫تؤ ِّثر نبضات القلب نفسه على املخ‪.‬‬ ‫فعندما تتسارع نبضات القلب‪ ،‬قد‬ ‫نشعر بالغضب الشديد جتــاه مدير‬ ‫الشركة التى نعمل بها ً‬ ‫مثل‪ ،‬رغم أن‬ ‫تسارع ضربات القلب فى هذه اللحظة‬ ‫لم يكن سببه سوى نفير سيارة مرت‬ ‫أمام املنزل‪ .‬نبضات القلب املتسارعة‬ ‫أثارت خاليا املخ العصبية‪ ،‬املشحونة‬ ‫حاليا مبشاكل املُدير‪ .‬لو كانت مشحونة‬ ‫مبتعة هواء البحر العليل‪ ،‬ألثار نفس‬ ‫نفير السيارة فينا متعة الهواء العليل‪.‬‬ ‫ه ــك ــذا ميــكــن أن تُــض ـلِّــلــنــا نــبــضــات‬ ‫(مشاعر) القلب‪ .‬جميعها ارتباطات‬ ‫عصبية ال إرادية حتدث لنا غال ًبا دون‬ ‫وعى منا‪ ،‬ولكننا نضفى عليها تبريرات‬ ‫تبدو عقالنية‪ ،‬ونُنعِ م عليها بقدسية‬ ‫ليست فى طبيعتها‪ .‬نعم القلب على‬ ‫عالقة قوية باملخ‪ ،‬يتأثر به ويؤ ِّثر فيه‪،‬‬ ‫ولكن كل ذلك ال مينع من أن القلب هو‬ ‫جهاز وظيفته األساسية هى ضخ الدم‬ ‫فى اجلسم‪ .‬ال أكثر وال أقــل‪ .‬فهو ال‬ ‫يرى وال يفهم وال يفكر وال يش ُعر وال‬ ‫يسبب ح ًبا أو كراهية‪ ،‬وال يعرف ما‬ ‫إذا كان االبن قد سرق أم ال‪ .‬وبالتالى‬ ‫ال تــرقــى املــشــاعــر الــتــى تثيرها فينا‬ ‫إيقاعاته إلى أى من درجــات اليقني‪،‬‬ ‫رغم تأكيد الكثيرين ـ وفيهم متعلمون‬ ‫ومثقفون ـ على أن «قلبه ال يخطئ»‪.‬‬ ‫العني ً‬ ‫أيضا ال تُسبِب ُح ًبا وال كراهية‪،‬‬ ‫وال ميكن أن تعرف ما إذا كــان االبن‬

‫تتمة مقال األولى‬

‫‪ ...‬إال أن اإلصالح يأخذ فى االعتبار‬ ‫اإلمكانيات والقدرات والطاقات املتاحة‬ ‫بحيث ال نتأخر عن اإلجنــاز؛ وال يكون‬ ‫اإلجناز الواحد نهاية اإلجنازات بعد أن‬ ‫يستبد بنا اإلرهاق ونفاد الطاقة‪.‬‬ ‫«اإلعـ ـ ــام» ج ــزء أســاســى مــن نضج‬ ‫التجربة كلها‪ ،‬ورمبا كان حديث الرئيس‬ ‫السيسى املستمر عــن تــقــديــره ملوقف‬ ‫املــصــريــن مــن آالم اإلص ــاح يــعــود فى‬ ‫ناحية إلــى حصيلة السنوات السابقة‬ ‫منذ مطلع هذا العقد الذى عشنا فيها‪،‬‬ ‫وحصيلة التجارب املريرة التى مرت بها‬ ‫دول حولنا‪ .‬ومن ناحية أخرى فإنه مهما‬ ‫كــان الــقــصــور اإلعــامــى فــإن الرسالة‬ ‫اخلاصة بضرورة التغيير واتباع القواعد‬ ‫العاملية كما اتبعتها دول العالم األخرى‬ ‫قد وصلت إلى اجلمهور املصرى الذى بلغ‬ ‫به الوعى جتاوز التجارب السابقة التى‬ ‫رفض فيها صراحة محاوالت اإلصالح‬ ‫كما حدث فى سبعينيات القرن املاضى‬ ‫الــتــى جــرى فيها االنــفــتــاح االقــتــصــادى‬ ‫فى ذات الوقت الذى بدأت فيه الصني‬ ‫ودول النمور اآلسيوية‪ ،‬ما كان بعد ذلك‬ ‫انطالقة كبرى‪ .‬املسألة اآلن هى أن عملية‬ ‫اإلصالح املصرية ذات طبيعة مستمرة‪،‬‬ ‫والــهــدف أن تكون نتائجها مستدامة‪،‬‬ ‫ومن ثم فإن إصالح اإلعالم هو جزء من‬ ‫عملية تعبئة الطاقات الوطنية ملواجهة‬ ‫املرحلة القادمة التى بقدر ما تقودنا إليه‬ ‫مــن تقدم وســعــادة ســوف يكون لــه ثمن‬ ‫وجهد وألم‪ .‬املعرفة بكل ذلك وتفاصيله‪،‬‬ ‫واملعلومات عــن التحديات والعقبات‪،‬‬ ‫والتحليل للخيارات املختلفة‪ ،‬واالختالف‬ ‫حــول مــا هــو ممكن اآلن‪ ،‬ومــا يستحق‬ ‫التأجيل‪ ،‬وما يدخل فى بوابة املستحيل‪،‬‬ ‫هو جزء من حوار وطنى مستمر يرشد‬ ‫العمل ويكفل املشاركة‪.‬‬ ‫واحلقيقة أنه ال توجد نية هنا لوضع‬

‫واملثال الثانى هو السفيرة ملياء مخيمر قنصل‬ ‫مصر العام فى لوس أجنلوس‪ .‬واستطاعت عن‬ ‫طريق املوسيقى والفن أن توحد بني املصريني‬ ‫بل تخلق جس ًرا بالفن للتواصل بني املصريني‬ ‫والشعب األمريكى‪ .‬وقد وجدت السفيرة ملياء‬ ‫أن املوسيقى هى أهم جتليات الفن‪ .‬وهنا يعشق‬ ‫اجلميع املوسيقى‪ .‬ويعيش املصريون فى املهجر‬ ‫وينامون على أنغام أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد‬ ‫احلليم وجنــاة وشادية وغيرهم من الفنانني‪.‬‬ ‫وتأتى أهمية املوسيقى فى توحيد اجلاليات‬ ‫املصرية فى اخلارج حتت راية الوطن‪.‬‬

‫إصالح اإلعالم‬ ‫«روشــتــة» إلص ــاح اإلع ــام رغــم خبرة‬ ‫العمل فى مؤسسات عامة وخاصة‪ ،‬وفى‬ ‫مجاالت التليفزيون والصحافة املطبوعة‪،‬‬ ‫ومؤخرا الصحافة الرقمية؛ فإن ملثل ذلك‬ ‫أهله من املؤسسات واخلبراء والتكليف‬ ‫السياسى‪ .‬ولكن ما يجب أن يظل فى‬ ‫األذهان دائما هو أن لكل عصر إعالمه‬ ‫كرسالة‪ ،‬ووسائطه اإلعالمية التى توصل‬ ‫الرسالة إلى اجلمهور العام‪ .‬والعصر هنا‬ ‫يشمل الزمن الــذى نعيش فيه‪ ،‬ويكون‬ ‫اجلــمــهــور لــه تركيبته الــدميــوغــرافــيــة‪،‬‬ ‫فمصر اآلن أوال ذات حجم سكانى ميثل‬ ‫أربعة أمثال ما كانت عليه فى منتصف‬ ‫الستينيات من القرن املاضى‪ .‬وثانيا فإن‬ ‫احلجم الشبابى املوجود اآلن أكبر من‬ ‫الناحية املطلقة والنسبية عما كان عليه‪.‬‬ ‫وثالثا أن املــجــال التكنولوجى احلالى‬ ‫واملنتظر خالل السنوات القليلة املقبلة‬ ‫يختلف جــذريــا حاليا مــن حيث الزمن‬ ‫والسرعة‪ .‬وبقدر ما يشكل ذلك ميزة فى‬ ‫اتساع اجلمهور وسرعة الوصول إليه‪،‬‬ ‫فإنه فتح الباب ملا بات معروفا بأدوات‬ ‫التواصل االجتماعى التى ليست إعالما‬ ‫وإمنا تعبيرا عن املشاعر والغرائز ما كان‬ ‫منها طيبا أو شريرا‪ .‬ورابعا أنه كما هو‬ ‫احلال فى كل املراحل االنتقالية فى تاريخ‬ ‫البشرية فإن هناك فائزين وخاسرين؛‬ ‫وفــى اإلعـــام فــإن ذلــك يعنى اختفاء‬ ‫وسائط‪ ،‬وظهور بدائل لها‪ .‬وفى يوم من‬ ‫األيــام من عام ‪ ١٤٩٢‬وصل «كريستوفر‬ ‫كوملبس» إلــى شمال أمريكا‪ ،‬ولكنه لم‬ ‫يعرف أنــه وصــل إلــى عالم جديد‪ ،‬ولم‬ ‫يعلم أحــد فــى إسبانيا أنــه وصــل حتى‬ ‫بعد أن عاد؛ ولو حدث ذلك اآلن فسوف‬ ‫يعلم الكون كله قبل أن تطأ أقدام املالح‬ ‫األرض اجلديدة؛ وكان ذلك حتديدا هو‬ ‫ما حــدث عندما وضــع نيل أرمستروجن‬ ‫قدمه على القمر‪ .‬وخامسا أنه لم يعد‬

‫قد سرق أم ال‪ .‬وقد تندهش إن قلت‬ ‫لك إن العني ـ أى عني ـ ال تــرى على‬ ‫ً‬ ‫وسيطا لنقل‬ ‫اإلطالق‪ .‬العني ليست إال‬ ‫املؤثرات الضوئية املحيطة بنا إلى املخ‪،‬‬ ‫وذلك بترجمتها إلى إشارات عصبية‪،‬‬ ‫ينقلها العصب الــبــصــرى إلــى مركز‬ ‫الرؤية فى املخ‪ ،‬حيث تستقبلها خبراتنا‬ ‫السابقة وت ِ‬ ‫ُفسرها‪ ،‬فنرى‪ .‬فقط فى‬ ‫هذه اللحظة نرى وليس قبل ذلك‪ .‬فال‬ ‫رؤية بدون خبرة سابقة‪ ،‬وال رؤية بدون‬ ‫تفسير‪ .‬لذلك حتـ ُدث الرؤية فى املخ‬ ‫وليس فى العني‪ .‬إن استأصلت املخ‪ ،‬لن‬ ‫ترى أى عني‪.‬‬ ‫نــفــس الــشــىء ينطبق عــلــى السمع‬ ‫والــلــمــس والــشــم وال ــت ــذوق‪ ،‬وبالتالى‬ ‫األفكار واملشاعر والعواطف‪ .‬ال يحدث‬ ‫أى منها ال فى العني وال فى القلب‪.‬‬ ‫وإمنــا حتــدث جميعها فى خاليا املخ‬ ‫(«بأمارة مشرط اجلراح»)‪.‬‬ ‫مجاز ًيا ميكن بالطبع احلديث عن‬ ‫القلب «كــرمــز» للمشاعر والعواطف‪،‬‬ ‫وعن العني «كرمز» للنظر واملعرفة‪ .‬لكن‬ ‫فى حني أن العواطف واملشاعر التى‬ ‫نرمز لها بالقلب فردية بطبيعتها‪ ،‬أى‬ ‫ذاتية وال ميكن أن تكون موضوعية‪ ،‬فإن‬ ‫ما «تــراه العني» قابل للتجربة والنقد‬ ‫والتمحيص وبالتالى ميكن االتفاق عليه‪،‬‬ ‫وبناء عمل جماعى ُمنتِج وناجح على‬ ‫أساسه‪ .‬املوضوعية فى أحد تعريفاتها‬ ‫هى ما ميكن االتفاق عليه‪.‬‬ ‫يبقى الــقــلــب‪ ،‬لــيــس فــقــط «كــرمــز»‬ ‫لإلنسانية والعقيدة واملشاعر النبيلة‪،‬‬ ‫ولكن ً‬ ‫أيضا «كرمز» ألفضل ما ميكن‬ ‫لإلنسان فعله لتحقيق النجاح‪ .‬ولكن‬ ‫بشرط‪ .‬هذا الشرط يُ َسمى باإلجنليزية‬ ‫«الشعور املُت َعلِّم» (إيديوكيتد فييلينج)‬ ‫و ُملخصه‪ :‬انــظــر بعينك وتَـ َع ـلَّــم ً‬ ‫أول‬ ‫ثم اعتمد على «قلبك»‪ .‬فقط وبهذا‬ ‫الترتيب ميكننا أن نتفق‪ ،‬وننجح‪.‬‬ ‫* استشارى وبروفيسور سابق بجامعة وبستر‬

‫وجـ ــاء إل ــى ل ــوس أجنــلــوس الــفــنــان عــادل‬ ‫إسكندر‪ ،‬ويطلقون عليه هنا لقب املايسترو‬ ‫ومعه العديد من املوهوبني فى املوسيقى من‬ ‫املصريني والعرب‪ .‬وتخرج عادل إسكندر من‬ ‫معهد املوسيقى العربية وعــزف فى فرقة أم‬ ‫كلثوم للموسيقى العربية وفرقة األوبرا بقيادة‬ ‫سليم سحاب وفرقة هانى مهنى‪ ،‬بل عزف مع‬ ‫فرقة أحمد فؤاد حسن مع أغانى العندليب‪.‬‬ ‫ونال عادل شهرة واسعة عندما عزف فى قاعة‬ ‫ألبرت بلندن لتكرمي عبد الوهاب مع عمالقة‬ ‫الــفــن‪ .‬وع ــزف مــع فــرقــة ‪،Led Zeppelin‬‬ ‫وطاف معهم حوالى ‪ 115‬مدينة حول العالم‪.‬‬ ‫وعزف فى افتتاح معرض آثار توت عنخ آمون‬ ‫بلوس أجنلوس أمام آالف من جنوم السينما‬ ‫ً‬ ‫وأيضا فى افتتاح معرض‬ ‫والسياسة والثقافة‪،‬‬ ‫«مصر والنيل» الذى أقامه متحف بول جيتى‪.‬‬ ‫وأصبح عادل إسكندر جن ًما من جنوم املوسيقى‬ ‫بلوس أجنلوس‪.‬‬ ‫واستطاعت السفيرة ملياء مخيمر أن تشجع‬ ‫الفن اجلميل واملوهوبني وتشرف على تكرمي‬ ‫الفنانني املصريني الذين جاءوا للغناء للجالية‪.‬‬ ‫وهنا جاء إيهاب توفيق وراغــب عالمة وأنغام‬

‫عاطف بشاى‬ ‫يكتب‪:‬‬ ‫‪Atef.beshay@windowslive.com‬‬

‫طلب منى كاتب ناشئ نصيحتى لكى‬ ‫يبزغ جنمه فى عالم الدراما السينمائية‬ ‫والتليفزيونية‪ ،‬فبادرته بال تردد‪ :‬عليك‬ ‫ً‬ ‫فاشل لكى تنجح‪ ..‬فلما أبدى‬ ‫أن تكون‬ ‫دهشته أردفت مستدر ًكا‪:‬‬ ‫ بشرط أن يكون فشلك مصحو ًبا‬‫بصخب وجلبة وضجيج دعائى تشيع‬ ‫مــن خــالــه‪ -‬فــى كــل مــنــاســبــة‪ ..‬وبال‬ ‫مــنــاســبــة‪ ..‬وفـــى ك ــل وقـــت وفـــى أى‬ ‫مكان تذهب إليه‪ -‬أنك كاتب كبير‪..‬‬ ‫وأنك األوحد املتفرد‪ ..‬األعظم‪ ..‬فلتة‬ ‫زمــانــك‪ ..‬ومعجزة جيلك‪ ..‬وأعجوبة‬ ‫عصرك‪ ..‬وأؤكد لك أن اجلميع سوف‬ ‫يصدقونك على الفور‪ ..‬بل سيحملونك‬ ‫على األعناق‪ ..‬وسيتبارون فى الدفاع‬ ‫عنك إذا ما صادفتك العثرات فى طريق‬ ‫صعودك إلى القمة‪ ..‬فليس املهم القيمة‬ ‫احلقيقية إلنتاجك‪ ..‬ولكن القيمة فيما‬ ‫تعلنه عن نفسك‪ ..‬وفيما تشيعه عن‬ ‫أهــمــيــتــك‪ ..‬فــاجلــمــاهــيــر لــن متنحك‬ ‫ذلــك الشرف ســواء كنت تستحقه أو‬ ‫ال تستحقه‪ ..‬واأللــقــاب الشائعة وما‬ ‫أكثرها مثل «جنمة اجلماهير»‪ ..‬أو‬ ‫«جنمة مصر األولى»‪ ..‬و«ملك الفيديو»‬ ‫و«مــخــرج ال ــروائ ــع»‪ ..‬و«مـــدرب الكرة‬ ‫الداهية» ومعلق املباريات «اجلنرال»‬ ‫و«عــنــدلــيــب امل ــاع ــب»‪ ..‬كلها ألــقــاب‬ ‫صنعها أصــحــابــهــا‪ ..‬وأحلــــوا عليها‬ ‫فــصــارت حــقــيــقــة‪ ..‬إن سيكولوجية‬ ‫الشائعة أقوى من الرأى املوضوعى‪..‬‬ ‫وبــارانــويــا الشخصية املتورمة الــذات‬ ‫أكثر من التقييم الدقيق‪ ..‬وبالونات‬ ‫الــدعــايــة أكــثــر تــأثــي ـ ًرا مــن املــوهــبــة‬ ‫احلقيقية‪ ..‬واملسلمات فى حياتنا تبدأ‬ ‫بأكذوبة‪ ..‬ثم تصير ترا ًثا‪ ..‬مثل أكذوبة‬ ‫أن «على بابا» رجل شريف‪ ..‬بينما هو‬ ‫فى احلقيقة لص أثيم أخذ ما ال حق له‬ ‫فيه وعاش من حصيلته فى رغد عيش‬ ‫مع جاريته «مرجانة»‬ ‫واإلحلـــاح على األكــاذيــب يعطيها‪-‬‬ ‫وبسرعة غريبة‪ -‬شريعة التواجد‪..‬‬

