Page 1

‫مالعب‬

‫صدام الكبار يشعل صراع القمة فى «خميس الحسم»‬ ‫«ساسى»‪ :‬الزمالك سيحصد الدورى و«الكونفيدرالية»‬

‫‪9‬‬‫‪12‬‬ ‫فنون‬

‫‪19 - 18‬‬

‫المخرج الكبير يسرى نصرالله‪:‬‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫األربعاء ‪ ١٧‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ١١ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٩ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪ ٥٤٢٠‬تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع‬

‫‪ 24‬صفحة ‪ -‬جنيهان‬

‫‪Al Masry Al Youm - Wednesday - April 17 th - 2019 - Issue No. 5420 - Vol.15‬‬

‫المناخ السينمائى‬ ‫«يسد النفس»‬ ‫ّ‬

‫البرلمان يحسم «التعديالت الدستورية»‬

‫التصويت ندا ًء باالسم إلعالن الموافقة النهائية تمهي ًدا لالستفتاء‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد‬ ‫غريب ومحمود جاويش‪:‬‬

‫وافق مجلس النواب على مجموع‬ ‫مــــواد الــتــعــديــات الــدســتــوريــة‪،‬‬ ‫التى تضمنت ‪ 25‬مــادة ومقترحا‬ ‫جديدا‪ ،‬واملقدمة من ‪ 150‬نائ ًبا‪،‬‬ ‫وبــدأ بأخذ الــرأى النهائى عليها‬ ‫بالتصويت نــدا ًء بــاالســم‪ ،‬إلعالن‬ ‫املوافقة النهائية‪ ،‬وإرسالها لرئيس‬ ‫اجلمهورية للتصديق عليها متهيداً‬ ‫لالستفتاء الشعبى‪.‬‬ ‫وحــتــى مــثــول اجلــريــدة للطبع‪،‬‬ ‫لــم ينته التصويت ن ــدا ًء باالسم‪،‬‬ ‫وفــاجــأ الــدكــتــور على عبدالعال‪،‬‬ ‫رئــيــس املــجــلــس‪ ،‬الــقــاعــة‪ ،‬بطلب‬ ‫الــتــصــويــت عــلــى اســتــخــدام كلمة‬ ‫«مدنية» ال ــواردة فى النص ‪200‬‬ ‫مــن الــتــعــديــات املــقــتــرحــة‪ ،‬بأنها‬ ‫ال تعنى «العلمانية أو الدينية‬ ‫أو العسكرية»‪ ،‬كما طلب «حزب‬ ‫النور» خالل تعليقه عليها‪ ،‬لتكون‬ ‫«الــقــوات املسلحة ملك للشعب‪،‬‬ ‫مهمتها حماية الــبــاد‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫عــلــى أمــنــهــا وســامــة أراضــيــهــا‪،‬‬ ‫وصــون الدستور والدميقراطية‪،‬‬ ‫واحلفاظ على املقومات األساسية‬ ‫لــلــدولــة ومــدنــيــتــهــا‪ ،‬ومكتسبات‬ ‫الشعب وحقوق وحريات األفــراد‪،‬‬ ‫والــدولــة وحدها هى التى تنشئ‬ ‫هذه القوات‪ ،‬ويحظر على أى فرد‬ ‫أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء‬

‫النواب يصوتون برفع األيدى على إحدى مواد التعديالت الدستورية خالل اجللسة العامة أمس‬

‫تشكيالت أو فــرق أو تنظيمات‬ ‫عسكرية أو شبه عسكرية»‪.‬‬ ‫وقــال «عــبــدالــعــال»‪ ،‬فــى كلمته‪،‬‬ ‫إن الــتــعــديــات لــم تــكــن «سابقة‬ ‫التجهيز» أو « ُمعلبة سل ًفا»‪ ،‬وإن‬ ‫الدستور كوثيقة يجب أن يواكب‬

‫الــتــغــيــيــرات وأن يــتــوقــف عــنــده‬ ‫الرأى العام لتغييره حال اقتضت‬ ‫الضرورة ذلك‪ ،‬مستدر ًكا‪« :‬فى هذا‬ ‫اليوم ننتهى مما بدأناه من مشوار‬ ‫طــويــل بــدأ فــى شهر فــبــرايــر من‬ ‫تعديالت خضعت ملناقشات معقدة‬

‫تصوير‪ -‬منير جالل‬

‫ومركبة‪ ،‬وعلى مدار شهرين كاملني‬ ‫التزمنا أحكام الدستور والتطبيق‬ ‫احلـ ــرفـ ــى ل ــائ ــح ــة وال ــق ــواع ــد‬ ‫واألسس البرملانية املتعارف عليها‬ ‫فى األنظمة الدستورية»‪.‬‬ ‫وشـ ــدد عــلــى أن الــدســتــور هو‬

‫الوثيقة األسمى واألعلى التى حتدد‬ ‫شكل الــدولــة وعالقة مؤسساتها‬ ‫ونظام احلكم فيها‪ ،‬وهو أهم عمل‬ ‫بــرملــانــى على اإلطـ ــاق‪ ،‬وهــو فى‬ ‫نهاية األمر عبارة عن منتج بشرى‬ ‫وليد املرحلة‪ ،‬وانعكاس للظروف‪،‬‬ ‫ومشروع التعديالت املقدمة التى‬ ‫نــظــرهــا املــجــلــس يعبر عــن جهد‬ ‫بــشــرى مــكــمــل ملــا بــذلــه الشعب‬ ‫فى ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو ضد أى‬ ‫مــحــاولــة لتغيير جــوهــر مــصــر‪،‬‬ ‫مــضــيـ ًفــا‪« :‬تــبــقــى الكلمة األول ــى‬ ‫واألخــيــرة ألبناء الشعب العظيم‪،‬‬ ‫ولهم وحدهم أن يقرروا مدى ما‬ ‫ستؤول إليه التعديالت»‪.‬‬ ‫وأعــلــنــت الــهــيــئــات الــبــرملــانــيــة‬ ‫ألحزاب «الوفد واملصريني األحرار‬ ‫ومستقبل وطن والتجمع» املوافقة‬ ‫على التعديالت املقترحة كافة‪،‬‬ ‫مؤكدين أن احلياة السياسية لم‬ ‫تشهد حــرا ًكــا سياس ًيا أو حــوا ًرا‬ ‫مجتمع ًيا بهذا الشكل من قبل‪ ،‬وأن‬ ‫مصر أمام حدث عظيم خالل هذه‬ ‫الفترة‪ ،‬خطوة عظيمة تتماشى مع‬ ‫التطورات التى متر بها‪.‬‬ ‫ورفــــــــــض حـــــزبـــــا «الــــــنــــــور»‬ ‫و«املحافظني» التعديالت‪ ،‬وانضم‬ ‫إليهما تكتل «‪ »30 -25‬الذى اعتبر‬ ‫أنها «محاولة من البعض لإلبقاء‬ ‫على الرئيس احلالى حتى ‪.»2030‬‬ ‫(طالع ص‪)4‬‬

‫الجزائر‪ :‬استقالة رئيس المجلس الدستورى‪ ..‬واستمرار مظاهرات الطالب‬ ‫‪9‬رئيس األركان يوجه اإلنذار األخير للجنرال «توفيق» التصاله بـ«جهات مشبوهة»‬

‫كتب‪ -‬خالد الشامى‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬

‫قدم رئيس املجلس الدستورى‬ ‫اجلـــــزائـــــرى‪ ،‬ال ــط ــي ــب بــلــعــيــز‪،‬‬ ‫استقالته إلى رئيس الدولة املؤقت‬ ‫عــبــدالــقــادر بــن صــالــح‪ ،‬ويعتبر‬ ‫«بــلــعــيــز» أحــد املــســؤولــن الــذيــن‬ ‫طالب املحتجون برحيلهم ضمن‬ ‫من أطلقوا عليهم وصف «الباءات‬ ‫األربعة»‪ ،‬الرتباطهم بنظام الرئيس‬ ‫الــســابــق‪ ،‬عبدالعزيز بوتفليقة‪،‬‬ ‫وندد املحتجون بـ«بلعيز» كونه لم‬ ‫يعلن قرار شغور منصب الرئاسة‪،‬‬

‫ما أطال أمد األزمة‪ ،‬أثناء مرض‬ ‫بوتفليقة‪.‬‬ ‫وفــى الوقت نفسه‪ ،‬خــرج آالف‬ ‫ال ــط ــاب ف ــى مــســيــرات‪ ،‬أم ــس‪،‬‬ ‫بالعاصمة وبجاية وعنابة ومدن‬ ‫أخـ ــرى‪ ،‬للمطالبة بــرحــيــل رمــوز‬ ‫الــنــظــام‪ ،‬وفــى مقدمتهم الرئيس‬ ‫املؤقت‪ ،‬وحكومة نور الدين بدوى‪،‬‬ ‫ون ــددوا باالنتهاكات التى تعرض‬ ‫لها بعض الناشطات داخل أقسام‬ ‫الشرطة‪ ،‬بعد أن أفادت تقارير بأنه‬ ‫مت إجبارهن على خلع مالبسهن‪،‬‬

‫وردد ال ــط ــاب ش ــع ــارات «نــحــن‬ ‫طــاب ولسنا إرهـــاب» و«سلمية‬ ‫سلمية» وسط انتشار أمنى مكثف‬ ‫ووقــعــت مــنــاوشــات مــحــدودة بني‬ ‫اجلانبني فى العاصمة‪.‬‬ ‫وفــى الوقت نفسه‪ ،‬قــال رئيس‬ ‫األركــان اجلزائرى‪ ،‬الفريق أحمد‬ ‫قايد صالح‪ ،‬إن مرافقة اجليش‬ ‫للشعب خيار ال رجعة فيه خالل‬ ‫الــفــتــرة االنــتــقــالــيــة‪ ،‬وأكـــد عقب‬ ‫اإلش ــراف على مــنــاورات «النجم‬ ‫الساطع ‪ ،»2019‬بإحدى القواعد‬

‫العسكرية ضــرورة انتهاج أسلوب‬ ‫احلكمة والصبر‪ ،‬وقال إن الوضع‬ ‫ال يحتمل املزيد من التأجيل‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ض ــرورة قــيــام الــعــدالــة مبحاسبة‬ ‫املتورطني فى الفساد‪ ،‬وقــال إنه‬ ‫ينتظر مــن اجلــهــات القضائية‬ ‫اإلســـــراع فــى مــعــاجلــة القضايا‬ ‫املتعلقة باستفادة بعض األشخاص‬ ‫قروضا بــآالف املليارات‪ ،‬وإحلاق‬ ‫الضرر بخزينة الدولة واختالس‬ ‫أموال الشعب‪.‬‬ ‫وحــذر رئيس األركــان من بعض‬

‫األشخاص الذين عبثوا مبقدرات‬ ‫الشعب اجلزائرى معتبرا حتذيره‬ ‫هــو األخــيــر‪ ،‬ملــا وصفه بـ«تأجيج‬ ‫الـ ــوضـ ــع»‪ ،‬م ــن خـ ــال االت ــص ــال‬ ‫واالجــتــمــاع مــع جــهــات مشبوهة‪،‬‬ ‫مــوجــهــا حت ــذي ــره لــرئــيــس دائـــرة‬ ‫االستعالم واألمن السابق‪ ،‬محمد‬ ‫مــديــن‪ ،‬املــلــقــب بــاســم «اجلــنــرال‬ ‫توفيق» وأشخاص آخرين‪ ،‬دون ذكر‬ ‫أسمائهم‪ ،‬وقال إنهم يحاولون نفى‬ ‫تواجدهم فــى هــذه االجتماعات‬ ‫رغم وجود أدلة قطعية تثبت ذلك‪.‬‬

‫الرئيس يتفقد القوات املشاركة فى االصطفاف وتفتيش احلرب أمس‬

‫الرئيس يشهد «تفتيش حرب»‬ ‫بقاعدة محمد نجيب العسكرية‬ ‫‪9‬قائد المنطقة الشمالية‪ :‬رجالنا فى أعلى درجات الجاهزية‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان ومحسن سميكة‪:‬‬

‫شــهــد الــرئــيــس عــبــدالــفــتــاح‬ ‫السيسى‪ ،‬القائد األعلى للقوات‬ ‫امل ــس ــل ــح ــة‪ ،‬أمــــــس‪ ،‬إجـــــــراءات‬ ‫االصــطــفــاف وتــفــتــيــش احلــرب‬ ‫ورفــع الكفاءة القتالية بقاعدة‬ ‫محمد جنيب العسكرية‪ ،‬بعد‬ ‫تطويرها ورفــع كفاءتها القتالية‬ ‫والــفــنــيــة‪ ،‬حــيــث مت تسليحها‬ ‫بأحدث األسلحة واملــعــدات فى‬ ‫جميع التخصصات‪ ،‬مبا ُي ِّكنها‬ ‫من تنفيذ كل ما تُكلف به من مهام‬ ‫فى مختلف الظروف‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مــع احــتــفــاالت مــصــر والــقــوات‬ ‫املسلحة بأعياد حترير سيناء‪.‬‬ ‫بـــــدأت املـ ــراسـ ــم مبــشــاهــدة‬ ‫الرئيس فيل ًما تسجيل ًيا من إنتاج‬ ‫إدارة الشؤون املعنوية‪ ،‬بعنوان‪:‬‬ ‫«القوات املسلحة درع وسيف»‪،‬‬ ‫تناول تاريخ القاعدة ونشأتها‬ ‫وم ــي ــادي ــن ال ــت ــدري ــب الــقــتــالــى‬ ‫التابعة لها‪ ،‬التى تستوعب جميع‬

‫التخصصات املقاتلة واملعاونة‬ ‫أهلها‬ ‫والعناصر اإلداريــــة‪ ،‬مــا ّ‬ ‫لتنفيذ الــتــدريــبــات املشتركة‬ ‫البرية والبحرية واجلوية‪ ،‬ونقل‬ ‫وتــبــادل اخلــبــرات القتالية مع‬ ‫العديد من جيوش العالم‪.‬‬ ‫وقــال قائد املنطقة الشمالية‬ ‫الــعــســكــريــة إن رجـــال املنطقة‬ ‫سيكونون دائ ًما فى أعلى درجات‬ ‫الــكــفــاءة واجلــاهــزيــة القتالية‪،‬‬ ‫مستعدين للذود بــالــروح والــدم‬ ‫لتبقى راية الوطن عالية خفاقة‪،‬‬ ‫مــوضــحــا أن مــصــر اخ ــت ــارت‬ ‫ً‬ ‫طريق السالم وجعلته خيارها‬ ‫االســتــراتــيــجــى األول‪ ،‬إميــا ًنــا‬ ‫منها بــضــرورة حــل الــنــزاعــات‬ ‫واخلــافــات بالطرق السلمية‪،‬‬ ‫والسير قد ًما نحو البناء والتعمير‬ ‫واالستقرار الذى تنشده الشعوب‬ ‫جمي ًعا على اختالف عقائدهم‬ ‫ومذاهبهم‪ ،‬وإن دعــاة احلــروب‬ ‫ال يجنون سوى اخلراب والدمار‬

‫والتشريد‪ ،‬وهــذا السالم الذى‬ ‫اخترناه بإرادتنا البد له من قوة‬ ‫حتميه وتصونه وتفرضه على‬ ‫أرض الواقع‪.‬‬ ‫وم ــر الــرئــيــس عــلــى الــقــوات‬ ‫املــصــطــفــة لــاطــمــئــنــان على‬ ‫ج ــاه ــزي ــت ــه ــا وقـ ــدرتـ ــهـ ــا عــلــى‬ ‫تنفيذ املــهــام املختلفة‪ ،‬وتفقد‬ ‫مــعـ ً‬ ‫ـرضــا ألحــــدث املــنــظــومــات‬ ‫القتالية والفنية التى زُودت بها‬ ‫التشكيالت والوحدات فى جميع‬ ‫األفــــرع الــرئــيــســيــة والــقــيــادات‬ ‫والهيئات واإلدارات التخصصية‬ ‫والتشكيالت التعبوية للقوات‬ ‫املسلحة‪ ،‬وقدم عدد من ضباط‬ ‫القوات املسلحة‪ -‬ميثلون جميع‬ ‫األف ــرع الرئيسية والتشكيالت‬ ‫التعبوية والقوات اخلاصة‪ -‬درع‬ ‫القوات املسلحة للرئيس‪ ،‬تعبي ًرا‬ ‫عــن ال ــدور الوطنى فــى حماية‬ ‫وصون مقدسات الوطن‪.‬‬ ‫(طالع ص‪)٥‬‬

‫إنقاذ أغلب التحف الفنية‪ ..‬وتبرعات بـ‪ 600‬مليون يورو لترميمها‬

‫«كاتدرائية نوتردام» تصمد أمام الحريق رغم انهيار «السقف والبرج»‬ ‫كتب‪ -‬عنتر فرحات‪ ،‬و«أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‪:‬‬

‫إحدى األشجار التى تعرضت لتقليم جائر على الكورنيش‬

‫تصوير‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫«تقليم جائر» ألشجار بكورنيش‬ ‫النيل‪ ..‬و«البيئة»‪ :‬سنتحقق‬

‫‪«9‬النظافة»‪ :‬التقليم فى شوارع مواجهة للسفارات بطلب أمنى‬

‫كتبت‪ -‬منى ياسني وإبراهيم معوض‪:‬‬

‫رصدت «املصرى اليوم»‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫حاالت تقليم جائر لنحو ‪ 15‬شجرة‬ ‫على كورنيش النيل‪ ،‬فى املنطقة‬ ‫الــواقــعــة بــن كــوبــرى قصر النيل‬ ‫ومستشفى قصر العينى اجلديد‪.‬‬ ‫وق ــال الــلــواء محسن مــأمــون‪،‬‬ ‫رئيس هيئة النظافة والتجميل‬ ‫مبحافظة الــقــاهــرة‪ ،‬لـ«املصرى‬ ‫الــيــوم»‪ ،‬إنــه يتم تقليم األشجار‬ ‫املواجهة للسفارات املطلة على‬ ‫كورنيش النيل والشوارع اجلانبية‬ ‫فى محيط هذه السفارات‪ ،‬وفقا‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫لــتــعــلــيــمــات أمــنــيــة‪ ،‬ومت إخــطــار‬ ‫وزارة البيئة بخطابات رسمية‪،‬‬ ‫فضال عن مشاركة ممثل للوزارة‬ ‫أثــنــاء الــقــيــام بــأعــمــال التقليم‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أنه من املقرر أن يتم‬ ‫تقليم أشجار فى مناطق أخرى‪،‬‬ ‫وفــقــا لــهــذه الــتــعــلــيــمــات‪ ،‬ومنها‬ ‫منطقة املنيل‪.‬‬ ‫مــن جــانــبــهــا‪ ،‬شكلت الــدكــتــورة‬ ‫يــاســمــن فـــــؤاد‪ ،‬وزيـــــرة الــبــيــئــة‪،‬‬ ‫جلــنــة فنية لــلــوقــوف عــلــى حالة‬ ‫التقليم والتأكد من أنــه مت وفقا‬ ‫لــاشــتــراطــات الــبــيــئــة‪ ،‬وحــصــول‬

‫اجلــهــة الــقــائــمــة بــالــتــقــلــيــم على‬ ‫موافقة مسبقة من الوزارة‪.‬‬ ‫وقالت الوزيرة لـ«املصرى اليوم»‬ ‫إن الـ ــوزارة ستتحقق مــن واقعة‬ ‫تقليم األش ــج ــار عــلــى كــورنــيــش‬ ‫النيل‪ ،‬للتأكد من حصول اجلهة‬ ‫املنفذة على موافقة رسمية من‬ ‫«الــبــيــئــة»‪ ،‬موضحة أنــه يشترط‬ ‫عــلــى اجل ــه ــة ال ــت ــى ت ــق ــوم بــهــذه‬ ‫اخلطوة تقدمي دراسة حول اآلثار‬ ‫البيئية املترتبة على ذلــك‪ ،‬وأن‬ ‫هناك مبررات تدفع باجتاه تقليم‬ ‫األشجار ملصلحة البيئة‪.‬‬

‫جنح جهاز اإلطفاء فى باريس فى‬ ‫إخماد احلريق املدمر‪ ،‬الذى اشتعل‬ ‫فى كاتدرائية نوتردام‪ ،‬التى تشكل‬ ‫رمـ ـزًا تاريخ ًيا ومعل ًما حضار ًيا‬ ‫وثقاف ًيا وحتفة فنية‪ ،‬وع ّبر عشرات‬ ‫من قادة العالم عن حزنهم بسبب‬ ‫اخلسارة التاريخية التى ال تُقدر‬ ‫بثمن‪ ،‬وتواصل السلطات التحقيق‬ ‫ملعرفة أسباب احلريق الذى تزامن‬ ‫مع ترميم الكنيسة‪.‬‬ ‫وفور اندالع احلريق‪ ،‬تش ّكل فريق‬ ‫ضم ‪ 400‬رجل إطفاء مبساعدة ‪18‬‬ ‫وضخت املياه من نهر‬ ‫خرطوم مياه‪ُ ،‬‬ ‫السني بقوارب صغيرة مت توصيلها‬ ‫بأنابيب ضخمة‪ ،‬وجنــحــت فرق‬ ‫اإلطفاء فى إنقاذ الهيكل الرئيسى‬ ‫للكاتدرائية التاريخية وجدرانها‬ ‫اخلارجية‪ .‬وقــال جابرييل بلوس‪،‬‬ ‫املــتــحــدث بــاســم جــهــاز اإلطــفــاء‪:‬‬ ‫«السطح بأكمله انــهــار‪ ،‬واإلطــار‬ ‫اخلشبى ُدمـــر‪ ،‬وانــهــار جــزء من‬ ‫القبة‪ ،‬كما انهار برج الكاتدرائية‪،‬‬ ‫الــذى يبلغ طوله ‪ 93‬مت ًرا»‪ ،‬وأكد‬ ‫«إن ــق ــاذ غــرفــتــى األجـــــراس‪ ،‬لقد‬ ‫حبسنا أنفاسنا خشية تدميرهما»‪.‬‬ ‫وأضــــاف أن ــه مت إنــقــاذ جميع‬ ‫األعــمــال الفنية والدينية بقسم‬ ‫الذخائر‪ ،‬ومنها تاج الشوك ورداء‬ ‫مــوضــحــا أن‬ ‫الــقــديــس ل ــوي ــس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫احلريق امتد فى السقف اخلشبى‬ ‫عــلــى مــســافــة ‪ 1000‬مــتــر مــربــع‪،‬‬ ‫وال ي ــزال نحو ‪ 100‬إطفائى فى‬ ‫موقع الكاتدرائية‪ ،‬البالغ عمرها‬ ‫‪ 850‬عا ًما‪ ،‬واملدرجة على الئحة‬ ‫«يونسكو» للتراث العاملى‪.‬‬ ‫وأكد األسقف باتريك شوفيه‪،‬‬ ‫كــبــيــر قــســاوســة الــكــاتــدرائــيــة‪،‬‬

‫محققون يفحصون آثار احلريق على سطح كاتدرائية نوتردام فى باريس أمس «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫إنقاذ إكليل الشوك املصنوع من‬ ‫القصب والــذهــب ورداء يُعتقد‬ ‫أن ملك فرنسا فى القرن الثالث‬ ‫عشر‪ ،‬سان لويس‪ ،‬ارتداه‪ ،‬ونُقلت‬ ‫التماثيل النحاسية للحواريني‬ ‫االثــنــى عــشــر وكــتــاب األنــاجــيــل‬ ‫األربعة‪ ،‬األسبوع املاضى‪ ،‬بواسطة‬ ‫رافعة‪ ،‬فى إطار الترميم‪.‬‬

‫وقالت رئيسة بلدية باريس‪ ،‬آن‬ ‫هيدالجو‪ ،‬إن بعض التحف نُقلت‬ ‫إلــى اخل ــارج‪ ،‬ويجرى وضعها فى‬ ‫مخزن آمن‪.‬‬ ‫وأعــلــن مــدعــى ب ــاري ــس‪ ،‬رميــى‬ ‫هيتس‪ ،‬أن «املحققني يعملون على‬ ‫فرضية أن احلريق عرضى وليس‬ ‫متعمدًا‪ ،‬وأنه مت استجواب العمال‬

‫فى موقع الكاتدرائية»‪.‬‬ ‫وت ــع ــه ــد ال ــرئ ــي ــس الــفــرنــســى‬ ‫إميــانــويــل مــاكــرون‪ ،‬خــال تفقده‬ ‫الكاتدرائية‪ ،‬بإعادة بنائها‪.‬‬ ‫وقـ ــال وزيـ ــر الــثــقــافــة‪ ،‬فــرانــك‬ ‫رييستير‪« :‬إن رجال اإلطفاء أنقذوا‬ ‫الــعــديــد مــن كــنــوزهــا‪ ،‬لكن بعض‬ ‫هددة بالتلف‬ ‫اللوحات بالداخل ُم َّ‬

‫بسبب الدخان واملياه»‪ .‬ورصدت‬ ‫وكالة «فــرانــس بــرس» جمع ‪600‬‬ ‫مليون يورو إلعادة بناء الكنيسة‪.‬‬ ‫واقترحت رئيسة بلدية باريس‪،‬‬ ‫آن إيــداجلــو‪ ،‬عقد مــؤمتــر دولــى‬ ‫للمانحني الستقبال خبراء إلعادة‬ ‫بناء الكاتدرائية‪.‬‬

‫(طالع ص‪)7‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ري ــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراه ــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املـغــرب ‪10‬دراه ــم ● ســوريــا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ري ــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫إقبال متوسط على «التجديد النصفى» لـ«الصيادلة»‬

‫أسامة غريب‬

‫ميدان منير مراد‬

‫رحل منير مراد يوم ‪ 17‬أكتوبر عام ‪،1981‬‬ ‫بعد أيام قليلة من اغتيال أنور السادات‪.‬‬ ‫كان التوقيت السيئ ساتراً لعورة األنذال‬ ‫الذين جتاهلوا هذا الفنان العظيم بدعوى‬ ‫ظروف البلد‪ ،‬وكأمنا كان اجلحود ينقصه‪.‬‬ ‫لم يؤهله عمله كمساعد مخرج فى البدايات‬ ‫ليكون مخرجاً‪ ،‬لكنه أدخله الساحة الفيلمية‬ ‫من أوســع األبــواب‪ ،‬فأصبح أهم من حلن‬ ‫أغانى األفالم ووضع املوسيقى التصويرية‬ ‫وموسيقى الرقصات لها‪ .‬وهو يعتبر بعدد‬ ‫‪ 104‬أفالم امللحن رقم واحد الذى اعتمدت‬ ‫عليه السينما االستعراضية والغنائية‪.‬‬ ‫تباينت أن ــواع األف ــام التى عملها مــراد‪،‬‬ ‫فبعضها أفالم رائعة‪ ،‬وبعضها كانت أحلانه‬ ‫هى أجمل ما فيها‪ ،‬ومنها فى السبعينيات‪:‬‬ ‫«أسياد وعبيد‪ ،‬أه ً‬ ‫ال يا كابنت‪ ،‬ألف بوسة‬ ‫وبوسة‪ ،‬وغيرها وفى فترة الستينيات قدم‬ ‫أحلــان ـاً ألف ــام‪« :‬العتبة ج ــزاز‪ ،‬أبــى فوق‬ ‫الــشــجــرة‪ ،‬أج ــازة غ ــرام‪ ،‬أخطر رجــل فى‬ ‫العالم‪ ،‬معبودة اجلماهير‪ ،‬الزوجة ‪ ،13‬يوم‬ ‫من عمرى‪ ،‬سكر هامن‪ ،‬وغيرها‪ .‬أما أشهر‬ ‫مشاركاته املوسيقية فى فترة اخلمسينيات‬ ‫فكانت فى أفالم‪« :‬العتبة اخلضراء‪ ،‬صائدة‬ ‫الــرجــال‪ ،‬الرجل الثانى‪ ،‬ارحــم حبى‪ ،‬سر‬ ‫طاقية اإلخــفــاء‪ ،‬امل ــرأة املجهولة‪ ،‬قاطع‬ ‫طريق‪ ،‬حكاية حب‪ ،‬أحــام البنات‪ ،‬املرأة‬ ‫املجهولة‪ ،‬إسماعيل يــس بوليس حربى‪،‬‬ ‫توبة‪ ،‬حبيبى األسمر‪ ،‬غلطة حبيبى‪ ،‬رحمة‬ ‫من السماء‪ ،‬إسماعيل يس فى األسطول‪،‬‬ ‫الــوســادة اخلالية‪ ،‬دليلة‪ ،‬عيون سهرانة‪،‬‬ ‫صاحبة العصمة‪ ،‬احلبيب املجهول‪ ،‬حلن‬ ‫الوفاء‪ ،‬بني قلبني‪ ،‬أقوى من احلب‪ ،‬موعد مع‬ ‫احلياة‪ ،‬احلرمان‪ ،‬قطر الندى‪ ،‬ليلة احلنة»‪.‬‬ ‫هذه مناذج من األفالم التى أضاءها مراد‬ ‫مبوسيقاه وأحلانه‪ ،‬ولعل بعض من شاهدوا‬ ‫األفالم االستعراضية القدمية وبها رقصات‬ ‫نعيمة عاكف وسامية جمال وجنوى فؤاد ال‬ ‫يعرفون أن ملحنها هو منير مراد الذى يأتى‬ ‫تالياً بعد عبدالوهاب فى عدد مقطوعات‬ ‫املوسيقى اخلالصة!‪ .‬مازالت أحلان مراد‬ ‫تعيش فى كل بيت‪ ،‬وال أعتقد بوجود بيت‬ ‫لم يشغّل «يــا دبلة اخلطوبة» أو بيت لم‬ ‫يشغل «وحياة قلبى وأفراحه»‪ .‬هذا الرجل‬ ‫مازال يشارك املصريني أفراحهم بينما لم‬ ‫يخرج فى جنازته أحد‪ ،‬كما لم يهتم أحد فى‬ ‫حياته بتكرميه والكتابة عنه مبا يتناسب مع‬ ‫دوره وحجم موهبته‪ ،‬وذلك على العكس من‬ ‫ملحنني أقل منه موهبة‪ ،‬لكن كان واليزال‬ ‫لهم ألتراس فى الصحافة والتليفزيون‪.‬‬ ‫مراد ملن ال يعلم هو صاحب «أول مرة‪،‬‬ ‫وضحك ولعب وجد وحب‪ ،‬وحاجة غريبة»‪،‬‬ ‫وكــذلــك «قلبى يــا غ ــاوى‪ ،‬خمس ق ــارات‪،‬‬ ‫وال ــراج ــل ده حيجننى لــفــؤاد املــهــنــدس‪،‬‬ ‫وإيرما الدوس‪ ،‬وعلى عش احلب لشادية‪،‬‬ ‫وعطشانة لصباح‪ ،‬وكعب الغزال لرشدى»‪.‬‬ ‫واملالحظ أن هناك من يتعمد ربط منير‬ ‫مراد باألغانى اخلفيفة للتقليل من إجنازه‪،‬‬ ‫رغم أن رشاقة الغنوة ال تنفى ثقلها الفنى‪..‬‬ ‫ورغم ذلك فإن منير مراد هو صانع أغنية‬ ‫«بأمر احلــب لعبد احلليم‪ ،‬وأنــا زى مانا‬ ‫لليلى مراد‪ ،‬ومن يوميها لــوردة»‪ ،‬واألخيرة‬ ‫فى رأيى أجمل أغانى وردة على اإلطالق‪.‬‬ ‫لو كــان األمــر يعود لى لس ّميت ميدان‬ ‫التحرير باسم منير مراد صاحب السعادة‬ ‫بدالً من أنور السادات!‪.‬‬

‫‪« 9‬اللجنة المشرفة»‪ :‬انتظام العملية االنتخابية ‪ ..‬ومد التصويت باللجان التى شهدت تأخ ًرا‬

‫كتب‪ -‬عاطف بدر‪:‬‬ ‫شهدت انتخابات التجديد النصفى لنقابة‬ ‫الصيادلة إقباال متوسطا فى اللجان االنتخابية‬ ‫بــالــقــاهــرة واجلــيــزة‪ ،‬حيث بــدأ األعــضــاء فى‬ ‫التوافد منذ فتح بــاب التصويت فى التاسعة‬ ‫صباحا‪ ،‬وســط إش ــراف قضائى مــن مجلس‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وفى النقابة الفرعية لصيادلة القاهرة‪ ،‬بساحة‬ ‫مبنى احتاد املهن الطبية‪ ،‬توافد األعضاء مع‬ ‫الساعات األولى لبدء التصويت‪ ،‬وفتحت جلان‬ ‫االقتراع أبوابها فى املوعد املحدد‪ ،‬فيما شهدت‬ ‫اللجان االنتخابية التابعة لنقابة اجليزة الفرعية‬ ‫إقباال كثيفا‪.‬‬ ‫وانتظمت العملية االنتخابية فى معظم اللجان‬ ‫فى الفرعيات‪ ،‬بينما شهدت بعض اللجان تأخر‬ ‫فتح بــاب التصويت‪ ،‬بسبب رفــض األم ــن أو‬ ‫املوظفني مباشرة العملية االنتخابية‪ ،‬وتعاملت‬ ‫معها اللجنة املشرفة فورا‪.‬‬ ‫وقال الدكتور محمد سعودى‪ ،‬عضو اللجنة‬ ‫املشرفة على االنتخابات‪ ،‬إن العملية االنتخابية‬ ‫انتظمت فــى معظم اللجان االنتخابية على‬ ‫مستوى اجلمهورية‪ ،‬مؤكدا أن جلان بنى سويف‬ ‫واألقصر وأسيوط واإلسماعيلية‪ ،‬شهدت تأخرا‬ ‫فــى فتح اللجان الستقبال الناخبني‪ ،‬بسبب‬ ‫رفض األمن فتح اللجان االنتخابية الستقبال‬ ‫الناخبني‪ .‬وأضاف أنه سيتم مد فترة التصويت‬ ‫فى هذه اللجان االنتخابية‪ ،‬حسب املــدة التى‬ ‫تأخر فيها فتح اللجان‪ ،‬مؤكدًا أنه مت التعامل‬ ‫مع هذا التأخير فى وقته‪ .‬وقال الدكتور أحمد‬ ‫عبيد‪ ،‬أمني صندوق نقابة الصيادلة‪ ،‬إنه بحلول‬ ‫الــســاعــة ‪ 12‬ظــهــرا‪ ،‬انتظمت جميع اللجان‬ ‫الفرعية مبعظم املحافظات‪.‬‬ ‫ودع ــا عبيد الــصــيــادلــة لــلــنــزول واملــشــاركــة‬ ‫بــاالنــتــخــابــات قبل غلق الــصــنــاديــق‪ ،‬واختيار‬

‫ممثليهم بكل حرية للدفاع عن قضايا املهنة‬ ‫وتقدمي خدمات للصيادلة‪ .‬وجترى االنتخابات‬ ‫حتت إشــراف قضائى كامل‪ ،‬حيث مت انتداب‬ ‫‪ 30‬قاضياً من مجلس الدولة لإلشراف على‬ ‫االنــتــخــابــات بــكــافــة مــحــافــظــات اجلــمــهــوريــة‪،‬‬ ‫وفتحت جلــان االنــتــخــابــات بنقابة الصيادلة‬ ‫أبوابها‪ ،‬منذ التاسعة صباحا‪ ،‬على أن يستمر‬

‫األعضاء فى اإلدالء بأصواتهم حتى السابعة‬ ‫مــســاء‪ ،‬موعد غلق بــاب االقــتــراع‪ ،‬فيما عدا‬ ‫اللجان التى تأخر فتحها فسيتم مد التصويت‬ ‫لفترة مساوية للتأخير‪.‬‬ ‫وجهزت اللجنة العامة لالنتخابات الصيادلة‪،‬‬ ‫برئاسة الدكتور أحمد عطية سعدة‪ 130 ،‬جلنة‬ ‫على مستوى اجلمهورية الستقبال الصيادلة‬

‫الــنــاخــبــن‪ ،‬ومت ــت مخاطبة وزارة الداخلية‬ ‫ومديريات األمــن باملحافظات لتأمني العملية‬ ‫االنتخابية‪ .‬ويتنافس فــى االنــتــخــابــات ‪624‬‬ ‫مرشحاً فى انتخابات نقابة الصيادلة‪ ،‬بينهم ‪81‬‬ ‫مرشحاً بالنقابة العامة‪ 13 :‬منهم على مقعد‬ ‫النقيب العام و‪ 68‬على باقى املقاعد البالغ‬ ‫عددها ‪ 12‬مقعداً‪.‬‬

‫‪ ..‬واشتعال المنافسة بين المرشحين فى المحافظات‬

‫‪9‬تأجيل انتخابات أسيوط بعد انسحاب الموظفين‪ ..‬وفوز «نقيب القليوبية» بالتزكية‬

‫فتحت نقابات الصيادلة الفرعية أبوابها‪،‬‬ ‫أم ــس‪ ،‬الستقبال الناخبني ل ــإدالء بأصواتهم‬ ‫فــى انتخابات التجديد النصفى‪ ،‬التى جترى‬ ‫حتت إشراف قضائى كامل‪ ،‬ويتنافس فيها ‪543‬‬ ‫مرشحا على كافة مقاعد النقابات الفرعية‪ .‬ففى‬ ‫أسيوط‪ ،‬انسحب موظفو النقابة من اللجنة‪ ،‬وجرى‬ ‫االستعانة مبوظفني آخرين‪ ،‬ومت فتح اللجنة فى‬ ‫الــواحــدة ظهرا‪ ،‬قبل أن يعلن املوظفون اجلدد‬ ‫انسحابهم أيضا‪ ،‬لتدرس اللجنة العليا املشرفة‪،‬‬ ‫تأجيل االنتخابات بأسيوط إلى غد أو بعد غد‪.‬‬ ‫وفى البحيرة‪ ،‬شهدت النقابة الفرعية بدمنهور‬ ‫ً‬ ‫إقبال كبي ًرا‪ ،‬حيث يتنافس ‪ 4‬مرشحني على مقعد‬ ‫النقيب و‪ 9‬ملقاعد حتــت السن ومثلها ملقاعد‬ ‫فوق السن‪ ،‬للفوز بـ‪ 3‬مقاعد لكل فئة‪ ،‬ويبلغ عدد‬ ‫األعضاء باملحافظة‪ 12 ،‬ألف عضو منهم ‪4500‬‬ ‫لهم حق التصويت بـــ‪ 8‬جلــان‪ ،‬داخــل مقر نادى‬ ‫الصيادلة بدمنهور‪ .‬وشهدت االنتخابات باملنيا‪،‬‬ ‫منافسات ساخنة بني املرشحني‪ ،‬وسط إقبال من‬ ‫أعضاء اجلمعية العمومية‪ ،‬على ‪ 4‬جلان فرعية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور أحمد غيتة‪ ،‬رئيس اللجنة املشرفة‬ ‫على انتخابات املنيا‪ ،‬إن اللجان األربــع تستقبل‬

‫منافسات ساخنة بني املرشحني فى املحافظات‬

‫‪ 6516‬عضوا للتصويت‪ ،‬وضمت القوائم ‪25‬‬ ‫مرشحا بينهم ‪ 4‬على مقعد النقيب‪ ،‬و‪ 9‬على ‪3‬‬ ‫مقاعد عضوية فوق السن‪ ،‬و‪ 12‬مرشحا على ‪3‬‬

‫إلى منافسة ‪ 18‬مرشحا للفوز بـ‪ 6‬مقاعد حتت‬ ‫وفوق السن‪ .‬وقال املستشار أمين مطاوع‪ ،‬رئيس‬ ‫اللجنة املشرفة‪ ،‬إن من لهم حق التصويب ‪2400‬‬ ‫صيدلى ويتم التصويت داخــل جلنتني بجمعية‬ ‫الشبان املسلمني‪ .‬وشهدت جلنة سوهاج مبقر‬ ‫نــادى احتــاد املهن الطبية‪ ،‬إقباال كثيفا منذ بدء‬ ‫عملية التصويت‪ ،‬وتواجد عدد كبير من مندوبى‬ ‫املرشحني لتوزيع الدعاية االنتخابية اخلاصة‬ ‫باملرشحني‪ .‬وقال الدكتور أحمد طلعت أبودومة‪،‬‬ ‫املتحدث الرسمى لنقابة صيادلة مصر‪ ،‬لـ«املصرى‬ ‫الــيــوم»‪ ،‬إن ‪ 3‬مرشحني يتنافسون على منصب‬ ‫النقيب‪ ،‬و‪ 20‬مرشحا للعضوية منهم ‪ 8‬فوق السن‪.‬‬ ‫وتوافد الصيادلة على جلان كفر الشيخ مبقر‬ ‫النقابة فى أربــع جلــان‪ ،‬حتت إشــراف املستشار‬ ‫محمد فتحى السقا‪ ،‬وحضور نحو ‪ ٤٠٠٠‬صيدلى‪،‬‬ ‫متثل ‪ ٣‬قــوائــم يتنافس على منصب النقيب‬ ‫واألعــضــاء وفــى القليوبية‪ ،‬شهدت االنتخابات‬ ‫إقباال فوق املتوسط‪ ،‬ويتنافش ‪ 8‬مرشحني ملقاعد‬ ‫حتت السن و‪ 4‬على مقاعد فوق السن بعد انسحاب‬ ‫أحد املرشحني‪ ،‬فيما ُحسم مقعد النقيب بالتزكية‬ ‫لصالح الدكتور مجدى ثابت‪ ،‬النقيب احلالى‪.‬‬

‫تصوير ‪ -‬محمود احلفناوى‬

‫مقاعد حتت السن‪ .‬فى قنا‪ ،‬شهدت االنتخابات‬ ‫إقباال كبيرا منذ الساعات األولــى‪ ،‬ويتنافس ‪3‬‬ ‫مرشحني على مقعد النقيب الفرعى إضافة‬

‫املحافظات – ممدوح ثابت وحمدى قاسم وسعيد نافع وعبداحلكم اجلندى والسيد أبوعلى ومحمد حمدى وتريزا كمال وعمر الشيخ وعماد الشاذلى ومجدى أبوالعينني ووليد صالح‪:‬‬

‫«التضامن»‪ :‬آخر موعد لسداد رسوم حج الجمعيات غ ًدا‬ ‫‪«9‬مؤشر العمرة»‪ 316 :‬أل ًفا أدوا «المناسك»‪ ..‬و«الشركات» تستعد لـ«رمضان»‬

‫كتب‪ -‬هشام شوقى ومحمد طه‪:‬‬ ‫ق ــال أمي ــن عــبــداملــوجــود‪ ،‬املــديــر التنفيذى‬ ‫للمؤسسة القومية لتيسير أعمال احلج والعمرة‪،‬‬ ‫بــوزارة التضامن االجتماعى‪ ،‬إن غداً هو آخر‬ ‫موعد لسداد رســوم حج اجلمعيات للحجاج‬ ‫الفائزين بتأشيرات حج اجلمعيات األهلية لهذا‬ ‫العام والبالغ عددها ‪ 12‬ألف تأشيرة‪.‬‬ ‫وأوضح «عبداملوجود» أن أولى رحالت احلج‬ ‫ستكون يوم ‪ 23‬يوليو املقبل‪ ،‬الفتاً إلى أنه ألول‬ ‫مرة لهذا العام مت االتفاق مع وزارة األوقــاف‬ ‫إليفاد واعظات دينيات لتقدمي الوعظ باألراضى‬ ‫السعودية ملرافقة رحلة احلجيج‪ ،‬وسيتم عقد‬ ‫ندوات دينية لتوعية احلجيج مبناسك احلج من‬ ‫خالل التنسيق مع الوعاظ املتخصصني‪ ،‬بجانب‬ ‫عقد ندوات دينية خالل تواجدهم فى السعودية‬

‫سودوكو‬

‫األبراج‬

‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫ال داع ــى للمخاطرة ب ــأى شــكــل‪ ،‬القمر‬ ‫منخفض وعليك باتباع احلذر‪،‬خاصة أن‬ ‫طاقتك اجلسدية فى حالة شحن‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫طاقاتك فى تقدم على جميع املستويات‬ ‫الذهنية واجلسدية‪ ،‬وقد تنهى موضوعا‬ ‫مع جار أو صديق‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫الشمس فى البيت الثالث وهــذا قد يدعم‬ ‫قدرتك على التواصل مع أمناط مختلفة من‬ ‫البشر وهذا يجعلك تستمع للكثير مما يفيدك‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫رمبا تشعر بانقيادك لآلخرين‪ ،‬وهذا قد‬ ‫يزعجك ولكنك مضطرلذلك فــى بعض‬ ‫األعمال وهذا ال يقلل من قدراتك‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫حدسك مميز اليوم وتستطيع أن تشعر‬ ‫وتكاد تسمع ما يخطط له اآلخ ــرون من‬ ‫خالل تصرفاتهم‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫قــد تغير خطتك فــى آخــر حلظة‪ ،‬عليك‬ ‫باتباع املرونة فى تصرفاتك وخاصة أن‬ ‫قدراتك اإلبداعية فى تقدم‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21 :‬إلى ‪7/20‬‬ ‫تبدو العالقات األسرية فى حالة إيجابية‪،‬‬ ‫وهذا ما حتبه فى حياتك اخلاصة وتسعى‬ ‫وراء التناغم فى منزلك‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫رمبا تخرج من قوقعتك إذا كانت الصحبة‬ ‫مميزة جـــدًا‪ ..‬الــروتــن والــنــظــام يريحك‬ ‫ولكنك قد تعود للحياة مع اآلخرين‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫مساعدة اآلخرين تأتى بالسعادة‪ ..‬ولكنك‬ ‫تبدو مهتما بذاتك وأمورك اخلاصة‪.‬‬

‫الدلو‪ 1/21 :‬إلى ‪2/20‬‬ ‫ال ــوق ــت مــنــاســب للتخلص م ــن األعــبــاء‬ ‫النفسية والعاطفية التى تفسد مزاجك‬ ‫وصحتك‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫تــبــدو فــى حــالــة مــن الــكــرم والــتــعــاطــف‬ ‫اإلنسانى مع املحتاجني وقد تؤدى خدمات‬ ‫ألشخاص ال تعرفهم‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21 :‬إلى ‪3/20‬‬ ‫أنــت تتميز بشخصية جــذابــة واألجـــواء‬ ‫والطاقات الفلكية تزيدك جاذبية وتألقا‪،‬‬ ‫حتى إذا حاولت أن تتوارى وتصمت‪.‬‬

‫بالتنسيق مع وزارة األوقاف‪.‬‬ ‫وأضـــاف أنــه على كــل حــاج فــائــز بالقرعة‬ ‫كفائز أساسى سرعة تقدمي املستندات املطلوبة‬ ‫لإلدارات االجتماعية ومنها جواز سفر مميكن‬ ‫صالح ملدة سنة على األقل وصورة بطاقة رقم‬ ‫قومى سارية ملدة ال تقل عن سنة إضافة‬ ‫إلى فيش جنائى وشهادة طبية باحلالة‬ ‫الــصــحــيــة تــصــدر خـــال املستشفيات‬ ‫التابعة ل ــوزارة الصحة وبيان األمــراض‬ ‫املزمنة حتت العالج وأن جميع املستندات‬ ‫املطلوبة ميكن االطالع عليها على املوقع‬ ‫اإللكترونى للمؤسسة القومية للحج‬ ‫والعمرة ‪www.hajjfoundation.‬‬

‫ألفا و‪ 34‬معتمرا مصريا مناسك العمرة بحسب‬ ‫مؤشر العمرة الصادر عن وزارة احلج السعودية‪.‬‬ ‫وبدأت غرفة شركات السياحة فى االستعداد‬ ‫لتوزيع كوتة تأشيرات موسم ال ــذروة (عمرة‬ ‫رمــضــان)‪ .‬ودعــت الغرفة مندوبى شركات‬ ‫السياحة املنوط بها العمل على النظام‬ ‫اإللــكــتــرونــى لــلــوكــيــل الــســعــودى إلــى‬ ‫التوجه لغرفة الشركات أثناء تسليمهم‬ ‫إقــرارات التضامن فى تنفيذ برامج‬ ‫احلج السياحى‪ ،‬وذلك لفتح «النظام‬ ‫الــســعــودى» إلصـ ــدار الــتــأشــيــرات‬ ‫لــلــشــركــات بــهــدف اضــطــاع‬ ‫مــســؤول الغرفة عليه‬ ‫وحت ــم ــي ــل ب ــي ــان ــات‬ ‫عبداملوجود‬ ‫املعتمرين من خالله‪.‬‬

‫‪.org.eg‬‬

‫من جهة أخــرى‪ ،‬أدى ‪316‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬إبراز فكرة‪ -‬رقصة أمريكية قدمية‪.‬‬ ‫‪ -2‬وزير داخلية مصرى سابق‪.‬‬ ‫‪ -3‬أحد ملوك آشور‪ -‬ينهك «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -4‬جبار‪ -‬لقب إجنليزى «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -5‬بحر‪ -‬حواس‪ -‬حيوان‪.‬‬ ‫‪ -6‬بثاه‪ -‬حشرة‪.‬‬ ‫‪ -7‬مسرحية غنائية لفؤاد املهندس «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪-8‬فــاكــهــة (مــعــكــوســة)‪ -‬بــواســطــتــه‪ -‬مــن حيل املــزاح‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -9‬ملحن مصرى راحل «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -10‬ضربوا بقبضة اليد‪ -‬ينقذ‪.‬‬ ‫‪ -11‬أخفى‪ -‬طائر‪ -‬صدق‪.‬‬ ‫‪ -12‬متشابهان‪ -‬جلأ «معكوسة»‪ -‬حجج‪.‬‬ ‫رأسيا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬أغنية سينمائية ملحرم فؤاد‪ -‬أذعنت‪.‬‬ ‫‪ -2‬مذيعة تليفزيونية مصرية راحلة‪ -‬حسم‪.‬‬ ‫‪ -3‬توجهت‪ -‬املضىء «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -4‬فيلم لفاتن ومحمد فوزى‪.‬‬ ‫‪ -5‬عاب‪ -‬طاقة «معكوسة»‪ -‬رقصة إفريقية‪.‬‬ ‫‪ -6‬مــن مــراحــل الــعــمــر «مــعــكــوســة»‪ -‬املــطــر الكثير‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -7‬متشابهة‪ -‬رموش‪.‬‬ ‫‪ -8‬للنفى‪ -‬يندب «معكوسة»‪ -‬حال‪.‬‬ ‫‪ -9‬جتدها فى «يساهم»‪ -‬صحراء بالسودان‪.‬‬ ‫‪ -10‬فاكهة‪ -‬رائد علم االجتماع «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -11‬ملع‪ -‬ممر ضيق‪ -‬جسور‪.‬‬ ‫‪ -12‬أغنية ألم كلثوم «معكوسة»‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪1‬‬

‫ا‬ ‫غ‬ ‫ا‬ ‫خ‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫د‬

‫‪2‬‬

‫ل‬ ‫ا‬ ‫ث‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫و‬

‫‪3‬‬

‫خ‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ت‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫ا ئ‬ ‫م س‬ ‫ت‬ ‫ه و‬ ‫ف‬ ‫هـ ى‬ ‫ا ر‬ ‫ر‬ ‫ف ا‬ ‫ا ح‬ ‫ر س‬ ‫د ب‬

‫‪6‬‬

‫ن‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫ض‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫‪7‬‬

‫ه‬ ‫ط‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ك‬

‫‪8‬‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫ا و ل‬ ‫ا‬ ‫ا ن‬ ‫ح و ا ن‬ ‫ى س هـ‬ ‫ى ق و ر‬ ‫ا ح‬ ‫ب و ك س‬ ‫ا د‬ ‫ش ى د ى‬ ‫ع ب و‬ ‫س س‬ ‫هـ‬ ‫ف‬ ‫و ى‬

‫د‪ .‬درية شرف الدين‬

‫نساء فى مهب‬ ‫اإلرهاب‬

‫تصوير ‪ -‬محمد كمال‬

‫إقبال متوسط على انتخابات التجديد النصفى لـ«الصيادلة»‬

‫‪ ٧‬ستات‬

‫ا‬ ‫ا‬ ‫هـ‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫م‬

‫ بــعــيــون دامــعــة وأيـ ـ ٍ‬‫ـاد مرجتفة‪،‬‬ ‫أطــلــت الــســيــدة اجلــمــيــلــة الــســمــراء‬ ‫مــن الــشــاشــة‪ ،‬متسك بـ ــأوراق تبدو‬ ‫قدمية‪ ،‬احتفظت بها منذ سنوات فى‬ ‫صندوق خشبى صغير‪ ،‬تعرضها ورقة‬ ‫ورقة وكأنها تقدم قطعة من قلبها‪،‬‬ ‫تنهمر دموعها وهى تنظر إلى صورة‬ ‫فتاة صغيرة تبدو فى الثالثة عشرة‬ ‫مــن عمرها‪ ،‬ابنتها‪ ،‬التلميذة التى‬ ‫اختطفتها تلك اجلماعة اإلرهابية‬ ‫التى أطلقت على نفسها اسم «بوكو‬ ‫حرام» ولم تعد إلى قريتها فى شمال‬ ‫شرق نيجيريا منذ ذلك احلني‪ ،‬كان‬ ‫معها ما يقرب من مئة من زميالتها‬ ‫فى املدرسة الداخلية‪ ،‬عاد البعض‬ ‫هرباً أو فى صفقات مدفوعة الثمن‪،‬‬ ‫وخــضــعــت أخــريــات البــتــزاز جنسى‬ ‫باسم الــزواج الشرعى‪ ،‬واستخدمت‬ ‫فــتــيــات منهن كقنابل بــشــريــة لغزو‬ ‫القرى املجاورة‪ .‬ولم تعد االبنة‪ ،‬لكن‬ ‫األم مازالت تتمسك ببقية من أمل‪.‬‬ ‫مشهد حزين يُدمى القلوب‪ ،‬هى‬ ‫ليست الوحيدة‪ ،‬مئات من الفتيات‬ ‫وعلى مدى سنوات تعرضن لالختطاف‬ ‫مــن جــانــب «داعـــش» األفــريــقــيــة‪ ،‬أو‬ ‫(بوكو حــرام) اإلرهابية‪ ،‬أو تعرضن‬ ‫للمهانة من جانب «طالبان» األفغانية‬ ‫أو «القاعدة» اإلجرامية‪ ،‬كلهم تنويع‬ ‫عــلــى نــفــس ه ــذا الــلــحــن الــوحــشــى‪،‬‬ ‫أو كلهم مسميات لنفس الظاهرة‬ ‫اإلجرامية الشيطانية التى ال صلة‬ ‫لها بالدين أو األخالق أو اإلنسانية‬ ‫حتى فى أبسط معانيها‪.‬‬ ‫ فـــى أفــغــانــســتــان اآلس ــي ــوي ــة‪،‬‬‫مازالت «طالبان» تطل هى األخرى‬ ‫لــتــدمــى قــلــوب نــســاء الــبــاد الــائــى‬ ‫يــرزحــن حتــت وطــأة ظــروف قاسية‪،‬‬ ‫ُكـ ّـن من سنوات طبيبات ومحاميات‬ ‫ومــهــنــدســات ومــعــلــمــات ف ــى غــايــة‬ ‫األناقة واجلــمــال‪ ،‬حتى تولت قيادة‬ ‫البالد جماعات القهر باسم الدين‬ ‫وسحبت البالد والعباد إلى الــوراء‪،‬‬ ‫اختفت النساء حتت البراقع السميكة‬ ‫وحرمن من التعليم ومن العمل خارج‬ ‫ُ‬ ‫املنزل‪ ،‬وأصبح قطع آذانهن وأنوفهن‬ ‫وإزال ــة كــعــوب أقــدامــهــن أنــواع ـاً من‬ ‫العقاب مباحة ومتكررة‪ ،‬ثم عرفت‬ ‫النساء مهانة السحل والرجم وزواج‬ ‫الصغيرات من الكهول‪ ..‬ومــع بنود‬ ‫الــســام املــعــروضــة مــؤخــراً تخشى‬ ‫النساء األفغانيات إمكانية مشاركة‬ ‫طالبان فى السلطة من جديد بعد‬ ‫انسحاب القوات األمريكية‪ ،‬وبالتالى‬ ‫بــقــاء الــوضــع عــلــى مــا هــو عليه بل‬ ‫أسوأ‪.‬‬ ‫فى نيجيريا األفريقية «بوكو حرام»‪،‬‬ ‫وفى أفغانستان اآلسيوية «طالبان»‪،‬‬ ‫وبينهما نساء وقعن ضحية أطماع‬ ‫سياسية ومقاصد دنيوية بعيدة كل‬ ‫البعد عن الدين أو األخالق‪.‬‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪٢٠١٤‬‬

‫وفاة الروائى جابرييل‬ ‫جارثيا ماركيز‬

‫جارثيا ماركيز‬

‫جابرييل خوسيه جارثيا ماركيز‪،‬روائى‬ ‫كولومبى‪،‬حصل على نوبل ‪١٩٨٢‬ولــه عدد‬ ‫من الروايات املهمة‪ ،‬كان أحد رموزالواقعية‬ ‫السحرية فى الرواية‪ ،‬ومتتزج فى أعماله‬ ‫األسطورة بالواقع‪ ،‬وهو مولود فى ‪ ٦‬مارس‬ ‫‪ ١٩٢٧‬فى أراكاتاكا مبقاطعة (ماجدالينا)‬ ‫الكولومبية‪ ،‬والتى أصبحت النموذج لبلدة‬ ‫ماكوندو فى أشهر رواياته «مائة عام من‬ ‫العزلة»‪ ،‬وقد نشأ فى كنف أجــداده‪ ،‬فى‬ ‫طفولة وصفها الحقا فى مذكراته «عشت‬ ‫ألروى» بأنها سبب كل أعماله‪ ،‬وكــان قد‬ ‫تلقى عن جدته احلكايات الشعبية وكان‬ ‫قــد درس الــقــانــون وب ــدأ عمله صحفيا‪،‬‬ ‫وحــن كتب أولــى روايــاتــه كــان عمره ‪٢٣‬‬ ‫سنة‪ ،‬وفى‪ ١٩٦٥‬كتب رواية «مائة عام من‬ ‫العزلة»‪ ،‬ونفدت الطبعة اإلسبانية األولى‬ ‫فى أسبوع وأظهرت روايتاه «اجلنرال فى‬ ‫متاهته» و«خــريــف الــبــطــريــرك» حماسه‬ ‫السياسى بعد متابعته للعنف املتزايد فى‬ ‫كولومبيا‪ ،‬ونُفى ألوروبــا بعد كتابته مقاال‬ ‫وض ــع احلــكــومــة الــكــولــومــبــيــة فــى مــأزق‬ ‫شديد‪ ،‬وقد تأكد تفرده فى روايته «احلب‬ ‫فى زمــن الكوليرا» ثم خضع للعالج من‬ ‫سرطان الغدد الليمفاوية‪ ،‬وصــار إيقاعه‬ ‫اإلبداعى بطيئا فاستغرق عشرة أعوام فى‬ ‫كتابه «مذكرات غانياتى احلزينات» ومن‬ ‫أعماله األخرى «قصة موت ُمعلن» وتعتبر‬ ‫العزلة املوضوع الرئيسى لعدد من أعماله‬ ‫وليس فقط «مائة عــام من العزلة» وفى‬ ‫يناير ‪ ٢٠٠٦‬أعلن عدم قدرته على كتابة‬ ‫الــروايــات‪ ،‬وتوفى «زى النهارده» فى ‪١٧‬‬ ‫إبريل ‪.٢٠١٤‬‬

‫ماهر حسن‬


‫«الضرائب» و«الغرف التجارية» يوقعان اتفاقيتين لمحاسبة تجار األسمنت والجزارين ضريب ًيا‬ ‫‪«9‬حسين»‪ :‬شرائح لتحديد أرباح التجارة والتوريدات‪ ..‬واالتفاق على معاينة كميات اللحوم واحتساب نسبة تشفية ‪%27‬‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق‪:‬‬

‫ق ــال عبدالعظيم حــســن‪ ،‬رئــيــس مصلحة‬ ‫الضرائب‪ ،‬إن املصلحة تعمل على قدم وساق‬ ‫إلجناز كل االتفاقيات لألنشطة املختلفة مع احتاد‬ ‫الغرف التجارية‪ ،‬مشي ًرا إلى حرص املصلحة على‬ ‫حل وإنهاء جميع املشاكل مع املجتمع الضريبى‪.‬‬ ‫وأضـــاف «حــســن»‪ ،‬خــال توقيع املصلحة‬ ‫واحتــاد الغرف التجارية اتفاقيتني للمحاسبة‬ ‫الضريبية لنشاطى جتارة األسمنت واجلزارة‪،‬‬ ‫انعكاسا لنهج‬ ‫أمس‪ ،‬أن هاتني االتفاقيتني تأتيان‬ ‫ً‬ ‫وزارة املالية فى تسهيل اإلجراءات للممولني‪.‬‬ ‫وتــضــمــنــت االتــفــاقــيــة اخل ــاص ــة بــنــشــاط‬ ‫األسمنت االتــفــاق على أســس محاسبة هذا‬ ‫النشاط‪ ،‬وبالنسبة للحاالت الدفترية التى‬ ‫يتقدم فيها املــمــول بــإقــرار ضريبى مستندا‬ ‫لــدفــاتــر وحــســابــات منتظمة‪ ،‬تتم املحاسبة‬ ‫ضريب ًيا وف ًقا لهذه الدفاتر والسجالت‪.‬‬

‫وحول احلاالت التقديرية‪ ،‬أشار إلى أن هناك‬ ‫مجموعة من األسس ستتم املحاسبة على أساسها‪،‬‬ ‫منها ضوابط لتحديد رقم األعمال‪ ،‬حيث يلتزم‬ ‫املمول بتقدمي شهادة بحجم املسحوبات السنوية‬ ‫معتمدة من الشركة املنتجة لألسمنت التى تعامل‬ ‫معها خالل سنوات املحاسبة‪.‬‬ ‫ولــفــت رئــيــس مصلحة الــضــرائــب إلــى أن‬ ‫رقــم األعــمــال سيتم حتــديــده بعد مناقشة‬ ‫املــمــول مناقشة تفصيلية لتحديد طبيعة‬ ‫الــنــشــاط‪ ،‬وستتم معاينة املنشأة وفروعها‬ ‫ومخازنها معاينة دقيقة ومتكررة‪ ،‬لتحديد‬ ‫طبيعة النشاط وموقع ومساحة املنشأة وأنواع‬ ‫وكميات وقيم األسمنت وأسعار البيع املحددة‬ ‫مبــعــرفــة الــشــركــة املــنــتــجــة وعـ ــدد الــعــمــال‪،‬‬ ‫واالط ــاع على كل من املستندات املوجودة‬ ‫لدى املمول‪ ،‬مثل العقود والفواتير وغيرهما‪،‬‬ ‫واالطــاع على اإلقــرارات الضريبية املقدمة‬

‫لـ«الدخل والقيمة املضافة» لالسترشاد مبا‬ ‫ورد بهما مــن بيانات عــن ســنــوات املحاسبة‪،‬‬ ‫واالطالع على تقارير الفحص وبيانات التعامل‬ ‫«اخلصم والتحصيل» حتت حساب الضريبة‪،‬‬ ‫مضيفا أنه مت االتفاق على أن يحدد سعر بيع‬ ‫طن األسمنت وفقا لقائمة األسعار باملستودع‪،‬‬ ‫واألسعار بالشهادات‪ ،‬واألسعار السائدة بالسوق‪.‬‬ ‫وأوضــح «حسني» أن حتديد نسبة صافى‬ ‫الربح «التجارة ‪ -‬التوريدات» سيكون وفقا‬ ‫لشرائح كميات املبيعات كما يلى‪ :‬الشريحة‬ ‫األولــى التى تشمل ‪ 3‬آالف طن فأقل تكون‬ ‫نسبة صافى الربح ‪ ،%4‬والشريحة الثانية‬ ‫واملتضمنة من ‪ 5 -3‬آالف طن تكون نسبة‬ ‫صافى الربح ‪ ،%2.5‬والشريحة الثالثة من‬ ‫‪ 10 -5‬آالف طن تكون نسبة صافى الربح‬ ‫‪ ،%2‬والشريحة الرابعة أكثر من ‪ 10‬آالف طن‬ ‫تكون نسبة صافى الربح ‪.%1.75‬‬

‫جانب من جلسة توقيع االتفاقية‬

‫إحالة أوراق متهمين للمفتى فى أحداث كنيسة «مارمينا»‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬

‫األربعاء ‪ ١٧‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ١١ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٩ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬

‫وحول محاسبة نشاط اجلــزارة‪ ،‬أضاف أنه‬ ‫مت االتفاق على حتديد رقم األعمال باملعاينة‬ ‫لكميات اللحوم‪ ،‬ويتم ذلك على مرتني مرة فى‬ ‫أول يــوم عمل فى األســبــوع‪ ،‬ومــرة أخــرى فى‬ ‫منتصفه‪ ،‬وذلك فى األيام العادية‪ ،‬ويراعى فى‬ ‫األقاليم بخالف القاهرة واإلسكندرية تقدير‬ ‫كمية اللحوم باملعاينة وبيانات املجزر‪.‬‬ ‫وقال «حسني» إنه سيتم احتساب نسبة تشفية‬ ‫قدرها ‪ %27‬مقابل العظم والشغت والعروق‬ ‫والدهن وغيرها‪ ،‬مشيرا إلى أنه عند املحاسبة‬ ‫سيراعى أن تكون أيام العمل ‪ 48‬أسبوعا فى‬ ‫السنة إال إذا تقدم املمول بإخطار رسمى يفيد‬ ‫خالف ذلك‪ ،‬وعلى املأمورية أن تتحقق من جدية‬ ‫اإلخطار‪ .‬ومت االتفاق على أنه إذا كان سعر بيع‬ ‫الكيلو ‪ 90‬جنيها فأقل فإن نسبة صافى الربح‬ ‫ستكون ‪ ،%4‬وإذا كان سعر بيع الكيلو أكثر من‬ ‫‪ 90‬جنيها فإن نسبة صافى الربح ستكون ‪.%3‬‬

‫قــررت محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬إحالة‬ ‫أوراق كل من إبراهيم إسماعيل‪ ،‬وعــادل‬ ‫إمام محمد‪ ،‬للمفتى فى إعادة محاكمتهما‬ ‫فــى القضية املعروفة إعالميا بـــ«أحــداث‬ ‫كنيسة مارمينا» بحلوان‪ ،‬وحددت املحكمة‬

‫‪Al Masry Al Youm - Wednesday - April 17 th - 2019 - Issue No. 5420 - Vol.15‬‬

‫جلسة ‪ 12‬مايو املقبل للنطق باحلكم على‬ ‫باقى املتهمني‪.‬‬ ‫عقدت اجللسة برئاسة املستشار محمد‬ ‫سعيد الشربينى‪ ،‬وعــضــويــة املستشارين‬ ‫وجــدى عبداملنعم والــدكــتــور على عــمــارة‪،‬‬ ‫واستمعت املحكمة إلى مرافعة دفاع املتهم‬

‫الثامن الذى دفع ببطالن اعترافات املتهم‬ ‫األول بأن موكله اشترك معه بالواقعة‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن موكله مت إلــقــاء القبض‬ ‫عليه بتاريخ ‪ 2‬يناير املاضى‪ ،‬قبل صدور‬ ‫إذن النيابة العامة بضبطه‪ ،‬ليدفع على إثر‬ ‫ذلك بتزوير محضر الضبط‪.‬‬

‫تعاون مصرى ‪ -‬سويدى فى «سالمة المرور»‬

‫‪«9‬تيسليف» يدعو «الوزير» لزيارة المصانع السويدية لرؤية نظام «الحافلة سريعة التردد»‬

‫كتب‪ -‬خير راغب‪:‬‬

‫قــال كامل الــوزيــر‪ ،‬وزيــر النقل‪،‬‬ ‫إن الوزارة تولى أهمية كبرى برفع‬ ‫مــســتــويــات الــســامــة عــلــى شبكة‬ ‫الطرق‪ ،‬من خالل تصميم الطرق‬ ‫وتــخــطــيــطــهــا‪ ،‬ومـ ــدى مطابقتها‬ ‫للمعايير العاملية للطرق‪ ،‬من حيث‬ ‫م ــراع ــاة املــيــول وتــصــريــف مياه‬ ‫األمطار‪ ،‬والتأكد من تو ّفر مناطق‬ ‫واضح للمشاة‬ ‫بشكل‬ ‫عبور املشاة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والسائق‪ ،‬وتخصيص أماكن خاصة‬ ‫ملرور املشاة من ذوى االحتياجات‬ ‫اخلاصة‪ ،‬ومن وجود إشارات املرور‬ ‫والعالمات اإليضاحية التى تنظم‬ ‫عمليات السير‪.‬‬ ‫وأض ــاف «الــوزيــر» خــال لقائه‬ ‫السفير السويدى بالقاهرة‪ ،‬يان‬ ‫تيسليف‪ ،‬أم ــس‪ ،‬لبحث التعاون‬ ‫فى مجال تأمني سالمة املرور‪ ،‬أن‬ ‫الوزارة تعمل على حتديث أسطول‬ ‫األتــوبــيــســات اخلــاصــة بشركات‬ ‫النقل اجلماعى التابعة لها‪ ،‬مثل‬ ‫شركة «سوبر جيت» التى يتم حاليا‬ ‫إجراء دراسة فنية ومالية لتطوير‬ ‫أسطولها بأحدث أنواع األتوبيسات‬ ‫الصديقة للبيئة‪ ،‬إلح ــداث نقلة‬ ‫كبيرة بها تعود إيجابيا على مستوى‬

‫وزير النقل أثناء لقاء السفير السويدى‬

‫اخلدمة املقدمة للركاب‪.‬‬ ‫واستعرض اجلانبان املوضوعات‬ ‫التى متت مناقشتها خــال ورشة‬

‫العمل التى انعقدت نوفمبر املاضى‬ ‫بالقاهرة واخلاصة مبجال تأمني‬ ‫س ــام ــة املــــــرور‪ ،‬وال ــت ــى شــهــدت‬

‫مصر تتسلم ثانى شحنات البترول العراقى‬ ‫و«الخام» يصل معامل التكرير‬ ‫‪ 9‬االتفاق يتم تنفيذه للعام الثالث على التوالى‬

‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬

‫تسلمت مــصــر ثــانــى شحنات‬ ‫البترول اخلام من العراق‪ ،‬فى إطار‬ ‫جتديد عقد التوريد املتفق عليه‬ ‫مع شركة «سومو» العراقية‪ ،‬والذى‬ ‫حتصل مبقتضاه مصر على كميات‬ ‫تصل إلــى نحو ‪ 12‬مليون برميل‬ ‫بترول خام بتسهيالت فى السداد‪.‬‬ ‫وق ـ ــال م ــص ــدر م ــس ــؤول بــقــطــاع‬ ‫البترول إن االتفاق مع العراق يتم‬ ‫للعام الثالث على التوالى‪ ،‬حيث‬ ‫كان أول تعاقد عام ‪ ،2017‬مضي ًفا‬ ‫أن املنتجات الناجتة عــن تكرير‬ ‫اخل ــام الــعــراقــى يتم طرحها فى‬ ‫السوق املحلية‪ ،‬وأن اخلام العراقى‬ ‫يُعتبر أحد املصادر األساسية فى‬ ‫احلــصــول عــلــى اخلـــام املــســتــورد‬ ‫لتكريره فى املعامل املحلية‪.‬‬ ‫وأضـ ــاف أن عــقــود االســتــيــراد‬

‫طارق املال‬

‫احلــكــومــيــة مــن اخلــــارج تتضمن‬ ‫التعاقد اخلام العراقى والكويتى‪،‬‬ ‫واخلــام العربى من خالل التعاقد‬ ‫موضحا‬ ‫مع «أرامــكــو» السعودية‪،‬‬ ‫ً‬

‫أن شركة «ميدور» تتولى عمليات‬ ‫التكرير‪ ،‬والسيما أن لديها إمكانية‬ ‫شراء خام من السوق العاملية‪ ،‬وأن‬ ‫األمر ليس مقصو ًرا على احلصول‬ ‫على اخلام من خالل هيئة البترول‪.‬‬ ‫وقال مدحت يوسف‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫هيئة البترول األسبق‪ ،‬إن التعاقد‬ ‫على الشحنات اخلارجية يتم من‬ ‫خالل الهيئة العامة للبترول‪ ،‬على‬ ‫أن تقوم بالتمويل شركتا «أموك»‬ ‫و«ميدور»‪ ،‬وتتولى األخيرة عمليات‬ ‫الــتــكــريــر‪ .‬وأض ـ ــاف لـــ«املــصــرى‬ ‫الــيــوم» أن شــركــة «أم ــوك» ليس‬ ‫مــن بــن أعــمــالــهــا ش ــراء اخلــام‪،‬‬ ‫وأنــه فى السنوات املاضية كان‬ ‫يتم التعاقد على الــشــراء‪ ،‬على‬ ‫أن تقوم شركة «ميدور» بتكرير‬ ‫اخل ــام‪ ،‬وتتولى كــل مــن «أمــوك»‬ ‫و«ميدور» تسويق املنتجات‪.‬‬

‫حضور مجموعة من اخلبراء من‬ ‫اجلانب السويدى والتى ارتكزت‬ ‫على مناقشة ‪ 3‬موضوعات أساسية‬

‫«السالمة من خالل الطرق‪ -‬املرور‬ ‫من خالل البنية التحتية‪ -‬األنظمة‬ ‫املستخدمة‪ -‬السالمة مــن خالل‬ ‫املركبة‪ -‬السالمة من خالل زيادة‬ ‫الــوعــى والتعليم»‪ ،‬وع ــرض إدارة‬ ‫النقل السويدية عن الرؤية الصفرية‬ ‫السويدية لتقليل احلوادث‪.‬‬ ‫وأعرب السفير السويدى‪ ،‬رغبة‬ ‫ب ــاده فــى استكمال الــتــعــاون مع‬ ‫مصر‪ ،‬فى مجال املرور والسالمة‬ ‫على الــطــرق‪ ،‬والــبــدء فــى تكوين‬ ‫مجموعة عمل من اجلهات املعنية‬ ‫لتكون نقطة انــطــاق للمشروع‪،‬‬ ‫وت ــض ــم ــن مــقــتــرحــا لــأنــشــطــة‬ ‫املستقبلية على أن يكون مجاالت‬ ‫الــتــعــاون ف ــى «ت ــب ــادل اخلــبــرات‬ ‫التنظيمية والتعليمية‪ -‬تنظيم‬ ‫ورش عمل‪ -‬تنظيم زيارات للسويد‬ ‫لتبادل اخلــبــرات واالطـــاع على‬ ‫خــبــراتــهــم ف ــى مــجــال الــســامــة‬ ‫املـــروريـــة»‪ ،‬كــمــا اســتــعــرض أحــد‬ ‫أنظمة النقل العام املطبقة فى ‪60‬‬ ‫مدينة بأمريكا اجلنوبية‪ ،‬وهو نظام‬ ‫«‪ ،»BRT‬كما وجــه الدعوة لوزير‬ ‫النقل‪ ،‬لزيارة املصانع السويدية‬ ‫ل ــرؤي ــة نــظــام «احلــافــلــة سريعة‬ ‫التردد» أو احلافلة السريعة‪.‬‬

‫مصادر‪« :‬الفتوى والتشريع» تدرس‬ ‫حكم «إضافة العالوات» للمعاشات‬ ‫كتبت‪ -‬شيماء القرنشاوى‪:‬‬

‫قالت مصادر قضائية باجلمعية‬ ‫العمومية لقسمى الفتوى والتشريع‬ ‫مبــجــلــس الـ ــدولـ ــة إن اجلــمــعــيــة‬ ‫التــزال تعكف على دراســة الطلب‬ ‫املقدم إليها‪ ،‬بشأن حكم «إضافة‬ ‫الــعــاوات» ألصــحــاب املعاشات‪،‬‬ ‫والصادر قبل شهرين من املحكمة‬ ‫اإلدارية العليا‪ ،‬عقب قرار الرئيس‬ ‫عــبــدالــفــتــاح الــســيــســى‪ ،‬بتنفيذه‬ ‫وااللتزام مبا نص عليه احلكم‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر أن املستشار‬ ‫بخيت إســمــاعــيــل‪ ،‬الــنــائــب األول‬ ‫للرئيس مجلس ال ــدول ــة‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلــمــعــيــة الــعــمــومــيــة للقسمني‪،‬‬ ‫أرس ــل الطلبني فــى هــذا الشأن‬ ‫إلـ ــى إدارة الــفــتــوى املــخــتــصــة‪،‬‬ ‫إلعــداد تقرير أولى بشأنه‪ ،‬األول‬ ‫جاء من وزارة التضامن‪ ،‬والثانى‬ ‫من رئيس مجلس الدولة‪ ،‬والذى‬ ‫تضمن االستفسار (عمن يحق له‬ ‫احلصول على الصيغة التنفيذية‬

‫للحكم ذاته)‪.‬‬ ‫وأشارت املصادر إلى أن خطاب‬ ‫وزارة التضامن بشأن طلب تفسير‬ ‫احلكم وحتديد املستفيدين منه‪،‬‬ ‫أحيل إلــى إدارة فتوى التضامن‬ ‫لــدراســة مضمونه وإع ــداد تقرير‬ ‫بــشــأنــه لــلــعــرض عــلــى اجلمعية‬ ‫العمومية فى جلستها العامة عقب‬ ‫االنــتــهــاء مــنــه‪ ،‬فيما أحــيــل طلب‬ ‫رئيس مجلس الدولة إلى إدارتــى‬ ‫فتوى الــعــدل والــداخــلــيــة‪ ،‬التخاذ‬ ‫شؤونها ً‬ ‫أيضا فيه وإعــداد تقرير‬ ‫ممــاثــل فيما تضمنه مــن إف ــادة‬ ‫بــالــرأى‪ ،‬مــؤكــدة أنــه مــن الصعب‬ ‫حتديد موعد زمنى قاطع لالنتهاء‬ ‫من فتواها وإعالن رأيها القانونى‪،‬‬ ‫خاصة أن األمــر يحتاج مخاطبة‬ ‫العديد من اجلهات الستبيان بعض‬ ‫البيانات وإيضاح الكثير من األمور‬ ‫حتى تستجلى اجلمعية العمومية‪،‬‬ ‫جميع احلقائق قبل إصدار فتواها‬ ‫وحسم رأيها فيما ُطلب منها‪.‬‬

‫سودانيون فى مسيرة أمام مقر قيادة اجليش باخلرطوم أمس «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫المجلس العسكرى السودانى يقيل‬ ‫النائب العام ومدير التليفزيون‬

‫‪ 9‬المعارضة تطالب بتشكيل مجلس مدنى بمشاركة عسكرية‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات‪:‬‬

‫أعفى رئيس املجلس العسكرى‬ ‫االنتقالى فى الــســودان‪ ،‬الفريق‬ ‫أول ركــن عبدالفتاح البرهان‪،‬‬ ‫النائب العام السودانى‪ ،‬موالنا‬ ‫عبداملجيد إدريـ ــس‪ ،‬ومساعده‬ ‫األول‪ ،‬وأنهى خدمة رئيس النيابة‬ ‫العامة‪ ،‬وكلف الوليد سيد أحمد‬ ‫محمود بتسيير مهام النائب العام‪.‬‬ ‫كــمــا أصــــدر قـــــرا ًرا بتعيني‬ ‫الفريق ركــن مرتضى عبداهلل‬ ‫وراق‪ ،‬وال ــي ــا مــكــلــفــا لــواليــة‬ ‫اخلرطوم‪ ،‬وأعفى محمد حامت‬ ‫ســلــيــمــان مــن مــنــصــبــه كمدير‬ ‫عام للهيئة السودانية لإلذاعة‬ ‫والتليفزيون‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك بعد أن كثف قادة‬ ‫االحـ ــتـ ــجـ ــاجـ ــات ضــغــوطــهــم‪،‬‬ ‫وطالبوا ألول مرة بحل املجلس‬ ‫الــعــســكــرى‪ ،‬وتــشــكــيــل مجلس‬ ‫مدنى مؤقت جديد يضم ممثلني‬ ‫عــن اجلــيــش‪ ،‬وحكومة مدنية‪،‬‬ ‫وقــال محمد ناجى‪ ،‬أحد قادة‬ ‫«جتــمــع املهنيني الــســودانــيــن»‬ ‫الذى ّ‬ ‫ينظم احلركة االحتجاجية‬ ‫«نريد إلغاء املجلس العسكرى‬

‫مــحــاوالت الــتــخــريــب املتعمدة‬ ‫ال ــت ــى يــبــثــهــا أعــــــداء ال ــث ــورة‬ ‫بينكم‪ ،‬همنا األول هــو تعزيز‬ ‫اعتصامات املدن»‪.‬‬ ‫وكــان املجلس العسكرى أكد‬ ‫أن القوات السودانية املشاركة‬ ‫فى التحالف العربى فى اليمن‬ ‫ض ـ ّد احلــوثــيــن «ستبقى حتى‬ ‫يحقّق التحالف أهدافه»‪ ،‬بينما‬ ‫قـ ــال عــضــو املــجــلــس الــفــريــق‬ ‫جــال الــديــن شــيــخ‪ ،‬إن «قــرار‬ ‫تسليم الــبــشــيــر إل ــى املحكمة‬ ‫اجلــنــائــيــة ســتــتــخــذه حــكــومــة‬ ‫شعبية منتخبة وليس من قبل‬ ‫املجلس العسكرى االنتقالى»‪،‬‬ ‫وذلــــك بــعــد أن كـــان املــجــلــس‬ ‫أكــد أنــه سيحاكم البشير فى‬ ‫ال ــداخ ــل عــلــى خلفية اتــهــامــه‬ ‫بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية‬ ‫فــــى دارفــــــــــور‪ ،‬ف ــي ــم ــا نــقــلــت‬ ‫وكــالــة اإلعـ ــام الــروســيــة عن‬ ‫ميخائيل بوجدانوف نائب وزير‬ ‫اخلارجية الروسى قوله‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫إن موسكو تعترف بالسلطات‬ ‫اجلديدة فى السودان بعد عزل‬ ‫الرئيس السابق عمر البشير‪.‬‬

‫احلــالــى واســتــبــدالــه مبجلس‬ ‫مدنى مع متثيل للعسكريني»‪،‬‬ ‫وربط التجمع مشاركته فى أى‬ ‫حكومة انتقالية مقبلة بتحقيق‬ ‫هذا املطلب‪ ،‬ورفض املحتجون‬ ‫فض االعتصام املتواصل منذ‬ ‫‪ 6‬إبــريــل اجلــــارى‪ ،‬أمـــام مقر‬ ‫القيادة العامة للقوات املسلحة‬ ‫فى اخلرطوم‪.‬‬ ‫وصعد جت ّمع املهنيني موقفه‬ ‫بعد أن نــدد مبحاولة لتفريق‬ ‫وفـــض االعــتــصــام أمــــام مقر‬ ‫القيادة العامة للقوات املسلّحة‪،‬‬ ‫فيما استجاب آالف املتظاهرين‬ ‫لدعوة التج ّمع حلماية «الثورة»‪،‬‬ ‫مؤكدين أن خلع البشير ووعود‬ ‫املــجــلــس الــعــســكــرى بتشكيل‬ ‫حكومة مدنية‪ ،‬دون حتديد أى‬ ‫جدول زمنى‪ ،‬غير كاف‪ ،‬وحذر‬ ‫املــحــتــجــون مــن مــحــاولــة فض‬ ‫االعتصام بالقوة‪.‬‬ ‫وحـــــــــذر جتـ ــمـ ــع امل ــه ــن ــي ــن‬ ‫ال ــس ــودان ــي ــن عــلــى «تــويــتــر»‬ ‫املـــعـــتـــصـــمـــن قــــــائــــــا‪« :‬ال‬ ‫حترقوا املــراحــل‪ ،‬وال تضللكم‬ ‫االنــتــصــارات املــزيــفــة‪ ،‬احــذروا‬

‫«القاهرة»‪ :‬نسعى للحفاظ عليه لضمان استدامته‪ ..‬و«اليونسكو»‪ :‬مصدر هوية للمجتمعات‬

