Page 1

‫مالعب‬

‫الزمالك يتحفز للثأر من جورماهيا الكينى‬ ‫السارتى يطلب التعاقد مع مهاجم أفريقى‬

‫‪١١‬‬‫‪14‬‬

‫بنوك‬

‫عقارات‬

‫بورصة مال وأعمال‬

‫‪ ٢٠٠‬مليون دوالر من «التنمية‬ ‫األفريقى» لتطوير السكك الحديدية‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬ ‫تصدر عن مؤسسة المصرى للصحافة والطباعة والنشر واإلعالن والتوزيع‬

‫األحد ‪ ١٠‬مارس ‪201٩‬م ‪ ٣ -‬من رجب ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ١ -‬برمهات ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬

‫‪ 22‬صفحة ‪ -‬جنيهان‬

‫‪Al Masry Al Youm - Sunday - March 10 th - 2019 - Issue No. 5382 - Vol.15‬‬

‫داخل العدد ‪ 4‬صفحات‬

‫السلع‬ ‫بتوفير‬ ‫ه‬ ‫يوج‬ ‫الرئيس‬ ‫ّ‬ ‫«الوفد» ُيحيى مئوية ‪ 1919‬بهتاف «نموت وتحيا مصر»‬ ‫وتنقية بطاقات التموين‬ ‫‪«9‬أبوشقة»‪ :‬الحزب سيظل مدافع ًا عن الدولة وحارس ًا لها وللوطن والمواطن‬

‫السيسى يبحث جهود خفض عجز الموازنة‬

‫كتبت‪ -‬ابتسام تعلب‪:‬‬

‫اح ــت ــف ــل املـ ــئـ ــات مـ ــن قـ ــادة‬ ‫وأعــضــاء حــزب الــوفــد‪ ،‬أمــس‪،‬‬ ‫بذكرى مرور ‪ 100‬عام على ثورة‬ ‫‪ ،1919‬بــزيــارة مــنــزل الزعيم‬ ‫الراحل سعد زغلول‪ ،‬املعروف‬ ‫بـ«بيت األمــة»‪ ،‬الذى مت تزيينه‬ ‫بـ ــاألعـ ــام اخلـ ــضـ ــراء وصـــور‬ ‫مؤسسه وزوجته «صفية»‪ ،‬التى‬ ‫ِّ‬ ‫كانت معروفة بـ«أم املصريني»‪،‬‬ ‫وســط هــتــافــات مــؤيــدة للحزب‬ ‫ورئيسه املستشار بهاء الدين‬ ‫أبــوشــقــة‪ ،‬ومنها «منــوت وحتيا‬ ‫مصر»‪ ،‬ثم زار احلضور ضريح‬ ‫سعد زغلول املوجود فى مواجهة‬ ‫«بيت األمة»‪.‬‬ ‫وقال «أبوشقة»‪ ،‬فى كلمة له‬ ‫مبنزل سعد زغــلــول‪ ،‬إن «ثــورة‬ ‫‪ »19‬جتــســد مــعــانــى ســامــيــة‬ ‫ل ــإرادة احلــرة النقية الصلبة‬ ‫وك ــف ــاح شــعــب مــصــر‪ ،‬كــمــا أن‬ ‫«بيت األمــة» كــان رمــزاً للكفاح‬ ‫واإلرادة املــصــريــة‪ ،‬مــؤكــداً أن‬ ‫احلــزب كــان وال يــزال مدافعاً‬ ‫عن الدولة املصرية حارساً لها‬ ‫وللوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وأض ـ ــاف «أب ــوش ــق ــة» أنـــه ال‬ ‫يــوجــد حـــزب ف ــى الــعــالــم يتم‬ ‫ف ــرض حــصــار عــلــيــه‪ ،‬ثــم يعود‬ ‫ب ــال ــق ــوة والــتــمــســك بــاملــبــادئ‬ ‫الوطنية نفسها كحزب الوفد‪،‬‬ ‫موضحاً أن فــؤاد ســراج الدين‬ ‫أعاد تأسيس احلزب بعد عودة‬ ‫األحــزاب فى بداية ثمانينيات‬ ‫القرن املاضى‪.‬‬ ‫وتــابــع «أبــوشــقــة» أن ذكــرى‬ ‫«ثورة ‪ »19‬تؤكد أن شعب مصر‬ ‫ح ــر وص ــاح ــب فــكــر وتــصــمــيــم‬ ‫وثــورة على الظلم‪ ،‬ويجب على‬ ‫اجلميع اســتــعــادة منــوذج كفاح‬ ‫وإرادة الــشــعــب ال ــذى حـ ـ ّرر ‪3‬‬

‫الرئيس خالل اجتماعه مبدبولى وعدد من الوزراء أمس‬

‫كتب‪ -‬محسن سميكة‪:‬‬

‫وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫باالستمرار فى بذل اجلهود لتوفير‬ ‫السلع األساسية وتلبية احتياجات‬ ‫املــواطــنــن بــأســعــار مــنــاســبــة‪ ،‬من‬ ‫خالل استراتيجية متكاملة تتضمن‬ ‫الــرقــابــة املــشــددة عــلــى األســـواق‬ ‫للقضاء على املمارسات االحتكارية‬ ‫وضبط األسعار‪ ،‬خاص ًة فى املناطق‬ ‫األكثر احتياجاً‪.‬‬ ‫وشــدد الرئيس‪ ،‬خــال اجتماعه‬ ‫مــع الــدكــتــور مصطفى مــدبــولــى‪،‬‬ ‫رئــيــس مــجــلــس الـــــــوزراء‪ ،‬ووزراء‬ ‫الدفاع‪ ،‬واخلارجية‪ ،‬والعدل‪ ،‬والرى‪،‬‬ ‫والــتــمــويــن‪ ،‬واملــالــيــة‪ ،‬والــداخــلــيــة‪،‬‬ ‫والزراعة‪ ،‬ومحافظ البنك املركزى‪،‬‬ ‫ورئيسى املخابرات العامة‪ ،‬وهيئة‬ ‫الرقابة اإلدارية‪ -‬على سرعة االنتهاء‬ ‫مــن تنقية بــطــاقــات الــتــمــويــن مبا‬ ‫يحقق وصول الدعم إلى مستحقيه‪،‬‬

‫ويحافظ على موارد الدولة‪.‬‬ ‫وقــــال الــســفــيــر بــســام راضـ ــى‪،‬‬ ‫املــتــحــدث الــرســمــى لــلــرئــاســة‪ ،‬إن‬ ‫االجــتــمــاع تــنــاول عـــرض املــوقــف‬ ‫بالنسبة للمخزون االستراتيجى من‬ ‫السلع التموينية األساسية‪ ،‬وجهود‬ ‫احلــكــومــة لتوفيرها للمواطنني‪،‬‬ ‫وإجــراءات ضبط األســواق وحماية‬ ‫املستهلك‪ ،‬وآخر املستجدات اخلاصة‬ ‫بتنقية بطاقات التموين بهدف تطوير‬ ‫منظومة الدعم على نحو أكثر فاعلية‬ ‫وكــفــاءة‪ ،‬ومتابعة املــوقــف بالنسبة‬ ‫لتنفيذ توجيهات الرئيس بإنشاء‬ ‫مجتمعات زراعــيــة جــديــدة لزيادة‬ ‫إنتاج املحاصيل‪.‬‬ ‫وشهد االجتماع استعراض آخر‬ ‫املستجدات على صعيد األوضــاع‬ ‫األمنية‪ ،‬ووجــه الرئيس مبواصلة‬ ‫جهود احلفاظ على األمن واألمان‬ ‫للمواطنني بأبعاده املختلفة‪ ،‬سواء‬

‫فـــى م ــج ــال مــكــافــحــة اإلرهـــــاب‬ ‫والتطرف أو األمن اجلنائى‪ ،‬لصون‬ ‫مقدرات الشعب‪ ،‬وترسيخ االستقرار‬ ‫األمنى واملجتمعى فى جميع أنحاء‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬ومــن ثــم تهيئة املناخ‬ ‫املالئم للتنمية وبناء الدولة‪.‬‬ ‫وأض ــاف «راضـــى» أن االجتماع‬ ‫تطرق إلى متابعة تطورات مؤشرات‬ ‫األداء االقتصادى للدولة‪ ،‬وتطورات‬ ‫سعر الصرف واإلج ــراءات املتخذة‬ ‫ل ــزي ــادة االحــتــيــاطــى الــنــقــدى من‬ ‫العمالت األجنبية‪ ،‬وذلك فى إطار‬ ‫تنفيذ برنامج اإلصالح االقتصادى‪،‬‬ ‫ووجــه الرئيس مبواصلة احلكومة‬ ‫تنفيذ برنامج اإلصالح االقتصادى‪،‬‬ ‫وجهود خفض عجز املوازنة‪ ،‬وتهيئة‬ ‫مــنــاخ األعــمــال وجـــذب مــزيــد من‬ ‫االستثمارات األجنبية‪ ،‬بهدف رفع‬ ‫مــعــدالت الــنــمــو وخــفــض البطالة‬ ‫والدين العام‪.‬‬

‫تصوير‪ -‬أمين عارف‬

‫جانب من احتفاالت «الوفد» مبئوية ثورة ‪١٩١٩‬أمس‬

‫مــايــن تفويض لسعد زغلول‬ ‫للمطالبة باالستقالل وصــوالً‬ ‫إلى الثورة‪ ،‬التى ال تزال مجاالً‬ ‫للتحليل والتفسير مــن جانب‬ ‫مــؤرخــى الــعــالــم‪ ،‬منــوذج ـاً يعلم‬ ‫الوطنية‪ ،‬مشيراً إلى أن الثورة‬ ‫شــارك فيها جميع املواطنني‪،‬‬ ‫الفالحني مع الباشوات واملرأة‬

‫مع الشباب‪.‬‬ ‫وأشــــار رئــيــس ح ــزب الــوفــد‬ ‫إلـ ــى أن قـ ــول ســعــد زغ ــل ــول‪:‬‬ ‫«احلق فوق األمة‪ ..‬واألمة فوق‬ ‫احلــكــومــة» رس ــخ مــبــدأ «األم ــة‬ ‫مــصــدر الــســلــطــات»‪ ،‬كــمــا أن‬ ‫شعار الوحدة الوطنية ال يزال‬ ‫«الــهــال مــع الصليب»‪ ،‬والــذى‬

‫ظــهــر خــال الــثــورة‪ ،‬وجميعها‬ ‫أســــس لــلــدســتــور‪ ،‬الف ــتـ ـاً إلــى‬ ‫ّ‬ ‫أن الــثــورة اســتــمــرت ‪ 5‬أع ــوام‬ ‫ضد أكبر إمبراطورية وقتئذ‪،‬‬ ‫حــصــلــت ب ــع ــده ــا م ــص ــر عــلــى‬ ‫اســتــقــالــهــا‪ ،‬وأنــهــت الــوصــايــة‬ ‫البريطانية عليها‪ ،‬منبهاً إلى‬ ‫أن م ــب ــادئ ال ــوف ــد وتــاريــخــه‬

‫متأصلني يشكالن جيناً رئيسياً‬ ‫فى كيان املصريني‪ .‬وشارك فى‬ ‫االحــتــفــالــيــة ع ــدد مــن قــيــادات‬ ‫احلــزب وأعضاء هيئته العليا‪،‬‬ ‫أبـــرزهـــم ه ــان ــى سـ ــرى الــديــن‬ ‫وفـــــؤاد بــــــدراوى وســفــيــر نــور‬ ‫وس ــل ــي ــم ــان وهــــــــدان وي ــاس ــر‬ ‫الهضيبى وطارق التهامى‪.‬‬

‫«التجمع» يقدم مشروع «صياغات بديلة» للتعديالت الدستورية حريق فى جرار قطار بأسيوط‬ ‫‪«9‬فرج»‪ :‬تتضمن مواد مدة الرئيس وتعيين نائبه وتشكيل الهيئات القضائية و«السكة الحديد»‪ :‬الحركة منتظمة‬ ‫كتبت‪ -‬ابتسام تعلب‪:‬‬

‫قــدم السيد عبدالعال‪ ،‬رئيس‬ ‫حـــزب الــتــجــمــع‪ ،‬عــضــو مجلس‬ ‫الـ ــنـ ــواب‪ ،‬م ــذك ــرة إلـ ــى الــلــجــنــة‬ ‫الــتــشــريــعــيــة مبــجــلــس ال ــن ــواب‪،‬‬ ‫تتضمن رؤية احلزب للتعديالت‬ ‫ال ــدس ــت ــوري ــة امل ــط ــروح ــة عــلــى‬ ‫ال ــل ــج ــن ــة‪ ،‬وحتـ ــتـ ــوى صــيــاغــات‬ ‫مقترحة لــلــمــواد الــتــى يرفضها‬ ‫احل ــزب‪ ،‬والــتــى تضمنت ضبطا‬ ‫لــلــمــعــايــيــر واالخـــتـــصـــاصـــات‬ ‫امل ــرت ــب ــط ــة مبــجــلــس ال ــش ــي ــوخ‪،‬‬ ‫إضافة للمواد املتعلقة بالسلطة‬ ‫القضائية وفترات الرئاسة‪.‬‬

‫وقال محمد فرج‪ ،‬األمني العام‬ ‫املساعد‪ ،‬عضو املكتب السياسى‬ ‫للحزب‪ ،‬إن املذكرة تعرض مواد‬ ‫ضمن املــواد املقدمة للتعديالت‬ ‫الــدســتــوريــة بــصــيــاغــات بــديــلــة‬ ‫أك ــث ــر وض ــوح ــا ودقـــــة‪ ،‬أب ــرزه ــا‬ ‫امل ــادة االنتقالية اخلــاصــة مبدة‬ ‫الرئيس احلالى لتكون واضحة‪،‬‬ ‫حيث إن املقترح املــقــدم غامض‬ ‫ويحمل العديد من التفسيرات‪،‬‬ ‫هل املقترح أن فترة الرئاسة ‪٤‬‬ ‫ســنــوات أخ ــرى أم م ــدة رئاسية‬ ‫جديدة كاملة‪ ،‬وتكون متفقة مع‬ ‫امل ــادة اخلــاصــة بــاملــدة الرئاسية‬

‫السيد عبدالعال‬

‫األصلية‪ ،‬متابعا‪« :‬ال مانع لدينا‬ ‫من إضافة السنوات للرئاسة لكن‬ ‫تكون واضحة وليس بها لبس‪ ،‬هل‬ ‫مسموح للرئيس احلالى إضافة‬ ‫ســنــوات أرب ــع لــلــرئــاســة أم يعاد‬ ‫ترشيحه مــرة أخــرى بعد انتهاء‬ ‫مدته الرئاسية مرة أخرى»‪.‬‬ ‫وأضــاف فرج أن املــادة األخرى‬ ‫خاصة بالهيئات القضائية‪ ،‬حيث‬ ‫يقترح التجمع أن يــكــون هناك‬ ‫اشتراك بني الرئيس واجلمعيات‬ ‫الــعــمــومــيــة لــلــهــيــئــات القضائية‬ ‫فــى االختيار وأال يكون منفرداً‬ ‫للرئيس‪ ،‬وإذا غــاب الرئيس فى‬

‫ه ــذه املـــادة عــن االخــتــيــار ينوبه‬ ‫رئــيــس مجلس الــقــضــاء األعــلــى‪،‬‬ ‫ويكون للقضاة رأى فيها‪ ،‬واملادة‬ ‫األخـ ــرى متعلقة مبنصب نائب‬ ‫الــرئــيــس‪ ،‬حيث ال تــوضــح املــادة‬ ‫املــقــتــرحــة لــلــتــعــديــات مــن يعني‬ ‫النائب ومتى يتم تعيينه؟‪ ،‬وهل‬ ‫سيكون قـ ــراراً مــنــفــرداً للرئيس‬ ‫أم بالتشاور مع مجلس للنواب‪،‬‬ ‫وأشـــــار إلـــى أن امل ــذك ــرة تــقــدم‬ ‫صياغات بديلة للمواد املقترحة‬ ‫بــعــد مــوافــقــة الــهــيــئــة البرملانية‬ ‫للحزب عليها‪ ،‬حلــن مناقشتها‬ ‫باللجنة التشريعية‪.‬‬

‫األمن يحبط محاولة «نصب خيام» قرب برج «إيفل»‬

‫«السترات الوردية» تتصدر مظاهرات الفرنسيين فى السبت الـ‪17‬‬ ‫كتبت‪ -‬منة خلف‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬

‫ارتـ ــدت الــنــســاء الــفــرنــســيــات‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬سترات وردية خالل السبت‬ ‫الــــ‪ 17‬مــن حــركــة االحــتــجــاجــات‬ ‫الشعبية الفرنسية التى اندلعت‬ ‫فـ ــى نــوفــمــبــر املــــاضــــى‪ ،‬وكـ ــان‬ ‫ـجــو «الــســتــرات الــصــفــراء»‬ ‫ـحـتَـ ُّ‬ ‫ُمـ ْ‬ ‫قــد دعــوا الــنــســاء إلــى املشاركة‬ ‫فى االحتجاجات إلضافة طاقة‬ ‫جــديــدة إل ــى حتــركــهــم املناهض‬ ‫للسياسة املــالــيــة واالجتماعية‬ ‫لــلــرئــيــس الــفــرنــســى إميــانــويــل‬ ‫مـــاكـــرون‪ ،‬عــبــر تــظــاهــرات فى‬ ‫أنحاء فرنسا واعتصام قرب برج‬ ‫إيفل وتعبئة للنساء‪.‬‬ ‫وك ـ ــان عـ ــدد املــحــتــجــن ‪282‬‬ ‫ألفاً حني أطلقوا حتركهم للمرة‬ ‫األولــى فى ‪ 17‬نوفمبر املاضى‪،‬‬ ‫وش ـ ّكــل ه ــذا االســتــيــاء الشعبى‬ ‫أســوأ أزمــة يواجهها «مــاكــرون»‬ ‫مــنــذ انــتــخــابــه عــام ‪ ،2017‬لكن‬ ‫عــلــى م ــدى ‪ 4‬أشــهــر أخ ــذ عــدد‬ ‫املتظاهرين يتراجع‪ ،‬حتى إنه كان‬ ‫أقل من ‪ 40‬ألفاً‪ ،‬السبت املاضى‪،‬‬ ‫بينهم ‪ 4‬آالف فى بــاريــس‪ ،‬غير‬

‫سعـر النسخــة|‬

‫السترات الوردية فى السبت الـ‪ 17‬لالحتجاجات «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫أن املــتــظــاهــريــن يــشــكــكــون فى‬ ‫هذه األرقام ويؤكدون أن التعبئة‬ ‫مستمرة قبل أسبوع من انتهاء‬

‫«النقاش الوطنى الكبير» الذى‬ ‫دعــت إليه السلطات لالستماع‬ ‫إلــــى امل ــط ــال ــب وتـــقـــدمي حــلــول‬

‫سياسية لإلوضاع املتردية‪.‬‬ ‫وحــــاول نــحــو ‪ 30‬مــتــظــاهــراً‪،‬‬ ‫أمــس األول‪ ،‬نصب خــيــام قرب‬

‫بـــرج إي ــف ــل‪ ،‬لــكــن قــــوات األم ــن‬ ‫منعتهم‪ ،‬وأكــد منظمو التحرك‬ ‫عبر صفحتهم على «فيسبوك»‬ ‫أنهم «سيبقون فى املكان طوال‬ ‫نهاية األسبوع وما بعد ذلك إذا‬ ‫استدعى األمر»‪.‬‬ ‫وكان قادة «السترات الصفراء»‬ ‫قــد دع ــوا إلــى هــذا االعــتــصــام‪،‬‬ ‫وق ــال أحــدهــم‪ ،‬مكسيم نيكول‪،‬‬ ‫فى شريط مصور‪« :‬أيــام الثامن‬ ‫والــتــاســع والــعــاشــر مــن مــارس‬ ‫اجلـ ــارى اعــتــصــام كبير وتعبئة‬ ‫كبيرة‪ ،‬سنبيت فى املكان»‪.‬‬ ‫وفيما يتزامن السبت السابع‬ ‫عشر للحركة االحتجاجية مع‬ ‫الــيــوم الــعــاملــى لــلــمــرأة‪ ،‬خرجت‬ ‫النساء الفرنسيات وهن يرتدين‬ ‫سترات بينك أو وردية‪ ،‬وانطلقن‬ ‫من جادة الشانزليزيه‪.‬‬ ‫وشــــــاركــــــت «املـ ــتـ ــظـ ــاهـ ــرات‬ ‫الــــــــــورديــــــــــات»‪ ،‬أمـــــــــس‪ ،‬فــى‬ ‫االحتجاجات بالقرب من قوس‬ ‫ال ــن ــص ــر أي ـــض ـ ـاً‪ ،‬وذلـــــك قــبــيــل‬ ‫مشاركتهن فــى رال ــى مخصص‬ ‫حلقوق املرأة‪.‬‬

‫‪9‬تجديد حبس ‪ 5‬متهمين بـ«محطة مصر» ‪ 15‬يوم ًا‬

‫ك ــت ــب‪ -‬خــيــر راغـــــب وفــاطــمــة‬ ‫أبوشنب‪ ،‬وأسيوط‪ -‬ممدوح ثابت‪:‬‬

‫سادت حالة من االرتباك مبنطقة‬ ‫السكك احلديدية مبركز صدفا فى‬ ‫أسيوط‪ ،‬أمــس‪ ،‬إثر انــدالع النيران‬ ‫فى جرار القطار رقم ‪ 921‬القادم من‬ ‫القاهرة إلى أسوان‪.‬‬ ‫وتلقى اللواء جمال شكر‪ ،‬مدير‬ ‫األمــن‪ ،‬إخطاراً من العميد محمود‬ ‫مهران‪ ،‬مأمور مركز شرطة صدفا‪،‬‬ ‫باندالع النيران بالقطار رقم ‪921‬‬ ‫الــقــادم مــن الــقــاهــرة إلــى أس ــوان‪،‬‬ ‫فانتقل العميد عادل هيكل‪ ،‬مفتش‬ ‫مباحث السكة احلــديــد‪ ،‬واملــقــدم‬ ‫أحــمــد مــخــلــوف‪ ،‬رئــيــس مباحث‬ ‫السكة احلديد بأسيوط‪ ،‬وسيارات‬ ‫اإلطفاء واإلسعاف واحلماية املدنية‬ ‫إلى مكان البالغ‪ ،‬ومتكنت القوات‬ ‫من السيطرة على احلريق وإخماد‬ ‫النيران دون وقوع إصابات أو خسائر‬ ‫فى األرواح‪ ،‬وكشفت املعاينة اندالع‬ ‫النيران فى جرار القطار‪ ،‬فيما مت‬ ‫اســتــبــدال اجلـ ــرار وتسيير حركة‬ ‫القطارات‪.‬‬ ‫وأفــادت التحقيقات فى املحضر‬ ‫رقم ‪ 765‬إدارى مركز صدفا‪ ،‬بأن‬ ‫سائق القطار الحظ انبعاث أدخنة‬ ‫شديدة من اجلرار فأرسل استغاثة‬ ‫عبر جهاز الالسلكى بوجود حريق‪،‬‬

‫فانتقلت ســيــارات الــدفــاع املدنى‬ ‫واحلريق إلى مكان الواقعة‪ ،‬وصدرت‬ ‫تعليمات مشددة بتوقف القطار فى‬ ‫محطة صدفا‪ ،‬ومت تغيير اجلــرار‬ ‫بــآخــر مت اســتــقــدامــه مــن املــخــزن‬ ‫الرئيسى بــأســيــوط‪ .‬مــن جانبها‪،‬‬ ‫نفت الهيئة القومية لسكك حديد‬ ‫مصر وقوع احلريق‪ ،‬وقالت إن حركة‬ ‫الــقــطــارات تعمل بــصــورة طبيعية‬ ‫ومنتظمة‪ ،‬وناشدت‪ ،‬فى بيان أمس‪،‬‬ ‫وسائل اإلعــام بعدم كتابة أخبار‬ ‫تخص القطاع دون حتــرى الدقة‬ ‫ودون الرجوع إلى املصادر الرسمية‪،‬‬

‫وعــدم االنسياق وراء الشائعات ملا‬ ‫تسببه من ذعر بني اجلمهور‪.‬‬ ‫فــى ســيــاق متصل‪ ،‬قــرر قاضى‬ ‫املعارضات مبحكمة شمال القاهرة‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬جتديد حبس ‪ 5‬متهمني جدد‬ ‫من العاملني بالهيئة القومية لسكك‬ ‫حديد مصر‪ ،‬ملــدة ‪ 15‬يــومـاً‪ ،‬على‬ ‫ذمة التحقيقات اجلارية فى اتهامهم‬ ‫بالقتل اخلطأ واإلهــمــال اجلسيم‬ ‫فى احلادث الذى وقع داخل محطة‬ ‫سكك حديد مصر مبيدان رمسيس‪،‬‬ ‫األربــعــاء قبل املــاضــى‪ ،‬وأسفر عن‬ ‫مقتل ‪ 22‬مواطناً وإصابة ‪ 43‬آخرين‪.‬‬

‫اس ــت ــغ ــاث أهـــالـــى ‪ 5‬صــيــاديــن‬ ‫مــن كفرالشيخ‪ ،‬أم ــرت السلطات‬ ‫الــســعــوديــة بحبسهم عقب إفــراج‬ ‫السلطات االيرانية عنهم التهامهم‬ ‫باختراق مياهها اإلقليمية‪ ،‬بــوزارة‬ ‫اخلارجية للتدخل لإلفراج عنهم‪،‬‬ ‫بعد قرار حبسهم ‪ 3‬أشهر‪ ،‬وتغرمي‬ ‫كل منهم ‪ 5‬آالف ريال سعودى‪.‬‬ ‫وقال على رميح احلمادى‪ ،‬رئيس‬ ‫جمعية الصيادين ببرج البرلس‪،‬‬

‫إن الصيادين لم يرتكبوا أى جتاوز‬ ‫خالل رحلة الصيد‪ ،‬وتسببت الرياح‬ ‫فى دخولهم املياه اإلقليمية اإليرانية‬ ‫بسبب سوء األحوال اجلوية‪.‬‬ ‫وأض ــاف السيد رمــضــان بكرى‪،‬‬ ‫أحد اجليران‪ ،‬أن أحمد عبدالسميع‬ ‫عــبــيــدى‪ ،‬وعــصــمــت عبدالسميع‬ ‫عبيدى‪ ،‬وربيع سعد غالى‪ ،‬وأمين‬ ‫شــعــبــان غــالــى‪ ،‬وح ــج ــازى غــالــى‪،‬‬ ‫متعاقدون للعمل بالسعودية فى نفس‬ ‫املهنة بطريقة قانونية‪ ،‬وكانوا فى‬

‫رحلة صيد فى أول ديسمبر املاضى‬ ‫مبركب الكفيل السعودى‪ ،‬وبسبب‬ ‫سوء األحوال اجلوية جرفتهم األمواج‬ ‫جتاه املياه اإلقليمية اإليرانية‪ ،‬وقامت‬ ‫زوارق احلرس الثورى اإليرانى بإلقاء‬ ‫القبض عليهم‪ ،‬وتدخلت اخلارجية‬ ‫املــصــريــة وقتها وصـــدر قـــرار من‬ ‫السلطات اإليرانية باإلفراج عنهم‪،‬‬ ‫ومت تسليمهم للسعودية بصفتها‬ ‫مسؤولة لعملهم لديها‪ ،‬وفوجئنا‬ ‫بالسعودية حتاكمهم‪.‬‬

‫رفع جرار قطار كارثة «محطة مصر»‬

‫استغاثة لإلفراج عن صيادين بالسعودية‬ ‫كفرالشيخ‪-‬مجدىأبوالعينني‪:‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس ● السعودية ‪ 3‬ري ــاالت ● البحرين ‪ 300‬فلس ● قطر ‪ 3‬ري ــاالت ● اإلم ــارات ‪ 4‬دراه ــم ● عمان ‪ 300‬بيسة ● األردن ‪ 400‬فلس ● تونس ‪ 500‬مليم ● املـغــرب ‪10‬دراه ــم ● ســوريــا ‪ 15‬ليرة ● فلسطني ‪ 0.25‬دوالر ● لبنان ‪ 1000‬ليرة ● اجلمهورية اليمنية ‪ 30‬ري ــا ًال ● اململكة املتحدة ‪1.5‬جيك‬


‫‪٢‬‬

‫قضايا ساخنة‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫‪ 3‬وزراء يتابعون استعدادات ملتقى الشباب العربى واألفريقى‬

‫أمينة خيرى‬

‫‪«9‬الجزار»‪« :‬كيما ‪1‬و‪ »2‬ينقل المحافظة نقلة نوعية‪ ..‬و«شعراوى»‪ :‬إعادة تأهيل بعض المنشآت‬

‫هرمون الذنب‬

‫فى مناسبة هوجة وموجة شهر «الستات»‪،‬‬ ‫أال وهــو شهر م ــارس‪ ،‬أقــول إن الكلمات‬ ‫التالية ستقلب مواجع على البعض‪ ،‬وتؤلب‬ ‫مشاعر على البعض‪ ،‬وينكرها متا ًما فريق‪،‬‬ ‫ويث ّمنها فريق‪ ،‬لكن سيهب الفريق األكبر من‬ ‫مكامنه ومواقعه ليصب نيران الهسهس على‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫اجلميع يعرف‪ -‬أو على األقل يسمع‪ -‬أن‬ ‫ستات مصر ميثلن الصورة األوضح ملا جرى‬ ‫للمصريني وبهم وفيهم على مــدار نصف‬ ‫قرن مضى‪ .‬ملاذا؟ ألنهن احللقة األضعف‬ ‫تاريخ ًيا وثقاف ًيا‪ ،‬وألنهن احللقة األقــوى‬ ‫فعل ًيا ومظهر ًيا‪ .‬مظهر امل ــرأة املصرية‬ ‫يعكس الكثير‪ .‬وهنا ال نتحدث عن سمنة‬ ‫أو رشاقة‪ ،‬أو مالبس غالية أو رخيصة‪،‬‬ ‫لكن نشير إلــى شــعــور جمعى يجعل أى‬ ‫أنثى متشى فى شــوارع املحروسة حتمل‬ ‫ال ثقي ً‬ ‫معها حم ً‬ ‫ال اسمه وزر كونها امرأة‪.‬‬ ‫فاملرأة باتت شيطانة فى عرفنا االجتماعى‬ ‫(وف ــى أق ــوال أخ ــرى الــديــنــى)‪ .‬فهى تلك‬ ‫السمات التشريحية والصفات البيولوجية‬ ‫واملواصفات األنثوية التى تتحكم فى دخول‬ ‫أو خروج جموع الرجال من اجلنة أو إليها‪.‬‬ ‫خطابنا الدينى على م ــدار نصف قرن‬ ‫مضى شيطن املرأة من رأسها إلى أخمص‬ ‫املعضدة مبراجع تبدو‬ ‫قدميها‪ .‬الصفات‬ ‫ّ‬ ‫دينية لكنها منها بريئة جعلت املرأة «فتنة»‬ ‫و«شهوة» و«عفة» (أو فقدانها)‪ ،‬و«أخالق»‬ ‫شحها)‪ ،‬و«ع ــرض» (أو خــوض فيه)‪،‬‬ ‫(أو ّ‬ ‫وقائمة طويلة عريضة من النعوت التى‬ ‫تبرئ احلمل الوديع املسكني اللطيف من‬ ‫أية تصرفات ال أخالقية حيث يتم تعليقها‬ ‫على شماعة األنثى‪ .‬شماعة األنثى‪ ،‬وهى‬ ‫أب ــرز شماعات اخلــطــاب الدينى موديل‬ ‫سبعينيات القرن املاضى‪ ،‬القت استحسا ًنا‬ ‫كبي ًرا وقوبلت بترحاب هائل وتُرك يسعى‬ ‫قبحا وتشوهً ا مع مباركة من‬ ‫فى ربوع البالد ً‬ ‫دفاعا عن الدين الوسطى‪،‬‬ ‫كنا نتوقع منهم‬ ‫ً‬ ‫وحكاية للتدين العقالنى‪ ،‬ودر ًءا للغوغائية‬ ‫الفكرية والسلوكية التى قيل للبعض إنها‬ ‫فى صميم الدين‪ .‬وألن الشماعات مريحة‪،‬‬ ‫واملبررات مسكنة لآلالم ما خفى منها من‬ ‫فقر وجهل وقهر‪ ،‬وما ظهر منها من فساد‬ ‫ونصب واحتيال وترك أمم بأكملها تسقط‬ ‫فى بالوعات التخلف الفكرى‪ ،‬فقد تُرِ كت‬ ‫شماعة األنثى لتصل بنساء مصر إلى درجة‬ ‫شعورهن باإلثم والذنب لكونهن نساء‪.‬‬ ‫انظر حولك فى الشوارع‪ ،‬ودقق وأمعن‬ ‫النظر فى نساء مصر وبناتها‪ .‬ستجدهن‬ ‫يبذلن جهدًا جهيدًا لينفني عن أنفسهن‬ ‫«تــهــمــة» األن ــوث ــة‪ .‬ستجدهن مضطرات‬ ‫مجبرات على مطابقة مظهرن ملقاييس‬ ‫األيزو التى مت سنّها بحسب موجة التدين‬ ‫السبعيناتية العابرة للحدود والهابرة للثقافة‬ ‫والتحضر والهوية‪ .‬وفى مناسبة يوم املرأة‬ ‫العاملى‪ ،‬ومن بعده يوم املرأة املصرية‪ ،‬أقول‬ ‫إن نساء مصر يسددن فاتورة خطاب دينى‬ ‫مقيت سيطر علينا على مدار خمسة عقود‪.‬‬ ‫وأقول إن املاليني منهن يعتقدن أن الشعور‬ ‫بالذنب واإلثــم لكونهن صاحبات صفات‬ ‫تشريحية تختلف عن الرجال هو جزء من‬ ‫الطبيعة وأن نساء األرض ال يحملن هرمون‬ ‫الذنب نفسه‪ .‬وأقــول إن العالج النفسى‬ ‫والفكرى لنساء مصر يتطلب جرأة وشجاعة‬ ‫كبيرتني‪ ،‬ومواجهة صريحة مع الهسهس‬ ‫دون طبطبة تأجيل‪.‬‬

‫وقال الدكتور أشرف صبحى‪ ،‬وزير الرياضة‪ ،‬إن‬ ‫الوزارة كانت على استعداد على مدار العام لتنفيذ‬ ‫توجيهات الرئيس بجعل أسوان عاصمة الثقافة‬ ‫والشباب األفريقى ومت تنفيذ العديد من املبادرات‬ ‫والفعاليات فى هذا اإلطار‪.‬‬ ‫وشملت أعمال التطوير التى تفقدتها املجموعة‬ ‫الوزارية مطار أسوان الدولى وحتى نهاية طريق‬ ‫كورنيش النيل‪ ،‬بجانب تفقد أعمال رفع كفاءة‬ ‫حديقة الرى ومتحف النيل ومعابد فيله‪ ،‬عالوة‬ ‫على زيــارة محطات املعاجلة الثالثية للصرف‬ ‫الصحى بكيما واملعسكر القومى للشباب واحلديقة‬ ‫النباتية‪.‬‬ ‫وق ــال محافظ أســـوان إن اجلــولــة امليدانية‬ ‫للمجموعة الــوزاريــة تأتى لالطمئنان على آخر‬ ‫التجهيزات اجلارية بعد تكليف رئيس مجلس‬ ‫الـــوزراء للجهاز املــركــزى للتعمير التابع لــوزارة‬ ‫اإلسكان بالتعاون مع جهاز اخلدمة الوطنية التابع‬

‫للقوات املسلحة لتنفيذ األعمال املطلوبة على‬ ‫الوجه األكمل من خالل مواصلة العمل ليل نهار‬ ‫على مدار الـ‪ 24‬ساعة إلنهائها فى وقت قياسى‪.‬‬ ‫وتنطلق فــعــالــيــات ملتقى الــشــبــاب العربى‬ ‫واألفريقى من مدينة أســوان‪ ،‬فى الفترة من ‪16‬‬ ‫إلــى ‪ 18‬م ــارس اجلـــارى‪ ،‬حتــت رعــايــة الرئيس‬ ‫عبدالفتاح السيسى ويهتم امللتقى بالقضايا‬ ‫املتعلقة بواقع ومستقبل املنطقة العربية والقارة‬ ‫األفريقية‪ ،‬حيث يناقش املشاركون فيه من خالل‬ ‫اجللسات موضوعات مستقبل البحث العلمى‬ ‫وخدمات الرعاية الصحية‪ ،‬وأثر التقنية احلديثة‬ ‫واالبتكار فى أفريقيا واملنطقة العربية‪ ،‬إلى جانب‬ ‫عقد مائدة مستديرة إلجراء حوار بني املشاركني‬ ‫حول سبل االستفادة من وادى النيل كممر للتكامل‬ ‫العربى واألفريقى‪.‬‬ ‫وستعقد ورشة عمل عن «تنمية منطقة الساحل»‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى إقامة ورشتى عمل لريادة األعمال‬

‫إحداهما بعنوان «كيف تكون رائد أعمال ناجحا»‪،‬‬ ‫واألخــرى بعنوان «ريــادة األعمال االجتماعية من‬ ‫منظور أفريقى»‪ ،‬وتدور أجندة امللتقى حول العديد‬ ‫من القضايا واملوضوعات التى تهم الشباب العربى‬ ‫واألفريقى‪ ،‬خاص ًة فى ظل رئاسة مصر لالحتاد‬ ‫األفريقى عام ‪ ،2019‬كما تتنوع أشكال الفعاليات‬ ‫خالل امللتقى بني جلسات نقاشية وورش عمل‬ ‫وصناع‬ ‫وطاوالت مستديرة تضم القادة من الشباب ُ‬ ‫القرار فى حوار مفتوح عن أهم ما يشغل الشباب‬ ‫فى العالم العربى والقارة السمراء‪.‬‬ ‫ويضم امللتقى العديد من الفعاليات الثقافية‬ ‫والترفيهية‪ ،‬حيث تُقام جوالت سياحية للمشاركني‬ ‫فى مدينة أسوان احتفاالً بكونها عاصمة الشباب‬ ‫األفريقى لعام ‪ ،2019‬ويتزين شعار امللتقى بألوان‬ ‫متعددة مستمدة من ثقافة وروح مدينة أسوان‬ ‫املنطقة احلضارية التى طاملا ظلت بوابة مصر‬ ‫على أفريقيا‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬كرمية حسن‪:‬‬ ‫وجــه محمد سعفان‪ ،‬وزيــر القوى العاملة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مكاتب التمثيل العمالى التابعة للوزارة بسفارات‬ ‫وقنصليات مصر باخلارج‪ ،‬بضرورة عمل شرح‬ ‫مبسط عن قوانني العمل بالدول العربية لتعريف‬ ‫العامل بحقوقه وواجباته‪ ،‬لعدم وقوع الشباب‬ ‫فى شباك سماسرة التسفير للعمل باخلارج‪.‬‬ ‫وقــال هيثم سعدالدين‪ ،‬املتحدث الرسمى‪،‬‬ ‫املستشار اإلعالمى للوزارة‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أمس‪ ،‬إن‬ ‫الوزارة ستبدأ مبسألة التعريف أوالً من خالل‬ ‫مكتب التمثيل العمالى بالقنصلية املصرية‬ ‫بجدة‪ ،‬بتوفير البيانات الالزمة لكل األسئلة‬ ‫الشائعة للعامل‪ ،‬من واقع نظام العمل والعمال‬ ‫باململكة‪ ،‬من خالل عدة أخبار ستنشرها تباعا‬ ‫لتجميعها فى دليل بعد االنتهاء منها‪ ،‬ليكون‬

‫عوناً للعامل عند السفر للدول العربية عمو ًما‪.‬‬ ‫وأوضح املستشار العمالى بالقنصلية املصرية‬ ‫بجدة‪ ،‬عثمان رمضان‪ ،‬أنه يجب أن يكون‬ ‫عقد العمل مكتوباً‪ ،‬وفى حالة عدم‬ ‫كتابته يجب على العامل وحده إثبات‬ ‫العقد وحــقــوقــه الــتــى نــشــأت عنه‬ ‫بجميع طــرق اإلثــبــات‪ ،‬وصاحب‬ ‫العمل هو الذى ميلك حق تنظيم‬ ‫اإلجــازة السنوية للعامل وفقاً ملا‬ ‫نــص عليه نظام العمل‬ ‫السعودى‪ ،‬ويستحق‬ ‫الــعــامــل عــن كل‬ ‫عــــــام إجــــــازة‬ ‫س ـ ــن ـ ــوي ـ ــة ال‬ ‫تقل عــن ‪21‬‬

‫يوماً‪ ،‬وإجــازة سنوية ال تقل عن ‪ 30‬يوماً بعد‬ ‫‪ 5‬سنوات متصلة‪ ،‬وتكون اإلجــازة بأجر يُدفع‬ ‫مقدماً ويتمتع بها فى سنة استحقاقها‬ ‫ويحدد صاحب العمل مواعيدها وفقاً‬ ‫ملقتضيات العمل‪ ،‬وأن يخطر العامل‬ ‫مبيعادها قبل وقت كـ ٍ‬ ‫ـاف ال يقل عن‬ ‫‪ 30‬يوما‪.‬‬ ‫وأض ــاف أنــه ال يجوز للعامل أن‬ ‫يعمل لدى صاحب عمل آخر أثناء‬ ‫إجــازتــه‪ ،‬وإذا أثبت صاحب‬ ‫الــعــمــل أن الــعــامــل‬ ‫قد خالف ذلك فله‬ ‫احلـ ــق أن يــحــرمــه‬ ‫أجـــــــره عــــن م ــدة‬ ‫سعفان‬ ‫اإلجــازة أو يسترد‬

‫ما دفعه من أجر‪ ،‬وأجاز قانون العمل السعودى‬ ‫تأجيل إجازة العامل السنوية لسنة أخرى سواء‬ ‫كــان ذلــك بــنــاء على طلبه ومبــوافــقــة صاحب‬ ‫العمل أو بناء على رغبة صاحب العمل فقط‪،‬‬ ‫ويحق للعامل احلــصــول على أجــره عــن أيــام‬ ‫اإلجازة املستحقة إذا ترك العمل قبل استعماله‬ ‫لها‪ ،‬وذلك بالنسبة للمدة التى لم يحصل على‬ ‫إجــازتــه عنها‪ ،‬كما يستحق أجــر اإلج ــازة عن‬ ‫أجــزاء السنة بنسبة ما قضاه منها فى العمل‬ ‫السنة التالية لسنة االستحقاق‪ .‬ويجوز لصاحب‬ ‫العمل أن ينهى عقد العمل خالل فترة املرض‬ ‫إال إذا استنفد العامل اإلجازات املرضية املقررة‬ ‫نظاماً دون أن يتماثل للشفاء‪ ،‬ويتحمل صاحب‬ ‫العمل مصاريف الفحص الطبى ونفقات العالج‬ ‫والوالدة للعامالت لديه‪.‬‬

‫شعراوى واجلزار وصبحى يتفقدون تطوير وجتميل وتشجير امليادين الرئيسية بأسوان أمس‬

‫وزير القوى العاملة يوجه مكاتب التمثيل بشرح قوانين العمل العربية‬

‫انتهاء المرحلة األولى لتطوير «كورنيش المنيا» بتكلفة ‪ 4.3‬مليون جنيه‬

‫قاسم حسني‬

‫‪١٢٥٨‬‬

‫سودوكو‬

‫األبراج‬

‫السودوكو لعبة يابانية سهلة‪ ،‬من دون عمليات حسابية‪،‬‬ ‫تتألف شبكتها من ‪ 81‬خانة صغيرة‪ ،‬أو من ‪ 9‬مربعات كبيرة‬ ‫يحتوى كل منها على ‪ 9‬خانات صغيرة‪ ،‬على الالعب إكمال‬ ‫الشبكة بواسطة أرقام من ‪ 1‬إلى ‪ ،9‬شرط استعمال كل رقم‬ ‫مرة واحدة فقط‪ ،‬فى كل خط أفقى وفى كل خط عمودى‬ ‫وفى كل مربع من املربعات التسعة‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫حل أمس‬

‫احلل والتعليمات‬ ‫وبرنامج الكمبيوتر‬ ‫على موقع‪:‬‬ ‫‪www.sudoku.com‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫عــدد من املشروعات التى سيتم‬ ‫افتتاحها خــال الــعــيــد القومى‬ ‫للمحافظة‪ ،‬ونــاقــش املشروعات‬ ‫املقترحة التى سيتم إدراجها ضمن‬ ‫الــبــرنــامــج عــلــى مــســتــوى املــراكــز‬ ‫التسعة واملنطقة الصناعية‪ .‬وقال‬ ‫املحافظ إن االحتفال هذا العام‬ ‫سيكون مختلفا ومتميزا‪ ،‬نظرا‬ ‫ملرور ‪ 100‬عام على مشاركة شعب‬ ‫املنيا فى مواجهة اإلجنليز إبان‬ ‫ثورة ‪ ،19‬لتكون مئوية تليق بتاريخ‬ ‫ومــكــانــة املــحــافــظــة‪ .‬وأضــــاف‪:‬‬ ‫«تبدأ الفعاليات الرسمية يوم ‪18‬‬ ‫مارس‪ ،‬بوضع إكليل الزهور على‬ ‫النصب التذكارى‪.‬‬

‫د‪ .‬هالة عمر‬

‫‪www.horoscopeus.com‬‬

‫احلمل‪ 3/21 :‬إلى ‪4/20‬‬ ‫ال بد من توسيع أفقك وذلــك من خالل‬ ‫توسيع دائــرة معارفك‪ ،‬أكثر من القراءة‬ ‫فهذا يزيد من قدراتك اإلبداعية‪.‬‬

‫امليزان ‪ 9/21 :‬إلى ‪10/20‬‬ ‫مــكــان الشمس يضيف لسحرك سحرا‬ ‫وتبدو منشرحا وصاحب نكتة ولديك طاقة‬ ‫إيجابية تزيد من شعبيتك‪.‬‬

‫الثور ‪ 4/21 :‬إلى ‪5/20‬‬ ‫تستطيع أن حتدد أهدافك وتثبت لنفسك‬ ‫وللجميع أنــك تستطيع أن حتققها‪ ،‬أهم‬ ‫شىء هو أن تركز على أهدافك‪.‬‬

‫العقرب‪ 10/21 :‬إلى ‪11/20‬‬ ‫ال تضغط على نفسك‪ ،‬هناك كثير من‬ ‫األعــمــال ولكن لبدنك عليك حقا‪ ،‬رمبا‬ ‫عليك أن تهتم مبن حتب وحتل مشاكلهم‪.‬‬

‫اجلوزاء‪ 5/21 :‬إلى ‪6/20‬‬ ‫رمبا تؤجل بعض املشاريع وذلك قد يكون‬ ‫بسبب انخفاض القمر‪ ،‬ولكن هناك كواكب‬ ‫أخرى تدعم طاقتك‪.‬‬

‫القوس‪ 11/21 :‬إلى ‪12/20‬‬ ‫لــديــك طــاقــة جتــعــلــك تــبــحــث عــن املــرح‬ ‫والــرفــاهــيــة‪ .‬مــن املهم أن تتواجد وسط‬ ‫األحداث‪.‬‬

‫السرطان‪ 6/21:‬إلى ‪7/20‬‬ ‫هــنــاك أح ـ ــداث إيــجــابــيــة عــلــى مستوى‬ ‫العالقات العامة‪ ،‬وهذا قد يبعدك قلي ً‬ ‫ال‬ ‫عن أحداث ضاغطة‪.‬‬

‫اجلدى‪ 12/21 :‬إلى ‪1/20‬‬ ‫أنت تخشى الشهرة وكالسيكيتك جتعلك‬ ‫تفكر بطريقة متحفظة وخجولة‪ ،‬لكن ال بد‬ ‫أن تعبر عن مشاعرك بحرية‪.‬‬

‫األسد‪ 7/21 :‬إلى ‪8/20‬‬ ‫ال بد أن تراقب حالة الغرور والثقة الزائدة‬ ‫التى ت ــزورك مــن حــن آلخــر‪ ،‬خاصة أن‬ ‫كوكب املريخ قد يزيد من التكبر‪.‬‬

‫الدلو‪ 1/21 :‬إلى ‪2/20‬‬ ‫كــل عالقاتك قــد تــدعــم عاطفياً الــيــوم‪،‬‬ ‫وثقتك بنفسك تساعدك على دعم حياتك‬ ‫الرومانسية‪.‬‬

‫العذراء‪ 8/21 :‬إلى ‪9/20‬‬ ‫القمر فى بيتك الرابع وهــذا قد يجعلك‬ ‫تشعر برغبة فى املكوث فى البيت وسط‬ ‫أسرتك وتستمتع بالدفء والشعور باألمان‪.‬‬

‫احلوت‪ 2/21:‬إلى ‪3/20‬‬ ‫حاول أن تتعامل مع األحداث بهدوء ورمبا‬ ‫بشكل سطحى خاصة فى األمور العاطفية‪،‬‬ ‫ال حتمل األمور أكثر من قدرها‪.‬‬

‫ كل شخص منا هو ابــن بيئته‪ ..‬وهو‬‫نتاج خالص ملا تربى عليه وأيضاً ما جاهد‬ ‫وسعى واجتهد ألجــلــه!!‪ .‬فى مرحلة من‬ ‫حياته ينشأ اإلنسان فى بيئة تشكله وتصنع‬ ‫منه شخصاً ما‪ ،‬ثم‪ -‬مبعايير النضج والتعلم‬ ‫واخلبرة‪ -‬يبدأ هو فى تغيير ما استطاع من‬ ‫نفسه ومن سلوكه ليكتمل تكوين شخصيته‪،‬‬ ‫ومن ثَ َّم نقدر أن نقول إنه شخص ناضج‬ ‫وبالغ وميكن االعتماد عليه!!‪ .‬احلقيقة‬ ‫أنــه ال ميكن الــقــول إن الشخص مكتمل‬ ‫النمو النفسى إال إذا مر مبرحلة من العمل‬ ‫على عيوبه التى أكتسبها وبدأ فى صناعة‬ ‫التأثير‪ .‬أما أن نظل جميعاً فى هذه املرحلة‬ ‫«جتْنا نيلة ف حظنا الهباب»!‪،‬‬ ‫الطفولية من َ‬ ‫ومن املالمة الشديدة على كل الظروف‪ ،‬ومن‬ ‫اإلشارة بالفشل لكل َمن حولنا‪ ،‬فهى ثقافة‬ ‫طفولية مزعجة ال ميكن احتمالها‪ ،‬خاصة‬ ‫إذا بلغت حد الشيوع‪ ،‬مزعج جداً أن جتد‬ ‫الغالبية العظمى ممن تتعامل معهم كباراً‬ ‫بعقل أطفال!!‪ ،‬ال يستثمر أحدهم دقيقة‬ ‫واحدة من وقته لينضج ويفهم‪ ..‬وفى نفس‬ ‫الوقت هو ناقم جداً على اجلميع!!‪.‬‬ ‫مبقياس بدائى تستطيع أن حتــدد فى‬ ‫دوائرك الشخصيات غير مكتملة النضج‪..‬‬ ‫والذين ال تأخذهم بكثير من اجلدية حفاظاً‬ ‫على أعصابك!‪.‬‬ ‫ التعامالت مع ثقافات مختلفة وخلفيات‬‫شعوب وديانات مختلفة عنك هو جزء من‬ ‫التعلم وجــزء من التأثير‪ ،‬بعض الثقافات‬ ‫جتد أن لديها هــذا احلــس العام بكونهم‬ ‫سفراء ومسؤولى دعاية ألوطانهم‪ ..‬يستغلون‬ ‫كل فرصة وكل مناسبة لتقدمي فكرة جيدة‬ ‫ينسبونها إلى أوطانهم‪ ،‬يروجون لبالدهم‬ ‫وثقافتهم بحماسة وكأنهم يتقاضون أجراً‬ ‫عن ذلك!‪ .‬إنه جزء من التكوين والثقافة‪،‬‬ ‫ودعنى أقل هو جزء من األصل‪ -‬أن تكون‬ ‫سفيراً جيداً عن بيتك ومؤسستك ومكان‬ ‫عملك ثم وطنك يقول كثيراً َمن أنت!!!‪ ،‬ويعبر‬ ‫كثيراً عن نضجك‪ ..‬ثمة شخص تعرفه‪..‬‬ ‫تقول له‪« :‬إن جو مصر رائــع!»‪ ،‬فيجاوبك‪:‬‬ ‫«ولكنه ملوث!!»‪ .‬تقول له‪« :‬احلكومة جتتهد‬ ‫للقضاء على البيروقراطية»‪ ،‬فيجاوبك‪:‬‬ ‫«فع ً‬ ‫ال‪ ،‬لكن ما فيش فايدة!!!»‪ ،‬دائماً إجابته‬ ‫خارج السياق‪ ،‬ودائماً هو ال يناقش سوى‬ ‫املذمة!!‪ ،‬إنها طريقة سامة للعيش وطريقة‬ ‫مزعجة للتعامل‪ ،‬احلقيقة أنى أغار لبالدى‬ ‫من كل ما أرى من شعور عام بأننا األسوأ‬ ‫فى كل شىء وبأننا األقل حظاً دائماً‪ ،‬ومن‬ ‫تسويق أنفسنا بهذا القدر الكبير من املهانة‬ ‫إن لم يكن تعريف اخليانة أن آكل خبزى من‬ ‫مكان ثم أدير وجهى ملذمته!!!‪ .‬إن لم يكن‬ ‫تعريف اخليانة أن أبقى معك وأنــا أعمل‬ ‫ضدك‪ ..‬فماذا يكون!!!‪ .‬قليل من املواجهة‬ ‫واألسئلة املناسبة قد يوضح لى أى معسكر‬ ‫أخــدم‪ ..‬إذن ومتى ننتقد؟‪ ،‬ومتى نحاسب‬ ‫ومتى ن ــواج ــه!!!‪ .‬كــل تلك األم ــور تصبح‬ ‫حقاً أصي ً‬ ‫ال للناضجني الذين يعرفون متى‬ ‫يكونون سفراء عن أوطانهم ومتى وكيف‬ ‫ينتقدون ويحاسبون ويــغــيــرون!‪ .‬االنتقاد‬ ‫حق أصيل لألصدقاء الذين تثق فى حبهم‬ ‫وإخالصهم!!!‪ ،‬بينما ال يعنى سوى املذمة إن‬ ‫أتاك من كاره أو موتور على طول اخلط‪..‬‬ ‫مــصــر حتــتــاج إل ــى جــمــهــور عــريــض من‬ ‫السفراء عنها‪ ..‬الذين يقدرون‪ -‬فى الوقت‬ ‫املناسب‪ -‬على تبديل مواقعهم لالنتقاد‬ ‫واإلصالح والعمل‪.‬‬

‫سنـــــــــة‬

‫‪9‬المحافظ‪ :‬احتفال هذا العام مختلف ومتميز لتزامنه مع مئوية ثورة ‪1919‬‬

‫املنيا‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫تستعد الــوحــدة املحلية ملركز‬ ‫املنيا‪ ،‬إلنــهــاء املرحلة األول ــى من‬ ‫مشروع تطوير وجتميل كورنيش‬ ‫النيل باملدينة‪ ،‬من أمــام مديرية‬ ‫األمـــــن جــنــوبــا حــتــى مــقــر بنك‬ ‫اإلسكندرية شماال‪ ،‬بتكلفة ‪4.3‬‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬وتضم نافورة وقاعة‬ ‫مــؤمتــرات‪ ،‬وأمــاكــن للمتنزهات‪،‬‬ ‫اســتــعــدادا الفــتــتــاحــهــا فــى إطــار‬ ‫احتفاالت املحافظة بعيدها العيد‬ ‫القومى‪ 18 ،‬مارس‪ ،‬الذى يتزامن‬ ‫مــع مـ ــرور ‪ 100‬عـــام عــلــى ثــورة‬ ‫‪.1919‬‬ ‫وقــــال مــحــمــد الــســيــد‪ ،‬رئــيــس‬

‫د‪ .‬دينا عبدالكرمي‬

‫سعادة السفير!‬

‫أس ــوان‪ -‬محمود مــا‪ ،‬وكتب ‪ -‬محسن سميكة‬ ‫وهشام عمر عبداحلليم ومحمد محمود خليل‪:‬‬ ‫تفقدت املجموعة الــوزاريــة التى تضم اللواء‬ ‫محمود شعراوى‪ ،‬وزير التنمية املحلية‪ ،‬والدكتور‬ ‫عاصم اجلزار‪ ،‬وزير اإلسكان واملرافق واملجتمعات‬ ‫العمرانية‪ ،‬والدكتور أشرف صبحى‪ ،‬وزير الشباب‬ ‫والرياضة‪ ،‬أعمال تطوير وجتميل وتشجير وإنارة‬ ‫الطرق وامليادين الرئيسية مبدينة أسوان‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫فى إطار االستعدادات الستضافة املدينة ملنتدى‬ ‫الشباب العربى واألفريقى السبت املقبل ضمن‬ ‫إعــان الرئيس عبدالفتاح السيسى بأن أسوان‬ ‫عاصمة للشباب األفريقى لعام ‪ 2019‬وإلظهار‬ ‫املدينة فى أبهى صورة لها أمام الضيوف املشاركني‬ ‫فى املنتدى والفعاليات املختلفة‪.‬‬ ‫ورافق الوزراء‪ ،‬خالل جولتهم التفقدية‪ ،‬كل من‬ ‫الدكتور مصطفى وزيــرى‪ ،‬األمني العام للمجلس‬ ‫األعلى لآلثار‪ ،‬والــلــواء أحمد إبراهيم محافظ‬ ‫أســــوان‪ .‬وق ــال الــدكــتــور عــاصــم اجلــــزار‪ ،‬وزيــر‬ ‫اإلسكان‪ ،‬إن التطوير الــذى تشهده أســوان نواة‬ ‫الستكمال أعمال البنية األساسية وشبكة الطرق‬ ‫ومداخل املدينة لتليق بأسوان عاصمة الشباب‬ ‫األفريقى ومواطنيها وزائريها‪ ،‬مشيرا إلــى أن‬ ‫مشروع محطتى الصرف الصحى كيما ‪ ١‬و‪ ٢‬يعتبر‬ ‫صرحا كبيرا سينقل أســوان نقلة نوعية وميثل‬ ‫تطورا فى بنية الصرف الصحى باملحافظة‪.‬‬ ‫وأضاف أن الوزارات تعمل كفريق عمل متكامل‬ ‫إلنهاء األعمال وأن الزيارة تأتى ملتابعة عمل جميع‬ ‫األجهزة للخروج باملظهر الذى يليق بأسوان‪.‬‬ ‫وتابع‪ ،‬خالل تفقد أعمال تطوير ورفــع كفاءة‬ ‫طريق املطار‪ -‬الكورنيش‪ ،‬أن الطريق بطول ‪20‬‬ ‫كيلومترا‪ ،‬ومقسم على ‪ 3‬قطاعات‪ ،‬بداية من‬ ‫بوابة مطار أسوان‪ ،‬ومرورا بطرق السادات‪ ،‬ونهاية‬ ‫بكورنيش مدينة أســوان‪ ،‬الفتًا إلى أن األعمال‬ ‫تشمل ترميم ورصف وتركيب بلدورات وأرصفة‪،‬‬ ‫وتدبيش ورفع مخلفات‪ ،‬وتشجير‪ ،‬وزراعة أحواض‪،‬‬ ‫وخالفه من أعمال التطوير‪ ،‬ومن املقرر االنتهاء من‬ ‫جميع األعمال خالل أيام‪.‬‬ ‫وأشــار اللواء محمود شــعــراوى‪ ،‬وزيــر التنمية‬ ‫املحلية‪ ،‬إلــى أنــه منذ إعــان الرئيس السيسى‬ ‫بأن أسوان ‪ 2019‬عاصمة الشباب األفريقى‪ ،‬قام‬ ‫الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء‬ ‫بتكليف مجموعة من الوزراء بالتنسيق فيما بينهم‬ ‫ووضــع خطة يتم تفعيلها بإعادة وتأهيل بعض‬ ‫املنشآت املوجودة بأسوان لتستقبل أعدادا أكبر من‬ ‫الضيوف الفتا إلى أن كل وزارة لها مجموعة من‬ ‫التنفيذيني باملحافظة تعاونوا فيما بينهم‪ ،‬وأشرفوا‬ ‫على تنفيذ هذه اخلطة‪.‬‬

‫مــركــز املــنــيــا‪ ،‬إنــه بــدأ العمل فى‬ ‫التطوير منذ أكــثــر مــن ‪ 6‬شهور‬ ‫باعتماد وجــهــود ذاتــيــة‪ ،‬وتشمل‬ ‫املــرحــلــة الــثــانــيــة‪ ،‬املــســاحــة من‬ ‫أمـــام بــنــك اإلســكــنــدريــة جنوبا‪،‬‬ ‫حــتــى الــنــادى الــريــاضــى شــمــاال‪،‬‬ ‫مؤكدا أن املرحلة األولــى شهدت‬ ‫إقامة قاعة مؤمترات على النيل‪،‬‬ ‫ونافورة متطورة‪ ،‬ومقاعد انتظار‬ ‫للمتنزهني‪ ،‬وسوف يفتتح املحافظ‪،‬‬ ‫هذه املرحلة لدخول املواطنني‪18 ،‬‬ ‫مارس املقبل‪ ،‬تزامنا مع احتفاالت‬ ‫املحافظة بعيدها الوطنى‪.‬‬ ‫وكـــان املــحــافــظ ال ــل ــواء قاسم‬ ‫اجتماعا ملناقشة‬ ‫حــســن‪ ،‬عقد‬ ‫ً‬

‫‪ ٧‬ستات‬

‫سقوط الخالفة العباسية‬ ‫على يد «هوالكو»‬

‫رسم تخيلى لسقوط بغداد عام ‪١٢٥٨‬‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫أفقي ًا‪:‬‬ ‫‪ -١‬من أسماء األسد ‪ -‬نواظب‪.‬‬ ‫‪ -٢‬حركها من موضعها ‪ -‬تقابل‪.‬‬ ‫‪ -٣‬أول فيلم مصرى لصباح‪.‬‬ ‫‪ -٤‬أمهات ‪ -‬أداة إيقاع‪.‬‬ ‫‪ -٥‬من أسماء يوم القيامة ‪ -‬يبالى‪.‬‬ ‫‪ -٦‬حرف موسيقى ‪ -‬تخافان‪.‬‬ ‫‪ -٧‬قصر ملكى قدمي بإجنلترا ‪ -‬والد‪.‬‬ ‫‪ -٨‬من األبراج ‪ -‬سوف «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٩‬عاصمة «نيكاراجوا» ‪ -‬تعيش‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬معجز ‪ -‬وحدة مساحة‪.‬‬ ‫‪ -١١‬متشابهان ‪ -‬مصيف بسوريا ‪ -‬متشابهان‪.‬‬ ‫‪ -١٢‬ممثلة مصرية‪.‬‬ ‫رأسي ًا‪:‬‬ ‫‪ -١‬سخروا ‪ -‬ضجر ‪ -‬رمز رياضى‪.‬‬ ‫‪ -٢‬من الكواكب ‪ -‬أغنية ألم كلثوم «معكوسة» ‪-‬‬ ‫والده‪.‬‬ ‫‪ -٣‬أداة وتــريــة موسيقية ‪ -‬آلــة حربية قدمية‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٤‬سافروا ‪ -‬تالطفه‪.‬‬ ‫‪ -٥‬قرد كثيف الشعر ‪ -‬الضوضاء «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٦‬يتحججان «معكوسة» ‪ -‬بكى بصياح‪.‬‬ ‫‪ -٧‬املرهقة «معكوسة» ‪ -‬فى الوجه «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٨‬جاءوا ‪ -‬مد ‪ -‬صعب «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -٩‬معدن ‪ -‬جئنا‪.‬‬ ‫‪ -١٠‬أغنية لعبداحلليم ‪ -‬رأفنا به «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ -١١‬طاقتنا ‪ -‬سوستة‪.‬‬ ‫‪ -١٢‬للتفسير ‪ -‬مدينة إيرانية ‪ -‬رشاوى‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪10‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫حل أمس‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪٣‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪٨‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪1‬‬

‫ش‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ى‬ ‫ت‬ ‫ك‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ذ ر‬ ‫ب د‬ ‫ا د‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ى هـ‬ ‫ق ل‬ ‫ر ا‬ ‫ظ‬ ‫هـ‬ ‫ا ل‬ ‫م ح‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫ع‬ ‫هـ‬ ‫ا ل ل‬ ‫ى ا ل‬ ‫ح ش‬ ‫ل ر ك‬ ‫ا ش م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫م ع ل‬ ‫د ى ح‬ ‫ع ا س‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫م د ى‬

‫‪7‬‬

‫ا‬ ‫هـ‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ض‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫و‬

‫‪8‬‬

‫‪12 11 10 9‬‬

‫م‬ ‫ت‬ ‫ج م ع‬ ‫ل و ك‬ ‫و ر م‬ ‫ك‬ ‫هـ ل ا‬ ‫ر ا ن‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ل ا ى‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ف ا‬ ‫س ف‬

‫هـ ر‬ ‫هـ‬ ‫ل‬ ‫ل ا‬ ‫ب ل‬ ‫ب‬ ‫ى د‬ ‫ر م‬ ‫ب ح‬ ‫ى ا‬ ‫ر‬ ‫ب د‬

‫كـــان املــســتــعــصــم بـ ــاهلل‪ ،‬واســمــه كامال‬ ‫أبوأحمد عبداهلل بن منصور بن محمد بن‬ ‫أحمد من ساللة هارون الرشيد‪ ،‬الذى ولد‬ ‫فى ‪١٢١٣‬م‪ ،‬آخر خليفة عباسى فى بغداد‬ ‫بعد موت أبيه املستنصر باهلل‪ ،‬وقد حكم بني‬ ‫‪١٢٤٢‬و‪١٢٥٨‬م‪ ،‬ورغم وصف املحيطني به بأنه‬ ‫كان كرميا حليما حسن التدين كأبيه وجده‬ ‫إال أنه لم يكن مثلهما فى التيقظ واحلزم‬ ‫وعلو الهمة وحينما توفى أبــوه املستنصر‬ ‫فضل رجال الدولة عدم تنصيب (اخلفاجى)‬ ‫شقيق املعتصم رغم حزمه وحسمه وهمته‬ ‫وخافوا منه وفضلوا تنصيب املعتصم للينه‬ ‫وانقياده ليكون لهم األمر وأولى املستعصم‬ ‫وزيــره مؤيد الدين العلقمى كل الثقة لكنه‬ ‫ضلل اخلليفة وتواصل مع التتار وزين لهم‬ ‫االستيالء على بغداد والقضاء على الدولة‬ ‫العباسية ليقيم خليفة من آل على وكان يطلع‬ ‫التتار على أخبار اخلليفة ووصــل اجليش‬ ‫املغولى بقيادة هوالكو لبغداد فى نوفمبر‬ ‫‪ ،١٢٥٧‬وكان أكبر جيش مغولى على اإلطالق‬ ‫وطالب هوالكو اخلليفة باالستسالم فرفض‪،‬‬ ‫ولم يكن اخلليفة قد استعد ملثل هذا الغزو‬ ‫وحني عرض اخلليفة املستعصم على املغول‬ ‫التفاوض كان قد تأخر كثيرا وفى ‪ ١٠‬فبراير‬ ‫‪١٢٥٨‬م استسلمت بغداد للمغول واجتاحها‬ ‫املغول فى ‪ ١٣‬فبراير لتبدأ وسقطت بغداد‬ ‫وســقــطــت معها اخلــافــة العباسية «زى‬ ‫النهارده» ‪١٠‬مارس ‪ ١٢٥٨‬وقام هوالكو بقتل‬ ‫اخلليفة العباسى بأن لفه فى سجادة وأوسعه‬ ‫ضربا ودهسا من اخليول وفى حكاية أخرى‪،‬‬ ‫حتــدث مــاركــو بولو عــن أن هــوالكــو حبس‬ ‫اخلليفة مع كنوزه حتى مات جوعا‪.‬‬

‫ماهر حسن‬


‫«التضامن»‪ :‬الكشف على تعاطى المخدرات لـ‪ 1438‬سائق أتوبيسات مدارس بـ‪ 5‬محافظات‬ ‫‪ 27 9‬عينة إيجابية‪ ..‬فصل المدمنين وإحالتهم للنيابة‪ ..‬و«الداخلية» تعلن ضبط ‪ 31‬حالة قيادة تحت تأثير المخدر‬

‫كتب‪ -‬محمد طه وعصام أبوسديرة‪:‬‬

‫تتابع غادة والى‪ ،‬وزيرة التضامن االجتماعى‪،‬‬ ‫رئــيــس مجلس إدارة صــنــدوق مكافحة وعــاج‬ ‫اإلدمان والتعاطى‪ ،‬نتائج عمل جلنة الكشف املبكر‬ ‫عن تعاطى املواد املخدرة بني سائقى األتوبيسات‬ ‫املدرسية‪ ،‬والتى و ّقعت الكشف على ‪ 1438‬سائقاً‪،‬‬ ‫خالل الفصل الدراسى اجلــارى‪ ،‬فى محافظات‬ ‫القاهرة واجليزة والشرقية والغربية والدقهلية‪،‬‬ ‫وتبني تعاطى ‪ 17‬سائقاً مخدر احلشيش و‪8‬‬ ‫للترامادول وحالتى تعاطى مورفني‪.‬‬ ‫وقالت الوزيرة‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أمس‪ ،‬إنه يتم حترير‬ ‫محاضر ملــن يثبت تعاطيه املــخــدرات وإحالته‬ ‫للنيابة التخاذ اإلجراءات الالزمة‪ ،‬موضح ًة أنه‬ ‫يتم أيضاً الكشف على السائقني جنائياً بالتنسيق‬ ‫مــع أقــســام الــشــرطــة بــعــد اكــتــشــاف أن بعض‬ ‫السائقني صادرة ضدهم أحكام فى قضايا نصب‬ ‫وسرقة باإلكراه‪ ،‬حيث تتعاقد بعض املدارس مع‬

‫شركات خاصة تستعني بسائقني دون التحقق من‬ ‫حالتهم اجلنائية‪ ،‬ويتم الكشف اجلنائى من خالل‬ ‫وجود ضابط مع اللجنة‪.‬‬ ‫وأوضح عمرو عثمان‪ ،‬مساعد الوزيرة‪ ،‬مدير‬ ‫الــصــنــدوق‪ ،‬أن ــه سيتم الــتــوســع فــى احلــمــات‬ ‫الســتــهــداف ســائــقــى أتــوبــيــســات نــقــل طــاب‬ ‫اجلــامــعــات واملــعــاهــد العليا اخلــاصــة‪ ،‬وطــاب‬ ‫املدارس احلكومية‪ ،‬مع استمرار تكثيف احلمالت‬ ‫عــلــى ســائــقــى أتــوبــيــســات املـــــدارس اخلــاصــة‬ ‫باملحافظات‪ ،‬وإخــطــار وزارة التربية والتعليم‬ ‫بالنتائج التخاذ إجراءات فصل املدمنني‪.‬‬ ‫وأضاف «عثمان» أنه جار إعداد كتاب دورى‬ ‫يتضمن الــضــوابــط والــتــيــســيــرات الــتــى متكن‬ ‫احلمالت من حتقيق أهدافها‪ ،‬وذلك بالتنسيق‬ ‫مــع وزارة الــتــعــلــيــم‪ ،‬كــمــا يــتــم إعــــداد قــاعــدة‬ ‫بيانات عن جميع األتوبيسات املدرسية التابعة‬ ‫للمدارس‪ ،‬والتابعة للشركات اخلاصة التى يتم‬

‫التعاقد معها‪ .‬ويواصل اخلط الساخن للصندوق‬ ‫«‪ »16023‬تلقى شكاوى أولياء األمور باالشتباه‬ ‫فى سائق بعينه‪ ،‬حيث يتم تنظيم حمالت مفاجئة‬ ‫للكشف على املشتبه بتعاطيهم‪ ،‬وفصلهم واتخاذ‬ ‫بقية اإلجراءات القانونية‪.‬‬ ‫يذكر أن حمالت الكشف على السائقني التى‬ ‫نفذها صندوق مكافحة وعالج اإلدمان والتعاطى‬ ‫التابع لوزيرة التضامن االجتماعى‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬أدت النخفاض نسبة التعاطى‪،‬‬ ‫حيث مت الكشف على ‪ 50‬ألف سائق مهنى خالل‬ ‫العام املاضى‪ ،‬وانخفضت نسبة العينات اإليجابية‬ ‫بني هذه الفئة من ‪ %24‬عام ‪ 2015‬لـــ‪ %12‬عام‬ ‫‪ ،2017‬كــمــا مت الــكــشــف عــلــى ‪ 2500‬سائق‬ ‫أتوبيسات مدرسية العام املاضى وانخفضت‬ ‫نسبة التعاطى بينهم من ‪ %12‬عام ‪ 2015‬لـ‪%2.9‬‬ ‫خالل الفصل الدراسى املاضى‪.‬‬ ‫فــى ســيــاق مــتــصــل‪ ،‬وجــهــت اإلدارة العامة‬

‫حتاليل الكشف عن تعاطى املخدرات للسائقني‬

‫«استرداد األراضى» تبحث مصير الزراعات الموسمية وطريقة التقنين‬

‫الــصـفـحـة الثـالثـة‬

‫كتب – متولى سالم‪:‬‬

‫األحد ‪ ١٠‬مارس ‪201٩‬م ‪ ٣ -‬من رجب ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ١ -‬برمهات ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬

‫للمرور بــوزارة الداخلية‪ ،‬برئاسة اللواء عصام‬ ‫شــادى‪ ،‬حمالت مرورية أسفرت عن ضبط ‪31‬‬ ‫حالة قيادة حتت تأثير املواد املخدرة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫لـ‪ 3551‬مخالفة مرورية متنوعة خالل ‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وذكرت الوزارة أن جهودها أسفرت خالل الـ‪24‬‬ ‫ساعة املاضية عن ضبط ‪ 3551‬مخالفة مرورية‬ ‫متنوعة‪ ،‬من بينها ‪ 1572‬مخالفة جتاوز السرعة‬ ‫املــقــررة‪ ،‬فــى مجال ضبط املخالفات املــروريــة‬ ‫املتنوعة‪ ،‬ومخالفات السرعة الزائدة مبختلف‬ ‫املحافظات‪ .‬وأضــافــت الـــوزارة أنــه فــى مجال‬ ‫ضبط القيادة حتت تأثير املــواد املخدرة على‬ ‫مستوى اجلمهورية‪ ،‬وجهت اإلدارة عدة حمالت‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع كافة إدارات املرور مبديريات األمن‪،‬‬ ‫لضبط قائدى املركبات حتت تأثير املواد املخدرة‬ ‫بالتنسيق مع املختصني بــوزارة الصحة‪ ،‬حيث‬ ‫أســفــرت جهود احلــمــات عــن ضبط ‪ 31‬حالة‬ ‫قيادة حتت تأثير تعاطى املخدرات‪.‬‬

‫تــواصــل اللجنة العليا الســتــرداد أراضــى‬ ‫الــدولــة برئاسة املهندس شريف إسماعيل‪،‬‬ ‫مساعد رئيس اجلمهورية للمشروعات القومية‬ ‫واالستراتيجية‪ ،‬اجتماعاتها مع املحافظني‪،‬‬ ‫بعقد االجــتــمــاع الــثــالــث‪ ،‬األســبــوع اجل ــارى‪،‬‬ ‫بحضور محافظى البحر األحمر وقنا وسوهاج‬

‫‪Al Masry Al Youm - Sunday - March 10 th - 2019 - Issue No. 5382 - Vol.15‬‬

‫وأسيوط واألقصر وأســوان‪ ،‬ملتابعة إجــراءات‬ ‫التقنني‪ .‬وذكــرت اللجنة‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أمــس‪ ،‬أن‬ ‫اللواء محمود شعراوى‪ ،‬وزير التنمية املحلية‪،‬‬ ‫أصدر كتابا دوريــا مت إرساله إلى املحافظات‬ ‫تضمن كافة التعليمات اخلاصة بدورة التقنني‪،‬‬ ‫خاصة ما يتعلق بالتثمني أو التعامل مع أراضى‬ ‫البينيات فــى املحافظات احلــدوديــة‪ .‬وقــال‬

‫اللواء عبداهلل عبدالغنى‪ ،‬رئيس األمانة الفنية‬ ‫للجنة‪ ،‬إن اللجنة تدرس جميع طلبات التقنني‬ ‫التى تلقتها قبل بدء العمل بالقانون‪ ،‬واستوفت‬ ‫كل الــشــروط القانونية لضمها إلــى منظومة‬ ‫التقنني‪ ،‬موضحا أن اللجنة تدرس ملف أراضى‬ ‫الزراعات املوسمية التى تعتمد على األمطار‪،‬‬ ‫والطريقة األنسب لتقنينها‪.‬‬

‫«التخطيط»‪ 1.2 :‬مليار جنيه للنهوض بالقرى األكثر احتياج ًا‬ ‫‪«9‬شعراوى»‪ :‬جهود لخفض نسبة الفقر بمحافظات الصعيد وزيادة دخل الفرد‬

‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫أكـ ــدت هــالــة الــســعــيــد‪ ،‬وزيـــرة‬ ‫التخطيط‪ ،‬أن التنمية احلقيقية‬ ‫تتم على مستوى املحافظات وليس‬ ‫بشكل مركزى‪ ،‬وأن لكل محافظة‬ ‫ميزة تنافسية‪ ،‬مشيرة إلى اختالف‬ ‫نسب البطالة‪ ،‬ومعدالت السكان‪،‬‬ ‫ونــســبــة الــشــبــاب م ــن محافظة‬ ‫ألخرى وهو ما يجب مراعاته فى‬ ‫وضع خطة التنمية‪.‬‬ ‫وش ــددت الــوزيــرة خــال لقائها‬ ‫محمود شــعــراوى‪ ،‬وزي ــر التنمية‬ ‫املحلية‪ ،‬وع ــددا مــن املحافظني‪،‬‬ ‫على ضــرورة توجيه االستثمارات‬ ‫بشكل يقلل من الفجوة التنموية‬ ‫بــن املــحــافــظــات‪ ،‬وأن يتم وف ًقا‬ ‫لبحوث الدخل واإلنفاق التى يقوم‬ ‫بها جهاز اإلحصاء‪ ،‬وحتديد عدد‬ ‫مــن املــؤشــرات باملحافظات يتم‬ ‫على أساسها اختيار القرى األكثر‬ ‫احتياجا حتى يتم توجيه اخلطط‬ ‫االستثمارية بها‪ .‬وأضافت الوزيرة‬ ‫أنه مت وضع مجموعة من املعايير‬ ‫لــتــلــك الــقــرى تتضمن أن يكون‬ ‫عدد سكانها ‪ 5000‬نسمة فأكثر‪،‬‬ ‫موضحة أنــه مت تخصيص نحو‬ ‫‪ 1.2‬مليار جنيه للنهوض بها فى‬ ‫خطة العام املالى ‪.2019 -2018‬‬ ‫وأشارت السعيد إلى أن برنامج‬ ‫استهداف الفجوات التنموية للقرى‬

‫وزيرة التخطيط أثناء اجتماعها بوزير التنمية املحلية وعدد من املحافظني أمس‬

‫األكثر احتياجا خالل عامى ‪-2018‬‬ ‫‪ 2019‬و‪ ،2020-2019‬يخدم ‪413‬‬ ‫قرية يصل عدد السكان بها إلى‬ ‫‪ 6.6‬مليون نسمة بخالف تعداد‬ ‫القرى املستفيدة من التجهيزات‬ ‫الــطــبــيــة باملستشفيات الــواقــعــة‬

‫مبــراكــز املحافظات املستهدفة‪،‬‬ ‫وســكــان املــنــاطــق املــســتــفــيــدة من‬ ‫مشروعات مياه الشرب والصرف‬ ‫الصحى باملدن‪ ،‬موضحة أن تكلفة‬ ‫هذا البرنامج تقدر بحوالى سبعة‬ ‫مــلــيــارات جــنــيــه شــامــلــة املــراكــز‬

‫املخدومة باخلدمات الصحية‪.‬‬ ‫وأكــد الــلــواء محمود شــعــراوى‪،‬‬ ‫وزير التنمية املحلية‪ ،‬أن الصعيد‬ ‫يضم نسبة كبيرة من القرى األكثر‬ ‫احتياجاً على مستوى اجلمهورية‪،‬‬ ‫موضحا أنها ستأخذ نصيباً عادالً‬

‫من التنمية وفقاً ملنهجية تقوم على‬ ‫الشراكة الكاملة مع املواطن فى‬ ‫حتديد وتنفيذ ومتابعة املشروعات‬ ‫التنموية‪ ،‬ســواء فى مجال البنية‬ ‫األساسية أو اخلدمات أو التنمية‬ ‫االقتصادية املحلية‪.‬‬ ‫وقــال إن هناك جــهــودا خلفض‬ ‫نسبة الفقر مبحافظات الصعيد‬ ‫وزيـ ـ ــادة دخـــل ال ــف ــرد واحلــصــول‬ ‫على رضائه عن اخلدمات املحلية‬ ‫املقدمة لــه‪ ،‬الفــت ـاً إلــى أن جميع‬ ‫الــوزارات تعمل من خالل برامجها‬ ‫التنموية لتحويل ذلــك إلــى خطة‬ ‫تنفيذية‪ .‬وأضاف أن الوزارة تنسق‬ ‫أيضاً مع عدد من اجلهات الدولية‬ ‫لتنفيذ أنشطة تنموية متكاملة‬ ‫مبحافظات الصعيد‪ ،‬مثل منظمة‬ ‫األمم املتحدة للتنمية الصناعية‬ ‫والوكالة األملانية للتعاون اإلمنائى‬ ‫والوكالة األمريكية للتنمية والبرنامج‬ ‫اإلمنائى لألمم املتحدة‪ ،‬مشي ًرا إلى‬ ‫أن الوزارة تعمل من خالل صندوق‬ ‫التنمية املحلية ومبادرة مشروعك‬ ‫فــى متــويــل املــشــروعــات الصغيرة‬ ‫ومتناهية الصغر بالقرى األكثر‬ ‫احتياجا‪ ،‬وقــامــت بجهود عديدة‬ ‫خ ــال الــســنــوات املــاضــيــة لدعم‬ ‫القرى األكثر احتياجاً بالصعيد‪،‬‬ ‫حيث مت دعم أكثر من ‪ ٧٨‬قرية على‬ ‫مستوى املحافظات‪.‬‬

‫فلسطينيون يتفقدون موقع قصف إسرائيلى فى خان يونس بغزة‪« -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫فتح تتهم حماس بمحاولة اغتيال «حلس»‬ ‫‪ 9‬غارات إسرائيلية على قطاع غزة رداً على إطالق قذيفة‬

‫كتب‪ -‬محمد البحيرى ووكاالت‪:‬‬

‫ح ّملت حــركــة فــتــح‪ ،‬بزعامة‬ ‫الــرئــيــس الفلسطينى محمود‬ ‫عــبــاس‪ ،‬أمـــس‪ ،‬حــركــة حماس‬ ‫املسؤولية عن محاولة اغتيال‬ ‫رئيس احلركة فى غــزة‪ ،‬أحمد‬ ‫حلس‪ ،‬فيما شهد القطاع غارات‬ ‫إســرائــيــلــيــة اســتــهــدفــت مــواقــع‬ ‫حلركة حماس‪.‬‬ ‫وقــال الناطق باسم احلركة‬ ‫فى غــزة‪ ،‬عاطف أبوسيف‪ ،‬فى‬ ‫بيان‪ ،‬إن «حماس وسلطتها فى‬ ‫غزة‪ ،‬سلطة األمر الواقع‪ ،‬تتحمل‬ ‫املسؤولية الكاملة عما حدث من‬ ‫محاولة االغتيال اجلبانة بحق‬ ‫األخ أحمد حلس»‪.‬‬ ‫وأضــــاف أن حــادثــة إطــاق‬ ‫النار‪ ،‬مساء أمس األول‪« ،‬تعكس‬

‫وقفة تضامنية مع عميد معهد القلب بعد إقالته وفد «المدن والحكومات األفريقية»‬ ‫يطالب بتعاون مع «دمياط لألثاث»‬ ‫كتب ‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬

