Issuu on Google+

‫نشرة يومية تصدرها وزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية بمناسبة «المعرض الدولي للتعليم العالي» بالرياض‬

‫العدد الثاني ‪ 12‬صفر ‪1431‬هـ الموافق ‪ 27‬يناير ‪2010‬م‬

‫برعاية خادم الحرمين الشريفين‬

‫د‪ .‬العنقري يفتتح المعرض‬ ‫الدولي للتعليم العالي‬

‫‪1/26/10 8:42 PM‬‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 1‬‬


‫أخبار‬

‫بمشاركة عالمية كبيرة‬

‫انطالق فعاليات المعرض وأنشطته المصاحبة‬ ‫ملتقى علمي لمناقشة قضايا التعليم العالي‬ ‫تحت رعاية كريمة من‬ ‫ل��دن خ���ادم الحرمين‬ ‫ال��ش��ري��ف��ي��ن ال��م��ل��ك‬ ‫ع��ب��داهلل ب��ن ع��ب��دال��ع��زي��ز افتتح‬ ‫م��ع��ال��ي وزي����ر ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي‬ ‫د‪ .‬خ��ال��د ال��ع��ن��ق��ري ص��ب��اح أم��س‬ ‫المعرض الدولي للتعليم العالي‬ ‫ال�����ذي ت��ن��ظ��م��ه وزارة ال��ت��ع��ل��ي��م‬ ‫العالي في مركز معارض الرياض‬ ‫بمشاركة عالمية واسعة‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام معاليه بجولة ف��ي أجنحة‬ ‫المعرض الرئيسية وه��ي جناح‬ ‫وزارة التعليم ال��ع��ال��ي‪ ،‬وج��ن��اح‬ ‫ال��ج��ام��ع��ات ال��س��ع��ودي��ة‪ ،‬وج��ن��اح‬ ‫ال���ج���ام���ع���ات ال��ع��ال��م��ي��ة‪ ،‬وج��ن��اح‬ ‫تقنيات التعليم‪ ،‬مبديًا إعجابه‬ ‫بما شاهده في المعرض والذي‬ ‫اس���ت���ط���اع أن ي��س��ت��ق��ط��ب ه��ذا‬ ‫ال��ع��دد الكبير م��ن المشاركين‬ ‫الدوليين المرموقين‪.‬‬ ‫وفي ختام جولته بالمعرض‬ ‫ع ّبر ال��وزي��ر العنقري ع��ن شكره‬ ‫وت����ق����دي����ره ل����خ����ادم ال��ح��رم��ي��ن‬ ‫الشريفين حفظه اهلل لرعايته‬ ‫الكريمة للمعرض ودعمه الكبير‬ ‫لقطاع التعليم العالي بالمملكة‬ ‫وال��ذي تستثمر فيه الدولة جزءا‬ ‫كبيرًا من ميزانيتها إيمانًا بأن‬ ‫تأهيل الطاقات البشرية الوطنية‬ ‫هو أساس عملية التنمية‪.‬‬ ‫م����ن ج���ه���ت���ه ع���� ّب����ر م��ع��ال��ي‬ ‫ن��ائ��ب وزي���ر التعليم ال��ع��ال��ي د‪.‬‬ ‫علي العطية عن شكره لخادم‬ ‫الحرمين الشريفين على رعايته‬ ‫ل��ل��م��ع��رض ودع���م���ه ال�لام��ح��دود‬ ‫لقطاع التعليم ال��ع��ال��ي‪ ،‬وب ّين‬ ‫ال���ع���ط���ي���ة أن ه�����ذا ال���م���ع���رض‬ ‫يعد تظاهرة علمية أكاديمية‬ ‫مرموقة حيث يعقد على هامش‬ ‫ال��م��ع��رض ع���دد م��ن الفعاليات‬ ‫منها‪ :‬ندوات علمية يتحدث فيها‬ ‫أك��ث��ر م��ن خمسين خ��ب��ي��را في‬ ‫مجال التعليم العالي‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل���ى ملتقيات للمبتعثين مع‬ ‫عدد من الملحقين الثقافيين‪.‬‬

‫التنظيم‬ ‫م���ن ج��ان��ب آخ���ر أوض����ح األس��ت��اذ‬ ‫عثمان الثابت نائب رئيس اللجنة‬ ‫التحضيرية واإلشرافية للمعرض‬ ‫أنه قد تم زيارة عدد من المعارض‬ ‫العالمية المشابهة لالستفادة‬ ‫من تجاربها وخبراتها مما ّ‬ ‫مكن‬ ‫المعرض الدولي للتعليم العالي‬ ‫أن ي��س��ت��ق��ط��ب ف���ي أول دورة‬ ‫ل��ه ع��دد كبير م��ن المشاركين‬ ‫عكس بعض المعارض العالمية‬ ‫التي استقطبت ف��ي أول دورة‬ ‫لها ع��دد محدود من الجامعات‬ ‫ال يتجاوز ‪ 50‬جامعة‪.‬وأضاف الثابت‬ ‫أن المعرض استطاع بفضل اهلل‬ ‫ثم بما توفر له من إمكانات أن‬ ‫يتجاوز كثير من التحديات وأن‬ ‫ي��ح��ق��ق ال��ت��م��ي��ز ف���ي اس��ت��ق��ط��اب‬ ‫أفضل الجامعات العالمية‪.‬‬ ‫و ح�����ول ج���ن���اح ال��ج��ام��ع��ات‬ ‫ال���ع���ال���م���ي���ة أوض�������ح ال���دك���ت���ور‬ ‫سليمان النجيدي عضو اللجنة‬ ‫التحضيرية واإلشرافية للمعرض‬ ‫والمسئول عن جناح الجامعات‬ ‫العالمية والمنظمات الدولية‬ ‫بالمعرض إن الجامعات األجنبية‬ ‫تمثل الجزء األكبر من الجهات‬ ‫ال���م���ش���ارك���ة ب���ال���م���ع���رض‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت وزارة ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي‬ ‫باستقطاب نخبة من الجامعات‬ ‫ال��م��ت��م��ي��زة ال���ت���ي ع���ل���ى الئ��ح��ة‬

‫‪2‬‬ ‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫ال�����وزارة وال��م��س��ت��وف��ي��ة لمعايير‬ ‫االعتماد األكاديمي‪ ،‬مشيرًا إلى‬ ‫أنه تمت دع��وة عدد من رابطات‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي ال��ت��ي تعتبر‬ ‫مظلة تنضوي تحتها ع��دد من‬ ‫الجامعات‪ .‬مبينًا أن الوزارة قامت‬ ‫بدعوة ‪ 59‬جامعة عالمية تصنف‬ ‫ضمن قائمة أفضل ‪ 100‬جامعة في‬ ‫العالم مثل جامعة أكسفورد‪،‬‬ ‫ك��ام��ب��روج‪ ،‬ي���ال‪ ،‬ك��ورن��ي��ل‪ ،‬ج��ورج‬ ‫واشنطون وغيرها من الجامعات‬ ‫العريقة‪.‬‬ ‫وق����ال د‪ .‬ال��ن��ج��ي��دي أن ه��ذا‬ ‫ال��م��ع��رض ي��ع��د ف��رص��ة للطالب‬ ‫المبتعثين من خالل برنامج خادم‬ ‫ال��ح��رم��ي��ن الشريفين لالبتعاث‬ ‫وال��م��ب��ت��ع��ث��ي��ن م��ن ق��ب��ل جهات‬ ‫عملهم أو الراغبين في الدراسة‬ ‫على حسابهم الخاص لاللتقاء‬ ‫بالمسئولين في هذه الجامعات‬ ‫وال��ت��ع��رف على إج����راءات القبول‬ ‫وال��ب��رام��ج األكاديمية المتوفرة‪،‬‬ ‫ه��ذا باإلضافة إل��ى التعرف على‬ ‫إج��راءات الحصول على تأشيرات‬ ‫الدخول للدراسة في الدولة التي‬ ‫يرغب الطالب مواصلة دراسته‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وأض���اف أن ال��ف��ائ��دة م��ن هذا‬ ‫ال��م��ع��رض ل���ن ت��ك��ون مقتصرة‬ ‫ع���ل���ى ال����ط��ل�اب ال���راغ���ب���ي���ن ف��ي‬ ‫إك��م��ال دراس��ت��ه��م ب��ل لألساتذة‬ ‫الجامعيين والجامعات حيث من‬ ‫المنتظر أن يتم توقيع عدد من‬ ‫اتفاقيات التعاون بين الجامعات‬ ‫ال��س��ع��ودي��ة وب��ع��ض ال��ج��ام��ع��ات‬ ‫ال��دول��ي��ة وال��ت��ي تشمل التوأمة‬ ‫العلمية وال��م��ش��ارك��ة البحثية‬ ‫وت���ب���ادل األس���ات���ذة وغ��ي��ره��ا من‬ ‫الموضوعات المتعلقة بالشؤون‬ ‫العملية واألكاديمية‪.‬‬ ‫وح��������ول أب��������رز ال���ف���ع���ال���ي���ات‬ ‫المصاحبة ل��ل��م��ع��رض‪ ..‬ق���ال‪ :‬إنه‬ ‫سيعقد على هامش المعرض‬ ‫ث��ل�اث ف��ع��ال��ي��ات أس���اس���ي���ة هي‬ ‫البرنامج العلمي وال��ذي يشمل‬ ‫على محاضرات سيلقيها أكثر‬ ‫م����ن ‪ 50‬م���ت���ح���دث ع���ال���م���ي ف��ي‬ ‫م��ج��ال التعليم ال��ع��ال��ي‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى ملتقى المبتعثين وال��ذي‬ ‫سيناقش كل ما له عالقة بأمور‬ ‫االب��ت��ع��اث وال���ج���ام���ع���ات‪ ،‬وأخ��ي��رًا‬ ‫ملتقى الملحقين الثقافيين‬ ‫حيث يتم خالله عقد لقاء بين‬ ‫ال��م��ل��ح��ق ال��ث��ق��اف��ي ال��س��ع��ودي‬ ‫والملحق الثقافي األجنبي لنفس‬ ‫ال���ب���ل���د وس��ي��ش��م��ل ث��ل��اث دول‬ ‫ه��ي أم��ري��ك��ا‪ ،‬وك��ن��دا‪ ،‬وبريطانيا‬ ‫وايرلندا‪.‬‬