‫مسجل‬ ‫«القومى للتنسيق الحضارى»‪ :‬لدينا ‪ ٧‬آالف مبنى تراثى ّ‬

‫كتب‪ -‬أحمد يوسف ُسليمان‪:‬‬

‫تــزام ـ ًنــا مــع االحــتــفــال بــالــيــوم‬ ‫العاملى للتراث‪ 18 ،‬إبريل‪ ،‬وحتت‬ ‫عــنــوان «الـــتـــراث‪ -‬االســتــثــمــار‪-‬‬ ‫االستدامة»‪ ،‬شهد اجلهاز القومى‬ ‫لــلــتــنــســيــق احل ـ ــض ـ ــارى‪ ،‬أمـ ــس‪،‬‬ ‫فعاليات منتدى «التراث» الثانى‪،‬‬ ‫بــحــضــور املــهــنــدس مــحــمــد أبــو‬ ‫ســعــدة‪ ،‬رئــيــس اجلــهــاز‪ ،‬وممثلى‬ ‫مكتب اليونسكو بالقاهرة‪.‬‬ ‫وأش ــار «أبــوســعــدة» إلــى حــادث‬ ‫كــاتــدرائــيــة ن ــوت ــردام فــى بــاريــس‬ ‫بــفــرنــســا‪ ،‬وحتـــــرك اجلــمــعــيــات‬ ‫األهلية جلمع التبرعات بالشراكة‬ ‫مع احلكومة‪ ،‬إلنقاذ هذا الصرح‪،‬‬ ‫مــؤك ـ ًدا أنــه مشهد هــام لتكاتف‬ ‫املجتمع املدنى واحلكومة إلنقاذ‬ ‫تراث اإلنسانية‪.‬‬ ‫واســتــعــرض «أبــوســعــدة» تنفيذ‬ ‫اجلهاز لتوصيات الــدورة األولــى‬ ‫مــن املنتدى الــعــام املــاضــى‪ ،‬منها‬

‫‪˚ 13 ˚ 23‬‬

‫القــاهرة‬

‫لطيف‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫الغردقة‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚20 ˚29 ˚12 ˚٢٠ ˚12 ˚20‬‬ ‫‪˚18 ˚31 ˚16 ˚30 ˚20 ˚26‬‬

‫جانب من فعاليات منتدى التراث‬

‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪٣:٥٥‬‬ ‫‪٣:٥٨‬‬ ‫‪٤:٠٠‬‬

‫‪٥:٢٦‬‬ ‫‪٥:٣٠‬‬ ‫‪٥:٢٥‬‬

‫‪١١:٥٤‬‬ ‫‪١٢:٠٠‬‬ ‫‪١١:٤٨‬‬

‫العصر‬

‫‪٣:٣٠‬‬ ‫‪٣:٣٦‬‬ ‫‪٣:١٦‬‬

‫املغرب‬

‫‪٦:٢٣‬‬ ‫‪٦:٣٠‬‬ ‫‪٦:١١‬‬

‫العشاء‬

‫‪٧:٤٥‬‬ ‫‪٧:٥٢‬‬ ‫‪٧:٢٧‬‬

‫تصوير‪ -‬أمين عارف‬

‫تعظيم قيمة التراث اإلنسانى‪ ،‬من‬ ‫خــال قيام اجلهاز بالتعاون مع‬ ‫محافظة القاهرة فى تطوير شارع‬ ‫الــشــريــفــن ومــنــطــقــة الــبــورصــة‪،‬‬ ‫حيث وصل عدد املبانى املسجلة‬ ‫كقيمة تراثية إلى ‪ 7‬آالف مبنى‪،‬‬ ‫بزيادة ‪ 700‬مبنى عن آخر حصر‪.‬‬ ‫ولــفــت إلـ ــى م ــش ــروع «حــكــايــة‬ ‫شـــــــارع»‪ ،‬الـــــذى ي ــوث ــق ألســمــاء‬ ‫الشوارع‪ ،‬والذى شهد االنتهاء من‬ ‫‪ 24‬شارع بوسط العاصمة‪ ،‬واملقرر‬ ‫االنــتــهــاء مــن ‪ 50‬شــارعــا بنهاية‬ ‫يونيو املقبل‪ ،‬وكذا مشروع «عاش‬ ‫هنا»‪ ،‬الذى من املقرر االنتهاء من‬ ‫‪ 300‬لوحة منه بنفس الشهر‪.‬‬ ‫وأوضح أن املحور األول للمنتدى‬ ‫يـ ــدور ح ــول املـــبـــادرات الــهــادفــة‬ ‫للحفاظ عــلــى ال ــت ــراث‪ ،‬وكيفية‬ ‫استثماره‪ ،‬واستدامته واستدامة‬ ‫اســتــثــمــاره‪ ،‬مــشــيـ ًرا إلــى أن نقل‬ ‫الـــوزارات يتيح لنا إعــادة النظر‬ ‫الدوالر‬

‫‪17.25‬‬

‫‪17.35‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.59‬‬

‫‪4.62‬‬

‫لــلــمــبــانــى الــتــراثــيــة واســتــغــالــهــا‬ ‫للحفاظ عليها‪.‬‬ ‫وقــال نــزار حسن‪ ،‬ممثل مكتب‬ ‫اليونسكو بــالــقــاهــرة‪ ،‬إنــه ستتم‬ ‫مــنــاقــشــة أهــمــيــة احلــفــاظ على‬ ‫التراث‪ ،‬ودور التنمية املستدامة‪،‬‬ ‫إذ ميــثــل ال ــت ــراث مــصــدر هوية‬ ‫للمجتمعات‪ ،‬وهــو جــزء أساسى‬ ‫للتنمية املستدامة ألى مجتمع‪،‬‬ ‫كما أنه يعد عامل متكني وتنمية‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن اليونسكو تعمل على‬ ‫االعتراف بالتراث الثقافى كجزء‬ ‫أساسى من التنمية املستدامة‪.‬‬ ‫وأوضــــح ال ــل ــواء أحــمــد ف ــؤاد‪،‬‬ ‫نائب محافظ القاهرة للمنطقة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬أنه من أهم سياساتنا‬ ‫للحفاظ عــلــى الــتــراث‪ ،‬إشــراك‬ ‫أصـ ــحـ ــاب امل ــص ــل ــح ــة‪ ،‬لــضــمــان‬ ‫استدامته‪ ،‬وأعدت املحافظة منذ‬ ‫ســنــوات مــشــروعــا للحفاظ على‬ ‫تراث العاصمة‪.‬‬ ‫اليورو‬

‫‪19.45‬‬

‫‪19.62‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪56.74‬‬

‫‪57.08‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪22.55‬‬

‫‪22.74‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.70‬‬

‫‪4.72‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬ ‫لكل المصريين‬ ‫عباس الطرابيلى‬

‫ً‬ ‫وأيضا‪ ..‬الخطر من الجنوب‬

‫يخطئ من يعتقد أن اخلطر يأتينا اآلن من‬ ‫احلدود الغربية‪ ..‬أى حدودنا مع ليبيا‪ ..‬إذ‬ ‫إن اجلنوب‪ -‬أيضاً‪ -‬ميكن أن يشتعل وفجأة‪،‬‬ ‫ورمبــا يكون السبب‪ :‬مثلث حاليب‪ ،‬الذى‬ ‫يضم ً‬ ‫أيضا الشالتني وأبورماد ومنطقة جبل‬ ‫علبة‪ ..‬وتصل مساحة مثلث جبل علبة إلى‬ ‫‪ 12500‬كليومتر‪ ،‬وهناك ً‬ ‫أيضا بؤرة خالف‬ ‫أخرى‪ -‬على حدودنا اجلنوبية أيضاً‪ -‬وهى‬ ‫مثلث جبل بارتا زوجــا ومساحته ‪ 600‬كم‬ ‫مربع‪ ..‬وهل ننسى هنا كيف تتوغل احلدود‬ ‫ً‬ ‫شمال داخل األرض املصرية حتى‬ ‫السودانية‬ ‫تصل إلى أدندان شمال حلفا أى شمال خط‬ ‫عرض ‪ 22‬شماال وميتد ملسافة ‪ 25‬كم داخل‬ ‫األرض املصرية؟!‬ ‫ومتثل حدودنا البرية مع السودان أطول‬ ‫حــدود برية ملصر إذ متتد ملسافة ‪1280‬‬ ‫ك ــم‪ ،‬أى حــوالــى نــصــف ح ــدودن ــا البرية‬ ‫كلها‪ ..‬وتبدأ من رأس حدربة شرقا وحتى‬ ‫العوينات غــربــا‪ ،‬وال ننسى هنا حدودنا‬ ‫البحرية الشرقية على امتداد البحر األحمر‬ ‫شرقا‪ ،‬وحتى مثلث حاليب وشالتني‪ ،‬وكان‬ ‫لى شخصيا دور رئيسى فى حتريك هذا‬ ‫امللف‪ ،‬وفى استعادة هذا املثلث مبا أثرته‪،‬‬ ‫وأثبت أن حكومة السودان حرمت أهالينا‬ ‫هناك من أى خدمات‪ ،‬عندما كانت حكومة‬ ‫السودان «تدير» أمور هذا املثلث‪ ..‬دون أن‬ ‫تتنازل مصر عن سيادتها على هذا املثلث‪،‬‬ ‫ويحسب للرئيس حسنى مبارك أنه حترك‬ ‫واســتــجــاب‪ ..‬حتى جنحنا فــى استعادة‬ ‫سيادتنا عليه‪ ،‬وهــى املشكلة التى دفعت‬ ‫ال ــس ــودان إل ــى تــقــدمي شــكــوى ضــدنــا فى‬ ‫األمم املتحدة‪ ..‬وأعــاد البشير تقدمي هذه‬ ‫الدعوة‪ ،‬بعد أن وقعت مصر مع السعودية‬ ‫اتفاقية ترسيم حدودنا البحرية فى البحر‬ ‫األحمر‪ ..‬وابحثوا عن البترول‪ ..‬لتعرفوا ملاذا‬ ‫تدعى حكومة السودان سيادتها عليها بفعل‬ ‫وضع اليد «اإلدارية» وفعل الزمن!! وما زالت‬ ‫قضية حاليب موضع خــاف رهيب بني‬ ‫القاهرة واخلرطوم‪.‬‬ ‫وقد حتملت مصر كثيرا من االستفزازات‬ ‫التى مارسها البشير ضدنا‪ ،‬واخلطر ال يأتينا‬ ‫من هذه النقطة‪ ..‬بل إن مصر تعانى كثيرا‬ ‫من تهريب األسلحة واملخدرات واإلرهابيني‬ ‫عبر هذه احلدود اجلنوبية شديدة اخلطورة‪،‬‬ ‫سواء من امتداد احلدود البحرية شرقا‪ ..‬أو‬ ‫امتداد احلدود البرية بني البلدين‪.‬‬ ‫■■ وهــكــذا متــثــل ح ــدودن ــا اجلنوبية‬ ‫والشرقية مع السودان‪ ..‬وحدودنا الغربية‬ ‫والشمالية مع ليبيا نقاط خطر داهــم‪..‬‬ ‫يــضــع مــصــر ب ــن املــطــرقــة والــســنــدان‬ ‫وميكن أن تشتعل املشاكل أكثر‪ ..‬ولذلك‬ ‫تتعامل الــقــاهــرة مــع القضيتني مبنتهى‬ ‫احلساسية‪ ..‬فاإلخوة الليبيون‪ ..‬أشقاء‪،‬‬ ‫واإلخوة السودانيون أشقاء‪ ،‬ولكن اخلوف‬ ‫مــن الــقــيــادات التى ميكن أن تقف وراء‬ ‫هذه املشاكل‪ ..‬ولذلك تعتبر القاهرة هذه‬ ‫احلــدود وتلك «قنابل» جاهزة للتفجير‪..‬‬ ‫مــثــيــرة لــلــمــشــاكــل‪ ..‬وال ميــكــن أن تغيب‬ ‫القاهرة عما يجرى هناك‪ ..‬فى ليبيا‪ ..‬وفى‬ ‫السودان‪ ،‬وإذا كانت الدول الغربية وتوابعها‬ ‫تعمل وتتعامل مــع املــلــف الليبى وامللف‬ ‫السودانى‪ ..‬فال ميكن أن تتجاهل القاهرة‬ ‫كل ذلك وتعمض عيونها‪ ..‬وال تتحرك‪.‬‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫البرلمان يوافق على مجموع «التعديالت‬ ‫الدستورية»‪ ..‬والتصويت «ندا ًء باالسم»‬ ‫‪«9‬عبدالعال»‪ :‬لم تكن «سابقة التجهيز»‪ ..‬والكلمة األولى واألخيرة للشعب العظيم‬

‫تصوير ‪ -‬منير جالل‬

‫جانب من جلسة التصويت على التعديالت الدستورية فى مجلس النواب أمس‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب‪:‬‬ ‫وافق مجلس النواب‪ ،‬خالل اجللسة العامة‪،‬‬ ‫أمــس‪ ،‬على مجموع التعديالت الدستورية‬ ‫التى شملت ‪ 25‬مادة‪ ،‬واملقدمة من ‪ 150‬نائ ًبا‪،‬‬ ‫وبــدأ بأخذ الــرأى النهائى عليها بالتصويت‬ ‫نـ ــدا ًء بــاالســم‪ ،‬إلعـــان املــوافــقــة النهائية‪،‬‬ ‫وإرسالها لرئيس اجلمهورية للتصديق عليها‪.‬‬ ‫وحــتــى مــثــول اجل ــري ــدة لــلــطــبــع‪ ،‬لــم ينتهِ‬ ‫التصويت ندا ًء باالسم‪ ،‬وفاجأ الدكتور على‬ ‫عــبــدالــعــال‪ ،‬رئــيــس املجلس‪ ،‬الــقــاعــة‪ ،‬بطلب‬ ‫التصويت على استخدام كلمة «مدنية» الواردة‬ ‫فى النص ‪ 200‬من التعديالت املقترحة‪ ،‬بأنها‬ ‫ال تعنى «العلمانية أو الدينية أو العسكرية»‪،‬‬ ‫كما طلب «حزب النور» خالل تعليقه عليها‪،‬‬ ‫لتكون «القوات املسلحة ملكا للشعب‪ ،‬مهمتها‬ ‫حماية البالد‪ ،‬واحلفاظ على أمنها وسالمة‬ ‫أراضــيــهــا‪ ،‬وصــون الدستور والدميقراطية‪،‬‬ ‫واحلــفــاظ على املقومات األساسية للدولة‬ ‫ومــدنــيــتــهــا‪ ،‬ومــكــتــســبــات الــشــعــب وحــقــوق‬ ‫وحريات األفــراد‪ ،‬والدولة وحدها هى التى‬ ‫تنشئ هذه القوات‪ ،‬ويحظر على أى فرد أو‬

‫هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيالت أو‬ ‫فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية»‪.‬‬ ‫وقال «عبدالعال» إن التعديالت الدستورية‬ ‫لم تكن «سابقة التجهيز» أو « ُمعلبة سل ًفا»‪ ،‬وإن‬ ‫الدستور كوثيقة يجب أن يواكب التغييرات‪،‬‬ ‫وأن يتوقف عنده الــرأى العام لتغييره؛ حال‬ ‫اقتضت الــضــرورة ذلــك‪ ،‬وأضــاف‪« :‬فــى هذا‬ ‫الــيــوم ننتهى ممــا بــدأنــاه مــن مــشــوار طويل‬ ‫بدأ فى شهر فبراير‪ ،‬من تعديالت خضعت‬ ‫ملناقشات معقدة ومركبة‪ ،‬وعلى مدار شهرين‬ ‫كاملني التزمنا أحــكــام الــدســتــور والتطبيق‬ ‫احلرفى لالئحة‪ ،‬والقواعد واألسس البرملانية‬ ‫املتعارف عليها فى األنظمة الدستورية‪ ،‬إدرا ًكا‬ ‫ـرصــا على القيام‬ ‫مـ ّنــا واقــع املــســؤولــيــة‪ ،‬وحـ ً‬ ‫بــالــواجــب الــوطــنــى على أكــمــل وجــه‪ ،‬إذا ما‬ ‫تعلق األمر بتعديل الوثيقة األولى واألساسية‬ ‫فى النظام القانونى للدولة»‪ ،‬الفتًا إلــى أن‬ ‫البرملان كان ساحة حقيقية للحوار ومنصة‬ ‫للرأى وال ــرأى اآلخــر‪ ،‬حيث استمع اجلميع‬ ‫لبعضهم بإنصات بغرض الفهم‪.‬‬ ‫بجلسـات احلـوار‬ ‫وأشـاد «عبدالعـال»‬ ‫ِ‬

‫املجتمعـى البنّـاءة وشـارك فيهـا العديـد مـن‬ ‫رجـال السياسـة واألحـزاب والثقافـة والقضـاء‬ ‫والعمـل النقابـى‪ ،‬مسـتدر ًكا‪« :‬اسـتجاب‬ ‫املجلـس لكثيـر ممـا دار بهـا‪ ،‬وهـو مـا يؤكـد‬ ‫أن التعديلات الدسـتورية لـم تكـن سـابقة‬ ‫التجهيـز أو معلبـة كمـا ذكـر البعـض؛ بـل كانـت‬ ‫وليـدة تفاعـل اآلراء‪ ،‬كمـا أنهـا تؤكـد حـرص‬ ‫املجلـس اجلـاد واحلقيقـى علـى الوصـول إلـى‬ ‫أفضـل األطروحـات واألفـكار والصياغـات‬ ‫املمكنـة فـى هـذا املجـال»‪.‬‬ ‫وشدد على أن الدستور هو الوثيقة األسمى‬ ‫واألعــلــى التى حتــدد شكل الــدولــة‪ ،‬وعالقة‬ ‫مؤسساتها ونظام احلكم فيها‪ ،‬وهو أهم عمل‬ ‫برملانى على اإلطــاق‪ ،‬وهــو فى نهاية األمر‬ ‫عبارة عن منتج بشرى وليد املرحلة‪ ،‬وانعكاس‬ ‫للظروف‪ ،‬ومشروع التعديالت املقدمة التى‬ ‫نظرها املجلس‪ ،‬يعبر عن جهد بشرى مكمل‬ ‫ملا بذله الشعب فى ‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو‪ ،‬ضد‬ ‫أى محاولة لتغيير جوهر مصر‪ ،‬ونــوه بأن‬ ‫الشجاعة تقتضى أنه فى حلظة معينة يجب‬ ‫أن يتوقف الرأى العام وينظر إلى الدستور‪،‬‬

‫ومــدى الــضــرورة وحــاجــة املجتمع ومصلحة‬ ‫البالد إلــى تعديل بعض نصوصه‪ ،‬من أجل‬ ‫رسم صورة أفضل ملستقبل األجيال القادمة‬ ‫ومستقبل هذا الوطن‪ ،‬خاصة أن البرملان يقدم‬ ‫مشروعا للتعديالت‬ ‫للشعب فى هذا اليوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الــدســتــوريــة‪ ،‬اجتهد فيها قــدر استطاعته‪،‬‬ ‫راغ ًبا فى ذلك إلى حتقيق االستقرار‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬تبقى الكلمة األولى واألخيرة ألبناء‬ ‫الشعب العظيم‪ ،‬ولهم وحدهم أن يقرروا مدى‬ ‫ما ستؤول إليه التعديالت‪ ..‬كنّا حريصني على‬ ‫العدالة السياسية‪ ،‬واستجبنا للرأى املعارض‪،‬‬ ‫الذى أتاح لنا أفكا ًرا استفدنا منها‪ ،‬وطبقنا‬ ‫قواعد الدميقراطية‪ ،‬وألزمنا أنفسنا بها‪..‬‬ ‫لقد حتمل هذا املجلس الكثير‪ ،‬وسوف يحكم‬ ‫التاريخ فى نهاية األمر كيف كان للمجلس دور‬ ‫للتعاون مع مؤسسات الدولة املختلفة‪ ،‬فأسهم‬ ‫بقدر أو آخر فى استقرار البالد ودفع عجلة‬ ‫التنمية»‪ ،‬مؤك ًدا أن اخلير الوفير سيعم البالد‬ ‫باكتمال خطط التنمية الطموحة التى تؤسس‬ ‫لــهــا الــقــيــادة السياسية والــواعــيــة واجل ــادة‬ ‫واملؤمنة بالبالد والشعب‪.‬‬

‫معاً‬

‫د‪ .‬عمرو الشوبكى‬

‫‪amr.elshobaki@gmail.com‬‬

‫البنية التحتية للتأمين الصحى (‪)2-2‬‬

‫أنشر جز ًءا ثان ًّيا من دراسة الدكتور نبيل‬ ‫املهيرى املهمة عن إصالح منظومة التأمني‬ ‫الصحى‪« :‬تقسيم املستشفيات داخل الوزارة‬ ‫نفسها إلى مستشفيات مجانية ومستشفيات‬ ‫تــأمــن صــحــى‪ ،‬ثــم مؤسسة عــاجــيــة‪ ،‬ثم‬ ‫مستشفيات تعليمية‪ ،‬ثم أمانة املستشفيات‪،‬‬ ‫ال يوجد هذا التفتيت فى العالم‪ ،‬بل يوجد‬ ‫نظام واحــد للمستشفيات‪ .‬وتضع وزارة‬ ‫الصحة القواعد والنظم والسياسات وتراقب‬ ‫وتشرف وتتخذ اإلجراءات التصحيحية‪ ،‬ثم‬ ‫تــدار اخلدمات الصحية بواسطة هيئات‬ ‫أخرى حتت إشراف الــوزارة‪ ،‬أما بالنسبة‬ ‫ملوضوع قوائم االنتظار‪ ،‬فمن واجب رئيس‬ ‫اجلــمــهــوريــة أن يحس بنبض اجلماهير‬ ‫ويطلب حل هذه املشكلة‪ ،‬ويأتى فــو ًرا دور‬ ‫وزيـــر الــصــحــة‪ ،‬فــهــو مــســاعــد ومستشار‬ ‫الرئيس لصحة املصريني‪ .‬ليس احلل إلغاء‬ ‫قوائم االنتظار‪ ،‬فهى عامل أساسى ألى‬ ‫نظام صحى فى العالم‪ ،‬إمنا فى ترتيبها وفق‬ ‫خطورة كل حالة‪ .‬األكثر من ذلك أن العيادات‬ ‫اخلارجية فى العالم بأكمله ماعدا مصر البد‬ ‫لها من نظام احلجز املسبق‪ .‬وقد اشتكى لى‬ ‫املستشار الطبى املصرى فى فرنسا من‬ ‫اجلهد والتعب الــذى تتسبب فيه الرغبة‬ ‫الداخلية امللحة للمصريني فى التحايل على‬ ‫هذا النظام‪ .‬وأثناء حضورى أحد املؤمترات‬ ‫فــى إدارة املستشفيات فــى بــاريــس وكــان‬ ‫بجانبى أحد السادة مديرى املستشفيات‬ ‫الكبرى واملــرمــوقــة فــى مصر قــام يجادل‬ ‫اخلبير الفرنسى فى أنه ال يوافق على وجود‬ ‫قوائم انتظار فى العيادة‪ .‬وحيث إنه يجيد‬ ‫اللغة الفرنسية فقد أخذ ثلث ساعة كاملة‬ ‫من املناقشة‪ ،‬انتهت إلى أن هذا ال ميكن‬ ‫حدوثه فى فرنسا ألنــه مبنتهى البساطة‬ ‫يدمر النظام الطبى الفرنسى‪ .‬ملاذا يدمر‬ ‫النظام الطبى؟‪ .‬نفترض أن طبي ًبا سيقوم‬ ‫بالكشف على مريض وتشخيصه ووصف‬ ‫العالج ومناقشة املريض‪ ،‬تبعا للمعدالت‬ ‫العاملية سيستغرق ذلك ‪ 15‬دقيقة فى معظم‬ ‫التخصصات‪ ..‬معنى ذلك أن الطبيب لن‬ ‫يستطيع فى الساعة أن يقابل أكثر من ‪6‬‬ ‫مرضى‪ ،‬على األكثر منهم ‪ 4‬جــدد واثنان‬ ‫للمراجعة‪ .‬ما احلل؟‪ .‬احلل فى ترشيد قوائم‬ ‫االنتظار‪ .‬كيف؟‪ .‬أوال تقسم قوائم االنتظار‬ ‫إلى ثالث درجات تبعا للخطورة على املريض‬ ‫من انتظار الدور‪ ،‬وثانيا عندما تكون وزارة‬ ‫الصحة هى املسؤول الوحيد عن الصحة‬ ‫فى مصر تستطيع أن توزع اآلسرة بالتساوى‬ ‫على جميع املناطق ملنع التكدس‪ .‬ثالثا أن‬ ‫تعمل املستشفيات بكامل طاقتها من الساعة‬ ‫التاسعة صباحا حتى اخلامسة مساء‪ .‬رابعا‬ ‫وجــود أطباء متفرغني وإداريــن متفرغني‬ ‫كما يعمل معظم العالم‪ .‬خامسا حسن توفير‬ ‫املتطلبات الطبية بطريقة اقتصادية‪ ،‬وال‬ ‫يترك ذلك جلهود املرضى مما يقود إلى‬ ‫ممارسا ت خاطئة‪ .‬سادسا مهنة الطب لها‬ ‫خصوصية أن املريض البد من متابعته بنفس‬ ‫الطبيب أو أن يسلم ملفه الطبى إلى اجلراح‬ ‫الذى يقوم بالعملية‪ .‬إن املريض البريطانى‬ ‫مثال الذى يخرج عن منظومة القوائم يتكلف‬ ‫مبالغ باهظة ورادعــة‪ .‬هنا يأتى دور وزارة‬ ‫الصحة اإلعالمى فى شرح أهمية النظام‬ ‫للمواطنني»‪.‬‬

‫نواب يرفعون «أعالم مصر» تحت القبة تأيي ًدا لـ «التعديالت» ‪ ..‬والرافضون‪ :‬عدم اختصاص‬ ‫‪«9‬الوفد» و«مستقبل وطن» و«التجمع» أبرز الموافقين‪ ..‬ومطالب بإثبات «مدنية الدولة» «النواب» ‪ ..‬والطعن عليها وارد‬ ‫كــتــب ‪ -‬مــحــمــد عــبــدالــقــادر‬ ‫ومحمد غريب‪:‬‬ ‫شــهــد مجلس ال ــن ــواب‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫قبل التصويت على التعديالت‬ ‫الدستورية‪ ،‬إذاعة عدد من األغانى‬ ‫الوطنية‪ ،‬مثل «يا حبيبتى يا مصر»‪،‬‬ ‫و«عظيمة يــا مــصــر»‪ ،‬و«بــلــدنــا»‪،‬‬ ‫وحمل عدد كبير من النواب أعالم‬ ‫مصر‪ ،‬حتت القبة‪ ،‬وجلسوا انتظا ًرا‬ ‫لبدء اجللسة العامة‪ ،‬حيث شهدت‬ ‫القاعة ألول م ّرة منذ فترة‪ ،‬حضور‬ ‫هذا العدد الكبير من األعضاء‪.‬‬ ‫وأع ــل ــن الــدكــتــور عــبــدالــهــادى‬ ‫الــقــصــبــى‪ ،‬رئــيــس ائــتــاف دعــم‬ ‫مصر‪ ،‬موافقة االئتالف على ما‬ ‫انتهت لــه اللجنة التشريعية من‬ ‫صياغة التعديالت الدستورية‪،‬‬ ‫بقوله‪« :‬باسم األغلبية أشكر جميع‬ ‫النواب‪ ،‬من وافق ومن اعترض‪ ،‬ما‬ ‫نحن بصدده هو قيمة لهذا املجلس‬ ‫راق من‬ ‫الــذى وصــل إلــى مستوى ٍ‬ ‫احلوار‪ ،‬وهو ما دفعنا إلى احترام‬ ‫كل املداخالت التى استمعنا إليها»‪.‬‬ ‫وأضــاف «القصبى» أن احلياة‬ ‫السياسية لم تشهد حرا ًكا سياس ًيا‬ ‫أو حوا ًرا مجتمع ًيا بهذا الشكل من‬ ‫قبل‪ ،‬مطال ًبا بأن يثبت فى مضبطة‬

‫النواب يصوتون على التعديالت الدستورية بالبرملان أمس‬

‫املجلس كلمة «مدنية»‪ ،‬وأنها ليست‬ ‫عسكرية أو علمانية أو دينية‪.‬‬ ‫كما وافق أمين أبوالعال‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئة البرملانية حلزب املصريني‬ ‫األحرار على التعديالت‪ ،‬وأكد أن‬ ‫احلوار املجتمعى شهد جهدًا كبي ًرا‪،‬‬ ‫ووجه حديثه لرئيس املجلس‪« :‬لقد‬ ‫ّ‬ ‫درس ــا عــن كيفية‬ ‫أعطيت للعالم‬ ‫ً‬ ‫إدارة ِجلسات التعديل الدستورى‪،‬‬ ‫أدت إلى أننا حصلنا على أفضل‬

‫تصوير ‪ -‬خالد مشعل‬

‫صـ ــورة‪ ،‬فلجنة اخلــمــســن كتبت‬ ‫الــدســتــور بحسن نية وبــنــوع من‬ ‫اخلـ ــوف أجــبــرنــا عــلــى الــتــعــديــل‬ ‫واحــتــرم حفاظنا على املــوازنــات‬ ‫املستقلة للهيئات القضائية»‪.‬‬ ‫وأعــلــن عــاطــف نــاصــر‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئة البرملانية حلزب مستقبل‬ ‫وطن‪ ،‬املوافقة على التعديالت‪،‬‬ ‫وهو ما عززه هانى أباظة‪ ،‬ممثل‬ ‫الهيئة البرملانية حلــزب الوفد‪،‬‬

‫م ــؤكـ ـ ًدا أن مــصــر أمــــام حــدث‬ ‫عظيم خالل هذه الفترة‪ ،‬خطوة‬ ‫عظيمة تتماشى مع التطورات‬ ‫التى متر بها‪.‬‬ ‫وأشــار أسامة أبواملجد‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئة الــبــرملــانــيــة حل ــزب حماة‬ ‫الوطن‪ ،‬إلى أن مصر متر مبرحلة‬ ‫فــارقــة ولديها طموحات كبيرة‪،‬‬ ‫وأن هــذه التعديالت جــاءت فى‬ ‫سبيل املــزيــد مــن الــتــطــور‪ ،‬كما‬ ‫استكمل محمد صالح أبوهميلة‪،‬‬ ‫رئــيــس الهيئة البرملانية حلزب‬ ‫اجل ــم ــه ــورى‪« :‬نــفــخــر كــأعــضــاء‬ ‫باحلوار املجتمعى‪ ،‬بالنتيجة التى‬ ‫وصلت إليها املناقشات»‪.‬‬ ‫وأيـــد أحــمــد حلمى الــشــريــف‪،‬‬ ‫رئــيــس الهيئة الــبــرملــانــيــة حلــزب‬ ‫املــؤمتــر‪ ،‬الــتــعــديــات املــطــروحــة‪،‬‬ ‫بقوله‪« :‬مــا مــ ّرت بــه التعديالت‬ ‫من مناقشات أو سجاالت‪ ،‬يشهد‬ ‫التاريخ أن هذه األيــام املشهودات‬ ‫والــســاعــات اخل ــال ــدات تــشــارك‬ ‫فيها اجلميع فى بناء بنية نظام‬ ‫سياسى يعد وثبة كبيرة فى طريق‬ ‫االستقالل»‪.‬‬ ‫وأوضــح سيد عبدالعال‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئة البرملانية حلــزب التجمع‪،‬‬

‫أن احلزب وافق على التعديالت‪،‬‬ ‫رغم أنها لم تشتمل على كل املواد‬ ‫املطلوب تعديلها‪ ،‬معل ًقا‪« :‬وضع‬ ‫دستور جديد مهمة قادمة يجب‬ ‫إجن ــازه ــا خـــال فــتــرة الــبــرملــان‬ ‫احلالى أو املقبل»‪.‬‬ ‫ووافق كل من سعيد حساسني‪،‬‬ ‫رئــيــس الهيئة الــبــرملــانــيــة حلــزب‬ ‫السالم الدميقراطى‪ ،‬وفوزى فتى‪،‬‬ ‫رئيس هيئة حزب مصر احلديثة‪،‬‬ ‫وصــاح حسب اهلل‪ ،‬ممثل الهيئة‬ ‫البرملانية حلزب احلرية‪ ،‬وشرعى‬ ‫محمد صالح‪ ،‬بحزب مصر بلدى‪،‬‬ ‫على الــتــعــديــات‪ ،‬بينما رفضها‬ ‫إيهاب منصور‪ ،‬رئيس هيئة احلزب‬ ‫املصرى الدميقراطى‪.‬‬ ‫وأكد النائب محمد السويدى أن‬ ‫الدستور ليس قرآ ًنا‪ ،‬والتعديالت‬ ‫ضرورية »‪.‬‬ ‫وأعلن النائب مصطفى بكرى‪،‬‬ ‫موافقته كــذلــك‪ ،‬بــقــولــه‪« :‬نحن‬ ‫أمام عدد من املواد الهامة وأذكر‬ ‫منها املادة ‪ 102‬اخلاصة بتمثيل‬ ‫امل ــرأة‪ ،‬وال أريــد أن أستند إلى‬ ‫م ــق ــررات بــكــن فــى ذلـــك‪ ،‬إمنــا‬ ‫على الواقع املصرى الذى يوجب‬ ‫احترام هذه النسبة»‪.‬‬

‫‪ 3‬الءات لـ«النور»‪ ..‬و«‪ :»30 - 25‬اعتداء على استقالل القضاء‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد‬ ‫غريب ومحمود جاويش‪:‬‬ ‫أع ــل ــن حــــزب الـــنـــور الــســلــفــى‬ ‫رفضه التعديالت املقترحة خالل‬ ‫اجللسة العامة‪ .‬قال أحمد خليل‪،‬‬ ‫رئيس هيئته البرملانية‪« :‬نعرض‬ ‫وال نفرض‪ ،‬ونقول ما نحمله من‬ ‫قناعات وال نحتكر رأ ًيــا‪ ..‬قلنا من‬ ‫قبل إن اعتراضنا على ‪ 3‬نقاط‪،‬‬ ‫وأن اللفظ الذى نعترض عليه هو‬ ‫مــنــاط اعــتــراضــنــا‪ ،‬ومــازلــنــا عليه‬ ‫ون ــواف ــق عــلــى لــفــظ مــدنــيــة ضد‬ ‫الدولة الثيوقراطية الدينية والتى‬ ‫نرفضها ونرفض الدولة البوليسية‬ ‫والعسكرية ً‬ ‫أيضا‪ ،‬فكلمة مدنية إذا‬ ‫كانت ضد كل ما سبق فنحن نوافق‬ ‫عليها‪ ،‬لكن نرفض أن تكون مدنية‬ ‫مبعنى علمانية كما صــرح أحد‬ ‫رؤساء إحدى البالد املجاورة»‪.‬‬ ‫وعلق الدكتور على عبدالعال‪،‬‬ ‫رئيس املجلس‪« :‬عند طــرح املــادة‬ ‫للتصويت سآخذ التصويت على أن‬ ‫مدنية الدولة تنصرف إلى ‪ 3‬الءات‪،‬‬ ‫ال دينية وال عسكرية وال علمانية‪،‬‬

‫أحمد خليل‬

‫إمنا تنصرف إلى املدنية البعيدة كل‬ ‫البعد عن العلمانية أو غيرها»‪.‬‬ ‫ورفـــض أكــمــل ق ــرط ــام‪ ،‬رئيس‬ ‫الهيئة البرملانية حلزب املحافظني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وشكل‬ ‫وتفصيل‪،‬‬ ‫التعديالت جملة‬ ‫ـوع ــا‪ ،‬مــســتــدر ًكــا‪« :‬ن ــرى‬ ‫وم ــوض ـ ً‬ ‫عــدم جــواز أو اختصاص مجلس‬ ‫النواب مبناقشة تلك التعديالت‪،‬‬ ‫ومن األفضل أن يتم تشكيل جلنة‬

‫تأسيسية تضم مختلف األطياف‬ ‫والقوى السياسية‪ ،‬إلعداد دستور‬ ‫كــامــل جــديــد لــلــبــاد‪ ،‬وهــو األمــر‬ ‫الــذى لن يستغرق وقـ ًتــا‪ ،‬كما أنه‬ ‫ك ــان ســيــحــول دون الــطــعــن على‬ ‫مشروعيته بأى شكل من األشكال»‪.‬‬ ‫وقال النائب أحمد الطنطاوى‪،‬‬ ‫عــضــو تــكــتــل (‪ :)30 - 25‬إن‬ ‫حــكــم املحكمة الــدســتــوريــة فى‬ ‫‪« :2014‬إنـــه ال يــجــوز لسلطة‬ ‫يخلقها الدستور أن تخلق هى‬ ‫الدستور»‪ ،‬مضيفا‪« :‬األصل فى‬ ‫املجالس النيابية هــو التقسيم‬ ‫على أساس اجتاهات سياسية‪،‬‬ ‫لــيــس عــلــى أســـــاس الــتــقــســيــم‬ ‫الــنــوعــى والــطــائــفــى والــعــمــرى‪،‬‬ ‫واجلــغــرافــى‪ ،‬وه ــذا هــو األصــل‬ ‫فى التطور الدميقراطى‪.‬‬ ‫وأب ــدى النائب هيثم احلريرى‪،‬‬ ‫عضو التكتل‪ ،‬رفــضــه بالقسم ‪3‬‬ ‫مرات‪ ،‬مؤكدًا أنها لو كانت ملصلحة‬ ‫مصر واملواطن لوافق عليها‪ ،‬وهو ما‬ ‫تسبب فى موجة غضب كبيرة ضده‬ ‫من نواب األغلبية»‪.‬‬

‫رئيس «النواب» يحيل ‪ 4‬قرارات رئاسية لـ«التشريعية»‬

‫‪9‬إحالة مشروع بشأن تعديل قانون تنظيم الصحافة واإلعالم للجنة مشتركة‬

‫كتب ‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب‪:‬‬ ‫أحال الدكتور على عبدالعال‪ ،‬رئيس مجلس‬ ‫النواب‪ 4 ،‬قرارات أصدرها الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسى‪ ،‬بشأن االتفاقيات الدولية إلى جلنة‬ ‫الشؤون الدستورية والتشريعية‪ ،‬أمس‪.‬‬ ‫وشملت القرارات رقم ‪ 177‬لسنة ‪2019‬‬ ‫املــو ّقــع بــالــقــاهــرة فــى ‪ 28‬يــنــايــر املــاضــى‪،‬‬ ‫باملوافقة على االتــفــاق املبسط بــن مصر‬ ‫والوكالة الفرنسية للتنمية‪ ،‬بشأن برنامج‬ ‫دعم احلماية االجتماعية‪ ،‬والذى تتيح الوكالة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مبسطا بـ‪ 60‬مليون‬ ‫تسهيل ائتمان ًيا‬ ‫مبقتضاه‬ ‫يورو لدعم موازنة قطاع احلماية االجتماعية‪،‬‬ ‫ومنحة مليونى يــورو لتمويل برنامج الدعم‬ ‫الفنى لوزارة املالية‪ ،‬ورقم ‪ 178‬لسنة ‪.2019‬‬ ‫كما متت إحالة القرار رقم ‪ 183‬لسنة ‪2019‬‬

‫املو ّقع بشرم الشيخ فى ‪ 25‬فبراير املاضى‪،‬‬ ‫باملوافقة على االتفاقية بني مصر وجمهورية‬ ‫ليتوانيا‪ ،‬بشأن اإلعفاء املتبادل من شرط‬ ‫تأشيرات الدخول حلاملى جــوازات السفر‬ ‫الدبلوماسية‪ ،‬والقرار رقم ‪ 184‬لسنة‬ ‫‪ ،2019‬باملوافقة على قرار مجلس‬ ‫محافظى الصندوق الدولى للتنمية‬ ‫الزراعية «إيفاد» (‪/203‬د‪،)41-‬‬ ‫الصادر عن الــدورة الـــ‪ 41‬ملجلس‬ ‫املــحــافــظــن بـ ــرومـ ــا‪ ،‬بــشــأن‬ ‫الــتــجــديــد الــــــ‪ 11‬ملـ ــوارد‬ ‫الصندوق‪ ،‬وعلى وثيقة‬ ‫مــســاهــمــة جمهورية‬ ‫مــصــر ف ــى مـ ــوارد‬ ‫الصندوق‪ .‬وأحال‬ ‫عبدالعال‬

‫«عبدالعال»‪ ،‬كذلك‪ ،‬مشروع قانون مقدم من‬ ‫النائب مرتضى منصور‪ ،‬وأكثر من ُعشر عدد‬ ‫أعضاء املجلس‪ ،‬بتعديل القانون رقم ‪180‬‬ ‫لسنة ‪ ،2018‬بإصدار قانون تنظيم الصحافة‬ ‫واإلعالم واملجلس األعلى لتنظيم اإلعالم‪،‬‬ ‫إلى جلنة مشتركة من جلنتى الثقافة‬ ‫واإلعالم واآلثار والشؤون الدستورية‬ ‫والتشريعية‪.‬‬ ‫على صعيد متصل‪ ،‬وافق مجلس‬ ‫الــنــواب نهائ ًيا على مشروع‬ ‫ال ــق ــان ــون املـــقـــدم من‬ ‫احلكومة ‪ -‬بتعديل‬ ‫الــقــانــون رق ــم ‪10‬‬ ‫ل ــس ــن ــة ‪،2009‬‬ ‫بتنظيم الرقابة‬

‫على األسواق واألدوات املالية غير املصرفية‪،‬‬ ‫مبوافقة ثلثى األعضاء‪ ،‬باعتباره من القوانني‬ ‫املكملة للدستور‪ ،‬ومبوجبه يتم تعديل الفقرة‬ ‫الثانية من (املادة ‪ )7‬مبا يسمح بأن تؤول ‪%80‬‬ ‫من متحصالت الهيئة لصالح اخلزانة العامة‬ ‫للدولة‪ .‬وخــال طرح مشروع القانون أمام‬ ‫املجلس ‪ -‬ألول مّــرة‪ ،‬الثالثاء املاضى‪ ،‬علق‬ ‫رئيس املجلس‪ ،‬بقوله‪« :‬مشروع قانون هام‬ ‫يدخل فلوس للخزانة العامة»‬ ‫كما واف ــق املجلس على مــشــروع قانون‬ ‫مقدم من احلكومة‪ ،‬بشأن إنشاء اجلامعات‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬ومــن املــقــرر أن يتم تطبيقه‬ ‫إلنــشــاء جامعات متخصصة فــى املجاالت‬ ‫الفنية‪ ،‬وتنمية املهارات العملية بعد احلصول‬ ‫على شهادات الدبلومات الفنية‪.‬‬


‫قضايا ساخنة‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫حول «كالم علمانى»‬

‫(عزيزى نيوتن‪:‬‬ ‫بعد قــراءة مقالك «كــام علمانى»‬ ‫تذكرت وقتًا كنا فيه نتحسس خطانا‬ ‫نحو املعرفة‪ ،‬ونحن ما بني الطفولة‬ ‫واملراهقة‪ ،‬وقــال لى أحد األصحاب‬ ‫إنــنــى عــلــمــانــى‪ ،‬وعــنــدمــا نــظــرت فى‬ ‫صمت اجلــاهــل مبــا يــقــول ظــن أننى‬ ‫أعــرف املعنى وأنــنــى غــاضــب‪ ،‬فظل‬ ‫يــعــتــذر ويــطــلــب الــســمــاح أن سبنى‬ ‫مــتــعــجــا‪ ..‬أعــتــقــد لــســت فــى حاجة‬ ‫لشرح معنى العلمانية الذى وقر فى‬ ‫عقل صديقى واملاليني غيره‪ ،‬وال يزال‬ ‫مفهومها يسرى بينهم ويتوارثونه‪.‬‬ ‫أظـ ــن أن جــمــلــة االغ ــت ــي ــاالت فى‬ ‫النصف األول مــن الــقــرن العشرين‬ ‫امل ــص ــرى بــعــد ب ـ ــزوغ جن ــم جــمــاعــة‬ ‫اإلخـــوان ‪ ،١٩٢٨‬رصــدهــا املــؤرخــون‬ ‫ولم يلتفتوا إلى احلادث األخطر من‬ ‫بني هذه احلوادث‪ ،‬وهو اغتيال الفكر‬ ‫العلمانى الذى أتى برجال ‪ ١٩١٩‬وأتوا‬ ‫به‪ ،‬وباحلالة النهضوية التالية لها‪،‬‬ ‫والتى لو قــدر لها أن تؤسس وتبقى‬ ‫منذ ذلك احلني لكان ملصر وجه آخر‬ ‫بني األمم‪ ،‬اغتيلت التجربة الليبرالية‬ ‫التى تنتهج الفكر الواقعى العملى‪،‬‬ ‫وتــؤمــن باحلريات وتــرســخ املواطنة‪،‬‬ ‫راحــت فــى عــز شبابها ال شــك لدى‬ ‫تاريخ ًيا من وجود ذراع املؤامرة فى‬ ‫خلق كيان متأسلم يروج ألفكار معطلة‬ ‫لصفات احلضارة واالستقالل‪ ،‬ولكن‬ ‫يبقى الــســؤال‪ :‬ملــاذا استجاب العقل‬ ‫اجلمعى ألالعيب وتدليس اجلماعات‪،‬‬ ‫وذهــب بالفكر العلمانى ورمــوزه إلى‬ ‫قفص االتهام‪ ،‬وأصدر احلكم وانتهت‬ ‫التجربة؟‪ .‬هل ألن اإلنسان يركن إلى‬ ‫األنتخة الفكرية بالفطرة؟ أم ماذا؟‬ ‫هل تناول الوجبات الدينية سريعة‬ ‫التحضير معدومة القيمة أسهل من‬ ‫إجهاد العقل فيما هو الواقع وكيف‬ ‫يكون العملى؟ وملاذا جنهد أنفسنا فى‬ ‫البحث عن النسبى واملطلق واملوروث‬ ‫ووجــع القلب ه ــذا؟‪ ..‬ولكن مــا فات‬ ‫قد فــات‪ ،‬واملهم أن طريقة التفكير‬ ‫الــعــمــلــى واحلـــر واخلـ ــاق أي ــا كانت‬ ‫تسميتها إن لم تترب مع العقل يوما‬ ‫بيوم وهو ينمو فلن تؤت بثمار‪ .‬هذه‬ ‫هى األرض الواجب حرثها وغرسها‬ ‫أجياال لديها آليات الفكر العلمانى‬ ‫«والعياذ باهلل»!‬ ‫محمد احلفناوى)‬

‫السيسى يشهد إجراءات االصطفاف‬ ‫وتفتيش الحرب بقاعدة محمد نجيب‬ ‫‪9‬قائد المنطقة الشمالية‪« :‬السالم» الذى اخترناه بإرادتنا ال بد له من قوة تحميه‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان ومحسن سميكة‪:‬‬ ‫شــهــد الــرئــيــس عــبــدالــفــتــاح الــســيــســى‪،‬‬ ‫الــقــائــد األعــلــى لــلــقــوات املــســلــحــة‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫إج ـ ــراءات االصــطــفــاف وتــفــتــيــش احلــرب‬ ‫ورفع الكفاءة القتالية بقاعدة محمد جنيب‬ ‫العسكرية بعد تطويرها ورف ــع كفاءتها‬ ‫القتالية والفنية‪ ،‬حيث مت تسليحها بأحدث‬ ‫األسلحة واملعدات فى جميع التخصصات‪،‬‬ ‫مبا ُي ِّكنها من تنفيذ كل ما تُكلف به من‬ ‫مهام فى مختلف الــظــروف‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫احتفاالت مصر والقوات املسلحة بأعياد‬ ‫حترير سيناء‪.‬‬ ‫بــدأت املــراســم مبشاهدة الرئيس فيل ًما‬ ‫تسجيل ًيا مــن إنــتــاج إدارة الــشــؤون املعنوية‬ ‫بالقوات املسلحة‪ ،‬بعنوان‪« :‬القوات املسلحة‬ ‫درع وسيف»‪ ،‬تناول تاريخ قاعدة محمد جنيب‬ ‫العسكرية ونشأتها وميادين التدريب القتالى‬ ‫التابعة لها‪ ،‬التى تستوعب جميع التخصصات‬ ‫أهلها‬ ‫املقاتلة واملعاونة والعناصر اإلدارية‪ ،‬ما ّ‬ ‫لتنفيذ التدريبات املشتركة البرية والبحرية‬ ‫واجلوية التى نُفذت داخل وفى نطاق القاعدة‬ ‫مع العديد من الــدول الشقيقة والصديقة‪،‬‬ ‫ونقل وتبادل اخلبرات القتالية مع العديد من‬ ‫جيوش العالم‪.‬‬ ‫وقــدم قائد املنطقة الشمالية العسكرية‬ ‫التحية والــشــكــر لــلــقــيــادة الــعــامــة للقوات‬ ‫املسلحة على دعمها الالمحدود ومتابعتها‬ ‫الدائمة واملستمرة جلميع األعمال واألنشطة‬ ‫التى تنفذها املنطقة الشمالية العسكرية‪،‬‬ ‫مؤكدًا أن رجال املنطقة سيكونون دائ ًما فى‬ ‫أعلى درجــات الكفاءة واجلاهزية القتالية‪،‬‬ ‫مستعدين للذود بــالــروح والــدم لتبقى راية‬ ‫الوطن عالية خفاقة‪ ،‬مشي ًرا إلــى أن حلم‬ ‫إنــشــاء قــاعــدة محمد جنــيــب بـــدأت أولــى‬ ‫خطواته بأوامر من القائد األعلى للقوات‬ ‫املسلحة عام ‪ ،2015‬وجرى العمل على قدم‬ ‫وساق ليتم افتتاحها فى يوليو ‪ ،2017‬لتقتحم‬ ‫بها مصر آفا ًقا جديدة تتطلع معها القوات‬ ‫املسلحة لتتبوأ مكا ًنا دائ ًما لها بني أكبر وأكفأ‬ ‫جيوش العالم‪.‬‬ ‫وقال قائد املنطقة الشمالية العسكرية إن‬ ‫مصر اختارت طريق السالم وجعلته خيارها‬ ‫االستراتيجى األول‪ ،‬إميــا ًنــا منها بضرورة‬ ‫حل النزاعات واخلالفات بالطرق السلمية‪،‬‬ ‫والسير قد ًما نحو البناء والتعمير واالستقرار‬ ‫الــذى تنشده الشعوب جمي ًعا على اختالف‬ ‫عقائدهم ومذاهبهم‪ ،‬وإن دعــاة احلــروب ال‬

‫الرئيس السيسى خالل مشاركته فى مشروع تفتيش احلرب بقاعدة محمد جنيب أمس‬

‫يجنون سوى اخلراب والدمار والتشريد‪ ،‬وإن‬ ‫هذا السالم الــذى اخترناه بإرادتنا البد له‬ ‫من قوة حتميه وتصونه وتفرضه على أرض‬ ‫الواقع‪ ،‬موج ًها التحية ألبطالنا املرابطني فى‬ ‫سيناء وحتية ألرواح شهدائنا األبــرار الذين‬ ‫جادوا بالغالى والنفيس ليصونوا للوطن عزته‬ ‫وكرامته‪.‬‬ ‫واستمع الرئيس السيسى إلــى التوجيه‬ ‫الــطــبــوغــرافــى والتكتيكى وع ــرض ملخص‬ ‫لتقرير الكفاءة القتالية تضمن احلالة الفنية‬ ‫واإلداريــة للوحدات املصطفة بعد تطويرها‬ ‫ورفع كفاءتها لدعم قدرتها على تنفيذ املهام‬ ‫القتالية مبا يتناسب مع ما يتطلبه مسرح‬ ‫عملياتها ذو الطبيعة املمتدة عبر احلــدود‬ ‫الشمالية للبالد‪ ،‬وإمكانية املناورة على جميع‬

‫االجتاهات االستراتيجية مبا يتطلب قوات‬ ‫على درجة عالية من التدريب والكفاءة البدنية‬ ‫ونظم التسليح‪ ،‬أعقبه مرور ‪ 5‬طائرات حاملة‬ ‫َعلَم القوات املسلحة وأعالم األفرع الرئيسية‬ ‫للقوات املسلحة‪ ،‬حتي ًة للقائد األعلى‪.‬‬ ‫وم ــر الــرئــيــس عــلــى ال ــق ــوات املصطفة‬ ‫لالطمئنان على جاهزيتها وقدرتها على‬ ‫ً‬ ‫معرضا ألحدث‬ ‫تنفيذ املهام املختلفة‪ ،‬وتفقد‬ ‫املنظومات القتالية والفنية التى زُودت بها‬ ‫التشكيالت والــوحــدات فى جميع األفــرع‬ ‫الرئيسية والقيادات والهيئات واإلدارات‬ ‫التخصصية والتشكيالت التعبوية للقوات‬ ‫املسلحة‪ ،‬وقــدم عــدد مــن ضباط القوات‬ ‫املسلحة‪ -‬ميثلون جميع األفــرع الرئيسية‬ ‫والتشكيالت التعبوية والقوات اخلاصة‪-‬‬

‫درع القوات املسلحة للرئيس‪ ،‬تعبي ًرا عن‬ ‫الدور الوطنى فى حماية وصون مقدسات‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫وحضر إجراءات التفتيش الدكتور مصطفى‬ ‫مدبولى‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬والفريق أول‬ ‫محمد زكــى‪ ،‬القائد العام للقوات املسلحة‪،‬‬ ‫وزير الدفاع واإلنتاج احلربى‪ ،‬والفريق محمد‬ ‫فريد‪ ،‬رئيس أركــان حرب القوات املسلحة‪،‬‬ ‫وق ــادة األف ــرع الرئيسية للقوات املسلحة‪،‬‬ ‫والبابا تواضروس الثانى‪ ،‬بابا اإلسكندرية‪،‬‬ ‫بطريرك الكرازة املرقسية‪ ،‬وعدد من الوزراء‬ ‫واملحافظني وكــبــار قــادة الــقــوات املسلحة‪،‬‬ ‫ولفيف من اإلعالميني والشخصيات العامة‬ ‫واملــلــحــقــن الــعــســكــريــن ل ــل ــدول الشقيقة‬ ‫والصديقة‪.‬‬

‫خط أحمر‬

‫سليمان جودة‬

‫الطائرة‪ ..‬والتوك توك!‬

‫الرسالة التى جاءتنى من الدكتور رؤوف غبور‬ ‫تقول إن على األجهزة املعنية فى الدولة أن تتعامل‬ ‫مع ملف التوك تــوك مبنطق مختلف متا ًما عما‬ ‫يجرى التفكير فيه هذه األيام!‬ ‫فاالستقرار الــذى ننشده جمي ًعا‪ ،‬ونسعى إليه‪،‬‬ ‫ونــشــارك رأس الــدولــة رغبته القوية فــى إجنــازه‬ ‫ً‬ ‫كامل‪ ،‬ال يتحقق بالتعديالت الدستورية التى مت‬ ‫التصويت عليها باألمس‪ ،‬وفقط‪ ..‬إنه يتحقق بها‬ ‫وبغيرها مــن اخلــطــوات س ــوا ًء بــســواء‪ ..‬والبــد أن‬ ‫موضوع التوك توك املسكوت عنه منذ فترة يندرج‬ ‫حتت بند «غيرها» هذه‪ ،‬كما سوف نرى ً‬ ‫حال!‪.‬‬ ‫لقد فهمت من رسالة الدكتور غبور أن احلكومة‬ ‫تفكر فى اتخاذ خــطــوات‪ ،‬من شأنها أن حتاصر‬ ‫صناعة الــتــوك تــوك نفسها‪ ،‬وأن تـــزداد عملية‬ ‫الترخيص صعوبة فوق صعوبتها احلالية!‪ ..‬وهو‬ ‫منطق يحتاج إلى مراجعة سريعة من الذين يعنيهم‬ ‫األمر ألن هذا امللف فى أشد احلاجة إلى التنظيم‬ ‫الصارم أكثر من حاجته إلى لغة املنع دون إيجاد‬ ‫البديل املناسب!‬ ‫فالتوك توك وسيلة مواصالت مخصصة للمناطق‬ ‫العشوائية‪ ،‬التى ال تستطيع سيارات الركاب العادية‬ ‫السير فــى شــوارعــهــا‪ ،‬وعلى هــذا األس ــاس يجب‬ ‫التعامل معها من خالل عدة محاور متوازية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أول‪ :‬حــصــر ســيــرهــا فــى املــنــاطــق العشوائية‬ ‫وحــدهــا‪ ..‬دون غيرها‪ ..‬فــإذا تدخلت الدولة إلى‬ ‫منطقة من هذه املناطق وأصلحت شوارعها‪ ،‬كان‬ ‫عليها أن متنع الــتــوك تــوك مــن السير فيها ألن‬ ‫السيارات العادية‪ ،‬عندئذ‪ ،‬هى األَ ْولَى وهى األجدى!‬ ‫ثان ًيا‪ :‬منع سير أى توك تــوك‪ ،‬دون ترخيص‪،‬‬ ‫ودون أرقام واضحة يحملها مثل أى سيارة‪ ،‬حتى‬ ‫ميكن محاسبة السائق إذا ارتــكــب مخالفة أو‬ ‫جرمية من أى نوع!‬ ‫ثــالـ ًثــا‪ :‬تطبيق قــانــون موحد عليه‪ ،‬وعــدم ترك‬ ‫القضية لكل محافظ على حدة‪ ،‬يتصرف فيها كما‬ ‫يــرى‪ ..‬لقد كانت نتيجة تــرك األمــر لكل محافظ‬ ‫كما يــراه أننا وجدنا أنفسنا أمــام محافظ يسمح‬ ‫له بالسير على الطرق السريعة‪ ،‬ومحافظ آخر ال‬ ‫يسمح‪ ،‬ومحافظ ثالث يقبل بترخيصه‪ ،‬ومحافظ‬ ‫رابــع يرفض‪ ..‬وهكذا انقلبت املسألة إلى فوضى‬ ‫نتابعها بألم‪ ،‬على الطرق السريعة وفى الشوارع‬ ‫الرئيسية وامليادين!‬ ‫راب ًَعا‪ :‬تطبيق القانون على كل مخالف بحزم‪ ،‬وقوة‪،‬‬ ‫وحسم‪ ،‬ثم التفكير فى البديل العملى املناسب‪ ،‬إذا‬ ‫أردمت منعه متا ًما‪ ،‬وإال‪ ،‬فسوف جند أنفسنا أمام‬ ‫جيش من العاطلني ممن فقدوا فرص العمل التى‬ ‫يوفرها التوك توك لهم فى مكانه!‬ ‫حــوادث الطائرات‪ً ..‬‬ ‫مثل‪ ..‬لم متنع الناس من‬ ‫السفر‪ ،‬رغــم تــكــرارهــا‪ ،‬وال منعت الــطــائــرات من‬ ‫اإلقالع‪ ،‬ولكنها دفعت هيئة طيران العالم وشركات‬ ‫الطيران إلى البحث الدائم عن الطريقة التى جتعل‬ ‫الطائرة أكثر أما ًنا‪ ..‬وهو ما ينطبق على كل وسيلة‬ ‫مواصالت أخرى‪ ..‬مبا فيها التوك توك ذات نفسه‪.‬‬

‫«الفروف» فى المنتدى العربى الروسى‪ :‬نرفض اإلمالءات الخارجية‬

‫‪«9‬أبوالغيط» يشيد بموقف موسكو الرافض إلعالن سيادة إسرائيل على الجوالن‬

‫كتبت‪ -‬سوزان عاطف‪:‬‬ ‫أكــد وزيــر اخلارجية الــروســى‪،‬‬ ‫سيرجى الفــروف‪ ،‬أهمية «منتدى‬ ‫التعاون الروسى العربى»‪ ،‬لتعزيز‬ ‫التعاون فى كافة املجاالت‪ ،‬مشي ًرا‬ ‫إلـــى أن هـــذه الـــــدورة ستناقش‬ ‫الوضع فى الشرق األوسط وشمال‬ ‫أفريقيا والــقــضــايــا الــتــى تعرقل‬ ‫استقرار هذه املنطقة‪ ،‬مع التركيز‬ ‫على القضية الفلسطينية واألزمة‬ ‫السورية والوضع فى اليمن وليبيا‬ ‫ومكافحة اإلرهاب‪.‬‬ ‫وأضــاف الفــروف‪ ،‬فى افتتاحه‬ ‫الــدورة اخلامسة للمنتدى‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بــالــعــاصــمــة الــروســيــة مــوســكــو‪،‬‬ ‫مبــشــاركــة األمـــن الــعــام جلامعة‬ ‫الدول العربية‪ ،‬أحمد أبو الغيط‪،‬‬ ‫و‪ 14‬وزير خارجية عربيا‪ ،‬أن بالده‬ ‫ترفض اإلمــاءات اخلارجية على‬ ‫دول املنطقة ومــحــاوالت التدخل‬ ‫فى شؤونها‪ ،‬مؤكدا أن موسكو ترى‬ ‫ض ــرورة إحــال االســتــقــرار وخلق‬ ‫الظروف املالئمة للتنمية فى بلدان‬ ‫املنطقة واحلفاظ على سيادتها‪،‬‬ ‫وأن الدورة احلالية ملنتدى التعاون‬ ‫الروسى العربى تعد مرحلة جديدة‬ ‫من التعاون والشراكة بني اجلانبني‪،‬‬ ‫موضحا أنه ستتم مناقشة واعتماد‬ ‫خطة التعاون للسنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وث ّمن أحمـد أبـوالغيـط املواقف‬ ‫الروسية من القضية الفلسطينية‬ ‫التى تواجه حتديات غير مسبوقة‬

‫ﺑﺄﻗﻞ ﻗﺴﻂ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬

‫أبو الغيط و الفروف فى املنتدى‬

‫تستهدف مقوماتها الرئيسية‪،‬‬ ‫ومحدداتها التى حتظى بإجماع‬ ‫دولـ ــى‪ ،‬منتقدا فــى الــوقــت ذاتــه‬ ‫املواقف األمريكية جتاه فلسطني‪.‬‬ ‫وتابع أن كافة اإلج ــراءات التى‬ ‫اتخذتها اإلدارة األمــريــكــيــة فى‬ ‫العامني األخيرين‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫االعــــتــــراف ب ــال ــق ــدس عــاصــمــة‬ ‫إلسرائيل ونقل السفارة األمريكية‬ ‫ً‬ ‫صــارخــا‬ ‫إلــيــهــا‪ُ ،‬تــثــل انــتــهــا ًكــا‬ ‫للقانون الــدولــى وتبتعد عــن حل‬ ‫الــدولــتــن‪ ،‬الـــذى ُيــثــل الصيغة‬

‫الوحيدة املعقولة إلنهاء الصراع‬ ‫الفلسطينى‪-‬اإلسرائيلى‪ ،‬بإقامة‬ ‫الدولة الفلسطينية املستقلة على‬ ‫ح ــدود ‪ ،67‬وعاصمتها الــقــدس‬ ‫الشرقية‪.‬‬ ‫وقـــــال أبــــو الــغــيــط إن آفـــاق‬ ‫الــتــعــاون الــعــربــى‪ -‬الــروســى تبدو‬ ‫واعـــــدة وم ــب ــش ــرة‪ ،‬فــهــى عــاقــة‬ ‫تــقــف عــلــى أس ـ ــاس ب ــن كتلتني‬ ‫حضاريتني غنيتني‪ ،‬لديهما من‬ ‫التجربة التاريخية والعمق الثقافى‬ ‫واإلنسانى ما يؤهلهما لبناء شراكة‬

‫أوســع ونسج أوصــر صداقة أكثر‬ ‫ً‬ ‫رسوخا وامتدا ًدا‪.‬‬ ‫وأشاد باملوقف الروسى الرافض‬ ‫ل ــإع ــان األمــريــكــى االع ــت ــراف‬ ‫ب ــال ــس ــي ــادة اإلس ــرائ ــي ــل ــي ــة على‬ ‫اجل ــوالن‪ ،‬مؤكدا أهمية أن يبقى‬ ‫ه ــذا املــوقــف األمــريــكــى وحــي ـدًا‬ ‫على الصعيد الــدولــى‪ ،‬ملا ينطوى‬ ‫عليه مــن سابقة خطيرة تضرب‬ ‫املــبــدأ الــرئــيــســى الـــذى تأسست‬ ‫عليه مختلف جوالت التفاوض بني‬ ‫الدول العربية وإسرائيل‪.‬‬

‫وزيرا العدل والصحة يبحثان إعداد قانون لصندوق الطوارئ الطبية‬ ‫‪«9‬هالة»‪ :‬مصر تدعم كينيا فى عقد المؤتمر الدولى للسكان والتنمية بـ«نيروبى»‬

‫كتب‪ -‬أشرف غيث وإبراهيم الطيب‪:‬‬ ‫اجـــتـــمـــع املـــســـتـــشـــار ح ــس ــام‬ ‫عبدالرحيم‪ ،‬وزير العدل‪ ،‬والدكتورة‬ ‫هالة زايــد‪ ،‬وزيــرة الصحة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بديوان عام وزارة العدل‪ ،‬ملناقشة‬ ‫إعداد مشروع قانون إنشاء صندوق‬ ‫ملواجهة الطوارئ الطبية‪ ،‬وذلك فى‬ ‫إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسى بإنشاء صندوق يخصص‬ ‫ملواجهة احلاالت الطبية الطارئة‪.‬‬ ‫وت ــت ــل ــخ ــص مـــامـــح م ــش ــروع‬ ‫ال ــق ــان ــون ف ــى إن ــش ــاء صــنــدوق‬ ‫مل ــواج ــه ــة الــــطــــوارئ الــطــبــيــة‪،‬‬ ‫برئاسة وزيرة الصحة‪ ،‬وعضوية‬ ‫القيادات العليا لــوزارة الصحة‬ ‫بــقــطــاعــاتــهــا املــخــتــلــفــة‪ ،‬لتمويل‬ ‫خطة القضاء على قوائم انتظار‬ ‫املــرضــى ودعــم تشغيل املنشآت‬ ‫الطبية املنضمة إلــى منظومة‬ ‫التأمني الطبى الشامل ومواجهة‬ ‫متويل حــاالت احلــوادث الكبرى‬ ‫والطوارئ وحاالت العناية املركزة‬

‫جانب من االجتماع‬

‫واألطفال املبتسرين واحلروق‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن تُستكمل دراسة‬ ‫املــشــروع بالتنسيق بــن وزارتــى‬ ‫الــعــدل والــصــحــة واالنــتــهــاء منه‬ ‫خالل مدة وجيزة متهي ًدا لعرضه‬

‫على مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬عقدت وزيرة الصحة‬ ‫ـاعــا‪ ،‬مــســاء أمـــس األول‪،‬‬ ‫اجــتــمـ ً‬ ‫مــع املــديــر املقيم لصندوق األمم‬ ‫املتحدة للسكان‪ ،‬ألكسندر ساشا‪،‬‬

‫بـــديـــوان عـ ــام الــــــــوزارة‪ ،‬لــوضــع‬ ‫اخلــطــوات التحضيرية للمؤمتر‬ ‫الدولى للسكان والتنمية «‪،»ICPD‬‬ ‫واملقرر عقده بالعاصمة الكينية‬ ‫«نيروبى»‪ ،‬فى نوفمبر املقبل‪.‬‬ ‫وشـــددت الــوزيــرة على تكثيف‬ ‫العمل خالل الفترة املقبلة لظهور‬ ‫حرصا‬ ‫املؤمتر فى أفضل صــورة‬ ‫ً‬ ‫م ــن مــصــر عــلــى دعـــم أشــقــائــهــا‬ ‫األفــارقــة‪ ،‬فى إطــار تــرؤس مصر‬ ‫االحتاد اإلفريقى‪.‬‬ ‫وأشــــارت «زايــــد» إل ــى أن هــذا‬ ‫املؤمتر يأتى بعد مــرور ‪ 25‬عا ًما‬ ‫على انعقاده فى مصر عام ‪،1994‬‬ ‫م ــؤك ــد ًة أن ــه س ــوف يــتــم اإلعـــداد‬ ‫للمؤمتر بداي ًة من سبتمبر املقبل‬ ‫بــتــكــويــن ف ــري ــق عــمــل مــشــتــرك‬ ‫بــن مــصــر ونــيــروبــى لتوفير كل‬ ‫االحتياجات اللوجستية والفنية‬ ‫ل ــدول ــة كــيــنــيــا ب ــه ــدف الــتــرويــج‬ ‫للمؤمتر‪ ،‬كما ستتم دعوة الوزارات‬ ‫املعنية إلى املشاركة فى املؤمتر‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ﻧﺰل ﭬﺎﻟﻴﻮ دﻟﻮﻗﺘﻲ أو ﻛﻠﻢ ‪١٦٦٧١‬‬ ‫*ﺗﻄﺒﻖ اﻟﺸﺮوط و اﻷﺣﻜﺎم‬


‫‪6‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪300‬‬

‫مليون جنيه‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫تسعى شركة القاهرة‬ ‫لالستثمار القتراضها لتمويل‬ ‫إنشاءات جامعة بدر‪.‬‬

‫‪23.5‬‬ ‫مليون دوالر‬

‫صادرات التكييفات خالل ‪،2018‬‬ ‫وفقً ا للمجلس التصديرى‬ ‫للصناعات الهندسية‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مليارات جنيه‬

‫قيمة تسوية ‪ 12‬نزاع‬ ‫إفالس‪ ،‬انتهت منها املحكمة‬ ‫االقتصادية خالل عام‪.‬‬

‫«معيط» يلقى بيان الموازنة الجديدة‪ :‬حققنا أهم برامج اإلصالح االقتصادى‬ ‫‪« 9‬وزير المالية للنواب»‪ :‬نستهدف تحقيق معدل نمو ‪ ٪٦‬وخفض البطالة إلى ‪ ..٪٩‬والعجز إلى ‪ ٪٧٫٢‬من الناتج المحلى اإلجمالى‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب‪:‬‬ ‫أكد الدكتور محمد معيط‪ ،‬وزير املالية‪ ،‬أن‬ ‫البيان املالى ملشروع املوازنة العامة للدولة للعام‬ ‫املالى ‪ 2020 -2019‬يعكس احلالة االقتصادية‬ ‫للبالد‪ ،‬والتى «نسعى من خاللها لتحقيق تنمية‬ ‫شاملة منشودة»‪.‬‬ ‫وق ــال‪ ،‬موج ًها حديثه إلــى أعــضــاء مجلس‬ ‫الــنــواب‪ ،‬خــال اجللسة العامة‪ ،‬أمــس‪« :‬لــوال‬ ‫دعمكم ملا استطعنا تنفيذ واحد من أهم برامج‬ ‫اإلصالح فى تاريخنا املعاصر‪ ،‬وقد أسهمت هذه‬ ‫اإلجراءات فى تعافى االقتصاد املصرى وزيادة‬ ‫ثقة دول العالم واملؤسسات الدولية فيه‪ ،‬خاصة‬ ‫مع حتسن املؤشرات التنموية‪ ،‬ما يؤهل لتحقيق‬ ‫التنمية الشاملة التى تؤ ِّمن للمواطن حياة كرمية‬ ‫له وألوالده»‪.‬‬ ‫وأوض ــح «معيط» أن االقتصاد تعرض فى‬ ‫النصف األول من العام املالى ‪2019 -2018‬‬ ‫الختبار حقيقى نتيجة تعرضه لصدمات ناشئة‬ ‫من اخلارج‪ ،‬كارتفاع أسعار الفائدة فى أمريكا‬ ‫واألسـ ــواق الناشئة‪ ،‬وارتــفــاع أســعــار البترول‬ ‫عامل ًيا‪ ،‬واحلرب التجارية بني أمريكا والصني‪،‬‬ ‫وبــن أمريكا وأوروبـــا‪ ،‬ما دفــع املغرضني إلى‬ ‫ترويج الشائعات‪ ،‬ورغم ذلك تناقصت أسعار‬ ‫الفائدة وحتسن اجلنيه أمام الدوالر‪ ،‬ومعدالت‬ ‫النمو فى تزايد‪ ،‬مع عودة املستثمرين فى أدوات‬ ‫الدين املصرية بصورة شديدة‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن االقتصاد أصبح لــه القدرة‬ ‫على امتصاص الصدمات داخل ًيا وخارج ًيا‪،‬‬ ‫ما يؤكد ارتفاع معدل النمو إلــى ‪ ،%5.6‬كما‬ ‫تشير البيانات إلى انخفاض معدالت البطالة‬ ‫إلى ‪ ،%8‬وتؤكد النتائج أن النمو املحقق خلق‬

‫وزير املالية يلقى البيان املالى للموازنة اجلديدة أمام مجلس النواب أمس‬

‫املزيد من فرص العمل‪ ،‬فيما تشير املؤشرات‬ ‫املالية «يوليو‪ -‬م ــارس» إلــى استمرار حتسن‬ ‫ً‬ ‫فائضا أول ًيا‬ ‫األداء املالى‪ ،‬مع حتقيق املوازنة‬

‫قبل سداد الفوائد قيمته ‪ 35‬مليار جنيه‪ ،‬وذلك‬ ‫للمرة األولى منذ ‪ 15‬عا ًما‪.‬‬ ‫وأضــاف «معيط» أن احلكومة تستهدف من‬

‫تصوير‪ -‬خالد مشعل‬

‫مــوازنــة الــعــام املــالــى اجلــديــد ‪2020 -2019‬‬ ‫مواصلة جهودها فى تطبيق برنامج اإلصالح‬ ‫الشامل‪ ،‬الذى بدأ تنفيذه ‪ 2016‬لتحقيق تنمية‬

‫اقتصادية شاملة‪ ،‬الفتًا إلى أن الدولة تدرك‬ ‫أن اجلــزء األهــم من حصاد برنامج اإلصــاح‬ ‫االقــتــصــادى ســوف يتحقق عندما يشعر به‬ ‫املواطن على أرض الواقع‪ ،‬ولذلك تركز موازنة‬ ‫‪ 2020 -2019‬على التنمية البشرية واستكمال‬ ‫إصالحات منظومتى التعليم والصحة‪.‬‬ ‫ولفت إلــى أن أهــم املــؤشــرات املالية التى‬ ‫تستهدفها الــدولــة فــى الــعــام املــالــى اجلديد‬ ‫حتقيق معدل منو اقتصادى يــدور حــول ‪،%6‬‬ ‫وخفض معدالت البطالة إلى ‪ ،%9‬مع خفض‬ ‫معدل العجز الكلى باملوازنة ليصل إلى نحو‬ ‫‪ %7.2‬من الناجت املحلى اإلجمالى مقابل ‪%8.4‬‬ ‫طب ًقا لتقديرات العام املالى ‪،2019 -2018‬‬ ‫مع حتقيق فائض أولى باملوازنة بنحو ‪ ،%2‬إلى‬ ‫جانب خفض نسبة الدين العام إلى الناجت املحلى‬ ‫إلى ‪ ،%89‬مشي ًرا إلى أن تلك املستهدفات مبنية‬ ‫على مجموعة من االفــتــراضــات االقتصادية‬ ‫على املدى املتوسط‪ ،‬من بينها أن يحقق معدل‬ ‫النمو احلقيقى للناجت املحلى ‪ %6‬خالل العام‬ ‫املالى ‪.2020 -2019‬‬ ‫وأشار إلى ما تضمنته املوازنة من اإلصالح‬ ‫اإلدارى واملــؤســســى مبــنــظــومــة الــضــرائــب‪،‬‬ ‫وتوسيع القاعدة الضريبية من خالل عدد من‬ ‫اإلجراءات‪ ،‬من بينها حتسني اإلدارة الضريبية‪،‬‬ ‫وتطبيق نظام ضريبى مبسط للشركات متناهية‬ ‫الصغر والصغيرة‪ ،‬واستحداث نظام ضريبى‬ ‫موحد ملصلحة الضرائب املصرية‪.‬‬ ‫وحــول سياسات احلماية االجتماعية فى‬ ‫العام املالى اجلديد‪ ،‬أكد وزير املالية أنها ترتكز‬ ‫على زيــادة معدالت النمو والتشغيل‪ ،‬وإيجاد‬ ‫مساحة مالية تسمح باإلنفاق املتزايد على‬

‫التنمية البشرية‪ ،‬والتوسع فى برامج احلماية‪،‬‬ ‫وتطوير اخلدمات األساسية التى يحصل عليها‬ ‫املــواطــن‪ ،‬وضمان التوزيع اجلغرافى العادل‬ ‫لتمكني جميع املواطنني من االستفادة من ثمار‬ ‫النمو االقتصادى‪.‬‬ ‫وأضــاف أنه من هذا املنطلق‪ ،‬تركز موازنة‬ ‫العام القادم على رفع كفاءة برامج دعم السلع‬ ‫الغذائية‪ ،‬والتوسع فى برامج الدعم النقدى من‬ ‫خالل البرامج املوجهة للفئات األَ ْولَى بالرعاية‪،‬‬ ‫وتــشــمــل بــرنــامــجــى تــكــافــل وكــرامــة وبــرنــامــج‬ ‫الرعاية الصحية لغير القادرين وبرامج القضاء‬ ‫على الفيروسات وإنهاء قوائم االنتظار للحاالت‬ ‫احلــرجــة والــعــمــلــيــات اجلــراحــيــة‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫إلــى نظام التأمني الصحى الشامل‪ ،‬وتطوير‬ ‫املستشفيات القائمة والعمل على رفــع جودة‬ ‫اخلدمات املقدمة‪ ،‬وبرامج التغذية املدرسية‪،‬‬ ‫ودعــم املــرأة املعيلة‪ ،‬واشتراكات الطلبة على‬ ‫خطوط السكك احلديدية واملترو‪.‬‬ ‫وش ــه ــدت اجلــلــســة انــفــعــال الــدكــتــور على‬ ‫عبدالعال أكثر مــن مــرة على الــنــواب بسبب‬ ‫الضوضاء أثناء بيان وزير املالية وحتدثهم مع‬ ‫زمالئهم دون إنصات للبيان‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬البرملانات أ ُ ِّسست فى األصل للرقابة‬ ‫عــلــى األداء املــالــى لــلــحــكــومــات‪ ،‬ودى شغلة‬ ‫البرملان األساسية»‪ ،‬مضي ًفا‪« :‬الوزير يلقى بيانه‬ ‫وانتم مالكوش دعوة بيه؟!‪ ..‬اللى عايز يتكلم‬ ‫يطلع برة»‪.‬‬ ‫واعترض «عبدالعال» على تصفيق النواب‬ ‫بعد انتهاء «معيط» من كلمته‪ ،‬قــائـ ًـا‪« :‬مش‬ ‫عارف ملاذا التصفيق؟!‪ ،‬صحيح هناك مؤشرات‬ ‫مبشرة‪ ،‬ولكن التصفيق بعد املناقشة»‪.‬‬

‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬ ‫أشادت نائب األمني العام لألمم املتحدة‪ ،‬أمينة‬ ‫محمد‪ ،‬ببرنامج مصر لإلصالح االقتصادى‪،‬‬ ‫مؤكدة أنه ساهم فى حتسني األداء‪ ،‬ومشيرة إلى‬ ‫الــدور املحورى ملصر على املستويني اإلقليمى‬ ‫والــدولــى فى ظل رئاستها لالحتاد األفريقى‪،‬‬ ‫وهو ما يساعد على بحث العديد من مجاالت‬ ‫التعاون بني مصر واألمم املتحدة من خالل دعم‬ ‫ومتويل مشروعات القطاع اخلاص فى حتقيق‬ ‫األهداف التنموية‪ ،‬وأن األمم املتحدة تعتبر مصر‬ ‫ً‬ ‫مثال رائدًا لإلصالحات االقتصادية‪ ،‬حيث تعد‬ ‫مصر األولى فى معدل زيادة االستثمار األجنبى‬ ‫املباشر فى القارة اإلفريقية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل لقائها الدكتورة سحر نصر‪،‬‬ ‫وزيــرة االستثمار والتعاون الدولى‪ ،‬أمس‪ ،‬على‬ ‫هامش مشاركتها فى مؤمتر التمويل من التنمية‪،‬‬ ‫الــذى نظمه املجلس االقتصادى واالجتماعى‬ ‫التابع لألمم املتحدة بنيويورك‪.‬‬ ‫وبحث االجتماع دعم تنمية سيناء والصعيد‪،‬‬ ‫ودعم وتطوير منظومة الصرف الصحى واملياه‪،‬‬ ‫وتطوير منظومتى التعليم والصحة‪ ،‬ومتكني‬

‫املرأة واملسؤولية املجتمعية‪ ،‬وتفعيل إطار االتفاق‬ ‫اإلطارى االستراتيجى للشراكة بني مصر واألمم‬ ‫املتحدة حتى ‪ 2022‬بقيمة ‪ 1.2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وأكدت «محمد» ضرورة أن تركز برامج وإطار‬ ‫واحتياجا‬ ‫األمم املتحدة على املناطق األكثر فق ًرا‬ ‫ً‬ ‫فى مصر‪ ،‬مشيرة إلى أهمية الشراكة مع األمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬والتى تأتى فى وقت مهم واستراتيجى‪.‬‬ ‫كما التقت «نصر»‪ ،‬مدير البرنامج اإلمنائى‬ ‫ل ــأمم املــتــحــدة‪ ،‬أكــيــم شــتــايــنــر‪ ،‬ومت االتــفــاق‬ ‫على التعاون فى مجال ريــادة األعمال‪ ،‬ودعم‬ ‫امل ــش ــروع ــات الــنــاشــئــة الــتــنــمــويــة‪ ،‬وتشجيع‬ ‫االستثمارات التى تسهم فى احلد من الفقر‪،‬‬ ‫وتوفير فرص العمل‪ ،‬والطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫وقالت الــوزيــرة‪ ،‬فى لقاء مع قناة «بلومبرج»‬ ‫األمــريــكــيــة‪ ،‬إنــه على الــرغــم مــن احلــديــث عن‬ ‫تباطؤ االقتصاد العاملى‪ ،‬والذى ألقى بظالله على‬ ‫اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليني هذا‬ ‫العام‪ ،‬إال أن مصر جنحت فى زيادة حصتها من‬ ‫االستثمارات األجنبية املباشرة مبعدل ‪ ،%4‬لتصبح‬ ‫مصر واحدة من أفضل األسواق أدا ًء فى املنطقة‪،‬‬ ‫وف ًقا لرؤية البنك الدولى وصندوق النقد الدولى‪.‬‬

‫‪..‬ووزيرة التخطيط تعرض بيان خطة التنمية ‪ 2020 - 2019‬مصر تبحث مع األمم المتحدة دعم‬ ‫‪9‬السعيد‪ :‬تحول العجز األولى بالموازنة لفائض للمرة األولى منذ ‪ 10‬سنوات مشروعات بـ‪ 1.2‬مليار دوالر‬ ‫كتب ‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب‪:‬‬ ‫قالت الدكتورة هالة السعيد‪ ،‬وزيرة التخطيط‬ ‫واملتابعة واإلصالح اإلدارى‪ ،‬إن هناك إجنازات‬ ‫فى االقتصاد خالل الـ‪ 4‬السنوات املاضية‪ ،‬حيث‬ ‫تخطت معدالت النمو حاجز الـــ‪ %5‬مع تراجع‬ ‫معدالت البطالة ألقل من ‪ ،%9‬وانخفاض معدل‬ ‫التضخم لـ‪ %13.8‬فى مارس املاضى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫لتحول العجز األو ِلــى باملوازنة العامة لفائض‬ ‫َ‬ ‫للمرة األولــى منذ ‪ 10‬سنوات خــال النصف‬ ‫األول من العام املالى ‪ ،2019 - 2018‬وبلوغ‬ ‫حتويالت املصريني باخلارج لـ‪ 25.5‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫وتنامى االحتياطيات الدولية من النقد األجنبى‬ ‫َ‬ ‫بذلك تغطية‬ ‫لتصل لـ‪ 44.1‬مليار دوالر‪ ،‬لِتكفى‬ ‫الواردات لفترةٍ تزي ُد على ‪ 8‬أشهر‪.‬‬ ‫وأضــافــت «الــســعــيــد» خــال عرضها بيان‬ ‫مشروع خطة التنمية املستدامة للعام املالى‬ ‫‪ ،2020 - 2019‬على مجلس النواب‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫أن من ضمن اإلجنازات اكتشافات حقول الغاز‬ ‫َ‬ ‫والطفرة‬ ‫والبترول‪ ،‬وتنامى قطاع اإلنشاءات‪،‬‬ ‫غير املسبوقة فى أعــمــالِ البنية األساسية‪،‬‬ ‫عالوة على الدور التنموى الريادى الذى تل َعبه‬ ‫منطقة قناة السويس‪ ،‬موضحة أن نتائج متابعة‬ ‫النصف األول للعام املــالــى ‪2019 - 2018‬‬ ‫َك َشفت عن االنتهاءِ من تنفيذِ ‪ 1133‬مشروعاً‬ ‫بِتكلفة ‪ 311‬مليار جنيه تغطى ‪ 20‬قطاعاً على‬ ‫مستوى اجلــمــهــوريــة‪ ،‬تتضمن ‪ 7‬مشروعات‬ ‫ُقدر‬ ‫استراتيجية بقطاع البترول‪ ،‬بتكلفة كلية ت ّ‬ ‫ِقطاع‬ ‫ب ـــ‪ 219‬مليار جنيه‪ ،‬و‪ 115‬مــشـ ً‬ ‫ـروعــا ب ِ‬ ‫الكهرباء بتكلفة كلية ت ِ‬ ‫ُناهز ‪ 53‬مليا ًرا‪ ،‬و‪160‬‬ ‫مشروعا بقطاع اإلسكان بتكلفة ‪ 23‬مليا ًرا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويَــخُ ــص مــحــافــظــات الصعيد واملــحــافــظــات‬ ‫احلدودية من هذه املشروعات ‪ 377‬مشروعاً‬ ‫بتكلفة ‪ 19‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وأوضحت وزيرة التخطيط واملتابعة أنه من‬ ‫املستهدف مواصلة النمو االقتصادى املرتفع‬ ‫ليسجل ‪ ،%6‬وتعد هذه املعدالت بالغة االرتفاع‬ ‫قدمةِ‬ ‫على املستوى الدولى‪ ،‬وتَض ُع مِ ص َر فى ُم ّ‬ ‫ـادات سريعةِ النمو بالشرقِ األوسـ ِ‬ ‫االقــتــصـ ِ‬ ‫ـط‬ ‫وشمالِ أفريقيا‪ ،‬وهو ما َد َف َع املؤسسات الدولية‬ ‫كالبنك الدولى وصندوق النقد الدولى‪ ،‬لإلشادة‬ ‫ب ــأداء االقــتــصــادِ املــصــرى وبــرنــامــج اإلصــاح‬ ‫رفع‬ ‫االقتصادى واعتبار ِه قِ صة جناح‪ ،‬ومن ثم ِ‬