‫نظم عدد من األطباء والتمريض‬ ‫والعاملني باملعهد القومى للقلب‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬وقفة تضامنية مع الدكتور‬ ‫جمال شعبان‪ ،‬عميد املعهد الذى‬ ‫أقالته الدكتورة هالة زايــد‪ ،‬وزيرة‬ ‫الــصــحــة‪ ،‬مــن منصبه اخلميس‬ ‫املــاضــى‪ ،‬وقـــررت تعيني الدكتور‬ ‫مــحــمــد أســــامــــة‪ ،‬رئـــيـــس قــســم‬ ‫اجلراحة باملعهد‪ ،‬خل ًفا له ملدة ‪3‬‬ ‫أشهر مقبلة‪.‬‬ ‫وأعــرب األطباء‪ ،‬خالل وقفتهم‬ ‫الرمزية‪ ،‬عن تقديرهم لـ«شعبان»‪،‬‬ ‫وإخالصه وتفانيه فى عمله خالل‬ ‫فترة إدارت ــه املعهد‪ ،‬ورفــعــوا عدة‬ ‫الفتات داعمة لــه‪ ،‬منها «عاوزين‬ ‫جمال‪ ..‬عاوزين جمال»‪ ،‬مطالبني‬ ‫الوزيرة بالعدول عن قرار اإلقالة‪.‬‬ ‫وحــرص العاملون باملعهد على‬ ‫تلبية رسالة شعبان‪ ،‬والتى أعرب‬ ‫فيها عن اعتزازه بزمالئه ورجائه‬ ‫منهم عدم الوقوف أو التظاهر أمام‬

‫جمال شعبان‬

‫املعهد‪ ،‬وحتويل التظاهر إلى غرف‬ ‫العمليات وحب الوطن‪ ،‬وانصرفوا‬ ‫سريعاً من وقفتهم وتوجهوا إلى‬ ‫غرف العمليات ملساعدة املرضى‬ ‫بعد توصيل رسالتهم التضامنية‪.‬‬ ‫ووصـ ــف األط ــب ــاء واملــمــرضــات‬

‫«شــعــبــان» بــأنــه طــبــيــب الــغــابــة‪،‬‬ ‫وطبيب اإلنسانية‪ ،‬مطالبني بإعادته‬ ‫إلى منصبه ألنه أجــاد فيه وحقق‬ ‫الكثير فى فترة قصيرة‪ ،‬واجلميع‬ ‫ملس التغيير الذى شهده املعهد فى‬ ‫عهده‪ ،‬واستنكر أحد األطباء‪ ،‬قرار‬ ‫اإلقالة‪ ،‬بقوله‪« :‬ليه يقال وكان أول‬ ‫واحــد بييجى املعهد‪ ،‬ومكتبه كان‬ ‫مفتوح للغالبة طــول الــوقــت‪ ،‬وما‬ ‫كانش بيفرق بني مريض والتانى‪،‬‬ ‫وهــو أجنــح من تولى إدارة املعهد‬ ‫باحلب وليس بالقواعد والقوانني‬ ‫الصارمة‪ ،‬فهو بــارع فى أن يجمع‬ ‫األط ــب ــاء والــعــامــلــن حــولــه‪ ،‬كما‬ ‫استطاع أن يخرج كل املهارات لدينا‬ ‫خلدمة املريض على أكمل وجه»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬كتب شعبان رسالة‬ ‫على صفحته مبوقع «فيس بوك»‬ ‫ق ــال فــيــهــا‪« :‬أى ســر بينك وبــن‬ ‫ربــك يا ابــن شعبان‪ ،‬لتحظى بكل‬ ‫هذا احلب‪ ،‬هل هو رضا املرحومة‬ ‫الوالدة‪ ،‬أم دعوة مريض غلبان»‪.‬‬

‫دمياط ‪ -‬عماد الشاذلى‪:‬‬

‫زار وفـــد م ــن مــنــظــمــة امل ــدن‬ ‫واحل ــك ــوم ــات املــحــلــيــة املــتــحــدة‬ ‫األفريقية‪ ،»UCLGA « ،‬برئاسة‬ ‫ج ــان بيير مــبــاســى‪ ،‬السكرتير‬ ‫العام للمنظمة‪ ،‬محافظة دمياط‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬حيث تفقد مدينة دمياط‬ ‫لألثاث‪ ،‬واستمعوا لشرح تفصيلى‬ ‫عـــن مـــراحـــل تــنــفــيــذ امل ــش ــروع‬ ‫وم ــزاي ــاه الــتــنــافــســيــة‪ ،‬وأشـ ــادوا‬ ‫مبهارة الصناع وجودة منتجاتهم‬ ‫مــن األث ــاث خــال وجــودهــم فى‬ ‫بعض الورش‪.‬‬ ‫وأعــــرب جـــان بــيــيــر مــبــاســى‪،‬‬ ‫السكرتير الــعــام للمنظمة‪ ،‬عن‬ ‫إعــجــابــه بــفــكــرة امل ــش ــروع حيث‬ ‫تعد املدينة األكبر من نوعها فى‬ ‫مجال صناعة األثاث والصناعات‬ ‫اخلشبية املغذية واملكملة لها‪،‬‬

‫مــبــدي ـاً اهــتــمــامــه بــخــلــق آلــيــات‬ ‫وفرص للتعاون املشترك والتبادل‬ ‫التجارى‪.‬‬ ‫واســتــقــبــل مــحــمــود شــعــراوى‪،‬‬ ‫وزيـــر الــتــنــمــيــة املــحــلــيــة‪ ،‬صــبــاح‬ ‫أمس‪ ،‬وفد املنظمة مبقر الوزارة‪،‬‬ ‫بحضور الــدكــتــورة منال عــوض‪،‬‬ ‫مــحــافــظ دمـــيـــاط ومــحــافــظــى‬ ‫الــقــاهــرة والقليوبية وع ــدد من‬ ‫قيادات الوزارة‪.‬‬ ‫يذكر أنه مت انتخاب الدكتورة‬ ‫مــنــال عــــوض‪ ،‬ع ــض ــواً مبجلس‬ ‫«شبكة النساء املحلية املنتخبة»‬ ‫عن إقليم شمال أفريقيا‪ ،‬مبجلس‬ ‫املنظمة وكــذلــك الــدكــتــور عالء‬ ‫عبداحلليم‪ ،‬محافظ القليوبية‪،‬‬ ‫فيما مت اختيار خالد عبدالعال‪،‬‬ ‫ال دائماً‬ ‫محافظ الــقــاهــرة‪ ،‬ممث ً‬ ‫باملجلس‪.‬‬

‫احلــمــد اهلل‪ ،‬واصــفــة احل ــادث‬ ‫بـ«محاولة االغتيال اجلبانة»‪،‬‬ ‫وفق بيانني بثتهما وكالة «وفا»‬ ‫الرسمية‪.‬‬ ‫فى املقابل‪ ،‬أكــد إيــاد البزم‪،‬‬ ‫الناطق باسم وزارة الداخلية‬ ‫ال ــت ــى ت ــدي ــره ــا حـ ــمـ ــاس‪ ،‬أن‬ ‫«األجــهــزة األمنية تتابع حادث‬ ‫تع ّرض سيارة (حلس) إلطالق‬ ‫نار‪ ،‬ومت فتح حتقيق فى احلادث‬ ‫ملعرفة هوية الفاعلني»‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أعلن جيش‬ ‫االحتالل اإلسرائيلى أنه قصف‬ ‫عدة مواقع حلركة حماس التى‬ ‫تسيطر على قطاع غزة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫رداً عــلــى إطـ ــاق قــذيــفــة من‬ ‫القطاع صــوب إسرائيل مساء‬ ‫أمس األول‪.‬‬

‫حالة الفوضى والفلتان الــذى‬ ‫يستهدف حركة فتح وقياداتها»‪.‬‬ ‫وذكــرت «فــتــح»‪ ،‬فى بيان‪ ،‬أن‬ ‫«حــلــس»‪ ،‬وهــو مــفــوض التعبئة‬ ‫والتنظيم فى قطاع غزة‪ ،‬عضو‬ ‫اللجنة املــركــزيــة للحركة‪ ،‬كان‬ ‫مــتــوجــه ـاً حلــفــل فـــى منطقة‬ ‫ال ـ ــزواي ـ ــدة (وســـــط الــقــطــاع)‬ ‫للكشافة الفلسطينية‪ ،‬وكانت‬ ‫إحــدى السيارات ترصد سيارة‬ ‫اجليب التى يستقلها فأطلقت‬ ‫س ــي ـ ً‬ ‫ـا م ــن الـــرصـــاص بشكل‬ ‫مباشر وأصــابــت الرصاصات‬ ‫مقدمة اجليب ولــم يصب بأى‬ ‫أذى‪.‬‬ ‫وأدان محمود عباس احلادث‪،‬‬ ‫كــمــا أدان ــت ــه حــكــومــة تصريف‬ ‫األع ــم ــال الــتــى يــرأســهــا رامــى‬

‫جنازة عسكرية لـ«شهيد كمين سيناء» بالمنيا‬ ‫املنيا ــ سعيد نافع وتريزا كمال‪:‬‬

‫ش ّيع أهالى قرية بنى روح التابعة‬ ‫ملركز ملوى جنوب املنيا‪ ،‬فى ساعة‬ ‫مــتــأخــرة مــن مــســاء أم ــس األول‪،‬‬ ‫جثمان الشهيد أحمد سعيد ربيع‪،‬‬ ‫الذى استشهد فى استهداف كمني‬ ‫مبنطقة شمال سيناء‪ ،‬فى جنازة‬ ‫عــســكــريــة خــرجــت م ــن املــســجــد‬ ‫الــكــبــيــر‪ ،‬وتــقــدمــهــا سكرتير عــام‬ ‫املــحــافــظــة‪ ،‬والــعــقــيــد أكـــرم على‪،‬‬ ‫املستشار العسكرى للمحافظة‪،‬‬ ‫والعميد عصام عبدالغنى‪ ،‬رئيس‬ ‫مــركــز ومــديــنــة مــلــوى‪ ،‬وحــكــمــدار‬

‫اجل ــن ــوب‪ ،‬وم ــأم ــور مــركــز مــلــوى‪،‬‬ ‫ورئــيــس املــبــاحــث‪ ،‬ونـ ــواب املــركــز‬ ‫واملــديــنــة فــى الــبــرملــان‪ ،‬وع ــدد من‬ ‫القيادات التنفيذية واألمنية‪.‬‬ ‫وأعــــرب الــســكــرتــيــر الــعــام عن‬ ‫خالص مواساته ألســرة الشهيد‪،‬‬ ‫داعياً املولى عز وجل أن يتقبله عنده‬ ‫من الشهداء‪ ،‬وأن يُلهم أهله وذويه‬ ‫الصبر والسلوان‪ ،‬مؤكداً أن األعمال‬ ‫اإلرهابية لن تثنى احلكومة والشعب‬ ‫عن مواصلة العمل والبناء واملضى‬ ‫قدما نحو بناء مصر اجلديدة التى‬ ‫يحلم بها اجلميع‪ ،‬وقال‪« :‬لن ننسى‬

‫شهداء الواجب والــوطــن‪ ،‬وستظل‬ ‫ذك ــراه ــم خــالــدة فــى أذهــانــنــا ملا‬ ‫قدموه من تضحيات غالية ودماء‬ ‫زكية روت أرض الوطن‪ ،‬دفاعاً عن‬ ‫أمنه واستقراره»‪ .‬وقال رئيس مركز‬ ‫ومدينة ملوى‪« :‬مثل هذه األعمال‬ ‫اخلسيسة لــن تثنى إرادة وقــوة‬ ‫وعزمية قواتنا املسلحة والشعب‬ ‫املصرى بأكمله عن مواجهة تلك‬ ‫األيادى الغادرة‪ ،‬فاإلرهاب ال دين له‬ ‫وال مكان له بني املصريني‪ ،‬ونثق فى‬ ‫قدرة قواتنا املسلحة وجهاز الشرطة‬ ‫على هزمية اإلرهاب األسود»‪.‬‬

‫جمارك «برج العرب» تحبط محاولة تهريب ‪ 5‬أجهزة «‪ »GPS‬مع راكب مصرى‬

‫شركة استيراد تحاول تهريب ‪ 3‬آالف «جلد حمير» داخل شحنات «شمر»‬ ‫اإلسكندرية‪ -‬رجب رمضان‪:‬‬

‫متكنت اإلدارة العامة جلمرك‬ ‫ال ــص ــادر بــالــدخــيــلــة مــن إحــبــاط‬ ‫محاولة تهريب كمية مــن جلود‬ ‫احلمير اخلام املحظور تصديرها‪.‬‬ ‫وب ــن ــاء عــلــى مــعــلــومــات ســريــة‬ ‫تفيد اعــتــزام شركة «س‪ .‬أ‪ .‬ك»‬ ‫تهريب بضائع محظور تصديرها‬ ‫داخـــــل مــشــمــول احلـ ــاويـ ــة رقــم‬ ‫‪ 3980460 TCNU‬مــصــدرة إلى‬ ‫الصني‪ ،‬وتــزويــر التوقيعات على‬ ‫البيان اجلمركى رقم ‪ 3789‬لسنة‬ ‫‪ 2019‬صـ ــادر نــهــائــى والــصــنــف‬ ‫طبقا للمستندات املقدمة عبارة‬ ‫عــن ‪ 800‬ج ــوال أعــشــاب نباتية‬ ‫«شمر»‪ ،‬مت تشكيل جلنة جمركية‬ ‫حتت إشراف مدير إدارة احلركة‬ ‫وتــرقــب وصــول احلــاويــة للدائرة‬ ‫اجلمركية‪.‬‬ ‫وكشفت املعاينة الفعلية وجود‬ ‫‪ ٤٢٨‬جواال من اللدائن املنسوجة‬

‫‪˚ 11 ˚ 23‬‬

‫القــاهرة‬

‫دافئ‬

‫اإلسكندرية‬

‫مطروح‬

‫الغردقة‬

‫شرم الشيخ‬

‫األقصر‬

‫أسوان‬

‫‪˚14 ˚27 ˚8 ˚18 ˚9 ˚19‬‬ ‫‪˚12 ˚31 ˚11 ˚30 ˚16 ˚26‬‬

‫رجال اجلمارك أثناء معاينة جلود احلمير املهربة أمس‬

‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية‬ ‫أسوان‬

‫الفجر الشروق الظهر‬

‫‪4:45‬‬ ‫‪4:49‬‬ ‫‪4:41‬‬

‫‪6:11‬‬ ‫‪6:17‬‬ ‫‪6:02‬‬

‫‪12:05‬‬ ‫‪12:10‬‬ ‫‪11:59‬‬

‫العصر‬

‫‪3:28‬‬ ‫‪3:33‬‬ ‫‪3:22‬‬

‫املغرب‬

‫‪6:00‬‬ ‫‪6:05‬‬ ‫‪5:55‬‬

‫العشاء‬

‫‪7:17‬‬ ‫‪7:23‬‬ ‫‪7:08‬‬

‫حتتوى على ‪ 3‬آالف جلدة حمير‬ ‫كــامــلــة ب ــال ــرأس واألذن والــذيــل‬ ‫رطبة ومملحة مخبأة خلف أجولة‬ ‫األعشاب النباتية‪.‬‬ ‫قرر حسام حمزة‪ ،‬رئيس اإلدارة‬ ‫املركزية جلمارك الدخيلة اتخاذ‬ ‫اإلجـ ــراءات القانونية والتحفظ‬ ‫على املضبوطات‪.‬‬ ‫فى سياق متصل‪ ،‬أحبط رجال‬ ‫جمارك مطار برج العرب الدولى‪،‬‬ ‫برئاسة محمود فرغلى‪ ،‬مدير عام‬ ‫املــوانــئ اجلــويــة‪ ،‬أمــس‪ ،‬محاولة‬ ‫تهريب عدد من أجهزة التنصت‬ ‫والتتبع « ‪ »GPS‬باملخالفة ألحكام‬ ‫قانون االتصاالت رقم ‪ 10‬لسنة‬ ‫‪ 2003‬وتعديالته‪ ،‬وألمــر رئيس‬ ‫الــوزراء ونائب احلاكم العسكرى‬ ‫رقم ‪ 3‬لسنة ‪ ،1998‬والتعليمات‬ ‫األمنية وقانون اجلمارك رقم ‪66‬‬ ‫لسنة ‪ ،1963‬وقانون االستيراد‬ ‫والتصدير رقم ‪ 118‬لسنة ‪1975‬‬ ‫الدوالر‬

‫‪17.4‬‬

‫‪17.5‬‬

‫الريال السعودى‬

‫‪4.64‬‬

‫‪4.67‬‬

‫وتعديالته‪ .‬وأثناء إنهاء إجراءات‬ ‫تفتيش الــركــاب الــقــادمــن على‬ ‫رحــلــة خــطــوط مــصــر للطيران‪،‬‬ ‫ال ــق ــادم ــة م ــن م ــط ــار الــقــاهــرة‬ ‫لــبــرج الــعــرب «دولــــى داخــلــى»‪،‬‬ ‫اشتبه مــأمــور احلــركــة‪ ،‬ومأمور‬ ‫األمـ ــن اجلــمــركــى‪ ،‬فــى الــراكــب‬ ‫املصرى «ح‪ .‬ر‪ .‬ا» قادم من أثينا‬ ‫حيث بــدت عليه عالمات القلق‬ ‫واالرت ــب ــاك‪ ،‬ومت متــريــر حقائبه‬ ‫عــلــى ج ــه ــاز الــفــحــص بــأشــعــة‬ ‫‪ X-RAY‬مبعرفه شــريــف حسن‪،‬‬ ‫مــأمــور الــفــحــص‪ ،‬فــتــبــن وجــود‬ ‫أجــســام معتمة أكــدت االشتباه‪.‬‬ ‫وبتفتيش أمتعة الراكب وتفتيشه‬ ‫ذاتيا‪ ،‬تبني وجود ‪ 5‬أجهزة تنصت‬ ‫وتــتــبــع « ‪ ،»GPS‬و‪ ٥‬فــاشــات‬ ‫ميمورى مزودة مبيكروفون وبها‬ ‫إمكانية التسجيل‪.‬‬ ‫واتــــخــــذت جـ ــمـ ــارك امل ــوان ــئ‬ ‫اجلوية اإلجراءات القانونية‪.‬‬ ‫اليورو‬

‫‪19.59‬‬

‫‪19.81‬‬

‫الدينار الكويتى‬

‫‪57.23‬‬

‫‪57.66‬‬

‫اإلسترلينى‬

‫‪22.81‬‬

‫‪23.0‬‬

‫الدرهم اإلماراتى‬

‫‪4.75‬‬

‫‪4.77‬‬


‫‪4‬‬

‫قضايا ساخنة‬ ‫لكل المصريين‬ ‫عباس الطرابيلى‬

‫البترول‪ ..‬ليس‬ ‫بالحظ وحده!‬

‫أعترف أن احلــظ له دوره الكبير فى‬ ‫العثور على البترول‪ ،‬كما كتب العزيز فاروق‬ ‫جويدة منذ أيام فى «األهرام»‪ ،‬ولكن ليس‬ ‫باحلظ وحــده نعثر على البترول والغاز‬ ‫الطبيعى أيــضـاً‪ ..‬حتى وإن كانت هناك‬ ‫«شواهد» تشير إلى أى احتماالت للعثور‬ ‫على البترول‪ ..‬فالعملية معظمها ثمرة‬ ‫اجتهاد ومنظومة عمل‪ ،‬ورؤية مستقبلية‪،‬‬ ‫وإصـــرار على الــنــجــاح‪ ..‬حتى وإن قال‬ ‫البعض‪ -‬وشــركــات البحث عن البترول‬ ‫أحياناً‪ -‬إنــه ال أمــل فى هــذا املــوقــع‪ ،‬أو‬ ‫ذاك‪ ،‬ولو متسكنا باحلظ وحده ما حتقق‬ ‫لنا ما نعيشه اآلن من عــودة مصر إلى‬ ‫عالم تصدير الغاز‪ ،‬وما عدنا من جديد‬ ‫«دولــة بترولية» تدعونا منظمة األوبيك‬ ‫لنشترك فــى مؤمتراتها لتقرير مصير‬ ‫البترول وأســعــاره‪ ..‬فــى العالم أجمع‪..‬‬ ‫رغــم أننا لسنا دولــة مــن دول األوبــيــك‪،‬‬ ‫حيث البترول هو املصدر األساسى ملوارد‬ ‫الــدولــة‪ ،‬كما ينص دســتــورهــا‪ ..‬ودعونا‬ ‫نستعرض أسلوب وزارة البترول‪ -‬وعلى‬ ‫قمتها اآلن املهندس طارق املال‪.‬‬ ‫البداية هى إعــادة احلياة إلــى حقول‬ ‫الصحراء الغربية حتى لو كــان إنتاجها‬ ‫قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬لـ«أن برميل زائد برميل يعنى عدة‬ ‫براميل»‪ ..‬ليس فقط فى احلقول املنتجة‬ ‫حالياً‪ ..‬ولكن فيما سبق أن توقف إنتاجنا‬ ‫منها أيضاً فى هذه الصحراء‪ ،‬لنستغل ما‬ ‫يتوافر لنا هناك من تسهيالت فى اإلنتاج‬ ‫والنقل والتخزين‪ ..‬والهدف هنا هو «زيت‬ ‫البترول» ويقوم هذا املخطط على برامج‬ ‫لزيادة إنتاج هذه احلقول وتشجيع املزيد‬ ‫من الشركات على العمل هناك والتقدم‬ ‫ملــا مت‪ -‬ويــجــرى‪ -‬طــرحــه مــن امــتــيــازات‬ ‫للتنقيب‪.‬‬ ‫وه ـ ــذا املــخــطــط ي ــق ــوم عــلــى صــرف‬ ‫مستحقات الــشــركــاء األجــانــب‪ ،‬وكانت‬ ‫حقوقهم عندنا تصل إلى ستة مليارات‬ ‫ونصف املليار من الـ ــدوالرات‪ ،‬وجنحت‬ ‫هذه السياسة فى خفض هذه االلتزامات‬ ‫إلى مليار و‪ 200‬مليون دوالر فقط هذا‬ ‫الــعــام‪ ..‬وهــذه السياسة أدت إلــى جذب‬ ‫مزيد من االستثمارات‪ -‬فى قطاع البترول‬ ‫وح ــده‪ -‬إلــى ‪ 27‬مليار دوالر‪ -‬خــال ‪4‬‬ ‫ســنــوات فــقــط‪ ،‬ونتيجة لــهــذه السياسة‬ ‫جنحنا فــى حتقيق االكتفاء الــذاتــى فى‬ ‫الغاز الطبيعى وعــودة مصر إلــى عصر‬ ‫التصدير‪ ..‬من جديد مع عــودة شركات‬ ‫البترول العاملية للعمل فى مصر‪ ..‬وفى‬ ‫مقدمتها شركة شل‪.‬‬ ‫ثم بدأ البحث عن البترول فى جنوب‬ ‫حـــدود مــصــر فــى الــبــحــر األحــمــر‪ ،‬بعد‬ ‫ترسيم حدودنا املائية مع السعودية وهى‬ ‫منطقة بكر تبشر بكل خير‪ ..‬وفى نفس‬ ‫الــوقــت تــتــزايــد جــهــود ج ــذب الــشــركــات‬ ‫العاملية للبحث فى خليج السويس‪ ،‬ليعود‬ ‫كما كان «املصدر األساسى لزيت البترول‬ ‫فى مصر‪ ..‬دون جتاهل اجتاهات البحث‬ ‫أيــضـاً فــى صعيد مــصــر‪ ..‬ومــع كــل ذلك‬ ‫االهتمام بالصناعات البتروكيماوية‪ ،‬ألن‬ ‫عائدها أكبر مرات عديدة من التصدير‬ ‫اخلام‪.‬‬ ‫■ ■ هــى إذن خطة متكاملة إلعــادة‬ ‫عنصر االكتفاء الــذاتــى مــن الــغــاز‪ ،‬ثم‬ ‫مــن زيــت الــبــتــرول‪ ..‬وهــذا يؤكد أن ما‬ ‫يجرى هو ثمرة اجتهاد ومنظومة عمل‪..‬‬ ‫وهكذا يوفى املهندس طارق املال بوعده‬ ‫وتــعــهــده بعودتنا إلــى االكــتــفــاء الــذاتــى‬ ‫ووقــف نزيف االستيراد‪ ،‬أى ليس‪ -‬كل‬ ‫ذلك‪ -‬باحلظ وحده‪.‬‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫«التعليم العالى»‪ :‬تعميم االختبار اإللكترونى‬ ‫الموحد بكليات القطاع الصحى يوليو المقبل‬ ‫‪9‬عبدالغفار‪ :‬القيادة السياسية حريصة على أن يواكب تغيير آليات الدراسة تطوير وسائل التقييم‬

‫كتب ‪ -‬محمد كامل‪ ،‬واإلسماعيلية ‪ -‬هانى‬ ‫عبدالرحمن ومحمد محمود رضوان‬ ‫أعلن الدكتور خالد عبدالغفار‪ ،‬وزير التعليم‬ ‫الــعــالــى‪ ،‬تعميم جتــربــة االمــتــحــانــات املعرفية‬ ‫اإللكترونية املوحدة على مستوى اجلمهورية‬ ‫لطالب كليات القطاع الصحى فى يوليو املقبل‪.‬‬ ‫وقال «عبدالغفار»‪ ،‬فى تصريحات صحفية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬إن القيادة السياسية حريصة على أن‬ ‫يواكب تغيير آليات ونظم ولوائح الدراسة فى‬ ‫كليات الطب تغيير فى آليات ووسائل التقييم‬ ‫واالختبارات لضمان التأكد من أن األهداف‬ ‫املرجوة من عملية التعليم الطبى قد حتولت‬ ‫فعليا إلى معارف ومهارات مكتسبة لطالب‬ ‫كــلــيــات الــطــب وأطــبــاء املــســتــقــبــل‪ ،‬ويضمن‬ ‫أيضا إلغاء أو تقليل دور العامل البشرى إلى‬ ‫أقصى حد ممكن وحتقيق املساواة والعدالة‪،‬‬ ‫بداية من وضــع أسئلة االمتحانات وربطها‬ ‫بــاألهــداف املرجوة من التعليم وضبط ذلك‬ ‫من خالل املعايير العاملية‪ ،‬وانتهاء بالتصحيح‬ ‫وإعالن النتائج‪ .‬وأشار الوزير إلى أنه مت إجراء‬ ‫فعاليات االختبار التقييمى الثانى للمرحلة‬ ‫اإلكلينيكية لكليات الطب باجلامعات املصرية‬ ‫يوم ‪ ٧‬مارس اجلارى‪ ،‬املاضى مبشاركة ‪٣٢٢٦‬‬ ‫طالبا من الفرقة السادسة بكليات الطب من‬ ‫‪ ٢١‬جامعة على مستوى اجلمهورية موزعة‬ ‫على النحو التالى‪ ١٨ :‬كلية طب حكومية‪ ،‬و‪٢‬‬ ‫كلية طب خاصة‪ ،‬وكلية طب القوات املسلحة‪،‬‬ ‫بجامعات (القاهرة‪ ،‬وعــن شمس‪ ،‬وأسيوط‪،‬‬ ‫وقــنــاة الــســويــس‪ ،‬واملــنــصــورة‪ ،‬وطنطا‪ ،‬وبنها‪،‬‬ ‫وجنوب الــوادى‪ ،‬وسوهاج‪ ،‬وبنى سويف‪ ،‬وكفر‬ ‫الــشــيــخ‪ ،‬واملــنــيــا‪ ،‬واإلســكــنــدريــة‪ ،‬والــزقــازيــق‪،‬‬ ‫واملنوفية‪ ،‬وأس ــوان‪ ،‬والفيوم‪ ،‬وبورسعيد‪ ،‬و‪٦‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬ومصر للعلوم والتكنولوجيا‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى كلية الطب بالقوات املسلحة) والتى تنظمها‬ ‫الوزارة بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع‪.‬‬ ‫وأكــد أن هــذا االخــتــبــار مت تصميمه طبقاً‬ ‫للمعايير الدولية‪ ،‬بحيث يقيس قدرات الطالب‬ ‫فــى مختلف املــجــاالت بــدقــة وفــاعــلــيــة‪ ،‬دون‬ ‫أى تــدخــل بــشــرى‪ ،‬فــضـ ًـا عــن أنــه يــوفــر بيئة‬ ‫آمنة للطالب من حيث ضمان ثبات االختبار‬ ‫اإللكترونى دون االعتماد على وجــود شبكة‬ ‫اإلنترنت‪ ،‬باإلضافة إلى أن تصحيح االختبار‬ ‫يتم إلكترونيا لضمان الشفافية وعدم التحيز‬ ‫والتمييز‪ ،‬مشي ًرا إلى أن الهدف من هذا االختبار‬ ‫هو االستعداد لتعميمه على مستوى اجلمهورية‬

‫فــى قطاعات كثيرة لقياس مستوى الطالب‬ ‫فى بعض التخصصات مع ضمان احلد األدنى‬ ‫للتحصيل بصرف النظر عن الكلية واجلامعة‬ ‫التى ينتمى إليها الطالب‪ ،‬وأشــار الوزير إلى‬ ‫أنه سيتم منح الـ (‪ )١٠٠‬األوائــل من الطالب‬ ‫املتفوقني فى االختبار املعرفى املوحد فرصة‬ ‫للتدريب بأحد املستشفيات اجلامعية باخلارج‪.‬‬ ‫وشــدد على أهمية تطبيق االختبار املوحد‬ ‫على طالب القطاع الطبى‪ ،‬كجزء من متطلبات‬ ‫احلــصــول على ترخيص مــزاولــة املهنة طبقا‬ ‫للقانون املقدم من قبل وزارة الصحة فى هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬مشيراً إلى التنسيق بني وزارتى التعليم‬ ‫الــعــالــى والــصــحــة نحو تقنني إجــــراءات تلك‬ ‫االختبارات‪ ،‬موضحاً دور ذلك فى رفع كفاءة‬

‫األطباء وجميع املهن الطبية‪.‬‬ ‫إلــى ذلــك‪ ،‬أعلن الدكتور عاطف أبوالنور‪،‬‬ ‫رئيس جامعة قناة السويس‪ ،‬جناح أول جتربة‬ ‫فى تاريخ اجلامعات املصرية لتطبيق منوذج‬ ‫اجلــامــعــات الــذكــيــة القائمة على تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واحلــاســب اآللــى وفــق أحــدث نظم‬ ‫املناهج اجلامعية فى العالم‪.‬‬ ‫وقـــال «أب ــوال ــن ــور» إن ــه تنفيذا لتوجيهات‬ ‫الرئيس عبدالفتاح السيسى بتطوير منظومة‬ ‫التعليم واالمتحانات‪ ،‬ورفــع مستوى خريجى‬ ‫اجلــامــعــات املــصــريــة‪ ،‬جنــحــت جتــربــة إجــراء‬ ‫االختبار اإللكترونى املوحد لطالب طب جامعة‬ ‫قناة السويس‪.‬‬ ‫وكشف أن الدكتور خالد عبدالغفار تابع‬

‫التجربة على مستوى اجلــامــعــات املصرية‬ ‫مبقر املجلس األعلى للجامعات عبر تقنية‬ ‫«فــيــديــو كــونــفــرانــس» لــفــعــالــيــات االخــتــبــار‬ ‫اإللكترونى املوحد « ‪ » E-Exam‬الذى أجرى‬ ‫على مستوى اجلــامــعــات املصرية مبشاركة‬ ‫نحو ‪ ٣‬آالف طالب مــن ‪ ٢١‬كلية طــب على‬ ‫مستوى اجلامعات املصرية‪.‬‬ ‫وأك ــد الــدكــتــور ط ــارق راش ــد رحــمــى‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس اجلامعة لشؤون الطالب‪ ،‬أهمية تطبيق‬ ‫االختبار املوحد على طــاب القطاع الطبى‪،‬‬ ‫لتقييمهم للحصول على ترخيص مزاولة املهنة‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن هناك تنسيقا بني وزارتى التعليم‬ ‫العالى والصحة واجلامعات فى هذا الشأن‪،‬‬ ‫بهدف تقنني إجراءات تلك االختبارات‪.‬‬

‫«عبدالغفار»‪ :‬نقف على مسافة واحدة من جميع مرشحى «ألكسو»‬ ‫‪«9‬غادة»‪ 6 :‬دول تتنافس على الفوز بالمنصب‪ ..‬وفحص أوراق المرشحين‬

‫كتب‪ -‬محمد كامـل‪:‬‬ ‫أكد الدكتور خالد عبدالغفار‪ ،‬وزير التعليم‬ ‫الــعــالــى‪ ،‬رئــيــس الــلــجــنــة الــوطــنــيــة املــصــريــة‬ ‫للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو ‪ -‬ألكسو‪-‬‬ ‫إيسيسكو)‪ ،‬أن اللجنة الوطنية املصرية تقف‬ ‫على مسافة واحــدة مــن كــل املرشحني على‬ ‫منصب املدير العام للمنظمة العربية للتربية‬ ‫والثقافة والعلوم «األلكسو»‪.‬‬ ‫وق ــال فــى تصريحات صحفية أم ــس‪ ،‬إن‬ ‫مــا سيتم التوصل إلــيــه مــن مــقــررات خالل‬ ‫هذه الدورة االستثنائية سيلقى كل االهتمام‬ ‫والدعم‪ ،‬مبا يعود بالنفع على املنظمة العربية‬ ‫ويحقق غايات جامعة الدول العربية فى دفع‬ ‫العمل الــعــربــى املــشــتــرك لــأمــام مبــا يحقق‬ ‫طموحات دولنا العربية‪.‬‬

‫«تواضروس» يجتمع بكهنة شرق السكة‬ ‫الحديد بالقاهرة بحضور أسقف القطاع‬ ‫كتب‪ -‬عماد خليل‪:‬‬ ‫الــتــقــى الــبــابــا تـ ــواضـ ــروس الــثــانــى بــابــا‬ ‫اإلسكندرية بطريرك الكرازة املرقسية‪ ،‬باملقر‬ ‫البابوى بالكاتدرائية املرقسية بالعباسية‪،‬‬ ‫أمــــس‪ ،‬كــهــنــة كــنــائــس قــطــاع شـــرق الــســكــة‬ ‫احلديد‪ ،‬بالقاهرة وزوجاتهم‪ ،‬بحضور األنبا‬ ‫مارتيروس األسقف العام للقطاع‪.‬‬ ‫على جانب آخر أكد األنبا سرابيون‪ ،‬مطران‬ ‫لــوس أجنلوس‪ ،‬أن ما يتردد عن حتــرك فى‬ ‫املجمع املقدس ضد البابا تواضروس الثانى‬ ‫ال أساس له من الصحة‪ ،‬متابعاً‪« :‬عندما أقرأ‬ ‫تلك األخبار أعتقد أنهم يتحدثون عن مجمع‬ ‫مقدس آخر غير الذى أعرفه وأنا عضو فيه»‪.‬‬ ‫وق ــال األنــبــا إرمــيــا األســقــف الــعــام رئيس‬ ‫املركز الثقافى القبطى األرثوذكسى إن البابا‬ ‫تواضروس الثانى هو رمز للكنيسة كلها‪ ،‬وهو‬ ‫اجلالس على كرسى مار مرقس الرسول‪ ،‬وأن‬ ‫من يلمس بابا الكنيسة فقد ملس الكنيسة‬ ‫كلها‪ ،‬وأن من يهني بابا الكنيسة يهني كل آباء‬ ‫املجمع املقدس‪ ،‬الفتا إلى أن كل آباء الكنيسة‬

‫جانب من عمليات االختبار اإللكترونى‬

‫قلب واحد ورجل واحد مبحبة كاملة‪ ،‬مضيفاً‪:‬‬ ‫«نحب كنيستنا ونحب البابا تواضروس الثانى‬ ‫اجلالس على كرسى مار مرقس الرسول‪ ،‬وأنه‬ ‫ال يوجد أى خالفات داخل املجمع املقدس»‪.‬‬ ‫وأضــاف إرميا فى كلمته خــال االحتفال‬ ‫بتذكار نياحة البابا كيرلس السادس البابا‬ ‫الـ‪ 116‬من بابوات الكنيسة‪ ،‬أن الذين يحاولون‬ ‫أن يشقوا وحــدة الكنيسة وأن يفتتوا رباط‬ ‫الكنيسة مغرضون‪ ،‬ولهم أغــراض خارجية‬ ‫فليس كل ما يقال يصدق‪ ،‬وليس كل ما يقال‬ ‫سليم‪ ،‬مشددا على أنه ال يوجد أى خالفات‬ ‫داخل الكنيسة‪ ،‬وأن من يلمس بابا الكنيسة‬ ‫كــأنــه ملــس اجلميع‪ ،‬مطالبا شعب الكنيسة‬ ‫بعدم تصديق الشائعات‪ ،‬موضحا أن الكنيسة‬ ‫تصلى من أجل كل من يسىء لها‪.‬‬ ‫وق ــال إن الــتــاريــخ سيسجل أنــه فــى عهد‬ ‫الــبــابــا تـــواضـــروس الــثــانــى مت االع ــت ــراف‬ ‫رســمــيــا بــقــدســيــة الــبــابــا كــيــرلــس الــســادس‬ ‫بقرار من املجمع املقدس للكنيسة القبطية‬ ‫األرثوذكسية‪.‬‬

‫خالد عبدالغفار‬

‫إغالق ‪ 84‬منشأة‬ ‫طبية إلدارتها بدون‬ ‫ترخيص بالجيزة‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم معوض‪:‬‬ ‫أصــدر الــلــواء أحمد راشــد‪ ،‬محافظ‬ ‫اجليزة‪ ،‬قراراً بإغالق ‪ 84‬منشأة طبية‬ ‫مخالفة بنطاق املحافظة إلدارتها بدون‬ ‫تــرخــيــص وعــــدم ت ــواف ــر متخصصني‬ ‫فــى البعض منها حفاظاً على سالمة‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق ــال مــحــافــظ اجلــيــزة إن ق ــرارات‬ ‫اإلغـــــاق ج ـ ــاءت م ــن خـ ــال حــمــات‬ ‫التفتيش التى قامت بها مديرية الشؤون‬ ‫الصحية بالتعاون مع األجهزة التنفيذية‬ ‫بــاملــحــافــظــة عــلــى امل ــن ــش ــآت الــطــبــيــة‬ ‫خالل الشهر املاضى‪ ،‬مؤكداً استمرار‬ ‫احلمالت على جميع املنشآت الصحية‬ ‫للتأكد من حصولها على االشتراطات‬ ‫الصحية الواجب توافرها بأى منشأة‬ ‫صحية تعمل فى املــجــاالت التى متس‬ ‫صحة املواطنني‪ ،‬وذلــك لتقدمي أفضل‬ ‫خدمة طبية للمواطنني‪.‬‬ ‫وأوضــح «راشــد» أن املنشآت الطبية‬ ‫الــتــى مت إغــاقــهــا شملت ‪ 30‬منشأة‬ ‫بالعياط و‪ 28‬منشأة بالبدرشني و‪13‬‬ ‫بــأبــوالــنــمــرس و‪ 8‬مــنــشــآت ب ــال ــوراق‬ ‫و‪ 3‬منشآت بــالــهــرم ومــنــشــأة بكل من‬ ‫احلوامدية ومنشأة القناطر‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن املنشآت تنوعت ما بني‬ ‫حضانات‬ ‫عــيــادات تخصصية ومــراكــز‬ ‫ّ‬ ‫ومــعــامــل للتحاليل وع ــي ــادات أســنــان‬ ‫ومراكز لعالج اإلدمــان وعيادات نساء‬ ‫وتوليد ومــراكــز عــاج طبيعى ومراكز‬ ‫أشعة وجناح عمليات غير مؤهل بأحد‬ ‫املراكز الصحية‪.‬‬ ‫ووجه املحافظ رؤساء األحياء واملراكز‬ ‫ّ‬ ‫واملــــدن بــقــطــع امل ــراف ــق عــن املــنــشــآت‬ ‫املــخــالــفــة وات ــخ ــاذ جــمــيــع اإلج ـ ــراءات‬ ‫القانونية حيال أصحابها والتأكد من‬ ‫عدم تكرار فتحها باملخالفة‪.‬‬

‫وتلقى «عبدالغفار» تقري ًرا من الدكتورة‬ ‫غادة عبدالبارى‪ ،‬أمني عام اللجنة الوطنية‪،‬‬ ‫ممثل مصر فــى املجلس التنفيذى ملنظمة‬ ‫األلكسو‪ ،‬حول مشاركة مصر فى اجتماعات‬ ‫الــدورة اخلاصة العاشرة للمجلس التنفيذى‬ ‫للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم‬ ‫(ألكسو) التى مت عقدها أمس السبت مبقر‬ ‫املنظمة بالعاصمة التونسية‪.‬‬ ‫وأش ـ ــار الــتــقــريــر إلـــى أن هـــذه الــــدورة‬ ‫االستثنائية للمجلس تعد دورة الختيار املدير‬ ‫الــعــام اجلــديــد للمنظمة‪ ،‬حــيــث مــن املــقــرر‬ ‫مناقشة عدد من املوضوعات‪ ،‬أهمها فحص‬ ‫أوراق املرشحني من الــدول العربية وإعــداد‬ ‫توصية يتم رفعها إلى املؤمتر العام الختيار‬ ‫املدير العام للمنظمة املقرر اعتماده فى دورة‬

‫استثنائية للمؤمتر العام للمنظمة فى شهر‬ ‫إبريل املقبل‪ ،‬وســوف يتولى املجلس فحص‬ ‫ملفات املرشحني‪ ،‬ورفــع التوصية للمؤمتر‬ ‫العام الختيار وتعيني أحد املرشحني‪ ،‬وحتديد‬ ‫مكان وموعد انعقاد املؤمتر العام االستثنائى‬ ‫الذى يجب أال يتعدى تاريخ انعقاده يوم ‪15‬‬ ‫إبريل ‪ 2019‬تطبيقا لقرار املجلس التنفيذى‪.‬‬ ‫يذكر أنــه مــن املــقــرر اختيار املــديــر العام‬ ‫اجلديد لـ«ألكسو» خالل املؤمتر االستثنائى‬ ‫للمنظمة خالل إبريل املقبل‪ ،‬خلفا للكويتى‬ ‫الدكتور سعود هالل احلربى‪ ،‬ويتنافس على‬ ‫املنصب ‪ 6‬مرشحني وهى السعودية والعراق‬ ‫وسلطنة عمان والسودان وموريتانيا وتونس‪،‬‬ ‫ويتم اختيار املــديــر الــعــام مــن خــال ممثلى‬ ‫الدول األعضاء املكونة من ‪ 22‬دولة عربية‪.‬‬

‫معاً‬

‫د‪ .‬عمرو الشوبكى‬

‫‪amr.elshobaki@gmail.com‬‬

‫لجنة الخمسين‬

‫شهدت جلنة اخلمسني نقاشات حية‬ ‫حول العديد من القضايا املتعلقة بدستور‬ ‫‪ ،2014‬وهناك عدد من املواد ظلت محل‬ ‫خالف داخــل أعضاء اللجنة ولم حتسم‬ ‫إال بفارق صوت أو صوتني فى التصويت‬ ‫النهائى‪.‬‬ ‫واحلقيقة أن كثيرا من االنتقادات التى‬ ‫وجهت ألداء اللجنة لم يكن لها عالقة‬ ‫بالواقع وميكن وصفها باخليالية‪ ،‬حتى‬ ‫بــدت تتحدث عــن جلنة أخــرى ودستور‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫ولعل الالفت أن بعض املواد التى كانت‬ ‫محل جدل داخل اللجنة ورفضها الكثيرون‬ ‫بل متنى البعض تغييرها لم تكن ضمن‬ ‫املواد املقترح تغييرها حاليا‪ ،‬وذلك لسبب‬ ‫بسيط أنها ال حتترم وال تطبق وتركت‬ ‫مجرد حبر على ورق كما جــرت العادة‬ ‫مع دساتيرنا (فى مجملها كانت ممتازة‬ ‫ومشكلتها أنه ال تطبق)‪.‬‬ ‫واحلقيقة أن أهمية جلنة اخلمسني‬ ‫أنها ضمت كل األطياف املهنية والسياسية‬ ‫داخـــل املجتمع املــصــرى‪ ،‬وممــثــلــن عن‬ ‫النقابات ورؤساء كل األحزاب السياسية‬ ‫الرئيسية (ما عدا حزب اإلخوان)‪ ،‬وغير‬ ‫صحيح أن أغلب أعضائها أو حتى جزءا‬ ‫كبيرا منهم من النشطاء أو الثوريني (ميكن‬ ‫وصف اثنني من أعضائها بهذا الوصف)‪،‬‬ ‫بل ميكن القول إن أحد االنتقادات التى‬ ‫ميكن أن توجه لها أنها لم تضم ممثلني‬ ‫عن التيار الثورى واحلقوقى‪.‬‬ ‫لقد رأس اللجنة وزيــر خارجية مصر‬ ‫األسبق واملرشح الرئاسى عمرو موسى‬ ‫وضمت رؤساء أحزاب الوفد واالجتماعى‬ ‫الدميقراطى والكرامة والتجمع والنور‬ ‫الــســلــفــى‪ ،‬وشــخــصــيــات عــامــة مستقلة‪،‬‬ ‫وأيضا أسماء مثل محمد السويدى رجل‬ ‫الــصــنــاعــة امل ــع ــروف والــرئــيــس السابق‬ ‫لتحالف دعم مصر املؤيد للدولة‪ ،‬وأيضا‬ ‫أحمد الوكيل رئيس احتاد الغرف التجارية‬ ‫ود‪ .‬عبلة عبد اللطيف‪ ،‬ود‪ .‬محمد غنيم‪،‬‬ ‫وكالهما مستشاران فى الرئاسة‪ ،‬ورجال‬ ‫قانون مرموقني (د‪ .‬جابر نصار ود‪ .‬منى‬ ‫ذو الفقار) وممثلني للكنيسة واألزه ــر‪،‬‬ ‫وغــيــرهــم م ــن رجــــال الــفــكــر والــثــقــافــة‬ ‫والصناعة والسياسة‪.‬‬ ‫وح ــت ــى ال ــش ــب ــاب فــقــد غــــاب عنهم‬ ‫االجتـ ــاه الــثــورى املــتــطــرف متــامــا (وهــو‬ ‫أحد االنتقادات التى وجهها هذا التيار‬ ‫للجنة اخلــمــســن) فقد ضمت محمود‬ ‫ب ــدر الــقــيــادى فــى حــركــة مت ــرد وعضو‬ ‫البرملان املصرى عن حتالف دعم مصر‬ ‫املــؤيــد‪ ،‬وأيــضــا محمد ب ــدران أحــد أبــرز‬ ‫القيادات الطالبية الشابة وكــان رئيس‬ ‫احتاد اجلمهورية السابق ومؤسس حزب‬ ‫مستقبل وطن املؤيد أيضا للدولة‪ ،‬وشبابا‬ ‫مــثــل أحــمــد عــيــد ومــحــمــد عــبــد العزيز‬ ‫وعمرو صالح املعروفني بآرائهم املستقلة‬ ‫واملعتدلة‪.‬‬ ‫لقد غلب على عضوية جلنة اخلمسني‬ ‫وبشكل الفت االجتاه اإلصالحى واملحافظ‬ ‫عــلــى خ ــاف مــا يــقــال أحــيــانــا‪ ،‬صحيح‬ ‫أن عملها تأثر باملناخ املحيط‪ ،‬وخاصة‬ ‫ضغوط مؤسسات الــدولــة فى احلصول‬ ‫على حصانة ومساحات متايز عن باقى‬ ‫املؤسسات‪.‬‬ ‫جلــنــة اخلــمــســن أخ ــط ــأت وأصــابــت‬ ‫وقامت بجهد بشرى وليس عمال مقدسا‪،‬‬ ‫وبالتالى من الــوارد مراجعته تبعا لتغير‬ ‫الظروف‪ ،‬إال أن هذا املبدأ ليس له عالقة‬ ‫باملواد املقترحة للتعديل فهى حتتاج إلى‬ ‫«تعديالت على التعديالت الدستورية»‪،‬‬ ‫وفــق تعبير الفقيه الــدســتــورى الدكتور‬ ‫شوقى السيد‪ ،‬ويبقى ذلك حديثا آخر‪.‬‬

‫«الهجرة»‪ :‬تنسيق مع «التضامن» لتلقى‬ ‫تبرعات المصريين بالخارج للجمعيات الخيرية‬ ‫‪«9‬نبيلة»‪ :‬الكيانات المصرية أذرع للدولة فى الخارج‬

‫كتب‪ -‬محمد طه وعماد خليل‪:‬‬ ‫قــالــت نبيلة مــكــرم‪ ،‬وزيـــر الــدولــة للهجرة‬ ‫وشؤون املصريني باخلارج‪ ،‬إن الوزارة لن تدخر‬ ‫جهدا ملساعدة أبنائنا باخلارج وتوضيح كافة‬ ‫االستفسارات اخلاصة بهم وتذليل أية عقبات‬ ‫تواجههم‪ ،‬مشيرة إلى أن الــوزارة تلقت الكثير‬ ‫من التساؤالت حول آلية إرسال هبات لصالح‬ ‫مؤسسات خيرية مصرية وضوابط ذلك‪.‬‬ ‫وأضافت «مكرم»‪ ،‬فى بيان أمس‪ ،‬أنها تواصلت‬ ‫مع غــادة والــى‪ ،‬وزيــرة التضامن االجتماعى‪،‬‬ ‫لتوضيح هذا األمر‪ ،‬وبدورها أصدرت «والى»‬ ‫تكليفات بسرعة كشف اإلجراءات املتبعة لقبول‬ ‫اجلمعيات واملؤسسات األهلية تبرعات عينية‬ ‫من اخلارج‪ ،‬طبقا للقانون‪.‬‬ ‫مــن جــهــة أخـ ــرى‪ ،‬الــتــقــت «مــكــرم» اجلالية‬ ‫املصرية فى العاصمة اللبنانية بيروت‪ ،‬فى لقاء‬ ‫مفتوح شهد نقاشا حــول كافة اجلوانب التى‬ ‫تهم اجلالية‪ ،‬أمــس‪ ،‬بحضور السفير املصرى‬ ‫ببيروت‪ ،‬نزيه النجارى‪.‬‬ ‫واستهلت وزيرة الهجرة اللقاء بتقدمي التحية‬ ‫للمرأة املصرية التى حتمى أسرتها وتساند‬ ‫وطنها‪ ،‬كما ث ّمنت دور املرأة املصرية باخلارج‪،‬‬ ‫فى متثيل الوطن مبا يليق‪ ،‬مشيرة إلى تقدير‬ ‫القيادة السياسية ممثلة فى الرئيس عبدالفتاح‬ ‫السيسى‪ ،‬دور ومهام املصريني باخلارج على‬ ‫نحو شامل‪ ،‬تزامنًا مع اليوم العاملى للمرأة‪.‬‬ ‫وحــرصــت «مــكــرم» على أن تستمع ملطالب‬ ‫ومشاكل أبناء اجلالية املصرية ببيروت‪ ،‬الذين‬ ‫أثـ ــاروا مشكلة عــقــود العمل والكفيل وأنهم‬ ‫يــتــعــرضــون لعمليات نــصــب‪ ،‬ووعــــدت بأنها‬ ‫ستتواصل مــع وزي ــر الــقــوى العاملة لتنظيم‬ ‫حــمــات تــوعــيــة فــى كــل بــلــد لــتــعــريــف أبــنــاء‬ ‫اجلاليات بقوانني العمل لديها‪ ،‬وبكيفية جتنب‬ ‫عمليات النصب فى اخلارج‪.‬‬ ‫وطالب أبناء اجلالية بضرورة توفير جلنة‬ ‫من مصلحة األحــوال املدنية إلنهاء إجــراءات‬ ‫استخراج أرقام بطاقات الرقم القومى‪ ،‬وأشارت‬

‫الوزيرة مع اجلالية املصرية فى لبنان‬

‫الوزيرة إلى نقل طلبهم لوزير الداخلية‪ ،‬وناشد‬ ‫مبعوثو األزه ــر وزي ــرة الهجرة بنقل حتياتهم‬ ‫للدكتور أحمد الطيب‪ ،‬شيخ األزهر‪ ،‬والدكتور‬ ‫محمد مختار جمعة‪ ،‬وزيــر األوقــاف‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن كثيرا من اجلنسيات تطلب حضور خطبهم‬ ‫الدينية واالستماع إليها‪ .‬كما وعدت الوزيرة شا ًبا‬ ‫مصر ًيا من املحلة الكبرى بالغربية‪ ،‬مبساندته؛‬ ‫إذ إنه يعمل مبصنع للمنظفات مجانا فى لبنان‬ ‫لتعلم املهنة‪ ،‬وقــرر افتتاح مصنع باملحلة على‬ ‫شاكلته لالستثمار فى بلده‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن هناك ‪ 25‬ألف مصرى أغلبهم‬ ‫من العمالة البسيطة فى لبنان‪ ،‬مؤكدة اهتمام‬ ‫الدولة بهم وأنهم ميثلون قــوة كبيرة‪ ،‬مشيدة‬ ‫بــدورهــم فــى االنــتــخــابــات الرئاسية السابقة‬ ‫وتــوجــهــهــم خ ــال ســاعــات الــعــمــل للمشاركة‬

‫بصوتهم االنتخابى‪.‬‬ ‫وأكدت أنها حترص فى كل زيارة لها فى أى‬ ‫دولة على أن تلتقى بأبناء اجلالية املصرية بها‪،‬‬ ‫حتى يكون هناك تواصل مباشر مع املصريني‬ ‫باخلارج واالستماع آلرائهم وأفكارهم‪.‬‬ ‫كما التقت وزيــرة الهجرة‪ ،‬بالدكتور أحمد‬ ‫يــاقــوت‪ ،‬رئــيــس اجلــالــيــة املــصــريــة فــى لبنان‪،‬‬ ‫وناقشته فى دور رئيس اجلالية ومجلس إدارته‪،‬‬ ‫مشيدة بــدورهــم فــى تلبية احتياجات أبناء‬ ‫اجلالية‪ ،‬وطالبته مبوافاتها بورقة اقتراحات‬ ‫بناء على جتربة العمالة املصرية فى لبنان‪،‬‬ ‫ودعته للمشاركة فى مؤمتر الكيانات املصرية‬ ‫باخلارج واملقرر عقده فى مصر يوليو املقبل‪،‬‬ ‫مــؤكــدة أن الكيانات املصرية هــى قــوة وأذرع‬ ‫الدولة فى اخلارج‪.‬‬


‫قضايا ساخنة‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫وجدتها‬ ‫نيوتن‬

‫‪newtonalmasry4@gmail.com‬‬

‫الدستور‬

‫الــيــوم‪ ،‬يطغى احلــديــث عــن الدستور‬ ‫على أحداث كثيرة‪ .‬لذلك يجب أن تأتى‬ ‫التعديالت على مستوى أحالم املصريني‪.‬‬ ‫قادرة على حتقيق توازنات ضرورية بني‬ ‫املؤسسات والسلطات املختلفة‪ .‬توازنات‬ ‫حتافظ على اخليط الرفيع الذى يربط‬ ‫بني إرادة الشعب وإرادة الدولة‪.‬‬ ‫نــرى هــذه الــتــوازنــات فــى دول أخــرى‬ ‫فنغبطها عليها‪.‬‬ ‫تــوازنــات نتابعها فــى بريطانيا وهى‬ ‫تسعى للتخارج من السوق األوروبية‪.‬‬ ‫نراها فى فرنسا وهم يعترضون على‬ ‫ضرائب الطاقة‪ .‬وهى تتجاوز ‪ %60‬فوق‬ ‫سعر خام البترول ذاته‪.‬‬ ‫نــراهــا فــى أمريكا‪ ،‬بلد التريليونات‪.‬‬ ‫وهم يختلفون على متويل سور على حدود‬ ‫املكسيك‪ .‬تكلفته ال تتجاوز ‪ 5‬مليارات‬ ‫دوالر‪ .‬خالف أدى إلى تعطيل احلكومة‪.‬‬ ‫َمن يضع الدستور‪ .‬و َمن يضع تعديالته؟‬ ‫يجب أال يكون األمر مقصوراً على أعضاء‬ ‫فى البرملان‪ .‬الذين حصلوا على مقاعدهم‬ ‫نظرياً مبا لهم من شعبية فى دوائرهم‪.‬‬ ‫هناك آخ ــرون لهم احلــق باملشاركة فى‬ ‫وضع هذه التعديالت من خارج البرملان‪.‬‬ ‫مؤهلون بتاريخهم وعلمهم وقدراتهم‬ ‫َّ‬ ‫القانونية‪ .‬ويكونون منتق َْي بحرص ودقة‪.‬‬ ‫فعليهم أن يترجموا للمصريني أحالماً‬ ‫تتحرك بهم عبر السنني‪.‬‬ ‫عبارة مت تداولها بشراسة هذه األيام‪.‬‬ ‫أن الــدســتــور ليس إنـــزاالً ربــانــي ـاً‪ .‬ليس‬ ‫قرآناً وال إجني ً‬ ‫ال‪ .‬لكن يجب أن نضع فى‬ ‫االعتبار فى الوقت ذاته أن الدستور ليس‬ ‫املؤهلني‪.‬‬ ‫مرتعاً للتجارب أو الجتهاد غير‬ ‫َّ‬ ‫قبل التفكير فى تعديل الدستور هناك‬ ‫حقائق‪ .‬بديهيات‪ .‬يجب أن تكون ماثلة‬ ‫أمامنا‪ .‬أوالهــا أن اجليش املصرى فخر‬ ‫لكل املصريني‪ .‬مِ لْك لكل مواطن‪ .‬مسؤول‬ ‫عن حماية حدود دولته‪ .‬هو ليس طرفاً‬ ‫آخر‪ .‬عبر األيام كان مسانداً للشعب‪.‬‬ ‫العالقة بني اجليش والشعب طبيعية‬ ‫سارية‪ .‬ومستقرة عبر السنني‪ .‬ال نريد‬ ‫التدخل فيها بجراحة غير مطلوبة‪..‬‬ ‫وقد يكون لهذا رد فعل عكسى ذات يوم‪.‬‬ ‫وهذا ما ال نريده‪.‬‬ ‫أما الدولة ذاتها‪ ،‬فهى أص ً‬ ‫ال نظام مدنى‬ ‫محكم‪ .‬فيه تــوازنــات حتقق األمــان لكل‬ ‫مؤسساتها ولكل مواطنيها‪ .‬توازنات حتمى‬ ‫احلريات الشخصية‪ .‬كما حتمى امللكية‪.‬‬ ‫يكون القانون فيها محركاً للطموحات‪.‬‬ ‫حائ ً‬ ‫ال دون الشطحات‪.‬‬ ‫اقتراح الدكتور محمد غنيم حول مدة‬ ‫الرئاسة أراه أقرب إلى أى شىء مطروح‪.‬‬ ‫وهو يقترح أن تنص املادة ‪ 40‬من الدستور‬ ‫عــلــى‪« :‬يُنتخب رئــيــس اجلــمــهــوريــة ملدة‬ ‫خمس سنوات ميالدية‪ ،‬وال يجوز أن يتولى‬ ‫الــرئــاســة ألكــثــر مــن مــدتــن متتاليتني»‪،‬‬ ‫وتنص املادة االنتقالية على‪« :‬يجوز تطبيق‬ ‫عدلة اعتباراً من تاريخ بدء‬ ‫املادة ‪ 140‬امل ُ ّ‬ ‫الوالية األولى للرئيس احلالى»‪.‬‬ ‫الــدســتــور نــظــريـاً سيبقى معنا ملئات‬ ‫السنني املقبلة‪ .‬التعجل فى تعديله قد‬ ‫يضعنا على حافة ارتكاب جرمية تُعرف‬ ‫بـ«اإلهمال املهنى اجلسيم»‪.‬‬

‫الرئيس ُينيب وزير الدفاع لوضع أكاليل الزهور‬ ‫على «ن ُُصب أبطال الجيش» بـ«يوم الشهيد»‬

‫وزير الدفاع خالل وضع إكليل من الزهور على النصب التذكارى لشهداء اجليش أمس‬

‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬ ‫أنــاب الرئيس عبدالفتاح السيسى‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬القائد األعلى للقوات املسلحة‪،‬‬ ‫الفريق أول محمد زكى‪ ،‬القائد العام للقوات‬ ‫املسلحة‪ ،‬وزير الدفاع واإلنتاج احلربى‪ ،‬لوضع‬ ‫إكــلــيــل مــن الــزهــور عــلــى الــنــصــب الــتــذكــارى‬ ‫لشهداء القوات املسلحة مبدينة نصر‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫فــى تقليد أصيل للوفاء بشهداء مصر وما‬ ‫قدموه للوطن من بطوالت وتضحيات؛ وذلك‬ ‫فى إطــار احتفاالت مصر والــقــوات املسلحة‬

‫بـ«يوم الشهيد واملحارب القدمي»‪ ،‬والذى يواكب‬ ‫ذك ــرى استشهاد الــفــريــق عبداملنعم ريــاض‪،‬‬ ‫رئيس أرك ــان حــرب الــقــوات املسلحة‪ ،‬فــى ‪9‬‬ ‫مارس عام ‪.1969‬‬ ‫وقــام القائد الــعــام يرافقه الفريق محمد‬ ‫فريد‪ ،‬رئيس أركــان حــرب الــقــوات املسلحة‪،‬‬ ‫وقادة األفرع الرئيسية‪ ،‬بوضع باقة من الزهور‬ ‫على النصب التذكارى للجندى املجهول‪ ،‬كما‬ ‫عزفت املوسيقات العسكرية «سالم الشهيد»‪،‬‬ ‫وقرأ الفريق أول محمد زكى‪ ،‬الفاحتة أمام قبر‬

‫الرئيس الراحل محمد أنور السادات‪.‬‬ ‫وفــى نهاية املــراســم صــافــح الــقــائــد العام‬ ‫عدداً من قدامى القادة السابقني وكبار قادة‬ ‫القوات املسلحة‪.‬‬ ‫وأناب الفريق أول محمد زكى‪ ،‬القائد العام‬ ‫للقوات املسلحة‪ ،‬وزير الدفاع واإلنتاج احلربى‪،‬‬ ‫قــادة اجليوش امليدانية واملناطق العسكرية‬ ‫يرافقهم املحافظون ومــديــرو األم ــن‪ ،‬لوضع‬ ‫أكاليل الزهور على النصب التذكارى للجندى‬ ‫املجهول‪ ،‬فى تقليد أصيل للوفاء بشهداء مصر‬

‫وزير التعليم‪ :‬إعالن جدول امتحانات «التجريبية»‬ ‫اليوم‪ ..‬وتسليم شرائح اإلنترنت «األحد المقبل»‬ ‫‪«9‬شوقى»‪ :‬قرار اعتبار الصف األول الثانوى «تجريبياً» لجميع الدفعات وليس للحالية فقط‬

‫كتبت‪ -‬وفاء يحيى‪:‬‬ ‫أكـــد الــدكــتــور طـ ــارق ش ــوق ــى‪ ،‬وزي ــر‬ ‫التربية والتعليم والتعليم الــفــنــى‪ ،‬أن‬ ‫الــوزارة لم تتخذ أى قــرار جديد بشأن‬ ‫الثانوية التراكمية‪ ،‬مشيرا إلى أن قرار‬ ‫اعتبار الصف األول الــثــانــوى بالنظام‬ ‫اجلديد جتريبيا جلميع الدفعات وليس‬ ‫للدفعة احلالية‪ -‬ليس جديدا‪.‬‬ ‫وأضاف «شوقى»‪ ،‬فى تصريحات خاصة‬ ‫لـــ«املــصــرى الــيــوم»‪ ،‬أنــه مــن غير العدل‬ ‫اعتبار مجموع الثانوية التراكمية منقسماً‬

‫على عامني للدفعة احلالية ومنقسماً على‬ ‫ثالث مراحل لباقى الدفعات‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫ما حدث سوء فهم والتباس لدى شريحة‬ ‫كبيرة من املجتمع‪.‬‬ ‫وقال الوزير إن االمتحانات التجريبية‬ ‫لــطــاب الــصــف األول الــثــانــوى بــدون‬ ‫درج ــات المتحانى يناير ومــارس‬ ‫اجلـــــارى ولــكــن ب ــدرج ــات لن‬ ‫شوقى‬ ‫تــضــاف للمجموع المتحانى‬ ‫مــايــو ويــونــيــو‪ ،‬ويــتــم احتساب‬ ‫النجاح والرسوب بدءا من ‪%50‬‬

‫من درجات الطالب‪.‬‬ ‫وأعلن البدء فى تسليم شريحة اتصال‬ ‫لإلنترنت‪ ،‬بدءا من األحد املقبل‪ ،‬جلميع‬ ‫طـ ــاب ال ــص ــف األول ال ــث ــان ــوى ألداء‬ ‫االمتحانات ‪ 24‬مارس عن طريق أجهزة‬ ‫التابلت املتصلة باإلنترنت بغض النظر‬ ‫عــن جــاهــزيــة املـ ــدارس بشبكات‬ ‫اإلنترنت من عدمها‪.‬‬ ‫وأكـــد أن ــه سيعلن‪ ،‬الــيــوم‪،‬‬ ‫جدول امتحانات الصف األول‬ ‫الــثــانــوى التجريبية‪ ،‬مشي ًرا‬

‫فحص ‪ 36‬مليون مواطن ضمن «‪ 100‬مليون صحة»‬ ‫‪9‬إطالق مبادرة «حقك تنظمى» فى ‪ 9‬محافظات للتوعية بأهمية تنظيم األسرة‬

‫كتب‪ -‬إبراهيم الطيب‪:‬‬ ‫أعلنت الدكتورة هالة زايــد‪ ،‬وزيــرة الصحة‬ ‫والسكان‪ ،‬االنتهاء من مسح ‪ 5‬ماليني و‪ 80‬ألف‬ ‫مواطن فى ‪ 7‬محافظات‪ ،‬ضمن املرحلة الثالثة‬ ‫من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى للقضاء‬ ‫على فيروس «ســى» والكشف عن األمــراض‬ ‫غير السارية‪ ،‬حتت شعار «‪ 100‬مليون صحة»‪،‬‬ ‫وذلــك منذ انطالق املرحلة الثالثة فى أول‬ ‫مارس اجلارى حتى ظهر أمس‪.‬‬ ‫وأش ــارت وزي ــرة الصحة والسكان إلــى أن‬ ‫إجمالى من مت مسحهم فى املراحل الثالث‬ ‫من «املــبــادرة الرئاسية»‪ ،‬فى الـــ‪ 27‬محافظة‬ ‫وصل إلى ‪ 36‬مليون مواطن‪ ،‬مؤكد ًة أن الدولة‬ ‫تستهدف مسح جميع املــواطــنــن‪ ،‬وصــرف‬ ‫العالج باملجان ملن تثبت إصابته‪.‬‬ ‫وأضــافــت أن املرحلة الثالثة شهدت منذ‬ ‫انطالقها إقباالً منقطع النظير فى نقاط املسح‬ ‫باملحافظات‪ ،‬تخطى ‪ %160‬من املستهدف‬ ‫اليومى بجميع املحافظات‪ ،‬مشيد ًة مبجهودات‬ ‫الفرق الطبية العاملة باملبادرة والتى استمر‬ ‫عمل عــدد كبير منها باملحافظات إلــى ما‬ ‫حرصا‬ ‫بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫منها على االنتهاء من مسح جميع املواطنني‬ ‫املترددين على املبادرة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬كشف الدكتور خالد مجاهد‪،‬‬

‫جانب من حملة «‪ ١٠٠‬مليون صحة» «صورة أرشيفية»‬

‫املتحدث الرسمى لــوزارة الصحة والسكان‪،‬‬ ‫أن محافظتى الدقهلية والشرقية سجلتا أعلى‬ ‫إقــبــال‪ ،‬حيث سجلت الدقهلية تــردد مليون‬ ‫و‪ 383‬ألف مواطن بنسبة حتقيق ‪ %236‬من‬ ‫املستهدف اليومى‪ ،‬تليها محافظة الشرقية‬

‫تصوير‪ -‬محمود اخلواص‬

‫بتردد مليون و‪ 132‬ألف مواطن بنسبة حتقيق‬ ‫‪ %234‬من املستهدف اليومى‪ ،‬ثم محافظة‬ ‫اجليزة ‪ 909‬آالف و‪ 450‬مواطنا‪ ،‬فيما سجلت‬ ‫الغربية تردد ‪ 579‬ألفا و‪ 987‬مواطنا‪ ،‬تليها املنيا‬ ‫‪ 637‬ألفا و‪ 521‬مواطناً‪ ،‬ثم قنا بتردد ‪ 368‬ألفا‬

‫و‪ 869‬مواطنًا‪ ،‬ومحافظة الوادى اجلديد بتردد‬ ‫بلغ ‪ 68‬أل ًفا و‪ 316‬مواطنًا‪ .‬وأوضــح مجاهد‬ ‫أنــه مت االنتهاء من مسح مليون و‪ 631‬ألفا‪،‬‬ ‫و‪ 368‬طالبا‪ ،‬ضمن مبادرة الرئيس للقضاء‬ ‫على فيروس سى والكشف عن األمراض غير‬ ‫السارية لطالب املرحلة الثانوية‪ ،‬وذلك منذ‬ ‫انطالق املبادرة حتى اآلن‪ ،‬مؤكدا أن من تثبت‬ ‫إصابته يتم صرف العالج له باملجان‪.‬‬ ‫يذكر أن غرفة عمليات املبادرة الرئاسية‬ ‫تتلقى اســتــفــســارات املــواطــنــن على اخلط‬ ‫الساخن ‪ ،١٥٣٣٥‬وكذلك املوقع اإللكترونى‬ ‫للمبادرة ‪ ،www.stophcv.eg‬والــذى‬ ‫يتضمن مراكز عالج فيروس سى واألمراض‬ ‫غير السارية‪ ،‬وجميع التحاليل والفحوصات‬ ‫متوفرة مبراكز العالج باملجان‪ .‬من جهة أخرى‪،‬‬ ‫أعلنت الوزارة‪ ،‬ممثلة فى قطاع السكان وتنظيم‬ ‫األسرة‪ ،‬عن إطالق مبادرة لزيادة الوعى لدى‬ ‫جميع املواطنني بأهمية تنظيم األسرة‪ ،‬حتت‬ ‫شعار «حقك تنظمى» فى ‪ 9‬محافظات‪.‬‬ ‫وقــالــت الــــــوزارة‪ ،‬فــى بــيــان‪ ،‬إن املــبــادرة‬ ‫ستنطلق ال ــي ــوم إلت ــاح ــة خ ــدم ــات تنظيم‬ ‫األســــرة لــكــل املــواطــنــن‪ ،‬ب ـــ‪ 9‬مــحــافــظــات‪،‬‬ ‫هــى‪« :‬الفيوم‪ -‬البحيرة‪ -‬دمياط‪ -‬أسيوط‪-‬‬ ‫القليوبية‪ -‬بورسعيد‪ -‬جنوب سيناء‪ -‬مطروح‪-‬‬ ‫اإلسكندرية»‪.‬‬

‫رئيس الهيئة العربية للتصنيع يعقد مباحثات مع ‪ BMW‬األلمانية‬ ‫كتبت‪ -‬داليا عثمان‪:‬‬ ‫أكــد الفريق عبد املُنعم الــتــراس‪ ،‬رئيس‬ ‫الــهــيــئــة الــعــربــيــة للتصنيع‪ ،‬عــلــى أهمية‬ ‫االستفادة من اخلبرة األملانية وخلق فرص‬ ‫حقيقية لالستثمار فى العديد من مجاالت‬ ‫التصنيع املُختلفة‪ ،‬فــى إطــار التوجيهات‬ ‫الرئاسية بتعزيز التعاون مع أملانيا ثقة فى‬ ‫تقدم نظم الصناعة األملانية‪.‬‬ ‫جــاء هــذا خــال زيـــارة وفــد أملــانــى من‬ ‫شركة ‪ BMW‬العاملية للسيارات‪ ،‬للهيئة‬ ‫العربية للتصنيع‪ ،‬فى إطار الزيارة الناجحة‬ ‫للرئيس عبد الفتاح السيسى ُمؤخرا ألملانيا‬ ‫ومكانة مصر ودورها املحورى كسوق واعدة‬ ‫باملنطقة اإلفريقية‪.‬‬ ‫وأعـــرب «ال ــت ــراس» عــن اهــتــمــام الهيئة‬ ‫بتوسيع آفـــاق الــشــراكــات مــع الــشــركــات‬ ‫العاملية‪ُ ،‬مضيفا أنه مت بحث نقل اخلبرة‬ ‫الفنية وتــوطــن التكنولوجيا‪ ،‬مــع ُمــراعــاة‬ ‫زيادة نسب املُكون املحلى والقيمة املُضافة‪.‬‬ ‫وأشار«التراس» إلى أهمية تدريب الكوادر‬ ‫البشرية فى مجاالت التصنيع املُختلفة‪،‬‬

‫الذين قدموا أرواحــهــم للحفاظ على الوطن‬ ‫وصون مقدساته‪.‬‬ ‫وفى إطار مشاركة وزارة الداخلية للقوات‬ ‫املسلحة‪ ،‬احتفالها بـ«يوم الشهيد واملحارب‬ ‫الــقــدمي»‪ ،‬أنــاب الــلــواء محمود توفيق‪ ،‬وزيــر‬ ‫الــداخــلــيــة‪ ،‬مــديــرى األم ــن بــوضــع إكــلــيــل من‬ ‫الزهور على قبر اجلندى املجهول باملحافظات‬ ‫وقراءة الفاحتة ترحماً على أرواحهم الطاهرة‪،‬‬ ‫وذل ــك فــى إط ــار احــتــفــاالت مــصــر والــقــوات‬ ‫املسلحة بـ«يوم الشهيد واملحارب القدمي»‪.‬‬

‫جانب من اجتماع الهيئة العربية للتصنيع ووفد «‪ »BMW‬أمس‬

‫ونــوه عــن اإلمــكــانــات الصناعية الواسعة‬ ‫املُتاحة لدى الهيئة مبا يُوفر قاعدة صناعية‬ ‫قوية ُيكن البناء عليها إلطالق مشروعات‬ ‫استثمارية ُمشتركة مع الشركات األملانية‪.‬‬ ‫م ــن جــانــبــهــم‪ ،‬أعــــرب مــســؤولــو شــركــة‬

‫‪BMW‬عن تقديرهم لهذا التعاون‪ ،‬وأنها‬ ‫خُ طوة هامة ملصر ودورها الرائد باملنطقة‬ ‫اإلفريقية لتوطني التكنولوجيا احلديثة‬ ‫فى مجال التصنيع وتلبية احتياجات املدن‬ ‫اجل ــدي ــدة املــصــريــة بــالــســيــارات صديقة‬

‫البيئة‪ ،‬والتى تأتى فى إطار اهتمام العديد‬ ‫من كبرى الشركات األملانية بالتعاون مع‬ ‫مصر‪ ،‬للثقة الكاملة فى القيادة املصرية‬ ‫واملناخ اآلمن واجلاذب لالستثمارات‪.‬‬ ‫ومــــن نــاحــيــة أخــــــرى‪ ،‬ق ــام ــت الــهــيــئــة‬ ‫العربية للتصنيع ببحث أوجه التعاون مع‬ ‫عــدد مــن الشركات الفنلندية والصينية‬ ‫واإليطالية ذات النشاط الــدولــى‪ ،‬بهدف‬ ‫تــوطــن الــتــكــنــولــوجــيــا وتــعــمــيــق التصنيع‬ ‫املحلى وإيــجــاد حلول علمية وتطبيقات‬ ‫صناعية حديثة فى مجاالت االتصاالت‬ ‫واإللكترونيات والطاقة املُتجددة و ُمعاجلة‬ ‫امل ــي ــاه والـــصـــرف الــصــحــى والــصــنــاعــى‬ ‫وعمليات التحول الرقمى ومحطات توليد‬ ‫الكهرباء من حرق املُخلفات‪.‬‬ ‫وأكد «التراس» على اهتمام الهيئة العربية‬ ‫للتصنيع بتوسيع آفاق التعاون مع الشركات‬ ‫العاملية‪ُ ،‬مضيفا أنها تضع كافة اإلمكانيات‬ ‫والسبل لتسريع عجلة التنمية‪ ،‬استغالال‬ ‫لإلمكانيات املُتاحة بدون أن نحمل ميزانية‬ ‫الدولة أى أعباء مادية‪.‬‬

‫إلى أن االمتحانات ستكون موحدة على‬ ‫مستوى اجلمهورية وذلك ألسباب فنية‪ ،‬مع‬ ‫اختالف ترتيب األسئلة من طالب آلخر‪.‬‬ ‫ول ــف ــت الـــوزيـــر إلـ ــى أن ال ــه ــدف من‬ ‫االمتحانات تــدريــب الــطــاب على شكل‬ ‫ونظام األسئلة اجلديدة واالجتــاه للفكر‬ ‫وتشغيل املخ وليس حفظ وتلقني األسئلة‪.‬‬ ‫وط ــال ــب «شـــوقـــى» بــإتــاحــة الــفــرصــة‬ ‫للطالب بــخــوض التجربة بشكل سليم‬ ‫وعدم «الشوشرة» وتشتيت االنتباه من قبل‬ ‫األفراد غير املتخصصني‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫خط أحمر‬

‫سليمان جودة‬

‫بوتفليقة‪ ..‬ومبارك!‬

‫إميانى بأن األشقاء فى اجلزائر أدرى‬ ‫بشؤون بلدهم ال مينعنى من القول إن‬ ‫أفضل ما ميكن فعله جزائرياً‪ ،‬اآلن‪ ،‬هو‬ ‫القبول مبا تقدم به الرئيس عبدالعزيز‬ ‫بوتفليقة من فوق سرير املرض‪ ،‬وإال فإن‬ ‫البديل هو زحف تيار اإلسالم السياسى‬ ‫إلى السلطة تلقائياً!‬ ‫فالصور احلاشدة التى تابعناها أمس‬ ‫األول من امليادين الرئيسية هناك‪ ،‬تعيد‬ ‫إلى األذهان صور ميدان التحرير وباقى‬ ‫ميادين البلد فى ‪ ٢٥‬يناير‪ ،‬كما أن رسالة‬ ‫بوتفليقة التى أذاعها على املتظاهرين‬ ‫قبل أيــام‪ ،‬تكاد تكون صــورة من خطاب‬ ‫مبارك الــذى حتــدث فيه إلــى املصريني‬ ‫أول فبراير ‪!٢٠١١‬‬ ‫فى خطابه كان مبارك قد قطع عهداً‬ ‫على نفسه بأنه فى االنتخابات الرئاسية‪،‬‬ ‫التى كانت ستجرى نهاية ذلك العام‪ ،‬لن‬ ‫يرشح نفسه‪ ،‬وال كذلك ابنه جمال‪ ،‬وكان‬ ‫املعنى أنه يريد فقط ضمان انتقال هادئ‬ ‫للسلطة‪ ،‬يحفظ أمــن الــبــاد والــنــاس‪،‬‬ ‫وعندما قال إن بديله هو الفوضى فإنه‬ ‫كان يعنيها‪ ،‬ألنه كان يعرف أن اإلخوان‬ ‫يــتــأهــبــون‪ ،‬وأن األمــريــكــان مــن ورائــهــم‬ ‫يشجعون‪ ،‬ويــســاعــدون‪ ،‬ويــبــاركــون‪ ،‬وأن‬ ‫ذلك حني يحدث سيؤدى إلى فوضى!‬ ‫وهو بالضبط ما حدث!‬ ‫والرئيس بوتفليقة بادر بشىء مشابه‪..‬‬ ‫فهو يقول للمتظاهرين إنه يحترم رغبتهم‬ ‫فــى التغيير‪ ،‬وإن أصــواتــهــم الرافضة‬ ‫تصل إليه‪ ،‬وإنه إذا فاز فى االنتخابات‬ ‫الرئاسية املقررة فى ‪ ١٨‬إبريل املقبل‪،‬‬ ‫سيبقى فــى السلطة عــام ـاً واحــــداً‪ ،‬ال‬ ‫خمسة أعوام حسب نص الدستور‪ ،‬وإنه‬ ‫سيدعو خالل هذا العام إلى انتخابات‬ ‫رئاسية مبكرة‪ ،‬وسيدعو إلى وضع دستور‬ ‫جديد يضمن عدالة اجتماعية جزائرية‬ ‫حقيقية‪ ،‬ويؤسس لتوزيع عادل للثروة بني‬ ‫اجلزائريني‪ ،‬وإن ذلك كله سيكون على‬ ‫يديه‪ ،‬وأمام عينيه!‪.‬‬ ‫وحتى لو أخذ املتظاهرون وعده هذا‬ ‫على أنه يريد به منح نفسه فسحة من‬ ‫الوقت‪ ،‬يختار خاللها البديل الذى يريده‬ ‫فى مكانه على الكرسى‪ ،‬فالفسحة وقتها‬ ‫ســوف تكون متاحة أمــام القوى املدنية‬ ‫للتوافق حــول مرشح قــوى يستطيع أن‬ ‫ينافس ويكسب!‬ ‫لــقــد أصــر مــتــظــاهــرو الــتــحــريــر على‬ ‫رحــيــل مــبــارك‪ ،‬دون أن يــكــون لديهم‬ ‫تــصــور عــن الــبــديــل فــى مــكــانــه‪ ،‬فكان‬ ‫اإلســام السياسى هو البديل الكامن‪،‬‬ ‫واجلـ ــاهـ ــز‪ ،‬والـ ــقـ ــادر أكــثــر م ــن غــيــره‬ ‫على احلشد‪ ،‬والتعبئة‪ ،‬والــوصــول إلى‬ ‫صناديق االنتخابات‪ ..‬والبد أن متسك‬ ‫املــتــظــاهــريــن ضــد بوتفليقة برحيله‪،‬‬ ‫وفقط‪ ،‬دون تصور واضــح لديهم عما‬ ‫بــعــده‪ ،‬ســوف يقود إلــى النتيجة ذاتها‬ ‫تقريباً‪ ،‬ألنك ال ميكن أن تفعل األشياء‬ ‫نفسها ثم تتوقع نتيجة مختلفة!‬ ‫ما يجرى فى اجلزائر‪ ،‬هذه األيام‪ ،‬يكاد‬ ‫يكون صــورة بالكربون مما جرى عندنا‬ ‫قبل ثمانية أعوام‪ ..‬والشعوب ال يجوز أن‬ ‫تُلدغ من «ربيع» واحد مرتني!‬

‫بدء االختبارات لمشرفى «حج الجمعيات»‬

‫كتب‪ -‬محمد طه‪:‬‬ ‫بـــــــــدأت وزارة ال ــت ــض ــام ــن‬ ‫االجتماعى‪ ،‬أمس‪ ،‬املرحلة الثانية‬ ‫الخ ــت ــي ــار مــشــرفــى اجلــمــعــيــات‬ ‫األهلية ملوسم احلج‪ ،‬وذلك بإجراء‬ ‫االخــتــبــارات الشفوية واملقابالت‬ ‫الشخصية ملَن اجتازوا االختبارات‬ ‫التحريرية‪ ،‬وعددهم ‪ 587‬متقدماً‪.‬‬ ‫وقــال أمين عبداملوجود‪ ،‬املدير‬ ‫الــتــنــفــيــذى لــلــمــؤســســة الــقــومــيــة‬ ‫لــتــيــســيــر احلــــج والـــعـــمـــرة‪ ،‬فى‬ ‫تصريحات‪ ،‬أمس‪ ،‬إنه مت اإلعالن‬

‫على املوقع اإللكترونى للمؤسسة‬ ‫«‪www . hajjfoundation . org .‬‬ ‫‪ »eg‬ع ــن اجلـــــدول التفصيلى‬ ‫امل ــت ــض ــم ــن ج ــم ــي ــع ال ــب ــي ــان ــات‬ ‫اخلاصة باملتقدمني لالختبارات‬ ‫الشفوية من اسم املتقدم وموعد‬ ‫االختبار ومكانه‪.‬‬ ‫وأضــاف «عبداملوجود» أنــه من‬ ‫املــقــرر إج ــراء االخــتــبــارات فــى ‪4‬‬ ‫مقار‪ ،‬األول مبديرية التضامن فى‬ ‫مدينة اإلسكندرية‪ ،‬لـ‪ 107‬متقدمني‬ ‫مـ ــن م ــح ــاف ــظ ــات اإلس ــك ــن ــدري ــة‬

‫والبحيرة ومطروح وكفر الشيخ‪.‬‬ ‫وتضم املجموعة الثانية ‪149‬‬ ‫متقدماً من محافظات الدقهلية‬ ‫والشرقية واملنوفية والقليوبية‬ ‫والغربية‪ ،‬وسيتم اختبارهم فى ‪13‬‬ ‫مارس اجلارى‪.‬‬ ‫وتــضــم املجموعة الثالثة ‪148‬‬ ‫متقدماً مــن محافظات أسيوط‬ ‫وســوهــاج واألقــصــر وقنا وأســوان‬ ‫واملنيا والبحر األحــمــر وال ــوادى‬ ‫اجلديد‪ ،‬وسيتم اختبارهم يومى‬ ‫‪ 16‬و‪ 17‬مارس اجلارى‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫أخبار العالم‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫الجزائر تواجه «مليونيات الرحيل» بإجازة ‪ 25‬يوم ًا للطالب‬ ‫‪9‬اعتقال ‪ 195‬متظاهراً و«الداخلية» تنفى مقتل شرطى‪ ..‬وغالبية المدن ضد ترشح بوتفليقة‪ ..‬وتخريب أقدم متحف‬

