Page 1


ِ‫حقوق الطفل‬ ُ 4 ‫ ص‬.... ‫ما هيَ جائز ُة أطفالِ العالمِ ؟‬ 8 ‫ ص‬.... ! ِ‫بحقوق الطفل‬ ِ ْ‫احتفل‬ 10 ‫ ص‬.... ‫كيف هيَ حالُ أطفالِ العالمِ ؟‬ َ 12 ‫ ص‬.... 2009 ِ‫احتفالُ توزيعِ اجلوائ ِز لعام‬ 14 ‫ ص‬.... ‫الفائزونَ باجلوائ ِز الفخري ِ ة‬ ‫املرشحونَ جلائز ِة العق ِ د‬ 15 ‫ ص‬.... ِ‫حقوق الطفل‬ ِ ُ‫بطل‬ ‫السويد‬ ّ

ِ‫جلن ُةحتكيمِ جائز ِةأطفالِ العالم‬ ‫اسرائيل‬ ‫فلسطني‬

‫باكستان‬

‫أثيوبيا‬ ‫كينيا‬ ‫رواندا‬

‫التيبت‬ ‫نيبال‬ ‫الهند‬ ‫بنغالدش‬ ‫تايلندا‬ ‫كامبوديا‬

– 41 ‫والصفحات‬ ُ ،84 ‫الصفح ُة‬ ‫التصويت‬ ِ ِ‫ من ملحق‬36

‫فييتنام‬

‫ّت‬ ُ ‫غاندي يصو‬

ِ‫ من ملحق‬2 ‫الصفح ُة‬ ‫التصويت‬ ِ

‫املوزمبيق‬

‫جنوب أفري‬ ُ

Thanks! Tack!

Merci ! ¡Gracias! Obrigado!

ƓœŕƈƊƙŔ ÌË ƉƏŕŸśƅŔË Ë řƅŕƄƏƅžÉŧƔƏŬƅŔËřƄƆƈŕƔſƆŬËřƄƆƈƅŔËřƅƜŠƅŔËřŗţŕŰƅ

)IFES(ËřƔŗŕŦśƊƙŔËƇŴƊƆƅËřƔƅƏŧƅŔËřŬŬŎƈƆƅ¿ŕſųƗŔË Ë ƇƅŕŷËŘũŔŧŏūƆŠƈ Ë žƒŧƔƏŬƅŔŧƏƄŚŬƏŗ Ë ŖƔŰƊŕƔƅžŔŧƔŬË Ë řƅŕƄƏŗËřžƏũŸƈƅŔƒŧƔƏŬƅŔ Ì ƓƅƏÌ ÌË ŧƅŔ şƈŕƊũŗƅŔžƒŌ  Í SASUSşƈŕƊũŗƅž ƏƊƏƊŬƅŔ Ë ũƏƔųž Ë ƒŌ ŪƏƅŔƏŬŔŨË Í řƔŸƈŠƅŕƊũƏƅŕſŬƅŭŧƜżƊŗƓž

ËřŬŬŎƈƅž ¿ŕſųƗŔŔƏŨƂƊŌž É ƒŌ Ë Í řƔŧƔƏŬƅŔƉƔũŧƆŮŔŨĞƔŬËřƔŸƈŠƅ ƉƔƈŕţƈƅŔƐÉ É ŧŰÊřƔŸƈŠžƒŌ ŚŕŬƊƏƄŪƏƄƔŏŚŬƔũƏŠË Í řƔŸƈŠƅƉƔƊŗƓž ËʼnŔũƂſƅŔËŘŧŷŕŬƈƅƓŷŕƈśŠƙŔ ÌË ¿ŕśũƏŗž¿ŕƊƏŮŕƄƏŧƔŏ¿ŕśũƏŗžƏſƔśƔŪƏŗ¿ŕśũƏŗ ƏſƔśƔŪƏŗƏŗƏũŠËřŷƏƈŠƈƅ¿ƔŪŔũŗƅŔƓž ¿ŕſųƗŔƉŷ Ë ŕƔžƏŰŧƊŌŕƔŬƄŌËřŬŬŎƈƅžƉŗƅŕƔƍƏƔŧŔũËřŬŬŎƈƅžƓƆƔƈŕžĞũƔŬ ũƔŪƏƅË Ë ƇƔƆŸśƆƅƓƈƔƆƁƛŔ ÌË ŖśƄƈƆƅžŔũŕŗË Ë řƔƛƏƓžƇƔũŕśƊŕŬËřƊƔŧƈƓžËřƔƆţƈƅŔËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅž ¿ƔŪŔũŗŧƊũŗŌ Ë ř ƄũŮƅžũŧƊƏžƏƄƊŕŗË řƄũŮƅžŕƄƔƊŪŔũśŬŌËřƄũŮƅžũƏśƅŌË É řƄũŮƅžËřƔũƔŦƅŔ ƓśƊƏƈËřƊƔŧƈƓžËƇŠţƅŔËřųŬƏśƈƅŔƏËŘũƔżŰƅŔŚŕŬŬŎƈƆƅžŔũŕŗË Ë řƔƛƏƓžËƇƔƆŸśƅŔƏËřƔŗũśƅŔƉƏŎŮƅË Ë řƅƏŧƅŔ ŵƏũŮƈƅžŔũŕŗË Ë řƔƛƏƓžƓśƏũƏŠËřƊƔŧƈƓžËƇŠţƅŔËřųŬƏśƈƅŔƏËŘũƔżŰƅŔŚŕŬŬŎƈƆƅžŔũŕŗË Ë řƔƛƏƓžƒũŠƔƅŌ ËřƔƈƔŧŕƄƗžŕśƔũŻŕƈËŘũƔƈƗŔÌƏË ƈŬËřŬŬŎƈƅžŚƏũũśƊŔË Ê řƄũŮƅžƃũƏƒŔ ŚŕŬŬŎƈƆƅžƇƔũŕśƊŕŬË Ë řƊƔŧƈƓž¿ŔũƏũƏƔŧŔũ ƓŷŔŨƙŔË ÌË ƇƔƆŸśƅŔŵƏũŮƈž Ê ƒŌ ƏƔŬŕƄƏŧƔŏƜƔŗƏƔŧŔũƏśƔŠƏũŗ Í ŕƄŬƊſŬËřƈŴƊƈƅžƉƏŬƊƏŠƉƏŬƄŌƓŠƆƍËřŬŬŎƈƅžŚƏŧŕƊũŗƃƅƏž ËŘũƔżŰƅŔŚŕŬŬŎƈƆƅžƏƅƏŕŗƏŕŬË Ë řƔƛƏƓžūƏŗƈŕƄūƏŧƒŪƏŠƏŕŬËřƊƔŧƈƓžËƇŠţƅŔËřųŬƏśƈƅŔƏËŘũƔżŰƅŔ ËřƊƔŧƈƓžËƇŠţƅŔËřųŬƏśƈƅŔƏËŘũƔżŰƅŔŚŕŬŬŎƈƆƅžŕƊŔũŕŗË Ë řƔƛƏƓžŕžƏƊŕŬƅŕŗËřƊƔŧƈƓžËƇŠţƅŔËřųŬƏśƈƅŔƏ ƒƏŔŕśŬƏƈŕƊƏŗËřƄũŮƅƏžŕƄŬƈƏũśŬƅŔŧËřŬŬŎƈƅžƉżƊũƏſŬŧƔŕƄŬũƏśŕƊ ËřƔƛƏƓžŚŕƈƏƆŸƈƅŔË Ë řƔƊƂśƓžřƔųŔũƂƈƔŧƅŔƀƔƂţśƅËřƔŷŕŬƅŔËřƊŠƆƆƅžŕƊŔũŕŗËřƔƛƏƓž¿ƏŬƏŧƏƄƊŔũŗƏƔũ žƉƔŔŪƔŧŖƏƏŗËřƄũŮƅžŚƔŕŬũƏžËřŷƏƈŠƈƅžËřƔƄƔũƈƗŔƉƔƏŧƏŗƃƆƈƅŔË Ë řŬŬŎƈƅ ž ũƏŰƅŔ Ë ¿żŮƈž Ê ƒŌ ŪƊŠŕƈƔŏƏŧŕƊƔŬƔžƏƗžƏŧƊƏƈƏŧƏśƏŧƏƄũƔŬôË Í řƔƈƏƄţƅŔũƔŻË Ë řƈŴƊƈƆƅžŕƊŔũŕŗ ž¿ƔŗūƊƔƅƏƉżƔŬũſƔŠƓśƄũŮƅžŕƔƂƔũžŌ ŖƏƊŠƓžūƄũƏƏƉƔŮƔŕƄƔƊƏƔƈƏƄË Ë řƄũŮƅ ÊřŰśŦƈƅŔÊřƔŸƈŠƅŔžƒŌ ƉƔƈŗƏƆƔğƔŧƒŌŚƆŬƊƏƄŚũŊË Í řƔŸƈŠƅƏŬŕžŕƊƔƄũƏŗƓžƏũŗƈŕŬƉŕƔśŬƔũƄƅ Ë ř ƄũŮƅž¿śƔŗŕƄŜƆƍŭśƔƏśË ř ƄũŮƅžŕƔũŗƈƜƄƔũūƏƄũŕƈË ř ƄũŮƅž¿ŕƔŧũƏƄË řƄũŮƅ ƓśƊƏƔƈƏƄşƈŕƊũŗƅž ƉƔƆƈŕŸƅŔƉŷ Ë ŵŕžŧƅŔÊ Ë řƈŴƊƈžƒŌ  Í BMWECËřƈŴƊƈƅŕƈũƏŗƅŔƓž ƌËśƔƈƊśƏƉſƅŕŗ Ë ƉƏũƔƈŕƄƅŔƓžƇƏƅŕŮƉƏŪƔƈËřƈŴƊƈƅƒŧƊƏũƏŗƓž ËŶƈśŠƈƅŔūũŔŧƈ Ë şƈŕƊũŗž Ê ƒŌ ƇŔũŠƏũŗŪƅƏƏƄŬ Í ËřƄũŮƅžŧũſƔũŕƈƒŔƉśŬũƏƆžËřƄũŮƅžūŗŔũŠŊËřƄũŮƅžƒũƄƏƄŬƔũŻŕƄƅƏŗŕƊƔũŻ žƒŌ ƉƏũƔƈŕƄƉƜŗÊ Í řƈŴƊƈž ¿ŕſųƗŔƐũƁŔƏŨſƊŌž Ë ƒŌ ƉƏũƔƈŕƄƅŔƓžŚƊŕſƊƔŧŞƜƔžūƏūË Í řƈŴƊƈƅ žūŕśżƊŔũśŬūƄƔƊƏũƏƔËřƄũŮƅžūŕśƊŕŬËřƄũŮƅžŧũſƔũŕƈƉƅŕŻũƏśƒŏƓŬƒŔ ¿ƔŗŬƓžË Ë ŨŕƂƊƙŔƏ¿ƈŸƅŔÊ Ë řƈŴƊƈžƒŌ  Í ASUDHËřƈŴƊƈƅƏżƊƏƄƅŔËřƔũƏƎƈŠƓž ƉƏũƔƈŕƄƅŔÊřųŦ ËřŸƆƂƅžūƈƅƏŮŗƔũŻ¿Ë ŪƊƅžË Ê řƔƈƔŧŕƄƗŔƜƔƅËřŬũŧƈƅžƉũżƊƔƅũśƔŗËřŬũŧƈƅ ËřƈŴƊƈƅËřƔųŔũƂƈƔŧƅŔƏżƊƏƄƅŔËřƔũƏƎƈŠƓžËřƔŗŕŗŮƅŔËƇŧƂƅŔËŘũƄƅŖŕƄŕƔŝƏŠËřųŗŔũƅ ËřƔũŮŗƅŔËřƔƈƊśƅŔ ž ūƈƅƏŮŗƔũŻ şƔƆŦž Ë ƒŌ ŪƊƄƔğŬƈƅƏŮŗƔũŻ Í ŚŔũƈśŎƈË Ë řŷŕƁƏƀŧƊſƅžūƈƅƏŮŗƔũŻ Ë şƈŕƊũŗž Ê ƒŌ  Í APECşƈŕƊũŗƅž ƏſƔƄ Ë ŖƏƊŠƓž Ë ũŕƈŷƙŔË Ë ŘŧŕŷŏƏËřƔƈƊśƅŔÊřƈŴƊƈžƒŌ  Í FORDESK  ŚŕƈŧŦƏ Ë ŚƜſţƅŔË Ë ŧ ƎŸśƅŪƊŪśƊƔũŗŧƊŌŪśƊƔũŗŕƔũŕƈƅžūƏƍŪƊƔƄƔžŔũŠ űũŸƈƅ Ë ŕƔŗƈŕŻƓžËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅŕƔƄƔŮśËřƔũƏƎƈŠƓžŧƔŠƏũŗŌËřƈŴƊƈƅž ¿ŕſųƗŔ Ë ¿ƈŷƑƆŷË Ë ʼnŕŲƂƆƅ¿ƈŸƅŔ Ë źƊƔƆƔŗƏƓƅƏƄƏũŗƓƈŸųƈƅžË Ƈ ŕŸųƅŔË ƇƔŧƂś ATWWARËřƈŴƊƈƅžËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅŕƊŕŻƓž ¿ſųƅŔË Ë řƔŕƈţËŧŕţśŏÊřƔŸƈŠžƒŌ  Í CPAËřƔŸƈŠƅ žƉƏŮŏšŕŰƊŌŔƏƄŏô ũƏųśƅŔƏË Ë řƔŷŕƈśŠƙŔËřƔŕŷũƅŔƓžËŘŌũƈƅŔƀţƓžƉƔŷŕŬƅŔƉƔŗũŧƈƅŔƏË Ë ŘŕŷŧƅŔžƒŌ

Í ËʼnŕƁŧŰƗŔūũŔŧƈƓžË Ë ŘŨśŕŬƗŔƏŖŕŗŮƅŔƏ Ë ¿ŕſųƗŔ Ë ŶƔƈŠƅË Ë ŘŪœŕŠƅŔËƇƔƄţśËřƊŠƆƅ ËřƔŕŷũƀƏŧƊŰƅž Ë ¿ſųƅŔ Ë ƀƏƂţ Ë ¿ŠŌƉƈ Ë ŽƅŕţśƆƅřƔƈƏƄţƅŔũƔŻŕƊŕŻÊ Ë řƈŴƊƈžƒŌ  Í GNCRCËřƈŴƊƈƅ ËʼnŕƄũŮƅŔƏƉƔŧŮŔũƅŔËʼnŕƁŧŰƘƅžƉƔƔũŦſƅŔƉƔŧŮŔũƅŔËʼnŕƁŧŰƗŔŶƔƈŠƅƉƔƔƈƅŕŸƅŔ Ë ËřƔũƏƎƈŠƓž VTA(ŕśƅƏğũƎƊË Ë řœƔƍūũŔŧƈƅ Ë UNICEF žËŘŧţśƈƅŔËƇƈƗŔËřœƔƎƅËŶŗŕśƅŔËřƅƏſųƅŔ ƏƒũŕŮśŬƛŔË ÌË ƌŬƆŠƈƏË Ë ƇƅŕŸƅŔ¿ŕſųŌË Ë ŘŪœŕŠËřŬŬŎƈËŘũŔŧŏūƆŠƈƅƉƏƊƏŕŸśƈƅŔ Ë Ɠž¿ŕſųƗŔ Ë Ɖŕƈƅũŗƅž Ê Ë řƔƊƔżƅŔƏƔƈŕƄžƒŌ ƓƊƔŻƏƔƈŕƄË Í řƔŸƈŠƅžËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅƒũƄŕƊƏƄřƊƔŧƈôŕƔƊƔŻ


‫الصفحات‬ ُ 16 – 20

21 – 25 26 – 30 31 – 35 36 – 40 41 – 45 46 – 50 51 – 55 56 – 63 64 – 68 69 – 73 74 – 78 79 – 83

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

‫إقبال مسيح‬ ƉŕśŬƄŕŗ

!ِ‫ّت لبطلكِ لهذا العقد‬ ْ ‫صو‬

Global Vote!

Världsomröstning Votación Mundial Vote Mondial Votação Mundial

!ُ‫شكراً لكِ أيتها البقرة‬ 67 ‫الصفح ُة‬

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ƍŧƒƆƒƒƍœŽŪŊ

ŕƔŗƏƔŝŏ

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ƇƍŪƈƍŞƐŨƍƂƈ

ŕƔƂƔũžŌŖƏƊŠ

‫كندا‬

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

¾œŕƒŕƑřƒŞœƆ ¿ŕŗƔƊ

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

‫اململك ُة املتّحدة‬

‫الواليات املتّحد ُة‬ ُ ‫األميركي ُة‬

ŘŪƒƂƈŒŧœŕƑŹœƆ ƒŧƊƏũƏŗ ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ŧŹňũƆƒœŞ ƉŔŧƏŬƅŔ ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ ƅœśźƈƍŪźƈŊŔƒřŒŧŕ ŔŧƊƆƔŕśœřœƋ

ŨŧŨƍƆœźƈƍť ŕƔƊƔƄ ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

‫بوليفيا‬

œŪŒŧŹƚƒťƈœƆƇƍŪƄƈ ¾ƒŬœƆ ƀƔŗƈŪƏƈƅŔžŕƔƂƔũžŌŖƏƊŠ

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ŧŹŧŕƄƒƂŸƒŒŧƂ ŔŧƊƄ

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ƅƒřƒƃŒŗƆŲƈƆ ŔŧƊŔƏũ

‫خزان ُة مالبسي‬ ِ‫ من ملحق‬5 ‫الصفح ُة‬ ‫التصويت‬ ِ

‫يقيا‬ ‫كرةٌ مصنوع ٌة‬ ‫األكياس‬ ِ ‫من‬ ‫البالستيكي ِة‬ 25 ‫الصفح ُة‬

ƑƈƍƂœƆƑřƒŕ ƒƏŗŕŗƈŪ

ƅœƆƑƃœƆƍŮ ŕƔŧƏŗƈƄ

‫البرازيل‬

‫الكاميرون‬ ‫الكونغو‬

ِ‫أوراق شج ِر املوز‬ ِ ‫كرةٌ مصنوع ٌة من‬ 72 ‫الصفح ُة‬

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

‫سييراليون‬

‫كولومبيا‬

ƓƈƅŕŸƅŔŚƔƏŰśƅŔ ÐÎÎ×ũŮŕŸƅŔ

‫نيجيريا‬ ‫غانا‬

‫اجلوارب‬ ِ ‫كرةٌ مصنوع ٌة من‬ 53 ‫الصفح ُة‬

َ‫هذ ِه هي‬

ِ‫حلقوق الطّ فل‬ ِ ِ‫جائز ُة أطفالِ العالم‬

‫ورق‬ ِ ‫كرةٌ مصنوع ٌة من‬ ‫اجلرائ ِد‬ 78 ‫الصفح ُة‬

¿œŕŬƏƅÊřƔƏƔŬƕŔÊřŷƏƈŠƈƅŔžƒŌ  Í AMICËřŷƏƈŠƈƅžÊřƔƊųƏƅŔËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅƏŕŬƔŗŕƔƊƔŻƓžŕƔƊƔŻ ŕƔŧƊŏŽƏŌŪƈƔŕśËřſƔţŰƅžŕžŕśŬŕſƔũŬũƔŮƔŮôƒũƏŬƔśƊƏƈËřƊƔŧƈƓžƏŕƊƄƛËřŬũŧƈƅŧƊƎƅŔƓž ËƇƜŷƛŔË žƒŌ ŪŠƜƔğŪƊũŧƆŮƉŕśƔŗƔśË Í řƈŴƊƈƅžŚƏžũƔŗËřƔƆƄƅžũŕƄŬŕŗ¿ƏŗôŚŬŔũśūƔŗËřƈŴƊƈƅžƉŮƔŕƄƏŧƔŏƉŏ ž ŖŕŗŮƅŔƏ Ë ¿ŕſųƘƅË Ë řƔŕŷũƅŔůũž Ë ƀƆŦÊ Ë řƈŴƊƈžƒŌ  Í CREATEËřƈŴƊƈƅž ŚƔŗƔśƅŔƓžƐũƂƅŔ¿ŕſųŌ Ë ËřƔŗũżƅŔËřŸųŕƂƈƅŔƓžËƇƔƆŸśƆƅƓƆţƈƅŔ ÌË ũƔŧƈƆƅžË Ë ƇƔƆŸśƅÊŔËŘũŔŪƏƅŕƔƊƔƄƓž ÈŧƔŗķŧƔžƒŌ ŧƊŕƍƉŏŧƊŕƍË Í řƈŴƊƈƅ ƏũƔƄƏŌƓśƔŗôŔŪƊƔŕƊËřŸųŕƂƈƏËřƔŗũżƅŔËřŸųŕƂƈƅŔƓžƓƊŧƈƅŔËŶƈśŠƈƅŔŚŕƈŴƊƈËřƄŗŮƅžŔŪƊƔŕƊËřŸųŕƂƈƏ ËřƔƈƊśƅŔËřƈƏƄţƏËŘũŔŪƏƅƃƔŬƄƈƅŔƓžŕƔƊŕśƔũƏƈƓžƉƔƆƈŕŸƅŔŖŕŗŮƅŔƏ Ë ¿ŕſųƗŔË Ë řųŗŔũƅŕƔƊŕśƔũƏƈƓž SANTACËřƄŗŮƅžËřžŕſŝƅŔƏËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅƀƔŗƈŪƏƈƅŔƓžƏƊŕƄŪƛŕƔũƏƆŠôƏƄŬƔƅŕŦƓžËřƔũŮŗƅŔ ƓśƔƔŕƈƅ¿ŕŗƔƊƓž¿ƔŮŕƈŕŬŔũżƅž ƇƎË Ì śƆƈŕŸƈËʼnƏŬƏ¿ŕſųƗŕŗË Ë ŘũŠŕśƈƅŔËřţžŕƄƈƅŕƔƂƔũžŌŖƏƊŠÊ Ë řƄŗŮžƒŌ

Í ËřƔƛƏƏūƏŻƛËřƔƛƏÉƏƓŠƏƄËřƔƛƏƓžËƇƔƆŸśƅŔŚŔũŔŪƏƅžË Ë ƇƔƆŸśƆƅËřƔƅŔũƔŧƔſƅŔËŘũŔŪƏƆƅŕƔũƔŠƔƊƓž¿ŕŗƔƊ ƃũƏśƊūƊƅŕśƓƈƔśƅŕƔƏũËřƄŗŮƅž UNICEF ËŘŧţśƈƅŔËƇƈƗŔËřœƔƎƅÊŶŗŕśƅŔËřƅƏſųƅŔËřƔŕŷũƀƏŧƊŰƅžƏƔƏŌ Ë ،‫(أي‬ ْ CHRINET ‫ لشبك ِة‬،‫ روتيمي سامويل ألديتو‬- )‫للمواهب‬ ِ ‫žشبك ُة رويالتيمي‬ƒŌ

Í ƓƅŕÌ ÌË ƈŸƅŔũƔũţśƅŔÊ Ë řƎŗŠžƒŌ  Í BLLFSËřƎŗŠƅƉŕśŬƄŕŗƓžƓŠŧƔŧÍŔƑŬƏƈ ) ِ‫شبك ُة حقوقِ األطفال‬ ŵƏũŮƈž Ê ƒŌ  Í PCDPŵƏũŮƈƅž ƉƔŰƅŔƏŧƊƎƅŔžŕƔŬƏũž¿ƔŪŔũŗƅŔž Ë ƒŌ  Í BRIC¿Əŧƅž Ë ƓŷŕƈśŠƛŔ ÌË

،‫(أي‬ ْ AOCM ‫ لرابط ِة‬:‫ في رواندا‬.‫ للويل بيسينيو‬:‫في الفليبين‬.)‫تنمي ِة المجتمعِ في باركاري‬ žƓŷŕƈśŠƙŔÌ ÌË ƏË ƈƊƅŔƏËřƆœŕŸƅŔƏËŘŌũƈƅŔËŘũŔŪƏƅžËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅ¿ŕżƔƊƔŬƅŔƓž ƇŕśƔƗŔũŬƗŔ Ë ŖŕŗũŌ Ë ‫رابط ُة‬ ƉƔũŧƆŮŔŨĞƔŬËřƔŸƈŠƅžƒŕŻƉƔƈƛ ËƇƔƆŸśƅŔÉƏ¿ƄƗŔƓž Ë ŚŕŗŔũųŲƙŔÊ Ë řƄŗŮžƒŌ  Í EDENËřƄŗŮƅ Ɠž UNICEF ËŘŧţśƈƅŔËƇƈƗŔËřœƔƎƅËŶŗŕśƅŔËřƅƏſųƅŔËřƔŕŷũƀƏŧƊŰƅž ¿ŕſųƗŔŔƏŨƂƊŌž Ë ƒŌ Ë Í řƔŧƔƏŬƅŔ

‫ّولي‬ ِّ ‫اإلمنائي الد‬ ِّ ِ‫تصدرُ مج ّل ُة العالمِ بدعمٍ من وكال ِة التعاون‬ ‫ وجمعي ِة سيڤ ذا شلدرين‬،‫ويدي املعروف ِة بوكال ِة سيدا‬ ِّ ‫الس‬ ّ .‫ أنقذوا األطفالَ ) وغيرِها‬،‫(أي‬ ْ ‫السويدي ِة‬ Mariefred, Sweden 24 647 ,150 :ِ‫صندوق البريد‬ ُ :‫ رقمُ الفاكس‬+ 46 – 159 – 12900 :‫الهاتف‬ ِ ُ‫رقم‬ + 46 – 159 – 10860 prize@worldschildrensprize. :‫البري ُد اإللكتروني‬ org www.worldschildrensprize.org

ËřƔŗũżƅŔƏËřƔƁũŮƅŔŖŕƄƅŔËřŸųŕƂƈƓžËƇƔƆŸśƅŔũœŔƏŧƅžË Ë řƔƊųƏƅŔËƇƔƆŸśƅŔËŘũœŔŧƅžËƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅŕƔƂƔũžŌŖƏƊŠ Ë ËřŸųŕƂƈƓžËƇƔƆŸśƅŔËŘũœŔŧƏËřƔŧƆŗƆƅžƓŗũżƅŔ ÌË ¿ŕƈŮƅŔƓž Ë ƓŷŕƈśŠƙŔË Ë ƏƈƊƅŔËŘũœŔŧƏËƇƔƆŸśƅŔËŘũœŔŧƅžËřƔƅŕƈŮƅŔƏ źƊŔƏŧËřŬŬŎƈƅžË Ì ƇƔƆŸśƅŔËŘũŔŪƏƅŔŧƊƜƔŕśƓžŹũŗƊƔƏƉƔƅũŕƈƅžËƇƔƆŸśƆƅƏŗƈƏƁËřŸųŕƂƈƅžƇƏƊƔśƜŗƛŕƊŕŠƏŗ žƏŬƔƄŔƏËřŸųŕƂƈƅžŔũƔƏƈŕŻŪƏũŧƏũśũƔŻËřƔƆţƈƅŔŔŧƊŕŻƏŌŚŕƈƏƄţË Ë řƔŸƈŠƅŔŧƊŕŻƏŌƓžŖƔśŔũŗ žƒŌ GUSCOËřƈŴƊƈƅž ƉƔƁÌƏŸƈƅŔ¿ŕſųƗŔƏƏũƏŻũŕƔƊƏŗƑƈŕśƔÊ Ë řƈŴƊƈžƒŌ  Í BODCOËřƈŴƊƈƅ ũƔŠƏũŕƔƊŕųƔũŗƓž¿ŕſųƗŔ Ë ƀƏƂţË Ë řƊŠƅũƔŧƈƅË Ë ŘŧţśƈƅŔËřƄƆƈƈƅŔƓž ¿ŕſųƗŔË Ë ƇŷŧƅƏƄŬƏŻÊřƈŴƊƈ ƉŕƄŬƆƅÉ Ë ƇŕƊśƔƔžÊřƊŠƅžƒŌ  Í CPFCËřƊŠƆƅÉƇŕƊśƔƔžƓžËřƔƊŕŬƊƙŔŚŕƁƜŸƆƅūƔŬŕƔƏŌË Ë řŬũŧƈƅžƉŕŻũƏƈ ËřƔŸƈŠƅžƉŚƉƔƏŠƊž¿ŕſųƘƅ Ë şƈŕƊũŗô É Ç ƇŕƊśƔƔžŚƏŰž Ê ƒŌ ƇŕƊśƔƔğŽƏŌūƔƏğƅž Í ¿ŕſųƘƅÉ Ë ƏËřƆœŕŸƆƅÉƏ  ÊřƆſųƅŔÊŘŕśſƅŔžƒŌ ŧƆƔŕŮ¿ũƔŠÊ Í řƄŗŮƅƒƏŗŕŗƈƔŪƓž ¿ŕſųƗŔŔƏŨƂƊŌž É ƒŌ Ë Í řƔŧƔƏŬƅŔƉƔũŧƆŮŔŨĞƔŬ

www.worldschildrensprize.org


‫جائزتك حلقوقك‬

‫مرحبا أيها الصديق العاملي! جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل هي لك‬ ‫وجلميع األطفال والشباب دون عمر ‪ 18‬في العالم‪ .‬فمدرستك هي‬ ‫واحدة من أصل خمسني ألف مدرسة صداقة عاملية مع ‪ 22‬مليون تلميذ‬ ‫في ‪ 94‬بلدا مختلفا‪ .‬كما يزداد هذا العدد بسرعة‪.‬‬ ‫حتيي هذه السنة الذكرى السنوية العاشرة جلائزة أطفال العالم حلقوق‬ ‫الطفل‪ .‬وسنحتفل بالتصويت لبطل حقوق الطفل في يوم التصويت‬ ‫العاملي‪ .‬متتد فترة جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل ‪ ،2009‬من ‪15‬‬ ‫نيسان‪/‬أبريل إلى ‪ 25‬تشرين األول‪/‬أكتوبر‪ .‬وفي العشرين من تشرين‬ ‫الثاني‪/‬نوفمبر والذي يتوافق مع الذكرى السنوية العشرين النعقاد‬ ‫مؤمتر األمم املتحدة حول حقوق الطفل‪ ،‬ستكشف أنت واألطفال في‬ ‫كافة أصقاع األرض من بني املرشحني الثالثة عشر عن بطلك لهذا‬ ‫العقد!‬ ‫أمست مدرسة منتيسوري دروبن‬ ‫في العام ‪ 2000‬في السويد مدرسة‬ ‫الصداقة العاملية األولى‪ .‬وتعد‬ ‫من أولى مدارس الصداقة العاملية‬ ‫الواقعة في الشمال‪ .‬تغطي ملعب‬ ‫املدرسة الثلوج على مدى نصف‬ ‫سنة‪ .‬فيعمد األطفال إبان الفرصة‬ ‫على صنع كرات الثلج ورميها‬ ‫على بعضهم البعض‪.‬‬

‫‪œƒŧރƈƑżƑƆƃœŶƃŒŘƒƍŮřƃŒ‬‬

‫أما مدرسة الصداقة العاملية الثانية‬ ‫والتي تسجلت في العام ‪2000‬‬ ‫تغطيها الرمال كما تغطي سابقتها‬ ‫الثلوج‪ .‬بيد أن املناوشات بني‬ ‫األطفال التي حتصل في مدرسة‬ ‫غاكومو في الصومال‪ ،‬أفريقيا‪،‬‬ ‫ال تشابه أبدا مناوشات مدرسة‬ ‫هابارندا‪ .‬فهي عبارة عن‬ ‫حرب حقيقية حتوي على القنابل‬ ‫واأللغام‪.‬‬ ‫جائزة أطفال العالم في كافة املواد‬ ‫ثمة ثالثة عشر مرشحا لبطل هذا‬ ‫العقد حلقوق الطفل وهم الناس‬ ‫واملنظمات التي حصلت على‬ ‫تصويت األطفال أو حصدت‬ ‫جائزة الصداقة العاملية أو جائزة‬ ‫أطفال العالم للجنة التحكيم إبان‬ ‫السنوات التسع األولى من بزوغ‬ ‫جائزة أطفال العالم حلقوق‬ ‫الطفل‪.2008-2000 ،‬‬ ‫ثمة املزيد من املعلومات عن‬

‫األطفال والتغيير‬ ‫‪4‬‬

‫املرشحني وعن ماهية مناوشات‬ ‫األطفال على املوقع ‪www.‬‬ ‫‪worldschildrensprize.‬‬ ‫‪. org‬‬ ‫تختلف هذه السنة بالنسبة جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل عن‬ ‫سابقاتها‪ .‬فهي جتري من ‪15‬‬ ‫نيسان‪/‬أبريل إلى ‪ 25‬تشرين‬ ‫األول‪/‬أكتوبر‪ .‬ميكنك أن تقرر‬ ‫متى تريد إجراء يوم التصويت‬ ‫العاملي بيد أنه ثمة بعض األوقات‬ ‫املناسب‪:‬‬ ‫‪ 15‬أيلول‪/‬سبتمبر‪ :‬يوم‬ ‫ •‬ ‫األمم املتحدة الدولي للدميقراطية‪.‬‬ ‫‪ 21‬أيلول‪/‬سبتمبر‪ :‬يوم‬ ‫ •‬ ‫األمم املتحدة الدولي للسالم‪.‬‬ ‫‪ 5‬تشرين األول‪/‬‬ ‫ •‬ ‫أكتوبر‪ :‬يوم الطفولة الدولي‪.‬‬ ‫‪ 24‬تشرين األول‪/‬‬ ‫ •‬ ‫أكتوبر‪ :‬يوم األمم املتحدة‬ ‫الدولي‪.‬‬

‫يعد األطفال املشاركون بجائزة أطفال العالم‬ ‫حلقوق الطفل صنّاع التغيير‪ ،‬فلهم فعالية‬ ‫في ضمان تعزيز حقوق الطفل‪ .‬وفي مجلة‬ ‫التصويت يشرح العديد من األطفال عن‬ ‫رغبتهم في تغيير األوضاع‪ .‬وفي الصفحة‬ ‫رقم ‪ 42‬يقول جاميس في ‪4‬‬ ‫غانا‪»:‬تعتبر‬ ‫عصاة الضرب مكلة في مدرستي»‪ .‬وعلى‬


‫تعمل العديد من املدارس على‬ ‫جائزة أطفال العالم ألسابيع أو‬ ‫حتى ألشهر ويتناولون مواضيع‬ ‫مختلفة حتى الرياضيات! فمن‬ ‫اجليد دراسة حقوق الطفل‬ ‫واجلائزة بهذا الترتيب‪:‬‬ ‫حقوق الطفل في بلدك‬ ‫‪. 1‬‬ ‫ابدأ بالتعلم أكثر عن حقوق‬ ‫الطفل‪ ،‬مبساعدة مجلة اجلائزة‬ ‫(من الصفحة ‪ 8‬إلى ‪)11‬‬ ‫واملوقع االلكتروني ‪www.‬‬ ‫‪ .childernsworld.org‬إذا‬ ‫كنت تعيش في بلد فيه الكثير من‬ ‫مدارس الصداقة العاملية فإنك‬ ‫ستتلقى ورقة عن وضع حقوق‬ ‫الطفل في بلدك إلى جانب مجلة‬ ‫اجلائزة‪.‬‬ ‫تقول ماساال في الكونغو‬ ‫برازافيليا‪»:‬بفضل مجلة العالم‬ ‫تعلمت عن حقوقي‪ .‬أمتنى لو‬ ‫يشارك جميع أطفال العالم في‬ ‫التصويت العاملي كل عام‪ .‬أدرك‬ ‫أن العديد من الكبار في بلدي ال‬ ‫يعرفون بوجود حقوق الطفل‪».‬‬ ‫ويقول أدو في ساحل العاج‪»:‬علينا‬ ‫تعليم الكبار عن حقوقنا‪».‬‬ ‫أما كوفي في ساحل العاج فال‬ ‫يثق بالكبار‪»:‬نحن األطفال علينا‬ ‫املكافحة من أجل حقوقنا وال‬ ‫نحصل عليها مجانا‪ .‬أنا ال أفهم ملا‬ ‫ال يحترم الكبار حقوق الطفل‪».‬‬ ‫وتضيف كومبا في السنغال‪»:‬أريد‬ ‫أن يكون لدى األطفال وزير‬ ‫في احلكومة يكون األطفال من‬ ‫مهامه األولية‪ .‬وزير طفل يضمن‬

‫احترام حقوقنا‪».‬‬ ‫وبالنسبة إلى كارين في‬ ‫البرازيل‪»:‬ال يعتقد العديد من‬ ‫الكبار أن األطفال ميكن أن يكون‬ ‫لديهم آراء حول أمور كاملدرسة‬ ‫واملجتمع‪».‬‬ ‫وتتفق معها إيشواريا في‬ ‫الهند‪»:‬الكبار يستخفون بنا‪ .‬فمن‬ ‫املفترض أن يسمحوا لنا بالتعبير‬ ‫عن آرائنا‪ ،‬كما في حال جائزة‬ ‫أطفال العالم‪ .‬فأطفال العالم هم‬ ‫أفضل أمل للتنمية‪».‬‬ ‫هل حقوق الطفل محترمة في‬ ‫بلدك؟ في املنزل؟ في املدرسة؟ في‬ ‫مكانالسكن؟فيبلدك؟هليستمع‬ ‫السياسيون إلى األطفال؟ ما الذي‬ ‫يجب تغييره؟ هل يعامل الكبار‬ ‫األطفال معاملة حسنة؟ إذا ال‪ ،‬ما‬ ‫الذي يجب تغييره؟ كيف ميكنك‬ ‫أنت وأصدقاؤك أن تخبروا الناس‬ ‫وأهلكم واملعلمني والسياسيني‬ ‫والصحفيني وغيرهم من الكبار‬ ‫أن حقوق الطفل غير محترمة‪،‬‬ ‫وكيف يجب أن جتري األمور؟‬ ‫يعرف أياندا في جنوب أفريقيا‬ ‫ما يريد القول‪»:‬عليكم أيها الكبار‬ ‫معاملتي كما أردمت أن تعاملوا‬ ‫عندما كنتم أطفاال!»‬ ‫حقوق الطفل حول‬ ‫‪. 2‬‬ ‫العالم‬ ‫ميكنك القراءة في مجلة التصويت‬ ‫عن طريقة تفكير األطفال‬ ‫والفتيان في بلدان مختلفة حول‬

‫‪ŗƒűŒŧ ƀƆƒťƃŒƍźƈƍƂƃŒŗƒŧƍƌƆŞƑżƑƆƃœŶƃŒŘƒƍŮřƃŒ‬‬

‫حقوق الطفل وجائزة األطفال‬ ‫العاملية كما التصويت العاملي‪.‬‬ ‫كما ميكنك تعلم الكثير عن حقوق‬ ‫الطفل حول العالم عبر قراءة‬ ‫جتارب حياة األطفال في جلنة‬ ‫التحكيم (اطلع على قصة بوامي‬ ‫املوجودة على الصفحات رقم‬ ‫‪ 36‬إلى ‪ 41‬من مجلة التصويت‪،‬‬ ‫فضال عن قصص أطفال جلنة‬ ‫التحكيم على املوقع ‪www.‬‬ ‫‪worldschildrensprize.‬‬ ‫‪.)org‬‬ ‫احصل على املزيد من‬ ‫‪. 3‬‬ ‫املعلومات عن املرشحات للجائزة‬ ‫عندما تتعرف على حقوق الطفل‬ ‫وتناقشها‪ ،‬يحني الوقت للقاء‬ ‫املرشحني للجائزة هذا العام فضال‬ ‫عن دفاعهم عن حقوق الطفل‪.‬‬ ‫ميكنك التعرف على املرشحني‬ ‫على الصفحات رقم ‪ 83-16‬في‬ ‫‪ ŗƒƆƃœŵŗſŒťŮŗŪŧťƆ¾ƍŊŘƈœƂťƒƍŪƃŒƑżŒťƈŒŧ œŕœƋƑżƇŕƍŧťƐŧƒŪƒřƈƍƆŗŪŧťƆ‬مجلة اجلائزة‪ ،‬وعلى األطفال‬ ‫‪ŗƒƆƃœŵŗſŒťŮŗŪŧťƆŻƃŊÒÍƇƆŧśƂŊƁœƈƌżƅƍƒƃŒœƆŊÏÍÍÍƅœŶƃŒƑż‬‬ ‫الذينكافحواألجلهمبغيةإعطائهم‬ ‫حياة أفضل‪ .‬وكما ستالحظ أن‬ ‫كافة املرشحني للجائزة قاموا‬ ‫الرغم من منع العقوبة اجلسدية في زهاء ‪ 23‬بلدا‪ ،‬فما هو احلال في‬ ‫بأعمال مميزة لألطفال‪ .‬كما‬ ‫بلدك؟ اكتب إلى جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل على املوقع @‪prize‬‬ ‫‪ worldschildrensprize.org‬إلخبارنا عما هو احلال في منزلك وفي تعد مشاعر األطفال والفتيان‬ ‫مدرستك وما هو رأيك‪ .‬لدى املشتركون فرصة لربح قميص من جائزة كمشاعرك إذا ما اختبرت التجربة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل أو أقراص حتوي قصص حياة أطفال جلنة‬ ‫التحكيم‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪ŘƈœƂ¾œƆƍŮƃŒƑżŧƒťœƆƍƂœŹŗŪŧťƆ‬‬ ‫‪ŗƒƆƃœŵŗſŒťŮŗŪŧťƆƑƈœś‬‬

‫ذاتها‪.‬‬ ‫فهم‬ ‫مثلك متاما‪.‬‬ ‫لرمبا ستقرأ مجلة‬ ‫اجلائزة كواجب‬ ‫منزلي‪ ،‬ورمبا ستقيم‬ ‫معرضا أو مسرحية‬ ‫حول املرشحني للجائزة‬ ‫وحقوق الطفل‪ .‬وميكنك‬ ‫السفر إلى بلدان املرشحني‬ ‫بصفتك مراسل‪ .‬فأنت أيها‬ ‫املعلم ميكنك احلصول على‬ ‫‪Ó‬‬


‫التصويت العاملي في الهند لألطفال الذين‬ ‫تيتموا بفعل التسونامي‬

‫حتى محبرة‪.‬‬ ‫مراقبو التصويت‪ .‬يجب‬ ‫ •‬ ‫تعيني مراقبني يشرفون على‬ ‫التصويت وعد األصوات فضال‬ ‫عن التأكد من أن جميع الذين‬ ‫صوتوا مت تعليم أصابعهم‪.‬‬ ‫املسؤولون عن عد األصوات‪.‬‬ ‫يجب تعيني مسؤولني لعد‬ ‫األصوات وتسليم النتائج‪.‬‬

‫هام !‬ ‫ليست مسابقة!‬ ‫إن جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫والتصويت العاملي ليسا مسابقة‪ .‬فكل‬ ‫املرشحني قاموا مبساهمات رائعة حلقوق الطفل‬ ‫‪.‬وسيكرمون لذلك في احتفال اجلائزة‬

‫نص‪ :‬ماغنوس برغمار‪ -‬صور‪ :‬بول بلومغرين‪ ،‬لويس غاب‪ ،‬ألني بيردج‪ -‬رسوم‪ :‬لوتا ميلغرين‬

‫معلومات أكثر حول كيفية التعامل‬ ‫مع جائزة أطفال العالم حلقوق‬ ‫الطفل من دليل املعلمني ومن‬ ‫القسم اخلاص باملعلمني على موقع‬ ‫اجلائزة‪.‬‬ ‫وبغية اتخاذ القرار العادل‪ ،‬يجب‬ ‫أن تكون على علم بكمية املعلومات‬ ‫ذاتها حول كافة املرشحني‪ ،‬فضال‬ ‫عن عملهم واألطفال الذين كافحوا‬ ‫من أجلهم! وعادة اجلوائز الثالثة‬ ‫هي‪:‬‬ ‫جائزة األصدقاء العامليني‪ ،‬والتي‬ ‫هي جائزة منك ومن األطفال‬ ‫املصوتني غيرك‪ .‬ففي التصويت‬ ‫العاملي األول في العام ‪2001‬‬ ‫صوت ‪ 19‬ألف طفل‪ .‬وفي العام‬ ‫‪ 2008‬صوت قرابة ‪ 6،6‬مليون‬ ‫طفل‪.‬‬ ‫جائزة أطفال العالم‬ ‫جائزة أطفال جلنة التحكيم‬ ‫جائزة أطفال العالم الفخرية‬ ‫متنح اجلائزة الفخرية إلى املرشحة‬ ‫التي ال تنال أيا من اجلائزتني‬ ‫األساسيتني‪.‬‬ ‫وفي العام ‪ 2009‬وخالفا للجوائز‬

‫املعتادة سيتم حتديد جائزة لبطل‬ ‫حقوق الطفل لهذا العقد‪.‬‬ ‫‪ .3‬حتضر ليوم التصويت العاملي‬ ‫بعد معرفة كافة املعلومات‬ ‫عن املرشحات الثالث‪ ،‬تقوم‬ ‫بعض املدارس بإعداد ملصقات‬ ‫انتخابية وإلقاء خطابات‪ .‬كل‬ ‫من عمره ‪ 18‬وما فوق ال يحق‬ ‫التصويت‪ .‬ومبا أن التصويت‬ ‫العاملي هو تصويتكم‪ ،‬من‬ ‫األهميةمبكانمساهمتكمأنتمأيها‬ ‫األطفال والشباب في تنظيمه‪.‬‬ ‫ميكنك القراءة عن التصويت‬ ‫العاملي في جميع أنحاء العالم في‬ ‫ملحق التصويت‪ .‬من أجل يتسم‬ ‫التصويت العاملي بالدميقراطية‪،‬‬ ‫أنت بحاجة‪:‬‬ ‫سجل تصويت‪ .‬ويجب‬ ‫ •‬ ‫أن يتضمن جميع أسماء التالميذ‬ ‫في املدرسة الذين لهم احلق في‬ ‫التصويت‪ .‬كما ال يحق ألحد‬ ‫يتجاوز عمره الثامنة عشر‪،‬‬ ‫إدراج اسمه في الالئحة‪.‬‬ ‫أوراق االقتراع‪.‬‬ ‫ •‬

‫مينا تصوّت في التصويت العاملي في صحراء “تار” في باكستان‬

‫‪6‬‬

‫صور أوراق االقتراع املوجودة‬ ‫في املجلة أو اصنع أوراقك‬ ‫اخلاصة‪ .‬أما اجليد في استخدام‬ ‫أوراق االقتراع من املجلة هو‬ ‫استخدامها من العديد من التالميذ‬ ‫في مدارس الصداقة العاملية‪.‬‬ ‫مما يعزز الشعور مبشاركة‬ ‫التصويت العاملي مع مجتمع‬ ‫عاملي من األطفال‪ .‬كما تظهر‬ ‫أوراق االقتراع طريقة ملمارسة‬ ‫الدميقراطية حتى بالنسبة إلى‬ ‫األشخاص الذين ال يعرفون‬ ‫القراءة أو الكتابة مبا أن عليها‬ ‫صور حيوانات متثل املرشحات‬ ‫املختلفات‪.‬‬ ‫غرفة االقتراع‪ .‬تعد‬ ‫ •‬ ‫غرفة االقتراع ضرورية لضمان‬ ‫سرية التصويت‪ .‬ففي باكستان‬ ‫تصنع مدارس الصحراء غرفة‬ ‫تصويت عبر وضع قصبتني‬ ‫وتعليق قطعة قماش عليهما‪.‬‬ ‫وميكن أن يتصل األطفال أيضا‬ ‫بالسلطات احمللية واستعارة غرف‬ ‫التصويت املتحركة منها‪.‬‬ ‫صندوق االقتراع‪.‬‬ ‫ •‬ ‫دع األطفال يصنعون صندوق‬ ‫اقتراع مزين بشعار اجلائزة على‬ ‫سبيل املثال أي أطفال قوس قزح‬ ‫أو بصور من مجلة العالم‪ .‬أما‬ ‫صناديق االقتراع فيمكن صنعها‬ ‫من مواد على غرار الصناديق‬ ‫الكرتونية أو العلب احلديدية‬ ‫القدمية أو حتى من أوراق النخيل‬ ‫احملاكة‪.‬‬ ‫الدهان للحيلولة دون‬ ‫ •‬ ‫الغش‪ .‬إما شطب األسماء عن‬ ‫سجل التصويت أو تعليم إصبع من‬ ‫أصابع كل طفل بهد إدالئه بصوته‬ ‫في صندوق االقتراع‪ .‬كما ميكنك‬ ‫استخدام عصير فاكهة الصبار أو‬

‫يوم التصويت العاملي‬ ‫اختر يوما مناسبا للتصويت‬ ‫العاملي‪ .‬ففي جنوب أفريقيا‬ ‫والبرازيل على سبيل املثال‬ ‫اختارت املدارس املنطقة نفسها‬ ‫في اليوم نفسه إلجراء التصويت‬ ‫العاملي‪ .‬كما تأخذ بعض البلدان‬ ‫بعني االعتبار حتديد يوم تصويت‬ ‫عاملي‪.‬‬ ‫أما اآلن أمسيت خبيرا في حقوق‬ ‫الطفل الذي يعرف كيف يطالب‬ ‫باحترام تلك احلقوق‪ .‬فأنت‬ ‫على علم بكافة املعلومات املتعلقة‬ ‫بجوائزك وكيفية إجراء تصويت‬ ‫عاملي دميقراطي‪ .‬أمتنى أن يكون‬ ‫يوم التصويت العاملي ممتعا لك!‬ ‫حظا سعيدا‪ ،‬ومن ثم بلغ جائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل‪،‬‬ ‫وجائزة أطفال العالم والتصويت‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫أرسل دعوة إلى الصحافة‬ ‫ال تنسى أن ترسل دعوة إلى‬ ‫الصحافة واإلذاعة والتلفاز‬ ‫للمشاركة في يوم التصويت‬ ‫العاملي! أخبر الصحفيني عن‬ ‫حقوق الطفل وكيف أنه يجب‬ ‫احترامها أكثر في الوقت احلالي‪.‬‬ ‫أعط تفاصيل عن جائزة أطفال‬ ‫العالم حلقوق الطفل وعن عمل‬ ‫املرشحني‪ .‬أرسل مقاالت‬ ‫ومقتطفات من الصحف إلى‬ ‫جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫وأخبرنا عما فعلت‪.‬‬ ‫حان وقت االحتفال!‬ ‫يعد يوم التصويت العاملي يوما‬ ‫مهما‪ ،‬فال تنسى االحتفال به! ففي‬ ‫صحراء ثار في باكستان يحتفل‬ ‫التالميذ بتصويتهم العاملي مع‬ ‫غروب الشمس بالرقص وشرب‬ ‫الشاي وتناول البسكويت‪ .‬أما‬


‫ميكنك الترحيب باألصدقاء العامليني!‬

‫ال يعرف العديد من املدارس والتالميذ في العالم أنهم مرحب بهم ليصبحوا مدارس صداقة‬ ‫عاملية‪ .‬كما ميكنك أنت ومدرستك دعوة مدارس أخرى من منطقتك! ولتلك املدرسة‬ ‫إمكانية أن متسي مدرسة صداقة عاملية مجانا! وبغية تسجيل مدرسة ما‪ ،‬نحن بحاجة إلى‬ ‫اسم املدرسة وعنوانها البريدي وشخص للتواصل معه في املدرسة سواء معلم أو مشرف‪،‬‬ ‫فضال عن إجمالي عدد الطالب‪ .‬سوف نرسل للمدرسة شهادة صداقة عاملية‪ .‬هذا مينح‬ ‫املدرسة احلق في العمل مع جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل‪ ،‬ويحق جلميع التالميذ‬ ‫الذين هم دون ‪ 18‬سنة املشاركة في التصويت العاملي‪.‬‬ ‫في سانتارم في البرازيل فيؤدي العادي إلى صندوق بريد جائزة‬ ‫أطفال العالم على ‪WCPRC,‬‬ ‫األطفال رقصة ويأكلون فواكه‬ ‫اآلكاي األمازونية‪ .‬وفي السويد‪ ،24 150 ،647 Box ،‬ماريفيلد‬ ‫السويد‪.‬‬ ‫فتقدم قطع احللوى عليها قوس‬ ‫تبلغ املدارس في بعض البلدان‬ ‫قزح جائزة أطفال العالم‪.‬‬ ‫نتائج التصويت العاملي إلى منسق‬ ‫بلّغ نتائج تصويتك‬ ‫في بلدها‪.‬‬ ‫ال تنسى تبليغ نتائج تصويتك‬ ‫للمرشحات الثالث عشرة بحلول احتفال توزيع اجلوائز ‪2010‬‬ ‫في العشرين من تشرين الثاني‪/‬‬ ‫‪ 25‬تشرين األول‪/‬أكتوبر‪.‬‬ ‫نوفمبر سيكشف األطفال في كافة‬ ‫وتضاف كافة األصوات املدلى‬ ‫بها في العالم إلى بعضها البعض‪ .‬أنحاء العالم من سيكون بطلهم‬ ‫حلقوق الطفل‪ .‬إن شئت معرفة‬ ‫ميكنك وضع نتائج التصويت‬ ‫النتائج‪ ،‬اذهب إلى املوقع ‪www.‬‬ ‫في صندوق االقتراع على‬ ‫‪worldschildrensprize.org‬‬ ‫املوقع االلكتروني ‪www.‬‬ ‫‪ childrensworld.org‬أو عبر ‪ .‬ودائما يقام احلفل في منتصف‬ ‫نيسان‪/‬أبريلتخليدالذكرىإقبال‬ ‫إرسالها بالبريد االلكتروني إلى‬ ‫مسيح من باكستان‪ ،‬وهو أول‬ ‫‪prize@childrensworld.‬‬ ‫فائز بجائزة أطفال العالم‪ ،‬الذي‬ ‫‪ org‬أو بالفاكس إلى‬ ‫‪ 46159110860+‬أو بالبريد‬

‫قتلفي‪ 16‬نيسان‪/‬أبريلمنالعام‬ ‫‪ .1995‬سيستلم بطل العقد جائزته‬ ‫فينيسان‪/‬أبريلمنالعام‪.2010‬‬ ‫‪ .5‬طالب بحقوقك‬ ‫عندما صدّق بلدك على اتفاقية‬ ‫األمم املتحدة حلقوق الطفل‪ ،‬التي‬ ‫صادقت عليها كافة البلدان ما عدا‬ ‫الواليات املتحدة والصومال‪،‬‬ ‫فإنه تعهد بفعل كافة ما باستطاعته‬ ‫لضمان احترام حقوق الطفل‪.‬‬ ‫وعلى بلدك أيضا العمل على‬ ‫تعريف شعبه من الراشدين‬ ‫واألطفال على حقوق الطفل‬ ‫وشرح هذه احلقوق في املنزل‬ ‫واملدرسة ومع الصحافيني‬ ‫والسياسيني‪ .‬كما ميكنك أيضا‬ ‫التعبير عن مطالبك باحترام‬ ‫حقوق الطفل! دع أهلك يقرؤون‬ ‫هذه املجلة‪.‬‬

‫األصدقاء الفخرييون‬ ‫الراشدون‬

‫يرعى بعض األطفال املميزون‬ ‫جائزة أطفال العالم‪ .‬يطلق عليهم‬ ‫تسمية األصدقاء الفخرييون‬ ‫الراشدون‪ .‬أما بعضهم فرعاة‬ ‫للعالم كله وبعضهم لبلده فحسب‪.‬‬ ‫كانت ملكة السويد سيلفيا أول‬ ‫صديقة فخرية راشدة‪ .‬وغيرها‬ ‫ثمة نيلسون مانديال وغراسا ماكل‬ ‫ورئيس الوزراء زانانا غوسماو‬ ‫رئيس تيمور الشرقية الفائز‬ ‫بجائزة نوبل للسالم جوزيف‬ ‫ستغليتز كما املدير التنفيذي السابق‬ ‫لليونيسيف كارول بيالمي‪،‬‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬والرئيس السابق‬ ‫ملجلس األمن ومساعد أمني عام‬ ‫األمم املتحدة لألطفال والصراعات‬ ‫املسلحة‪ ،‬أوالرا أوتونو‪ ،‬أوغندا‪،‬‬ ‫والزعيم أورن ليونز‪ ،‬أمة‬ ‫أونونداغا‪ ،‬الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫والفيلسوف كن فيلبر‪ ،‬الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وعارضة األزياء‬ ‫والالجئة السابقة ألك ويك‪ ،‬من‬ ‫السودان واململكة املتحدة‪ .‬أرسل‬ ‫إلينا إقتراحاتك عن الشخص الذي‬ ‫تريده أن يصبح صديقا فخريا‬ ‫راشدا وقل لنا السبب‪.‬‬

‫تختار جلنة التحكيم جوائز املرشحني‬

‫يعتبر أطفال جلنة التحكيم وهم من ‪ 15‬بلد مختلف‪ ،‬خبراء‬ ‫بحقوق الطفل من خالل جتاربهم احلياتية اخلاصة‪ .‬فعلى سبيل‬ ‫املثال كان أولئك األطفال إما جنودا أو عبيدا أو حتى الجئني‬ ‫ومنهم كان دون مؤوى‪ .‬أما اآلن فهم يحاربون من أجل‬ ‫حقوق الطفل‪ .‬ميثل كل طفل في جلنة التحكيم كافة األطفال‬

‫جلنة حتكيم األطفال العاملية في العام ‪ 2008‬مع ملكة السويد سيلفيا بعد احتفال‬ ‫اجلائزة‬

‫في العالم الذين تعرضوا النتهاكات‬ ‫مشابه حلقوق الطفل أو الذين يكافحون‬ ‫من أجلها‪ .‬ميكنك التعلم عن أقسام‬ ‫حقوق الطفل املختلفة عبر قراءة قسم‬ ‫أطفال جلنة التحكيم في ملحق التصويت‬ ‫أو على ‪www.childrensworld.‬‬ ‫‪ . org‬ومن الصعوبة مبكان أن يكون‬ ‫كل طفل في جلنة التحكيم‪ .‬فعلى ماليني‬ ‫األطفال في العالم أن يتمكنوا من التعلم‬ ‫من جتربة وحياة كل عضو من أعضاء‬ ‫جلنة التحكيم‪ .‬لهذا السبب فإن جتربتك‬ ‫في التعرض النتهاك حقوق الطفل‪ ،‬أو‬ ‫كفاحك بغية احترام تلك احلقوق فضال‬ ‫عن قصتك هي التي حتدد إذا ما كان‬ ‫باستطاعتك االنضمام إلى جلنة التحكيم‬ ‫أم ال‪ .‬كما على أطفال جلنة التحكيم‪ ،‬إذا‬ ‫أمكن‪ ،‬متثيل كافة القارات وكافة األديان‬ ‫الكبرى أيضا‪.‬‬

‫ملكة السويد‬ ‫سيلفيا‪.‬‬

‫الصديق الفخري الكبير نيلسون مانديال يبتسم‬ ‫عند قراءته القصة املصورة عن حياته في مجلة‬ ‫العالم‬

‫‪Õ‬‬


‫حقوق ال‬

‫تتألف اتفاقية األمم املتحدة حلقوق الطفل (اتفاقية الطفل) من ‪ 45‬مادة‪ .‬هاكم خالصة‬ ‫بعض منها‪ .‬ميكنك قراءة نص االتفاقية الكامل على ‪. www.childrensworld.org‬‬ ‫املبادئ األساسية في االتفاقية‪:‬‬ ‫لكافة األطفال احلقوق نفسها ولهم قيمة متساوية‪.‬‬ ‫• ‬ ‫كل طفل له احلق في تأمني حاجاته األساسية‪.‬‬ ‫• ‬ ‫كل طفل له احلق في احلماية من اإلساءة واالستغالل‪.‬‬ ‫• ‬ ‫كل طفل له احلق في التعبير عن رأيه وفي احترامه‪.‬‬ ‫• ‬