‫وزيرة التخطيط أثناء إلقائها بيان خطة التنمية فى البرملان أمس‬

‫تقديراتهم ملعدالت النمو املتوقعة خالل العامني‬ ‫املقبلني‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن مسا َرعة املؤسسات العاملية‬ ‫للتصنيف االئــتــمــانــى لــرفــع تصنيفهم ملصر‬ ‫للمستوى اإليجابى واملُستقر‪.‬‬ ‫وأشــارت الوزيرة إلى الطموح فى استمرار‬ ‫االجت ــاه التصاعدى ملعدل النمو االقتصادى‬ ‫ليصل لــــ‪ %7.2‬بنهاية عــام ‪،2023 - 2022‬‬ ‫مــوضــحــة أن ه ــذا الــهــدف يستن ُد ملجموعة‬ ‫مرتكزات أساسية أولها توفر إرادة سياسية‬ ‫قوية وحازمة إلحداث التغيير‪ ،‬ومواصلة مسير ِة‬ ‫اإلصـــاح االقــتــصــادى‪ ،‬مــع مكاشفة حقيقية‬ ‫ِ‬ ‫لكافةِ أبعادِ ها وتبِعاتها‪ ،‬والتوافق اجلماعى بني‬ ‫السلطات «التشريعية والتنفيذية والقضائية»‬ ‫العام من منطلق املسؤولية‬ ‫على تغليب الصالح‬ ‫ِ‬ ‫الوطنية املشتركة‪ ،‬باإلضافة للمشاركة اإليجابية‬ ‫ِ‬ ‫احتادات القطاع اخلاص ومنظمات‬ ‫الفاعلة لِكل‬ ‫املجتمع املدنى فى التباحث فى قضايا الوطن‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫فى إطار حوار مجتمعى بناء يستهدف تسري َع‬ ‫عجلةِ التنمية االقتصادية واالجتماعية‪.‬‬

‫«الكويت الوطنى»‪ :‬نعتزم التوسع فى‬ ‫السوق المصرية خالل الفترة المقبلة‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق‪ ،‬والكويت‪« -‬أ‪ .‬ش‪ .‬أ»‪ :‬مــن الــفــرص الكامنة عبر جميع القطاعات‬ ‫أكـــد الــرئــيــس الــتــنــفــيــذى ملــجــمــوعــة بنك فــى الــســوق املــصــريــة «الــتــجــزئــة‪ ،‬الــشــركــات‪،‬‬ ‫الــكــويــت الــوطــنــى‪ ،‬عــصــام الــصــقــر‪ ،‬اعــتــزام املشروعات الصغيرة واملتوسطة»‪ ،‬مؤك ًدا أن‬ ‫«الوطنى» الكويتى يخطو قد ًما‬ ‫امل ــج ــم ــوع ــة الـــتـــوســـع فــى‬ ‫على املسار الصحيح ليصبح‬ ‫السوق املصرية خالل الفترة‬ ‫من أهم اجلهات الفاعلة فى‬ ‫املــقــبــلــة‪ ،‬م ــن خـــال الــعــمــل‬ ‫الــســوق املــصــريــة مــن خــال‬ ‫عــلــى زيـــــادة حــصــة الــبــنــك‬ ‫استهداف تلك الفرص‪.‬‬ ‫السوقية فيها‪ ،‬عبر التركيز‬ ‫وكان بنك الكويت الوطنى‬ ‫على قطاع األفراد‪.‬‬ ‫قــد أعــلــن‪ ،‬األحـــد املــاضــى‪،‬‬ ‫وقــال «الصقر»‪ ،‬فى حوار‬ ‫حتقيقه ‪ 107.7‬مليون دينار‬ ‫تليفزيونى‪ ،‬إن السوق املصرية‬ ‫كــويــتــى «نــحــو ‪ 354‬مــلــيــون‬ ‫تُعتبر من األســواق الرئيسية‬ ‫ـاح ــا صــافــيــة فى‬ ‫بالنسبة لنا‪ ،‬والتواجد بأكبر‬ ‫دوالر» أرب ـ ً‬ ‫الربع األول من عــام ‪،2019‬‬ ‫األسواق فى املنطقة من حيث‬ ‫بنمو بلغت نسبته ‪%15.1‬‬ ‫ع ــدد الــســكــان يُــعــد تــواج ـ ًدا‬ ‫على أســاس ســنــوى‪ ،‬مشي ًرا‬ ‫اســتــراتــيــج ـ ًيــا‪ ،‬مــشــي ـ ًرا إلــى‬ ‫إلى ارتفاع أصوله اإلجمالية‬ ‫استهداف االستفادة من قلة‬ ‫عصام الصقر‬ ‫إلى ‪ 27.4‬مليار دينار «نحو‬ ‫تكاليف التمويل‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلــى إمكانية الــوصــول للسيولة على مستوى ‪ 90.1‬مليار دوالر»‪.‬‬ ‫وكــان د‪ .‬ياسر إسماعيل حسن‪ ،‬الرئيس‬ ‫جميع األسـ ــواق الــتــى يعمل بها «الــوطــنــى»‪،‬‬ ‫بفضل ما يتميز به البنك من مكانة ريادية التنفيذى والــعــضــو املــنــتــدب لبنك الكويت‬ ‫على املستوى اإلقليمى‪ ،‬باإلضافة إلى ارتفاع الــوطــنــى مــصــر‪ ،‬تــقــدم باستقالته منذ أيــام‬ ‫التصنيف االئتمانى للبنك على املستويني من اجلمعية العمومية للبنك وسط تأكيدات‬ ‫اإلقليمى والدولى‪ .‬وأضاف أن هناك العديد بترشيحه لرئاسة البنك األهلى لندن‪.‬‬

‫تصوير‪ -‬خالد مشعل‬

‫ٍ‬ ‫ولفتت إلى أن اخلطة تعول على إعطاءِ‬ ‫دفعة‬ ‫قــويـ ٍـة لألنشطةِ االقــتــصــاديــةِ الــواعــد ِة عالية‬ ‫اإلنتاجيةِ وسريعة النمو‪ ،‬وفى ُمقدمتها ت َ‬ ‫ِلك‬ ‫وترابطية ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫قوية‬ ‫تشابكية‬ ‫ِعالقات‬ ‫التى َت َظى ب‬ ‫ِ‬ ‫القطاعات واألنشطة‪ ،‬وأن أعلى‬ ‫مع غيرِ ها من‬ ‫معدالت منو تتحقق فى قطاع االتصاالت متثل‬ ‫‪ ،%15‬وقطاع االستخراجات ‪ ،%13‬والتشييد‬ ‫عدالت‬ ‫والبناء ‪ ،%9‬وتتبعها ‪ 3‬قِ طاعات ُتقّق ُم ّ‬ ‫منو تــدو ُر حول ‪ ،%5‬وهى الصناعة التحويلية‬ ‫وقناة السويس والكهرباء‪ ،‬مضيفة أن اخلِ طة‬ ‫تستهدف استمرار التحول الهيكلى فى مصادر‬ ‫النمو االقــتــصــادى بــاالعــتــمــادِ املــتــزايــد على‬ ‫االستثمار وصافى التغير فى الصادرات لِترتف َع‬ ‫كل مِ نهما فى النمو لـ‪ %42‬و‪ %38‬على‬ ‫ُمساهمة ٍ‬ ‫التوالى‪ ،‬بإجمالى مساهمة ‪ %80‬فى منو الناجت‪،‬‬ ‫تي‬ ‫وهو تط ّو ُر إيجابى يَعكِ ُ‬ ‫س أهمي َة ِ‬ ‫دفع َع َجل َ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫االستثمار والتصدير َك ُمح ِّر ٍ‬ ‫أساسية للنمو‪،‬‬ ‫كات‬ ‫ساهمةِ اإلنــفــاقِ االستهالكى‬ ‫بجانب تعزيزِ ُم َ‬ ‫إصالح َمنظومة األجور‪ ،‬وفى‬ ‫النهائى فى إطارِ‬ ‫ِ‬

‫‪ 2.6‬مليار جنيه قروضً ا‬ ‫لـ«مشروع البتلو»‬

‫كتب ‪ -‬متولى سالم‪:‬‬ ‫أكدت الدكتورة منى محرز‪ ،‬نائب وزير‬ ‫ال ــزراع ــة لــلــثــروة احلــيــوانــيــة والسمكية‬ ‫والــداجــنــة‪ ،‬أن إجــمــالــى عــدد تراخيص‬ ‫م ــزارع اإلنــتــاج احلــيــوانــى بلغ حتى اآلن‬ ‫‪ ٣٠‬ألــف مــزرعــة‪ ،‬ويقدم البنك املركزى‬ ‫قـ ً‬ ‫ـروضــا ميسرة بفائدة ‪ ،%5‬ملشروعات‬ ‫اإلنتاج احليوانى‪ ،‬كما قدم متويال مقداره‬ ‫أكثر من ‪ ٢‬مليار جنيه وحوالى ‪ ٦٠٠‬مليون‬ ‫جنيه ملشروع البتلو‪ ،‬وتشجع الــوزارة على‬ ‫االستثمار فــى الظهير الــصــحــراوى مع‬ ‫توفير األراضى الالزمة لعمل مشروعات‬ ‫متكاملة مثل االستزراع السمكى والنباتى‬ ‫واالستغالل األمثل لوحدة املياه‪.‬‬ ‫وأعلنت «محرز»‪ ،‬خالل افتتاحها املؤمتر‬ ‫السنوى للجمعية املصرية ملنتجى األلبان‪،‬‬ ‫أنــه سيتم رفــع مــشــروع إنــشــاء االحتــاد‬ ‫العام ملنتجى األلبان إلى الوزير لتقدميه‬ ‫إلى مجلس النواب للموافقة عليه أسوة‬ ‫باالحتاد العام ملنتجى الــدواجــن‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن دور وزارة الزراعة دعم مزارع إنتاج‬ ‫األلبان‪ ،‬وتسهيل إجــراءات احلصول على‬ ‫تراخيص تشغيل‪.‬‬

‫ظل هذا النمو االقتصادى املرتفِ ع‪ ،‬من املتو ّقع‬ ‫أن تَتَحقّق طفر ٌّة فى الناجت املحلى اإلجمالى‬ ‫لـ‪ 6.3‬تريليون جنيه باألسعار اجلارية‪ ،‬و ِلتَقترب‬ ‫من ‪ 4.1‬تريليون جنيه باألسعار الثابتة‪.‬‬ ‫وأوضحت «السعيد» أن اخلطة تهدف لزيادة‬ ‫االســتــثــمـ ِ‬ ‫ـارات الكليةِ لترتفع نسبتُها بالناجت‬ ‫لـ‪ ،%18.6‬مقارنة ب ٍ‬ ‫ُقدر بنحو ‪ %17.3‬فى‬ ‫ِنسبة ت ّ‬ ‫ُ‬ ‫وتستهدف ِخط ُة عام ‪2019‬‬ ‫عام ‪،2019 - 2018‬‬ ‫استثمارات ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫كلية فى حدود‬ ‫ ‪ 2020‬حتقيق‬‫‪ 1.17‬تريليون جنيه‪ ،‬بنسبة زيادة ‪ ،%27‬مشيرة‬ ‫إلى مراعاة اخلطة اعتبارات التوازن بني هدفى‬ ‫بِناء اإلنسان وحتسني جود ِة احليا ِة عند النظر‬ ‫فى توزيع االستثمارات القطاعية‪ ،‬بحيث يَخُ ص‬ ‫ِ‬ ‫القطاعات السلعيةِ نحو ‪ ،%40‬والتى‬ ‫مجموعة‬ ‫تضم أنشطة الزراعة والصناعة واالستخراجات‬ ‫ِ‬ ‫اخلدمات‬ ‫وقطاعات‬ ‫والكهرباء والتشييد والبناء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اإلنتاجيةِ نحو ‪ ،%34‬وتش َمل التجارة والنقل‬ ‫وقطاعات‬ ‫واالتصاالت وتكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اخلدمات االجتماعيةِ والبشريةِ ‪ ،%26‬والتى‬ ‫تضم التعليم والصحة والتضامن االجتماعى‬ ‫ُ‬ ‫والثقافة والشباب والرياضة‪.‬‬ ‫وفيما يخص تعزيز الدور االستثمارى لِلدولةِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫املستهدف ضخ نحو ‪ 529‬مليار‬ ‫قالت إنه من‬ ‫جنيه كــاســتــثــمـ ٍ‬ ‫ـارات عــامـ ٍـة بِنسبة تــزيــد على‬ ‫ـارات املُستهدفةِ‬ ‫‪ %45‬مــن إجــمــالــى االســتــثــمـ ِ‬ ‫استثمارات‬ ‫ص‬ ‫ُ‬ ‫لعام ‪ 2020 - 2019‬حيث يَخُ ُّ‬ ‫اجلهازِ احلكومى واملشروعات القومى‪ ،‬وفيما‬ ‫يخص تنمية الــثــروة البترولية‪ ،‬نهدف َ‬ ‫لض ْخ‬ ‫اســتــثــمــارات بـ ـــ‪ 500‬مــلــيــون دوالر فــى مجال‬ ‫الــبــحـ ِـث واالســتــكــشـ ِ‬ ‫ـاف عــن الــغــاز الطبيعى‪،‬‬ ‫وتوصيلِ الغاز ملليون وحد ِة سكنيةِ ‪ ،‬وفى مجال‬ ‫َ‬ ‫التوسع فى‬ ‫تتض ّم ُن اخلِ ط ُة‬ ‫توفير الكهرباء‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫مشروعات الطاقةِ املتجددة باستثمارات ‪5.8‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬واستكمال اإلج ــراءات التنفيذيةِ‬ ‫إلنشاء امل َ َحطة النووية بالضبعة‪ ،‬وإنشاء محطة‬ ‫توليد الكهرباء بالزعفرانة‪ ،‬مضيفة أن اخلطة‬ ‫تستهدف بالنسبة لتطوير خدمات النقل تطوير‬ ‫الوحدات املتحركة وجتديد ‪ 160‬كيلومت ًرا من‬ ‫شبكة السكك احلديدية‪ ،‬وإضافة ‪ 6.4‬كيلومتر‬ ‫ألطــوال شبكة مترو األنــفــاق‪ ،‬وإضــافــة خمس‬ ‫محطات للتشغيل‪ ،‬وإضــافــة ‪ 250‬كيلومت ًرا‬ ‫لشبكة الطرق‪.‬‬

‫البترول‪« :‬شرق المتوسط» مؤهلة لتجارة الغاز عالم ًيا‬ ‫‪9‬المال‪ %75 :‬من احتياطى الهيدروكربونات غاز طبيعى‬

‫كتبت ‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬ ‫دعا املهندس طارق املال‪ ،‬وزير البترول‪،‬‬ ‫إلـ ــى تــكــويــن آل ــي ــة لــتــحــقــيــق االس ــت ــف ــادة‬ ‫االقتصادية املثلى من مختلف االكتشافات‬ ‫احلالية واملستقبلية للغاز مبنطقة البحر‬ ‫امل ــت ــوس ــط إلمــــــداد األســـــــواق املــحــتــمــلــة‬ ‫واملستهدفة وحتقيق فوائد اقتصادية كثيرة‬ ‫ومتنوعة للمنطقة بالكامل‪.‬‬ ‫وشــدد الوزير‪ ،‬خالل اجتماع الشركات‬ ‫مشغلى شــبــكــة نــقــل الــغــاز لـــدول حــوض‬ ‫البحر املتوسط‪ ،‬على أهمية منطقة البحر‬ ‫املتوسط للنظام العاملى سياسياً واقتصادياً‬ ‫وجــغــرافــي ـاً وال ــت ــى س ــت ــزداد عــلــى م ــدار‬ ‫الــســنــوات املقبلة‪ ،‬فــى ضــوء وفــرة مــوارد‬ ‫الغاز نتيجة االكتشافات الهائلة‪ ،‬خاصة‬ ‫فى منطقة شرق املتوسط‪ ،‬وقال إن منطقة‬ ‫شرق املتوسط أصبحت مثار اهتمام معظم‬ ‫أس ــواق الــغــاز الــدولــيــة مــا يؤهلها لتكون‬ ‫مركزاً لتجارة وتداول الغاز الطبيعى على‬ ‫املستوى العاملى‪ ،‬وأكد على أهمية التعاون‬

‫طارق املال‬

‫بني الدول املنتجة واملستهلكة للغاز ودول‬ ‫املـ ــرور نــحــو االســتــخــدام الــفــعــال للبنية‬ ‫التحتية احلــالــيــة واجل ــدي ــدة‪ ،‬الفــت ـاً إلــى‬ ‫أن التعاون فى منطقة املتوسط يتصدر‬ ‫أولـــويـــات مــصــر لــتــحــقــيــق انــطــاقــة فى‬ ‫التعاون اإلقليمى فى مجال الغاز‪.‬‬ ‫وأوضــح املــا أن اكتشاف حقل «ظهر»‬

‫واالكــتــشــافــات األخ ــرى الــتــى حتققت فى‬ ‫حـــوض شـــرق املــتــوســط م ــؤخ ــرا أعــطــت‬ ‫دفعات قوية ألنشطة البحث واالستكشاف‬ ‫فــى مياه البحر املتوسط ممــا يسهم فى‬ ‫حتقيق املــزيــد مــن االكــتــشــافــات الــغــازيــة‬ ‫املمكن حتقيقها باملنطقة‪.‬‬ ‫وأض ــاف الــوزيــر أن مصر ت ــدرك جيداً‬ ‫أهمية ال ــدور الــذى يلعبه الــغــاز الطبيعى‬ ‫فــى تلبيه احتياجات الطاقة‪ ،‬حيث ميثل‬ ‫حالياً أكثر من ‪ %75‬من احتياطيات مصر‬ ‫املؤكدة من الهيدروكربونات‪ ،‬وأن الزيادة‬ ‫فى حصة الغاز الطبيعى من مزيج الطاقة‬ ‫فى مصر جعلت منه حجر الزاوية فى وضع‬ ‫استراتيجيتها للطاقة‪ ،‬مشيراً إلى أن الغاز‬ ‫الطبيعى يكتسب أهمية متزايدة باستمرار‬ ‫ليس فقط كونه وقودا نظيفا بل أيضاً كمادة‬ ‫وسيطة للصناعات الكبرى ذات القيمة‬ ‫املــضــافــة‪ ،‬وسيسهم ب ــدور مهم فــى تلبية‬ ‫الزيادة املتوقعة فى الطلب على الطاقة إلى‬ ‫جانب مصادر الطاقة املتجددة األخرى‪.‬‬


‫‪٧‬‬

‫أخبار العالم‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫حريق كاتدرائية نوتردام‪ ..‬وجع فى قلب باريس‬

‫‪9‬دمر برجها الرئيسى وإنقاذ برجى الجرسين وتحف معمارية وتاريخية ودينية ثمينة‪ ..‬و‪ ٦٠٠‬مليون يورو تبرعات لترميم الكنيسة‬ ‫كتب‪ -‬عنتر فرحات و(أ ف ب)‪:‬‬ ‫تنفست فرنسا والعالم الصعداء‪ ،‬صباح أمس‪،‬‬ ‫بعد أن أعلن جهاز اإلطفاء فى باريس إخماد‬ ‫احلريق املدمر بالكامل‪ ،‬الذى التهم كاتدرائية‬ ‫نــوتــردام‪ ،‬بعد نحو ‪ 15‬ساعة على انــدالعــه‪،‬‬ ‫وكــافــح ‪ 400‬إطــفــائــى ط ــوال تــلــك الــســاعــات‬ ‫إلخماده فى محاولة إلنقاذ الكاتدرائية التى‬ ‫تشكل رمزا تاريخيا ومعلما حضاريا وثقافيا‬ ‫وحتفة فنية لفرنسا والعالم أجمع‪ ،‬فى الوقت‬ ‫الــذى تواصل فيه السلطات التحقيق ملعرفة‬ ‫أســبــاب احلــريــق‪ ،‬وأكـ ــدت مــصــادر حكومية‬ ‫فرنسية أنه عرضى وليس مفتعال وأنه تزامن‬ ‫مع أعمال ترميم الكنيسة‪.‬‬ ‫وانهار برج الكاتدرائية القوطية‪ ،‬أحد رموز‬ ‫باريس‪ ،‬ويبلغ ارتفاعه ‪ 93‬متراً‪ ،‬وحتول جزء‬ ‫كبير من سطح املبنى إلى رماد‪ ،‬وقال الدفاع‬ ‫املدنى الفرنسى‪« :‬إنه لم يكن وارداً استخدام‬ ‫طائرات إلخماد احلريق ألن إلقاء املــاء على‬ ‫هــذا النوع من املبانى ميكن أن يــؤدى بالفعل‬ ‫إلى انهيار الهيكل بأكمله‪ ،‬وذلك رفضا لنصيحة‬ ‫الرئيس األمريكى دونالد ترامب‪ ،‬وأعلنت فرق‬ ‫اإلطفاء أ ّنها جنحت فى إنقاذ الهيكل الرئيسى‬ ‫للكاتدرائية التاريخية وجدرانها اخلارجية‪،‬‬ ‫وص ــب رجـــال اإلط ــف ــاء املــيــاه عــلــى األط ــال‬ ‫املحترقة للكاتدرائية صباح أمس بعد إخماد‬ ‫احلريق‪.‬‬ ‫وقال جابرييل بلوس‪ ،‬املتحدث باسم جهاز‬ ‫اإلطــفــاء إن السطح بأكمله انــهــار‪ ،‬واإلط ــار‬ ‫اخلشبى ُدمر‪ ،‬انهار جزء من القبة‪ ،‬والبرج لم‬ ‫يعد موجودا‪ .‬وأضــاف‪ :‬لقد مت إنقاذ غرفتى‬ ‫األجراس‪ ،‬تخيلوا لو أن اإلطار اخلشبى ضعف‬ ‫وانهارت غرفتا األجراس‪ ،‬لقد حبسنا أنفاسنا‬ ‫حقاً من اخلوف‪ ،‬وقال‪« :‬أنقذت جميع األعمال‬ ‫الفنية والدينية التى كانت فى قسم الذخائر‪،‬‬ ‫ومنها تــاج الــشــوك ورداء الــقــديــس لــويــس»‪،‬‬ ‫وأوض ــح أن احلــريــق امتد بسرعة كبيرة فى‬ ‫السقف اخلشبى للصرح العاملى على مسافة‬ ‫‪ 1000‬متر مربع تقريبا»‪ ،‬موضحا أن رجال‬ ‫اإلطفاء ركزوا على برجى األجراس العمالقني‬ ‫فى الكاتدرائية وتــأكــدوا من عــدم تعرضهما‬ ‫للدمار‪ ،‬وتنحصر مهمة رجــال اإلطفاء حاليا‬ ‫فى مراقبة هيكل البناء للتأكد مما إذا حترك‬ ‫من مكانه وإخماد أى بؤر متبقية محتملة‪ ،‬وال‬ ‫يزال نحو ‪ 100‬إطفائى فى املوقع‪ ،‬وأفادت فرق‬ ‫اإلطــفــاء بــأنّ احلريق «مرتبط على األرجــح»‬ ‫بــورشــة الترميم الــتــى تشهدها الكاتدرائية‬ ‫البالغ عمرها ‪ 850‬عاماً واملدرجة على الئحة‬ ‫منظمة األمم املتحدة للتربية والعلوم والثقافية‬ ‫«يونسكو»‪ ،‬للتراث العاملى منذ ‪ ،1991‬وقال‬ ‫جابريال‪« :‬سيعقد اجتماع مع خبراء ومهندسني‬ ‫معماريني من فرنسا ملحاولة حتديد ما إذا كان‬

‫املبنى ثابتا وما إذا بإمكان رجال اإلطفاء العمل‬ ‫داخله ملواصلة مهمتهم»‪.‬‬ ‫وجتــمــع امل ــئ ــات عــلــى ضــفــتــى نــهــر الــســن‬ ‫ليشاهدوا احلريق املستعر وسيطرت عليهم‬ ‫حــالــة م ــن الـــذهـــول‪ ،‬وتـــا الــبــعــض صــلــوات‬ ‫وأناشيد دينية‪ ،‬وغطت سحابة دخــان كبرى‬ ‫سماء املدينة وتساقط الــرمــاد على مساحة‬

‫كتب ‪ -‬محمد عــبــدالــقــادر وعــمــاد خليل‬ ‫ومحمد غريب‪:‬‬ ‫تــوالــت ردود الــفــعــل املــصــريــة تعبيرا عن‬ ‫احلزن والصدمة‪ ،‬جراء احلريق الهائل الذى‬ ‫دمــر سقف وبــرج كنيسة نــوتــردام التاريخية‬ ‫فى العاصمة الفرنسية باريس‪ ،‬وقــال البابا‬ ‫تواضروس الثانى‪ ،‬بابا اإلسكندرية‪ ،‬بطريرك‬ ‫الــكــرازة املرقسية‪« :‬تلقيت ببالغ األســى نبأ‬ ‫احلــريــق الــذى أص ــاب‪ ،‬كاتدرائية «نــوتــردام»‬ ‫الشهيرة فــى بــاريــس‪ ،‬إنــهــا خلــســارة فادحة‬ ‫لإلنسانية كلها‪ ،‬ملا لها من قيمة تاريخية بالغة‬ ‫األهمية‪ ،‬جعلتها تعد أحد أهم املعالم األثرية‬ ‫العاملية»‪ .‬وأضاف البابا فى بيان‪« :‬نصلى إلى‬ ‫اهلل أن مينح القيادة الفرنسية احلكمة والعون‬ ‫فى معاجلة النتائج املترتبة على هذا احلادث‬

‫األليم وأن يحفظ كل بــاد العالم فى سالم‬ ‫دائم وسالمة جزيلة»‪.‬‬ ‫وبدوره‪ ،‬وصف الدكتور على عبدالعال‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس النواب‪ ،‬حريق كاتدرائية نوتردام بأنها‬ ‫واحدة من أكبر احلوادث التى أصابت التراث‬ ‫اإلنسانى واحلضارى والدينى‪ ،‬وأصابت أكبر‬ ‫وأشهر الكاتدرائيات فى العالم كله‪ ،‬وقال خالل‬ ‫اجللسة العامة‪ ،‬أمس‪ :‬ال شك أن هذه احلادثة‬ ‫تعد خسارة كبيرة للبشرية بأسرها وليس لدولة‬ ‫فرنسا وحدها وتركت أثرا عميقا وحزينا فى‬ ‫وجــدان كل إنسان‪ .‬وقــال‪ :‬هذه الكاتدرائية ال‬ ‫تكتسب طابعا دينيا فحسب‪ ،‬وإمنــا تكتسب‬ ‫أيضا طابعا إنسانيا وتاريخيا وأثريا يضرب‬ ‫بجذوره فى أعماق التاريخ‪ ،‬فضال على أنها تعد‬ ‫شاهدا عظيما على احلضارة‪.‬‬

‫الكاتدرائية بعد تعرضها خلسائر فادحة جراء احلريق املدمر أمس األول «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫واسعة حول الكاتدرائية‪ ،‬وكافح رجال اإلطفاء‬ ‫الــدخــان والــقــطــع املتساقطة مــن الــرصــاص‬ ‫املنصهر وهــم يحاولون إنقاذ كنوز نــوتــردام‪،‬‬ ‫وقــال األسقف باتريك شوفيه كبير قساوسة‬ ‫الكاتدرائية إنه مت إنقاذ إكليل الشوك املصنوع‬ ‫مــن القصب والــذهــب ورداء يعتقد أن امللك‬ ‫سان لويس ملك فرنسا فى القرن الثالث عشر‬

‫ارتداه‪ ،‬ومت نقل التماثيل النحاسية التى جتسد‬ ‫احلواريني االثنى عشر وكتاب األناجيل األربعة‬ ‫األســبــوع املــاضــى بــواســطــة رافــعــة فــى إطــار‬ ‫أعمال الترميم‪ ،‬وقالت رئيسة بلدية باريس‪ ،‬آن‬ ‫هيدالجو‪ ،‬إن بعض التحف الفنية بالكاتدرائية‬ ‫نقلت للخارج ويجرى وضعها فى مخزن آمن‪،‬‬ ‫ودعا رئيس أساقفة باريس جميع القساوسة‬

‫فى املدينة إلى قرع األجراس فى لفتة تضامن‬ ‫مع نوتردام‪ ،‬وقال أوليفييه دو شالو‪ ،‬املسؤول‬ ‫عــن املــرشــديــن الــســيــاحــيــن املــتــطــوعــن فى‬ ‫الكاتدرائية‪ :‬اندلع احلريق من أعلى‪ ،‬وانتشر‬ ‫بسرعة كبيرة إلى السقف اخلشبى وأتى على‬ ‫جزء منه‪ ،‬ثم التهمت النيران اإلطار اخلشبى‬ ‫الــذى يتجاوز طوله ‪ 100‬متر ويضم عــدداً ال‬

‫حصر له من األعمدة «أخذ كل منها من شجرة‬ ‫»‪ ،‬وفور اندالع احلريق‪ ،‬تشكل فريق كبير ضم‬ ‫‪ 400‬رجــل إطفاء مبساعدة ‪ 18‬خرطوماً من‬ ‫املياه بعضها على أذرع ميكانيكية ارتفاعها‬ ‫عشرات األمتار‪ ،‬وانهمك فى العمل للسيطرة‬ ‫وضخت املياه‬ ‫على احلريق فى أســرع وقــت‪ُ ،‬‬ ‫مباشرة من نهر السني على بعد بضع عشرات‬ ‫األمتار من املوقع‪ ،‬باستخدام قــوارب صغيرة‬ ‫ُوصلت بأنابيب ضخمة‪.‬‬ ‫وأعــلــن مــدعــى بــاريــس‪ ،‬رمي ــى هــيــتــس‪ ،‬أن‬ ‫«املحققني يعملون على فرضية أن احلريق‬ ‫عــرضــى ولــيــس مــتــعــمــدا»‪ ،‬وقــــال م ــن أم ــام‬ ‫الكاتدرائية املبنية على الطراز القوطى‪« :‬ال‬ ‫شىء يشير إلى أنه كان عمال متعمدا‪ ،‬وإنه مت‬ ‫استجواب العمال فى موقع الكاتدرائية»‪..‬‬ ‫وأعــلــن وزيــر الــدولــة للداخلية الفرنسية‪،‬‬ ‫لــوران نونيز أن «خطر النيران قد أبعد» لكن‬ ‫التساؤالت هى معرفة كيف ميكن لهذا البناء‬ ‫«أن يــصــمــد»‪ ،‬وجتــمــع ســيــاح وبــاريــســيــون فى‬ ‫محيط الكاتدرائية فيما كانت تلتهمها النيران‪،‬‬ ‫وتعهد الرئيس الفرنسى إميــانــويــل مــاكــرون‬ ‫بــإعــادة بــنــاء الــصــرح الــتــاريــخــى‪ ،‬وقــال خالل‬ ‫تفقده الكاتدرائية وبدا عليه احلزن إنّ «األسوأ‬ ‫ّ‬ ‫مت جتنّبه‪ ،‬وسنعيد بناء نوتردام‪ ،‬وسنستدعى‬ ‫أهم املواهب خارج حدودنا للمجىء واملشاركة‪،‬‬ ‫وسنعيد بناءها»‪ .‬وقــال وزيــر الثقافة فرانك‬ ‫رييستير «إنها رمز لبلدنا كان مهددا بالدمار»‪،‬‬ ‫وأضــاف أن رجال اإلطفاء أنقذوا العديد من‬ ‫كنوزها لكن بعض اللوحات ال تزال فى الداخل‬ ‫ومهددة بالتلف بسبب الدخان واملياه»‪.‬‬ ‫اقترحت رئيسة بلدية باريس آن ايداجلو عقد‬ ‫مؤمتر دولــى للمانحني فى باريس الستقبال‬ ‫خبراء إلعادة بناء الكاتدرائية وجلمع أموال‪،‬‬ ‫وأطــلــقــت مؤسسة الــتــراث اخلــاصــة حلماية‬ ‫اآلثـــار الفرنسية حملة جمع أمـــوال وطنية‬ ‫إلعادة بناء الكاتدرائية‪ ،‬وأعلن امللياردير برنار‬ ‫أرنو املساهم الرئيسى مبجموعة «إل‪ .‬فى‪ .‬إم‪.‬‬ ‫إتش» للسلع الفاخرة تبرعه بـ‪ 200‬مليون يورو‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬هذه املأساة تعصف بجميع الفرنسيني‬ ‫وغيرهم ممن يعتنقون قيما روحانية»‪ ،‬وتع ّهد‬ ‫امللياردير الفرنسى فرانسوا‪ -‬هنرى بينو‪ ،‬زوج‬ ‫الفنانة الشهيرة سلمى حايك‪ ،‬بتقدمي ‪100‬‬ ‫مليون يورو إلعادة بناء الكاتدرائية‪ ،‬وبينو هو‬ ‫الرئيس التنفيذى ملجموعة «كيرينج» املالكة‬ ‫لعالمات جتارية منها «جوتشي» و«إيــف سان‬ ‫لــوران»‪ ،‬وانطلقت حمالت أخرى فى الواليات‬ ‫املتحدة وأنحاء العالم من أجل جمع التبرعات‪،‬‬ ‫وبلغت قيمة التبرعات ‪ ٦٠٠‬مليون يورو‪ ،‬وقال‬ ‫الرئيس اجلديد ملجمع أساقفة فرنسا‪ ،‬إريك‬ ‫دو موالن‪ -‬بوفور‪ ،‬إن إصالح املبنى سيستغرق‬ ‫سنوات من العمل‪.‬‬

‫البابا تواضروس‪ :‬خسارة فادحة لإلنسانية كاتدرائية نوتردام‪ ..‬جوهرة معمارية صمدت فى حربين ودمرها الحريق‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫التاريخ‬

‫ عام ‪ ١١٦٣‬وضع حجر األساس‬‫األول لــلــكــاتــدرائــيــة بــحــضــور البابا‬ ‫ألكسندر الثالث‪.‬‬ ‫ من ‪ ١١٦٣‬وحتى ‪ ١٢٥٠‬مت بناء‬‫ساحة الكنيسة وجناحيها لتتخذ شكل‬ ‫الصليب والبوابات وواجهة الكنيسة‬ ‫والبرجني‪.‬‬ ‫ من ‪ ١٢٥٠‬وحتى ‪ ١٣٤٥‬املرحلة‬‫الــثــانــيــة مــن الــبــنــاء بــإدخــال املعمار‬ ‫القوطى وتوسيع ساحة الكاتدرائية‬ ‫وتشكيل أماكن الصالة‪.‬‬ ‫ عام ‪ ١٥٧٢‬زواج هنرى نافار الذى‬‫أصبح الحقاً هنرى الرابع فى فرنسا‬

‫البرج‬ ‫اجلنوبى‬

‫من مارجريت فالو فى الكاتدرائية‪.‬‬ ‫ ‪ ١٧٣٠‬بناء آلة األرجن املوسيقية‬‫الكبيرة‪.‬‬ ‫ ‪ ١٧٩٢‬متــت تسميتها بـ«تيمبل‬‫أوف ريزونس» أو معبد األسباب من‬ ‫قبل الثوار الفرنسيني‪.‬‬ ‫ ‪ ١٨٠٤‬نصب نابليون نفسه فى‬‫حضور البابا بيوس السابع‪.‬‬ ‫‪ ١٨٣١‬نشر الكاتب فيكتور هوجو‬‫روايته أحدب نوتردام‪.‬‬ ‫ من ‪ ١٨٤٣‬وحتى ‪ ١٨٦٤‬استعادة‬‫العمل فى الكاتدرائية بواسطة السو‬ ‫واملعمارى الشهير فيوليت لى دوك‪.‬‬

‫البرج‬ ‫الشمالى‬

‫ املساحة الكلية‬‫‪ ٥٫٥٠٠‬متر مربع‪.‬‬ ‫ عدد األعمدة‬‫‪ ٧٥‬عمودًا‪.‬‬ ‫الهيكل اخلشبى‪:‬‬‫‪ ١٣٠٠‬شجرة بلوط‪.‬‬ ‫ارتفاع البرج ‪ ٦٩‬مترا ً‬

‫يزورها‬ ‫من ‪ ١٢‬لـ‪١٤‬‬ ‫مليوناً فى‬ ‫العام‬

‫مبعدل‬ ‫‪ ٣٠‬ألفاً‬ ‫فى اليوم‬ ‫تشهد‬ ‫حوالى ألفى‬ ‫احتفالية فى‬ ‫السنة‬ ‫‪٥‬‬ ‫قداديس‬ ‫فى اليوم‬

‫اخلزانات‬

‫‪7‬‬ ‫قداديس‬ ‫فى كل يوم‬ ‫أحد‬

‫حتــافــظ عــلــى األغـ ــراض‬ ‫مثل الزهريات والزينة والكتب‬ ‫الســتــعــمــالــهــا ف ــى الــطــقــوس‬ ‫الكنسية الكاثوليكية‪.‬‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات ووكاالت‪:‬‬ ‫توالت ردود الفعل من مختلف أنحاء العالم‬ ‫للتعبير عن احلزن إثر حريق كاتدرائية نوتردام‬ ‫التاريخية بوصفها «رم ــز فــرنــســا» وتكثفت‬ ‫رســائــل التضامن مــع بــاريــس‪ ،‬وقــالــت وزارة‬ ‫اخلارجية املصرية فى بيان إنّ القاهرة «تتابع‬ ‫شب‬ ‫ببالغ األسى واأللم حادث احلريق الذى ّ‬ ‫فى كاتدرائية نوتردام‪ ،‬خاص ًة ملا مي ّثله هذا‬ ‫الصرح العريق من قيمة حضارية وتاريخية‬ ‫لفرنسا وكجزء من التراث العاملى»‪.‬‬ ‫واعتبر الرئيس الروسى فالدميير بوتني فى‬ ‫رسالة إلى نظيره الفرنسى إميانويل ماكرون‪،‬‬ ‫أن احلــريــق يخلف «أمل ــا فــى قــلــوب الـ ــروس»‪،‬‬ ‫وقال‪«:‬كاتدرائية نوتردام رمز تاريخى لفرنسا‪،‬‬ ‫كنز ال يقدر بثمن للثقافة األوروبية والعاملية وأحد‬ ‫أهم أماكن العبادة املسيحية‪ ،‬املأساة التى حصلت‬ ‫فى باريس خلفت أملا فى قلوب الروس»‪ ،‬وقالت‬ ‫كنيسة األراضــى املقدسة إنها تصلى من أجل‬ ‫كاتدرائية نوتردام‪ ،‬وأضافت فى بيان‪« :‬نعرب‬ ‫عن تضامننا مع الكنيسة فى فرنسا‪ ،‬خاص ًة أن‬ ‫هذا احلدث يأتى خالل األسبوع املقدس الذى‬ ‫يسبق عيد الفصح‪ ،‬ونتمنى لهذه الكنيسة كل‬

‫عرض الواجهة‬ ‫‪ ٤٣٫٥‬متر‬

‫هناك جــرســان كبيران‬ ‫يزن الواحد ‪ ١٣‬طناً يعودان‬ ‫للقرن الـ‪ ١٥‬كانا هدية من‬ ‫امللك لويس األكبر‪.‬‬

‫الـــ‪ ٤‬أجــراس التاريخية‬ ‫التى وضعت فى عام ‪١٨٥٦‬‬ ‫مت استبدالها بـــ‪ ٨‬أجــراس‬ ‫جديدة عام ‪.٢٠١٣‬‬

‫املصدر‬

‫بعض التماثيل والتحف الفنية التى مت إنقاذها من الكاتدرائية «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى‬ ‫أن «أفكارها تتجه إلى الشعب الفرنسى» و«أجهزة‬ ‫اإلطفاء التى تكافح احلريق الرهيب فى كاتدرائية‬

‫له ‪ ٨‬آالف أنبوبة نفخ‪،‬‬ ‫‪ ٥‬ألــواح مفاتيح‪ ٥٦ ،‬نوتة‬ ‫موسيقية و‪ ٣٢‬دواسة قدم‪.‬‬

‫األجراس‬

‫العالم يتضامن مع فرنسا ويأسف للخسارة التاريخية الفادحة‬ ‫اخلير لها وألمنها»‪ ،‬واعتبرت أن الكاتدرائية‬ ‫واحدة من أهم الكنائس فى العالم أجمع‪ ،‬وعبرت‬ ‫وزارة اخلــارجــيــة واملغتربني الفلسطينية عن‬ ‫أسفها «الشديد» للحريق الهائل‪ ،‬وأكدت وقوف‬ ‫دولة فلسطني وتضامنها مع فرنسا «الصديقة»‪،‬‬ ‫وقالت‪« :‬إن الــوزارة تشاطر نظيرتها الفرنسية‬ ‫احلــزن بهذا احلــريــق األلــيــم الــذى مــس معلما‬ ‫حضاريا وإنسانيا ودوليا»‪.‬‬ ‫وقالت املستشارة األملانية أجنيال ميركل إنّ‬ ‫الكاتدرائية «رمــز لفرنسا ولثقافتنا األوروبية‪،‬‬ ‫وأفكارنا مع األصدقاء الفرنسيني»‪ ،‬وقال بابا‬ ‫الفاتيكان فرنسيس إنه «قريب من فرنسا ويصلى‬ ‫من أجل الكاثوليك فى فرنسا وسكان باريس»‪،‬‬ ‫وقال «آمل أن تصبح كاتدرائية نوتردام مجددا‪،‬‬ ‫بفضل أعمال إعادة البناء وحشد جهود اجلميع‪،‬‬ ‫جوهرة فى قلب املدينة»‪ .‬وعبرت ملكة بريطانيا‬ ‫إليزابيث الثانية عن «حزن عميق» فى رسالة إلى‬ ‫الرئيس الفرنسى‪ ،‬وقالت‪« :‬األمير فيليب وأنا‬ ‫شعرنا بحزن عميق ملشاهدة صور احلريق الذى‬ ‫اجتاح كاتدرائية نوتردام‪ ،‬أفكارنا وصلواتنا مع‬ ‫الذين يصلّون فى الكاتدرائية ولكل فرنسا فى‬ ‫هذا الوقت العصيب»‪.‬‬

‫األرجن العظيم‬

‫ارتفاع الواجهة دون‬ ‫البرج ‪ ٤٥‬مترا ً‬

‫ئية‬ ‫درا‬ ‫الكات تر ًا‬ ‫ول ‪ ١‬م‬ ‫ط ‪٢٨‬‬

‫المعارضة السودانية تكثف ضغوطها‪ ..‬وتطالب‬ ‫بحل المجلس العسكرى وتشكيل حكومة مدنية‬

‫كاتدرائية باريس نوتردام‬

‫ارتفاع البرج‬ ‫‪ ٩٦‬متراً‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫كتبت‪ -‬منه خلف‪:‬‬ ‫تعنى «كاتدرائية نوتردام» باللغة‬ ‫العربية «كاتدرائية سيدتنا العذراء»‪،‬‬ ‫وهــى أبــراشــيــة بــاريــس‪ ،‬وتــقــع فى‬ ‫اجلانب الشرقى من جزيرة املدينة‬ ‫على نهر السني فــى قلب باريس‬ ‫الــتــاريــخــى‪ ،‬وميــثــل املــبــنــى حتفة‬ ‫الفن واحلضارة والتراث والعمارة‬ ‫القوطية‪ ،‬خالل القرن الثانى عشر‬ ‫حتى بداية القرن السادس عشر‪،‬‬ ‫وتعد من املعالم التاريخية ومثاال‬ ‫على األسلوب القوطى‪ ،‬وجاء ذكرها‬ ‫كمكان رئيسى لألحداث فى رواية‬ ‫(أح ــدب نــوتــردام) للكاتب فيكتور‬ ‫هوجو‪ ،‬وتأسست الكاتدرائية فى‬ ‫مــوقــع بــنــاء أول كنيسة مسيحية‬ ‫وهى «بازيليك القديس استيفان»‪،‬‬ ‫التى كانت مبنية على أنقاض معبد‬ ‫جوبيتير اجلالو‪-‬رومانى‪ ،‬والنسخة‬ ‫األول ــى مــن نــوتــردام كانت كنيسة‬ ‫بديعة بناها امللك شيلدبرت األول‪،‬‬ ‫ملك الفرجنة‪ ،‬عام ‪ ،528‬وأصبحت‬ ‫كاتدرائية باريس فى القرن العاشر‬ ‫بشكلها القوطى‪ ،‬وترتفع قبة الكنيسة‬ ‫إل ــى ‪ 33‬مــتــراً‪ ،‬وه ــى مــن املبانى‬ ‫األولــى فى العالم التى استخد َمت‬ ‫الدواعم الطائرة‪ ،‬ووضعت العديد‬ ‫من التماثيل باخلارج كدعم للعمود‪،‬‬ ‫ويتدفق منها املياه‪ ،‬ومن بني التماثيل‬ ‫«اجلرغول» الشهيرة‪ ،‬املصممة ملياه‬ ‫األمطار‪ ،‬والتركيبات‪ ،‬كانت التماثيل‬ ‫فــى األصــل ملونة‪ ،‬وكــان معظمها‬ ‫بــاخلــارج‪ ،‬لكن الطالء تقشر فيما‬ ‫بعد‪ ،‬ويوجد بالكاتدرائية مكان ضيق‬ ‫للتسلق مكون من ‪ 387‬درجة‪ ،‬وتظهر‬ ‫فى اجلــزء العلوى بشكل حلزونى‪،‬‬ ‫عــلــى طـــول الــتــســلــق ميــكــن رؤي ــة‬

‫التماثيل واألجراس األكثر شهرة‪.‬‬ ‫وشيدت كاتدرائية نــوتــردام فى‬ ‫القرن الثالث عشر امليالدى‪ ،‬وبدأت‬ ‫ممارسة الشعائر الدينية فيها حتى‬ ‫اآلن‪ ،‬وال يوجد مكان ميثل فرنسا‬ ‫مثل نــوتــردام‪ ،‬ومنافسها الوحيد‬ ‫بني الرموز الوطنية الفرنسية هو‬ ‫برج إيفل‪ ،‬الــذى بُنى قبل أكثر من‬ ‫ق ــرن‪ ،‬وتــقــف كــاتــدرائــيــة نــوتــردام‬ ‫شامخة فــى بــاريــس‪ ،‬وأطــلــق اسم‬ ‫هــــذا املــعــلــم األهـــــم ف ــى فــرنــســا‬ ‫حرفيا على إح ــدى روائـــع األدب‬ ‫الفرنسى‪ ،‬مسرحية فيكتور هوجو‬ ‫«أح ــدب نــوتــردام»‪ ،‬وهــى املعروفة‬ ‫بالفرنسية بكاتدرائية «نوتردام دو‬ ‫ب ــارى»‪ ،‬وكانت املــرة األخــيــرة التى‬ ‫تعرضت فيها الكاتدرائية ألضرار‬ ‫بالغة أثناء الثورة الفرنسية‪ ،‬عندما‬ ‫انتهكت متاثيل القديسني على أيدى‬ ‫متهورين من املعادين لألديان‪ ،‬لكن‬ ‫املبنى صمد أمام ما تعرض له أثناء‬ ‫الثورة الفرنسية الرابعة عام ‪،1871‬‬ ‫وعبر حربني عامليتني دون أن ميسه‬ ‫سوء‪ ،‬فالكاتدرائية من املعالم القليلة‬ ‫التى ميكن أن تشعر الباريسيني‬ ‫بالسعادة ملــجــرد أنــهــم مــن سكان‬ ‫املنطقة‪ ،‬والكاتدرائية ليست فقط‬ ‫األكثر شعبية بني املعالم السياحية‬ ‫فى غرب أوروبــا‪ ،‬فبعد أن مر على‬ ‫بنائها ثمانية قرون‪ ،‬ال تزال نوتردام‬ ‫مكانا للعبادة‪ ،‬إذ يُقام فيها حوالى‬ ‫‪ 2000‬قداس ومناسبة دينية سنويا‪،‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬تتجاوز أهمية هذا املكان‬ ‫كونه مزارا دينيا وجتذب ‪ 14‬مليون‬ ‫سائح سنويا‪ ،‬ويعد تدمير برجها‬ ‫وسطحها خسارة فنية لفرنسا ال‬ ‫تقدر بثمن وأصابت العالم بذهول‪.‬‬

‫نوتردام»‪ ،‬وكتب رئيس بلدية لندن صادق خان‬ ‫على «تويتر»‪« :‬لندن حزينة مع باريس اليوم»‪.‬‬ ‫ووصــف الرئيس األمريكى دونــالــد ترامب‬

‫احلريق بـ«الفظيع» مقترحا استخدام طائرات‬ ‫مخصصة ملكافحة احلرائق إلخماده‪ ،‬واعتبر‬ ‫ّ‬ ‫أن الكاتدرائية «تشكل أحد أكبر كنوز العالم»‪،‬‬ ‫وكتب الرئيس األمريكى السابق باراك أوباما‬ ‫أن «كاتدرائية نوتردام أحد أعظم كنوز العالم‬ ‫وأفكارنا مع الشعب الفرنسى فى هذه اللحظة‬ ‫امل ــؤمل ــة»‪ ،‬وأضــــاف «م ــن الطبيعى أن نكون‬ ‫فى حــزن حني نخسر تاريخنا لكن أيضا من‬ ‫طبيعتنا أن نعيد البناء من أجل الغد بأكبر قدر‬ ‫من التضامن»‪ ،‬وكتبت زوجته ميشيل أوباما فى‬ ‫تغريدة «أنا أتألم مع شعب فرنسا لكننى أعلم‬ ‫أن نوتردام ستبهرنا مجددا»‪.‬‬ ‫وأ ّك ــدت املــديــرة العامة ملنظمة «يونسكو»‪،‬‬ ‫أودرى أزوالى وق ــوف املنظمة «إل ــى جانب‬ ‫فرنسا حلماية وترميم هــذا الــتــراث الــذى ال‬ ‫يقدر بثمن»‪ ،‬وقال رئيس املفوضية األوروبية‬ ‫جان كلود يونكر «إنه ألمر مهول‪ ،‬أشاطر األمة‬ ‫الفرنسية مشاعرها»‪ ،‬وقــال رئيس املجلس‬ ‫األوروبــى دونالد توسك «نــوتــردام باريس هى‬ ‫نوتردام كل أوروبا‪ ،‬جميعنا مع باريس»‪.‬‬ ‫وأك ــد رئــيــس احلــكــومــة اإليــطــالــيــة جوزيبى‬ ‫كونتى‪« :‬إنها ضربة فى صميم الفرنسيني وكل‬

‫األوروبــيــن»‪ ،‬وكتب وزيــر الداخلية اإليطالى‬ ‫ماتيو سالفينى «حريق رهيب‪ ،‬أفكارنا مع سكان‬ ‫باريس‪ ،‬إيطاليا تعرض أى مساعدة ميكن أن‬ ‫تقدمها»‪ .‬وكتبت رئيسة بلدية رومــا فرجينيا‬ ‫راج ــى «رومـــا تعانق بــاريــس»‪ ،‬وأعــلــن األمــن‬ ‫العام أنطونيو جوتيرييش أن حريق كاتدرائية‬ ‫نوتردام «أمر مروع» مضيفا أن أفكاره مع شعب‬ ‫فرنسا وحكومتها‪ ،‬وكتب رئيس الوزراء اليونانى‬ ‫اليكسيس تسيبراس فى تغريدة «إنها ليست‬ ‫كارثة وطنية لفرنسا وحسب‪ ،‬وإمنــا ألوروبــا‬ ‫والتراث العاملى‪ ،‬إميانويل ماكرون نحن معك»‪.‬‬ ‫وقال رئيس الوزراء اللبنانى سعد احلريرى‬ ‫إنّ «احلـــزن يــلـ ّ‬ ‫ـف الــعــالــم ملشهد احلــريــق فى‬ ‫كاتدرائية نــوتــردام فى بــاريــس‪ ،‬كارثة تراثية‬ ‫وإنسانية تفوق الوصف‪ .‬ك ّل التضامن من لبنان‬ ‫مع الشعب الفرنسى الصديق»‪ ،‬وأعرب العاهل‬ ‫املغربى امللك محمد السادس فى برقية إلى‬ ‫مــاكــرون «عــن بالغ تأثره بخبر احلريق الذى‬ ‫متس‬ ‫دمر الكاتدرائية‪ ،‬مؤ ّكدا أنّ «الكارثة ال‬ ‫ّ‬ ‫فقط بواحد من املعالم التاريخية ذات احلمولة‬ ‫الرمزية الكبيرة ملدينة باريس‪ ،‬بل أيضا مكان‬ ‫للعبادة ملاليني األشخاص عبر العالم»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫أخبار العالم‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫المعارضة السودانية تكثف ضغوطها‪ ..‬وتطالب بحل المجلس العسكرى‬ ‫جديدا للخرطوم‪ ..‬وتواصل االعتصام بالبالد‬ ‫‪«9‬البرهان» يقيل النائب العام ومساعده ومدير التليفزيون‪ ..‬ويعين وال ًيا‬ ‫ً‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات ووكاالت‪:‬‬ ‫شدد قادة االحتجاجات فى السودان موقفهم‬ ‫وضغوطهم أمس على املجلس العسكرى الذى‬ ‫يتولى إدارة شؤون البالد‪ ،‬وطالبوا بحل املجلس‬ ‫العسكرى‪ ،‬وتشكيل حكومة مدنية رافضني‬ ‫فض االعتصام املستمر منذ ‪ 6‬إبريل اجلارى‪،‬‬ ‫أمام مقر القيادة العامة للقوات املسلحة فى‬ ‫اخلرطوم‪ ،‬وحذر املحتجون من محاولة قوات‬ ‫الدفاع الشعبى واجليش مجددا فض االعتصام‬ ‫أمام مقر القيادة العامة للقوات املسلحة‪.‬‬ ‫وفــى الــوقــت نفسه‪ ،‬أعــفــى رئــيــس املجلس‬ ‫العسكرى االنتقالى فى السودان‪ ،‬الفريق أول‬ ‫ركن عبدالفتاح البرهان‪ ،‬النائب العام السودانى‪،‬‬ ‫عمر أحمد محمد عبدالسالم‪ ،‬ومساعده األول‬ ‫هشام عثمان إبراهيم صالح من منصبيهما‪،‬‬ ‫وأكـ ــد بــيــان للمجلس أن الــفــريــق أول ركــن‬ ‫عبدالفتاح البرهان أنهى خدمة عامر إبراهيم‬ ‫ماجد من منصبه كرئيس نيابة عامة‪ ،‬وأضاف‬ ‫البيان أنه مت تكليف الوليد سيد أحمد محمود‬ ‫بتسيير مهام النائب العام‪ ،‬وأعفى محمد حامت‬ ‫سليمان من منصبه كمدير عام للهيئة السودانية‬ ‫لإلذاعة والتليفزيون‪ ،‬كما أصدر قرا ًرا بتعيني‬ ‫الفريق ركن مرتضى عبداهلل وراق‪ ،‬وال ًيا مكل ًفا‬ ‫لوالية اخلرطوم‪.‬‬ ‫وطالب جت ّمع املهنيني السودانيني الذى ّ‬ ‫ينظم‬ ‫احلركة االحتجاجية منذ أشهر‪ ،‬وألول مرة‪،‬‬ ‫بحل املجلس العسكرى االنتقالى واستبداله‬ ‫مبجلس مدنى يضم ممثلني عن اجليش‪ ،‬وربط‬ ‫التجمع مشاركته فى أى حكومة انتقالية مقبلة‬ ‫بتحقيق هذا املطلب‪ ،‬وصعد التج ّمع موقفه‬ ‫بعد أن ندد مبحاولة لتفريق لفض االعتصام‬ ‫أمــام مقر القيادة العامة للقوات املسلّحة‪،‬‬ ‫واملستمر منذ ‪ 6‬إبريل اجلــارى‪ ،‬وتزايد عدد‬ ‫املعتصمني‪ ،‬أمــس‪ ،‬أمــام مقر القيادة العامة‬ ‫للجيش‪ ،‬إذ استجاب آالف املتظاهرين لدعوة‬ ‫التج ّمع حلماية «الثورة»‪ ،‬وتد ّفقوا إلى محيط‬ ‫مقر القيادة العامة العسكرية‪ ،‬مؤكدين أن‬ ‫خلع البشير ووعود املجلس العسكرى بتشكيل‬ ‫حكومة مدنية‪ ،‬دون حتديد أى جــدول زمنى‬ ‫لذلك‪ ،‬غير كــاف‪ .‬وبعد التقارب الــذى حدث‬ ‫فى األيــام األخيرة بني اجليش واملتظاهرين‬ ‫الــذيــن دعــوا الــقــوات املسلحة إلــى االنحياز‬ ‫للثورة من أجل إطاحة البشير‪ ،‬عادت العالقات‬ ‫بني اجلانبني لتشهد توترا‪ ،‬ورفعت الفتة على‬

‫مسيرات ومظاهرات خالل االعتصام املتواصل حول مقر القيادة العامة للجيش السودانى «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫جــدران مقر القيادة العامة للقوات املسلّحة‬ ‫تدعو املتظاهرين إلى «عدم االقتراب»‪.‬‬ ‫وحذر جتمع املهنيني السودانيني على «تويتر»‬ ‫ممن يدعون إلى تصرفات صبيانية‪ ،‬وخاطب‬ ‫املحتجني واملعتصمني قائال‪:‬‬ ‫ال حترقوا املراحل‪ ،‬وال تضللكم االنتصارات‬ ‫املزيفة‪ ،‬احــذروا محاوالت التخريب املتعمدة‬ ‫التى يبثها أعداء الثورة بينكم‪ ،‬إن همنا األول‬ ‫هــو تعزيز اعــتــصــامــات امل ــدن وتــقــويــة جلان‬ ‫األحياء‪ ،‬هذه هى مهام الثورة العاجلة‪ ،‬ومتى‬ ‫حتقق النصر الــتــام فرغنا إلــى بقية مهام‬ ‫التغيير‪ ،‬ســاح السلمية املستمرة املنضبطة‬ ‫هو أقوى أسلحتنا فى مقاومة النظام وحتقيق‬ ‫أهداف الثورة كاملة غير منقوصة‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة اإلعالم الروسية عن ميخائيل‬ ‫بوجدانوف نائب وزير اخلارجية الروسى قوله‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إن موسكو تعترف بالسلطات اجلديدة‬ ‫فى السودان بعد عزل البشير‪.‬‬

‫بـــدوره‪ ،‬أ ّك ــد املجلس العسكرى االنتقالى‬ ‫أن القوات السودانية املشاركة فى التحالف‬ ‫العربى فــى اليمن ضـ ّـد املتم ّردين احلوثيني‬ ‫«ســتــبــقــى حــتــى يــحـ ّقــق الــتــحــالــف أه ــداف ــه»‪،‬‬ ‫وكانت السعودية أعلنت «تأييدها» لإلجراءات‬ ‫التى اتّخذها املجلس العسكرى‪ ،‬مشير ًة إلى‬ ‫أ ّنها ستقّدم للخرطوم‪ ،‬بتوجيهات من العاهل‬ ‫السعودى‪ ،‬امللك سلمان بن عبد العزيز‪« ،‬حزمة‬ ‫مــن املــســاعــدات اإلنسانية تشمل املشتقّات‬ ‫البترولية والقمح واألدوية»‪.‬‬ ‫وبينما كانت منظمة العفو الدولية طالبت‬ ‫اجليش بتسليم الرئيس املعزول إلى املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية التى أصدرت فى عام ‪2009‬‬ ‫مــذكــرة توقيف بحقه بتهمة ارتــكــاب جرائم‬ ‫حرب وجرائم ضد اإلنسانية فى دارفور‪ ،‬أكد‬ ‫املجلس العسكرى أنه لن يسلم البشير‪ ،‬ولكنه‬ ‫أعلن أمس‪ ،‬على لسان أحد أعضائه الفريق‬ ‫جــال الــديــن شيخ أن «ق ــرار تسليم البشير‬

‫إلى املحكمة اجلنائية ستتخذه حكومة شعبية‬ ‫منتخبة ولــيــس مــن قــبــل املــجــلــس العسكرى‬ ‫االنتقالى»‪.‬‬ ‫ومتكنت املعارضة السودانية مــن حتديد‬ ‫مطالبها‪ ،‬وبــعــد االنــقــســامــات واالخــتــافــات‬ ‫الــتــى أضعفتها عــلــى م ــدار ‪ 3‬عــقــود خــال‬ ‫حكم البشير ّ‬ ‫تشكلت كتلة قوية من ‪ 3‬أطراف‬ ‫واستطاعت أن تطيح برأس الدولة‪ ،‬وحتدث‬ ‫الكاتب الصحفى املخضرم محجوب محمد‬ ‫صــالــح‪ ،‬عــن خــريــطــة املــعــارضــة الــســودانــيــة‬ ‫وموقفها بشقيها السياسى واملسلّح‪ ،‬وقال‬ ‫صالح‪ ،‬امللقب بـ«عميد الصحافة السودانية»‬ ‫إن املعارضة ميكن اختصارها فى «قوى نداء‬ ‫السودان وقوى اإلجماع الوطنى وقبلهم جتمع‬ ‫املهنيني والــذى يضم العدد األكبر»‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن «نداء السودان»‪ ،‬التى تأسست فى باريس‪،‬‬ ‫تــضــم حــزب األم ــة بــقــيــادة الــصــادق املــهــدى‬ ‫وحزب املؤمتر السودانى وعددا من األحزاب‬

‫الــصــغــيــرة‪ ،‬بجانب احلــركــات املسلحة مثل‬ ‫احلركة الشعبية لتحرير الــســودان‪ ،‬وشكلت‬ ‫االحتجاجات األخــيــرة بــوابــة عــودة املهدى‪،‬‬ ‫املــعــارض املــثــقــف‪ ،‬إل ــى الــبــاد‪ ،‬بــعــد غياب‬ ‫استمر عاماً‪ ،‬واملهدى كــان رئيساً للحكومة‬ ‫عام ‪ 1989‬حني أزاحــه عن السلطة انقالب‬ ‫البشير‪ ،‬فى حني أن قوى اإلجماع الوطنى‪،‬‬ ‫تضم احلــزب الشيوعى السودانى واحلــزب‬ ‫البعثى وهــى أح ــزاب «أكــثــر راديــكــالــيــة عن‬ ‫اآلخرين»‪ ،‬وأوضح «صالح» أن جتمع املهنيني‬ ‫مجموعات صغيرة غالبيتها من الشباب تضم‬ ‫أساتذة جامعات وأطباء ومهندسني وغيرهم‬ ‫دون قيادة سياسية‪ ،‬نظمت تظاهرات ضد‬ ‫نظام البشير بدأت فى ‪ 19‬ديسمبر املاضى‬ ‫حــتــى قــامــت بــإطــاحــتــه مــن احلــكــم األســبــوع‬ ‫املــاضــى‪ ،‬وأوض ــح أن تكتل املــعــارضــة «قــوى‬ ‫احلرية والتغيير»‪ ،‬الذى يضم الثالثة أطراف‪،‬‬ ‫كان األقوى واألكثر استمرارية‪.‬‬

‫وكانت قوى احلرية والتغيير بقيادة التجمع‬ ‫طالبت مبحاكمة «البشير وقــادة جهاز األمن‬ ‫واملخابرات وحزب املؤمتر الوطنى والوزراء فى‬ ‫احلكومات املركزية والوالئية ومدبرى ومنفذى‬ ‫انقالب ‪ 30‬يونيو ‪ ،»1989‬وقــال صالح‪« :‬كل‬ ‫مــكــونــات املــعــارضــة متجهة لتوحيد الصف‬ ‫والقفز فوق اخلالفات والتعلم من اخلبرات‬ ‫السابقة فى هذه املرحلة االستثنائية»‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن «اإلسالميني لن يختفوا من الساحة ولكنهم‬ ‫لن يكونوا مؤثرين خصوصا مع انتهاء حزب‬ ‫املؤمتر الوطنى»‪ ،‬والــذى تطالب قوى احلرية‬ ‫والتغيير بحلّه والقبض على قياداته والتحقيق‬ ‫معهم‪ ،‬وضم ممتلكاته ألصول الدولة‪ ،‬وأوضح‬ ‫أنه كان هناك بعض حركات املعارضة للمؤمتر‬ ‫الوطنى‪ ،‬مثل حزب املؤمتر الشعبى الذى كان‬ ‫يرأسه حسن الترابى وحركة اإلصالح بقيادة‬ ‫غازى عتبانى‪« ،‬أعتقد أنه لن يتم إقصاؤهم‬ ‫من املشهد»‪.‬‬

‫المرشحون الديمقراطيون يتحدون «وول ستريت»‬ ‫فى معركتهم للوصول إلى البيت األبيض‬

‫‪9‬خاطبوا الناخبين فى واليات غير تقليدية‪ ..‬ويركزون على «حزام الصدأ» لمنافسة ترامب‬

‫أنصار الرئيس جوكو ويدودو يدعمونه خالل إحدى جوالته االنتخابية «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫إندونيسيا تختار رئيسها اليوم‬ ‫ومنافسة بين «بائع األثاث» و«الجنرال»‬

‫جاكرتا‪ -‬وكاالت‪:‬‬ ‫يص ّوت اإلندونيسيون‪ ،‬اليوم‪ ،‬فى االنتخابات‬ ‫الــرئــاســيــة لــاخــتــيــار مــا بــن الــرئــيــس املنتهية‬ ‫واليته‪ ،‬جوكو ويدودو‪ ،‬واجلنرال السابق‪ ،‬برابوو‬ ‫سوبيانتو‪ ،‬املثير للجدل‪ ،‬فى انتخابات ستشكل‬ ‫اختبا ًرا ملتانة ثالث أكبر دميقراطية فى العالم‪،‬‬ ‫ورك ــزت احلــمــات االنتخابية على االقــتــصــاد‪،‬‬ ‫ويخيم عليها اإلســام السياسى فى أكبر دولة‬ ‫إسالمية من حيث عدد السكان‪.‬‬ ‫ويدلى أكثر من ‪ 190‬مليون ناخب بأصواتهم‬ ‫للفصل ما بني املرشحني للرئاسة‪ ،‬واالختيار من بني‬ ‫‪ 245‬ألف مرشح للبرملان الوطنى والبرملانات املحلية‬ ‫فى األرخبيل الشاسع‪ ،‬املؤلف من ‪ 17‬ألف جزيرة‪،‬‬ ‫فى أكبر انتخابات فى تاريخ هذا البلد‪ ،‬الذى يضم‬ ‫أكبر عدد من املسلمني فى العالم‪.‬‬ ‫ويتصدر «وي ــدودو»‪ ،‬بائع األثــاث السابق‪ -‬الذى‬ ‫بدأ مشواره السياسى برئاسة بلدية مدينة صغيرة‪،‬‬ ‫السباق ً‬ ‫منافسا لـ«سوبيانتو»‬ ‫أمل فى إعادة انتخابه‬ ‫ً‬ ‫الذى فاز عليه الرئيس بهامش بسيط فى ‪-2014‬‬ ‫استطالعات الرأى‪ً ،‬‬ ‫آمل فى االستفادة من فورة فى‬ ‫البنى التحتية فى عهده ومن حيوية أكبر اقتصاد فى‬ ‫جنوب شرق آسيا‪.‬‬ ‫وكــان الرئيس‪ ،‬املنحدر مــن أصــول متواضعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دخيل على السياسة عند انتخابه عــام ‪،2014‬‬ ‫ويواجه «سوبيانتو»‪ ،‬املرتبط بنظام سوهارتو‪ ،‬والذى‬ ‫كان خصمه فى االنتخابات السابقة قبل ‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫وفــى حــال اخلــســارة‪ ،‬حــذرت املعارضة من أنها‬ ‫قد تطعن فى النتائج بسبب شوائب فى القوائم‬ ‫االنتخابية‪ ،‬مل ّوحة بإمكان تنظيم تظاهرات فى‬ ‫الشارع‪ .‬ونشرت السلطات أكثر من ‪ 800‬ألف مكتب‬ ‫اقتراع فى األرخبيل الشاسع الزاخر بالبراكني‪ ،‬من‬ ‫أدغال سومطرة مرو ًرا بجزيرة جاوا‪.‬‬ ‫ويتعي على الناخبني حفر ثــقــوب فــى أوراق‬ ‫ّ‬ ‫االقــتــراع الختيار مرشحيهم‪ ،‬ثــم غمس اإلصبع‬ ‫بـ«حبر حالل» لتفادى الغش االنتخابى‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫أن تعطى تقديرات أولية مؤشرات إلى هوية الفائز‬ ‫فى االنتخابات الرئاسية‪.‬‬ ‫وتعطى استطالعات الــرأى تقد ًما بحوالى ‪10‬‬ ‫نقاط لـ«ويدودو»‪ 57 ،‬عا ًما‪ ،‬فى مواجهة «سوبيانتو»‪،‬‬ ‫‪ 67‬عــا ًمــا‪ ،‬وقــبــل أربـــع ســنــوات‪ ،‬ف ــاز «ويــــدودو»‬ ‫باالستحقاق بفارق بسيط‪ ،‬وتقدم «سوبيانتو» حينها‬ ‫بطعن رفضه القضاء الح ًقا‪.‬‬ ‫وشهدت احلملة االنتخابية مواقف هجومية حادة‬ ‫من املعسكرين اللذين كثفا جهودهما الستمالة‬ ‫الناخبني املسلمني املحافظني‪ ،‬غير أن انتشار‬ ‫األخبار الكاذبة قد يكون له أثر على الناخبني‪.‬‬ ‫ور ّك ــز «ويـ ــدودو» حملته على سجله فــى إنشاء‬ ‫الــطــرق وامل ــط ــارات والــبــنــى التحتية وأول خط‬

‫لقطارات األنفاق فى جاكرتا‪ ،‬فى مارس املاضى‪،‬‬ ‫غير أن منظمات غير حكومية تنتقد أداء «ويدودو»‬ ‫فى مجال حقوق اإلنسان‪ ،‬منددة بازدياد التمييز‬ ‫ضد األقليات الدينية واإلثنية‪ ،‬وسط تزايد نفوذ‬ ‫املجموعات اإلسالمية املحافظة‪.‬‬ ‫واختار «ويدودو»‪ ،‬وهو متد ّين يدافع عن التنوع‪،‬‬ ‫الــداعــيــة اإلســامــى املــحــافــظ‪ ،‬مــعــروف أمــن‪،‬‬ ‫مرشحه نائ ًبا لــه‪ ،‬بهدف حشد دعــم الناخبني‬ ‫املسلمني املحافظني‪ ،‬غير أن هذا التوجه يثير‬ ‫قلق اجلــهــات التقدمية‪ ،‬أمــا «سوبيانتو» فقد‬ ‫اخــتــار رجــل األعــمــال الــبــارز‪ ،‬ساندياجو أونــو‪،‬‬ ‫مرشحا له فى منصب نائب الرئيس‬ ‫‪ 49‬عا ًما‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فى حملته الزاخرة بالشعارات القومية‪ ،‬وتقرب‬ ‫مــن املجموعات اإلسالمية الراديكالية‪ ،‬ودعــا‬ ‫إلى زيــادة النفقات الدفاعية واألمنية‪ ،‬ويفاخر‬ ‫بسياسته احلمائية بعنوان‪« :‬إندونيسيا ً‬ ‫أول»‪،‬‬ ‫املستوحاة من حملة الرئيس األمريكى دونالد‬ ‫تــرامــب‪ ،‬ووعــد بــإعــادة النظر فى االستثمارات‬ ‫الصينية مبليارات الدوالرات فى إندونيسيا‪.‬‬ ‫واشتهر «ويــدودو» بابتسامته البسيطة وجوالته‬ ‫املفاجئة فى األحياء‪ ،‬واضطر لصد حمالت تشويه‬ ‫كانت تتهمه أثناء صعوده على الساحة السياسية‬ ‫بأنه مناهض لإلسالم أو شيوعى أو مدين للصني‪،‬‬ ‫وكلها اتهامات مسيئة فى إندونيسيا‪.‬‬ ‫وأثناء رئاسته كان «ويــدودو» ُمك َّب ًل بتوقعات‬ ‫كبيرة أن يتمكن من حل مجموعة من املشاكل‬ ‫القدمية من انتهاكات حلقوق اإلنسان‪ ،‬واقتالع‬ ‫الفساد املستشرى‪ .‬وورث «جوكوى» كما يسميه‬ ‫خارجا من فترة ازدهار‬ ‫أفراد الشعب اقتصا ًدا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معرقل ومراكز قوى‬ ‫السلع األولية‪ ،‬وواجه برملا ًنا‬ ‫تعارض اإلصالح والشفافية‪ ،‬لكنه عمل بانتظام‬ ‫على تكوين أغلبية فــى الــبــرملــان‪ ،‬ورغــم أنــه لم‬ ‫يستطع رفع معدل النمو إلى ‪ ،%7‬فقد قاد حملة‬ ‫لم يسبق لها مثيل من بناء املوانئ واملطارات وشق‬ ‫وصف بأنه رئيس نظيف اليد‪ ،‬ويُعتبر‬ ‫الطرق‪ ،‬ويُ َ‬ ‫إنسا ًنا عــاد ًيــا‪ ،‬حسبما قالت نيكن ساتياواتى‪،‬‬ ‫صديقة األسرة‪ ،‬التى أ ّلفت كتا ًبا عنه‪.‬‬ ‫وينتمى «ويـــدودو» لعائلة متواضعة‪ ،‬حيث كان‬ ‫والــده يدير جتارة أخشاب صغيرة‪ ،‬وكان بيته فى‬ ‫طفولته ً‬ ‫كوخا فى مدينة سولو‪ ،‬وكان أول َمن يلتحق‬ ‫باجلامعة فى أسرته‪ ،‬وبعد تخرجه بشهادة فى علوم‬ ‫ً‬ ‫ناجحا فى جتارة األثاث‪.‬‬ ‫نشاطا‬ ‫أسس‬ ‫ً‬ ‫الغابات‪ّ ،‬‬ ‫وأصبح «وي ــدودو» أول رئيس بلدية يُنتخب فى‬ ‫انتخابات مباشرة فى سولو عام ‪ ،2005‬وكانت له‬ ‫شعبية هائلة‪ ،‬بعد أن طهر شوارع املدينة واألماكن‬ ‫العامة لنقل الباعة اجلائلني إلى منشآت جديدة‪،‬‬ ‫وركز على إنعاش االقتصاد بتقليص البيروقراطية‬ ‫وتخفيف قواعد االستثمار‪.‬‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات ووكاالت‪:‬‬ ‫فـــى احلــمــلــة االنــتــخــابــيــة الــرئــاســيــة‬ ‫األم ــري ــك ــي ــة املــقــبــلــة فـــى ‪ ،2020‬وفــى‬ ‫انتخابات الكوجنرس األمريكى‪ ،‬ال يتوانى‬ ‫الــدميــقــراطــيــون ع ــن حتـــدى الــشــركــات‬ ‫الــعــمــاقــة ف ــى «وول ســتــريــت» معلنني‬ ‫انــطــاق «عــصــر جــديــد»‪ ،‬مــع األمـــل فى‬ ‫تنفيس الغضب الــذى اليــزال سائدا لدى‬ ‫ج ــزء مــن نــاخــبــيــهــم مــنــذ األزمــــة املــالــيــة‬ ‫فى ‪.2008‬‬ ‫واستدعت جلنة برملانية فى الكوجنرس‬ ‫لــلــمــرة األولـــى مــنــذ هــذه األزمـ ــة‪ ،‬رؤســاء‬ ‫مجالس إدارة كبرى املصارف األمريكية‬ ‫لتأدية القسم معا األربعاء املاضى‪ ،‬وش ّكل‬ ‫هذا املشهد مؤشرا هاما إلى تغ ّير األكثرية‬ ‫أخــيــرا فــى مجلس الــنــواب الــذى استعاد‬ ‫الــدميــقــراطــيــون الهيمنة عليه فــى يناير‬ ‫املاضى‪ ،‬بعدما استحوذ اجلمهور ّيون على‬ ‫أكثرية مقاعده طوال ‪ 8‬سنوات‪.‬‬ ‫ووصــفــت ماكسني ووتـــرز‪ ،‬أول امــرأة‬ ‫وأول شخص أسود يقود جلنة املال النافذة‬ ‫مبجلس النواب األمريكى‪ ،‬هذا التغيير بأنه‬ ‫بداية «عصر جــديــد»‪ ،‬وكــان املدير العام‬ ‫السابق ملصرف «ويلز فارجو» تيم سلون‬ ‫أدل ــى بــشــهــادتــه خــال جلسة اســتــجــواب‬ ‫حامية أمــام اللجنة الشهر املــاضــى‪ ،‬أما‬ ‫هــذه املــرة فقد خضع لالستجواب قــادة‬ ‫املصارف األمريكية السبعة الكبرى وهى‬ ‫«سيتى جروب» و«جاى بى مورجان تشايس‬ ‫أند كو»‪ ،‬و«مورجان ستانلى» و«بنك أوف‬ ‫أمريكا» و«ستايت ستريت كوربوريشن»‬ ‫و«بى أن واى ميلون» و«جولدمان ساكس»‪،‬‬ ‫وفــى أوج األزمــة حني كــان النظام املالى‬ ‫الــعــاملــى بــر ّمــتــه مــهــددا‪ ،‬خــاضــت ماكسني‬ ‫ووتـــــرز س ــج ــاالت ح ـ ــادة م ــع بــعــض من‬ ‫هؤالء القادة املاليني‪ ،‬بينما ركزت جلسة‬ ‫االستماع على األثــر االجتماعى لبورصة‬ ‫«وول ستريت» أكثر من االستقرار املالى‪.‬‬ ‫وقــالــت ماكسني ووتــرز لــهــؤالء‪« :‬أنــتــم‪ ،‬يا‬ ‫قادة الكون‪ ،‬تتمتعون مبا يكفى من الذكاء‬ ‫وحــس اإلب ــداع» لتخفيف عــبء املديونية‬ ‫على ماليني الطالب األمريكيني‪.‬‬ ‫وندد الدميقراطيون بالهوة بني املدراء‬ ‫وجميعهم رجال بيض أثرياء‪ ،‬وباقى أفراد‬ ‫املــجــتــمــع‪ ،‬واعــتــبــر مــســؤول جــمــهــورى أن‬ ‫جلسة االستماع ترمى حصرا إلى «استثارة‬ ‫االهتمام اإلعــامــى»‪ ،‬وبــرز خالل اجللسة‬ ‫تصريح الفت لرئيس مجلس إدارة مصرف‬ ‫«سيتى جروب» مايكل كوربات أكد فيه أنه‬ ‫لو كان موظفا عاديا فى املصرف براتب أقل‬ ‫بـ‪ 500‬مرة من راتبه احلالى‪ ،‬كان ليتمسك‬ ‫باألمل فى «اغتنام فرصة التقدم»‪ .‬وأثار‬ ‫املوقف استياء النائبة الدميقراطية نيديا‬ ‫فيالزكيز التى قالت «لهذا السبب الناس‬ ‫الذين يعيشون فى قوقعة وبــرج عاجى ال‬ ‫يسعهم فهم الغضب السائد فــى اخلــارج‬ ‫خصوصا لدى جيل األلفية»‪.‬‬ ‫ويــع ـ ّول الــدميــقــراطــيــون عــلــى استغالل‬ ‫الغضب املتعاظم رغــم النمو االقتصادى‬ ‫القوى ونسب البطالة الضعيفة‪ ،‬ولن يكتفوا‬ ‫مبحاولة احلفاظ على أكثريتهم فى مجلس‬ ‫النواب سنة ‪ 2020‬بل يسعون لالستحواذ‬ ‫على األكــثــريــة فــى مجلس الشيوخ وحتى‬ ‫بالعودة إلــى البيت األبيض‪ .‬وحتتل «وول‬ ‫ستريت» ورؤســاء الشركات الكبرى موقعا‬ ‫هــامــا فــى حــمــات مرشحني كثيرين فى‬

‫أنصار ترامب يتظاهرون ضد املرشح الدميقراطى بيرنى ساندرز فى بنسلفانيا «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫االنتخابات التمهيدية للحزب الدميقراطى‬ ‫حتــضــيــرا لــاســتــحــقــاق الــرئــاســى‪ ،‬وعلى‬ ‫رأســهــم الــعــضــوان التقدميان فــى مجلس‬ ‫الشيوخ بيرنى ســانــدرز وإليزابيت وارن‪،‬‬ ‫وتعهد االشتراكى بيرنى ساندرز بأن «ترمى‬ ‫حملتنا إلــى مكافحة مجموعات املصالح‬ ‫الكبرى التى تهمني على حياتنا السياسية‬ ‫واالقتصادية»‪ ،‬وكان ساندرز املناوئ لـ«وول‬ ‫ستريت» تقدم نهاية العام املاضى مبشروع‬ ‫قانون يرمى إلى «حتطيم املصارف الكبرى‬ ‫فى البالد»‪ ،‬أما إليزابيت وارن التى ُعرفت‬ ‫بانخراطها الكبير قبل عقد مــن الزمن‬ ‫فى اإلصــاحــات واخلطط اإلنقاذية بعد‬ ‫األزمــة املالية‪ ،‬جعلت من كبح جماح «وول‬ ‫ستريت» واحدة من أبرز معاركها‪ ،‬وقدمت‬ ‫فى هذا اإلطار سلسلة وعود مفصلة تشمل‬ ‫تفكيك عمالقة شركات التكنولوجيا وزيادة‬ ‫الضرائب على الشركات العمالقة وتشديد‬ ‫القيود املالية‪ ،‬كما أبــدت إليزابيت وارن‬ ‫سعادتها باستعادة زمالئها الدميقراطيني‬ ‫موقعهم الهجومى فى الشأن املالى‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫«اجلمهوريون حاولوا قدر املستطاع تقليص‬ ‫الرقابة على املــصــارف الكبرى‪ ،‬وهــا هم‬ ‫الدميقراطيون يقومون بهجوم مــضــاد»‪،‬‬ ‫وأشــارت إلى أن املصارف «باتت أكبر من‬ ‫أى وقت مضى واستعادت عاداتها القدمية‬ ‫من خالل محاولة إخفاء مكامن اخلطر فى‬ ‫نتائجها املالية»‪.‬‬ ‫ووســـع املــرشــحــون الــدميــقــراطــيــون فى‬ ‫ّ‬ ‫االنتخابات الرئاسية األمريكية املقبلة‪،‬‬ ‫لــتــمــيــيــز أنــفــســهــم فـــى س ــاح ــة مــكــتــظــة‬ ‫بــاملــنــافــســن حتــركــهــم عــبــر الــتــوجــه إلــى‬ ‫مناطق خارج اخلارطة التقليدية لتحركات‬ ‫هــؤالء‪ ،‬ومت جتاهل عــدة واليــات ال تقدم‬ ‫أص ــوات ــا كــثــيــرة أو تــصــوت مــتــأخــرة فى‬ ‫االنتخابات التمهيدية‪ ،‬فى بداية املنافسة‬