‫كتب‪ -‬محمد البحيرى ووكاالت‪:‬‬ ‫سادت حالة من الترقب واحلذر فى اجلزائر‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بعد يوم عاصف من االحتجاجات التى‬ ‫احتشد فيها مئات اآلالف مــن اجلــزائــريــن‪،‬‬ ‫معبرين عن رفضهم ترشح الرئيس اجلزائرى‬ ‫عبدالعزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة‪.‬‬ ‫شخصا‬ ‫وأعلنت الشرطة أ ّنها اعتقلت ‪195‬‬ ‫ً‬ ‫فى العاصمة اجلزائر ّية إثر اشتباكات بني ش ّبان‬ ‫جريحا فى صفوف قوى‬ ‫وشرط ّيني خلّفت ‪112‬‬ ‫ً‬ ‫األمن‪ ،‬أمس األول‪.‬‬ ‫وقالت املديرية العا ّمة لألمن الوطنى إ ّنها‬ ‫سجلت فى «نهاية نهار اجلمعة عد ًدا معتب ًرا من‬ ‫ّ‬ ‫املنحرفني انض ّموا إلى املظاهرة من أجل القيام‬ ‫بأعمال تخريب ّية»‪.‬‬ ‫ونــفــت الــشــرطــة اجلــزائــريــة صــحــة تقارير‬ ‫حتدثت عن مقتل شرطى خــال املظاهرات‪،‬‬ ‫الــتــى قــالــت إنــهــا أســفــرت عــن إصــابــات فى‬ ‫صفوف رجال األمن‪ ،‬ما تطلب نقل بعضهم إلى‬ ‫املستشفى املركزى لألمن الوطنى لتلقى العالج‪.‬‬ ‫كما ق ــررت وزارة التعليم العالى والبحث‬ ‫العلمى فى اجلزائر منح الطالب عطلة تستمر‬ ‫‪ 25‬يوما‪ ،‬بدءا من اليوم‪ ،‬عبر تقدمي كل العطل‬ ‫عن موعدها املحدد‪.‬‬ ‫وقالت الــوزارة اجلزائرية‪ ،‬فى بيان‪ ،‬إنه مت‬ ‫تقدمي «العطلة الربيعية» إلــى يــوم األحــد ‪10‬‬ ‫مارس مساء بعدما كانت يوم ‪ 21‬مارس‪.‬‬ ‫وتــع ـ ّرض «املتحف الوطنى لــآثــار القدمية‬ ‫والفنون اإلسالمية»‪ ،‬أقــدم متاحف اجلزائر‪،‬‬ ‫لـ«عمليات تخريب» و«سرقة» و«إضرام نيران فى‬ ‫بعض املكاتب»‪ ،‬على هامش تظاهرة ضد ترشح‬ ‫الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لوالية خامسة‪،‬‬ ‫بحسب ما أعلنت وزارة الثقافة اجلزائرية‪.‬‬ ‫واملتحف الــذى مت تدشينه عــام ‪ 1897‬إبان‬ ‫فترة االستعمار الفرنسى هو أحد أقدم املتاحف‬ ‫فى أفريقيا ويغطى حقبة متتد على مدى ‪2500‬‬ ‫عام من تاريخ الفن فى اجلزائر‪.‬‬ ‫وفى بيان‪ ،‬نــددت الــوزارة باستغالل «جناة»‬ ‫ملــســيــرات سلمية جــرت فــى وســط العاصمة‬ ‫«ليقوموا بجرميتهم النكراء فى حق املــوروث‬ ‫الثقافى الــوطــنــى‪ ،‬واملــســاس مبتحف يغطى‬ ‫فترات هامة من تاريخ الشعب اجلزائرى»‪.‬‬ ‫وأعلنت الوزارة تع ّرض بعض أجنحة املتحف‬ ‫لـ«عمليات تخريب»‪ ،‬و«سرقة عدد من مقتنياته‪،‬‬ ‫بعد إضرام النيران فى بعض املكاتب اإلدارية‬ ‫وإتالف وثائق وسجالت»‪.‬‬ ‫وأوضــحــت أن «مــصــالــح احلــمــايــة املدنية»‬

‫مليونيات حاشدة شهدتها العديد من املدن اجلزائرية لرفض ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة «أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫تدخّ لت بسرعة و«حــالــت دون امــتــداد ألسنة‬ ‫النيران ألجنحة العرض»‪ ،‬مضيفة أن فرق األمن‬ ‫الوطنى قد جنحت فى «استعادة سيف يعود‬ ‫لفترة املقاومة الشعبية»‪.‬‬ ‫وأضاف بيان وزارة الثقافة أن مصالح األمن‬ ‫«تواصل حت ّرياتها للتعرف على اجلناة»‪ ،‬وأن‬ ‫وزير الثقافة عز الدين ميهوبى قد «تفقّد املتحف‬ ‫وعاين األضرار التى حلقت به»‪ ،‬مؤكدة اتّخاذ‬ ‫«إجراءات إضافية لتعزيز احلماية واألمن»‪.‬‬ ‫ويقع «املتحف الوطنى لآلثار القدمية والفنون‬ ‫اإلسالمية» قرب تقاطع يؤدى إلى مقر الرئاسة‬ ‫على بعد نحو كيلو مترين‪.‬‬ ‫وشــهــدت الــعــاصــمــة اجلــزائــريــة تــظــاهــرات‬ ‫حاشدة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬فى يوم اجلمعة الثالث‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫لترشح الرئيس عبدالعزيز‬ ‫رفضا‬ ‫على التوالى‬ ‫بوتفليقة لوالية خامسة‪ ،‬رغم حتذير األخير‪،‬‬ ‫فى رسالة‪ ،‬من «فوضى» و«فتنة»‪ ،‬فى ّ‬ ‫مؤشر إلى‬

‫رفضه التراجع عن ّ‬ ‫ترشحه‪.‬‬ ‫وفــى غياب أى معلومات من السلطات عن‬ ‫أع ــداد الــذيــن شــاركــوا فــى املــظــاهــرات‪ ،‬ذهب‬ ‫البعض على مواقع التواصل االجتماعى إلى‬ ‫الكالم عن «ماليني رمبا»‪ ،‬من دون إسناد هذه‬ ‫املعلومات إلى أى مصدر‪.‬‬ ‫وأشــــارت وســائــل إع ــام جــزائــريــة إل ــى أنّ‬ ‫املظاهرات فى مدينتى وهران وقسنطينة‪ ،‬ثانى‬ ‫وثالث مدن البالد‪ ،‬كانت حاشدة أيضا وجمعت‬ ‫أكثر بكثير من مظاهرات األسبوعني املاضيني‪.‬‬ ‫ونقلت مــصــادر أمنية ووســائــل إعــام أن‬ ‫الــعــديــد مــن املـ ــدن األخــــرى شــهــدت أيــضــا‬ ‫مظاهرات كبيرة‪.‬‬ ‫وغصت شــوارع وســط العاصمة باحلشود‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حتى إنّ املتظاهرين كانوا يجدون صعوبة فى‬ ‫التح ّرك خصوصا فى ساحة البريد الكبرى‪.‬‬ ‫وتزامنت االحتجاجات مع إحياء اليوم العاملى‬

‫لــلــمــرأة‪ .‬وشــاركــت نساء كثيرات مــن مختلف‬ ‫األعــمــار فــى التجمع ال ــذى هتف املــشــاركــون‬ ‫فيه بهدوء «نظام مجرم» و«ال عهدة خامسة يا‬ ‫بوتفليقة»‪ ،‬و ُكتب على الفتة ل ّوحت بها متظاهرة‬ ‫«لديهم املاليني (من األموال) ونحن ماليني»‪.‬‬ ‫وازداد عــدد املتظاهرين بعد أداء صالة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬واستخدمت الشرطة الــغــاز املسيل‬ ‫للدموع والقنابل الصوتية لتفرقة متظاهرين‬ ‫حاولوا خرق طوق أمنى للشرطة يغلق طريقا‬ ‫تصل إلى مقر رئاسة اجلمهورية‪.‬‬ ‫ومع تف ّرق التظاهرة فى العاصمة بهدوء وخل ّو‬ ‫الشوارع‪ ،‬حصلت مواجهات محدودة‪ ،‬على غرار‬ ‫األسبوعني املاضيني‪ ،‬بني مجموعات صغيرة من‬ ‫الشبان وعناصر الشرطة الذين يغلقون الطرق‬ ‫املؤدية إلى القصر الرئاسى‪.‬‬ ‫فى وهران‪ ،‬خرج س ّكان املدينة عن بكرة أبيهم‬ ‫فى سابقة ال مثيل لها‪ ،‬بحسب صحفى جزائرى‪،‬‬

‫موضحا ً‬ ‫أيضا أنّ نسبة املتظاهرين من النساء‬ ‫ً‬ ‫كانت كبيرة وبلغت تقري ًبا نصف املشاركني‪.‬‬ ‫فى قسنطينة‪ ،‬كانت التعبئة كبيرة جدًا وعدد‬ ‫املشاركني فاق بكثير أعدادهم فى ‪ 22‬فبراير‬ ‫و‪ 1‬مارس‪.‬‬ ‫أ ّمــا فى عنابة رابعة‪ ،‬مدن اجلزائر‪ ،‬فكانت‬ ‫املشاركة فى التظاهرة «هائلة»‪ ،‬بحسب تقارير‬ ‫محلية وكذلك األمر فى مدينة بجاية مبنطقة‬ ‫القبائل فى شمال البالد‪.‬‬ ‫وأشارت مصادر أمن ّية إلى مسيرات «حاشدة»‬ ‫ً‬ ‫أيضا فى تيزى وزو وتيارت ومعسكر (شمال‬ ‫غ ــرب) وغ ــرداي ــة (وسـ ــط) ومسيلة (شــمــال)‬ ‫وسيدى بلعباس وتلمسان (شمال غرب)‪.‬‬ ‫تسجل أى مــواجــهــات فــى هــذه املــدن‪،‬‬ ‫ولــم‬ ‫ّ‬ ‫واستخدم الناشطون وســم «حــراك ‪ 8‬مــارس»‬ ‫للدعوة إلى التظاهر‪ .‬وشهدت املظاهرات بعض‬ ‫اللفتات الطريفة‪ ،‬التى رصدتها شبكة «سى إن‬

‫إن» األمريكية‪ ،‬فقد استلهم بعض املتظاهرين‬ ‫اجلــزائــريــن‪ ،‬بعض األفــكــار مــن خ ــروج ريــال‬ ‫مدريد من دورى أبطال أوروبا‪ ،‬واستنجد آخرون‬ ‫بإبداعهم فى مجاالت عــدة‪ ،‬للمطالبة بعدم‬ ‫ترشح الرئيس اجلزائرى عبدالعزيز بوتفليقة‬ ‫لوالية خامسة‪.‬‬ ‫وت ــداول بعض الناشطني صــورا عبر موقع‬ ‫تويتر‪ ،‬تظهر الفتة كتب عليها باللهجة اجلزائرية‬ ‫«حتى ريال مدريد تركت رابطة األبطال‪ ،‬يا بو‬ ‫تفليقة اتــرك الكرسى‪ ..‬بليز»‪ .‬وكتبت إحدى‬ ‫الفتيات الفتة وقالت‪« :‬أريده مثل بوتفليقة كلما‬ ‫طلبت منه الرحيل زاد تعلقا»‪ ،‬وقال آخر‪« :‬لست‬ ‫الرب لنؤمن بوجودك دون أن نراك»‪.‬‬ ‫أما بعض املتظاهرين فاستعانوا بالنكات‬ ‫وكــتــب أحــدهــم أن الــشــعــب يــطــالــب بكرسى‬ ‫رئاسى من نــوع تيفال‪ ،‬حتى ال يلتصق فيه‬ ‫الرئيس اجلديد‪.‬‬

‫بوحيرد وبيطاط وعسول وحنون‪ ..‬مناضالت الجزائر فى «مسيرة الحسم»‬

‫‪«9‬جميلة» طالبت الرئيس بوقف «اإلهانة»‪« ..‬زبيدة صاحبة تهمة اإلخالل بالنظام العام»‪ ..‬و «زهرة» تعارض منذ ‪ ٥‬سنوات‬ ‫اجلزائر ‪ -‬موهوب رفيق‪:‬‬ ‫ش ــارك ع ــدد مــن الــشــخــصــيــات النسائية‬ ‫التاريخية فى احتجاجات اجلزائر ضد ترشح‬ ‫الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لفترة رئاسية‬ ‫خامسة‪ ،‬أمــس األول‪ ،‬فيما يعرف بـ«جمعة‬ ‫احلسم»‪ ،‬وكان على رأسهن جميلة بوحيرد‪،‬‬ ‫زهــرة ظريف بيطاط‪ ،‬زبيدة عسول‪ ،‬لويزة‬ ‫حنون‪.‬‬ ‫وشــاركــت فــى املــســيــرة‪ ،‬الــتــى تــزامــنــت مع‬ ‫اليوم العاملى للمرأة‪ ،‬إيقونة الثورة اجلزائرية‪،‬‬ ‫جميلة بوحيرد‪ ،‬التى عانت طيلة ‪ 20‬عاما‬ ‫من التهميش املتعمد فى عهد بوتفليقة‪ ،‬حتى‬ ‫إنها أرسلت منذ أكثر من ‪ 5‬سنوات رسالة‬ ‫إلــى الرئيس اجلــزائــرى وأخــرى إلــى الشعب‬ ‫اجلــزائــرى اشتكت مــن خاللهما مــن حالها‬ ‫ووضعيتها االجتماعية‪ ،‬مؤكدة أنها مريضة‬ ‫فى حاجة إلى عالج‪ ،‬وأن املنحة التى حتصل‬ ‫عليها من الدولة ال تكفيها‪.‬‬ ‫وقالت إنها تعيش حاليا وضعا صعبا بسبب‬ ‫املرض الذى يتطلب حسب األطباء ‪ 3‬عمليات‬ ‫جراحية مكلفة ومعقدة‪ ،‬مشيرة إلى أنها ال‬ ‫متلك اإلمكانيات الالزمة ملواجهة تلك األعباء‪.‬‬ ‫وفى رسالتها إلى بوتفليقة‪ ،‬وجهت عتابا‬ ‫شــديــدا‪ ،‬مؤكدة فى بدايتها أن ديونها لدى‬ ‫اجلــزار والبقال والسوبر ماركت خير دليل‬

‫زبيدة عسول‬

‫جميلة بوحيرد خالل مشاركتها فى مسيرة احتجاجية باجلزائر‬

‫على وضعيتها الصعبة‪.‬‬ ‫ودعــت بوتفليقة إلــى التوقف عما سمته‬ ‫«اإلهانة»‪ ،‬بإعادة النظر فى «املنحة املتواضعة‬

‫الــتــى يــحــصــل عليها املــجــاهــدون ليعيشوا‬ ‫بكرامة ما تبقى لهم من أيام»‪.‬‬ ‫أمــا زهــرة ظريف فاقترن اسمها مبعركة‬

‫زهرة ظريف‬

‫اجلزائر حني ساهمت بوضع قنبلة فى مقهى‬ ‫يدعى ميلك بار بقلب العاصمة الستهداف‬ ‫جــنــود االحــتــال الــفــرنــســى‪ ،‬وهــى مــن أكثر‬

‫النشطاء املعارضني لترشح الرئيس اجلزائرى‬ ‫منذ الفترة الربعة‪ ،‬وانضمت منذ أكثر من ‪5‬‬ ‫سنوات إلى شخصيات تطالب بتفعيل املادة‬ ‫‪ 102‬مــن الدستور اجلــزائــرى‪ ،‬والــتــى تدعو‬ ‫الرئيس إلى االستقالة فى حال املرض‪.‬‬ ‫وأعلنت املجاهدة اجلزائرية زهرة ظريف‬ ‫بيطاط عــن مشاركتها فــى املــســيــرات ضد‬ ‫ترشح بوتفليقة‪ ،‬وقالت‪ ،‬فى بيان‪ ،‬إنها ملتزمة‬ ‫باليمني ال ــذى قدمته للشهداء الشجعان‪،‬‬ ‫مؤكدة «أرفض املساعدة فى ارتكاب جرمية‬ ‫القتل التى تتشكل بتفويض العهدة اخلامسة»‪.‬‬ ‫وقــالــت‪« :‬أرفــض السماح لبلدى ومؤسساته‬ ‫بأن تخضع لقوة موازية وخفية وغير قانونية‬ ‫وغير شرعية»‪.‬‬ ‫وشاركت فى االحتجاجات أيضا القاضية‬ ‫زبيدة عسول‪ ،‬التى تعرفها الشرطة اجلزائرية‬ ‫بأنها «صاحبة تهمة اإلخالل بالنظام العام»‬ ‫من كثرة مشاركتها فى املسيرات والتجمعات‬ ‫املنددة بترشح بوتفليقة منذ ‪.2014‬‬ ‫وكــانــت زبــيــدة عسول أول جــزائــريــة تصل‬ ‫إلــى منصب مدير مركزى فى وزارة العدل‬ ‫سنة ‪ ،1987‬لتحصل بعد ذلك على عضوية‬ ‫املجلس الوطنى االنتقالى الذى مت تأسيسه‬ ‫فــى اجلــزائــر بعد توقيف املــســار االنتخابى‬ ‫سنوات التسعينات‪ ،‬قبل أن تقذفها السياسة‬

‫إلى العمل احلزبى‪ ،‬لتصبح ُمعارضة شرسة‬ ‫للرئيس اجلزائرى‪.‬‬ ‫وتقول إنها ليست ضد الرئيس عبدالعزيز‬ ‫بــوتــفــلــيــقــة ك ــإن ــس ــان‪« ،‬لــكــنــنــى أن ــاض ــل من‬ ‫أجــل تغيير النظام السياسى فى اجلزائر‪،‬‬ ‫ألن الــوضــع خطير لــلــغــايــة‪ ،‬واملــســؤولــون ال‬ ‫يدركون ذلك»‪.‬‬ ‫كما شــاركــت زعيمة حــزب الــعــمــال لويزة‬ ‫حــنــون فــى املسيرة الــتــى استبقتها برسالة‬ ‫صوتية قالت فيها إنها لبت نــداء الشباب‬ ‫ومختلف شرائح املجتمع‪ ،‬واملجاهدة الثورية‬ ‫زهرة ظريف بيطاط‪.‬‬ ‫وكانت حنون تساند بوتفليقة والتقته فى‬ ‫‪ 2012‬فــى اجتماع معه دام ثــاث ساعات‪،‬‬ ‫وقال الرئيس اجلزائرى عنها آنذاك إنه «لو‬ ‫كانت هناك ‪ 10‬مــن لــويــزة حــنــون‪ ،‬خلرجت‬ ‫اجلزائر من عنق الزجاجة»‪.‬‬ ‫ورغم ذلك حتولت إلى مناضلة ضد الفترة‬ ‫اخلــامــســة لبوتفليقة‪ ،‬حــتــى إن املــشــاركــن‬ ‫طردوها حني شاركت فى مسيرة ‪ 1‬مارس‪،‬‬ ‫واتــهــمــوهــا حــيــنــهــا مبــحــاولــة ركـ ــوب مــوجــة‬ ‫احلراك اجلزائرى‪ ،‬لكن إصرارها فى كل مرة‬ ‫على املشاركة فى املسيرات وانسحابها من‬ ‫سباق الترشح هذه املرة رغم مشاركتها لثالث‬ ‫مرات أكسبها مناصرين جددا‪.‬‬

‫اتهامات بالفساد لشركة إسبانية فى صفقات البشير يأمر بإطالق جميع المعتقالت فى االحتجاجات‬

‫سالح مع السعودية وأنجوال والكاميرون‬

‫مظاهرة إسبانية تطالب مبنع تصدير األسلحة إلى السعودية‬

‫مدريد‪« -‬أ ف ب»‪:‬‬ ‫يشتبه القضاء اإلسبانى بأن شركة «ديفيكس» العامة‬ ‫لبيع األسلحة طورت منظومة فساد لضمان عقود لها‬ ‫فى أجنوال والكاميرون والسعودية‪ ،‬وقامت باختالس‬ ‫أموال حلساب مسؤولني فيها‪.‬‬ ‫توصل القاضى خوسيه دو ال ماتا إلى تبيان أمور‬ ‫كثيرة‪ ،‬بينما كــان يجرى حتقيقات حــول عقود شركة‬ ‫ديفيكس التى أسستها الدولة فى ‪ 1972‬لدعم عمليات‬ ‫وحلت فى ‪2017‬‬ ‫تصدير الصناعة العسكرية اإلسبانية‪ُ ،‬‬ ‫بسبب هذه الفضيحة‪ .‬وبات القضاء يتجه نحو محاكمة‬ ‫ديفيكس‪ ،‬وعدد من مسؤوليها ووسطائها‪ ،‬املتهمني بجنح‬ ‫فساد مختلفة وعمليات تبييض أموال منظمة‪.‬‬ ‫فى اجلانب السعودى من القضية‪ ،‬يقترح خوسيه‬ ‫دو ال ماتا محاكمة الشركة وإدارتــهــا السابقة على‬ ‫«مخالفات مفترضة فى ‪ 11‬عقدا أبرمت بني ‪2005‬‬

‫و‪ 2014‬بقيمة تتجاوز ‪ 48‬مليون يورو»‪ ،‬كما أعلنت هذا‬ ‫األسبوع املحكمة الوطنية ذات الصالحيات الواسعة‪.‬‬ ‫ويأخذ القاضى على شركة ديفيكس أنها دفعت‬ ‫«عــمــوالت لــشــركــات اســتــشــاريــة ال تــقــوم بــأى عمل‬ ‫حقيقى» وأنها دفعت «ألطراف ثالثة مت التعريف بها‬ ‫أحيانا بإشارات أو برتب عسكرية ميكن أن تدل على‬ ‫أعضاء أو مقربني من احلكومة» السعودية‪ .‬وحتدث‬ ‫عن «استفادة محتملة غير قانونية ملديرين فى الشركة‬ ‫العامة»‪ .‬وفــى الكاميرون‪ ،‬اعتمدت ديفيكس على‬ ‫الفرنسى فيليب بورسييه‪ ،‬املشتبه بحصوله على ‪14‬‬ ‫مليون يورو من العموالت «غير املبررة» عبر شركات‬ ‫وهمية‪ ،‬كما جاء فى بيان أصدرته املحكمة العليا فى‬ ‫يناير‪ .‬ويُعتبر هذا الفرنسى الذى صدرت فى حقه‬ ‫مذكره بحث وحتر‪« ،‬حجر الزاوية» لعمليات ديفيكس‬ ‫فى الكاميرون‪.‬‬

‫‪«9‬تجمع المهنيين» يحشد للمظاهرات بحملة «حنبنيهو»‬

‫كتب‪ -‬محمد البحيرى‪ ،‬ووكاالت‪:‬‬ ‫أعــطــى الرئيس الــســودانــى عمر البشير‪،‬‬ ‫الذى يواجه منذ أكثر من شهرين مظاهرات‬ ‫تــطــالــب بــرحــيــلــه عــن احلــكــم‪ ،‬أم ــس األول‬ ‫اجلمعة‪ ،‬أم ــراً بــاإلفــراج عــن جميع النساء‬ ‫الــاتــى اعتُقلن على خلفية مشاركتهن فى‬ ‫احتجاجات ضد نظامه‪.‬‬ ‫وقــــال «الــبــشــيــر»‪ ،‬م ــن مــقــر إقــامــتــه فى‬ ‫اخلــرطــوم‪« :‬أوجــه األخ صــاح قــوش بإطالق‬ ‫ســراح جميع النساء املعتقالت»‪ ،‬فى إشــارة‬ ‫إلى مدير جهاز األمن واالستخبارات‪ .‬وتزامن‬ ‫هذا اإلعالن مع يوم املرأة العاملى‪.‬‬ ‫وأكــــد مــكــتــب اإلعـــــام ف ــى ال ــرئ ــاس ــة أن‬ ‫«الــبــشــيــر» أعــطــى تعليمات بــإطــاق جميع‬ ‫النساء الالتى اعتُقلن بسبب مشاركتهن فى‬ ‫تظاهرات‪.‬‬ ‫وشهد العديد من املدن السودانية مسيرات‪،‬‬ ‫أمـــس‪ ،‬حتــت شــعــار «حــنــبــنــيــهــو» (ســنــبــنــى)‪،‬‬ ‫اســتــجــابــة لــدعــوات وجــهــهــا جتــمــع املهنيني‬ ‫السودانيني عبر وسائل التواصل االجتماعى‪.‬‬ ‫وقــام مــئــات الــســودانــيــن بحمالت نظافة‬ ‫عامة للطرقات مبــدن وقــرى الــســودان‪ ،‬مع‬ ‫مقابلة عشرات املواطنني وحثهم على ضرورة‬ ‫االســتــمــرار فــى التظاهر مــن أجــل اإلطاحة‬ ‫بالرئيس السودانى‪.‬‬ ‫وك ـ ــان جتــمــع املــهــنــيــن ال ــس ــودان ــي ــن قد‬ ‫طــالــب بــأن يــتــحــدث «كــل فــرد فينا مــع ‪10‬‬ ‫أشــخــاص عــن أهمية التغيير‪ ،‬وإرس ــال ‪20‬‬ ‫رس ــال ــة نــصــيــة إلـــى ‪ 20‬شــخــص ـاً م ــن غير‬ ‫مستخدمى اإلنترنت حلثهم على املشاركة‬ ‫فى االحتجاجات الشعبية»‪.‬‬ ‫وأعلن «البشير»‪ ،‬الذى يحكم السودان منذ‬ ‫انقالب ‪ ،1989‬فى ‪ 22‬فبراير املاضى فرض‬

‫«البشير» يجتمع مع قادة بعض األحزاب السودانية‪« -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب»‬

‫حال الطوارئ ملدة سنة‪.‬‬ ‫وكذلك قرر «البشير» حظر التجمعات غير‬ ‫خاصة‬ ‫املرخّ صة‪ ،‬وأمر بإنشاء محاكم طوارئ‬ ‫ّ‬ ‫للنظر فى االنتهاكات التى تُرتكب فى إطار‬ ‫حال الطوارئ‪ ،‬لكن ذلك لم يــردع أعــداداً من‬ ‫املتظاهرين تــقــودهــم نــســاء عــن الــنــزول إلى‬ ‫الشارع‪ ،‬هاتفني بشعارات مناهضة للرئيس فى‬ ‫بعض أحياء اخلرطوم وأم درمان‪ ،‬وفق شهود‪.‬‬ ‫ويقول املسؤولون إن ‪ 31‬شخصاً ُقتلوا منذ‬ ‫بدء االحتجاجات فى ‪ 19‬ديسمبر ‪ 2018‬فى‬ ‫أعمال عنف رافقت املظاهرات‪ ،‬فيما تقول‬ ‫منظمة هيومن رايتس ووتش إن عدد القتلى‬

‫بلغ ‪ 51‬على األقل‪.‬‬ ‫ولــم يــحــدد املــســؤولــون الــســودانــيــون عــدد‬ ‫النساء الالتى اعتُقلن خالل التظاهرات‪ ،‬لكن‬ ‫وفقاً لنشطاء معارضني‪ ،‬هناك حوالى ‪150‬‬ ‫امرأة وراء القضبان‪.‬‬ ‫وق ــال شــهــود إن مــظــاهــرة خــرجــت‪ ،‬أمــس‬ ‫األول اجلمعة‪ ،‬فى حى بورى بشرق اخلرطوم‬ ‫واجهتها قوى األمن بغاز مسيل للدموع‪ ،‬كما‬ ‫جلأت قوى األمــن إلى استخدام غاز مسيل‬ ‫للدموع ملواجهة محتجني جتمعوا أمام مسجد‬ ‫فــى مدينة أم درمـــان‪ ،‬بعد صــاة اجلمعة‪،‬‬ ‫حسب شهود‪.‬‬


‫‪w w w . a l m a s r y a l y o u m . c o m‬‬

‫‪Al Masry Al Youm - Sunday - March 10 th - 2019 - Issue No. 5382 - Vol.15‬‬

‫األحد ‪ ١٠‬مارس ‪201٩‬م ‪ ٣ -‬من رجب ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ١ -‬برمهات ‪ - 173٥‬السنة الخامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬

‫‪ ٢٠٠‬مليون دوالر من «التنمية اإلفريقى» لتطوير السكك الحديدية‬

‫محمد عبدالعال*‬ ‫يكتب‬

‫الفلوس لن تكون على الترابيزة‬

‫مع موافقة البرملان على مواد قانون تنظيم الدفع غير النقدى‪،‬‬ ‫هل سننجح فى التحول إلى االقتصاد غير النقدى والعبور إلى‬ ‫االقتصاد الرقمى؟‪ ،‬وهل ستختفى مصطلحات يتم تداولها فى‬ ‫مجتمعنا منذ قرون إبان إمتام ماليني صفقات البيع والشراء‬ ‫للسلع واخلــدمــات‪ ،‬مثل «أَ ّبــجــنــى‪ ،‬ظرفنى تعرفنى‪ ،‬كيشنى‪،‬‬ ‫الفلوس على الترابيزة‪ ..‬يعنى تُوتُو َعلى كبوته»؟‪.‬‬ ‫بالطبع سوف تختفى مثل تلك العبارات وغيرها من قاموس‬ ‫التعامل والتبادل تدريجياً وفقا الستراتيجية الدولة للتحول‬ ‫إلى مستقبل يخلو من التعامالت النقدية‪ .‬وإلى ثقافة جديدة‬ ‫وسلوكيات اجتماعية جديدة‪ ،‬تتبنى آليات ووسائل بديلة عن‬ ‫استخدام النقد وتخفض من تداوله خــارج اجلهاز املصرفى‬ ‫وتدعم وحتفز استخدام الوسائل والقنوات اإللكترونية فى‬ ‫الدفع بدال من أوراق النقد‪.‬‬ ‫عملية التحول تلك‪ ،‬حتتاج إلى وقت وتكاليف وتوعية‪ ،‬وحتتاج‬ ‫أيضاً إلى استراتيجية قومية شاملة تستهدف تأسيس اقتصاد‬ ‫رقمى‪ ،‬يلبى طموحات جميع املستفيدين فى االرتقاء بجودة‬ ‫اخلدمات احلكومية ورفع نسبة اإلقبال عليها‪ ،‬ورفع مستوى‬ ‫الشفافية ومقاومة الفساد‪ ،‬ولضمان التنفيذ الناجح لتلك‬ ‫االستراجتية تطلب األمر إصــدار تشريع يُلزم ويوضح حقوق‬ ‫وواجبات كل املتعاملني‪ ،‬فكان قانون تنظيم الدفع غير النقدى‪،‬‬ ‫الــذى يلزم سلطات وأجــهــزة الــدولــة واألشــخــاص االعتبارية‬ ‫واملــنــشــآت بــســداد مستحقات املــورديــن واملــقــاولــن ومقدمى‬ ‫اخلدمات وغيرهم بوسائل الدفع غير النقدى‪ .‬حقيقة األمر‬ ‫فلقد كــان اهتمام الدولة فى إمتــام عملية التحول مصاحباً‬ ‫إلنشاء املجلس القومى للمدفوعات برئاسة رئيس اجلمهورية‬ ‫عام ‪ .،٢٠١٧‬وكان ذلك مبثابة اإلعالن الرسمى النطالق خطة‬ ‫التحول النقدى على أرض الواقع‪ ،‬فى سبيل ذلك قام البنك‬ ‫املــركــزى بوضع خطة استراتيجية تتم على مــراحــل لتنفيذ‬ ‫األه ــداف التى وضعها املجلس القومى للمدفوعات والتى‬ ‫بدأت بتعميم الدفع اإللكترونى من خالل الربط اإللكترونى‬ ‫للوحدات احلسابية بجهات املوازنة العامة للدولة‪ ،‬ويترتب على‬ ‫ذلــك التقليل من استخدام النقدية واملساعدة فى احلصول‬ ‫على معلومات وبيانات دقيقة وسريعة وحلظية‪ ،‬عن املــوارد‬ ‫واالستخدامات النقدية احلكومية‪ ،‬كما قويت قــدرة اجلهات‬ ‫الرسمية على إحكام الرقابة وجتنب صور ومخاطر الفساد‪.‬‬ ‫صاحب ذلك أيضاً قــرار احلكومة بإنهاء التعامل بالشيكات‬ ‫الورقية‪ ،‬وهو إجراء متميز يساعد على تعميم الدفع الرقمى‬ ‫ودعم الشمول املالى‪.‬‬ ‫وامــتــداداً الجتــاه التحول الــرقــمــى‪ ،‬ســارع البنك املركزى‬ ‫لإلعالن عن املعايير املوحدة لقبول املدفوعات اإللكترونية‬ ‫‪ ،QR Code‬وذلك إلمتام املدفوعات إلكترونياً دون احلاجة‬ ‫ألجهزة نقاط البيع (‪ )POS‬التقليدية‪ ،‬وهى وسيلة سهلة جدا‬ ‫وسريعة وآمنة وأرخــص من الوسائل األخ ــرى‪ .‬وتتوافق مع‬ ‫ظاهرة االنتشار الواسع الستخدام الهواتف الذكية‪ ،‬خاصة مع‬ ‫تلك الفئات التى ليس لديها حسابات بنكية حالياً‪ ،‬ليس هذا‬ ‫فقط‪ ،‬فقد بــدأت وحــدات اجلهاز املصرفى فى إصــدار أول‬ ‫بطاقة دفع وطنية أطلق عليها «ميزة» وهى بطاقة تتيح للعمالء‬ ‫الشراء والتعامل عبر بطاقة حتصيل إلكترونى داخل مصر مثل‬ ‫أى بطاقة دفع دولية‪ .‬سوف تساعد مثل تلك التطبيقات على‬ ‫توفير اخلدمات املالية جلميع األطــراف املتعاملة بأقل كلفة‬ ‫وأقل مخاطرة من تداول البنكنوت وتدفع فع ً‬ ‫ال إلى التوجه إلى‬ ‫مستقبل يخلو من التعامل النقدى‪ .‬وإلى مقال آخر نلقى فيه‬ ‫الضوء على وسائل الدفع البديلة‪.‬‬ ‫*عضو مجلس إدارة بنكى العربى السودانى وقناة السويس‬

‫شريف‪ :‬قرض طويل األجل لقطاع الكهرباء‪..‬ونساعد الحكومة فى زيادة التشغيل والصادرات للقارة اإلفريقية‬

‫كتب‪ -‬محسن عبد الرازق‪:‬‬ ‫كشف الــدكــتــور خــالــد شــريــف‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس بنك التنمية اإلفريقى‪ ،‬عن التوصل‬ ‫التفاق مع احلكومة على قــرض طويل‬ ‫األجــل بقيمة ‪ 500‬مليون دوالرملساندة‬ ‫وتطويرقطاع الكهرباء‪ ،‬بالتعاون مع وزارة‬ ‫التعاون الدولى‪ ،‬وبسعرفائدة ‪ ،%3‬وملدة‬ ‫‪ 15‬عاما‪.‬‬ ‫وم ــن امل ــق ــررأن يــتــم إتــاحــة التمويل‬ ‫للجانب املصرى على دفعتني مناصفة‬ ‫خالل يونيو‪ ،‬ويناير املقبلني بواقع ‪250‬‬ ‫مليون دوالر لكل دفعة‪.‬‬ ‫وقـــــال ش ــري ــف لــــ«املـــصـــرى الــيــوم‬ ‫االقتصادى»‪ ،‬على هامش زيارة للقاهرة‬ ‫على رأس بعثة للبنك اختتمها أمس‪،‬‬ ‫إن البنك سيقدم أيضا متويال ملشروع‬ ‫تطويرالسكك احلديدية فى مصر بـ ‪200‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬بسعرفائدة ‪ ،%3‬وسيتم‬ ‫ضخه أواخرنوفمبراملقبل‪ ،‬مــؤكــدا أن‬ ‫البنك يدرس أيضا تقدمي الدعم الفنى‬ ‫إلصالح هذا املرفق احليوى‪.‬‬ ‫أضــاف نائب رئيس البنك أنه التقى‬ ‫خ ــال زي ــارت ــه لــلــقــاهــرة عــلــى م ــدى ‪3‬‬ ‫أيـ ــام‪ ،‬رئــيــس مجلس الـــــوزراء‪ ،‬ونــائــب‬ ‫محافظ البنك املركزى‪ ،‬ووزراء التجارة‬ ‫والــصــنــاعــة‪ ،‬والتخطيط‪ ،‬واالستثمار‬ ‫والتعاون الدولى‪.‬‬ ‫ت ــاب ــع خ ــال ــد ش ــري ــف‪ :‬مت الــتــوصــل‬ ‫إل ــى ‪ 5‬مــحــاورلــلــتــعــاون مــع احلــكــومــة‬ ‫خــال الــزيــارة‪ ،‬أبــرزهــا املساهمة فى‬ ‫تطويرالسكك احلــديــديــة‪ ،‬والكهرباء‪،‬‬ ‫وزي ــادة الــصــادرات‪ ،‬وتشغيل الشباب‪،‬‬ ‫ومساعدة وزارة التخطيط فى إعــادة‬ ‫حساب الناجت املحلى اإلجمالى البالغ‬ ‫نحو ‪ 235‬مليارجنيه‪ ،‬ومــحــاوالت دمج‬ ‫االقتصاد غيرالرسمى فى الرسمى‪.‬‬ ‫زاد نائب رئيس البنك‪« :‬أرقــام الناجت‬ ‫املــحــلــى اإلجــمــالــى ال تــعــكــس احلــجــم‬ ‫احلقيقى لــاقــتــصــاد‪ ،‬ونــســاعــد وزارة‬ ‫التخطيط على التوصل إلــى رقــم أكثر‬ ‫دق ــة وســيــكــون كــبــيــرا إل ــى حــد بعيد»‪،‬‬

‫متويالت دولية جديدة لتطوير قطاعى الكهرباء والسكك احلديدية‬

‫متوقعا أن تشهد مصر«تغيرا ملحوظا‬ ‫فى بيانات الناجت املحلى خالل العامني‬ ‫املــقــبــلــن»‪ .‬أوضــــح أن بــنــك التنمية‬ ‫اإلفــريــقــى يــســعــى ال ــى دع ــم الــرئــيــس‬ ‫املصرى عبد الفتاح السيسى‪ ،‬خالل فترة‬ ‫رئاسته لــاحتــاد اإلفــريــقــى‪ ،‬مــن خالل‬ ‫تعزيز التبادل التجارى بني مصر ودول‬ ‫القارة اإلفريقية‪.‬‬ ‫أضــاف شريف‪« :‬اتفقنا على أكثرمن‬ ‫أس ــل ــوب لــتــطــويــرالــعــاقــات املــشــتــركــة‬ ‫لتشجيع وحتسني التصدير‪ ،‬ما يسهم‬ ‫فى تشغيل الشباب»‪ ،‬مشيرا إلى مساندة‬ ‫البنك إلنشاء صندوق ضمان االستثمار‬ ‫بهدف تشجيع وخلق فــرص االستثمار‬

‫برنامج تدريبى لـ‪ 50‬من كوادر التمثيل‬ ‫التجارى منتصف مارس الجارى‬

‫برنامجا تدريب ًيا لكوادر جهاز التمثيل‬ ‫تطلق البورصة املصرية‬ ‫ً‬ ‫التجارى‪ ،‬لتعزيز التعاون املشترك فيما يتعلق بالترويج لسوق مصر‬ ‫املالى خارج ًيا‪ .‬وقال مصدر من البورصة فى تصريحات خاصة‪،‬‬ ‫إن البرنامج التدريبى يضم نحو ‪ 50‬متدربا من كوادر جهاز التمثيل‬ ‫التجارى‪ ،‬على أن يتم تدشني البرنامج التدريبى منتصف مارس‬ ‫اجلارى‪ .‬وتستضيف البورصة املصرية ممثلى وكوادر جهاز التمثيل‬ ‫التجارى خالل البرنامج التدريبى‪ ،‬على أن تتولى قيادات البورصة‬ ‫إعداد وتقدمي املادة العلمية التى سيتم عرضها خالل البرنامج‪.‬‬

‫«المالية»‪ :‬نقل ‪ 3500‬موظف بالوزارة للعاصمة اإلدارية ‪2020‬‬ ‫كتب‪ -‬محسن عبد الرازق‪:‬‬ ‫توقع الدكتور محمد معيط‪ ،‬وزير املالية‪ ،‬أن يتم‬ ‫بدء عملية النقل التدريجى لنحو ‪ 3500‬موظف‬ ‫ملقر الـ ــوزارة اجلــديــد فــى العاصمة اإلداري ــة‬ ‫اجلديدة خالل شهر مارس ‪ ،2020‬بعد تسلم‬ ‫مبانى الوزارة فى احلى احلكومى فى العاصمة‬ ‫اإلدارية اجلديدة خالل شهر يناير ‪.2020‬‬ ‫وق ــال فــى تصريحات صحفية‪ ،‬إن عدد‬ ‫العاملني بــالــوزارة مبختلف املصالح وتشمل‬ ‫الديوان العام ومصلحتى الضرائب واجلمارك‬ ‫يبلغ نحو ‪ 200‬ألف موظف‪ ،‬سيتم نقل ‪3500‬‬ ‫موظف فقط ملقرالوزارة فى احلى احلكومى‬ ‫فى العاصمة اإلدارية اجلديدة بشكل تدريجى‬ ‫على أن يعمل الـــ‪ 3500‬موظف باملقراجلديد‬ ‫بشكل كامل فى يوليو ‪.2020‬‬ ‫يذكرأن اخلطة االستراتيجية لوزارة املالية مت‬ ‫وضع أهدافها وآلياتها بصياغة الكوادروالقيادات‬

‫محمد معيط‬

‫املشاركة حتى يتحقق الهدف منها ويتم تنفيذها‬ ‫بشكل فعال‪ ،‬وهناك عدة أهداف رئيسية خرجت‬ ‫بها ورش العمل السابقة متثلت فى الكفاءة‬ ‫والفاعلية فى تخصيص استخدامات مــوارد‬ ‫املوازنة العامة للدولة وآليات استقرارالوضع‬

‫احلالى‪ ،‬مع حتجيم العجزوخفض الدين ورفع‬ ‫كفاءة متويل برامج التنمية االجتماعية واالرتقاء‬ ‫بالصورة الذهنية للوزارة‪.‬‬ ‫كــان وزيــراملــالــيــة تــوقــع أمــس األول‪ ،‬على‬ ‫هامش جولة بالعاصمة اإلدارية‪ ،‬أن يتم صرف‬ ‫الشريحة األخيرة من قــرض صندوق النقد‬ ‫الدولى بقيمة ‪ 2‬مليار دوالرخالل شهريونيو أو‬ ‫يوليو املقبل‪ ،‬عقب اجتماعات الربيع لصندوق‬ ‫النقد الدولى التى سوف تعقد الشهراملقبل‬ ‫فى واشنطن‪ ،‬وسوف يعقبها املراجعة الدورية‬ ‫لبرنامج اإلصالح االقتصادى‪ .‬ومن املقرر أن‬ ‫ينتهى برنامج اإلصالح االقتصادى فى مصر‬ ‫خالل العام احلالى بعد ‪ 3‬سنوات من انطالق‬ ‫اخلطة الشاملة لإلصالح والتى أسهمت فى‬ ‫استقرار ومنو مؤشرات أداء االقتصاد املصرى‬ ‫الكلية‪ ،‬وسط تأكيدات باستمرارالتعاون الفنى‬ ‫مع الصندوق‪.‬‬

‫منى ذوالفقار‪ :‬صناعة التمويل متناهى الصغر‬ ‫تخطت الـ‪ 17.7‬مليار جنيه العام الماضى‬

‫الجمعيات األهلية وشركات التمويل األعلى استفادة من المحفظة‬

‫كتب‪ -‬محسن عبد الرازق‪:‬‬ ‫قالت منى ذوالــفــقــار‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬ ‫االحتــاد املصرى للتمويل متناهى الصغر‪ ،‬إن‬ ‫صناعة التمويل متناهى الصغر فــى مصر‬ ‫شهدت منواً مضطرداً خالل العام املاضى‪ ،‬إذ‬ ‫بلغ إجمالى محفظة التمويل ‪ 17.7‬مليار جنيه‬ ‫فى نهاية ديسمبر ‪ ،2018‬مقابل ‪ 10.9‬مليار‬ ‫جنيه فى نهاية ديسمبر ‪ ،2017‬مبعدل منو ‪،%63‬‬ ‫كما منت قاعدة املستفيدين بنحو ‪ %25‬لتصل‬ ‫إلــى ‪ 3.1‬مليون عميل‪ ،‬بــدالً من ‪ 2.5‬مليون‬ ‫عميل خالل فترة املقارنة‪.‬‬ ‫وأضافت أن املــرأة تواصل استحواذها على‬ ‫النصيب األكــبــر مــن التمويل بحصة قاربت‬ ‫‪ %50.2‬من إجمالى التمويل و‪ %67.7‬من عدد‬ ‫املستفيدين‪ ،‬مؤكدة أن اجلمعيات واملؤسسات‬ ‫األهلية‪ ،‬حسبما جاء بتقرير نهاية عام ‪2018‬‬ ‫عن نشاط التمويل متناهى الصغر والصادر من‬ ‫الهيئة العامه للرقابة املالية‪ ،‬تربعت على عرش‬ ‫اجلهات املقدمة للتمويل وفى عدد املستفيدين‬ ‫أيضاً‪ ،‬إذ بلغت إجمالى املحفظة النشطة ‪6.3‬‬

‫بنوك‬

‫عقارات‬

‫اتصاالت مال وأعمال‬

‫منى ذو الفقار‬

‫مليار جنيه‪ ،‬مستحوذة على ‪ %35.4‬من إجمالى‬ ‫السوق‪ ،‬كما سجلت قاعدة العمالء النشطني‬ ‫‪ 1.9‬مليون عميل بنسبة ‪ %60.5‬من إجمالى‬ ‫املستفيدين‪ .‬وتابعت «ذوالفقار» أن الشركات‪،‬‬ ‫وحسب التقرير السابق‪ ،‬اقتنصت املرتبة الثانية‬ ‫فيما يخص عدد املستفيدين بواقع ‪ 875‬ألف‬ ‫عميل بحصة سوقية تعدت ‪ %27.7‬فى نهاية‬ ‫ديسمبر ‪ ،2018‬بينما احتلت املركز الثالث من‬

‫حيث حجم املحفظة االئتمانية املمنوحة للعمالء‬ ‫لتسجل ‪ 5.2‬مليار جنيه بحصة سوقية بلغت‬ ‫‪ %29.5‬من إجمالى التمويالت‪.‬‬ ‫وقالت إن الشركات املرخص لها مبزاولة‬ ‫نشاط التمويل متناهى الصغر حققت طفرة فى‬ ‫النمو خالل العام املاضى بنحو ‪ ،%108‬وذلك‬ ‫نتيجة حصول ‪ 5‬شركات جديدة على ترخيص‬ ‫مزاولة النشاط ليصبح إجمالى عدد الشركات‬ ‫العاملة فى نشاط التمويل متناهى الصغر ‪8‬‬ ‫شركات‪ .‬وأشادت «ذوالفقار» بدور الهيئة العامة‬ ‫للرقابة املالية فى تنظيم النشاط ورفع كفاءة‬ ‫العاملني ووضــع الضوابط الالزمة للحد من‬ ‫املخاطر وتطبيق أفضل املمارسات املتعارف‬ ‫عليها عامليا‪ .‬وأكدت الدور الفعال للبنك املركزى‬ ‫املصرى فى مساندة القطاع وحتفيز البنوك على‬ ‫متويل اجلمعيات واملؤسسات األهلية والشركات‬ ‫املرخص لها مبمارسة النشاط‪ ،‬وكذا دور وزارة‬ ‫التضامن االجتماعى فى مساندة اجلمعيات‬ ‫واملــؤســســات األهلية املــرخــص لها بالتمويل‬ ‫متناهى الصغر‪.‬‬

‫خالد شريف‬

‫للقطاع اخلــاص املصرى فى إفريقيا‪،‬‬ ‫ونعمل مع أجهزة مصرية مختلفة لدعم‬ ‫التصدير‪.‬‬ ‫أكد نائب رئيس البنك أن املحادثات‬ ‫جــرت مــع احلكومة أيضا لسبل زيــادة‬ ‫مدخرات املصريني فى املرحلة املقبلة‪،‬‬ ‫ولدينا أكثرمن «روشتة» فى هذا الصدد‪،‬‬ ‫مضيفا أن مصرتستورد سلعا من اخلارج‬ ‫بنحو ‪ 57‬مليار دوالرسنويا‪.‬‬ ‫ذكر خالد شريف أن برنامج وسياسة‬ ‫اســتــبــدال الـ ــواردات الــذى نسعى إليه‬ ‫يتضمن نحو مليون و‪ 700‬ألف وظيفة‬ ‫ســنــويــا‪ ،‬وه ــو أســلــوب جــيــد للتشغيل‬ ‫حسب قوله‪.‬‬

‫أشــاد باإلصالحات االقتصادية التى‬ ‫حققتها احلكومة‪ ،‬ووصفها بالصعبة‪،‬‬ ‫لكنها أســهــمــت فــى حتــســن مــؤشــرات‬ ‫االقـــتـــصـــاد‪ ،‬ال ســيــمــا مـــع االلـــتـــزام‬ ‫بتنفيذها بشكل سليم حــســب قــولــه‪،‬‬ ‫لكنه أش ــار إلــى أهمية تنمية الدخل‬ ‫لتعزيزالنمواالقتصادى‪ ،‬وهو ما يحتاج‬ ‫إلى زيادة االستثمارات والتوظيف‪.‬‬ ‫وتعد مصرثانى أكبرمساهم إقليمى‬ ‫فى البنك وثالث دولــة من حيث حجم‬ ‫التمويالت التى حصلت عليها من البنك‬ ‫اإلفريقى للتنمية على مدى تاريخه‪ ،‬مما‬ ‫يجعله شري ًكا قو ًيا‪ .‬وبدأ البنك فى متويل‬ ‫عملياته فى مصر فى عام ‪.1974‬‬


‫‪8‬‬

‫استثمار وشركات‬

‫األحــد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪A l M a s ry A l Yo u m - N o . 5 3 8 2 - S u n d a y 1 0 / 3/2 0 1 9‬‬

‫منظمات األعمال تدعو الستغالل الفعاليات المحلية لتنشيط السياحة‬ ‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬

‫دعت منظمات األعمال إلى ضرورة استغالل‬ ‫الفعاليات املحلية املهمة للترويج لقطاع السياحة‬ ‫فى مصر‪ ،‬متوقعة زيادة التدفقات السياحية إلى‬ ‫مصر لتعود ملعدالتها السابقة قبل عام ‪.2011‬‬ ‫وقالوا إن هناك عددا من الفعاليات املهمة‬ ‫يــتــصــدرهــا اســتــضــافــة مــصــر بــطــولــة األمم‬ ‫األفريقية وافتتاح املتحف املصرى الكبير خالل‬ ‫العام اجلارى‪ ،‬داعني إلى االعتماد على وسائل‬ ‫غير تقليدية فى الدعوة إلى مصر واستهداف‬ ‫أسواق جديدة‪.‬‬ ‫ودعــوا إلى ضــرورة االلتفات إلى النوعيات‬ ‫املختلفة من السياحة‪ ،‬والتى أصبح عليها طلب‬ ‫عاملى‪ ،‬منها سياحة األفراح واجلولف فى ظل‬ ‫توافر املقومات التى تسمح باستضافة هذه‬ ‫النوعية من السياحة‪ ،‬وإن كانت حتتاج إلى‬ ‫بعض التحضيرات الداخلية إلع ــادة تأهيل‬ ‫قطاع الفنادق‪ .‬ودعا ياسر إبراهيم‪ ،‬عضو جلنة‬ ‫السياحة بجمعية رجال األعمال‪ ،‬إلى استغالل‬ ‫املــقــومــات السياحية الطبيعية املــتــوافــرة فى‬ ‫مصر والتى تتسم بالتميز مقارنة بأى مقاصد‬ ‫سياحية أخرى‪.‬‬ ‫وق ــال إن الطبيعة املــتــوافــرة فــى األراض ــى‬ ‫املصرية من شواطئ ومناطق طبيعية حتتاج إلى‬ ‫أساليب غير تقليدية فى الترويج لها‪ ،‬خاصة فى‬ ‫ظل املنافسة املوجودة فى الدول املحيطة بنا‪.‬‬ ‫واعتبر أن قطاع السياحة ميكن أن يتحول إلى‬ ‫«طوق النجاة» لتحقيق طفرة اقتصادية واضحة‬ ‫ولكن هذا يحتاج إلى التعاون بني كافة اجلهات‬ ‫لتطوير القطاع واالهتمام بقطاع الفنادق وتأهيل‬ ‫البنية الداخلية الستقبال نوعيات مختلفة من‬ ‫السياحة‪.‬‬ ‫وحول املشاركة فى املعارض اخلارجية أكد‬ ‫أنها مهمة ملعرفة اجلديد فى السوق العاملية‪،‬‬ ‫فضال عن الدعاية للسوق املحلية‪ ،‬داعيا إلى‬ ‫ضــرورة فتح أســواق جديدة كثيفة السياحة‪،‬‬ ‫ومنها الصني والهند ودول االسكندنافية‪.‬‬ ‫وتــابــع أن هــذه ال ــدول لديها سياحة تتميز‬ ‫مبعدالت مرتفعة من اإلنــفــاق ولكن البــد من‬ ‫تهيئة السوق الداخلية الستقبالها واتخاذ كل‬

‫‪9‬مستثمرون‪ :‬العاصمة اإلدارية الجديدة تعيد رسم القاهرة‪ ..‬وتفتح الباب لسياحة اليوم الواحد»‬ ‫اإلج ــراءات املناسبة جلذبها من خــال إعــادة‬ ‫تطوير الفنادق وتدريب العاملني‪.‬‬ ‫وأكد ضرورة التركيز على جذب نوعية مرتفعة‬ ‫من السياح‪ ،‬موضحا أنه ليس األهم عدد السياح‬ ‫ولكن حجم اإلنفاق‪ ،‬خاصة أن السياحة رخيصة‬ ‫التكلفة تؤدى إلى إهالك قطاع الفنادق بصورة‬ ‫أكبر من حتقيق عائد اقتصادى ولكن البد من‬ ‫احلفاظ عليها‪.‬‬ ‫ودعــا إلى توفير أكثر من مستوى للسياحة‬ ‫بحيث يناسب كــل الــشــرائــح ودعـــوة الطبقة‬ ‫املرتفعة من السياحة والتركيز عليها خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪ .‬واستبعد أن يؤثر فتح السعودية‬ ‫باب منح التأشيرات حلضور احلفالت املوسيقية‬ ‫واملسرح على معدل تدفق السياحة إلى مصر‪،‬‬

‫إال أن التأثير املتوقع سيكون مع تشغيل مدينة‬ ‫نيوم التى ستكون لها إجراءات أكثر سهولة فى‬ ‫الدخول واخلروج منها‪.‬‬ ‫وأشــار إبراهيم إلــى ضــرورة اإلنــفــاق لفترة‬ ‫طويلة على الدعاية إلى مصر وانتظار املردود‬ ‫املتحقق منها وليس من املتوقع أن يكون سريعا‪،‬‬ ‫ولــكــن ه ــذا هــو منــط الــتــعــامــل فــى األســـواق‬ ‫السياحية‪.‬‬ ‫وقال محمد قاعود‪ ،‬رئيس جلنة السياحة فى‬ ‫جمعية شباب األعمال‪ ،‬إن املشاركة فى املعارض‬ ‫الدولية «التقليدية» حتمية ألنها تسمح بالتعرف‬ ‫على كافة املنتجات اخلاصة بالدول‪ ،‬فضال عن‬ ‫ضرورة التواجد فى السوق ولكن أصبحت هناك‬ ‫نوعيات أخــرى من السياحة املتخصصة التى‬

‫يجب االنتباه لوجود فرص فيها ويجب التركيز‬ ‫عليها‪ .‬وتابع أن منظومة السياحة التقليدية‬ ‫منذ ‪ 30‬عاما تغيرت حاليا وأصبحت هناك‬ ‫مدخالت ومنتجات جديدة يجب أن نلتفت لها‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن اجلمعية أسست مؤخرا مكتبا‬ ‫لتسويق مصر خارجيا‪ ،‬يستهدف جذب تنظيم‬ ‫املــعــارض الدولية الكبيرة والتى تعقد بصفة‬ ‫دوريــة لتكون فى مصر‪ ،‬مشيرا إلى أن برلني‬ ‫على سبيل املثال لديها ‪ 235‬يوما للمعارض كل‬ ‫عام‪ ،‬موضحا أن مصر اعتمدت خالل السنوات‬ ‫املــاضــيــة عــلــى «ال ــزب ــون الــكــاســيــكــى» ولكن‬ ‫أصبحت هناك نوعية من السياحة املتخصصة‬ ‫التى تتضمن الكثير من الفرص‪ ،‬منها سياحة‬ ‫األفراح‪ .‬وتابع‪« :‬هناك سياحة اجلولف حاليا‪،‬‬

‫والسياحة التى تعتمد على نوعية معينة من‬ ‫الفخامة‪ ،‬وهــو ما يجب أن جند فرصة فيه‪،‬‬ ‫خاصة أن مصر لديها نحو ‪ 18‬ملعب جولف‬ ‫ميكن االستفادة منها‪ ،‬حيث يقتصر هذا القطاع‬ ‫على عمل ‪ 4‬شركات فقط»‪.‬‬ ‫ودعــا إلــى اســتــهــداف أس ــواق جــديــدة منها‬ ‫الصني‪ ،‬مشيرا إلى ضرورة التكامل فى دخول‬ ‫األســــواق املــســتــهــدفــة ليتم تسهيل عمليات‬ ‫االنتقال منها من خالل خطوط طيران مباشرة‬ ‫ومتعددة من عدة مطارات‪ ،‬خاصة فى الدول‬ ‫متسعة املساحة مثل الصني‪ ،‬وكذا تسهيل منح‬ ‫التأشيرات وإنهاء كافة اإلجراءات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بجذب درجة أعلى من السياح‬ ‫قال إنه يحتاج إلى تطوير اخلدمات الداخلية‬

‫ورفــع كفاءة العاملني واالهتمام بالتوسع فى‬ ‫إقامة كليات للسياحة والفنادق وحتسني جودة‬ ‫خريجيها مع منحهم تقديرا مجتمعيا لعملهم‪.‬‬ ‫وقال باسم حلقة‪ ،‬نقيب السياحيني‪ ،‬إن عودة‬ ‫السياحة إلى معدالتها السابقة عن عام ‪2011‬‬ ‫ستتحقق تدريجيا‪ ،‬مشيرا إلــى أنــه فى وقت‬ ‫سابق واجهت مصر ضغوطا اقتصادية دولية‬ ‫متثلت فى منع تدفق السياحة إليها ما يؤثر‬ ‫سلبا على العائد االقتصادى‪.‬‬ ‫وتوقع أن تسهم التطورات اإليجابية املاضية‪،‬‬ ‫وم ــن أهــمــهــا اســتــضــافــة م ــؤمت ــرات الــشــبــاب‬ ‫املتوالية وعقد القمة العربية‪ -‬األوروبية فى‬ ‫شــرم الشيخ فى تعزيز فكرة استقرار حالة‬ ‫األمان فى الدولة‪ ،‬وهو أحد أهم عوامل جذب‬ ‫السياحة‪.‬‬ ‫وقــــال إن مــصــر ســتــصــبــح عــلــى الــســاحــة‬ ‫الــدولــيــة مــع اســتــضــافــة بطولة كــأس األمم‬ ‫األفريقية‪ ،‬داعيا إلى ضرورة استغالل مثل هذه‬ ‫األحداث فى الترويج للسياحة املصرية وإجراء‬ ‫االســتــعــدادات الداخلية الــازمــة الستضافة‬ ‫القادمني إلى مصر ملشاهدة املباريات من خالل‬ ‫إعداد برامج ترفيهية وزيارات سريعة ملختلف‬ ‫املناطق السياحية‪.‬‬ ‫وأضاف أن التحضيرات تشمل إعادة تأهيل‬ ‫العاملني داخــل القطاع السياحى مع ضرورة‬ ‫مراجعة قائمة األســعــار لــدى الفنادق لتكون‬ ‫واحدة بدال مما يحدث حاليا حيث يتم تسعير‬ ‫الغرفة على حسب جنسية النزيل‪.‬‬ ‫وأك ــد أهمية افتتاح مــطــار سفنكس الــذى‬ ‫يستقبل الطائرات الشارتر‪ ،‬فضال عن االجتاه‬ ‫نحو استكمال مطار رأس سدر وكذا االجتاه‬ ‫إلقامة مطار فى العاصمة اإلدارية اجلديدة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن مشروع العاصمة اإلدارية ونقل‬ ‫ال ــوزارات والهيئات إلى هناك‪ ،‬وكــذا مشروع‬ ‫تطوير منطقة مثلث مــاســبــيــرو‪ ،‬وغــيــر ذلك‬ ‫من التطورات الداخلية ستعيد رســم مالمح‬ ‫العاصمة‪ ،‬ما يسهم فى حتقيق انسياب مرورى‬ ‫وإتاحة فرصة فى القاهرة لتنظيم اجلــوالت‬ ‫السياحية «سياحة اليوم الواحد» كما يحدث‬ ‫فى الدول اخلارجية‪.‬‬

‫‪ 40‬شركة مصرية تبحث عن الفرص طرح أول مخبوزات مجمدة فى‬ ‫«شباب األعمال» تدعو لتفعيل دور‬ ‫القطاع الخاص فى تشغيل المرافق العامة التصديرية فى المغرب إبريل المقبل السوق باستثمارات ‪ 250‬مليون جنيه‬

‫املصرى اليوم االقتصادى ‪-‬خاص‬

‫دعــت جمعية شــبــاب األعــمــال لتفعيل آلية‬ ‫السماح للقطاع اخلاص بالشراكة فى مشروعات‬ ‫البنية األساسية واملرافق العامة وإدارة وتشغيل‬ ‫مرافق السكك احلديدية‪ ،‬فضال عن إنشاء هيئة‬ ‫جديدة باسم «الهيئة القومية املصرية للقطارات»‬ ‫لتكون مسؤولة عــن املــشــروعــات اجلــديــدة فى‬ ‫مــجــاالت السكة احلــديــد «املــونــوريــل» واملــتــرو‬ ‫لتطبيق مناذج اإلدارة احلديثة‪.‬‬ ‫وأكدت اجلمعية‪ ،‬خالل ندوة نظمتها عن إدارة‬ ‫قطاع النقل «البرى والبحرى» على ضرورة توفير‬ ‫كفاءات لتتولى الهيئة اجلديدة تطوير وإحالل‬ ‫قطاع النقل احلالى مع ضرورة أن يتناسب تسعير‬ ‫اخلــدمــة املقدمة مــع عناصر التكاليف طبقا‬

‫للمعدالت واملعايير الدولية‪.‬‬ ‫وقال محمود عالم‪ ،‬مستشار وزير النقل للتعاون‬ ‫الدولى‪ ،‬إن الوزارة لديها خطة تواكب احتياجات‬ ‫الدولة وتوجهاتها نحو أفريقيا‪ ،‬مشيراً إلى أن‬ ‫طريق «القاهرة‪ -‬كيب تاون» أحد مجاالت التعاون‬ ‫مع أفريقيا املهمة وأن اجلزء اخلاص من الطريق‬ ‫فى مصر جاهز‪ ،‬الفتاً إلى أن هناك حوارا قائما‬ ‫حاليا مع السودان لربط سكك حديد البلدين رغم‬ ‫اختالفها إال أن هناك حلوال عملية تسهم فى ربط‬ ‫اخلطني‪ .‬وأكــد أهمية حتديث نظام القطارات‬ ‫مبصر وإيجاد حلول جذرية ملشاكل البنية التحتية‬ ‫وتدريب ورفع كفاءة العامل البشرى وتطوير النقل‬ ‫البرى والبحرى املصرى وإضافة خطوط جديدة‬ ‫فى محافظات مصر‪.‬‬

‫كتبت‪ -‬أميرة صالح‪:‬‬ ‫ستتضمن لقاء أعضاء من غرفة كازبالنكا‬ ‫تعتزم اجلمعية املصرية املغربية تنظيم الــتــجــاريــة‪ ،‬وهــى مــن أكــبــر الــغــرف هناك‬ ‫بعثة ترويجية تضم نحو ‪ 40‬شركة مصرية فــضــا عــن عــقــد اجــتــمــاعــات ثنائية مع‬ ‫فى مختلف القطاعات للبحث عن الفرص الشركات واملستثمرين‪ ،‬مشيرا إلى ضرورة‬ ‫التصديرية املتاحة فى السوق املغربية‪.‬‬ ‫تطوير العالقات الثنائية بني البلدين خالل‬ ‫وقـــال محمد عــــادل‪ ،‬رئيس‬ ‫الفترة املقبلة مبا يحقق صالح‬ ‫اجلمعية‪ ،‬إن السوق املغربية‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫إحدى األســواق الواعدة‬ ‫وأك ــد أن مصر لديها‬ ‫التى تستحق البحث‬ ‫اجتــاه لتوسيع التعاون‬ ‫عن فرص تصديرية‬ ‫مع الــدول األفريقية‬ ‫فــــيــــهــــا‪ ،‬خـــاصـــة‬ ‫بصفة عامة وبالتالى‬ ‫أنــهــا ســـوق كبيرة‬ ‫تعد املــغــرب إحــدى‬ ‫وحتتاج للعديد من‬ ‫الفرص الهامة التى‬ ‫املنتجات وبالتالى‬ ‫يجب التركيز عليها‪،‬‬ ‫ســتــجــد املــنــتــجــات‬ ‫مــوضــحــا أن تــواجــد‬ ‫املصرية الكثير من‬ ‫«وفـ ــا بــنــك» املــغــربــى‬ ‫الفرص هناك‪.‬‬ ‫فى مصر سيعزز حجم‬ ‫وأوضــــــح أن الــبــعــثــة‬ ‫ال ــت ــج ــارة وال ــت ــع ــاون بني‬ ‫محمد عادل‬ ‫املــقــرر انــطــاقــهــا للمغرب‬ ‫البلدين‪ .‬وأشار إلى أنه رغم‬ ‫إبــريــل املــقــبــل‪ ،‬تتضمن شــركــات‬ ‫حداثة عمر اجلمعية فإنها مبثابة‬ ‫فــى قطاعات متنوعة منها الكيماويات حتــالــف ق ــوى بــن الــقــطــاع اخلـ ــاص فى‬ ‫واألجهزة الكهربائية واحلاصالت الزراعية البلدين‪ ،‬لتحقيق جناحات مشتركة بعد‬ ‫ومواد البناء والصناعات الهندسية‪.‬‬ ‫وضع رؤية وحتديد أهداف طموحة‪.‬‬ ‫وأوضح أن املنافسة تتركز مع املنتجات‬ ‫يذكر أن حجم التبادل التجارى بني مصر‬ ‫التركية واإليطالية واإلســبــانــيــة‪ ،‬مشيرا واملــغــرب‪ ،‬يصل لنحو ‪ 700‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫إلى أن اإلنتاج املصرى يتميز باجلودة وله وتتركز أهم الواردات املصرية من املغرب فى‬ ‫«زبونه» بالسوق املغربية‪ ،‬وبالتالى ال بد من السيارات واإللكترونيات واألسمدة والغزل‬ ‫زيادة معدل التصدير‪.‬‬ ‫والنسيج‪ ،‬فيما تتمثل أهم الصادرات فى‬ ‫وأضـ ــاف أن زيـ ــارة اجلمعية للمغرب الصناعات الطبية واحلاصالت الزراعية‪.‬‬

‫«املصرى اليوم»‪ -‬خاص‪:‬‬

‫تــعــتــزم شــركــة مــاســى ف ــوود ط ــرح منتجات‬ ‫مصنعها اجلديد فى مارس اجلارى فى السوق‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫وقــال الدكتور عــاء البهى‪ ،‬رئيس الشركة‪،‬‬ ‫إنــه مــن املــقــرر طــرح منتجات الشركة والتى‬ ‫ستتوافر ألول مرة فى السوق املصرية‪ ،‬حيث‬ ‫تعمل الشركة فى إنتاج املخبوزات املجمدة من‬ ‫الكرواسون والباتيه واخلبز‪ ،‬فضال عن عدد من‬ ‫املنتجات األخرى من املعجنات املجمدة‪.‬‬ ‫وأوضح البهى أن استثمارات اإلنتاج اجلديد‬ ‫تصل لنحو ‪ 250‬مليون جنيه فى أكتوبر‪ ،‬متوقعا‬ ‫جناح املنتج فى السوق‪ ،‬خاصة بعد طرح العديد‬

‫المهندس خالد بشارة الرئيس التنفيذى لشركة أوراسكوم للتنمية مصر لـ«‬

‫من منتجات املخبوزات املعبأة خــال الفترة‬ ‫املاضية‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن املخبوزات املجمدة موجودة‬ ‫فى األسواق اخلارجية منذ سنوات ولكنها ألول‬ ‫مرة‪ ،‬ستدخل إلى السوق املصرية ما يسهم فى‬ ‫توفير منتجات طازجة وساخنة لألسرة املصرية‬ ‫فى أســرع وقــت‪ ،‬حيث تعتمد منتجات املصنع‬ ‫اجلديد على طــرح مخبوزات جاهزة ونصف‬ ‫مجهزة ولكنها مجمدة ويتم تسخينها وتناولها‬ ‫أو استكمال نضجها فى أقل من ‪ 5‬دقائق لتكون‬ ‫جاهزة‪ .‬وقال البهى إنه من املقرر توجيه نحو‬ ‫‪ %50‬من اإلنتاج للتصدير‪ ،‬مشيرا إلى استهداف‬ ‫السوق املحلية بالباقى‪.‬‬

‫»‪:‬‬

‫‪ ١٠٠‬مليون جنيه إيرادات «طابا هايتس» خالل ‪ ٩‬أشهر‬

‫قال املهندس خالد بشارة‪ ،‬الرئيس التنفيذى‬ ‫لشركة أوراســكــوم للتنمية مصر‪ ،‬إن شركة‬ ‫طابا هايتس جنحت فــى توقيع اتفاقية‬ ‫مــع شــركــة «التــكــا»‪ ،‬وهــى شــركــة سياحية‬ ‫بولندية‪ ،‬لتسيير رحلتني أسبوعيا خالل‬ ‫العام ‪ ،2018‬مشيرا إلى أن الشركة تخطط‬ ‫خالل العام اجلارى لتسيير رحلتني إضافيتني‬ ‫من جمهورية التشيك‪ ،‬مؤكدا ارتفاع إيرادات‬ ‫الفنادق بنسبة ‪ ٪81‬لتصل إلى ‪ 100.5‬مليون‬ ‫جنيه مصرى خــال التسعة أشهر من عام‬ ‫‪ .2018‬وأضــاف بشارة‪ ،‬فى حــواره لـ«املصرى‬ ‫اليوم االقتصادى»‪ ،‬أن الشركة تدرس زيادة‬ ‫حجم الغرف الفندقية فى اجلونة حاليا‪،‬‬ ‫وتبحث عن أراض بالساحل الشمالى‪ ..‬وإلى‬ ‫نص احلوار‪:‬‬

‫توقعات إيجابية‬ ‫لسهم الشركة‬ ‫ونمتلك ‪101‬‬ ‫مليون متر‬ ‫مربع بمقاصد‬ ‫سياحية منها‬ ‫اإلمارات وإنجلترا‬

‫‪ 9‬نبحث عن ٍ‬ ‫أراض بالساحل الشمالى‪ ..‬و ندرس زيادة عدد الغرف الفندقية فى الجونة‬ ‫■ ما رسالة شركة أوراسكوم للتنمية فى بورصة‬ ‫برلني للسياحة خالل العام اجلارى؟‬ ‫ من خالل مشاركتنا هذا العام فى معرض‬‫برلني نهدف إلى التأكيد على أن شركة أوراسكوم‬ ‫للتنمية جنحت فى أن تكون لها بصمة واضحة فى‬ ‫بالد مختلفة فى آسيا وأوروبا‪ ،‬واستوحينا تصميم‬ ‫اجلناح من مشروعنا اجلديد فى اجلبل األسود‬ ‫ليكون مثال واضحا لذلك‪ ،‬هذا باإلضافة إلى أن‬ ‫عام ‪ 2019‬هو املتمم للعقد الثالث للشركة‪ ،‬وسوف‬ ‫نحتفل بهذا دولياً من خالل حفل استقبال بجناح‬ ‫الشركة فى املعرض بحضور عدد من الشخصيات‬ ‫املهمة فى عالم السياحة والسفر‪.‬‬ ‫■ مرت طابا هايتس بفترة عصيبة خالل انحسار‬ ‫الـنـشــاط الـسـيــاحــى‪ ،‬مــا املــوقــف احلــالــى لـهــا من‬

‫الناحية املالية‪ ،‬وما متوسط حجم اإلشغال؟ وهل‬ ‫هناك خطط تتعلق مبشروعات ترفيه فى طابا أو‬ ‫تنتوى الشركة ضخ استثمارات جديدة فيها؟‬ ‫ جنحت طابا هايتس فى توقيع اتفاقية مع‬‫شركة «التــكــا»‪ ،‬وهــى شركة سياحية بولندية‪،‬‬ ‫لتسيير رحلتني أسبوعيا خــال الــعــام ‪،2018‬‬ ‫وتخطط الشركة خــال الــعــام اجل ــارى ‪2019‬‬ ‫لتسيير رحلتني إضافيتني من جمهورية التشيك‪،‬‬ ‫كما ارتفعت إيــرادات الفنادق بنسبة ‪ ٪81‬لتصل‬ ‫إلى ‪ 100.5‬مليون جنيه مصرى خالل التسعة‬ ‫أشــهــر مــن عــام ‪ ،2018‬كما ارتــفــعــت معدالت‬ ‫اإلشغال بنسبة ‪ ٪13‬لتصل إلى ‪ .٪35‬فى الوقت‬ ‫احلالى ال ننوى ضخ استثمارات جديدة فى طابا‪،‬‬ ‫فنحن منتلك ‪ 2365‬غرفة فندقية فى ‪ 6‬فنادق‬

‫حتى اآلن‪ 1260 ،‬غرفة مفتوحة‪ ،‬أما الباقى فإنه‬ ‫مغلق بسبب الفترة العصيبة التى متر بها طابا‪.‬‬ ‫■ فــى ظــل الـتـحـســن فــى الـنـشــاط الـسـيــاحــى‪،‬‬ ‫ودخول أوراسكوم للتنمية فى مشروع سكنى بحجم‬ ‫أو‪ -‬ويست‪ ،‬كيف ترى مستقبل سهم أوراسكوم فى‬ ‫البورصة؟‬ ‫ بدأت أوراسكوم للتنمية خطة فى عام ‪2016‬‬‫لتصحيح مسار أعمالها شملت فصل القطاعات‬ ‫وخفض املديونيات والتخلص من األصول خارج‬ ‫املدن للتركيز على االستثمارات الرئيسية‪ ،‬وجنحنا‬ ‫خــال الفترة املــذكــورة فــى خفض املديونيات‬ ‫لضعفى اإليـــرادات السنوية فقط‪ ،‬وهــى نسبة‬ ‫مقبولة ساهمت فى حتسن حتركات ووزن السهم‬ ‫بالسوق ما دعمه لدخول (إجى إكس ‪ )30‬مطلع‬

‫فبراير‪ ،‬وذلــك سوف ينعكس إيجابيا على أداء‬ ‫سهم الشركة فى البورصة‪ ،‬والذى ارتفع فى ‪2017‬‬ ‫من ‪ 3.69‬جنيه مصرى ليصل إلى ‪ 7.90‬جنيه‬ ‫مصرى‪.‬‬ ‫■ مــا آخ ــر ال ـت ـطــورات فــى م ـشــروع فـنــدق آمــون‬ ‫بأسوان؟‬ ‫ ال جديد‪ ،‬الشركة تنتظر تسلم األرض وانتهاء‬‫املشكلة األمنية التى حتول دون البدء فى مشروع‬ ‫فندق آمون بأسوان‪.‬‬ ‫■ ما اخلطط املستقبلية ألوراس ـكــوم للتنمية‬ ‫فى مجال السياحة‪ ،‬وهــل هناك خطط للخروج‬ ‫مــن بعض األص ــول حاليا‪ ،‬وهــل هناك تفكير فى‬ ‫االسـتـحــواذ على كـيــانــات أو الــدخــول فــى شركات‬ ‫جديدة أو حتالفات جديدة؟‬

‫ فى عام ‪ 2018‬مت توقيع اتفاقية مع توماس‬‫كوك إلنشاء فندق فخم جديد فى اجلونة حتت‬ ‫اسم كاسا كوك يطل على شاطئ البحر بطاقة‬ ‫استيعابية ‪ 100‬غرفة فندقية‪ ،‬وتتضمن الصفقة‬ ‫أيــضــا جتــديــد فــنــدق أريــنــا أن اجلــونــة بطاقة‬ ‫استيعابية ‪ 144‬غرفة فندقية‪ ،‬وتغير عالمته‬ ‫التجارية وتصبح كوكس كلوب‪.‬‬ ‫ونحن منتلك ‪ 17‬فندقا فى اجلونة بإجمالى‬ ‫‪ 2651‬غرفة فندقية‪ ،‬وجترى حاليا دراسة لزيادة‬ ‫أعــدادهــا بنحو ‪ 300 -200‬غرفة‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫بعمليات البيع فقد مت االنتهاء من بيع ‪ 3‬فنادق‬ ‫باإلضافة إلى قطعة أرض فى مكادى مبحافظة‬ ‫البحر األحمر‪ ،‬ومت إبرام عقد البيع بإجمالى قيمة‬ ‫استثمارية تقدر مببلغ ‪ 970.7‬مليون جنيه مصرى‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مجموعة متويل مت اإلعالن عنها‬ ‫سابقا بإجمالى مبلغ ‪ 360‬مليون جنيه مصرى‪.‬‬ ‫■ هــل تنتوى أوراس ـك ــوم للتنمية الــدخــول فى‬ ‫مشروعات جديدة فى مقاصد سياحية خارج مصر‬ ‫أو التوسع؟‬ ‫ فى اخلارج ال ننتوى الدخول فى مشروعات‬‫جديدة‪ ،‬وفى الوقت احلالى متتلك الشركة ‪101‬‬ ‫مليون متر مربع فى مونتيجرو‪ ،‬سويسرا‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫اإلمارات‪ ،‬املغرب‪ ،‬إجنلترا‪ ،‬باإلضافة إلى مصر‪،‬‬ ‫والنزال منتلك حوالى ‪ 70‬مليون متر مربع أرض‬ ‫فضاء للتنمية‪ ،‬أما فى مصر فقد أعلنا من قبل‬ ‫أن الشركة تبحث عن أراض جديدة مبنطقتى‬ ‫الساحل الشمالى وشــرق القاهرة إلطــاق باقة‬ ‫آخرى من املشروعات‪.‬‬ ‫■ ما احلجم املالى املستهدف من مشروع أو‪-‬‬ ‫ويست؟‬ ‫ املخطط العام للمشروع يتضمن أكثر من ‪19‬‬‫ألف وحدة‪ ،‬ويبلغ إجمالى قيمة املبيعات العقارية‬ ‫املستهدف ‪ 77‬مليار جنيه مصرى على مدار ‪8‬‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫■ هل هناك مشروعات خدمية فى إطار املشروع‬ ‫على غــرار إنشاء محطة مياه أو كهرباء أو غيرها‬ ‫من اخلدمات التى يتم تقدميها فى اجلونة‪ ،‬وهل‬

‫سيضم مشروعات ترفيه؟‬ ‫ نعم سوف يضم أو‪ -‬ويست مشروعات خدمية‬‫على غرار محطة مياه أو كهرباء‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫الكثير من املشروعات اخلدمية األخرى‪ ،‬ويعتبر‬ ‫املشروع مجتمعا سكنيا متكامال يتضمن وحدات‬ ‫سكنية تشمل فيالت وشققا سكنية بجانب جميع‬ ‫اخلدمات الرئيسية إلقامة مدينة متكاملة تشمل‬ ‫جميع األنشطة‪ ،‬جتارية وتعليمية‪ ،‬وكذلك تشمل‬ ‫نــاديــا رياضيا ضخما على مساحة ‪ 35‬فدانا‬ ‫ومراكز طبية وترفيهية‪ ،‬وتقع أرض املشروع فى‬ ‫مدينة السادس من أكتوبر أمام مول مصر وعلى‬ ‫مقربة من كافة املحاور الرئيسية‪.‬‬ ‫■ ما حجم التمويل املطلوب‪ ،‬وهل سيكون هناك‬ ‫متويل من البنوك للمشروع؟‬ ‫ لــم يتم بعد اإلعـ ــان عــن حجم التمويل‬‫املطلوب‪ ،‬ولكن أوراسكوم للتنمية سوف تتحمل‬ ‫كافة التكاليف النقدية لإلنشاء وذلك من خالل‬ ‫السيولة الذاتية املتاحة لديها حاليا واملتوفرة من‬ ‫املبيعات التى تتم فى املشروع‪.‬‬ ‫■ ماذا عن حجم مديونيات أوراسكوم للتنمية‬ ‫م ـصــر ح ــال ـي ــا‪ ،‬ومـ ـ ــاذا ع ــن ح ـجــم األراض ـ ـ ــى الـتــى‬ ‫متتلكها الشركة داخل مصر؟‬ ‫ متتلك الــشــركــة ‪ 49.9‬مليون متر مربع‬‫داخــل مصر‪ ،‬وجنحت الشركة فى حتقيق عدد‬ ‫من اإلجن ــازات القوية فى إطــار خطتها إلعــادة‬ ‫الهيكلة السنوات الثالث املاضية‪ ،‬كــان أبرزها‬ ‫خفض مديونيتها بشكل كبير‪ ،‬إجمالى الديون‬ ‫يبلغ خالل الوقت الراهن نحو ‪ 4.2‬مليار جنيه‬ ‫تعتزم تخفيضها خالل العام اجلارى بحوالى ‪900‬‬ ‫مليون جنيه مصرى من خالل حصيلة بيع «متويل»‬ ‫و«فنادق مكادى»‪ ،‬وأيضا جنحنا فى خفض نسبة‬ ‫صافى إجمالى الــديــون إلــى صافى العائد من‬ ‫التشغيل من ‪ 8.8‬مرة خالل عام ‪ 2016‬إلى ‪2.3‬‬ ‫مرة خالل عام ‪.2018‬‬

‫حوار‪ -‬هشام شوقى‬


‫بنوك ومؤسسات مالية‬

‫األحــد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪A l M a s r y A l Youm - N o. 5 3 8 2 - Sunda y 1 0 /3 /2 0 1 9‬‬

‫‪9‬‬

‫أحمد جابر المدير العام لـ«فيزا» بمنطقة شمال أفريقيا‪:‬‬

‫تحويل محافظة القاهرة للدفع اإللكترونى يوفر ‪ 100‬مليار جنيه‬ ‫قــال أحمد جــابــر‪ ،‬املــديــر الــعــام لـ«فيزا»‬ ‫مبنطقة شمال أفريقيا‪ ،‬إن الشركة أعدت‬ ‫دراســة حديثة أوصت بأن حتول ‪ %80‬من‬ ‫املعامالت املالية والصرف مبحافظة القاهرة‬ ‫إلى أنظمة الدفع اإللكترونى‪ ،‬الفتا إلى أن‬ ‫ذلك سيوفر ما يقرب من ‪ 100‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وأضــاف «جــابــر»‪ ،‬الــذى تولى مسؤوليته‬ ‫اجلديدة فى شهر سبتمبر املاضى‪ ،‬فى حوار‬ ‫أجراه معه «املصرى اليوم االقتصادى»‪ ،‬أن‬ ‫فيزا لديها تعاون مع احلكومة عبر صرف‬ ‫رواتــب ‪ 7‬ماليني موظف باجلهاز اإلدارى‬ ‫للدولة‪ .‬وتابع‪« :‬نستهدف إدخــال أنظمة‬ ‫دف ــع إلــكــتــرونــى جــديــدة خلــدمــة صغار‬ ‫التجار باالتفاق مع احتاد الغرف التجارية‪،‬‬ ‫وللوصول إلــى ‪ 2‬مليون تاجر والسالسل‬ ‫الصغيرة‪ ،‬فضال عن االستمرار فى التعاون‬ ‫مع املشروعات الصغيرة واملتوسطة»‪ ..‬وإلى‬ ‫نص احلوار‪:‬‬