‫رسوم‪ :‬لوتا ميلغرين‪ /‬أستر‬

‫وتطورك دون تقاعس‬ ‫في التطور‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪1‬‬ ‫أحدهما‪ .‬ويجب عليهما دائما‬ ‫هذه احلقوق تنطبق على كافة املادة رقم ‪7‬‬ ‫لديك احلق في احلصول على وضع مصلحتك في قائمة‬ ‫األطفال دون سن ‪.18‬‬ ‫أولوياتهم‪.‬‬ ‫اسم وجنسية‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪2‬‬ ‫املادة رقم ‪19‬‬ ‫املادة رقم ‪9‬‬ ‫كافة األطفال قيمتهم‬ ‫لديك احلق في احلماية من‬ ‫لديك احلق في العيش مع‬ ‫متساوية‪.‬‬ ‫كافة أشكال العنف واإلهمال‬ ‫لكافة األطفال احلقوق ذاتها والديك إ ّال إذا كان العيش‬ ‫معهما مضرا لك‪ .‬لديك احلق فضال عن اإلساءة وسوء‬ ‫ويجب أ ّال يتعرضوا للتمييز‬ ‫املعاملة‪ .‬يجب أ ّال يستغلك‬ ‫في أن يربيك والدك‪ ،‬إذا‬ ‫ضدها‪.‬‬ ‫والداك أو غيرهما من‬ ‫ال يحق ألحد معاملتك بسوء أمكن‪.‬‬ ‫األوصياء عليك‪.‬‬ ‫بسبب مظهرك أو بشرتك أو املادتان ‪ 12‬و‪15‬‬ ‫املادتان ‪ 20‬و‪21‬‬ ‫لكافة األطفال احلق في أن‬ ‫جنسك أو دينك أو آرائك‪.‬‬ ‫لديك احلق في احلصول على‬ ‫يعبروا عما يفكرون‪ .‬كما‬ ‫املادة رقم ‪3‬‬ ‫الرعاية إذا ما فقدت عائلتك‪.‬‬ ‫يجب استشارتهم واحترام‬ ‫يجب على أوالئك الذين‬ ‫آرائهم في كافة األمور التي املادة رقم ‪22‬‬ ‫يتخذون قرارات تؤثر في‬ ‫األطفال‪ ،‬التفكير أوال وأخيرا تخصهم في املنزل واملدرسة إذا ما أجبرت على ترك بلدك‬ ‫لديك احلقوق نفسها التي يتمتع‬ ‫ومن السلطات واحملاكم‪.‬‬ ‫في مصلحتك‪.‬‬ ‫بها كافة األطفال اآلخرين‬ ‫املادة رقم ‪18‬‬ ‫املادة رقم ‪6‬‬ ‫لديك احلق في احلياة واحلق والداك مسؤوالن عن تربيتك في بلدك اجلديد‪ .‬إذا ما كنت‬ ‫‪8‬‬


‫يعد يوم ‪ 20‬تشرين الثاني‪/‬نوفمبر يوم احتفال كافة أطفال‬ ‫العالم‪ .‬ففي ذاك اليوم من العام ‪ ،1980‬أقرّت األمم‬ ‫املتحدة اتفاقية حقوق الطفل املعروفة باتفاقية الطفل‬ ‫والتي تنتطبق عليك وعلى كافة األطفال من هم دون‬ ‫سن ‪ .18‬وقد صدّقت كافة الدول باستثناء الواليات‬ ‫املتحدة والصومال على اتفاقية الطفل (مما يعنى وعدت‬ ‫باحترامها)‪ .‬وما معناه أيضا أن على الدول أخذ حقوق‬ ‫الطفل بعني االعتبار واالستماع إلى ما يريدون قوله‪.‬‬

‫لطفل‬

‫وحيدا لديك احلق في حماية خاصة‬ ‫ومساعدة أيضا‪ .‬أما إذا أمكن‬ ‫يجب إعادتك إلى عائلتك‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪23‬‬ ‫لدى كافة األطفال احلق في حياة‬ ‫كرمية‪ .‬فإذا ما كنت معوقا لديك‬ ‫احلق في احلصول على دعم‬ ‫ومساعدة إضافيني‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪24‬‬ ‫عند مرضك لديك احلق في‬ ‫احلصول على كل ما حتتاج إليه‬ ‫من مساعدة ورعاية‪.‬‬ ‫املادتان رقم ‪ 28‬و‪29‬‬ ‫لديك احلق في الذهاب إلى املدرسة‬ ‫وتعلم أمور مهمة على غرار‬ ‫احترام حقوق الناس اآلخرين‬ ‫واحترام الثقافات األخرى‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪30‬‬ ‫يجب احترام أفكار ومعتقدات‬ ‫كل طفل‪ .‬إذا ما كنت تنتمي إلى‬ ‫أقلية لديك احلق في لغتك اخلاصة‬ ‫وثقافتك اخلاصة ودينك اخلاص‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪31‬‬ ‫لديك احلق في اللعب والراحة‬ ‫والعيش في بيئة صحية‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪32‬‬ ‫يجب أ ّال جتبر على القيام بأعمال‬ ‫خطرة تسبب مقاطعة دراستك‬

‫أو متنعك من الذهاب إلى‬ ‫املدرسة أو حتى قد تسبب‬ ‫األذى لصحتك‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪34‬‬ ‫يجب أ ّال يعرضك أحد‬ ‫لإلساءة أو يجبرك على العمل‬ ‫في البغاء‪ .‬إذا ما تعرضت‬ ‫ملعاملة سيئة لديك احلق‬ ‫في احلصول على احلماية‬ ‫واملساعدة‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪35‬‬ ‫ال يحق ألحد خطفك أو‬ ‫بيعك‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪37‬‬ ‫ال يحق ألحد معاقبتك بطريقة‬ ‫قاسية أو مؤذية‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪38‬‬ ‫ليس عليك أن تكون جنديا أو‬ ‫أن تشارك في صراع مسلح‪.‬‬ ‫املادة رقم ‪42‬‬ ‫يجب على كافة الكبار‬ ‫واألطفال أن يعرفوا هذه‬ ‫االتفاقية‪ .‬كما لديك احلق في‬ ‫التعلم عن حقوقك‪.‬‬

‫أطالب باحترام‬ ‫حقوق الطفل‬

‫منبر األطفال‬

‫حلقوق الطفل‬

‫‪9‬‬


‫كيف حال أطفال‬ ‫العيش والنمو‬

‫‪ 2،2‬مليار طفل‬ ‫دون سن ‪ 18‬في‬ ‫العالم‬ ‫يعيش ‪ 80‬مليون في هؤالء‬ ‫األطفال في الصومال‬ ‫والواليات املتحدة‪ ،‬البلدين‬ ‫الذين لم يوافقا على احترام‬ ‫حقوق الطفل‪ .‬أما كافة الدول‬ ‫األخرى فقد وعدت باحترام‬ ‫حقوق الطفل‪.‬‬

‫االسم‬ ‫واجلنسية‬

‫لديك احلق من يوم‬ ‫والدتك في احلصول على‬ ‫اسم وأن يتم تسجيلك‬ ‫كمواطن في بلدك األم‪.‬‬ ‫وفي كل عام‪ ،‬يولد قرابة‬ ‫‪ 136‬مليون طفل‪ .‬ومن‬ ‫بني هؤالء األطفال يبقى‬ ‫زهاء ‪ 48‬مليون بال‬ ‫تسجيل‪ .‬وما معناه أنه ال‬ ‫دليل موثق على وجودهم!‬

‫لديك احلق في احلياة‪ .‬يجب على‬ ‫كل بلد صدّق على اتفاقية الطفل‬ ‫أن يقوم بشق األنفس للسماح‬ ‫لألطفال بالعيش والتطور‪.‬‬ ‫فكل ‪ 1‬من أصل ‪ 14‬طفال (‪1‬‬ ‫من أصل ‪ 7‬أطفال في البلدان‬ ‫الفقيرة جدا) يتوفى قبل بلوغه سن‬ ‫اخلامسة‪ .‬وعادة نتيجة أسباب‬ ‫كان من احملال منعها‪.‬‬

‫الصحة والرعاية الصحية‬

‫لديك احلق في الطعام واملياه‬ ‫النظيفة والرعاية الطبية‪.‬‬ ‫ميوت كل يوم ‪ 25،000‬طفل‬ ‫دون سن اخلامسة(‪ 9،2‬مليون‬ ‫سنويا) من اإلصابة بأمراض‬ ‫سببها نقص الطعام واملياه النظيفة‬ ‫والنظافة والرعاية الصحية‪ .‬كما‬ ‫يساعد التلقيح ض ّد أنواع أمراض‬ ‫األطفال املشهورة في إنقاذ حياة‬ ‫‪ 3‬ماليني طفل في العالم‪ .‬بيد أن‬ ‫‪ 1‬من أصل ‪ 5‬أطفال ال يتم تلقيحه‬ ‫أبدا‪ .‬كما ميوت سنويا ‪ 1،4‬مليون‬ ‫طفل نتيجة أمراض ميكن منعها‬ ‫بالتلقيح‪ .‬عالوة عما ذكر فإن ‪6‬‬ ‫من أصل ‪ 10‬أطفال في ‪ 50‬دولة‬ ‫فقيرة‪ ،‬ال ميكنهم النفاذ إلى املياه‬ ‫الصحية النظيفة‪ .‬ففي كل عام‬ ‫ميوت مليون طفل من املاالريا‬ ‫ومعظمهم من األطفال‪ .‬كما يتم‬ ‫معاجلة طفل واحد من أصل ثالثة‬ ‫مصابني باملاالريا وينام طفل واحد‬ ‫من أصل أربعة حتت غطاء واقي‬ ‫من احلشرات والبعوض‪.‬‬

‫املنزل واملالبس والطعام واألمن‬

‫لديك احلق في السكن في منزل واحلصول على طعام وثياب فضال عن‬ ‫التعلم والرعاية الصحية واألمن‪.‬‬ ‫بيد أن أكثر من نصف أطفال العالم يعيشون في فقر‪ .‬أما الدخل اليومي‬ ‫ملا يوازي ‪ 700‬مليون طفل ال يتع ّد دوالرا أميركيا وربع الدوالر‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ‪ 500‬مليون شخص يعيشون على أقل من دوالرين‬ ‫أمريكيني في اليوم‪.‬‬ ‫‪ÏÎ‬‬

‫األطفال املعوقون‬

‫إن كنت من ذوي احلاجات اخلاصة‪ ،‬لديك احلقوق نفسها‬ ‫التي يتمتع بها األطفال اآلخرون‪ .‬لديك احلق في دعم‬ ‫يسمح لك بتأدية دور ناشط في املجتمع‪.‬‬ ‫األطفال املعوقون من أكثر األطفال املستضعفني في‬ ‫العالم‪ .‬ففي الكثير من البلدان‪ ،‬ال يسمح لهم بالذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪ .‬كما يعامل العديد منهم بدونية ويبقونهم في‬ ‫أماكن بعيدا من أعني الناس‪ .‬علما بأن العالم يحوي على‬ ‫‪ 150‬مليون طفل معوّق‪.‬‬


‫ل العالم‬

‫األطفال الذين‬ ‫يعيشون في الشارع‬

‫لديك احلق في العيش في بيئة‬ ‫آمنة‪ .‬وكافة األطفال لديهم‬ ‫احلق في التعلم والرعاية الطبية‬ ‫ومعايير العيش الكرمي‪ .‬وبالنسبة‬ ‫إلى ‪ 60‬مليون طفل تع ّد الشوارع‬ ‫منزلهم الوحيد‪ .‬باإلضافة إلى ‪90‬‬ ‫مليون طفل يعملون وميضون‬ ‫نهارهم في الشارع لكنهم‬ ‫يعودون إلى منازلهم وعائالتهم‬ ‫في الليل‪.‬‬

‫عمالة األطفال‬ ‫اخلطرة‬

‫احلماية من العنف‬

‫لديك احلق في احلماية من كافة أنواع العنف واإلهمال كما سوء‬ ‫املعاملة واإلساءة‪.‬‬ ‫وفي كل عام يتعرض ‪ 40‬مليون طفل للضرب إلى درجة‬ ‫يحتاجون معها الرعاية الطبية‪ .‬كما منع ‪ 23‬بلدا كافة أشكال‬ ‫العقاب اجلسدي لألطفال‪ ،‬وعليه يعتبر ‪ 3‬من أصل ‪100‬‬ ‫فقط محميني من العنف مبوجب القانون‪ .‬وما زال العديد من‬ ‫البلدان تسمح بالعقاب اجلسدي في املدارس‪.‬‬

‫اجلرمية والعقاب‬

‫ال يجب سجن األطفال إ ّال إذا‬ ‫كان احلل الوحيد ويفضل لفترة‬ ‫زمنية قصيرة‪ .‬ال يحق ألي‬ ‫أحد تعريض طفل للتعذيب أو‬ ‫ألي معاملة قاسية أخرى‪.‬‬ ‫كما يجب منح األطفال الذين‬ ‫ارتكبوا جرائم‪ ،‬الرعاية‬ ‫واملساعدة‪ .‬ال يجب احلكم‬ ‫على األطفال بالسجن املؤبد أو‬ ‫باإلعدام‪.‬‬ ‫ثمة في العالم ما ال يقل عن‬ ‫مليون طفل مسجون‪ .‬وغالبا‬ ‫ما يعامل األطفال املسجونني‬ ‫معاملة سيئة‪.‬‬

‫أطفال‬ ‫األقليات‬

‫لدى األطفال الذين ينتمون إلى‬ ‫األقليات أو الشعوب األصلية‬ ‫احلق في لغتهم وثقافتهم‬ ‫وديانتهم‪ .‬ومن األمثلة‬ ‫على الشعوب األصلية نذكر‬ ‫السكان األصليني في أميركا‬ ‫وأستراليا وأوروبا الشمالية‪.‬‬ ‫وغالبا ما يتم انتهاك أطفال‬ ‫األقليات والشعوب األصلية‪.‬‬ ‫كما ال حتترم لغاتهم وغالبا‬ ‫ما يتعرضون لتضييق اخلناق‬ ‫والتمييز‪ .‬والعديد من أطفالهم‬ ‫ال نفاذ لهم إلى الرعاية الطبية‪.‬‬

‫لديك احلق في احلماية‬ ‫والرعاية في أوقات احلرب‬ ‫أو إذا ما كنت الجئا‪ .‬كما‬ ‫لدى األطفال املتأثرين‬ ‫بالصراعات ولالجئني‬ ‫احلقوق نفسها التي يتمتع بها‬ ‫األطفال اآلخرون‪.‬‬ ‫طوال األعوام اخلمسة‬ ‫عشر املاضية‪ ،‬مت قتل ما‬ ‫ال يقل عن مليوني طفل في‬ ‫احلرب‪ .‬وعانى زهاء ستة‬ ‫ماليني من إصابات جسدية‬ ‫بالغة‪ .‬أما عشر ماليني فرد‬ ‫قد تعرضوا ألذى نفسي‪.‬‬ ‫وفقد مليون طفل أهلهم أو‬ ‫افترقوا عنهم‪ .‬عالوة عما‬ ‫ذكر مت استغالل زهاء ‪300‬‬ ‫ألف طفل كجنود وحاملي‬ ‫أثقال ومنظفي ألغام (‪2500‬‬ ‫طفل يقتلون أو يصابون‬ ‫باأللغام سنويا)‪ .‬كما اضطر‬ ‫‪ 25‬مليون طفل مغادرة‬ ‫منازلهم أو بالدهم‪.‬‬

‫املدرسة والتعلم‬

‫لديك احلق في الذهاب إلى‬ ‫املدرسة‪ .‬ويجب أن يكون‬ ‫التعليم االبتدائي والثانوي‬ ‫مجانني للجميع‪.‬‬ ‫يذهب أكثر من ‪ 8‬أطفال‬ ‫من أصل عشرة في العالم‬ ‫إلى املدرسة‪ ،‬بيد أن ‪101‬‬ ‫مليون طفل ال يحصلون‬ ‫على أي تعليم على‬ ‫اإلطالق‪ .‬ويغادر زهاء‬ ‫‪ 150‬مليون طفل املدرسة‬ ‫قبل الصف اخلامس‪.‬‬

‫يجب سماع صوتك!‬ ‫لديك احلق في التعبير عن رأيك حول أي موضوع‪ .‬كما يجب على‬ ‫الكبار االستماع إلى رأي األطفال قبيل اتخاذ القرارات التي يجب‬ ‫أن تكون في مصلحة الطفل‪.‬‬

‫أهكذا هي احلال في بلدك والعالم اليوم؟ أنت وباقي األطفال‬ ‫تعلمون أكثر منا!‬ ‫‪11‬‬

‫‪ TEX T: SOFIA KLEMMING ILLUSTR ATION: LOT TA MELLGREN /ESTER‬‬

‫لديك احلق باحلماية من‬ ‫االستغالل االقتصادي والعمل‬ ‫الذي يشكل خطرا على‬ ‫صحتك أو مينعك من الذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪ .‬فكافة األعمال‬ ‫ممنوعة لألطفال دون سن‬ ‫‪ .12‬ويعمل قرابة ‪ 240‬مليون‬ ‫طفل تتراوح أعمالهم ما بني‬ ‫اخلامسة والرابع عشر‪ .‬ويعد‬ ‫العمل لكل ‪ 3‬من أصل ‪ 4‬أطفال‬ ‫خطرا على صحتهم‪ .‬كما يجبر‬ ‫زهاء ‪ 8‬ماليني طفل على أسوأ‬ ‫أعمال عمالة األطفال كالعبودية‬ ‫لتسديد الديون والتجنيد والبغاء‪.‬‬ ‫كما يقع ‪ 1،2‬مليون طفل في‬ ‫كل عام ضحية «لالجتار» في‬ ‫جتارة العبيد احلديثة‪.‬‬

‫احلماية في احلرب‬ ‫والعمليات القتالية‬


‫حفل توزيع جائزة أطفال الع‬ ‫!‪Welcome‬‬ ‫!‪Välkommen‬‬ ‫!‪¡BIENVENIDOS‬‬ ‫!‪Bem vindos‬‬ ‫!‪Bienvenue‬‬

‫تشاهد امللكة سيلفيا واألطفال في جلنة التحكيم جامعة هانوي من فيتنام يؤدون رقصة األسد إبان احتفال‬ ‫توزيع اجلائزة في ماريفلد‪ ،‬السويد‪.‬‬

‫جائزة من ‪ 6،6‬مليون طفل مصوت‬ ‫جائزة األصدقاء العامليني‬ ‫وجائزة أطفال جلنة التحكيم‬

‫جائزة أطفال العالم‬ ‫سومالي مام‬

‫قدمت ملكة السويد سيلفيا جائزة األصدقاء العامليني وجائزة األطفال‬ ‫العامليني لسومالي مام التي انضمت إليها على املسرح شينا فان‬ ‫وساري شان‪.‬‬

‫جائزة أطفال العالم الفخرية‬ ‫جوزيفينا كوندوري‬

‫حيت امللكة سيلفيا جوزوفينا كوندوري التي تلقت جائزة أطفال العالم‬ ‫الفخرية وإلى جانبها لوز غاردا وسايدا تيران‪ .‬وقد منحت جوزوفينا‬ ‫اجلائزة لكفاحها طوال ‪ 15‬سنة من أجل الفتيات في البيرو اللواتي‬ ‫تعملن كخادمات وفي ظروف تشابه ظروف العبودية‪.‬‬ ‫جائزة أطفال العالم الفخرية‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬

‫شارك ما يقارب ‪ 6،593،335‬من الشباب حتت عمر ‪ 18‬في التصويت‬ ‫العاملي في العام ‪ 2008‬إذ مت اختيار سومالي مام من كامبوديا للفوز‬ ‫بجائزتهم‪ .‬وبعدما أجبر على العمل في البغاء طفال أمسى سومالى زهاء ‪13‬‬ ‫سنة من حياته في حترير الفتيات من البغاء فضال عن منحهم إعادة التأهيل‬ ‫والتعلم‪ .‬كما اختارت جلنة التحكيم الدولية إعطاء جائزتها لسومالي أيضا‪.‬‬


‫صور‪ :‬إلن بيرج‬

‫عالم حلقوق الطفل‬

‫قالت امللكة سيلفيا إبان االحتفال عندما‬ ‫طالب أطفال جلنة التحكيم باحترام‬ ‫حقوقالطفل‪»:‬أناأيضاأطالبباحترام‬ ‫حقوق الطفل!» وأضافت‪»:‬يعد هذا‬ ‫احتفاال هاما‪ ،‬وكأنه احتفال توزيع‬

‫أداء رقصة أمبونو من جنوب أفريقيا في احتفال توزيع اجلائزة‪.‬‬ ‫أعضاء جلنة التحكيم نغا تاي تي‪ ،‬من فييتنام‪ ،‬الري بيتانو‪ ،‬من‬ ‫كولومبيا‪ ،‬ميمونة ديوف‪ ،‬من السنغال‪ ،‬وربيكا أكتر‪ ،‬من بنغالدش‪،‬‬ ‫وطومي راتن‪ ،‬من الواليات املتحدة األميركية‪ ،‬الذين مثلوا في احلفل‬ ‫‪ 6.6‬مليون طفل مصوّت‪.‬‬

‫كلية هانل كولج للفنون قدمت استعراضا ً فنيا ً‬

‫عمر بنداك من فلسطني وأوفك رافل من إسرائيل‬ ‫‪.‬هما عضوان من أعضاء جلنة التحكيم العاملية‬

‫جائزة أطفال العالم الفخرية‬ ‫أجنس ستيفنز‬

‫رافقت كل من إد كوربي وبريانا أودينت‪ ،‬أجنس ستيفنز على‬ ‫املسرح عندما تلقت جائزة أطفال العالم الفخرية من امللكة سيلفيا‪.‬‬ ‫ومت منحها تلك اجلائزة نظرا لكفاحها من أجل حقوق أكثر من‬ ‫مليون طفل مشرد في الواليات املتحدة على مدى ‪ 20‬سنة‪.‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬


‫‪2000 –20‬‬ ‫‪08‬‬

‫جائزة أطفال العالم الفخرية‬

‫من بداية جائزة أطفال العالم حلقوق الطفل في العام ‪ ،2000‬مت منح ‪ 14‬جائزة نظرا‬ ‫جلهودهم املذهلة في حماية حقوق الطفل‪ .‬ال يتم تضمني هؤالء األشخاص في‬ ‫التصويت لبطل حقوق الطفل في العام ‪ 2009‬التابع جلائزة أطفال العالم حلقوق الطفل‪.‬‬

‫‪2000‬‬ ‫هكتور بيترسون‬

‫آن فرانك‬

‫حركة أطفال السالم‬

‫كلية بيرفوت‬

‫باستورال دا كريانسا‬

‫كازا أليانزا‬

‫مت تكرمي في السنة األولى ثالثة أطفال من‬ ‫بني املاليني الذين تعرضوا النتهاك حقوقهم‬ ‫في القرن العشرين‪ .‬أما الفائزين باجلائزة‬ ‫الفخرية فهما آن فرانك من هولندا وهيكتور‬ ‫بيترسون من جنوب أفريقيا‪ .‬توفت آن‬ ‫فرانك في مجمع أملاني في آذار‪/‬مارس‬ ‫من العام ‪ .1945‬كما هيكتور بيترسون‬ ‫فتوفي جراء إطالق نار وهو في سن الثاني‬ ‫عشر في ساويتو في جنوب أفريقيا‪ ،‬في‬ ‫‪ 16‬حزيران‪/‬يونيو من العام ‪.1976‬‬

‫‪2001‬‬

‫بول وميرسي باشكار‬

‫ليز غاينس وأماني‬ ‫دايفس‬

‫كلية بارفوت‪ ،‬الهند‪ ،‬نظرا جلهودها على‬ ‫مدى ‪ 35‬عام تنظيم برملانات لألطفال‬ ‫ومدارس ليلية في راجستان‪.‬‬ ‫حركة األطفال للسالم‬ ‫كولومبيا‪ ،‬والتي تساعد األطفال على تنظيم‬ ‫حمالت ضد احلرب وتقوم بنشاطات من‬ ‫شأنها زرع السعادة في قلوب األطفال‪.‬‬ ‫‪2002‬‬ ‫كاسا اليانزا‪ ،‬أميركا الوسطى‪ ،‬والتي‬ ‫تعمل من أجل األطفال الذين يعيشون في‬ ‫الشوارع‪.‬‬

‫‪2003‬‬

‫إنا ماريا دا مانون ده بهوركيز‬

‫جتسون بيما‬

‫باستورال دا كريانسا‪ 155،000 ،‬متطوع‪،‬‬ ‫البرازيل‪ ،‬والتي تعمل على احلد من نسبة‬ ‫وفيات األطفال فضال عن احلد من سوء‬ ‫التغذية بني األطفال الفقراء‪.‬‬

‫‪2004‬‬ ‫سينتيا مونغ‬

‫إندرجيت كورانا‬

‫أغنس ستيفنز‬

‫جوزفينا كوندوري‬

‫‪14‬‬ ‫‪ÏÒ‬‬

‫بول ومرسي باسكار‪ ،‬الهند‪ ،‬اللذان عمال‬ ‫طوال ‪ 25‬سنة في مكافحة عمالة األطفال‬ ‫اخلطرة‪.‬‬ ‫ليز عاينس وأماني دايفس‪ ،‬الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬وقد عملتا طوال ‪ 25‬سنة على‬ ‫الدفاع عن حقوق األطفال املسجونني‪.‬‬

‫‪2005‬‬

‫آنا ماريا مارانون دو بهوركز‪ ،‬بوليفيا‪،‬‬ ‫والتي دافعت طوال ‪ 25‬سنة عن األطفال‬ ‫الذي يعيشون في الشوارع في كوتشابامبا‪.‬‬

‫‪2006‬‬

‫جتسون بيما‪ ،‬التيبت‪ ،‬ما انفكت أخت‬ ‫الداللي الما تعمل من أجل الدفاع عن حقوق‬ ‫األطفال الالجئني على مدى ‪ 45‬عاما‪.‬‬

‫‪2007‬‬

‫سينثيا مونغ‪ ،‬بورما‪ ،‬والتي دافعت من أجل‬ ‫صحة وتعليم مئات اآلالف من األطفال‬ ‫الالجئني على مدى ‪ 20‬عاما‪ ،‬حتت وقع‬ ‫الدكتاتورية العسكرية في بورما وفي مخيمات‬ ‫الالجئني في تايالند‪.‬‬ ‫إندرجيت كهورانا‪ ،‬الهند‪ ،‬والتي ما زالت‬ ‫تدور على مئات املدارس فضال عن استخدام‬ ‫خطني هاتفيني على مدى ‪ 23‬سنة بغية‬ ‫مساعدة األطفال الفقراء في الهند‪ ،‬أولئك‬ ‫الذين يعملون ويعيشون على احملطات‬ ‫واملنصات‪.‬‬

‫‪2008‬‬

‫جوزيفينا كوندوري‪ ،‬البيرو‪ ،‬والتي عملت‬ ‫على مدى ‪ 15‬سنة على مكافحة عمالة الفتيات‬ ‫كخادمات وغالبا حتت ظروف عبودية‪.‬‬ ‫أجنس ستيفينز‪ ،‬الواليات املتحدة‪ ،‬التي‬ ‫عملت ومنظمتها «املدرسة املتحركة» من‬ ‫أجل الدفاع عن حقوق املشردين في الواليات‬ ‫املتحدة على مدى ‪ 20‬عاما‪.‬‬


‫ثمة ‪ 13‬مرشحا جلائزة أطفال العالم حلقوق الطفل ملنصب بطل حقوق الطفل للعام ‪ ،2009‬والذي سيتم‬ ‫تسليمه اجلائزة في يوم التصويت العاملي ابتداء من ‪ 15‬نيسان‪/‬أبريل إلى ‪ 25‬تشرين األول‪/‬أكتوبر‪ .‬وفي‬ ‫العشرين من تشرين الثاني‪/‬نوفمبر إذ تصادف الذكر السنوية العشرين النعقاد مؤمتر األمم املتحدة حول‬ ‫حقوق الطفل‪ ،‬سيكشف األطفال في كافة أنحاء العالم عن اسم بطلهم لهذا العقد‪.‬‬ ‫تأخذ قصص املرشحني واألطفال الذين كافحوا من أجلهم‪ ،‬من يوم تلقى املرشح جائزة األصدقاء العامليني‬ ‫بناء على تصويت األطفال أو جائزة األطفال العامليني ألعضاء جلنة التحكيم‪ .‬فاألطفال اليوم أكبر مما كانوا‬ ‫عليه إبان قصصهم‪ .‬ميكنك اإلطالع أكثر على جائزة املرشحني واألطفال الذين كافحوا من أجلهم على‬ ‫املوقع ‪. www.worldschildrensprize.org‬‬

‫املرشحون ملنصب بطل حقوق الطفل جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل للعام ‪2009‬‬ ‫‪2000‬‬ ‫إقبال مسيح‪ ،‬باكستان‪ .‬وقد كان‬ ‫عبد سابق مت بيعه لتسديد الديون‬ ‫ملصنع سجاد في باكستان‪ ،‬مقابل‬ ‫كفاحه من أجل حقوق األطفال‬ ‫املباعني عبيدا لتسديد الديون‪ .‬مت‬ ‫قتله في‪ 16‬نيسان‪/‬أبريل من العام‬ ‫‪.1995‬‬ ‫الصفحات ‪20-16‬‬ ‫‪2001‬‬ ‫أسفاو مييرو‪ ،‬أثيوبيا‪ .‬كان أسفاو‬ ‫طفال مشردا في عمر التاسعة‪.‬‬ ‫وفي عمر ‪ 14‬افتتح مدرسته‬ ‫األولى ألطفال الشوارع حتت‬ ‫شجرة سنديان‪ .‬ومنذ ذاك‬ ‫الوقت كرّس أكثر من خمسني‬ ‫سنة إلعطاء األطفال احملرومني‬ ‫فرصة الذهاب إلى املدرسة‪.‬‬ ‫الصفحات ‪25-21‬‬ ‫‪2002‬‬ ‫نكوسي جونسون‪ ،‬جنوب‬ ‫أفريقيا‪ .‬فقد كافح من أجل حقوق‬ ‫األطفال الذين يعانون من مرض‬ ‫نقص املناعة املكتسبة (االيدز)‬ ‫حتى يوم مماته في عمر ‪.12‬‬ ‫الصفحات ‪30-26‬‬ ‫مايتي نيبال‪ .‬وهي التي تكافح‬ ‫ض ّد االجتار بالفتيات الفقيرات‬ ‫من نيبال إلى الهند حيث يجبرن‬ ‫على العمل كجواري في املواخير‪،‬‬ ‫فتعمد إلى إعادة تأهيلهن‪.‬‬ ‫الصفحات ‪35-31‬‬ ‫‪2003‬‬ ‫ماغي بارانكيسته‪ ،‬بوروندي‪.‬‬ ‫التي أنقذت طوال أكثر من ‪15‬‬ ‫سنة عشرات آالف األطفال‬

‫األيتام بسبب احلرب في‬ ‫بوروندي وقد منحتهم املسكن‬ ‫واحلب والعلم‪.‬‬ ‫الصفحات ‪40-36‬‬ ‫جاميس آغر‪ ،‬السودان‪ .‬الذي‬ ‫حرّر على مدى عشرين عاما‬ ‫األطفال املخطوفني من العبودية‬ ‫في السودان‪ .‬مت سجن جاميس‬ ‫‪ 33‬مرة فضال عن قتل أربعة من‬ ‫أصدقائه‪.‬‬ ‫الصفحات ‪45-41‬‬ ‫‪2004‬‬ ‫براتيب أنغسونغثام هاتا‪،‬‬ ‫تايالند‪ .‬مت استغالل براتيب‬ ‫في عمالة األطفال وهي في‬ ‫سن العاشرة‪ .‬ومنذ أن بدأت‬ ‫مدرستها األولى في سن السادسة‬ ‫عشر‪ ،‬أمضت أربعني سنة من‬ ‫الكفاح في منح األطفال احملتاجني‬ ‫فرصة الذهاب إلى املدرسة‪.‬‬ ‫الصفحات ‪50-46‬‬ ‫‪2005‬‬ ‫أمهات دوجنا‪ ،‬كينيا‪ .‬والتي هي‬ ‫عبارة عن عشرين أما في كينيا‬ ‫واللواتي عملن على مدى ‪12‬‬ ‫الفائتة في تأمني املسكن وامللبس‬ ‫والطعام لأليتام الذين يعانون‬ ‫من مرض نقص املناعة املكتسبة‬ ‫فضال عن املطالبة باحترام‬ ‫حقوقهم اخلاصة‪.‬‬ ‫الصفحات ‪55-51‬‬ ‫نيسلون مانديال‪ ،‬أفريقيا‬ ‫اجلنوبية‪ .‬غراسا ماشيل‪،‬‬ ‫موازنبيق‪ .‬مت اختيار منديال‬ ‫نظرا لصراعه طوال سنني حياته‬ ‫في الدفاع عن احلقوق املتساوية‬

‫لكافة األطفال في جنوب أفريقيا‪.‬‬ ‫أما ماشيل فنظرا لصراعها طوال‬ ‫‪ 25‬عاما في الدفاع عن حقوق‬ ‫املستضعفني في موزانبيق وخاصة‬ ‫حقوق الفتيات‪.‬‬ ‫الصفحات ‪63-56‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫كريغ كيلبرغر‪ ،‬كندا‪ .‬وهو‬ ‫الذي أسس منظمة «حرروا‬ ‫األطفال» في عمر ‪ 12‬كما أنه‬ ‫يكافح من أجل حقوق الشباب‬ ‫كي تسمع أصواتهم ومن أجل‬ ‫حترير األطفال من الفقر وانتهاك‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫الصفحات ‪68-64‬‬ ‫آي‪.‬أو‪.‬سي‪.‬أم‪ ،‬روندا‪ .‬هي‬ ‫عبارة عن ستة آالف شخص‬ ‫تيتموا بسبب اإلبادة اجلماعية في‬ ‫رواندا‪ .‬فهم يساعدون بعضهم‬ ‫البعض في االستمرار في احلياة‬ ‫عبر مشاركة الطعام والثياب‬ ‫والدراسة واملنزل والرعاية‬ ‫الصحية كما احلب‪.‬‬ ‫الصفحات ‪73-69‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫بتي ماكوني‪ ،‬زميبابوي‪ .‬والتي‬ ‫من خالل شبكة األطفال متكنت‬ ‫الفتيات من املطالبة بحقوقهن‪.‬‬ ‫فضال عن دعمها املعرضات‬ ‫لإلساءة كما حتمي األخريات‬ ‫من االعتداء والزواج اجلبري‬ ‫واالجتار واإلساءة اجلنسية‪.‬‬ ‫الصفحات ‪78-74‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫سومالي مام‪ ،‬كامبوديا‪ .‬بعدما‬ ‫كانت مجبرة على البغاء في‬

‫أسفاو ييميرو‬

‫إقبال مسيح‬

‫ماجيتي بيبال‬

‫نكوزي جونسون‬

‫جاميس آغر‬

‫دونغا موزرز‬

‫ماغي بارانكيست‬

‫براتيب أنغسونغثام هاتا‬

‫نلسون مانديال‬ ‫غراسا ماشيل‬

‫كرايغ كيلبرغر‬

‫منظمة اليتيم‬ ‫رواندا‬

‫بيتي ماكوني‬

‫صومالي مام‬

‫طفولتها أمضت سومالي الثالث‬ ‫عشرة سنة من عمرها في حترير‬ ‫الفتيات من العبودية اجلنسية‬ ‫والعمل على إعادة تأهيلهن‬ ‫ومنحهن فرصة التعلم‪ .‬متت‬ ‫معاقبتها على عملها في سن‬ ‫الرابعة عشر من خالل اختطافها‬ ‫واغتصابها ومن ثم بيعها إلى‬ ‫بيوت الدعارة‪.‬‬ ‫الصفحات ‪83-79‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬


‫مرشحة‪ -‬من الصفحة ‪ 16‬إلى ‪20‬‬

‫إقبال مسيح‬ ‫ملا يعد إقبال‬ ‫مرشحا؟‬

‫إقبال مسيح‪ ،‬باكستان‪ .‬مت‬ ‫ترشيحه بعد وفاته جلائزة بطل‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫للعام ‪ ،2009‬لصراعه من‬ ‫أجل حقوق األطفال املستعبدين‬ ‫لتسديد الدين‪ .‬أمسى إقبال‬ ‫عبدا لتسديد الدين في سن‬ ‫مبكرة لصالح مالك مصنع‬ ‫السجاد والذي باعه الحقا‪.‬‬ ‫كان إقبال في سن اخلامسة‬ ‫أو السادسة عندما بدأ بالعمل‬ ‫مصنع السجاد‪ .‬أما فترة عمله‬ ‫فهي من الصباح حتى املساء‬ ‫وغالبا ما تعرض ملعاملة سيئة‪.‬‬ ‫وبعد مرور خمس سنوات‬ ‫بدأ بالذهاب إلى مدرسة جبهة‬ ‫التحرير من العمالة احملظورة‬ ‫(بي‪.‬إل‪.‬إل‪.‬إف)‪ .‬تكلم‬ ‫إقبال مع أصدقائه العاملني في‬ ‫مصانع السجاد كي تتملكهم‬ ‫الشجاعة ملغادرة مالكهم‪ .‬هدد‬ ‫املالكون إقبال الذي توفى بعد‬ ‫تلقيه جائزة في الواليات املتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬في السادس عشر‬ ‫من نيسان‪/‬أبريل عام ‪.1995‬‬ ‫فقد أمسى رمزا ملكافحة عمالة‬ ‫األطفال في كافة أنحاء العالم‪.‬‬

‫تلقى إقبال في العام ‪ 2000‬جائزة‬ ‫األطفال العامليني األولى التي‬ ‫لطاملا ستحتفظ بتسميتها الثانية‪:‬‬ ‫جائزة إقبال مسيح‬ ‫‪ÏÔ‬‬

‫أمسى إقبال مسيح من العبيد لتسديد الديون في مصنع إبان عمله يتم إيقاظه بضربه‬ ‫بعصا ‪.‬‬ ‫سجاد في باكستان منذ أن كان طفال‪ .‬وبعد مرور‬ ‫يتمكن إقبال من الهرب‬ ‫خمس سنوات مت إطالق سراحه‪ .‬فأعطى األطفال‬ ‫أصيب في يوم من األيام أحد‬ ‫الشجاعة املطلوبة كي يتخلصوا من مالّكهم‪ .‬هدد مالك األوالد في املصنع بحمى‪.‬‬ ‫فعمد جاله املالك بربط أرجله‬ ‫مصنع السجاد إقبال ومت قتله في السادس عشر من‬ ‫نيسان‪/‬أبريل من العام ‪ .1995‬فهو يعد رمز الصراع ض ّد وربطه في املروحة التي في‬ ‫السقف‪.‬‬ ‫عمالة األطفال‪ .‬كما تلقى في العام ‪ 2000‬جائزة األطفال وصاح جاله‪»:‬أنا من يقرر‬ ‫العامليني بعد وفاته‪ .‬ومت إطالق تسمية أخرى للجائزة‬ ‫متى تعمل أنت»‬ ‫عندئذ وفي تلك اللحظة‪ ،‬قرر‬ ‫تخليدا لذكرى إقبال‪ :‬جائزة إقبال مسيح‪.‬‬ ‫إقبال أنه قد اكتفى‪ .‬وعمد‬ ‫إلى الهروب من العمل عندما‬ ‫كان إقبال في اخلامسة من‬ ‫بحيا ته ‪.‬‬ ‫تسنح الفرصة‪ .‬ومن ثم انتهز‬ ‫له‬ ‫العمر عندما بدأ أول عمل‬ ‫عندما يصل إقبال إلى املنزل‬ ‫إقبال وأصدقائه الفرصة‬ ‫في املصنع‪ .‬ملا احتاجت أمه‬ ‫من مصنع السجاد عند املساء‪،‬‬ ‫عندما لم يتواجد جاله‪ .‬فلعبوا‬ ‫عملية‪،‬‬ ‫األموال الحقا إلجراء‬ ‫يغفو في سريره بعدما أضناه‬ ‫طوال اليوم دون القلق عما في‬ ‫اقترضت من مالك مصنع‬ ‫التعب‪.‬‬ ‫انتظارهم‪.‬‬ ‫السجاد‪ ،‬جاله‪ .‬أما القرض‬ ‫«علينا أن نوصل طلبيه‬ ‫وفي اليوم التالي ذهب جاله‬ ‫أن‬ ‫فهو باسم إقبال‪ .‬مما معناه‬ ‫سجاد‪ ،‬هيا‪ ،‬إنهض»‬ ‫إلى منازلهم إلحضارهم‪ ،‬وقد‬ ‫إقبال يدين جلاله مئة دوالر‬ ‫أما الدين فيعني خضوع إقبال‬ ‫حتتاجه‬ ‫أميركي وهو املبلغ التي‬ ‫ألوامر جاله وإن كانت إيقاظه‬ ‫والدته إلجراء العملية‪ .‬أما‬ ‫من نومه للذهاب في الشوارع‬ ‫على األطفال أن يحملوا األقالم ال“‬ ‫اليوم فإقبال هو عبد لتسديد الضيقة إلى مصنع السجاد‪.‬‬ ‫األدوات” هو ما كان إقبال يقوله‬ ‫الدين وجاله هو املتحكم‬ ‫وإذا ما غفا إقبال في املصنع‬ ‫غالبا ً ما كان إقبال يتحدث في اإلجتماعات أمام الكبار واألطفال‬


‫‪ TEX T: MAGNUS BERGMAR photos: ANDERS KRISTENSSON & MATS ÖHMAN‬‬

‫إقبال أراد أن يكون محاميا ً ويحرر األطفال العاملني في معامل السجاد‬

‫كما يخبر أصدقائه واألطفال‬ ‫في املصانع األخرى بأنه‬ ‫ليس عليهم البقاء ما مالكهم‪.‬‬ ‫وباشر األطفال في منطقة‬ ‫موريدكي الرحيل باملئات‬ ‫واآلالف‪ .‬ولطاملا ينهي إقبال‬ ‫خطاباته بالقول‪»:‬نحن»‬ ‫فيجيب كافة األطفال‬ ‫«أحرارا»‬ ‫تهديد إقبال‬ ‫يعيش إقبال اآلن في الهور‬ ‫مع جبهة التحرير من العمالة‬ ‫احملظورة (بي‪.‬إل‪.‬إل‪.‬إف) ‪.‬‬ ‫وفي املرة األولى التي عاد فيها‬ ‫للزيارة‪ ،‬قال له جاله‪»:‬عليك‬ ‫العودة إلى العمل‪ .‬عندئذ‬ ‫سيعود األطفال اآلخرون‪».‬‬ ‫بيد أن إقبال رفض‪.‬‬ ‫كما عمد أحد صناع السجاد‬ ‫بتهديد والدة إقبال‪ .‬فقد هدد‬ ‫باختطافها وإقبال إذا لم يرد‬ ‫العودة إلى العمل أو تسديد‬ ‫الدين كعبد مطيع‪ .‬ويقول‬ ‫بائع سجاد آخر ألخت إقبال‬ ‫الصغيرة‪»:‬يسير أخوك وكأنه‬ ‫قاضي شوارع عند عودته‬ ‫إلى املنزل‪ .‬بيد أننا سنتمكن‬ ‫منه في يوم من األيام‪».‬‬ ‫فتقول سوبيا‪»:‬اصمت أيها‬ ‫الرجل العجوز‪ ».‬وهي التي‬ ‫لم تتجرأ أبدا على عدم احترام‬ ‫الراشدين‪.‬‬ ‫ويضيف صانع‬ ‫السجاد»انتبهي وإال سنقتلك‬ ‫أنت أيضا»‪.‬‬ ‫قتل إقبال‬ ‫يزور إقبال السويد في تشرين‬ ‫األول‪/‬أكتوبر من العام‬ ‫‪ .1994‬فعمد إلى إخبار أطفال‬ ‫املدارس عن كيفية احلياة‬ ‫العبودية في باكستان‪ .‬عندئذ‬ ‫كتب العديد من الصحفيني عنه‬ ‫ونشرت العديد من وسائل‬ ‫اإلعالم صوره‪.‬‬

‫جرار حيث يوجد العديد من‬ ‫متلكه الغضب وبدأ بضرب‬ ‫تسديد الدين‪ .‬وقد طلب‬ ‫األطفال‪ .‬ولم يكتفي بل ربط الراشدين واألطفال‪ .‬وبعد‬ ‫إحسان من إقبال أن يخبر‬ ‫أرجلهم بالسالسل وأحيانا كان مرور ساعة وصلوا إلى‬ ‫األطفال اآلخرين عن جتربته‪.‬‬ ‫ميضي يومني قبل أن يطلق‬ ‫اجتماع تقيمه جبهة التحرير لم يتجرأ إقبال في البدء لكنه ما‬ ‫من العمالة احملظورة‪.‬‬ ‫سراحهم‪.‬‬ ‫برح أن صعد ليمسك باملذياع‪.‬‬ ‫تلك كانت املرة األولى التي‬ ‫أخيرا أحرار‬ ‫أعطى إحسان «رسالة حرية»‬ ‫في صباح أحد األيام من‬ ‫يرى فيها إقبال زعيم اجلبهة‪ ،‬إلقبال‪ .‬كتب فيها قانون حظر‬ ‫تشرين األول‪/‬أكتوبر عام‬ ‫إحسان اهلل خان‪ .‬يستمع إقبال عبودية تسديد الدين باإلضافة‬ ‫بشوق لكلمات إحسان عند‬ ‫‪ ،1992‬هرب إقبال من‬ ‫إلى العقوبة املفروضة على‬ ‫العمل‪ .‬فكان قد قفز إلى ظهر تكلمه عن قانون ض ّد عبودية من ميارسها‪ .‬أما املشكلة‬ ‫في باكستان هي عدم إطاعة‬ ‫إقبال مع أحد أصدقائه الكثر في السويد الناس للقانون وغالبا ما‬ ‫تساعد الشرطة واحملاكم مالكي‬ ‫مصانع السجاد على حساب‬ ‫الشعب الفقير‪.‬‬ ‫يرفض جاله إطالق سراح‬ ‫إقبال من املعمل‪ ،‬لكن إحسان‬ ‫لم ينسي الفتى الصغير‪،‬‬ ‫فيطلب من زمالئه البحث‬ ‫عنه ومساعدته في التحرر من مت ضرب إقبال بشوكة سجاد فضال‬ ‫عن ربطة بسالسل عندما حاول‬ ‫عبوديته‪.‬‬ ‫الهرب‪ ،‬بيد أنه ما انفك عن احملاولة‪.‬‬ ‫شعر إقبال بفرحة عامرة‬ ‫الستطاعته احلضور «مدرستنا‬ ‫اخلاصة» والتي تدعى مدرسة‬ ‫جبهة التحرير من العبودية‬ ‫املفروضة‪ ،‬للعبيد السابقني‪.‬‬ ‫‪ÏÕ‬‬


‫هذا مقتطف من السلسلة الساخرة‬ ‫«إقبال‪ ،‬فتى‪ ،‬السجاد الصغير»‬ ‫بقلم ماغنس برغمار وجان‬ ‫وينكفست‪ .‬ميكنك اإلطالع على‬ ‫السلسلة كلها على املوقع ‪www.‬‬ ‫‪. worldschildrensprize.org‬‬

‫أنا هو من يقرر‬

‫ليكن هذا درسا لك‬ ‫ولآلخرين‬

‫قال الطبيب أنه علي إجراء عملية‪ ،‬إني اعمل يا‬ ‫لكنني ال أملك املال الكافي‪ .‬والدتي‪ ،‬أال‬ ‫يكفي املال‬ ‫الذي أجلبه‬

‫‪Iqbal warms up with a scarf at‬‬ ‫‪school in the winter.‬‬

‫انتقل إقبال في العام ‪ 1994‬إلى‬ ‫الواليات املتحدة األميركية حيث‬ ‫أعطي جائزة ملكافحته عمالة‬ ‫األطفال‪ .‬كما يع ّد إقبال أيضا‬ ‫«شخصية األسبوع» إلحدى‬ ‫شركات التلفاز الكبيرة في‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫عاد إقبال إلى باكستان‪ .‬وفي‬ ‫صباح عيد الفصح في السادس‬ ‫عشر من نيسان‪/‬أبريل صعد‬ ‫إلى حافلة متوجه إلى منزله في‬ ‫موريدكي‪ .‬انضم عشية ذاك‬ ‫اليوم إلى كل من فرياد وليقات‬ ‫مسيح وهم في طريقهم آلخذ‬ ‫الطعام لوالد ليقات في البستان‪.‬‬ ‫جلس ثالثتهم على العجلة‪.‬‬ ‫حانت الساعة الثامنة وحل‬ ‫الليل‪ .‬وعندما وصل الفتيان إلى‬ ‫منتصف الطريق‪ ،‬سمعوا صوت‬ ‫طلقات نارية التي أردت إقبال‬ ‫قتيال‪.‬‬ ‫ال يعرف فرياد الكتابة‪ ،‬ففي‬ ‫ليلة اجلرمية أجبر على ترك‬ ‫بصمته على نهاية صفحة خالية‬ ‫لتكتب الشرطة الحقا اإلدعاءات‬ ‫املناسبة‪.‬‬ ‫وفي صباح اليوم التالي‪ ،‬مت‬ ‫‪ÏÖ‬‬

‫أسرع يا شفيق‪ ،‬سيبدأ‬ ‫اللعب قريبا‬

‫هبط الليل وانتهى أول يوم‬ ‫عمل‬

‫ال‪ ،‬ال يكفي‬ ‫علي أن أطلب‬ ‫من جاله أن‬ ‫يقرضني املال‪.‬‬

‫علي يا جاله أن أجري عملية وأن‬ ‫اشتري الدواء‪ .‬فهل من املمكن أن‬ ‫تقرضني املال كرهن مقابل إقبال‪.‬‬

‫إنه يوم اجلمعة وهو اليوم الوحيد لألطفال‪.‬‬ ‫اجتمع فريقان من األطفال في فسحة بالقرب‬ ‫من قناة املياه واملنازل‪ .‬كان إقبال يتطلع لهذه‬ ‫املباراة على مدى أسبوع بأكمله‪.‬‬

‫على إقبال أن يعمل على مدى‬ ‫السنني املقبلة ‪ 12‬ساعة في اليوم‬ ‫وستة أيام في األسبوع‪.‬‬

‫بيشكي هو الدين الذي يجعل من إقبال عبدا‬ ‫لتسديده عند جاله‪.‬‬

‫هاكي ‪6000‬‬ ‫روبل‬

‫جتمع كل مجموعة‬ ‫األموال‬

‫ليأخذها الرابح بأكملها‪.‬‬

‫بيد أن اليوم ال‬ ‫مباراة إلقبال‬

‫إقبال‪ ،‬شفيق‪ ،‬رفيق تعالوا للعمل! وعلى الرغم من انه يوم الفرصة‬

‫علينا االنتهاء من السجاد!‬

‫‪¾œŕſō¾ŨƈƆƏƃōƙƍŹƑřŋƒ¾ƒƄƃŒŻŮřƈƆƑż‬‬ ‫‪ƉŧƒŧŪƇƆƊŕšŪƒƍ‬‬

‫الوحيد ال ميكن لألطفال الرفض‪ .‬فهم ‪ŸŔŶƄƃŒťƍř¾ƋƑŤŊ‬‬

‫عبيد لتسديد الديون وعليه خاله هو‬ ‫الذي يقرر‪.‬‬

‫هو بحاجة إلى ال ميكننا‬ ‫االنتظار‪ ،‬علينا‬ ‫النوم‬ ‫االنتهاء‬

‫‪ŔŶřƆœƈŋżœƒŕƍŪƚƂ‬‬

‫إقبال‪ ،‬البيشكي يعني‬ ‫عدم مقدرتي على منعه‬


‫أرهق التعب إقبال فغفا‬

‫يعيد جاله إقبال في اليوم‬ ‫التالي إلى منزله‪.‬‬

‫وكعقاب لهربهم يتم ربطهم‬ ‫بالسالسل‪.‬‬

‫يفكر إقبال باستمرار مبدى صعوبة حياته‪.‬‬ ‫إ ّال أنه ال ميكنه التفكير باحلرية‪.‬‬

‫فكافة األطفال في املصنع‪ ،‬عبيد لتسديد الديون‪.‬‬ ‫ولم يخوضوا تلك التجربة إ ّال ملا وقعوا في يد جاله‪.‬‬ ‫وبعد مرور خمس سنوات على العمل في املصنع لم‬ ‫تزدد األمور إ ّال سوءا بالنسبة إلى إقبال‪.‬‬ ‫أتى رجل في أحد األيام وبدأ يتكلم عن العبيد‬ ‫لتسديد الديون‪.‬‬ ‫أدعى يوسف! ال يحق ألحد بتطبيق دين بيشكي‬ ‫فذاك مخالف للقانون‪ .‬اتبعوني حلضور اجتماع‬ ‫للجنة التحرير ض ّد العمالة احملظورة (بي‪.‬إل‪.‬إل‪.‬‬ ‫إف) غدا لتتعلموا املزيد‪.‬‬

‫انتبهوا‪،‬‬ ‫أتي املالك‬

‫أنت تعلم جيدا ما سيحدث جتاهل إقبال حتذير املالك وذهب‬ ‫إن تركت العمل!‬ ‫حلضور االجتماع‪...‬‬

‫لم أرك املبارحة‬

‫نعم‬ ‫عندما يزور إقبال بلدته‪ ،‬يتكلم مع‬ ‫أتى أرشاد جاله إلى منزل إقبال‪ .‬حذر‪ ،‬فأرشاد اآلن‬ ‫األطفال في مصانع السجاد الذين‬ ‫عليك البدء بالعمل مجددا‪ ،‬وإ ّال‬ ‫عدو لك‬ ‫متلكتهم الشجاعة لترك مالكهم‪.‬‬ ‫لن يعود األطفال إلى العمل‪.‬‬ ‫إني ال أهابه‪ .‬عليه أن‬ ‫يخاف مني!‬

‫اعتقال رجل مزارع فقير يدعى‬ ‫أشرف هيرو التهامه مبقتل‬ ‫إقبال‪ .‬عمدت الشرطة على‬ ‫تعذيبه إذ علقوه رأسا على عقب‬ ‫وانهالوا عليه بالضرب باألحزمة‬ ‫اجللدية‪.‬‬ ‫قالت الشرطة‪»:‬عليك االعتراف‬ ‫بأنك أنت من قتلت الفتى إقبال‬ ‫كما عليك أن تقول كل ما منليه‬ ‫عليك‪ .‬وإ ّال سنقتلك ونقتل عائلتك‬ ‫كلها‪ .‬أنت فقير وال قيمة لك‪ .‬لن‬ ‫يهتم أحد ملا سنفعله بك‪».‬‬ ‫انتشار الكذبة‬ ‫تؤكد جلنة حقوق اإلنسان في‬ ‫باكستان أن تقرير الشرطة هو‬ ‫تقرير خاطئ وأن هيرو هو رجل‬ ‫بريء وقد اتهم عمدا بالشروع‬ ‫للقتل‪ .‬وكنتيجة لذلك انتشرت‬ ‫الكذبة في كافة أنحاء العالم‬ ‫عبر السفراء والصحفيني دون‬ ‫التشكيك بصحتها‪ .‬كما تدعي هيئة‬ ‫حقوق اإلنسان دون دليل أن‬ ‫اجلرمية ال عالقة لها بواقعة أن‬ ‫إقبال حتدى صانعي السجاد‪.‬‬ ‫عمدوا إلى إبقاء هيرو بعيدا‬ ‫عن األضواء إذ ال يسمح ألحد‬ ‫لقاءه‪ .‬بيد أن احملكمة وجدته غير‬ ‫مذنب‪.‬‬ ‫كتب الشرطة أن هيرو الذي لم‬ ‫يحمل بيده بندقية من قبل صادف‬ ‫أن أطلق النار في اجتاه الفتيان‪.‬‬ ‫أما في احلقيقة فقد مت إطالق‬ ‫‪ 120‬رصاصة على ظهر إقبال‪،‬‬ ‫بينما أصيب كل من أقربائه‬ ‫برصاصتني‪ .‬كان إقبال هدفا‬ ‫للقتلة‪ ،‬فقد أردوه قتيال عندما‬ ‫حاول الهرب‪.‬‬ ‫وتقول سوبيا التي كانت في‬ ‫العاشرة من عمرها عندما مت قتل‬ ‫أخيها‪»:‬أخبرني إقبال برغبته في‬ ‫أن يصبح محاميا مشهورا‪ ،‬كما‬ ‫أراد مساعدة األطفال للتحرر‬ ‫والتعلم ليمسي لألطفال الفقراء‬ ‫مستقبال أفضل‪».‬‬

‫ال وقت لدي‬ ‫لك‪.‬‬ ‫×‪Ï‬‬


‫يخطب إقبال اليوم في اجتماعات جبهة التحرير من‬ ‫العمالة احملظورة‪ ،‬حيث يجتمع العبيد لتسديد الديون‪...‬‬

‫نحن‪....‬‬

‫رقيق العصر‬ ‫احلديث‬

‫ثمة ما يقارب ‪ 240‬مليون طفال‬ ‫عامال تتراوح أعمارهم ما‬ ‫بني اخلامسة والرابعة عشر في‬ ‫العالم اليوم‪ .‬يخضع ثالثة من‬ ‫كل أربعة منهم لعمالة األطفال‬ ‫اخلطرة‪ .‬تلك العمالة متنع‬ ‫األطفال من الذهاب إلى املدرسة‬ ‫وتعمل على تدمير صحتهم كما‬ ‫حتول دون تنميتهم‪ .‬كما يجبر‬ ‫أكثر من ‪ 8‬مليون طفل على أسوء‬ ‫أشكال عمالة األطفال على غرار‬ ‫العبيد لتسديد الديون أو التجنيد‬ ‫أو حتى العمل في البغاء‪ .‬ففي كل‬ ‫عام يتم االجتار مبليون ونصف‬ ‫من األطفال في جتارة رقيق‬ ‫العصر احلديث‪.‬‬ ‫كان إقبال من رقيق العصر‬ ‫احلديث‪ .‬كما توجد هذه التجارة‬ ‫في بلدان على غرار باكستان‬ ‫والهند ونيبال كما كمبوديا‬ ‫والسودان فضال عن أوروبا‪.‬‬ ‫ومعظمهم من الرقيق لتسديد‬ ‫الديون‪ .‬أما بعض الفتيات في‬ ‫غرب أفريقيا فتعلمن كعبيد في‬ ‫املنازل‪ .‬وتعتبر أنت من عبيد‬ ‫أيام العصر احلديث ّإذا ما كان‬ ‫رئيسك قوة تفوق طاقتك بحيث‬ ‫جتبرك على العمل له دون‬ ‫القدرة على الرفض‪ .‬حتوي‬ ‫باكستان كمعظم البلدان األخرى‬ ‫على قوانني حول عمالة األطفال‬ ‫والعبودية لتسديد الدين‪ .‬بيد أن‬ ‫هذه القوانني ال تطبق‪ .‬كما أن‬ ‫البلدان التي حتوي على عمالة‬ ‫األطفال قد صدّقت جميعها على‬ ‫اتفاقية األمم املتحدة حلقوق الطفل‬ ‫وبالتالي عليها حماية األطفال من‬ ‫أي عمل يسبب األذى لهم‪.‬‬

‫وفي وقت الحق من اليوم ذاته‪ ،‬التقى‬ ‫إقبال بأقارب له‪ ،‬فرياد وليقات‪....‬‬

‫!!إقبال‬

‫نحن في طريقنا إليصال الطعام‬ ‫إلى أمانات في البستان!‬

‫وفجأة‬

‫مات إقبال مسيح‪ ،‬الفتى الذي شكل رمزا‬ ‫ملكافحة عمالة األطفال في كافة أنحاء‬ ‫العالم‪.‬‬

‫توفى عبد تسديد الديون السابق‪ ،‬إقبال‬ ‫مسيح‪ ،‬الذي دافع عن حقوق الطفل في‬ ‫باكستان‪.‬‬

‫انتشرت األخبار في كافة‬ ‫أنحاء العالم‬

‫‪ÐÎ‬‬

‫أحرار!!!‬

‫مت ارتكاب اجلرمية في الليلة ذاته‬ ‫ا في مخفر الشرطة‪.‬‬

‫مت إجبار فرياد وضع بصمة يديه‬ ‫على ورقة بيضاء‪ ،‬وبعدئذ كتبت‬ ‫الشرطة اإلدعاء‪.‬‬


‫مرشح‪ -‬من الصفحات ‪ ÏÎ‬إلى ‪ÏÒ‬‬

‫أسفاو مييرو‬

‫أمضى أسفاو مييرو حياته وحيدا ًعندما كان في التاسعة من‬ ‫عمره على طرقات أديس أبابا عاصمة أثيوبيا‪ .‬بدأ الدراسة في‬ ‫املدرسة في عمر الرابعة عشر‪ .‬ويبلغ اآلن من العمر ستة وستني‬ ‫عاما ً‪ .‬وكان مييرو قد ساعد عشرات اآلالف من األطفال الفقراء‬ ‫على الذهاب إلى املدرسة وعلى الوصول إلى حياة رغيدة‪.‬‬ ‫يقول بيهايلو اشيتي الذي دخل منذ اثنني وخمسني عاما ً صف‬ ‫أسفاو األول‪ « :‬إن أسفاو رجل بسيط جدا ً‪ .‬وممتلكاته الوحيدة‬ ‫هيالتالميذ‪».‬‬ ‫تبدأ رواية أسفاو في التاسعة من العمر‬ ‫إذ إنه كان يحرس املاعز اخلاصة‬ ‫بوالده‪ .‬ولقد قرر والده إرساله إلى‬ ‫مدرسة القس في القرية في خالل أيام‬ ‫قليلة ولكن لم يكن أسفاو يرغب في‬ ‫ذلك‪ .‬سافر برفقة والده إلى العاصمة‬ ‫أديس أبابا وكان يريد العودة إلى‬ ‫األبد إليها اعتقاداً منه أن بإمكانه‬ ‫العيش حياة أفضل فيها‪ ،‬أكثر من‬ ‫البقاء في القرية برفقة إخوانه االحد‬ ‫عشر ويحرس املاعز‪ .‬لكن تقع أديس‬ ‫أبابا على بعد مسافة طويلة ويعلم‬ ‫أسفاو أن أمه وأباه لن يوافقا على‬ ‫انتقاله‪.‬‬ ‫ويظن أن‪ « :‬الوصول إلى املدينة‬ ‫يحتاج يومني من الوقت امتطائ ًا على‬ ‫احلمار‪ ،‬فيستدعي ذلك وقت ًا أكثر من‬