‫للفوز بترشيح احلــزب‪ ،‬وهكذا هو احلال‬ ‫بالنسبة ليوتا‪ ،‬إذ بإمكان تأثير الوالية‬ ‫الــذى يعد ثانويا أســاســا أن يتراجع فى‬ ‫‪ 2020‬مع إدالء السكان بأصواتهم بجانب‬ ‫عشرات الواليات األخرى مبا فى ذلك تلك‬ ‫األكثر تأثيرا كاليفورنيا وتكساس‪.‬‬ ‫وتوجهت إليزابيث وارن إلى سولت ليك‬ ‫سيتى‪ ،‬عاصمة يوتا‪ ،‬للقاء الناخبني على‬ ‫أمــل حتقيق تــقــدم على منافسيها‪ ،‬بعد‬ ‫أن ّ‬ ‫نظمت املرشحة الليبرالية جتمعات‬ ‫انتخابية فى أالباما وتينيسى ومسيسيبى‬ ‫التى ال يهتم املرشحون فيها باالنتخابات‬ ‫عادة إال قبل أيام من االقتراع التمهيدى‪،‬‬ ‫وق ــال ــت وارن‪« :‬أت ــرش ــح ملــنــصــب رئــيــس‬ ‫الشعب كله‪ ،‬وهو ما يعنى أن على اخلروج‬ ‫والــتــحــدث إل ــى الــنــاس وتــأســيــس حركة‬ ‫شعبية متتد من ساحل آلخر»‪ ،‬وأضافت‪:‬‬ ‫«هكذا سنفوز فى ‪.»2020‬‬ ‫ويــركــز املرشحون قبل التصويت الــذى‬ ‫يحدد املرشحني للرئاسة‪ ،‬على الواليات‬ ‫األربــــع الــتــى تــصــوت مــبــكــرا‪ ،‬وه ــى آيــوا‬ ‫ونيوهامبشير ونيفادا وكاروالينا اجلنوبية‪،‬‬ ‫لكن الــظــروف مختلفة حاليا مــع تنافس‬ ‫عــدد أكبر من املرشحني من حــزب واحد‬ ‫لتولى منصب الرئيس مقارنة بأى انتخابات‬ ‫أمريكية حديثة‪ ،‬وبات عدد املرشحني من‬ ‫احلزب الدميقراطى ‪ 18‬بعدما أعلن عضو‬ ‫الــكــوجنــرس إريـــك ســوولــويــل عــن خــوض‬ ‫السباق‪ ،‬ويشير اخلبراء إلى أن اتساع رقعة‬ ‫املنافسة قــد تعقّد جــهــود أى مــرشــح فى‬ ‫كسب غالبية كبيرة من املندوبني‪ ،‬ما ينجم‬ ‫عنه معركة انتخابات متهيدية مطولة‪.‬‬ ‫ويـــحـــاول الــدميــقــراطــيــون الــســاعــن‬ ‫ملنافسة الرئيس دونالد ترامب فى ‪2020‬‬ ‫حتقيق تــوازن بني الضرورة امللحة لزيارة‬ ‫ال ــوالي ــات الــتــى تــصــوت مــبــكــرا وتعريف‬

‫الناخبني بأنفسهم فى أماكن أخرى ولقاء‬ ‫املانحني فى املدن الثرية مثل لوس أجنلوس‬ ‫ونــيــويــورك جلمع األم ــوال الــازمــة لدعم‬ ‫حمالتهم‪ ،‬وزار مرشحون دميقراطيون‬ ‫‪ 21‬والية‪ ،‬وأكثر من ‪ 100‬مدينة للحصول‬ ‫على األموال والدعم‪ ،‬خاصة من الواليات‬ ‫األربع التى تصوت مبكرا‪ ،‬بجانب فلوريدا‬ ‫وجورجيا ونبراسكا وتكساس‪.‬‬ ‫ومتثل التقليد فى تثبيت املرشحني لفرق‬ ‫حمالتهم االنتخابية فى آيوا ونيوهامبشير‪،‬‬ ‫أول وثانى واليتني تصوتان فى االنتخابات‪،‬‬ ‫وقام الرئيس األسبق‪ ،‬جيمى كارتر بذلك‬ ‫بالفعل فى آيوا وفاز بالرئاسة عام ‪،1976‬‬ ‫وبعد ‪ 32‬عاما‪ ،‬كسب بــاراك أوباما هذه‬ ‫الوالية الريفية احلاسمة‪ ،‬وال تــزال آيوا‬ ‫نقطة ارتكاز سياسى فى الترشيح‪ ،‬إال أن‬ ‫املرشحني باتوا يتنقلون فى أنحاء البالد‪،‬‬ ‫وتع ّهد املرشح جوليان كاسترو‪ ،‬الذى كان‬ ‫من أعضاء إدارة ترامب‪ ،‬بتنظيم حمالت‬ ‫انتخابية فى كافة الواليات الـ‪ ،50‬وتعتبر‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬الوالية التى تضم أكبر عدد‬ ‫من املندوبني‪ ،‬ثانوية نظرا لتأخرها فى‬ ‫التصويت‪ ،‬لكنها باتت تلعب دورا أكبر‬ ‫فقدمت تاريخ االنتخابات التمهيدية فيها‬ ‫إلــى «الــثــاثــاء الكبير» فــى م ــارس العام‬ ‫املقبل مع تكساس‪ ،‬ولن تنتظر الواليتان‬ ‫قـ ــرار ال ــوالي ــات األربــــع األولــــى لتنظيم‬ ‫احلمالت االنتخابية‪ ،‬وكــان ســانــدرز بني‬ ‫الــذيــن س ــاف ــروا إل ــى كــالــيــفــورنــيــا وأق ــام‬ ‫جتــمــعــات انــتــخــابــيــة‪ ،‬وتــعــد كــالــيــفــورنــيــا‬ ‫مــعــقــا لــلــيــبــرالــيــن‪ ،‬تــوجــه ســانــدرز إلــى‬ ‫مــنــطــقــة «حـــــزام الـــصـــدأ» ال ــت ــى تشمل‬ ‫واليات ميشيجان وويسكنسن وبنسلفانيا‬ ‫حيث كان قطاع الصناعة قويا‪ ،‬ملخاطبة‬ ‫الناخبني من البيض من الطبقة العاملة‬ ‫الذين دعموا ترامب‪.‬‬


‫صبحى يدعم الهيئات الرياضية بـ‪ 200‬مليون‪ ..‬و«الحلم األوليمبى» يجهز ‪ 28‬الع ًبا لحصد ميداليات طوكيو‬ ‫كتب ‪ -‬بليغ أبوعايد‪:‬‬ ‫كشف الدكتور أشــرف صبحى‪ ،‬وزيــر الشباب والرياضة‬ ‫عن أن إجمالى الدعم املقدم لكافة الهيئات الرياضية من‬ ‫الوزارة بداية من أول يوليو وحتى اآلن تخطى الـ‪ 200‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬وذلك للنهوض باحلركة الرياضية سواء على مستوى‬ ‫اإلنشاءات فى األندية أو إعداد األبطال فى اللجنة األوليمبية‬ ‫واالحتادات وأكد صبحى على أن الوزارة تطبق فكرا جديدا‬ ‫من خالل عدم توجيه الدعم فقط لألندية الكبيرة‪ ،‬إمنا‬ ‫التوزيع العادل حتى تتمكن األندية الشعبية‬ ‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬

‫من املنافسة فى مختلف املسابقات باإلضافة إلى دور الوزارة‬ ‫فى التوعية لتنمية األندية مواردها‪ .‬وأشار صبحى إلى أن‬ ‫وزارة الرياضة تدعم بقوة األبطال الرياضيني املرشحني‬ ‫حلصد ميداليات أوليمبية وأوضــح أن اللجنة األوليمبية‬ ‫قدمت تصورا للمرشحني حلصد ميداليات أوليمبية ومراكز‬ ‫متقدمة فى طوكيو تضمن ‪ 28‬العبا‪ ،‬وقــال‪ :‬الــوزارة وقعت‬ ‫بروتوكوالت مع القطاع اخلاص لرعاية األبطال فى مشروع‬ ‫«احللم األوليمبى» أمال فى حل كافة املشاكل والعقبات التى‬ ‫تواجه الالعبني وإعدادهم بأفضل صورة ممكنه سواء من‬

‫خالل املشاركة فى البطوالت العاملية واملعسكرات اخلارجية‪.‬‬ ‫وأوضح أن متابعة الوزارة إلعداد الالعبني الـ‪ 28‬وتوفير كافة‬ ‫الدعم لهم ال يعنى إهمال باقى الالعبني وإمنا يتم صرف‬ ‫الدعم السنوى لالحتادات إلعــداد مختلف الالعبني ولكن‬ ‫الـ‪ 28‬هم من رشحتهم اللجنة األوليمبية فى ظل تصنيفهم‬ ‫العاملى واإلفريقى‪ .‬وأوضــح أن وزارة الرياضة ال يقتصر‬ ‫اهتمامها فقط على مشروع احللم األوليمبى إلعداد الالعبني‬ ‫ألوليمبياد طوكيو وإمنا هناك مشاريع متدرجة على حسب‬ ‫الفئات العمرية من الشباب والناشئني إلعدادهم مستقبليا‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫صبحى‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫«خميس الحسم»‬

‫صدام الكبار يشعل صراع «القمة»‬

‫تترقب اجلماهير املصرية‪ً ،‬غــدا اخلميس‪،‬‬ ‫ـرويــا ساخنً ا فى الليجا املصرية‪ ،‬فى‬ ‫يوما كـ ً‬ ‫ً‬ ‫ظــل صـــدام الــكــبــار‪ ،‬حــيــث يلتقى الــزمــالــك‬ ‫واإلسماعيلى فى اخلامسة مساء غد‪ ،‬تليه بـ‪3‬‬ ‫ساعات مواجهة األهلى وبيراميدز‪ ،‬وهو‬ ‫ما جعل املتابعني للدورى‬

‫املصرى يطلقون على الغد «خميس احلسم»‪،‬‬ ‫الذى سيحدد املتصدر ويعطى مؤشرات قوية َملن‬ ‫األقرب للفوز بدرع الدورى‪ .‬وشهدت اجلولتان‬ ‫املاضيتان لعبة الكراسى املوسيقية بني األهلى‬ ‫والزمالك‪ ،‬قطبى الكرة املصرية‪ ،‬على الصدارة‪،‬‬ ‫الــتــى حــافــظ عليها األبــيــض على مـــدار ‪28‬‬ ‫أسبوعا‪ ،‬قبل أن يتنازل عنها لصالح األهلى بعد‬ ‫ً‬

‫اخلسارة من املصرى‪ .‬ويأمل الزمالك املنتشى‬ ‫إفريقيا فى حتقيق الفوز على اإلسماعيلى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمل فى تعثر األهلى أمام بيراميدز ليستعيد‬ ‫صدارته‪ ،‬ولن تكون مهمته سهلة فى ظل رغبة‬ ‫الدراويش فى استعادة ذاكرة االنتصارات ً‬ ‫أمل‬ ‫فى حتسني ترتيبه فى جدول البطولة بصورة‬ ‫تليق بتاريخه وجماهيره العظيمة‪ .‬وفى‬

‫املواجهة الثانية يلتقى األهلى بـ«بيراميدز»‬ ‫فى مباراة يرفع األهلى فيها شعار الثأر بعد‬ ‫ً‬ ‫فضل‬ ‫خسارته من بيراميدز فى الدور األول‪،‬‬ ‫عن رغبته فى مصاحلة اجلماهير بعد الوداع‬ ‫املبكر لدورى األبطال اإلفريقى‬

‫كتب ‪ -‬بليغ أبوعايد‬

‫طوارئ فى اإلسماعيلى قبل مواجهة‬ ‫األبيض‪ ..‬و«قناوى»‪ :‬هدفنا المربع الذهبى‬ ‫األهلى يسعى للثأر من بيراميدز‬

‫تصوير ‪ -‬سيد شاكر‬

‫«هانى» مهدد بعدم المشاركة‬ ‫مع األهلى فى المواجهة الثأرية‬

‫‪«9‬السارتى» يرفض إجراء أى تعديالت على التشكيل‬ ‫كتب‪ -‬إيهاب الفولى‪:‬‬ ‫اكتنف الغموض مصير محمد هانى‪ ،‬العب‬ ‫الفريق األول لكرة القدم بالنادى األهلى‪ ،‬من‬ ‫املشاركة أمام بيراميدز‪ ،‬فى املواجهة املقررة‬ ‫بني الفريقني‪ً ،‬غــدا اخلميس‪ ،‬واملؤجلة من‬ ‫مباريات اجلولة ‪ 25‬للدورى‪ ،‬بعد أن اشتكى‬ ‫آال ًما عضلية خالل مشاركته فى مران الفريق‬ ‫الــذى أُقيم أمــس األول على ملعب التتش‬ ‫باجلزيرة‪ .‬ولم يستطع «هانى» استكمال املران‬ ‫بسبب اآلالم التى داهمته‪ ،‬ويُنتظر أن يخضع‬ ‫الختبار طبى‪ ،‬اليوم‪ ،‬يتحدد على ضوئه مدى‬ ‫قدرته على الدخول ضمن قائمة الالعبني‬ ‫املــقــرر خوضهم املــواجــهــة‪ .‬واستقر مارتن‬ ‫السارتى‪ ،‬املدير الفنى للفريق‪ ،‬على الدخول‬ ‫فى معسكر مغلق‪ ،‬اليوم األربعاء‪ ،‬عقب نهاية‬ ‫مران الفريق الذى كان من املقرر أن يُقام عصر‬ ‫أمس على ملعب التتش‪ .‬ووضح من خالل‬ ‫التدريبات أن «السارتى» سيعتمد على خوض‬ ‫املباراة بالتشكيل الذى خاض به مواجهة صن‬ ‫خصوصا أنه مييل الى تثبيت‬ ‫داونز األخيرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التشكيل‪ .‬وقــرر سيد عبداحلفيظ‪ ،‬مدير‬ ‫الكرة بالفريق‪ ،‬فرض احلظر اإلعالمى على‬ ‫الالعبني حلني االنتهاء من املواجهة لتفادى‬ ‫تشتت أذهان الالعبني خالل تلك املواجهة‪،‬‬

‫التى يسعى لتحقيق الفوز بنقاطها الثالث‬ ‫لالستمرار فى اعتالء املسابقة‪ .‬وأغلق اجلهاز‬ ‫الفنى‪ ،‬بقيادة «السارتى»‪ ،‬مران الفريق‪ ،‬ابتداء‬ ‫من أمس‪ ،‬بح ًثا عن املزيد من التركيز وتوفير‬ ‫األجواء املناسبة للفريق قبل املواجهات املهمة‬ ‫املقبلة فى سباق ال ــدورى الــعــام‪ .‬ويسعى‬ ‫اجلهاز الفنى لتجهيز الالعبني من خالل‬ ‫املحاضرات النظرية ومحاضرات الفيديو‪،‬‬ ‫إلى جانب محاوالت اجلهاز لتهيئة الالعبني‬ ‫نفس ًيا للمرحلة املقبلة للحفاظ على صدارة‬ ‫الدورى العام‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬يعود‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫الدكتور خالد محمود‪ ،‬طبيب الفريق‪،‬‬ ‫من أملانيا‪ ،‬بعد مرافقة الثنائى سعد‬ ‫سمير وولــيــد سليمان‪ ،‬خــال رحلة‬ ‫الفحص الطبى لهما وعرضهما على‬ ‫الطبيب األملانى ملزيد من االطمئنان‬ ‫على حالتهما‪ .‬وكان «سليمان» قد خضع‬ ‫لبرنامج عالجى وتأهيلى‪ ،‬وشــارك فى‬ ‫املران اجلماعى بصورة تدريجية مع الفريق‪،‬‬ ‫وجاء قرار سفره إلى أملانيا لالطمئنان على‬ ‫حالته قبل انتظامه بشكل كامل فى التدريبات‬ ‫وجتهيزه للمباريات الرسمية‪ ،‬فيما يتم حتديد‬ ‫موقف «سمير» النهائى بعد االطــاع على‬ ‫جميع الفحوصات الطبية‪.‬‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫رفــع اجلــهــاز الفنى للفريق الكروى‬ ‫األول بالنادى اإلسماعيلى حالة الطوارئ‬ ‫قبل ساعات من املواجهة املرتقبة أمام‬ ‫الزمالك املقررة غدا فى املباراة املؤجلة‬ ‫مــن اجلــولــة العاشرة لبطولة الــدورى‬ ‫املمتاز‪ ،‬وخضع العبو الفريق لقياسات‬ ‫بدنية باستخدام اجلهاز اجلديد الذى‬ ‫قام إبراهيم عثمان‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬ ‫الــنــادى‪ ،‬بشرائه أثناء رحلته األخيرة‬ ‫خارج البالد‪ ،‬والذى يستهدف الوقوف‬ ‫والتعرف على املعدالت البدنية لدى‬ ‫الالعبني بشكل دقــيــق‪ ،‬والعمل‬ ‫عــلــى رصــــد نـــواقـــص كل‬

‫العب‪ ،‬ونقاط الضعف لديه‪ ،‬كما عقد‬ ‫البلجيكى سيدومير يانيفسكى‪ ،‬املدير‬ ‫الفنى‪ ،‬اجتماعا مع الالعبني على هامش‬ ‫التدريبات األخيرة لشرح خطة املباراة‬ ‫ومطالبتهم ببذل قصارى جهدهم من‬ ‫أجل حتقيق الفوز‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال أحمد قناوى‪ ،‬املدرب‬ ‫الــعــام للفريق‪ ،‬إن مواجهة الزمالك‬ ‫ستكون صعبة للغاية‪ ،‬لرغبة كل فريق‬ ‫فى حصد النقاط الثالث‪ .‬وأضــاف‪:‬‬ ‫«سنواجه الزمالك بهدف الثالث نقاط‪،‬‬ ‫والالعبون لديهم دوافع للفوز من‬ ‫أجــل االقــتــراب من حجز مقعد‬ ‫باملربع الذهبى»‪.‬‬

‫بيراميدز يجهز خطة عبور‬ ‫األحمر‪ ..‬ودياز يراهن على كينو‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫ال صوت يعلو فوق صوت املواجهة املثيرة التى جتمع بيراميدز مع األهلى املقررة‬ ‫غدا واملؤجلة من اجلولة اخلامسة والعشرين لبطولة الدورى املمتاز‪ ،‬والتى يعتبرها‬ ‫رامون دياز‪ ،‬املدير الفنى لـ«بيراميدز»‪ ،‬حاسمة لفريقه فى سباق الصدارة‪ ،‬ويراهن‬ ‫دياز على كينو ومعه ايريك تراورى‪ ،‬الذى أصبح الالعب الرابع هذا‬ ‫املوسم الذى يسجل ‪ 3‬أهداف «هاتريك» فى الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫بعد محمود عالء‪ ،‬مدافع الزمالك‪ ،‬أول هاتريك فى هذا‬ ‫املوسم‪ ،‬خالل مباراة الفريق األبيض وطالئع اجليش‪،‬‬ ‫وأحمد كابوريا‪ ،‬العب وسط طالئع اجليش‪ ،‬خالل‬ ‫مباراة فريقه أمام اجلونة بينما أحرز الغانى جون‬ ‫أنطوى مهاجم مصر للمقاصة ‪ 3‬أهداف فى مباراة‬ ‫فريقه أمام إنبى‪.‬‬ ‫وميتلك بيراميدز ‪ 57‬نقطة‪ ،‬فى املركز الثالث‬ ‫بفارق األهداف خلف الزمالك الوصيف‪.‬‬

‫الزمالك يبحث استعادة الصدارة أمام الدراويش‬

‫تصوير ‪ -‬أمين عارف‬

‫الزمالك يتخطى أزمة الرجل‬ ‫الثانى‪ ..‬و«أوباما» بدال من ساسى‬

‫‪«9‬جروس» يستقر على الخطة ويحذر من «شيلونجو»‬

‫كتب‪ -‬إسالم صادق ووائل عباس‪:‬‬ ‫يدخل اليوم‪ -‬األربــعــاء‪ -‬الفريق الكروى‬ ‫األول بنادى الزمالك معسكرا مغلقا استعدادا‬ ‫للمواجهة املرتقبة أمــام اإلسماعيلى فى‬ ‫اخلامسة مساء الغد املقرر إقامتها باستاد‬ ‫«اجلــيــش» بالسويس املؤجلة مــن اجلولة‬ ‫العاشرة بالدورى املمتاز‪ .‬واستقر السويسرى‬ ‫كريستيان ج ــروس‪ ،‬املــديــر الفنى للفريق‬ ‫األبيض‪ ،‬على الدفع بيوسف أوباما فى مركز‬ ‫الوسط املدافع بجوار طارق حامد ليكون‬ ‫بديال لفرجانى ساسى الذى تعرض‬ ‫إلصابة شرخ فى عظمة الشاظية‬ ‫خــال مشاركته مــع فريقه أمــام‬ ‫حسنية أغــاديــر املــغــربــى‪ ،‬وسط‬ ‫حتفظ من جانب أفــراد باجلهاز‬ ‫املعاون على عدم الدفع بـ«أوباما»‬ ‫فى هذا املركز حتى ال يفقد الفريق‬ ‫قوته الهجومية باعتبار أن الالعب‬ ‫يجيد أداء األدوار الهجومية أكثر‬ ‫من الدفاعية‪،‬و عقد «ج ــروس» جلسة‬ ‫مــع الــاعــبــن خ ــال الــســاعــات‬ ‫املاضية أكــد خاللها أنه‬ ‫لــن يقبل س ــوى بالفوز‬ ‫حتى يستمر الفريق‬

‫فى مالحقة األهلى الــذى تصدر مسابقة‬ ‫الـــدورى بعد هزمية األبــيــض مــن املصرى‬ ‫فى األسبوع املاضى‪ ،‬الفتا إلى أنه الرجل‬ ‫األول واملسؤول عن اختيارات الالعبني وفقا‬ ‫جللسته مع مرتضى منصور‪ ،‬رئيس النادى‪،‬‬ ‫كــان مجلس إدارة الــنــادى قد تخطى أزمة‬ ‫تعيني خالد جالل مدربا عاما بعدما متسك‬ ‫أمير مرتضى منصور‪ ،‬املشرف العام على‬ ‫الفريق‪ ،‬وإسماعيل يوسف‪ ،‬أمني الصندوق‪،‬‬ ‫مبنح الفرصة للمدير الفنى دون استقدام‬ ‫مــدرب يــؤدى لضرب استقرار الفريق‪ ،‬فى‬ ‫الوقت الذى أكد فيه مرتضى منصور‪ ،‬رئيس‬ ‫النادى‪ ،‬أن جروس هو املسؤول عن اختياراته‬ ‫وأن املجلس عندما أعلن عن استقدام مدرب‬ ‫عام كان باتفاق مسبق مع املدير الفنى لكن‬ ‫األخير تراجع عن موافقته بعد التأهل للمربع‬ ‫الذهبى بالكونفيدرالية‪ ،‬فيما ركــز املدير‬ ‫الفنى خالل التدريبات األخيرة على كيفية‬ ‫استغالل األخطاء الدفاعية التى يعانى منها‬ ‫اإلسماعيلى فى املباريات السابقة عن طريق‬ ‫اختراقات أحمد سيد «زيزو» ومحمود كهربا‬ ‫وخالد بوطيب‪ ،‬فيما شــدد جــروس خالل‬ ‫التدريبات على عدم االحتفاظ بالكرة أمام‬ ‫منطقة اجلزاء خوفا من سرعة شيلوجنو‪.‬‬


‫على ماهر‪ :‬رباعية الجونة ستدفعنا للبقاء بالدورى «عودة» يكشف أسباب طرده فى مباراة المقاصة‬

‫‪١٠‬‬

‫على ماهر‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫سادت حالة من االرتياح داخل نادى إنبى بعد الفوز املهم الذى حققه الفريق على اجلونة‬ ‫برباعية نظيفة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬فى اجلولة التاسعة والعشرين لبطولة الدورى املمتاز‪ ،‬والتى‬ ‫أُقيمت على ملعب بتروسبورت‪ ،‬ورفع الفريق رصيده إلى ‪ 30‬نقطة فى املركز اخلامس‬ ‫عشر‪ .‬وقال على ماهر‪ ،‬املدير الفنى إلنبى‪ ،‬إن الفوز جاء فى توقيت مهم منح الفريق‬ ‫ثالث نقاط غالية فى صراع الهروب من الهبوط‪ ،‬وأبدى تفاؤله بقدرة إنبى على البقاء‬ ‫وإنهاء املوسم فى مركز يناسب إمكانات وجهود العبيه‪ ،‬وشدد على أن الفترة املقبلة صعبة‬ ‫وحتتاج مجهو ًدا كبي ًرا واحترام كل املنافسني من أجل حتقيق االنتصارات وجمع أكبر عدد‬ ‫من النقاط‪.‬‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫أشاد محمد عودة‪ ،‬املدير الفنى لبتروجت‪ ،‬بأداء العبيه وجناحهم فى حتقيق الفوز على‬ ‫املقاصة بهدفني مقابل هدف فى اجلولة التاسعة والعشرين من بطولة الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬لدينا ‪ 5‬مباريات قادمة سأقاتل لكى أفوز بها جمي ًعا‪ ،‬خاصة أن معظم املواجهات‬ ‫القادمة أمام الفرق التى تنافسنا فى منطقة الهبوط»‪ .‬وكشف «عودة» عن سبب طرده‬ ‫خالل مباراة املقاصة‪ ،‬حيث قال إن ا َ‬ ‫وجه تعليماته إلى أفراد اجلهاز املعاون‬ ‫حل َكم الرابع ّ‬ ‫للح َكم الرابع‪ ،‬ولكن بصوت يبدو عال ًيا‬ ‫له‪ ،‬مطال ًبا إياهم بالهدوء‪ ،‬وتدخلت وقتها واعتذرت َ‬ ‫نظ ًرا النفعالى بسبب املباراة‪ ،‬ولم أقصد أبدًا أن أنفعل عليه‪ ،‬ثم فوجئت بعدها بطردى‪،‬‬ ‫وبهذا الفوز رفع بتروجت رصيده إلى ‪ 31‬نقطة فى املركز الـ‪ 14‬بجدول ترتيب الدورى‪.‬‬

‫محمد عودة‬

‫مالعب‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫» بأول تصريحاته بعد اإلصابة ويؤكد‪:‬‬

‫«ساسى» ساحر الزمالك يخص «‬

‫الدورى والكونفيدرالية‬ ‫سنحصد‬ ‫ُ‬ ‫«الداوودى» لم يقصد إصابتى‪ ..‬لن أجرى عملية جراحية‪ ..‬وسأقود تونس بـ«أمم إفريقيا»‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبوحسني‪:‬‬ ‫نــزل خبر إصابة التونسى الــدولــى‪ ،‬فرجانى‬ ‫ساسى‪ ،‬جنم فريق الكرة األول بنادى الزمالك‪،‬‬ ‫عــلــى عــشــاق وجــمــاهــيــر األبــيــض كالصاعقة‬ ‫والكابوس الــذى مــازال يطارد الكثيرين منهم‪،‬‬ ‫الذين يتمنون لو استيقظوا منه على سالمة‬ ‫«ساسى»‪ ،‬وأنه لم يتعرض ألى إصابة وأنه سيقود‬ ‫الفريق فــى مــبــاراة اإلسماعيلى املقبلة‪ ،‬لكن‬ ‫أمنياتهم حتطمت على عتبة اخلبر اليقني بغياب‬ ‫جنمهم املحبوب عن املالعب ألكثر من شهرين‬ ‫إثــر إصابته بشرخ فى عظمة الشظية بالقدم‬ ‫بعد تعرضه لعرقلة من جالل الــداوودى‪ ،‬العب‬ ‫حسنية أغادير‪ ،‬فى مباراة إياب دور ربع نهائى‬ ‫الكونفيدرالية اإلفريقية‪ ،‬التى حسمها األبيض‬ ‫لصاحله بهدف نظيف وتأهل منها لدور نصف‬ ‫النهائى‪ ،‬وسط فرحة منقوصة وغير مكتملة‪ ،‬بعد‬ ‫فقدان مايسترو وساحر الفريق وقائد إيقاعه‬ ‫هذا املوسم بسبب اإلصابة اللعينة‪.‬‬ ‫وخـــص «س ــاس ــى» «امل ــص ــرى ال ــي ــوم» ب ــأول‬ ‫تصريحات صحفية له بعد إصابته‪ ،‬والتى بدأها‬ ‫برضاه عن قضاء اهلل وقدره بعد إصابته‪ً ،‬‬ ‫قائل‪:‬‬ ‫راض بقضاء‬ ‫«ق ّدر اهلل وما شاء فعل‪ ،‬احلمد هلل‪ٍ ،‬‬ ‫اهلل رغم صعوبة توقيت اإلصابة وأنها فى مرحلة‬ ‫فارقة وحاسمة سواء فى مسيرة املارد األبيض‬ ‫أو مع نسور قرطاج قبل بطولة األمم اإلفريقية»‪.‬‬ ‫وقال «ساسى»‪« :‬ما ملسته من جماهير نادى‬ ‫الزمالك من مشاعر فياضة ونبيلة بعد إصابتى‬ ‫ع ّوضنى عن طول فترة غيابى التى قد تستمر‬ ‫شهرين بني اجلبس والتأهيل»‪ ،‬موج ًها شكره‬ ‫موضحا‪:‬‬ ‫إلى اجلماهير البيضاء لتعاطفهم معه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«لم أتخيل أن يصل حب جمهور الزمالك إلى أن‬ ‫يتمنى أحدهم أن يُصاب ً‬ ‫بدل منى!»‪.‬‬ ‫وكان أحد جماهير امللكى وعشاق «ساسى» قد‬ ‫نشر على صفحته الشخصية على موقع التواصل‬ ‫االجتماعى «فيسبوك»‪ ،‬متمن ًيا لو كان قد أُصيب‬ ‫هو ً‬ ‫بدل من «ساسى»‪ً ،‬‬ ‫فى‬ ‫قائل‪« :‬يا ريتها َجت َّ‬ ‫أنا يا أخى وال َجت فيك»‪ ،‬تعبي ًرا عن شدة حزنه‬ ‫إلصابة «ساسى» وحاجة الفريق جلهوده‪.‬‬ ‫وأكــد «ساسى» أنــه يدين بالفضل جلماهير‬ ‫موضحا أنه لم يجد‬ ‫األبيض فيما وصل إليه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حفاوة فى أى بلد لعب به مثل حفاوة وصدق وحب‬ ‫جماهير الزمالك‪ ،‬لذلك فارتباطه بهم أزلى‪.‬‬ ‫ووجـ ــه جنــم الــزمــالــك شــكــره إل ــى مرتضى‬ ‫ّ‬ ‫منصور‪ ،‬رئيس الــنــادى‪ ،‬على دعمه ومساندته‬ ‫له وللفريق‪ ،‬مشي ًرا إلى أن رئيس النادى دائم‬

‫تصوير ‪ -‬سيد شاكر‬

‫حلظة إصابة ساسى فى مباراة حسنية أغادير‬

‫‪ 9‬عالقتى بالجماهير قوية‪« ..‬مرتضى» يدعمنا‪ ..‬والفريق‬ ‫يمتلك عناصر مميزة قادرة على تعوض غيابى‬

‫االتصال به لالطمئنان على صحته‪ ،‬وأنه لم يتردد‬ ‫فى املوافقة على سفره إلى تونس بناء على طلب‬ ‫االحتاد التونسى‪ ،‬مؤكدًا أن وجوده فى القاهرة أو‬ ‫تونس سواء‪ ،‬والسيما أنه لن يُجرى أى تأهيل إال‬ ‫بعد فك اجلبس‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬حزين للغياب عن املالعب فى هذه‬ ‫الفترة الصعبة»‪ ،‬مؤكدًا ثقته فى أن الفريق ميتلك‬ ‫عناصر مميزة وقادرة على تعويض غيابه خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وطمأن «ساسى» جماهير القلعة البيضاء على‬ ‫حالته الصحية‪ ،‬مؤكدًا أنه سيسافر إلى تونس بعد‬ ‫خصوصا أنه لن يُجرى‬ ‫وضع قدمه فى اجلبس‪،‬‬ ‫ً‬

‫«أجيرى» يستقر على الدفع‬ ‫بـ«جنش» فى أمم إفريقيا‬ ‫‪9‬الالعبون يطلبون تحديد المكافآت‬ ‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬ ‫استقر املكسيكى خافيير أجــيــرى‪،‬‬ ‫املدير الفنى للمنتخب الوطنى لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬على منح محمود عبدالرحيم‬ ‫«جـ ــنـ ــش»‪ ،‬حـــــارس م ــرم ــى الــفــريــق‬ ‫الــكــروى األول بنادى‬ ‫الــزمــالــك‪ ،‬فرصته‬ ‫كاملة فــى بطولة‬ ‫أمم إف ــري ــق ــي ــا‬ ‫املــقــبــلــة بــســبــب‬ ‫ثباته على مستواه‬ ‫فــى مــبــاريــات فريقه‬ ‫املــحــلــيــة واإلف ــري ــق ــي ــة‬ ‫وعـ ــدم إث ــارت ــه للمشاكل‬ ‫خالل املباريات السابقة‪.‬‬ ‫كــــان «أجــــيــــرى» قـــد أشـــاد‬ ‫مبستوى احلــارس عقب مشاركته‬ ‫فى مباراة نيجيريا الودية‪ ،‬فضال عن‬ ‫التزامه داخــل املعسكر وتــواجــده بغرفته‬ ‫طوال فترة املعسكر السابق‪ ،‬وأكد «أجيرى»‬ ‫جلهازه املعاون أن «جنش» هو أكثر احلراس‬ ‫املــرشــحــن للمنتخب الــوطــنــى ثــبــاتــا على‬ ‫مستواه‪ ،‬فضال عن الهدوء الذى اتسم به‬ ‫خالل الفترة األخيرة بعدما حتدث معه‬ ‫أفراد من اجلهاز الفنى للمنتخب وطالبوه‬ ‫بعدم افتعال املشاكل نهائيا‪ ،‬فيما دخل‬ ‫الثالثى محمد عــواد‪ ،‬املحترف بنادى‬ ‫الوحدة السعودى‪ ،‬ومحمد الشناوى‪،‬‬ ‫حـــارس األهــلــى‪ ،‬وأحــمــد الــشــنــاوى‪،‬‬ ‫حــارس بيراميدز‪ ،‬ضمن املرشحني‬ ‫لــيــتــواجــدوا فــى الــقــائــمــة النهائية‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫وينتظر أن يرسل املنتخب الوطنى‬ ‫قــائــمــتــه الــنــهــائــيــة امل ــش ــارك ــة فى‬ ‫البطولة يــوم ‪ 11‬يونيو املقبل‪ ،‬أى‬ ‫قبل ‪ 10‬أيــام من موعد أول مباراة‬ ‫رسمية فى البطولة املقرر لها يوم ‪21‬‬ ‫أمــام زميــبــابــوى‪ ..‬فيما استفسر العبو‬ ‫املنتخب الوطنى فى املعسكر األخير من‬ ‫إيــهــاب لهيطة‪ ،‬مدير الفريق‪ ،‬عــن اعتماد‬ ‫الالئحة املالية التى تخص مكافآت احلصول‬ ‫على اللقب اإلفريقى حتى ال حتــدث أزمــة مع‬ ‫احتــاد الكرة مثلما حدث عقب التأهل ملونديال‬ ‫روســيــا ‪ 2018‬عــنــدمــا اعــتــرض الــاعــبــون على‬ ‫املكافآت املالية قبل زيادتها إلى ‪ 600‬ألف جنيه‬ ‫لكل العب فى ذلك الوقت بشكل رسمى‪ ،‬فضال‬ ‫عن حصولهم على مكافآت إضافية من خارج‬ ‫الالئحة للجبالية‪.‬‬

‫أى عمليات جراحية‪ ،‬الفتًا إلى أنه سيتواصل‬ ‫بشكل يومى مع الدكتور محمد أسامة‪ ،‬طبيب‬ ‫الفريق‪ ،‬وكذلك اجلهاز الطبى لنسور قرطاج‪.‬‬ ‫وأكد أنه سيعود أفضل مما كان عقب شفائه‬ ‫موضحا أن الزمالك قادر على‬ ‫وانتهاء تأهيله‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التتويج بدرع الــدورى ولقب الكونفيدرالية هذا‬ ‫املوسم‪.‬‬ ‫ودافــــع جنــم املنتخب الــتــونــســى عــن جــال‬ ‫الداوودى‪ ،‬العب حسنية أغادير املغربى‪ ،‬مؤكدًا‬ ‫أنه لم يقصد أو يتعمد إيذاءه فى الكرة املشتركة‬ ‫بينهما فى املباراة‪ ،‬والتى تسببت فى إصابته‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬حاولت أن أحتامل على نفسى وأكمل‬

‫ساسى‬

‫وجوه على ورق‬ ‫ياسر أيوب‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫تحية الحب واالحترام لهذه األسماء‬

‫اقترحت باألمس أن يقيم االحتاد املصرى‬ ‫لكرة القدم مع اللجنة املنظمة لكأس أمم‬ ‫ً‬ ‫حفل لتكرمي املــصــريــن‪ ،‬الذين‬ ‫إفريقيا‬ ‫كان لهم الــدور األكبر فى تأسيس االحتاد‬ ‫اإلفريقى وانطالق بطولة كأس األمم‪ ..‬وكان‬ ‫وال يــزال دافعى األول هو حفظ واحترام‬ ‫تاريخنا ومكانتنا الكروية اإلفريقية واالقتناع‬ ‫بأنه إن لم نحترم نحن هــذا التاريخ فلن‬ ‫يحفل به أو يتذكره أحد غيرنا‪ ..‬ودون انتظار‬ ‫ملعرفة هل سيقبل ويهتم االحتــاد واللجنة‬ ‫املنظمة أم ال‪ ..‬فإننى أواصل الطلب والتأكيد‬ ‫دون إحل ــاح على ضـــرورة هــذا االحتفال‬ ‫وأهميته‪ ..‬وأضيف اليوم إلى اقتراحى أسماء‬ ‫من الواجب والالزم االحتفاء بها وتكرميها‬ ‫مبنتهى احلب واالحــتــرام‪ ..‬فأمتنى تكرمي‬ ‫النجم الكبير رأفت عطية‪ ،‬الذى سجل ملصر‬ ‫هد ًفا فى مرمى السودان‪ ،‬كان أول هدف‬ ‫فى تاريخ بطولة كــأس األمم اإلفريقية‪..‬‬ ‫ومع رأفت عطية هناك ً‬ ‫أيضا محمد دياب‬ ‫العطار‪ ،‬الشهير باسم «الديبة»‪ ،‬الذى أحرز‬ ‫أربعة أهداف فى أول مباراة نهائية‪ ،‬وأصبح‬ ‫أول هداف فى تاريخ كأس األمم‪ ..‬ويستحق‬ ‫التكرمي ً‬ ‫أيضا العب يونانى‪ ،‬اسمه براسكوس‬ ‫ترميبريتس‪ ،‬كان عاش ًقا ملصر‪ ..‬جاء لبالدنا‬ ‫حارسا‬ ‫واستقر فيها ولعب لنادى القناة‬ ‫ً‬ ‫للمرمى‪ ..‬ثم نال اجلنسية املصرية وأصبح‬ ‫حارسا ملرمى مصر فى أول بطولة كأس أمم‬ ‫ً‬ ‫وأصبح أحد أفضل َمن تولوا حراسة مرمى‬ ‫مصر‪ ..‬ولم يرحل «براسكوس» بعد اعتزال‬ ‫اللعب وبقى فى مصر مدر ًبا حلراس املرمى‬ ‫بنادى بورفؤاد‪ ..‬وبالتأكيد يستحق التكرمي‬ ‫ً‬ ‫أيضا وبنفس القدر من االهتمام واالحترام‬ ‫كل العبى املنتخب املصرى الفائز بثالث‬ ‫كؤوس إفريقية متتالية‪ ،‬فى إجناز لم يحدث‬ ‫ً‬ ‫مستقبل‪..‬‬ ‫من قبل‪ ،‬وصعب ج ـدًا تكراره‬ ‫وبـ ــات العــبــو ه ــذا املنتخب االستثنائى‬ ‫يستحقون التكرمي أثناء البطولة اإلفريقية‬ ‫املقبلة أمام كل املصريني واألفارقة ً‬ ‫أيضا‪..‬‬ ‫ومع هؤالء الالعبني يجرى تكرمي قائدهم أو‬ ‫مدربهم الكبير‪ ،‬حسن شحاتة‪ ،‬الذى قادهم‬ ‫إلى هذا اإلجناز االستثنائى‪ ..‬وبالتالى البد‬ ‫ً‬ ‫أيضا من تكرمي مراد فهمى‪ ،‬الذى كان مدرب‬ ‫املنتخب املصرى فى أول بطولة عام ‪،1957‬‬ ‫قبل أن يعتزل التدريب ويصبح سكرتي ًرا‬ ‫لالحتاد اإلفريقى لكرة القدم‪ ..‬ومع مراد‬ ‫فهمى هناك ً‬ ‫أيضا اسم حسني حجازى‪..‬‬ ‫الالعب العظيم‪ ،‬النجم األول للكرة املصرية‪،‬‬ ‫أحد مؤسسى االحتاد املصرى لكرة القدم‪..‬‬ ‫وضــرورى تكرمي محمود اجلوهرى‪ ،‬الذى‬ ‫فاز بهذه البطولة الع ًبا ومدر ًبا فى إجناز لم‬ ‫يكرره أى العب أو مدرب مصرى آخر‪.‬‬

‫املباراة لكن اإلصابة منعتنى‪ ،‬وواثــق أن املولى‬ ‫عز وجل سيقف بجانبى وسأعود أفضل وأقوى‬ ‫وســأقــود األبــيــض فــى باقى مــبــاريــات ال ــدورى‬ ‫ومنتخب تونس ب ـــ(أمم إفريقيا) املقبلة التى‬ ‫تستضيفها مصر»‪ ،‬مؤكدًا أن البطولة سيكون لها‬ ‫مذاق خاص «ألننى سألعب أمام جمهورى فى‬ ‫القاهرة»‪.‬‬ ‫واختتم «ساسى» تصريحاته بتوجيه الشكر‬ ‫إلى أمير مرتضى منصور‪ ،‬املشرف على الكرة‪،‬‬ ‫واجلهاز الفنى والطبى واإلدارى والالعبني على‬ ‫التواصل دائ ًما لالطمئنان عليه‪ ،‬مؤكدًا أنه يشعر‬ ‫فى مصر بأنه فى بيته ووسط أسرته‪.‬‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫األرسنال يستفيد‬ ‫من ليفربول فى‬ ‫الدورى اإلنجليزى‬

‫بوجبا يقترب‬ ‫من االنضمام إلى‬ ‫ريال مدريد‬

‫ليفربول يتسلح بالذكريات أمام بورتو فى دورى األبطال‬ ‫‪9‬حلم «رباعية» مانشستر سيتى مهدد أمام توتنهام على ملعب االتحاد فى إياب ربع النهائى‬

‫جنش‬

‫كتب – وائل عباس‪:‬‬ ‫بذكريات ‪ 2018‬وأفضلية هدفني‪،‬‬ ‫يحل فريق ليفربول‪ ،‬ضيفا ثقيال على‬ ‫بورتو البرتغالى‪ ،‬على ملعب «دراجاو»‪،‬‬ ‫ضمن منافسات جولة اإلياب للدور‬ ‫ربــع النهائى ببطولة دورى ابطال‬ ‫أوروبا‪ ،‬والتى من املقرر أن تنطلق‬ ‫عند التاسعة مساء‪.‬‬ ‫مرشحا لبلوغ‬ ‫ويعد ليفربول‬ ‫ً‬ ‫نصف النهائى للمرة الثانية على‬ ‫التوالى والـــ‪ 11‬فى تاريخه املتوج‬ ‫بخمسة ألقاب‪ ،‬آخرها عام ‪2005‬‬ ‫فى نهائى إسطنبول الشهير حني‬ ‫حــول تخلفه أمــام ميالن اإليطالى‬ ‫صفر‪ 3-‬فى الشوط األول إلى تعادل‬ ‫‪ 3-3‬فى الوقت األصلى قبل أن يتوج‬ ‫بطال بركالت الترجيح‪.‬‬ ‫وحسم فريق املدرب األملانى يورجن‬ ‫كلوب لقاء الذهاب بهدفني نظيفني‬ ‫ويخوض مباراة األربعاء مع ذكريات‬ ‫املــوســم املــاضــى حــن اكتسح بورتو‬ ‫‪ -5‬صفر على امللعب ذاته فى ذهاب‬ ‫ثمن النهائى بفضل ثالثية للسنغالى‬ ‫ساديو مانيه‪ ،‬قبل التعادل إيابا فى‬ ‫«أنفيلد» دون أهداف‪.‬‬ ‫وبــعــد مــبــاراة الــذهــاب ضــد بطل‬ ‫‪ 1987‬و‪ 1994‬و‪ ،2004‬شدد كلوب أن‬ ‫على فريقه «القتال مرة أخرى» حني‬ ‫يحل ضيفا على ملعب «دراجـ ــاو»‪،‬‬ ‫مضيفا‪« :‬نحن سعداء‪ ،‬إنها مباراة‬ ‫الذهاب وستكون هناك مواجهة قوية‬ ‫فى اإلياب‪ .‬سجلنا هدفني وسيطرنا‬ ‫على الكرة معظم الوقت»‪.‬‬ ‫ويعول ليفربول على سجله فى هذه‬

‫العبو تشيلسى فشلوا فى ايقاف مسيرة ليفربول بالدورى اإلجنليزى «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫املرحلة من املسابقة‪ ،‬إذ تأهل إلى‬ ‫نصف النهائى فى ‪ 10‬من املرات الـ‪14‬‬ ‫التى بلغ فيها سابقا ربع النهائى‪.‬‬ ‫كــمــا أن ــه يــخــوض لــقــاء األربــعــاء‬ ‫مبعنويات مرتفعة جــدا بعدما فك‬ ‫األحــد عقدته أمــام ضيفه تشيلسى‬ ‫وحقق فوزه األول فى ملعبه «أنفيلد»‬

‫على النادى اللندنى منذ مايو ‪،2012‬‬ ‫وجــاء بنتيجة ‪ -2‬صفر فى املرحلة‬ ‫‪ 34‬من الدورى املحلى بفضل هدفني‬ ‫ملانيه واملصرى محمد صالح الذى‬ ‫سجل هدفا رائعا رد عبره بأفضل‬ ‫طريقة على اإلهــانــات العنصرية‬ ‫التى طالته من قبل بعض من جمهور‬

‫فريقه السابق تشيلسى اخلميس على‬ ‫هامش مــبــاراة األخــيــر مــع مضيفه‬ ‫سالفيا بــراغ التشيكى فى «يوروبا‬ ‫ليج»‪.‬‬ ‫فيما سيكون على مانشستر سيتى‬ ‫تخطى عقبة ضيفه وغرميه املحلى‬ ‫توتنهام مرتني خالل األسبوع احلالى‬

‫إذا ما أراد مواصلة حلمه بتحقيق‬ ‫رباعية تاريخية‪ ،‬أولها األربعاء حني‬ ‫يستضيف النادى اللندنى فى إياب‬ ‫ربع نهائى دورى أبطال أوروبــا‪ ،‬عند‬ ‫التاسعة مساء‪.‬‬ ‫وحسم توتنهام الفصل األول‬ ‫من هذه املواجهة اإلجنليزية‬ ‫القارية بالفوز ذهابا‪ ،‬فى‬ ‫أول اختبار أوروبــى على‬ ‫ملعبه اجلديد «توتنهام‬ ‫هــوتــســبــر ســتــاديــوم»‪،‬‬ ‫بــهــدف وحــيــد سجله‬ ‫قــبــل ‪ 12‬دقــيــقــة على‬ ‫الـ ــنـ ــهـ ــايـ ــة الــــكــــورى‬ ‫اجلنوبى ســون هيوجن‬ ‫مــن فــى مــبــاراة أضــاع‬ ‫خاللها سيتى ركلة جزاء‬ ‫فــى الــدقــائــق األولــــى عبر‬ ‫األرجنتينى سيرجيو أجوير‪،‬‬ ‫وكــانــت كفيلة عــلــى األرج ــح‬ ‫بتغيير مجرى اللقاء‪.‬‬ ‫وشــاءت الصدف أن يلعب‬ ‫تــوتــنــهــام فـــى هــــذه األم ــت ــار‬ ‫األخيرة من املوسم دورا أساسيا‬ ‫فى حتديد مصير سيتى وحلمه‬ ‫بإحراز رباعية تاريخية‪ ،‬إذ يحل‬ ‫الــنــادى اللندنى ضيفا على رجال‬ ‫املدرب اإلسبانى جوسيب جوارديوال‬ ‫الــســبــت أيــضــا فــى املــرحــلــة ال ـــ‪35‬‬ ‫من ال ــدورى املمتاز الــذى يتصدره‬ ‫ليفربول بــفــارق نقطتني عــن بطل‬ ‫املوسم األخير‪ ،‬لكن األخير ميلك‬ ‫مــبــاراة مؤجلة ضــد ج ــاره الــلــدود‬ ‫مانشستر يونايتد‪.‬‬

‫صالح‬


‫إيمرى غاضب من أرسنال رغم الفوز على واتفورد‬ ‫كتب ‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫اعترف مدرب أرسنال‪ ،‬أوناى إميرى‪ ،‬بأن أداء فريقه لم‬ ‫يرتق للمستوى املطلوب‪ ،‬رغم الفوز على مضيفه واتفورد‬ ‫‪ ،0-1‬فى ختام اجلولة الـــ‪ 34‬من ال ــدورى اإلجنليزى‬ ‫املمتاز‪ .‬وقال إميــرى‪« :‬كنا فريقا تنافسيا‪ ،‬لكن قياسا‬ ‫بالظروف كان ميكننا أن نتحكم باللقاء بشكل أفضل‪ ،‬لم‬ ‫جنعل األمور سهلة علينا من أجل تسجيل هدف ثان‪ ،‬لم‬ ‫نستحوذ على الكرة فى الثلث األخير من امللعب»‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬عندما تكون النتيجة ‪ 0-1‬فــإن اخلصم‬

‫يحصل على الفرص‪ ،‬أغلب هجماته من كــرات ثابتة‪،‬‬ ‫النقاط الـ‪ 3‬مهمة جدا بالنسبة إلينا على سلم الترتيب»‪.‬‬ ‫وركز إميرى على اخلروج بإيجابيات عديدة من هذه‬ ‫املباراة‪ ،‬قبل السفر إلى إيطاليا ملواجهة نابولى فى إياب‬ ‫ربع نهائى مسابقة الدورى األوروبــى‪ ،‬مساء اخلميس‪،‬‬ ‫وقـــال‪« :‬الــشــبــاك النظيفة أمــر مهم جــدا سيمنحنا‬ ‫الكثير من املعلومات‪ ،‬حتليل هــذه املــبــاراة سيمنحنا‬ ‫الثقة‪ ،‬بالنسبة لبعض الالعبني مثل كونستانتينوس‬ ‫مافروبانوس فإن األمر جيد»‪.‬‬

‫سيرجى روبيرتو‪ :‬رفضت ريال مدريد من أجل برشلونة‬ ‫كتب ‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫أكــد سيرجى روبــيــرتــو‪ ،‬العــب برشلونة‪ ،‬أنــه فضل‬ ‫االنضمام لصفوف البلوجرانا على حساب ريال مدريد‪،‬‬ ‫فى بداية مسيرته الكروية‪.‬‬ ‫وقال روبيرتو‪« :‬حني كنت العبا فى فئة الشباب بنادى‬ ‫خيمانستيك دى تــاراجــونــا‪ ،‬تقدم ريــال مدريد بطلب‬ ‫للتعاقد معى‪ ،‬وبعد عدة أيام تواصل برشلونة مع النادى‬ ‫ووالدى‪ ،‬الذى كان مشج ًعا لريال مدريد‪ ،‬لكنه اآلن حتول‪،‬‬ ‫وأصبح برشلونى ‪.»%100‬‬

‫إميرى‬

‫وحــول ذكــرى هدفه التاريخى فى الرميونتادا ضد‬ ‫باريس سان جيرمان‪ ،‬رد ساخ ًرا‪« :‬لم أكن سعيدًا مبا‬ ‫حدث بعد الهدف‪ ،‬فكل زمالئى ألقوا بأنفسهم فوقى‪،‬‬ ‫وأتذكر أننى كنت فى القاع‪ .‬كان يو ًما مجنو ًنا لم أستطع‬ ‫النوم بعده»‪.‬‬ ‫واختتم باحلديث عن لويس إنريكى‪ ،‬مــدرب برشلونة‬ ‫السابق‪ ،‬واملنتخب اإلسبانى احلالى‪« :‬لقد اكتشفنى فى مركز‬ ‫املدافع‪ ،‬وفى النهاية تأقلمت مع هذا املركز اجلديد‪ ،‬الذى‬ ‫مكننى من اللعب لوقت أطول‪ ،‬وفى العديد من املباريات»‪.‬‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫بوجبا يقترب من االنضمام لريال مدريد‬

‫روبيرتو‬

‫مالعب‬

‫‪11‬‬

‫«بيل» كلمة السر فى إتمام الصفقة‪ ..‬وفرانكفورت يطلب ‪ ٨٠‬مليون يورو لالستغناء عن «يوفيتش»‬ ‫‪9‬إريكسن يفضل االنتقال للملكى عن مانشستر يونايتد‪ ..‬وكارفاخال‪ :‬ليس من الضرورى «نسف» الفريق‬

‫بوجبا‬ ‫بوجبا‬

‫مودريتش خالل فاصل مهارى بتدريبات ريال مدريد‬

‫كتب‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫أكد تقرير صحفى إسبانى أن أحد املغضوب‬ ‫عليهم فى ريال مدريد سيلعب دورا بــارزا فى‬ ‫االنتقال املنتظر للفرنسى بول بوجبا‪ ،‬العب‬ ‫وس ــط مانشستر يــونــايــتــد‪ ،‬إل ــى املــيــرجنــى‪،‬‬ ‫ووفقا للصحف اإلسبانية‪ ،‬فإن بوجبا اقترب‬ ‫كثي ًرا من االنتقال إلى امليرجنى فى امليركاتو‬ ‫الصيفى املقبل بناء على طلب الفرنسى زين‬ ‫الــديــن زيـ ــدان‪ ،‬م ــدرب ري ــال مــدريــد‪ ،‬وأشــار‬ ‫املصدر إلى أن ريــال مدريد سيستعني بورقة‬ ‫الويلزى جاريث بيل‪ ،‬إلقناع اليونايتد بالتخلى‬ ‫عن خدمات بوجبا‪.‬‬ ‫وتتسم عالقة بيل مــع زي ــدان بالتوتر منذ‬ ‫الفترة األولى للمدرب الفرنسى مع امليرجنى‪،‬‬ ‫ولذلك يسعى الالعب للرحيل عن «سانتياجو‬ ‫برنابيو» فى الصيف املقبل‪ ،‬ويعتمد البرنامج‬ ‫اإلسبانى فى معلومته بشأن صفقة بوجبا وبيل‪،‬‬ ‫على نفس املصدر الــذى سبق أن أكــد رحيل‬ ‫كريستيانو رونالدو عن امليرجنى‪ ،‬وعودة زيدان‬

‫لقيادة الفريق امللكى‪.‬‬ ‫فيما رفــض انتراخت فرانكفورت العرض‬ ‫الــذى تقدم به ريــال مدريد‪ ،‬من أجل التعاقد‬ ‫مع املهاجم الصربى لوكا يوفيتش فى امليركاتو‬ ‫الصيفى املقبل‪.‬‬ ‫حيث تقدم ريــال مدريد بعرض بقيمة ‪50‬‬ ‫مليون يــورو لضم يوفيتش‪ ،‬إال أن انتراخت‬ ‫فرانكفورت يطلب احلصول على ‪ 80‬مليو ًنا‪،‬‬ ‫ويحظى الالعب باهتمام من قبل أندية برشلونة‬ ‫وبــايــرن مــيــونــخ وإنــتــر مــيــان وبــاريــس ســان‬ ‫جيرمان‪ ،‬إلى جانب الفريق امللكى‪.‬‬ ‫وأشـ ــارت تــقــاريــر إسبانية مــؤخ ـ ًرا إلــى أن‬ ‫برشلونة قرر االنسحاب من سباق التعاقد مع‬ ‫يوفيتش‪ ،‬بعد أشهر طويلة من الرصد واملراقبة‪.‬‬ ‫ويــأتــى اجلــانــب امل ــادى على رأس أسباب‬ ‫انــســحــاب بــرشــلــونــة مــن املــفــاوضــات‪ ،‬نــظـ ًرا‬ ‫الرتــفــاع قيمة الــاعــب ألكثر مــن ‪ 60‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬حيث يفضل النادى إنفاق أمواله على‬ ‫صــفــقــة مــضــمــونــة‪ ،‬مــثــل الــفــرنــســى أنــطــوان‬

‫جريزمان‪ ،‬مهاجم أتلتيكو مدريد‪.‬‬ ‫فيما كشفت تقارير إخبارية أن توتنهام قد‬ ‫يعرض جنمه للبيع فى الصيف املقبل لالستفادة‬ ‫من املقابل املادى وراءه‪ ،‬خاصة أن عقده سينتهى‬ ‫مع «السبيرز» فى صيف ‪.2020‬‬ ‫وذكــــــرت صــحــيــفــة (ديـــلـــى إكــســبــريــس)‬ ‫البريطانية أن رئيس النادى اللندنى‪ ،‬دانييل‬ ‫ليفى‪ ،‬سيكون مستعدا لبيع إريكسن مقابل‬ ‫‪ 100‬مليون يورو‪ ،‬بدال من اإلبقاء عليه ملوسم‬ ‫آخر ورحيله بدون مقابل‪.‬‬ ‫وأضافت أن إريكسن سيكون عليه االختيار‬ ‫بــن نــاديــى ريــال مــدريــد ومانشستر يونايتد‪،‬‬ ‫الــراغــبــن فــى احلــصــول عــلــى خــدمــاتــه بهذا‬ ‫املــقــابــل‪ ،‬مشيرة إلــى أن الــاعــب قــد يفضل‬ ‫االنتقال لصفوف امللكى‪ ،‬خاصة أن العالقة بني‬ ‫توتنهام و«الشياطني احلمر» متوترة منذ عام‬ ‫‪ 2008‬عندما رحل دمييتار بيرباتوف للعب فى‬ ‫أولد ترافورد مقابل ‪ 26‬مليون يورو‪.‬‬ ‫واستفاد ريال مدريد بالفعل من توتر العالقات‬

‫كاراجر‪ :‬ساديو مانى أهم من صالح بالنسبة لـ «ليفربول»‬ ‫‪9‬أسطورة الريدز‪ :‬أنا مشجع كبير للسنغالى‪ ..‬والتعاقد معه جعل الفريق يعود للمنافسة‬

‫كتب‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫يرى أسطورة ليفربول‪ ،‬جيمى كاراجر‪ ،‬أن ساديو‬ ‫مانى أكثر أهمية من صالح فى سباق «الريدز»‬ ‫للفوز بلقب ال ــدورى اإلجنليزى‪ ،‬كاراجر أبدى‬ ‫إعجابه الكبير بالنجم السنغالى مؤكدا أن التعاقد‬ ‫معه أعاد ليفربول إلى مصاف الفرق اإلجنليزية‬ ‫الكبرى‪ .‬وقال كاراجر‪ ،‬فى تصريحات صحفية‪،‬‬ ‫نقلها موقع صحيفة «ديلى ميل» البريطانية‪« :‬أنا‬ ‫مشجع كبير ملانى‪ .‬الناس يتحدثون عن يورجن‬ ‫كلوب‪ ،‬التوقيع مع صــاح‪ ،‬وفيرجيل فان ديك‪،‬‬ ‫الــذى ال يُصدق»‪ ،‬وأضــاف‪« :‬مانى هو من أعاد‬ ‫ليفربول (إلى املنافسة على األلقاب)‪ .‬لقد كان‬ ‫أول توقيع كبير لكلوب»‪.‬‬ ‫وتــابــع الــدولــى اإلجنليزى حديثه عــن النجم‬ ‫السنغالى قائ ً‬ ‫ال‪« :‬التعاقد مع مانى هو الذى جعل‬ ‫ليفربول فى املــراكــز األربــعــة األول ــى‪ .‬بعد ذلك‬ ‫وصل ليفربول إلى نهائى دورى أبطال أوروبــا‪.‬‬ ‫وفــى هــذا املــوســم‪ ،‬ينافس الــفــريــق على لقب‬ ‫الدورى اإلجنليزى»‪ .‬وعندما سئل كاراجر عما إذا‬ ‫كان عليه أن يخسر نظريا إما صالح أو مانى‪،‬‬ ‫أجاب الدولى اإلجنليزى السابق على الفور قائال‬ ‫«صالح»‪ .‬وأشار إلى أن ساديو مانى استطاع هز‬ ‫الشباك فى مباريات حاسمة للغاية فى سباق‬ ‫ليفربول نحو الفوز بلقب «البرمييرليج»‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى مساعدته للفريق فى الفوز بنقاط مهمة‪.‬‬ ‫ويتألق ساديو مانى (‪ 27‬عاماً) فى هذا املوسم‬ ‫بشكل الفت للغاية‪ ،‬فقد سجل ‪ 21‬هدفاً فى جميع‬ ‫املنافسات‪ ،‬فيما تشير تقارير صحفية إلى أن‬ ‫رادار ريال مدريد يرصد النجم السنغالى متهيداً‬ ‫لضمه إلى كتيبة زيدان بداية من املوسم القادم‪.‬‬

‫فرحة محمد صالح ومانى بانتصارات ليفربول‬

‫يشار إلى أن ساديو مانى ومحمد‬ ‫صــــاح قـــــادا لــيــفــربــول‪ ،‬نــهــايــة‬ ‫األســبــوع املــاضــى‪ ،‬إل ــى حتقيق‬ ‫فوز مهم على تشيلسى (‪)0-2‬‬ ‫فــى قــمــة الــــدورى اإلجنــلــيــزى‬ ‫لــكــرة الــقــدم‪ ،‬إذ سجل مانى‬ ‫هدف التقدم من ضربة رأسية‬ ‫قوية‪ ،‬فيما سجل صالح هدفاً‬ ‫حاسما من تسديدة صاروخية‪.‬‬ ‫فيما أحيت مدينة ليفربول‪ ،‬أمس‬ ‫األول اإلثــنــن‪ ،‬ذكــرى ‪ 96‬من مشجعى‬ ‫الفريق لقوا حتفهم فى كارثة هيلزبرة‪،‬‬ ‫التى وقعت عام ‪.1989‬‬ ‫ويوافق يوم ‪ 15‬إبريل مــرور ‪ 30‬عاما على‬ ‫وفاة ‪ 96‬من الرجال والنساء واألطفال جراء‬ ‫حادث تدافع قبل مباراة فى الدور قبل النهائى‬ ‫لبطولة كأس االحتاد اإلجنليزى بني ليفربول‬ ‫ونــوتــنــجــهــام فــوريــســت‪ ،‬فــى اســتــاد هيلزبرة‬ ‫مبدينة شيفلد‪ .‬وزار الــاعــبــون والعاملون‬ ‫بفريق ليفربول‪ ،‬النصب الــتــذكــارى اخلــاص‬ ‫بكارثة هيلزبرة فى استاد أنفيلد‪ ،‬حيث وضع‬ ‫املدير الفنى يورجن كلوب‪ ،‬وقائد الفريق‬ ‫جوردان هندرسون إكليال من الزهور‪ .‬وقال‬ ‫النادى على موقعه اإللكترونى‪« :‬تعاطفنا‬ ‫مع كل أولئك الذين تأثروا بكارثة هيلزبرة‬ ‫واملشجعني الـ‪ 96‬الذين لن ننساهم أبدا»‪.‬‬ ‫ومت الــوقــوف دقيقة صمتا فى كل أرجــاء‬ ‫املدينة الساعة ‪ 16:06‬بالتوقيت املحلى‬ ‫(‪ 14:06‬بتوقيت جرينتش)‪ ،‬وهو نفس‬ ‫التوقيت الذى شهد إيقاف املباراة‪.‬‬

‫بني الناديني وحصل على خدمات العبني أمثال‬ ‫جــاريــث بيل ولــوكــا مــودريــتــش‪ ،‬أفــضــل العبى‬ ‫العالم فى ‪.2018‬‬ ‫وكان إريكسن انتقل لصفوف «السبيرز» فى‬ ‫صيف ‪ 2013‬قادما من أياكس أمستردام وخاض‬ ‫مع الفريق هذا املوسم إجمالى ‪ 42‬مباراة سجل‬ ‫فيها ثمانية أهداف وصنع ‪.16‬‬ ‫وفــى شــأن مختلف‪ ،‬اعتبر الظهير األميــن‬ ‫لــلــمــيــرجنــى‪ ،‬دانـــى كــارفــاخــال‪ ،‬أن ــه مــن غير‬ ‫الضرورى القيام بثورة تغييرات خالل موسم‬ ‫االنتقاالت الصيفية املقبل‪ ،‬وذلك عقب مواصلة‬ ‫إهدار الفريق للنقاط فى الليجا عقب التعادل‬ ‫بهدف ملثله أمام ليجانيس ضمن اجلولة الـ‪.32‬‬ ‫وقال‪« :‬لست أنا من يقرر ذلك‪ ،‬لكن سيتعني‬ ‫على املسؤولني معرفة أى مركز يحتاج للدعم‬ ‫ومــن هــو الــاعــب الــذى بإمكانه مساعدتنا‬ ‫مــن اخل ـ ــارج‪ .‬ال أعــتــقــد أن عليهم الــقــيــام‬ ‫بثورة تغييرات‪ ،‬فى السنوات األخيرة قمنا‬ ‫بتغييرات بسيطة فى قــوام الفريق وتوجنا‬

‫أبطاال ألوروبا طوال ألف يوم»‪.‬‬ ‫وحــول إمكانية انضمام اجلــنــاح البلجيكى‬ ‫إيــديــن ه ــازارد قــادمــا مــن تشيلسى‪ ،‬قــال‪« :‬ال‬ ‫نتحدث عن أحد طاملا ال ينتمى للفريق‪ ،‬نركز‬ ‫على أنفسنا‪ ،‬وبعدها من يقرر جلب أحد فليأت‬ ‫ملساعدتنا»‪.‬‬ ‫وعــن تألق املهاجم الفرنسى كــرمي بنزميا‪،‬‬ ‫صاحب هدف الريال‪ ،‬قال «إنــه يقدم موسما‬ ‫مميزا‪ ،‬ينبغى أن نهنئه ألنه سجل أهدافا طوال‬ ‫املوسم‪ ،‬بنزميا هو أفضل العب فى الفريق هذا‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫وبتعادله يظل الــريــال فــى الترتيب الثالث‬ ‫بجدول الليجا برصيد ‪ 61‬نقطة‪ ،‬مبتعدا بـ ‪4‬‬ ‫نقاط عن أتلتيكو الوصيف وبـــ‪ 13‬نقطة عن‬ ‫برشلونة املتصدر‪ ،‬وحتدثت تقارير صحفية‬ ‫عديدة عن رغبة فلورنتينو بيريز‪ ،‬رئيس ريال‬ ‫مدريد‪ ،‬فى القيام بثورة تغييرات بعد املوسم‬ ‫الكارثى للفريق‪ ،‬خاصة مع عــودة زيــن الدين‬ ‫زيدان لتدريب امللكى‪.‬‬

‫الصحف اإلنجليزية تبرز رغبة‬ ‫برشلونة فى التعاقد مع راشفورد‬ ‫راشفورد‬

‫كتب ‪ -‬وائل عباس‪:‬‬ ‫تنوعت عناوين الصحف‬ ‫اإلجنــلــيــزيــة‪ ،‬مــع التركيز‬ ‫على رغبة برشلونة فى‬ ‫شـــراء جنــم مانشستر‬ ‫يـــونـــايـــتـــد مــــاركــــوس‬ ‫راشـــــفـــــورد‪ ،‬وخــرجــت‬ ‫ص ــح ــي ــف ــة «مـــــيـــــرور»‬ ‫ب ــع ــن ــوان «‪ 100‬مــلــيــون‬ ‫جنيه إسترلينى»‪ ،‬وأضافت‬ ‫«بارسا يخطط لعرض صيفى‬ ‫مذهل لــراشــفــورد‪ ،‬لكن أولــى‬ ‫(جونار سولسكاير) يحذره‪..‬‬ ‫أظ ــه ــر أنــــك تــســتــحــق املــبــلــغ‬ ‫الــضــخــم»‪ ،‬ون ــش ــرت صحيفة‬ ‫«ديلى إكسبريس» عنوانا يقول‬ ‫«بارسا يستعد خلطوة راش»‪ ،‬وأضافت‬ ‫«مهاجم يونايتد الدولى اإلجنليزى هدف‬ ‫قيمته ‪ 100‬مليون جنيه إسترلينى بالنسبة‬ ‫إلى كامب نو»‪.‬‬ ‫من ناحيتها‪ ،‬نقلت صحيفة «ديلى ستار»‬ ‫دعوة مدرب مانشستر يونايتد أولى جونار‬ ‫سولسكاير ملهاجميه «بإطالق النار على‬ ‫برشلونة»‪ ،‬كما أشــارت إلى فوز أرسنال‬ ‫الصعب على واتفورد بهدف نظيف‪ ،‬فى‬ ‫ختام اجلولة ‪ 34‬من الــدورى اإلجنليزى‪،‬‬ ‫بالقول‪« :‬خطأ بــن يعزز حظوظ أونــاى‬ ‫(إميرى مدرب أرسنال)»‪ ،‬فى إشارة إلى‬ ‫هــفــوة ح ــارس واتــفــورد بــن فوستر التى‬ ‫سجل منها مهاجم أرسنال بيير إمييريك‬ ‫اوبامياجن هدف املباراة الوحيد‪.‬‬

‫أما صحيفة «ديلى ميل» فاستعرضت‬ ‫فوز أرسنال على واتفورد بعنوان «كعب‬ ‫اللحظ»‪ ،‬كما تناولت حظوظ مانشستر‬ ‫يــونــايــتــد أمـــام بــرشــلــونــة بــعــنــوان «ن ــداء‬ ‫سولسكاير فى البحث عن معجزة»‪.‬‬ ‫فــيــمــا أك ــد تــقــريــر صــحــفــى بريطانى‬ ‫أن يوفنتوس أفسح الطريق أمــام فريق‬ ‫إجنليزى‪ ،‬للتعاقد مع جنم برشلونة فى‬ ‫امليركاتو الصيفى املقبل‪.‬‬ ‫ووفـ ًقــا لصحيفة «ص ــن»‪ ،‬البريطانية‪،‬‬ ‫فإن يوفنتوس انسحب من صفقة التعاقد‬ ‫مع الفرنسى صامويل أومتيتى‪ ،‬مدافع‬ ‫برشلونة‪ ،‬ما يعطى دفعة قوية ألرسنال‬ ‫لتقدم السباق‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن برشلونة يريد احلصول‬ ‫على ‪ 68‬مليون إسترلينى للتخلى عن‬ ‫خدمات أومتيتى‪ ،‬ولكن أرسنال قد يواجه‬ ‫أزمة لدفع هذه السعر إذا لم يتأهل إلى‬ ‫دورى أبطال أوروبا فى املوسم املقبل‪.‬‬ ‫وكــــان أومــتــيــتــى تــعــرض إلص ــاب ــة فى‬ ‫غــضــروف الــركــبــة أبــعــدتــه طــويــا خالل‬ ‫املوسم احلالى‪ ،‬ما جعل مواطنه كليمنت‬ ‫لينجليت يحصل على مركز أساسى فى‬ ‫دفاع برشلونة‪.‬‬ ‫ويخطط برشلونة للتعاقد مع الهولندى‬ ‫ماتياس دى ليخت‪ ،‬مــدافــع أيــاكــس‪ ،‬كى‬ ‫يكون اخلليفة املستقبلى جليرارد بيكيه‪.‬‬ ‫ووقع املدافع الفرنسى على عقد جديد‬ ‫مع برشلونة فى يونيو‪ /‬حزيران املاضى‬ ‫حتى صيف ‪ ،2023‬وبشرط جزائى يبلغ‬ ‫‪ 500‬مليون يورو‪.‬‬


‫قلق فى تونس بسبب تزايد إصابات الدوليين‬ ‫سادت حالة من القلق داخل املنتخب التونسى بسبب‬ ‫كثرة اإلصابات التى ضربت عد ًدا من الالعبني الدوليني‬ ‫مؤخ ًرا‪ ،‬ورفع اجلهاز الطبى لنسور قرطاج حالة الطوارئ‬ ‫لعالج الالعبني بهدف جتهيزهم قبل انطالق كأس األمم‬ ‫اإلفريقية التى يستهل منتخب تونس مواجهاته فيها مبالقاة‬ ‫أجنوال ومالى وموريتانيا فى ‪ 24‬و‪ 28‬يونيو و‪ 2‬يوليو املقبلني‪.‬‬ ‫وضمت قائمة املصابني يوسف املساكنى‪ ،‬الــذى خضع‬ ‫للعالج فى تونس‪ ،‬بعد أن كان قد تلقى إصابة على مستوى‬ ‫الركبة اليُمنى‪ ،‬وذلك على هامش مباراة فريقه البلجيكى‬

‫‪١٢‬‬

‫«أوبــن» أمام «شــارلــوروا»‪ .‬وأظهرت التقارير الطبية أن‬ ‫«يوسف» يحتاج إلى راحة أقصاها ثالثة أسابيع ليتخلص‬ ‫من مخلفات هذه اإلصابة التى لن تؤثر فى مشاركته فى‬ ‫«كــان» مصر‪ .‬فى سياق متصل بامللف الصحى لالعبني‬ ‫الدوليني واملعنيني بخوض الكأس اإلفريقية‪ ،‬كشفت تقارير‬ ‫صحفية تونسية أن الدولى التونسى املحترف فى االتفاق‬ ‫ً‬ ‫أشواطا كبيرة فى‬ ‫السعودى‪ ،‬فخرالدين بن يوسف‪ ،‬قطع‬ ‫برنامجه التأهيلى‪ ،‬ومن غير املستبعد أن يستعيد كامل‬ ‫مؤهالته فى غضون أسبوع‪.‬‬

‫«بيليه» يغادر المستشفى بعد عملية جراحية ناجحة‬

‫يوسف املساكنى‬

‫غادر أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه مستشفى‬ ‫ألبرت آينشتاين فى ساو باولو‪ ،‬وذلك بعد يومني على‬ ‫خضوعه لعملية جراحية من أجل إزالة حصوة بحسب‬ ‫ما كشف األطباء‪.‬‬ ‫وأدخل بيليه (‪ 78‬عاما) إلى املستشفى الثالثاء املاضى‬ ‫بعد عودته من فرنسا‪ ،‬حيث أدخــل أيضا املستشفى‬ ‫عقب مشاركته فى حفل ترويجى جمعه بالنجم الفرنسى‬ ‫العب سان جرمان كيليان مبابى‪ ،‬أقامته عالمة جتارية‬ ‫خاصة بالساعات يربطها بهما عقد إعالنى‪.‬‬

‫مالعب‬

‫وخالل احلفل‪ ،‬بقى بطل العالم ثالث مرات جالسا‬ ‫لكنه حتدث إلى الصحفيني وتبادل أطــراف احلديث‬ ‫واالبتسامات مع مبابى‪.‬‬ ‫وقــال األطباء إن املريض خرج من املستشفى هذا‬ ‫الصباح‪ ،‬كاشفني بن عملية إزالة احلصوة من احلالب‬ ‫كانت «ناجحة»‪ .‬وعانى بيليه فى نوفمبر ‪ 2014‬من‬ ‫التهاب حاد فى املسالك البولية‪ ،‬اضطره لدخول غرفة‬ ‫العناية املركزة‪ ،‬وسط قلق كبير حول العالم من احتمال‬ ‫وفاة الالعب الذى يعد األبرز على مر التاريخ‪.‬‬

‫بيلية‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫مدينة ليفربول تحيى الذكرى الـ‪ 30‬لكارثة «هيلزبره»‬

‫الجماهير تضع أكاليل الزهور على النصب التذكارى فى ملعب «أنفيلد» تكري ًما لضحايا «المباراة المشؤومة»‬ ‫أحيت مدينة ليفربول اإلجنليزية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬االثنني‪،‬‬ ‫الذكرى الثالثني لكارثة ملعب «هيلزبره»‪ ،‬التى أودت بحياة‬ ‫‪ 96‬شخصا من أنصار نادى «احلمر» عام ‪.1989‬‬ ‫ووضعت األكاليل والشموع على درجات قاعة سانت جورج‬ ‫(مبنى فى املدينة)‪ ،‬تكرميا لضحايا هذه املأساة التى وقعت‬ ‫فى شيفيلد (شمال إجنلترا)‪ ،‬خــال مباراة نصف نهائى‬ ‫مسابقة كأس إجنلترا بني ليفربول ونوتينغهام فورست‪.‬‬ ‫كما مت وضع زهور وصور للضحايا أمام النصب التذكارى‬ ‫خــارج ملعب «أنفيلد» اخلــاص مبتصدر الترتيب احلالى‬ ‫للدورى اإلجنليزى املمتاز‪ ،‬فيما خيم الصمت فى الساعة‬ ‫‪ 15.06‬مــســاء‪ ،‬وهــو التوقيت ال ــذى توقفت فيه املــبــاراة‬ ‫املشؤومة‪.‬‬ ‫ورأى رئيس بلدية املدينة جو أندرسون «إنه يوم لكى يتذكر‬ ‫الناس»‪ ،‬فيما قالت لويز بروكس‪ ،‬التى قتل شقيقها أندرو فى‬ ‫الكارثة‪« :‬الدعم الذى قدمته لنا هذه املدينة وأهل ليفربول‬ ‫كان استثنائيا (‪ )...‬لم ينسوا أبدا ما حصل»‪.‬‬ ‫وحدثت الكارثة فى ‪ 15‬إبريل ‪ 1989‬بسبب التدافع الناجم‬ ‫عن قرار خاطئ من رجال األمن الذين أمــروا بفتح الباب‬ ‫من أجل تخفيف الضغط‪ ،‬ما أدى إلى تهافت ‪ 2000‬مشجع‬ ‫نحو املدرجات املمتلئة أصال وأسفر فى النهاية عن مصرع‬ ‫املشجعني‪.‬‬ ‫وأثــارت هذه املأساة موجة واسعة من حتديث املالعب‪،‬‬ ‫وذلك قبل ثالثة أعوام من إنشاء الدورى املمتاز الذى حول‬ ‫االستعراض الشعبى إلى مصدر لضخ األمــوال ابتداء من‬ ‫‪ 1992‬ولفظ اجلمهور املشاغب‪.‬‬ ‫وباتت كاميرات املراقبة ضرورية فى كل املالعب‪ ،‬ومت‬ ‫الفصل بني اجلمهورين املضيف والــزائــر‪ ،‬منعت الكحول‪،‬‬ ‫وفى نهاية التسعينيات كثر احلظر فى املالعب‪ ،‬كما فرضت‬ ‫املقاعد املخصصة للجماهير بدال من وقوفها طوال املباراة‪.‬‬ ‫وخاضت عائالت الضحايا حملة طويلة وشاقة من أجل‬ ‫الوصول إلى احلقيقة من خالل إعادة فتح التحقيق بالقضية‬ ‫التى برئ منها جمهور ليفربول بعدما اتهم زورا مبساهمته‬ ‫فى أسوأ كارثة مالعب فى تاريخ بريطانيا‪.‬‬ ‫وأدين غراهام ماكريل (‪ 69‬عاما)‪ ،‬املدير السابق وضابط‬ ‫األمن فى نادى شيفيلد وينسداى‪ ،‬الذى استضاف ملعبه تلك‬ ‫املباراة‪ ،‬بانتهاك قواعد السالمة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬فشلت هيئة املحلفني فى التوصل إلى‬ ‫حكم يدين املدعى عليه الرئيسى‪ ،‬مفوض الشرطة السابق‬ ‫ديفيد داكنفيلد‪ ،‬الذى حوكم بتهمة القتل اخلطأ لـ‪ 95‬شخصا‬ ‫بسبب اإلهمال اجلسيم‪ ،‬لكن باإلمكان إعادة محاكمته‪.‬‬ ‫وسيحاكم فى سبتمبر شرطيان آخران‪ ،‬هما دونالد دنتون‬ ‫وأالن فوستر‪ ،‬فضال عن املحامى املتقاعد بيتر ميتكالف‪،‬‬ ‫الذى مثل السلطات‪ ،‬وذلك بتهمة القيام بأعمال تهدف إلى‬ ‫تضليل العدالة‪.‬‬ ‫وأحيا ليفربول فى ‪ 27‬إبريل ‪ 2016‬وللمرة األخيرة ذكرى‬ ‫الضحايا الـ‪ ،96‬وذلك بعد يوم على القرار الذى توصلت‬ ‫إليه هيئة املحلفني التى حملت الشرطة مسؤولية وفاة‬ ‫هؤالء املشجعني‪ ،‬كما برأت جماهير النادى من املساهمة‬ ‫فى الكارثة‪.‬‬ ‫واتفقت عائالت الضحايا باإلجماع على أن تكون مراسم‬ ‫نيسان‪ /‬إبريل ‪ 2016‬آخر حدث عام فى «أنفيلد» تخليدا‬ ‫لذكرى املشجعني الذين فقدوا حياتهم‪.‬‬

‫جماهير ليفربول أحيت ذكرى «هيلزبره»‬

‫ديوكوفيتش يواصل التربع على عرش الكرة الصفراء‬

‫الريدز يهدى ألرسنال تذكرة‬ ‫دخول المربع الذهبى‬

‫‪9‬الرومانية سيمونا تفشل فى إسقاط الكمبيوتر اليابانى من قمة السيدات‬

‫‪«9‬المدفعجية» يوجه إنذارا لـ«نابولى»‬ ‫فى الليجا األوروبية بالفوز على واتفورد‬

‫أوبامياجن‬ ‫أرسنال يواصل صراعه على املركز الرابع بالدورى اإلجنليزى‬

‫اســتــفــاد أرســنــال مــن اخلــدمــة الــتــى قدمها‬ ‫ليفربول بفوزه األحد على تشيلسى ‪ -2‬صفر‪،‬‬ ‫وصعد إلــى املركز الــرابــع األخير املؤهل إلى‬ ‫دورى األبطال بعد تغلبه على مضيفه واتفورد‬ ‫‪ -1‬صفر فى ختام املرحلة الرابعة والثالثني من‬ ‫الدورى اإلجنليزى لكرة القدم‪.‬‬ ‫وعوض الفريق اللندنى خسارته فى املرحلة‬ ‫املاضية أمام إيفرتون (صفر‪ ،)1 -‬وأصبح رابعا‬ ‫بــفــارق األه ــداف أمــام جــاره تشيلسى ونقطة‬ ‫خلف الفريق اللندنى اآلخر توتنهام الذى فاز‬ ‫السبت على هادرسفيلد ‪ -4‬صفر‪ ،‬ليتحضر‬ ‫بأفضل طريقة لرحلته اخلميس إلى إيطاليا من‬ ‫أجل مواجهة نابولى فى إياب ربع نهائى «يوروبا‬ ‫ليج»‪ ،‬بعد أن فاز ذهابا ‪ -2‬صفر‪.‬‬ ‫وميكن القول إن أرسنال حسم اللقاء فعليا‬ ‫بعد ‪ 10‬دقائق فقط عندما أخفق احلارس بن‬

‫فوستر فى السيطرة بالشكل املناسب بعد‬ ‫متريرة خلفية من أحد زمالئه‪ ،‬فخطفها‬ ‫اجلابونى بيار اميريك اوبامياجن وسددها‬ ‫فى الشباك‪ ،‬رافعا رصيده إلى ‪ 18‬هدفا‬ ‫فى الدورى هذا املوسم‪.‬‬ ‫ولم يحصل واتفورد على فرصة اللتقاط‬ ‫أنفاسه‪ ،‬إذ طــرد قائده تــروى دينى بعد‬ ‫دقيقة فقط بالبطاقة احلــمــراء بسبب‬ ‫توجيه ضربة بالكوع لألوروجوانى لوكاس‬ ‫توريرا‪.‬‬ ‫ورغم النقص العددى فى صفوف واتفورد‪،‬‬ ‫عجز فــريــق املـــدرب اإلســبــانــى أونـــاى إميــرى‬ ‫عن تعزيز تقدمه لكنه خرج فى نهاية املطاف‬ ‫بالنقاط الثالث املصيرية له فى هذه املرحلة من‬ ‫املوسم‪ ،‬محافظا على نظافة شباكه للمرة األولى‬ ‫فى الدورى هذا املوسم خارج قواعده‪.‬‬