‫البرنامج العلمي‬ ‫م����ن ج���ان���ب���ه أوض������ح د‪ .‬ح��م��ود‬ ‫الخميس رئيس اللجنة العلمية‬ ‫وم��س��ت��ش��ار ال���ع�ل�اق���ات ال��ع��ام��ة‬ ‫ب��م��ع��رض ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي أن‬ ‫ارتفاع عدد المتحدثين يعكس‬ ‫ض��خ��ام��ة ال��ح��دث وأه��م��ي��ت��ه‪ ،‬كما‬ ‫أن�����ه ي��ش��ي��ر ب���اإلض���اف���ة إل�����ى م��ا‬ ‫وصلت إليه المملكة من تقدم‬ ‫وتوسع وسمعة طيبة في مجال‬ ‫التعليم العالي على المستوى‬ ‫الدولي‪ .‬و أض��اف‪ :‬إن المشاركين‬ ‫ف��ي ال��ب��رن��ام��ج العلمي ينتمون‬ ‫إل��ى ع��دد كبير م��ن دول العالم‬ ‫وي��م��ث��ل��ون ع���دد م��ن ال��ج��ام��ع��ات‬ ‫العالمية والمنظمات الدولية مما‬ ‫يعني وج��ود مجموعة متنوعة‬ ‫من الخبرات والتجارب‪.‬‬

‫وبين د‪ .‬الخميس‪ :‬إن محاور‬ ‫ال��ب��رن��ام��ج ال��ع��ل��م��ي س���وف تركز‬ ‫ع��ل��ى ق��ض��اي��ا أس���اس���ي���ة م��ث��ل‪:‬‬ ‫مستقبل التعليم‪ ،‬جودة برامج‬ ‫التعليم‪ ،‬واالعتماد األكاديمي‪،‬‬ ‫وت��ط��وي��ر ال���ج���ام���ع���ات‪ ،‬وت��ن��م��ي��ة‬ ‫ق���درات األك��ادي��م��ي��ي��ن‪ ،‬وتقنيات‬ ‫التعليم‪ ،‬والتحول نحو االقتصاد‬ ‫ال��م��ع��رف��ي‪ ،‬وال��ب��ح��ث ال��ع��ل��م��ي‪،‬‬ ‫وت��ن��م��ي��ة ال��م��ج��ت��م��ع‪ ،‬والتعليم‬ ‫العالي‪ ،‬وتعليم عالي بال حدود‪،‬‬ ‫وف����رص ال��ق��ب��ول ف���ي التعليم‬ ‫العالي‪.‬‬

‫تقنيات التعليم‬ ‫وح��ول الجناح ال��خ��اص بتقنيات‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ب��ال��م��ع��رض أوض����ح د‪.‬‬ ‫ع��ب��داهلل ال��م��ق��رن ال��م��ش��رف على‬ ‫ه����ذا ال���ج���ن���اح أن ال��م��ش��ارك��ي��ن‬ ‫س��ي��ق��وم��ون ب���ع���رض أح�����دث ما‬ ‫وص���ل إل��ي��ه ال��ع��ل��م م��ن تقنيات‬ ‫ف��ي م��ج��االت التعليم وال��ب��رام��ج‬ ‫وأن��ظ��م��ة ال��ت��ف��اع��ل م��ث��ل تقنية‬ ‫ال��ط��اوالت السائلة وه��ي تقنية‬ ‫ج�����دي�����دة ت���خ���ل���ق م�����ا ي��س��م��ي‬ ‫بمجموعات التعلم‪ ،‬كما سيتم‬ ‫عرض أحدث السبورات التفاعلية‬ ‫باإلضافة إلى عرض تقنية القلم‬ ‫اإللكتروني وال���ورق اإللكتروني‬

‫والكتب اإللكترونية باإلضافة إلى‬ ‫الفصول المتحركة‪.‬‬ ‫وأض����������اف د‪ .‬ال����م����ق����رن أن‬ ‫المعرض سيستضيف الروبوت‬ ‫(اب��ن سيناء) ال��ذي ق��ام بتطوير‬ ‫ف��ري��ق ب��ح��ث��ي ب��ج��ام��ع��ة اإلم����ارات‬ ‫ب���ال���ع���ي���ن‪ ،‬ك���م���ا س���ي���ك���ون ف��ي‬ ‫ال��ج��ن��اح ب���ث ت��ف��اع��ل��ي ح���ي عبر‬ ‫أحدث تقنيات االتصال مع بعض‬ ‫الطالب السعوديين المبتعثين‬ ‫للدراسة في كوريا وقد تم اختيار‬ ‫كوريا إلجراء هذا البث لمناسبة‬ ‫فارق التوقيت معهم لوقت بدأ‬ ‫فعاليات المعرض‪.‬‬

‫أجنحه مشاركه‬ ‫وم��ن جانب آخ��ر أوض��ح الدكتور‬ ‫منصور القحطاني عميد شؤون‬ ‫ال���م���ك���ت���ب���ات وال����م����ش����رف ع��ل��ى‬ ‫ج��ن��اح ج��ام��ع��ة ال��م��ل��ك خ��ال��د في‬ ‫ال��م��ع��رض ب���أن ال��ج����ام��ع��ة س��وف‬ ‫ت���ش���ارك ف���ي ج��ن��اح خ����اص ي��ب��رز‬ ‫جهودها في تطوير مسيرتها‬ ‫األكاديمية واإلداري��ة حيث سيتم‬ ‫ع������رض ب���ع���ض ال���م���ط���ب���وع���ات‬ ‫الحديثة واألف�ل�ام الوثائقية عن‬ ‫م��س��ي��رة ال��ت��ع��ل��م االل��ك��ت��رون��ي‬ ‫في الجامعة من خ�لال كلياتها‬ ‫وأقسامها وبرامجها العلمية‬

‫وال��ب��ح��ث��ي��ة وال����دراس����ات العليا‬ ‫وأنشطتها الثقافية والرياضية‬ ‫ال��م��ت��ن��وع��ة‪ .‬ك��م��ا س��ي��ت��م ع��رض‬ ‫الخطط المستقبلية للجامعة‬ ‫ومشاريعها وإمكاناتها الطبية‬ ‫الحالية والمستقبلية إضافة إلى‬ ‫تعريف زوار الجناح بما حققته‬ ‫الجامعة في رسالتها التدريسية‬ ‫والبحثية وخدمة المجتمع وما‬ ‫ق��دم��ت��ه م��ن ن����دوات وم��ؤت��م��رات‬ ‫ول��ق��اءات علمية داخ��ل الجامعة‬ ‫وخارجها ‪.‬‬ ‫كما أوضح القحطاني أيضًا أن‬ ‫جناح الجامعة يشتمل على ركن‬ ‫التعريف بالجمعيات والمراكز‬ ‫وال���ك���راس���ي ال��ع��ل��م��ي��ة ‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل��ى ب��واب��ة المعرفة األكاديمية‬ ‫للجامعة وإبراز قواعد المعلومات‬ ‫ال��ع��ال��م��ي��ة ال��م��ش��ت��رك��ة ف��ي��ه��ا‬ ‫الجامعة ودور الجامعة أيضًا في‬ ‫رع��اي��ة الموهوبين والمبدعين‬ ‫‪ .‬كما ستشارك الجامعة بوفد‬ ‫م��ن منسوبيها لحضور بعض‬ ‫ال��ف��ع��ال��ي��ات ال��م��ص��اح��ب��ة وف��ي‬ ‫مقدمتها المحاضرات والزيارات‬ ‫األك���ادي���م���ي���ة وم��ل��ت��ق��ى ال��ط�لاب‬ ‫ال��م��ب��ت��ع��ث��ي��ن إض���اف���ة إل����ى عقد‬ ‫االتفاقيات العلمية المتخصصة ‪.‬‬ ‫كما كشف د‪ .‬أحمد الكويتي‬ ‫مشرف العالقات العامة واإلعالم‬

‫بجامعة الدمام والمشرف على‬ ‫جناح الجامعة بالمعرض عن نية‬ ‫الجامعة توقيع ث�لاث اتفاقيات‬ ‫رئ��ي��س��ي��ة م���ع ج��ام��ع��ة م��ون��اش‬ ‫األسترالية تتعلق بثالث مواضيع‬ ‫ه��ام��ة ه��ي‪ :‬تطوير ن��ظ��ام إدارة‬ ‫ال���ط�ل�اب (الئ���ح���ة أداء ال���ط�ل�اب)‪،‬‬ ‫ت��ق��ي��ي��م ال��ع��م��ل��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة‬ ‫وال��ت��رق��ي��ات األك��ادي��م��ي��ة‪ ،‬تطوير‬ ‫مهارات أعضاء هيئة التدريس‬ ‫لالعتماد األكاديمي‪ .‬كما كشف‬ ‫د‪ .‬ال��ك��وي��ت��ي ع��ن ت��وج��ه جامعة‬ ‫الدمام لتوقيع مذكرتي تفاهم‬ ‫أك��ادي��م��ي أح��ده��م��ا م��ع جامعة‬ ‫أوتريكت بهولندا لدعم البحث‬ ‫والكراسي العلمية‪ ،‬واألخ��رى مع‬ ‫جامعة يابانية‪.‬‬ ‫وح������ول م���ش���ارك���ة ج��ام��ع��ة‬ ‫ال����دم����ام ب���ال���م���ع���رض ب��� َّي���ن د‪.‬‬ ‫الكويتي أن جناح جامعة الدمام‬ ‫يقسم إلى أربع زوايا تم تخصيص‬ ‫َّ‬ ‫ك��ل م��ن��ه��ا ل��خ��دم��ة ج��ان��ب ه��ام‬ ‫ف��ي العملية التعليمية حيث‬ ‫خصص رك��ن للجودة واالعتماد‬ ‫األكاديمي وركن للبحث واإلبداع‬ ‫ورك��ن للمطبوعات والنشرات‪،‬‬ ‫وت���م تخصيص ا ل��رك��ن األخ��ي��ر‬ ‫لعرض مباني المدينة الجامعية‬ ‫التي استثمر فيها أكثر من ‪3.7‬‬ ‫مليار ريال‪.‬‬