‫السير على األقدام حتى‪».‬‬ ‫العمل واملدرسة‬ ‫يشاهد أسفاو الكثير من األطفال‬ ‫األيتام الفقراء أثناء مروره بطريق‬ ‫كنيسة جورج في أديس أبابا‪ .‬ويذهب‬ ‫هو أيض ًا إلى الكنيسة ألنه ال ميلك‬ ‫نقوداً على اإلطالق وميضي ليلته‬

‫هناك وكذلك األمر في الليلة التالية‪.‬‬ ‫وإتخذ أسفاو من حمل الرسائل مهنة‬ ‫له‪ .‬ومتضي في بعض األوقات أيام‬ ‫عدة دون أن يتناول طعاماً‪ .‬ويبدأ‬ ‫أسفاو التردد إلى مدرسة قس الكنيسة‬ ‫في الوقت الذي ال يعمل خالله كسائر‬ ‫األطفال الفقراء‪ .‬فيتعلم بسرعة‬ ‫ويساعده القسسني في الدخول إلى‬ ‫مدرسة كاثوليكية‪.‬‬ ‫وفي يوم من األيام مرت بالكنيسة‬ ‫إمرأة ثرية وبيدها سلة كبيرة مليئة‬ ‫باجلنب‪ .‬فسقطت إحدى األجبان من‬ ‫السلة‪.‬‬ ‫فهرع أسفاو إليها وقال لها‪« :‬عذراً!‬

‫يتعلم األطفال‬ ‫أيض ًا الزراعة‬ ‫ومهارات عملية‬ ‫أخرى يحتاجون‬ ‫إليها بحيث أن‬ ‫بإمكانهم دعم‬ ‫أنفسهم دائماً‪.‬‬

‫العالمات اجليدة في مدارس أسفاو‬

‫تُعد أثيوبيا من أكثر البلدان فقراً في العالم‪ .‬فلقد عانى املقيمون مراراً وتكراراً من احلرب‬ ‫واجلفاف‪ ،‬الذي سبب موت املاليني من األشخاص‪ .‬وأكثر من نصف السكان هم دون‬ ‫اخلامسة عشر من العمر‪ .‬وإثنان تقريب ًا من أصل كل ثالثة أثيوبيني غير قادرين ال على‬ ‫القراءة وال على الكتابة‪ .‬إضافة إلى أن املدرسة مجانية وإلزامية للسنوات الست األولى‪،‬‬ ‫ولكن ليس أقل من نصف األطفال بدأوا التعلم قط‪ .‬ويتابع طفل واحد من بني عشرة‬ ‫دراستهم إلى الصف السادس‪ .‬أما الصفوف التي تضم عدداً كبيراً فيسيطر الهدوء عليها‪.‬‬ ‫ونالت مدرسة مويا اخلاصة بأسفاو على أفضل النتائج في اإلمتحانات للصف الثامن على‬ ‫أثيوبيا كافة لسنوات عدة‪ .‬وهناك أسباب عدة لذلك‪ .‬ويضم كل صف ‪ 30‬طفالً‪ ،‬ويشعر‬ ‫األطفال الفقراء بحماسة كبيرة جداً للتعلم‪ ،‬والضرب محظور‪ ،‬وتتمتع املدرسة بجو جيد‪.‬‬

‫ملاذا رُ شح‬ ‫أسفاو؟‬

‫لقد رُ شح أسفاو مييرو كبطل‬ ‫حقوق الطفل العاشر جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل عام‬ ‫‪ 2009‬ألنه أمضى ‪ 45‬عام ًا منذ‬ ‫كان في سن الرابعة عشر مكرس ًا‬ ‫كل وقته وطاقته للنضال من أجل‬ ‫احلقوق املجردة ألكثر األطفال‪.‬‬ ‫ويعتقد أسفاو أن التربية هي‬ ‫الطريقة الفضلى ملساعدة األطفال‬ ‫الفقراء على حتسني حياتهم‪ .‬لقد‬ ‫أسس مدرسته األولى لألطفال‬ ‫الذين يقطنون على الطرقات في‬ ‫عام ‪ 1957‬عندما كان في الرابعة‬ ‫عشر من عمره‪ ،‬بعدما كان هو‬ ‫نفسه يعيش على الطرقات من‬ ‫عمر التاسعة ويعمل‪ .‬وتتلمذ‬ ‫عشرات اآلالف من األطفال‬ ‫الفقراء في مدارس أسفاو وقدم‬ ‫أيض ًا الدعم لعائالتهم من خالل‬ ‫تقدمي املال واحلليب‪ .‬علم ًا أن‬ ‫مدارس أسفاو مجانية وال يتوجب‬ ‫على أحد دفع ثمن الكتب املدرسية‬ ‫أو أن يبتاع زي ًا مدرسياً‪ .‬ولطاملا‬ ‫كان الضرب محظوراً في‬ ‫مدارس أسفاو‪ ،‬وكانوا يتعلمون‬ ‫أيض ًا دروس ًا حول الزراعة‬ ‫ومهارات عملية أخرى‪ .‬وناضل‬ ‫أسفاو مطو ًال إلعطاء األطفال‬ ‫الفقراء فرصة حلياة جيدة وكان‬ ‫هذا النضال أمراً صعباً‪ .‬ولقد‬ ‫دخل مرات عدة إلى السجن‪.‬‬

‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬


‫‪ƊőœſťŮŊťšŊŧƍŨƒƍœŽŮŊ‬‬ ‫لقد أوقعتي بعض اجلنب‪».‬‬ ‫فنظرت املرأة إليه وعرضت عليه‬ ‫مهنة ومكان ًا في منزلها ليقطن فيه‪.‬‬ ‫فوافق وعمل خلدمة املرأة وولديها‬ ‫اإلثنني ثالث سنوات‪ .‬وقبل بزوخ‬ ‫شمس الصباح‪ ،‬ينهض أسفاو من‬ ‫فراشه ويقطع احلطب بفأس ويحضر‬ ‫املاء قبل ذهابه إلى املدرسة‪ .‬إال أنه‬ ‫وعلى الرغم من إستعجاله‪ ،‬كثيراً ما‬ ‫يصل متأخراً فيبرحه املعلمني ضرباً‪.‬‬ ‫وعندما يعود أدراجه إلى املنزل يكون‬ ‫متعباً‪ ،‬لكن العمل يكون بانتظاره‪.‬‬ ‫وال يخلد إلى النوم متأخراً في املساء‪.‬‬ ‫كلوا بكمية ضئيلة!‬ ‫نص‪ :‬أندرياز لون صور‪ :‬بول بلومغرن رسوم‪ :‬كازن سوديرغرن‬

‫لقد أسس أسفاو ثماني مدارس‬ ‫للدراسة خالل سنوات قليلة‪ .‬وعندما‬ ‫أخذ اإلمتحان النهائي في الصف‬ ‫الثامن‪ ،‬كانت نتائجه جيدة جداً إذ إنه‬ ‫فاز مبنحة تعليمية إلى مدرسة هيئة‬ ‫وينغيت البارزة‪.‬‬ ‫بدأ أسفاو في وينغيت في سن الرابعة‬ ‫عشر‪ .‬فهو يحب املدرسة كثيراً‬ ‫لكن شيء واحداً يزعجه‪ .‬فاملدرسة‬ ‫‪22‬‬

‫مبحاذاة كنيسة بولس بيتروس حيث‬ ‫يقطن كثير من األطفال الفقراء‬ ‫األيتام‪ .‬في يوم من األيام خطر على‬ ‫بال أسفاو فكرة في أثناء جلوسه في‬ ‫غرفة الطعام وهو يتناول طعامه‪.‬‬ ‫« تخيلوا إذا أعطينا فضالت الطعام‬ ‫إلى األطفال الفقراء بد ًال من رميها!»‬ ‫هرع أسفاو بسرعة إلى مدير املدرسة‬ ‫الذي يظن أن أسفاو دون شك على‬ ‫حق‪ .‬فبدأ أسفاو ورفاقه بعد غداء كل‬ ‫يوم إعطاء طعام لألطفال الفقراء‪.‬‬ ‫إذ إنه يطلب من رفاق صفه عدم‬ ‫تناول كمية كبيرة من الطعام فبذلك‬ ‫سيتبقى مزيد من األطعمة للفقراء‪.‬‬ ‫يعتقد الكثيرون أن هذا جيد ولكنهم ما‬

‫أوقفوا اإلمبراطورية!‬

‫في احلديقة‪ .‬وبدأت تنتشر اإلشاعة‬ ‫زالوا يسخرون منه بعض الشيء‪.‬‬ ‫بسرعة حول مدرسة أسفاو الواقعة‬ ‫حتت الشجرة‪ ،‬وفي كل يوم أصبح‬ ‫ينادون ويضحكون‪« :‬أنظروا‪ ،‬أتى‬ ‫يزداد حضور األطفال الفقراء إلى‬ ‫الفتى الذي يريد أن يعطينا الطعام!»‬ ‫ذلك املكان‪.‬‬ ‫يجمع أسفاو املالبس أيض ًا من رفاقه‬ ‫ويوزعها على األطفال املوجودين‬ ‫خارج الكنيسة‪ .‬ويسأل بعض‬ ‫األطفال أسفاو ما إذا كان بإمكانهم‬ ‫الذهاب إلى املدرسة متام ًا كما يفعل‬ ‫هو‪ .‬لقد حتدث أسفاو مع بعض من‬ ‫زمالئه وقرروا أنهم سيحاولون تعليم‬ ‫األطفال هم بأنفسهم‪.‬‬

‫أوقفوا اإلمبراطور!‬

‫عندما بلغ أسفاو السابعة عشر من‬ ‫العمر وبدأ سنته األخيرة في وينغيت‬ ‫كان يتجمع عصر كل يوم حوالى‬ ‫مئتي طفل في مدرسته حتت شجرة‬ ‫السنديان‪ .‬وصمم متابعة دراساته‬ ‫في اجلامعة‪ ،‬فشعر أنه غير قادر‬ ‫على التخلي عن األيتام كافة حتت‬ ‫وفي اليوم التالي‪ ،‬عند الساعة الرابعة‬ ‫الشجرة‪ .‬إضافة إلى أنه قرر أن‬ ‫والنصف حاضر أسفاو درسه األول‬ ‫يحاول بناء مدرسة بحيث يستطيع‬ ‫حتت ظالل شجرة السنديان الكبيرة‬

‫أعطونا أرض ًا لتأسيس مدرسة!‬

‫أسفاو حافي القدمني على اجلهة اليسرى‬ ‫يُري اإلمبراطور مدرسته اجلديدة‪.‬‬


‫املسيرة الطويلة‬

‫كثير من تالميذ أسفاو يقطنون في أكواخ‬ ‫بسيطة‪.‬‬

‫أسفاو في الطليعة في أثناء مسيرة‬ ‫الـ ‪ 1000‬كلم بغيت جمع املال‬ ‫ملدارسه‪.‬‬

‫األطفال السكن ومتابعة الدراسة مع ًا‬ ‫في الوقت عينه‪ .‬لكنه ال ميلك ما ًال وال‬ ‫أرضاً‪.‬‬ ‫يوم ًا ما‪ ،‬استقبل وينغيت امبراطور‬ ‫أثيوبيا هيال سيالسي‪ .‬حضر بغيت‬ ‫رؤية كيف جتري أمور التالميذ في‬ ‫مدرسة القرية الفُضلى‪ .‬وعندما‬ ‫أوشك اإلمبراطور على الرحيل‪،‬‬ ‫انتهز الفرصة‪ ،‬فرمى نفسه على‬ ‫ال‬ ‫األرض قبل أن تُقلع السيارة قائ ً‬ ‫ودموعه تنهمر على خده‪:‬‬ ‫«أعطونا أرضاً!»‬ ‫يتعجب كل واحد عما سيحصل عن‬ ‫طريق اإلرهاب‪.‬‬ ‫فترجل اإلمبراطور من سيارته‬ ‫ودنى من أسفاو‪.‬‬ ‫وسأله‪« :‬ملاذا تريد أرضاً‪».‬‬ ‫أجاب أسفاو‪« :‬أريد بناء مدرسة‬ ‫لألطفال الفقراء‪».‬‬ ‫تلقى أسفاو بعد مدة من اإلمبراطور‬ ‫خريطة ضخمة ألرض تقع خلف‬ ‫مدرسة وينغيت‪ .‬ويستطيع أسفاو أن‬ ‫يأخذ سلفة من مدير مدرسة وينغيت‬ ‫وبذلك يبدأ بناء املدرسة مبساعدة‬ ‫األطفال وينتقل إليها برفقة ‪ 280‬طفل‬

‫أسفاو يطالب ببناء منزل‬ ‫عندما يتوفر املال‪ ،‬يتلقى الفقراء مساعدة من أسفاو‪،‬‬ ‫بحيث أنهم يستطيعون إرسال أطفالهم إلى املدرسة‬ ‫بد ًال من العمل‪.‬‬

‫يتيم‪.‬‬

‫بل أبعد!»‬

‫مسيرته الطويلة‬ ‫ضمت مدرسة أسفاو ‪ 2500‬تلميذ‬ ‫بعد عشر سنوات من تأسيسها وكان‬ ‫والداً لـ ‪ 380‬يتيماً‪ .‬ولكن واجه‬ ‫أسفاو مشكلتان إثنتان‪ .‬تكمن املشكلة‬ ‫األولى في أن املدرسة أصبحت تعج‬ ‫بالتالميذ‪ ،‬أما املشكلة الثانية أنه أدرك‬ ‫أن كثيراً من تالميذه ال يحظون‬ ‫بفرص عمل بعد التخرج‪ .‬فقرر‬ ‫تأسيسمدرسةأخرى‪.‬وبذلكسيتعلم‬ ‫األطفال في املدرسة اجلديدة الزراعة‬ ‫إلى جانب تعلمهم الرياضيات واللغة‬ ‫اإلنكليزية ومواد تعليمية أخرى‪.‬‬ ‫فيأمل أسفاو أن إذا تعلم األطفال على‬ ‫سبيل املثال زراعة اخلضار وتربية‬ ‫الدجاج فسيجعلهم ذلك قادرين على‬ ‫إيجاد قوته حتى إن لم يحظوا مبهنة‪.‬‬

‫ال منهم‬ ‫يظنون أنه ميازحهم‪ ،‬ألن ك ً‬ ‫يعلم أن بلدة حرار تبعد ‪ 500‬كلم من‬ ‫اجلانب اآلخر للصحراء‪ ،‬أي نصف‬ ‫املسافة إلى الصومال‪ .‬لكنه أوضح‬ ‫لتالميذه أنهم سيرسلوا معلومات‬ ‫حول مسيرتهم إلى منظمات عاملية‬ ‫وشركات وأشخاص أثرياء كي‬ ‫يرعوا مسيرتهم‪.‬‬

‫وكالعادة‪ ،‬على الرغم من عدم‬ ‫امتالكه املال‪ ،‬إال أن أسفاو لديه‬ ‫فكرة‪...‬‬ ‫قال لبعض تالميذه القدامى يوماً‪« :‬‬ ‫سنمشي إلى أن نصل إلى بلدة حرار‬

‫لقد ساروا خطوات كثيرة في طقس‬ ‫شديد احلرارة عبر اجلبال‪ .‬وافترشوا‬ ‫األرض وكانت النجوم غطائهم‪.‬‬ ‫وفيكليومكانيستسلمتلميذإلىأن‬ ‫بقي أسفاو مبفرده في النهاية‪ .‬وكان‬ ‫الشخص الوحيد الذي سار مسافة‬ ‫‪ 1000‬كلم بالكامل‪.‬‬

‫وغالب ًا ما كانت حياة أسفاو كرحلة‬ ‫طويلة إستنزف فيها كل طاقته بغيت‬ ‫مساعدة األطفال الفقراء‪ .‬وكان قد‬ ‫ُسجنفيظلاحلكوماتالسابقةبسبب‬ ‫عمله‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى أن عشرات‬ ‫اآلالف من األطفال تتلمذوا منذ ‪52‬‬ ‫عام ًا في مدارس أسفاو حني بدأ تعليم‬ ‫األطفال األيتام حتت تلك الشجرة‪.‬‬ ‫لكنه غالب ًا ما كان حزين ًا ألنه لم يستطع‬ ‫مساعدة عدد أكبر من األطفال‪.‬‬

‫مدرسةأسفاوويطلقعليهاإسمأسيريحواريات‬ ‫من الصف األول إلى الصف اخلامس‪.‬‬

‫استخدمأسفاودليلالهاتفكييراسل‬ ‫أثرى ‪ 5000‬شخص وشركات في‬ ‫أثيوبيا‪ .‬لقد حصل على إجابة واحدة!‬ ‫ولكن في نهاية املطاف بدأ يتلقى أموا ًال‬ ‫وعلى وجه اخلصوص من رفاقه‬ ‫في خارج البالد‪ .‬وبذلك متكن من‬ ‫ابتياع أرض حيث أسس مدرسة ثانية‬ ‫مبساعدة تالميذه‪.‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫يوبني‬

‫ينظف األحذية ويذهب إلى مدرسة‬ ‫األطفال الفقراء‬ ‫يحتاج يوبني البالغ من العمر ‪ 12‬ربيع ًا ساعة من الوقت‬ ‫في فصل اجلفاف ليصل إلى مدرسة أسفاو أسيري‬ ‫حواريات‪ .‬فهو يحب كثيراً الذهاب إلى املدرسة‪ ،‬ومن‬ ‫أمنياته أن يصبح يوم ًا ما طبيباً‪.‬‬ ‫لقد إتخذ يوبني من تنظيف األحذية‬ ‫مهنة لثالث ساعات في اليوم‬ ‫وفي الوقت املتبقي ميضي وقته في‬ ‫املدرسة‪ .‬ويقف بنوي منتصب القامة‬ ‫يعد ما جنته يداه والتي تكفيه لشراء‬ ‫قطعة خبز صغيرة وشيء آخر‪.‬‬ ‫وحامنا ينهي صديق يوبني املفضل‬ ‫املدعو وندمياجيني عمله أيض ًا يعودا‬ ‫أدراجهما سوي ًا إلى املنزل‪.‬‬ ‫وعندما يصل يوبني إلى البيت يعلق‬ ‫معطفه املمزق اخلاص بالعمل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تصاعد الدخان‬ ‫الكثيف الناجت عن طهو األطعمة‪،‬‬ ‫إال أنك لن جتد في منزل يوبني حتى‬ ‫مائدة ساخنة هذا املساء‪ .‬بل ستحوي‬ ‫مائدته قطعة خبز فقط‪.‬‬ ‫تقول اجلدة فيكيرت متنهدةً‪« :‬نحن‬ ‫فقراء‪ .‬إن احلياة صعبة لذلك أدعكم‬ ‫تعملون في كل مساء‪ .‬فأنا ال أحب‬ ‫ذلك‪ ،‬ولكن ليس باألمر حيلة؟»‬

‫لطاملا عاش يوبني مع جدته وأطفالها‬ ‫ويعود سبب ذلك إلى موت والديه‪.‬‬ ‫«إنه من األمر اجليد أن تقطن مع‬ ‫جدتك‪ ،‬ولكنني أشعر دوم ًا باألسى‬ ‫عندما أتذكر والدي‪ .‬فال أتذكر‬ ‫مالمحهم‪.‬‬ ‫ال وجود لزي مدرسي‬ ‫يعود يوبني أدراجه بعد العشاء إلى‬ ‫منزله الصغير املصنوع من الطني‬ ‫البني اللون‪ .‬وتكون عمته يوبب‬ ‫بانتظاره‪ ،‬فيدرسون سوي ًا دروسهم‬ ‫في مساء كل يوم حتت ضوء املصباح‬ ‫الكهربائي الوحيد املوجود في‬ ‫املنزل‪.‬‬ ‫ويعتبر بيوبني يوبي أنها أخته‪.‬‬ ‫فأصبح كل أطفال اجلدة الكثر إخوانه‬ ‫وأخواته‪ .‬فيتقاسم عشرة راشدين‬

‫عشر راشدين وسبع أطفال يتقاسمون غرفتان صغيرتان‬ ‫في منزل يوبني‪.‬‬

‫يوبني يدرس حتت ضوء املصباح الكهربائي الوحيد في‬ ‫املنزل‪.‬‬ ‫وسبعة أطفال غرفتان إثنتان‬ ‫صغيرتان‪.‬‬ ‫يقول‪« :‬إن لم أتعلم‪ ،‬فلن أحظى على‬ ‫مهنة جيدة وسأقبع طوال عمري‬ ‫حتت نير الفقر‪».‬‬

‫يقول يوبني‪« :‬أنا لست على يقني‬

‫وتوافق اجلدة على ذلك‪.‬‬

‫يوبني ينادي أخت عمته كيبيبوش‪.‬‬ ‫فهنا تسحق القمح‪.‬‬

‫«إن التعليم مهم جداً ونحن‬ ‫محظوظني‪ .‬فتتلمذ كل أطفالي في‬ ‫مدارس أسفاو املجانية وكنت أتلقى‬ ‫في كل شهر مبلغ ًا من املال من‬ ‫املدرسة كي أدفع ما يتوجب علي‬ ‫من رسوم للكهرباء ولشراء بعض‬ ‫احلاجيات كالطعام وأغراض أخرى‬ ‫لألطفال‪ .‬فلم يكن مبقدوري إرسال‬ ‫األطفال إلى أي مدرسة أخرى‪».‬‬ ‫يعلم يوبني أن هذا صحيحاً‪ .‬يقول‬ ‫يوبني‪ « :‬كنت أتلقى شهري ًا أثناء‬ ‫سنتي األولى مبلغ ًا قدره ‪ 20‬براً‬ ‫من املدرسة كي أستمر باحلضور‪.‬‬ ‫أما اآلن فال أتلقى ما ًال من املدرسة‬ ‫ألنها لم تعد قادرة على حتمل هذا‪.‬‬ ‫ومع ذلك ال يتوجب علينا دفع أي‬ ‫رسوم للمدرسة وال حتى اإللتزام‬

‫‪24‬‬

‫بالزي ألن ال أحد ميلك املال ليبتاع‬ ‫الزي‪».‬‬ ‫حب للغة اإلنكليزية‬


‫صفعة!‬ ‫عندما نهض يوبني وبيده‬ ‫صندوق عدة األحذية‪ ،‬ركل‬ ‫أحد األطفال الكرة فاجتهت‬ ‫بسرعة نحو احلبل إلى الطرف‪.‬‬ ‫وكانت الكرة صنيعة أيدي‬ ‫األطفال بحيث صنعوها من‬ ‫خالل أكياس بالستيكية‪ .‬كانو‬ ‫يلعبون بالكرة وعندما يفقد‬ ‫أحدهم الطابة يحني دور العب‬ ‫جديد‪ .‬فاقترحوا على يوبني أن‬ ‫يشاركهم في اللعبة‪ ،‬لكن لم يكن‬ ‫ميلك الوقت قط‪.‬‬ ‫يقول يوبني‪« :‬يجب أن يلعب كل‬ ‫األطفال بعد عودتهم من املدرسة‬ ‫بد ًال من أن يعملوا‪».‬‬

‫يجني يوبني من‬ ‫مهنة تنظيف‬ ‫األحذية ما ًال يكفيه‬ ‫لشراء اخلبز‪.‬‬

‫أنني سأتزوج وأجنب أطفاالً‪ .‬فعلي‬ ‫أو ًال أن أجد مهنة كي أعيلهم‪ .‬فإن لم‬ ‫أستطع ذلك لن أجنب أطفا ًال كي ال‬ ‫أدعهم يعانون مما عانيته أنا‪ ،‬فكنت‬ ‫أذهب إلى املدرسة للتعلم وأذهب‬ ‫إلى العمل في الوقت عينه‪ .‬يجب أن‬ ‫يذهب األطفال إلى املدرسة فقط ال‬ ‫أن يعملوا‪».‬‬ ‫يقول‪« :‬أحب أن أصبح طبيباً‪ .‬يوجد‬ ‫الكثير من الفقراء في أثيوبيا غير‬ ‫قادرين على أن يذهبوا إلى الطبيب‪.‬‬ ‫فأحب أن أساعدهم‪».‬‬ ‫يقرع أحدهم اجلرس املعلق على‬ ‫الشجرة خارج الصف مشيراً إلى‬

‫أن العطلة قد إنتهت‪ .‬وتكتب املعلمة‬ ‫شيئ ًا ما على اللوح‪ .‬وتقول باللغة‬ ‫اإلنكليزية‪« :‬إنه ينظف األحذية بعد‬ ‫الظهر‪».‬‬ ‫وتسأل‪«:‬أهجئتهابطريقةصحيحة؟»‬ ‫يجيب التالميذ مجتمعني‪« :‬نعم‪ ،‬إنها‬ ‫صحيحة!»‬ ‫إنه الدرس األخير لهذا اليوم ويوبني‬ ‫الذي هو في الصف اخلامس لديه‬ ‫لغة إنكليزية‪ .‬أمعن النظر للحظة في‬ ‫اللوح وكتب اجلملة على مفكرته‪.‬‬

‫«إنه ينظف األحذية في فترة ما بعد‬ ‫الظهر‪».‬‬ ‫مسافة طويلة للوصول إلى املدرسة‬

‫وعند قدومه تصيح أخته كيبيبوش‬ ‫التي تسحق القمح في احلديقة‪:‬‬ ‫«مرحب ًا يوبني!»‬

‫يتكلم يوبني مع زمالئه للحظة عندما‬ ‫ينتهي اليوم الدراسي‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يستطيع البقاء فترة طويلة‪ .‬فالطريق‬ ‫طويلة للوصول إلى املنزل‪ .‬ففي‬ ‫فترة اجلفاف‪ ،‬يحتاج وقت ساعة‬ ‫للوصول‪.‬‬

‫يجيبها مرحباً‪ ،‬ثم يضع محفظته‬ ‫املدرسية بنية اللون ويتناول قطعة‬ ‫خبز قبل أن يرتدي معطف العمل‬ ‫ذات اللون األرزق‪ .‬بعد ذلك يذهب‬ ‫ليمأل الدلو اخلاص بتنظيف األحذية‬ ‫باملاء‪ .‬بعد ذلك مباشرة‪ ،‬يأتي‬ ‫صديقه وندمياجيني ويسيران مع ًا‬ ‫نحو الطريق‪.‬‬

‫وعندما متطر يجتاز الوحل وبذلك‬ ‫تصبح الفترة التي يحتاجها للوصول‬ ‫حوالى ضعفي ما يحتاجه في فترة‬ ‫اجلفاف‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫مرشح‪ -‬من الصفحات ‪ ÏÓ‬إلى ‪ÐÍ‬‬

‫نكوسي جونسون‬ ‫ملاذا رُ شح‬ ‫نكوسي‬ ‫رُ شح نكوسي جونسون بعد‬ ‫وفاته كبطل حقوق الطفل العاشر‬ ‫جلائزة أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫عام ‪ 2009‬بسبب نضاله من‬ ‫أجل حقوق الطفل فيما يختص‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‬ ‫ومرض فقدان املناعة املكتسب أو‬ ‫ما يعرف باإليدز‪ .‬لقد ناضل من‬ ‫أجل حقوق الطفل التي من بينها‬ ‫الذهاب إلى املدرسة للتعلم وأن‬ ‫يُعاملوا كسائر األطفال اآلخرين‪.‬‬ ‫هذا وأسس منز ًال يضم األمهات‬ ‫الفقراء واألطفال املصابني‬ ‫مبرض نقص املناعة اإليدز‪.‬‬ ‫ولقد ناشد حكومة جنوب أفريقيا‬ ‫بغيت إعطاء األمهات املصابات‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‬ ‫أدوية خاصة والتي من شأنها أن‬ ‫تنقذ عشرات اآلالف من األطفال‬ ‫في جنوب أفريقيا في كل عام‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى أن أعماله لم‬ ‫توضع طي النسيان‪ ،‬بل حتى بعد‬ ‫مماته بقي نكوسي منوذج ًا مهم ًا‬ ‫يختص باألطفال املصابني مبرض‬ ‫اإليدز‪ ،‬علم ًا أنه لم ينسى األطفال‬ ‫العقالء فعلمهم إحترام األطفال‬ ‫املصابني مبرض اإليدز وعدم‬ ‫اخلوف منهم‪.‬‬ ‫نكوسي وميمي‬

‫نكوسي جونسون‪،‬‬ ‫الطفل الصغير ذو العينتني‬ ‫الصغيرتني يعطي األطفال‬ ‫في جنوب أفريقيا حق ًا‬ ‫للتعبير عن رأيهم يصل‬ ‫صداه العالم بأسره‪...‬‬ ‫توفى نكوسي إثر إصابته مبرض‬ ‫اإليدز عندما كان في الـ ثانية عشر‬ ‫ربيع ًا وذلك في األول من شهر‬ ‫حزيران من العام ‪ 2001‬أي في‬ ‫اليوم املعروف بيوم الطفل الذي‬ ‫يُحتفى فيه في جنوب أفريقيا وهو‬ ‫يوم يُكرس لصالح األطفال‪.‬‬ ‫ولكن أجرى قبل مماته العديد من‬ ‫الدراسات حول السبب الذي يعود‬ ‫لعدم عمل حكومة جنوب أفريقيا‬ ‫والراشدين في العالم بجهد حلماية‬ ‫األطفال من أن يولدوا حاملني‬ ‫مرض فيروس نقص املناعة‪ .‬وعن‬ ‫عدم العناية باألطفال الذي يولدون‬ ‫حاملني هذا املرض والذين سينَمون‬ ‫تدريجي ًا مرض اإليدز وميوتون‬ ‫وهم لم يبلغوا احللم‪ .‬وفهم نكوسي‬ ‫أيض ًا سبب يُتم األطفال بحيث أن‬ ‫الوالدان ميوتان نتيجة ملرض‬ ‫اإليدز‪ .‬وينتهي املطاف بهؤالء‬ ‫األطفال إلى الشارع دون أن يجدوا‬ ‫أحداً يهتم بهم ويرعاهم‪.‬‬

‫إحصاءات رهيبة‬

‫إن ‪ 2.1‬مليون طفل حول العالم‬ ‫مصابني مبرض فيروس نقص‬ ‫املناعة‪ .‬ويقطن حوالى ‪280000‬‬ ‫من هؤالء األطفال في جنوب‬ ‫أفريقيا‪ .‬وينتشر حوالى ‪ 15‬مليون‬ ‫طفل يتيم حول العالم كان مرض‬ ‫اإليدز سبب ًا لفقدانهم لوالديهم‪.‬‬ ‫ويقطن حوالى ‪ 1.4‬مليون طفل من‬ ‫هؤالء في جنوب أفريقيا‪.‬‬

‫نضال نكوسي‬

‫في الوقت الذي لم يُسمح لنكوسي‬ ‫بالذهاب إلى املدرسة والبدء‬ ‫بدراسته‪ ،‬أجرى مقابالت عدة‬

‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬

‫وأشار إلى أنه ال يسبب أي خطر‬ ‫لألطفال اآلخرين‪ .‬فأدت تلك‬ ‫املناظرات التي جرت حول واقع‬ ‫نكوسي في املدرسة إلى إتخاذ قرار‬ ‫بأن من حق جميع التالميذ املصابني‬ ‫مبرض اإليدز احلضور إلى‬ ‫املدرسة‪ .‬وناضل نكوسي يداً بيد مع‬ ‫والدته جيل التي ربته لعامني من‬ ‫أجل بناء منزل‪ ،‬يطلقوا عليه إسم‬ ‫مأوى نكوسي بحيث تتمكن األمهات‬ ‫املصابات مبرض اإليدز بالسكن مع‬ ‫أطفالها بداخله مجان ًا من دون أي‬ ‫مقابل‪.‬‬ ‫ولقد علم نكوسي أنه كان من احملتمل‬ ‫أن يولد سليم ًا لو أُعطيت والدته‬ ‫دافني التي كانت مصابة مبرض‬ ‫اإليدز أدوية مضادة ملرض فيروس‬ ‫نقص املناعة في أثناء حملها به‪.‬‬ ‫وتسائل مراراً حول السبب الذي‬ ‫يعود إلى إصابة األطفال باملرض ما‬ ‫يؤدي إلى وفاتهم علم ًا أنه من املمكن‬ ‫تفادي هذا األمر‪ .‬وحتدى نكوسي‬ ‫في أثناء إلقائه خطبة وصل صداها‬ ‫إلى أنحاء العالم كافة وميكنكم قراءة‬ ‫أجزاء منها في الصفحة التالية رئيس‬

‫جنوب أفريقيا السالف تابو إمبيكي‪.‬‬

‫رفض احلكومة‬

‫حكمت محكمة في جنوب أفريقيا‬ ‫في ‪ 14‬من شهر كانون األول من‬ ‫العام ‪ 2001‬أن على حكومة جنوب‬ ‫أفريقيا تزويد األمهات احلوامل‬ ‫بدواء مضاد ملرض فيروس نقص‬ ‫املناعة‪ .‬ولكن بعد أيام قليلة على‬ ‫إصدار احملكمة احلكم‪ ،‬اعترضت‬ ‫احلكومة ضد القرار املتخذ‪ .‬ويردد‬ ‫بعض أطفال جنوب أفريقيا (والكثير‬ ‫من الراشدين) ما قاله نكوسي‪:‬‬ ‫«على احلكومة إعطاء األمهات‬ ‫الدواء ألنهم بأمس احلاجة إليه‪ .‬فال‬ ‫يجب أن ميوت أي طفل بعد اآلن‪».‬‬


‫مقبتس من خطاب نكوسي في حزيران من العام ‪ ،2000‬بحضور‬ ‫جمهور مؤلف من ‪ 10000‬شخص وعدسات التلفزيونات‪:‬‬

‫مرحباً‪ ،‬أُدعى نكوسي‪...‬‬ ‫ومصاب مبرض اإليدز‪.‬‬ ‫«مرحباً‪ ،‬أُدعى نكوسي‪ .‬وأبلغ‬ ‫‪ 12‬ربيع ًا ومصاب مبرض‬ ‫اإليدز‪.‬‬ ‫لقد ولدت مصاب ًا مبرض فيروس‬ ‫نقص املناعة‪ .‬وفي سن الثانية‪،‬‬ ‫كنت أقطن في مركز عناية‬ ‫لألشخاص املصابني مبرض‬ ‫اإليدز‪ .‬لم تتحمل والدتي إبقائي‬ ‫هناك ألنها كانت ج ُد خائفة من‬ ‫أن يكتشف املجتمع الذي نقطن فيه‬ ‫أننا نحن اإلثنان مصابان باملرض‬ ‫فيطردوننا‪.‬‬ ‫أعلم أنها تُكن لي حب ًا شديداً‬ ‫وممكن أن تزورني كلما أمكن‬ ‫لها ذلك‪ .‬لكن كان على املركز‬ ‫أن يقفل أبوابه ألنه لم يكن ميلك‬ ‫أي رأسمال‪ .‬فقالت والدتي جيل‬ ‫التي ربتني والتي تعمل في مركز‬ ‫العناية أنها ممكن أن تأخذني إلى‬ ‫املنزل‪ .‬ولقد مضى على سكني‬ ‫معها ‪ 8‬سنوات‪ .‬فعلمتني كل‬ ‫شيء حول اإلصابة بهذا املرض‬ ‫وكيف يجب علي أن أكون متيقظ ًا‬ ‫وحذراً مع الدم عندما أسقط أو‬ ‫أجرح نفسي وأنزف‪.‬‬ ‫أعلم أن دمي خطير على‬ ‫اآلخرين فقط في حال كان لديهم‬ ‫جرح واتصل بجرحهم‪ .‬هذا‬ ‫هو الوقت الوحيد الذي يتوجب‬ ‫على األشخاص التنبه واحلذر فيه‬ ‫عندما يلمسونني‪.‬‬ ‫ذهبت أمي جيل في عام ‪1997‬‬ ‫إلى مدرسة ميل بارك اإلبتدائية‬ ‫كي تقدم طلب ًا لي‪ ،‬فكتب على‬ ‫ذلك الطلب سؤال حول ما إذا‬ ‫كان الطفل يعاني من شيء ما‪،‬‬ ‫فأجابت بنعم‪ ،‬أنني مصاب‬

‫باإليدز‪ .‬ثم إتصلت باملدرسة‬ ‫التي أجرت فيما بعد مقابلة‬ ‫تتعلق بي‪ .‬أفاد ‪ %50‬من بني‬ ‫األهالي واملعلمني الذين حضروا‬ ‫اإلجتماع أنهم لم يكونوا موافقني‬ ‫على ذاهبي إلى املدرسة هناك‪.‬‬ ‫بعد ذلك وزع على األهالي‬ ‫واملعلمني في املدرسة برشورات‬ ‫حول اإليدز تعرض في طياتها‬ ‫كيفية التعامل مع املرضى أي‬ ‫تعلمهم عدم الشعور باخلوف نحو‬ ‫طفل مصاب باإليدز‪ .‬وأنا فخور‬ ‫جداً اآلن بوجود قانون لكافة‬ ‫األطفال املصابني باملرض تسمح‬ ‫لهم بالذهاب إلى املدرسة وبأن ال‬ ‫يمُ يزوا عن سائر األطفال‪.‬‬ ‫أشعر باألسى ألنني مصاب‬ ‫مبرض اإليدز ألنني أمرض‬ ‫جداً وأشعر باحلزن الشديد عندما‬ ‫أفكر باألطفال والرُضع خاصة‬ ‫بأنهم مصابني مبرض اإليدز‪.‬‬ ‫أمتنى من احلكومة أن تبدأ بإعطاء‬ ‫األمهات احلوامل املصابات‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‬ ‫دواء األزيدوثيميدين املختصر‬ ‫بـ أزت‪ ،‬بغيت مساعدتهم على‬ ‫منع نقل الفيروس ألطفالهم‪.‬‬ ‫ال رضيع ًا صغيراً في‬ ‫وأعرف طف ً‬ ‫السن تخلوا عنه وأبقوه معنا وكان‬ ‫يُدعى ميكي‪ .‬كان مريض ًا جداً‬ ‫وغير قادر ال على التنفس وال‬ ‫ال صغيراً‬ ‫على األكل‪ .‬كان طف ً‬ ‫ووسيم ًا وأظن أن على احلكومة‬ ‫البدء بإعطاء األمهات دواء ألنني‬ ‫ال أريد أن ميوت األطفال‪.‬‬ ‫ولطاملا أردت أنا وأمي جيل‬ ‫تأسيس مركز عناية لألمهات‬

‫“‬

‫واألطفال املصابني مبرض‬ ‫فيروس نقص املناعة‪ .‬أشعر‬ ‫بالفخر والفرح ألن مأوى‬ ‫نكوسي األول قد إفتُتح في العام‬ ‫املنصرم‪.‬‬ ‫وأود أن يتعرف األشخاص إلى‬ ‫مرض اإليدز كي يبقوا متنبهني‬ ‫إليه ويحترمونه وأن يعلموا أنهم‬ ‫لن يصبحوا مصابني باإليدز إذا‬ ‫ملسوا أي شخص مصاب‪.‬‬ ‫إهتموا بنا وإقبلونا بينكم‪ ،‬فنحن‬ ‫جميعنا بشر‪ ،‬ونحن عاديني‪،‬‬ ‫فلدينا أيدي وأرجل‪ ،‬وميكننا‬ ‫التكلم والسير‪ ،‬ولدينا إحتياجات‬

‫كأي شخص آخر‪ ،‬فال تخافوا‬ ‫منا‪ ،‬نحن جميع ًا متساوون‬ ‫كأسنان املشط!»‬

‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬


‫«مرحباً‪ ،‬أُدعى نكوسي‪.‬‬ ‫وأبلغ ‪ 12‬ربيع ًا ومصاب‬ ‫مبرض اإليدز‪.‬‬ ‫لقد ولدت مصاب ًا مبرض‬ ‫فيروس نقص املناعة‪.‬‬ ‫وفي سن الثانية‪ ،‬كنت أقطن‬ ‫في مركز عناية لألشخاص‬ ‫املصابني مبرض اإليدز‪ .‬لم‬ ‫تتحمل والدتي إبقائي هناك‬ ‫ألنها كانت ج ُد خائفة من أن‬ ‫يكتشف املجتمع الذي نقطن‬ ‫فيه أننا نحن اإلثنان مصابان‬ ‫باملرض فيطردوننا‪.‬‬

‫بطلنا نكوسي‬

‫في أثناء حياته القصيرة‪ ،‬جنح‬ ‫نكوسي في حتقيق نتائج مهمة‬ ‫ومتعددة في خالل نضاله حلقوق‬ ‫األطفال املصابني مبرض اإليدز‪:‬‬ ‫احلق في التعلم‬ ‫لقد إستُضيف نكوسي ‪ 35‬مرة‬ ‫خالل ‪ 5‬أيام عندما رفض نصف‬

‫‪ƇŒŧ ƒűƃŒƊŶŪƍŕ¾űŕƃŒƑŪƍƂƈ‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬

‫بعد عامني أي في عام ‪ 1999‬من‬ ‫إنشاء املأوى‪ .‬وأطلق عليه إسم‬ ‫مأوى نكوسي‪.‬‬

‫املعلمني واألهالي أن يبدأ التعلم في العام ‪ ،1997‬سار إلى الصف‬ ‫مدرسة ميل بارك‪ .‬هذا ما جعله‬ ‫ألول مرة طفل خجول وسعيد‬ ‫مشهوراً في أرجاء جنوب أفريقيا يُدعى نكوسي ويبلغ السابعة من‬ ‫كافة‪ .‬حتى أن موضوع السماح‬ ‫عمره‪.‬‬ ‫لطفل مصاب مبرض اإليدز‬ ‫أو عدم السماح له بالذهاب إلى‬ ‫مأوى للفقراء‬ ‫املدرسة مع باقي األطفال كان‬ ‫أراد نكوسي إنشاء منزل بحيث‬ ‫محط نقاش للحكومة‪.‬‬ ‫تعيش األمهات املصابات مبرض‬ ‫أن‬ ‫تقرر‬ ‫أشهر‬ ‫وبعد مُ ضي ثالثة‬ ‫فيروس نقص املناعة مع أطفالهن‪.‬‬ ‫يُسمح لنكوسي بأن يذهب إلى‬ ‫وأراد أن يتمكن كل شخص من‬ ‫مدرسة ميل بارك‪ ،‬فشكراً له‪،‬‬ ‫العيش في منزل مجاني متام ًا من‬ ‫لكافة‬ ‫ولقد تقرر أيض ًا أن يُسمح‬ ‫دون أن يدفعوا فلس ًا واحداً ألن‬ ‫األطفال املصابني مبرض اإليدز‬ ‫كثيرين فقراء متام ًا كوالدته‪.‬‬ ‫في جنوب أفريقيا بالذهاب إلى‬ ‫وأراد أيض ًا لألطفال أن يستمروا‬ ‫املدرسة‪ .‬ففي صباح يوم من أيام باحلياة بعد وفاة والداتهم وأن‬ ‫ال تكون الطرقات ملج ًأ لهم بل‬ ‫باستطاعتهماإلستمراربالذهابإلى‬ ‫املدرسة‪.‬‬ ‫حاضر نكوسي حول مرض اإليدز‬ ‫وذلك بهدف جني املال وحاولت‬ ‫جيل إيجاد شركات ترعى نوعية‬ ‫املنزل الذي أراده‪ .‬ومتكن نكوسي‬

‫‪ƅƍŪŧƄƃŗƄŞƆƑżÅƚ űŕŠŕŮƒƑŪƍƂƈ‬‬ ‫‪ŖŧƍŮƆƃŒ‬‬

‫إتصال مانديال‬ ‫في عصر اليوم نفسه‪ ،‬أجرى‬ ‫رئيسجنوبأفريقياالسابقنلسون‬ ‫مانديال إتصاالً‪.‬‬ ‫وإستعلم ما إذا كان نكوسي يريد‬ ‫زيارته‪ .‬ولطاملا أُعجب نكوسي‬ ‫مبانديال فبالطبع أراد اللقاء به!‬ ‫وسأل مانديال نكوسي ما إذا كان‬ ‫يريد أن يصبح رئيس ًا عندما يكبر‪.‬‬ ‫أجاب نكوسي‪« :‬كال‪ ،‬ال أظن‬ ‫ذلك‪ .‬يبدو أن هناك عمل كثير!»‬ ‫فضحك مانديال‪.‬‬

‫اخلطاب في ديربان‬ ‫مرض نكوسي كثيراً وبقي مشغول‬ ‫البال حيال مرضه‪ .‬وفي حزيران‬ ‫من عام ‪ ،2000‬كان سيُعقد‬ ‫مؤمتراً حول مرض اإليدز في‬ ‫مدينة ديربان‪ .‬ودُعي نكوسي‬ ‫للكالم في اجللسة اإلفتتاحية‪،‬‬ ‫فوافق مباشرة على ذلك‪ .‬وكان‬ ‫من املمكن أن تكون هذه فرصة‬ ‫له ليقول للرئيس عما يدور في‬ ‫خاطره أي عن العمل الذي يجب‬ ‫أن تفعله احلكومة لكافة األطفال‬ ‫املصابني مبرض اإليدز! وعندما‬


‫مرحب ًا يا رفاق!‬ ‫في جنوب أفريقيا ‪ 11‬لغة‬

‫يتكلم كثير من األطفال في جنوب أفريقيا لغات متعددة‪.‬‬ ‫ميكنك أن تتعلم هنا أن تقول «مرحب ًا يا رفاق» في ‪ 11‬لغة رسمية في جنوب‬ ‫أفريقيا‪.‬‬ ‫بلغة فندا‪ :‬هو إيتا هاني كوناني يانغا!‬

‫بلغة زولو‪ :‬ساوبونا منغاني وامي!‬

‫بلغة تسونغا‪ /‬شنغان‪ :‬أفهوشاني مغانا وامنا!‬

‫بلغة زوسا‪ :‬مولو مهلوبو وامي!‬

‫بلغة نديبيل‪ :‬ساوبونا منغاني وامي!‬

‫بلغة بيدي‪ :‬دوميال موغويرا!‬

‫بلغة األفريكان‪ :‬غوي داغ ما يفريند!‬

‫بلغة سوثو‪ :‬دوميال موتسويل واكا!‬

‫باللغة اإلنكليزية‪ :‬مرحبا يا صديقي!‬

‫بلغة سوازي‪ :‬ساوبونا منغاني وامي!‬ ‫بلغة تسوانا‪ :‬آغي تسالي يا مي!‬

‫ساوبونا منغاني وامي!‬

‫مرحبا يا صديقي!‬

‫آغي تسالي يا مي!‬

‫علم نكوسي أن أكثر من ‪10000‬‬ ‫شخص سيحضرون املؤمتر وأن‬ ‫خطابه سيُعرض على شاشات‬ ‫التلفزةفيالعالمأسرهإنزعجكثيراً!‬ ‫لكنه خطى نحو املسرح وقال‪:‬‬ ‫«أمتنى من احلكومة البدء بإعطاء‬ ‫األمهات احلوامل املصابات‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة أدوية‬ ‫األزيدوثيميدينللمساعدةعلىعدم‬ ‫جعل املرض ينتقل إلى األطفال‬ ‫الرًضع‪ .‬فال أريد أن ميوت‬ ‫األطفال‪».‬‬ ‫القى نكوسي ترحيب ًا حاراً‪.‬‬ ‫ونشرت الصحف جميعها في‬ ‫العالم أن نكوسي وقف إلى جانب‬ ‫مليون طفل مصاب مبرض اإليدز‬ ‫في املؤمتر وأن أحداً لم يهتم إلى‬ ‫النضال ضد مرض اإليدز كما فعل‬ ‫هو نفسه‪.‬‬

‫فغص املنزل حيث يقطن بالزائرين‬ ‫أطفا ًال وراشدين‪ .‬وأمل اجلميع‬ ‫أن يتحسن ولكن أملهم لم يتحقق‪.‬‬ ‫وفي صباح اليوم األول من عام‬ ‫‪ 2001‬أي في اليوم الذي يُحتفى فيه‬ ‫بيوم الطفل في جنوب أفريقيا تُوفي‬ ‫نكوسي مسامل ًا في فراشه وكان في‬ ‫مقتبل عمره إذ أن عمره لم يتعدى‬ ‫الثانية عشر‪.‬‬ ‫أرسل أطفال العالم رسائل وألعاب‬ ‫إلى نكوسي‪ .‬وكتبت فتاة صغيرة‬ ‫تدعى ليبال مانييز‪« :‬نكوسي‪،‬‬ ‫أحبك جداً وأنت البطل‪ .‬لقد ناضلت‬ ‫للنهاية‪ ،‬لكن أمتنى لك الراحة في‬ ‫النهاية‪ .‬سأشتاق إليك‪».‬‬

‫اشتقنا إليك‪...‬‬ ‫بعدستةأشهرتفاقممرضنكوسي‪.‬‬

‫علم نكوسي مدير‬ ‫املدرسة عدم اخلوف‬ ‫«كنت على عالقة وطيدة جداَ‬ ‫مع نكوسي‪ .‬وحتى النهاية‪ ،‬بقينا‬ ‫كأخوة‪ .‬في البداية‪ ،‬كنت أنا وكثير‬ ‫من املعلمني نخاف منه ونخاف أن‬ ‫نلمسه‪ .‬ولكنه شرح لي أن مرض‬ ‫اإليدز ال ينتقل عبر اإلمياءات‬ ‫الرقيقة أو اإلتصال العادي باجلسم‪.‬‬ ‫علم ًا أنني كنت أكبر منه سناً‪ ،‬إال أنه‬ ‫هو من علمني أمور عدة!‬ ‫«وكان في كل صباح يأتي إلى‬ ‫مكتبي ونتناول سوي ًا شراب‬ ‫الشوكوالتة الساخنة ونتثامر‪ .‬وكان‬ ‫يُحضر معه وجبة الغداء ويتناولها‬ ‫كباقي التالميذ لكنه كان يُخبأ وجبته‬ ‫ويدخل إلى مكتبي ويقول لي أنه‬ ‫جائع! لم أكن أستطيع حتمل ذلك‪،‬‬ ‫فكنت أخرج وأبتاع البيتزا وجنلس‬ ‫سوي ًا في املكتب! إذ أن البيتزا كانت‬ ‫وجبته املفضلة‪.‬‬ ‫«بقيت صحته جيدة حلني الصف‬ ‫الثالث‪ ،‬إال أنها أصبحت تتدهور‬ ‫بعد ذلك‪ .‬وعلى الرغم من مرضه‬ ‫الشديد‪ ،‬فضل املجيء إلى املدرسة‬ ‫والنوم على أريكة مكتبي بد ًال من‬ ‫البقاء في املنزل‪ .‬هذا ما جعل بعض‬ ‫األشخاص يظنون أنني ُأدلهلِ ‪ ،‬لكني‬ ‫أردته أن يعيش آخر أيامه سعيداً‬ ‫قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫يقول بادي بدنهورست‪« :‬أفتقده‬ ‫جداً‪ ،‬وعلى وجه اخلصوص‬ ‫اآلن ألننا في فصل الشتاء‪ .‬فكان‬ ‫يجلس حتت أشعة الشمس خارج‬ ‫غرفة املعلمني منتظراً قدومه‪.‬‬ ‫ومازلت أتسائل حتى اآلن عن‬ ‫الوقت الذي سيصل فيه‪ .‬لقد غير‬ ‫نكوسي نظام جنوب أفريقيا بالكامل‬ ‫وجعلها خاصة جداً‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك‪ ،‬نسي كل شخص‬ ‫من أكون‪ ،‬وسيقول‬ ‫األشخاص أن مدرسة‬ ‫ميل بارك كانت مدرسة‬ ‫نكوسي‪».‬‬

‫مانديال ونكوسي‬ ‫نلسون مانديال طلب اللقاء مع‬ ‫نكوسي وأراد ذلك‪.‬‬

‫نكوسي وبادي‬

‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬


‫ناضل نكوسي وهيكتور من أجل‬ ‫حقوق الطفل‬

‫قبل أن ميوت‪ ،‬كان نكوسي شجاع جداً ألنه تكلم عن مرضه‪ .‬وعندما‬

‫نكوسي علمني أننا علينا‬ ‫أن نهتم‬

‫حتدث مع الناس عن املرض فهموا متام ًا خطورته‪ .‬وأضاف‬ ‫أن أطفال اإليدز يجب أن يُحبوا متام ًا كاألطفال اآلخرين وأظن‬ ‫أن ذلك مهم جداً‪ .‬هذا وناضل عن حقوق األطفال املصابني كي‬ ‫يذهبوا إلى املدرسة‪.‬‬ ‫«أُطلق اإلسم على مدرستي وفق ًا لشخص يُدعى هيكتور‬ ‫بيتيرسون»‪ .‬وناضل من أجل حقوق األطفال السود أي احلق‬ ‫في التعليم اجليد بعدما كانت جنوب أفريقيا بلدة يسودها التمييز‬ ‫العنصري‪ ،‬ولذلك قُ تل‪ .‬وعندما قضى نحبه كان يبلغ من العمر‬ ‫‪ 12‬ربيع ًا وأظن أن اإلثنان‪ ،‬نكوسي وهيكتور متشابهان بكثير‬ ‫من األشياء‪ .‬فاإلثنان ناضال من أجل حقوق الطفل‪».‬‬

‫«قبل سماعي عن نكوسي‪ ،‬ارتعبت من األشخاص املصابني مبرض‬ ‫اإليدز‪ ،‬لكنه شرح لي عنه إلى أن فهمته وأهتم اآلن حق ُا بهم‪ .‬تنقلت‬ ‫هنا وهناك وتكلمت عن مرض اإليدز في املدارس متام ًا كما نفعل اليوم‬ ‫هنا‪ .‬وننظم أيام حفالت في املدارس يتخللها عرض موسيقي ورقصات‬ ‫وفي الوقت عينه نتحدث عن مرض اإليدز‪ .‬وأحاول توعية الصغار‬ ‫أن مرض اإليدز ال يُخل العالقة بني الزمالء‪ ،‬فالزميل املصاب‬ ‫مبرض اإليدز ال يزال زميالً‪ .‬ومن املمككن ألي شخص أن يصاب‬ ‫بهذا املرض أكان أختي أو أخي‪».‬‬

‫خبر نكوسي في الراديو‬

‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪30‬‬

‫‪¿ƏŗŧƆƔŗřƅŕƄƏƏŪũśƔũũƏřƔŬƊũſƅŔřƅŕƄƏƅŔũƏŰƉƏƅūŕƔũŧƊŌůƊ‬‬

‫« أستمع عادة صبيحة كل يوم على الراديو قبل أن أخلد إلى النوم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من إنقطاع التيار الكهربائي إال أن املذياع يعمل على‬ ‫البطارية‪ .‬وفي مساء ذات يوم وبينما كنت مستلقي ًا وأخواتي الراشدين‬ ‫على الفراش‪ ،‬استمعنا إلى املذياع وكانوا يتكلمون عن نكوسي‬ ‫جونسون الذي يقطن بعيداً من هنا في جوهانسبرغ‪ .‬فقالوا أنه كان‬ ‫مريض جداً بسبب مرض اإليدز‪ .‬فظننا أنه من املرعب أن يكون طفل‬ ‫كهذا مصاب مبثل هذا املرض‪ .‬فكان ذلك غير عادل على اإلطالق!‬ ‫لكن في الوقت عينه كان من الشجاعة الشديدة أن يتكلم عن مرضه‬ ‫ويساعد اآلخرين‪ .‬ففي قريتنا هنا‪ ،‬ال يجرؤ أحد على التكلم عن هذا‬ ‫املرض‪ .‬قال نكوسي أنه يجب أن يُعامل األطفال املصابني باإليدز‬ ‫متام ًا كباقي األطفال ووافقته على ذلك‪ .‬وإنه ملن اخلطأ أن نعامل‬ ‫األطفال املصابني بطريقة سيئة‪ ،‬فإذا سخر األشخاص منهم‪ ،‬فذلك من‬ ‫شأنه أن يجعلهم غير سعداء‪ .‬أنا خائف من مرض اإليدز ألن ليس منه‬ ‫عالج‪.‬‬


‫‪NOMINEE • Pages 31–35‬‬

‫ما يتي‬

‫يقول مؤسس مايتي نيبال أنوردها كويراال‪« :‬يكمن هدفي‬ ‫بأن أُنهي جتارة عبيد اجلنس بالكامل من النيبال‪».‬‬ ‫وتُعد النيبال واحدة من أكثر مناطق العالم فقراً‪ .‬بحيث يُجبر‬ ‫الكثير من الفتيات على العمل مبصانع السجاد‪ ،‬وبالزراعة‬ ‫أو كخدم ألهل البيت‪ .‬باإلضافة إلى أن الفتيات يواجهن‬ ‫تهديداً إضافي ًا من أن يُخدعوا ويُباعوا كعبيد لبيوت الدعارة‬ ‫في الهند‪.‬‬ ‫تُباع سنوي ًا عشرات الفتيات ويبلغ‬ ‫عمر أصغرهن ‪ 8‬ربيعاً‪.‬‬ ‫جتدر اإلشارة إلى أن تلك الفتيات‬ ‫تحُ بس لسنوات عديدة في بيوت‬ ‫الدعارة‪.‬‬ ‫وفي الغالب‪ ،‬ال يُطلق سراحهن إال‬ ‫بعد أن يصبحوا عاجزين عن العمل‬ ‫بسبب شدة مرضهم‪ .‬ويكون مرض‬ ‫فيروس نقص املناعة قد إنتقل إليهم‪.‬‬

‫ملاذا علينا أن نعلمهم؟ هكذا يفكر كثير‬ ‫من األهالي‪ .‬وعلى اإلخوة اإلهتمام‬ ‫بعائالتهم لذلك يُعتبروا أكثر أهمية‬ ‫من الفتيات‪ .‬ويتوجب على األهل‬ ‫دفع مهر عندما تتزوج الفتاة‪.‬‬ ‫تستغل جتارة الفتيات أوضاع‬ ‫القرويني الفقراء‪ .‬فيقولون لهم أن‬ ‫بانتظارهم أعمال جيدة في املدينة‪.‬‬ ‫وفي بعض األحيان يطلب الرجل يد‬ ‫الفتاة للزواج‪.‬‬

‫يقول أنورادال كويراال‪ « :‬يلوموا‬ ‫كثيرون الفقر‪ ،‬لكن يكمن السبب‬ ‫الرئيسي إلى أن الفتيات يُعاملن‬ ‫بطريقة أسوأ من الفتية في النيبال‪».‬‬ ‫لقد أسست مايتي في عام ‪،1993‬‬ ‫ومنذ ذلك احلني أنقذت عشرات‬ ‫اآلالف من الفتيات من تدمير حياتهم‬ ‫في بيوت الدعارة‪.‬‬ ‫يتوجب على الفتيات أن يتزوجن‬ ‫وينتقلن للعيش مع أزواجهن‪ ،‬فإذن‬

‫منع وإنقاذ‬

‫سوء معاملة الفتيات‬

‫لقد تعلمت عشرات اآلالف من‬ ‫الفتيات في مراكز مايتي املتعددة في‬ ‫الريف كل شيء فيما يتعلق بتجارة‬ ‫الفتيات‪ .‬وتعلموا أيض ًا القراءة‬ ‫والكتابة‪ ،‬وخياطت املالبس وصنع‬ ‫املجوهرات‪ .‬فإذا متكنوا من إعالت‬ ‫أنفسهم‪ ،‬سيقل خطر إرسالهم للعمل‬ ‫خارجاً‪ .‬جتدر اإلشارة إلى أن‬ ‫الفتيات اللواتي في املركز يتنقلن بني‬ ‫القرى ويُنشدون أغاني ويعرضون‬ ‫مسرحيات حول جتارة العبيد‬ ‫التي تتعرض لها الفتيات‪ .‬وعندما‬ ‫يعودون أدراجهم إلى منازلهم في‬ ‫القرى‪ ،‬يستعرضون ما تعرفوا إليه‬ ‫إلى زميالتهن‪.‬‬ ‫يؤمن مركز مايتي الواقع في‬ ‫العاصمة‪ ،‬كاثماندو‪ ،‬احلماية‬ ‫والرعاية‪ .‬وهناك أيض ًا منزل‬ ‫لألطفال ومدرسة تُسمى أكادميية‬ ‫تيريزا‪.‬‬

