Page 1

‫لإلعالنات المبوبة‬

‫مالعب‬

‫جماهير األهلى تهتف لالعبين رغم «الخروج الحزين»‬ ‫الزمالك يبحث تجديد عقد «جروس» قبل أمم إفريقيا‬

‫‪9‬‬‫‪13‬‬

‫فى‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫اتصل على‬

‫ت‪٠٢-٣٣٠٢٢٤٦٧ :‬‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫االثنين ‪ ١٥‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ٩ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪ ٥٤١٨‬تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع‬

‫‪ 24‬صفحة ‪ -‬جنيهان‬

‫‪٠١٠٩٧٤٥٠٧٧٤‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Monday - April 15 th - 2019 - Issue No. 5418 - Vol.15‬‬

‫تعديالت الدستور‪ :‬السماح بوالية ثالثة للرئيس الحالى‬ ‫التعديل»‬ ‫ننهى‬ ‫حتى‬ ‫و«سنسهر‬ ‫ا‪..‬‬ ‫د‬ ‫غ‬ ‫النهائى‬ ‫التصويت‬ ‫عبدالعال‪:‬‬ ‫ً‬ ‫السيسى لـ«حفتر»‪ :‬ندعم جهود‬ ‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد‬ ‫غريب ومحمود جاويش‪:‬‬

‫نــاقــشــت الــلــجــنــة الــتــشــريــعــيــة‬ ‫مبــجــلــس الـــنـــواب‪ ،‬مــســاء أمــس‪،‬‬ ‫الـــتـــقـــريـــر الـــنـــهـــائـــى اخل ـ ــاص‬ ‫بــالــتــعــديــات الــدســتــوريــة‪ ،‬الــذى‬ ‫أعــدتــه جلنة الصياغة‪ ،‬ووافقت‬ ‫اللجنة على النص املقترح للمادة‬ ‫‪ 140‬من الدستور‪ ،‬والتى تتضمن‬ ‫انــتــخــاب رئــيــس اجلــمــهــوريــة ملدة‬ ‫‪ 6‬سنوات ميالدية تبدأ من اليوم‬ ‫الــتــالــى النــتــهــاء م ــدة ســلــفــه‪ ،‬وال‬ ‫يجوز أن يتولى الرئاسة ألكثر من‬ ‫مدتني رئاسيتني متتاليتني مدة كل‬ ‫منهما ‪ 6‬سنوات‪ ،‬وتضمن النص‬ ‫مادة انتقالية تنص على أن تنتهى‬ ‫م ــدة رئــيــس اجلــمــهــوريــة احلــالــى‬ ‫بــانــقــضــاء ‪ 6‬ســنــوات مــن تــاريــخ‬ ‫رئيسا للجمهورية‪،‬‬ ‫إعالن انتخابه‬ ‫ً‬ ‫ويجوز إعادة انتخابه لدورة تالية‪،‬‬ ‫ما يعنى إمكانية استمرار الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسى فى احلكم ملدة‬ ‫‪ 6‬سنوات هى عمر الوالية احلالية‬ ‫بعد زيادتها من ‪ 4‬إلى ‪ 6‬سنوات‪،‬‬ ‫وواليـ ــة ثــالــثــة بـــذات املـ ــدة‪ ،‬حــال‬ ‫ترشحه فى االنتخابات عام ‪.2024‬‬ ‫وقــال الدكتور على عبدالعال‪،‬‬ ‫رئيس املجلس‪ ،‬إنــه سيتم عقد ‪3‬‬ ‫جلسات عامة غدًا‪ ،‬األولى لالستماع‬ ‫إلى كل اآلراء‪ ،‬فيما تناقش الثانية‬ ‫تقرير اللجنة التشريعية‪ ،‬على أن‬ ‫يتم التصويت النهائى فى اجللسة‬

‫مكافحة الميليشيات فى ليبيا‬

‫‪ً 121 9‬‬ ‫قتيل و‪ 561‬مصا ًبا فى معارك طرابلس‬ ‫كــتــب‪ -‬محسن سميكة ومنة‬ ‫خلف ووكاالت األنباء‪:‬‬

‫النواب يصوتون على التعديالت الدستورية برفع األيدى خالل اجتماع اللجنة التشريعية أمس‬

‫تصوير‪ -‬منير جالل‬

‫اللجنة التشريعية‪ ،‬وسنتبع نفس‬ ‫املنهج الــذى اتبعناه فــى جلسات‬ ‫احلوار املجتمعى‪ ،‬وسأتيح االستماع‬ ‫للموافق واملعارض‪ ،‬وما سينتهى إليه‬ ‫رأى القاعة سيعرض على الشعب‬

‫ليقول رأيــه فى هذه التعديالت»‪،‬‬ ‫مطال ًبا املواطنني مبمارسة واجبهم‬ ‫وحــقــهــم ف ــى الــتــصــويــت‪ ،‬س ــواء‬ ‫باملوافقة أو الرفض‪.‬‬

‫األخيرة‪ ،‬وأضاف‪« :‬أعلم أن النواب‬ ‫يــســافــرون إل ــى محافظاتهم يوم‬ ‫األربعاء‪ ،‬ويرتبطون مبواعيد إلقامة‬ ‫م ــؤمت ــرات خــاصــة بــالــتــعــديــات‪،‬‬ ‫لــذلــك ســيــتــم تكثيف اجلــلــســات‬

‫غــدًا‪ ،‬وسنسهر حتى ننهى جميع‬ ‫التعديالت»‪ .‬وتابع‪« :‬قبل ‪ 60‬يو ًما‬ ‫استمعنا لكل اآلراء وقتلنا املوضوع‬ ‫بح ًثا‪ ،‬وبالتالى سنناقش فى هذه‬ ‫اجللسات املــواد التى انتهت إليها‬

‫(طالع ص‪)4‬‬

‫المجلس العسكرى السودانى يؤيد رئاسة مدنى للحكومة‬ ‫‪9‬المعارضة تنتظر الرد على باقى مطالبها الـ‪ ..7‬وتواصل االعتصام أمام مقر الجيش‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات‪:‬‬

‫قــال عضو باملجلس العسكرى‬ ‫االنتقالى احلــاكــم فــى الــســودان‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إن املجلس يؤيد تولى شخص‬ ‫«مستقل ومــدنــى» رئــاســة حكومة‬ ‫«مدنية»‪ ،‬وذلــك استجابة لضغط‬ ‫ال ــش ــارع مــن أجـــل نــقــل السلطة‬ ‫إلى املدنيني سري ًعا‪ ،‬بينما ينتظر‬ ‫منظمو االحتجاجات واملعارضة‬ ‫رد املجلس على بــاقــى مطالبهم‬ ‫الـــ‪ ،7‬التى قدموها‪ ،‬خالل اجتماع‬ ‫ممثليهم‪ ،‬مساء أمس األول مع قادة‬ ‫املجلس‪ ،‬وأهمها‪ :‬تشكيل حكومة‬ ‫مدنية‪ ،‬واعتقال ومحاسبة قــادة‬ ‫األجــهــزة األمنية واالستخباراتية‬ ‫املــســؤولــن عــن قــتــل املتظاهرين‬ ‫السلميني‪ ،‬بحسب ما أعلن حتالف‬ ‫«قوى إعالن احلرية والتغيير»‪ ،‬فيما‬

‫استمرار اعتصام املعارضة فى اخلرطوم أمس «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫عاما‬ ‫طالب جامعات الجزائر يبدأون إضرا ًبا ً‬ ‫أعــلــن ط ــاب اجل ــزائ ــر‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رفضا‬ ‫بدء «إضــراب وطنى عــام»‪،‬‬ ‫الستمرار النظام املوالى للرئيس‬ ‫الــســابــق‪ ،‬عــبــدالــعــزيــز بوتفليقة‪،‬‬ ‫بعد تعيني رئــيــس مجلس األمــة‪،‬‬ ‫رئيسا مؤقتا‬ ‫عبدالقادر بن صالح‪،‬‬ ‫ً‬ ‫للبالد‪ ،‬ملدة ‪ 90‬يو ًما جترى خاللها‬ ‫انتخابات رئاسية النتخاب رئيس‬ ‫جــديــد‪ ،‬ويــرفــض الــطــاب الذين‬ ‫قادوا احلراك الشعبى ضد بوتفليقة‬ ‫مــن يوصفون بـــ«الــبــاءات األرب ــع»‬ ‫وهــم الرئيس املــؤقــت‪ ،‬عبدالقادر‬ ‫بــن صــالــح‪ ،‬ورئــيــس البرملان معاذ‬ ‫بوشارب‪ ،‬ورئيس املجلس الدستورى‬ ‫الطيب بلعيز‪ ،‬ورئــيــس احلكومة‬ ‫االنتقالية‪ ،‬نور الدين بدوى‪.‬‬ ‫وفــى الوقت نفسه‪ ،‬أعلن قضاة‬

‫جزائريون مقاطعة اإلشــراف على‬ ‫االنتخابات الرئاسية املزمع إجراؤها‬ ‫فى ‪ 4‬يوليو املقبل‪ ،‬ونظم أكثر من‬

‫ـاض والعديد من املحامني‬ ‫‪ 100‬قـ ٍ‬ ‫وقفة احتجاجية أمــام مقر وزارة‬ ‫العدل فى العاصمة اجلزائرية‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬بدعوة من نادى القضاة‪ ،‬وهى‬ ‫هيئة قيد التشكيل‪ ،‬يقول القائمون‬ ‫عليها إنــهــا تضم أكثرية القضاة‬ ‫غير املنتمني إلــى النقابة الوطنية‬ ‫للقضاة املــوالــيــة للسلطة‪ .‬وقــال‬ ‫قاضى التحقيق فى محكمة الوادى‬ ‫شمال شــرق الــبــاد‪ ،‬سعد الدين‬ ‫مـ ــرزوق‪« :‬دعــمــا ملطالب الشعب‪،‬‬ ‫نحن أعضاء نــادى القضاة قررنا‬ ‫مقاطعة اإلشراف على االنتخابات‬ ‫الرئاسية»‪ .‬ويــؤدى القضاة دو ًرا‬ ‫مــحــور ًيــا فــى تنظيم االنــتــخــابــات‬ ‫اجلزائرية‪ ،‬وخاصة اإلشراف على‬ ‫الــقــوائــم االنتخابية‪ ،‬وهــى نقطة‬ ‫خالف دائم بني املعارضة والسلطة‪.‬‬

‫أعلنت غرفة الصناعات املعدنية‬ ‫باحتاد الصناعات أن وزارة التجارة‬ ‫والصناعة أبلغت منظمة التجارة‬ ‫العاملية رســمـ ًيــا بــقــرارهــا فرض‬ ‫رسوم حماية ملدة ‪ 180‬يو ًما على‬ ‫واردات مصر من حديد التسليح‬ ‫بنسبة ‪ ،%25‬وفــرض رســوم على‬ ‫واردات خامات البليت املستخدم‬ ‫فى تصنيع حديد التسليح بنسبة‬ ‫‪ ،%15‬حلــن انــتــهــاء التحقيقات‬

‫التى يجريها جهاز مكافحة الدعم‬ ‫واإلغراق فى الشكاوى املقدمة من‬ ‫مصانع احلديد املنتجة للبليت‪.‬‬ ‫ومن املتوقع أن يبدأ اليوم تطبيق‬ ‫القرار‪ ،‬وفق اخلطاب الذى عرضته‬ ‫الغرفة فى مؤمتر صحفى‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫لكن القرار بالرسوم اجلديدة لم‬ ‫يُنشر فى اجلريدة الرسمية‪ -‬حتى‬ ‫مثول اجلريدة للطبع‪ ،‬أمس‪.‬‬ ‫منتجا حلديد‬ ‫وأعلن ‪ 22‬مصن ًعا‬ ‫ً‬ ‫الــدرفــلــة اعــتــراضــهــا عــلــى قــرار‬

‫فرض رسوم على واردات البليت‪،‬‬ ‫باعتباره من اخلامات التى تعتمد‬ ‫عليها إلنــتــاج حــديــد التسليح‪،‬‬ ‫وطالبوا فى اجتماع عاجل مبقر‬ ‫الغرفة بوقف تنفيذ القرار بشكل‬ ‫عاجل‪ ،‬وتشكيل جلنة محايدة من‬ ‫الــوزارة لدراسة وحتليل ميزانيات‬ ‫وأربـــاح شــركــات الــدرفــلــة‪ ،‬ومــدى‬ ‫قدرتها املالية على حتمل فرض‬ ‫رسوم تصل إلى ‪ 1500‬جنيه على‬ ‫كل طن من البليت‪.‬‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬

‫عبدالقادر بن صالح‬

‫فرض رسوم حماية ‪ %25‬على واردات الحديد‬ ‫و‪ %15‬على «البليت»‪ ..‬و‪ ٢٢‬مصن ًعا ترفض‬ ‫كتبت‪ -‬ياسمني كرم‪:‬‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫واصل آالف املواطنني اعتصامهم‬ ‫أمام مقر القيادة العامة باخلرطوم‬ ‫ملــواصــلــة الــضــغــط عــلــى املجلس‬ ‫العسكرى لتحقيق تلك املطالب‪.‬‬ ‫وأكد الفريق ياسر العطا‪ ،‬عضو‬ ‫املــجــلــس الــعــســكــرى االنــتــقــالــى‪،‬‬ ‫مخاطباً األحزاب السودانية‪« :‬نريد‬ ‫إقامة دولة مدنية تقوم على احلرية‬ ‫والعدالة والدميقراطية‪ ،‬وأن تتفقوا‬ ‫عــلــى شخصية مستقلة لرئاسة‬ ‫الــــــوزارة واالتـــفـــاق عــلــى حكومة‬ ‫مــدنــيــة»‪ ،‬وأصـــدر املجلس ق ــرا ًرا‬ ‫بإلغاء القوانني املقيدة للحريات‪.‬‬ ‫وقال حتالف «قوى إعالن احلرية‬ ‫والتغيير»‪ ،‬فى بيان‪ ،‬إن وفــدا من‬ ‫‪ 10‬أعــضــاء ميثل املحتجني عقد‬ ‫اجتماعا مــع املجلس العسكرى‬ ‫وســلــم مــطــالــبــهــم‪ ،‬وأكــــد الــقــائــد‬

‫بالتحالف عمر الدقير أن املطالب‬ ‫شملت «إعــادة هيكلة جهاز األمن‬ ‫وامل ــخ ــاب ــرات»‪ ،‬وتــشــكــيــل حكومة‬ ‫مــدنــيــة تــديــر املــرحــلــة االنتقالية‬ ‫لفترة ‪ 4‬ســنــوات‪ ،‬وإط ــاق ســراح‬ ‫كــل املعتقلني ومــن بينهم معتقلو‬ ‫دارفــور‪ ،‬واملحاكمة والقصاص من‬ ‫جميع املتورطني فى الفساد وسفك‬ ‫الدماء‪ ،‬باألجهزة والقوات النظامية‬ ‫وغيرها من امليليشيات املعروفة‬ ‫بــارتــكــاب جــرائــم ضــد املــواطــنــن‬ ‫بدارفور وجبال النوبة وجنوب النيل‬ ‫األزرق‪ ،‬واستعادة ممتلكات الدولة‬ ‫مــن مــقــار حــزب املــؤمتــر الوطنى‬ ‫احلاكم خالل عهد الرئيس السابق‬ ‫عمر البشير‪ ،‬واإلعالن الفورى عن‬ ‫رفع كل القوانني املقيدة للحريات‪.‬‬ ‫طالع (ص‪)6‬‬

‫استقبل الرئيس عبدالفتاح‬ ‫الــســيــســى‪ ،‬بــقــصــر االحت ــادي ــة‪،‬‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬الــقــائــد الــعــام لــلــقــوات‬ ‫امل ــس ــل ــح ــة ال ــل ــي ــب ــي ــة‪ ،‬املــشــيــر‬ ‫خليفة حفتر‪ ،‬وبحثا تــطــورات‬ ‫ومــســتــجــدات األوضـــــــاع على‬ ‫الساحة الليبية‪.‬‬ ‫وأكد الرئيس دعم مصر جلهود‬ ‫مكافحة اإلره ــاب واجلماعات‬ ‫وامليليشيات املتطرفة لتحقيق‬ ‫األمـ ــن واالس ــت ــق ــرار لــلــمــواطــن‬ ‫الــلــيــبــى فـــى ك ــاف ــة األراضـــــى‬ ‫الــلــيــبــيــة‪ ،‬ومب ــا يــســمــح بــإرســاء‬ ‫قواعد الدولة املدنية املستقرة‬ ‫ذات السيادة‪ ،‬والبدء فى إعمار‬ ‫ليبيا والنهوض بها فى مختلف‬ ‫املجاالت تلبية لطموحات الشعب‬ ‫الليبى العظيم‪ .‬وتعد زيارة حفتر‬ ‫لــلــقــاهــرة أول زيــــارة خــارجــيــة‬ ‫معلنة له منذ بدء عملية حترير‬ ‫طرابلس فى ‪ 4‬إبريل اجلارى‪.‬‬ ‫ميدانياً‪ ،‬اشتد القتال حول‬ ‫العاصمة طرابلس وأطرافها‪.‬‬ ‫وكشف املتحدث باسم اجليش‬ ‫الــوطــنــى الليبى‪ ،‬الــلــواء أحمد‬ ‫املــســمــارى‪ ،‬أن قـ ــوات اجليش‬ ‫نــفــذت ‪ 8‬ضــربــات قــويــة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬ضد امليليشيات املتواجدة‬ ‫بــالــعــاصــمــة‪ ،‬ودوت أصــــوات‬ ‫االنــفــجــارات‪ ،‬وارتــفــعــت أعمدة‬ ‫الدخان بسبب املواجهات‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن امليليشيات فى مصراتة‬ ‫نفذت غارات جوية ضد مناطق‬ ‫مدنية قرب غريان أسفرت عن‬ ‫مقتل ‪ 3‬أشخاص‪ ،‬موضحاً أن‬ ‫الطيارين الذين شنوا الغارات‬ ‫على غريان‪ ،‬جنسياتهم أجنبية‪،‬‬ ‫مؤكدا أن هناك رحــات جوية‬ ‫من تركيا تنقل مقاتلى النصرة‬ ‫السابقني ممن قاتلوا فى سوريا‪،‬‬ ‫باجتاه ليبيا‪ ،‬وأن أنقرة ترسل‬ ‫أسلحة باجتاه مصراتة وطرابلس‬ ‫عبر مــالــطــا‪ ،‬الفــت ـاً إلــى تزايد‬ ‫أعــداد اإلرهابيني األجانب فى‬ ‫بالده‪ ،‬متوقعا‪« :‬حدوث عمليات‬

‫السيسى وحفتر فى قصر االحتادية أمس‬

‫انتحارية وتفخيخ»‪ ،‬واستعرض‬ ‫صـــــورا ل ــع ــدد مـــن الــطــيــاريــن‬ ‫األجــانــب الــذيــن يــشــاركــون فى‬ ‫العمليات ضد اجليش الوطنى‬ ‫الليبى وبيوت املدنيني‪.‬‬ ‫وردا على تلك االتهامات‪ ،‬قال‬ ‫رئيس حكومة الــوفــاق الوطنى‬ ‫فى طرابلس‪ ،‬فائز السراج‪ ،‬فى‬ ‫بيان‪« :‬إن مهمة قواتنا املسلحة‬ ‫الليبية احلقيقية هى الدفاع عن‬ ‫الوطن واحلــفــاظ على السيادة‬ ‫وهذا ما يقوم به أبناؤنا‪ ،‬والذين‬ ‫نحييهم والــقــوات املساندة لهم‬ ‫املــرابــطــن عــلــى كــافــة املــحــاور‬ ‫واجلبهات لصد االعتداء الغاشم‬

‫على العاصمة‪ ،‬وندعو لالنتباه‬ ‫إلى حمالت التضليل من بعض‬ ‫اجل ــه ــات‪ ،‬وال ــت ــى كـــان آخــرهــا‬ ‫االدعــاء بأن هناك بني صفوف‬ ‫قــواتــنــا مــقــاتــلــن يــنــتــمــون إلــى‬ ‫تنظيمات ومجموعات إرهابية‪،‬‬ ‫وهو ما ننفيه بشدة»‪.‬‬ ‫وأعلنت قوات حكومة الوفاق‬ ‫الــوطــنــى أنــهــا أســقــطــت طــائــرة‬ ‫مقاتلة تابعة لقوات حفتر‪ ،‬فيما‬ ‫قالت منظمة الصحة العاملية إن‬ ‫‪ 121‬شخصا على األقــل قتلوا‬ ‫وجـــرح ‪ 561‬آخــريــن مــنــذ بــدء‬ ‫عملية حترير طرابلس‪.‬‬ ‫(طالع ص‪)6‬‬

‫‪ 23‬حادث سيارة يوميًا‪ ..‬وزيادة حوادث القطارات ‪٪١٤‬‬

‫انخفاضا فى حوادث السيارات عام ‪٢٠١٨‬‬ ‫«اإلحصاء»‪%23 :‬‬ ‫ً‬ ‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬

‫أعــلــن اجلــهــاز املــركــزى للتعبئة‬ ‫الــعــامــة واإلحـــصـــاء ع ــن تــراجــع‬ ‫إجمالى عــدد ح ــوادث السيارات‬ ‫على الطرق خالل العام املاضى‪،‬‬ ‫إذ بلغ ‪ 8480‬حاد ًثا مقابل ‪11098‬‬ ‫حاد ًثا عام ‪ 2017‬بنسبة انخفاض‬ ‫موضحا أن اهتمام الدولة‬ ‫‪،%23.6‬‬ ‫ً‬ ‫بشبكة الــطــرق كــان السبب وراء‬ ‫التراجع امللحوظ ملعدل احلوادث‪،‬‬ ‫مؤكدًا أنه نتجت عن احلوادث وفاة‬ ‫شخصا‪ ،‬وإصــابــة ‪11803‬‬ ‫‪3087‬‬ ‫ً‬ ‫آخرين‪ ،‬وتلف ‪ 13441‬مركبة‪.‬‬ ‫وذك ــر اجلــهــاز‪ ،‬فــى بــيــان أمــس‪،‬‬ ‫أن العنصر الــبــشــرى هــو السبب‬ ‫األس ــاس ــى فــى احلـــــوادث بنسبة‬ ‫‪ ،%76.8‬يليه عيوب فى السيارات‬ ‫بنسبة ‪ ،%15.7‬وأقلها حالة الطريق‬ ‫بنسبة ‪ %2.7‬من إجمالى احلوادث‬ ‫العام املاضى‪ .‬وأشــار التقرير إلى‬ ‫تراجع عدد املتوفني نتيجة احلوادث‬ ‫شخصا ع ــام ‪،2018‬‬ ‫إل ــى ‪3087‬‬ ‫ً‬ ‫مقابل ‪ 3747‬عام ‪ ،2017‬بانخفاض‬ ‫‪ ،%17.6‬كما انخفض عدد املصابني‬ ‫إل ـ ــى ‪ 11803‬أشـــخـــاص الــعــام‬ ‫املاضى‪ ،‬مقابل ‪ 13998‬عام ‪،2017‬‬ ‫بانخفاض ‪ ،%15.7‬كما انخفض‬ ‫معدل احلوادث لكل يوم ليصل إلى‬ ‫‪ 23.2‬حادث كل يوم العام املاضى‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 30.4‬حادث عام ‪.2017‬‬ ‫وأعلن اجلهاز زيادة عدد حوادث‬ ‫القطارات إلى ‪ 2044‬حاد ًثا العام‬

‫املاضى‪ ،‬مقابل ‪ 1793‬حاد ًثا عام‬ ‫‪ ،2017‬بنسبة ‪ ،%14‬كما ارتفع‬ ‫عدد الوفيات إلى ‪ 48‬متوفى عام‬

‫‪ ،2018‬مــقــابــل ‪ 29‬مــتــوفــى عــام‬ ‫‪ ،2017‬وكذا ارتفع عدد املصابني‬ ‫إلى ‪ 140‬مصا ًبا عام ‪ ،2018‬مقابل‬

‫‪ 61‬مــصــا ًبــا ع ــام ‪ ،2017‬بنسبة‬ ‫موضحا أن أبرز أسباب‬ ‫‪،%129.5‬‬ ‫ً‬ ‫حوادث القطارات هو اصطدامها‬

‫بــاملــزلــقــانــات‪ ،‬بــإجــمــالــى ‪1696‬‬ ‫حــاد ًثــا‪ ،‬بنسبة ‪ %83‬مــن إجمالى‬ ‫احلوادث العام املاضى‪.‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ري ــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراه ــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املـغــرب ‪10‬دراه ــم ● ســوريــا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ري ــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫«اإلسكان»‪ 22 :‬مليار جنيه تمويل عقارى لـ‪ 226‬ألف مواطن‬

‫أسامة غريب‬

‫أنا أبكى يا حسين‬

‫تلقيت رسالة من قــارئ اسمه حسني‬ ‫الصعيدى‪ ،‬وال أدرى من أين حصل على‬ ‫بريدى اإللكترونى الذى ال أضعه أسفل‬ ‫املــقــال‪ .‬قــال األســتــاذ حــســن مــا نصه‪:‬‬ ‫بعد أن قــرأت مقالتك التى نشرت فى‬ ‫صحيفة «امل ــص ــرى ال ــي ــوم» بــعــنــوان «أل‬ ‫مش أنا اللى أبكى» قررت أن أرسل لك‬ ‫رسالتى‪ ،‬وأمتنى أن تركز على موضوعى‬ ‫فى مقاالتك املقبلة كــون لديك واسطة‬ ‫وصحيفة املصرى اليوم «قــاعــدة» تنشر‬ ‫لك مقاالت‪ ،‬واملعروف عن هذه الصحيفة‬ ‫أنها تهمل رسائلنا وال تهتم بها‪ .‬أنا شاب‬ ‫طموح لدى هواية التصوير الفوتوغرافى‪،‬‬ ‫ولــقــد قمت بــإنــشــاء أول مجلة مصرية‬ ‫إلكترونية مهتمة بالتصوير الفوتوغرافى‪.‬‬ ‫كل ما نريده هو أن تلتفت الدولة لنا‪.‬‬ ‫وقــد ختم األستاذ حسني رسالته بأن‬ ‫نصحنى بــأن أتبنى موضوعات الشباب‬ ‫ومشكالتهم أفضل من كتابة مقال ال يفيد‬ ‫أحداً عنوانه‪ :‬أل مش أنا اللى أبكى‪.‬‬ ‫هــا أنــا يــا أخ حسني أهــتــم برسالتك‬ ‫وأنــشــرهــا رغــم أننى لــم أفهم معنى أن‬ ‫عندى واسطة وصحيفة «املصرى اليوم»‬ ‫قاعدة تنشر لى مقاالت!‪ ..‬ليتك تتوجه‬ ‫برسالتك هذه للجريدة مباشرة وتطلب‬ ‫منها أن تتقى اهلل وتــتــوقــف عــن نشر‬ ‫مقاالت لشخص مثلى يكتب بالواسطة‪،‬‬ ‫وإن كنت أندهش من إدانــتــك للواسطة‬ ‫الــتــى تفترض أنــهــا ابتلت اجلــريــدة بى‬ ‫م ــع رغــبــتــك ف ــى االس ــت ــف ــادة م ــن نفس‬ ‫الواسطة!‪ ..‬فقط فاتك يا أخ حسني أن‬ ‫تكتب لى ماذا تستطيع واسطتى أن تقدم‬ ‫لك؟‪ .‬لقد ذكرت فى رسالتك أن الصحيفة‬ ‫والعاملني بها يهملون رسائلك وال يهتمون‬ ‫بها‪ ،‬لكنك لم تذكر ما هو مطلبك منهم‬ ‫حتى أنقله إليهم مــع توصية منى بأن‬ ‫يراعوا خاطرك إكراماً خلاطر الواسطة‬ ‫الــتــى فــرضــتــنــى عــلــيــهــم! م ــن رســالــتــك‬ ‫فهمت أنك تقوم بالتصوير الفوتوغرافى‪،‬‬ ‫وهــذا شــىء طيب‪ ،‬لكن غــاب عنى سبب‬ ‫مناشدتك الــدولــة أن تلتفت لــك‪ ..‬فهل‬ ‫تريد من السلطة أن تسمح لك بالتصوير‬ ‫فى األماكن املحظورة مثال؟ أم تراك تريد‬ ‫أن تبيع إنتاجك من الصور للدولة؟‪ .‬وفى‬ ‫احلالتني هل تعتقد أننى الوسيط املناسب‬ ‫لهذا الغرض؟‪.‬‬ ‫يبقى أن أشــكــرك على نصيحتك فى‬ ‫آخر الرسالة بأن أتبنى مشاكل الشباب‬ ‫بدالً من الكتابات العجيبة التى أضايقك‬ ‫بها‪ ،‬لكنى بصراحة أخشى إن فعلت أن‬ ‫يبرز لى أحد املسنني ويلومنى على عدم‬ ‫الكتابة عن مشاكل العجائز أو أن تتكتل‬ ‫ضــدى اجلمعيات النسائية ألننى أهمل‬ ‫مشكالت املرأة والطفل‪.‬‬ ‫لــقــد كــنــت يــا أخ ــى الــعــزيــز وال أزال‬ ‫أقــرأ ملن أشعر بقربه منى من ال ُكتاب‬ ‫وأنــصــرف عمن يكتب فيما ال يهمنى‪،‬‬ ‫لكننى لم أحاول أبداً هداية أحد ال ُكتاب‬ ‫أو األخذ بيده ليكتب عن األشياء املفيدة‬ ‫الــتــى أحــبــهــا ويــنــصــرف ع ــن األشــيــاء‬ ‫البعيدة عن اهتمامى‪.‬‬ ‫و قبل أن أنسى أحب أقول لك إننى لم‬ ‫أكتب أبداً مقاالً بعنوان «أل مش أنا اللى‬ ‫أبكى» ورمبا كنت تقصد برسالتك شخصاً‬ ‫غيرى‪ ،‬ألننى بصراحة كثيراً ما أبكى!‬

‫‪« 9‬الجزار»‪ :‬تيسيرات فى السداد لإلعفاء من غرامات التأخير ألقساط «بيت الوطن»‬

‫كتب‪ -‬هشام عمر عبداحلليم‪:‬‬ ‫وافق مجلس إدارة هيئة املجتمعات‬ ‫العمرانية اجلــديــدة‪ ،‬فــى اجتماعه‬ ‫برئاسة الدكتور عاصم اجلزار‪ ،‬وزير‬ ‫اإلسكان‪ ،‬على مد العمل بأسعار عام‬ ‫‪ 2018‬لألراضى (صناعى‪ -‬مخازن)‬ ‫باملناطق الصناعية باملدن اجلديدة‪،‬‬ ‫واملنتهى العمل بها فى ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫املــاضــى‪ ،‬وذل ــك حــتــى ‪ 31‬ديسمبر‬ ‫املقبل‪ ،‬بــخــاف نسبة ‪« %1‬إســكــان‬ ‫اج ــت ــم ــاع ــى» ت ــض ــاف إلــــى أســعــار‬ ‫األراضى الصناعية‪.‬‬ ‫وق ــال «اجلـــــزار»‪« :‬متــت املوافقة‬ ‫أيضاً على منح تيسيرات فى السداد‬ ‫لــإعــفــاء م ــن غـــرامـــات الــتــأخــيــر‬ ‫املــســتــحــقــة عــلــى أق ــس ــاط أراضـــى‬ ‫ووحدات مشروع «بيت الوطن» املُباعة‬ ‫مبعرفة الهيئة‪ ،‬والسارى تخصيصها‪،‬‬ ‫وذلـ ــك مل ــدة ‪ 3‬أشــهــر مــن اإلع ــان‬ ‫الــذى سينشر‪ ،‬شريطة التنازل عن‬ ‫أى دعـــاوى قضائية مــرفــوعــة ضد‬ ‫الهيئة أو جهاز املدينة الــواقــع بها‬ ‫التخصيص‪ ،‬وعلى أجهزة املدن اتخاذ‬ ‫جميع اإلجراءات القانونية واإلدارية‬ ‫ضــد املتقاعسني عــن الــســداد فور‬ ‫انتهاء املهلة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬وافق مجلس إدارة الهيئة‬ ‫على مــذكــرة بــشــأن تــضــرر العمالء‬ ‫أراض بالقرعة‬ ‫املخصص لهم قطع‬ ‫ٍ‬ ‫األكــثــر متــيــزاً واملميزة لعام ‪،2018‬‬ ‫والتى تزيد مساحات قطع األراضى‬ ‫للفائزين بها على ‪ %10‬عن املساحة‬

‫السكنية باملشروع فقط‪ ،‬بل يتم أيضاً‬ ‫تنفيذ املشروعات اخلدمية لتوفير‬ ‫مجتمع حــضــارى متكامل للسكان‪،‬‬ ‫وتــضــم اخل ــدم ــات بــاملــشــروع حتى‬ ‫اآلن ‪ 125‬مدرسة للتعليم األساسى‬ ‫والثانوى والتجريبى‪ ،‬و‪ 111‬حضانة‪،‬‬ ‫و‪ 201‬س ــوق جتــاريــة‪ ،‬و‪ 85‬مــركــزا‬ ‫طبياً ووح ــدة صحية‪ ،‬و‪ 80‬مــركــزاً‬ ‫رياضياً ونادياً وملعباً‪ ،‬و‪ 107‬مساجد‬ ‫وكنائس‪ ،‬و‪ 52‬مبنى للخدمات العامة‪،‬‬ ‫واملخابز‪ ،‬ونقاط الشرطة واإلطفاء‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪« :‬بلغت قيمة التمويل‬ ‫العقارى املمنوح للعمالء من خالل‬ ‫البنوك والشركات ‪ 22‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫اســتــفــاد منها ‪ 226‬أل ــف مــواطــن‪،‬‬ ‫مبــتــوســط ‪ 95‬أل ــف جــنــيــه للعميل‬ ‫الواحد‪ ،‬إضافة إلى ‪ 3.7‬مليار جنيه‬ ‫مت تقدميها كــدعــم نــقــدى يُخصم‬ ‫مــن قيمة الــوحــدة لصالح العميل‪،‬‬ ‫مبــتــوســط ‪ 16‬أل ــف جــنــيــه للعميل‬ ‫الواحد‪ .‬وأشارت إلى أنه مت احلجز‬ ‫بـــ ‪ 10‬إعــانــات مبــشــروع اإلســكــان‬ ‫االجتماعى منذ ‪ ،٢٠١٤/٦/١‬وتقدم‬ ‫لــلــحــجــز بــهــا ‪ 906‬آالف مــواطــن‪،‬‬ ‫منهم ‪ 310‬آالف مقبول‪ ،‬و‪ 250‬ألف‬ ‫مــرفــوض ملخالفة الــشــروط‪ ،‬و‪346‬‬ ‫ألــف مــؤجــل‪ .‬وأوضــحــت أن هناك‬ ‫تنوعاً كبيراً فى نوعية املستفيدين‬ ‫مــن الــوحــدات السكنية باملشروع‪،‬‬ ‫وهو ما يؤكد جناحه فى استهداف‬ ‫شريحة محدوى الدخل من مختلف‬ ‫األعمال واألعمار‪.‬‬

‫إقبال على حجز وحدات اإلسكان (صورة أرشيفية)‬

‫املــتــقــدمــن لــهــا بــكــراســة الــشــروط‪،‬‬ ‫ونصت املوافقة على تطبيق ما ورد‬ ‫بقرار مجلس إدارة الهيئة رقم (‪)122‬‬ ‫بتاريخ ‪ 22‬أكتوبر املاضى‪ ،‬على باقى‬ ‫القرعات األكثر متيزاً واملميزة املُعلن‬ ‫عنها لعام ‪ ،2018‬بعد صــدوره على‬ ‫أن تعمم على احلاالت املطروحة بأى‬ ‫قرعة مقبلة نظراً ألنها خارجة عن‬ ‫إرادة العميل‪.‬‬ ‫وق ــال املهندس ط ــارق السباعى‪،‬‬ ‫نائب رئيس هيئة املجتمعات العمرانية‬

‫اجلديدة للشؤون التجارية والعقارية‪:‬‬ ‫«متت املوافقة على تخصيص قطعة‬ ‫أرض بــنــشــاط خــدمــات اجتماعية‬ ‫إلقامة دار للمسنني مبركز خدمات‬ ‫احلــى الــســادس قطعة رقــم ‪133‬ج‬ ‫مبــســاحــة ‪ 3900.62‬مــتــر مــربــع‬ ‫مبــديــنــة الــعــبــور‪ ،‬لــصــالــح مؤسسة‬ ‫القلوب الرحيمة‪ ،‬طبقاً لالشتراطات‬ ‫البنائية الواردة للخدمات االجتماعية‬ ‫بــاملــخــطــط االســتــراتــيــجــى املعتمد‬ ‫للمدينة‪ ،‬وطبقاً ألسس التعامل مع‬

‫اجلهات التى ال تهدف للربح الواردة‬ ‫بقرار مجلس إدارة الهيئة رقم (‪)72‬‬ ‫بتاريخ ‪ 19‬يناير ‪ 2014‬والقواعد‬ ‫املتبعة فى هذا الشأن‪.‬‬ ‫وعــلــى صعيد متصل‪ ،‬قــالــت مى‬ ‫عــبــداحلــمــيــد‪ ،‬الــرئــيــس التنفيذى‬ ‫لصندوق اإلسكان االجتماعى ودعم‬ ‫التمويل الــعــقــارى‪ ،‬إنــه مت االنتهاء‬ ‫وجار تنفيذ وطرح ‪ 707‬آالف وحدة‬ ‫مبشروع اإلسكان االجتماعى‪.‬‬ ‫وأكدت أنه ال يتم تنفيذ الوحدات‬

‫«االتصاالت»‪ :‬تأهيل جيل جديد قادر على التعامل مع التكنولوجيا‬

‫‪9‬طلعت‪ :‬دعوة للحوار حول «قانون حماية البيانات»‪ ..‬ونبيلة‪ :‬االستفادة من المصريين بالخارج‬

‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب وإبراهيم معوض‪:‬‬ ‫ناقش املــشــاركــون فــى مؤمتر «قمة صوت‬ ‫مصر‪ ..‬صحوة العقل»‪ ،‬الــذى نظمته شركة‬ ‫«سى سى بالس»‪ ،‬أمس‪ ،‬التحديات التى متر‬ ‫بها مصر‪ ،‬ودور قطاع االتصاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات فى حتقيق التحوالت االجتماعية‬ ‫والتكنولوجية‪.‬‬ ‫وقـ ـ ــال الـــدكـــتـــور ع ــم ــرو ط ــل ــع ــت‪ ،‬وزيـ ــر‬ ‫االتــصــاالت‪ ،‬خــال املؤمتر إن ال ــوزارة تنفذ‬ ‫استراتيجية تعتمد على ‪ 4‬مــحــاور رئيسية‬ ‫ملــواكــبــة عــصــر الــثــورة الــصــنــاعــيــة الــرابــعــة‪،‬‬ ‫اعتما ًدا على التح ّول الرقمى‪ ،‬ويأتى على‬ ‫رأسها بناء اإلنــســان من خــال تدريبه على‬ ‫استخدام تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫وأضاف «طلعت» أن بناء اإلنسان سيتم من‬ ‫خالل مبادرات عديدة لتأهيل جيل جديد قادر‬ ‫على التعامل مع التكنولوجيا‪ ،‬بينما يتمثل املحور‬ ‫الثانى فى التحول الرقمى‪ ،‬إذ متتلك مصر خطة‬ ‫لتقدمي اخلدمات احلكومية من خالل تطبيق‬ ‫منظومة رقمية‪ ،‬منتصف العام اجلارى‪ ،‬تبدأ من‬ ‫بورسعيد‪ ،‬ثم يتم تعميمها فى باقى املحافظات‪،‬‬ ‫الف ـ ًتــا إلــى أن الـ ــوزارة بــصــدد إص ــدار قانون‬ ‫حلماية البيانات‪ ،‬وهو أساس املحور الثالث‪ ،‬من‬ ‫خالل دعوة الشركات وجمعيات املجتمع املدنى‬ ‫إلى احلــوار بشأنه‪ ،‬أما املحور الرابع فيعتمد‬ ‫على تطوير البنية التحتية التكنولوجية‪.‬‬

‫ولفتت ملياء كامل‪ ،‬الرئيس التنفيذى لشركة‬ ‫«سى سى بالس»‪ ،‬إلى ضرورة عقد منتديات‬ ‫فى قطاعات مهمة ومؤثرة‪ ،‬مثل التكنولوجيا‪،‬‬ ‫والــطــاقــة‪ ،‬والــشــمــول املــالــى‪ ،‬وهــى قطاعات‬ ‫حيوية حتفز الصورة اإليجابية للدولة‪ ،‬مشددة‬ ‫على أن تكنولوجيا املعلومات واالتــصــاالت‬ ‫من القطاعات اجلاذبة لالستثمار‪ ،‬والقادرة‬ ‫على توفير حلول للمشكالت التى يعانى منها‬ ‫املجتمع املــصــرى‪ ،‬خــاصــة مــع تفعيل خطط‬ ‫التحول الرقمى والشمول املالى الــذى تتبناه‬ ‫القيادة السياسية واحلكومة‪.‬‬ ‫وق ـ ــال إب ــراه ــي ــم ســـرحـــان‪ ،‬رئ ــي ــس شــركــة‬ ‫تكنولوجيا تشغيل املنشآت املالية‪ ،‬إنه مت إطالق‬ ‫كــروت «مــيــزة» لتسهيل عمليات التفاعل مع‬ ‫تطبيقات النظام الرقمى على املواطن‪ ،‬مؤكدًا‬ ‫أن وزارة املالية تعمل على قدم وساق لتوفير‬ ‫مراكز الدفع والتحصيل اإللكترونى جلميع‬ ‫اجلهات احلكومية لتحصيل مستحقات الدولة‬ ‫إلكترون ًيا ألى معاملة تزيد على ‪ 500‬جنيه‪.‬‬ ‫وأوضح أن نسبة الدفع اإللكترونى للكهرباء‬ ‫تــزداد مبعدل ‪ %30‬شهر ًيا‪ ،‬كما ازداد الدفع‬ ‫اإللكترونى للجمارك بنحو ‪ %82‬خــال العام‬ ‫اجلارى‪ ،‬الفتًا إلى أن هناك نقلة مهمة حتدث‬ ‫اآلن فى مجال التكنولوجيا املالية واملدفوعات‬ ‫اإللكترونية مليكنة اخلدمات احلكومية‪ ،‬وتشمل‬ ‫الشبكة املالية وشبكة احلماية االجتماعية‪.‬‬

‫وزيرة الهجرة أثناء فعاليات املؤمتر أمس‬

‫وأش ــار «طلعت» إلــى أن هــنــاك تخو ًفا من‬ ‫إحــال اآلالت مكان اإلنــســان فــى الوظائف‪،‬‬ ‫صحيحا‪ ،‬فهذا التطور يدفع‬ ‫ولكن ذلك ليس‬ ‫ً‬ ‫اإلنسان إلى تطوير مهاراته‪ ،‬فعلى سبيل املثال‪،‬‬ ‫قضت الــتــجــارة اإللكترونية على ‪ 500‬ألف‬ ‫وظيفة فى فرنسا‪ ،‬لكنها فى املقابل خلقت نحو‬ ‫‪ 1200‬قطاع جديد‪.‬‬ ‫وأوضــحــت نبيلة مــكــرم‪ ،‬وزي ــرة الهجرة‪ ،‬أن‬

‫القيادة السياسية مهتمة بشكل كبير بالعلماء‬ ‫واخلبراء املصريني باخلارج لتعظيم االستفادة‬ ‫مــن خبراتهم وابــتــكــاراتــهــم‪ ،‬كما أن الـــوزارة‬ ‫تــدرس كيفية االســتــفــادة مــن هــؤالء العلماء‪،‬‬ ‫باختالف تخصصاتهم‪ ،‬مشيرة إلــى التعاون‬ ‫مع «االتصاالت» فى الكثير من املجاالت‪ ،‬بينها‬ ‫إنشاء قاعدة بيانات خاصة باملصريني باخلارج‬ ‫ملعرفة احتياجاتهم‪.‬‬

‫خالفات «الصحفيين» حول تشكيل هيئة المكتب مستمرة‬ ‫‪9‬ضياء رشوان يسير أعمال النقابة‪ ..‬ويتمسك بـ«التوافق»‬

‫كتب‪ -‬مينا غالى‪:‬‬ ‫كشفت مصادر مبجلس نقابة الصحفيني أن‬ ‫اخلالف على تشكيل هيئة مكتب النقابة مازال‬ ‫قائما حتى اآلن فى ظل متسك كل جبهة من‬ ‫جبهتى املجلس مبوقفها بشأن مناصب الهيئة‬ ‫املتمثلة فى مناصب السكرتير العام والوكيلني‬ ‫وأمني الصندوق‪ .‬وأوضحت املصادر أن مجلس‬ ‫النقابة ميثل جبهتني‪ ،‬إحداهما تضم خالد ميرى‬ ‫ومحمد شبانة وحسني الزناتى وأمين عبداملجيد‬ ‫وحماد الرمحى ومحمد يحيى‪ ،‬بينما تضم اجلبهة‬ ‫األخرى جمال عبدالرحيم ومحمد خراجة وهشام‬ ‫يونس ومحمود كامل وعمرو بدر ومحمد سعد‬ ‫عبداحلفيظ‪ .‬وأضافت أن ضياء رشــوان‪ ،‬نقيب‬ ‫الصحفيني‪ ،‬متمسك مبوقفه فيما يخص تشكيل‬ ‫الهيئة بالتوافق‪ ،‬فى الوقت الذى تسعى فيه اجلبهة‬

‫سودوكو‬

‫األبراج‬

‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫الزهرة فى بيتك الثالث وهذا يدعم قدرتك‬ ‫على التواصل واحلوار مع اآلخرين بنجاح‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫التقدم فــى العمل يبدو سهال‪ ،‬ألن كثيرا من‬ ‫مواقع الكواكب إيجابية وتشير للنجاح والتقدم‬ ‫حدد مطالبك مما تشعر بعدم سعادته وإيجابيته‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫االهتمام بالعمل ال يعنى أخذ قرارات‪ ،‬رمبا‬ ‫من األفضل أن تتريث وال حترق املراحل‬ ‫وتفاعل بهدوء‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫اليوم مناسب للعالقات اإلنسانية والتقرب‬ ‫من األحباب واألقــارب‪ ،‬كما أنك تستطيع‬ ‫أن تنجز عملياً وتستطيع االختيار‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫املريخ فى البيت الثانى عشر قد يطفئ‬ ‫شمعة الهمة والنشاط ولكنها مرحلة وتعود‬ ‫لوضع النقاط على احلروف‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫الشمس فى بيتك الثامن مما يساعدك على‬ ‫التخلص من املزاج املعتل ورمبا تنظف محيطك‬ ‫من البيت حتى البشر الذين يزعجونك‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21 :‬إلى ‪7/20‬‬ ‫قــد حتــتــاج لــنــشــاط جــســدى وتــغــيــر فى‬ ‫األجـ ــواء رمبــا الطبيعة والــبــحــر والــهــواء‬ ‫تساعد بإيجابية‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫الزهرة فى بيتك السادس وهذا يدعم قدرتك‬ ‫على جعل اآلخرين يتبعونك‪ ،‬التعاون هو مفتاح‬ ‫النجاح فى األمور العملية واالجتماعية‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫رمبا جتد صعوبة فى إيصال أفكارك لآلخرين‪،‬‬ ‫ولذلك ال حتاول حتى غداً‪ ،‬تستطيع أن تسعد‬ ‫فى حياتك اخلاصة وال تقف أمام التيار‪.‬‬

‫الدلو‪ 1/21 :‬إلى ‪2/20‬‬ ‫أجــواء تساعد على التفاؤل واحلماس مما‬ ‫يدعم مستقبلك ورمبا تقوم مبرحلة انتقالية‪.‬‬ ‫شخصيتك حاضرة ومقنعة وهذا يدعمك‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫التفاعل مع األصــدقــاء يفيدك وقــد تزرع‬ ‫بذور تقدمك‪ ،‬لذلك عليك أن تتفاعل مع كل‬ ‫أمناط البشر‪ ،‬تبدو رومانسياً فى املساء‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21 :‬إلى ‪3/20‬‬ ‫حاول أن تكتم آراءك أو تتحفظ فى قولها‬ ‫ألن املريخ يؤثر عليك ويزيد من حماسك‬ ‫ورمبا يختلف معك اآلخرون‪.‬‬

‫متسك كل منهما مبوقفه‪ ،‬مؤكدا أنه يقوم بتسيير‬ ‫أعــمــال النقابة وقــضــاء مصالح األعــضــاء دون‬ ‫تعطيلها وربطها بتشكيل هيئة املكتب‪ ،‬معتمدا على‬ ‫سياسة النفس الطويل مع األعضاء‪.‬‬ ‫ويتواجد «رشوان» بصفة شبه يومية فى النقابة‬ ‫للتوقيع على كل األوراق واملستندات اخلاصة‬ ‫بعمل النقابة‪ ،‬كما يصدر بيانات النقابة حاليا‬ ‫باسمه فى الوقت الذى يعتبر هذا األمر أحد‬ ‫أدوار السكرتير العام‪ ،‬حلني إعالن التشكيل‪.‬‬ ‫وتنص املادة الـ‪ 8‬لقانون النقابة على أن «يعقد‬ ‫مجلس النقابة أولى جلساته فى مستهل كل دورة‬ ‫عقب انتهاء أعمال اجلمعية العمومية العادية وفى‬ ‫مدة ال تتجاوز ‪ 3‬أيام وينتخب فى هذه اجللسة‬ ‫هيئة مكتب املجلس وأعضاء جلنتى القيد ومراقب‬ ‫النادى ويضم الترتيب الالزم لتشكيل اللجان»‪.‬‬

‫األولى إلى احلصول على منصبى السكرتير ملحمد‬ ‫شبانة والوكيل األول خلالد ميرى‪ ،‬بينما ترغب‬ ‫اجلبهة األخــرى فى تقسيم املناصب بالتساوى‪،‬‬ ‫بحيث يكون السكرتير أمام الوكيل األول‪ ،‬والوكيل‬ ‫الثانى أمام أمني الصندوق‪ ،‬وهو ما ترفضه اجلبهة‬ ‫األولى‪ .‬ودعت اجلبهة الثانية خالل اجتماع املجلس‬ ‫املاضى‪ ،‬والذى استمر لـ‪ ٨‬ساعات متواصلة إلى‬ ‫اللجوء للتصويت السرى‪ ،‬إال أن هــذا االقتراح‬ ‫لم يلق موافقة النقيب الذى أصر على التشكيل‬ ‫بالتوافق‪ ،‬ما دعا تلك اجلبهة إلعالن التنازل عن‬ ‫كل مناصب هيئة املكتب ووضع الطرف اآلخر رهن‬ ‫مسؤوليته أمام اجلمعية العمومية‪ ،‬وهو ما رفضه‬ ‫النقيب أيضا‪ .‬وأشارت املصادر إلى أن رشوان لم‬ ‫يدع الجتماع أمس كما تردد‪ ،‬بل قرر ترك األعضاء‬ ‫أمام مسؤوليتهم حلني التوافق فيما بينهم بعدما‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقي ًا‪:‬‬ ‫‪ -1‬لؤلؤة الكاريبى‪ -‬عاصمة أوغندا‪.‬‬ ‫‪ -2‬مخرج فيلم «لعبة الست»‪.‬‬ ‫‪ -3‬للنداء‪ -‬طغيان‪ -‬جمال‪.‬‬ ‫‪ -4‬مؤلف مسرحية الكلمات املتقاطعة «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -5‬نهر فى روسيا «معكوسة»‪ -‬موقد «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -6‬شاعرة مصرية «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -7‬جنله‪ -‬زمن‪.‬‬ ‫‪ -8‬عاصمة محافظة الدقهلية‪ -‬جلأ «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -9‬نشكر‪ -‬للنداء‪ -‬تاخم‪.‬‬ ‫‪ -10‬تصدعات «معكوسة»‪ -‬فاكهة‪.‬‬ ‫‪ -11‬رائــد أفــام الرسوم املتحركة «معكوسة»‪-‬‬ ‫حب‪.‬‬ ‫‪ -12‬أغنية لعبدالوهاب‪.‬‬ ‫رأسي ًا‪:‬‬ ‫‪ -1‬سقط عن علو‪ -‬وسام‪ -‬نصف «ضجيج»‪.‬‬ ‫‪ -2‬بلد عربى‪ -‬أدركنا‪.‬‬ ‫‪ -3‬متشابهان‪ -‬مخترع البندقية‪.‬‬ ‫‪ -4‬مسرحية لشكسبير‪.‬‬ ‫‪ -5‬يرتدى‪ -‬صيد‪ -‬جذبا‪.‬‬ ‫‪ -6‬رواية إلسماعيل ولى الدين‪ -‬ربوة‪.‬‬ ‫‪ -7‬طائر اليطير‪ -‬الورم «مبعثرة»‪.‬‬ ‫‪ -8‬مثمر‪ -‬حفرة‪ -‬متشابهة‪.‬‬ ‫‪ -9‬شتم «معكوسة»‪ -‬صوت «الضفدع»‪ -‬عساكر‪.‬‬ ‫‪ -10‬متشابهة‪ -‬افتقار‪.‬‬ ‫‪ -11‬من األمراض‪ -‬متشابهة‪.‬‬ ‫‪ -12‬لم يحرم‪ -‬طائر‪ -‬أرشد‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪1‬‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫م‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫ل م ت ن‬ ‫ى هـ ت ل‬ ‫ج ر ر ش‬ ‫ر ا د‬ ‫ى ن‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ن ب‬ ‫د‬ ‫ل و‬ ‫ا س ى ر‬ ‫ى ت ج‬ ‫ب د ا ل‬ ‫ا‬ ‫و و‬ ‫ا ن ى ل‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫و‬ ‫ن‬ ‫ى‬ ‫ر‬

‫ز‬ ‫ب ى‬ ‫ا و ع ى‬ ‫ل‬ ‫ى د‬ ‫ر ب ا ج‬ ‫ز ل ا ن‬ ‫ا ل‬ ‫ل ا‬ ‫ا د و ل ا‬ ‫ى ا ا‬ ‫س‬ ‫ا س ر‬ ‫ح ل ى م ع‬ ‫ر ا ن و ى‬ ‫ا ل ر‬ ‫ا‬

‫س ر‬ ‫ى‬ ‫ا م‬ ‫م ع‬ ‫ى ا‬ ‫هـ و‬ ‫ى‬ ‫ا ه‬ ‫ع‬ ‫ل ى‬ ‫ا س‬ ‫م ح‬

‫‪ ٧‬ستات‬ ‫وفاء بكرى‬

‫هل ذهبت «األخالق»‬ ‫بال رجعة؟‬

‫فى غفلة من الزمان باتت وقائع انهيار‬ ‫األخالق والقيم فى مجتمعنا «شبه حاكمة»‪،‬‬ ‫تتبوأ املراكز األولى فى الصحف‪ ،‬حتصل‬ ‫على الــقــراءة األعــلــى‪ ،‬وتصبح «تريند»‬ ‫األســبــوع‪ ،‬بــل أصــبــح عــدد مــن الــزمــاء‬ ‫الصحفيني و«كثير مــن أف ــراد الشعب»‬ ‫يتبارون فى رصد وقائع انهيار األخالق‪،‬‬ ‫واإلمساك بـ«موبايالتهم احلديثة» لتوثيق‬ ‫مثل هذه الوقائع‪ ،‬التى قد حتدث حتت‬ ‫أى ظــرف أو ضغط‪ ،‬ولكن «مــش مهم»‪،‬‬ ‫فاحلاكم لديهم هو «الشهرة»‪.‬‬ ‫منذ يومني كانت هناك ‪ 3‬وقائع مختلفة‪،‬‬ ‫لكل منها مالبساتها وظروفها‪ ،‬ولكنها‬ ‫أظهرت تدنى األخالق والقيم‪ .‬الواقعتان‬ ‫األوليان أخذتا التركيز األعلى‪ ،‬وهما واقعة‬ ‫أستاذ األزهــر وطالبه «خالع البوكسر»‪،‬‬ ‫والثانية هى قتل تلميذة فى االبتدائى على‬ ‫أيدى زميليها بعدما فشال فى اغتصابها‪،‬‬ ‫أما الثالثة فكانت صفع مهندس أربعينى‬ ‫عاما‪،‬‬ ‫جلاره العجوز‪ ،‬الذى جتاوز عمره ‪ً 77‬‬ ‫أمام أحفاده‪ ،‬فأودت الصفعة بحياة العجوز‪.‬‬ ‫الواقعة األولى اخلاصة بأستاذ األزهر كان‬ ‫احلكم فيها «مشد ًَدا»‪ ،‬وأراه «ظاملًَا»‪ ،‬فكيف‬ ‫لرئيس أكبر جامعة إسالمية على مستوى‬ ‫العالم أن يحكم بـ«غير العدل»؟‪ ،‬األستاذ‬ ‫لم يخطئ فى مثاله‪ ،‬بل الطالب نفسه‬ ‫لم يخطئ‪ ،‬ولكنه بـ«ال حياء»‪ ،‬ليقوم بعمل‬ ‫مشني أمــام زمالئه ملجرد أن ينجح فى‬ ‫املادة‪ ،‬وكم من مغريات احلياة التى توضع‬ ‫أمام الكثيرين وال يلهثون وراءها‪ ،‬ملاذا لم‬ ‫يتم األخذ بكالم األستاذ والتحقيق الشامل‬ ‫فى الواقعة قبل هذا احلكم النهائى؟‪ ،‬هذا‬ ‫فى الوقت الذى يطالب فيه اجلميع جامعة‬ ‫األزهر بـ«املرونة» وتنقية مناهجها‪ ،‬جاءت‬ ‫مجددا «تشدد جامعة‬ ‫هذه الواقعة لتثبت‬ ‫ً‬ ‫األزهــر»‪ ،‬التى تخرج اآلالف من الطالب‬ ‫كل ع ــام‪ .‬أمــا الواقعة الثانية اخلاصة‬ ‫بتلميذى املرحلة االبتدائية‪ ،‬فهى األخطر‬ ‫مبراحل من أى واقعة أخرى‪ ،‬فالتلميذان‬ ‫عاما‪ ،‬يشاهدان‬ ‫لم َّ‬ ‫يتعد عمر أكبرهما ‪ً 13‬‬ ‫أفالما إباحية على «يوتيوب»‪ -‬ذلك املوقع‬ ‫ً‬ ‫الذى أصبح الشبح الذى يطارد كل بيت‬ ‫فى مصر‪ -‬أرادا تطبيق ما يشاهدانه‪ ،‬لم‬ ‫يدركا فعلتهما ومخاطرها‪ ،‬ولكنهما خشيا‬ ‫«الفضيحة»‪ ،‬فارتكبا ً‬ ‫فعل أشــد قسوة‪،‬‬ ‫يتعد عمرها‬ ‫وهو قتل زميلتهما‪ ،‬التى لم َّ‬ ‫‪ 10‬سنوات‪ .‬مثل هذه الواقعة ال حتتاج‬ ‫حتويل التلميذين إلى «اجلنايات»‪ ،‬ومن َث َّم‬ ‫إلى سجنهما فى األحداث‪ ،‬ولكنها حتتاج‬ ‫وضعهما‪ -‬هما و َمن فى مثل ظروفهما‪-‬‬ ‫فى مؤسسات رعاية لبث األخالق والقيم‬ ‫التى افتقدوها فى الشارع‪ ،‬وحتتاج حتر ًكا‬ ‫سريعا من مؤسسات الدولة املختلفة ملنع‬ ‫ً‬ ‫األفالم اإلباحية على املواقع املختلفة‪ ،‬مع‬ ‫السرعة فى تطبيق مادة «األخــاق» التى‬ ‫اقترحها الدكتور أحمد عكاشة‪ ،‬أحد‬ ‫جميعا‬ ‫مستشارى رئاسة اجلمهورية‪ ،‬نحن‬ ‫ً‬ ‫نلمس انهيار األخالق بالفعل فى شوارعنا‪،‬‬ ‫وحتى ال نتحامل على هذا الزمان‪ ،‬فقد‬ ‫ـودا منذ ســنــوات طويلة‪،‬‬ ‫كــان هــذا مــوجـ ً‬ ‫ولكنه لم يكن بهذه الفجاجة‪ .‬لم يعد هناك‬ ‫احــتــرام للعجائز أو السيدات أو رحمة‬ ‫باألطفال وذوى اإلعاقة‪.‬‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪١٩٨٩‬‬

‫مليونية بميدان‬ ‫«تيان آن من» بالصين‬

‫جانب من املظاهرات‬

‫(تيان‌آ ‌ن من) أو (ساحة السالم السماوى)‬ ‫أو (املــيــدان السماوى) كلها أسماء ألشهر‬ ‫وأق ــدم ساحة بالصني وتقع وســط بكني‪،‬‬ ‫وتعد أكبر مــيــدان مــن حيث املساحة فى‬ ‫الــعــالــم‪ ،‬وعــلــى منصة بــهــذا املــيــدان وفى‬ ‫أكتوبر ‪١٩٤٩‬وقف الزعيم الصينى ماوتسى‬ ‫توجن ليعلن قيام جمهورية الصني الشعبية‬ ‫ليصبح امليدان رمزا للصني اجلديدة‪ ،‬ومما‬ ‫عظم من أهميته التاريخية أنه شهد أكبر‬ ‫وأشهر مظاهرة طالبية وعمالية وجماهيرية‬ ‫بالعصر احلديث بدأت مقدماتها حني قام‬ ‫ديــنــج تسياو بنج بــإصــاحــات اقتصادية‬ ‫للتحول القتصاد السوق مع قليل من التحرر‬ ‫السياسى‪ ،‬ولكن هذه اإلصالحات لم تلب‬ ‫تطلعات اجلماهير لتغيير حقيقى‪ ،‬وأعربوا‬ ‫عن استيائهم لسيطرة احلزب احلاكم‪ ،‬ثم‬ ‫جاءت وفاة النائب العام «هو ياو باجن» الذى‬ ‫مت عزله فــى فبراير ‪ ١٩٨٧‬فكانت وفاته‬ ‫إيذانا للصينيني بأن يعبروا عن استيائهم‬ ‫فى شكل تكرمي له وإحياء لذكراه‪ ،‬وبدأت‬ ‫الــشــرارة األولــى للمظاهرة الضخمة «زى‬ ‫النهاردة» فى ‪ ١٥‬أبريل ‪١٩٨٩‬وتــطــورت من‬ ‫كونها تكرميا لـ(هوياو باجن) ملظاهرات تنادى‬ ‫بالدميقراطية‪ ،‬وتندد بالفساد وتطالب بحرية‬ ‫الصحافة وإنــهــاء حكم احلــزب الشيوعى‬ ‫وصارت مظاهرة مليونية‪ ،‬بينما فضل رئيس‬ ‫الوزراء لى بينج القمع‪ ،‬ومت اتخاذ قرارالقمع‬ ‫من قبل مجموعة من أعضاء احلزب‪ ،‬وفى‪٢٠‬‬ ‫مايو أعلنت القوانني العسكرية لكن هذا لم‬ ‫يرهب املتظاهرين‪ ،‬واستمروا بدعم شعبى‪،‬‬ ‫وفــى ‪ ٤‬يونيو بــدأ إخ ــاء الساحة بالقوة‬ ‫واندلعت املواجهات وسقط مئات القتلى‪.‬‬

‫ماهر حسن‬


‫وزيرة الصحة‪ :‬نجرى أكثر من ‪ 1000‬جراحة يوم ًيا‪ ..‬وإنهاء قوائم االنتظار قبل رمضان‬ ‫‪«9‬هالة» تبحث تطوير المنظومة الطبية مع محافظ الوادى الجديد وتوافق على افتتاح فرع للمعهد الفنى الصحى بالمحافظة‬ ‫العاملني بغرفتى «‪ 100‬مليون صحة» و«قوائم‬ ‫االنــتــظــار»‪ ،‬تقديراً من ال ــوزارة ملا قاموا به‬ ‫خــال الفترة السابقة من جهود فى سبيل‬ ‫خدمة املرضى‪.‬‬ ‫وأشــــارت إل ــى أن ــه خ ــال لــقــائــهــا األخــيــر‬ ‫بوزيرة الصحة الفرنسية‪ ،‬طالبتها األخيرة‬ ‫باالسترشاد بالنموذج املصرى الناجح فيما‬ ‫يخص إنهاء قوائم االنتظار لالستفادة منه فى‬ ‫عمليات اإلدارة وامليكنة‪.‬‬ ‫وأعلنت الــوزيــرة االنتهاء من إجــراء ‪131‬‬ ‫ألفا و‪ 561‬عملية جراحية‪ ،‬من بينها ‪ 66‬ألفا‬ ‫و‪ 135‬عملية قسطرة قلب‪ ،‬و‪ 12‬ألفا و‪346‬‬ ‫جراحة قلب مفتوح‪ ،‬و‪ 34‬ألفا و‪ 96‬جراحة‬ ‫رمد‪ ،‬و‪ 4777‬جراحة مخ وأعصاب‪ ،‬و‪6302‬‬ ‫جراحة عظام‪ ،‬و‪ 6574‬جراحة أورام‪ ،‬فيما مت‬ ‫االنتهاء من ‪ 949‬زراعة قوقعة‪ ،‬و‪ 138‬زراعة‬ ‫كلى‪ ،‬و‪ 159‬زراعة كبد‪.‬‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬

‫أكدت الدكتورة هالة زايد‪ ،‬وزيرة الصحة‪،‬‬ ‫أن مــتــوســط إجــــراء الــعــمــلــيــات اجلــراحــيــة‬ ‫ارتفع إلى أكثر من ‪ 1000‬عملية يوم ًيا‪ ،‬كما‬ ‫ارتفع عدد املستشفيات املشاركة فى مبادرة‬ ‫الرئيس للقضاء على قــوائــم االنــتــظــار إلى‬ ‫‪ 292‬مستشفى‪ ،‬بــهــدف مــنــع تــراكــم قــوائــم‬ ‫جديدة‪ ،‬خاص ًة فى تخصصات القلب املفتوح‪،‬‬ ‫والقسطرة القلبية‪ ،‬والرمد‪ ،‬واالنتهاء من كل‬ ‫العمليات قبل رمضان‪.‬‬ ‫ووجــهــت «زايــــد»‪ ،‬خــال تفقدها الغرفة‬ ‫املركزية ملبادرة الرئيس لـ«قوائم االنتظار»‪،‬‬ ‫مساء أمس األول‪ ،‬بإعادة توزيع احلاالت فى‬ ‫املحافظات التى بها تكدس على محافظات‬ ‫أق ــرب تتوفر بها اخلــدمــة الطبية لسرعة‬ ‫إجراء اجلراحة للمرضى‪ ،‬موضحة أن البعثة‬ ‫الطبية للحج هــذا الــعــام ستضم ع ــدداً من‬

‫وتابعت «زايد» أن مستشفيات وزارة الصحة‬ ‫املشاركة فى املــبــادرة أجــرت ‪ 86‬ألفا و‪994‬‬ ‫عملية جراحية‪ ،‬جميعها باملجان‪ ،‬موضحة أن‬ ‫الوزارة تستقبل بيانات املواطنني عبر اخلط‬ ‫الساخن ‪ 15300‬الذى يعمل يوم ًيا من التاسعة‬ ‫صباحا وحتى السادسة مسا ًء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مــن جهة أخــرى‪ ،‬بحثت «زاي ــد» مــع اللواء‬ ‫محمد الزملوط‪ ،‬محافظ ال ــوادى اجلديد‪،‬‬ ‫سبل دعم وتطوير املنظومة الطبية باملحافظة‪،‬‬ ‫وذلــك بديوان عام الــوزارة‪ .‬وأكــدت الوزيرة‪،‬‬ ‫خــال اللقاء‪ ،‬حرصها على تقدمي كل سبل‬ ‫الدعم جلميع املحافظات‪ ،‬خاصة احلدودية‬ ‫منها‪ ،‬مؤكدة أن ال ــوزارة تولى أهمية بالغة‬ ‫لتطوير وحتــســن مستوى اخلــدمــة الطبية‬ ‫املقدم ملواطنى محافظة الوادى اجلديد‪.‬‬ ‫ووجهت «زاي ــد» الدكتورة سيدة مشرف‪،‬‬ ‫وكــيــل وزارة الــصــحــة بـــالـــوادى اجلــديــد‪،‬‬

‫وزيرة الصحة خالل لقائها املسؤولني بالغرفة املركزية لـ«قوائم االنتظار» أمس‬

‫حبس ‪ 3‬مسؤولين بتعليم الغربية‪ ..‬وبراءة آخر فى «تلميذ البالعة»‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫الغربية‪ -‬محمد فايد‪:‬‬

‫االثنين ‪ ١٥‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ٩ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬

‫بسرعة التعاقد مع أســاتــذة من اجلامعات‬ ‫فى تخصصات «رعاية األطفال» و«جراحة‬ ‫األطــفــال» و«جــراحــة األورام» لسد العجز‬ ‫فــى املستشفيات العامة بــالــوادى اجلديد‪،‬‬ ‫كما وافقت على إنشاء فــرع للمعهد الفنى‬ ‫الصحى بأسيوط‪ ،‬فى الوادى اجلديد‪ ،‬على‬ ‫أن يكون مقره مدينة الداخلة‪ ،‬بهدف زيادة‬ ‫الكوادر الطبية فى تخصصات فنى املعامل‬ ‫وفــنــى اإلح ــص ــاء‪ ،‬وامل ــراق ــب الــصــحــى‪ ،‬كما‬ ‫وجهت بتوفير األساس الطبى وغير الطبى‬ ‫للوحدة الصحية الـ‪ 80‬فى مركز باريس‪ ،‬كما‬ ‫وجهت بتكثيف القوافل العالجية‪ ،‬متضمنة‬ ‫كل التخصصات الطبية للمحافظة‪ ،‬مشددة‬ ‫على سرعة استكمال املرحلة الثالثة واألخيرة‬ ‫من تطوير مستشفى اخلــارجــة العام طبقا‬ ‫للخطة الزمنية املــحــددة‪ ،‬واملــدرجــة بخطة‬ ‫الوزارة ‪.2020-2019‬‬

‫أصدرت محكمة جنح كفر الزيات‪ ،‬بالغربية‪،‬‬ ‫أمـ ــس‪ ،‬حــكـ ًمــا بــاحلــبــس عــلــى ‪ 3‬مــســؤولــن‬ ‫فى وزارة التربية والتعليم‪ ،‬وبــراءة آخر‪ ،‬فى‬ ‫واقعة مصرع محمد بهنسى‪ ،‬تلميذ بالصف‬ ‫األول االبتدائى‪ ،‬داخل بالوعة صرف صحى‬ ‫مبدرسة بنوفر للتعليم األساسى‪ ،‬وتراوحت‬

‫‪Al Masry Al Youm - Monday - April 15 th - 2019 - Issue No. 5418 - Vol.15‬‬

‫العقوبة بني سنتني و‪ 6‬سنوات وكفالة ‪ 10‬و‪20‬‬ ‫ألف جنيه‪.‬‬ ‫وأصدرت حكمها فى أول جلسة للقضية‪،‬‬ ‫واملقيدة برقم ‪ 10803‬جنح كفر الزيات‪،‬‬ ‫وفى حضور ‪ 4‬متهمني‪ ،‬وبعد تداول القضية‬ ‫وسماع املرافعة من دفاع املتهمني والنيابة‬ ‫قـــررت حــبــس ‪ 3‬وبــــراءة ال ــراب ــع‪ .‬وق ــررت‬

‫هيئة املحكمة حبس كل من مدير املدرسة‬ ‫«إبراهيم‪ .‬ا» سنتني‪ ،‬وكفالة ‪ 10‬آالف جنيه‪،‬‬ ‫ومــدرس مــادة التربية الرياضية باملدرسة‬ ‫«محمد‪ .‬ع»‪ 6 ،‬ســنــوات‪ ،‬و‪ 10‬آالف جنيه‬ ‫كفالة‪ ،‬و«محمد‪ .‬ح»‪ ،‬وكيل املدرسة‪ ،‬سنتني‬ ‫وكفالة ‪ 20‬ألــف جنيه‪ ،‬فيما قــررت بــراءة‬ ‫«الدسوقى‪ .‬م»‪ ،‬املشرف باملدرسة‪.‬‬

‫«معيط» يستعرض منظومة التأمين الشامل فى واشنطن‬

‫‪ 9‬ختام اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين وسط «أجواء تفاؤلية»‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق ووليد‬ ‫مجدى‪ ،‬و«أ‪.‬ف‪.‬ب»‪:‬‬

‫شــارك الدكتور محمد معيط‪،‬‬ ‫وزير املالية‪ ،‬أمس‪ ،‬فى منتدى رفيع‬ ‫املستوى على هامش اجتماعات‬ ‫الــربــيــع لــصــنــدوق الــنــقــد والبنك‬ ‫الدوليني فى العاصمة األمريكية‬ ‫واشنطن‪ ،‬حتت عنوان «نحو تغطية‬ ‫صــحــيــة شــامــلــة‪ ..‬متــويــل النظم‬ ‫الصحية للقضاء على الفقر»‪،‬‬ ‫بحضور نائب رئيس البنك الدولى‪،‬‬ ‫ون ــائ ــب رئــيــس مــنــظــمــة الصحة‬ ‫العاملية‪ ،‬وع ــدد مــن وزراء مالية‬ ‫الــدول األعضاء بصندوق النقد‪،‬‬ ‫وممــثــلــن عــن الــيــابــان‪ ،‬وكينيا‪،‬‬ ‫ونــيــجــيــريــا‪ ،‬وأوك ــران ــي ــا‪ ،‬وغــانــا‪،‬‬ ‫وسيريالنكا‪ ،‬وإندونيسيا‪.‬‬ ‫وذكرت الوزارة فى بيان‪ ،‬أمس‪ ،‬أن‬ ‫«معيط» ناقش مع نظرائه من وزراء‬ ‫املالية ورؤسـ ــاء الــوفــود املشاركة‬ ‫باملنتدى اخلــطــوات الــتــى نفذتها‬ ‫مصر حتى اآلن فى مجال التأمني‬ ‫الصحى الشامل‪ ،‬واخلطوات املقبلة‬ ‫فيما يتعلق بــهــذا املــلــف‪ ،‬واآلث ــار‬ ‫املترتبة على تبنى هــذه املنظومة‬ ‫اجلــديــدة‪ ،‬خاصة املتعلقة بتعزيز‬

‫والبنك الدوليني‪ ،‬أمس‪ ،‬فى أجواء‬ ‫من التفاؤل بعد تصريحات أمريكية‬ ‫توحى بــأن احلــرب التجارية مع‬ ‫الــصــن ميكن أن تنتهى‪ ،‬مــا قد‬ ‫يسمح بانتعاش النمو العاملى‪.‬‬ ‫وقــال وزيــر اخلــزانــة األمريكى‪،‬‬ ‫ســتــيــفــن مــنــوتــشــن‪ ،‬ف ــى مــؤمتــر‬ ‫صحفى‪« :‬لدينا أمل فى االقتراب‬ ‫من آخر دائرة للمفاوضات للتوصل‬ ‫إل ــى حــل للمشاكل الــتــى لــم تتم‬ ‫تسويتها بعد»‪ ،‬لكنه رفض احلديث‬ ‫عن أى موعد‪.‬‬ ‫وقــالــت الــدكــتــورة سحر نصر‪،‬‬ ‫وزيـــرة االســتــثــمــار‪ ،‬خــال لقائها‬ ‫السكرتير الــعــام لـــوزارة التنمية‬ ‫ال ــدول ــي ــة الــبــريــطــانــيــة‪ ،‬مــاثــيــو‬ ‫رايكروفت‪ ،‬إن مصر حريصة على‬ ‫تعزيز عالقاتها االستراتيجية مع‬ ‫اململكة املــتــحــدة وزيـ ــادة التعاون‬ ‫االقتصادى واالستثمارى معها‪.‬‬

‫وزيرة االستثمار خالل اجتماعها مع سكرتير وزارة التنمية الدولية البريطانية أمس‬

‫االستثمار فى رأس املال البشرى‪.‬‬ ‫واستعرض وزيــر املالية اإلطــار‬ ‫الــعــام ملنظومة التأمني الصحى‬ ‫اجلديد فى مصر والهيكل املالى‬

‫لها‪ ،‬مؤكداً التزام القاهرة بتحقيق‬ ‫تغطية شاملة للمجتمع باعتبارها‬ ‫أحــد األهـ ــداف الرئيسية لرؤية‬ ‫مصر ‪ ،2030‬كما أنها استحقاق‬

‫دستورى ولها دور مهم فى حتقيق‬ ‫التنمية الشاملة‪.‬‬ ‫وعلى صعيد متصل‪ ،‬اختتمت‬ ‫اجتماعات الربيع لصندوق النقد‬

‫كتب‪ -‬محسن عبدالرازق‪:‬‬

‫محمد معيط‬

‫التى أحدثتها الرسوم اجلديدة فى‬ ‫أوساط املمولني ومكاتب املحاسبة‬ ‫وخــبــراء الــضــرائــب‪ ،‬موضحة أن‬ ‫اإليقاف يأتى حلني عــودة الوزير‬

‫تفاصيل أخرى فى نسخة‬ ‫«المصرى اليوم ديجيتال»‬

‫تعطل تطبيقات «فيس بوك وواتس‬ ‫آب وإنستجرام وماسنجر» حول العالم‬ ‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب وأمنية أسامة‪:‬‬

‫واجــــــه مــســتــخــدمــو شــبــكــات‬ ‫التواصل االجتماعى «فيس بوك‬ ‫وواتس آب وإنستجرام» فى أوروبا‬ ‫وآسيا وبعض مناطق من الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬صعوبات فى الدخول إلى‬ ‫حساباتهم‪ ،‬أمس‪ ،‬وظهرت رسالة‬ ‫خطأ ملن يحاول تسجيل الدخول‬ ‫على هذه املواقع حتمل جملة «ال‬ ‫ميكن الوصول إلى املوقع»‪.‬‬ ‫كما تعذر على األشخاص ً‬ ‫أيضا‬ ‫الوصول إلى «فيس بوك ماسنجر»‬ ‫على أجهزة الكمبيوتر‪ ،‬عالوة على‬ ‫وجــود شكاوى أخــرى من مشاكل‬ ‫تسجيل الــدخــول على الهواتف‬ ‫املــحــمــولــة وأجـــهـــزة الكمبيوتر‬ ‫املــحــمــولــة‪ .‬وتــلــقــى مــوقــع رصــد‬ ‫‪ downdetector.co.uk‬اآلالف من‬ ‫الشكاوى فى جميع أنحاء اململكة‬ ‫املتحدة وأوروبا وأجزاء من الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وتوجه مئات األشخاص‬

‫‪˚ 15 ˚ 21‬‬

‫القــاهرة‬

‫لطيف‬

‫إلى تويتر لإلبالغ عن املشكالت‪،‬‬ ‫ولم يصدر أى رد رسمى من شركة‬ ‫«فيس بوك» املالكة للثالث شبكات‬ ‫ملعاجلة املشكالت‪.‬‬ ‫وســبــق أن واجــهــت الشبكات‬ ‫الثالث نفس العطل تقريبا منذ‬ ‫نــحــو ش ــه ــر‪ ،‬وك ـ ــان اآلالف من‬ ‫املستخدمني غير قــادريــن على‬ ‫الــوصــول إل ــى حــســابــاتــهــم‪ ،‬ومــن‬ ‫يستطيع الــدخــول لــم يتمكن من‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫الغردقة‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚19 ˚28 ˚15 ˚21 ˚14 ˚19‬‬ ‫‪˚20 ˚37 ˚19 ˚35 ˚20 ˚27‬‬

‫كتابة أى تعليق أو تغيير احلالة أو‬ ‫مشاركة الصور‪.‬‬ ‫وخلق الوقوع املتكرر للشبكات‬ ‫حــــالــــة مـــــن االس ـ ــت ـ ــي ـ ــاء لـ ــدى‬ ‫املستخدمني الــذيــن يعتمد عدد‬ ‫كبير منهم على تلك املواقع فى‬ ‫تسيير العمل أو مشاركة التفاصيل‬ ‫اليومية‪ ،‬خاصة أن تكرار سقوط‬ ‫الــشــبــكــات أصــبــح يــحــدث على‬ ‫فترات متقاربة‪.‬‬

‫النيابة فى «التخابر مع حماس»‬ ‫تطالب بإعدام «مرسى» وأعوانه‬ ‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬

‫واصــلــت جــنــايــات الــقــاهــرة‪،‬‬ ‫برئاسة املستشار محمد شيرين‬ ‫فهمى‪ ،‬أمس‪ ،‬محاكمة الرئيس‬ ‫امل ــع ــزول مــحــمــد مــرســى و‪23‬‬ ‫آخ ــري ــن م ــن ق ــي ــادات جماعة‬ ‫اإلخ ــوان فى القضية املعروفة‬ ‫إعالمياً بـ«التخابر مع حماس»‪،‬‬ ‫واستكملت املحكمة االستماع‬ ‫إلــى مرافعة النيابة والتى بدأ‬ ‫ممثلها مرافعته بقوله‪« :‬بسم‬ ‫اهلل احل ــق الــعــدل‪ ،‬احلــمــد هلل‬ ‫الـ ــذى ميــهــل وال يــهــمــل‪ ،‬الــذى‬ ‫كشف سر املتهمني وفضحهم‪،‬‬ ‫اإلخــــوان ظــنــوا أنــهــم أسقطوا‬ ‫مصر‪ ،‬إال أنهم لم يتمكنوا»‪.‬‬ ‫وأضاف ممثل النيابة‪« :‬هناك‬ ‫رســالــة مرسلة فــى ‪ 7‬نوفمبر‬ ‫‪ 2011‬من املتهم التاسع حازم‬ ‫فــاروق عبر البريد اإللكترونى‬ ‫موجهة لقيادى بحركة حماس‪،‬‬ ‫جـــــاء فــيــهــا (بــــاألمــــس وق ــت‬ ‫محاولتك االتصال بى كــان كل‬ ‫أخــوالــك وأعــمــامــك بالقاهرة‪،‬‬ ‫الجتماع أف ــراد العائلة‪ ،‬وأقــر‬ ‫أعمامك بــأنــه ال انفصال عن‬

‫من اخلارج‪ ،‬استجابة ملطالب عدد‬ ‫من مكاتب املحاسبة والشركات‬ ‫بــإلــغــاء الــرســوم املــفــروضــة على‬ ‫تقدمي اﻹقـ ــرارات عبر املنظومة‬ ‫اإللكترونية‪ ،‬مشيرة إلى أن تعليمات‬ ‫الوزير تضمنت فتح منظومة تقدمي‬ ‫اإلقــــرارات الضريبية إلكترونيا‬ ‫عبر املوقع اإللكترونى للمصلحة‬ ‫جلميع املمولني لتقدمي إقراراتهم‬ ‫دون رسوم‪.‬‬ ‫ك ــان ــت الـــرســـوم اجلـــديـــدة مت‬ ‫إقــرارهــا عــلــى شــركــات األم ــوال‬ ‫«الــشــركــات املساهمة‪ ،‬وشركات‬ ‫االستثمار‪ ،‬وكبار املمولني»‪ ،‬وسط‬ ‫تــأكــيــدات بــعــدم دخـــول حصيلة‬ ‫الرسوم إلــى مصلحة الضرائب‪،‬‬ ‫دون توضيح تفاصيل حول اجلهة‬ ‫الــتــى فــرضــت الــرســوم اجلــديــدة‬ ‫ومصادر إنفاقها‪.‬‬