‫حافظ العشرون األوائل‬ ‫والعشرون األوليات فى‬ ‫التصنيفني العامليني‬ ‫الــــــصــــــادريــــــن عــن‬ ‫رابطتى كرة املضرب‬ ‫لالعبني املحترفني‬ ‫والـــــــــاعـــــــــبـــــــــات‬ ‫املحترفات فى غياب‬ ‫الــــــــــدورات املــهــمــة‬ ‫وعدم مشاركة الكبار‬ ‫فى الدورات الصغيرة‬ ‫األسبوع املاضى‪ ،‬على‬ ‫مراكزهم‪.‬‬ ‫لــدى الــرجــال‪ ،‬يتصدر‬ ‫التصنيف دائما الصربى‬ ‫نوفاك ديوكوفيتش برصيد‬ ‫‪ 11070‬نقطة‪ ،‬بفارق مريح‬ ‫عن غرميه اإلسبانى رافايل‬ ‫نــادال (‪ ،)8725‬فيما يحتل‬ ‫األملــانــى ألكسندر زفيريف‬ ‫املـ ــركـ ــز ال ــث ــال ــث (‪6040‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫ويبدأ الثالثى هذا األسبوع‬ ‫فــى مــونــتــى كــارلــو موسمه‬ ‫على املالعب الترابية‪ ،‬فيما‬

‫ديوكوفيتش‬

‫يغيب عن املنافسة كاملعتاد املخضرم‬ ‫السويسرى روجيه فيدرر (‪ 37‬عاما)‪،‬‬ ‫صاحب املركز الرابع (‪ 5590‬نقطة)‪.‬‬

‫وحــقــق الــفــرنــســى بــونــوا بــيــر (‪29‬‬ ‫عاما) الذى أحرز األحد اللقب الثانى‬ ‫فى مسيرته بتتويجه فى دورة مراكش‬

‫املــغــربــيــة‪ ،‬أكــبــر قــفــزة فــى التصنيف‬ ‫اجلديد‪ ،‬وانتقل ‪ 26‬درجة إلى األمام‬ ‫ليصبح فى املركز ‪.43‬‬ ‫بـ ــدوره‪ ،‬حــقــق التشيلى كريستيان‬ ‫جــاريــن‪ ،‬الــذى أحــرز فــى ســن الـــ ‪22‬‬ ‫بــاكــورة ألــقــابــه عندما تــوج فــى دورة‬ ‫هيوسنت األمريكية‪ ،‬قفزة مماثلة من‬ ‫‪ 26‬درجة من املركز ‪ 73‬إلى الـ ‪.47‬‬ ‫وفى فئة السيدات‪ ،‬التزال اليابانية‬ ‫نــاومــى أوســاكــا‪ ،‬امللقبة بالكمبيوتر‬ ‫الــيــابــانــى‪ ،‬تــتــربــع عــلــى الــعــرش‪ ،‬لكن‬ ‫بفارق ضئيل عن مطاردتها الرومانية‬ ‫سيمونا هاليب (‪ 185‬نقطة)‪ ،‬وتتمسك‬ ‫التشيكية بترا كفيتوفا باملركز الثالث‬ ‫أمام مواطنتها كارولينا بليسكوفا‪.‬‬ ‫وقفزت األمريكية أماندا أنيسيموفا‬ ‫امل ــت ــوج ــة فـــى ب ــوج ــوت ــا ‪ 44‬مــركــزا‬ ‫لتصبح فى املركز ‪ ،54‬بينما صعدت‬ ‫السلوفينية بولونا هرتسوج الفائزة‬ ‫بلقب دورة لــوجــانــو السويسرية من‬ ‫املركز ‪ 89‬إلى املركز ‪.64‬‬ ‫بــدورهــا‪ ،‬كسبت البولندية الشابة‬ ‫إيجا سفياتيك (‪ 17‬عــامــا)‪ ،‬وصيفة‬ ‫هــرتــســوج ف ــى لــوجــانــو‪ 27 ،‬مــركــزا‬ ‫لتدخل نادى املئة فى املركز ‪.88‬‬

‫تصنيف المحترفين والمحترفات‪ :‬ال تعديل على العشرين األوائل‬ ‫تصنيف العشرة األوائل‪:‬‬

‫‪ -1‬الصربى نوفاك ديوكوفيتش‬ ‫‪ 11070‬نقطة‬ ‫‪ -2‬اإلسبانى رافايل نادال‬ ‫‪ 8725‬نقطة‬

‫‪ -3‬األملانى ألكسندر زفيريف‬ ‫‪ 6040‬نقطة‬ ‫‪ -4‬السويسرى روجيه فيدرر‬ ‫‪ 5590‬نقطة‬ ‫‪ -5‬النمساوى دومينيك تييم ‪ 4765‬نقطة‬

‫تصنيف العشر األوليات‪:‬‬

‫‪ -6‬اليابانى كى نيشيكورى‬ ‫‪4200‬نقطة‬

‫‪ -1‬اليابانية ناومى أوساكا‬ ‫‪ 5967‬نقطة‬

‫‪ -6‬األوكرانية إيلينا سفيتولينا‬ ‫‪ 5020‬نقطة‬

‫‪ -7‬اجلنوب إفريقى كيفن أندرسون‬ ‫‪ 4115‬نقطة‬

‫‪ -2‬الرومانية سيمونا هاليب‬ ‫‪ 5782‬نقطة‬

‫‪ -7‬الهولندية كيكى برتنز‬ ‫‪4640‬نقطة‬

‫‪ -8‬اليونانى ستيفانوس‬ ‫تسيتسيباس ‪ 3240‬نقطة‬

‫‪ -3‬التشيكية بترا كفيتوفا‬ ‫‪ 5645‬نقطة‬

‫‪ -8‬األمريكية سلون ستيفنز‬ ‫‪4386‬نقطة‬

‫‪ -9‬األرجنتينى خوان مارتن دل‬ ‫بوترو ‪ 3225‬نقطة‬ ‫‪ -10‬األمريكى جون إيسنر ‪ 3085‬نقطة‬

‫‪ -4‬التشيكية كارولينا بليسكوفا‬ ‫‪ 5580‬نقطة‬ ‫‪ -5‬األملانية أجنيليك كيربر ‪ 5220‬نقطة‬

‫‪ -9‬األسترالية أشلى بارتى‬ ‫‪ 4275‬نقطة‬ ‫‪ -10‬البيالروسية أرينا سابالينكا ‪ 3520‬نقطة‬


‫متابعات‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫«نوتردام دى باريس»‪ ..‬روعة الفن والعمارة‬ ‫عدد من الزوار حول أجراس كاتدرائية نوتردام دى باريس اجلديدة أثناء إقامة قداسهم املبارك «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫عدد من السائحني ينتظرون دخول كنيسة نوتردام دى باريس «صورة أرشيفية»‬

‫‪13‬‬

‫تصوير‪ -‬فادى فرانسيس‬

‫‪9‬العالم يبكى «كاتدرائية نوتردام»‪ ..‬و«البابا فرنسيس» يداوى جراحه‪ ..‬والدموع تغرق «نهر السين»‬ ‫«مــن رحــم األل ــم‪ُ ..‬ولــد األمـــل»‪ ..‬هكذا حــاول البابا فرنسيس‪ ،‬بابا‬ ‫الفاتيكان‪ ،‬مــداواة جراح املاليني حول العالم‪ ،‬الذين اعتصرهم احلزن‬ ‫عقب احتراق «كاتدرائية نوتردام» التاريخية فى باريس‪ ،‬والتى بدا معها‬ ‫األمر وكأن قلب باريس يحترق‪.‬‬ ‫كلمات البابا‪ ،‬التى أعرب فيها عن أمله فى أن تصبح كاتدرائية نوتردام‬ ‫مجد ًدا‪ ،‬بفضل أعمال إعادة البناء وحشد جهود اجلميع‪ ،‬جوهرة فى قلب‬ ‫املدينة‪ ،‬جاءت لتهدئ نيران القلوب املشتعلة‪ ،‬والتى كانت مثل «نزيف ال‬ ‫يهدأ» منذ بدء احلريق‪ ،‬الذى دمر عشرات من األيقونات والتماثيل‪ ،‬ومحا‬ ‫بألسنته «شهو ًدا ظلت صامدة» على تاريخ الكنيسة ومواقفها التاريخية‪.‬‬ ‫ومــا إن اندلع احلريق حتى تشكل فريق كبير ضم أربعمائة رجل‬ ‫إطفاء‪ ،‬مبساعدة ‪ 18‬خرطو ًما من املياه‪ ،‬بعضها على أذرع ميكانيكية‬ ‫ارتفاعها عشرات األمتار‪ ،‬وانهمك فى العمل للسيطرة على احلريق فى‬ ‫أسرع وقت ممكن‪ .‬ووسط طوفان املياه‪ ،‬التى حاولت إخماد النيران‪،‬‬ ‫والتى كان مصدرها نهر السني على بُعد بضع عشرات من األمتار من‬ ‫صلت بأنابيب ضخمة‪ ،‬كان هناك‬ ‫املوقع‪ ،‬باستخدام قوارب صغيرة ُو ِّ‬ ‫طوفان آخــر من البشر الذين غمرت أعينهم الــدمــوع‪ ،‬خاصة عقب‬ ‫انهيار البرج الرئيسى للكاتدرائية‪.‬‬ ‫وفى الوقت الذى أنقذت فيه قوات اإلطفاء جميع األعمال الفنية التى‬ ‫كانت فى قسم الذخائر‪ ،‬مبا فى ذلك «تاج الشوك»‪ ،‬ورداء القديس لويس‪،‬‬ ‫كانت النيران أكثر قسوة على قلوب املاليني‪ ،‬ولم ترحم أيقونات ومتاثيل‬ ‫أخرى ظلت صامدة عبر مئات السنني‪ ،‬التى كانت شاهدة على مواقف‬ ‫وأحزان الكاتدرائية التى مرت بها منذ رأت احلياة‪.‬‬

‫صورة جتسد عدة أيقونات من داخل الكنيسة «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫صالة داخل كاتدرائية نوتردام أقيمت من أجل ضحايا الهجمات اإلرهابية والكوارث فى جميع أنحاء العالم‬

‫تكوينات جمالية من داخل الكنيسة «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫زوار حول أجراس كاتدرائية نوتردام أثناء إقامة قداسهم‪ ..‬وشموع أثناء أحد القداسات بالكنيسة «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫التماثيل الصغيرة مكون أساسى فى اإلنشاءات بالفن القوطى «صور أرشيفية»‬

‫صورة من داخل الكاتدرائية «صورة أرشيفية»‬

‫تصوير‪ -‬فادى فرانسيس‬

‫تصوير‪ -‬فادى فرانسيس‬

‫اللوحات الزجاجية امللونة أهم ما كان مييز كاتدرائية نوترام والتى تعتبر أيقونة الفن القوطى «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬


‫‪14‬‬

‫متابعات‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫«غادة» تشهد تخريج دفعة من متعافى الخط الساخن لعالج اإلدمان‬ ‫‪ 9‬وزيرة التضامن لـ«المتعافين»‪« :‬تمسكوا بهذه الفرصة وال تعودوا لهذا الطريق»‬

‫كتب‪ -‬محمد طه‪:‬‬ ‫شهدت غادة والى‪ ،‬وزيرة التضامن االجتماعى‪،‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعالج‬ ‫اإلدمــان والتعاطى‪ ،‬أمس‪ ،‬حفل تكرمي وتخريج‬ ‫دفــعــة جــديــدة مــن مــتــعــافــى اخل ــط الــســاخــن‬ ‫«‪ ،»16023‬لـ‪ 90‬متعاف ًيا‪ ،‬بالتعاون مع مستشفى‬ ‫الطب النفسى بكلية طب قصر العينى جامعة‬ ‫القاهرة‪ ،‬كما شهدت توقيع بروتوكول تعاون بني‬ ‫صندوق مكافحة وعالج اإلدمان والتعاطى وكلية‬ ‫طب قصر العينى لتدريب أطباء االمتياز‪ ،‬بهدف‬ ‫صقل مهاراتهم بتدريبهم على كيفية تقدمي‬ ‫اخلدمات العالجية والتأهيلية ملرضى اإلدمان‪،‬‬ ‫وسيستفيد من البرنامج ‪ 2000‬طالب امتياز‬ ‫سنو ًيا‪ .‬وأعربت «والى» عن سعادتها بتكرمي ‪90‬‬ ‫من متعافى اخلط الساخن‪ ،‬الفتة إلى أن هذا‬ ‫األمر ميثل جنى ثمار جهد وعمل على مدار عام‬ ‫كامل يتوج بتكرمي مناذج من املتعافني‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬نحتفل بالتعاون والعمل املتواصل مع‬ ‫قسم الطب النفسى مبستشفى قصر العينى؛‬ ‫حيث مت استقبال ‪ 4200‬مريض العام املاضى‬ ‫بالعيادات اخلارجية‪ ،‬واألقسام الداخلية‪ ،‬فض ً‬ ‫ال‬ ‫عن تقدمي خدمات التأهيل ل ـــ‪ 1943‬متعافى‬ ‫بعيادات الرعاية النهارية‪ ،‬كما مت إجراء جلسات‬ ‫إرشاد أسرى لـ‪ 480‬أسرة»‪.‬‬ ‫وأضــافــت «والـــى» أنــه مت تضمني البرنامج‬ ‫التأهيلى يوم رياضى ترفيهى شهرى للمتعافني‬ ‫يشمل أنشطة رياضية وفنية وثقافية تساعد‬ ‫على التعديل السلوكى للمتعافني وتكسر دائرة‬ ‫العزلة واالنطواء‪ ،‬مبا يساعد فى عملية الدمج‬ ‫املجتمعى‪ ،‬كما مت جتديد بروتوكول التعاون مع‬ ‫مستشفى قصر العينى والــذى يتضمن زيــادة‬ ‫عــدد األســـرة والــتــوســع فــى استقبال حــاالت‬ ‫التشخيص املزدوج (نفسى وإدمــان)‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى تخصيص يوم للرعاية النهارية لإلناث‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع أن يستفيد من هــذا البروتوكول أكثر‬ ‫من ‪ 5500‬مريض إدمــان سنو ًيا فى العيادات‬ ‫ً‬ ‫فضل عن إجراء‬ ‫اخلارجية واحلجز الداخلى‪،‬‬ ‫مسح لفيروسات‪ ‬B – C – HIV‬لكل املرضى‬ ‫قبل حجزهم بالقسم الداخلى‪.‬‬ ‫وأوضحت انه سيتم إشراك األطباء الشباب‬ ‫فى األنشطة التطوعية التى ينفذها الصندوق‬ ‫بكلية طب قصر العينى بشكل خاص وجامعة‬ ‫القاهرة بشكل عــام‪ ،‬لرفع وعــى أقرانهم من‬ ‫الطالب بخطورة املشكلة‪ ،‬ورفع الوعى بخدمات‬ ‫اخلــط الساخن للعالج‪ ،‬الفته إلــى أن الدولة‬ ‫إذا كانت عازمة على املضى قد ًما فى التنفيذ‬ ‫احلاسم حلمالت الكشف عن تعاطى وإدمــان‬ ‫املخدرات‪ ،‬فإنها فى ذات الوقت حريصة على‬ ‫تطوير خدمات العالج والتأهيل لتقدمي العون‬ ‫ملن يطلب العالج الطوعى وأن من أحــد أهم‬ ‫القالع العالجية فى مصر هى أن أمام املتعاطى‬

‫توقيع ‪ 7‬عقود لتحديث الشبكة‬ ‫القومية لنقل الكهرباء‬

‫‪ 9‬جهات عربية وأجنبية تمول المشروعات بـ‪٦٦٠‬‬ ‫مليون جنيه‪ ..‬وتوريد ‪ ١٠‬محطات محوالت متنقلة‬

‫غادة والى خالل زيارتها ملستشفى الطب النفسى بجامعة القاهرة‬

‫‪ ..‬وجانب من التكرمي‬

‫خيارين األول هو التقدم للعالج السرى واملجانى‪،‬‬ ‫وف ًقا ألعلى مستوى من اجلودة‪ ،‬أو الوقوع حتت‬ ‫طائلة القانون‪ ،‬بسبب استمراره فى التعاطى‪،‬‬ ‫حيث أصبحت قضية املخدرات مشكلة لن تقبل‬ ‫بأنصاف احللول‪.‬‬

‫وأكدت الوزيرة أنه يتم العمل على مزيد من‬ ‫التطوير فى املراكز العالجية‪ ،‬وتابعت‪« :‬منذ‬ ‫أيام قليلة افتتحت أكبر مركز تأهيلى بسعة ‪126‬‬ ‫سريرا فى املنيا‪ ،‬وخالل أسابيع قليلة سنفتتح‬ ‫مركز جديد مبطروح‪ ،‬وآخر بالفيوم‪ ،‬بالتعاون‬

‫مــع كلية طــب جامعة الفيوم‪ ،‬هــذا باإلضافة‬ ‫إلــى مركزين باإلسكندرية وســوهــاج‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع وزارة الصحة لنصل بعدد املراكز إلى ‪27‬‬ ‫مركزاً‪ ،‬وفى الوقت نفسه نفتخر‪ ،‬بحجم التفاعل‬ ‫املجتمعى مع اخلــط الساخن‪ ،‬حيث استقبل‪،‬‬ ‫خالل آخر ثالثة أشهر ‪ 17236‬مكاملة هاتفية‪،‬‬ ‫كما تلقت اخلدمات العالجية (‪ ،)26،228‬مريض‬ ‫إدمان باملستشفيات الشريكة مع العلم بأن عملية‬ ‫التعافى الكامل تتطلب توفير مجموعة متنوعة‬ ‫من خيارات إعادة التأهيل والدمج املجتمعى‪ ،‬مثل‬ ‫التدريب املهنى والتمكني االقتصادى والتوظيف‬ ‫الذى جتسد فى إطالقنا ملبادرة (بداية جديدة)‪،‬‬ ‫لتمكني املتعافني اقتصاديا واجتماعيا‪ ،‬حيث مت‬ ‫توفير ‪ 300‬فرصة تدريبية للمتعافني»‪.‬‬ ‫ووجهت «والى» رسالة للمتعافني‪« :‬حمدًا هلل‬ ‫على سالمتكم والعودة ألسركم‪ ،‬بعد التعافى‪،‬‬ ‫وعليكم التمسك بهذه الفرصة وعدم العودة لهذا‬ ‫الطريق‪ ،‬ألن الصحة واحلياة نعمة يجب احلفاظ‬ ‫عليها»‪ ،‬وسلمت شي ًكا جديد ألحد املتعافني لدعم‬ ‫مشروعه الصغير‪ ،‬ضمن مبادرة «بداية جديدة»‪،‬‬ ‫ليصل إجمالى القروض املقدمة للمتعافني إلى‬ ‫مليون و‪ 600‬ألف جنيه بتمويل من بنك ناصر‬ ‫االجتماعى‪ ،‬كما كرمت مستشفى كلية طب قصر‬ ‫العينى «والى» وأهدتها درع الكلية إميا ًنا بدورها‬ ‫فى دعم املتعافني‪.‬‬

‫جانب من توقيع العقود أمس‬

‫كتب ‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬ ‫وقــعــت وزارة الــكــهــربــاء أم ــس ‪ ٧‬عقود‬ ‫ضمن خطة حتديث الشبكة القومية لنقل‬ ‫الكهرباء فى عدد من مناطق اجلمهورية‪،‬‬ ‫بقيمة إجمالية بلغت حوالى ‪ ٦٦٠‬مليون‬ ‫جنيه ميولها عدد من جهات التمويل العربية‬ ‫واألجنبية‪.‬‬ ‫وشــهــد تــوقــيــع الــعــقــود املــهــنــدس جابر‬ ‫دسوقى‪ ،‬رئيس الشركة القابضة لكهرباء‪،‬‬ ‫بني الشركة املصرية لنقل الكهرباء برئاسة‬ ‫صــبــاح مشالى‪ ،‬وشــركــة إجيماك التابعة‬ ‫لــوزارة الكهرباء برئاسة مدحت رمضان‪،‬‬ ‫وشملت تدعيمات الشبكة القومية‪ ،‬حيث‬ ‫وقعت عقود توريد ‪ ١٠‬محطات محوالت‬ ‫متنقلة بسعات مختلفة بتكلفة ‪ ٢٣.٨‬مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬وعقد إنشاء محطتى محوالت العاشر‬ ‫من رمضان من النوع املــعــزول بالغاز يتم‬ ‫تنفيذهما خالل ‪ ١٧‬شهرا‪ ،‬إلى جانب توريد‬ ‫مهمات اجلهد العالى واملتوسط ومهمات‬ ‫الــتــحــكــم والــوقــايــة واالتـــصـــاالت وتنفيذ‬ ‫األعمال املدنية والتركيبات بتكلفة ‪٤٦.٢‬‬

‫مليون جنيه للمحطة األولى‪ ،‬و‪ ١٣٩.٧‬مليون‬ ‫جنيه بتمويل من بنك االستثمار األوروبى‪.‬‬ ‫وق ــال ــت صــبــاح مــشــالــى إنـــه مت توقيع‬ ‫عقود إلنشاء محطة محوالت احلوامدية‬ ‫بتكنولوجيا ‪ GIS‬يتم تنفيذها خالل عام‬ ‫بــتــمــويــل مــن الــصــنــدوق الــعــربــى لــإمنــاء‬ ‫االقتصادى واالجتماعى بتكلفة ‪ ٧٩.٦‬مليون‬ ‫جنيه‪.‬‬ ‫وأشــارت إلــى انــه مت توقيع أيضا عقود‬ ‫محطتى مــحــوالت فــى احلــوامــديــة وغــرب‬ ‫دمياط‪ ،‬يتم تنفيذهما خالل عام‪ ،‬وميولهما‬ ‫بنك االستثمار العربى لإلمناء االقتصادى‬ ‫بقيمة تــصــل إل ــى ‪ ١٨٦.٢‬مــلــيــون جنيه‬ ‫للمحطة األولــــى‪ ،‬و‪ ١٣٠.١‬مــلــيــون جنيه‬ ‫للمحطة الثانية‪.‬‬ ‫كما سيتم تدعيم محطة محوالت جنع‬ ‫حــمــادى بـــ‪ ٣‬مــحــوالت جــديــدة خــال عام‬ ‫بتكلفة ‪ ٥٠.٣‬مليون جنيه‪ ،‬وذلك فى إطار‬ ‫خطة القطاع لتحديث شبكة نقل الكهرباء‬ ‫على مستوى اجلمهورية للقضاء على أى‬ ‫انقطاعات خاصة فى محافظات الصعيد‪.‬‬

‫«التنظيم واإلدارة» يوافق‬ ‫على إعالنات وظائف قيادية‬ ‫بـ‪ 3‬محافظات و‪ 4‬جامعات‬

‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬ ‫ملركز التدريب اإلدارى‪ ،‬مبوازنة‬ ‫وافق اجلهاز املركزى للتنظيم م ــدي ــري ــة الــتــنــظــيــم واإلدارة‬ ‫واإلدارة‪ ،‬بــرئــاســة الــدكــتــور باملحافظة‪.‬‬ ‫صــالــح الــشــيــخ‪ ،‬عــلــى الطلبات‬ ‫كــمــا وافــــق اجل ــه ــاز جلــامــعــة‬ ‫املقدمة من محافظات األقصر ال ــزق ــازي ــق‪ ،‬عــلــى اإلعــــان عن‬ ‫والدقهلية وجنوب‬ ‫شغل وظيفة مدير‬ ‫سيناء‪ ،‬و‪ 4‬جامعات‪،‬‬ ‫عــام اإلدارة العامة‬ ‫لــإعــان عــن شغل‬ ‫ملــوازنــة احلسابات‬ ‫وظــــائــــف ق ــي ــادي ــة‬ ‫مبــوازنــة اجلامعة‪،‬‬ ‫مبوازنة العام املالى‬ ‫وجلامعة كفر الشيخ‬ ‫اجلارى‪.‬‬ ‫عــلــى اإلعــــان عن‬ ‫وأعـ ــلـ ــن اجل ــه ــاز‬ ‫شغل وظيفة مدير‬ ‫مــوافــقــتــه ملــحــافــظ‬ ‫عــام اإلدارة العامة‬ ‫األقـــــــصـــــــر ع ــل ــى‬ ‫لــلــشــؤون القانونية‬ ‫اإلعـ ــان عــن شغل‬ ‫مبــوازنــة اجلامعة‪،‬‬ ‫وظــيــفــة مــديــر عــام‬ ‫وجلامعة بنها على‬ ‫اإلدارة ال ــع ــام ــة‬ ‫اإلعـ ــان عــن شغل‬ ‫صالح الشيخ‬ ‫لــــلــــتــــدريــــب‪ ،‬كــمــا‬ ‫وظــيــفــة أمـ ــن عــام‬ ‫واف ــق ملحافظة الدقهلية على اجلامعة ومبوازنتها‪ ،‬وجلامعة‬ ‫اإلعــان عن شغل وظيفة مدير أسيوط على اإلعــان عن شغل‬ ‫عام التربية الزراعية‪ ،‬مبوازنة مدير عام اإلدارة العامة القضايا‬ ‫مــديــريــة الـــزراعـــة‪ ،‬وملحافظة والتنفيذ واحلجز اإلدارة بقسم‬ ‫جنوب سيناء‪ ،‬على اإلعالن عن الــتــعــلــيــم‪ ،‬ووظــيــفــة مــديــر عــام‬ ‫شغل وظيفة مدير عام اإلدارة اإلدارة العامة للشؤون املالية‬ ‫العامة لشؤون اخلدمة املدنية‪ ،‬واإلداريـــــة بقسم املستشفيات‬ ‫ووظيفة مدير عام اإلدارة العامة ومبوازنة اجلامعة‪.‬‬

‫فانوس رمضان‪« ..‬وحوى يا وحوى»‬

‫أيام قليلة ونستقبل شهر الرحمة‪ ..‬وتهل علينا نسائم شهر رمضان‪ ،‬وفيه ترتدى الشوارع ثو ًبا جديدًا بألوان زاهية‪ ،‬فنرى الفوانيس بإضاءتها‬ ‫اجلميلة وألوانها املختلفة‪ ،‬ويتبارى محترفو صناعة الفوانيس على استعادة مجدها‪ ،‬حيث يتواجد العشرات من األطفال والشباب فى األحياء‬ ‫الشعبية‪ ،‬والذين يبتكرون أفكا ًرا جديدة للفوانيس‪ ،‬فى محاولة للتمسك بالتراث وعدم التفريط فى الصناعة اليدوية‪ .‬صورة التُقطت‪ ،‬أمس‪ ،‬لألسواق‬ ‫الشعبية باإلسكندرية‪ ،‬حيث تتسابق األسر على اقتناء فوانيس واحتياجات شهر رمضان‬ ‫تصوير‪ -‬محمود طه‬

‫«السعيد» ينصح مرضى قرحة المعدة واإلثنى عشر بعدم الصيام‬ ‫«عبدالعال» يشهد معرض وحفل ختام‬ ‫نصائح أساتذة الجهاز الهضمى لـ«الصائمين»‪ :‬اإلفطار على فترتين‪ ..‬والبدء بـ«العصير» األنشطة التربوية لمدارس القاهرة‬ ‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬ ‫نصح الــدكــتــور ســراج زكــريــا‪ ،‬أســتــاذ الكبد‬ ‫واجلــهــاز الهضمى بكلية طــب قصر العينى‪،‬‬ ‫الصائمني فى رمضان بالبدء بتناول كوب من‬ ‫املــاء‪ ،‬أو الشوربة أو العصير عند اإلفطار مع‬ ‫حبة متــر‪ ،‬إلعطاء الفرصة للمعدة كى تقوم‬ ‫بوظيفتها وإفراز العصارات الهضمية الستقبال‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫وطــالــب‪ ،‬خ ــال مــؤمتــر صحفى لــعــدد من‬ ‫أساتذة أمراض الكبد واجلهاز الهضمى‪ ،‬نظمته‬ ‫اجلمعية املصرية للمناظير وأمــراض اجلهاز‬ ‫الهضمى والكبد‪ ،‬أمس‪ ،‬بضرورة تقسيم وجبة‬ ‫اإلفطار على مرتني‪ ،‬لضمان تناول كميات قليلة‬ ‫وع ــدم التعرض لالنتفاخ‪ ،‬وحتــســن الهضم‪،‬‬ ‫وع ــدم االســتــمــرار فــى تــنــاول الطعام مبجرد‬ ‫الشعور بالشبع‪ ،‬كما يجب تناول كميات كافية‬ ‫مــن املــاء بشكل منتظم خــال الفترة مــا بني‬ ‫اإلفطار والسحور‪ ،‬جتنب كميات تناول الدهون‬ ‫واملــقــلــيــات بــكــثــرة‪ ،‬واالعــتــمــاد على األطعمة‬ ‫املشوية‪ ،‬واأللــيــاف‪ ،‬مثل السلطة اخلــضــراء‪،‬‬ ‫والفواكه‪ ،‬والكربوهيدرات لضمان احلفاظ على‬ ‫مستوى السكر فى الدم أثناء ساعات الصيام‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن تــنــاول احلــلــويــات فــى وجبة‬ ‫السحور يجب جتنبه‪ ،‬ألنها تتسبب فى اإلحساس‬ ‫بالعطش‪ ،‬وعسر الهضم الحتوائها على كميات‬ ‫كبيرة من السكريات والدهون‪ ،‬فيما يجب جتنب‬

‫مؤمتر اجلمعية املصرية ألمراض اجلهاز الهضمى‬

‫املخلالت والتوابل ألنها تسبب احلموضة خالل‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬كما يجب أال يتم النوم مباشرة‬ ‫بعد السحور‪ ،‬الفتا إلى ضرورة ممارسة رياضة‬ ‫املشى ملدة نصف ساعة بعد اإلفطار بساعتني‬ ‫على األقل‪.‬‬ ‫وأوضح الدكتور قدرى السعيد‪ ،‬أستاذ اجلهاز‬

‫الهضمى والكبد كلية طب جامعة عني شمس‪،‬‬ ‫أن اجلهاز الهضمى يأخذ فترة راحة ألكثر من‬ ‫‪ ١٢‬ساعة وهذا يريح األعضاء والقولون بوجه‬ ‫عام خالل شهر رمضان‪ ،‬مشيرا إلى أن املشكلة‬ ‫ليست فى الصيام‪ ،‬ولكن فى العادات اخلاطئة‬ ‫التى يستخدمها املريض‪ ،‬من بينها تناول كميات‬

‫كبيرة من الطعام فجأة بعد صيام دام ساعات‬ ‫طويلة‪ ،‬فيصاب بتلبك معوى‪ ،‬وحرقان‪ ،‬وغيره‬ ‫من األعراض‪.‬‬ ‫وع ــن مــريــض قــرحــة املــعــدة واالثــنــى عشر‬ ‫النشطة نصح بعدم الصيام‪ ،‬ألنــه يحتاج إلى‬ ‫تناول الطعام على فترات ملعادلة حمض املعدة‪،‬‬ ‫أما مريض جرثومة املعدة فيمكنه الصيام مع‬ ‫تناول األدوية فى مواعيد اإلفطار‪.‬‬ ‫وحتدث الدكتور خالد حميدة‪ ،‬أستاذ أمراض‬ ‫اجلهاز الهضمى كلية طب جامعة عني شمس‪،‬‬ ‫عن أمراض القولون خالل شهر رمضان‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أنها مختلفة وأشهرها القولون العصبى‪،‬‬ ‫ويصيب فى سن صغيرة‪ ،‬ويعانى فيه املريض‬ ‫من انتفاخات وآالم فى البطن وأحيانا يصاحبه‬ ‫إســهــال أو إم ــس ــاك‪ ،‬ويــتــم تشخيصه طبقا‬ ‫لألعراض‪ ،‬وهناك القولون التقرحى‪ ،‬ونزيف‬ ‫اجلهاز الهضمى‪.‬‬ ‫وأوضحت الدكتور إيناس شلتوت‪ ،‬أستاذ عالج‬ ‫السكر والغدد الصماء كلية طب قصر العينى‪،‬‬ ‫أن مرض السكر يؤثر على كل أجهزة اجلسم‪،‬‬ ‫ومن بينها اجلهاز الهضمى‪ ،‬حيث يتسبب فى‬ ‫اضطراب حركية املرىء‪ ،‬وكذلك حدوث ارجتاع‬ ‫املرىء ونقص حركية املعدة واضطراب األمعاء‪،‬‬ ‫وكلما زادت درجــة عدم انضباط السكر كلما‬ ‫زادت أعراض مرض ارجتاع املرىء والعالج فى‬ ‫هذه احلالة يكون بضبط مستوى السكر‪.‬‬

‫محافظ القاهرة خالل جولة ملعرض األنشطة التربوية‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم معوض‪:‬‬ ‫شهد اللواء خالد عبدالعال‪ ،‬محافظ القاهرة‪،‬‬ ‫معرض وحفل ختام األنشطة التربوية ملدارس‬ ‫القاهرة‪ ،‬والذى أقامته مديرية التربية والتعليم‬ ‫مبجمع مــدارس امللك فهد‪ ،‬حتت شعار «تعلم‬ ‫فكر ابتكر أبــدع أنــتــج»‪ ،‬شمل كافة األنشطة‬ ‫الطالبية من منتجات يدوية وفنية وثقافية من‬ ‫مختلف إدارات القاهرة التعليمية البالغ عددها‬ ‫‪ 32‬منطقة‪ .‬وأبدى املحافظ إعجابه مبنتجات‬ ‫الطلبة املختلفة فى كافة املجاالت الصناعية‬

‫والفنية والبيئية والتربية الزراعية‪ ،‬مؤكدًا أهمية‬ ‫ممــارســة الــطــاب مختلف األنــشــطــة بجانب‬ ‫املقرر الدراسى لصقل مواهبهم ومساعدتهم‬ ‫على االبتكار واإلب ــداع‪ ،‬خللق مجتمع متكامل‬ ‫داخل املدرسة‪.‬‬ ‫كما شهد احلفل الفنى والذى ضم عد ًدا من‬ ‫الفقرات الغنائية واملسرحية‪ ،‬وعــرض لفريق‬ ‫الصم وضــعــاف السمع‪ ،‬وتوجيه الشكر لكل‬ ‫املــدرســن واملوجهني القائمني على ممارسة‬ ‫األنشطة الفنية باملدارس‪.‬‬


‫متابعات‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫‪15‬‬

‫طوارئ فى المحافظات الستقبال أعياد «شم النسيم»‬ ‫‪9‬تجهيز الشواطئ والحدائق باإلسكندرية‪ ..‬وحمالت مكثفة على أسواق الشرقية والمنوفية وإلغاء االجازات فى دمياط‬

‫اجتماع مناقشة استعدادات شم النسيم فى دمياط‬

‫املحافظات ‪ -‬نبيل أبوشال وعماد الشاذلى‬ ‫وهند إبراهيم ووليد صالح‪:‬‬ ‫رفعت األجهزة التنفيذية باملحافظات درجة‬ ‫االســتــعــدادات القصوى الستقبال أعــيــاد شم‬ ‫الــنــســيــم‪ ،‬وشـ ــدد املــحــافــظــون عــلــى االهــتــمــام‬ ‫باحلدائق واملتنزهات العامة وتوفير اخلدمات‬ ‫املقدمة للمواطنني‪ ،‬وشهدت األســواق حمالت‬ ‫مكثفة من مباحث التموين لضبط أى كميات من‬ ‫األسماك والفسيخ الفاسد ومنع تداولها‪.‬‬ ‫فــى اإلســكــنــدريــة‪ ،‬ش ــدد املــحــافــظ الــدكــتــور‬ ‫عبدالعزيز قنصوة على اإلدارة املركزية للسياحة‬ ‫واملصايف بــاملــرور ومتابعة اخلــدمــات املقدمة‬ ‫فى الشواطئ لتكون باملستوى الالئق‪ ،‬خاصة‬ ‫الشواطئ املجانية حلل أى مشكلة قد تواجه‬ ‫املــواطــنــن والــزائــريــن‪ ،‬ووض ــع قائمة بأسعار‬ ‫الدخول واخلدمات املقدمة ومحاسبة املخالفني‬ ‫فو ًرا‪ ،‬ومراجعة موقف عمال اإلنقاذ والغطاسني‬

‫بالشواطئ والتأكد من جاهزيتهم للتدخل فى‬ ‫حالة الــغــرق‪ .‬كما شــدد املحافظ على اإلدارة‬ ‫املركزية للنظافة وجتميل املدينة واجلهات املعنية‬ ‫بتجهيز جميع احلــدائــق باملحافظة‪ ،‬والعمل‬ ‫على رفع كفاءتها‪ ،‬وتكثيف احلمالت للتأكد من‬ ‫مستوى اخلدمات املقدمة لرواد احلدائق‪.‬‬ ‫واجــتــمــعــت اإلدارة امل ــرك ــزي ــة لــلــســيــاحــة‬ ‫واملصايف مع جميع مستأجرى الشواطئ فى‬ ‫نطاق املحافظة‪ ،‬حيث مت التنبيه عليهم بضرورة‬ ‫االهــتــمــام بــتــوفــيــر خــدمــة جــيــدة للمواطنني‬ ‫والرواد‪ ،‬باإلضافة إلى وضع كاميرات مراقبة‬ ‫للشواطئ للحفاظ على األمن‪ ،‬واالهتمام برفع‬ ‫كفاءة وصيانة املنشآت‪ ،‬وإعادة الدهانات لكى‬ ‫تظهر الشواطئ باملظهر الالئق‪ .‬ومت جتهيز‬ ‫الشواطئ املجانية التى تدار مبعرفة املحافظة‬ ‫مــن خــال إدارات الــشــواطــئ بــاألحــيــاء‪ ،‬ومت‬ ‫التعاقد مع ‪ ١٥‬مسع ًفا على الشواطئ لتوفير‬

‫رفع كفاءة وتطوير امليادين واحلدائق باملنتزه‬

‫إجراءات التصنيع والتخزين‪ ،‬ولضبط األسماك‬ ‫غير الصاحلة قبل بيعها للمواطنني‪ ،‬واتخاذ كل‬ ‫اإلجراءات القانونية حيال املخالفني حفاظا على‬ ‫الصحة العامة للمواطنني‪.‬‬ ‫ومتكنت حملة للرقابة التموينية برئاسة‬ ‫جمال زيــدان‪ ،‬مدير عام الرقابة التموينية‪ ،‬من‬ ‫ضبط مصنع لتصنيع األســمــاك «املــدخــنــة ‪-‬‬ ‫الرجنة» مبركز احلسينية‪ ،‬يعمل بدون موافقه‬ ‫جهات االختصاص‪ ،‬ومت التحفظ على كمية من‬ ‫األسماك قدرها ‪ 300‬كيلوجرام مجهولة املصدر‬ ‫وغير مدون عليها أى بيانات تدل على مصدرها‪،‬‬ ‫ومت حترير القضية رقم ‪ 187‬لسنة ‪ 2019‬جنح‬ ‫مــركــز احلسينية‪ .‬كما مت ضبط مصنع آخر‬ ‫يقوم بتصنيع األســمــاك (املدخنة ‪ -‬الرجنة)‪،‬‬ ‫واستخدامه ملح سياحات فى تصنيع الرجنة‪،‬‬ ‫ومت التحفظ على كمية امللح ومقدارها ‪ 2.5‬طن‬ ‫على ذمة القضية رقم ‪ 188‬لسنة ‪ 2019‬جنح‬

‫خدمة اإلسعافات األولية والتعامل مع احلاالت‬ ‫على الشاطئ فى حينه‪.‬‬ ‫وقام اللواء حمدى احلشاش‪ ،‬السكرتير العام‬ ‫املساعد‪ ،‬بجولة ميدانية لتفقد أعمال رفع كفاءة‬ ‫وتطوير امليادين واحلدائق بنطاق أحياء املنتزه‬ ‫أول واملنتزه ثان ملتابعة استعدادات استقبال أعياد‬ ‫شم النسيم‪ ،‬وتابع أعمال رفع كفاءة ميدان مسجد‬ ‫سيدى بشر بحرى‪ ،‬وتفقد النافورتني املتواجدتني‬ ‫أمام بئر مسعود‪ ،‬ومت الوقوف على صيانة أعمدة‬ ‫اإلضاءة بها‪ ،‬كما أشرف على أعمال رفع كفاءة‬ ‫وصيانة الكهرباء مبيدان املندرة اجلامع‪ ،‬وأعمال‬ ‫رفع األتربة بشارع النبوى املهندس‪.‬‬ ‫وفى الشرقية‪ ،‬أمر املحافظ الدكتور ممدوح‬ ‫غراب برفع حالة الطوارئ‪ ،‬وتكثيف احلمالت‬ ‫التموينية والتفتيشية على األس ــواق ومصانع‬ ‫تصنيع الــرجنــة واألس ــم ــاك املــدخــنــة وكــذلــك‬ ‫منافذ ومحال عرض وبيع األسماك‪ ،‬للتأكد من‬

‫مركز شرطة احلسينية‪.‬‬ ‫وفى دمياط‪ ،‬عقدت املحافظ الدكتورة منال‬ ‫ميخائيل اجتماعاً‪ ،‬أمس‪ ،‬ملتابعة االستعدادات‬ ‫الستقبال شم النسيم‪ ،‬بحضور اللواء إبراهيم‬ ‫سالمة‪ ،‬نائب مدير األمن‪ ،‬واللواء عصام الليثى‪،‬‬ ‫سكرتير عــام املحافظة‪ ،‬والــلــواء ممــدوح طه‪،‬‬ ‫السكرتير العام املساعد‪ ،‬ورؤس ــاء الوحدات‬ ‫املحلية للمراكز وامل ــدن ومــديــرى املــديــريــات‪.‬‬ ‫ووجــهــت بــرفــع درجـ ــة االســتــعــداد الــقــصــوى‬ ‫الستقبال شم النسيم‪ ،‬وإلغاء اإلجازات اعتبارا‬ ‫من غد اخلميس حتى يوم شم النسيم‪ ،‬وتكثيف‬ ‫التواجد األمنى فى التجمعات‪ ،‬وزيادة اخلدمات‬ ‫املــروريــة‪ ،‬مــؤكــدة تكثيف احلــمــات التموينية‬ ‫والرقابية والتفتيشية على املــحــال التجارية‬ ‫ومصانع األغذية وأسواق بيع األسماك اململحة‬ ‫والطازجة واملطاعم مبختلف أنحاء املحافظة‬ ‫ملراجعة التصاريح وإحكام الرقابة على األسعار‬

‫والتأكد من سالمة املنتجات‪ .‬وشددت املحافظ‬ ‫على مدير إدارة املواقف بزيادة أعداد السيارات‬ ‫الــتــى تعمل بجميع اخلــطــوط مــن كــل أنــحــاء‬ ‫املحافظة إلى مدينة رأس البر‪.‬‬ ‫وفى املنوفية‪ ،‬متكنت حملة من مباحث التموين‬ ‫والطب البيطرى من ضبط مصنع أسماك مدخنة‬ ‫«رجن ــة» داخــل مزرعة دواج ــن بقرية عمروس‬ ‫مبركز الشهداء‪ ،‬تبني أنه يعمل بدون ترخيص‬ ‫وبأسماء وهمية وأسماك مجهولة املصدر‪ ،‬ومت‬ ‫ضبط نحو طن أسماك و‪ 5‬أطنان ملح و‪٥٠٠‬‬ ‫صندوق خشبى‪ ،‬ومت حترير محضر باملخالفة‬ ‫وأخطرت النيابة العامة‪.‬‬ ‫وقــال عاطف اجلــمــال‪ ،‬وكيل وزارة التموين‬ ‫باملحافظة‪ ،‬إنــه مت التحفظ على كل الكميات‬ ‫واتخاذ اإلجراءات القانونية ضد صاحب املصنع‬ ‫الــذى كــان يبيع املنتجات بـ ‪ 4‬أسماء شركات‬ ‫وهمية لعدم حصوله على تراخيص‪.‬‬

‫«التنمية المحلية» تتابع توفير السلع وضبط األسعار استعدادا لشهر رمضان سفير الهند‪ :‬استثماراتنا فى‬ ‫مصر تتجاوز ‪ 3.3‬مليار دوالر‬ ‫كتب‪ -‬محمد محمود خليل‪:‬‬ ‫تابع اللواء محمود شعراوى‪ ،‬وزيــر التنمية‬ ‫املحلية‪ ،‬اســتــعــدادات املحافظات الستقبال‬ ‫شهر رمضان املعظم‪ ،‬فى إطار تنفيذ توجيهات‬ ‫رئيس الــوزراء بتوفير السلع وضبط األسعار‬ ‫خ ــال الــفــتــرة احلــالــيــة واملــقــبــلــة‪ ،‬وتــنــفــيــذاً‬ ‫للبروتوكول املوقع بني الوزارة ووزارة التموين‬ ‫وجهاز اخلدمة الوطنية للقوات املسلحة إلمداد‬ ‫منافذ املحافظات ووزارة التموين مبنتجات‬ ‫اجلهاز من السلع األساسية بأسعار مخفضة‪.‬‬

‫وق ــال بــيــان صــحــفــى‪ ،‬الــثــاثــاء‪ ،‬إن غرفة‬ ‫العمليات املركزية بالوزارة تقوم بالتنسيق مع‬ ‫غرف عمليات املحافظات بالتأكد من توافر‬ ‫كافة السلع الغذائية للمواطنني فى كافة املدن‬ ‫والقرى واألحياء‪ ،‬كما تتلقى غرف العمليات‬ ‫أى شكاوى من املواطنني عن نقص أى سلع‬ ‫أو خدمات‪.‬‬ ‫وق ــال الــوزيــر إنــه مت إعـ ــداد حصر كامل‬ ‫وخرائط مبنافذ التوزيع املوجودة فى جميع‬ ‫املحافظات موضحاً بها املنافذ التى تخص‬

‫وزارة التموين والــتــجــارة الداخلية واملنافذ‬ ‫اخلاصة باملحافظات‪.‬‬ ‫ووجــه شعراوى املحافظات بافتتاح شوادر‬ ‫جديدة ومنافذ بيع للسلع «خضروات‪ -‬حلوم‬ ‫حية ومجمدة» باملدن والقرى لسهولة وصول‬ ‫املواطنني إليها‪ ،‬مشيراً إلــى أن اخلضروات‬ ‫والسلع من إنتاج مزارع القوات املسلحة وقد‬ ‫سبق أن افتتحها رئيس اجلمهورية مبشروع‬ ‫العاشر من رمضان وستباع بأسعار أقل من‬ ‫مثيالها باألسواق‪ .‬كما وجه الوزير املحافظني‬

‫أيضا بتكثيف احلمالت التموينية على األسواق‬ ‫وامل ــح ــال الــتــجــاريــة وتــشــديــد الــرقــابــة على‬ ‫املطاحن واملخابز البلدية ومستودعات الدقيق‬ ‫والبوتاجاز واألســواق العامة والتفتيش على‬ ‫السلع املعروضة للتأكيد من صالحياتها ورفع‬ ‫استعدادات املرافق واخلدمات باملحافظات‬ ‫على مدار اليوم ملواجهة أى ظروف طارئة فى‬ ‫قطاع املرافق من مياه وكهرباء وصرف وصحة‬ ‫ونظافة مع تعديل مواعيد عمل املخابز مبا‬ ‫يتناسب مع الشهر الكرمي‪.‬‬

‫«العصار» يستقبل وفد شركة «بيكتل» األمريكية لبحث التعاون‬

‫‪9‬استهداف عقد شراكة استراتيجية بين الجانبين لتنفيذ المشروعات القومية الكبرى‬ ‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬ ‫استقبل الدكتور محمد سعيد العصار‪ ،‬وزير‬ ‫الدولة لإلنتاج احلربى‪ ،‬رئيس منطقة أوروبــا‬ ‫والــشــرق األوس ــط لشركة «بيكتل» ‪Bechtel‬‬ ‫األمريكية‪ ،‬ستيوارت جــونــز‪ ،‬والــوفــد املرافق‬ ‫لــه بــديــوان عــام الـ ــوزارة‪ ،‬لبحث سبل التعاون‬ ‫املشترك‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء متت اإلشارة إلى حرص الدولة‬ ‫على تهيئة املناخ االستثمارى اجلاذب للشركات‬ ‫العاملية لالستفادة من الفرص املتاحة إلقامة‬ ‫املشروعات املختلفة‪ ،‬ومنها (مشروعات الطاقة‪-‬‬ ‫والبنية التحتية)‪ ،‬كما مت التأكيد على أن وزارة‬ ‫اإلنتاج احلربى ترحب بأى تعاون مع مختلف‬ ‫اجلهات للمساهمة فى تنفيذ املشروعات التنموية‬ ‫وزيادة فرص االستثمار مبصر‪ ،‬ومتت مناقشة‬ ‫آليات تفعيل التعاون املشترك بني اجلانبني فى‬ ‫مجال تنفيذ البنية التحتية للمشروعات القومية‬ ‫املخطط التعاون فى تنفيذها من خالل شركة‬ ‫اإلنــتــاج احلــربــى للمشروعات واالســتــشــارات‬ ‫الهندسية والــتــوريــدات العامة‪ ،‬كما مت بحث‬ ‫التعاون املشترك بني شركات اإلنتاج احلربى‬ ‫وشركة «بيكتل» فى مجاالت مختلفة مثل تصنيع‬

‫العصار خالل استقباله وفد شركة «بيكتل» األمريكية أمس‬

‫ألواح الصلب والصناعات غير احلديدية وإنشاء‬ ‫محطات تنقية وحتلية املياه‪.‬‬ ‫وأوضح «جونز» أن الشركة مت تأسيسها عام‬

‫‪ 1898‬وتعد من أكبر ‪ 5‬شركات على مستوى‬ ‫العالم فــى مــجــال اإلن ــش ــاءات‪ ،‬كما تعمل فى‬ ‫مجال تنفيذ املشروعات الكبرى فى مصر منذ‬

‫أكثر من ‪ 40‬عا ًما‪ ،‬وأعــرب عن تطلعه للتعاون‬ ‫مع وزارة اإلنتاج احلربى نظراً ملا تتمتع به من‬ ‫إمكانيات تصنيعية وتكنولوجية وفنية كبيرة‬ ‫وكـــوادر بشرية مــدربــة على مستوى عــال من‬ ‫الكفاءة‪ ،‬إلى جانب ما تتميز به شركاتها من دقة‬ ‫وكفاءة فى تنفيذ املشروعات التى تسند إليها‬ ‫وتسليمها فى التوقيتات املحددة‪ ،‬وأكد التقدم‬ ‫التكنولوجى الذى تتمتع به «بيكتل» فى مجال‬ ‫تنفيذ البنية التحتية واملشروعات الكبرى‪ ،‬وأن‬ ‫هذه تعتبر عوامل من شأنها أن تساهم فى إقامة‬ ‫شراكة استراتيجية ناجحة بني اجلانبني لتنفيذ‬ ‫املشروعات القومية الكبرى‪ ،‬وذلــك فى ضوء‬ ‫املناخ االقتصادى املتميز واملحفز لالستثمار فى‬ ‫مفتاحا لالنطالق‬ ‫مصر حالياً‪ ،‬وأن ذلك يعتبر‬ ‫ً‬ ‫لتنفيذ مشروعـات مماثلة فى الــدول املجاورة‬ ‫وأيضاً فى الدول األفريقية إلعادة اإلعمار‪.‬‬ ‫وفــى نهاية الــلــقــاء‪ ،‬مت االتــفــاق على قيام‬ ‫وفد من شركة «بيكتل» بزيارة شركات اإلنتاج‬ ‫احلربى واالطالع على اإلمكانيات املتاحة بها‬ ‫على أرض الواقع لتحديد موضوعات التعاون‬ ‫املقترحة بني اجلانبني للتعاون مستقب ً‬ ‫ال فى‬ ‫مجاالت التصنيع املختلفة‪.‬‬

‫‪«9‬كوليشيرايث»‪ 12 :‬مليار دوالر تمويالت إلفريقيا‬ ‫وال نراهن على منافع من الحروب التجارية‬ ‫كتب‪ -‬مصباح قطب‪:‬‬ ‫كشف راه ــوال كوليشيرايث‪ ،‬سفير الهند‬ ‫لــدى القاهرة‪ ،‬عن استمرار االتــصــاالت بني‬ ‫حتالف من القطاع اخلاص الهندى واحلكومة‬ ‫املصرية املعنية إلقامة منطقة صناعية هندية‬ ‫فــى منطقة قــنــاة الــســويــس‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫االستثمارات الهندية فــى مصر تفوق ‪3.3‬‬ ‫مليار دوالر مت ضخها فــى نحو ‪ 50‬شركة‪،‬‬ ‫وأن نحو ثلثيها يتركز فى منطقة القناة وذلك‬ ‫فى إدراك مبكر من اجلانب الهندى لألهمية‬ ‫احليوية لذلك املوقع‪.‬‬ ‫وقال السفير فى لقاء صحفى‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫إنــه ال توجد طلبات مصرية حاليا إلطــاق‬ ‫أقمار صناعية‪ ،‬وإن كان التعاون مستمرا فى‬ ‫املجال الفضائى‪ ،‬مشيرا إلى أن مصر والهند‬ ‫ميكنهما أيضا التعاون فى دعم قدرات الدول‬ ‫اإلفريقية‪ ،‬فلدى كل منهما برنامج كبير للعمل‬ ‫مع إفريقيا ينطلق من االلتزام بتحقيق منافع‬ ‫متبادلة وعادلة‪.‬‬ ‫ول ــف ــت إلـ ــى أن الــهــنــد أعــلــنــت‬ ‫تــقــدمي متــويــات إلفــريــقــيــا بنحو‬ ‫‪ 12 - 10‬مليار دوالر‪ ،‬فى الفترة‬ ‫املقبلة‪ ،‬منوها بأن الصني وعدت‬ ‫بــاســتــثــمــار ‪ 60‬بــلــيــون دوالر فى‬ ‫املقابل بالقارة السمراء‪ ،‬غير أن‬ ‫الهند ال تتوقف عند مقارنة أحجام‬ ‫أو أرقــام‪ ،‬فلكل بلد أسلوبه‬ ‫واملــهــم أن الــصــادرات‬ ‫الهندية إلى إفريقيا‬ ‫وصلت بالفعل إلى‬ ‫‪ 60‬بــلــيــون دوالر‪،‬‬ ‫وحققت قفزة بواقع‬

‫‪ %200‬فى أقــل من ‪ 4‬سنوات‪ ،‬ما يشير إلى‬ ‫تنام مستمر فى العالقات‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وقال إن بالده ال تراهن على حتقيق منافع‬ ‫من احلــروب التجارية الدولية‪ ،‬بل وتتمنى‪،‬‬ ‫مــثــل مــصــر‪ ،‬اســتــقــرار الــنــظــام االقــتــصــادى‬ ‫الدولى متعدد األطــراف مبا يحقق منافسة‬ ‫عادلة بني اجلميع‪.‬‬ ‫وذكــر السفير أن مصر تستورد من الهند‬ ‫خامات أدوية بنحو ‪ 130‬مليون دوالر سنويا‪،‬‬ ‫وتنتج الهند وحدها نصف إنتاج العالم من‬ ‫التطعيمات‪ ،‬ولديها صناعة دواء قوية بلغت‬ ‫حد أن شركات الــدواء الهندية حصلت على‬ ‫تــراخــيــص لــــ‪ 304‬أدويـــة مــن هيئة األغــديــة‬ ‫واألدويـــة األمريكية فــى عــام ‪ 2017‬وحــده‪،‬‬ ‫وتــقــدم الهند ألمريكا ‪ %25‬مــن استهالكها‬ ‫م ــن الـــــــدواء‪ ،‬و‪ %40‬م ــن اســتــهــاكــهــا من‬ ‫األدوية اجلنسية‪.‬‬ ‫ور ًدا على س ــؤال بــشــأن ضعف االستثمار‬ ‫الهندى فى مجال صناعة الــدواء مبصر‪،‬‬ ‫قال إن ‪ 6‬شركات هندية تواجدت فى‬ ‫معرض دوائــى مبصر منذ فترة وإن‬ ‫الشركات تبحث عن فرص فى السوق‬ ‫املصرية الــواســعــة‪ ،‬ولكى تستفيد‬ ‫من مصر كنقطة انطالق للتصدير‬ ‫إل ــى أسـ ــواق مــتــعــددة‪ ،‬تقيم مصر‬ ‫معها اتفاقيات جتــارة حــرة‪ ،‬منوها‬ ‫بأنه الت ــزال هناك بعض‬ ‫الــعــوائــق فــى مجال‬ ‫تــســجــيــل الـــــــدواء‬ ‫ال ــه ــن ــدى مبــصــر‪،‬‬ ‫كوليشيرايث‬ ‫وتتم مناقشتها مع‬ ‫احلكومة حاليا‪.‬‬

‫«خليفة»‪ :‬مشروع زراعة ‪ 5‬ماليين نخلة يعزز ترتيب مصر باألسواق الدولية‬ ‫‪9‬نقيب الزراعيين‪ :‬مشروعات الرئيس تستهدف االقتراب من تحقيق االكتفاء الذاتى للمحاصيل االستراتيجية‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬ ‫افتتح الدكتور سيد خليفة‪ ،‬نقيب الزراعني‪،‬‬ ‫مــعــرض ال ــوادى لتقنيات الــزراعــة احلديثة‬ ‫باألقصر‪ ،‬والذى يُعقد ملدة ‪ 3‬أيام‪ ،‬مبشاركة‬ ‫‪ 108‬شــركــات عــاملــيــة ومحلية تتنافس فى‬ ‫تقدمي التقنيات احلديثة التى ترتبط بالقطاع‬ ‫الزراعى ومستلزمات اإلنتاج‪.‬‬ ‫وأشــاد «خليفة»‪ ،‬فى تصريحات صحفية‬ ‫على هامش املعرض‪ ،‬باملشروعات القومية‬ ‫الــزراعــيــة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح‬ ‫الــســيــســى‪ ،‬والــتــى تُــســتــخــدم فــيــهــا أســالــيــب‬ ‫الــزراعــة الذكية واحلــديــثــة‪ ،‬مشي ًرا إلــى أن‬ ‫مــشــروعــات الــرئــيــس تــســتــهــدف االق ــت ــراب‬ ‫مــن حتقيق االكــتــفــاء الــذاتــى مــن املحاصيل‬ ‫االستراتيجية واالستفادة من املــوارد املائية‬ ‫واألرضية لتطوير القطاع الزراعى‪ ،‬وطالب‬ ‫القطاعني الزراعيني اخلــاص واالستثمارى‬ ‫باملشاركة الفاعلة فى هذه املشروعات‪ ،‬ومنها‬ ‫املــشــروع القومى إلنتاج التمور‪ ،‬الــذى يُنفذ‬ ‫حال ًيا بأسوان فى توشكى والــوادى اجلديد‪،‬‬ ‫والــذى يستهدف زراعــة ‪ 5‬ماليني نخلة من‬ ‫النخيل عالى القيمة االقتصادية‪ ،‬التى حتقق‬

‫جانب من افتتاح نقيب الزراعيني ملعرض الزراعة احلديثة باألقصر‬

‫طفرة فى مجال صــادرات مصر من التمور‪،‬‬ ‫ويسهم فى حتول اقتصادى فى ترتيب مصر‬ ‫فى األسواق الدولية بأعلى تصدير للتمور فى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وشدد على أن مشروعات التنمية الزراعية‬ ‫فى الصعيد تستهدف التوجه نحو املناطق‬ ‫األكثر فق ًرا لتحسني أوضــاع الصعيد ضمن‬ ‫خطة التنمية املستدامة ملصر ‪ ،2030‬مؤك ًدا‬ ‫أهــمــيــة دور الــقــطــاع اخلـ ــاص فــى اإلنــتــاج‬ ‫الــزراعــى فــى مصر‪ ،‬وأن يعمل جن ًبا جلنب‬ ‫مع احلكومة‪ ،‬وطالب بدعم دور الدولة فى‬ ‫االستخدام اآلمن للمبيدات واحلد من تداول‬ ‫مبيدات مغشوشة أو مهربة إلى األسواق من‬ ‫خالل التنسيق بني اجلهات املعنية بالرقابة‬ ‫عــلــى املــبــيــدات‪ ،‬ممــثــلــة فــى جلــنــة مــبــيــدات‬ ‫اآلفات الزراعية بوزارة الزراعة واملحافظات‬ ‫ووزارات التجارة والصناعة والتنمية املحلية‬ ‫واجلمارك وشرطة املسطحات املائية والبيئة‪،‬‬ ‫ضمن حزمة مــن اإلجـ ــراءات لتحقيق منتج‬ ‫زراعى آمن يحقق جودة وسالمة الغذاء‪.‬‬ ‫وأشار إلى أهمية الدور الذى تقوم به وزارة‬ ‫الــزراعــة وتفعيل أجهزتها الــرقــابــيــة لدعم‬

‫املــزارع فيما يخص التطبيق األمثل لزراعة‬ ‫املحاصيل الزراعية بداية من الزراعة حتى‬ ‫احلصاد مرو ًرا بعمليات التسميد الصحيحة‪،‬‬ ‫واملكافحة املتكاملة لآلفات بهدف الوصول‬ ‫إلى أعلى معدالت إنتاجية تسهم فى زيادة‬ ‫معدالت الدخل القومى‪.‬‬ ‫ولفت «خليفة» إلــى أهمية تطوير النظم‬ ‫الزراعية فى محافظات جنوب الوادى نظ ًرا‬ ‫للميزة النسبية ملــواردهــا املائية واألرضــيــة‪،‬‬ ‫وهو ما يستوجب ضمان تطبيق املمارسات‬ ‫اجليدة فى الزراعة فى الصعيد حتى ينعكس‬ ‫عــلــى زيـــادة ال ــص ــادرات الــزراعــيــة مــن هــذه‬ ‫املناطق‪ ،‬وتنظيم زيــارات دوريــة من األجهزة‬ ‫الــفــنــيــة وامل ــراك ــز البحثية واالســتــفــادة من‬ ‫املعارض الزراعية فى نقل اخلبرات فى هذه‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫وأوضـ ــح أن عـ ــد ًدا كــبــي ـ ًرا مــن الــشــركــات‬ ‫املــشــاركــة أب ــدت اســتــعــدادهــا لــدعــم امل ــزارع‬ ‫وإقــامــة نـــدوات إرش ــادي ــة تسهم فــى زي ــادة‬ ‫ً‬ ‫فضل عن إقامة‬ ‫الوعى لدى املزارع الصغير‪،‬‬ ‫أيام حقلية تدعم التطبيق على أرض الواقع‬ ‫للوصول إلى أعلى معدالت إنتاجية‪.‬‬


‫‪١٦‬‬

‫إبداع‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫قصة قصيرة‬ ‫نهلة كرم‬

‫تمسك بريموت‪ ،‬وتفتح لى الباب فجأة فأجلب حقيبة مشاعرى كاملة دون‬ ‫شعور ناقص‪ ،‬أجرجرها بكل ما بها من شغف وشوق ورغبة فى الشعور باألمان‬ ‫معك وحدك‪.‬‬

‫انتقام‬

‫تستمر وقتًا طوي ً‬ ‫ال واألمل فى الدفء الذى‬ ‫ال يأتى سوى حلظات قليلة‪ ،‬مثل تلك التى‬ ‫متنحها لى حني ترغب فى التأكد من أننى‬ ‫مازلت موجودة ألجلك‪ ،‬ومبجرد أن أمنح‬ ‫لك حقيبة مشاعرى كاملة‪ ،‬أجدها وأجد‬ ‫نفسى فى اخلارج‪.‬‬ ‫سألنى املــارد إن كنت واثــقــة مــن رغبتى‬ ‫فــى حتويل قلبى حلبل غسيل‪ ،‬فتذكرت‬ ‫أنــك مازلت هنا بداخله كامال بشحمك‬ ‫وحلــمــك‪ ،‬ولــيــس كــقــطــعــة ثــيــاب يُهلكها‬ ‫كثرة التبول والغسيل‪ ،‬أثارنى هذا النوع‬ ‫مــن االنــتــقــام وكنت على وشــك أن أشير‬ ‫لــه ليفعلها‪ ،‬لكنى تراجعت عــن الفكرة‪،‬‬ ‫فاألطفال فى هذا العمر يكبرون بسرعة‪،‬‬ ‫والشهر الــقــادم لــن يــعــود يُناسبه قطعة‬ ‫املالبس هذه‪ ،‬وقد متنحها جارتنا ألخرى‬ ‫حامل رمبا تطل شرفتها على النيل‪ ،‬وبدال‬ ‫مــن أن أعاقبك أجــد نفسى أنــزهــك فى‬ ‫أماكن لن تكون حتت عينى بها‪ ،‬ويضيع‬ ‫مصيرك بني طفل‬ ‫رمبــا لن يُسرب كثي ًرا مثل ابنة جارتنا‪،‬‬ ‫وطفل آخر يحب أن ُتلسه أمه ليشاهد‬ ‫الــتــلــيــفــزيــون‪ ،‬ســأمــتــعــك أيـ ً‬ ‫ـضــا بــاألفــام‬ ‫واملسلسالت! ويبدأ خيالى يرسم لك كل‬ ‫صور االستمتاع بعي ًدا عنى‪ ،‬هذا انتقام‬ ‫لى أنا‪.‬‬ ‫تراجعت أخي ًرا‪ ،‬وفكرت فى حل ال يجعل‬ ‫لــك فــرصــة لــاســتــمــتــاع‪ ،‬ســأنــتــهــى منك‬ ‫لألبد‪ ،‬سأطلب من املــارد أن يحول قلبى‬ ‫حلــوض أســمــاك‪ ،‬ألصــطــادك مــن بــن من‬ ‫أحببتهم‪ ،‬ثم ألقى بك لتشويك الشمس‬ ‫على مهل‪ ،‬لتستقر فى بطن رجل نحيف‪،‬‬ ‫ليس فى معدته متسع كـ ٍ‬ ‫ـاف للقيام بأية‬ ‫رحلة‪ ،‬وما يتبقى من شوكك‪ ،‬تلتقطه قطة‬ ‫وحيدة بائسة‪ ،‬حتى القطط لن تتعارك من‬ ‫أجلك‪.‬‬

‫حني خــرج لى املــارد ذلــك اليوم‪ ،‬لم ِ‬ ‫يأت‬ ‫على ذهنى أن أطلب منه أمواال أو قصو ًرا‪،‬‬ ‫طلبت منه على الفور أن يحول قلبى حلبل‬ ‫غسيل‪ ،‬أمللم من فوقه كل أحبائى ليال‪،‬‬ ‫وأتــركــك مبــفــردك معل ًقا مبشبك وحيد‬ ‫مكسور‪ُ ،‬يكنه أن يتركك فى أى حلظة‬ ‫لتسقط‪ ،‬كلما حاولت النوم يُط ّير الفزع‬ ‫من الوقوع النوم من عينك‪ ،‬لتظل طوال‬ ‫الليل تتمنى أن أُدخلك ثانية إلى خزانة‬ ‫قلبى‪ ،‬أليس هذا انتقا ًما مناس ًبا إلدخالى‬ ‫وإخ ــراج ــى مــن قــلــبــك فــى الــوقــت الــذى‬ ‫حتــب؟ متسك بــرميــوت‪ ،‬وتفتح لى الباب‬ ‫فجأة فأجلب حقيبة مشاعرى كاملة دون‬ ‫شعور ناقص‪ ،‬أجرجرها بكل ما بها من‬ ‫شغف وشــوق ورغبة فى الشعور باألمان‬ ‫معك وحــدك‪ ،‬وبعد أن أستقر متا ًما فى‬ ‫الــداخــل‪ ،‬تشير بــالــرميــوت فــجــأة فأجد‬ ‫مفتوحا وبرودك يدفعنى للخارج‪.‬‬ ‫الباب‬ ‫ً‬ ‫عليك أن ُتــرب الــبــرودة واخلــوف ً‬ ‫أيضا‬ ‫بالتعلق طوال الليل بنصف مشبك ينكسر‬ ‫فى النهاية حني يأتى الصباح‪ ،‬فيُمكنك‬ ‫الضوء من رؤيــة بُعد األرض من الطابق‬ ‫مفزوعا قبل أن تسقط‪،‬‬ ‫السابع ومتــوت‬ ‫ً‬ ‫ال‪ ،‬ليست هذه ميتة تُرضينى‪ ،‬أمتنى أن‬ ‫تسقط عند جارتنا‪ ،‬التى ستجدك مناس ًبا‬ ‫لطفلها الصغير‪ ،‬الذى يتسرب بوله دائ ًما‬ ‫خارج احلفاظة ليُبللك‪،‬‬ ‫ستشعر بالدفء للحظات قليلة‪ ،‬مثلما كنت‬ ‫أشعر بــالــدفء حــن تسمح لــى بالدخول‬ ‫إلى قلبك‪ ،‬ومبجرد أن تستأنس الشعور‬ ‫حتس فجأة بالبرودة حني تضعك جارتنا‬ ‫أسفل املياه لتغسلك وتعيدك مرة أخرى‬ ‫إلــى حــبــل الغسيل والــبــرد فــى اخل ــارج‪،‬‬ ‫سأستمتع كثي ًرا كلما خرجت إلى الشرفة‬ ‫ووجدتك ُمبلال ومنشو ًرا‪ ،‬وهكذا تقضى‬ ‫حياتك فى رحلة يومية بني البرودة التى‬

‫قصة قصيرة‬ ‫‬فادية‬ ‪‭‬كورى‬

‫عندما‬ ‪ُ ‭‬تركت‬ ‪‭‬حليمة‬ ‪‭‬مع‬ ‪‭‬وحيدها‬ ‪‭‬يوسف‬ ‪‭‬لم‪‭‬‬ ‫‬يفكر‬ ‪‭‬ولم‬ ‪‭‬يسأل‬ ‪‭‬عنهما‬‪ ‭..‬تركها‬ ‪‭‬وطفله‬ ‪‭‬ف ‪‭‬ى‬ ‫‬حجرة‬ ‪‭‬البدروم‬ ‪‭‬الواقع‬ ‪‭‬فى ‬ذلك‬ ‪‭‬المبنى‪‭‬‬

‫الغطاء‬ ‪‭‬النحاسى‬

‫ى ‪‭‬شباكه‬ا ‪‭‬املحص ‪‭‬ن‬ ‫ت ‪‭‬حليم ‬ة ‪‭‬ف ‬‬ ‫س ‪‭‬الس ‬‬ ‫جتل ‬‬ ‫ص‬ ‫‬بــاألعــمــد‬ة‪‭‬احلــديــديــ ‬ة‪‭‬مــ ‬ن‪‭‬اخلـــــار ‬ج‪‭‬ت ــر ‪‭‬‬ ‫ي ‪‭‬آخــ ‬ر ‪‭‬الصيني ‪‭‬ة‬ ‫ت ‪‭‬إلــ ‬‬ ‫‬قلله‬ا‪‭،‬وتفر ‬غ ‪‭‬م ـ ‬ن ‪‭‬وقــ ‬‬ ‫س‬ ‫س‪‭‬أشع ‬ة‪‭‬الشم ‪‭‬‬ ‫س‪‭‬البراق ‬ة‪‭‬م ‬ن‪‭‬املا ‬ء‪‭‬تنعك ‬‬ ‫‬النحا ‬‬ ‫ب‬ ‫ى ‪‭‬أغطي ‬ة ‪‭‬القل ‬ل ‪‭‬النحاسية‬‪‭ ،‬فتلم ‬ع ‪‭‬كالذه ‪‭‬‬ ‫‬عل ‬‬ ‫ت‬ ‫ب‪‭‬خطوا ‪‭‬‬ ‫ف‪‭‬قضبا ‬ن‪‭‬شباكه‬ا‪‭‬تراق ‬‬ ‫‬تنظ ‬ر‪‭‬م ‬ن‪‭‬خل ‬‬ ‫ى‬ ‫ى ‪‭‬احلارة‪ ،‬تتمن ‪‭‬‬ ‫ني ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬وإل ‬‬ ‫ني ‪‭‬واخلارج ‬‬ ‫‬الداخل ‬‬ ‫ي ‪‭‬قلبه‬ا ‪‭‬دموع‪‭‬اً‬ ‫‬أ ‬ن ‪‭‬ترا‬ه ‪‭‬تنتظر‬ه ‪‭‬ك ‬ل ‪‭‬مساء‬‪‭..‬يبك ‬‬ ‫ك‬ ‫ت ‪‭‬تتذك ‬ر ‪‭‬زواجه‬ا ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬ذل ‪‭‬‬ ‫ى ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬رب ‬‬ ‫‬صامت ‬ة ‪‭‬عل ‬‬ ‫ى ‪‭‬به‬ا ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬قريته‬ا ‪‭‬الصغير‪‭‬ة‬ ‫ى ‪‭‬أت ـ ‬‬ ‫ي ‪‭‬الــذ ‬‬ ‫‬الشق ‬‬ ‫‬وعشمه‬ا ‪‭‬باخلي ‬ر ‪‭‬واحلــيــا‬ة ‪‭‬الــهــادئـة‬‪ ‭..‬أذاقه‪‭‬ا‬ ‫ت‬ ‫‬املــر‬‪‭..‬رمبــ‬ا ‪‭‬ألنــهـ‬ا ‪‭‬أعطت ‬ه ‪‭‬الفرصة‬‪‭..‬تنازل ‪‭‬‬ ‫ت‬ ‫ت ‪‭‬ل ‬ه ‪‭‬أ ‬ن ‪‭‬يضربه‬ا ‪‭‬ترك ‪‭‬‬ ‫‬ع ‬ن ‪‭‬حقوقه‬ا ‪‭‬سمح ‬‬ ‫ب ‪‭‬ومر‪‭‬ة‬ ‫ى ‪‭‬جسده‬ا ‪‭‬مر‬ة ‪‭‬بالضر ‬‬ ‫‬يد‬ه ‪‭‬تطو ‬ل ‪‭‬عل ‬‬ ‫ت ‪‭‬ل ‬ه ‪‭‬وســاد‪‭‬ة‬ ‫ى ‪‭‬إلرضــا ‬ء ‪‭‬نفسه‬‪ ‭..‬أصبح ‬‬ ‫‬أخــر ‬‬ ‫ف ‪‭‬زا ‬د ‪‭‬حمله‪‭‬ا‬ ‫ى ‪‭‬وليده‬ا ‪‭‬يوس ‬‬ ‫‬فقط‬‪‭..‬وعندم‬ا ‪‭‬أت ‬‬ ‫‬علي ‬ه ‪‭‬فتركه‬ا ‪‭‬وحيد‬ة ‪‭‬بطف ‬ل ‪‭‬رضي ‬ع ‪‭‬ل ‬م ‪‭‬يتجاو ‪‭‬ز‬ ‫‬العا ‬م ‪‭‬األو ‬ل ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬عمره‬‪ ‭..‬زا ‬د ‪‭‬علي ‬ه ‪‭‬احلم ‬ل ‪‭‬فه ‪‭‬و‬

‫ى‬ ‫‬ضعيف‬‪‭..‬فنح ‬ن ‪‭‬معش ‬ر ‪‭‬النسا ‬ء ‪‭‬ننش ‬ئ ‪‭‬ونرب ‪‭‬‬ ‫ت‬ ‫ى ‪‭‬الفقيرا ‪‭‬‬ ‫‬صبيانن‬ا ‪‭‬ضعفا ‬ء ‪‬‭‬ندلله ‬م ‪‭‬حت ‬‬ ‫ت ‪‭‬من‬ا ‪‭‬يدلل ‬ن ‪‭‬أوالدهن‬‪‭..‬فيصبحو ‪‭‬ن‬ ‫‬املعدوما ‬‬ ‫ى ‪‭‬امرأ‬ة ‪‭‬لتري ‪‭‬ه‬ ‫ي ‪‭‬امرأة‬‪ .‭ .‬أ ‬‬ ‫‬ضعفا ‬ء ‪‭‬يحتاجو ‬ن ‪‭‬إل ‬‬ ‫‬الطريق‬‪ .‭ .‬تأخذ‬ه ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬يد‬ه ‪‭‬وتتحم ‬ل ‪‭‬شطحاته‬‪‭..‬‬ ‫ف‬ ‫ت‪‭‬حليم ‬ة‪‭‬م ‬ع‪‭‬وحيده‬ا‪‭‬يوس ‪‭‬‬ ‫وهكذ‬ا‪‭‬عندم‬ا‪‭‬تُرك ‬‬ ‫ى‬ ‫‬ل ‬م ‪‭‬يفك ‬ر ‪‭‬ول ‬م ‪‭‬يسأ ‬ل ‪‭‬عنهما‬‪ ‭..‬تركه‬ا ‪‭‬وطفل ‬ه ‪‭‬ف ‪‭‬‬ ‫ي‬ ‫ي‪‭‬عف ‪‭‬‬ ‫ى‪‭‬الذ ‬‬ ‫ك‪‭‬املبن ‬‬ ‫‬حجر‬ة‪‭‬البدرو ‬م‪‭‬الواق ‬ع‪‭‬فى‬ذل ‬‬ ‫ى ‪‭‬جدرانه‪‭‬ا‬ ‫ت ‪‭‬الرطوب ‬ة ‪‭‬ف ‬‬ ‫‬علي ‬ه ‪‭‬الزمن‬‪‭..‬انتشر ‬‬ ‫ك‬ ‫ى ‪‭‬ذل ـ ‪‭‬‬ ‫ت ‪‭‬جـــدرا ‬ن ‪‭‬احلــمــا ‬م ‪‭‬املعتم ‬ة ‪‬‭‬حت ‬‬ ‫‬تعفن ‬‬ ‫ى ‪‭‬والكنب ‬ة ‪‭‬اإلسطنبولى‬‪‭ ،‬تنتش ‪‭‬ر‬ ‫‬السري ‬ر ‪‭‬البال ‬‬ ‫ض‬ ‫ك ‪‭‬األر ‪‭‬‬ ‫‬فيه‬ا ‪‭‬رائح ‬ة ‪‭‬الرطوب ‬ة ‪‭‬املتشرب ‬ة ‪‭‬م ‬ن ‪‭‬تل ‬‬ ‫ك‪‭‬ي‪‭‬ا‬ ‫ى‪‭‬م ‬ن‪‭‬الزما ‬ن‪‭‬وأن‬ا‪‭‬أنتظر ‬‬ ‫‬املهترئة‬‪‭..‬ك ‬م‪‭‬مض ‬‬ ‫ك ‪‭‬بع ‬د ‪‭‬أ ‪‭‬ن‬ ‫ك ‪‭‬أنتظر ‬‬ ‫ت ‪‭‬أنتظ ‬ر ‪‭‬أبا ‬‬ ‫‬بنى‬‪ ‭..‬كم‬ا ‪‭‬كن ‬‬ ‫ى‬ ‫ك ‪‭‬ابن ‬ة ‪‭‬ستوت ‬ة ‪‭‬أع ‬ز ‪‭‬صديقات ‪‭‬‬ ‫ت ‪‭‬وخطفت ‬‬ ‫‬كبر ‬‬ ‫ك ‪‭‬عندم‪‭‬ا‬ ‫ت ‪‭‬ترعا ‬‬ ‫ك ‪‭‬كان ‬‬ ‫ت ‪‭‬مع ‬‬ ‫ي ‪‭‬ترب ‬‬ ‫‬وابنته‬ا ‪‭‬الت ‬‬ ‫ف‬ ‫س ‪‭‬ألغس ‬ل ‪‭‬وأنظ ‪‭‬‬ ‫ت ‪‭‬النا ‬‬ ‫ى ‪‭‬بيو ‬‬ ‫ت ‪‭‬أم ‬ر ‪‭‬عل ‬‬ ‫‬كن ‬‬ ‫ت‪‭‬األيا ‪‭‬م‬ ‫ك‪‭‬كبرت‬‪‬‭..‬لق ‬د‪‭‬سرق ‬‬ ‫س‪‭‬أن ‬‬ ‫‬بيوته ‬م‪‬‭‬ل ‬م‪‭‬أح ‬‬

‫ك‬ ‫ى‪‭‬رأت ‪‭‬‬ ‫ي‪‭‬الت ‬‬ ‫ت‪‭‬ولك ‬ن‪‭‬ستوت ‬ة‪‭‬ه ‬‬ ‫ى‪‭‬بالوق ‬‬ ‫‬إحساس ‬‬ ‫ى‬ ‫ت‪‭‬اخلدم ‬ة‪‭‬ف ‪‭‬‬ ‫‬تكب ‬ر ‪ ‭..‬تصي ‬ر‪‭‬شاب‬ا‪‭‬يافعا‪ ،‬طحن ‬‬ ‫ك‬ ‫ت ‪‭‬أن ‪‭‬‬ ‫ت ‪‭‬عرف ‬‬ ‫ي ‪‬‭‬ويــو ‬م ‪‭‬أ ‬ن ‪‭‬تزوج ‬‬ ‫ت ‪‭‬أيام ‬‬ ‫‬البيو ‬‬ ‫ى ‪‭‬حت ‬ل ‪‭‬محلى‬‪‭ .‭ .‬ال‬ ‫ت ‪‭‬ع ‬ن ‪‭‬امرأ‬ة ‪‭‬أخر ‬‬ ‫ت ‪‬‭‬بحث ‬‬ ‫‬كبر ‬‬ ‫ى‬ ‫ى‪‭‬مح ‬ل‪‭‬ف ‪‭‬‬ ‫ى‪‭‬أحد‬‪‭..‬فأن‬ا‪‭‬ل ‬م‪‭‬يك ‬ن‪‭‬ل ‬‬ ‫‬ل ‬ن‪‭‬يح ‬ل‪‭‬محل ‬‬ ‫ى‬ ‫ك‪‭‬عل ‪‭‬‬ ‫ت‪‭‬رزق‬ا‪‭‬ألعين ‬‬ ‫ك‪‭‬وكسب ‬‬ ‫‬حياتك‬‪‭..‬لق ‬د‪‭‬ولدت ‬‬ ‫ت‬ ‫ك ‪ ‭..‬ترك ‪‭‬‬ ‫ال ‪‭‬مل ‬و ‪‭‬هدوم ‬‬ ‫ت ‪‭‬رج ‬‬ ‫‬احلياة‬‪ ،‬أصبح ‬‬ ‫ت ‪‭‬ستوت ‪‭‬ة‬ ‫ى ‪‭‬بي ‬‬ ‫ت ‪‭‬ف ‬‬ ‫ك ‪‭‬احلجر‬ة ‪‭‬الرطبة وسكن ‬‬ ‫‬تل ‬‬ ‫ت ‪‭‬باألل ‪‭‬م‬ ‫ت ‪‭‬ابنته‬ا ‪‭‬هوامن‪ ..‬أحس ‬‬ ‫‬بع ‬د ‪‭‬أ ‬ن ‪‭‬تزوج ‬‬ ‫ى‪‭‬أغطي ‬ة‪‭‬القل ‬ل‪‭‬النحاسي ‬ه‪‭ ‬،‭‬أدعكه‪‭‬ا‬ ‫ب‪‭‬عل ‬‬ ‫‬ ‪‬،‭‬أنك ‬‬ ‫ى ‪‭‬األيــا ‪‭‬م‬ ‫ت ‪‭‬تلم ‬ع ‪‭‬ف ‬‬ ‫ى ‪‭‬تلم ‬ع ‪‭‬كم‬ا ‪‭‬كان ‬‬ ‫‬بالرم ‬ل ‪‭‬حت ‬‬ ‫ى ‪‭‬احلار‪‭‬ة‬ ‫ب ‪‭‬وليده‬ا ‪‭‬ف ‬‬ ‫‬السوالف تتذك ‬ر ‪‭‬أيا ‬م ‪‭‬لع ‬‬ ‫ب ‪‭‬املــا ‪‭‬ء‬ ‫ى ‪‭‬بالصبي ‬ة ‪‭‬لشر ‬‬ ‫ت ‪‭‬آلخـ ‬ر ‪‭‬يأت ‬‬ ‫‬ومـ ‬ن ‪‭‬وقـ ‬‬ ‫ت‪‭‬الغطا ‬ء‪‭‬النحاسى‪.‬‬ ‫‬البارد‬‪‭..‬م ‬ن‪‭‬القل ‬ة‪‭‬ذا ‬‬ ‫ك‪ ‭،‬فتشرب‪،‭‬‬ ‫أرف ـ ‬ع ‪‭‬غطا ‬ء ‪‭‬القل ‬ة‪ ‭،‬وأناوله‬ا ‪‭‬لـ ‬‬ ‫ب ‪‭‬قرناؤك‪‬ ..‬ودائ ًم‬ا ‪‭‬تعو ‬د ‪‭‬القل ‬ة ‪‭‬فارغة‬ ‫‬ويشر ‬‬ ‫ى‪‭‬الالم ‪‭‬ع‬ ‫أملؤه‬ا‪‭‬ثاني ‬ة‪ ‭،‬وأض ‬ع‪‭‬غطاءه‬ا‪‭‬النحاس ‬‬ ‫ني‪‭.‬‬ ‫ك‪‬ ‭‬م‪‭‬الع ‬‬ ‫‬عليه‬ا‪‭‬وأسمى‬‪ ‭..‬ربن‬ا‪‭‬يحرس ‬‬