‫يُنقذ مركز مايتي عشرات اآلالف‬ ‫من األطفال سنوي ًا يكونون على‬ ‫احلافة‪ .‬فهو يتعامل مع الشرطة‬ ‫املوجودة على حدود مكاتب البريد‬ ‫في الهند‪ .‬ويدرب الفتيات اللواتي‬ ‫كن قد بيعن في السابق على أن‬ ‫يكونوا حراس حدود‪ .‬فهم يعلمون‬ ‫كيف يعمل التجار وعما يبحثون‪.‬‬ ‫أسس مايتي على أحد حدود مكاتب‬ ‫البريد مستشف ًا خاص بالنساء‬ ‫واألطفال املصابني مبرض فيروس‬ ‫نقص املناعة واإليدز‪.‬‬ ‫يقول أنورادها كويراال‪« :‬حلمي أن‬ ‫أسس قرية لألطفال املصابني مبرض‬ ‫اإليدز‪ ».‬وأحب مشاهدة الفتيات‬ ‫اللواتي كن قد بيعن يضحكون مجدداً‬ ‫ويسترجعوا طفولتهم!»‬

‫أنوردها كويراال‪،‬‬ ‫مؤسست مايتي‪.‬‬

‫ملاذا رُشح‬ ‫مايتي؟‬ ‫لقد رُ شح مايتي نيبال بطل حقوق‬ ‫الطفل العاشر جلائزة أطفال العالم‬ ‫حلقوق الطفل عام ‪ 2009‬بسبب‬ ‫نضاله ضد جتارة عبيد اجلنس من‬ ‫النيبال‪ ،‬اللواتي يبعن إلى بيوت‬ ‫الدعارة في الهند‪ ،‬وهذا العمل‬ ‫يُعرف بالتجارة‪ .‬ومنع مايتي‬ ‫الفتيات الفقراء من أن يُغروا‬ ‫ويذهبوا إلى بيوت الدعارة وذلك‬ ‫من خالل تدريسهم وتعليمهم‪.‬‬ ‫ويهتم مايتي بالفتيات اللواتي‬ ‫ُسجن في بيوت الدعارة في الهند‬ ‫ويدعمهم وأنشأ مستشف ًا للفتيات‬ ‫املصابات مبرض فيروس‬ ‫نقص املناعة‪ .‬وعملت بعض‬ ‫من تلك الفتيات كحراس حدود‬ ‫مايتي فكانوا يستوقفن التجار‬ ‫الفتيات عندما يحاولن إحضار‬ ‫فتيات إلى الهند‪ .‬يتعامل مايتي‬ ‫مع مركز اإلنقاذ أو ما يعرف‬ ‫بريسكسو سنتر الواقع في مدينة‬ ‫ممباي في الهند الذي‬ ‫يخاطر موظفيه بحياتهم‬ ‫ألجل حترير الفتيات‬ ‫املسجونات في بيوت‬ ‫الدعارة‪.‬‬

‫‪ÑÏ‬‬


‫بونام‬

‫تراقب احلدود‬

‫تراقب بونام احلدود بني النيبال والهند‪ .‬وتتفحص كل‬ ‫سيارة تقطع احلدود‪ .‬ومبا أن بونام كانت هي نفسها قد بيعت‬ ‫إلى بيوت الدعارة في الهند عندما كانت تبلغ ‪ 14‬من عمرها‪،‬‬ ‫فإنها تعلم ما يجب أن تبحث عنه‪ .‬فجأة‪ ،‬حملت حارست‬ ‫احلدود بونام شيئ ًا غريب ًا قد لفت نظرها‪ .‬هل الفتاة التي وقع‬ ‫نظرها عليها هي إحدى الفتيات النيباليات الفقيرات اللواتي‬ ‫أغرين للذهاب إلى الهند سنوي ًا كي يُباعوا في بيوت الدعارة؟‬ ‫الساعة اآلن العاشرة صبيحة‬ ‫حدود‪ .‬أخذت بونام هويتها‬ ‫بني‬ ‫يوم السبت في محطة حدود‬ ‫وكان يُكتب عليها تعمل حلساب‬ ‫النيبال والهند‪ .‬تغطي بونام‬ ‫نيبال مايتي‪ .‬وتشرح‪:‬‬ ‫أنفها وفمها بوشاح أبيض‬ ‫«نعمل بهدف منع تهريب‬ ‫اللون‪ .‬اجلو رطب‪ ،‬ومغبر‬ ‫الفتيات إلى الهند‪ ،‬لذا أحب أن‬ ‫ومليء بالدخان املستنفذ‪.‬‬ ‫أطرح عليك بعض األسئلة‪».‬‬ ‫أنتم‬ ‫«قفوا! قفوا! إلى أين‬ ‫فبدى أن الفتاة هي ابنت أخته‬ ‫ذاهبون؟»‬ ‫وأنهما كانا ذاهبان لزيارة‬ ‫أوقفت بونام دراجة أجرة‬ ‫أقربائها في الهند‪ .‬وقدم الرجل‬ ‫مكان‬ ‫مقتربة‪ .‬كان يجلس في‬ ‫أوراق ًا تُثبت هويتهم وسمح لهم‬ ‫الراكب رجل مسن وبقربه فتاة بونام بالذهاب‪.‬‬ ‫صغيرة‪ .‬فغضب الرجل‪.‬‬ ‫سأل‪« :‬من أنت؟ وبصفتك ماذا إنقاذ فتيات عدة‬ ‫أوقفتني؟»‬ ‫«نتفقد كل الفتيات الذين‬ ‫وتبدو‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫زي‬ ‫بونام‬ ‫ال ترتدي‬ ‫يقطعون احلدود‪ .‬حتى عندما‬ ‫كفتاة عادية ‪ ،‬بل ترتدي بنطا ًال يكونوا مسافرين برفقة نساء‪.‬‬ ‫أبيض وقميص ًا وصند ًال وكان فتستطيع بونام متييز الفتيات‬ ‫ذلك متعمداً‪ .‬وال يجب أن‬ ‫القادمات من الريف بسهولة‬ ‫يفصح أحد عنها بأنها حارسة من خالل مالبسهم ولكنتهم‪.‬‬

‫حراس حدود مايتي ال يرتدون‬ ‫زياً‪ ،‬لذا ال أحد يعرفهم أنهم‬ ‫حراس‬ ‫ونسألهم عن هويتهم وعن‬ ‫املكان الذي يتوجهن إليه‪».‬‬ ‫تعمل احلارسات الصغيرات‬ ‫دوم ًا على شكل زوجني‪ .‬ولدى‬ ‫مايتي منزل صغير حيث يُأخذ‬ ‫الناس لإلستجواب‪.‬‬ ‫«وإن لم نكن متأكدين حول‬ ‫أحد ما‪ ،‬فنحاول اإلتصال‬ ‫بأقربائهم‪ .‬ونستجوب الرجل‬ ‫والفتاة كل على حدى‪ .‬وال‬ ‫نسمح لهم بالسفر فقط إذا‬ ‫تطابقت أجوبتهم‪».‬‬ ‫أنقذت بونام فتيات كثر كن على‬ ‫وشك أن يُهربن إلى الهند‪.‬‬ ‫«نأخذ الرجل إلى الشرطة‬ ‫وتأتي الفتاة معنا إلى مركز‬ ‫مايتي‪ .‬ثم نعني موقع سكن‬ ‫عائلتها ونرسلها إلى منزلها‪».‬‬

‫أنت الذي تقف هناك‪ ...‬قف!‬ ‫تسأل بونام الرجل والفتاة عن السبب‬ ‫الذي يعود لذهابهما إلى الهند‪.‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪ÑÐ‬‬


‫أنهت بونام غسل‬ ‫املالبس‪ .‬ولم تدر‬ ‫وجهها كي ال يعرف‬ ‫أحد في النيبال كيف‬ ‫كان حالها‪.‬‬

‫اإلغراء للذهاب إلى الهند‬ ‫لقد بيعت بونام عندما كانت في‬ ‫الرابعة عشر من عمرها إلى‬ ‫بيت دعارة في الهند‪.‬‬ ‫فتقول‪« :‬لقد توفي والدي عندما‬ ‫كنت في سن اخلامسة‪ .‬وأجبرت‬ ‫على ترك املدرسة عندما كنت‬ ‫في الصف التاسع ألن عائلتنا‬ ‫فقيرة‪ .‬فبدأت أنا وأعز زميلة‬ ‫لدي بالعمل كنادلة في مطعم في‬ ‫العاصمة‪ ،‬كاثماندو‪».‬‬ ‫أصبحت بونام في آخر األمر‬ ‫زميلة عزيزة لفتى يحضر يومي ًا‬ ‫إلى املطعم‪.‬‬ ‫«شعرت أن رودرا كان أخي‪.‬‬ ‫فبالفعل وثقت به‪ .‬سألني ذات‬ ‫يوم أنا وزميلتي إذا نود الذهاب‬ ‫إلى كنيسة في اليوم التالي‪.‬‬ ‫كانت تقع على سفح جبل بعيد‬ ‫من كاثماندو وميكنك أن تتمنى‬ ‫ما تريد هناك‪ .‬فقلت ال‪ ،‬لكن‬ ‫أقنعتني زميلتي بالذهاب‪ .‬فكان‬ ‫ال في احلانة‪.‬‬ ‫علينا البقاء لي ً‬ ‫«كان معنا ثالث فتية‪ ،‬رودرا‪،‬‬ ‫فيستي‪ ،‬وبيكاش‪ .‬في اليوم‬ ‫التالي‪ ،‬قال بيكاش أن لديه‬ ‫متجراً في الهند ويريد أن يبتاع‬ ‫سلع ًا له‪ .‬رفضنا الذهاب‪ ،‬لكنهم‬ ‫أجبرونا على الذهاب معهم إلى‬ ‫مدينة في الهند‪».‬‬ ‫أُخذت الفتيات إلى مكان بعيد‬ ‫عبر القطار والتاكسي‪ .‬ويقول‬ ‫رودرا أنهم كانوا ذاهبني‬ ‫لزيارة أخته‪ .‬وبدأت اآلن‬

‫بونام تقلق‪.‬‬ ‫أرادت أن تعود أدراجها إلى‬ ‫املنزل‪ ،‬وال بد من أن السكان‬ ‫كانوا يتسائلون عن مكان‬ ‫وجودها‪.‬‬ ‫لكن ظهر رودرا الذي كان‬ ‫لطيف ًا معها في النيبال اآلن‬ ‫مبظهر جديد على غيرما كان‬ ‫عليه في الهند‪.‬‬

‫كانت متلك بيت الدعارة وقالت‬ ‫أن عليهم املباشرة بالعمل على‬ ‫الفور‪ .‬ثم فُ رقت بانوم عن‬ ‫زميلتها‪.‬‬ ‫«لقد أُخذت إلى منزل آخر‪.‬‬ ‫وعندما رفضت العمل‪،‬‬ ‫ضربتني مالكة بيت الدعارة‪.‬‬ ‫«قلت للزبون األول أنني لم‬ ‫أفعل ذلك من قبل وتوسلت‬ ‫إليه بأن يدعني أهرب‪ .‬فقال‬ ‫ابتُعنا كعبيد‬ ‫لي أن نهار السبت يعج بيت‬ ‫الدعارة بالزبائن‪ ،‬فسيتمكن من «أخذونا إلى منزل وسحبنا‬ ‫رودرا إلى غرفة صغيرة‪ .‬كان‬ ‫مساعدتي‪ .‬فلم يلمسني‪».‬‬ ‫الطقس حاراً في الداخل وسألت‬ ‫لكن سمعتهم مالكت بيت‬ ‫الدعارة يتكلمون ونقلت بونام إذا كان بإمكاننا الذهاب إلى‬ ‫ضربت مرة اخلارج‪ ،‬لكنه لم يسمح لنا‪.‬‬ ‫إلى بيت آخر‪ .‬لكن ُ‬ ‫ثم طلبنا منهم أن يرجعونا إلى‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫كاثماندو فوعدونا أننا سنرجع‬ ‫قريباً‪ .‬لكن عندما حاولنا‬ ‫الرحيل من الغرفة‪ ،‬منعونا‪».‬‬ ‫تهديدات باملوت واإلنقاذ‬ ‫وعندما كانت بانوم حتاول فتح‬ ‫كانت احلياة في بيت الدعارة‬ ‫النافذة لتتنفس‪ ،‬رأت بعض‬ ‫أشبه بسجن‪ .‬كانت الفتيات‬ ‫الفتيات يحملن بأيدهن أحمر‬ ‫يسكن في غرف صغيرة‬ ‫الشفاه ويقفن على الطريق‪.‬‬ ‫تعج بهن ولم يسمح لهن قط‬ ‫«حاولت الذهاب‪ ،‬لكن ضربني‬ ‫باخلروج‪.‬‬ ‫رودرا على رأسي بواسطة‬ ‫«كان يوجد ‪ 30‬فتاة في‬ ‫زنار فبدأت أنزف‪ .‬فسالت‬ ‫بيت الدعارة‪ ،‬غالبيتهم من‬ ‫الدماء على مالبسي ورأيت‬ ‫النيبال‪ ،‬لكنهم لم يسمحوا‬ ‫الفتية من بني الضباب يأخذون‬ ‫لنا بأن نصبح زميالت مع‬ ‫بعضنا‪ .‬حاولت بعض الفتيات املال من محفظة‪ ،‬وكانوا‬ ‫يقولون أنهم باعونا‪ .‬توسلنا‬ ‫التخطيط للهرب‪ ،‬لكن أحداً‬ ‫ما كان يشتكي عليهم فيضربوا إليهم كي يأخذونا إلى النيبال‪،‬‬ ‫لكنهم ضحكوا علينا وقالوا أننا‬ ‫بعد ذلك‪ .‬وكانت مالكة بيت‬ ‫لن نستطيع جني مال كاف‪».‬‬ ‫الدعارة تهددنا وقالت أنها‬ ‫ستدفننا حتت املنزل إذا فعلنا وعندما استرجعت بانوم‬ ‫وعيها‪ ،‬ظهرت املرأة التي‬ ‫أي حماقة‪ .‬كنت خائفة‪ ،‬لكن‬ ‫‪33‬‬ ‫‪ÑÑ‬‬


‫فتيات في مركز حدود مايتي يشاهدن التلفاز‬

‫‪ŪƊƔśũŕƈŔũƏśũƏŰźƊƔƈƔƆƄŕƔžƏŰůƊ‬‬

‫الشيء الذي جعلني أصمت هو‬ ‫أنني كنت أخطط للهرب منذ‬ ‫البداية‪ .‬فقمت بنسخ مفتاح في‬ ‫الصابون وأعطيت الزبائن تلك‬ ‫النسخة وطلبت منهم أن يأخذوا‬ ‫نسخ ًا عنه‪.‬‬ ‫في النهاية‪ ،‬أُنقذت بونام بعد‬ ‫‪ 5‬أشهر‪ .‬كان مايتي قد تلقى‬ ‫معلومات في بومباي عن وجود‬ ‫أطفال في بيت الدعارة وإتصلوا‬ ‫بالشرطة‪ .‬وأنقذت في ذلك‬ ‫الوقت ‪ 21‬فتاة‪.‬‬ ‫عادت بونام إلى وطنها النيبال‬ ‫وسمح لها بالعيش في مركز‬ ‫ُ‬ ‫مايتي في كاثماندو‪.‬‬ ‫«ففرحت جداً!»‬ ‫ثأر بونام‬ ‫ثأرت بونام من رودرا عندما‬ ‫جنحت في إدخاله السجن‪.‬‬ ‫الفتيات األخريات اللواتي‬ ‫‪34‬‬ ‫‪ÑÒ‬‬

‫أنقذن برفقة بانوم‪ ،‬كن أيض ًا عبيد اجلنس ملا كنت خدعت‬ ‫من ضحايا رودرا‪ .‬كان‬ ‫بهذه السهولة‪ .‬لذلك‪ ،‬أردت‬ ‫باستطاعتهم إفادت الشرطة عن البقاء في مايتي وحاولت منع‬ ‫معلومات متكنهم من اعتقال‬ ‫الفتيات األخريات من أن‬ ‫رودرا‪.‬‬ ‫يجربن األشياء الرهيبة التي‬ ‫بيت‬ ‫في‬ ‫أيامي‬ ‫أتذكر‬ ‫«عندما‬ ‫حصلت معي‪».‬‬ ‫الدعارة‪ ،‬أشعر بأنني أود أن‬ ‫أبكي‪ .‬إن ذلك أشبه بكابوس‪.‬‬ ‫فلو عرفت أكثر حول جتارة‬

‫تعلموا لغة النيبال‬

‫مرحباً‪ ...‬كيف جتري األمور؟– ?‪Ke gare ko‬‬ ‫هل تريد اللعب؟ – ?‪Khelney ho‬‬ ‫ما اسمك؟– ?‪Timro naam ke ho‬‬ ‫أدعى– ‪Mero naam‬‬ ‫كيف حالك؟– ?‪Timi kasto chao‬‬ ‫بخير – ‪Ma sanchai chu‬‬ ‫أحبك– ‪Malai timi maan parcha‬‬ ‫زميل – ‪Saathi‬‬


‫أُنقذت على احلدود‬

‫أُنقذت أجنالي البالغة من العمر ‪ 12‬وهي أصغر الفتيات سن ًا في مركز مايتي‬ ‫عندما كانت في طريقها إلى سيرك في اليابان عند احلدود‪.‬‬ ‫«أتى رجل إلى منزلنا وسأل أمي إن‬ ‫كانت تريد أن تبيعني إلى سيرك في‬ ‫الهند‪ .‬قالت األم ال‪ ،‬فلم آبه لذلك ألنني‬ ‫ظننت أن ذلك كان مزاحاً‪ .‬كان هناك‬ ‫عدد كبير منا زمالء مع بعضنا وأردنا‬ ‫الذهاب سوياً‪ .‬قال الرجل أنه ال وجود‬ ‫ألي عمل صعب وأردت فقط أن أتعلم‬ ‫السير على احلبل‪ .‬وكنا قد أُعطينا وقت ًا‬ ‫كافي ًا ملشاهدت التلفاز‪.‬‬ ‫«بينما كنا نعبر احلدود‪ ،‬تقدمت فتاة‬ ‫من مايتي نحونا وسألتنا عن املكان‬ ‫الذي كنا نذهب إليه‪ .‬قال أنه كان‬ ‫يريد أن يزودنا بالطعام في الهند‪.‬‬ ‫لكن عادت الفتاة وسألتني فأجبتها أنني‬ ‫كنت ذاهب ًا للعمل بسيرك‪ .‬شاهدت أن‬

‫الرجل كان مستلقي ًا وقيل لنا بأن نذهب‬ ‫معها‪ .‬شعرت بالذعر فيما بعد ألنني‬ ‫ُخدعت‪».‬‬ ‫غالب ًا ما يُخدع األطفال الفقراء في‬ ‫النيبال فيقال لهم أنهم سيجنون كثيراً‬ ‫من املال‪ ،‬وأن املهنة سهلة وأنهم‬ ‫سيتمكنوا من الذهاب إلى املدرسة‪.‬‬ ‫ولكن في الواقع‪ ،‬ال يتلقون أي أجر‬ ‫على اإلطالق ويُجبرون على العمل في‬ ‫كل يوم من أيام السنة‪ .‬تقطن آجنالي‬ ‫اآلن في مركز مايتي كي تكتسب‬ ‫معلومات في املركز حول جتارة عبيد‬ ‫اجلنس الصغار بحيث أنها تستطيع نشر‬ ‫هذه املعلومات لزميالتها في وطنها‬ ‫األم‪.‬‬

‫اخلطر األكبر للفتيات الفقراء‬ ‫تعلمت ديلمايا عن جتارة عبيد‬ ‫اجلنس في مركز مايتي‪ .‬بعد‬ ‫ذلك‪ ،‬سافرت هي والفتيات‬ ‫املتوجودات في مركز مايتي‬ ‫إلى القرى لُينشدوا ويمُ ثلوا من‬ ‫أجل تنبيه الفتيات األخريات‪.‬‬ ‫عملت ديلمايا وروداً بالستيكية‬ ‫كي تبيعها في أثناء مهرجان‬ ‫الهندوس األساسي لدوركا إلهة‬ ‫البحر العليا ومتثل قوة أنثوية‪.‬‬ ‫ويُحتفى باملهرجان ألنه عندما‬ ‫ينتهي فصل الشتاء‪ ،‬ويُجمع‬ ‫احلصاد‪ ،‬ينتصر اخلير على‬ ‫الشر‬

‫‪Durga‬‬

‫‪ÑÓ‬‬


‫مرشحة‪ -‬من الصفحات ‪ ÐÓ‬إلى ‪ÑÍ‬‬

‫ماغي بارانكتز‬

‫ملاذا رُ شحت‬ ‫ماغي؟‬ ‫رُ شحت ماغي بارانكتز بطلة‬ ‫حقوق الطفل العاشر جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫لنضالها ألكثر من ‪ 15‬عام ًا‬ ‫من أجل مساعدة األطفال‬ ‫في بوروندي‪ ،‬حيث تستمر‬ ‫النزاعات املسلحة‪ .‬فعلى الفور‬ ‫ساعدت ماغي في إنقاذ حياة ‪25‬‬ ‫ال وساعدت أكثر من ‪10000‬‬ ‫طف ً‬ ‫طفل في حتسني حياتهم‪ ،‬وفي‬ ‫تأسيس قرى تتألف من ‪500‬‬ ‫منزل حيث يستطيع األيتام أن‬ ‫يترعرعوا في كنف «عائالت»‪.‬‬ ‫ويتلقون طعاماً‪ ،‬ومالبساً‪،‬‬ ‫ورعاية صحية‪ ،‬وتعليم ًا في‬ ‫املدرسة‪ ،‬ومنازل‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫منحهم احلب! هذا وتساعد ماغي‬ ‫أطفا ًال من الفئات واألديان كافة‬ ‫املوجودة في القرية‪ ،‬وتعلمهم أنهم‬ ‫جميع ًا متساوين كأسنان املشط‪.‬‬ ‫وتساعد أيض ًا الفقراء في القرى‬ ‫املجاورة وتُظهر أن األشخاص‬ ‫في بوروندي يساعدون بعضهم‬ ‫البعض‪ .‬جتدر اإلشارة إلى‬ ‫أن جميع األشخاص الذي يبلغ‬ ‫عددهم ‪ 30000‬شخص قد تلقوا‬ ‫رعاية صحية في املستشفى التي‬ ‫أنشأتها هي‪ .‬وجتازف ماغي‬ ‫عندما تشير إلى أن السياسيني‬ ‫واجليش واملتمردين في بوروندي‬ ‫ينتهكون حقوق األطفال‪.‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪ÑÔ‬‬

‫تعانق ماغي برانكنز وطفل في السابعة من‬ ‫عمره بعضهما يُدعى ديودوني‪ .‬ديودوني‬ ‫هو طفل من بني أطفال كثر يعيشون في‬ ‫دولة بوروندي ساعدتهم ماغي على حتسني‬ ‫حياتهم‪ .‬بدأت ماغي مساعدة األطفال عندما‬ ‫أنقذت حياة ‪ 25‬طفل في أثناء احلرب األهلية‬ ‫في عام ‪ .1993‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬ساعدت‬ ‫أكثر من ‪ 1000‬طفل‪ .‬فتلقوا طعاماً‪،‬‬ ‫ومالبساً‪ ،‬ورعاية صحية‪ ،‬ومأوى‪،‬‬ ‫وفرصة للذهاب إلى املدرسة و‪ ....‬إضافة‬ ‫إلى احلب!‬

‫إن ديودوني هو فتى مفعم‬ ‫اآلخرين على ترك املدرسة‬ ‫على‬ ‫باحلياة‪ ،‬لكن يدل وجهه‬ ‫ألن منذ ذلك احلني لم تعد تُدفع‬ ‫الندبات من أثر احلرب‪ .‬وعندما الرسوم‪ .‬ويفوق عدد األطفال‬ ‫وجدته ماغي أي منذ ‪ 4‬أشهر‪ ،‬في بوروندي الذين ال يذهبون‬ ‫كان وجهه قد ُجرح إلى درجة‬ ‫إلى املدرسة النصف‪ .‬وينتهي‬ ‫خطيرة بواسطة القنبلة اليدوية‬ ‫األمر بكثير منهم في الطرقات‪،‬‬ ‫التي قتلت والدته‪ .‬لقد عملت‬ ‫يستجدون كي يبقون على‬ ‫ماغي في األسقفية في ريوجي قيد احلياة ويعرضون أنفسهم‬ ‫عندما إنتهت احلرب األهلية بني خلطر اإلستغالل‪ .‬ولكن يستمر‬ ‫شعوب هوتو وتوتسي‪.‬‬ ‫السياسيونفيتوظيفأموالهمفي‬ ‫تقول ماغي‪« :‬ساعدت أشخاص األسلحة‪ ،‬وليس في األطفال‪».‬‬ ‫من الشعبني على إيجاد مأوى‬ ‫في األسقفية‪ .‬لكننا هوجمنا من منزل السالم‬ ‫قبل املئات من شعب توتسي‪.‬‬ ‫إنتقلت ماغي واألطفال إلى‬ ‫فأبرحوني ضرب ًا ورفسوني‪،‬‬ ‫مدرسة قدمية تُدعى منزل‬ ‫لكنهم أبقوني على قيد احلياة ألنني السالم‪ .‬وينتمي األطفال إلى كافة‬ ‫من الشعب التوتسي‪».‬‬ ‫الفئات واألديان في بوروندي‪.‬‬ ‫وتضيف‪« :‬لقد جنحت في إخفاء وتعلمهم ماغي بأنهم جميع ًا‬ ‫ال عن األنظار‪ ،‬وعندما‬ ‫‪ 25‬طف ً‬ ‫متساوون فال فرق بني أحد‪.‬‬ ‫األطفال‬ ‫فقد‬ ‫الهجوم‪،‬‬ ‫انتهى‬ ‫«أردت أن أبرهن لسكان‬ ‫أهاليهم‪ .‬وألنني فقدت والداي‬ ‫بوروندي أنه بأمكننا العيش مع ًا‬ ‫األهمية‬ ‫في الصغر‪ ،‬أعرف مدى‬ ‫بسالم‪».‬‬ ‫بأن يشعر الطفل بأمان وحب‪ .‬في البداية‪ ،‬كان املأوى الوحيد‬ ‫فقررت أن أعتني باألطفال‬ ‫في منزل السالم (أو ما يعرف‬ ‫بنفسي‪».‬‬ ‫بالفرنسية ميزو شالوم) هو امليتم‪،‬‬ ‫وأودت احلرب بحياة حوالى‬ ‫لكن لم تشأ ماغي بأن يترعرع‬ ‫‪ 300000‬شخص‪ .‬وأيتمت‬ ‫األطفال في ميتم‪.‬‬ ‫‪ 620000‬طفل نتيجة للحرب‬ ‫«لهذا بنيت قرى تتألف من‬ ‫ومرض اإليدز‪.‬‬ ‫‪ 500‬منزل صغير بحيث أنه‬ ‫إختطف‬ ‫«وقد‬ ‫ماغي‪:‬‬ ‫تُضيف‬ ‫سيتمكن األطفال من السكن في‬ ‫األطفال وأجبروا على أن‬ ‫كنف عائالت صغيرة‪ .‬ويتواجد‬ ‫وأجبر‬ ‫مجندين‪،‬‬ ‫يصبحوا أطفال‬ ‫زوجان من «أمهات القرى» في‬

‫كل قرية‪ .‬فتعلم األطفال كيفية‬ ‫تدبير املنزل‪ ،‬وزراعة اخلضار‬ ‫ورعاية املواشي‪ ،‬واألهم من‬ ‫ذلك أنهم عرفوا أنهم ينتمون إلى‬ ‫عائلة حتبهم‪ .‬ستساعدهم األشياء‬ ‫التي تعلموها على تدبير أمورهم‬ ‫عندما يرحلون ذات يوم‪».‬‬ ‫أنشأت ماغي مخبزاً‪ ،‬ومتجر‬ ‫خلياطت املالبس‪ ،‬وفندق‬ ‫صغير‪ ،‬ومزرعة‪ .‬فبذلك يتمكن‬ ‫األطفال الذين أنهو مرحلتهم‬ ‫التعليمية بالعمل هناك إلعالت‬ ‫أنفسهم و»عائالتهم»‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما كان نضال ماغي حول‬ ‫األطفال في بوروندي خطير‪.‬‬ ‫فبحثت عن األطفال املُتخلى عنهم‬ ‫وعن األطفال املصابني باجلراح‬ ‫في مناطق النزاع‪ .‬وققفت ملرات‬ ‫عدة أمام احملكمة‪ ،‬وهُ ددت من‬ ‫قبل كثير من األشخاص بالقتل‬ ‫ألنها تقول احلقيقة فيما يتعلق‬ ‫بانتهاك السياسيني واجليش‬ ‫واملتمردين حلقوق الطفل‪.‬‬ ‫تضيف‪« :‬إن حلمي أن أمتكن‬ ‫من إقفال منزل السالم يوم ًا ما‪،‬‬ ‫وأرى أن كل طفل في بروندي‬ ‫يجد عائلة يترعرع في كنفها‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬في كل يوم يأتي أطفال جدد‬ ‫إلى املنزل‪ ،‬وما دام هناك أطفال‬ ‫بحاجة ملساعدتنا وحبنا‪ ،‬سنبقى‬ ‫هناك‬


‫ماغي هي والدتي‬ ‫وجدتي‬

‫كان العام ‪ ،1993‬وعائلة جوسنت تبحث عن مأوى مع‬ ‫ماغي‪ .‬لكن في صبيحة يوم‪ ،‬هوجمت األسقفية من قبل‬ ‫املئات من اجليوش‪.‬‬

‫تقول جوسنت‪« :‬إهتمت ماغي بي‬ ‫صرخت ماغي‪« :‬أسرعوا‪،‬‬ ‫وبأختي‪ .‬وأكدت أنه ميكننا متابعة‬ ‫ميكنكم اإلختباء هنا‪ ».‬فتحت‬ ‫الدراسة‪ ،‬ولكن أهم من ذلك كله‬ ‫اخلزانة الصغيرة الفارغة‬ ‫هو أنها منحتنا احلب‪ .‬وأظن أن‬ ‫وأسرعت جوسنت وأخواتها‬ ‫منحها احلب لنا قد ساعدنا على‬ ‫الثالثة قدر اإلمكان ودخلوا إلى‬ ‫تخطي كل الصعاب‪ .‬وأعتبر‬ ‫داخلها‪ .‬وعندما أغلقت جوسنت‬ ‫أن ماغي هي أمي‪ ،‬وأبي‪،‬‬ ‫الباب‪ ،‬هُ رعت جوسنت إثر‬ ‫جوسنت وأخاها الصغير كلود‪ ،‬اللذان جنيا من الهجوم‪.‬‬ ‫وجدتي‪ ...‬فهي كل شيء‬ ‫سماعها لطلقات النار وصراخ‬ ‫بالنسبة لي!»‬ ‫املتواجدين‪ .‬وفكرت في بقية‬ ‫«أود أن أصبح مثل ماغي‪،‬‬ ‫املكان‬ ‫أفراد العائلة‪ .‬وتسائلت عن‬ ‫وأساعد األطفال اآلخرين الذين باألسف حيال ما جنته أياديهم‪.‬‬ ‫جوسنت برفقة إخوانها كافة بعد‬ ‫الذي يتواجد فيه والداها وأخوها‬ ‫كان من الصعب مسامحتهم‪،‬‬ ‫يعانون‪ .‬وجتدر اإلشارة إلى‬ ‫عام على الهجوم‪.‬‬ ‫الصغير‪.‬‬ ‫أن أهم شيء علمتني إياه ماغي لكنني فعلت‪ .‬وبعد ذلك اليوم‪،‬‬ ‫وبعد ساعات عدة‪ ،‬فتحت ماغي هو املسامحة‪ .‬فالرجل الذي قتل أصبحت قادرة على السير قدم ًا‬ ‫باب اخلزانة وشاهدت جوسنت‬ ‫والدي وأخي الصغير يسكن على في حياتي‪».‬‬ ‫تبكي‪.‬‬ ‫بعد مسافة قليلة من منزلنا‪ .‬في‬ ‫همست‪« :‬انتهوا‪ ...‬لكن والداك‬ ‫البداية‪ ،‬كنت دائم ًا أريد الثأر‪،‬‬ ‫لم ينجوا‪ ،‬وال حتى أختك‬ ‫لكن أتوا يوم ًا ما وطلبوا السماح‬ ‫الصغيرة‪ ،‬توفوا جميعهم‪ .‬أنا‬ ‫مني‪ .‬وبكوا وقالوا أنهم شعروا‬ ‫آسفة على كل ما جرى‪ ،‬لكن‬ ‫أعدك ‪ ،‬فمنذ اآلن أنني سأهتم‬ ‫بك‪».‬‬

‫أًسس منزل السالم (ميزو شالوم)‬ ‫على يد ليزيت وليديا‬ ‫تقول ماغي‪« :‬قبل وفاة والدة‬ ‫ليزيت‪ ،‬ترجتني بأن أمنح ليديا‬ ‫وليزيت احلب كما لو كانتا ابنتاي‪،‬‬ ‫وأقسمت أن أفعل ما بوسعي من أجل‬ ‫منح الفتاتان حياة جيدة‪ .‬وفكرت‬ ‫أيض ًا برعاية كافة األطفال الذين‬ ‫جنوا من املجزرة التي جرت في‬ ‫األسقفية‪ .‬ذلك املساء‪ ،‬أصبحت أم ًا‬ ‫وأب ًا لـ ‪ 25‬طفل تُركوا مبفردهم في‬ ‫حرب دامية‪».‬‬ ‫وضعت ماغي احترام ًا لوالدا ليزيت‬ ‫ولألشخاص اآلخرين جميع ًا الذين‬ ‫قضوا نحبهم في تلك املجزرة بالطة‬ ‫قبر‪ .‬وأيض ًا لكي يبقى لألطفال الذين‬ ‫جنوا من املجزرة مكان ًا يستطيعون‬ ‫تذكر أحبائهم من أب وأم وأخ‬

‫وأخت فيه‪.‬‬ ‫«وغالب ًا ما كنت أتردد إلى ذلك املكان‬ ‫برفقة ليزيت وليديا لنصلي لوالديهما‬ ‫وكانت الفتاتان تضعان في بعض‬ ‫األوقات على البالطة أزهاراً جميلة‪.‬‬ ‫كان والدا ليزيت يهمانني جداً‪ .‬فكنت‬ ‫أنا وأمها من أعز الزمالء وأشعر أنهم‬ ‫استمروا مبساعدتي على البقاء شجاعة‬ ‫وعلى اإلستمرار في النضال‪».‬‬ ‫وتقول ليزيت إيراكوز‪« :‬لقد حصلت‬ ‫على فرصة أخرى في احلياة‪ ،‬فشكراً‬ ‫ملاغي‪ ».‬ها هي هنا بجانب أختها‬ ‫ليديا عندما كانتا فتاتان صغيرتان‬ ‫ومراهقتان‪.‬‬

‫ماغي واألختان‬ ‫على بالطة‬ ‫القبر التي‬ ‫وضعت للذكرى‬ ‫لألشخاص الذين‬ ‫قضوا نحبهم في‬ ‫املجزرة‪.‬‬

‫تقول ليزيت إيراكوز‪« :‬حصلت على فرصة ثانية في احلياة‪.‬‬ ‫وها هي بجانب أختها ليديا‪ ،‬عندما كانتا فتاتان صغيرتان‬ ‫ومراهقتان‪.‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪ÑÕ‬‬

‫“‬


‫آلني‬

‫تعيش في قر ية‬

‫تعيش ألني نيمبيشا في قرية ماغي وتريد مساعدت‬

‫صفعة على اخلد‬ ‫األطفال األيتام‪.‬‬ ‫«أضرموا النار في قريتنا‬ ‫وتقول آلني البالغة ‪ 14‬عاماً‪« :‬إن لم تساعدني ماغي فكنت وأمسكوا بنا ورمونا على‬ ‫قد توفيت‪ .‬أريد أن أكون مثلها وأرعى األطفال األيتام‪».‬‬ ‫احلطب‪ .‬كنت في اخلامسة من‬ ‫العمر فقط عندما شق رجل‬ ‫فقدت آلني والداها عندما كانت تبلغ عامها اخلامس‪ .‬وهي‬ ‫تنادي‪ ،‬الندري حان وقت‬ ‫حنجرتي بسكني وضربني‬ ‫تعيش اليوم في إحدى القرى التي بنتها ماغي لألطفال‬ ‫اإلستحمام‪ ،‬وتبدأ بسكب املاء في‬ ‫بحجر على رأسي‪ .‬وسار عندما‬ ‫األيتام مع ست أطفال آخرين أصبحوا اآلن عائلتها‪.‬‬ ‫حوض اإلستحمام الصغير‪.‬‬ ‫ظن أنني توفيت‪ ،‬لكنني كنت‬ ‫عصيبة‪،‬‬ ‫حياة‬ ‫آلني‬ ‫عاشت‬ ‫لقد‬ ‫فروضي‪.‬‬ ‫أنهي‬ ‫عندما‬ ‫القرية‬ ‫يعود‬ ‫حتممه آالن كل يوم عندما‬ ‫محظوظ ًا ألن إمرأة أمسكت بي‬ ‫هوجمت‬ ‫‪،1993‬‬ ‫عام‬ ‫ففي‬ ‫فأنشد‬ ‫ظهري‪،‬‬ ‫على‬ ‫فيجلسون‬ ‫من املدرسة علم ًا أنه ال يحب ذلك‬ ‫وأخذتني إلى ماغي‪ .‬كان مغم ًا‬ ‫عائلتها‪.‬‬ ‫أفراد‬ ‫جميع‬ ‫تل‬ ‫وقُ‬ ‫قريتها‬ ‫بالهدوء‬ ‫يشعرون‬ ‫وأجعلهم‬ ‫لهم‬ ‫ويبدأ بالبكاء‪ .‬ويهدأ في ما بعد‬ ‫علي عندما وصلت إلى ريوجي‪،‬‬ ‫عندما عندما يجلس في حضن آلني والفرح‪ .‬ويتوجب عليك اإلهتمام وتنتمي آلني للشعب التوتسي‪،‬‬ ‫وكان جانب من رأسي مصاب‬ ‫باألطفال وزرع األمن في‬ ‫ويكون مغط ًا مبنشفة جافة‪.‬‬ ‫واألشخاص الذين قتلوا عائلتها بأذى‪ .‬ولو مساعدت ماغي لي‬ ‫هوتو‪.‬‬ ‫شعب‬ ‫إلى‬ ‫ينتمون‬ ‫نفوسهم‪».‬‬ ‫تقول آلني‪« :‬أحب األطفال‪.‬‬ ‫ورعايتها بي لككنت قد توفيت‪».‬‬ ‫فأهتم باألطفال املوجودين في‬

‫ال باملسيحيني‬ ‫أه ً‬ ‫واملسلمني مع ًا‬

‫إن غالبية السكان في بوروندي ينتمون إلى الطائفة‬ ‫الكاثوليكية‪ .‬وماغي هي إحداهن‪ ،‬لكن يُرحب في منزل‬ ‫السالم بكافة األطفال بغض النظر عن دينهم‪ .‬فال يهم إن‬ ‫كانوا ينتمون إلى عائالت األديان األفريقية التقليدية‪ ،‬أو‬ ‫إذا كانوا مسلمني‪ ،‬أو بروتستنتيني‪ ،‬أو كاثوليك‪ ،‬أو حتى‬ ‫علمانيني‪ .‬فبالنسبة ملاغي فجميعهم متساوون‪.‬‬ ‫وتقول ماغي‪« :‬إذا علمت أن والدا الطفل كانا مسلمان‪،‬‬ ‫فسأربي الطفل كمسلم‪ ،‬ألنني أعلم أنا هذا ما كان الوالدان‬ ‫يريدان‪».‬‬

‫‪38‬‬ ‫‪ÑÖ‬‬


‫أمسكت ماغي اجلرح املوجود‬ ‫على حنجرتي بحذر‪ .‬فكان‬ ‫ذلك ذكرى دائمة للرعب الذي‬ ‫عاشته‪ .‬ولكن على الرغم من أن‬ ‫شعب هوتو من قتل عائلتها‪ ،‬إال‬ ‫أنها لم تشعر بالكره إجتاهه‪.‬‬ ‫«وذلك على األرجح ألنه كان‬ ‫لدي دائم ًا زمالء ينتمون إلى تلك‬ ‫الفئة‪ .‬يقطن شعب هوتو وتوتسي‬ ‫جنب ُا إلى جنب في منزل السالم‬ ‫(ميزو شالوم) وفي قرى ماغي‪.‬‬ ‫ونحن زمالء‪ ،‬وال فرق بيننا‬ ‫بالنسبة لنا‪ .‬نحن متساوون هنا‪.‬‬ ‫هذا ما أقوله دائم ًا لشعب توتسي‬ ‫الذي ال يستوعب كيف أعيش مع‬ ‫شعب هوتو‪».‬‬

‫تريد أن تكون كماغي‬ ‫تقول آلني‪« :‬مرحباً‪ ،‬كيف‬ ‫احلال؟»‬ ‫لقد عادت غلوريوسا إلى املنزل‪.‬‬ ‫وهي والدة لألطفال اآلخرين‪.‬‬ ‫وتعمل في مخبز ريوجي‬ ‫الذي أنشأته ماغي كي تعمل‬ ‫الفتيات اللواتي أنهني دراستهن‬ ‫فيه ويجنني قوتهن بأنفسهم‪.‬‬ ‫وتدفع ماغي رسوم املدرسة‬ ‫عن األطفال وتعطيهم الذرة‪،‬‬ ‫واحلبوب‪ ،‬والزيت‪ ،‬واللحم‬ ‫وحاجيات أخرى يريدوها مرة‬ ‫في الشهر‪ .‬وإذا كانوا يريدون‬ ‫حاجيات أخرى‪ ،‬فيستخدمون‬ ‫أموال غلوريوسا‪ .‬فعلى سبيل‬

‫املثال‪ ،‬عندما يذهبون إلى السوق مرض أي طفل‪.‬‬ ‫لشراء الفواكه‪ ،‬تدفع هي كأي أم وعندما تأتي جميع الفتيات إلى‬ ‫املنزل‪ ،‬يبدأن التحضير للمساء‪.‬‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫فالبعض يرتب‪ ،‬واألخرى تنجز‬ ‫فروضها‪ ،‬وجتلس آلني خارج‬ ‫تقطن بالقرب من غلوريوسا‬ ‫أيض ًا كثير من النساء الراشدات املنزل على كرسي تنظف األرز‪.‬‬ ‫اللواتي يعتبرون كأمهات لكافة أما جاكلني فتجلس بالقرب منها‬ ‫تنظف الصحون‪.‬‬ ‫األطفال في قرية ماغي‪ .‬فإذا‬ ‫من األفضل أن نسكن هنا بد ًال من‬ ‫كان أي طفل يواجه مشكلة‪،‬‬ ‫فباستطاعته هو أو هي اإلفصاح أننسكنفيامليتم‪،‬ألنناهنانسكن‬ ‫عنها‪ .‬وتتأكد أمهات القرية‬ ‫أيض ًا من أن كل طفل يذهب إلى‬ ‫املدرسة ويقدمن املساعدة في حال‬

‫لقد غفا الندري على ظهر ألني‪.‬‬

‫ملال الذي جتنيه‬ ‫تبذل غلوريسا ا‬ ‫جودة في القرية‪.‬‬ ‫ى «عائلتها» املو‬ ‫عل‬

‫تحُ‬ ‫ضر ألني املا‬ ‫ء‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫ني‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫نصف سا‬ ‫ويحتاج ذلك‬ ‫عة من الوقت‪.‬‬ ‫‪39‬‬ ‫×‪Ñ‬‬

‫‪ƉƔũżƈƏƆŗ¿ƏŗũƏŰƉƏƅūŕƔũŧƊŌůƊ‬‬

‫ما غي‬


‫كعائلة‪ .‬ونهتم ببعضنا ونتعلم‬ ‫الكثير من األشياء‪ .‬ونتعلم الطهي‬ ‫وكيف ندير شؤون املنزل‪ ،‬حتى‬ ‫أننا نتعلم كيفية زراعة اخلضار‪.‬‬ ‫وهذا يرجع إلينا إن كنا نود ذلك!‬ ‫وفي اليوم الذي سنرحل من هنا‪،‬‬ ‫سنتمكن من إدارة شؤوننا على‬ ‫أكمل وجه‪.‬‬ ‫وحق ًا لم تريد أن ترحل من قرية‬ ‫ماغي وتأسس عائلتها اخلاصة‪.‬‬ ‫فهي تريد أن تكون مثيلة ماغي‪.‬‬ ‫«عندما أنهيت دراستي‪ ،‬كنت‬ ‫أريد أن أفعل ما بوسعي ملساعدة‬ ‫األطفال األيتام‪ .‬ولألسف‪ ،‬أعتقد‬ ‫أنه سيزداد عدد األطفال األيتام‬ ‫أكثر في بوروندي‪».‬‬

‫األطفال بناة املستقبل‬ ‫تطهي الفتيات الطعام ويضرمن‬ ‫النار في الساحة‪ ،‬متام ًا كما تفعل‬ ‫الفتيات في القرى املجاورة‪.‬‬ ‫وبينما يتناولون طعامهم‪،‬‬ ‫يتسامرون عن أحداث اليوم‪.‬‬ ‫وسرعان ما يحل الظالم‪ ،‬فال‬ ‫تتمكن آلني والفتيات األخريات‬ ‫من رؤية شيء سوى النيران‬ ‫املشتعلة أمام األكواخ حيث يجلس‬ ‫األطفال ويتناولون طعامهم‬ ‫ويتسامرون‪.‬‬ ‫«ألننا نواجه مشاكل عدة في‬ ‫بوروندي‪ ،‬فمن املهم جداً أن‬ ‫نرعى ونهتم باألطفال الذين‬ ‫يكبرون اآلن‪ .‬فهم بناة وأمل‬ ‫املستقبل‪ ،‬وإن عاشوا حياة أفضل‬ ‫في صغرهم‪ ،‬فلعل ذلك سيجعلهم‬ ‫مختلفني عن الراشدين في هذا‬ ‫الوقت‪.‬‬

‫األطفال املجاورون تمُ د لهم يد‬ ‫العون أيض ًا‬ ‫تضيف ماغي‪« :‬ينتمي األطفال الذين يسكنون في قرى منزل‬ ‫السالم إلى أديان بوروندي وإلى جماعات إثنية‪ .‬تضيف‬ ‫ماغي‪« :‬هذا هو السبيل الذي سنمضي به في بوروندي إذا كنا‬ ‫نريد السالم‪ ».‬ونأمل أن يشاهد جيران األطفال في القرى التي‬ ‫يتواجد فيها منزل السالم أو ما يعرف بالفرنسية ميزو شالوم هذا‬ ‫ويدركون أن في الواقع من املمكن العيش مع ًا بسالم‪.‬‬ ‫«وأريد من كل فرد في اجلوار أن يستفيد من منزل السالم‪.‬‬ ‫فإذا رممنا املنازل في قرانا اخلاصة‪ ،‬سنتمكن أيض ًا من مساعدة‬ ‫اجليران في احلصول على أسقف جديدة‪ .‬جتدر اإلشارة أن‬ ‫املستشفى الذي بنيناه يستوعب ‪ 30000‬شخص أي األشخاص‬ ‫الذين يقطنون في هذه املكان‪ .‬ونساعد أيض ًا أطفال اجليران الفقراء‬ ‫على التعلم وسندفع للمدرسة الرسوم وثمن األزياء‪ .‬فلماذا فقط‬ ‫أطفال منزل السالم يذهبون إلى املدرسة؟ سيكون ذلك غير عادل!‬ ‫فباتخاذ هذه اخلطوة‪ ،‬سنتمكن من خالل عملنا على مساعدة كل‬ ‫سكان بوروندي‪».‬‬

‫صيد فلوري‬

‫يبلغ فلوري ‪ 7‬أعوام ولقد أتى لتوه من املدرسة‪ .‬ويقطن في‬ ‫إحدى قرى ماغي مع إخوانه األكبر سناً‪ .‬كان على عجلة‬ ‫من أمره اليوم خالل عودته إلى املنزل‪ ،‬ألنه كان يريد‬ ‫الذهاب خارج ًا للصيد قبل أن ينجز فروضه‪.‬‬ ‫«منارس أنا وأخي الصيد‪ .‬فنذهب أو ًال ونبحث عن‬ ‫قضبان جيدة في احلطب‪ ،‬ثم نذهب إلى السوق للبحث عن‬ ‫أشرطة مطاطية عريضة‪ .‬وجتدر اإلشارة إلى أن القضبان‬ ‫املأخوذة من الدواليب القدمية هي األفضل‪».‬‬

‫‪ÒÎ‬‬


‫(‬

‫(‬

‫جيمس آغور‬

‫(‬

‫‪ÑÒƏƃōÑÎŘœšŽŮƃŒƇƆŠŬŧƆ‬‬

‫عندما كان يبلغ جيمس آغور آليك من العمر ‪ 20‬عاماً‪ ،‬كان أطفال قريته أي في جنوب السودان‬ ‫يُخططفون كي يًجعلوا عبيداً‪ .‬قُ تلت والدته عندما رفضت تسليم إبنتها الصغيرة‪ .‬وفر جيمس وإخوته‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ويُحرر اليوم األطفال من العبودية‪.‬‬ ‫مع بعضهم البعض‪ .‬وعندما‬ ‫وصلوا‪ ،‬سار كل واحد في إجتاه‬ ‫مختلف‪ ،‬فذهب كل واحد إلى‬ ‫قرية حيث يعلمون أن أطفال‬ ‫دينكا يُحتجزون كعبيد‪.‬‬ ‫شعر جيمس بالغرابة في أثناء‬ ‫إرتدائه مالبس العرب‪ ،‬ولكن‬ ‫سرعان ما الحظ أن التنكر‬ ‫يجدي نفعاً‪ .‬فلم يشك أحد فيه‬ ‫عندما كان يتجول بني القرى‬ ‫وخيم املخيمات‪.‬‬ ‫وعندما يسأله أحد‪« :‬ما الذي‬ ‫تفعله هنا؟‬ ‫يُجيبهم‪« :‬إنني أبحث عن‬ ‫بقراتي‪».‬‬ ‫لكن في احلقيقة كان جيمس‬ ‫ورفاقه يبحثون عن األطفال‬

‫بعد الهجوم الذي شنته املليشيا‪،‬‬ ‫فر جيمس وإخوانه وأخواته إلى‬ ‫العاصمة اخلرطوم حيث بقيوا‬ ‫مع أقربائهم في مخيم لالجئني‪.‬‬ ‫ويتحدث كثير من الناس هناك‬ ‫حول كيفية أسر األطفال وأخذهم‬ ‫إلى جنوب السودان كي يجعلوهم‬ ‫عبيد‪.‬‬ ‫يقول جيمس‪« :‬علينا أن نفعل‬ ‫شيئاً‪ ،‬علينا أن نحررهم‪».‬‬ ‫في مساء يوم‪ ،‬إلتقى جيمس‬ ‫بثماني رجال في السر‪ .‬ولو علم‬ ‫رجال شرطة األمن عن هذا‬ ‫اللقاء وأنهم يناقشون كيفية حترير‬ ‫األطفال من العبودية‪ ،‬فسينقلونهم‬ ‫إلى السجن‪.‬‬ ‫يقول جيمس‪« :‬أعرف املكان‬ ‫حيث أخذوهم إليه‪« ».‬أخذوهم‬ ‫إلى الشعب العربي في دارفور‬ ‫وكوردوفان‪ .‬فعزمت على‬ ‫الذهاب إلى هناك‪ .‬هل سيرافقني‬ ‫أحد منكم؟»‬ ‫أجاب عدة رجال من دينكا‪:‬‬ ‫«بالطبع سنذهب برفقتك!» لكن‬ ‫تردد إثنني منهم‪.‬‬ ‫فقالوا‪« ،‬إذا علموا أننا ذاهبون جيمس وبعض من مساعديه العرب‪.‬‬ ‫‪ƉũŻũƔŧƏŬƉũŕƄŚŕƈƏŬũƏ ůƊ ũŕƈŻũŗūƏƊŻŕƈŘũƏŰƈƅŔřŰƂƅŔ‬‬

‫قف‪ ،‬سأطلق النار‬ ‫عليك!‬

‫ملاذا رشح‬ ‫جيمس؟‬

‫لتحرير األطفال سيقتلوننا‪».‬‬ ‫لقد رُ شح جيمس آغور أليك‬ ‫فأجابهم جيمس‪« :‬ولكن إن لم‬ ‫جلائزة أطفال العالم حلقوق‬ ‫نفعل نحن‪ ،‬فمن سيفعل إذن؟»‬ ‫الطفل للعام ‪ 2009‬بسبب‬ ‫فبدأ جيمس واآلخرين‬ ‫عناده للنضال ضد عبودية‬ ‫بالتخطيط‪.‬‬ ‫األطفال في السودان‪ .‬ويُجبر‬ ‫«علينا أن نرتدي كما يرتدي‬ ‫األطفال املخططفني على أيدي‬ ‫العرب‪ ،‬فبذلك ال يشك أحد‬ ‫رجال امليليشيا على العمل من‬ ‫بأمرنا‪ .‬علينا شراء جالبيات‬ ‫شروق الشمس إلى مغيبها‪.‬‬ ‫بيضاء اللون وطويلة وقبعة‬ ‫ويُجبرون على النوم خارج ًا‬ ‫بيضاء اللون أو ما يُعرف‬ ‫مع احليوانات‪ ،‬وتناول‬ ‫بالقلوسة‪ .‬فبذلك سنبدو‬ ‫الفضالت من الطعام‪ ،‬وكانو‬ ‫كالعرب‪».‬‬ ‫يُضربون ويوبخون‪ .‬لقد متكن‬ ‫بعد أيام معدودة‪ ،‬إستقلوا قطاراً‬ ‫جيمس ومساعديه بعد ‪ 20‬عام ًا‬ ‫وكانوا يرتدون مالبس كالتي‬ ‫من النضال على حترير حوالى‬ ‫يلبسها العرب‪ .‬فجلس كل واحد‬ ‫‪ 3000‬طفل‪ ،‬واستمر نضالهم‬ ‫منهم على حدى‪ ،‬كي ال يُثيروا‬ ‫من أجل حترير األطفال‬ ‫أي شكوك حول تواجدهم‬ ‫اآلخرين‪ .‬ودخل جيمس‬ ‫السجن ‪ 33‬مرة‪ ،‬وقً تل ‪ 4‬من‬ ‫زمالئه عندما كانو يحاولون‬ ‫حترير األطفال‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫يلقى جيمس وزمالئه الدعم‬ ‫من حكومة السودان لتحرير‬ ‫األطفال العبيد‪.‬‬

‫ماما!‬

‫إقرأوا السلسلة الهزلية بالكامل التي تعرض كيفية حترير جيمس لألطفال العبيد على املوقع‪www.worldschildrensprize.org :‬‬ ‫‪ÒÏ‬‬


‫العبيد‪ .‬وكلما رأوا أطفا ًال لون‬ ‫بشرتهم سوداء يرعون املاعز‬ ‫أو األبقار أو يبحثون عن ماء‬ ‫قرب قرية عربية‪ ،‬يسألونهم عن‬ ‫إسمهم وعن املكان الذي قدموا‬ ‫منه وعما كانو يفعلونه هناك‪.‬‬ ‫ويسألونهم إيض ًا إن كانوا يعلمون‬ ‫عن وجود أي طفل من قبيلة دينكا‬ ‫في اجلوار‪ .‬وجتدر اإلشارة إلى‬ ‫أن أفراد املجوعة قد تعرفوا على‬ ‫عرب وأصبحوا أصدقاء لهم‬ ‫وساعدوهم على جمع األسماء‪.‬‬ ‫كان جيمس مير بطرقات جديدة‬ ‫دائم ًا كي ال يتعرف إليه أحد أو‬ ‫أن يتسائلوا عما كان يفعله هناك‪.‬‬ ‫ومساء كل يوم‪ ،‬يجتمع جيمس‬ ‫ورفاقه ويتناقشون عما فعلوه‬ ‫خالل اليوم‪ .‬فاكتشفوا أنه يوجد‬ ‫عدد كبير من األطفال العبيد أكثر‬ ‫مما توقعوه في البداية‪ ،‬فدونوا كل‬ ‫أسمائهم‪ .‬وكلما جمعوا عدداً من‬ ‫األسماء في املنطقة‪ ،‬ذهب جيمس‬ ‫إلى السلطان‪ ،‬أي زعيم العرب‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫يقول جيمس بتهذيب‪« :‬حضرة‬ ‫السلطان املوقر! أعلم أنك تعتبر‬ ‫العبودية أمراً سيئاً‪ ،‬لكن لقد‬ ‫استعبد شعبك شعبي‪ ،‬أي دينكا‪.‬‬ ‫يعتقد كثير من السالطني الطيبني‬ ‫أن العبودية كانت خطأً‪،‬‬ ‫وساعدوا جيمس في حترير‬ ‫األطفال‪ .‬ولكن هدده آخرون‬ ‫وأمروه بأن ال يريهم وجهه‬ ‫بعد اآلن وأن يعاود املجيء إلى‬ ‫هناك‪.‬‬

‫جيمس‬

‫ُسجن‬ ‫‪ 33‬مرة‬

‫في الصورة جانباً‪ ،‬موسس وإليزابيث اللتان إختطفا كي يصبحا عبدتان‪ ،‬لكن‬ ‫حررهم جيمس آغور آليك الذي ناضل ‪ 20‬عام ًا بغيت حترير اآلالف من األطفال‬ ‫العبيد‪ .‬وغالب ًا ما كان ذلك الواجب خطراً‬

‫تُعد السودان كبرى بالد أفريقيا‪،‬‬ ‫وتعني كلمة السودان في العربية وعلى الرغم من إحتواء األرض يقول جيمس‪« :‬إن الذين إختًطفوا‬ ‫ملوارد طبيعية وقيمة كالبترول‪ ،‬هم أطفال شعبي‪« ».‬وال شيء‬ ‫بلد لون بشرة سكانه سوداء‪.‬‬ ‫والذهب‪ ،‬واليورانيوم‪ ،‬واملاء‬ ‫مينعني من اإلستمرار في البحث‬ ‫والفوارق بني شمال السودان‬ ‫إال أن السكان في اجلنوب هم‬ ‫عنهم‪ .‬وإن لم نفعل‪ ،‬سيستمرون‬ ‫وجنوبها كبيرة‪ .‬ويُعدوا تقريب ًا‬ ‫فقراء جداً‪ .‬ولقد قذفت القرى في بأسرهم‪».‬‬ ‫بلدين مختلفني‪.‬‬ ‫جنوب السودان حيث يتعاون‬ ‫ُسجن جيمس ‪ 33‬مرة بسبب‬ ‫فينتشر في شمال السودان‬ ‫جنود احلكومة مع امليليشيا‬ ‫نضاله من أجل حقوق األطفال‬ ‫صحارى ومراع هائلة وكذلك‬ ‫بالقنابل‪ .‬واختطفت امليليشيا‬ ‫املستعبدين‪ ،‬وقُ تل ‪ 4‬من زمالئه‬ ‫األمر في العاصمة اخلرطوم‪.‬‬ ‫حوالى ‪ 40000‬إمرأة وطفل‬ ‫في أثناء محاولتهم حترير‬ ‫ينتمي السكان هناك أي على‬ ‫واستعبدتهم‪ .‬وأُجبر هؤالء‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫األقل نصف املقيمني الذي يبلغ‬ ‫األطفال على العمل لصالح‬ ‫في بادىء األمر‪ ،‬أنكرت‬ ‫عددهم ‪ 30‬مليون‪ ،‬إلى شعوب‬ ‫العائالت العربية املوجودة في‬ ‫احلكومة السودانية وجود‬ ‫عربية متعددة ويتكلمون اللغة‬ ‫العربية‪ .‬وغالبيتهم من املسلمني‪ .‬الشمال‪ ،‬وكانو يعاملون بطريقة عبودية في البالد‪ .‬لكنها غيرت‬ ‫سيئة بحيث أنهم كانو ينامون‬ ‫سياستها‪،‬وأسستمنظمةأسمتها‬ ‫أما في جنوب السودان فيوجد‬ ‫خارج املنزل مع احليوانات‪،‬‬ ‫جلنة القضاء على خطف النساء‬ ‫أراض ومستنقعات ومراع‬ ‫ويُضربون ويُوبخون‪.‬‬ ‫واألطفال لوضع حد للعبودية‪.‬‬ ‫خضراء‪ .‬وغالبيتهم (أي حوالى‬ ‫وكان جيمس ومساعديه أعضاء‬ ‫‪ 3‬ماليني) من قبائل الدينكا‬ ‫احملررون‬ ‫في جلنة القضاء على خطف النساء‬ ‫وأكثرهم من املسيحيني أو يتبعون‬ ‫بقي جيمس يحرر األطفال من‬ ‫واألطفال‪.‬‬ ‫األديان التقليدية‪ .‬وعانت قبائل‬ ‫العبودية لـ ‪ 20‬عاماً‪ .‬وحتى‬ ‫الدينكا كثيراً من العبودية فكانو‬ ‫اآلن‪ ،‬حرر ‪ 5000‬عبد‪ ،‬وكان‬ ‫يُضربون‪.‬‬ ‫من بينهم ‪ 3000‬طفل‪.‬‬