‫التعطل الثانى من نوعه خالل شهر‪ ..‬واستياء بين المستخدمين‬

‫النيابة أثناء مرافعتها أمام املحكمة‬

‫‪9‬خيرت الشاطر تحدث لـ«مشعل» عن االنفراد بحكم مصر‬

‫مصادر‪ :‬وقف تحصيل رسوم تقديم‬ ‫اإلقرارات الضريبية إلكتروني ًا‬ ‫قالت مصادر حكومية مطلعة‬ ‫إن الدكتور محمد معيط‪ ،‬وزير‬ ‫امل ــال ــي ــة‪ ،‬أصــــدر تــعــلــيــمــات إلــى‬ ‫عبدالعظيم حسني‪ ،‬رئيس مصلحة‬ ‫الضرائب املصرية‪ ،‬بوقف تطبيق‬ ‫قــرار حتصيل رســوم على تقدمي‬ ‫اإلق ــرارات الضريبية إلكترون ًيا‪،‬‬ ‫والتى تبلغ ‪ 320‬جني ًها منها ‪240‬‬ ‫جني ًها رسو ًما‪ ،‬باﻹضافة إلى ‪%14‬‬ ‫ضريبة على القيمة املضافة‪ ،‬و‪5‬‬ ‫جنيهات عمولة بنكية‪.‬‬ ‫وأضافت املصادر‪ ،‬التى طلبت‬ ‫عـــدم الــكــشــف عــن هــويــتــهــا‪ ،‬أن‬ ‫حسني أجرى اتصاال مبعيط أمس‬ ‫خالل وجوده بالعاصمة األمريكية‬ ‫واشــنــطــن حلــضــور اجــتــمــاعــات‬ ‫الــربــيــع لــصــنــدوق النقد والبنك‬ ‫الــدولــيــن‪ ،‬إلطــاعــه على األزمــة‬

‫تصوير‪ -‬أسامة السيد‬

‫ب ــأدق تفاصيلها‪ .‬وتــابــع ممثل‬ ‫النيابة‪« :‬نطق لسان املتهم الثانى‬ ‫نصا بالصدق‬ ‫خيرت الشاطر ً‬ ‫(ده مشروعنا وشغالني عليه من‬ ‫‪ 70‬سنة‪ ،‬وهيبقى احلكم لينا)‪،‬‬ ‫هــذا مــا تسعى إلــيــه اجلماعة‬ ‫طوال فتراتها»‪.‬‬ ‫وط ــال ــب املــســتــشــار إلــيــاس‬ ‫إمــام‪ ،‬رئيس نيابة أمن الدولة‪،‬‬ ‫ف ــى خــتــام امل ــراف ــع ــة‪ ،‬بــإعــدام‬ ‫«محمد مرسى» وباقى املتهمني‬ ‫فى القضية‪ ،‬وقــال للمحكمة‪:‬‬ ‫«أصـــــدِ روا احلــكــم بــإعــدامــهــم‪،‬‬ ‫أليس لنا فى القِ صاص حياة‪،‬‬ ‫فــكــيــف نــطــلــب غــيــر اإلع ـ ــدام‪،‬‬ ‫فــقــد أج ــرم ــوا فــى حــق الــديــن‬ ‫والد ّيان وأراقوا الدماء‪ ،‬تكالبوا‬ ‫وحلفاؤهم على مــصــر‪ ،‬أتُــهــان‬ ‫مصر وربى حافظ؟!»‪.‬‬ ‫وأضـــاف ممثل النيابة‪« :‬إن‬ ‫مصر أمانة بني أيديكم‪ ،‬اليوم‪.‬‬ ‫ـاض قريب واجــه اإلسالم‬ ‫فى مـ ٍ‬ ‫ح ــر ًب ــا عــلــى قــيــمــه ومــبــادئــه‪،‬‬ ‫وخـــاضـــت مــصــر حـــر ًبـــا على‬ ‫مــقــدراتــهــا‪ ،‬وق ــاد تلك احلــرب‬ ‫هؤالء املتهمون وحلفاؤهم‪.‬‬

‫الناس‪ ،‬وال خروج من البيت إال‬ ‫بــخــروج احلـــرام نــهــائــيــا)‪ ،‬فمن‬ ‫يقرأ هــذه الرسالة يعلم جيدا‬ ‫أنهم أقارب قيادى حماس ويرد‬ ‫عليه (املــتــواجــدون من أقاربك‬ ‫وقت املليونيات ‪ %45‬وفى األيام‬ ‫العادية ‪.»)%65‬‬ ‫وأشـــــــــارت ال ــن ــي ــاب ــة خ ــال‬ ‫مرافعتها إلى أن هناك رسائل‬ ‫متبادلة بني املتهم أحمد احلكيم‬ ‫وآخــريــن عبر مــواقــع التواصل‬ ‫كشفت عن تنسيق بني اإلخوان‬ ‫وحماس وقناة اجلزيرة‪ ،‬عالوة‬ ‫على لقاء املتهم خيرت الشاطر‬ ‫وجنله احلسن مع القيادى خالد‬ ‫مشعل وتوجه األخير إلــى مقر‬ ‫جــمــاعــة اإلخـــــوان وتــقــابــل مع‬ ‫املتهم محمد بديع‪ ،‬املرشد العام‬ ‫للجماعة‪ ،‬حيث ظال يتناقشان‬ ‫ملــده ساعتني إال أنــه لم يتمكن‬ ‫من الوقوف على بعض األمور‪،‬‬ ‫طالبا مــن (الــشــاطــر) إطالعه‬ ‫على تقييم اجلماعة للموقف‬ ‫ومعلومات عــن منافسيهم فى‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪ ،‬وأطلعه‬ ‫الشاطر على مجريات األمــور‬

‫تواجد ‪ ١٢‬مركبًا بجزيرة «األخ الكبير» و‪ ٦‬بـ«الصغير»‬

‫تقارير بيئية‪ :‬عودة أنشطة الغطس إلى جزيرة «األخوين» بالبحر األحمر‬ ‫البحر األحمر‪ -‬محمد السيد سليمان‪:‬‬

‫«مناطق الغوص بأعماق جزيرتى‬ ‫األخــويــن بالبحر األحــمــر آمنة‬ ‫متاماً»‪ ..‬هذا ما أكدته تقارير بيئية‬ ‫بعد شهر من قرار املحافظ اللواء‬ ‫أحمد عبداهلل‪ ،‬باستئناف أنشطة‬ ‫الــغــوض بهما‪ ،‬وذك ــرت التقارير‬ ‫أن املنطقة التى تعد ثالث أفضل‬ ‫وجــهــة غ ــوص فــى الــعــالــم‪ ،‬باتت‬ ‫آمنة عقب االلــتــزام بالتعليمات‬ ‫البيئية التى شملها قرار املحافظ‪،‬‬ ‫والـ ــذى تضمن شـ ً‬ ‫ـروطــا مــشــددة‬ ‫الستئناف رحــات الغوص‪ ،‬منها‬ ‫تواجد مراكب السياحة فى الفترة‬ ‫النهارية فقط من ‪ 6‬صباحا وحتى‬ ‫‪ 4‬عص ًرا‪ ،‬وحظر مبيت أى مراكب‬ ‫باجلزيرتني‪ ،‬مع اقتصار تواجد‬ ‫‪ ١٢‬مرك ًبا سياح ًيا مبنطقة جزيرة‬ ‫األخ الكبير و‪ ٦‬مــراكــب بجزيرة‬ ‫األخ الصغير واحلصول على إذن‬ ‫كتابى من غرفة سياحة الغوص‬ ‫بتنظيم الــرحــلــة بالتنسيق مع‬ ‫محميات البحر األحــمــر‪ ،‬وحظر‬ ‫إلقاء مخلفات عضوية أغذية أو‬

‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪٣:٥٨‬‬ ‫‪٤:٠٠‬‬ ‫‪٤:٢‬‬

‫‪٥:٢٨‬‬ ‫‪٥:٣٢‬‬ ‫‪٥:٢٧‬‬

‫‪١١:٥٥‬‬ ‫‪١٢:٠٠‬‬ ‫‪١١:٤٨‬‬

‫عودة أنشطة الغوص إلى جزيرة «األخوين» بالبحر األحمر‬

‫مخلفات مطاعم‪.‬‬ ‫كــانــت مجلة الــغــوص الــدولــيــة‬ ‫البريطانية «‪»Dive magazine‬‬ ‫العصر‬

‫‪٣:٣٠‬‬ ‫‪٣:٣٦‬‬ ‫‪٣:١٦‬‬

‫املغرب‬

‫‪٦:٢٢‬‬ ‫‪٦:٢٨‬‬ ‫‪٦:١٠‬‬

‫العشاء‬

‫‪٧:٤٣‬‬ ‫‪٧:٥٠‬‬ ‫‪٧:٢٦‬‬

‫وضــعــت جــزيــرتــى األخ ــوي ــن فى‬ ‫املرتبة الثالثة ضمن أفضل ‪١٠‬‬ ‫مناطق للغوص فى العالم يرتادها‬

‫السائحون‪ .‬حيث أك ــدت املجلة‪،‬‬ ‫فى مسابقتها السنوية لعام ‪،٢٠١٨‬‬ ‫أن البحر األحمر جاء فى املرتبة‬ ‫الدوالر‬

‫‪17.25‬‬

‫‪17.35‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.59‬‬

‫‪4.62‬‬

‫الثالثة من بني أفضل‪ ١٠‬وجهات‬ ‫ملمارسى رياضة الغوص فى العالم‪.‬‬ ‫وتعد جزيرتا األخــويــن قمتني‬ ‫جلبل مغمور فى املياه العميقة‬ ‫يـــتـــراوح ارت ــف ــاع ــه حت ــت سطح‬ ‫الــبــحــر ب ــن ‪ 800‬مــتــر و‪1000‬‬ ‫متر‪ ،‬وترتبط اجلزيرتان بواسطة‬ ‫حاجز صخرى على عمق ‪ 90‬مت ًرا‬ ‫حتت سطح البحر‪.‬‬ ‫من ناحية أخــرى‪ ،‬انتهت غرفة‬ ‫سياحة الغوص من تنفيذ برنامج‬ ‫تــدريــبــى شــامــل ل ــزي ــادة الــوعــى‬ ‫واملعرفة البيئية للعاملني باملراكب‬ ‫السياحية وطــرق التعامل اآلمن‬ ‫مع موارد البيئة البحرية وخاصة‬ ‫مبــنــاطــق املــحــمــيــات الطبيعية‬ ‫لتوعيتهم بــخــطــورة املــمــارســات‬ ‫البيئة غير السليمة التى تتسبب‬ ‫فى اإلضرار بالبيئة البحرية‪.‬‬ ‫كــانــت أنشطة الــغــوص توقفت‬ ‫مل ــدة ‪ ٣‬أشــهــر بسبب مخالفات‬ ‫بيئية ارتكبتها األطقم السياحية‬ ‫أدت إلى تغير فى سلوك أسماك‬ ‫القرش ووقعت بعض احلوادث‪.‬‬ ‫اليورو‬

‫‪19.41‬‬

‫‪19.64‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪56.65‬‬

‫‪57.05‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪22.51‬‬

‫‪22.78‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.70‬‬

‫‪4.72‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬ ‫لكل المصريين‬ ‫عباس الطرابيلى‬

‫األوقاف‪ ..‬والمال‬ ‫السايب بدمياط‬

‫أعتقد أن املــال السايب فــى مصر هو‬ ‫فى املقام األول أموال األوقــاف‪ ،‬سواء كان‬ ‫من األراضى الزراعية‪ ،‬أو أراضى البناء‪..‬‬ ‫أو العقارات‪ ..‬ومنذ وضعت الدولة يدها‬ ‫على كل ذلك فى اخلمسينيات‪ -‬أيام عبد‬ ‫الناصر‪ -‬وعمليات النهب والسلب مستمرة‪..‬‬ ‫وكم من عصابات وضعت أيديها على كثير‬ ‫من هذه األوقاف‪ ..‬وكم منها مت اكتشافها‪..‬‬ ‫والسبب ادعاء البعض‪ -‬ممن يفهمون قراءة‬ ‫الوثائق والوقفيات‪ -‬أنهم ورثة هذه األوقاف‬ ‫وتلك‪ ..‬وحسنًا فعلت وزارة األوقــاف فيما‬ ‫أعلنه وزيرها الدكتور محمد مختار جمعة‪،‬‬ ‫بالتنسيق مــع األجــهــزة الــتــى تــديــر هذه‬ ‫اإلمبراطورية املالية‪ ،‬من االنتهاء من حصر‬ ‫وتوثيق هذه األوقاف‪ ..‬والتى أعلن أنها ‪١١٤‬‬ ‫ألف وثيقة‪ ،‬تضم نصف مليون فدان و‪٢٠٠‬‬ ‫ألف وحدة عقارية قيمتها تريليون و‪ ٢٧‬مليار‬ ‫جنيه‪ ..‬وتخيلوا كم تصل هذه الثروة التى‬ ‫يسيل لها لعاب الكثير من النصابني!!‪.‬‬ ‫ولكن مــاذا بعد هذا احلصر وبعد هذا‬ ‫التوثيق؟‪ ..‬وكيف تسيطر وزارة األوقــاف‪-‬‬ ‫وهيئتها‪ -‬على كل تلك الــثــروة؟‪ ..‬وأغلبها‬ ‫حتــول إلــى أرض للبناء‪ ..‬داخــل كردونات‬ ‫املدن‪ ..‬بالذات فى دلتا مصر‪ ..‬وهنا نقول‬ ‫إن الذين يسعون إلى االستيالء على بعضها‬ ‫ميلكون من الوسائل واحليل ما ميكنهم من‬ ‫وضع أيديهم على هذا املال السايب‪ ..‬وما‬ ‫أكثر ما ضاع على الدولة منه‪.‬‬ ‫وفى دمياط‪ -‬بحكم أنها من أقدم مدن‬ ‫مصر‪ -‬جند صوراً عديدة لوضع اليد‪ ،‬على‬ ‫كثير من أوقافها‪ ..‬وأمامى‪ -‬وحتت يدى‪-‬‬ ‫أوراق عن أوقــاف بشارع اجلــاء‪ -‬أشهر‬ ‫شوارع دمياط‪ -‬وأبرزها العقار رقم ‪ ٧‬أمام‬ ‫ميدان الساعة‪ ،‬ومساحته ‪ ٤٥٠‬متراً‪ ،‬وتصل‬ ‫قيمته املالية إلــى ‪ ٧٠‬مليون جنيه‪ .‬ولكن‬ ‫يبدو أن من موظفى مجلس مدينة دمياط‬ ‫من يتحركون عكس اجتاه سياسة الدولة‪-‬‬ ‫وسياسة الرئيس السيسى‪ -‬الرامية إلى‬ ‫حماية أموال الدولة‪.‬‬ ‫ويقول أحمد حسن املتبولى‪ ،‬أحد املنتفعني‬ ‫مبحال هــذا العقار‪ ،‬إن هناك من يدعى‬ ‫حقوقاً لهم فى هــذا العقار‪ ..‬ولكنه‪ -‬مع‬ ‫آخرين‪ -‬أثبتوا ملكية األوقاف لهذا العقار‪،‬‬ ‫وحتــركــت األوقــــاف وحـ ــررت رســالــة‪ -‬أو‬ ‫ق ــراراً‪ -‬بعدم التصرف فى هــذا العقار‪..‬‬ ‫وتتضمن أيضاً تغيير صفة املالك إلى هيئة‬ ‫األوقاف‪ ،‬ولكن بعض موظفى مجلس املدينة‬ ‫لم يصدروا أى تعليمات بتغيير صفة املالك‪..‬‬ ‫مما يسمح بتسهيل االستيالء على العقار‪،‬‬ ‫الذى هو من املال العام!!‪.‬‬ ‫■■ هنا نوجه كالمنا إلى معالى املهندس‬ ‫شريف إسماعيل‪ ،‬بصفته مساعد رئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬املكلف بحماية هذه األمــوال‪..‬‬ ‫ألن الناس على امتداد شارع اجلالء بدمياط‬ ‫يشيرون إلى أن هذا التأخير فيه شبهة فساد‬ ‫وتواطؤ من موظفى املجلس‪ ،‬خصوصاً أن‬ ‫األوقــاف استلمت هذه العقارات منذ عام‬ ‫‪ ..١٩٨٥‬فــاملــاذا تأخير تفعيل قــرار بعدم‬ ‫التصرف فى هذا العقار؟!!‪.‬‬ ‫أليس ذلك خطوة نحو نهب أموال الدولة‬ ‫املمثلة فى هذا العقار؟!!‪.‬‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫«تشريعية النواب» تحسم الجدل حول‬ ‫«المادة ‪ :»140‬والية ثالثة للرئيس‬ ‫غدا‪ ..‬و‪ 3‬جلسات حتى االنتهاء من التعديالت‬ ‫‪«9‬عبدالعال»‪ :‬التصويت النهائى ً‬

‫كتب ‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب‬ ‫ومحمودجاويش‪:‬‬ ‫ناقشت اللجنة التشريعية مبجلس الــنــواب‪،‬‬ ‫مساء أمس‪ ،‬التقرير الذى أعدته جلنة صياغة‬ ‫التعديالت الدستورية‪ ،‬ووافقت اللجنة على املادة‬ ‫‪ 140‬من الدستور ‪ -‬بأغلبية ‪ 43‬نائ ًبا ورفض ‪،7‬‬ ‫تنص على «ينتخب رئيس اجلمهورية ملدة‬ ‫والتى ّ‬ ‫‪ 6‬سنوات ميالدية تبدأ من اليوم التالى النتهاء‬ ‫مدة سلفه‪ ،‬وال يجوز أن يتولى الرئاسة ألكثر من‬ ‫مدتني رئاسيتني متتاليتني»‪ ،‬كما تضمن النص‬ ‫مادة انتقالية «تنتهى مدة رئيس اجلمهورية احلالى‬ ‫رئيسا‬ ‫بانقضاء ‪ 6‬سنوات من تاريخ إعالن انتخابه ً‬ ‫للجمهورية ويجوز إعــادة انتخابه ملرة تالية»‪ ،‬ما‬ ‫يعنى إمكانية استمرار الرئيس عبدالفتاح السيسى‬ ‫فى احلكم ملدة ‪ 6‬سنوات هى عمر الوالية احلالية‬ ‫بعد زيادتها من ‪ 4‬إلى ‪ 6‬سنوات‪ ،‬ووالية ثالثة بذات‬ ‫املدة‪ ،‬حال ترشحه فى االنتخابات عام ‪.2024‬‬ ‫وأوردت الصياغات أن عــدد أعضاء مجلس‬ ‫الشيوخ‪ 180 ،‬عــضـ ًوا‪ ،‬مبــا يقبل القسمة على‬ ‫‪ ،3‬وأبقت على اختصاصات املجلس‪ ،‬كما ورد‬ ‫ونصت على‬ ‫باملقترح املقدم من ائتالف دعم مصر‪ّ ،‬‬ ‫االستقالل املالى للجهات والهيئات القضائية‪ ،‬بأن‬ ‫يكون للجهات والهيئات القضائية موازنة مستقلة‬ ‫واحدة يتولى املجلس األعلى توزيعها‪ ،‬وفى املقابل‬ ‫احتفظت بـ«كوتة املرأة» فى مجلس النواب‪ ،‬مبا ال‬ ‫يقل عن ربع عدد املقاعد (‪.)%25‬‬ ‫ونصت املادة ‪ - 102‬فقرة أولى على «أن يُش ّكل‬ ‫مجلس النواب من عدد ال يقل عن ‪ 450‬عض ًوا‪،‬‬ ‫ينتخبون باالقتراع العام السرى املباشر‪ ،‬على أن‬ ‫يُخصص مبا ال يقل عن ربع عدد املقاعد للمرأة‪،‬‬ ‫كما مت تعديل فقرة ‪ 3‬من املادة ذاتها‪ ،‬لتنص على‬ ‫«يبني القانون شــروط الترشح األخ ــرى ونظام‬ ‫االنتخاب وتقسيم الدوائر االنتخابية مبا يراعى‬ ‫التمثيل العادل للسكان واملحافظات‪ ،‬ويجوز األخذ‬ ‫بالنظام االنتخابى الفردى أو القائمة أو اجلمع بأى‬ ‫نسبة بينهما»‪.‬‬ ‫وذكرت املادة ‪ - 160‬فقرة أولى على «أنه إذا قام‬ ‫مانع مؤقت يحول دون مباشرة رئيس اجلمهورية‬ ‫سلطاته‪ ،‬حل محله نائب رئيس اجلمهورية أو‬ ‫رئيس مجلس الوزراء عند عدم وجود نائب لرئيس‬ ‫اجلمهورية أو تعذر حلوله محله»‪ ،‬وأشارت إلى أنه‬ ‫«ال يجوز ملن حل محل رئيس اجلمهورية أو لرئيس‬ ‫اجلمهورية املؤقت أن يطلب تعديل الدستور‪ ،‬وال أن‬ ‫يحل مجلس النواب أو مجلس الشيوخ‪ ،‬وال أن يُقيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬كما ال يجوز لرئيس اجلمهورية املؤقت‬ ‫أن يترشح لهذا املنصب»‪.‬‬ ‫أ ّمــا املــادة ‪ ،185‬فتضمنت «أن تقوم كل جهة‬ ‫أو هيئة قضائية على شؤونها‪ ،‬ويؤخذ رأيها فى‬ ‫مشروعات القوانني املنظمة لشؤونها‪ ..‬ويعني رئيس‬ ‫اجلمهورية رؤساء اجلهات والهيئات القضائية من‬ ‫بني ‪ 5‬ترشحهم مجالسها العليا من بني أقدم ‪ 7‬من‬ ‫نوابها‪ ،‬وذلك ملدة ‪ 4‬سنوات أو للمدة الباقية حتى‬ ‫بلوغه سن التقاعد أيهما أقرب‪ ،‬وملرة واحدة طوال‬ ‫مدة عمله‪ ،‬وذلك على النحو الذى ينظمه القانون‪،‬‬ ‫ويقوم على شؤونها املشتركة مجلس أعلى للجهات‬ ‫والهيئات القضائية يترأسه رئيس اجلمهورية وعند‬ ‫غيابه يحل محله وزير العدل ويختص بالنظر فى‬ ‫شروط تعيني أعضاء اجلهات والهيئات‪ ،‬وترقيتهم‬ ‫وندبهم‪ ،‬ويؤخذ رأيــه فى مشروعات القوانني‬

‫اللجنة التشريعية مبجلس النواب خالل التصويت وقوف ًا على املادة ‪ ١٤٠‬أمس‬

‫تصوير ‪ -‬منير جالل‬

‫اجلمعية العامة للمحكمة‪ ،‬ويرشح اآلخر رئيس‬ ‫املحكمة‪ ،‬ويعني رئيس هيئة املفوضني وأعضاؤها‬ ‫بقرار من رئيس اجلمهورية بنا ًء على ترشيح رئيس‬ ‫املحكمة وبعد أخذ رأى اجلمعية العامة للمحكمة‬ ‫وذلك كله على النحو املبني بالقانون»‪.‬‬ ‫ونصت املادة ‪ - 200‬الفقرة األولى «القوات‬ ‫املسلحة ملك للشعب‪ ،‬مهمتها حماية البالد‬ ‫واحلفاظ على أمنها وسالمة أراضيها وصون‬ ‫الدستور والدميقراطية واحلفاظ على املقومات‬ ‫األساسية للدولة ومدنيتها‪ ،‬ومكتسبات الشعب‬ ‫وحقوق وحريات األفــراد والدولة وحدها هى‬ ‫التى تنشئ هذه القوات‪ ،‬ويحظر على أى فرد‬ ‫أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيالت أو‬ ‫فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية»‪،‬‬ ‫أ ّمــا املــادة ‪ - 204‬فقرة ‪« :2‬ال يجوز محاكمة‬ ‫مدنى أمام القضاء العسكرى إال فى جرائم مثل‬ ‫اعتداء على املنشآت العسكرية أو معسكرات‬ ‫القوات املسلحة أو ما فى حكمها أو املنشآت‬ ‫التى تتولى حمايتها‪ ،‬أو املناطق العسكرية أو‬ ‫احلدودية املقررة كذلك‪ ،‬أو معداتها أو مركباتها‬ ‫أو أسلحتها أو ذخائرها أو وثائقها أو أسرارها‬ ‫العسكرية أو أموالها العامة أو املصانع احلربية‬ ‫أو اجلرائم املتعلقة بالتجنيد‪ ،‬أو اجلرائم التى‬ ‫متثل اعتداء مباش ًرا على ضباطها أو أفرادها‬ ‫بسبب تأدية أعمال وظائفهم»‪.‬‬ ‫وتضمنت املادة ‪« 234‬يكون تعيني وزير الدفاع‬ ‫بعد موافقة املجلس األعلى للقوات املسلحة»‪،‬‬

‫أ ّما املادة ‪ ،243‬فنصت «تعمل الدولة على متثيل‬ ‫ً‬ ‫متثيل مالئ ًما‪ ،‬وذلــك على‬ ‫العمال والفالحني‬ ‫النحو الذى يحدده القانون»‪ ،‬وذكرت املادة ‪244‬‬ ‫«الدولة تعمل على متثيل الشباب واملسيحيني‬ ‫واألشخاص ذوى اإلعاقة واملصريني املقيمني‬ ‫باخلارج متثيال مالئما‪ ،‬وذلك على النحو الذى‬ ‫يحدده القانون»‪.‬‬ ‫ونص تقرير اللجنة على عدة مواد مستحدثة‬ ‫«لم يتم ترقيمها»‪ ،‬وهى لرئيس اجلمهورية أن يعني‬ ‫نائ ًبا له أو أكثر‪ ،‬ويحدد اختصاصاتهم‪ ،‬ويعفيهم من‬ ‫مناصبهم وأن يقبل استقاالتهم‪ ،‬وتسرى فى شأن‬ ‫نواب رئيس اجلمهورية األحكام الواردة بالدستور‬ ‫فى املواد (‪ ،)173 ،148 ،145 ،144 ،141‬ومادة‬ ‫أخرى تنص على «يختص مجلس الشيوخ بدراسة‬ ‫واقتراح ما يراه كفيال باحلفاظ على مبادئ ثورتى‬ ‫‪ 25‬يناير و‪ 30‬يونيو‪.‬‬ ‫وقال الدكتور على عبدالعال‪ ،‬رئيس البرملان‪،‬‬ ‫خالل اجتماع اللجنة الفرعية املش ّكلة لصياغة‬ ‫مشروع تقرير اللجنة التشريعية عن التعديالت‬ ‫الدستورية‪ ،‬إنه سيتم عقد ‪ 3‬جلسات غدًا‪ ،‬تتضمن‬ ‫األولــى االستماع إلى كل اآلراء‪ ،‬وتناقش الثانية‬ ‫تقرير اللجنة التشريعية‪ ،‬وسيتم التصويت النهائى‬ ‫فى اجللسة األخيرة‪ ،‬مستدر ًكا‪« :‬أعلم أن النواب‬ ‫يسافرون إلى محافظاتهم يوم األربعاء‪ ،‬ويرتبطون‬ ‫مبواعيد إلقامة مؤمترات خاصة بالتعديالت‪،‬‬ ‫لذلك سيتم تكثيف اجللسات غدًا‪ ،‬وسنسهر حتى‬ ‫ننهى جميع التعديالت»‪.‬‬

‫املنظمة لشؤون هذه اجلهات والهيئات‪ ،‬ويكون‬ ‫للجهات والهيئات القضائية موازنة مستقلة واحدة‬ ‫يتولى املجلس توزيعها بينها‪ ،‬ويُبني القانون تشكيل‬ ‫املجلس واختصاصاته األخــرى وتصدر قرارته‬ ‫مبوافقة أغلبية أعضائه‪ ،‬على أن يكون من بينهم‬ ‫رئيس املجلس أو من ينيبه»‪.‬‬ ‫وجاء نص املادة ‪ - 189‬فقرة ثانية «يتولى النيابة‬ ‫العامة نائب عام يصدر بتعيينه قرار من رئيس‬ ‫اجلمهورية من بني ‪ 3‬يرشحهم مجلس القضاء‬ ‫األعلى من بني نــواب رئيس محكمة النقض أو‬ ‫الــرؤســاء مبحاكم االستئناف أو النواب العموم‬ ‫املساعدين‪ ،‬وذلك ملدة ‪ 4‬سنوات‪ ،‬أو للمدة الباقية‬ ‫حتى بلوغه سن التقاعد أيهما أقرب وملرة واحدة‬ ‫طوال مدة عمله»‪.‬‬ ‫فيما نصت املــادة ‪ 190‬على «مجلس الدولة‬ ‫جهة قضائية مستقلة يختص دون غيره بالفصل‬ ‫فى املنازعات اإلدارية ومنازعات التنفيذ املتعلقة‬ ‫بجميع أحكامه‪ ،‬كما يختص بالفصل فى الدعاوى‬ ‫والطعون التأديبية‪ ،‬ويتولى اإلفتاء فى املسائل‬ ‫القانونية للجهات التى يحددها القانون ومراجعة‬ ‫وصياغة مشروعات القوانني والــقــرارات ذات‬ ‫الصفة التشريعية التى ُتال إليه‪ ،‬ويحدد القانون‬ ‫اختصاصاته األخرى»‪.‬‬ ‫وذك ــرت امل ــادة ‪ - 193‬فقرة ‪« 3‬يختار رئيس‬ ‫اجلمهورية رئيس املحكمة الدستورية من بني أقدم‬ ‫‪ 5‬نواب رئيس املحكمة‪ ،‬ويعني رئيس اجلمهورية‬ ‫نائب رئيس املحكمة من بني ‪ 2‬ترشح أحدهما‬

‫‪ ..‬و«االتصاالت» توافق على ‪ 6‬مواد من «البيانات الشخصية»‬ ‫‪ 9‬المادة األولى‪ ..‬إضافة بند «الحماية» خارج الدولة لمن ارتكب جريمة تمس بمصر‬

‫كتب‪ -‬محمد غريب‪:‬‬ ‫واص ــل ــت جلــنــة االتـــصـــاالت وتــكــنــولــوجــيــا‬ ‫املعلومات مبجلس النواب‪ ،‬مناقشة مشروع‬ ‫قانون حماية البيانات الشخصية‪ ،‬ووافقت‬ ‫خالل اجتماعها‪ ،‬أمس‪ ،‬على املواد الـ‪ 6‬األولى‬ ‫ضمن املشروع املقدم من احلكومة‪.‬‬ ‫وع ّدلت اللجنة «املادة األولى»‪ ،‬لتنص على‬ ‫أن «يــعــمــل بــأحــكــام هــذا الــقــانــون فــى شــأن‬ ‫حماية أى بــيــانــات شخصية تتم معاجلتها‬ ‫إلكترون ًيا جزئ ًيا أو كل ًيا لــدى أى حائز أو‬ ‫متحكم أو معالج لها داخل مصر‪ ،‬سواء كانت‬ ‫املعاجلة داخــل أو خــارج الــدولــة‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫الــبــيــانــات الشخصية بالنسبة لألشخاص‬ ‫الطبيعيني املــصــريــن واألج ــان ــب املقيمني‬ ‫بــالــداخــل‪ ،‬بــواســطــة متحكم أو مــعــالــج من‬ ‫اخلــارج متى كانت املعاجلة تستهدف تقدمي‬ ‫سلع أو منتجات أو خــدمــات‪ ،‬ســواء مبقابل‬ ‫مــادى أو مجانية لهؤالء األشخاص أو التى‬ ‫تهدف لتحديد سلوكهم فى البيئة الرقمية»‪.‬‬ ‫ومبــوجــب الــتــعــديــل‪ ،‬تــســرى أحــكــام هــذا‬ ‫القانون على كل من ارتكب إحــدى اجلرائم‬ ‫املنصوص عليها فى القانون متى كان اجلانى‬ ‫مــن إحــدى الفئات اآلتــيــة (املــصــريــون داخــل‬ ‫اجلــمــهــوريــة أو خــارجــهــا‪ ،‬وغــيــر املــصــريــن‬ ‫املقيمني داخل البالد‪ ،‬وغير املصريني خارج‬

‫أحمد بدوى‬

‫مصر) متى كان الفعل معاق ًبا عليه فى الدولة‬ ‫التى وقع فيها‪ ،‬وكانت البيانات محل اجلرمية‬ ‫ملصريني أو أجانب مقيمني بالداخل‪.‬‬ ‫وأرجع محمد حجازى‪ ،‬املستشار القانونى‬ ‫لــوزيــر االتــصــاالت‪ ،‬التعديل إلــى أن حماية‬ ‫اخلصوصية وبيانات املواطنني‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫يحسن مؤشرات‬ ‫أهميته لدعم االستثمار‪ ،‬مبا‬ ‫ّ‬ ‫مصر الــدولــيــة فــى هــذا الــســيــاق‪ ،‬وق ــال إن‬ ‫التعديل يستهدف‪ ،‬كذلك‪ ،‬إخضاع الشركات‬ ‫العاملية للقانون املصرى حتى لو لم تكن على‬ ‫أراضيها؛ طاملا أنها تعالج بيانات املصريني‪،‬‬ ‫مستدر ًكا‪« :‬مشروع القانون به نقاط هامة‬ ‫جـ ـ ًدا‪ ،‬فهو مــن الــقــوانــن الفنية ويتسق مع‬

‫االتفاقيات الدولية والالئحة األوروبــيــة فى‬ ‫هذا الشأن‪ ،‬فهو تشريع به حتديات وغموض‬ ‫نحاول أن نزيله بنصوص القانون والالئحة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تــعــديــا عــلــى «املــــادة‬ ‫وأدخـــلـــت الــلــجــنــة‬ ‫اخل ــام ــس ــة» اخل ــاص ــة ب ــال ــت ــزام ــات مــعــالــج‬ ‫البيانات‪ ،‬بنا ًء على اقتراح «حجازى»‪ ،‬بحيث‬ ‫يلتزم املعالج خارج مصر بتعيني ممثل له فى‬ ‫الداخل‪ ،‬يتم التعامل معه من قبل مركز حماية‬ ‫البيانات الشخصية والذى سيتم إنشاؤه وف ًقا‬ ‫ملشروع القانون‪ ،‬ويختص مبنح التراخيص‪.‬‬ ‫وأضافت اللجنة بن ًدا لـــ«املــادة السادسة»‬ ‫املتعلقة بشروط معاجلة البيانات التى تتضمن‬ ‫موافقة الشخص املعنى‪ ،‬وأن تكون املعاجلة‬ ‫الزمة وضرورية‪ ،‬ووافقت على إضافة جملة‪،‬‬ ‫«أن تكون املعاجلة ضرورية حلماية املصالح‬ ‫احليوية للشخص املعنى أو املصلحة العامة»‪،‬‬ ‫وإضافة شرط جديد بالنسبة للشخص املعنى‬ ‫بالبيانات ‪ -‬متمثل فى حق االعتراض على‬ ‫جــمــع الــبــيــانــات مــتــى تــعــارضــت مــع حقوقه‬ ‫وحرياته‪ ،‬وتركت لالئحة التنفيذية تنظيمها‪.‬‬ ‫كــمــا وافــقــت عــلــى إضــافــة كلمة «مــؤمــنــة»‬ ‫بالنسبة للبيانات التى يتم جمعها ومعاجلتها‬ ‫واالحتفاظ بها إلى جانب أن تكون صحيحة‬ ‫وجتمع ألغــراض مشروعة ومــحــددة ومعلنة‬ ‫للشخص املعنى‪.‬‬

‫«الطيران»‪ :‬أغلب‬ ‫الخطوط الجوية‬ ‫إلفريقيا ال تحقق عائ ًدا‬ ‫كتب‪ -‬محمد غريب‪:‬‬ ‫ناقشت جلنة الشؤون اإلفريقية مبجلس‬ ‫النواب طلبات إحاطة مقدمة من أعضاء‬ ‫باللجنة حــول إمكانية تدشني خطوط‬ ‫طــيــران مباشرة إلــى ال ــدول اإلفريقية‪،‬‬ ‫خصوصا نواكشوط وأسمرة وجيبوتى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ــال أمــجــد عـ ــارف‪ ،‬مستشار وزيــر‬ ‫الطيران‪ ،‬خالل اجتماع اللجنة‪ ،‬أمس‪ ،‬إن‬ ‫هناك توجهات سياسية للتوسع فى شبكة‬ ‫خطوط الطيران اجلوية داخل إفريقيا‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إلــى زيـــادة ال ــت ــرددات سع ًيا‬ ‫للوصول إلى كل العواصم اإلفريقية‪.‬‬ ‫مشي ًرا إلى أن الشركة ال حتصل على‬ ‫أى دعم مالى من احلكومة مقابل اإلبقاء‬ ‫على التشغيل اخلاسر‪.‬‬ ‫وقـــال عــمــرو عـ ــدوى‪ ،‬رئــيــس القطاع‬ ‫الــتــجــارى لــشــركــة مــصــر لــلــطــيــران‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫خطوطا إلى أسمرة منذ‬ ‫الشركة تُس ِّير‬ ‫ســنــوات‪ ،‬بــواقــع ‪ 6‬رحــات فــى األسبوع‬ ‫الواحد‪ ،‬وسيتم البدء فى خطوط جيبوتى‬ ‫بــد ًءا من الشتاء املقبل‪ ،‬بينما ال تتحقق‬ ‫اجلدوى االقتصادية من تدشني خط إلى‬ ‫«نواكشوط»‪.‬‬

‫معاً‬

‫د‪ .‬عمرو الشوبكى‬

‫‪amr.elshobaki@gmail.com‬‬

‫التغيير الجذرى للنظام‬

‫من حق أى شعب من الشعوب أن يطالب‬ ‫بتغيير جــذرى ألى نظام اســتــبــدادى فاشل‬ ‫سياس ًيا واقتصاد ًيا‪ ،‬ولكن يبقى السؤال‪ :‬كيف؟‬ ‫إجابة جتــارب االنتفاضات العربية كانت‬ ‫فــى معظمها ليست فــى االجت ــاه الصحيح‪،‬‬ ‫وما نسمعه اآلن فى السودان واجلزائر يثير‬ ‫القلق ألنه قد يعيد تكرار نفس جتارب الفشل‬ ‫والتعثر التى عرفتها جتارب عربية أخرى حني‬ ‫تصور البعض أن التظاهر هو فقط القادر على‬ ‫التغيير اجلذرى للنظام‪.‬‬ ‫إن مطالبة اجلماهير السودانية واجلزائرية‬ ‫بتغيير جذرى للنظام‪ ،‬ورفض كل وجوه النظام‬ ‫واألحــــزاب الــقــدميــة‪ ،‬واالحــتــكــام فقط إلى‬ ‫الشارع كوسيلة للضغط على السلطة القائمة‪،‬‬ ‫أمر فيه مخاطرة كبرى‪.‬‬ ‫لقد ع ّبرت اجلماهير السودانية العظيمة‬ ‫عن موقفها من املجلس العسكرى االنتقالى‪،‬‬ ‫وأصرت على استقالة رئيسه السابق‪ ،‬وقالت‬ ‫لرئيسه اجلــديــد‪ ،‬الفريق ركــن عبدالفتاح‬ ‫برهانى‪« :‬إذا لم تلتزم مبطالب الثوار فبيننا‬ ‫الشارع وامليدان»‪ ،‬وهى جملة سبق تكرارها فى‬ ‫الثورة املصرية‪ ،‬وكانت نتيجتها وخيمة‪.‬‬ ‫املعضلة فــى احلقيقة ليست فــى ضغط‬ ‫الشارع واجلماهير‪ ،‬فبدونه ملا سقط البشير‬ ‫وتنحى الفريق عــوف‪ ،‬وملــا حلمت السودان‬ ‫ببناء دميقراطية ودولة قانون‪ ،‬إمنا فى تصور‬ ‫البعض أن النظام اجلديد سيُبنى فقط بصوت‬ ‫الشارع االحتجاجى‪.‬‬ ‫إن ال ــس ــودان واجل ــزائ ــر وقبلهما مصر‬ ‫وتونس ليست جمي ًعا مثل فرنسا‪ ،‬التى ميكن‬ ‫أن تتعايش مــع صــوت السترات الصفراء‬ ‫االحتجاجى ألشهر طويلة ألن فيها أحزا ًبا‬ ‫قوية ونقابات راســخــة ورئيسى جمهورية‬ ‫وبــرملــان منتخبني بشكل دميــقــراطــى‪ ،‬ففى‬ ‫مجتمعاتنا العربية من املستحيل تصور بناء‬ ‫نظام جديد عن طريق فقط ضغط الشارع‬ ‫ودون امتالك مؤسسات سياسية وحزبية‬ ‫قادرة على تقدمي بدائل ومشروعات سياسية‬ ‫تنهض بالبالد خطوات لألمام‪ .‬االعتماد على‬ ‫ضغط الشارع مطلوب كوسيلة وليس هد ًفا‪،‬‬ ‫ألن الهدف هو بناء بديل سياسى للنظام‬ ‫القدمي‪ ،‬ولو ظل هذا البديل مجرد صوت‬ ‫احتجاجى وتظاهرات يومية‪ ،‬فــإن الوضع‬ ‫سيزداد هشاشة وضع ًفا‪ ،‬وسيقع فى جعبة‬ ‫األكثر تنظي ًما وقوة‪ ،‬أى املؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫ستبقى مشكلة جتارب الثورات العربية فى‬ ‫تلك النظرية اخلاطئة التى ترفع طول الوقت‬ ‫شعار‪« :‬إسقاط كل أركــان النظام القدمي»‪،‬‬ ‫وتختزلها فى إقصاء كل رم ــوزه‪ ،‬وتنسى أو‬ ‫تتناسى أنها تُسقط فقط الوجوه القدمية‪،‬‬ ‫وتترك املنظومة القدمية التى «تركب» عليها‬ ‫وجوهً ا جديدة ستنتج باحلتم نفس النظام‬ ‫الــقــدمي‪ ،‬فــى حــن أن املطلوب هــو تفكيك‬ ‫املنظومة القدمية بإصالحات تدريجية تبحث‬ ‫دائ ًما عن الرجل اجلسر «أو املصلح اجلراح»‬ ‫بني القدمي واجلديد‪ ،‬وهى إجــراءات حتتاج‬ ‫إلى مؤسسات سياسية قوية وكوادر قادرة على‬ ‫البناء ال فقط الهدم‪.‬‬ ‫الــواقــع يــقــول إن األحــــزاب السياسية‬ ‫أُضعفت من قِ َبل السلطة‪ ،‬وهناك انقسام‬ ‫جيلى بــن شــبــاب احلـ ــراك والسياسيني‬ ‫القدامى‪ ،‬وأن هذا الضعف فى املؤسسات‬ ‫السياسية يتحمله بشكل أســاســى نظام‬ ‫البشير‪ ،‬وهو ما يتطلب وع ًيا بضرورة بناء‬ ‫البديل وصناعة مؤسسات سياسية وليس‬ ‫فقط االعتماد على الصوت االحتجاجى‪.‬‬

‫«عبدالعال» يحيل زيادة «المعاشات»‬ ‫والمعاشات العسكرية للجان النوعية‬

‫كتب‪ -‬محمد عبدالقادر ومحمد غريب جلنة اخلطة واملوازنة‪ ،‬ومشروع قانون مقدما‬ ‫من النائب عفيفى كامل و‪ 60‬نائبا آخرين لتعديل‬ ‫ومحمود جاويش‪:‬‬ ‫أحال الدكتور على عبدالعال‪ ،‬رئيس مجلس أحكام قانون رقم ‪ 96‬لسنة ‪ 1952‬بشأن تنظيم‬ ‫الــنــواب‪ ،‬ع ــد ًدا مــن مــشــروعــات الــقــوانــن إلى اخلبرة أمام جهات القضاء إلى جلنة الشؤون‬ ‫الدستورية والتشريعية‪.‬‬ ‫اللجان النوعية‪ ،‬تضمنت مشروع‬ ‫كــمــا أحــــال رئــيــس املــجــلــس‬ ‫قــانــون ربــط املــوازنــة ومــوازنــات‬ ‫مـــشـــروع قـــانـــون مــقــدمــا من‬ ‫الهيئات االقتصادية وعددها ‪52‬‬ ‫النائبة فايقة فهيم و‪ 60‬نائبا‬ ‫هيئة‪ ،‬للعام املالى ‪،2020 -2019‬‬ ‫آخــريــن لتعديل أحــكــام قانون‬ ‫إلى جلنة اخلطة واملوازنة‪.‬‬ ‫الــعــقــوبــات الــصــادر بــرقــم ‪58‬‬ ‫كــمــا أحـــــال‪ ،‬خـــال اجللسة‬ ‫لسنة ‪ 1938‬إلى جلنة الشؤون‬ ‫الــعــامــة أمـــس‪ ،‬مــشــروع قــانــون‬ ‫ال ــدس ــت ــوري ــة والــتــشــريــعــيــة‪،‬‬ ‫مــقــدمــا مــن احلــكــومــة بتعديل‬ ‫وم ــش ــروع ق ــان ــون مــقــدمــا من‬ ‫أحكام قانون االستثمار رقم ‪72‬‬ ‫الــنــائــب رض ــا الــبــلــتــاجــى و‪60‬‬ ‫لسنة ‪ 2017‬إلــى جلنة الشؤون‬ ‫نــائــبــا آخ ــري ــن بــشــأن تــعــديــل‬ ‫االقــتــصــاديــة‪ ،‬ومــشــروع قــانــون‬ ‫أحكام قانون العقوبات رقم ‪58‬‬ ‫مــقــدمــا مــن احلــكــومــة إلنــشــاء‬ ‫لسنة ‪ 1938‬إلى جلنة مشتركة‬ ‫جلنة لتعزيز النزاهة والشفافية‬ ‫رضا البلتاجى‬ ‫مــن جلنة الــشــؤون الدستورية‬ ‫بالشركات إلى جلنة مشتركة من‬ ‫جلنة الشؤون االقتصادية ومكتب جلنة الشؤون والتشريعية والشؤون الصحية‪.‬‬ ‫وأحــال رئيس املجلس مشروع قانون مقدما‬ ‫الدستورية والتشريعية‪.‬‬ ‫وأحــال عبدالعال مشروع قانون مقدما من من النائب إسماعيل نصر الدين و‪ 60‬آخرين‬ ‫احلكومة بزيادة املعاشات العسكرية إلى جلنة بشأن تعديل أحكام قانون رقم ‪ 26‬لسنة ‪1983‬‬ ‫الــدفــاع واألمــن القومى ومكتب جلنة اخلطة بشأن نظام العاملني باملجارى والصرف الصحى‬ ‫واملوازنة‪ ،‬ومشروع قانون زيــادة املعاشات إلى مياه الشرب والنظافة إلى جلنة مشتركة من‬ ‫جلنة مشتركة من جلنة القوى العامة ومكتب جلان القوى العاملة واإلسكان واإلدارة املحلية‪.‬‬

‫«الشباب والرياضة»‪ :‬حققت العدد المستهدف‪ ..‬و«حرام تضيعوا مجهودنا»‬

‫مغادرة شركات ملتقى توظيف الشباب بأسوان تحرم الراغبين من التقدم‪ ..‬و«الوزارة» تنفى‬ ‫أسوان‪ -‬محمود ُمال‪:‬‬ ‫اضــطــر الــعــديــد م ــن املــتــقــدمــن مللتقى‬ ‫التوظيف بأسوان ملغادرة امللتقى‪ ،‬بعد فشلهم‬ ‫فى تقدمي أوراقهم ومغادرة الشركات املشاركة‬ ‫بعد نحو ثالث ساعات من بدء الفعاليات‪،‬‬ ‫وقبل نهاية املوعد املحدد‪ ،‬والذى مت فى وقت‬ ‫سابق اإلعالن عنه على صفحة امللتقى‪ ،‬وكان‬ ‫حتى الساعة الرابعة عص ًرا‪.‬‬ ‫كان الدكتور أشرف صبحى‪ ،‬وزير الشباب‬ ‫والرياضة‪ ،‬افتتح فى العاشرة والنصف أمس‬ ‫األول‪ ،‬باستاد أســوان‪ ،‬امللتقى‪ ،‬والــذى ضم‬ ‫‪ 22‬شركة قطاع خــاص‪ ،‬و‪ 11‬شركة وفندقا‬ ‫من أسوان‪ ،‬وتفقد الوزير الشركات املشاركة‬ ‫واستفسر منها عن آلية التقدمي قبل أن يغادر‬ ‫الستكمال جولته فى أسوان‪.‬‬ ‫ورص ــدت «املــصــرى الــيــوم» اختفاء معظم‬ ‫الشركات من داخل السرادق املقام للملتقى‬

‫بحلول الساعة الواحدة والنصف‪ ،‬باستثناء‬ ‫‪ 3‬شركات فقط من بني الشركات التى كانت‬ ‫متواجدة خالل االفتتاح‪.‬‬ ‫وشــكــا املــتــقــدمــون مــن ع ــدم متكنهم من‬ ‫التقدمي بسبب عدم تواجد الشركات‪ ،‬رغم‬ ‫حضورهم من مدن وقرى ومسافات بعيدة‪.‬‬ ‫وقالت إميان فهمى‪ ،‬حاصلة على دبلوم‪:‬‬ ‫«حضرت وزميالتى فى متام الثانية ظهرا‪،‬‬ ‫خالل املوعد املحدد واملعلن عنه على صفحة‬ ‫امللتقى على موقع التواصل االجتماعى فيس‬ ‫ب ــوك‪ ،‬وفوجئنا بخلو املــكــان مــن الشركات‬ ‫باستثناء شركة أو ثالث شركات‪ ،‬كانت جتمع‬ ‫أوراقــهــا‪ ،‬وعندما توجهنا إلحــداهــا طلبت‬ ‫إحدى هذه الشركات تسجيل أسمائنا وأرقام‬ ‫هواتفنا دون احلصول على أى تفاصيل عن‬ ‫املؤهل أو الوظيفة املطلوبة!!»‪ ،‬وتابعت‪« :‬حرام‬ ‫التالعب بــأحــام الشباب ال ــذى يــأمــل فى‬

‫مواطنون فشلوا فى تقدمي أوراقهم فى ملتقى التوظيف‬

‫احلصول على فرصة عمل»‪ ،‬واصفة ما حدث‬ ‫بأنه مهزلة وشو إعالمى‪.‬‬ ‫وقــال محمد رمضان‪ ،‬حاصل على دبلوم‬ ‫فنى‪ ،‬إنــه جــاء إلــى امللتقى للتقدم بــأوراقــه‬ ‫وفــوجــئ عندما دخــل إلــى املــكــان املخصص‬ ‫للملتقى بخلو املقار من الشركات‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫«ووجدت مجرد كراسى وترابيزات‪ ،‬وعندما‬ ‫استفسرت أخــبــرونــى بــأن بعض الشركات‬ ‫اكــتــفــت بـــاألعـــداد‪ ،‬والــبــعــض اآلخـ ــر غــادر‬ ‫نتيجة ارتفاع درجة احلــرارة»‪ ،‬ولفتت إحدى‬ ‫املتقدمات إلى أن امللتقى تأخر افتتاح فعالياته‬ ‫ملدة نصف ساعة‪.‬‬ ‫من جانبه قــال مصطفى بسطاوى‪ ،‬وكيل‬ ‫مديرية الشباب بأسوان‪ ،‬إن الشركات كانت‬ ‫مــتــواجــدة وغـــادرت مــا بــن الساعة الثانية‬ ‫والنصف والثالثة‪ ،‬وبعضها استمر حتى نهاية‬ ‫موضحا أن بعض الشركات كانت‬ ‫امللتقى‪،‬‬ ‫ً‬

‫حتــتــاج إل ــى ع ــدد مستهدف مــن الــوظــائــف‬ ‫وغـ ــادرت بعد أن حققته‪ ،‬مشيرا إلــى أنه‬ ‫حتى الثانية ظه ًرا كان هناك نحو ‪ ٧‬شركات‬ ‫متواجدة‪ ،‬ولفت إلى أن مندوب الشركة ليس‬ ‫مجب ًرا على االستمرار حتى نهاية امللتقى‪،‬‬ ‫مضيفا أن هناك شركات من خارج محافظة‬ ‫أســوان اضطرت ملــغــادرة امللتقى الرتباطها‬ ‫مبواعيد سفر‪ ،‬وأضاف‪« :‬حرام ضياع مجهود‬ ‫كبير بذل منذ ‪ 48‬ساعة قبل امللتقى من دعاية‬ ‫والفتات واستعدادات»‪.‬‬ ‫ونــفــى الــدكــتــور محمد فـ ــوزى‪ ،‬املتحدث‬ ‫الرسمى لــوزارة الشباب والرياضة‪ ،‬مغادرة‬ ‫الشركات امللتقى والــتــزام ال ــوزارة مبواعيد‬ ‫االفتتاح وختام فعاليات امللتقى‪ ،‬بــدءا من‬ ‫صباحا حتى الثالثة عصرا‪ ،‬وفق ما‬ ‫العاشرة‬ ‫ً‬ ‫مت اإلعالن عنه من خالل بيان الوزارة الذى‬ ‫مت إرساله لوسائل اإلعالم‪.‬‬


‫قضايا ساخنة‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫حول «مطلوب تشخيص»‬

‫(عزيزى نيوتن‪..‬‬ ‫حتت عنوان «مطلوب تشخيص»‪ ،‬جاء‬ ‫مقالكم املهم فى موعده متا ًما فى ‪-12‬‬ ‫‪ ،4‬ورغم ذلك‪ ،‬لطاملا شغلنى هذا املطلب‬ ‫العسير‪ ،‬وفكرت كثي ًرا كثي ًرا فيه إلى أن‬ ‫اهتديت إلــى تشخيص يخصنى وحــدى‪،‬‬ ‫ولــرمبــا ك ــان خــاط ـ ًئــا متــا ًمــا‪ ،‬ولــكــن هــذا‬ ‫هو مــدى تفكيرى ومستوى علمى وغاية‬ ‫ثقافتى!‪.‬‬ ‫عــزيــزى نــيــوتــن!‪ ..‬التشخيص هــو أن‬ ‫الشعوب العربية هى املسؤولة عن استبداد‬ ‫بعض احلكام‪ ،‬وهؤالء احلكام هم املسؤولون‬ ‫عن فقر وتخلف الشعوب!‪ .‬هكذا خلقنا‬ ‫اهلل سبحانه‪ ،‬وال اعتراض عليه‪ ،‬ونحن ال‬ ‫نستطيع التحكم فى لون البشرة أو مساحة‬ ‫اجلسد أو نضوج العقل أو أسلوب التفكير‬ ‫أو طريقة احلديث أو انحراف العينني‪.‬‬ ‫هكذا خلقنا اهلل وال را َّد لقضائه!‪.‬‬ ‫َ‬ ‫إليك بعض الدالئل‪ .‬هل‬ ‫وسوف أسوق‬ ‫يُعقل أن يظل حاكم ثالثني عا ًما يحكم‬ ‫بائسا فقي ًرا ميلك ث ــروات هائلة‬ ‫شع ًبا‬ ‫ً‬ ‫أراض ومعادن وأنهار وأشجار‪ ،‬ويظل‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫يرقص بالعصا وجميع معاونيه يصفقون‬ ‫ـت حــاك ـ ًمــا يقتل‬ ‫ويــضــحــكــون؟!‪ ،‬هــل رأيـ ـ َ‬ ‫املاليني ويدمر املدن ويحرق الزرع والضرع‬ ‫رأيـــت حاك ًما‬ ‫ـســا؟!‪ ،‬هــل‬ ‫َ‬ ‫حتى يظل رئــيـ ً‬ ‫مهزو ًما يعلن ضاح ًكا فخو ًرا أنه انتصر فى‬ ‫رأيت شع ًبا يتم االستيالء‬ ‫أم املعارك؟!‪ ،‬هل‬ ‫َ‬ ‫على وطــنــه كله ينقسم إلــى شعبني‪ ،‬كل‬ ‫منهما يذبح اآلخر ويريد أن يستمتع وحده‬ ‫باحلكم والسلطة والسلطان؟!‪ ،‬انظر كما‬ ‫شئت ميينًا ويسا ًرا شر ًقا وغر ًبا فلن جتد‬ ‫َ‬ ‫َمن هو أكثر ثــرا ًء وفى الوقت نفسه أشد‬ ‫فق ًرا من عاملنا العربى!‪.‬‬ ‫لقد أنــعــم اهلل علينا بــالــثــراء والنعيم‬ ‫وحرمنا من العقل والفكر‪ .‬إنها صفات‬ ‫وسمات ننفرد بها دون شعوب العالم كلها!‪.‬‬ ‫ح ًقا بعض احلكام مــعــذورون!‪ .‬إنــه شىء‬ ‫يُ ِ‬ ‫ذهب العقل أن جتد نفسك فجأة فوق‬ ‫اجلميع‪ .‬أنــت دائ ًما على صــواب‪ ..‬رأيك‬ ‫هو الفصل واحلق والعدل‪ ..‬أنت الشمس‬ ‫والقمر والنجوم‪ ..‬أنت النجاح واالزدهار‪..‬‬ ‫ال را َّد لقضائكم ورأيكم‪ ..‬وال يتم أمر وال‬ ‫يقوم أى مسؤول مهما بلغت مكانته بأى‬ ‫عمل إال بتوجيهاتكم ورؤيتكم‪ ..‬والشعب‬ ‫يعشق امل َ َس ّرات واملَل َ ّذات‪ ،‬وهذا أم ٌر سهل‬ ‫ميكن حتقيقه‪ ،‬وكل ما يحتاجه أن يكون‬ ‫مطي ًعا مناف ًقا‪ .‬هل هناك أسهل من ذلك؟!‪،‬‬ ‫ورغــم أننى أعشق الشعر عش ًقا عظي ًما‬ ‫وأحفظ آالف األبيات‪ ،‬فإننى أراه ً‬ ‫أيضا‬ ‫سب ًبا فيما وصلنا إليه مــن كبرياء بليد‬ ‫وتخلف قاتل!‪ .‬أشعارنا معظمها انتصارات‬ ‫وهــمــيــة وأمـــجـــاد ق ــدمي ــة وف ــخ ــر وك ــرم‬ ‫وشجاعة‪ ،‬ومع ذلك فإننى أرى أن مكتشف‬ ‫البنسلني أو األنسولني أو األسبرين فضله‬ ‫على البشرية يفوق ألف ديوان من الشعر!‪.‬‬ ‫عزيزى نيوتن! تشخيصى األخير هو أن‬ ‫ثورات املنطقة لن تنتهى‪ ،‬ألن بعض حكامنا‬ ‫لن يتغيروا!‪ ،‬فنحن نفسد احلكام ولو كانوا‬ ‫أطها ًرا‪ .‬هم منّا ونحن منهم‪ .‬هى جينات‬ ‫واحدة‪ٌّ .‬‬ ‫كل منا يستمتع بكونه عبدًا حينًا‪،‬‬ ‫وسيدًا حينًا آخر‪.‬‬ ‫محمد السيد رجب‪-‬‬ ‫مدير عام سابق‪ -‬اإلسكندرية)‬

‫السيسى يشهد المرحلة النهائية‬ ‫لـ«تحيا مصر»‪ ..‬أعرض كوبرى «ملجم فى العالم»‬

‫الرئيس السيسى خالل زيارته للمرحلة النهائية ملحور روض الفرج أمس‬

‫كتب‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬ ‫شهد الــرئــيــس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬فجر‬ ‫أمــس‪ ،‬املرحلة النهائية ألعــمــال كــوبــرى حتيا‬ ‫مصر (محور روض الفرج)‪ ،‬والــذى يُعد جز ًءا‬ ‫من محور الزعفرانة‪ -‬مطروح ومحور الضبعة‪،‬‬ ‫وامتدا ًد للمحور الرابط بني البحرين األحمر‬ ‫واملتوسط‪ ،‬وذلــك بحضور الدكتور مصطفى‬ ‫مدبولى‪ ،‬رئيس مجلس الــوزراء‪ ،‬والفريق أول‬ ‫محمد زكى‪ ،‬القائد العام للقوات املسلحة‪ ،‬وزير‬

‫الدفاع واإلنتاج احلربى‪ ،‬باإلضافة إلى عدد من‬ ‫الوزراء وكبار املسؤولني‪.‬‬ ‫وقال السفير بسام راضى‪ ،‬املتحدث الرسمى‬ ‫باسم رئاسة اجلمهورية‪ ،‬إن السيسى شاهد‬ ‫فيل ًما تسجيل ًيا من إعداد إدارة الشؤون املعنوية‬ ‫للقوات املسلحة بعنوان (ملحمة التحدى) حول‬ ‫مــراحــل إنــشــاء كــوبــرى حتيا مصر‪ ،‬وال ــذى مت‬ ‫تنفيذه طب ًقا ملعايير اجلودة العاملية‪ ،‬ويُعد شهادة‬ ‫بكفاءة وق ــدرة املهندسني والفنيني والعمال‬

‫املصريني إلنشاء هذا النوع من الكبارى مبعدل‬ ‫قياسى وعــاملــى وبترشيد فــى تكلفة اإلنشاء‬ ‫وصلت حلوالى ‪ %50‬عن التكلفة العاملية‪.‬‬ ‫وفى أعقاب ذلك وضع الرئيس آخر قطعة‬ ‫بكوبرى حتيا مصر (محور روض الفرج) إيذا ًنا‬ ‫باكتمال املحور‪ ،‬وتال ذلك قيامه بجولة تفقدية‬ ‫للكوبرى‪.‬‬ ‫ويُعد كوبرى روض الفرج الــذى مت تنفيذه‬ ‫حتت إشراف الهيئة الهندسية للقوات املسلحة‪،‬‬

‫‪..‬ويستقبل وزير الدفاع البرتغالى‬

‫كتب‪ -‬محسن سميكة وداليا عثمان‪:‬‬ ‫استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫وزير الدفاع البرتغالى‪ ،‬جواو جوميز كرافينيو‪،‬‬ ‫لبحث أوجه التعاون فى املجال العسكرى‪.‬‬ ‫وقال السفير بسام راضى‪ ،‬املتحدث الرسمى‬ ‫بــاســم رئــاســة اجلــمــهــوريــة‪ ،‬إن وزي ــر الــدفــاع‬ ‫البرتغالى أكد خالل اللقاء على أن مصر جنحت‬ ‫فى أن تكون واحة األمن واالستقرار فى محيط‬ ‫إقليمى شديد االضطراب‪ ،‬الفتًا إلى أن التجربة‬ ‫املصرية الناجحة بقيادة الرئيس عبر اخلمس‬ ‫سنوات املاضية‪ ،‬تعتبر مبثابة درس ملهم جلميع‬ ‫دول املنطقة‪.‬‬ ‫وكــان الفريق أول محمد زكــى‪ ،‬القائد العام‬ ‫للقوات املسلحة‪ ،‬وزير الدفاع واإلنتاج احلربى‪،‬‬ ‫التقى نظيره البرتغالى‪ ،‬وبحثا عد ًدا من امللفات‬ ‫واملــوضــوعــات ذات الصلة مبــجــاالت التعاون‬

‫العسكرى وتــبــادل اخلــبــرات بــن البلدين فى‬ ‫العديد من املــجــاالت‪ ،‬باإلضافة إلــى اجلهود‬ ‫اإلقليمية والــدولــيــة املــبــذولــة للقضاء على‬ ‫اإلرهاب فى ظل ما تشهده املنطقة من أحداث‬ ‫ومتغيرات تلقى بظاللها على األمن واالستقرار‬ ‫مبنطقة الشرق األوس ــط‪ ،‬وأكــد القائد العام‬ ‫للقوات املسلحة على عمق الروابط التى جتمع‬ ‫بني البلدين‪ ،‬معرباً عن تطلعه أن تشهد املرحلة‬ ‫املقبلة مزيدًا من التعاون املشترك فى مختلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫وأشــار وزير الدفاع البرتغالى إلى أن بالده‬ ‫عازمة على تعزيز العالقات مع مصر؛ وأشاد‬ ‫مب ــا تــبــذلــه مــصــر م ــن جــهــود لــلــقــضــاء على‬ ‫اإلرهــاب‪ ،‬ومعاجلة القضايا واملشكالت التى‬ ‫تشغل محيطها اإلقليمى والدولى‪ ،‬مبا متثله من‬ ‫قوة رئيسية وفاعلة مبنطقة الشرق األوسط‪.‬‬

‫سامح شكرى‬

‫مصالح شعبى البلدين الصديقني‪ ،‬بينما أعرب‬ ‫«جاكوسو» عن تقدير بــاده عالقاتها الطيبة‬ ‫مع القاهرة‪ ،‬وحــرص اجلانب الكونغولى على‬ ‫االستمرار فى العمل على تطوير آليات العمل‬ ‫الثنائى املشترك‪.‬‬ ‫وأضاف املتحدث باسم اخلارجية أن اللقاء‬ ‫تطرق لبحث القضايا اإلقليمية ذات االهتمام‬ ‫املشترك‪ ،‬وعلى رأسها مستجدات األوضاع فى‬ ‫ليبيا‪ ،‬على خلفية تولى مصر رئاسة االحتاد‬ ‫اإلفــريــقــى لــلــعــام اجلــــارى‪ ،‬ورئــاســة الكونغو‬ ‫برازافيل جلنة االحتاد اإلفريقى رفيعة املستوى‬

‫خط أحمر‬

‫سليمان جودة‬

‫المشير فى القاهرة!‬

‫الــقــنــوات الــتــى تــســتــهــدفــنــا ف ــى كل‬ ‫مــســاء‪ ،‬ســوف جتــد فــى مــجــىء املشير‬ ‫خليفة حفتر إلى القاهرة‪ ،‬صباح أمس‪،‬‬ ‫م ــن أجـــل لــقــاء م ــع الــرئــيــس‪ ،‬فــرصــة‬ ‫إلطــاق الكثير مــن الــكــام الــفــارغ من‬ ‫نوعية أن مصر لها مطامع فى ليبيا‪،‬‬ ‫وأن هــذا هو سبب وقوفها مع اجليش‬ ‫الــذى يــقــوده حفتر‪ ،‬وأن عــن القاهرة‬ ‫على الــبــتــرول الليبى‪ ،‬الــذى تنتج منه‬ ‫البالد مليو ًنا و‪ ٣٠٠‬ألف برميل يوم ًيا‪،‬‬ ‫وأن هــذا أيـ ً‬ ‫ـضــا سبب مساندتها منذ‬ ‫البداية للمشير وخطواته!‪.‬‬ ‫وسوف يقال كالم فارغ أكثر من هذا‬ ‫الــنــوع‪ ،‬وســوف ال تكون هــذه هــى املــرة‬ ‫األولــى‪ ،‬وسيكون علينا أن نتوقعه وأن‬ ‫نرد عليه‪ ،‬وأال نترك فضاء البلدين نه ًبا‬ ‫للشائعات!‪.‬‬ ‫واحلقيقة التى تعرفها هذه القنوات‬ ‫نفسها أن مصر ال ميكن أن جتلس فى‬ ‫مقاعد املتفرجني‪ ،‬بينما الوضع األمنى‬ ‫فى ليبيا يتدهور وينحدر‪ ..‬فبيننا وبينها‬ ‫حدود مباشرة متتد ألكثر من ألف كيلو‬ ‫مــتــر‪ ،‬وم ــا يــحــدث هــنــاك يــجــد صــداه‬ ‫بالضرورة عندنا دون استئذان!‪.‬‬ ‫واحلقيقة التى تعرفها هذه القنوات‬ ‫كــذلــك أنــنــا نــقــف مــع اجلــيــش الوطنى‬ ‫الليبى‪ ،‬وليس مع حفتر‪ ،‬ولو كانت قيادة‬ ‫هذا اجليش فى يد رجل آخر‪ ،‬بخالف‬ ‫حــفــتــر‪ ،‬لــوقــفــت مــعــه الــقــاهــرة بــالــقــوة‬ ‫نفسها‪ ،‬ألن املساندة املبذولة هى جليش‬ ‫وليست لشخص!‪.‬‬ ‫والغريب أن نقرأ ونحن نتابع ما يقوم‬ ‫به اجليش الوطنى‪ ،‬لتطهير العاصمة‬ ‫طرابلس من امليليشيات التى تتحصن‬ ‫فيها‪ ،‬أن فايز السراج‪ ،‬رئيس احلكومة‬ ‫التى تتسمى بحكومة الوفاق الوطنى‪،‬‬ ‫ميــلــك مــقــاتــات حتــت ســيــطــرتــه وأنــه‬ ‫يقصف بها مواقع جيش البالد!‪.‬‬ ‫أى منطق هذا الذى يسمح بأن تكون‬ ‫فى البلد مقاتالت ليست تابعة للجيش‪،‬‬ ‫ولــيــســت حتــت ســيــطــرتــه‪ ،‬ولــيــســت فى‬ ‫حوزته‪ ،‬ليستطيع بها تأمني احلدود؟!‪..‬‬ ‫واألغـــرب أن املجتمع الــدولــى املنافق‬ ‫راح منذ بدء عمليات تطهير طرابلس‬ ‫من ميليشياتها‪ ،‬يطلب من حفتر وقف‬ ‫عملياته‪ ،‬وكأن هذا املجتمع يقف على‬ ‫أرضية واحدة مع ميليشيات العاصمة‪،‬‬ ‫ومع الدول التى تعطيها السالح!‪.‬‬ ‫فإذا عرفنا أن اجليش الوطنى ال يزال‬ ‫يخضع حلظر صادر عن األمم املتحدة‬ ‫فى نيويورك‪ ،‬مينعه من احلصول على‬ ‫ســاح يحتاجه لتأمني البلد‪ ،‬أضــاءت‬ ‫أركـــان الــصــورة أمــامــنــا أكــثــر وأكــثــر‪..‬‬ ‫فاجليش يبحث عن السالح وال يجده‪،‬‬ ‫واملــيــلــيــشــيــات حتــصــل عــلــيــه بــســهــولــة‬ ‫وجتده!‪ ..‬وهكذا يبدو قائد جيش ليبيا‬ ‫وكأن الشاعر العربى كان يقصده‪ ،‬وهو‬ ‫يقول‪ :‬ألقاه فى اليم مكتو ًفا وقال إياك‬ ‫إياك أن تبتل!‪.‬‬ ‫الوقوف مع اجليش الليبى هو وقوف مع‬ ‫الدولة هناك‪ ،‬مبعناها املكتمل الذى تعرفه‬ ‫العلوم السياسية‪ ،‬والتخلى عنه هو وقوف‬ ‫مع الالدولة‪ ..‬ومصر كانت دائ ًما تتصرف‬ ‫مبنطق الدول املسؤولة وال تزال!‪.‬‬

‫السيسى خالل استقباله وزير الدفاع البرتغالى بحضور الفريق أول محمد زكى‬

‫«شكرى» يتسلم رسالة للرئيس من نظيره الكونغولى‬ ‫كتب‪ -‬فادى فرنسيس‪:‬‬ ‫استقبل وزير اخلارجية سامح شكرى‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫نظيره الكونغولى‪ ،‬جــان كلود جاكوسو‪ ،‬حيث‬ ‫بحثا سبل تعزيز العالقات الثنائية بني البلدين‪،‬‬ ‫ومستجدات األوضاع اإلقليمية‪.‬‬ ‫وقـــال املــســتــشــار أحــمــد حــافــظ‪ ،‬املتحدث‬ ‫الرسمى باسم وزارة اخلارجية‪ ،‬إن «شكرى»‬ ‫أك ــد األهــمــيــة الــتــى تُــولــيــهــا الــقــاهــرة لتعزيز‬ ‫عالقاتها مع جمهورية الكونغو‪ ،‬سواء عبر دفع‬ ‫مجاالت التعاون الثنائى احلالى أو استطالع‬ ‫آف ــاق الــتــعــاون فــى مــجــاالت أكــبــر‪ ،‬مبــا يحقق‬

‫بــالــتــعــاون مــع الــشــركــات الــوطــنــيــة املــصــريــة‬ ‫وباالستعانة ببعض اخلبرات األجنبية‪ -‬أعرض‬ ‫وجار تسجيله مبوسوعة‬ ‫كوبرى ملجم فى العالم‪ٍ ،‬‬ ‫جينس لألرقام القياسية‪ ،‬ومت إنشاؤه أعلى نهر‬ ‫النيل لربط جزيرة الوراق مبنطقة شبرا بطول‬ ‫‪ 540‬مترا وعرض ‪ 66.8‬متر بسعة ‪ 6‬حارات‬ ‫مرورية فى االجتاه الواحد‪ ،‬حيث سيسهم فى‬ ‫حتقيق طفرة نوعية لتسيير احلركة املرورية‬ ‫داخل القاهرة الكبرى‪.‬‬

‫املعنية بليبيا‪ .‬وشهد اللقاء تسليم «جاكوسو»‬ ‫رسالة خطية موجهة من الرئيس الكونغولى‪،‬‬ ‫دينيس ساسو جنيسو‪ ،‬إلى الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسى‪ ،‬فى إطار التنسيق والتشاور املستمر‬ ‫بني البلدين فى هذا الشأن‪.‬‬ ‫وأطلع الوزير «شكرى» نظيره الكونغولى على‬ ‫تقدير مصر جتــاه آخــر تطورات الوضع على‬ ‫الساحة الليبية‪ ،‬وأكدا فى نهاية اللقاء أهمية‬ ‫دفع جهود تسوية األزمة الليبية‪ ،‬والعمل على‬ ‫استعادة األمن واالستقرار مبا يسمح بتحقيق‬ ‫آمال وتطلعات الشعب الليبى الشقيق‪.‬‬

‫وزير القوى العاملة‪« :‬األمن واألمان» أساسيان لتحقيق التنمية‬

‫«الرى»‪ :‬تطهير مصرف دمنهور‬

‫كتب‪ -‬محمد عبد العاطى‪:‬‬ ‫كلف الدكتور محمد عبد العاطى‪ ،‬وزير املوارد‬ ‫املائية وال ــرى‪ ،‬أمــس‪ ،‬اإلدارة املركزية للموارد‬ ‫املائية والرى فى البحيرة‪ ،‬برفع تراكمات القمامة‬ ‫فى القطاع املائى مبصرف دمنهور‪ ،‬أمــام قرية‬ ‫الشراقوة‪ ،‬وحتركت املعدات الالزمة على الفور‪،‬‬ ‫ومتكنت مــن تطهير املــصــرف‪ ،‬ورفــع تراكمات‬ ‫القمامة واملخلفات الصلبة‪ ،‬ملنع انسداد املصرف‬ ‫والتأثير على وظيفته‪.‬‬ ‫وقــال املستشار نــادر سعد‪ ،‬املتحدث الرسمى‬ ‫لرئاسة مجلس الـ ــوزراء‪ ،‬إن الدكتور مصطفى‬

‫مدبولى‪ ،‬رئيس مجلس ال ــوزراء‪ ،‬كان قد الحظ‬ ‫خــال زيارته البحيرة‪ ،‬األربــعــاء املاضى‪ ،‬وجود‬ ‫التراكمات‪ ،‬فكلف الوزير بالتوجيه برفعها وتطهير‬ ‫املصرف‪ ،‬حرصاً على صحة وسالمة املواطنني‬ ‫فى القرية‪ ،‬مشيراً إلى أن هذا التحرك يعكس‬ ‫أهمية الزيارات امليدانية فى رصد احلقائق على‬ ‫أرض الواقع‪ ،‬والتوجيه السريع بحل املشكالت‬ ‫اجلماهيرية‪ ،‬وهو سر حرص رئيس احلكومة على‬ ‫التحرك امليدانى بصحبة الــوزراء ملتابعة امللفات‬ ‫وموقف تنفيذ املشروعات عن كثب‪ ،‬والتواصل مع‬ ‫املواطنني وقضاياهم إليجاد احللول لها‪.‬‬

‫حق الرد مكفول‬

‫‪«9‬أبوالغيط» يطالب بمواجهة الفقر والبطالة‪« ..‬أبوسليمان»‪ :‬أطراف اإلنتاج تمثل الدرع الواقية للعرب‬

‫كتبت‪ -‬كرمية حسن‪:‬‬ ‫قــال محمد سعفان‪ ،‬وزيــر القوى العاملة‪،‬‬ ‫إن توافر األمــن واألمــان عنصران أساسيان‬ ‫لتحقيق التنمية‪ ،‬وتهيئة مناخ آمن يساعد على‬ ‫البناء والعمل اجلاد واملُنتج‪ ،‬الفتًا إلى أن الدولة‬ ‫املصرية فى مواجهة شاملة ضد اإلرهاب الذى‬ ‫يستهدف األمة العربية‪ ،‬واملدعوم من عناصر‬ ‫خارجية تسعى إلــى النيل من أمــن الشعوب‬ ‫وتعطيل خطوات التنمية‪ ،‬وهى املواجهة التى‬ ‫بدأتها القوات املسلحة منذ أكثر من عام فى‬ ‫سيناء‪ ،‬واستطاعت خاللها القضاء عليه‪،‬‬ ‫مبــا ال يعوق خــطــوات التنمية التى اتخذتها‬ ‫احلكومة على املحاور كافة‪ ،‬واتخاذ خطوات‬ ‫جــادة وجريئة لإلصالح االقتصادى‪ ،‬لتوفير‬ ‫بيئة مواتية لالستثمار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ممثل للرئيس عبدالفتاح‬ ‫ونقل «ســعــفــان»‪،‬‬ ‫السيسى‪ ،‬خــال افتتاحه أعــمــال الـ ــدورة الـ‬ ‫‪ 46‬ملؤمتر العمل العربى‪ ،‬أمــس‪ ،‬والــذى ينعقد‬ ‫بالقاهرة حتى ‪ 21‬إبريل اجلارى‪ ،‬برئاسة‪ ،‬وزير‬ ‫العمل اللبنانى‪ ،‬كميل شاكر أو سليمان‪ ،‬وبحضور‬ ‫أحمد أبوالغيط‪ ،‬أمني عام جامعة الدول العربية‪،‬‬ ‫ورئيس مجلس إدارة منظمة العمل العربية‪ ،‬مرمي‬ ‫العقيل‪ ،‬وفايز املطيرى‪ ،‬وزيــر الدولة للشؤون‬ ‫االقتصادية بالكويت‪ ،‬و‪ 16‬وزيــر عمل عربى‪،‬‬ ‫متنيات الرئيس بحسن اإلقامة فى مصر‪ ،‬وجناح‬ ‫املؤمتر‪ ،‬ملا فيه خير ورفعة األمة العربية بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬ولع ّمالها على وجه اخلصوص‪ ،‬فى ظل‬ ‫التحديات اجلسام التى تواجهها‪.‬‬ ‫وأضــاف «سعفان» أن مصر قامت بإصدار‬ ‫قــانــون جديد لالستثمار يهدف إلــى القضاء‬ ‫ويشجع ثقافة العمل احلر‪،‬‬ ‫على البيروقراطية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وإقامة املشروعات الصغيرة واملتوسطة ومتناهية‬ ‫الصغر‪ ،‬غير أن احلكومة أولت اهتما ًما كبي ًرا‬

‫وزير القوى العاملة خالل افتتاح مؤمتر العمل العربى أمس‬

‫لتشجيع ريادة األعمال‪ ،‬وتنمية ثقافة العمل احلر‬ ‫بني الشباب‪ ،‬وتدريبهم على كيفية إنشاء ومتويل‬ ‫وإدارة املشروعات اخلاصة‪ ،‬واختراق األسواق‪.‬‬ ‫وتطرق «أبوالغيط» إلى أهمية مجابهة ومواجهة‬ ‫قضايا الفقر والبطالة‪ ،‬خاصة فى ظل الظروف‬ ‫الراهنة والتقدمات التكنولوجية املتسارعة التى‬ ‫يشهدها عالم اليوم وتأثيراتها على سوق العمل‪،‬‬ ‫الفتًا إلى أن بطالة الشباب متثل حتد ًيا ذا طبيعة‬ ‫اقتصادية واجتماعية‪ ،‬تؤثر على ســوق العمل‬ ‫بدالالت كثيرة واضحة تتطلب تغيي ًرا للسياسات‬ ‫التعليمية والتدريبية‪.‬‬ ‫وأوضح «أبوسليمان» أن أطراف اإلنتاج الثالثة‬

‫ميثلون الــدرع الواقية لألمة العربية لدعمهم‬ ‫املستمر وجهودهم املتواصلة فى خدمة قضايا‬ ‫العمال‪ ،‬منوهً ا بــأن املستجدات االقتصادية‬ ‫واالجتماعية والسياسية تفرض حتديات هى من‬ ‫صميم اختصاص منظمة العمل العربية‪ ،‬تتطلب‬ ‫تعزيز التعاون فى إطار جاد من احلوار املجتمعى‬ ‫على املستويني العربى والوطنى‪.‬‬ ‫ووجه «املطيرى» الشكر للرئيس السيسى على‬ ‫ّ‬ ‫رعايته أعمال الدورة الـ ‪ 46‬ملؤمتر العمل العربى‪،‬‬ ‫خاصة أنه يولى دائ ًما االهتمام الكبير لقضايا‬ ‫العمل والــعـ ّمــال‪ ،‬مــشــد ًدا على أن أرض مصر‬ ‫الكنانة تتمتع باألمن واالستقرار الدائم‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ً‬ ‫خططا‬ ‫وقال إن معظم الدول العربية تبنت‬ ‫وبرامج تتواءم بصورة كبيرة مع خطة التنمية‬ ‫املــســتــدامــة ‪ 2030‬الــتــى تــضــع مــســؤولــيــات‬ ‫ً‬ ‫عمل جا ًدا ودؤو ًبــا يستثمر كل‬ ‫جسام تتطلب‬ ‫طاقات املجتمع وموارده وثرواته بشكل شامل‬ ‫ومستدام‪ ،‬مشي ًرا إلــى أن التقرير املعروض‬ ‫على جــدول أعــمــال املــؤمتــر هــذا الــعــام يأتى‬ ‫حتت عنوان «عالقات العمل ومتطلبات التنمية‬ ‫املستدامة»‪ ،‬ليربط بني مستقبل أسواق العمل‬ ‫العربية وواقــع القوى العاملة ودور الشراكة‬ ‫احلقيقية بني أطراف العمل الثالثة «حكومات‬ ‫وأصحاب أعمال وع ّمال»‪.‬‬