‫قصة قصيرة‬ ‫بهاء عبداملجيد‬

‫«اذهبى إلى بيتِك‪ ،‬واتركينا فى حالنا»‪ .‬هكذا‬ ‫خاصة عندما تتشاجر مع‬ ‫يَنْ َه ُر أبى أخته «نادرة» َّ‬ ‫والدتى‪ ،‬وحني أخبره بأنه ال يجب أن يطردها؛‬ ‫فهى أخته! يقول‪« :‬ليست أختى»‪ .‬فأستغرب‬ ‫ملقولته‪ ،‬وأتساءل هل هى فعال ليست أخته؟‬ ‫كيف؟ فنحن نعرفها منذ زمــن بعيد‪ ،‬وتأتى‬ ‫لزيارتنا‪ ،‬وندعوها عمتى وطوال سنوات عمرى‬ ‫كنت أزورها فى منزلها فى إمبابة على كورنيش‬ ‫ُ‬ ‫وكنت ألعب مع أبنائها‪:‬‬ ‫النيل بجوار القسم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫جدًا‬ ‫(سالم)‪ ،‬و(عــا)‪ ،‬و(بسمة)‪ .‬وقد َحزنْ ُت ّ‬ ‫عندما ماتت (عال)‪ ،‬هذه الفتاة اللطيفة اجلميلة‬ ‫التى كانت تلعب معنا على سطح بيتنا والتى‬ ‫ماتت قبل زفافها بأيام قليلة‪ .‬وتَ َر َك ْت فى حيا ِت َها‬ ‫مازلت أتذ َّكره حتى اليوم‪.‬‬ ‫وحياتنا أث ًرا ُمؤ ِْلًا‬ ‫ُ‬ ‫وأدركت‬ ‫أفتق ُد ِض ْح َكتَها وابتسامتَها ورشاقتَها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫متا ًما فى وقت ُم َب ِّكر أن املوت ال يخطف وال‬ ‫يختار غير النبالء؛ فأصبحت أكــرهــه‪ .‬أما‬ ‫(سالم)‪ ،‬فقد كان طويال أكثر من الالزم بالنسبة‬ ‫لى‪ ،‬ويدعونى إلى الصالة رغم أنه كان يحلم‬ ‫بفتاة تُق ِّبله ليال ويقوم ليستحم فى منتصف‬ ‫أبيت عندهم‪،‬‬ ‫كنت‬ ‫ُ‬ ‫الليل‪ ،‬ويزعجنى عندما ُ‬ ‫ـب الن َّجاس َة‪ ،‬والتَّط ُّهر ضرورى‬ ‫ويقول‪ :‬ال أحـ ُّ‬ ‫للصالة‪ .‬عمتى (نــــادرة) جتلب لنا الهدايا‬ ‫وا َ‬ ‫وأكياسا من‬ ‫حلل ْ َوى والفوانيس فى رمضان‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الس َّكر كانت حتتفظ بها من متوينها‪ ،‬وجتلس‬ ‫ُّ‬ ‫وقصتِها مع والدتى التى‬ ‫معنا لتحكى عن حياتها َّ‬ ‫ُز َّفت معها فى الليلة نفسها‪ ،‬وأن أمى لم تكن‬ ‫صنَ َع ْت‬ ‫متتلك َط ْر َحة دانتيل‪ ،‬ورمبا َف َق َدتْ َها؛ َف َ‬ ‫الد ُّمور‪ ،‬ف َب َد ْت أ َّنها تُشبه‬ ‫لها َط ْر َحة من ُق َّماش َّ‬ ‫املالبس الداخلية‪.‬‬ ‫ـول فى البوليس‪ ،‬كان يكرهها‬ ‫صـ ٍ‬ ‫تَ َز َّو َج ْت من ُ‬ ‫لسنوات‪ ،‬ولديه أوالد من زوجته التى ماتت‬ ‫محترقة‪ ،‬وأتى َجدِّى وقال لها‪« :‬ربنا سيكرمك‬ ‫بتربية األيتام»‪ .‬صغيرة وال تدرك أفعال الرجال‬ ‫وطقوس رجال البوليس‪ .‬فكان يضربها‪ ،‬ويبخل‬ ‫عليها‪ .‬ولكنه مات فى حادثة حريق القاهرة؛‬ ‫ِ‬ ‫اشتعلت‬ ‫ألنه كان يعمل فى املطافى‪ ،‬وعندما‬ ‫وحــا َو َل أن يُخْ مِ َد النيرا َن انْ َها َر املبنى‬ ‫األوبــرا َ‬ ‫واحتَ َر َق ْت ُج َّثتُه‪ ،‬فأصبحت زوجة الشهيد‪،‬‬ ‫عليه‪ْ ،‬‬ ‫وتــو َّلــت ِخـ ْد َمــة ثمانية من األوالد‪ :‬ثالثة من‬ ‫َر ِحمِ َها‪ ،‬وخمسة من األم املُتَ َو َّفاة‪َ .‬شقِ َي ْت عليهم‪،‬‬ ‫إذ لم يكن املعاش الضئيل يكفى لسد الرمق‬ ‫وكفاية حاجة االوالد‪.‬‬ ‫َر َف َ‬ ‫ض ْت األزوا َج واحدًا ِتلْو اآلخر؛ نظرا النشغالها‬ ‫بتربية األبناء‪ ،‬ولكنها كانت تتمنى أن تتز َّوج من‬ ‫الضابط ابن العمدة الذى عزمها وإخوتها على‬ ‫مائدة حسدتها عليها زوجة أختها‪ ،‬التى وقفت‬ ‫مِ َن ال َغيْ َرة فى طريق زواجها قائلة‪« :‬تتزوجني‬ ‫وعندك عرائس‪ ،‬ماذا يقول الناس ولعل لديك‬ ‫لزوج جديد وقوى‬ ‫شهوة‪ ،‬لكن ال ق َّوة وال عظام ٍ‬ ‫كالضابط»‪.‬‬ ‫حياتُها لم تكن َّإل معاناة‪ ،‬ولم يرحمها أح ٌد‪،‬‬ ‫طفلة تز َّوجت ً‬ ‫رجل َح َّملَها من متاعب الدنيا‬ ‫ما ال تطيق‪ .‬واآلن أخوها يطردها ويعايرها‬ ‫ب َع ْجزِ ها و َو ْح َدتها‪ ،‬وهى التى تر َّملت على أبناء‬ ‫زوجها وأوالدها‪ ،‬و َف َعل َ ْت املُستحيل لكى تُ َر ِّبيهم‬ ‫وتعلمهم لدرجة أنها كانت تشحذ عليهم‪.‬‬ ‫وتفتخر أنها ربت أبناء زوجها وهم صاحلون‪،‬‬ ‫مثل سامح وليلى وسيد وسعاد وفوزية وعال‬ ‫وبسمة‪ ،‬ورغم أنها َف َق َدتْهم واح ـدًا تلو اآلخر‬ ‫َّإل أ َّنها لم حتزن‪ .‬فأكبر أبناء زوجها قد تُ ُو ِّفى‬ ‫فى سن َّ‬ ‫الشباب‪ ،‬كان اسمه (سيد)‪ ،‬كان يتو َّلى‬ ‫رعايتها ورعاية إخوته وتزويجهم‪ .‬واالبنة األخرى‬ ‫(سعاد) قد تُ ُو ِّف َيت بعد (عال) بسنوات قليلة؛‬ ‫ف َع َر َف احلز ُن َقل ْ َب َها‪ ،‬ولم يبق غير سامح‪ ،‬ولكنه‬ ‫عاش تعيسا بسبب برود ونكد زوجته فكانت أمه‬

‫واحدا ِت ْلو اآلخر؛ نظرا النشغالها‬ ‫األزواج‬ ‫َر َف َض ْت‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تتزوج من‬ ‫بتربية األبناء‪ ،‬ولكنها كانت تتمنى أن َّ‬ ‫الضابط ابن العمدة‬

‫العَمَّ ة األَرْملَة‬

‫تهون عليه‪ .‬ورغم ذلك كانت س َّباقة إلى امل َ َح َّبة‬ ‫والضحكة الر َّنانة‪ .‬وكانت تتوق ألن‬ ‫وامل ُ َجا َمالت ّ‬ ‫تتز َّوج أيضا وهى فى سن الشيخوخة‪ ،‬وعندما‬ ‫كنت أمزح معها أنَّ قطار الزَّواج قد َفاتَها كانت‬ ‫ُ‬ ‫«لسة شابة‪ ،‬وقادرة على االمتاع‬ ‫تغضب‪ ،‬وتقول‪َّ :‬‬ ‫يا حبيبى»‪« .‬ملاذا يطردنى أخى؟»‪ ،‬رمبا سألت‬ ‫عمتى (نــادرة) نفسها هذا السؤال‪ .‬أال تتذكر‬ ‫احلادثة التى يعايرها بها‪ ،‬وهى أنها كانت ابنة‬ ‫غير بارة بوالدها‪ ،‬وأنها لم تكن تسمع كالمه‪،‬‬ ‫وأنه َد َعا عليها ولَ َعنَها قبل وفاته‪ .‬هى تُ َك ِّذب‬ ‫َّ‬ ‫كل ذلك‪ ،‬وتقول‪ :‬إنها كانت جتلب املياه النظيفة‬ ‫من شارع التّرعة‪ ،‬وحتملها على رأسها لفترة‬ ‫طويلة بجوار جامع نصر اإلسالم حتى شارع‬

‫الورشة‪ ،‬وأنه كان يدعو لها‪ ،‬ويقول‪« :‬ربنا يكرمك‬ ‫ويسعدك يا (نادرة)»‪.‬‬ ‫يد ِعى أ َّنها سلكت مسلك األرامل املُن َْح َّلت‬ ‫أبى َّ‬ ‫زوجــهــا‪ ،‬وأ َّنــهــا أصبحت تدعو‬ ‫عندما مــات ُ‬ ‫خلـ َّ‬ ‫ا ُ‬ ‫ـطــاب إلــى بيتها فى إمبابة‪ ،‬وأنــه فوجئ‬ ‫بأحدهم فى منتصف الليلة فى َش َّقتِها‪ ،‬وقد‬ ‫أَ َع َّدت له فاخر الطعام‪ ،‬وأبناؤها نيام‪ .‬وعندما‬ ‫نَ َه َر َها وطلب منها أن تطرده‪ ،‬قالت‪ :‬إنه بَيْتُها‪،‬‬ ‫وهو فى مكانة خطيبها‪ ،‬وإنه ال يحقّ له التَّدخُّ ل‬ ‫فى حياتها‪ ،‬وخاصة عندما َ‬ ‫دِّها‬ ‫ض َربَ َها على خَ َ‬ ‫أمام هذا الغريب‪ .‬وأ َّنها ال تخاف الفضيحة‪.‬‬ ‫ولكن كل ما تتذ َّكره أ َّنها أصبحت امرأ ًة وحيد ًة‬ ‫عاجز ًة تقهرها أمراض الشيخوخة وألم الفراق‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫«الدكرونى» يواجه «اشتغاالت الحاوى»‬ ‫نوعا من أخطر الثعابين‬ ‫بتربية ‪ً 15‬‬

‫«ملك األفاعى» المصرى‬

‫كتب‪ -‬محمود عبدالوارث‪:‬‬ ‫تقشعر أبدان الغالبية ملجرد رؤية أفعى فى‬ ‫أى مكان يتواجدون فيه‪ ،‬يصابون حينها برعب‬ ‫شديد قد يُعجزهم عن التعامل مع ذلك الكائن‪،‬‬ ‫والذى بدوره رمبا يتخذ إجرا ًء عدوان ًيا ضدهم‪،‬‬ ‫لكن الوضع يختلف كل ًيا مع أحمد الدكرونى‪.‬‬ ‫حرص أحمد رجب الدكرونى‪ 33 ،‬عا ًما‪،‬‬ ‫فى الفترة األخيرة على نشر مقاطع‬ ‫فــيــديــو يــشــرح خــالــهــا سلوكيات‬ ‫األفاعى التى يربيها فى منزله‪،‬‬ ‫مبــنــطــقــة أبــيــســة الــريــفــيــة‬ ‫مبحافظة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫عبر قناته الرسمية‬ ‫بـ ـــ«يـ ــوتـ ــيـ ــوب»‪،‬‬ ‫والتى جتاوز‬ ‫عــــــــــــدد‬

‫مشتركيها ‪ 100‬ألف متابع‪ ،‬فيما وصل عدد‬ ‫مشاهدات إحدى حلقاته ملا يزيد على املليون‪.‬‬ ‫بدأت عالقة «الدكروني» باألفاعى فى عمر‬ ‫الـ ‪ 10‬سنوات وفق روايته لـ«املصرى اليت»‪،‬‬ ‫حينما كــان يحمل بضائع مــع شقيقه‪ ،‬الــذى‬ ‫أخبره وقتها بوجود ثعبان‬ ‫داخــلــهــا‪ ،‬حينها متلكه‬ ‫خ ــوف كــأغــلــب البشر‬ ‫وأمسك بطوبة لقتله‬ ‫لــكــنــهــا انــزلــقــت من‬ ‫كــ ّف ــه‪ ،‬لــيــضــطــر إلــى‬ ‫إمساكه بيده وهنا أحــس بـ«جمال‬ ‫ملمسه» وهدوء سلوكه ضده‪.‬‬ ‫يستطرد «الــدكــرونــي»‪« :‬ابــتــديــت من‬ ‫ساعتها بدل ما أستنى احلاجة دى جتيلى‬ ‫أدور عليها‪ ،‬بقيت ّ‬ ‫ألف فى األراضى وأعرف‬ ‫عنها أكتر‪ ،‬وكمان بقت الناس تستنجد بيا لو‬ ‫لقوا تعبان فى بيوتهم»‪ ،‬وفور بلوغه سن الـ ‪20‬‬ ‫بحث عبر شبكة اإلنترنت عن معلومات تتعلق‬ ‫باألفاعى لدراستها بشكل أعمق‪.‬‬ ‫يسترشد «الــدكــرونــى»‪ ،‬إلــى جانب‬ ‫اجــتــهــاداتــه الــشــخــصــيــة‪ ،‬بــكــتــاب‬ ‫الدكتور شريف بهاء الــديــن‪ ،‬وهو‬ ‫اإلصدار الوحيد املوثق فيما يخص‬ ‫الـ ــزواحـ ــف‪ ،‬وتــتــضــمــن صفحاته‬ ‫على التوزيع اجلغرافى لألفاعى‬ ‫وأسمائها العلمية‪ ،‬ومتكن من خالل‬ ‫اصــطــيــادهــا مــن اإلضــافــة إلــى تلك‬ ‫املــوســوعــة‪« :‬الكتاب‬ ‫ده مــنــشــور فى‬ ‫‪ ،2006‬وأن ــا‬ ‫بــــازود عليه‬ ‫بحكم‬

‫نيزك يقدم دلي ًال على وجود حياة بالمريخ فى وقت سابق‬

‫كشف حتليل فريق من العلماء لنيزك من املريخ‪ ،‬عن‬ ‫أدلة قد تثبت وجود حياة يوما ما على الكوكب األحمر‪.‬‬ ‫ووفــقــا ملــا نشرته تــقــاريــر‪ ،‬مت العثور على جزء‬ ‫من النيزك فى قارة «انتاركتيكا» خالل سبعينيات‬ ‫القرن املاضى‪.‬‬ ‫وأشار العلماء إلى أنهم عثروا على آثار ملادة عضوية‬ ‫قد تكون دليال على وجود حياة فى وقت سابق على‬ ‫سطح املريخ‪.‬‬ ‫وأوضــح العلماء أن خصائص البكتيريا املكتشفة‪،‬‬ ‫شبيهة بشكل البكتيريا املؤكسدة للحديد على األرض‪،‬‬ ‫وهى مادة عضوية تشبه الشعيرات بأشكال خيطية‬ ‫ميكنها هضم احلديد‪.‬‬ ‫ويزعم العلماء أن هذه البكتيريا‪ ،‬هى عالمة على‬ ‫أن احلياة كانت موجودة سابقا على الكوكب األحمر‪.‬‬ ‫وقال جيمس ويليام شوبف‪ ،‬عالم األحافير البارز‬ ‫وخبير أشكال احلياة املبكرة‪ ،‬إن هذه النتائج ال تعد‬ ‫دليال قاطعا على وجود حياة فى املريخ‪.‬‬

‫رحيل أقدم سمكة ذهبية‬ ‫فى بريطانيا‬

‫رحلت عن العالم‪ ،‬أقدم سمكة ذهبية فى‬ ‫بريطانيا‪ ،‬يقدر عمرها االفتراضى بـ ‪44‬‬ ‫سنة‪ ،‬وتسمى بـ «جــورج»‪ ،‬بينما فى العادة‬ ‫تعيش هذه السمكة عشر سنوات فقط‪.‬‬ ‫وك ــان كــيــث ألــيــز (‪ 75‬ع ــامــاً)‪ ،‬قــد فــاز‬ ‫بهذه السمكة فى معرض عــام ‪ 1974‬مع‬ ‫أخ ــرى رفيقة لــهــا‪ ،‬وأهــداهــمــا لصديقته‬ ‫مــارى‪ -‬زوجته اآلن‪ -‬كنوع من اإلميــاءات‬ ‫الرومانسية‪ .‬وقالت السيدة ليز زوجة كيث‬ ‫لصحيفة «ذا صن» البريطانية إن السمكة‬ ‫جــورج كانت ج ــزءاً مــن العائلة‪ ،‬مضيفة‪:‬‬

‫«رأيتها قبل أن تلفظ أنفاسها األخيرة»‪.‬‬ ‫واتصل الزوجان وهما من وورسيستر‪،‬‬ ‫بالصحف منذ سنوات لتصحيح التقارير‬ ‫الــتــى تفيد بــأن أق ــدم سمكة ذهبية فى‬ ‫بريطانيا كانت تبلغ من العمر ‪ 38‬عاما‬ ‫واسمها «سبالش»‪.‬‬ ‫وقد نفقت السمكة «فريد» شقيقة جورج‬ ‫قبل عــامــن‪ ،‬عــن ‪ 42‬عــا ًمــا‪ ،‬وعــاشــت هى‬ ‫األخرى فى منزل العائلة‪.‬‬ ‫ودفنت السمكة جورج فى حديقة منزل‬ ‫عائلة ليز‪ ،‬بجوار فريد‪.‬‬

‫اتصالى بصيادين فى حال توسع انتشار أى نوع‬ ‫فى مكان معني»‪.‬‬ ‫ـوعــا من‬ ‫ميتلك الــدكــرونــى فــى منزله ‪ 15‬نـ ً‬ ‫األفاعى‪ ،‬بواقع ‪ 6‬أو ‪ 7‬لكل صنف‪ ،‬ويستبعد‬ ‫تربية الفصائل التى يصعب توفير الطعام لها‪:‬‬ ‫«مــش باقدر أوفــر األب ــراص والسحالى ودول‬ ‫بتتغذى عليهم أنواع بعينها»‪ ،‬ليكتفى بتربية آكلى‬ ‫القوارض فقط‪ ،‬وعلى رأسها الكوبرا البخاخ‪.‬‬ ‫لم يتعمد «الدكروني» اقتحام عالم الـ«يوتيوب»‬ ‫لتحقيق شهرة‪ ،‬وإمنا جلأ لذلك بسبب مرض‬ ‫جنله‪ ،‬املتوفى منذ ‪ ،2017‬باللوكيميا‪« :‬ساعتها‬ ‫اضــطــريــت أبــيــع املــوبــايــل بــتــاعــى‪ ،‬وعــشــان‬ ‫الــفــيــديــوهــات ماتضيعش مــنــى رفعتها على‬ ‫اليوتيوب‪ ،‬وكنت بــأورى ابنى الفيديوهات فى‬ ‫وقت ما كان بيرفض ياخد العالج وكان لها تأثير‬ ‫إيجابى عليه»‪.‬‬ ‫مؤخ ًرا‪ ،‬ازداد اهتمام «الدكروني» بقناته‪،‬‬ ‫وب ــث حــلــقــات عــن ســلــوكــيــات األف ــاع ــى بعد‬ ‫استنجاد سيدة بــه منذ عــام‪ ،‬قائل ًة لــه إنها‬ ‫دفعت ‪ 8‬آالف جنيه لـ«حاوي» إثر استخراجه‬ ‫لثعبان من منزلها‪ ،‬وبعد انتهاء عمله أخبرها‬ ‫بــوجــود اثــنــن آخــريــن‪« :‬اكتشفت مــن خالل‬ ‫التوزيع اجلغرافى إن النوعني اللى قــال لها‬ ‫أساسا‪،‬‬ ‫عليهم مش موجودين فى منطقتها‬ ‫ً‬ ‫يعنى كانت عملية نصب واشتغالة»‪.‬‬ ‫الذعــا عقب بثه‬ ‫واجــه «الــدكــرونــي» هجو ًما‬ ‫ً‬ ‫مقطع فيديو يطعم فيه األفاعى مبجموعة من‬ ‫الفئران‪ ،‬وهو ما رد عليه بقوله‪« :‬ده الطبيعى‬ ‫واللى املفروض عليا أعمله‪ ،‬زى اإلنسان اللى‬ ‫بيدبح الفرخة عشان ياكلها»‪ ،‬مستبعدًا فى‬ ‫الوقت نفسه حتذير إدارة «اليوتيوب» لقناته‬ ‫بسبب مشاهد االفتراس‪« :‬أنا فئة القناة بتاعتى‬ ‫مـــزارع وحــيــوانــات‪ ،‬ومــن بــنــودهــا إن مشاهد‬ ‫االفتراس طبيعية»‪.‬‬ ‫يهب «الدكروني» مجهوداته للجميع دون عوائد‬ ‫مادية من ذلك املجال‪ ،‬فهو يساعد طلبة كليات‬

‫الطب وقت احتياجهم لنوع معني من السموم‪،‬‬ ‫بشرط حصوله على إثبات بشأن أبحاثهم‪ ،‬كما‬ ‫ال يتأخر عن أى فرد يستنجد به حال عثوره‬ ‫على أفعى من خالل التواصل معه هاتف ًيا‪.‬‬ ‫فى الصيف املاضى شارك «الدكروني» فى‬ ‫مكافحة األفاعى التى ظهرت على نحو مفاجئ‬ ‫بترعة املــحــمــوديــة‪ ،‬وقتها اكتشف أن سبب‬ ‫الظاهرة هو حلول موسم وضع البيض‪ ،‬والذى‬ ‫تنتشر فيه الكوبرا بح ًثا عن الطعام بعد صيام‬ ‫شهرين كاملني‪.‬‬ ‫من واقــع حمله لتصريح «صيد بــري» جاب‬ ‫«الدكروني» عد ًدا من املحافظات‪ ،‬وخالل جوالته‬ ‫اكتشف أن الفيوم هى األكثر احتوا ًء لألفاعى‬ ‫بـ ‪ 4‬أنواع على رأسها الغريبة والطريشة‪ ،‬وفى‬ ‫نفس الوقت تفتقر مستشفياتها لوسائل عالج‬ ‫لسعاتها رغم أنها «أخطر بــرارى مصر»‪ ،‬فى‬ ‫حني أكثر جتمع للكوبرا يكمن فى البحيرة‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد أنواع األفاعى فى مصر ‪ 40‬صن ًفا‬ ‫حسب رواية «الدكروني»‪ ،‬مشي ًرا إلى أن ‪ 9‬منها‬ ‫فقط سامة‪ ،‬والبقية تنقسم ما بني احتوائها‬ ‫على غدد س ّمية ال تؤثر على البشر‪ ،‬كأبوالسيور‬ ‫واجلــدارى‪ ،‬وال حتتوى على السم من األساس‬ ‫كاألزروط واألرقم والبسباس‪.‬‬ ‫ينفى «الدكروني» تعرضه ألذى من األفاعى‬ ‫التى يربيها خاص ًة من الكوبرا البخاخ‪ ،‬التى‬ ‫يعتبرها األخطر لشراستها ووسيلة دفاعها‬ ‫القوية ببخ السم عن بُعد‪« :‬بابقى حذر معاها»‪.‬‬ ‫يتعامل أهالى أبيسة مع «الدكروني» على أنه‬ ‫حاميهم من أخطار األفاعى‪ ،‬إلى حد استعانة‬ ‫الشرطة بــه إلخ ــراج ثعبان داخــل املــركــز‪ ،‬فى‬ ‫ُ‬ ‫يشك أى من السكان من نشاطه‪،‬‬ ‫الوقت نفسه لم‬ ‫والذى يهدف منه إلى إجراء دراسة سلوكية‪ ،‬كما‬ ‫أنه ال يتاجر به مكتف ًيا بعوائده املالية من متجره‬ ‫اخلاص بتحميص وبيع اللب حسب قوله‪ ،‬وختم‪:‬‬ ‫«أهلى وجيرانى بيؤيدونى فى املوضوع ده إلنى‬ ‫باقدم حاجة مفيدة للمجتمع بشكل عام»‪.‬‬

‫عرافة أمريكية تتنبأ بصفات‬ ‫مولود هارى وميجان المنتظر‬

‫رجل يقنع ابنه بتناول الطعام‬ ‫عبر حيلة ذكية‬

‫استطاع رجل إقناع صغيره بتناول طعامه عبر‬ ‫حيلة طريفة وذكية‪ ،‬جعلت الطفل العنيد يتناول‬ ‫أكبر كمية من طبقه دون أن يدرك ذلك‪.‬‬ ‫وبحسب مقطع مصور نشره موقع صحيفة‬ ‫الشعب الصينية على موقع «تويتر»‪ ،‬قــال األب‬ ‫للصغير‪« :‬سأقسم صحن احلساء إلى نصفني‪،‬‬ ‫وأنت عليك أن تأكل النصف فقط»‪.‬‬ ‫ومع كل معلقة كان يغترفها الصبى الصغير كان‬ ‫األب يرسم خطا فى منتصف الطبق بواسطة‬ ‫عــود‪ ،‬وبقى على هذه احلــال حتى جعل الطفل‬ ‫يأكل أكبر كمية بعد أن كان رافضا تناول الطعام‬ ‫من األساس‪.‬‬ ‫ولقيت هذه الفكرة إعجاب‬ ‫رواد مـ ــواقـ ــع ال ــت ــواص ــل‬ ‫االجــتــمــاعــى‪ ،‬حــيــث أثــنــى‬ ‫بعضهم على ذكــاء األب وقــدرتــه على‬ ‫إيجاد حل بسيط للتعامل مع األطفال‪.‬‬ ‫وكتبت إحدى املتابعات مع أيقونة‬ ‫ضاحكة‪« :‬لقد طبقت نفس اخلدعة‬ ‫مع ابنتى‪ ،‬لكن قسمت الصحن‬ ‫إلى ثلثني إلقناعها بأكل الثلث»‪.‬‬

‫تــنــبــأت عــرافــة أمــريــكــيــة ب ــأن املــولــود‬ ‫املنتظر لألمير البريطانى هارى وزوجته‬ ‫ميجان‪ ،‬ولدا كان أم بنتا‪ ،‬سيكون جريئا‬ ‫وشجاعا‪ ،‬كما أن هــارى سيكون األكثر‬ ‫صبرا من بني الوالدين‪.‬‬ ‫وإذا وضعت ميجان املــولــود فى أواخــر‬ ‫إبريل أو أوائل مايو كما هو متوقع‪ ،‬سيكون‬ ‫الضيف اجلديد من مواليد برج الثور‪.‬‬ ‫لــكــن ال ــع ــراف ــة ك ــاري ــس مــيــلــونــا قــالــت‬ ‫لـــ«رويــتــرز» فــى لــوس أجنــلــوس‪ ،‬إن هناك‬ ‫عناصر جنمية أخرى نارية فى ذلك التوقيت‬ ‫ستلعب دورا‪ ،‬إذ إن كوكب املشترى سيكون‬ ‫فى خضم انتقاله صوب برج القوس‪ ،‬فيما‬ ‫سيدخل كوكب الزهرة مجال برج احلمل‬ ‫فى األسبوع املقبل‪.‬‬ ‫وقالت ميلونا بعد أن فحصت اخلرائط‬ ‫الفلكية‪« :‬هناك اصطفاف نــارى عظيم‪.‬‬

‫نتوقع طفال سيولد بالكثير من مكونات‬ ‫الشخصية املنفتحة على اآلخرين والنارية‬ ‫الشجاعة التى تتسم بتألق النجوم»‪.‬‬ ‫ولــم يحدد هــارى وميجان‪ ،‬دوق ودوقــة‬ ‫ساسكس‪ ،‬موعدا متوقعا لــوالدة الطفل‪،‬‬ ‫لكن ميجان قالت ملحبيها البريطانيني فى‬ ‫يناير إنها فى الشهر السادس من احلمل‪.‬‬ ‫واألســبــوع املــاضــى قــال الــزوجــان إنهما‬ ‫ق ــررا االحــتــفــاظ بخصوصية التفاصيل‬ ‫املتعلقة بوصول الوافد امللكى اجلديد‪.‬‬ ‫وأضافت ميلونا التى تقرأ أيضا أوراق‬ ‫التاروت عن ميجان وهــارى‪« :‬إنها مثل أم‬ ‫مثالية ستشمله بالرعاية‪ .‬وهو أب مثالى‬ ‫يتحلى باملسؤولية والنبل الشديد‪ .‬لكن ما‬ ‫الحظته فيما يتعلق بشخصيتيهما كوالدين‬ ‫هو أن األمير هارى سيكون فى الواقع أكثر‬ ‫صبرا من ميجان»‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫فنون‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫فيلم «املاء واخلضرة والوجه احلسن»‬

‫فيلم «احكى ياشهرزاد»‬

‫المخرج الكبير يسرى نصرالله فى حوار خاص لـ «‬

‫»‪:‬‬

‫«يسد النفس»‬ ‫المناخ السينمائى ّ‬

‫‪9‬أرفض الوصاية والرقابة الذاتية و«كروتة» أفالمى‪ ..‬وال أحتاج دعما‬ ‫من الحكومة‪ ..‬وإذا كانت لدى مشروعات يسيبونى فى حالى أنفذها‬ ‫وصــف املخرج الكبير يسرى نصر اهلل جتربته فى‬ ‫رئــاســة حتكيم مسابقة األف ــام الطويلة مبهرجان‬ ‫اإلسماعيلية باملثمرة‪ ،‬وأن مستوى األفالم املشاركة كان‬ ‫ً‬ ‫سينمائيا‪ ،‬وكشف نصر اهلل فى حواره لـ «املصرى‬ ‫مدهشا‬ ‫ً‬ ‫اليوم» أن فيلمه اجلديد ال يزال فى مرحلة الكتابة‬ ‫ولم يتعاقد مع جهة إنتاجية لتنفيذه‪ ،‬وأنه استبعد‬ ‫فكرة فيلم سقوط أتوبيس من فوق كوبرى والتى كان‬ ‫ينوى تقدميها فى فيلم أكشن كوميدى بسبب عدم‬ ‫عثوره على ممثلني مناسبني للعمل‪ ،‬وقــال‪« :‬إن املناخ‬

‫السينمائى احلالى يسد النفس وال يتيح أى فرص‬ ‫دعما من احلكومة‬ ‫لإلبداع»‪ ،‬وأنــه كمخرج ال يحتاج‬ ‫ً‬ ‫وإمنا يريد أن تتركه فى حاله ينفذ مشروعاته كما‬ ‫يراها‪ .‬وأضاف أن ابتعاد املخرجني الكبار عن السينما‬ ‫مسألة خاصة‪ ،‬وأن كل مخرج عليه أن يجد بدائل‬ ‫لتمويل أعماله‪ ،‬وأنــه ال يــرى أن املنصات الرقمية‬ ‫ستكون بديلة للسينما‪ ،‬وأن االحتكار سيدمر صناعة‬ ‫السينما‪ ،‬وشدد على أن سياسة احلفظ فى املدارس ال‬ ‫تتيح مجاال للفن واإلبداع‪ ..‬وإلى نص احلوار‪..‬‬

‫فرصا للفن واإلبداع‬ ‫سياسة الحفظ فى المدارس ال تتيح ً‬

‫‪9‬االحتكار يعزل السينما ‪..‬ويوسف شاهين كان يقول لألمريكان «إنتم مش بتعرضوا أفالمنا‪ ..‬بتعرضوا أفالمكم فقط»‬ ‫■ لنبدأ من رئاستك للجنة حتكيم مسابقة‬ ‫األفالم التسجيلية فى مهرجان اإلسماعيلية‪..‬‬ ‫ما تقييمك للدورة ولألفالم؟‬ ‫ شاهدت‪ 22‬فيلما تسجيليا قصيرا و‪12‬‬‫فيلما طــويــا‪ ،‬املستوى مــدهــش سينمائ ًيا‪،‬‬ ‫شاهدت سينما بطريقة تعبير مميزة ولغة‬ ‫سينمائية راقية‪ ،‬على مدار تكوينى العمرى ال‬ ‫أميل أو أفضل نوعية عن أخرى‪ ،‬املهم بالنسبة‬ ‫لى ما إذا كنت أمام فيلم سينما أم ال‪ ،‬هذا هو‬ ‫معيار حبى ألى عمل‪ ،‬وكم من أفالم روائية‬ ‫طويلة ال تصلح أن يقال عليها سينما‪ ،‬حتكى‬ ‫حكاية لكنها ال تخاطب وجدانى‪ ،‬ال تضيف‬ ‫لك معانى جديدة بها تراجع نفسك ونظرتك‬ ‫للجمال واحلياة والناس‪ ،‬ورأيى أن كلمة أفالم‬ ‫تسجيلية أو وثائقية مــحــدودة ج ـدًا ألن أى‬ ‫فيلم وثيقة مبعنى انعكاس لرؤية ومشاهدات‬ ‫ووجهات نظر‪ ،‬بعيدًا عن األفالم الصحفية أو‬ ‫اإلعالمية التى تريد توصيل مجرد نصيحة‬ ‫أو طلب أو معلومة‪ ،‬بينما السينما شىء آخر‪،‬‬ ‫شرطى بها مخاطبة الوجدان‪.‬‬ ‫■ الفيلم التسجيلى حقق جنــاحــات كبرى‬ ‫فى ‪ 2018‬ما تفسيرك لذلك؟‬ ‫ بالتأكيد األفــام التسجيلية تشهد نقلة‬‫نوعية بدون أدنى شك على مستوى األفكار‬ ‫والطروحات التى تناقشها من قضايا عاملية‬ ‫وإفريقية ومحلية‪ ،‬العالم مفتوح حال ًيا‪ ،‬ومثيرة‬ ‫تشغل اخلــيــال‪ ،‬ليست مملة‪ ،‬دائــمــا شغوف‬ ‫بها‪ ،‬رأيــى مع استمرار سياسة احلفظ فى‬ ‫املـــدارس ليس هناك مجال للفن واإلب ــداع‬ ‫إجماال ليس فقط فى نوع معني من السينما‪،‬‬ ‫فكيف للجمهور أن يتفهموا ذلك‪ ،‬نعم لديهم‬ ‫فضول فى االطالع على األمور املحيطة من‬ ‫خــال اإلنترنت‪ ،‬ضــرورى أن يفتح االنسان‬ ‫نفسه ملشاهدة نوعية أفــام لــم يعتد على‬ ‫مشاهدتها‪ ..‬سافر من خالل هذه النوعية‪،‬‬ ‫اكتشف العالم‪ ،‬كل ذلك يجب أن تربى عليه‬ ‫النشء وهذا دور األســرة واملدرسة واملدرس‬ ‫واجلامعة‪ ،‬األزمة ليست فى توفير دور عرض‬ ‫لهذه النوعية من األفالم‪ ،‬ولكن السؤال ملاذا‬ ‫ال يبحث املشاهد عنها؟‪ ،‬وكيفية خلق جزر‬ ‫متشابكة لتوسيع قاعدة جماهيرها‪.‬‬ ‫■ كــانــت لــك جتــربــة وح ـيــدة فــى ه ــذا الـنــوع‬ ‫فــى األف ــام «صـبـيــان وب ـنــات» مل ــاذا ال تفكر فى‬ ‫تكرارها؟‬ ‫ الفيصل بالنسبة لى وما يحرك إحساسى‬‫هو املوضوع‪ ،‬ظروف تنفيذ فيلم صبيان‬ ‫وبنات خاصة جــدا فكرت فيه‬ ‫ع ــام ‪ ،95‬بــعــدمــا ق ــرأت أن‬ ‫أحد قتلة الرئيس الراحل‬ ‫أنور السادات التقى وزير‬ ‫الــداخــلــيــة وقــتــهــا فــرحــا‬ ‫يقول إننا انتصرنا لكثرة‬ ‫املحجبات فى الشارع‪،‬‬ ‫وفــــــى نـــفـــس الـــوقـــت‬ ‫تعرضت فتاة فى فرنسا‬ ‫تــــــــرتــــــــدى‬ ‫احلجاب‬

‫السبكى منتج‬ ‫بمعنى الكلمة‬ ‫يحاول أن يقلل‬ ‫التكاليف ‪ ..‬وال‬ ‫مانع من تكرار‬ ‫التعاون معه‬ ‫يسرى نصر اهلل مع أبطال فيلمه «بعد املوقعة» خالل عرضه فى مهرجان «كان»‬

‫‪9‬مستوى األعمال التسجيلية مدهش‪ ..‬وهناك أفالم روائية ال عالقة لها بالسينما‬ ‫‪9‬أفالمى لم تخسر‪ ..‬وحزين لعدم استثمارنا فى تصوير األعمال العالمية مثل المغرب‬ ‫حوار‪ -‬سعيد خالد‬ ‫للمنع من دخــول املــدرســة‪ ،‬وهنا استفزتنى‬ ‫الفكرة أن أتعرف على كل من يرتدى احلجاب‪،‬‬ ‫وأنا ال أستطيع تقدمي فيلم روائى بشخصيات‬ ‫ال أحبها وأشعر بها‪.‬‬ ‫■ شاركت فى العديد من جلان حتكيم حول‬ ‫العالم‪ ،‬ماذا عن رؤيتك للمهرجانات املصرية؟‬ ‫ املهرجانات الكبرى بالنسبة لبالد عديدة‬‫ليست حلظة استثنائية مبعنى مثال مهرجان‬ ‫لوكارنو فى سويسرا مبدينة صغيرة‪ ،‬قادر على‬ ‫استقطاب قاعدة جماهيرية ضخمة ويشاهد‬ ‫األفالم ‪ 10‬آالف شخص أمام شاشة ضخمة‪،‬‬ ‫وهــذه ميزة يجب أن حتقق فى مهرجاناتنا‪،‬‬ ‫ونحتاج سوقا لبيع وشراء األفالم ودعم‬ ‫الــصــنــاعــة مثلما احلـــال فــى «ك ــان»‬ ‫بفرنسا‪ ،‬وأكون حزينا دائ ًما حينما‬ ‫أشــاهــد بــلــدا مــثــل املــغــرب وهــى‬ ‫بلد فقير والسينما فيه جديدة‪،‬‬ ‫فكروا فى فكرة التصوير املفتوح‬ ‫مجا ًنا وبناء استديوهات ضخمة‬ ‫بـ«ورزازات» وقاموا ببناء أهرامات‬ ‫ومدينة أثرية وغيره‪ ،‬عكس مصر‬ ‫الــتــى تــرفــض االســتــثــمــار فــى هذا‬ ‫املجال وتعرقل كل السبل التى تدفع‬ ‫صناع السينما فى العالم‬ ‫للتصوير فيها‪ ،‬نتفنن‬ ‫فى «تطفيشهم» رغم‬ ‫أن ذلــك بالتأكيد‬ ‫يــخــدم السياحة‬ ‫واالقــــــتــــــصــــــاد‬ ‫وغيره‪.‬‬ ‫■ ما حقيقة‬ ‫حتـ ـ ـ ـضـ ـ ـ ـي ـ ـ ــرك‬ ‫لفيلم جديد‬ ‫مـ ـ ــن إن ـ ـتـ ــاج‬ ‫أح ـ ـ ـ ـ ـ ـمـ ـ ـ ـ ـ ــد‬ ‫السبكى؟‬

‫املخرج يسرى نصراهلل يتحدث إلى «املصرى اليوم»‬

‫ م ــازال الفيلم فــى مرحلة الكتابة ولم‬‫أنته منه‪ ،‬ولم تتحدد جهة إنتاجه بعد‪ ،‬كان‬ ‫من املفترض أن أتصدى إلخراج فكرة أكشن‬ ‫كوميدى‪ ،‬عن عبثية القاهرة‪ ،‬كيفية تقدمي‬ ‫مطاردة فى مــرور ال يتحرك‪ ،‬تبدأ بسقوط‬ ‫أتوبيس من أعلى كوبرى وفى األسفل حالة‬ ‫ال مباالة من شابني شاهدا احلــادث دون أن‬ ‫يتحرك لهما ساكن‪ ،‬لكنى قررت جتنب هذه‬ ‫الفكرة بسبب أزمة فى املمثلني وليست مشكلة‬ ‫إنتاجية‪.‬‬ ‫■ وهــل مــن املمكن أن تـكــرر التجربة للمرة‬ ‫الثانية مع السبكى؟‬ ‫ حينما قدمت فيلم «احكى يا شهرزاد» مع‬‫الكاتب وحيد حامد‪ ،‬قيل وقتها كيف ميكن أن‬ ‫تختلط تلك املدارس‪« ،‬املاء واخلضرة والوجه‬ ‫احلسن» كان مشروع فيلم منذ التسعينيات‬ ‫وعــلــى م ــدار ســنــوات كنت أبــحــث عــن منتج‬ ‫يتحمس له وهو ما حدث مع أحمد السبكى‬ ‫ونفذته كما تخيلته‪ ،‬قد ال يعجب البعض لكنى‬ ‫أؤكــد أننى قدمته كما أريــد‪ ،‬أشتغل مع أى‬ ‫أحد‪ ،‬السبكى منتج مبعنى الكلمة‪ ،‬نعم يحاول‬

‫تقليل التكاليف للتوفير‪ ،‬وأنا فعلت ذلك حينما‬ ‫أنتجت «سرقات صيفية»‪.‬‬ ‫■ تــوقــع الـبـعــض أن أغـنـيــة مـحـمــود الليثى‬ ‫ضمن الفيلم كانت مفروضة عليك؟‬ ‫ إطال ًقا هذا لم يحدث متا ًما‪ ،‬وهى فكرتى‬‫متا ًما‪ ،‬واقترح أن يتم االستعانة بأغنية فى‬ ‫الفرح‪ ،‬وكنت مبسوط جـدًا أثناء تصويرها‪،‬‬ ‫مبهجة ولذيذة‪.‬‬ ‫■ هل لدى يسرى نصراهلل محاذير ال يقبل‬ ‫أن يتخلى عنها؟‬ ‫ عــدد أيــام التصوير‪ ،‬أرفــض ضغط أيام‬‫التصوير «كــروتــة الفيلم» لــن أق ــدم عليه‪،‬‬ ‫واشترطت وقتها التصوير فى بلقاس‪ ،‬وهو ما‬ ‫حدث‪.‬‬ ‫■ كـيــف ت ــرى مـسـتـقـبــل ال ـص ـنــاعــة‪ ،‬ف ــى ظل‬ ‫رفض وعدم منح تصاريح للعديد من األفالم؟‬ ‫ مــا يــحــدث «مــهــزلــة»‪ ،‬ومــنــافــســة غير‬‫ش ــري ــف ــة‪ ،‬أن ي ــق ــال لــلــصــنــاع إمــــا تــعــمــل‬ ‫معنا باملشاركة أو يتم منعك مــن العمل‪،‬‬ ‫أخالق ًيا هــذا أمــر غير ظريف‪ ،‬اقتصاد ًيا‬ ‫ما يحدث مبثابة أننا نحفر قب ًرا للسينما‬

‫والدراما التليفزيونية كذلك‪ ،‬بعد تسطيح‬ ‫املــوضــوعــات وتــوحــيــد األفــكــار‪ ،‬الوسطية‪،‬‬ ‫وعمل ًيا أنــا كمتفرج حينما أشاهد التيمة‬ ‫أكــثــر مــن مــرة أجتنبها متــا ًمــا وأبــحــث عن‬ ‫مدارس جديدة‪ ،‬السينما تضمحل هل هذا‬ ‫هــو الــهــدف؟‪ ،‬إذا كــان ذلــك أقــول لــك إنك‬ ‫تفقد السياحة وشعور السينمائيني بعدم‬ ‫األمـــان‪ ،‬أنــا كيسرى نــصــراهلل إذا صــورت‬ ‫فيل ًما ح ًرا جي ًدا و ُعــرض خارج مصر ذلك‬ ‫يحرك السياحة ألن تأتى للقاهرة ملشاهدة‬ ‫تلك األماكن التى كانت فى الفيلم‪ ،‬يوسف‬ ‫شاهني كان دائ ًما يتهم األمريكان ويقول لهم‬ ‫«إنــتــوا مــش بتعرضوا أفــامــنــا‪ ..‬بتعرضوا‬ ‫فقط أفــامــكــم»‪ ،‬االحتكار وتوحيد الفكر‬ ‫وجهة اإلنتاج تؤدى إلى عزل السينما داخل ًيا‬ ‫وخارج ًيا‪.‬‬ ‫■ هل من املمكن ليسرى نصراهلل أن يعمل‬ ‫فى هذا املناخ؟‬ ‫على‬ ‫ أعمل فى أى مناخ شرط أال تفرض ّ‬‫أى تعليمات‪ ،‬وأال يُطلب تنفيذ «باب الشمس»‬ ‫فى أسبوعني‪ ،‬أستطيع تنفيذ فيلم بهذه املدة‬ ‫فى شقة وشارع فقط‪ ،‬أستطيع تقدميه وتكرار‬ ‫نفس التجربة ‪ 3‬أو ‪ 4‬مرات‪ ،‬بعدها سينفرنى‬ ‫اجلمهور متــا ًمــا‪ ،‬أنــا ضــد فــرض الوصاية‪،‬‬ ‫وأستطيع التغلب على القيود‪ ،‬طــول عمرنا‬ ‫لدينا رقابة ويجوز أو ال يجوز‪.‬‬ ‫■ ال ـع ـق ـبــات ال ـت ــى تــواج ـه ـهــا الـسـيـنـمــا هل‬ ‫تساهم فى نشاط السينما املستقلة؟‬ ‫ مبوبايل النهارده من املمكن لصانع فيلم‬‫تنفيذه‪ ،‬األم ــر سهل جــدًا فــى زمــن التطور‬ ‫التكنولوجى‪ ،‬وأنــا من املمكن أن أقــدم على‬ ‫هذا النوع من السينما إذا توفر لدى املوضوع‬ ‫الذى أتطرق له‪ ،‬وفخور بتجارب الشباب‪ ،‬مثل‬ ‫محمد حماد وأبوبكر شوقى‪ ،‬هايلة بصراحة‬ ‫وحققت جناحات مهمة‪.‬‬ ‫■ ما هى رسالتك للقائمني على الصناعة‬ ‫حاليا؟‬ ‫ً‬ ‫ أنتم تدمرون الصناعة‪ ،‬لكن مش هتعرفوا‬‫مت ّوتوا السينما‪.‬‬

‫■ كيف ترى اختفاء جيل كبار املخرجني؟‬ ‫ هذه ظروف الصناعة‪ ،‬وعليهم أن يبحثوا‬‫عن طرق لتنفيذ مشاريعهم حتى إذا لم يكن‬ ‫لديهم منتج‪ ،‬وكل ذلك مرتبط مبا يتمنى كل‬ ‫منهم تنفيذه من أفكار‪ ،‬بالتأكيد املناخ «يس ّد‬ ‫النفس»‪ ،‬لكن يجب عليهم البحث عن طرق‬ ‫بديلة تغير «مود» العمل‪.‬‬ ‫■ وماذا عن رأيك فى غياب الدعم من جانب‬ ‫الدولة للسينما؟‬ ‫ فى تلك الظروف‪ ،‬بالنسبة لى ال أحتاج‬‫لدعم‪ ،‬إذا كانت لدى مشاريع األهم بالنسبة‬ ‫لى يسيبونى فى حالى‪ ،‬أرفض احلصول على‬ ‫دعم مقابل تقدمي رسائل موجهة‪ ،‬أطلب من‬ ‫احلكومة أن تتركنى أصــور‪ ،‬امنعوا بعد ذلك‬ ‫لكن اتركونى أصور‪.‬‬ ‫■ م ــا رأيـ ــك ف ــى تــوقــف ش ــرك ــات ع ــدي ــدة عن‬ ‫اإلنتاج؟‬ ‫ موظفو الرقابة ليسوا أحرا ًرا‪ ،‬ال يدفعون‬‫ثمن أوامــر بعض اجلــهــات‪ ،‬وأملى أن تنفتح‬ ‫السوق وتعود املنافسة‪ ،‬ال أعلم كيف تخرج‬ ‫السينما من تلك الكبوة‪ ،‬والضوء فى استمرار‬ ‫الفنانني بتقدمي األفالم‪ ،‬أنا مسؤول كسينمائى‬ ‫عــن التفكير فــى أعــمــال جــيــدة‪ ،‬لكنى لست‬ ‫ً‬ ‫مسؤول عن الصناعة‪ ،‬أرفض أن أكون رقي ًبا‬ ‫وقص كجهاز فيما‬ ‫على نفسى‪ ،‬اتركنى أصور‬ ‫ّ‬ ‫بعد‪ ،‬وأؤيد التصنيف العمرى‪ ،‬وضد اجلمهور‬ ‫الذى ميارس دور الرقيب‪.‬‬ ‫■ هل ميكن أن تقدم فكرة ال تؤمن بها؟‬ ‫ هذا خط أحمر بالنسبة لى‪ ،‬أال أتصدى‬‫ملعاجلة ال أشعر بها‪ ،‬السبوبة منهج بعيد عنى‬ ‫متا ًما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تليفزيونيا؟‬ ‫مسلسل‬ ‫■ ما حقيقة تقدميك‬ ‫ً‬ ‫ ك ــان بالفعل هــنــاك مــشــروع مسلسل‪،‬‬‫لكنه توقف‪ ،‬بعد كتابة ‪ 3‬حلقات قررت عدم‬ ‫االســتــمــرار‪ ،‬واشترطت عــدم التصوير على‬ ‫الهواء وأن يكون السيناريو مكتو ًبا بالكامل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كامل فى ‪60‬‬ ‫ومــن املمكن أن أصــور العمل‬ ‫يو ًما‪ ،‬شرط أن أكون ُمحض ًرا له وجاهزًا بكل‬ ‫تفاصيله‪ ،‬أهم من التصوير التحضير‪.‬‬ ‫■ دائـ ًـمــا مــا تــواجــه أفــامــك بأنها ال حتقق‬ ‫إيرادات؟‬ ‫ ه ــذا أم ــر غــيــر صــحــيــح‪ ،‬ألنــنــى أحصل‬‫على متويل ألفالمى من جهات أخرى‪ ،‬ألننى‬ ‫مــن مــدرســة التكلفة املتوسطة‪ ،‬ويــتــم بيعه‬ ‫للفضائيات‪ ،‬وال فيلم من أفالمى خسر‪ ،‬وأكثر‬ ‫فيلم كسب «صبيان وبنات»؛ «سرقات صيفية»‬ ‫لم يكن فيه أى ممثل معروف وقتها‪ ،‬فبالتأكيد‬ ‫ال أتوقع أن يكسر الدنيا‪.‬‬ ‫■ هل متنح أبطال أفالمك حرية االرجتال؟‬ ‫ أمنحهم الــقــدرة على حتسني أدواره ــم‬‫شرط أال يذهبوا به إلى منحى آخر‪ ،‬وأن تخدم‬ ‫العمل نفسه‪ ،‬ويكون ذلك قبل التصوير‪ ،‬ولهم‬ ‫حق أن يفاجئونى فى األداء أثناء التصوير‪.‬‬ ‫■ ه ــل امل ـن ـص ــات ال ــرق ـم ـي ــة س ـت ـك ــون بــديـلــة‬ ‫للسينما والتليفزيون؟‬ ‫ ال أتوقع ذلــك‪ ،‬فى وقت سابق قالوا إن‬‫السينما ستكون بديلة للمسرح‪ ،‬وبعدها‬ ‫ً‬ ‫بديل للسينما واملسرح‪،‬‬ ‫التليفزيون سيكون‬ ‫وهــذا لم ولن يحدث‪ ،‬نعم مشاهدة السينما‬ ‫أصبحت مكلفة‪ ،‬لكنها ستظل لها سحر‪.‬‬ ‫■ صــرحــت بــأنــك سـعــدت مبـشــاهــدة الفيلم‬ ‫األخير ملحمد رمضان‪ ،‬ملاذا؟‬ ‫ ألنــنــى شــاهــدتــه فــى ســيــنــمــا مــيــامــى‪،‬‬‫وتــأثــرت بحجم احلــضــور‪ ،‬حينما التقيت‬ ‫بأحد الشباب وسألنى ما إذا كان البلكون‬ ‫أفــضــل أم الــصــالــة‪ ،‬كــدت أبــكــى‪ ،‬ألن ذلك‬ ‫يعكس أن هــذا الــشــاب لــم يدخل السينما‬ ‫من قبل‪ ،‬وكنت سعي ًدا أنــه سيخوض هذه‬ ‫التجربة وتك ّبد عناء املــشــوار‪ ،‬واعتبرتها‬ ‫إعادة اكتشاف لسبب حبى للسينما‪.‬‬


‫فنون‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫مشهد من قربان النهر‬

‫‪19‬‬

‫مشهد من عرض «اجلرتق»‬

‫عروض عن المكفوفين وأخرى تناقش قضايا المرأة‬

‫مهرجان مسرح الجنوب يختتم فعاليات دورته الرابعة اليوم‬ ‫جدل لتناوله انقسام السودان‪ ..‬و«الجرتق» ُيشعل جامعة أسيوط ‪ ..‬وإقبال على الورش‬ ‫‪« 9‬قربان النهر» يثير ً‬

‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬ ‫بعروض عن املكفوفني وأخرى تناقش قضايا‬ ‫املرأة والثقافة الذكورية وانقسام دولة السودان‬ ‫سياسيا تتواصل فعاليات الــدورة الرابعة من‬ ‫املهرجان املسرحى لشباب اجلنوب مبحافظة‬ ‫أســيــوط‪ ،‬الــتــى تختتم الــيــوم‪ ،‬وأثـــار العرض‬ ‫املسرحى من جنوب السودان «قربان النهر»‪،‬‬ ‫والذى عرض فى اليوم الثالث للمهرجان‪ ،‬جدال‬ ‫كبيرا خالل الندوة النقدية التى أقيمت للعرض‬ ‫املسرحى وأداره ــا الناقد سالمة إمــام‪ ،‬وقال‬ ‫أعضاء الفرقة إنهم أنتجوا العرض لتقدميه‬ ‫خصيصا للمشاركة فى املهرجان‪ ،‬وأشادت د‪.‬‬ ‫عايدة عالم‪ ،‬أستاذ املسرح‪ ،‬بتوظيف اإلضاءة‬ ‫واملالبس والديكور بصورة جيدة‪ ،‬وهــو نفس‬ ‫احلال للناقدة مروة اجلبالى‪ ،‬والتى أثنت أيضا‬ ‫على إيقاع العرض والتشكيالت احلركية‪ ،‬لكن‬ ‫يعيبه طــول اجلــمــل احل ــواري ــة‪ ،‬وعــلــق الناقد‬ ‫املسرحى محمد بهجت على أن العرض يعبر‬ ‫عــن انقسام الــســودان سياسيا‪ ،‬وهــو مــا كان‬ ‫مميزا فى هذا التوقيت‪.‬‬ ‫وأش ــاد املــخــرج إمــيــل شــوقــى ب ــأداء الفرقة‬ ‫احلــركــى ال ــذى ع ــوض غــيــاب الــديــكــور‪ ،‬وهــو‬ ‫ما اعتبره مغامرة ناجحة‪ ،‬واتفق معه الكاتب‬ ‫بكرى عبد احلميد‪ ،‬وقال إن استخدام النص‬ ‫لألسطورة بهذا الشكل إشارة إلى أن العلم هو‬ ‫األمل لغد أفضل‪.‬‬ ‫العرض يحكى عن عشيقني تزوجا وأجنبا‬ ‫طفال‪ ،‬يتم تقدميه قربانا لروح األسطورة إلى‬ ‫النهر‪ ،‬فتحزن األم ويحاول الزوج زراعة األمل‬ ‫فى نفس الزوجة‪ ،‬والعرض من بطولة فيرونيكا‬ ‫جون‪ ،‬جورج باتستا‪ ،‬جورج جوزيف‪ ،‬تأليف د‪.‬‬ ‫جاسنت بيلى‪ ،‬وإخراج ياسر عبد اهلل كوكو‪.‬‬ ‫مــن ناحية أخ ــرى‪ ،‬أقيمت الــنــدوة النقدية‬ ‫اخلاصة بالعرض املسرحى «كفر التنهدات»‬ ‫لفرقة مكفوفى أسيوط‪ ،‬وذلك ضمن فعاليات‬ ‫املــهــرجــان‪ ،‬وحتــدثــت د‪ .‬عــايــدة عــام‪ ،‬أستاذة‬ ‫املــســرح‪ ،‬وقالت إن العرض متماسك وصوت‬ ‫املطربة رائــع واألحل ــان واألشــعــار معبرة عن‬ ‫األحـ ــداث‪ ،‬واملــابــس معظمها واقــعــيــة‪ ،‬بينما‬ ‫الــصــورة الــســيــنــوغــرافــيــة ينقصها ش ــىء من‬ ‫االهتمام واخللفية ينقصها العمق‪.‬‬ ‫كما أثنى املخرج سالمة إمام على العرض‪،‬‬ ‫وق ــال إن احلــدوتــة املسرحية جميلة وإيــقــاع‬

‫جانب من ورشة الديكور و السنوغرافيا‬

‫العرض رائع‪ ،‬وأضاف‪ :‬سأسعى لتواجد الفرقة‬ ‫للمشاركة ضمن مهرجان دولى بالقاهرة وهو‬ ‫مهرجان «للفن حياة»‪.‬‬ ‫واستعاد املخرج إمييل شوقى ذكريات تقدميه‬ ‫هذا العرض من قبل‪ ،‬وأنه رغم اختصار النص إال‬ ‫أن تكثيف األحداث حول الثأر كان رائعا‪ ،‬ورغم‬

‫جيهان خليل مذيعة ألول مرة‬ ‫فى «سيرة الحبايب» مع‬ ‫عمرو عبدالحميد‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫املمثلة املغربية جيهان خليل جتلس ألول‬ ‫مــرة على مقعد املذيعة‪ ،‬بعد أن شاركت فى‬ ‫عدة أعمال درامية فى مصر‪ ،‬منها «اخلانكة»‬ ‫أمام غادة عبدالرازق‪ ،‬و«طاقة نور» مع هانى‬ ‫ســامــة‪ ،‬و«أبــــواب الــشــك» مــع خالد‬ ‫سليم‪ ،‬و«بــيــت الــســايــف» و«هربانة‬ ‫منها» أمام ياسمني عبدالعزيز‪ ،‬وفيلم‬ ‫«‪ »122‬مؤخ ًرا‪.‬‬ ‫ـجــا جــدي ـدًا‬ ‫وتــقــدم «جــيــهــان» بــرنــامـ ً‬ ‫يحمل اسم «سيرة احلبايب»‪ ،‬ويُذاع فى‬ ‫رمضان املقبل على قناة ‪ ،TeN‬ويشاركها‬ ‫فى تقدميه اإلعالمى عمرو عبداحلميد‬ ‫بشكل مختلف عن برنامجه «رأى عام»‪،‬‬ ‫الــذى يُــذاع على القناة نفسها‪ ،‬ويعكس‬ ‫البرنامج اجلديد االهتمام بالعالقات‬ ‫اإلنسانية القوية بني النجم وضيفه‬ ‫الذى يختاره ليشاركه‬ ‫احلــوار‪ ،‬حيث يحاور‬ ‫عــمــرو عــبــداحلــمــيــد‬ ‫وجــيــهــان خــلــيــل ع ــد ًدا‬ ‫مــن الــفــنــانــن ومشاهير‬ ‫اإلعـــــــــــام والـ ــسـ ــيـ ــاسـ ــة‬ ‫والــريــاضــة‪ ،‬فى جلسة ودية‬ ‫ب ــن الــنــجــم والــضــيــف على‬ ‫م ــائ ــدة ســحــور لــلــكــشــف عن‬ ‫اجلوانب اإلنسانية واحلياتية‬ ‫التى ال يعرفها اجلمهور عنهما‪.‬‬

‫جودة العرض إال أنه يجب االهتمام بالديكور‬ ‫بشكل أكبر‪ ،‬كما وجه توصيه بضرورة أن تقدم‬ ‫الفرقة عرضا يعبر عن مشكالتهم وتعامالتهم‬ ‫مع املجتمع بعيدا عن النصوص املكتوبة‪ .‬وعلق‬ ‫الكاتب بكرى عبد احلميد أنــه يتابع أعمال‬ ‫الفرقة ضمن املهرجان طوال ‪ ٤‬سنوات‪ ،‬لكن‬

‫املخرج لم يقدم جديدا فى هــذا العرض ولم‬ ‫يركز على تغيير أمناط الشخصيات‪.‬‬ ‫وأثنت الناقدة املسرحية مروة اجلبالى على‬ ‫األداء التمثيلى وكيفية استخدام األلــوان فى‬ ‫املالبس‪ ،‬وفى النهاية قال مخرج العرض محمود‬ ‫عيد بأنه سيضع فى حسبانه جميع املالحظات‬

‫السابقة للعمل عليها فى عروض الفرقة املقبلة‪.‬‬ ‫كما تفاعل طلبة جامعة أسيوط مع العرض‬ ‫الــســودانــى الــذى قدمته فرقة مــأب الثقافية‬ ‫السودانية على خشبة مسرح النيل بجامعة‬ ‫أسيوط ضمن فعاليات املهرجان‪ ،‬ويــدور عن‬ ‫«اجل ــرت ــق»‪ ،‬وه ــو مــن أه ــم ال ــع ــادات الكتمال‬

‫مراسم الزواج فى السودان‪ ،‬ويقام له الكثير من‬ ‫التحضيرات من أزياء وإكسسوار وعطور خاصة‬ ‫وهى عادة قدمية جدا ومهمة‪ ،‬ويشرف عليها‬ ‫النساء كبار السن من عمات وخاالت العروسني‪،‬‬ ‫ولها أغان ورقصات خاصة تدرب عليها العروس‬ ‫بفترة تقارب الشهرين قبل إمتام الــزواج‪ ،‬ومن‬ ‫املالحظ فى هــذه العادة عــدم وجــود العنصر‬ ‫الرجالى عدا العريس‪ ،‬ومت تناول هذه العادة‬ ‫بقالب مسرحى يعتمد على مسرح الفرجة فى‬ ‫الهواء الطلق‪ ،‬حيث يلعب كل ممثل أكثر من دور‪.‬‬ ‫املسرحية بطولة فريق مــأب وهــم‪ :‬ميساء‬ ‫محمد‪ ،‬ليلى أبوزيد عبد املجيد‪ ،‬هاجر موسى‪،‬‬ ‫هند عبد السالم‪ ،‬سلمى محمد‪ ،‬ياسمني عثمان‪،‬‬ ‫نايلة منر‪ ،‬أبوعاقلة محمد‪ ،‬عبداجلليل موسى‪،‬‬ ‫حسني بابكر‪ ،‬ومن إخراج ازدهار محمد‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬شهدت الــورش املسرحية‬ ‫املقامة على هامش املهرجان تفاعل الشباب‬ ‫املشاركني بشكل كبير‪ ،‬والذى يؤكد على ضرورة‬ ‫الــتــعــامــل مــع شــبــاب الــصــعــيــد كبيئة خصبة‬ ‫الكتشاف املبدعني‪ ،‬وسعيا إلثــقــال مواهبهم‬ ‫بــالــدراســة والــتــدريــب‪ ،‬حــيــث تــتــزايــد الــفــرق‬ ‫والشباب املشاركني فى الــورش للتعرف على‬ ‫أصول العمل املسرحى‪ ،‬وواصل منسق املهرجان‪،‬‬ ‫املخرج أسامة عبد الــرؤوف‪ ،‬تدريب الشباب‬ ‫املشاركني فى الــدورات على التمثيل واألداء‪،‬‬ ‫حيث قدم فى اليوم الثالث تدريب املستويني‬ ‫الصوتى واالنفعالى والتصوير التخييلى باعتباره‬ ‫أحد عناصر اإلخراج املسرحى‪ ،‬واستكمل تعليم‬ ‫املتدربني أوضاع املمثل على خشبة املسرح فى‬ ‫كورس مكثف يشرح آليات التمثيل املسرحى‪،‬‬ ‫كما استمرت مناقشة د‪ .‬عايدة عالم فى ورشة‬ ‫الديكور والسينوغرافيا لنص «الفخ» للكاتب‬ ‫ألفريد فــرج كنموذج تطبيقى‪ ،‬وناقشت مع‬ ‫الشباب كيفية استخراج الرؤية السينوغرافية‪،‬‬ ‫وتفاعل معها املتدربون فى تقدمي رؤية حتليلية‬ ‫للنص املسرحى من حيث اإلض ــاءة واملالبس‬ ‫مبساعدة املخرج إمييل شوقى‪ ،‬وألهمية النص‬ ‫املسرحى وكيفية اختياره وكتابته قدم الشاعر‬ ‫والكاتب املسرحى بكرى عبد احلميد ورشة‬ ‫للكتابة‪ ،‬وتفاعل معه املشاركون لتقدمي معاجلة‬ ‫جــديــدة لــروايــة «الــطــوق واإلس ـ ــورة» للروائى‬ ‫الراحل يحيى الطاهر عبد اهلل‪ ،‬وهــو العمل‬ ‫الذى ميس الصعيد‪.‬‬

‫«بنحبك يا عالمى» هتافات الجمهور لـ«حكيم» فى حفله‬ ‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫«بنحبك يــا عــاملــى» جملة رددهـــا طــاب‬ ‫األكــادميــيــة الــعــربــيــة للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫والنقل البحرى‪ ،‬وكانت محور هتافهم خالل‬ ‫حضورهم حفال للفنان حكيم‪ ،‬الــذى أقيم‬ ‫مبقر األكادميية باإلسكندرية‪ ،‬أمس األول‪،‬‬ ‫ومت تنفيذه بشكل عــاملــى مــن قــبــل املــخــرج‬ ‫محمد األلفى‪.‬‬ ‫قــدم حكيم مــا يزيد على ‪ 15‬أغنية‬ ‫فى احلفل‪ ،‬ولم يتوقف احلضور على‬ ‫إطالق الهتافات خالل احلفل‪ ،‬كما‬ ‫لــم يــســتــطــع حــكــيــم اخلــــروج من‬ ‫احلفل بسبب تكدس الطالب‬ ‫اللــتــقــاط ال ــص ــور الــتــذكــاريــة‬ ‫م ــع ــه‪ ،‬وقـــــام حــكــيــم بــتــنــفــيــذ‬ ‫طلبهم بسبب حالة احلب التى‬ ‫وجدها عندهم جتاهه‪ ،‬خاصة‬ ‫أن حكيم مت اختياره من قبل‬ ‫استفتاء شــارك فيه كل طالب‬ ‫األك ــادمي ــي ــة‪ ،‬والــتــصــويــت جــاء‬ ‫لصالح حكيم على أنــه األكثر‬ ‫شــعــبــيــة بــن املــطــربــن املــقــتــرح‬ ‫أسماؤهم‪.‬‬

‫ـ«حكيم» خالل حفله‬

‫عمرو الليثى‪« :‬شاشتنا سر قوتنا» شعارنا فى السباق الرمضانى‬ ‫جيهان‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬

‫أكد اإلعالمى د‪ .‬عمرو الليثى‪ ،‬رئيس شبكة‬ ‫قنوات النهار‪ ،‬أنــه فى إطــار االستعدادات‬ ‫لشهر رمضان املقبل‪ ،‬تدخل شبكة قنوات‬ ‫الــنــهــار الــســبــاق الــرمــضــانــى حتــت شعار‬ ‫«شاشتنا سر قوتنا»‪ ،‬وأضاف «الليثى»‪،‬‬

‫فى تصريحات لـ«املصرى اليوم»‪ ،‬أن هناك‬ ‫العديد من املفاجآت الضخمة للمشاهدين‬ ‫سيتم اإلعالن عنها قريباً عبر شبكة قنوات‬ ‫النهار‪.‬‬ ‫وأشــار الليثى إلى أن اخلريطة البرامجية‬ ‫للشهر الفضيل‪ ،‬والتى سيتم اإلعــان عنها‬

‫قــريــبــا‪ ،‬تتضمن تــنــوعـاً كــبــيــراً فــى املحتوى‬ ‫الــدرامــى والبرامجى ليُلبى كافة األذواق‪،‬‬ ‫وأيــض ـاً جــرعــة ديــنــيــة مناسبة تتناسب مع‬ ‫شهر رمضان‪ .‬وذكر الليثى أن شبكة قنوات‬ ‫النهار ستُعلن خالل ساعات عن مسلسالتها‬ ‫وبرامجها وعلى مدار أيام‪.‬‬


‫نتعاطف مع فرنسا وشعبها بحادث حريق كاتدرائية نوتردام‪ ،‬املعلم‬ ‫التاريخى املعروف‪ ..،‬وإنها خلسارة للتراث اإلنسانى‪ ،‬كما خسرنا وأدمى‬ ‫قلوبنا كعراقيني ما قام به اإلرهاب بتدمير مئذنة احلدباء ومسجد النبى‬ ‫يونس ومساجد وكنائس وكاتدرائيات نينوى‪ ..‬الشعوب تراث وحضارة‪.‬‬

‫«روعتنى الصور من ‪#‬باريس للنيران وهى تلتهم ‪#‬كاتدرائية_نوتردام‪،‬‬ ‫مثال فريد من التراث العاملى الذى بقى شامخا منذ القرن الـ‪ .14‬أعرب‬ ‫عن تضامنى مع شعب وحكومة ‪#‬فرنسا»‪.‬‬

‫‪٢٠‬‬

‫حيدر العبادى (رئيس وزراء العراق السابق)‬

‫أنطونيو غويتريش (األمين العام لألمم المتحدة)‬

‫ألكسندر بوتشانتى (مراسل راديو فرنسا الدولى بالقاهرة)‬

‫مساحة رأى‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫بكرة‬

‫الكثير من الحب‬

‫سمير مرقس‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫د‪ .‬أمين اجلندى‬ ‫‪elguindy62@hotmail.com‬‬

‫العاشقة‬

‫هالها أن إنسا ًنا كرمي األصل يصبح عبدًا‬ ‫لنزوة مجنونة‪ .‬أ َمرته أن يغادر هذه املدينة‬ ‫امللعونة‪ ،‬ثم منحته ً‬ ‫مال يغطى ديونه كلها‬ ‫مقابل أن يقسم فى الكنيسة أنه لن ميس‬ ‫أوراق اللعب بعد ذلك أبدًا‪ .‬راحت تراقبه‬ ‫ً‬ ‫مبتهل ومرجت ًفا‪ .‬كانت األلفاظ‬ ‫وهو يصلى‬ ‫تتدفق من فمه باللغة البولندية فى حرارة‬ ‫وضــراعــة‪ ،‬وأخــي ـ ًرا اقــتــرب منها‪ ،‬وأحنى‬ ‫قامته على الطريقة البولندية‪ ،‬وتناول يديها‬ ‫وقبلهما باحترام شديد‪.‬‬ ‫غادرا الكنيسة والدنيا فى نظرها كأجمل‬ ‫ما تكون‪ .‬وعند اخلامسة عصرا افترقا على‬ ‫أن يكون لقاؤهما القادم بعد ساعتني على‬ ‫رصيف املحطة‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫لكنها حينما ذهــبــت إل ــى غــرفــتــهــا لم‬ ‫تدر مــاذا حــدث! وكأنها لم تعرف حقيقة‬ ‫عواطفها نــحــوه إال بعد انــصــرافــه‪ .‬ملــاذا‬ ‫أحــســت وكــأنــهــا أصــيــبــت بطعنة قاتلة؟‬ ‫وملــاذا أصابها احترامه الشديد لها بجرح‬ ‫لكبريائها؟ لم يحاول االحتفاظ بها وخضع‬ ‫إلرادتها حينما أمرته بالعودة‪ ،‬ولو أحاطها‬ ‫بساعده لذهبت معه إلى آخر األرض وملا‬ ‫حفلت مبا يقوله عنها الناس! لكنه لم يشعر‬ ‫بها قط كامرأة‪.‬‬ ‫وفجأة وجــدت نفسها حتزم حقائبها فى‬ ‫سباق محموم مع الزمن‪ .‬سوف ترحل معه‪،‬‬ ‫وستفعل كــل شــىء مــن أجــل تبقى ج ــواره‪.‬‬ ‫حينما وصلت املحطة كــان القطار يتحرك‬ ‫أمام عينيها وهى ترجتف من قمة رأسها إلى‬ ‫أخمص قدميها‪ .‬لم تشعر فى حياتها مبثل‬ ‫هذا الذهول والعجز‪ .‬ولم يعد أمامها سوى أن‬ ‫تعود باخلذالن وتفقد األماكن القدمية التى‬ ‫ذهبها إليها سويا فى حلظات سعادة فرت‬ ‫لألبد‪ .‬هذا الشىء الذى نسميه «الذكريات»‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫فى الكازينو كانت املفاجأة املذهلة‪ :‬رأته‬ ‫جالسا على املائدة امللعونة يقامر بنقودها‬ ‫ً‬ ‫بنفس اليد التى كانت ترجتف فى الكنيسة‪.‬‬ ‫كان هذا فوق احتمالها‪ .‬حينما انتبه إلى‬ ‫وجودها نظر إليها بعينني تائهتني كعينى‬ ‫السكير‪ .‬م ــرا ًرا حاولت أن جتذبه بعيدا‬ ‫عن مائدة القمار‪ ،‬ومرا ًرا يعدها أنها املرة‬ ‫األخيرة‪ ،‬وأخي ًرا فرغ صبره واكفهر وجهه‬ ‫بغضب غير متوقع ودفعها قائال‪« :‬دعينى‬ ‫وشأنى‪ ،‬أنت جتلبني لى النحس كلما رأيتك‪،‬‬ ‫لقد أفسدت حظى أمس وستفسدينه اليوم‬ ‫فاغربى عن وجهى»‪.‬‬ ‫وكأن ثيابها قد سقطت فجأة أمام مئات‬ ‫العيون الساخرة‪ .‬كان ذلك فوق احتمالها‬ ‫لذلك اجتهت إلى الفرار فورا‪ .‬عادت إلى‬ ‫املحطة ورحلت مع أول قطار مغادر دون‬ ‫أن تدرى إلى أين‪ ،‬املهم أن تبتعد عن هذا‬ ‫اجلحيم‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫فيما بعد ستتفقد أخباره‪ ،‬وستعرف أن‬ ‫هذا الشاب املفتون انتحر بإطالق رصاصة‬ ‫على رأســه فى نفس هذا الكازينو‪ .‬لكنها‬ ‫اآلن فى حاجة إلى كثير من الوقت لتتغلب‬ ‫على الصدمة‪ ،‬لتتصالح مع ذاتها‪ ،‬وتقنع‬ ‫نفسها اجلريحة بأن حماقة ليلة واحدة ال‬ ‫ينبغى أن تفسد حياتها لألبد‪ .‬لذلك كان‬ ‫سؤالها الستيفان زوفايج‪ :‬هل تعتقد أن ‪٢٤‬‬ ‫ساعة تكفى لتغير حياة امرأة بالكامل؟!‬

‫د‪ .‬عصام محمد عبدالفتاح‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫طرحنا فى بداية مقالنا السابق سؤاال ال يزال‬ ‫يحير كثيرا من الباحثني‪ ،‬وهــو السؤال الذى‬ ‫يدور حول أسباب انفجار احلركات األصولية‬ ‫عام ‪ ،1979‬ومن خالل تتبعنا ألحداث هذا العام‬ ‫كما يعرضها املؤرخ الفرنسى إيفونيك دونويل‬ ‫فى كتابه املثير ‪« .1979‬احلــروب السرية فى‬ ‫الشرق األوس ــط»‪ ،‬ألقينا الضوء على الثورة‬ ‫اإليرانية التى اندلعت فى شهر يناير من العام‬ ‫نفسه‪ ،‬وعلى حادث أسر الرهائن األمريكيني‬ ‫فى سفارة أمريكا بطهران فى شهر سبتمبر‬ ‫من نفس العام وتداعياته على مجرى األحداث‪.‬‬ ‫ومؤلف الكتاب ال يكتفى برصد األحداث‪ ،‬وإمنا‬ ‫نراه يتتبع جذورها التاريخية حتى يبدد ما قد‬ ‫يكتنفها من غموض‪ .‬فأثناء حرب اليمن عام‬ ‫‪ 1962‬لعب امللك فيصل بورقة دينية ضد جمال‬ ‫عبد الناصر‪ ،‬إذ قام بتمويل احلركات اإلسالمية‬ ‫املتخفية فى العالم العربى وكانت كلها جتاهر‬ ‫بعدائها الشديد لناصر وتعتبره مسلما زائفا‪.‬‬ ‫وبعد إنفاذ حكم اإلعــدام فى سيد قطب فى‬ ‫مصر منح امللك فيصل جلحافل اإلخــوان حق‬ ‫اللجوء إلــى السعودية والعمل فيها وبخاصة‬ ‫فى مجال التدريس فى املــدارس واجلامعات‪،‬‬ ‫ومتكنوا من إعداد أجيال شابة على أفكار سيد‬ ‫قطب‪ ،‬وكان من بني تالميذهم كما يقول الكاتب‬ ‫«أسامة بن الدن»‪ .‬وحينما يتطرق الكاتب لنكسة‬ ‫‪ 67‬يقول «أثناء هذه احلرب اتبع امللك فيصل‬ ‫مبهارته الشديدة استراتيجية حــذرة‪ .‬إذ كان‬ ‫عليه وهو الذى يكن عداء شديدا جلمال عبد‬ ‫الناصر منذ حرب اليمن‪ ،‬وكان فى ذات الوقت‬ ‫حليفا قويا للواليات املتحدة األمريكية أن يحقق‬ ‫أمرين عسيرين‪ .‬أال يبتر حتالفه مع أمريكا وأال‬ ‫يعادى العالم العربى الــذى كانت شعوبه كلها‬ ‫تتظاهر من أجل احلرب على إسرائيل‪ .‬فأيد‬ ‫استخدام سالح النفط ضد أمريكا وكانت فى‬ ‫ذلك الوقت منهمكة فى حربها ضد فيتنام وفى‬

‫اجلهل نورن! تعجب رئيس ‪ #‬أمريكا دونالد ‪#‬ترامب من عدم استخدام‬ ‫‪#‬فرنسا طائرات الكنادير إلطفاء حريق ‪#‬نوتردام‪ .‬تصور عشرات األطنان‬ ‫من املياه تنهمر بسرعة ‪ ٢٠٠‬كم على مبنى من اخلشب واحلجر العتيق؟!‪.‬‬ ‫الدمار املؤكد‪.‬‬

‫(‪)1‬‬ ‫«ميكننا إنقاذ االقتصاد‪ ،‬ووضــع الرعاية‬ ‫الصحية الشاملة ألمريكا موضع التطبيق‪،‬‬ ‫وجــعــل األمـــة بــذلــك وب ــاألس ــاس أم ــة أكثر‬ ‫دميــقــراطــيــة‪ ..‬نعم ميكننا ذلـ ــك»‪ ..‬كلمات‬ ‫قــدم بها عالم االقتصاد احلائز على نوبل‬ ‫(‪« )2008‬بـــول كــروجــمــان» كــتــابــه «ضمير‬ ‫شخص ليبرالى‪ :‬االقتصاد السياسى لتطور‬ ‫احلــيــاة السياسية واحلــزبــيــة األمــريــكــيــة»‪،‬‬ ‫الــذى صــدرت ترجمته العربية مؤخرا بقلم‬ ‫اخلبير االقتصادى املصرى الكبير «مجدى‬ ‫صبحى» عن املجلس القومى للترجمة ومركز‬ ‫املحروسة‪ .‬ولقد اعتمد املترجم على الطبعة‬ ‫التى واكــبــت انتخاب ب ــاراك أوبــامــا رئيسا‬ ‫للواليات املتحدة األمريكية (‪ )2009‬والتى لم‬ ‫تختلف عن الطبعة األولى التى صدرت قبل‬ ‫ذلك بعامني (‪ )2007‬إال أنه أضاف مقدمة‬ ‫قصيرة حول مستقبل أمريكا فى ظل ما ميثله‬

‫يطرح «كروجمان» فى كتابه كيفية تجديد «الصفقة الجديدة» ما أطلق عليه‪« :‬الصفقة الجديدة‪-‬‬ ‫الجديدة» لتجاوز زمن اليمين المحافظ‪ .‬حيث رأى فى القوة التى شاركت فى االنتخابات الرئاسية‬ ‫قوة مجتمعية جديدة تسعى إلى العدالة االجتماعية واالعتدال السياسى من خالل «برنامج ليبرالى»‪.‬‬

‫واعتدال‬ ‫عدل‬ ‫ً‬ ‫نحو أمريكا أكثر ً‬

‫«أوباما» من توجهات قــادرة أن جتعلها أكثر‬ ‫عــدال‪ :‬اقتصاديا‪ .‬كذلك أكثر دميقراطية‪:‬‬ ‫سياسيا‪ .‬من خالل تبنى «أجندة تقدمية» تفتح‬ ‫آفاقا نحو «حتــول درامــى تقدمى» للواليات‬ ‫املتحدة األمــريــكــيــة‪ ..‬ويــؤســس «كــروجــمــان»‬ ‫رؤيته على كلمتني مفتاحيتني هما‪« :‬العدالة»‬ ‫و«االعــتــدال»‪ ..‬وحولهما أعاد قــراءة التاريخ‬ ‫األمريكى من منظور االقتصاد السياسى‪.‬‬ ‫وخلص إلى ضرورة أن «تترافق املساواة فى‬ ‫االقتصاد مع االعتدال فى السياسة»‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫إنها الصيغة التى استطاعت الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية أن حتققها وقت الرئيس «فرانكلني‬ ‫روزفلت»‪ ،‬الذى يعده املؤرخون رئيسا استثنائيا‬ ‫ألنه تولى رئاسة أمريكا فى الفترة من عامى‬ ‫‪ 1933‬و‪ .1945‬ذلك ألنه تولى الرئاسة فى‬ ‫فترة حرجة‪ ،‬ليس بالنسبة ألمريكا فقط وإمنا‬ ‫للعالم‪ .‬فقد كان عليه أن يواجه تداعيات ما‬

‫*‬

‫هدى رؤوف‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫‪Huda_raouf2017@feps.edu.eg‬‬

‫فى تونس اختتمت القمة العربية أعمالها‬ ‫مبشروع «إعــان تونس» الصادر عن القمة‬ ‫العربية العادية ‪ 30‬املنعقدة فى تونس بتاريخ‬ ‫‪ 31‬مارس عام ‪ ،2019‬وتناول البيان قضايا‬ ‫تدخل إيران فى شؤون املنطقة‪.‬‬ ‫ويثير البيان واملوقف اإليرانى منه قضية‬ ‫التدخالت اإليرانية فى شؤون املنطقة‪ ،‬والتى‬ ‫يجب حلها من أجــل دفــع العالقات العربية‬ ‫اإليرانية قد ًما على أساس التعاون‪ .‬ويحاول‬ ‫هذا املقال الوقوف على القضايا اخلالفية‬ ‫التى تقع عائ ًقا أمــام أى فرص للتعاون بني‬ ‫إيران والدول العربية‪ ،‬السيما اخلليجية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أول‪ :‬قضية أمن اخلليج‪ ،‬حيث تختلف رؤية‬ ‫إيــران ألمن اخلليج عن تلك اخلاصة بدول‬ ‫مجلس التعاون اخلليجى‪ ،‬فإيران ال تعترف‬ ‫باملصالح اخلليجية واألمريكية‪ ،‬وينبع الرفض‬ ‫اإليرانى من الوجود األمريكى باخلليج نظ ًرا‬ ‫للرغبة اإليرانية فى االستئثار بالنفوذ فى‬ ‫اخلليج‪ ،‬ومحاولة الظهور بالقوة املهيمنة‪.‬‬ ‫لذا دائ ًما ما تثير االستفزازات اإليرانية فى‬ ‫اخلليج مخاوف جيرانها‪ ،‬ومحاوالتها التأثير‬ ‫بشكل كبير عــلــى مــســتــويــات إنــتــاج النفط‬ ‫واألسعار‪ ،‬والتهديد الدائم بالقدرة على إغالق‬ ‫مضيق هرمز‪ ،‬الذى يتدفق منه نحو ‪ %20‬من‬ ‫تدفقات النفط فى العالم‪ .‬فإيران تريد العودة‬ ‫ميا فى‬ ‫لدور شرطى اخلليج‪ ،‬الذى مارسته قد ً‬ ‫زمن الشاه‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬إثارة النزاعات احلدودية واإلقليمية‪،‬‬ ‫فقد دأبت إيران من حني آلخر إثارة النزاعات‬ ‫احلــدوديــة واإلقليمية مــع جيرانها العرب‪،‬‬ ‫كــالــنــزاع اإلي ــران ــى اإلم ــارات ــى عــلــى اجلــزر‬ ‫الثالث‪ ،‬فعلى الرغم من استمرار اإلمــارات‬