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 2‬‬


‫أخبار‬

‫ق���ال م��ع��ال��ي وزي��ر‬ ‫ال���ت���ع���ل���ي���م ال���ع���ال���ي‬ ‫ال����دك����ت����ور خ����ال����د ب��ن‬ ‫محمد العنقري ان خادم الحرمين‬ ‫ال��ش��ري��ف��ي��ن ال��م��ل��ك ع���ب���داهلل بن‬ ‫عبد العزيز أول��ى التعليم عموما‬ ‫و التعليم العالي خصوصا جل‬ ‫اه��ت��م��ام��ه‪ .‬وأك�����د م��ع��ال��ي��ه خ�لال‬ ‫كلمته ف��ي حفل افتتاح معرض‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي ال����ذي تنظمه‬ ‫وزارة التعليم ال��ع��ال��ي أن قطاع‬ ‫التعليم العالي يحظى بالدعم‬ ‫الالمحدود واالهتمام المستمر من‬ ‫ق��ي��ادة ه��ذه ال��دول��ة وعلى رأسها‬ ‫خ��ادم الحرمين الشريفين الملك‬ ‫عبد اهلل بن عبد العزيز وصاحب‬ ‫ال��س��م��و الملكي األم��ي��ر سلطان‬ ‫بن عبد العزيز ولي العهد ونائب‬ ‫رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع‬ ‫والطيران والمفتش العام وصاحب‬ ‫السمو الملكي األم��ي��ر ن��اي��ف بن‬ ‫عبد العزيز النائب الثاني لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء ووزير الداخلية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن التعليم العالي‬ ‫ف���ي ال��م��م��ل��ك��ة ان��ط��ل��ق م���ن خ�لال‬ ‫إس��ت��رات��ي��ج��ي��ة تستند ع��ل��ى رؤي��ة‬ ‫واضحة ومحددة من اهم ابعادها‬ ‫ان يكون التعليم العالي محركا‬ ‫رئ��ي��س��ي��ا وش��ري��ك��ا ف���ي التنمية‬ ‫وذلك من خالل تأهيل رأس المال‬ ‫البشري الذي يعد واحدا من اهم‬ ‫روافد االقتصاد المعاصر‪ ،‬فالتعليم‬ ‫ال��ع��ال��ي يعد م��ح��ورا ج��وه��ري��ا في‬ ‫اع����داد ال���ك���ف���اءات ال��ب��ش��ري��ة من‬ ‫خ��ل��ال ت���وف���ي���ر ك����ل ال��م��ع��ل��وم��ات‬ ‫وت��ط��وي��ر ال���م���ه���ارات س��ع��ي��ا ال��ى‬

‫خالل حفل االفتتاح‬

‫د‪ .‬العنقري التعليم‬ ‫العالي في المملكة‬ ‫شريك فعال في التنمية‬ ‫وص���ول المجتمع ال��س��ع��ودي الى‬ ‫معدالت قياسية في انتاج المعرفة‬ ‫ونشرها وتطويعها في االنشطة‬ ‫االنتاجية والخدمية المختلفة‪.‬‬ ‫واك����د د‪ .‬ال��ع��ن��ق��ري ان وزارة‬ ‫التعليم العالي تبنت عدة برامج‬ ‫ل��ت��ح��ق��ي��ق ج��م��ل��ة م����ن االه������داف‬ ‫المرحلية والمستقبلية ب��دءا من‬ ‫التوسع واالنتشار في تقديم فرص‬ ‫التعليم ال��ع��ال��ي ال���ذي يعد احد‬ ‫االه���داف الرئيسية التي نسعد‬ ‫بتحقيقها على ارض الواقع‪ ،‬حيث‬ ‫ارت��ف��ع ع��دد الجامعات الحكومية‬ ‫من ‪ 7‬جامعات عام ‪1419‬ه��ـ الى ‪24‬‬ ‫جامعة اليوم‪ ،‬اضافة الى ‪ 29‬جامعة‬ ‫وكلية اهلية أنشئت في السنوات‬ ‫االخيرة‪ ،‬مما زاد القدرة االستيعابية‬ ‫لتحقيق ال��ط��ل��ب ال��م��ت��زاي��د على‬ ‫التعليم ال��ع��ال��ي وت��وف��ي��ر ف��رص‬ ‫القبول للطلبة‪ ,‬وتمثل ذلك في‬

‫قبول ما نسبته ‪ %92‬من خريجي‬ ‫وخريجات المرحلة الثانوية خالل‬ ‫ال���ع���ام ال���دراس���ي ال��ح��ال��ي‪ ،‬حيث‬ ‫وصل عدد الطالب المقيدين هذا‬ ‫العام إلى ما يقارب المليون تمثل‬ ‫الفتيات ‪ %60‬منهم‪.‬‬ ‫ول��ف��ت ال���ى أن ب��رن��ام��ج خ��ادم‬ ‫ال��ح��رم��ي��ن ال��ش��ري��ف��ي��ن ل�لاب��ت��ع��اث‬ ‫ال��خ��ارج��ي ال����ذي ت��م اط�لاق��ه ع��ام‬ ‫‪1425‬ه����ـ ي���دل ع��ل��ى اه��ت��م��ام قائد‬ ‫نهضة هذه البالد وراعي التعليم‬ ‫خ��ادم الحرمين الشريفين الملك‬ ‫عبد اهلل ب��ن عبد العزيز بالعلم‬ ‫وأن ال��ح��دود الجغرافية ال تقيده‬ ‫وان ال��م��ع��رف��ة ال ي��ع��وق��ه��ا تباعد‬ ‫ال���م���س���اف���ات‪ ،‬ح��ي��ث وص����ل ع��دد‬ ‫المبتعثين االن الى اكثر من ‪ 80‬الف‬ ‫مبتعث ف��ي تخصصات مختلفة‬ ‫بجامعات مرموقة في اكثر من ‪16‬‬ ‫دولة حول العالم‪ .‬وتأكيدا الهمية‬

‫االبتعاث الخارجي ودوره الملموس‬ ‫ف��ي ف��ت��ح اف���اق ج��دي��دة وم��ج��االت‬ ‫ارح���ب الب��ن��اء ال��وط��ن فقد ص��درت‬ ‫موافقة كريمة من خادم الحرمين‬ ‫الشريفين حفظه اهلل على تمديد‬ ‫ف��ت��رة ب��رن��ام��ج لالبتعاث الخارجي‬ ‫ل��م��دة خمسة اع���وام اع��ت��ب��ارا من‬ ‫العام المالي ‪.1432-1431‬‬ ‫واوض��ح العنقري ان مشروع‬ ‫الحوار بين الحضارات ال��ذي تبناه‬ ‫خادم الحرمين الشريفين الملك‬ ‫ع���ب���داهلل ب���ن ع��ب��دال��ع��زي��ز جعل‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي ي��ح��رص على‬ ‫اداء دوره ف��ي دع��م ه��ذا ال��ح��وار‬ ‫الحضاري العالمي سواء من خالل‬ ‫برنامج االبتعاث الخارجي أو من‬ ‫خالل البرامج القصيرة التي يتم‬ ‫فيها ارس��ال المميزين من طالب‬ ‫ال��ج��ام��ع��ات ال��س��ع��ودي��ة ل��ل��ت��زود‬ ‫ب��ال��م��ه��ارات اللغوية والمعرفية‬

‫وذل������ك ف����ي ج���ام���ع���ات ع��ال��م��ي��ة‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬اوض�����ح م��ع��ال��ي‬ ‫ن���ائ���ب وزي������ر ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ال��ي‬ ‫ورئ����ي����س ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��ن��ظ��ي��م��ي��ة‬ ‫واالشرفية للمعرض الدكتور علي‬ ‫العطية في كلمته ان استضافةَ‬ ‫ومؤسسات‬ ‫العالمية‬ ‫الجامعات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تحت‬ ‫المختلفة‬ ‫التعليم العالي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫��دة تمثل تجربةً فريد ًة‬ ‫مظلة واح ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫العربية‬ ‫المملكة‬ ‫نوعها في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫من ِ‬ ‫ال��س��ع��ودي��ة‪ ،‬ح��ي��ث س��ع��ت وزارةُ‬ ‫التعليم العالي بقيادة معالي‬ ‫ِ‬ ‫بين‬ ‫تعاون‬ ‫إيجاد‬ ‫الوزير إلى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫بناء َ‬ ‫ٍ‬ ‫ومؤسسات‬ ‫السعودية‬ ‫الجامعات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫التعليم العالي العالمية التي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اآلم���ال ال��ك��ب��ا ُر في‬ ‫��د عليها‬ ‫ت ْ‬ ‫ُ��ع��قَ ُ‬ ‫المشاركة الفاعلة‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫نخبة‬ ‫��اب‬ ‫ٍ‬ ‫م��ؤك��دا ان اس��ت��ق��ط َ‬ ‫التعليم العالي‬ ‫مؤسسات‬ ‫م��ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫��وزارة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��داف‬ ‫ه‬ ‫أ‬ ‫ز‬ ‫��ر‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫كان‬ ‫العالمية‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫���م ه������ذا ال���م���ع���رض‬ ‫ف����ي ت���ن���ظ���ي ِ‬ ‫��ق ذل َ‬ ‫�لاث‬ ‫��ك ف��ي‬ ‫��ح َّ��ق َ‬ ‫مشاركة ث ِ‬ ‫ِ‬ ‫َو َت َ‬ ‫��ن ج��ام��ع��ةً ومنظمةً‬ ‫م��ئ ٍ��ة وأرب��ع��ي َ‬ ‫��راء وباحثون‬ ‫دول��ي��ةً يمث ُلها خ��ب ُ‬ ‫التعليم‬ ‫��ج‬ ‫ِ‬ ‫ومسؤولون عن ب��رام ِ‬ ‫االستفادة من‬ ‫حرصا على‬ ‫العالي‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫الخبرات العالمية‪ ،‬حيث‬ ‫مختلف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫المصاحب‬ ‫العلمي‬ ‫البرنامج‬ ‫يقدم‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫��ي ع��ش��ر َة جلسةً‬ ‫ن‬ ‫��ا‬ ‫��م‬ ‫ث‬ ‫للمعرض‬ ‫ِ‬ ‫َ َ‬ ‫علميةً ي��ت��ح ُ‬ ‫��دث فيها أك��ث ُ��ر من‬ ‫��د ُم��وا من‬ ‫خمسين متخصصًا َق ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ثالثين دول��ةً‬ ‫����ارات‬ ‫تشمل‬ ‫َ‬ ‫جميع ق ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حول‬ ‫لتداول الحوا ِر‬ ‫وذلك‬ ‫العالم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫التنافس‬ ‫ظل‬ ‫واقع‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الجامعات في ِ‬ ‫العالمي‪.‬‬