‫خريطة اململكة املغربية‬

‫توضيحا من السفارة املغربية بالقاهرة حول اخلريطة املنشورة‪ ،‬أمس‪ ،‬هذا‬ ‫تلقت اجلريدة‬ ‫ً‬ ‫نصه «نشرت اجلريدة فى عددها رقم ‪ 5417‬الصادر األحد ‪ 14‬إبريل ‪ 2019‬مقاال على‬ ‫الصفحة اخلامسة بعنوان االستعالمات‪ :‬اجلولة الرئاسية لغينيا وكوت ديفوار والسنغال‬ ‫أعــادت ملصر ريادتها األفريقية‪ ،‬ونشرت خريطة للمملكة املغربية مبتورة من أقاليمها‬ ‫اجلنوبية ومكتو ًبا عليها الصحراء الغربية‪ ،‬وترجو السفارة من اجلريدة تصحيح خريطة‬ ‫اململكة املغربية بشكل يعكس املوقف الرسمى جلمهورية مصر العربية الشقيقة املؤيد‬ ‫ملغربية الصحراء ضمن الوحدة الترابية للمملكة املغربية»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫أخبار العالم‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫المجلس العسكرى السودانى يؤيد تولى شخصية مستقلة رئاسة الحكومة‬ ‫‪9‬إلغاء القوانين المقيدة للحريات‪ ..‬والمعارضة السودانية تتمسك بـ‪ 7‬مطالب وتواصل االعتصام حول مقر الجيش‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات‪:‬‬ ‫ق ــال عــضــو باملجلس الــعــســكــرى االنتقالى‬ ‫احلــاكــم فــى الــســودان إن املجلس يؤيد تولى‬ ‫شخصية «مستقلة» رئاسة حكومة «مدنية»‪،‬‬ ‫وذلــك استجابة لضغط الشارع من أجــل نقل‬ ‫السلطة إلــى املدنيني ســريـ ًعــا‪ ،‬صــرح الفريق‬ ‫ياسر العطا‪ ،‬عضو املجلس‪ ،‬مخاطباً األحزاب‬ ‫السودانية‪« :‬نريد إقامة دولة مدنية تقوم على‬ ‫احلرية والعدالة والدميقراطية‪ ،‬نريد أن تتفقوا‬ ‫على شخصية مستقلة لرئاسة الوزارة واالتفاق‬ ‫على حكومة مدنية»‪ ،‬وأصــدر املجلس قــرا ًرا‬ ‫بإلغاء القوانني املقيدة للحريات‪.‬‬ ‫وجاء ذلك بعد أن قدم منظمو االحتجاجات‬ ‫فــى الــســودان‪ ،‬خــال اجتماعهم مــع املجلس‬ ‫االنتقالى العسكرى احلاكم‪ 7 ،‬مطالب‪ ،‬أهمها‪:‬‬ ‫تشكيل حكومة مدنية‪ ،‬واعتقال ومحاسبة قادة‬ ‫األجهزة األمنية واالستخباراتية املسؤولني عن‬ ‫قتل املتظاهرين السلميني‪ ،‬بحسب ما أعلن‬ ‫حتالف «قــوى إعــان احلرية والتغيير» الذى‬ ‫يقود املظاهرات‪ ،‬فيما واصل آالف املواطنني‬ ‫اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة باخلرطوم‬ ‫ملــواصــلــة الــضــغــط عــلــى املــجــلــس العسكرى‬ ‫االنتقالى بعد إقصائه الرئيس عمر البشير عن‬ ‫احلكم‪ ،‬بهدف حتقيق تلك املطالب‪.‬‬ ‫وقال حتالف «قوى إعالن احلرية والتغيير»‬ ‫إن وفــدا من ‪ 10‬أعضاء ميثل املحتجني عقد‬ ‫اجتماعا مع املجلس العسكرى وسلم مطالبهم‪،‬‬ ‫مساء أمــس األول‪ .‬وقــال أحــد قــادة التحالف‬ ‫عمر الــدقــيــر‪ ،‬فــى بــيــان‪ ،‬إن املــطــالــب شملت‬ ‫«إعــادة هيكلة جهاز األمــن واملخابرات» الذى‬ ‫استقال مديره صالح قــوش‪ ،‬وأوضــح الدقير‪:‬‬ ‫«سنواصل اعتصامنا حتى تتحقق كل مطالبنا»‪،‬‬ ‫ويصر حتالف «قــوى إعــان احلرية والتغيير»‬ ‫على تشكيل حكومة مدنية بالكامل إلدارة شؤون‬

‫جانب من املظاهرات املتواصلة خالل اعتصام السودانيني أمام مقر وزارة الدفاع باخلرطوم «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫البالد‪ ،‬وإطالق سراح كل املعتقلني ومن بينهم‬ ‫معتقلو دارفور‪ ،‬واملحاكمة والقصاص من جميع‬ ‫املتورطني فى الفساد وسفك الدماء‪.‬‬ ‫كــان رئيس املجلس العسكرى الفريق أول‬ ‫ركن عبدالفتاح البرهان أكد فى بيان أنه سيتم‬ ‫تشكيل مجلس عسكرى لتمثيل سيادة الدولة‪،‬‬ ‫وحكومة مدنية متفق عليها من اجلميع خالل‬ ‫مرحلة انتقالية متتد لعامني كحد أقصى‪.‬‬ ‫واعتبرت قــوى «إع ــان احلــريــة والتغيير»‬ ‫املعارضة‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أن «بيان الرئيس اجلديد‬

‫للمجلس العسكرى االنتقالى لم يحقق أيٍ ا من‬ ‫مطالب الشعب»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬ثورتنا لن تنتهى مبجرد استبدال‬ ‫واجهات النظام وأقنعته اخلــادعــة؛ فاخلطوة‬ ‫األولى فى إسقاط النظام تتأتى بتسليم السلطة‬ ‫فــورا‪ ،‬ودون شــروط حلكومة انتقالية مدنية‪،‬‬ ‫تــديــر املــرحــلــة االنتقالية لفترة ‪ 4‬ســنــوات»‪،‬‬ ‫و«التحفظ واالعتقال الــفــورى لكل القيادات‬ ‫الــفــاســدة فــى األج ــه ــزة وال ــق ــوات النظامية‬ ‫وغــيــرهــا مــن امليليشيات املــعــروفــة بارتكاب‬

‫جرائم ضد املواطنني فى مناطق النزاع املسلح‬ ‫بــدارفــور وجبال النوبة وجنوب النيل األزرق‪،‬‬ ‫وتقدميهم الحقا ملحاكمات عــادلــة»‪ ،‬وتشمل‬ ‫املطالب استعادة ممتلكات الدولة السودانية‬ ‫مــن مــقــار حــزب املــؤمتــر الــوطــنــى‪ ،‬و«ح ــل كل‬ ‫أجهزة ومؤسسات النظام‪ ،‬واالعتقال الفورى‬ ‫والتحفظ على كل قياداته الضالعة فى جرائم‬ ‫القتل والــفــســاد املــالــى ومحاكماتهم الحقا»‪،‬‬ ‫كما دعــت املــعــارضــة إلــى «إطـــاق س ــراح كل‬ ‫املعتقلني السياسيني والعسكريني فــورا‪ ،‬مبن‬

‫فيهم الضباط الذين انحازوا للثورة»‪ ،‬وضرورة‬ ‫«اإلعــان الفورى عن رفع كل القوانني املقيدة‬ ‫للحريات»‪ .‬وقالت إنه «ال تراجع عن مطالب‬ ‫الثورة‪ ،‬وال مجال للقبول بالوعود دون األفعال»‪.‬‬ ‫وأكدت املعارضة أن «اعتصاماتنا أمام القيادة‬ ‫العامة لــقــوات شعبنا املسلحة وقبالة مقار‬ ‫حامياتها ووحداتها فى أقاليم السودان قائمة‬ ‫ولن تنفض‪ ،‬وإضرابنا وعصياننا املدنى مستمر»‬ ‫حتى حتقيق املــطــالــب‪ ،‬وحــثــت «ق ــوى احلرية‬ ‫والتغيير» املواطنني على مواصلة االعتصام أمام‬

‫مقر وزارة الدفاع‪ .‬وقال نشطاء إن املحتجني‬ ‫طالبوا بضم مدنيني إلى مجلس سيادة مدنى‪،‬‬ ‫وسيقدمون أسماء األعضاء املقترحني للمجلس‬ ‫العسكرى‪ ..‬ولليوم التاسع على التوالى‪ ،‬واصل‬ ‫آالف السودانيني االعتصام أمــام مقر قيادة‬ ‫اجليش‪ ،‬لـ«احلفاظ على مكتسبات الثورة»‪.‬‬ ‫وقــال محمد فــاروق‪ ،‬الناطق الرسمى باسم‬ ‫قــوى ن ــداء الــســودان‪ ،‬رئــيــس حــرب التحالف‬ ‫الوطنى السودانى‪ ،‬إن قــوى احلرية والتغيير‬ ‫مستعدة ملخاطبة املعتصمني لفض االعتصام‬ ‫بعد االلتزام بالوعود التى أطلقها رئيس املجلس‬ ‫العسكرى فى اجتماعه مع قادة احلراك الشعبى‪،‬‬ ‫مــؤكــدا ض ــرورة توسيع قــاعــدة املمثلني لقوى‬ ‫احلرية والتغيير فى العملية السياسية املقبلة‬ ‫لتشمل جلــان املقاومة واملوقعني على إعالن‬ ‫احلرية والتغيير‪ ،‬وقال محتجون مشاركون فى‬ ‫االعتصام‪« :‬نريد أن تتحقق مطالبنا لكن يجب‬ ‫أن يتحلى الطرفان باملرونة للتوصل إلى اتفاق»‪.‬‬ ‫كان ‪ 8‬من أعضاء املجلس العسكرى االنتقالى‬ ‫قد أدوا اليمني الدستورية‪ ،‬مساء أمس األول‪،‬‬ ‫أمام رئيس املجلس ورئيس هيئة القضاء‪ ،‬غداة‬ ‫أداء رئيس املجلس اليمني خلفا لوزير الدفاع‬ ‫النائب األول السابق للبشير‪ ،‬عوض بن عوف‪،‬‬ ‫وهؤالء األعضاء هم ‪ 6‬من اجليش‪ ،‬وعضو من‬ ‫الشرطة‪ ،‬والثامن من املخابرات‪ .‬دعت وزارة‬ ‫اخلارجية السودانية املجتمع الدولى إلى دعم‬ ‫املجلس العسكرى االنتقالى اجلديد لإلسهام‬ ‫فى «حتــول دميــقــراطــى»‪ .‬وقالت الـــوزارة‪ ،‬فى‬ ‫بيان‪ ،‬إنها «تتطلع لتفهم ودعم املجتمع الدولى‬ ‫للجهود الصادقة من املجلس العسكرى االنتقالى‬ ‫والقوى السياسية واملدنية السودانية لتحقيق‬ ‫رغبات الشعب السودانى فى حتول دميقراطى‬ ‫مكتمل وبناء دولة املؤسسات وحتقيق التنمية‬ ‫املتوازنة والعادلة»‪.‬‬

‫«شكرى»‪ :‬مصر تدعم‬ ‫»‪:‬‬ ‫حنان محمد نور عضو تيار الحرية والتغيير لـ «‬ ‫الثورة مستمرة وحققنا نص ًرا لم يكتمل ولن نفض االعتصام تطلعات الشعب السودانى‬ ‫قبل تحقيق المطالب والتأكد من اعتقال البشير‬ ‫قالت حنان محمد نور‪ ،‬عضو حتالف‬ ‫«قــوى إعــان احلرية والتغيير»‪ ،‬عضو‬ ‫اللجنة التنفيذية لالحتاد النسائى‬ ‫السودانى‪ ،‬إن الشعب لن يفض االعتصام‬ ‫أمــام الــقــيــادة العامة للقوات املسلحة‬ ‫قبل حتقيق مطالبه بحق رموز النظام‬ ‫السابق وتشكيل حكومة مدنية يكون‬ ‫املجلس العسكرى جزءا منها‪ ،‬وأكدت‪ ،‬فى‬ ‫حوار خاص لـ«املصرى اليوم»‪ ،‬أن احلراك‬ ‫الثورى منقسم حول محاكمة البشير‬ ‫فى الداخل أو تسليمه ونقله للمحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية ملحاسبته على اجلرائم‬ ‫التى ارتكبها بحق دارفور‪ ،‬ولفتت إلى أن‬ ‫الصورة املتداولة للبشير وهو على سرير‬ ‫املرض محاولة استعطاف للشعب الذى‬ ‫أدرك أنها مسرحية وإلى نص احلوار‪:‬‬

‫■ ما هى رؤيتك ملا حتقق خالل األيام املاضية‬ ‫وإسقاط حكم البشير؟‬ ‫ ما حتقق فقط هو إسقاط رأس النظام‬‫السودانى املتمثلة فى شخص الرئيس املعزول‬ ‫عمر البشير‪ ،‬وهــو ما يعتبر نصرا لكنه لم‬ ‫يكتمل‪ ،‬إال بالتغيير الكامل فى تكوين النظام‬ ‫السياسى‪ ،‬وتفكيك مؤسسات الدولة التابعة‬ ‫للبشير‪ ،‬وتنحى رم ــوز النظام واستبدالها‬ ‫برموز وطنية توافقية‪ ،‬على أن يكون املجلس‬ ‫العسكرى بقيادة رئيسه الفريق ركــن عبد‬ ‫الفتاح البرهان‪ ،‬جزءا من حكومة مدنية فورية‬ ‫ملــدة ‪ 4‬سنوات لتصحيح األوضــاع الداخلية‬ ‫وتأسيس قواعد الدميقراطية‪ ،‬وجتنب إنتاج‬ ‫نظام شمولى مثل نظام البشير‪ ،‬ودور املجلس‬ ‫سيكون حلماية وفرض األمــن‪ ،‬ومنعا لتفرده‬ ‫بالسلطة‪ ،‬كما أن احلراك الثورى ال ميانع من‬ ‫مشاركة أى شخصية وطنية عسكرية دون أن‬ ‫تكون متورطة مع النظام السابق‪.‬‬

‫«البرهان» شخصية ذكية‬ ‫وحاول امتصاص غضب‬ ‫الشارع ونطالبه بإعالن‬ ‫الحكومة المدنية فو ًرا‬

‫■ لكن املجلس العسكرى قرر أن تكون هناك‬ ‫فـتــرة انـتـقــالـيــة مل ــدة عــامــن‪ ،‬فيما دع ــا الـقــوى‬ ‫السياسية للحوار؟‬ ‫ فى اعتقادى أن البالد ال تتحمل هذه‬‫الفترة خــاصــة أن هــنــاك انــعــدام ثــقــة‪ ،‬رغم‬ ‫أن الفريق البرهان شخصية ذكية وحــاول‬

‫امتصاص غضب الــشــارع السودانى خالفا‬ ‫لــســلــفــه عـ ــوض ب ــن عـ ــوف رئ ــي ــس املــجــلــس‬ ‫العسكرى السابق‪ ،‬وذلك بإلغاء حظر التجول‬ ‫وفرض الطوارئ‪ ،‬كما أن الشعب مستمر فى‬ ‫االعتصام أمام القيادة العامة للقوات املسلحة‬ ‫مهما كلفه ذلك من تضحيات‪.‬‬ ‫وبالنسبة لدعوة القوى السياسية فقد دعا‬ ‫جتمع املهنيني وعــدد مــن الــقــوى السياسية‬ ‫الــتــى أعلنت موقفها ومطالبها ومنها حل‬ ‫ميليشيات النظام السابق من كتائب ظل ودفاع‬ ‫شعبى وشــرطــة شعبية‪ ،‬واالعــتــقــال الفورى‬ ‫لكل القيادات الفاسدة فى األجهزة والقوات‬ ‫النظامية وغيرها من امليليشيات واملعروفة‬ ‫بارتكاب جــرائــم ضــد املواطنني فــى مناطق‬ ‫النزاع املسلح فى دارفور وجبال النوبة وجنوب‬ ‫النيل األزرق‪ ،‬على أن يتم متثيل املرأة بنسبة‬ ‫ال تقل عن ‪ %50‬فى تشكيل احلكومة نظرا‬ ‫لدورها فى احلراك الثورى‪ ،‬وليس مبالغة أن‬

‫الكاتب السودانى عثمان ميرغنى‪:‬‬ ‫نظام البشير ترك خزائن البالد خاوية‬ ‫كتب‪ -‬جمعة حمداهلل‪:‬‬ ‫أكــد الــكــاتــب الــســودانــى عثمان‬ ‫مــيــرغــنــى‪ ،‬رئــيــس حتــريــر جــريــدة‬ ‫«التيار»‪ ،‬أن األحــداث التى شهدها‬ ‫السودان خالل األيام الثالثة املاضية‬ ‫أثبتت قوة إرادة الشعب السودانى‪،‬‬ ‫بد ًءا من االعتصام وحتمل الهجوم‬ ‫املستمر لفض االعتصام إلى حني‬ ‫إسقاط النظام‪.‬‬ ‫وقال «ميرغنى»‪ ،‬فى تصريحات‬ ‫خاصة لـ«املصرى اليوم»‪« :‬كل ذلك‬ ‫حتقق بفعل إرادة الشعب السودانى‪،‬‬ ‫ولكن ال تزال هناك مشكلة كبرى‪،‬‬ ‫وهــى اإلجــابــة عــن الــتــســاؤل‪ :‬مــاذا‬ ‫بعد؟»‪ .‬وأضــاف‪« :‬الثورة جنحت‪،‬‬ ‫ولــكــن هــنــاك تــخــوف مــن املشكلة‬ ‫االقتصادية‪ ،‬فالنظام السابق ترك‬ ‫خزينة البالد خاوية من أى مخزون‬ ‫احتياطى لكل مقومات احلــيــاة»‪،‬‬ ‫مشي ًرا إلى أن األحــزاب السياسية‬ ‫ً‬ ‫أيضا ليس لديها برنامج متفق عليه‪.‬‬ ‫ور ًّدا على سؤال حول ما إذا كانت‬ ‫الــدولــة العميقة ستحاول عرقلة‬ ‫الفترة االنتقالية وعملية التحول‬ ‫الدميقراطى‪ ،‬قــال «ميرغنى»‪« :‬ال‬ ‫أعتقد ذلك‪ ،‬فال توجد فى السودان‬ ‫دولة عميقة‪ ،‬وإمنا النظام السابق كان‬

‫عثمان ميرغنى‬

‫يحكم من خالل أشخاص عاديني»‪.‬‬ ‫وأوضح أن السودان اآلن فى حاجة‬ ‫إلى حكومة تكنوقراط ميكن أن تتفق‬ ‫األحزاب على تشكيلها‪.‬‬ ‫قـــال‪« :‬األحـــــزاب تــعــانــى ضع ًفا‬ ‫شديدًا‪ ،‬ويجب منحها الفرصة»‪.‬‬ ‫وأكــد أن السودان اآلن ليس فى‬ ‫حاجة إلى مجلس عسكرى انتقالى‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬يجب أن يتجنب السودان‬ ‫متا ًما فكرة أن يكون هناك مجلس‬ ‫عسكرى لقيادة الدولة‪ ،‬وذلــك ألن‬

‫املواثيق الدولية واإلقليمية ترفض‬ ‫االعتراف باملجالس العسكرية‪ ،‬وهو‬ ‫ما حــدث بقرار االحتــاد اإلفريقى‬ ‫جتميد عضوية السودان»‪.‬‬ ‫قال رئيس حترير جريدة «التيار»‪:‬‬ ‫«لسنا فى حاجة إلــى ســوار ذهب‬ ‫موضحا أنه ميكن أن يتم‬ ‫جديد»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التوافق على تشكيل برملان يضم ‪100‬‬ ‫عضو‪ ،‬ويتم اختيار رئيس له يتولى‬ ‫رئاسة الدولة فى الفترة االنتقالية‪.‬‬ ‫وأش ــار «ميرغنى» إلــى أن دستور‬ ‫‪ 2005‬متت صياغته بتوافق كامل من‬ ‫جميع األحزاب والتيارات السودانية‪،‬‬ ‫وميكن تعديل هذا الدستور ً‬ ‫بدل من‬ ‫صياغة دستور جديد‪ .‬وفى رده على‬ ‫ســؤال حول املطلوب من مصر فى‬ ‫الفترة احلالية‪ ،‬قال رئيس صحيفة‬ ‫«التيار»‪« :‬نحن فى حاجة إلى مصر‬ ‫ودورهــا فى الفترة احلالية‪ ،‬فيجب‬ ‫أن يكون هناك دور ملصر فى بناء‬ ‫الــســودان احلــديــث»‪ .‬وكشف‪« :‬كما‬ ‫ميكن ملصر أن تلعب دور املفتاح فى‬ ‫تيسير العالقات السودانية مع دول‬ ‫العالم املختلفة‪ ،‬خاصة دول اخلليج‬ ‫واملنظمات الدولية واإلقليمية»‪.‬‬ ‫ماسة جدًا‬ ‫ولفت‪« :‬نحن فى حاجة ّ‬ ‫ملصر فى الوقت الراهن»‪.‬‬

‫نقول إن املرأة السودانية شاركت فى حوالى‬ ‫‪ %80‬من أحداث الثورة والتزال تشارك‪ ،‬كما‬ ‫أن الثورة مستمرة رغم محاوالت نظام البشير‬ ‫االلتفاف عليها‪.‬‬ ‫■ إذن متى يتم إنهاء االعتصام؟‬ ‫ الــشــارع السودانى لن يفض االعتصام‬‫قــبــل حتــقــيــق مــطــالــبــه املــشــروعــة والــعــادلــة‬ ‫اخلاصة بحل جهاز األمن الوطنى‪ ،‬واإلعالن‬ ‫عن محاسبة رموز النظام السابق الذى أضر‬ ‫بالشعب على مــدار ‪ 30‬سنة‪ ،‬بخالف الـــ ‪4‬‬ ‫شهور املاضية مما أدى إلى سقوط شهداء فى‬ ‫الثورة‪ ،‬فضال عن التأكد من حقيقة اعتقال‬ ‫البشير من عدمه ورؤيته بالعني‪.‬‬ ‫■ لكن هناك صور مت نشرها على صفحات‬ ‫التواصل االجتماعى وهــو على سرير املــرض‪،‬‬ ‫ما حقيقتها؟‬ ‫ هذه الصورة قدمية ومت استغاللها فى‬‫محاولة الستعطاف الشعب‪ ،‬كما فعل الرئيس‬ ‫املصرى األسبق حسنى مبارك من قبل‪ ،‬وهذه‬ ‫أساليب للخداع‪ ،‬ومسرحية مرفوضة‪ ،‬لكن‬ ‫الشارع لن يتنازل عن محاكمة البشير على أن‬ ‫يعترف أمام العالم بجرائمه‪ ،‬وأن يتم استرداد‬ ‫األموال املنهوبة واملهربة إلى اخلارج‪.‬‬ ‫■ املـحـكـمــة اجلـنــائـيــة الــدول ـيــة تـصــر على‬ ‫تسليمه‪ ،‬رغم تأكيد املجلس العسكرى بعدم‬ ‫نقله للمحكمة؟‬ ‫ هناك انقسام داخلى بالنسبة ملحاكمة‬‫البشير‪ ،‬هناك رأى يرغب فى محاكمته فى‬ ‫الداخل متمسكا بالسيادة الوطنية للسودان‪،‬‬ ‫وهذا يتفق مع رأى املجلس العسكرى‪ ،‬لكن‬ ‫هناك رأى آخــر بأنه أصبح من غير املهم‬ ‫محاكمته فــى الــداخــل أو اخلــــارج‪ ،‬املهم‬ ‫أن تتم محاكمته داخليا ومــن ثم نقله إلى‬ ‫اجلنائية الدولية ملحاسبته على اجلرائم‬ ‫التى ارتكبها بحق الشعب السودانى وخاصة‬ ‫أبناء دارفور‪.‬‬

‫كتب‪ -‬فادى فرنسيس‪:‬‬ ‫أكد سامح شكرى‪ ،‬وزير اخلارجية‪ ،‬أن مصر‬ ‫تدعم تطلعات الشعب السودانى‪ ،‬وأنها واثقة فى‬ ‫قدرة اجليش على احلفاظ على األمن واالستقرار‬ ‫فى البالد‪ ،‬وأضــاف‪ ،‬خالل مؤمتر صحفى مع‬ ‫نظيره البولندى‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن مصر مستمرة فى‬ ‫تقدمي كل ما يحتاجه الشعب السودانى خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪ .‬وقــال شــكــرى‪« :‬مصر وبولندا‬ ‫تربطهما عــاقــات وثيقة تزيد على ‪ 90‬عاما‬ ‫قائمة على االحترام املتبادل وحتدثنا فى عدد من‬ ‫القضايا‪ ،‬أبرزها القضية الفلسطينية‪ ،‬وتطرقنا‬ ‫لتطورات األوضــاع فى السودان وليبيا وسوريا‬ ‫واليمن‪ .‬سوف نستمر فى حوارنا الثنائى‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن هناك توجها إلقامة منطقة صناعية بولندية‬ ‫فى محور قناة السويس‪ ،‬موضحا أن مصر تتطلع‬ ‫للتنسيق والتشاور مع بولندا خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬مصر تبذل جهودا كبرى بفضل أجهزتها‬ ‫األمنية لتوفير األمن واألمان للسياح‪ ،‬وأشار إلى‬ ‫أن أوروبا تعرضت إلى حوادث إرهابية»‪.‬‬ ‫مــن جانبه‪ ،‬قــال وزيــر اخلــارجــيــة البولندى‪،‬‬ ‫ياتسيك تشابوتوفيتش‪« :‬نــتــعــاون فــى جميع‬ ‫املجاالت االقتصادية ونتعاون فى مجال مكافحة‬ ‫الهجرة غير الشرعية ونقدر دور احلكومة املصرية‬

‫حوار‪ -‬خالد الشامى‬

‫فى محاربة اإلرهاب املتطرف‪ .‬وأضاف أن بولندا‬ ‫تؤيد التسوية السلمية للقضية الفلسطينية مشيداً‬ ‫ب ــدور مصر لسعيها فــى اســتــقــرار األمـــور فى‬ ‫املنطقة‪ .‬ولفت تشابوتوفيتش إلى أن عدد السياح‬ ‫البولنديني فــى مصر فــى زي ــادة خــال الفترة‬ ‫احلالية بفضل جهود مصر فى احلفاظ على‬ ‫األمــن‪ .‬وعلى صعيد متصل‪ ،‬أعلنت السعودية‪،‬‬ ‫مساء أمس األول‪« ،‬تأييدها» لــإجــراءات التى‬ ‫اتّخذها املجلس العسكرى االنتقالى فى السودان‪،‬‬ ‫مشير ًة إلى أ ّنها ستقّدم للخرطوم‪ ،‬بتوجيهات‬ ‫من امللك سلمان بن عبد العزيز‪« ،‬حزمة من‬ ‫املساعدات اإلنسانية تشمل املشتقّات البترولية‬ ‫والقمح واألدوية»‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية اإلمــاراتــيــة فى بيان‬ ‫رسمى إن أبوظبى «تتابع باهتمام التطورات التى‬ ‫مير بها الــســودان»‪ ،‬وأك ــدت «دعمها وتأييدها‬ ‫للخطوات التى أعلنها املجلس العسكرى االنتقالى‬ ‫فى السودان للمحافظة على األرواح واملمتلكات‬ ‫والوقوف إلى جانب الشعب السودانى»‪ .‬وقالت‬ ‫الوكالة أيضا‪« :‬وجه صاحب السمو الشيخ خليفة‬ ‫بن زايــد آل نهيان رئيس الدولة‪ ،‬بالتواصل مع‬ ‫املجلس العسكرى االنتقالى فى السودان‪ ،‬لبحث‬ ‫مجاالت املساعدة للشعب السودانى الشقيق»‪.‬‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫طالب الجزائر يبدأون إضرا ًبا عا ًما‬ ‫رفضا لحاشية «بوتفليقة»‬ ‫ً‬

‫‪ً 121‬‬ ‫قتيل و‪ 600‬جريح منذ انطالق عملية «تحرير طرابلس»‬

‫‪9‬حكومة الوفاق تدعو مجلس األمن لوقف المعركة وتعلن إسقاط مقاتلة للجيش الليبى‬

‫كتبت‪ -‬منة خلف‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬ ‫اشــتــد الــقــتــال ح ــول الــعــاصــمــة الليبية‬ ‫طرابلس وعلى أطرافها‪ ،‬وكشف املتحدث‬ ‫باسم اجليش الوطنى الليبى‪ ،‬اللواء أحمد‬ ‫املــســمــارى‪ ،‬أن قـ ــوات اجلــيــش نــفــذت ‪8‬‬ ‫ضربات قوية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬ضد امليليشيات‬ ‫امل ــت ــواج ــدة بــطــرابــلــس‪ ،‬ودوت أصـ ــوات‬ ‫االنفجارات وارتفعت أعمدة الدخان بسبب‬ ‫املواجهات‪ ،‬وقال املسمارى إن القوات نفذت‬ ‫‪ 8‬غارات قوية‪ ،‬أمس األول‪ ،‬ضد امليليشيات‬ ‫املــتــواجــدة فــى طــرابــلــس‪ .‬مشيرا إلــى أن‬ ‫امليليشيات فى مصراتة نفذت غارات جوية‬ ‫ضد مناطق مدنية قرب غريان أسفرت عن‬ ‫مقتل ‪ 3‬أشــخــاص‪ ،‬وأوض ــح أن الطيارين‬ ‫الذين شنوا الغارات على غريان‪ ،‬جنسياتهم‬ ‫أجنبية‪ ،‬وأكــد أن هناك رحــات جوية من‬ ‫تركيا تنقل مقاتلى النصرة السابقني ممن‬ ‫قاتلوا فى سوريا‪ ،‬باجتاه ليبيا‪ ،‬الفتًا إلى‬ ‫أن أنــقــرة ترسل أسلحة بــاجتــاه مصراتة‬ ‫وطرابلس عبر مالطا‪ ،‬وأشار املسمارى إلى‬ ‫تزايد أعداد اإلرهابيني األجانب فى ليبيا‪،‬‬ ‫متوقعا «حدوث عمليات انتحارية وتفخيخ»‪،‬‬ ‫واســتــعــرض صـ ــورا لــعــدد مــن الــطــيــاريــن‬ ‫األجانب الذين يشاركون فى العمليات ضد‬ ‫اجليش الوطنى الليبى وبيوت املدنيني‪.‬‬ ‫وأعلنت قوات حكومة الوفاق الوطنى أنها‬ ‫«أسقطت» طائرة مقاتلة تابعة لقوات املشير‬

‫دخان يتصاعد بسبب املعارك فى وادى ربيعة قرب طرابلس «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫خليفة حفتر‪ ،‬جنوب العاصمة الليبية‪ .‬وقال‬ ‫العقيد محمد قنونو‪ ،‬املتحدث باسم قوات‬ ‫حكومة الوفاق‪ ،‬إن قواته «أسقطت طائرة‬ ‫كانت تستعد لشن غارات جوية فى منطقة‬ ‫وادى الربيع»‪.‬‬ ‫وقالت منظمة الصحة العاملية إن ‪121‬‬

‫وجرح ‪ 561‬آخرون‪،‬‬ ‫ً‬ ‫شخصا على األقل ُقتلوا‪ُ ،‬‬ ‫منذ بدء هجوم قوات اجليش الوطنى الليبى‬ ‫على طرابلس فى ‪ 4‬إبريل اجلارى‪.‬‬ ‫دعت حكومة الوفاق الوطنى الليبية فى‬ ‫طرابلس مجلس األمن الدولى إلى التحرك‬ ‫لوقف العملية العسكرية التى يشنها اجليش‬

‫الوطنى الليبى بقيادة املشير خليفة حفتر‪،‬‬ ‫على طرابلس‪ ،‬معربة عن أسفها النقسام‬ ‫املجتمع الدولى حول ليبيا‪.‬‬ ‫وقال محمد طاهر سيالة‪ ،‬وزير خارجية‬ ‫حكومة الوفاق‪ ،‬للصحفيني‪« :‬نريد تدخال‬ ‫سياسيا وليس عسكريا»‪ ،‬وأضاف‪« :‬نأمل أن‬ ‫يتمكن مجلس األمــن الدولى من أن يوقف‬ ‫القوات التى تهاجم العاصمة وأن يقنع الدول‬ ‫التى تدعمها بتغيير موقفها»‪.‬‬ ‫وردا على اتهامات «املسمارى» قال رئيس‬ ‫حكومة الوفاق الوطنى فى طرابلس‪ ،‬فائز‬ ‫السراج‪ ،‬فى بيان‪« :‬إن مهمة قواتنا املسلحة‬ ‫الليبية احلقيقية هى الــدفــاع عن الوطن‬ ‫واحلفاظ على السيادة وهــذا ما يقوم به‬ ‫أبناؤنا‪ ،‬الذين نحييهم والقوات املساندة لهم‬ ‫املرابطون على كافة املحاور واجلبهات لصد‬ ‫االعتداء الغاشم على العاصمة»‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫«ندعو لالنتباه إلــى حمالت التضليل من‬ ‫بعض اجلهات‪ ،‬التى كان آخرها االدعاء بأن‬ ‫هناك بني صفوف قواتنا مقاتلني ينتمون‬ ‫إلى تنظيمات ومجموعات إرهابية‪ ،‬وهو ما‬ ‫ننفيه بشدة»‪.‬‬ ‫وكــان من املقرر أن يُعقد‪ ،‬أمــس‪ ،‬مؤمتر‬ ‫غدامس الوطنى جلمع كل األطراف الليبية‬ ‫على طاولة واحدة‪ ،‬لبحث حتقيق االستقرار‬ ‫حتت سلطة حكومة واحدة‪ ،‬لكن بعثة األمم‬ ‫املتحدة أجلت املؤمتر‪.‬‬


‫أخبار العالم‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫‪7‬‬

‫رفضا لحاشية «بوتفليقة»‬ ‫طالب الجزائر يبدأون إضرا ًبا عا ًما ً‬ ‫‪ 9‬قضاة يقاطعون اإلشراف على االنتخابات المقبلة‪ ..‬نقابات تخشى قمع الشرطة‪ ..‬و«بن فليس»يدعو الجيش لعدم فرض شروط على «العملية االنتقالية»‬

‫كتب‪ -‬عنتر فرحات ووكاالت‪:‬‬ ‫فى تطور قد يعيد اجلزائر إلى املربع األول‪،‬‬ ‫قبل استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة‪،‬‬ ‫أعلن طالب اجلزائر‪ ،‬أمس‪ ،‬بدء «إضراب وطنى‬ ‫عــام»‪ ،‬رفضا الستمرار النظام املوالى للرئيس‬ ‫السابق‪ ،‬بعد تعيني رئيس مجلس األمة‪ ،‬عبد القادر‬ ‫بن صالح‪ ،‬رئيسا مؤقتا للبالد‪ ،‬ملدة ‪ 90‬يوما جترى‬ ‫خاللها انتخابات رئاسية النتخاب رئيس جديد‪،‬‬ ‫ويرفض الطالب الذين قــادوا احلــراك الشعبى‬ ‫ضــد بوتفليقة «الــبــاءات األربـــع» وهــم الرئيس‬ ‫املؤقت‪ ،‬عبدالقادر بن صالح‪ ،‬ورئيس البرملان معاذ‬ ‫بوشارب‪ ،‬ورئيس املجلس الدستورى الطيب بلعيز‪،‬‬ ‫ورئيس احلكومة االنتقالية‪ ،‬نور الدين بدوى‪.‬‬ ‫وف ــى الــوقــت نفسه أعــلــن قــضــاة جــزائــريــون‬ ‫مقاطعة اإلشراف على االنتخابات الرئاسية املزمع‬ ‫إجراؤها فى ‪ 4‬يوليو املقبل‪ ،‬ونظم أكثر من ‪100‬‬ ‫قاض والعديد من املحامني‪ ،‬وقفة احتجاجية أمام‬ ‫مقر وزارة العدل فى العاصمة اجلزائرية‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬بدعوة من نادى القضاة‪ ،‬وهى هيئة قيد‬ ‫التشكيل‪ ،‬يقول القائمون عليها إنها تضم أكثرية‬ ‫القضاة غير املنتمني إلى النقابة الوطنية للقضاة‬ ‫املوالية للسلطة‪.‬‬ ‫وق ــال قــاضــى التحقيق فــى محكمة ال ــوادى‬ ‫شمال شرق البالد‪ ،‬سعد الدين مــرزوق‪« :‬دعما‬ ‫ملطالب الشعب‪ ،‬نحن أعضاء نادى القضاة قررنا‬ ‫مقاطعة اإلشــراف على االنتخابات الرئاسية»‪.‬‬ ‫ويؤدى القضاة دورا محوريا فى تنظيم االنتخابات‬ ‫اجلــزائــريــة‪ ،‬وخــاصــة اإلشــــراف على القوائم‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وهى نقطة خالف دائم بني املعارضة‬ ‫والسلطة‪ ،‬ومن املقرر إجــراء مراجعة استثنائية‬ ‫للقوائم االنتخابية‪ ،‬بني ‪ 16‬و‪ 24‬أبريل اجلارى‪،‬‬ ‫حتضيرا الستحقاق الرابع من يوليو املقبل‪ ،‬ويضم‬ ‫نادى القضاة ممثلني عن كل الهيئات القضائية‬ ‫واملحاكم فى الــبــاد‪ ،‬بحسب م ــرزوق‪ ،‬الــذى لم‬ ‫يكشف عن أرقام محددة فى هذا املجال‪.‬‬ ‫وأعلن املتظاهرون متسكهم بـ«استقالل القضاء»‬

‫جانب من وقفة لقضاة ومحاميني جزائريني أمس األول أمام مقر وزارة العدل بالعاصمة «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫فــى مواجهة مــا يعتبرونها انتهاكات مستمرة‬ ‫منذ سنوات من السلطة التى تطالب احلركة‬ ‫االحتجاجية رحيلها منذ انطالق التظاهرات‬ ‫ضد النظام فى ‪ 22‬فبراير املاضى‪ ،‬وقــال نور‬ ‫الدين بنى سعد‪ ،‬الناشط احلقوقى‪ ،‬أبرز أعضاء‬ ‫نقابة املحامني فى العاصمة‪« :‬فى كل يوم جمعة‪،‬‬

‫مسؤول عراقى لـ«األسد»‪:‬‬ ‫انتصارات سوريا نصر لبغداد‬

‫يجدد الشعب رفضه اقتراحات السلطة‪ ،‬هذه‬ ‫التظاهرات متثل استفتاء على عملية انتقالية‬ ‫تقودها شخصيات توافقية»‪ ،‬وأش ــار املحامى‬ ‫والناشط مصطفى بوشاشى إلى أنه «من غير‬ ‫السهل أن يكون الشخص قاضيا فى اجلزائر‪،‬‬ ‫ويقاطع اإلشراف على االنتخابات»‪ .‬وأضاف‪« :‬فى‬

‫انتخاب زعيمين لحزب «نداء تونس» يع ّمق االنقسامات‬

‫الرئيس السورى خالل استقباله فالح الفياض أمس «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫كتب‪ -‬خالد الشامى‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬ ‫استقبل الرئيس السورى بشار األسد‪ ،‬أمس‪ ،‬مستشار‬ ‫األمن الوطنى العراقى‪ ،‬فالح الفياض‪ ،‬وتطرق اللقاء إلى‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين‪ ،‬حيث مت التأكيد على‬ ‫ضرورة تطويرها فى مختلف املجاالت مبا يخدم مصالح‬ ‫الشعبني الشقيقني‪ .‬وأكد «األسد» أن تعزيز العالقات بني‬ ‫البلدين يصب فى مصلحة الشعبني الشقيقني الستكمال‬ ‫القضاء على بؤر اإلرهاب من جهة‪ ،‬ومبا يخدم مصاحلهما‬ ‫املشتركة وكسر احلواجز املختلفة واملفروضة بينهما من‬ ‫جهة أخرى‪ .‬وشدد «األسد» على أن ما تشهده الساحتان‬ ‫اإلقليمية والدولية يحتم على البلدين املضى قدما بكل‬ ‫ما من شأنه صون سيادتهما واستقاللية قرارهما فى‬ ‫وجه مخططات التقسيم والفوضى التى يحيكها األعداء‬ ‫من اخلــارج‪ ،‬مؤكداً أن مصير املنطقة ال يقرره سوى‬ ‫شعوبها مهما عظمت التحديات‪ .‬من جانبه‪ ،‬أكد املستشار‬ ‫«الفياض» أن قوة سوريا وانتصارها على اإلرهــاب هو‬ ‫انتصار للعراق أيضا‪ ،‬وبالعكس فإن أى إجناز عسكرى‬ ‫فى اجلانب العراقى يصب فى مصلحة استقرار سوريا‪.‬‬ ‫وفى سياق متصل‪ ،‬قال مبعوث األمم املتحدة إلى سوريا‪،‬‬

‫املاضى‪ ،‬استخدمت السلطة القضاة ذريعة لفرض‬ ‫مرشحيها عن طريق التزوير االنتخابى»‪.‬‬ ‫ودعا على بن فليس رئيس الوزراء السابق فى‬ ‫عهد بوتفليقة‪ ،‬أحد أبرز معارضيه حاليا‪ ،‬فى بيان‪،‬‬ ‫اجليش إلى مواكبة العملية االنتقالية دون فرض‬ ‫شروطه عليها‪ ،‬ولفت إلى أن «املنتظر» من القوات‬

‫العسكرية «ليس فقط مرافقة البحث عن مخرج‪،‬‬ ‫بل اإلسهام فى تسهيل الوصول إليه»‪ ،‬وقال‪« :‬ال‬ ‫ننتظر من اجليش» أن يكون «اآلمر والناهى فى‬ ‫البحث عن احلل وإمنا أن يسهل ويرافق ويحمى‬ ‫مسار احلل املنشود»‪ ،‬واعتبر بن فليس أن األزمة‬ ‫تفرض «معاجلة دستورية ومعاجلة سياسية‪ ،‬وهذا‬ ‫يعنى أننا نعمل بالدستور إلى أبعد ما ميكن وعند‬ ‫بلوغ أى انسداد نعمل على جتاوزه باجتهاد سياسى‬ ‫يحظى بقبول واسع»‪.‬‬ ‫وأطلقت الشرطة سراح ‪ 10‬ناشطني فى حركة‬ ‫شبابية وحزب يسارى بعد ساعات على توقيفهم‬ ‫لدى محاولتهم التظاهر «تنديدا بقمع مسيرة يوم‬ ‫اجلمعة»‪ ،‬بحسب ما أكدت جمعية جتمع شباب‬ ‫اجلــزائــر‪ ،‬ومت اعتقال النشطاء واقتيادهم إلى‬ ‫مركز أمن بعيد عن وسط العاصمة بينما كانوا‬ ‫يستعدون للتجمع فى ساحة البريد املركزى‪ ،‬مركز‬ ‫احلركة االحتجاجية‪ ،‬وكتب حكيم عداد األمني‬ ‫العام السابق للجمعية على صفحته فى فيسبوك‬ ‫«مت إطالق سراحنا فى انتظار أن نصبح أحرارا»‪.‬‬ ‫ويتجمع الشباب كل يوم فى الساعة اخلامسة‪،‬‬ ‫تنديدا «برغبة القمع ومنع التظاهرات» خالل أيام‬ ‫األسبوع‪ ،‬كما أوضــح نائب رئيس جمعية جتمع‬ ‫شباب اجلزائر‪.‬‬ ‫فــى الــوقــت نــفــســه‪ ،‬أعــربــت مــنــظــمــات من‬ ‫املجتمع املدنى اجلزائرى عن قلقها من تشدد‬ ‫وعنف الشرطة حيال املتظاهرين بعد انتهاء‬ ‫التجمعات‪ ،‬وأكدت الطابع السلمى لهذا التحرك‬ ‫الذى بدأ قبل شهرين‪ ،‬وسارت التظاهرات دون‬ ‫ح ــوادث فــى معظم امل ــدن لكن فــى العاصمة‬ ‫انتهت التظاهرة التى بــدأت فى أجــواء أكثر‬ ‫توترا من املعهود‪ ،‬بصدامات بني مئات الشبان‬ ‫وعناصر الشرطة‪ ،‬وهى ليست املرة األولى التى‬ ‫تطلق الشرطة القنابل املسيلة للدموع على‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬اجلمعة املاضى‪ ،‬لكن املواجهات‬ ‫بدأت قبل انتهاء التظاهرة‪ ،‬ورأى نائب رئيس‬ ‫الرابطة اجلزائرية للدفاع عن حقوق اإلنسان‬

‫سعيد صاحلى أن «تعبئة اجلمعة املاضية كانت‬ ‫مختلفة من حيث حجم القمع»‪ ،‬وقــال‪« :‬منذ‬ ‫الصباح بــدأت األمــور بشكل سيئ‪ ،‬عــادة تعم‬ ‫البهجة ساحة البريد املركزى لكن ثمة نوايا لدى‬ ‫السلطات باحتالل املكان»‪ .‬وانتشر شرطيون من‬ ‫وحدة مكافحة الشغب ألول مرة قرب هذا املبنى‬ ‫الرمزى الذى أصبح نقطة التقاء املتظاهرين‪،‬‬ ‫وحاولوا عبثا تفريق املتظاهرين‪ ،‬وقال صاحلى‪:‬‬ ‫«لئن حتلت قوات األمن كما املتظاهرون بضبط‬ ‫الــنــفــس‪ ،‬فقد كــان لديها رغــم ذلــك نية ملنع‬ ‫التظاهرة»‪ ،‬وبحسب الرابطة اجلزائرية للدفاع‬ ‫عن حقوق اإلنسان‪ ،‬اعتقلت الشرطة العديد‬ ‫من الناشطني الذين كانوا يستعدون للتظاهر‬ ‫مجددا أمام مبنى البريد املركزى‪ .‬واستنكرت‬ ‫الرابطة «مضايقة» محتجني سلميني‪.‬‬ ‫وفى حني توالت االحتجاجات فى غير أيام‬ ‫اجلمعة‪ ،‬حتــاول قــوات األمــن احلــد مــن حرية‬ ‫التعبير فــى األمــاكــن الــعــامــة‪ ،‬بحسب املحلل‬ ‫السياسى شريف إدريس‪ ،‬وقال إدريس إن الرد‬ ‫يبقى معتدال ومهنيا خصوصا مــع خراطيم‬ ‫املــيــاه والــغــاز املسيل لــلــدمــوع‪ :‬ال قمع وحشيا‬ ‫للمتظاهرين‪ ،‬واعتبر أنه من املبكر جدا القول‬ ‫ما إذا كانت صدامات اجلمعة املاضية نتيجة‬ ‫«استراتيجية للحد من التظاهرات أو رد فعل‬ ‫جتاه مجموعات مندسة»‪.‬‬ ‫وقالت املديرية العامة لألمن الوطنى إن ‪83‬‬ ‫شرطيا أصيبوا اجلمعة املاضية‪ ،‬وإنه مت توقيف‬ ‫‪ 108‬أشخاص‪ ،‬وأكدت أنها ترفض القمع وتكتفى‬ ‫بفرض األمــن‪ ،‬كما أصيب متظاهرون بجروح‬ ‫أحدهم فى الصدر برصاصة مطاطية كالتى‬ ‫تستخدمها قــوات مكافحة الشغب‪ ،‬وقــال عبد‬ ‫الــوهــاب الفرفاوى من جتمع العمل الشبابى‪،‬‬ ‫املنظمة التى تسعى لتعبئة الشباب حول قضايا‬ ‫املــواطــنــة‪ ،‬إن «املحتجني متمسكون مبواصلة‬ ‫التحرك بشكله السلمى»‪ ،‬وأضــاف‪« :‬احلــراك‬ ‫السلمى سر النجاح»‪.‬‬

‫جير بيدرسون‪« :‬إن كل األمور املتعلقة بسوريا باتت كلها‬ ‫على الطاولة»‪ ..‬جاء ذلك فى تصريحات صحفية عقب‬ ‫لقائه وزير اخلارجية السورى وليد املعلم‪ ،‬أثناء زيارته إلى‬ ‫العاصمة السورية دمشق‪ .‬وصل «بيدرسون» دمشق‪ ،‬مساء‬ ‫أمس األول‪ ،‬فى ثالث زيارة منذ تسلمه فى يناير املاضى‪،‬‬ ‫وخالل اللقاء مت استعراض اجلهود املتواصلة املبذولة من‬ ‫أجل إحراز تقدم فى املسار السياسى حلل األزمة فى‬ ‫سوريا واستكمال املشاورات املتعلقة بالعملية السياسية‪،‬‬ ‫مبا فى ذلــك جلنة مناقشة الدستور‪ ،‬وحضر اللقاء‬ ‫الدكتور فيصل املقداد‪ ،‬نائب وزير اخلارجية واملغتربني‪.‬‬ ‫ويواجه مبعوث األمم املتحدة إلى سوريا مهمة صعبة‪،‬‬ ‫تتمثل فى إحياء املفاوضات بني احلكومة واملعارضة‬ ‫السوريتني فــى األمم املتحدة‪ ،‬بعدما اصطدمت كل‬ ‫اجلــوالت السابقة التى قادها سلفه دى ميستورا فى‬ ‫العام األخير على تشكيل جلنة دستورية اقترحتها الدول‬ ‫الثالث الضامنة لعملية السالم فى آستانا‪ ،‬وهى «روسيا‬ ‫وإيران وتركيا»‪ ..‬وتطالب املعارضة السورية بوضع دستور‬ ‫جديد للبالد‪ ،‬فيما ترغب احلكومة السورية فى مناقشة‬ ‫الدستور القائم وإجراء تعديالت عليه‪.‬‬

‫تونس‪( -‬وكاالت)‪:‬‬ ‫انــتــخــب أعــضــاء ح ــزب «نــــداء تــونــس»‬ ‫الــذى يقود االئتالف احلاكم فى البالد‪،‬‬ ‫زعيمني للحزب‪ ،‬أحدهما حافظ السبسى‪،‬‬ ‫اب ــن الــرئــيــس الــبــاجــى قــايــد الــســبــســى‪،‬‬ ‫فــى مــؤمتــريــن مــوازيــن فــى خــطــوة تعمق‬ ‫االنــقــســامــات الــتــى تعصف بــاحلــزب فى‬ ‫السنوات املاضية‪ ،‬وتأتى األزمة اجلديدة‬ ‫التى يواجهها «نداء تونس» قبل أشهر من‬ ‫االنتخابات البرملانية املقرر إجراؤها فى‬ ‫أكتوبر املقبل‪ ،‬واالنتخابات الرئاسية فى‬ ‫نوفمبر املقبل‪ ،‬مما قد يجعل مهمته صعبة‬ ‫أم ــام منافسه حــزب النهضة اإلســامــى‬ ‫املحسوب على اإلخوان املسلمني‪.‬‬ ‫وعــلــى ال ــرغ ــم م ــن أن شــعــار املــؤمتــر‬ ‫االنتخابى األول حلزب «نداء تونس»‪ ،‬كان‬ ‫حتت عنوان «لــم الشمل»‪ ،‬إال أنــه انتهى‬ ‫باالنقسام إلى مؤمترين النتخاب القيادة‪،‬‬ ‫أحــدهــمــا فــى مدينة احلــمــامــات والثانى‬ ‫فى مدينة املنستير‪ .‬وضــم املؤمتر األول‬ ‫قــيــادات احل ــزب وج ــرى خــالــه انتخاب‬ ‫النائب فى البرملان سفيان طوبال رئيسا‬ ‫للجنة املــركــزيــة لــلــحــزب‪ ،‬بينما انتخب‬ ‫املؤمتر الثانى حافظ قايد السبسى جنل‬ ‫الرئيس‪ .‬وتضرب االنقسامات احلزب منذ‬ ‫‪ ،2015‬إذ واجه حافظ السبسى انتقادات‬ ‫واسعة بأنه يسعى للسيطرة على احلزب‬ ‫وإدارت ــه بشكل منفرد‪ ،‬ومساعيه لوراثة‬ ‫السلطة بعد والــده الرئيس احلالى مما‬ ‫دفــع عــددا من قادته لالستقالة‪ ،‬وبلغت‬ ‫ذروة اخل ــاف ــات داخــــل «ن ـ ــداء تــونــس»‬ ‫منتصف عــام ‪ 2018‬حــن أعلن الشاهد‬ ‫صــراحــة أن «حــافــظ قائد السبسى د ّمــر‬ ‫احلــزب»‪ ،‬وجمد حــزب «نــداء تونس» إثر‬ ‫ذلك عضوية الشاهد الذى غادر أنصاره‬ ‫احلزب وشكلوا «االئتالف الوطنى»‪ ،‬ثانى‬ ‫أكبر كتلة برملانية بعد «النهضة»‪ ،‬وتضم‬ ‫‪ 44‬نائبا‪ ،‬وطالب السبسى قيادات احلزب‬ ‫برفع التجميد عن الشاهد وإعادة عضويته‬ ‫«بحكم أنه ندائى»‪ ،‬داعيا للعمل من «أجل‬ ‫جتميع القوى الوسطية فى البالد»‪.‬‬ ‫وقــالــت أن ــس احلــطــاب‪ ،‬الــقــيــاديــة فى‬

‫الرئيس التونسى خالل إعالنه عدم الترشح لوالية جديدة «صورة أرشيفية» «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫«نــداء تــونــس»‪ ،‬إن ما حــدث فى املنستير‬ ‫«هــو حتايل وتضليل بعد أن مالت الكفة‬ ‫ف ــى ب ــداي ــة امل ــؤمت ــر ض ــد ط ــرف مــعــن»‪،‬‬ ‫فى إشــارة حلافظ قايد السبسى‪ ،‬ولكن‬ ‫حافظ السبسى قــال إنــه فوجئ بسلوك‬ ‫بعض القيادات الذين اجتهوا ملؤمتر مواز‬ ‫مضيفا أن ذلك فيه ضرر للحزب‪.‬‬ ‫ويدير تونس حاليا ائتالفا حاكما‪ ،‬لكن‬ ‫اخلالفات داخله تعرقل عملية صنع القرار‬ ‫وتبطئ وتــيــرة اإلصــاحــات االقتصادية‬ ‫التى يطالب بها املانحون األجانب‪ ،‬ويُنتظر‬ ‫أن تشهد االنتخابات البرملانية منافسة‬ ‫شرسة بني حزبى النهضة اإلسالمى ونداء‬ ‫تونس إضافة إلى حزب حتيا تونس الذى‬ ‫يقوده رئيس الــوزراء‪ ،‬واالنتخابات املقبلة‬ ‫ستكون ثالث اقتراع حر بعد ثورة ‪2011‬‬

‫التى أنهت حكم الرئيس األسبق‪ ،‬الرئيس‬ ‫زين العابدين بن على‪ ،‬ونالت تونس إشادة‬ ‫واســعــة الــنــطــاق ملــا شــهــدتــه مــن انــتــقــال‬ ‫دميقراطى‪ ،‬لكن حكوماتها التسع املتعاقبة‬ ‫مــنــذ ‪ 2011‬لــم تفلح فــى حــل املشكالت‬ ‫االقتصادية التى تشمل ارتــفــاع معدالت‬ ‫التضخم والبطالة‪ .‬وجــاء تأكيد الرئيس‬ ‫التونسى عــدم رغبته فى الترشح لــدورة‬ ‫رئاسية ثانية فى االنتخابات املقررة نهاية‬ ‫العام اجلارى فى بالده‪ ،‬وبدا أنه يستبعد‬ ‫ابنه حافظ‪ ،‬النافذ فى املحيط الرئاسى‪،‬‬ ‫من السباق فى محاولة إلنقاذ حزب «نداء‬ ‫تونس» الــذى يقود االئــتــاف احلاكم من‬ ‫االنهيار بعد االنشقاقات التى تعرض لها‬ ‫احلزب‪ ،‬ومينح الدستور التونسى اجلديد‬ ‫الذى أقره البرملان فى ‪ ،2014‬احلق ألى‬

‫رئيس فى الترشح لواليتني فقط‪ .‬وكان‬ ‫السبسى قــد فــاز فــى انــتــخــابــات ‪2014‬‬ ‫على منافسه املنصف املــرزوقــى ليصبح‬ ‫أول رئيس لتونس ينتخبه الشعب انتخابا‬ ‫حرا ومباشرا‪ .‬وأظهرت نتائج االنتخابات‬ ‫البلدية‪ ،‬فى مايو املاضى‪ ،‬تراجع تواجد‬ ‫«نداء تونس»‪ ،‬وكشفت عدم رضا عدد من‬ ‫الناخبني عــن احل ــزب‪ ،‬خصوصا بسبب‬ ‫قرار احلكم بالتوافق مع حزب «النهضة»‬ ‫فــى انتخابات ‪ .2014‬ويحظى الشاهد‬ ‫بدعم برملانى من كتلة قوية حلزب «حتيا‬ ‫تونس» الذى أنشأه بعد انشقاقه عن حزب‬ ‫«نــداء تونس»‪ ،‬وعلى احلسابات واملواقع‬ ‫الــرســمــيــة لــهــذا احل ــزب عــلــى اإلنــتــرنــت‪،‬‬ ‫عـ ــادت م ــؤخ ــرا لــتــنــشــر صـــور الــلــقــاءات‬ ‫الرسمية بني الشاهد والسبسى‪.‬‬

‫الحكومة الفلسطينية تعيد أداء اليمين بسبب سقوط جملة فى ال َق َسم‬ ‫كتب‪ -‬عنتر فرحات ووكاالت‪:‬‬ ‫أعادت احلكومة الفلسطينية اجلديدة برئاسة‬ ‫محمد أشتية‪ ،‬أمس‪ ،‬أداء اليمني القانونية أمام‬ ‫الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبــومــازن»‬ ‫فى مقر الرئاسة مبدينة رام اهلل‪ ،‬بسبب خطأ‬ ‫قانونى فى نص اليمني الــذى أدوه أمس األول‪،‬‬ ‫وبحسب وكالة األنباء واملعلومات الفلسطينية‬ ‫«وفا»‪ ،‬فإن احلكومة الثامنة عشرة أعادت حلف‬ ‫اليمني القانونية «بعد أن تبني أن هناك عبارة قد‬ ‫سقطت سهوا من نص اليمني خالل أدائه مساء‬ ‫أمس األول»‪ .‬ورصــد املحامى الفلسطينى نائل‬ ‫احلوح اخلطأ‪ ،‬مشيرا إلى النقص فى نص اليمني‬ ‫القانونية الذى أقسمه الوزراء‪ ،‬والذى لم يتضمن‬ ‫جملة «وللشعب وتراثه القومى»‪ .‬وقال احلوح إنه‬ ‫اكتشف اخلطأ بعدما أدى رئيس الوزراء اجلديد‬ ‫محمد أشتية اليمني‪« ،‬نوهت للخطأ عبر منشور‬ ‫كتبته على صفحتى اخلاصة على فيسبوك»‪.‬‬ ‫ووفقا للحوح الذى قال إنه يحفظ القسم القانونى‬ ‫عن ظهر قلب‪ ،‬فــإن هــذا النقص الــذى يتحمل‬ ‫مسؤوليته مكتب الرئيس الفلسطينى‪ ،‬يخالف املادة‬ ‫‪ 35‬من القانون األساسى الفلسطينى‪.‬‬ ‫وبــادر رئيس الــوزراء أشتية باالتصال باحلوح‬ ‫هاتفيا‪ ،‬وأقــر باخلطأ الـ ــوارد‪ ،‬مــؤكــدا على أن‬ ‫احلكومة ستعيد أداء اليمني‪.‬‬ ‫وبحسب املحامى‪ ،‬فإن النقص احلاصل كان‬ ‫سيعنى عدم التزام رئيس الوزراء والوزراء بكل ما‬ ‫يتعلق باجلملة املنقوصة مستقبال‪.‬‬ ‫وأكد احلوح أن التراث القومى مكون أساسى‬ ‫من مكونات امليثاق الوطنى الفلسطينى وإحدى‬ ‫املرجعيات الوطنية الــتــى يجب على الرئيس‬ ‫الفلسطينى واحلكومة الفلسطينية االلتزام بها‪.‬‬ ‫والقسم القانونى الفلسطينى الصحيح هو‬

‫محمدأشتية قبل أدائه القسم مع أعضاء حكومته للمرة األولى أمس األول «أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫«أقــســم بــاهلل العظيم أن أكــون مخلصا للوطن‬ ‫ومقدساته وللشعب وتراثه القومى وأن أحترم‬ ‫النظام الدستورى والقانونى وأن أرعى مصالح‬ ‫الشعب الفلسطينى رعاية كاملة واهلل على ما أقول‬ ‫شهيد»‪.‬‬

‫وتشمل احلكومة الفلسطينية‪ ،‬التى يرأسها‬ ‫محمد أشتية ‪ 21‬حقيبة وزارية احتفظ فيها رياض‬ ‫املالكى بوزارة اخلارجية‪ ،‬وعني الناطق الرئاسى‬ ‫نبيل أبوردينة‪ ،‬نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا لإلعالم‪.‬‬ ‫وتولى خالد العسيلى حقيبة االقتصاد‪ .‬ومت تعيني‬

‫زياد أبوعمرو‪ ،‬نائبا لرئيس الــوزراء برتبة وزير‪،‬‬ ‫وأمجد غامن أمينا عاما ملجلس الوزراء‪ ،‬وإبراهيم‬ ‫ملحم متحدثا باسم احلكومة‪.‬‬ ‫ولم تتفق الفصائل الفلسطينية على مرشحيها‬ ‫لــوزارتــى الداخلية واألوقــــاف‪ ،‬وسيكون رئيس‬

‫الـ ــوزراء قائما بأعمال هاتني الــوزارتــن حلني‬ ‫تعيينهما الحقا‪ .‬وتعهد أشتية فى رده على كتاب‬ ‫التكليف الذى تسلمه قبل ‪ 5‬أسابيع بأن‪« :‬نخدم‬ ‫الناس وأن نرفع الظلم عنهم وأن نصون كرامتهم»‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬إن استعادة اإلشعاع الدميقراطى لشعبنا‪،‬‬ ‫وتوسيع احلريات العامة‪ ،‬واحترام اإلنسان‪ ،‬وتعزيز‬ ‫اقتصادنا الوطنى واستثماراتنا فيه‪ ،‬وخلق فرص‬ ‫عمل للشباب‪ ،‬ومكافحة الفقر‪ ،‬هــى عناصر‬ ‫رافعة إلجناز االستقالل ودحر االحتالل ومتطلبه‬ ‫الرئيسى إنهاء االنقسام‪ ،‬وعــودة قطاع غزة إلى‬ ‫إطــار الشرعية الفلسطينية‪ ،‬ورفــع املعاناة عن‬ ‫أهلنا هناك»‪ .‬وقال أشتية إن لدى حكومته خطة‬ ‫طــوارئ ملدة ‪ 3‬شهور‪ ،‬معبرا عن آماله أن يكون‬ ‫هناك حل لألزمة املالية‪ .‬وأضاف «لسنا مجبرين‬ ‫على التعامل بالشيكل اإلسرائيلى‪ ،‬سنبحث عن‬ ‫عمالت بديلة أخرى فى األرض الفلسطينية‪ ،‬سواء‬ ‫الذهاب لعملة مشفرة أو عملة إلكترونية»‪ .‬وأوضح‬ ‫أن احلكومة ستقوم بتجهيز كــل مــا هــو متعلق‬ ‫باالنتخابات البرملانية لتنفيذ القرار السياسى فور‬ ‫صدوره‪ .‬وتأتى حكومة «أشتية»‪ ،‬القيادى باللجنة‬ ‫املركزية فى حركة «فتح»‪ ،‬واخلبير االقتصادى‬ ‫خلفا للحكومة السابقة برئاسة رامى احلمد اهلل‬ ‫التى تشكلت فى عام ‪ 2014‬بتوافق بني حركتى‬ ‫«فتح» و«حماس»‪ ،‬إلنهاء االنقسام بني احلركتني‪.‬‬ ‫ورفضت حركتا «حماس» واجلهاد اإلسالمى‪،‬‬ ‫واجلبهة الشعبية لتحرير فلسطني املشاركة فى‬ ‫احلكومة‪ ،‬ودعت إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية‬ ‫تضم جميع األحــزاب والفصائل وضمنها حركة‬ ‫«حــمــاس»‪ ،‬وقالت «حماس» إنها لن تتعاون مع‬ ‫احلكومة اجلديدة‪ ،‬وأوضحت أن «تشكيل حركة‬ ‫(فتح) حكومة أشتية استمرار لسياسة التفرد‬ ‫واإلقصاء‪ ،‬وتعزيز االنقسام تلبية ملصالح حركة فتح‬

‫ورغباتها على حساب مصالح شعبنا الفلسطينى‬ ‫ووحدته وتضحياته ونضاله»‪ ،‬وأضافت‪ :‬أن «هذه‬ ‫احلكومة االنفصالية فاقدة للشرعية الدستورية‬ ‫والوطنية‪ ،‬وستعزز من فرص فصل الضفة عن‬ ‫غزة كخطوة عملية لتنفيذ صفقة القرن»‪.‬‬ ‫ورفــضــت اجلبهتان الشعبية والدميقراطية‬ ‫لتحرير فلسطني املشاركة فى احلكومة فيما‬ ‫انضمت إليها باقى فصائل منظمة التحرير‬ ‫الفلسطينية فــى ظــل مقاطعة حركتى حماس‬ ‫واجلهاد اإلسالمى لها‪.‬‬ ‫وجدد «أبومازن»‪ ،‬فى كلمته ألعضاء احلكومة‬ ‫اجلــديــدة رفــضــه «صفقة الــقــرن» للسالم بني‬ ‫فلسطني وإسرائيل‪ ،‬التى تعدها إدارة الرئيس‬ ‫األمريكى دونالد ترامب‪ ،‬وقال إن من غير املفيد‬ ‫إجــراء محادثات مع ترامب بعد نقله السفارة‬ ‫األمريكية من تل أبيب إلــى القدس واعترافه‬ ‫بــالــقــدس عاصمة إلســرائــيــل‪ ،‬ونــقــل السفارة‬ ‫األمريكية إليها‪ .‬وقــال «أبــومــازن»‪ ،‬ملمحا إلى‬ ‫احتمال إعالن مبادرة ترامب للسالم‪« :‬سيحصل‬ ‫فى األيام القليلة القادمة تطورات أكثر ولكن نحن‬ ‫سنواجهها ونحن سنتعاون معا فى مواجهتها ألنها‬ ‫ستكون صعبة»‪ ،‬وقال إنه «ما لم تلتزم إسرائيل‬ ‫وأمريكا‪ ،‬بااللتزامات التى بيننا وبينهم‪ ،‬وبالشرعية‬ ‫الدولية‪ ،‬فنحن لن نلتزم بها»‪.‬‬ ‫وأضــاف عباس‪« :‬سنسعى للوحدة الوطنية‬ ‫على الدوام مهما كلفنا ذلك‪ ،‬وخالل يومني يوجد‬ ‫وفــد من عندنا سيذهب للقاهرة ملتابعة هذه‬ ‫القضية»‪ .‬وفيما يتعلق بخصم إسرائيل جزءا من‬ ‫عائدات الضرائب الفلسطينية‪ ،‬أوضح الرئيس‬ ‫الفلسطينى «أبلغنا االسرائيليني أنه ميكن بعد‬ ‫االنتخابات احلديث حول املوضوع‪ ،‬ونحن ننتظر‪،‬‬ ‫ومستعدون للحديث»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪8.15‬‬ ‫مليون عميل‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫عدد مشتركى التليفون‬ ‫األرضى‪ ،‬وفقً ا لتقرير حديث‬ ‫لوزارة االتصاالت‬

‫‪626‬‬ ‫جنيهً ا‬

‫سعر جرام الذهب ‪ ،21‬حسب‬ ‫شعبة املعادن الثمينة باحتاد‬ ‫الغرف التجارية‬

‫‪3‬‬

‫آالف جنيه‬

‫قيمة اشتراك عضوية‬ ‫احتاد جمعيات‬ ‫املستثمرين‪ ،‬ومناقشات‬ ‫لزيادتها إلى ‪ 6‬آالف‬

‫اتفاق مصرى بريطانى على دعم مبادرة الرئيس لالستثمار فى البشر‬ ‫‪« 9‬اإلسالمية لتنمية القطاع الخاص» تمول مشروعات البنية األساسية والتعليم والطاقة‪ ..‬وتستثمر ‪ ٢٣٠‬مليون دوالر‬

‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬ ‫اتفقت مصر وبريطانيا على تعزيز التعاون‬ ‫االقــتــصــادى واالســتــثــمــارى ودعـ ــم مــبــادرة‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسى فى االستثمار‬ ‫فى العنصر البشرى‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة سحر نصر‪ ،‬وزيرة االستثمار‪،‬‬ ‫خالل لقائها مع السكرتير العام لوزارة التنمية‬ ‫الدولية البريطانية‪ ،‬ماثيو رايــكــروفــت‪ ،‬على‬ ‫هــامــش اجــتــمــاعــات الــربــيــع للبنك الــدولــى‪،‬‬ ‫إن مــصــر حــريــصــة عــلــى تــعــزيــز عــاقــاتــهــا‬ ‫االستراتيجية مع اململكة املتحدة‪ ،‬وزيادة التعاون‬ ‫االقتصادى واالستثمارى‪ ،‬وأشارت إلى أهمية‬ ‫التعاون بني البلدين فى مجاالت مثل التعليم‬ ‫والصحة واملــشــروعــات الصغيرة واملتوسطة‬ ‫وريادة األعمال‪.‬‬ ‫وبحث اجلانبان زيادة االستثمارات البريطانية‬ ‫فى مصر‪ ،‬والتى وصلت إلى ‪ 46‬مليار دوالر‪ ،‬فى‬ ‫ظل وجود ‪ 1816‬شركة بريطانية عاملة‪ ،‬وزيادة‬ ‫التعاون فى برنامج الشراكة العربية البريطانية‬ ‫والذى يخصص نحو ‪ 6‬ماليني جنيه إسترلينى‬ ‫سنو ًيا على مشروعات بني مصر وبريطانيا فى‬ ‫عدة مجاالت‪ ،‬منها النمو االقتصادى الشامل‪،‬‬ ‫بــاإلضــافــة إل ــى دع ــم املــشــروعــات الصغيرة‬ ‫واملتوسطة مــن خــال صــنــدوق دوفــيــل الــذى‬ ‫يتم تنفيذه من خالل البنك الدولى ومؤسسة‬ ‫التمويل الدولية‪ ،‬وزيادة املنح الدراسية للطالب‬ ‫املصريني فى اجلامعات البريطانية من خالل‬ ‫صــنــدوق مشرفة‪ -‬نيوتن للبحوث واالبتكار‪،‬‬

‫وزيــــــادة ال ــت ــع ــاون م ــن خـ ــال ص ــن ــدوق دعــم‬ ‫مشروعات املرأة‪.‬‬ ‫وأوضــح رايكروفت أن هــذه الشراكة فى‬ ‫إطار جهد عاملى يستهدف تسريع وتيرة زيادة‬ ‫االستثمارات فى البشر كما وكيفا من أجل‬ ‫تعزيز الــعــدالــة والــنــمــو االقــتــصــادى‪ ،‬مــؤكـ ًدا‬ ‫حــرص بريطانيا على دعــم مــبــادرة الرئيس‬ ‫السيسى فى االستثمار فى العنصر البشرى‪،‬‬ ‫خاصة فى مجالى التعليم والرعاية الصحية‪،‬‬ ‫إذ إن هذه القطاعات غاية فى األهمية ملصر‬ ‫لتحقق أكبر استفادة من رأس مالها البشرى‬ ‫على النحو األمثل‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن الــوضــع احلــالــى لالقتصاد‬ ‫املــصــرى يسهم فــى تشجيع مجتمع األعمال‬ ‫البريطانى على ضخ املزيد من االستثمارات‬ ‫للسوق املصرية فى مختلف املجاالت‪.‬‬ ‫وبــحــث اجلــانــبــان تفعيل مــذكــرة التفاهم‬ ‫املوقعة بني الــوزارة واملؤسسة بشأن التعاون‬ ‫لتطوير ومتويل استثمارات ملشروعات البنية‬ ‫األساسية‪ ،‬فى إطــار الشراكة بني القطاعني‬ ‫العام واخلاص‪ ،‬ودعم وتوسيع دائرة مجموعة‬ ‫املستثمرين مــن الــقــطــاع اخل ــاص فــى مصر‬ ‫وتعزيز الشراكة بني القطاعني العام واخلاص‪،‬‬ ‫مبا يساهم فى متويل مشاريع البنية األساسية‬ ‫واملشروعات الكبرى ومشروعات فى التعليم‬ ‫والطاقة املتجددة ودعم استثمارات فى شركة‬ ‫النوران للسكر خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫وناقش اجلانبان زيادة التعاون فى مجال ريادة‬

‫وزيرة االستثمار خالل لقائها مسؤولى املؤسسة اإلسالمية لتنمية القطاع اخلاص‬

‫األعمال وزيادة دعم املؤسسة للقطاع اخلاص‪،‬‬ ‫واخلطة املستقبلية لتوسع املؤسسة فى نشاطها‬ ‫فى مصر‪ ،‬وتشجيع تدفق االستثمارات األجنبية‬ ‫املباشرة إلى السوق املصرية‪ ،‬ودعم املؤسسة‬ ‫ملصر فى الترويج للفرص االستثمارية بها فى‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وأكــــد الــســجــيــنــى أن املــؤســســة ستعمل‬ ‫على دعــم الــقــطــاع اخل ــاص مــن أجــل زيــادة‬ ‫استثماراته فى مصر فى ظل تطلع اجلميع‬ ‫لالستثمار فى مصر‪ ،‬وبرامج لريادة األعمال‬ ‫ومشروعات متناهية الصغر‪ ،‬ولفت إلى أن‬ ‫املؤسسة تسعى بشكل دائم لإلسهام الفعال‬ ‫فــى التنمية فــى مصر وإيــجــاد إط ــار فعال‬ ‫للعمل يتم من خالله حتقيق ذلك‪ ،‬معربا عن‬ ‫تطلعه إلى شراكة ناجحة ومزدهرة مع مصر‬ ‫على مدى السنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وأوضح أن املؤسسة استثمرت فى مصر نحو‬ ‫‪ 230‬مليون دوالر فى قطاعات مختلفة‪ ،‬حيث‬ ‫مت استثمار ما يقارب ‪ ٧٥‬مليون دوالر فى قطاع‬ ‫صناعة األغذية (مصنع ألبان ومصنع سكر)‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضل عن استثمار نحو ‪ ٧٥‬مليون دوالر فى‬ ‫مشروع الطاقة املتجددة فى بنبان‪ ،‬وفى القطاع‬ ‫املالى مت إنشاء شركة تأجير متويلى بالشراكة‬ ‫مع بنك االستثمار العربى وشركة أيــادى‪ ،‬ومت‬ ‫إق ــراض بنك مصر ‪ ٢٥‬مليون دوالر‪ ،‬ضمن‬ ‫متويل مجمع قدره ‪ ٣٥٠‬مليون دوالر‪ ،‬وفى قطاع‬ ‫البترول مت االشتراك فى متويل شركة ‪Ades‬‬ ‫خلدمات البترول بنحو‪ ٢٠‬مليون دوالر‪.‬‬

‫إطالق تصنيع السيارات الكهربائية «‪ » BMWi‬فى مصر «الرقابة المالية»‪ :‬انتهاء إجراءات إصدار الصكوك‬ ‫‪9‬وزير الصناعة‪ :‬حريصون على تشجيع اإلنتاج لمواكبة التوجه العالمى ‪9‬إصدارات مؤسسات التمويل الدولية واإلقليمية ال تقل عن ‪ 100‬مليون جنيه‬

‫كتبت‪ -‬ياسمني كرم‪:‬‬ ‫أكد املهندس عمرو نصار‪ ،‬وزير التجارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬حرص احلكومة على تشجيع‬ ‫إنــتــاج وتصنيع الــســيــارات الكهربائية‬ ‫فى مصر والتى متثل مستقبل صناعة‬ ‫السيارات فى العالم‪ ،‬وأهمية مواكبة‬ ‫التوجهات العاملية احلالية للتحول نحو‬ ‫السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة‪.‬‬ ‫جـــاء ذلـــك خـــال مــشــاركــة الــوزيــر‬ ‫باإلنابة عن رئيس مجلس الــوزراء فى‬ ‫احلفل الذى نظمته املجموعة البافارية‬ ‫للسيارات لــإعــان عــن إطــاق إنتاج‬ ‫وتصنيع السيارات الكهربائية ‪BMWi‬‬ ‫فئات ‪ i3‬الكهربائية والسيارات الهجني‬ ‫‪ coupe i8‬و‪ roadster i8‬لتصبح السوق‬ ‫املصرية من أوائــل أســواق دول الشرق‬ ‫األوسط وشمال أفريقيا التى تستخدم‬ ‫فئات السيارات الكهربائية والهجني‬ ‫ماركة ‪.BMWi‬‬ ‫ش ــارك فــى فعاليات احلــفــل‪ ،‬سفير‬ ‫االحتــــاد األوروبـــــى بــالــقــاهــرة‪ ،‬إيــفــان‬ ‫ســوركــوش‪ ،‬وفــريــد الــطــوبــجــى‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس إدارة املجموعة البافارية فى‬ ‫مصر‪ ،‬وكونراد باومجارتنر‪ ،‬مدير قطاع‬ ‫املبيعات اإلقليمى بالشركة‪ ،‬ومحمد‬ ‫الغزالى حرب‪ ،‬رئيس قطاع السيارات‬ ‫الــكــهــربــائــيــة ‪ ،BMWi‬مــديــر التسويق‬ ‫وتطوير السيارات بالشركة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى سفير دولة املجر بالقاهرة‪.‬‬ ‫وق ــال «نــصــار»‪ ،‬إن احلــكــومــة جتهز‬ ‫حاليا كل املدن اجلديدة بالبنية التحتية‬ ‫لشحن الــســيــارات الكهربائية خاصة‬ ‫بعد ص ــدور ق ــرار جــمــهــورى بالسماح‬ ‫باستيراد الــســيــارات الكهربائية دون‬ ‫رســوم جمركية‪ ،‬األمــر الــذى يسهم فى‬ ‫تشجيع املستهلك املحلى على استخدام‬

‫وزير التجارة والصناعة يختبر إحدى السيارات‬

‫هــذه النوعية من السيارات للحد من‬ ‫استهالك الطاقة واحلفاظ على البيئة‬ ‫من االنبعاثات اخلطيرة‪.‬‬ ‫وأشـــار إلــى أن تــوجــهــات املجموعة‬ ‫البافارية للسيارات تدعم استراتيجية‬ ‫الــدولــة لتشجيع اســتــخــدام السيارات‬ ‫الــكــهــربــائــيــة لــلــمــســاهــمــة ف ــى خفض‬ ‫االنــبــعــاثــات وتــقــلــيــل االعــتــمــاد على‬ ‫املحروقات كمصادر للطاقة‪.‬‬ ‫وقــال رئيس مجلس إدارة املجموعة‬

‫الــبــافــاريــة لــلــســيــارات فــى مــصــر‪ ،‬إن‬ ‫املــجــمــوعــة تــســعــى إلـ ــى ريـــــادة ســوق‬ ‫ال ــس ــي ــارات الــكــهــربــائــيــة خـ ــال عــام‬ ‫‪ ،2019‬الفتا إلى أنها أجــرت دراســات‬ ‫عديدة استمرت أكثر من عامني حول‬ ‫كيفية تطوير وجتهيز دخول السيارات‬ ‫الــكــهــربــائــيــة إلـــى ال ــس ــوق املــصــريــة‪،‬‬ ‫إلــى جانب تــدريــب العاملني واالنتهاء‬ ‫مــن إنــشــاء مــراكــز اخلــدمــة اخلــاصــة‬ ‫بالسيارات الكهربائية‪.‬‬

‫وأض ــاف أن السيارة ‪ BMWi‬تعكس‬ ‫التطور التكنولوجى الكبير فى مجال‬ ‫إنــتــاج الــســيــارات الكهربائية والهجني‬ ‫فائقة األداء واملوفرة للوقود‪ ،‬مشي ًرا إلى‬ ‫أن السيارة اجلديدة تصنع باستخدام‬ ‫امل ـ ــواد املــســتــدامــة و ُمـــعـــادة الــتــدويــر‬ ‫فــى عملية اإلنــتــاج لتحقيق مــا سماه‬ ‫«مستقبل أخــضــر»‪ ،‬وتطوير التقنيات‬ ‫للحد من استهالك الوقود وانبعاثات‬ ‫ّ‬ ‫ثانى أكسيد الكربون‪.‬‬

‫«عمرو طه» مدي ًرا تنفيذ ًيا لمركز تحديث الصناعة‬ ‫كتبت ‪ -‬ياسمني كرم‪:‬‬ ‫أصــدر املهندس عمرو نصار‪ ،‬وزير‬ ‫الــتــجــارة والــصــنــاعــة‪ ،‬قــــرا ًرا بتعيني‬ ‫الدكتور عمرو طه مدي ًرا تنفيذ ًيا ملركز‬ ‫حتــديــث الــصــنــاعــة‪ ،‬خل ًفا للمهندس‬ ‫أحمد طه‪ ،‬الذى مت تعيينه فى منصب‬ ‫مساعد أول الوزير لشؤون الصناعة‪.‬‬ ‫وتخرج «طه» فى كلية الطب جامعة‬ ‫الــقــاهــرة فــى ‪ ،1982‬ثــم حصل على‬

‫درجــة املاجستير عام ‪ ،1985‬وسافر‬ ‫إلـــى الـــواليـــات املــتــحــدة األمــريــكــيــة‬ ‫وحــصــل عــلــى درج ــة املاجستير فى‬ ‫تخصص نُظم املعلومات عام ‪،1988‬‬ ‫ثم درجــة الــدكــتــوراة فى اإلدارة عام‬ ‫‪ ،1995‬وأصبح مستشا ًرا معتم ًدا من‬ ‫معهد االستشارات اإلداريــة باململكة‬ ‫املتحدة فى ‪ ،2006‬كما حصل على‬ ‫شــهــادة املــســؤولــيــة املجتمعية «‪ISO‬‬

‫‪ ،»2600‬وشهادات خبير فى التجارة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وعمل «طــه» على مــدار السنوات‬ ‫امل ــاض ــي ــة فـ ــى عــــدد مـ ــن اجل ــه ــات‬ ‫احلكومية وغير احلكومية ومنظمات‬ ‫املــجــتــمــع امل ــدن ــى وب ــع ــض اجلــهــات‬ ‫ال ــدول ــي ــة‪ ،‬مــثــل االحت ـ ــاد األوروب ـ ــى‬ ‫والوكالة األمريكية للتنمية الدولية‪،‬‬ ‫واألمم املتحدة‪ ،‬ملا ميتلكه من خبرة‬

‫طويلة فى املهارات اإلدارية‪.‬‬ ‫يذكر أن «طــه» انضم للعمل مبركز‬ ‫حتديث الصناعة فى ديسمبر ‪،2004‬‬ ‫كمدير إلدارة املراقبة والتقييم‪ ،‬وتقدم‬ ‫فى مسيرته املهنية حتى مت تعيينه نائ ًبا‬ ‫للمدير التنفيذى فى نوفمبر ‪،2013‬‬ ‫وظــل فــى منصبه حتى ص ــدور قــرار‬ ‫تكليفه مبهام املدير التنفيذى اعتبا ًرا‬ ‫من ‪ 8‬إبريل اجلارى‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب‪:‬‬ ‫أكــد الــدكــتــور محمد عــمــران‪ ،‬رئيس‬ ‫هيئة الرقابة املالية‪ ،‬االنتهاء من وضع‬ ‫اإلطـــار التنظيمى واإلج ــرائ ــى املتعلق‬ ‫بإصدار الصكوك‪ ،‬وإصــدار كل ما يلزم‬ ‫من قرارات تنفيذية لتفعيل آلية اإلصدار‬ ‫بشكل يسمح باستقبال االقتصاد املصرى‬ ‫إلصــدارات تلك األداة التمويلية بأسرع‬ ‫وقت‪ ،‬بعد موافقة مجلس إدارتها‪ -‬فى‬ ‫اجتماعه األخير‪ -‬على إجازته للجهات‬ ‫املستفيدة من التمويل بإصدار الصكوك‬ ‫بذاتها واستيفاء عدة شروط فى مقدمتها‬ ‫«موافقة جلنة الرقابة الشرعية املركزية‬ ‫بالهيئة على اإلصــدار‪ ،‬ومراعاة أن يتم‬ ‫تقييم كل إصدار على حدة إذا أصدرت‬ ‫اجلــهــة املــســتــفــيــدة أكــثــر م ــن إصـــدار‬ ‫للصكوك‪ ،‬شريطة أن يتولى اإلصــدار‬ ‫طرف مستقل توافق عليه الهيئة للقيام‬ ‫بــاملــهــام الرئيسية إلصـ ــدار الصكوك‬ ‫ومتابعة اإلصدار حتى انتهاء أجله وعليه‬ ‫أن يبذل عناية الرجل احلريص للحفاظ‬ ‫على حقوق مالكى الصكوك»‪.‬‬ ‫وشــدد «عــمــران» على أنــه فــى حال‬ ‫قيد الــصــكــوك بالبورصة يتم تقدمي‬ ‫تقرير إفصاح ربــع سنوى من مجلس‬ ‫إدارة اجلــهــة املستفيدة مــوضــحـاً به‬ ‫أهــم املــؤشــرات فى مشروع التصكيك‬ ‫مقارن باخلطة املستقبلية وفقاً لنشرة‬ ‫اإلصــدار وأى أحــداث جوهرية مؤثرة‬