‫أشد حاجتها إلى النفط‪ .‬بيد أنه فى ‪ 11‬يونيو‬ ‫‪ 67‬شرع ينتهج حتت اإلحلاح األمريكى سياسة‬ ‫مرنة تسمح بإمدادها بالنفط»‪ .‬وحينما استخدم‬ ‫ســاح النفط للمرة الثانية أثناء وبعد حرب‬ ‫أكتوبر ‪ 73‬وتأثر اجليش األمريكى تأثرا خطيرا‬ ‫من جراء ذلك أخذ وزير اخلارجية األمريكى‬ ‫هنرى كيسنجر يتنقل كاملكوك بــن عواصم‬ ‫البالد العربية سعيا إلى رفع حظر األوبيك على‬ ‫صادرات النفط‪ .‬وبفضل استخدام سالح النفط‬ ‫ضــد حلفاء إســرائــيــل تضخمت ث ــروات بالد‬ ‫اخلليج تضخما هائال بسبب تخفيض إنتاجه‬ ‫وارتــفــاع ثمن البرميل الــواحــد ألكثر مــن ‪70‬‬ ‫باملائة‪ .‬بيد أن كيسنجر متكن بدهاء شديد من‬ ‫انتهاج استراتيجية فائقة الذكاء أال وهى إقناع‬ ‫العرب باستثمار عوائد النفط فى االقتصاد‬ ‫األمريكى‪ ،‬وحتقق له ذلك بالفعل وبالتالى إذا‬ ‫أراد العرب استخدام سالح املقاطعة مرة أخرى‬ ‫فعليهم أن يدركوا أن نتائجها ستكون وخيمة‬ ‫على استثماراتهم فى أمريكا‪.‬‬ ‫وفى مارس ‪ 1979‬وقع الرئيس السادات على‬ ‫اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل‪ .‬وكان فى بداية‬ ‫حكمه قد فتح الباب على مصراعيه لعودة اإلخوان‬ ‫املسلمني حتى يتخلص من أعدائه الناصريني‬ ‫والشيوعيني‪ .‬وقــد انبثق من اإلخ ــوان فصائل‬ ‫أكثر تشددا لم تتردد فى تكفير السادات بسبب‬ ‫توقيعه الصلح فى كامب ديفيد مع إسرائيل‪،‬‬ ‫مثل اجلماعة اإلسالمية التى اعتنق أعضاؤها‬ ‫كما يقول الكاتب تعاليم «جهيمان العتيبى»‪ ،‬وكان‬ ‫هذا األخير يعادى السلطة فى السعودية ويتهمها‬ ‫بالكفر لتحالفها مع الغرب‪ .‬وقد صرع السادات‬ ‫على يد أحد أفرادها أثناء االحتفال بعيد النصر‬ ‫فى ‪ 6‬أكتوبر عام ‪.1981‬‬ ‫وفى فجر ‪ 20‬نوفمبر ‪ 1979‬متكنت مجموعة‬ ‫مسلحة يقودها جهيمان العتيبى وكان موظفا‬ ‫فى احلــرس الوطنى السعودى وأحــد تالمذة‬

‫التاريخى لــا مــســاواة»‪ .‬و«الــتــزايــد احلــرج‬ ‫حلدة االستقطاب املجتمعى»‪ ،‬ما لزم جتديد‬ ‫ه ــذه الــصــفــقــة‪ ..‬فــى ه ــذا الــســيــاق يــدرس‬ ‫«كروجمان» كثيرا من التفاصيل فى املشهد‬ ‫االقــتــصــادى ــــ االجــتــمــاعــى األمــريــكــى عبر‬ ‫التاريخ‪ ،‬وما يجب تداركه وجتاوزه وتصويبه‬ ‫بالنسبة ملساوئ حكم أهل الثروة‪ ،‬وألحــوال‬ ‫العمال غير السعيدة‪ ،‬والتفاوت الكبير فى‬ ‫الدخول وأسبابه‪ ،‬وانهيار احلركة النقابية‪،‬‬ ‫وغياب الضمانات االجتماعية‪ ،‬وعدم التوافق‬ ‫الــتــاريــخــى على بــرنــامــج للرعاية الصحية‬ ‫يستحقه األمريكيون‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫لذا يطرح «كروجمان» فى كتابه كيفية جتديد‬ ‫«الصفقة اجلديدة» ما أطلق عليه‪« :‬الصفقة‬ ‫اجلــديــدة‪ -‬اجلــديــدة» لتجاوز زمــن اليمني‬ ‫املحافظ‪ .‬حيث رأى فى القوة التى شاركت‬ ‫فى االنتخابات الرئاسية قوة مجتمعية جديدة‬

‫إيران ال تعترف بالمصالح الخليجية واألمريكية‪ ،‬وينبع الرفض‬ ‫اإليرانى من الوجود األمريكى بالخليج نظ ًرا للرغبة اإليرانية فى‬ ‫االستئثار بالنفوذ فى الخليج‪ ،‬ومحاولة الظهور بالقوة المهيمنة‪.‬‬

‫التدخالت اإليرانية فى الشؤون العربية‬ ‫فــى التشديد على حقها وملكيتها للجزر‪،‬‬ ‫ومطالبتها فى أكثر من مناسبة بتسوية النزاع‬ ‫بالسبل السلمية واللجوء إلى محكمة العدل‬ ‫الدولية للنظر فى القضية‪ .‬ترفض إيــران‬ ‫املطالب اإلماراتية وتستمر فى تغيير التركيبة‬ ‫الدميوغرافية والسكانية للجزر‪.‬‬ ‫أما مملكة البحرين‪ ،‬فمن وقت آلخر تعلن‬ ‫إي ــران أن البحرين هــى املحافظة الرابعة‬ ‫عشرة إليران‪ ،‬وهو ما أثار حفيظة البحرين‬ ‫وبعض الدول العربية‪ ،‬فمنذ سنوات قام كل‬ ‫من الرئيس املصرى ووزيــر خارجية الكويت‬ ‫بزيارة البحرين فى أعقاب تصريح مستشار‬ ‫املــرشــد األعــلــى خامنئى بــأن البحرين هى‬ ‫املحافظة الرابعة عشرة إليــران‪ ،‬كما قامت‬ ‫املغرب بقطع العالقات الدبلوماسية مع إيران‬ ‫على خلفية تلك التصريحات‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪ ،‬التدخل فى الشؤون الداخلية‪ :‬فدائ ًما‬ ‫ما اتهمت مملكة البحرين إيران بالتدخل فى‬ ‫شؤونها‪ ،‬فالبحرين بها نحو ‪ %60‬من سكانها‬ ‫شيعة‪ ،‬وكثير منهم من أصل فارسى‪ .‬ودائ ًما‬ ‫مــا تُــتــهــم إيـ ــران بــدعــم املــعــارضــن الشيعة‬ ‫البحرينيني فى مظاهرات ‪ ،2011‬وأكد تقرير‬ ‫وزارة اخلارجية األمريكية تلك االتهامات‪ ،‬ففى‬ ‫تقريره حول اإلرهاب الدولى عام ‪ ،2013‬أكد‬ ‫أن إيران قامت بتوفير السالح واملساعدات‬ ‫األخ ــرى للمسلحني الشيعة فــى البحرين‪.‬‬ ‫حدث آخر للتدخل اإليرانى فى شأن داخلى‪،‬‬ ‫كان ردود الفعل العنيفة من جانب املسؤولني‬ ‫ً‬ ‫اعتراضا على إعــدام السعودية‬ ‫اإليرانيني‬ ‫املعارض الشيعى منر باقر النمر‪ .‬فقد صرح‬ ‫الــنــاطــق بــاســم وزارة اخلــارجــيــة اإليــرانــيــة‪،‬‬ ‫حسني جابر أنصارى‪ ،‬بأن السعودية ستدفع‬

‫تعددت وتشابكت األحداث الدموية فى عام ‪ 1979‬فهى تشترك كلها فى سمة‬ ‫جوهرية تكمن فى وشائج القربى بينها وبين األصولية الدينية‪ ،‬وتوحشها‬ ‫واستغالل القوى العظمى لها‪ ،‬رغم وقوعها بعد ذلك ضمن ضحاياها‪.‬‬

‫لغز ‪)2 - 2( 1979‬‬

‫عــرف بأزمة ‪ 1929‬االقتصادية الكبرى أو‬ ‫«الكساد الكبير»‪ .‬كذلك إدارة البالد زمن‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪ ..‬إال أنه استطاع إبداع‬ ‫ما عرف بـ«الصفقة اجلديدة»‪ .‬وهى الصفقة‬ ‫التى كانت مبثابة تأسيس لشرعية جديدة بني‬ ‫السلطة الرأسمالية التاريخية وبني مواطنيها‪،‬‬ ‫وبخاصة الذين ينتمون للشرائح الوسطى‬ ‫والصغرى من اجلسم االجتماعى‪ :‬العمال‪،‬‬ ‫واملــزارعــن‪ ،‬وصغار املوظفني‪ ،‬واجلماعات‬ ‫الــعــرقــيــة‪ .‬واعــتــمــدت ه ــذه الــصــفــقــة على‬ ‫تأمني ضمانات اجتماعية تؤمن املساواة بني‬ ‫جميع فئات املجتمع من جهة‪ .‬كذلك تيسير‬ ‫احلضور السياسى املتكافئ بني املواطنني‬ ‫األمريكيني على اختالف انتماءاتهم اإلثنية‪..‬‬ ‫ونظرا ألن زمن الصفقة اجلديدة قد تعرض‬ ‫للحصار من قبل «اليمني املحافظ»‪ ،‬بتجلييه‬ ‫السياسى والــديــنــى‪ ،‬الــذى ســار باالقتصاد‬ ‫فــى اجتــاه واقــع غير مسبوق مــن «التنامى‬

‫تسعى إلــى العدالة االجتماعية واالعــتــدال‬ ‫السياسى من خالل «برنامج ليبرالى» يقوم‬ ‫على «التوسع فى شبكة الضمان االجتماعى‪،‬‬ ‫وتخفيض عدم املساواة‪ .‬ونقطة البداية فى‬ ‫هــذا البرنامج‪ :‬الرعاية الصحية الشاملة‪.‬‬ ‫ويفصل رؤيته للرعاية الصحية وللكيفية التى‬ ‫يجب العمل بها ومواجهة العوائق املستدمية‬ ‫أمام تطبيقه‪.‬‬ ‫وبعد‪ ،‬أظن‪ ،‬أن «ضمير كروجمان الليبرالى»‬ ‫جنح‪ -‬مع كتابات أخرى ـ مثل كتاب الصحفى‬ ‫ميشيل جرانوالد «الصفقة اجلديدة‪ -‬اجلديدة»‬ ‫(‪ ،)2012‬أن تؤثر فى الكتلة الشابة الالفتة‬ ‫حول بيرنى ساندرز‪ ،‬والتى توصف باليسار‬ ‫األمريكى اجلديد‪ ،‬حلمل رؤية كروجمان من‬ ‫أجل أمريكا أكثر عدال واعتداال‪ ..‬حتية للعزيز‬ ‫مجدى صبحى رئيس حترير تقرير «االجتاهات‬ ‫االقــتــصــاديــة االستراتيجية» لترجمته هذا‬ ‫الكتاب القيم واملعتبر‪.‬‬

‫ً‬ ‫باهظا» إلعدامها رجل الدين الشيعى‪.‬‬ ‫«ثمنًا‬ ‫التدخالت اإليــرانــيــة سبقتها تــدخــات بني‬ ‫شيعة الكويت بجانب عالقتها بشيعة العراق‪.‬‬ ‫فإيران حتاول أن تبدو كممثل لشيعة املنطقة‪،‬‬ ‫ومرجع لشيعة العالم‪.‬‬ ‫رابـ ًعــا‪ ،‬التدخل اإليــرانــى فى اليمن‪ :‬على‬ ‫الرغم من أن اليمن ال ميثل مصلحة أمنية‬ ‫وأولــويــة استراتيجية إلي ــران‪ ،‬لكن التدخل‬ ‫فى اليمن بتأثيراته من عدم االستقرار يعد‬ ‫فــرصــة لكسب ورق ــة ضــغــط إضــافــيــة ضد‬ ‫اململكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون‬ ‫اخلليجى‪ ،‬وقــد أتــاح فشل عملية االنتقال‬ ‫الــســيــاســى وتــوســط دول مــجــلــس الــتــعــاون‬ ‫اخلليجى فى النزاع‪ ،‬فرصة لتنامى نفوذ إيران‬ ‫باليمن لتحقيق توازن فى مواجهة السعودية‬ ‫التى تناهض السلوك اإليرانى فى دول الشام‪.‬‬ ‫كما أن أحد دوافع إيران للتدخل باليمن يدور‬ ‫حول سياسة توازن التهديد التى تتبعها إيران‬ ‫فــى سياستها اإلقليمية‪ ،‬فــإيــران مــن جهة‬ ‫حتاول أن توسع من حتالفها أو محورها الذى‬ ‫يضم حلفاءها اإلقليميني النظام السورى‬ ‫وامليليشيات الشيعية بسوريا وحزب اهلل بلبنان‬ ‫واحلكومة العراقية وامليليشيات الشيعية‬ ‫العراقية‪ ،‬وأخيرا احلوثيني باليمن‪ ،‬من جهة‬ ‫أخــرى حتــاول أن تكثف تلك التحالفات فى‬ ‫إطار سياستها الرامية إلى تشبيك امللفات‪،‬‬ ‫فمن خالل حتالفها باليمن ميكن أن تضغط‬ ‫على املصالح األمريكية وحلفائها اخلليجيني‬ ‫فى تلك املنطقة عبر خلق التوتر والفوضى‬ ‫وعدم االستقرار‪ ،‬ومن ثم تريد أن تزيد من‬ ‫أدوات الضغط فى مواجهة أى مفاوضات مع‬ ‫الغرب‪ ،‬السيما مع تصاعد الضغوط من قبل‬

‫الواليات املتحدة‪ .‬من جانب آخر حاولت إيران‬ ‫توظيف أى حراك شعبى منذ ‪ 2011‬إلضفاء‬ ‫شعارات الصحوة اإلسالمية عليه‪ ،‬وهو ما‬ ‫وضــح مع تصريح مستشار املرشد األعلى‬ ‫اإليرانى على أكبر واليتى‪ ،‬أثناء لقائه بعض‬ ‫علماء وشيوخ الطائفة الزيدية بأن احلراك‬ ‫فى اليمن تدعمه اجلمهورية اإليرانية وتعتبره‬ ‫جز ًءا من الصحوة اإلسالمية‪ ،‬كما ش ّبه حراك‬ ‫احلوثيني بوضع حزب اهلل فى لبنان‪.‬‬ ‫خامسا‪ ،‬دعــم امليليشيات الشيعية‪ :‬تعمل‬ ‫ً‬ ‫االستراتيجية اإليرانية فى املنطقة على دعم‬ ‫امليليشيات الشيعية واالعتماد على العامل‬ ‫األيديولوجى‪ ،‬فنجد فى العراق ومنذ سقوط‬ ‫نظام صدام حسني‪ ،‬عملت على دعم الشيعة‪،‬‬ ‫فدعمت إيران ثالث ميليشيات شيعية أصبحت‬ ‫أقــوى قــوة عسكرية فــى الــعــراق منذ انهيار‬ ‫اجليش الــوطــنــى‪ ،‬هــى عصائب أهــل احلــق‪،‬‬ ‫وكتائب بــدر‪ ،‬التى تشكلت فى الثمانينيات‬ ‫خالل احلرب بني إيران والعراق‪ ،‬وكتائب حزب‬ ‫اهلل‪ .‬ولعبت امليليشيات الثالث دو ًرا ً‬ ‫فعال فى‬ ‫محاربة داعــش‪ ،‬واآلن تلعب تلك امليليشيات‬ ‫دو ًرا مه ًما فى العملية السياسية بالعراق‪ .‬وفى‬ ‫ميدان احلــرب السورية شكلت إيــران فيلقى‬ ‫زينبيون وفاطميون من الشيعة الباكستانيني‬ ‫واألفغانيني للمشاركة فى احلــرب السورية‪.‬‬ ‫وال ميكن إغفال العالقة بني إيران وحزب اهلل‬ ‫وتوظيفه فى السنوات األخيرة فى األنشطة‬ ‫اإليــرانــيــة كــدعــم وتــدريــب امليليشيات التى‬ ‫حتارب فى سوريا أو تقدمي الدعم العسكرى‬ ‫والتدريب جلماعة احلوثى باليمن‪.‬‬ ‫ـادســا‪ ،‬تطوير البرنامج الــنــووى‪ :‬فقد‬ ‫سـ ً‬ ‫استمرت فى تطويره حتى فى ظل النظام‬

‫اإلســامــى احلــالــى‪ .‬ويعد البرنامج النووى‬ ‫اإليــرانــى مصدر قلق‪ ،‬فمن شأنه أن يفتح‬ ‫سباق تسلح نــووى إقليمى بني دول الشرق‬ ‫األوسط‪ .‬كما أن هناك تخو ًفا من أن حصول‬ ‫إيران على السالح النووى قد يدفعها للتهديد‬ ‫باستخدامه للردع‪ .‬وبعد سنوات طويلة من‬ ‫املفاوضات بني إيــران ومجموعة دول ‪1+5‬‬ ‫مت التوصل الــى االتــفــاق الــنــووى بــن إيــران‬ ‫والغرب‪ .‬والذى انسحبت منه الواليات املتحدة‬ ‫فى ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب مع إعادة‬ ‫فرض العقوبات على إيــران‪ .‬وترفض إيران‬ ‫الضغوط األمريكية من أجل التفاوض على‬ ‫ترسانتها من الصواريخ الباليستية‪ ،‬والتى‬ ‫تعد أكبر مخزون لدى إيران وفقا لتقديرات‬ ‫االستخبارات املركزية األمريكية‪ .‬كما ترفض‬ ‫إيران إعادة التفاوض حتى ال يشمل أى اتفاق‬ ‫جــديــد امللفات اإلقليمية ومــن ثــم التدخل‬ ‫اإليرانى فى كثير من قضايا اإلقليم‪.‬‬ ‫فى إطار ما سبق ذكره من قضايا خالفية‬ ‫فى تاريخ العالقات بني إيــران ودول اخلليج‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬ميكن القول إن التقارب مع إيران لن‬ ‫يكون يسي ًرا ما لم حتل القضايا سالفة الذكر‪.‬‬ ‫ذلك أن التعاون بني الدول املشاطئة للخليج‬ ‫ومنها إيران والتوافق على حتديد التهديدات‬ ‫املشتركة واملصالح املشتركة يستلزم أال تكون‬ ‫إح ــدى ه ــؤالء الـــدول مــصــد ًرا لتهديد أمن‬ ‫اآلخرين وزعزعة استقرارهم‪ .‬ومن ثم على‬ ‫إيران التوقف عن مساعى التموضع باعتبارها‬ ‫قوة إقليمية مسيطرة باخلليج‪.‬‬ ‫* باحثة متخصصة فى الشؤون اإليرانية‬

‫رأى دولى‬ ‫ستيفن سترومبرج‬

‫ً‬ ‫نقل عن صحيفة «واشنطن بوست» األمريكية‬ ‫الشيخ عبد العزيز بن باز‪ ،‬من االستيالء على‬ ‫احلرم املكى وأسر عدد كبير من املصلني داخل‬ ‫احلـ ــرم‪ .‬وك ــان بصحبته طــفــل يــدعــى محمد‬ ‫القحطانى دعا املصلني إلى السجود له بدعوى‬ ‫أنه املهدى املنتظر وخليفة املسلمني‪ .‬وفشلت‬ ‫ق ــوات األم ــن واجلــيــش الــســعــودى آنـــذاك فى‬ ‫اقتحام احلرم وتخليص الرهائن الذين ظلوا فى‬ ‫أسرهم حتت قبضة جهيمان أسبوعني كاملني‬ ‫باحلرم‪ ،‬فلجأت السلطات السعودية إلى طلب‬ ‫النجدة من فرنسا واستعانت بقوات التدخل‬ ‫الوطنى الفرنسية املعروفة باسم ‪ GIGN‬وجنحت‬ ‫هذه القوات فى تخليص األسرى والقبض على‬ ‫جهيمان‪ .‬وقد سقط فى هذا احلــادث أعداد‬ ‫كبيرة من الضحايا‪.‬‬ ‫وفــى ‪ 27‬ديسمبر عــام ‪ 1979‬غــزا اجليش‬ ‫السوفيتى أفغانستان فى حرب دامــت عشرة‬ ‫أعــوام ومدت أمريكا فيها املجاهدين األفغان‬ ‫باملال والسالح احلديث‪ ،‬وانضم إلى صفوف‬ ‫املــجــاهــديــن أعــــداد هــائــلــة مــن امل ــدرب ــن فى‬ ‫اجلماعات األصولية فى العالم العربى وقويت‬ ‫شوكتهم فــى أفغانستان وهــنــاك خرجت إلى‬ ‫األفق حركة طالبان‪ .‬وقد انقلبت أمريكا بعد‬ ‫ذلك على هذه اجلماعات بعد أن دربتها وأمدتها‬ ‫بأسلحتها املتطورة‪.‬‬ ‫وفى ‪ 4‬إبريل عام ‪ 1979‬أعدم رئيس الوزراء‬ ‫الباكستانى ذو الفقار على بوتو‪ ،‬وكان قد حوكم‬ ‫بعد استيالء اجلنرال محمد ضياء احلق على‬ ‫السلطة فى باكستان وشروعه فى أسلمة املجتمع‬ ‫من العمق‪ ،‬ولم تكن أدلة اإلدانة ضد بوتو أثناء‬ ‫محاكمته من القوة بحيث تدعو إلى إعدامه‪.‬‬ ‫لئن تعددت وتشابكت األحــداث الدموية فى‬ ‫عام ‪ 1979‬فهى تشترك كلها فى سمة جوهرية‬ ‫تكمن فى وشائج القربى بينها وبني األصولية‬ ‫الدينية‪ ،‬وتوحشها واستغالل القوى العظمى لها‪،‬‬ ‫رغم وقوعها بعد ذلك ضمن ضحاياها‪.‬‬

‫كاتدرائية نوتردام لن تعود كما كانت‬

‫فى املرة األولى التى أخذتنا فيها أمى‪،‬‬ ‫املــؤرخــة واملــهــنــدســة املــعــمــاريــة‪ ،‬لــزيــارة‬ ‫كاتدرائية بــاريــس الشهيرة «نــوتــردام»‬ ‫كانت واجهتها مغطاة بالسقاالت‪ ،‬حيث‬ ‫كان العمال يزيلون سنوات من األوساخ‬ ‫املتراكمة‪ ،‬ويحولون احلجارة الرمادية‬ ‫الــداكــنــة إل ــى لــونــهــا األبــيــض األصــلــى‪،‬‬ ‫ثم بعدها بسنوات قمت وأمــى وأختى‬ ‫بزيارتها مــرة أخ ــرى‪ ،‬وحينها كــان قد‬ ‫مت كشف النقاب عن الـ‪ 28‬متثاال‪ ،‬التى‬ ‫كــانــت تقف فــى صــف درامــاتــيــكــى على‬ ‫واجهة الكاتدرائية‪ ،‬وخالل اضطرابات‬ ‫الثورة الفرنسية مت قطع رأس التماثيل‪،‬‬ ‫وإزالــتــهــا‪ ،‬حيث ظــن الــنــاس‪ ،‬باخلطأ‪،‬‬ ‫حــيــنــهــا‪ ،‬أن هـ ــذه الــتــمــاثــيــل لــلــمــلــوك‬ ‫الفرنسيني القدامى‪ ،‬ثم مت وضع متاثيل‬ ‫جــديــدة فــى الــقــرن ال ـ ـــ‪ ،19‬ولـــذا فــإن‬ ‫براعة اإلنسان هى التى بنيت نوتردام‪،‬‬ ‫وحماقته هى التى شوهتها‪ ،‬ولكن حنينه‬ ‫لكل ما هو قدمي وجميل قد أنقذها على‬ ‫أى حال‪.‬‬ ‫ومشينا على سطح الكاتدرائية لرؤية‬ ‫زخارفها عن كثب‪ ،‬والحظنا أن الزمن‬ ‫قــد ح ــول متــاثــيــل الــســطــح إل ــى الــلــون‬ ‫األخــضــر ال ــف ــاحت‪ ،‬حــيــث متــت أكــســدة‬ ‫النحاس بشكل كامل‪.‬‬ ‫ويوم االثنني‪ ،‬اجتاح سطح الكاتدرائية‬ ‫تفاعل كيميائى آخر لم يكن من املمكن‬ ‫إيقافه‪ ،‬وأرسلت لى والدتى رسالة تقول‬ ‫إن «قلبها يتمزق من احلزن» بعدما رأت‬

‫الروايات املختلفة للمسؤولني الفرنسيني‪،‬‬ ‫مساء اإلثنني‪ ،‬عن حجم الضرر الذى قد‬ ‫أحدثه احلريق الذى شب بالكنيسة‪.‬‬ ‫وملاذا يتفاعل البشر مع تدمير األشياء‬ ‫القدمية مبثل هذه املشاعر؟ فقد أثارت‬ ‫وحشية تنظيم داعــش فى مدينة تدمر‬ ‫القدمية حز ًنا مياثل احلزن الذى شعرنا‬ ‫به لوفاة العدد الضخم من السوريني‪،‬‬ ‫كــمــا أصــبــح نــهــب كــنــوز بـ ــاد م ــا بني‬ ‫النهرين القدمية رمــزا لفوضى ما بعد‬ ‫غزو العراق‪.‬‬ ‫فــاألشــيــاء الــقــدميــة ميــكــن أن تكون‬ ‫جــمــيــلــة‪ ،‬وغــالــبــا مــا تــكــون فــريــدة من‬ ‫نــوعــهــا‪ ،‬ولــكــن نـــوتـــردام كــانــت جتمع‬ ‫االثنني‪ ،‬فالوقت الذى استغرقه بناؤها‪،‬‬ ‫ومهارة احلرفيني الذين قاموا بإنشائها‪،‬‬ ‫وحقيقة أنه لم يعد أحد يبنى الطراز‬ ‫القوطى (مرحلة من العمارة األوروبية‬ ‫الــتــى متــيــزت بــأشــكــال هيكلية مميزة‬ ‫وتعبيرية جــديــدة فــى أواخـــر الــقــرون‬ ‫الــوســطــى)‪ ،‬كــل هــذه األشــيــاء تعطيها‬ ‫قيمة كبيرة للغاية‪.‬‬ ‫ومــع ذلــك‪ ،‬فإننا نحب فــكــرة الشىء‬ ‫القدمي‪ ،‬فاملبانى القدمية ترمز إلى فكرة‬ ‫أنه يجب أال ينتهى كل شىء‪ ،‬وهذا هو‬ ‫وعــد العديد من الديانات‪ ،‬وهــو األمل‬ ‫الذى تقاسمه املئات من املصلني الذين‬ ‫جتمعوا داخــل نــوتــردام‪ ،‬حتى امللحدين‬ ‫ميكنهم الشعور بالرغبة فى االستمرارية‬ ‫ف ــى هـــذا الــعــالــم الــشــاســع‪ ،‬واملــتــطــور‬

‫باستمرار‪ ،‬والذى يبدو غير مكترث بهم‪.‬‬ ‫وهذا يجعل مكا ًنا مثل نوتردام مبثابة‬ ‫نصب مصمم على الــبــقــاء‪ ،‬فهو ميثل‬ ‫مجموعة من اإلضافات‪ ،‬والترميمات‪،‬‬ ‫واالس ــت ــب ــداالت‪ ،‬ميــثــل كــل منها رغبة‬ ‫اإلنسانية فــى عــدم تــرك هــذا التاريخ‬ ‫يتالشى‪.‬‬ ‫وصحيح أن كــاتــدرائــيــة نــوتــردام لم‬ ‫متت‪ ،‬وسيتم بناؤها من جديد‪ ،‬وستكون‬ ‫جميلة مرة أخــرى‪ ،‬لكن بطريقة ما لن‬ ‫تكون حية كما كانت من قبل‪ ،‬فلم أكن‬ ‫أدرك حتى يوم اإلثنني كم كنت أتطلع‬ ‫إلى اصطحاب أوالدى املستقبليني إلى‬ ‫الكنيسة واإلشارة إلى نوافذها الوردية‬ ‫الرائعة‪ ،‬التى كنت أشاهدها وأنــا فى‬ ‫الـ‪ 11‬من عمرى حينما كان لونها أحمر‬ ‫وأزرق‪ ،‬واحلــديــث معهم عــن إمكانية‬ ‫حــرفــيــى املــعــمــار الــتــاعــب بالكيمياء‬ ‫بالطريقة الصحيحة إلنــتــاج مثل هذه‬ ‫األلوان العميقة‪ ،‬فهو شىء يشبه السحر‬ ‫تقري ًبا‪.‬‬ ‫وحــتــى اآلن‪ ،‬ال أعـــرف مــا إذا كــان‬ ‫الزجاج امللون قد مت تدميره فى احلريق‬ ‫أم ال‪ ،‬أمتنى أال يكون كــذلــك‪ ،‬ولكننى‬ ‫أريد جتربة فكرة ربط أطفالى باملاضى‪،‬‬ ‫وبطفولتى‪ ،‬وبــاحــتــراق نــوتــردام‪ ،‬فإنه‬ ‫قــد مت احــتــراق قدرتنا على االرتــبــاط‬ ‫باملاضى واملستقبل‪.‬‬

‫ترجمة ‪ -‬فاطمة زيدان‬


‫احلزن يلف العالم ملشهد احلريق فى كاتدرائية نوتردام فى باريس‪.‬‬ ‫كارثة تراثية وإنسانية تفوق الوصف‪ .‬كل التضامن من ‪#‬لبنان مع الشعب‬ ‫الفرنسى الصديق‪.‬‬

‫تأثر شديد وحزن عميق فى مواجهة كارثة حريق ‪#‬نوتردام دو ‪#‬باريس‪.‬‬ ‫شكرا لكل مظاهر التضامن الكثيرة التى عبر عنها أصدقاؤنا املصريون‪.‬‬

‫ستيفان روماتيت (السفير الفرنسى فى مصر)‬

‫تلقيت بحزن بالغ نبأ حريق البرج التاريخى بكنيسة نوتردام‪ ..‬فقدان‬ ‫ذلك األثر اإلنسانى العظيم خسارة فادحة لكل البشرية‪ ..‬أُعلن تضامنى‬ ‫وتضامن الشعب املصرى مع األصدقاء فى دولة فرنسا‪ ،‬متمنياً تدارك آثار‬ ‫هذه اللحظة اإلنسانية بالغة التأثير بأسرع ما ُيكن‪.‬‬

‫الرئيس عبد الفتاح السيسى‬

‫سعد الحريرى (رئيس وزراء لبنان)‬

‫مساحة رأى‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫يبدو أن بذرة االرتحال فى تكوين بعض الخلق‪ -‬وأنا منهم‪-‬‬ ‫موجودة وبقوة وتبقى كامنة إلى أن تتهيأ ظروف اإلنبات والرعرعة‪.‬‬

‫أحمد اجلمال‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪a_algammal@yahoo.co.uk‬‬

‫‪ ..‬ال َع ْود أحمد!‬

‫عندما تقلصت فرصة االرحتال الذى أدمنته‬ ‫لفترة طويلة‪ ،‬كنت أسافر على اخلريطة فى‬ ‫املسارات نفسها التى سبق أن ارحتلت عبرها‪،‬‬ ‫وبعد األطلس الضخم الفخم الذى اقتنيته ضمن‬ ‫املوسوعة األمريكية‪ ،‬جاء الهاتف املحمول ألملس‬ ‫إشارة «اخلرائط» فتنفتح األماكن كلها‪ ،‬وكانت‬ ‫فــى الــبــدايــة مماثلة لألطلس‪ ،‬وظــلــت تتطور‬ ‫إلى أن أصبحت كاملة األبعاد ودقيقة للغاية‪،‬‬ ‫فأمضى فى الشوارع بني البنايات‪ ،‬وفى الطرق‬ ‫السريعة واألنهار والبحيرات‪ ،‬كما لو كنت على‬ ‫الطبيعة ً‬ ‫فعل!‪.‬‬ ‫وكان لتقلص الفرصة أسبابه التى تصادف كل‬ ‫أب‪ ،‬عندما متسك املفاضلة بني متعته والتزاماته‬ ‫جتاه العيال بخناقه‪ ،‬ويظل يحاول الفلفصة فال‬ ‫يكون إال االستسالم لتلك االلتزامات‪.‬‬ ‫ويبدو أن بذرة االرحتال فى تكوين بعض اخللق‪-‬‬ ‫وأنا منهم‪ -‬موجودة وبقوة وتبقى كامنة إلى أن‬

‫تتهيأ ظروف اإلنبات والرعرعة‪ ،‬فتنطلق متغلبة‬ ‫على كل العوائق‪ ،‬وأظــن أن بذرتى االرحتالية‬ ‫بُــذرت منذ كنا نرحتل وراء قوافل أهلنا باجتاه‬ ‫دس ــوق حلــضــور املــولــد الــدســوقــى‪ ،‬والــشــهــداء‬ ‫حلضور مولد سيدى شبل‪ ،‬وطنطا حلضور املولد‬ ‫األحمدى‪ ،‬ال نبالى من طول السير مبداسات‪-‬‬ ‫«مــا يُلبس فى القدمني»‪ -‬ال حتتمل املسافات‬ ‫الطويلة نسب ًيا فنخلعها لنتأبطها‪ ،‬ثم كان االرحتال‬ ‫فى موكب سعى أبى املدرس للعمل فانتقلنا من‬ ‫ريف بسيون إلى قويسنا املنوفية‪ ،‬ومنها لدسوق‬ ‫الفؤادية ومنها لطنطا الغربية‪ ،‬وملا آن وقت دخول‬ ‫اجلامعة اخــتــرت «األبــونــيــه»‪ -‬اشــتــراك السكة‬ ‫احلديد‪ -‬من طنطا للقاهرة يوم ًيا والعكس‪ ..‬أو‬ ‫من السيدة زينب وبعدها شبرا إلى اجليزة وبعدها‬ ‫العباسية!‪ ..‬كان ذلك فى مطلع الستينيات‪ ،‬التى‬ ‫شهدت بــدورهــا انعطافة ترحالية عجيبة‪ ،‬إذ‬ ‫كنت أمضى الشهور فى السياحة كدرويش بني‬

‫املدن والقرى‪ ،‬وكانت أطول مسيرة على القدمني‬ ‫بصحبة درويش «سنيور»‪ ،‬هو الشيخ عبدالرؤوف‬ ‫العوضى‪ ،‬أخــى األكبر فى «الطريق»‪ ،‬مبحاذاة‬ ‫فرع دمياط‪ ،‬وفى املنطقة التى تتبع مراكز أجا‬ ‫والسنبالوين وسمنود‪ ،‬وعايشت أهل الطريق من‬ ‫مختلف املشارب‪ ،‬أحمدية‪ ..‬وبيومية‪ ..‬ورفاعية‪..‬‬ ‫وخلوتية‪ ..‬وبرهامية‪ ..‬وشاذلية ونقشبندية‪..‬‬ ‫وحملت مشنّات الطعام املتفاوتة من الفول النابت‬ ‫والدقة واجلنب القدمي وال ُك ّرات والفجل واللفت‬ ‫ّ‬ ‫املخلل‪ ،‬إلى ُه َبر اللحم وأناجر الفتة‪ ..‬وتعلمت‬ ‫أال أستنكف رص البراطيش «األحــذيــة والبلغ‬ ‫القدمية»‪ ،‬وأال أمتعض من تنظيف املراحيض‪،‬‬ ‫وأال يفور دمى من رذالة مبطون ال يريد أن يفسح‬ ‫املطرح لغيره‪ ،‬وال من شطحة مبالغ فى التعبير‬ ‫عنها من مجذوب تنتابه حالة الوجد‪ ،‬فيتحول من‬ ‫إنسى إلى مارد فائق القوة يتكاثر الزبد حول شفتيه‬ ‫وينطق لسانه برموز يسمونها فى لغتهم «السرينة»‪،‬‬

‫أى النطق بالسريانية وتبدو احلركة الرأسية التى‬ ‫تفارق فيها األقدام مواطئها إلى أعلى أو يتحول‬ ‫متايل جذع اجلسد مينة ويسرة إلى حركة دائرية‪،‬‬ ‫وكأنها تُدار مبحرك قوته عشرات األحصنة!‪ ..‬ثم‬ ‫كانت اخلدمة العسكرية‪ ،‬وبعدها السجن‪ ،‬ومن‬ ‫بعدهما الترحيلة الطويلة إلى أوروبا‪ ،‬ثم اخلليج أو‬ ‫ما سميته «الترحيلة النفطية»‪.‬‬ ‫وفى مرحلة الكمون كنت أرحتل على خريطة‬ ‫جوجل من باريس ً‬ ‫مثل إلى فينيا إلى سالزبورج‬ ‫إلى فينسيا ثم ً‬ ‫نزول مع األدرياتيك إلى قرب نهاية‬ ‫الساحل‪ ،‬ثم االنعطاف إلى جنوة وبيزا‪ ،‬ثم إقليم‬ ‫التيرول إلى أنسبروك‪ ،‬وسانت أنطونى‪ ..‬أو من‬ ‫فينيا إلى شتوجتارت إلى ستراسبورج إلى إقليم‬ ‫شامبني‪ ،‬نـ ً‬ ‫ـزول إلى آنسى‪ ،‬حيث بحر اجلليد‪..‬‬ ‫أو من كيلونا فى كولومبيا البريطانية بكندا إلى‬ ‫فانكوفر‪ ،‬ثم ً‬ ‫نزول إلى واليات واشنطن ومونتانا‬ ‫وأيداهو ويوتا ونيفادا وأريزونا وكاليفورنيا إلى‬ ‫شمال املكسيك‪ ،‬ثم العودة إلــى كاليفورنيا‪ ،‬ثم‬ ‫صعو ًدا إلى أوريجون‪ ،‬واختراق جبال الروكى إلى‬ ‫كندا ثانية!!‪ ..‬وبقى النقص األساسى فى االرحتال‬ ‫اخلرائطى هو غياب التعامل املباشر‪ ،‬الذى تتجلى‬ ‫فيه تدفقات املشاعر مع البشر واحلجر والزرع‬ ‫والضرع‪ ،‬غير أن ما كان ومازال يخفف من وطأة‬ ‫هذا الغياب هو أن املشاعر التى كانت تتجلى فى‬ ‫االرحتال الفعلى لم تكف عن التأجج مع اخلريطة‪،‬‬ ‫ووجــدت القشعريرة نفسها التى غمرتنى حتى‬ ‫البكاء العميق اللذيذ املريح‪ ،‬عندما دخلت بني حلاء‬ ‫الشجرة العمالقة «جنرال شيرمان» وبني خشبها‬

‫فى محمية سيكويا بجبال سييرا نيفادا تأتينى‬ ‫وكأننى لم أغادر الصالة بني اللحاء واخلشب!‪.‬‬ ‫انتميت إلــى فــرع فالحى صميم مــن أســرة‬ ‫تعددت سمات فروعها بني متعلمني وفقهاء‪..‬‬ ‫وبني حرفيني وفالحني‪ ..‬ومازلت أذكر السؤال‬ ‫اخلالد الذى كان جدى ألبى‪ ،‬رحمة اهلل عليهما‪،‬‬ ‫وكــان من بعده أبــى وأعمامى يسألونه ملَــن هو‬ ‫ضيف عابر سبيل ُم َّد له الطعام املوجود‪ ،‬حيث‬ ‫اجلــودة باملوجود‪ ،‬أو ملَــن هو موظف «أميرى»‪،‬‬ ‫كالصراف أو مهندس الزراعة أو مفتش الرى‪ ،‬أو‬ ‫حتى طبيب الوحدة الريفية‪ :‬إنت منني؟!‪ ،‬أى من‬ ‫أين؟!‪ ..‬ومبجرد أن يجيب يأتيه الرد‪ :‬تعرف فالن‬ ‫من العيلة «العائلة» الفالنية؟!‪ ،‬تعبي ًرا عن أن‬ ‫املضيف الذى هو من اجلمالني‪ -‬عائلتنا‪ -‬ارحتل‬ ‫ودهــس‪« ،‬أى جــاس» الديار وله معارف فى كل‬ ‫اجتاه‪ ،‬ويبدو أن اهتمام هذا الفرع باقتناء أجود‬ ‫«جمال»‪ ،‬أو جاموس وبقر وحمير‬ ‫املاشية من إبل ِ‬ ‫وخيل‪ ،‬كان من وراء معرفتهم الدقيقة بأفضل‬ ‫البلدات التى تشتهر دوابها بأفضل الصفات‪.‬‬ ‫ومنذ أسبوعني جاءت االنفراجة‪ ،‬وتلقيت من‬ ‫ابنتى البكرية‪ ،‬التى ُولــدت بعد دخولى السجن‬ ‫بأسبوع‪ ،‬وصــارت اآلن موظفة كبيرة‪ ،‬بطاقات‬ ‫الــســفــر وحــجــز الــفــنــادق فــى أملــانــيــا وإيطاليا‬ ‫وسويسرا‪ ..‬وكانت الرحلة من القاهرة لفرانكفورت‬ ‫ثم ميالن ثم فلورنسا ثم زيورخ بالطائرة والقطار‪..‬‬ ‫وجزء منها بصحبة آخر العنقود‪ ،‬طالبة الدكتوراه‬ ‫فى العمارة‪ ،‬فى بولى تكنيك ميالنو‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫للحديث صلة إذا رحمتنا متغيرات السياسة‪.‬‬

‫على فين؟‬ ‫محمد أمني‬

‫‪mm1aa4@gmail.com‬‬

‫رائعة فيكتور هوجو‬

‫ال صوت يعلو اآلن فوق صوت حريق‬ ‫نــــوتــــردام‪ ..‬فــضــائــيــات الــعــالــم تتجه‬ ‫كلها بال استثناء إلــى بــاريــس‪ ..‬رؤســاء‬ ‫العالم يتضامنون مــع حكومة فرنسا‬ ‫وشعبها إلزال ــة آثــار احلــريــق املــدمــر‪..‬‬ ‫مانشتات الصحف واملجالت تعبر عن‬ ‫هول املــأســاة‪ ..‬لم ينس كل هــؤالء وهم‬ ‫يتحدثون عن احتراق التاريخ‪ ،‬أن يذكروا‬ ‫اسم فيكتور هوجو‪ ،‬الذى خلّد الكنيسة‬ ‫وأدخلها التاريخ و«أيقظ األساطير»!‪.‬‬ ‫ع ــرف الــعــالــم بالكنيسة مــن رائــعــة‬ ‫فيكتور هوجو «أحدب نوتردام»‪ ،‬بعدها‬ ‫الــتــفــتــت ال ــدول ــة إل ــى ضــــرورة ترميم‬ ‫الكنيسة والتعامل معها بصورة الئقة‪،‬‬ ‫حتى أصبحت معلماً مهماً من معالم‬ ‫باريس‪ ،‬فال ميكن أن تزور باريس دون‬ ‫أن متر على نوتردام‪ ..‬والفكرة هنا هى‬ ‫االهتمام باإلبداع بحيث يكون محركاً‬ ‫للدولة على اتخاذ قرارات مهمة جداً‪..‬‬ ‫ومنها طبعاً إعادة بناء نوتردام!‪.‬‬ ‫فالكنيسة ال تهم املسيحيني فقط‪،‬‬ ‫ولكنها رمز من رموز التراث اإلنسانى‪،‬‬ ‫الذى حرك رجال األعمال للتبرع مبئات‬ ‫املــايــن لترميم الكنيسة التاريخية‪..‬‬ ‫وعــلــى حــد قــول كبير أســاقــفــة فرنسا‬ ‫أن الترميم سيحتاج إلى أعــوام كثيرة‪،‬‬ ‫حتى تعود نوتردام فى حالة جيدة مرة‬ ‫أخرى‪ ..‬خاصة أن النيران التهمت جسم‬ ‫الكنيسة املصنوع من اخلشب‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫سبب «اشتعال النيران»!‪.‬‬ ‫الحظت أن وزيــر الداخلية الفرنسى‬ ‫لم يتطوع بالكالم عن أسباب احلريق‬ ‫قبل التحقيقات‪ ،‬لكنه قــال إن السبب‬ ‫غير معلوم حتى اآلن‪ ،‬وإن السلطات‬ ‫ستواصل التحقيق ملعرفة كيف اندلع‬ ‫احلــريــق‪ ..‬هكذا هــم يــديــرون أزماتهم‬ ‫ال ــك ــب ــرى‪ ..‬ال قـ ــرار قــبــل الــتــحــقــيــق‪..‬‬ ‫وساعتها قــد يصل األمــر إلــى اإلقالة‬ ‫أو السجن‪ ..‬فقد أغلقوا هيئة اإلفتاء‬ ‫لألبد‪ ،‬ولألسف عندنا ينشغل الناس‬ ‫باإلفتاء فقط!‪.‬‬ ‫وقد لفت نظرى أيضاً أن وزير الثقافة‬ ‫حتدث عن «دراما استثنائية»‪ ..‬وحتدث‬ ‫عن حالة حماس للتضامن مع فرنسا‪..‬‬ ‫فقال سوف نستثمر ذلك «نحن بحاجة‬ ‫للجميع»‪ ..‬معناه أن املأساة جلل‪ ،‬وأن‬ ‫رســائــل الــتــضــامــن فــاقــت الــتــصــورات‪،‬‬ ‫وأنهم لن يهملوا هذه الطاقة اجلبارة‪..‬‬ ‫إذن أنت أمام حالة حزن عاملية بسبب‬ ‫احلريق‪ ،‬ال تخص فرنسا وحدها‪ ،‬وال‬ ‫تخص املسيحيني وحدهم!‪.‬‬ ‫النقطة األهم هى املسؤولية املجتمعية‬ ‫والتاريخية لرجال األعمال‪ ..‬فاألرقام‬ ‫التى قرأتها رهيبة‪ ..‬فمن يتبرع بـ‪100‬‬ ‫مليون يــورو‪ ..‬ومــن يتبرع بضعف هذا‬ ‫املبلغ‪ ،‬وهو يعرف أنه قليل أمام القيمة‬ ‫التاريخية لكنيسة نوتردام‪ ..‬هذه احلالة‬ ‫مــن الــوعــى لــم تنشأ مــن ف ــراغ‪ ..‬لكنها‬ ‫حــالــة تــعــرف قيمة الــتــراث والــتــاريــخ‬ ‫واحلــضــارة‪ ..‬وفرنسا فــى هــذا الشان‬ ‫تعلو وال يعلو عليها أحد!‪.‬‬ ‫وأخيراً‪ ،‬فإن هذا احلريق ال يعيدنا إلى‬ ‫قيمة نوتردام بالنسبة للتراث اإلنسانى‬ ‫فقط‪ ،‬ولكنه يعيدنا إلى عظمة الكتاب‬ ‫واألدب ــاء أيــضـاً‪ ..‬على رأسهم «هوجو»‬ ‫الـــذى أحــيــا الكنيسة زمــــان‪ ..‬وميكن‬ ‫اآلن أن تُــعــرض أعــمــالــه والــتــبــرع بها‬ ‫لصالح إعادة البناء‪ ..‬ملحوظة‪ :‬الكتّاب‬ ‫«مصابيح نور» للحيارى فال تطفئوها‪.‬‬

‫د‪ .‬منار الشوربجى‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫كيف يرى األمريكيون‬ ‫المسألة العرقية اليوم؟‬

‫لفتت انتباهى نتائج استطالع‬ ‫ل ــل ــرأى ع ــن امل ــس ــأل ــة الــعــرقــيــة‬ ‫واإلثنية بأمريكا أجرته مؤخرا‬ ‫مؤسسة بيو‪ ،‬التى حتظى باحترام‬ ‫واس ــع بــالــواليــات املــتــحــدة‪ .‬فقد‬ ‫تــبــن أن أغــلــبــيــة األمــريــكــيــن‬ ‫يؤمنون بأن دونالد ترامب جعل‬ ‫«العالقات العرقية» داخل املجتمع‬ ‫األم ــري ــك ــى «أك ــث ــر ســـــوءا» عما‬ ‫كانت عليه قبل توليه الرئاسة‪،‬‬ ‫بينما أعــربــت أغلبية كبيرة من‬ ‫الــســود واألمــريــكــيــن مــن أصــول‬ ‫آسيوية ومن أمريكا الالتينية عن‬ ‫تعرضهم للتمييز العنصرى بسبب‬ ‫لون بشرتهم أو إثنيتهم‪ .‬وبينما‬ ‫قــال ‪ 6‬مــن كــل عشرة أمريكيني‬ ‫إن العالقات العرقية‪ ،‬فى أمريكا‬ ‫اليوم‪ ،‬ليست على ما يــرام‪ ،‬رأى‬ ‫‪ %56‬منهم أن دونالد ترامب جعل‬ ‫تلك العالقات «أكثر سوءا»‪ .‬وقد‬ ‫تبني مــن االستطالع موضوعية‬ ‫فى تقييمهم لباراك أوباما‪ ،‬أول‬ ‫رئيس أســود لــلــواليــات املتحدة‪.‬‬ ‫فأوباما‪ ،‬الذى لم يقدم الكثير فى‬ ‫املسألة العرقية‪ .‬فلم تتعد نسبة‬ ‫من اعتبروا العالقات العرقية قد‬ ‫حتسنت فى عهده ‪ .%37‬أما عن‬ ‫التمييز العنصرى داخل املجتمع‬ ‫األمريكى‪ ،‬فهناك نسبة معتبرة‬ ‫بني البيض (‪ )%61‬ترى أن هناك‬ ‫«معاملة غير عادلة» للسود من‬ ‫جانب النظام القضائى اجلنائى‪.‬‬ ‫وك ــان الفــتــا فــى االســتــطــاع أنه‬ ‫كلما ارتفعت نسبة تعليم البيض‬ ‫ازداد وعيهم بتأثير لون البشرة‬ ‫على مقدرات السود وغيرهم من‬ ‫األقليات‪ .‬فبني البيض احلاصلني‬ ‫على شهادات عليا ارتفعت نسبة‬ ‫من رأوا أن لون بشرتهم ساعدهم‬ ‫ولــو بنسبة صغيرة على حتقيق‬ ‫ما يصبون إليه‪ ،‬مقارنة بغيرهم‪،‬‬ ‫بــيــنــمــا انــخــفــضــت تــلــك النسبة‬

‫بانخفاض مستوى التعليم‪ .‬لكن‬ ‫فى الوقت الذى قال فيه ‪ %67‬من‬ ‫البيض إنهم لم يواجهوا التمييز‬ ‫ال ــع ــن ــص ــرى «ع ــل ــى اإلطــــــاق»‪،‬‬ ‫قــال ‪ %76‬من الــســود‪ ،‬و‪ %75‬من‬ ‫األمريكيني مــن أصــول آسيوية‪،‬‬ ‫و‪ %58‬من األمريكيني من أصول‬ ‫التينية إنهم تعرضوا ملثل ذلك‬ ‫التمييز فى حياتهم‪.‬‬ ‫لكن األخطر من ذلك كله أن‬ ‫‪ %65‬ممــن شملهم االســتــطــاع‬ ‫ق ــال ــوا إن األمــريــكــيــن صـــاروا‬ ‫«أكثر اعتيادا» منذ تولى ترامب‬ ‫الــرئــاســة‪« ،‬على التعبير العلنى‬ ‫عــن آراء عنصرية»‪ ،‬بينما رأى‬ ‫‪ %45‬أن مثل ذلك التعبير العلنى‬ ‫ع ــن آراء عــنــصــريــة ق ــد «ص ــار‬ ‫مقبوال بدرجة أكبر»‪.‬‬ ‫تذكرت نتائج االستطالع وأنا‬ ‫أقرأ عن سلسلة من احلرائق التى‬ ‫تعرضت لها أربعة على األقل من‬ ‫أكــبــر وأق ــدم كنائس الــســود فى‬ ‫واليــتــى لويزيانا وتنسى‪ ،‬خالل‬ ‫األسبوعني األخيرين‪ .‬والكنيسة‬ ‫الــســوداء ظلت دومــا ذات أهمية‬ ‫معتبرة فى حياة الــســود‪ .‬فمنها‬ ‫انطلقت املــقــاومــة والــكــفــاح ضد‬ ‫العنصرية‪ ،‬بدءا مبارتن لوثر كنج‬ ‫وحــتــى اآلن‪ .‬وفــى الــوقــت الــذى‬ ‫لــم يــتــم فــيــه الــقــبــض حــتــى اآلن‬ ‫على الفاعلني‪ ،‬إال أن السلطات‬ ‫األمريكية أعلنت أن مالبسات‬ ‫تلك احلرائق «تثير الريبة» وأن‬ ‫واحـــدة منها على األق ــل أثبتت‬ ‫التحقيقات أنها كانت متعمدة‪.‬‬ ‫أمـ ــا «االحتــــــاد ال ــع ــام لــلــنــهــوض‬ ‫بالشعوب امللونة»‪ ،‬كبرى منظمات‬ ‫سـ ــود أمــريــكــا وأق ــدم ــه ــا‪ ،‬فقد‬ ‫اعــتــبــرت تلك احلــرائــق «إرهــابــا‬ ‫محليا»‪ ،‬أى بفعل فاعل‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫الــذى طــاملــا ارتكبته اجلماعات‬ ‫العنصرية فى الواليات املتحدة‪.‬‬

‫عاصم حنفى‬

‫مصر الحلوة «‪»292‬‬

‫*‬

‫األنبا إرميا‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫شهِ دت أيام «البابا مينا الثانى» صعوبات شديدة‬ ‫شديدا‪ :‬من نقصان‬ ‫مرت بالمِصريِّين عانوا فيها عنا ًء‬ ‫ً‬ ‫مياه النيل‪ ،‬وانتشار المجاعات‪ ،‬واألوبئة واألمراض‪.‬‬

‫«البابا مينا الثانى»‬

‫تابعنا باملقالة السابقة احلديث عن «أحمد بن على‬ ‫اإلخشيد» الذى حكم «مِ صر» بعد موت «كافور اإلخشيدى»‪،‬‬ ‫وهو اليزال فى وصاية عمه احلسن بن ُعبيداهلل‪ ،‬إلى وقت‬ ‫دخــول «جوهر الصقلى» «مِ صر» وانتهاء عصر «الدولة‬ ‫اإلخشيدية» وصيرورة «مِ صر» حتت حكم «الفاطم ِّيني»‪،‬‬ ‫فى تناول ألحوال «الكنيسة القبطية» آنذاك أيام «البابا‬ ‫ثاؤفانيوس» الذى تنيح عام ‪956‬م وخلفه على الكرسى‬ ‫اإلسكندرى «البابا مينا الثانى»‪.‬‬ ‫«البابا مينا الثانى» (‪975-956‬م)‬ ‫احلــادى والستون فى بطاركة اإلسكندرية‪ ،‬اجلالس‬ ‫وچور بن اإلخشيد»‪،‬‬ ‫على الكرسى املَرقسى أيام حكم «أُنُ ُ‬ ‫واملعاصر حكم «اإلخشيد ِّيني» على «مِ صر» وبَدء احلكم‬ ‫الفاطمى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بسيطا‬ ‫كان «البابا مينا» قبل البطريركية راه ًبا ناس ًكا‬ ‫من «دير أنبا مقاريوس»‪ ،‬وموطنه األصلى «صندال» مبركز‬ ‫«كفر الشيخ»‪.‬‬ ‫ويُذكر أن أبويه أرادا أن يزوجاه وهو اليــزال فى سن‬ ‫صغيرة‪ ،‬بغير رضــاه؛ إذ كــان يرغب فى حياة الرهبنة‬ ‫والتعبد‪ ،‬لٰكنه لم يعارضهما الزواج‪ ،‬والتزم الصمت لكى‬ ‫ملتمسا بركتهما؛ إذ يذكر «ابــن املقفع»‪:‬‬ ‫يخضع لهما‬ ‫ً‬ ‫«وسبب رهبانيته أن أبويه ألزماه بالزيجة فى صباه بغير‬

‫اختياره‪ ،‬وكان طاي ًعا (طائ ًعا) لهما جـ ّـدًا؛ وك ّملوا كل ما‬ ‫يحتاج إليه العرس‪ ،‬وهو يرى ذٰلك كأنه خيال أو منام‪!»...‬‬ ‫وحدث أنه بعد إمتام مراسم الزواج أن كاشف زوجته فى‬ ‫أمر رغبته احلقيقية فى البتولية وت ْرك أمور ٰهذا العالم‬ ‫وشجعها على ذٰلك فوافقت ومالت مي ً‬ ‫ال شديدًا إلى حياة‬ ‫التبتل مثله؛ وبعد أيــام قليلة أخبرها أنه سيذهب إلى‬ ‫البر ّية طال ًبا الرهبنة‪ ،‬موص ًيا إياها أن حتفظ سرهما‬ ‫وهكذا ترك املنزل إلى مغارة قريبة‬ ‫دون أن تخبر أحدًا‪ٰ .‬‬ ‫من الدير‪ ،‬خاض ًعا لرعاية أب راهب قديس شيخ علَّمه‬ ‫السلوك فى احلياة الرهبانية ومخافة اهلل‪ ،‬ثم ألبسه الزى‬ ‫الرهبانى‪ .‬أ ّما أهله فعندما لم يجدوه أقاموا مناحة كبيرة‬ ‫عليه ظانني أنه مات! وبعد مضى بضع سنوات ع َرفوا‬ ‫أمره‪ .‬أ ّما «الراهب مينا»‪ ،‬فقد أخذ يسلك باجتهاد عظيم‬ ‫احلسن من نسك ووداعة‬ ‫فى الفضائل حتى ذاع صيته‬ ‫َ‬ ‫ومواهب وعمق معرفة وبساطة‪.‬‬ ‫وكان بعد نياحة البطريرك «ثيئوفانيوس» وخل ّو الكرسى‬ ‫املَرقسى‪ ،‬أن صلّى األساقفة واألراخنة من أجل أن يرشدهم‬ ‫اهلل إلى من يختاره؛ وفى أثناء ذٰلك وصلت إليهم أخبار‬ ‫عن راهب شيخ ذى فضائل وعبادة وعلم واســع؛ فذهب‬ ‫األساقفة والكهنة إليه وطلبوا منه أن يقبل السيامة‪ ،‬فما‬ ‫كان من األب الشيخ إال أن رشح تلميذه «مينا» للبطريركية‬

‫‪٢١‬‬

‫فأخذوا برأيه وساقوا «الراهب مينا» رغ ًما عنه مقيدًا إلى‬ ‫«اإلسكندرية» حيث ِسيم بطرير ًكا فى ‪956‬م‪.‬‬ ‫رعايته‬ ‫ما إن جلس «البابا مينا الثانى» على كرسى البطريركية‪،‬‬ ‫حتى بدأ االهتمام برعيته فقام بزيارة رعوية إلى كل بالد‬ ‫«مِ صر» متضمن ًة بلدته التى فى أثناء زيارتها رآه إنسان‬ ‫شرير النية سأل أحد األساقفة املرافقني للبابا البطريرك‬ ‫عن عدم سماح القوانني الكنسية بأن يكون األب البطريرك‬ ‫متزوجا‪ ،‬مخب ًرا األسقف بأمر زواج البطريرك‪ ،‬وأن‬ ‫ً‬ ‫زوجته ال تزال تعيش فى البلدة‪ .‬سرت القصة بني اآلباء‬ ‫األساقفة سريان النار فى الهشيم! فأدرك البابا األمر‪،‬‬ ‫وأنهم يتحدثون عنه ويُ َهمهِ مون؛ فأسرع باستحضار زوجته‬ ‫وأعلنت بتولية كل منهما‪ ،‬فهدأت األنفس وعبرت العاصفة‪.‬‬ ‫واهتم «البابا مينا الثانى» ً‬ ‫أيضا ببناء الكنائس وترميمها‪،‬‬ ‫إلى جانب إقامة كتاتيب ومدارس لألطفال‪ ،‬وعمل «املَيْ ُرون‬ ‫املقدس» بكنيسة أقامها على اسم «مار َمرقس الرسول» فى‬ ‫«محلة دانيال»‪.‬‬ ‫وقد شهِ دت أيام «البابا مينا الثانى» صعوبات شديدة‬ ‫مرت باملِصر ِّيني عانوا فيها عنا ًء شديدًا‪ :‬من نقصان مياه‬ ‫النيل‪ ،‬وانتشار املجاعات‪ ،‬واألوبئة واألمراض؛ حيث يذكر‬ ‫«ساوي ُرس بن املقفع»‪« :‬وكان غالء عظيم فى جميع أرض‬ ‫«مِ صر»‪ ،‬حتى إن كورة «مِ صر» خلت من الناس لكِ ثرة املوت‬ ‫واجلــوع الــذى كــان»! إلــى أن حتنن اهلل برفع الضيقات‬ ‫بالصلوات والطلبات‪ ،‬وعم الرخاء «مِ صر»‪ .‬وقد تنيح «البابا‬ ‫مينا الثانى» سنة ‪975‬م‪ ،‬بعد أن جلس على كرسى «مار‬ ‫َمرقس» تسعة َ‬ ‫عشر عا ًما تقري ًبا؛ وخلفه «البابا أبرام بن‬ ‫َز ْرعة» الذى‪ ...‬واحلديث فى «مِ صر احللوة» ال ينتهى‪.‬‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫صالح دياب‬

‫* ُ‬ ‫األسقف العام‬ ‫رئيس املركز الثقافى القبطى ُ‬ ‫األرثوذكسى‬

‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫د‪ .‬رضا البهات‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫الوهابية ً‬ ‫مثل التى جىء بها لدعم الرأسمالية هى نفسها من‬ ‫أضرته وضربت استقراره‪ ..‬وأفسدت شعوب المنطقة‪.‬‬

‫الدليل‪ ..‬وعكسه‬

‫يفكر نــواب البرلمان من الزملكاوية‪ ..‬فى تقديم طلب‬ ‫إحاطة يطلبون فيه جالء النادى األهلى عن أرضــه التى‬ ‫يحتلها بالجزيرة‪ ..‬على اعتبار أن األرض مملوكة لمحافظة‬ ‫القاهرة‪ ،‬وقد استأجرها األهلى‪ ،‬منذ مائة عام بإيجار‬ ‫رمزى‪ ..‬ومن حق المحافظة االستيالء عليها وتحويلها إلى‬ ‫بوتيكات وعمارات فاخرة‪ ..‬أما الخضرة والبيئة ومحاربة‬ ‫التطرف والمائتى ألف عضو‪ ..‬فيمكنهم ممارسة النشاط فى‬ ‫مركز شباب زينهم‪!..‬‬

‫ال حــديــث للناس الــيــوم ســوى فــى أمــور السياسة‬ ‫واالقتصاد‪ ..‬ورغم أن البعض يفتون إال أن الـ‪ 7‬آالف‬ ‫عام التى مضت كوم‪ ،‬وما هو آت كوم تانى خالص‪.‬‬ ‫جتد من يرى أن الوهابية والبداوة والفكر الصحراوى‬ ‫قد أظهروا أسوأ ما فى املصريني‪ 9 .‬ماليني سافروا‪،‬‬ ‫ثالثة أرباعهم بأسرهم وعــادوا محملني بهذا الفكر‬ ‫الــداعــشــى‪ .‬وأن الــوهــابــيــة ص ــارت الــديــن اجلــديــد‬ ‫للمصريني أال وهــو مــراعــاة الشكليات مثل إطــاق‬ ‫اللحية وعمل الزبيبة مع السبحة واحلجاب‪ ..‬إلخ‪.‬‬ ‫بعدها يفعل املصرى ما يرى‪ .‬هذا سيجد الدليل على‬ ‫ما يقول‪ .‬ومــن يقول مبدنية املجتمع الــذى استقى‬ ‫ً‬ ‫أيضا سيجد‬ ‫أغلب قوانينه من القانون الفرنسى‪،‬‬ ‫الدليل على ما يقول‪.‬‬ ‫ومن يقول مع جمال حمدان إننا الدولة الوحيدة‬ ‫تاريخ ًيا التى لم تتغير حدودها‪ .‬وأن هذه احلقيقة‬ ‫ً‬ ‫حائل ضد أى حكم دينى يفرق بني املسلمني‬ ‫تقف‬ ‫ً‬ ‫أيضا الدليل‪ ،‬من شعب‬ ‫واألقــبــاط واليهود‪ ،‬سيجد‬ ‫يحترف بناء احلــيــاة‪ .‬ومــن يقول بــضــرورة األســاس‬

‫الدينى للدولة ً‬ ‫أيضا سيجد دليله‪ .‬ومن يقول قولة عمر‬ ‫سليمان من أن املصريني غير جاهزين للدميقراطية‪.‬‬ ‫وعكسه الذى يقول بأن تعلم الدميقراطية يشبه تعلم‬ ‫سواقة السيارات مبعنى أن ال يتأجل األمــر إلى ما‬ ‫بعد إنهاء األمية‪ .‬كالهما سيجد دليله على ما يقول‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا من يأخذه الشعور التاريخى بالذنب‬ ‫هناك‬ ‫لدى اإلنسان عمو ًما‪ .‬فيدعى بأن كل شعب يستحق‬ ‫حكومته‪ .‬وأن املصريني جبلوا على العبودية‪ ..‬ومن‬ ‫يقول عكس ذلــك‪ ،‬كل واحــد سيجد دليله‪ .‬فى حكم‬ ‫نصف دينى‪ ،‬نصف علمانى‪ ..‬ومن يقول بأن احلكام‬ ‫اعــتــادوا سرقة املصريني أو أن الفساد صــار ثقافة‬ ‫شعبية سيجد بــرهــانــه مــن مــوقــعــه ووجــهــة نــظــره‪،‬‬ ‫وتراكمه املعرفى وحالته وقت أن يتحدث‪.‬‬ ‫ومثلما جتد من يقول بأننا جبلنا على التضحية ً‬ ‫أمل‬ ‫فى حياة أخرى‪ ،‬وستجد من يهاجم البيروقراطية‪ ،‬ثم‬ ‫جتد من يكلمك عن سمات الدولة العميقة‪.‬‬ ‫قد يقول أحدهم إننا شعب متدين بطبعه‪ ،‬ويذكر‬ ‫خصمه احلديث الشهير لشيخ األزهر حول وجود أكثر‬

‫من ‪ 2‬مليون ملحد فى مصر‪ ،‬أو من أننا شعب نفعى‬ ‫بطبعه دنيوى‪ ،‬أو من أننا شعب متحرش بطبعه‪.‬‬ ‫كــل هــذا جــائــز فــى دول ــة تــعــدادهــا أكــثــر مــن ‪100‬‬ ‫مليون بنى آدم‪ .‬ويتفق مع عبارة املرحلة االنتقالية‬ ‫التى يسميها صديقى الشاعر محمد حربى «السيولة‬ ‫الفكرية»‪.‬‬ ‫لكنى أكــرر القول بــأن ما مضى من ‪ 7‬آالف عام‬ ‫كــوم‪ ،‬وقابل األيــام كوم تانى‪ ،‬سيشكل مالمحه جيل‬ ‫قــام بثورتني من شباب حــرم كل شــىء‪ ،‬وخــاب أمله‬ ‫فيهما‪ .‬ما معنى هذا؟‪ ..‬معناه أن املصريني أحبالهم‬ ‫طويلة‪ ،‬فما يجرى إجنازه فى أسبوع يحتاج فى مصر‬ ‫إلى عام‪ .‬وهو ما يالئم شع ًبا احترف البناء والتواجد‬ ‫مهما جرى ابتذال هذه العبارات‪ ..‬ومعناه السؤال‪:‬‬ ‫هــل أصبحت هــذه الصيغة مالئمة الســتــمــرارنــا؟‪..‬‬ ‫فالوهابية ً‬ ‫مثل التى جىء بها لدعم الرأسمالية هى‬ ‫نفسها مــن أضــرتــه وضــربــت اســتــقــراره‪ ..‬وأفــســدت‬ ‫شعوب املنطقة‪.‬‬ ‫معناه أيـ ً‬ ‫ـضــا أن املركزية الطاغية لــم تعد صيغة‬ ‫مناسبة للحكم ال حكا ًما وال شعو ًبا‪.‬‬ ‫معناه أيـ ً‬ ‫ـضــا أن احلــريــة‪ -‬بخاصة فــى املمنوعات‬ ‫الــثــاثــة‪ :‬الــديــن‪ ،‬اجلــنــس‪ ،‬الــســيــاســة‪ -‬هــى الصيغة‬ ‫الوحيدة املقبولة‪ ..‬حتى لو استنفدت كل من الوهابية‬ ‫والرأسمالية أغراضهما‪.‬‬ ‫معناه ً‬ ‫أيضا أن هذه املرحلة االنتقالية أو السيولة‬ ‫ليست أكثر من مرحلة انتقالية طالت أم قصرت‪ ،‬جتد‬ ‫فيها الدليل على الشىء وعكسه‪.‬‬

‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫‪٢٢‬‬

‫حوادث وقضايا‬

‫رول المحاكم‬ ‫الحكم فى طعون متهمى‬ ‫«أجناد مصر» ‪ 9‬مايو‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫محامى مجند بـ«اقتحام السجون»‪ :‬اإلخوان‬ ‫تعاونوا مع «كتائب القسام» على قتل األبرياء‬

‫كلبشات‬ ‫القاهرة‬

‫سائق يدهس صاحب محل‬

‫‪«9‬الداخلية» تقدم تقريراً عن تلفيات «القطا ووادى النطرون والمرج»‪ ..‬والتأجيل لـ‪ 5‬مايو‬

‫مجدى أبوالعال‬

‫كتب ‪ -‬محمد القماش‪:‬‬ ‫حجزت محكمة النقض‪ ،‬أمس‪ ،‬برئاسة‬ ‫املستشار مجدى أبوالعال‪ ،‬طعون املتهمني‬ ‫فــى القضية املــعــروفــة إعــامـ ًيــا بـ«أجناد‬ ‫مــصــر»‪ ،‬على األحــكــام الــصــادرة بحقهم‬ ‫باإلعدام والسجن من ‪ 5‬سنوات للمؤبد‪،‬‬ ‫جللسة ‪ 9‬مــايــو املــقــبــل للنطق باحلكم‪،‬‬ ‫وأوصـــت نيابة النقض بــإعــادة محاكمة‬ ‫املتهمني وقبول الطعون التى تقدموا بها‪.‬‬ ‫نسبت نيابة أمــن الــدولــة للمتهمني فى‬ ‫أمر اإلحالة أنهم فى ‪ 2013‬أنشأوا جماعة‬ ‫أسست على خالف أحكام القانون‪ ،‬الغرض‬ ‫منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور‬ ‫والقوانني ومنع مؤسسات الدولة والسلطات‬ ‫العامة من ممارسة أعمالها واالعتداء على‬ ‫احلرية الشخصية للمواطنني‪ ،‬وتأسيس‬ ‫جماعة أجناد مصر التى تدعو إلى تكفير‬ ‫احلاكم وشرعية اخلروج عليه‬

‫السجن ‪ 10‬سنوات لعاطلين‬ ‫سرقا سيارة صيدلى‬

‫الشرقية ‪ -‬وليد صالح‪:‬‬ ‫قــضــت مــحــكــمــة جــنــايــات الــزقــازيــق‪،‬‬ ‫برئاسة املستشار أحمد سليمان اجلمل‪،‬‬ ‫وعضوية املستشارين أسامة احللوانى‪،‬‬ ‫وعــبــدالــرحــمــن شــتــلــة‪ ،‬أمـ ــس‪ ،‬مبعاقبة‬ ‫عــاطــلــن بــالــســجــن ملـ ــدة ‪ 10‬س ــن ــوات‪،‬‬ ‫لقيامهما بسرقة سيارة صيدلى باإلكراه‪.‬‬ ‫تــعــود أحـ ــداث الــقــضــيــة لــشــهــر إبــريــل‬ ‫مــن الــعــام املــاضــى‪ ،‬عندما تلقى مدير‬ ‫أمــن الشرقية إخطارا من مأمور مركز‬ ‫شــرطــة بلبيس‪ ،‬يفيد مبــا ورد مــن بالغ‬ ‫«ش ــري ــف‪.‬س» ‪ 25‬ســنــة صــيــدلــى‪ ،‬مقيم‬ ‫بــالــتــجــمــع اخل ــام ــس‪ ،‬أن ــه أثــنــاء وقــوفــه‬ ‫بسيارته بطريق بلبيس ‪ -‬القاهرة‪ ،‬فوجئ‬ ‫بــقــيــام شخصني بــإشــهــار أســلــحــة نــاريــة‬ ‫نحوه لتهديده ومتكنا من سرقة السيارة‬ ‫ومبلغ مالى بحوزته وهاتفه املحمول‪.‬‬

‫ضبط ‪ 39‬حالة قيادة‬ ‫تحت تأثير المخدر‬

‫كتب ‪ -‬عصام أبوسديرة‪:‬‬ ‫ضبطت اإلدارة الــعــامــة لــلــمــرور‪ ،‬خالل‬ ‫الـ‪24‬ساعة‪ 4910 ،‬مخالفات مرورية متنوعة‪،‬‬ ‫و‪ 39‬حالة قيادة حتت تأثير املواد املخدرة‪ ،‬وقد‬ ‫وجهت اإلدارة العامة للمرور برئاسة اللواء‬ ‫عصام شادى حمالتها املرورية واالنضباطية‬ ‫بكافة الطرق واملحاور بالتنسيق مع إدارات‬ ‫املرور مبديريات األمن املختلفة‪ ،‬ومتكنت من‬ ‫ضبط ‪ 4910‬مخالفات مرورية متنوعة‪ ،‬من‬ ‫بينها ‪ 2016‬مخالفة جتاوز السرعة املقررة‪،‬‬ ‫و‪ 39‬حالة قيادة حتت تأثير املواد املخدرة‪ ،‬كما‬ ‫أغلقت اإلدارة فى الساعات األولى من صباح‬ ‫أمس طريق العني السخنة بسبب وجود شبورة‬ ‫مائية تسببت فى انخفاض مستوى الرؤية‬ ‫األفقى‪ ،‬وأعــادت فتحه بعد ساعتني‪ .‬يذكر‬ ‫أن الشبورة املائية خيمت على طرق املحور‬ ‫واإلسكندرية الصحراوى‪ ،‬ما دعا اخلدمات‬ ‫املرورية إلى االنتشار حتسبا للطوارئ‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫أجلت محكمة جنايات القاهرة‬ ‫محاكمة الرئيس املــعــزول محمد‬ ‫مــرســى وآخـــريـــن‪ ،‬ف ــى القضية‬ ‫امل ــع ــروف ــة إعــامــيــا بـــ«اقــتــحــام‬ ‫الـ ــسـ ــجـ ــون»‪ ،‬جلــلــســة ‪ 5‬م ــاي ــو‪،‬‬ ‫الستكمال سماع مرافعة الدفاع‬ ‫ف ــى الــقــضــيــة‪ ،‬عــقــدت اجلــلــســة‬ ‫برئاسة املستشار محمد شيرين‬ ‫فــهــمــى‪ ،‬وعــضــويــة املــســتــشــاريــن‬ ‫عصام أبوالعال وحسن السايس‬ ‫وأمانة سر حمدى الشناوى بإثبات‬ ‫حضور املتهمني ودفاعهم‪.‬‬ ‫فى بداية اجللسة سلم «املدعى»‬ ‫ع ــن وزارة الــداخــلــيــة حــافــظــة‬ ‫مــســتــنــدات ح ــول األضــــرار التى‬ ‫حلقت بأقسام الشرطة والسجون‪.‬‬ ‫وقــال املستشار محمد شيرين‬ ‫فــهــمــى‪« :‬إن احل ــاف ــظ ــة ضمت‬ ‫صــــورة ضــوئــيــة رســمــيــة لــكــتــاب‬ ‫وزارة الداخلية عن إجمالى املبالغ‬ ‫املطلوبة من األضــرار التى حلقت‬ ‫بسجون «القطا ووادى النطرون‬ ‫واملــرج»‪ ،‬بجانب ما اشتملت عليه‬ ‫احلــافــظــة مــن مــحــاضــر الــلــجــان‬ ‫وأع ــم ــال حــصــر الــتــلــفــيــات‪ ،‬كما‬ ‫قــدمــت النيابة للمحكمة صــورة‬ ‫رسمية بشأن ‪ 34‬محض ًرا حول‬ ‫حجم األضرار املادية التى حلقت‬ ‫بوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫استمعت املحكمة إلــى مرافعة‬ ‫املدعى باحلق املدنى عن املجند‬ ‫أحــمــد ســعــيــد‪ ،‬والـــــذى قـ ــال إن‬ ‫املــتــهــمــن مــن ق ــي ــادات وأعــضــاء‬

‫ضبط متهم باالتجار‬ ‫فى النقد بتعامالت‬ ‫‪ 5‬ماليين جنيه‬

‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫ضبطت مباحث األموال العامة‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬شخصا بالشرقية لقيامه‬ ‫باالجتار غير املشروع فى النقد‬ ‫األجنبى بتعامالت بلغت أكثر من‬ ‫‪ 5‬ماليني جنيه عمالت مختلفة‪.‬‬ ‫وردت معلومات لضباط فرع‬ ‫اإلدارة العامة ملباحث األمــوال‬ ‫العامة بشرق الدلتا‪ ،‬حتت إشراف‬ ‫الــلــواء إبــراهــيــم الــديــب‪ ،‬املدير‬ ‫الــعــام‪ ،‬بقيام أحــد األشــخــاص‪،‬‬ ‫مقيم بدائرة مركز شرطة القرين‬ ‫مبحافظة الــشــرقــيــة‪ ،‬بــاالجتــار‬ ‫غير املشروع فى النقد األجنبى‬ ‫خارج نطاق السوق املصرفية‪ ،‬من‬ ‫خالل شراء العمالت األجنبية من‬ ‫املواطنني ببلدته والبالد املجاورة‬ ‫بــنــطــاق مــحــافــظــة الــشــرقــيــة‪،‬‬ ‫واستبدالها من البنوك بالعملة‬ ‫الوطنية‪ ،‬مستفيداً من فارق سعر‬ ‫العملة‪ ،‬مما يعد عم ً‬ ‫ال من أعمال‬ ‫البنوك باملخالفة للقانون‪.‬‬ ‫عــقــب تقنني اإلجـــــــراءات مت‬ ‫ضــبــطــه‪ ،‬ومبــواجــهــتــه اعــتــرف‬ ‫بارتكابه للواقعة‪.‬‬

‫مرسى داخل قفص االتهام «صورة أرشيفية»‬

‫اإلخ ــوان أضــروا مبصر وتعاونوا‬ ‫مع جهات أجنبية‪ ،‬من بينها كتائب‬ ‫الــقــســام‪ ،‬لتنفيذ عملية اقتحام‬ ‫السجون واألقــســام‪ ،‬إضــافــة إلى‬ ‫قتل املجندين األبرياء‪.‬‬ ‫وط ــال ــب املــحــامــى ع ــن املجند‬ ‫«املــدعــى بــاحلــق املــدنــى» بسرعة‬ ‫القصاص من املتهمني‪ ،‬قائال إنهم‬

‫ينتمون جلماعة أفكارها هدامة‬ ‫تــدعــو إلــى قلب النظام وتعطيل‬ ‫ال ــدس ــت ــور وم ــؤس ــس ــات ال ــدول ــة‬ ‫وإشاعة الفوضى فى البالد‪.‬‬ ‫يذكر أن محكمة النقض ألغت‪،‬‬ ‫ف ــى نــوفــمــبــر ‪ ،2016‬األح ــك ــام‬ ‫الصادرة باإلدانة‪ ،‬التى تراوحت ما‬ ‫بني اإلعدام والسجن املشدد بحق‬

‫محمد مــرســى و‪ 25‬مــن قــيــادات‬ ‫اجلماعة اإلرهابية‪ ،‬وأمرت بإعادة‬ ‫محاكمتهم مــن جــديــد‪ ،‬بــعــد أن‬ ‫كانت محكمة جنايات القاهرة‪،‬‬ ‫برئاسة املستشار شعبان الشامى‪،‬‬ ‫سبق وأصــدرت حكمها فى يونيو‬ ‫‪ 2015‬باإلعدام شنقا بحق الرئيس‬ ‫املــعــزول محمد مــرســى ومحمد‬

‫ب ــدي ــع‪ ،‬امل ــرش ــد ال ــع ــام جلــمــاعــة‬ ‫اإلخــوان اإلرهابية‪ ،‬ونائبه رشاد‬ ‫الــبــيــومــى‪ ،‬ومحيى حــامــد‪ ،‬عضو‬ ‫مــكــتــب اإلرشـ ـ ــاد‪ ،‬ومــحــمــد سعد‬ ‫الكتاتنى‪ ،‬رئيس مجلس الشعب‬ ‫املنحل‪ ،‬والقيادى اإلخوانى عصام‬ ‫العريان‪ ،‬كما قضت مبعاقبة ‪20‬‬ ‫متهما حضوريا بالسجن املؤبد‪.‬‬ ‫وكشفت التحقيقات عن قيام‬ ‫املتهمني بالوقوف وراء ارتكاب‬ ‫جرائم قتل ‪ 32‬من قــوات تأمني‬ ‫واملــســجــونــن بسجن أبــو زعبل‪،‬‬ ‫و‪ 14‬م ــن ســجــنــاء ســجــن وادى‬ ‫الــنــطــرون‪ ،‬وأح ــد سجناء سجن‬ ‫املــرج‪ ،‬وتهريبهم لنحو ‪ 20‬ألف‬ ‫مــســجــون مــن الــســجــون الــثــاثــة‬ ‫امل ــذك ــورة‪ ،‬فــضـ ًـا عــن اختطاف‬ ‫‪ 3‬مــن الــضــبــاط وأمـ ــن شــرطــة‬ ‫م ــن املــكــلــفــن بــحــمــايــة احل ــدود‬ ‫واقتيادهم عنوة إلى قطاع غزة‪.‬‬ ‫يُ ـ ــذك ـ ــر أن امل ــت ــه ــم ــن فــى‬ ‫هـــــذه ال ــق ــض ــي ــة هـ ــم الــرئــيــس‬ ‫املـ ــعـ ــزول مــحــمــد م ــرس ــى و‪27‬‬ ‫م ــن ق ــي ــادات جــمــاعــة اإلخـ ــوان‬ ‫اإلره ــاب ــي ــة‪ ،‬وأع ــض ــاء التنظيم‬ ‫الدولى‪ ،‬وعناصر حركة حماس‬ ‫الــفــلــســطــيــنــيــة‪ ،‬وحـــــــزب اهلل‬ ‫الــلــبــنــانــى‪ ،‬عــلــى رأســهــم‪ ،‬رشــاد‬ ‫بيومى ومــحــمــود عــزت ومحمد‬ ‫سعد الكتاتنى وسعد احلسينى‬ ‫ومحمد بديع عبد املجيد ومحمد‬ ‫الــبــلــتــاجــى وصـــفـــوت حــجــازى‬ ‫وعصام الدين العريان ويوسف‬ ‫القرضاوى وآخرون‪.‬‬

‫حاصل على دبلوم يدير شركة وهمية إللحاق العمالة بالخارج‬

‫‪ 9‬سائق يستولى على األموال بدعوى قدرته على التعيين بالحكومة‬ ‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫ضبطت مباحث األموال العامة‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬شخصا حاصال على دبلوم‬ ‫فنى أسس شركة وهمية إلحلاق‬ ‫العمالة باخلارج‪ ،‬لالحتيال على‬ ‫الشباب واالســتــيــاء منهم على‬ ‫األموال‪.‬‬ ‫أكــــدت حت ــري ــات فـــرع اإلدارة‬ ‫الــعــامــة ملــبــاحــث األمــــوال العامة‬ ‫بجنوب الصعيد‪ ،‬حتــت إشــراف‬ ‫اللواء إبراهيم الديب‪ ،‬املدير العام‪،‬‬ ‫قيام أحد األشخاص حاصل على‬ ‫دبلوم صنايع ومقيم مبركز أبوتشت‬ ‫بــإنــشــاء شــركــة وهــمــيــة إلحل ــاق‬ ‫العمالة املصرية بــاخلــارج «بــدون‬ ‫تــرخــيــص» والــنــصــب واالحــتــيــال‬ ‫على الشباب راغبى السفر للعمل‬ ‫بــاخلــارج واالســتــيــاء منهم على‬ ‫مبالغ مالية بزعم توفير فرصة‬ ‫عمل لهم‪ ،‬متخذاً من الشركة وكراً‬ ‫ملمارسة نشاطه‪.‬‬ ‫بتقنني اإلجــــراءات وبالتنسيق‬ ‫مــع مــديــريــة أمــن قنا مت ضبطه‬ ‫مبقر الشركة وعثرت القوات على‬ ‫جــهــاز حــاســب آل ــى مبشتمالته‪،‬‬ ‫والــعــديــد مــن الــصــور الضوئية‬