‫سآخذ املرأة‪،‬‬ ‫والفتى‪،‬‬ ‫و‪....‬‬

‫‪ũƆƔŕƊƇƔƄũƏŰƓƊƈŕƍƜƔƊŻůƊ‬‬

‫‪42‬‬ ‫‪ÒÐ‬‬

‫سآخذ الفتية‬ ‫اآلخرين!‬

‫أنا مسرور ألن‬ ‫والدتي جنبي‪.‬‬


‫مانول‬

‫مُ ستعبد ومُ تنمر‬

‫عندما كان مانول في العاشرة من عمره‪ ،‬أُجبر على أن‬ ‫يكون عبداً‪ .‬تنمر أبناء مالكي العبد ورفاقهم عليه‪ .‬ولكن‬ ‫في يوم من األيام‪...‬‬ ‫بدأت جتربة مانول كعبد صبيحة‬ ‫يوم باكر‪ ،‬عندما إنطلق رجال‬ ‫امليليشيا إلى قريته‪.‬‬ ‫فر مانول وأمه وأباه وأخواته‬ ‫إلى اجلانب اآلخر من النهر‬ ‫اجلاف‪ .‬لكن كان اجلانب‬ ‫اآلخر مليئ ًا برجال امليليشيا‪،‬‬ ‫فسرعان ما ُحصرت العائلة‪.‬‬ ‫وأُجبر جميع سكان القرية على‬ ‫وجمعت أبقارهم‬ ‫اإلصطفاف ُ‬ ‫وماعزاتهم مع بعضها‪ .‬بعد ذلك‬ ‫بدأت املسيرة الطويلة‪.‬‬ ‫يقول مانول في عقله‪« :‬عليَ أن‬ ‫أصمد‪ ».‬ويرى والدته حتمل‬ ‫أخته الصغيرة وآثار التعب قد‬ ‫بانت على وجهها‪« .‬أرجوك‬ ‫أمي‪ ،‬عليكِ أن تصمدي‪،‬‬ ‫أرجوك‪».‬‬ ‫ِ‬ ‫الفرار اخلطير‬ ‫عندما أسدل الليل ستاره‪ ،‬نصبوا‬ ‫خيمة‪ .‬فجأة‪ ،‬أمتطى ‪ 3‬رجال‬ ‫من امليليشيا أحصنتهم وعدوا‬ ‫بسرعة عبر احلقول‪ .‬وبعد بُرهة‬ ‫عادوا‪ .‬وكان يُسحب من خلف‬ ‫األحصنة رجالن‪.‬‬

‫«هذا ما يحصل لهؤالء الذين‬ ‫يحاولون الفرار!» ويطلقون‬ ‫النيران على الرجال املتطني‬ ‫األحصنة ويقتلون الرجال‪.‬‬ ‫في صبيحة اليوم التالي‪ ،‬همست‬ ‫األم بأذن ولدها وقالت أن والده‬ ‫قد فر خالل الليل‪ .‬قال مانول‪:‬‬ ‫«ال»‪« ،‬لقد قتلوه!»‬ ‫وعندما إكتشف اجلنود فرار‬ ‫والد مانول‪ ،‬إمتطوا أحصنتهم‬ ‫وإنطلقوا‪ .‬وبعد ساعات قليلة‪،‬‬ ‫عادوا لكن والد مانول لم يكن‬ ‫برفقتهم‪ .‬مازال على قيد احلياة!‬ ‫وبعد ‪ 6‬أيام إضافية على املسير‪،‬‬ ‫وصلوا إلى سوق العبيد‪ .‬أخذ‬ ‫عربي مانول كعبد له‪ ،‬أما والدة‬ ‫مانول وأخته فقد بيعتا إلى رجل‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وصل بعد ‪ 3‬أيام مانول وسيده‬ ‫إلى مخيم ضخم حيث إلتقوا‬ ‫بزوجة الرجل وأطفاله اخلمسة‪.‬‬ ‫سأل أحد أبناء السيد‪« :‬أنت‬ ‫عبدنا‪ ،‬ألست كذلك؟» فبصق‬ ‫على األرض أمام مانول‪.‬‬ ‫أخذته زوجة العربي إلى مكان‬

‫‪Manol swings in the mango tree, pushed by his friend‬‬ ‫‪Valentino who was a slave too.‬‬

‫خلف إحدى اخليم حيث تزدحم ويرتب اخليمة ويُحضر املاء‪.‬‬ ‫ثم يأخذ األبقار ليرعاها‪ .‬إن‬ ‫املاعز و تُزرب داخل السياج‪.‬‬ ‫فقالت وهي تشير بإصبعها على املرعى بعيد جداً فيفعل الفتية من‬ ‫اخليم املجاورة ما بوسعهم من‬ ‫األرض‪« :‬ستنام هنا‪ ».‬ولم‬ ‫يحظى مانول ال على فراش وال أجل جعل حياة مانول تعيسة‪.‬‬ ‫يصرخ األوالد وهم يدفعون‬ ‫على بطانية‪.‬‬ ‫عندما يحل الليل‪ ،‬يشعر مانول بأبقارهم نحو قطيع مانول‬ ‫بالسوء أكثر عندما يبدأ التفكير قائلني‪« :‬أنظروا إلى العبد!‬ ‫أنظروا كم هو قذر! لذلك‬ ‫ال وهو‬ ‫بوالدته وأخته متسائ ً‬ ‫يتوجب عليه النوم في الهواء‬ ‫يحدق في النجوم‪ :‬تُرى‪ ،‬أين‬ ‫الطلق‪ .‬وأيض ًا هو نتنِ !»‬ ‫هما اآلن؟ هل هما على قيد‬ ‫يدنو زوج من الفتية نحوه وهم‬ ‫احلياة؟» وكان يحلم باملنزل‬ ‫يهددونه‪ .‬ثم يدفعوه ويركلوه‬ ‫وشجرة املانغو الكبيرة‪.‬‬ ‫وبذلك يصبح غير قادر‬ ‫على تنظيم قطيعه‪ .‬أما الفتية‬ ‫فأس في القدم‬ ‫ينهض مانول باكراً وهو يشعر اآلخرين فيتعقبون األبقار‪،‬‬ ‫فترطض األبقار بعد ذلك في‬ ‫بالبرد بعد ليل أمضاه في قن‬ ‫اإلجتاه اخلاطىء نحو القطعان‬ ‫املاعز‪ .‬وال يحصل على فطور‬ ‫بل يتوجب عليه املباشرة بالعمل األخرى‪.‬‬ ‫يبكي مانول ويقول‪« :‬ال‪ ،‬ال‪،‬‬ ‫على الفور‪ .‬فيغتسل أوالً‪،‬‬ ‫كفوا عن ذلك!»‬

‫توفيت أمك‪ .‬ال حتاول‬ ‫الفرار!‬

‫مساء كل يوم‪ ،‬أفكر بوالدتي وأختي وأبكي‪.‬‬

‫في كل مساء‪ ،‬يرجتف‬ ‫جسدي‪.‬‬ ‫‪ÒÑ‬‬


‫األطفال العبيد‪ .‬أدرك مانول‬ ‫أن بعضهم كان من بلدته‪ ،‬وفي‬ ‫النهاية متكن من تكلم لغة قبائل‬ ‫الدينكا مجدداً‪.‬‬ ‫ذات مساء عندما نصبوا خيمة‪،‬‬ ‫شزى الرجل الطويل ماعز‬ ‫مذبوحة على النار‪ .‬وفي‬ ‫النهاية‪ ،‬غفى األطفال بعد أن‬ ‫ملئوا بطونهم بالطعام وشعروا‬ ‫ألول مرة منذ سنوات بالشبع‪،‬‬ ‫وكانوا مجتمعني مع بعضهم‬ ‫للدفىء‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 6‬أيام على املسير‪ ،‬وصلوا‬ ‫إلى سوق كبير حيث يتاجر قبائل‬ ‫الدينكا والعرب في األبقار‪،‬‬ ‫والسكر‪ ،‬والقماش‪ ،‬والشاي‪،‬‬ ‫إضافة إلى االدوية‪ .‬وكان ذلك‬ ‫السوق أيض ًا سوق السالم‪،‬‬ ‫مانول يوقد نارا ً في مزرعة أهله حيث يُحضر العبيد احملررين‪،‬‬ ‫ويأتي أهاليهم للبحث عنهم‪.‬‬ ‫نحو ركبة مانول مخلف ًا ندباً‪.‬‬ ‫متكن مانول من جمع كل األبقار يجعله غير قادر على السير‪.‬‬ ‫قيل ملانول واألطفال اآلخرين‬ ‫اإلطالق‬ ‫على‬ ‫مانول‬ ‫يعتقد‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫يتناول طوال النهار قليل‬ ‫باستثناء واحدة‪ .‬ماذا سيقول‬ ‫بأن يجلوسوا حتت الشجرة‬ ‫أنه سيرى والديه مجدداً‪.‬‬ ‫للسيد عندما يعود أدراجه إلى املاء فقط‪ ،‬وفي املساء يحصل‬ ‫وينتظروا‪ .‬وحامنا يُعرف أنهم‬ ‫املخيم؟‬ ‫على فتاتات قليلة من الطعام كي سيبقى يقال له عبداً إلى األبد‪ ،‬هناك‪ ،‬يبدأ الراشدون بالتوافد‬ ‫أتى‬ ‫ولكن‬ ‫كالكلب‪.‬‬ ‫ُضرب‬ ‫ي‬ ‫وس‬ ‫اخليمة‪.‬‬ ‫خارج‬ ‫مبفرده‬ ‫يأكلها‬ ‫أن‬ ‫يدرك‬ ‫عندما‬ ‫السيد‬ ‫يصرخ‬ ‫أكثر فأكثر والبحث‪ .‬عنهم حول‬ ‫ذات يوم بعد أكثر من عامني‬ ‫هناك بقرة مفقودة قائالً‪« :‬أنت فيشعر باجلوع دائماً‪.‬‬ ‫الشجرة ليروا ما إذا كان أطفالهم‬ ‫السيد‬ ‫مع‬ ‫وحتدث‬ ‫غريب‬ ‫رجل‬ ‫أيها الصغير حقير‪ ».‬ثم يرمى‬ ‫مع املجموعة‪.‬‬ ‫ثم أخذ مانول وترك املخيم‪.‬‬ ‫بفأس على قدم مانول ما أدى حرر على يد جيمس‬ ‫نظر مانول من حوله محاوال‬ ‫تسائل مانول وهو يسير إلى‬ ‫يفعل أطفال العائلة ما يحلو‬ ‫إلى ظهور شق يبلغ طوله ‪10‬‬ ‫رؤية وجه والده أو والدته‪.‬‬ ‫يلبس‬ ‫القادمة‬ ‫طويل‬ ‫رجل‬ ‫جانب‬ ‫وال‬ ‫السيد‬ ‫يقول‬ ‫وال‬ ‫ملانول‬ ‫لهم‬ ‫سم‪.‬‬ ‫مرت ساعات عدة‪ .‬لكن في‬ ‫جالبية بيضاء وعمامة قائالً‪:‬‬ ‫زوجته شيئ ًا لهم‪ .‬فيبرحونه‬ ‫«إذا حصل ذلك مجدداً‪،‬‬ ‫النهاية‪ ،‬سمع مانول صوت ًا‬ ‫اآلن؟»‬ ‫عبده‬ ‫سأصبح‬ ‫«هل‬ ‫أشياء‬ ‫له‬ ‫ويقولون‬ ‫ً‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ضرب‬ ‫أقسم‪ ...‬أنني سأزرب املاعز‬ ‫ينادي‪:‬‬ ‫قاسية‪ ،‬ويعذبونه ألنه ال أهل‬ ‫وأحضر قليل من املاء!»‬ ‫وبينما كانا يسيران‪ ،‬كانا يتوقفان «مانو! مانو! أهذا أنت يا بني!»‬ ‫ويحضران‬ ‫مخيم‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫رمحه‬ ‫الفتية‬ ‫أحد‬ ‫ويرمي‬ ‫لديه‪.‬‬ ‫يشعر مانول باجلوع الشديد ما‬ ‫ركض والد مانول نحوه ورفعه‬

‫في ذلك اإلجتاه‪ ،‬نيتطيع أن نتنقل من دون أن نثير شكوك‪.‬‬

‫األطفال هم سجناء العرب‪ .‬إنني من قبيلة‬ ‫دينكا‪ ،‬متام ًا كسائر األطفال املخططفني‪ .‬لكن‬ ‫العرب ساعدونا أيضاً‪.‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪ÒÒ‬‬

‫إرتدينا مالبس كالتي‬ ‫إرتداها األشخاص‬ ‫الذين خطفوا األطفال‪.‬‬


‫العارضة الرائعة‬

‫آليك‬

‫والفتاة العبدة‬

‫في الهواء‪ .‬وعانقا بعضهما لفترة‬ ‫كويلة‪.‬‬ ‫حرر جيمس الفتيات‬ ‫يسأل والده‪« :‬أين والدتك‬ ‫وأختك‪».‬‬ ‫يجيب مانول‪« :‬ال أدري‪»،‬‬ ‫ويحزن مجدداً‪« .‬لقد فُ رقنا‬ ‫عندما إختفيت ذلك املساء‪».‬‬ ‫بعد ‪ 3‬أشهر‪ ،‬حررت والدة‬ ‫مانول وأخته الصغيرة على يد‬ ‫جيمس آغور‪ .‬واليوم‪ ،‬أُعيد‬ ‫أخيراً لم شمل العائلة مجدداً‪.‬‬ ‫يقول مانول‪« :‬تخيلوا كم‬

‫الشعور جميل أن تعود إلى‬ ‫املنزل وجتلس حتت شجرة‬ ‫املانغو مجدداً‪« .‬لو كنت أملك‬ ‫املال‪ ،‬لكنت إبتعت بقرة ومعزاة‬ ‫وبعض املالبس‪ .‬لقد سرق لنا‬ ‫العرب األبقار الـ‪ 25‬واملاعز‬ ‫أيضاً‪ .‬وأمتنى لو أستطيع‬ ‫الذهاب إلى املدرسة‪».‬‬ ‫«أود تعلم كل شيء يتعلق‬ ‫بالزراعة فبذلك أستطيع زرع‬ ‫أشجار وذرة‪ .‬أريد الكثير من‬ ‫األشجار عندما أكبر‪.‬‬ ‫ويسأل مانول زميله فالنتينو‬ ‫الذي كان عبداً أيضاً‪« :‬احلياة‬

‫تُعتبر آليك ويك إحدى أشهر‬ ‫عارضات األزياء في العالم‪.‬‬ ‫وهي أيض ًا الجئة من جنوب‬ ‫أشجار املانغو تظلل مانول واخته فيما يلعبان السودان ولن تنسى ذلك على‬ ‫اإلطالق‪ .‬وهي أيض ًا راعية‬ ‫جلائزة أطفال العالم حلقوق‬ ‫مملة جداً من دون أشجار‪،‬‬ ‫الطفل وزميلة راشدة وفخرية‬ ‫أليس كذلك؟»‬ ‫لها‪ .‬تظهر هنا مع آبوك التي‬ ‫سيفكر مانول في املستقبل أكثر ُحررت من العبودية على يد‬ ‫من املاض‪ .‬يريد أن يقوم اآلن جيمس آغور‪.‬‬ ‫بكثير من األشياء ألنه لم يعُ د‬ ‫على الرغم من أنها عارضة‬ ‫عبداً بعد اآلن‪.‬‬ ‫رائعة اآلن‪ ،‬إال أن آليك‬ ‫ال تستطيع وضع زميالتها‬ ‫وأقربائها اللواتي أُجبرن على‬ ‫احلياة في ظل حرب أهلية‬ ‫ومجاعة في السودان طي‬ ‫النسيان‪ .‬وكثيراً ما تتحدث عن‬ ‫الوضع هناك وحتاول جني‬ ‫املال‪.‬‬

‫من أين تأتي وما اسمك؟‬ ‫أُدعى أدوت‪ ،‬كنت قد‬ ‫إختطفت‪ ،‬وأتوا بي إلى هنا‪.‬‬

‫ماذا أراد؟ تتكلم لغة‬ ‫الدينكا‪...‬‬

‫لقد إلتقيت بخمس أطفال‬ ‫مخطوفني‪.‬‬ ‫وأنا إلتقيت بثالثة‪.‬‬ ‫دعونا نزور السلطان غداً‪.‬‬

‫‪45‬‬ ‫‪ÒÓ‬‬


‫مرشحة‪ -‬من الصفحات ‪ 46‬إلى ‪50‬‬

‫براتيب آنغسوغثام هاتا‬ ‫ملاذا رُشحت‬ ‫بارتيب؟‬

‫رُ شحت بارتيب جلائزة أطفال‬ ‫العالم حلقوق الطفل لعام ‪2009‬‬ ‫بسبب نضالها لـ‪ 40‬عام ًا من أجل‬ ‫حقوق أطفال تايلند األكثر عرضة‬ ‫للهجوم‪ .‬وأمضت براتيب‬ ‫منذ كانت في ‪ 16‬من عمرها‬ ‫وقتها في النضال من أجل منح‬ ‫عشرات اآلالف من األطفال‬ ‫الفقراء الذين يقطنون في األحياء‬ ‫الفقيرة واملناطق الريفية حياة‬ ‫أفضل ومنحهم فرصة للذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪ .‬باإلضافة إلى أن‬ ‫منظمة براتيب متنح األطفال‬ ‫دعم ًا مادياً‪ ،‬وتدير ‪ 15‬مدرسة‬ ‫للتالميذ ما دون اخلامسة من‬ ‫العمر‪ ،‬ومدرسة لألطفال الذين‬ ‫يعانون من مشاكل في السمع‪،‬‬ ‫ومنازل لألطفال األكثر عرضة‬ ‫لألذى‪ ،‬وتبني مكتبات مدرسية‪،‬‬ ‫وتُقرض أموال عبر «مصرف‬ ‫الفقراء‪ »،‬وتُدير «محطة مذياع‬ ‫لألطفال الفقراء» حيث يُسمع‬ ‫أصوات األطفال من خاللها‪.‬‬ ‫إن حياة براتيب مهددة من قبل‬ ‫عصابات من املجرمني في أحياء‬ ‫بانكوك الفقيرة‪ .‬ألنهم ال يحبذون‬ ‫منحها الفقراء التعليم وفرصة‬ ‫للقول «ال» لألعمال اخلطرة‬ ‫واملخدرات والبغاء واجلرائم‪.‬‬

‫‪ÒÔ‬‬

‫ولدت آنغسوغثام هاتا في كلونغ توي‪ ،‬أكبر أحياء‬ ‫بانكوك فقيراً‪ .‬وعندما كانت تبلغ ‪ 10‬أعوام‪ ،‬كانت‬ ‫جتمع الصدأ عن املراكب في املركب كي تبقى‬ ‫على قيد احلياة‪ .‬لكن لم تذهب إلى املدرسة إال في‬ ‫أحالمها‪...‬‬ ‫اليوم‪ ،‬تبلغ بارتيب من العمر ‪ 56‬عام ًا وساعدت لـ‪40‬‬ ‫عام ًا عشرات اآلالف من الفقراء في تايلند في العيش‬ ‫حياة أفضل‪ ،‬وفي الذهاب إلى املدرسة‪.‬‬ ‫تبدأ قصة براتيب حتى قبل‬ ‫والدتها في قرية صغيرة على‬ ‫البحر اجلنوبي لبانكوك‪ .‬سمع‬ ‫والدها ثونغ يو الذي يعمل‬ ‫كصياد سمك أن مرفأ بانكوك‬ ‫يحتاج إلى أيدي عاملة‪ .‬فقرر‬ ‫اإلنتقال إلى هناك مع عائلته‪.‬‬ ‫ويحتشد الفقراء من الريف‬ ‫في كل مكان على املرفأ آملني‬ ‫إيجاد حياة أفضل في املدينة‪.‬‬ ‫فبدأوا بناء أكواخ صغيرة من‬ ‫األلواح املعدنية‪ ،‬وورق‪،‬‬ ‫ولوح خشبي قدمي‪ .‬هذا ما‬ ‫أصبحت عليه أحياء كلونغ‬ ‫توي‪.‬‬

‫باعت حلويات‬ ‫عندما ولدت براتيب‪ ،‬كان‬ ‫والدها يعمل في املرفأ‪ ،‬لكن كان‬ ‫على كل فرد في العائلة املساعدة‬ ‫وجني األموال‪.‬‬ ‫تتذكر براتيب‪« :‬كنت في الرابعة‬ ‫من عمري فقط عندما كنت‬ ‫أجتول وأبيع احللويات التي كانت‬ ‫تصنعها والدتي‪».‬‬ ‫كانت في صبيحة كل يوم‪ ،‬تعطي‬ ‫بطات العائلة ماء وتبحث عن‬ ‫البيض التي وضعته‪.‬‬ ‫وباعت براتيب البيض الذي‬ ‫ليسوا بحاجة إليها‪ ،‬في السوق‪.‬‬ ‫وكانت في كل يوم تساعد والدتها‬

‫في إحضار املاء من بعد أميال‪.‬‬ ‫أرادت سوك والدت براتيب‬ ‫من ابنتها الذهاب إلى املدرسة‪،‬‬ ‫لكن لم يكن من وجود ملدرسة في‬ ‫كلونغ توي‪ .‬وال تستطيع براتيب‬ ‫الذهاب إلى مدرسة رسمية في‬ ‫املدينة ألنها لم تكن متلك شهادة‬ ‫والدة كسائر األطفال الفقراء في‬ ‫بلدتها‪ .‬فمن غير شهادة والدة‪،‬‬ ‫ال يعتبر األطفال مواطنني‬ ‫تايلنديني‪ ،‬وال يحق لهم الذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪ .‬وفي النهاية‪ ،‬عندما‬ ‫كانت براتيب في السابعة من‬ ‫عمرها‪ ،‬وجدت سوك مدرسة‬ ‫خاصة وقسطها رخيص فسمحت‬ ‫لها بالذهاب إليها للتعلم‪.‬‬ ‫«كنت مبتهجةً! كان أجمل يوم‬ ‫في حياتي عندما دخلت إلى‬ ‫الصف ألول مرة‪ »،‬فأبلت‬ ‫بارتيب بالئ ًا حسناً‪ .‬ولم تأبه ألن‬ ‫اآلخرين يرتدون مالبس أجمل‬ ‫من مالبسها‪ ،‬بل كانت السعادة‬ ‫تغمرها فقط ألنها كانت تذهب إلى‬ ‫املدرسة بالدرجة األولى‪ .‬وكانت‬ ‫براتيب تبيع احللويات في فترة‬ ‫ما بعد الظهر‪ .‬فكان لديها الكثير‬

‫براتيب اعتقدت أنه من غير العادل‬ ‫منع‪ ،‬األطفال الفقراء من الذهاب إلى‬ ‫املدرسة‪.‬‬

‫براتيب بدأت بالتعليم في منزلها‪.‬‬


‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬بول بلومغرن‬

‫لتفعله‪ ،‬لكنها كانت سعيدة‪.‬‬ ‫في طريقهم إلى املدرسة في‬ ‫أسوأ يوم‬ ‫أزيائهم النظيفة‪ .‬أما أنا كنت‬ ‫ولكن في يوم من األيام‪ ،‬عندما أرتدي مالبس ممزقة ووسخة‪.‬‬ ‫كانت براتيب في العاشرة من‬ ‫وعندما طرحوا علي سؤال عن‬ ‫العمر‪ ،‬وكانت قد أنهت لتوها‬ ‫سبب تركي للمدرسة‪ ،‬شعرت‬ ‫الصف الرابع‪ ،‬قالت لها أمها أنهم بالسخافة‪ ،‬وبدأت أبكي‪ .‬بدى‬ ‫ال يستطيعون أن يتحملوا دفع‬ ‫ذلك كله غير عادل‪ .‬ولكن‬ ‫أعباء املدرسة بعد اآلن‪.‬‬ ‫فكرت للحظات‪ ،‬وقررت أن‬ ‫«كان ذلك اليوم أسوأ يوم في‬ ‫أعود إلى املدرسة بطريقة أو‬ ‫حياتي‪ .‬فلم أكف عن البكاء‪».‬‬ ‫بأخرى!»‬ ‫فبدأت براتيب في البداية تعمل في لقد أعطت براتيب غالبية نقودها‬ ‫مصنع لأللعاب النارية‪ ،‬وبعد‬ ‫التي جنتها ألمها‪ ،‬لكنها إدخرت‬ ‫ذلك في مصنع يصنع األقدار‪.‬‬ ‫ال منها‪ .‬وعندما عملت‬ ‫لنفسها قلي ً‬ ‫وفي أحد األيام‪ ،‬عملت براتيب‬ ‫في املرفأ ألربع سنوات‪ ،‬إدخرت‬ ‫في املرفأ عندما استغنت املصانع نقود تكفيها للبدء في مدرسة ليلية‬ ‫عن خدماتها‪.‬‬ ‫رخيصة في املدينة‪.‬‬ ‫«كنت أجمع الصدأ من املراكب‪« .‬لقد حتقق حلمي! ذهبت إلى‬ ‫ومنذ صغري‪ ،‬كان علي أن‬ ‫املدرسة مساءً‪ .‬وفي خالل‬ ‫أزحف حتت املركب وأنظف‬ ‫النهار‪ ،‬عملت في املرفأ‪ .‬وغالب ًا‬ ‫األماكن الضيقة حيث ال يتمكن ما كنت أتعب جداً بحيث أنني‬ ‫الراشدين من الدخول‪ .‬كان ذلك كنت أغفو في األوتوبوس عندما‬ ‫مخيف وخطير‪ ،‬ولم نكن منلك‬ ‫أكون ذاهب ًة إلى املدرسة وعائد ًة‬ ‫أي أجهزة آمنة‪.‬‬ ‫منها‪».‬‬ ‫في بعض األحيان‪ ،‬عندما كان‬ ‫يعمل طوال اليوم‪ ،‬قال كبير‬ ‫مدرستها األولى!‬ ‫العمال أن علينا أن نعمل في الليل أثناء عملها لسنوات في املرفأ‪،‬‬ ‫أيضاً‪ .‬تعاطى كثير من األطفال إلتقت براتيب كثير من األطفال‬ ‫املخدرات كي يبقوا على قيد‬ ‫الذين يعملون وعاشوا حياة‬ ‫احلياة‪ .‬وتعاطيت أنا أيض ًا في‬ ‫صعبة‪ .‬ولم يكن لديهم شهادة‬ ‫إحدى الليالي‪ .‬فمرضت‪ ،‬ولكن والدة‪ ،‬وإعتبرت براتيب ذلك‬ ‫على األقل جعلتني صاحيةً‪».‬‬ ‫غير عادل‪ .‬وفي سن ‪،16‬‬ ‫صبيحة يوم وبينما كانت براتيب قررت أن تأسس مدرستها‬ ‫في طريقها إلى املرفأ‪ ،‬حدث شيئ اخلاصة!‬ ‫غير حياتها كلياً‪.‬‬ ‫أعددت أنا وأختي براكزنغ صف ًا‬ ‫«إلتقيت برفاق صفي‪ .‬كانو‬ ‫في الطابق السفلي في كوخ لعائلتنا‬

‫يعي‬ ‫ش واحد من ست‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫كا‬ ‫ن‬ ‫الع‬ ‫‪ 8‬مالي‬ ‫الم في أحياء ف‬ ‫فر ني منهم في تاي‬ ‫لن‬ ‫د‪.‬‬ ‫و‬ ‫‪3‬‬ ‫قيرة‪ .‬ويعيش‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫صة للذها‬ ‫ني طفل تايلند‬ ‫ب إلى املدرس‬ ‫ة‪.‬‬ ‫ي ليس لديهم‬ ‫فب‬ ‫د‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ذلك‪ُ ،‬ي‬ ‫على العمل‪ ،‬وي‬ ‫حياة ملئها قع على األقل ‪ 30000‬طف جبر كثير منهم‬ ‫لف‬ ‫البغاء‪.‬‬ ‫ي الشرك في‬ ‫ولكي تساعد ب‬ ‫را‬ ‫أجرت‬ ‫تي‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫أل‬ ‫ط‬ ‫فا‬ ‫براتيب مؤس‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫ل والفقراء‪،‬‬ ‫وا‬ ‫ن‬ ‫غ‬ ‫ب‬ ‫راتيب ما يلي‪:‬‬ ‫• ‬ ‫يتلقى ‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ط‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫عم‬ ‫الذهاب‬ ‫ًا مادي ًا بحيث‬ ‫إلى املدرسة‪.‬‬ ‫يتمكنون من‬ ‫• ‬ ‫يتلقى األ‬ ‫ط‬ ‫فا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫بعمر ما دون اخلامسة احل دارس براتيب ا‬ ‫لـ‪ 15‬اخلاصة‬ ‫ليب‪،‬‬ ‫م‬ ‫ومأكوالت ص‬ ‫جانية لألسنان‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫عا‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ص‬ ‫حية‪ ،‬ومعاينة‬ ‫• ‬ ‫حية‪.‬‬ ‫مدرسة ل‬ ‫أل‬ ‫ط‬ ‫فا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫صا‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ني مبشاكل ف‬ ‫ستطيع العائال‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫إ‬ ‫ر‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫سا‬ ‫ع‪.‬‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫أ‬ ‫ال‬ ‫طفال‬ ‫وصع‬ ‫ها الذين يعان‬ ‫وبة في السم‬ ‫ع‬ ‫إل‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫ون من الصم‬ ‫دا‬ ‫ر‬ ‫• ‬ ‫س باهظة‪.‬‬ ‫و ُيقدم في‬ ‫كل‬ ‫ى‬ ‫ا‬ ‫ملن‬ ‫زل‬ ‫ل‬ ‫ني‬ ‫أل‬ ‫ف‬ ‫رص ل‬ ‫طفال األكثر عُ‬ ‫ر‬ ‫ض‬ ‫ة‬ ‫لبدء من جديد‬ ‫ل‬ ‫أل‬ ‫ذ‬ ‫ى‬ ‫وعُ ذبوا‬ ‫‪ ،‬والذين ا‬ ‫وواجهوا مشا‬ ‫ع ُتدي عليهم‪،‬‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫تت‬ ‫عل‬ ‫ق‬ ‫• ‬ ‫با‬ ‫ملخدرات‪.‬‬ ‫بناء م‬ ‫كت‬ ‫با‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫سية في القر‬ ‫لألطفال‬ ‫هناك بحيث سيتمكنون م ى وتقدمي دعم‬ ‫ن الذهاب‬ ‫إعطاء دعم خا‬ ‫إل‬ ‫ص‬ ‫ى‬ ‫لل‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫فت‬ ‫د‬ ‫يا‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫مل‬ ‫ة‪.‬‬ ‫ساعد‬ ‫يتمك‬ ‫تهن في كسب‬ ‫ن من البقاء ف‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ة‪.‬‬ ‫رزقهن وبذلك‬ ‫وإ‬ ‫ذا‬ ‫من أن‬ ‫تركت الفتيات‬ ‫يتعرضن خلط‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫القرية‪ُ ،‬يخاف‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫• ‬ ‫ي‬ ‫نت‬ ‫هي األمر ب‬ ‫ُيقرض‬ ‫«‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫هن في البغاء‪.‬‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫ال يست‬ ‫قراء» النقود‬ ‫طيعون حتمل‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫للفقراء‪ ،‬الذين‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫لت‬ ‫كا‬ ‫لي‬ ‫امل‬ ‫ف كي ُيقتر‬ ‫صارف العادية‪.‬‬ ‫ضوا مقوداً من‬ ‫• ‬ ‫وتسمح م‬ ‫ح‬ ‫ط‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ذ‬ ‫يا‬ ‫ع‬ ‫الفقراء لأل‬ ‫صوتهم وج‬ ‫طفال بإرسال‬ ‫علهم مسموع‪.‬‬

‫ال إلى املدرسة‪.‬‬ ‫في اليوم األول‪ ،‬أتى ‪ 29‬طف ً‬ ‫ال يفوق الـ‪.100‬‬ ‫وأصبح عددهم عاج ً‬

‫‪47‬‬ ‫‪ÒÕ‬‬


‫وكان يرتكز على الطاوالت‪.‬‬ ‫عندها ذهبنا إلى اجليران‬ ‫وأعلمناهم أن بإمكانهم إرسال‬ ‫أطفالهم إلى مدرستنا واملبلغ‬ ‫املتوجب دفعه هو ‪ 25‬سنت ًا في‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وعاد األطفال غير القادرين‬ ‫على دفع ما يتوجب عليهم في‬ ‫اليوم األول‪ ،‬لكن بأية حال يجب‬ ‫عليهم أن يبقوا‪».‬‬ ‫علمت براتيب في األسبوع‬ ‫األول ‪ 29‬طفالً‪ .‬فجلسوا على‬ ‫الصحف التي كانت ممدودة على‬ ‫األرض‪ .‬وإنتشر احلديث عن‬ ‫املدرسة كالبرق‪ .‬وبعد شهر‪،‬‬ ‫أصبح عدد األطفال احلاضرين‬ ‫‪ ،60‬وعاجالً‪ ،‬بدأ صبيحة كل‬ ‫يوم يجلس ما يفوق عن املئة‬ ‫خارج منزل براتيب!‬ ‫«قرأت لهم القصص وعلمتهم‬ ‫القراءة والكتابة وعمليات‬ ‫حسابية‪ .‬واكتشفت أن كثيراً منهم‬ ‫لم يتناولوا شيئ ًا قبل مجيئهم‪،‬‬ ‫فغالب ًا ما كنت أطهو لهم األرز كي‬ ‫يتناولوه قبل أن يبدأوا‪».‬‬ ‫«حاولت ملرات عدة املصادقة‬ ‫على املدرسة‪ .‬وكنت خائفة إن‬ ‫لم يصادقوها من أن يجبروني‬ ‫على إقفالها‪ .‬ال أدري كم موظف‬ ‫زرت فقط لكي أقول‪« :‬أرجوك‬ ‫سيدي‪ ،‬يحتاج األطفال الفقراء‬ ‫إلى التعليم أيضاً‪ .‬فنستحق نحن‬ ‫متام ًا كأي طفل آخر‪ .‬وألننا‬ ‫محرومون من الدخول إلى‬ ‫مدارس أخرى‪ ،‬فأرجوكم أن‬ ‫توافقوا على مدرستنا!» وطلبت‬ ‫منهم أيض ًا مساعدتنا في احلصول‬ ‫على شهادات والدة لألطفال‪».‬‬ ‫«فضحك غالبيتهم مني وقالوا أن‬ ‫الفقراء هم ليسوا بأناس حقيقيني‪.‬‬ ‫وهددونيبأنهمسيعتقلوننيإنلم‬

‫‪48‬‬ ‫‪ÒÖ‬‬

‫أتوقف عن التعليم‪».‬‬ ‫برغم ذلك‪ ،‬فازت براتيب في‬ ‫النهاية ونالت مدرستها إعتراف ًا‬ ‫من السلطات‪ .‬لكن تطلب ذلك‬ ‫منها ‪ 8‬سنوات! وقدم معلمون‬ ‫جدد إلى هناك وإزداد تعليم املواد‬ ‫وفي النهاية أُستت مدرسة جديدة‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫ساعدت عشرات اآلالف من‬ ‫األطفال‬ ‫عندما كانت براتيب في سن ‪،26‬‬ ‫حازت على جائزة بقيمة ‪20000‬‬ ‫دوالراً‪.‬‬ ‫فلم تدخر أي ًا منها‪ ،‬بل صرفتها‬ ‫كلها في البدء بتأسيس مؤسسة‬ ‫دوانغ براتيب كي تتمكن أيض ًا‬ ‫من مساعدة أطفال أكثر‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬بقيت براتيب تناضل من‬ ‫أجل حقوق األطفال الفقراء في ديان تتلقى دعم ًا مادي ًا كي تتمكن من الذهاب‬ ‫إلى مدرسة براتيب املختصة باألطفال الذين‬ ‫تايلند حلوالى ‪ 40‬عاماً‪ .‬فعاش‬ ‫يعانون من مشاكل في السمع‪.‬‬ ‫عشرات اآلالف من األطفال‬ ‫الفقراء بطريقة أفضل وحازوا‬ ‫أيض ًا على فرصة للتعلم‪ .‬وعمل‬ ‫حوالى ‪ 100‬شخص لصالح‬ ‫املنظمة‪ ،‬وغالبيتهم من كلونغ‬ ‫توي‪.‬‬ ‫يكمن حلمي في تأمني حياة جيدة‬ ‫لكل طفل تايلندي‪ ،‬بحيث لن‬ ‫يصبح ملؤسسة دوانغ براتيب أي‬ ‫دور بعد اآلن‪ .‬ولكن ال يزال‬ ‫يتوجب على ماليني عدة من‬ ‫األطفال العمل بد ًال من الذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪ .‬ويُجبر آخرون‬ ‫على البغاء وينتهي األمر بآخرين‬ ‫في تعاطي املخدرات وإرتكاب‬ ‫اجلرائم‪ .‬سأناضل من أجل‬ ‫هؤالء األطفال طاملا بقيت على‬ ‫قيد احلياة‪.‬‬


‫كيا‬

‫كيا «غير موجودة»‬ ‫ة‪ ،‬لذا لم أكن قادرة‬ ‫ال أملك شهادة والد‬ ‫تقول كيا‪« :‬‬ ‫‪ ».‬باإلضافة إلى أن‬ ‫إلى مدرسة عادية‬ ‫ب‬ ‫على الذها‬ ‫كون شهادات تثبت‬ ‫طفال الفقراء ال ميل‬ ‫كثير من األ‬ ‫ايلنديني‪ .‬ففي نظر‬ ‫ُيعتبروا مواطنني ت‬ ‫والدتهم‪ ،‬لذا ال‬ ‫كافة حقوقهم التي‬ ‫ير موجودين وتُنكر‬ ‫الشرطة هم غ‬ ‫األطفال اآلخرين‪.‬‬ ‫يحصل عليها‬

‫فرت من الرجل الشرير‬

‫ال‬ ‫أنني سأعود أدراجي عاج ً‬ ‫سجناً‪ .‬لم نُعطى درس ًا واحد حتى إلى املنزل‪ ،‬وقبل ذهابنا أعطى‬ ‫الرجل أمي ُسلفة بقيمة ‪50‬‬ ‫في خالل السنوات الثالثة‪».‬‬ ‫عُ وملت كيا بشكل سيء في القرية حيث تقطن عندما‬ ‫دوالراً‪ .‬فلم أكترث لذلك األمر‬ ‫في البداية‪ ،‬لكنني أدركت الحق ًا‬ ‫أصبحت يتيمة‪ .‬لذا‪ ،‬هربت إلى املدينة وإنضمت‬ ‫بيعت مقابل ‪ 50‬دوالر‬ ‫أنني ُخدعت‪.‬‬ ‫إلى عصابة وفي عمر الـ ‪ُ ،8‬حكم عليها دخول سجن‬ ‫«عندما أُطلق سراحي من‬ ‫مدرسة سجن اإلصالحية‪ ،‬عدت «وعندما وصلنا إلى منزل‬ ‫األحداثيات لثالث سنوات‪ .‬وعندما أصبحت في سن الـ‬ ‫الرجل‪ ،‬لم يعد لطيف ًا على‬ ‫‪ ،11‬أقدمت زوجة والدها على بيعها لرجل مقابل ‪ 50‬دوالر وإنضميت إلى زمالئي‪ .‬لكن‬ ‫في بعض األيام‪ ،‬عندما شعرت اإلطالق‪ .‬كان املنزل محاط ًا‬ ‫أمريكي‪ .‬ففُرض عليها وقت مروع‪ .‬لكن ساعدت براتيب‬ ‫بالوحدة واحلزن‪ ،‬تنشقت الغراء بجدران عالية‪ ،‬ويبدو مخيفاً‪،‬‬ ‫اليوم كيا في العيش حياة أفضل‪.‬‬ ‫تقريب ًا كالسجن‪ .‬كنت خائفةً‪.‬‬ ‫كي أجرب وأنسى‪ .‬ذات يوم‪،‬‬ ‫كان يوجد في الداخل فتيات‬ ‫حتدثت إمرأة وابنتها معي‪.‬‬ ‫وكانت ما تزال متلك عائلتها‬ ‫«إلتقيت في القرية املجاورة‬ ‫أخريات من عمري‪ ،‬لكن قال‬ ‫قالت اإلمرأة أنها زوجة والدي‬ ‫عائلة‪،‬‬ ‫لدي‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ ‫اخلاصة‪.‬‬ ‫بأطفال آخرين مخططفني‪،‬‬ ‫الرجال لنا أنه ال يجب أن نتكلم‬ ‫فعرفت أن ما من أحد سيفتقدني الثانية‪ ،‬وكانت تبحث عني منذ‬ ‫وأصبحوا زمالئي‪ .‬فسكنا في‬ ‫مع بعضنا‪ .‬لم أفهم في البداية أي‬ ‫وفاته‪ .‬ففي النهاية‪ ،‬قد تصبح‬ ‫فصدق‬ ‫السجن‪.‬‬ ‫دخلت‬ ‫إذا‬ ‫األحياء الفقيرة‪ .‬وإعتنينا ببعضنا‬ ‫نوعية من األمكنة كان ذلك‪،‬‬ ‫حياتي أفضل!‬ ‫وحكم‬ ‫البعض‪ ،‬وأصبحوا مبثابتة عائلتي رجال الشرطي ما قلته ُ‬ ‫ال‬ ‫لكنني أدركت بعد حلظة أن رج ً‬ ‫«في أحد األيام‪ ،‬زارنا رجل‬ ‫علي بثالث سنوات في سجن‬ ‫اجلديدة‪».‬‬ ‫يأتي في الليل ليزور بالفتيات‬ ‫اإلصالحية‪ .‬لم أفكر قط أن احلكم عرف والدتي اجلديدة‪ .‬كان‬ ‫مع‬ ‫نتشاجر‬ ‫كنا‬ ‫ما‬ ‫«وغالب ًا‬ ‫يسكن قريب ًا من بانكوك‪ ،‬وقال األخريات‪ .‬كانو يذهبون إلى‬ ‫وكنت‬ ‫طوال!‬ ‫لسنوات‬ ‫سيكون‬ ‫غرف مختلفة حيث تجُ بر الفتيات‬ ‫عصابات محلية أخرى‪ .‬وطعنت أصغر سجينة ألنني كنت أبلغ من أنه يحتاج خلادمة للمنزل‪.‬‬ ‫ذات مرة إحدى أعز زميالتي‬ ‫على فعل أشياء مُ قرفة‪ .‬في‬ ‫العمر ‪ ،8‬فاهتمت الفتيات األكبر فاقترحت والدتي بأن أذهب‬ ‫وعندما‬ ‫فتاة بشكل خطير وجدي‪.‬‬ ‫البداية‪ ،‬جل ما كان علي فعله هو‬ ‫من سن ًا بي‪ ،‬وحرصوا علي‪ .‬لم لبضعة أشهر كي أجني املال‬ ‫أتى رجال الشرطة وسألوا عن‬ ‫الترتيب‪ ،‬لكنني كنت خائفة ولم‬ ‫للعائلة‪ .‬فوافقت ألنني ظننت‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ‫كاملدرسة‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫متام‬ ‫تكن‬ ‫فأجبتهم‬ ‫الشخص الذي فعل ذلك‪،‬‬ ‫يغمض لي جفن‪».‬‬ ‫بأنني أنا الفاعل‪ .‬أحببت زميلتي‪،‬‬ ‫فرت للبقاء على قيد احلياة!‬ ‫‪49‬‬ ‫×‪Ò‬‬


‫يجب أن يتعلم الراشدون حول حقوق الطفل!‬

‫تقول كيا‪« :‬ال نتعلم هنا‬ ‫فقط القراءة والكتابة‪ .‬بل‬ ‫نتعلم كيف نزرع اخلضار‬ ‫وكيف نطهي‪».‬‬

‫تقول كيا‪« :‬نتعلم هنا مع براتيب كثيراً حول حقوق الطفل‪ .‬وأظن‬ ‫أن ذلك جيد‪ ،‬لكن في الواقع‪ ،‬يجب على الراشدين أن يتعلموا حول‬ ‫حقوق الطفل‪ .‬وهم من عليهم أن يتعلموا الصواب من اخلطأ ألنهم هم‬ ‫الذين يأذون األطفال‪».‬‬ ‫«ذات مساء‪ ،‬أتى الرجل الذي‬ ‫أحضرني وقال‪ :‬حان الوقت‬ ‫اآلن! فحاول ممارسة أشياء‬ ‫معي تثير اإلشمئزاز‪ ،‬لكنني‬ ‫رفضت‪ .‬فغضب‪ ،‬وأبرحني‬ ‫ضرب ًا بحبل كهربائي على كافة‬ ‫أنحاء جسدي‪ ،‬على وجهي‬ ‫وأقدامي وظهري‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬بدأ‬ ‫هو ورجال آخرين بالتردد إلى‬ ‫غرفتي‪ ،‬لكنني حاولت الدفاع‬ ‫عن نفسي قدر اإلمكان‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫لم يكن سهالً‪ .‬فأصبحت في ما بعد‬ ‫في الـ ‪ 11‬من العمر‪.‬‬ ‫«ذات مساء‪ ،‬عندما كان قد‬ ‫مضى على وجودي في املنزل ‪3‬‬ ‫أشهر‪ ،‬شعرت بالضجر‪ .‬تكلمت‬ ‫مع بن وهي فتاة أصبحت زميلة‬ ‫لي‪ .‬فقررنا بأن نفر في الصباح‬ ‫عندما يكون اجلميع نائمني‪.‬‬ ‫«فتسللنا بهدوء على اجلدار‪.‬‬ ‫ووقفت على كتفي بن ألنني كنت‬ ‫أقل منها وزناً‪ ،‬وحاولت التسلق‬ ‫فوق اجلدار‪ .‬ثم فتحت البوابة‪،‬‬

‫‪ÓÎ‬‬

‫وهربنا‪».‬‬ ‫«وكنا منلك من النقود ما يكفينا‬ ‫ألن نستقل األوتوبوس إلى‬ ‫بانكوك‪.‬‬ ‫«ذهبنا إلى سوق‪ ،‬وبينما كنا‬ ‫جنلس هناك‪ ،‬اقترب بعض من‬ ‫رجال شرطة منا‪ .‬فارتابهم الشك‬ ‫عندما رأوا رضوض ًا وقُ روح ًا‬ ‫على وجوهنا من أثر الضرب‬ ‫الذي كنا نتعرض إليه‪ .‬وعندما‬ ‫سألونا عما جرى لنا‪ ،‬بدأت‬ ‫بالبكاء‪ ،‬وقلنا لهم كل شيء‪.‬‬ ‫«كنا محظوظتان‪ ،‬فكان رجال‬ ‫الشرطة لطفاء‪ ،‬واعتنوا بنا‪.‬‬ ‫وألنه ال عائلة لدي‪ ،‬كان علي‬ ‫البقاء مع الشرطة أليام قليلة‪.‬‬ ‫بعد ذلك إلتقيت ببراتيب وقطعت‬ ‫علي وعداً بأن تهتم بي‪ .‬فأعطتني‬ ‫فرصة أخرى‪ .‬فمنحتني منزالً‪،‬‬ ‫وحتى أنني أصبحت قادرة على‬ ‫الذهاب إلى املدرسة حتى!»‬

‫حقوق الطفل على‬ ‫مذياع األطفال!‬

‫تقول ديونغ البالغة من العمر ‪ 14‬عاماً‪« :‬ال يستمع الراشدون في‬ ‫تايلند لألطفال‪ .‬فإنهم يأمروننا فقط‪ ،‬من دون أن يكترثوا مبا‬ ‫نفكر‪».‬‬ ‫لكن في كلونغ توي‪ ،‬يستمع كثير من الراشدين حملطة مذياع‬ ‫مجتمع األطفال التي تعلمهم بحقوق الطفل‪.‬‬ ‫وتضيف ديونغ ضاحكة‪ :‬من الواضح أن الكبار يعتبروننا أكثر‬ ‫جدية عندما نكون على الهواء!»‬ ‫ضرب األطفال خطأ!‬ ‫يحظى حوالى ‪ 130000‬طفل يعيشون في كلونغ توي كجيب‬ ‫وسوم وديونغ بجمهور كبير في الوقت الذي يكونون فيه على‬ ‫الهواء‪.‬‬ ‫يقول سوم البالغ من العمر ‪ 13‬عاماً‪« ،‬املذياع جيد ألن صوتك‬ ‫يصل إلى كثير من األشخاص في الوقت عينه‪ .‬وعرفت أن أطفا ًال‬ ‫كثر في جوارنا كانو يتعرضون للضرب في املنزل‪ ،‬ومن خالل‬ ‫املذياع‪ ،‬نستطيع التفسير لكل شخص عما يجري في كلونغ توي‬ ‫بطريقة بسيطة بأنه من اخلطأ ضرب األطفال‪».‬‬


‫‪%‬‬ ‫أمهات دونغا‬

‫مرشحات‪ -‬من ‪ 51‬إلى ‪55‬‬

‫بدأ كل ذلك مع فتى يُدعى فردناند وأمه املدعوة‬ ‫ريتا في قرية دونغا بجانب بحيرة فيكتوريا في‬ ‫كينيا‪ .‬على الرغم من أنه توفي وأمه بسبب‬ ‫إصابته مبرض اإليدز إال أنه هو من إقترح‬ ‫العمل يداً بيد ملساعدة األيتام املصابني باإليدز‪.‬‬ ‫واآلن‪ ،‬أنشأت غالبية األمهات أمهات دونغا‪.‬‬ ‫وكانوا هم أنفسهم فقراء‪ ،‬ولكنهم ناضلوا حلوالى‬ ‫عشر سنوات من أجل مساعدة األطفال األيتام‪.‬‬

‫وُ لد فردناند وكان مصاب ًا‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‪.‬‬ ‫وكان والداه يعانيان من مرض‬ ‫اإليدز‪ ،‬وعندما توفيا‪ ،‬أخذته‬ ‫عمته للعيش معها‪ .‬وبعد مرور‬ ‫السنني‪ ،‬كانت صحة فردناند‬ ‫تزداد سوءاً‪.‬‬ ‫فبدأ بالتحدث أكثر فأكثر حول‬ ‫كيفية وجوب احملاولة من أجل‬ ‫مساعدة أطفال آخرين توفي‬ ‫والديهم من اإليدز‪ ،‬بحيث‬ ‫أنهم يستطيعون احلصول على‬ ‫فرص كما حصل هو‪ .‬وإزداد‬ ‫عدد األطفال في القرية الذين‬ ‫بقوا مبفردهم بعد وفاة والديهم‬ ‫مبرض اإليدز وكان على كثير‬ ‫منهم ترك املدرسة ألنهم غير‬ ‫قادرين على حتمل التكاليف‪.‬‬ ‫وانتهى األمر بكثيرين منهم في‬ ‫شوارع املدينة في كيزميو الن‬

‫الفرصة الوحيدة للبقاء على قيد‬ ‫احلياة كانت اإلستجداء‪.‬‬ ‫وقررت في النهاية ‪ 20‬أم ًا على‬ ‫العمل مع ًا من أجل رعايتنا‬ ‫واإلهتمام بأكثر قدر ممكن من‬ ‫األطفال األيتام‪ .‬لم ميلكوا نقوداً‪،‬‬ ‫لكنهم ساروا قدم ًا على كل حال‪.‬‬ ‫كان فردناند متحمس جداً‪.‬‬ ‫ويتوق شوق ًا للمساعدة في‬ ‫اخلارج‪ ،‬لكنه لم يحظى بفرصة‬ ‫لذلك ألنه توفي وهو في الصف‬ ‫السادس‪.‬‬

‫‪%‬‬

‫فرديناد‬

‫ريتا‬

‫حقاً‪ ،‬ألنهن لم يكن ميلكن نقوداًً‪.‬‬ ‫فبدأت إحداهن خبز اخلبز والكعك‬ ‫وبيعهن في املدينة‪.‬‬ ‫وزرعت األخريات اخلضار‬ ‫ليبعنهن‪ .‬وبعد فترة جنوا ما‬ ‫يكفي لشراء بقرة‪ ،‬فبدأن بيع‬ ‫احلليب أيضاً‪ .‬بعد ذلك قرروا‬ ‫بأن حتاول األمهات إدخار مبلغ‬ ‫بقيمة ‪ 2.70‬دوالراً أمريكي ًا كل‬ ‫أول سبت من كل الشهر ملساعدة‬ ‫األطفال‪.‬‬ ‫كان كثير من األمهات أرامل‬ ‫كل شخص يساعد في اخلارج‬ ‫منذ اليوم األول‪ ،‬حضر كثير من وعاطالت عن العمل‪ ،‬ولديهم‬ ‫أطفالهم اخلاصني لإلعتناء بهم‪.‬‬ ‫األطفال األيتام‪ .‬فكانو بحاجة‬ ‫فبالنسبة لهم‪ ،‬إن ‪ 2.70‬دوالراً‬ ‫إلى طعام‪ ،‬ومالبس‪ ،‬وأزياء‬ ‫أمريكي تُعتبر ثروة‪ .‬لكن أعطت‬ ‫مدرسية ومأوى للسكن فيه‪.‬‬ ‫كل واحدة قدر ما بإمكانها‪ ،‬وتلك‬ ‫لم تعرف األمهات في بادىء‬ ‫األمر ما الذي يجب عليهن فعله اللواتي لم يستطعن التبرع‪ ،‬قدمن‬

‫ملاذا رُ شحت‬ ‫األمهات في‬ ‫دونغا؟‬ ‫رُ شحت أمهات دونغا أو ما‬ ‫كان يُعرف في السابق أمهات‬ ‫القديسة ريتا جلائزة أطفال العالم‬ ‫حلقوق الطفل في عام ‪2009‬‬ ‫لنضالهن غير املأجور والصعب‬ ‫من أجل األطفال الذين يقطنون‬ ‫في القرى حول كيزميو في كينيا‬ ‫والذين فقدوا والديهم بسبب‬ ‫مرض اإليدز‪ .‬وقد ينتهي األمر‬ ‫بهكذا أطفال في الطرقات بحيث‬ ‫سيعيشون حياة ملئها املخدرات‪،‬‬ ‫والعنف‪ ،‬واجلرائم‪ ،‬والبغاء‪.‬‬ ‫وتناضل األمهات من أجل حقوق‬ ‫األطفال األيتام ومن أجل منحهم‬ ‫الفرصة ذاتها في احلياة التي‬ ‫يحظى بها األطفال اآلخرين‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من حقيقة أن غالبية‬ ‫األمهات فقراء جداً‪ ،‬فإنهم يأمنون‬ ‫لألطفال طعاماً‪ ،‬ومالبس‪،‬‬ ‫وأدوية‪ ،‬وتعليماً‪ ،‬ومأوى‪،‬‬ ‫وعائالت جديدة وحب‪.‬‬

‫يحتاج األطفال عائالت‬ ‫تظن األمهات في دونغا أنه يجب أن يسكن األطفال‬ ‫مع عائالت وليس في ميتم‪ .‬ويريدون أن يعيش‬ ‫األطفال حياة طبيعية قدر اإلمكان وأن يصبحوا‬ ‫جزءاً من مجتمع القرية‪ .‬ولم يتمكنوا من العناية‬ ‫بكل األطفال األيتام مبفردهم‪ ،‬فكانو دائم ًا يبحثون‬ ‫عن عائالت جديدة لهم‪ .‬لكن كانت القرى احمللية‬ ‫بغالبيتها فقيرة جداً وغير قادرة على العناية مبزيد‬ ‫من األطفال‪.‬‬ ‫‪ÓÏ‬‬


‫زيارة األطفال‬

‫«سرت في القرى وزرت األطفال الذين نهتم‬ ‫بهم‪ .‬فجلست وحتدثت إليهم محاولة معرفة ما إذا‬ ‫كانت كل أمورهم جتري جيداً‪ .‬وإذا أراد األطفال‬ ‫شيئاً‪ ،‬نحققه لهم مع والداتهم عندما نلتقي‪ ،‬ونساعد‬ ‫املساعدة قدر اإلمكان‪ .‬أشعر بالتعاسة عندما أرى‬ ‫األطفال يعانون‪ .‬وأظن أن من أهم األشياء التي‬ ‫يجب أن مننحهم إياها هو احلب واألمل‪ ،‬ألنهم‬ ‫عاشوا جتارب كثيرة وعصيبة‪ ».‬بقلم جودث‬ ‫كونديك‪.‬‬

‫لوسا أوميا أوكوري‪:‬‬ ‫ساعدت ‪ 3‬أطفال‪.‬‬

‫ماري أوينو‪:‬‬ ‫تهتم بـ‪ 3‬أطفال‪.‬‬

‫روز أدهيامبو‪:‬‬ ‫تلعب مع األطفال وتتحدث‬ ‫معهم‪.‬‬

‫ماري أوكيندا‪:‬‬ ‫تبيع السمك‪.‬‬ ‫جيروزا أدي يوغو‪:‬‬ ‫إهتمت بـ ‪ 5‬أطفال‪.‬‬

‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬بول بلومغرين‬

‫املساعدة في اخلارج بطريقة ما‪.‬‬ ‫فغسلت بعضهن مالبس األطفال‬ ‫وطهني وجباتهن‪ .‬أما األخريات‬ ‫فأصبحن أمهات أخريات لأليتام‬ ‫وأنتقلن معهن‪ .‬احلق لكل طفل‬ ‫عملت أمهات دونغا بجهد حلوالى‬ ‫عشر سنوات على مساعدة‬ ‫األطفال األيتام على الوصول إلى‬ ‫حياة طبيعية‪.‬‬ ‫وبصورة عامة‪ ،‬تلقى ‪ 70‬يتيم ًا‬ ‫طعام‪ ،‬ومالبس‪ ،‬ورعاية‬ ‫صحية‪ ،‬وتعليماً‪ ،‬ومأوى‪،‬‬ ‫وعائالت جديدة وحب من‬ ‫‪ÓÐ‬‬

‫مارتا أدهاميبو‪:‬‬ ‫تخبر احللوى وتتحدث‬ ‫مع األطفال‪.‬‬ ‫اجلميع على وجبة جيدة في‬ ‫األمهات‪.‬‬ ‫«لكل طفل احلق بأن يلقى حباً‪ .‬اليوم‪ .‬ويفوق هنا عدد األطفال‬ ‫وإن لم نساعد األطفال‪ ،‬سينتهي األيتام الـ‪».1500‬‬ ‫«حلمنا أن يصبح في القريب‬ ‫األمر بهم في طرقات املدينة‬ ‫العاجل عالج ملرض اإليدز‬ ‫بتعاطي املخدرات‪ ،‬وإرتكاب‬ ‫بحيث يستطيع عدد أكبر من‬ ‫اجلرائم‪ ،‬والبغاء‪ .‬فال ميكنهم‬ ‫الذهاب إلى املدرسة وليس لديهم األطفال أن يقطنوا مع والديهم‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬لن يكونوا بحاجة‬ ‫أي مستقبل حقيقي‪ .‬فهؤالء‬ ‫األطفال أتوا من قريتنا فمهمتنا إلينا أكثر‪ .‬وال مير أسبوع إال‬ ‫ويزداد عدد األطفال اجلدد الذين‬ ‫محاولة إعطائهم بداية جيدة‬ ‫يطرقون بابنا طلب ًا للمساعدة‪.‬‬ ‫في احلياة‪ .‬ونريد إعطاء كافة‬ ‫األطفال حقوقهم في وجبة مناسبة فنحاول فعل ما بوسعنا دائم ًا حتى‬ ‫إن لم يكن لدينا إحتياطي‪ .‬ولم‬ ‫في كل يوم‪ ،‬فبحيث سيحصل‬

‫بيرليتا وير مبوال‪:‬‬ ‫جتمع ورق البردي‬ ‫وتبيعه‪.‬‬

‫نطرد أي طفل على اإلطالق‪».‬‬ ‫تُعد كينيا من أكثر املناطق إصابة‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‬ ‫واإليدز‪ .‬ويُقدر وجود ‪1.1‬‬ ‫مليون يتيم مصاب باإليدز‪.‬‬ ‫واملنطقة األكثر تعرض ًا لهذا‬ ‫املرض هي بحيرة كينيا حيث تقع‬ ‫دونغا‪.‬‬