‫فى عملية التصكيك‪ .‬وأوضح أن الهيئة‬ ‫كــانــت حــريــصــة عــلــى أن تــلــزم طرفى‬ ‫العقد – كل من اجلهة املستفيدة من‬ ‫التمويل والطرف املستقل ‪ -‬باإلفصاح‬ ‫الفورى عن أى حدث جوهرى من شأنه‬ ‫التأثير على التدفقات النقدية لألصل‬ ‫أو العوائد املستحقة ملالكى الصكوك‪،‬‬ ‫وقيام اجلهة املستفيدة بتحديد األصول‬ ‫املرتبطة بإصدار الصكوك ليتم وضع‬ ‫قيد فى عقد اإلصدار يتضمن أن تلك‬ ‫األصول تهدف فقط إلصدار الصكوك‪،‬‬ ‫وأن ــه ال يــجــوز لــهــا أو ألى طــرف من‬

‫أطــــــراف تــلــك ال ــع ــاق ــة الــتــعــاقــديــة‬ ‫بالتصرف فى تلك األصول عن طريق‬ ‫البيع أو الرهن أو نقل امللكية أو بأى‬ ‫من صور التصرف األخرى‪.‬‬ ‫وأضــــاف أن ــه فــى ح ــال ك ــون اجلهة‬ ‫املستفيدة من التمويل إحدى الهيئات أو‬ ‫األشخاص االعتبارية العامة فيشترط‬ ‫أن يــتــولــى مــراقــبــة حــســابــات املــشــروع‬ ‫اجلهاز املركزى للمحاسبات‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلــى مراقب حسابات من بني مراقبى‬ ‫احلسابات املسجلني لدى الهيئة تختاره‬ ‫وزارة املالية‪ ،‬وإذا كان إصدار الصكوك‬ ‫لتلك الهيئات أو األشخاص االعتبارية‬ ‫العامة من خالل شركة تصكيك فيجب‬ ‫أن يكون رأسمال شركة التصكيك مملوكاً‬ ‫بالكامل لبنوك القطاع العام أو شركات‬ ‫القطاع العام أو قطاع األعمال العام أو‬ ‫غيرها من األشخاص االعتبارية العامة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬مت السماح للشركات‬ ‫املساهمة بــإصــدار صكوك بذاتها فى‬ ‫حاالت الطرح اخلاص فقط وباشتراط‬ ‫أن يكون مــن ضمن مؤسسيها هيئات‬ ‫عامة أو بنوك وأال تقل مساهمة تلك‬ ‫اجلهات فى رأسمالها عن النصف‪.‬‬ ‫وبالنسبة للصكوك املــراد إصدارها‬ ‫من مؤسسات التمويل الدولية واإلقليمية‬ ‫فيجب أال تقل القيمة اإلجمالية عن‬ ‫(‪ )100‬مليون جنيه أو ما يعادلها من‬ ‫العمالت األجنبية‪.‬‬

‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬ ‫افتتحت وزارت ــا التخطيط والعدل‬ ‫مــقــر قــســم مــيــدانــى للطب الشرعى‬ ‫مبحافظة األقصر‪ ،‬وذلك بعد ميكنة‬ ‫وتــطــويــر األعــمــال بــه‪ ،‬اســتــمــرا ًرا‬ ‫لــلــتــعــاون املــثــمــر بــن الــوزارتــن‬ ‫لــلــتــيــســيــر ع ــل ــى امل ــواط ــن ــن‬ ‫لــلــحــصــول ع ــل ــى اخل ــدم ــات‬ ‫احلكومية بسهولة ويسر‪.‬‬ ‫وقــالــت د‪ .‬هــالــة السعيد‪،‬‬ ‫وزيـــرة التخطيط واملتابعة‬ ‫واإلصـــــــاح اإلدارى‪ ،‬إن‬ ‫االفتتاح يأتى فى إطار‬ ‫خــــــطــــــة عـــمـــل‬ ‫الــــــوزارتــــــن‪،‬‬ ‫والــتــى تهدف‬ ‫إلـ ــى تطبيق‬ ‫وتــــطــــويــــر‬

‫منظومة فرض وإنفاذ القانون‪ ،‬والتى‬ ‫تعمل فى األساس على حتقيق سرعة‬ ‫وفاعلية احلــســم القضائى وحتقيق‬ ‫الــعــدالــة الــنــاجــزة‪ ،‬مــؤكــدة أن‬ ‫مصلحة الــطــب الشرعى‬ ‫تُــعــد مــن الهيئات التى‬ ‫ً‬ ‫عريضا‬ ‫قطاعا‬ ‫تخدم‬ ‫ً‬ ‫من املواطنني‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن هذه املرحلة تشهد‬ ‫تــنــســيـ ًقــا أكــبــر وأكــثــر‬ ‫فــاعــلــيــة بــن اجلــهــات‪،‬‬ ‫وهـــــــو األمــــــــر الـــــذى‬ ‫ي ــخ ــدم فـ ــى الــنــهــايــة‬ ‫خــطــط الــدولــة‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫وأكـــــــــــــدت‬ ‫املـــهـــنـــدســـة‬ ‫هالة‬ ‫غـــادة لبيب‪،‬‬

‫نــائــب وزيـــــرة الــتــخــطــيــط لــإصــاح‬ ‫اإلدارى‪ ،‬أن ميكنة اخلدمات احلكومية‬ ‫تسهم فــى رفــع كــفــاءة تلك اخلدمات‬ ‫وإحــكــام الــرقــابــة وحتقيق املــزيــد من‬ ‫الــشــفــافــيــة‪ ،‬وه ــو األم ــر ال ــذى يسهم‬ ‫ب ــدوره فــى زي ــادة تنافسية االقتصاد‬ ‫املــصــرى مــن أج ــل ج ــذب املــزيــد من‬ ‫االستثمارات‪ ،‬ما ينعكس على زيــادة‬ ‫معدالت النمو‪.‬‬ ‫مــن جــانــبــه‪ ،‬أش ــار املــهــنــدس أحمد‬ ‫كــمــال‪ ،‬مــســتــشــار وزيـ ــرة التخطيط‪،‬‬ ‫إلــى أن عــدد أقــســام الطب الشرعى‬ ‫الــتــى متــت ميكنتها وتــطــويــرهــا حتى‬ ‫اآلن وصل إلى ‪ 23‬قسم طب شرعى‬ ‫مبــحــافــظــات الــقــاهــرة واإلســكــنــدريــة‬ ‫وال ــب ــح ــي ــرة وال ــس ــوي ــس وبــورســعــيــد‬ ‫واإلسماعيلية والبحر األحــمــر وبنى‬ ‫سويف والقليوبية واألقصر‪.‬‬

‫محمد عمران‬

‫«التخطيط»‪ :‬ميكنة الخدمات الحكومية تحقق الشفافية‬

‫«التموين»‪ :‬طرح ‪ 10‬فرص استثمارية العام الجارى لتنمية قطاع التجزئة‬ ‫‪«9‬المصيلحى»‪ :‬دعم رئاسى إلقامة المناطق اللوجستية للحد من التقلبات السعرية‬ ‫كتب‪ -‬محمد الصيفى‪:‬‬ ‫أكد الدكتور على املصيلحى‪ ،‬وزير التموين‪،‬‬ ‫أن رؤية الــوزارة تشمل إعــادة صياغة التجارة‬ ‫الداخلية وتنظيمها لتؤثر فى الناجت القومى‬ ‫وللعمل على حتسني االقتصاد وإقامة مناطق‬ ‫لوجستية حدودية مبواصفات معينة بخصائص‬ ‫محددة‪ ،‬وإقامة مناطق لوجستية محورية خلدمة‬ ‫أكثر من محافظة ال تقل مساحتها عن ‪100‬‬ ‫فدان وإقامة مناطق لوجستية إقليمية تخص كل‬ ‫محافظة من خالل إقامة سوق جتارية «جملة»‬ ‫على مساحة ال تقل عــن ‪ 10‬أفــدنــة فــى كل‬ ‫محافظة وسالسل جتارية ومنافذ توزيع لتقليل‬ ‫الفاقد من املنتج وقيمة تكلفة النقل حيث متثل‬ ‫‪ %30‬من سعر احلصول على السلع‪.‬‬ ‫وأوضــــح‪ ،‬خ ــال تــكــرمي الــعــامــلــن باجلهاز‬ ‫على مستوى املحافظات‪ ،‬أن إقــامــة املناطق‬

‫اللوجستية متثل تطو ًرا كبي ًرا فى حركة التجارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وتؤدى إلى إنتاج السلع بجودة عالية‬ ‫وبشكل مستمر دون حــدوث أزمــات وبأسعار‬ ‫مناسبة للمواطنني‪ ،‬مشي ًرا إلــى أن املرحلة‬ ‫القادمة تتطلب الشراكة بني احلكومة والقطاع‬ ‫اخلاص إلسراع عملية التنمية والبناء‪.‬‬ ‫وقال وزير التموين إن دعم ومساندة الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسى‪ ،‬إلقامة املناطق اللوجستية‬ ‫والتجارية لدفع عجلة االقتصاد القومى وللحد‬ ‫مــن مخاطر التقلبات السعرية والعمل على‬ ‫ثباتها باإلضافة إلى توفير فرص عمل حقيقية‬ ‫أمام الشباب‪ ،‬مشي ًرا إلى أن رئيس الوزراء قام‬ ‫بتوفير قطع األراضى الالزمة إلقامة مثل هذه‬ ‫املشروعات االستثمارية الضخمة وطرحها أمام‬ ‫املستثمرين بنظام حق االنتفاع‪ ،‬وقرر زيادة قيمة‬ ‫شنطة رمضان لتصل إلى ‪ 1000‬جنيه مبناسبة‬

‫زيادة اإليرادات للعاملني بالسجل التجارى‪.‬‬ ‫وأكد الدكتور إبراهيم عشماوى‪ ،‬مساعد أول‬ ‫وزيــر التموين لالستثمار ورئيس جهاز تنمية‬ ‫التجارة الداخلية‪ ،‬اعــتــزام اجلــهــاز طــرح ‪10‬‬ ‫فرص استثمارية جديدة خالل الربع الثانى من‬ ‫العام اجلــارى‪ ،‬فى إطــار خطة اجلهاز ووزارة‬ ‫التموين لتنمية وج ــذب اســتــثــمــارات جديدة‬ ‫بقطاع جتــارة التجزئة‪ .‬وأوضــح عشماوى أن‬ ‫اجلهاز يولى أهمية لتوفير فرص استثمارية‬ ‫فى قطاع املراكز اللوجستية واملراكز التجارية‪،‬‬ ‫حيث جنح خــال الفترة املاضية فى توطني‬ ‫حجم استثمارات بقيمة ‪ 30‬مليار جنيه بهذا‬ ‫القطاع تغطى نحو ‪ 9‬محافظات‪.‬‬ ‫وتابع رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية أن‬ ‫اجلهاز يركز حاليا على جــزء مهم فى قطاع‬ ‫التجارة يتمثل فــى «السجل الــتــجــاري»‪ ،‬حيث‬

‫يستهدف دمج كافة السجالت اخلاصة بالتجار‬ ‫والــصــنــاعــة واملــصــدريــن وامل ــوردي ــن والــوكــاء‬ ‫التجاريني‪ ،‬وإص ــدار «الــرقــم القومى للمنشأة‬ ‫االقتصادية»‪ ،‬الفتًا إلــى أن اجلهاز انتهى من‬ ‫إنشاء قاعدة بيانات موحدة من خالل استكمال‬ ‫ربط مكاتب السجل التجارى خالل عام ‪2018‬‬ ‫بقاعدة بيانات مركزية مــوحــدة تزيد على ‪4‬‬ ‫مــايــن ســجــل‪ ،‬كما جنــح اجلــهــاز فــى تعظيم‬ ‫إيــرادات السجل التجارى لعام ‪2018 - 2017‬‬ ‫لتصل إلى ‪ 68‬مليون جنيه‪ ،‬مقابل ‪ 34‬مليون جنيه‬ ‫خالل عام ‪ 2017 -2016‬بعد استحداث خدمات‬ ‫جديدة ناجتة عن ربط مكاتب السجل التجارى‬ ‫واستصدار قــرارات وزاريــة بها‪ .‬وأضاف رئيس‬ ‫اجلهاز أنه مت أيضا الربط مع جهات وهيئات‬ ‫أخرى من خالل مشروع تبادل البيانات احلكومية‬ ‫والتى تشمل ربط قاعدة البيانات‪.‬‬

‫وزير التموين والتجارة الداخلية خالل املؤمتر‬


‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫أعظم جمهور فى الكون‬

‫تصوير‪:‬‬

‫محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫مثال فى الوفاء‪ ..‬وتهتف لالعبين رغم الوداع الحزين‬ ‫جماهير األهلى تضرب ً‬ ‫‪9‬عقدة «النجمة التاسعة» تتواصل‪ ..‬ومجلس اإلدارة يرجئ حسم مصير الجهاز الفنى‪ ..‬والتعهد بمصالحة الجماهير أمام بيراميدز‬

‫متراجعا بـ‪ 12‬نقطة عن الزمالك وتصدرت الدورى وقدمنا أفضل ما لدينا فى مواجهة صن داونز‬ ‫‪9‬السارتى لمنتقديه‪ :‬تسلمت الفريق‬ ‫ً‬

‫كتب‪ -‬بليغ أبو عايد‪:‬‬ ‫ودع النادى األهلى البطولة اإلفريقية بخروج‬ ‫مخيب لآلمال من الدور ربع النهائى بعدما حقق‬ ‫الفريق فوزا باهتا بهدف نظيف على صن داونز‬ ‫فى لقاء الــعــودة‪ ،‬ولــم يكن كافيا لتحقيق حلم‬ ‫اجلماهير احلمراء بـ«رميونتادا» تاريخية‪ ،‬وزاد‬ ‫من عقدة النجمة التاسعة بعدما فشل املــارد‬ ‫األحمر فى الفوز باللقب على مــدار ‪ 3‬سنوات‬ ‫متتالية‪ .‬ورغم غياب األهلى عن دورى األبطال‬ ‫إال أن مشهد جماهيره العظيمة فى برج العرب‬

‫سيظل عالقا فى األذه ــان ومثاال يحتذى فى‬ ‫الــوفــاء‪ ،‬فرغم اخلــســارة التاريخية فى جنوب‬ ‫إفريقيا بخماسية إال أن اجلماهير لم تفقد األمل‬ ‫ودعمت فريقها وتوافدت بــاآلالف على استاد‬ ‫برج العرب‪ ،‬رافعني شعار «األهلى يقدر»‪ ،‬إال أن‬ ‫الالعبني لم يكونوا على قدر ومسؤولة طموح‬ ‫اجلماهير‪ ،‬ورغم ذلك لم تنقلب عليهم اجلماهير‬ ‫وحرصت على تشجعيهم عقب املباراة‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعل بعض الالعبني يبكون ويردون بعبارة «أعظم‬ ‫جمهور فى الكون»‪ ،‬مع التعهد مبصاحلتهم أمام‬

‫جماهير األهلى لم تتوقف عن دعم ومساندة فريقها طوال املباراة‬

‫تصوير ‪-‬طارق الفرماوى‬

‫بيراميدز‪ ،‬اخلميس املقبل‪ ،‬ضمن منافسات‬ ‫بطولة ال ــدورى العام وعــدم التفريط فى درع‬ ‫الدورى‪.‬‬ ‫يأتى ذلك فى الوقت الذى علمت فيه «املصرى‬ ‫اليوم» أن ثورة غضب محمود اخلطيب‪ ،‬رئيس‬ ‫النادى‪ ،‬ومجلس إدارته‪ ،‬تواصلت ضد الالعبني‬ ‫واجلهاز الفنى‪ ،‬خاصة فى ظل الفشل فى حتقيق‬ ‫ما وعدوا به خالل اجتماعه بهم عقب اخلسارة‬ ‫بخماسية فى مــبــاراة الــذهــاب‪ ،‬وأرجــأ مجلس‬ ‫اإلدارة توقيع أى عقوبات على الالعبني وحسم‬

‫مصير السارتى إلى ما بعد مباراة بيراميدز فى‬ ‫الدورى‪ ،‬وتتجه النية إلى عدم جتديد عقده فى‬ ‫ظل عدم حتقيقه طموح اإلدارة واجلماهير‪.‬‬ ‫ومــن جانبه دافــع مارتن السارتى عن نفسه‬ ‫بعد االتهامات التى واجهته وحتميله مسؤولية‬ ‫اخلروج اإلفريقى‪ ،‬وقال مارتن إن الفريق قدم كل‬ ‫ما لديه فنيا وتكتيكيا أمام صن داونز فى إياب‬ ‫ربع نهائى دورى األبطال من أجل تغيير الوضع‬ ‫الذى حدث فى لقاء اإلياب‪ .‬وأشار السارتى إلى‬ ‫أن األهلى قدم فى املجمل مباراة جيدة‪ ،‬وأنه‬

‫حلظة ذهول الالعبني من إلغاء هدف أجاى‬

‫تصوير ‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫على املستوى الشخصى فخور بالعبيه‪ ،‬لكن هذه‬ ‫هى كرة القدم وأنه بالطبع حزين لتوديع بطولة‬ ‫دورى األبطال التى كان يطمح فى الفوز بلقبها مع‬ ‫األهلى‪ ،‬لكنه فى النهاية يتوجه بالشكر جلماهير‬ ‫األهلى على مؤازرتها الكبيرة للفريق‪ .‬وأضاف‬ ‫املدرب األوروجوايانى أنه كان يأمل فى تسجيل‬ ‫هدف مبكر فى أول عشر دقائق للضغط بشكل‬ ‫أكبر على املنافس‪ ،‬لكن ذلك لم يحدث‪ ،‬مما جعله‬ ‫يجرى عدة تغييرات هجومية لتعزيز الكثافة فى‬ ‫وســط امللعب والضغط بقوة على صن داونــز‪.‬‬

‫وأوضح أنه كان يسعى ليستعيد األهلى شراسته‬ ‫فى لقاء أمس بتسجيل األهداف مثل لقاء سيمبا‪،‬‬ ‫لكنه فى املجمل سعيد مبــردود الالعبني‪ ،‬وأنه‬ ‫مستمر فى العمل لتحقيق البطوالت‪.‬‬ ‫وقــال الســارتــى‪« :‬تعاقدت مع األهلى منذ ‪3‬‬ ‫شهور وكنا متأخرين فى جــدول ال ــدورى بـ‪12‬‬ ‫نقطة عن الفريق املتصدر‪ ،‬لكن اآلن نحن فى‬ ‫املركز األول‪ ،‬وتخلصنا إلى حد كبير من كثرة‬ ‫اإلصابات‪ ،‬وبشكل عام لدى أهداف كثيرة أسعى‬ ‫لتحقيقها مع األهلى»‪.‬‬

‫اعتراضات على حكم املباراة بسبب قراراته اخلاطئة واملتعنتة‬

‫تصوير ‪-‬طارق الفرماوى‬


‫األهلى يستأنف تدريباته اليوم استعدا ًدا لبيراميدز وليد سليمان وسعد سمير يستكمالن العالج فى ألمانيا‬ ‫كتب – هشام محيسن‪:‬‬ ‫يستأنف الفريق األول لكرة القدم بالنادى األهلى‬ ‫تــدريــبــاتــه عــصــر الــيــوم االثــنــن‪ ،‬اســتــعــدادا ملواجهة‬ ‫بيراميدز املقرر لها اخلميس القادم فى إطار منافسات‬ ‫مسابقة الــدورى املمتاز‪ .‬وكــان مارتن السارتى املدير‬ ‫الفنى للفريق قد قرر منح الالعبني راحة سلبية من‬ ‫التدريبات أمس األحد بعد خوض مباراة صن داونز‬ ‫اجلنوب إفريقى أمــس األول السبت فى إيــاب الــدور‬ ‫ربع النهائى لدورى أبطال إفريقيا‪ ،‬حيث ودع الفريق‬

‫‪10‬‬

‫البطولة اإلفريقية بنتيجة ‪ 1/5‬فى مجموع مباراتى‬ ‫الــذهــاب واإليـــاب‪ .‬ومــن املنتظر أن يستأنف الفريق‬ ‫تدريباته على أرض ملعب استاد مختار التتش باجلزيرة‬ ‫استعدادا ملواجهة بيراميدز املقرر لها اخلميس املقبل‬ ‫على ارض ملعب ستاد بيتروسبورت ويتصدر األهلى‬ ‫جدول الدورى برصيد ‪ 58‬نقطة بعد فوزه مؤخ ًرا على‬ ‫مصر املقاصة بهدفني مقابل هدف وحيد فى املباراة‬ ‫التى جمعت الفريقني ضمن منافسات اجلولة ‪ 28‬من‬ ‫مباريات الدورى‪.‬‬

‫كتب‪ -‬هشام محيسن‪:‬‬ ‫غادر ثنائى الفريق الكروى األول بالنادى األهلى‪ ،‬وليد‬ ‫سليمان‪ ،‬وسعد سمير القاهرة صباح أمس إلى أملانيا‪،‬‬ ‫الستكمال عالجهما هناك‪ ،‬حيث يسعى وليد سليمان‬ ‫لالطمئنان على ركبته بعد انتهاء البرنامج التأهيلى‬ ‫اخل ــاص لــاعــب وتعافيه مــن اإلصــابــة فــى الــربــاط‬ ‫الداخلى للركبة والتى تعرض لها فى مباراة شبيبة‬ ‫الساورة اجلزائرى فى البطولة اإلفريقية‪.‬‬ ‫وك ــان ولــيــد سليمان العــب الفريق قــد ش ــارك فى‬

‫مارتن السارتى‬

‫مالعب‬

‫التدريبات اجلماعية للفريق مؤخ ًرا ولكن اجلهاز الفنى‬ ‫يرغب فى االطمئنان على ركبة الالعب وجاهزيته‬ ‫التامة‪ .‬فيما سافر سعد سمير إلجراء فحصوات طبية‬ ‫بعد إصابته بجزع فى الــربــاط الداخلى واخلارجى‬ ‫للركبة وقطع جزئى فــى الــربــاط الصليبى اخللفى‬ ‫والتى يغيب على إثرها ملدة ‪ 3‬شهور‪ ،‬والتى تعرض لها‬ ‫فى مواجهة صن داونــز اجلنوب إفريقى فى البطولة‬ ‫اإلفريقية‪ ،‬ورافق خالد محمود طبيب الفريق الالعب‬ ‫فى رحلته العالجية فى أملانيا‪.‬‬

‫وليد سليمان‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫باألرقام‪ :‬بكارى جاساما يواصل مواقفه «البايخة» مع األهلى‬ ‫‪9‬كوارث تحكيمية بالجملة ذبحت المارد األحمر على مدار تاريخه اإلفريقى‬

‫حلظات احلزن واألسى على وجوه العبى األهلى عقب مباراة صن داونز‬

‫تصوير ‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫األهلى يمرض وال يموت‬

‫«ضربات زادت من قوة المارد األحمر»‪..‬‬ ‫واعتاد التهام منافسين عقب فقدان األلقاب‬

‫الهدف الذى لم يحتسب لألهلى بداعى التسلل‬

‫كتب‪ -‬أحمد عمارة‪:‬‬ ‫واصل ا َ‬ ‫حل َكم اجلامبى بكارى جاساما مواقفه الصادمة وسوء‬ ‫إدارتــه املباريات التى يكون األهلى طر ًفا فيها خــال مشواره‬ ‫ببطوالت األندية اإلفريقية‪ ،‬حيث حرم بطل مصر من فوز كبير‬ ‫على حساب صن داونز اجلنوب إفريقى فى إياب ربع نهائى دورى‬ ‫أبطال إفريقيا‪ ،‬بقرارات عكسية وكم كبير من االستفزاز لالعبى‬ ‫وأنصار النادى األحمر‪.‬‬ ‫األهلى ودع منافسات دورى األبطال من ربــع النهائى عقب‬ ‫حتقيق فوز غير ٍ‬ ‫كاف الستكمال رحلته القارية فى النسخة القارية‪،‬‬ ‫بهدف فى شباك صن داونز اجلنوب إفريقى‪ ،‬مبلعب برج العرب‬ ‫باإلسكندرية‪ ،‬فى ظل مهزلة حتكيمية قادها اجلامبى‪.‬‬ ‫«جاساما» سبق أن قاد مباراة إياب نهائى دورى أبطال إفريقيا‬ ‫نسخة ‪ 2017‬بالدار البيضاء‪ ،‬والتى جمعت األهلى بالوداد املغربى‪،‬‬ ‫وظهر مسانداً بقوة ألصحاب األرض بالتغاضى عن ركلة جزاء‬ ‫واضحة ملصلحة األهلى‪ ،‬وتــرك العبى الــوداد يضيعون الوقت‬ ‫كيفما شــاءوا دون أى تدخل منه‪ ،‬ودون احتساب وقت بديل ملا‬ ‫أهدره العبو املنافس يسمح لبطل مصر بالتعويض‪ ،‬وهو ما تكرر‬ ‫ً‬ ‫فضل عن كم البطاقات امللونة الصفراء غير‬ ‫فى لقاء صن دوانز‪،‬‬ ‫املستحقة التى أشهرها فى وجوه العبى األهلى دون نظرائهم فى‬ ‫صفوف الفريق الضيف‪.‬‬ ‫األهلى عانى كثي ًرا تعنت حكام القارة السمراء ضده خالل‬ ‫مشواره اإلفريقى منذ فترة طويلة‪ ،‬فالبداية كانت بخسارة اللقب‬ ‫القارى فى نسخة ‪ 1983‬على يد أشانتى كوتوكو الغانى بهدف‬ ‫من تسلل فاضح فى كوماسى‪ ،‬كما تسبب لقاء السوبر القارى‬

‫تصوير ‪ -‬محمد شكرى اجلرنوسى‬

‫فى ‪ 1994‬أمام الزمالك والبطاقة احلمراء التى أشهرها‬ ‫َح َكم املواجهة فى وجه محمد يوسف دون مبرر فى مقاطعة‬ ‫النادى األحمر للبطوالت التى ينظمها االحتاد اإلفريقى ملدة‬ ‫‪ 4‬سنوات‪.‬‬ ‫كما شهدت مباراة اإلياب لربع نهائى أبطال الكؤوس عام‬ ‫‪ 1992‬فضائح حتكيمية باجلملة تسببت فى إزاحة األهلى من‬ ‫املسابقة على يد أفريكا سبورت اإليفوارى‪.‬‬ ‫وتتوالى فضائح التحكيم ضد األهلى فى البطوالت اإلفريقية‪،‬‬ ‫ويجرد املغربى عبدالرحيم العرجون الفريق املصرى من لقب‬ ‫دورى األبطال ‪ 2007‬فى مواجهة النجم الساحلى بالتغاضى عن‬ ‫ركلتى جزاء واضحتني وضوح الشمس‪ ،‬مع طرد عماد النحاس‪،‬‬ ‫ويعترف «العرجون» بسوء إدارتــه املباراة وظلمه األهلى‪ ،‬عقب‬ ‫اعتزاله التحكيم‪ .‬ويقود الغانى جوزيف المبتى‪ ،‬املوقوف نهائ ًيا‬ ‫من التحكيم من قِ َبل «فيفا»‪ ،‬كارثة حتكيمية مدوية فى ملعب‬ ‫رادس بتونس باحتساب هدف من ملسة يد واضحة ضد األهلى‬ ‫فى مواجهة الترجى فى إياب نصف نهائى دورى األبطال‬ ‫‪ ،2010‬ويــودع املــارد األحمر منافسات املجموعات‬ ‫لدورى األبطال ‪ 2011‬إثر هدف للترجى من تسلل‬ ‫واضح ضد مدافعه الكاميرونى بانانا‪ ،‬ويستمر‬ ‫مسلسل أزمات احلكام وقراراتهم العكسية ضد‬ ‫األهلى فى ذهاب نهائى دورى األبطال ‪2017‬‬ ‫أمام الوداد فى برج العرب‪ ،‬حني حرم اإلثيوبى‬ ‫«تيسيما» األهــلــى مــن ركــلــة ج ــزاء صريحة‬ ‫ملصلحة وليد أزارو‪.‬‬

‫المقاصة يتحدى بتروجت‪ ..‬والجونة‬ ‫طمعان فى نقاط إنبى بالدورى‬

‫جاساما‬

‫كتب‪ -‬أحمد عمارة‪:‬‬ ‫ودع فريق الكرة بالنادى األهلى مسابقة دورى‬ ‫أبطال أفريقيا‪ ،‬الــذى يحتكر الرقم القياسى‬ ‫للتتويج بها بـــ ‪ 8‬ألــقــاب‪ ،‬وذل ــك عقب حتقيق‬ ‫فوز غير كاف لبلوغ نصف نهائى املسابقة على‬ ‫يــد صــن داون ــز اجلــنــوب أفــريــقــى بــبــرج العرب‬ ‫باإلسكندرية بهدف نظيف بإياب ربع النهائى‪.‬‬ ‫األهــلــى اعــتــاد عــلــى مـــدار تــاريــخــه الــكــروى‬ ‫االستفاقة بشدة عقب فقدان األلــقــاب والــزأر‬ ‫كــاألســد اجلــريــح فــى وجــه فــرائــســه‪ ،‬لتعويض‬ ‫البطوالت وحصد الكؤوس والتتويجات‪ ،‬وكأن‬ ‫املارد األحمر يتعرض لضربات عنيفة تزيد من‬ ‫قوته وال متيته أو تقضى عليه مطلقاً‪.‬‬ ‫األهلى خسر نهائى دورى أبطال إفريقيا فى‬ ‫نسخة ‪ 1983‬على يد أشانتى كوتوكو الغانى‪،‬‬ ‫ثم عاد حلصد ‪ 4‬ألقاب قارية على التوالى‬ ‫ببطولة أبــطــال الــكــؤوس األفريقية فى‬ ‫‪ 1986 ،1985 ،1984‬ولقب أبطال‬ ‫الدورى عام ‪ ،1987‬ليحتل القارة‬ ‫السمراء بالطول والعرض‪.‬‬ ‫ولم يختلف األمر كثيراً فى‬ ‫نسخة ‪ 2007‬عقب خسارة‬ ‫لقب دورى أبطال إفريقيا‬ ‫على يــد النجم الساحلى‪،‬‬ ‫فعاد فــى النسخة التالية‬ ‫اللــتــهــام جــمــيــع منافسيه‬ ‫بــأدغــال الــقــارة السمراء‬

‫وحصد اللقب القارى ‪ 2008‬والسوبر األفريقى‬ ‫‪ 2009‬عن جدارة واستحقاق‪.‬‬ ‫ولم يخل دوالب األهلى من األلقاب والكؤوس‪،‬‬ ‫فرمبا جتد أبناء التتش يخسرون لقباً أو اثنني‬ ‫فى موسم ما‪ ،‬لتجدهم ينافسون بشراسة على‬ ‫اللقب الــثــالــث‪ ،‬وهــو مــا حــدث وتــكــرر فــى عدة‬ ‫مناسبات‪.‬‬ ‫ولم ينس أنصار القلعة احلمراء العديد من‬ ‫اخلسائر العريضة التى كانت دافــعـاً وحــافــزاً‬ ‫كبيراً لالعبى الفريق من أجل حتقيق األلقاب‬ ‫والكؤوس‪ ،‬فى مقدمتها الهزمية على يد أورندو‬ ‫بيراتس اجلنوب إفريقى بثالثية نظيفة مبلعب‬ ‫اجلونة بدورى األبطال ‪ 2013‬ثم العودة القوية‬ ‫والنجاح فى حصد اللقب القارى على حساب‬ ‫املنافس ذاته‪ ،‬كما لم يتوقع أحد تتويج الفريق‬ ‫األحمر بلقب كأس مصر عقب أسابيع قليلة من‬ ‫فقده لقباً بطريقة دراماتيكية هو درع الدورى‬ ‫موسم ‪ 2003‬باخلسارة على يــد إنبى وتتويج‬ ‫غرميه التقليدى الزمالك باللقب‪ ،‬إال أن املارد‬ ‫األحمر فعلها وحقق اللقب وقتها‪.‬‬ ‫والقائمة تطول لتشهد العديد من الوعكات‬ ‫التى استفاد منها األهلى سريعاً وكانت حافزاً‬ ‫معنوياً للتعويض‪ ،‬فخسر الفريق األحمر لقبى‬ ‫الدورى والكأس أمام الزمالك فى ‪2015 -2014‬‬ ‫للمرة األولى من زمن طويل لينجح بعدها بفترة‬ ‫قصيرة للغاية فى حسم قمة السوبر باإلمارات‬ ‫ومعانقة الكأس‪.‬‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫معاك على الحلوة‬ ‫والمرة‪ ..‬لألهلى جمهور‬ ‫ُ‬ ‫يحميه‪ ..‬فى الفرح‬ ‫معاه‪ ..‬وفى الحزن وراه‬

‫الصحف اإلسبانية‬ ‫تسلط الضوء على‬ ‫تعثر برشلونة أمام‬ ‫متذيل «الليجا»‬

‫الزمالك يبحث تجديد عقد جروس قبل أمم إفريقيا‬

‫‪9‬جماهير الهالل السعودى تطلب «ساسى»‪ ..‬وإدارة القلعة البيضاء ترفض تجميد المستحقات‬

‫بتروجت يتحفز الستعادة االنتصارات أمام مصر املقاصة‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫يلتقى الفريق الــكــروى األول بــنــادى مصر‬ ‫املقاصة مع بتروجت فى اخلامسة والنصف‬ ‫مــســاء الــيــوم اإلثــنــن عــلــى ملعب املــقــاولــون‬ ‫الــعــرب‪ ،‬ضمن اجلــولــة التاسعة والعشرين‬ ‫لبطولة الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫يدخل املقاصة الــذى يقوده طلعت يوسف‪،‬‬ ‫املباراة برصيد ‪ 40‬نقطة فى املركز السادس‬ ‫ويتطلع لتخطى عقبة الفريق البترولى إلضافة‬ ‫ثــاث نقاط جديدة لرصيده‪ ،‬وكثف اجلهاز‬ ‫الفنى من تدريباته لالعبني التى اشتملت على‬ ‫تدريبات التسديد على املرمى وكيفية استغالل‬ ‫الكرات العرضية‪ ،‬بجانب تنفيذ بعض اجلمل‬ ‫اخلططية والتكتيكية‪ ،‬ومــعــاجلــة األخــطــاء‬ ‫والسلبيات التى ظهرت فى املباريات األخيرة‪،‬‬ ‫خصوصا مباراتة أمــام األهلى التى خسرها‬ ‫بهدفني مقابل ه ــدف‪ ،‬فيما يــرفــع بتروجت‬ ‫بقيادة محمد عودة شعار التحدى أمام املقاصة‬ ‫لرغبته فى حتقيق الفوز لتحسني وضعه فى‬ ‫اجلدول‪ ،‬حيث يدخل اللقاء مبعنويات مرتفعة‬ ‫بعد فوزه األخير على االحتاد السكندرى بهدف‬ ‫نظيف ليرتفع رصيده إلى ‪ 28‬نقطة فى املركز‬ ‫اخلامس عشر‪ ،‬وتنوعت تدريبات الفريق ما بني‬

‫تصوير ‪ -‬سيد شاكر‬

‫االختراق من العمق والتسليم والتسلم السريع‬ ‫بجانب مراقبة العبى املنافس خالل اللقاء‪.‬‬ ‫عــلــى اجل ــان ــب اآلخ ـ ــر‪ ،‬يــســتــضــيــف ملعب‬ ‫بتروسبورت مواجهة جتمع إنبى مع اجلونة‬ ‫فى الثامنة مساء بنفس اجلولة‪ ،‬ويدخل األول‬ ‫املباراة وسط ظروف صعبة بسبب موقفه‬ ‫املتأزم باجلدول بعد تعادله األخير مع‬ ‫الــداخــلــيــة ‪ 1-1‬ليصل إلــى النقطة‬ ‫‪ 27‬ف ــى امل ــرك ــز الـــســـادس عــشــر‪،‬‬ ‫وحــرص على مــاهــر‪ ،‬املــديــر الفنى‬ ‫للفريق‪ ،‬على رفــع معدالت اللياقة‬ ‫البدنية لالعبني للوصول بهم إلى‬ ‫أعلى فورمة تساعدهم على الظهور‬ ‫مبستوى جيد خالل املباراة‪ ،‬كما كثف‬ ‫من جلساته مع الالعبني لتحفيزهم‬ ‫على االجتهاد لفتح صفحة جديدة مع‬ ‫االنتصارات‪ ،‬فيما يدخل اجلونة‪ ،‬بقيادة‬ ‫حمادة صدقى‪ ،‬املباراة برصيد ‪ 32‬نقطة‬ ‫فى املركز العاشر‪ ،‬بعد تعادله األخير مع‬ ‫اإلسماعيلى ‪ ،2-2‬وطلب صدقى من‬ ‫الالعبني التركيز خــال اللقاء وغلق‬ ‫املساحات أمام العبى املنافس ملنعهم‬ ‫من شن هجمات على مرمى الفريق‪.‬‬

‫جروس‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫يبحث مسؤولو نــادى الزمالك جتديد‬ ‫عقد السويسرى كريستيان جروس‪ ،‬املدير‬ ‫الفنى للفريق الكروى األول‪ ،‬خالل الفترة‬ ‫املقبلة‪ ،‬السيما أن عقده ينتهى فى مايو‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وعلمت «املصرى اليوم» أن إدارة‬ ‫القلعة البيضاء ترغب فى جتديد‬ ‫عقد املدير الفنى قبل انتهائه‬ ‫فى مايو‪ ،‬حرصا على استقرار‬ ‫الفريق‪ ،‬خاصة أن الزمالك‬ ‫سيتبقى له مباريات هامة‬ ‫عقب االنتهاء من بطولة‬ ‫األمم اإلفريقية‪ ،‬املقرر‬ ‫لها فى يونيو املقبل‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن تنتهى‬ ‫مــنــافــســات بــطــولــة‬ ‫الــدورى املمتاز عقب‬ ‫بــطــولــة كـ ــأس األمم‬ ‫اإلفــريــقــيــة‪ ،‬حيث يبحث‬ ‫مجلس األبيض اخلروج من هذا‬ ‫األمر بتجديد عقد جروس‪ ،‬ومن‬ ‫املنتظر أن يتم عقد جلسة معه‬ ‫خالل الفترة املقبلة عقب االنتهاء‬ ‫من مواجهة اإلسماعيلى الهامة‬

‫الزمالك يهدف العتالء قمة صدارة الدورى املمتاز‬

‫واملرتقبة يوم اخلميس املقبل‪ .‬فى نفس‬ ‫السياق‪ ،‬رفض مجلس اإلدارة فكرة جتميد‬ ‫املستحقات أو املكافآت عقب الهزمية أمام‬ ‫املصرى‪ ،‬بسبب املواجهات املهمة املنتظرة‬ ‫لألبيض فى الفترة املقبلة‪ ،‬حيث يسعى‬ ‫مسؤولو النادى إلى حتفيز الالعبني قبل‬ ‫مواجهة الدراويش‪.‬‬

‫تصوير ‪ -‬طارق الفرماوى‬

‫وترغب إدارة النادى فى عــدم تشتيت‬ ‫ذهن العبى الفريق قبل املواجهات املهمة‬ ‫واملرتقبة فى بطولة الدورى املمتاز‪ ،‬حيث‬ ‫يحرص مسؤولو القلعة البيضاء على توفير‬ ‫االستقرار لالعبني من أجــل العودة إلى‬ ‫الصدارة مرة أخرى‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬انتشرت مقاطع فيديو‬

‫على موقع التواصل االجتماعى «تويتر»‬ ‫جلماهير فريق الهالل السعودى يطالبون‬ ‫األمير محمد بن فيصل‪ ،‬رئيس النادى‪،‬‬ ‫بــضــرورة التعاقد مــع الــدولــى التونسى‬ ‫فرجانى ساسى‪ ،‬العب وسط الزمالك فى‬ ‫املوسم املقبل‪.‬‬ ‫وطالبت جماهير الهالل السعودى إدارة‬ ‫ناديها باحلصول على خدمات ساسى‪،‬‬ ‫من أجل تدعيم خط وسط الفريق الذى‬ ‫يعانى هذا املوسم بسبب تعرض العبيه‬ ‫إلصابات‪ ،‬ووعــد رئيس النادى مشجعيه‬ ‫بالدخول فى مفاوضات مع القلعة البيضاء‬ ‫للحصول على خدمات جنم نسور قرطاج‪.‬‬ ‫على اجلانب اآلخــر‪ ،‬رفض السويسرى‬ ‫كريستيان جــروس منح الالعبني راحــة‬ ‫عقب االنتهاء من مواجهة حسنية أغادير‬ ‫املغربى فى دور ربع النهائى لبطولة كأس‬ ‫االحتاد اإلفريقى «الكونفيدرالية»‪.‬‬ ‫وقرر جروس خوض التدريبات اليوم من‬ ‫أجــل االستعدادات ملواجهة اإلسماعيلى‬ ‫فى بطولة الــدورى املمتاز‪ ،‬يوم اخلميس‬ ‫املقبل‪ ،‬حيث استقر املدير الفنى على أن‬ ‫يؤدى الالعبون الذين شاركوا أمام حسنية‬ ‫أغادير تدريبات استشفائية منعا لتعرضهم‬ ‫لإلرهاق‪.‬‬


‫حسنى عبدربه يحذر من «أوغندا» بسبب ديسابر‬

‫حسنى عبدربه‬

‫كتب ‪ -‬إسالم صادق وهشام محيسن‪:‬‬ ‫حذر حسنى عبدربه‪ ،‬العب املنتخب الوطنى واإلسماعيلى السابق‪ ،‬من خطورة منتخب‬ ‫أوغندا بعدما أسفرت قرعة بطولة األمم اإلفريقية التى أجريت مراسمها مساء اجلمعة‬ ‫املاضى حتت سفح االهرام وضمت منتخبات أوغندا والكونغو وزميبابوى‪ .‬وقال عبد ربه إن‬ ‫منتخب أوغندا سيكون منافسا صعبا للمنتخب الوطنى فى البطولة اإلفريقية لعدة أسباب‬ ‫على رأسها وجود الفرنسى سبيستيان ديسابر مديراً فنيا للمنتخب األوغندى‪ ،‬خاصة أنه‬ ‫يعرف كل كبيرة وصغيرة عن املنتخب املصرى بعدما تولى قيادة فريق االسماعيلى لفترة‬ ‫طويلة منذ ما يقرب من موسمني‪ .‬وقال عبد ربه إن القرعة ليست سهلة كما يردد البعض‪،‬‬ ‫ولكنها خدمت املنتخب الوطنى بعدم وجود منتخبات شمال إفريقيا فى نفس املجموعة‪.‬‬

‫األهلى يدرس عالج «نيدفيد» فى ألمانيا‬ ‫كتب‪ -‬هشام محيسن‪:‬‬ ‫عقد كرمي نيدفيد‪ ،‬العب الفريق األول لكرة القدم بالنادى األهلى‪ ،‬جلسة مع الدكتور أحمد‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬رئيس الهيئة الطبية باألهلى‪ ،‬لالطمئنان على إصابته وحتديد جميع األمور‬ ‫املتعلقة بتأهيل وعالج الالعب خالل الفترة القادمة‪ .‬وكان الالعب قد أجرى أشعة مؤخ ًرا‬ ‫أثبتت إصابته بتمزق فى غضروف الركبة‪ ،‬تعرض لها أثناء مباراة مصر املقاصة األخيرة‬ ‫بالدورى‪ .‬ويدرس النادى األهلى سفر الالعب إلى أملانيا الستكمال عالجه هناك‪ ،‬ولكن سيتم‬ ‫اتخاذ القرار وف ًقا لرؤية «عبدالعزيز»‪ ،‬فى ظل رغبة اجلهاز الفنى فى جتهيز الالعب بشكل‬ ‫سليم للتعافى من اإلصابة وإعداده للمباريات املقبلة للفريق‪ .‬ويُعتبر «نيدفيد» من العناصر‬ ‫األساسية التى يعتمد عليها األوروجويانى مارتن السارتى‪ ،‬املدير الفنى‪.‬‬

‫كرمي نيدفيد‬

‫مالعب‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫‪١١‬‬

‫الحاج ضيوف يتحدث عن القرعة وأمم إفريقيا ويؤكد‪:‬‬

‫السنغال لن يتنازل عن اللقب اإلفريقى‬ ‫أكــد السنغالى احلــاج ضيوف‪ ،‬جنم الكرة‬ ‫السنغالية واإلفــريــقــيــة‪ ،‬أن بطولة أمم‬ ‫إفريقيا التى ستقام فى مصر ستكون صعبة‬ ‫على كافة الفرق املشاركة فيها وليس على‬ ‫فريق معني‪ ،‬الفتا إلى أن القرعة جاءت فى‬ ‫مصلحة املصريني عندما جنّ بتهم مواجهة‬ ‫املنتخبات املرشحة للفوز باللقب‪ .‬ولفت‬ ‫«ضيوف»‪ -‬خالل حواره مع املصرى اليوم‪-‬‬ ‫إلــى أن املنتخب املصرى ميتلك أحــد أبرز‬ ‫الالعبني فى العالم‪ ،‬وهو سالح ذو حدين‬ ‫يجب أن يتفهمه اجلــهــاز الفنى بقيادة‬ ‫ً‬ ‫قائال إن كافة الفرق التى ستواجه‬ ‫أجيرى‪،‬‬ ‫منتخبكم ستركز على إحكام الرقابة على‬ ‫«مـــو»‪ ،‬وشــدد «ضــيــوف» على أن منتخب‬ ‫بالده سيكون ضمن املرشحني للفوز باللقب‪،‬‬ ‫بسبب االســتــقــرار الــذى ميــر بــه الفريق‪،‬‬ ‫وأشــاد «ضــيــوف» بإقامة حفل قرعة أمم‬ ‫إفريقيا بسفح األهــرام‪ ،‬وأشياء أخرى فى‬ ‫هذا احلوار‪:‬‬

‫احلاج ضيوف أثناء حواره لـ «املصرى اليوم»‬

‫وجود «مو» مع منتخبكم‬ ‫سالح ذو حدين‪ ..‬وأرفض‬ ‫منحه النصيحة مع ليفربول‬ ‫لهذا السبب‬

‫احلاج ضيوف أثناء تسلمه جائزة األفضل خالل مسيرته الكروية‬

‫■ بداية‪ ..‬ما رأيك فى وقوع املنتخب السنغالى‬ ‫مع منتخبات اجلزائر وكينيا وتنزانيا؟‬ ‫ التــوجــد مــجــمــوعــة ســهــلــة فــى البطولة‬‫خصوصا أمام الفرق املرشحة للمنافسة على‬ ‫اللقب‪ ،‬وأعتقد أن منتخبنا أحد الفرق املرشحة‬ ‫للمنافسة على حصد البطولة اإلفريقية رغم‬ ‫صعوبة األمــر فى ظل وجــود املنتخب املصرى‬ ‫الذى ميتلك سالح األرض واجلمهور فضال عن‬ ‫وجود محمد صالح أحد أهم العبى العالم فى‬ ‫الوقت احلالى‪.‬‬ ‫■ هــل تــواجــد «صـ ــاح» مــع املـنـتـخــب الــوطـنــى‬ ‫سيسهل من مهمتنا فى حصد اللقب؟‬ ‫ّ‬ ‫ «مــو» أحــد أفضل العبى العالم‪ ،‬ووجــوده‬‫معكم ســاح ذو حدين باعتبار أن املنتخبات‬ ‫اإلفريقية سيكون لديها التركيز عليه فى كافة‬ ‫املباريات‪ ،‬لكن ال تنسى أن هناك جنوما آخرين‬ ‫فى القارة السمراء سيشاركون مع منتخبات‬ ‫بالدهم على رأسهم «ساديو مانى»‪ ،‬واملغربى‬ ‫املهدى بن عطية والكاميرونى أبوبكر‪.‬‬

‫حوار‪ -‬إسالم صادق‬ ‫■ كـيــف ت ــرى املـنــافـســة بــن «صـ ــاح» و«مــانــى»‬ ‫خالل أمم إفريقيا؟‬ ‫ املنافسة ستكون شرسة بينهما‪ ..‬فكالهما‬‫لديه الرغبة فى الفوز باللقب اإلفريقى مع‬ ‫منتخب بــاده حتى يسطر ذلــك فــى تاريخه‬ ‫بجانب ما يفعله الثنائى مع ناديهما ليفربول‬ ‫اإلجنليزى‪ ،‬لكننى أؤكد لك أن املنتخب السنغالى‬ ‫لن يكون صيدًا سه ً‬ ‫ال هذه املرة‪.‬‬ ‫■ ملاذا تشدد على هذه املرة؟‬ ‫ ألننى لــم أنــس مواجهتنا معكم فــى أمم‬‫إفريقيا ‪ 2006‬وكنا األقرب للفوز لكن التوفيق‬ ‫لم يحالفنا‪.‬‬ ‫■ بــامل ـنــاس ـبــة‪ ..‬م ــن ه ــو ال ــاع ــب امل ـصــرى‬ ‫الــذى كــان يلفت انتباهك عندما كنت‬ ‫تـ ـش ــارك م ــع م ـن ـت ـخــب بـ ـ ــادك ب ــأمم‬ ‫إفريقيا ‪2006‬؟‬

‫ ال يوجد العــب محدد‪ ..‬فقد كــان لديكم‬‫منتخب قوى وجهاز فنى متميز واستطعتم وقتها‬ ‫استغالله بشكل جيد بحصد اللقب اإلفريقى‬ ‫ثالث مرات متتالية‪.‬‬ ‫■ هــل تــابـعــت املنتخب امل ـصــرى فــى مــونــديــال‬ ‫روسيا؟‬

‫صالح‬

‫مانى‬

‫ بالتأكيد‪ ..‬أتابع كافة الفرق األفريقية الكبرى‪.‬‬‫■ ما هو الفارق بني املنتخب املصرى فى روسيا‬ ‫وفى الوقت الراهن؟‬ ‫ ال يوجد فارق كبير‪ ..‬فالفريق ميتلك معظم‬‫العناصر التى تواجدت فى مونديال روسيا وهو‬ ‫أمر طبيعى باعتبار أن بعضهم كان من الالعبني‬ ‫الصغار‪ ،‬لكننى أؤكــد لك أن فريقكم متميز‬ ‫وميتلك أكثر من عنصر سيمنح القوة ملنتخبكم‬ ‫للمنافسة على البطولة‪.‬‬ ‫■ هــل تـنـصــح مـحـمــد ص ــاح بــاالس ـت ـمــرار مع‬ ‫ليفربول اإلجنليزى؟‬ ‫ محمد صالح العب كبير ووصل إلى مرحلة‬‫تدفعه لتحديد مصيره بنفسه دون أن يتلقى‬ ‫نصيحة من أحــد‪ ..‬فهو الــذى يعيش األجــواء‬ ‫فى ليفربول وهو أيضا يعلم تفاصيل العروض‬ ‫التى يتلقاها ومن ثم ال ميكن ألحد‬ ‫أن ينصحه سواء باالستمرار أو‬ ‫تغيير وجهته‪.‬‬ ‫■ مـ ـ ــن هـ ـ ــى املـ ـنـ ـتـ ـخـ ـب ــات‬

‫املرشحة للفوز باللقب اإلفريقى؟‬ ‫ هناك منتخبات عــديــدة لديها الفرصة‬‫فى املنافسة على اللقب اإلفريقى على رأسها‬ ‫منتخبات مصر والسنغال واملغرب ونيجيريا‪،‬‬ ‫لكننى أؤكد أن املنافسة فى البطولة ستشهد‬ ‫مفاجآت عديدة‪ ،‬خصوصاً أن الكرة فى أفريقيا‬ ‫تطورت بشكل كبير‪ ،‬بدليل أن هناك منتخبات‬ ‫كبرى لــم تتأهل للنهائيات‪ ،‬ومــن ثــم فاألمور‬ ‫ستكون صعبة على كــل الــفــرق‪ ،‬ويــجــب على‬ ‫اجلميع من املشاركني أن يعى ذلــك‪ ،‬وستكون‬ ‫املهمة األكبر ملقاه على عاتق األجهزة الفنية‬ ‫والالعبني‪.‬‬ ‫■ ما رأيك فى مراسم إجراء القرعة؟‬ ‫ احلفل كــان رائــعــا‪ ،‬واختيار املكان بسفح‬‫األهــرام أضفى عليه قيمة كبيرة ألننا جمي ًعا‬ ‫نقدر هذا املكان التاريخى‪.‬‬ ‫وأتوقع أن يكون تنظيم البطولة مميزاً‪ ،‬فأنتم‬ ‫متتلكون مالعب وفنادق جيدة تساعدكم على‬ ‫جناح البطولة‪.‬‬

‫وجوه على ورق‬ ‫ياسر أيوب‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫مباراة غيرت شكل الكرة المصرية‬

‫فــى عــام ‪ ..1916‬جــاء فــريــق سكوتش‬ ‫هــورس ليلعب عــدة مباريات فى مصر‪..‬‬ ‫لم يكن مجرد فريق عــادى‪ ،‬إمنا كان فى‬ ‫احلقيقة منتخب اسكتلندا بكل جنومه‬ ‫ال ــذى طلبت منه إدارة جــيــوش احللفاء‬ ‫الطواف بالبالد التى تسيطر عليها حتت‬ ‫اســـم ســكــوتــش هـ ـ ــورس‪ ..‬أى احلــصــان‬ ‫االسكتلندى‪ ..‬وذلك للترفيه عن الضباط‬ ‫واجلنود‪ ..‬وقبل أن يصل الفريق إلى مصر‪..‬‬ ‫تقدم الزمالك بطلب رسمى إلدارة جيوش‬ ‫احللفاء للمشاركة فى إحدى املباريات التى‬ ‫سيلعبها سكوتش هــورس فى القاهرة‪..‬‬ ‫وبالفعل أقيمت هذه املباراة وانتهت بفوز‬ ‫املنتخب اإلســكــتــلــنــدى بــهــدف نظيف‪..‬‬ ‫وأحس العبو الزمالك ومسؤولوه باحلزن‬ ‫والغضب‪ ..‬فقد كانوا يريدون الفوز ويرون‬ ‫أنفسهم يستحقون الفوز على النادى الكبير‬ ‫الــذى ال يقهر‪ ..‬فلم يكن الزمالك وقتها‬ ‫واألهلى أيضا يلعبان كرة القدم من أجل‬ ‫املتعة أو الفوز مبسابقات وبطوالت لم تكن‬ ‫قد بدأت بعد فى مصر‪ ..‬إمنا كان الهدف‬ ‫األساسى هو إسعاد املصريني بالفوز على‬ ‫اإلجنليز وحلفائهم فى مالعب الكرة بكل‬ ‫ما يعنيه ذلــك من شعور وطنى بالفرحة‬ ‫والكبرياء ومقاومة الــســاح والــرصــاص‬ ‫بكرة القدم‪ ..‬ولهذا صمم مسؤولو الزمالك‬ ‫على لعب مباراة ثانية أمام نفس الفريق‪..‬‬ ‫وبــدأ الزمالك يستعد جديا لهذه املباراة‬ ‫الثانية وتضامن معه األهلى حتى يفوز‬ ‫املصريون على هؤالء الغرباء واألجانب‪..‬‬ ‫وكان هذا هو أول تضامن كروى بني األهلى‬ ‫والزمالك‪ ،‬اللذين وقتها لم يكونا قد لعبا‬ ‫معا أى مباراة‪ ..‬وكانت املرة األولى أيضا‬ ‫التى يستعني فيها أحــد الناديني بالعب‬ ‫مــن الــنــادى اآلخـ ــر‪ ..‬فاستعان الزمالك‬ ‫بقلب دفاع األهلى‪ ..‬عبد احلميد محرم‪..‬‬ ‫ورغم هذه االستعانة والتشاور والتنسيق‬ ‫والتضامن إال أن املباراة الثانية انتهت بفوز‬ ‫الفريق االسكتلندى بستة أهداف‪ ..‬ولم تكن‬ ‫النتيجة الصادمة للمصريني لهذه املباراة‬ ‫هــى احل ــدث املــهــم‪ ..‬إمنــا كــان األه ــم هو‬ ‫هذا الدرس الذى تعلمه الزمالك واألهلى‬ ‫معا‪ ..‬وأن كرة القدم ليست سباقا للجرى‬ ‫بالكرة طيلة تسعني دقيقة‪ ..‬وأنها لعبة لها‬ ‫خططها وقواعدها الفنية واختراع اسمه‬ ‫مــدرب وقائد فى امللعب‪ ..‬ولم يجد عبد‬ ‫احلميد محرم ما يقوله بعد املباراة إال أن‬ ‫العبى الزمالك واألهلى اكتشفوا بعد هذه‬ ‫املباراة أنهم ال يلعبون فى مصر كرة القدم‬ ‫احلقيقية‪ ..‬فكانت هذه املباراة نقطة حتول‬ ‫أساسية فى تاريخ الكرة املصرية التى تخلت‬ ‫عن فوضويتها وبدائيتها بعد اخلسارة أمام‬ ‫منتخب اسكتلندا‪.‬‬

‫هل ميكيافلى األب الروحى للحكام الطغاة؟‬

‫كيف تنجح البطولة اإلفريقية؟‬

‫د‪ .‬عبداملنعم عمارة‬ ‫يكتب‪:‬‬ ‫هل صحيح أن املفكر السياسى اإليطالى‬ ‫ميكيافلى هــو األب الــروحــى لــكــل احلــكــام‬ ‫الديكتاتوريني فــى العالم منذ وضــع كتابه‬ ‫األمير؟‬ ‫هذه أكذوبة ظلم فيها ميكيافلى ظل ًما بينًا‪..‬‬ ‫لم ينصفه أحد‪ ..‬مقالى هذا تتم فيه مناقشة‬ ‫هــذا املــوضــوع وخــاصــة مــا قيل إنــه صاحب‬ ‫مقوله الغاية تبرر الوسيلة‪.‬‬ ‫كتابه األمــيــر يــعــود تــاريــخــه إلــى أكــثــر من‬ ‫خمسائة عام‪ ،‬حتديدًا عام ‪ ،1513‬الذى كان‬ ‫مرج ًعا لكل حاكم سياسى ولكل املشتغلني‬ ‫والباحثني فى العلوم السياسية‪.‬‬ ‫عزيزى القارئ‬ ‫عندما كانت ابنتى تدرس العلوم السياسية‬ ‫فــى اجلــامــعــة األمــريــكــيــة طلبوا منها كتابة‬ ‫موضوع عن ميكيافلى‪ ،‬قالت إنها ال تريد أن‬ ‫موضوعا تسجيل ًيا عن حياته وأقواله‬ ‫تكتب‬ ‫ً‬ ‫وأفعاله فماذا تنصح؟‬ ‫نصحتها أن تكبت شي ًئا جديدًا وقالت مثل‬ ‫ماذا؟ كان رأيى أن هذا الفيلسوف مظلوم جدًا‪،‬‬ ‫نصائحه لألمير كانت تدور حول كيف يحافظ‬ ‫على دولته ضد االنهيار‪ .‬كالمه ونصائحه ال‬ ‫تعنى أن يدوس احلاكم على األخالق والقوانني‬ ‫واملبادئ‪.‬‬ ‫ميكيافلى كان أهم شىء عنده هو إعادة بالده‬ ‫إيطاليا إلى وحدتها‪ ،‬ألنها كانت ممزقة إلى‬

‫مشاعر‬ ‫جنوم مصر عراة‪ ،‬بدأها محمد‬ ‫رمضان بحفل غنائى استعراضى‪،‬‬ ‫لست أدرى ما عالقته بالغناء‪ .‬من‬ ‫منــبــروان لألسطورة إلــى آخــر ما‬ ‫يشمل قاموسه من كلمات متجده‪،‬‬ ‫خــرج علينا كما تخرج راقصات‬ ‫االستربتيز‪ ،‬نصفه العلوى عار‬ ‫لست أدرى ملاذا؟ نحمداهلل أنه لم‬ ‫يكمل رقصة االستربتيز‪.‬‬ ‫بعدها فعلها جنم الكرة محمد‬ ‫صالح‪ ،‬خلع التى شيرت الذى لم يكن‬ ‫حتته سوى حلمه فقط بعد تسجيله‬ ‫هدفا فى مرمى ساوثهامبتون‪.‬‬ ‫صالح عقوبة بإنذار‬ ‫رمضان لم يعاقب ولم نسمع أنه‬ ‫عوقب‪.‬‬

‫جانب من حفل قرعة بطولة األمم اإلفريقية‬

‫أشالء‪ ،‬والبد من حاكم قوى ماكر محنك له قوة‬ ‫األسد ومكر الثعلب وذكاء املخلوق األسطورى‬ ‫عند اإلعزيق‪ ،‬كان يقول له‪ ،‬ال تكن َحمال حتى‬ ‫ال تأكلك الذئاب‪ ،‬قبل كل شىء سلح نفسك‪،‬‬ ‫أيها األمير األفضل أن تكون مها ًبا ال محبو ًبا‪،‬‬ ‫احلرب يجب أن تكون التفكير الوحيد عندك‬

‫والسالم هو وقت للتنفس فقط‪ ،‬السياسة ليس‬ ‫لها عالقة باألخالق‪.‬‬ ‫بــعــد حـ ــوار طــويــل اقــتــنــعــت وداف ــع ــت عن‬ ‫ميكيافلى بهذه الفكرة‪.‬‬ ‫النتيجة إعجاب الدكتورة املشرفة مبا كتبته‪.‬‬ ‫ويتبقى الــســؤال هــل مــا زلــت مقتن ًعا أن‬

‫د‪ .‬غادة والى على المحك‬

‫وزارة الصناعة مقرها مبيدان‬ ‫سيمون أمــام فندق سميراميس‪.‬‬ ‫وزي ــر الــصــنــاعــة الــســابــق تعودنا‬ ‫أن نــراه فى سيارته يسير عكس‬ ‫االجتــــــاه يـــومـــ ًيـــا‪ ..‬خــــرج وزيـــر‬ ‫الصناعة‪ ،‬لألسف وزير الصناعة‬ ‫اجلــديــد يفعل نفس الشىء‬ ‫يــخــالــف ق ــواع ــد املـ ــرور‬ ‫أي ــض ــا ويــســيــر عكس‬ ‫االجتـــــاه أم ـ ــام أعــن‬ ‫رجـــال املـ ــرور عينى‬ ‫ع ــي ــن ــك وال أحـــد‬ ‫يتعرض له‪.‬‬ ‫لـــــأســـــف‬ ‫ش ـ ــاه ـ ــدت‬ ‫قــبــل ذلــك‬ ‫غادة‬

‫تصوير‪ -‬سليمان العطيفى‬

‫سيارة مواطن عــادى تفعل نفس‬ ‫الشىء ورجــال املــرور يحيطونها‬ ‫من كل جانب ولم يتركوه إال بعد‬ ‫دفــع الــغــرامــة املــقــررة‪ ،‬مل ــاذا هنا‬ ‫ممكن وهنا غير ممكن‪.‬‬ ‫د‪.‬غــادة والــى وزيــرة التضامن‬ ‫االجــتــمــاعــى عــلــى املــحــك‪،‬‬ ‫ليس مصر فقط ولكن‬ ‫الــعــالــم كــلــه ينتظر ما‬ ‫هو موقفها من تعديل‬ ‫قـ ــانـ ــون اجلــمــعــيــات‬ ‫األه ــل ــي ــة‪ ،‬الــرئــيــس‬ ‫الــســيــســى أدرك‬ ‫مـ ــوقـ ــف الـــــرأى‬ ‫العام العاملى من‬ ‫هذا القانون‪،‬‬

‫ميكيافلى هــو شيطان السياسة وهــو الــذى‬ ‫ساهم فى ظهور احلكام الطغاة من يومها حتى‬ ‫اآلن‬ ‫أم أن كل حاكم ديكتاتور هى خلقته كده‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫هذا الربيع كما هو زمان أم تغير‪ ..‬ليس هذا‬ ‫مهما‪ ،‬فاملناخ فى العالم كله قد تغير وتبعثر‬ ‫وذهب مع الريح‪.‬‬ ‫يتغير جو الربيع ولكن تبقى األزهــار تتفتح‬ ‫والنحل يلهث وراءهــا ليأكل ويخرج لنا عسل‬ ‫النحل‪ ،‬األشجار العارية من برد الشتاء تدفأ‬ ‫وتبدأ الغصون متتلئ ببراعم األوراق وتبدأ‬ ‫األوراق بالتألق على أشجارها‪.‬‬ ‫حضرات القراء‬ ‫أشــجــار مــصــر تصبح خــضــراء وزهــورهــا‬ ‫احلــمــراء والصفراء والبيضاء بــدأت تتألأل‪،‬‬ ‫الــورد البلدى املصرى اجلميل بــدأت أوراقــه‬ ‫تتشكل ورائحته متأل املكان الياسمني والفل‬ ‫اآلن ورائحتهما اجلميلة تعبئ كل مكان‪ ،‬هنا‬ ‫أســأل هل بطولة الكان اإلفريقية جــاءت فى‬ ‫وقتها مع هــذا التغير اجلميل فى الطبيعة‪،‬‬ ‫أحب شهر يونيو فأنا مولود فى اليوم الثانى‬ ‫منه‪ ،‬صحيح أنا برج جــوزاء‪ ،‬الــذى ال يعجب‬ ‫كثيرين‪ ،‬ولكننى أحب هذا البرج وأحب خصاله‬ ‫فى كثير منها‪.‬‬ ‫التى ّ‬ ‫البطولة اإلفريقية على األبواب‪ ..‬هل تكون‬

‫بطولة جميلة جمال طبيعة مصر فــى أيــام‬ ‫الربيع؟‪ ،‬هل نرى مشجعى الكرة املحرومني من‬ ‫حضور املباريات ملدة سنوات طويلة‪ ،‬يستنفرون‪،‬‬ ‫ميألون املالعب‪ ،‬يذهبون كما لو كانوا ذاهبني‬ ‫إلى حديقة جميلة‪ ،‬من حدائق مصر‪ ،‬هل تقل‬ ‫العصبية وتهدأ األعصاب‪.‬‬ ‫نعم نــريــد أن نــفــوز بالبطولة أو األمــيــرة‬ ‫السمراء كما يقولون نكسبها بالعبينا‪ ،‬نفوز بها‬ ‫بجماهيرنا املحبة لكرة القدم‪.‬‬ ‫كرو ًيا نحن مرشحون وإن شاء اهلل تكون من‬ ‫نصيبنا‪ ،‬تنظيم ًيا نحن لها‪ ،‬نعم نحن نستطيع‪،‬‬ ‫لنجعله تنظيما راقيا يليق بأم الدنيا مصر‪،‬‬ ‫«‪ »yes we can‬قد تكون هناك مشاكل هو أن‬ ‫البطولة تقام ألول مرة وعدد الفرق املشاركة ‪24‬‬ ‫فريقا وليس ‪ 16‬كما كانت البطوالت السابقة‪.‬‬ ‫ظنى أن أجمل شــىء سيكون فى البطولة‬ ‫هو شباب املتطوعني الذين سيكون عددهم‬ ‫كبيرا والذين سيعطون بهجة للمهرجان‪ ،‬شباب‬ ‫املتطوعني بند مهم فى جناح الدورة‪ ،‬وخاصة‬ ‫رئيسا لهذه اللجنة‪،‬‬ ‫أنهم عينوا د‪ .‬جهاد عامر‬ ‫ً‬ ‫خبرتها كبيرة‪ ،‬ولها قبول كبير بني الشباب‪.‬‬ ‫لنجعل الذهاب للمباريات نزهة جميلة تخرج‬ ‫فيها األسرة ومعها مشاريبها وأكلها‪ ،‬نريد أن‬ ‫تتنافس املحافظات مع القاهرة واإلسكندرية‪..‬‬ ‫حضرات القراء‬ ‫إلى لقاء جميل قريب‪.‬‬

‫مينى مشاعر‬ ‫لم يوقع عليه وأحاله مرة أخرى‬ ‫للحكومة وطلب حوا ًرا مجتمع ًيا‪.‬‬ ‫كــيــف ســيــكــون مــوقــفــهــا‪ ،‬هل‬ ‫ستنحاز لــرأى احلــكــومــة‪ ،‬أعــرف‬ ‫ذلــك وأق ــدره وأرى أنها ستنحاز‬ ‫لــلــقــانــون كــمــا س ــت ــواف ــق عــلــيــه‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫قد تكسب موقعها فى الــوزارة‬ ‫وتــخــســر تــقــديــر الــــــرأى الــعــام‬ ‫الداخلى والعاملى وتقدير العاملني‬ ‫فى العمل األهلى واملجتمع املدنى‪.‬‬ ‫وتـــــرى هـــل ميــكــن أن تــنــحــاز‬ ‫لطموحات العاملني فى املجتمع‬ ‫املدنى‪ ،‬وتتجاوب مع اعتراضات‬ ‫الرأى العام العاملى‪.‬‬ ‫فع ً‬ ‫ال هى على املحك‪.‬‬

‫الفقى‪ :‬ترامب هو هدية الله الثانية لمصر‬

‫■ متى نرى ساعة جامعة القاهرة‬ ‫التاريخية تعمل!‬ ‫وأنــــــا طـــالـــب ب ــاجل ــام ــع ــة كــانــت‬ ‫دقــاتــهــا أجــمــل األصــــــوات لقلبى‪.‬‬ ‫هــل هناك إصــاح فــعـ ًـا‪ ،‬أم ال أمل‬ ‫فــى إصــاحــهــا؟‪ - ..‬نــافــورة النيل‬ ‫أمــام الفنادق الكبرى‪ ،‬أجمل‬ ‫ن ــاف ــورات مــصــر‪ ،‬إل ــى متى‬ ‫ســتــظــل مــعــطــلــة‪ ،‬أطــالــب‬ ‫البنك األهلى كما مد يده‬ ‫لــكــوبــرى قــصــر الــنــيــل‬ ‫وكوبرى اجلالء أن‬ ‫ميد يده إلى هذه‬ ‫النافورة اجلميلة‪.‬‬ ‫■ ه ـ ــن ـ ــاك‬ ‫رســــــــــــــــــوم‬ ‫الفقى‬

‫للحمولة الزائدة فى الطائرات‪ ،‬لكل‬ ‫راكـــب ع ــدد مــعــن مــن الــكــيــلــوات‪..‬‬ ‫معقول وطبيعى‪ .‬أما حكاية قطارات‬ ‫مصر وغــرامــات للحموالت الزائدة‬ ‫للمواطنني‪ ،‬فهذا هو غير املعقول‪.‬‬ ‫■ د‪ .‬مصطفى الفقى مفكر كبير‬ ‫ومن الوزن الثقيل‪ ،‬متعصب له‪،‬‬ ‫وهــذا ال يعنى أال أعترض‬ ‫على بعض ما يقول أو يكتبه‬ ‫م ــث ــل‪ :‬ت ــرام ــب ه ــو هــديــة‬ ‫اهلل الثانية ملصر بعد‬ ‫السيسى‬ ‫صــديــقــى‬ ‫د‪ .‬الــفــقــى‬ ‫أرجــــــوك ال‬ ‫تغضب‪.‬‬

‫بجراءة‬ ‫كرم كردى‬

‫‪tacoegypt@gmail.com‬‬

‫«مثالية جماهير األهلى»‬ ‫ضربت جماهير الــنــادى األهلى مثاال‬ ‫يحتذى به مبؤازرتها ومساندتها لالعبيها‬ ‫خــال مباراته األخــيــرة أمــام صن داونــز‬ ‫ب ــدورى األبــطــال التى فــاز فيها األحمر‬ ‫بهدف مقابل ال شىء رغم علمها بصعوبة‬ ‫املهمة فى التأهل إلى نصف النهائى بعد‬ ‫اخلــســارة فــى مــبــاراة الــذهــاب بخمسة‬ ‫أهداف مقابل ال شىء‪ ،‬ما فعله األهالوية‬ ‫فــى املـــدرجـــات سـ ــواء بتشجيع مثالى‬ ‫ووقــوفــهــا إلــى ج ــوار العبيها فــى أحلك‬ ‫الظروف يبعث برسالة للجميع على قدرة‬ ‫مصر على جناح بطولة أمم أفريقيا املقبلة‬ ‫وأن الالعب الرئيسى فى جناحها سيكون‬ ‫اجلماهير املصرية التى تظهر وقت الشدة‬ ‫وتعلم مسؤولياتها جتــاه بلدها ويكون‬ ‫لديها حرص فى احلفاظ على مظهرها‬ ‫رغم حساسية املوقف الــذى كان مير به‬ ‫الفريق وصعوبة اخلــســارة الكبيرة التى‬ ‫تلقاها فى جنوب أفريقيا‪ ،‬وزاد من املشهد‬ ‫الراقى الــذى ظهرت به جماهير األهلى‬ ‫فى مدرجات برج العرب قبولها اعتذار‬ ‫العبيها الذين توجهوا إليهم عقب املباراة‬ ‫وطالبوهم بحصد لقب الدورى املمتاز وهو‬ ‫مطلب طبيعى بالنسبة لناديهم وجلماهير‬ ‫أى ناد آخــر‪ ،‬ما شهدناه فى برج العرب‬ ‫هو ما نأمل ونثق فى مشاهدته ومتابعته‬ ‫من اجلماهير املصرية مبختلف انتماءاتها‬ ‫خالل منافسات البطولة اإلفريقية حتى‬ ‫نــحــصــد الــلــقــب اإلفــريــقــى‪ ،‬لكننى فى‬ ‫نفس الوقت لن أحمل اجلماهير وحدها‬ ‫مسؤولية جناح البطولة‪ ،‬فاجلهاز الفنى‪،‬‬ ‫بقيادة أجيرى‪ ،‬عليه مسؤولية كبيرة خالل‬ ‫البطولة فى مواجهة زميبابوى وأوغندا‬ ‫والكونغو باملجموعة األولى‪ ،‬وعلى عكس‬ ‫ما ردده بعض اخلبراء من أن املجموعة‬ ‫سهلة وأن فريقنا سيتأهل لألدوار التالية‬ ‫دون عناء‪ ،‬فإننى أرى أن التركيز على هذه‬ ‫اجلزئية فقط أمــر يضر باجلهاز الفنى‬ ‫والالعبني‪ ،‬فمهمتنا ليست التأهل لألدوار‬ ‫التالية‪ ،‬وإمنا هدفنا هو حصد اللقب فى‬ ‫بطولة تقام على أرضنا ووسط جماهيرنا‪،‬‬ ‫فقد كنت منبهرا بتعليقات جنوم القارة‬ ‫الــســمــراء على إقــامــة «الــقــرعــة» بسفح‬ ‫األهــرامــات والــتــى جمعت بــن األصــالــة‬ ‫والتاريخ وتصدت لبعض السلبيات التى‬ ‫شهدها احلفل‪.‬‬


‫«مصيلحى» يطالب جماهير االتحاد السكندرى بالصبر المصرى يبحث عن وديتين استعدا ًدا لمواجهة األهلى‬ ‫كتب‪ -‬أحمد القصاص‪:‬‬ ‫استأنف الفريق األول لنادى االحتاد السكندرى مرانه‬ ‫حتت قيادة مديره الفنى حلمى طوالن استعدا ًدا ملباراته‬ ‫مع املقاصة‪ ،‬واملحدد لها اخلامسة والنصف من مساء‬ ‫اجلمعة املقبل‪ ،‬على استاد حرس احلدود باملكس‪ ،‬فى‬ ‫إطار منافسات األسبوع ‪ 30‬للدورى‪ ،‬وسط حالة من‬ ‫القلق والتوتر على مستقبل الفريق خالل مواجهاته‬ ‫اخلمس الصعبة املقبلة‪ ،‬وعكف اجلهاز الفنى على‬ ‫تصحيح األخــطــاء التى وقــع فيها العبو الفريق فى‬

‫‪١٢‬‬

‫مباراتهم األخيرة أمام بيراميدز‪.‬‬ ‫مــن جهته‪ ،‬طــالــب محمد مصيلحى‪ ،‬رئــيــس نــادى‬ ‫االحتاد‪ ،‬جماهير الفريق بالصبر ومساندة زعيم الثغر‬ ‫خــال املواجهات املقبلة‪ ،‬التى ستحدد بشكل قاطع‬ ‫موقف الفريق فى املسابقة‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أنه ليس من املنطقى تغيير اجلهاز فى‬ ‫الوقت احلالى‪ ،‬وأنــه سيتم تقييم املرحلة بسلبياتها‬ ‫وإيجابياتها عقب نهاية الدورى‪ ،‬وأوضح أن هدفه األول‬ ‫مصلحة النادى‪ ،‬وأن كل َمن أخطأ سيحاسب‪.‬‬

‫محمد مصيلحى‬

‫مالعب‬

‫كتب‪ -‬أمين هريدى‪:‬‬ ‫يبحث إيهاب جــال‪ ،‬املدير الفنى للفريق الكروى‬ ‫األول بالنادى املصرى‪ ،‬إقامة مباراتني وديتني خالل‬ ‫األيام املقبلة قبل دخول الفريق فى معسكر مغلق ببرج‬ ‫العرب استعدادا للمواجهة املرتقبة أمام األهلى التى‬ ‫ستقام االثنني املقبل‪ ،‬فى املباراة املؤجلة بينهما من‬ ‫اجلولة التاسعة عشرة لبطولة الدورى املمتاز‪ ،‬حيث‬ ‫يرغب «جــال» فى احلفاظ على حساسية املباريات‬ ‫لالعبني والوصول بهم إلى أعلى فورمة متكنهم من‬

‫الظهور مبستوى جيد خالل اللقاء‪.‬‬ ‫وقرر جالل منح الالعبني راحة سلبية‪ ،‬اليوم‪ ،‬عقب‬ ‫خــوض لقاء اإلسماعيلى‪ ،‬أمــس‪ ،‬اللتقاط األنفاس‪،‬‬ ‫على أن يــبــدأ فــى التحضير غــدا ملواجهة األهــلــى‪،‬‬ ‫وتدرس إدارة النادى تخصيص مكافأة خاصة لالعبني‬ ‫فى حال الفوز على األحمر‪ ،‬لتشجيع الالعبني على‬ ‫الــظــهــور مبــســتــوى جــيــد وحتــفــيــزهــم عــلــى االجــتــهــاد‬ ‫ملواصلة املسيرة القوية للفريق الذى يبحث عن إنهاء‬ ‫املوسم فى املربع الذهبى‪.‬‬

‫إيهاب جالل‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫والمرة‬ ‫معاك على الحلوة ُ‬

‫لألهلى جمهور يحميه‪ ..‬فى الفرح معاه‪ ..‬وفى الحزن وراه‬ ‫انتهـى احللـم‪ ،‬وجمهـور‬ ‫األهلـى ضـرب املثل فـى احترام‬ ‫فريقـه‪ ،‬بعـد توديعـه دورى‬ ‫األبطـال اإلفريقـى‪ ،‬عقـب‬ ‫حتقيقـه فـوزًا معنو ًيـا علـى صن‬ ‫داونـز اجلنـوب إفريقـى بهـدف‬ ‫نظيـف فـى إيـاب دور الثمانيـة‬ ‫للبطولـة‪ ،‬وكان املشـهد األخيـر‬ ‫داخـل ملعـب بـرج العـرب قـد‬ ‫أثبـت أن النـادى األهلـى ميتلـك‬ ‫جمهـو ًرا يحميـه وعشـا ًقا مبثابة‬ ‫«درع وسـيف»‪ ..‬فـى اإلجنـازات‬ ‫يحملـون الفريـق فـوق األعنـاق‪،‬‬ ‫وفـى األحـزان يواسـون اجلميـع‬ ‫ويشـجعون ويلتمسـون األعـذار‬ ‫لثقتهـم فـى الفريـق الـذى‬ ‫يحمـل فـى جعبتـه إجنـازات‬ ‫كثيـرة علـى جميـع املسـتويات‬ ‫املحليـة والقاريـة والعامليـة‪،‬‬ ‫ورغـم اإلثـارة التـى شـهدتها‬ ‫مبـاراة صـن داونـز سـواء علـى‬ ‫املسـتوى الفنـى الـذى شـهد‬ ‫عـودة املـارد األحمـر لتقـدمي‬ ‫عروضـه القويـة‪ ،‬ومـا صاحبهـا‬ ‫مـن حتامـل ا َ‬ ‫حل َكـم اجلامبـى‬ ‫بـكارى جاسـاما‪ ،‬الـذى أفسـد‬ ‫األجـواء وحـرم األهلـى مـن‬ ‫حتقيـق نتيجـة كبيـرة‪ ،‬فـإن كل‬

‫ذلـك تالشـى بعدمـا قدمـت‬ ‫جماهيـر األهلـى ملحمـة‬ ‫حتاكـى بهـا اجلميـع قبـل وأثنـاء‬ ‫وعقـب املبـاراة‪ ،‬مـا أثـرى مواقع‬ ‫التواصـل االجتماعـى مبشـاهد‬ ‫تاريخيـة للجماهيـر األهالويـة‬ ‫التـى وقفـت وقدمـت صـورة‬ ‫قلّمـا جتدهـا فـى مالعـب كـرة‬ ‫القـدم فـى مثـل هـذه الظـروف‪.‬‬ ‫مـن جانبهـم‪ ،‬حـرص العبـو‬ ‫األهلـى علـى التجمـع داخـل‬ ‫أرضيـة امللعـب يسـتمعون‬ ‫لكلمـات قائـد الفريـق‪ ،‬حسـام‬ ‫عاشـور‪ ،‬عـن إغلاق صفحـة‬ ‫البطولـة اإلفريقية والتركيز فى‬ ‫القـادم لتحقيـق بطولـة الـدورى‬ ‫لـرد اجلميل للجماهير‪ ،‬وبعدها‬ ‫توجهـوا لتحيـة اجلماهيـر‬ ‫واالعتـذار لهـم‪ ،‬لتكتمل الصورة‬ ‫اجلميلـة فـى بـرج العـرب‪ ،‬وتـرد‬ ‫اجلماهيـر بعبـارات صريحـة‬ ‫بأنهـم مـع الفريـق علـى احللـوة‬ ‫واملـرة‪.‬‬

‫متابعة ‪ -‬أمين هريدى‬ ‫تصوير‪ -‬طارق الفرماوى‬ ‫ومحمد شكرى اجلرنوسى‬


‫«ريوس» يفتح النار على العبى بوروسيا دورتموند‬ ‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫انتقد مــاركــو ري ــوس‪ ،‬العــب وســط فريق بروسيا‬ ‫دورمتــونــد‪ ،‬عقلية رفاقه فى الفريق بسبب طريقة‬ ‫تعاملهم مع مباراة ماينز‪ ،‬والتى فاز بها فريقه ‪-2‬‬ ‫‪ ،1‬ضمن لــقــاءات اجلــولــة ‪ 29‬مــن ال ــدورى األملــانــى‬ ‫«بوندزليجا»‪ .‬وقــال ريــوس‪ ،‬فى تصريحات نشرها‬ ‫املــوقــع الرسمى لــدورمتــونــد‪« :‬كــنــا نــدرك أن علينا‬ ‫إرسال رسالة من خالل مباراة ماينز‪ ،‬وقد جنحنا فى‬ ‫حتقيق ذلك فى الشوط األول‪ ،‬ثم توقفنا عن لعب كرة‬

‫القدم اجلميلة فى الشوط الثانى»‪.‬‬ ‫وأسهب‪« :‬كان يجب أال نسمح بحدوث ذلك‪ ،‬لقد متكنّا‬ ‫من استعادة الثقة بعد الشوط األول‪ ،‬لكننى أرى أنه من‬ ‫غير املعقول أن نترك أنفسنا فى الشوط الثانى ونفقد‬ ‫شهية خلق الفرص ونترك ماينز يتحكم فى اللعب»‪.‬‬ ‫واستعاد دورمتوند انتصاراته يوم السبت بالفوز ‪1 -2‬‬ ‫على ماينز فى لقاء شهد تقدم دورمتــونــد ‪ 0 -2‬فى‬ ‫الشوط األول‪ ،‬قبل أن يستحوذ ماينز على زمام األمور‬ ‫فى الشوط الثانى ويقلص الفارق ويهدر عدة فرص‪.‬‬