‫■ ب ــداي ــة م ــا ش ـكــل تـ ـع ــاون ف ـي ــزا م ــع احلـكــومــة‬ ‫املصرية؟‬ ‫ نتعاون مع احلكومة ألن عملنا يحتاج إلى‬‫الدفع احلكومى‪ ،‬وأحيانا فى حاالت خاصة البد‬ ‫مــن خــطــوات حكومية مثل مــا فعلته احلكومة‬ ‫املصرية من العمل على قانون الدفع اإللكترونى‪،‬‬ ‫ولديها املجلس األعلى للمدفوعات‪.‬‬ ‫■ ما خطة فيزا العاملية فى مصر خالل الفترة‬ ‫احلالية فى ظل توجه الدولة مليكنة املدفوعات؟‬ ‫ نقيس الفرصة وجودتها مبؤشر متخصص‬‫ويتضمن دراســة تقسيم املصاريف الشخصية‬ ‫للعميل من السداد النقدى «‪ »cash‬أو عبر الدفع‬ ‫اإللكترونى‪ ،‬وفــى ال ــدول املتقدمة تصل نسبة‬ ‫الصرف ما بني ‪ %40‬و‪ %90‬عبر الدفع اإللكترونى‪،‬‬ ‫من جملة املصاريف‪ ،‬وفى مصر تتراوح ما بني ‪%2‬‬ ‫و‪ %3‬وفى دراسة أخرى تصل إلى ‪.%8‬‬ ‫وســواء أى نسبة من النسبتني‪ ،‬فإن دوالً مثل‬ ‫الكويت تصل النسبة فيها إلى ‪ ،%50‬وهذا يعنى أن‬ ‫مصر لديها فرصة كبيرة تتضمن ‪ 10‬أضعاف ما‬ ‫هو موجود فى أسواق أخرى‪ ،‬وهو ما نعمل عليه مع‬ ‫احلكومة املصرية وعبر آليات‪.‬‬ ‫■ مــا اآلل ـي ــات الـتــى يـجــرى االت ـف ــاق عليها مع‬ ‫احلكومة لزيادة نسبة التعامل بالدفع اإللكترونى؟‬ ‫ هناك وجهات نظر‪ ،‬وفيزا لديها نظرة تعمل‬‫بها منذ خبرتها التى تعود إلى ‪ 55‬عاما‪ ،‬لزيادة‬ ‫معامالت الدفع اإللكترونى‪ ،‬واحلكومة لديها‬ ‫وجهة نظر‪ ،‬ويجرى حاليا التوافق على وجهة‬ ‫واحدة خاصة أن احلكومة والشركات ليست فى‬ ‫تنافس‪ ،‬وبالتالى العمل على طرح منتج جديد مثل‬ ‫«كارت ميزة» الذى طرحه البنك املركزى‪ -‬خطوة‬ ‫مرحب بها‪ ،‬ألنها ستزيد من أعداد املستخدمني‬ ‫فى مصر للدفع اإللكترونى‪ ،‬وإذا رفعت النسبة‬ ‫إلى ‪ %90‬فستكون فرصة جيدة‪ ،‬وستنشط السوق‪،‬‬ ‫ولكن هناك خطوات مع احلكومة‪ ،‬منها االحتياج‬ ‫إلى األمان فى املعامالت املالية عبر التكنولوجيا‪،‬‬ ‫ألنه إذا حدثت إخفاقات فى ذلك فإنه سيؤدى إلى‬ ‫التأخر فى هذه املعامالت‪ .‬وفى مارس اجلارى‬ ‫لدينا مؤمتر كبير مــع البنك املــركــزى‪ ،‬لتوعية‬ ‫البنوك فى عمليات األمان والعمل على أكثر من‬ ‫اجتــاه‪ ،‬وهــو مؤمتر سنوى للمرة الرابعة‪ ،‬واآلن‬ ‫سنضيف الشركاء احلكوميني مثل البريد واحتاد‬ ‫الغرف التجارية الــذى يشرف على أكبر قاعدة‬ ‫من التجار‪ ،‬ونتحدث عن صغار التجار للوصول‬ ‫إليهم‪ ،‬ومن خالل وضع «كارت بالكود» وعبر إجراء‬ ‫عملية «مسح ضوئى» لهذا الكود تتم عملية الدفع‬ ‫مبنتهى السهولة‪ ،‬وبالتالى ال أحتاج أن يتم تكلفة‬ ‫التكنولوجيا العاملة حاليا مليار دوالر‪ ،‬إذ إن لدينا‬

‫نتعاون مع الحكومة فى صرف رواتب ‪ 7‬ماليين موظف بالجهاز اإلدارى‬ ‫حوار‪ -‬محمد عبدالعاطى‬ ‫تصوير‪ -‬طارق وجيه‬

‫اآلن ‪ 75‬ألف تاجر ونستهدف الوصول إلى ما بني‬ ‫مليون و‪ 2‬مليون‪.‬‬ ‫■ هل هذا األمــر للتوسع فى الدفع اإللكترونى‬ ‫يحتاج إلى خطوات حكومية ومن البنك املركزى‬ ‫لتسويق هذه الثقافة؟‬ ‫ أى حتول يحتاج إلى الوقت‪ ،‬ألن العميل ليس‬‫األمر صعبا عليه فى االستخدام‪ ،‬ولدينا تعاون مع‬ ‫احلكومة عبر صرف رواتــب ‪ 7‬ماليني موظف‪،‬‬ ‫ولم يكن هناك تفكير وقت إصــدار الكروت‪ ،‬أن‬ ‫يكون هناك تغيير حقيقى فى ثقافة املدفوعات‪،‬‬ ‫واحلكومة تعى ذلك اآلن‪ ،‬وكذلك البنك املركزى له‬ ‫مجهود كبير وموسع جلذب التجار‪ ،‬ولم نطلب من‬ ‫احلكومة أية طلبات سوى ما يتعلق باالستراتيجيات‬ ‫وهناك جتاوب فى بعض احلاالت‪.‬‬ ‫■ هل هناك اتفاقيات جديدة لـ«فيزا»؟‬ ‫ حصلنا على رعاية بطولة األمم األفريقية‪،‬‬‫وهو ما يتطلب من بنوك ومن فيزا محاولة تقدمي‬ ‫مصر فى صــورة جيدة وحسنة‪ ،‬من أول حجز‬ ‫التذاكر ودفعها عبر احلجز اإللكترونى والطيران‬ ‫والفنادق‪ ،‬وبالتالى البد من معرفة طرف الصرف‬ ‫باإلضافة لعمليات الدفع داخل استاد القاهرة‪،‬‬ ‫ليشبه أنظمة استخدمتها روسيا فى كأس العالم‪،‬‬ ‫ووصل تطورها للدفع باللمس‪ ،‬وبالتالى نحاول‬ ‫مسابقة الزمن‪ ،‬ليكون لدينا بنية حتتية جيدة داخل‬ ‫االستادات‪.‬‬ ‫■ كـ ـي ــف س ـي ـت ــم اس ـ ـت ـ ـخـ ــدام األنـ ـظـ ـم ــة داخ ـ ــل‬ ‫االستادات؟‬

‫بروتوكول تعاون بين «التجارى وفا بنك إيجيبت‬ ‫وجلوبال ليس» لدعم الشركات الصغيرة‬

‫أحمد جابر يتحدث لـ«املصرى اليوم االقتصادى»‬

‫ هى عملية صعبة للغاية ألنها حتتاج ألمان‬‫وجتــار وبنية وشبكة إنترنت واتصاالت‪ ،‬وهناك‬ ‫اجتماعات مع احلكومة واالحتــاد األفريقى‪ ،‬ألن‬ ‫األمر يتوقف على جهات عدة‪ ،‬منها وسائل النقل‬ ‫ودخول االستاد عبر التذاكر‪ ،‬وهى فرصة ضاغطة‬ ‫على جميع اجلهات للخروج بصورة جيدة وتساعد‬ ‫على التحول الرقمى‪.‬‬ ‫■ املشروعات الصغيرة هل هى فى خطة فيزا؟‬ ‫ موجودة بالفعل‪ ،‬وفى الدول األوروبية هناك‬‫نسبة كبيرة من العاملني باملشروعات الصغيرة‪،‬‬ ‫ونتعاون فى مصر مع عدد من البنوك فى هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬وهذا جزء من الشمول املالى حيث سنقوم‬ ‫بتدريب جزء كبير من التجار باالتفاق مع احتاد‬ ‫الغرف التجارية‪ ،‬ولدينا منتج خاص بهم‪ ،‬كما أن‬

‫‪ ..‬وتعاون بين كريدى‬ ‫أجريكول مصر‬ ‫للتنمية ومصر الخير‬

‫كتب ‪ -‬حسن حامد‪:‬‬

‫جانب من توقيع بروتوكول التعاون‬

‫كتب ‪ -‬حسن حامد‪:‬‬

‫وقــع كــل مــن الــتــجــارى وفــا بــنــك إيجيبت‬ ‫وشــركــة جــلــوبــال لــيــس لــلــتــأجــيــر التمويلى‬ ‫بــروتــوكــول تــعــاون لتمويل ودع ــم الــشــركــات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة وذلــك فــى إطــار دعم‬ ‫البنك للشمول املالى والرؤية املستدامة لكال‬ ‫الطرفني لتحقيق املزيد من النمو والتوسع فى‬ ‫السوق املصرية وتقدمي اخلدمات لشريحة‬ ‫أوسع من العمالء‪.‬‬ ‫ويــهــدف الــبــروتــوكــول إلــى دعــم الشركات‬ ‫الــصــغــيــرة واملــتــوســطــة م ــن خـ ــال متــويــل‬ ‫الــتــوســعــات الــرأســمــالــيــة وتــقــدمي خــدمــات‬ ‫التأجير التمويلى‪ .‬ومبقتضاه سيقوم التجارى‬ ‫وفا بنك إيجيبت بالعمل على تنظيم ومتويل‬ ‫وحتصيل األقــســاط املتفق عليها فــى حني‬ ‫ستقوم شركة جلوبال ليس بدور املؤجر ووكيل‬ ‫الضمانات فــى عمليات التأجير التمويلى‬ ‫املبرمة‪ .‬وسيتم تطبيق البروتوكول من خالل‬ ‫مبادرات اإلقراض املقدمة من البنك املركزى‬ ‫املصرى‪ ،‬حيث ستوجه إلى عمالء الشركات‬ ‫الصغيرة واملتوسطة حسب تعليمات البنك‬ ‫املركزى املصرى لكل حالة‪.‬‬ ‫وتــتــضــمــن مــحــفــظــة األصــــول املــســتــأجــرة‬ ‫مجموعة متنوعة من القطاعات التى تشمل‬ ‫األراضى واملبانى واملركبات التجارية وخطوط‬ ‫اإلنــتــاج واآلالت‪ ،‬كما يستهدف البروتوكول‬ ‫الــوصــول إلــى قطاعات وصــنــاعــات مختلفة‬

‫تــشــمــل‪ :‬صــنــاعــة الــبــتــروكــيــمــاويــات وتصنيع‬ ‫اإللكترونيات االستهالكية وصناعات احلديد‬ ‫والــصــلــب والــطــاقــة الشمسية والــصــنــاعــات‬ ‫الدوائية وتكنولوجيا املعلومات عــاوة على‬ ‫صناعة مــواد البناء واخلدمات اللوجيستية‬ ‫وصناعة األغذية واملشروبات وقطاع التعليم‪.‬‬ ‫وقالت هال صقر‪ ،‬العضو املنتدب بالتجارى‬ ‫وفا بنك إيجيبت‪ ،‬إن هذا البروتوكول يعكس‬ ‫أحــد محاور استراتيجية البنك نحو حتقيق‬ ‫الشمول املالى املبنية على توفير وتسهيل كافة‬ ‫املعامالت ودورنا فى حتقيق التنمية املستدامة‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬حرصنا منذ تواجدنا فى السوق‬ ‫املصرية أن نترك بصمات من شأنها تعزيز منو‬ ‫االقتصاد ودعم كافة الفئات‪ ،‬خاصة أصحاب‬ ‫الشركات الصغيرة واملتوسطة»‪.‬‬ ‫وقـ ــال ح ــامت ســمــيــر‪ ،‬الــرئــيــس الــتــنــفــيــذى‬ ‫والــعــضــو املــنــتــدب لــشــركــة «جــلــوبــال ليس»‬ ‫للتأجير التمويلى‪ ،‬إن شركة «جلوبال ليس»‬ ‫لها استراتيجية متوازنة تعتمد على تنويع‬ ‫مــحــفــظــتــهــا‪ ،‬وتــوزيــعــهــا عــلــى عـــدة أنــشــطــة‬ ‫وقطاعات للحد من املخاطر والــقــدرة على‬ ‫تغطية جميع األنــشــطــة‪ ،‬خــاصــة مــع حركة‬ ‫التنمية والتطوير التى يشهدها االقتصاد‬ ‫املصرى فى قطاعات عديدة‪ ،‬مشيراً إلى أن‬ ‫الشركة متــول كافة القطاعات االقتصادية‬ ‫كالصناعة والــتــجــارة والــزراعــة واخلــدمــات‬ ‫وقطاع التطوير العقارى‪.‬‬

‫وقعت مؤسسة كريدى أجريكول مصر‬ ‫للتنمية‪ ،‬بروتوكول تعاون مع حاضنة‬ ‫جسر التكنولوجيا التابعة ملؤسسة‬ ‫مــصــر اخلــيــر‪ ،‬حــيــث تــقــدم مؤسسة‬ ‫كريدى أجريكول دعما نقديا للشركات‬ ‫املشاركة فى الدورة الرابعة لالحتضان‬ ‫من أجل توسيع وتنمية مشروعاتهم كما‬ ‫ستعمل مؤسسة كريدى أجريكول على‬ ‫توسيع شبكة عالقات جسر بشكل عام‬ ‫والشركات املحتضنة بشكل خاص بحيث‬ ‫يتماشى البروتوكول مع استراتيجية‬ ‫الدولة للتنمية املستدامة ‪ 2030‬حيث إن‬ ‫دعم الشركات الناشئة هى النواة لدفع‬ ‫قاطرة التنمية االقتصادية‪.‬‬ ‫وقال عاصم رجب رئيس بنك كريدى‬ ‫أجــريــكــول مــصــر ومــؤســســة كــريــدى‬ ‫أجــريــكــول مصر للتنمية‪ ،‬إن فلسفة‬ ‫مؤسسة كريدى أجريكول مصر للتنمية‬ ‫تستهدف الشباب فى جميع مبادراتها‪،‬‬ ‫وأضاف‪ :‬مت اختيار برنامج جسر الذى‬ ‫يدعم الشباب لالبتكار واخلروج للسوق‬ ‫مبــشــروعــات ذات قيمة سوقية وبعد‬ ‫وأثر اجتماعى‪ ،‬مما يساهم فى التنمية‬ ‫االقــتــصــاديــة ودعـــم قـ ــدرات الشباب‬ ‫ومتكينهم من خلق فرص العمل املالئمة‬ ‫إلمكانياتهم بدال من انتظار فرص العمل‬ ‫والتوظيف التقليدى‪.‬‬ ‫مــن جــانــبــهــا قــالــت عــبــيــر شــقــويــر‪،‬‬ ‫استشارى العضو املنتدب للبحث العلمى‬ ‫واالبــتــكــار مبؤسسة مصر اخلــيــر‪ ،‬إن‬ ‫ترحيب حاضنة جسر للحصول على‬ ‫متويل من مؤسسة دولية مثل مؤسسة‬ ‫كريدى أجريكول مصر للتنمية‪ ،‬ليس‬ ‫فقط من أجل العائد املــادى‪ ،‬ولكن من‬ ‫أجل تعزيز العالقات‪.‬‬

‫نسعى إلدخال أنظمة‬ ‫جديدة لخدمة صغار‬ ‫التجار والمشروعات‬ ‫الصغيرة‬

‫املجموعة هى األكبر فى العالم وبالتالى حتاول أن‬ ‫تتعاون مع عمالئها فى هذا األمر‪ ،‬واآلن نستطيع‬ ‫إدخــال عمالء قطاعات بعينها على أنظمة فيزا‬ ‫وإدارة مدفوعاتهم بأنفسهم‪ ،‬وبعد تدريب ألسابيع‪،‬‬ ‫ومت تقليل اإلجراءات املطلوبة لهذا األمر‪.‬‬ ‫■ هل هناك مستهدف فى السوق املصرية من‬ ‫املشروعاتالصغيرة؟‬ ‫ نتحدث مع عدد من الشركات‪ ،‬ونختار منها‬‫شركة أو شركتني‪ ،‬وكانت هناك جتربة فازت بها‬ ‫شركة «سويفل» وتعاملت معاها «فيزا»‪.‬‬ ‫■ ما سبب اجتماعكم مع مجلس الوزراء؟‬ ‫ دع ــوة موجهة مــن مجلس الــــوزراء جلميع‬‫الشركات العاملة فى القطاع‪ ،‬وهى فى محلها‬ ‫لالستماع للشركات والتعرف على طلباتها‪ ،‬وهو‬ ‫أمر إيجابى لعرض أى خطوات متوقفة متعلقة‬ ‫بالعمل‪.‬‬ ‫■ هل لديكم خطوات تواجه تأخر ًا من احلكومة؟‬ ‫ بالنسبة لـ«فيزا» ليست لديها ذلــك‪ ،‬ولكن‬‫نطالب بسرعة إص ــدار املــوافــقــات‪ ،‬فاملنظومة‬ ‫حتتاج إلى عمليات تسهيل فى اإلجراءات ملساعدة‬ ‫الشركات والبنوك فى التحرك داخــل السوق‪،‬‬ ‫وبالتالى السرعة مطلوبة ألن أى مشروع جند أنه‬ ‫يتطلب احلصول على موافقات من وزارات كثيرة‪،‬‬ ‫وأبطأ جهة هى التى ستمثل معدل حركة إصدار‬ ‫املوافقات‪ ،‬ونأمل فى حتريك األمــر عبر قانون‬ ‫املدفوعات‪.‬‬ ‫■ ه ــل أخ ـ ــذت احل ـك ــوم ــة رأيـ ـك ــم ف ــى م ـ ــواد هــذا‬ ‫القانون؟‬ ‫ بشكل محدد ال‪ ،‬وإمنا اطلعت على رؤية عامة‬‫ومحاور واجتاهات فى أكثر من حوار‪.‬‬ ‫■ تــأجــل قــانــون التحصيل اإلل ـك ـتــرونــى لشهر‬

‫مايو‪ ..‬فما رأيكم؟‬ ‫ هــذا املــشــروع هــام للغاية وسيغير بطريقة‬‫واقعية‪ ،‬والتأجيل جيد ألن االستعداد سيكون‬ ‫أفضل من البنوك واملؤسسات احلكومية‪ ،‬ألن‬ ‫األمر ليس الدفع بالكارت‪ ،‬ولكن أنظمة السداد‬ ‫لديها معلومات عن عمليات الدفع والسداد‪ ،‬ولم‬ ‫يحدث فى احلكومة الدفع ثم استرداد املصاريف‪.‬‬ ‫■ هــل ت ــرى أن انـتـشــار ماكينات ال ـصــرف اآللــى‬ ‫مناسب؟‬ ‫ ال أرى ذلك‪ ..‬وال حجم نقاط البيع أو عدد‬‫الكروت مقارنة بحجم السوق‪ ،‬وطرق استخدامها‬ ‫أيضا قليلة‪ ،‬ولكن ما يهمنا هو التاجر‪ ،‬رغم أهمية‬ ‫الصرف اآللى‪.‬‬ ‫■ ما القطاعات التى تستهدفها فيزا؟‬ ‫ حتدثنا عن التجار واملشروعات الصغيرة ولكن‬‫هناك قطاع الصفقات عبر السداد اإللكترونى‪،‬‬ ‫وفيزا لديها نظام دفع مباشر يستغرق ثانية واحدة‪،‬‬ ‫ونسعى إلدخال هذا النظام ملصر‪ ،‬ولكن نحتاج إلى‬ ‫توعية للبنوك‪ ،‬وبرعاية البنك املركزى لتقنني هذه‬ ‫االجتاهات املقبلة خالل الفترة املقبلة‪.‬‬ ‫■ هل ميكن خدمة صفقات البورصة واألوراق‬ ‫املالية؟‬ ‫ ال نعمل مــع ه ــذه الــتــحــويــات ألنــهــا ذات‬‫مالءة مالية مرتفعة‪ ،‬ألن كروت الفيزا لديها حد‬ ‫فى التعامل‪ ،‬ولكن نتعاون مع البنوك مثل البنك‬ ‫األهلى القطرى كأول كارت فى نظام خدمة «‪P‬‬ ‫‪ ،»to P‬وهى خلدمة البيزنس لبيزنس آخر‪ ،‬مثل‬ ‫جتار السجائر ومدفوعاتهم لصالح شركات إنتاج‬ ‫السجائر‪ ،‬وهو ما يجرى حاليا مع الشرقية للدخان‬ ‫وبنك «‪ ،»QNB‬كما أن كل البنوك ال تعمل بأنظمة‬ ‫الدفع اإللكترونى فى بعض احلاالت‪ ،‬وبدأنا وضع‬ ‫برنامج يطالب البنوك بالوصول ملستويات معينة‬ ‫من موافقات عمليات الدفع اإللكترونى أو التحويل‬ ‫اإللكترونى‪ ،‬واإلبالغ عن سبب رفض إمتام العملية‪.‬‬ ‫■ هــل ت ــرى اإلط ــار الــزمـنــى للتحول الرقمى‬ ‫يحتاج لوقت فى مصر؟‬ ‫ نعم‪ ..‬لكن ال نستطيع حتديد الوقت‪ ،‬ألنه‬‫يتوقف على مــدى استعداد اجلهات احلكومية‬ ‫لفتح الباب أكثر‪ ،‬ولكى يشمل‪ -‬على سبيل املثال‪-‬‬ ‫سائق التاكسى‪ ،‬كما هو معمول به فى دول كثيرة‪،‬‬ ‫فمن الصعب تطبيق هــذا األمــر وفقا لشروط‬ ‫البنوك حاليا التى تضبط التعاون مع التجار‪ ،‬لكن‬ ‫املالءات األصغر مثل السائقني حتتاج إلى تسهيل‬ ‫اإلجراءات واألوراق املطلوبة‪ ،‬وعند التوسع ميكن‬ ‫طلب هذه املستندات‪ ،‬كما يحتاج األمر إلى ميكنة‬ ‫اإلجراءات والتقدم لها عبر اإلنترنت‪ ،‬وهناك طرق‬ ‫ميكن التعرف بها على العميل من خدمات أخرى‬ ‫غير بنكية وكروت أخرى‪ ،‬ونعمل مع «املركزى» على‬ ‫هذا األمــر‪ ،‬وبالتالى نحتاج إلى قانون ومشاريع‬ ‫جديدة لتقنني هذا األمــر‪ ،‬فهناك استعداد فنى‬ ‫لكن ال ميكن العمل بها بسبب القوانني‪.‬‬ ‫■ التضخم واألس ـعــار ومستويات الــدخــول فى‬ ‫مصر هل هى اآلن مشجعة لعمل القطاع؟‬ ‫ نعم وللغاية بدون أية مجامالت فمصر سوق‬‫مشجعة واحلقيقة أعددنا دراســة عنها خاصة‬ ‫لتحويل القاهرة ملدينة تعمل بالدفع اإللكترونى‪،‬‬ ‫وهى عن عام ‪ ،2018‬وأكدت أن القاهرة لو حتول‬ ‫الدفع فيها إلــى اإللكترونى بنسبة ‪ %80‬سيتم‬ ‫توفير ما يقرب من ‪ 100‬مليار جنيه‪ ،‬ومبا أننا‬ ‫لدينا ‪ %90‬فرصا للنمو‪ ،‬فإن مصر سوق ضخمة‬ ‫وفرصة ملضاعفة أرقامها اآلن‪ ،‬والعالم يسبقنا فى‬ ‫ذلك‪ ،‬وهناك اعتراف حكومى بأننا نحتاج للحركة‬ ‫بسرعة‪ ،‬وأعتقد أنه كل عام سنجد حتركات كبيرة‪.‬‬ ‫■ فئة مثل املعاشات‪ ..‬ملاذا ال تتسع معها فيزا؟‬ ‫ نتعامل بالفعل مع اجلهاز اإلدارى واملعاشات‪،‬‬‫لكن التعامل يكون من خالل اجلهات احلكومية‪،‬‬ ‫ولدينا كروت املعاشات أصدرها البريد بنحو ‪500‬‬ ‫ألف كارت‪ ،‬كما أن احلكومة تسدد للموردين من‬ ‫خالل الدفع اإللكترونى‪.‬‬

‫نيفين جامع‪ 9.9 :‬مليار جنيه حجم تمويالت‬ ‫المشروعات الصغيرة والمتوسطة خالل ‪ 10‬شهور‬ ‫كتب‪ -‬وليد مجدى‪:‬‬

‫أعلنت نيفني جامع‪ ،‬الرئيس التنفيذى جلهاز‬ ‫تنمية املشروعات الصغيرة واملتوسطة‪ ،‬أن حجم‬ ‫التمويالت خالل ‪ 10‬شهور فى الفترة من إبريل‬ ‫‪ 2017‬حتى يناير ‪ 2019‬بلغت ‪ 9.9‬مليار جنيه‪.‬‬ ‫وأضـــافـــت‪ ،‬ف ــى تــصــريــحــات صــحــفــيــة‪ ،‬أن‬ ‫التمويالت التى خُ صصت مــن املبلغ السابق‬ ‫لصالح املشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر‬ ‫فقط بلغت ‪ 9.7‬مليار جنيه‪ ،‬مولت ‪ 465‬ألف‬ ‫مشروع صغير ومتناهٍ ‪ ،‬وفرت ‪ 707‬آالف فرصة‬ ‫عمل‪ ،‬وبلغت نسبة املــرأة فيها ‪ %48‬من عدد‬ ‫املشروعات‪.‬‬ ‫وأكــدت جامع أن إجمالى املنح خالل الـ‪10‬‬ ‫شهور بلغ ‪ 245.3‬مليون جنيه ملشروعات البنية‬ ‫األساسية والتنمية املجتمعية والتدريب‪ ،‬وفرت‬ ‫حوالى ‪ 18‬ألف فرصة عمل‪ ،‬وبلغت نسبة اإلناث‬ ‫‪ %57‬من إجمالى فرص العمل‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫حجم التمويالت التى قدمها اجلــهــاز‪ ،‬الــذى‬ ‫كــان ساب ًقا حتت اســم الصندوق االجتماعى‪،‬‬ ‫منذ يناير ‪ 1992‬حتى يناير ‪ ،2019‬بلغ ‪45.8‬‬ ‫مليار جنيه‪ ،‬ووفرت حوالى ‪ 4.8‬مليون فرصة‬ ‫عمل‪ ،‬واستحوذت املرأة على نسبة ‪ %51‬من هذه‬ ‫املشروعات‪.‬‬ ‫فى سياق آخر‪ ،‬أعربت «جامع» خالل لقائها‬ ‫مع مايا مرسى‪ ،‬رئيس املجلس القومى للمرأة‪،‬‬ ‫عن اعتزازها بحصول جهاز تنمية املشروعات‬ ‫على جائزة ختم املساواة‪ ،‬حيث أعطت للجهاز‬

‫ثقال دوليا باعتباره أول جهة حكومية حتصل‬ ‫على هذا اخلتم فى مصر وفى الوطن العربى‪،‬‬ ‫نتيجة اجلهود املتواصلة جلهاز تنمية املشروعات‬ ‫برئاسة رئيس مجلس الــوزراء للنهوض باملرأة‬ ‫املصرية ودعمها اقتصاديا واجتماعيا‪ ،‬ومتكينها‬ ‫من خــال دعــم ومتويل املشروعات الصغيرة‬ ‫ومتناهية الصغر‪ ،‬حيث متثل مشروعات املرأة‬ ‫نحو ‪ %51‬مــن مــشــروعــات اجلــهــاز الصغيرة‬ ‫ومتناهية الصغر‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن عــددا من املبادرات اخلاصة‬ ‫بــاملــرأة‪ ،‬خــال الــفــتــرة مــن أول يناير ‪2014‬‬

‫حــتــى نــهــايــة ديسمبر ‪ ،2018‬منها «مــبــادرة‬ ‫األمم املتحدة للمرأة» التى تهدف إلى حتسني‬ ‫األوضــاع االقتصادية‪ ،‬للفئات املستهدفة وهى‬ ‫السيدات فقط‪ ،‬خاصة املــرأة املعيلة‪ ،‬بهدف‬ ‫دعمهن اقتصاديا واجتماعيا‪ ،‬ومــبــادرة «ذوى‬ ‫االحــتــيــاجــات اخلــاصــة واملـ ــرأة املعيلة لــذوى‬ ‫االحــتــيــاجــات اخل ــاص ــة»‪ ،‬وم ــب ــادرة «مــشــروع‬ ‫بدايتى» لدعم املشروعات متناهية الصغر‪،‬‬ ‫ومــبــادرة «بنت مصر» للمرأة الريفية املعيلة‪،‬‬ ‫مــع البنك الــزراعــى مببلغ ‪ 10‬ماليني جنيه‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مبادرة مشروع أرض اخلير‪.‬‬

‫أجرى بنك التعمير واإلسكان السحب الدورى‬ ‫الثالث عشر‪ ،‬على جوائز حساب ادخار السياحة‬ ‫الدينية (احلــج والعمرة)‪ ،‬حتت إشــراف وزارة‬ ‫التضامن االجتماعى‪ .‬ومت السحب على جائزة‬ ‫احلج الكبرى ألداء مناسك احلج لعام ‪،2019‬‬ ‫وكــذلــك ‪ 3‬جــوائــز ألداء الــعــمــرة شاملة كافة‬ ‫مصاريف السفر واإلقامة ‪ 4‬جنوم‪.‬‬ ‫وقــال حسن غــامن العضو املنتدب للبنك إن‬ ‫اجلوائز املقدمة تشمل جائزة احلج الكبرى ألداء‬ ‫مناسك احلج‪ ،‬شاملة السفر واإلقامة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ثالث جوائز عمرة ‪ 4‬جنوم‪ ،‬موضحا أنه فى حالة‬ ‫عدم الفوز بتأشيرة احلج من خالل قرعة وزارة‬ ‫السياحة لعمالء شركات السياحة ميكن للعميل‬ ‫استبدال اجلائزة برحلة عمرة وصرف الفرق بني‬ ‫سعر رحلة العمرة والقيمة النقدية للجائزة بعد‬

‫خصم الضرائب املقررة نقدا أو االنتظار ملوسم‬ ‫احلج التالى‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذا النوع من األوعية االدخارية‬ ‫واخلــاص بالسياحة الدينية يحرص عمالؤنا‬ ‫على اقتنائه‪ ،‬ليس بغرض احلصول على العائد‬ ‫الـــدورى وإمنــا بــغــرض زي ــادة فــرص دخولهم‬ ‫فــى السحب ال ــدورى على جــوائــز العمرة أو‬ ‫احلج‪ ،‬لهذا كان هناك إصرار على تطوير تلك‬ ‫النوعية من املنتجات مبا يخدم رغبات أكبر‬ ‫قطاع من العمالء‪.‬‬ ‫وأشــار إلى أن السحب يشمل العمالء الذين‬ ‫تبلغ أرصدتهم ألف جنيه ومضاعفاتها‪ ،‬فكلما‬ ‫زادت أرصــدة العميل زادت فرصة الفوز فى‬ ‫السحب‪ ،‬باإلضافة إلى مجموعة أخرى من املزايا‬ ‫تشمل عائدا نصف سنوى مميزا (حسب رغبة‬

‫العميل) لتشجيع العمالء على زيادة مدخراتهم‪.‬‬ ‫وأوضــح غامن أنه فى حالة عدم الرغبة فى‬ ‫صــرف العائد تتم زيــادة عــدد فــرص الدخول‬ ‫فى السحب بقيمة هذا العائد وبالتالى زيادة‬ ‫فرص الفوز‪ ،‬باإلضافة إلى ميزة املرونة والتى‬ ‫متكن العميل من التنازل عن اجلائزة ألى من‬ ‫األهل أو األقارب أو األصدقاء أو تأجيل السفر‬ ‫للموسم التالى مباشرة‪ ،‬وهو ما سيضمن للعميل‬ ‫االستفادة من اجلائزة بالصورة التى تناسبه‬ ‫وفقا لظروفه‪.‬‬ ‫ولفت إلى أن هذا املنتج منذ مت طرحه خالل‬ ‫شهر يناير ‪ 2011‬وما تلى ذلك من أحداث سياسية‬ ‫أثرت على مختلف القطاعات االقتصادية‪ ،‬إال أنه‬ ‫كان هناك إقبال جيد من العمالء لفتح احلساب‪،‬‬ ‫وهو ما يؤكد ثقة عمالء البنك‪.‬‬

‫الرئيس التنفيذى جلهاز تنمية املشروعات خالل لقاء مايا مرسى رئيس املجلس القومى للمرأة‬

‫بنك التعمير يعلن الفائزين بجوائز الحج والعمرة‬


‫‪١٠‬‬

‫اتصاالت وتكنولوجيا‬

‫‪%50‬‬

‫من العاملين‬

‫املعينني فى شركة أبل األمريكية‬ ‫‪ 2018‬ال يحملون مؤهالت جامعية‪،‬‬ ‫لكنهم يتمتعون مبهارات نادرة وفقً ا‬ ‫للشركة‪.‬‬

‫األحــد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪A l M a s ry A l Yo u m - N o . 5 3 8 2 - S u n d a y 1 0 / 3/2 0 1 9‬‬

‫‪100‬‬

‫مليار دوالر‬

‫حجم صناعة األلعاب‬ ‫اإللكترونية حول العالم‪،‬‬ ‫وتشهد معدالت كبيرة‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫للنمو‬ ‫ً‬

‫‪13.4‬‬

‫إيرادات شركة اتصاالت‬ ‫مصر‪ ،‬خالل العام املاضى‪.‬‬

‫مليار جنيه‬

‫دراسة لـ«‪ :»Google‬الطعام والدراما‬ ‫وكرة القدم األكثر مشاهدة فى رمضان‬

‫‪ 100‬ألف وظيفة من «مايكروسوفت»‬ ‫فى مصر بنهاية عام ‪2022‬‬

‫‪ 9‬إعالنات شركات االتصاالت تصدرت األكثر مشاهدة على «يوتيوب» العام الماضى‬

‫كتبت‪ -‬سناء عبدالوهاب‪:‬‬ ‫عرضت ‪ Google‬نتائج الدراسة التى أجرتها‬ ‫عــن جتــربــة املستخدمني الرقمية فــى مصر‬ ‫خالل رمضان‪ ،‬مؤ ّكدة على أهم ّية تعزيز تواجد‬ ‫الشركات املصرية على اإلنترنت للتواصل مع‬ ‫املستهلكني‪ ،‬خصوصاً فى هذا الشهر‪.‬‬ ‫وتر ّكز الدراسة على أكثر اهتمامات النّاس‬ ‫انتشا ًرا على اإلنترنت فى رمضان‪ ،‬ومن ضمنها‪:‬‬ ‫الطعام‪ ،‬ومشاهدة املسلسالت‪ ،‬واملــبــاريــات‪،‬‬ ‫والبحث عــن وجــهــات السفر املختلفة‪ ،‬الفتة‬ ‫إلــى أن نسبة املشاهدة اليومية على منصة‬ ‫‪ YouTube‬تــزداد بنسبة ‪ ،%40‬وأكثر من ‪%50‬‬ ‫مــن مستخدمى املــنــصــة يــفــضــلــون مشاهدة‬ ‫الفيديوهات مع األصدقاء والعائلة فى رمضان‪.‬‬ ‫وأشــارت الدراسة إلى زيــادة اهتمام الناس‬ ‫بالتعرف على وصفات طهى جديدة لتحضير‬ ‫موائد اإلفطار والسحور‪ ،‬كما يزيد معدل البحث‬ ‫عن املطاعم لالستمتاع بــاألجــواء الرمضانية‬ ‫اخلاصة خالل الشهر الفضيل‪ ،‬بزيادة ‪ %40‬فى‬ ‫البحث عن كلمات متعلقة بالطهى على «جوجل»‪،‬‬ ‫وزيــادة أكثر من ‪ %70‬فى مشاهدة فيديوهات‬ ‫متعلقة بالطهى على منصة ‪.YouTube‬‬ ‫ولفتت إلــى استخدم الــنــاس مــحــرك بحث‬ ‫‪ Google‬ملعرفة ج ــدول مواعيد املسلسالت‬ ‫والبرامج فى رمضان‪ ،‬حيث يزيد معدل البحث‬ ‫بنسبة تصل إلى ‪ ،%70‬كما تزداد نسبة مشاهدة‬

‫نصف مليار جنيه استثمارات‬ ‫«فودافون مصر» لبناء‬ ‫محطة طاقة شمسية‬

‫أعــلــنــت ش ــرك ــة «فــــودافــــون مــصــر»‬ ‫توجهها الســتــخــدام الــطــاقــة املتجددة‬ ‫بنسبة ‪ %100‬بحلول عام ‪ ،2025‬وذلك‬ ‫بطرحها مناقصة لبناء محطة طاقة‬ ‫شمسية إلمــداد الشبكة وكافة مرافق‬ ‫شركة «فودافون مصر» بالطاقة‪ ،‬لتصبح‬ ‫بذلك الشركة األولــى التى تتحول إلى‬ ‫إنتاج الطاقة بدال من استهالكها فقط‪،‬‬ ‫واالعتماد على الطاقة الشمسية‪ ،‬فى‬ ‫بــادرة هى األولــى من نوعها فى مصر‪،‬‬ ‫ومن املتوقع أن تنتج املحطة ما بني ‪-20‬‬ ‫‪ 50‬ميجاوات‪ ،‬وتبلغ التكلفة االستثمارية‬ ‫لهذه املبادرة أكثر من نصف مليار جنيه‬ ‫مصرى‪ ،‬وتشمل إنشاء املحطة وتكاليف‬ ‫توليد الطاقة وتوزيعها لالستخدام‪.‬‬ ‫ويــعــد هــذا املــشــروع مــن «فــودافــون»‬ ‫خطوة لدعم التوجه الــعــام لالقتصاد‬ ‫امل ــص ــرى والـ ــدولـ ــة‪ ،‬لـــزيـــادة مــعــدالت‬ ‫استخدام أكثر للطاقة املتجددة من أجل‬ ‫حتقيق التنمية املستدامة «رؤية ‪.»2030‬‬ ‫وتسعى مصر حاليا إلــى أن تصبح‬ ‫مــركــزا إقليميا إلنــتــاج الكهرباء‪ ،‬حيث‬ ‫تــتــبــادل مــصــادر الــكــهــربــاء مــع ال ــدول‬ ‫املجاورة كما تقوم بالتعاون مع كبريات‬ ‫ال ـ ــدول األفــريــقــيــة م ــن أجـــل تصدير‬ ‫الكهرباء إلى دول فى حاجة إليها‪.‬‬

‫املسلسالت الرمضانية على ‪ YouTube‬وتستمر‬ ‫حتى بعد أسبوعني من انتهائه‪ ،‬وباإلضافة إلى‬ ‫املسلسالت‪ ،‬تزداد مشاهدة فيديوهات األغانى‬ ‫(مسلسالت أو إعالنات) على ‪ YouTube‬بنسبة‬ ‫‪ %40‬أثناء رمضان‪.‬‬ ‫وكشفت الدراسة أن كرة القدم متثل حيزًا‬ ‫من الثقافة املصرية فى رمضان‪ ،‬وذلك بسبب‬

‫مباريات كأس العالم التى أقيمت العام املاضى‬ ‫خالل الشهر نفسه‪ ،‬الفتة إلى زيادة مشاهدة‬ ‫الفيديوهات املتعلقة بكرة القدم والرياضة‬ ‫عــلــى منصة ‪ YouTube‬فــى رمــضــان بنسبة‬ ‫حوالى ‪.%60‬‬ ‫وم ــع اقــتــراب الــعــيــد‪ ،‬يــزيــد مــعــدل البحث‬ ‫عــن وجــهــات السفر ضمن ثــاث فــئــات‪ ،‬هى‪:‬‬

‫السياحة الدينية‪ ،‬والسياحة الداخلية‪ ،‬وعطالت‬ ‫العيد خارج مصر‪ ،‬الفتة إلى أن املستخدمني‬ ‫يعتمدون على محرك بحث ‪ Google‬إليجاد‬ ‫وكاالت السفر اخلاصة برحالت العمرة‪ ،‬حيث‬ ‫يتضاعف معدل البحث عن العمرة والكلمات‬ ‫املتعلقة بها‪ ،‬وتتصدر مكة املكرمة الوجهة الثانية‬ ‫(خارج مصر) األكثر رواجاً على ‪ Google‬خالل‬ ‫رمــضــان‪ .‬ومــع نهاية رمــضــان تكون الوجهات‬ ‫رواجا هى دبى‪ ،‬مكة‪ ،‬اسطنبول‪ ،‬باريس‪،‬‬ ‫األكثر‬ ‫ً‬ ‫لندن‪ ،‬والس فيجاس‪.‬‬ ‫أما السياحة الداخلية مع حلول شهر رمضان‬ ‫أثناء فترة الصيف وموسم العطالت‪ ،‬فيزداد‬ ‫اهتمام الناس بها‪ ،‬حيث يسعون للسفر إلى‬ ‫وجهات سياحية داخلية‪ ،‬مثل الغردقة‪ ،‬شرم‬ ‫الشيخ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬مرسى مطروح‪،‬‬ ‫والعني السخنة‪.‬‬ ‫وعــــن اإلعــــانــــات ال ــت ــى جتــــذب اهــتــمــام‬ ‫املستخدمني‪ ،‬أوضحت الدراسة أن اإلعالنات‬ ‫التى يتم إنتاجها خالل شهر رمضان تتصدر‬ ‫قائمة البحث واملشاهدة فى مصر‪ ،‬الفتة إلى أنه‬ ‫خالل رمضان املاضى تصدر املركز األول إعالن‬ ‫إحنا مش بنهزر لشركة «اتصاالت»‪ ،‬وفى املركز‬ ‫الثانى إعالن «فودافون رمضان»‪ ،‬ويليه إعالن‬ ‫«أورجن» جارى يا جارى‪ ،‬وبحسب الدراسة يكون‬ ‫املستخدمون أكثر انتباهاً بنسبة ‪ %25‬لإلعالنات‬ ‫على ‪ YouTube‬مقارن ًة بالتليفزيون‪.‬‬

‫مدير «فيسبوك» اإلقليمى‪:‬‬ ‫‪ 38‬مليون مصرى يستخدمونه فى اليوم‬ ‫‪«9‬نشوى»‪ %81 :‬من السيدات أسسن مشروعاتهن من خالله‬

‫كتب‪ -‬خالد الشامى‪:‬‬ ‫قالت نشوى على‪ ،‬املدير اإلقليمى للسياسات‬ ‫العامة فى «فيسبوك» مبنطقة الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا‪ ،‬إن العدد احلصرى ملستخدمى‬ ‫املوقع فى العالم‪ ،‬قرابة ‪ 2.7‬مليار شخص‪ ،‬فيما‬ ‫يستخدم أكثر من ‪ 2‬مليار آخرين واحدة على األقل‬ ‫من خدمات مواقع (فيسبوك‪ ،‬أو واتــســاب‪ ،‬أو‬ ‫إنستجرام‪ ،‬أو ماسنجر) فى الشهر‪.‬‬ ‫وأضافت نشوى‪ ،‬لـ«املصرى اليوم»‪ ،‬أن هناك‬ ‫قرابة ‪ 181‬مليون شخص يستخدمون «فيسبوك»‬ ‫مبنطقة الــشــرق األوس ــط وشــمــال أفريقيا فى‬ ‫الشهر‪ ،‬وفى مصر يصل عدد املستخدمني يوم ًيا‬ ‫إلى ‪ 38‬مليو ًنا‪ ،‬مستدركة‪« :‬مبناسبة االحتفاالت‬ ‫بيوم املرأة العاملى‪ ،‬وبالنسبة لرصد أبرز اهتمامات‬ ‫املرأة على املوقع‪ ،‬فبشكل يومى نشاهد السيدات‬ ‫وهن يدعمن بعضهن البعض عبر إقامة الفعاليات‬ ‫وجــمــع الــتــبــرعــات‪ ،‬ون ــرى كيف يتواصلن عبر‬ ‫املجموعات ويعملن على بناء مجتمعاتهن من خالل‬ ‫املشروعات الصغيرة والكثير من وسائل الدعم‬ ‫املختلفة األخرى‪ ،‬فعلى سبيل املثال جند أن ‪%60‬‬ ‫من التبرعات جتمعها سيدات ومعظم أعضاء‬ ‫املجموعات التى تنشئها املــرأة تتجه غال ًبا إلى‬ ‫اكتشاف املزيد من الصالت ذات األهمية»‪.‬‬ ‫وأشــارت إلى أن التكنولوجيا احلديثة أتاحت‬ ‫املزيد من الفرص االقتصادية أمام املرأة؛ فهناك‬ ‫أكــثــر مــن ‪ %81‬مــن الــســيــدات الــاتــى أسسن‬

‫«اتصال» تبدأ التصفيات النهائية‬ ‫للمشاركة فى برنامجها التصديرى‬

‫وقــال املهندس حسام مجاهد‪ ،‬أمني‬ ‫أعلنت منظمة «اتصال»‪ ،‬نواة منظمات‬ ‫املجتمع املــدنــى لصناعة االتــصــاالت الصندوق‪ ،‬عضو مجلس إدارة منظمة‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬عن ترشيحها اتصال‪ ،‬رئيس جلنة إدارة املشروع‪ ،‬إن‬ ‫‪ 24‬شركة مصرية صغيرة ومتوسطة املرحلة األولى من البرنامج التصديرى‬ ‫لــلــمــشــاركــة بــبــرنــامــجــهــا الــتــصــديــرى تستهدف الشركات األعضاء بـ«اتصال»‬ ‫فى كل املحافظات‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫« ‪ »eExport‬مــن إجــمــالــى ‪42‬‬ ‫أن «اتصال» تسعى جاهدة‬ ‫شــركــة كــانــت قــد تقدمت‬ ‫ملـــســـاعـــدة ال ــش ــرك ــات‬ ‫للبرنامج‪.‬‬ ‫األعـ ــضـ ــاء لــتــصــديــر‬ ‫ك ــان ــت «اتـ ــصـ ــال»‬ ‫مــنــتــجــاتــهــا وزي ـ ــادة‬ ‫قـــد شــكــلــت جلــنــة‬ ‫الـــــعـــــائـــــدات مــن‬ ‫مستقلة محايدة‬ ‫العمالت األجنبية‬ ‫تــــــضــــــم عــــــــددا‬ ‫لـــــــلـــــــبـــــــاد‪ ،‬مـــن‬ ‫مـــــن اخل ـ ــب ـ ــرات‬ ‫خـــال بــرنــامــجــهــا‬ ‫وقـ ــيـ ــادات قــطــاع‬ ‫الــتــصــديــرى الــذى‬ ‫االتــــــــــصــــــــــاالت‬ ‫يــــتــــم بـ ــالـ ــتـ ــعـ ــاون‬ ‫وتــــكــــنــــولــــوجــــيــــا‬ ‫مـــــع هـــيـــئـــة تــنــمــيــة‬ ‫املــعــلــومــات‪ ،‬وكــانــت‬ ‫ص ــن ــاع ــة تــكــنــولــوجــيــا‬ ‫ال ــل ــج ــن ــة ق ـ ــد ب ـ ــدأت‬ ‫حسام مجاهد‬ ‫املـــعـــلـــومـــات «إيــــتــــيــــدا»‪،‬‬ ‫مبــراجــعــة الــطــلــبــات بــنــا ًء‬ ‫باعتبارها الشريك االستراتيجى‬ ‫على معايير االختيار اخلاصة‬ ‫بالبرنامج‪ ،‬والتى ترتبط بعدة عوامل لـ«اتصال»‪ ،‬بعد جناح املرحلة التجريبية‬ ‫رئيسية هى طبيعة الشركة وهيكلها‪ ،‬من املشروع والتى ساعدت الشركات‬ ‫واملــنــتــج واخلــدمــة وم ــدى متــيــز املنتج فى تصدير منتجاتها للخارج فى كل من‬ ‫املــراد تصديره‪ ،‬وســرعــة منــو الشركة الصني واإلمارات‪ ،‬حيث تسعى «اتصال»‬ ‫وقــدراتــهــا املــالــيــة‪ ،‬وســابــقــة خــبــرات لتعظيم االستفادة من البرنامج اجلديد‬ ‫الشركة التصديرية‪ ،‬باإلضافة لتصنيف مــن خــال فتح الــبــاب على مصراعيه‬ ‫الشركات لثالث فــئــات‪ ،‬الفئة األولــى أمام الشركات للتقدم لهذا البرنامج‪.‬‬ ‫وعـــــن آلــــيــــات اخـــتـــيـــار الــســوقــن‬ ‫الــشــركــات اجل ــاه ــزة لــانــضــمــام إلــى‬ ‫مرحلة التصدير‪ ،‬الفئة الثانية الشركات األمريكية واألوروبــيــة للتصدير لهما‪،‬‬ ‫اجل ــاه ــزة لــلــتــصــديــر‪ ،‬ولــكــنــهــا حتــتــاج أوضح «مجاهد» أن هذا االختيار جاء‬ ‫للتواصل مــع شــركــات املبيعات أوال‪ ،‬بعد دراسة متأنية لألسواق املستهدفة‪،‬‬ ‫والفئة الثالثة هى الشركات اجلاهزة من خالل مجموعة من الشركاء خارج‬ ‫ل ــدخ ــول بــرنــامــج تــأهــيــل الــشــركــات مصر‪ ،‬حيث أثبتت الدراسات أن هاتني‬ ‫للتصدير ‪ eExport» Readiness‬السوقني هما األكبر للشركات املصرية‬ ‫فى الوقت احلالى‪.‬‬ ‫‪.»Program‬‬

‫نشوي على‬

‫مشروعاتهن الصغيرة على «فيسبوك»‪ ،‬واستطعن‬ ‫القيام بذلك والنجاح فيه عبر استخدام تلك‬ ‫املنصة‪ ،‬ولهذا فإن السبيل نحو التقدم يعتمد على‬ ‫دعم وتوجيه املــرأة‪ ،‬حيث إن رائــدات األعمال ال‬ ‫يستفدن فحسب من وجــود منــاذج يحتذى بها؛‬ ‫بل يصبحن أنفسهن النماذج املش ّرفة لألخريات‪،‬‬ ‫بعدما صارت ‪ %70‬من صاحبات األعمال يرشدن‬ ‫ويوجهن أخريات‪.‬‬ ‫ّ‬

‫وحول إذا ما كان «فيسبوك» يقدم فرص عمل‬ ‫للمرأة‪ ،‬أوضحت أنه يقدم مساحة آمنة تستخدمها‬ ‫السيدات املصريات الكتساب املهارات الرقمية‬ ‫واملعرفة فى مجال األعمال وإدراك حجم إمكاناتهن‬ ‫الريادية‪ ،‬ومن هذه الرؤية يلتزم املوقع مبساعدة‬ ‫رائــدات األعمال على حتقيق املزيد من التقدم‬ ‫والتواصل مع األخريات واملساهمة فى املجتمع‬ ‫من خالل نشر برنامج (‪)SheMeansBusiness#‬‬ ‫فى مصر‪ ،‬بهدف تدريب الرائدات على اجلوانب‬ ‫املختلفة إلدارة وتنفيذ األعمال مع التأكيد على‬ ‫كيفية استخدام «فيسبوك وإنستجرام» كمنصات‬ ‫عمل لهن‪.‬‬ ‫وأكدت املدير اإلقليمى للسياسات العامة فى‬ ‫«فيسبوك» مبنطقة الــشــرق األوســـط وشمال‬ ‫أفريقيا أنه انطال ًقا من الرغبة فى توحيد العالم‪،‬‬ ‫مت إطالق برنامج «فيسبوك» لقيادة املجتمعات‬ ‫«‪»Facebook Community Leadership Program‬‬ ‫وهى مبادرة تستهدف دعم القادة املبتكرين بطرق‬ ‫ووسائل جديدة بغرض دعم مجتمعاتهم بشكل‬ ‫أفضل باستخدام موقع التواصل‪ ،‬ومــن ضمن‬ ‫األمثلة على هذه املجتمعات‪ ،‬مجموعة (أمهات‬ ‫مصر املعيالت) التى تستهدف دعــم ومساندة‬ ‫األمهات املعيالت ومساعدتهن على اتخاذ بعض‬ ‫القرارات الصعبة من خالل إعطائهن املساحة‬ ‫الكافية ملناقشة التحديات التى يواجهنها وتبادل‬ ‫اخلبرات والتقدمي املشورة الالزمة‪.‬‬

‫قــالــت دراســــة جــديــدة أجــرتــهــا شركة‬ ‫األبـــحـــاث ال ــدول ــي ــة «‪ »IDC‬إن شــركــة‬ ‫مايكروسوفت ستتمكن فى ظل تزايد شعبية‬ ‫اخلدمات السحابية فى اآلونة األخيرة‪ ،‬من‬ ‫خلق ما يزيد على ‪ 100‬ألف وظيفة جديدة‬ ‫فى مصر بحلول نهاية عام ‪ 2022‬من خالل‬ ‫منظومة مايكروسوفت املتكاملة وتقنية‬ ‫احلوسبة السحابية‪.‬‬ ‫ولــفــتــت الـ ــدراسـ ــة إلـ ــى أن مــنــظــومــة‬ ‫«مــايــكــروســوفــت» املتكاملة ستساهم فى‬ ‫دفــع عجلة احلكومة املصرية‪ ،‬من خالل‬ ‫املعاهدات واملــبــادرات التعاونية‪ ،‬وبالتالى‬ ‫حتقيق عوائد كبيرة على اقتصاد مصر‬ ‫بــن عــامــى ‪ 2017‬و‪ ،2022‬مــع العلم أن‬ ‫املــؤســســات فــى جميع أنــحــاء اجلمهورية‬ ‫ستشارك فى زيادة اإلنفاق على تكنولوجيا‬ ‫املعلومات والتوظيف‪ ،‬فى حني كشف ذات‬

‫التقرير أن اإلنفاق على اخلدمات السحابية‬ ‫العامة من املتوقع أن يزيد فى مصر مبقدار‬ ‫‪ 3.5‬ضعف على مــدار السنوات اخلمس‬ ‫املقبلة‪ ،‬حيث سيشهد منواً من ‪ 48.5‬مليون‬ ‫دوالر فى عــام ‪ 2017‬ليصل إلــى ‪162.6‬‬ ‫مليون دوالر فى عام ‪.2022‬‬ ‫وتــطــرقــت الــدراســة فــى بحثها تسليط‬ ‫الــضــوء عــلــى االســتــراتــيــجــيــة السحابية‬ ‫للحكومة املــصــريــة‪ ،‬وكــذلــك استثمارات‬ ‫القطاع اخلــاص‪ ،‬حيث أفــادت بأنهما معاً‬ ‫ســيــحــقــقــان ‪ 2.36‬مــلــيــار دوالر صافى‬ ‫إيــرادات جديدة من املشروعات السحابية‬ ‫خالل نصف العقد املقبل‪ ،‬فض ً‬ ‫ال عن ذلك‬ ‫سيصل اإلنفاق على تكنولوجيا املعلومات‬ ‫فى مصر إلى ‪ 1.17‬مليار دوالر فى عام‬ ‫‪ ،2022‬فيما سيخلق التوظيف املباشر‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات ‪ 417135‬فرصة عمل‪.‬‬

‫«الفا موبايل»‪ :‬رعاية النادى‬ ‫األهلى ضاعفت المبيعات فى مصر‬ ‫قالت شركة «الفــا موبايل» الهندية إن‬ ‫رعــايــتــهــا لــلــنــادى األهــلــى ســاعــدت على‬ ‫انتشارها محليا وأفريقيا‪ ،‬وضاعفت من‬ ‫حجم مبيعاتها فى القاهرة واملحافظات‪،‬‬ ‫بعد قيامها بــطــرح سلسلة مــن الهواتف‬ ‫الذكية‪.‬‬ ‫كــانــت «الفـــا مــوبــايــل» أعــلــنــت رعايتها‬ ‫الرسمية للنادى األهــلــى املــصــرى ملــدة ‪4‬‬ ‫سنوات فى مصر وأفريقيا‪ ،‬مؤكدة أنها‬ ‫ستتقدم بــكــل الــدعــم لــلــفــرق الرياضية‬ ‫املختلفة بالنادى األهلى‪ ،‬وستقوم بتقدمي‬ ‫خدمات غير تقليدية ألعضاء‬ ‫وجماهير النادى‪.‬‬ ‫وأضافت «الفا» أنها حققت‬ ‫مبيعات جتاوزت أكثر من ‪1.5‬‬ ‫مــلــيــون هــاتــف مــحــمــول خــال‬ ‫عام ‪ 2018‬فى السوق املصرية‪،‬‬ ‫مــؤكــدة سعى شركة «‪»LAVA‬‬ ‫لتحقيق أعــلــى نسبة مبيعات‬ ‫خــال الــعــام اجل ــارى ‪ 2019‬من‬ ‫خــــــــــــال طــــــرح‬ ‫سلسلة متنوعة‬ ‫م ــن الــهــواتــف‬ ‫الـــذكـــيـــة فــى‬ ‫الـــــــــســـــــــوق‬ ‫املــــصــــريــــة‬ ‫خـــــــــــــــــال‬ ‫ال ـ ــش ـ ــه ـ ــور‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫وكشفت «الفا موبايل» أنها حققت حصة‬ ‫سوقية وصلت لـــ‪ %12‬من ســوق الهواتف‬ ‫الذكية التى ال يتجاوز سعرها ‪ 100‬دوالر‪،‬‬ ‫وأن الشركة حققت حصة سوقية بنسبة‬ ‫‪ %10‬مــن الــهــواتــف املــحــمــولــة التقليدية‬ ‫«الفيتشرفون»‪ ،‬الفتة إلى أنها قامت مؤخرا‬ ‫بافتتاح ‪ 50‬مــركــز صيانة على مستوى‬ ‫اجلــمــهــوريــة‪ .‬وأوض ــح ــت أنــهــا استعانت‬ ‫فى تنفيذ خططها التوسعية فى السوق‬ ‫األفريقية‪ ،‬خاصة فــى (الــســودان وكينيا‬ ‫وغانا ونيجيريا) بخبرات مصرية‪ ،‬فى إطار‬ ‫سعيها دائما لعقد شراكات مع‬ ‫املصريني‪ ،‬خاصة مــن ذوى‬ ‫اخلبرة فى مجال املبيعات‬ ‫والصيانة‪.‬‬ ‫ولفتت الشركة إلى أنها‬ ‫باعت أكثر من ‪ 85‬مليون‬ ‫هـــاتـــف ع ــل ــى مــســتــوى‬ ‫ال ــع ــال ــم‪ ،‬وتــبــيــع أكــثــر‬ ‫مــــن ‪ 30‬مــلــيــون‬ ‫ه ــات ــف ســنــو ًيــا‪،‬‬ ‫مـــــشـــــددة عــلــى‬ ‫أن رؤي ــت ــه ــا هى‬ ‫جعل التكنولوجيا‬ ‫ال ــقـ ـ ّي ــم ــة مــتــاحــة‬ ‫لــلــنــاس ومتكينهم‬ ‫م ــن اســتــخــدامــهــا‬ ‫فـــــــــى تـــســـهـــيـــل‬ ‫حياتهم‪.‬‬

‫«سويفل» تحصد جائزة الريادة لعام ‪ 2018‬فى مجال النقل الجماعى التشاركى‬ ‫قال مصطفى قنديل‪ ،‬املدير التنفيذى لـ«سويفل»‪ ،‬إن شركته‬ ‫استطاعت حتقيق منو وانتشار كبير فى اخلدمة التى تقدمها‬ ‫فى محافظات القاهرة واجليزة واإلسكندرية؛ سواء من حيث‬ ‫عدد املركبات؛ أو اخلطوط التى تعمل عليها؛ أو السائقني‬ ‫الذين تتعامل معهم فى مدة أقل من عامني‪.‬‬ ‫جاء ذلك‪ ،‬على هامش احتفالية مبناسبة حصول الشركة‬ ‫العاملة فى مجال النقل اجلماعى التشاركى على جائزة‬

‫الريادة التى تنظمها مجلة «‪ ،»Business Today‬بحضور عدد‬ ‫من الوزراء وكبار املسؤولني ورجال األعمال‪ ،‬واالقتصاديني‪.‬‬ ‫وأضــاف «قنديل»‪ ،‬فى بيان أمــس‪ ،‬أن هذه اجلائزة تأتى‬ ‫تقديرا لدور الشركة فى تأسيس النقل اجلماعى التشاركى‬ ‫فــى مصر‪ ،‬كشركة مصرية بنسبة ‪ ،%100‬مشيرا إلــى أن‬ ‫الشركة استطاعت أن متد نشاطها خارج مصر لتعمل فى دول‬ ‫أخرى فى سعيها لتحقيق التطور والنمو‪.‬‬

‫ومت اختيار «سويفل» من جلنة حتكيم االحتفالية لكونها‬ ‫أول شركة مصرية نشأت على يد ‪ 3‬شباب مصريني‪ ،‬كفكرة‬ ‫رائدة فى إبريل ‪ ،2017‬لتوفير وسيلة مواصالت تتوافر فيها‬ ‫الراحة واألمــان وجــودة اخلدمة بسعر تنافسى‪ ،‬وبــدأوا فى‬ ‫تطوير منصة لهذا الغرض‪ ،‬ومت إطالقها كتطبيق للموبايل‬ ‫على أنظمة أندرويد و‪ ،ios‬وتعد أكبر شركة خاصة فى هذا‬ ‫املجال عامليا‪.‬‬

‫تضاعف عدد هجمات البرمجيات الخبيثة الموجهة‬ ‫للهواتف واألجهزة المحمولة فى ‪٢٠١٨‬‬ ‫كشف باحثون فى شركة «كاسبرسكى الب» أن‬ ‫عدد الهجمات التى تستخدم برمجيات خبيثة‪،‬‬ ‫خاصة بالهواتف واألجهزة املحمولة‪ ،‬تضاعف‬ ‫خالل عام واحد فقط‪.‬‬ ‫وقال تقرير للشركة‪ ،‬حول «تطور البرمجيات‬ ‫اخلبيثة املحمولة فى ‪ ،»2018‬إن العام شهد وقوع‬ ‫‪ 116.5‬مليون هجوم إلكترونى بالبرمجيات‬ ‫اخلبيثة على األجهزة املحمولة‪ ،‬مقارنة بنحو‬ ‫‪ 66.4‬مليون هجوم خــــال‪ ،2017‬صاحبتها‬ ‫زيادة كبيرة فى عدد املستخدمني الذين تأثروا‬ ‫بهذه الهجمات‪ ،‬وبالرغم من تعرض مزيد من‬ ‫األجــهــزة املحمولة للهجمات‪ ،‬انخفض عدد‬ ‫ملفات البرمجيات اخلبيثة‪ ،‬ما دفع الباحثني‬ ‫إلى االستنتاج بأن جــودة البرمجيات اخلبيثة‬ ‫املوجهة لألجهزة املحمولة ارتفعت وأصبحت‬ ‫أكثر تأثيراً ودقة‪ .‬ولفت التقرير إلى زيادة أعداد‬ ‫املستخدمني الذين تع ّرضت أجهزتهم لإلصابة‬ ‫بالبرمجيات اخلبيثة‪ ،‬والذين ارتفع عددهم فى‬ ‫‪ 2018‬مبقدار ‪ 774‬ألف مستخدم مقارنة بالعام‬ ‫السابق‪ ،‬ليصل عــدد املستخدمني املتضررين‬ ‫إلى ما يقرب من ‪ 10‬ماليني مستخدم‪ ،‬وأضاف‬ ‫أنــه حدثت زي ــادة خمسة أضــعــاف فــى أعــداد‬ ‫الهجمات التى استخدمت فيها أدوات التعدين‬

‫اخلبيث املحمولة للعمالت الرقمية فى ‪،2018‬‬ ‫ومت الكشف فى ‪ 2018‬عن ‪ 151‬ألــف حزمة‬ ‫تثبيت برامج تستهدف اخلدمات املصرفية على‬ ‫الهاتف املحمول‪ ،‬بــزيــادة بلغت ‪ 1.6‬مــرة عن‬ ‫العام السابق‪.‬‬ ‫ونصح خــبــراء األمــن فــى كاسبرسكى الب‪،‬‬ ‫املستخدمني بحماية هواتفهم املحمولة من‬ ‫خالل اقتصار تثبيت تطبيقات على الهواتف‬ ‫املحمولة من متاجر التطبيقات الرسمية‪ ،‬مثل‬ ‫‪ Google Play‬على أجــهــزة ‪ ،Android‬و‪App‬‬ ‫‪ Store‬على أجهزة ‪ ،iOS‬باإلضافة إلى ضبط‬ ‫إعدادات الهاتف الذكى ملنع تثبيت البرمجيات‬ ‫من مصادر غير معروفة‪ ،‬واحلرص على عدم‬ ‫جتاوز القيود األمنية املفروضة على األجهزة‪،‬‬ ‫ما قد يتيح للمجرمني اإللكترونيني قدرات غير‬ ‫محدودة لتنفيذ هجماتهم‪.‬‬ ‫وتضمنت النصائح تثبيت التحديثات اخلاصة‬ ‫باألنظمة والتطبيقات مبجرد إتاحتها‪ ،‬فهى‬ ‫تقوم بتصحيح الثغرات واحلفاظ على حماية‬ ‫األجهزة‪ ،‬مع احلرص على عدم تنزيل حتديثات‬ ‫أنظمة تشغيل األجهزة املحمولة من مصادر‬ ‫خــارجــيــة‪ ،‬أمــا حتــديــثــات التطبيقات فيمكن‬ ‫تثبيتها فقط من متاجر التطبيقات الرسمية‪.‬‬


‫ليفربول يأمل فى تصحيح المسار أمام بيرنلى فى الدورى اإلنجليزى‪ ..‬وكلوب‪« :‬صالح» لديه سجل تهديفى مميز‬ ‫كتب – وائل عباس‪:‬‬ ‫بحثا عن تصحيح املسار‪ ،‬والعودة‬ ‫لــصــدارة الـــدورى اإلجنــلــيــزى مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬يستضيف ليفربول‪ ،‬نظيره‬ ‫بيرنلى‪ ،‬على ملعب «أنفيلد» عند‬ ‫الــســاعــة الــثــانــيــة ظــهــرا‪ ،‬ضمن‬ ‫منافسات اجلولة ‪ 30‬ملنافسات‬ ‫الــــــدورى اإلجن ــل ــي ــزى‪ .‬ويــحــتــل‬ ‫ليفربول املركز الثانى فى ترتيب‬ ‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬

‫ج ــدول ال ـ ــدورى‪ ،‬بــرصــيــد ‪ 70‬نقطة‪،‬‬ ‫وبــفــارق نقطة وحــيــدة عــن مانشستر‬ ‫سيتى املــتــصــدر‪ ،‬فيما يحتل بيرنلى‬ ‫املركز السادس عشر برصيد ‪ 30‬نقطة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكــد يورجن كلوب‪ ،‬املدير‬ ‫الفنى للفريق‪ ،‬أن محمد صالح ميتلك‬ ‫قدرات تهديفية هائلة‪ ،‬وسجال مميزا‬ ‫من األهداف‪ ،‬وقال كلوب‪« :‬إذا حصلت‬ ‫على بعض الفرص للتسجيل فسيكون‬

‫األمــر رائعا‪ ،‬لكن أنــا كمدرب تعاملت‬ ‫كثيرا مــع العــبــن ال يسجلون لفترة‬ ‫طويلة»‪ .‬وأضاف‪« :‬محمد صالح لديه‬ ‫سجل مميز من التهديف‪ ،‬وهذا سبب‬ ‫مركزنا الذى وصلنا له اآلن واستمرار‬ ‫منافستنا على لقب البرمييرليج‪ ،‬وطاملا‬ ‫نواصل صناعة الفرص له‪ ،‬فهو سيظل‬ ‫بخير‪ ،‬حلسن احلظ أننا لم نتغير كثي ًرا‪،‬‬ ‫خطتنا هى مواصلة الفوز»‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫صالح‬

‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫الزمالك ينتظر حسم مصير مواجهة المقاولون‬

‫«القلعة البيضاء» تتمسك بعدم خوض مباراة الدورى بسبب‬ ‫االرتباطات األفريقية‪ ..‬و«ذئاب الجبل» يوافق على التأجيل‬

‫‪« 9‬مرتضى» يحضر اجتماع «الجبالية»‪ ..‬وعامر يبحث عن موعد جديد للمباراة‬ ‫كتب‪ -‬إسالم صادق وكرمي أبوحسني وأحمد رضا‪:‬‬ ‫ما زال مسلسل األزمات واملؤجالت مستم ًرا‬ ‫متض سوى أيام‬ ‫فى بطولة الدورى املمتاز‪ ،‬فلم ِ‬ ‫قليلة على طى صفحة تأجيل مباريات كأس‬ ‫ـدواع أمنية‪ ،‬حتى أطلت أزمــة جديدة‬ ‫مصر ل ـ ٍ‬ ‫برأسها داخــل احتــاد الكرة وجلنة املسابقات‬ ‫برئاسة عــامــر حــســن‪ ،‬بعدما تــقــدم مرتضى‬ ‫منصور‪ ،‬رئيس نــادى الزمالك‪ ،‬بطلب رسمى‬ ‫للجبالية واللجنة بطلب تأجيل مباراة فريقه‬ ‫مع املقاولون العرب فى اجلولة املقبلة ببطولة‬ ‫الــدورى‪ ،‬بسبب ضيق الوقت أمام األبيض قبل‬ ‫سفره إلــى اجلزائر خلــوض مباراته املصيرية‬ ‫أمام نصر حسني داى‪.‬‬ ‫اجتماعا‪ ،‬أمس‪« ،‬واجلريدة‬ ‫وعقد احتاد الكرة‬ ‫ً‬ ‫ماثلة للطبع»‪ ،‬تخلف عنه هانى أبوريدة‪ ،‬رئيس‬ ‫االحتاد‪ ،‬ليحل محله نائبه أحمد شوبير‪ ،‬الذى‬ ‫تــرأس االجتماع ومت االتــصــال بعامر حسني‪،‬‬ ‫رئــيــس جلنة املــســابــقــات‪ ،‬ملناقشته فــى طلب‬ ‫الــزمــالــك الــرســمــى بالتأجيل واتــخــاذ الــقــرار‬ ‫الرسمى بشأن املباراة‪.‬‬ ‫ووفقا ألحد أعضاء اجلبالية‪ ،‬فإن مسؤوالً‬ ‫باملجلس قاد جبهة فى بداية االجتماع ملنع تأجيل‬ ‫املــبــاراة واإلصـــرار على إقامتها فــى موعدها‬ ‫اخلميس املقبل‪ ،‬إال أن بعض أعضاء اجلبالية‬ ‫رفضوا اقتراحه وأعلنوا موافقتهم على تأجيل‬ ‫املباراة ألسباب كثيرة‪ ،‬كمراعاة ظروف األبيض‬ ‫فــى الــبــطــولــة األفــريــقــيــة‪ ،‬حــيــث سيلعب بعد‬ ‫املقاولون فى اجلزائر بـ‪ 48‬ساعة‪ ،‬وحتقيق مبدأ‬ ‫تكافؤ الفرص بني جميع الفرق‪ ،‬حيث مت تأجيل‬ ‫‪ 9‬مباريات لألهلى فى ال ــدورى هــذا املوسم‪،‬‬

‫وإصدار إدارة املقاولون العرب برئاسة املهندس‬ ‫محسن صالح بياناً رسمياً أعلن فيه موافقته‬ ‫على تأجيل املباراة‪.‬‬

‫وحرص مرتضى منصور‪ ،‬رئيس الزمالك‪ ،‬على‬ ‫احلضور للجبالية‪ ،‬أمس‪ ،‬أثناء اجللسة الودية‬ ‫بـ«اجلبالية»‪ ،‬ملتابعة طلب ناديه‪ ،‬خصوصا‪ ،‬بعدما‬

‫كتب‪ -‬كرمي أبوحسني وأحمد رضا‪:‬‬ ‫مبعنويات مرتفعة واألمـــل فــى اعــتــاء قمة‬ ‫املجموعة الرابعة ببطولة كأس االحتاد األفريقى‬ ‫الكونفيدرالية‪ ،‬يستضيف الفريق الكروى األول‬ ‫بنادى الزمالك نظيره جورماهيا‪ ،‬بطل كينيا‪ ،‬عند‬ ‫التاسعة مساء اليوم األحد‪ ،‬على أرض ملعب استاد‬ ‫اجليش ببرج العرب باإلسكندرية‪ ،‬ضمن منافسات‬ ‫اجلولة قبل األخيرة‪ ،‬والتى يعول عليها أبناء ميت‬ ‫عقبة حلسمها لصاحلهم واالنــفــراد بــصــدارة‬ ‫املجموعة ألول مرة فى دورى املجموعات حال‬ ‫وصولهم إلى النقطة الثامنة‪.‬‬ ‫ويدخل امل ــارد األبيض لقاء اليوم فى املركز‬ ‫الثالث برصيد ‪ 5‬نقاط‪ ،‬جمعها من ‪ 4‬مباريات‪،‬‬ ‫فاز فى واحدة على حساب بترو أتلتيكو وتعادل‬ ‫فى مباراتني و ُمنى بهزمية وحيدة أمام منافسه‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬جورماهيا‪ ،‬الذى يحتل املركز الثانى برصيد‬ ‫‪ 6‬نقاط جمعها من ‪ 4‬مباريات أيضاً‪ ،‬لكنه فاز فى‬ ‫مباراتني وخسر فى مثلهما‪.‬‬

‫ويخوض العبو الزمالك مواجهة جورماهيا بحثاً‬ ‫عن الثأر وتعويض الهزمية فى كينيا بأربعة أهداف‬ ‫مقابل هــدفــن‪ ،‬فــضـ ً‬ ‫ا عــن رغــبــة األبــيــض فى‬ ‫مواصلة صحوته وزحفه نحو قمة املجموعة ووضع‬ ‫قدمه األولى فى ربع نهائى البطولة‪ ،‬معتمداً على‬ ‫تفوقه التاريخى فى مواجهاته أمام فرق كينيا‪ ،‬التى‬ ‫سبق أن لعب أمامها فى ‪ 12‬مواجهة سابقة فاز فى‬ ‫‪ 9‬مباريات وتعادل فى مباراة وحيدة وخسر مرتني‬ ‫آخرهما على يد جورماهيا فى اجلولة األولى‪.‬‬ ‫وعلى صعيد مواجهاته مع جورماهيا‪ ،‬فسبق أن‬ ‫التقى الفريقان فى ‪ 7‬مواجهات بدأت فى دورى‬ ‫أبطال أفريقيا نسخة ‪ ،1984‬حيث فاز الزمالك‬ ‫بهدف نظيف ذهاباً‪ ،‬قبل أن ينسحب جورماهيا‬ ‫فى لقاء العودة لــدور الـــ‪ ،16‬ثم لعب الفريقان‬ ‫فى نسخة ‪ 1994‬وتعادال فى كينيا ‪ ،1 -1‬وفاز‬ ‫الزمالك فى القاهرة ‪ ،1 -2‬ونال املارد األبيض‬ ‫الهزمية األولى على يد جورماهيا بهدف نظيف‬ ‫فى ذهاب دور الـ‪ 32‬من كأس االحتاد األفريقى‬

‫عــام ‪ ،1998‬قبل أن يفوز الزمالك فى اإليــاب‬ ‫برباعية‪ ،‬ثم خسر األبيض ‪ 4 -2‬فى اجلولة‬ ‫األولــى لــدور املجموعات من النسخة احلالية‪.‬‬ ‫وحرصت إدارة األبيض‪ ،‬برئاسة مرتضى منصور‪،‬‬ ‫على حتفيز الالعبني‪ ،‬الذين وعدهم مبضاعفة‬ ‫مكافآت الفوز فى حالة تخطى عقبة جورماهيا‪،‬‬ ‫واكتملت القوة الضاربة للفريق بعد عودة الثالثى‬ ‫طارق حامد ومحمود عالء ومحمود كهربا بعد‬ ‫غيابهم عن املباراة املاضية‪ .‬ومن املنتظر أن‬ ‫يخوض الزمالك املباراة بتشكيل يضم‪ :‬محمود‬ ‫عبدالرحيم جنش وحمدى النقاز ومحمود عالء‬ ‫ومحمود الونش وعبداهلل جمعة وطــارق حامد‬ ‫وفيرجانى ساسى ويوسف أوباما وأحمد زيزو‬ ‫وحميد أحداد «كهربا» وعمر السعيد‪.‬‬ ‫فى املقابل‪ ،‬يتسلح جورماهيا بالنتيجة اإليجابية‬ ‫وينِّى مدربهم‪ ،‬حسن‬ ‫التى حققها فى نيروبى‪ُ ،‬‬ ‫أوكتاى‪ ،‬نفسه بتحقيق أى نتيجة إيجابية‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫لتدعيم موقف فريقه فى التأهل‪.‬‬

‫أزمة جديدة فى الدورى بسبب طلب تأجيل مباراة الزمالك واملقاولون‬

‫تصوير ‪ -‬طارق وجيه‬

‫علم من بعض أعضاء املجلس أن هناك محاوالت‬ ‫لعدم تأجيل املباراة‪ ،‬وعدم تأجيلها مما اضطر‬ ‫رئيس الزمالك للحضور إلى اجلبالية للدفاع‬

‫عن حق ناديه املشروع‪ .‬وأعلن مرتضى منصور‬ ‫متسك ناديه بتأجيل املباراة‪ ،‬وطالب اجلبالية‬ ‫وجلنة املسابقات بالتعامل باملثل مع ناديه فى‬ ‫تأجيل مباراة واحدة‪ ،‬مثلما مت تأجيل ‪ 9‬مباريات‬ ‫لألهلى‪ ،‬مــؤكــدا أن فريقه لــن يخوض مباراة‬ ‫املقاولون حتت أى ظروف بسبب ضغط املباريات‬ ‫خصوصا أن الفريق سيعود من اإلسكندرية اليوم‬ ‫بعد مواجهة جورماهيا وسيسافر للجزائر مساء‬ ‫اخلميس أو فجر اجلمعة مما يعنى استحالة‬ ‫إقامة مباراة املقاولون‪ .‬وحــذر منصور احتاد‬ ‫الكرة من اللعب بالنار‪ ،‬مؤكدا أن ناديه ال يطلب‬ ‫سوى العدالة وتكافؤ الفرص‪ ،‬مؤكدا أنه قادر‬ ‫على حماية حقوق ناديه‪ ،‬وحــذره بعدم إقحام‬ ‫األهلى فى األمــر‪ ،‬ألنــه ليس طرفا‪ ،‬وإذا كان‬ ‫لديهم اعــتــراض‪ ،‬فليخرج رئيسه‪ ،‬ويعلن ذلك‬ ‫بنفسه‪ ،‬بدال من حتريض أشخاص آخرين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد املهندس محمد عادل فتحى‪،‬‬ ‫عضو مجلس إدارة املقاولون العرب‪ ،‬املشرف‬ ‫على الــكــرة أن نــاديــه مــوافــق ومــرحــب بتأجيل‬ ‫مباراة الزمالك الذى يؤدى مهمة وطنية باسم‬ ‫مصر فى البطولة األفريقية‪ ،‬وقال فى تصريح‬ ‫خاص لـ«املصرى اليوم»‪ :‬إدارة املقاولون‪ ،‬برئاسة‬ ‫املهندس محسن صــاح تضع مصلحة الوطن‬ ‫فوق أى اعتبار‪ ،‬مؤكدا أن طلب الزمالك عادل‪،‬‬ ‫وعلى اجلميع الوقوف بجانبه ألن األهم هو تأهل‬ ‫ممثل مصر لدور ربع نهائى الكونفدرالية‪.‬‬ ‫كان شوبير قد تعرض لوعكة صحية اضطرته‬ ‫للخروج من اجللسة والذهاب إلى املستشفى‬ ‫بصحبة كرم كردى‪ ،‬عضو اجلبالية‪ .‬فيما وعد‬ ‫عامر حسني بالبحث عن موعد آخر للمباراة‪.‬‬

‫‪ ..‬و«األبيض» المنتشى يتحفز للثأر من جورماهيا فى برج العرب‬

‫ياسر أيوب‬

‫‪yaserayoub810@gmail.com‬‬

‫مصر سيدة العالم‬ ‫فى الكروكيه‬

‫تــســتــحــق ســهــا مــصــطــفــى أن يــقــال‬ ‫ويكتب عنها كل ما كتب وقيل عن أى‬ ‫مــصــرى أو مصرية أخــرى سبق لهما‬ ‫الفوز ببطولة عالم‪ ..‬فمنذ أيام قليلة‬ ‫فــازت ببطولة العالم للكروكيه التى‬ ‫استضافتها نيوزيلندا‪ ..‬ولكى تعود سها‬ ‫إلى القاهرة ببطولة العالم كان عليها‬ ‫أن تفوز فــى الــدور قبل النهائى على‬ ‫جينى كالرك‪ ..‬بطلة نيوزيلندا والعالم‬ ‫واملصنفة األولى عامليا فى هذه اللعبة‪..‬‬ ‫ولم يكن أحد فى نيوزيلندا أو العالم‬ ‫يــتــوقــع خــســارة جينى وهــى تلعب فى‬ ‫بلدها وحتلم وتسعى للمحافظة على‬ ‫لقبها ومكانتها محليا وعامليا‪ ..‬هكذا‬ ‫كتبت جــريــدة نيوزيلندا هيرالد قبل‬ ‫مباراة الــدور قبل النهائى التى فازت‬ ‫فيها املصرية سها على بطلة العالم‬ ‫ونيوزيلندا أمام جمهورها وإعالمها‪..‬‬ ‫وتأهلت سها للمباراة النهائية لتواجه‬ ‫بطلة مصرية أخرى هى منال خضير‪..‬‬ ‫وفازت سها على منال فى هذا النهائى‬ ‫املصرى اخلالص‪ ،‬وباتت سها هى بطلة‬ ‫العالم ومنال صاحبة املركز الثانى‪..‬‬ ‫وعـــادت نــفــس اجلــريــدة النيوزيلندية‬ ‫تعيد حديثها بعد البطولة عــن سها‬ ‫مصطفى‪ ..‬كــام كثير وجميل أيضا‬ ‫كــأنــه ك ــان اع ــت ــذارا إعــامــيــا لالعبة‬ ‫مصرية شككوا فى قدراتها وموهبتها‬ ‫لكنها حتدت كل شىء وأجبرتهم على‬ ‫االع ــت ــراف بــريــادتــهــا وقــوتــهــا‪ ،‬بعدما‬ ‫أصبحت بطلة للعالم طيلة أربع سنوات‬ ‫مقبلة حــتــى تــقــام مــن جــديــد بطولة‬ ‫العالم للكروكيه‪ ..‬وحتدثت الصحيفة‬ ‫النيوزيلندية أيــضــا عــن مــنــال خضير‬ ‫التى باتت الثانية على العالم‪ ،‬والتى‬ ‫كانت قد فــازت على سها مؤخرا فى‬ ‫بطولة اجلــمــهــوريــة لتصبح مــنــال هى‬ ‫بطلة مصر وسها بطلة للعالم‪ ..‬ومع‬ ‫سها ومــنــال كــانــت هــنــاك أيــضــا إميــان‬ ‫الــفــرنــســاوى الــتــى تــأهــلــت لــلــدور قبل‬ ‫النهائى لنفس البطولة لكنها خسرت‬ ‫أمام منال خضير‪ ..‬الصحيفة حتدثت‬ ‫عــن العــبــات مصر بكثير مــن التقدير‬ ‫واالحترام واعتبرت مصر سيدة العالم‬ ‫فى الكروكيه‪ ..‬اللعبة التى ال يعرفها‬ ‫كثير من املصريني وبالتالى ال يعرفون‬ ‫أن مصريا اسمه أمير رمسيس جنيب‬ ‫هو الذى يدير احتاد هذه اللعبة‪ ،‬سواء‬ ‫فى مصر وفــى العالم أيضا باعتباره‬ ‫رئــيــس االحت ـ ــاد الـ ــدولـ ــى‪ ..‬ال يــعــرف‬ ‫الكثيرون أيضا أن هناك ثمانية عشر‬ ‫نــاديــا فــى مــصــر مت ــارس الــكــروكــيــه‪..‬‬ ‫وأن مصر كــانــت صاحبة أول بطولة‬ ‫عــالــم للرجال أقيمت عــام ‪ 1996‬فى‬ ‫مــيــانــو وف ــاز بــهــا خــالــد يــونــس الــذى‬ ‫تعددت ألقابه وبطوالته بعد ذلك هو‬ ‫وأحــمــد املــهــدى‪ ..‬وف ــازت مصر أيضا‬ ‫بأول بطولة عالم للسيدات أقيمت عام‬ ‫‪ 2005‬وصاحبتها كانت ناهد حسن‪.‬‬