‫واش����ار د‪ .‬ال��ع��ط��ي��ة ال���ى اننا‬ ‫المعرض‬ ‫نتطلعُ الى أن يوف َر هذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المصاحبة له فرصًا‬ ‫والنشاطات‬ ‫ُ‬ ‫والمهتمين‬ ‫للمختصين‬ ‫ف��ري��د ًة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫خ�ل�ال‬ ‫م���ن‬ ‫���ي‬ ‫ل‬ ‫���ا‬ ‫ع‬ ‫���‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��م‬ ‫ي‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫��‬ ‫ب��ال��ت��ع‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫االس��ت��م��اع وال��م��ن��اق��ش ِ��ة وال���ح���وا ِر‬ ‫ِ‬ ‫الباحثين‬ ‫متميزة من‬ ‫نخبة‬ ‫بين‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تجارب‬ ‫ذات‬ ‫والمسؤولين في‬ ‫دول ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫اآلراء‬ ‫رات ثريةً من‬ ‫وفيرة‬ ‫تقدم ِخ ْب ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫التعليم العالي‪.‬‬ ‫عن‬ ‫ِ‬ ‫واألفكا ِر ِ‬ ‫ختام كلمته‪ ،‬رفع معالي‬ ‫وفي‬ ‫ِ‬ ‫نائب وزير التعليم العالي أسمى‬ ‫والتقدير لراعي هذا‬ ‫الشكر‬ ‫آيات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الشريفين‬ ‫الحرمين‬ ‫خادم‬ ‫الحفل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال��م��ل��ك ع��ب��داهلل ب��ن ع��ب��دال��ع��زي��ز‬ ‫األمين صاحب‬ ‫عهده‬ ‫ولي‬ ‫ِ‬ ‫وسمو ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫السمو الملكي األمير سلطان بن‬ ‫النائب الثاني‬ ‫وسمو‬ ‫عبد العزيز‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫��اع‬ ‫��م‬ ‫ل��دع��مِ ِ‬ ‫ال��م��ت��واص��ل ل��ق��ط ِ‬ ‫��ه ُ‬ ‫ِ‬ ‫التعليم العالي‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وزير‬ ‫كما‬ ‫ُ‬ ‫قدم الشك َر لمعالي ِ‬ ‫التعليم العالي الدكتور خالد بن‬ ‫ِ‬ ‫ص على‬ ‫محمد العنقري الذي َح�� َر َ‬ ‫بمتابعته‬ ‫��رض‬ ‫ِ‬ ‫إن��ج ِ‬ ‫��اح ه��ذا ال��م��ع ِ‬ ‫المباشر على‬ ‫وإشرافه‬ ‫المستمرة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫جميع مراح ِله‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫الوفود المشاركةَ‬ ‫شكر‬ ‫كما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫��ارج��ه��ا‬ ‫�����ل ال��م��م��ل��ك ِ��ة وخ ِ‬ ‫م���ن داخ ِ‬ ‫وك َّ‬ ‫أسهم في إق��ام ِ��ة هذا‬ ‫��ل من‬ ‫َ‬ ‫المعرض‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬القى مدير جامعة‬ ‫م��اس��ت��ري��خ��ت ال��ه��ول��ن��دي��ة كلمة‬ ‫عبر فيها عن سعادته بمشاركة‬ ‫عدد كبير من الجامعات في هذا‬ ‫المعرض‪ ،‬ثم تم عرض فيلم عن‬ ‫التعليم العالي في المملكة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‪ :‬د‪ .‬محمد الحيزان‬ ‫مدير التحرير‪ :‬د‪ .‬حمد الموسى‬ ‫سكرتير التحرير‪ :‬عبد الرحمن السهلي‬ ‫المدير الفني‪ :‬أسعد أبو قاعود‬

‫التحرير واالنتاج‬ ‫‪info@ruknan.com‬‬ ‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫‪3‬‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 3‬‬


‫أخبار‬

‫أكاديميات‬

‫ارتفاع مخصصات الجامعات ‪ %35‬هذا العام‬ ‫د‪ .‬عبد العزيز بن ناصر الخريف‬ ‫عميد معهد األمير نايف‬ ‫للبحوث والخدمات االستشارية‬ ‫عضو اللجنة االشرافية للمعرض‬

‫المعرض الدولي للتعليم العالي‬

‫ريادة علمية عالمية‬

‫برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد اهلل بن عبد‬ ‫العزيز حفظه اهلل‪ ،‬تش���هد المملكة العربية الس���عودية هذه األيام‬ ‫حدثًا ب���ارزًا‪ ،‬حيث تحتض���ن ألول مرة معرضًا دولي���ًا للتعليم العالي‬ ‫بحض���ور نخبة كبيرة من األكاديمين والخبراء الدوليين‪ ،‬ويأتي هذا‬ ‫ف���ي س���ياق النقالت النوعي���ة‪ ،‬والتطور المش���اهد ف���ي عهد خادم‬ ‫الحرمي���ن الش���ريفين الملك عب���د اهلل‪ ،‬الذي ما فتئ يدعم مس���يرة‬ ‫العلم والتعليم في جميع مجاالته‪.‬‬ ‫إن إقام���ة ه���ذا المعرض يعد ريادة علمية عالمي���ة‪ ،‬ونقلة نوعية‬ ‫للتعلي���م العال���ي ف���ي المملك���ة بم���ا س���يحققه –ب���إذن اهلل‪ -‬م���ن‬ ‫نش���ر وعي متكامل ع���ن قضايا التعليم العالي ومؤسس���اته على‬ ‫مس���توى العالم‪ ،‬وما س���ينجم عن ذلك من فتح لقن���وات التواصل‬ ‫اإليجابي بين الجهات التعليمية في المملكة والخليج ومؤسس���ات‬ ‫التعليم العالي في العالم‪.‬‬ ‫وتنظي����م وزارة التعليم العالي بالمملكة لهذا المعرض الدولي‬ ‫فخ����ر لكل مؤسس����ات التعلي����م في المملك����ة وعالم����ة مضيئة في‬ ‫جبينه����ا‪ ،‬وم����ن المتوق����ع أن ينعكس أثر ذلك المع����رض على جميع‬ ‫المؤسس����ات التعليمية المشاركة فيه س����واء من داخل المملكة أو‬ ‫من خارجها‪ ،‬فعلى الصعيد الداخلي يأتي المعرض توحيدًا لجهود‬ ‫مؤسس����ات التعليم العالي الس����عودي في االس����تفادة من التجارب‬ ‫الدولية التي س����تمدها بكثير من الخبرات‪ ،‬الس����يما لتلك الجامعات‬ ‫والمؤسسات حديثة اإلنشاء‪ ،‬ويتيح ألعضاء هيئة التدريس التعرف‬ ‫على الخبرات واإلمكانات العالمية‪ ،‬والتواصل مع األساتذة المتميزين‬ ‫عالمي����ًا‪ ،‬ويمك����ن توقي����ع اتفاقي����ات تع����اون م����ع تل����ك المؤسس����ات‬ ‫والجامع����ات األجنبية‪ ،‬تحت نظر وإش����راف م����ن وزارة التعليم العالي؛‬ ‫لتحقيق التنمية المستدامة في قطاع التعليم السعودي‪.‬‬ ‫كم���ا أن اس���تضافة ال���وزارة له���ذا المع���رض يع���زز م���ن س���ياحة‬ ‫المؤتم���رات والمعارض في المملك���ة‪ ،‬فبعد أن كانت تلك المعارض‬ ‫تق���ام خ���ارج المملك���ة أصبحن���ا اليوم نش���هد مع���ارض دولية على‬ ‫أرض المملكة مما س���يعزز بال ش���ك قطاع الس���ياحة ومرافقها في‬ ‫المملك���ة‪ ،‬حي���ث ستش���هد المملكة س���وقًا رائجًا لقط���اع الفنادق‪،‬‬ ‫وستش���هد المملك���ة حراكًا تجاري���ًا‪ ،‬هذه بعض الفوائ���د المتوقعة‬ ‫من هذا المع���رض على النطاق الداخلي‪ ،‬أما خارجيًا فإن لعقد هذا‬ ‫المعرض في الرياض العامرة فوائد مرتقبة‪ ،‬فهو سيغير من نظرة‬ ‫المؤسس���ات األجنبية إل���ى التعليم العالي الس���عودي‪ ،‬فليس من‬ ‫رأى كمن سمع‪.‬‬ ‫ويأتي هذا المعرض في وقت تطلعت فيه مؤسسات التعليم‬ ‫العال���ي ف���ي المملكة إل���ى إحراز ري���ادة ف���ي التصنيف���ات العالمية‪،‬‬ ‫وإط�ل�اق الوزارة لبرنامج الريادة العالمية للجامعات الس���عودية‪ ،‬مما‬ ‫س���يجعل من المع���رض مجاالً للتق���دم في هذا البرنامج وتحس���ن‬ ‫تقييم الجامعات السعودية ضمن التصنيفات العالمية‪ ،‬عن طريق‬ ‫تقيي���م النظراء من األكاديميين والعلماء من مختلف التخصصات‪،‬‬ ‫وس���تطلع تلك المؤسس���ات األجنبية عن كثب عل���ى مراكز بحثية‬ ‫س���عودية متميزة‪ ،‬وكراس���ي علمي���ة‪ ،‬وأعضاء هيئ���ة تدريس على‬ ‫درجة عالية من الكفاءة‪ ،‬مما سيتيح فرصة للتعاون‪ ،‬وانبثاق لفكرة‬ ‫االبتعاث إلى الجامعات السعودية‪.‬‬ ‫وق���د تمي���ز ه���ذا المعرض‪ ،‬ع�ل�اوة على أن���ه األول م���ن نوعه في‬ ‫المملك���ة‪ ،‬بحضور كبير لألكاديميين م���ن داخل المملكة وخارجها‪،‬‬ ‫وتفاع���ل مع أنش���طة وفعاليات المع���رض‪ ،‬ولقي قب���والً كبيرًا لدى‬ ‫األوساط التعليمية العالية في مختلف دول العالم‪.‬‬ ‫ه���ذا‪ ،‬وق���د بذل���ت وزارة التعلي���م العال���ي جه���دًا كبي���رًا إلنجاح‬ ‫ه���ذا المع���رض‪ ،‬ونظمت ع���ددًا من المناش���ط العلمية واألنش���طة‬ ‫المصاحبة للمعرض‪ ،‬وستتيح الفرصة أمام المؤسسات التعليمية‬ ‫وطالبه���ا عل���ى اختالفهم لالس���تفادة من هذا المع���رض؛ والتعرف‬ ‫على مؤسس���ات التعليم العالي الس���عودية واألجنبي���ة‪ ،‬والوقوف‬ ‫على الخبرات العالمية في هذا المجال‪.‬‬ ‫وإنن���ا في الخت���ام نرفع لمقام خادم الحرمين الش���ريفين الملك‬ ‫عب���د اهلل ب���ن عب���د العزي���ز جزي���ل الش���كر والعرف���ان عل���ى رعايته‬ ‫الكريمة‪ ،‬وتش���ريفه ه���ذا المعرض‪ ،‬وعلى ما يبذل���ه من جهود في‬ ‫مج���ال تطوي���ر التعليم مما جع���ل التعليم ف���ي المملكة يقف في‬ ‫مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال‪.‬‬ ‫والشكر لوزارة التعليم العالي ممثلة في معالي الوزير الدكتور‬ ‫خالد بن محمد العنقري‪ ،‬ونائبه معالي الدكتور علي العطية‪ ،‬على‬ ‫جهودهم���ا وجهود العاملين معهما في التنظيم لهذا المعرض‪،‬‬ ‫وكلنا تفاؤل بهذا المعرض‪ ،‬الذي بدأت تظهر ثماره يانعة‪.‬‬ ‫نس���أل اهلل تعال���ى أن يس���دد الخطا‪،‬ويب���ارك في الجه���ود‪ .‬إنه‬ ‫سميع مجيب‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫بلغت مخصصات الجامعات الس���عودية لعام ‪ ،2010‬نحو ‪33.3‬‬ ‫ملي���ار ريال‪ ،‬بارتفاع بل���غ قدره ‪ 11.7‬مليار ريال‪ ،‬وبنس���بة ارتفاع‬ ‫تجاوزت ‪ 35‬في المائة‪ ،‬عن العام الماضي الذي بلغ مخصصات‬ ‫الجامعات السعودية فيه ‪ 21.5‬مليار ريال‪.‬‬ ‫ويأت���ي ه���ذا االرتفاع لمخصص���ات الجامعات الس���عودية‬ ‫بعد عزم المملكة تنفيذ توس���ع كبير ف���ي التعليم العالي‬ ‫من خالل إنش���اء أرب���ع جامعات جدي���دة‪ ،‬في الدم���ام‪ ،‬الخرج‪،‬‬ ‫ش���قراء والمجمعة‪ ،‬ليزي���د عدد الجامعات ف���ي المملكة من‬ ‫‪19‬جامع���ة في ع���ام ‪ 2009‬إلى ‪ 23‬جامعة لع���ام ‪ ،2010‬إضافة إلى‬ ‫رفع مخصصات الجامعات الموجودة‪.‬‬