‫ماركو ريوس‬

‫«جاتوزو» يمدح العبى الميالن بعد الفوز على التسيو‬ ‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫أشــاد جينارو جاتوزو‪ ،‬مــدرب ميالن‪ ،‬بــأداء فريقه‬ ‫فى املباراة التى جمعته بالتسيو فى اجلولة الـ‪ 32‬من‬ ‫الــدورى اإليطالى وحسمها «الروسونيرى» لصاحله‬ ‫بهدف دون رد‪.‬‬ ‫وق ــال جــاتــوزو‪ ،‬فــى تصريحات تليفزيونية عقب‬ ‫املباراة‪« :‬لعبنا ضد التسيو كما يجب‪ ،‬فزنا مبعركة‬ ‫وســط امللعب‪ ،‬وقــام جميع الالعبني بــأدوارهــم على‬ ‫أكمل وجه»‪.‬‬

‫وأضاف‪« :‬الالعبون قاتلوا فى الشوط الثانى الذى‬ ‫جاء عدوانيا بشكل كبير‪ ،‬لعبوا من أجل قميص النادى‪،‬‬ ‫ولذلك قدموا أداء كبيرا»‪.‬‬ ‫وواصل‪« :‬يجب أن نهنئ الفريق الذى لعب‪ ،‬فبالرغم‬ ‫من صغر سنه‪ ،‬فقد بذلوا كل شىء من أجل استعادة‬ ‫االنتصارات وهو ما حدث»‪.‬‬ ‫وعن سبب استبدال أليسيو رومانيولى‪ ،‬مدافع الفريق‬ ‫وقائده‪ ،‬أوضح جاتوزو‪« :‬ال يعانى من إصابة عضلية‪،‬‬ ‫فقط تعرض لضربة قوية أثناء املباراة وطلب التبديل»‪.‬‬

‫جاتوزو‬

‫مالعب‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫‪13‬‬

‫الصحف اإلسبانية تسلط الضوء على تعثر برشلونة أمام متذيل «الليجا»‬

‫‪9‬موندو‪ :‬أطفال البارسا فشلوا فى االختبار أمام هويسكا‪ ..‬وسبورت‪ :‬أتلتيكو مدريد يقلص الفارق مع البلوجرانا‬

‫برشلونة فشل فى حتقيق الفوز أمام متذيل الدورى اإلسبانى «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫سلطت الصحف اإلسبانية الضوء على تعادل‬ ‫برشلونة مع هويسكا‪ ،‬إلى جانب احلديث عن‬ ‫رغبة ريال مدريد فى التعاقد مع لوكا يوفيتش‪،‬‬ ‫فى االنتقاالت الصيفية املقبلة‪.‬‬ ‫وتــعــادل برشلونة مــســاء أمــس األول‪ ،‬أمــام‬ ‫مضيفه هويسكا سلب ًيا‪ ،‬وشارك فالفيردى مدرب‬ ‫البرسا بتشكيلة مليئة بالالعبني الشباب الذين‬ ‫ظهروا بصورة طيبة‪.‬‬ ‫وأشارت صحيفة «ماركا» إلى أن ريال مدريد‬ ‫يرغب فى التعاقد مع هــداف برشلونة «لوكا‬ ‫يوفيتش»‪ ،‬لتعزيز خط الهجوم‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «ماركا»‪ :‬يوفيتش هو الالعب‬

‫رقم ‪ ،9‬مشيرة إلى أن املهاجم الصربى صاحب‬ ‫‪ 21‬عا ًما الذى يلعب مع فرانكفورت على سبيل‬ ‫متاحا مببلغ ‪ 60‬مليون يورو فى‬ ‫اإلعارة قد يكون‬ ‫ً‬ ‫الصيف‪ ،‬هو اآلن الهدف األساسى بالنسبة للريال‪،‬‬ ‫وسجل حتى اآلن ‪ 25‬هد ًفا»‪ .‬وأضافت أن فريق‬ ‫فالفيردى يتعادل أمام هويسكا‪ ،‬واجلميع يفكر فى‬ ‫مباراة اليونايتد بدورى األبطال‪.‬‬ ‫فيما قالت صحيفة «آس»‪« :‬اليونايتد ليس‬ ‫سعيدًا بحالة بول بوجبا»‪ ،‬مشيرة إلى أن الفريق‬ ‫اإلجنليزى يعتقد أن مستواه وسلوكه تغيرا منذ‬ ‫ارتباط اسمه باالنتقال لريال مدريد‪.‬‬ ‫وأض ــاف‪« :‬تــعــادل آخــر لبرشلونة ‪ 0/0‬أمام‬ ‫هويسكا»‪ ،‬موضحة أن فالفيردى أج ــرى ‪10‬‬

‫«هاميلتون» ُيتوج بالسباق‬ ‫رقم ‪ 1000‬فى فورموال‪1 -‬‬

‫أومتيتى فى صراع على الكرة مع العب هويسكا «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫تغييرات على التشكيلة مبشاركة أربعة العبني‬ ‫ألول مرة مع برشلونة‪.‬‬ ‫وعنونت صحيفة «موندو ديبورتيفو»‪« :‬أطفال‬ ‫بارسا»‪ ،‬حصل برشلونة على نقطة خارج ملعبه‬ ‫أمام هويسكا بفريق يبلغ متوسط أعماره ‪24‬‬ ‫عا ًما و‪ 133‬يو ًما‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن فالفيردى قام بإشراك ريكى‬ ‫بويج‪ ،‬وموسى وايج‪ ،‬وتوديبو للمرة األولى فى‬ ‫الــدورى اإلسبانى‪ ،‬مضيفة أن األتلتى يقلّص‬ ‫الفارق مع برشلونة لـ‪ 9‬نقاط‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة «سبورت»‪« :‬الشباب املميز»‪،‬‬ ‫مشيرة إلــى أن برشلونة تعادل أمــام هويسكا‬ ‫بتشكيلة شابة بلغ متوسط أعمارها ‪ 24‬عا ًما‪،‬‬

‫وأضافت أن برشلونة عينه على موقعة دورى‬ ‫أبطال أوروبا ضد مانشستر يونايتد‪ .‬وأشارت‬ ‫الصحيفة إلى أن أتليتكو مدريد قلص الفارق مع‬ ‫البلوجرانا إلى ‪ ٩‬نقاط‪.‬‬ ‫فــى نــفــس الــســيــاق‪ ،‬يــواجــه ن ــادى برشلونة‬ ‫اإلسبانى نهاية مريحة فى الدورى اإلسبانى هذا‬ ‫املوسم‪ ،‬فى سعيه حلسم اللقب رسمياً‪ ،‬مع تبقى‬ ‫‪ 6‬جوالت على النهاية‪ ،‬ويتصدر النادى الكتالونى‬ ‫جدول الترتيب بفارق ‪ 9‬نقاط عن أتلتيكو مدريد‪،‬‬ ‫حيث يحتاجون إلى ‪ 9‬نقاط فى الـــ‪ 6‬مباريات‬ ‫القادمة ليحققوا اللقب رسمياً‪.‬‬ ‫ولن يحتاج برشلونة إلى إضافة أى نقاط أخرى‬ ‫خارج أرضه للفوز بلقب الدورى اإلسبانى‪ .‬على‬

‫الرغم من التعادل السلبى خارج كامب نو ضد‬ ‫هويسكا‪ ،‬وفوز أتلتيكو مدريد على أرضه ضد‬ ‫سيلتا فيجو بهدفني لصفر‪ .‬فوز برشلونة فى‬ ‫املباريات الثالث املتبقية فى كامب نو سيضمن‬ ‫له لقب الدورى رسمياً‪.‬‬ ‫ويحتاج فريق فالفيردى فقط إلى الفوز على‬ ‫ريال سوسييداد‪ ،‬وليفانتى‪ ،‬وخيتافى‪ ،‬ليصبحوا‬ ‫أبــطــاالً‪ .‬وهــذا‪ ،‬باعتبار أن رجــال سيميونى لن‬ ‫يتعثروا فى أى مباراة من هنا إلى بقية املوسم‪ .‬إذا‬ ‫كان األمر كذلك‪ ،‬فسوف يرفع برشلونة اللقب فى‬ ‫اجلولة قبل األخيرة عندما يلعبون ضد خيتافى‪.‬‬ ‫وضــع برشلونة مريح للغاية لــدرجــة أنــه لن‬ ‫يكون من الــضــرورى إضافة املزيد من النقاط‬

‫فى الرحالت الثالث املتبقية‪ .‬فى حال حتقيق‬ ‫العالمة الكاملة من املباريات الثالث فى «كامب‬ ‫نو»‪ ،‬سيكون من غير املهم تسجيل األهداف ضد‬ ‫أالفيس‪ ،‬أو سيلتا فيجو‪ ،‬أو إيبار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أبطال فى‬ ‫إذا لم يتعثر برشلونة‪ ،‬فقد يكونون‬ ‫كامب نو فى ‪ 27‬إبريل‪ ،‬بغض النظر عن نتائج‬ ‫الروخى بالنكوس‪ .‬إذا فازوا فى اجلوالت الثالث‬ ‫املقبلة (ضد ريال سوسيداد‪ ،‬وأالفيس‪ ،‬وليفانتي)‪،‬‬ ‫سيكون برشلونة ً‬ ‫بطل‪.‬‬ ‫وميكن أن يحسم برشلونة اللقب حتى قبل هذا‬ ‫التاريخ إذا تعثر أتلتيكو مدريد فى أى من مبارياته‬ ‫الثالث املقبلة ضد إيبار‪ ،‬خارج ملعبه‪ ،‬وفالنسيا‪،‬‬ ‫وبلد الوليد‪ ،‬فى واندا متروبوليتانو‪.‬‬

‫يوفنتوس ُيضحى بـ«ديباال» من أجل عيون رونالدو‬

‫‪«9‬توتو سبورت»‪ :‬اليوفى يريد التعاقد مع صديق «الدون» فى الميركاتو الصيفى‬

‫ديباال‬

‫لويس هاميلتون‬

‫تــوج البريطانى لويس هاميلتون بلقب‬ ‫السباق رقم ‪ 1000‬فى تاريخ بطولة العالم‬ ‫لسباقات ســيــارات فــورمــوال‪ ،1 -‬وتفوق‬ ‫بطل العالم وسائق مرسيدس على جميع‬ ‫منافسيه الــيــوم األح ــد فــى ســبــاق جائزة‬ ‫الصني الكبرى فى شنغهاى‪.‬‬ ‫وجنـ ــح هــامــيــلــتــون ف ــى تــخــطــى زمــيــلــه‬ ‫الفنلندى فى مرسيدس فالتيرى بوتاس‬ ‫الذى بدأ السباق من مركز االنطالق األول‪،‬‬ ‫كما صعد إلى صدارة الترتيب العام لفئة‬ ‫الــســائــقــن عــلــى حــســاب بــوتــاس‪ ،‬وحسم‬ ‫مرسيدس فــوزه باملركزين األول والثانى‬ ‫للمرة الثالثة فى أول ثــاث سباقات من‬ ‫املوسم اجلديد‪ .‬ولم يشكل فريق فيرارى أى‬ ‫خطورة تذكر على مرسيدس‪ ،‬وحل السائق‬ ‫األملانى سيباستيان فيتيل فى املركز الثالث‪،‬‬ ‫وحقق هاميلتون فوزه السادس فى شنغهاى‪،‬‬ ‫ليمدد رقمه القياسى‪ ،‬كما سجل هاميلتون‬ ‫فــوزه الثانى فــى أول ثــاث سباقات من‬ ‫املوسم احلالى‪ .‬وجنح السائق البريطانى‬

‫فى مواصلة مسيرته املذهلة والتى شهدت‬ ‫اليوم فوزه بالسباق اخلامس والسبعني فى‬ ‫تاريخه‪ ،‬ويتصدر هاميلتون الترتيب العام‬ ‫لفئة السائقني برصيد ‪ 68‬نقطة بفارق ست‬ ‫نقاط عن بوتاس‪.‬‬ ‫وظــهــر هــامــيــلــتــون مبــســتــوى رائـ ــع بعد‬ ‫أسبوعني فقط مــن فــوزه املفاجئ بلقب‬ ‫سباق جائزة البحرين الكبرى بعد اخللل‬ ‫ال ــذى حــدث فــى مــحــرك ســيــارة تشارلز‬ ‫لوكلير‪ ،‬سائق فيرارى‪.‬‬ ‫وقــال هاميلتون‪« :‬ليست أطــول مسيرة‬ ‫انــتــصــارات متتالية لكنها نتيجة رائعة‬ ‫للفريق‪ ،‬الفوز باملركزين األول والثانى أمر‬ ‫استثنائى فى السباق رقم ‪.»1000‬‬ ‫وأضـ ــاف‪« :‬فــالــيــرى كــان سريعا طــوال‬ ‫فعاليات بداية األسبوع‪ ،‬فى بداية السباق‬ ‫جنحت فى صناعة الفارق‪ ،‬املنافسة مازالت‬ ‫على أشدها بيننا‪ ،‬ال أعرف كيف سيسير‬ ‫السباق التالى»‪ ،‬وأشار بوتاس من جانبه‪:‬‬ ‫«فقدت الصدارة فى بداية السباق»‪.‬‬

‫حلظة تسجيل فريق سبال الهدف الثانى أمام يوفنتوس فى الدورى اإليطالى «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫كتب‪ -‬أحمد رضا‪:‬‬ ‫كشفت صحيفة «توتو سبورت» اإليطالية‪ ،‬أن يوفنتوس‬ ‫يدرس بيع األرجنتينى باولو ديباال‪ ،‬مهاجم الفريق‪ ،‬من‬ ‫أجل التعاقد مع صديق البرتغالى كريستيانو رونالدو‪،‬‬ ‫جنم البيانكونيرى‪.‬‬ ‫ووف ًقا للصحيفة‪ ،‬فإن يوفنتوس قد يلجأ إلى حل بيع‬ ‫ديباال بامليركاتو املقبل‪ ،‬لتمويل صفقة البرتغالى جواو‬ ‫فيليكس‪ ،‬موهبة بنفيكا‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن يوفنتوس يرى أن الالعب البرتغالى‬ ‫الذى أحرز ‪ 3‬أهداف فى شباك آينترخت فرانكفورت‬ ‫مؤخ ًرا بالدورى األوروبى يعد خيا ًرا مه ًما للمستقبل‪.‬‬ ‫وأوضحت أن بنفيكا إذا فكر فى التخلى عن فيليكس‪،‬‬

‫فإنه قد يطلب احلصول على ‪ 100‬مليون يورو‪ ،‬خاصة‬ ‫أن الالعب صاحب الـ‪ 19‬عا ًما مطلوب من كبار أوروبا‪.‬‬ ‫وسبق أن صرح فيليكس فى حوار بأنه يحلم باللعب‬ ‫إلى جــوار مواطنه كريستيانو رونالدو‪ ،‬وهو ما يدعم‬ ‫ترجيح كفة يوفنتوس على أندية أخرى مثل ريال مدريد‬ ‫وبرشلونة وقطبى مانشستر‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬فشل اليوفى بالتتويج بلقب الدورى‬ ‫اإليطالى لكرة القدم مساء أمس األول بعد اخلسارة‬ ‫أمام سبال بنتيجة ‪ ،1/2‬ضمن منافسات اجلولة الـ‪32‬‬ ‫من بطولة الدورى اإليطالى‪.‬‬ ‫وكان يوفنتوس فى حاجة إلى الفوز أو التعادل بأى‬ ‫نتيجة لكى يتوج رسميا بلقب الــدورى اإليطالى للمرة‬

‫الثامنة على التوالى‪ .‬وتوقف رصيد يوفنتوس عند ‪84‬‬ ‫نقطة فى الــصــدارة بفارق عشرين نقطة عن أقرب‬ ‫مالحقيه نابولى صاحب املركز الثانى قبل ست جوالت‬ ‫من نهاية املوسم‪ .‬وفاز يوفنتوس بلقب الدورى املحلى‬ ‫فى املواسم السبعة املاضية فى رقم قياسى‪ ،‬ويبحث‬ ‫الفريق عن تعزيز رقمه القياسى فى املوسم احلالى‪.‬‬ ‫وأحرز يوفنتوس لقب الــدورى اإليطالى ‪ 34‬مرة من‬ ‫قبل ليتصدر قائمة األبطال‪.‬‬ ‫وميتلك يوفنتوس أيضا فرصة املنافسة على لقب‬ ‫دورى أبطال أوروبــا حيث يلتقى فى دور الثمانية مع‬ ‫أياكس أمستردام الهولندى‪ ،‬وانتهت مباراة الذهاب‬ ‫بالتعادل بهدف ملثله‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫حوار‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫»‪:‬‬

‫داج ديتر صاحب كتاب «الثروات العامة للمدن» لـ«‬

‫مصر ستصبح سنغافورة الشرق األوسط‬

‫قــــال مــســتــشــار االســتــثــمــار والــكــاتــب‬ ‫االقتصادى داج ديتر إن كتابه املعنون‬ ‫بـــ«الــثــروات العامة للمدن‪ :‬كيف ميكن‬ ‫الكشف عن األصول املخفية وتعزيز النمو‬ ‫والرخاء» (‪The Public Wealth of Cities:‬‬ ‫‪How to Unlock Hidden Assets to Boost‬‬

‫‪ )Growth and Prosperity‬الــذى شاركه‬ ‫فى تأليفه ستيفان فولستر‪ ،‬والــصــادرة‬ ‫ترجمته مؤخر ًا عن دار «نهضة مصر»‪ ،‬يعد‬ ‫مبنزلة دليل استرشادى لفهم مسألة قد‬ ‫ال ميتلك السواد األعظم من األفراد حول‬ ‫العالم الــدرايــة الكاملة بها‪ ،‬وهــى مسألة‬ ‫اإلدارة اجليدة لألصول‪ .‬واعتبر‪ ،‬فى حواره‬ ‫لـ«املصرى اليوم» أن اجلدل القدمي احلديث‬ ‫حول مبدأ اخلصخصة لم يعد ذا جدوى ‪،‬‬ ‫وأن اخلصخصة من عدمها ال تهم وال يهم‬ ‫ما إذا كانت األصول تدار من جانب أفراد أو‬ ‫حكومات ولكن املهم هو طبيعة إدارة هذه‬ ‫األصول مبا يحقق املكاسب القصوى‪ ،‬مؤكد ًا‬ ‫أنــه سيشعر أن كتابه قــد حقق الهدف‬ ‫املنشود فى حال استعانت مصر بالرؤية‬ ‫التى يطرحها من خالله‪ ،‬متوقع ًا ومتمني ًا‬ ‫أن تصبح مصر سنغافورة الشرق األوسط‪..‬‬ ‫وإلى نص احلوار‪:‬‬ ‫■ بداية ما الهدف الــذى دفعك إلى تأليف هذا‬ ‫الكتاب؟‬ ‫ الواقع أن املوضوع الذى يتطرق له الكتاب‬‫ال يحظى بفهم واســع على املستوى العاملى من‬ ‫جانب الشعوب بشكل عــام‪ ،‬لــذا رأيــت أنــه من‬ ‫األهمية مبكان أن يتعامل كــل األفـــراد بشكل‬ ‫عام مع الكتاب باعتباره دليال استرشاديا ميكن‬ ‫للحكومات واألفراد االستعانة به لتحقيق عوائد‬ ‫أكبر من األصول‪ ،‬دون فرض إجراءات تقشفية أو‬ ‫زيادة الضرائب‪ ،‬فمن املهم واملثير أيضاً أن يتغير‬ ‫منظور القائمني على القطاع العام بالدول فيما‬ ‫يتعلق بإدارة املوارد واألصول وكيفية إدارتها بشكل‬ ‫أكثر فاعلية‪ ،‬ألن هذا بالطبع ينعكس إيجا ًبا على‬ ‫مصالح األفراد‪.‬‬ ‫■ ما نسبة املدن املتوقع أن حتقق جناح ًا واألخرى‬ ‫املرشحة للفشل وفق ًا ملعايير رؤيتكم؟‬ ‫ حقيقة يتعلق الكتاب بــاملــدن بشكل عــام‪،‬‬‫وحتقيقها النجاح أو سقوطها فى فخ الفشل‬ ‫هو أمر ميكن حتديده فى ضوء بسيط‪ .‬األمر‪،‬‬ ‫ببساطة‪ ،‬أشبه بألعاب القوى أو الرياضة عموماً‪،‬‬ ‫ففيها الكثيرون ممن يرغبون فى الوصول للقمة‬ ‫ولكن بلوغها ال يتحقق فقط باحللم أو التمنى‪،‬‬ ‫بل يتطلب التدريب املكثف وبــذل اجلهد‪ ،‬ولو‬ ‫أننا قمنا بتطبيق هذا على الدول‪ ،‬أو على مصر‬ ‫باألخص باعتبارها متتلك حكومة وحدوية ولديها‬ ‫مؤسسات تدار من جانب القطاع العام‪ ،‬ونظرنا‬ ‫ملسألة جناح املــدن من منظور سياسى‪ ،‬سنجد‬ ‫أن األمر يتعلق فى النهاية بكل األطــراف وليس‬ ‫بطرف واحد‪ ،‬أى أن األمر مشترك بني احلكومة‬ ‫واألفراد‪ ،‬بالطبع هناك الكثير من األفراد الذين‬ ‫يعتبرون أنه ليس من املحبب أن يأمرهم مسؤول‬ ‫بالعمل اجلاد‪ ،‬ولهذا فإننى فى هذا الكتاب أقوم‬ ‫مبهمة «معالج» مالى‪ ،‬فثمة فــارق بالطبع بني‬ ‫املعالج والطبيب‪ ،‬فالطبيب يتعرف على املشكالت‬ ‫ويقوم بحلها بنفسه دون أى تدخل من املريض‪ ،‬أما‬ ‫املعالج فيقوم بتشخيص املشكلة وينصح مبا يجب‬ ‫فعله من جانب املريض أو صاحب املشكلة‪ ،‬أى أن‬ ‫األمر يعتمد على الطرف اآلخر كذلك فى حتقيق‬ ‫التعافى‪ .‬على مستوى األفراد‪ ،‬هناك بعض الذين‬ ‫لديهم موهبة اإلدارة ولكنهم غير ملمني باإلطار‬ ‫املعرفى الذى البد أن يحكم طبيعة هذه اإلدارة‪.‬‬ ‫ويعد اإلصـــرار ركــيــزة مــن الركائز التى حتقق‬ ‫النجاح‪ ،‬فال ينبغى ترك أى فرصة لتسرب مشاعر‬ ‫اليأس أو االستسالم‪ ،‬وال بد من املحاولة مراراً‬ ‫وتــكــراراً‪ ،‬فالنجاح عملية مطولة تتطلب العمل‬ ‫اجلاد‪ .‬بالعودة إلى هدف الكتاب‪ ،‬فإنه يرمى على‬ ‫األقل إلى خلق وعى لدى القراء بحقيقة أنه حتى‬ ‫لو كانت هناك مشكالت فإن الفرص املتاحة أكبر‬ ‫وأكثر والتى ميكن التعرف عليها فقط فى حالة‬ ‫العمل اجلاد‪.‬‬ ‫الكتاب يتضمن كذلك تلخيصاً حلزمة األفكار‬ ‫التى قــرر صندوق النقد الــدولــى تبنيها‪ ،‬العام‬ ‫املاضى‪ ،‬ويؤكد ضرورة أن جتيد كل حكومة‪ ،‬وكل‬ ‫دولة وكل مدينة إدارة األصــول‪ ،‬وأن يكون لديها‬ ‫نظام محاسبى سليم ميكنه التوصل إلى كيفية‬ ‫حتقيق االستفادة القصوى من األصــول وإدرار‬ ‫موارد مالية أكثر‪ .‬آمل أن ميثل الكتاب بارقة أمل‬ ‫ألى دولة فى العالم‪.‬‬ ‫■ الكتاب يركز على «املدن» هل فكرت فى القرى؟‬ ‫ موضوع الكتاب ينسحب على اجلميع‪ ،‬سواء‬‫حكومات فيدرالية أو كونفيدرالية أو أفرادا‪ ،‬ففى‬ ‫مصر‪ ،‬على سبيل املثال‪ ،‬توجد حكومة موحدة‪ ،‬ما‬ ‫يعنى وجود موازنة واحدة ونظام محاسبى واحد‬ ‫ميكن أن يطبق هذه الرؤية‪ ،‬كما ميكن االستفادة‬ ‫بها على مستوى األفراد كل بطريقته‪ ،‬والفارق فى‬ ‫طريقة التفكير أو تبنى الرؤية يعتمد على طبيعة‬ ‫النشاط فقط مع األخذ فى االعتبار ضرورة مواكبة‬ ‫متطلبات العصر‪ ،‬فبعض الفالحني على سبيل‬ ‫املثال فى املاضى اعتقدوا أن الزراعة أو أصولهم‬ ‫املتمثلة فى األرض باتت بال قيمة بعد دخول عصر‬ ‫الصناعة‪ ،‬وهنا تكمن املعضلة‪ ،‬فاملسألة تتعلق فقط‬ ‫بكيفية إدارة هذا األصل‪ ،‬متمث ً‬ ‫ال فى األرض‪ ،‬على‬ ‫نحو يدر الربح دون اإلخالل بالتخطيط املستهدف‬ ‫سواء استمروا فى الزراعة بتطوير أدائهم أو غيروا‬ ‫نشاطهم‪ ،‬فيصبح األصل مصدرا للموارد املالية‬ ‫وليس مصدر تكلفة‪ ،‬وهو ما يحتاج إلدارة جيدة‬ ‫لألصول وتطويرها‪ .‬املقصود أنه ال بد من تطوير‬ ‫األصــول‪ ،‬والتفكير بشكل مختلف‪ ،‬إذ إن بعض‬ ‫احلكومات تنظر إلى بعض األصــول باعتبارها‬ ‫تكلفة وليس ثــروة‪ ،‬وهــو ما يطيح باقتصادات‬ ‫عديدة فى العالم‪ .‬وعلى مستوى احلكومة ال بد‬ ‫أن يجتمع كل وزراء احلكومة الواحدة على رؤية‬ ‫من شأنها حتقيق االستفادة القصوى من األصول‬ ‫املتاحة‪ ،‬وقد ميكن حتقيق ذلك من خالل‪ً ،‬‬ ‫مثل‪،‬‬ ‫جمعها فى شركة وطنية واحدة‪ ،‬أو أن كل وزارة‬ ‫جتمع أصولها فــى شركة واح ــدة قابضة‬ ‫تخضع إداراتــهــا ل ــوزارات منفردة‪،‬‬ ‫حـــقـــاً قـ ــد يــنــشــب عـ ــن ه ــذا‬ ‫اخــتــافــات كثيرة ولــكــن فى‬ ‫النهاية يتحقق االتفاق على‬ ‫رؤية واحدة‪.‬‬ ‫■ حت ـ ــدث ـ ــت عـ ـ ــن كـ ــون‬ ‫م ـصــر مت ـت ـلــك حـكــومــة‬ ‫مـ ــوحـ ــدة ب ـي ـن ـمــا دول‬

‫‪9‬كتابى سيحقق هدفه المنشود لو تبنت «القاهرة» أفكاره‪ ..‬واألهم من التفكير فى الخصخصة تحقيق األصول عوائد مالية‬ ‫‪9‬نجاح المدن عملية مطولة تتطلب العمل الجاد‪ ..‬والفرص المتاحة يمكن التعرف عليها بالعمل‬ ‫حوار‪ -‬أمانى عبدالغنى‬ ‫تصوير‪ -‬أسامة السيد‬ ‫أخرى لديها أكثر من حكومة أو أكثر من مستوى‬ ‫ح ـكــومــى‪ ..‬ه ــل يسبب ه ــذا ال ـف ــارق اخ ـتــاف ـ ًا فى‬ ‫اكتشاف الفرص االقتصادية للدول؟‬ ‫ أعتقد أن االختالف ال يحدث فارقاً‪ ،‬فاملهم أن‬‫تتبنى احلكومات رؤى ثورية حديثة عن االقتصاد‪،‬‬ ‫وأن تفكر خارج الصندوق‪ ،‬وهو ما يتحقق عندما‬ ‫يكتشف األف ــراد أو احلكومات امل ــوارد اخلفية‬ ‫التى ميكن استغاللها‪ .‬املثير أن ابتكار «احلساب‬ ‫اخلتامى» حدث قبل مئات السنني‪ ،‬ولكن بعض‬ ‫احلكومات حينها لم تتنب رؤية ثورية القتصادها‬ ‫تدفعها إلــى االستعانة بذلك النظام اجلديد‪،‬‬ ‫ما جعل بعض األفــراد يخفون حقيقة مواردهم‬ ‫واألصول التى ميتلكونها‪.‬‬ ‫الواقع أن معظم احلكومات فى العالم متأثرة‬ ‫باالقتصاديني‪ ،‬واألجــدى أن تتأثر باملحاسبني‪،‬‬ ‫فاالقتصاديون ال يدرسون امليزانيات العمومية‬ ‫وتعتمد دراساتهم على النظريات االقتصادية‬ ‫بشكل كبير‪ ،‬بينما األمــر ال يتعلق بالنظريات‬ ‫االقتصادية أكثر مما يتعلق بالفطرة والتفكير‬ ‫أشخاصا بسطاء مثل‬ ‫املنطقى‪ ،‬وهــو ما مكن‬ ‫ً‬ ‫جدتى وأمى من إجادة إدارة األصول وجنى املال‪،‬‬ ‫األمر يتعلق فقط بإيجاد سبل متكن من البقاء على‬ ‫قيد احلياة‪ .‬جدتى‪ ،‬على سبيل املثال‪ ،‬كان لديها‬ ‫ما يتراوح بني ‪ 30-20‬حصانا كانت تستخدمها‬ ‫فى حرث األرض وغيرها من األنشطة الزراعية‪،‬‬ ‫ثم بعد ذلك ظهر املحراث اآللــى‪ ،‬ولهذا صارت‬ ‫األحصنة بال جدوى‪ ،‬فكان عليها أن تفكر «مبهارة»‬ ‫فــى سبل للخروج مــن األزمـــة‪ ،‬واستغالل هذه‬ ‫األحصنة‪ ،‬املقصود أنه ال بد فى إدارة األصول‬ ‫كذلك من وجود تفكير إبداعى مع مواكبة التطور‬ ‫والتغيير‪.‬‬ ‫■ هل امتالك القطاع اخلاص للموارد وإدارتها‬ ‫شرط اإلدارة اجليدة لألصول؟‬ ‫ إطــاق ـاً‪ ،‬ال بــد مــن التوقف عــن التفكير‬‫ف ــى مــســألــة اخلــصــخــصــة م ــن عــدمــهــا وعــن‬ ‫اجلدل الدائر حول األصول باعتبارها مملوكة‬ ‫للحكومات أو لألفراد‪ ،‬فاملهم هو ما إذا كانت‬ ‫هذه األصول حتقق عوائد مالية أم ال؛ فلو مث ً‬ ‫ال‬ ‫حتدثنا عن السكك احلديدية‪ ،‬ال بد من وجود‬ ‫تفكير محاسبى قادر على حتديد‬ ‫العوائد التى ميكن أن يدرها‬ ‫هــــذا املـــرفـــق وحتــقــيــق‬ ‫االســـتـــفـــادة الــقــصــوى‬ ‫واألربــــاح املــالــيــة منه‪،‬‬ ‫وجعله واحــــدًا من‬ ‫األفــــــضــــــل عــلــى‬ ‫مــســتــوى الــعــالــم‪،‬‬ ‫بـ ً‬ ‫ـدل مــن التفكير‬ ‫بطريقة «هذا املرفق‬

‫داج ديتر يتحدث لـ«املصرى اليوم»‬

‫ً‬ ‫أموال ولهذا ينبغى أن نبيعه»‪.‬‬ ‫ال يد ّر‬ ‫لقد درست علوم احلضارة الصينية‪ ،‬وتأثرت‬ ‫بالكثير من فكر دينج شياو بينج‪ ،‬الذى حكم الصني‬ ‫بني عامى ‪ ،1997-1978‬إذ كان يقول إنه «ال يهم‬ ‫ما إذا كانت القطة بيضاء أو ســوداء طاملا أنها‬ ‫متسك الفئران»؛ إذن ال يهم ما إذا كانت األصول‬ ‫مملوكة للدولة أو ألفراد‪ ،‬املهم أنها حتقق عوائد‬ ‫مالية وتدار بشكل مناسب‪ .‬ووجود نظام محاسبى‬ ‫جيد فى أى مؤسسة عامة هو القادر على اجلزم‬ ‫بإمكانية حتقيق عوائد مالية أكبر بكثير من التى‬ ‫حتققها بالفعل‪ً ،‬‬ ‫وبدل من انخراط احلكومات فى‬ ‫حالة من الذعر والقول إنه لم يعد من املناسب‬ ‫امتالك مؤسسة أو مرفق ما ال يد ّر عوائد وبيعه‬ ‫بثمن بخس إلى القطاع اخلاص ما قد يثير غضب‬ ‫الشعب ألن هذا يجعل عــددا محدودا جدا من‬ ‫األفراد فى غاية الثراء‪ ،‬كما أن بعض األفراد فى‬ ‫القطاع اخلاص قد يتراجعون عن إعالن الثروة‬ ‫التى يدرها هذا املرفق أو املؤسسة العامة‪ -‬فإن‬ ‫إرساء نظام محاسبى جيد وكذلك إرساء قواعد‬ ‫الشفافية‪ ،‬منذ البداية‪ ،‬هما أم ــران فى غاية‬ ‫األهمية‪ .‬الواقع أن تنفيذ اخلصخصة ليس باألمر‬ ‫اليسير‪ ،‬هى ليست عملية سيئة ولكن البد من‬ ‫حتــرى بعض القواعد فى تطبيقها‪ ،‬أوالهــا أن‬ ‫تبيع احلكومة األصل بأعلى قيمة ممكنة‪ ،‬خاصة‬ ‫أن بعض األفــراد يقومون فقط بعمليات الشراء‬ ‫من أجل إعادة البيع بأسعار أعلى ألطراف ثالثة‬ ‫مقابل ‪ 3‬أمثال القيمة التى اشتروا بها األصول‬ ‫فى البداية‪.‬‬ ‫■ البعض يرى أن رؤاكم تشبه إلى حد ما رؤى وول‬ ‫ستريت‪ ..‬كيف ترى هذا؟ وما الفارق أو االختالف‬ ‫بينكما من وجهة نظرك؟‬ ‫ دعينى أحـ ِـك لك موق ًفا‪ .‬لقد حصلت على‬‫شهادة الدكتوراه من هــارفــارد‪ ،‬وعــدت وألقيت‬ ‫محاضرة فيها‪ ،‬وكانت تلك هى املرة األولى التى‬ ‫أحت ــدث عــن رؤيــتــى إلدارة األص ــول فــى سياق‬ ‫أكادميى‪ ،‬وكانت ً‬ ‫أيضا املــرة التى واجهت فيها‬ ‫هجو ًما غير مسبوق‪ ،‬حيث انقسم احلضور إلى‬ ‫فريقني األول اعتبرنى «اقتصادياً دموياً»‪ ،‬بينما‬ ‫وصفنى الفريق اآلخر بأننى «رأسمالى دموى»‪،‬‬ ‫كال الفريقني اعتمد فى معرفته للكتاب فقط‬ ‫على ما سمعه‪ ،‬ولكنهما بعد املحاضرة ومع فهم‬ ‫طبيعة الرؤى التى أرمى إلى طرحها تراجعا عن‬ ‫هجومهما‪ ،‬وحتى اجلانب املؤيد لالشتراكية اتفق‬ ‫معى وتيقن أن مسألة اإلدارة اجليدة لألصول من‬ ‫جانب الدولة أمر حيوى‪ ،‬وأنه ال بد للقطاع العام‬ ‫من أن يكون مال ًكا ماه ًرا لألصول‪ ،‬واتفق معى‬ ‫كذلك الفريق املحافظ‪.‬‬

‫جمال المدينة يكمن فى‬ ‫توفير فرص أكبر للتواصل‬ ‫بين األفراد وتبادل‬ ‫المهارات واألفكار‬ ‫عمو ًما الــرؤى التى يطرحها الكتاب ال تتجنى‬ ‫على رؤى وول ستريت‪ ،‬وعودة مرة أخرى ملسألة‬ ‫اخلصخصة التى مت طرحها قبل نحو ‪ 70‬عا ًما‬ ‫وأثــــارت حــالــة مــن اجل ــدل املستمر بــن مؤيد‬ ‫للخصخصة ومعارض لها‪ ،‬حتى فى مصر التى‬ ‫طبقت التأميم‪ ،‬فإن هذا اجلدال الذى كان يتحول‬ ‫فى بعض األحيان إلى شجار ال بد أن ينتهى‪ ،‬وأريد‬ ‫أن أؤكد أن ما ينادى به الكتاب هو التوقف عن‬ ‫التفكير فى مسألة امللكية‪ ،‬والتركيز فقط على‬ ‫تبنى إدارة جيدة لألصول فهذا وحده ما يحقق‬ ‫السعادة للجميع‪ ،‬أما مسألة امللكية فهى غير ذات‬ ‫صلة باألمر هنا‪.‬‬ ‫على مدار الـ‪ 7‬عقود املاضية وجدنا فر ًقا كثيرة‬ ‫تردد االتهام للحكومات باعتبارها أساءت إدارة‬ ‫األصول العامة‪ ،‬فلو طبقنا هذا على مصر وفرضنا‬ ‫أن األصول املصرية‪ ،‬أو إجمالى الثروة‪ ،‬تقدر مث ً‬ ‫ال‬ ‫بنحو ‪ 600‬مليار دوالر‪ ،‬تخسر الدولة ‪ %6‬منها‬ ‫سنو ًيا كرواتب للقطاع العام‪ ،‬ما يعنى أن الضرائب‬ ‫التى يدفعها املواطنون تذهب إلــى األشخاص‬ ‫القائمني على إدارة مؤسسات عامة‪ ،‬إذن فإنه من‬ ‫املنطقى أن يستعني القطاع العام بأسلوب إدارة‬ ‫القطاع اخلاص لوقف هدر املوارد املالية‪ .‬ال بد‬ ‫من معرفة موارد الدخل وأوجه اإلنفاق احلكومية‬ ‫وحجم الفاقد‪.‬‬ ‫■ ل ـكــن ال ـك ـت ــاب ل ــم ي ـت ـطــرق ملـشـكـلــة ام ـتــاك‬ ‫مجموعة م ـحــدودة مــن البشر اجل ــزء األكـبــر من‬ ‫ال ـثــروة ول ــم يـطــرح أى توصية بـشــأن تــوزيــع عــادل‬ ‫للثروة على األفراد؟ هل هناك أى توصيات فى هذا‬ ‫الشأن؟‬ ‫ الواقع أننى ال أؤمن مبسألة املساواة هذه‪،‬‬‫أعتقد أن املصطلح نفسه خاطئ‪ ،‬وال ينبغى أن‬ ‫ينسحب على االقــتــصــاد‪ ،‬فقبل ألفى عــام من‬ ‫احلضارة اإلنسانية لم يكن مقصودا باملساواة فى‬ ‫األصل شىء يتعلق باالقتصاد‪ ،‬املسألة أصلها فى‬ ‫الفلسفة ال يتعلق بأن يكون حجم املال مع األفراد‬

‫متساو ًيا‪ ،‬بالنسبة لى املساواة هى املساواة فى‬ ‫إتاحة الفرص للجميع‪ ،‬وذلك هو املعنى احلقيقى‬ ‫ملصطلح العدالة االجتماعية التى تعنى عدالة‬ ‫الفرصة ال عــدالــة الــتــوزيــع‪ ،‬فليس كــل البشر‬ ‫متساوين فى األداء واإلنتاج واملجهود‪ ،‬ومن غير‬ ‫العدالة مساواتهم ببعضهم البعض‪ .‬أمــا تركز‬ ‫الثروة مع فئة قليلة فليس لى شأن به‪.‬‬ ‫■ ولكن اتـســاع الفجوة بــن الفقراء واألغنياء‬ ‫قد يكون له تداعيات سلبية ورمبا يزيد من معدل‬ ‫اجلرمية!‬ ‫ ال أتفق مع هذه املسألة‪ ،‬الشفافية واإلدارة‬‫اجلــيــدة هما الوسيلتان الــوحــيــدتــان لتحقيق‬ ‫األهــداف املنشودة‪ ،‬وليس من املنطقى أن يكون‬ ‫‪ %1‬من األفراد يسهمون فى زيادة إجمالى الناجت‬ ‫املحلى بينما الـ‪ %99‬اآلخرون يتبنون ثقافة اإلنفاق‪.‬‬ ‫واالصطالح األوقع واألنسب من وجهة نظرى ليس‬ ‫املساواة وإمنا العدالة‪ ،‬والتى تقتضى عدم إهدار‬ ‫املوارد التى منتلكها‪ ،‬وعدم السماح بوجود موارد‬ ‫خفية أو غير معلنة يستفيد منها حفنة قليلة فقط‬ ‫من األفراد‪.‬‬ ‫■ هل توجد ضمانات لهذا؟‬ ‫ ال توجد‪ ،‬ولكن األمر فقط يعتمد على طبيعة‬‫البناء املؤسسى للدولة‪ ،‬بــأن تتمكن الدولة من‬ ‫تأسيس مجتمع احلرية العادلة القائم على القانون‬ ‫والشرطة ونظام الرعاية املستقل‪ ،‬واألهم من هذا‬ ‫كله وجــود نظام مستقل وشفاف إلدارة الثروة‬ ‫العامة‪ ،‬وهو مكون تغفله العديد من احلكومات‬ ‫لألسف‪ ،‬هناك أيضاً االرتــقــاء مبستوى تعليم‬ ‫األف ــراد ووج ــود منظومة إعالمية تلعب الــدور‬ ‫املنوط بها كما ينبغى‪ ،‬كافة مؤسسات الدولة عليها‬ ‫أن تلعب الــدور املنوط بها بشكل مستقل يكافح‬ ‫الفساد‪ .‬تلك هى الضمانات للعدالة‪.‬‬ ‫■ هــل ميـكــن عـبــر مـنــح أول ــوي ــة لتطوير املـ ــوارد‬ ‫ال ـب ـشــريــة خ ـلــق م ــدخ ــل أف ـض ــل لتغيير وتـطــويــر‬ ‫وحماية استدامة املجتمع ككل ســواء فى املــدن أو‬ ‫القرى؟‬ ‫ بالطبع هذا املكون رئيس ومهم للغاية فى‬‫ً‬ ‫فصل‬ ‫حتقيق استدامة مجتمعية‪ .‬لقد خصصت‬ ‫ً‬ ‫كامل فى الكتاب عن املوارد البشرية والتعامل معها‬ ‫باعتبارها واحدا من األصول األساسية للدولة‪ ،‬وال‬ ‫بد بالطبع من عدم تبنى سياسات فقيرة جتاههم‪،‬‬ ‫بل ال بد من االستثمار اجليد فيهم ألنهم أصل‬ ‫من األصــول‪ ،‬كما أن تكلفة إعــداد شخص قومي‬ ‫يحظى بتعليم جيد أقل بكثير من تكلفة التعامل‬ ‫مع أفراد يتبنون اجلرمية‪ ،‬وال بد من بذل اجلهد‬ ‫فى تربية األطفال فى سن مبكرة وعدم التعامل‬ ‫معهم باعتبارهم بال قيمة‪ ،‬كل شخص يريد أن‬ ‫يشعر بأهميته‪ ،‬ومن األهمية مبكان االستثمار‬ ‫فى األفراد ألنهم سيكونون يوماً ما مصدر ثروة‪،‬‬ ‫مدرسا أو طبيباً ومنهم من‬ ‫فمنهم من سيصبح‬ ‫ً‬ ‫سيبنى اجلسور ومنهم من سيعالج املرضى ومن‬ ‫يدفع الضرائب‪ .‬وبشكل عام أؤكد أن املوارد املالية‬ ‫مهمة للغاية‪ ،‬فبدونها قد منوت‪ ،‬ولهذا فإننا لو‬ ‫استطعنا أن جنعل األفراد يشعرون بأهمية املال‬ ‫وثروات األمم من خالل تسليط الضوء على أهمية‬ ‫هذه القضية واإلدراك الكامل حلقيقة أن إهمالها‬ ‫يعنى التحول إلــى دول فقيرة‪ ،‬فسيحقق ذلك‬ ‫استفادة قصوى‪ .‬حقاً إن احلديث عن اإليجابيات‬ ‫واخلطوات اجليدة التى تتخذها احلكومات مهم‬ ‫ألن هذا يعطى األمل‪ ،‬ولكن علينا فى الوقت نفسه‬ ‫نشر الوعى بكيفية إدارة تلك األصول واملشروعات‬ ‫مبا يحقق رفاهية املجتمع‪.‬‬ ‫■ ما تأثير اختالف نظم العالقة بني السلطة‬

‫املركزية واملحلية على ثروة املدن وتقدمها؟‬ ‫ بالطبع لو أن كلتا السلطتني ميكنها جمع املال‬‫وحتقيق العوائد الوفيرة‪ ،‬فهذا يعنى مضاعفة‬ ‫الدخل‪ ،‬وهو ما يعنى كذلك القدرة على بناء عدد‬ ‫أكبر من املستشفيات واملدارس وخطوط السكك‬ ‫احلديدية‪ ،‬وغيرها‪ .‬اليوم‪ ،‬معظم احلكومات ليس‬ ‫لديها املال الكافى حتى إلصالح الكبارى وغيرها‬ ‫من البنية التحتية اخلاصة بها‪ ،‬وباتت بعض‬ ‫احلكومات تــرى أن كل استثمار تضخه سواء‬ ‫فى بناء مدرسة أو مستشفى يعنى زيادة الدين‪،‬‬ ‫ولكن لو أن احلكومات نظرت إلى هذه األصول‬ ‫باعتبارها مصدر ثروة فسيتغير منط التفكير هذا‬ ‫مبا يدفعها إلى متويل هذه االستثمارات‪ ،‬وهو ما‬ ‫ميكن على سبيل املثال أن ينسحب على القروض‬ ‫التى حتصل عليها مصر‪ ،‬فالسبب الذى يدفع‬ ‫املمول إلى تقدمي القروض هو اإلدراك اجليد‬ ‫حلقيقة قيمة األصول التى ميتلكها البلد والتى‬ ‫ميكن التعويل عليها وعلى قيمتها احلقيقية فى‬ ‫استرداد قيم هذه القروض‪ ،‬وهو ما يعنى أيضا‬ ‫القدرة على رد قيمة القروض‪ .‬إن نسق التفكير‬ ‫هذا ال يتعلق بأفكار وول ستريت وال الرأسمالية‪،‬‬ ‫وإمنا يتعلق بالتفكير املنطقى‪ ،‬الذى ينتقل إلى‬ ‫األحفاد من اآلباء واألجداد‪.‬‬ ‫■ تقوم مصر حالي ًا ببناء ‪ 30‬مدينة جديدة‪ ..‬مب‬ ‫تنصحون بشأن تلك املدن قيد اإلنشاء؟‬ ‫ الدراسات األكادميية حاليا تدور حول تبادل‬‫األفكار وتبادل اخلدمات‪ ،‬إن جمال املدينة يكمن‬ ‫فى تقليص املسافة العازلة بني األفــراد وتوفير‬ ‫فــرص أكبر للتواصل فيما بينهم‪ ،‬مبا ميكنهم‬ ‫من تبادل املهارات واألفكار‪ ،‬وهذا بدوره يخلق‬ ‫عاملًا عظي ًما من خالل ابتكار أفكار ومشروعات‬ ‫جديدة‪ ،‬وهو ما أدركته سنغافورة قبل سنوات‬ ‫عديدة‪ .‬فقبل عشرات السنني استقلت سنغافورة‬ ‫وجاميكا عن اإلمبراطورية البريطانية‪ ،‬وكانت‬ ‫لديهما نفس الــنــاجت املحلى ونــفــس التعداد‬ ‫السكانى‪ ،‬وكــان استقالل سنغافورة عن التاج‬ ‫البريطانى وقتها يعد ضر ًبا من اجلنون إذ إنها‬ ‫لم تكن على قدر الثروة احلالى وكانت أفقر من‬ ‫أفقر دول العالم حالياً‪ ،‬سنغافورة لم يكن لديها‬ ‫كهرباء أو مواد خام أو أى مقومات على عكس‬ ‫جاميكا التى كان لديها املاء واملواد اخلام‪ ،‬اليوم‬ ‫جند أن اقتصادى البلدين مختلفان متاماً‪ .‬إن‬ ‫طبيعة إدارة السياسات العامة واألصول هى التى‬ ‫حتدث فارقاً لدى الدول‪ .‬وبينما يعتقد البعض‬ ‫أن سنغافورة بلد رأسمالى على عكس السويد‬ ‫فإن العكس هو الصحيح‪ ،‬إذ وفرت سنغافورة من‬ ‫خالل صندوق اإلسكان بها مساكن عامة لنحو‬ ‫‪ %80‬من السكان‪ ،‬وهو ما يعد إشارة على املساواة‬ ‫فى إتاحة الفرص‪ ،‬بينما لم تقدم السويد التى‬ ‫حتظى بصورة ذهنية باعتبارها بلدا اشتراكيا‬ ‫إسكاناً عاماً سوى لـ‪ %50‬فقط من سكانها‪.‬‬ ‫■ متى تقول إن الكتاب حقق هدفه املنشود؟‬ ‫ لــو تبنت مــصــر األفــكــار الــــواردة فيه‪،‬‬‫ألصبحت قائدة الثروة فى الشرق األوسط‬ ‫ســتــصــبــح مــصــر ي ــو ًم ــا ســنــغــافــورة الــشــرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫سياديا‪ ..‬ما‬ ‫صندوقا‬ ‫مؤخرا‬ ‫■ أنشأت مصر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تــوصـيــاتـكــم لـيـمــارس عـمـلــه فــى إدارة األص ــول‬ ‫احلكومية بطريقة فعالة؟‬ ‫ أهم التوصيات التى أريد توجيهها حترى‬‫الشفافية وحتديد أهداف واضحة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫القيمة القصوى من الصندوق‪ ،‬وعزله عن‬ ‫التأثر بالتغيرات السياسية قصيرة األجل‪.‬‬


‫فن تشكيلى‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫‪١٥‬‬

‫«الوحش الطائر» و«الحديقة السوداء» و«انتقام شجرة» من أشهر لوحاتها‬

‫فى ذكرى رحيل إنجى إفالطون‪« ..‬بنت الذوات نصيرة الغالبة»‬ ‫عــاصــرت وعايشت وحتــدثــت مع‬ ‫هــذه السيدة عندما كنت أتــردد‬ ‫شابا على جلنة الدفاع عن الثقافة‬ ‫القومية برئاسة األديبة والناشطة‬ ‫واملفكرة لطيفة الــزيــات وكــان من‬ ‫أعضاء هذه اللجنة مجموعة من‬ ‫العمالقة منهم الدكتور عبدالعظيم‬ ‫أنــيــس وفتحية الــعــســال ورض ــوى‬ ‫عاشور والدكتور سيد البحراوى‬ ‫واخلبير فى الشأن اإلفريقى منذ‬ ‫عهد عبدالناصر حلمى شعراوى‪.‬‬ ‫كما كــانــت تــتــردد على أتيليه‬ ‫الــقــاهــرة املــقــابــل حل ــزب التجمع‬ ‫الــذى كانت تقع فيه جلنة الدفاع‬ ‫عن الثقافة القومية فهى كانت من‬ ‫أعضائه األوائـــل حتى إن أتيليه‬ ‫ال ــق ــاه ــرة خــصــص ق ــاع ــة عــرض‬ ‫باسمها‪ ،‬كانت سيدة رقيقة واثقة‬ ‫من قناعاتها وذاتها ورسالتها مؤمنة‬ ‫مبا تفعله‪ ،‬بنت ذوات فى ملبسها‬ ‫وصوتها الهادئ حتى فى املناقشات‬ ‫الــســاخــنــة فــهــى تــنــتــمــى لعائلة‬ ‫أرستقراطية ناطقة بالفرنسية‪-‬‬ ‫وكفنانة تشكيلية‪ -‬تنتمى إلى رواد‬ ‫احلركة الفنية التشكيلية فى مصر‬ ‫والعالم العربى‪ ،‬وجدها األكبر كان‬ ‫وزيرا للجهادية والبحرية فى عهد‬ ‫اخلديو إسماعيل‪ ،‬أما عن مرد لقب‬ ‫أفالطون فقد قيل إن محمد على‬ ‫نظرا‬ ‫الكبير سمى جدها أفالطون‬ ‫ً‬ ‫لنقاشاته الفلسفية‪ ،‬ووالدها درس‬ ‫فــى سويسرا وأصــبــح عميد كلية‬ ‫العلوم بجامعة القاهرة‪ ،‬أما والدتها‬ ‫فكانت أول مصممة أزياء مصرية‪.‬‬

‫ماهر حسن‬

‫دفعت ثمن قناعاتها السياسية ‪ ٤‬سنوات فى «المعتقل»‬ ‫إجنى فى مرسمها‬

‫حــن نــذكــر اس ــم إجن ــى أفــاطــون فإننا‬ ‫نتعرض لسيرة ومسيرة رائدة على الصعيد‬ ‫الــفــنــى ومــنــاضــلــة سياسية ارتــبــط اسمها‬ ‫بالعدالة االجتماعية التى آمنت بها وقد‬ ‫تتلمذت فنيا وفكريا أيضا على يد الفنان‬ ‫كامل التلمسانى والتحقت بجماعة الفن‬ ‫واحلــريــة‪ .‬وكــانــت وهــى فــى العشرين من‬ ‫عــمــرهــا قــد الــتــحــقــت بــإحــدى املــنــظــمــات‬ ‫الشيوعية‪ ،‬ودفعت ثمن قناعاتها السياسية‬ ‫أربع سنوات باملعتقل‪ ،‬وفى مقتبل شبابها‬ ‫كانت تشعر باخلجل من عدم إتقانها لغة‬ ‫بالدها (العربية) وتتلمذت فى العربية على‬ ‫يد الشاعر فــؤاد حــداد الــذى كان يتقاسم‬ ‫معها الفكر اليسارى‪.‬‬ ‫وحــن تــزوجــت مــن مثقف يــســارى ينتمى‬ ‫للطبقة الوسطى الصغيرة رحل بعد سنوات‬ ‫قليلة من زواجهما‪ ،‬واعترفت بأن هذا الزواج‬ ‫خلصها من «عقدة ذنــب» صاحبتها نتيجة‬ ‫النتمائها لطبقة لم تخترها‪ ،‬كما كــان لها‬ ‫دور رائد فى مجال احلركة النسائية‪ ،‬حيث‬ ‫أسست رابطة الفتيات اجلامعيات وفتيات‬ ‫املعاهد التى كانت تدعو للمساواة وتطالب‬ ‫بحقوق املرأة فى املجتمع‪.‬‬ ‫وكــان جاليرى ســفــرخــان‪ ،‬بالزمالك‪ ،‬قد‬ ‫ً‬ ‫معرضا ألعمال للفنانة الراحلة إجنى‬ ‫أقام‬ ‫أفــاطــون‪ ،‬فــى يناير مــن هــذا الــعــام وضم‬ ‫مــجــمــوعــة مــتــنــوعــة ورائ ــع ــة ت ــراوح ــت بني‬ ‫الرسومات األولية والرسومات التفصيلية‪،‬‬ ‫ورســومــات احلــبــر املــلــونــة‪ ،‬وع ــدد قليل من‬ ‫اللوحات املائية النادرة والساحرة‪.‬‬ ‫وإجنــى أفــاطــون مــولــودة فــى ‪ 16‬إبريل‬ ‫م ودرســت فى مدرسة القلب املقدس فى‬ ‫القاهرة ثــم التحقت بالثانوية الفرنسية‬ ‫«الليسيه»‪ ،‬كانت دائما تشعر باالغتراب‬ ‫فى بلد ال تعرف عنه الكثير‪ ،‬وأنها تعيش‬ ‫حياة بعيدة عن جذورها املصرية‪ ،‬فضاقت‬ ‫مبدرستها‪ ،‬وبــدأت تهتم بــاألدب والتاريخ‬ ‫السياسى حيث تعرفت ً‬ ‫أيضا على النظرية‬ ‫املاركسية‪ ،‬وبدأت فى تعلم اللغة العربية فى‬ ‫سن السابعة عشرة وفى بداية األربعينيات‪،‬‬ ‫كــانــت واحـ ــدة مــن أولـــى الــنــســاء الــلــواتــى‬ ‫درسن الفن‪ .‬وأظهرت خالل فترة تعليمها‬ ‫اهتما ًما متزاي ًدا فى الفن وقد بدأت طريق‬ ‫اإلبداع الفنى تلقائياً قبل أن تدرس الرسم‬ ‫دراســة أكادميية‪ ،‬بل واستقدم لها والدها‬ ‫معلماً حني الحظ موهبتها املبكرة وشغفها‬ ‫بالرسم لكنها رفضت األسلوب اإلمالئى فى‬ ‫الفن‪ ،‬وأحلقها والدها باستوديو (جاتروس‬ ‫أمبير) فى شــارع قصر النيل والــذى مثل‬ ‫بالنسبة لها أكادميية خاصة كان هذا فى‬ ‫عــام ‪ ،1941‬لكنها تركته بعد شهر واحد‬ ‫بحثاً عن احلرية فى التعبير‪.‬‬ ‫وبعد فترة التقت بأحد الفنانني الذين‬ ‫أثروا فى احلركة الفنية آنذاك وهو الرسام‬ ‫واملخرج كامل التلمسانى وباشرت منذ عام‬ ‫‪ 1940‬تد ّربها على يديه وقد عرف بأعماله‬ ‫الفنية االحتجاجية والساخرة من األعراف‬ ‫االجتماعية كما شرح لها الفن ووجهها نحو‬ ‫تاريخ الفنون وفلسفة اجلمال وقدم لها فنون‬ ‫التراث واجتاهات الفن احلديث من خالل‬ ‫املــراجــع والــصــور فانفتحت أمامها نافذة‬

‫لوحات من أعمال الفنانة التشكيلية إجنى أفالطون‬

‫عالقتها بـ«كامل التلمسانى» و«سيزا نبراوى» أحدثت تحو ًال فى مسيرتها‬ ‫أطلت منها على عالم الفنون احلافل باجلمال‬ ‫كان ذلك فى الفترة من ‪ 1942‬حتى ‪.1945‬‬ ‫وكانت إجنى تعرفت على التلمسانى من‬ ‫خالل الفنان محمود سعيد الذى عرف قدرة‬ ‫إجنى الفنية فى إحدى زياراته ألسرتها‪ ،‬وقد‬ ‫اتخذت إجنى من (السريالية) منهجاً للتعبير‬ ‫عن نفسها فنياً فصورت كل ما خطر ببالها‬ ‫من أحــام وكوابيس بطريقة روائية وظهر‬ ‫ذلــك فى لوحات (الــوحــش الطائر) ‪،1941‬‬ ‫و(احلديقة السوداء) ‪ 1942‬و(انتقام شجرة)‬ ‫‪ 1943‬وهى من أشهر لوحاتها‪ ،‬كما عرفها‬ ‫التلمسانى على مجموعة الفنانني السرياليني‬ ‫«الفن واحلرية» التى أسسها فى ‪ 1939‬جورج‬ ‫حنني وضمت بني أعضائها محمود سعيد‬ ‫وفـــؤاد كــامــل ورمــســيــس يــونــان ويساندهم‬

‫مجموعة مــن الــنــقــاد منهم البير قصيرى‬ ‫ولطف اهلل سليمان‪ ،‬واستطاع التلمسانى أن‬ ‫يطلق طاقتها الفنية املتدفقة ويشق أمامها‬ ‫طريقا مثيراً‪.‬‬ ‫كما عكفت على قــراءة الكتب فى التاريخ‬ ‫واالجــتــمــاع والفلسفة واالقــتــصــاد واألدب‬ ‫واملوسيقى ثم تتلمذت بعد ذلــك ملــدة سنة‬ ‫على يد الفنانة مارجو فيلون‪ ،‬قبل أن تلتحق‬ ‫مبرسم الفنان حامد عــبــداهلل‪ ،‬ومنذ تلك‬ ‫اللحظة أثرت السريالية فى أعمالها الفنية‬ ‫بشكل ظاهر ومنها «الفتاة والــوحــش» عام‬ ‫‪.1941‬‬ ‫وكانت من مؤسسى «رابطة فتيات اجلامعة‬ ‫واملــعــاهــد» ونــشــرت خ ــال ‪ 1948‬و‪1949‬‬ ‫كتاب «‪ 80‬مليون امــرأة معنا» وكتاب «نحن‬

‫النساء املصريات»‪ ،‬وهما حتليل لقمع النساء‬ ‫واألمة على السواء‪ ،‬ومع هذا النشاط الفنى‬ ‫واالجتماعى سافرت إلى العديد من البلدان‬ ‫األوروبــيــة وزارت املتاحف وشاهدت روائــع‬ ‫الــفــن الــقــدمي واحلــديــث فــأدركــت أنــهــا لن‬ ‫تستطيع أن تضيف شيئاً من خــال املنهج‬ ‫السريالى فتوقفت عن الرسم ملدة عامني منذ‬ ‫‪ 1946‬حتى ‪ 1948‬حيث آثرت أن تدخل بوابة‬ ‫الفن مــن بدايتها حتى تتمكن مــن جتسيد‬ ‫مشاعرها وخياالتها وأفــكــارهــا مــدركــة أن‬ ‫الــفــن رســالــة حياتية ال تكتمل إال بالعمل‬ ‫اليومى وحتصيل املعرفة على أيدى األساتذة‬ ‫الكبار‪ ،‬وأمضت ست سنوات فى التردد على‬ ‫مراسم الفنانني ومراكز تعلم من ‪ 1948‬وحتى‬ ‫‪.1954‬‬

‫وبــدأت حتمل أدوات الرسم وتتجول بها‬ ‫فى القرى والنجوع فى طول مصر وعرضها‬ ‫وكانت معظم جوالتها منفردة رغم صعوبة‬ ‫ذلــك آنــذاك‪ ،‬لكنها لم تعبأ بالعقبات التى‬ ‫قابلتها وكانت تنام فى الفنادق أو األديــرة‬ ‫تلبية لرغبتها فى التعبير عن رؤيتها للريف‬ ‫والفالحني وحياتهم وطبيعة بيئتهم واحلقول‬ ‫والغنم واملاشية والسواقى ونقلت صورة أمينة‬ ‫شكال ومضمونا وروحــا وتعبيرا فى أعمال‬ ‫تضج باحلركة وأصوات احلياة وراحت ترسم‬ ‫غروب الشمس وشراع املراكب الصغيرة وهى‬ ‫تتحرك فى النيل‪ ،‬فتحول إلى رمز للحرية‬ ‫وفق نهج تعبيرى يتجاوز النسب الطبيعة‪ ،‬مع‬ ‫حتوير العناصر‪ ،‬واستثمار الرمز‪.‬‬ ‫وكان اإلنسان فى هذه األعمال هو العنصر‬

‫الرئيسى‪ ،‬ومنذ ذلــك احلــن بــدأت الطبيعة‬ ‫تؤكد وجودها فى إبداعات (إجنى أفالطون)‪،‬‬ ‫دخلت إجنى بيوت الفالحني‪ ،‬وجالستهم ورأت‬ ‫على الطبيعة كيف تعيش املــرأة فى الريف‪،‬‬ ‫كــامــرأة عاملة‪ ،‬تعمل فى كل مكان‪ ،‬احلقل‬ ‫والــســوق واملــنــزل‪ ،‬إذن امل ــرأة تتحدى الفقر‬ ‫وترعى األسرة‪ ،‬أما نساء احلضر فقد عبرت‬ ‫عنهن بصورة واقعية وكانت قد تعرفت عام‬ ‫‪ 1950‬على املثقفة واملناضلة النسائية سيزا‬ ‫نبراوى‪ ،‬والتحقت بـ«جلنة الشابات باالحتاد‬ ‫النسائى املصرى» فى ‪ 1951‬وساهمت مع‬ ‫سيزا نبراوى وعدد من املناضالت فى تنظيم‬ ‫«اللجنة النسائية للمقاومة الشعبية ولم‬ ‫تتوقف عن الرسم‪ ،‬وتوالت معارضها‪ ،‬حتى‬ ‫بلغ عددها ‪ 26‬معرضاً‪ ،‬وسافرت فى منتصف‬ ‫اخلمسينيات إلى النوبة والواحات‪ ،‬واستلهمت‬ ‫كثي ًرا من مشاهد احلياة اليومية فى الريف‬ ‫وأصبحت رسومها فى أواخــر اخلمسينيات‬ ‫ذات منحى سياسى‪.‬‬ ‫وكان معرضها اخلاص األول فى عام ‪1951‬‬ ‫وغلب عليه الطابع الواقعى االجتماعى سواء‬ ‫فــى اللوحات التى عبرت فيها عــن هيمنة‬ ‫الرجل على مقدرات املرأة أو اللوحات التى‬ ‫صــورت الكفاح املسلح ضد قــوات االحتالل‬ ‫البريطانى مثل (لن ننسى) التى عبرت عن‬ ‫شهداء الفدائيني فى معارك قناة السويس‪.‬‬ ‫ظلت فكرة البرجوازية تراود إجنى لفترة‬ ‫حيث التناقض الذى وقعت فيه بني انتمائها‬ ‫العائلى االرستقراطى وانتمائها السياسى‬ ‫للفقراء من أبناء وطنها‪ ،‬لكنها كما تقول فى‬ ‫مذكراتها «احلل لم يكن كما فى ترك دوالب‬ ‫مالبسى على أح ــدث املــوضــات الفرنسية‬ ‫وارتداء أزياء متواضعة‪ ،‬وال فى التخلّى عن‬ ‫سيارتى الستروين لصالح واحــدة من طراز‬ ‫الفيات ‪ ،128‬وهذا حلل فكرة التناقض بني‬ ‫االنتماء االرستقراطى الطبقى وبني االندماج‬ ‫فى أوساط العمل والنضال مع الرفقاء من‬ ‫الفقراء ولكن بطرح مطالب وقضايا املرأة‬ ‫العاملة والفقيرة واملعيلة كأولوية وليس فقط‬ ‫بالتركيز على هموم وحقوق املرأة بشكل عام‪،‬‬ ‫فتصبح النتيجة هى الدفاع عن حقوق تخص‬ ‫فقط املـــرأة الــبــرجــوازيــة ومــيــســورة احلــال‬ ‫كاحلريات وحق االقتراع»‪.‬‬ ‫وفى‪ 8‬يناير ‪ 1958‬أصبحت عضوا قياديا‬ ‫فى احلزب الشيوعى املصرى‪ ،‬وانتهى األمر‬ ‫باعتقالها فى مــارس ‪ 1959‬مع ‪ 25‬سيدة‪،‬‬ ‫ودام اعتقالها ‪ 4‬ســنــوات ونــصــف وكــانــت‬ ‫متــارس الرسم طــوال فترة سجنها‪ ،‬وكانت‬ ‫أعمالها ذات طابع تعبيرى مثلما فى لوحاتها‬ ‫«شجرة خلف احلائط» و«ليلة خلف قضبان‬ ‫السجن» من أكثر أعمالها سحرا «الصور‬ ‫النسائية فى السجن» التى أظهرت قوتها‬ ‫وعذابها حيث رسمت كيف جتلس النساء فى‬ ‫راحــة فى عنبر السجينات مثلما فى لوحة‬ ‫«فتاة خلف القضبان»‪.‬‬ ‫وللفنانة إجنى أفالطون ثالثة كتب األول‬ ‫بعنوان (‪ 80‬مليون امرأة معنا) ‪ 1947‬والثانى‬ ‫بــعــنــوان (نــحــن الــنــســاء املــصــريــات) ‪1949‬‬ ‫والثالث بعنوان (السالم واجلالء) ‪ ،1951‬وقد‬ ‫توفيت فى ‪ 17‬إبريل ‪ 1989‬بعد مسيرة حافلة‬ ‫باإلبداع والنضال‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫المرأة‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫الغيرة وسواس‪ ..‬لها ألف دليل على معنى الحب‬

‫النجاح فى العمل‬ ‫مش بالكالم‬ ‫النجاح فى العمل ليس مجرد كلمات‪،‬‬ ‫بل هو مهارة ميكن لكل إنسان أن يتعلمها‪،‬‬ ‫لكن على الفرد أن يجتهد ويعمل على تنمية‬ ‫وتطوير نفسه‪ ،‬مستغال قدراته التى وهبها‬ ‫اهلل له من ذكاء وموهبة باإلضافة إلى العلم‬ ‫والتدريب‪.‬‬ ‫وفى كتاب «الذكاء فى العمل» للمؤلفة‬ ‫بيتى لــيــو‪ ،‬عــن مجموعة النيل العربية‪،‬‬ ‫تقدم روشتتها اخلاصة للنجاح والتميز فى‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫بــأســلــوب بسيط ومـــرح‪ ،‬تــقــدم املؤلفة‬ ‫نصائحها وجتربتها إلى القراء فتقول إن‬ ‫الذكاء فى العمل ال يرتبط بقوة الذاكرة‬ ‫فقط‪ ،‬فعلم النفس يؤكد أن الذكاء ميزة‬ ‫سلوكية مستقلة‪ ،‬وغير مرتبطة باإلبداع‪،‬‬ ‫والــشــخــصــيــة‪ ،‬واحلــكــمــة‪ ،‬فــالــذكــاء هو‬ ‫مجموعة مــن ال ــق ــدرات العقلية للفرد‬ ‫جتعله قـــادرا على التحليل والتخطيط‬ ‫وحل املشكالت وبناء االستنتاجات وسرعة‬ ‫التصرف‪ ،‬مع جمع وتنسيق األفكار وسرعة‬ ‫التعلم فضال عــن فهم مشاعر اآلخرين‬ ‫والتفاعل معها‪.‬‬ ‫وتشرح بيتى فى كتابها كيف ميكن للقارئ‬ ‫أن يكون محبوبا فى عمله وكيف ينجح فى‬ ‫املفاوضات وكيف يتعامل مع قضية تسريح‬ ‫الــعــمــال‪ ،‬والتغلب على مــخــاوفــه‪ ،‬ليكون‬ ‫ناجحا ومرشحا لوظيفة بارزة والتغلب على‬ ‫كل مشكالته بأن يفكر بنفس منهج رجل‬ ‫األعمال احلقيقى‪.‬‬

‫أثــار طــاق الفنانة سمية اخلــشــاب‪ ،‬خالل‬ ‫األيام املاضية اهتمام الرأى العام‪ ،‬بعد أن اتهمته‬ ‫بالغيرة الشديدة من جناحها‪ ،‬ورؤيته للمرأة على‬ ‫أنها جارية ميتلكها‪.‬‬ ‫وألن الغيرة قضية شغلت كل األجيال‪ ،‬وعلى‬ ‫رأى ليلى م ــراد «الــغــيــرة وســـواس فــى قلوب‬ ‫الناس‪ ..‬لغة اإلحساس فى وتر حساس لها ألف‬ ‫دليل على معنى احلــب»‪ ،‬حاولنا نعرف معنى‬ ‫الغيرة وهل هناك غيرة محمودة وأخرى مكروهة‬ ‫قد تنتهى بالطالق‪ ،‬وأيهما أشد ضررا لألسرة‬ ‫املصرية‪ ،‬غيرة املرأة على زوجها أم غيرة الرجل‬ ‫على زوجته»‪ .‬تقول سعاد محمود‪ ،‬ربة منزل‪:‬‬ ‫الرجل املصرى رجل يريد أن يعرف كل تفاصيل‬ ‫زوجته‪ ،‬أو حتى حبيبته‪ ،‬األمر الذى تعتبره بعض‬ ‫السيدات حبا للتملك‪ .‬وتضيف أن هناك بيوتا‬ ‫انتهت حياتها بالطالق بسبب رغبة الزوج فى‬ ‫التدخل فى كل تفاصيل حياة زوجته‪ ،‬فى عملها‬ ‫وعالقتها مع صديقاتها بحجة حبه وغيرته‬ ‫عليها‪ ،‬مؤكدة أن الزوجة عليها أن تعرف الفرق‬ ‫بني حب الزوج لها ورغبته فى تقدمي النصح لها‬ ‫ومشاركتها تفاصيل حياتها‪ ،‬من التحكم فيها‬ ‫ومنعها من التواصل مع صحباتها وفى أحيان‬ ‫كثيرة أقاربها‪.‬‬ ‫وأنهت كالمها قائلة‪« :‬الغيرة لو دخلت من‬ ‫الباب يبقى احلب خرج من الشباك»‪.‬‬ ‫فيما تقول سها رمضان ربة منزل‪« :‬الرجل‬ ‫املــصــرى ال يحب جنــاح زوجــتــه ومتيزها فى‬ ‫شغلها‪ ،‬فهو دائما يراها تابعا له‪ ،‬تستمد جناحها‬ ‫من جناحه‪ ،‬وال يجب أن تكون أكثر تفوقا منه»‪.‬‬ ‫وتضيف‪ :‬غيرة الرجل تظهر فى عينيه‪ ،‬على‬ ‫سبيل املثال عندما يــرى أحــداً احتفى بها أو‬ ‫حظيت باهتمام أشخاص آخرين‪ ،‬يشعر بأنه‬ ‫فى مرتبة ثانية‪ ،‬ومن هنا تبدأ املشكالت‪ ،‬حيث‬

‫يبدأ فى الضغط عليها جتاه الواجبات املنزلية‬ ‫ويتهمها بالتقصير واالنشغال عن بيتها وأوالدها‬ ‫لصالح عملها‪.‬‬ ‫وتابعت‪« :‬على الزوجة أن تكون ذكية‪ ،‬وعندما‬ ‫يظهر شعور عدم ارتياح الزوج من‬ ‫اهتمام اآلخرين فــإن عليها‬ ‫أن تظهر له حبها وتؤكد‬ ‫أن جنــاحــهــا هــو جنــاح‬ ‫ألس ــرت ــه ــا وزوجـ ــهـ ــا‪،‬‬ ‫فيشعر بــالــرضــا عن‬ ‫نفسه وع ــن عائلته‬ ‫ويحتفى بنجاحها»‬ ‫مروة جمال تقول‪:‬‬ ‫«خــطــيــبــى يــرغــب‬ ‫فى التدخل فى كل‬ ‫مـــواقـــف حــيــاتــى‪،‬‬ ‫خـــــــاصـــــــة ت ــل ــك‬ ‫املــواقــف الــتــى ال‬ ‫يــكــون حــاضــرا‬ ‫فيها‪ ،‬حيث‬

‫يحتاج إلــى تقرير مفصل‪ ،‬فى بعض األحيان‬ ‫يفرحنى ذلك وفى أحيان أخرى أشعر بالضجر‪،‬‬ ‫فال يوجد لدى وقت لسرد كل ما حدث‪ ،‬كما أننى‬ ‫أشعر باخلوف ودائما ما أسأل نفسى عن‬ ‫أن شغفه فى احلصول على معلومات‬ ‫بسبب رغبته فى التقرب منى أم‬ ‫هى طبيعته وسيستمر عليها‬ ‫بــعــد الـــــــزواج»‪ .‬الــدكــتــورة‬ ‫سامية مــحــمــود‪ ،‬أستاذ‬

‫علم االجتماع‪ ،‬تقول إن العالقات اإلنسانية‬ ‫بني الزوجني تعتمد على الثقة والصدق‪ ،‬فهما‬ ‫مفتاحا احلياة السعيدة الفتة إلى أن الغيرة قد‬ ‫تصل بالزوجني إلى الطالق‪.‬‬ ‫وأض ــاف ــت‪ :‬الــغــيــرة شعور‬ ‫إنسانى يــدل على اهتمام‬ ‫الــزوج أو الزوجة بشريك‬ ‫الــعــمــر‪ ،‬فيجب أن يغير‬ ‫الزوج لزوجته وليس منها‬ ‫فيعبر لها عن حبه ورغبته‬ ‫فــى أن تــكــون زوج ــة وأمــا‬ ‫وأخــتــا وإنــســانــة ناجحة‪،‬‬ ‫ويــســاعــدهــا عــلــى حتقيق‬ ‫ذل ـ ــك‪ ،‬وهـ ــو األم ـ ــر نفسه‬ ‫بالنسبة لــلــزوجــة‪ ،‬فعليها‬ ‫أن تساعد زوجــهــا على‬ ‫الــنــجــاح فى‬

‫حياته‪ .‬وتابعت‪ :‬إذا تبدل لفظ «الغيرة لـ» إلى‬ ‫«الغيرة من» كان ذلك بداية ظهور خلل فى العائلة‬ ‫يجب عالجه سريعا حتى ال تنهار األسرة ويصل‬ ‫بها احلال إلى الطالق‪.‬‬ ‫وقالت‪ :‬هناك مفاهيم خاطئة فى املجتمع‬ ‫املصرى‪ ،‬فالزواج يعنى للبعض أنه امتلك الطرف‬ ‫اآلخــر‪ ،‬على الرغم أن الــزواج هو شراكة بني‬ ‫طرفني‪ ،‬تهدف إلى حتقيق السعادة والسكون‬ ‫وراحة البال‪ ،‬األمر الذى يحول احلياة الزوجية‬ ‫إلى ما يشبه «السجن» وتصبح احلياة على شفا‬ ‫االنهيار‪.‬‬ ‫وأكـ ــدت ضـ ــرورة وج ــود مساحة شخصية‬ ‫لكل فرد من أفراد األسرة‪ ،‬ال يسمح لآلخرين‬ ‫بالتدخل فيها‪ ،‬إال بالنصح‪.‬‬ ‫وتابعت‪ :‬البد من وجود مساحة للحوار ما بني‬ ‫الزوجني حول مشاكلهما وما يواجهانه فى العمل‬ ‫ومع األصــدقــاء‪ ،‬وأن يكون احلــوار مبنيا على‬ ‫التفاهم والود والنصح‪ ،‬دون عصبية‪ ،‬أو حتكم‬ ‫بالرأى‪ ،‬حتى ال يتحول النقاش إلى خناقة تنتهى‬ ‫بالصمت ومن ثم الطالق‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪ :‬الغيرة شعور إنسانى يجب أن‬ ‫يسير فى اجتاه صحيح‪ ،‬حتى ال يصبح مرضا‪،‬‬ ‫فتتحول إلى كارثة تتحول فيها الزوجة أو الزوج‬ ‫إلى محقق‪ ،‬يشك فى كل تصرفات شريكه‪.‬‬ ‫وأشــارت إلــى ضــرورة مراعاة الزوجني‬ ‫لشعور بعضهما‪ ،‬فالعالقات مع األقارب‬ ‫وزمالء العمل يحكمها حسن التعامل‪،‬‬ ‫وال ــود‪ ،‬دون إف ــراط‪ ،‬حفاظا على‬ ‫شعور شريك العمر‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫الغيرة إذا ما حتولت إلى شك‪،‬‬ ‫دل على أن الزواج قد انتهى‪.‬‬

‫والء نبيل‬

‫تألقى فى الصيف مع لفات جديدة للحجاب‬ ‫احلجاب جزءا مهم من مالبس كل سيدة فهو عنوان‬ ‫جمالها‪ ،‬ودليل على تناسق مالبسها‪ ،‬ومــع الصيف‪،‬‬ ‫تبدأ كل سيدة فى البحث عن خامات مريحة‪ ،‬ولفات‬ ‫جديدة‪ ،‬تتغلب بها على حرارة اجلو‪ ،‬مع احلفاظ على‬

‫شكل مميز‪.‬‬ ‫وألن الصيف عنوانه األقمشة القطنية والكتان‪،‬‬ ‫نقدم لك احدث لفات للحجاب‪ ،‬حيث تتسم باألناقة‬ ‫والبساطة واجلمال‪.‬‬

‫إشراف‪ -‬سحر املليجى‬

‫بطاقة تعارف‬

‫الفنانة نادية سرى‪ ..‬فنانة تشكيلية مصرية‬

‫غرزة وبصمة‬

‫«غـــــرزة»‪ ..‬ب ــاب نسائى صميم ومصرى‬ ‫خــاااالــص‪ ،‬فلكل مكان بصمته فى مالبس‬ ‫النساء‪ ،‬هذه البصمة تظهر من خالل «الغرزة»‪،‬‬ ‫ســواء حرير أو صوف أو حتى بـــاألزرار‪ ،‬ومن‬

‫خالل الباب ده‪ ،‬هنعمل خريطة توضيحية‬ ‫ملصر من خالل مالبس املرأة‪ ،‬هنشرح فيها شكل‬ ‫املالبس وعالقتها بالتاريخ املصرى وتطورها‪،‬‬ ‫وازاى نفرق بني شكل الغرزة من مكان ملكان‪.‬‬

‫الخيامية‬

‫الــفــنــانــة ن ــادي ــة ســــرى‪ ،‬فــنــانــة تشكيلية‬ ‫مصرية‪ ،‬كرمتها اإلدارة املنظمة للبينالى‬ ‫الــدولــى الــثــالــث للفنون باملتحف األوروب ــى‬ ‫فى برشلونة‪ ،‬ومنحها جائزة فيالسكز عن‬ ‫مشوارها الفنى‪ ،‬خالل األيام املاضية‪.‬‬ ‫ولدت سرى عام ‪ 1958‬بالقاهرة‪ ،‬وتخرجت‬ ‫فى جامعة عني شمس ‪ ،1980‬كما حصلت‬ ‫على شهادة من مدرسة ايفان بلينب الروسية‬ ‫لــلــفــنــون‪ ،‬وقـــد اخــتــارتــهــا مــجــلــة ارت تــور‬ ‫إنترناشيونال األمريكية لتكون من أهم ستني‬ ‫فنانا دوليا عام ‪.2018‬‬ ‫حصلت على العديد مــن اجلــوائــز‪ ،‬منها‬ ‫اجلــائــزة األول ــى لبينالى اإلكـــوادور الدولى‬

‫اخل ــام ــس‪ ،‬واجلـــائـــزة اخل ــاص ــة لــلــتــصــويــر‬ ‫بــاأللــوان املائية بــالــدورة الرابعة للبينالى‪،‬‬ ‫ووسام ذهبى عن االلتزام الفنى من بينالى‬ ‫بيرو الدولى عام ‪.2016‬‬ ‫وقد نظمت املئات من املعارض الفنية طوال‬ ‫مشوارها الفنى فى مصر وخارجها‪ ،‬وتوجد‬ ‫لها لوحات فى عدد من املتاحف الفنية‪ ،‬منها‬ ‫متحف الفن املصرى احلديث‪ ،‬ومتحف الفن‬ ‫احلديث بالقصر الثقافى اإلكوادورى‪.‬‬ ‫من أشهر لوحاتها «اصطفاف» و«الصياد‬ ‫والريشة»‪ ،‬و«التحام اجلذور» و«عبر الزمن»‬ ‫و«أم البطل» والتى أهدتها إلى روح شهدائنا‬ ‫من األبطال الذين فقدوا روحهم فداء للوطن‪.‬‬

‫عفريتة األسفلت‬ ‫صــفــحــتــنــــــــا خــاصــــــــــــــة‬ ‫بــالــســتــات‪ ،‬وألن ــه ــن دامي ــا‬ ‫مــظــلــومــات‪ ،‬خــصــوصــا فى‬ ‫سواقة العربيات‪ ،‬قررنا عمل‬ ‫بــاب دائــم‪ ،‬باسم «عفريتة‬ ‫األسفلت»‬ ‫مــتــنــســيــش تــبــعــتــى لنا‬ ‫جتربتك مع السواقة على‬ ‫اإلمييل‪:‬‬ ‫‪elmligy.sss@gmail.com‬‬