‫ومحمود الليثى‪ .‬ووجدت السفيرة ملياء أن الفن‬ ‫هو الوحيد الذى يزيل هموم الهجرة وأى جفوة قد‬ ‫تكون بني املسيحيني واملسلمني املصريني؛ لذلك‬ ‫فقد شجعت هذه احلفالت‪ .‬وقامت املوسيقى‬ ‫مبا لم يقم به أحد‪ .‬وقد قضيت شهرين خالل‬ ‫هذا الصيف مبدينة لوس أجنلوس‪ .‬وحضرت‬ ‫بروفات فرقة «ليالى زمــان»‪ .‬وهناك جمهور‬ ‫كبير من املصريني والعرب واألمريكيني‪ .‬وكلهم‬ ‫يغنون فى حب مصر؛ ألن املوسيقى أعادتهم إلى‬ ‫وطنهم وإلى اجلذور وذكريات املاضى اجلميل‪.‬‬ ‫ومن خالل الفن‪ ،‬تلتحم عناصر األمة الواحدة‬ ‫فى بوتقة واحدة‪ .‬ويحتاج الفن دائ ًما إلى متويل‬ ‫كبير‪ .‬وهنا وجدت أن ماجد جرجس وليلى بنز‬ ‫يقومان مبجهود كبير سواء عن طريق التبرع أو‬ ‫تأجير القاعات كى يتجمع الكل فى حب مصر‪.‬‬ ‫ووجـــدت فــى إح ــدى احلــفــات الــعــديــد من‬ ‫الشباب املصريني الذين ال يتحدثون كلمة واحدة‬ ‫باللغة العربية وهم يغنون أغنية «يا حبيبتى يا‬ ‫مصر»‪ .‬وعشق مصر موجود وساكن فى عقول‬ ‫وقلوب كل املصريني منذ أيام الفراعنة إلى اآلن؛‬ ‫ألن مصر ليست كلمة تُقال وإمنا إحساس جميل‬ ‫يحس به املصريون فى كل مكان وزمان‪.‬‬

‫المسلمات فى حياتنا تبدأ بأكذوبة‪ ..‬ثم‬ ‫تصير ترا ًثا‪ ..‬مثل أكذوبة أن «على بابا» رجل‬ ‫شريف‪ ..‬بينما هو فى الحقيقة لص أثيم‪.‬‬

‫اللص األنيق‬ ‫واالنتشار والذيوع والتحقق وأن تفرض‬ ‫نفسها كحقيقة ساطعة‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫مــنــذ أكــثــر مــن خمسة عــشــر عــا ًمــا‬ ‫تعرضت لسطو ســافــر على مسلسل‬ ‫جناحا‬ ‫شهير كتبته وع ــرض محق ًقا‬ ‫ً‬ ‫كبي ًرا‪ ..‬حيث انقض هذا الكاتب الذى‬ ‫كان مازال فى أول الطريق‪ -‬على الفكرة‬ ‫الرئيسية وتفاصيل شخصية البطل‪..‬‬ ‫ً‬ ‫مسلسل مشابها‪ ..‬وأتذكر‬ ‫ونسج منها‬ ‫وقتها أننى ذهبت إلى أستاذى الروائى‬ ‫الكبير والسيناريست الراحل «يوسف‬ ‫جوهر»‪ ..‬أشكو إليه وأنا أمتيز غض ًبا‬ ‫وجسدى كله ينتفض بالسخط واالنفعال‬ ‫وسألته النصيحة‪ ..‬هل أقاضيه؟!‪ ..‬هل‬ ‫أشهر بفعلته النكراء على صفحات‬ ‫اجلــرائــد واملــجــات؟!‪ ..‬هــل‪ ..‬هــل؟!‪..‬‬ ‫قاطعنى بهدوء وحكمة‪ :‬ال تفعل هذا أو‬ ‫ذاك‪ ..‬أنا شخص ًيا أصابنى أكثر من مرة‬ ‫ما أصابك ولم أفعل شي ًئا‪ ..‬صرخت‬ ‫بدهشة واستنكار‪ :‬كيف يستولى على‬ ‫عصير إبداعى وثمرة جهدى وجوهر‬ ‫متفرجا‬ ‫فكرى وينسبه لنفسه وأبقى‬ ‫ً‬ ‫وكأنى أهنئه على جرميته؟‪.‬‬ ‫قال األستاذ بنفس الهدوء والتؤدة‪:‬‬ ‫ سأروى لك قصة جاءت على لسان‬‫شاعر الهند العظيم «طاغور»‪ ..‬حدث‬ ‫ذات يــوم أن مت القبض على لص فى‬ ‫دارنا فحملنى الفضول وأنا طفل صغير‬ ‫على أن أسرع إلى مكان احلادث ألرشق‬ ‫اللص بنظرتى املتسائلة الدهشة‪ ..‬فإذا‬ ‫بائسا‪ ..‬وعندما‬ ‫بى أجد أمامى إنسا ًنا ً‬ ‫رأيــت البواب يجذبه فى عنف وقسوة‬ ‫شعرت برأفة متس أعماق قلبى ومتنيت‬ ‫فى هذه اللحظة أن أكتب قصيدة من‬ ‫الشعر‪ ..‬وأضــع كلمة إلــى جــوار كلمة‬ ‫أخـ ــرى حــتــى أنــهــيــت ه ــذه القصيدة‬ ‫البدائية وعرفت منها قدرتى على كتابة‬ ‫الشعر وميلى إلــى ذل ــك‪ ..‬واآلن حني‬ ‫أتذكر تلك األبيات املسكينة وأقسو فى‬ ‫احلكم عليها فإن الرأفة بهذه القصيدة‬

‫األولى متأل قلبى ً‬ ‫أيضا كما امتأل هذا‬ ‫القلب بالرأفة نحو اللص املسكني‪.‬‬ ‫هكذا اكتشف «طاغور» أنه شاعر‪..‬‬ ‫وقد نبعت شاعريته األولى من الشعور‬ ‫الــقــوى بــالــرأفــة جتــاه إنــســان مسكني‬ ‫ساقته ظروفه الصعبة إلى أن يصبح‬ ‫ـصــا‪ ..‬وكــان حظه سي ًئا فأمسك به‬ ‫لـ ً‬ ‫الــبــواب وعــامــلــه بقسوة حــركــت قلب‬ ‫الصبى «طاغور» فاكتشف أنه شاعر‪.‬‬ ‫قلت لــه‪ :‬ولكنى لست كات ًبا مبتدئا‬ ‫أكتشف نفسى من خالل سرقة اآلخرين‬ ‫ً‬ ‫مكمل دون أن يتوقف‬ ‫لى‪ ..‬قال األستاذ‬ ‫عند اعتراضى‪ :‬هذه القصة الطريفة‬ ‫تعطينا‪ -‬كما يرى الناقد الكبير «رجاء‬ ‫النقاش»‪ -‬املفتاح الرئيسى لشاعرية‬ ‫«طاغور»‪ ..‬وهذا املفتاح هو «الرأفة»‬ ‫فشعره كله بل كل ما أبدعه من فنون‬ ‫أخرى تنبع جمي ًعا من الشعور العميق‬ ‫بالرأفة جتاه اإلنسان واحلياة‪ ،‬فليس‬ ‫فى شعر «طاغور» اتهام ألحد أو إدانة‬ ‫ألحــد بل فيه عطف وحنان ومواساة‬ ‫حتى للمخطئني والعصاة‪ ،‬ومــع ذلك‬ ‫فشعور «طاغور» مضىء وعميق‪ ..‬إن‬ ‫سرقة موضوع من إبــداعــك بواسطة‬ ‫هذا القرصان لن تنتقص من قيمتك‬ ‫أو قدرك وفى الوقت نفسه لن تغنيه‬ ‫ألسباب كثيرة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أول‪ :‬أنــه لــن ينبغ أو يــتــفــوق عن‬ ‫طريق هذا األسلوب وســوف يكشفه‬ ‫اجلميع كما كشفته أنت فاملوهبة هى‬ ‫طريق النجاح‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬ولو لم مت تكن قصتك عميقة‬ ‫ومؤثرة وجذابة ملا سرقها‪ ..‬أمــا أنت‬ ‫فــســوف يستمر نــهــر عــطــائــك ألنــك‬ ‫تستمده من وهج موهبتك وكنز معرفتك‬ ‫وجمال جتربتك وذوب قلبك وعقلك‪.‬‬ ‫انصرفت وقتها وقد هدأت نفسى‪..‬‬ ‫لكن اللص ظل ساد ًرا فى سرقاته التى‬ ‫ـاحــا ومـ ً‬ ‫ـال‬ ‫كثرت وتــعــددت ف ــازداد جنـ ً‬ ‫وشهرة وانتشا ًرا (!!)‪ ..‬وسالمات أيها‬ ‫الشاعر الكبير «طاغور»‪.‬‬

‫رأى عربى‬ ‫هناك إعــام خــاص بالدولة وال إعالم‬ ‫غيره‪ ،‬فما لدينا من إعالم عليه ن يعمل‬ ‫وســط بيئة واسعة من اإلعــام الناطق‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬واآلخر باللغات األجنبية‪،‬‬ ‫وفى احلالتني فإن السبق كلمة وصورة ال‬ ‫يعرف لغة‪ ،‬هو يصل إلى اجلمهور وكفى‪.‬‬ ‫ورغــــم أنـ ــه لــكــل مــلــف م ــن ملفاتنا‬ ‫اإلصالحية خصوصيته الفنية فإن هناك‬ ‫مبادئ عامة تشمل كل امللفات‪ ،‬ورمبا كان‬ ‫أهمها أن نعرف جيدا أن ال أحد يخترع‬ ‫العجلة مــن جــديــد‪ ،‬ألن العجلة جرى‬ ‫اختراعها منذ وقت طويل‪ .‬وعجلة اإلعالم‬ ‫فى العالم رمبــا كــان ممكنا مشاهدتها‬ ‫عند تقاطع األحداث اإلرهابية ‪-‬زمن ًيا‪-‬‬ ‫فى «الــبــاســو»‪ -‬تكساس‪ -‬و«دايــتــون» –‬ ‫أوهايو‪ -‬فى الواليات املتحدة‪ ،‬مع احلادث‬ ‫اإلرهابى فى منطقة مستشفيى األورام‬ ‫فى القاهرة؛ فكال احلدثني جرى التعامل‬ ‫اإلعالمى داخليا وخارجيا‪ ،‬ومن املقارنة‬ ‫هناك الكثير مما ميكن تعلمه؛ وأولها أن‬ ‫سرعة نقل اخلبر من اخلواص اإلعالمية‬ ‫املحمودة‪ ،‬وثانيها إنه ليس مهما معرفة‬ ‫التفاصيل من اللحظة األولى فهى تتوالى‬ ‫فيما بعد؛ وثالثها أن املصداقية مهمة‬ ‫فى نقل الوقائع واحلديث مع املصادر؛‬ ‫ورابعها أن لألمر تفاصيل فيما حدث‪،‬‬ ‫ولكنها لــهــا مــن األوجـ ــه اإلنــســانــيــة ما‬ ‫يستحق التسجيل فى حوادث اإلرهاب؛‬ ‫وخامسها أن البشر فــى النهاية بشر‬ ‫س ــواء كــانــوا فــى أمريكا أو فــى مصر‪.‬‬ ‫وفى النهاية فإن لكل أمر تكلفته وناسه‬ ‫ومحترفيه‪ ،‬وفى اإلعالم جنومه القادرين‬ ‫على التأثير‪ ،‬والزمن الذى ميكن إجنازه‬ ‫فيه؛ ورسالتنا فى كل األوقــات هى بناء‬ ‫مصر وحمايتها‪ ،‬وأدواتنا هى كل ما يتيح‬ ‫العصر من قدرات وأدوات‪.‬‬ ‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬

‫عبدالرحمن الراشد‬ ‫نقال عن صحيفة «الشرق األوسط»‬

‫معركة ليلة العيد فى عدن‬

‫بداية أهنئكم بالعيد املبارك‪ .‬العيد الذى كاد‬ ‫يفسده التصرف االنفعالى من املجلس اجلنوبى‬ ‫اليمنى االنتقالى‪ ،‬ويبدأ مأسا ًة كانت ستطول‬ ‫لسنوات أخرى‪ .‬كادوا يهدمون كل ما َّ‬ ‫مت حتقيقه‬ ‫فــى اليمن وشــاركــوا هــم فــى إجن ــازه‪ ،‬وضربوا‬ ‫مشروعهم السياسى‪ ،‬باالستقالل عن سلطة‬ ‫صنعاء مستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬الذى لن يتحقق بالتحدى وفى‬ ‫ظل الفوضى‪ ،‬وإذكاء العداوات‪.‬‬ ‫معركة ليلة العيد فــى عــدن اندلعت نتيجة‬ ‫شــرارة هجومني فى يوم اخلميس‪ ،‬عندما نفذ‬ ‫تنظيم القاعدة بسيارة انتحارى تفجيراً فى مركز‬ ‫شرطة قتل فيه ‪ 13‬شخصاً‪ .‬وفى اليوم نفسه‪،‬‬ ‫نفذ احلوثيون‪ ،‬أيضاً‪ ،‬هجوماً بصاروخ باليستى‪،‬‬ ‫أو طائرة مسيرة‪ ،‬استهدف مركز تدريب وقتلوا‬ ‫‪ ،32‬بينهم قائد اللواء األول‪ ،‬وهو من اجلنوب‪.‬‬ ‫امتألت عدن باجلنازات‪ ،‬وترددت دعوات الثأر‪،‬‬ ‫لكن الــذى استهدف بالغضب قــوات الشرعية‪،‬‬ ‫التى كانت اختارت عدن عاصمة مؤقتة ومقراً‬ ‫للحكومة‪ .‬وتــزعــم املجلس االنــتــقــالــى عملية‬ ‫االنتقام! وهو حركة سياسية تطمح لدولة مينية‬ ‫جنوبية مستقلة‪ ،‬كانت موجودة خالل احلرب‬ ‫ال ــب ــاردة‪ ،‬وسقطت مــع مطلع انــهــيــار االحتــاد‬ ‫السوفييتى ‪.1990‬‬ ‫ومن حق اجلنوبيني أن يتطلعوا لقيام دولتهم‪،‬‬ ‫إال أن ما فعله االنتقالى ذلك اليوم‪ ،‬يعزز انقالب‬ ‫احلــوثــى‪ ،‬والتغلغل اإلي ــران ــى‪ ،‬وي ــدمي احلــرب‬ ‫األهلية‪ ،‬ويهدد بفتح جبهات حرب مينية جديدة‬ ‫بدعم من قطر وتركيا‪ .‬وكانت تطوراً خطيراً‬ ‫يهدد‪ ،‬أيضاً‪ ،‬أمن دول املنطقة وأوالها السعودية!‬

‫رمبــا تخيل االنتقالى أنــه يستطيع استغالل‬ ‫ضعف قوات الشرعية‪ ،‬وإحــراج دول التحالف‪،‬‬ ‫واتخاذ غضب العدنيني من الهجومني املروعني‬ ‫ذريعة لالستيالء على عدن‪ ،‬وإعالن االنفصال‬ ‫والـ ــدولـ ــة اجلـ ــديـ ــدة‪ ،‬لــكــن رمبـ ــا ل ــم يحسب‬ ‫املضاعفات األكثر تعقيداً وأعظم خطراً‪.‬‬ ‫حلم االنفصال منتشر فى أنحاء العالم‪ ،‬ونادراً‬ ‫ما يتحقق‪ .‬قريباً من اليمن‪ ،‬وعلى خليج عدن غرباً‪،‬‬ ‫بإمكان االنتقالى أن يرى جتربة «صوماليالند»‪،‬‬ ‫إقليم أعلن نفسه جمهورية فى عام ‪ 1991‬نتيجة‬ ‫انهيار الصومال‪ .‬ذاتياً أعلن استقالله مستغ ً‬ ‫ال‬ ‫احلرب فى بقية الصومال‪ ،‬وأقام نظاماً سياسياً‬ ‫متكام ً‬ ‫ال‪ ،‬بدستور ومجلسني برملانيني وعملة‬ ‫وعلم وانتخابات‪ ،‬واليزال حتى هذا اليوم «بلدا»ً‬ ‫منوذجياً مستقراً‪ ،‬لكنه فعلياً ليس بدولة معترف‬ ‫بها شرعياً‪ .‬وتاريخ صوماليالند مشابه كثيراً‬ ‫لليمن اجلنوبى‪ .‬فلم يكن اإلقليم ضمن الصومال‬ ‫فى مطلع القرن العشرين‪ ،‬ووافق على الوحدة‬ ‫طائعاً‪ ،‬وعندما قامت احلرب األهلية انفصل‪،‬‬ ‫لكن رفضت األمم املتحدة أن تعترف به وسيعود‬ ‫حلكم مقديشيو مــا لــم يتم انفصاله قانونياً‬ ‫وبالتراضى‪ .‬هذا املثال احلى أمام االنفصاليني‬ ‫من اليمنيني‪ .‬وهناك أمثلة أخرى كثيرة‪ ،‬أبرزها‬ ‫إقليم كردستان العراق‪ .‬فاألكراد قومية بذاتها‪،‬‬ ‫ضم إقليمهم عنوة إلى‬ ‫ولغتهم مختلفة‪ ،‬وتاريخياً ُ‬ ‫حكم بغداد فى زمن احلكم البريطانى‪ .‬ورغم‬ ‫كل هذه االعتبارات‪ ،‬وخمسني سنة من املطالبة‬ ‫باالستقالل‪ ،‬أفشل املجتمع الــدولــى محاولة‬ ‫استقاللهم‪ .‬من لوازم االستقالل أن توافق عليه‬