‫وتص���درت جامع���ة الملك س���عود بمبلغ ‪ 7.3‬ملي���ار ريال‪،‬‬ ‫تليه���ا جامع���ة المل���ك عب���د العزي���ز بمبل���غ ‪ 3.4‬ملي���ار ري���ال‬ ‫وجامع���ة المل���ك خالد تحت���ل المركز الثالث بمبل���غ ‪ 2.6‬مليار‬ ‫ريال‪ ،‬واحتلت جامعة األمام محمد بن س���عود اإلسالمية في‬ ‫المركز الرابع بمبلغ ‪ 2.5‬مليار ريال‪.‬‬ ‫وخصصت الميزانية للجامع���ات األربع الجديدة نحو ثالثة‬ ‫ملي���ارات قس���م الج���زء األكب���ر منه���ا لجامعة الدم���ام بمبلغ‬ ‫‪ 1.7‬ملي���ار ري���ال‪ ،‬وجامع���ة الخ���رج ‪ 465‬ملي���ون ري���ال‪ ،‬وجامعة‬ ‫المجمع���ة بمبلغ ‪ 301‬مليون ريال‪ ،‬وجامعة ش���قراء بمبلغ ‪478‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬

‫رصد ‪ 600‬مليون ريال لتنفيذ مشاريع جديدة في جامعة نجران‬ ‫طرحت جامعة نجران ثمانية مش���اريع جديدة للمدينة الجامعية‬ ‫تش���مل إنش���اء كلي���ة اللغات وكلي���ة التربي���ة وكلي���ة المجتمع‬ ‫للطالب���ات وعم���ادة القب���ول والتس���جيل ومركز الحاس���ب اآللي‬ ‫ومرك���ز التعليم اإللكتروني وإيصال الطاقة الكهربائية وتأمين‬ ‫المول��ات االحتياطية ‪ ،‬بتكلفة مالية تقارب ستمائة مليون ريال‪.‬‬ ‫أوض���ح ذلك مدير الجامعة الدكتور محمد الحس���ن وقال إن‬ ‫وزارة التعليم العالي س���تنفذ هذا العام وتحت إشراف الجامعة‬ ‫ثالثة مش���اريع رئيس���ية وهي المرحلة الثانية من إسكان أعضاء‬ ‫هيئة التدريس والمستشفى الجامعي وفندق مع الخدمات‪.‬‬ ‫وأش���ار إلى أن جامعة نجران قد ب���دأت خالل الفترة الماضية‬ ‫في تنفيذ خمس���ة عش���ر مش���روعًا أخر ضمن مش���اريع المدينة‬

‫الجامعي���ة بنجران‪ .‬وأوضح الحس���ن أن المش���اريع هي مش���روع‬ ‫مبنى إدارة الجامعة ومشروع المرحلة الثانية من البنية التحتية‬ ‫ومبنى كلي���ة العلوم اإلدارية ومبنى كلية العلوم والهندس���ة‬ ‫ومجم���ع الطالبات وكلي���ة التربية للبنات ومبن���ى كلية العلوم‬ ‫الطبية التطبيقية ومبنى كلية الحاسب ومبنى كلية المجتمع‬ ‫والمرحل���ة األول���ى من إس���كان الطالب وأعضاء هيئ���ة التدريس‬ ‫ومبن���ى كلي���ة طب األس���نان ومبنى كلية الط���ب ومبنى كلية‬ ‫الصيدلة ومبنى السنة التحضيرية‪.‬‬ ‫كم���ا ت���م االنته���اء من المرحل���ة األولى م���ن البني���ة التحتية‬ ‫التي تش���مل األسوار والسفلتة بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من‬ ‫ملياري ريال‪.‬‬

‫مميزات خاصة للمبتعثين للدراسات العليا بكندا‬ ‫منح���ت وزارة التعلي���م العال���ي‬ ‫المبعثي���ن للدراس���ات العلي���ا ف���ي‬ ‫كندا‪ ،‬ممي���زات خاصة في مقدمها‬ ‫تمدي���د س���تة أش���هر بع���د مرحل���ة‬ ‫اللغ���ة‪ ،‬لم���ن ال يس���تطيع الحصول‬ ‫على قبول أكاديمي للدراسة خالل‬ ‫فترة اللغة البالغة ‪ 18‬شهرًا‪.‬‬ ‫واشترطت في القرار أن يكون‬ ‫المبتع���ث حصل على درجة ‪ 500‬في‬ ‫التوفل أو م���ا يعادله من االختبارات‬ ‫األخرى‪ ،‬وأن يدرس مقررات ذات صلة‬ ‫بتخصص الطالب ما يس���اعده في‬ ‫الحصول على القبول‪ ،‬وفي جامعة‬ ‫يوج���د لديها التخص���ص المبتعث‬ ‫الطالب من أجل الحصول عليه‪.‬‬ ‫كم���ا أعط���ت ال���وزارة الطلب���ة‬ ‫خيار دراس���ة مقررات أكاديمية خالل‬ ‫المس���تويات المتقدم���ة من مرحلة‬ ‫اللغ���ة‪ ،‬وإم���كان التحوي���ل إلح���دى‬ ‫الدول اآلتية فقط (أميركا‪ ،‬أستراليا‪،‬‬ ‫فرنس���ا‪ ،‬ألماني���ا‪ ،‬الصي���ن‪ ،‬كوريا‪ ،‬اليابان) ش���ريطة أن يك���ون المبتعث حصل على قبول غير مش���روط من جامع���ة موصى بها في‬ ‫التخصص المبتعث من أجله‪ .‬وال يترتب على ذلك دراسة لغة‪ ،‬وأال يكون البرنامج مخصصًا للطلبة األجانب‪ ،‬إذا كان يقدم بلغة غير‬ ‫لغة البلد األصلية‪ ،‬مع شرط أال يكون المبتعث سبق انتقاله إلى كندا من دولة أخرى‪ ،‬فيما ختمت شروطها بأن يكون أداء الطالب‬ ‫الدراسي والسلوكي جيدًا‪.‬‬