‫أرســلــت لــنــا «الــعــفــريــتــة» أســمــاء رســالــة‬ ‫تقول فيها‪« :‬أنا بعرف اسوق كويس‪ ،‬وكمان‬ ‫معنديش مشكلة مــع الــســائــقــن‪ ،‬مشكلتى‬ ‫هى التعامل مع امليكانيكى‪ ،‬فى أوقات كتير‬ ‫بتحصل مشكلة فــى الــعــربــيــة ومــش ببقى‬ ‫عارفة أتصرف‪ ،‬والغريبة فى انتشار عدد‬ ‫من امليكانيكيني على الطريق‪ ،‬بيظهروا فجأة‬ ‫وفعال بيصلحوا العطل بشكل مؤقت رغم‬ ‫إنهم بياخدوا فلوس كتير وطبعا مينفعش‬ ‫ارجــع لهم تانى‪ ،‬وكمان مشكلة رفع أسعار‬ ‫قطع الغيار عند امليكانيكى العادى ألن مش‬ ‫بفهم وال بعرف أسعارها احلقيقية»‪.‬‬ ‫عزيزتى أسماء أهال بك وبرسالتك‪ ،‬أحب‬ ‫ِ‬ ‫أحييك على شطارتك فى السواقة وكمان فى‬ ‫حل املشكالت الناجتة عن السواقة‪ ،‬واللى هى‬ ‫طبعا أخطر بكتير من إتقانك للسواقة‪،‬‬ ‫فـ«املخاطر تأتى من أخطاء اآلخرين»‪.‬‬

‫اتعلمى‬

‫أما بالنسبة ملشكالت العربية‪ ،‬الزم تتعلمى‬ ‫وتفهمى عربيتك‪ ،‬ونصيحتى لك «ودنك مع‬ ‫صــوت مــوتــور عــربــيــتــك»‪ ،‬صــح إن العربية‬ ‫جماد ال يشعر وال يتألم‪ ،‬لكنها آلة لها قلب‪،‬‬ ‫وقلب العربية هو املوتور‪ ،‬لو ظهر فيه أى ألم‬ ‫أو وجع بيبان فى حلظتها‪ ،‬وأول اعتراضه‬ ‫بيكون بالصوت املتغير ولون الدخان‪.‬‬ ‫فى نصايح عامة الزم تعمليها بشكل دائم‪،‬‬ ‫وهــى االطمئنان على كمية املياه فى «قربة‬ ‫املــيــاه» وكــمــان الردياتير‪ ،‬خاصة مــع حــرارة‬ ‫الصيف‪ ،‬وكمان مستوى زيت املوتور‪ ،‬ودا سهل‬ ‫تعرفيه ولــو مــش عــارفــة اســالــى امليكانيكى‬ ‫تعرفيه ازاى‪ ،‬فلو املياه والزيت فى مستواهما‬ ‫الطبيعى يبقى العربية متام وأى مشكلة سهل‬ ‫حلها‪.‬‬ ‫بالنسبة لألعطال الــطــارئــة‪ ،‬الزم تسألى‬ ‫وتفهمى وتتعلمى‪ ،‬مع كل مشكلة بتحصل الزم‬

‫تعرفى السبب علشان تتفاديه بعد‬ ‫كده وتعرفى تتعاملى معاه فى حالة‬ ‫حدوثه‪ ،‬حتى لو مش هتتعاملى مع‬ ‫املشكلة بنفسك ومن خالل ميكانيكى‬ ‫طارئ‪ ،‬على األقل هتعرفى هو بيعمل‬ ‫إيه وليه‪ ،‬علشان كمان مش يكبر لك‬ ‫املشكلة ويبوظ لك حاجة أكبر‪ ،‬فاجلهل‬ ‫يدمر األشياء كلها‪ .‬ونصيحتى األخيرة لك‪:‬‬ ‫إذا ِ‬ ‫كنت من غير القادرين على شراء كل قطع‬ ‫الغيار التى حتتاجها عربيتك وهو أمر غير‬ ‫صحيح‪ ،‬فعربيتك هى صديقتك اليومية وهى‬ ‫بيتك اآلمن‪ ،‬وعليك أن تعرفى كل احتياجاتها‬ ‫وأماكن شرائها‪ ،‬فعليك أن تتواصلى مع بائع‬ ‫أو اثــنــن مــن املتخصصني فــى قــطــع غيار‬ ‫سيارتك‪ ،‬لالتصال بهم وقت الضرورة ومعرفة‬ ‫أسعار قطع الغيار حتى ال تقعني فريسة فى‬ ‫أيدى امليكانيكى‪.‬‬

‫رم ــض ــان عــلــى األبـــــــواب‪ ،‬وكــل‬ ‫سيدة شاطرة تبحث عن التميز‪،‬‬ ‫تقوم بإضافة ملسات جديدة‬ ‫ملنزلها‪ ،‬تناسب أجــواء الشهر‬ ‫الكرمي‪ ،‬وألن اخليامية بأشكالها‬ ‫الــســداســيــة والــســبــاعــيــة‪،‬‬ ‫ارتبطت بالشهر الكرمي‪،‬‬ ‫ســنــقــدم لــكــم بعض‬ ‫املـــعـــلـــومـــات عــن‬ ‫«ش ــغ ــل اخلــيــامــيــة»‪،‬‬ ‫والــتــى تعتبر فنا‬ ‫مصريا قدميا‬ ‫وإن اختلف‬ ‫املــــؤرخــــون‬ ‫على تاريخ‬ ‫إن ــش ــائ ــه ــا‪،‬‬ ‫فا لبعض يـ ــؤكـ ــد أنـ ــهـ ــا فــن‬ ‫فرعونى توارثته األجيال لكنه‬ ‫ازدهــر مع العصر اإلسالمى‪،‬‬ ‫خــصــوصــا الــعــصــر الفاطمى‪،‬‬ ‫ومنها انتقلت إلى باقى الدول‬ ‫الــعــربــيــة‪ ،‬خ ــاص ــة أن مصر‬ ‫اشتهرت بها مع صناعة كسوة‬ ‫الكعبة والتى تعد أكبر منوذج‬ ‫للخيامية‪ ،‬حيث يتم حياكتها‬ ‫بخيوط ذهبية وفضية‪.‬‬ ‫واخليامية هى فن الترقيع‬ ‫ال ــي ــدوى أو الــبــاتــشــورك أو‬ ‫صــنــاعــة األقــمــشــة املــلــونــة‪،‬‬ ‫وتعنى التطريز على األقمشة‬ ‫ال ــق ــط ــن ــي ــة‪ ،‬ب ــاس ــت ــخ ــدام‬ ‫اخلـــيـــوط الــــبــــارزة ذات‬ ‫األلـــــوان الــزاهــيــة‪ ،‬وقــد‬ ‫اشتقت كلمة خيامية من‬ ‫«اخليم»‪ ،‬وهى ال ترتبط‬ ‫باللوحات الدينية فقط‪،‬‬ ‫بل هناك رسومات وأشكال‬ ‫وأل ــوان عــديــدة‪ ،‬رغــم أنها‬ ‫اشتهرت بالكتابات العربية‬ ‫وال ــن ــق ــوش اإلس ــام ــي ــة‪،‬‬ ‫وهــنــاك أمــاكــن مشهورة‬ ‫بــبــيــعــهــا فـ ــى ال ــق ــاه ــرة‬ ‫وحتديدا منطقة الغورية‪.‬‬ ‫وميكن للمرأة أن تقوم بعمل قطعة‬ ‫خيامية بسهولة‪ ،‬إذا ما تعرفت على‬ ‫الطريقة لصناعتها والتى سنشرحها‬ ‫لها فى عدد من اخلطوات‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫ اختارى قطعة قماش قطنية مربعة أو‬‫مستطيلة تكون نافعة لعمل مفرش صغير‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ احضرى بواقى األقمشة التى لديك مع‬‫ترتيبها‪ ،‬ووضع كل مجموعة متناسقة األلوان‬ ‫مع بعضها‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ اختارى الشكل الذى ترغبني فى صناعته‬‫وهو متوافر على اإلنترنت والقيام بطباعته‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ قومى بتفريغ الرسم املطبوع باستخدام‬‫املقص‪ ،‬ثم ثبتى الشكل املتبقى باستخدام‬ ‫دبابيس على قطعة القماش‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ بعد تثبيت الشكل‪ ،‬قومى باستخدام‬‫املسطرة والقلم الرصاص ورسم الشكل على‬ ‫قطعة القماش‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ بــعــد اخــتــبــار اخلــيــوط‬‫امل ــن ــاس ــب ــة لــقــصــاقــيــص‬ ‫األقــمــشــة الــتــى لــديــك‪،‬‬ ‫ابـــــدأى ف ــى تثبيتها‬ ‫على قطعة القماش‬ ‫القطنية الكبيرة‪.‬‬ ‫مبجرد انتهائك من‬ ‫حياكة كل ما لديك من‬ ‫قصاقيص األقمشة‪،‬‬ ‫ستجدين أنــك قمتى‬ ‫بــعــمــل لــوحــة فــنــيــة م ــن فن‬ ‫«اخليامية» وبدون تكلفة‪.‬‬


‫‪17‬‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫لها شروط‪ ..‬وال تخالف الضوابط‬

‫بنوك مصرية لـ«الحيوانات المنوية»‬

‫كتب‪ -‬محمود عبدالوارث‪:‬‬ ‫ُي ـ ـثـ ــار احلـ ــديـ ــث‪ ،‬بـ ــن احل ـ ــن واآلخـ ـ ـ ــر‪ ،‬ح ـ ــول إن ـ ـشـ ــاء ب ـنــوك‬ ‫لـتـخــزيــن احل ـي ــوان ــات امل ـنــويــة ل ـلــرجــال‪ ،‬ع ـلــى غـ ــرار م ــا سلكته‬ ‫الـ ــدول األوروبـ ـي ــة وال ــوالي ــات امل ـت ـحــدة‪ ،‬وه ــو مــا سـعــى الـبـعــض‬ ‫عمليا فى مصر وفق أنباء تتردد من وقت آلخر‪،‬‬ ‫إلى تطبيقه‬ ‫ً‬ ‫خــاصـ ًـة أن امل ــواق ــع اإلل ـك ـتــرون ـيــة املـتـخـصـصــة فــى ذل ــك الـشــأن‬ ‫ً‬ ‫متاحة أمام املصريني‪.‬‬ ‫أدت هــذه املعطيات إلــى انـتـظــار البعض لــرؤيــة هــذه البنوك‬ ‫ف ــى م ـصــر ألول مـ ــرة‪ ،‬إال أن ال ــدك ـت ــور أح ـمــد راف ـ ــع‪ ،‬اس ـت ـشــارى‬ ‫احلقن املجهرى وأطفال األنابيب‪ ،‬كشف أنها موجودة بالفعل‪.‬‬ ‫يوضح «رافع»‪ ،‬فى تصريح لـ«املصرى اليت»‪ ،‬أنه توجد مراكز‬ ‫لــذلــك‪ ،‬لكن خاصة مبرضى الـســرطــان الــذيــن يخوضون رحلة‬ ‫الـعــاج الـكـيـمــاوى‪« :‬بنضطر نـخــزن احلـيــوانــات املـنــويــة ملرضى‬ ‫ال ـســرطــان ألن ال ـعــاج ال ـك ـي ـمــاوى يــؤثــر عـلــى اخلـصـيــة ويــدمــر‬ ‫اخللية التى تنتج احليوانات املنوية»‪.‬‬ ‫ينفى «رافع» وجود مراكز تستقبل تبرعات احليوانات املنوية‬ ‫بشكل عــام‪« :‬املــراكــز مخصصة للى عندهم مشاكل بــس»‪ ،‬وهو‬ ‫مــا تــؤكــده الــدك ـتــورة آم ـنــة نـصـيــر‪ ،‬أس ـتــاذة الـعـقـيــدة والفلسفة‬ ‫بجامعة األزهــر‪ ،‬بقولها‪« :‬فــى جامعة األزهــر عندنا فى حاجة‬

‫اسمها املــركــز السكانى الــدولــى يتعامل مــع اإلخـصــاب الطبى‬ ‫املـســاعــد لـلــرجــال ال ـلــى عـنــدهــم مـشــاكــل صـحـيــة‪ ،‬وأقـ ــام رئـيــس‬ ‫املــركــز ع ــدة م ــؤمت ــرات ش ــارك فـيـهــا ع ــدد مــن الـعـلـمــاء ووض ـعــوا‬ ‫ضوابط العمل ودراسة األبعاد املختلفة حلل وحرمة ذلك»‪.‬‬ ‫وتتمثل الـشــروط‪ ،‬حسب ما ترويه «آمـنــة» لـ«املصرى اليــت»‪،‬‬ ‫ف ــى عـ ــدم ال ـس ـم ــاح بـ ــأى خ ـل ــط أو اخـ ـت ــاط ف ــى احل ـي ــوان ــات‬ ‫املـنــويــة مــن رجــل الم ــرأة‪ ،‬إال بـشــروط أن تكون‬ ‫فــى نطاق «امليثاق الغليظ»‪ ،‬أى الــزواج‪،‬‬ ‫وت ـ ـنـ ــوه‪« :‬ف ـ ــى ح ـ ــال وفـ ـ ــاة ال ـ ـ ــزوج ال‬ ‫تـنـقــل لـلــزوجــة ه ــذه احل ـيــوانــات»‪.‬‬ ‫ت ـ ـس ـ ـت ـ ـطـ ــرد أسـ ـ ـ ـت ـ ـ ــاذة ال ـ ـع ـ ـق ـ ـيـ ــدة‪:‬‬ ‫«الـعـمــل فــى املــركــز الـسـكــانــى يكون‬ ‫مبـنـتـهــى ال ــدق ــة وض ــواب ــط الـشــريـعــة‪،‬‬ ‫وه ــى خــاصــة لـلــذيــن يـعــانــون مــن مـشـكــات‪،‬‬ ‫وليست سداح مــداح»‪ ،‬وعن بنوك التبرع باحليوانات‬ ‫امل ـنــويــة لـلـعــامــة قــالــت قــاط ـعـ ًـة‪« :‬ده ح ــرام وخ ـلــط لــأنـســاب‬ ‫وزنى مقنع‪ ،‬ده مرفوض»‪.‬‬

‫التحليل النفسى ألستاذ جامعة األزهر بعد واقعة «البنطلون»‬ ‫كتب‪ -‬محمود عبدالوارث‪:‬‬ ‫أث ــارت واقــعــة «خلع البنطلونات» بجامعة‬ ‫ً‬ ‫جدل واس ًعا خالل الساعات املاضية‪،‬‬ ‫األزهر‬ ‫بعد ت ــداول مقطع فيديو يظهر فيه أستاذٌ‬ ‫وهو يجبر طالبه على ذلك‪ ،‬ملنحهم الدرجة‬ ‫النهائية مبادته‪.‬‬ ‫وح ّولت إدارة اجلامعة‪ ،‬على الفور‪ ،‬أستاذ‬ ‫مادة العقيدة للتحقيق‪ ،‬والذى دافع عن نفسه‬ ‫عبر حسابه الشخصى بـ«فيسبوك»‪ ،‬مرج ًعا‬ ‫األمر إلى شرحه للطالب «اإلحسان وعالقته‬ ‫بــاحلــيــاء‪ ،‬وكــيــف تــكــون الــنــفــس رقــيــبــة على‬ ‫السلوك»‪ ،‬وتابع‪« :‬لقد قمت بــدور املعلم من‬ ‫خالل لعب دور الشيطان فى متثيلية أردت من‬ ‫خاللها بصورة عملية كيف تكون األخالق بني‬ ‫النظرية والتطبيق»‪.‬‬ ‫على اجلــانــب اآلخــر يقول الدكتور جمال‬ ‫فرويز‪ ،‬استشارى الطب النفسى‪ ،‬إن ما أقدم‬ ‫عليه األســتــاذ اجلــامــعــى هــو مــجــرد اختبار‬ ‫علمى‪ ،‬ال يخضع بطبيعة احلــال للمقاييس‬ ‫األخالقية طاملا ُوضعت داخــل اإلطــار العام‬ ‫حسب رأيه‪.‬‬ ‫ويضيف «فــرويــز»‪ ،‬فى تصريح لـ«املصرى‬ ‫اليــت»‪ ،‬أن فعل األستاذ مقبول داخل اإلطار‬ ‫العلمى‪ ،‬ألنه أراد تأكيد مسألة «الغاية تبرر‬ ‫الوسيلة»‪ ،‬لكنه أساء فى نفس الوقت اختيار‬ ‫املكان‪« :‬كان الزم يحدد متطلبات للموقع اللى‬ ‫هينفذ فيه ده»‪.‬‬ ‫يستبعد «فرويز» معاناة األستاذ اجلامعى‬ ‫مــن «اضــطــرابــات جنسية»‪ ،‬مشي ًرا إلــى أنه‬ ‫كان بإمكانه إشباع تلك الرغبة بطرق عدة‪،‬‬ ‫فى الوقت نفسه برر استجابة الطالب ألمره‬ ‫بسبب مــرورهــم مبــرحــلــة املــراهــقــة‪ ،‬والــتــى‬ ‫يقبلون فيها على تصرفات قد تصل للتهور‬ ‫حسب قوله‪.‬‬ ‫بينما ترى الدكتورة سامية خضر‪ ،‬أستاذة‬ ‫علم االجتماع بجامعة عني شمس‪ ،‬أن الواقعة‬

‫أمريكى ظنوا أنه «كفيف» ‪35‬‬ ‫عا ًما حتى اكتشفوا المفاجأة‬ ‫ينتظر اجلندى األمريكى املتقاعد «مايك‬ ‫رودولفو بليا» البدء بتنفيذ عقوبة السجن‬ ‫ملــدة عــام كامل‪ ،‬بعد أن تبني أنــه لم يكن‬ ‫أعمى طوال ‪ 35‬عاما‪.‬‬ ‫خدع «مايك» السلطات األمريكية أكثر‬ ‫من ‪ 3‬عقود‪ ،‬من أجل احلصول على تعويض‬ ‫حكومى من وزارة شؤون قدامى املحاربني‪،‬‬ ‫جـ ــراء إصــابــتــه بــالــعــجــز فــى الــعــن‪ ،‬بلغ‬ ‫مجموعه الكلى حوالى ‪ 1.3‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫كشفت السلطات خدعته بعد اكتشاف‬ ‫فحوصا طبية لعينيه فى عيادات‬ ‫أنه يجرى‬ ‫ً‬ ‫خارجية‪ ،‬وتبني أنــه يعانى مــن قصر فى‬ ‫النظر بنسبة ‪ 20‬على ‪ 30‬فى واحــدة من‬

‫ترجمة لتردى احلالة الثقافية فى مصر خالل‬ ‫السنوات األخيرة‪ ،‬إضاف ًة إلى فقدان وسائل‬ ‫اإلعالم لتأثيرها اإليجابى على املواطنني‪.‬‬ ‫وتستنكر «سامية»‪ ،‬خالل حديثها لـ«املصرى‬

‫«مهووس بالفضاء»‬

‫اليت»‪ ،‬تبرير األستاذ اجلامعى فعلته على أنها‬ ‫متثيلية لشرح الدرس‪ ،‬قائل ًة‪« :‬الزم حد يصلح‬ ‫للطالب اللى اتعمل فيهم ده»‪.‬‬ ‫تطالب «سامية» بإجراء اختبارات نفسية‬

‫عينيه‪ ،‬بينما بلغ القصور فى العني األخرى‬ ‫‪ 20‬على ‪ .40‬وتبني أنه يحمل رخصة قيادة‬ ‫سيارة‪ ،‬ويقود سيارته فى منطقته بانتظام‪،‬‬ ‫مما دفع احلكومة ملقاضاته فى املحكمة‪،‬‬ ‫حيث قــال محامى االدعــــاء عــن الـ ــوزارة‬ ‫إنه «قد تكون العدالة عمياء‪ ،‬لكن السيد‬ ‫بليا ليس أعــمــى‪ ..‬ولــذلــك فإنه سيقضى‬ ‫عقوبة السجن ملدة عام وليفكر فى سلوكه‬ ‫وتصرفاته ولير املستقبل بصورة أفضل»‪.‬‬ ‫حكمت املحكمة عليه بأن يعيد كل األموال‬ ‫التى حصل عليها إلى الــوزارة‪ ،‬وإخضاعه‬ ‫للمراقبة طوال ‪ 3‬سنوات بعد اإلفراج عنه‬ ‫فى نهاية فترة سجنه والبالغة ‪ 12‬شه ًرا‪.‬‬

‫على األساتذة قبل قبولهم للعمل فى التدريس‪،‬‬ ‫وختمت‪« :‬إحنا الزم نفتح األبواب للجميع‪ ،‬بس‬ ‫ده مش معناه إننا ننزل ملستوى ال ميت لآلداب‬ ‫واالحترام بصلة»‪.‬‬

‫طفلة عمرها ‪ 3‬سنوات ُتعالج أفعى طولها ‪ 5‬أمتار‬

‫يحاول إثبات وجود «بطريق» على المريخ‬

‫انتشر عبر مواقع التواصل االجتماعى مقطع‬ ‫فيديو لفتاة صغيرة‪ ،‬تعمل على عــاج أفعى‬ ‫عمالقة يصل طولها إلــى نحو ‪ 5‬أمــتــار فى‬ ‫إندونيسيا‪ .‬وتبلغ الطفلة «ماهرانى» من العمر‬ ‫‪ 3‬سنوات‪ ،‬واكتسبت مهارتها فى التعامل مع‬ ‫احليوانات من والدها‪ ،‬حسب وكالة «سبوتنيك»‪.‬‬

‫وتظهر «ماهرانى» فى الفيديو‪ ،‬وهى تضع‬ ‫الدواء على فم األفعى‪ ،‬لعالجها من التقرحات‪.‬‬ ‫وقــال والــد الطفلة‪« :‬أشعر باخلوف أحيا ًنا‬ ‫ولكن ذلك اإلحساس يختفى عندما أراها وهى‬ ‫تلعب وتداوى احليوانات»‪ ،‬وختمت‪« :‬باتت تعرف‬ ‫اآلن مكامن اخلطر فى التعامل مع احليوانات»‪.‬‬

‫تشكل تهديدً ا على حياتك‬

‫قضى «ستيف مارتن»‪ ،‬أحد املهووسني‬ ‫بعلوم الفضاء والفلك‪ ،‬ساعات وهــو يتصفح صور‬ ‫ناسا امللتقطة لكوكب املــريــخ‪ ،‬عندما وقعت عيناه على‬ ‫شــىء فــى ص ــورة أك ــدت مــزاعــمــه بــوجــود حــيــاة خــارج‬ ‫األرض‪ ،‬وحتدي ًدا على سطح املريخ‪.‬‬ ‫يزعم «مــارتــن» أنــه رأى فــى صــورة رأس بطريق‬ ‫مــن فصيلة «هــامــبــولــت»‪ ،‬يظهر مــن خلف صخور‬ ‫الكوكب‪ ،‬حسب «سكاى نيوز»‪.‬‬ ‫ونشر «مــارتــن» الــصــورة عبر مواقع التواصل‬ ‫االجــتــمــاعــى‪ ،‬مــحــاوال أن يثبت صحة نظريته‬ ‫ومشاركة رواد اإلنترنت اكتشافه الذى يزعم‬ ‫أنــه حقيقى‪ ،‬ليتسبب فى إثــارة جــدل جديد‬ ‫يكاد يقترب من جدل «الثقب األسود»‪.‬‬ ‫يقول «مــارتــن»‪« :‬لطاملا اعتقدت بوجود‬ ‫حــيــاة عــلــى املـــريـــخ‪ ..‬واآلن أعــتــقــد أنــه‬ ‫ميكننى أن أبرهن على ذلك‪ ،‬لقد قضيت‬ ‫ســاعــات طــويــلــة وأن ــا أتــفــقــد صــور نــاســا‪،‬‬ ‫لكننى لم أعتقد لوهلة أننى سأعثر على‬ ‫بطريق على املــريــخ‪ ،‬ال أدرى كيف وصــل هناك‪،‬‬ ‫لكننى آمــل مــن نــاســا أن ت ــدرس الــصــورة بتمعن‬ ‫وأن تبذل جهدها ملعرفة كيف وصل هناك وملاذا»‪.‬‬ ‫ويعلق بعض الساخرين قائلني إن هــذا «االكتشاف‬ ‫املثير والهائل رمبا يطغى على النجاح العظيم الذى‬ ‫حققه العلماء بوضع أول صورة لثقب أسود قبل‬ ‫أيام»‪.‬‬

‫تحذيرات دولية جديدة من لعبة إلكترونية‬ ‫كتبت‪ -‬رضوى اجلندى‪:‬‬ ‫أصبحت لعبة «ببجى» واحدة من أكثر األلعاب شهرة‬ ‫عـلــى اإلنـتــرنــت‪ ،‬ومـنــذ إص ــدار اللعبة لـلـهــواتــف الذكية‬ ‫ف ــى ش ـكــل « ‪ »PUBG Mobile‬ش ـهــدت ان ـت ـش ــا ًرا كـبـيـ ًـرا‬ ‫بني الشباب وهــواة األلـعــاب‪ ،‬إال أنها فى نفس الوقت‬ ‫أصـبـحــت مـصــدر قـلــق لـلـعــديــد مــن اآلب ــاء واألم ـهــات‬ ‫وب ـعــض ال ـ ــدول‪ ،‬بـسـبــب ع ــدة ح ــاالت مت تشخيصها‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫بــاإلدمــان‪ ،‬ليس للشباب فقط بل لألطفال ً‬ ‫كـمــا تسببت اللعبة بفشل الـعــديــد مــن الـعــاقــات‬ ‫األسرية‪ ،‬مما دفع بعض الدول حلظرها‪.‬‬ ‫ونقلت جريدة ‪ ،the week‬عن كبير املشرفني‬ ‫على الشرطة ورئـيــس قسم مكافحة اجلرمية‬ ‫ـددا مــن‬ ‫فـ ــى ن ـي ـب ــال قـ ــولـ ــه‪« :‬لـ ـق ــد ت ـل ـق ـي ـنــا ع ـ ـ ـ ً‬ ‫ال ـ ـش ـ ـكـ ــاوى مـ ــن أولـ ـ ـي ـ ــاء األمـ ـ ـ ــور واملـ ـ ـ ــدارس‬ ‫واجلمعيات فيما يتعلق بتأثير اللعبة على‬ ‫األطفال»‪.‬‬ ‫وأشـ ـ ـ ـ ـ ــار املـ ـ ـ ـس ـ ـ ــؤول إلـ ـ ـ ــى أنـ ـ ـه ـ ــم أجـ ـ ـ ــروا‬ ‫م ـنــاق ـشــات م ــع األطـ ـب ــاء ال ـن ـف ـس ـيــن قـبــل‬ ‫طلب إذن املحكمة حلظر اللعبة‪ ،‬بسبب‬ ‫وج ــود الـعــديــد مــن احل ــوادث املــروعــة فى‬ ‫بلدان أخرى‪.‬‬

‫ف ــى ال ـص ــن‪ ،‬أع ـل ـنــت احل ـكــومــة ع ــن ض ــواب ــط جــديــدة‬ ‫عـلــى ع ــدد األل ـعــاب ال ـتــى ميـكــن لـعـبـهــا عـلــى اإلنـتــرنــت‪،‬‬ ‫ومن بينها «ببجى»‪ ،‬حيث فرضت قواعد على الالعبني‬ ‫الذين لم يبلغوا السن القانونية لتقليل وقتهم على‬ ‫الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬مت حظر «ببجى» فى واليــة جوجاراتو جامو‬ ‫فــى الـهـنــد‪ ،‬بحسب صحيفة « ‪ ،»indiatoday‬حـيــث مت‬ ‫إلـقــاء القبض على عـشــرات األشـخــاص بسبب اللعبة‪،‬‬ ‫وقــد وصــف أحــد ال ــوزراء ببجى بــأنـهــا «شـيـطــان فــى كل‬ ‫منزل»‪.‬‬ ‫وف ــقً ــا ل ـلــدك ـتــور م ــان ــوج ش ــارم ــا‪ ،‬أس ـت ــاذ ع ـلــم الـنـفــس‬ ‫اإلكلينيكى‪ ،‬قــال إن فــى الشهور األولــى لــم يكن هناك‬ ‫س ــوى ث ــاث إل ــى أرب ــع ح ــاالت مــن إدم ــان لـعـبــة «بـبـجــى»‬ ‫متعلقة بالصحة العقلية‪ ،‬ومع ذلك ارتفع العدد إلى‬ ‫‪ 40‬حالة شهر ًيا‪ ،‬بحسب «رويترز»‪.‬‬ ‫وأكــد الدكتور مانوج شارما على حقيقة أن الطالب‬ ‫يلعبون لعبة ببجى طــوال الـيــوم للتنافس مــع العبني‬ ‫من مختلف البالد حول العالم‪ ،‬حيث جاء إليه طالب‬ ‫عاما‪ ،‬يبدأ لعب ببجى فى‬ ‫هندسة يبلغ من العمر ‪ً 19‬‬ ‫صباحا‪ ،‬وقد‬ ‫‪4‬‬ ‫الساعة‬ ‫منتصف الليل‪ ،‬ويستمر حتى‬ ‫ً‬ ‫دمرت نظام نومه كل ًيا‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫متابعات‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫حدائق الحيوان تستعد لـ «شم النسيم» بـ «قطارات الترفيه»‬ ‫‪ 9‬حديقة الجيزة تحتفى بمجموعات جديدة من الزواحف وعرض «الولدات والفقس» إلمتاع الزائرين‬

‫طوارئ وإجراءات مشددة فى حديقة حيوانات اجليزة استعداد ًا الستقبال الزائرين‬

‫كتب‪ -‬متولى سالم‪:‬‬ ‫كلف الــدكــتــور عــزالــديــن أبوستيت‪ ،‬وزيــر‬ ‫الزراعة‪ ،‬هيئة اخلدمات البيطرية‪ ،‬بتشكيل‬ ‫جلان فنية لفحص حالة احليوانات البرية‬ ‫والطيور داخل حدائق احليوان‪ ،‬ومنها حديقة‬ ‫حيوانات اجليزة‪ ،‬والتأكد من استعداداتها‬ ‫الستقبال ضيوف احلديقة خالل االحتفال‬ ‫بأعياد شم النسيم‪ ،‬وإعــداد تقرير رسمى‬ ‫لعرضه عليه لالطمئنان على حالة حدائق‬ ‫احليوان‪.‬‬ ‫وأعلنت اإلدارة املركزية حلدائق احليوان‪،‬‬ ‫الــتــابــعــة لهيئة اخلــدمــات البيطرية حالة‬ ‫الطوارئ استعدادا الستقبال أعياد الربيع‬ ‫وشــم النسيم‪ ،‬فيما تزينت حديقة حيوان‬ ‫اجليزة الستقبال أعياد الربيع‪ ،‬وانتشر عمال‬ ‫شركة النظافة املتخصصة فى أعمال نظافة‬

‫احلديقة ومختلف أماكن الزيارات داخلها‪.‬‬ ‫وقــررت اإلدارة تنفيذ عــدد من اإلجــراءات‬ ‫الســتــقــبــال رواد حــديــقــة حــيــوان اجلــيــزة‪،‬‬ ‫مــنــهــا وق ــف اإلجـــــازات وال ــراح ــات جلميع‬ ‫الــعــامــلــن وعــمــل خــطــة تفصيلية ملواجهة‬ ‫الزحام واملُحافظة على احليوانات ونظافة‬ ‫احلديقة لتبدو فى أبهى صورها‪ ،‬وتشغيل‬ ‫قطارين ترفيهيني «طفطف» لراحة الزائرين‬ ‫والتنقل داخل احلديقة‪ ،‬وزيادة منافذ دخول‬ ‫احلديقة للتيسير ومنع تكدس الــزوار على‬ ‫األبــواب‪ ،‬وزيادة العاملني على هذه األبواب‬ ‫لراحة اجلماهير‪.‬‬ ‫وقال الدكتور محمد رجائى‪ ،‬رئيس اإلدارة‬ ‫املركزية حلدائق احلــيــوان‪ ،‬فى تصريحات‬ ‫صــحــفــيــة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬إن ــه تــقــرر كــتــابــة لــوحــات‬ ‫جديدة خاصة بالتعريف باحليوانات وأماكن‬

‫تواجدها فى الطبيعة وطرق التغذية وفترة‬ ‫التكاثر وفــتــرة احلــيــاة حتى تــكــون الــزيــارة‬ ‫ترفيهية وثقافية‪ ،‬وتواجد شركة أمن على‬ ‫مدار ‪ 24‬ساعة لتأمني احلديقة وأثناء تواجد‬ ‫الــزائــريــن‪ ،‬مشي ًرا إلــى أنــه مت االنتهاء من‬ ‫زراعــة مسطحات خضراء جديدة وإضافة‬ ‫أنواع من الزهور والزراعات اجلديدة‪.‬‬ ‫وأضاف رجائى أن شركة نظافة باحلديقة‬ ‫تتواجد على مــدار الــيــوم للمحافظة على‬ ‫نــظــافــة احلــديــقــة واملــظــهــر اجلــمــالــى‪ ،‬كما‬ ‫تتواجد سيارتا مطافئ خاصتان باحلديقة‬ ‫ملــواجــهــة أى طـــــارئ‪ ،‬وتـــدريـــب الــعــامــلــن‬ ‫على خطة الــطــوارئ فــى األزمـــات وإخــاء‬ ‫احلــديــقــة‪ ،‬مــشــيــرا إل ــى أن ــه تــقــرر تدعيم‬ ‫احلديقة مبجموعة جديدة من الزواحف عن‬ ‫طريق البدل‪ ،‬وهى (إجوانا حمراء – إجوانا‬

‫خضراء – ثعبان النرد – ثعبان أرقم أحمر –‬ ‫ثعبان لنب – أصلة بورما ألبينو – أناكوندا)‪.‬‬ ‫وأشار رئيس حدائق احليوان إلى إنه سيتم‬ ‫ع ــرض ال ــول ــدات والــفــقــس احلــديــث ليتمتع‬ ‫األطفال برؤيتها (أبوعق – بوجا إيالند – كبش‬ ‫أروى – بجع)‪ ،‬وزيادة عدد األسهم اإلرشادية‬ ‫وتــركــيــب خــرائــط جــديــدة كــدلــيــل للحديقة‬ ‫ملُساعدة ال ــزوار أثــنــاء التجول ورؤي ــة جميع‬ ‫احليوانات بسهولة وتوفير اخلرائط الورقية‬ ‫اخلــاصــة باحلديقة أثــنــاء الــزيــارة‪ ،‬موضحا‬ ‫أنه سيتم التعاون مع وسائل اإلعــام املرئية‬ ‫واملسموعة لنشر الوعى البيئى بني اجلمهور‬ ‫والتعريف بدور احلديقة الترفيهى والثقافى‬ ‫للحفاظ على احلياة البرية‪ ،‬ووضع صناديق‬ ‫للشكاوى واملُقترحات على أبواب احلديقة‪.‬‬ ‫وفــى سياق متصل‪ ،‬قــررت إدارة حديقة‬

‫حيوان اجليزة زيادة عدد سالل القمامة فى‬ ‫أرجــاء احلديقة وتركيب ‪ 100‬سلة جديدة‬ ‫ثابتة و‪ 100‬عربة قمامة متحركة‪ ،‬تيسيراً‬ ‫للجمهور للتمكن من إلقاء املُخلفات فيها‬ ‫وعدم إلقائها فى طرقات احلديقة‪ ،‬عالوة‬ ‫على توزيع أكياس جلمع القمامة على أبواب‬ ‫احلديقة للزوار باالشتراك مع هيئة النظافة‬ ‫باجليزة‪ ،‬وذلك حفاظاً على البيئة واملظهر‬ ‫العام مع عمل كثير من اللوحات اإلرشادية‬ ‫حلث الزوار لل ُمحافظة على نظافة احلديقة‪.‬‬ ‫وتقرر جتهيز دورات املياه الستقبال الزوار‪،‬‬ ‫كما متت صيانة األسبلة لتوفير مياه الشرب‬ ‫النقية‪ ،‬ومت تدعيم احلدائق اإلقليمية ببعض‬ ‫أنواع طيور الزينة والزواحف وحتديث طرق‬ ‫العرض بها وإضافة عروض جديدة‪ ،‬وذلك‬ ‫فــى إط ــار خــطــة اإلدارة املــركــزيــة بــإمــداد‬

‫«سما»‪« :‬وقعت فى غرام الورد البلدى»‪« ..‬محمد»‪« :‬هنا ألعب الكرة بحرية»‪ ..‬ورسم دخول السيارة ‪ ٢٠‬جنيه ًا‬

‫احلــدائــق اإلقليمية باحتياجاتها وإج ــراء‬ ‫الصيانة ملرافقها وعرض الولدات اجلديدة‬ ‫مبــشــاهــدة‬ ‫بــهــا لــيــتــمــتــع جــمــهــور األقــالــيــم ُ‬ ‫احليوانات البرية‪.‬‬ ‫وانتهت إدارة حديقة احليوان فى اجليزة‬ ‫من رش الدوائر والطرقات ضد احلشرات‬ ‫والــطــفــيــلــيــات ومت ت ــزوي ــد أم ــاك ــن إيـ ــواء‬ ‫احلــيــوانــات بوسائل التدفئة املناسبة لكل‬ ‫نــوع‪ ،‬وكذلك زيــادة مصادر الطاقة للعالئق‬ ‫املقدمة للحيوانات‪ ،‬ومت التنسيق مع مرفق‬ ‫اإلسعاف باجليزة‪ ،‬وذلك من ُمنطلق حرص‬ ‫احلديقة على الزوار بغرض تواجد عدد من‬ ‫عربات اإلسعاف داخل احلديقة ملواجهة أى‬ ‫حــاالت مرضية طــارئــة‪ ،‬مــع وجــود حقائب‬ ‫إسعافات أولية داخل نقاط احلديقة ملواجهة‬ ‫أى طارئ‪.‬‬

‫فى معرض الزهور‪ ..‬لعب وضحك وفوتوسيشن وحب بـ ‪ 4‬جنيهات‬ ‫‪ 86‬عا ًما مضت على تنظيم معرض الزهور‬ ‫املقام حاليا بحديقة األورمان باجليزة‪ ،‬جعلته‬ ‫قبلة للمصريني والعرب‪ ،‬ممن يحرصون سنويا‬ ‫على زيارته‪ ،‬فاحلديقة التى تتزين بالزهور‬ ‫احلمراء والصفراء والبنفسجى‪ ،‬وغيرها من‬ ‫األلــوان‪ ،‬تستقبل زائريها بالروائح اجلميلة‬ ‫واأللوان الزاهية‪ ،‬واملساحات اخلالية‪ ،‬وهو ما‬ ‫يحولها إلى متنزه لألسرة املصرية‪ ،‬فاألطفال‬ ‫يلعبون واألصــدقــاء يضحكون‪ ،‬وال مانع من‬ ‫الــصــور الــتــذكــاريــة‪ ،‬فــاحلــديــقــة عــبــارة عن‬ ‫فوتوسيشن مفتوح‪ 4 .‬جنيهات فقط هى سعر‬ ‫تذكرة الدخول إلى املعرض الذى افتتح يوم ‪21‬‬ ‫مارس‪ ،‬ويستمر ملدة ‪ 45‬يوما‪ ،‬يعرض خاللها‬ ‫كل أنــواع الــزهــور‪ ،‬باإلضافة إلــى األشجار‪،‬‬ ‫ومستلزمات الزراعة‪ ،‬وأدوات تزيني احلدائق‬ ‫وكــذلــك منتجات الــفــخــار‪ ،‬بــاإلضــافــة إلــى‬ ‫املنتجات الغذائية من منتجات وزارة الزراعة‬ ‫ومعهد بحوث تكنولوجيا الغذاء‪ ،‬فضال عن‬ ‫املصنعني وأصحاب املناحل‪ ،‬وبأسعار معقولة‬ ‫وجودة عالية‪.‬‬ ‫تستقبلك احلــديــقــة ذات الـ ـــ‪ 28‬فــدانــا‪،‬‬ ‫بأصيص الزهور‪ ،‬حيث يقدم العارضون كل‬ ‫ألــوان وأشــكــال وخــامــات أصــائــص الــزهــور‪،‬‬ ‫فالعارضون الذين بلغ عددهم ‪ 180‬عارضا‪،‬‬ ‫يــتــوزعــون مــا بــيــع منتجى أصــص الـــزروع‪،‬‬ ‫ومنتجى الزهور وبائعى احليوانات األليفة‬ ‫من عصافير وقطط وطيور‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫منتجى أشجار الزينة‪ ،‬وأشجار الفاكهة من‬ ‫نخيل ورمان وبرتقال‪ ،‬وهناك فئة كبيرة من‬ ‫مصنعى مستلزمات احلــدائــق اخلاصة من‬ ‫جنيل أخضر وبــرجــوالت‪ ،‬تفننوا فى عرض‬ ‫من ــاذج ألعــمــالــهــم فــى مساحتهم اخلــاصــة‬ ‫بالعرض‪ ،‬وهناك أصحاب مناحل العسل‪،‬‬ ‫ممن يعرضون خاليا عسلية‪ ،‬مبا فيها من‬ ‫نحل وشمع وعسل‪ ،‬وال ننسى منتجات التمر‬ ‫والــلــن واجلـ ــن‪ ،‬فــضــا عــن وج ــود بائعني‬ ‫للفطير الفالحى‪.‬‬

‫الكل يبدع فى معروضاته‪ ،‬هذه هى القاعدة‬ ‫األساسية للعارضني‪ ،‬ســواء كانوا منتجني‬ ‫كبارا من أصحاب الشركات أو صغارا من‬ ‫أصــحــاب األكــشــاك اخلــشــبــيــة وتــرابــيــزات‬ ‫الــعــرض صغيرة احلــجــم‪ ،‬وهــو األمــر الــذى‬ ‫دفع زائرى احلديقة إلى استغالل كل مظاهر‬ ‫الزينة والتجميل للمعروضات ك فوتوسيشن‬ ‫مفتوح وبدون رسوم‪ ،‬فى ظل وجود موبايالت‬ ‫حديثة ذات قدرات تصويرية عالية‪.‬‬ ‫وفــى الــوقــت الــذى حتولت فيه احلديقة‬ ‫الواسعة ذات الـ‪ 28‬فدانا إلى جزأين‪ ،‬حيث‬ ‫احتل معرض الزهور ‪ 14‬فدانا‪ ،‬انقسمت فيما‬ ‫بينها إلى شوارع داخلية‪ ،‬كل منها متخصص‬ ‫فى معروضات بعينها‪ ،‬فهناك شارع ملستلزمات‬ ‫احلدائق‪ ،‬وآخر لنباتات الزينة‪ ،‬وثالث للزهور‬ ‫ورابع ملنتجات وزارة الزراعة ومركز البحوث‬ ‫الزراعية‪ ،‬حتول نصف احلديقة إلى مكان‬ ‫للعب الكرة واجتماعات األصدقاء ونوادرهم‬ ‫وجتمع لألسر ممن افترشوا األرض‪ ،‬وحولهم‬ ‫أبناؤهم يلعبون وميرحون ويضحكون‪.‬‬ ‫تــقــول شيماء نبيل‪ ،‬اعــتــدنــا سنويا على‬ ‫احلــضــور ملــعــرض ال ــزه ــور‪ ،‬م ــرة أو اثنتني‬ ‫سنويا‪ ،‬على الرغم من أننا ال نشترى الزهور‪،‬‬ ‫أو النباتات‪ ،‬لكننا نحب أن نستمتع بجمالها‬ ‫وروائحها‪ ،‬والتقاط الصور العائلية فى مناذج‬ ‫احلــدائــق‪ ،‬حيث يتفنن العارضون فى عمل‬ ‫مناذج رائعة اجلمال‪.‬‬ ‫وتستكمل شيماء‪ ،‬تأتى العائلة جميعا‪،‬‬ ‫فأنا وأختى وأوالدها وأمى‪ ،‬نأتى مع نسمات‬ ‫الصباح‪ ،‬حيث جنلس فى احلديقة‪ ،‬فيلعب‬ ‫حولنا األطفال‪ ،‬فيما نتجول بني املعروضات‬ ‫ونلتقط الصور وعندما نتعب نتوجه إلى مكان‬ ‫جلوس والدتنا لنستريح‪.‬‬ ‫هبه إبراهيم‪ ،‬جــاءت مع صديقاتها‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء يومها الــدراســى بجامعة القاهرة‪،‬‬ ‫لتلتقط مجموعة من الصور تذكرها بأيام‬ ‫اجلــامــعــة‪ ،‬فــضــا عــن االســتــمــتــاع بــروائــح‬

‫الزهور وألوانها اجلميلة‪ ،‬وال مانع من شراء‬ ‫بعض الزهور‪.‬‬ ‫محمود إسماعيل‪ ،‬يقول إنــه يأتى سنويا‬ ‫لــلــتــعــرف عــلــى أحـ ــدث ط ــرق ال ــزراع ــة فى‬ ‫الصوب الزراعية‪ ،‬حيث حتــرص الشركات‬ ‫على تعريف منتجاتها ووضع عينات منها مع‬ ‫مناذج باألسعار‪ ،‬وهو ما يفيده فى مزرعته‪،‬‬ ‫كما أنــه يشترى بعض الشتالت اجلــديــدة‬ ‫من أشجار الزينة وأشجار الفاكهة‪ ،‬خاصة‬ ‫مع توفير حديقة األورم ــان إمكانية دخول‬ ‫السيارات بتذكرة ‪ 20‬جنيها‪.‬‬ ‫سما فتحى تقول «معرض الزهور يضم كل‬ ‫أنواع النباتات‪ ،‬فيمكن شراء نبات ابتداء من‬ ‫‪ 5‬جنيهات وحتى ‪ 2500‬جنيه‪ ،‬فمن يبحث عن‬ ‫زهرة أو نبات محدد سيجده‪ ،‬الفتة إلى أنها‬ ‫تقوم بشراء إصيص الــزرع لتزين البلكونة‪،‬‬ ‫مؤكدة حرصها وعائلتها على احلضور سنويا‬ ‫واقتناء الورد البلدى والنباتات العطرية من‬ ‫ريحان ونعناع باإلضافة إلى الصبار‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن عادة شرائها الورد البلدى من املعرض‬ ‫أصبحت إدمان لديها ألنها وقعت فى غرام‬ ‫هذه الزهور‪.‬‬ ‫محمد على ‪ 15‬سنة‪ ،‬يقول إنه تعود مع‬ ‫عائلته وإخوته على احلضور للحديقة للعب‬ ‫بها خالل أيام معرض الزهور‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫مساحات خضراء شاسعة ميكنه فيها لعب‬ ‫الكرة بحرية دون اعتراض والديه من النزول‬ ‫للشارع أو اللعب بالكرة داخل الشقة‪.‬‬ ‫اجلــديــر بــالــذكــر أن الــدكــتــور عــزالــديــن‬ ‫أبوستيت وزير الزراعة‪ ،‬أعلن خالل افتتاحه‬ ‫لــلــمــعــرض‪ ،‬عــن وجـــود خــطــة ل ــزي ــادة عــدد‬ ‫الزائرين إلى مليون زائــر‪ ،‬وحتويل املعرض‬ ‫إلــى حــدث ثقافى اقــتــصــادى متميز‪ ،‬حيث‬ ‫يعتبر معرض زهور الربيع‪ ،‬أقدم معرض من‬ ‫نوعه فى مصر والوطن العربى‪.‬‬

‫سحر املليجى‬


‫فنون‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫‪19‬‬

‫بسبب أزمة توزيعها عالميا‬

‫منصة إلكترونية لعرض األفالم التسجيلية‪ ..‬حلم ينتظر الخروج للنور‬ ‫‪9‬محمد شرنوف‪ :‬المؤسسات الفنية تهتم بترميم الروائية أكثر‪ ..‬وهالة جالل‪ :‬يجب تخصيص وقت معين لعرضها بدور السينما‬

‫حتــت عــنــوان «آفـــاق إنــتــاج وتــوزيــع األفــام‬ ‫التسجيلية فى العالم» ناقش عدد من اخلبراء‬ ‫واملتخصصني فى صناعة السينما آليات اإلنتاج‬ ‫املستخدمة فى الدول املختلفة وكيف أثر التطور‬ ‫التكنولوجى على عملية إنتاج األفالم التسجيلية‬ ‫والدور الذى لعبته القنوات الفضائية ومنصات‬ ‫اإلنترنت فى إنتاج األفالم التسجيلية وتوزيعها‪.‬‬ ‫ال ــن ــدوة أقــيــمــت ضــمــن فــعــالــيــات مهرجان‬ ‫اإلسماعيلية أداره ــا املخرج واملنتج املصرى‬ ‫أحــمــد رشـ ــوان وشـ ــارك بــهــا كــل مــن «كــريــس‬ ‫ماكدونالد» مدير مهرجان هوت دوكس بكندا‪،‬‬ ‫واملنتج «بيدرو بيمنتا» رئيس مهرجان دوكامينا‬ ‫مبوزمبيق‪ ،‬واملنتج الكندى «باريس روجرز» مدير‬ ‫مهرجان تورنتو للفيلم األفريقى‪ ،‬واملخرج واملنتج‬ ‫«مــوازى جناجنورا» من الكونغو الدميقراطية‪.‬‬ ‫ومن لبنان «جنا األشقر» مدير مؤسسة «نادى‬ ‫لكل الناس»‪ ،‬والباحث والناقد املصرى «عماد‬ ‫الــنــويــرى» مــديــر شــركــة أوزون ل ــدور العرض‬ ‫بالكويت‪ ،‬واملــخــرج واملنتج التونسى «محمد‬ ‫شــلــوف»‪ ،‬واملنتجة واملخرجة املصرية «هالة‬ ‫جالل»‪ ،‬واملنتجة املصرية «دينا أبوزيد»‪ ،‬املنتج‬ ‫واملوزع السورى «عالء كركوتى»‪.‬‬ ‫فى البداية‪ ،‬قال كريس ماكدونالد‪ :‬إن مهمة‬ ‫املهرجانات هى الدعاية وتعريف اجلمهور بفن‬ ‫الفيلم الوثائقى ومساعدة صناع األفــام على‬ ‫الترويج ألعمالهم‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ :‬مهرجان «هوت دوكــس» تقدم إليه‬ ‫هذا العام ‪ ٣٠٠٠‬فيلم‪ ،‬منها ‪ ٢٠‬عرضا أول ومت‬ ‫اختيار‪ ٢٥٠‬فيلما للمشاركة‪ ،‬وطلب من املتقدمني‬ ‫لألفالم أن يتعاملوا مع أفالمهم بشكل احترافى‬

‫ويعرفوا قيمة املهرجانات التى يشاركون فيها‪،‬‬ ‫وهل سيزيد من الترويج ألعمالهم أم ال‪ ،‬ويعرفوا‬ ‫هل كانت اجلوائز التى سيحصلون عليها عينية‬ ‫أم مادية‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬نصف املشاركني فى املهرجان مشتركون‬ ‫والنصف اآلخــر صناع ويأتى ضيوف كثيرون‬ ‫من جميع دول العالم وأن الناس تقوم بإختيار‬ ‫الفيلم عند رؤيته من خالل العنوان وأهميته‬ ‫وأيضاً حجم اإلنتاج واالهتمام‪ ،‬والبد أن تعلم‬ ‫ماذا سيضيف لك املهرجان كسينمائى والبد أن‬ ‫تختار مهرجانا يقوم بدعم فيلمك عن طريق‬ ‫جناح املهرجان جماهيريا ولو قمت بالتصرف‬ ‫بشكل غير مستحب فى املهرجان والبد أن تعلم‬ ‫ماذا حتتاج من مشاركة فيلمك لهذه التجربة‪،‬‬ ‫حــاول أن تقرأ أسماء املدعوين وتتعرف على‬ ‫املتواجدين وتتفاعل لتكون عالقات سينمائية‬ ‫وحاول عمل الدعاية بنفسك عن طريق دعوة‬ ‫الصحفيني واإلعالميني‪.‬‬ ‫وق ــال املنتج بــيــدرو بيمنتا عــن جتربته مع‬ ‫صناعة األفــام‪« :‬عندما كان عمرى ‪ ٢٠‬عاما‬ ‫حصلت موزمبيق على استقاللها‪ ،‬وطلبنا من‬ ‫احلكومة أن يكون لدينا سينما خاصة بنا‪،‬‬ ‫ولكى يوافقوا قلنا لهم إننا سنمول أنفسنا‬ ‫ولن نريد منهم أن يسمحوا لنا بالتوزيع داخل‬ ‫البالد‪ ،‬وأشار إلى أن الشباب كانوا يحملون على‬ ‫عاتقهم توزيع مانصنعه على السينمات‪ ،‬ولكن‬ ‫الشعب لم يكن لديه فكرة عن السينما ولكن‬ ‫كان يجب أن نحدثهم عن مشاكلهم ونناقشها»‪.‬‬ ‫وأكـ ــد املــنــتــج مــوتــزى جن ــاجن ــورا أن ــه يهتم‬ ‫بالتواجد فــى املهرجانات اخلــاصــة باألفالم‬

‫هالة جالل‬

‫الوثائقية والتسجيلية واألفــام القصيرة‪ ،‬ألنه‬ ‫يحب أن يطلع على ثقافات الشعوب املختلفة‪،‬‬ ‫ولفت إلى أنه يحاول أن يعلِّم الشباب الفرق بني‬ ‫أنواع األفالم الثالثة‪.‬‬ ‫ويرى جناجنورا أن األفالم اإلفريقية لها قوة‬ ‫على الساحة السينمائية وفرصة هذه األعمال‬ ‫فى الفوز باملهرجانات كبيرة‪.‬‬ ‫وحكى عماد النويرى عن جتربته وقال إنها‬

‫محمد شرنوف‬

‫متمثلة فى شقني جزء خاص ب ــاإلدارة‪ ،‬حيث‬ ‫ترأس عددا من مجالت السينما فى اخلليج‪،‬‬ ‫ثم من بعدها أدار نادى الكويت للسينما لفترة‬ ‫تزيد على ‪ ١٥‬سنة وخــال تلك الفترة نظم‬ ‫أكثر من ‪ ١٣٠‬أسبوعا لألفالم ونظم أول ندوة‬ ‫سينمائية متخصصة باخلليج‪ ،‬ولفت إلى أنه‬ ‫أول من نظم مهرجانا سينمائيا فى الكويت سنة‬ ‫‪ ،٢٠٠٢‬وقال‪ :‬إنه نظم ورشا سينمائية لألفالم‬

‫«اخلع»‪ ..‬ثانى ديو غنائى لبنانى لـ«أمينة»‬

‫كتب ‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫السينما قربت المسافات بيننا‬

‫لكل منا دورا فى احلياة‪ ،‬فى إطــار من‬ ‫الكوميديا‪ ،‬وتابعت‪ :‬شاركنا فى الكليب‬ ‫كضيف شرف الشيف ريشار‪ ،‬وهو‬ ‫من أكبر الشيفات املعروفة فى لبنان‬ ‫واملنطقة العربية خاصة أن الكليب‬ ‫حتتوى مشاهده على تواجدى أنا‬ ‫وأمــيــر فــى مطبخ أحــد األمــاكــن‪،‬‬ ‫وكان لنا حوار ضاحك فى كواليس‬ ‫الكليب عن الطبخ وأسراره‪.‬‬ ‫وأكدت أمينة أن الكليب حاليا فى‬ ‫املونتاج وسيتم عرضه فى عيد الفطر‪،‬‬ ‫وقــالــت‪« :‬مــن املمكن أن يعرض فى بيروت خــال األيــام‬ ‫القليلة القادمة‪ ،‬وسعدت بهذه التجربة‪ ،‬خاصة أنها املرة‬ ‫الثانية التى أغنى فيها باللهجة اللبنانية بعد أن قدمت‬ ‫كليب (بلدنا) مع هشام احلاج منذ فترة وحصلت بسببه‬ ‫على جائزة املوريكس دور كأحسن أغنية عربية»‪.‬‬

‫افتتاح عروض «الحالة توهان» الخميس المقبل‬

‫مشهد من مسرحية «احلالة توهان»‬

‫تــنــطــلــق عـ ــروض املــســرحــيــة اجلــديــدة‬ ‫احلالة توهان يــوم اخلميس املقبل على‬ ‫املسرح العائم باملنيل‪ .‬املسرحية إنتاج‬ ‫املسرح الكوميدى برئاسة الفنان إيهاب‬ ‫فهمى ويقول مخرجها «سيد خاطر» إن‬ ‫العرض يتناول قضية اإلرهاب فى قالب‬ ‫كــومــيــدى غنائى اســتــعــراضــى‪« .‬احلــالــة‬ ‫تــوهــان» مــن بطولة جمال عبدالناصر‪،‬‬ ‫أش ــرف مصيلحى‪ ،‬رضــا إدريـــس‪ ،‬ياسر‬ ‫عزت‪ ،‬عبداهلل الشرقاوى‪ ،‬معتز السويفى‪،‬‬ ‫ناجح نعيم‪ ،‬سوسن طه‪ ،‬محمد الشربينى‪،‬‬ ‫أشـــرف فــــؤاد‪ ،‬عــبــده الــعــجــمــى‪ ،‬إيــهــاب‬ ‫الزناتى‪ ،‬أميرة حامد‪ ،‬عبدالعزيز‪ ،‬أحمد‬ ‫عــبــدالــرازق‪ ،‬إبــراهــيــم طلبة‪ ،‬مصطفى‬ ‫منصور‪ ،‬مروة زكى‪ ،‬سارة كرمي‪ ،‬جومانة‬ ‫خــاطــر‪ ،‬والــطــفــلــة مــلــك خــاطــر‪ ،‬أشــعــار‬ ‫إبــراهــيــم عبدالفتاح‪ ،‬وأحل ــان مصطفى‬ ‫مــنــصــور‪ ،‬واســتــعــراضــات حــســان صابر‬ ‫وتأليف سيد خاطر والسيد إبراهيم‪.‬‬

‫سعيد خالد‬

‫أعضاء لجنة تحكيم مهرجان اإلسماعيلية‪:‬‬

‫أمينة أثناء تصوير كليب «اخلع»‬

‫انتهت املطربة أمينة من تصوير كليب للديو اجلديد «اخلع»‬ ‫مع املطرب أمير يزبك‪ ،‬األغنية مت تصويرها فى أحد مطاعم‬ ‫منطقة طبرجا‪ ،‬وتغنى فيه أمينة باللهجة اللبنانية وهى املرة‬ ‫الثانية‪ ،‬التى تغنى فيها باللبنانية وقالت «منذ عامني تقابلت‬ ‫مــع أمير فــى بــيــروت أثــنــاء استضافتى فــى أحــد البرامج‬ ‫التليفزيونية وبــدأت االتصاالت بيننا بأن يجمعنا مشروع‬ ‫غنائى‪ ،‬وظلت رحلة البحث مستمرة حول موضوع املشروع‬ ‫وشكله‪ ،‬حتى قدم لنا إيلى حنا كلمات أغنية «اخلع» وأعجبتنا‬ ‫وقمنا بتسجيلها منذ ‪ 6‬أشهر‪ ،‬وانتهينا من تصويرها بعد أن‬ ‫قام أحمد بركات بتلحينها ووزعها ماجد طاهر‪.‬‬ ‫وأضافت «وخــال هذه األشهر بحثنا عن طريقة وفكرة‬ ‫لتصويرها بشكل جديد ومختلف‪ ،‬إلى أن قدم املخرج إدوار‬ ‫بشعالنى ‪ story Board‬بقصة قوية تتماشى مع كلمات‬ ‫األغنية تتحدث عن الرضا‪ ،‬وأنه يجب على كل منا أن يرضى‬ ‫مبا قسمه اهلل له فى حياته‪ ،‬وأن لكل شىء أوان وأن اهلل خلق‬

‫التسجيلية والقصيرة‪ ،‬وكتبا رصــدت أحــوال‬ ‫السينما‪ .‬وأنه من املهم مع تطورات التواصل‬ ‫االجتماعى فيما يخص شكل السينما عمومآ‬ ‫أن يتبنى املركز القومى للسينما وإدارة مهرجان‬ ‫اإلسماعيلية منصة سينمائية مثل منصة نت‬ ‫فليكس ومنصة تلى لعرض األفالم التسجيلية‬ ‫وتعرض بها كل األفالم التسجيلية التى عرضت‬ ‫مبهرجان اإلسماعيلية منذ نشأته‪.‬‬ ‫بــدوره قال محمد شرنوف إنه وصل لعالم‬ ‫السينما من خالل اجلمعية التونسية لسينما‬ ‫الهواة ألن من خالل مهرجان أيام قرطاج وعدة‬ ‫مهرجانات للسينما األفريقية كانت األفــام‬ ‫الوثائقية أقــل من الروائية وبعد االستقالل‬ ‫كنا نرى أفالما وثائقية ترى املجتمع اإلفريقى‬ ‫بعيون أوروبية وكنت شديد احلزن لذلك وهذا‬ ‫جعلنى من املتحمسني لصناعة الفيلم الوثائقى‪.‬‬ ‫وأضـــــــاف أن ـ ــه خ ـ ــال ال ــت ــط ــور الــرقــمــى‬ ‫والتكنولوجى بدأت إعادة التجرية السينمائية‬ ‫اإلفريقية وأصبح بالعالم العربى حضور الفيلم‬ ‫الوثائقى ينافس الفيلم الروائى باملهرجانات‬ ‫الدولية وظهر العديد مــن التجارب لترميم‬ ‫األفالم العربية اإلفريقية‪.‬‬ ‫وواصل‪ :‬إن اهتمام املؤسسات ينصب بشكل‬ ‫أكــثــر على ترميم األف ــام الــروائــيــة أكــثــر من‬ ‫التسجيلية وقمنا بتونس بتأسيس جمعية‬ ‫للمساعده بترميم األفالم الوثائقية‪ ،‬وأرى أن‬ ‫أفضل طريق للتسويق للفيلم التسجيلى يأتى‬ ‫من خالل العرض التليفزيونى والسينمائى‪.‬‬ ‫وقالت املخرجة هالة جالل‪ :‬كانت اختياراتى‬ ‫مــنــذ الــبــدايــة الــعــمــل ب ــاألف ــام التسجيلية‬

‫والقصيرة‪ ،‬ويعد مهرجان اإلسماعيلية من‬ ‫أهم النوافذ لتسويق األفالم التسجيلية وخلق‬ ‫شبكة بني املهرجانات وأنه من خالل شاشات‬ ‫التليفزيون هناك جتربة لدينا مبصر تسمى‬ ‫«زاويــــة» يتم مــن خاللها عــرض الــعــديــد من‬ ‫األفالم التسجيلية والقصيره فالبد من تطوير‬ ‫ذلك‪ ،‬مشيرة إلى أن محطات التليفزيون التهتم‬ ‫بــعــرض األف ــام القصيرة وأوضــحــت أنــه فى‬ ‫أوروبا هناك العديد من القنوات مثل إل بى بى‬ ‫سى تهتم بعرض األفالم التسجيلية فالبد أن‬ ‫يقام ذلك لدينا‪.‬‬ ‫وأضــافــت‪ :‬وزارة الثقافة فــى مصر قامت‬ ‫بتطوير سينما فريال باإلسكندرية وأرى أنه‬ ‫لو حــدث ذلــك مع باقى السينمات فسيصبح‬ ‫مــشــروعــا جــيــدا لتطوير السينما والب ــد من‬ ‫تخصيص وقت معني لعرض األفالم التسجيلية‬ ‫بدور السينما‪.‬‬ ‫أما املنتجة دينا أبو زيد فقالت‪ :‬هناك فرص‬ ‫عديدة ملنصات األفــام التسجيلية فالتطور‬ ‫التكنولوجى جعل هناك سهولة فــى تصوير‬ ‫األفــام القصيرة فمن املمكن أن يقوم صانع‬ ‫فيلم بتصوير فيلم قصير مــن خــال كاميرا‬ ‫املوبايل‪.‬‬ ‫ودعــت أبــوزيــد إدارة مهرجان االسماعيلية‬ ‫إلجراء حصر أكادميى بحثى عن تاريخ األفالم‬ ‫التسجيلية والــقــصــيــرة واســتــغــال األرشــيــف‬ ‫املصرى والعربى‪.‬‬

‫أمينة‬

‫ضمن فعاليات مهرجان اإلسماعيلية لألفالم‬ ‫التسجيلية والقصيرة‪ ،‬عقد أعضاء جلنة حتكيم‬ ‫األفالم الروائية القصيرة وأفالم التحريك ندوة‬ ‫شــارك فيها أعــضــاء اللجنة برئاسة املخرجة‬ ‫الــفــرنــســيــة مــارلــن كــانــتــو‪ ،‬وعــضــويــة كــاثــريــن‬ ‫مــيــبــورج جــنــوب إفــريــقــيــا‪ ،‬ومــحــمــد حــمــاد من‬ ‫مصر‪ ،‬وانستاسيا دميتريا من اليونان ونواف‬ ‫اجلناحى من اإلم ــارات‪ ،‬وحتــدثــوا خاللها عن‬ ‫جتربتهم كأعضاء جلنة حتكيم‪.‬‬ ‫قال نواف اجلناحى إن مهرجان اإلسماعيلية تطور بشكل‬ ‫كبير فى دورته احلادية والعشرين‪ ،‬ومن املعروف عن املهرجان‬ ‫دائما البرمجة اجليدة لألفالم املشاركة فى فعالياته من حيث‬ ‫اجلودة والقصة‪.‬‬ ‫وتابع أنه شارك قبل ذلك فى مهرجان اإلسماعيلية كصانع‬ ‫أفالم وهذه هى املرة األولى له‪ ،‬ألن يكون عضو جلنة حتكيم‪،‬‬ ‫مشيرا إلــى أن مهرجان اإلسماعيلية مكان جيد للتعارف‬ ‫والتقاء صناع األفالم سويا فى مكان واحد‪ .‬وأنه استطاع‬ ‫أن يثبت أقدامه من خالل فكرة احلضور الدولى املتميز‪.‬‬ ‫ولــفــت إلــى أن إدارة املــهــرجــان كــانــت عــازمــة على‬ ‫تطويره باستمرار‪ ،‬مشيرا إلى أنه ملتقى مهم جدا‬ ‫بني الضيوف من منتجني ومــوزعــن ومخرجني‬ ‫حيث يتنوع الضيوف‪.‬‬ ‫وعلق املخرج املصرى محمد حماد عن كون‬ ‫اللجنة مكونة من الشباب‪ ،‬وقــال‪ :‬إن السن‬ ‫ليست مهمة‪ ،‬بل األهــم هو التنوع‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى ضــرورة متكني الشباب وأفكارهم‪ ،‬ألن‬ ‫املستقبل لهم‪ ،‬ولفت إلى أنه يضع نفسه مكان‬ ‫كل من يصنع أفالم تسجيلية أو قصيرة‪ ،‬ألنه‬ ‫مر بتلك التجربة مع أفالمه التى قدمها من‬ ‫قبل‪ ،‬وأشــار إلــى أنهم فى النهاية يصنعون‬ ‫سينما من أجل التعارف وتقريب املسافات‪.‬‬ ‫وك ــان طــمــوح «حــمــاد» أن يــشــارك بفيلمه‬ ‫«أخضر يابس» الذى تواجد فى أكثر من ‪٥٠‬‬ ‫مهرجان فى اإلسماعيلية السينمائى‪ ،‬ولكن‬ ‫لــم تتح لــه الفرصة‪ ،‬وجــاءت حاليا لــه بشكل‬ ‫آخر وهو كونه عضو جلنة حتكيم فى إحدى‬ ‫مسابقاته‪.‬‬ ‫واشـ ــار محمد حــمــاد إل ــى أن الــتــنــوع فى‬ ‫أعضاء جلان التحكيم وتنوع السن هو أهم‬ ‫شــىء والــوظــائــف املختلفة بلجنة التحكيم‬ ‫الــواحــده شــىء ممــيــز‪ ،‬مضيفا أن مشاهدة‬ ‫األف ــام والــنــقــاش حولها هــو أهــم شــىء ألن‬ ‫األه ــم مــن مــشــاهــدة الفيلم أن يــظــل الفيلم‬ ‫بــداخــل كــل واح ــد‪ ،‬فأنا أضــع نفسى مكان كل‬ ‫مخرج وصانع فيلم‪.‬‬ ‫وحــول األفــام املصرية قــال‪« :‬البــد أن نعترف‬ ‫أن هناك موجة ونوعية افالم فرضت نفسها على‬ ‫الساحة السينمائية‪ ،‬والبــد أن نعترف أن األفــام‬ ‫املصرية أصبحت مــتــواجــدة بشكل كبير للمشاركة‬ ‫باملهرجانات‪ ،‬موضحا أن السينما تعد لغة عاملية ال تفرق‬ ‫بينها اختالف الــدول أو الثقافات ولكن السينما تعد لغة‬ ‫تالق‪.‬‬ ‫وأوضح أن املهرجان من أكثر املهرجانات املهمة للسينما‬ ‫التسجيلية حــول العالم وهــو يعد الفرصه األهــم للشباب‬ ‫السينما القصيرة للعبور من خالل ذلك إلى العاملية‪.‬‬ ‫وقالت مارلني كانترو إنه كان هناك شبه اتفاق بني جلنة‬ ‫التحكيم على األفــام املــشــاركــة‪ ،‬على الــرغــم مــن اختالفات‬ ‫ثقافتهم‪ ،‬مشيرة إلى أن السينما لغة عاملية‪ ،‬ويختارون األعمال‬ ‫بعد مناقشة عناصر األفــام املشاركة سويا بعد مشاهدة كل‬ ‫عمل منهم ويصلون التفاق‪.‬‬

‫ليزا كليمنز‬

‫مارلين كانترو‪:‬‬ ‫هناك شبه اتفاق‬ ‫على األعمال‬ ‫المشاركة رغم‬ ‫اختالف ثقافتنا‪..‬‬ ‫محمد حماد‪:‬‬ ‫مشاهدة األفالم‬ ‫والنقاش حولها‬ ‫األهم‬

‫محمد حماد‬


‫الذين يعطون النصائح لشعب السودان‪ ..‬ال داعى لها‪ ..‬فهم يعرفون‬ ‫مصلحة بالدهم وأثبتوا ذلك بالفعل‪ ..‬كل ما نستطيع عمله من أجل‬ ‫السودان وشعبه هو متنياتنا له بالسالم واالستقرار والرقى‪.‬‬

‫م ّرت سنة‪ ..‬ومازلت أذكر آخر خطوة لى فى امللعب‪ ..‬كانت تلك أثقل‬ ‫خطوة وأوجعها على القلب‪ ..‬لم يكن من السهل أن تترك سنوات من عمرك‬ ‫وعرقك وفرحك ودموعك بهذه السهولة‪# .‬ذكرى_اعتزال_ياسر‪.‬‬

‫‪٢٠‬‬

‫ياسر القحطانى (قائد المنتخب السعودى ً‬ ‫سابقا)‬

‫إذا استمر األهلى على اختيار نفس نوعية الالعبني املتواجدين حاليا‬ ‫لن يحصل على بطوله إفريقيا ملدة كبيرة حتى إيجاد العبني على مستوى‬ ‫عال‪ ..‬بطولة إفريقيا حتتاج اخلبرات والقوة واملهارة والسرعة‪ ..‬ومعظم‬ ‫الالعبني دون املستوى آخرهم محليا فقط‪.‬‬

‫إبراهيم سعيد (العب منتخب مصر ً‬ ‫سابقا)‬

‫نجيب ساويرس‬

‫مساحة رأى‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫الكثير من الحب‬

‫محمد على إبراهيم‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫د‪ .‬أمين اجلندى‬ ‫‪elguindy62@hotmail.com‬‬

‫مجرد لحظة‬

‫الــســيــدة اإلجنــلــيــزيــة ال ــوق ــورة صاحبة‬ ‫خصالت الشعر األبيض واملظهر النبيل‪،‬‬ ‫والــتــى قابلها الــكــاتــب النمسوى األشهر‬ ‫«استيفان زوفــايــج» فى فندق منعزل من‬ ‫فــنــادق الــريــفــيــرا‪ .‬كــان ســؤالــهــا لــه‪ -‬على‬ ‫بساطته‪ -‬يحمل دالالت موحية‪« :‬هل تعتقد‬ ‫أن أربعا وعشرين ساعة تكفى لتغير حياة‬ ‫امرأة بالكامل؟»‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫حلظة تغير حياتك‪ .‬تغيرها إلى األبد‪.‬‬ ‫حلــظــة تــتــصــادم فيها ســيــارتــان فتجد‬ ‫نفسك قعيدا بعدها‪ .‬حلظة غضب تتحول‬ ‫فيها دمــاؤك إلــى نابلم مشتعل‪ .‬مشاجرة‬ ‫بني شابني على فتاة ال تعبأ بكليهما‪ .‬صبى‬ ‫استفزه هدف لم يحتسب فى مباراة كرة‬ ‫شراب فقتل صاحبه‪ .‬عاطل ذبح صديقه‬ ‫مــن أجــل عشرة جنيهات‪ .‬زوج استفزته‬ ‫زوجته حني رفضت إعــداد الــشــاى‪ .‬كلهم‬ ‫ليسوا مجرمني بالفطرة ولكن املشكلة كانت‬ ‫فى (اللحظة)‪.‬‬ ‫أسـ ــوأ مــخــاوفــك ميــكــن أن حت ــدث فى‬ ‫حلــظــة‪ .‬طفل يلهو فــى الــشــارع فدهمته‬ ‫سيارة‪ ..‬زلزال ضرب مدينة كاملة فأزالها‬ ‫من الــوجــود‪ .‬بناية تنهار على رؤوس من‬ ‫تصادف مرورهم حتتها‪.‬‬ ‫أشياء كثيرة ميكن أن حتدث بسبب حلظة‬ ‫واحدة‪ ،‬ولكن دعونا نعود للقصة!‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫فــى رواي ــة «‪ 24‬ساعة فــى حياة امــرأة»‬ ‫حكت السيدة قصتها بالكامل الستيفان‬ ‫زوفايج‪ .‬كانت تنشد فى اعترافها التطهر‬ ‫والغفران مبا يبدد شقاء عشرين سنة كاملة‪.‬‬ ‫تقول السيدة إن يديه هو أول ما جعلها‬ ‫تهتم به! فى ذلك اليوم منذ أكثر من عشرين‬ ‫عاما كانت فى كازينو مونت كارلو تتسلى‬ ‫مبراقبة املقامرين‪ .‬تذكر أن زوجها الراحل‬ ‫قال لها إن األيــدى أفصح فى التعبير عن‬ ‫مكنونات النفس من قسمات الوجوه‪ ،‬فأكثر‬ ‫املغامرين يتعلمون التحكم فى مالمحهم‬ ‫ويحرصون أال تتألق عيونهم ببريق االنفعال‪.‬‬ ‫لكنهم ينسون التحكم فى أيديهم‪.‬‬ ‫من ذلك احلني تعلمت أن لأليدى وجوها‬ ‫كثيرة‪ .‬بعضها شاحب وبعضها كاملخلب‪،‬‬ ‫بعضها متراخ وبعضها مرجتف‪ ،‬بعضها رطب‬ ‫ككالب البحر وبعضها متوتر كجياد السبق‪.‬‬ ‫لكنها‪ -‬على طول ما درست من األيدى‪ -‬لم‬ ‫تشاهد يدين تنطويان على حساسية وقوة‬ ‫تعبير كهاتني اليدين‪ .‬كانت كل عضلة فيهما‬ ‫أشبه بفم يتكلم‪ ،‬كسمكتني ميتتني لفظهما‬ ‫الــبــحــر إل ــى الــشــاطــئ‪ .‬كــحــيــوانــن سقطا‬ ‫برصاصة واحدة‪ .‬حتى هذه اللحظة لم تكن‬ ‫قد شاهدت وجهه‪ .‬كان وجهها يحمل طابع‬ ‫الرقة واحلساسية املفرطة لشاب يناهز‬ ‫األربعة والعشرين عاما‪ ،‬لوال جشع حيوانى‬ ‫يشوه الوجه اجلميل‪ .‬ملدة ساعة ظلت تراقبه‬ ‫كما لو كان ن َّو َمها مغناطيسيا‪ .‬كل مراحل‬ ‫اخلسارة والربح والقلق واألمل كانت تنعكس‬ ‫فورا على وجهه ويديه حتى جاءت اللحظة‬ ‫الرهيبة وانــدفــعــت ي ــداه املتشنجتان إلى‬ ‫األمام ثم سقطتا على املائدة سقوط جسم‬ ‫فقد احلياة‪ ،‬فأدركت‪ -‬فيما يشبه اليقني‪-‬‬ ‫أن هذا الشاب قامر بآخر ما ميلك‪ ،‬بحياته‬ ‫ذاتها‪ ،‬وأنــه فى سبيله لالنتحار‪ ،‬كمنكوب‬ ‫آخر من ضحايا املائدة اخلضراء‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫(هــل أنــقــذت الــســيــدة هــذا الــشــاب من‬ ‫االنتحار‪ .‬غدا نعرف اإلجابة)‪.‬‬

‫إقبال بركة‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫نصب القذافى خيمته الشهيرة فى قصر‬ ‫االحتــاديــة ودع ــا مجموعة مــن الصحفيني‬ ‫للقائه عام ‪ ..2002‬كثيرون من الزمالء لم‬ ‫يذهبوا ألنه يتكلم وال يفتح مجاال للمناقشة‬ ‫إال ربــع ســاعــة‪ ..‬لكنه فــى هــذا الــيــوم خرج‬ ‫مبــزاج مختلف‪ ..‬قــال نعمل حلقة نــقــاش‪..‬‬ ‫وج ــدت نفسى وجــهــا لــوجــه مــعــه‪ ..‬ال أفهم‬ ‫لهجته وأخشى طــول لسانه وانفالته ورمبا‬ ‫رددت عليه فيحدث مــا ال يحمد عقباه‪..‬‬ ‫سألته‪ :‬ليبيا دولة غنية جداً وتشترى أسلحة‬ ‫باملليارات ملاذا ال يوجد جيش نظامى موحد‬ ‫وقوى‪ ..‬لكزنى زميلى رجب البنا رئيس حترير‬ ‫أكتوبر آنذاك مبعنى أنه ال يجوز انتقاده وهو‬ ‫ضيف‪ ..‬لكن القذافى بدا عاقال وهو يجيب‪:‬‬ ‫نحن مجتمع قبلى أخشى أن يذهب السالح‬ ‫أليـ ــادى خــطــأ وتــتــشــكــل ميليشيات حتــارب‬ ‫بعضها مثل لبنان‪..‬‬ ‫قــام املــرحــوم محمد سيد أحــمــد القطب‬ ‫الــيــســارى امل ــع ــروف بــعــزف مــنــفــرد واصــفــا‬ ‫الرئيس الليبى بالديكتاتور العادل‪ ..‬كانت أول‬ ‫مرة أسمع الوصف منطبقا على حاكم عربى‬ ‫بعد أن قــدم اإلم ــام محمد عــبــده مصطلح‬

‫مصر وليبيا‪ ..‬وحلقة النار!‬

‫املستبد العادل فى أول القرن العشرين وتبعه‬ ‫الشيخ الغزالى‪ ..‬ظل الــســؤال يلح على بال‬ ‫إجابة كيف يقترن االستبداد بالعدل‪ ..‬بعدما‬ ‫حدث فى ليبيا أظن أن القذافى كان جتسيداً‬ ‫لهذه النظرية حيث عاش الليبيون فى عهده‬ ‫منعمني ثم انقلبوا عليه وضاعت بالدهم بني‬ ‫ميليشيات وقــوى غربية وحــلــف األطلنطى‬ ‫وصراع أوروبــى تركى قطرى‪ ..‬واحلقيقة أن‬ ‫الربيع العربى أسقط ديكتاتوريات فردية‬ ‫وخــلــق عــشــرات مــن ديــكــتــاتــورات الــثــورات‪..‬‬ ‫صــدام حسني كــان ديكتاتورا لــعــراق موحد‬ ‫والدينار يــوازى ‪ 4‬دوالرات والقذافى مثله‬ ‫عاش الليبيون معه فى نعيم مقيم حتى مع‬ ‫فرض العقوبات الدولية عليه بعد لوكيربى‬ ‫لم يتأثر املواطن الليبى فى دخله أو ظروفه‬ ‫املعيشية‪..‬‬ ‫مناسبة هــذا الــكــام هــى االنــتــقــاد املوجه‬ ‫حلفتر من أمريكا وتركيا وقطر ومطالبته‬ ‫باالنسحاب والسؤال الــذى يتردد فى مصر‬ ‫دائــم ـاً مل ــاذا نــؤيــد حفتر ونــقــدم لــه السالح‬ ‫واخلــبــرات القتالية والعتاد وهــو منــوذج قد‬ ‫يكرر حكم القذافى خصوصا وأنــه كــان من‬

‫جمال أبواحلسن‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪gamalx@yahoo.com‬‬

‫رجاله‪ ..‬أمن ليبيا حيوى جدا ملصر‪ ..‬متاما‬ ‫كالسودان وسيناء‪ ..‬نحن نعيش حالياً فى‬ ‫حلقة نارية إذا متكن اإلرهابيون من إحداها‬ ‫ستصبح مصر فى خطر محرق‪ ..‬نحن نختلف‬ ‫مع الدولة املصرية فى سياستها االقتصادية‬ ‫واإلعالمية واالجتماعية‪ ،‬لكن عندما يتعلق‬ ‫األمر باألمن القومى ال ميكن أن نترك آذاننا‬ ‫وعقولنا رهينة لدى إسرائيليني أو إخوان ألننا‬ ‫نعيش ما يسمى بحالة االنعكاس االرتــدادى‬ ‫من السخط على األوضاع االقتصادية‪ ..‬ليبيا‬ ‫مهمة ملصر مثل نهر النيل بالضبط‪ ..‬من‬ ‫ثم ال ميكن أن أنحاز مليليشيات الــســراج‪...‬‬ ‫فــالــثــورات يتعبها تغيير شكلى فــى قيادات‬ ‫احلكم وشكل الدولة وصياغة الدستور بينما‬ ‫يظل الواقع كما هو عليه ثم يتدهور إلى أسوأ‬ ‫مما كان كما حدث مع القذافى وصدام وبن‬ ‫على‪..‬‬ ‫اإلخــوان وتركيا وقطر يشنون حملة ضد‬ ‫مصر ألنها تؤيد حفتر ضد حكومة السراج‬ ‫الشرعية واحلقيقة أن السراج غير شرعى‬ ‫ألنه مت تنصيبه فى جنيف عقب مؤمتر دولى‬ ‫عقد واستبعدوا منه مصر مثلما فعلوا مع‬

‫املشهد أو فقدانه الشرعية كفي ٌل بأن‬ ‫رج ًة فى النظام السياسى كله‪،‬‬ ‫يُحدِ ث ّ‬ ‫من قمة الــرأس إلــى أخمص القدم‪.‬‬ ‫بل إن هذا الغياب‪ -‬وكما تابعنا خالل‬ ‫أزمات املنطقة منذ ‪ -2011‬قد يكون‬ ‫من شأنه الز ّج بالبلد كله فى فوضى‬ ‫عاتية أو عنف مدمر‪.‬‬ ‫ـاحـ ُ‬ ‫ـظ أن األزم ــات قــد ضربت‪،‬‬ ‫املُـ َ‬ ‫فــى الــغــالــب‪ ،‬الــــدول الــعــربــيــة الــتــى‬ ‫تتبنى النظام اجلــمــهــورى‪ .‬فــى حني‬ ‫ظــلــت الــنــظــم املــلــكــيــة مب ــن ــأى‪ -‬إلــى‬ ‫حــد كبير‪ -‬عــن هــذه االضــطــرابــات‪.‬‬ ‫وبالرغم من اشــتــراك النظم امللكية‬ ‫واجلمهورية فى تغييب الدميقراطية‬ ‫كــآلــيــة لــلــتــداول عــلــى الــســلــطــة‪ ،‬فــإن‬ ‫النظم امللكية تبدو أكثر استقرا ًرا من‬ ‫مثيلتها اجلمهورية‪ .‬السبب واضــح‪،‬‬ ‫وينصرف إلى وجود آلية واضحة فى‬ ‫امللكيات‪ -‬لها شرعية ما فى املجتمع‪-‬‬ ‫النــتــقــال الــســلــطــة داخـ ــل الــعــائــات‬ ‫بعض النظم‬ ‫احلاكمة‪ .‬وقــد حــاولــت‬ ‫ُ‬ ‫اجلمهورية استنساخ هذه املزية مطلع‬ ‫األلفية احلالية بالتأسيس لـ«توريث‬ ‫جــمــهــورى»‪ .‬أطلق البعض على هذا‬ ‫املسعى ُمسمى «جــمــلــوكــيــات»‪ .‬وقد‬ ‫أفــضــت مــســاعــى الــتــوريــث هــذه إلــى‬ ‫اهــتــزاز النظم اجلــمــهــوريــة اهــتــزازًا‬ ‫شــدي ـ ًدا‪ ،‬انتهى بانفجار أغلبها من‬ ‫الداخل‪ ،‬ذلك أن النظم اجلمهورية‪،‬‬ ‫صممة لكى‬ ‫بهياكلها وآلياتها‪ ،‬ليست ُم َّ‬ ‫تنقلب ملكيات وراثية‪.‬‬