‫بغداد ودول املنطقة‪.‬‬ ‫رأيى الشخصى‪ ،‬مبستطاع اجلنوبيني االستقالل‬ ‫لكن أسلوبهم خاطئ لغة وعم ً‬ ‫ال‪ .‬يحتاجون إلى‬ ‫إقناع أشقائهم فى صنعاء بعد حتريرها وعودة‬ ‫احلياة السياسية‪ .‬من دون موافقتهم لن يحصلوا‬ ‫على موافقة األمم املتحدة وال رضا دول مهمة لهم‬ ‫إقليمياً‪ .‬اليمن «الشمالى» قد يقبل فى ظروف‬ ‫موضوعية على صيغة سياسية مناسبة للطرفني‪.‬‬ ‫وال أريد أن أغضب اإلخوة من سياسيى اجلنوب‬ ‫بتذكيرهم أن اجلنوب عانى طوي ً‬ ‫ال من التنازع بني‬ ‫طامحى السلطة‪ ،‬حتى إن اإلجنليز اضطروا‬ ‫العتماد ‪ 12‬سلطاناً وأميراً حلكم اجلنوب‪ ،‬وكذلك‬ ‫فعل االحتاد السوفييتى بدعم ترويكا من ثالثة‬ ‫شيوعيني حلكم عدن‪ ،‬واضطر الرئيس حينها على‬ ‫سالم البيض للذهاب إلى صنعاء وسلم مفاتيح‬ ‫عاصمته عدن‪ ،‬ليس حباً فى الوحدة اليمنية بقدر‬ ‫ما كان يرغب فى منع منافسيه من االستيالء على‬ ‫احلكم فى اليمن اجلنوبى! لهذا نخشى اليوم أنه‬ ‫من دون انتقال سلمى‪ ،‬وتوافق سياسى‪ ،‬وتصديق‬ ‫دولــى‪ ،‬سينقسم اجلنوب إلى دويــات وسيتقاتل‬ ‫بني بعضه وستجد الــدول الشريرة‪ ،‬مثل إيران‪،‬‬ ‫أرضاً جديدة يتسللون إليها‪.‬‬ ‫ما فعله املجلس االنتقالى‪ ،‬أول من أمس‪ ،‬أنه‬ ‫أطلق النار على نفسه وأصــاب مشروعه فى‬ ‫القلب‪ ،‬فأثار الريبة‪ ،‬وجــرح العالقة اإلقليمية‬ ‫ولم يصفق لفعلته سوى احلوثيني واإليرانيني‬ ‫والقطريني! وكل أعذاره ال تبرر االنقالب‪ ،‬وإال‬ ‫لقبل بانقالب احلوثى وعقدت معه صفقة‪ ،‬ومع‬ ‫غيره من طالب احلكم اآلخرين فى اليمن!‬


‫صورة الراجل اللى بيصلى العيد على عجلة وناس نازلني تريقة عليه‪ ،‬ممكن‬ ‫يكون ال يستطيع الصالة واقفا ومفيش فى املكان ده كراسى‪ .‬ده راجل كبير فى‬ ‫السن وأكيد عمل كده لسبب قهرى‪ .‬ارحموا الناس وحط نفسك مكانه ومكان‬ ‫والده وأحفاده‪ .‬خالص النكت خلصت فهتبدأوا تدخلوا على ناس بتصلى لربنا‪.‬‬

‫ننس املسلمني فى جميع أنحاء العالم‬ ‫مبناسبة عيد األضحى‪ ،‬دعونا ال َ‬ ‫الذين ُينعون من ممارسة عقيدتهم وشعائرهم الدينية‪ .‬لدينا التزام‬ ‫مشترك بدعم حق جميع الناس فى ممارسة شعائرهم الدينية‪.‬‬

‫أغان مصرى»‬ ‫أمير طعيمة «شاعر وكاتب ٍ‬

‫سام براونباك «سفير الواليات المتحدة المتجول للحرية الدينية»‬

‫«جتوع احلرة وال تأكل بثدييها»‪ ..‬كالم سليم ال غبار عليه‪ ،‬لكن العمل‬ ‫الشريف ليس له دخل بالدعارة ومسائل اجلنس املحرمة‪ ،‬فمن خلط بينهما‬ ‫فعنده تشوه فى املوقف الكلى من املرأة‪ ،‬وخلط فى املقدمات العقلية‪.‬‬

‫سليمان الطريفى «داعية إسالمى سعودى»‬

‫مساحة رأى‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫ً‬ ‫ونشاطا وتأثي ًرا وكان هامش‬ ‫الصحافة قبل ‪ 23‬يوليو كانت أكثر حرية‬ ‫الحرية فيها أوسع بكثير وساعدها عدم وجود تليفزيون أو إنترنت‪.‬‬

‫د‪ .‬محمد أبوالغار‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪ 23‬يوليو وخناقة كل عام‪ :‬الصحافة واالقتصاد (‪)3‬‬

‫ما هو الفارق بني صحافة ما قبل وما بعد‬ ‫‪ 23‬يوليو؟ الصحافة املصرية لها تاريخ كبير من‬ ‫القرن التاسع عشر‪ ،‬فبجوار الوقائع املصرية‬ ‫واألهـ ــرام كصحف تقليدية ظــهــرت واختفت‬ ‫عــشــرات الــصــحــف السياسية واالقــتــصــاديــة‬ ‫والفكاهية واألدبــيــة فى القرن التاسع عشر‬ ‫والنصف األول من القرن العشرين‪ .‬بعضها‬ ‫كــان مــؤيـدًا للسلطان ثم امللك وبعضها مؤيد‬ ‫لإلجنليز وبعضها يؤيد الوفد‪ ،‬والبعض معروف‬ ‫بوطنيته ودعمه الستقالل مصر وكلها كانت‬ ‫صح ًفا مملوكة لــأفــراد‪ .‬كــان هــامــش حرية‬ ‫الصحافة يتغير من فترة إلى أخرى‪ ،‬حني كانت‬ ‫تعلن األحكام العرفية تضيق القبضة وتصادر‬ ‫الصحف وقد مت حبس البعض بسبب مقاالت‬ ‫عنيفة‪ ،‬مثل حبس عباس العقاد بتهمة العيب‬ ‫فى الذات امللكية‪ ،‬وإغالق الصحف كان يحدث‬ ‫ً‬ ‫أيضا متتعت بفترات‬ ‫كثي ًرا ولكن الصحافة‬ ‫حرية كاملة وازدهار كبير‪ ،‬وما مت طبعه حدي ًثا‬ ‫فــى مجلدات مــن مجالت اللطائف املصورة‬

‫والرسالة والكاتب املصرى وغيرها يشير إلى‬ ‫وجود نهضة كبيرة‪ ،‬وأنشئت الحقاً دور صحفية‬ ‫بجوار األهــرام ودار الهالل منها أخبار اليوم‬ ‫وروزا اليوسف واملصرى‪.‬‬ ‫أدت هذه الصحافة دو ًرا كبي ًرا فى نقد امللك‬ ‫والـ ــوزراء وحــاربــت الفساد وذلــك بالرغم من‬ ‫وجــود صحف صفراء وأخــرى مغرضة وغير‬ ‫وطنية ولكن رسالتها فى العموم كانت إيجابية‪.‬‬ ‫بعد ‪ 23‬يوليو مت تقييد الصحافة وأغلقت‬ ‫صــحــيــفــة املـ ــصـ ــرى‪ ،‬وق ــب ــض عــلــى إحــســان‬ ‫عبدالقدوس بسبب مقال له‪ ،‬وأدى ذلك إلى‬ ‫رقــابــة داخلية مــن الكتاب والصحفيني على‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وبعد ذلك صدر قرار بتأميم الصحافة‬ ‫وســمــيــت بــالــصــحــف الــقــومــيــة‪ ،‬وإن ــش ــاء دار‬ ‫اجلمهورية لتعبر عن صوت ‪ 23‬يوليو‪ ،‬وانتهى‬ ‫األمر بأن أصبحت الصحف متشابهة واألخبار‬ ‫واحدة واختفت صفحات الرأى‪ ،‬ولكن فى هذه‬ ‫األثناء تولى حسنني هيكل رئاسة حترير األهرام‬ ‫بسلطات واســعــة مــن عبدالناصر‪ ،‬واستطاع‬

‫هيكل مبوهبته الصحفية وحسن إدارته واتصاله‬ ‫الشخصى بالرئيس احلصول على مصدر أخبار‬ ‫بــدون منافسة‪ ،‬فاستطاعت األهــرام أن تبرز‬ ‫كصحيفة مهمة على مستوى الشرق األوسط‪،‬‬ ‫وأعطى هيكل هامشا من احلرية لكبار الكتاب‬ ‫الــذيــن جعلوا مــن األهـ ــرام صحيفة مختلفة‬ ‫ومتميزة‪ ،‬حني ترك هيكل األهــرام وانقطعت‬ ‫صلته بالرئاسة تدهورت األهرام بسرعة فائقة‬ ‫وانــهــارت كل الصحف القومية التى أصبحت‬ ‫تخسر مبالغ طائلة متولها الدولة‪ .‬وكان لظهور‬ ‫اإلنترنت ووسائل التواصل االجتماعى بأخبار‬ ‫سريعة ضربة قاصمة أدت إلى انخفاض توزيع‬ ‫الصحف القومية لضيق مساحة احلرية وشدة‬ ‫الرقابة الذاتية‪ .‬واخلالصة أن الصحافة قبل‬ ‫ً‬ ‫ونشاطا وتأثي ًرا وكان‬ ‫‪ 23‬يوليو كانت أكثر حرية‬ ‫هامش احلرية فيها أوسع بكثير وساعدها عدم‬ ‫وجود تليفزيون أو إنترنت‪.‬‬ ‫االقتصاد قبل ‪ 23‬يوليو كان اقتصا ًدازراع ًيا‬ ‫أساسا‪ ،‬ولكن بنهاية‬ ‫يعتمد على محصول القطن‬ ‫ً‬

‫احلرب العاملية األولى بدأ نشاط البنوك وشركات‬ ‫التصدير واالستيراد وأنشئت صناعات كثيرة‬ ‫بــدأت تنمو وكــان األجانب واليهود املصريون‬ ‫ميلكون جان ًبا كبي ًرا من هذه املشروعات‪ .‬وفى‬ ‫عام ‪ 1949‬أصــدرت حكومة النقراشى قانون‬ ‫العمل الــذى اشترط وجــو ًدا كبي ًرا للمصريني‬ ‫فى جميع الشركات بــد ًءا من مجلس اإلدارة‬ ‫والتأكيد على أن يتقاضى املصريون نسبة كبيرة‬ ‫من األجور فى هذه الشركات‪ .‬وفى نفس الوقت‬ ‫انتهت فترة سماح قانون االمتيازات األجنبية‪،‬‬ ‫وبدأ األجانب يدفعون الضرائب طب ًقا للقانون‪.‬‬ ‫وبسبب القلق السياسى بعد قيام دولة إسرائيل‪،‬‬ ‫ســافــر الكثير مــنــهــم‪ .‬وأدى ذل ــك إل ــى زي ــادة‬ ‫مساهمة املصريني فى الشركات وبيع شركات‬ ‫كثيرة للمصريني وبدء ازدهار رأسمالية وطنية‬ ‫مصرية فى الصناعة والتجارة‪.‬‬ ‫بعد ‪ 23‬يوليو قــام عبدالناصر بــقــرارات‬ ‫اقتصادية ب ــدأت بقانون اإلص ــاح الــزراعــى‬ ‫األول الذى حدد امللكية الزراعية بـ‪ 200‬فدان‬ ‫ثم مت توزيع األراضى على الفالحني‪ ،‬ولم يدر‬ ‫مشروع الزراعة التعاونية بكفاءة‪ ،‬وأدى ذلك‬ ‫إلــى انخفاض اإلنــتــاج‪ ،‬ولكن املشروع حـ ّد من‬ ‫السلطات الواسعة لكبار مالك األراضى ورفع‬ ‫دخل أعداد كبيرة من الفالحني وقام بتحديد‬ ‫حد أدنى ألجور العمال‪.‬‬ ‫وفــى عــام ‪ 1955‬أمم نــاصــر شــركــة السكر‬ ‫التى ميلكها عبود باشا‪ .‬وفى عام ‪ 1956‬قام‬ ‫بتأميم املمتلكات البريطانية والفرنسية بعد‬ ‫العدوان الثالثى‪ ،‬فى ‪ 1957‬مت متصير البنوك‬ ‫وشــركــات التأمني األجنبية‪ ،‬وكــذلــك شركات‬

‫االستيراد والتصدير‪ ،‬وفى عام ‪ 1961‬مت تأميم‬ ‫البنك املركزى وبنك مصر‪ ،‬وتال ذلك شركات‬ ‫املقاوالت واألدوي ــة‪ ،‬وبعد انفصال سوريا قام‬ ‫بتأميم جميع الشركات الصناعية والتجارية‬ ‫والزراعية‪ ،‬وخالل هذه الفترة قام ببناء عدد‬ ‫كبير من املصانع‪ .‬وقام بتعيني جميع خريجى‬ ‫اجلــامــعــات فــى الــشــركــات احلــكــومــيــة‪ .‬بعض‬ ‫املصانع اجلديدة كانت ناجحة ومهمة وحققت‬ ‫أرباحا جيدة والبعض لم ينجح‪ .‬أما الشركات‬ ‫ً‬ ‫التى أممــت فقد بــدأت تخسر وتنهار وأغلق‬ ‫الكثير منها بسبب ســوء اإلدارة أو الفساد‪،‬‬ ‫والسبب األكبر هو غياب طموح الفرد وابتكاره‬ ‫وال ــذى كــان مــوجــو ًدا عند املــؤســس ولــم يكن‬ ‫مــوجــو ًدا عند املــوظــف‪ .‬استمر تــدهــور األمــر‬ ‫تدريج ًيا وتسبب الفساد الكبير فى مراحل‬ ‫الحقة فى إلغاء مشروع القطاع العام تقري ًبا‬ ‫وبيعت معظم الشركات املصرية والكثير منها‬ ‫إلى األجانب‪.‬‬ ‫ال ــق ــط ــاع الـــعـــام فـــى بــعــض امل ــش ــروع ــات‬ ‫االستراتيجية قد يكون أم ًرا مه ًما‪ .‬ولكن تأميم‬ ‫اآلالف من املشروعات الناجحة وإدارتها بأهل‬ ‫الثقة وليس أهل اخلبرة منع تطور الرأسمالية‬ ‫الوطنية‪ .‬هــذا التأميم كــان جــز ًءا من فلسفة‬ ‫عبدالناصر فى تذويب الفوارق بني الطبقات‪،‬‬ ‫وكان هذا هو الفكر السائد آنذاك‪.‬‬ ‫اآلن بعد أن طردنا رجال األعمال األجانب‬ ‫وأمنا شركاتهم نسعى بكل الطرق‬ ‫واملصريني ّ‬ ‫لــعــودة االســتــثــمــارات األجــنــبــيــة م ــرة أخ ــرى‪.‬‬ ‫وسبحان مغير األحوال‪ .‬وإلى األسبوع القادم‪.‬‬ ‫ميا بتناديك‬ ‫قوم يا مصرى ‪ ..‬مصر دا ً‬

‫د‪ .‬صالح الغزالى حرب‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪drsalahharb@gmail.com‬‬

‫الطب القائم على الدليل‪ ..‬هو الحل!‬

‫أستطيع الــقــول بكل أمــانــة إن‬ ‫هناك تراجعا ملحوظا فى مستوى‬ ‫الرعاية الصحية املقدمة للمريض‬ ‫املــصــرى‪ ،‬وهــنــاك أســبــاب كثيرة‬ ‫أتصور أن أهمها هو عدم االلتزام‬ ‫مبا يسمى القواعد االسترشادية‬ ‫(‪ )guide lines‬عند الكثير من‬ ‫الزمالء‪ ،‬فقدميا اعتمد أساتذتنا‬ ‫األفاضل فى األساس على مراجع‬ ‫الطب التقليدية باإلضافة إلى تراكم‬ ‫اخلــبــرات وامل ــه ــارات اإلكلينيكية‬ ‫الكبيرة والتى كانت كافية فى هذا‬ ‫الزمن‪ ،‬ولكن مع تطور العلم واتساع‬ ‫املعرفة وظهور التقنيات احلديثة‬ ‫فــى التشخيص والــعــاج وتشعب‬ ‫العلوم وتفرعها الهائل كان ال بد‬ ‫من الوصول إلى توافق علمى مبنى‬ ‫على أســس مــدروســة على طرق‬ ‫التشخيص والــعــاج مبــا يضمن‬ ‫أكبر درجة ممكنة من النجاح‪ ،‬ومن‬ ‫هنا بدأ التفكير فيما يسمى الطب‬ ‫القائم على الدليل (‪evidence‬‬ ‫‪ )based medicine‬والذى يعتمد‬ ‫على إجـــراء مجموعة كبيرة من‬ ‫األبــحــاث العلمية وفقا للمعايير‬ ‫العاملية‪ ،‬وعلى أع ــداد كبيرة من‬ ‫املــرضــى فــى عــدة مــراكــز معتمدة‬ ‫على مستوى العالم ثم تتم مناقشة‬ ‫النتائج فى مؤمترات علمية لكى‬ ‫تترجم بعد املوافقة عليها إلى ما‬ ‫يسمى بالقواعد االسترشادية‪ ،‬وفى‬ ‫أحيان كثيرة ال تتم املوافقة على‬ ‫الرغم من إنفاق املاليني على هذه‬ ‫األبحاث‪ ،‬ومعنى ذلك أن االلتزام‬ ‫بهذه الــقــواعــد يضمن أكبر قدر‬ ‫من صحة التشخيص والعالج وهو‬ ‫املطلب الرئيسى للمريض‪ ،‬ومن‬ ‫ناحية أخــرى ونظرا لالختالفات‬ ‫فى الظروف االجتماعية واملادية‬ ‫واخلــصــائــص الــوراثــيــة فــى بعض‬ ‫األحيان فإنه من األفضل إعــداد‬ ‫قواعد استرشادية قومية أو محلية‬ ‫تتوافق مع كل مجتمع مبا ال يخل‬ ‫باملبادئ العامة للقواعد العاملية‬ ‫وقد حدث هذا فى مصر فى عدة‬ ‫تخصصات أذكر منها مرض السكر‬ ‫حــيــث عــكــف فــريــق مــن الــزمــاء‬ ‫األساتذة على إعداد هذه القواعد‬ ‫ومت نشرها حتت إشــراف اللجنة‬