‫املتهم وأمامه املضبوطات‬

‫جلوازات السفر وشهادات اخلبرة‬ ‫للشباب راغــبــى العمل بــاخلــارج‪،‬‬ ‫وبعض الــصــور الضوئية لسمات‬ ‫دخول منسوب صدورها لشركتني‬ ‫بدولتني عربيتني‪ ،‬وعدد من كروت‬ ‫الدعاية للشركة‪.‬‬

‫كما عثرت على دفتر بأسماء‬ ‫العديد من راغبى السفر للخارج‬ ‫وقرين كل اسم املبلغ املالى املدفوع‬ ‫منه‪ ،‬وهاتفى محمول‪ ،‬بفحصهما‬ ‫تبني أنهما يــحــويــان الــعــديــد من‬ ‫صور البطاقات وجــوازات السفر‬

‫اخلاصة بالشباب راغبى السفر‬ ‫والعديد من الرسائل من املتعاملني‬ ‫معه فى هذا النشاط‪ ،‬مبواجهته‬ ‫اعترف بارتكابه الواقعة‪.‬‬ ‫وفى واقعة أخــرى متكن ضباط‬ ‫فرع اإلدارة العامة ملباحث األموال‬ ‫العامة بوسط الدلتا من ضبط سائق‬ ‫يعمل بــإحــدى اجلــهــات احلكومية‬ ‫ومــقــيــم مبــركــز طنطا بالغربية‪،‬‬ ‫لقيامه بالنصب واالحــتــيــال على‬ ‫املواطنني راغبى التعيني بالوظائف‬ ‫احلكومية واالستيالء على أموالهم‬ ‫مدعياً نفوذه وعالقاته باملسؤولني‪.‬‬ ‫أكدت التحريات قيامه بالنصب‬ ‫واالحــتــيــال عــلــى أح ــد املــواطــنــن‬ ‫مقيم بــدائــرة مركز شرطة قطور‬ ‫بــالــغــربــيــة واالســتــيــاء مــنــه على‬ ‫مبلغ ‪ 60‬ألــف جنيه كمقدم ملبلغ‬ ‫‪ 70‬ألــف جنيه نظير تعيني أبنائه‬ ‫الثالثة بإحدى اجلهات احلكومية‪،‬‬ ‫زاعماً قدرته على ذلك من خالل‬ ‫عالقاته مبسؤولى تلك اجلهة‪ ،‬ولم‬ ‫يلتزم بذلك ورفض رد املبالغ املالية‬ ‫املستولى عليها‪ ،‬ومبواجهته اعترف‬ ‫بارتكابه الواقعة وتعهد برد األموال‬ ‫املستولى عليها‪.‬‬

‫محمد منصور‬

‫كتب ‪ -‬حسن أحمد حسني‪:‬‬ ‫أنهى سائق حياة صاحب محل مواد بناء فى منشأة‬ ‫ناصر‪ ،‬قالت التحريات إن املتهم دهس املجنى عليه‬ ‫بسيارته بسبب خالفات بينهما‪ ،‬ألقى القبض على‬ ‫املتهم وتولت النيابة التحقيقات‪.‬‬ ‫تلقى قسم شرطة منشأة ناصر بالغا من األهالى‬ ‫مبشاجرة بني سائق سيارة نقل وصاحب محل مواد‬ ‫بناء‪ ،‬وأن األخير سقط قتيال‪ .‬تبني من التحريات‬ ‫والتحقيقات أن املتهم تشاجر مع املجنى عليه‪ ،‬بسبب‬ ‫اخلالف على حتميل مواد بناء على سيارته وأن األمر‬ ‫تطور ملشاجرة بينهما‪ ،‬قام خاللها املتهم بدهس املجنى‬ ‫عليه بسيارته‪ ،‬حتى لفظ أنفاسه أمــام اجلميع وفر‬ ‫هاربا‪ ،‬متكن رجال املباحث من ضبطه وأحاله اللواء‬ ‫محمد منصور مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة إلى‬ ‫النيابة ملباشرة التحقيق معه‪.‬‬

‫األقصر‬

‫ضبط أحد أعوان «شحتو»‬

‫كتب ‪ -‬عصام أبوسديرة‪:‬‬ ‫أعلنت وزارة الداخلية عن ضبط أحد أعوان العنصر‬ ‫اإلجرامى «شحتو» خالل مأمورية أمنية إلدارة البحث‬ ‫اجلنائى فى األقصر‪ .‬وقالت الداخلية‪« :‬إنه فى إطار‬ ‫مواصلة جهود األجــهــزة األمنية فى مالحقة أفــراد‬ ‫التشكيل الــذى كــان يتزعمه عنصر إجــرامــى شديد‬ ‫اخلطورة شهرته (عماد شحتو) الــذى لقى مصرعه‬ ‫فى تبادل إطالق أعيرة نارية مع قوات األمن باملنطقة‬ ‫اجلبلية بإسنا‪ ،‬عقب حصار األجهزة األمنية للمنطقة‪،‬‬ ‫فقد وردت معلومات لقطاع األمن العام بالتنسيق مع‬ ‫إدارة البحث اجلنائى مبديرية أمن األقصر حول مكان‬ ‫تواجد أحد أفــراد التشكيل والــذى سبق اتهامه فى‬ ‫قضايا عــدة‪ ،‬آخرها قضية قتل عمد ومحكوم عليه‬ ‫باحلبس فى قضية َ‬ ‫ضرب» وعقب تقنني اإلجــراءات‪،‬‬ ‫مت ضبطه‪ ،‬ومبواجهته اعترف تفصيلياً باشتراكه فى‬ ‫حادثني‪ ،‬وأرشد عن السالح املستخدم ‪ -‬بندقية آلية ‪-‬‬ ‫وذلك بأحد الدروب اجلبلية مبكان التعامل‪.‬‬

‫القليوبية‬

‫مشاجرة «خالفات الجيرة»‬

‫كتب ‪ -‬عبداحلكم اجلندى‪:‬‬ ‫أصيب ‪ 3‬أشخاص فى مشاجرة فى قليوب‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بسبب خــافــات اجلــيــرة‪ ،‬عقب مــشــادة كالمية بني‬ ‫طرفني فتطورت ملشاجرة تعدى كل طرف على اآلخر‬ ‫ومت نقل املصابني إلــى املستشفى وضبط األطــراف‬ ‫املتشاجرة وتولت النيابة التحقيق‪.‬‬ ‫تلقى العميد هيثم حــجــاج‪ ،‬مــأمــور مــركــز شرطة‬ ‫قليوب‪ ،‬بالغا من األهالى بحدوث مشاجرة ووجود‬ ‫مصابني بناحية قرية طنان دائرة املركز‪.‬‬ ‫مت إخطار اللواء رضا طبلية‪ ،‬مدير األمــن‪ ،‬وانتقل‬ ‫اللواء هشام سليم مدير املباحث والعميد يحيى راضى‬ ‫رئيس مباحث املديرية‪ ،‬وبالفحص تبني حدوث مشادة‬ ‫كالمية‪ ،‬وتوصلت حتريات املقدم محمود عقل‪ ،‬رئيس‬ ‫مباحث املركز‪ ،‬إلى وجود خالفات سابقة بني الطرفني‬ ‫بسبب اجليرة تطورت ملشاجرة تعدى خاللها كل منهما‬ ‫على اآلخــر بالضرب وإحــداث ما بهم من إصابات‪.‬‬ ‫ومتكن ضباط وحدة مباحث املركز من ضبط الطرفني‬ ‫ومبواجهتهم تبادلوا االتهامات فيما بينهم‪.‬‬

‫حمالت مكثفة للتموين استعدا ًدا‬ ‫لـ«شم النسيم» و«رمضان»‬

‫‪ 9‬ضبط ‪ 13‬طن رنجة «فاسدة»‪ ..‬و‪3‬‬ ‫أطنان تمر هندى غير صالحة لالستهالك‬

‫محرر «املصرى اليوم» مع شقيق الضحية‬

‫عمه لخالف على «محل»‬ ‫يطلق النار على ابن ّ‬

‫‪ 9‬أسرة الضحية‪« :‬عايزين القصاص»‪ ..‬وشقيق المتهم‪ :‬أخويا برىء‬

‫كتب‪ -‬على احلكيم‪:‬‬ ‫قــررت نيابة قليوب‪ ،‬أمــس‪ ،‬حبس «أشــرف‪.‬‬ ‫ت ‪ 42 -‬ســنــة» صــاحــب محل بــقــالــة‪ ،‬التهامه‬ ‫باالعتداء على «محمد‪ .‬ر ‪ 39 -‬سنة» عامل‪،‬‬ ‫ابــن عمه‪ ،‬ببندقية خــرطــوش‪ ،‬عقب مشاجرة‬ ‫بينهما بسبب خالفات مالية‪ ،‬وطلبت حتريات‬ ‫املباحث‪ .‬وعلى إثر املشاجرة‪ ،‬يرقد املجنى عليه‬ ‫بني احلياة واملــوت مبستشفى «قصر العينى»‪،‬‬ ‫وســط مطالبات عديدة ألسرته بـ«القصاص»‬ ‫من اجلانى‪.‬‬ ‫والتقت «املصرى اليوم» أسرة الضحية‪ ،‬وقال‬ ‫يوسف رفيع‪ ،‬شقيق املصاب‪« :‬أخويا محمد كان‬ ‫راجــع مــن الشغل فوجئ بشخص ملثم الوجه‬ ‫والبـــس بــنــطــلــون وقــمــيــص يختبئ فــى مدخل‬ ‫إحدى العمارات‪ ،‬وأثناء مروره بها خرج وصوب‬ ‫نحوه بندقية خرطوش وضرب طلقة فى الهواء‬ ‫والثانية فيه‪ ،‬وف ّر هار ًبا‪ ،‬وتركه يصارع املوت»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬املتهم هو ابن عمى‪ ،‬وكان أكثر من‬ ‫م ّرة بيهدد أخويا بالقتل‪ ،‬وبالفعل نفذ التهديد‪،‬‬ ‫عقب خالف بينهما‪ ،‬محمد كان ميتلك محال‬ ‫باعه من ‪ 4‬شهور ألشــرف بـ ‪ 160‬ألف جنيه‪،‬‬

‫واكتشف أن املحل يساوى أضعاف هذا املبلغ‪،‬‬ ‫ومن هنا بدأت اخلالفات بينهما»‪.‬‬ ‫واستكمل‪« :‬كان يذهب لنجل عمه كثي ًرا من‬ ‫أجل استجداء عطفه بحكم العيش وامللح والدم‬ ‫الذى لم يصنه املتهم‪ ،‬للتراجع فى البيع‪ ،‬لكنه‬ ‫كــان يرفض ويقوله انــت بيعت وأنــا اشتريت‪،‬‬ ‫وبينا شرط جزائى فى العقد»‪.‬‬ ‫وفى املقابل‪ ،‬نفى محمد توفيق‪ ،‬شقيق املتهم‪،‬‬ ‫كالم أســرة الضحية‪ ،‬بقوله‪« :‬أخويا ال يرتدى‬ ‫سوى اجلالبية البلدى كما قالت أسرة الضحية‬ ‫فى حتقيقات الشرطة‪ ،‬ووقت حدوث اجلرمية‬ ‫كان نامي فى بيته‪ ،‬وألقت الشرطة القبض عليه‬ ‫وهو فى بيته‪ ،‬وكاميرات املراقبة اللى النيابة‬ ‫طلبت التحفظ عليها وتفريغها هتثبت الكالم‬ ‫ده‪ ..‬ولو ثبت إن أخويا هو اللى عمل كده فالزم‬ ‫ياخد إعدام»‪.‬‬ ‫وتلقى اللواء رضا طبلية‪ ،‬مدير أمن القليوبية‪،‬‬ ‫إخطا ًرا من مأمور مركز شرطة قليوب‪ ،‬ببالغ‬ ‫مــن بــعــض املــواطــنــن يفيد بــحــدوث مشاجرة‬ ‫ومــصــاب بناحية «منطى»‪ ،‬بــن أبــنــاء عمومة‪،‬‬ ‫خلالفات مالية‪.‬‬

‫كتب ‪ -‬عصام أبوسديرة ومصطفى السيد‪ :‬ضبط املدير املسؤول‪ ،‬وبالتفتيش مت‬ ‫واصــلــت اإلدارة الــعــامــة لشرطة ضبط ‪ 3‬أطنان متر هندى غير صاحلة‬ ‫التموين والتجارة الداخلية‪ ،‬بالتنسيق لالستهالك اآلدمــى‪ ،‬كما جاء بتقرير‬ ‫مع إدارات وأقسام شرطة التموين مفتشى األغذية املرافقني للحملة‪.‬‬ ‫وألــقــت أجــهــزة األمــن‬ ‫وف ــروع ــه ــا اجلــغــرافــيــة‬ ‫بــالــبــحــيــرة الــقــبــض على‬ ‫مبديريات األمن وقطاع‬ ‫مالك ثالجة غير مرخصة‬ ‫األم ــن الــعــام‪ ،‬حمالتها‬ ‫حلــفــظ وجتـ ـ ــارة الــســلــع‬ ‫املــكــبــرة لضبط جــرائــم‬ ‫الغذائية فى كفر الدوار‪،‬‬ ‫ال ــغ ــش الـــتـــجـــارى‪ ،‬مــا‬ ‫حلــيــازتــه وجتميعه ‪500‬‬ ‫أســفــر عــن ضــبــط ‪129‬‬ ‫كيلو (رجنة) معبأة داخل‬ ‫قضية متنوعة‪.‬‬ ‫عبوات غير مــد ّون عليها‬ ‫وجــاءت أبــرز القضايا‪،‬‬ ‫أى بيانات وغير صاحلة‬ ‫ضبط مالك ثالجة غير‬ ‫ل ــاس ــت ــه ــاك اآلدمــــــى‬ ‫مرخصة حلفظ وجتــارة‬ ‫لوجود تغير فى خواصها‬ ‫املواد الغذائية فى منطقة‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫أطفيح باجليزة‪ ،‬حليازته‬ ‫ومت ّكنت اإلدارة العامة‬ ‫وجتميعه ‪ 12‬طنًا و‪500‬‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫كيلو من األسماك املدخنة‬ ‫محمود توفيق‬ ‫بالتنسيق مع قطاع األمن‬ ‫(رجنــــــة) مــعــبــأة داخـــل‬ ‫عبوات‪ ،‬الــواحــدة زنــة ‪ 5‬كيلوجرامات العام ومديريتى أمن اجليزة والقليوبية‬ ‫وغــيــر صــاحلــة لــاســتــهــاك اآلدم ــى وإدارة تفتيش الصيادلة بوزارة الصحة‪،‬‬ ‫لــوجــود تغير فــى خواصها الطبيعية من ضبط طالب فى العمرانية لقيامه‬ ‫وتهتك باألنسجة وعفن ظاهرى‪ ،‬وف ًقا بإدارة صفحة عبر (فيسبوك) تضمنت‬ ‫ملا ورد بتقرير اللجنة الفنية املرافقة مشاركات للترويج لبيع وتوصيل أدوية‬ ‫مستوردة مجهولة املصدر ملن يرغب‬ ‫للمأمورية‪.‬‬ ‫وفى إطار احلمالت استعدا ًدا لقرب من املواطنني‪ ،‬وبحوزته ‪ 1054‬علبة‬ ‫أنواعا مختلفة و‪1187‬‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬أكدت معلومات وحتريات أدوية تخسيس‬ ‫ً‬ ‫إدارة مباحث التموين مبديرية أمن عبوة أدويــة منشطة مجهولة املصدر‬ ‫اجلــيــزة قــيــام صــاحــب مصنع إلنتاج مصنوعة محل ًيا ومغشوشة ومقلدة‬ ‫التمر الهندى دون ترخيص باستخدام لــكــبــرى الــشــركــات‪ ،‬و‪ 600‬ستيكرز‬ ‫خامات ومستلزمات إنتاج رديئة الصنع‪ ،‬ع ــام ــات جت ــاري ــة ألدوي ـ ــة منشطة‪.‬‬ ‫تسبب أض ــرا ًرا جسيمة على جمهور وبفحص األدوية‪ ،‬اتضح أنها مه ّربة من‬ ‫املستهلكني‪ .‬وعقب تقنني اإلجــراءات اجلمارك وغير مسجلة بوزارة الصحة‬ ‫باالشتراك مع اجلهات املعنية‪ ،‬مت إعداد ومحظور بيعها داخل البالد‪ ،‬ومبواجهة‬ ‫مأمورية استهدفت املصنع وأسفرت عن املتهم‪ ،‬اعترف بارتكابه الواقعة‪.‬‬

‫املتهمان بالنصب عقب القبض عليهما‬

‫«األموال العامة» ترصد أحدث حيل النصب بـ«القاهرة»‬ ‫‪ 9‬مهندس وآخر أوهما ضحاياهما باستخراج المعادن من باطن األرض‬

‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫رصــدت مباحث األمــوال العامة حيلة جديدة‬ ‫للنصب واالحتيال قام بها شخصان استوليا على‬ ‫أكثر من ‪ 2.5‬مليون جنيه من ضحاياهم‪ ،‬بزعم‬ ‫استخراج املعادن الثمينة من باطن األرض‪.‬‬ ‫أكدت حتريات ومعلومات اإلدارة العامة ملباحث‬ ‫األم ــوال العامة‪ ،‬حتــت إش ــراف الــلــواء إبراهيم‬ ‫الديب‪ ،‬املدير العام‪ ،‬اتفاق مهندس كهرباء‪ ،‬وآخر‬ ‫حاصل على دبلوم صناعى‪ ،‬على تكوين تشكيل‬ ‫عصابى فيما بينهما من خــال تأسيس شركة‬ ‫للمشاريع املتطورة‪ ،‬بهضبة األهرام باجليزة‪.‬‬ ‫وأضــافــت الــتــحــريــات زعــمــهــمــا وج ــود عقود‬ ‫مــبــرمــة مــع إحـــدى الــشــركــات بـــدول إفريقية‬ ‫مجاورة الستخراج املعادن من باطن األرض‪ ،‬على‬ ‫أن يكون دور املتهم األول استقطاب الضحايا‪،‬‬ ‫بينما يــقــوم املتهم الــثــانــى بتحرير الــعــقــود مع‬ ‫املجنى عليهم واستالم املبالغ املالية وتسليمهم‬ ‫إيصاالت منسوب صدورها للشركة‪ ،‬واقتسام‬ ‫األمـ ــوال بينهما‪ .‬وأثــنــاء السير فــى إج ــراءات‬ ‫البحث والتحرى تلقت اإلدارة بالغا من سيدة‬ ‫مــقــيــمــة بــالــقــاهــرة اجلـــديـــدة‪ ،‬ض ــد املــتــهــمــن‪،‬‬

‫بالنصب واالحتيال عليها واالستيالء منها على‬ ‫‪ 880‬أل ــف جــنــيــه‪ ،‬بــزعــم ش ــراء أســهــم بــإحــدى‬ ‫الشركات العاملة فى مجال استخراج املعادن‬ ‫الثمينة بإحدى الدول اإلفريقية‪.‬‬ ‫وبعد تقنني اإلجراءت وإعداد األكمنة الالزمة‬ ‫مت ضبطهما بدائرة قسم شرطة التجمع األول‬ ‫بــالــقــاهــرة‪ ،‬وبحوزتهما صــورة ضوئية منسوبة‬ ‫للهيئة الــعــامــة لــأبــحــاث اجليولوجية بالدولة‬ ‫اإلفــريــقــيــة‪ ،‬تُــفــيــد املــوافــقــة عــلــى التنقيب عن‬ ‫خام احلديد «خالفا للحقيقة»‪ ،‬وصــورة ضوئية‬ ‫منسوب صدورها ألحد املراكز البحثية باللغة‬ ‫اإلجنليزية وممــهــورة بــخــامت شــعــار اجلمهورية‬ ‫«مقلد»‪ ،‬موضحا بها أسماء بعض املــعــادن‪ ،‬و‪4‬‬ ‫هــواتــف مــحــمــولــة‪ ،‬بفحصها تــبــن احتوائهما‬ ‫على العديد من الرسائل املتبادلة بينهما وبني‬ ‫الضحايا عبر تطبيق «واتس آب»‪.‬‬ ‫وعقب إلــقــاء القبض عليهما حضرت سيدة‬ ‫أخرى مقيمة مبنطقة القاهرة اجلديدة‪ ،‬وأبلغت‬ ‫بأن املتهمني حتصال منها على ‪ 440‬ألف جنيه‪،‬‬ ‫لــذات السبب‪ ،‬واتهمتهما بالنصب واالحتيال‬ ‫عليها واالستيالء على أموالها‪.‬‬


‫حوادث وقضايا‬

‫األربعاء ‪ - 201٩/4/١٧‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5420 - Wednesday 17/4/2019‬‬

‫دفاع متهم فى «التالعب بالبورصة» يدفع بعدم جواز نظر الدعوى‬

‫دفتر أحوال‬ ‫المؤبد لسيدة استعانت‬ ‫بشخص لهتك عرض طفلة‬

‫‪« 9‬عبيد»‪ :‬إحالة الواقعة لـ«الجنايات» بسبب الخوف من تبرئة جمال مبارك بـ«قضية القرن»‬

‫كتب ‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫عاقبت محكمة جنايات املنيا‪ ،‬برئاسة‬ ‫املــســتــشــار ســلــيــمــان الــشــاهــد‪ ،‬وعضوية‬ ‫املستشارين مصطفى عبدالواحد ووائــل‬ ‫شعبان‪ ،‬أمــس‪« ،‬نــور الــهــدى‪.‬أ»‪ 28 ،‬سنة‪،‬‬ ‫ربة منزل‪ ،‬باملؤبد‪ ..‬كانت هيئة املحكمة قد‬ ‫أحالت أوراق املتهمة فى ‪ 28‬فبراير املاضى‬ ‫إلى فضيلة املفتى إلبداء الرأى الشرعى فى‬ ‫إعدامها شنقا‪ ،‬وحددت جلسة اليوم للنطق‬ ‫باحلكم‪.‬‬ ‫يذكر أن النيابة وجهت للمتهمة اتهامات‬ ‫بقيامها باستدراج الطفلة «زينب‪.‬م‪.‬ع»‪12 ،‬‬ ‫سنة‪ ،‬إلى مكان مبنأى عن أسرتها وقدمت‬ ‫لها مشروبا أفقدها الوعى واإلدراك عام‬ ‫‪« ،2015‬وقد اقترنت بهذه اجلناية جناية‬ ‫أخرى تلتها هى قيامها بهتك عرض املجنى‬ ‫عليها بــأن استعانت بــآخــر مجهول قام‬ ‫بهتك عرضها وأحدث ما بها من إصابات‬ ‫تضمنها تقرير الطب الشرعى» انتقاما من‬ ‫والدتها لوجود خالفات أسرية‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫واصلت محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬املنعقدة فى‬ ‫أكادميية الشرطة‪ ،‬برئاسة املستشار محمد على‬ ‫مصطفى الفقى‪ ،‬أمس‪ ،‬نظر محاكمة املتهمني‬ ‫فى قضية التالعب بالبورصة‪ ،‬واملتهم بها جمال‬ ‫وعــاء جنــا الرئيس األســبــق محمد حسنى‬ ‫مبارك‪ ،‬و‪ 7‬آخرون‪.‬‬ ‫واستمعت املحكمة ملرافعة أسامة حسانني‬ ‫عبيد‪ ،‬دفــاع املتهم األول‪ ،‬أمين أحمد فتحى‪،‬‬ ‫والـــذى قــدم ‪ 6‬دف ــوع قانونية لتبرئه ساحة‬ ‫موكله من االتهامات املنسوبة إليه‪ ،‬حيث دفع‬ ‫بعدم جواز نظر الدعوى المتداد األثر العينى‬ ‫باألوجه إلقامة الدعوى اجلنائية‪ ،‬إضافة لدفعه‬ ‫بانتفاء احلكم املفترض بحق املتهم‪ ،‬وهو بصفته‬ ‫املوظف العام املختص‪ ،‬كما دفع بانتفاء اإلسناد‬ ‫املادى فى جرمية التربح وتربيح الغير‪ ،‬وانتفاء‬ ‫احلصول على ربــح أو منفعة غير مشروعة‪،‬‬ ‫وانتفاء وجــود معلومة داخلية مت تسريبها أو‬ ‫إخفاؤها‪ ،‬وانتفاء القصد اجلنائى‪.‬‬ ‫وقال «عبيد» إن املتهم األول لم يبع أو يشترى‬ ‫سه ًما واح ـدًا‪ ،‬إضافة إلى أن موكله اتهم بأنه‬ ‫ربح املتهم الرابع أحمد نعيم‪ ،‬أمر غير حقيقى‪،‬‬ ‫لكونه غير ملتحق بالشركة من األساس‪ ،‬وتساءل‬ ‫الدفاع‪« :‬كيف يتم تربيحه»‪.‬‬ ‫وأضاف أن صندوق «حورس» كان له رصيد‬ ‫كبير يجعل موكله يتمكن من شراء األسهم‪ ،‬حيث‬ ‫وصل رصيده فى ‪ 22‬يونيو ‪ 2006‬حلوالى ‪%10‬‬ ‫من نسبه األسهم‪ ،‬وأن صفقة شراء األسهم كانت‬ ‫فى ‪ 11‬مارس ‪ ،2006‬ما يشير إلى أن رصيده كان‬ ‫يسمح له بالشراء‪ ،‬ورغم هذا أصدرت الالئحة‬ ‫الداخلية للصندوق فى ‪ 29‬إبريل ‪ ،2006‬أى بعد‬ ‫صفقة الشراء بحوالى شهر ونصف فى بابها‬ ‫احلــادى عشر‪ ،‬قــرارا بتجرمي عمليات الشراء‬ ‫والبيع‪ ،‬وطبقا للقانون كان يجب تطبيق قرار‬

‫حبس «مسن» قتل‬ ‫زوجته لـ«كثرة كالمها»‬

‫مجدى القاضى‬

‫قنا ‪ -‬محمد حمدى‪:‬‬ ‫قررت نيابة مركز فرشوط‪ ،‬أمس‪ ،‬حبس‬ ‫عــامــل ‪ 4‬أي ــام على ذمــة التحقيق بتهمة‬ ‫ضرب أفضى إلى موت زوجته‪ ،‬بسبب كثرة‬ ‫كالمها وخالفات أسرية بينهما بعزبة أوالد‬ ‫على مبركز فــرشــوط‪ .‬تلقى الــلــواء مجدى‬ ‫القاضى‪ ،‬مدير األمن‪ ،‬إخطارا مبصرع ربة‬ ‫منزل بفرشوط‪ ،‬وكشفت حتريات العميد‬ ‫محمود حسن‪ ،‬مدير املباحث اجلنائية‪،‬‬ ‫مصرع «رتــيــبــة‪.‬ح‪.‬ع»‪ 60 ،‬سنة‪ ،‬ربــة منزل‪،‬‬ ‫حيث تبني إصابتها بنزيف باملخ واشتباه فى‬ ‫كسر باجلمجمة‪ ،‬وتبني من التحريات األولية‬ ‫أن وراء ارتكاب اجلرمية زوج املجنى عليها‬ ‫«أم ــن‪.‬ر‪.‬ع»‪ 70 ،‬سنة‪ ،‬عامل‪ ،‬بسبب وجود‬ ‫خالفات أسرية بينهما بسبب كثرة كالمها‪،‬‬ ‫حيث قام املتهم بضربها بالشومة على رأسها‬ ‫حتى لفظت أنفاسها اﻷخيرة‪ ،‬فتم نقل اجلثة‬ ‫ملستشفى جنع حمادى‪.‬‬

‫عالء مبارك فى قضية التالعب بالبورصة داخل قفص االتهام‬

‫الهيئة على عمليات الشراء الالحقة له‪ ،‬وال يتم‬ ‫تطبيقها بأثر رجعى‪.‬‬ ‫وأشـ ــار إل ــى أن ــه فــى ديــســمــبــر ‪ 2006‬وقــع‬ ‫مجموعة مــن كــبــار املساهمني‪ ،‬على خطاب‬ ‫الترويج من بينهم املتهم الثانى املتوفى أحمد‬ ‫فتحى حسني‪ ،‬نيابة عن أوالده وشركته‪ ،‬وأن‬ ‫شركة «فتحى حسني» مؤسسة فى الثمانينيات‬ ‫وأنه من قدامى املساهمني‪ ،‬إضافة لتوقيع عدد‬ ‫من املساهمني على خطاب الترويج من بينهم‬ ‫رجال أعمال وعدد من السعوديني‪ ،‬إال أنه صدر‬ ‫أمر بشأنهم باألوجه إلقامة الدعوى اجلنائية‪،‬‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫كتب ‪ -‬حسن أحمد حسني‪:‬‬ ‫أم ــرت نيابة مصر القدمية بحبس متهمني‬ ‫‪ 4‬أيــام وكلفت بسرعة ضبط ‪ 2‬آخــريــن ضمن‬ ‫تشكيل عصابى‪ ،‬تبني قيامه باالجتار فى العملة‪،‬‬ ‫وعثر بحوزة أحدهم على مليون و‪ 200‬ألف جنيه‬ ‫سودانى‪ .‬وأشــارت التحقيقات إلى أنهم اختلفوا‬ ‫فيما بينهم‪ ،‬وقــرر أحدهم االستيالء على مبلغ‬ ‫مالى كبير لنفسه‪ ،‬فيما أدرك باقى التشكيل نيته‬ ‫فخططوا لالنتقام منه‪ ،‬وأثناء سيره مبنطقة املنيل‪،‬‬ ‫اعترضوا طريقه بسيارة كبيرة ترجل منها ‪ 2‬من‬ ‫أفراد التشكيل‪ ،‬واختطفاه‪.‬‬ ‫وأكدت التحقيقات أن أحد املارة سمع صوت‬ ‫استغاثته فتوجه إليه ليجد سيارة املجنى عليه‬ ‫مفتوحة وبها مبلغ مالى كبير فقام بإبالغ النجدة‪،‬‬ ‫التى متكنت من تتبع السيارة وضبط جميع أفراد‬ ‫التشكيل مبن فيهم املختطف‪.‬‬ ‫وكلفت النيابة رجــال املباحث بالتحرى وجمع‬

‫محامى مجند بـ«اقتحام السجون»‪ :‬اإلخوان‬ ‫تعاونوا مع «كتائب القسام» على قتل األبرياء‬

‫املنيا ‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫عاقبت محكمة جنايات املنيا ‪ 11‬مته ًما‬ ‫بالسجن ما بني ‪ 15 - 2‬سنة لتورطهم فى‬ ‫أحــداث تظاهر وشغب مبركز مغاغة‪ ،‬فيما‬ ‫برأت متهما لعدم كفاية األدلة‪ .‬عقدت اجللسة‬ ‫برئاسة املستشار سليمان الشاهد وعضوية‬ ‫املستشارين مصطفى عبدالواحد ووائــل‬ ‫شعبان‪ .‬عاقبت املحكمة ‪ 4‬متهمني غيابيا‬ ‫بالسجن املشدد ‪ 15‬عاما فى أحداث تظاهر‪،‬‬ ‫ومعاقبة ‪ 4‬متهمني آخرين حضور ًيا بالسجن‬ ‫‪ 3‬سنوات‪ ،‬وعاقبت متهمني اثنني حضوريا‬ ‫بالسجن ‪ 5‬سنوات‪ ،‬ومتهما واحدا حضور ًيا‬ ‫بالسجن ملدة عامني‪ ،‬ثم برأت املتهم األخير‬ ‫لعدم كفاية األدلة فى قضية إعادة إجراءات‬ ‫محاكمتهم فى أحداث تظاهر وشغب مبركز‬ ‫مغاغة عام ‪ 2014‬بعد أن كان محكو ًما عليهم‬ ‫جميعا بالسجن ما بني ‪ 22 - 15‬سنة قبل أن‬ ‫يتم القبض عليهم‪.‬‬

‫لعدم ارتكابهم أى جتاوزات رغم متاثل املراكز‬ ‫القانونية‪ .‬ولفت إلى أنه فى ‪ 11‬مارس ‪،2007‬‬ ‫مت اإلفصاح عن الصفقة أمــام البورصة‪ ،‬من‬ ‫خالل ياسر إسماعيل حسن‪ ،‬وأنهم أفصحوا‬ ‫عن الصفقة فى صباح ذات اليوم‪ ،‬رغم وجود‬ ‫اجتماع مجلس إدارة مساء هذا اليوم‪ ،‬وهذا‬ ‫لعدم الوقوع حتت طائلة القانون‪ ،‬ما يشير إلى‬ ‫حسن النية‪ ،‬متسائال‪« :‬لــو هناك تالعب هل‬ ‫كان مت تسريب خبر الصفقة بعد انتهاء اجتماع‬ ‫مجلس اإلدارة»‪.‬‬ ‫وقــال «عبيد» خــال مرافعته‪ ،‬إن النيابة‬

‫«أمريكى» يكشف جريمة خطف واتجار بالعملة‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫السجن من ‪ 2‬إلى ‪ 15‬سنة‬ ‫لـ‪ 11‬متهمًا بـ«شغب مغاغة»‬

‫املعلومات عن الواقعة‪ ،‬وإرسال املبلغ املضبوط إلى‬ ‫مباحث األموال العامة حلني استكمال التحريات‬ ‫والتأكد أن األموال املضبوطة سليمة‪.‬‬ ‫واستمعت النيابة إلى الشخص الذى عثر على‬ ‫املبلغ وقام باالتصال بالنجدة‪ ،‬وتبني أنه مصرى‬ ‫حاصل على اجلنسية األمريكية‪ ،‬ويقيم مبنطقة‬ ‫املــنــيــل‪ ،‬ووقـــت ارتــكــاب الــواقــعــة‪ ،‬سمع صوت‬ ‫صرخات أحد أفراد التشكيل أثناء اختطافه من‬ ‫سيارته إلى سيارة أخرى‪ ،‬وتركوا سيارة املختطف‬ ‫مفتوحة وبداخلها مبلغ عبارة عن مليون و‪200‬‬ ‫ألف جنيه سودانى‪ .‬وبسؤال املتهم املختطف‪ ،‬أكد‬ ‫أنه يتاجر فى النقد األجنبى‪ ،‬وأن هذه العمالت‬ ‫كانت بالدوالر وحولها ألحد عمالئه إلى اجلنيه‬ ‫السودانى‪ ،‬وأن املتهم الثانى استأجر ‪ 2‬آخرين‬ ‫خلطفه‪ ،‬لوجود خالفات مالية بينهما‪ ،‬بهدف‬ ‫ابتزازه وتهديده‪ ،‬وأن باقى املتهمني فروا هاربني‬ ‫أثناء تعقبهم من قبل قوات األمن‪.‬‬

‫ضبط المتهم بقتل اللواء أشرف‬ ‫طبق قبل محاولته الهرب بدمنهور‬ ‫البحيرة‪ -‬حمدى قاسم‪:‬‬ ‫متكن مواطنون مبدينة دمنهور‪ ،‬أمس‪ ،‬من ضبط‬ ‫أحد األشخاص‪ ،‬أثناء محاولته الفرار‪ ،‬عقب إطالق‬ ‫النار على اللواء أشرف طبق‪ ،‬رئيس مكتب فرعى‬ ‫الرقابة اإلدارية األسبق بالبحيرة واإلسكندرية‪ ،‬فى‬ ‫العقار الذى يسكنه املجنى عليه‪ ،‬الذى تُوفى عقب‬ ‫وصوله إلى املستشفى‪.‬‬ ‫وتلقى الــلــواء مــجــدى الــقــمــرى‪ ،‬مــديــر أمن‬ ‫البحيرة‪ ،‬إخــطــا ًرا مــن مركز شرطة دمنهور‬ ‫بوصول «طبق» إلى مستشفى دمنهور التعليمى‪،‬‬ ‫مصا ًبا بطلق نــارى‪ ،‬وتُوفى بقسم االستقبال‬ ‫عقب وصوله إلى املستشفى‪.‬‬

‫ً‬ ‫صراخا عقب إطالق‬ ‫وكان مواطنون قد سمعوا‬ ‫النار على املجنى عليه‪ ،‬وصعدوا إلى املنزل‪ ،‬ومتكنوا‬ ‫من ضبط أحد األشخاص الذى كان يحاول الفرار‪،‬‬ ‫حيث مت تسليمه إلى الشرطة‪ ،‬ونُقل املصاب إلى‬ ‫املستشفى‪ ،‬الذى لفظ فيه أنفاسه األخيرة‪.‬‬ ‫وبتشكيل فريق بحث‪ ،‬حتت إشراف اللواء محمد‬ ‫هندى‪ ،‬مدير إدارة البحث اجلنائى‪ ،‬ويضم العميد‬ ‫عبدالغفار الديب‪ ،‬رئيس مباحث املديرية‪ ،‬واملقدم‬ ‫حسن قاسم‪ ،‬رئيس مباحث قسم دمنهور‪ ،‬بدأ‬ ‫الفريق فى جمع املعلومات حول الواقعة ملعرفة‬ ‫أسباب احلادث‪ ،‬ومت التحفظ على املتهم‪ ،‬وحترير‬ ‫محضر بضبطه‪ ،‬متهيدًا إلحالته إلى النيابة العامة‪.‬‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما تواجهونه من مواقف‬ ‫الفتة وذلك عبر موقع شارك ‪sharek.almasryalyoum.com‬‬

‫امتهان التاريخ المصرى‬

‫طالعتنا بعض املواقع والسوشيال ميديا عن‬ ‫صورة متثال ال وصف له سوى أنه يحمل فى‬ ‫طياته إهانة ملصر وحضارتها‪ .‬هذا التمثال‬ ‫قابع اآلن فى فناء أعرق جامعة فرنسية‪ ،‬أال‬ ‫وهى «السوربون»‪ ،‬وهى اجلامعة التى قدمت‬ ‫علماء العالم‪ ،‬تساهم اآلن فى طعن احلضارة‬ ‫املصرية بخنجر‪ ،‬حيث إن تصميم التمثال‬ ‫عــبــارة عــن العالم الفرنسى جــان فرانسوا‬ ‫شامبيلون وهو جاثم برجله على وجه ملك‬ ‫فرعونى قدمي! أيعقل هذا؟ إنه امتهان للدولة‬ ‫املصرية وتاريخها‪ .‬وشامبيلون هذا هو الذى‬ ‫اكتشف رموز اللغة املصرية القدمية عن طريق‬ ‫حجر رشيد‪ ،‬املوجود اآلن باملتحف البريطانى‪،‬‬ ‫بعد أن سرقه األدميرال «نليسون» اإلجنليزى‬ ‫من نابليون بونابرت بعد معركة أبوقير البحرية‪،‬‬ ‫مقابل إعادة اجلنود الفرنسيني األسرى‪ .‬أهيب‬ ‫بكل املسؤولني عن ذلك بإزالة هذا التمثال من‬ ‫فناء جامعة السوربون‪.‬‬ ‫محمد همام – مرشد سياحى –‬ ‫األقصر‬

‫‪yahoo.com@mohamedhmam236‬‬

‫حديث بين الفراشة والزهر‬

‫كم ِ‬ ‫أنت جميلة وحلوة‪ ..‬سح ُرك يغرينى‬ ‫ويفتننى‪ ..‬أشتهى القرب منك‪ ..‬ولكنى‬ ‫أخشى شو َكت َْك‪ ..‬متهل ال تتركنى وترحل‪..‬‬ ‫انظر إلى جمالى واقترب‪ ..‬فشوكتى ليست‬ ‫لك‪ ..‬فهى ألعدائى وأعدائك‪ ..‬أنا أيضا‬ ‫ْ‬ ‫قربك‪ ..‬هآنذا لست ببعيد ِ‬ ‫عنك‪..‬‬ ‫أشتهى‬ ‫عبق عبي ُر ِك يسكرنى وخوفى يربكنى‪..‬‬ ‫على‬ ‫ففى الــتــاريــخ ِعــب ـ ْر‪ ..‬تــعــال‪ ..‬حــط َّ‬

‫تصوير‪ -‬طارق وجيه‬

‫تلقت بالغا من ممدوح حمزة‪ ،‬فى ‪ 12‬فبراير‬ ‫‪ ،2012‬وشكلت النيابة جلنة ملعرفة عالقة‬ ‫جــمــال مــبــارك‪ ،‬بــشــركــة «هــيــرمــس»‪ ،‬إال أن‬ ‫تقرير اللجنة برئاسة ماهر صــاح‪ ،‬أكد أن‬ ‫«جــمــال» ال عالقة له بالصفقة‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫املوضوع لم يقفل لوجود توجه‪ ،‬حيث صدر‬ ‫قرار بإحالة «جمال» وباقى املتهمني فى ‪١٥‬‬ ‫مايو ‪ ،٢٠١٢‬ملحكمة اجلنايات‪ ،‬أى قبل احلكم‬ ‫فــى قضية الــقــرن‪ ،‬كما أحــيــل أيــضــا موكال‬ ‫املتهم األول‪ ،‬ووال ــده‪ ،‬بصفتهما الوظيفية‪،‬‬ ‫أين جرمية اإلضــرار باملال العام‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن سبب اإلحالة كان خوفا من خروج جمال‬ ‫مبارك براءة فى قضية القرن‪.‬‬ ‫كما استمعت املحكمة ملرافعة شعبان أحمد‪،‬‬ ‫دفاع املتهم األول‪ ،‬والذى وصف القضية بأنها‬ ‫استنباطية‪ ،‬وأن املال العام الذى حصل عليه‬ ‫املتهم الثانى املتوفى أحمد فتحى حسني‪،‬‬ ‫مــن خ ــال عــمــلــه اخلـــاص لــســنــوات طويله‬ ‫بالسعودية‪ ،‬أنــه مــال خــاص وليس لــه صلة‬ ‫باملال العام‪ ،‬وصفقه بيع البنك يقع حتت املال‬ ‫اخلاص الذى له حرية البيع‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن واقعة استحواذ بنك «الكويت‬ ‫الوطنى» كان فى عام ‪ ،2007‬أى بعد تقدمي‬ ‫عرض الشراء‪ ،‬وهذا العرض مت فحصه من‬ ‫خالل الرقابة املالية والبورصة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫جهات رقابية أخــرى‪ ،‬وتبني صحة العرض‪،‬‬ ‫ومت عــرض مــذكــرة عــن تلك البنود وطريقة‬ ‫البيع‪ ،‬ومدى صحتها‪ ،‬والتى تشير ملدى صحة‬ ‫البيع‪ ،‬إال أن هذه املذكرة حجبت عن أوراق‬ ‫القضية‪ .‬وأضــاف أنــه سيقدم هــذه املذكرة‬ ‫للمحكمة‪ ،‬وأنــه مت التحقق من خــال بعض‬ ‫جهات الرقابة‪ ،‬بأن مجلس إدارة البنك بذل‬ ‫جهدا بعدم تسريب أى من بنود العرض‪ ،‬ما‬ ‫يشير إلى سالمة صفقة البيع‪.‬‬

‫بكلك‪ ..‬تذوق رحيقى‪ ..‬وسأحتويك بكلى‪..‬‬ ‫فحياتى تــدوم بقربك منى‪ ..‬إن رحيقك‬ ‫يــرويــنــى‪ ..‬وحبك وإن قتلنى يحيينى‪..‬‬ ‫فزيدينى منه وأشبعينى‪ ..‬فإذا جاء الليل‬ ‫اذكرينى‪ ..‬إن شبعت سترحل‪ ..‬وإن تركتنى‬ ‫سأموت‪ ..‬سأعطيك بقدر حاجتى فأنت‬ ‫حبيبى بقدر ما تعود‪.‬‬ ‫صموئيل كرومر زخارى‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫أجراس الخطر «‪»49‬‬ ‫■ سأظل أصــرخ وأكتب طالبا بــأن تكون‬ ‫قضية تطوير التعليم هى أولى أولويات اإلدارة‬ ‫السياسية فــى مــصــر‪ ..‬هناك جهود تُبذل‪،‬‬ ‫ولكن أوضاع التعليم مازالت شديدة السوء‪..‬‬ ‫املعلمون فى مصر مازالوا مظلومني‪ ،‬والبد من‬ ‫رفع أجورهم بوضوح‪ ،‬الــدروس اخلصوصية‬ ‫وهى آفة العملية التعليمية فى مصر مازالت‬ ‫موجودة‪ ،‬واملناهج من االبتدائى إلى الثانوية‬ ‫العامة حتتاج ملراجعة وإعــادة نظر‪ ،‬البد أن‬ ‫يتحول االهــتــمــام بأبنائنا الــطــاب فــى كل‬ ‫املــراحــل مــن احلفظ والتلقني إلــى مهارات‬ ‫البحث والتفكير االبتكارى النقدى‪ ،‬و«التابلت»‬ ‫وحده ال يكفى!!‬ ‫■ منذ ثورة يناير ‪ 2011‬تولى منصب وزير‬ ‫التربية والتعليم سبعة وزراء (أحمد جمال‬ ‫الدين موسى‪ -‬جمال العربى‪ -‬إبراهيم غنيم‪-‬‬ ‫محمود أبوالنصر محب الرفاعى الهاللى‬ ‫الشربينى وأخيرا د‪ .‬طارق شوقى)‪ ،‬بعضهم‬ ‫استمر شهورا وأطولهم بقاء استمر لسنتني!!‬ ‫ولقد راجعت السيرة الذاتية لهم فوجدت‬ ‫معظمهم فى تخصصات مختلفة‪ :‬االقتصاد‬ ‫والصناعة والهندسة وتكنولوجيا االتصاالت‬ ‫واملــحــامــاة‪ ،‬فقط د‪ .‬جمال العربى هــو أول‬ ‫وزير منذ عقود كمعلم بالتربية والتعليم يتولى‬ ‫الوزارة واستمر لثمانية شهور‪ ،‬وكل وزير مع‬ ‫توليه املنصب يضع رؤيته اخلاصة فى تطوير‬ ‫العملية التعليمية!!‪ ..‬إلى متى؟‬ ‫حامت فودة‬

‫‪Fouda50@gmail.com‬‬

‫رقمنا على واتس آب‪01116006007 :‬‬ ‫فاكس ‪27926331 :‬‬

‫بريدنا‪sharek@almasryalyoum.com :‬‬ ‫‪voice@almasryalyoum.com‬‬

‫على باب الوزير‬

‫د‪ .‬طارق شوقى‪ ..‬وزير التربية والتعليم‬

‫كتبت‪ -‬أحالم عالوى‪:‬‬ ‫■ سهير لويز عبداملسيح‪ ،‬وليلى‬ ‫عبدالقادر عبداملجيد‪ ،‬يستغيثان بكم‬ ‫إلنصافهما‪ ،‬هما ومجموعة أخرى من‬ ‫زميالتهما‪ ،‬ممن كن يعملن موجهات‬ ‫اقــتــصــاد مــنــزلــى مــنــذ ع ــام ‪،٢٠٠٠‬‬ ‫وبــعــضــهــن ح ــاص ــات عــلــى أوامـــر‬ ‫تنفيذية‪ .‬لكنهن فوجئن بصدور أمر‬ ‫إدارى من وكيل وزارة التربية والتعليم‬ ‫بقنا بإلغاء جميع األوامر التنفيذية‪،‬‬ ‫بحجة أنــهــن حــاصــات على دبلوم‬ ‫معلمات‪ ،‬نظام اخلمس سنوات‪ ،‬فهل‬ ‫أصبح دبلوم املعلمات غير معترف‬ ‫بــه فــى التربية والتعليم‪ ،‬على حد‬ ‫تساؤلهن؟ علما بأنهن حاصالت على‬

‫شهادة األكادميية املهنية‪ ،‬بأساسيات‬ ‫التوجيه الفنى بتقدير امتياز‪ ،‬وطوال‬ ‫العشرين عاما يقمن بالتوجيه على‬ ‫مدارس التعليم الثانوى واإلعــدادى‪،‬‬ ‫والتعليم االبتدائى والتعليم املجتمعى‪،‬‬ ‫فهل بعد عشرين عاما من التوجيه‬ ‫يــصــبــحــن م ــدرس ــات ف ــص ــول‪ ،‬وقــد‬ ‫جتـــــاوزن س ــن االث ــن ــن واخلــمــســن‬ ‫عاما؟ وعندما طالنب بالبقاء داخل‬ ‫اإلدارة التعليمية‪ ،‬مت الــرفــض‪ ،‬ومت‬ ‫عمل إخـ ــاءات إداريـ ــة دون سابق‬ ‫إنــذار‪ ،‬على حد قولهن‪ ،‬فهل نطمع‬ ‫فــى تدخلكم‪ ،‬والتحقيق فــى صحة‬ ‫الشكوى من عدمها‪ ،‬وإعطاء كل ذى‬ ‫حق حقه؟‬

‫■ أه ــال ــى عـ ــزب عــلــقــام والــســد‬ ‫ونــاصــف‪ ،‬التابعة لقرية البريجات‪،‬‬ ‫مركز كوم حمادة‪ ،‬محافظة البحيرة‪،‬‬ ‫يستغيثون بكم‪ ،‬إلنصافهم من التقدير‬ ‫املبالغ فيه لسعر متر األرض‪ ،‬فهم‬ ‫مقيمون بها منذ عام ‪ ،1800‬حيث مت‬ ‫متليك املتر بسعر يتراوح بني جنيهني‬ ‫و‪ 20‬جنيها‪ ،‬وذل ــك فــى عــام ‪،1990‬‬ ‫ولديهم جميع املستندات الدالة على‬ ‫ذلــك‪ ،‬اآلن فوجئوا بتسعير املتر من‬ ‫قبل اللجنة املقررة من املحافظة‪ ،‬من‬

‫‪ 200‬جنيه حتى ‪ 1200‬جنيه‪ ،‬مبا يعنى‬ ‫أن من ميتلك قيراطا سيدفع ما يزيد‬ ‫على املائتى ألف جنيه‪ ،‬وفقا لقولهم‪،‬‬ ‫وهــذا ما ال قبل لهم بــه‪ ،‬خاصة فى‬ ‫ظل ظروفهم املعيشية وارتفاع األسعار‪،‬‬ ‫لذلك يرجونكم تطبيق سعر املتر بـ‪50‬‬ ‫جنيها‪ ،‬وتقسيطه‪ ،‬كما هو متبع‪ ،‬على‬ ‫عشر سنوات‪ ،‬وإصدار األمر باإلعفاء‬ ‫من عام ‪ ،1992‬وهو ما صدر به حكم‬ ‫قضائى لصاحلهم‪ ،‬من محكمة كوم‬ ‫حمادة الكلية‪.‬‬

‫اللواء محمود شعراوى‪ ..‬وزير التنمية المحلية‬

‫‪23‬‬

‫أنا والنجوم‬

‫طارق الشناوى‬

‫‪tarekelshinnawi@yahoo.com‬‬

‫«لير» يفقد العرش!‬

‫هل أنت محبوب ألنك صاحب جاه ومال‬ ‫وسلطة‪ ،‬أم أنك فعال تستحق احلب املطلق‪،‬‬ ‫سؤال يعيشه كل من امتلك بيديه الدنيا‪،‬‬ ‫وهــو يتابع خضوع اجلميع لــه‪ ،‬ثم عندما‬ ‫يفقد مجبرا أو طواعية الصوجلان‪ ،‬تنهال‬ ‫عليه الطعنات من أقرب الناس إليه‪.‬‬ ‫قرر امللك لير أن يصل للحافة‪ ،‬صعد‬ ‫عاريا لقمة اجلبل‪ ،‬عاش تلك الكذبة التى‬ ‫صدقها‪ ،‬وهى أنه يستحق احلب‪ ،‬ألنه فقط‬ ‫لير‪ ،‬وصل باللعبة ملنتهاها‪ ،‬معتقدا أنه كل‬ ‫شىء‪ ،‬فاكتشف أنه بدون التاج ال يساوى‬ ‫شيئا‪ ،‬تذكروا عددا من رؤساء اجلمهوريات‬ ‫العرب عندما أجبروا على التنحى‪ ،‬وكم‬ ‫الصفعات التى تلقوها‪ ،‬خاصة ممن كانوا‬ ‫يقفون بالساعات على الــبــاب منتظرين‬ ‫مجرد نظرة رضا‪.‬‬ ‫امللك عاشق احلــيــاة‪ ،‬وزع مملكته على‬ ‫ابنتيه اللتني أفــاضــتــا فــى إع ــان احلب‬ ‫واإلخـ ــاص والـ ــوالء املــطــلــق‪ ،‬بينما ابنته‬ ‫الثالثة عندما سألها عن مدى حبها له فلم‬ ‫جتب بأكثر من احلقيقة‪ ،‬وهى أنها حتبه‬ ‫مثلما ُتب كل ابنة أباها‪ ،‬إجابة ضربت‬ ‫غروره فى مقتل‪.‬‬ ‫قبل أكــثــر مــن أربــعــة ق ــرون كتب وليم‬ ‫شكسبير تلك الرائعة‪ ،‬محلال كعادته النفس‬ ‫البشرية والصراع الساكن داخل اإلنسان‪،‬‬ ‫كثيرا ما نختصر أفكاره فى كلمة فتصبح‬ ‫هى املعادل املوضوعى للمسرحية‪( ،‬عطيل)‬ ‫تساوى الغيرة‪ ،‬و(هاملت) التردد‪ ،‬و(لير)‬ ‫هى عنوان عقوق األبناء‪ ،‬األكثر عمقا فى‬ ‫النص هو غرور لير الطامع فى كل شىء‪،‬‬ ‫فهو بعد أن وصل فى امللك للذروة‪ ،‬أراد‬ ‫أن يبحث عن قيمة أخرى ال تنفد‪ ،‬فصار‬ ‫يطمع فى احلب اخلالص‪.‬‬ ‫احلس الشاعرى عند شكسبير هو العمق‬ ‫ولهذا فإن الكلمة كانت والتزال هى البدء‬ ‫وهى املنتهى‪ ،‬تدفعك املسرحية إلى تأمل‬ ‫الكلمات بكل ما حتمله من ظــال‪ ،‬بينما‬ ‫بسبب مشاكل فى هندسة الصوت‪ ،‬ورمبا‬ ‫أيضا فى البناء املعمارى ملسرح (كايروشو)‬ ‫نفقد جــزءا عزيزا من هــذا الزخم الذى‬ ‫تنبض به الكلمات وظاللها‪ ،‬إال أن ما بقى‬ ‫فى أعماقنا كان قادرا على إحداث النشوة‪.‬‬ ‫يحيى الفخرانى‪ ،‬أحــد دراويــش (امللك‬ ‫لــيــر)‪ ،‬قدمها قبل ‪ 17‬عاما على املسرح‬ ‫القومى‪ ،‬ومنذ أربع سنوات شعر باحلنني‬ ‫إليها وشاهدناها فــى معاجلة صعيدية‬ ‫تليفزيونية‪ ،‬قدمها الكاتب عبدالرحيم‬ ‫كمال واملخرج شادى الفخرانى‪ ،‬وتلك هى‬ ‫الثالثة‪ ،‬رمبا لم يكن الفخرانى هو صاحب‬ ‫املبادرة األولــى فى املــرات الثالث‪ ،‬إال أنه‬ ‫وجد بداخله ما يدفعه لكى يلبى دائما نداء‬ ‫(لير)‪ ،‬الفخرانى أحمد ملوك فن التمثيل‬ ‫العربى فى النصف قرن األخير‪ ،‬وفى كل‬ ‫مرة مينح الدور ملحة خاصة‪.‬‬ ‫وقــف مع يحيى مجموعة من أصحاب‬ ‫املــواهــب االستثنائية‪ ،‬أتوقف أمــام فــاروق‬ ‫الفيشاوى‪ ،‬أحــد عتاولة املسرح‪ ،‬رغــم أنه‬ ‫محسوب أكثر على السينما والتليفزيون‪ ،‬إال‬ ‫أنه األستاذ فى متكنه وفطريته‪ ،‬وتابعت أداء‬ ‫يقظ من محمد فهيم نضال الشافعى وريهام‬ ‫عبدالغفور ورانيا فريد شوقى وهبة مجدى‪.‬‬ ‫يعيدنا املنتج مجدى الــهــوارى إلــى زمن‬ ‫نهايات الــقــرن ‪ 19‬عندما كــانــت مسارح‬ ‫عماد الدين وروض الفرج تقدم كل الفنون‬ ‫للجمهور‪ ،‬وعلى رأسها األدب العاملى‪ ،‬وهو‬ ‫كمنتج رصــد كــل اإلمــكــانــيــات‪ ،‬ألن لدينا‬ ‫جــمــهــورا عــاشــقــا لــلــجــمــال‪ ،‬مهما غلفته‬ ‫الرصانة‪.‬‬ ‫املخرج تامر كرم‪ ،‬منح املسرحية‪ ،‬بتلك‬ ‫الــرؤيــة الشبابية‪ ،‬قــدرا من اخلــروج على‬ ‫الــســائــد إال أن ــه لــم يخلص لــهــا‪ ،‬دعمها‬ ‫باملوسيقى والــرقــص والغناء‪ ،‬كــان يتقدم‬ ‫خطوة ويتراجع خطوة فكان نصف مغامر‪.‬‬ ‫أنتظر أن يتم التغلب فى عــرض (لير)‬ ‫على مشكلة الهندسة الصوتية فهى تدعونى‬ ‫ملشاهدة أخرى!!‬

‫األستاذة ندى حازم صقر واألسرة‬ ‫يشاطرون األخت العزيزة‬

‫داليا منجى صقر‬ ‫األحزان فى وفاة جنلها‬

‫عمر نبيل عاصم‬

‫للفقيد الرحمة ولألسرة خالص العزاء‬ ‫«إنا هلل وإنا إليه راجعون»‬

‫الخط الساخن‬ ‫لتلقى العزاءات‬ ‫والمشاطرات‬ ‫‪33022467‬‬ ‫‪01097450774‬‬


‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫لكل القراء‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬ ‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Wednesday - April 17 th - 2019 - Issue No. 5420 - Vol.15‬‬

‫األربعاء ‪ ١٧‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ١١ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٩ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤٢٠‬‬

‫‪a mro s e lim@ h o tma il.c o m‬‬

‫عن قرب‬ ‫د‪ .‬مصطفى الفقى‬ ‫‪Tw i tte r :D r M o sta fa El Fe ky‬‬

‫رسالة مفتوحة إلى رئيسة وزراء نيوزيلندا‬

‫السيدة العظيمة «جاسيندا أردرن»‬ ‫أكتب ِ‬ ‫لك كإنسان قبل أن أكون مواطنًا مصر ًيا‪ ،‬فاإلنسانية تسبق‬ ‫اجلنسيات والقوميات والديانات والثقافات‪ ،‬ألننا جمي ًعا فى قارب‬ ‫واحــد لن ينجو منه إذا غــرق ال متطرف وال متشدد وال إرهابى‪،‬‬ ‫أقول ِ‬ ‫لك ذلك وأنا أعبر عن اعتزاز مئات املاليني من البشر بدورك‬ ‫الرائع والنموذج العظيم الذى خطف األبصار وشد األسماع ورطب‬ ‫القلوب املكلومة حز ًنا على ضحايا املسجد فى نيوزيلندا مثلما هو‬ ‫احلزن املوصول على ضحايا الكنائس فى بالدى وفى غيرها ممن‬ ‫دفعوا ضريبة التطرف واجلنوح إلى اجلرمية على حساب سماحة‬ ‫األديــان وطهارة القلوب‪ ،‬لقد كان موقفك التلقائى فور وقوع ذلك‬ ‫احلادث األليم مدعاة لإلعجاب والتقدير بل االنبهار ً‬ ‫أيضا فلقد شعر‬ ‫البشر جمي ًعا أن اإلنسانية تطل علينا فى أعظم صورها مجسدة‬ ‫فى شخصك‪ ،‬وقد حاولت أن أكتب ِ‬ ‫لك بصفتى البشرية بعد وقوع‬ ‫احلادث بأيام قليلة ولكنى آثرت االنتظار حتى أرى ردود الفعل من‬ ‫كل اجتاه ورغم أن األغلب األعم من املخلوقات على األرض تتجاوب‬ ‫ِ‬ ‫معك صوتًا أو صمتًا إال أن هناك دعاة للتعصب تأصلت فى نفوسهم‬ ‫نوازع التطرف ودوافع اجلرمية فجعلت منهم مخلوقات مشوهة تعيش‬ ‫بيننا وهى باملناسبة ال تكره دينًا بعينه ولكنها تكره كل الديانات‪ ،‬وال‬ ‫جنسا بذاته ولكنها ال تقبل كل اجلنسيات‪ ،‬إنه مرض فى‬ ‫ترفض‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫أحييك يا سيدتى‬ ‫القلوب وخراب فى العقول وانهيار فى اخللق إننى‬ ‫على موقفك من جرمية ذلك اإلرهابى الذى ال أسميه كما علمتِنا‬ ‫حتى ال يزهو بجرميته ويسعد بترديد اسمه‪ ،‬وقد كان ارتداؤك زى‬ ‫املرأة املسلمة مجاملة راقية ال يدركها إال ذوو العقول الواعية كما‬ ‫منوذجا فريدًا تعتز به كل الديانات‬ ‫كانت حتية اإلسالم على لسانك‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫بالدك البعيدة عن منطقتنا قد‬ ‫ويسعد به كل املؤمنني فى األرض‪ ،‬إن‬ ‫صدرت لنا جتربة رائعة فى العدل والرحمة واحترام حقوق اإلنسان‬ ‫وشعر الناس جمي ًعا ِ‬ ‫أنك تتصرفني بوحى الضمير وتلقائية القلب‬ ‫فأصبحت ً‬ ‫ِ‬ ‫مثال لكل املعانى النبيلة والقيم السامية‬ ‫ونضوج العقل‬ ‫ِ‬ ‫قدمت نيوزيلندا للعالم كأفضل ما يكون‬ ‫فى تاريخنا املعاصر‪ ،‬لقد‬ ‫ِ‬ ‫وتركت بصمة على جبني البشرية كأقوى ما تكون البصمة‪،‬‬ ‫التقدمي‬ ‫ِ‬ ‫فعلت ذلك كله استجابة لدعوة اخلالق الذى خلقنا جمي ًعا بال‬ ‫ولقد‬ ‫تفرقة‪ ،‬ولكننا نحن البشر صنفنا أنفسنا‪ ،‬وأسأنا إلى اإلنسان خليفة‬ ‫اهلل فى األرض ووديعته فى كل زمان ومكان‪ ،‬إننى عندما رأيت شريط‬ ‫اجلرمية فور وقوعها لم أتخيل أن هناك من يعوضنى عن احلزن الذى‬ ‫ِ‬ ‫مواقفك قد غيرت املعانى‪ ،‬وجعلتنا نستعيد الثقة فى‬ ‫داخلنى ولكن‬ ‫إنسانيتنا وننظر ِ‬ ‫إليك كأيقونة المعة على جبني الدهر‪ ،‬ولقد كانت‬ ‫كلماتك الواعية فى تأبني من رحلوا تأكيدًا للشعور اإلنسانى املشترك‬ ‫الذى لن يغيب أبدًا‪ ،‬ومنذ أيام يا سيدتى اجتمع مجلس أمناء مكتبة‬ ‫اإلسكندرية‪ -‬وهى التى ميتد عمرها منذ بدايتها ألكثر من ألفى عام‪-‬‬ ‫بعد أن استقبلنا رئيس الدولة ألن األمناء مجموعة من رؤساء الدول‬ ‫واحلكومات من أنحاء العالم مع حزمة من كبار العلماء واملفكرين‬ ‫فى كل التخصصات كما أن مجلس األمناء يشرف برئاسة الرئيس‬ ‫شخص ًيا فقد كان احلوار معه داف ًئا وعمي ًقا تطرق إلى قضايا التعليم‬ ‫وآثار التكنولوجيا على املستقبل وكيفية اخلروج من مستنقع اإلرهاب‬ ‫ودهاليز التطرف‪ ،‬وفى اليوم التالى اجتمع مجلس األمناء فى مقر‬ ‫املكتبة باإلسكندرية وتقدمت شخص ًيا باقتراح راود فكرى لعدة أيام‬ ‫ِ‬ ‫ندعوك‪ -‬يا سيدتى العظيمة‪ -‬لكى تكونى عض ًوا فى مجلس‬ ‫وهو أن‬ ‫أمناء أقدم مؤسسة تدعو إلى التسامح‪ ،‬وتشجع على احلوار وتتجه‬ ‫إلى البشر جمي ًعا بغير استثناء‪ ،‬ولقد صفق احلاضرون القتراحى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فأنت‬ ‫مسؤولياتك‪-‬‬ ‫تصفي ًقا تلقائ ًيا فى احلال‪ ،‬وأشار البعض إلى‬ ‫تشغلني املنصب الرفيع فى بالدك ‪ -‬وكان قولنا إن املكتبة تريد أن‬ ‫ِ‬ ‫تتشرف ِ‬ ‫نستقبلك مبا يليق‬ ‫بك ويوم أن تنهى مهامك الوطنية سوف‬ ‫ِ‬ ‫بك وبتاريخك الرفيع واسمك الذى يتردد على كل لسان‪.‬‬ ‫سيدتى العظيمة‬ ‫لقد آثــرت أن تكون دعوتى ِ‬ ‫إليك مفتوحة أمــام اجلميع قبل أن‬ ‫أتشرف بطلب لقاء سفير نيوزيلندا فى القاهرة ألقدمها له فى خطاب‬ ‫داخــل مظروف‪ ..‬لقد آثــرت أن تكون دعوتى ِ‬ ‫إليك مقترنة بدعوة‬ ‫مشتركة من ماليني املصريني والعرب ممن روعتهم جرائم اإلرهاب‬ ‫وصدمهم العدوان على الكنائس واملساجد فى العقود املاضية‪ ..‬حتية‬ ‫ِ‬ ‫لك ولزوجك وطفلك الوليد‪.‬‬

‫ً‬ ‫مجانا‬

‫سيرين عبدالنور‬ ‫تنتهى من «الهيبة‪-‬‬ ‫الحصاد»‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫الفنانة اللبنانية سيرين عبدالنور‬ ‫انــتــهــت مــن تــصــويــر مــشــاهــدهــا من‬ ‫مسلسل «الهيبة»‪ ،‬والــذى تخوض به‬ ‫ســبــاق درامـــا رمــضــان املــقــبــل‪ ،‬حيث‬ ‫انتهى املــخــرج ســامــر الــبــرقــاوى من‬ ‫تصوير كافة مشاهد اجلزء الثالث من‬ ‫املسلسل‪ ،‬والذى يحمل اسم «الهيبة‪-‬‬ ‫احلصاد» فى مدينة بيروت‪ ،‬بعد أن‬ ‫كثف فريق عمل املسلسل ساعات‬ ‫التصوير خالل األيام املاضية والتى‬ ‫امــتــدت لنحو أكثر مــن ‪ 11‬ساعة‬ ‫يوميا‪ .‬كانت «سيرين» قد انضمت‬ ‫ألحداث اجلزء الثالث من املسلسل‪،‬‬ ‫الــذى يلعب بطولته الفنان السورى‬ ‫تيم حسن‪ ،‬وذلك بعد أن شاركت الفنانة‬ ‫اللبنانية نيكول سابا فى بطولة اجلزء‬ ‫الثانى منه‪ ،‬ولعبت اللبنانية نادين جنيم‬ ‫بطولة اجلزء األول‪ ،‬ويشهد اجلزء الثالث‬ ‫العديد من األحــداث املثيرة واملشوقة‪،‬‬ ‫حيث يقع «جبل» ‪ -‬الذى يحكم قريته‬ ‫بالقوة‪ ،‬ويجسد دوره تيم حسن ‪ -‬فى‬ ‫حب سيرين عبدالنور‪ ،‬وسط العديد‬ ‫من الصراعات‪.‬‬

‫سيرين‬

‫الرسمة الواحدة تحتاج حوالى نصف ساعة‬

‫فيروز والشيخ إمام ورام الله على «فواصل الكتب»‪« :‬صابرين ترسم وأنت تقرأ»‬

‫‪ ..‬وعدد من أعمالها من فواصل الكتب‬

‫صابرين احلاج أمام معروضاتها‬

‫«يتجه لألفضل»‬

‫«أقرب إلى‬ ‫األمنيات الساذجة‬ ‫منه إلى الواقعية»‬

‫«تأكد الشعب‬ ‫اإليرانى أن بالده‬ ‫بال حلفاء»‬

‫سفير نيوزيلندا‬ ‫بالقاهرة‪ ،‬جريج‬ ‫لويس‪ ،‬فى «األخبار»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن اقتصاد‬ ‫مصر‪.‬‬

‫يوسف الدينى‪ ،‬فى‬ ‫«الشرق األوسط»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن احلديث‬ ‫عن االنتقال السلمى‬ ‫فى ليبيا‪.‬‬

‫فارس بن حزام‪ ،‬فى‬ ‫«احلياة اللندنية»‪،‬‬ ‫عن الفيضانات‬ ‫التى اجتاحت إيران‬ ‫وغياب العالم عن‬ ‫املساعدة‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬آية كمال‪:‬‬ ‫«ضجرت خصور الــورد من لم الـ ِنــدى‪ ..‬والطير‬ ‫وعى الزنبقة البيضا وهدى‪ ..‬وإنتا يا ضايع إميتا‬ ‫رح تهتدى؟ دار احلكى والناس عم يتلوموا‪ ..‬مشيتنى‬ ‫ع درب وعــرة بالضباب وتهنا ورا عينيك بيجيبوا‬ ‫العذاب»‪ ..‬كلمات للست فيروز‪ ،‬وهى تغنى بني دفتى‬ ‫كتب «صابرين»‪ ،‬وليس فقط املطربة اللبنانية التى‬ ‫تتواجد داخل طيات كتب صابرين‪ ،‬بل عدد كبير من‬ ‫الشخصيات الفلسطينية والعربية‪.‬‬ ‫صابرين احلــاج أحمد‪ ،‬فتاة تبلغ من العمر ‪22‬‬ ‫عــامـاً‪ ،‬مــن مدينة جنني الفلسطينية‪ ،‬تــدرس فى‬ ‫كلية الفنون التشكيلية بجامعة النجاح الوطنية‪،‬‬ ‫من حوالى عام ونصف‪ ،‬استطاعت هى ومجموعة‬ ‫من صديقاتها الطالبات تنفيذ مشروعها الصغير‪،‬‬ ‫وهو ابتكار فواصل كتب يدوية الصنع بشكل كامل‪،‬‬ ‫تصنعها بحب دون النظر إلى العائد املادى‪.‬‬ ‫من كوكب الشرق أم كلثوم‪ ،‬والفنانة شادية‪ ،‬للفنان‬

‫«إن املنطقة‬ ‫العربية ال‬ ‫تزال بعيدة عن‬ ‫االستقرار»‬ ‫زياد بهاء الدين‪،‬‬ ‫فى «الشروق»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متحدثا عما تؤكده‬ ‫األحداث فى اجلزائر‬ ‫والسودان‪.‬‬

‫اللبنانى مارسيل خليفة‪ ،‬إلى املناضل الفلسطينى‬ ‫غسان كنفانى‪ ،‬والشيخ إمام‪ ..‬كانت أبرز الرسومات‬ ‫للشخصيات املحببة إل ــى صــابــريــن‪ ،‬بــاإلضــافــة‬ ‫البتكارها أقفاص للطيور بحجم كف اليد‪ ،‬وزهور‬ ‫وشموع ملونة بأجمل األلوان‪ ،‬وشخصيات كرتونية‬ ‫محببة لألطفال‪.‬‬ ‫وتقول صابرين احلاج لـ«املصرى اليوم»‪« :‬منحاول‬ ‫نساعد الناس يتشجعوا على القراءة بشكل لطيف‪،‬‬ ‫وإدخــال الفن بتفاصيل حياتنا بشكل أكبر‪ ،‬لزيادة‬ ‫تقدير الفن واألعــمــال اليدوية‪ ،‬وحتى تكون هذه‬ ‫الرسومات هدايا وتذكارات ما بتتنسى»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬نفسى أخلى نظرة الناس للفن غير‪،‬‬ ‫كــأنــه جــزء مــن احلــيــاة‪ ،‬مــش رفــاهــيــة»‪ .‬وت ــردف‪:‬‬ ‫«استعنت بزميالتى‪ ،‬وحتــديــداً من يدرسون نفس‬ ‫تخصصى‪ ،‬رسم وتصوير زيتى‪ ،‬وهن إسالم سويطى‬ ‫التى تصنع بورتريهات‪ ،‬وهــى ملكة رســم الوجوه‪،‬‬ ‫وشاهندا فواز‪ ،‬أول صبية اشتغلت معى‪ ،‬وبتشتغل‬

‫الشخصيات الكرتونية باأللوان املائية واستطعنا من‬ ‫خالل أدواتنا البسيطة من األقالم مبختلف ألوانها‬ ‫والصمغ والصوف تنفيذ الفكرة التى تستغرق كل‬ ‫رسمة منها حوالى نصف ساعة»‪.‬‬ ‫من خالل موهبتها فى فن التصوير‪ ،‬استطاعت‬ ‫صابرين أن تنقل موهبتها إلــى مــواقــع التواصل‬ ‫االجتماعى‪ ،‬األمــر الــذى أدى النتشار مشروعها‬ ‫والقى إعجاب اجلميع‪ ،‬وتقول‪« :‬اللى شجعنى أكثر‬ ‫اشى املتابعني على السوشيال ميديا‪ ،‬والصعوبات‬ ‫اللى واجهتها هى فى التوصيل أحيانا وأماكن البيع‬ ‫ومحاولة خفض األسعار لتكون مناسبة بعد التوصيل‬ ‫والــتــوزيــع»‪ .‬بيت حلــم والــقــدس ورام اهلل‪ ..‬أكثر‬ ‫املناطق التى يتم طلبها على فواصل صابرين‪ ،‬كما أن‬ ‫عرضها مشروعها عبر مواقع التواصل االجتماعى‬ ‫خلق لها فرصا أخرى للبيع للدول األخرى‪ ،‬من بينها‬ ‫مصر والسعودية واألردن والكويت‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫مكاتب ودور النشر التى تتولى تلك املهمة‪.‬‬

‫«هدية للشعب»‬

‫«هى أزمة مصر»‬

‫د‪ .‬عبدالهادى‬ ‫القصبى‪ ،‬زعيم‬ ‫األغلبية مبجلس‬ ‫النواب‪ ،‬فى «األخبار»‪،‬‬ ‫عن التعديالت‬ ‫الدستورية‪.‬‬

‫عازف البيانو‬ ‫العاملى رمزى يسى‪،‬‬ ‫فى «الشروق»‪ ،‬عن‬ ‫انحصار القاعات‬ ‫املوسيقية فى القاهرة‬ ‫واإلسكندرية‪.‬‬

‫«اعمل الصح»‪ ..‬أغان بكلمات مختلفة لكن الهدف واحد‬

‫المطربون يدعون المواطنين للمشاركة فى التعديالت الدستورية‬

‫مدينة رأس البر تتجمل الستقبال الزوار‬

‫«نيولوك» صيفى لرأس البر‬ ‫تجميل وتشجير وعودة للطفطف‬ ‫دمياط ‪ -‬عماد الشاذلى‪:‬‬ ‫مع بداية قــدوم فصل الصيف‪،‬‬ ‫أعلنت الدكتورة منال ميخائيل‪،‬‬ ‫محافظ دمياط‪ ،‬عن نيولوك جديد‬ ‫فــى اســتــقــبــال رواد ومصطافى‬ ‫مدينة رأس البر‪.‬‬ ‫وقالت ميخائيل إنه متت إعادة‬ ‫صياغة مدينة رأس البر لتستعيد‬ ‫مكانتها كمصيف مصرى متميز‬ ‫يحتل موقعاً هاماً على اخلريطة‬ ‫السياحية‪ ،‬حيث شهدت املدينة‬ ‫خالل األشهر القليلة املاضية أعمال‬ ‫تطوير شاملة بالكثير من املناطق‬ ‫احليوية بها‪ ،‬منها أعمال تطوير‬ ‫وتشجير مدخل مدينة رأس البر‬ ‫الشرقى‪ ،‬فضال عن أعمال تطوير‬ ‫شارع النيل‪ ،‬ذلك املمشى السياحى‬ ‫الذى يعد من أهم املناطق احليوية‬ ‫باملدينة‪ ،‬حيث كان يزدحم بالباعة‬ ‫اجلائلني واإلشغاالت على جانبيه‪.‬‬ ‫وأكــــدت «م ــن ــال» أن ــه يــجــرى شن‬ ‫حمالت مكبرة إلزالة كافة التعديات‬ ‫والبدء فى تنفيذ أعمال التطوير‬

‫والــتــى تضمنت مقاعد وتوحيد‬ ‫واجهات املحال التجارية وتركيب‬ ‫بالطات إنترلوك ببداية املمشى‪.‬‬ ‫وأوضحت أن أعمال تطوير شارع‬ ‫الــنــيــل تــأتــى فــى إطـ ــار االرتــقــاء‬ ‫باملظهر احلضارى الذى يتناسب‬ ‫مع مكانته كممشى سياحى يقع‬ ‫فى نهايته عند منطقة اللسان‬ ‫الفندق العاملى «شتياجنبرجر»‪،‬‬ ‫ال ــذى مــن املــقــرر افتتاحه خالل‬ ‫األشهر القليلة املقبلة‪ ،‬معلنة أنه مع‬ ‫اقتراب االحتفاالت بأعياد الربيع‬ ‫سيتم عودة الطفطف الذى كان يعد‬ ‫إحــدى وسائل االنتقال الترفيهية‬ ‫التى تتميز بها املدينة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى مشروع «املــدن امللونة»‪ ،‬حيث‬ ‫يــجــرى االن ــت ــه ــاء م ــن املــرحــلــتــن‬ ‫األولى والثانية من املشروع والذى‬ ‫مت خالله حتى اآلن تلوين ‪ ٧٢‬من‬ ‫املــنــازل املطلة على النيل مبدينة‬ ‫عزبة البرج بشكل جمالى مبا يعطى‬ ‫إطــالــة خــابــة بالضفة األخــرى‬ ‫برأس البر‪.‬‬

‫نانسى‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫«دى فركة كعب وهتعملها‪،‬‬ ‫قــصــاد الــدنــيــا هــتــقــولــهــا»‬ ‫ك ــل ــم ــات غ ــن ــاه ــا الــفــنــان‬ ‫اإلمــاراتــى حسني اجلسمى‬ ‫ضــمــن أغــنــيــتــه الشهيرة‬ ‫«بــشــرة خــيــر» ساهمت‬ ‫فـــى حتــفــيــز الــنــاخــبــن‬ ‫عـــلـــى املــــشــــاركــــة فــى‬ ‫االنتخابات الرئاسية عام‬ ‫‪ ،2014‬وبشكل جعل كثيرين‬ ‫يصفونها باألغنية الرسمية‬ ‫للتصويت االنتخابى‪ ،‬وتالها‬ ‫أغــنــيــة للفنان حكيم باسم‬ ‫«عندك نزولة يا أبو الرجولة»‬ ‫فى االنتخابات الرئاسية العام‬ ‫املــاضــى‪ ،‬لتحقق أيضا جناحا‬ ‫كبيرا دفع عددا من جنوم الغناء‬ ‫لطرح أغان حتفز الناخبني على‬ ‫املــشــاركــة فــى االســتــفــتــاء على‬ ‫التعديالت الدستورية املتوقع‬ ‫إجــراؤهــا خــال أيــام‪ ،‬بعضها حمل‬ ‫رســائــل مــبــاشــرة تطالب الناخبني‬ ‫باملشاركة والتوجه للجان االنتخابية‪،‬‬ ‫حــيــث يــجــرى بثها عــبــر اإلذاعـ ــات‬ ‫املختلفة ومواقع يوتيوب والسوشيال‬ ‫ميديا والفضائيات‪.‬‬ ‫وجاءت ‪ 4‬أغان منها باسم «اعمل‬ ‫الصح» ‪ -‬الشعار الذى اتخذته عدة‬ ‫حمالت لتوعية الناخبني والدعوة‬ ‫للمشاركة قامت بها تيارات سياسية‬ ‫واجتماعية مختلفة ‪ -‬وأخرى جاءت‬ ‫من مطربني عرب تغلفت بالتعبير‬

‫لقطات من كليبات األغانى‬

‫عن حب مصر ودعمها‪ .‬ومبقطع من‬ ‫األغنية التراثية الشهيرة للموسيقار‬ ‫ســيــد درويــــش «قـ ــوم يــا مــصــرى‪..‬‬ ‫مصر داميا بتناديلك‪ ..‬قوم بنصرى‪،‬‬ ‫نصرى دين واجــب عليك» استهلت‬ ‫املــطــربــة ســانــدى أغنيتها «هعمل‬ ‫الصح» التى طرحتها أمس األول‪،‬‬ ‫وظــهــر خــال مشاهدها عــدد من‬ ‫املــواطــنــن ف ــى أم ــاك ــن بــالــقــاهــرة‬ ‫واملحافظات‪ ،‬يحملون الفتات «انزل‪،‬‬ ‫شارك‪ ،‬صوت» وحملت كلماتها «ياال‬ ‫بينا نعمل الصح‪ ،‬اتعب شوية‪ ،‬اعمل‬ ‫الــصــح وكملها‪ ،‬وافــتــكــر جمايلها‪،‬‬ ‫جمع صحابك يــاال بينا متسيبش‬ ‫حد من اجليران»‪ ،‬وقالت «ساندى»‬

‫إن األغنية تنتمى إلى نوعية األغانى‬ ‫الوطنية الــتــى حتــث الشعب على‬ ‫املشاركة فى التعديالت الدستورية‬ ‫املــقــبــلــة‪ ،‬وهـ ــى م ــن كــلــمــات أمــيــر‬ ‫العشماوى‪ ،‬وأحلان محمود أنور‪.‬‬ ‫املغنى الشعبى أحمد شيبة طرح‬ ‫عبر اإلذاع ــات أيضا أغنية «اعمل‬ ‫الصح»‪ ،‬التى شارك فيها بالغناء مع‬ ‫فريق «مسار إجبارى» وجاءت كلماتها‬ ‫«مــتــحــوشــى صــوتــك وان ـ ــزل اعــمــل‬ ‫الــصــح»‪ ،‬وط ــرح املــطــرب مصطفى‬ ‫حجاج أغنية بنفس االســم «اعمل‬ ‫ال ــص ــح»‪ ،‬وجــــاءت كلماتها «اعــمــل‬ ‫الصح اللى الزم يتعمل‪ ..‬بيك وبيا‬ ‫حلم مصر هيكتمل»‪ .‬وكانت الفنانة‬

‫اللبنانية نانسى عجرم قد طرحت‬ ‫قبل أيام أغنيتها «راجل وابن راجل»‪،‬‬ ‫وهى ثالث أغنية تهديها ملصر‪.‬‬ ‫«نــانــســي» الــتــى دائــمــا مــا ترافق‬ ‫أغــانــيــهــا األحـــــداث واالحــتــفــاالت‬ ‫الــوطــنــيــة أكـــدت أنــهــا دائــمــا حتب‬ ‫وحترص على تقدمي أغان ملصر‪ ،‬ألن‬ ‫املصريني شعب يقدر الفن‪ ،‬وتابعت‪،‬‬ ‫فــى تــصــريــحــات لــهــا‪« ،‬عملنا على‬ ‫األغنية خالل وقت قصير ووافقت‬ ‫عليها فورا حني سمعتها من امللحن‬ ‫وليد سعد ألنها تشبه املصريني‪ ،‬وهى‬ ‫من كلمات مالك عادل واعتمدنا فى‬ ‫تقدمي الكليب للمخرجة بتول عرفة‬ ‫على تقدمي مناذج من ناس ال يسلط‬

‫الضوء عليهم ولديهم قصص جناح‬ ‫فردية لكنها أصبحت للجميع‪ ،‬وتعبر‬ ‫عن جناح مصر»‪.‬‬ ‫أما الفنان اللبنانى رامــى عياش‬ ‫فــطــرح مــؤخــرا أيــضــا أغــنــيــة «أم‬ ‫الــدنــيــا» بعد تــقــدمي عــدة أغنيات‬ ‫ملصر خالل مشواره‪.‬‬ ‫الــنــاقــد طـ ــارق الــشــنــاوى اعتبر‬ ‫أن مثل هــذه األغــانــى الــتــى تُطرح‬ ‫تزامنا مع أحــداث وطنية قد تكون‬ ‫عامال مساعدا فى ترديد الناس لها‬ ‫واملشاركة فى عملية التصويت‪ ،‬لكن‬ ‫من لديه موقف مبدئى للمشاركة‪،‬‬ ‫فلن تؤثر األغانى أو تدفعه للتوجه‬ ‫إلى جلان التصويت‪.‬‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد الاربعاء 17-04-2019  

عدد الاربعاء 17-04-2019