‫فلسطين بالنسبة لى هى وطنى الثانى‪ ،‬وقضيتها أحد همومى‬ ‫التى ال تبرد نارها وال يهدأ شغلها لعقلى طول الوقت‪.‬‬

‫ُولدت فى مدينة حيفا الفلسطينية‪ ،‬وبعد‬ ‫الهجوم الصهيونى والتآمر البريطانى على‬ ‫فلسطني إبــان حرب ‪ 1948‬بــدأت مسيرة‬ ‫عائلتها فى الشتات‪ .‬وكأن القدر ينسج لها‬ ‫مسا ًرا مميزًا‪ ،‬اختارت الشابة الفلسطينية‬ ‫القاهرة عام «‪ ،»1960‬لتلتحق بكلية البنات‬ ‫فى العباسية‪ ،‬ومنها إلى جامعة القاهرة‪-‬‬ ‫كلية اآلداب‪ -‬قسم الصحافة‪ .‬وفى القاهرة‬ ‫ومن خالل نشاطها كمحررة ببعض الصحف‬ ‫العربية‪ ،‬تعرفت عن قرب إلى كبار ال ُكتاب‬ ‫والصحفيني والشعراء والفنانني املصريني‪،‬‬ ‫ثم تزوجت من زميل فى الدراسة مصرى‬ ‫اجلنسية‪ .‬وفى عام ‪ 1968‬عادت إلى لبنان‬ ‫للعمل فى وكالة األنباء اللبنانية وإعــداد‬ ‫وتقدمي برنامج «أقــوال الصحف» اليومى‬ ‫ً‬ ‫طويل‬ ‫من إذاعــة لبنان‪ .‬لم تهنأ «رينيه»‬ ‫باالستقرار‪ ،‬فبعد انــدالع احلــرب األهلية‬ ‫ِّ‬ ‫وتفشى وباء‬ ‫الطائفية فى لبنان عام ‪،1975‬‬ ‫التعصب الدينى والعرقى األعمى أصبحت‬ ‫حياة أسرتها املكونة من زوج مصرى مسلم‬ ‫وزوجــة مسيحية فلسطينية وطفلني فى‬ ‫السادسة والثانية مــن العمر فــى خطر‪،‬‬ ‫و ُفرضت عليها من جديد الهجرة القسرية‪،‬‬ ‫فكان أن جلأت إلى برلني «الغربية آنذاك»‬ ‫عام ‪.1976‬‬ ‫لم تكن الشابة الفلسطينية «رينيه» مثل‬ ‫أغلب الزوجات العربيات الالتى يستسلمن‬ ‫ألقدارهن ويتفانني فى رعاية أسرهن‪ ،‬فلم‬ ‫تتوقف عن التفكير فى بلدها فلسطني‪،‬‬ ‫وألنها من ذلــك النوع الفريد من النساء‬ ‫الالتى يحملن هم اآلخرين ويتفانني فى‬ ‫خدمة املحتاجني‪ ،‬خاصة من أبناء الوطن‪،‬‬ ‫خصصت وقتًا كبي ًرا من حياتها لتقدمي‬

‫خــدمــات للجالية الفلسطينية والعربية‪،‬‬ ‫وبدأت بتدريس اللغة األملانية للمهاجرات‬ ‫العربيات املقيمات فى برلني‪ .‬ثم فكرت‬ ‫العروبية املناضلة ورفيقاتها فى إنشاء مكان‬ ‫يحتضن أحالمهن ونشاطاتهن املتعددة‬ ‫أطلقن عليه اس ًما ُم ِ‬ ‫وح ًيا هو «الدار»‪ .‬وبعد‬ ‫ض ٍن وبالعزمية واإلصرار‬ ‫مجهود شاق و ُم ْ‬ ‫مت افتتاح «الـــدار» فــى سبتمبر ‪1984‬م‪،‬‬ ‫وقد تصدرت واجهتها وجدرانها شعارات‬ ‫نُسخت باخلط العربى اجلميل‪ ،‬مثل «الدين‬ ‫هلل والــوطــن للجميع» و«األم مــدرســة إذا‬ ‫أعددتها أعددت شع ًبا طيب األعراق»‪.‬‬ ‫وق ــد لفتت «ال ـ ــدار» أنــظــار املــســؤولــن‬ ‫األملــان‪ ،‬فمنحها البرملان املحلى فى برلني‬ ‫اجلــائــزة األولـــى فــى رعــايــة العائلة عام‬ ‫‪1998‬م‪ ،‬ثم حصلت على تصريح بالعمل‬ ‫وف ًقا لقانون الطفولة والشباب األملانى عام‬ ‫‪ ،2000‬ومازالت «الدار» حتى اليوم االحتاد‬ ‫غير الربحى العربى الوحيد الذى يحق له‬ ‫القيام برعاية العائلة العربية‪.‬‬ ‫الناشطة السياسية واالجتماعية «رينيه‬ ‫غماشى» منــوذج ملــا يجب أن تكون عليه‬ ‫املرأة العربية‪ ،‬فأُح ِّييها وكل رفيقاتها على‬ ‫نشاطهن الرائع‪ ،‬الذى أثبت ويثبت دائ ًما‬ ‫أن املرأة العربية هى الشعلة املضيئة والنور‬ ‫الهادى لشعبها العربى‪.‬‬ ‫وحتــيــة للشعب الفلسطينى املناضل‪،‬‬ ‫الــذى لــم ولــن يتنازل عــن ذرة مــن تــراب‬ ‫وطنه املقدس‪ ،‬ولن يتوقف عن مسيرات‬ ‫الــعــودة واإلض ــراب ــات واالنــتــفــاضــات فى‬ ‫ثورة دائمة لن تنتهى إال باحلرية للشعب‬ ‫الفلسطينى الشقيق واالستقالل لبالده‬ ‫العربية األصيلة‪.‬‬

‫ومازالت النظم اجلمهورية العربية‬ ‫إلــى الــيــوم‪ -‬وكــمــا ظــهــر مــن جتــارب‬ ‫ال ــس ــودان واجل ــزائ ــر‪ -‬تُــعــانــى نقطة‬ ‫ضــعــف خــطــيــرة فــى تــكــويــنــهــا تتعلق‬ ‫بــنــظــام اخلــافــة فــيــهــا‪ ،‬أو بــاألحــرى‬ ‫بغياب مثل هذا النظام!‪ ..‬إن حتقيق‬ ‫االســتــقــرار هــو الغاية املــنــشــودة ألى‬ ‫مــنــظــومــة ســيــاســيــة‪ .‬ال ُي ــك ــن ألى‬ ‫مجتمع التخطيط حلياته ومستقبله‬ ‫ورفــاه أبنائه مــن دون قــدرة معقولة‬ ‫على التنبؤ بهذا املستقبل ومآالته‪.‬‬ ‫األهــم أن النجاح االقتصادى وتدفق‬ ‫االستثمارات األجنبية على هذا البلد‬ ‫أو ذاك يرتبط بتقييم املستثمرين‬ ‫لدرجة استقراره على املدى الطويل‪.‬‬ ‫ومــــــن املــــفــــارقــــات أن ال ــن ــظ ــام‬ ‫الــدميــقــراطــى‪ -‬مــع كــل مــا فــيــه من‬ ‫مظاهر الصخب والــصــراع العنيف‪-‬‬ ‫يــنــجــح فـ ــى حتــقــيــق «االسـ ــتـ ــقـ ــرار‬ ‫السلطوى» على املــدى الطويل أكثر‬ ‫من غيره‪ .‬على أن األخذ بهذا النظام‬ ‫طري ٌق طويل‪ ،‬وال يبدو أن اجلمهوريات‬ ‫العربية قد تهيأت له بعد‪ .‬إن وجود‬ ‫التيارات اإلسالموية‪ ،‬مبختلف ألوانها‬ ‫وأطيافها‪ ،‬جعل األخذ بالدميقراطية‬ ‫واخل ــي ــار الــشــعــبــى خ ــي ــا ًرا مــحــفــو ًفــا‬ ‫بــاملــخــاطــر‪ ،‬قــد يصيب مــرة ويخيب‬ ‫ٍ‬ ‫مرات فيُدخل البالد والعباد فى نفق‬ ‫مظلم ال نهاية له‪ .‬والتجربة املصرية‬ ‫مع اإلخــوان املسلمني حاضرة وح ّية‬ ‫فى األذهان لم ْ‬ ‫يطوِ ها النسيا ُن بعد‪.‬‬

‫يستطيع الــوقــوف فــى وجــه تــوطــن دواعــش‬ ‫ســوريــا والــعــراق فــى ليبيا ليكونوا خميرة‬ ‫عكننة ضــد مصر وشــوكــة فــى خاصرتنا‪..‬‬ ‫لقد كان للشركات املصرية الكبرى دور فى‬ ‫إعمار العراق فلماذا ال يكون لها هذا الدور‬ ‫فى ليبيا فى ظل أوضــاع اقتصادية سيئة‪..‬‬ ‫كعكة اقتصادية مجزية هل تكون حالال لتركيا‬ ‫وقطر وأوروبا وحراما على املصريني‪.‬‬ ‫دول العالم كله تبحث عن سوق لسالحها‬ ‫فهل عيب أن نفتح ســوقـاً للسالح املصرى‬ ‫اخلفيف والثقيل‪ ..‬لقد حتول السودان إلى‬ ‫أكــبــر خــطــر عــلــى مــصــر بــعــد تقسيمه فهل‬ ‫نتحمل تقسيما آخــر لليبيا على حــدودنــا‪..‬‬ ‫هل نترك أنقرة والــدوحــة تدعمان السراج‬ ‫«دمية الغرب» وإعطاء خصومنا فرصة إقامة‬ ‫إمــارة إسالمية على حدودنا بعدما عانيناه‬ ‫من حماس‪ ..‬قليل من الذكاء من فضلكم وال‬ ‫تخلطوا بني األخطاء االقتصادية والواجبات‬ ‫االستراتيجية‪..‬‬ ‫يقول أمير الشعراء أحمد شوقى‪:‬‬ ‫أحرام على بالبله الروح‪ ..‬حالل للطير من‬ ‫كل جنس؟‬

‫كيف لشعب على وجه األرض أن‬ ‫يحول تلك القصص الخرافية‬ ‫الممتعة إلى واقع معيش؟‬

‫محمد الكفراوى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫الخالفة فى العالم العربى‬

‫واخل ــاف ــة املــقــصــودة هــنــا ليست‬ ‫«مفهوم اخلالفة»‪ -‬باملعنى املُتعارف‬ ‫عــلــيــه فــى الــتــاريــخ اإلس ــام ــى‪ -‬بل‬ ‫اخلــافــة مبعنى نظام الــتــداول على‬ ‫السلطة‪ .‬واحلـــا ُل أن هــذه املسألة‪،‬‬ ‫بتفريعاتها ومضامينها املختلفة‪ ،‬تُعد‬ ‫جوهر املعضلة السياسية فى العالم‬ ‫العربى فى مرحلة ما بعد االستعمار‪،‬‬ ‫بــل إن الــنــاظــر إلــى الــتــاريــخ العربى‬ ‫واإلســــامــــى‪ ،‬ف ــى ش ــم ــول ــه‪ ،‬يلمس‬ ‫بسهولة اآلثـــار اخلــطــيــرة والتبعات‬ ‫املختلفة لـ«معضلة اخلــافــة» على‬ ‫تــطــور املــجــتــمــعــات الــعــربــيــة واملــســار‬ ‫الذى سلكته‪.‬‬ ‫الــيــوم نــتــابــع أح ــدث جتــلــيــات هــذه‬ ‫املعضلة تتوالى فصولها فــى بلدين‬ ‫عربيني؛ اجلزائر والسودان‪ .‬املشترك‬ ‫بــن الــبــلــديــن‪ ،‬على كــل مــا بــن نظم‬ ‫ا ُ‬ ‫حلــكــم فيهما مــن اخــتــاف ومــع كل‬ ‫التباين فى التجربة التاريخية لكل‬ ‫منهما‪ ،‬هــو غــيــاب نــظــام واض ــح‪ ،‬أو‬ ‫آلية متفق عليها‪ -‬حتى داخل النخبة‬ ‫السلطة‪.‬‬ ‫احلاكمة ذاتــهــا!‪ -‬النتقال‬ ‫ُ‬ ‫وإذ تفتقر الــدول العربية جميعها‪-‬‬ ‫ٍ‬ ‫املؤسسى‪،‬‬ ‫بدرجات متفاوتة‪ -‬للرسوخ‬ ‫ّ‬ ‫فــإن مسألة انتقال السلطة تكتسب‬ ‫أهمية وخــطــورة كبيرتني‪ .‬إن رأس‬ ‫السلطة فى دول العالم العربى هو‬ ‫عــصــب الــنــظــام الــســيــاســى؛ تتحلق‬ ‫حوله املؤسسات‪ ،‬وتكتسب من وجوده‬ ‫شرعية عملها‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن غيابه عن‬

‫كوسوفا فى أزمة الصرب بيوغسالفيا ومع‬ ‫حــكــومــة أحــمــد اجلــلــبــى عميلة املــخــابــرات‬ ‫األمريكية فى الــعــراق بعد سقوط صــدام‪..‬‬ ‫املشهد يتكرر بحذافيره فى الوطن العربى‬ ‫ونحن ال نفطن له‪ ..‬بل إن مثقفني مصريني‬ ‫وطنيني بدأوا يرددون تغريدات إيدى كوهني‬ ‫اليهودى عن سيناء باعتبارها حقيقة ال تقبل‬ ‫جدالً وسأجىء له ولسيناء فى مقال آخر‪..‬‬ ‫املهم أنه ليس عيبا فى السياسة أن أناصر‬ ‫حليفا ملصلحتى‪ ،‬فتركيا وقــطــر تناصران‬ ‫السراج ملنافسة مصر مستقبال فى تصدير‬ ‫الــغــاز خصوصا وأن محور الــيــونــان قبرص‬ ‫مصر فى مجال التنقيب فى حوض املتوسط‬ ‫يضايق تركيا‪ ..‬أوروبــا تناصر الفائز ليؤمن‬ ‫لها البترول والغاز وفرنسا وإيطاليا حتديدا‬ ‫ت ــري ــدان ضـــرب عــصــفــوريــن بــحــجــر واح ــد‬ ‫احلــصــول على النفط ووق ــف الــهــجــرة غير‬ ‫الشرعية‪ ..‬إذن الكل يبحث عــن مصلحته‬ ‫فلماذا تنكرون حق بلدنا‪..‬‬ ‫حفتر ساعدنا فى القضاء على الدواعش‬ ‫واإلخــــوان الــذيــن هـــددوا حــدودنــا الغربية‬ ‫وذبحوا ‪ 21‬مسيحياً‪ ..‬حفتر الوحيد الذى‬

‫الح ُظ أن األزمات قد ضربت‪ ،‬فى الغالب‪،‬‬ ‫الم َ‬ ‫ُ‬ ‫الدول العربية التى تتبنى النظام الجمهورى‪.‬‬

‫«رينيه غماشى» المرأة العربية النموذج‬

‫بعد أسابيع قليلة حتل الذكرى احلادية‬ ‫بعد السبعني لنكبة فلسطني‪ ،‬ومازلنا ندور‬ ‫فى حلقة مفرغة دون حل للقضية‪ ،‬ومازال‬ ‫أشقاؤنا الفلسطينيون يناضلون من أجل‬ ‫العودة لوطنهم بال كلل‪ ،‬مثل «سيزيف» بطل‬ ‫األسطورة اليونانية الذى يحمل صخرة من‬ ‫أسفل اجلبل إلى أعــاه‪ ،‬وكلما وصل إلى‬ ‫قمة اجلبل دفعته قوى عاتية إلى السفح‪،‬‬ ‫ولكنه ال ييأس ويعاود املحاولة للصعود إلى‬ ‫القمة‪ .‬م ّر عشرون عا ًما «‪ »1998‬منذ تلقيت‬ ‫دعوة لزيارة أملانيا مع عدد من األصدقاء‬ ‫والزمالء ال ُكتاب والصحفيني‪ ،‬ومن بينهم‬ ‫الكاتبان الصديقان ماجدة موريس والراحل‬ ‫فايز غالى‪ .‬وأكثر ما ح ّمسنى لتلبية الدعوة‬ ‫هدفها‪ ،‬وهو املشاركة فى مسيرة ضخمة‬ ‫ون ــدوات مبناسبة مــرور نصف قــرن على‬ ‫نكبة فلسطني‪ .‬وفلسطني بالنسبة لى‬ ‫هى وطنى الثانى‪ ،‬وقضيتها أحد همومى‬ ‫التى ال تبرد نارها وال يهدأ شغلها لعقلى‬ ‫طول الوقت‪ .‬وفى برلني استقبلتنا صاحبة‬ ‫الدعوة‪ ،‬السيدة رينيه غماشى‪ ،‬الناشطة‬ ‫الفلسطينية التى تقيم فى املهجر «أملانيا»‪،‬‬ ‫والتى حرصت على أال متر الذكرى املؤملة‬ ‫للنكبة دون أن يــوخَ ــز الضمير العاملى‪،‬‬ ‫و َدعـ ــت الــعــديــد مــن املــفــكــريــن وال ـ ُكــتــاب‬ ‫والصحفيني والشعراء العرب إلى املشاركة‬ ‫فى احتفالية ت ِ ّ‬ ‫ُذكر بها العالم‪ .‬وبعد أيام‬ ‫من وصولنا إلــى برلني شاركنا فى أكبر‬ ‫مسيرة عربية صامتة شهدتها العاصمة‬ ‫األملانية فى ذلك احلني‪.‬‬ ‫وحــيــاة الــنــاشــطــة الفلسطينية رينيه‬ ‫غماشى من ــوذج ملــعــانــاة اإلنــســان العربى‬ ‫املعاصر من شطحات السياسة وأهوالها‪.‬‬

‫اإلخوان وتركيا وقطر يشنون حملة ضد مصر ألنها تؤيد حفتر‬ ‫ضد حكومة السراج الشرعية والحقيقة أن السراج غير شرعى‪.‬‬

‫مــا الــعــمــل‪ ،‬واحلــــال هــــذه؟‪ ،‬كيف‬ ‫تُعالج النظم العربية اجلمهورية نقطة‬ ‫الضعف اخلــطــيــرة هــذه فــى بُنيانها‬ ‫وآلــيــة عملها‪ ،‬لتُجنِّب نفسها شــرور‬ ‫الفوضى وحلظات الفراغ السلطوى‬ ‫ب ــك ــل مـــا جتــلــبــه مـــن اض ــط ــراب ــات‬ ‫وفـــورات؟‪ ..‬إن األمــر يحتاج تفكي ًرا‬ ‫إبداع ًيا‪ ،‬وعقالن ًيا‪ ،‬وواقع ًيا فى آن‬ ‫مـ ًعــا‪ .‬ليس حـ ًـا أن ميتطى الزعيم‪،‬‬ ‫هــذا الزعيم العربى أو ذاك‪ ،‬صهوة‬ ‫جـــواد الــســلــطــة‪ ،‬فــيــظــل راكــ ًب ــا على‬ ‫ظهره‪ ،‬ال يعرف كيف ينزل منه أو متى‬ ‫يترجل عنه‪ ،‬حتى تقع الواقعة‪.‬‬ ‫أحد احللول هو االتفاق على آلية‬ ‫مقبولة للتداول داخــل نخبة ا ُ‬ ‫حلكم‬ ‫ذاتــهــا‪ ،‬وأن حتظى هــذه اآللية بقدر‬ ‫من الشرعية والرضا فى املجتمعات‪.‬‬ ‫واحلق أن املجتمعات العربية‪ -‬وهذه‬ ‫نقطة نفسية لها تــأثــيـ ٌر حــاس ـ ٌم من‬ ‫وجهة نظرى‪ -‬لو رأت زعي ًما عرب ًيا‬ ‫يخرج مــن السلطة بــصــورة طبيعية‪،‬‬ ‫فى انتقال طبيعى من دون صراعات‬ ‫أو فــن‪ ،‬وبــغــيــر انــقــابــات أو محن‪،‬‬ ‫ستنحاز إلــى هــذا الــتــداول السلس‬ ‫وتُرحب به وتعتبره خطوة مهمة إلى‬ ‫األمــام‪ ،‬حتى ولو جرى هذا االنتقال‬ ‫ً‬ ‫تداول بهذه‬ ‫داخل نخبة احلكم‪ .‬ولو أن‬ ‫الــصــورة جــرت هندسته‪ -‬فى الوقت‬ ‫املــنــاســب‪ -‬فــى اجلــزائــر أو الــســودان‬ ‫لكفى الــبــلــديــن مــؤنــة االضــطــرابــات‬ ‫والفورات والثورات!‪.‬‬

‫أن تتجول فى «ألف ليلة وليلة»‬

‫هنا بغداد‪ :‬شارع الرشيد‪ ،‬شارع‬ ‫«أبو نواس»‪ ،‬شارع املتنبى‪.‬‬ ‫مصباح عالء الدين‪ ،‬بساط الريح‪،‬‬ ‫س ــن ــدب ــاد‪ ،‬شـــهـــرزاد حتــكــى بينما‬ ‫شهريار متكئ على مخدعه ينصت‬ ‫ذاهال‪ .‬اجلارية مرجانة وهى تستعد‬ ‫لتنفيذ خطة على بابا للتخلص من‬ ‫«األربعني حرامى»‪.‬‬ ‫مــن الــنــادر أن تتجول فــى مدينة‬ ‫وجتد فيها كل هذا الكم من اخليال‬ ‫مجسدا فى متاثيل ميدانية‪ .‬كأنك‬ ‫تتجول داخل كتاب ألف ليلة وليلة‪،‬‬ ‫بكل ما فيه من جمال وسحر وطرافة‬ ‫وغرائبية‪.‬‬ ‫إحــســاس مبهج يتسلل إلــى من‬ ‫يــســيــر فــى شـ ــوارع ب ــغ ــداد‪ ،‬خاصة‬ ‫إذا كنت تزورها للمرة األولى‪ ،‬جتد‬ ‫نفسك أسيرا لسحر املاضى‪ ،‬ليس‬ ‫املــاضــى مبفهومه الــتــاريــخــى الــذى‬ ‫نــعــرفــه‪ ،‬وإمنـ ــا املــاضــى اخلــيــالــى‪،‬‬ ‫التراثى‪ ،‬العجائبى‪.‬‬ ‫تلك القصص التى شكلت مخيلتنا‬ ‫مــنــذ قــرأنــاهــا فــى الــصــغــر‪ ،‬ظلت‬ ‫محفورة داخل أذهاننا‪ ،‬بل وأصبحت‬ ‫معينا ال ينضب للخيال واإللهام‪.‬‬ ‫كتاب ألف ليلة وليلة لم يسحرنا‬ ‫نحن العرب فقط‪ ،‬بل امتدت حبال‬ ‫سحره لتسلب ألباب قامات كبرى‬ ‫ف ــى ت ــاري ــخ األدب احل ــدي ــث عبر‬ ‫العالم كله‪ .‬منهم مونتسكيو وفولتير‬

‫وســتــنــدال ومــارســيــل بــروســت‪ ،‬وال‬ ‫ينسى أحــد العشق األزل ــى لكتاب‬ ‫ألف ليلة وليلة الذى أبداه خورخى‬ ‫لويس بورخيس‪.‬‬ ‫ســحــر احلــكــايــات مــفــهــوم‪ ،‬روعــة‬ ‫احلكى مفهومة أيضا‪ ،‬جرأة املحكى‬ ‫وغرائبيته وتفرده أيضا أمر ميكن‬ ‫استيعابه‪ .‬لكن الغريب فعال‪ :‬كيف‬ ‫لشعب على وجــه األرض أن يحول‬ ‫تلك القصص اخلرافية املمتعة إلى‬ ‫واقع معيش؟ هل هو شعب يعيش فى‬ ‫اخليال‪ ،‬أم شعب سحرته األسطورة؟‬ ‫أم ه ــوـ وه ــذا هــو األرجــــح‪ -‬شعب‬ ‫يتماهى مــع اإلبـ ــداع‪ ،‬يتعامل معه‬ ‫باعتباره أسلوب حياة‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى التماثيل امليدانية‬ ‫التى جتسد حكايات ألف ليلة وليلة‪،‬‬ ‫هناك أيضا متثال «أبونواس» أشهر‬ ‫شعراء العصر العباسى‪ ،‬وهو يجلس‬ ‫فى حالة جتل وفى يده كأس اخلمر‪.‬‬ ‫وف ــى ش ــارع املــتــنــبــى‪ ،‬حــيــث يقف‬ ‫متثال لشاعر العربية األشهر على‬ ‫ضفاف نهر دجلة‪ ،‬وهو يلقى إحدى‬ ‫قصائده‪ ،‬والشارع نفسه هو مركز‬ ‫ثقافى يــزدهــر يــوم اجلمعة مــن كل‬ ‫أسبوع‪.‬‬ ‫ه ــن ــا بــــغــــداد‪ :‬م ــدي ــن ــة الــســحــر‬ ‫واخليال‪ ،‬مدينة االفتتان باجلمال‪،‬‬ ‫هــنــا حــكــايــات املــاضــى وأســاطــيــره‬ ‫وجتلياته تسير على قدمني‪.‬‬

‫رأى دولى‬ ‫كى‪ .‬جى ديل أنتونيا‬ ‫نقال عن صحيفة «نيويورك تاميز» األمريكية‬

‫«فيسبوك» يسرق متعة عائالتنا‬

‫حظى أوالدى ببعض األخبار اجليدة مؤخ ًرا‪:‬‬ ‫جناح دراسى‪ ،‬وفوز رياضى‪ ،‬وقبول فى جامعات‪،‬‬ ‫كما أنهم مروا‪ً ،‬‬ ‫أيضا‪ ،‬بلحظات عصيبة وخيبات‬ ‫أمل‪ ،‬لكننى لن أنشر هذه األشياء على وسائل‬ ‫التواصل االجتماعى‪ ،‬وذلك ألننى جربت األمر‬ ‫لفترة من الوقت‪ ،‬وتوصلت إلى استنتاج بسيط‬ ‫يتعلق بردود فعل األصدقاء‪ ،‬والعائلة‪ ،‬واملعارف‪،‬‬ ‫عبر األشــكــال‪ ،‬وعــامــات التعجب‪ ،‬بــدالً من‬ ‫العناق‪ ،‬وردود الفعل الفعلية‪ ،‬وهو أن األمر ليس‬ ‫ممت ًعا‪ ،‬وأننى ال أريد أن أفعل ذلك بعد اآلن‪.‬‬ ‫وأنا لست الوحيدة التى قررت االنسحاب‬ ‫م ــن وس ــائ ــل الــتــواصــل االجــتــمــاعــى‪ ،‬ففى‬ ‫حــن أن حــوالــى ثلثى البالغني األمريكيني‬ ‫يستخدمون موقع فيسبوك‪ ،‬فــإن الطريقة‬ ‫التى يستخدمه بها الكثير منا قد تغيرت‬ ‫فــى الــســنــوات األخــيــرة‪ ،‬حيث قــرر حوالى‬ ‫‪ %40‬من املستخدمني البالغني أخذ استراحة‬ ‫من متابعة املوقع لعدة أسابيع أو أكثر‪ ،‬كما‬ ‫أخبر ‪ %26‬الباحثني أنهم حذفوا التطبيق من‬ ‫هواتفهم فى وقت ما من العام املاضى‪.‬‬ ‫وقد قام البعض بتغيير إعدادات التطبيق‬ ‫بسبب السجل الفاسد لفيسبوك‪ ،‬اخلاص‬ ‫بحماية بيانات املستخدم‪ ،‬حيث قام أكثر من‬ ‫نصف املستخدمني البالغني بتعديل إعدادات‬ ‫اخلصوصية اخلاصة بهم فى العام املاضى‪،‬‬ ‫ويشعر اآلخرون بالقلق بشأن الطريقة التى‬ ‫يجعلهم التطبيق يتصرفون بها‪ ،‬وفــى كل‬ ‫احلاالت فإن التراجع عن وسائل التواصل‬

‫االجتماعى هى طريقة حلماية خصوصية‬ ‫عائلتك‪.‬‬ ‫وتقول جوليانا مينر‪ ،‬األستاذة املساعدة فى‬ ‫الصحة العاملية واملجتمعية‪ ،‬بجامعة جورج‬ ‫ماسون‪« :‬لقد الحظت‪ ،‬بالتأكيد‪ ،‬اجتاها نحو‬ ‫تقليل املشاركة على فيسبوك‪ ،‬ولكن من الصعب‬ ‫معرفة ما إذا كانت هذه التغييرات هى استجابة‬ ‫لالنتهاكات األمنية‪ ،‬أو كنتيجة لزهق الناس من‬ ‫التطبيق»‪ .‬حتى إنه يبدو أن الرئيس التنفيذى‬ ‫لفيسبوك‪ ،‬مارك زوكربيرج‪ ،‬نفسه‪ ،‬يشك فى‬ ‫أنه بعد جتربة نشر حياتنا فى مجال أكبر عبر‬ ‫اإلنترنت ألكثر من عقد من الــزمــان‪ ،‬أصبح‬ ‫الكثير منا على استعداد للعودة إلى التجمعات‬ ‫األكثر حميمية‪.‬‬ ‫وق ــد قــمــت بنفسى بــهــذا الــتــحــول‪ ،‬ومنذ‬ ‫القيام بذلك‪ ،‬أجــد نفسى أتساءل ملــاذا كنت‬ ‫أنشر حياتى الشخصية على اإلنترنت فى‬ ‫املقام األول‪ ،‬فكلما احتفظت باألخبار السارة‪،‬‬ ‫والتحديات الشخصية‪ ،‬ملشاركتها بشكل مباشر‬ ‫مع األصدقاء‪ ،‬كلما تأكدت أن العالم الرقمى ال‬ ‫يقدم أبدًا نفس الرضا أو الدعم‪ .‬وتتابع مينر‪:‬‬ ‫«هناك الكثير من األدلــة على أن التفاعالت‬ ‫الشخصية وجها لوجه تعطى استجابة عصبية‬ ‫أق ــوى مــن أى ش ــىء ميكنك الــقــيــام بــه عبر‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬فالعناق احلقيقى يعادل ‪ 6‬مرات من‬ ‫العناق االفتراضى»‪.‬‬ ‫وتقول املديرة املساعدة ملركز األطفال واألسر‬ ‫فى كلية احلقوق بجامعة فلوريدا‪ ،‬ستايسى‬

‫شتاينبرج‪« :‬نحن ال مننح وســائــل التواصل‬ ‫االجتماعى الوقت الذى يستغرقه نشر شىء‬ ‫ما فقط‪ ،‬حيث ال ينتهى التفاعل فى اللحظة‬ ‫التى تضغط فيها على املشاركة‪ ،‬ولكن جزءا من‬ ‫عقلك ينتظر الردود على ما نشرته»‪.‬‬ ‫وبــالــطــبــع هــنــاك اســتــثــنــاءات‪ ،‬حــيــث يعد‬ ‫فيسبوك مكانا للتواصل‪ ،‬والترويج للمحترفني‪،‬‬ ‫كما ميكنه أن يقدم مجتمعا داعما بشكل قوى‬ ‫ألولئك الذين لديهم أطفال من ذوى االحتياجات‬ ‫اخلاصة‪ ،‬أيضا‪ ،‬ميكنه مساعدة املستخدمني‬ ‫عــلــى مــشــاركــة الــتــحــديــثــات بــســرعــة‪ ،‬وطلب‬ ‫املساعدة‪ ،‬ومشاركة الوفيات‪ ،‬والذكريات‪.‬‬ ‫ويشير الكاتب األمريكى‪ ،‬كال نيوبورت‪ ،‬إلى‬ ‫أننا عندما نقوم بتقييم الطرق التى نستخدم بها‬ ‫أدوات وسائل التواصل االجتماعى‪ ،‬فإننا نسأل‬ ‫أنفسنا عما إذا كانت هذه األدوات هى أفضل‬ ‫الطرق لتحقيق هدفنا‪ ،‬واجلواب هو نعم‪.‬‬ ‫ولكن بالنسبة ملشاركة اللحظات الشخصية‪،‬‬ ‫والرغبة فــى احلــصــول على نصيحة جيدة‬ ‫بشأن حتديات األب ــوة‪ ،‬واألمــومــة‪ ،‬والشعور‬ ‫بالدعم فــى حلظاتنا األكــثــر صــرامــة‪ ،‬فقد‬ ‫وج ــدت أن احلــيــاة الــواقــعــيــة‪ ،‬وجــهــا لوجه‪،‬‬ ‫والعناق احلقيقى يوفر مشاعر أكثر بكثير‬ ‫من تلك التى جندها على شاشات الهواتف‬ ‫املحمولة‪ ،‬إذن ملــاذا نحرم أنفسنا من تلك‬ ‫امللذات فى سبيل مجموعة من اإلعجابات؟‪.‬‬

‫ترجمة‪ -‬فاطمة زيدان‬


‫تغييرات غامضة فى املشهد السودانى‪ :‬ملاذا استقال اجلنرال بن عوف‬ ‫«فجأة» وحل محله اجلنرال برهان بعد ‪ 24‬ساعة فقط؟ وما عالقة‬ ‫العقوبات األمريكية وحرب اليمن فى هذا التغيير؟ وملاذا أيد حزب املهدى‬ ‫اجلنرال الثانى؟‪.‬‬

‫جماهير األهلى تستحق التقدير ألنها ساندت العبيها رغم قسوة اخلروج‬ ‫اإلفريقى‪ ،‬صن داونز يستحق عن جدارة التأهل‪ ،‬ألنه حسم املوقف من‬ ‫جولة الذهاب‪.‬‬

‫أحمد جالل (ناقد رياضى مصرى)‬

‫اإلعالمى املحترم يعقوب السعدى قال املصريون يصنعون التاريخ كل‬ ‫يوم‪ ..‬يصنعونه ببساطة على مقهى أو فى مطعم أو فى كلمات أغنية‪..‬‬ ‫مصر وحدها القادرة على األسر طواعية واحتالل القلب برضا وسعادة‪..‬‬ ‫مصر كبيرة بأبسط األشياء‪..‬‬

‫أسامة كمال (إعالمى مصرى)‬

‫عبدالبارى عطوان (كاتب فلسطينى)‬

‫مساحة رأى‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫إذا كان التخطيط بهذه األهمية‪ ،‬عن أى نوع نتحدث؟ اإلجابة تتوقف على‬ ‫ظروف كل دولة‪ ،‬والتراكم المعرفى الناتج عن خبرات الدول األخرى‪.‬‬

‫أحمد جالل‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫التخطيط فى زمن ليبرالى‬

‫بداية هذا املقال هى خامتته أيضا‪ ،‬وميكن‬ ‫تلخيصها فيما يــلــى‪ :‬ال تــســأل عما إذا كان‬ ‫التخطيط مطلوبا فى أى عصر‪ ،‬حتى وإن كان‬ ‫ليبراليا‪ ،‬بل اســأل كيف يكون‪ .‬حيثيات هذه‬ ‫اخلالصة تتطلب اإلجابة عن األسئلة التالية‪:‬‬ ‫مــا ال ــذى يجعل التخطيط بــهــذا الــقــدر من‬ ‫احلتمية؟‪ ،‬وعن أى تخطيط نتحدث؟‪ ،‬وماذا عن‬ ‫احلالة املصرية؟‪ ،‬وهذا ما حاولت القيام به فى‬ ‫مقال ملجلة معهد التخطيط القومى بناء على‬ ‫دعوة من الدكتور عثمان محمد عثمان‪ ،‬وزير‬ ‫التخطيط األسبق‪ ،‬وأخلصه هنا‪.‬‬ ‫دعونا نبدأ بحتمية التخطيط‪ .‬على املستوى‬ ‫الفردى‪ ،‬لكل منا مشروع وطموحات مستقبلية‬ ‫ألسرنا الصغيرة‪ ،‬ووطننا األم‪ ،‬وفــى أحــوال‬

‫نـ ــادرة‪ ،‬لإلنسانية جــمــعــاء‪ .‬مــا يدفعنا نحو‬ ‫حتقيق هذه الطموحات ليس إال رغبة دفينة‬ ‫فــى البحث عــن األم ــان والــرفــاهــة‪ ،‬وحتقيق‬ ‫ال ــذات‪ ،‬وخــدمــة املجتمع الــذى ننتمى إليه‪.‬‬ ‫بالطبع هــنــاك مــن تطغى مشاكلهم الذاتية‬ ‫واآلنية على طموحاتهم‪ ،‬لكن حتى هؤالء لديهم‬ ‫أحالم مبهمة فى مستقبل أفضل‪.‬‬ ‫على مستوى الوحدات االقتصادية‪ ،‬ال يقوم‬ ‫املستثمر باملخاطرة بأمواله دون إعداد دراسة‬ ‫جدوى ميتد أفقها الزمنى عادة إلى عشرين‬ ‫عاما‪ .‬هذا ال يعنى أن التخطيط يتوقف عند‬ ‫ذلــك‪ ،‬بل إنــه يستمر بحكم احلاجة للتعامل‬ ‫مــع مــا يــطــرأ مــن تــغــيــرات‪ .‬داف ــع الــوحــدات‬ ‫اخلاصة تعظيم الربح‪ ،‬أما الوحدات اململوكة‬

‫للدولة‪ ،‬فقد يختلط هدف الربحية مع أهداف‬ ‫اجتماعية أخرى‪.‬‬ ‫إذا كــان الــفــرد والــوحــدات االقتصادية فى‬ ‫حاجة الستشراف املستقبل وإعــداد العدة له‪،‬‬ ‫فما بالك بحاجة ال ــدول‪ .‬ظنى أن الــضــرورة‬ ‫هنا أكثر إحلاحا ألن آليات السوق وحدها ال‬ ‫حتقق طموحات الشعوب فى كفاءة استخدام‬ ‫املوارد‪ ،‬وعدالة توزيع عوائد اإلنتاج‪ ،‬واحلفاظ‬ ‫على البيئة‪ .‬ومن حسن الطالع أن الدول‪ ،‬على‬ ‫عكس األفراد والشركات‪ ،‬تستطيع أن تتبنى من‬ ‫السياسات واألطر املؤسسية ما ميكن أن يحدث‬ ‫الفارق بني النجاح والفشل‪.‬‬ ‫إذا كــان التخطيط بهذه األهــمــيــة‪ ،‬عــن أى‬ ‫نوع نتحدث؟‪ ،‬اإلجابة تتوقف على ظروف كل‬

‫دولة‪ ،‬والتراكم املعرفى الناجت عن خبرات الدول‬ ‫األخ ــرى‪ .‬هــذا ال مينع أن هناك توافقا هذه‬ ‫األيام على رفض احللول الركنية؛ أى التخطيط‬ ‫الشامل أو االعتماد الكلى على آليات السوق‪.‬‬ ‫بــن هــذيــن الــركــنــن‪ ،‬تختار كــل دول ــة أسلوب‬ ‫التخطيط األمثل لها‪ ،‬وكيفية تطبيقه‪.‬‬ ‫فى احلالة املصرية‪ ،‬بــدأت قصة التخطيط‬ ‫بإنشاء وزارة له فى أوائل الستينيات‪ ،‬عندما كانت‬ ‫مصر أقرب ما تكون إلى النظام االشتراكى‪ .‬فى‬ ‫منتصف السبعينيات مت تدشني سياسة االنفتاح‬ ‫االقتصادى‪ ،‬مبا له وما عليه‪ ،‬وأصبح التخطيط‬ ‫تأشيريا‪ ،‬وصاحبه إنشاء بنك االستثمار القومى‬ ‫عام ‪ .1980‬منذ أوائل التسعينيات‪ ،‬اتسع نطاق‬ ‫االعتماد على آليات السوق على أثر اتفاق مصر‬ ‫مع صندوق النقد والبنك الدوليني على إصالحات‬ ‫مالية وهيكلية واسعة‪ ،‬ووصل عدم اليقني بدور‬ ‫وزارة التخطيط إلى تغيير اسمها لوزارة التنمية‬ ‫االقتصادية‪ .‬وعندما عاد االسم بعد ذلك متت‬ ‫إضافة مهام أخرى للوزارة‪ ،‬وهذا اعتراف ضمنى‬ ‫بأن التخطيط وحده ال يبرر وجود وزارة له‪.‬‬ ‫بالنسبة للمستقبل‪ ،‬ظنى أن مصر أمامها‬ ‫ثالثة بدائل مــحــددة‪ :‬البديل األول هو إبقاء‬ ‫الوضع على حاله‪ .‬ما يعيب هذا البديل أن وزارة‬ ‫التخطيط متلك وضع األهداف املرجوة‪ ،‬لكنها‬ ‫ال متلك وضع السياسات الكفيلة بتحقيقها‪.‬‬

‫كما يعيبه أن مركزية القرار قد تعنى بعده عن‬ ‫أولويات املواطن‪ ،‬وافتقاده املرونة فى التنفيذ‪،‬‬ ‫وغياب املساءلة املباشرة‪.‬‬ ‫الــبــديــل الــثــانــى يتضمن إدخـــال تعديالت‬ ‫جوهرية‪ ،‬ويبدو أن هذا ما حتاوله الوزارة اآلن‪،‬‬ ‫بدليل مــا يبذل مــن جهد إلع ــادة هيكلة بنك‬ ‫االستثمار القومى‪ ،‬ومعاجلة التشابكات املالية‪،‬‬ ‫وغير ذلك من مبادرات‪ .‬هذا البديل أفضل من‬ ‫البديل األول‪ ،‬وإن كان ال يعالج كل مثالبه‪.‬‬ ‫البديل الثالث أكثر راديكالية‪ ،‬ويتضمن وزارة‬ ‫لالقتصاد بــدال مــن وزارة التخطيط‪ ،‬تكون‬ ‫مهمتها التنسيق ووضــع السياسات الكفيلة‬ ‫بالنهوض باالقتصاد‪ .‬توابع هذا البديل أن يعود‬ ‫بنك االستثمار كقطاع فى وزارة املالية‪ ،‬ويقوم‬ ‫معهد التخطيط وغيره بوضع رؤى مستقبلية‪،‬‬ ‫وتؤول مسؤولية التخطيط واالستثمارات العامة‬ ‫للوزارات املختلفة واملحافظات‪ .‬فى تقديرى‪،‬‬ ‫هذا البديل هو األفضل بني البدائل الثالثة‪،‬‬ ‫وإن لم يكن األسهل‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ليس هناك جدل حول أهمية التخطيط‬ ‫فــى النهوض ب ــاألمم‪ ،‬حتى فــى عصر تسوده‬ ‫الليبرالية‪ .‬السؤال احلقيقى هو‪ :‬كيف؟‪ .‬إجابة‬ ‫هذا السؤال غير واضحة فى حالتنا‪ ،‬وحسمها‬ ‫يتطلب حوارا جادا بني األطراف املعنية بصالح‬ ‫األحوال فى البالد‪.‬‬

‫على فين؟‬ ‫محمد أمني‬

‫‪mm1aa4@gmail.com‬‬

‫أوراق اعتماد‬ ‫الرئيس!‬

‫لم يحدث فى تاريخ مصر أن اجتمع‬ ‫الرئيس مبجلس وزراء مصغر أو مكبر‬ ‫على الكوبرى‪ ،‬ورمبا حدث فى االفتتاحات‬ ‫العادية‪ ،‬ولكنه ليس بعد صالة الفجر‪..‬‬ ‫ال حدث ذلك فى عهد عبدالناصر وال‬ ‫السادات وال مبارك‪ ..‬أيضاً لم يحدث‬ ‫ذلك عقب زيــارة طويلة وجولة أمريكية‬ ‫إفريقية‪ ..‬لكنه حدث فى عهد السيسى‪..‬‬ ‫لم أصدق‪ ،‬واكتشفت أنها حدثت قبل أن‬ ‫نستيقظ من النوم!‪.‬‬ ‫وكان من الطبيعى أن تلقى األحداث‬ ‫فــى الــســودان واجلــزائــر بظاللها على‬ ‫حركة الرئيس‪ ..‬لكنها لم تشغله أبـ ًدا‬ ‫عن تقدمي إجنــازات حقيقية للشعب‪..‬‬ ‫فما هى الرسالة التى يريد الرئيس أن‬ ‫يرسلها من على كوبرى روض الفرج؟‪..‬‬ ‫بالتأكيد يريد أن يقول إن مصر جتاوزت‬ ‫كــل األحـ ــداث‪ ،‬واخــتــارت طــريــق البناء‬ ‫والتعمير‪ ..‬ويريد أن يقول إن مصر لن‬ ‫تعود إلى الوراء من جديد!‪.‬‬ ‫ال أعــرف إن كــان اجتماع أمــس على‬ ‫«أجــنــدة الرئيس» وجــدولــه الرئاسى أم‬ ‫ال؟‪ ..‬وال أعرف إن كان قد فوجئ بأنه‬ ‫سيجرى تركيب اجلزء األخير من الكوبرى‬ ‫أم ال؟‪ ..‬لكننى أعرف أنه «يقظ»‪ ..‬ويعرف‬ ‫التفاصيل ويشارك فيها‪ ..‬وأعتقد أنه‬ ‫فاجأ اجلميع باحلضور واملشاركة‪ ..‬وكان‬ ‫غيره ينتظر حتى يتم االفتتاح مث ً‬ ‫ال‪..‬‬ ‫لكنه يتابع ويناقش و«يفاصل» الشركات‬ ‫األجنبية أيضاً!‪.‬‬ ‫وقد رأيت فى الصور مصطفى مدبولى‬ ‫رئيس الوزراء والشركة املنفذة ورجال الهيئة‬ ‫الهندسية‪ ..‬ورأيــت الفريق كامل الوزير‬ ‫بزيه املدنى‪ ..‬كان حاضراً ليس كرئيس‬ ‫للهيئة الهندسية‪ ،‬ولكن كوزير للنقل‪ ..‬وزير‬ ‫يقظ ومتابع‪ ..‬يحفظ األرقام ويجيب عن‬ ‫األسئلة‪ ..‬أسعدتنى هذه الروح اجلبارة فى‬ ‫اإلجن ــاز‪ ..‬سيتغير شكل مصر‪ ..‬كل يوم‬ ‫يقدم الرئيس «أوراق اعتماده» للشعب!‪.‬‬ ‫ســوف تــقــرأ على الــكــبــارى فــى مصر‬ ‫عبارة «نسابق الــزمــن»‪ ..‬وســوف تتأكد‬ ‫أنها حقيقة فع ً‬ ‫ال على األرض‪ ..‬فحجم‬ ‫اإلجنــــــازات يــفــوق ال ــت ــص ــورات‪ ..‬هــذه‬ ‫«شهادة» لعلها تأتى فى موضعها اآلن‪..‬‬ ‫حيث تنهار األوطــان وتسقط األنظمة‪..‬‬ ‫ولو كان عندنا من يعمل بهذه الطريقة‬ ‫لتغير وجــه احلياة فى مصر‪ ..‬ولــو كان‬ ‫الرئيس يتمتع بحيوية الشباب ملا وصلنا‬ ‫إلى هذا التكلّس واملوات أبداً!‪.‬‬ ‫فمن املــهــم أن يــقــدم الــرئــيــس كشفاً‬ ‫بإجنازاته كل عــام‪ ..‬ومن املهم أن يقدم‬ ‫«أوراق اعــتــمــاده» كــل فــتــرة‪ ..‬فنحن لن‬ ‫نذهب إلى صناديق االستفتاء‪ ،‬إال ألنه‬ ‫قــدم السبت ً‬ ‫أول‪ ..‬ولــن نؤيده إال ألنه‬ ‫يواصل الليل بالنهار‪ ..‬تأييدنا له ليس‬ ‫من فــراغ‪ ..‬وال ميكن أن يكون «توقيعاً‬ ‫على بياض»‪ ..‬وها هو يفاجئنا بالزيارات‬ ‫امليدانية فجراً قبل أن نستيقظ‪ ،‬وقبل‬ ‫ارتباك حركة املرور فى الصباح!‪.‬‬ ‫وأخــيــراً‪ ،‬مصر لن تعود إلــى ما قبل‬ ‫ثــورة ‪ 25‬يناير مــرة أخــرى‪ ..‬فقد كانت‬ ‫ميزة الثورة أن الرئيس يعرف أنه سيأتى‬ ‫يوم يُحاسب فيه‪ ،‬وعليه أن يقدم «أوراق‬ ‫اعتماده» كل فترة‪ ..‬وأحسب أن الرئيس‬ ‫يفعل ذلك وزيادة‪ ..‬ينقصنا فقط شيئان‪..‬‬ ‫أوالً توسيع قاعدة املشاركة‪ ،‬وثانياً فتح‬ ‫الشبابيك للهواء‪.‬‬

‫د‪ .‬محمد كمال‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪mkamal@feps.edu.eg‬‬

‫المزاج العام‬

‫استوقفنى فى األسبوع املاضى‬ ‫مقال لكاتب أمريكى يدعى ويليام‬ ‫جــالــتــســون نــشــر بــجــريــدة الـــوال‬ ‫ستريت جــورنــال‪ ،‬تــنــاول ظاهرة‬ ‫املــزاج العام للمواطنني وتأثيرها‬ ‫عــلــى األحـــــداث الــكــبــرى ونــتــائــج‬ ‫االنــتــخــابــات‪ .‬يــوضــح الــكــاتــب فى‬ ‫بــدايــة املــقــال أن حتــديــد غالبية‬ ‫املواطنني للمرشح الــذى يؤيدونه‬ ‫فى االنتخابات هو قرار شخصى‪،‬‬ ‫ال يعتمد فقط على احلسابات‬ ‫العقالنية‪ ،‬ولكن أيضا على املشاعر‬ ‫واحلــدس‪ ،‬ولكنه يشير إلى أيضا‬ ‫إلــى عامل آخــر يبدو غير مــرىء‬ ‫ولكنه موجود فى كل مكان‪ ،‬وهو‬ ‫امل ــزاج الــعــام السائد فــى البالد‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب أن السياسى الناجح‬ ‫هو الذى يستطيع فهم هذا املزاج‬ ‫ويجعله يعمل لصاحله‪ ،‬على سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬فى عام ‪ ١٩٣٢‬فهم فرانكلني‬ ‫روزفــلــت حــالــة املـ ــزاج الــعــام فى‬ ‫الــواليــات املتحدة‪ ،‬والــذى تلخص‬ ‫فــى اإلحــســاس بــاخلــوف والرغبة‬ ‫فى جتديد ثقة البالد فى قدرتها‬ ‫على مواجهة املشاكل االقتصادية‬ ‫اخلــطــيــرة‪ ،‬لــذا تبنى مشروعات‬ ‫لــاســتــثــمــار فــى الــبــنــيــة التحتية‬ ‫لتعظيم فرص العمل وجتديد الثقة‬ ‫فــى الــقــدرات‪ .‬وفــى عــام ‪،١٩٦٠‬‬ ‫فهم جــون كيندى أن الكثير من‬ ‫ال ــن ــاس‪ -‬وخــاصــة الــشــبــاب‪ -‬قد‬ ‫ف ــس ــروا حــالــة االس ــت ــق ــرار الــتــى‬ ‫شــهــدتــهــا ســنــوات حــكــم الرئيس‬ ‫آيــزنــهــاور بأنها حــالــة ركـــود‪ ،‬لذا‬ ‫وعد كينيدى بـ«حتريك البلد مرة‬ ‫أخرى»‪ .‬وفى انتخابات عام ‪،1980‬‬ ‫والتى جــاءت فى أعقاب عقد من‬ ‫الفشل فى الداخل واخلــارج‪ ،‬مثل‬ ‫حرب فيتنام‪ ،‬وفضيحة ووترجيت‪،‬‬ ‫والركود االقتصادى‪ ،‬والفشل فى‬ ‫حتــريــر الــرهــائــن األمريكيني من‬ ‫سفارة بلدهم فى طهران بعد قيام‬ ‫الثورة اإليرانية‪ ،‬كل ذلك أدى إلى‬ ‫ضعف ثقة املواطنني فى احلكومة‬ ‫ملستويات غير مسبوقة‪ .‬فى هذه‬ ‫الـــظـــروف‪ ،‬جـــاء رون ــال ــد ريــجــان‬ ‫وحتــــدث ع ــن أن احلــكــومــة هى‬ ‫املشكلة ومن ثم ضــرورة احلد من‬

‫دورها‪ ،‬وقد لقى حديثه هذا قبوال‬ ‫كبيرا أوصله إلى البيت األبيض‪.‬‬ ‫فى نهاية املقال يحاول الكاتب‬ ‫اإلجــابــة على س ــؤال حــول املــزاج‬ ‫الــعــام الــذى سيشكل االنتخابات‬ ‫الرئاسية القادمة‪ ،‬ويقول إنه ليس‬ ‫لديه إجــابــة قاطعة ولكنه يخمن‬ ‫أن الــنــاخــبــن الــذيــن ســيــقــررون‬ ‫انتخابات عام ‪ 2020‬قد استنفدهم‬ ‫الــصــراع املستمر واالضــطــرابــات‬ ‫التى ال تنتهى فى احلياة السياسية‬ ‫األمريكية فى الوقت احلالى‪ ،‬وإنهم‬ ‫يتوقون إلى الهدوء النسبى‪ ،‬والعودة‬ ‫إلــى احلــيــاة الطبيعية فــى البيت‬ ‫شخصا‬ ‫األبــيــض‪ ،‬وهــم اليــريــدون‬ ‫ً‬ ‫يصب البنزين على النار املشتعلة‪،‬‬ ‫ويبحثون عن معالج وليس محارب‪.‬‬ ‫قـ ــراءة ه ــذا املــقــال تــدفــع املــرء‬ ‫للتفكير فى حالة املــزاج العام فى‬ ‫الدول العربية‪ ،‬ومدى اهتمام صناع‬ ‫القرار بها‪ ،‬وقدرتهم على التعرف‬ ‫على خصائصها‪ ،‬ومدى االستجابة‬ ‫لها أو التجاوب معها‪ .‬األحــداث‬ ‫األخــيــرة فــى دول مــثــل اجلــزائــر‬ ‫والسودان‪ ،‬ومن قبلها البلدان التى‬ ‫شــهــدت انــتــفــاضــات شعبية عــام‬ ‫‪ ،٢٠١١‬توضح عــدم الــقــدرة على‬ ‫القراءة اجليدة حلالة املزاج العام‪،‬‬ ‫أو الــقــراءة البطيئة لتلك احلالة‪،‬‬ ‫وبالتالى ردود الفعل اخلاطئة أو‬ ‫الناقصة لها‪ .‬والــواقــع فى العالم‬ ‫العربى يشير‪ -‬بشكل عــام‪ -‬إلى‬ ‫غياب أى جهد علمى للتعرف على‬ ‫حالة املــزاج العام مثل استخدام‬ ‫استطالعات ال ــرأى الــعــام والتى‬ ‫ميكن أن تساهم فى التعرف على‬ ‫مالمحه‪ ،‬واالرتكان بدال من ذلك‬ ‫إلى آراء شخصية أو مقوالت نظرية‬ ‫أو تاريخية مثل أن املزاج العام لهذا‬ ‫الشعب أو تلك األم ــة مييل إلى‬ ‫الــهــدوء أو يفضل االســتــقــرار‪ ،‬أو‬ ‫أنــه منشغل فقط بهموم املعيشة‬ ‫اليومية‪ .‬هــذه األوص ــاف وغيرها‬ ‫لــلــمــزاج الــعــربــى حتــتــاج مراجعة‪،‬‬ ‫والسياسى الناجح هو الذى يدرك‬ ‫حقيقة املزاج العام‪ ،‬وطبيعة التغيير‬ ‫املــســتــمــر الـــذى يــشــهــده‪ ،‬ويتبنى‬ ‫القرارات التى تتوافق معه‪.‬‬

‫د‪.‬عمرو هاشم ربيع‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫التركيز أصبح يتمحور اآلن حول المادة المفصلية‬ ‫فى التعديالت الدستورية‪ ،‬وهى المادة ‪،140‬‬ ‫والمادة المستحدثة االنتقالية المرتبطة بها‪.‬‬

‫اتجاه إيجابى ومحمود فى البرلمان‬

‫يبدو أن املناقشات التى دارت وال تــزال تــدور فى‬ ‫البرملان بشأن التعديالت الدستورية هذه األيام تتخذ‬ ‫منحى إيجابيا وجديدا‪ .‬املطروح حاليا يبدو ليس بعيدا‬ ‫عن استقاللية القرار املصرى فى مواجهة الضغوط‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وهو ما أملح إليه كثيرون فى ثالثة الءات‬ ‫مصرية علت فى األسبوعني املاضيني‪ ،‬األولــى تخص‬ ‫املــســاس بــســيــادة مصر على ســيــنــاء‪ ،‬والــثــانــيــة رفض‬ ‫اخلوض فى أى عمل غير سياسى حتت مظلة ما يسمى‬ ‫إعالميا بالناتو العربى الذى يصب فى مصلحة إسرائيل‪،‬‬ ‫والثالث حرية مصر فــى استيراد منظومة صواريخ‬ ‫روسية متطورة‪.‬‬ ‫التركيز أصبح يتمحور اآلن حــول امل ــادة املفصلية‬ ‫فى التعديالت الدستورية‪ ،‬وهــى املــادة ‪ ،140‬واملــادة‬ ‫املستحدثة االنتقالية املرتبطة بها‪ .‬ووفقا ملا ذكره موقع‬ ‫الــيــوم السابع منذ أيــام قليلة هناك أربــعــة اجتاهات‬ ‫مفصلية فى النقاش‪ ،‬إضافة لالجتاه األصلى املتصل‬ ‫بأصل التعديل‪.‬‬ ‫ما سبق من نقاش يرتبط مبا قاله رئيس البرملان‬

‫فى أكثر من مناسبة داخل البرملان وخارجه‪ ،‬من أن كل‬ ‫االحتماالت ال زالت قائمة‪ ،‬وأنه ال ضغوط على أحد من‬ ‫خارج البرملان‪ ،‬وأن احلوار املجتمعى حول املواد مازال‬ ‫يؤتى ثماره‪ ،‬وهو احلوار الذى لم تكن ضيوفه جميعهم‬ ‫من املؤيدين‪ ،‬بل كان هناك معارضون أكفاء من أمثال د‪.‬‬ ‫مصطفى كامل السيد ود‪.‬محمد غنيم وغيرهما‪ .‬واحدة‬ ‫من إيجابيات املناقشات‪ ،‬أن املعارضني لم يتقوقعوا داخل‬ ‫رفضهم املبدئى للتعديالت‪ ،‬وانقطعوا عن النقاش‪ ،‬بل‬ ‫قاموا مبا يقوم به املشرعون فى البرملانات املتمدنة‪ ،‬إذ‬ ‫بعدما أعلنوا رفضهم املبدئى للتعديالت‪ ،‬سعوا للخوض‬ ‫فى النقاش فى التفاصيل املتصلة بها‪.‬‬ ‫رئيس البرملان من جهته تفاعل مع االقتراحات التى‬ ‫ذكرت‪ ،‬بل إنه قال داخل اللجنة التشريعية «ال مساس‬ ‫باملادة ‪ 226‬اخلاصة بضمانات الرئاسة‪ ،‬وأربأ بنفسى‬ ‫أن أمــس فترة احلكم املــحــددة مبــدتــن»‪ ،‬وأثــنــى على‬ ‫مقترحات التعديل باعتبار بعضها يتحدث عن نقطة‬ ‫دستورية مفصلية‪ ،‬وهى األثر املباشر‪ ،‬عوضا عن أصل‬ ‫التعديل الذى يتحدث عن بداية حساب املدتني‪ ،‬لكل مدة‬

‫ست سنوات‪ ،‬اعتبارا من ‪ 2022‬وعلى الكافة دون استثناء‬ ‫الترشح‪ .‬رؤية أو سبب التحفظ على أصل التعديل أنه‬ ‫قد يعتبره البعض شخصنة للموضوع‪ ،‬مع كل تقدير‬ ‫للمقام الرفيع للرئيس احلالى‪.‬‬ ‫االقتراحات اخلمسة احلالية هى‪:‬‬ ‫األول وهو األصل‪ :‬ينتخب رئيس اجلمهورية ملدة ست‬ ‫سنوات ميالدية‪ ،‬وال يجوز أن يتولى الرئاسة ألكثر من‬ ‫مدتني تبدأ عمليا فى ‪ .2022‬والكل له حق الترشح‪ ،‬وهنا‬ ‫يستمر الرئيس احلالى حتى عام ‪.2034‬‬ ‫الثانى‪ ،‬ويعنى باألثر الفورى‪ ،‬وفحواه فترة الرئاسة‬ ‫ست سنوات ملدتني‪ ،‬تبدأ من بداية مدة الرئاسة احلالية‬ ‫(‪ ،)2018‬وهذا األمر يعنى أن الرئيس احلالى سيستمر‬ ‫رئيسا حتى ‪.2024‬‬ ‫الثالث‪ ،‬يشير إلــى األثــر الرجعى‪ ،‬ويتضمن مدة‬ ‫رئاسة ست سنوات‪ ،‬تبدأ منذ إنهاء الفترة االنتقالية‪،‬‬ ‫أى منذ انتهاء رئاسة الرئيس عدلى منصور‪ ،‬أى عام‬ ‫‪ ،2014‬وهــذا يعنى أن مصر على موعد مع رئيس‬ ‫جديد للبالد عام ‪.2026‬‬ ‫الــرابــع‪ ،‬يشير إلــى األثــر الرجعى‪ ،‬مــع تعديل فترة‬ ‫الرئاسة الواحدة إلى ‪ 5‬سنوات بدال من ‪ 4‬كما هو قائم‪،‬‬ ‫وأقل عاما مما هو مطروح فى التعديل األصلى‪ .‬ويتشابه‬ ‫هذا االقتراح مع سابقه‪ ،‬فى أن احلساب يبدأ من عام‬ ‫‪ .2014‬ويعنى ذلك أن الرئيس احلالى سيستمر رئيسا‬ ‫حتى عام ‪.2024‬‬ ‫اخلامس‪ ،‬يشير إلى األثر الفورى‪ ،‬وزمن الست سنوات‬ ‫للمدة الواحدة‪ ،‬لكن يبدأ احلساب من املدة احلالية التى‬ ‫بدأت عام ‪ 2018‬كمدة أولى‪ ،‬وهنا يكون أمامنا رئيس‬ ‫جديد مع انتخابات رئاسية جترى عام ‪.2030‬‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫عاصم حنفى‬ ‫فاطمة ناعوت‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫‪twitter:@fatimaNaoot‬‬

‫أدمى قلو َبنا‬ ‫العظيم فاروق الفيشاوى َ‬ ‫مصلو ًبا ُتق َتلع عيناه من مآقيهما‪ ،‬ليدفعَ‬ ‫نو َر بصره ثم ًنا لنبله ووالئه للقيم‪.‬‬

‫الملك لير‪ ..‬س ُّر عظمة مصر‬

‫فى جميع بالد الدنيا المحترمة‪ ..‬تتمتع األشجار بالحماية‬ ‫والرعاية‪ ..‬إال عندنا حيث تتعرض األشجار لمذابح يوميا‪..‬‬ ‫وآخرها ما يحدث بالمعادى وجــاردن سيتى‪ ..‬وكما أن‬ ‫لإلنسان والحيوان منظمات للحماية‪ ..‬تستحق األشجار‬ ‫منظمة أو جمعية لحمايتها من عبث المخالفين وأعداء‬ ‫الجمال‪ ..‬وإلى أن تتشكل هذه الجمعية الحضارية‪ ..‬فإن‬ ‫المسؤوليه تقع على عاتق رئيس الحكومة الــذى نسأله‬ ‫التحرك والمساندة‪.‬‬

‫تــســألــو َن عــن س ـ ِّر َ‬ ‫عظمة مــصـ َر وإعــجــازيــة بقائها‬ ‫وحسب اإلرثَ‬ ‫وصمودها فى وجه الزمان؟ ال تسألوا‬ ‫َ‬ ‫ـك لها صـ َّ‬ ‫احلضارى العظيم‪ ،‬الــذى صـ َّ‬ ‫ـك اخللود‪ ،‬وال‬ ‫مينحها‬ ‫الني َل يجرى فى شرايني جسدها منذ فجر األزل‬ ‫ُ‬ ‫ال ّرى والقداس َة‪ ،‬وال تسألوا عشرات القرو َن ترمتى حتت‬ ‫دهر‪ ،‬بلِ ابحثوا عن اإلجابة فى‬ ‫قدميها ده ًرا فى إثر ٍ‬ ‫دمــاء فنانيها العظام‪ .‬الف ُّن الرفي ُع هو صخرةُ مص َر‬ ‫القدسي ُة تــذو ُد عنها تعاوي َذ الظالم وغيالت العِ دى‬ ‫وصــروف الــزمــان‪ .‬الف ُّن ظهي ُر مص َر الصمو ُد يحمى‬ ‫ُ‬ ‫جيشها القوى‪.‬‬ ‫قل َبها‪ ،‬مثلما يحمى ظه َرها‬ ‫ُقدم اآلن على مسرح «كايرو شو‪/‬‬ ‫«امللك لير» التى ت َّ‬ ‫ـاص قــاد ٌر على التح ُّمس‬ ‫املاركى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تثبت أن القطاع اخلـ َّ‬ ‫لألعمال اجلا َّدة الصعبة‪ ،‬املكلَِفة الثرية التى جتمع كوكبة‬ ‫مدهشة من النجوم ال ِّثقال‪ ،‬الذين واح ُدهم بوزن َمج ّرة‬ ‫نظرت‬ ‫بأسرها‪ .‬فى عرض االفتتاح‪ ،‬السبت املاضى‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أمــامــى إلــى خشبة املــســرح حيث بــذخ اإلنــتــاج وأناقة‬ ‫ونظرت خلفى حيث قاعة‬ ‫املالبس والديكور واإلضاءة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫الفن‬ ‫فتأكدت أن‬ ‫املسرح الهائلة حاشد ًة باجلماهير‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الرفيع لم يفقد َمــن يُــراهـ ُن عليه‪ ،‬وق ــاد ٌر على جذب‬ ‫اجلمهور املتعطش لل ُّرقى واألنــاقــة واألصــالــة‪ ،‬وسط‬ ‫ركامات الهبوط‪ .‬حتية احترام للمنتج مجدى الهوارى‬ ‫َ‬ ‫وحش َد على‬ ‫السخى‪،‬‬ ‫الذى حت ّمس إلنتاج هذا العرض َّ‬ ‫شرف شكسبير تلك القامات الشاهقة‪.‬‬ ‫أبوح ّيان‪ ،‬فكيف‬ ‫صعب‪ ،‬كما قال‬ ‫الكالم‬ ‫والكال ُم على‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬

‫يكون الكال ُم على اجلمال؟! جتا ُو ٌز وفق ٌر عن التعبير؟ دون‬ ‫ّ‬ ‫شك‪ .‬لهذا بوسعى أن أختصر تعليقى على هذا العمل‬ ‫الفاتن‪« :‬امللك لير» بعبارة‪( :‬شى ٌء اس ُمه الـ ‪.)Perfection‬‬ ‫ـرت استخدام الكلمة األجنبية لكى أختص َر جمي َع‬ ‫وآثـ ُ‬ ‫ُمح ّمالتها ودالالتها العربية فى ٍ‬ ‫كلمة واحــدة‪ :‬الكما ُل‪،‬‬ ‫اإلتقانُ‪ ،‬التما ُم‪ ،‬النموذ ُج‪ ،‬ا ُ‬ ‫حلسن‪.‬‬ ‫العظيم فاروق الفيشاوى أد َمى قلوبَنا مصلو ًبا تُقتَلع‬ ‫عيناه من مآقيهما‪ ،‬ليدف َع نو َر بصره ثمنًا لنبله ووالئه‬ ‫للقيم‪ .‬فأضحى يتوكأ على عصاه بعينني عمياوين‪ ،‬يقودنا‬ ‫َّ‬ ‫ونتطه َر من خطايانا‪.‬‬ ‫نحن املبصرين لكى نرى َسوءاتنا‬ ‫يقوده ابنُه املغبو ُن (أحمد عزمى) فى أسمال الشحاذين‪،‬‬ ‫ليختلس ُقبل ًة على يدِ أبيه‪ ،‬فتطف ُر عيونُنا‬ ‫يتحي الفرص َة‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫بالدمع واحلــســرة‪ .‬شقيقه (نضال الشافعى) بــرع فى‬ ‫ِ‬ ‫حابك املؤامرات‪،‬‬ ‫صانع املكائد‬ ‫أداء دور الشرير احلقود‬ ‫ِ‬ ‫نتعج ُل نص َل السيف يختر ُق ِخصره‪ .‬ثم يأتى‬ ‫حتى جعلنا‬ ‫َّ‬ ‫(محمد فهيم) ليؤدى دو َر البهلول املهرج‪ ،‬رمانة امليزان‬ ‫ومفتاح البهجة وحامل احلكمة فى هذا العمل اخلالد‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويندهش العق ُل كيف لهذا الفنان الذى كان اإلخوانى‬ ‫(سيد قطب) فى مسلسل (اجلماعة ‪ ،)٢‬بكل ما حتم ُل‬ ‫مالمحه من جهامة وخشونة‪ ،‬أن يق ّدم دو ًرا استعراض ًّيا‬ ‫ُ‬ ‫راقصا و ُمطر ًبا على هذا النحو اجلميل‪( .‬رانيا فريد‬ ‫ً‬ ‫شوقى)‪ ،‬برعت فى دور األميرة القاسية جامدة املالمح‬ ‫َ‬ ‫ضعف أبيها امللك‪ ،‬وحتالفت مع شقيقتها‬ ‫التى لم ترحم‬ ‫(ريــهــام عبدالغفور) فى التنكيل به لتفوزا بالسلطان‬

‫واجلــاه‪ .‬لتبقى الصغيرةُ كورديليا (هبة مجدى) نقط َة‬ ‫النقاء الوحيدة فى تلك امللحمة التراجيدية املوجعة‪ .‬وال‬ ‫ّ‬ ‫الصف اخلامس ألؤدى دور‬ ‫أنسى دموعى وتوسالتى فى‬ ‫«كورديليا» الطيبة على مسرح مدرستى‪ ،‬سوى أن املعلّمات‬ ‫اخترن لى دور «ريجان» الشريرة‪ ،‬بسبب طول قامتى بني‬ ‫كنت طفل ًٌة ال تدرك أن جتسي َد الش ِّر‬ ‫زميالت الفصل‪ُ .‬‬ ‫على املسرح هو لو ٌن عميق من مقاومة الش ّر فى احلياة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫امللك (يحيى الفخرانى)‪ ،‬فإننى موقن ٌة من أن‬ ‫أمــا‬ ‫شكسبير كان يف ّكر فيه حينما رسم دور (امللك لير) فى‬ ‫جسده مثله‪ ،‬وقد‬ ‫تلك التراجيديا اخلالدة‪ .‬فال أحد ّ‬ ‫شاهدتُها على خشبات مسارح أوروبا‪ ،‬يؤديها كبا ُر فنانى‬ ‫املوج ُع املثقف‪ ،‬جع َل نصا َل‬ ‫العالم‪ .‬هذا الفنان املبهِ ُج‬ ‫ِ‬ ‫الشوك ِ‬ ‫تخ ُز قلوبَنا فينفط ُر منها الــد ُم وهو يستنط ُق‬ ‫املأساةَ بفُصحى سليمة ال ِع َوج فيها وال حلن‪ .‬مبالمح‬ ‫لهن الطم ُع أن يركلن‬ ‫وجهه‪ ،‬املكلومة بجحود بناته‪ ،‬أوعز ّ‬ ‫يتغضن ذلك‬ ‫أباهن من َر َغد َم ٍلك إلى ِع َوزِ ُمتس ّول‪ .‬كيف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوج ُه الصبو ُح وكيف يلتم ُع ا َ‬ ‫حل َز ُن على صفحة عينيه‬ ‫املشرقتني لتسقط دمع ٌة حارق ٌة حتف ُر طريقَها على وجنةِ‬ ‫بائسا ُمعد ًما‬ ‫رجل‪ ،‬نام مل ًكا عظي ًما‪ ،‬ليصحو فى غدِ ه‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫يلبس األسمال املمزقة‪ ،‬بعد اجلواهر وفاخر الرياش‪،‬‬ ‫ويتس ّول احلب من القلوب اجلاحدة؟! ال ميلك إجاب َة‬ ‫عظيم‪ ،‬أ ّدى مسرحي ًة‬ ‫الــســؤال إال فـ ّنــا ٌن هائ ٌل بحجم‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫عظيم‪،‬‬ ‫مسرح‬ ‫خشبة‬ ‫على‬ ‫مؤلف عظيم‪،‬‬ ‫عظيم ًة‪ ،‬كتبها‬ ‫ٍ‬ ‫فكان النا ُ‬ ‫الشاب‬ ‫جت شي ًئا يفو ُق اخليال‪ .‬حتي ًة للمخرج‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الفن‬ ‫(تامر كرم) الذى جعل من ك ّل‬ ‫مشهد تابلوه ح ًّيا من ّ‬ ‫الرفيع‪ ،‬والثراء احلركى‪ ،‬واالنضباط التناغمى‪ ،‬واإلبهار‬ ‫الضوئى واللونى واملوسيقى‪ ،‬وحتي ًة ملُص ّممة املالبس‬ ‫صنّاع العمل الذين من فرط إتقانهم‬ ‫(نيڤني رأفت)‪ ،‬ولك ِّل ُ‬ ‫تخا ُل أنهم أمضوا عشرين قر ًنا فى َسهرِ البروفات‪.‬‬ ‫أولــئــك الفنانون العظماء‪ ،‬ممثلون‪ ،‬ومهندسو صوت‬ ‫وإضاءة وديكور‪ ،‬ومخر ٌج ومنت ٌج‪ ،‬يحملون فوق صدورهم‬ ‫(صنع فى مصر)‪« .‬الدي ُن هلل‪ ،‬والوط ُن َلن‬ ‫شارة تقول‪ُ :‬‬ ‫حب الوطن»‪.‬‬ ‫يُ ُّ‬

‫‪٢١‬‬

‫صالح دياب‬ ‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫‪٢٢‬‬

‫حوادث وقضايا‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫تقرير حقوقى‪ 39 :‬حالة انتحار خالل مارس فى ‪ 16‬محافظة‬

‫وانتشال جثة فتاة من نهر النيل عقب انتحارها «صورة أرشيفية»‬

‫قوات احلماية املدنية خالل انتشال جثة مواطن عقب انتحاره «صورة أرشيفية»‬

‫‪«9‬الدقهلية» و«البحيرة» فى المركز األول واإلسكندرية باألخير‪ ..‬والوسائل أقراص سامة‪ ..‬وأسهل الطرق «الشنق»‬ ‫كتب‪ -‬وائل على ومصطفى السيد‪:‬‬ ‫رص ــد تــقــريــر حــقــوقــى‪ ،‬أص ــدرت ــه املؤسسة‬ ‫العربية لدعم املجتمع املدنى وحقوق اإلنسان‪،‬‬ ‫تزايد حاالت االنتحار فى مصر خالل السنوات‬ ‫املاضية‪ ،‬وأكد وجود ‪ 39‬حالة انتحار خالل شهر‬ ‫مارس املاضى‪ ،‬من خالل رصده عد ًدا من املواقع‬ ‫الصحفية‪ ،‬وأرجع التقرير األمر ألسباب مختلفة‪،‬‬ ‫رغم التحرمي الدينى لفكرة االنتحار ذاتها‪ ،‬إال أن‬ ‫هناك عد ًدا من الظروف االجتماعية واالقتصادية‬ ‫املختلفة تــؤدى لعدم قــدرة الكثيرين على حتمل‬ ‫أوضاعهم املتردية‪.‬‬ ‫قال شريف هاللى‪ ،‬املدير التنفيذى للمؤسسة‪،‬‬ ‫إن هناك ‪ 16‬محافظة شهدت حاالت انتحار خالل‬ ‫شهر مــارس املــاضــى‪ ،‬كانت أعالها محافظتى‬ ‫الدقهلية والبحيرة مبعدل ‪ 8‬حاالت انتحار بكل‬ ‫منها بنسبة ‪ %20.5‬لكل منهما‪ ،‬تليهما محافظتا‬ ‫القليوبية وكفر الشيخ مبعدل ‪ 3‬حاالت فى كل منها‬ ‫بنسبة ‪ ،%3.7‬وفى املركز الثالث جاءت محافظات‬ ‫القاهرة واجلــيــزة والشرقية والفيوم وسوهاج‬ ‫مبعدل حالتني فى كل منها بنسبة ‪ ،%5.12‬وفى‬ ‫املركز األخير تأتى محافظات اإلسكندرية والغربية‬ ‫واملنوفية وبنى سويف واملنيا وأسيوط والبحر‬ ‫األحمر مبعدل حالة انتحار فى كل منها بنسبة‬ ‫‪ %2.56‬بينما جاء االنتحار األعلى للذكور مبعدل‬ ‫‪ 30‬حالة بنسبة ‪ ،%76.9‬واإلناث مبعدل ‪ 9‬حاالت‬ ‫بنسبة ‪.% 23‬‬ ‫وذكر التقرير أن أغلب اإلناث استخدمن وسيلة‬ ‫تناول قرص سام مبعدل ‪ 4‬حــاالت‪ ،‬ثم االنتحار‬ ‫فى الترعة مبعدل حالتني‪ ،‬ثم الشنق واالنتحار‬ ‫مــن مــكــان عــال مبــعــدل حــالــتــن‪ ،‬وهــنــاك حالة‬ ‫غير معروف كيفية انتحارها‪ ،‬بينما كانت وسيلة‬ ‫االنتحار املفضلة للذكور هى الشنق مبعدل ‪17‬‬

‫حالة‪ ،‬تليها تناول قرص سام حلفظ الغالل أو مادة‬ ‫سامة مبعدل ‪ 8‬حــاالت‪ ،‬يليها إطــاق النار على‬ ‫النفس‪ ،‬أما إشعال النار فجاء مبعدل حالتني‪ ،‬وفى‬ ‫األخير اإللقاء فى الترعة مبعدل حالة واحدة‪.‬‬ ‫ولفت التقرير إلــى أنــه فيما يتعلق بوسيلة‬ ‫االنتحار‪ ،‬كان االنتحار بالشنق هو الوسيلة األكثر‬ ‫انتشارا فى حــاالت االنتحار باعتبارها األسهل‬ ‫بإجمالى ‪ 18‬حالة بنسبة ‪ ،%46.15‬يليها االنتحار‬ ‫بتناول قــرص ســام مخصص للغالل أو مبيد‬ ‫حشرى‪ ،‬وهى الوسيلة األكثر انتشارا فى الريف‬ ‫املصرى مبعدل ‪ 12‬حالة بنسبة ‪ ،%30.76‬وفى‬ ‫املرتبة الثالثة يأتى االنتحار باإللقاء فى الترعة‬ ‫أو نهر النيل بإجمالى ‪ 3‬حــاالت بنسبة ‪،%3.7‬‬ ‫بعدها تأتى حاالت االنتحار بإشعال النار مبعدل‬ ‫حالتى انتحار بنسبة ‪ ،%5.12‬وفى املركز التالى‬ ‫يأتى قيام املنتحر بإطالق النار على نفسه‪ ،‬مبعدل‬ ‫حالة انتحار واحدة‪ ،‬تتساوى معها وسيلة االنتحار‬ ‫باإللقاء من مكان عال بنسبة ‪.%5.12‬‬ ‫ونوه التقرير بأن املفاجأة فى التصنيف املهنى‬ ‫للمنتحرين أكدت أن النسبة األعلى كانت للطالب‬ ‫سواء فى املرحلة الثانوية أو اإلعدادية مبعدل ‪11‬‬ ‫حالة بنسبة ‪ ،%28.2‬حيث بلغت حاالت االنتحار‬ ‫لطالب املرحلة اإلعــداديــة ‪ 6‬حــاالت‪ ،‬ولطالب‬ ‫املرحلة الثانوية ‪ 5‬حــاالت‪ .‬وهــذا ميثل عالمة‬ ‫استفهام فما يخص األسباب التى تؤدى إلى تفكير‬ ‫هذه الشريحة السنية الصغيرة فى االنتحار وإنهاء‬ ‫حياتها‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذه اإلحصائية تتماشى مع دراسة‬ ‫لـ ــوزارة الصحة املصرية كشفت عنها وسائل‬ ‫اإلعالم فى إبريل املاضى‪ ،‬أجريت على عينة من‬ ‫‪ 10‬آالف و‪ 648‬طال ًبا وطالبة‪ ،‬تراوحت أعمارهم‬ ‫بني ‪ 14‬و‪ 17‬عــا ًمــا‪ ،‬عن أن ‪ %21.5‬من طالب‬

‫سامية خضر‬

‫مجدى البسيونى‬

‫املرحلة الثانوية فى مصر يفكرون باالنتحار‪ ،‬فيما‬ ‫يعانى ‪ %29.3‬مشاكل نفسية بينها القلق والتوتر‬ ‫واالكتئاب‪ ،‬و‪ %19.5‬بلغوا حد إيذاء النفس‪ ،‬بينما‬ ‫جلأ ‪ %33.4‬من عينة الطالب للعالج لدى طبيب‬ ‫نفسى‪ ،‬و‪ %19.9‬جلــأوا لصيدلى‪ ،‬و‪ %15‬جلأوا‬ ‫لنصائح األصدقاء‪.‬‬ ‫وأوضــح التقرير أن أسباب االنتحار تعددت‬ ‫خالل هذه الفترة‪ ،‬حيث وصلت إلى ‪ 11‬سببا‪ ،‬وفى‬ ‫الترتيب األول جاءت األزمات النفسية‪ ،‬وهى السبب‬ ‫األساسى لالنتحار فى مصر مبعدل ‪ 14‬حالة بنسبة‬ ‫‪ ،% 35.9‬تليها األمراض واالضطرابات النفسية‬ ‫مبعدل ‪ 7‬حاالت بنسبة ‪ ،%17.94‬وفى الترتيب‬

‫الثالث تأتى اخلالفات الزوجية واألسرية مبعدل‬ ‫‪ 5‬حاالت بنسبة ‪ ،%12.82‬تليها أسباب خاصة‬ ‫بلوم األســرة لألطفال لعدم االهتمام بالدراسة‬ ‫واالنــشــغــال فــى أشــيــاء أخ ــرى س ــواء مشاهدة‬ ‫التليفزيون أو غيرها مبعدل حالتى انتحار بنسبة‬ ‫‪ ،%5.12‬كما تأتى أسباب أخرى‪ ،‬منها انتحار طفل‬ ‫بسبب سفر الوالد للخارج لفترة طويلة‪ ،‬وانتحار‬ ‫أب بسبب معايرته بسوء سلوك االبنة‪ ،‬وانتحار‬ ‫طالب بسبب سحب التليفون املحمول من أسرته‪،‬‬ ‫وانتحار أنثى بسبب استئصال ورم سرطانى من‬ ‫الثدى وفشلها فى الزواج‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال اللواء مجدى البسيونى‪ ،‬اخلبير‬