‫القومية للسكر منذ عامني‪.‬‬ ‫ولكى نعطى مثال للقارئ الكرمي‬ ‫فإن تشخيص مرض السكر طبقا‬ ‫لهذه القواعد يتطلب زيادة مستوى‬ ‫السكر فى الــدم عن ‪ 126‬مج فى‬ ‫حالة الصيام أكثر من ‪ 8‬ساعات‪،‬‬ ‫وعن ‪ 200‬مج بعد ساعتني من تناول‬ ‫‪ 75‬جراما من السكر‪ ،‬وكذا زيادة‬ ‫مستوى السكر التراكمى عن ‪6.5‬‬ ‫‪ %‬وهكذا فيما يخص كيفية التدرج‬ ‫فى العالج واختيار الدواء املناسب‬ ‫حلالة املريض‪ ،‬وغيرها من العوامل‬ ‫التى يعرفها الطبيب املختص فى‬ ‫كل فروع الطب املختلفة‪.‬‬ ‫نخلص مــن ذلــك إلــى أن اتباع‬ ‫هذه القواعد االسترشادية النابعة‬ ‫من مبدأ الطب القائم على الدليل‬ ‫فى كل ممارساتنا الطبية فى كل‬ ‫العيادات واملستشفيات واملراكز‬ ‫الصحية هو أساس جناح املمارسة‬ ‫الــطــبــيــة‪ ،‬مبــا تشمله مــن فحص‬ ‫املـــريـــض وتــشــخــيــصــه وعــاجــه‬ ‫ومتابعته‪ ،‬وكذا العمل على الوقاية‬ ‫من هذه األمراض‪ .‬ومن هنا أطالب‬ ‫وزارة الصحة ونقابة األطباء بالعمل‬ ‫اجلاد على استكمال هذه القواعد‬ ‫ف ــى ك ــل الــتــخــصــصــات الــطــبــيــة‬ ‫وفــى مقدمتها احل ــاالت احلرجة‬ ‫والطوارئ ثم نشرها وتوزيعها فى‬ ‫كل املنشآت الصحية لكى يلتزم‬ ‫بها كل األطباء مع ضــرورة وضع‬ ‫آلية ملراقبة هذا األمر ومحاسبة‬ ‫اخلارجني عن هذه القواعد‪ ،‬ومن‬ ‫هنا وهنا فقط ميكن أن نقول بكل‬ ‫أمانة إننا نقدم خدمة صحية تليق‬ ‫باملريض املصرى وال تختلف عن‬ ‫تلك املقدمة فى العالم املتقدم من‬ ‫حولنا وبذلك نقطع الطريق على‬ ‫محاوالت بعض ضعاف النفوس‬ ‫للتحايل على املــرضــى بابتداع‬ ‫طــــرق لــلــتــشــخــيــص أو الــعــاج‬ ‫لــم تعتمد مــن املــراكــز الــدولــيــة‬ ‫املتخصصة كما هو حادث حاليا‬ ‫لألسف فى عدة مجاالت‪.‬‬ ‫أمتنى أن ينتهى عصر (الفهلوة)‬ ‫ويسود عصر الطب القائم على‬ ‫الــدلــيــل‪ ،‬وأمتــنــى أن تــصــل هــذه‬ ‫الرسالة أيضا إلى املريض كى ال‬ ‫يضيع حقه‪.‬‬

‫عاصم حنفى‬

‫*‬

‫القس رفعت فكرى سعيد‬ ‫يكتب‪:‬‬ ‫‪refaatfikry@gmail.com‬‬

‫طالب المشاركون فى الندوة بضرورة وجود إرادة سياسية إلصالح‬ ‫التعليم واإلعالم‪ ،‬وعدم فصل تالميذ المدارس عن بعضهم البعض‬ ‫فى حصة الدين‪ ،‬وتطهير المؤسسات من دعاة الكراهية‪.‬‬

‫نحو مواجهة فاعلة لخطاب الكراهية‬ ‫حتــت رئــاســة الدكتور القس أنــدريــه زكــى رئيس‬ ‫الطائفة اإلجنيلية مبصر‪ ،‬ورئيس الهيئة القبطية‬ ‫اإلجنيلية للخدمات االجتماعية‪ ،‬وبحضور عدد كبير‬ ‫من املفكرين واملثقفني ورجــال الدين واإلعالميني‪،‬‬ ‫عقد منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية اإلجنيلية‬ ‫مساء االثنني ‪ 5‬أغسطس‪ ،‬ندوة فكرية حتت عنوان‬ ‫«نــحــو مــواجــهــة فــاعــلــة خلــطــاب الــكــراهــيــة‪ ...‬دور‬ ‫مؤسسات التعليم ومؤسسات اإلعــام»‪ ،‬حتدث فى‬ ‫اللقاء األستاذ الدكتور سعيد املصرى مستشار وزير‬ ‫الثقافة‪ ،‬واألستاذ عبد اللطيف املناوى رئيس حترير‬ ‫«املصرى اليوم»‪ ،‬وأدار الندوة باقتدار األستاذ هانى‬ ‫لبيب‪.‬‬ ‫ف ــى ال ــب ــداي ــة عـ ــرف ال ــدك ــت ــور ســعــيــد املــصــرى‬ ‫خــطــاب الــكــراهــيــة بــأنــه حــكــم عــام يتسم باخلطأ‬ ‫وعــدم املــرونــة‪ ،‬وهــو حتيز ضد شخص أو جماعة‬ ‫معينة ينطوى على حكم مسبق واجتــاه سلبى فى‬ ‫الغالب‪ ،‬والنظر للبشر على أنهم ليسوا ســواء فى‬ ‫خصائصهم‪ ،‬ولغة الكراهية واحــدة من بني ثالثة‬

‫مسافة السكة‬

‫سحر اجلعارة‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫‪s.gaara@almasryalyoum.com‬‬

‫أمناط من البذاءة هى‪ :‬لغة سوقية‪ ،‬ولغة جنسية‪،‬‬ ‫ولغة تعزز الكراهية‪ ،‬وتوجد خمس خطوات متتابعة‬ ‫للكراهية تبدأ بالعداء اللفظى والشتائم واالزدراء‪،‬‬ ‫وتنتهى بــاالجتــاه نحو اإلبـــادة‪ ،‬م ــرورا بالتحاشى‪،‬‬ ‫واالستبعاد للمغايرين‪ ،‬واالعتداء اجلسدى‪ ،‬وتظهر‬ ‫صور الكراهية فى االزدراء‪ ،‬واإلقصاء‪ ،‬واالعتداء‪،‬‬ ‫وأن وسائل اإلعــام ووســائــل التنشئة االجتماعية‬ ‫كاألسرة والتعليم تلعب دورا كبيرا فى نشر الكراهية‬ ‫والتعصب‪ ،‬كما أن هناك تراثا شعبيا دينيا يكرس‬ ‫لثقافة االستعالء‪ ،‬وأن أخطر أنــواع االستعالء هو‬ ‫االستعالء باسم الدين‪ .‬وملواجهة الكراهية ال بديل‬ ‫عــن بناء الشخصية وتشكيلها بالقيم اإليجابية‪،‬‬ ‫وجتديد الفكر الدينى من خالل التأويل‪ ،‬وتالمس‬ ‫الفكر الدينى مع مشكالت الواقع واحلياة بدال من‬ ‫التركيز على الغيبيات‪ ،‬واالهتمام بجوهر الدين ال‬ ‫مبظهره‪ ،‬وأن الدين من أجل اإلنسان وحريته وليس‬ ‫جبره‪.‬‬ ‫كــمــا حتــدث األســتــاذ عــبــد اللطيف املــنــاوى عن‬

‫جميع دول العالم تعرف الطماطم المجنونة وتتعامل معها‬ ‫باألسلوب المناسب‪ ..‬فتحفظها فى صورة صلصة أو عصير‪..‬‬ ‫أو حبات كاملة فى علب محفوظة‪ ..‬إال عندنا والطماطم‬ ‫فى المواسم واألعياد تباع بالشىء الفالنى‪ ..‬فهل نستورد‬ ‫الطماطم من بالد بره لحل االختناق‪ ..‬أم نستورد مسئوال‬ ‫ناصحا يتعامل مع األزمة المفتعلة‪!..‬؟‬

‫د‪ .‬حسني عبدالبصير‬

‫بوق توت عنخ آمون‬

‫حتيط األلــغــاز الغامضة الكثيرة بحياة‬ ‫ووفاة الفرعون الذهبى امللك توت عنخ آمون‬ ‫ومبقبرته‪ .‬وحني اكتشف هوارد كارتر فى ‪4‬‬ ‫نوفمبر عام ‪ 1922‬مقبرة توت عنخ آمون فى‬ ‫البر الغربى باألقصر انبهر العالم كله باآلثار‬ ‫الساحرة للفرعون الذهبى امللك توت عنخ‬ ‫آمــون‪ .‬وضمن مقتنيات الفرعون الذهبى‪،‬‬ ‫وجــد كــارتــر اثــنــن مــن األبـ ــواق املزخرفة‪،‬‬ ‫أحدهما من الفضة واآلخــر من البرونز‪.‬‬ ‫ويبقى بوقا احلــرب اخلــاصــان بالفرعون‬ ‫الذهبى لغزين‪ .‬ويعد مثي ًرا ومن أهم الغرائب‬ ‫فى دنيا اآلثــار ما تبع النفخ فى أحدهما‬ ‫من اندالع للحروب وللثورات‪ .‬ومن اجلدير‬ ‫بالذكر أن الــبــوق كــان فــى مصر القدمية‬ ‫آلة موسيقية عسكرية‪ .‬وكانت األبــواق أهم‬ ‫األدوات الداعية للحرب‪ .‬ويبلغ طول البوق‬ ‫املثير حوالى ‪ 50‬سم‪ .‬وفوهة هذا البوق عبارة‬ ‫أسطوانية الشكل بحلقة فضية عند النهاية‬ ‫اخلارجية ومثبتة فى أنبوب‪ .‬وعلى الوجه‬ ‫اخلارجى لطرف البوق املتسع‪ ،‬والذى يشبه‬ ‫اجلرس‪ ،‬منظر يصور امللك توت عنخ آمون‬ ‫مرتد ًيا التاج األزرق التاج املفضل ألسرته‪،‬‬ ‫وميسك بالصوجلان املعقوف‪ .‬ويقف امللك‬ ‫أم ــام متثال لــرب الفنانني والــصــنــاع اإللــه‬ ‫الشهير بتاح فــى هيئة مومياء‪ .‬وفــى عام‬ ‫‪ ،1914‬زار أحــد علماء اآلث ــار الفرنسيني‬ ‫املتحف املصرى‪ ،‬وأمسك ببوق احلرب الذى‬ ‫كان ميتلكه توت عنخ آمون‪ ،‬ونفخ فيه ليجربه‪،‬‬ ‫ففوجئ اجلميع بــدوى الصوت من خالله‪.‬‬ ‫وبعد ساعات قليلة‪ ،‬وقعت الكارثة وقامت‬ ‫احلــرب العاملية األولــى‪ .‬فقال علماء اآلثار‬ ‫إنه ميكن االستعانة ببوق الفرعون وإعــادة‬ ‫النفخ فيه إلعــان احلــرب أو التحذير من‬ ‫املصائب الكبيرة؛ وذلك ألن البوق كان يُنفخ‬ ‫فيه لإلعالن عن احلرب‪ .‬وفى سنة ‪،1939‬‬ ‫حاولت هيئة اإلذاع ــة البريطانية تسجيل‬ ‫صوت هذه األبواق على الهواء‪ .‬واستطاعت‬ ‫أن تقنع مصلحة اآلثار املصرية باملشاركة فى‬ ‫البث‪ .‬وقبل العزف بخمس دقائق انقطعت‬ ‫الكهرباء وانطفأت األضواء من كل األجهزة‬ ‫املصاحبة لكل األفراد الذين كانوا موجودين‬ ‫لتسجيل هذا احلدث املهم‪ .‬ثم جنح العزف‬ ‫بعد ذلك‪ .‬وظل العزف على البوق ملدة ‪ 5‬دقائق‬ ‫متواصلة‪ .‬ولكن أثناء النفخ حلت ثانية بدايات‬ ‫اللعنة باحلدث‪ .‬وانكسر البوق‪ .‬ومت إصالحه‪.‬‬ ‫وأخي ًرا جنحت عملية تسجيل الصوت‪ .‬وبعد‬ ‫البرنامج بأشهر‪ ،‬قامت احلرب العاملية الثانية‬ ‫بكل أحداثها الدموية املريعة‪ .‬وحاول أحد‬ ‫أمناء املتحف املصرى بالتحرير إنكار فكرة‬ ‫وقوع احلروب والكوارث بعد النفخ فى البوق‪،‬‬ ‫معتب ًرا إياها خرافة‪ ،‬فقام بالنفخ فى البوق‬ ‫سنة ‪ ،1967‬ولكن بعدها قامت حرب ‪1967‬‬ ‫بني العرب وإسرائيل‪ .‬وخسر العرب احلرب‬ ‫ومت احتالل الكثير من األراضــى العربية‪.‬‬ ‫وفى سنة ‪ ،1990‬حاول أثرى مصرى أن يعيد‬ ‫التجربة كنوع من الدعابة‪ ،‬فقامت بعدها‬ ‫حرب اخلليج الثانية بني العراق والكويت‪.‬‬ ‫وفى سنة ‪ ،2011‬نفخ أحد األثريني املصريني‬ ‫فى البوق‪ .‬وبعدها بأسبوع‪ ،‬قامت ثورة ‪25‬‬ ‫يناير ‪ .2011‬وبنا ًء على ما سبق‪ ،‬نشأ اعتقاد‬ ‫راسخ لدى األثريني بأن النفخ فى هذا البوق‬ ‫معناه قيام للحرب؛ فقد يشعل ذلك احلرب‬ ‫أو يُحدث كارثة كبرى على الفور أو بعد النفخ‬ ‫بوقت قصير‪ .‬وال تزال حياة وآثار الفرعون‬ ‫الذهبى امللك توت عنخ آمون مليئة بالسحر‬ ‫واجلمال واألسرار والغموض‪.‬‬

‫يعتذر الكاتب محمد أمين‬ ‫عن عدم كتابة مقاله ويواصل الحقا‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫صالح دياب‬ ‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫لن تشعر بيوم العيد إال إذا أحسست بالوحدة والتعاسة‬ ‫حتى إن لم تكن بداخلك بل حولك‪ ..‬ساعتها فقط‬ ‫ستدرك مشاعر المساكين الذين تغنت لهم «جوليا»‪.‬‬

‫العيد ما بيمرق ع المساكين‬

‫(ش ــو هــاحلــكــى مــن ق ــال دخــلــك مـــن‪ ..‬الــعــيــد ال‬ ‫إلـــــنا‪ ..‬ما األسر قاتلنا‪ ..‬واحلظ هاملنا)‪ ..‬فى كل‬ ‫ليلة عيد تهزنى تلك الكلمات‪ ،‬تسرقنى مــن حلن‬ ‫يرتفع مــن كــل النوافذ بصوت السيدة «أم كلثوم»‪:‬‬ ‫(يــا ليلة العيد آنستينا)‪ ..‬لتهمس «جوليا بطرس»‬ ‫بحزنها الدفني فى أذنى وتهز وجدانى‪ ،‬ألرى صورا‬ ‫متتابعة ألوطــان حتولت إلى أطالل تسكنها الغربان‬ ‫وينعق فيها البوم‪ ..‬وتتكرر فيها مآسى الفقر التى‬ ‫عانتها «جوليا» فى طفولتها‪( :‬كنت أشتهى أنا وأختى‬ ‫املنقوشة فى ملعب «مــدرســة راهــبــات الــورد ّيــة»‪ ،‬لم‬ ‫يكن وضع أهلى يسمح لنا بشراء منقوشة كل يوم‪.‬‬ ‫كان يوم الربع ليرة يوم عيد بالنسبة إلينا)‪ ..‬رمبا‬ ‫لهذا أصبحت األعياد مكسوة باحلزن ومغلفة باألسى‬ ‫بالنسبة إليها‪ ،‬ورمبا كانت أحبالها الصوتية ال تزال‬ ‫مشدودة ألطفال ُحرموا من بهجة العيد وكسر الفقر‬ ‫أعناقهم‪ ،‬وشردتهم احلروب من بلدة ألخرى وسرقت‬ ‫منهم أعــيــادهــم‪( :‬مــا العيد مــا بيمرق عاملساكني‪..‬‬ ‫العيد يبقى بعيد ويضل ناسينا‪ ..‬شو لنا بالعيد وال‬ ‫شىء بيعنينا‪ ..‬مساكني نحنا مساكني عشنا)‪.‬‬

‫ضرورة أن تهتم وسائل اإلعالم بعرض كافة وجهات‬ ‫النظر‪ ،‬والبعد عن أحادية الرأى والفكر التى ينجم‬ ‫عنها االغتيال املعنوى والنفسى واالتهام بالتخوين‬ ‫واإلقصاء للمخالفني‪ ،‬كما دعا إلى أهمية وحتمية‬ ‫وج ــود تــدريــب كــاف لــإعــامــيــن‪ ،‬يشمل تدريبهم‬ ‫نفسيا واجتماعيا وسياسيا‪ ،‬كما نبه على أهمية‬ ‫إعــاء دولــة الــقــانــون‪ ،‬وخلق خطاب مــواز خلطاب‬ ‫الكراهية‪ ،‬يدعو للحب والتسامح وقبول اآلخر‪.‬‬ ‫وطالب املشاركون فى الندوة بضرورة وجود إرادة‬ ‫سياسية إلصــاح التعليم واإلعـــام‪ ،‬وعــدم فصل‬ ‫تــامــيــذ املـ ــدارس عــن بعضهم الــبــعــض فــى حصة‬ ‫الــديــن‪ ،‬وتطهير املــؤســســات مــن دع ــاة الكراهية‪،‬‬ ‫وإتاحة الفرصة حلرية الصحافة واإلعالم‪ ،‬وتكثيف‬ ‫اللقاءات الفكرية ملناقشة وثيقة األخــوة اإلنسانية‬ ‫الــتــى أصــدرهــا الــبــابــا فرنسيس والــدكــتــور أحمد‬ ‫الطيب‪ ،‬وتفعيل املادة ‪ 53‬من الدستور املصرى التى‬ ‫تنص على أن احلض على الكراهية يعتبر جرمية‬ ‫يعاقب عليها القانون‪ ،‬وحتمية القيام بإصالح دينى‬ ‫حقيقى ألن خطاب الكراهية مصدره تفسير خاطئ‬ ‫لنصوص دينية فسرها املتعصبون بضرورة الفصل‬ ‫بني املؤمن وغير املؤمن‪ ،‬كما أن فكر الوالء والبراء‬ ‫ينتج عنه ثقافة االستعالء‪ ،‬وأنه ال بد من االنحياز‬ ‫ملصلحة اإلنسان وتفسير النصوص الدينية مبا ال‬ ‫يتعارض مــع إنسانية اإلنــســان‪ ،‬واســتــدعــاء ثقافة‬ ‫اإلخاء واملودة‪ ،‬وعلى اجلميع اإلسهام فى نشر ثقافة‬ ‫احلوار ال الصراع‪ ،‬السالم ال اخلصام‪ ،‬التعددية ال‬ ‫األحادية‪ ،‬التسامح ال التعصب‪ ،‬احلب ال احلرب!!‪.‬‬