‫مبتعث سعودي عضوا استشاريا في جامعة كندية‬ ‫حقق الطالب متعب سعد العنزي‬ ‫المبتعث لدراسة الماجستير في‬ ‫كن����دا إنج����ازًا وطن ًّي����ا بع����د أن نال‬ ‫ثق����ة إدارة جامع����ة تومس����ن ريفرز‬ ‫بوالي����ة بريتش كولومبي����ا بكندا‬ ‫المبتع����ث إليها‪ ،‬حيث تم انتخابه‬ ‫����وا بالمجل����س االستش����اري‬ ‫عض ً‬ ‫الطالب����ي بالجامع����ة لم����دة ع����ام‬ ‫دراسي‪.‬‬ ‫ويع����د المجلس أعل����ى جهة‬ ‫رقابية وتش����ريعية لتيس����ير دفة الجامعة م����ن ناحية الخدمات‬ ‫الطالبية‪ ،‬وتوفير البيئة المناسبة للدراسة‪.‬‬ ‫وجاء اختياره ليمثل الط��ل�اب الدوليين في الجامعة والذي‬ ‫تختل����ف أصولهم وأعراقهم بما يفوق ‪ 62‬دولة بالمش����اركة مع‬ ‫طالبة من روسيا االتحادية‪.‬‬ ‫ويعتبر المجلس أحدث مجلس طالبي في الجامعة‪ ،‬حيث‬ ‫يعتب����ر ف����ي دورت����ه األولى‪ ،‬وت����م اختي����ار ممثلين لألقس����ام في‬

‫الجامعة بناء على التقسيم اإلداري للجامعة‪.‬‬ ‫وتم اختي����ار العنزي عن طريق ترش����يحه‬ ‫م����ن مدي����رة القس����م الدول����ي ف����ي الجامعة‪.‬‬ ‫ويع����د انتخ����اب العن����زي للمجل����س بجامع����ة‬ ‫تومس����ن ريف����رز األول م����ن نوع����ه للط��ل�اب‬ ‫المبتعثي����ن بكندا‪ ،‬ما يس����هم ف����ي تلمس‬ ‫االحتياج����ات األكاديمي����ة للط��ل�اب المبتعثين‬ ‫بالجامعة وإيصالها إلى المسئولين مباشرة‬ ‫م����ن خالل االجتماع الدائم الذي يعقده وكيل‬ ‫الجامع����ة للخدم����ات الطالبي����ة الدكت����ور بيتر‬ ‫هيلتون مع أعضاء المجلس‪.‬‬ ‫����وا لهذا المجلس‬ ‫وعبر العنزي عن س����عادته باختياره عض ً‬ ‫م����ن ِقب����ل إدارة الجامع����ة وتح����ت إش����راف مباش����ر م����ن وكي����ل‬ ‫����دا أن هذا األمر س����ينعكس علي����ه وعلى بقية‬ ‫الجامع����ة‪ ،‬مؤك ً‬ ‫زمالئ����ه المبتعثين إيجا ًبا كونه����م يمثلون بلدهم خير تمثيل‪،‬‬ ‫كذلك المس����اهمة في نقل صورة مش����رفة عنها إضافة إلى أن‬ ‫جميعا‪.‬‬ ‫هذا األمر هو حافز على العطاء والتقدم لهم‬ ‫ً‬

‫معايير محددة إلعفاء الملتحقين ببرنامج االبتعاث‬ ‫من الدورة اإللزامية في االنجليزي‬ ‫حددت وزارة التعليم العالي معايير لإلعفاء من الدورة اإلعدادية‬ ‫اإللزامي���ة ف���ي اللغ���ة اإلنجليزية ومه���ارات االتص���ال للملتحقين‬ ‫ببرنامج خادم الحرمين الشريفين لالبتعاث الخارجي في مرحلته‬ ‫الخامس���ة‪ ،‬وأرجعت الوزارة الس���بب في ذلك إلى أن المرش���حين‬ ‫الذين تنطبق عليهم معايير اإلعفاء هم من المتأهلين لغويًا‬ ‫والقادرين على التك ّيف مع اآلخرين في بلد االبتعاث‪.‬‬ ‫وبين���ت ال���وزارة أن اإلعف���اء يش���مل المرش���حون ف���ي الطب‬ ‫والزمالة الطبية‪ ،‬إضافة إلى الحاصلين على درجة البكالوريوس‬ ‫(الطب‪ ،‬طب األس���نان‪ ،‬الصيدلة‪ ،‬المختبرات‪ ،‬األش���عة‪ ،‬التمريض‪،‬‬ ‫التقني���ة طبية‪ ،‬العلوم الصحية‪ ،‬وكذل���ك الحاصلون على درجة‬

‫البكالوريوس في تخصص الهندس���ة‪ ،‬والحاس���ب اآللي‪ ،‬واللغة‬ ‫اإلنجليزي���ة‪ ،‬اضاف���ة إلى من حص���ل على درج���ة (‪ )500‬في اختبار‬ ‫التوفل‪ ،‬أو (‪ )5‬في اختبار اآلي إل إس‪ ،‬أو ما يعادلهما‪.‬‬ ‫وأيضا الذين حصلوا على ش���هادة م���ن خارج المملكة على‬ ‫أن تك���ون الدول���ة إحدى دول االبتع���اث‪ ،‬باإلضافة إل���ى من تجاوز‬ ‫المستوى الثالث في اختبار تحديد المستوى ‪.‬‬ ‫وأوضح���ت الوزارة ب���أن الهدف الرئيس من ال���دورة اإلعدادية‬ ‫يكمن ف���ي تهيئة المرش���حين لالبتعاث‪ ،‬وتزويده���م بالمعارف‬ ‫والمه���ارات التي تكون مس���اعدة على‪  ‬االس���تفادة الكاملة من‬ ‫البعثة‪.‬‬

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 4‬‬


‫التميز البحثي‬

‫لتشجيع الجامعات على االهتمام بنشاط البحث العلمي ودعم اقتصاد المعرفة‬

‫وزارة التعليم العالي ترصد نصف مليار ريال لدعم‬ ‫مراكز التميز البحثي بعدد من الجامعات السعودية‬ ‫ي���ق���اس ت���ط���ور األم���م‬ ‫وال���ش���ع���وب ب��م��ق��دار‬ ‫مساهمتها في مجال‬ ‫البحث العلمي الذي يعد أساس‬ ‫ال��ت��ط��ور ف���ي ج��م��ي��ع ال��م��ج��االت‪،‬‬ ‫االقتصادية والصناعية والطبية‬ ‫وال���ه���ن���دس���ي���ة وال���ع���س���ك���ري���ة‬ ‫والتقنية وغيرها من المجاالت‪.‬‬ ‫م���ن ه���ذا ال��م��ن��ط��ل��ق سعت‬ ‫وزارة التعليم العالي إلى تحقيق‬ ‫توجهات خطة التنمية الثامنة‬ ‫ل��ل��دول��ة ال��ت��ي رك���زت ع��ل��ى دع��م‬ ‫وتشجيع البحث العلمي والتطور‬ ‫التقنـي لتعزيز كفاءة االقتصاد‬ ‫الوطني‪ ،‬ومواكبة التوجه نحو‬ ‫اقتصاد المعرفة‪.‬‬ ‫وبالرغم من فاعلية العديد‬ ‫م��ن م��راك��ز ال��ب��ح��وث بالجامعات‬ ‫السعودية إال أن��ه��ا م��ازال��ت أقل‬ ‫من العدد المأمول كمًا وكيفيًا‬ ‫باإلضافة إلى مواجهتها لنفس‬ ‫ال��م��ع��وق��ات ال��ت��ي تعيق البحث‬ ‫ال��ع��ل��م��ي ب��ال��م��م��ل��ك��ة وال��ع��ال��م‬ ‫العربي من حيث توافر الموارد‬ ‫المالية المناسبة والتشريعات‬ ‫واألنظمة المساندة لها‪.‬‬ ‫كما أنها تتميز بمحدودية‬ ‫ارتباطاتها وعالقاتها مع الجهات‬ ‫والمؤسسات العلمية والصناعية‬ ‫ذات ال����ع��ل�اق����ة وذل���������ك ع��ل��ى‬ ‫المستويين المحلي أو الدولي‪.‬‬ ‫لهذا كانت مبادرة الوزارة الهادفة‬ ‫إلن��ش��اء م��راك��ز تميز بحثي في‬ ‫الجامعات وف��ق مبدأ المنافسة‬ ‫بينها على أن تلتزم هذه المراكز‬ ‫بجملة من المعايير والمواصفات‬ ‫الالزمة لضمان تحقيقها لألهداف‬ ‫المناطة بها‪.‬‬