‫املارد األبيض يتحفز ملواصلة انتصاراته األفريقية أمام جورماهيا الكينى‬

‫السارتى يطلب التعاقد مع مهاجم أفريقى فى االنتقاالت الصيفية‬

‫اإلسماعيلى يربط استمرار «سيدومير»‬ ‫بالمنافسة على المربع الذهبى بالدورى‬

‫‪ 9‬ترشيح العبى مازيمبى وفيتا كلوب‪ ..‬البعثة تعود غداً من الكونغو‪ ..‬وعاشور يشارك فى تدريبات الكرة‬

‫‪ 9‬عثمان يحسم ملف تمديد عقد «بامبو» و«متولى»‬

‫كافة املحاوالت فى إقناع الالعبني‬ ‫كتب‪ -‬إسالم صادق‪:‬‬ ‫ربــط مجلس إدارة ن ــادى اإلسماعيلى‪ ،‬بــاالســتــمــرار فــى املــوســم املــقــبــل‪،‬‬ ‫برئاسة إبراهيم عثمان‪ ،‬استمرار البلجيكى وعلمت «املصرى اليوم» أن هناك‬ ‫سيدومير يانفيسكى‪ ،‬املدير الفنى للفريق مــحــاوالت جــديــدة إلقــنــاع «بامبو»‬ ‫الكروى األول‪ ،‬فى املوسم املقبل باملنافسة باالستمرار مع الدراويش باملوافقة‬ ‫على املربع الذهبى لبطولة الــدورى املمتاز على شروطه املالية فى مقدمتها‬ ‫وحــصــد بطولة كــأس مصر بعد اخلــروج احلصول على ‪ 2‬مليون جنيه فى‬ ‫رســمــيــا مــن بــطــولــة دورى األبــطــال عقب املوسم على أن يتم متديد عقده‬ ‫التعادل مع مازميبى الكونغولى بنتيجة ‪ 1-1‬ملدة ‪ 3‬مواسم‪ ،‬وقال عضو مبجلس‬ ‫إدارة النادى‪ ،‬رفض ذكر‬ ‫فى املباراة التى جمعتهما أمس‪.‬‬ ‫اســمــه‪ ،‬إن «بــامــبــو»‬ ‫ورفــــض إب ــراه ــي ــم عــثــمــان‪،‬‬ ‫ميتلك عروضا من‬ ‫رئ ــي ــس الــــنــــادى‪ ،‬املــســاس‬ ‫أندية أخرى لكن‬ ‫بــاجلــهــاز الــفــنــى بــقــيــادة‬ ‫مــن الصعب أن‬ ‫ســيــدومــيــر خ ــال الفترة‬ ‫يبدأ مــن جديد‬ ‫احلــالــيــة حــتــى ال يــؤثــر‬ ‫مـــع ف ــري ــق آخــر‬ ‫ذلــك سلبا على استقرار‬ ‫بــعــدمــا نــــال ثقة‬ ‫الفريق‪ ،‬خصوصا أن عددا‬ ‫اجلهاز الفنى ومجلس‬ ‫من الالعبني أكدوا أن أحد‬ ‫اإلدارة واجلــمــاهــيــر‪،‬‬ ‫تذبذب‬ ‫األسباب الرئيسية فى‬ ‫سيدومير‬ ‫الفتا إلى أنه يفضل ترضية‬ ‫النتائج خالل املوسم اجلارى هو‬ ‫«بامبو» مالياً‪ .‬فيما بدأ مجلس‬ ‫كثرة تغيير األجهزة الفنية‪ ،‬ويُنتظر‬ ‫أن يجتمع مجلس اإلدارة مع اجلهاز الفنى اإلدارة فى التفكير بالتعاقد مع مهاجم‬ ‫خالل الفترة املقبلة ملعرفة طريقة تعامله أفريقى سوبر خالل املوسم املقبل بعدما‬ ‫مع الالعبني فى مباريات بطولتى الدورى رفض حسام حسن‪ ،‬املدير الفنى لسموحة‪،‬‬ ‫إمتام املفاوضات مع الناميبى «شيلوجنو»‬ ‫وكأس مصر‪.‬‬ ‫ويفضل «عثمان» التعاقد مع أى مدرب الذى تألق مع الدراويش منذ انتقاله فى‬ ‫أجنبى خالل فترة توليه املسؤولية باعتبار أنه يناير املاضى على سبيل اإلعارة‪.‬‬ ‫ووفــقــا ملــصــدر مــســؤول بــالــنــادى‪ ،‬فــإن‬ ‫ميتلك رؤية فنية مختلفة عن أى مدرب فى‬ ‫الدورى املمتاز‪ ،‬خاصة وأن معظم املدربني عقد الالعب مع مسؤولى سموحة يسمح‬ ‫املميزين مرتبطون بعقود مع أنديتهم فى للنادى بشراء الالعب باعتبار أن اإلعارة‬ ‫بنية البيع‪ ،‬وأكد املصدر أن مجلس اإلدارة‬ ‫الفترة احلالية وال ميكن التفاوض معهم‪.‬‬ ‫يأتى هذا فى الوقت الذى استقر الرأى يسعى إلمتام التفاوض مع الالعب لكن فى‬ ‫على أن يتولى املهندس إبراهيم عثمان ملف نفس الوقت فإن هناك بدائل يتم حتديدها‬ ‫متديد عقدى كرمي بامبو ومحمود متولى‪ ،‬من جانب مجلس اإلدارة واجلهاز الفنى‬ ‫العبى الفريق الكروى األول‪ ،‬بعدما فشلت خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫وجوه على ورق‬

‫السارتى‬

‫كتب‪ -‬إيهاب الفولى‬ ‫وهشام محيسن‪:‬‬ ‫طـ ــلـ ــب مـ ــارتـ ــن‬ ‫الس ــارت ــى‪ ،‬املــديــر‬ ‫ال ــف ــن ــى لــلــفــريــق‬ ‫ال ـ ــك ـ ــروى األول‬ ‫بــالــنــادى األهــلــى‪،‬‬ ‫التعاقد مع مهاجم‬ ‫أفريقى متميز‪ ،‬خالل‬ ‫فترة االنــتــقــاالت الصيفية‬ ‫املــقــبــلــة‪ ،‬لــتــدعــيــم هــجــوم‬ ‫ال ــف ــري ــق‪ ،‬وع ــرض ــت جلنة‬ ‫الكرة العديد من الالعبني‬ ‫األفـــــارقـــــه خـــــال الــفــتــرة‬ ‫املاضية كى يختار األفضل‪،‬‬ ‫قبل الــدخــول فــى مفاوضات‬ ‫مع مسؤولى أنديتهم‪ ،‬وعلمت‬ ‫«املصرى اليوم» أنه مت ترشيح‬ ‫إيليا ميشاك‪ ،‬العــب مازميبى‬ ‫الكونغولى‪ ،‬بعد املستوى املتميز‬ ‫الــذى ظهر عليه الالعب خالل‬ ‫الــفــتــرة امل ــاض ــي ــة‪ ،‬ف ــض ـ ً‬ ‫ـا عن‬ ‫أن ال ــن ــادى ســبــق أن دخ ــل فى‬ ‫مفاوضات مع مازميبى من أجل‬ ‫احلصول على خدمات الالعب‬ ‫منذ موسمني‪ ،‬إال أن املقابل املادى‬ ‫وقف حائ ً‬ ‫ال دون إمتــام التعاقد‪،‬‬ ‫ويــعــد صغر ســن الــاعــب الــذى‬ ‫يبلغ ‪ 22‬عاماً فقط‪ ،‬أحد العوامل‬ ‫األســاســيــة فــى ترشيحه للجهاز‬ ‫الفنى لألهلى‪.‬‬ ‫وه ــن ــاك أي ــضـ ـاً مــواطــنــه جــان‬ ‫ماكوسو مهاجم فيتا كلوب‪ ،‬الذى‬ ‫سبق له خــوض جتربه احترافيه‪،‬‬ ‫فى وادى دجلة منذ ما يقرب من‬ ‫ثــاثــة مــواســم حينما كــان يتولى‬ ‫أحمد حسام ميدو مهمة القيادة‬ ‫الفنية للفريق‪ ،‬ويعتبر ماكوسو‬ ‫أحد أبرز العبى بطولة دورى‬

‫حسني الشحات لم يظهر باملستوى املطلوب منه مع األهلى فى الفترة األخيرة‬

‫أبطال أفريقيا‪ ،‬وجنح فى تسجيل ‪5‬‬ ‫أهداف احتل بها املركز الثالث فى‬ ‫ترتيب هدافى البطولة األفريقية‪،‬‬ ‫فض ً‬ ‫ال عــن أن لــه دوراً كبيراً مع‬ ‫الفريق فى الوصول لنهائى بطولة‬ ‫الــكــونــفــيــدرالــيــة املــوســم املــاضــى‪،‬‬ ‫والتى خسرها أمام الرجاء املغربى‪،‬‬ ‫وخــاض املهاجم الكونغولى جتربة‬ ‫احترافية فى ستاندرليج البلجيكى‪،‬‬

‫ومولودية وهــران اجلــزائــرى‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن يحسم السارتى موقفه‬ ‫النهائى بشأن الالعب األفريقى‬ ‫الــذى يسعى للتعاقد معه‪ ،‬السيما‬ ‫فــى ظــل وج ــود أســمــاء مهاجمني‬ ‫آخــريــن مت ترشيحهم مــن وكــاء‬ ‫الالعبني‪ .‬من جهة أخــرى‪ ،‬تعود‬ ‫بعثة الفريق من الكونغو فى الثانية‬ ‫صباح غد «االثنني» برئاسة طارق‬

‫قــنــديــل‪ ،‬عــضــو املــجــلــس‪ ،‬حيث‬ ‫غادرت البعثة فى الواحدة والنصف‬ ‫ظــهــر الــيــوم األحـ ــد فــى طريقها‬ ‫إلــى القاهرة‪ ،‬وحتركت من مطار‬ ‫كينشاسا فــى رحلة استغرقت ‪٤‬‬ ‫ساعات إلى أديس أبابا للترانزيت‬ ‫ساعتني قبل العودة إلى القاهرة فى‬ ‫الثانية من صباح الغد‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫انتهى الــفــريــق مــن مــواجــهــة فيتا‬

‫تصوير ‪ -‬طارق الفرماوى‬

‫كلوب الكونغولى التى أقيمت مساء‬ ‫أمــس «السبت» على أرض ملعب‬ ‫الشهداء فى الكونغو ضمن مباريات‬ ‫اجلــولــة اخلــامــســة لبطولة دورى‬ ‫أبــطــال أفريقيا‪ .‬فــى سياق آخــر‪،‬‬ ‫شارك ثنائى الفريق‪ ،‬حسام عاشور‬ ‫ومحمد جنيب‪ ،‬فى مران الغائبني‬ ‫عن مباراة فيتا كلوب الكونغولى‪،‬‬ ‫والذى أقيم أمس على ملعب التتش‪.‬‬


‫يوسف‪ :‬لقاء الداخلية «عنق زجاجة» للمقاصة‬ ‫كتب – هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫رفع طلعت يوسف املدير الفنى للفريق الكروى األول‬ ‫بنادى مصر املقاصة‪ ،‬حالة الطوارئ القصوى داخل‬ ‫صفوف الفريق‪ ،‬استعدادا ملباراته أمام الداخلية املقرر‬ ‫لها غدا‪ ،‬ضمن منافسات اجلولة السادسة والعشرين‬ ‫لبطولة ال ــدورى املمتاز‪ .‬حيث يــؤدى الفريق تدريبه‬ ‫الرئيسى عصر اليوم يعقبه إعالن املدير الفنى قائمة‬ ‫الالعبني املرشحة خلوض املباراة‪.‬‬ ‫ويسعى اجلهاز الفنى ملواصلة انتصارات الفريق‪،‬‬

‫‪١٢‬‬

‫عقب فوزه اجلولة املاضية على اإلنتاج احلربى‪ ،‬وهو‬ ‫الفوز الــذى تأخر كثيرا وجــاء بعد سلسلة من سوء‬ ‫النتائج املتتالية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد طلعت يوسف أن مباراة الغد متثل‬ ‫عنق زجاجة لفريقه خصوصا أنه يسعى لتحقيق الفوز‪،‬‬ ‫وهو هدف املنافس أيضا والذى يتسلح مبلعبه من أجل‬ ‫النجاة من شبح الهبوط للقسم الثانى‪.‬‬ ‫وكشف املدير الفنى أن لدى العبيه رغبة قوية فى‬ ‫حتقيق الفوز والعودة من جديد للمربع الذهبى‪.‬‬

‫طلعت يوسف‬

‫صدقى‪ :‬تواجد العبى الجونة بـ«األوليمبى» يزيد خبرتهم‬ ‫كتب – هشام أبوحديد‪:‬‬ ‫أعــرب حمادة صدقى املدير الفنى للفريق الكروى‬ ‫بنادى اجلونة عن سعادته بتواجد الثالثى عمر رضوان‬ ‫وأحمد ياسر ريان وأكرم توفيق ضمن صفوف املنتخب‬ ‫األوليمبى ومشاركتهم فى اللقاء الــودى أمام ماالوى‪،‬‬ ‫وقــال إن تواجد هــؤالء الالعبني سيزيد من خبرتهم‬ ‫الكروية وهــو ما سينعكس على أدائهم فى مباريات‬ ‫الدورى‪.‬‬ ‫وأضاف صدقى أن جميع العبى اجلونة وصلوا لقمة‬

‫مالعب‬

‫فورمتهم البدنية حاليا‪ ،‬ويسعون ملواصلة االنتصارات‬ ‫والهروب من شبح الهبوط للقسم الثانى‪.‬‬ ‫وش ــدد املــديــر الفنى على صعوبة مــبــاراة االحتــاد‬ ‫املقبلة واملقرر لها الثالثاء املقبل ضمن مباريات اجلولة‬ ‫السادسة والعشرين لبطولة ال ــدورى املمتاز‪ ،‬وقــال‬ ‫إن الفريقني يسعيان للفوز واقتناص النقاط الثالث‬ ‫من أجل تدعيم موقفهما باملسابقة‪ ،‬وهو ما يزيد من‬ ‫صعوبة اللقاء خصوصا بعد فوز املنافس على اإلنتاج‬ ‫احلربى وارتفاع روح العبيه املعنوية‪.‬‬

‫حمادة صدقى‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫السارتى يرفض تجديد إعارة عمار حمدى وأكرم توفيق‬ ‫‪ 9‬عبدالحفيظ يعد محارب والشيخ بالحصول على فرصة‪ ..‬ومحاوالت لتجهيز حسام عاشور والحاوى للقمة‬

‫تصوير ‪ -‬فؤاد اجلرنوسى‬

‫جانب من تدريبات العبى األهلى قبل انطالق مباراة بتروجت‬

‫كتب‪ -‬هشام محيسن‪:‬‬ ‫رفض مارتن السارتى‪ ،‬املدير الفنى للفريق‬ ‫الكروى األول بالنادى األهلى‪ ،‬طلب مسؤولى‬ ‫نادى االحتاد السكندرى‪ ،‬بتجديد إعارة عمار‬ ‫حمدى‪ ،‬العــب األهلى املعار لصفوف زعيم‬ ‫الثغر‪ ،‬خالل فترة االنتقاالت الشتوية املاضية‪،‬‬ ‫وذلــك بعد املستوى املتميز الــذى ظهر عليه‬

‫الالعب‪ ،‬خالل الفترة املاضية‪ ،‬والوضع نفسه‬ ‫مع أكرم توفيق العب الفريق املعار لصفوف‬ ‫اجلونة‪ ،‬فى االنتقاالت الشتوية‪ ،‬وبرر السارتى‬ ‫ذلك بأن الفريق فى حاجة جلهود الالعبني‬ ‫بعد املستوى الرائع الذى ظهرا به مع االحتاد‬ ‫السكندرى واجلونة‪ ،‬كما أشاد املدير الفنى‬ ‫مبستوى أحمد حمدى العــب الفريق املعار‬

‫للجونة إال أنه أوصى باستمرار إعارة الالعب‬ ‫لفترة جــديــدة‪ ،‬الستمرار التألق السيما أن‬ ‫مركزه فى الفريق ال يحتاج لتدعيمات‪.‬‬ ‫مــن جهة أخ ــرى‪ ،‬وعــد سيد عبداحلفيظ‬ ‫ثنائى الفريق إســام محارب وأحمد الشيخ‬ ‫بــاحلــصــول عــلــى فــرصــة فــى املــشــاركــة فى‬ ‫املباريات‪ ،‬وذلك خالل اجللسة التى جمعت‬

‫مدير الكرة بالالعبني قبل سفر بعثة الفريق‬ ‫للكونغو ملواجهة فيتا كلوب فى بطولة دورى‬ ‫أبطال أفريقيا‪.‬‬ ‫وأوضــح عبداحلفيظ لالعبني أن اجلهاز‬ ‫الفنى يعمل خالل املرحلة احلالية على تثيبت‬ ‫التشكيل األساسى‪ ،‬للوصول ألقصى درجات‬ ‫االنسجام بني العناصر اجلديدة والقدمية‪،‬‬

‫وشـ ــدد عــلــى أنــهــمــا م ــن الــعــنــاصــر املــؤثــرة‬ ‫بالنسبة للفريق‪ ،‬وبالتأكيد سيكون لهما دور‬ ‫مع األهلى‪ ،‬ولكنه طالبهما بالصبر وااللتزام‬ ‫حتى تأتيهما الفرصة‪.‬‬ ‫فيما طلب اجلهاز الفنى من نظيره الطبى‬ ‫سرعة جتهيز الثنائى حسام عاشور ووليد‬ ‫سليمان استعداداً ملواجهة الزمالك املقرر لها‬

‫يوم ‪ 30‬من مارس اجلارس‪ ،‬على أرض ملعب‬ ‫ستاد بــرج العرب‪ ،‬خاصة فى ظل الغيابات‬ ‫التى سيعانى منها الفريق فى مباراة القمة‪،‬‬ ‫أبرزها كــرمي نيدفيد لإليقاف بعد حصوله‬ ‫على اإلنذار الثالث‪ ،‬وحمدى فتحى لإلصابة‬ ‫التى ستبعده عن الفريق ملدة ‪ 6‬أسابيع للتأهل‬ ‫من اإلصابة‪.‬‬

‫انطالق برنامج األلعاب العالمية لألوليمبياد الخاص باإلمارات‬ ‫‪ 9‬الفراعنة يزورون برج خليفة واألسواق الشعبية‪ ..‬والرئيس اإلقليمى يطمئن على البعثة‬

‫خالد قمر يحاول املرور من العب الداخلية‬

‫تصوير ‪ -‬طارق الفرماوى‬

‫االتحاد يتسلح بالمعنويات المرتفعة لمواجهة الجونة‬

‫كتب‪ -‬أحمد القصاص‪:‬‬ ‫يتوجه الفريق األول لكرة القدم‬ ‫ب ــن ــادى االحتـ ـ ــاد الــســكــنــدرى إلــى‬ ‫الغردقة‪ ،‬مساء اليوم األحد‪ ،‬استعداداً‬ ‫ملباراته مع اجلونة‪ ،‬املقرر لها بعد غد‬ ‫الــثــاثــاء‪ ،‬ضمن منافسات اجلولة‬ ‫السادسة والعشرين لبطولة الدورى‬ ‫املمتاز‪ ،‬والتى تُقام الثالثة عصراً على‬ ‫ملعب استاد اجلونة‪.‬‬ ‫وكــان فريق االحت ــاد قــد عــاد إلى‬ ‫الــتــدريــبــات ودخ ــل معسكره املغلق‬ ‫بــفــنــدق حــــرس احلــــــدود فـــى ظل‬ ‫معنويات مرتفعة عقب فوز الفريق‬ ‫على اإلنتاج احلربى بأربعة أهداف‬ ‫مقابل هدفني‪ ،‬وهو الفوز الذى دفع‬ ‫بالفريق مــن املــركــز الــســادس عشر‬ ‫فى جدول الدورى إلى املركز التاسع‬ ‫دفعة واحدة‪.‬‬

‫ويــســعــى اجلــهــاز الــفــنــى‪ ،‬بــقــيــادة‬ ‫حلمى طــوالن‪ ،‬إلى استثمار الدفعة‬ ‫املعنوية الهائلة والــدعــم املتواصل‬ ‫من مجلس اإلدارة‪ ،‬برئاسة املهندس‬ ‫محمد مصيلحى‪ ،‬وجماهير النادى‬ ‫الوفية فى العودة بثالث نقاط جديدة‬ ‫من اجلونة تؤكد التواجد باملنطقة‬ ‫الدافئة فى اجلــدول فى ظل تقارب‬ ‫ف ــارق الــنــقــاط بــن كــل األنــديــة من‬ ‫السابع حتى األخير‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أبدى «طوالن» سعادته‬ ‫بــاخلــروج مــن الكبوة وحتقيق فوز‬ ‫كــبــيــر عــلــى فــريــق مــحــتــرم ويــقــوده‬ ‫مدير فنى على أعلى مستوى‪ ،‬وهو‬ ‫مختار مختار‪.‬‬ ‫وراهــن «طــوالن» على العبه‪ ،‬تونى‬ ‫سيلفا‪ ،‬حتديداً‪ ،‬مؤكداً أن الالعب‬ ‫ميتلك مــقــومــات مــهــاريــة وتكتيكية‬

‫رائ ــع ــة‪ ،‬لــكــنــه ال يـ ــزال فــى طريقه‬ ‫لــانــســجــام واالن ــص ــه ــار م ــع بــاقــى‬ ‫عناصر الفريق‪.‬‬ ‫وأش ــار إلــى أن الــدفــع بالالعبني‬ ‫اجلـــــدد ســيــكــون وفــــق اجلــاهــزيــة‬ ‫واحتياج الفريق‪ ،‬وبرهن على ذلك‬ ‫بإشراك الالعب محمد أنــور‪ ،‬أحد‬ ‫مكاسب اللقاء األخير‪.‬‬ ‫وأضاف أن الفريق حترر بفوزه من‬ ‫الــضــغــوط‪ ،‬وسيسعى فــى املباريات‬ ‫الــقــادمــة الســتــمــرار االنــتــصــارات‬ ‫وتقدمي العروض اجليدة‪.‬‬ ‫وطــالــب العبى االحت ــاد باحلفاظ‬ ‫على هــذا الشكل الــرائــع مــن األداء‬ ‫وتلك الــروح التى غابت عن االحتاد‬ ‫لفترة ليست بالقصيرة‪ ،‬مؤكداً أنه لن‬ ‫يرضى بغير املركز الرابع بدي ً‬ ‫ال خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪.‬‬

‫ب ــدأت أمــس فعاليات بــرنــامــج املــدن‬ ‫املضيفة لــألــعــاب الــعــاملــيــة لألوملبياد‬ ‫اخلاص أبوظبى ‪ 2019‬من خالل حفالت‬ ‫العشاء وفق البرنامج املعلن‪ ،‬حيث تنظم‬ ‫اإلمــارات السبع فعاليات متنوعة‪ ،‬متثل‬ ‫الــعــادات والــتــقــالــيــد‪ ،‬الحــتــضــان ‪7500‬‬ ‫العب والعبة من ‪ 194‬دولة ويشارك فى‬ ‫هذا البرنامج ‪ 11‬ألف شخص‪ .‬وتنظم‬ ‫البرنامج اللجنة املنظمة‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫وزارة تنمية املجتمع‪ ،‬واللجان املنظمة‬ ‫لبرنامج املدن املضيفة فى كل إمارة‪ ،‬حيث‬ ‫يستمر البرنامج حتى يوم االثنني املقبل‪،‬‬ ‫وميثل البرنامج أكبر برنامج تبادل ثقافى‬ ‫فى الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪.‬‬ ‫حــرص املهندس أميــن عبدالوهاب‪،‬‬ ‫الرئيس االقليمى‪ ،‬فور وصول الفراعنة‬ ‫إلى دولة اإلمارات على االتصال بعمرو‬ ‫الطحاوى‪ ،‬رئيس البعثة‪ ،‬واطمأن منه‬ ‫عــلــى أحــــوال الــبــعــثــة وأن كــل األم ــور‬ ‫تسير فــى مسارها الطبيعى‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلــى أهمية االســتــفــادة بــبــرامــج املــدن‬ ‫املضيفة‪ ،‬وأن يستمتع الــاعــبــون مبا‬ ‫ســوف يشاهدونه‪ ،‬وهــى فرصة جيدة‬ ‫لتأهل الالعبني نفسيا قبل خوضهم‬ ‫املنافسات الرسمية والتى سوف تبدأ‬ ‫منذ يوم ‪ 12‬مارس من خالل مباريات‬ ‫التقسيم‪ ،‬وكــان كل من الدكتور عماد‬ ‫مــحــيــى ال ــدي ــن‪ ،‬مــديــر ع ــام الــريــاضــة‬ ‫والــتــدريــب‪ ،‬وشــريــف الــفــولــى‪ ،‬مدير‬ ‫عام األلعاب واملسابقات‪ ،‬قد استقبال‬ ‫جميع وفــود دول املنطقة ســواء التى‬ ‫وصلت إلــى دبــى أو أبوظبى‪ ،‬وحرصا‬ ‫على أن جميع أمور البعثات تسير وفق‬ ‫التخطيط املسبق‪.‬‬ ‫كانت بعثات كل من مصر‪ ،‬األردن‪ ،‬ليبيا‪،‬‬ ‫موريتانيا‪ ،‬سلطنة عمان‪ ،‬سوريا‪ ،‬تونس‬ ‫قد انضمت فور وصولها سواء من مطار‬ ‫أبوظبى أو مطار دبى إلى مدينة دبى لتبدأ‬ ‫برنامج املدن املضيفة‪ ،‬حيث أعدت إمارة‬ ‫دبى برنامجا حافال ومتنوعا للدول التى‬

‫التفاؤل يسود البعثات املشاركة فى األوليمبياد اخلاص باإلمارات‬

‫حتتضنها خــال أيــام االستضافة‪ ،‬حيث‬ ‫بدأ فى الصباح زيارة أبرز املعالم باملدينة‬ ‫واملتمثلة فى برج خليفة أعلى برج فى العالم‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى تنظيم العديد من األحداث‬ ‫الترفيهية والرياضية للضيوف‪ ،‬حيث يفتح‬ ‫السكان أبوابهم وقلوبهم للوفود ليستقبلوهم‬ ‫ويوفروا لهم أكبر قدر ممكن من الرعاية‪،‬‬ ‫مدفوعني فــى ذلــك باألصالة والــعــادات‬ ‫العربية األصيلة التى يتميز بها اإلماراتيون‬ ‫كشعب مضياف وسيساعد برنامج املدينة‬ ‫املضيفة العديد من الرياضيني ممن يزورون‬ ‫اإلمـ ــارات للمرة األول ــى على االستمتاع‬ ‫بجزء عزيز علينا ملا تضمه من احلضارة‬ ‫العربية األصيلة والتى يعود تاريخها إلى‬

‫ألــوف السنني‪ .‬فيما تستضيف أبوظبى‬ ‫دول املغرب اجلزائر‪ ،‬إيران‪ ،‬قطر‪ ،‬اليمن‪،‬‬ ‫جزر القمر‪ ،‬جيبوتى‪ ،‬الشارقة السعودية‪،‬‬ ‫البحرين‪ ،‬العراق‪ ،‬الكويت‪ ،‬لبنان‪ ،‬السودان‪.‬‬ ‫وقالت حصة بنت عيسى بوحميد‪ ،‬وزيرة‬ ‫تنمية املجتمع‪ ،‬رئيس مجلس إدارة جلنة‬ ‫التراث واملجتمع فى اللجنة العليا املنظمة‬ ‫لــأوملــبــيــاد اخلـــاص األلــعــاب العاملية‪:‬‬ ‫«اجلميع فى اإلمــارات سعداء ويترقبون‬ ‫وصـ ــول ريــاضــيــى األوملــبــيــاد اخل ــاص‪،‬‬ ‫ويتطلعون إلى الترحيب بهم فى بلدهم‬ ‫ومجتمعهم وبيتهم الثانى‪ ،‬وميثل برنامج‬ ‫املدن املضيفة فرصة رائعة بالنسبة لنا‬ ‫من أجل تكوين صداقات تستمر طوال‬

‫العمر بني الرياضيني واملدربني والعائالت‬ ‫التى تطوعت الستضافتهم‪ ،‬لنظهر للعالم‬ ‫قيم املجتمع اإلماراتى وشيم أبناء زايد‪،‬‬ ‫وحـــرص اجلــمــيــع عــلــى جتسيد أفضل‬ ‫استضافة لشعوب العالم كافة»‪.‬‬ ‫ويسهم البرنامج أيضاً فى فهم أعمق‬ ‫لــلــتــحــديــات الــذهــنــيــة ودور األوملــبــيــاد‬ ‫اخلــاص‪ ،‬وتأثيره على األف ــراد واألســر‬ ‫واملجتمع فى أرجاء الدولة كافة‪ ،‬ليدرك‬ ‫اجلميع أنه مهما كان حجم التحديات‪،‬‬ ‫فال يجوز أن تشكل عائقاً أمام أى شخص‬ ‫إلطالق قدراته كاملة‪ ،‬وذلك ما نسعى له‬ ‫جميعاً فى مسيرة دمج ومتكني واالرتقاء‬ ‫بطموحات وتطلعات أصحاب الهمم»‪.‬‬


‫البرتغالى باولو سوزا مدرب ًا جديداً لـ«بوردو»‬ ‫استعان «بــوردو» الفرنسى بالبرتغالى باولو سوزا‬ ‫من أجــل اإلشــراف عليه بعقد ألربعة مواسم خلفاً‬ ‫للبرازيلى «ري ــك ــاردو»‪ ،‬املُــقــال مــن منصبه فــى ‪26‬‬ ‫فبرايراملاضى‪ ،‬وذلك حسبما أعلن أمس األول‪.‬‬ ‫وقــال املالك األمريكى لـــ«بــوردو»‪ ،‬جو داجروسا‪:‬‬ ‫«نــحــن واثــقــون مــن أن بــاولــو ســـوزا سيحقق لكل‬ ‫مشجعينا املتعة التى يتوقعونها حني يأتون الى امللعب‬ ‫ملشاهدة فريقهم‪ ،‬وأنه سيحقق األهــداف الطموحة‬ ‫التى وضعناها له»‪.‬‬

‫وكــان النجم البرتغالى السابق‪ ،‬البالغ ‪ 48‬عاماً‪،‬‬ ‫دون وظيفة منذ رحيله مــن تياجنني الصينى فى‬ ‫أكتوبر املــاضــى‪ ،‬وتــولــى خــال مــشــواره سلسلة من‬ ‫املهام التدريبية‪ ،‬أبرزها منتخب البرتغال دون ‪16‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وأندية كوينز بارك رينجرز وسوانسى وليستر‬ ‫سيتى فــى إجنــلــتــرا وب ــازل السويسرى وفيورنتينا‬ ‫اإليطالى‪ .‬ويحتل «بوردو» حالياً املركز الثالث عشر‬ ‫فى الدورى املحلى بفارق ‪ 12‬نقطة عن كاين الثامن‬ ‫عشر وديجون التاسع عشر‪.‬‬

‫مارادونا يعترف بأبوته لثالثة أوالد آخرين‬

‫باولو سوزا‬

‫اعــتــرف أســطــورة كــرة الــقــدم األرجنتينية دييجو‬ ‫مــارادونــا بأبوته لثالثة أوالد آخرين ولــدوا فى كوبا‪،‬‬ ‫إضافة ألوالده اخلمسة الذين سبق أن اعترف بهم‪،‬‬ ‫وذلك بحسب ما أعلن أمس األول محاميه‪.‬‬ ‫وقال املحامى ماتيا مورال لقناة «كنالى تريسى» إن‬ ‫ملاردونا ثالثة أوالد فى كوبا‪ ،‬هو على اتصال بهم‪.‬‬ ‫وتأكيد األبوة لهؤالء األوالد‪ ،‬يعنى أن بطل مونديال‬ ‫‪ 1986‬البالغ من العمر ‪ 58‬عاما اعترف رسميا حتى‬ ‫اآلن بأبوته لثمانية أوالد‪ ،‬وهو الذى عرف خالل حياته‬

‫نزاعات قضائية ملطالبته االعتراف باألبوة‪.‬‬ ‫وكانت ابنته جيانينا‪ ،‬البالغة من العمر ‪ 29‬عاما‪،‬‬ ‫سعيدة بهذا اخلبر بحسب ما نشرته على إنستجرام‪،‬‬ ‫قائلة‪« :‬ثالثة آخرون وسيكون لديك فريق من ‪ .11‬هيا‪،‬‬ ‫ميكنك أن تفعل ذلك!»‪ .‬جيانينا وأختها داملا (‪ 31‬عاما)‬ ‫على خالف مع مارادونا بعدما قررتا الوقوف إلى جانب‬ ‫والدتهما كلوديا فيالفان فى معركتها القضائية التى‬ ‫حصلت فى أعقاب تفكك زواجهما الذى دام من ‪1984‬‬ ‫حتى ‪.2003‬‬

‫مارادونا‬

‫مالعب‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫‪13‬‬

‫جوزيه مورينيو يرفض شيك ًا على بياض لتدريب المنتخب الصينى‬

‫المدرب البرتغالى ينتظر قرار «الملكى»‪ ..‬ريال مدريد يجهز ‪ 350‬مليون يورو لضم نجم باريس سان جرمان‬ ‫‪9‬مارسيلو جناح «المرينجى» يكشف حقيقة انتقاله إلى يوفنتوس لمجاورة كريستيانو‪« :‬هنا بيتى»‬

‫اللقاء األخير بني ريال مدريد وبرشلونة فى الدورى األسبانى‬

‫كتب‪ -‬محمد طلعت داوود‪:‬‬ ‫رفض البرتغالى جوزيه مورينيو‪ ،‬املدير الفنى‬ ‫السابق لفريق مانشستر يونايتد‪ ،‬تدريب املنتخب‬ ‫الصينى خالل الفترة املقبلة‪ ،‬ألن املدرب البرتغالى‬ ‫يريد االنتقال إلى أوربا مجددا‪.‬‬ ‫ووفقا لصحيفة «ميرور» البريطانية‪ ،‬فإن جوزيه‬ ‫مورينو رفض «شيكا على بياض» لتدريب املنتخب‬ ‫الصينى لكرة القدم‪.‬‬ ‫ونقل موقع «مــيــرور» عــن إي ــوان بيكالى أحد‬ ‫أصدقاء مورينيو املقربني‪ ،‬قوله «التقينا لتناول‬ ‫وجــبــة الــفــطــور فــى فــنــدق بــالــقــرب مــن منزله‬ ‫(مورينيو)‪ ،‬وأخبرنى أنه تلقى عرضا من الصني‬ ‫لتولى مسؤولية الفريق الوطنى‪ ،‬حيث وضعوا‬ ‫أمامه شيكا على بياض»‪.‬‬ ‫وتابع نفس املتحدث أن مورينيو قــال له «أنا‬ ‫بعمر الـــ‪ ،54‬أريــد العمل خمس سنوات إضافية‬ ‫فى أوروبا‪ ،‬بعد ذلك سأذهب إلى الصني عندما‬ ‫أصبح بعمر الـ‪.»60‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬تشير عدة تقارير صحفية إلى‬ ‫أن جوزيه مورينيو أصبح قريبا للغاية من العودة‬ ‫إلى تدريب ريال مدريد‪ ،‬إذ يرى رئيس «امليرجنى»‬ ‫فلورنتينو بيريز أن املدرب البرتغالى هو األنسب‬ ‫خلالفة املدرب احلالى للفريق سانتياجو سوالرى‪،‬‬ ‫وإعادة قطار «األبيض امللكى» إلى سكته الصحيحة‬ ‫بعد موسم مخيب لآلمال‪.‬‬ ‫وأملح املدرب البرتغالى‪ ،‬مؤخرا‪ ،‬إلى أنه ال يوجد‬ ‫ما مينع العودة لريال مدريد‪ ،‬واصفا جتربته مع‬ ‫النادى امللكى بالفريدة‪ ،‬وهو ما يرجح أن يكون‬ ‫قد أدار ظهره للعرض الصينى‪ ،‬أمال فى العودة‬ ‫إلى امليرجنى‪.‬‬ ‫بدأ فلورينتينو بيريز‪ ،‬رئيس نادى ريال مدريد‬ ‫اإلسبانى‪ ،‬التحضير للصفقة األغلى فى التاريخ‬ ‫بالتعاقد مع املهاجم البرازيلى نيمار‪.‬‬ ‫تقرير من صحيفة «سبورت» اإلسبانية يؤكد‬ ‫أن نيمار هو الهدف األول لرئيس ريال الصيف‬ ‫القادم‪ .‬وأوضحت أن بيريز أبدى استعداده لدفع‬

‫مبلغ ‪ 350‬مليون يــورو مــن أجــل احلــصــول على‬ ‫خدماته‪ ،‬وهو ما يزيد عما دفعه باريس لضمه‬ ‫فى صيف ‪ 2017‬مقابل ‪ 222‬مليون يــورو‪ ،‬قيمة‬ ‫الشرط اجلزائى بعقده السابق مع برشلونة‪.‬‬ ‫بيريز يطمح الستغالل حــالــة اإلحــبــاط التى‬ ‫يعيشها نيمار‪ ،‬بعد خــروج باريس هو اآلخــر من‬ ‫األبطال باخلسارة من مانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫وتــــأتــــى املـ ــحـ ــاولـ ــة ض ــم ــن خــــطــــوات بــنــاء‬ ‫«جالجتيكوس» جــديــد سيكون هــو األغــلــى فى‬ ‫تاريخ كرة القدم‪ ،‬إلعادة ريال مرة أخرى للمنافسة‬ ‫على البطوالت‪ ،‬بعد اخلــروج من الصورة محلياً‬ ‫وأوروبياً هذا املوسم‪.‬‬ ‫رد البرازيلى مارسيلو على األخبار التى حتدثت‬ ‫عن انتقاله من ريال مدريد إلى يوفنتوس خالل‬ ‫ســوق االنتقاالت الصيفية املقبلة‪ ،‬وذلــك بعدما‬ ‫خارجا‬ ‫سأله بعض املشجعني عن األمر‪ ،‬حني كان‬ ‫ً‬ ‫من التدريبات‪ ،‬ولم يجب بشكل واضــح‪ ،‬واكتفى‬ ‫بالضحك على طرح السؤال‪.‬‬

‫واستغل املدافع األيسر البرازيلى صفحته على‬ ‫«إنستجرام» ليحسم اجلدل بشكل نهائى‪ ،‬حيث‬ ‫نشر صورة له من التدريبات‪ ،‬وكتب‪«:‬هنا بيتى»‪،‬‬ ‫فى إشارة إلى أنه لن يغادر ريال مدريد‪.‬‬ ‫وتشير عدة تقارير إعالمية إلى أن البرازيلى‬ ‫مارسيلو قابل املدير العام لريال مدريد خوسى‬ ‫أنــخــل سانشيز‪ ،‬ونــاقــش وضعيته فــى الفريق‪،‬‬ ‫وجــلــوســه بــديـ ًـا فــى عــهــد املـ ــدرب األرجنتينى‬ ‫سانتياجو ســوالرى‪ ،‬وأكــدت صحف إسبانية أنه‬ ‫طلب الرحيل‪.‬‬ ‫وجعلت عــاقــة مارسيلو املميزة مــع صديقه‬ ‫وزميله السابق البرتغالى كريستيانو رونالدو و‬ ‫الشائعات تزداد حول رغبته فى اللحاق به نحو‬ ‫يوفنتوس اإليطالى‪.‬‬ ‫وبحسب «أس» فإن مارسيلو القائد الثانى لريال‬ ‫مدريد لم يشك يوما بثقة اإلدارة‪ ،‬وميلك عالقات‬ ‫جيدة مع الرئيس فلورنتينو بيريز‪ ،‬وع َّبر مرا ًرا عن‬ ‫رغبته فى البقاء حتى االعتزال رغم أنه م َّر بفترة‬

‫سيئة هذا املوسم‪.‬‬ ‫وعقب أيام قليلة من وداع دورى األبطال‬ ‫ذك ــرت صحيفة «ال ستامبا» اإليــطــالــيــة أن‬ ‫يوفنتوس توصل التفاق مع الدولى البرازيلى‬ ‫لالنتقال له ملدة ‪ 4‬أعوام يحصل خاللها على‬ ‫‪ 12‬مليون يــورو فى العام الــواحــد لينضم إلى‬ ‫زميله السابق كريستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫ويــعــانــى ريـــال مــدريــد مــن مــشــاكــل ع ــدة فى‬ ‫غرفة خلع املالبس بني الالعبني واملدير الفنى‬ ‫بعد اخلسارة مرتني متتاليتني أمام برشلونة فى‬ ‫الكالسيكو‪ ،‬ثم وداع دورى أبطال أوروبا بخسارة‬ ‫مذلة أمام أياكس أمستردام الهولندى‪.‬‬ ‫وخسر مارسيلو مكانه فى التشكيلة األساسية‬ ‫للنادى امللكى منذ تولى سانتياجو ســوالرى‬ ‫مسؤولية تدريب الفريق عقب إقالة جولني‬ ‫لوبتيجى‪ ،‬وقد أبدى غضبه من هذا الوضع‬ ‫معلناً رغبته فى الرحيل عن الــنــادى فى‬ ‫حالة البقاء على مقاعد البدالء‪.‬‬

‫يوفنتوس يستمر فى فرض سطوته المحلية رغم اللعب بتشكيله االحتياطى‬ ‫استمر يوفنتوس فى فرض سطوته على‬ ‫الدورى اإليطالى لكرة القدم‪ ،‬وخطا خطوة‬ ‫إضافية نحو لقبه الثامن تواليا‪ ،‬وذلك بفوزه‬ ‫فى افتتاح املرحلة السابعة والعشرين على‬ ‫ضيفه أودينيزى ‪ 1-4‬بتشكيلة رديفة الى‬ ‫حد كبير‪.‬‬ ‫ويستعد يوفنتوس ملوقعته املرتقبة مع‬ ‫أتلتيكو مدريد اإلسبانى فى دورى أبطال‬ ‫أوروبـــــا‪ ،‬الــثــاثــاء‪ ،‬فــى إيـــاب ثــمــن نهائى‬ ‫دورى األبــطــال‪ ،‬ولهذا السبب قــرر املــدرب‬ ‫ماسيميليانو أليجرى إراحــة جنومه‪ ،‬دون‬ ‫أن مينعه ذلــك من حتقيق الفوز اخلامس‬ ‫تواليا واالبتعاد مؤقتا فى الصدارة بفارق‬ ‫‪ 19‬نقطة عن مالحقه نابولى الــذى يلعب‬ ‫األحد مع مضيفه ساسوولو‪.‬‬ ‫ويــســتــقــبــل ف ــري ــق «ال ــس ــي ــدة الــعــجــوز»‪،‬‬ ‫الثالثاء‪ ،‬أتلتيكو مدريد بعد سقوطه أمامه‬ ‫بثنائية نظيفة فى ذهاب ثمن نهائى دورى‬ ‫االبطال‪ ،‬ما يعنى أن فريق أليجرى مطالب‬ ‫بتسجيل هــدفــن على األقــل لإلبقاء على‬ ‫آماله مبواصلة املشوار نحو اللقب القارى‪.‬‬ ‫لكن على الساحة املحلية‪ ،‬تبدو األمــور‬ ‫أسهل بكثير‪ ،‬فقد خطا يوفنتوس خطوة‬ ‫كبيرة نحو لقبه الثامن تواليا وال ـــ‪ 35‬فى‬ ‫تاريخه بعد الفوز فى املرحلة املاضية على‬

‫جانب من تدريبات يوفنتوس‬

‫نــابــولــى ‪ 1-2‬ثــم على أوديــنــيــزى اجلمعة‪،‬‬ ‫محافظا وحــيــدا عــلــى سجله اخلــالــى من‬ ‫الهزائم (‪ 24‬فــوزا و‪ 3‬تــعــادالت) مع أقوى‬ ‫هجوم (‪ )59‬ودفاع (‪.)17‬‬ ‫ونظرا ألهمية مباراة الثالثاء‪ ،‬أراح أليجرى‬ ‫هدافه البرتغالى كريستيانو رونالدو‪ ،‬ليكون‬ ‫ابن الرابعة والثالثني جاهزا ملواجهة أتلتيكو‬ ‫فى املسابقة التى أحرز ألقابها فى آخر ‪3‬‬ ‫مواسم مع ريال مدريد اإلسبانى قبل انتقاله‬ ‫الى يوفنتوس الصيف املاضى مقابل نحو‬ ‫‪ 100‬مليون يــورو‪ ،‬ومــن أبــرز أهــدافــه منح‬ ‫اللقب القارى لـ«بيانكونيرى» للمرة الثالثة‬ ‫فى تاريخه واألولى منذ ‪.1996‬‬ ‫ولم يسجل رونالدو فى آخر ‪ 3‬مباريات‬ ‫فى الــدورى‪ ،‬وقد ظهر متعبا فى املواجهة‬ ‫األخيرة ضد نابولى على ملعب سان باولو‪.‬‬ ‫وفى ظل غياب رونالدو وأيضا الكرواتى‬ ‫ماريو ماندزوكيتش واألرجنتينى باولو ديباال‬ ‫الذين جلسوا جميعا على مقاعد البدالء إلى‬ ‫جانب جورجيو كييلينى وليوناردو بونوتشى‬ ‫الــذى اضــطــر إلــى الــنــزول بعد ‪ 25‬دقيقة‬ ‫إلصــابــة أنــدريــا بــارزالــى‪ ،‬أفــاد مويس كني‬ ‫من الفرصة التى أتيحت له على أكمل وجه‬ ‫وكشف عن املوهبة التى يتمتع بها بتسجيله‬ ‫الهدفني األولني لفريق أليجرى‪.‬‬

‫وجاء األول فى الدقيقة ‪ 11‬بعدما خسر‬ ‫أودينيزى الكرة ما سمح للبرازيلى أليكس‬ ‫ساندرو باالنطالق بها قبل أن يلعبها عرضية‬ ‫إلى ابن الـ‪ 19‬عاما‪ ،‬فحولها العاجى األصل‬ ‫فى الشباك (‪ ،)11‬قبل أن يضيف الثانى فى‬ ‫الدقيقة ‪ 39‬بعدما استخلص الكرة بنفسه‬ ‫من العبى أودينيزى قبل أن يتوغل ويضع‬ ‫الكرة فى شباك األرجنتينى خوان موسو‪.‬‬ ‫وأصبح كني عن ‪ 19‬عاما و‪ 8‬أيام‪ ،‬أصغر‬ ‫العب يسجل ثنائية ليوفنتوس منذ فبراير‬ ‫‪ 1982‬حني حقق ذلك جوسيبى جالديريسى‬ ‫عــن ‪ 18‬عــامــا و‪ 329‬يــومــا‪ ،‬وذل ــك بحسب‬ ‫شركة «أوبتا» لإلحصائيات‪.‬‬ ‫وفى الشوط الثانى‪ ،‬لعب كني أيضا دورا‬ ‫أساسيا فى الهدف الثالث لفريقه بانتزاعه‬ ‫ركــلــة ج ــزاء مــن الــغــانــى نــيــكــوالس أوبــوكــو‪،‬‬ ‫نفذها األملانى إميرى جان بنجاح (‪ ،)67‬قبل‬ ‫أن يضيف الفرنسى بليز ماتويدى الهدف‬ ‫الرابع فى الدقيقة ‪ 71‬بكرة رأسية قبل أن‬ ‫يترك مكانه لديباال‪.‬‬ ‫وعــنــدمــا كــانــت امل ــب ــاراة تلفظ أنفاسها‬ ‫األخــيــرة‪ ،‬خطف أوديــنــيــزى هــدف تقليص‬ ‫الفارق عبر البديل كيفن السانيا بتسديدة‬ ‫جميلة عجز احلــارس البولندى فويتشيخ‬ ‫تشيشنى عن صدها فى الدقيقة (‪.)84‬‬


‫دورة إنديان ويلز‪ :‬ديوكوفيتش يرغب فى نسيان كابوس ‪2018‬‬ ‫يرغب الصربى نوفاك ديوكوفيتش املصنف أول عاملياً‬ ‫فى نسيان كابوس مشاركته املوسم املاضى فى دورة إنديان‬ ‫ويلز األمريكية الدولية فى كرة املضرب‪ ،‬أولــى دورات‬ ‫املاسترز لأللف نقطة‪ ،‬وذلك عندما يستهل مشواره فى‬ ‫نسخة العام احلالى‪.‬‬ ‫وكــان ديوكوفيتش ودع دورة إنديان ويلز فى مباراته‬ ‫األولى إذ خسر فى الدور الثانى (األول عمليا بعد إعفاء‬ ‫املصنفني األوائــل من خوض الدور األول) أمام اليابانى‬ ‫املغمور تارو دانيال الصاعد من التصفيات ‪)7-3( 7-6‬‬

‫‪١٤‬‬

‫و‪ 4-6‬و‪ ،6-1‬وذلك بعد عودته إلى املالعب بعد غياب‬ ‫ألشهر عدة بسبب عملية جراحية فى املرفق‪.‬‬ ‫واعترف ديوكوفيتش بأنه لم يكن يتعني عليه العودة إلى‬ ‫املالعب مبكرا املوسم املاضى‪ ،‬وقال‪« :‬لم أكن جاهزا للعب‬ ‫فى بطولة من هذا املستوى قبل عام»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬حاولت إقناع نفسى بأننى كنت جاهزا ولكننى‬ ‫لم أكن كذلك حقا‪ .‬معظم األشخاص املحيطني بى كانوا‬ ‫ضد مشاركتى فى هذه الدورة‪ ،‬وكذلك دورة ميامى التى‬ ‫تلتها‪ ،‬ألن عودتى كانت مبكرة جدا بعد العملية اجلراحية»‪.‬‬

‫«‪ :»NBA‬ميلووكى باكس يستعيد توازنه وليكرز يفقد األمل‬ ‫استعاد ميلووكى باكس توازنه عندما هزم ضيفه إنديانا‬ ‫بايسرز ‪ 98-117‬اخلميس فى دورى كرة السلة األمريكى‬ ‫للمحترفني‪ ،‬فيما فقد لوس أجنليس ليكرز األمــل فى‬ ‫بلوغ األدوار اإلقصائية فقرر تقليص وقت لعب جنمه‬ ‫ليبرون جيمس‪ .‬ويدين ميلووكى باكس بفوزه الـ‪ 49‬هذا‬ ‫املوسم‪ ،‬واألول بعد خسارتني متتاليتني للمرة األولى هذا‬ ‫املوسم‪ ،‬إلى جنمه اليونانى يانيس أنتيتوكومنبو الذى‬ ‫سجل ‪ 29‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة‪ ،‬وكريس ميدليتون صاحب‬ ‫‪ 29‬نقطة‪ .‬وأنهى العمالق اإلسبانى باو غاسول مباراته‬

‫ديوكوفيتش‬

‫مالعب‬

‫األولى بألوان ميلووكى باكس بعد انضمامه إلى صفوفه‬ ‫األسبوع املاضى قادما من سان أنطونيو سبيرز‪ ،‬بنقطة‬ ‫واحدة مع ‪ 5‬متابعات فى ‪ 11‬دقيقة‪ .‬كان ميلووكى باكس‬ ‫ُمنى بخسارتني متتاليتني خارج قواعده أمام يوتا جاز‬ ‫‪ 115-111‬السبت املاضى وفينيكس صنز ‪114-105‬‬ ‫االثنني املاضى رافعا حصاده من الهزائم إلى ‪ 16‬خسارة‪.‬‬ ‫وعزز ميلووكى باكس موقعه فى صدارة الدورى واملنطقة‬ ‫الشرقية بفارق ‪ 3‬انتصارات أمام مطارده املباشر تورونتو‬ ‫رابتورز (‪ 46‬فوزا و‪ 19‬خسارة)‪.‬‬

‫يانيس أنتيتوكومنبو‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫أرسنال يخشى صحوة «الشياطين الحمر» خالل موقعة «البريميرليج»‬

‫مان يونايتد يقاتل لخطف النقاط الثالث لالقتراب بقوة من أهل القمة‪ ..‬و«المدفعجية» يريدون تصحيح المسار‬

‫سولشاير‬

‫كتب‪ -‬محمد طلعت داوود‪:‬‬ ‫يحل فريق مانشستر يونايتد اإلجنليزى ضيفا‬ ‫ثقيال على فريق أرسنال فى متام الساعة السادسة‬ ‫والــنــصــف بتوقيت الــقــاهــرة‪ ،‬عــلــى أرض ملعب‬ ‫اإلمــارات ضمن منافسات اجلولة الثالثني من‬ ‫عمر مسابقة الدورى اإلجنليزى‪.‬‬ ‫املــبــاراة متثل حلقة مهمة ومفصلية‬ ‫فى صراع األربعة الكبار هذا املوسم‪،‬‬ ‫والــهــدف األهــم لكل منهم من أجل‬ ‫التأهل لدورى أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫مانشستر يأتى فى املركز الرابع‬ ‫ب ـــ‪ 58‬نقطة‪ ،‬بــفــارق ‪ 3‬نــقــاط عن‬ ‫توتنهام الثالث‪ ،‬بينما يأتى أرسنال‬ ‫خامساً بـ‪ 57‬نقطة‪ ،‬وتشيلسى سادساً‬ ‫بـ‪ 56‬ولديه مباراة مؤجلة‪.‬‬ ‫فــوز أرســنــال سيعنى عــودتــه للسباق‬ ‫بقوة‪ ،‬خاصة أن مانشستر لديه مباريات‬ ‫صعبة قادمة أمام سيتى وتشيلسى‪ ،‬بينما‬ ‫واجه املدفعجية جميع الكبار‪.‬‬ ‫أما خسارة الفريق اللندنى فستطيح به‬ ‫بشكل كبير من الصورة‪ ،‬ليبقى الصراع‬ ‫ب ــن تــشــيــلــســى ومــانــشــســتــر يــونــايــتــد‬ ‫وتوتنهام‪.‬‬ ‫الــهــزميــة قــبــل مــبــاراة ري ــن وحــاجــة‬ ‫أرسنال لقلب خسارته ‪ ،1/3‬قد تهدم‬ ‫الفريق معنوياً ليفشل أيضاً بالدورى‬ ‫األوروبى وينتهى موسمه متاماً‪.‬‬ ‫رغم عدم الفوز سوى فى مباراتني فقط‬ ‫أمام الكبار‪ ،‬إال أن إميرى ميتلك قدرة كبيرة‬ ‫على قراءة اخلصم فى املواعيد الكبرى‪.‬‬ ‫اإلسبانى قدم لوحة تكتيكية مبهرة فى‬ ‫التعادل مع ليفربول وتوتنهام‪ ،‬والفوز كذلك‬ ‫على سبيرز وتشيلسى‪ .‬من املؤكد أن إميرى‬ ‫سيلعب املباراة بخطة خاصة‪ ،‬ألن موسمه‬ ‫بالكامل يتوقف على تلك املواجهة‪.‬‬ ‫صعوبات عديدة تواجه إميــرى‪ ،‬أبرزها‬ ‫إيــقــاف لــوكــاس تــوريــرا واملــســتــوى السيئ‬ ‫لبيير أوبامياجن واحلالة النفسية السيئة‬ ‫لفريقه‪.‬‬ ‫وعــلــى اجلــانــب اآلخ ــر‪ ،‬وبالتخصص‪،‬‬ ‫سولشاير لديه سجال جيد أمــام الكبار‬ ‫بــانــتــصــاراتــه عــلــى تشيلسى وتوتنهام‬ ‫والتعادل مع ليفربول‪ .‬النرويجى بكل‬ ‫تــأكــيــد سيستخدم أسلحته جــيــدأ مع‬ ‫عودة املصابني نيمانيا ماتيتش‪ ،‬أنطونى‬ ‫مارسيال‪ ،‬وأندير هيريرا‪.‬‬ ‫ســاح املــرتــدات مــن أهــم مــا ميتلكه‬ ‫يونايتد‪ ،‬واستخدمه للفتك باملدفعجية‬ ‫فى نفس امللعب بكأس االحتــاد‪ ،‬ورمبا‬ ‫نــراه يستخدمه مــرة أخــرى‪ .‬مانشستر‬

‫أرسنال يسعى لتخطى عقبة يونايتد بعد الصحوة التى شهدتها الشياطني احلمر‬

‫يذهب للعاصمة اإلجنليزية‪ ،‬لندن‪ ،‬وهو يتمتع بثقة‬ ‫كبيرة‪ ،‬ليس فقط بنجاحه األوروب ــى التاريخى‪،‬‬ ‫ولكن لتفوقه الواضح على املدفعجية فى السنوات‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫أرسنال فاز مرة وحيدة فقط من آخر ‪ 7‬مباريات‬ ‫بــن الــفــريــقــن‪ ،‬بــواقــع تــعــادلــن و‪ 4‬انــتــصــارات‬ ‫للشياطني احلمر باملواجهات الست األخرى‪.‬‬ ‫يونايتد مير بواحدة من أفضل فتراته منذ رحيل‬ ‫السير أليكس فيرجسون‪ ،‬والفوز على أرسنال له‬ ‫طعم خــاص سيمنح العبيه ثقة أكبر فيما تبقى‬ ‫من املوسم‪ .‬سولشاير بطبيعة لعبه من قبل أمام‬

‫املدفعجية‪ ،‬يعلم مدى قيمة املباراة‪ ،‬وشارك فى بناء‬ ‫احلاجز النفسى الذى يعانى منه الفريق اللندنى‬ ‫أمام الشياطني احلمر‪.‬‬ ‫النقيض متــام ـاً ألونـــاى إمي ــرى وفــريــقــه‪ ،‬آخر‬ ‫مباراتني لعبهما أرسنال على ملعبه ضد مانشستر‬ ‫على أرضه مبلعب اإلمارات كانت النتيجة واحدة‪،‬‬ ‫اخلسارة ‪.٣/١‬‬ ‫حاجز نفسى تراكم منذ سنوات‪ ،‬اآلن يتحمله‬ ‫املدفعجية بــروح معنوية منخفضة بعد السقوط‬ ‫األوروبى والفشل فى الديربى‪.‬‬ ‫الفوز يعنى عودة الروح والثقة مرة أخرى‪ ،‬وتفادى‬

‫رانييرى يعود لإلشراف على روما حتى نهاية الموسم‬

‫هزمية روما فى دورى األبطال أمام بورتو أطاحت باملدير الفنى السابق وتعيني رانييرى‬

‫سيعود املدرب اإليطالى كالوديو رانييرى‬ ‫لإلشراف على روما حتى نهاية املوسم خلفا‬ ‫ألوزيــبــيــو دى فرانشيسكو ال ــذى أقــيــل من‬ ‫منصبه عقب اخلروج من الدور ثمن النهائى‬ ‫لــــدورى أبــطــال أوروب ـ ــا منتصف األســبــوع‬ ‫املاضى‪ ،‬وذلك بحسب ما أعلن نادى العاصمة‬ ‫اإليطالية‪.‬‬ ‫وقــال رومــا فــى موقعه الرسمى‪« :‬يسعد‬ ‫روما أن يؤكد أن كالوديو رانييرى ُعني مدربا‬ ‫حتى ‪ 30‬يونيو ‪ ،»2019‬مشيرا إلى أن املدرب‬ ‫«البالغ ‪ 67‬عاما سيكون مع الفريق فى املباراة‬ ‫التالية فى الــدورى اإليطالى‪ ،‬اإلثنني على‬ ‫امللعب األوليمبى ضد إمبولى»‪.‬‬ ‫وسبق لرانييرى الذى فاجأ اجلميع بقيادة‬ ‫ليستر سيتى إلــى لقب ال ــدورى اإلجنليزى‬ ‫املمتاز عام ‪ 2016‬فى أبــرز إجنازاته خالل‬ ‫مسيرته التدريبية الطويلة‪ ،‬أن أشرف على‬ ‫روما بني ‪ 2009‬و‪.2011‬‬ ‫ورحب املالك األمريكى لروما جيم بالوتا‬ ‫باملدرب اجلديد‪ -‬القدمي‪ ،‬قائال‪« :‬يسعدنا أن‬ ‫نرحب بعودة كالوديو رانييرى إلى النادى‪.‬‬ ‫مازلنا منلك هدفا لهذا املوسم وهو أن ننهى‬ ‫الــــدورى فــى أعــلــى مرتبة ممكنة وضمان‬

‫التأهل إلى دورى أبطال أوروبا»‪.‬‬ ‫ويحتل روم ــا حاليا املــركــز اخلــامــس فى‬ ‫الــدورى‪ ،‬وودع مسابقة الكأس اإليطالية ثم‬ ‫خرج األربعاء من الدور ثمن النهائى للمسابقة‬ ‫القارية األم عقب خسارته أمام مضيفه بورتو‬ ‫البرتغالى ‪ 3-1‬بعد التمديد إثر انتهاء الوقت‬ ‫األصلى بتقدم الفريق البرتغالى ‪ ،1-2‬وهى‬ ‫النتيجة التى آلت إليها مباراة الذهاب لصالح‬ ‫الفريق اإليطالى‪.‬‬ ‫وكــان دى فرانشيسكو الــذى تسلم اإلدارة‬ ‫الفنية لفريق العاصمة عــام ‪ 2017‬بعدما‬ ‫دافــع عن ألوانه على اخلصوص فى السنة‬ ‫التى توج بها بطال للمرة األخيرة (‪،)2001‬‬ ‫قاد روما إلى الدور نصف النهائى للمسابقة‬ ‫القارية العريقة املوسم املاضى وذلك للمرة‬ ‫األولى منذ عام ‪ ،1984‬بعدما قلب الطاولة‬ ‫على برشلونة اإلسبانى معوضا خسارته ‪4-1‬‬ ‫ذهابا فى كامب نو‪ ،‬إلى فوز ساحق بثالثية‬ ‫نظيفة إيابا على امللعب األوليمبى‪.‬‬ ‫وخــرج رومــا مــرفــوع ال ــرأس مــن املسابقة‬ ‫فى املوسم املاضى حيث كــان قــاب قوسني‬ ‫أو أدنــى من بلوغ النهائى وتكرار ما حصل‬ ‫ضد برشلونة فى دور األربعة أيضا عندما‬

‫خسر أمام ليفربول اإلجنليزى ‪ 5-2‬فى‬ ‫أنفيلد قبل أن يفوز ‪ 2-4‬فى العاصمة‬ ‫اإليطالية‪.‬‬ ‫وكان املوسم احلالى كارثيا بالنسبة لروما‬ ‫ودى فرانشيسكو عقب اخلروج املذل من‬ ‫الدور ربع النهائى ملسابقة الكأس املحلية‬ ‫بخسارة مدوية أمام فيورنتينا ‪ ،7-1‬تالها‬ ‫اخلروج من املسابقة القارية العريقة بعد‬ ‫خسارة مذلة أيضا أمام جاره التسيو‬ ‫صفر‪ 3-‬فى الــدورى السبت املاضى‪،‬‬ ‫مــا دفــع مــســؤولــى الــنــادى إلــى عقد‬ ‫اجتماع طارئ اخلميس فى العاصمة‬ ‫واتخاذ قرار اإلقالة بحسب العديد‬ ‫من وسائل اإلعالم املحلية‪.‬‬ ‫وكــان رانــيــيــرى املــرشــح األوفــر‬ ‫حظا لتسلم املنصب‪ ،‬السيما أنه‬ ‫دون وظيفة بعدما أقيل مؤخرا‬ ‫من تدريب فولهام اإلجنليزى‪.‬‬ ‫وس ــت ــك ــون مــهــمــة املـــــدرب‪،‬‬ ‫الــذى بــدأ مــشــواره التدريبى‬ ‫عام ‪ 1986‬وتنقل بني فرق‬ ‫كبيرة‪.‬‬

‫سيناريو كارثى يعنى انهيار املوسم بالكامل‪ ،‬وهى‬ ‫النتيجة احلتمية فى حالة اخلسارة‪.‬‬ ‫فقدان أرســنــال لالستمرارية وفــوزه مبباراتني‬ ‫فقط أمام الكبار هذا املوسم‪ ،‬بدأ يثير التساؤالت‬ ‫حول إميرى ومشروعه بالكامل‪.‬‬ ‫هــزميــتــان مــن مانشستر ســيــتــى‪ ،‬خــســارة من‬ ‫تشيلسى وســقــوط مــدو مــن ليفربول وتــعــادالت‬ ‫محبطة أمام توتنهام ويونايتد‪ ،‬جميعها نتائج جتعل‬ ‫السقوط أمام الشياطني ضربة قاضية للموسم‪.‬‬ ‫ويخوض املان يونايتد املباراة بطريقة ‪-1-3-4‬‬ ‫‪ ،2‬وتشكيل مكون من دافيد دى خيا فى حراسة‬

‫املرمى‪ ،‬ودفــاعــا‪ ،‬لــوك شــاو‪ -‬فيكتور لينديلوف‪-‬‬ ‫إيريك بايلى‪ -‬آشلى يــوجن‪ ،‬ووسطا‪ ،‬بول بوجبا‪-‬‬ ‫نيمانيا ماتيتش‪ -‬آندير هيريرا‪ ،‬وهجوما‪ ،‬خوان‬ ‫ماتا‪ ،‬آنتونى مارسيال‪ -‬ماركوس راشفورد‪.‬‬ ‫ويــخــوض أرس ــن ــال الــلــقــاء بــطــريــقــة ‪،3-3-4‬‬ ‫وتشكيل مكون من بيرند لينو‪ ،‬فى حراسة مرمى‪،‬‬ ‫ودفاعا‪ ،‬سيد كوالشيناتس‪ -‬شكودران موستافى‪-‬‬ ‫سوكراتيس باباستاثوبولوس‪ -‬ستيفان ليشتشتاينر‪،‬‬ ‫ووسطا‪ ،‬ماتيو جيندوزى‪ -‬جرانيت شاكا‪ -‬لوكاس‬ ‫تــوريــران‪ ،‬وهــجــومــا‪ ،‬بيير‪-‬إمييريك أوبــامــيــاجن‪-‬‬ ‫أليكساندر الكازيت‪ -‬مسعود أوزيل‪.‬‬

‫االتحاد األوروبى يفتح تحقيق ًا بحق مانشستر‬ ‫سيتى بسبب خروقات محتملة للعب المالى النظيف‬

‫رانييرى‬

‫رياض محرز تألق فى املباريات األخيرة مع السيتى لينافس ليفربول على املركز األول‬

‫أعلن االحتاد األوروبــى لكرة القدم‪ ،‬اخلميس‪ ،‬أنه فتح حتقيقا‬ ‫حول ما إذا كان مانشستر سيتى اإلجنليزى خرق قواعد اللعب املالى‬ ‫النظيف‪ ،‬وهى مخالفة قد تؤدى إلى استبعاده من مسابقة دورى‬ ‫أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وقال االحتاد األوروبــى فى بيان‪« :‬فتحت غرفة التحقيق التابعة‬ ‫لهيئة املراقبة املالية لالحتاد األوروبى لكرة القدم حتقيقا رسميا‬ ‫بحق نــادى مانشستر سيتى بسبب اخلــروقــات املحتملة لقوانني‬ ‫اللعب املالى النظيف»‪ ،‬مضيفا‪« :‬سيركز التحقيق على العديد من‬ ‫اخلروقات املزعومة لقوانني اللعب املالى النظيف التى مت نشرها‬ ‫مؤخرا فى وسائل اإلعالم املختلفة»‪.‬‬ ‫وأشار االحتاد األوروبى إلى أنه لن يقوم «بأى تعليق آخر» على‬ ‫هذا امللف طيلة مرحلة التحقيق‪.‬‬ ‫ورد النادى اإلجنليزى ببيان قائال‪« :‬مانشستر سيتى يرحب‬ ‫بفتح التحقيق رسميا‪ ،‬وهــو ما يعتبره الــنــادى فرصة إلنهاء‬ ‫التكهنات التى ظهرت عبر القرصنة غير القانونية ونشر‬ ‫الرسائل اإللكترونية التى خرجت عن سياقها»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬االتهامات باملخالفات املالية غير صحيحة متاما‪.‬‬ ‫حسابات النادى املنشورة كاملة وشاملة وتخضع للتسجيل‬ ‫القانونى والتنظيمى»‪.‬‬ ‫وكانت مجلة «دير شبيجل» األملانية كشفت فى نوفمبر‬

‫املاضى استنادا إلى سلسلة جديدة من تسريات «فوتبول ليكس»‪ ،‬أن سيتى‬ ‫اململوك للوزير اإلماراتى الشيخ منصور بن زايد آل نهيان‪ ،‬تعمد التحايل‬ ‫على قوانني اللعب املالى النظيف لالحتاد األوروبى‪ ،‬من خالل السماح‬ ‫ألطراف راعية له فى اإلمارات بضخ أموال نقدا لتغطية عجز ميزانيته‪.‬‬ ‫وقالت املجلة األملانية إنها اطلعت على وثائق داخلية ناقش فيها النادى‬ ‫سبل تغطية عجز يبلغ ‪ 10‬ماليني جنيه استرلينى (‪ 13‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫ورد سيتى على تقرير املجلة األملانية بقوله إنه كانت هناك محاولة‬ ‫«منظمة وواضحة» إلحلاق الضرر بسمعة النادى‪ ،‬وإن رسائل البريد‬ ‫اإللكترونى التى بُنيت عليها االتهامات مت احلصول عليها بطريقة‬ ‫غير مشروعة‪.‬‬ ‫وتنص قواعد اللعب املالى النظيف التى وضعها االحتاد األوروبى على‬ ‫عدم إنفاق أى ناد أكثر مما يجنى خالل موسم واحد‪ ،‬وعدم جتاوز عجزه‬ ‫املالى سقف ‪ 30‬مليون يورو خالل فترة ثالثة أعوام‪ .‬وتتراوح العقوبات فى‬ ‫حال اخلرق من الغرامة املالية إلى اإلبعاد عن املسابقات القارية‪.‬‬ ‫وكان سيتى وباريس سان جيرمان الفرنسى اململوك من شركة قطر‬ ‫لالستثمارات الرياضية‪ ،‬أكثر األندية حتت مجهر االحتاد القارى فيما‬ ‫يخص قاعدة اللعب املالى النظيف‪ ،‬وقد ُفرض على كل منهما عام ‪2014‬‬ ‫غرامة بقيمة ‪ 60‬مليون يورو بسبب مخالفة هذه القاعدة‪ ،‬لكن االحتاد‬ ‫القارى والناديني توصلوا إلى اتفاق باستعادة مبلغ ‪ 40‬مليونا فى حال التزم‬ ‫األخيرين ببنود التسوية‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫اﻷﺣﺪ ‪ - ٢٠١٩/٣/١٠‬اﻟﺴﻨﺔ اﳋﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة ‪ -‬اﻟﻌﺪد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫‪12‬א‪,- ./‬כ*‪() ..‬א&‪!"#$ %‬‬

‫*( !)( אא‪%‬כ‪!"#‬‬ ‫‪1 (23‬א‪ ./%‬אא‪%‬כ‪+,-!"#‬‬

‫ﻛﺘﺐ‪ -‬ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻮارث‪:‬‬ ‫ﻧﺸﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »دﻳﻠﻰ ﻣﻴﻞ« اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﻳﱭ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺪﻋﻰ أن اﻹﺳﻜﻨﺪر اﻷﻛﺒﺮ ﻟﻢ ِ‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻰ‪ ،‬دراﺳﺔ ّ‬ ‫اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻌﻮد اﻟﻔﻀﻞ إﻟﻰ اﻟﺒﻄﺎﳌﺔ اﻟﺬﻳﻦ اﻫﺘﻤﻮا ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ أﺛﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎءﻟﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻃﺮﺣﺘﻪ اﻟﺪراﺳﺔ‪» :‬ﻫﻞ‬ ‫رﺣﻞ اﻹﺳﻜﻨﺪر ﻗﺒﻞ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ؟«‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻰ اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻰ أﻋﺪﻫﺎ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻓﻴﻠﻴﺐ ﺑﻮﺳﻤﺎن‪،‬‬ ‫أﺳﺘﺎذ اﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻷدب واﻟﻠﻐﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ اﻟﻘﺪﳝﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫»ﺳﺘﻴﻠﻴﻨﺒﻮش« ﻓﻰ ﺟﻨﻮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻀﺮورى »إﻋﺎدة‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ أﺳﻄﻮرة اﻹﺳﻜﻨﺪر اﻷﻛﺒﺮ‪ ،‬إذ ﺗﻮﻓﻰ ﻗﺒﻞ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ«‪ ،‬ﻣﺪﻋ ًﻴﺎ أن »ﻣﻴﻨﺎء اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ اﻟﺼﻐﻴﺮ‪ ،‬اﻟﺬى‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﺮﻛﺰًا رﺋﻴﺴ ًﻴﺎ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ اﻟﻘﺪﱘ‪ ،‬ﻛــﺎن ﻣﺠﺮد ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫أﻣﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺰﻋﻴﻢ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ إﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳﺘﻪ ﻻ أﻛﺜﺮ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ »ﺑﻮﺳﻤﺎن«‪ ،‬ﺧﻼل دراﺳﺘﻪ اﻟﺘﻰ أﻋﺪﻫﺎ ﲢﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»أﻟﻜﺴﺎﻧﺪر ﻓﻰ أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ«‪ ،‬أن اﻹﺳﻜﻨﺪر ﺳﻌﻰ ﻟﺒﻨﺎء اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺮوﻳﺠﺎ ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻛﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻣﻀﻴ ًﻔﺎ‪» :‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﳌﻴﻨﺎء ﲡﺴﻴﺪًا‬ ‫ً‬

‫ﻟﻄﻤﻮﺣﺎﺗﻪ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﺳﺘﻐﻠﻪ اﻟﺒﻄﺎﳌﺔ ﺑﻌﺪ وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪوا‬ ‫ﻓﻰ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ »رﻣ ـﺰًا إﻟﻰ اﻟﺘﻤﺎﺳﻚ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ‪ ،‬ﻹﺿﻔﺎء‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﳌﺆﺳﺴﺎت واﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ اﳌﻌﺘﻘﺪات واﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮك‪ ،‬واﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺑﺈﻃﻼق اﺳﻤﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪ ،‬ﺧﺎﺻ ًﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﺸﻮب اﳊﺮوب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻓﻰ أرﺟﺎء اﻹﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﳌﻌﺘﻘﺪات اﳌﺼﺮﻳﲔ‪ ،‬ﺧﺎﺻ ًﺔ أن‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﻠﻘﺖ ﻓﻰ أذﻫﺎﻧﻬﻢ ﺑﺎﻹﺳﻜﻨﺪر اﻷﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻦ واﻗﻊ ﻣﺎ‬ ‫درﺳــﻮه ﻓﻰ اﳌﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﳌﺼﺎدر اﻟﺘﻰ‬ ‫ﺗﺜﺒﺖ ﺻﺤﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﻏﺮﻳﺐ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻵﺛــﺎر اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬ﻛﻼم اﻟﺪراﺳﺔ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻋﻠﻰ اﻹﻃﻼق«‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ »ﻏﺮﻳﺐ«‪ ،‬ﻓﻰ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟـ»اﳌﺼﺮى اﻟﻴﻮم«‪ ،‬أن اﻹﺳﻜﻨﺪر‬ ‫اﻷﻛﺒﺮ ﺷﺎﻫﺪ اﳌﻮﻗﻊ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﲔ راﻗﻮﺗﻴﺲ وﺟﺰﻳﺮة ﻓﺎروس‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﻣﻬﻨﺪﺳﻪ أن ﻳﺆﺳﺲ ﻟﻪ ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ )اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ(‪ ،‬وﺑﻨﻰ ﺟﺴﺮا ﻳﺮﺑﻂ ﺑﲔ اﳌﻮﻗﻌﲔ‪ ،‬ووﻗﺖ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺮ ﻋﻬﺪ إﻟﻰ »ﻛﻠﻴﻤﻮﻧﻴﺲ« ﺑﺎﻹﺷﺮاف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وﻧﻔﻰ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻵﺛﺎر زﻋﻢ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻹﺳﻜﻨﺪر ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻬﺪف اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬

‫ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻛﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻣﺸﻴ ًﺮا إﻟﻰ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﺬﻟﻚ وﻫﻮ‬ ‫ﻗﺎﻫﺮ اﻟﻔﺮس أﻋﻈﻢ ﻗﻮة وﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺬب اﻻدﻋﺎء ﺑﺎﺗﺨﺎذه‬ ‫اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻛﻨﻘﻄﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﳑﻠﻜﺘﻪ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴ ًﺮا إﻟﻰ أﻧﻪ ﺳﻌﻰ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻟﻜﻦ وﻓﺎﺗﻪ ﺣﺎﻟﺖ دون‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻄﺎﳌﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪» :‬ﻣﻮﺿﺤﺎً‬ ‫أن اﻟﻔﻜﺮة ﻣﻦ اﻹﺳﻜﻨﺪر ﻟﻜﻦ اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺒﻨﺎء ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﳌﺔ«‪ .‬وﺧﺘﻢ »ﻏﺮﻳﺐ« ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﺎﻹﺷﺎرة إﻟﻰ‬ ‫أن ﺟﺜﻤﺎن اﻹﺳﻜﻨﺪر اﻷﻛﺒﺮ ﻓﻮر وﺻﻮﻟﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺼﺮ ُدﻓﻦ ﻓﻰ ﻣﻨﻒ )اﻷﻗﺼﺮ ﺣﺎﻟ ًﻴﺎ(‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳُﻨﻘﻞ إﻟﻰ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻓﻰ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺑﻄﻠﻴﻤﻮس اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﲤــﺘــﻌــﺖ اﳌ ــﺪﻳ ــﻨ ــﺔ ﺑــﺸــﻬــﺮة‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻮﺟﻮد ﻣﻨﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫واﳌــﺘــﺤــﻒ اﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫واﳌﻜﺘﺒﺔ‪.‬‬

‫א‪OOC‬א‪» N‬א‪JK L5M‬א! ‪ BC‬א‪IF‬א‪6#@; «HF‬א‪G!:C‬‬

‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ﻻﻓﺘﺘﺎح »أﻏﺮب‬ ‫ﻣــﻄــﺎر ﻓــﻰ اﻟــﻌــﺎﻟــﻢ«‪ ،‬ﻓــﻰ أﺑــﺮﻳــﻞ‬ ‫اﳌــﻘــﺒــﻞ‪ ،‬ﻟــﺘــﻘــﺪﱘ ﲡــﺮﺑــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻟﻌﺸﺎق اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻮى ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻏﺎﺑﺔ وأﻛﺒﺮ ﺷﻼل داﺧﻠﻰ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻣﻄﺎر »ﺷﺎﳒﻰ ﺟﻮﻳﻞ« اﳉﺪﻳﺪ‬ ‫أو »ﺟــﻮﻫــﺮة ﺷــﺎﳒــﻰ« اﻟــﺬى ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺘﻪ ‪ ٩٥١‬ﻣﻠﻴﻮن ﺟﻨﻴﻪ إﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ أﻣﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺰوار‬ ‫ﺑﺪءاً ﻣﻦ ‪ ١٧‬أﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬وﻳﻮﺻﻒ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫»وﺟــﻬــﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﺑﻌﺎد‬ ‫ذات ﻣــﺴــﺘــﻮى ﻋ ــﺎﳌ ــﻰ«‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »دﻳﻠﻰ ﻣﻴﻞ« اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﳌﻄﺎر ﻋﺪدا ﻣﻦ اﳌﺮاﻓﻖ‬ ‫اﳌــﺘــﻌــﻠــﻘــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ــﻄ ــﻴ ــﺮان واﻟــﺴــﻔــﺮ‬ ‫واﻟـــﺴـــﻴـــﺎﺣـــﺔ‪ ،‬ﺑـــﺎﻹﺿـــﺎﻓـــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣــﺠــﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ ﻣــﻨــﺎﻃــﻖ اﳉ ــﺬب‬ ‫اﳌــﺘــﻔــﺮدة‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻴﺰة‬ ‫‪) Rain Vortex‬دواﻣــﺔ اﳌﻄﺮ( ﻓﻰ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﺷﻼل داﺧﻠﻰ ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﳉﺬب ﻓﻰ اﳌﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن اﳌﻄﺎر ﻣﻦ ‪ ١٠‬ﻃﻮاﺑﻖ ﻓﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ ١٣٧‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻳﺤﺎط اﻟﺸﻼل ﺑﻌﺪد‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ اﳌﻄﺎﻋﻢ واﳌﺘﺎﺟﺮ اﻟﺘﻰ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻋــﺪدﻫــﺎ إﻟــﻰ ‪ ،٣٠٠‬وﻓﻨﺪق‬ ‫ﺧﺎص ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ‪ ١٣٠‬ﻏﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ــﻀ ــﻢ اﻟ ــﻄ ــﺎﺑ ــﻖ اﻟ ــﻌ ــﻠ ــﻮى ﻓﻰ‬ ‫اﻟــﻔــﻨــﺪق ﻣﺘﻨﺰﻫﺎ وﻣــﻨــﺎﻃــﻖ ﺟﺬب‬ ‫ﺳﻴﺎﺣﻰ وأﻟﻌﺎﺑﺎ وﺣﺪاﺋﻖ وﻣﺴﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﻰ وأﻣﺎﻛﻦ ﻟﺘﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬

‫ﺷﻬﺪ أﺳــﺒــﻮع اﳌــﻮﺿــﺔ ﻓــﻰ ﺑــﺎرﻳــﺲ ﻇﻬﻮر‬ ‫»أﺻﻐﺮ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻳﺪ ﻓﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ ،‬واﻟﺘﻰ أﺛﺎرت‬ ‫ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺑﲔ رواد ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﺘﺒﺮﻫﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮون أﻏﺮب‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻳﺪ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮﻳﻦ إﻟــﻰ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺼﻠﺢ ﻷى ﺷﻰء‪ .‬أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻰ اﳊﻘﻴﺒﺔ اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ‬ ‫اﺳــﻢ »‪ ،«Le Mini Chiquito‬وﻫــﻰ ﻣﻦ ﻣﺎرﻛﺔ‬ ‫»ﺟﺎﻛﻴﻤﻮس« أﻛﺒﺮ ﺣﺪث ﻓﻰ أﺳﺒﻮع اﳌﻮﺿﺔ‬ ‫ﻓﻰ ﺑــﺎرﻳــﺲ‪ .‬وذﻛــﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﺟــﺎردﻳــﺎن«‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أن اﳊﻘﻴﺒﺔ ﻫﻰ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺼﻐﺮة‬ ‫ﺟﺪا ﻣﻦ ﺣﻘﻴﺒﺔ »ﻟﻮ ﺗﺸﻴﻜﻴﺘﻮ«‪ ،‬اﻟﺘﻰ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳﻌﺮﻫﺎ ‪ ٥٠٠‬دوﻻر‪ ،‬وﺑﺎﻋﺖ اﳌﺎرﻛﺔ ﻋﺸﺮات‬ ‫اﻵﻻف ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻰ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻰ‪.‬‬ ‫وﻳﺼﻞ ﻃﻮل اﳊﻘﻴﺒﺔ ‪ ٥٫٢‬ﺳﻢ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﲢﺪد اﳌﺎرﻛﺔ ﺳﻌﺮﻫﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وﻋﻠﻖ اﻟﺒﻌﺾ أن‬ ‫»اﳊﻘﻴﺒﺔ ﺗﺒﺪو ﺳﺨﻴﻔﺔ« ﻟﻜﻨﻬﻢ وﻗﻌﻮا ﻓﻰ‬ ‫ﺣﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎم أﺣﺪ ﻣﺤﺮرى اﳌﻮﺿﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫اﺳــﺘــﺨــﺪاﻣــﺎت ﻟﻠﺤﻘﻴﺒﺔ ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺧﻴﻂ‬ ‫اﻷﺳﻨﺎن‪ ،‬واﻗﺘﺮح اﻟﺒﻌﺾ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﳊﻤﻞ ﺣﺒﺘﲔ ﻣﻦ اﳌﺴﻜﻦ‪.‬‬