‫‪١٥‬‬

‫ماليني األص ــوات التى غنت ورددت مــع «أيقونة‬ ‫الــثــورة واحل ــري ــة»‪« :‬وي ــن املــايــن» و«غــابــت شمس‬ ‫احل ــق»‪ ..‬ال تعوضها عن تلك الطفولة البائسة‪ ،‬ال‬ ‫تعيد لها حلظة الفقد وهــى تغنى ليبقى األحباب‬ ‫بالديار حني قرر زوجها‪( ،‬حبيبها آنذاك أن يهاجر من‬ ‫بيروت)‪ ،‬فى هذه اللحظة البعيدة تعلم صوتها كيف‬ ‫يتقن لغة احلب‪( :‬كنت أؤدى أغنية احلب « َع املسطرة»‬ ‫حتّى جاءت «وين مسافر» وعرفت كيف أغنى بحنان‪..‬‬ ‫غنيتها إللياس «أبى صعب» زوجى‪ ،‬وكان سافر إلى‬ ‫لندن‪ ..‬وغنيتها ً‬ ‫أيضا جليراننا الذين قرروا الهجرة‬ ‫إلى كندا)‪ ..‬وجنحت «جوليا» فى استعادة األحباب‬ ‫بشجن صوتها املجروح‪( :‬ويــن مسافر أوعــى تسافر‬ ‫آخر مرة بقول لك هيك‪ ..‬تصور إنه تكون الليلة آخر‬ ‫ليلة بتسهر هــون‪ ،‬وان الــوردة اللى لونتها آخــر مرة‬ ‫يكون لها لون‪ ..‬يا هل الضايع مني اللى قال لك انو‬ ‫منوهون الكون)‪ ..‬ومن هنا أصبحت «جوليا» شريكة‬ ‫فى كل قصص احلب نستدعيها مع اإلحساس بالوجع‬ ‫أو بــالــفــرح‪ ..‬نصرخ بصوتها‪( :‬أنــا بتنفس حرية ال‬ ‫تقطع عنى الهوا‪ ..‬ال تزيدها كتير على أحسن ما نوقع‬

‫سوا‪ ..‬ما بتقدر أبدا تلغينى بدك تسمعنى وحتكينى‪..‬‬ ‫وإذا فكرك عم بتداوينى مش هيدا هوا الدوا)‪.‬‬ ‫لم تعد بنت السبعة عشر عاما‪ ،‬التى حاكت لها أمها‬ ‫(تنورة وسترة بلون كاكى) لتغنى بها‪ ،‬تتصور أن العالم‬ ‫سوف يشتعل غضبا بأغنيتها‪ ،‬وأن العالم سيرى بعينها‬ ‫مشاهد املجزرة اإلسرائيلية فى الزرارية (‪..)1985‬‬ ‫وأنها سوف تصبح يوما ما جنمة شهيرة جترى خلف‬ ‫صوتها املاليني‪ ،‬وتالحقها أضواء الشهرة والنجومية‪.‬‬ ‫لكنها رغم كل ما حققته من جنومية رمت العناوين‪..‬‬ ‫فتقول‪( :‬الفن ليس رســالــة‪ ..‬بل شــىء أقــوم به أل ّنه‬ ‫يشبهنى)‪ ..‬أمــا احلــب بعدما نضجت بنت املقاومة‬ ‫وقصص احلب املستحيلة فتقول عنه‪( :‬احلب أن يكون‬ ‫إلى جانبى شخص قادر على أن ينظر إلى‪ ،‬ويرانى فى‬ ‫كل حاالتى سواء كنت عاقلة أو مجنونة)!‪.‬‬ ‫وكأن قدر املبدع أن ميسه شىء من اجلنون ليكون‬ ‫عــاقــا ج ــدا فــى اخــتــيــاراتــه حــتــى وه ــو يسير على‬ ‫األش ــواك أو يعشق‪ ..‬وهــو يتألم أو يعانق السماء‬ ‫فرحا!‪.‬‬ ‫لـن تشـعر بقيمـة الثـورة علـى الظلـم والطغيـان‬ ‫حتـى فـى احلـب إال إذا اختبرتـه وطعـن قلبـك بسـهمه‬ ‫الذهبـى‪ ..‬لـن تشـعر مبعنـى «احلريـة» ملجـرد أن صـوت‬ ‫«جوليـا» املالئكـى يناديـك إليهـا ال بـد أن جتـرب األسـر‬ ‫وتتـرك القيـود عالمـات جارحـة مبعصميـك‪ ..‬ولـن‬ ‫تشـعر بيـوم العيـد إال إذا أحسسـت بالوحـدة والتعاسـة‬ ‫حتـى إن لـم تكـن بداخلـك بـل حولـك‪ ..‬سـاعتها فقـط‬ ‫سـتدرك مشـاعر املسـاكني الذيـن تغنـت لهـم «جوليـا»‪:‬‬ ‫(العيـد يبقـى بعيـد ويضـل ناسـينا‪ ..‬شـو لنـا بالعيـد وال‬ ‫شـىء بيعنينـا)!‪.‬‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫يتمنى االلتحاق بكلية‬ ‫الفنون الجميلة‬

‫«ناروز» يرسم كنائس‬ ‫أمريكا والنمسا من بنى سويف‬

‫األمر بدأ بـ«شخبطة» فى المرحلة االبتدائية‪ ..‬وكنت أصنع الفرشاة بيدى لسوء الحالة المادية‬ ‫أداء «ن ــاروز» املتصاعد وجــد من يحتويه‪،‬‬ ‫فمع زيــارة األنبا جبريل‪ ،‬أسقف فيينا‪ ،‬لدير‬ ‫الــســريــان ب ــوادى الــنــطــرون أعــجــب بأعماله‪،‬‬ ‫وطــلــب مــنــه إعـ ــداد ‪ 12‬أيــقــونــة بــجــانــب ‪48‬‬ ‫آخرين‪ ،‬بجانب جدارية كبيرة على القماش‪،‬‬ ‫وهى الرسومات التى استقبلتها كنائس النمسا‬ ‫والواليات املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫بعيدًا عن األيقونات‪ ،‬يحترف «نــاروز» رسم‬ ‫الــبــورتــريــه والشخصيات الــعــامــة‪ ،‬ومــن أبــرز‬ ‫املشاهير الــذيــن يعتز بهم الــدكــتــور الــراحــل‬ ‫مصطفى محمود‪ً ،‬‬ ‫قائل عنه‪« :‬كنت بحبه أوى»‪،‬‬ ‫يجيد كذلك رسم «التاتش» والفوشيا الناعمة‪:‬‬ ‫«مفيش مجال أقدر أرفضه»‪.‬‬ ‫رغــم أعماله املبهرة‪ ،‬مــر «نـــاروز» بأزمات‬ ‫صعبة كــادت أن تقضى على مشواره الفنى‪،‬‬ ‫كان على رأسها الدعم املــادى‪ ،‬إلى حد تهكم‬ ‫بعض املقربني منه من بــذل أمواله فى تعلم‬ ‫هذا الفن وهو ال ميتلك مصد ًرا للدخل‪ ،‬إلى أن‬ ‫وجد ضالته فى شقيقه «مقار»‪ ،‬الذى ساعده‬ ‫إلكمال مهمته‪.‬‬ ‫احلالة املــاديــة السيئة لـــ«نــاروز» دفعته إلى‬ ‫تصنيع الفرشاة يدو ًيا‪ ،‬لعدم قدرته على شراء‬ ‫واحدة‪« :‬كنت بجيب شعر وفرش وألزقها‪ ،‬كنت‬ ‫امــا أشــوف األلــوان انبهر‪ ،‬دى احلاجات اللى‬ ‫كانت تتعبنى نفس ًيا‪ ،‬بس كنت بعملها بحب‪،‬‬ ‫الفرشة اللى من إيدى جزء منى‪ ،‬كانت غالية‬ ‫عندى‪ ،‬وكأنى دفعت فيها كتير واهتممت بها‪،‬‬ ‫مع أنها مش بفلوس»‪.‬‬ ‫تغلغل الفن فــى حياة «نـــاروز» الشخصية‪،‬‬ ‫فسمى جنله «أجنلو» تيمنًا بالفنان مايكل أجنلو‪،‬‬ ‫وهــو مــن عشق أعماله منذ نعومة أظــافــره‪،‬‬ ‫على اجلانب اآلخــر‪ ،‬يسعى إلى صقل موهبته‬ ‫بالدراسة‪ ،‬متمن ًيا فى نهاية حديثه‪ :‬االلتحاق‬ ‫بكلية الفنون اجلميلة قسم دراسات حرة‪.‬‬

‫كتب‪ -‬محمود عبدالوارث‪:‬‬ ‫يشعر جتاه األلوان بحالة انسجام ال يضاهيها‬ ‫أى شىء آخر‪ ،‬فيتك ّيف معها بدرجة كبيرة وكأن‬ ‫بينهما «عشرة سنني» حسب قوله‪ ،‬إلى حد عدم‬ ‫قدرته على االستغناء عنها‪ ،‬حتى خرج من هذا‬ ‫الثنائى أعمال فنية عبرت القارات‪ ،‬وأصبحت‬ ‫مكو ًنا رئيس ًيا فى كنائس أوروبية وأمريكية‪.‬‬ ‫من الشخبطة والتقليد بدأ ناروز حنا مشواره‬ ‫الفنى خالل املرحلة االبتدائية‪ ،‬وهو ما زين به‬ ‫كراسات الرسم‪ ،‬والذى فضله على جميع املواد‬ ‫الدراسية األخــرى‪ ،‬نتيجة عشقه لأللوان إلى‬ ‫حد مشاهدتها فقط‪ ،‬مع شغفه بالتعرف على‬ ‫تركيبها‪ ،‬ولولعه الشديد وصل به األمر إلى جلب‬ ‫الطني للتخطيط عليه‪.‬‬ ‫اعتاد «ن ــاروز» على رســم الشخصيات التى‬ ‫تقابله فى حياته اليومية‪ ،‬فى مختلف األماكن‬ ‫التى يتوجه إليها داخــل مسقط رأســه مبركز‬ ‫الفشن فى بنى سويف‪ ،‬إلى أن لعب القدر دوره‬ ‫حسب روايته لـ«املصرى اليــت»‪ ،‬بعد أن انبهر‬ ‫أسقف املنطقة بــصــورة شخصية أعــدهــا له‪،‬‬ ‫ليحثه على رسم األيقونات فى الكنيسة‪.‬‬ ‫بدأ «ناروز» رسم األيقونات فى عام ‪،2011‬‬ ‫وتوجه إلى أحد األشخاص فى القاهرة للتعلم‬ ‫على يــديــه بالتعرف على تركيبات األل ــوان‬ ‫كــالــزيــت واإلكــلــيــريــك‪ ،‬بــجــانــب بــعــض امل ــواد‬ ‫املستخدمة‪ ،‬واعتمد كذلك على معرفة أنواع‬ ‫الــرســومــات كالغربى والــشــرقــى والبيزنطى‬ ‫والتكعيبى والــســريــالــى‪ ،‬واطــلــع على أعمال‬ ‫مايكل أجنلو ودافنشى‪.‬‬ ‫تبسط اإلجنــيــل‪،‬‬ ‫يــرى «نــــاروز» أن أعــمــالــه ّ‬ ‫فيعمل على تسهيل محتواها حتى يتسنى‬ ‫للجميع فهمها‪« :‬أنــا بحب أقــرأ اإلجنــيــل من‬ ‫خالل الصورة‪ ،‬يعنى الرسمة توضح لى حاجة‬ ‫فى اإلجنيل»‪.‬‬

‫ُوصفت بـ«األغنى فى العالم»‬

‫أسرة تربح ‪ 4‬ماليين دوالر كل ساعة‬

‫وصــفــت وكــالــة «بــلــومــبــرج» االقتصادية‬ ‫األمــريــكــيــة‪ ،‬أس ــرة «وال ــت ــون» األمريكية‪،‬‬ ‫صاحبة سلسلة متاجر «وملــــارت»‪ ،‬بأنها‬ ‫أغنى أسرة فى العالم‪ .‬ووفقا للوكالة‪ ،‬حتقق‬ ‫األسرة أرباحا تصل إلى ‪ 70‬ألف دوالر فى‬ ‫الدقيقة‪ ،‬أى ‪ 4‬ماليني دوالر كل ساعة‪.‬‬ ‫وأوضحت الوكالة أن ثروة األسرة زادت‬ ‫من ‪ 39‬مليار دوالر إلى ‪ 191‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫منذ أن تصدرت التصنيفات كأغنى أسرة‬ ‫فى العالم فى ‪.2018‬‬

‫وأشارت الوكالة إلى أن عائالت أمريكية‬ ‫أخرى حققت إضافات كبيرة إلى ثرواتها‪،‬‬ ‫مثل أسرة «مارس» صاحبة شركات صناعة‬ ‫احلــلــوى التى حتمل االســم نفسه‪ ،‬حيث‬ ‫أضافت ‪ 37‬مليار دوالر إلى ثروتها لتصل‬ ‫إلى ‪ 127‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫أسرة أخرى زادت أرباحها من ‪ 26‬مليار‬ ‫دوالر إلــى ‪ 125‬مليار دوالر‪ ،‬وهــى أسرة‬ ‫«كــــوك» صــاحــبــة شــركــة «ت ــوم ــاس كــوك»‬ ‫العاملية للسياحة‪.‬‬

‫فى ثالث أيام العيد‬

‫طهاة يكشفون سر «فواكه اللحوم»‬ ‫كتب‪ -‬محمد هالل‪:‬‬ ‫يكثر طهى اللحوم خالل عيد األضحى املبارك‪،‬‬ ‫ويحرص البعض على ابتكار طرق إعداد جديدة‬ ‫للهروب من الــروتــن التقليدى لتناولها‪ ،‬ويجد‬ ‫الكثيرون فى «فواكه اللحوم» بأنواعها املختلفة مثل‬ ‫«الفشة‪ ،‬الكرشة‪ ،‬املمبار وحلمة الرأس» ضالتهم‪،‬‬ ‫لذلك يشرح طهاة محترفني لـ«املصرى اليت» كيف‬ ‫ميكن استغاللها بأشهى الطرق‪.‬‬ ‫ينصح الشيف يسرى خميس‪ ،‬بضرورة وضع‬ ‫«فواكه اللحوم» وباألخص «الفشة والكرشة» باملاء‬ ‫لتنظيفها جيدًا مبجرد شرائها‪ ،‬ثم تنظيف الوبر‬ ‫الذى يصاحبهما ونقعهما داخل إناء يحوى مياه‬ ‫مضاف إليها اخلــل وامللح‪ ،‬وذلــك للقضاء على‬ ‫الرائحة الكريهة التى تصاحبها‪.‬‬ ‫ويسترسل «يــســرى» خــال حديثه لـ«املصرى‬ ‫موضحا أن لـ«الكرشة» العديد من طرق‬ ‫اليت»‬ ‫ً‬ ‫الطهى‪ ،‬إال أن أشهرها يكمن فى وضعها بإناء‬ ‫يــحــوى قـــد ًرا مــن امل ــاء وذل ــك عقب التأكد من‬ ‫خلوها من أى رائحة كريهة‪ ،‬ثم يضاف قدر كاف‬ ‫من البصل املفروم‪ ،‬وامللح‪ ،‬وفصى ثوم‪ ،‬ومبجرد‬ ‫دخولها مــراحــل التسوية يضاف لها كــوب من‬ ‫احلمص املسلوق‪ ،‬باإلضافة للبهارات‪ ،‬والفلفل‪،‬‬ ‫وصلصة الطماطم‪.‬‬ ‫وعــن «الفشة»‪ ،‬يشدد «يــســرى» على ضــرورة‬ ‫التأكد من خلوها من أى فراغات هوائية بداخلها‬ ‫وذلك ألنها عبارة عن رئتني‪ ،‬ثم ينصح بتقطيعها‬ ‫ملكعبات صغيرة حتى يسهل طهيها ومضغها‪ ،‬على‬ ‫أن يتم تسويتها بوضعها فى إناء ماء مضاف إليه‬ ‫قدر قليل من الزيت‪ ،‬ثم تشويحها مع امللح‪ ،‬الفلفل‪،‬‬ ‫الثوم والبصل‪.‬‬

‫الشيف يسرى يوضح طريقة تحضير «الفشة‬ ‫والكرشة»‪ ..‬و«رشدى» يشرح لحمة الرأس‬ ‫ويكشف الشيف يسرى عن طريقة جديدة لطهى‬ ‫«الزور» ال يعرفها الكثيرون‪ ،‬بإمكانية حتويله ألكلة‬ ‫«الطرب» وذلك من خالل تقطيعه لقطع ال يزيد‬ ‫طول الواحدة على ‪ 5‬سم‪ ،‬وحشوه باملفروم بعد‬ ‫تتبيله‪ ،‬ثم الشوى على الفحم‪.‬‬ ‫وتــطــرق «يــســرى» ملشكلة تــواجــه الكثير من‬ ‫السيدات فى تنظيف «املمبار»‪ ،‬مشيرا إلى ضرورة‬ ‫وضعه داخل حنفية املياه حتى ميتلئ عن آخره ومن‬

‫ثم قلبه على اجلهة األخرى وتكرار نفس الطريقة‬ ‫حتى التأكد من نظافته بالكامل‪ .‬ومن ناحية أخرى‪،‬‬ ‫يوضح الشيف أحمد رشدى‪ ،‬أن حلم الرأس من‬ ‫أكثر األج ــزاء الشهية فى األضحية‪ ،‬ويحرص‬ ‫الكثيرون على تناولها ملا تتمتع به من مذاق لذيذ‪.‬‬ ‫ويفضل «رشــدى» سلخ اجلــزار بنفسه للحمة‬ ‫الرأس‪ ،‬على أن توضع فى املاء املغلى عقب سلخها‬ ‫مباش ًرا وتنظيفها من الشعر باستخدام السكني‪،‬‬

‫ومن ثم يتم تغيير املاء مرة أخرى ملدة أربع مرات‪،‬‬ ‫على أن يحتوى املــاء فى كل مــرة على الليمون‬ ‫وكربونات الصوديوم ملا لهما من مفعول السحر فى‬ ‫تخليصها من أى بيكتريا‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وعــن طهيها‪ ،‬يشرح «رشـــدى» أنها ال حتتاج‬ ‫ســوى بعض الدهون أو السمن‪ ،‬ويضاف الثوم‬ ‫وامللح والفلفل األسود واخلل والصلصة والبصل‬ ‫والبهارات‪ ،‬ومن ثم يتم االستمتاع مبذاقها اخلاص‪.‬‬