‫األمنى‪ ،‬إن نسب االنتحار خالل الفترة املاضية‬ ‫زادت بشكل بسيط‪ ،‬بسبب مشكالت العصر‬ ‫األسرية واملجتمعية واالقتصادية‪ ،‬مؤكداً أن كل‬ ‫تلك األسباب هى التى تدفع األشخاص لالنتحار‪.‬‬ ‫وأضاف «البسيونى» فى تصريحات لـ«املصرى‬ ‫اليوم»‪ ،‬أن غياب دور األسرة‪ ،‬والعنف الذى يتلقاه‬ ‫األبناء على أيدى اآلباء‪ ،‬وازدياد العنف األسرى‪،‬‬ ‫إضافة إلــى مــرور األشخاص بضائقة مالية أو‬ ‫مشكالت مثل الــطــاق والــعــنــوســة‪ ،‬مصحوبة‬ ‫باالبتعاد عن اهلل‪ ..‬تؤدى إلى التفكير من االنتحار‬ ‫للتخلص من تلك املشاكل بالنسبة لهم‪.‬‬ ‫وطالب اخلبير األمنى‪ ،‬الدعاة فى املساجد‪،‬‬ ‫واآلباء فى الكنائس‪ ،‬بضرورة تخصيص خطبهم‬ ‫ودروسهم الدينية لتحرمي االنتحار واتخاذ أمثلة من‬ ‫حوادث حدثت فى الواقع وإعطاء حلول لها‪ ،‬كما‬ ‫طالب بضرورة أن تكون اخلطبة موحدة فى هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬واالستشهاد بآيات دينية حترم هذا الفعل‪.‬‬ ‫وقــال الدكتور إبراهيم مجدى‪ ،‬أستاذ الطب‬ ‫النفسى‪ ،‬إن هناك الكثير من األسباب التى تدفع‬ ‫اإلنسان لالنتحار‪ ،‬وتختلف حسب ظروفه وطبيعة‬ ‫حياته‪ ،‬ما بني الدخول فى حالة اكتئاب شديدة‪ ،‬وما‬ ‫بني الهروب من ظروف احلياة املعيشية الصعبة‪.‬‬ ‫وأضــاف «مجدى» فى تصريحات لـ«املصرى‬ ‫الــيــوم» أن نسب االنتحار ثابتة عاملياً‪ ،‬ومصر‬ ‫من أقل الدول التى توجد بها نسبة انتحار وفقاً‬ ‫لإلحصائيات والنسب‪ ،‬مشيراً إلى أن معدل ‪8‬‬ ‫حاالت انتحار خالل شهر فى محافظة اجليزة‬ ‫بنسبة سكانها الكبيرة يعتبر قليال‪ ،‬وأن الشخص‬ ‫املنتحر يكون قد وصل ملرحلة من االكتئاب واليأس‬ ‫من كل شــىء حوله وال يقدر على جتاوزها وال‬ ‫يوجد لديه دافع حلياته‪ ،‬لذا يقرر االنتهاء منها‪،‬‬ ‫مؤكداً أن ‪ 10‬ماليني شخص من املصريني يعانون‬

‫مسؤولو شركة للتعمير يستولون على األموال بزعم تخصيص شقق‬

‫رول المحاكم‬ ‫تجديد حبس المتهمين ‪«9‬األموال العامة»‪ :‬مالك الشركة وزوجته وشريك أعلنوا عن طرح وحدات سكنية بـ«قرعة ‪»2019‬‬ ‫بقتل «طفلة كرداسة»‬ ‫للمساءلة اجلنائية‪ ،‬مت ضبطهم‬ ‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬

‫املجنى عليها‬

‫كتب ‪ -‬محمد القماش‪:‬‬ ‫جدد قاضى املعارضات بنيابة األحــداث‬ ‫بشمال اجليزة‪ ،‬أمس‪ ،‬حبس الطفلني «مروان»‪،‬‬ ‫‪ 13‬سنة‪ ،‬و«إســام»‪ 12 ،‬سنة‪ ،‬ملدة ‪ 15‬يوما‬ ‫على ذمة التحقيقات‪ ،‬التهامهما بهتك العرض‬ ‫واالغتصاب والقتل العمد للطفلة «أميرة»‪10 ،‬‬ ‫سنوات‪ ،‬بعد استدراجها مبنطقة أبو رواش‬ ‫بكرداسة‪ ،‬وتعديا عليها جنسيا وقاما بذبحها‬ ‫بـ«رقبة زجاجة»‪ ،‬وتركا جثتها عارية وبجوارها‬ ‫«املصحف»‪ .‬كشفت التحقيقات أن املجنى‬ ‫عليها كانت عائدة من كتَّاب لتحفيظ القرآن‬ ‫الكرمي‪ ،‬واستدرجها املتهمان‪ ،‬وهما طالبان‬ ‫باملرحلة اإلعــداديــة‪ ،‬وتعديا عليها جنس ًيا‪،‬‬ ‫وقتالها بـ«رقبة زجاجة» خوفا من الفضيحة‪.‬‬ ‫وكــان والــد املجنى عليها حــرر محض ًرا‬ ‫باختفاء جنلته أثناء عودتها من حفظ القرآن‪،‬‬ ‫وتبني من خالل الفحص ورصد املشاهدات‬ ‫وتتبع خط سير الطفلة‪ ،‬من خــال فحص‬ ‫الكاميرات‪ ،‬ومناقشة الشهود مبعرفة أجهزة‬ ‫األمن‪ ،‬أن جثة الطفلة جرى العثور عليها فى‬ ‫منزل مهجور باملنطقة‪.‬‬

‫إحالة أوراق سيدة وفالح‬ ‫للمفتى بتهمة القتل‬

‫املنيا ‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫أحالت محكمة جنايات املنيا‪ ،‬بإجماع‬ ‫آراء أعضائها‪ ،‬أوراق كل من «حمدية‪ .‬س»‪،‬‬ ‫‪ 19‬سنة‪ ،‬ربة منزل‪ ،‬و«حمادة‪ .‬ح»‪ 27 ،‬سنة‪،‬‬ ‫فــاح‪ ،‬إلــى فضيلة مفتى جمهورية مصر‬ ‫العربية‪ ،‬ألخــذ رأيــه الشرعى نحو توقيع‬ ‫عقوبة اإلعــدام شنقا‪ ،‬ملا أسند إليها من‬ ‫القيام بقتل «على‪ .‬ج»‪ ،‬زوج املتهمة األولى‪،‬‬ ‫بعقار املخدر‪ ،‬وخنقه حتى فارق احلياة‪.‬‬ ‫وحددت هيئة املحكمة‪ ،‬برئاسة املستشار‬ ‫سليمان الشاهد‪ ،‬وعضوية املستشارين‬ ‫مصطفى عبد الواحد‪ ،‬ووائل شعبان حافظ‪،‬‬ ‫وبحضور ممثل النيابة عبد هلل الغدايقى‪،‬‬ ‫وأمانة سر محمد مصطفى ومحسن فكرى‪،‬‬ ‫جلسة ‪ 3‬يونيو ‪ 2019‬للنطق باحلكم‪ ،‬مع‬ ‫استمرار حبس املتهمني لتلك اجللسة‪.‬‬

‫ألقت مباحث األموال العامة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫القبض على ‪ 3‬أشخاص مسؤولى‬ ‫شركة للتعمير واإلســكــان لقيامهم‬ ‫بالنصب واالحــتــيــال على العديد‬ ‫مــن األشــخــاص واالســتــيــاء على‬ ‫مبالغ مالية منهم بزعم تخصيص‬ ‫وحدات سكنية مبشروعات اإلسكان‬ ‫االجتماعى‪.‬‬ ‫وتــلــقــى ضــبــاط اإلدارة العامة‬ ‫ً‬ ‫بالغا ضد‬ ‫ملباحث األمــوال العامة‬ ‫مسؤولى شركة للتعمير واإلسكان‬ ‫بالدقى لقيامهم باستغالل اسم أحد‬ ‫البنوك بزعم تخصيص البنك ‪100‬‬ ‫وح ــدة سكنية للشركة‪ ،‬وحتصيل‬ ‫مبالغ مالية من بعض األشخاص‬ ‫لتخصيص وحــــدات سكنية لهم‬ ‫مبشروعات اإلســكــان االجتماعى‬ ‫التى تقوم بطرحها وتنفيذها وزارة‬ ‫اإلسكان‪.‬‬ ‫وأسفرت حتريات إدارة مكافحة‬ ‫جــرائــم التزييف والــتــزويــر‪ ،‬حتت‬ ‫إشراف اللواء إبراهيم الديب‪ ،‬املدير‬ ‫الــعــام‪ ،‬أن وراء ذلــك النشاط ً‬ ‫كل‬ ‫مــن رئيس مجلس إدارة الشركة‪،‬‬ ‫وزوجته‪ ،‬مسؤولة العقود بالشركة‪،‬‬ ‫وشريك بالشركة ذاتها‪ ،‬حيث قاموا‬ ‫بتكوين تشكيل عصابى واتفقوا على‬ ‫تأسيس شركة لالستثمار العقارى‬ ‫حتت اسم «الشركة القومية للتعمير‬ ‫واإلسكان»‪ ،‬وأعلنوا عنها مستغلني‬ ‫اســم البنك محل الــواقــعــة‪ ،‬بزعم‬

‫املتهمون عقب القبض عليهم‬

‫وجود مشاركة بني الشركة والبنك‬ ‫مفادها تخصيص األخير ‪ 100‬وحدة‬ ‫سكنية للشركة مبدينتى الشيخ زايد‬ ‫و‪ 6‬أكتوبر‪ ،‬ضمن مشروع اإلسكان‬ ‫االجتماعى املطروح مؤخ ًرا‪ ،‬والذى‬ ‫ستجرى قرعته فى غضون يوليو‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وأضافت التحريات أنهم متكنوا‬ ‫مـــن اســتــقــطــاب ال ــع ــش ــرات من‬ ‫األشــخــاص‪ ،‬واحلصول على مبالغ‬

‫مالية من ‪ 25‬منهم‪ ،‬قاربت مليون‬ ‫جنيه‪ ،‬بواقع ‪ 40‬ألف جنيه من كل‬ ‫حالة على حــدة‪ ،‬حتت اسم «مقدم‬ ‫جدية احلجز»‪ .‬وأشــارت التحريات‬ ‫إلــى قيام املتهمني بتوزيع األدوار‬ ‫فيما بينهم‪ ،‬حيث تولى األول تكثيف‬ ‫الدعاية اإلعالمية مبختلف وسائل‬ ‫اإلعـــام عــن الــوحــدات السكنية‪،‬‬ ‫بينما تولت الثانية حترير العقود مع‬ ‫الضحايا وتسلم املستندات اخلاصة‬

‫بهم‪ ،‬وتولى الثالث تسلم املبالغ املالية‬ ‫من الضحايا وتسليمهم إيصاالت‬ ‫باملبالغ املــدفــوعــة منهم منسو ًبا‬ ‫صدورها للشركة‪ ،‬وقيامهم عقب‬ ‫ذلك باقتسام املبالغ املالية املتحصل‬ ‫عليها من الضحايا فيما بينهم‪.‬‬ ‫وبتقنني اإلجراءات وما توافر من‬ ‫معلومات عن اعتزام املتهمني مغادرة‬ ‫مقر الشركة «شقة مفروشة» هر ًبا‬ ‫مــن ُمالحقة ضحاياهم وحتس ًبا‬

‫باملقر‪ ،‬وبتفتيشه عــثــرت الــقــوات‬ ‫على مبلغ ‪ 800‬ألــف جنيه ودفتر‬ ‫إيصال تسلم نقدية مدون به املبالغ‬ ‫املدفوعة مــن املجنى عليهم‪ ،‬كما‬ ‫عثرت القوات على كشف بأسماء‬ ‫املجنى عليهم وبياناتهم وأرق ــام‬ ‫هواتفهم وصــور إعــانــات للترويج‬ ‫للشركة وصــورة ضوئية من منشور‬ ‫على موقع الــتــواصــل «فيسبوك»‪،‬‬ ‫موضحة بها املستندات املطلوبة‬ ‫حلجز وحــدات سكنية مبشروعات‬ ‫اإلسكان االجتماعى «قرعة ‪،»2019‬‬ ‫وكالشيه بــاســم الشركة القومية‬ ‫للتعمير واإلسكان « ُمقلَّد»‪.‬‬ ‫ومت ضــبــط طبنجة صـــوت و‪5‬‬ ‫كتالوجا بها بعض الصور‬ ‫طلقات و‪30‬‬ ‫ً‬ ‫ملشروعات اإلسكان االجتماعى و‪7‬‬ ‫هواتف محمولة خاصة باملتهمني‪،‬‬ ‫حملة بالعديد‬ ‫تبني من فحصها أنها ُم َّ‬ ‫من الرسائل املتبادلة بينهم وبني‬ ‫ضحاياهم‪ ،‬باإلضافة إلى محادثات‬ ‫أخرى بينهم وبني املجنى عليهم عبر‬ ‫تطبيق «واتس آب» بالشأن ذاته‪.‬‬ ‫ومت االســتــدالل على عــدد من‬ ‫املجنى عليهم‪ ،‬وبسؤالهم قــرروا‬ ‫قــيــامــهــم ب ــدف ــع مــبــلــغ ‪ 40‬ألــف‬ ‫جــنــيــه ك ــل عــلــى حـــدة للمتهمني‬ ‫للحصول على وحدات سكنية من‬ ‫مشروعات اإلســكــان االجتماعى‬ ‫«قرعة ‪ ،»2019‬ومبواجهة املتهمني‬ ‫اعترفوا بنشاطهم‪.‬‬

‫القبض على ‪ 9‬عناصر إجرامية فى حملة أمنية بالقاهرة والجيزة‬ ‫‪ 9‬ضبط ‪ 12‬كيلو هيروين وحشيش وأسلحة نارية وذخائر مع المتهمين‬

‫كتب ‪ -‬حسن أحمد حسني‪:‬‬ ‫ضبطت أجهزة األمــن ‪ 9‬متهمني‬ ‫مبناطق أوسيم وكرداسة والسالم‪،‬‬ ‫وبحوزتهم كميات كبيرة من مخدر‬ ‫احلشيش والهيروين‪ ،‬وزنــت أكثر‬ ‫مــن ‪ 12‬كيلو‪ ،‬وعــدد مــن األسلحة‬ ‫النارية مختلفة األعيرة‪ ،‬فضال عن‬ ‫كميات من الذخائر احلية‪ .‬حتررت‬ ‫املحاضر الالزمة‪ ،‬وباشرت النيابات‬ ‫املختصة التحقيقات‪ .‬ومتكنت حملة‬ ‫أمنية باجليزة مــن ضبط كميات‬ ‫من مخدرى «الهيروين‪ -‬احلشيش»‬ ‫واألسلحة النارية والذخائر‪ ،‬بعد أن‬ ‫وردت معلومات لألجهزة املختصة‬ ‫بــوجــود عــنــاصــر إجــرامــيــة تتاجر‬

‫املتهمون وأمامهم املضبوطات‬

‫فى األسلحة والذخائر واملخدرات‬ ‫على نطاق واسع مبنطقة كرداسة‪،‬‬ ‫ومبداهمة املنطقة مت ضبط ‪ 6‬من‬ ‫العناصر اإلجرامية‪ ،‬وبحوزتهم «‪4.7‬‬ ‫كيلو جرام ملخدر الهيروين‪ ،‬و‪ 8‬كيلو‬ ‫جرامات ملخدر احلشيش‪ ،‬و‪ 4‬قطع‬ ‫أسلحة نارية وذخائر»‪.‬‬ ‫وكشفت التحريات أن البؤرة التى‬ ‫مت استهدافها شــديــدة اخلــطــورة‬ ‫يقوم على إدارتها تشكيل عصابى‪،‬‬ ‫متخذين من منطقة البراجيل دائرة‬ ‫مــركــزى شرطة أوســيــم‪ ،‬كــرداســة‪،‬‬ ‫مسرحاً ملزاولة نشاطهم اإلجرامى‪،‬‬ ‫وقــد أمكن ضبط ‪ 6‬مــن العناصر‬ ‫اإلج ــرام ــي ــة اخلـــطـــرة‪ ،‬لقيامهم‬

‫باالجتار فى املــواد املخدرة وحيازة‬ ‫األســلــحــة الــنــاريــة والــذخــائــر غير‬ ‫املرخصة وبحوزتهم كمية من مخدر‬ ‫الهيروين وزنــت ‪ 4.4‬كيلو جــرام‪،‬‬ ‫وبندقية آلــيــة‪ ،‬و‪ 2‬طبنجة‪ ،‬و‪177‬‬ ‫طلقة نارية مختلفة األعيرة‪ ،‬و‪ 8‬خزن‬ ‫ألسلحة نارية‪ ،‬وأجزاء ألسلحة نارية‪،‬‬ ‫ومسدس صوت‪ ،‬و‪ 2‬نظارة ميدان‪،‬‬ ‫وسيارة‪ ،‬ومبالغ مالية‪ ،‬و‪ 11‬هاتفا‬ ‫محموال‪ ،‬وميزان»‪ .‬وفى القاهرة مت‬ ‫ضبط ‪ 3‬متهمني مبنطقة السالم‬ ‫بحوزتهم كمية من مخدر احلشيش‬ ‫وزنت نصف كيلو وكمية من مخدر‬ ‫الباجنو وسالحان ناريان قبل قيامهم‬ ‫بتوزيعها على التجار باملنطقة‪.‬‬

‫من االكتئاب‪.‬‬ ‫وأوضــح أن االكتئاب الشديد يصل باإلنسان‬ ‫ألن يفقد اإلميان باهلل ويقرر االنتحار أم ً‬ ‫ال فى‬ ‫أن اهلل قد يسامحه بسبب ما مير به من ظروف‬ ‫صعبة‪ ،‬وهذا ليس صحيحاً‪ ،‬الفتًا إلى أنه ليس‬ ‫كــل منتحر مريضا نفسيا‪ ،‬ولكن توجد دوافــع‬ ‫أخرى لذلك‪ ،‬وهى‪ :‬األفكار االندفاعية‪ ،‬ومحاوالت‬ ‫بعض األشخاص لفت نظر من حولهم من خالل‬ ‫محاوالت االنتحار على أمل فشلها‪ ،‬ولكنها تنجح‬ ‫وميوتون على الفور‪.‬‬ ‫ويرى أستاذ الطب النفسى أن عدم وجود أسرة‬ ‫تهتم بالشخص املريض أو الظروف االقتصادية‬ ‫الصعبة هما خير محفز على االنتحار‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تسليط الضوء على أخبار املنتحرين إعالمياً‪،‬‬ ‫ويجب على األسرة احتواء ذويها وإعطاؤهم أمال‬ ‫فى احلياة للمرور من هذه األزمة‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة سامية خضر‪ ،‬أســتــاذة علم‬ ‫االجتماع‪ ،‬إن انهيار منظومة القيم فى املجتمع‬ ‫املصرى وتخلى الناس عنها واستبدال السوشيال‬ ‫ميديا والفن الهابط الــذى يعرض فى اإلعــام‬ ‫بها خالل الفترة املاضية سبب رئيسى فى دفع‬ ‫اإلنسان لالنتحار‪ .‬وأضافت أن االنتحار موجود‬ ‫فى كل دول العالم‪ ،‬ولكن وفقاً للدراسات فإن الدول‬ ‫التى توجد بها قيم دينية تقل فيها نسبة االنتحار‪..‬‬ ‫ولكن اختالل منظومة القيم فى مصر وبُعد عدد‬ ‫من األشخاص عن دينهم‪ ،‬واستسالمهم للسوشيال‬ ‫ميديا‪ ،‬والفن الهابط‪ ..‬جعلت األفراد فريسة سهلة‬ ‫لالكتئاب الذى يؤدى لالنتحار‪ .‬وتابعت أن غياب‬ ‫دور األسر فى الرقابة على األبناء‪ ،‬وتعدى اآلباء أو‬ ‫األمهات على األبناء‪ ،‬إلى جانب العنف بشكل عام‪،‬‬ ‫له جانب كبير فى لوجؤ الشباب صغيرى السن‬ ‫لالنتحار هروباً من الواقع‪.‬‬

‫كلبشات‬ ‫القليوبية‬

‫يمزق جسد زميله فى مشاجرة‬

‫رضا طبلية‬

‫كتب ‪ -‬عبداحلكم اجلندى‪:‬‬ ‫مزق صاحب محل جسد زميله فى مشاجرة بينهما‬ ‫بسبب اخلالف على مبلغ مالى بقليوب‪ ،‬مت نقل املصاب‬ ‫للمستشفى وحت ــرر محضر بالواقعة وتــولــت النيابة‬ ‫التحقيق‪ .‬تلقى اللواء رضا طبلية‪ ،‬مدير أمن القليوبية‪،‬‬ ‫إخــطــارا بــورود بــاغ ملركز شرطة قليوب من األهالى‬ ‫بحدوث مشاجرة ومصاب بناحية منطى‪.‬‬ ‫انتقل العميد يحيى راضــى‪ ،‬مدير املباحث اجلنائية‬ ‫باملديرية‪ ،‬وتبني حدوث مشاجرة بني كل «م‪.‬ك» ‪ 39 -‬عاما‬ ‫عامل‪ -‬مصاب‪ ،‬ومت نقله ملستشفى قليوب العام وحتويله‬ ‫ملستشفى القصر العينى بالقاهرة وال ميكن استجوابه‪،‬‬ ‫و«م‪.‬س» ‪ 42 -‬عاما صاحب محل بقالة‪ -‬وذلك بسبب‬ ‫وجــود خالف مالى بني الطرفني‪ ،‬وأثناء قيام صاحب‬ ‫املحل مبطالبة العامل باملبلغ‪ ،‬حدثت مشادة كالمية بينهما‬ ‫تطورت ملشاجرة تعدى املتهم خاللها على املجنى عليه‬ ‫بالضرب محد ًثا ما به من إصابات وفر هار ًبا‪.‬‬

‫الشرقية‬

‫وسائق يطعن راك ًبا‬ ‫للخالف على األجرة‬

‫كتب ‪ -‬وليد صالح‪:‬‬ ‫قــررت نيابة قسم ثان الزقازيق‪ ،‬برئاسة املستشار‬ ‫إسالم احلديدى‪ ،‬وإشراف املستشار محمد القاضى‪،‬‬ ‫املحامى العام لنيابات جنوب الشرقية‪ ،‬أمــس‪ ،‬حبس‬ ‫سائق تــوك تــوك ‪ 4‬أيــام على ذمــة التحقيقات‪ ،‬على‬ ‫خلفية اتهامه بطعن راكــب بسالح أبــيــض‪ ،‬للخالف‬ ‫على دفع األجــرة‪ .‬كان اللواء جرير مصطفى‪ ،‬مساعد‬ ‫وزيــر الداخلية ألمــن الشرقية‪ ،‬قد تلقى إخــطــا ًرا من‬ ‫اللواء محمد والى‪ ،‬مدير إدارة البحث اجلنائى‪ ،‬بورود‬ ‫بالغ لقسم شرطة ثان الزقازيق من مستشفى األحرار‬ ‫بوصول «إبراهيم‪.‬ع‪.‬م» ‪ 25‬سنة‪ ،‬تاجر‪ ،‬مصا ًبا بطعنة‬ ‫نافذة بالبطن‪ .‬وتبني من حتريات املباحث اجلنائية أن‬ ‫وراء ارتكاب الواقعة «رامــى‪.‬م» ‪ 31‬سنة‪ ،‬سائق «توك‬ ‫توك»‪ ،‬حيث نشبت مشادة كالمية بني السائق واملجنى‬ ‫عليه فى منطقة ميدان الزراعة‪ ،‬بسبب إصرار الراكب‬ ‫على دفع ‪ 5‬جنيهات قيمة التوصيلة‪ ،‬فيما أصر السائق‬ ‫على حتصيل ‪ 10‬جنيهات منه‪ ،‬فنشبت بينهما مشادة‪.‬‬


‫حوادث وقضايا‬

‫االثنني ‪ - 201٩/4/١٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5418 - Monday 15/4/2019‬‬

‫دفتر أحوال‬ ‫العدل» تفتتح مق ًرا«‬ ‫للطب الشرعى باألقصر‬

‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫أناب املستشار حسام عبد الرحيم‪ ،‬وزير‬ ‫العدل‪ ،‬املستشار خالد عبد الوهاب‪ ،‬مساعد‬ ‫وزير العدل لشؤون اخلبراء والطب الشرعى‪،‬‬ ‫أم ــس‪ ،‬فــى افتتاح املــقــر اجلــديــد ملصلحة‬ ‫الطب الشرعى مبحافظة األقصر‪ ،‬والذى‬ ‫جاء بالتعاون مع وزارة التخطيط واملتابعة‬ ‫واإلصالح اإلدارى‪ ،‬بحضور الدكتورة سعاد‬ ‫عبد الغفار‪ ،‬رئيس مصلحة الطب الشرعى‪.‬‬ ‫ويأتى افتتاح هذا املقر اجلديد بعد أن مت‬ ‫إنشاؤه على أحدث النظم البنائية فى مجال‬ ‫إنشاء مقار الطب الشرعى‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ميكنة دورات العمل بالكامل وتزويده بأحدث‬ ‫وسائل التقنية احلديثة للكشف والفحص‪.‬‬ ‫كما يضم املــقــر حــجــرة خ ــوادم رئيسية‬ ‫مؤمنة ومزودة بنظام إطفاء حريق وتكييف‬ ‫هــواء متكامل يعمل على مــدار ‪ 24‬ساعة‬ ‫لضمان حفظ وسالمة تلك اخلوادم‪ ،‬وكذلك‬ ‫شبكة ربط بيانات باملقر الرئيسى ملصلحة‬ ‫الطب الشرعى بالقاهرة‪.‬‬

‫تأجيل محاكمة متهمى‬ ‫محاولة اغتيال «عبد العزيز»‬

‫نبيل صادق‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبو شنب‪:‬‬ ‫أجلت املحكمة العسكرية محاكمة ‪304‬‬ ‫متهمني باالنتماء حلركة حسم اإلرهابية‪،‬‬ ‫واملــتــهــم فيها ع ــدد مــن قــيــادات جماعة‬ ‫اإلخــوان اإلرهابية‪ ،‬فى القضية املعروفة‬ ‫إعالمياً بـ«محاولة اغتيال النائب العام‬ ‫املساعد» جللسة اليوم ‪ ١٥‬إبريل‪ ،‬الستكمال‬ ‫سماع املرافعة‪.‬‬ ‫كان املستشار نبيل صادق‪ ،‬النائب العام‪،‬‬ ‫أحــال ‪ 304‬متهمني فى اتهامهم بارتكاب‬ ‫‪ 14‬عملية إرهابية كبرى تضمنت ارتكاب‬ ‫مــحــاوالت اغــتــيــاالت لشخصيات عامة‬ ‫وقــضــائــيــة واســتــهــداف متــركــزات أمنية‬ ‫شرطية‪ ،‬وفــى املقدمة من تلك العمليات‬ ‫مــحــاوالت اغتيال النائب العام املساعد‪،‬‬ ‫املستشار زكريا عبد العزيز عثمان‪.‬‬

‫‪ ..‬وتأجيل محاكمة وزير‬ ‫الزراعة األسبق فى «الكسب»‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبو شنب‪:‬‬ ‫حــددت محكمة جنايات القاهرة جلسة‬ ‫‪ 17‬يونيو املقبل للنطق باحلكم على وزير‬ ‫ال ــزراع ــة األســبــق‪ ،‬ص ــاح الــديــن هــال‪،‬‬ ‫التهامه بالكسب غير املشروع‪.‬‬ ‫صدر القرار برئاسة املستشار مجدى عبد‬ ‫البارى‪ ،‬وعضوية املستشارين محمد عبد‬ ‫احلكيم رضوان ومحمد األمير أبو كريشة‪.‬‬ ‫كان املستشار نبيل أحمد صادق أحال املتهم‬ ‫إلى محكمة اجلنايات ألنه فى غضون الفترة‬ ‫مــن مــايــو ‪ 2015‬حتى أغسطس ‪،2015‬‬ ‫بصفته مــن اخلاضعني للقانون رقــم ‪62‬‬ ‫لسنة ‪ ،1975‬فى شأن الكسب غير املشروع‪،‬‬ ‫وزيرا للزراعة واستصالح األراضى‪ ،‬حصل‬ ‫لنفسه ولغيره على كسب غير مشروع بأن‬ ‫قبل عضوية عاملة له وألسرته بالنادى‬ ‫األهلى للرياضة البدنية‪ ،‬كما قبل مالبس‬ ‫لــه ولنجله وإفــطــارا لــه ولعشرين فــردا‬ ‫مــن أســرتــه بفندق كمبنسكى وتليفونني‬ ‫محمولني هواوى وآى فون‪.‬‬

‫حبس المتهم بقتل زميله بالشرابية‪« :‬كانت وصلة هزار»‬ ‫‪ 9‬الجيران‪ :‬المتهم انتظر خلود المجنى عليه إلى النوم وقام بخنقه‬

‫كتب‪ -‬على احلكيم‪:‬‬ ‫أمرت نيابة الشرابية بحبس «مصطفى‪ .‬م»‪17 ،‬‬ ‫وجهت‬ ‫سنة‪ 4 ،‬أيام على ذمة التحقيقات‪ ،‬بعدما ّ‬ ‫إليه تهمة القتل العمد‪ ،‬بأن ب ّيت النية وقام بخنق‬ ‫زميله «يوسف‪ .‬ر»‪ 16 ،‬سنة‪ ،‬داخل إحدى ورش‬ ‫احلدادة‪ ،‬أثناء مشادة كالمية بينهما تطورت إلى‬ ‫مشاجرة‪.‬‬ ‫وألقت أجهزة األمــن بالقاهرة القبض على‬ ‫املتهم‪ ،‬واعترف بارتكابه اجلرمية بقوله‪« :‬كانت‬ ‫وصلة هزار»‪ ،‬وأمرت النيابة بتشريح جثة املجنى‬ ‫عليه لبيان أسباب الــوفــاة‪ ،‬وصرحت بالدفن‪،‬‬ ‫وطالبت بسرعة إعداد تقرير الصفة التشريحية‪.‬‬ ‫وتبني من حتقيقات النيابة أن القصة بدأت‬ ‫بوصلة هــزار بــن االثــنــن ثــم سباب باأللفاظ‬ ‫بالتعدى على املتهم‬ ‫النابية‪ ،‬وأن الضحية قام‬ ‫ّ‬ ‫بقطعة حديدية من الورشة اللذين يعمالن بها‪،‬‬ ‫غير أن األهالى تدخلوا وقاموا مبصاحلتهما‪ ،‬إال‬ ‫أن املتهم تسلل ً‬ ‫ليل أثناء استغراق املجنى عليه‬ ‫فى النوم‪ ،‬وقام بخنقه وف ّر هار ًبا‪.‬‬ ‫وانتقلت «املصرى اليوم» إلى مكان الواقعة‪،‬‬ ‫وقال محمود عمران‪ ،‬جار الضحية‪ ،‬إن املشكلة‬ ‫بدأت نحو الساعة ‪ 12‬ظه ًرا‪ ،‬حيث كان املتهم‬

‫محرر «املصرى اليوم» مع شهود عيان عن احلادث بالشرابية‬

‫ميزح مع زميله بألفاظ خارجة‪ ،‬وهو ما رفضه‬ ‫املجنى عليه‪ ،‬الــذى قــام بالرد عليه باألسلوب‬ ‫نفسه‪ ،‬ثم تطور األمر بينهما إلى مشادة‪ ،‬انتهت‬

‫بقيام الثانى بالتعدى على القاتل بقطعة حديدية‪،‬‬ ‫وهو ما جعله يثور ضــده‪ ،‬لكن األهالى تدخلوا‬ ‫وأنهوا اخلالف‪.‬‬

‫إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتين بسوهاج‬

‫اخلصومات الثأرية ضمن مبادرة «سوهاج خالية‬ ‫سوهاج‪ -‬السيد أبوعلى‪:‬‬ ‫انهت األجهزة األمنية خصومة ثآرية بني عائلتني من الدم والثأر» التى تنفذها املديرية بالتعاون مع‬ ‫«ضمرانى»‪ ،‬و«الــريــان»‪ ،‬بقرية مزاتة شرق بدار األزهر الشريف‪.‬‬ ‫وقــدم فضيلة الشيخ محمد زكــى‪ ،‬أمــن عام‬ ‫السالم‪ .‬وأقيمت مراسم الصلح وحضرها اللواء‬ ‫الفتوى بــاألزهــر الشريف‪ ،‬الشكر‬ ‫يــســرى خــضــر‪ ،‬الــســكــرتــيــر الــعــام‬ ‫لكل القائمني على الصلح‪ ،‬داعيا‬ ‫ملحافظة سوهاج‪ ،‬نائبا عن املحافظ‪،‬‬ ‫أهــل القرية أال يــعــودوا إلــى الــدم‬ ‫الدكتور أحمد األنصارى‪.‬‬ ‫مرة أخــرى‪ ،‬حيث أن روح التسامح‬ ‫كما حضر اللواء هشام الضوى‪،‬‬ ‫من أهــم شيم املصرى‪ ،‬وأن مصر‬ ‫نائبا عــن الــلــواء هشام الشافعى‪،‬‬ ‫بأهلها تستطيع أن تواجه التحديات‬ ‫مساعد وزيــر الداخلية مدير أمن‬ ‫وتتغلب على الفنت‪ ،‬وأن مصر قدمت‬ ‫سوهاج‪ ،‬والشيخ محمد زكى‪ ،‬أمني‬ ‫أعظم حضارة إنسانية للعالم أجمع‬ ‫عام الفتوى باألزهر الشريف‪ ،‬وعدد‬ ‫حــتــى يــعــم األمـــن واألمـــــان‪ .‬وأكــد‬ ‫من القيادات األمنية‪ ،‬والتنفيذية‪،‬‬ ‫الشيخ محمد زكى أن اخلصومات‬ ‫والشعبية‪ ،‬وأعضاء مجلس النواب‪،‬‬ ‫الثأرية أكبر معوق للتنمية‪ ،‬وأشد‬ ‫والعمد واملــشــايــخ‪ ،‬ورجـــال الدين‬ ‫خطرا وإضــرارا بالوطن من العدو‬ ‫اإلســامــى واملسيحى‪ ،‬وأكــثــر من‬ ‫اخلــارجــى‪ ،‬معربا عن أمله أن يتم‬ ‫ألــفــى شخص مــن أهــالــى القرية‬ ‫هشام الشافعى‬ ‫االحتفال قريبا بأن تصبح محافظة‬ ‫والقرى املــجــاورة‪ .‬ونقل السكرتير‬ ‫العام ‪ -‬فى كلمته خالل الصلح ‪ -‬تقدير الدكتور سوهاج كلها خالية من اخلصومات الثأرية‪ .‬وقال‬ ‫أحمد األنــصــارى‪ ،‬محافظ ســوهــاج‪ ،‬للعائلتني‪ ،‬العميد عبداحلميد أبوموسى‪ ،‬مدير املباحث‬ ‫وجلنة املصاحلات‪ ،‬ورجال األمن‪ ،‬على ما بذلوه اجلنائية‪ ،‬إن اخلصومة بني العائلتني ترجع إلى‬ ‫من مجهودات خالل الفترة املاضية إلجناز العديد عام ونصف‪ ،‬وقد متت مراسم الصلح بني العائلتني‬ ‫من املصاحلات‪ ،‬داعياً إلى الوحدة ونبذ العنف بعد جناح جهود األجهزة األمنية‪ ،‬بالتعاون مع جلنة‬ ‫والوقوف صفا واحدا ملواجهة العنف واإلرهاب‪ ،‬املصاحلات باملحافظة‪ ،‬واحلكماء من أهل القرية‬ ‫والتفرغ للتنمية والبناء‪ ،‬مؤكداً أن الصلح واملودة فى إنهاء اخلصومة‪ ،‬حيث مت تقدمي القودة «الكفن»‬ ‫حماية للوطن واملــواطــنــن‪ .‬وقــدم الــلــواء هشام من رجب حسن أحمد‪ ،‬ورأفت رشاد فرغلى من‬ ‫الضوى الشكر ألعضاء جلنة املصاحلات على عائلة «الريان»‪ ،‬إلى حمادة أبوالوفا أحمد‪ ،‬وسالمة‬ ‫جهدها إلنهاء اخلصومات الثأرية‪ ،‬ليسود األمن حمادة من عائلة «الضمرانى»‪ ،‬وتعانق الطرفان‬ ‫واألم ــان فى أرج ــاء املحافظة‪ ،‬الفتا إلــى متكن وأدوا قسم الصلح على فتح صفحة جديدة من‬ ‫املديرية‪ ،‬خالل الفترة املاضية‪ ،‬من إنهاء العديد من املحبة والتعايش وعدم العودة إلى الثأر‪.‬‬

‫تفاصيل أخرى فى النسخة«الديجيتال»‬

‫‪pdf.almasryalyoum.com‬‬

‫تقرير حقوقى‪ 39 :‬حالة انتحار خالل‬ ‫شهر مارس فى ‪ 16‬محافظة‬

‫إحالة أوراق سيدة قتلت زوجها بمساعدة صديقها للمفتى‬ ‫الشرقية‪ -‬وليد صالح‪:‬‬ ‫أحالت محكمة جنايات الزقازيق‪ ،‬برئاسة‬ ‫املستشار إبراهيم عبداحلى‪ ،‬أمــس‪ ،‬أوراق‬ ‫ربــة منزل وعشيقها إلــى املفتى ألخــذ رأيــه‬ ‫الشرعى فى إعدامهما‪ ،‬التهامهما بقتل زوج‬ ‫املتهمة األول ــى‪ ،‬وح ــددت املحكمة جلسة ‪1‬‬ ‫يونيو املقبل للنطق باحلكم‪.‬‬ ‫وتعود أحداث القضية إلى يونيو ‪ ،2018‬حيث‬ ‫تلقى اللواء رضا طبلية‪ ،‬مساعد وزير الداخلية‬ ‫ألمن الشرقية آنذاك‪ ،‬إخطا ًرا من اللواء محمد‬ ‫والى‪ ،‬مدير املباحث اجلنائية‪ ،‬بشأن ورود بالغ‬

‫إلى مركز شرطة منيا القمح‪ ،‬بالعثور على «ح‪.‬‬ ‫ع‪ .‬ا»‪ 49 ،‬سنة‪ ،‬مقيم مبركز زفتى بالغربية‪ ،‬جثة‬ ‫هامدة‪ ،‬أمام قرية اخلرس‪ ،‬وتبني أن وراء ارتكاب‬ ‫الواقعة ً‬ ‫كل من «ص‪ .‬ا»‪ 41 ،‬سنة‪ ،‬ربة منزل‪،‬‬ ‫زوجــة املجنى عليه‪ ،‬و«م‪ .‬ج»‪ 48 ،‬سنة‪ ،‬عامل‪،‬‬ ‫صديق ال ــزوج‪ ،‬مقيم بــدائــرة مركز الزقازيق‪،‬‬ ‫لوجود عالقة غير شرعية بينهما‪ ،‬حيث اتفقا‬ ‫على التخلص منه‪ ،‬بقيام الزوجة بوضع كمية من‬ ‫أقراص املنوم فى مشروب القهوة له‪ ،‬وبعدما غاب‬ ‫عن الوعى تخلصا منه بإلقائه على جانب الطريق‬ ‫أمام قرية اخلرس بدائرة مركز منيا القمح‪.‬‬

‫املنوفية‪ -‬هند إبراهيم‪:‬‬ ‫لم تكن تعلم ملك‪ ،‬ابنة الـــ‪ ٣٥‬عاما‪ ،‬بنت قرية‬ ‫جنزور مبركز بركة السبع‪ ،‬مبحافظة املنوفية‪ ،‬أن‬ ‫نهايتها ستكون على يد زوجها بعد سنوات من‬ ‫الزواج وإجناب ‪ ٣‬أطفال‪ ،‬حيث فوجئ أهالى القرية‬ ‫بزوج املجنى عليها يدهسها بسيارته امليكروباص‬ ‫بعد أن صدمها وراح يدهس جثمانها باملرور عليه‬ ‫عدة مرات بالسيارة‪ ،‬انتقا ًما منها لتحرير محضر‬ ‫ضــده بقسم الشرطة‪ ،‬لتعديه عليها بالضرب‬ ‫خلــافــات زوجــيــة بينهما‪ ،‬ولــم يتركها إال جثة‬ ‫هامدة‪ .‬تلقى اللواء سمير أبو زامل‪ ،‬مدير األمن‪،‬‬

‫إخطا ًرا من مركز شرطة بركة السبع‪ ،‬باستقبال‬ ‫مستشفى بركة السبع املجنى عليها مصابة بكسور‬ ‫متفرقة باجلسم ونزيف باملخ والصدر‪ ،‬وال ميكن‬ ‫استجوابها‪ ،‬ومت نقلها ملستشفى شبني الكوم‬ ‫اجلامعى‪ ،‬ولفظت أنفاسها‪.‬‬ ‫وبسؤال والدها اتهم زوجها «أمير‪.‬ف‪.‬ج»‪٣٧ ،‬‬ ‫سنة‪ ،‬سائقا‪ ،‬ومقيما بقرية كفر القلشى‪ ،‬مبركز‬ ‫تال‪ ،‬بصدمها عمدًا بسيارته امليكروباص بسبب‬ ‫اخلالفات الزوجية‪ ،‬مت ضبط املتهم والسيارة‬ ‫املستخدمة فى احلادث‪ ،‬وحترير محضر بالواقعة‪،‬‬ ‫وتولت النيابة التحقيق‪.‬‬

‫زوج يدهس زوجته بسيارته فى المنوفية‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما تواجهونه من مواقف‬ ‫الفتة وذلك عبر موقع شارك ‪sharek.almasryalyoum.com‬‬

‫تعظيم المسؤول عادة فرعونية‬

‫عـ ــادة فــرعــونــيــة م ــرذول ــة وقميئة‪،‬‬ ‫حيث يتبارى الكثير من كهنة السلطان‬ ‫ومنافقيه‪ ،‬فى املداهنة للسيد املسؤول‬ ‫م ــن أجـــل حتــقــيــق مــصــالــح شخصية‬ ‫أو ذاتــيــة‪ .‬ورمبــا مــن أجــل إتــقــاء شره‬ ‫وظــلــمــه‪ .‬ولــم يسلم مــن ذلــك املشايخ‬ ‫أيضا‪ .‬فكثيرا ما رأينا وشاهدنا الشيخ‬ ‫املتلون‪ ،‬الذى يحلل ويحرم طبقا حلجم‬ ‫االستفادة‪ ،‬التى سيحصل عليها ومثال‬ ‫ذلــك الشخصية التى جسدها الفنان‬ ‫حسن البارودى‪ ،‬فى فيلم الزوجة الثانية‬ ‫للمخرج الكبير صالح أبوسيف‪ .‬والذى‬ ‫كان يعمل لصالح عمدة القرية وينافقه‪.‬‬ ‫وجسده‪ ،‬صــاح منصور‪ .‬مــرددا اآلية‬ ‫الكرمية‪ ،‬وأطيعوا اهلل وأطيعوا الرسول‬ ‫وأول ـ ــى األم ـ ــر‪ .‬وكــــان من ــوذج ــا سيئا‬ ‫للشيخ الــذى يستغل الدين‪ ،‬فى كسب‬ ‫مصالح شخصية وإرضـ ــاء املــســؤول‪.‬‬

‫وأضاف «عمران»‪« :‬خال الضحية الذى جنح‬ ‫فى الصلح بينهما هو نفسه زوج شقيقة املتهم‪،‬‬ ‫وقــد أعطى كـ ًـا منهما ‪ 100‬جنيه على سبيل‬ ‫الترضية‪ ،‬وذهــب اجلــانــى والضحية م ًعا بعد‬ ‫الصلح إلى محل بيتزا‪ ،‬وعندما عادا إلى الورشة‬ ‫كــان املتهم قد عقد العزم على قتل (يوسف)‪،‬‬ ‫وانتظر حتى خلد إلى النوم وقام بخنقه ولم يتركه‬ ‫حتى تأكد أنه فارق احلياة وف ّر هار ًبا»‪.‬‬ ‫وروى «أبومحمد»‪ ،‬أحــد اجلــيــران‪ ،‬أن املتهم‬ ‫عندما خــرج من الورشة عقب إمتــام جرميته‪،‬‬ ‫هتف فى وجه اخلفير‪« :‬قتلته‪ ..‬واهلل العظيم‬ ‫قتلته»‪ ،‬وأكــد أنــه مت استدعاء األم ــن‪ ،‬وأُلقى‬ ‫القبض عليه‪ ،‬وكــان صامتًا على غير عادته‪،‬‬ ‫واحلزن يكسو مالمح وجهه‪ ،‬الفتًا إلى أن أهل‬ ‫الضحية أغلقوا ورشتهم ورفضوا تقبل العزاء‬ ‫حتى يتم القِ صاص أو الثأر من القاتل‪.‬‬ ‫وتلقى ضباط مباحث قسم شرطة الشرابية‬ ‫ً‬ ‫بالغا من األهالى‪ ،‬بالعثور على جثة عامل داخل‬ ‫ورشة حدادة يعمل بها‪ ،‬وعلى الفور انتقلت قوة‬ ‫أمنية إلى مكان البالغ‪ ،‬وتبني أن املجنى عليه لقى‬ ‫مصرعه نتيجة اخلنق‪ ،‬وأن وراء ارتكاب الواقعة‬ ‫أحد أصدقائه‪ ،‬بعدما نشبت مشاجرة بينهما‪.‬‬

‫وهناك أيضا أصحاب األقالم املنتفعة‬ ‫واملأجورة‪ ،‬والذين يستغلون قلمهم فى‬ ‫الــتــقــرب مــن أصــحــاب السلطة‪ ،‬لنيل‬ ‫رضاهم ومزاياهم‪ .‬فكثيرا ما كنا نقرأ‬ ‫فى الصحف أيــام الزمن الفائت‪ ،‬بأن‬ ‫السيد املــســؤول‪ ،‬قــام بــزيــارة محافظة‬ ‫كذا‪ ،‬وبصفة خاصة قرية كذا‪ ،‬وحتدث‬ ‫مــع األهــالــى‪ .‬ومبــجــرد وصــولــه‪ ،‬قوبل‬ ‫مبوجة من الهتافات‪ ،‬وشعر أهل القرية‪،‬‬ ‫بأنه واحــد منهم‪ ،‬وأن قلبه على البلد‪.‬‬ ‫مسترسلني‪ ،‬وبعد انتهاء اللقاء استجاب‬ ‫السيد املــســؤول‪ ،‬لدعوة أهالى القرية‬ ‫وتناول الغذاء معهم فى السرادق‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك قدم أهالى القرية درعا تذكاريا له‪،‬‬ ‫وســط هتافات وصيحات احلاضرين‪.‬‬ ‫نسخة بالكربون مما يحدث اآلن‪ .‬ولذلك‬ ‫فال جديد يذكر إمنا هناك قدمي يعاد‪.‬‬ ‫عادل زايد‪ -‬اإلسكندرية‬

‫رقمنا على واتس آب‪01116006007 :‬‬ ‫فاكس ‪27926331 :‬‬

‫بريدنا‪sharek@almasryalyoum.com :‬‬ ‫‪voice@almasryalyoum.com‬‬

‫على باب الوزير‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫أجراس الخطر «‪ »47‬د‪ .‬طارق شوقى وزير التربية والتعليم‬

‫■ وصلتنى مؤخرا رسالة من األستاذ الدكتور‬ ‫مدحت خفاجى‪ ،‬أستاذ عالج األورام بجامعة‬ ‫الــقــاهــرة حــول مشكلة كثافة الفصول التى‬ ‫طرحتها هنا األسبوع املاضى‪ ،‬وإنصافا للحق لم‬ ‫أستوعب اقتراحه‪ ،‬ولكنه ذكر أن بريطانيا طبقته‬ ‫بنجاح منذ أكثر من ‪ 25‬عاما‪ ،‬وطبقته أمريكا فى‬ ‫عهد الرئيس بوش االبن!!‬ ‫■ ذكــر أن الــزيــادة السكانية املقدرة بـــ‪2.6‬‬ ‫مليون مولود سنويا يحتاجون لبناء حوالى ‪3000‬‬ ‫مدرسة مبتوسط ‪ 30‬فصل باملدرسة الواحدة‪،‬‬ ‫ولعدد ‪ 30‬طالبا للفصل الواحد‪ ،‬أى إجمالى‬ ‫‪ 90‬ألف فصل‪ ،‬وباعتبار تكلفة إنشاء املدرسة‬ ‫الواحدة عشرة ماليني جنيه فنحن بحاجة إلى‬ ‫‪ 30‬مليار جنيه لبناء تلك املدارس‪ ،‬وهذا بخالف‬ ‫عجز الفصول احلالى‪ ،‬واقترح سيادته حتويل ما‬ ‫كانت ستنفقه وزارة التربية والتعليم على التالميذ‬ ‫إلى املدارس اخلاصة التى يودون االلتحاق بها‪،‬‬ ‫وإذا كانت املصروفات أكثر من املبلغ يقوم ولى‬ ‫األمر بدفع الفرق!!‬ ‫■ وأضــاف أن التعليم اخلاص يشكل حاليا‬ ‫نسبة ‪ %9‬من التعليم قبل اجلامعى‪ ،‬ويبلغ عدد‬ ‫الطالب حاليا ‪ 22‬مليون طالب‪ ،‬وامليزانية املقررة‬ ‫لهم ‪ 115‬مليار جنيه فيصبح ما يخص الطالب‬ ‫‪ 5200‬جنيه‪ ،‬وميكن حتويل املبلغ سنويا للطالب‬ ‫الذى يلتحق بالتعليم اخلاص‪ ،‬وهذا يُغطى معظم‬ ‫املصروفات فى تلك املــدارس‪ ،‬وسترتفع نسبة‬ ‫التعليم اخلاص إلى ‪ %30‬أو‪ %40‬ولن نحتاج لبناء‬ ‫مدارس جديدة!!‪ ..‬مارأيكم؟‬ ‫حامت فودة‬

‫كتبت‪ -‬أحالم عالوى‪:‬‬ ‫■ «ي ــا وزيـ ــر الــتــعــلــيــم‪ ..‬أنــقــذنــى‬ ‫مــن مدير مــدرســة متسلط ومتنمر‬ ‫ويــهــددنــى مبية الــنــار»‪ ..‬حتــت هذا‬ ‫العنوان‪ ،‬أرسلت هند صــاح الدين‬ ‫بيومى‪ ،‬صرختها على حد وصفها‪.‬‬ ‫عــنــوانــهــا‪ ،‬ش ــارع عــلــى عبداملجيد‪،‬‬ ‫بحارة أبوسمرة‪ ،‬عزبة النخل‪ .‬وتعمل‬ ‫مدرسة علوم مبدرسة اجليل اجلديد‬ ‫املسائية باملرج‪ .‬تروى شكواها التى‬ ‫ترجوكم التحقيق فيها‪ ،‬قائلة «أختصم‬ ‫إليك مدير املدرسة‪ ،‬حيث اعتدى على‬ ‫أمام الطلبة‪ ،‬وتقدمت بعمل محضر‬ ‫حترش ضده بقسم املــرج‪ ،‬ورفضوا‬ ‫فى القسم لفظة (حتــرش) واكتفوا‬ ‫مبحضر رقم ‪ / 13897‬لسنة ‪2019‬‬ ‫(جنائى املرج) رغم وجود شهود‪ .‬كما‬

‫هددنى بإحضار بلطجى بـ‪ ٥٠‬جنيها‬ ‫ليؤذينى وأوالدى وزوجــى‪ ،‬ولــدى ما‬ ‫يثبت ذلك‪ .‬ولست أنا الوحيدة التى‬ ‫طالنى آذاه‪ ،‬بل هناك أيضا بعض‬ ‫املدرسات الالتى تعرضن لتهديده‪.‬‬ ‫وتقدمت إحدى العامالت باملدرسة‬ ‫مبحضر حترش ضده‪ ،‬ومثبت بقسم‬ ‫املــرج ً‬ ‫أيضا‪ .‬ليس هذا فحسب‪ ،‬بل‬ ‫أحيطكم علما بــأنــه مت استبعاده‬ ‫منذ ثالث سنوات‪ ،‬من املدرسة فى‬ ‫قضية فساد مالى‪ ،‬وعاد مرة أخرى‬ ‫مدعيا أنه فوق القانون»‪ ..‬ليس هذا‬ ‫ما ذكرته الشاكية فقط‪ ،‬بل هناك‬ ‫الكثير من االتهامات التى سردتها‪.‬‬ ‫فهل نطمع فى تدخلكم وحتقيقكم فى‬ ‫صحة الشكوى من عدمها‪ ،‬وإعطاء‬ ‫كل ذى حق حقه؟‪.‬‬

‫■ ميخائيل بسطا نــصــراهلل‪ ،‬عن‬ ‫أهالى قرية اجلريدات‪ ،‬مركز طهطا‪،‬‬ ‫بسوهاج‪ .‬يشكو من االرتفاع املبالغ فيه‪،‬‬ ‫ألسعار أراضــى هيئة أمالك الدولة‪،‬‬ ‫ضمن مشروع احليز العمرانى الذى‬ ‫تنفذه ال ــوزارة‪ ،‬باالشتراك مع وزارة‬ ‫الرى‪ ،‬والذى يتضمن شراء الفالحني‬ ‫تلك األراضى‪ ،‬التى سبق وأقاموا عليها‬ ‫منازلهم‪ .‬لكن فوجئ األهالى بتقدير‬

‫هيئة املساحة‪ ،‬سعر املتر ب ‪1200‬‬ ‫جنيه‪ ،‬على أن يــســدد خ ــال ثالث‬ ‫سنوات‪ .‬فى حني أن القرى املجاورة لم‬ ‫يتخط حتديد سعر املتر بها أكثر من‬ ‫‪ 400‬جنيه‪ ،‬والسداد أيضا خالل ثالث‬ ‫ســنــوات‪ .‬واألهــالــى مــتــضــررون لهذا‬ ‫التفاوت الكبير فى السعر‪ ،‬مطالبني‬ ‫هيئة املساحة بإعادة النظر فيه‪ ،‬رحمة‬ ‫بهم ومساواة بالقرى املجاورة‪.‬‬

‫اللواء محمود شعراوى‪ ..‬وزير التنمية المحلية‬

‫‪23‬‬

‫أنا والنجوم‬

‫طارق الشناوى‬

‫‪tarekelshinnawi@yahoo.com‬‬

‫دراما ناصعة البياض!‬

‫جــدد املجلس األعــلــى لــإعــام دعوته‬ ‫ال ــت ــى يـــرددهـــا مــنــذ ع ــام ــن ب ــض ــرورة‬ ‫ضــبــط وربـ ــط الــشــاشــة مبــعــايــيــر وكــود‬ ‫أخالقى صارم‪ ،‬يتناول األلفاظ واملالبس‬ ‫والتعاطى ومعاملة املرأة وغيرها‪ ،‬الدولة‬ ‫أحكمت قبضتها على الرسالة اإلعالمية‪،‬‬ ‫حتى الدراما صارت فى جزء كبير منها‬ ‫حتت السيطرة من خالل شركة اإلنتاج‬ ‫الكبرى‪ ،‬على اجلانب اآلخر‪ ،‬تضاءل متاما‬ ‫الدور الذى كان من املمكن أن تلعبه جلنة‬ ‫الدراما باملجلس األعلى‪ ،‬الدولة صار لها‬ ‫من البداية عني تراقب وتتابع وتختار أدق‬ ‫التفاصيل‪ ،‬فما الذى من املمكن أن تلعبه‬ ‫جلنة الدراما التى شاهدناها كنتوء تابع‬ ‫للمجلس األعلى لإلعالم ولم تكن لديها‬ ‫أهــداف مــحــددة؟‪ ،‬األستاذ مكرم محمد‬ ‫أحمد‪ ،‬رئيس املجلس األعلى‪ ،‬كثيرا ما‬ ‫يدلى بتصريحات عكس متاما تلك التى‬ ‫كان يعلنها رئيس اللجنة السابق‪ ،‬املخرج‬ ‫محمد فــاضــل‪ ،‬ال ــذى ظــل متخبطا فى‬ ‫قــراراتــه‪ ،‬ال يــدرى بالضبط ما هو دوره‬ ‫حتديدا فى تلك املنظومة‪.‬‬ ‫كــان البــد مــن البحث عــن اســم آخــر‪،‬‬ ‫ووقـ ــع االخــتــيــار عــلــى مــحــمــد صبحى‪،‬‬ ‫وبدوره أكد أنه ال مانع لديه‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫اللجنة لن تلعب دورا رقابيا‪ ،‬ألن بالفعل‬ ‫يوجد جهاز رقابة يرأسه د‪ .‬خالد عبد‬ ‫اجلليل‪ ،‬واستبعد أيــضــا أن ميلى على‬ ‫الكتاب واملخرجني ما الــذى ينبغى لهم‬ ‫تقدميه فــى املرحلة الــقــادمــة‪ ،‬وقــال إن‬ ‫ال ــدور احلقيقى هــو تهيئة مناخ صحى‬ ‫لإلبداع‪ ،‬وأول الشروط هو ضرب احتكار‬ ‫الــدرامــا‪ ،‬حيث إن هناك شركة واحــدة‬ ‫تنتج القسط األكبر من األعمال الدرامية‬ ‫ومتتلك فى نفس الوقت القنوات التى‬ ‫تــعــرض املــســلــســات‪ ،‬اشــتــرط صبحى‬ ‫لقبوله املنصب أن يعلن فى مؤمتر عام‬ ‫احتجاجه على االحــتــكــار‪ ،‬واف ــق مكرم‬ ‫نظريا على كــل الــشــروط‪ ،‬ولكنه رفض‬ ‫أن يعلن ذلــك فــى مــؤمتــر‪ ،‬الــغــريــب فى‬ ‫األمر أن أغلب اجلرائد حتفظت عن ذكر‬ ‫األسباب احلقيقية العتذار صبحى‪ ،‬رمبا‬ ‫كانت (املصرى اليوم) فقط هى تقريبا‬ ‫االســتــثــنــاء الــوحــيــد‪ ،‬وأج ــرت ح ــوارا مع‬ ‫محمد صبحى‪ ،‬ولم يجد األستاذ مكرم‬ ‫سوى أن يُسند رئاسة جلنة الدراما إلى‬ ‫مجدى الشــن‪ ،‬الــذى كــان رئيس الهيئة‬ ‫الوطنية لإلعالم حسني زين قد أطاح به‬ ‫قبلها ببضعة أشهر من رئاسة تليفزيون‬ ‫(ماسبيرو) ألنه لم ينفذ خطة التطوير‪.‬‬ ‫وهــو مــا يشير إلــى أن هناك صراعا‬ ‫خــفــيــا ب ــن املــجــلــس األع ــل ــى والــهــيــئــة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ولكن تلك نقطة أخرى‪.‬‬ ‫الكود األخالقى الذى يتشدقون به يبدو‬ ‫مطاطيا وغــيــر مــحــدد املــعــالــم‪ ،‬وتــواجــد‬ ‫جهازى رقابة يضرب الشاشة فى مقتل‪.‬‬ ‫هل يــريــدون شاشة معقمة خالية من‬ ‫اجلــرائــم والتعاطى واالنــحــراف؟ تابعنا‬ ‫قــبــل أي ــام حــادثــة الطفلني الــذيــن قتال‬ ‫طفلة بعد محاولة االعتداء عليها‪ ،‬وهو‬ ‫ما لم نره من قبل على الشاشة‪ ،‬بل لم‬ ‫يخطر على بال أى كاتب درامــى‪ ،‬أيضا‬ ‫شاهدنا أستاذا فى جامعة األزهر يطلب‬ ‫مــن تــامــيــذه خــلــع البنطلون ومــا حتت‬ ‫البنطلون‪ ،‬ثــم تابعناه وهــو يــدافــع عن‬ ‫موقفه‪ -‬اجلنون هو أقل ما توصف به تلك‬ ‫الفعلة‪ -‬إال أن األستاذ عبر (السوشيال‬ ‫ميديا) يؤكد فطنته وأنــه طــوال تاريخه‬ ‫دأب على مواجهة الطلبة بتحدى الوقوف‬ ‫عراة ولم يعترض أحــد!!‪ ،‬الشارع يسبق‬ ‫بكثير اجلرائم واالنحرافات التى نشاهد‬ ‫ش ــذرات منها على الــشــاشــة‪ ،‬بينما هم‬ ‫يريدونها دراما ناصعة البياض‪.‬‬

‫صالح دياب‬ ‫وتوفيق دياب والعائلة‬ ‫يتقدمون بخالص العزاء للسيد املهندس‬

‫محمد حافظ اخلربوطلى‬ ‫فى وفاة شقيق سيادته املهندس‬

‫عبداهلل اخلربوطلى‬ ‫أسكنه اهلل فسيح جناته‬ ‫للفقيد الرحمة ولألسرة خالص العزاء والصبر والسلوان‬

‫الخط الساخن‬ ‫لتلقى العزاءات‬ ‫والمشاطرات‬

‫‪33022467‬‬ ‫‪01097450774‬‬


‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫ً‬ ‫مجانا‬ ‫لكل القراء‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬ ‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Monday - April 15 th - 2019 - Issue No. 5418 - Vol.15‬‬

‫االثنني ‪ ١٥‬إبريل ‪201٩‬م ‪ ٩ -‬من شعبان ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ٧ -‬برمودة ‪ - 173٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٤١٨‬‬

‫‪a mro s e lim@ h o tma il.c o m‬‬

‫مكتبة اإلسكندرية‬ ‫تحتفل بشهر العلوم‬

‫اإلسكندرية‪ -‬ناصر الشرقاوى‪:‬‬ ‫حتت شعار «حيث يختلط العِ لم‬ ‫باملرح»‪ ،‬ينظم مركز القبة السماوية‬ ‫الــتــابــع لقطاع الــتــواصــل الثقافى‬ ‫مبكتبة اإلسكندرية احتفالية للعلوم‬ ‫فــى الفترة مــن ‪ 17‬إلــى ‪ 18‬إبريل‬ ‫اجلارى‪.‬‬ ‫تــقــدم االحتفالية مجموعة من‬ ‫ورش العمل عن موضوعات علمية‬ ‫مختلفة مــن خ ــال ع ــدة عــروض‬ ‫مسرحية علمية محببة إلى األطفال‪.‬‬ ‫ت ــق ــام االحــتــفــالــيــة ف ــى ســاحــة‬ ‫احل ــض ــارات مبكتبة اإلسكندرية‬ ‫«البالزا»‪ .‬وتقام احتفالية العلوم مرة‬ ‫كل عام منذ عام ‪ ،2006‬وسيتم هذا‬ ‫العام إنشاء قرية علمية كاملة على‬ ‫الــبــازا‪ ،‬حيث تشارك العديد من‬ ‫املدارس واجلامعات واملنظمات غير‬ ‫احلكومية وكذلك الشركات لتقدمي‬ ‫أنواع مختلفة من األنشطة التثقيفية‬ ‫ً‬ ‫وأيضا لالحتفال بشهر‬ ‫والترفيهية‬ ‫العلوم‪ .‬وتُ ـ َقـ َّـدم مجموعة متنوعة‬ ‫مــن األنشطة‪ ،‬مبــا فــى ذلــك ورش‬ ‫العمل العملية‪ ،‬واملعارض التفاعلية‪،‬‬ ‫والـ ــدورات‪ ،‬باإلضافة إلــى عروض‬ ‫مسرحية متنوعة‪.‬‬

‫أسرة «الملك لير» تروى كواليس‬ ‫العودة‪ :‬مغامرة فنية‬ ‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬ ‫كشفت أســرة العرض املسرحى‬ ‫«امللك لير» كواليس إعــادة تقدميه‬ ‫ألول مرة فى القطاع اخلاص‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل املؤمتر الصحفى‪ ،‬الذى ُعقد‬ ‫على مــســرح كــايــرو شــو بالتجمع‬ ‫اخلــامــس‪ .‬وأوض ــح الفنان الكبير‬ ‫يحيى الفخرانى أن إع ــادة «امللك‬ ‫لير» ألول مرة على املسرح اخلاص‪،‬‬ ‫تُعد مغامرة فنية من اجلهة املنتجة‪،‬‬ ‫مشي ًرا إلى أنه التقى مع املنتج مجدى‬ ‫الــهــوارى ألول مــرة حينما اقترح‬ ‫فكرة إنــشــاء هــذا املــســرح الضخم‬ ‫إلنتاج العروض بهدف إعادة الروح‬ ‫لـ«أبوالفنون»‪ ،‬الفتًا إلى أنه سأله عن‬ ‫رأيه فى إعــادة تقدمي هذا العرض‬ ‫ليفاجأ بـ«الهوارى» يبدى موافقته‬ ‫على الفور ويبدأ فى التعاقد على‬ ‫النص‪ ،‬فأيقنت أن األمر جاد فع ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وأوضــــح «الــفــخــرانــى» أن هــذا‬ ‫املــوقــف أكــد لــه أن اإلنــتــاج الفنى‬ ‫يــحــتــاج إلـــى مــوهــبــة كــبــيــرة حتى‬ ‫يستمر وينجح‪ ،‬وهذا ما وجده فى‬ ‫«الهوارى»‪ ،‬مؤكدًا أنه لم يتخيل أن‬

‫أسرة امللك لير فى املؤمتر الصحفى‬

‫ينجح عمل كالسيكى اقتصاد ًيا‬ ‫ويحقق تلك اإليرادات الكبيرة‪ ،‬ولكن‬ ‫مت حتقيق هــذه املعادلة الصعبة‪.‬‬ ‫وأعرب الفنان فاروق الفيشاوى عن‬ ‫سعادته باملشاركة فى هذا العرض‪،‬‬ ‫مع كل هؤالء النجوم‪ ،‬واص ًفا إياه بأنه‬ ‫عمل تاريخى وسيظل فى األذهــان‬ ‫لدى اجلمهور‪.‬‬ ‫وقال املنتج مجدى الهوارى‪« :‬لقد‬ ‫رأيت املشهد وحسبته فى ثوانى بنا ًء‬

‫على جتربتى فى مسلسل (الشارع‬ ‫اللى ورانا)‪ ،‬الذى قد ظننت أنه غير‬ ‫جماهيرى وفوجئت بعكس ذلــك‪.‬‬ ‫وأشــار الفنان نضال الشافعى إلى‬ ‫أن اجلمهور العربى لديه من الثقافة‬ ‫والقدرة على التمييز اجليد لألشياء‬ ‫ومخزون حضارى ثقافى ومعرفى‬ ‫فــى ت ــذوق هــذا الــفــن‪ ،‬بينما وأكــد‬ ‫الفنان أحمد عزمى أنه هذا العمل‬ ‫دليل على أن الفن املصرى بخير‪.‬‬

‫مدير آثار الهرم‪ :‬المنطقة بها وحدة بيطرية‪ ..‬وأماكن صحية للحيوانات ضمن خطة التطوير خالل شهور‬

‫«نيويورك تايمز»‪ :‬ممارسات قاسية تجاه الحيوانات بالمناطق األثرية بمصر‬ ‫كتب‪ -‬محمد عبد العاطى ومنة خلف‪:‬‬ ‫نشرت صحيفة «نيويورك تاميز» األمريكية‬ ‫تقري ًرا عن انتهاك حقوق احليوانات فى املناطق‬ ‫األثرية مبصر‪ ،‬ونقلت الصحيفة معايشات بعض‬ ‫السائحني الذين تضرروا من املمارسات الوحشية‬ ‫جتاه احليوانات‪ ،‬وكيف أثرت تلك املشاهد على‬ ‫جتربتهم السياحية‪.‬‬ ‫ورصــد التقرير بعض اخليول التى انزلقت‬ ‫وتعثرت فى منطقة األهرامات ولم يتم تضميد‬ ‫جراحها حيث ظلت تعمل وجروحها مفتوحة‪،‬‬ ‫وذكر أن مشهد اجلمال بوجوه ملطخة بالدماء‬ ‫شائع فى سوق «برقاش»‪.‬‬ ‫ونقل التقرير جتربة سائحة مجرية‪ ،‬تدعى‬ ‫نعومى هاسون‪ ،‬قضت إجازتها فى مصر وبعد‬ ‫عودتها لبلدها‪ ،‬كتبت عريضة على اإلنترنت دعت‬ ‫فيها احلكومة املصرية إلى وقف التعامل الوحشى‬ ‫مع احليوانات العاملة باملواقع السياحية‪ ،‬وحصلت‬ ‫العريضة على حوالى ‪ 50‬ألف توقيع حتى يوم‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وأجرت الصحيفة جولة فى مستشفى «بروك»‬ ‫للحيوانات فى حى السيدة زينب‪ ،‬حيث أشار‬ ‫الدكتور محمد حماد إلى حصان نحيف للغاية‬ ‫موضحا أنه أصيب فى‬ ‫بجرح كبير فى ظهره‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حادث مبنطقة األهرامات فى ظهره وخصيتيه‪،‬‬ ‫وهــو اآلن قيد الــعــاج‪ ،‬وتــابــع‪« :‬إذا نظرت إلى‬ ‫عينيه‪ ،‬فسترى أنه غير سعيد للغاية»‪.‬‬ ‫و«بــــروك» هــو مستشفى عــاملــى يعمل فــى ‪3‬‬ ‫قــارات‪ ،‬وقد أُنشئ فى القاهرة منذ عام ‪1934‬‬ ‫على يد سيدة إجنليزية ملعاجلة خيول احلرب‬ ‫القدمية فى مصر‪.‬‬

‫الصور نشرتها «نيويورك تاميز» وقالت إنها توضح سوء معاملة احليوانات فى األماكن السياحية‬

‫ولــفــت التقرير إل ــى أن احلــضــارة املصرية‬ ‫القدمية كانت تبجل احليوانات وتقوم بتحنيط‬ ‫القطط والكالب والقرود والطيور كقرابني لآللهة‪،‬‬ ‫أو ملساعدة احليوانات فى الوصول إلى احلياة‬ ‫اآلخرة‪ .‬لكن فى هذه األيام باتت رعاية احليوانات‬ ‫مشكلة كبيرة فى مصر‪ ،‬وأشار إلى األوضاع فى‬

‫حديقة احلــيــوان باجليزة‪ ،‬ووصفها باملحبطة‪،‬‬ ‫وتطرق للحديث عن سوق «برقاش» لإلبل‪ ،‬حيث‬ ‫تقف اإلبل على ‪ 3‬أرجل فيما تربط الرابعة وتقيد‬ ‫منعا للهرب‪ ،‬باإلضافة إلى كثرة وجوه اإلبل املليئة‬ ‫بالدم‪ ،‬ونقل التقرير مشهد أحد جتار اجلمال‬ ‫ويدعى أمين رمضان‪ ،‬وهو يسبح على سبحته‬

‫بينما يشاهد مشاهد التعذيب وازدراء احليوانات‬ ‫بهدوء‪ .‬وذكــرت الصحيفية أنه لم يجب أى من‬ ‫املسؤولني فى وزارة السياحة على طلب «نيويورك‬ ‫تاميز» التعليق على خطط مصر ملكافحة العنف‬ ‫ضد احليوانات‪ .‬وفى املقابل‪ ،‬قال أشرف محيى‬ ‫الدين‪ ،‬مدير عام منطقة آثار الهرم‪ ،‬إن منطقة‬

‫«يرفع أسعار‬ ‫املحروقات»‬

‫«أمر صعب‬ ‫وصدمة»‬

‫«ظلم»‬

‫«سوء قصد وعدم‬ ‫تخطيط»‬

‫وزير النفط اإليرانى‬ ‫بيغن زنغنة‪ ،‬محذرا‬ ‫واشنطن من زيادة‬ ‫الضغط على إيران‪.‬‬

‫سباستيان ديسابر‬ ‫املدير الفنى ملنتخب‬ ‫أوغندا‪ ،‬فى «الوطن»‪،‬‬ ‫عن تواجد أوغندا مع‬ ‫مصر فى مجموعة‬ ‫واحدة‪.‬‬

‫النائب مصطفى‬ ‫سالم‪ ،‬فى «األخبار»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن اختزال‬ ‫تعديالت الدستور‬ ‫فى تعديل مدد‬ ‫الرئاسة‪.‬‬

‫عبداملحسن سالمة‪،‬‬ ‫فى «األهرام»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن‬ ‫إهمال مصر للقارة‬ ‫اإلفريقية ملدة‬ ‫عقود‪.‬‬

‫تكريم ضابطة مصرية من قوات‬ ‫حفظ السالم بـ«الكونغو»‬

‫الرائد شريهان أبواخلير أثناء تكرميها‬

‫كتبت‪ -‬رنا حمدى‪:‬‬ ‫هنأ املجلس القومى للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسى وجميع‬ ‫عضواته وأعضائه الرائد شريهان أبواخلير رشدى محمد التى‬ ‫كانت من بني ‪ 51‬ضابطا من قوات حفظ السالم العسكريني من‬ ‫مختلف البلدان الذين كرمهم الفريق إلياس روديجيس مارتينز‬ ‫فيلهو‪ ،‬قائد قوة بعثة األمم املتحدة لتحقيق االستقرار فى جمهورية‬ ‫الكونغو الدميقراطية (مونوسكو) مبنحهم ميدالية األمم املتحدة‪ ،‬فى‬ ‫االحتفالية التى أقيمت االثنني ‪ 8‬إبريل مبقر القوة فى غوما‪.‬‬ ‫وأش ــادت الدكتورة مايا مرسى بالتكرمي الــذى حصلت عليه‬ ‫الضابطة املصرية والتى انضمت إلى قوات حفظ السالم بالكونغو‬ ‫فى ‪ 22‬إبريل ‪ ،2018‬معربة عن بالغ سعادتها بالدور املهم الذى تقوم‬ ‫به سيدات مصر وفتياتها فى قوات حفظ السالم‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫املرأة املصرية أثبتت جناحها ودورهــا الفاعل فى جميع املجاالت‬ ‫وقدرتها على حتدى كل الصعاب لكى تصل إلى حلمها بدون تردد‪.‬‬ ‫يذكر أن وزير اخلارجية املصرية‪ ،‬سامح شكرى‪ ،‬قد أشار‪ ،‬فى عام‬ ‫‪ ،2018‬إلى أن حوالى ‪ 3000‬من الرجال والنساء املصريني يشاركون‬ ‫ضمن قوات حفظ السالم فى الكونغو ومالى وجمهورية إفريقيا‬ ‫الوسطى ودارفور‪.‬‬

‫األهرامات بها طبيب بيطرى‪ ،‬لديه عيادة للكشف‬ ‫واإلشراف على احليوانات املوجودة من اخليول‬ ‫واجلمال‪ .‬وأضاف «محيى الدين» فى تصريحات‬ ‫خاصة لـ«املصرى اليوم» أن الطبيب البيطرى‬ ‫تــابــع للمحافظة‪ ،‬خــاصــة أن منح التراخيص‬ ‫الستخدام احليوانات يصدر من املحافظة التابع‬ ‫«أفشل الناس»‬ ‫عبداهلل بن بجاد‬ ‫العتيبى‪ ،‬فى «الشرق‬ ‫األوسط»‪ ،‬عن‬ ‫جماعة اإلخوان‬ ‫واإلسالم السياسى‬ ‫فى إدارة شؤون‬ ‫البلدان‪.‬‬

‫«ذكرى وعبرة» للبنانيين فى«‪ 13‬نيسان»‪:‬‬ ‫معرض يروى ذكريات«ويالت الحرب األهلية»‬

‫بيروت‪( -‬رويترز)‪:‬‬ ‫ارمتت الكاميرا فى أحضان احلرب مجددا‬ ‫لكن اللتقاط العبرة من مرحلة كلفت اللبنانيني‬ ‫خسارة وطن فى احلرب األهلية التى اندلعت‬ ‫فى ‪ 13‬إبريل عام ‪ 1975‬وانتهت عام ‪.1990‬‬ ‫وفى «بيت بيروت» ذاك املبنى الواقع عند‬ ‫نقطة متاس التــزال مزخرفة بآثار احلرب‬ ‫اختارت نقابة املصورين الصحفيني فى لبنان‬ ‫أن ترفع صورها ضمن معرض حمل عنوان‬ ‫(ذكرى وعبرة) وذلك فى ذكرى مرور ‪ 44‬عاما‬ ‫على بدء احلرب األهلية‪.‬‬ ‫وكجريح حرب يخضع لعالج مزمن متددت‬ ‫الصور على جــدران املبنى الذى بقى واقفا‬ ‫كشاهد عيان يروى زمنا انقسمت فيه املدينة‬ ‫إلــى شطرين لتكون موعظة لكل من يكرر‬ ‫جتربة القتال‪.‬‬ ‫والتــزال حكايات احلــرب حية فى أذهان‬ ‫اللبنانيني حيث ترتسم معاملها على (بيت‬ ‫بــيــروت) الــواقــع فــى منطقة السوديكو فى‬ ‫منتصف العاصمة التى انشطرت بني شرقية‬ ‫وغربية آنذاك‪.‬‬ ‫ويضم املــعــرض ‪ 100‬صــورة عــن احلــرب‬ ‫باإلضافة إلى مجسم يضم صفحات اجلرائد‬ ‫التى ص ــدرت فــى الــيــوم التالى ونــبــذة عن‬ ‫املصورين الذين سقطوا ضحية احلرب‪.‬‬ ‫وقال نقيب املصورين عزيز طاهر إن هدف‬ ‫هــذا املعرض هو توجيه رسالة إلــى اجليل‬ ‫اجلديد بأن احلرب مؤملة وأدت إلى ضياع‬ ‫وطــن‪ .‬وأضــاف طاهر‪« :‬نحن جيل احلرب‬ ‫الذين تعبت عيوننا وعدساتنا من التقاط‬ ‫صــور التشرذم والــدمــار والقتل واالنقسام‬ ‫وصور اخلطف والتهجير‪ ،‬وهذه الصور كى‬ ‫ال تتكرر التجربة مــرة جــديــدة وهــى عبرة‬

‫جانب من املعرض‬

‫لنا ولألجيال التى لــم تعرف تلك احلــرب‬ ‫وفظائعها»‪.‬‬ ‫وق ــال جــمــال السعيدى النقيب السابق‬ ‫للمصورين والـــذى أصــيــب خــال تغطيته‬ ‫إلحدى املعارك لرويترز إن املعرض محاولة‬ ‫إلبقاء الذاكرة حية تنبض بذكرى مؤملة سببت‬ ‫مآسى وخرابا طالت كل مناطق لبنان وكل‬ ‫شرائحه‪ ،‬كما أنه دعوة ألخذ عبرة مما جرى‬ ‫على مدى سنوات طويلة علنا نأخذ درسا من‬ ‫حــروب املاضى ونسعى لبناء السلم األهلى‬ ‫وننقى ذاكرتنا من جروح احلرب‪.‬‬ ‫أمــا زوجــتــه سمر عــواضــة فدعت طالب‬ ‫املدارس واجلامعات لزيارة هذا املعرض ليروا‬ ‫أن احلرب لم تكن نزهة وال مزحة‪.‬‬

‫أضافت‪« :‬نحن الذين عشنا احلرب نعرف‬ ‫كم كان فيها قتل ودمــار ووجع وعــذاب وفى‬ ‫ناس انخطفت ومصيرها مازال مجهوال حتى‬ ‫اآلن‪ .‬هناك ‪ 17‬ألف مفقود وعشرات اآلالف‬ ‫من اجلرحى‪ .‬اجليل اجلديد ال يعرف هذا‬ ‫األمــر‪ .‬يجب دائما وكل سنة إقامة مشاريع‬ ‫مثل هــذه لــإضــاءة على احلــرب والــصــورة‬ ‫هى أكبر وثيقة تغنى عن الكثير من املقاالت‬ ‫والوثائق وتظهر الصورة احلقيقية للحرب»‪.‬‬ ‫وتلبية للدعوة حضر العديد من طالب‬ ‫املـ ــدارس وجتــولــوا بــن أروق ــة بيت بيروت‬ ‫مطلعني على البيت بحد ذاته والذى مازال‬ ‫يحمل ندوب احلرب وعلى الصور املعلقة على‬ ‫جدرانه من جهة ثانية‪.‬‬

‫لها منطقة الهرم‪ ،‬وأشار إلى أن وزارة اآلثار جترى‬ ‫تطويرا ملنطقة األهرام‪ ،‬وتتضمن خطة التطوير‬ ‫التى يجرى تنفيذها واملقرر االنتهاء منها خالل‬ ‫شهور‪ ،‬منطقة حتت اســم «الــتــريــض»‪ ،‬وتشمل‬ ‫أماكن صحية للخيول واجلمال مجهزة على أعلى‬ ‫مستوى‪.‬‬ ‫«اختارت سلوك‬ ‫الطريق اخلاطئ‪،‬‬ ‫فقادت عملية‬ ‫مستعجلة افتقدت‬ ‫إلى احلكمة»‬ ‫فارس بن حزام‪ ،‬فى‬ ‫«احلياة اللندنية»‪،‬‬ ‫متحدث ًا عن قيادات‬ ‫اجليش السودانى‪.‬‬

‫«‪ »Human’s‬و«‪»Duo Acrobat‬‬ ‫فى نهائيات «آراب جوت تالنت»‬ ‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬ ‫تأهل فريقا ‪ Human’s‬و‪ Duo Acrobat‬من‬ ‫املغرب إلى نهائيات برنامج «‪»Arabs Got Talent‬‬ ‫مبوسمه السادس على«‪ MBC‬مصر»‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫أن حصد األول تصويت اجلمهور‪ ،‬فيما فاز‬ ‫الثانى باختيار اللجنة‪ ،‬فى رابع العروض املباشرة‬ ‫التى شهدت منافسة حماسية بني املواهب على‬ ‫املسرح‪ .‬وكشف مقدما البرنامج‪،‬‬ ‫قصى ورايا‪ ،‬عن األسماء الثالثة‬ ‫املتأهلة‪ ،‬وهى ‪ ،Lapa Loyac‬و‬ ‫‪ ،Duo Acrobat‬و‪،Human’s‬‬ ‫موضحني أن احلائز على أعلى‬ ‫نسبة تصويت من بني الثالثة فرق‬ ‫هو فريق ‪ .Human’s‬وبعد انقسام‬ ‫الرأى بني أحمد وعلى حول الفريق‬ ‫الــثــانــى الـــذى يستحق الــتــأهــل إلى‬ ‫النهائيات‪ ،‬إذ اعتبر على أن فريق ‪Lapa‬‬ ‫‪ Loyac‬قدم شيئاً حساساً ومعاصراً‪،‬‬ ‫منح حلمى صوته للفريق اآلخر‪ ،‬وأيدته‬ ‫جنــوى وحسمت النتيجة باختيار ‪Duo‬‬ ‫‪ ،Acrobat‬والــذى نال إشــادة اللجنة فى‬ ‫اللوحة االستعراضية من اجلمباز‪.‬‬ ‫وتضمنت احللقة أداء ميرفت بهلوان من‬ ‫سوريا‪ ،‬من خالل الرقص املعاصر املمزوج‬ ‫باجلمباز‪ ،‬وفريق «‪»F & B Acrobatics‬‬ ‫الذى قدم عرضا يحمل بعض اخلطورة‪ ،‬وسط‬ ‫تفاعل اللجنة واجلمهور مع العرض الذى‬ ‫قدمه ‪ Lapa Loyac Academy‬من الكويت‪،‬‬ ‫وعبر هاشم ‪ Dronisos‬من السعودية عن‬ ‫عشقه للتحدى‪ ،‬وحبه للرقص املمزوج‬ ‫فقدم لوحة مع الطائرات‬ ‫بالتكنولوجيا‪ّ ،‬‬ ‫املــســيــرة عــن بــعــد‪ ،‬كما استطاعت‬ ‫سكينة فحصى تقدمي أغنية «جودى‬ ‫على»‪ ،‬التى كتبت كلماتها وحلنتها‬ ‫بنفسها وح ّملتها الكثير من اإلحساس‬ ‫واحلب لوالدتها‪.‬‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد الاثنين 15/4/2019  

عدد الاثنين 15/4/2019