‫»‪G"V; G"E\ U^#E; _:`1 «GaIK‬‬ ‫»‪/Q; BQR- «BCT‬א‪P1‬‬ ‫כ‪UV‬‬ ‫‪S‬‬ ‫‪ BC‬א‪:F‬א‪-‬א‪ c‬א‪ G"QOEF‬אא‪-5K‬כ‪ ,/‬א‪4A‬א] \א>‪2IZ [K ,-"#* ,V‬א‪% Y‬א‪X‬‬

‫ﺟ ــﺮت اﻟــﻌــﺎدة ﻓــﻰ ﺑــﻠــﺪة ﻓــﻴــﺮ ﻫﻴﻔﻦ ﺑــﻮﻻﻳــﺔ‬ ‫ﻓﻴﺮﻣﻮﻧﺖ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬أﻻ ﻳﺘﻮﻟﻰ ﻣﻨﺼﺐ اﻟﻌﻤﺪة‬ ‫ﺑﺸﺮ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻟﻴﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ أن ﺗﻔﻮز ﻋﻨﺰة ﺑﺎﳌﻨﺼﺐ‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ .‬وﻧﺎﻟﺖ اﻟﻌﻨﺰة »ﻟﻴﻨﻜﻮﻟﻦ« ﻣﻨﺼﺐ ﻋﻤﺪة‬ ‫ﺑﻠﺪة ﻓﻴﺮ ﻫﻴﻔﻦ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺷﺢ آﺧــﺮ‪ ،‬ﻫﻮ ﻛﻠﺐ ﻳﺪﻋﻰ‬ ‫»ﺳﺎﻣﻰ«‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ‪ ٣‬أﺻﻮات ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬ﺟﻮ ﺟﻮﻧﺘﺮ‪ ،‬ﻟﺼﺤﻒ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪:‬‬

‫»א‪"- ,2/4) 567‬‬ ‫‪@A‬א>‪; 5<=1 «,/‬א‪9:2%‬‬ ‫א‪; BC ,D:EF‬א!‪.-‬‬

‫»ﻗﻤﻨﺎ ﺑﻬﺬه اﳋﻄﻮة ﻓﻰ اﻷﺳــﺎس ﺑﻬﺪف ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﺒﺮﻋﺎت واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﺤﺴﻴﻨﺎت ﻓﻰ اﳌﺪارس داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪة ﻟﻜﻨﻬﺎ ﲢﻮﻟﺖ إﻟﻰ درس ﺣﻀﺎرى ﺻﻐﻴﺮ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻋﺒﺮ دﻋﻮﺗﻬﻢ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ واﻻﻧﺨﺮاط ﻓﻰ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪة«‪.‬‬ ‫وﺗــﻘــﻊ ﻓــﻴــﺮ ﻫﻴﻔﻦ ﻋــﻠــﻰ ﻃ ــﻮل ﺣـــﺪود وﻻﻳــﺔ‬ ‫ﻓﻴﺮﻣﻮﻧﺖ ﻣﻊ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ ٢٥٠٠‬ﻧﺴﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺿﺤﻰ ﻛﻠﺐ »وﻓـ ـ ّـﻰ« ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ ﻓــﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻬﻮﺑﺎﻧﺸﻮار ﺑﻮﻻﻳﺔ أودﻳﺸﺎ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻧﻘﺎذ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﻮت ﻣﺤﺘﻤﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛــــﺮ ﻣــﻮﻗــﻊ ‪ ،Ommcom News‬أن‬ ‫أﻣــﲔ ﺷﺮﻳﻒ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻛﻠﺐ دﳌﺎﺳﻰ ﻳﺪﻋﻰ‬ ‫»ﺗﺎﻳﺴﻮن«‪ ،‬ﻗﺎل إن اﻟﻜﻠﺐ أﻳﻘﻈﻪ ﺑﻨﺒﺎﺣﻪ اﻟﻘﻮى‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻛﺘﺸﻒ ﺛﻌﺒﺎﻧﺎ‬ ‫ﺳﺎﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ أﻣﺘﺎر‬ ‫ﻗــﻠــﻴــﻠــﺔ ﻣـ ــﻦ اﳌ ــﻨ ــﺰل‬ ‫وﻫـــﺎﺟـــﻤـــﻪ‪ .‬وﲤــﻜــﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﺐ ﻣﻦ دﺣﺮ اﻟﺜﻌﺒﺎن‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﺪﺧﻞ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﳌﻨﺰل ﻓﻰ اﳌﻌﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﺎءت ﺣﺎﻟﺔ »ﺗﺎﻳﺴﻮن«‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻋﺎﻳﻨﻪ‬ ‫ﺷﺮﻳﻒ وﻋﺜﺮ ﻋﻠﻰ آﺛــﺎر‬ ‫ﻟـــﺪﻏـــﺔ ﻋ ــﻠ ــﻰ ﺳــﺤــﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻜﻠﺐ‪ .‬واﺗــﺼــﻞ رب‬ ‫اﳌـــــﻨـــــﺰل ﺑ ــﺎﳋ ــﻂ‬ ‫اﻟـــــﺴـــــﺎﺧـــــﻦ‬

‫ﳋــﺪﻣــﺔ ﺻــﺎﺋــﺪى اﻷﻓ ــﺎﻋ ــﻰ‪ .‬وﺣـــﺪد ﺧﺒﻴﺮ‬ ‫اﻟﺰواﺣﻒ‪ ،‬ﺳﻮﺑﻬﻨﺪو‪ ،‬أن اﻟﺜﻌﺒﺎن اﻟﺬى أﺻﺎب‬ ‫اﻟﻜﻠﺐ ﻣﻦ ﻧﻮع اﻟﻜﻮﺑﺮا اﻟﻬﻨﺪى‪ ،‬اﻟﺬى ﻳﻜﻔﻰ‬ ‫ﺟﺮام واﺣﺪ ﻣﻦ ﺳﻤﻪ ﻟﻘﺘﻞ ‪ ١٤٠‬ﻛﻠﺒﺎ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﳊﺠﻢ‪ ،‬وﻧﺼﺢ ﺷﺮﻳﻒ ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﻓﻮرا ﺑﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﻴﻄﺮى ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻳﺎق‪ .‬واﺗﺼﻞ اﻟﻬﻨﺪى‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻧﻈﺮا ﻟﺘﺄﺧﺮ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻖ »ﺗﺎﻳﺴﻮن« ﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺘﻪ ﻣﻊ اﻟﺜﻌﺒﺎن اﻟﻘﺎﺗﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷﺮﻳﻒ‪» :‬ﻟﻘﺪ أﻧﻘﺬ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻸﺳﻒ ﻟﻢ ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻧﻘﺎذه‪ .‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻨﺴﻰ ﻋﺎﺋﻠﺘﻨﺎ أﺑﺪا وﻓﺎء ﻫﺬا اﻟﻜﻠﺐ‬ ‫اﳌﺨﻠﺺ واﻟﺘﻀﺤﻴﺔ اﻟــﺘــﻰ ﻗــﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻨﺎ«‪ ،‬وأﺿــﺎف أن ﺟﺪﺗﻪ‬ ‫ﲤﺸﻰ ﺣﻮل ﻓﻨﺎء اﳌﻨﺰل ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم ﻓﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﺻــﺒــﺎﺣــﺎ‪ ،‬وﻟـــﻮﻻ ﻧﺒﺎﻫﺔ‬ ‫اﻟﻜﻠﺐ ﻟﻜﺎﻧﺖ اﳌــﺮأة‬ ‫اﻟﻌﺠﻮز ﻓﻰ ﻋﺪاد‬ ‫اﻷﻣﻮات اﻵن‪.‬‬

‫‪"V; 10‬א‪» Y‬אאכ‪ 5h‬א‪K‬א‪A‬א‪/@F «g‬א)‪ ,‬א‪@#F‬א‪[*e5`E; f‬‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻰ اﳌﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻓﻰ ﺑﻴﻊ ﺗﺬاﻛﺮ اﻟﺴﻔﺮ »‪ «Aviasales‬ﻋﻦ أﻛﺜﺮ ‪١٠‬‬ ‫ﺑﻠﺪان أﻣﺎﻧﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺴﺎﺋﺤﺎت اﻟﻼﺗﻰ ﻳﺴﺎﻓﺮن‬ ‫ﲟﻔﺮدﻫﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺟﺮى اﺳﺘﻄﻼﻋﺎ ﻟﻠﺮأى ﺷﻤﻞ‬ ‫‪ ٣٥‬أﻟﻒ اﻣﺮأة‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻻﺳﺘﻄﻼع‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﳌﺮﻳﺤﺔ واﻵﻣﻨﺔ ﻟﻠﺴﻴﺪات اﻟﺴﺎﺋﺤﺎت‪ :‬روﺳﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وأﳌﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺮوﺳﻴﺔ أﻣﻨﺎ ﻟﻠﺴﺎﺋﺤﺎت‪:‬‬

‫ﺳﻮﺗﺸﻰ‪ ،‬وﺳﻴﻤﻔﻴﺮوﺑﻮل‪ ،‬وﻣﻮﺳﻜﻮ‪ ،‬وﺑﻄﺮﺳﺒﻮرج‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ أوﺿﺢ اﻻﺳﺘﻄﻼع أن اﻟﺴﺎﺋﺤﺎت اﻟﻼﺗﻰ‬ ‫زرن ﻣﺪﻳﻨﺔ أﻧﻄﺎﻟﻴﺎ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺑﻘﻰ ﻟﺪﻳﻬﻦ اﻧﻄﺒﺎع‬ ‫ﺟﻴﺪ‪ .‬أﻣﺎ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻰ ﻧﺎﻟﺖ إﻋﺠﺎب اﻟﺴﺎﺋﺤﺎت‬ ‫اﻟﻼﺗﻰ زرن إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻓﻘﺪ أﻋﺠﱭ ﲟﻴﻼن وروﻣﺎ‬ ‫واﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻰ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺪرﻳﺪ وﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ أﻣﻨﺎ‪ ،‬وﻓﻰ أﳌﺎﻧﻴﺎ ﺑﺮﻟﲔ وﻣﻴﻮﻧﺦ‪.‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻛــﺬﻟــﻚ ﺟــﻮرﺟــﻴــﺎ وﻗﺒﺮص‬ ‫واﻟﺒﺮازﻳﻞ واﻟﻴﺎﺑﺎن وﻓﻨﻠﻨﺪا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫فنون‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫مجدى أحمد على يكشف كواليس وأسرار وأزمات «شرم الشيخ للسينما اآلسيوية»‪:‬‬

‫حفل االفتتاح «فلت منا»‪ ..‬وصناعة‬ ‫فيلم أفضل من رئاسة مهرجان‬ ‫أكد املخرج مجدى أحمد على‪ ،‬رئيس مهرجان شرم الشيخ للسينما اآلسيوية‪ ،‬أنه‬ ‫سيقدم تقريرا كامال ملجلس أمناء مؤسسة نون املنظمة للمهرجان عن إيجابيات‬ ‫وسلبيات املهرجان‪ .‬وقال مجدى‪ ،‬فى حواره لـ«املصرى اليوم»‪ ،‬إنه واجه حتديات‬ ‫عديدة أهمها تخفيض ميزانية دعم املهرجان لـ‪ %40‬فى صورة دعم لوجستى‬ ‫وقرار عدة جهات وفنادق التخلى عن دعم املهرجان فى آخر حلظة‪ .‬وأوضح أنه‬ ‫قرر اختيار األصعب بدعوة عدد كبير من الضيوف حتى يشاهدوا ويتابعوا‬

‫فعاليات املهرجان‪ ،‬الفتا إلى أن طول فقرات الغناء واالستعراض فى حفل االفتتاح‬ ‫وتأخره كانت السبب وراء قراره تأجيل عرض فيلم «الفريق» إلى اليوم التالى‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬إن املحضر الذى حرره مخرج الفيلم ضد املهرجان بال قيمة قانونية‪ ..‬وإلى‬ ‫نص احلوار‪:‬‬

‫حوار‪ -‬علوى أبوالعال‬

‫كثيرون تخلوا عنا فى آخر لحظة وضربونا فى الصميم‪ ..‬والبعض أحس أن المهرجان مجرد فسحة‬ ‫■ ما تقييمك للدورة الثالثة من املهرجان؟‬ ‫ كانت أمامنا حتديات كبيرة جدًا فى الدورة‬‫منذ أن توليت مسؤوليتها‪ ،‬أول حتد كان الهوية‪،‬‬ ‫فمصر بها مهرجان مهم هو القاهرة ومهرجان‬ ‫آخــر غنى جـ ـدًا وهــو اجلــونــة وهــمــا دولــيــان‬ ‫ويسعيان للحصول على أفــام مــن كــل دول‬ ‫العالم ولديهما صعوبة‪ ،‬حتى وإن كان لديهما‬ ‫أموال كثيرة لكن العروض األولى ليست كلها‬ ‫متاحة بسبب وجودهما فى آخر السنة ً‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫لكن نحن هنا ال نستطيع منافستهما‪ ،‬ونحن‬ ‫فى أول مارس لن تكون هناك أفالم جديدة‬ ‫حتى نستطيع احلصول عليها‪ ،‬ففكرة تواجد‬ ‫أفــام على املستوى العاملى أصبحت صعبة‬ ‫للغاية‪ ،‬أما التحدى الثانى فهو أننا فى مصر‬ ‫لدينا مهرجان أفريقى قوى ومهرجان أسوان‬ ‫للمرأة وهو ً‬ ‫أيضا قوى وحتى بانوراما السينما‬ ‫األوروبــيــة تقيمها ماريان خــورى‪ ،‬فأصبح ال‬ ‫يوجد لدينا مجال فى السينما سوى اآلسيوية‪،‬‬ ‫وكان هناك لدينا حتد آخر هو عدم وجود أى‬ ‫اتصال بيننا وبني آسيا وثقافتها‪ ،‬وهناك سبب‬ ‫شكلى أكثر هنا هو هوية املدينة التى يقام فيها‬ ‫املهرجان وهى شرم الشيخ التى تقع فى آسيا‪.‬‬ ‫■ وملاذا اخترت حتديدا الصني كضيف شرف‬ ‫الدورة؟‬ ‫ الصني على كل املستويات قــوة صاعدة‬‫ونحن فى مصر غير مهتمني بها‪ ،‬ولو نظرت‬ ‫لها سياس ًيا واقتصاديا وفن ًيا ستجدها بدأت‬ ‫تتواجد بشكل قوى‪ ،‬لذلك كان اختيارها فى‬ ‫محله‪ ،‬أما على املستوى اآلسيوى ففكرة فتح‬ ‫أسواق فى آسيا سواء فى ماليزيا وإندونيسيا‬ ‫فهى أسواق قريبة منا وشرقيون ودول إسالمية‬ ‫فأصبحت هناك أجواء لبيع السينما والدراما‬ ‫بها‪ ،‬واإلجنار الرئيسى بالنسبة لنا فى املهرجان‬ ‫كان هو تغيير وتشكيل هوية جديدة له تكون‬ ‫مختلفة وبعيدة عن كل املهرجانات فى مصر‪.‬‬ ‫■ لكن ما تقييمك للدورة بعد انتهائها؟‬ ‫ أوال البحث عن ميزانية بالنسبة للمهرجان‬‫معضلة املعضالت‪ ،‬وأصبح لــزامـاً علينا أن‬ ‫نترك سمعة طيبة لــه‪ ،‬فهو مهرجان محترم‬ ‫ثقافى ويسعى إلى دعم كل األنشطة الثقافية‬ ‫والسياحية فــى املــديــنــة‪ ،‬وواجــهــنــا صعوبات‬ ‫شديدة جدًا‪ ،‬وبداية الصعوبات كانت من قرار‬ ‫جلنة املهرجانات بتخفيض الدعم إلى ‪%40‬‬ ‫من ميزانية املهرجان‪ ،‬وهذا بحد ذاته أعطى‬ ‫إيــحــاء ألجــهــزة الــدولــة بتقليل الــدعــم فحتى‬ ‫عندما اتفقنا على الـــ‪ %40‬لم نحصل عليها‬ ‫على الرغم من ميزانية املهرجان املتواضعة‪،‬‬ ‫وشروط صرفها صعبة جدًا وهى إجناز العمل‪،‬‬ ‫واجلهات هى التى حتصل عليها مباشرة وليس‬ ‫املــهــرجــان‪ ،‬فــا يوجد أى جهة تتعاقد بهذه‬ ‫الشروط‪ ،‬ولو وافقت جهة على ذلك ستكون‬ ‫شروطها صعبة للغاية‪ ،‬فمثال أول جهة مصر‬ ‫للطيران هــل تعلم أن حجز الــتــذاكــر لشرم‬ ‫الشيخ أونالين يساوى ‪ 1800‬جنيه؟! ولكن‬ ‫ألن دفــع تذاكر ضيوف املهرجان عن طريق‬ ‫وزارة الثقافة وصل السعر لـ‪ 3500‬جنيه‪ ،‬ألننا‬ ‫حجزنا طــائــرة كاملة فــى وقــت معني‪ ،‬وهى‬ ‫ضعف امليزانية التى هى فى األساس هزيلة‪،‬‬ ‫وأصبح كل الدفع بشكل آجل وبالضعف‪.‬‬ ‫■ ومـ ـ ــاذا ع ــن أزم ـ ــة ال ـس ـكــن واب ـت ـع ــاد قــاعــات‬ ‫العروض مبسافة تصل إلى ‪ 60‬كيلو؟‬ ‫‪ -‬أزم ــة لوجستية‪ ،‬فــى الــبــدايــة حسبتها‬

‫جانب من حفل ختام مهرجان شرم الشيخ‬

‫الميزانية كانت المشكلة‬ ‫الكبرى ونيتى كانت‬ ‫سليمة فى تواجد أكبر‬ ‫عدد من الصحفيين‬ ‫والفنانين واألصدقاء‬ ‫أنا«مش ندمان» وأعذر‬ ‫من غادر فى أول يوم‬ ‫وراهنت نفسى على أن‬ ‫الناس ستتحمل مشقة‬ ‫الذهاب لقاعات العرض‬

‫‪ 9‬مخرج «الفريق» عمل «شو» على حسابنا‪ ..‬والمحضر الذى حرره بال قيمة‬ ‫ألسباب ليس لى مــزاج بها أو اختيار‪ ،‬فمن‬ ‫أعطانى الدعم شبه كامل فى التسكني هى‬ ‫بــورتــو‪ ،‬وتــصــورت أن الصحفيني يستطيعون‬ ‫حتمل ذلك‪ ،‬حيث رأيت أن املسافة من بورتو‬ ‫إلى القصر الثقافى بشرم الشيخ ثلث ساعة‬ ‫باألتوبيس أو ‪ 25‬دقيقة‪ ،‬وال توجد زحمة‬ ‫مواصالت‪ ،‬فأصبح البعد مكانيا وليس زمنيا‪،‬‬ ‫وبالفعل تعاقدت مع شركة نقل محترمة مببلغ‬ ‫كبير من امليزانية املخصصة ما بني أتوبيسات‬ ‫وكوستر وسيارات‪ ،‬ولكن األصل فى املوضوع‬ ‫أننى مجبر على ذلــك وال يوجد شــىء آخر‪،‬‬ ‫ولكن فى البداية كان أمامى خياران أن أحترم‬

‫نفسى وأدعو عددا قليال من الصحفيني مثل‬ ‫ال ــدورات املاضية‪ ،‬أو أن أدعــو عــددا كبيرا‬ ‫يشاهد ال ــدورة ويشترك فيها ويستمتع مبا‬ ‫يحدث‪ ،‬وأنا اخترت االختيار الثانى وراهنت‬ ‫نفسى بأن الناس ستتحمل‪ ،‬ولكنى غير ندمان‬ ‫وأصدقائى الصحفيون الذين صبروا اعتادوا‬ ‫ما يحدث وأحبوا تواجدهم‪ ،‬ومن غادر من أول‬ ‫يوم املهرجان لن أحتدث عنه ألنه من املمكن‬ ‫أن يكون معتادا على إقــامــة مختلفة‪ ،‬وكــان‬ ‫يتصور شيئا آخــر ولــم يتحمل املعاملة‪ ،‬وأنا‬ ‫أعذرهم على أى حــال‪ ،‬ولكن أنا نيتى كانت‬ ‫سليمة فى تواجد أكبر عدد من الصحفيني‬

‫والفنانني واألصدقاء‪.‬‬ ‫■ وماذا عن أزمة فيلم االفتتاح «الفريق»؟‬ ‫ أزم ــة أخ ــذت أكــبــر مــن حجمها بكتير‪،‬‬‫فاملخرج زميلى ولكنه فضل عمل «شو» إعالمى‬ ‫وصحفى على حساب املهرجان‪ ،‬وال أعلم ما‬ ‫الــذى أخطأنا فيه‪ ،‬فدائما أفــام االفتتاح‬ ‫فى جميع املهرجانات وارد أن يحدث فيها‬ ‫أال تعرض فى احلفل بسبب الوقت‪ ،‬فالعام‬ ‫املاضى فى مهرجان القاهرة السينمائى حدثت‬ ‫نفس األزمــة فى فيلم «اجلبل بيننا» للمخرج‬ ‫الفلسطينى هانى أسعد ولم يعرض فى االفتتاح‬ ‫ومت االعتذار له وعرض ثانى يوم ولم حتدث‬

‫فى إطار احتفاالتها بذكرى ميالده‬

‫األوبرا تفتح متحف «عبدالوهاب» مجان ًا للجمهور‬

‫كتب‪ -‬سعيد خالد‪:‬‬

‫قــررت دار األوب ــرا املصرية برئاسة الدكتور‬ ‫مجدى صابر فتح متحفى محمد عبدالوهاب‬ ‫واآلالت املوسيقية مبعهد املوسيقى العربية مجانا‬ ‫للجمهور ملدة أسبوع اعتبارا من غد وحتى األحد‬ ‫املقبل يومياً من الساعة العاشرة صباحا وحتى‬ ‫الثالثة عصراً‪ ،‬وذلك ضمن االحتفاالت بذكرى‬ ‫ميالد موسيقار األجيال والتى حتل خالل هذا‬ ‫الشهر‪ ،‬وتشمل عدة أمسيات تقام على مسارح‬ ‫األوبــرا بالقاهرة واإلسكندرية ودمنهور ملختلف‬ ‫فرق املوسيقى العربية والتى خصصت برامجها‬ ‫لتقدمي نخبة من أعمال النهر اخلالد‪.‬‬ ‫كما وجهت األوبرا الدعوة ألطفال املدارس وطلبة‬ ‫اجلامعات لزيارة املتحفني‪ ،‬حيث يــروى متحف‬ ‫محمد عبدالوهاب مالمح مشوار حياته من خالل‬ ‫عدة قاعات إحداها حتمل اسم (قاعة الذكريات)‬ ‫وتنقسم إلى جناحني األول يلقى الضوء على طفولة‬ ‫الفنان محمد عبدالوهاب ونشأته وخطواته األولى‬ ‫فى عالم املوسيقى العربية والسينما املصرية‬ ‫وعالقته بالكتاب والفنانني واجلوائز والتكرميات‬ ‫التى حصل عليها‪ ،‬أما اجلناح الثانى فيضم عدداً‬ ‫من الغرف اخلاصة مبنزله مثل غرفة نومه ومكتبه‬ ‫اخلاص ومجموعة من قطع األثاث املفضلة لديه‬ ‫وبعض متعلقاته الشخصية التى أهدتها أرملته‬ ‫السيدة نهلة القدسى إلى دار األوبــرا‪ .‬هذا إلى‬ ‫جانب قاعة للسينما حتتوى على كل األفالم التى‬

‫بعض مقتنيات متحف محمد عبد الوهاب‬

‫قام محمد عبدالوهاب بتمثيلها وتعرض للزائرين‬ ‫على شاشات خاصة‪ ،‬باإلضافة إلى قاعة لالستماع‬ ‫واملشاهدة تضم مكتبة كاملة ألعماله من موسيقى‬ ‫وأغان وألبومات صوره اخلاصة ومع الشخصيات‬ ‫العامة والفنانني وميكن للزائر تصفحها من خالل‬ ‫برنامج إلكترونى مت تنفيذه على شاشات تعمل‬ ‫بنظام اللمس‪ .‬أما متحف اآلالت املوسيقية املوجود‬ ‫أيضا مبعهد املوسيقى العربية فيحتوى على‬ ‫مجموعة من اآلالت القدمية التى مت العثور عليها‬ ‫أثناء ترميم املبنى ومت جتديدها بعناية وعرضها‬ ‫طبقاً لطبيعتها وتتنوع بني الوتريات وآالت النفخ‬

‫واإليقاع وغيرها‪ ،‬ويوجد بجوار كل منها لوحة‬ ‫إرشادية تشرح موجزا عنها‪ ،‬باإلضافة إلى جهاز‬ ‫يصدر صوتها ومنها آالت نادرة مثل بيانو الثالثة‬ ‫أرباع تون واملخصص للمعزوفات الشرقية‪ ،‬وآلة‬ ‫الكوتو اليابانية وآلة السينتار الهندية وآلة السانتور‬ ‫وآلة املندولني املعدنية التى عزف عليها محمد‬ ‫عبدالوهاب فى أغنية «عاشق الروح» بفيلم «غزل‬ ‫البنات»‪ .‬جدير بالذكر أن األقاويل اختلفت حول‬ ‫عام ميالد عبدالوهاب‪ ،‬واجتمع معظم املؤرخني‬ ‫على أنه فى ‪ 13‬مارس عام ‪ 1897‬أما رحيله فكان‬ ‫فى ‪ 4‬مايو ‪.1991‬‬

‫عبد الوهاب مع أم كلثوم‬

‫كل هذه األزمة أو قرر سحب فيلمه أو يجرى‬ ‫يعمل محضر‪ ،‬فعلى مــدار عمرى وحضورى‬ ‫مهرجانات وارد جــدًا عــدم عــرض الفيلم‪،‬‬ ‫فهناك الكثيرون يغادرون القاعة وال يتبقى إال‬ ‫القليل‪ ،‬ولكن هنا فى املهرجان فلت منا حفل‬ ‫االفتتاح فى فقرتيه األخيرتني‪ ،‬فنحن أجرينا‬ ‫بروفات على أعداد قليلة ولكن عندما صعدوا‬ ‫املسرح فى احلفل «طولوا» جدًا ولم يتفقوا على‬ ‫ما قدموه فى البروفات وأطالوا الغناء‪ ،‬ففلت‬ ‫منا‪ ،‬كما أننا بدأنا متأخر‪ ،‬فتأخرت احلفلة‪،‬‬ ‫وبالتالى بعد انتهائها غادر اجلميع‪ ،‬واحترا ًما‬ ‫للمخرج ولفيلمه صعدت على املسرح وقلت‬ ‫وليس هو مثل ما يقول‪ ،‬فقمت وأجلت العرض‬ ‫لليوم التالى ودعوت اجلمهور للحضور‪ ،‬وكان‬ ‫من املمكن أن يكثف الدعوة‪.‬‬ ‫■ وم ـ ـ ـ ــاذا ع ـ ــن املـ ـحـ ـض ــر الـ ـ ـ ــذى حـ ـ ـ ــرره ضــد‬ ‫املهرجان؟‬ ‫ شــىء ليس لــه قيمة؛ فنحن لــم نخالف‬‫شيئا‪.‬‬ ‫■ االفتتاح كان فى مركز املؤمترات‪ ..‬فلماذا مت‬ ‫نقل اخلتام ملنتجع بورتو؟‬ ‫ كان مقررا منذ البداية وكان فى التعاقد‬‫معهم أن يتم اخلتام هناك‪ ،‬وأسباب عديدة‬ ‫أهمها أن املحافظة أعطت لنا حفل االفتتاح‬ ‫فقط فى مركز املؤمترات‪ ،‬وهى تكلفتها كبيرة‪،‬‬ ‫ومشكور املحافظ خالد فــودة بــأن أعطانا‬ ‫القاعة دون مقابل نهائ ًيا‪ ،‬وتكرميا للراعى‬ ‫الرئيسى للمهرجان كان حفل اخلتام هناك‪.‬‬ ‫■ وماذا عن بيان رئيس مؤسسة نون؟‬ ‫ بعد املهرجان ستكون لدينا فرصة لنجلس‬‫ونقيم التجربة كلها بإيجابياتها وسلبياتها‪ ،‬فأنا‬ ‫رأيت أن اإليجابيات كانت أكثر‪ ،‬وسنعرف حتى‬ ‫كيفية تــداول السلبيات سواء تواجدت أنا أو‬ ‫غيرى‪ ،‬وهذه وظيفته كشخص قدم عمال أن‬ ‫يقدم تقريره عن تكليفه بهذا العمل‪.‬‬ ‫■ ذكرت أنك ستتولى مسؤولية دورة واحدة؟‬ ‫ حتى اآلن أفضل ذلك بالفعل‪ ،‬فأنا مخرج‬‫ولــم أكــن من قبل رئيس مهرجان ولــن أبقى‬ ‫كذلك‪ ،‬فأنا لدى عمالن؛ لذلك أفضل استثمار‬ ‫لى فى وقتى هو صناعة األفالم‪.‬‬ ‫■ وملاذا وافقت من البداية؟‬ ‫ لى أصدقاء مهمون مثل الناقدة ماجدة‬‫واصف ويوسف شريف رزق اهلل ووديد شكرى‬ ‫وفهمى ف ــؤاد؛ فــكــان صعبا جــدا أن أرفــض‬ ‫عندما يكلفوننى برئاسة املهرجان‪.‬‬

‫■ وماذا استفدت من هذه التجربة؟‬ ‫ فخور باكتشافى أناسا كثيرين جيدين‬‫وقفوا بجانبى دون أى حتفظ أو شــروط أو‬ ‫طلبات‪ ،‬فمثال املــخــرج حسام الــديــن صالح‬ ‫عندما قلت له ليس لدينا أموال وأحتاج ملخرج‬ ‫مسرحى‪ ،‬لم يتأخر وجاء معى معاينات ومنذ‬ ‫بداية املهرجان حتى نهايته لم يطلب جني ًها‪،‬‬ ‫وكــذلــك الــدكــتــور أحــمــد عبدالعزيز أستاذ‬ ‫الديكور بكلية التربية الفنية جاء بطاقم كامل‬ ‫متطوع‪ ،‬وتأكدت أن هناك من يحب احلكاية‬ ‫ويفهمها دون النظر ألشــيــاء أخــرى وجــاءوا‬ ‫ليقفوا بجانبى بشكل شخصى‪ ،‬وهناك غيرهم‬ ‫مثل الفنانتني انتصار وبوسى شلبى‪ ،‬وقابلت‬ ‫وتعرفت ً‬ ‫أيضا على نــاس كثيرين محترمني‬ ‫مثل العميد مصطفى عابدين‪ ،‬رئيس املرور‪،‬‬ ‫فــهــو شــخــص أكــثــر مــن رائـــع وبــديــع ووقــف‬ ‫بجانبنا وقــدم خدمات‪ ،‬وقبلهم اللواء خالد‬ ‫ً‬ ‫فاعل فى دعم‬ ‫فودة‪ ،‬املحافظ النشيط‪ ،‬وكان‬ ‫املهرجان‪ ،‬وفريق العمل املحترم محمد سيد‬ ‫عبدالرحيم املدير الفنى الذى قدم برنامجا‬ ‫هائال وجل ــان حتكيم رائــعــة ونفذ برنامجه‬ ‫بشكل ممتاز‪ ،‬ومعى مصطفى الكيالنى على‬ ‫مستوى اإلدارة‪ ،‬وجيهان عبداللطيف على‬ ‫مستوى اختيار ومشاهدة األفالم وإجنى سمير‬ ‫فى املركز اإلعالمى صحفية هائلة وفوجئت‬ ‫مبستواها الصحفى املمتاز وقدمت عمال قويا‪،‬‬ ‫إضافة إلى وديد شكرى وفهمى فؤاد‪.‬‬ ‫■ وما هو القرار الذى ندمت عليه؟‬ ‫ هناك من تخلى عنا فى آخر حلظة وضربنا‬‫فى الصميم‪ ،‬إضافة إلى أن هناك من أحس‬ ‫بأن املهرجان فسحة ولم يفكر باملعنى الثقافى‬ ‫وكان ضيق األفــق‪ ،‬ولكن القرار هو أننى كان‬ ‫على أن أحسب حساب الضغوط الشديدة التى‬ ‫ّ‬ ‫يتعرض لها أى شخص فى العمل العام‪ ،‬مبعنى‬ ‫أن وجــودى فى العمل العام كان البد معه أن‬ ‫أحسب كل املشاكل من قبلها‪ ،‬مثال تعاقدنا مع‬ ‫مؤسسة وتفسخ التعاقد قبل املهرجان بساعة‪،‬‬ ‫وفنادق تتعاقد معها ً‬ ‫أيضا تفعل ذلك‪ ،‬ومؤسسة‬ ‫رسمية فى الدولة ومسؤولة عن أشياء مهمة‬ ‫فى املهرجان تفرض عليك شروطا قمعية فى‬ ‫التعاقد‪ ،‬كل هذه األشياء بصراحة أصابتنى‬ ‫بدرجة هائلة من اإلحباط والتوتر وكــان من‬ ‫األولى أن أوفرها لصنع األفالم‪.‬‬ ‫■ هل هذه الدورة األولى واألخيرة لك؟‬ ‫ بعدما أجلس مــع إدارة ومجلس أمناء‬‫املؤسسة وفريق املهرجان ونقدم تقييما دقيقا‬ ‫عن الــدورة سأعلن قــرارى عن املهرجان بكل‬ ‫لدى طموح كبير‪ ،‬منه إقامة‬ ‫األشياء‪ ،‬فأنا كان ّ‬ ‫دور ع ــرض فــى ش ــرم الــشــيــخ وحتــدثــت مع‬ ‫املحافظ على ذلك وبالفعل حتمس جدًا وحدد‬ ‫مكان بنائها‪.‬‬ ‫■ وماذا عن مشاريعك املقبلة فى السينما؟‬ ‫لدى مشروع سينمائى «‪ 2‬طلعت حرب»‬ ‫ ّ‬‫وعندما أعود للقاهرة سأبدأ تنفيذه‪ ،‬وهو كتابة‬ ‫هانزاده فكرى وبطولة سمير صبرى وأحمد‬ ‫مــجــدى وعــلــى صبحى وشيرين ع ــادل ومنة‬ ‫فضالى وياسمني اخلطيب‪ ،‬وهو عمل شبابى‪،‬‬ ‫وفيه ً‬ ‫أيضا حلمى فودة ومجدى فكرى وأشرف‬ ‫سرحان‪ ،‬والفيلم ‪ 4‬حكايات منفصلة متصلة‪،‬‬ ‫واختيارى للشباب يأتى حسب طبيعة املوضوع‪،‬‬ ‫فمثال «أس ــرار البنات» كــان أبطاله شبابا‪،‬‬ ‫وحقق جناحا‪.‬‬

‫مجدى صابر‪ :‬عرض «أفراح إبليس ‪ »2‬خالل‬ ‫أيام‪ ..‬وتصوير الجزء الثالث بعد رمضان‬ ‫كتبت‪ -‬هالة نور‪:‬‬

‫تسلم الكاتب والسيناريست مجدى صابر‪،‬‬ ‫أمــس األول‪ ،‬جــائــزة أفضل كاتب درام ــا لعام‬ ‫‪ 2018‬على هامش مؤمتر درع الكفاءات وريادة‬ ‫األعمال املستدامة والرؤية املستقبلية ‪.2030‬‬ ‫وقال «صابر» إنه فوجئ بترشيحه للجائزة‪،‬‬ ‫وإن سر سعادته الكبيرة بها أنها جــاءت من‬ ‫خالل أعمال درامية وتليفزيونية وفنية ُعرضت‬ ‫فى مصر والوطن العربى‪.‬‬ ‫وأشــار إلــى أن أحــدث أعماله‪ ،‬وهــو اجلزء‬ ‫الثانى من مسلسل «أفــراح إبليس»‪ ،‬سيُعرض‬ ‫خــال أيــام على إحــدى القنوات املشفرة قبل‬ ‫موضحا أنه‬ ‫عرضه على الفضائيات املفتوحة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استكمل العمل بكتابة اجلزء الثانى بعدما كتب‬ ‫السيناريست الراحل محمد صفاء عامر جزأه‬ ‫األول‪ ،‬وأن اجلزء الثانى يضم شخصيات كثيرة‬ ‫لم تتواجد فى اجلزء األول‪.‬‬ ‫وعن األحداث‪ ،‬أوضح أنه ستكون هناك عدة‬ ‫محاور أخــرى باإلضافة إلــى منو الصراعات‬ ‫وتطورها بني شخصيات اجلزء األول‪ ،‬وانضمام‬ ‫شخصيات جديدة لتدخل هذا الصراع‪.‬‬ ‫وعن الرسائل اجلديدة التى يقدمها اجلزء‬ ‫الــثــانــى مــن «أفـ ــراح إبــلــيــس»‪ ،‬أض ــاف أنــه فى‬ ‫املسلسل يستكمل نفس القصة األصلية دون‬ ‫اخلــروج عن اإلطــار العام األصلى‪ ،‬وأنــه أخذ‬ ‫ج ًهدا كبي ًرا منه ليخرج بالصورة التى سيكون‬ ‫عليها‪ ،‬معلنًا أنه انتهى حال ًيا من كتابة اجلزء‬

‫مجدى صابر‬

‫الثالث لـ«أفراح إبليس»‪ ،‬ومن املتوقع تصويره‬ ‫بعد شهر رمضان املقبل‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن «أفراح إبليس» بطولة جمال‬ ‫سليمان‪ ،‬وصابرين‪ ،‬وآينت عامر‪ ،‬وأحمد سعيد‬ ‫عبدالغنى‪ ،‬وريهام عبدالغفور‪ ،‬إخــراج أحمد‬ ‫خالد أمني‪.‬‬


‫فنون‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫‪ 5‬ماليين جنيه ُتنعش شباك‬ ‫التذاكر قبل «موسم شم النسيم»‬

‫‪١٧‬‬

‫ساندى وسامح حسني‬

‫«نادى الرجال السرى» يتصدر بـ‪ 3‬ماليين‪ ..‬وتوقعات بمغادرة «الضيف» و«ساعة رضا» المنافسات‬ ‫كتب‪ -‬سعيد خالد ‪:‬‬ ‫جنحت األفــام املعروضة فى املوسم احلالى فى حتقيق وإحداث‬ ‫حالة انتعاش فى شباك التذاكر محققة إي ــرادات معقولة مقارنة‬ ‫باملواسم السابقة لنفس توقيت العرض‪ ،‬وحققت األسبوع املاضى قرابة‬ ‫‪ 5‬ماليني و‪ 600‬ألف جنيه‪ ،‬على الرغم من حالة عدم االستقرار التى‬ ‫شهدها الطقس فى وقتها‪ ،‬وكذلك انتهاء فترة اإلجازات‪.‬‬ ‫ووسط منافسة قوية جنح فيلم «نادى الرجال السرى» بطولة كرمي‬ ‫عبدالعزيز فى االستحواذ على النصيب األكبر من إيــرادات شباك‬ ‫التذاكر محققا ‪ 3‬ماليني و‪ 105‬آالف جنيه خالل األسبوع املاضى‪،‬‬ ‫ووصلت إيراداته إجماال لـ‪ 46‬مليونا و‪ 208‬آالف جنيه‪ ،‬ويعود من خالله‬ ‫كرمي لتصدر شباك التذاكر‪ ،‬وللكوميديا التى ابتعد عنها على مدار‬ ‫سنواته وأفالمه األخيرة‪ ،‬ويشارك فى بطولته غادة عادل وبيومى فؤاد‬ ‫وماجد الكدوانى ونسرين طافش‪ ،‬ومن إخراج خالد احللفاوى‪ ،‬وتأليف‬ ‫أمين وتار‪ ،‬وهو العمل الذى يعرض فى ‪ 60‬شاشة تقري ًبا‪.‬‬ ‫وجاء فى الترتيب الثانى هذا األسبوع فيلم «قصة حب» بطولة‬ ‫أحمد حامت وهنا الزاهد‪ ،‬تأليف وإخــراج عثمان أبولنب‪،‬‬ ‫ويشارك فى بطولته فرح يوسف وياسر الطوبجى‪ ،‬وعال‬ ‫رشدى‪ ،‬وحنان سليمان‪ ،‬ويعرض فى ‪ 50‬دار عرض‪،‬‬ ‫محق ًقا مليو ًنا و‪ 542‬ألف جنيه‪ ،‬ليحقق إجمالى ‪5‬‬ ‫ماليني و‪ 263‬ألف جنيه فى ‪ 3‬أسابيع عرض‪.‬‬ ‫وتدور أحداثه حول دور شاب كفيف يتعرض‬ ‫حلــادث يتطلب إجــراء عــدة عمليات جراحية‬ ‫إلنقاذه‪ ،‬وتسانده فى رحلة مرضه حبيبته‪.‬‬ ‫ويليه فى املرتبة الثالثة من هرم اإليرادات‬ ‫فيلم «‪ »122‬بطولة طــارق لطفى وأمينة‬ ‫خليل وأحــمــد داوود ومــحــمــد ممــدوح‬ ‫وأحمد الفيشاوى‪ ،‬تأليف صالح اجلهينى‬ ‫وإخراج ياسر الياسرى‪ ،‬وهو أول فيلم‬ ‫رعب تشويقى مصرى وعربى يعرض‬ ‫بتقنية الـــ‪ ،4DX‬وحقق ‪ 510‬آالف‬ ‫جنيه فى مصر‪ ،‬ليحقق ‪ 24‬مليون‬ ‫جنيه فى ‪ 9‬أسابيع عرض‪.‬‬ ‫وجــــــــاء ف ـ ــى امل ــرت ــب ــة‬ ‫الــرابــعــة فيلم «جرمية‬ ‫اإلميــوبــيــلــيــا» بـ ـــ‪206‬‬ ‫آالف ج ــن ــي ــه فــقــط‬ ‫لــيــحــقــق ف ــى أســبــوعــى‬ ‫عرض ‪ 618‬ألف جنيه فقط‪،‬‬ ‫وتـــدور أحــداثــه حــول عدة‬ ‫جــرائــم قــتــل وقــعــت فى‬ ‫العمارة الشهيرة التى‬ ‫عاش بها عدد‬ ‫مــن جنوم‬ ‫الــفــن‪،‬‬

‫جميلة عوض وشيرين رضا فى مشهد من «الضيف»‬

‫‪9‬إيرادات «عيش حياتك» لم تتجاوز نصف مليون جنيه رغم عرضه تصنيف عام‬

‫غادة‬

‫ماجد الكدوانى وكرمي عبد العزيز فى «نادى الرجال السرى»‬

‫المركز القومى للمسرح يكرم أسرة مسرحية‬ ‫«الطوق واألسورة» غداً بحضور وزيرة الثقافة‬

‫‪9‬فيلم تسجيلى عن العرض الفائز بجائزة األفضل عربي ًا وشهادات تقدير ألبطاله‬

‫كتبت ‪-‬هالة نور‪:‬‬ ‫بحضور وزي ــرة الثقافة الــدكــتــورة إيــنــاس عبدالدامي‪،‬‬ ‫ورئيس قطاع شؤون اإلنتاج الثقافى املخرج خالد جالل‪،‬‬ ‫يقيم املركز القومى للمسرح واملوسيقى والفنون الشعبية‬ ‫برئاسة الفنان القدير ياسر صادق‪ 7 ،‬مساء غد‪ ،‬احتفالية‬ ‫باملسرح القومى لتكرمي أسرة العرض املسرحى «الطوق‬ ‫واألســورة» احلائز على اجلائزة األولــى ملهرجان املسرح‬ ‫العربى‪ ،‬جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمى لعام‬ ‫‪ .2018‬يتضمن برنامج احلفل معرض صور للقيادات التى‬ ‫قدمت الدعم بكافة أشكاله للعرض املسرحى «الطوق‬ ‫واألسورة» حلصد اجلائزة ألول مرة‪ ،‬ولقطات من العرض‬ ‫املسرحى مع عرض فيلم تسجيلى يستعرض رواية األديب‬ ‫الراحل يحيى الطاهر عبداهلل‪ ،‬والسيرة الذاتية للقائمني‬ ‫على «الطوق واألس ــورة»‪ ،‬تعقبه فقرة موسيقية (هــارب‬ ‫وفلوت) تقدمها الفرقة املوسيقية الدائمة باملركز القومى‬ ‫للمسرح واملوسيقى والفنون الشعبية تتضمن عزفا لعدد‬ ‫من األغنيات اخلالدة‪ ،‬منها‪« :‬نسم علينا الهوى‪ ،‬أديش‬ ‫كان فى نــاس» لفيروز‪« ،‬موسيقى عزيزة» لعبدالوهاب‪،‬‬ ‫«أهواك» لعبداحلليم‪« ،‬وقضية عم أحمد» لعمر خيرت‪.‬‬ ‫ويعقبها تــكــرمي وزي ــرة الثقافة ورئــيــس قــطــاع شــؤون‬ ‫اإلنــتــاج الثقافى‪ ،‬ورئيس البيت الفنى للمسرح املخرج‬ ‫إسماعيل مختار‪ ،‬ومدير عام مسرح الطليعة الفنان شادى‬ ‫ســرور‪ ،‬وأســرة «الــطــوق واألســـورة»‪ ،‬اســم الــراحــل يحيى‬ ‫الطاهر عبداهلل‪ ،‬والكاتب املسرحى الدكتور سامح مهران‪،‬‬ ‫واملخرج ناصر عبداملنعم‪ ،‬وتقدمي شهادات تقدير جلميع‬ ‫املشاركني فى عرض «الطوق واألســورة»‪ ،‬ومن املقرر أن‬ ‫يصدر املركز كتيبا عن العمل‪.‬‬

‫أبرزهم ليلى مراد وأنور وجدى‪ ،‬وكان آخرهم املؤلف كمال حلمى الذى‬ ‫عانى من مشكالت وظروف عائلية تسببت فى إصابته مبرض نفسى‬ ‫وتطورت حالته مبقتل «سماح» التى تقوم بدورها ناهد السباعى فى‬ ‫شقته‪ ،‬ومحاولته إخفاء احلادث‪ ،‬مما تسبب فى عدة جرائم متتالية‪.‬‬ ‫الفيلم يشارك فيه بجانب ناهد السباعى كل من طارق عبدالعزيز‬ ‫وهانى عــادل وأحمد عبداهلل محمود ودعــاء طعيمة وماهر سليم‬ ‫ويوسف إسماعيل ومنحة زيتون‪ ،‬تأليف وإخــراج خالد احلجر‪ .‬ولم‬ ‫ينجح فيلم «عيش حياتك» بطولة سامح حسني فى جتاوز ‪ 25‬ألف‬ ‫جنيه األسبوع املاضى‪ ،‬وحقق إجماالً ‪ 436‬ألف جنيه‪ ،‬رغم أنه يعرض‬ ‫بتصنيف جمهور عام‪ ،‬ويشارك سامح بطولته املطربة ساندى وإدوارد‬ ‫وسامية الطرابلسى‪ ،‬من إخراج تامر بسيونى‪ ،‬وسيناريو وحوار وسام‬ ‫حامد وال يتوقع أن يستمر فى دور العرض كثيرا‪ .‬بينما لم يحقق‬ ‫فيلم «الضيف» إلبراهيم عيسى وإخراج هادى الباجورى‪ ،‬وبطولة جميلة‬ ‫عوض‪ ،‬وخالد الصاوى وشيرين رضا‪ ،‬ويشارك فيه ماجد الكدوانى‬ ‫ومحمد ممدوح‪ ،‬سوى ‪ 10‬آالف جنيه األسبوع املاضى‪ ،‬ليصل إجمالى‬ ‫إيراداته فى ‪ 9‬أسابيع إلى ‪ 7‬ماليني و‪ 477‬ألف جنيه‪ ،‬ومتوقع رفعه من‬ ‫دور العرض قريبا‪.‬‬ ‫يليه فيلم «ساعة رضا»‪ ،‬تأليف هشام يحيى وإخراج هانى حمدى‪،‬‬ ‫ويتقاسم بطولته أحمد فتحى‪ ،‬ومحمد ثروت‪ ،‬ودينا فؤاد‪ ،‬وطارق‬ ‫صــبــرى‪ ،‬وشيماء سيف‪ ،‬وإس ــام إبراهيم وهــالــة فــاخــر‪ ،‬محق ًقا‬ ‫إيرادات ‪ 24‬ألف جنيه فقط هذا األسبوع‪ ،‬بإجمالى ‪ 2‬مليون و‪988‬‬ ‫ألف جنيه فى ‪ 9‬أسابيع‪ ،‬وسيتم رفعه كذلك من دور العرض‪.‬‬ ‫أمــا فيلم «قــرمــط بيتمرمط»‪ ،‬إخــراج أســد فــوالدكــار‪ ،‬وتأليف‬ ‫عبداهلل حسن ومحمد جمال‪ ،‬بطولة أحمد آدم ودينا فؤاد ووليد‬ ‫فواز وانتصار وبيومى فؤاد ومحمد ثروت‪ ،‬فحقق ‪ 133‬ألف جنيه‬ ‫بإجمالى ‪ 3‬ماليني و‪ 481‬ألف جنيه فى ‪ 7‬أسابيع‪ ،‬وفيلم «عمر‬ ‫خريستو» بطولة لطفى لبيب‪ ،‬دومينيك حورانى‪ ،‬سامى مغاورى‪،‬‬ ‫أحمد التهامى‪ ،‬عاطف عبداللطيف‪ ،‬ياسر الطوبجى‪ ،‬عماد رشاد‪،‬‬ ‫ياسر على ماهر‪ ،‬وهو عن قصة عاطف عبداللطيف‪ ،‬سيناريو وحوار‬ ‫جوزيف فوزى وإخراج سيف يوسف‪ ،‬بـ‪ 13‬ألف جنيه فقط‪ ،‬وإجمالياً‬ ‫‪ 846‬ألف جنيه فى ‪ 9‬أسابيع‪.‬‬

‫على الطيب‪ :‬الجمهور ارتبط بـ«وديع‬ ‫البساطى» فى «آهو ده اللى صار»‬ ‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫عــبــر الــفــنــان عــلــى الــطــيــب عن‬ ‫سعادته بــردود األفعال اإليجابية‬ ‫التى تلقاها بعد عرض ‪ 20‬حلقة‬ ‫من مسلسل «أهــو ده اللى صار»‪،‬‬ ‫حيث ارتبط اجلمهور بشخصية‬ ‫وجــمــلــه ولهجته‬ ‫ودي ــع البساطى ُ‬ ‫السكندرية‪ ،‬ليتفاعلوا معه عبر‬ ‫صفحته الرسمية مبوقعى فيسبوك‬ ‫وانــســتــجــرام‪ ،‬وحــصــد عــنــه آراء‬ ‫إيجابية حول تقمصه للشخصية‪،‬‬ ‫وأش ــار «عــلــى» فــى تصريحات له‬ ‫إلى أنه أصبح حني يقابله البعض‬ ‫مــن اجلــمــهــور أو فــى التعليقات‬ ‫يجدهم ينادونه بـ«اآلالتى الفالتى»‬ ‫حيث يقدم شخصية الزجال ضمن‬ ‫املسلسل الــذى تــدور أحــداثــه فى‬ ‫‪ 100‬عام بني عامى ‪ 1918‬و‪،2018‬‬ ‫ويشارك فى بطولته روبى‪ ،‬ومحمد‬ ‫فراج‪ ،‬وأحمد داوود‪ ،‬وأروى جودة‪.‬‬ ‫مــن نــاحــيــة أخـــرى ب ــدأ «عــلــى»‬

‫على الطيب فى مشهد من املسلسل‬

‫م ــؤخ ــرا تــصــويــر مــشــاهــده فى‬ ‫مسلسل «قابيل» واملقرر عرضه‬ ‫رم ــض ــان املــقــبــل‪ ،‬املــســلــســل من‬ ‫تأليف كــرمي يــوســف ومصطفى‬ ‫صقر ومحمد عــز‪ ،‬ومــن إخــراج‬

‫كرمي الشناوى‪ ،‬ويدور حول ارتباط‬ ‫م ــواق ــع ال ــت ــواص ــل االجــتــمــاعــى‬ ‫بــجــرائــم قــتــل مــتــواصــلــة‪ ،‬بينما‬ ‫يــحــاول ضــابــطــان حــل القضية‪،‬‬ ‫ومعرفة دوافع القاتل‪.‬‬

‫مجد القاسم يستعد لطرح «دقيقة بس دقيقة»‬ ‫مشهد من مسرحية «الطوق واألسورة»‬

‫كتبت‪ -‬آية كمال‪:‬‬ ‫يستعد الفنان السورى مجد القاسم لطرح أغنية‬ ‫جديدة باللهجة اخلليجية حتمل عنوان «دقيقة بس‬ ‫دقيقة» من كلمات بندر بن حلمر وأحلان مصطفى‬ ‫غامن وتوزيع حامت نصر ميكس وماستر زين داوود‪.‬‬ ‫مــن ناحية أخــرى ذكــرت نشوى طــارق املتحدثة‬ ‫اإلعالمية باسم مجد القاسم أنه سيطرح عطرا‬ ‫جديدا يحمل اسمه خالل أيام باألسواق املصرية‬

‫والعربية‪.‬‬ ‫وطرح مجد القاسم مؤخراً كليبا جديدا ألغنية‬ ‫«نكتة بايخة»‪ ،‬وهــى من ألبوم يحمل نفس االسم‬ ‫كان قد طرحه العام املاضى‪ ،‬وحقق الكليب نسب‬ ‫مشاهدة عالية‪« ،‬نكتة بايخة» من كلمات الشاعر‬ ‫صــاح عطية وأحلــان السيد راضــى وتــوزيــع نــوار‬ ‫البحيرى‪ ،‬وإخ ــراج املــخــرج املــصــرى الكندى متيم‬ ‫السراج‪.‬‬


‫هل غادر الشعراء من متردم والشامتون الشتامون من الصراخ؟ نتحدث‬ ‫فى ثقافتنا عن حظر خطاب الكراهية‪ .‬هذا سطحى‪ .‬إمنا ذلك الدفق من‬ ‫القدح والذم والردح والشتم‪ ،‬إمنا الكراهية نفسها‪ ،‬هى املسألة‪ .‬أما آن األوان‬ ‫للتعبير العقالنى عن اخلالف دون سيل العواطف السامة التى تغلفه؟‬

‫فى ‪#‬يوم_الشهيد‪ ...‬إليه وإلى أسرته‪ ..‬الديْن الذى لكم فى رقابنا‬ ‫يستعصى على البشر الوفاء به‪ ..‬لذا يفى به عنا املولى عز وجل‪ .‬فى‬ ‫جنة اخللد بإذنه ووعده سبحانه وتعالى‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫نبيل الحلفاوى (ممثل مصرى)‬

‫جيلنا أكتر جيل سمع جرعة نايات حزينة فى عز طفولته ومراهقته‬ ‫فى أغانى احلجار وعالء عبداخلالق ومدحت وإميان البحر وحنان‬ ‫ماضى وتترات ياسر عبدالرحمن‪ ..‬عشان كده هتالقى ‪ %90‬مننا مصاب‬ ‫باحلنني أتقل أمراض األلفية اجلديدة‪.‬‬

‫غسان سالمة (أستاذ العلوم السياسية فى جامعة السوربون)‬

‫مساحة رأى‬

‫عمر طاهر (كاتب مصرى)‬ ‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫مقال األحد‬

‫الكثير من الحب‬

‫*‬

‫األنبا موسى‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫د‪ .‬أمين اجلندى‬ ‫‪elguindy62@hotmail.com‬‬

‫التعدد واليتامى‬

‫تصاعدت فى السنوات املاضية دعوات بأن‬ ‫يكون التعدد خاصا باألرامل أمهات اليتامى‬ ‫فقط‪ .‬ويربطون ذلك مبقدمة اآلية اخلاصة‬ ‫بالتعدد‪َ « .‬و ِإ ْن ِخ ْفتُ ْم أَ َّل تُق ِْس ُطوا (أى تعدلوا)‬ ‫اب لَ ُك ْم مِ َن الن َِّساءِ‬ ‫فِ ى الْ َيتَا َم ٰى َفانْكِ ُحوا َما َط َ‬ ‫َمثْن َٰى َوثُ ـ َـاثَ َو ُربَ ــا َع َف ـ ِإ ْن ِخ ْفتُ ْم أَ َّل تَ ْعدِ لُوا‬ ‫يانُ ُك ْم ٰ َذل َ‬ ‫َف َو ِ‬ ‫ِك أَ ْدنَـ ٰـى أَ َّل‬ ‫اح َد ًة أَ ْو َما َمل َ َك ْت أَ ْ َ‬ ‫تَ ُعولُوا (أى ال تثقلكم النفقة)»‪.‬‬ ‫‪.............‬‬ ‫واحلق أن كثيرين من قبل الحظوا أن السياق‬ ‫القرآنى جــاء بأسلوب الــشــرط واجل ــواب‪.‬‬ ‫فالشرط هــو (وإن خفتم أال تقسطوا فى‬ ‫اليتامى) واجلواب هو (فانكحوا ما طاب لكم)‪،‬‬ ‫فما العالقة بني اليتامى والتعدد؟‬ ‫التفسير الشائع هو ما روته السيدة عائشة‬ ‫أن الرجل تكون فى واليته يتيمة‪ ،‬فيخشى أن‬ ‫يتزوجها خشية أن يظلمها ويبخسها املهر‬ ‫املناسب‪ ،‬فيكون املعنى بهذا التفسير إن‬ ‫خشيتم عدم العدل مع هذه اليتيمة‪ ،‬فتزوجوا‬ ‫غيرها من النساء‪.‬‬ ‫لكن هناك تفسيرات أخرى تقول إن الربط‬ ‫بني األيتام والتعدد سببه أن كليهما ضعيف‪،‬‬ ‫فقد كانت حقوق املرأة ضائعة فى هذا العهد‪،‬‬ ‫وبالتالى ناسب السياق اجلمع بينهما‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫فى السنوات األخــيــرة سمعنا تفسيرات‬ ‫أخرى من بعض املفكرين غير األصوليني‪ .‬إذ‬ ‫قالوا إن وصف اليتيمة يكون ملن لم تبلغ احللم‬ ‫بعد‪ ،‬وهى بذلك غير صاحلة للزواج أصال‪.‬‬ ‫واستأنسوا بآية أخرى كرمية (يَتَا َمى الن َِّساءِ‬ ‫َّ‬ ‫ِب لَ ُه َّن َوتَ ْر َغبُو َن أَن‬ ‫اللتِى َل تُ ْؤتُونَ ُه َّن َما ُكت َ‬ ‫تَنكِ ُحو ُه َّن)‪ ،‬واعتبروا أن السياق القرآنى يشير‬ ‫إلى أن كل امــرأة غير متزوجة كاليتيمة فى‬ ‫حاجتها إلى العطف والرعاية‪.‬‬ ‫وبهذا التفسير انفتحت آفــاق أخــرى‪ .‬إنه‬ ‫خطاب للمجتمع ككل أن يتزوج هؤالء األرامل‬ ‫األشبه باليتيمات‪ ،‬وليس األبكار الصغيرات‬ ‫الــذيــن ال ينقطع ا ُ‬ ‫خلــطــاب عــن أبــوابــهــن‪،‬‬ ‫لشبابهن وصغر سنهن‪ .‬ويراعى فى الوقت‬ ‫نفسه أن تطيب له حتى ال يسىء معاملتها إذا‬ ‫تزوجها وهو نافر‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫حتى هــذا احلــد الكالم جميل ويتفق مع‬ ‫روح اإلسالم وأهدافه الكبرى‪ .‬حتى ال تتحول‬ ‫رخصة التعدد إلى طريقة جلميع الصغيرات‬ ‫اجلميالت‪ ،‬ببساطة ألنه ببساطة فسر اليتامى‬ ‫هنا (وإن خفتم أال تقسطوا فى اليتامى) بأنهن‬ ‫كل امرأة بال زوج باعتبار أنها ُحرمت من حقها‬ ‫الطبيعى فى املعاشرة واملودة الزوجية‪ .‬فجاء‬ ‫التوجيه بــالــزواج منهن بحد أقصى أربعة‪،‬‬ ‫بشرط العدل والقدرة على النفقة‪ .‬فإن خفتم‬ ‫عدم العدل فاكتفوا بالواحدة‪ .‬وبذلك كان‬ ‫اخلطاب من البداية موجهاً لــزواج الواحدة‬ ‫حسب تفسيرهم‪.‬‬ ‫■■■‬ ‫املشكلة الكبرى فى أصحاب هذا التفسير‬ ‫اجلديد أنه يتطرف أحيانا فيجعل كل زواج‬ ‫بغير يتامى النساء (باملعنى املذكور سابقا)‬ ‫ليس زواجا صحيحا‪ ،‬وأن جميع املسلمني‬ ‫من قبل قد مارسوا التعدد بطريقة خاطئة‪.‬‬ ‫وهـــذا بالطبع مــنــاف للمنطق‪ ،‬ذل ــك أن‬ ‫الصحابة وآل البيت تزوجوا األبكار كما‬ ‫تزوجوا األرامل‪ ،‬ومن غير املعقول أن يكون‬ ‫زواجــهــم غير شــرعــى‪ .‬فليتنا نعتبر هذا‬ ‫التفسير اجلديد مبثابة إشارة من اخلالق‬ ‫املجيد إلى من يريد التعدد‪.‬‬

‫حتدثنا فــى الــعــدد املــاضــى عــن‪ -1 :‬ملــاذا‬ ‫نهدف حياتنا؟ ‪ -2‬أهمية وضوح الهدف‪-3 .‬‬ ‫أنواع األهداف‪ .‬نستكمل موضوعنا‪:‬‬ ‫‪ -4‬التحرك والتعامل مع الهدف‬ ‫هــنــاك‪ -‬فــى علم الــنــفــس‪ -‬ثــاثــة أساليب‬ ‫يستخدمها البشر للتحرك نحو األه ــداف‬ ‫املرحلية‪ ،‬سع ًيا إلى الهدف النهائى‪ ،‬نود أن‬ ‫نطرحها‪ ،‬ثم نحدد موقف األديان منها‪:‬‬ ‫أ‪ -‬األسلوب املباشر‪:‬‬ ‫واضحا أمامى‪ ،‬وأنا‬ ‫مبعنى أن الهدف يكون‬ ‫ً‬ ‫أحترك نحوه مباشرة‪ ..‬وقد أجد عائ ًقا أمامى‬ ‫فأتصرف بإحدى الطرق التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إزالة العائق‪ :‬إن أمكننا ذلك‪.‬‬ ‫‪ -2‬الدوران حوله‪ :‬ما دام ذلك ممكنًا ً‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫‪ -3‬استبدال الــهــدف املرحلى بهدف آخر‬ ‫أنسب بالنسبة لى‪.‬‬ ‫وحتى فى األمور الدينية قد يضع اإلنسان‬ ‫هد ًفا مرحل ًيا هو الرهبنة‪ ،‬ثم يجد أن الزواج‬ ‫أنسب له شخص ًيا‪ ...‬فيعدل هدفه بإرشاد‬ ‫رجل الدين واألسرة‪.‬‬ ‫أما فى األمور املادية‪ ..‬فقد يفكر شاب فى‬ ‫دراســة من نوع معني‪ ،‬فتمنعه عوائق‪ ،‬فيغير‬ ‫هدفه إلى دراســة أخرى أنسب‪ ...‬وكثيراً ما‬ ‫دخل طالب إلى كلية ما‪ ،‬ولم توافق ميولهم‪،‬‬ ‫وكادوا يفشلون‪ ،‬فغيروها إلى الكلية املناسبة‬ ‫لهم وجنحوا وتفوقوا‪.‬‬ ‫وهذا بالطبع أسلوب توافقت عليه األديان‪،‬‬

‫أهمية تهديف الحياة (‪)2‬‬

‫طاملا كان اإلنسان يحاول الوصول إلى الهدف‬ ‫مبعونة اهلل‪ ،‬فإذا وجد عوائق متنعه متا ًما‪ ،‬علم‬ ‫أن هد ًفا بدي ً‬ ‫ال سيكون أنسب بالنسبة إليه‪،‬‬ ‫فيتجه إليه فى سالم وتسليم ورضا‪.‬‬ ‫ب‪ -‬األساليب غير املباشرة‪:‬‬ ‫وهـــذه يــلــجــأ إلــيــهــا اإلن ــس ــان حينما يجد‬ ‫العقبات أمامه‪ ،‬بعضها مقبول دين ًيا‪ ،‬وبعضها‬ ‫اآلخـــر غــيــر مــقــبــول‪ ..‬ويــســمــى عــلــم النفس‬ ‫هــذه املسالك‪« :‬احليل الدفاعية ‪Defence‬‬ ‫‪ ،»Mechanisms‬وفيها يدافع اإلنسان عن‬ ‫وجــوده‪ ،‬وحتقيقه لذاته‪ ،‬ولكن املهم أن يتخذ‬ ‫املسلك السليم واملقبول دين ًيا‪.‬‬ ‫ولكن الكثير من هذه احليل غير مقبولة من‬ ‫وجهة النظر الدينية حيث يكون للدين وجهة‬ ‫نظر نحوها‪ ..‬وهذه بعضها‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكبت‪ :‬حينما يدفن اإلنسان الدوافع‬ ‫غير املقبولة اجتماع ًيا‪ ،‬والذكريات املؤملة أو‬ ‫املخجلة‪ ،‬فى الالشعور‪ ..‬ويظن أنها انتهت‪،‬‬ ‫ولكنها تظهر بالقطع فى أحالمه أو تخيالته‪،‬‬ ‫وحينما يزداد الكبت‪ ،‬تأتى رمبا حلظة انفجار‬ ‫وانفالت وضياع‪ ،‬واملنهج الدينى هنا يعلمنا أال‬ ‫نكبت هذه األمــور السلبية فى الالشعور‪ ،‬بل‬ ‫نخرجها إلى الشعور‪ ،‬ونصلى‪ ،‬ونفكر‪ ،‬ونطلب‬ ‫اإلرشاد‪ ..‬وهكذا نحصل على غفران ومعونة‬ ‫وتوجيه ملواجهة هــذه الــدوافــع غير املقبولة‪،‬‬ ‫أو الذكريات املــؤملــة‪ ،‬واثقني فى قــدرة الرب‬ ‫أن ينصرنا‪ ،‬ويسند ضعفنا‪ ،‬ويقدس دوافعنا‪،‬‬

‫حلمى النمنم‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫فى صيف سنة ‪ 1972‬طلب د‪ .‬طه حسني قبل‬ ‫أن يبدأ إجازته املعتادة السنوية خارج مصر‪،‬‬ ‫إلى سكرتيره اخلاص‪ ،‬د‪ .‬محمد الدسوقى أن‬ ‫يعد مجموعة من املراجع سماها له‪ ،‬وأن يكون‬ ‫مستعداً ألن ميلى عليه فور عودته اجلزء الثالث‬ ‫من «الفتنة الكبرى» ثم يتلوه باجلزء الرابع‪ ،‬لكن‬ ‫عاد طه حسني من املصيف معتل الصحة متاما‪،‬‬ ‫وكــان السكرتير وجد عم ً‬ ‫ال آخر خــارج مصر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فترك د‪ .‬طه ولم يره بعد ذلك نهائيا‪ ،‬حيث رحل‬ ‫العميد فى ‪ 28‬أكتوبر ‪.1973‬‬ ‫الواقعة ذكرها د‪ .‬محمد حسن الزيات‪ ،‬وزير‬ ‫خارجية مصر األسبق‪ ،‬زوج ابنة د‪ .‬طــه‪ ،‬فى‬ ‫كتابه «ما بعد األيام»‪ ،‬كما أشار إليها د‪ .‬محمد‬ ‫الدسوقى فى كتاب له صدر عن دار املعارف‪.‬‬ ‫كــان د‪ .‬طــه أصــدر اجلــزء األول مــن الفتنة‬ ‫الكبرى بعنوان «عثمان» سنة ‪ ،1947‬أما الثانى‬ ‫فكان بعنوان «على وبنوه»‪ ،‬صدر سنة ‪،1953‬‬ ‫وبعد توقف نحو عشرين عاما فكر فى أن يعد‬ ‫اجلــزء الثالث ثم الــرابــع‪ ،‬تــرى ما الــذى دفعه‬ ‫بعد هذه السنوات أن يقرر معاودة الكتابة فى‬ ‫اإلسالميات وحتديداً مشروع «الفتنة الكبرى»؟!‬ ‫لم يكن د‪ .‬طه بعيداً عن الدراسات اإلسالمية‬ ‫يوما‪ ،‬هو ابــن األزهــر فى األصــل‪ ،‬وهــو الذى‬ ‫كتب مقدمة الطبعة األولى سنة ‪ 1928‬لكتاب‬ ‫أحمد أمني «فجر اإلسالم»‪ ،‬يقدم بها مشروعاً‬ ‫ضخماً‪ ،‬اختص أحمد أمني فيه بتاريخ العقلية‬ ‫العربية واإلسالمية‪ ،‬وهكذا أصدر فجر اإلسالم‬ ‫ثم ضحاه وظهره‪ ،‬وتقرر أن يتناول د‪ .‬العبادى‬

‫التاريخ السياسى لإلسالم‪ ،‬وطه حسني نفسه‬ ‫يتناول احلياة األدبية‪ ،‬وفعل ذلك على نحو ما‬ ‫فى كتابيه «حديث األربــعــاء» وكذلك «حديث‬ ‫الشعر والنثر»‪ ،‬فضال عن أعماله األخرى مثل‬ ‫«على هامش السيرة» فى أجزائها الثالثة‪ ،‬ثم‬ ‫«الــوعــد احلــق»‪ ،‬وفجأة فى سنة ‪ ،47‬أى بعد‬ ‫نهاية احلرب العاملية الثانية يطلع علينا مبشروع‬ ‫مختلف سماه «الفتنة الكبرى»‪ ،‬الذى أكد فى‬ ‫الصفحة األولى من جزئه األول أنه ليس عثمانى‬ ‫الهوى وال متشيعا لعلى‪ ،‬ومن يقرأ الكتاب سوف‬ ‫يالحظ أنه جتنب مسألة التاريخ التقليدى للفرق‬ ‫اإلسالمية التى ظهرت مع تلك الفتنة وتشعبت‬ ‫تشعباً خطيراً‪ ،‬وجتنب االنزالق إلى إدانة عثمان‬ ‫بن عفان وبنى أمية‪ ،‬كما سيفعل سيد قطب فى‬ ‫العدالة االجتماعية حيث اتهم بنى أمية جميعاً‬ ‫فى دينهم‪ ،‬ولم مينح د‪ .‬طه حسني على بن أبى‬ ‫طالب قداسة خاصة كما يفعل بعض املتشيعني‪،‬‬ ‫وجتنب اتهام على بالتحريض على عثمان‪ ،‬كما‬ ‫يفعل البعض‪ ،‬وعنده أن املسألة كانت «أجل من‬ ‫عثمان وعلى وممن شايعهما وقام من دونهما‪،‬‬ ‫وأن غير عثمان لو ولى خالفة املسلمني فى تلك‬ ‫الظروف التى وليها فيها عثمان لتعرض ملثل‬ ‫ما تعرض له من ضــروب املحن والفنت»‪ ،‬أراد‬ ‫طه حسني أن يحكى ويشرح لنا كيف تالعبت‬ ‫األهواء واملصالح السياسية والدنيوية باملسلمني‬ ‫وفهمهم للدين وتعاملهم معه‪ ،‬يقول هو «أحاول‬ ‫أن أبــن لنفسى وأبــن للناس الــظــروف التى‬ ‫دفعت أولئك وهؤالء إلى الفتنة وما استتبعت من‬

‫دولة المؤسسات‬

‫فــى مــســيــرة الــبــشــريــة بــحــثــا عــن نــظــام‬ ‫احلكم النموذجى ظهرت فى البداية أفكار‬ ‫طوباوية مثل املدينة الفاضلة‪ ،‬ولكنها ظلت‬ ‫أحالم فالسفة وخياالت أدباء‪ ،‬عمليا على‬ ‫األرض بــلــور أهــل الــيــونــان الدميقراطية‬ ‫املباشرة ومارسوها عبر اجتماع الرجال‬ ‫األحرار اليونانيني فى ميدان علم ملناقشة‬ ‫قضايا بالدهم واتخاذ القرارات بالتوافق‪.‬‬ ‫وم ــع زيـ ــادة ع ــدد الــســكــان وارت ــف ــاع عــدد‬ ‫مــن لــهــم حــق االجــتــمــاع وات ــخ ــاذ الــقــرار‬ ‫ابتدع أهــل دولــة املدينة اليونانية نظرية‬ ‫الدميقراطية التمثيلية‪ ،‬اى اختيار عدد‬ ‫مناسب مــن الــرجــال األح ــرار ممثلني عن‬ ‫كــافــة الــرجــال األح ــرار لالجتماع واتــخــاذ‬ ‫الـــقـــرارات نــيــابــة ع ــن الــشــعــب‪ .‬م ــن هنا‬ ‫ظهرت فكرة الدميقراطية التمثيلية التى‬ ‫تقوم على انتخاب الشعب نفسه مجموعة‬ ‫من بني صفوفه لتشارك فى االجتماعات‬ ‫واتــخــاذ الــقــرارات نيابة عــن الشعب كله‪،‬‬ ‫متى اجتمعوا واتــخــذوا الــقــرارات صــارت‬ ‫تتمتع بــاملــشــروعــيــة‪ ،‬ومــن لــديــه اعــتــراض‬ ‫عــلــى ممــثــل م ــا ال يــقــوم بــانــتــخــابــه مــرة‬ ‫ثانية‪ .‬طــورت البشرية صيغا مــن احلكم‬ ‫الدميقراطى لتناسب حال وثقافة ودرجة‬ ‫تطور كل شعب من الشعوب‪ .‬وتتمثل نظم‬ ‫احلكم الدميقراطى اليوم فى مناذج ثالثة‪،‬‬ ‫هى الرئاسى والبرملانى واملختلط‪ ،‬الذى‬ ‫يــأخــذ بــســمــات مــن الــنــظــامــن السابقني‪.‬‬ ‫ال ــرئ ــاس ــى مـــحـــوره ال ــرئ ــي ــس أو املــلــك‪،‬‬ ‫والــبــرملــانــى يعطى ال ــدور املــركــزى لرئيس‬ ‫الــــــوزراء‪ .‬تــخــتــلــف جتـ ــارب الــشــعــوب فى‬ ‫األخذ بسمات نظام أو آخر‪ ،‬لكن الفيصل‬

‫يظل هو بناء املؤسسات‪ ،‬ومــن ثم توصف‬ ‫الدولة الدميقراطية بأنها دولة املؤسسات‪،‬‬ ‫فالسلطة التشريعية مؤسسة والسلطة‬ ‫الــتــنــفــيــذيــة كــذلــك‪ ،‬حــيــث تــبــنــى مؤسسة‬ ‫للرئاسة تتجاوز الفرد وتكون قــادرة على‬ ‫العمل فى غيابه‪ ،‬وكذلك احلــال السلطة‬ ‫القضائية‪.‬‬ ‫وتــخــتــلــف درجــــات جنـــاح الــشــعــوب فى‬ ‫السير نحو الدميقراطية بحسب جناحها‬ ‫فى بناء مؤسسات الدولة وصوال إلى دولة‬ ‫املــؤســســات الــتــى عندها ال يــكــون التطور‬ ‫الــدميــقــراطــى محل تــســاؤل‪ ،‬بــل يشهد له‬ ‫اجلميع بذلك‪ .‬ال تقاس مسيرة الشعوب‬ ‫جتــاه الــدميــقــراطــيــة بــنــصــوص دســتــورهــا‪،‬‬ ‫فــقــد تــكــون نــصــوص الــدســتــور منــوذجــيــة‬ ‫فــى احلــديــث عــن الــبــنــاء الــدميــقــراطــى‪،‬‬ ‫احلــريــات واحلــقــوق والــقــيــم‪ ،‬لــكــن عمليا‬ ‫على األرض جند نظاما سلطويا‪ ،‬كما ال‬ ‫تقاس الدميقراطية باألحاديث وال يستدل‬ ‫عليها بالنوايا‪ ،‬بل باإلجناز على األرض‪،‬‬ ‫وحتديدا ببناء مؤسسات الدولة والسماح‬ ‫لها بالعمل املــؤســســى مــتــجــاوزة األف ــراد‪.‬‬ ‫عندما تقام املؤسسات وتعمل وفق نصوص‬ ‫الــدســتــور مــتــجــاوزة الــفــرد أيــا كــان موقعه‬ ‫ودوره‪ ،‬هنا تكون الدولة قد ُوضعت على‬ ‫طــريــق الــدميــقــراطــيــة احلــقــيــقــيــة‪ .‬ووفــق‬ ‫قواعد الدميقراطية وأسسها يكون الفصل‬ ‫بني السلطات أمرا مستقرا‪ ،‬فال تغول من‬ ‫سلطة على أخــرى‪ ،‬وال تدخل مــن أجهزة‬ ‫ســلــطــة فــى دور ووظــيــفــة ســلــطــة أخ ــرى‪،‬‬ ‫فــا جنــد تــغــوال مــن الــســلــطــة التنفيذية‬ ‫على التشريعية‪ ،‬وال حتــاول األولــى تطويع‬

‫ويستثمر ذكرياتنا املــؤملــة‪ ،‬لبنيان حاضرنا‬ ‫ومستقبلنا‪.‬‬ ‫‪ -2‬اإلعــــاء (‪ :)Sublimation‬ومــعــنــاه‬ ‫«التسامى» بالطاقة اجلنسية‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪ ،‬فى اجتاه‬ ‫بنّاء كالتدين‪ ،‬والقراءة‪ ،‬والرياضة‪ ،‬والهوايات‪،‬‬ ‫واخلدمة‪ ..‬إلخ‪ .‬اإلعالء هو االرتقاء والسمو‬ ‫بالدوافع غير املقبولة‪ ،‬وتوجيهها إلى نشاط‬ ‫مقبول ومفيد‪ ..‬وهذا بالطبع مقبول وممكن‬ ‫دين ًيا‪.‬‬ ‫‪ -3‬التعويض‪ :‬مبعنى إذا فشل اإلنسان فى‬ ‫مجال معني‪ ،‬يتحول إلى مجال آخر ينجح فيه‪،‬‬ ‫وهذا أمر مقبول طب ًعا طاملا أن هذه املجاالت‬ ‫بناءة ومقبولة‪ :‬كالعمل والرياضة والفنون‪..‬‬ ‫إلخ‪.‬‬ ‫‪ -4‬التبرير‪ :‬ومعناه أن يبرر اإلنسان فشله‪،‬‬ ‫بأعذار واهية للهروب من املسؤولية‪ ،‬فيشوه‬ ‫الهدف اجليد الذى فشل فى حتقيقه‪ ،‬أو يرفع‬ ‫مــن قيمة هــدف سيئ اجتــه إلــيــه‪ ،‬أو يلتمس‬ ‫أعذا ًرا غير حقيقية لفشله‪ ،‬والصحيح هنا أن‬ ‫يعترف اإلنسان بأنه فشل‪ ،‬فال عيب فى ذلك‪،‬‬ ‫ويدرس السبب احلقيقى‪ ،‬ويتعامل معه سع ًيا‬ ‫إلى النجاح بنعمة اهلل‪.‬‬ ‫‪ -5‬اإلحالل أو اإلزاحة‪ :‬كأن يضغط رئيس‬ ‫العمل على موظف‪ ،‬فيحول ضيقه إلى مشاجرة‬ ‫مع زوجته‪ ..‬وهذا غير مقبول دين ًيا وإنسان ًيا‪.‬‬ ‫واألصح أن يتعامل مع املشكلة بطريقة سليمة‪،‬‬ ‫ومصححا أخــطــاءه‪ ،‬أو‬ ‫متفاه ًما مع رئيسه‪،‬‬ ‫ً‬

‫مطال ًبا بحقوقه بطريقة حكيمة إذا ما شعر‬ ‫بالظلم‪.‬‬ ‫‪ -6‬اإلسقاط‪ :‬ومعناه أن يتحدث اإلنسان عن‬ ‫أخطاء اآلخرين‪ ،‬ليبعد األنظار عن أخطائه‬ ‫هــو‪ ..‬وهــذا مــا نسميه فــى الــديــن‪ :‬اإلدان ــة‪..‬‬ ‫وكان األفضل أن يفتش اإلنسان عن أخطائه‬ ‫ليعاجلها‪ ،‬وأن يبحث عــن فضائل اآلخــريــن‬ ‫ليتعلم منها‪.‬‬ ‫‪ -7‬التقمص‪ :‬إذ يتقمص اإلنسان شخصية‬ ‫ناجحا ومتميزًا‪ ،‬لكى ينال‬ ‫إنسان آخــر‪ ،‬يــراه‬ ‫ً‬ ‫شي ًئا من هــذا النجاح‪ ،‬فيستعير من صفاته‬ ‫وسلوكياته وحركاته‪ ،‬رمبا فى الشكل وليس فى‬ ‫اجلوهر‪ ،‬وهذا غير سليم طب ًعا‪ ،‬فلكل إنسان‬ ‫جوهره اخلاص‪ ،‬ووزناته ومالمحه‪ .‬واألفضل‬ ‫أن يتعامل اإلنسان مع اهلل فى إميان‪ ،‬ليحقق‬ ‫الــرب قصده مــن خلقه‪ ،‬ويجعل منه أيقونة‬ ‫خاصة‪ ...‬لها مالمحها التى رسمتها يد القدير‪.‬‬ ‫‪ -8‬التكوين الضدى‪ :‬وفيه يبالغ اإلنسان فى‬ ‫مظاهر املحبة مع شخص ما‪ ،‬لكى يخفى عدم‬ ‫محبته له‪ ..‬وهذا غير مقبول دين ًيا‪ ..‬إذ ميكنه‪-‬‬ ‫بعمل اهلل فى حياته‪ -‬أن يحب اآلخــر محبة‬ ‫حقيقية‪ ،‬حتى من يعارضونه أو يعادونه‪ ..‬وال‬ ‫يكون هكذا مرائ ًيا‪ ..‬وممكن طب ًعا أن يستخدم‬ ‫أسلوب العتاب واملصارحة للوصول إلى السالم‬ ‫واملصاحلة‪.‬‬ ‫‪ -9‬العناد‪ :‬وهو حيلة الطرف الضعيف أمام‬ ‫الطرف املتسلط واملسيطر‪ ،‬إثباتًا لذاته‪ .‬وميكن‬

‫أعضاء الثانية وصوال إلى تدجني البرملان‬ ‫وحتويله إلــى فــرع للسلطة التنفيذية من‬ ‫خــال الترغيب والترهيب‪ ،‬نظرية ذهب‬ ‫املــعــز وســيــفــه‪ ،‬وال يــتــغــول دور األجــهــزة‬ ‫األمــنــيــة فيهيمن عــلــى احلــيــاة السياسية‬ ‫على نحو يصل إلــى إدارتــهــا بشكل كامل‪.‬‬ ‫نعم قد حتتاج بدايات التحول الدميقراطى‬ ‫إلــى قــدر مــن الــتــدخــل املــحــســوب السيما‬ ‫فى املراحل املضطربة‪ ،‬لكن جتــاوز حدود‬ ‫الدور والوصول إلى مرحلة اإلدارة األمنية‬ ‫للحياة السياسية والبرملانية ميثل خطرا‬ ‫شــديــدا عــلــى الــتــجــربــة ويجعلها معرضة‬ ‫النتكاسات قاسية‪ ،‬وأول مــؤشــرات ذلك‬ ‫خ ــروج شــخــصــيــات مــشــهــود لــهــا بــالــكــفــاءة‬ ‫واالســتــقــالــيــة مــن املــشــهــد او إخــراجــهــا‬ ‫منه‪ ،‬هنا نقف ونقول‪ :‬احــذروا من انهيار‬ ‫التجربة وفقدان األمــل‪ ،‬فتجارب التحول‬ ‫الدميقراطى تتطلب تعاون كافة األطياف‬ ‫الــســيــاســيــة‪ ،‬وتــفــرض وضــع لــبــنــات البناء‬ ‫املؤسسى الذى يتجاوز الفرد ويتطلب قبل‬ ‫كــل ش ــىء إميــانــا حقيقيا بالدميقراطية‬ ‫والتطور باجتاهها عبر خطة زمنية محددة‬ ‫املــعــالــم‪ ،‬ويــكــون بــنــاء وتــرســيــخ مؤسسات‬ ‫الدولة له األولوية على متكني األشخاص‬ ‫من مواقع أو مفاصل السلطة‪ ،‬فالتاريخ‬ ‫يــذكــر ب ــأح ــرف م ــن نـ ــور م ــن قـ ــاد ب ــاده‬ ‫عــلــى طــريــق الــتــحــرر والــتــنــمــيــة والــتــحــول‬ ‫الــدميــقــراطــى‪ ،‬وتــخــلــد الــشــعــوب ذكــراهــم‬ ‫وتنتشر سيرتهم العطرة فــى كافة أنحاء‬ ‫العالم‪ ،‬ففى أفريقيا لدينا نيلسون مانديال‬ ‫ولــيــوبــولــد ســنــجــور مــقــابــل عــمــر البشير‬ ‫وبوكاسا وعيدى أمني‪.‬‬