‫حوادث وقضايا‬

‫الثالثاء ‪ - 201٩/٨/١٣‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5538 - Tuesday 13/8/2019‬‬

‫الرحلة األخيرة لسائق «أوبر»‪ :‬انتهت بعد تحركه ‪ 2‬كيلو تجاه معهد األورام‬ ‫‪9‬والدة الضحية‪ :‬شيعت جنازته بقلبى وكل يوم بشوفه قدامى‪ ..‬وأصدقاؤه‪« :‬تمنى الشهادة»‬

‫كتب ‪ -‬محمد القماش‪:‬‬ ‫وحيدان‪ ،‬ابتسامتهما ضاعت وحل مكانها حزن‬ ‫ارتسم على وجهيهما‪ ،‬منزلهما أحاطه الصمت إال‬ ‫من بكاء ليل نهار‪ ،‬العيد أصبح مجرد يوم ال يختلف‬ ‫عن أمثاله من األيام التى قرر احلزن أن يكسيها‬ ‫دون سابق إنذار‪.‬‬ ‫فرحة العيد احلقيقية كانت ابنهما الوحيد‪،‬‬ ‫فكل ما يسعده كان مبثابة عيد‪ ،‬إلى أن قرر القدر‬ ‫أن تغيب كافة أعيادهما مبوت وحيدهما الذى‬ ‫استشهد بحادث معهد األورام‪.‬‬ ‫مبــجــرد اقــتــرابــك مــن ش ــارع سنترال ال ــوراق‬ ‫باجليزة‪ ،‬وســؤالــك عــن منزل الضحية محمد‬ ‫محمد على‪ ،‬الشهير بـ«حمادة»‪ ،‬يدلك كثيرون‪:‬‬ ‫«اهلل يرحمه‪ ..‬كان طالع على أكل عيشه‪ ..‬وعربيته‬ ‫إتفحمت وهو معدى عند معهد األورام»‪.‬‬ ‫تصادف خروج «حمادة» بسيارته تاكسى «أوبر»‬ ‫من منطقة السيدة زينب‪ ،‬لتبدأ رحلته مع «زبون»‬ ‫إلــى طريق كورنيش «حلوان – املــعــادى»‪ ،‬هناك‬ ‫على الكورنيش أمام املعهد كانت سيارة إرهابى‬ ‫يسير عكس االجتاه فى انتظار التاكسى «موعد‬ ‫مع القدر»‪ ،‬وباصطدامهما تفجرت السيارتان‪،‬‬ ‫وتفحمت سيارة التاكسى وقائدها‪.‬‬ ‫والدة الشهيد حمادة تردد مع كل نفس لها اسم‬ ‫جنلها الوحيد‪ ،‬ثم تدخل فى نوبة بكاء‪ ،‬على إثرها‬ ‫يطلب منها زوجها التحلى بالسكينة‪ ،‬والصالة‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬شيعت جنازته بقلبى وعيناى‪ ..‬بشوفه كل‬ ‫يوم بيعدى عليا‪ ..‬وأنا قاعدة بدعى له»‪.‬‬ ‫بينما يقول والد الضحية‪ ،‬والذى اختار أن يكون‬ ‫مؤذ ًنا بأحد املساجد القريبة من منزله‪ ،‬بعد بلوغه‬ ‫«أنــا راجــل زاهــد فى الدنيا‪ ..‬وال أطالب بشىء‬ ‫ملجرد استشهاد ابنى الوحيد‪ ،‬وال أريــد حدي ًثا‬ ‫مطوالً عنه»‪.‬‬ ‫كان األب يردد دائ ًما ألبنه‪« :‬يا ابنى إنت كمان‬ ‫شكلك هتموت‪ ..‬لكن شكلك هتبقى شهيد»‪ ،‬ولم‬

‫السائق الضحية‬

‫تصوير‪ -‬أسامة السيد‬

‫اصدقاء الضحية مع محرر املصرى اليوم‬

‫يخب ظن األب‪ ،‬لذا استشعر بأن نبوءته حتققت‬ ‫عندما استشهد االب ــن الوحيد بــحــادث معهد‬ ‫األورام‪« :‬ربنا اختاره‪ ..‬وإحساسى لم يخب‪ ،‬ربنا‬ ‫يلحقنا به»‪.‬‬ ‫عندما عاتب األب جنله الشهيد ذات مرة‪« :‬يا‬ ‫ابنى ليه متشتريش مالبس جديدة؟»‪ ،‬جاءه الرد‬ ‫سري ًعا على لسان االبــن‪« :‬الهدوم دى رضا من‬ ‫اهلل‪ ..‬وبدل ما أشترى مالبس أتصدق هلل أحسن»‪،‬‬ ‫ليشير إلى أن ابنه كان زهـدًا‪ ،‬ولم يتزوج‪« :‬سبق‬ ‫وخطب مرتني‪ ،‬ومحصلش نصيب»‪.‬‬ ‫كان «حمادة» على علم مبرض إحدى جاراته‪،‬‬

‫وفى مطلع كل شهر يشترى لها األدويــة‪ ،‬ويتركها‬ ‫على باب شقتها دون أن تعرف من اشتراها‪ ،‬حتى‬ ‫طلت ذات يوم من شرفة منزلها‪ ،‬وفوجئت بأن‬ ‫الضحية هو فاعل اخلير كل شهر‪ ،‬يذكر األب‬ ‫املوقف على استحياء‪ ،‬بعدما أخبرته به اجلارة‪.‬‬ ‫حني اكتشف الرجل أنه يسترسل فى الكالم‪،‬‬ ‫قــال لى بضحك ممــزوج مب ــرارة‪« :‬أنــت صحفى‬ ‫أسئلتك كثيرة»‪ ،‬ثم أردف‪« :‬العفو‪ ..‬ال أريد أن أتكلم‬ ‫عن ابنى أكثر‪ ..‬سألتنى وأجبت حلد كده كفاية»‪.‬‬ ‫بعد خروجنا من الشقة كانت والــدة الشهيد‬ ‫متسك بقميصه املتبقى لديها كـ«ريحة من حمادة»‪،‬‬

‫مشى من مكان احلادث‪ ..‬وإتصاب هناك»‪ ،‬فكانت‬ ‫نشرات األخبار صباح اليوم التالى ال تكف عن‬ ‫نشر صور ضحايا ومصابى احلادث األليم‪ ،‬وف ًقا‬ ‫للرجل‪.‬‬ ‫أمسك إبراهيم محمد‪ ،‬صديق حمادة‪ ،‬بهاتفه‬ ‫فهو يعرف باسورد تطبيق «أبليشكني أوبر» اخلاص‬ ‫بـ«سيارة حمادة»‪ ،‬كانت املفاجأة بالنسبة إليه‪:‬‬ ‫«السيارة خرجت من السيدة زينب فى طريقها‬ ‫لطريق حلوان الزراعى‪ ،‬وأظهر التطبيق أنه بعد‬ ‫‪ 2‬كيلو متر توقفت السيارة على الكورنيش‪ ،‬بعد‬ ‫شارحا‪« :‬أن مشوار‬ ‫انطالقها بنحو ‪ 7‬دقائق»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الرحلة مفترض تقدر مسافته بـ‪ 10‬كيلو مترات‪،‬‬ ‫وعدم إظهار األبليكيشن دفع الزبون ألى أموال‪،‬‬ ‫أكد أن حمادة ضمن الضحايا»‪.‬‬ ‫ع ــرف «إبــراهــيــم» ب ــأن صــديــقــه ك ــان ضمن‬ ‫الضحايا‪ ،‬توجه ملستشفيات‪ :‬قصر العينى‪ ،‬وأحمد‬ ‫ماهر‪ ،‬ومعهد ناصر‪ ،‬ومشرحة زينهم‪ ،‬ولم يعثر‬ ‫على اجلثة‪.‬‬ ‫بالصدفة‪ ،‬مساء الثالثاء‪ ،‬اتصل «إبراهيم»‬ ‫على هيئة اإلسعاف‪ ،‬يخبرهم‪« :‬لقيتم جثة لشاب‬ ‫متوسط الطول‪ ،‬وأسمر اللون؟»‪ ،‬جاءته اإلجابة‪:‬‬ ‫«أي ــوه فى حد لقيناه باملواصفات دى‪ ،‬موجود‬ ‫دلوقتى فى معهد ناصر»‪.‬‬ ‫اصطحب إبراهيم والدى الشهيد وابن خالته‪،‬‬ ‫وتعرفوا على جثته وتسلم األب اجلثة من املشرحة‬ ‫عقب مطابقة حتليل الــــ«دى‪.‬إن‪.‬إيـــه»‪ ،‬األربعاء‬ ‫املاضى‪.‬‬ ‫قبل استشهاد حمادة بـ‪ 3‬أيام‪ ،‬يذكر طارق أحمد‪،‬‬ ‫أحد أصدقاء الشهيد‪ ،‬أنه قال لـ«األخير»‪« :‬ع اوزين‬ ‫نفرح بيك وتتجوز»‪ ،‬ليرد عليه‪« :‬ال أمتنى الزواج أنا‬ ‫حظى قليل‪ ..‬أمتنى أن أموت شهيدًا»‪.‬‬ ‫وعلق أصدقاء حمادة صورا له «بنرات» على‬ ‫نواصى الشوارع‪ ،‬وكتبوا‪« :‬فى جنة اخللد يا حمادة‬ ‫مع النبيني والصديقني والشهداء»‪.‬‬

‫وهى تناجيه‪« :‬هيخلص العيد‪ ..‬وعيد ميالدك‬ ‫اجلمعة اجلاية‪ ..‬تعيد يا ابنى فى اجلنة»‪.‬‬ ‫عرف والدا «حمادة» باستشهاده عقب ‪ 3‬أيام‬ ‫من حــادث معهد األورام‪ ،‬األحــد قبل املاضى‪،‬‬ ‫فعندما حترك الشهيد بسيارته التاكسى مساء يوم‬ ‫احلادث كان قد بدأ وردية عمله متام الـ‪ 10‬مسا ًء‪.‬‬ ‫جاءت الساعة الـ‪ 10‬صباح الثالثاء‪ ،‬واتصل عم‬ ‫«فتحى»‪ ،‬وهو سائق على ذات السيارة‪ ،‬على هاتف‬ ‫حمادة‪ ،‬ليسلمه السيارة كى تبدأ ورديته‪ ،‬لم يجب‬ ‫حمادة فكان الهاتف مغل ًقا‪.‬‬ ‫قاد عم فتحى فكره إلى أن‪« :‬ميكن حمادة كان‬

‫أم فى دعوى أمام محكمة األسرة‪ 11 :‬سنة خبراء‪ :‬القتل دفاعا عن النفس له شروط وضوابط‬ ‫أحاول إثبات نسب طفلى من والده المتوفى‬ ‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫أقامت سيدة أعمال دعوى إثبات نسب لطفلها‬ ‫أمــام محكمة استئناف عالى األس ــرة‪ ،‬وقالت‬ ‫السيدة فى دعواها إنها تزوجت من شريكها‬ ‫عرفيا وبعد فترة مــن الـــزواج علمت بحملها‬ ‫وعندما وعدها الزوج بإعالن زواجهما حتى يثبت‬ ‫نسب طفله توفى‪ ،‬وأنها تعيش مأساة حقيقية‬ ‫منذ ‪ 11‬سنه لفشلها فى إثبات نسب الطفل رغم‬ ‫وجود عقد الزواج العرفى املوثق بينهما‪.‬‬ ‫وقفت السيدة أمام رئيس املحكمة وبصحبتها‬ ‫طفلها البالغ من العمر ‪ 11‬سنة‪ ،‬وطلبت سرعة‬ ‫الفصل فى الدعوى لكون طفلها يعيش بدون‬ ‫هوية وال نسب‪.‬‬ ‫روت سيدة األعمال حكايتها وقالت إنه نشأت‬ ‫عالقة حب بينها وبني شريكها‪ ،‬وفى عام ‪2006‬‬

‫طلب منها الزواج بشرط أن يكون عرفيا لكونه‬ ‫متزوجا من أخرى ولديه أطفال من زوجته األولى‬ ‫ووعدها بأنه بعد أن يهيئ لزوجته األولى الوضع‬ ‫سوف يعلن زواجهما فوافقت سيدة األعمال على‬ ‫طلبه‪.‬‬ ‫وذكرت املدعية أمام املحكمة أنها تزوجت منه‬ ‫بعقد زواج عرفى وبعد فترة من الــزواج علمت‬ ‫بأنها حامل فأخبرته باحلمل واستقبل اخلبر‬ ‫بسعادة شديدة ووعدها بأنه خالل الفترة املقبلة‬ ‫ســوف يعلن زواجهما‪ ،‬ولــم مير ســوى أيــام بعد‬ ‫علمه اخلبر وتوفى الزوج‬ ‫استكملت املدعية حديثها وقالت إن طفلها‬ ‫سوف يضيع مستقبله لعدم متكنها من إحلاقه‬ ‫مبــدرســة لكونه ال يحمل شــهــادة ميالد تثبت‬ ‫النسب‪.‬‬

‫كتب‪ -‬عصام أبوسديرة‪:‬‬ ‫أثارت قضية فتاة العياط جدالً واسعاً فى الرأى‬ ‫العام‪ ،‬وتُرجم هذا اجلدل بشكل رئيسى على مواقع‬ ‫التواصل االجتماعى‪ ،‬وسلطت القضية الضوء على‬ ‫ماهية حق الدفاع الشرعى عن النفس الذى كفله‬ ‫القانون بضوابط‪.‬‬ ‫تقول الدكتورة فوزية عبدالستار‪ ،‬أستاذ القانون‬ ‫اجلنائى‪ ،‬إن القانون والشرع أعطيا املجنى عليه‬ ‫احلق فى الدفاع الشرعى عن النفس والعرض‬ ‫واملال‪ ،‬بالدرجة التى تتناسب مع خطورة االعتداء‪،‬‬ ‫مؤكدة أنه ال يشترط أن يقع االعتداء حتى يتحقق‬ ‫عامل الدفاع عن النفس‪ ،‬ويكفى أن يكون االعتداء‬ ‫على وشك الوقوع‪ ،‬فيجوز للمجنى عليه من يوشك‬ ‫االعتداء أن يقع عليه أن يدافع عن نفسه‪.‬‬ ‫وأك ــدت عبدالستار أنــه البــد أن يكون هناك‬ ‫تناسب بني درجة خطورة االعتداء والدفاع عن‬ ‫النفس‪ ،‬فمثال إذا جاء طفل ليضرب شخصا ما‬ ‫بيده‪ ،‬فال يجوز للشخص قتله بسكني مثال‪ ،‬كما‬ ‫يتجاوز حــدود الدفاع الشرعى‪ ،‬إذا فر املعتدى‬ ‫هاربا والحقه املجنى عليه لقتله‪ ،‬فهنا ال يتحقق‬ ‫الدفاع الشرعى عن النفس لتوافر املساحة والوقت‬ ‫للمجنى عليه لالتصال بالسلطات واالستغاثة‪،‬‬ ‫على أن يباح له فقط حق الدفاع إذا وقع االعتداء‬ ‫بالفعل أو إذا كان على وشك الوقوع‪.‬‬ ‫وعن االعتداء باالغتصاب‪ ،‬قالت عبدالستار إن‬ ‫االغتصاب يعتبر اعتداء على العرض‪ ،‬ومن حق‬ ‫املجنى عليه الدفاع عن نفسه حتى لو وصل لدرجة‬ ‫القتل‪ ،‬ففى مثل حالة فتاة العياط‪ ،‬فهى تدافع عن‬ ‫نفسها وال يوجد من تستغيث به‪ ،‬هذا وضع طبيعى‬ ‫جدا أن تدافع عن شرفها‪ ،‬وطبيعى أن تطعنه أكثر‬ ‫من طعنة‪ ،‬فالطعنة الواحدة ليست كافية بسبب‬ ‫أنه أقوى منها بنيانا وعافية‪ ،‬فضال عن أن موقع‬ ‫اجلرمية بعيد‪.‬‬ ‫وأوضحت عبدالستار أن املحكمة ليست ملزمة‬ ‫بالتكييف التى وضعته النيابة العامة للقضية‪،‬‬ ‫وحتقيق املحكمة يعتبر هو التحقيق النهائى وأنها‬ ‫ستلقى كلمة الفصل فى القضية‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫مواد قانون الدفاع عن النفس تعتبر كافية منذ‬ ‫أن وضعت هذه النصوص‪ ،‬وتطبق تطبيقا سليما‬

‫فوزية عبدالستار‬

‫رفعت عبد احلميد‬

‫ُ‬ ‫يشك أحد من فقهاء القانون أو القضاة الذين‬ ‫ولم‬ ‫يطبقون القانون منه‪.‬‬ ‫اللواء رفعت عبداحلميد‪ ،‬اخلبير فى األدلــة‬ ‫اجلنائية ومسرح اجلرمية‪ ،‬يقول إنه فى مثل هذه‬ ‫احلاالت املماثلة يوجد قصور تشريعى منذ ‪1950‬‬ ‫فى األصل‪ ،‬اجلرمية ال تعتبر اغتصابا لكن تعتبر‬ ‫هتك العرض‪ ،‬مبقولة «صغر سن املجنى عليها»‬ ‫فهى أقل من ‪ 21‬وال متلك اإلرادة‪ ،‬فيعتبر هتك‬ ‫عرض وليس اغتصابا‪.‬‬ ‫وأوضح‪ :‬فى مثل هذه احلاالت الفتاة تتمسك‬ ‫بالدفاع الشرعى عــن شرفها ومتسكت أيضا‬ ‫بالضوابط فى حق الدفاع الشرعى‪ ،‬فمن حق‬ ‫اإلنسان كما قرر القانون اجلنائى أن يدافع عن‬ ‫نفسه ونفس الغير وماله وعرضه مبا تيسر له من‬ ‫وسائل الدفاع‪ ،‬ويشترط أن تكون تلك الوسائل‬ ‫مشروعة للعامة‪.‬‬ ‫وعـ ــن عـ ــدد الــطــعــنــات ف ــى الــقــضــيــة‪ ،‬رأى‬ ‫عبداحلميد أن القاتلة طفلة‪ ،‬وحيث إنها لم‬ ‫يتخمر فى ذهنها القتل بأدواته حينما كانت فى‬ ‫استضافة صديقها‪ ،‬وكانت ال متلك سوى حافظة‬ ‫نقودها‪ ،‬وهو تعمد أن يهتك عرضها‪ ،‬فاجلانى‬ ‫قوى واملجنى عليها ضعيفة البنيان‪ ،‬ومن املمكن‬