‫بنينا‬

‫العد إلى العشرة بلغة‬ ‫ليو والسواحلية!‬

‫تريد أن تكون‬ ‫كاألمهات‬

‫هناك أكثر من ‪ 40‬مجموعة عرقية‬ ‫في كينيا والعدد نفسه للغات‪ .‬على‬ ‫الرغم من أن لغة كينا الرسمية‬ ‫هي السواحيلية ‪ ،‬إال أن األطفال‬ ‫الذين قرأمت عنهم ينتمون إلى قبيلة‬ ‫ليو ويتكلمون لغة ليو‪ .‬ويُعرض‬ ‫كيفية العد إلى العشرة في لغة ليو‬ ‫والسواحلية‪.‬‬

‫تفتقد بنينا والدتها كثيراً‪ ،‬وفي كل يوم تفكر بها‪ .‬لكنها‬ ‫ممتنة جزيل الشكر لألمهات اللواتي قدمن لها وإلخوانها‬ ‫املساعدة‪ .‬واآلن‪ ،‬بقيوا يعيشون مع ًا ويذهبون إلى‬ ‫املدرسة‪.‬‬

‫غالب ًا ما متضي بنينا وقتها في‬ ‫جلساتها اخلاصة بالتفكير في‬ ‫والدتها‪.‬‬ ‫«وكانت تنشد في الليالي وتروي‬ ‫قصص لي وإلخواني‪ .‬لم نكن‬ ‫منلك كثيراً من النقود‪ ،‬لكننا على‬ ‫األقل كنا منلك بعضنا‪».‬‬ ‫«وتغير كل شيء عندما أصبحت‬ ‫في الصف الثاني‪ .‬فمرضت‬ ‫والدتي‪ .‬وكان علي التغيب عن‬ ‫املدرسة ألسابيع عدة والبقاء‬ ‫في املنزل لإلهتمام بها‪ .‬فكنت‬ ‫أطهو وأغسل وأنظف‪ .‬وحممت‬ ‫والدتي وكنت أساعدها مراراً في‬ ‫اليوم للدخول إلى املرحاض‪.‬‬ ‫وأسرح شعرها أيضاً‪».‬‬ ‫«وكنا ننام في الفراش نفسه‬ ‫وغالب ًا ما كنت أستيقظ في غسق‬ ‫الليل على همسة والدتي طالب ًة‬ ‫املاء‪ .‬وكان علي أن أؤمن قسط ًا‬ ‫من الراحة لها‪ .‬كنت حزينة‬ ‫جداً‪ ،‬ولكن لم أشأ أن أقلقها‪.‬‬ ‫وكنت أبكي كثيراً دون أن‬ ‫تراني‪».‬‬ ‫لن تنسى مطلق ًا بنينا والدتها عندما‬ ‫توفيت‪.‬‬ ‫«ذات مساء‪ ،‬جلست مع إخوتي‬ ‫خارج ًا وبكيت‪ .‬فحاول أخي‬ ‫األكبر إيريك بأن يؤاسينا ويهدئنا‬ ‫لكن ذلك لم يجدي نفعاً‪».‬‬ ‫افتقدت بنينا والدتها كثيراً‪ .‬وغالب ًا‬ ‫ما جلست بنينا خارج املنزل‬ ‫محدق ًة في الفضاء بد ًال من النوم‪.‬‬

‫بدأت بنينا مجدداً الذهاب إلى‬ ‫املدرسة بعد أشهر قليلة‪ .‬في‬ ‫البداية‪ ،‬وجدت صعوبة في‬ ‫التركيز لكن سرعان مع سهلت‬ ‫األمور‪ .‬وكان أخوها األكبر‬ ‫إيريك يصطاد وعمل قدر‬ ‫إستطاعته في كل املهن احملترمة‬ ‫من أجل دعم نفسه وإخوانه‬ ‫وأخته‪ ،‬لكنه أدرك أنه يستحيل‬ ‫له اإلهتمام بأربع إخوة وأخت‬ ‫واحدة مبفرده‪.‬‬ ‫النجاة‬ ‫قال األطفال في القرية لبنينا‬ ‫كيف ساعدتهم األمهات‪ .‬فطلبت‬ ‫بنينا املساعدة بشجاعة‪ .‬ومنذ‬ ‫ذلك اليوم‪ ،‬تلقت بنينا وإخوانها‬ ‫مساعدات كثيرة‪.‬‬ ‫«نذهب جميعنا اآلن إلى املدرسة‪،‬‬ ‫وعندما ال نكون منلك طعام ًا‬ ‫كافياً‪ ،‬فيأمنوه لنا أيضاً‪ .‬وإذا‬ ‫أردنا أدوية ملرض املالريا‪ ،‬فكنا‬ ‫نذهب إلى الصيدلية واألمهات‬ ‫سيدفعنا ثمنها‪».‬‬ ‫لكن كان اجلزء األهم في مساعدة‬ ‫األمهات لنا هو أن بنينا وإخوانها‬ ‫كانو يقطنون مع ًا‬ ‫في القرية‪.‬‬ ‫«من املهم أننا‬ ‫مكثنا اآلن مع ًا‬ ‫ألننا فقدنا أمهاتنا‬ ‫وآبائنا‪ .‬كان‬ ‫من األسوأ لو‬ ‫إنتهى األمر بنا‬

‫في ميتم‪ .‬فبهذه الطريقة بقينا‬ ‫كعائلة‪ .‬أحببت اآلن كل األمهات‬ ‫وناديتهم مباما‪ .‬وعندما كبرت‪،‬‬ ‫أردت أن أكون كاألمهات‬ ‫وأساعد األطفال األيتام‬ ‫اآلخرين‪.‬‬

‫‪.Ï‬‬ ‫‪.Ð‬‬ ‫‪.Ñ‬‬ ‫‪.Ò‬‬ ‫‪.Ó‬‬ ‫‪.Ô‬‬ ‫‪.Õ‬‬ ‫‪.Ö‬‬ ‫×‪.‬‬ ‫‪.ÏÎ‬‬

‫‪ƍƒƃŗźƄŕ‬‬ ‫‪¿ŕƔŮŊ‬‬ ‫‪ƏƔũŊ‬‬ ‫‪ƃƔŧŊ‬‬ ‫‪ƉŔƏżƊŊ‬‬ ‫‪ŭƔŗŊ‬‬ ‫‪¿ŕƔŮƏŌ‬‬ ‫‪ƏƔũƔŗŌ‬‬ ‫‪ƏũƏŗŌ‬‬ ‫‪ƏƄƔŮƏŌ‬‬ ‫‪ũŕŗŊ‬‬

‫‪ƑƄƒšŒƍŪŗźƄŕ‬‬ ‫‪ŕŠƏƈ‬‬ ‫‪ƓƆƔŗƈ‬‬ ‫‪Əśŕś‬‬ ‫‪ƉƔƊ‬‬ ‫‪ƏƊŕś‬‬ ‫‪ŕśƔŬ‬‬ ‫‪ŕŗŕŬ‬‬ ‫‪ƉƔŕƊ‬‬ ‫‪ŔŪ Ɣś‬‬ ‫‪ƓƈƏƄ‬‬

‫استمعوا إلى األطفال وهم يعدون بلغة‬ ‫ليو والسواحيلية على املوقع‪www. :‬‬ ‫‪worldschildrensprize.org‬‬

‫كرة من اجلارب‬

‫ببساطة من خالل جارب محشو بأكياس‬ ‫بالستيكية‪ .‬بعد ذلك يلعب اجلميع إما لعبة‬ ‫املعلمة أو لعبة كرة القدم‪.‬‬

‫لعبة ال يجب أن نفوتها!‬

‫غالب ًا ما كانت تلعب بنينا في املساء مع إخوانها وزمالئها‪،‬‬ ‫فكانت تأخذ دور املعلمة‪ .‬وصنعوا طابة من جارب محشو‬ ‫باألكياس البالستيكية‪ .‬وكانت قوانني اللعبة تنص على أنه‬ ‫عند رمي الكرة‪ ،‬ال يجب أن تلمس أي شخص من األشخاص‬ ‫الواقفني في الوسط‪ ،‬وكانت اخلدعة أن يرمي الرامي الكرة‬ ‫على األشخاص الواقفني في الوسط بد ًال من أن يرميها إلى‬ ‫الرامي اآلخر‪ .‬وكل شخص تلمسه الطابة‪ ،‬يُعتبر خارج ًا من‬ ‫اللعبة‪.‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪ÓÑ‬‬


‫لقد حصلنا على املساعدة من األمهات‬ ‫كيف حالك في اجلنة يا أمي؟‬

‫تقول ويني أوينو البالغة من العمر تسعة‬ ‫أعوام‪« :‬لقد توفي والدي قبل والدتي‪،‬‬ ‫وتوفيت والدتي عندما كنت في الرابعة من‬ ‫عمري‪ .‬توفيت منذ زمن بعيد‪ ،‬وإن لم أكن‬ ‫أملك لها صورة‪ ،‬فما كنت ألتذكر مالمحها‪.‬‬ ‫كان في حوزة خالتي صورة‪ ،‬فكانت تسمح‬ ‫لي برؤيتها في بعض األوقات‪ .‬كنت أشبه‬ ‫والدتي‪ ،‬وهذا شيء جميل ألنها كانت‬ ‫جميلة‪.‬‬ ‫وتركت لي بعض ًا من املالبس‪ ،‬وأرادتني‬ ‫أن أرتديها‪ .‬ال أستطيع اإلنتظار حلني أمتكن‬ ‫من إرتدائها‪ .‬من اجليد أن أكون أملك‬ ‫أشياء من مخلفات والدتي‪ ،‬ولكن في الوقت‬

‫عينه إنه أمر محزن‪ .‬أؤمن بأنها في اجلنة‬ ‫اآلن وتشعر بالسعادة‪ .‬وأحاول في بعض‬ ‫األوقات التكلم معها أثناء صالتي‪ ،‬لكنني ال‬ ‫أستطيع أن أكون بجانبها هناك‪ .‬ال أستطيع‬ ‫اإلنتظار إلى الوقت الذي سنلتقي خالله‬ ‫مجدداً‪ .‬الشيء الوحيد الذي سأقوله لها هو‬ ‫«مرحباً»‪ ،‬وسأسألها عن حالها‪ .‬وسأقول‬ ‫لها بعد ذلك أنني اشتقت لها‪ ،‬وأنني بكل‬ ‫األحوال أبلي بالء حسناً‪ .‬وسأقول لها أيض ًا‬ ‫أن األمهات ساعدوني على شراء زي‬ ‫مدرسي وكتب بحيث أستطيع الذهاب إلى‬ ‫املدرسة‪ ،‬وأنني كلما أردت طعاماً‪ ،‬كنت‬ ‫أحصل عليه‪».‬‬

‫كان والدي أعز زميل لي‬

‫ال مساعدة في الفروض املدرسية‬ ‫تقول ماريتا آويور البالغة ‪ 13‬ربيعاً‪« :‬توفيت والدتي عندما‬ ‫كنت صغيرة جداً‪ ،‬فال أتذكرها بوضوح‪ .‬أما والدي فتوفي‬ ‫العام املنصرم وأفتقدته كثيراً‪ .‬فكنت أستمتع بالدراسة‬ ‫معه‪ ،‬فلطاملا ساعدني بفروضي وعلى وجه اخلصوص‬ ‫بالرياضيات‪ .‬كان والدي جيد جداً في شرح األشياء الصعبة‬ ‫بطريقة يسهل فهمها‪ .‬أما اآلن‪ ،‬فما من وجود ألحد كي‬ ‫يساعدني في فروضي‪ .‬وأجد من الصعوبة أن أكمل دراستي‬ ‫بجد في املدرسة‪ ،‬فإنني أتخلف عن بقية زمالئي‪.‬‬ ‫وال أملك أي شيء من أثر والدي‪ ،‬وهذا بالفعل معيب‪.‬‬ ‫أحببت أن يبقى ذكرى من أغراض والدي‪ ،‬لكن أخذت‬ ‫زوجة والدي كل أغراضه كالطاولة‪ ،‬والكراسي‪،‬‬ ‫ومعداته‪ ،‬وكل شيء‪».....‬‬

‫‪54‬‬ ‫‪ÓÒ‬‬

‫يقول فيكتور أوتيينو البالغ ‪ 14‬عاماً‪« :‬توفي والدي عندما كنت في‬ ‫التاسعة من عمري‪ ،‬لكنني مازلت أبكي في بعض األحيان عندما‬ ‫أنظر إلى صورته‪ .‬أفتقده كثيراً‪ .‬فكنت أساعده في زراعة الذرة‪،‬‬ ‫وقصب السكر‪ ،‬وأنواع أخرى من اخلضار‪ .‬وبينما كنا نعمل‪،‬‬ ‫كنا نتحدث كثيراً‪ ،‬وعندما كنت أواجه مشكلة في املدرسة‪ ،‬كنت‬ ‫أقولها له ما يجعلني أشعر بحال أفضل‪.‬‬ ‫وعندما ننتهي من الزراعة‪ ،‬كنا نذهب إلى البحيرة كي نسبح‪ .‬كنا‬ ‫منرح كثيراً‪ ،‬اشتقت لتلك األيام‪ .‬كنا أنا ووالدي كأعز زميلني‪.‬‬ ‫مازالت أمي على قيد احلياة‪ ،‬لكنها غالب ًا ما تكون مريضة‪ .‬وأنا‬ ‫خائف من أن متوت هي أيضاً‪ ،‬وتتركني أنا وإخوتي وأخواتي‬ ‫مبفردنا‪».‬‬


‫روت لي والدتي قصص ًا‬

‫يتحدث إيريك أودهيامبو البالغ ‪ 14‬ربيع ًا قائالً‪« :‬كنت في مقتبل‬ ‫عمري عندما توفي والدي لذا ال أتذكر عنه الكثير‪ .‬لكنني‬ ‫أتذكر والدتي بوضوح ألنها توفيت عندما كنت في العاشرة‬ ‫من عمري‪ .‬وعندما كانت على قيد احلياة‪ ،‬كانت تنسج سجاد‬ ‫من أوراق البردي كي تبيعها‪ .‬وبينما كانت جتلس وهي تنسج‬ ‫السجاد‪ ،‬كانت تروي لي وإلخوتي قصصاً‪ .‬فكنا نضحك كثيراً‪،‬‬ ‫أفتقد حق ًا لتلك اللحظات‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما كنت أتذكر كل األشياء السيئة التي جرت لي وأقلق في‬ ‫بعض األحيان وأحزن كثيراً‪ ،‬وهذا ما يجعلني أمرض‪ .‬وكانت‬ ‫أسوأ األوقات عندما أكون مبفردي بحيث أتذكر كل الذكريات‬ ‫وأشعر باحلزن‪ .‬ولو أرت قول شيء لوالدتي‪ ،‬فسأقول لها‬ ‫أنني متنيت لو أنها هنا كي أتكلم إليها للحظة‪ .‬وبعد ذلك سأقول‬ ‫لها أني أحبها وأفتقدها‪.‬‬

‫مشاهدة التلفاز مع‬ ‫والدي‬

‫يتحدث دنيس أوتينو البالغ من العمر ‪14‬‬ ‫عاما»‪« :‬توفيت والدتي عندما كنت في الـ‪11‬‬ ‫من عمري وعندما توفي والدي كنت أبلغ‬ ‫الـ‪ 12‬من عمري‪ .‬وعندما كانت والدتي‬ ‫على قيد احلياة‪ ،‬كنا نذهب إلى السوق سوياً‪.‬‬ ‫وكنت دائم ًا أريد مساعدتها وأمسك السلة‬ ‫املليئة بالطماطم‪ ،‬والبصل‪ ،‬وخضروات‬ ‫أخرى يجب إحضارها‪ .‬وفي نهار كل سبت‪،‬‬ ‫كان يأخذني والدي برفقته إلى املدينة ملشاهدة‬ ‫مبارة كرة القدم‪ .‬كانت تلك اللحظات أسعد‬ ‫اللحظات في حياتي‪ .‬كانت الذكرى املفضلة‬ ‫لدي عندما فاز فريقي املفضل غور مايا على‬ ‫تيليكوم وكانت النتيجة هدفان مقابل هدف‬ ‫لصالح غور مايا‪ .‬وكان بحوزة والدي‬ ‫دراجة‪ ،‬كان يعطيني إياها وأنطلق إلى املدينة‬ ‫كلما كان هناك مباراة‪ .‬ولكني منذ أن توفي‬ ‫والدي‪ ،‬لم أشاهد أي مباراة في كرة القدم‬ ‫ألنني ال أملك دراجة وال أستطيع حتمل أعباء‬ ‫أجرة السفر ألستقل األوتوبوس أو دراجة‬ ‫أجرة كي أذهب إلى املدرج‪ .‬وكان السفر‬ ‫إلى املدينة على دراجة األجر ة يتطلب مبلغ ًا‬ ‫بقيمة ‪ 0.30‬دوالراً‪ ،‬وكان ذلك بالنسبة لي‬

‫اإليدز‬

‫مرض ضحاياه‬ ‫كُ ثر‬ ‫أموات مرض اإليدز‪:‬‬ ‫الراشدين‪ 25 :‬مليون‬ ‫األطفال‪ 4 :‬ماليني‬

‫اإلصابات احلقيقية مبرض فيروس نقض‬ ‫املناعة‪:‬‬ ‫في العالم‪ 33.2 :‬مليون‬ ‫في أفريقيا (جنوب الصحراء الكبرى)‪22 :‬‬ ‫مليون‬ ‫في آسيا‪ 5 :‬مليون‬ ‫في أميركا الالتينية‪ 1.7 :‬مليون‬ ‫في أوروبا الغربية وآسيا الوسطى‪1.5 :‬‬ ‫مليون‬ ‫في شمال أميركا‪ 1.2 :‬مليون‬ ‫في أوروبا الغربية والوسطى‪730000 :‬‬ ‫في الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪:‬‬ ‫‪380000‬‬ ‫في البلدان األخرى‪69000 :‬‬ ‫معدل اإلصابة‪:‬‬ ‫في العالم‪ 7400 :‬شخص في اليوم (‪2.7‬‬ ‫مليون شخص في السنة)‪ .‬و‪ 1013‬من‬ ‫هؤالء هم أطفال دون عمر ‪370000( 15‬‬ ‫في السنة)‪.‬‬

‫أحضر لي والدي‬ ‫الشوكوالتة‬

‫يروي ويني آنياغو البالغ من العمر ‪ 13‬ربيعاً‪:‬‬ ‫«توفي والدي عندما كنت في الصف الرابع في‬ ‫املدرسة وكنت أبلغ العاشرة من عمري‪ .‬وحامنا‬ ‫أوشكت على البدء في الصف اخلامس‪ ،‬توفيت‬ ‫والدتي‪ .‬وعندما كان والداي على قيد احلياة‪ ،‬كنا‬ ‫نذهب أحيان ًا في عطلة نهاية األسبوع إلى املدينة‪.‬‬ ‫وغالب ًا ما كان يُحضر والدي لنا الشوكوالتة‪،‬‬ ‫فكنت أحبها! وكان يبتاع لي في بعض األحيان‬ ‫مالبس أو بعض من اجلينزات‪ .‬وكنا نزور‬ ‫املطاعم ونتناول مشروبات غازية وحلوم‪ .‬كنت‬ ‫سعيداً جداً‪ .‬كنا نستقل دراجة أجرة أو أوتوبوس‬ ‫أثناء ذهابنا إلى املدينة‪ .‬أما في هذه األيام‪ ،‬علي‬ ‫أن أسير إلى املدينة سيراً على األقدام ألن أجرة‬ ‫األوتوبوس باهظة جداً‪ .‬وكان يتطلب ذلك ‪4‬‬ ‫ساعات من الوقت ذهاب ًا وإياباً‪.‬‬ ‫ومازلت أحتفظ ببعض من مالبس والدتي‬ ‫التي تذكرني بها‪ .‬وغالب ًا ما أنظر إليهم فتنساب‬ ‫ذكريات والدتي علي إنسياباً‪ .‬وفي أكثر األحيان‪،‬‬ ‫أفتقد لوالدي عندما يشمئز اآلخرين مني‪ .‬وإذا‬ ‫كنت أود قول شيء لوالدتي‪ ،‬فسأطلب منها‬ ‫العودة واإلهتمام بي‪ .‬فستكون حياتي أكثر سهولة‬ ‫وفرح ًا عما هي اآلن‪».‬‬

‫األطفال املصابني بفيروس نقص‬ ‫املناعة‪:‬‬ ‫في العالم‪ 2.1 :‬مليون‬ ‫في أفريقيا‪( :‬جنوب الصحارى ‪South of‬‬ ‫‪ 1.8 :)Sahara‬مليون‬ ‫أيتام كان سبب يتمهم مرض اإليدز‪:‬‬ ‫في العالم‪ 15 :‬مليون طفل‬ ‫في أفريقيا (جنوب الصحراء الكبرى)‪:‬‬ ‫‪ 11.6‬مليون طفل‬ ‫في البالد األخرى‪ 3.4 :‬مليون طفل‬ ‫ضربة كينيا القاسية‪:‬‬ ‫العدد اإلجمالي ملصابي مرض فيروس‬ ‫نقص املناعة‪ 1.7 :‬مليون‬ ‫األطفال املصابون مبرض فيروس نقص‬ ‫املناعة‪160000 :‬‬ ‫أموات اإليدز‪ 110000 :‬شخص في السنة‬ ‫عدد أموات مرض اإليدز اإلجمالي‪1.5 :‬‬ ‫مليون‬ ‫عدد أيتام مرض اإليدز‪ 1.1 :‬مليون طفل‬ ‫كم عدد األشخاص الذين ميوتون بسبب‬ ‫إصابتهم مبرض اإليدز؟‬ ‫‪ 5500‬شخص توفوا بسبب مرض اإليدز‬ ‫في كل يوم (‪ 2‬مليون في السنة)‬ ‫ميوت طفل مصاب باإليدز دقيقة تلو‬ ‫األخرى(‪ 290000‬في السنة)‬ ‫‪ÓÓ‬‬


‫‪ÓÐƏƃōÒÓŘœšŽŮƃŒƇƆƇœšŬŧƆƃŒ‬‬

‫نلسون مانديال وغر‬ ‫ملاذا رُ شح‬ ‫مانديال؟‬

‫نص‪ :‬أنيكا فورسبرغالنغا صور‪ :‬لويز غاب‬

‫رُ شح نلسون مانديال جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل‬ ‫لنضاله ملدى احلياة من أجل‬ ‫حترير أطفال جنوب أفريقيا من‬ ‫التمييز العنصري ومن أجل عدم‬ ‫تردده في تقدمي الدعم حلقوقهم‪.‬‬ ‫وبعد ‪ 27‬عام ًا على وجوده‬ ‫في السجن‪ ،‬أصبح الرئيس‬ ‫الدميقراطي األول املنتخب‬ ‫جلنوب أفريقيا أي البلد الذي‬ ‫يكسب فيه األطفال من جميع‬ ‫األلوان حقوق متساوية للمرة‬ ‫األولى‪.‬‬ ‫يتابع نلسون في مساعدة أطفال‬ ‫جنوب أفريقيا ويطالب بإحترام‬ ‫حقوقهم‪ .‬ودار مؤسسته‬ ‫اخلاصة‪ ،‬والذي أُطلق عليها إسم‬ ‫منظمة نلسون مانديال لألطفال‪،‬‬ ‫والتي تساعد األطفال الذين‬ ‫توفي والديهم في مرض اإليدز‪،‬‬ ‫وأطفال الشارع‪ ،‬واألطفال‬ ‫العاجزين‪ ،‬واألطفال الفقراء‪.‬‬ ‫وتبرع كرئيس بنصف مرتبه‬ ‫لألطفال الفقراء وعندما إستلم‬ ‫جائزة نوبل للسالم‪ ،‬وضع‬ ‫جزءاً من أموال تلك اجلائزة‬ ‫ملساعدة أطفال الشارع‪ .‬ولم‬ ‫يشأ نيلسون لألطفال أن يشعروا‬ ‫باحلب فقط‪ ،‬بل أراد أيض ًا تأمني‬ ‫مستقبل جيد لهم‪ .‬لذلك منح أيض ًا‬ ‫األطفال فرصة لتنمية مواهبهم‪.‬‬

‫‪56‬‬ ‫‪ÓÔ‬‬

‫تزوجت غراسا ماشيل بنلسون مانديال‪ .‬وكانو أعز‬ ‫أصدقاء ألطفال موزامبيق وجنوب أفريقيا‪ .‬وكلما‬ ‫اضطر األمر‪ ،‬خاطبوا ضد اإلنتهاكات التي تتعرض‬ ‫لها حقوق األطفال‪ ،‬ودار اإلثنان منظمات تعزز حقوق‬ ‫الطفل وتساعد األطفال في إحتياجاتهم‪.‬‬ ‫توفي والد غراسا ماشيل قبل‬ ‫والدتها وكان على والدتها‬ ‫التجهيز لسبع أطفال‪ :‬أي لغراسا‬ ‫وإخوانها الستة‪ .‬وقبل وفاة‬ ‫والدها‪ ،‬قال لها أن على الطفل‬ ‫غير املولود بعد أن يذهب إلى‬ ‫املدرسة‪ .‬لذا عندما بلغت غراسا‬ ‫السابعة من عمرها بدأت صفها‬ ‫األول‪ .‬وكانت معلمتها تُدعى‬ ‫روث وهي مبشرة من الواليات‬ ‫املتحدة األميركية‪ .‬كان كل‬ ‫األطفال خائفني منها‪ .‬لكن‬ ‫راسلتها غراسا الصغيرة شاكرة‬ ‫لها كل ما علمتها إياه‪.‬‬ ‫وفازت غراسا منحة للدراسة‬ ‫في العاصمة مابوتو‪ .‬وكانت‬ ‫نهار األحد تذهب إلى الكنيسة‪،‬‬ ‫واعتبرت غراسا أنه من غير‬ ‫العدل أن يُسمح للفتية فقط بأن‬ ‫يصبحوا رؤوساء جلسة ملجموعة‬ ‫كنيسةالشباب‪.‬فوقفتفيالكنيسة‬ ‫وطالبت بجعل حقوق الفتيات‬ ‫متساوية مع حقوق الصبية‪.‬‬ ‫بجانب األطفال‬ ‫أثناء منو غراسا‪ ،‬كانت‬ ‫موزامبيق مستعمرة بورتغالية‬ ‫وكان كل األفريقيني في اجلوار‬ ‫فقراء‪ .‬وبدأت غراسا النضال‬ ‫من أجل حرية البالد‪ .‬وأراد‬ ‫البرتغاليني رميها في السجن‬ ‫وأُجبرت على الفرار إلى تنزانيا‪.‬‬ ‫إلتقت خالل بعثة سرية في شمال‬ ‫موزامبيق بسامورا ماشياللتي‬ ‫الذي كان قائد جلبهة التحرير‪.‬‬

‫وتزوجا في عام ‪ ،1975‬أي في‬ ‫السنة التي نالت موزامبيق فيها‬ ‫اإلستقالل‪.‬‬ ‫أصبح سامورا رئيس موزامبيق‬ ‫وعُ ينت غراسا وزيرة للتربية‪.‬‬ ‫ومتكن كثير من األطفال من‬ ‫الذهاب إلى املدرسة‪ .‬لكن‬ ‫سرعان ما إندلعت حرب‬ ‫أخرى‪ .‬وتوفي سامورا في حادثة‬ ‫غامضة إثر حتطم طائرة في عام‬ ‫‪.1986‬‬ ‫وبعد سنتني الحقاً‪ ،‬حصلت‬ ‫غراسا على وظيفة في األمم‬ ‫املتحدة بحيث متكنت من القول‬ ‫للعالم حول كيفية تأثر األطفال‬ ‫باحلرب‪ .‬واألهم من ذلك كله‬ ‫أنها أرادت مساعدت األطفال‬ ‫املجندين واألطفال املصابني‬ ‫بجروح بسبب حقول األلغام‪.‬‬ ‫وعندما يتعلق األمر بحقوق‬ ‫األطفال‪ ،‬كانت غراسا تقف ألي‬ ‫شخص‪ .‬وسرعان ما وقعت‬ ‫معاهدة سالم في املوزامبيق‪،‬‬ ‫شرعت األمم املتحدت على إزالة‬ ‫األلغام‪.‬‬ ‫أسست غراسا منظمة ‪ FDC‬وهي‬

‫منظمة في موزامبيق تتضمن‬ ‫أهدافها‪ :‬حماية األطفال من‬ ‫األمراض التي تهدد حياتهم‪.‬‬ ‫تقول‪« :‬نستري اللقاحات‪،‬‬ ‫ونسعى جاهدين من عدم موت‬ ‫األطفال بسبب أمراض نستطيع‬ ‫تفاديها‪».‬‬ ‫تساعد غراسا أيض ًا األطفال الذين‬ ‫يعانون من فقر متقع على الذهاب‬ ‫إلى املدرسة‪.‬‬


‫راسا ماشيل‬ ‫املنزل ويعملن‪.‬‬

‫وتضيف غراسا‪« :‬أعلم من‬ ‫تشبه‪ .‬كنت كذلك فقيرة عندما‬ ‫كنت صغيرة‪ ».‬شكراً على‬ ‫ال‬ ‫جهودها‪ ،‬سيصبح عاج ً‬ ‫األطفال في موزامبيق نصفهم‬ ‫من الفتيات‪ .‬في السابق‪ ،‬كان‬ ‫الوالدان يتحمالن فقط أعباء‬ ‫إرسال أبنائهم إلى املدرسة‪.‬‬ ‫وكان على الفتيات أن يبقني في‬

‫الراتب لألطفال‬ ‫تزوجت غراسا ماشيل من‬ ‫نيلسون مانديال في ميالده الـ‪.80‬‬ ‫فأحب اإلثنان األطفال ودافعا في‬ ‫معظم حياتهما عن حقوقهم‪.‬‬ ‫منى نيلسون في الفقر املفقع‬ ‫أيضاً‪ .‬وعندما ذهب إلى مدينة‬ ‫جوهانسبرغ الكبيرة مُ يز‬ ‫عنصرياً‪ .‬فكان يُفصل السود عن‬ ‫البيض ويُعاملوا بطريقة سيئة‪.‬‬ ‫فلم يتقبل نلسون الطريقة املختلفة‬ ‫التي كان يُعامل بها الناس وفق ًا‬ ‫للون بشرتهم‪ .‬ولم يكن يريد‬ ‫ألطفاله أو أي طفل من جنوب‬ ‫أفريقيا بأن ينمو على التمييز‬ ‫العنصري‪ .‬فقال أنه مستعد‬ ‫للموت من أجل تأمني مستقبل‬ ‫جيد لألطفال‪ .‬كلفه نضاله ضد‬ ‫التمييز العنصري ومن أجل‬ ‫احلرية ألطفال جنوب أفريقيا ‪27‬‬ ‫عام ًا في السجن!‬ ‫عندما أُطلق سراح نلسون‪ ،‬كان‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 72‬عاماً‪ .‬وبغض‬ ‫النظر عن معاملته بطريقة سيئة‪،‬‬ ‫لم يرضى أن يثأر من هؤالء‬ ‫املسؤولني عن التمييز العنصري‪.‬‬ ‫وأراد للسود والبيض مع ًا أن‬ ‫يعيشا بتآلف وإنسجام وأن يبنوا‬ ‫الأفضلمعاً‪.‬وعندمااستلم‬ ‫مستقب ً‬ ‫نيلسون جائزة نوبل للسالم قال‪:‬‬

‫سيلعب أطفال جنوب أفريقيا‬ ‫في حقول واسعة‪ ،‬ولن يُعذبوا‬ ‫عن طريق اجلوع أو املرض أو‬ ‫يُهددوا بالشتم‪ ...‬األطفال هم‬ ‫أغنى ثروتنا‪».‬‬ ‫أصبح نلسون مانديال رئيس ًا على‬ ‫جنوب أفريقيا في عام ‪.1994‬‬ ‫وتأكد من إلغاء كل القوانني‬ ‫غير العادلة‪ .‬واليوم‪ ،‬يستطيع‬ ‫األطفال السود والبيض من أن‬ ‫يصبحوا زمالئ ًا لبعضهم البعض‬ ‫ويذهبون إلى املدرسة عينها‪.‬‬ ‫وكل األطفال يتمتعون بحقوق‬ ‫متساوية‪.‬‬ ‫لكن لم يتوقف نلسون مانديال‬ ‫هناك‪ ،‬بل تبرع كرئيس بنصف‬ ‫راتبه لألطفال الفقراء وعندما‬ ‫استلم جائزة نوبل للسالم‪ ،‬منح‬ ‫جزءاً من أموال اجلائزة من‬ ‫أجل مساعدة أطفال الشارع‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬تقاعد نلسون‪ ،‬لكنه‬ ‫بقي يدير مؤسسسته‪ ،‬أي منظمة‬ ‫نلسون مانديال لألطفال التي‬ ‫تُساعد األطفال الذين فقدوا‬ ‫والديهم نتيجة إلصابتهم مبرض‬ ‫اإليدز‪ ،‬وتساعد أطفال الشارع‪،‬‬ ‫واألطفال العاجزين‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى األطفال الفقراء‪.‬‬

‫ملاذا رُ شحت‬ ‫غراسا؟‬

‫رُ شحت غراسا جلائزة أطفال‬ ‫العالم حلقوق الطفل بسبب‬ ‫نضالها الطويل والشجاع من‬ ‫أجل حقوق األطفال وعلى‬ ‫وجه اخلصوص في موزامبيق‪.‬‬ ‫وناضلت من أجل حقوق الفتيات‬ ‫للذهاب إلى املدرسة‪ .‬وعندما‬ ‫عُ ينت وزيرة للتربية‪ ،‬إزداد‬ ‫عدد أطفال املدرسة إلى ‪.%80‬‬ ‫وكان هدف غراسا جعل عدد‬ ‫الفتيات املوجودين في املدارس‬ ‫متساو مع عدد الفتية‪ .‬وفي‬ ‫املناطق الريفية‪ ،‬كان على غالبية‬ ‫الفتيات العمل والزواج في سن‬ ‫مبكر‪ .‬فأسست غراسا مجموعة‬ ‫مسارح لتعليم األهل مدى أهمية‬ ‫تعليم الفتيات‪ .‬وبنت املدارس في‬ ‫أماكن يقل وجودها أو ينعدم‪.‬‬ ‫وبعد الطوفان الذي جرى في‬ ‫عام ‪ ،2000‬وزعت غراسا‬ ‫ومنظمتها ف‪.‬د‪.‬س كتب ًا جديدة‬ ‫وأعطت كثير من العائالت‬ ‫منازل جديدة‪ .‬وناضلت غراسا‬ ‫أيض ًا ضد كافة أشكال العنف‬ ‫واإلضطهاد املمارسة ضد‬ ‫األطفال‪ .‬وعلى الصعيد العاملي‪،‬‬ ‫عملت غراسا على مساعدة‬ ‫أطفال ضحايا احلرب وعلى منع‬ ‫اإلجتار باألطفال‪.‬‬

‫ميكنكم قراءة السلسلة املضحكة‪ ،‬الذي‬ ‫تعرض حياة نلسون مانديال وذلك على‬ ‫املوقع اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪.www.worldschildrenprize.org‬‬

‫‪57‬‬ ‫‪ÓÕ‬‬


‫نحن‬

‫غراسا ومانديال‬ ‫يقول فوستينو البالغ من العمر ‪10‬‬ ‫أعوام‪ ،‬من بلدة مابوتو‪« :‬إن غراسا‬ ‫ماشيل هي أشجع إمرأة في العالم‪.‬‬ ‫فهي ال تخاف من أحد وتساعد‬ ‫األطفال دائماً‪ ،‬وعلى وجه اخلصوص‬ ‫أؤلئك الذين بحاجة إلى ذلك‪ ،‬كأطفال‬ ‫الشارع‪ .‬وأقرأ في الصحيفة أن‬ ‫مانديال جيد أيضاً‪ .‬فلقد ساعد جنوب‬ ‫أفريقيا كثيراً‪».‬‬

‫تقول كفيليو البالغة ‪ 10‬أعوام‪ ،‬وهي‬ ‫من سويتو‪« :‬أحب مانديال‪ .‬وولدنا في‬ ‫اليوم نفسه‪ .‬أرسلت يوم ًا إليه بطاقة‬ ‫معايدة وسألته إذا كان يود أن يكون‬ ‫والدي اإلضافي‪».‬‬

‫تقول لينا البالغة ‪ 13‬عام ًا وهي من‬ ‫شانغالن‪« :‬حتب غراسا ماشيل‬ ‫األطفال حقاً‪ .‬فتحميهم من مرض‬ ‫اإليدز وتبني املدارس‪ .‬وتحً ضر‬ ‫مالبس جميلة‪ .‬أتت ذات يوم إلى‬ ‫مدرستنا فأنشدنا لها ففرحت جداً‬ ‫وبدأت بالرقص‪».‬‬

‫تقول أنابيال البالغة ‪ 14‬عام ًا وهي من مقاطعة‬ ‫شوكوي‪« :‬جعلتنا ماما غراسا نرى السبيل‬ ‫للمستقبل‪ .‬فبرهنت أن الفتيات يستطعن أن يقمن‬ ‫بكافة األعمال متام ًا كما الفتية‪ .‬وساعدتني بأن‬ ‫أكون كما أنا اليوم‪».‬‬

‫تقول فيوميزا العاجزة والبالغة ‪14‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وهي من ألكسندرا‪« :‬لدى‬ ‫نلسون مانديل قلب حنون‪ .‬فهو‬ ‫يساعد األطفال العاجزين وبرهن‬ ‫أنه من املمكن أن يطور األشخاص‬ ‫أنفسهم‪ .‬وسجن لـ‪ 27‬عام ًا لكنه لم‬ ‫يثأر‪ .‬وأراد السالم‪ ،‬وأراد أن يُبرهن‬ ‫أن باستطاعت السود والبيض العيش‬ ‫بتآلف وإنسجام‪ .‬هذا غريب!»‬

‫يقول أبائي البالغ ‪ 12‬عام ًا وهو من سيبوكينغ‪:‬‬ ‫«بالنسبة لي‪ ،‬إن نلسون مانديال هو بطل‪.‬‬ ‫فيفكر دائم ًا مبعظم األشخاص ويثق باألطفال‪.‬‬ ‫ويعلم أنهم يتمتعون مبواهب وميكنهم أن‬ ‫ينجحوا إذا حصلوا على الفرصة فقط‪ .‬نحن‬ ‫محظوظون بوجوده بيننا‪».‬‬

‫تقول زانيلي البالغة من العمر ‪ 12‬عام ًا‬ ‫وهي من سويتو‪« :‬ناضل مانديال من‬ ‫أجل حقوقنا وأنقذ بالدنا‪ .‬ولو لم‬ ‫يكن مانديال موجوداً‪ ،‬فلكانت االمور‬ ‫عصيبة‪ .‬وإذا إلتقيت به سأقول‬ ‫له‪« :‬يسرني لقاءك وأشكرك على‬ ‫حتريرنا‪».‬‬

‫‪58‬‬ ‫‪ÓÖ‬‬


‫أكبر هدية منحها مانديال لألطفال هي‬

‫‪ Text: MARLENE WINBERG photos: GÖTE WINBERG; LOUISE GUBB & UWC-RIM MAYIBUYE ARCHIVES‬‬

‫احلرية واحلقوق املتساوية‬ ‫إن أكبر هدية منحها نلسون لألطفال في جنوب أفريقيا هي نضاله‬ ‫لفترة طويلة من الزمن من أجل حريتهم ومساواة حقوقهم‪ .‬وكلفه هذا‬ ‫النضال الدخول إلى السجن لـ‪ 27‬عاماً‪.‬‬ ‫تروي لنا قصة بليزوا عن الواقع الذي كان سائداً في جنوب أفريقيا في‬ ‫خالل التمييز العنصري‪ .‬فكان األطفال السود يُعاملون بطريقة سيئة‬ ‫جداً‪ ،‬ويذهبون إلى مدارس فقيرة‪ ،‬وكانو يفرقون عن والديهم‪.‬‬

‫كانت تسمح لهم تلك اجلوازات‬ ‫بالتنقل في مناطق تواجد البيض‪.‬‬ ‫لم يكن لدى جدتي جواز‪،‬‬ ‫فاستقلت أوتوبوس وإنتقلت إلى‬ ‫مدينة كيب تاون حيث وجدت‬ ‫ال مع سيدة بيضاء‪.‬‬ ‫عم ً‬ ‫تتذكر جدتي‪« :‬في صبيحة كل‬ ‫يوم‪ ،‬كنت أترك املنطقة حيث‬ ‫سكنت عند الساعة السادسة‪،‬‬ ‫ألن املفتشني كانو يتفحصون‬ ‫بعد الساعة الثامنة جوازات كل‬ ‫فرد في األوتوبوس‪ .‬وإن تكن‬ ‫متلك جوازاً‪ ،‬فكانو يضربوك‬ ‫ويُدخلونك السجن‪ .‬ومن ثم كان‬ ‫عليك الذهاب إلى ترانسكي طلب ًا‬ ‫للطعام‪».‬‬

‫«أقطن في بلدة كايليتشا‪ ،‬خارج‬ ‫مدينة كيب تاون في جنوب‬ ‫أفريقيا‪ .‬طلبت من والدتي‬ ‫وجدتي التفسير لي ماذا يعني‬ ‫مصطلح التمييز العنصري‪ .‬لم‬ ‫يكن باستطاعتي فعل شيء ألنني‬ ‫أحببت كلب ًا‬ ‫سوداء اللون‪.‬‬ ‫ذات يوم‪ ،‬رأيت املفتش العابر‬ ‫من خالل النافذة‪ .‬كان يتنقل من‬ ‫قصة جدتي‬ ‫منزل آلخر متفحص ًا جوازات‬ ‫تقول جدتي أنها أتت من مدينة‬ ‫اخلدم‪ .‬فاتصلت بالسيدة التي‬ ‫كيب تاون من ترانسكي‪ ،‬وهي‬ ‫كنت أعمل لديها‪ ،‬فطلبت مني أن‬ ‫موطن فقير‪ ،‬وهذا ما سمته‬ ‫أختبأ في خزانة إلى حني وصولها‬ ‫حكومات التمييز العنصري على‬ ‫إلى هناك‪ .‬ثم سمعتها تقول أنه‬ ‫املناطق التي أُجبر السود على‬ ‫ما من وجود أحد في الدخال غير‬ ‫العيش فيها‪ .‬كان في تلك األيام‬ ‫الكلب‪».‬‬ ‫على السكان أن يحملوا جوازات‬ ‫«هكذا كان الواقع في تلك األيام‪.‬‬ ‫مرور إذا أرادوا ترك موطنهم‪.‬‬

‫األطفال القابعني حتت التمييز العنصري‬ ‫التمييز القانوني‬

‫لطاملا ساد التمييز في العالم ومازال‬ ‫سائداً حتى يومنا هذا‪ .‬لكن في خالل‬ ‫القرن الـ‪ ،20‬كان التمييز في جنوب‬ ‫ال للعيش‪ .‬فبدأ التمييز‬ ‫أفريقيا سبي ً‬ ‫باكراً في جنوب أفريقيا ولكن في عام‬ ‫‪ُ ،1948‬شرع التمييز وأطلق عليه‬ ‫إسم التمييز العنصري‪.‬‬

‫التمييز العنصري‬

‫يعني مصطلح التمييز العنصري في‬ ‫األفريقية الفصل أو عدم املساواة‪.‬‬ ‫فكان يُفصل بني البيض والسود‪.‬‬ ‫وكان التمييز العنصري نوع ًا من‬

‫التمييز ولقد دعمت احلكومات‬ ‫والقوانني واحملاكم التمييز‪.‬‬

‫العائالت احملظورة‬

‫كان من غير القانوني أن يتزوج‬ ‫أزواج من السود والبيض‪ .‬وكان‬ ‫إذا تزوج زوجان من البيض‬ ‫والسود وأجنبا طفالً‪ ،‬فكان يُنعت‬ ‫الطفل «بامللون»‪ ،‬وكان عليه أن‬ ‫ميضي حياته مع عائلته السوداء‪.‬‬ ‫وإذا وجدت الشرطة أن الزوجان‬ ‫كانا يسكنان معاً‪ ،‬فكانو يُتهما وفي‬ ‫بعض األحيان يُسجنا‪.‬‬

‫منازل غير قانونية‬

‫قُ سمت جنوب أفريقيا إلى مناطق‬ ‫للس ود وأخرى للبيض‪ .‬وكان‬ ‫على املاليني من األطفال وعائالتهم‬ ‫ترك منازلهم الواقعة في مناطق‬ ‫البيض‪ ،‬والذهاب‬ ‫للسكن في مناطق السود‪ .‬وكان‬ ‫يُترك األطفال مع أفراد العائلة‪،‬‬ ‫أما الوالدان فيذهبا إليجاد عمل‬ ‫في مناطق بعيدة‪ ،‬في منازل‪،‬‬ ‫ومزارع‪ ،‬ومصانع خاصة‬ ‫بالبيض‪ .‬وكان يلتقي كثير من‬ ‫األطفال بوالديهم فقط في عيد‬ ‫امليالد‪.‬‬

‫‪ŒƍŨƒƄŕƍťƈƍƆƍƈœƌƆŊƍŒƍƄŕœŕœƌřŕƒŧſƍƊƒƚƆœŪƍŹƍŹ‬‬

‫وكنا نحمل أطفال البيض على‬ ‫ظهورنا ونربيهم‪ ،‬أما أطفالنا‬ ‫فكان عليهم البقاء في الوطن‪».‬‬ ‫“‬

‫قصة والدتي‬ ‫ترعرعت والدتي في ترانسكي‪،‬‬ ‫في كنف والدة جدتي‪ ،‬التي‬ ‫توفيت في أثناء خدمتها للبيض‪.‬‬ ‫فبقيت والدتي مع اجليران في‬ ‫ترانسكي‪ .‬فكانت ترى والدتها‬ ‫فقط على عيد امليالد‪ ،‬عندما كانت‬ ‫حتضرها جدتي ومعها مالبس‬ ‫البيض القدمية‪ .‬حدثتني والدتي‬ ‫عن أيام سكنها في ترانسكي عندما‬ ‫كانت صغيرة فقالت‪:‬‬ ‫«لم أكن قريبة مطلق ًا من والدتي‬ ‫كما حالنا أنا وأنت اليوم‪ .‬وعندما‬ ‫توفيت جدتي‪ ،‬كنت أشبه بيتيمة‪.‬‬ ‫وفيما بعد‪ ،‬علمت أن والدتي‬

‫مدارس فقيرة‬ ‫لألطفال الفقراء‬

‫كانت املدارس‬ ‫املوجودة في مناطق‬ ‫السود‪ ،‬فقيرة جداً‪.‬‬ ‫وكان على األطفال‬ ‫أن يتشاركوا في‬ ‫الطاوالت‪ ،‬وغالب ًا‬ ‫ما كان يفوق عدد‬ ‫األطفال الـ‪ 60‬واحداً‬ ‫في صف‪ ،‬محتشدين‬ ‫في غرفة واحدة‪،‬‬ ‫أو جالسني حتت‬ ‫شجرة‪ .‬ولم يكن‬ ‫يُرحب باألطفال‬ ‫‪59‬‬ ‫×‪Ó‬‬


‫غالبا ً ما كانت قاعات املدارس اخملصصة لألطفال السود تضم ‪ 60‬طفالً‬

‫كانت ترعى األطفال البيض‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬عندما بلغت الـ‪ 11‬من‬ ‫عمري أتت ألخذي‪ ،‬ومنذ ذلك‬ ‫احلني سكنا مع ًا في املنطقة‪».‬‬ ‫«ذات يوم‪ ،‬ذهبت إلى العمل‬ ‫معها ملساعدتها في تلميع آنية‬ ‫املائدة الفضية للسيدة‪ .‬وعندما‬ ‫وصلت إلى محطة القطار‪،‬‬ ‫شاهدت في كل مكان إشارات‬ ‫معلقة في األوتوبوسات‪ ،‬وعلى‬ ‫األبواب‪ ،‬واحملال التجارية‪،‬‬ ‫وعلى املقاعد‪ ،‬وفي كل األماكن‬ ‫كُ تب عليها البيض فقط‪ .‬ففكرت‬ ‫أنه من الغريب جداً أن ال‬ ‫يسمح البيض للسود باجللوس‬ ‫على مقاعدهم‪ .‬فقالت أمي‬ ‫أنه لم يسبق لهم مخالفت‬ ‫تلك اإلشارات‪ ،‬ألن الشرطة‬ ‫أو البيض سيُبرحونا ضرباً‪.‬‬

‫الذي نظم تلك اإلحتجاجات‪.‬‬ ‫ومنعتني والدتي من الشرب‬ ‫وقالت والدتي لي أنها جربت كل قصة ابنة عمي‬ ‫بأي كوب موجود في مطبخ‬ ‫تلك األشياء العصيبة التي سببها إن ابنة عمي بابالوا أكبر مني‬ ‫السيدة‪ ،‬وقالت أنه إذا فعلت‪،‬‬ ‫سناً‪ .‬وكانت والدتها عضواً في‬ ‫من املمكن أن تحُ رق‪ .‬وبد ًال من التمييز العنصري لألطفال في‬ ‫املؤمتر اإلفريقي الوطني فغالب ًا‬ ‫ذلك‪ ،‬شربت املاء في جرة املربى أثناء منوها‪ ،‬لذا عندما أصبحت‬ ‫مراهقة‪ ،‬شعرت باحلزن الشديد‪ .‬ما كانت تترك بابالوا وإخوانها‬ ‫التي نظفتها والدتي لي‪».‬‬ ‫وفي عام ‪ ،1976‬احتجت ومعها وأخواتها في املنزل مبفردهم‬ ‫مراهق غاضب‬ ‫للذهاب إلى اجتماعات سرية‪،‬‬ ‫كانت والدتي مراهقة عندما سمعت عشرات األطفال اآلخرين ضد‬ ‫التعليم الثانوي لألطفال السود‪ .‬ألن املؤمتر اإلفريقي الوطني‬ ‫ألول مرة عن نلسون مانديال‪.‬‬ ‫فرأت صورة لرجل أسود فار من فكانت مدارسهم فقيرة جداً وتعج كانت محظورة‪ .‬تقول بابالوا‪:‬‬ ‫عندما كانت تذهب إلى لقاء‪،‬‬ ‫فندق مؤيداً لرجال عملوا في منجم بالتالميذ‪.‬‬ ‫«كنا غاصبني جداً بحيث أننا قررنا كانت تقول لنا بأن ال نفتح‬ ‫للذهب‪ .‬ففسرت جدتي أن كان‬ ‫الباب ألحد‪ .‬فكان اخلوف‬ ‫ذلك بسبب قدوم الشرطة لضرب النضال بكل ما منلك من أجل‬ ‫الرجال ألنهم احتجوا ضد قوانني وقف ذلك التمييز العنصري‪ .‬ففي يسيطر علينا‪ ،‬ألننا علمنا أن‬ ‫صبيحة الـ‪ 16‬من شهر حزيران كثيراً من األشخاص تواروا عن‬ ‫التمييز العنصري الصادرة‪.‬‬ ‫األنظار‪ ،‬فكانت الشرطة من‬ ‫أضافت أن جدي كان يعمل في من العام ‪ ،1979‬احتشدت‬ ‫أخذهم‪ .‬فماذا لم أتوا وسألوا‬ ‫منجم‪ ،‬لذلك لم نكن نراه‪ .‬كانت أنا وزمالئي خلف كوخنا‪،‬‬ ‫عن مكان والدتنا؟ وإن لم نقل‬ ‫املناجم تلك أشبه بسجون للعبيد‪ .‬وصنعنا متفجرات من الرمال‪،‬‬ ‫لهم‪ ،‬هل سيدخلوننا السجن؟‬ ‫وقالت جدتي أيض ًا أن مانديال كان والبترول‪ ،‬وعيدان الكبريت‪،‬‬ ‫فنعلم أنهم زجوا كثيرين من‬ ‫رئيس ًا للمؤمتر األفريقي الوطني‪ ،‬وقطعة قماش ووضعناهم في‬ ‫األطفال في السجن ألنهم لم‬ ‫زجاجة مشروب كبيرة‪».‬‬

‫السود في مدارس البيض‪ .‬باإلضافة‬ ‫إلى أن مدارس السود كانت فقيرة‬ ‫بالتجهيزات‪ ،‬وكانت مناهجها‬ ‫الدراسية مختلفة بحيث أنها كانت‬ ‫جتهزهم لألعمال العملية كعمال‬ ‫لصالح البيض‪ .‬وفي عام ‪،1975‬‬ ‫بذلت احلكومات ‪ 42‬رنداً من أجل‬ ‫التعليم لكل تلميذ أسود و‪ 644‬رنداً‬ ‫أي ما يعادل ‪ 15‬مرة أكثر للتلميذ‬ ‫األبيض‪.‬‬

‫الطعام‪ ،‬وكانوا يتقادون أجراً‬ ‫متدنياً‪ ،‬ولم يدخلوا املدرسة مطلقاً‪.‬‬ ‫ال جواز‪ ،‬إذاً سجن متعمد‬ ‫عندما كان والدا األطفال يعمالن‬ ‫في مناطق البيض‪ ،‬كان عليهم حمل‬ ‫جواز‪ ،‬وكان يسمى بجواز غبي‪.‬‬ ‫وإن وجد السود من دون جواز‪،‬‬ ‫فمن املمكن سجنهم أو يعاد إرسالهم‬ ‫إلى مناطق السود‪ ،‬وممكن أن‬ ‫يفقدوا وظائفهم‪.‬‬

‫أصبح عشرات اآلالف من األطفال‬ ‫عما ًال في املزارع أو املصانع‪.‬‬ ‫ولم يحصلوا على كمية وفيرة من‬

‫األطفال املسجونني‬

‫عمل الطفل‬

‫‪ÔÎ‬‬

‫األطفال العمال برشون احلقول من دون حماية من املبيدات احلشرية‬

‫انتهى األمر باآلف من األطفال على‬ ‫الطرقات ألنهم لم يعد لديهم منازل‪.‬‬

‫فأسسوا عصابات الطرقات وأنشأوا‬ ‫عائالت من دون راشدين‪ .‬وكان‬ ‫عليهم أن يسرقوا كي يأمنوا قوتهم‪،‬‬ ‫وبعد ذلك يُزجزا في السجن بتهمة‬ ‫السرقة‪.‬‬


‫ش‬

‫اهدت كي‬ ‫ف حولت التفر‬ ‫‪.‬جحيم لذا أنقة العنصرية ح‬ ‫ياة‬ ‫األ‬ ‫طف‬ ‫ال‬ ‫إ‬ ‫لى‬ ‫شأت صندوق ما‬ ‫نديال لألطفال‬

‫يفعلوا ما طلبه رجال الشرطة‬ ‫منهم‪».‬‬

‫الذين كانو مصابني بالفيروس‪،‬‬ ‫وكان كل شخص يستمع له‬ ‫عندما يتكلم ألنه كان مشهوراً‪.‬‬

‫الوالدان في املنفى‬

‫احتجاجات املدرسة‬

‫علينا‬ ‫أال نعيش مت‬ ‫األطفال جائعون‪ .‬خمني بينما‬ ‫أنا‬ ‫معاشي الرئاسي أتبرع بثلث‬ ‫لصندوق‬ ‫‪.‬األطفال‬ ‫الذي أنشأته‬

‫أنت تفكر‬ ‫في جميع األطف‬ ‫إنشاء صندوق مانديال لأل ال املشردين‪ .‬إن‬ ‫طف‬ ‫‪.‬فك‬ ‫ال هو أفضل‬ ‫رة على اإلطالق‬

‫ضحيت‬ ‫ألعيش ب ‪ 27‬سنة من‬ ‫حياتي‬

‫حياتك يا مانيال‬

‫قصتي‬ ‫لم أقم بأعمال الشغب أو اإلختباء التمييز العنصري في كل مكان‬ ‫في عام ‪ ،1953‬أُقر قانون‬ ‫في أثناء التمييز العنصري‪،‬‬ ‫كان مفاده أن من غير القانوني‬ ‫ولم أفقد والدتي أيضاً‪ .‬وعند‬ ‫مانديال‬ ‫مدر بوسغي اليوم‬ ‫الذهاب إلى أي‬ ‫سة‬ ‫بف‬ ‫األوتوبوس‪،‬‬ ‫السود‬ ‫يستقل‬ ‫أن‬ ‫رر‬ ‫والدتي‪ ،‬كان مانديال قد ُح‬ ‫ضل‬ ‫ك‬ ‫يقول ماديبا‪ :‬يُناشد‬ ‫ولم تعُ د املؤمتر اإلفريقي الوطني ويذهبوا إلى املنتزهات‪ ،‬وأن‬ ‫كثيرون في جنوب أفريقيا مانديال‪.‬‬ ‫محظورة‪ .‬فكان بإمكاني أن أمنو يدخلوا احملال التجارية‪،‬‬ ‫إقرأ السلسلة املضحكة التي تعرض حياة مانديال على املوقع‪:‬‬ ‫‪www.worldschildremprize.orgprize.org‬‬ ‫والفنادق واملطاعم‪ ،‬وخدمات‬ ‫مستمتع ًة باحلرية التي ناضل‬ ‫أخرى كثيرة كانت تخص البيض‬ ‫والداي ومانديال من أجلها‪.‬‬ ‫العنف ضد األطفال‬ ‫نلسون مانديال هو بطلي أيض ًا فقط‪ .‬وكان هناك إشارات كُ تب‬ ‫استمر إحتجاج‬ ‫عليها‪« :‬البيض فقط‪».‬‬ ‫ألنه إهتم بكل شخص مصاب‬ ‫أطفال املدرسة لـ‪15‬‬ ‫مبرض فيروس نقص املناعة‪.‬‬ ‫عام ًا حلني إنتهاء‬ ‫وحتدث عن األطفال والعائالت‬ ‫التمييز العنصري‪.‬‬ ‫فاستخدمت الشرطة‬ ‫واجلنود العنف ضد‬ ‫نلسون مانديال مع األطفال الذين يتمتعون اآلن بحقوق متساوية‪.‬‬ ‫االطفال‪ ،‬فسجن‪،‬‬ ‫هنا يتم إفتتاح منظمة نلسون مانديال لألطفال‪.‬‬ ‫وعُ ذب وقُ تل‬ ‫كثيرين‪.‬‬ ‫األطفال الذين اعتقلوا أثناء احتجاجهم ضد التمييز‬ ‫العنصري‪.‬‬ ‫سجن الوالدين‬ ‫كان يعم الغضب في األهالي في جنوب أفريقيا‪،‬‬ ‫حيال الظلم‪ .‬فكان يستحيل لهم دعم أطفالهم كما‬ ‫ينبغي‪ .‬وكان يوجد عدد قليل من املستشفيات في‬ ‫مناطق السود لألطفال الذين يشعرون باملرض‪.‬‬ ‫وكانت املدارس سيئة‪ ،‬والبيوت فقيرة‪ ،‬ولم يكن‬ ‫يوجد مالعب ليلعب األطفال فيها‪ .‬فاجتمع األهل‬ ‫لإلحتجاج ضد قوانيني التمييز‪ .‬ففي أثناء نضالهم‬ ‫ضد التمييز‪ ،‬فقد اآلالف من األطفال والديهم‬ ‫عندما قُ تلوا أو زُ جوا في السجن‪.‬‬

‫كانت منظمات السود السياسية‬ ‫مبا فيها املؤمتر اإلفريقي الوطني‬ ‫اخلاصة مبانديال‪ ،‬محظورة‪ .‬ففر‬ ‫مئات من أهالي السود من البالد‪،‬‬ ‫وزُ ج اآلالف في السجن‪ .‬وكان‬ ‫على كثير من الراشدين‪ ،‬السكن‬ ‫على األنهار هرب ًا من الشرطة‪.‬‬ ‫وكنتيجة لذلك‪ ،‬تُرك اآلالف‬ ‫من األطفال برعاية جداتهم‪ ،‬أما‬ ‫والديهم فكانو يناضلون ضد التمييز‬ ‫العنصري‪.‬‬

‫في الـ‪ 16‬من حزيران لعام ‪،1976‬‬ ‫احتج التالميذ ضد التمييز العنصري‬ ‫الذي يتعرض له تعليم الفقراء‪.‬‬ ‫فواجههم رجال الشرطة بالقنابل‬ ‫املسيلة للدموع وبالرصاص‪ ،‬ما أدى‬ ‫إلى موت الطفل هيكتور بيتيرسون‬ ‫البالغ من العمر ‪ 13‬ربيعاً‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫يُعتبر تاريخ الـ‪ 16‬من حزيران يوم‬ ‫عطلة في جنوب أفريقيا وذكرى‬ ‫لكافة األشخاص الصغار الذين بذلوا‬ ‫دمائهم من أجل النضال ضد التمييز‬ ‫العنصري‪.‬‬