‫أن ينبع العناد من كبرياء اإلنسان واعتداده‬ ‫بنفسه وفكره‪ ..‬وكالهما موقف خطأ! فالرب‬ ‫قادر على أن يهب الطرف الضعيف قوة ومعونة‬ ‫من أجل العتاب والتفاهم‪ ..‬وأن يكسر كبرياء‬ ‫العنيد إذا ما تصلف ومأله الغرور‪ ،‬لكى يدفعه‬ ‫إلى التوبة‪.‬‬ ‫‪ -10‬أحالم اليقظة‪ :‬وفيها يحاول أن يحلق‬ ‫اإلنــســان فــى عالم اخلــيــال‪ ،‬ليحقق مــا فشل‬ ‫فى حتقيقه فى عالم الواقع‪ ..‬هكذا يتجه إلى‬ ‫حتقيق بطوالت خيالية‪ ،‬أو عدوان وهمى على‬ ‫أعــدائــه‪ ،‬أو اجــتــرار اإلحــســاس باالضطهاد‪..‬‬ ‫وكلها خطأ! فاحلياة على أرض الواقع أفضل‪..‬‬ ‫والتعامل مع املشكالت بأسلوب مباشر ممكن‬ ‫وأنــســب‪ ..‬ويصل بنا إلــى األه ــداف الواقعية‬ ‫املنشودة‪.‬‬ ‫‪ -11‬االنــســحــاب‪ :‬كــأن يبتعد اإلنــســان عن‬ ‫املواقف التى تؤدى إلى نقده أو عقابه‪ ،‬فينعزل‬ ‫فى حجرته لساعات طويلة‪ ..‬فيصاب بالكثير‬ ‫من األمراض كاالكتئاب أو العدوانية‪ ..‬واألفضل‬ ‫أن يــهــدئ نفسه قلي ً‬ ‫ال بــالــصــلــوات والــراحــة‬ ‫والهدوء‪ ،‬ثم يخرج ملواجهة املوقف والتعامل معه‬ ‫بكفاءة‪ ،‬بنعمة اهلل‪ .‬الرب يعطينا سالمة أنفسنا‬ ‫وأجسادنا وأرواحنا‪ ،‬له كل املجد‪.‬‬ ‫* أسقف الشباب العام‬ ‫بالكنيسة القبطية األرثوذكسية‬

‫فى هذا المناخ الملىء بتوظيف الدين سياسي ًا وسلطوي ًا لتدمير‬ ‫مجتمع مثل المجتمع المصرى من قبل اإلخوان‪ ،‬وتصدير أزمة الصراع‬ ‫اإلسالمى‪ -‬اليهودى إلى مصر‪ ،‬جاء كتابه «الفتنة الكبرى»‪.‬‬

‫طه حسين ودرس «الفتنة الكبرى» (‪)1‬‬

‫تختلف درجات نجاح الشعوب فى السير نحو الديمقراطية‬ ‫بحسب نجاحها فى بناء مؤسسات الدولة وصوال إلى دولة‬ ‫المؤسسات التى عندها ال يكون التطور الديمقراطى محل تساؤل‪.‬‬

‫د‪ .‬عماد جاد‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫العناد‪ :‬وهو حيلة الطرف الضعيف أمام الطرف المتسلط والمسيطر‪ ،‬إثبا ًتا لذاته‪.‬‬ ‫ويمكن أن ينبع العناد من كبرياء اإلنسان واعتداده بنفسه وفكره‪ ..‬وكالهما موقف‬ ‫خطأ! فالرب قادر على أن يهب الطرف الضعيف قوة ومعونة من أجل العتاب والتفاهم‪.‬‬

‫اخلصومة العنيفة التى فرقتهم ومازالت تفرقهم‬ ‫إلى اآلن‪ ،‬وستظل تفرقهم فى أكبر الظن إلى‬ ‫آخر الدهر»‪.‬‬ ‫وميكن القول إن العنوان الذى اتخذه د‪ .‬طه‬ ‫حسني لكتابه «الفتنة الكبرى» بات مصطلحا‬ ‫تاريخيا معتمدا فى الدراسات العلمية واألدبية‬ ‫لتلك احلقبة من التاريخ العربى واإلسالمى‪،‬‬ ‫وتوصيفا دقيقا ملا جرى‪.‬‬ ‫لم يكن ذلــك امللف املؤلم بعيداً عن حلظة‬ ‫الــتــنــاول‪ ،‬ســنــة ‪ ،1947‬وه ــى حلــظــة شــديــدة‬ ‫التعقيد‪ ،‬كانت جماعة اإلخوان ومرشدها حسن‬ ‫البنا فى فترة من فترات التوحش باملجتمع‬ ‫املــصــرى‪ ،‬والــســعــى للعصف بكثير مــن قيمه‬ ‫ومقوماته‪ ،‬وكان باديا أمام طه حسني وغيره أن‬ ‫بعض املحيطني بالديوان امللكى يستغلون البنا‬ ‫وجماعته لبعض األهــداف السياسية قصيرة‬ ‫املــدى‪ ،‬وكــان البنا يستغلهم الخــتــراق املجتمع‬ ‫املــصــرى‪ ،‬بــل ومؤسسات الــدولــة ذاتــهــا‪ ،‬وكــان‬ ‫فى املشهد القضية الفلسطينية‪ ،‬وقد نبه د‪.‬‬ ‫طه حسني إلــى خطورة ما يجرى على أرض‬ ‫فلسطني فور انتهاء احلرب العاملية الثانية‪ ،‬كما‬ ‫أعاد التنبيه إليها على صفحات مجلة «الكاتب‬ ‫املــصــرى»‪ ،‬وكانت األمــور تتعقد‪ ،‬احلــاج أمني‬ ‫احلسينى ومن معه يرونها قضية دينية تاريخية‪،‬‬ ‫صــراع إســامــى‪ -‬يــهــودى‪ ،‬وكــان حتركهم على‬ ‫هذا النحو فى كثير من اخلطوات‪ ،‬وكان الغرب‬ ‫يريد أن يتطهر من جرمية «الهولوكوست» ومن‬ ‫تاريخ طويل الحتقار واضطهاد اليهود بأن يلقى‬

‫بهم فى فلسطني‪ ،‬ويتدخل بقوة إلقامة دولة‬ ‫إسرائيل‪.‬‬ ‫وفى هذا املناخ امللىء بتوظيف الدين سياسياً‬ ‫وسلطوياً لتدمير مجتمع مثل املجتمع املصرى‬ ‫مــن قــبــل اإلخـــــوان‪ ،‬وتــصــديــر أزمـــة الــصــراع‬ ‫اإلســامــى‪ -‬الــيــهــودى إلــى مــصــر‪ ،‬جــاء كتابه‬ ‫«الفتنة الكبرى»‪.‬‬ ‫ميكن القول إن «الفتنة الكبرى» التى قادت‬ ‫إلــى مقتل عثمان بن عفان‪ ،‬ثم الصراع بني‬ ‫على وأم املؤمنني عائشة رضــى اهلل عنها‪،‬‬ ‫فــى موقعة اجلــمــل‪ ،‬وبــعــدهــا موقعة صفني‬ ‫بــن عــلــى ومــعــاويــة‪ ،‬والــتــى انــتــهــت بهزمية‬ ‫على ومقتل حوالى عشرين ألف مقاتل على‬ ‫اجلانبني‪ ،‬طبقا ألقل التقديرات‪ ،‬ثم اغتيال‬ ‫اإلمــام على‪ ،‬تعبر عن حلظة بالغة السلبية‬ ‫فى التاريخ اإلسالمى‪ ،‬اختلطت فيها الرؤى‬ ‫واملفاهيم‪ ،‬وبات الصراع إلى حد كبير على‬ ‫مصالح مادية مباشرة‪ ،‬لذا توقف عندها طه‬ ‫حسني فى حلظة التأزم االجتماعى والوطنى‬ ‫الذى مر مبصر وباملنطقة كلها‪ ،‬كانت القضية‬ ‫الوطنية محتدمة‪ ،‬االســتــعــمــار ال يــريــد أن‬ ‫يرحل ومصر تضغط طلبا لالستقالل التام‪،‬‬ ‫والنضال فى تونس واجلــزائــر واملغرب على‬ ‫أشده ضد استعمار استيطانى‪ ،‬وفى املشرق‬ ‫العربى تتعقد القضية الفلسطينية وتتحول‬ ‫املــشــاعــر الــديــنــيــة إل ــى غــطــاء لــلــصــراعــات‬ ‫السياسية واالجتماعية والقضايا الوطنية‬ ‫الكبرى‪ ،‬وغير ذلك فإن املشاكل االجتماعية‬

‫تتفاقم من ازدياد الفقر والتهميش‪ ،‬كان هدف‬ ‫طه حسني فى كتابه التحذير والتنبيه إلى‬ ‫ما نحن مقدمون عليه وإلــى أنه ال يجب أن‬ ‫نسمح ألحــد بــأن يأخذنا إلــى حلظة سلبية‬ ‫وموجعة فى التاريخ اإلسالمى كله‪ .‬لذا جاء‬ ‫كتابه بعيدا عن السرد التاريخى التقليدى‬ ‫والفهم املدرسى‪ ،‬بل كان حتليال عميقا ملوقف‬ ‫كــل طـــرف‪ ،‬بــهــدف الــفــهــم والــتــبــصــر وليس‬ ‫احلكم على أى طرف من األطــراف وإصدار‬ ‫صك بــراءة أو حكم إدانــة ألى طرف‪ ،‬ويأخذ‬ ‫القارئ بهدوء مع الفجيعة اإلنسانية الكبرى‪،‬‬ ‫حــن جتــد الــصــحــابــة يتقاتلون ويــتــنــابــزون‪،‬‬ ‫وحني تتراجع القيم اإلنسانية السامية التى‬ ‫رسخها الدين لصالح النزعات الفردية اآلنية‬ ‫والعابرة‪ ،‬وكأننا فى تراجيديا يونانية‪ ،‬ونرى‬ ‫حلــظــة الــهــزميــة الــتــى جتــعــل األقــربــن حتى‬ ‫بالدم يتباعدون ويبحث بعضهم عن اخلالص‬ ‫الفردى‪ ،‬وحني يحصل طرف على انتصار وهو‬ ‫يدرك أنه وصل إليه بطرق وأساليب ال تقرها‬ ‫روح الــديــن وال حتى أخــاق البيئة العربية‬ ‫القدمية‪ .‬وفــى هــذا الطريق متزقت روابــط‬ ‫كثيرة وانهارت مناذج مضيئة‪.‬‬ ‫كانت رسالة األستاذ العميد أنه ال يجب لنا أن‬ ‫نسمح بعودة «الفتنة الكبرى» مرة ثانية‪ ،‬وليس‬ ‫ألحد أن يتصور نفسه على بن أبى طالب املنافح‬ ‫صدقا ونبال عــن الــديــن‪ ،‬وال ألحــد أن يرمى‬ ‫خصومه بالكفر والبعد عن الدين‪ ،‬باختصار‬ ‫ليس ألحد أن يرفع علينا شعار «احلاكمية»‪.‬‬

‫رأى عربى‬ ‫فارس بن حزام‬

‫ً‬ ‫نقال عن صحيفة «احلياة» اللندنية‬

‫سيناريوهات صعود ونهاية رؤساء الجزائر‬

‫ال تخرج اجلزائر عن اإلجماع العربى‬ ‫فــى قــســوة تــبــدل رؤســائــهــا‪ ،‬إذ لــم يُتم‬ ‫رئيس واحد فترته بسالم‪ ،‬ووفق دستور‬ ‫يحترم‪ ،‬فعرفت انقالباً وموتاً غامضاً‬ ‫وإقالة واغتياالً واستقالة ُمجبرة‪ ،‬إلى‬ ‫أن بلغنا هذا املشهد احلاصل اليوم‪.‬‬ ‫وألنه نظام أتى عبر ثورة‪ ،‬فقد حكمه‬ ‫الثوار منذ ‪ 57‬عاماً إلى اليوم‪ ،‬والرئيس‬ ‫عبدالعزيز بوتفليقة آخرهم‪ ،‬ولم تعرف‬ ‫البالد رئيساً مدنياً واحداً‪.‬‬ ‫ب ــدأ املــشــوار مــع الــرئــيــس أحــمــد بن‬ ‫بلة‪ ،‬جاءها من رئاسة أول حكومة بعد‬ ‫االستقالل عام ‪ ،1962‬أمضى عاماً وفيه‬ ‫أعلن الدستور‪ ،‬ودفع به الرفاق رئيساً‪،‬‬ ‫لكنهم لم يتحملوا رئاسته‪ ،‬وانقلبوا عليه‬ ‫بعد عامني‪ .‬ومنذ ذلــك اليوم واجليش‬ ‫يحكم فى اجلزائر‪ ،‬وإن تراجع قلي ً‬ ‫ال فى‬ ‫ختام والية بوتفليقة احلالية‪.‬‬ ‫وألن الثوار قساة على رفاقهم‪ ،‬فقد‬ ‫ســجــنــوا أحــمــد ب ــن بــلــة ‪ 15‬ســنــة بال‬ ‫سبب‪ ،‬سوى خشية استعادته السلطة‪،‬‬ ‫والسجان ليس سوى رفيق دربه وأقرب‬ ‫الــنــاس واملــنــقــلــب عــلــيــه‪ ،‬وزيـــر دفــاعــه‬ ‫هوارى بومدين‪ ،‬إذ صار رئيساً وقائداً‬ ‫حول بالده إلى قبلة ثوار العالم‪ ،‬وجتاوزه‬ ‫بتحويل النظام من ثورى إلى مؤسساتى‪،‬‬ ‫ولــم ينشغل بتصدير أفــكــاره أو خوض‬

‫مغامرات إقليمية‪.‬‬ ‫لــم ميهل الــقــدر بــومــديــن طــوي ـ ً‬ ‫ا‪ ،‬إذ‬ ‫أصيب فى قمة دمشق مبــرض غامض‬ ‫لم يشخصه أحد‪ ،‬فرحل صغيراً عن ‪46‬‬ ‫عاماً‪ ،‬ليصعد الفراغ سريعاً‪ ،‬حتى إنه‬ ‫عندما اشتد به املرض‪ ،‬رشح الشاذلى بن‬ ‫جديد وزيراً للدفاع‪ ،‬لتكون طريقه إلى‬ ‫الرئاسة‪ .‬وقد صدم اخليار عبدالعزيز‬ ‫بوتفليقة بعد أن هيأ نفسه‪ ،‬فهو األقرب‬ ‫للراحل‪ ،‬وألقى كلمة الوداع فى التشييع‪،‬‬ ‫وظهر مبثابة الوريث الشرعى‪.‬‬ ‫خــالــف الــرئــيــس الــشــاذلــى بــن جديد‬ ‫تــوقــعــات املــؤســســة الــعــســكــريــة‪ .‬عاقب‬ ‫املـــرحـــلـــة ال ــس ــاب ــق ــة‪ ،‬وانـــفـــتـــح عــلــى‬ ‫اإلس ــام ــي ــن ملــواجــهــة االشــتــراكــيــن‪،‬‬ ‫وضغط على احلريات‪ ،‬فتفشى الفساد‪،‬‬ ‫وتراجع اإلنتاج‪ ،‬وحدث شغب عام ‪1988‬‬ ‫فى العاصمة واملــدن‪ ،‬وانفرط الوضع‪،‬‬ ‫ون ــزل اجلــيــش‪ ،‬وواجـــه الــشــغــب‪ ،‬وقتل‬ ‫األطفال‪ .‬سعى الرئيس الحتواء األزمة‪،‬‬ ‫فــأقــر تعدي ً‬ ‫ال دســتــوريـاً غير منضبط‪،‬‬ ‫سمح لإلسالم السياسى بالتكشير عن‬ ‫أنيابه‪ .‬وحتت شعار «اإلسالم هو احلل»‬ ‫دخــل اإلســامــيــون االنتخابات البلدية‬ ‫وفــازوا‪ ،‬واستعدوا لتطبيق الشعار فى‬ ‫االنتخابات البرملانية املرتقبة‪ ،‬بداية‬ ‫من الكفر بالدميقراطية‪ ،‬وسبقها توتر‬

‫وخــوف شديدان فى الشارع‪ ،‬لتنخفض‬ ‫املــشــاركــة‪ ،‬وتــأتــى نتيجة لــم تعبر عن‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫استقال الرئيس الشاذلى بن جديد‬ ‫فــــوراً بــأمــر اجل ــي ــش‪ ،‬واخ ــت ــار محمد‬ ‫بوضياف للقيادة‪ ،‬إذ إنه شخصية وطنية‬ ‫من قادة ثورة االستقالل‪ ،‬رغم انتمائه‬ ‫لتيار مخالف للراحل بومدين‪ ،‬ويبدو أنه‬ ‫وعي الوطنيني‪،‬‬ ‫خرج عن املسار املطلوب‪ّ ،‬‬ ‫وطالب بإعادة األمــوال املهربة للخارج‪،‬‬ ‫وقبله الشعب قبل العسكر‪ ،‬ليردى بعد ‪5‬‬ ‫أشهر قتي ً‬ ‫ال على يد حارسه‪ ،‬وعلى مرأى‬ ‫اجلمهور فى املسرح‪.‬‬ ‫ج ــاء الــرئــيــس الــيــمــن زروال‪ ،‬عبر‬ ‫اجلــيــش مــثــل ســابــقــيــه‪ ،‬رئــيــسـاً مــوقــتـاً‪،‬‬ ‫وبعد عــام منتخباً‪ ،‬وقبلها حــاول فتح‬ ‫قناة تواصل مع جبهة اإلنقاذ اإلسالمية‬ ‫لــوقــف الـــدمـــاء‪ .‬ل ــم يــســتــكــمــل مــدتــه‪،‬‬ ‫واستقال بعد ثالث سنوات ونصف‪.‬‬ ‫مــع ع ــام ‪ 1999‬كــانــت اجل ــزائ ــر فى‬ ‫أسوأ حاالتها‪ ،‬بلد مظلم مزقه اإلرهاب‪،‬‬ ‫وعبثت فيه القوى الكبرى‪ ،‬وبات مشلوالً‪،‬‬ ‫فــكــان اخــتــيــار عــبــدالــعــزيــز بوتفليقة‬ ‫األنــســب للمرحلة‪ ،‬ليتم عشر سنوات‬ ‫ـال‪ ،‬استنزفه‬ ‫ذهبية برصيد شعبى ع ـ ٍ‬ ‫فى العشر الثانية‪ ،‬والنتيجة حاله وحال‬ ‫بالده اليوم‪.‬‬


‫أمني عام ‪#‬حزب_اهلل يطلب من اللبنانيني محاسبته حول ‪#‬الفساد عبر‬ ‫القضاء! سوابق احلزب مع ‪#‬املحكمة الدولية باغتيال رفيق ‪#‬احلريرى ال‬ ‫تشجع على الوثوق باحترامه العدالة‪ ،‬ناهيك من إقرار األمني العام بتلقى‬ ‫حزبه ‪#‬املال والسالح من ‪#‬إيران‪ ..‬أى قضاء فى بلد حتت رحمة ‪#‬القدر؟!‬

‫عندما أتيحت الفرصة كاملة مليدو وحصل على اإلمكانيات التى‬ ‫يتمناها أثبت أنه مدرب من العيار الثقيل‪.‬‬

‫إياد أبوشقرا (صحفى لبنانى)‬

‫أحمد شوبير (نائب رئيس اتحاد الكرة المصرى)‬

‫خالل مشاركتى فى ملتقى السليمانية أثار استغرابى حديث السفير‬ ‫التركى لدى العراق وهو يلقن الدروس للعراقيني فى وجوب املساواة بني‬ ‫املكونات العراقية‪ ،‬متجاه ً‬ ‫ال ما يقوم به أردوغان وحكومته من اضطهاد‬ ‫وإقصاء لألكراد وجماعة جولن وكل من يعارضه فى الرأى!!!‬

‫ابتسام الكتبى (أستاذة علوم سياسية وعضو الهيئة االستشارية بمجلس التعاون)‬

‫مساحة رأى‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫وجيه وهبة‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫‪wageehwahba1@gmail.com‬‬

‫تزوير التاريخ يبدأ بإخفاء جوانب من‬ ‫الحقيقة‪ ،‬ثم تبدأ رحلة تقديس أو‬ ‫تدنيس الرموز‪.‬‬

‫«سعد»‪ ..‬والذين معه‬

‫ـاحــب «ســعــد زغ ــل ــول» «جــمــال الــديــن‬ ‫■ صـ َ‬ ‫األفغانى» و«الشيخ محمد عبده»‪ .‬كــان مؤيداً‬ ‫لــعــرابــى فــى بــدايــة «الــهــوجــة» ضــد االحــتــال‬ ‫اإلجنليزى‪ ،‬ودفع ثمن ذلك‪ .‬ثم متضى السنون‪،‬‬ ‫ويتزوج «سعد» من ابنة رئيس مجلس النظار‬ ‫(الوزراء) «مصطفى فهمى»‪ ،‬املفروض من سلطة‬ ‫االحتالل واملوسوم بصديق املحتل املطيع‪ .‬تولى‬ ‫«سعد» نظارة (وزارة) املعارف العمومية فى عهد‬ ‫حماه (‪ .)1906‬واستمر فى منصبه فى الوزارة‬ ‫التالية‪( ،‬وزارة بطرس غالى ‪ ،)1908‬وكان يقوم‬ ‫بــأعــمــال رئــيــس مجلس ال ـ ــوزراء‪ ،‬حــن يتغيب‬ ‫الرئيس‪ .‬وفى وزارة «محمد سعيد» تولى وزارة‬ ‫احلقانية (‪ .)1910‬ثم استقال بعد عامني‪.‬‬ ‫■ بــدأ «ســعــد» مرحلة جــديــدة حــن انتُخب‬ ‫عضواً باجلمعية التشريعية عام ‪( 1914‬التى‬ ‫كانت أشبه بالبرملان منقوص االختصاصات)‪.‬‬ ‫تَ َب َّدت «زعامته» منذ اجللسة األولــى للجمعية‪.‬‬ ‫وتُبني محاضر جلساتها عن صــوالت وجوالت‬

‫«سعد النائب اجلــســور»‪ ،‬الــذى ال يتوانى عن‬ ‫الدفاع عن حق اجلمعية فى ممارسة سلطاتها‬ ‫فى مواجهة احلكومة واخلديو‪.‬‬ ‫■ لعبت «ثــورة ‪ »1919‬وما تالها من أحداث‬ ‫دوراً مهماً فــى تخليد ســيــرة «ســعــد زغــلــول»‬ ‫كرمز من أهــم رمــوز التحرر الوطنى املصرية‬ ‫عبر التاريخ‪ .‬لم يكن «سعد» وحــده هو الدافع‬ ‫واملحرك ألحداث «الثورة»‪ ،‬بل كان هناك العديد‬ ‫ممــن أسهموا معه فــى تقدمي التضحيات فى‬ ‫سبيل االستقالل‪ .‬رجال يجب أال ننساهم‪ ،‬مهما‬ ‫اختلفت دروبهم فيما بعد‪ ،‬وأياً كانت خالفاتهم مع‬ ‫بعضهم البعض‪ .‬كان هناك «أحمد لطفى السيد‪،‬‬ ‫وعبدالعزيز فهمى‪ ،‬وعلى شــعــراوى‪ ،‬ومحمد‬ ‫محمود‪ ،‬ومكرم عبيد‪ ،‬وإسماعيل صدقى‪ ،‬وحمد‬ ‫الباسل‪ ،‬وسينوت حنا‪ ،‬وعدلى يكن‪ ،‬وفخرى‬ ‫عبدالنور‪ ،‬ومصطفى النحاس‪ ،‬وواصف غالى‪،‬‬ ‫وويصا واصــف‪ ،‬وعبدالرحمن فهمى‪ ،‬وجــورج‬ ‫خياط‪ ،‬وعبداللطيف املكباتى‪ ،‬ومرقس حنا»‪.‬‬

‫هؤالء وغيرهم العديد ممن يزهو بهم تاريخ مصر‬ ‫فى مطلع القرن العشرين‪.‬‬ ‫■ وألننا فى تلك اآلونــة كنا‪ -‬ومازلنا‪ -‬نحبو‬ ‫فى «سنة أولــى حرية»‪ ،‬فإن ِعقد التالحم بني‬ ‫كل القوى الوطنية‪ ،‬حتت عباءة مسمى «الوفد»‪،‬‬ ‫ما لبث أن انفرط قبل أن جتنى الثورة ثمارها‪.‬‬ ‫وتبلور االنقسام فى املنافسة على الزعامة بني‬ ‫«سعد زغلول» و«عدلى يكن»‪ ،‬أثناء املفاوضات‬ ‫مع اإلجنليز‪ .‬وللمنافسة‪ -‬والتعاون أيضاً‪ -‬بني‬ ‫«سعد» و«عدلى» تاريخ أقــدم‪ ،‬منذ كانا وكيلني‬ ‫للجمعية التشريعية‪ ،‬قبل سنوات‪ .‬أثناء التفاوض‬ ‫مع اإلجنليز‪ ،‬لم يسلك «سعد» سلوكاً دميقراطياً‪..‬‬ ‫تشدد فى آرائه ولم يذعن لرأى غالبية أعضاء‬ ‫وفد التفاوض املصرى‪ ..‬انشق عن األغلبية‪..‬‬ ‫هو املنشق‪ ..‬ولكنه جنح فى إقناع اجلماهير‬ ‫بأنه هو املتمسك بحقهم فى االستقالل التام‪،‬‬ ‫وأن «عدلى» ورفاقه هم املفرطون فى استقالل‬ ‫البالد!! وكــان شعور الزعامة قد تعاظم لديه‪،‬‬

‫وأكدته اجلماهير‪ ،‬خاصة بعد املنفى األول‪ .‬ثم‬ ‫كان بعد ذلك الهتاف الشهير‪« :‬االحتالل على يد‬ ‫سعد‪ ،‬وال االستقالل على يد عدلى»!!‪.‬‬ ‫■ افترقت السبل برفقاء الكفاح‪ ..‬خرجت من‬ ‫«الوفد» مجموعة من أفضل الرجال علماً وثقافة‬ ‫ووطنية‪ ،‬وك ّونوا حزب «األحــرار الدستوريون»‪.‬‬ ‫ليست لنا عالقة باإلحن السياسية والشخصية‬ ‫بني احلزبني ورجالهما‪ٌّ ،‬‬ ‫فكل كان يسعى بطريقته‬ ‫نحو نهضة البالد واستقاللها‪.‬‬ ‫■ لم يكن «سعد» أكثر رفاقه علماً وثقافة‬ ‫ووطــنــيــة‪ ،‬ولكنه كــان أكثرهم وأقــدمــهــم خبرة‬ ‫ومسيرة سياسية‪ .‬أدرك أن «عصر اجلماهير»‬ ‫قــد حــل‪ ،‬وع ــرف لغة حتــريــك احلــشــود‪ ،‬وكــان‬ ‫خطيباً مفوهاً يعرف كيف يسيطر على آذان‬ ‫سامعيه بلسان فصيح مبني‪ ،‬ال يرتبك وال يثأثئ‪.‬‬ ‫هكذا كانت مواصفات الزعامة حينها‪ ،‬وإن لم‬ ‫تستلزم املنطق القومي‪ .‬ولم يكن «لطفى السيد»‬ ‫وال «عبدالعزيز فهمى»‪ -‬على سبيل املثال‪ -‬وهما‬ ‫َمن هما فكراً وثقافة ووطنية‪ ،‬لم يكونا ليصلحا‬ ‫زعيمني وقائدى جماهير‪ ،‬مقارنة بسعد و َمن لف‬ ‫لفه فيما بعد من أصحاب «الكاريزما»‪.‬‬ ‫■ مسيرة «سعد زغــلــول» قــد تثير الدهشة‬ ‫والتساؤل‪ ،‬ملَــن يعتقد أن سعداً كــان من رجال‬ ‫اإلصالح االجتماعى‪ .‬أما إذا نظرنا إليه كسياسى‬ ‫صاحب طموح‪ ،‬فال دهشة وال غرابة‪ ،‬وطموحه‬ ‫مشروع‪ ،‬ألنه كان ميلك الكثير من األدوات الالزمة‬ ‫لتحقيق أهداف نبيلة‪ .‬وحتوالته ميكن تفسيرها‬ ‫بكونها مناورات سياسية‪ ،‬وليست مجرد أالعيب‬ ‫انتهازية‪ .‬كما أنه من حسن الفطن االبتعاد عن‬

‫تقديس الزعماء واحلــكــام مهما اعتقدنا فى‬ ‫صوابهم‪ .‬وكما يُقال‪« :‬أخطاء العظماء عظيمة»‪.‬‬ ‫وكان لسعد أخطاؤه العظيمة‪.‬‬ ‫■ بعد عبور عاصفة «الــثــورة»‪َ ،‬ذ َوت أسماء‬ ‫البعض تدريجياً‪ ،‬وملعت أسماء البعض اآلخر‪.‬‬ ‫والــيــوم وبــعــد م ــرور مــائــة عــام على «الــثــورة»‪،‬‬ ‫يظل اسم «سعد»‪ -‬فى شبه إجماع‪ -‬هو األملع‬ ‫واألخلد فى سجل تاريخ الوطنية املصرية فى‬ ‫النصف األول من القرن العشرين‪ ،‬بل هو فى‬ ‫رأى الكثيرين الرمز األكبر للوطنية املصرية عبر‬ ‫القرن املاضى كله‪.‬‬ ‫■ بعد «حــركــة اجلــيــش» ‪ ،1952‬تصاعدت‬ ‫حمالت تشويه أو تقزمي للرموز الوطنية‪ ،‬فيما‬ ‫قبل «العهد اجلديد» عهد «الضباط األحرار»‪ .‬لم‬ ‫يَنْ ُج من تلك احلمالت إال القليل من تلك الرموز‪،‬‬ ‫وإن اختلف ترتيب أهميتهم وفقاً مليول رجال‬ ‫«العهد اجلــديــد»‪ .‬وفــى ذلــك «العهد اجلديد»‪،‬‬ ‫خُ فضت وخفتت وبهتت صــورة رجــل القانون‬ ‫وع ـلَــت وملــعــت صــورة‬ ‫الزعيم «ســعــد زغــلــول»‪َ ،‬‬ ‫الزعيم «أحمد عرابى»‪ ،‬وال غرابة‪ ،‬فمن الطبيعى‬ ‫أن يتحيز أبناء املهنة الواحدة لبعضهم البعض‪.‬‬ ‫وعلى هدى «العهد اجلديد»‪ ،‬كتب «عبدالرحمن‬ ‫الــشــرقــاوى» مسرحية باسم «عــرابــى‪ ..‬زعيم‬ ‫الفالحني»‪ .‬واملــفــارقــة‪ ..‬أن «زعيم الفالحني»‬ ‫هذا كان ميتلك املئات من األفدنة‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ثروة عقارية‪ ،‬وكان يعول من الزوجات أربعاً‪ ،‬ومن‬ ‫األبناء أحد عشر أو يزيد!‪.‬‬ ‫■ تــزويــر الــتــاريــخ يــبــدأ بإخفاء جــوانــب من‬ ‫احلقيقة‪ ،‬ثم تبدأ رحلة تقديس أو تدنيس الرموز‪.‬‬

‫على فين؟‬ ‫محمد أمني‬

‫‪mm1aa4@gmail.com‬‬

‫صالحية الوزير!‬

‫أكــتــب الــيــوم عــن صــاحــيــة الــوزيــر‬ ‫وصــاحــيــاتــه‪ ..‬الــصــاحــيــة شــىء مهم‬ ‫ألى مــهــنــة‪ ..‬إذا ك ــان املــســؤول يصلح‬ ‫للوظيفة أم ال؟‪ ..‬ولألمانة فقد أخذت‬ ‫قاض‬ ‫«املصطلح» من القضاة‪ ،‬فهناك‬ ‫ٍ‬ ‫يصلح للوظيفة‪ ،‬وهناك آخر ال يصلح‪..‬‬ ‫وحينما يصدر تقرير صالحية يتعلق‬ ‫بالسلوك املهنى‪ ،‬أو السلوك الشخصى‪،‬‬ ‫يُحال القاضى للصالحية‪ ،‬فهل يخرج‬ ‫الوزراء أيضاً بسبب تقرير الصالحية؟!‪.‬‬ ‫وباملناسبة‪ ،‬كثير من الناس «مستورون»‬ ‫ألنهم كانوا فى بيوتهم‪ ،‬ال نسمع بهم‪،‬‬ ‫فحني يتم استوزارهم يفتضح أمرهم‪..‬‬ ‫وهــؤالء هم الذين نقصدهم باحلديث‬ ‫اليوم‪ ..‬فقد ثبت تهافت البعض‪ ..‬وثبت‬ ‫بــاملــمــارســة العملية أنــهــم ال يصلحون‬ ‫إلدارة «عــشــة فــــراخ»‪ ،‬فكيف نتركهم‬ ‫يديرون وزارة؟‪ ..‬وملاذا ال تتحرك الدولة‬ ‫لــتــصــحــيــح اخلـــطـــأ؟‪ ..‬ومــتــى تتحرك‬ ‫الستصدار «كارت أحمر» بالصالحية؟!‪.‬‬ ‫كارت الصالحية ينبغى أن يُشهر فى‬ ‫وجه الوزير الذى ينتقم من مرؤوسيه‪..‬‬ ‫وينبغى أن يتم إشــهــاره فــى وجــوه َمن‬ ‫يقومون بتجريف الوزارة‪ ..‬فاملفترض أن‬ ‫هؤالء مهمتهم «تعظيم املوارد البشرية»‬ ‫قبل املوارد املالية‪ ..‬فإذا بنا جند الوزارة‬ ‫عبارة عن وزير ومدير مكتب وسكرتيرة‬ ‫حــســنــاء‪ ،‬ومــتــحــدث رســمــى ال يــعــرف‬ ‫مــن اإلعـــام شــيــئـاً‪ ..‬هــل هــذا معقول‬ ‫بالذمة؟‪ ..‬فاالنتقام «يهدم» وال يبنى!‪.‬‬ ‫والغريب أن ق ــرارات وزيــرة الصحة‬ ‫ال تخلو من شبهة االنتقام‪ ..‬مما أثار‬ ‫حفيظة الـ ــرأى ال ــع ــام‪ ..‬وأشــعــلــت نــار‬ ‫الغضب الشعبى‪ ..‬فليس مــن حــق أى‬ ‫وزير أو وزيرة أن يطيح بهذا وذاك على‬ ‫مزاجه‪ ..‬وبخصوص واقعة مدير معهد‬ ‫القلب‪ ،‬فنحن الذين خسرناه‪ ،‬بينما هو‬ ‫كسب نفسه وبيته وعيادته‪ ..‬واملأساة أن‬ ‫الناس سوف تشعر باإلحباط والقهر‪،‬‬ ‫وسوف نشعر بأنه «مفيش فايدة»!‪.‬‬ ‫فهل من صالحيات الوزيرة أن تقيل‬ ‫مسؤوالً كبيراً دون حتقيق؟‪ ..‬وهل من‬ ‫صالحياتها أن ُتــدث هــذا االرتــبــاك‬ ‫ف ــى م ــرف ــق عــــــام؟‪ ..‬وملـــــاذا أصـ ــدرت‬ ‫قرارها باإلقالة واإلحــالــة للتحقيق؟‪..‬‬ ‫أليس الطبيعى أن يُحال للتحقيق الذى‬ ‫قــد ينتهى بــاإلقــالــة‪ ،‬أو اإلبــقــاء عليه‬ ‫لــكــفــاءتــه؟‪ ..‬كــيــف نقلب اآلي ـ ــة؟‪ ..‬هل‬ ‫س ّولت لها نفسها أنها مسنودة؟‪ ..‬من‬ ‫أيــن؟‪ ..‬هل تتخيل أنها صاحبة الفضل‬ ‫فى عالج املصريني؟!‪.‬‬ ‫ولألسف فإن فكرة االنتقام موجودة‬ ‫فــى وزارات أخ ــرى أيــض ـاً‪ ..‬وق ــرارات‬ ‫التجريف شغالة فــى مــرافــق الــدولــة‪،‬‬ ‫برعاية وزاريـــة‪ ،‬وتــرويــج مــن املتحدث‬ ‫الرسمى‪ ..‬وهناك ثورة أيضاً فى قصر‬ ‫العينى واســتــقــاالت جماعية مــن كبار‬ ‫األطباء رؤســاء األقسام‪ ..‬رمبا سيكون‬ ‫لها حديث آخر‪ ..‬العميدة أيضاً اسمها‬ ‫«هالة»‪ ..‬وما بني العميدة والوزيرة كالم‬ ‫كثير عن «معايير االختيار» للمناصب‬ ‫الكبرى!‪.‬‬ ‫باختصار‪ ،‬ال ينبغى أن يتصرف الوزير‬ ‫عــلــى أنــه « ُمــخ ـلَّــد فــى مــوقــعــه»‪ ،‬حتماً‬ ‫سيغادر منصبه‪ ..‬فى إحــدى الــوزارات‬ ‫السيادية‪ ،‬أجــرى الــوزيــر عــدة حركات‬ ‫«برجلت» دوالب العمل‪ ،‬وغــادر الوزير‬ ‫وبقيت بصماته الــكــارثــيــة‪ ..‬وستغادر‬ ‫وزيرة الصحة‪ ،‬ليأتى َمن يبدأ إعادة بناء‬ ‫الوزارة من الصفر!‪.‬‬

‫ياسر عبدالعزيز‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫حمالت رائجة‪ ..‬وحكومة صامتة‬

‫فى العام ‪ ،2014‬جرت وقائع قصة‬ ‫مهمة فى أستراليا‪ ،‬فقد قررت «وزارة‬ ‫التجارة العادلة» تغيير اسم إحدى‬ ‫منظمات املجتمع املــدنــى‪ ،‬وأزالــت‬ ‫اإلعفاء الضريبى الــذى تتمتع به‪،‬‬ ‫كما ألزمتها بعدم «ترويج معلومات‬ ‫مضللة»‪ ،‬وأوقفت حملة شنتها على‬ ‫مواقع التواصل االجتماعى‪.‬‬ ‫عــنــدمــا نــســمــع هــــذه األخ ــب ــار‬ ‫يصيبنا االنزعاج فع ً‬ ‫ال‪ ،‬ورمبا نبادر‬ ‫إلــى اتــهــام السلطات األسترالية‬ ‫بأنها «قمعية»‪ ،‬و«جائرة على حرية‬ ‫اإلعالم»‪ ،‬لكن عند استعراض املزيد‬ ‫من احلقائق يتبني لنا أن وراء هذه‬ ‫الــقــرارات منطقاً ميكن أن يكون‬ ‫مفهوماً ومقبوالً‪ .‬فتلك املنظمة كانت‬ ‫تُسمى نفسها «شبكة التطعيم»‪،‬‬ ‫وسخرت معظم جهودها خالل فترة‬ ‫طويلة ملناهضة إجــراءات التطعيم‬ ‫احلكومية‪ ،‬بعدما استخدمت كماً‬ ‫من املعلومات والوقائع‪ ،‬التى أثبتت‬ ‫وزارة التجارة الحقاً أنها «خاطئة»‬ ‫و«مضللة» و«منتزعة من السياق»‪.‬‬ ‫أوضحت وزارة التجارة األسترالية‪،‬‬ ‫فى بيان لها‪ ،‬طبيعة اإلجراءات التى‬ ‫اتخذتها فى حق تلك املنظمة‪ ،‬مبا‬ ‫فيها إلزامها بإيقاف حمالتها على‬ ‫«السوشيال ميديا»‪ ،‬وتغيير اسمها‬ ‫إلى «شبكة التشكيك فى التطعيم»‬ ‫بدالً من االسم الذى اختارته لنفسها‬ ‫«شبكة التطعيم»‪ .‬وقالت ال ــوزارة‪،‬‬ ‫فى البيان‪ ،‬إنها تأكدت من أن حملة‬ ‫«شبكة التطعيم» على «السوشيال‬ ‫ميديا» القت رواج ـاً كبيراً وتفاعل‬ ‫معها السكان بدرجة ملحوظة‪ ،‬كما‬ ‫أنها تأكدت من أن املعلومات التى‬ ‫استندت إليها الشبكة فى الترويج‬ ‫ملقصدها كانت «زائفة» و«مختلقة»‬ ‫أو «يتعذر إثباتها»‪ .‬وفى ضوء متابعة‬ ‫السلطات لتفاعالت حملة التشكيك‬ ‫فى التطعيم وتداعياتها‪ ،‬فقد رصدت‬ ‫«تــراجــعــاً مــلــحــوظـاً فــى مــعــدالت‬ ‫استجابة السكان حلمالت التطعيم‬ ‫التى حترص احلكومة على تنفيذها‬ ‫فى إطــار خططها حلماية الصحة‬ ‫العامة»‪ ،‬بشكل أدى إلى «انتشار عدد‬ ‫من األمراض‪ ،‬وعودة ظهور أمراض‬

‫كان التطعيم قد قضى عليها»‪.‬‬ ‫إن أستراليا دولــة مصنفة ضمن‬ ‫أكثر ال ــدول احتفاء بحرية الــرأى‬ ‫والتعبير‪ ،‬وهى تشهد حركة إعالمية‬ ‫نشطة على «الــســوشــيــال ميديا»‪،‬‬ ‫وتــعــرف ق ــدراً كبيراً مــن التفاعل‬ ‫املجتمعى معها‪ ،‬خصوصاً ما يتصل‬ ‫منها بالشؤون السياسية‪ ،‬واحلمالت‬ ‫االنتخابية‪ ،‬والقضايا االجتماعية‬ ‫واالقتصادية‪ ،‬ولكن ذلــك لم مينع‬ ‫احلكومة من اتخاذ هذه اإلجراءات‬ ‫الــصــارمــة بــحــق إحـــدى منظمات‬ ‫املجتمع املدنى‪ .‬لقد ازدهرت وسائل‬ ‫الــتــواصــل االجــتــمــاعــى فــى مصر‬ ‫ازدهــاراً كبيراً‪ ،‬وبات تأثيرها يتسع‬ ‫يوماً بعد يوم‪ ،‬ولم يعد هذا التأثير‬ ‫مقصوراً على املسائل السياسية أو‬ ‫مواكبة املنافسات الرياضية‪ ،‬لكنه‬ ‫راح يتمدد ويتسع ليطال القضايا‬ ‫االجتماعية واالقــتــصــاديــة بشكل‬ ‫فعال‪ .‬لدينا حملة على «السوشيال‬ ‫ميديا» راهناً عنوانها «خليها تصدى»‪،‬‬ ‫وقد اتضح لنا جميعاً أن هذه احلملة‬ ‫أظهرت ق ــدراً كبيراً من الفاعلية‬ ‫والتأثير‪ ،‬وأنها أعادت تشكيل حركة‬ ‫املبيعات فــى ســوق الــســيــارات فى‬ ‫مصر‪ ،‬بــصــورة أث ــرت فــى مصالح‬ ‫الفاعلني تأثيراً الشك فيه‪ ،‬ورمبا‬ ‫اتسع هذا التأثير ليطال االقتصاد‬ ‫الوطنى برمته‪ ،‬ويلقى بظالل عليه‪.‬‬ ‫ونحن نتلقى «املعلومات» و«الوقائع»‬ ‫التى تبثها تلك احلملة‪ ،‬كما نتابع‬ ‫الــردود غير الرسمية وغير املوثقة‬ ‫التى ترد عليها‪ ،‬من دون أن نعرف‬ ‫أيــن احلقيقة‪ .‬ما فعلته السلطات‬ ‫األســتــرالــيــة ولــم تفعله السلطات‬ ‫املــصــريــة واض ـ ــح‪ :‬دراس ـ ــة وافــيــة‬ ‫لــلــمــزاعــم واملــعــلــومــات املــتــداولــة‪،‬‬ ‫وحسم واضح ملدى صحتها‪ ،‬وقرار‬ ‫عادل منصف و ُمبرهن عليه‪ ،‬يحترم‬ ‫اجلمهور واملصلحة العامة وينتصر‬ ‫للحقيقة‪.‬‬ ‫على حكومتنا أن حتقق‪ ،‬وحتسم‬ ‫األمــر‪ ،‬بإنصاف وشفافية‪ ،‬فإما أن‬ ‫ندعم احلملة ونستجيب لها‪ ،‬أو‬ ‫نعود إلى سيرتنا األولــى فى شراء‬ ‫السيارات بأسعارها املعلنة‪.‬‬

‫عاصم حنفى‬

‫سامى شرف‬ ‫يكتب‪:‬‬

‫هؤالء هم اإلخوان‪ ،‬كارهو األوطان‪ ،‬خائنون ألبناء‬ ‫وطنهم‪ ،‬فال انتماء لهم سوى لجماعتهم الفاشية‪ ،‬وال‬ ‫والء لهم سوى ألسيادهم من القوى التى تدعمهم‬

‫دين أبوكم اسمه إيه؟!‬

‫تعد هذه العبارة عنواناً لقصيدة رائعة‪ ،‬لشاعر العامية‬ ‫املبدع جمال بخيت‪ ،‬آخر عنقود جيل شعراء العامية الكبار‪،‬‬ ‫ظل عقلى يرددها خالل متابعتى تعليقات وتفاعل اجلماعة‬ ‫اإلرهابية‪ -‬اإلخوان املتأسلمني‪ -‬على ذلك احلادث األليم‬ ‫لقطار محطة رمسيس‪ .‬فــى الــوقــت الــذى كانت تتألم‬ ‫فيه قلوب ماليني املصرين من هول ما حدث فى حادث‬ ‫القطار‪ ،‬تلك املحرقة البشعة‪ ،‬التى راح ضحيتها عشرات‬ ‫الضحايا األبرياء من بسطاء الناس دون ذنب أو جريرة‪،‬‬ ‫كانت أبواق اجلماعة اإلرهابية تنعق بالشماتة والكذب‪ ،‬فى‬ ‫محاولة لتسييس املصاب‪ ،‬واملتاجرة بدماء وأرواح الضحايا‬ ‫واملصابني‪ ،‬بأبشع الطرق وأحطها على النفس البشرية‪،‬‬ ‫فى محاولة لتصفية حسابات سياسية‪ ،‬وشماتة خسيسة‬ ‫فى الشعب املصرى الذى لفظهم‪ ،‬وأطــاح بهم إلى مزبلة‬ ‫التاريخ؛ فراحوا يبثون عبر «مواخرهم اإلعالمية» مقاطع‬ ‫جلثث محترقة لنساء ورجــال وأطــفــال‪ ،‬منتهكني أبسط‬ ‫قواعد الدين والرحمة واإلنسانية واألخالق‪ ،‬وحتى املهنية‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬وكأن لسان حالهم يقول هل من املزيد؟!‪ ،‬لكى‬ ‫يصوروا الوضع على أنه فشل للنظام‪ .‬وليس مبستبعد أو‬ ‫مستغرب عمن يتاجر بدين اهلل‪ -‬عز وجل‪ -‬ويبرر وميارس‬ ‫القتل واإلرهاب لتحقيق مآرب دنيوية أن يفعل ذلك‪ ،‬وكأنهم‬ ‫لم يدركوا قول رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم «ال تظهر‬ ‫الشماتة بأخيك فيعافيه اهلل ويبتليك»‪ .‬واملتابع تاريخ هذه‬ ‫اجلماعة اإلرهابية سوف يــدرك على الفور أن الشماتة‬

‫خالد عزب‬ ‫تكتب‪:‬‬

‫واخليانة والتآمر صفات لصيقة بهم؛ فخالل العدوان‬ ‫الثالثى عام ‪ ،١٩٥٦‬وفى الوقت الذى خرج فيه املصريون‬ ‫يحملون السالح للدفاع عن شرف بالدهم‪ ،‬رحب اإلخوان‬ ‫بالعدوان الثالثى على مصر‪ ،‬ظناً منهم بأنه نهاية للثورة‬ ‫وعبدالناصر‪ ،‬وأجروا اتصاالت سرية مع بريطانيا‪ ،‬وكان‬ ‫اعتقاد املسؤولني البريطانيني فى ذلك الوقت يركز على‬ ‫احتمالية تشكيل اإلخوان احلكومة اجلديدة بعد اإلطاحة‬ ‫بعبدالناصر‪.‬‬ ‫وتكرر نفس املوقف‪ ،‬حني وقعت نكسة ‪ 5‬يونيو ‪،1967‬‬ ‫وكسر قلب مصر‪ ،‬وأهينت كبرياؤها‪ ،‬وشعر كل مصرى بألم‬ ‫الهزمية كخنجر فى قلبه‪ ،‬فيما كان أتباع اإلرهابى األكبر‬ ‫حسن البنا يرقصون فرحا‪ ،‬ويصلون شكرا هلل على الهزمية‪،‬‬ ‫واعتبروها عقابا إلهيا للنظام والشعب املصرى‪ ،‬الذى اتخذ‬ ‫من االشتراكية نظاما للحكم‪ .‬وهو ما عبر عنه مرشدهم‬ ‫محمد بديع فــى رسالته األسبوعية فــى يونيو ‪،2011‬‬ ‫التى واكبت ذكرى نكسة ‪ 1967‬حني قال‪« :‬بعد كل تنكيل‬ ‫باإلخوان كان االنتقام اإللهى سريعا‪ ،‬فعقب اعتقاالت ‪1954‬‬ ‫كانت هزمية ‪ ،1956‬وبعد اعتقاالت ‪ 1965‬كانت الهزمية‬ ‫الساحقة فى ‪ .»1967‬وكتب عصام العريان فى تدوينة له‬ ‫على فيسبوك‪« :‬إن الليلة يحتفل من شاء بذكرى اﻹسراء‬ ‫واملعراج ‪ 27‬رجب على أرجح اﻷقوال‪ ..‬ولقد كان عجيبا أن‬ ‫تأتى الذكرى العطرة مواكبة لذكرى ‪ 5‬يونيو ‪ 1967‬بسبب‬ ‫االستبداد والفساد‪ ،‬وإسناد األمر إلى غير أهله‪ ،‬وتغليب‬

‫تحدى اللغة العربية بات تحدى وجود وهوية‪ ،‬فهل ننتبه‪ ،‬أم‬ ‫تستطيع اإلنجليزية أن ُتخضِ عنا لعولمتها وتكون قادرة على‬ ‫امتصاص هويتنا ثم إنهائها دون أن ندرك إلى أين نحن سائرون؟!‪.‬‬

‫اللغة العربية‪ ..‬هل تبقى لغتنا الوطنية؟‬ ‫فتح عينك تــاكــل لحمة‪ ..‬وإذا أردت أن تستعرض‬ ‫عضالتك‪ ..‬الصحفية‪ ..‬فابتعد عن الناس الواصلة‪ ..‬وهاجم‬ ‫الفنانين والفنانات‪ ..‬ألنهم غالبة ال يمتلكون حوال وال قوة‪..‬‬ ‫وأنت تعرف أن الفنان عندنا متفرغ تماما ألكل عيشه وال‬ ‫يحب سكة المحاكم ومكاتب المحامين‪ ..‬فهاجمهم وانسج‬ ‫الحكايات‪ ..‬واكتب الكتب المفبركة حول حياتهم ولن يرد‬ ‫عليك واحد منهم‪ ..‬وال تنس أن معظمهم ال يقرأ العربية‬ ‫أصال‪ ..‬ثقافة فرنساوى بقى!‪.‬‬

‫هدد ًة حتى فى عقر دارها حيث‬ ‫هل باتت اللغة العربية ُم َّ‬ ‫القبائل العربية العريقة؟!‪ .‬إن الذى يسير فى شوارع املدن‬ ‫العربية‪ ،‬اليوم‪ ،‬سيجد لوحات إعالنية كبيرة احلجم باللغة‬ ‫اإلجنليزية لتعكس تراجعاً نسبياً متصاعداً للغة العربية‬ ‫فى عقر دارها‪ ،‬بل إننا نرى فى املراكز التجارية أن اللغة‬ ‫اإلجنليزية هى لغة التعامل‪ ،‬فهل هذا يشير إلى أن اللغة‬ ‫اإلجنليزية هى وسيلة التواصل والتعبير؟ وألن اللغة هى‬ ‫هددة‬ ‫مرآة الثقافة‪ ،‬فهذا يعنى أن الثقافة العربية باتت ُم َّ‬ ‫ألن اللغة هى املعبرة عن الذاكرة اجلمعية‪ ،‬وهى تصوغ‬ ‫احلياة اليومية‪ ،‬وتبرز املشاعر والرموز اخلاصة باملجتمع‪،‬‬ ‫وتقدم التجربة اإلنسانية له وتقدم أفكاره‪ ،‬فإذا ما اجته‬ ‫هذا املجتمع إلى غير لغته‪ ،‬فهذا يعنى فى احلالة العربية‬ ‫وجــود حالة انفصام فى املجتمعات العربية‪ ،‬التى تقرأ‬ ‫ما هو مقدس «القرآن الكرمي واألحاديث النبوية» باللغة‬ ‫العربية‪ ،‬وتتعامل باللغة العربية‪ ،‬لكن هــذا االنفصام‬ ‫ظهر فى طبقات محددة بدأت فى تعليم أبنائها باللغة‬

‫اإلجنليزية‪ ،‬وتصاعدت هذه الظاهرة إلى اليوم‪ ،‬حتى إن‬ ‫هذه األجيال ش ّكلت مجتمعاً منفص ً‬ ‫ال عن باقى املجتمع‪،‬‬ ‫وهــذا األمــر ظاهر للعيان فى حالة مصر‪ ،‬فــإن هناك‬ ‫مجتم َع ْي متماي َزيْن متاماً غير مندمجني‪ ،‬تعبر عنهما‬ ‫أســوار «الكمباوندات» أو املجتمعات السكنية املُس َّورة‬ ‫واملعزولة‪ ،‬ويتكرر هذا بصورة أو بأخرى فى املغرب‪ ،‬الذى‬ ‫كان يعانى تغلغل الفرنسية على حساب العربية‪ ،‬اآلن‬ ‫باتت اإلجنليزية تزاحمهما بصورة غير مسبوقة‪ ،‬وتتشكل‬ ‫تدريجياً طبقة ذات اجتــاه جديد‪ ،‬ثقافتها ومرجعيتها‬ ‫قد تصالن إلــى حد احتقار لغتها وثقافتها األصلية‪،‬‬ ‫واألخطر فى أجيال هذه الطبقة أن بعض أفرادها حينما‬ ‫يصطدمون بالدين وتساؤالته يبحثون عن إجابات‪ ،‬فيكون‬ ‫اإلنترنت مالذهم ليصبحوا صيداً سه ً‬ ‫ال جلماعات العنف‬ ‫والتطرف‪ ،‬فى ظل اهتزاز صورة علماء الدين باملؤسسات‬ ‫الرسمية‪ ،‬ذلك أن تسلسل اللغات األجنبية لتكون لغة‬ ‫معامالت يومية يجعل األمر وكأن هناك رغبة لدى بعض‬

‫املحاصصة السياسية على الكفاءات العلمية وذوى اخلبرة»‪.‬‬ ‫وفــى تناغم تــام مع تدوينة العريان‪ ،‬شنت امليليشيات‬ ‫اإللكترونية لــإخــوان «حملة شتائم» على عبدالناصر‬ ‫وشكرت اهلل على الهزمية‪ ،‬وهو ما جعل صحيفة «العرب»‬ ‫تنشر على صفحاتها‪« :‬فى الواقع ليست إسرائيل وحدها‬ ‫من يحتفل بانتصاراتها‪ ،‬فاإلخوان هذه السنة يحتفلون‬ ‫بذكرى النكسة علناً»‪.‬‬ ‫وبعد مرور ما يقرب من نصف قرن على ذكرى النكسة‪،‬‬ ‫ورحيل عبدالناصر ما زال اإلخوان شامتني‪ ،‬ويجعلون من‬ ‫ذكرى النكسة األليمة على قلب كل مصرى فرصة للتشفى‪،‬‬ ‫وبث سموم حقدهم الذى ال حدود له‪.‬‬ ‫ويحلل د‪ .‬هشام رامى‪ ،‬أستاذ الطب النفسى‪ ،‬ذلك الوضع‬ ‫الشاذ بقوله‪« :‬أهم حتليل نفسى الحتفال البعض بذكرى‬ ‫واع بالشماتة‪ ،‬وميثل لهم‬ ‫نكسة بلدهم هو أنه شعور غير ٍ‬ ‫نوعاً من االنتقام يأتى من صدمة صعبة حدثت لإلنسان‬ ‫من قبل تدفعه فى أن يشمت فى الوطن بأكمله‪ ،‬فهى روح‬ ‫انتقامية‪ ،‬ويطلق عليها فى علم النفس شماتة فى العدو‬ ‫املتخيل؛ فهو يتخيل عدوا له مما يسبب له تقمصا داخليا‪،‬‬ ‫وهــذا يسبب أيضا نوعاً من األنانية‪ ،‬فهم يشمتون فى‬ ‫عبدالناصر مما جعلهم يتناسون أن ما حدث لم يحدث‬ ‫لعبدالناصر فقط ولكن ملصر كلها»‪.‬‬ ‫هــؤالء هــم اإلخـ ــوان‪ ،‬كــارهــو األوطـ ــان‪ ،‬خائنون ألبناء‬ ‫وطنهم‪ ،‬فال انتماء لهم سوى جلماعتهم الفاشية‪ ،‬وال والء‬ ‫لهم سوى ألسيادهم من القوى التى تدعمهم‪ ،‬وتستغلهم‬ ‫لتنفيذ أطماعها فى الوطن واملنطقة بأسرها‪ ،‬وهو ما يؤكده‬ ‫تعاونهم وانبطاحهم التام أمام أعداء هذا الوطن‪ ،‬مثل هذا‬ ‫الرجل املسمى «أردوغان» أسير خرافة عودة هيمنة السلطنة‬ ‫العثمانية على املنطقة‪ ،‬فمن تركيا التى تعلن عداءها ملصر‬ ‫وشعبها صراحة‪ ،‬تنعق أبواقهم بالشماتة واألكاذيب‪ ،‬إرضاء‬ ‫لسيدهم العثمانى‪ ،‬وتنفيثا لسموم حقدهم على مصر‬ ‫واملصريني‪.‬‬ ‫ويظل السؤال يتردد بداخلى‪ :‬دين أبوكم اسمه إيه؟!!‬ ‫شرائح املجتمع فى التنكر لقيمة اللغة الوطنية‪.‬‬ ‫ومن ثَ َّم‪ ،‬البد أن تكون املقاومة ح ً‬ ‫ال‪ ،‬ولن يكون هناك‬ ‫حل إال بإعالء قيمة اللغة الوطنية عبر مناهج تدرس اللغة‬ ‫العربية كثقافة يجرى منحها لألجيال اجلديدة بجماليات‬ ‫اللغة لتتذوقها هذه األجيال قبل أن تلج إلى قواعدها‪،‬‬ ‫هذا ما أدركه القدماء حني صاغوا العلوم شعراً‪ ،‬بل إن‬ ‫فى نصوص اللغة العربية النثرية ما يجذب ويخطف‬ ‫العقول لتحبها‪ ،‬إن وسائط اإلعالم أيضاً أداة عزّزت واقع‬ ‫اللغات األجنبية‪ ،‬ولذا نرى فى محطات التلفاز والصحف‬ ‫إعالنات بالفرنسية واإلجنليزية‪ ،‬لذا فإن هذه الوسائط‬ ‫باتت ُمهدِّدة للهوية أيضاً‪.‬‬ ‫ومـــن خ ــط ــوات احلـــل أي ــضــاً عـ ــودة اخلـــط الــعــربــى‬ ‫وجمالياته‪ ،‬وهو ما يخلق عالقة فنية ونفسية بني األطفال‬ ‫واللغة العربية فى خطها كفن جمالى‪ ،‬كما أن على املدن‬ ‫أن تبرز اخلــط العربى فى واجهات املبانى مثلما كان‬ ‫احلال فى العصور السابقة‪ ،‬وهو بهذا يوجد بُعداً بصرياً‬ ‫يؤكد أن العربية لغة هوية توجد فى كل مكان‪ ،‬لتبرز هنا‬ ‫جتربة رائدة فى اخلط العربى عبر مركز الكويت للفنون‬ ‫اإلسالمية الذى له عدة برامج متعددة املستويات‪ ،‬بدءاً من‬ ‫الطفل الذى يقدم له اخلط العربى بجمالياته فى كراسات‬ ‫تعليمية بصورة ُمش ِّوقة‪ ،‬حتمل شعراً ونثراً وأقواالً مأثورة‬ ‫تعمق عالقاتهم باللغة العربية‪.‬‬ ‫إن حتدى اللغة العربية بات حتدى وجود وهوية‪ ،‬فهل‬ ‫ننتبه‪ ،‬أم تستطيع اإلجنليزية أن ت ِ‬ ‫ُخضعنا لعوملتها وتكون‬ ‫قادرة على امتصاص هويتنا ثم إنهائها دون أن ندرك إلى‬ ‫أين نحن سائرون؟!‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫جريدة مصرية يومية مستقلة‬ ‫تصدر عن مؤسسة املصرى للصحافة والطباعة‬ ‫والنشر واإلعالن والتوزيع ش‪ .‬م‪ .‬م‬

‫أسسها‪:‬‬

‫صالح دياب‬ ‫صدرت عام ‪2004‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬

‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬ ‫العضو املنتدب‬ ‫ورئيس التحرير‬

‫عبد اللطيف املناوى‬ ‫رئيس مجلس األمناء‬

‫محمـد أمــني‬

‫املقر الرئيسى‪:‬‬ ‫‪ 49‬شارع املبتديان من قصر العينى ‪ -‬عمارة البنك‬ ‫التجارى الدولى ‪ -C.I.B‬الدور الرابع‬

‫ت‪ - 27980100 :‬ف‪27926331 :‬‬

‫التحرير‪editorial@almasryalyoum.com:‬‬

‫إدارة التسويق‪marketing@almasryalyoum.com :‬‬

‫املوارد البشرية‪hr@almasryalyoum.com :‬‬ ‫اإلعالنات‪ads@almasryalyoum.com :‬‬

‫ ‬

‫ت‪ 27955777 :‬‬

‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬

‫‪ 11‬جمال الدين أبواملحاسن ‪ -‬جاردن سيتى‬ ‫ت‪27926440 /27926441 :‬‬ ‫‪circulation@almasryalyoum.com‬‬

‫خدمة العمالء‪ :‬ت‪27955777 :‬‬

‫مقاالت الرأى املنشورة ال تعبر بالضرورة عن رأى اجلريدة‬


‫‪٢٠‬‬

‫حوادث وقضايا‬

‫رول المحاكم‬ ‫محاكمة المتهمين بـ«أنصار‬ ‫بيت المقدس» ‪ ١٦‬مارس‬

‫حسن فريد‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة ابو شنب‪:‬‬ ‫أجلت محكمة جنايات القاهرة املنعقدة‬ ‫فى معهد أمناء الشرطة برئاسة املستشار‬ ‫حسن فريد‪ ،‬أمــس‪ ،‬محاكمة ‪ 213‬مته ًما‬ ‫مــن عناصر تنظيم أنــصــار بيت املقدس‬ ‫اإلرهــابــى‪ ،‬التهامهم بارتكاب ‪ 54‬جرمية‬ ‫تضمنت اغتياالت لضباط شرطة‪ ،‬ومحاولة‬ ‫اغــتــيــال وزيـــر الــداخــلــيــة األســبــق محمد‬ ‫إبراهيم‪ ،‬وتفجير منشآت أمنية عديدة‪-‬‬ ‫جللسة ‪ 16‬مارس اجلارى‪.‬‬ ‫وأسندت النيابة العامة للمتهمني ارتكابهم‬ ‫جرائم تأسيس وتولى قيادة واالنضمام إلى‬ ‫جماعة إرهابية تهدف إلى تعطيل أحكام‬ ‫الدستور والقوانني ومنع مؤسسات الدولة‬ ‫من ممارسة أعمالها‪ ،‬واالعتداء على حقوق‬ ‫وحــريــات املــواطــنــن واإلضــــرار بالوحدة‬ ‫الوطنية والــســام االجتماعى‪ ،‬والتخابر‬ ‫مــع منظمة أجنبية املتمثلة فــى حركة‬ ‫حماس (اجلناح العسكرى لتنظيم جماعة‬ ‫اإلخوان)‪ ،‬وتخريب منشآت الدولة‪ ،‬والقتل‬ ‫العمد مع سبق اإلصرار والترصد والشروع‬ ‫فيه‪ ،‬وإحراز األسلحة اآللية والذخائر‪.‬‬

‫إعادة محاكمة متهم بـ«اغتيال‬ ‫النائب العام» ‪ ٣٠‬مارس‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫قررت محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫تأجيل إع ــادة محاكمة املتهم مصطفى‬ ‫مــحــمــود‪ ،‬ال ــص ــادر ضـــده حــكــم غــيــابــى‬ ‫بــالــســجــن املــشــدد ‪١٥‬ســنــة فــى اتــهــامــه‬ ‫بـ«اغتيال النائب العام»‪ ،‬جللسة ‪ 30‬مارس‬ ‫اجلارى‪ ،‬لسماع أقوال مجرى التحريات‪.‬‬ ‫كــانــت الــنــيــابــة الــعــامــة وجــهــت للمتهم‬ ‫وآخــريــن تهماً منها االنــضــمــام جلماعة‬ ‫أســســت عــلــى خـــاف أح ــك ــام الــقــانــون‬ ‫الغرض منها تعطيل الدستور والقوانني‪،‬‬ ‫وأسندت النيابة العامة لهم ارتكاب جرائم‬ ‫القتل العمد مع سبق اإلصرار والترصد‪،‬‬ ‫والــشــروع فيه‪ ،‬وحــيــازة وإح ــراز أسلحة‬ ‫نارية مما ال يجوز الترخيص بحيازتها أو‬ ‫إحرازها‪ ،‬والذخيرة التى تستعمل عليها‪،‬‬ ‫وحيازة وإحراز مفرقعات «قنابل شديدة‬ ‫االنــفــجــار» وتصنيعها‪ ،‬وإمـــداد جماعة‬ ‫أسست على خالف أحكام القانون‪.‬‬

‫إعادة محاكمة متهمين‬ ‫بـ«عنف الظاهر» ‪ ٣٠‬مارس‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫قــررت محكمة جنايات القاهرة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫تأجيل إعــادة إج ــراءات محاكمة متهمني‬ ‫بـ«أحداث عنف الظاهر»‪ ،‬جللسة ‪ 30‬مارس‬ ‫اجلارى‪ ،‬لعدم حضور أحدهم من محبسه‪.‬‬ ‫عقدت اجللسة برئاسة املستشار حسن‬ ‫فريد‪ ،‬وعضوية املستشارين فتحى الروينى‪،‬‬ ‫وخالد حماد‪ ،‬وسكرتارية معتز مدحت‪.‬‬ ‫وأسندت النيابة العامة للمتهم وآخرين‬ ‫مت احلكم عليهم عدة تهم‪ ،‬منها االشتراك‬ ‫فى جتمهر بغرض االعتداء على األشخاص‬ ‫واملمتلكات العامة واخلاصة‪ ،‬واستعراض‬ ‫القوة والتلويح بالعنف واستخدامهما ضد‬ ‫املجنى عليهم بقصد ترويعهم وإحلاق األذى‬ ‫املادى واملعنوى بهم‪ ،‬والقتل العمد ملواطنني‪.‬‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫«مدرب الجيم» أمام الجنايات بعد إجبار زوجته على االنتحار‬ ‫‪9‬المتهم يحتجز المجنى عليها ‪ 49‬يو ًما‪« :‬مش هتخرجى من هنا إال لو طلعلك جناحات»‬

‫كتب – محمد القماش‪:‬‬ ‫«مــش هتخرجى مــن هنا إال لــو طلعلك‬ ‫جناحات»‪ ،‬هكذا قــال «أســامــة‪.‬م»‪ ،‬مدرب‬ ‫كمال األجسام «اجليم»‪ ،‬لزوجته «أميرة‪.‬أ»‪،‬‬ ‫التى أرادت الهروب من عش الزوجية‪ ،‬بعدما‬ ‫ذاقت العذاب على يد الزوج املتهم‪ ،‬ملدة ‪49‬‬ ‫يو ًما‪ ،‬داخل شقتهما فى منطقة أوسيم‪.‬‬ ‫أحالت نيابة حوادث شمال اجليزة‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬الــزوج املتهم إلى محكمة اجلنايات‪،‬‬ ‫بتهمة القتل املــقــتــرن باحتجاز مصحوب‬ ‫بتعذيبات بدنية‪.‬‬ ‫يــروى املتهم‪ ،‬أمــام النيابة‪ ،‬أنه صحا من‬ ‫نومه وجد زوجته «رمــت نفسها من شرفة‬ ‫الــشــبــاك»‪ ،‬وجتمهر السكان حــول جثتها‪،‬‬ ‫وشاهد رأسها الــذى تكسر حتت احلجارة‬ ‫بالشارع‪.‬‬ ‫ارتاب طارق جودة‪ ،‬وكيل النيابة‪ ،‬فى أقوال‬ ‫الــزوج فسأله‪« :‬ليه اعتقدت أنها انتحرت‬ ‫بتلك الطريقة؟»‪ ،‬فاعترف املتهم بأنه عندما‬ ‫كان يعذب املجنى عليها‪ ،‬وتقول له‪« :‬سيبنى‬ ‫أروح ألهلى وارحمنى»‪ ،‬يــرد عليها بقوله‪:‬‬ ‫«م ــش هتخرجى مــن هــنــا إال لــو ك ــان لك‬ ‫جناحني طيران»‪.‬‬

‫املجنى عليها‬

‫املتهم‬

‫واعــتــرف م ــدرب كــمــال األجــســام‪ ،‬خالل‬ ‫التحقيقات‪ ،‬بأن زوجته املجنى عليها كانت‬ ‫«غضبانة» وتركت منزل الزوجية‪ ،‬قبل عيد‬

‫األضحى املبارك‪ ،‬فتوجه إلى منزل عائلتها‬ ‫ملصاحلتها‪ ،‬وبالفعل وافقت على العودة إلى‬ ‫املنزل رفقة ابنهما البالغ من العمر سنة‬

‫ونصف‪« :‬بعدين خليتها تشوف النجوم فى‬ ‫عز الضهر»‪.‬‬ ‫وذكـــــرت الــتــحــقــيــقــات أن املــتــهــم ق ــال‪:‬‬ ‫«احتجزت زوجتى داخل املنزل‪ ،‬ومنعتها عن‬ ‫زيارة عائلتها‪ ،‬ملدة ‪ 49‬يو ًما‪ ،‬وبعدين قعدت‬ ‫أعذب فيها بالضرب املُبرح»‪ ،‬مبر ًرا ذلك‪:‬‬ ‫«كنت ّ‬ ‫بشك فى سلوكها‪ ،‬وإنها على عالقة‬ ‫بشخص آخر»‪.‬‬ ‫تــبــن مــن الــتــحــقــيــقــات أن املــتــهــم‪ ،‬فــور‬ ‫احلادث‪ ،‬ا ّدعى انتحار زوجته «كانت هناك‬ ‫خالفات بيننا فتخلصت من حياتها»‪ ،‬وحينئذ‬ ‫قررت النيابة إخالء سبيله‪ ،‬إال أنها أعادت‬ ‫فتح التحقيق مع الــزوج‪ ،‬لتضارب أقواله‪،‬‬ ‫وعقب إجراء معاينة لشقة الزوجية‪ ،‬أمرت‬ ‫بحبس املتهم بعدما اعترف بجرميته‪.‬‬ ‫مناظرة جثة «أسماء» أظهرت أنها أصيبت‬ ‫بكسور فــى اجلمجمة وكــســور مضاعفة‪،‬‬ ‫عقب إلــقــاء نفسها مــن الطابق اخلامس‪،‬‬ ‫وكــانــت أســرة املجنى عليها اتهمت الــزوج‬ ‫بقتل ابنتهم‪« :‬كان بيمنعها من زيارتنا لش ّكه‬ ‫فى سلوكها»‪ .‬بعدما استمعت النيابة ألقوال‬ ‫جيران وعائلة املجنى عليها‪ ،‬أكدوا تعذيبها‬ ‫على يد الزوج املتهم‪.‬‬

‫إصابة ‪ 5‬أثناء فض خناقة زوجية مصرع مهندس وإصابة ‪ 3‬بوادى الريان‬

‫والــلــذيــن مت ضبطهما واعــتــرفــا بارتكاب‬ ‫البحيرة ‪ -‬حمدى قاسم‪:‬‬ ‫اُص ــي ــب ‪ 5‬أش ــخ ــاص ف ــى مــشــاجــرتــن الواقعة‪ ،‬واتهم املتهم األول املصاب املذكور‬ ‫إحداهما أثناء تدخل عامل لفض مشاجرة بالتعدى عليه بالضرب وإحداث إصابته‪.‬‬ ‫وتــلــقــى إخ ــط ــا ًرا آخ ــر من‬ ‫بني شخصني وشقيق زوجته‪،‬‬ ‫مركز شرطة إيتاى الــبــارود‪،‬‬ ‫واألخــــــرى بــســبــب خــافــات‬ ‫بــحــدوث مشاجرة بــن طرف‬ ‫اجليرة بالبحيرة‪.‬‬ ‫أول «أ‪.‬ش» ‪ 55‬سنة‪ ،‬وجنله‬ ‫كان اللواء جمال الرشيدى‪،‬‬ ‫«ع‪.‬أ» ‪ 26‬س ــن ــة‪ ،‬مــصــابــن‬ ‫مــديــر األم ـ ــن‪ ،‬إخـــطـــا ًرا من‬ ‫ب ــج ــروح بـــالـــرأس وك ــدم ــات‬ ‫قسم شرطة دمنهور بوصول‬ ‫بــاجلــســم‪ ،‬وال ــط ــرف الــثــانــى‬ ‫«ج‪.‬أ» ‪ 35‬ســنــة‪ ،‬عــامــل‪ ،‬إلى‬ ‫«أ‪.‬ش» ‪ 65‬سنة‪ ،‬فالح مصاب‬ ‫املستشفى العام مصاب بجرح‬ ‫ب ــج ــرح بــاجلــبــهــة وك ــدم ــات‬ ‫فــى ف ــروة ال ــرأس وسحجات‬ ‫بــالــعــن الــيــمــنــى والـــصـــدر‪،‬‬ ‫وكدمات وال ميكن استجوابه‪،‬‬ ‫وتبني مــن االنتقال أن سبب‬ ‫واتهمت زوجة املصاب املدعو‬ ‫املشاجرة هو خالفات بسبب‬ ‫«خ‪.‬غ» ‪ 42‬سنة‪ ،‬سائق‪ ،‬مصاب‬ ‫جمال الرشيدى‬ ‫بجرح قطعى فى الرأس‪ ،‬و«أ‪.‬غ» ‪ 50‬سنة‪ ،‬اجليرة‪ ،‬قام على أثرها الطرفان بالتعدى‬ ‫فالح‪ ،‬بالتعدى على زوجها املذكور بالضرب على بعضهما بالضرب وإحداث اإلصابات‬ ‫بعصا‪ ،‬كانت بحوزة األول وإحداث إصابته‪ ،‬املشار إليها‪ ،‬ومت نقل املصابني ملستشفى‬ ‫بسبب مشادة بينهم‪ ،‬حــال تدخل زوجها إيــتــاى الــبــارود لــلــعــاج‪ ،‬وغ ــادروه ــا حتت‬ ‫لفض مــشــاجــرة بــن شقيقها واملتهمني‪ ،‬احلراسة الالزمة‪.‬‬

‫تبة رملية بارتفاع ‪ 15‬متراً‪ ،‬بسبب السرعة‬ ‫الفيوم‪ -‬محمد فرغلى‪:‬‬ ‫لقى مهندس بالفيوم مصرعه‪ ،‬أمــس‪ ،‬الــزائــدة‪ ،‬وبرفقته مايكل عاطف جنيب‪،‬‬ ‫وأُصــيــب ‪ 3‬آخـ ــرون‪ ،‬فــى انــقــاب ســيــارة ‪ 28‬سنة‪ ،‬مهندس‪ ،‬مقيم مبصر اجلديدة‪،‬‬ ‫متوفى‪ ،‬وتامر إيهاب إدوارد‬ ‫بــرحــلــة ســـفـــارى مـــن أعــلــى‬ ‫تبة رملية بــارتــفــاع ‪ 15‬متراً‬ ‫اخلــــــراط‪ 28 ،‬س ــن ــة‪ ،‬مــديــر‬ ‫شركة كمبيوتر‪ ،‬مقيم بالدقى‪،‬‬ ‫مبنطقة محمية وادى الريان‬ ‫مــصــاب‪ ،‬ورامــز أنــدريــا زكــى‪،‬‬ ‫بــســبــب ال ــس ــرع ــة الـــزائـــدة‪.‬‬ ‫‪ 28‬سنة‪ ،‬رجل أعمال‪ ،‬مقيم‬ ‫مت نقل اجلــثــة إلــى املشرحة‬ ‫مبــســاكــن ش ــي ــرات ــون مبصر‬ ‫واملــصــابــن إلـــى املستشفى‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫لتلقى العالج‪.‬‬ ‫ومت ن ــق ــل ج ــث ــة امل ــت ــوف ــى‬ ‫وك ــان الــلــواء خــالــد شلبى‪،‬‬ ‫مدير األمن‪ ،‬قد تلقى إخطاراً‬ ‫وامل ــص ــاب ــن إلـ ــى مستشفى‬ ‫أب ــش ــواى امل ــرك ــزى‪ ،‬وبــســؤال‬ ‫من مأمور مركز شرطة يوسف‬ ‫قائد السيارة واملصابني أكدوا‬ ‫الصديق باحلادث‪ ،‬وباالنتقال‬ ‫مــا ج ــاء بــالــفــحــص‪ ،‬وع ـلّــلــوا‬ ‫إلــى موقع احلــادث والفحص‬ ‫خالد شلبى‬ ‫واملعاينة‪ ،‬تبني سقوط السيارة رقم ‪ .182‬تواجدهم باملكان بالقيام برحلة سفارى‬ ‫أ‪ .‬ف‪ .‬ط‪ ،‬ماركة جيب شيروكى‪ ،‬ســوداء باملنطقة‪ ،‬ولم يتهموا أحــداً بالتسبب فى‬ ‫اللون‪ ،‬قيادة رامى شهير فوزى عزت‪ 28 ،‬حــدوث الواقعة‪ .‬حتــرر محضر رقــم ‪143‬‬ ‫ســنــة‪ ،‬مقيم مبــصــر اجلــديــدة بــالــقــاهــرة‪ ،‬لسنة ‪ 2019‬جــنــح مــركــز شــرطــة يوسف‬ ‫مصاب بكدمات متفرقة باجلسم‪ ،‬من أعلى الصديق‪ ،‬وأُخطرت النيابة العامة للتحقيق‪.‬‬

‫ضبط خريج وعامل بتهمة االستيالء على األموال من راغبى السفر للخارج‬

‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫متكنت مباحث األمــوال العامة‪ ،‬أمــس‪ ،‬من‬ ‫ضبط شخصني لقيامهما بارتكاب وقائع نصب‬ ‫واحتيال على املواطنني بزعم تسفيرهم للخارج‬ ‫مقابل مبالغ مالية‪.‬‬ ‫وردت معلومات لضباط فرع اإلدارة العامة‬ ‫ملباحث األم ــوال العامة بوسط الدلتا حتت‬ ‫إشــراف اللواء إبراهيم الديب‪ ،‬املدير العام‪،‬‬ ‫كل من «مايكل‪.‬م‪.‬م» ‪ 33‬سنة‪ ،‬حاصل على‬ ‫بقيام ٍ‬ ‫ليسانس آداب‪ ،‬و«أحــمــد‪.‬م‪.‬م»‪ 52‬سنة‪ ،‬عامل‬ ‫بالسكة احلديد‪ ،‬مقيمني مبركز طنطا محافظة‬ ‫الغربية‪ ،‬بإنشاء شركة للرحالت وإحلاق الطلبة‬ ‫للدراسة باخلارج‪ ،‬متخذين من مقر الشركة‬ ‫مسرحاً ملزاولة نشاطهما فى النصب واالحتيال‬ ‫على املواطنني واالستيالء منهم على مبالغ‬ ‫مالية حتت زعم تسفيرهم للخارج للدراسة‪.‬‬ ‫مبخاطبة اجلهات املعنية اخلاصة بترخيص‬ ‫الشركات القائمة على هذا النشاط‪ ،‬أفادوا‬ ‫بعدم صدور ترخيص للشركة املذكورة مبماسة‬ ‫ذلك النشاط‪.‬‬ ‫بتقنني اإلجراءات وبالتنسيق مع مديرية أمن‬ ‫الغربية‪ ،‬مت ضبطهما‪ ،‬وبتفتيش مقر الشركة‬ ‫عثرت القوات على ‪ 11‬جــواز سفر بأسماء‬

‫املتهمان عقب القبض عليهما‬

‫أشخاص مختلفني من راغبى السفر للخارج‪،‬‬ ‫و‪ 2‬سمة دخول إلحدى الدول العربية األولى‬ ‫باسم أحــد األشخاص والثانية على بياض‪،‬‬ ‫ومجموعة من املطبوعات اخلاصة بالشركة‬ ‫وأكالشيه بذات االسم‪ ،‬ومجموعة من دفاتر‬ ‫إيصاالت حتصيل النقدية البعض منها على‬ ‫بياض واآلخر مت حتصيله من راغبى السفر‬ ‫بإجمالى مبلغ ‪ 560‬ألف جنيه باسم الشركة‪.‬‬ ‫كما عــثــرت الــقــوات على جــهــاز كمبيوتر‬ ‫مبشتمالته وطابعة‪ ،‬بفحصها فنياً تبني أنها‬ ‫محملة بالعديد من عقود اتفاق للشركة على‬ ‫بياض وعــقــود عمل إلحــدى ال ــدول العربية‬ ‫وبعض التأشيرات وعقود اتفاق لدول أجنبية‬ ‫«ترانزيت» وعقود عمل عربية وأجنبية‪.‬‬ ‫وتوصلت التحريات إلــى ‪ 8‬أشــخــاص من‬ ‫الضحايا الذين قــرروا أنهم تعرضوا لواقعة‬ ‫نصب واحتيال من قبل املتهمني واالستيالء‬ ‫منهم على مبالغ مالية بلغت جملتها ‪ 65‬ألف‬ ‫جنيه وتقدمي عقود اتفاق لسفرهم إلحدى‬ ‫الــدول العربية وعدم قيامهما بالوفاء بذلك‪،‬‬ ‫ورفضهما رد املبالغ املالية املستولى عليها‪.‬‬ ‫مبواجهة املتهمني اعترفا بارتكابهما الواقعة‬ ‫وتعهدا برد األموال املستولى عليها‪.‬‬

‫كلبشات‬ ‫القليوبية‬

‫عاطل ينهى حياة عامل‬

‫رضا طبلية‬

‫كتب‪ -‬عبد احلكم اجلندى‪:‬‬ ‫تخلص عاطل من عامل‪ ،‬أمــس‪ ،‬فى شبرا اخليمة‬ ‫بالقليوبية‪ ،‬بعد أن سدد له عدة طعنات أودت بحياته‬ ‫فى مشاجرة بينهما بسبب اخلالفات املالية‪ ،‬ومت نقل‬ ‫املجنى عليه إلى مستشفى ناصر‪ ،‬وألقى القبض على‬ ‫املتهم‪ .‬كان املقدم محمد الشاذلى‪ ،‬رئيس مباحث قسم‬ ‫أول شبرا اخليمة‪ ،‬تلقى إشارة من املستشفى بوصول‬ ‫«محمد‪.‬س» ‪ 32‬سنة‪ ،‬عامل‪ ،‬جثة هامدة إثر إصابته‬ ‫بعدة طعنات فى البطن‪ ،‬مت إخطار اللواء رضا طبلية‪،‬‬ ‫مدير األمن‪ ،‬وانتقل اللواء هشام سليم‪ ،‬مدير املباحث‪،‬‬ ‫والعميد يحيى راض ــى‪ ،‬رئــيــس املــبــاحــث‪ ،‬وتوصلت‬ ‫التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة «م‪.‬ف» ‪ 35‬سنة‪،‬‬ ‫عاطل‪ .‬وتبني من التحريات نشوب مشاجرة بني املتهم‬ ‫واملجنى عليه بسبب خالف مالى بينهما‪ ،‬سدد املتهم‬ ‫خاللها عدة طعنات للمجنى عليه أودت بحياته فور‬ ‫وصوله املستشفى‪ ،‬وألقى القبض على املتهم وبحوزته‬ ‫السالح املستخدم فى الواقعة‪.‬‬