‫أن تكون سددت له أكثر من طعنة حتى تقضى‬ ‫عليه وتدافع عن نفسها‪.‬‬ ‫وقــال عبداحلميد‪« :‬نحن بصدد حالة قتل‬ ‫عمدى ولكن يوجد عدة أسباب إلباحة الدفاع‬ ‫الشرعى عن النفس»‪.‬‬ ‫أمــا املستشار ميشيل حليم‪ ،‬املتخصص فى‬ ‫العلوم اجلنائية‪ ،‬فيقول إن حاالت اإلعفاء املقررة‬ ‫فى القانون‪ ،‬لــدرء العقوبة‪ ،‬هى حــاالت الدفاع‬ ‫الشرعى عــن النفس والغير وامل ــال والــعــرض‪،‬‬ ‫بشرط أن يكون هناك خطر حال ومؤكد‪ ،‬وبشرط‬ ‫تناسب األداة املستعملة فى الدفاع‪« :‬ما يكونش‬ ‫بيضربنى بعصاية وأنا أضربه بالنار»‪ ،‬وعلى أن‬ ‫يكون الدفاع عن احلقوق املشروعة»‪.‬‬ ‫وأضــاف حليم‪« :‬يجوز للمحكمة تعديل قيد‬ ‫الوصف واالتــهــام العتبارها حالة من حاالت‬ ‫الدفاع عن النفس حسب ما تــراه املحكمة من‬ ‫ظروف ومالبسات داخل الدعوى ولها أن تعدل‬ ‫القيد والوصف الذى توصلت له النيابة‪ ،‬فهو ليس‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫أما عن جرمية القتل العمد فقال إنها تستلزم‬ ‫قصدا جنائيا‪ ،‬أما مثل هذه احلالت فتوافرت‬ ‫فيها ظروف الدفاع الشرعى عن النفس‪.‬‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما تواجهونه من مواقف‬ ‫‪ sharek.almasryalyoum.com‬الفتة وذلك عبر موقع شارك‬

‫ال تح ّرموا ما شرعه الله‬

‫عندما خلقنا اهلل سبحانه وتعالى‪ ،‬أنزل‬ ‫إلينا دستورا سماويا فيه سعادة اإلنسان‬ ‫فى الدارين وعندما يخاطب اهلل عز وجل‬ ‫البشر‪ ،‬ال يخاطب نوعا بعينه متيزا‪ ،‬وإمنا‬ ‫دائما اخلطاب للذكر واألنثى على السواء‪.‬‬ ‫ألن املــنــزلــة واحـ ــدة فــى التكليف وفــى‬ ‫اجلزاء‪ .‬وألن اخلالق سبحانه يعلم السر‬ ‫وأخفى‪ ،‬ويعلم خائنة األعــن وما تخفى‬ ‫الصدور‪ ،‬ويعلم أن حب الدنيا وما فيها‬ ‫هو رأس كل خطيئة‪ ،‬فأنزل فى دستوره‬ ‫تفصيال بديعا للمواريث بكل أشكالها‪.‬‬ ‫فالسؤال اآلن هل لنا بعد تفصيل اهلل من‬ ‫شىء؟ هل لنا بعد حكم اهلل الذى ال نقض‬ ‫استَ ْه َوتْ ُه‬ ‫فيه وال إبرام من معقب؟{ َكا َّلذِ ى ْ‬ ‫َّ‬ ‫الش َي ِ‬ ‫اطنيُ} فيقسم امليراث على هواه؟‬ ‫ويــقــول السفهاء مــن الــنــاس كيف نعطى‬ ‫البنات وهن يتبعن رجل أجنبى؟ كيف يأتى‬

‫زوجها ليقاسم األوالد الذكور فى أموالنا؟‬ ‫وهكذا‪ .‬أال يعلم ربنا كل هذه التساؤالت‬ ‫حاشاه؟ ألــم يسأل هــؤالء ضعاف الفكر‬ ‫والــبــصــيــرة أنفسهم‪ ،‬م ــاذا لــو لــم نترك‬ ‫ألوالدنا من شىء؟ أليس الذى منحك من‬ ‫غير حول منك وال قوة‪ ،‬هو الذى أمرك‬ ‫بكيفية التوزيع؟ لقد حرم اهلل عز وجل‬ ‫الظلم على نفسه‪ ،‬وحرمه على عباده‪،‬‬ ‫وجعل للرجل واملرأة على السواء احلق فى‬ ‫يب‬ ‫امليراث‪ .‬فقال سبحانه « ِّلل ِّر َجالِ نَ ِص ٌ‬ ‫مــا تَ ـ َر َك الْ ـ َوا ِل ـ َدانِ َو ْالَ ْق ـ َربُــو َن َولِلن َِّساءِ‬ ‫ِّ َّ‬ ‫ما‬ ‫ما تَ َر َك الْ َوا ِل َدانِ َو ْالَ ْق َربُو َن ِ َّ‬ ‫يب ِّ َّ‬ ‫نَ ِص ٌ‬ ‫َق َّل مِ نْ ُه أَ ْو َكثُ َر نَ ِصي ًبا َّم ْف ُر ً‬ ‫وضا»‪ .‬فليعلم‬ ‫كل آكلى حقوق البنات أنهم موقفون‪ ،‬وأمام‬ ‫اهلل محاسبون يوم ال ينفع مال وال بنون‪.‬‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬سعيد السيد عبدالغنى‬ ‫أستاذ بكلية العلوم ‪ -‬جامعة بنها‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫أيها المصريون‪ ..‬احترسوا «‪»8‬‬

‫■ أخطار البالستيك كارثية‪ ،‬للعلم مجمل اإلنتاج‬ ‫العاملى من البالستيك يزيد على ‪ 400‬مليون طن‬ ‫سنويا‪ ،‬يُع ًرف أكثر من نصف تلك الكمية ضمن‬ ‫املواد البالستيكية أحادية االستعمال‪ ،‬ويُنتج قرابة‬ ‫‪ %17‬منه فى منطقة الشرق األوسط وفق تقرير‬ ‫أصدرته األمم املتحدة عام ‪!!2018‬‬ ‫■ تسبب النفايات البالستيكية العديد من‬ ‫املشكالت البيئية بالبحار واملحيطات‪ ،‬وتقدر‬ ‫إحصائيات برنامج األمم املتحدة للبيئة أن مشكلة‬ ‫النفايات البالستيك باملحيطات تتسبب فى‬ ‫خسائر تقدر بحوالى ‪ 13‬مليار دوالر سنويا‪ ،‬وقد‬ ‫تراكمت تلك النفايات فى املحيط الهادى لتشكل‬ ‫أكبر بقع النفايات البالستيكية فى املحيطات‪،‬‬ ‫والتى أطلقوا عليها «رقعة القمامة العظمى فى‬ ‫املحيط الهادى»‪ ،‬وقد استقرت تلك الرقعة بني‬ ‫والية كاليفورنيا وهــاواوى‪ ،‬وتعادل مساحة تلك‬ ‫الرقعة ثالثة أمثال مساحة فرنسا‪ ،‬ويبلغ وزنها‬ ‫اإلجمالى أكثر من ‪ 80‬ألف طن!!‬ ‫■ ابتكر املخترع الهولندى بويان سالت (‪24‬‬ ‫عاما) نظاما جلمع النفايات من خــال عوامة‬ ‫ضخمة طولها ‪ 600‬متر تطفو فوق سطح املاء‬ ‫وتتدلى منها حافة بعمق ثالثة أمتار تعمل على‬ ‫جمع النفايات وتنقلها إلــى اليابسة كل فترة‪،‬‬ ‫ويتجه هذا النظام نحو رقعة القمامة العظمى‬ ‫فى املحيط الهادى‪ ،‬ويتابعه العلماء ليحددوا مدى‬ ‫جناحه فنفايات البالستيك أصبحت تهديدا‬ ‫حقيقيا لعاملنا اليوم‪ ،‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫حامت فودة‬

‫‪Fouda50@gmail.com‬‬

‫رقمنا على واتس آب‪01116006007 :‬‬ ‫فاكس ‪27926331 :‬‬

‫‪: sharek@almasryalyoum.com‬بريدنا‬ ‫‪voice@almasryalyoum.com‬‬

‫كما تدين تدان‬

‫يظن الظالم فــى أكــل حــق غيره‬ ‫من امليراث‪ ،‬أو أكل ماله بالباطل أو‬ ‫هدر إنسانيته‪ ،‬أو منعه من حق له‪،‬‬ ‫أن ظلمه سينتهى بسالم‪ ،‬وسيفعل ما‬ ‫يريد ويجنى ما يشاء من املكاسب‪،‬‬ ‫وهــو فى مأمن من عاقبة ما فعل‪.‬‬ ‫ولكن هيهات‪ ،‬فأحداث التاريخ وعبر‬ ‫األي ــام والليالى‪ ،‬أثبتت أن الظالم‬ ‫البــد أن ظلمه مــردود عليه‪ .‬والبد‬ ‫أن يشرب من نفس الكأس‪ ،‬ألن اهلل‬ ‫عادل وال يظلم أحدا‪ .‬وما جزى العبد‬ ‫إال من كسب يداه‪ ،‬إن كان باإلحسان‬ ‫إحسانا‪ ،‬وبالسوء ســوءا‪ .‬مصداقا‬ ‫لــقــول رس ــول اهلل صــلــى اهلل عليه‬

‫وسلم (ال ِب ُّر ال يَبْلَى‪َ ،‬و ِالثْ ُم َل يُن َْسى‪،‬‬ ‫ئت‪،‬‬ ‫يـ ُ‬ ‫ـوت‪َ ،‬ف ُكن َك َما ِش َ‬ ‫َوالـ َّـد َّيــا ُن َل َ ُ‬ ‫َك َما تَدِ ي ُن تُـ َدان)‪ .‬فهون على نفسك‬ ‫يا ظالم‪ ،‬فما تفعله بغيرك إمنا تفعله‬ ‫فى نفسك من حيث ال تدرى‪ .‬فارفق‬ ‫بها‪ ،‬وسيأتى اليوم الذى تعود إليك‬ ‫فى الصورة التى فعلتها وبالكيفية‬ ‫ذاتها‪ .‬فالدنيا دوارة والكأس يدور‪،‬‬ ‫وال تنس عبر األيام قبل أن تكون أنت‬ ‫العبرة‪ .‬والسعيد من أخذ العبرة من‬ ‫غيره‪ ،‬قبل أن يكون هو عبرة‪ .‬فيا‬ ‫أيها اإلنسان ُعد إلنسانيتك قبل أال‬ ‫تستطيع العودة‪.‬‬ ‫د‪.‬زين مرعى طنطاوى‪ -‬الغردقة‬

‫النقد‪ ،‬موضوع غاية فى األهمية‬ ‫ألنه يتناول جانبا من جوانب حياتنا‬ ‫املهمة‪ .‬كثيرا ما يُفهم النقد على‬ ‫أنــه وسيلة للنيِل والسخرية من‬ ‫مشاعر اآلخــر‪ ،‬أو إظهاره بصورة‬ ‫غير الئقة أمــام الغير‪ .‬ولكننا ال‬ ‫ن ــدرك أن الــهــدف األســاســى من‬ ‫النقد‪ ،‬املفترض أن يكون من أجل‬ ‫إعادة توجيه نظر الشخص خلطأ‪،‬‬ ‫قــد يــكــون ارتكبه ب ــدون قصد أو‬ ‫عــيــب يــوجــد لــديــه‪ ،‬وال يستطيع‬ ‫اكتشافه‪ .‬ولكن الكثير من الناس‬ ‫يسىء استخدام النقد‪ ،‬أو باألحرى‬ ‫ال يجيد فن النقد‪ .‬وللنقد أنواع‪.‬‬ ‫أولها‪ ،‬النقد الالذع (الهدام) وفى‬ ‫هذا النوع‪ ،‬يهتم الشخص بإظهار‬

‫عيوب من حوله‪ ،‬دون االلتفات إلى‬ ‫مميزاته‪ .‬ثانياً‪ ،‬النقد غير املبرر‪.‬‬ ‫وفــى هــذا الــنــوع مــن النقد‪ ،‬يقوم‬ ‫الشخص بانتقاد مــن أمــامــه من‬ ‫أجــل بــزوغ فكرة النقد فقط‪ .‬أى‬ ‫مبعنى أوضــح نقد بغرض النقد‪،‬‬ ‫دون إبـ ــداء أي ــة أســبــاب‪ .‬وهــنــاك‬ ‫النقد البناء‪ ،‬وهذا أفضلهم‪ .‬ففيه‬ ‫نقر بــأن الفعل أو الشخص جيد‬ ‫ولكن ينقصه شىء بسيط‪ ،‬ليصبح‬ ‫أكثر جودة ومتيزا‪ ،‬ثم نوضح ذلك‬ ‫الشىء‪ .‬وبهذه الطريقة نستطيع‬ ‫مــســاعــدة اآلخــريــن فــى اكتشاف‬ ‫عيوبهم‪ .‬فليتنا نتقن التفريق بني‬ ‫أنواع النقد‪ ،‬حتى نعيش فى سعادة‪.‬‬ ‫مينا سمير‪ -‬مرشد سياحى‪ -‬اإلسكندرية‬

‫وللنقد فنون‬

‫‪17‬‬

‫عمر طاهر‬

‫العيد‬

‫‪ -1‬خُ لقت القهوة لنستمتع مبرارتها‪،‬‬ ‫مــثــلــمــا خــلــقــت الــفــاكــهــة لــنــســتــمــتــع‬ ‫بحالوتها‪ ،‬لو كانت احلكمة تقضى أن‬ ‫نشرب القهوة محالة ُ‬ ‫خللِقت حلوة‪،‬‬ ‫من املغفل الذى يفكر فى تخليل حبات‬ ‫املاجنو؟‬ ‫‪ -2‬املرأة فى أول ظهور لها خرجت‬ ‫مــن حتــت بــاط الــرجــل لــذلــك تقضى‬ ‫عمرها وهى حتاول أن جتيب أى رجل‬ ‫حتت باطها‪.‬‬ ‫‪ -3‬نـــدم اآلخ ــري ــن م ــدرس ــة يــدفــع‬ ‫األســاتــذة مصاريفها الباهظة بينما‬ ‫تتعلم فيها مجانا‪.‬‬ ‫‪ -4‬الوقت أغلى حاجة ببالش‪.‬‬ ‫‪ -5‬احترس من القرارات التى تشبه‬ ‫الطرق التى ال يوجد بها دوران إلى‬ ‫اخللف‪.‬‬ ‫‪ -6‬يتعلم األطفال العوم أســرع من‬ ‫الكبار ألنهم ال يتوقفون عند اخلوف‬ ‫من الغرق‪.‬‬ ‫‪ 9‬أكبر تطبيق ملقولة (احلــى أبقى‬ ‫من امليت) أن أسماء األحياء أضعاف‬ ‫أضعاف أسماء األم ــوات فى صفحة‬ ‫وفيات األهرام‪.‬‬ ‫‪ -10‬لــوال سحر الــبــدايــات لتوقف‬ ‫الكون عن احلركة‪.‬‬ ‫‪ -11‬ألن اهلل جــمــيــل فــهــو يحب‬ ‫اجلمال‪ ،‬لو كانت اجلملة «اهلل يحب‬ ‫اجلــمــال» فــقــط لــكــان ه ــذا يعنى أن‬ ‫فى خلقه ما هو جميل وما هو قبيح‬ ‫وبالتالى فهو يحب اجلمال وال يحب‬ ‫ما دونه‪ ،‬لكن ألن اهلل جميل فهو يرى‬ ‫اجلــمــال فــى كــل شــىء حتى مــا تعجز‬ ‫أن ــت عــن رؤيــتــه ألن ــك لــســت جميال‬ ‫بالقدر الكافى‪.‬‬ ‫‪ -12‬سألته عن أكثر ما يرعبه فى‬ ‫حياته فقال‪ :‬يرعبنى أن يأتى يوم ال‬ ‫أستطيع أن أفتح فيه النافذة ليدخل‬ ‫ض ــوء الــشــمــس‪ ،‬يــرعــبــنــى أن يــدخــل‬ ‫العالم فى منحنى يصبح فتح النافذة‬ ‫فيه مخاطرة حقيقية‪ ،‬أن نصل إلى‬ ‫اليوم الذى تكون فيه النجاة مرتبطة‬ ‫بقدرتك على االختباء‪.‬‬ ‫‪ -13‬أقول لنفسى دائما احلمد هلل‬ ‫أن (البقاء هلل)‪ ،‬هو معنا أينما كنا‪،‬‬ ‫مبــا يعنى أننا معه‪ ،‬وهــو بــاقــى‪ ،‬إذن‬ ‫فــكــلــنــا ب ــاق ــون‪ ،‬فــيــمــا ع ــدا ذل ــك هى‬ ‫أشكال وجتليات‪ ،‬فى كل شكل جتربة‪،‬‬ ‫اجلنني احلياة املوت‪ ،‬وال أحد يستطيع‬ ‫أن يزعم أن هناك جتربة أحلى من‬ ‫األخ ــرى‪ ،‬املمتع حقا كما يقول أحد‬ ‫األكابر أنك خرجت من العدم‪.‬‬ ‫‪ -14‬مــا قــيــمــة أن جتــيــد شــيــئــا ال‬ ‫يفيد؟‪.‬‬ ‫‪ -15‬من يخلص ملهارة الكتابة فقط‬ ‫لن يكتشف شيئا مهما‪ ،‬لكن من يخلص‬ ‫ملهارة اكتشاف احلياة من املؤكد أنه‬ ‫سيصبح كاتبا جيدا‪.‬‬ ‫‪ -16‬ســأمــنــح نفسى بــعــض الــوقــت‬ ‫للتدريب على (الرضا)‪ ،‬ألن (الشعلقة)‬ ‫بــن مــا حــدث بالفعل واســتــقــر وبــن‬ ‫االكتشافات املتأخرة عذاب‪ ،‬يعنى بعد‬ ‫أن تستقر فى (املعادى) ثم تكتشف أن‬ ‫(الــكــوربــة) أجمل وأدفــى فهذا مهلك‬ ‫مــا لــم تــواجــهــه بــالــرضــا‪ ،‬لــن أسمح‬ ‫لـــ(الــكــوربــة) أن تفسد مــا تبقى من‬ ‫حياتى‪.‬‬ ‫‪ -17‬كــان املــتــحــدث الــلــبــق بضاعة‬ ‫نادرة ومميزة يحتفى بها اجلميع ألنهم‬ ‫يريدون أن يسمعوا‪ ،‬اآلن يريد اجلميع‬ ‫أن يتكلم لذلك صارت العملة النادرة‬ ‫هى املستمع اللبق‪.‬‬