‫‪61‬‬ ‫‪ÔÏ‬‬


‫ليوا‬ ‫ليوا في املدرسة‪.‬‬

‫ليوا وأعز زميلة لديها في طريقهما إلى املدرسة‪.‬‬

‫تذهب إلى‬

‫يسمح لقلة من الفتيات اللواتي‬ ‫ذات مساء‪ ،‬حضر إلى منزل ليوا رجل‪ .‬لم يسبق لها أن رأته‪ ،‬لكن على كل حال عرفت يفوق عمرهن الـ‪ 12‬بالذهاب إلى‬ ‫بالضبط ماذا أراد‪ .‬ومنذ سنتني‪ ،‬طلب رجل غريب يدها للزواج في منزل أحد زمالئها‪.‬‬ ‫املدرسة‪ .‬فحامنا علمت غراسا‬ ‫ماشيل بذلك‪ ،‬قررت بناء أربع‬ ‫فوافق والدا زميلتها‪ ،‬فتزوجت رغم ًا عنها‪.‬‬ ‫مدارس جديدة‪ .‬وبهذه الطريقة‪،‬‬ ‫وتقول ليوا‪ :‬كان هذا سيء‪ .‬وكانت تبلغ من العمر فقط ‪ 12‬عاماً‪ .‬واآلن‪ ،‬لديها طفل وال‬ ‫لن يقول أحد أن الصفوف كانت‬ ‫يسمح لها زوجها بالذهاب إلى املدرسة‪.‬‬ ‫مزدحمة جداً‪ ،‬وأن الصفوف ال‬ ‫ليوا مازالت صغيرة جداً على‬ ‫أرادت الذهاب إلى املدرسة‬ ‫كان أسوأ كابوس لليوا بأن‬ ‫تتسع إال للفتية‪.‬‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫تتزوج بأحد‪ .‬فكان لديها الكثير الثانوية‪ ،‬وبذلك تستطيع‬ ‫لكن بناء املدارس اجلديدة لم يكن‬ ‫احلصول على وظيفة‪ .‬وكانت‬ ‫من أن تفعله بد ًال من الزواج‪،‬‬ ‫كافياً‪ ،‬فظل بعض األهل غير‬ ‫الذهاب إلى غراسا ماشيل‬ ‫وبذلك تتمكن من إمتام تعليمها والدة ليوا ال تعرف القراءة وال‬ ‫مقتنعني بأن على الفتيات أيض ًا‬ ‫متيوجي‬ ‫قرية‬ ‫في‬ ‫ليوا‬ ‫تقطن‬ ‫مدرسة‬ ‫الكتابة‪ ،‬فهي لم تذهب إلى‬ ‫واحلصول على وظيفة‪ .‬لكن‬ ‫الذهاب حق ًا إلى املدرسة‪ .‬فأسست‬ ‫الواقعة في شمال املوزامبيق‪.‬‬ ‫والدا ليوا كانا فقراء‪ ،‬فخافت من قط‪ .‬لكن والدها كان قد ذهب‬ ‫غراسا مجموعة مسارح من أجل‬ ‫أي يقبال عرض الرجل‪.‬‬ ‫إلى املدرسة لسنوات قليلة‪ ،‬لكنهما وبسبب وجود كثير من العائالت متثيل بعض املسرحيات التي‬ ‫متفهمان‪ .‬فشرحا للرجل بأن‬ ‫فناشدت ليوا والداها قائلة أنها‬ ‫الفقيرات في تلك املنطقة‪ ،‬فكان تعرض مدى أهمية ذهاب الفتيات‬

‫كسر األستاذ‬ ‫ذراع فيرناندو‬

‫نص‪ :‬أنيكا فورسبرغالنغا صور‪ :‬بو أوهلن‬

‫سعت غراسا ماشيل ومنظمتها ف‪.‬د‪.‬س‪ .‬لوضع حد للعنف واإلضطهاد الذي‬ ‫يمُ ارس ضد األطفال‪ .‬ففرناندو هو أحد األطفال الذين عانوا نتيجة لعنف الراشدين‪:‬‬ ‫«ذات مرة‪ ،‬غضب األستاذ مني كثيراً‪ ،‬إلى حد أن أبرحني ضرب ًا على يداي‬ ‫بواسطة خيزران‪ .‬فبينما كنت أتكلم مع زميل لي‪ ،‬فثار األستاذ علي‪ .‬فضربني‬ ‫مجدداً‪ .‬وفي النهاية‪ ،‬أفقدني يداي وضربني على ساعدي‪ .‬ففحص طبيب ذراعي‬ ‫وقال أنها كُ سرت‪.‬‬ ‫‪ÔÐ‬‬


‫كان لدى ليوا الكثير من األشياء لتفعلها في املنزل‪.‬‬

‫ى مدرسة غراسا‬

‫إلى املدرسة‪.‬‬ ‫تقول ليوا‪« :‬إن غراسا ماشيل‬ ‫بالنسبة جلوليانا أدولفوا صديقة هي بطلتي‪ .‬فهي تعتني بنا نحن‬ ‫ليوا‪ ،‬أنها غيرت العالم‪ .‬فكانت‬ ‫الفتيات وأفضل شيء فعلته هو‬ ‫ترجو والداها بأن يسمحا لها‬ ‫أنها متكنت من التفسير لألهل‬ ‫قالوا‬ ‫بالذهاب إلى املدرسة‪ ،‬لكنهم‬ ‫مدى أهمية السماح للفتيات‬ ‫فقط أنهم ال يستطيعون حتمل‬ ‫بالذهاب إلى املدرسة‪».‬‬ ‫األعباء‪ .‬ولكنهم عندما شاهدا‬ ‫املسرحية‪ ،‬غيرا رأيهما‪ ،‬وأصبح‬ ‫حلم جوليانا حقيقة‪ .‬لكنهم لم‬ ‫يعتبروا ذلك ذهاب ًا إلى املدرسة‪،‬‬ ‫بل ذهاب إلى غراسا ماشيا‪ ،‬ألنه‬ ‫كانت أسماء املدارس تطلق على‬ ‫أسمائهم الشخصية‪ ،‬ذلك ما كان‬ ‫يسمونها الناس‪.‬‬

‫شجرة بوباب الضخمة املوجودة في قرية ليوا والتي قد تعيش آلالف‬ ‫السنني‪ ،‬ويعتقد بأنها سحر‪.‬‬

‫مانديال وأطفال‬ ‫الشارع‬ ‫ذات صباح‪ ،‬قبل تعيني نلسون رئيساً‪ ،‬كان يسير في اخلارج‬ ‫في مدينة كيب تاون‪ .‬فجأة‪ ،‬شاهد بعض من أطفال الشارع‬ ‫يستيقظون على الرصيف‪.‬‬ ‫فذهب نلسون نحوهم وتكلم معهم‪ .‬وكان قد استلم لتوه جائزة‬ ‫نوبل للسالم ومنح جزءاً كبيراً من مالها ألطفال جنوب أفريقيا‬ ‫املوجودين في الشارع‪ .‬فسأله األطفال عن سبب حبه الشديد‬ ‫لهم‪ .‬فاعتبر نلسون أن هذا السؤال صعب‪ .‬فأجاب أن كل‬ ‫شخص يحب األطفال‪.‬‬ ‫لكن لم يوافقه الفتية‪ .‬وبعد كل ذلك‪ ،‬انتهى بهم األمر إلى‬ ‫الشارع ألن ما من أحد يحبهم‪ .‬فاعتبر نلسون ذلك فاجعة‬ ‫ولم يكف عن التفكير بهؤالء األطفال‪ .‬وأردت أن أفعل املزيد‬ ‫ملساعدتهم‪ .‬وفي عام ‪ ،1994‬أسس مؤسسته اخلاصة ملساعدت‬ ‫األطفال املهجورين‪.‬‬

‫شكراً للمنازل واملدراس!‬

‫كان كارليتوس البالغ من العمر ولم يكونوا قادرين على حتمل‬ ‫وقال مدير املدرسة الذي دمرت‬ ‫‪ 13‬ربيع ًا مبفرده في املنزل عندما أعباء بناء منزل جديد وكان‬ ‫مدرسته القدمية وانهارت‪،‬‬ ‫خيمة‬ ‫عى كارليتوس السكن في‬ ‫وصل الفيضان إلى مقاطعة‬ ‫لألطفال بأن يبقوا في املنزل‪.‬‬ ‫صغيرة مصنوعة من األعشاب‬ ‫شوكوي‪.‬‬ ‫لكن بنت منظمة غراسا ماشيل‬ ‫«كنت قلق ًا جداً حيال إخواني‬ ‫واألكياس البالستيكية‪ .‬كان ذلك ‪ 4‬مدارس جديدة في مقاطعة‬ ‫ووالدتي‪».‬‬ ‫منزله إلى حني بناء غراسا ماشيا شوكوي‪ ،‬ووزعت على كافة‬ ‫جنت عائلة كارليتوس من املوت‪ 206 ،‬منزل للعائالت الفقيرة‪.‬‬ ‫األطفال كتب مدرسية جديدة‬ ‫لقد دمر الفيضان كل شيء‪.‬‬ ‫لكن الفيضان دمر منزلهم‪.‬‬ ‫ومكتبتهم اخلاصة‪.‬‬ ‫منازل بنتها غراسا لألشخاص الذين تدمرت منازلهم بفعل الفيضانات‬

‫‪ÔÑ‬‬


‫مرشح‪ .‬من الصفحات ‪ 64‬إلى ‪68‬‬

‫كرايغ كيلبورغر‬ ‫لمَ كرايغ‬ ‫مرشحاً؟‬

‫مت القضاء على إقبال‬ ‫في مساء ‪ 16‬نيسان‪/‬أبريل ‪ّ ،1995‬‬ ‫مسيح (راجع صفحة ‪ )16‬وانتشر خبر وفاة هذه العبدة‬ ‫السابقة الشابة في كافة أرجاء العالم‪...‬‬ ‫‪ ...‬وقرأ كرايغ كيلبورغر ابن ال‪ 12‬عام ًا من‬ ‫تورونتوـ كندا خبر الوفاة في الصحيفة عندما كان‬ ‫يتناول الفطور‪ ،‬وما كان يعرف أنّ صحيفة اليوم‬ ‫حتتوي على ما سيبدّل حياته لألبد‪..‬‬

‫نص‪ :‬ماغنوس برغمار‬

‫موجودة بالفعل‪ .‬فأجاباني‬ ‫منزلي‪ .‬فأقمنا مع بعضنا البعض‬ ‫يقول كرايغ «في البداية كنت‬ ‫“‬ ‫ُ‬ ‫«إبحث عن األمر»‪.‬‬ ‫فذهبت إلى معرض ًا واتخذنا قرار حترير‬ ‫ّ‬ ‫مت ترشيح كرايغ كيلبورغ حلمل أق ِلّب الصفحات للوصول إلى‬ ‫املكتبة واتصلت مبنظمات مختلفة األطفال‪ .‬فحولنا مرآب ًا إلى متجر‬ ‫حملت‬ ‫ُ‬ ‫لقب بطل حقوق الطفل العاشر الصور املتحركة لكني‬ ‫وجدت املزيد‪».‬‬ ‫ُ‬ ‫وسرعان ما‬ ‫ورحنا نبيع العصير وغيرها من‬ ‫جلائزة أطفال العالم حلقوق الطفل عنوان ًا في أعلى الصفحة عن مقتل‬ ‫األشياء جلمع األموال من أجل‬ ‫لعام ‪ 2009‬خلوضه صراع ًا‬ ‫طفلة عاملة في الثانية عشر من‬ ‫حرّروا األطفال‬ ‫احملاربة ضد عمل األطفال‪.‬‬ ‫لتحرير األطفال من الفقر وسوء العمر‪».‬‬ ‫املعاملة وانتهاكات أخرى تُرتكَ ب‬ ‫سألت‬ ‫ُ‬ ‫وبعد مرور أسبوع‪،‬‬ ‫وقال أحد األشخاص الذين‬ ‫ض ّد حقوق الطفل‪ .‬لكنّه يريد‬ ‫ولم يلمس امللعقة في صحنه حينما‬ ‫أردت معرفة‬ ‫ُ‬ ‫ّصلت بهم أنّي إن‬ ‫ُ‬ ‫أستاذي عمّ ا إذا بإمكاني إخبار ات‬ ‫أيض ًا زيادة قوة األطفال للتأثير كان يقرأ املقال كله‪.‬‬ ‫التالميذ في الصف عن أمر ما‪ .‬املزيد عن حياة هؤالء األطفال‬ ‫على متخذي القرار وللمساهمة‬ ‫ّ‬ ‫فأجاب‬ ‫«تفضل»‪ .‬فأخبرتهم عن فعليّ زيارتهم‪».‬‬ ‫في صناعة عالم أفضل لألطفال‪« .‬في البداية‪ ،‬بدا كلّ ما حصل‬ ‫قصة إقبال‪.‬‬ ‫عمل األطفال وعن ّ‬ ‫وقام كرايغ بتأسيس حرروا‬ ‫إلقبال غير حقيقي لي‪ .‬فلم أسمع‬ ‫وبعد انتهاء دوام املدرسة‪،‬‬ ‫ولم يتوقّ ف كرايغ عن التفكير‬ ‫الطفل عام ‪ 1995‬عندما كان في‬ ‫قط عن عمال طفل أو عبد ديون‬ ‫ّ‬ ‫الصف‬ ‫ّ‬ ‫ّصلت بأصدقائي في‬ ‫ُ‬ ‫ات‬ ‫لهنيهات عن القيام برحلة لكنّ‬ ‫الثانية عشر من العمر‪ .‬منذ ذلك‬ ‫فسألت‬ ‫ُ‬ ‫وشعرت باألسى حقاً‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واجتمعنا عشرون شخص ًا في‬ ‫والدته قالت «مستحيل‪ ،‬ال تبحث‬ ‫احلني‪ ،‬قامت حرروا الطفل ببناء أهلي عمّ ا إذا كانت هذه األمور‬ ‫في املسألة‪ ».‬لكن عندما قطع‬ ‫أكثر من ‪ 500‬مدرسة خلمسني‬ ‫شخص في ال‪ 25‬من العمر وعداً‬ ‫ألف طالب في ‪ 21‬دولة وبعثت‬ ‫بالعناية بكرايغ في رحلة لسبعة‬ ‫‪ 200‬ألف رزمة من املواد‬ ‫أيام إلى الهند وباكستان ونيبال‬ ‫الصحية بقيمة ‪ 9‬ماليني دوالر‬ ‫وتايالندا‪ ،‬ورأى أهله حسن‬ ‫أميركي‪ .‬وقدّمت جمعية حرروا‬ ‫تنظيم الرحلة سمحا له بالذهاب‪.‬‬ ‫األطفل هدايا عبارة عن أبقار‬ ‫وماعز وآالت حياكة أو أرض‬ ‫ويقول كرايغ «ومنذ ذلك احلني‪،‬‬ ‫لعشرين ألف امرأة مما ميكنهن‬ ‫مت حياتي إلى قسمني هما «ما‬ ‫قس ُ‬ ‫ّ‬ ‫من جني األموال فال يضط ّر‬ ‫قبل آسيا» و»ما بعد آسيا»»‪.‬‬ ‫أوالدهنّ للعمل‪ .‬كما أمّ نت املياه‬ ‫النظيفة ل‪ 123‬ألف شخص‪.‬‬ ‫أطفال محررون‬ ‫وقام األطفال بذاتهم بالدفع لغالبية‬ ‫هذه األعمال‪ .‬وتعلّم ما يزيد عن‬ ‫التقى كرايغ في أثناء رحلته بولد‬ ‫مليون طفل وشاب في ‪ 45‬دولة‬ ‫عبر جمعية حرروا األطفال‬ ‫مساعدة األطفال اآلخرين‬ ‫مظاهرة في الهند‬ ‫ّة‬ ‫و‬ ‫وتعلّموا أنّ لهم احلقّ والق‬ ‫كرايغ وعمال هنود من األطفال‬ ‫لطلب احترام حقوق الطفل‪.‬‬ ‫في مظاهرة منظمة ض ّد عمل الطفل‬ ‫اخلطير‪.‬‬ ‫‪ÔÒ‬‬


‫أصيب إصابة خطيرة بانفجار‬ ‫َ‬ ‫في مصنع لأللعاب النارية حيث‬ ‫كان يقوم بعمل خطير من دون‬ ‫حماية‪ .‬كما التقى فتاة صغيرة‬ ‫كانت تعمل في تكسير احلقن‬ ‫القدمية من دون حماية‪ .‬فكانت‬ ‫تقفز عليهم حافية القدمني‪.‬‬ ‫«»فما كان عندها أدنى فكرة عن‬ ‫اإليدز أو أنّ احلقن ميكن أن‬ ‫تنشر االمراض‪».‬‬ ‫وفي الهند‪ ،‬ساعد كرايغ في‬ ‫حترير أطفال كانوا عبيد ديون‬ ‫فظ للغاية‪.‬‬ ‫لشخص ّ‬ ‫«لن أنساهم أبداً‪ .‬ومن القصص‬ ‫قصة ناغشوير ابن‬ ‫التي استمعتها ّ‬ ‫ال‪ 12‬عام ًا الذي أخبرني بحريق‬ ‫رجليه كقصاص في محاولة‬ ‫ملساعدة أخيه على الفرار‪ .‬فيما‬ ‫أخبرني موهان ابن التسعة أعوام‬ ‫أنه وعشرين طفل غيره شاهدوا‬ ‫مقتل طفلني بالسكاكني وبعصي‬ ‫اخليزران بعد إلقاء القبض عليهما‬ ‫يحاوالن الهرب من املصنع‪».‬‬ ‫استسالم رئيس الوزراء‬ ‫عندما كان كرايغ في الرحلة‪،‬‬ ‫كان رئيس وزراء كندا يقوم‬ ‫برحلة إلى آسيا برفقة بعض‬ ‫رجال األعمال الكنديني‪.‬‬ ‫كرايغ ورئيس الوزراء‬ ‫عندما كتبت الصحف في كندا‬ ‫عن محاربة كرايغ ض ّد عمل‬ ‫األطفال‪ ،‬عندئذ وافق رئيس‬ ‫الوزراء على لقائه‪.‬‬

‫التقى كرايغ في البرازيل بعض األطفال الذين أقاموا على الطرقات أو عمِ لوا في زراعة الليف‪.‬‬ ‫ّيت فكس ًا في الهند مفاده أنّ وأصبحتحكايتاهماوكرايغنفسه عندما يهتمّ األطفال بهذه األمور‬ ‫«تلق ُ‬ ‫خبراً هام ًا في الوطن األم كندا‪ .‬الفظيعة التي حتدث في املجتمع؟‬ ‫رئيس الوزراء في طريقه إلى‬ ‫فقال كرايغ «إنّ مسؤولية رئيس فهم يقلّلون من شأن قدرات‬ ‫بت عمّ ا إذا كان‬ ‫هناك‪ .‬فتعجّ ُ‬ ‫عليه‬ ‫متلي‬ ‫األخالقية‬ ‫الوزراء‬ ‫األطفال‪».‬‬ ‫يخطّ ط في تناول موضوع عمل‬ ‫وأرسلت له فكس ًا طالب ًا تناول مسألة عمالة األطفال عندما «فاألطفال ال يستطيعون ببساطة‬ ‫ُ‬ ‫األطفال‬ ‫إليه عمّ ا إذا يرغب بإجراي مقابلة يلتقي رئيس وزراء الهند‪».‬‬ ‫فهم كيف يستطيع الكبار في العالم‬ ‫فأدرك مستشارو رئيس الوزراء إرسال رجل إلى القمر وتصنيع‬ ‫معي‪».‬‬ ‫أنه ما عام باستطاعتهم جتاهل أسلحة نووية لكنهم ال يستطيعون‬ ‫وجاء اجلواب بالرفض‪ .‬فرئيس‬ ‫الوزراء لم يخطّ ط للمحادثة عن هذا الولد وأصبح رئيس الوزراء تأمني ما يكفي من الطعام لكافة‬ ‫عمل األطفال في البلدان التي كان ميلك وقت ًا ملقابلة كرايغ من حيث أطفال العالم ليتناولوه‪».‬‬ ‫ال يدري‪ .‬وانتهت املسألة بتناول واهتمّ العديد من الكبار بكرايغ‬ ‫يقوم بزيارتها حتى وإن كانت‬ ‫هذه البلدان من بني تلك البلدان رئيس وزراء كندا مسألة عمالة وحاولوا التواصل معه‪ .‬وفي‬ ‫التي يوجد فيها أعلى نسبة من األطفال مع كلّ رئيس وزراء‬ ‫يوم من األيام‪ ،‬اتّصلت إحدى‬ ‫عمالة األطفال‪ .‬وبالتأكيد ما كان يلتقيه في رحلته‪.‬‬ ‫الصحف األملانية مبنزله فردّ تت‬ ‫في‬ ‫تأخذ‬ ‫كندا‬ ‫فعندما أصبحت‬ ‫والدته‪.‬‬ ‫عنده وقت لولد صغير‪.‬‬ ‫اعتباراتها حقوق األطفال في‬ ‫وكان السؤال «أليس صحيح أنه‬ ‫فرفض رئيس الوزراء الطلب‪.‬‬ ‫فدعا كرايغ إلى مؤمتر صحفي‪ .‬عالقاتها التجارية مع بلدان‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 19‬عام ًا وليس‬ ‫األمر‬ ‫أخرى‪ ،‬فلقد شكّ ل هذا‬ ‫‪ 12‬عاماً؟»‬ ‫وكان إلى جانبه عبدي الديون‬ ‫حرروا‬ ‫وجلمعية‬ ‫لكرايغ‬ ‫ً‬ ‫ا‬ ‫نصر‬ ‫«بالطبع ‪ 12‬عاماً‪ .‬فأنا والدته‬ ‫السابقني ناغشوار وموهان‪.‬‬ ‫األطفال على ح ّد سواء‪.‬‬ ‫وأعرف كم عمره!»‬ ‫وادّ عت صحيفة كندية أنّ كرايغ‬ ‫الكبار ال يفهمون‬ ‫ال من‬ ‫وأهله جمّ عوا مبلغ ًا هائ ً‬ ‫أنّ‬ ‫الكبار‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لم يصدّق‬ ‫مت إعطاءه املال‬ ‫األموال علم ًا أنّه ّ‬ ‫األفكار وليدة كرايغ نفسه وأنها لتقدميه ملنظمة هندية حتارب‬ ‫ستدفعه للمحاربة من أجل حقوق ض ّد عمالة األطفال وأنّ ‪2000‬‬ ‫الطفل‪.‬‬ ‫شخص شاهدونه‪!.‬‬ ‫ويقول كرايغ «يطرح عليّ‬ ‫الكبار دائم ًا سؤال من يقف وراء‬ ‫هذا األمر؟ ومن يدفعك؟ لكني‬ ‫ال أعرف لمَ الكبار يتفاجأون‬

‫ميلك األطفال قوّة!‬ ‫يريد كرايغ وجمعية حرروا‬ ‫األطفال من أن يفهم األطفال بأنّ‬ ‫باستطاعتهمإيصالأصواتهموأنّ‬ ‫‪ÔÓ‬‬


‫على الكبار اإلصغاء‪.‬‬ ‫وإنّ كرايغ مقتنع بأنّ «األطفال‬ ‫ميلكون القوة لو يحسنون‬ ‫التغيير‬ ‫استخدامها‪،‬يستطيعونفع ً‬ ‫مجرى األمور»‪.‬‬ ‫وانهم مع بعضهم البعض أقوى‬ ‫ممّ ا إذا كان كلّ منهم على حدى‪.‬‬ ‫يتوجب القيام به لدى‬ ‫ّ‬ ‫«أهمّ ما‬ ‫إيجادك موضوع تكترث له هو‬ ‫إجراء بحث معمّ ق عنه‪ .‬ومن ثمّ‬ ‫بإمكانك إخبار املزيد من الناس‬ ‫عنه عندئذ ال يستطيع الكبار‬ ‫جتاهله‪».‬‬ ‫ويشرح كرايغ «إنّ مساعدة‬ ‫األخرين تعطي األطفال عزم ًا‬ ‫وقمت وأخي مارك‬ ‫ُ‬ ‫ال مثيل له‪.‬‬ ‫بكتابة كتاب «أنا لنحن‪ .‬نصبح‬

‫سعداء عبر مساعدة اآلخرين»‪.‬‬ ‫فليست املسألة مسألة إحسان‬ ‫فحسب حيث ال نتبرّع سوى املال‬ ‫فنحن لسنا من هذا النوع وجلّ ما‬ ‫نريده تغيير طريقة تفكير الناس‬ ‫ونريدهم أن يتحملوا مسؤولية‬ ‫كيفية عيش حياتهم وأن يفكروا‬ ‫في ال»نحن» بد ًال من التفكير في‬ ‫ال»أنا»‪».‬‬ ‫وإن كانت جمعية حرروا‬ ‫األطفال قد بدأت بنيّة حترير‬ ‫األطفال من العمل والفقر إال‬ ‫أنها ك ُبرَت بالنسبة لكريغ لتشمل‬ ‫حترير األطفال في كندا وفي‬ ‫الدول الغنية األخرى من حاجة‬ ‫التفكير في أنفسهم دائماً‪.‬‬ ‫«ونقوم بذلك عبر إعطائهم‬ ‫فرصة إحداث تغيير ما‪.‬‬ ‫ونساعدهم على كيفية التفكير‬ ‫بغيرهم في حياتهم اليومية‬ ‫عبر اختيار سلع منتَجة وفق‬ ‫شروط عادلة وكيفية متكنهم من‬ ‫زيادة املعونة التي تقدمها كندا‬ ‫للخارج عندما يذهبون لإلدالء‬ ‫بأصواتهم‪.‬‬ ‫حرروا األطفال في العالم‬ ‫ال يقتصر عمل جمعية حرروا‬ ‫الطفولة على األطفال في كندا‬ ‫فسب بل يتعدى ليتناول مساعدة‬

‫نصيحة‬ ‫كرايغ‬

‫تريد جمعية حرروا األطفال‬ ‫من األطفال في مختلف أرجاء‬ ‫العالم معرفة أنّ ‪:‬‬ ‫ لهم حقّ إيصال صوتهم‬‫ لهم حقوق‬‫ بإمكانهم إحداث تغيير إيجابي‬‫ بإمكانهم التأثير على حياة‬‫أطفال آخرين‬ ‫‪ -‬وجهة نظرهم مهمة‬

‫‪ÔÔ‬‬

‫حت ُرّر من العبودية‬

‫بسط في الهند مع كرايغ الذي ساعده على‬ ‫طفل قد عمل حائك ُ‬ ‫التح ُرّر من العبودية‪.‬‬ ‫األطفال العرضة للخطر في كافة العالم‪ .‬ويتمّ جمع االموال باي‬ ‫طريقة ممكنة على سبيل املثال‬ ‫أنحاء العالم وتغيير حياتهم‪.‬‬ ‫«منافسات أقبح ربطة عنق»‬ ‫و»احزر عمر نضال أستاذك»‪.‬‬ ‫ويقول كرايغ أنّ «املنع أساس‬ ‫ويوجد حمالت قرميد بقرميد‬ ‫نصب‬ ‫ّ‬ ‫التغيير‪ .‬ولقد اخترنا أن‬ ‫كامل جهدنا على املدارس وعلى جلباية ‪6‬آالف دوالر للتمكّ ن من‬ ‫إقامة مدرسة في دولة من الدول‬ ‫العيادات الطبية‪».‬‬ ‫ال‪ 21‬في آسيا وأفريقيا وأميركا‬ ‫اجلنوبية‪ .‬فيقومون بوضع حجر‬ ‫ويقوم األطفال بجمع األموال‬ ‫لكنّ جمعية حرروا األطفال تتلقّى قرميد لدى جني مئة دوالر من‬ ‫مدرسة واحدة إلى حني امتالء‬ ‫معونة من شبكة أوبرا وينفري‬ ‫احلائط‪ .‬وأحيان ًا يستطيعون‬ ‫املالئكية التي تدفع خلمسني‬ ‫حتدّي الشركات واآلخرين‬ ‫مدرسة من مدارس حرروا‬ ‫للمساهمة بنفس املبلغ الذين‬ ‫األطفال في أنحاء مختلفة في‬ ‫يقومون بجمعه‪.‬‬

‫عراك الوحل من أجل املدرسة‬ ‫سافر كرايغ برفقة بعض الشبّان الكنديني إلى نيكاراغوا لبناء مدرسة مع السكان احملليني‪ .‬وكان عمل‬ ‫فوضوي حتى من دون عراك الوحل‪...‬‬


‫سقف وحيطان‬

‫إعتاد املنزل على تسريب املياه في الفصول‬ ‫املمطرة بيد أنّ العائلة وضعت سقف ًا جديداً‬ ‫ورسومات على احليطان وأعادت دهنها‪.‬‬

‫‪THANK YOU‬‬ ‫!‪COW‬‬

‫نص‪ :‬كارميليا فلويد صور‪ :‬كيم نايلور‬

‫الياسمني في شعرها‬ ‫عادة تضع الفتيات في جنوب الهند الورد‬ ‫على شعرهنّ وتشتهر قرية نانديني بورود‬ ‫الياسمني اجلميلة‪.‬‬

‫نانديني‬

‫باتت عبدة ديون‬

‫تقيم نانديني ابنة الثانية عشر من العمر في ثيروفنرنغاباتي في الهند‪ .‬وعندما‬ ‫اعتلّ والدتها وجدتها‪ ،‬استدان والدها املال لشراء الدواء‪ .‬ويثاور القلق‬ ‫نانديني عمّ ا سيحصل إن لم تتمكّ ن عائلتها من تسديد القرض‪.‬‬ ‫يجني والد نانديني الفالح شهري ًا التالي‪ .‬وكان الغضب أوّ ل ردّ‬ ‫‪ 250‬روبية ليس إ ّال (ما يعادل فعل لكنّها سرعان ما جهشت‬ ‫اخلمسة دوالرات)‪ .‬واقترض‬ ‫بالبكاء‪ .‬فبادلها والداها البكاء‬ ‫اآلن ‪ 5300‬روبية من رجل‬ ‫وطلبا إليها أن تسامحهما‪.‬‬ ‫غني في القرية‪ .‬فهل سيستطيعون‬ ‫تسديد أمواله؟‬ ‫الضرب بالعصا‬ ‫ال في غرفة‬ ‫«وإ ّال عليك إرسال ابنتك للعمل ينحني عشرون عام ً‬ ‫في املصنع الذي أملكه مقابل‬ ‫ظلماء على األحجار الثمينة‬ ‫القرض الذي استدنته‪« .‬‬ ‫لتنظيف اآلالت‪ .‬وتقوم نانديني‬ ‫بتنظيف أحجار صغيرة احلجم‪.‬‬ ‫وفي تلك الليلة‪ ،‬أخبر أهل نانديني فترتكب أحيان ًا خطأ ما فتنزلق‬ ‫الفتاة بأنّ عليها ترك املدرسة‬ ‫يداها وتتأذّ ى‪ .‬ويتمّ رمي‬ ‫وبدء العمل في صباح اليوم‬

‫شكراً ايتها‬ ‫البقرة!‬

‫األحجار املفسدة فيستشيط املالك‬ ‫غضباً‪ .‬وينهال على نانديني‬ ‫بالضرب بعصا خشبي أو بقبضة‬ ‫يده‪.‬‬ ‫تنظّ ف نانديني ‪ 50‬حجراً يومي ًا‬ ‫على مدار أيام األسبوع السبعة‬ ‫من الثامنة صباح ًا حتى الثامنة‬ ‫ليالً‪ .‬وأحيانا يراودها حلم اللوذ‬ ‫بالفرار لكن عندئذ ماذا سيكون‬ ‫مصير عائلتها؟‬

‫عشرات آالف األطفال يعملون كما‬ ‫كانت ناندي تعمل في معمل اآلحجار‬ ‫في الهند‪ .‬وآالف من هؤالء هم عبيد‬ ‫ديون‪ .‬هم يصقلون األحجار الصناعية‬ ‫التي هي أحجار كرمية مزيفة كاألملاس‬ ‫والياقوت‪ .‬وتستخدم هذه األحجار في‬ ‫اجملوهرات املباعة في الهند والواليات‬ ‫املتحدة وأوروبا‬

‫وتكسب نانديني ‪ 25‬روبية‬

‫البقرة بدّلت حياتنا!‬

‫في سنة واحدة‪ ،‬متكّ نت بقرة‬ ‫تقدمة حرروا األطفال من‬ ‫تغيير حياة نانديني‪ .‬واليوم‬ ‫تستطيع العائلة شكر بقرتهم‬ ‫اللطيفة لكلّ ما ينعمون به‬ ‫وأكثر من ذلك‪:‬‬

‫أحجار صقلها‬ ‫العبيد‬

‫الثياب‬

‫املاعز‬

‫متكنت العائلة من شراء املاعز‬ ‫التي تنتج احلليب والسماد‬ ‫كمخصب أو‬ ‫ّ‬ ‫املمكن استخدامه‬ ‫كوقود باألموال التي جنوها‬ ‫من بيع احلليب والعجول‬

‫تقول نانديني‬ ‫«كنت في املاضي‬ ‫ال أرتدي سوى‬ ‫الثياب املمزقة‬ ‫أما اآلن أستطيع‬ ‫االختيار بني‬ ‫الثياب األنيقة‬ ‫ملناسبات مميزة‪».‬‬ ‫‪ÔÕ‬‬


‫يومياً‪ .‬فيحتفظ املالك بها كدفعة وتقول نانديني «ذلك اليوم هو‬ ‫األسعد في حياتي‪».‬‬ ‫من القرض‪ .‬لكن بعد مرور‬ ‫ومازالت تعاني من وجع عينيها‬ ‫عام‪ ،‬لم ينخفض القرض بل‬ ‫ازداد ألنّ نسبة الفائدة مرتفعة جراء أشعة الشمس الساطعة‪.‬‬ ‫جداً‪ .‬وتشعر نانديني بأنها ستظلّ فلن تعودا كما كانتا أبداً‪ .‬وبدأت‬ ‫وغيرها من األطفال من جمعية‬ ‫عبدة ديون طيلة حياتها‪.‬‬ ‫حرروا األطفال بناد حملاربة‬ ‫عمل األطفال‪.‬‬ ‫أنقذتها بقرة‬ ‫وتقول نانديني التي تريد أن‬ ‫في يوم من األيام‪ ،‬أقدمت جمعية تصبح عندما تكبر ظابط شرطة‬ ‫عادل وجيّد «نحن األطفال ال‬ ‫حرروا األطفال على زيارة‬ ‫أي مساعدة‪ .‬مما يدفعنا إلى‬ ‫العائلة واستماع مشاكلها‪ .‬وسألوا نتلقى ّ‬ ‫والدة نانديني عن نوع املساعدة مساعدة بعضنا البعض»‪.‬‬ ‫املعرفة هي القوة!‬ ‫«وسأعمل على أن يحترم اجلميع‬ ‫التي تريدها‪.‬‬ ‫أي طفل وأال تؤمن جمعية حرروا األطفال أنّ التعليم هو الطريقة الفضلى حملاربة‬ ‫فأجابت «أرغب حق ًا في امتالك القانون وأ ّال يُستعبد ّ‬ ‫يعمل وأن يذهب كلّ األطفال إلى الفقر ووعمالة األطفال‪ .‬وفتحوا في القرية التي تقيم فيها نانديني‬ ‫بقرة‪».‬‬ ‫مدرسة لألطفال الصغار‪ .‬ويذهب األطفال األكبر سن ًا باحلافلة إلى‬ ‫املدرسة‪».‬‬ ‫وخالل شهرين‪ ،‬دبّرت والدة‬ ‫مدرسة حكومية في البلدة املجاورة لكنهم يتلقون في املساء تعليم ًا إضافي ًا‬ ‫نانديني بيع غالبية احلليب الذي‬ ‫ومساعدة في واجباتهم املنزلية في مدرسة القرية‪.‬‬ ‫تنتجه البقرة ممّ ا ميكّ نها من تسديد‬ ‫ديون العائلة ملالك املصنع‪.‬‬ ‫فتحرّرت نانديني وتستطيع‬ ‫ارتياد املدرسة مجدداً‪.‬‬

‫العجول‬ ‫خلّفت البقرة مؤخراً عجلني‬ ‫مت بيع كالهما‪.‬‬ ‫ّ‬

‫قص األحجار الثمينة‬ ‫آلة ّ‬ ‫اشترت والدة نانديني باملال الذي‬ ‫جنته من بيع العجول هذه اآللة‬ ‫فأصبحت اآلن متلك عملها اخلاص‬ ‫فتقص األحجار وتنظفها‬ ‫في املنزل‬ ‫ّ‬ ‫ومن ثم تبيعها‪ .‬فتكسب املال مباشرة‬ ‫بد ًال من العمل في مصنع مقابل‬ ‫أجر ضئيل‪.‬‬ ‫التعليم‬ ‫تقول نانديني «أستطيع اآلن‬ ‫التركيز أكثر في املدرسة ونيل‬ ‫عالمات عالية‪ .‬كما يوجد عندي‬ ‫زيني للمدرسة فال اضط ّر إلى‬ ‫إمضاء كافة وقتي في غسل‬ ‫الثياب!»‬

‫‪THANK YOU‬‬ ‫!‪COW‬‬

‫طعام أفضل‬ ‫تتناول اآلن عائلة نانديني طعام ًا‬ ‫صحي ًا ولذيذاً غني ًا باخلضار ثالث‬ ‫مرات يومياً!‬

‫احلليب‬ ‫تنتج البقرة سبعة ليترات حليب يومياً‪ .‬يتمّ‬ ‫الكهرباء‬ ‫أول ما قامت به العائلة باألموال التي بيع نصفها لرجل يشتري احلليب لبيعه فيما‬ ‫أنتجتها من البقرة احلصول على كهرباء‪ .‬تستخدم العائلة ما يتبقى‪.‬‬ ‫فاحل ّر الشديد يضرب جنوب الهند إلى ما‬ ‫يزيد عن ‪ 50‬درجة مئوية فمن اجليد امتالك‬ ‫مروحة! كما أنّ التلفاز وآلة قص األحجار‬

‫الكرمية يعمالن على الكهرباء‪.‬‬ ‫‪ÔÖ‬‬

‫‪68‬‬


‫من صفحة ‪ 69‬لغاية صفحة ‪73‬‬ ‫جمعية أرباب‬ ‫ألسر اليتامى‬

‫‪n‬‬

‫«هل يستطيع أحد رؤيته‪ .‬فنفتال هو الشخص الوحيد املتبقي من عائلته‪ .‬فإذا‬ ‫وجدته‪ ،‬اقتله أيضاً!»‬ ‫فمسك نفتال أنفاسه وهو عائم في النهر على بُعد أمتار قليلة من الرجال‪...‬‬ ‫وحصلت هذه احلادثة في رواندا عام ‪ 1994‬عندما قُ تل ‪ 800‬ألف شخص في مئة يوم‬ ‫من بينهم ‪ 300‬ألف طفل كما نتج عن اإلبادة اجلماعية ‪ 100‬ألف يتيم‪ .‬وفقد نفتال‬ ‫أهيشاكيي كامل أسرته املؤلفة من والدته ووالده وأربعة أخوة‪ .‬وعندما كان نفتال‬ ‫عائم ًا في النهر‪ ،‬ما كان يعلم أنه سيلقى في يوم من األيام ‪( AOCM‬جمعية أرباب‬ ‫األسر اليتامى)‪.‬‬

‫ال يوجد فوق املاء سوى أنف‬ ‫نفتال‪ .‬فتعلّق بإحكام باجلذور‬ ‫النامية على مجرى النهر‪.‬‬ ‫وبعد مرور ساعات قليلة أي‬ ‫عندما حلّ الظالم‪ ،‬جترأ على‬ ‫الطلوع من املاء‪ .‬فهو يعلم أنّ‬ ‫الرجال سيعودون للبحث عنه‬ ‫ما إن ينبلج الفجر‪.‬‬ ‫وقبل أيام على وقوع اإلبادة‬ ‫اجلماعية‪ ،‬كانت عائلة نفتال‬ ‫بأسرعا جالسة تستمع إلى‬ ‫الراديو‪ .‬وكما تردّ د مؤخراًن‬ ‫قال الصوت أنّ كافة شعب‬ ‫توتسي هم أعداء رواندا‪.‬‬

‫كما قال أيض ًا بأنّ التوتسيني مع اجلبهة الوطنية الروندية‬ ‫التي كانت تخوض حرب ًا‬ ‫قذيرون كالصراصير وأنّ‬ ‫ضد حكومة رواندا منذ عام‬ ‫على الهوتو التخلّص من تلك‬ ‫‪ .1990‬وكانت اجلبهة الوطنية‬ ‫احلشرات‪.‬‬ ‫الروندية تريد إقالة احلكومة‬ ‫فقال والد نفتال أنّ احلكومة‬ ‫وقالت أنها تريد تأسيس بلد لكل‬ ‫تدعم إذاعة الراديو‪ .‬وكان‬ ‫من الهوتو والتوتسيس‪ .‬واآلن‬ ‫القلق يشغل بال عائلة نفتال‬ ‫ألنهم من التوتسيس‪ .‬وفي هذا بوفاة الرئيس‪ ،‬يستطيع أولئك‬ ‫الهوتو الذين ال يريدون السالم‬ ‫الصباح‪ ،‬قالت الراديو أنّ‬ ‫الرئيس مات في حتطّ م طائرة‪.‬‬ ‫فلقد حتطمت الطائرة عندما‬ ‫كان في طريق العودة إلى‬ ‫الوطن بعد اجتماع في تنزانيا‬

‫لم ‪AOCM‬‬ ‫مرشحة؟‬

‫مت تسمية ‪( AOCM‬جمعية‬ ‫ّ‬ ‫أرباب األسر اليتامى) لبطولة‬ ‫حقوق الطفل العاشرة جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل لعام‬ ‫‪ 2009‬ألنّ املنظمة حتارب‬ ‫من أجل األطفال والشباب‬ ‫الذين فقدوا عائالتهم في اإلبادة‬ ‫اجلماعية التي وقعت في رواندا‬ ‫عام ‪ .1994‬وتضمّ ‪AOCM‬‬ ‫شبان ًا فقدوا أهلهم في اإلبادة‬ ‫اجلماعية ويحولون اليوم مع‬ ‫بعضهم البعض حتسني احلياة‪.‬‬ ‫فهم كعائلة واحدة حيث يعتني كل‬ ‫واحد باآلخر‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أنّ غالبية‬ ‫الناس في ‪ AOCM‬يعيشون‬ ‫حتت وطأة الفقر املدقع إ ّال‬ ‫أنهم يساعدون بعضهم بتقدمي‬ ‫الطعام والثياب واملأوى وبإنشاء‬ ‫عائالت جديدة واحلصول على‬ ‫الرعاية الصحية والتعليم‪ .‬وأهمّ‬ ‫من ذلك كله‪ :‬يكنون لبعضهم‬ ‫البعض احملبة ويقيمون عالقات‬ ‫صداقة‪ .‬فسنحت ‪AOCM‬‬ ‫الفرصة ل‪ 6000‬طفل يتيم‬ ‫وشاب بعيش حياة فضلى‬ ‫بدالص من أن ينتهي بهم‬ ‫املطاف في العيش على الطرقات‬ ‫يتناولون املخدرات ويستخدمون‬ ‫العنف وميارسون اإلجرام‬ ‫والدعارة‪ .‬وتتحدّث ‪AOCM‬‬ ‫بالنيابة عن األيتام في رواندا‬ ‫عبر تذكير احلكومة الدائم‬ ‫واملنظمات عن وجود األيتام‪.‬‬

‫‪69‬‬ ‫×‪Ô‬‬


‫تدعم ‪ AOCM‬األطفال اليتامى مما ميكنهم من ارتياد املدرسة‪ .‬فيقوم‬ ‫األطفال األكبر سن ًا مبساعدة األطفال األصغر سن ًا في واجباتهم املنزلية‪.‬‬

‫مع اجلبهة الوطنية الروندية أو‬ ‫ال يريدون مشاركة السلطة مع‬ ‫التوتسيس في رواندا القيام مبا‬ ‫يريدون‪.‬‬ ‫وقال والد نفتال «سيبدأ الهوتو‬ ‫بتصفيتنا‪ .‬فعلينا االختباء في‬ ‫الغابة وعلى كلّ شخص إيجاد‬ ‫مخبئه اخلاص‪».‬‬

‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬مارك فيورو‬

‫قتلوا العائلة‬ ‫وبعد مرور أيام على اختباء‬ ‫العائلة‪ ،‬قدمت مجموعة رجال‬ ‫مسلحني إلى أرضهم‪ .‬فحطّ موا‬ ‫املنزل وقطعوا أشجار املوز‬ ‫وانتزعوا الكاسافا والبطاطس‬ ‫من األرض ودمروا احلقول‪.‬‬ ‫وسرقوا ما متلكه العائلة من‬ ‫أبقار وماعز‪ .‬وشاهد نفتال‬ ‫كل ما قاموا به من مخبئه‬ ‫ورأى أنّ غالبية أولئك الذين‬ ‫هدموا منزله هم جيرانه‪ .‬وفي‬ ‫اليوم التالي عثروا على والد‬

‫نفتال وقتلوه‪ .‬وبعد يومني‪،‬‬ ‫وجدوا أخ نفتال األكبر وقتلوه‬ ‫أيضاً‪ .‬ومن ثمّ وجدوا إخوة‬ ‫نفتال الثالثة املتبقني وأخيراً‬ ‫والدته‪ ...‬وبعوم نفتال في‬ ‫النهر‪ ،‬لم يتبقّ سواه‪ .‬فلم‬ ‫يتجرأ على الطلوع من املياه‬ ‫ثالثة أيام بلياليهم‪.‬‬ ‫«متكنت من البقاء‬ ‫ُ‬ ‫ويقول نفتال‬ ‫على قيد احلياة في الغابة ألشهر‬ ‫فكنت أشرب مياه‬ ‫ُ‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫األمطار وأتسلل في الظالم‬ ‫إلى حدائق الناس وأتناول‬ ‫املوز طعاماً‪ .‬وفي الليل‪،‬‬ ‫أفترش األرض سريرا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كنت‬ ‫وكان يعتريني شعور احلزن‬ ‫والقلق‪».‬‬ ‫وعندما كان نفتال مختبئ ًا‬ ‫في الغابة طيلة ثالثة أشهر‪،‬‬ ‫متكنت اجلبهة الوطنية الروندية‬ ‫من إحلاق الهزمية باجليش‬ ‫الرواندي وأجبرت احلكومة‬

‫وحيد وخائف‬

‫كنت مختبئ ًا في الغابة‪،‬‬ ‫يتذكر نفتال «عندما ُ‬ ‫لم يفارقن اخلوف‪ .‬فإ‘ن أحدثت األشجار‬ ‫كنت‬ ‫صريراً والحت الغصون في الهواء ُ‬ ‫أعتقد انّ القتلى قد جاءوا للقضاء عليّ ‪ .‬فكان‬ ‫ال فظيعاً»‪.‬‬ ‫النوم في العراء لي ً‬

‫احلب أهمّ شيء‬ ‫ّ‬

‫يقول نفتال «إنّ أهم شيء هو التأكّ د من أنّ كلّ من فقدوا أهلهم في‬ ‫اإلبادة اجلماعية يحبون ويعتنون ببعضهم البعض»‪.‬‬

‫‪70‬‬ ‫‪ÕÎ‬‬


‫على االستقالة‪ .‬وأخيراً‬ ‫وضعت املجزرة أوزارها‪.‬‬ ‫وحاول نفتال وعشرات آالف‬ ‫الناس الذين جنوا من بدء حياة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ويقول نفتال «لم تكن العودة‬ ‫إلى احلياة سهلة لكن أعادت‬ ‫ّخذت‬ ‫املدارس فتح أبوابها‪ ،‬ات ُ‬ ‫قرار محاولة الدرس مجدداً‪.‬‬ ‫فأردت تشريف والدتي‬ ‫ُ‬ ‫وعلمت أنهم لو كانوا‬ ‫ُ‬ ‫ووالدي‬ ‫على قيد احلياة ألرادوا لي‬ ‫محاولة القيام بشيء جيد في‬ ‫حياتي‪».‬‬ ‫احلب هو األهمّ‬ ‫ّ‬ ‫التقى نفتال في املدرسة بأطفال‬ ‫آخرين وشبان فقدوا أهلهم في‬ ‫املجزرة‪.‬‬ ‫«وعندما بدأنا احلديث إلى‬ ‫بعضنا البعض‪ ،‬أدركنا أنّ‬ ‫أحداً منا ال يستطيع العيش على‬ ‫انفراد‪ .‬فساعد أولئك الذين‬ ‫ميلكون املال من ال ميلكون وال‬ ‫حتى فلس ًا واحداً‪ .‬وفي املساء‪،‬‬ ‫كنا ندرس مع بعضنا البعض‪.‬‬ ‫وأصبحنا كأسرة واحدة وكان‬ ‫من الرائع عدم الشعور‬ ‫بالوحدة منذ ذلك احلني‪.‬‬ ‫وبعد مرور بضعة أيام‪ ،‬اتخذ‬ ‫نفتال واثنان من أصدقائه في‬ ‫املدرسة قرار محاولة مساعدة‬ ‫األطفال اليتامى في كافة أرجاء‬ ‫رواندا في الطريقة نفسها التي‬ ‫كانوا يساعدون بها بعضهم‬ ‫البعض في املدرسة‪.‬‬ ‫«وفي عام ‪ ،2000‬بدأنا‬ ‫‪ AOCM‬مما ميكننا نحن‬ ‫األيتام من مساعدة بعضنا‬ ‫البعض على خلق حياة‬ ‫فضلى‪».‬‬ ‫وركزت ‪ AOCM‬على‪:‬‬ ‫وجود مكان لكلّ‬ ‫ ‬‫شخص لإلقامة فيه؛ فمعظم‬ ‫مت‬ ‫بيوت العائالت قد ّ‬ ‫تدميرها‪.‬‬ ‫ذهاب كل شخص‬ ‫ ‬‫إلى املدرسة وتلقيه العناية‬ ‫الصحية احملتاج لها‪.‬‬ ‫حصول كل شخص‬ ‫ ‬‫على الطعام والثياب‪.‬‬

‫فبنت ‪ AOCM‬قرابة ‪150‬‬ ‫منزل‪ .‬وقدمت مساعدات‬ ‫مالية ملئات األطفال اليتامى‬ ‫مما ميكّ نهم من ارتياد املدرسة‬ ‫ومساعدتهم على البدء مبزارع‬ ‫خنازير وبتأسيس صالونات‬ ‫تصفيف شعر ومراصف‬ ‫ومؤسسات أخرى مما ميكّ ن‬ ‫األعضاء من مساعدة بعضهم‬ ‫البعض عندما ينتهون من‬ ‫حتصيلهم العلمي‪.‬‬ ‫ويشرح نفتال «يقوم كلّ‬ ‫شخص بتقدمي املساعدة عندما‬ ‫يتمكن من ذلك‪ .‬فإذا متلك‬ ‫الطعام تتشاطره مع من ال‬ ‫ميلكه‪ .‬وإن كان معك املال‪،‬‬ ‫تشتري األقالم وكتب التمارين‬ ‫ألولئك الذين ال ميلكون شيئاً‪.‬‬ ‫وإن أُصيب أحد ما باملرض‪،‬‬ ‫نساعده في الذهاب إلى‬ ‫املستشفى‪ .‬فنريد أن نكون كما‬ ‫أي أسرة أخرى‪».‬‬ ‫ّ‬ ‫املزيد من األيتام‬ ‫يقول نفتال «أجتمع باحلكومة‬ ‫وبالسلطات وباملنظمات‬ ‫وبالناس األغنياء وأطلب‬ ‫منهم املال لألطفال اليتامى‬ ‫والشبان اليتامى في رواندا‪.‬‬ ‫لكن يظلّ ما يقدمونه غير‬

‫ما هي اإلبادة اجلماعية؟‬

‫تعني اإلبادة اجلماعية محاولة مسح مجموعة معينة من الناس عن‬ ‫وجه البشرية في بلد أو منطقة ما‪ .‬فعلى سبيل املثال من اإلبادات‬ ‫اجلماعية املعروفة قضاء النازيني على اليهود في خالل احلرب‬ ‫العاملية الثانية التي امتدّت من عام ‪ 1939‬لغاية عام ‪ 1945‬وقتل‬ ‫التوتسي في عام ‪ 1994‬في رواندا‪ .‬وأُنشئت كلمة «إبادة جماعية»‬ ‫لوصف احملرقة أي اإلبادة التي ارتكبها النازيون ض ّد ‪ 6‬ماليني‬ ‫يهودي وما بني ‪ 200‬ألف إلى ‪ 600‬ألف شخص روماني في خالل‬ ‫مت قتل الشاذين جنسي ًا واآلخرين الذين‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪ .‬كما ّ‬ ‫كانوا يُعتبرون سفليني‪ .‬كما حصلت إبادات جماعية في كمبوديا‬ ‫مت القضاء على مليوني شخص بني عام ‪ 1975‬وعام ‪،1979‬‬ ‫حيث ّ‬ ‫مت القضاء على ما يزيد ‪ 250‬ألف‬ ‫وفي يوغوسالفيا سابق ًا حيث ّ‬ ‫شخص بني عام ‪ 1992‬وعام ‪.1995‬‬

‫كاف‪ .‬وباإلضافة إلى املجزرة‪ ،‬املستطاع لكنّ احلاجة تفوق‬ ‫املساعدة التي نقدمها إذ يوجد‬ ‫تطرح أمامنا مشكلة كبيرة‬ ‫مئات آالف األطفال اليتامى‬ ‫هي اإليدز‪ .‬فالناس ميوتون‬ ‫أي‬ ‫جراء إصابتهم باإليدز في كل في رواندا وإن لم يتلقوا ّ‬ ‫عام ويُت َرك أوالدهم يصارعون مساعدة سينتهي بهم املطاف‬ ‫في الشوارع ولن تُسنَح لهم‬ ‫احلياة على انفراد‪.‬‬ ‫أبداً فرصة ارتياد املدرسة‪.‬‬ ‫فنحاول املساعدة قدر‬ ‫وسنكمل احملاربة من أجل‬

‫يقول نفتال «كلّ شخص بحاجة إلى‬ ‫شخص ما‪ .‬وهذا هو سبب إنشاء‬ ‫‪ AOCM‬وسنكمل احملاربة من أجل‬ ‫األطفال اليتامى‪».‬‬

‫مسموح لألطفال لهم أن‬ ‫يعيشوا سنّهم‬

‫تريد ‪ AOCM‬من األطفال األصغر سن ًا في املنظمة أن‬ ‫يقدروا على الذهاب في رحالت حيث يستطيعون في‬ ‫النزهات تناول الطعام واملشروبات الغازية واللعب‬ ‫واالستمتاع بوقتهم‪.‬‬ ‫ويقول نفتال «نحاول الذهاب في رحالت قدر املستطاع‬ ‫حتى ولو كنا ال نستطيع حق ًا تغطية املصاريف إذ كان على‬ ‫أولئك األطفال النمو سريع ًا بسبب قتل أهلهم‪».‬‬ ‫‪71ÕÏ‬‬


‫ماري غراس‬

‫حتب بيتها في جمعية‬ ‫ّ‬ ‫أرباب األسر اليتامى‬

‫حتب بيتها في جمعية أرباب األسر اليتامى‬ ‫ّ‬ ‫في صباح يوم من أيام نيسان في عام ‪ُ ،1994‬شنّ هجوم على كافة عائالت‬ ‫التوتسي في القرية التي تقيم فيها ماري غراس‪ .‬فتمّ القضاء على والديها‬ ‫وهُ ِدّم منزلهم بالكامل‪.‬‬ ‫وتقول ماري غراس «لو لم تقدّم لنا ‪ AOCM‬بيت ًا جديداً لكان األمر في‬ ‫غاية الصعوبة لي وإلخوتي وأخواتي‪».‬‬

‫إلى املنازل الشاغرة‪.‬‬ ‫تدمير منزلنا القدمي‪ ،‬لم نعرف‬ ‫كانت ماري غراس في عامها‬ ‫إلى أين نتّجه‪ .‬وانتهى بنا املطاف وانتقل لإلقامة في هذه البيوت‬ ‫األول عندما ُشنّ هجوم على‬ ‫في مخيم لالجئني لألطفال الذين كل من ماري غراس وإخوتها‬ ‫القرية فال يخطر على بالها‬ ‫وأخواتها حيث أقاموا من دون‬ ‫جنوا‪».‬‬ ‫أي ذكرى من الذكريات التي‬ ‫دفع إيجار ومتكّ نوا أكل املوز‬ ‫وبعد مرور مدة قصيرة من‬ ‫حصلت في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫واخلضار من املزروعات‬ ‫الوقت‪ ،‬الذ العديد من القتلى‬ ‫وتقول ماري غراس «إنّ األمر‬ ‫املتروكة‪.‬‬ ‫وحتى آخرين من الهوتو‬ ‫مأساوي‪ .‬فاقد دمّ روا منزلنا‬ ‫«لكن عندما بدأ الالجئون‬ ‫بالفرار إلى جمهورية الكونغو‬ ‫إلظهار أنهم ال يريدون اإلقامة‬ ‫العودة‪ ،‬أُرغمنا على االنتقال‪.‬‬ ‫معنا مما أدّ ى إلى تشريد آالف الدميقراطية املجاورة خوف ًا من‬ ‫األشخاص‪ .‬وحتى اآلن ال أفهم هجمات انتقامية‪ .‬فانتقل األطفال فكان علينا في املقابل استئجار‬ ‫كيف يستطيع الناس القيام بذلك‪ .‬الذين جنوا من اإلبادة اجلماعية منزل في املدينة وقام أخي الكبير‬ ‫وجلّ ما أعتقده أنّه ينبغي بالهوتو‬ ‫وبالتوتسي العيش كأصدقاء‬ ‫وكجيران‪ .‬فال يوجد فرق بيننا‬ ‫نكف عن كنّ البغيضة‬ ‫ّ‬ ‫وعلينا أن‬ ‫لبعضنا البعض‪».‬‬ ‫األخ األكبر سن ًا القلق‬ ‫كان ديوجني أخ ماري غراس‬ ‫األكبر سن ًا هو من أنقذها في‬ ‫صباح اليوم الذي أُرغموا فيه‬ ‫على النزوح‪.‬‬ ‫«حملني وأطلق العنان لقدميه‬ ‫وكان إخوتي وأخواتي هناك‬ ‫مت‬ ‫مت قتل والدينا و ّ‬ ‫أيضاً‪ .‬ومبا أنه ّ‬ ‫‪ÕÐ‬‬

‫تلعب كرة املوز!‬

‫تصنع ماري غراس كرة من‬ ‫أوراق املوز وترمي بها على‬ ‫خصومها في كرة املوز أو ما يُعرَف‬ ‫ب»تاياري»‪.‬‬

‫ال بكم‬ ‫أه ً‬

‫في بيتي اجلديد!‬

‫‪72‬‬


‫«أستيقظ عند الساعة السادسة صباح ًا وأقوم بتنظيف املنزل واملدخل‪.‬‬

‫بكلّ شيء قدر املستطاع مما مكننا‬ ‫من االستمرار على قيد احلياة‪.‬‬ ‫لكن غالب ًا ما كانت معدنا خاوية‬ ‫وديوجني قلق بشأن كيفية تدبير‬ ‫األمور‪».‬‬ ‫أنقذتنا ‪AOCM‬‬ ‫أدرك ديوجني أخ ماري غراس‬ ‫األكبر سن ًا والعديد من اآلخرين‬ ‫الذين فقدوا أهلهم في اإلبادة‬ ‫اجلماعية أنّ عليهم بدء مساعدة‬ ‫بعضهم البعض إن أرادوا احلياة‪.‬‬ ‫فبدأوا التعاون مع ‪AOCM‬‬ ‫في كيغالي وفي حزيران‪/‬يونيو‬ ‫‪ ،2003‬حدث أمر ما قلب حياة‬ ‫ماري غراس وإخوتها وأخواتها‬ ‫رأس ًا على عقب‪.‬‬ ‫فتقول ماري غراس «ما قلب‬ ‫حياتنا رأس ًا على عقب هو انتقالنا‬ ‫إلى بيتنا في قرية ‪ .AOCM‬فلقد‬ ‫حصلنا على املنزل مجان ًا ولم‬ ‫يكن علينا دفع أي إيجار‪ .‬وقبل‬ ‫ذلك‪ ،‬كانت كلّ أموالنا تذهب‬ ‫لدفع اإليجار أمّ ا اآلن فبإمكاننا‬ ‫شراء الطعام والثياب وما نحتاجه‬ ‫من مستلزمات أخرى‪ .‬فما كان‬ ‫بإمكاننا أبداً تأمني املصاريف‬