‫االهتمام بالبحث العلمي‬ ‫وت��ه��دف وزارة التعليم العالي‬ ‫م��ن خ�لال م��ب��ادرة «م��راك��ز التميز‬ ‫البحثي»‪ ،‬إلى تشجيع الجامعات‬ ‫ع��ل��ى االه��ت��م��ام ب��ن��ش��اط البحث‬ ‫العلمي والتطوير‪ ،‬حيث تبنت‬ ‫ال���وزارة ف��ي ه��ذا المشروع دعم‬ ‫ت��وج��ه��ات بحثية قائمة أص�لا أو‬ ‫ح��دي��ث��ة ال��ن��ش��أة ف��ي ال��ج��ام��ع��ات‬ ‫ال���س���ع���ودي���ة‪ ،‬وف����ي ت��خ��ص��ص��ات‬ ‫وم��ج��االت م��ت��ع��ددة ب��ه��دف إب���راز‬ ‫نقاط القوة ومجاالت التميز فيها‬ ‫ورع��اي��ت��ه��ا وب��ل��ورت��ه��ا ف��ي مراكز‬ ‫أكاديمية بحثية لتتولى الصدارة‬ ‫ع���ل���ى ال��م��س��ت��وي��ي��ن ال��وط��ن��ي‬ ‫واإلقليمي‪.‬‬ ‫ومراكز التميز ال تولد فجأة‪,‬‬ ‫إذ ت��ب��دأ ن��وات��ه��ا األول����ى بتعاون‬ ‫عدد من أعضاء هيئة التدريس‬ ‫الناشطين بحثيًا وعلميًا‪ ،‬في‬ ‫تخصص علمي واح���د أو أك��ث��ر‪،‬‬ ‫ف���ي ال��ت��خ��ط��ي��ط لتنفيذ بعض‬ ‫البحوث والدراسات المتخصصة‪،‬‬ ‫أو ما يطلق عليه بمراكز التعاون‬ ‫البحثي‪.‬‬ ‫و ُي��م��ك��ن أن ت��ت��ح��ول م��راك��ز‬ ‫التعاون البحثي إلى مراكز تميز‬ ‫بعد فترة زمنية معينة عندما‬ ‫تنجز برامج بحثية بينية‪ ،‬ويتوفر‬ ‫ل��دي��ه��ا ق��ائ��م��ة ج��ي��دة م��ن إن��ت��اج‬ ‫البحث العلمي‪ ،‬وتقيم عالقات‬ ‫بحثية م��ع م��راك��ز بحثية أخ��رى‪،‬‬ ‫ويشارك فيها باحثون متميزون‪،‬‬ ‫وعلى الرغم من أن مراكز التميز‬ ‫تلقى دع��م��ًا م��ن خ���ارج الجامعة‬ ‫ال���ت���ي ت��ح��ت��ض��ن ال���م���رك���ز‪ ،‬مثل‬ ‫الشركات الكبرى أو المؤسسات‬ ‫ال��ح��ك��وم��ي��ة وغ���ي���ر ال��ح��ك��وم��ي��ة‬ ‫المعنية بدعم وتطوير البحوث؛‬ ‫إال أن��ه��ا ت��ت��ب��ع ال��ج��ام��ع��ة علميًا‬ ‫وإداريًا‪.‬‬

‫وق���د أس��ه��م��ت ال������وزارة في‬ ‫المرحلتين األول���ى والثانية من‬ ‫م��ب��ادرت��ه��ا ال��ت��ي أطلقتها ع��ام‬ ‫‪1428‬هـ في دعم ثالثة عشر مركز‬ ‫تميز بحثي في مختلف المجاالت‬ ‫والتخصصات البحثية حتى اآلن‪.‬‬ ‫وقد أعلنت الوزارة عن إطالق‬ ‫المرحلة الثالثة من مبادرة مراكز‬ ‫ال��ت��م��ي��ز ال��ب��ح��ث��ي ح��ي��ث سيتم‬ ‫خاللها دعم عدد آخر من مراكز‬ ‫التميز البحثي‪.‬‬ ‫وج���اءت فكرة م��راك��ز التميز‬ ‫البحثي استجابة للهدف التاسع‬ ‫في خطة التنمية الثامنة الذي‬ ‫ي��ن��ص ع��ل��ى « ت��ط��وي��ر منظومة‬ ‫ال��ع��ل��وم وال��ت��ق��ن��ي��ة‪ ،‬وااله��ت��م��ام‬ ‫بالمعلوماتية‪ ،‬ودع��م وتشجيع‬ ‫ال���ب���ح���ث ال���ع���ل���م���ي وال���ت���ط���ور‬ ‫التقني لتعزيز كفاءة االقتصاد‬ ‫السعودي‪ ،‬ومواكبة التوجه نحو‬ ‫اقتصاد المعرفة»‪.‬‬

‫اقتصاد المعرفة‬ ‫يعد االستثمار في البحث العلمي‬ ‫والتكنولوجيا أحد محفزات النمو‬ ‫االقتصادي في المملكة العربية‬ ‫السعودية؛ حيث سيرفع مستوى‬ ‫التقنية ال��س��ائ��د ف��ي االق��ت��ص��اد‬ ‫ويحد من االعتماد على البترول‬ ‫وي���زي���د ال���ن���ات���ج اإلج���م���ال���ي على‬ ‫مستوى االقتصاد الكلي‪.‬‬ ‫وق�������د اه����ت����م����ت ن���ظ���ري���ات‬ ‫ال��ن��م��و االق���ت���ص���ادي ال��م��خ��ت��ل��ف��ة‬ ‫ب���ه���ذه ال��ع�لاق��ة اإلي��ج��اب��ي��ة بين‬ ‫ال��ن��م��و االق���ت���ص���ادي وال��م��س��ت��وى‬ ‫التقني ال��س��ائ��د ف��ي االق��ت��ص��اد‪،‬‬ ‫فالتطور التقني يؤثر على النمو‬ ‫االقتصادي من ع��دة أوج��ه‪ .‬حيث‬ ‫تتأثر اإلنتاجية الحدية لرأس المال‬

‫والعمل بالنمو التقني كما أن‬ ‫النقص في ع��دد األي��دي العاملة‬ ‫أو رأس المال قد يعوضه التطوير‬ ‫التقني‪.‬‬ ‫إضافة لما سبق فان العالقات‬ ‫البيئية بين قطاعات االقتصاد‬ ‫المختلفة تتأثر بالتقنية المتاحة‪،‬‬ ‫على الرغم من أنها لن تستفيد‬ ‫ب��ن��ف��س ال�����درج�����ة م����ن ال��ت��ط��ور‬ ‫التقني ولدراسة أثر االستثمار في‬ ‫م��ج��ال التكنولوجيا على النمو‬

‫االقتصادي وعلى إنتاجية العمل‬ ‫ورأس المال وإنتاجية القطاعات‬ ‫االق���ت���ص���ادي���ة ع���ل���ى ال��م��س��ت��وى‬ ‫القطاعي في االقتصاد السعودي‪.‬‬

‫األنشطة البحثية‬ ‫تسعى وزارة التعليم العالي‬ ‫ف���ي دع��م��ه��ا ل���م���راك���ز ال��ت��م��ي��ز‬ ‫البحثي إل���ى تحقيق ع���دد من‬ ‫األه��داف منها القيام بأنشطة‬

‫بحثية وعلمية نوعية ومركزة‬ ‫في مجاالت محددة ذات أهمية‬ ‫وط��ن��ي��ة وب���ع���د اس��ت��رات��ي��ج��ي‪،‬‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ه��ي��ئ��ة البيئة‬ ‫البحثية والعلمية المالئمة‪ ،‬من‬ ‫أج��ل تمكين الباحثين وط�لاب‬ ‫ال����دراس����ات ال��ع��ل��ي��ا م���ن إج����راء‬ ‫ال��ب��ح��وث ال��م��ب��ت��ك��رة‪ ،‬وت��ط��وي��ر‬ ‫تقنيات متقدمة لتتبوأ المملكة‬ ‫مركزًا قياديا في المجاالت التي‬ ‫تعنى بها هذه المراكز‪ ،‬السعي‬

‫خطة دعم‬ ‫مراكز التميز البحثي‬ ‫تدعم وزارة التعليم العالي ‪ 13‬مركزًا للتميز البحثي‪ ،‬بلغت‬ ‫قيمة الدعم المخصص لها ما يزيد عن ‪ 550‬مليون ريال لكل‬ ‫من المرحلتين األولى والثانية من خطة دعم الوزارة‪ .‬ومن بين‬ ‫هذه المراكز ثما ٍنية تم إنشاؤها في المرحلة األولى‪ ،‬وخمسة‬ ‫سيتم دعمها في المرحلة الثانية من المشروع‪.‬‬

‫المرحلة األولى‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في المواد الهندسية بجامعة الملك‬ ‫سعود‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في الجينوم الطبي بجامعة الملك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في تكرير البترول والبتر وكيمياويات‬ ‫بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في النخيل والتمور بجامعة الملك فيصل‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في التقنية الحيوية بجامعة الملك سعود‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في الدراسات البيئية جامعة الملك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في الطاقة المتجددة جامعة الملك فهد‬ ‫للبترول والمعادن‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في الحج والعمرة بجامعة أم القرى‪.‬‬

‫المرحلة الثانية‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في تطوير تعليم العلوم والرياضيات‬ ‫بجامعة الملك سعود‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز هشاشة العظام بجامعة الملك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في تقنية تحلية المياه بجامعة الملك‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي في التآكل بجامعة الملك فهد للبترول‬ ‫والمعادن‪.‬‬ ‫‪ n‬مركز التميز البحثي لفقه القضايا المعاصرة بجامعة اإلمام‬ ‫محمد بن سعود اإلسالمية‪.‬‬

‫ل��ت��ح��ق��ي��ق ال��ت��ك��ام��ل وال��ت��راب��ط‬ ‫ب��ي��ن ال��ب��اح��ث��ي��ن وال���خ���ب���راء في‬ ‫الجامعات وفي الصناعة‪ ،‬وأيضا‬ ‫زيادة وتعزيز التعاون في مجال‬ ‫البحوث النوعية بين الجامعات‬ ‫السعودية والجامعات والمراكز‬ ‫ال��ب��ح��ث��ي��ة ال��ع��ال��م��ي��ة ال��م��ت��م��ي��زة‬ ‫ذات ال���ع�ل�اق���ة‪ ،‬وال��ع��م��ل على‬ ‫تحقيق ال���ري���ادة وال��ق��ي��ادة في‬ ‫خدمة التخصص في المجتمع‬ ‫المحلي واإلقليمي‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫المساهمة ف��ي دع��م وتطوير‬ ‫اإلمكانيات البحثية واألنشطة‬ ‫المهنية في التخصص‪،‬‬ ‫وأيضا من األه��داف المبادرة‬ ‫باألنشطة والمشاريع البحثية‬ ‫الالزمة التي تعزز من دور المركز‬ ‫وت��ب��ق��ي��ه ف���ي م��ك��ان ال���ص���دارة‪،‬‬ ‫وتقديم المساعدات الممكنة‬ ‫ل��ل��ج��ه��ات وال��م��ؤس��س��ات ال��ت��ي‬ ‫تحتاج لخبرة وإمكانيات المركز‬ ‫البحثية وال��ع��ل��م��ي��ة‪ ،‬وتشجيع‬ ‫العديد من التخصصات والربط‬ ‫بينها وذل���ك م��ن أج���ل تطوير‬ ‫طرق جديدة للتقنيات المختلفة‪،‬‬ ‫وال���ع���م���ل ع��ل��ى ت��ق��وي��ة ودع���م‬ ‫الشراكة بين الباحثين والعلماء‬ ‫وال��ج��ه��ات الحكومية والخاصة‬ ‫البتكار تقنيات متطورة‪ ،‬وأخيرا‬ ‫العمل على إيجاد بيئة مناسبة‬ ‫ل��م��س��اع��دة الباحثين م��ن أج��ل‬ ‫حلول ابتكاريه لمشاريع معينة‪.‬‬