‫صالح دياب وحرمه‬ ‫يتقدمان بخالص العزاء‬ ‫لوفاة األخ والصديق‬

‫حسن أبواملكارم‬ ‫ويشاطرون كل األسرة أحزانهم فى مصابهم‬

‫محمد على القليوبى‬ ‫يشاطر ببالغ احلزن واألسى‬

‫املهندس مجدى طلبة‬ ‫رئيس املجلس التصديرى‬ ‫للغزل واملنسوجات واملالبس اجلاهزة واملفروشات املنزلية‬ ‫األحزان فى وفاة املغفور له بإذن اهلل‬

‫املرحوم والد حرم سيادته‬ ‫للفقيد الرحمة ولألسرة خالص العزاء‬


‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫‪a mro s e lim@ h o tma il.c o m‬‬

‫كان وإن‬ ‫صالح منتصر‬ ‫‪sa l a h m o n t@a h r a m .o r g .e g‬‬

‫الحرب التى غيرت تاريخ العرب والعالم ( ‪)3‬‬

‫العراق يحاول رشوة مصر بفلوس الكويت!‬

‫«يغتالونه ببطء»‬

‫والدة جوليان أساجن‪،‬‬ ‫متهمة حكومتى‬ ‫بريطانيا وأمريكا‬ ‫مبحاولة قتل مؤسس‬ ‫ويكيليكس‪.‬‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬ ‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫حملة لزخرفة ودهان أكشاك‬ ‫الكهرباء بالشوارع والميادين‬

‫أحد األكشاك التى مت تزيينها ضمن املبادرة‬

‫الوادى اجلديد‪ -‬أحمد عبدالسالم‪:‬‬ ‫دشن طالبات ومعلمات مدرسة‬ ‫اخلارجة الثانوية الصناعية الفنية‬ ‫للبنات مبحافظة الــوادى اجلديد‪،‬‬ ‫حــمــلــة لــزخــرفــة ودهــــان أكــشــاك‬ ‫الــكــهــربــاء امل ــت ــواج ــدة بــالــشــوارع‬ ‫واملــيــاديــن‪ ،‬ضمن مــبــادرة طالبية‬ ‫لتجميل امل ــدن واألحــيــاء مــن قبل‬ ‫مــديــريــة التربية والتعليم‪ .‬وقــال‬ ‫الدكتور إبراهيم الــتــداوى‪ ،‬وكيل‬ ‫وزارة التربية والتعليم بــالــوادى‬ ‫اجلـــديـــد‪ ،‬إن طـ ــاب ومــعــلــمــات‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬ ‫«مــهــم جـــدًا وجـ ــودك فى‬ ‫تفاصيلى‪ ..‬يا كل الناس فى‬ ‫قلبى وفــى عــيــنــى»‪ ،‬هكذا‬ ‫كانت األغنية اجلديدة التى‬ ‫طرحها الفنان اإلماراتى‬ ‫حسني اجلــســمــى‪ ،‬وذلــك‬ ‫عــبــر قــنــاتــه الــرســمــيــة‬ ‫على موقع الفيديوهات‬ ‫الشهير «يوتيوب»‪.‬‬ ‫وحـ ــمـ ــلـ ــت األغـــنـــيـــة‬ ‫اجلديدة للفنان اسم «مهم‬ ‫ج ـ ـدًا»‪ ،‬ويــوضــح حلبيبته‬ ‫من خاللها عن مدى حبه‬ ‫لها‪ ،‬وهى من كلمات الشاعر‬ ‫أحمد الصانع‪ ،‬أحلان ورؤية‬ ‫موسيقية حسني اجلسمى‪،‬‬ ‫توزيع ومكساج حسني كمال‪.‬‬ ‫وتــضــمــن مــقــطــع األغــنــيــة‬ ‫مــن «مــهــم جـــدًا وجــــودك فى‬ ‫تفاصيلى‪ ،‬مهم جـدًا بأغانيى‬ ‫ومواويلى‪ ،‬وغيرك يا حبيبى مو‬ ‫مهم عادى»‪.‬‬ ‫يُــشــار إل ــى أن آخ ــر أعــمــال‬ ‫الفنان كانت أغنية «أعز الناس»‪،‬‬ ‫بينما قدم عددا من احلفالت‬ ‫الغنائية فى عدد من الدول‪.‬‬

‫ومعلمى مدرسة الفنية باخلارجة‬ ‫دشنوا حملة موسعة لتزيني وجتميل‬ ‫أكــشــاك الــكــهــربــاء بــشــارع جمال‬ ‫عبدالناصر مبدينة اخلارجة لتظهر‬ ‫بأجمل صورها فى ثوبها اجلديد‬ ‫مع أول أيام عيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫واكد التداوى أن هذه هى احلملة‬ ‫وامل ــب ــادرة الــرابــعــة الــتــى تدشنها‬ ‫مدرسة الفنية بنات بعد رسومات‬ ‫جدارية على العمارات املطلّة على‬ ‫شارع جمال عبدالناصر باخلارجة‬ ‫بأجمل الرسومات التاريخية‪.‬‬

‫ً‬ ‫عروضا وأنشطة فنية وتوزيع البالونات عليها «الخط الساخن»‬ ‫تضمنت‬

‫«مهم ج ًدا»‬ ‫أغنية جديدة‬ ‫لحسين الجسمى‬

‫«انقالب املجلس‬ ‫اجلنوبى ال‬ ‫يخدم إال العدو‬ ‫اإليرانى»‬ ‫الرئيس اليمنى‬ ‫عبدربه منصور‬ ‫هادى‪.‬‬

‫لكل القراء‬

‫‪Al Masry Al Youm - Tuesday - August 13 th - 2019 - Issue No. 5538 - Vol.16‬‬

‫الثالثاء ‪ ١٣‬أغسطس ‪201٩‬م ‪ ١٢ -‬من ذى احلجة ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬مسرى ‪ - 173٥‬السنة السادسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٥٣٨‬‬

‫كان الرئيس األسبق حسنى مبارك أسرع من أدرك خطورة العمل‬ ‫الذى ارتكبه صدام حسني عندما غزا الكويت‪ .‬وقد تصور أن العرب‬ ‫جميعا ال بد يدركون هذه اخلطورة‪ ،‬وبالتالى سيعملون بسرعة على‬ ‫تأكيد هذا املوقف بصورة جماعية جتعل صدام يجد نفسه وحيدا‬ ‫فيضطر لالنسحاب بسرعة من الكويت وإال فإن أمريكا ستتولى إدارة‬ ‫األزمة مبا يجعل لها اليد العليا وآثار ذلك اخلطيرة‪.‬‬ ‫وكان يعذب مبارك أنه أحس بأن صدام خدعه بل أكثر من ذلك‬ ‫«استخدمه» فى «تنومي» الكويت والسعودية‪ ،‬عندما أكد لهم بعد زيارته‬ ‫لبغداد قبل أقل من أسبوع أن صدام ال ينتوى القيام بأى عمل عدوانى‬ ‫ومن أول يوم بل من أول ساعة أحس مبارك أنه أصبح فى سباق مع‬ ‫الرئيس األمريكى جورج بوش األب فى محاولة كل منهما إمساك‬ ‫خيوط األزمة‪.‬‬ ‫كانت القاهرة تستضيف فى ذلك الوقت مؤمترا لوزراء خارجية‬ ‫الــدول اإلسالمية فى مناسبة عــودة مصر إلــى عضوية اجلامعة‬ ‫العربية بعد نحو عشر سنوات أوقــف خاللها معارضو السادات‬ ‫وكامب ديفيد عضوية مصر‪ .‬ولهذا رؤى دعــوة وزراء اخلارجية‬ ‫العرب الجتماع عاجل فى فندق سميراميس يعلن فيه العرب املوقف‬ ‫الرافض باإلجماع لصدام‪ .‬إال أنه من أول حلظة بدأ كشف الوضع‬ ‫املتردى الذى عليه العرب‪ .‬فقد ظهر عدم قدرة الوزراء على اتخاذ أى‬ ‫قرار‪ .‬بل أسوأ من ذلك تبني تأييد بعضهم خلطوة صدام‪ .‬وفى مقر‬ ‫االحتادية دعا مبارك ملؤمتر صحفى عاملى يوم ‪ 8‬أغسطس وجه فيه‬ ‫نداء لصدام حسني بإعالن انسحابه فورا من الكويت وعودة الشرعية‬ ‫إليها‪ .‬وأضاف مبارك رسالة للدول العربية بالغة التشاؤم قال فيها‪:‬‬ ‫إن الصورة سوداء ومخيفة وما لم نتدارك املوقف فإن احلرب حتمية‬ ‫وليس هناك من يعرف مخاطر احلرب كما أعرفها أنا وستكون شيئا‬ ‫رهيبا وفظيعا‪ .‬وأنهى مبارك كلمته بقوله «أال قد بلغت اللهم فاشهد‪.‬‬ ‫وقد خرجت من االجتماع إلى مجلة أكتوبر وكنا يوم أربعاء وأنا متأثر‬ ‫جدا بكلمة مبارك‪ ،‬وطلبت إصدار غالف أكتوبر الذى يصدر يوم‬ ‫السبت عبارة عن صفحة سوداء وعليها كلمات مبارك»‪.‬‬ ‫توافد القادة العرب على القاهرة تلبية لنداء مبارك فى الوقت‬ ‫الذى طار فيه امللك حسني إلى بغداد فى محاولة مع الرئيس صدام‬ ‫حسني وقد اشترط صــدام أال يصدر عن املؤمتر أى قــرار يدينه‪،‬‬ ‫ولكن حسنى مبارك ـ وكانت القاهرة حتت الضغوط التى تعرضت لها‬ ‫قد أجلت إصدار رأيها بصورة رسمية ـ قرر فى مواجهة التطورات‬ ‫السريعة التى اتخذتها أمريكا أن يصدر بيان باسم مصر يدين فيه‬ ‫الغزو ويكرر املطلبني اللذين أصر عليهما من أول حلظة‪ :‬االنسحاب‬ ‫وعودة الشرعية‪.‬‬ ‫وكــان من بني القادة الذين توافدوا على القاهرة الرئيس ياسر‬ ‫عرفات‪ ،‬رئيس منظمة حترير فلسطني‪ ،‬وقد وصل إلى القاهرة بعد‬ ‫مــروره على بغداد‪ .‬وقد ذهب الستقباله فى املطار الدكتور كمال‬ ‫اجلنزورى‪ ،‬نائب رئيس الوزراء فى ذلك الوقت‪ ،‬وفى الطريق فوجئ‬ ‫اجلنزورى بسؤال عرفات له عن املبلغ املطلوب حلل مشاكل مصر‬ ‫االقتصادية‪ ،‬مضيفا أنه يستطيع أن يحقق ملصر هذا املبلغ من صدام‬ ‫حسني‪ ،‬وعندما أبلغ اجلنزورى مبارك مبا قاله عرفات رد عليه‬ ‫مبارك‪ :‬على اآلخر حنشتغل رؤساء عصابات؟!‬ ‫ويحكى أحمد أبوالغيط‪ ،‬األمني احلالى للجامعة العربية ووزير‬ ‫اخلارجية املصرى األسبق أنه بعد وصول سعدون حمادى وزير الدولة‬ ‫للشئون اخلارجية حلضور مؤمتر القمة العربية فإنه فى إجتماع مع‬ ‫الدكتور عصمت عبداملجيد‪ ،‬وزير خارجية مصر لفت نظر الوزير‬ ‫املصرى إلى أن اخلير الذى سيحققه العراق من ضم الكويت لن‬ ‫يذهب كله إلى العراق بل سيكون هناك فائض ميكن ذهابه إلى مصر‪.‬‬ ‫وعندما وجد حمادى ردا حاسما من وزير اخلارجية املصرى على‬ ‫أسلوب الرشوة الذى حتدث به فإن سعدون غير أسلوبه وقال للدكتور‬ ‫عصمت بحدة إن موضوع الكويت انتهى وال رجعة فيه وأن العراق‬ ‫سيقطع يد من يحاول منعه‪ .‬وقال له الدكتور عصمت محتدا‪ :‬بل إن‬ ‫اليد التى ستقطع هى يد العراق!‪...‬‬

‫ً‬ ‫مجانا‬

‫«عيدنا أمان»‪ ..‬مبادرة للتوعية بأضرار المخدرات‬

‫اجلسمى‬

‫«أجواء مشبعة‬ ‫بوقود احلرب‬ ‫تنتظر شرارة»‬ ‫مشارى الذايدى‪ ،‬فى‬ ‫«الشرق األوسط»‪،‬‬ ‫عن األزمة التى‬ ‫أصابت عدن خالل‬ ‫األيام املاضية‪.‬‬

‫كتب‪ -‬محمد طه‪:‬‬ ‫«عــيــدنــا أمـ ــان م ــن غير‬ ‫إدمـــــان»‪ ،‬مــبــادرة أطلقها‬ ‫صــنــدوق مكافحة وعــاج‬ ‫اإلدمان والتعاطى‪ ،‬برئاسة‬ ‫غادة والى‪ ،‬وزيرة التضامن‬ ‫االجــتــمــاعــى‪ ،‬رئــيــس مجلس‬ ‫إدارة الصندوق‪ ،‬وذلك لتوعية‬ ‫الشباب واألطــفــال باآلثار‬ ‫السلبية للتدخني وتعاطى‬ ‫املخدرات وتوعية األسر‬ ‫مبراحل االكتشاف املبكر‬ ‫للتعاطى‪ ،‬وانتهزوا فرصة‬ ‫العيد ولتجمع عدد كبير‬ ‫فى األماكن العاملة‪ ،‬واجتهوا‬ ‫إلــى احلدائق العامة واملنتزهات‪،‬‬ ‫طوال أيام عيد األضحى املبارك‪.‬‬ ‫وأعلنت «والى» أن املبادرة تهدف‬ ‫إلى توعية الشباب بأضرار تعاطى‬ ‫املخدرات‪ ،‬وأيضا توعية األطفال‬ ‫بأضرار التدخني‪ ،‬خاصة التدخني‬ ‫السلبى وجتنب وجود األطفال فى‬ ‫األماكن التى يتواجد بها املدخنون‬ ‫وكــذلــك رف ــع وع ــى الــنــشء بعدم‬ ‫تقليد من يدخنون أو من يتعاطون‬ ‫املخدرات خلطورتها على الصحة‪،‬‬ ‫وذلك بتنظيم فعاليات املبادرة فى‬ ‫احلدائق العامة واملنتزهات وأماكن‬ ‫تــواجــد األطــفــال واألســــر‪ ،‬وإلــقــاء‬

‫جانب من فعاليات مبادرة «عيدنا أمان من غير إدمان» فى أول وثانى أيام العيد‬

‫الضوء على اخلــدمــات‪ ،‬التى يقدمها‬ ‫اخل ــط الــســاخــن لــصــنــدوق مكافحة‬ ‫وعالج اإلدمان «‪ ،»16023‬ودور األسر‬ ‫فى االكتشاف املبكر للتعاطى ومراحل‬ ‫الــعــاج مــن خــال املــراكــز العالجية‬ ‫الشريكة مع اخلط الساخن‪ ،‬والبالغ‬ ‫عددها ‪ 24‬مركزا عالجيا حتى اآلن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عروضا وأنشطة‬ ‫وتضمنت املــبــادرة‬ ‫فنية وتلوين الكراسات وتوزيع البالونات‬

‫على األطفال حتمل رسائل توعوية مثل‬ ‫«عيدنا أمان من غير إدمان»‪« ،‬عيش فى‬ ‫أمــان من غير دخــان»‪ ،‬ومكتوب عليها‬ ‫رق ــم اخل ــط الــســاخــن لــعــاج اإلدم ــان‬ ‫«‪ ،»16023‬كما تضمنت املبادرة أيضا‬ ‫رسائل توعية للشباب واألسر بأضرار‬ ‫التدخني وتعاطى املخدرات «كل ساعة‬ ‫إدمان تبعدك عن أسرتك أيام» وغيرها‬ ‫من األنشطة التى تتماشى مع املراحل‬

‫العمرية املختلفة‪ .‬وأوضح عمرو عثمان‪،‬‬ ‫مساعد وزيــرة التضامن االجتماعى‪،‬‬ ‫مدير صندوق مكافحة وعالج اإلدمان‬ ‫والتعاطى‪ ،‬أنــه يتم أيضا إبــراز اآلثــار‬ ‫السلبية لتعاطى املواد املخدرة‪ ،‬وتصحيح‬ ‫املفاهيم املغلوطة عن التعاطى من كون‬ ‫املــخــدرات تعمل على تنشيط الذاكرة‬ ‫وتساعد على نسيان الهموم وغيرها من‬ ‫املفاهيم اخلاطئة لدى البعض‪.‬‬

‫«شىء من‬ ‫التفاؤل»‬

‫«‪ 2700‬شتلة أشجار‬ ‫جديدة»‬

‫«على كل شكل‬ ‫ولون»‬

‫فارس بن حزام‪ ،‬فى‬ ‫«احلياة اللندنية»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن انضباط‬ ‫أداء بعثة احلج‬ ‫اإليرانية‪ ،‬عكس‬ ‫السنوات املاضية‪.‬‬

‫محمد رجائى‪ ،‬رئيس‬ ‫اإلدارة املركزية‬ ‫حلدائق احليوان‪ ،‬فى‬ ‫«الوطن»‪ ،‬عن اجلديد‬ ‫الذى قدمته احلديقة‬ ‫هذا العام لزائريها‪.‬‬

‫بهاء الدين أبوشقة‪،‬‬ ‫فى «الوفد»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن انتشار‬ ‫الفساد فى منظومة‬ ‫املحليات‪.‬‬

‫المبارك‬ ‫المبارك‬ ‫تصوير ‪ -‬رضوان أبواملجد ومحمود طه ومحمود احلفناوى وطارق وجيه وأسامة السيد ومحمد راشد‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد الثلاثاء 13اغسطس  

عدد الثلاثاء 13اغسطس