‫لشراء منزلنا اخلاص‪ .‬واحلياة‬ ‫مازالت صعبة بالنسبة لنا لكنها‬ ‫أصبحت أفضل بكثير مما كانت‬ ‫عليه‪».‬‬ ‫وتقول ماري غراس «إنّ الذين‬ ‫يقيمون هنا في قرية ‪ AOCM‬هم‬ ‫من التوتسي ألنّ بيوتهم وحدها‬ ‫مت تدميرها في عام ‪.1994‬‬ ‫ّ‬ ‫لكنّ الطفال الذين يعيشون في‬ ‫القرى املجاورة هم من الهوتو‪.‬‬ ‫أي مشكلة‪.‬‬ ‫فنلعب سوي ًا من دون ّ‬ ‫ويحصل األمر عينه في املدرسة‪.‬‬ ‫فأصدقائي من التوتسي والهوتو‬ ‫على ح ّد سواء‪ .‬وعندما أفكّ ر في‬ ‫األمر‪ ،‬في الواقع ال يوجد عندي‬ ‫أدنى فكرة ملن ينتمي هذا الشخص‬ ‫أو ذاك‪ .‬فال أجد فرق ًا بينهما‬ ‫وحتى ال أكترث لهذه املسألة‬ ‫وأعتقد أنّ كالهما متساويني‪.‬‬ ‫وال يتماشى تفكيري مع ما يعتقده‬ ‫الكثيرون من الكبار لكن عليهم‬ ‫التفكير مبا أفكّ ر‪ .‬فإذا الكبار ال‬ ‫يفكرون مثلنا نحن األطفال فأنا‬ ‫قلقة من اندالع حرب جديدة في‬ ‫رواندا إ ّال إذا بدأ الكبار بالتفكير‬ ‫مثلنا نحن األطفال‪».‬‬

‫قامت ‪ AOCM‬ببناء ‪ 34‬منز ًال‬ ‫ل‪ 130‬طفل وشاب فقدوا أهلهم‬ ‫في اإلبادة اجلماعية في القرية‬ ‫التي تقيم فيها ماري غراس‪.‬‬ ‫ويقول نفتال رئيس ال‪AOCM‬‬

‫«نحاول دائم ًا جمع املزيد من‬ ‫املال لبناء املزيد من البيوت‪.‬‬ ‫ونعتقد أنّ الفتيات هنّ أولى من‬ ‫يحتجن إلى بيوت ألنهن األكثر‬ ‫عرضة للخطر‪ .‬فعندما نقدّم‬

‫الفتيات أوالً‪...‬‬

‫‪73‬‬

‫«نقومفياملخلبغسلاملالبسوحتضيرالطعامونشاركفيالنشاطاالجتماعي»‪.‬‬

‫«نصنع الزبدة في اليقطني‬ ‫الذي يُعلّق على احلائط‪».‬‬ ‫«أطهو الطعام عندما أعود من‬ ‫املدرسة إلى البيت‪ .‬وغالب ًا ما‬ ‫أحضر احلبوب والنبات لكنّ‬ ‫ّ‬ ‫املفضلة هي األرز‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أكلتي‬ ‫وأطهو على نار مفتوحة‪.‬‬ ‫ونتناول العشاء في غرفة‬ ‫اجللوس‪».‬‬

‫أعتقد أنّ باقة األزهار هذه من‬ ‫احلرير هي أفضل ما موجود في‬ ‫منزلنا‪.‬‬

‫الطعام والثياب فإنّ الفتيات‬ ‫يكوننّ في طليعة من يستلمها‪».‬‬

‫‪ÕÑ‬‬


‫مرشحة‪ -‬من الصفحة ‪ 74‬إلى ‪78‬‬

‫املرشحة بيتي ماكوني‬ ‫لمَ بيتي‬ ‫مرشحة؟‬ ‫ّ‬

‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬بول بلومغرين‬

‫مت ترشيح بيتي ماكوني كبطلة‬ ‫لقد ّ‬ ‫حقوق الطفل العاشرة جلائزة‬ ‫أطفال العالم حلقوق الطفل لعام‬ ‫‪ 2009‬لنضالها الطويل من أجل‬ ‫الفتيات في زمبابوي لتحريرهن‬ ‫التعسف ولتفتح أمامهن نفس‬ ‫ّ‬ ‫من‬ ‫الفرص املوجودة للصبيان‪.‬‬ ‫ومتكنت بيتي عبر شبكة الفتيات‬ ‫األطفال من بناء ثالث قرى آمنة‬ ‫للفتيات العرضة للخطر وأنشأت‬ ‫‪ 500‬ناد للفتيات يضمون ‪30‬‬ ‫ألف عضو أغلبهم في املناطق‬ ‫الريفية وفي البلدات الفقيرة‪.‬‬ ‫وتعمل بيتي على حماية الفتيات‬ ‫من عمالة األطفال والزواج‬ ‫والتعسف واإلجتار‬ ‫ّ‬ ‫القصري‬ ‫بهنّ واالعتداء‪ .‬وتقدّم للفتيات‬ ‫الطعام والثياب والعناية الصحية‬ ‫واملأوى وفرصة ارتياد املدرسة‬ ‫واألمان‪ .‬وقبل كلّ هذا‪ ،‬تشجّ ع‬ ‫الفتيات على املطالبة بحقوقهن‪.‬‬ ‫ووجدت عشرات آالف الفتيات‬ ‫حياة فضلى جرّاء عمل بيتي‪.‬‬ ‫وتتكلّم وشبكة الفتيات األطفال‬ ‫بالنيابة عن الفتيات في ومبابوي‬ ‫عبر تشجيع احلكومة الدائم على‬ ‫االعتناء بفتيات البالد‪ .‬لكن ال‬ ‫يوافق كلّ شخص على نضال‬ ‫بيتي فحياتها معرّضة للخطر‬ ‫وتتلقى تهديدات مستمرة نتيجة‬ ‫عملها‪.‬‬

‫‪Ÿƈœŕ‬‬ ‫استيقظت بيتي ماكوني على بداية جديدة‪ .‬ففي منتصف الليل في حي هاراري الفقير‬ ‫سمعت صوت ضرب صاخب فجهش األطفال‬ ‫ْ‬ ‫في شيتنغويزا خارج العاصمة زمبابوي‬ ‫بالبكاء‪ .‬فعلى بعد أمتار قليلة من سرير بيتي‪ ،‬كان يوجد رجال مقنعون يكسرون‬ ‫الباب األمامي بالفأس‪.‬‬ ‫فاحملاربة من أجل حقوق الفتيات ميكن أن تكون خطيرة!‬ ‫صوّب شخص باجتاه بيتي‬ ‫«فمردّ استمراريتي هي أني‬ ‫فكان على بيتي بدء العمل متام ًا‬ ‫املرأة‬ ‫وصرخ «سنقتلكِ فأنت‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫املرء‬ ‫شعور‬ ‫ِف‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫أع‬ ‫كالعديد من الفتيات في احليّ‬ ‫التي ال تقوم سوى بخلق‬ ‫حقوقه منتهكة!»‬ ‫الذي تقيم فيه‪ .‬ومنذ عام اخلمس‬ ‫املشاكل لنا!»‬ ‫أعوام‪ ،‬بدأت جتول لبيع اخلضار‬ ‫فدب الرعب في قلوب بيتي‬ ‫ّ‬ ‫رجل فظيع‬ ‫والشموع في كلّ مساء‪.‬‬ ‫وأوالدها‪ .‬وعندما وصل أحد تبدأ قصة بيتي في حيّ فقير من «فعندما كنّا نحن الفتيات نعمل‪،‬‬ ‫الرجال إلى ابنها البالغ من‬ ‫أحياء شيتنغويزا‪.‬‬ ‫كنّا نرى الصبيان الذين هم من‬ ‫العمر سنة واحدة‪ ،‬أصيبَت‬ ‫«لقد كانت طفولتي فظيعة‪.‬‬ ‫أعمارنا يلعبون‪».‬‬ ‫بيتي بالذعر‪.‬‬ ‫فكان والدي ينهال على والدتي‬ ‫وعندماكانتبيتيفيالسادسةمن‬ ‫«اعتقدت أنهم سيقتلونه أو‬ ‫ُ‬ ‫بالضرب مساء كل يوم‪ .‬ولم‬ ‫العمر‪ ،‬حصلت لها حادثة سيئة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫سيختطفونه‪ .‬لكنّ‬ ‫احلظ كان تستطع والدتي القيام بكافة‬ ‫فبعد ساعات طويلة من بيع السلع‬ ‫زوجي‬ ‫أنّ‬ ‫رأوا‬ ‫حليفنا فعندما‬ ‫تقدمي‬ ‫إلى‬ ‫فاضطررت‬ ‫ُ‬ ‫األعمال‬ ‫املوجودة بحوزتهن‪ ،‬وصلت بيتي‬ ‫في املنزل الذوا بالفرار‪».‬‬ ‫املساعدةفيسنّ مبكّ ر‪.‬فعندما ُ‬ ‫كنت وبعض صديقاتها إلى زبونهن‬ ‫التي‬ ‫املرات‬ ‫فهذه كانت مرة من‬ ‫اعتدت‬ ‫ُ‬ ‫في اخلامسة من العمر‪،‬‬ ‫األخير الذي كان ميلك متجراً‬ ‫تعرّضت فيها حياة بيتي للخطر على التنظيف والطبخ وحمل‬ ‫صغيراً‪.‬‬ ‫بسبب نضالها من أجل حقوق إخوتي الصغار على ظهري في‬ ‫«فما إن دخلنا جميعنا إلى داخل‬ ‫الفتيات‪.‬‬ ‫على‬ ‫آن واحد‪ .‬فلقد اعتاد والدانا‬ ‫املتجر حتى أقفل الرجل الباب‪.‬‬ ‫لكنها ال تستسلم‪.‬‬ ‫قط باألمان‪».‬‬ ‫ضربنا ولم أشعر ّ‬


‫فجلب سكين ًا وقال أنه سيقتل‬ ‫أي شخص يصرّخ أو يحاول‬ ‫ّ‬ ‫املقاومة‪ .‬ومن ثمّ أطفأ النور‬ ‫فاستحال كلّ شيء ظالم ًا داكناً‪.‬‬ ‫فخفنا حتى املوت لكنّ أحداً لم‬ ‫يجرؤ على طلب املساعدة‪ .‬وراح‬ ‫يغتصبنا الواحدة تلو األخرى‪.‬‬ ‫وفي النهاية استطعنا اخلروج‬ ‫وركضت كلّ واحدة منا إلى بيتها‬ ‫قط لبعضنا البعض عمّ ا‬ ‫ولم نتحدّث ّ‬ ‫حصل‪».‬‬ ‫وصلت إلى املنزل لم يكن‬ ‫ُ‬ ‫«وملّا‬ ‫والدي موجوداً فيما كانت والدتي‬ ‫نت من رؤية‬ ‫تغط في النوم‪ .‬ومتكّ ُ‬ ‫ّ‬ ‫فبكيت‬ ‫ُ‬ ‫أنهما قد تشاجرا مجدداً‪.‬‬ ‫بصوت منخفض لكي ال أوقِ ظ‬ ‫فشعرت بالقذارة وبأنّ أحداً‬ ‫ُ‬ ‫أحداً‪.‬‬ ‫موجود إلى جانبي‪».‬‬ ‫وعلى الرغم ممل حصل‪،‬‬ ‫استمرّت بيتي في العمل كلّ مساء‪.‬‬ ‫بدأت بارتياد املدرسة‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وعندما‬ ‫استعمل َْت بعض األموال التي جنتها‬ ‫لدفع مصاريف مدرستها‪ .‬ولطاملا‬ ‫أُعيدَت بيتي من املدرسة إلى املنزل‬ ‫ألنّ املال املوجود معها ال يكفي‬ ‫للمصاريف فال تتمكّ ن من الدفع‪.‬‬ ‫ولطاملا راودتها فكرة مدى اخلطأ‬ ‫الذي ارتكبه رجل ناضج عندما‬ ‫أذاها إلى هذا احلدّ‪ .‬كما راودتها‬ ‫فكرة مدى خطأ االنهيال على‬ ‫والدتها بالضرب دائماً‪.‬‬ ‫نادي الفتيات‬ ‫منذ أن سارت بيتي و‪ 500‬فتاة‬ ‫‪ 200‬كلم من قرية إلى قرية‪،‬‬ ‫بدأت العديد من نوادي الفتيات‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫عندما كانت بيتي في ال‪ 24‬من‬ ‫العمر‪ ،‬بدأت العمل كمعلّمة‪.‬‬ ‫ورأت مدى سوء األمور بالنسبة‬ ‫ْ‬ ‫للفتيات‪ .‬فما إن مت ّر العائلة‬ ‫بضائقة مالية متنعها من دفع‬ ‫مصاريف أوالدها املدرسية حتى‬ ‫يكون على الفتيات واجب ترك‬ ‫املدرسة في حني يستم ّر الصبيان‬ ‫العلمي‪.‬وبدأت‬ ‫ْ‬ ‫بتلقّي حتصيلهم‬ ‫الفتيات تلميذات بيتي بإخبارها عن‬ ‫مشاكلهن‪ .‬وأخبروها عن األساتذة‬ ‫الرجال الذين يسيئون معاملتهن‬ ‫وعن مدى صعوبة التجرؤ على‬ ‫الكالم عندما يتواجد صبيان‪.‬‬ ‫اقترحت على الفتيات‬ ‫ُ‬ ‫«ومن ثمّ‬ ‫فكرة االلتقاء والتحدّث عن أشياء‬ ‫واقترحت إنشاء ناد‬ ‫ُ‬ ‫مهمة لنا‪.‬‬ ‫لنا حيث تعتني الفتيات ببعضهن‬ ‫البعض ومساعدة إحداهن‬ ‫لألخرى في حال حدوث سوء ما‬ ‫إلحداهن‪ .‬وهو ناد حيث يكبرون‬ ‫قويات وجريئات على املطالبة‬ ‫بنفس حقوق الصبيان‪ .‬واعتبرت‬ ‫الفتيات أنها فكرة سديدة‪ .‬فراح‬ ‫عشرة منا يلتقني مرّتني في‬ ‫األسبوع‪».‬‬ ‫«وبدأت الفتيات اللواتي تعرّضن‬ ‫ْ‬ ‫لالغتصاب ولسوء املعاملة‬ ‫باملجيء إلينا والتحدّث عمّ ا حصل‬ ‫لهنّ بأقدام ثابتة‪ .‬فدعمنا الفتيات‬ ‫وساعدناهنعلىالتحليبالشجاعة‬ ‫لتبليغ الشرطة عن اجلرائم‪».‬‬

‫شبكة الفتيات‬ ‫األطفال ال تتخلّى عن أحد!‬ ‫تشرح بيتي «في البداية‪ ،‬كنت الفكرة أن تدفع كل الفتيات‬ ‫املنتسبات للنادي ‪ 10‬سنتات أميركية سنوياً‪ .‬لكنّ هذا املبلغ‬ ‫كان باهظ ًا جداً للعديد من الفتيات الفقيرات في املناطق‬ ‫أي شخص‬ ‫الريفية اللواتي يحتجن لنادي الفتيات أكثر من ّ‬ ‫آخر‪ .‬فلم نتخلّ عنهن وقرّرنا التوقّ ف عن حتميلهن عبء‬ ‫الكلفة‪ .‬ويحاول كلّ ناد كسب القليل من األموال ملساعدة‬ ‫احملتاجني‪ .‬فيقوم البعض بزراعة اخلضار وبيعها فيما‬ ‫يقوم آخرون بصناعة السالل وبيعها‪».‬‬

‫ولم مت ّر قترة طويلة حتى بدأ‬ ‫تأسيس نوادي الفتيات في مدارس‬ ‫أخرى بداية في شيتنغويزا ومن ثمّ‬ ‫في كلّ أنحاء زميبابوي‪.‬‬ ‫ّخذت قرار‬ ‫«وفي عام ‪ ،1991‬ات ُ‬ ‫البدء بشبكة الفتيات األطفال‬ ‫(‪ )GNC‬ممّ ا ميكّ ن نوادي الفتيات‬ ‫كافة من مساعدة بعضهم البعض‪.‬‬ ‫مت مسيرة‬ ‫«وفي السنة ذاتها‪ ،‬نظّ ُ‬ ‫‪ 500‬كلم شاركت فيها ‪ 500‬فتاة‬ ‫في املناطق الريفية‪ .‬فسرنا من‬ ‫قرية إلى قرية ورحنا نخبّر الناس‬ ‫عن حقوق الفتيات وعمّ ا نقوم به‬ ‫في نوادي الفتيات التي ننتسب‬ ‫إليها‪ .‬وبعض مضي ‪ 17‬يوم ًا في‬ ‫انوجدت‬ ‫ْ‬ ‫السير على الطريق‪،‬‬ ‫مجموعة من الفتيات اللواتي‬

‫بيتي (إلى اليسار)‬ ‫في السنة التي بدأت فيها العمل‪.‬‬


‫ماعز القرية اآلمنة‬ ‫تتعلّم الفتيات في القرى اآلمنة زرع‬ ‫اخلضار واالعتناء باملاعز وبالدجاج‪.‬‬

‫تردن تأسيس نواديهن اخلاصة‪ .‬القصري واالغتصاب بحاجة‬ ‫إلى مكان آمن لإلقامة فيه‪ .‬فغالب ًا‬ ‫ويوجد اليوم ‪ 500‬ناد للفتيات‬ ‫يضمون ‪ 30‬ألف عضو من كافة ما ال تستطيع الفتيات العودة إلى‬ ‫عائالتهن‪ .‬وملّا تأكّ دت بيتي من أنّ‬ ‫أنحاء زميبابوي!»‬ ‫أولئك الذين ارتكبوا جرائم انتهى‬ ‫وتبلّغ النوادي شبكة الفتيات‬ ‫أي فتاة بهم املطاف في السجن‪ ،‬خافت من‬ ‫األطفال في حال تعرّضت ّ‬ ‫أن يعودوا لردّ الثأر من الفتيات‬ ‫لالغتصاب أو كان عليها ترك‬ ‫مت‬ ‫في ما بعد‪ .‬ففي عام ‪ّ ،2001‬‬ ‫املدرسة أو كانت مُ رغمة على‬ ‫الزواج أو بدء العمل‪ .‬وفي حال إنشاء أولى القرى اآلمنة‪ .‬ومنذ‬ ‫مت إنشاء قريتني‬ ‫ذلك احلني‪ّ ،‬‬ ‫أي فتاة الدفع ملصاريف‬ ‫أرادت ّ‬ ‫املدرسة أو الثياب أو األحذية أو أخرتني في أنحاء أخرى من‬ ‫الطعام‪ ،‬حتاول بقيّة الفتيات في زميبابوي‪.‬‬ ‫ومنذ أن بدأت بيتي بأوّل ناد من‬ ‫املجموعة مساعدتهن‪ .‬وإن لم‬ ‫نوادي الفتيات في عام ‪1998‬‬ ‫تستطع النوادي تدبير األمر‪،‬‬ ‫حتى سنحت الفرصة لعشرات‬ ‫يتصلون ببيتي‪.‬‬ ‫آالف الفتيات بعيش حياة فضلى‪.‬‬ ‫وال تتردّد بيتي أبداً في اإلشارة إلى‬ ‫قرى آمنة‬ ‫سرعان ما أدركت بيتي أنّ العديد األشخاص الذين يسيئون معاملة‬ ‫مت إنقاذهنّ من الفتيات حتى ولو كانوا في مواقع‬ ‫من الفتيات اللواتي ّ‬ ‫التعسف وعمالة األطفال والزواج سياسية مرموقة‪ .‬فربّت العديد‬ ‫ّ‬

‫مت تهديد بيتي مرات عديدة وحياتها عرضة للخطر بسبب محاربتها‬ ‫ّ‬ ‫من أجل حقوق الفتيات‪.‬‬ ‫من األعداء وتتلقّى العديد من‬ ‫نفس الفرص التي يحصل عليها‬ ‫منتصف‬ ‫االتصاالت امله ِدّدة في‬ ‫الصبيان‪ .‬وأتلقّى يومي ًا قرابة‬ ‫الليل‪ .‬وتالحقها السيارات‬ ‫العشر اتصاالت من فتيات‬ ‫توجهت وتقوم الشرطة‬ ‫أينما ّ‬ ‫تعرّضن لالغتصاب‪ .‬وما زال‬ ‫مبداهمة مكتبها‪ .‬فكان على بيتي الوضع صعب ًا للفتيات للذهاب إلى‬ ‫جلب أشخاص حلمايتها في كافة املدرسة‪ .‬وبد ًال من الذهاب إلى‬ ‫األوقات‪ .‬فأوالدها ال يستطيعون املدرسة يتمّ تزويجهن قصراً أو‬ ‫حتى الذهاب إلى املدرسة مبفردهم إرغامهن على العمل‪ .‬وطاملا أنّ‬ ‫كما أنها خائفة من تعرّضهم لشيء ما حصل لي عندما كنت صغيرة‬ ‫ما‪.‬‬ ‫السن ما زال يحصل للفتيات‪،‬‬ ‫«يراودني حلم أن تصبح زمبابوي سأستمر باحملاربة من أجلهن!»‬ ‫دولة حتصل فيها الفتيات على‬ ‫تتظاهر بيتي والفتيات في‬ ‫نوادي الفتيات من أجل‬ ‫حقوق الفتيات‪.‬‬


‫«بيتي‬

‫أنقذت حياتي!»‬

‫تقول بيتي «لن أنسى أبداً تسيتسي عندما قابلتها للمرة األولى إذ‬ ‫كانت ممددة على كنبة وبدت صغيرة احلجم وخائفة‪ .‬وحينئذ‬ ‫مت ضربها ضرب ًا سيئ ًا ما ترك‬ ‫كانت في الثامنة من العمر و ّ‬ ‫واعتقدت أنها على فراش‬ ‫ُ‬ ‫إصابات بالغة العمق في ظهرها؟‪.‬‬ ‫املوت‪».‬‬

‫تسيتسي‬

‫كانت تقيم مع والدتها في بيت‬ ‫صغير في شيتنغويزا لكنها كانت‬ ‫تعرف والدها الذي كان يعطيها‬ ‫املال في بعض األحيان‪ .‬فأحبّت‬ ‫والدها لكنها أحبّت أمها أكثر‪.‬‬ ‫وعندما أصبحت تسيتسي في‬ ‫الصف األول‪ ،‬أصيبَت والدتها‬ ‫باملرض‪.‬‬ ‫«فكنت أطهو الطعام وأساعد‬ ‫ُ‬ ‫والدتي بقدر ما استطعت لكنها في‬ ‫يوم من األيام وافتها املنية‪ .‬وفي‬ ‫الليلة ذاتها‪ ،‬جاء أبي وأخذني معه‬ ‫إلى منزله‪».‬‬ ‫للوهلة األولى‪ ،‬كان والد تسيتسي‬ ‫لطيفاً‪.‬‬ ‫«لم ألقَ الراحة متام ًا معه لكنه‬ ‫كان يقدّم لي الطعام ويساعدني‬ ‫مما مكنني من متابعة ارتياد‬ ‫املدرسة‪».‬‬ ‫أصيب‬ ‫ً‬ ‫وبعد بضعة أشهر‪ ،‬عندما‬ ‫والد تسيتسي باملرض تغيّر كلّ‬

‫أدركت أنه يريد القيام بأمور‬ ‫ُ‬ ‫شيء‪ .‬فبدأ يواجه صعوبة بدفع‬ ‫التي تدعى بيتي ماكوني‪ .‬وفي‬ ‫رفضت‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫سيئة لي‪ .‬وعندما‬ ‫اإليجار وحتى صعوبة بشراء‬ ‫بعض ظهر ذلك اليوم‪ ،‬جاءت‬ ‫كهرباء‪.‬‬ ‫سلك‬ ‫بواسطة‬ ‫ضربني‬ ‫تسيتسي‬ ‫الطعام وألقى اللوم على‬ ‫شبكة األطفال الفتيات وأخذت‬ ‫لكلّ ما حدث من سوء‪.‬‬ ‫وفي الوقت نفسه‪ ،‬حمل سكين ًا تسيتسي من املدرسة‪.‬‬ ‫والدي من حلمي ودمي‬ ‫وقال أنه سيقتلني إذا صرّخت‪ .‬أخيراً آمنة‬ ‫وفي‬ ‫نفسي‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬ ‫أستطع‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫ً‬ ‫غضب‬ ‫«كان والدي يستشيط‬ ‫«لقد أنقذتني بيتي وأكنّ لها احملبّة!‬ ‫النهاية فعل فعلته والدي الذي‬ ‫كلّ ما يجري‪ .‬وكان يضربني‬ ‫فلقدأخذتنيإلىاملستشفىواعتنت‬ ‫الليلة‬ ‫وفي‬ ‫ودمي‪.‬‬ ‫حلمي‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫حزامه‬ ‫كقصاص‪ .‬فكان يستعمل‬ ‫بي‪ .‬لكني في الفترة األولى‬ ‫أو عصاه لضربي على ظهري‬ ‫الثانية أعاد الكرّة والليلة التي تلتها كان احلزن يالزمني وكانت‬ ‫والتي تلتها‪»...‬‬ ‫أو صدري وعلى كلّ مكان من‬ ‫تراودني الكوابيس‪ .‬وفي بداية‬ ‫معلمتها‬ ‫تسيتسي‬ ‫أخبرت‬ ‫ً‪،‬‬ ‫ا‬ ‫وأخير‬ ‫جسمي كلّ مساء إجماالً‪».‬‬ ‫عشت في «بيت آمن» في‬ ‫ُ‬ ‫األمر‪،‬‬ ‫وفي مساء من األمسيات‪،‬‬ ‫استاءت األمور أكثر من املعتاد‪.‬‬ ‫خلدت إلى السرير حتى‬ ‫ُ‬ ‫«فما عن‬ ‫دعاني إلى القدوم واالستلقاء‬ ‫بجانبه على السرير‪ .‬وفي‬ ‫البداية لم أعلم ما كان يعنيه لكني‬

‫تتذكر والدتها‬

‫«علمتني أمي التي كانت حتيك‬ ‫الثياب احلياكة‪ .‬فأتذكرها في كل‬ ‫مرة أحيك فيها‪ .‬وأفتقدها كثيراً‪».‬‬


‫مع بعضهنّ ‪...‬‬

‫‪ ...‬الفتيات في القرية‬ ‫اآلمنة ينظفن الباحة‪...‬‬

‫‪ .‬وتغسلن األطباق‪.‬‬

‫ُ‬ ‫شيتنغزيوا ومن ثمّ‬ ‫أحب‬ ‫ّ‬ ‫انتقلت إلحدى حصل مع والدي‪ .‬كما أني‬ ‫قرى بيتي اآلمنة‪ .‬ونقوم كلّ من املدرسة حيث أركّ ز على تعلّم‬ ‫نعيش في القرية بكلّ األعمال مع أشياء جديدة بد ًال من التفكير في‬ ‫بعضنا البعض‪ .‬فنلعب وننظّ ف‬ ‫املاضي‪ .‬وعندما أشتاق إلى أمي‬ ‫النوم‬ ‫ونغسل األطباق ونخلد إلى‬ ‫وأشعر باألسى من أجلها‪ ،‬أذهب‬ ‫ونذهب إلى املدرسة‪ ...‬وكلّ ما وأحتدّث إلى إلى إحدى األمهات‬ ‫يخطر في البال‪ .‬فلقد مرّت كلّ‬ ‫الثالث املوجوجات في القرية‬ ‫م‬ ‫ونتفهّ‬ ‫واحدة منا بوقت عصيب‬ ‫اللواتي يعتنني بنا‪ .‬فغالبيتهن‬ ‫بعضنا البعض‪».‬‬ ‫يحبوننا‪ .‬ويعتريني شعور‬ ‫إذ‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫«وأحب اللعب‬ ‫ّ‬ ‫السعادة واألمان هنا‪».‬‬ ‫انه يساعدني على نسيان نسيان ما‬ ‫كرة من الصحف‬ ‫تقول تسيتسي «ال تأخذ سوى‬ ‫دقائق معدودة لصناعة هذه‬ ‫قمت بضغط الصحف‬ ‫الكرة‪ .‬إذ ُ‬ ‫في حقيبة‪ .‬ونستخدم هذه الكرة‬ ‫عندما نلعب كرة الزجاجة‪».‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫حتب املباني املرتفعة‬ ‫ّ‬

‫أفضله هو‬ ‫«إنّ املكان الذي ّ‬ ‫أحب‬ ‫ّ‬ ‫عاصمتنا هاراري إذ أني‬ ‫املباني املرتفعة كما أنه يوجد كهرباء‬ ‫هناك‪ .‬كما أنّ الطرقات منوّرة‬ ‫ويستطيع الناس الذين يقيمون‬ ‫هناك مشاهدة التلفاز‪ .‬فإلى اآلن ما‬ ‫زلنا من دون كهرباء في القرية‪».‬‬

‫تقول تسيتسي «في بعد ظهر كل يوم بعد املدرسة‪ ،‬جنلس حول‬ ‫وأحب اجللوس هنا مع الفتيات‬ ‫ّ‬ ‫النار ونخبر القصص ونغني‪.‬‬ ‫األخريات‪».‬‬ ‫انضمّ إلى املرح حول النار في قرية تسيتسي على ‪www.‬‬ ‫‪worldschildrensprize.org‬‬

‫لعب كرة الزجاجة!‬

‫يتمّ لعب كرة الزجاجة على كومة من الرمل‪ .‬فيتمّ وضع زجاجة‬ ‫بالستيكية فارغة في وسط كومة الرمل‪ .‬ويلعب فريقان بقدر ما‬ ‫ُقسم الفريق األول إلى‬ ‫أردمت من عدد ض ّد بعضهما البعض‪ .‬وي َ‬ ‫مجموعتني تقفان على بعد ‪ 15‬متراً من الزجاجة املوجودة في‬ ‫الوسط‪ .‬وتسمّ ى «الفريق اخلارجي» الذي يقوم برمي الكرة إلى‬ ‫األمام وإلى اخللف لبعضهم البعض في حني يقف بينهم «الفريق‬ ‫الداخلي»‪ .‬وعندما يخرج كلّ الفريق الداخلي يكون الفريق اخلارجي‬ ‫قد ربح ويبدّل الفريقان األماكن‪.‬‬ ‫ويستطيع الفريق الداخلي إنقاذ الالعبني الذين خرجوا عندما يستطيع‬ ‫أحد الفريق الداخلي التقاط الكرة من دون أن تصيبه الكرة في‬ ‫أي مكان‪ .‬ويقوم الشخص الذي يلتقط الكرة بقذف الكرة بقدر ما‬ ‫يستطيع‪ .‬وعندما يركض الفريق اخلارجي اللتقاط الكرة‪ ،‬يقوم‬ ‫الفريق الداخلي بتعبئة الزجاجة البالستيكية بالرمل ومن ثمّ يفرغها‬ ‫مجددا‪ .‬وفي حال استطاع الفريق الداخلي تعبئة الزجاجة وتفريغها‬ ‫قبل أن يلتقط الفريق اخلارجي الكرة عندئذ يكونون قد أنقذوا كل من‬ ‫هو باخلارج ويستطيعون إكمال اللعبة!‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬


‫مرشحة‪ -‬من الصفحات ‪ 79‬إلى ‪83‬‬

‫األطباق في مطعم من املطاعم‪.‬‬ ‫ومتضي بقية اليوم في العمل‬ ‫عند اجليران الذين يحتاجون‬ ‫مساعدة في حقولهم املزروعة‬ ‫باألرز‪.‬‬ ‫«بعد ذلك‪ ،‬أذهب مساء إلى‬ ‫مكان في البلدة يصنع املعكرونة‬ ‫فكنت أطحن األرز‬ ‫ُ‬ ‫املسطّ حة‪.‬‬ ‫للحصول على طحني مستخدمة‬ ‫مطحنة حجرية ثقيلة الوزن‪.‬‬ ‫عدت يوم ًا إلى‬ ‫ُ‬ ‫فال اذكر أنّي‬ ‫املنزل قبل منتصف الليل‪».‬‬ ‫وكان ليجنّ جنون اجلد‬ ‫لوعادت صومالي إلى املنزل‬ ‫من دون ما يكفي من املال‬ ‫لشراء الكحول‪.‬‬ ‫«فكان ليكبلني وينهال‬ ‫بالضرب عليّ ويرفسني كرجل‬ ‫مجنون‪».‬‬ ‫بيعت للمرة األولى‬ ‫«صومالي‪ ،‬لقد اختفت ابنتك‪ .‬لم أجدها في املدرسة‬ ‫في يوم من األيام عندما كانت‬ ‫رحت الصطحابها‪ .‬وال أعلم أين هي!» إنه‬ ‫ُ‬ ‫عندما‬ ‫صومالي في الثانية عشر من‬ ‫مرافقها على الهاتفوصومالي خائفة من حصول ما‬ ‫العمر‪ ،‬طلب إليها اجلد بالذهاب‬ ‫لم يكن في احلسبان‪ .‬فعائلتها تعيش في ظلّ تهديدات‬ ‫وإحضار بعض الكيروسني‬ ‫شبح املوت‪ .‬إذ أنّ النضال الذي تقوم به من أجل آلف‬ ‫للمصباح الكهربائي من املتجر‬ ‫مت بيعهنّ كعبدات في كمبوديا أكسبها‬ ‫الفتيات اللواتي ّ‬ ‫في القرية‪.‬‬ ‫العديد من األعداء‪.‬‬ ‫«ففي العادة‪ ،‬كان جيّد املعاملة‬ ‫لت إيجاد معي ويق ّدم لي احللوى‪.‬‬ ‫في الذهاب معه‪ .‬وأمِ ُ‬ ‫ال يوجد أهل‬ ‫لكن هذه املرة م ّزق ثيابي‬ ‫والدي في البلدة‪ ».‬فلم جتد‬ ‫قصة صومالي في قرية‬ ‫تبدأ ّ‬ ‫واغتصبني‪ .‬وفي ما بعد‪ ،‬قال‬ ‫والدها والرجل الذي بدأت‬ ‫صغيرة حيث ترعرعت‬ ‫أخبرت أي‬ ‫ُ‬ ‫ميت لي أنه سيقتلني إن‬ ‫مبناداته «جدي» لم يكن ّ‬ ‫وك ُب َرت‪ .‬وال يعرف أحد أين‬ ‫شخص باألمر‪ .‬كما قال أنّ‬ ‫للّطافة بصلة‪.‬‬ ‫ذهب والداها‪ .‬فاعتنى سكّ ان‬ ‫ج ّدي مديون له بالكثيرمن‬ ‫القرية بها فلطاملا تأمّ ن لها طعام «ولم يكن متزوج ًا ولم يُرزَ ق‬ ‫فبت عبدته‪ .‬فكان عليّ املال‪ .‬وأدرك اآلن أنّ جدي‬ ‫بأطفال ُّ‬ ‫وسرير في منزل من منازل‬ ‫االستيقاظ في الثالثة فجراً جللب هو من سمح لذلك الرجل‬ ‫العائالت املوجودة‪.‬‬ ‫باغتصابي‪ .‬فكانت تلك املرة‬ ‫وكنت أبيعها‬ ‫ُ‬ ‫وفي يوم من األيام عندما كانت املياه من النهر‬ ‫مت بيعي فيها‪.‬‬ ‫األولى التي ّ‬ ‫صومالي في التاسعة من العمر‪ ،‬ملطاعم مختلفة‪».‬‬ ‫وشعرت في ذلك املساء باأللم في‬ ‫ُ‬ ‫فكانت صومالي حتمل دالء‬ ‫جاع رجل إلى القرية لبيع‬ ‫وشعرت باالرتباك‬ ‫ُ‬ ‫كلّ جسمي‬ ‫احلطب في األراضي املنخفضة‪ .‬املياه الثقيلة الوزن وتسير‬ ‫والوساخة‪».‬‬ ‫بها لساعات عديدة‪ .‬وعندما‬ ‫«وقال أنه كان على عالقة‬ ‫وعندما بلغت صومالي اخلامسة‬ ‫تتوجه لغسل‬ ‫ّ‬ ‫كانت تنتهي‪،‬‬ ‫وشعرت بالغبطة‬ ‫ُ‬ ‫بأقربائي‬ ‫عشر من العمر‪ ،‬قال اجلد بأنهم‬ ‫عندما سألني عمّ ا إذا أرغب‬

‫لمَ صومالي‬ ‫مرشحة؟‬ ‫مت ترشيح صومالي مام‬ ‫لقد ّ‬ ‫لبطولة حقوق الطفل العاشرة‬ ‫جلائزة أطفال حلقوق الطفل‬ ‫لسنة ‪ 2009‬لنضالها الطويل‬ ‫واخلطير من أجل حماية الفتيات‬ ‫مت بيعهنّ لبيوت الدعارة‬ ‫اللواتي ّ‬ ‫مت بيع صومالي‬ ‫في كمبوديا‪ .‬و ّ‬ ‫بح ّد ذاتها إلى بيت دعارة في‬ ‫صغرها وتريد أن تُسنح الفرص‬ ‫في احلياة لكافة الفتيات اللواتي‬ ‫كنّ مملوكات كما غيرهنّ ‪.‬‬ ‫ومتكنت عبر ‪ AFESIP‬من بناء‬ ‫ثالثة بيوت آمنة للفتيات اللواتي‬ ‫أنقذتهم اجلمعية من العبودية‬ ‫حيث حتصل الفتيات هناك‬ ‫على الطعام والعناية الصحية‬ ‫ومنزل وفرصة الذهاب إلى‬ ‫ال عن التدريب‬ ‫املدرسة فض ً‬ ‫ملهن عندما يصبحون أكبر سناً‪.‬‬ ‫وتعطي صومالي الفتيات األمان‬ ‫والدفء واحملبة‪ .‬وتنعم اآلن‬ ‫حوالى ‪ 3000‬فتاة كنّ عبيد بحياة‬ ‫فضلى بفضل صومالي‪ .‬وتتكلّم‬ ‫و‪ afesip‬بالنيابة عن الفتيات‬ ‫في كمبوديا عبر التشجيع الدائم‬ ‫للحكومة وللمنظمات من أجل‬ ‫االعتناء بفتيات البالد‪ .‬وتتلقّى‬ ‫صومالي بانتطام تهديدات‬ ‫مت‬ ‫باملوت‪ .‬وفي عام ‪ّ ،2006‬‬ ‫اختطاف ابنتها البالغة من العمر‬ ‫‪ 14‬عام ًا واغتصابها وبيعها‬ ‫لبيت من بيوت الدعارة‪ .‬ويريد‬ ‫الناس معاقبة صومالي للحرب‬ ‫التي تخوضها من أجل حقوق‬ ‫الفتيات‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬بول بلومغرين‬

‫‪¢‬‬

‫املرشحة صومالي مام‬

‫‪¢‬‬


‫مت تقييدها وضربها وقام ع ّدة عندما وصلت‪ .‬فلم أرِ د تدمير‬ ‫ّ‬ ‫ذاهبون إلى فنوم بنه العاصمة‬ ‫أميركي غني الزواج منها لكنها‬ ‫هذه الفتاة كما حصل معي‪.‬‬ ‫رجال باغتصابها ألكثر من‬ ‫لزيارة قريب لهم‪ .‬لكنّه كان‬ ‫رفضت خوف ًا من أن يأخذها‬ ‫عيش‬ ‫باستطاعتها‬ ‫زال‬ ‫فما‬ ‫أسبوع‪.‬‬ ‫الذي‬ ‫يكمن لها كميناً‪ .‬فالبيت‬ ‫إلى الواليات املتحدة األميركية‬ ‫فسارعت إلى‬ ‫ُ‬ ‫حياة جميلة‪.‬‬ ‫وتقول صومالي «لقد حاولوا‬ ‫اصطحبها اجل ّد غليه هو بيت‬ ‫ويبيعها هناك‪ .‬وقبل أن يغادر‪،‬‬ ‫إعطائها كلّ األموال التي‬ ‫وخسرت‬ ‫ُ‬ ‫كسر شوكتي‬ ‫دعارة‪ .‬فلقد باعها مجدداً‪.‬‬ ‫أعطاها الرجل ثالثة آالف‬ ‫احلرب‪».‬‬ ‫أي نوع من‬ ‫أدركت ّ‬ ‫ُ‬ ‫«وعندما‬ ‫كانت بحوذتي‪ .‬وكان املالكون دوالر مما ميكنها من بدء حياة‬ ‫موجودين‬ ‫غير‬ ‫اس‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫واحل‬ ‫األولى‬ ‫الفتاة‬ ‫حترير‬ ‫املقاومة‬ ‫حاولت‬ ‫ُ‬ ‫هو‪،‬‬ ‫األماكن‬ ‫جديدة‪ .‬فاستطاعت صومالي‬ ‫فأبيت كلّ ما حاولت القيام به صومالي فدبّرت لها الهرب‪ .‬وأصبحت‬ ‫ُ‬ ‫أوتيت من قوة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫بكلّ ما‬ ‫شراء منزل وفتح محال‬ ‫االعتناء بالزبائن‪ .‬وكقصاص‪ ،‬هو البقاء على قيد احلياة‪ .‬لكن ح ّرة‪».‬‬ ‫صغير‪.‬‬ ‫«فاستشاط غضبهم وانهالوا‬ ‫في ما بعد‪ ،‬حدث أمر ما غيّر‬ ‫قام صاحب بيت الدعارة‬ ‫«لكني كنت على علم مبعاناة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫لساعات‬ ‫بالضرب‬ ‫عليّ‬ ‫حياتها‪.‬‬ ‫مسار‬ ‫ثمّ‬ ‫ومن‬ ‫بضربي وباغتصابي‪.‬‬ ‫الفتيات األخريات في بيت‬ ‫ثمّ وضعوني في قفص بالغ‬ ‫أقفل عليّ باب غرفة صغيرة‪« ».‬في يوم من األيام‪ ،‬وصلت‬ ‫كنت أعاني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الدعارة متام ًا كما‬ ‫ولطاملا راود صومالي حلم اللوذ فتاة جديدة‪ .‬وكانت في العاشرة الصغر ومقيّد لعرضي لآلخرين فلطاملا راودني حلم حترير‬ ‫ألكون عبرة للباقني‪».‬‬ ‫من العمر ليس إالّ‪ .‬وكانت‬ ‫بالفرار وفي مرة من املرات‬ ‫الفتيات األخروات منذ مساعدة‬ ‫عاد‬ ‫وما‬ ‫السنون‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ّ‬ ‫وم‬ ‫وضعيفة‬ ‫اللون‬ ‫داكنة‬ ‫بشرتها‬ ‫وجدوها‬ ‫قامت بذلك لكن عندما‬ ‫الفتاة األولى على الهرب‪.‬‬ ‫لصوملي الثقة واجلرأة على‬ ‫كنت أبدو‬ ‫ُ‬ ‫البدن‪ .‬فكانت كما‬ ‫فأعطيت املال للمالك ووافق‬ ‫ً‬ ‫الفرار‪.‬‬ ‫على حترير الفتيات العشرة‬ ‫وفي النهاية‪ ،‬أعطى املالكون‬ ‫املتبقيات! وكان شعور رؤية‬ ‫ثقتهم لها لدرجة انهم بدأوا‬ ‫الفتيات كأشخاص أحرار‬ ‫يسمحون لها باخلروج مع‬ ‫شعوراً رائعاً!»‬ ‫زبائنها‪ .‬فكانت دائم ًا‬ ‫املداهمة األولى‬ ‫جتلب لهم املال الذي شجعها عامل إسعاف فرنسي‬ ‫حتصل عليه‪.‬‬ ‫يدعى بيار على بدء حياة جديدة‬ ‫وأراد زبون‬

‫‪80‬‬ ‫‪80‬‬


‫يقومون بزيارة بيوت الدعارة من أجل مساعدة‬ ‫ ‬‫مت‬ ‫الفتيات ومن أجل إيجاد فتيات لم يبلغن الثامنة عشر ّ‬ ‫بيعهنّ كعبيد‪.‬‬ ‫يقومون مبداهمات لبيوت الدعارة مع الشرطة‬ ‫ ‬‫إلنقاذ الفتيات اللواتي لم يبلغن السن القانوني‪.‬‬ ‫يساعدون الفتيات على إخبار الشرطة عن الناس‬ ‫ ‬‫الذين باعوهن وامتلكوهن واستفادوا منهن ويتأكدون من‬ ‫توكيل محام للفتيات أمام احملاكمات‪.‬‬ ‫يقدمون للفتيات املأوى والطعام والعناية الصحية‬ ‫ ‬‫ال عن التدريب‬ ‫واالستشارات وفرصة ارتياد املدرسة فض ً‬ ‫العملي ليصبحن في املستقبل مصففي شعر أو صانعي‬ ‫مالبس‪.‬‬ ‫يساعدون الفتيات على العودة إلى عائالتهن في‬ ‫ ‬‫حال كان األمر ممكناً‪.‬‬ ‫يساعدون الفتيات على بدء حياة جديدة عبر‬ ‫ ‬‫تدريبهم عملياً‪ .‬كما يقدمون إليهن التجهيزات التي يريدهن‪.‬‬ ‫وتزور اجلمعية كلّ فتاة كلّ ثالث سنوات على األقلّ للتأكد‬ ‫من أنّ كلّ شيء على ما يرام‪.‬‬ ‫يوجد عند اجلمعية خط مساعدة تستطيع الفتيات‬ ‫ ‬‫االتصال عليه على مدار ال‪ 24‬ساعة‪.‬‬

‫صندوق صومالي السري‬ ‫أي منا املساعدة أو إذا أردنا‬ ‫تقول سراي بوف «في حال يريد ّ‬ ‫القيام بشيء ما مثل الذهاب في نزهة‪ ،‬ميكننا كتابة رسالة‬ ‫ووضعها في الصندوق السري‪ .‬ووحدها صومالي متلك‬ ‫مفتاحه‪ .‬فتقرأ كلّ الرسائل‪ .‬فتتفهّ م صومالي كيف نشعر وماذا‬ ‫فكتبت‬ ‫ُ‬ ‫نحتاج ألنها خاضت التجربة ذاتها التي مررنا بها‪.‬‬ ‫رسالة أطلب إليها عما إذا باستطاعة أختي الصغيرة املجيء‬ ‫فقطعت صومالي‬ ‫ْ‬ ‫للعيش هنا فأنا خائفة من أن تبيعها امي‪.‬‬ ‫وعداً بأنها تستطيع املجيء إلى هنا وأنا مسرورة جداً‪».‬‬ ‫املفتاح ألحالم الفتيات‪...‬‬ ‫‪81‬‬

‫نص‪ :‬أندرياس لون صور‪ :‬بول بلومغرين‬

‫تدعى سراي في الرابعة عشر‬ ‫من العمر وكانت مخ ّدرة‪.‬‬ ‫فاعتنى صومالي وبيار بسراي‬ ‫في منزلهما‪ .‬ومع مرور‬ ‫الوقت‪ ،‬جاءت العديد من‬ ‫الفتيات لإلقامة معهما‪ .‬وكانوا‬ ‫يصرفون من مالهم اخلاص‪.‬‬ ‫وبعد سنة أي في عام ‪،1997‬‬ ‫تلقّت صومالي أخيراً مساعدة‬ ‫مما مكنها من فتح مركز صغير‬ ‫حيث تستطيع االعتناء بالفتيات‬ ‫مت إنقاذهنّ ‪.‬‬ ‫اللواتي ّ‬ ‫تستحقّ املوت من أجلها‬ ‫مت‬ ‫مضت إحدى عشرة سنة و ّ‬ ‫حترير ما يزيد عن ‪ 3000‬فتاة‬ ‫من العبودية وعيشهن حياة‬ ‫فضلى‪ ،‬فشكراً لصومالي ول‬ ‫‪.AFESIP‬‬ ‫فيوجد اآلن بيوت ًا آمنة ل‪150‬‬ ‫مت إنقاذهنّ ‪ .‬فربّت‬ ‫فتاة ّ‬ ‫صومالي من خالل هذا األمر‬ ‫العديد من األعداء واملوت‬ ‫يه ّدد حياتها باستمرار‪.‬‬ ‫فتتلقّى اتصاالت هاتفية مه ِّددة‬ ‫في منتصف الليل وتتبعها‬ ‫السيارات أينما توجهت‬ ‫ويهددها ناس بتفجير منازل ال‬ ‫‪ .AFESIP‬وفتح أحد ما النار‬ ‫على منزل صومالي مما أجبرها‬ ‫على جلب حراس حلمايتها‬ ‫طيلة الوقت‪« .‬ويقال أنّ جتارة‬

‫وقال أنّ باستطاعتها القيام‬ ‫بذلك‪ .‬وبعد مرور ثمانية‬ ‫أعوام‪ ،‬أصبحت صومالي حق ًا‬ ‫حرة‪ .‬وتزوّ جن من بيار‪.‬‬ ‫لكنّ صور الفتيات الشابات‬ ‫املع ّرضات ملعاملة سيئة لم تكن‬ ‫تغيب عن خيالها في كلّ ليلة‪.‬‬ ‫وكان حلم صومالي حماية‬ ‫الفتيات كافة من هذه العبودية‪.‬‬ ‫«وحت ّدثت إلى بيار عن أحالمي‬ ‫وق ّررنا تأسيس منظمة تدعى‬ ‫العمل من أجل النساء في‬ ‫احلالت العسيرة ‪AFESIP‬‬ ‫ملساعدة فتيات كمبوديا‪».‬‬ ‫وبدأت صومالي بزيارة بيوت‬ ‫الدعارة في فنوم بنه‪ .‬وعلّمت‬ ‫الفتيات كيفية البقاء بصحة جيدة‬ ‫وحماية أنفسهن من اإليدز‪.‬‬ ‫وأخذت كلّ الفتيات اللواتي‬ ‫كنّ مريضات إلى املستشفى‪.‬‬ ‫فاملالكون أرادوا أن يكون‬ ‫الفتيات بصحة جيدة فسمحوا‬ ‫لصومالي باملجيء للزيارة‬ ‫دائماً‪ .‬وما لم يكونوا على علم‬ ‫به هو مراقبة الفتيات اللواتي لم‬ ‫مت بيعهن‬ ‫يتممن الثامنة عشر و ّ‬ ‫كعبيد‪.‬وسرعان ما قامت‬ ‫‪ AFESIP‬مبداهمتها األولى‬ ‫مع الشرطة إلنقاذ واحدة‬ ‫من الفتيات اللواتي اكتشفتهن‬ ‫صومالي‪ .‬فكانت فتاة صغيرة‬

‫هكذا كيف‬ ‫تعمل منظمة‬ ‫صومالي‪:‬‬


‫مع بعضهن‪ .‬ال تخرج الفتيات مطلق ًا على انفراد‪ .‬فتعتني‬ ‫ببعضهن البعض للـاكد من أنّ مكروه ًا لن يحصل‪.‬‬

‫الفتيات ذاهبات لتجميع السلطعون‪.‬‬

‫العبيد مربحة أكثر من جتارة‬ ‫املخدرات‪ .‬فيكسب مالكو بيوت‬ ‫الدعارة واملافيات وبعض‬ ‫ظباط الشرطة وسياسيون‬ ‫مهمون الكثير من املال من‬ ‫التجارة بالفتيات الشابات ما‬ ‫يب ّرر صعوبة وخطورة محاولة‬ ‫إيقافها‪ ».‬ويعتقد البعض أنّ‬ ‫ما اليقلّ عن عشرين ألف فتاة‬ ‫حتت عمر الثامنة عشر ال تزال‬ ‫خاضعة للعبودية في كمبوديا‪.‬‬ ‫ولن تتوقّ ف صومالي عن‬ ‫احملاربة من أجل حصولهنّ‬ ‫على حقوقهنّ ‪.‬‬

‫أخاف الظلمة‬

‫تقول صومالي «أكره االنفراد في‬ ‫الظلمة حيث تعود إليّ كلّ الذكريات‬ ‫وأحب اخلروج واللعب‬ ‫ّ‬ ‫املؤملة‪.‬‬ ‫مع الفتيات في احلقول املزروعة‪.‬‬ ‫فعندما نلعب كرة القدم ونذهب لصيد‬ ‫السمك والتقاط السلطعون مع بعضنا‬ ‫البعض‪ ،‬أشعر باحليوية مجدداً‪.‬‬ ‫وال يجعلني سعيدة سوى رؤية الفتيات‬ ‫يلعنب ويضحكن من جديد‪ .‬فهذا األمر‬ ‫يسعدني أيضاً‪».‬‬

‫‪82‬‬

‫إليه من أمان ومودة ومحبة‪.‬‬ ‫«كنت على وشك االستسالم‬ ‫ُ‬ ‫بعد اختطاف ابنتي شامبا وبيعها فكيف بإمكاني تركهن أو التخلي‬ ‫عنهن؟ وأعلم أنه قد يتمّ القضاء‬ ‫لبيت دعارة‪ .‬لكنها أخبرتني‬ ‫عليّ في اي وقت من االوقات‬ ‫في ما بعد بكلّ هدوء انّ عليّ‬ ‫املتابعة‪ .‬وقالت شامبا أني عندها لكنّ احملاربة من اجل مستقبل‬ ‫واعد الولئك الفتيات هو أمر‬ ‫وأنها ستكون على ما يرام‬ ‫جدير أن اموت ألجله‪».‬‬ ‫بالرغم من كلّ ما م ّرت به‪.‬‬ ‫لكنها لم تعلم ما كان ليحصل‬ ‫لبقية الفتيات لو استسلمت‪ .‬فما‬ ‫قالته أعطاني دفع ًا للمتابعة‪.‬‬ ‫ويناديني الفتيات مباما وأشعر‬ ‫حق ًا أنهن بناتي‪ .‬فأحبهن‬ ‫يت بنفس ما م ّر‬ ‫جميعاً‪ .‬فلقد م ّر ُ‬ ‫به الفتيات وأعلم ما يحتاجن‬


‫سراي بوف‬ ‫بيعت كعبدة‬

‫عندما كانت سراي بوف في السابعة من العمر‪ ،‬باعتها والدتها‬ ‫إلحدى بيوت الدعارة كعبدة‪ .‬وكان ذلك بداية كابوس استم ّر‬ ‫طويالً‪.‬‬ ‫تقول سراي بوف «أعتقد أنّ املنية كانت توفتني لو لم تساعدني‬ ‫فلقد أنقذت حياتي وأحبها لذلك‪ .‬وهي ‬ ‫صومالي‪.‬‬ ‫أمي اجلديدة‪».‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫مجدداً‪ .‬لكنّ الزوجني كانا‬ ‫يعمالن حلساب ‪ AFESIP‬وكانا‬ ‫يقومان بدورية في املنتزه‪».‬‬ ‫«وعندما وصلنا إلى ‪،AFESIP‬‬ ‫كان اجلميع مبنتهى اللطف‪.‬‬ ‫فعانقتني صومالي وقالت لي بأنّ‬ ‫كلّ شيء سيكون على ما يرام‪.‬‬ ‫وشعرت كأمنا فهمت متام ًا ما‬ ‫ُ‬ ‫مررت به‪ .‬ففحصني طبيب ومن‬ ‫ُ‬ ‫ثمّ قابلت طبيب ُا نفسانياً‪ .‬فكان من‬ ‫اجليد التحدّث عن كلّ ما حصل‬ ‫لي من سوء‪».‬‬ ‫فسألت صومالي سراي بوف عما‬ ‫إذا كانت ترغب باالنتقال إلى‬ ‫بيتها وبدء ارتياد املدرسة‪.‬‬ ‫«فاعترتني الفرحة‪ .‬وكان يوم‬ ‫وطأت قدماي الصف أسعد أيام‬ ‫حياتي‪ .‬ونشكّ ل نحن الفتيات‬ ‫عائلة واحدة كبيرة ونقوم‬ ‫باالعتناء ببعضنا البعض‪».‬‬ ‫وتريد سراي بوف في املستقبل‬ ‫احملاربة من أجل حقوق الفتيات‪.‬‬ ‫«فإذا أردنا وضع ح ّد لكلّ هذا‪،‬‬ ‫يتوجب على الصبيان أن يتغيروا‬ ‫ّ‬ ‫أن يروا الفتيات من منظار آخر‪.‬‬ ‫فيتوجب عليهم فهم اننا متساوون‬ ‫ّ‬ ‫وأنه يجب معاملتنا باحترام!»‬

‫«حاولت أمي وما إن وطأت أقدامهما املنزل في الكهرباء‪ .‬ومن ثمّ قاموا بأعمال‬ ‫ْ‬ ‫تتذكّ ر سراي بوف‬ ‫فظيعة لي‪ .‬في حينها لم أكن أعلم‬ ‫املدينة حتى تغيّرا كلياً‪.‬‬ ‫االعتناء بي وبإخوتي الستة‪.‬‬ ‫ما كان ذلك لكني اليوم أعرف‬ ‫«فلقد احتجزاني في غرفة‬ ‫فكان عليّ القيام بالكثير من‬ ‫انهم اغتصبوني‪ .‬وسرعان ما‬ ‫فدب اخلوف في قلبي‬ ‫صغيرة‪ّ .‬‬ ‫االعمال مثل الطبخ والغسيل‬ ‫شعرت أنّ احاسيسي تدمّ رت‬ ‫ُ‬ ‫فرحت أبكي وأصرّخ «لمَ‬ ‫ُ‬ ‫والعتناء بانسبائي وإلى ما هنالك‬ ‫بطريقة ما كما لو كنت ميتة‪».‬‬ ‫حتتجزاني؟ فقاال «توقفي عن‬ ‫وعملت في حقل‬ ‫ُ‬ ‫من أعمال‪.‬‬ ‫وفي ليلة من الليالي عندما كانت‬ ‫الصراخ! أو سنقتلك!» ومرّت‬ ‫جارنا املزروع باألرز‪ .‬فأحيان ًا‬ ‫في احلادية عشر من العمر‬ ‫كنّا نتناول الطعام مرة في اليوم أيام عديدة وبقيت سراي‬ ‫محجوزة وكانا يقدمان لها املاء وكانت عبدة في عدة بيوت من‬ ‫وأحيان ًا كنا ال نتناول الطعام‬ ‫بيوت الدعارة ملا يزيد عن أربع‬ ‫لكن من دون طعام‪ .‬وبعد‬ ‫أبدا‪».‬‬ ‫سنوات‪ ،‬اتخذت قراراً‪.‬‬ ‫وفي يوم من األيام عندما كانت أسبوع‪ ،‬دخل الرجل وقال‬ ‫ّرت اللوذ بالفرار مهما‬ ‫«قر ُ‬ ‫«إعتني بالزبون»‪.‬‬ ‫في السابعة من العمر‪ ،‬جاء‬ ‫كان الثمن حتى لو كان قتلي‪.‬‬ ‫«فقلت له أني ال أعلم ما يعني‬ ‫ُ‬ ‫رجل وامرأة لزيارتهم‪ .‬وقال‬ ‫فركضت باجتاه زوجني سأالني‬ ‫ُ‬ ‫الزوجان أنهما يستطيعان مساعدة ذلك‪ .‬فاستشاط الرجل غضب ًا‬ ‫العائلة عبر تشغيل سراي بوف وأرسل أربعة رجال إلى الغرفة‪ .‬عمّ ا حصل‪ .‬فسمحا لي بالركوب‬ ‫تقول سراي بوف «أول يوم لي‬ ‫فكنت‬ ‫ُ‬ ‫معهما على دراجتهما‪.‬‬ ‫كخادمة مع أقربائهم في فنوم بنه فمزّقوا ثيابي وضربوني على‬ ‫في املدرسة هو أسعد أيام حياتي»‬ ‫كلّ جسدي باألحزمة وبشرائط خائفة جداً من أن يتمّ بيعي‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫‪83‬‬

‫“‬


‫جلنة حتكيم جائزة أطفال العالم‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫غاباتشوان‬ ‫غوميدي‬

‫جنوب إفريقيا‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫ريبيكا أكتار‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫هانّا تايلر‬ ‫كندا‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫ماري‬ ‫سمارت‬

‫بنغالدش‬

‫سييراليون‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫جلنة حتكيم جائزة أطفال العالم‬

‫تايتي نغا‬ ‫فييتنام‬

‫إيزابيل‬ ‫ماثي‬

‫موزمبيق‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫ليزا‬ ‫بونونغواي‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫سوكومايا‬ ‫ماغار‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫لوري كرستينا‬ ‫أرنانديزبيتانو‬

‫صدي ٌق‬ ‫عامل ٌي‬

‫لم يتمْ‬ ‫اختيار ُه بعد‬

‫زمبابواي‬

‫نيبال‬

‫كولومبيا‬

The Globe 50 Arabic  

The Globe 50 Arabic

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you