‫المنيا‬

‫ضبط ‪ 3954‬مخالفة مرورية و‪5‬‬ ‫سائقين تحت تأثير المخدرات‬

‫كتب‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫شنت مديرية أمن املنيا‪ ،‬أمس‪ ،‬حملة أمنية استهدفت‬ ‫امل ــدن والــقــرى‪ ،‬أســفــرت عــن ضبط ‪ 3954‬مخالفة‬ ‫مرورية متنوعة‪ ،‬وضبط ‪ 5‬سائقني من بني ‪ 71‬سائ ًقا‬ ‫مت فحصهم‪ .‬ومتكنت احلملة من ضبط ‪ 5‬أسلحة نارية‬ ‫«فــرد خرطوس» محلى الصنع‪ ،‬وعــدد من الطلقات‪،‬‬ ‫بحوزة ‪ 5‬متهمني‪ ،‬دون احلصول على ترخيص‪ ،‬وضبط‬ ‫‪ 357‬متهماً هاربني من تنفيذ أحكام قضائية متنوعة ما‬ ‫بني جنائى ومستأنف وجنح‪ ،‬وضبط ‪ 43‬قضية متوينية‬ ‫متنوعة ما بني نقص وزن وبيع بــدون تسعيرة وسلع‬ ‫مجهولة املصدر‪.‬‬

‫الغربية‬

‫‪ 13‬بالغ حرائق ومفرقعات‬

‫طارق حسونة‬

‫كتب‪ -‬محمد فايد‪:‬‬ ‫أعلنت مديرية أمــن الغربية‪ ،‬أمــس‪ ،‬عــن تلبية‬ ‫قوات احلماية املدنية سلسلة من االستغاثات متثلت‬ ‫فى ‪ 13‬بالغ حريق ومفرقعات وإنقاذ تلقتها غرفة‬ ‫العمليات والطوارئ باحلماية املدينة على مستوى‬ ‫مراكز ومدن املحافظة‪ ،‬خالل يوم واحد‪ .‬تلقى اللواء‬ ‫طارق حسونة‪ ،‬مدير األمن‪ ،‬إخطاراً من مدير إدارة‬ ‫احلماية املدنية‪ ،‬بورود ‪ 5‬بالغات حرائق متنوعة‪،‬‬ ‫و‪ 6‬مخالفات فى مجال الوقاية من أخطار احلريق‪،‬‬ ‫وبالغ مفرقعات عبارة عن «سيارة متروكة»‪ ،‬وبالغ‬ ‫إنقاذ برى «حادث تصادم»‪.‬‬

‫«تاجر خردة» يشنق ابنته لشكه فى سلوكها ‪ ..‬وأرملة تنهى حياتها لمرورها بأزمة نفسية سائق ينتحر شنق ًا لمروره بحالة عصبية‬ ‫الفيوم‪ -‬محمد فرغلى‪:‬‬ ‫أنهى تاجر خردة بالفيوم‪ ،‬حياة ابنته املطلقة‪،‬‬ ‫شــنـ ًقــا‪ ،‬لشكه فــى سلوكها عقب مشاهدته‬ ‫شخصا خــارجــا مــن شقتها مــســرع ـاً عقب‬ ‫وصوله املنزل‪ .‬وكان اللواء خالد شلبى‪ ،‬مدير‬ ‫أمن الفيوم‪ ،‬تلقى إخطارا من مأمور قسم أول‬ ‫الفيوم‪ ،‬يفيد بورود بالغ من عبدالنبى جمعة‬ ‫عيد‪ 47 ،‬سنة تاجر خردة‪ ،‬مقيم بعزبة حنني‪،‬‬ ‫بقتل ابنته «سعدية» ‪ 24‬سنة‪ ،‬مطلقة ومقيمة‬ ‫بذات الناحية لشكه فى سلوكها‪.‬‬ ‫وباالنتقال تبني وجــود اجلثة داخــل حجرة‬

‫الــنــوم مرتدية كامل مالبسها‪ ،‬ومبناظرتها‬ ‫تبني وجود آثار شنق مبقدمة الرقبة وال توجد‬ ‫إصابات ظاهرية أخرى بها‪ ،‬وبسؤال املبلغ قرر‬ ‫أنه حال عودته ملنزله وطلبه من جنلته حتضير‬ ‫وجبة العشاء بشقتها املقابلة لشقته‪ ،‬فوجئ‬ ‫بخروج شخص مسرعاً من الشقة‪ ،‬فقامت‬ ‫جنلته على إثر ذلك مبحاولة الهرب منه‪ ،‬إال‬ ‫أنه متكن من اإلمساك بها وشنقها مستخدماً‬ ‫حب ً‬ ‫ال‪ .‬ومتكنت وحدة مباحث القسم من حتديد‬ ‫الشخص الهارب‪ ،‬ومت ضبطه‪ ،‬ومبواجهته أقر‬ ‫بوجود عالقة غير شرعية مع املجنى عليها ‪.‬‬

‫الفيوم‪ -‬محمد فرغلى‪:‬‬ ‫أنهت أرملة بالفيوم حياتها‪ ،‬أمــس‪ ،‬بتناول‬ ‫مــادة سامة‪« ،‬قــرص مكافحة سوس القمح»‪،‬‬ ‫ملــرورهــا بــأزمــة نفسية‪ .‬مت حتــريــر محضر‬ ‫وإخطار النيابة العامة للتحقيق‪.‬‬ ‫وكــان اللواء خالد شلبى‪ ،‬مدير األمــن‪ ،‬قد‬ ‫تلقى إخطاراً من العميد خالد حسن‪ ،‬مأمور‬ ‫مــركــز طــامــيــة‪ ،‬يفيد ب ــورود بــاغ مــن عدلى‬ ‫حامد‪ 54 ،‬سنة‪ ،‬فــاح‪ ،‬مقيم بقرية املقاتلة‪،‬‬ ‫بوفاة شقيقته «خيرية‪ .‬ح‪ .‬ع»‪ 33 ،‬سنة‪ ،‬أرملة‪،‬‬ ‫على أثر تناولها «قرص مكافحة سوس القمح»‬

‫النيابة ترجح ماس ًا كهربائي ًا وراء حريق‬ ‫مصنع «كيماويات أبورواش»‬

‫كتب‪ -‬محمد القماش‪:‬‬ ‫بدأت نيابة مركز إمبابة وكرداسة‬ ‫فــى اجلــيــزة‪ ،‬أم ــس‪ ،‬التحقيق مع‬ ‫مــالــك مصنع كــيــمــاويــات بطريق‬ ‫«مصر‪ -‬اإلسكندرية» الصحراوى‬ ‫فى منطقة أب ــورواش‪ ،‬بعد اشتعال‬ ‫النيران باملصنع الــذى غابت عنه‬ ‫وسائل األمــان‪ .‬وقالت التحقيقات‪،‬‬ ‫بإشراف وليد سراج الدين‪ ،‬املحامى‬ ‫العام األول‪ ،‬إن احلريق اشتعل لنحو‬ ‫‪ 12‬ساعة متواصلة‪ ،‬وتبني مبدئياً‬ ‫أن سببه ماس كهربائى‪ ،‬وساعدت‬ ‫على زيادة احلريق املواد الكيماوية‬ ‫واألخشاب املوجودة داخل املصنع‪.‬‬ ‫وأفــادت التحقيقات بأن احلريق‬ ‫لم يسفر عن أى خسائر بشرية أو‬ ‫إصابات‪ ،‬واتضح أن املصنع الكائن‬ ‫على مساحة ‪ 500‬مــتــر‪ ،‬واملبنى‬ ‫بالطوب األحــمــر‪ ،‬ال توجد داخله‬

‫األدخنة تتصاعد من مصنع كيماويات أبورواش‬

‫وسائل احلماية واشتراطات السالمة‬ ‫الصناعية‪ .‬وذكــرت التحقيقات أن‬ ‫العاملني باملصنع يعبئون مادة «التنر»‬ ‫مــن حــاويــات كبيرة داخ ــل عبوات‬ ‫صغيرة ومتوسطة احلجم‪ ،‬متهيداً‬

‫لطرحها للبيع فى األسواق‪.‬‬ ‫ودلت معاينة النيابة على أن نشوب‬ ‫احلريق كان إثر ماس كهربائى بأحد‬ ‫«املواتير»‪ ،‬ما أسفر عن احتراق ‪150‬‬ ‫طن مذيبات‪. ،‬‬

‫للتخلص من حياتها نتيجة مرورها بضائقة‬ ‫نفسية‪ ،‬حيث قام بنقلها إلى مستشفى قصر‬ ‫العينى‪ -‬قسم السموم‪ ،‬وتُوفيت عقب وصولها‪،‬‬ ‫ولم يتهم أحداً بالتسبب فى حدوث الواقعة‪،‬‬ ‫وال يشتبه فى الوفاة جنائياً‪ ،‬وقدم املُبلِّغ تقريراً‬ ‫طبياً من مستشفى قصر العينى يفيد بأن‬ ‫سبب الوفاة هبوط حاد فى الدورتني الدموية‬ ‫والتنفسية نتيجة تناول مادة سامة‪ ،‬وال توجد‬ ‫شبهة جنائية فى الوفاة‪ ،‬وكلفت إدارة البحث‬ ‫اجلــنــائــى بالتحرى حــول الــواقــعــة وظروفها‬ ‫ومالبساتها‪ ،‬وأُخطرت النيابة العامة للتحقيق‪.‬‬

‫كفر الشيخ‪ -‬مجدى أبوالعينني‪:‬‬ ‫أقــدم سائق مبركز دســوق فــى كفر الشيخ‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬على االنتحار‪ ،‬حيث صنع لنفسه مشنقة‬ ‫بحامل النجفة بحجرة نومه‪ ،‬وعلق بها نفسه‪،‬‬ ‫ومت نقل اجلثة إلى مشرحة مستشفى دسوق‪،‬‬ ‫وتولت النيابة العامة التحقيق‪ ،‬وصرحت بدفن‬ ‫اجلثة عقب عرضها على الطب الشرعى لبيان‬ ‫سبب الوفاة‪ .‬وكان اللواء فريد مصطفى‪ ،‬مدير‬ ‫األمن‪ ،‬قد تلقى إخطاراً من اللواء محمد عمار‪،‬‬ ‫مدير إدارة البحث اجلنائى‪ ،‬بأنه تلقى إخطاراً‬ ‫من العميد سعد سليط‪ ،‬مأمور مركز شرطة‬

‫دسوق‪ ،‬بأن «ا‪ .‬م‪ .‬م»‪ 45 ،‬سنة‪ ،‬سائق‪ ،‬من إحدى‬ ‫قرى مركز دسوق‪ ،‬قد انتحر شنقاً بتعليق نفسه‬ ‫من رقبته بحامل النجفة خاصته بغرفة نومه‪،‬‬ ‫وأن زوجته عثرت عليه بهذا املنظر‪ ،‬واستغاثت‬ ‫باجليران الذين أبلغوا الشرطة‪ ،‬ومت استدعاء‬ ‫سيارة اإلسعاف لنقله إلى مستشفى دسوق العام‪،‬‬ ‫إال أنه كان جثة هامدة‪ ،‬ومت إيداعها مشرحة‬ ‫املستشفى العام حتت تصرف النيابة العامة‪،‬‬ ‫وكشفت التحريات املبدئية التى أشــرف عليها‬ ‫املقدم عمرو عالم‪ ،‬رئيس مباحث مركز شرطة‬ ‫دسوق‪ ،‬أن املجنى عليه كان مير بأزمة عصبية‪.‬‬

‫مصرع عامل فى مشاجرة مع انهيار جزئى لعقار وسط اإلسكندرية‬ ‫مسجل خطر بشبرا الخيمة والحى‪ :‬صادر له قرار ترميم لم ينفذ‬

‫القليوبية ‪ -‬محمد محمود‬ ‫خليل‪:‬‬ ‫لــقــى عــامــل مــصــرعــه مــتــأثــرا‬ ‫بإصابته فى مشاجرة مع مسجل‬ ‫خطر بسبب خالفات بينهما فى‬ ‫شبرا اخليمة‪.‬‬ ‫وتلقى اللواء رضا طبلية مدير‬ ‫أمــن القليوبية‪ ،‬إخــطــارا بــورود‬ ‫ب ــاغ لــقــســم شــرطــة ث ــان شــبــرا‬ ‫اخليمة من مستشفى ناصر العام‬ ‫بوصول «محمد‪.‬س‪.‬م» ‪ 32‬سنة‪،‬‬ ‫عامل‪ ،‬ومقيم بعزبة مراد‪ ،‬دائرة‬ ‫القسم‪ ،‬جثة هامدة إثر إصابته‬ ‫بجرح طعنى بالبطن من اجلهة‬ ‫اليسرى مع خروج األمعاء‪ ،‬وجرح‬ ‫طعنى غــائــر أعــلــى الــصــدر من‬ ‫اجلهة اليمنى‪ ،‬ومت التحفظ على‬ ‫اجلثة مبشرحة املستشفى حتت‬ ‫تصرف النيابة العامة‪.‬‬ ‫وانتقل مأمور وضباط وحدة‬

‫مباحث القسم‪ ،‬بالفحص وسؤال‬ ‫شقيقى املتوفى «محمود‪.‬س‪.‬م»‪،‬‬ ‫‪ 30‬سنة‪ ،‬عامل‪ ،‬و«عــمــر‪.‬س‪.‬م»‪،‬‬ ‫‪ 29‬ســنــة‪ ،‬عــامــل‪ ،‬قــررا بحدوث‬ ‫مــشــادة كــامــيــة بــن شقيقهما‬ ‫امل ـ ــت ـ ــوف ـ ــى وشـــــخـــــص يـــدعـــى‬ ‫«محمود»‪ ،‬وشهرته «فونيا» إثر‬ ‫خالفات سابقه بينهما‪ ،‬تطورت‬ ‫ملــشــاجــرة‪ ،‬اعــتــدى فيها األخير‬ ‫عــلــى شقيقهما بــســاح أبــيــض‬ ‫«مــطــواة»‪ ،‬محدثاً إصابته التى‬ ‫أودت بحياته وفر هارباً‪.‬‬ ‫وكشفت التحريات أن مرتكب‬ ‫الــواقــعــة‪« ،‬م‪.‬ف‪.‬ش» وشــهــرتــه‬ ‫«فـــونـــيـــا»‪ 36 ،‬س ــن ــة‪ ،‬ع ــاط ــل‪،‬‬ ‫والسابق اتهامه فــى ‪ 20‬قضية‬ ‫مسجل شقى خــطــر‪ ،‬حتــت رقم‬ ‫‪ 570‬فــئــة «ب» ف ــرض سيطرة‬ ‫نــشــاط مستمر‪ .‬ومتــكــن ضباط‬ ‫مباحث القسم من ضبط املتهم‪.‬‬

‫اإلسكندرية‪ -‬ناصر الشرقاوى‪:‬‬ ‫انــهــارت أجـــزاء مــن عــقــار قدمي‬ ‫مكون من ‪ 5‬طوابق مبنطقة محرم‬ ‫بـــك‪ ،‬وســـط اإلســكــنــدريــة‪ ،‬أمــس‬ ‫األول‪ ،‬دون حــدوث إصابات‪ ،‬فيما‬ ‫قرر احلى إخالء املبنى من السكان‬ ‫حلني العرض على جلنة املنشآت‬ ‫اآليلة للسقوط‪ .‬كانت غرفة عمليات‬ ‫ً‬ ‫بالغا‬ ‫محافظة اإلسكندرية تلقت‬ ‫بانهيار أسقف العقار رقم ‪ 12‬شارع‬ ‫الزهد مبحرم بــك‪ ،‬وانتقل مأمور‬ ‫وضباط القسم ومسؤولو حى وسط‬ ‫ملوقع احلادث‪ .‬وتبني من املعاينة أن‬ ‫العقار مكون من طابق أرضى وأربعة‬ ‫طوابق علوية وحوائط حاملة‪ ،‬ومت‬ ‫سقوط سقف حجرة بالطابق األخير‬ ‫ما أثر على باقى الطوابق‪.‬‬ ‫قالت بهية عبدالفتاح‪ ،‬رئيس‬ ‫احل ــى‪ ،‬إن العقار ص ــادر لــه قــرار‬

‫آثار االنهيار اجلزئي بعقار اإلسكندرية‬

‫الترميم رقم ‪ ٩٧‬لسنة ‪ ،١٩٨‬ولم يتم‬ ‫تنفيذه‪ ،‬وتقرر إحالة ملف العقار‬ ‫ملهندس املنطقة التخاذ اإلجــراءات‬ ‫القانونية حــيــالــه‪ .‬وأضــافــت أنها‬ ‫أصـــدرت قـ ــرا ًرا بــاإلخــاء املؤقت‬

‫للسكان دون املــنــقــوالت‪ ،‬وتسليم‬ ‫العقار ملقاول الهدم إلزالــة األجزاء‬ ‫اخلطرة واملعلقة‪ ،‬حرصا على سالمة‬ ‫السكان واملارة‪ ،‬حيث تشكل خطورة‬ ‫داهمة على بقية األسقف والسكان‪.‬‬


‫حوادث وقضايا‬

‫األحد ‪ - 201٩/٣/١٠‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬ ‫‪Al Masry Al Youm - No. 5382 - Sunday 10/3/2019‬‬

‫دفتر أحوال‬ ‫مسعف وسائق يعيدان‬ ‫‪ 96‬ألف جنيه لمصاب‬

‫املسعف اشرف محمود‬

‫املنيا‪ -‬سعيد نافع‪:‬‬ ‫أعـــاد مسعف وســائــق مبــرفــق إســعــاف‬ ‫املنيا‪ ،‬أمس‪ ،‬مبلغ ‪ 96.520‬ألف جنيه إلى‬ ‫أحــد املصابني فى حــادث انقالب سيارة‬ ‫مالكى بطريق الصعيد الصحراوى الشرقى‬ ‫«اجليش‪ -‬الشيخ فضل»‪ ،‬عقب العثور عليه‬ ‫داخل السيارة مبوقع احلادث‪.‬‬ ‫تلقى اللواء مجدى عامر‪ ،‬مدير األمن‪،‬‬ ‫إخــطــاراً مــن العميد محمود احلــلــوانــى‪،‬‬ ‫مأمور مركز شرطة بنى مــزار‪ ،‬بانقالب‬ ‫ســيــارة مــاكــى بــطــريــق«اجلــيــش‪ -‬الشيخ‬ ‫فضل» أمام مركز بنى مزار‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫إصــابــة مستقليها‪ ،‬وعقب احل ــادث تقدم‬ ‫املسعف أشــرف محمود عبد اهلل بإيداع‬ ‫مبلغ ‪ 96.520‬ألف جنيه بصفة أمانة بعد‬ ‫عثوره والسائق عليه بالسيارة‪ ،‬حلني شفاء‬ ‫املصابني وتسليمه لهم‪.‬‬ ‫أشـــاد أهــالــى مــركــز بــنــى مـــزار واملنيا‬ ‫بأمانة السائق واملسعف وطالبوا املحافظ‬ ‫بتكرميهما‪.‬‬

‫الوالدان يرفضان طفلهما‪ ..‬و«االبن»‪« :‬هعيش مع مين؟!»‬ ‫‪9‬الصغير يتوسل إلى أمه أمام المحكمة بالعودة إلى أبيه مقابل «منحها مصروفه»‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫ـجــل دفــتــر أح ــوال األس ــرة واقــعــة جديدة‬ ‫سـ ّ‬ ‫ضحيتها طــفــل يبلغ مــن الــعــمــر ‪ 7‬ســنــوات‪،‬‬ ‫تسبب انفصال والديه ورفض كل منهما له فى‬ ‫إصابته بحالة نفسية سيئة‪ ،‬ظهرت بوضوح‬ ‫خالل جلسات نظر دعوى الطالق التى أقامتها‬ ‫الزوجة‪ ،‬عندما وقف بني والديه يطلب منهما‬ ‫الصلح والــعــودة إلــى بعضهما‪ ،‬وعندما وجد‬ ‫إصرار األم على الطالق ظل يتوسل إليها‪ ،‬على‬ ‫أن مينحها مصروفه إذا عادت ألبيه‪.‬‬ ‫األم‪ ،‬التى رفضت تــوســات ابنها وأقامت‬ ‫دع ــوى خــلــع‪ ،‬بعد أن ُرفــضــت دع ــوى الطالق‬ ‫للضرر‪ ،‬كانت قد رفضت من قبل أن يعيش‬ ‫الطفل معها‪ ،‬كما رفــض األب متاماً‪ ،‬ليواجه‬ ‫الطفل احلائر بني عناد والديه مصيراً أسود ال‬ ‫يعرف ماذا تخبئ له األيام املقبلة‪ ،‬بينما يبكى‬ ‫احلضور داخل أروقة املحكمة على بكاء الطفل‬ ‫وهو يتبادل النظر بني والديه‪« :‬طب هعيش مع‬ ‫مني واالتنني مش عايزينِّى؟!»‪.‬‬ ‫بداية املأساة كانت فى عام ‪ ،2012‬عندما‬ ‫نــشــأت عــاقــة حــب بــن موظفني فــى إحــدى‬ ‫املؤسسات احلكومية‪ ،‬وتقدم الشاب «املوظف»‬ ‫خلطبة زميلته‪ ،‬وحــددا موعد الليلة الكبيرة‪،‬‬

‫وبعد عام ونصف العام من الزواج ُرزقا بطفل‪،‬‬ ‫إال أن الزوجة أُصيبت بعد الوالدة بحالة نفسية‬ ‫سيئة تطورت إلــى االكتئاب‪ ،‬وصــارت منعزلة‬

‫متاماً عن العالم‪ ،‬مبا فى ذلك طفلها وزوجها‪،‬‬ ‫ولــم يتحمل الــزوج احلالة النفسية واالكتئاب‬ ‫الذى حلق بزوجته دومنا مبرر‪ ،‬فاعتدى عليها‬

‫بالضرب‪ ،‬وطردها من مسكن الزوجية‪ ،‬وكان‬ ‫طفلهما فى هذا الوقت قد أكمل عاماً ونصف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واستغل الــزوج فرصة ابتعاد زوجته‪ ،‬فتنصل‬ ‫من مسؤوليته عن طفله‪ ،‬حتى قــررت الزوجة‪،‬‬ ‫وبعد ‪ 4‬سنوات من االنفصال‪ ،‬إقامة دعوى طالق‬ ‫للضرر‪ ،‬وهو ما رفضته املحكمة لعدم متكنها من‬ ‫إثبات الضرر الواقع عليها‪ ،‬فقررت إقامة دعوى‬ ‫خلع وحكمت املحكمة بخلعها بالفعل‪ ،‬ثم أقامت‬ ‫دعوى جديدة أمام محكمة األسرة تطالب الزوج‬ ‫بـ«نفقة صغير»‪ ،‬وقضت املحكمة بإلزامه بدفع‬ ‫نفقة قدرها ألف جنيه شهرياً‪.‬‬ ‫وفى قاعة املحكمة فوجئ الطفل الصغير‪،‬‬ ‫أثناء نظر إحدى اجللسات‪ ،‬بأن والدته تطلب‬ ‫من أبيه أن يأخذه للعيش معه‪ ،‬لتنشب مشاجرة‬ ‫بني الوالدين‪ ،‬يتهم فيها األب طليقته بأنها ال‬ ‫تستطيع حتمل مسؤولية الطفل‪ ،‬وأنها املسؤولة‬ ‫عما وصل إليه حاله‪.‬‬ ‫وكــانــت األم قــد أحلــقــت ابــنــهــا ه ــذا الــعــام‬ ‫بإحدى امل ــدارس التجريبية‪ ،‬إال أن انشغالها‬ ‫وعدم اكتراثها لألمر حرم الطفل من حقوقه‬ ‫فى التعليم‪ ،‬فلم يذهب إلى املدرسة يوماً واحداً‬ ‫حتى مع بداية التيرم الثانى!!‪.‬‬

‫القبض على مسؤول بشركة للغزل ضبط ‪ 20‬كيلو «استروكس» فى الجيزة‬ ‫بتهمة اختالس ‪ 4‬ماليين جنيه‬

‫شاب يحاول االنتحار‬ ‫معمرة‬ ‫بسبب فسخ خطبته ‪ 9‬المتهم وآخر تالعبا فى فواتير شراء سلع ّ‬

‫البحيرة‪ -‬حمدى قاسم‪:‬‬ ‫حاول شاب االنتحار بتناول «سم الفئران»‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بسبب قيام خطيبته بفسخ اخلطوبة‪،‬‬ ‫فى البحيرة‪ .‬كــان الــلــواء جمال الرشيدى‪،‬‬ ‫مدير األمن‪ ،‬تلقى إخطاراً من مركز شرطة‬ ‫الدلنجات بوصول «سعد‪.‬س» ‪ 30‬سنة‪ ،‬عامل‪،‬‬ ‫إلى مستشفى الدلنجات العام‪ ،‬مصاب بحالة‬ ‫تسمم نتيجة تناول مــادة غير معلومة‪ ،‬ومت‬ ‫حتويله إلى مركز السموم مبستشفى إيتاى‬ ‫البارود العام وحجزه حتت املالحظة‪.‬‬ ‫وبسؤال املصاب أقر بتناوله كمية من سم‬ ‫الفئران‪ ،‬بسبب مــروره بحالة نفسية سيئة‬ ‫نتيجة قيام خطيبته بفسخ خطبتها منه‪ ،‬ولم‬ ‫يتهم أحدا بالتسبب فى ذلك‪ .‬حترر محضر‬ ‫بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق‪.‬‬

‫تأجيل معارضة «الزيات» فى‬ ‫«إهانة القضاء» لـ‪ ٣٠‬مارس‬

‫متصر الزيات‬

‫كتبت‪ -‬فاطمة أبوشنب‪:‬‬ ‫قــررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل‬ ‫نظر املــعــارضــة املــقــدمــة مــن عبداحلليم‬ ‫قنديل ومنتصر الــزيــات ومحمد منيب‬ ‫ومحمد العمدة وحمدى الفخرانى ومحمود‬ ‫السقا على احلكم الصادر ضدهم باحلبس‬ ‫‪ ٣‬سنوات عدا األخير تغرميه ‪ ٣٠‬ألف جنيه‬ ‫فــى اتهامهم بالقضية املعروفة إعالميا‬ ‫بـ«إهانة القضاء» جللسة ‪ ٣٠‬مارس‪ .‬صدر‬ ‫الــقــرار برئاسة املستشار حــمــادة شكرى‬ ‫وعضوية املستشارين ناصر بربرى وصالح‬ ‫محمد على وأمانة سر عبد املسيح فل‪.‬‬

‫حتى نوفمبر ‪ ،2017‬و«مــحــمــد‪.‬م‪.‬م» ‪ 64‬سنة‪،‬‬ ‫كتب‪ -‬أشرف غيث‪:‬‬ ‫ألقت مباحث األمــوال العامة‪ ،‬أمس‪ ،‬القبض رئيس القطاع املــالــى بــذات الشركة «سابقاً»‬ ‫على مسؤول بإحدى شركات الغزل والنسيج‪ ،‬وأمني صندوق اجلمعية السابق خالل الفترة من‬ ‫يناير ‪ 2015‬حتى إبريل ‪،2016‬‬ ‫لقيامه باالشتراك مع آخر باستغالل‬ ‫باستغالل موقعهما الوظيفى‬ ‫موقعهما الوظيفى واختالس ما يقرب‬ ‫كأمناء صندوق اجلمعية التعاونية‬ ‫من ‪ 4‬ماليني جنيه‪.‬‬ ‫االستهالكية للعاملني بالشركة‬ ‫تلقى ضباط فــرع اإلدارة العامة‬ ‫واإلضرار العمدى باملال العام فى‬ ‫ملباحث األمــوال العامة بغرب الدلتا‬ ‫غضون الفترة من ‪ 2015‬حتى‬ ‫بالغاً بقيام أمني صندوق اجلمعية‬ ‫‪.2017‬‬ ‫الــتــعــاونــيــة االســتــهــاكــيــة للعاملني‬ ‫وأضافت التحريات ارتكابهما‬ ‫بإحدى شركات الغزل والنسيج التابع‬ ‫بــعــض املــخــالــفــات مـــن بينها‬ ‫لقطاع األعمال‪ ،‬يتضمن نشاطها فى‬ ‫شراء العديد من السلع املعمرة‬ ‫بيع وشراء سلع استهالكية ومتوينية‬ ‫واالســتــهــاكــيــة بــاألمــر املباشر‬ ‫للعاملني بالشركة‪ ،‬وأموالها أمــوال‬ ‫بأسعار أزيد من العروض املقدمة‬ ‫عــامــة وتــخــضــع لــلــقــانــون التعاونى‬ ‫إبراهيم الديب‬ ‫مــن شــركــات مماثلة باملخالفة‬ ‫االستهالكى‪ ،‬ومقرها بدائرة مركز‬ ‫شرطة كفر الدوار محافظة البحيرة‪ ،‬باختالس لالئحة الداخلية للجمعية‪ ،‬والتالعب فى فواتير‬ ‫ما بعهدته من مبالغ نقدية والتالعب فى كشوف شراء السلع املعمرة بإثبات قيمة أعلى من القيمة‬ ‫ومستندات اجلمعية واإلض ــرار العمدى باملال احلقيقية واخــتــاس فــارق السعر حلسابهما‬ ‫الشخصى‪ ،‬وحتــريــر كشوف مكافآت وتدوين‬ ‫العام‪.‬‬ ‫تشكل فريق بحث بــإشــراف الــلــواء إبراهيم أسماء وهمية بها واالستيالء على تلك األموال‬ ‫الــديــب‪ ،‬املــديــر الــعــام‪ ،‬ومــن خــال التحريات واملــكــافــآت‪ ،‬والــتــاعــب فــى كــشــوف التقسيط‬ ‫تــأكــدت صحة الــبــاغ‪ ،‬كما أســفــرت عــن قيام اخلاصة بالعاملني املنتفعني بالسلع املباعة من‬ ‫كــل مــن «مــحــمــد‪.‬م‪.‬م» ‪ 48‬سنة‪ ،‬أمــن صندوق اجلمعية من خالل توريد قيمة أقل من املتحصل‬ ‫ومدير خدمات اجلمعية التعاونية االستهالكية عليها منهم واستيالئهما على فارق السعر‪ ،‬األمر‬ ‫للعاملني بالشركة خالل الفترة من مايو ‪ 2016‬الذى أدى إلى اإلضرار العمدى باملال العام‪.‬‬

‫املتهمون عقب القبض عليهم‬

‫كتب – عصام أبوسديرة‬ ‫وجه قطاع األمن العام بوزارة الداخلية‪ ،‬بإشراف‬ ‫اللواء عالء الدين سليم‪ ،‬مساعد أول الوزير لألمن‬ ‫العام‪ ،‬حملة أمنية ناجحة استهدفت جتار وحائزى‬ ‫املواد املخدرة‪ ،‬بعد أن أكدت معلومات القطاع قيام‬ ‫«أحمد ع‪ .‬ع‪ 24 ».‬سنة‪ ،‬والــذى يحمل معلومات‬ ‫جنائية‪ ،‬واملطلوب ضبطه وإحضاره فى قضيتى‬ ‫(مخدرات ‪ -‬ســاح)‪ ،‬مقيم بدائرة قسم شرطة‬ ‫إمبابة‪ ،‬باستئجار شقة بعقار مبدينة األمل بدائرة‬ ‫القسم لتصنيع مخدر االستروكس واالجتار به‪.‬‬ ‫وعقب تقنني اإلجراءات مت استهدافه وضبطه‬ ‫بالشقة املشار إليها‪ ،‬والــذى تبني أنها تستخدم‬ ‫وكــراً لتصنيع مخدر االســتــروكــس‪ ،‬قبل طرحه‬

‫فى األســواق لتحقيق أرباح مالية غير مشروعة‪،‬‬ ‫وتبني من التحريات أن املتهم يستهدف باملخدر‬ ‫القاتل الفئات الشبابية األقل عمراً‪ ،‬وألقت أجهزة‬ ‫كل من «أحمد‬ ‫األمن القبض على املتهم وبصحبته ٍ‬ ‫م‪ .‬س» ‪ 18‬سنة‪ ،‬و«هناء ع‪ .‬إ‪ 22 ».‬سنة‪ُ ،‬مقيمان‬ ‫بدائرة القسم‪ .‬وعثرت مأمورية القطاع داخل‬ ‫وكر التصنيع بحوزة املتهمني على ‪ 20‬كيلو جرام‬ ‫من مخدر االستروكس وكمية من املواد التى يتم‬ ‫استخدامها فى عملية التصنيع وميزان حساس‬ ‫ومبلغ مالى‪ .‬ومبواجهة املتهمني أمام فريق التحقيق‬ ‫اعترفوا بحيازة املضبوطات بقصد التصنيع‬ ‫واالجت ــار‪ ،‬حيث مت اتخاذ اإلج ــراءات القانونية‬ ‫الالزمة والعرض على النيابة العامة‪.‬‬

‫‪..‬وضبط موظفين بـ«محلى الدقهلية»‬ ‫مكنا أشخاص ًا من البناء على ٍ‬ ‫أراض زراعية‬ ‫كــتــب‪ -‬أشــــرف غــيــث و الــدقــهــلــيــة غ ــادة‬ ‫عبداحلافظ‪:‬‬ ‫ألقت مباحث األموال العامة‪ ،‬أمس‪ ،‬القبض‬ ‫على اثنني مــن موظفى املحليات بالدقهلية‪،‬‬ ‫لقيامهما بالتواطؤ مع مالك عقارات ومتكينهم‬ ‫من التعدى بالبناء على أراض زراعية‪.‬‬ ‫وكانت متابعة اإلدارة العامة ملباحث األموال‬ ‫العامة رصــدت وجــود تعديات بــدائــرة مركز‬ ‫ومدينة بلقاس مبحافظة الدقهلية نتيجة تواطؤ‬ ‫بعض مسؤولى اإلدارة الهندسية مبجلس مركز‬ ‫ومدينة بلقاس مع بعض املالك ومتكينهم من‬ ‫بناء عقارات سكنية على أرض زراعية «بدون‬

‫ترخيص» وعدم اتخاذهم اإلجراءات القانونية‬ ‫حيال تلك األعمال باملخالفة للقانون‪ ،‬مما أدى‬ ‫إلى اإلضرار باملال العام‪.‬‬ ‫وأكدت التحريات صحة تلك املعلومات‪ ،‬كما‬ ‫أسفرت عن قيام كل من «فكرى‪.‬ف‪.‬أ» ‪ 53‬سنة‪،‬‬ ‫فنى بــاإلدارة الهندسية مبجلس مركز ومدينة‬ ‫بلقاس‪ ،‬و«ي ــاس ــن‪.‬ا‪.‬م» ‪ 61‬سنة‪ ،‬فنى شــؤون‬ ‫هندسية بــذات املجلس‪ ،‬باستغالل موقعهما‬ ‫الوظيفى فى الفترة من عام ‪ 2013‬حتى ‪2014‬‬ ‫إبان عملهما بالوحدة املحلية بقرية الشوامى‬ ‫ببلقاس والتواطؤ مع أخرين ومتكينهم من البناء‬ ‫على األراضى الزراعية‪.‬‬

‫شاركونا تغطيتكم لألحداث الحية وما تواجهونه من مواقف‬ ‫الفتة وذلك عبر موقع شارك ‪sharek.almasryalyoum.com‬‬

‫خذوا التطوير من الطالب‬

‫األب‬

‫ملا أبوك يبقى معاك تشعر وكأنك‬ ‫أقــوى رجــل فى العالم‪ ،‬وإنــك مش‬ ‫شايف حد قدامك‪ .‬ألن الناس كلها‬ ‫بالنسبة لك بقت فى أحجام النمل‬ ‫أو أصغر‪ .‬وعكس الشعور متاما‪،‬‬ ‫يجيلك ملا يختفى فجأة من حياتك‪.‬‬ ‫تشعر أنك أضعف واحــد ومحدش‬ ‫شايفك‪ .‬وكــأنــك منلة‪ .‬فعال األب‬ ‫هو عنوان الــواحــد‪ .‬طــول ما األب‬ ‫معاك فإنت ليك عنوان‪ ،‬وملا يختفى‬ ‫لألسف بتبقى من غير عنوان‪.‬‬ ‫حازم حمودة‪ -‬السويس‬

‫الملك والمصنع‬

‫هو عبارة عن حفظ كلمات أو معان‪ ،‬أو علل ملاذا‬ ‫األب كان فرحا فى هذا الدرس؟‬ ‫هذا هو نظام التعليم االبتدائى‪ ،‬الــذى يدرسونه‬ ‫لألطفال الذى يجعل عقولهم‪ ،‬عبارة عن مخزون من‬ ‫حفظ الكلمات والعبارات الساذجة‪ .‬هل أنتم تبنون‬ ‫عقولهم على التلقني أم تبنون عقولهم على النمو‬ ‫الفكرى؟ جعلتم كل ما يهم طالب االبتدائية واإلعدادية‬ ‫والثانوية‪ ،‬أن يجتازوا املراحل التعليمية برغبة النجاح‪،‬‬ ‫وإنهاء الدراسة‬ ‫وليس برغبة التعلم والتوسع الفكرى‪ .‬أيها املعلمون‬ ‫األجالء‪ ،‬جتعلون نردد وراءكم ما حتفظه عقولنا من‬ ‫الكلمات وال تفهمه‪ .‬هل تعلمون أن العلم يرفع األمم‬ ‫وشعوبها واجلهل يخفض األمم ويذلها؟ منذ العديد من‬

‫السنوات‪ ،‬ونحن نحاول أن نطور فى علمها وثقافتها‬ ‫وفكرها‪ ،‬فمتى سنحقق هذا؟ تقولون إن هذا النظام‬ ‫سوف يتغير قريبا‪ ،‬وإن نظام التعليم يتغير تدريجيا‪.‬‬ ‫فهل ترون أن هذا التغير‪ ،‬هو نزول الهاتف الذكى الذى‬ ‫يدعى التابلت؟ ليس هذا التابلت هو ما نصبو إليه من‬ ‫تغيير‪ .‬الذى نريده هو التغير الفكرى فى املناهج ذات‬ ‫نفسها‪ .‬أن جتعلوا املناهج تبنى عقول األطفال بالفكر‬ ‫املتطور وليس التلقني‪ .‬هذا هو التغير احلقيقى فى‬ ‫التعليم‪ .‬ولذلك البد من تعيني مدرسني متخصصني‬ ‫فى مناهج الطالب‪ ،‬لتكون مبنية على الفكر والتأمل‪.‬‬ ‫والعمل على تنمية مواهب الطالب‪ .‬وإنشاء وكالة‬ ‫علمية فى مصر بأفكار مصرية للتطور العلمى‪.‬‬ ‫ملك حسن سيد جابر‪ -‬الصف الثالث اإلعدادى‬

‫حاشية املــلــك فـ ــاروق أبــلــغــوه أن‬ ‫املحالوية جدعان فقد عملوا أول‬ ‫مصنع نسيج‪ .‬وسافر امللك فاروق إلى‬ ‫املحلة الكبرى‪ ،‬فوجد مصنعا ينتج‬ ‫النسيج والصباغة‪ .‬ومنح صاحب‬ ‫املصنع الباشوية ليصبح صيام باشا‪.‬‬ ‫وكان صيام باشا ميلك فيال (أصبحت‬ ‫سرايا أبو صيام) باملحلة الكبرى فى‬ ‫شارع البحر‪ .‬وعزم امللك على الغدا‬ ‫(ديك رومى وعلى البهريز ملوخية)‬ ‫إذ كان امللك يحب األكل الدسم‪ .‬وكان‬ ‫الـــدور األرضـــى تستأجره مدرسة‬ ‫الفرير الفرنسية‪ .‬هذا ملن يحب أن‬ ‫يعرف تاريخ الغزل والنسيج مبصر‪.‬‬ ‫محاسب ‪/‬فاروق درويش‬

‫‪21‬‬

‫أنا والنجوم‬

‫طارق الشناوى‬

‫‪tarekelshinnawi@yahoo.com‬‬

‫لسه األغانى ممكنة!‬

‫(جامعة املنصورة حتيل طالبا للتحقيق‬ ‫بسبب أغانى حمو بيكا)‪ ،‬قرأت اخلبر الذى‬ ‫كتبته أمس الزميلة غادة عبد احلافظ على‬ ‫صفحات «املصرى اليوم»‪ ،‬استعدته مثنى‬ ‫وثــاث ورب ــاع‪ ،‬فى محاولة ميؤوسة منى‬ ‫لكى أدرك أيــن هى معالم اجلرمية التى‬ ‫تستوجب العقاب‪ ،‬لم أجد سوى تعنت من‬ ‫السادة األساتذة الكبار ملحاكمة ذوق فنى‪،‬‬ ‫مبعيار هم الذين أقروه‪ ،‬ويريدون من جميع‬ ‫الطلبة االلتزام بهذا (الكود)‪ ،‬الذى يعبر‬ ‫عن ذوقهم‪ ،‬وليس ذوق الطلبة‪.‬‬ ‫مــن حــق األســاتــذة قطعا أن ينتقدوا‬ ‫هذه األغنيات وغيرها والتى نُطلق عليها‬ ‫مهرجانات‪ ،‬إال أنه ليس من حق وال سلطة‬ ‫أحد أن يصادر ذوق اآلخرين املطلق فى‬ ‫اختيار الوسائل الفنية التى يعبرون بها عن‬ ‫البهجة‪.‬‬ ‫رقــــص طــــاب مـــن كــلــيــة احلــاســبــات‬ ‫واملعلومات على أغانى حمو بيكا‪ ،‬توقيت‬ ‫الــرقــص ال غــبــار عليه‪ ،‬ألنــه ليس أثناء‬ ‫محاضرة وال حتى فــى فترة االستراحة‬ ‫بني محاضرة وأخ ــرى‪ ،‬اخــتــاروا بالضبط‬ ‫التوقيت املــنــاســب‪ ،‬بعد انتهاء فعاليات‬ ‫امللتقى الثالث ملطورى تكنولوجيا املعلومات‪،‬‬ ‫وذلك ضمن فقرات ترفيهية‪ ،‬أكرر ترفيهية‪،‬‬ ‫وحتت إشــراف احتاد الطلبة‪ ،‬أكرر احتاد‬ ‫الطلبة‪ ،‬وليس مثال مجلس إدارة أساتذة‬ ‫اجلامعة‪ ،‬أى أنه حق مطلق لهؤالء الطلبة‬ ‫التعبير‪ ،‬مبا يحلو لهم‪ ،‬ولم يعلن أحد أن‬ ‫الغناء والرقص حرام فى اجلامعة‪.‬‬ ‫ملاذا ينتفض رئيس اجلامعة وعميد الكلية‬ ‫ويعلن كل منهما أسفه عما حدث‪ ،‬ما الذى‬ ‫يستدعى األسف‪ ،‬لو غنى الطلبة (األطالل)‬ ‫مثال ألصبح األمر مقبوال‪ ،‬لو وصلنا إلى‬ ‫مقطع (هل رأى احلب سكارى مثلنا) أال‬ ‫ميكن أن ينتفض أستاذ متزمت ويعتبرها‬ ‫منافية ألخالق اجلامعة‪ ،‬هل املطلوب أن‬ ‫نغنى فى حفالتنا االجتماعية قصيدة (ولد‬ ‫الهدى) حتى يصبح األمر شرعيا؟‪.‬‬ ‫علينا أال نصادر مشاعر الناس بحجة‬ ‫(احلرم اجلامعى)‪ ،‬من الذى ميلك فى حفل‬ ‫ترفيهى أن يكبت الناس ليقدموا ما يريده‬ ‫هو وليس ما يريدونه هم‪ ،‬ملاذا يؤدى بعض‬ ‫األساتذة دور عواجيز الفرح؟‪.‬‬ ‫هل هم ضد أن يبوح الطلبة بأفكارهم‬ ‫ومشاعرهم احلقيقية‪ ،‬ملــاذا إذن يــرددون‬ ‫على مسامع الطلبة أال يعيشوا فى جلباب‬ ‫اآلباء‪( ،‬القولبة) التى يريدون فرضها‪ ،‬هى‬ ‫بداية انهيار لقيمة التنوع التى هى الوجه‬ ‫املباشر لصحة املجتمعات‪.‬‬ ‫مهما حاولت الدولة فرض قيود‪ ،‬وإغالق‬ ‫األبواب‪ ،‬فإن للمجتمع وسائله فى التعبير‬ ‫ولفرض ذوقــه اخلــاص‪ ،‬والنفاذ من حتت‬ ‫عقب الباب!!‪.‬‬ ‫هــل ال يذهب األســاتــذة للمشاركة فى‬ ‫األفــراح؟‪ ،‬أكيد الحظوا أن الشباب يغنون‬ ‫ويرقصون على تلك األغانى‪ ،‬ســواء أكان‬ ‫الفرح فى الشارع أم فى فندق ‪ 7‬جنوم؟‪.‬‬ ‫يــجــب فـــورا إيــقــاف ه ــذا التحقيق مع‬ ‫الطلبة‪ ،‬فهم لــم يرتكبوا ُجــرمــا‪ ،‬إال إذا‬ ‫اعتبرنا البهجة فى هذا الزمن جرما‪.‬‬ ‫هناك مسافة صارت تتسع‪ ،‬بني ما نحبه‬ ‫وما نعلن أننا نحبه‪ ،‬ومع األسف كثيرا ما‬ ‫وقع فى هذا التناقض بعض من نصفهم‬ ‫بالنخبة‪ ،‬يرددون فى حفالتهم اخلاصة تلك‬ ‫األغنيات بينما على املأل يصدرون لنا وجها‬ ‫آخر متزمتا‪.‬‬ ‫مــثــا ك ــان عــبــد احلــلــيــم حــافــظ شديد‬ ‫اإلعجاب بأحمد عدوية بل غنى وراءه فى‬ ‫فتدق شيراتون عــام ‪( 1976‬الــســح الــدح‬ ‫إمبوه)‪ ،‬إال أنه فى أحاديثه املعلنة كان يؤكد‬ ‫رفضه للسح وأخــواتــهــا‪ .‬اجلامعة ليست‬ ‫سجنا يــرفــع شــعــار (الــتــأديــب والتهذيب‬ ‫واإلصــاح)‪ ،‬حتى فى السجن ال يجب أن‬ ‫نصادر أغانى املهرجانات‪( ،‬لسه األغانى‬ ‫ممكنة)!!‪.‬‬

‫رقمنا على واتس آب‪01116006007 :‬‬ ‫فاكس ‪27926331 :‬‬

‫بريدنا‪sharek@almasryalyoum.com :‬‬ ‫‪voice@almasryalyoum.com‬‬

‫على باب الوزير‬

‫آلـــــــو‪!!..‬‬

‫د‪ .‬رانيا المشاط‪ ..‬وزيرة السياحة أجراس الخطر «‪»14‬‬

‫كتبت‪ -‬أحالم عالوى‪:‬‬ ‫■ مــجــدى عـــرب الــعــز حــســن‪ ،‬عن‬ ‫العاملني بشركة مصر للسياحة‪ ،‬مبناطق‬ ‫(أس ــي ــوط‪ -‬س ــوه ــاج‪ -‬قــنــا‪ -‬األقــصــر‪-‬‬ ‫أســــوان) مــتــضــرر ويــشــكــو مــن املنشور‬ ‫الصادر من الشركة‪ ،‬بإلغاء البدل النقدى‪،‬‬ ‫مستندة إلى قرار وزارة القوى العاملة‪،‬‬ ‫رقم ‪ 200‬لسنة ‪ .2003‬حيث إن ما ورد‬ ‫بقرار القوى العاملة‪ ،‬يختص باملناطق‬ ‫البعيدة عن العمران‪ ،‬وما يترتب عليها‬ ‫من مميزات خاصة بالعاملني‪ ،‬وعلى جهة‬ ‫العمل توفيرها للعامل‪ .‬وكذلك حتديد‬ ‫احليز العمرانى للمشروعات‪ ،‬وإضافة‬ ‫ممــيــزات للعاملني‪ .‬ولــم تقم بإلغاء ما‬ ‫جــاء بالقرار اجلمهورى رقــم ‪ 41‬لسنة‬ ‫‪ ،1958‬واخلاص ببدل السفر ومصاريف‬ ‫االنتقال‪ .‬عالوة على أنه لو أن املقصود‬

‫بــقــرار الــقــوى العاملة الــبــدل النقدى‪،‬‬ ‫فــإنــه مــن األجـ ــدر واألولــــى أال تــدرجــه‬ ‫وزارة املالية‪ ،‬فى ميزانية ‪2019/2018‬‬ ‫للمناطق املــذكــورة‪ ،‬وعــدم صرفها‪ .‬لكن‬ ‫جميع العاملني بتلك املناطق‪ ،‬يقومون‬ ‫بصرف البدل النقدى‪ ،‬مبا فيهم مديريات‬ ‫القوى العاملة‪ ،‬على حد زعمه‪ .‬وأضاف‬ ‫الــشــاكــى‪ ،‬أن امل ــادة الــرابــعــة مــن قانون‬ ‫العمل املوحد رقم ‪ 12‬لسنة ‪ ،2003‬تنص‬ ‫على أنه ال تخل أحكام القانون بحقوق‬ ‫الــعــمــال الــســابــق لهم احلــصــول عليها‪،‬‬ ‫مــن أج ــور ومــزايــا مستمدة مــن أحكام‬ ‫القوانني واللوائح السابقة على أحكام‬ ‫هذا القانون‪ ،‬لذلك يرجوكم املوافقة على‬ ‫استمرارصرف البدل النقدى باملناطق‬ ‫املذكورة‪ ،‬وفقا للقواعد التى كان معموال‬ ‫بها قبل صدور هذا املنشور‪.‬‬

‫■ مــحــمــد م ــه ــران م ــه ــران حــســنــى‪،‬‬ ‫وأحمد محمود محمد جالل‪ ،‬املدرسان‬ ‫املــســاعــدان بقسم اإلدارة الرياضية‬ ‫والــتــرويــح بكلية الــتــربــيــة الــريــاضــيــة‪،‬‬ ‫جــامــعــة أســيــوط‪ .‬يــرجــوانــكــم املــوافــقــة‬ ‫على حتويلهما إلى نفس القسم‪ ،‬بكلية‬ ‫التربية الرياضية بجامعة سوهاج‪ .‬حيث‬ ‫قدما مرارا وتكرارا طلبات حتويل إلى‬

‫إدارة اجلامعة والكلية ومت رفضها دون‬ ‫أى أســبــاب‪ .‬فهما مــن أبــنــاء محافظة‬ ‫سوهاج‪ ،‬ويعانيان من مشاكل االغتراب‪،‬‬ ‫والبعد عن عائالتهما‪ .‬عالوة على وجود‬ ‫عــجــز شــديــد بــجــامــعــة س ــوه ــاج‪ ،‬على‬ ‫حد زعمهما‪ .‬حيث يقوم قسم اإلدارة‬ ‫الرياضية بتدريس (‪ )53‬مــادة ملختلف‬ ‫الفرق الدراسية‪.‬‬

‫د‪ .‬خالد عبدالغفار‪ ..‬وزير التعليم العالى‬

‫■ احلاكم «العادل» أو القاضى «العادل»‬ ‫يكون ثــواب كل منهما يوم القيامة عظيما‪،‬‬ ‫ويكون من السبعة الذين يُظلهم اهلل فى ظله‬ ‫يــوم ال ظل إال ظله‪ ،‬فالعدل بني الناس له‬ ‫شأن عظيم على سائر األعمال األخرى‪.‬‬ ‫■ أما ُظلم القاضى وخروجه عن احلق‪،‬‬ ‫أو قضاؤه على جهل فذلك يدخله نار جهنم‬ ‫وبئس املصير‪ ..‬قال رسولنا الكرمي‪« :‬القضاة‬ ‫ثالثة‪ ،‬اثنان فى النار‪ ،‬وواحــد فى اجلنة‪..‬‬ ‫رجل َع ِل َم احلق فقضى به فهو فى اجلنة‪،‬‬ ‫ورجل قضى على جهل فهو فى النار‪ ،‬ورجل‬ ‫فجار فى ا ُ‬ ‫حلكم فهو فى النار)!!‪.‬‬ ‫َعرِ ف احلق َ‬ ‫■ أث ــارن ــى ال ــرق ــم بــشــدة وس ــرح ــت فى‬ ‫دالالتـــــه!‪ ..‬فــقــد ص ــرح املــســتــشــار محمود‬ ‫عالء‪ ،‬مساعد وزير العدل للتطوير التقنى‪،‬‬ ‫بــأن عــدد القضايا الــتــى تنظرها املحاكم‬ ‫وصل إلى «ستني مليون قضية»‪ ،‬ويصل عدد‬ ‫«القضايا املدنية» إلــى نحو أربــعــة ماليني‬ ‫دعــوى «ســنــويــا»‪ ،‬عــبــارة عــن ‪ 2‬مليون و‪15‬‬ ‫ألف دعوى «مدنى كلى» وحوالى ‪ 900‬ألف‬ ‫دعوى «مدنى جزئى» وحوالى ‪ 2‬مليون دعوى‬ ‫«صحة توقيع»‪ ،‬وتستقبل املحاكم «سنويا»‬ ‫‪12‬مــلــيــون دع ــوى «جنائية» ومــلــيــون دعــوى‬ ‫«جــنــح عــاديــة»‪ ،‬وتستقبل مــحــاكــم األســرة‬ ‫«سنويا» حوالى مليون ونصف املليون دعوى‬ ‫أســريــة!!‪ ..‬أعــيــدوا قــراءة األرق ــام لتدركوا‬ ‫حجم الكارثة!!‪.‬‬ ‫حامت فودة‬


‫واتـس أب‬

‫صور واكتب‬ ‫ّ‬

‫‪www.almasryalyoum.com‬‬

‫أهم األحداث اليومية‬ ‫وابعتها على‬

‫اقرأ أكثر‪..‬‬

‫‪0111 600 600 7‬‬

‫لكل القراء‬

‫يوما‬ ‫لمدة ‪ً ٣٠‬‬

‫ً‬ ‫يوميا‬ ‫بأقل من جنيه‬

‫‪a mro s e lim@ h o tma il.c o m‬‬

‫كل أحد‬ ‫د‪ .‬عبداملنعم سعيد‬

‫إرهاب التخلف!‬

‫يتملكنى إعجاب بالزمالء الذين يعقبون على الكوارث فور حدوثها‪،‬‬ ‫بينما فى حالتى فإن الواقعة تصيب بنوع من الشلل واحلزن الشديد‬ ‫على الضحايا واخلسائر املادية والــردة الفكرية وخيبة األمل التى‬ ‫تدفع فى اجتاه اليأس واالبتعاد عن األمل‪ .‬ويكون ذلك كله حاداً فى‬ ‫حادثة القطار‪ ،‬األسبوع قبل املاضى‪ ،‬والذى خرج عن املسار وترتب‬ ‫على االنحراف انفجار كان ثمنه قتلى وجرحى بالعشرات‪ ،‬ومعهم‬ ‫مبان متصدعة‪ .‬عندما يحدث هذا‪ ،‬بينما النية والعزمية الوطنية‬ ‫ٍ‬ ‫تسير فى اجتاه بناء مصر براً ونهراً وبحراً وجواً بكل ما يعنيه ذلك‬ ‫من حسابات معقدة‪ ،‬فإن احلادثة تطرح الشك فوراً فيما إذا كانت‬ ‫أولوياتنا صحيحة‪ ،‬فيكون التساؤل عما إذا كان بناء اجلديد مفض ً‬ ‫ال‬ ‫على إصالح القدمي؟ وعما إذا كان ممكناً حتقيق دفعات إلى األمام‪،‬‬ ‫بينما يشير ما جرى إلى أن «اخللف» يعشش فى مواقع كثيرة ويخرج‬ ‫علينا بني وقت وآخر ُمل ِّحاً و ُمهدِّداً؟ كل هذه التساؤالت مشروعة‪،‬‬ ‫خاصة عندما تكون السكاكني حامية بأجساد القتلى وتشوهات‬ ‫اجلرحى وصرخات املكلومني‪ ،‬خاصة عندما يستغلها أعداء الوطن‬ ‫ويجدون فيها فرصة لبث السموم والكثير منها عبر عشرات الوسائل‬ ‫اإلعالمية واإللكترونية‪ .‬واحلقيقة أن مثل هذه التساؤالت ليست‬ ‫جديدة على العالم أو البشرية كلها‪ ،‬وأذكر أثناء إقامتى للدراسة فى‬ ‫الواليات املتحدة أن التساؤل كان كبيراً عما إذا كان غزو الفضاء‬ ‫مشروعاً والذهاب إلى القمر مفض ً‬ ‫ال‪ ،‬بينما الفقر منتشر‪ ،‬واملخدرات‬ ‫واإلدم ــان ذائعة‪ ،‬والــكــوارث مبا فيها التى جرت ملركبات فضائية‬ ‫ممكنة‪ ،‬والتفرقة العنصرية تتسبب فى «جيتو» للفقر واجلرمية فى‬ ‫واليات ومدن متعددة؟‪.‬‬ ‫واحلقيقة هى أن التقدم مثله مثل التخلف هو مجمع لكثير من‬ ‫األسباب‪ ،‬وليس صحيحاً أن التخلف سوف يزول مبعزل عن حتقيق‬ ‫التقدم حتى لو استخدمنا كل وسائل إدارة الفقر تكلفة‪ ،‬فالتقدم‬ ‫فــى جــوهــره بقدر مــا فيه مــن عــوائــد مــاديــة ميكن قياسها‪ ،‬فإنه‬ ‫أيضاً منظومة فكرية وقيمية فيها الكثير من االنضباط واملحاسبة‬ ‫ومراجعة النفس واإلحــســاس باملسؤولية‪ .‬العكس أيضاً صحيح‪،‬‬ ‫فحينما ينتشر الفقر والعشوائية فإن املنطقى معهما يكون الفوضى‬ ‫واإلهمال واالستسالم ملشاعر الغضب الذى يجعل سائقاً يترك كل‬ ‫شىء لكى يصفى حساباً مع آخر‪ .‬سوف نترك جانباً «املخدرات»‪،‬‬ ‫بعد أن قرر مجلس الوزراء مراجعة اخلدمة املدنية ملواجهة تعاطيها‪،‬‬ ‫ولكن السائق‪ ،‬والسائق اآلخر‪ ،‬وبقية املشاركني فى حتويل القطارات‪،‬‬ ‫والقيادات التى تقود وتراقب وتتابع‪ ،‬كل هؤالء هم نتاج تعليم متخلف‪،‬‬ ‫وبيئة متخلفة‪ ،‬واستيعاب فقير للتكنولوجيا‪ ،‬وعجز كامل عن املبادرة‪،‬‬ ‫وباختصار فشل معرفى وعلمى وأخالقى‪ .‬فى املقابل‪ ،‬فإن املدن‬ ‫الرحبة‪ ،‬واجلامعات املرتبطة باجلامعات األجنبية املتقدمة‪ ،‬والتعليم‬ ‫الراقى املشجع على املبادرة‪ ،‬وانتقال القيم من حافة النهر الضيقة‬ ‫إلى سواحل البحر الفسيح‪ ،‬كل ذلك يخلق منظومة أخرى تأخذ زمانها‬ ‫لكى تستقر وتثمر‪ .‬رحالت الفضاء األمريكية‪ ،‬وحتى الصينية إلى‬ ‫اجلانب املظلم من القمر‪ ،‬ليست ترفاً ينبغى أن يكرس إلزالة أمراض‬ ‫األرض ألنها تعلمنا التعامل مع سرعات وأزمان ال تعرفها املعمورة‪،‬‬ ‫ومن خاللها عرف اإلنسان أنواعاً من الدواء لم نكن لنعرفها ونحن‬ ‫فى أسر اجلاذبية األرضية‪ .‬التنمية املصرية رمبا ال تعرف الكثير عن‬ ‫الفضاء‪ ،‬ولكنها تعرف عن مصر ما لم يكن معروفاً أو لم ميسسه‬ ‫بشر من قبل‪.‬‬ ‫هذه العالقة «اجلدلية» بني التخلف والتقدم هى ما يجب علينا‬ ‫معرفته عندما نواجه كارثة مثل التى جرت‪ .‬صحيح أن الوهلة األولى‬ ‫واجلراح حارة‪ ،‬فالبحث عن األسباب املباشرة يصبح طبيعياً‪ .‬ولكن‬ ‫الغوص فى املوضوع يُظهر فوراً أن األزمة هيكلية فى النظم واألخالق‬ ‫العامة وحتمل املسؤولية حتى نصل إلى الغريزة وإدمــان املخدرات‬ ‫بقدر ما هى مرتبطة بطبيعة املرحلة التى متر بها البالد‪ .‬وبالتأكيد‬ ‫فإن ذلك ليس تبريراً ملا حدث‪ ،‬بل هو ملحاولة فهمه وإدراكه وإعطائنا‬ ‫اإلشــارات إلى ما ميكن جتنبه‪ ،‬بقدر ما يعطينا العالمات الواجب‬ ‫السير عليها فى عملية البناء‪ .‬املسألة فى شكلها املباشر ذات طبيعة‬ ‫جنائية يتوالها القضاء لكى يعطى املثل والعبرة ويُجرى العدالة فى‬ ‫مجراها‪ ،‬ولكنها فى شكلها غير املباشر تنظر فى تكرار الالمعقول‬ ‫من احلوادث سواء كانت سفينة غرقت فى نهر النيل‪ ،‬أو سفينة أخرى‬ ‫غرقت فى البحر األحمر‪ ،‬أو فى حادثة حريق فى قطار الصعيد‪،‬‬ ‫ثم االنفجار فى محطة قطار القاهرة‪ .‬ال يحل معضلتنا أن حوادث‬ ‫مماثلة جرت فى بلدان أخرى ألن مسؤوليتها سوف تقع على اآلخرين‪،‬‬ ‫أما مسؤوليتنا فهى أن ما جرى لدينا مغموس فى التخلف الذى نعيش‬ ‫فيه وواجبنا األسمى هو اخلروج منه‪.‬‬

‫الصحة النفسية والجسدية لألطفال‬ ‫فى أفالم مهرجان ميدفست‬ ‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫حتت عنوان‪« :‬عالمات صغيرة»‪،‬‬ ‫يعرض مهرجان «ميدفست» الدولى‬ ‫للصحة النفسية واجلسدية لألطفال‬ ‫مجموعة من األفالم تربط بني الفن‬ ‫والــطــب‪ ،‬تتناول املشاكل النفسية‬ ‫واجلــســديــة الــتــى قــد يتعرض لها‬ ‫األطفال فى مراحل عمرية مختلفة‪،‬‬ ‫كسوء التربية‪ ،‬والتنمر فى املدارس‪،‬‬ ‫والعمالة املبكرة‪ ،‬ومشاكل الالجئني‬ ‫من األطفال‪.‬‬ ‫وقــــال د‪ .‬مــيــنــا الــنــجــار‪ ،‬مدير‬ ‫ـؤســس ملتقى ميدفست مصر‪،‬‬ ‫ومـ ِّ‬ ‫لـــ«املــصــرى ال ــي ــوم»‪ ،‬إن املهرجان‬ ‫يهدف خللق الوعى الطبى الكافى‬ ‫وم ــن ــع ال ــع ــواق ــب ال ــت ــى تــنــبــع من‬ ‫املشاكل النفسية واجلــســديــة‪ ،‬من‬ ‫خالل عرض مجموعة من األفالم‬ ‫القصيرة والــروائــيــة والوثائقية‪،‬‬ ‫وذلك فى الفترة بني ‪ 21‬و‪ 29‬مارس‬ ‫اجلارى‪ ،‬بسينما زاوية‪ ،‬بجانب تنظيم‬ ‫مواز يتضمن ‪ 6‬ورش عمل‪،‬‬ ‫برنامج ٍ‬ ‫وعروضاً فنية‪ ،‬ويديرها إخصائيون‬ ‫نفسيون وأطباء وفنانون‪ ،‬وتُقام بني‬ ‫املركز الثقافى البريطانى واملركز‬ ‫الثقافى األملانى ومركز د ّوار للفنون‪.‬‬

‫مارك ومريم يطلقان مبادرة تشجع المصريات‬ ‫الحتضان هويتهن الفريدة‪« :‬من أنت؟»‬ ‫كتب ‪ -‬أحمد مصطفى‪:‬‬ ‫هل تبادر إلى ذهنك ذات يوم سؤال‬ ‫«من أنــا؟»‪ ،‬من بني كل الهويات التى‬ ‫مرت على املرأة املصرية عبر ‪7000‬‬ ‫عام‪ ،‬فهل هى السيدة الفرعونية التى‬ ‫تــرتــدى مالبس مزخرفة برسومات‬ ‫ن ــادرة‪ ،‬أم امل ــرأة النوبية التى يزهو‬ ‫رداؤهـــــا ب ــأل ــوان ص ــارخ ــة‪ ،‬أو رمبــا‬ ‫تكونني الفتاة اإلغريقية التى تنبعث‬ ‫احلكمة من عينيها‪ ،‬أو تلك الصعيدية‬ ‫بشخصيتها الــقــويــة‪ ،‬ف ــى حقيقة‬ ‫ِ‬ ‫األمر ِ‬ ‫لكنك دو ًمــا ما‬ ‫أنت كل هــؤالء‪،‬‬ ‫تتجاهلني هذا التراث الثرى وتكثرين‬ ‫م ــن تــقــلــيــدك األع ــم ــى لــلــغــرب مما‬ ‫يفقدك تلك الهوية املتفردة‪ ،‬وكان ذلك‬ ‫هدف املبادرة‪.‬‬ ‫«من أنـ ِـت؟»‪ ،‬مبادرة أطلقها مارك‬ ‫وسيم‪ ،‬مصور فوتوغرافى‪ ،‬باالشتراك‬ ‫مع مــرمي وديــع‪« ،‬ميك أب أرتيست»‬ ‫فى يــوم املــرأة العاملى‪ ،‬بهدف دعوة‬ ‫املصريات الحتضان هويتهن الفريدة‬ ‫والــتــى تعتبر نــتــاج ح ــض ــارات عــدة‬ ‫عاشت على أرض الكنانة طيلة القرون‬ ‫املاضية‪ ،‬تقول مرمي‪« :‬احلملة تسعى‬ ‫إلى أن حتتضن املرأة املصرية أصولها‬ ‫القدمية من جديد‪ ،‬وتتعلم من أين‬ ‫جاء جمالها‪ ،‬إحنا فكرنا نعمل حاجة‬ ‫ليها مغزى مش مجرد جلسة تصوير‬ ‫وفيديو وخ ــاص‪ ،‬وبقالنا ‪ 9‬شهور‬ ‫بنحضر لليوم ده وللصور والفيديو»‪.‬‬ ‫ت ــرى م ــرمي ذات الـ ـــ‪ 33‬ربــي ـ ًعــا أن‬ ‫املرأة املصرية زهرة جميلة لها جذور‬ ‫عدة متتد من مصر القدمية‪ ،‬مرو ًرا‬ ‫باإلغريق ومــن ثم النوبيني والعرب‪،‬‬

‫جلسة تصوير دعائية ملبادرة «من أنت؟»‬

‫كما أن تعرض أرض الفراعنة للغزو‬ ‫من قبل البربر والفرس واليونانيني‬ ‫واألتــراك والفرنسيني والبريطانيني‬ ‫وغيرهم أدى إلى تطور ثقافة املرأة‬ ‫املصرية وازدهارها‪ ،‬تقول‪« :‬كل هذا‬

‫التنوع واملزيج فى األصــول هو الذى‬ ‫خلق هــذا التمييز والــتــفــرد للمرأة‬ ‫املصرية وجعلها مختلفة عن غيرها‬ ‫من نساء العالم»‪.‬‬ ‫‪ 5‬مـ ــن نـــســـاء م ــص ــر ك ـ ــان ع ــدد‬

‫الــســيــدات الــاتــى اخــتــارتــهــن مــرمي‬ ‫جللسة التصوير التى تعتبر واجهة‬ ‫مبادرتهن تقول‪« :‬كــان قصدنا نعمل‬ ‫احلملة بشكل عصرى»‪ .‬هدفنا إننا‬ ‫نحيى الفخر بالهوية املصرية»‪.‬‬

‫بوستر املهرجان‬

‫وأشار «النجار» إلى أن املهرجان‬ ‫يضم ‪ 32‬فيلماً مــن ‪ 16‬دول ــة‪ ،‬مت‬ ‫اختيارها من خالل جلنة تضمنته‬ ‫واملــخــرج تــامــر عــشــرى‪ ،‬ود‪ .‬منال‬ ‫الــســويــســى‪ .‬وتــابــع أن «ميدفست‬ ‫مصر» ملتقى سينمائى يجمع بني‬ ‫صناع األفـــام‪ ،‬ومقدمى اخلدمة‬ ‫الصحية‪ ،‬واجلمهور‪ ،‬وظهرت نسخته‬ ‫األولى فى يناير ‪.2017‬‬

‫أمينة خليل‪ :‬والدتى‬ ‫بخير وأواصل‬ ‫تصوير «قابيل»‬

‫كتبت‪ -‬ريهام جودة‪:‬‬ ‫أكـــــدت الــفــنــانــة أمــيــنــة خليل‬ ‫اسـ ــتـ ــمـ ــرارهـ ــا ف ـ ــى تــصــويــر‬ ‫مــشــاهــدهــا فـــى مسلسل‬ ‫«قابيل» املقرر عرضه فى‬ ‫رمــضــان املقبل‪ ،‬ونفت‬ ‫«أمينة» فى تصريحات‬ ‫لــهــا مـــا أش ــي ــع حــول‬ ‫توقف تصوير املسلسل‬ ‫أو انسحابها منه‪ ،‬بسبب مرض‬ ‫والدتها وسفرها للخارج برفقتها‬ ‫للعالج‪ .‬وشــددت «أمينة» على أن‬ ‫والــدتــهــا بخير‪ ،‬وأنــهــا مستمرة‬ ‫بشكل‬ ‫ف ــى تــصــويــر «قــابــيــل»‬ ‫ٍ‬ ‫طبيعى‪ ،‬ومبــعــدالت التصوير‬ ‫الطبيعية لالنتهاء من تصوير‬ ‫مشاهدها ليكون جاهزا للعرض‬ ‫فى رمضان‪ ،‬مشيرة إلى أن اخلبر‬ ‫الوحيد الصحيح هو وفــاة جدتها‬ ‫ألمها مؤخرا‪ ،‬وذلك بعدما ترددت‬ ‫شائعات عن توقف تصوير مشاهد‬ ‫أمينة فى مسلسل «قابيل» بسبب‬ ‫تــعــرض والــدتــهــا لــوعــكــة صحية‪،‬‬ ‫تسببت فى دخولها إلى املستشفى‪،‬‬ ‫حز ًنا على وفاة والدتها‪ -‬جدة أمينة‪-‬‬ ‫ما دفع الطبيب ألن ينصحها بالسفر‬ ‫خارج مصر لتتخطى حالة احلزن التى‬ ‫تعيشها بسبب فقدانها والدتها‪ .‬ويشارك‬ ‫أمينة فى مسلسل «قابيل» املقرر عرضه‬ ‫فى رمضان ‪ ،2019‬كل من محمد فراج‪،‬‬ ‫ومحمد ممدوح‪ ،‬وهو من تأليف كرمي‬ ‫يوسف ومصطفى صقر ومحمد عز‪،‬‬ ‫ومن إخراج كرمي الشناوى‪.‬‬

‫«صحوة جتعل‬ ‫الشعب ماردا»‬

‫«نقطة حتول‬ ‫كبرى»‬

‫«فقدت السيطرة‬ ‫على أعصابها»‬

‫«لن تتكرر هذه‬ ‫اجلرمية»‬

‫«قطع غيار»‬

‫«من أشد املعجبني‬ ‫بها»‬

‫األديبة اجلزائرية‬ ‫أحالم مستغامنى عن‬ ‫االحتجاجات التى‬ ‫تشهدها اجلزائر‪.‬‬

‫هالة مصطفى‪ ،‬فى‬ ‫األهرام‪ ،‬عن تداعيات‬ ‫خروج إجنلترا من‬ ‫االحتاد األوروبى‬ ‫وتأثيرها على األوضاع‬ ‫السياسية‪.‬‬

‫على فرج‪ ،‬العب‬ ‫االسكواش‪ ،‬فى‬ ‫ً‬ ‫معلل خسارة‬ ‫األهرام‪،‬‬ ‫زوجته نور الطيب‬ ‫لقب بطولة العالم‬ ‫للسيدات‪.‬‬

‫الدكتور عز الدين‬ ‫أبوستيت‪ ،‬وزير‬ ‫الزراعة‪ ،‬فى أخبار‬ ‫اليوم‪ ،‬عن استيراد‬ ‫القمح من اخلارج‪ ،‬وقت‬ ‫موسم احلصاد املحلى‪.‬‬

‫أشرف رسالن‪ ،‬رئيس‬ ‫هيئة السكة احلديد‪،‬‬ ‫فى «اليوم السابع»‪،‬‬ ‫عما حتتاجه السكة‬ ‫احلديد فى مصر‬ ‫بشكل عاجل‪.‬‬

‫شيه فيى‪ ،‬رئيس‬ ‫جلنة حتكيم مهرجان‬ ‫شرم الشيخ للسينما‬ ‫اآلسيوية‪ ،‬فى‬ ‫«الشروق»‪ ،‬عن األفالم‬ ‫املصرية باخلمسينات‪.‬‬

‫وفاة ملكة جمال‬ ‫الكون للمراهقات‬ ‫فى حادثة مأساوية‬

‫أثناء تكرمي حسناء‬

‫حسناء وميمونة‪ ..‬ملكتا جمال عامالت‬ ‫النظافة فى المغرب وأفريقيا‬ ‫تتويج كل من املغربية حسناء فردوس‪،‬‬ ‫التى تعمل مبدينة صفرو بلقب «ملكة‬ ‫جــمــال عــامــات النظافة بــاملــغــرب»‪،‬‬ ‫فيما مت اختيار ميمونة ت ــراورى من‬ ‫دولــة مالى للتويج بلقب «ملكة جمال‬ ‫عامالت النظافة بأفريقيا»‪.‬‬ ‫حضر احلفل عدد من الشخصيات‬ ‫الــفــنــيــة واإلعــامــيــة والــدبــلــومــاســيــة‬ ‫املغربية‪ .‬وأعــربــت املاليزية ميمونة‬ ‫تــــراورى عــن فرحتها الــكــبــيــرة بهذا‬ ‫التتويج‪ ،‬وقالت باملناسبة‪« :‬لست هنا‬

‫ألنــنــى جميلة‪ ،‬ولكننى هنا ألننى‬ ‫ام ــرأة عاملة‪ ،‬حصلت على دبلوم‬ ‫تقنية عــام ‪ 2009‬وانتظرت حتى‬ ‫عام ‪ ،2015‬ألجد عمال»‪.‬‬ ‫م ــن جــهــتــهــا‪ ،‬عــبــرت املــغــربــيــة‬ ‫حسناء فردوس‪ ،‬البالغة من العمر‬ ‫‪ 22‬عــامــا‪ ،‬عــن ســعــادتــهــا بهذا‬ ‫االحتفاء فى اليوم العاملى للمرأة‪،‬‬ ‫وأضــافــت قــائــلــة‪« :‬أفــتــخــر بهذا‬ ‫اللقب وأفتخر أكثر بعملى كعاملة‬ ‫نظافة‪ ،‬فهى مهنة شريفة»‪.‬‬

‫متوفر على جميع التطبيقات‬

‫‪Al Masry Al Youm - Sunday - March 10 th - 2019 - Issue No. 5382 - Vol.15‬‬

‫األحد ‪ ١٠‬مارس ‪201٩‬م ‪ ٣ -‬من رجب ‪ 14٤٠‬هـ ‪ ١ -‬برمهات ‪ - 173٥‬السنة اخلامسة عشرة ‪ -‬العدد ‪٥٣٨٢‬‬

‫كتب – محمد البحيرى‪:‬‬ ‫احتفت املغرب باليوم العاملى للمرأة‬ ‫على طريقتها اخلــاصــة‪ ،‬عبر تنظيم‬ ‫مسابقة مللكة جمال عامالت النظافة‪.‬‬ ‫واحتفت مجموعة «أوزون» املغربية‬ ‫للبيئة واخلدمات فى الرباط‪ ،‬مساء‬ ‫أمـــس األول‪ ،‬بــتــتــويــج عــامــلــتــن من‬ ‫املــجــمــوعــة «مــلــكــتــى جــمــال عــامــات‬ ‫النظافة باملغرب وأفريقيا لعام ‪.»2019‬‬ ‫وأعلنت الشركة املغربية‪ ،‬التى تنشط‬ ‫فى ‪ 60‬مدينة مغربية و‪ 5‬دول أفريقية‪،‬‬

‫ً‬ ‫مجانا‬

‫لوتى‬

‫كتب‪ -‬محمد البحيرى‪:‬‬ ‫تُوفيت الــفــائــزة بلقب ملكة‬ ‫جــمــال ال ــك ــون لــلــمــراهــقــات‪،‬‬ ‫الهولندية لوتى فــان ديــر زى‪،‬‬ ‫عن عمر ‪ 19‬عاماً‪ ،‬إثر حادثة‬ ‫مأساوية‪ ،‬بعد رحلة عائلية إلى‬ ‫النمسا للتزلج واالحتفال بعيد‬ ‫ميالدها‪.‬‬ ‫وأعــلــنــت عــائــلــة عــارضــة‬ ‫األزياء الهولندية وفاتها على‬ ‫صفحتها الرسمية فى موقع‬ ‫«إنــســتــجــرام»‪ ،‬قائلة‪« :‬لقد‬ ‫رحلت جوهرتنا عن احلياة‪،‬‬ ‫مــســاء األرب ــع ــاء ‪ 6‬مــارس‬ ‫اجلــــــارى‪ ،‬عــنــد الــســاعــة‬ ‫الــعــاشــرة و‪ 47‬دقــيــقــة»‪.‬‬ ‫وأضافت العائلة‪« :‬إنه ملن‬ ‫األمور التى ال تخطر على‬ ‫بــال أن ابنتنا احلبيبة لم‬ ‫تعد اليوم بيننا‪ .‬قلوبنا منكسرة‬ ‫حقاً جــراء مــا ح ــدث»‪ .‬وظلت‬ ‫ملكة جمال الكون للمراهقات‬ ‫ل ــع ــام ‪ 2016‬ملـ ــدة أســبــوعــن‬ ‫فى غيبوبة إثــر إصابتها بنوبة‬ ‫قلبية حادة ألزمتها املستشفى‪.‬‬ ‫وبعدما أُصيبت أعضاء جسمها‬ ‫بفشل كبير وتوقف دماغها عن‬ ‫العمل‪ ،‬وافقت العائلة على إزالة‬ ‫األجــهــزة التى تُبقِ ى االبنة على‬ ‫قيد احلياة فى مستشفى مبدينة‬ ‫ميونيخ األملانية‪.‬‬

‫أمينة‬

‫الكويت تحتفى بطبيب مصرى فقد عينه‬ ‫وأنفه وتهشم رأسه أثناء الغزو العراقى‬ ‫كتب – محمد البحراوى‪:‬‬ ‫عرضت قناة «املجلس» الفضائية‬ ‫الــكــويــتــيــة‪ ،‬قــصــة بطولية مــؤثــرة‬ ‫أثــارت اهتمام ومتابعة العديد من‬ ‫مواقع التواصل االجتماعى للطبيب‬ ‫املــصــرى حــامــد لبيب‪ ،‬استشارى‬ ‫اجلــراحــة الــعــامــة فــى مستشفى‬ ‫العدان بالكويت‪ ،‬الذى يعمل هناك‬ ‫منذ عدة عقود مع زوجته وأبنائه‪،‬‬ ‫ورفض مغادرة الكويت أثناء الغزو‬ ‫العراقى عام ‪ ،1990‬بعد سقوط ‪3‬‬ ‫صواريخ على املستشفى الذى يعمل‬ ‫به‪ ،‬ما أدى إلى تهشم نصف رأسه‬ ‫وفقد عينه ونصف أنفه‪.‬‬ ‫وحــكــى الــدكــتــور حــامــد لبيب‪،‬‬ ‫خالل اللقاء التليفزيونى‪ ،‬تفاصيل‬ ‫ما حدث له وألسرته‪« :‬كان مشهد‬ ‫فرار الكويتيني بعد ساعات الغزو‪،‬‬ ‫مثل أفالم الهجرة اجلماعية للطيور‬ ‫فــى أس ــراب ضخمة‪ ،‬لكنى بقيت‬

‫مع زوجتى‪ ،‬التى كانت تعمل معى‬ ‫فى نفس املستشفى طبيبة تخدير‪،‬‬ ‫شعرت أن املغادرة نوع من (النذالة)‪،‬‬ ‫كــان معى جــراحــون آخ ــرون وبعد‬ ‫فترة لم يستطيعوا املــداومــة على‬

‫العمل لظروف املعركة‪ ،‬وبعد فترة‬ ‫جــاءت إصابات احلــرب وال يوجد‬ ‫غيرى فى املستشفى حيث ال أطباء‪،‬‬ ‫فاضطررت للعيش فى املستشفى‬ ‫لي ً‬ ‫ال ونهاراً»‪.‬‬ ‫ووواصل‪« :‬بعد احتالل الكويت‬ ‫بستة أشهر‪ ،‬أصبت وأنا على باب‬ ‫املستشفى مــع أوالدى وزوجــتــى‪،‬‬ ‫كانت اإلصابة شديدة بالنسبة لى‪،‬‬ ‫فى الرأس والعني واألنف‪ ،‬فقدت‬ ‫عينى اليسرى وجــزءاً من أنفى‪،‬‬ ‫وكان جزء من رأسى مهشماً‪ ،‬ومت‬ ‫ربــط وجــهــى وذهــبــت باإلسعاف‬ ‫إلى مستشفى العيون فى منطقة‬ ‫قريبة حيث مت استئصال عينى‬ ‫الــيــســرى‪ ،‬ومكثت فــى مستشفى‬ ‫العيون يومني وعــدت بعدها إلى‬ ‫عملى بوجهى مــربــوطـاً‪ ،‬ألنــه لم‬ ‫يكن أطباء فى املستشفى غيرى‪،‬‬ ‫وكنت أعمل طوال الوقت»‪.‬‬

‫كــتــب ‪ -‬هــانــى عــبــدالــرحــمــن‬ ‫ومحمد محمود رضوان‬ ‫فى إطار استعدادات محافظة‬ ‫اإلســمــاعــيــلــيــة النـــطـــاق دورة‬ ‫مــهــرجــان اإلســمــاعــيــلــيــة الــدولــى‬ ‫الــثــامــن عــشــر لــريــاضــة سباقات‬ ‫الهجن لعام ‪ ،2019‬واملقرر لها يوما‬ ‫‪ 12‬و‪ 13‬من شهر مــارس اجلارى‬ ‫والتى تشارك بها عدة دول عربية‬ ‫وأفريقية تشمل كــا مــن اململكة‬

‫العربية السعودية وفرنسا والكويت‬ ‫واجلـــزائـــر والـ ــسـ ــودان واألردن‬ ‫وتــونــس وإريــتــريــا وتــشــاد وممثلى‬ ‫الــقــبــائــل الــعــربــيــة م ــن مختلف‬ ‫محافظات مصر‪-‬عقد املهندس‬ ‫عبداهلل الزغبى‪ ،‬السكرتير العام‬ ‫ملحافظة اإلسماعيلية‪ ،‬اجتماعا‬ ‫مــوســعــا بــحــضــور الــرائــد محمد‬ ‫عبداهلل‪ ،‬نائب املستشار العسكرى‬ ‫للمحافظة‪ ،‬وسامى عبداحلليم‪،‬‬

‫وكيل وزارة الشباب والــريــاضــة‪،‬‬ ‫وعصام عطية‪ ،‬عضو مجلس إدارة‬ ‫االحتــاد املصرى للهجن‪ ،‬وسالمة‬ ‫إبراهيم‪ ،‬رئيس جلنة املسابقات‬ ‫باالحتاد املصرى لرياضة الهجن‪.‬‬ ‫وخـ ــال الــلــقــاء مت اســتــعــراض‬ ‫ومــنــاقــشــة اإلطــــار الــعــام ل ــدورة‬ ‫مهرجان هذا العام ومتابعة ما مت‬ ‫اتخاذه من إجراءات واستعدادات‬ ‫وجتهيزات لفعاليات املهرجان‪.‬‬

‫حامد لبيب‬

‫اإلسماعيلية تستعد لمهرجان سباقات الهجن الـ‪١٨‬‬

Profile for Al Masry Media Corp

عدد الاحد 10-03-2019  

عدد الاحد 10-03-2019