‫البحوث المتخصصة‬ ‫ي��ع��ي��ش ال��ع��ال��م ال���ي���وم س��ب��اق��ًا‬ ‫محمومًا للوصول إل��ى أكبر قدر‬ ‫م��م��ك��ن م���ن ال��م��ع��رف��ة ال��دق��ي��ق��ة‬ ‫ال��م��ث��م��رة ال���ت���ي ت��ك��ف��ل ال���راح���ة‬ ‫وال��رف��اه��ي��ة لإلنسان وتضمن له‬ ‫التفوق‪ ،‬ألن أمم العالم أدركت أن‬ ‫عظمتها وتفوقها ي��ع��ودان إلى‬ ‫قدرات أبنائها العلمية والفكرية‬ ‫والسلوكية؛ وأن البحث العلمي‬ ‫ي���ؤدي دورًا مهمًا ف��ي تقدمها‬ ‫وتنميتها‪ ،‬ولذلك أولته اهتمامًا‬ ‫كبيرًا وقدمت له كل ما يحتاجه‬ ‫من متطلبات سواء كانت مادية‬ ‫أو معنوية‪ ،‬ورف��ض��ت ف��ي الوقت‬ ‫نفسه أي تقصير نحوه‪.‬‬ ‫ومن أهم سمات مراكز التميز‬ ‫البحثي تركيز منسوبيها من‬ ‫أعضاء هيئة التدريس والباحثين‬ ‫على إج��راء البحوث المتخصصة‬ ‫في مجال التميز الخاص بالمركز‪.‬‬ ‫ك���م���ا أن ن���ت���ائ���ج ال���ب���ح���وث‬ ‫ت��ح��وز ع��ل��ى اه��ت��م��ام ال��ن��اش��ري��ن‬ ‫ال��م��ت��م��ي��زي��ن م���ن خ��ل�ال ن��ش��ره��ا‬ ‫في الدوريات العالمية المرموقة‬ ‫ف��ي م��ج��ال تخصص ال��م��رك��ز‪ ،‬مع‬ ‫ت��ش��ك��ي��ل ش��ب��ك��ة ل��ل��ت��واص��ل مع‬ ‫اآلخ��ري��ن وال��ش��راك��ة م��ع ال��وح��دات‬ ‫ال��م��م��اث��ل��ة ف���ي ط��ب��ي��ع��ة ورس��ال��ة‬ ‫وأنشطة المركز البحثية باإلضافة‬ ‫إلى دعم برامج تعليمية قوية في‬ ‫مجاالت تخصصه‪ ،‬خاصة في إطار‬ ‫الدراسات العليا‪.‬‬ ‫وت���ت���م���ث���ل ع�����وام�����ل ن���ج���اح‬ ‫م��راك��ز التميز ف��ي إدارة حكيمة‬ ‫للمركز‪ ،‬ذات رؤي��ة وت��اري��خ علمي‬ ‫وبحثي مميز‪ ،‬واختيار مجموعة‬ ‫م��ت��م��ي��زة ع��ل��ى درج����ة ع��ال��ي��ة من‬ ‫الكفاءة من الباحثين‪ ،‬والفنيين‪،‬‬ ‫وال��م��س��اع��دي��ن‪ ،‬ال���ق���ادري���ن على‬ ‫العطاء البحثي النوعي وتوفير‬ ‫بيئة إبداعية وابتكاريه وعملية‬ ‫مع تجهيزات ودعم فني وتقني‬ ‫ع��ل��ى درج���ة ع��ال��ي��ة م��ن ال��ك��ف��اءة‬ ‫والفاعلية‪ ,‬وإقامة عالقات مميزة‬ ‫م����ع م����راك����ز األب����ح����اث ال��م��ح��ل��ي��ة‬ ‫والعالمية المماثلة‪.‬‬ ‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫‪5‬‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 5‬‬


‫أوراق المعرض‬ ‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 2‬ــ الندوة ‪7‬‬

‫البحوث العلمية وتنمية المجتمع‬ ‫السيرة الذاتية‬

‫باينغ مان كواك‬ ‫أستاذ بقسم الهندسة‬ ‫الميكانيكية‬ ‫معهد كوريا للعلوم‬ ‫والتقنية‪ -‬كوريا‬

‫البروفيسور ك���واك حاليا ه��و أس��ت��اذ ك��رس��ي سامسونج ف��ي قسم‬ ‫ال��ه��ن��دس��ة الميكانيكية ف��ي ال��م��ع��ه��د ال���ك���وري ال��م��ت��ق��دم للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا ‪ ،KAIST‬ومدير مشروع المعهد الكوري المتقدم للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا موبايل هاربور‪.‬‬ ‫المواضيع الرئيسية التي تحظى باهتمامه هي التصميم األمثل‪،‬‬ ‫وميكانيكا االتصال‪ ،‬وتصميم منهجيات لتطوير النظم العملية‪ .‬وهو‬ ‫الرئيس السابق للجمعية الكورية للمهندسين الميكانيكيين ‪.KSME‬‬ ‫وه��و زميل للجمعية األمريكية للمهندسين الميكانيكيين)‪،‬‬ ‫وزميل في األكاديمية الكورية للعلوم والتكنولوجيا ‪ KAST‬وعضو في‬ ‫األكاديمية الوطنية للهندسة‪ ،‬كوريا ‪ .NAEK‬وهو أيضا عميد سابق‬ ‫لكلية الهندسة في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫تم انتخابه األمين العام للجمعية الدولية اإلنشائية والتخصصات‬ ‫المتعددة ‪.ISSMO‬‬ ‫حصل على ج��ائ��زة الهندسة م��ن ك��وري��ا ع��ام ‪ ،2005‬وه��ي الجائزة‬ ‫الرئاسية‪ .‬ونشر حوالي ‪ 370‬بحثًا في المجالت والمؤتمرات‪ ،‬بما فيها أكثر‬ ‫من ‪ 100‬مجلة دولية‪.‬‬ ‫المؤهالت العلمية‪:‬‬ ‫بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية‪ ،‬جامعة سيول الوطنية‪،‬‬ ‫سيول‪ ،‬كوريا‪1967 ،‬‬ ‫ميكانيكا الموائع وانتقال الحرارة‪ ،‬جامعة سيول الوطنية‪ ،‬سيول‪،‬‬ ‫كوريا‪1971 ،‬‬ ‫دكتوراه في الميكانيكا الصلبة والتصميم من جامعة أيوا‪ ،‬مدينة‬ ‫أيوا‪ ،‬والية أيوا‪ ،‬الواليات المتحدة األمريكية‪.1974،‬‬

‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫السيرة الذاتية‬

‫مارسين بيلز‬ ‫أستاذ جامعي‬ ‫جامعة وارسو‪ ،‬بولندا‬

‫أستاذ الكيمياء من جامعة وارسو‪ .‬بعد دراسته لدرجة الماجستير في‬ ‫جامعة وارسو حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة توينتي في عام‬ ‫‪ 1992‬ثم عاد إلى وارسو‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1994‬تم تعيينه مساعد في كلية الكيمياء جامعة وارسو‬ ‫حيث درس الكيمياء العضوية والفيزيائية‪.‬‬ ‫من ‪ 2005‬إل��ى ‪ 2008‬شغل منصب نائب عميد الشؤون المالية في‬ ‫كلية الكيمياء وبعد ذلك تم اختياره نائب عميد جامعة وارس��و من‬ ‫أج��ل التنمية والسياسة المالية‪.‬وهو مسؤول عن ميزانية الجامعة‬ ‫ويحمل مسئولية اإلصالحات الهيكلية والمالية الحرجة التي تهدف إلى‬ ‫تحويل الجامعة إلى جامعة حديثة في مؤسسات التعليم العالي في‬ ‫القرن الحادي والعشرين‪ .‬وهو عضو في الجمعية الدولية للكهرباء‬ ‫الكيميائية‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬

‫غيرهارد سميث‬ ‫نائب رئيس‬ ‫العالقات الدولية‬ ‫المعهد الفيدرالي‬ ‫السويسري للتقنية‬ ‫زيورخ‪ ،‬سويسرا‬

‫‪6‬‬ ‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫منذ عام ‪ 2006‬يركز سميث على تعريف وتصميم هندسة المعلومات‬ ‫وال��م��س��ت��وى ال��ت��ال��ي م��ن التصميم ال��م��ع��م��اري بمساعدة الكمبيوتر‬ ‫(التصميم المعماري بمساعدة الحاسوب)‪ .‬إنشاء المحاكاة‪ ،‬والتصور‬ ‫والتفاعل لمدن المستقبل هي صلب أبحاثه‪.‬‬ ‫وقد أسس التصميم المعماري بمساعدة الحاسوب في المناهج‬ ‫الدراسية والبحوث البرنامج منذ عام ‪ 1988‬عندما أصبح البروفيسور‬ ‫سميث في (إي تي أتش زيوريخ)‪.‬‬ ‫واشتملت مقرراته على تصميم الحوسبة والبرمجة‪ ،‬وتصاميم‬ ‫التأليف التعاونية والمشتركة‪ ،‬واس��ت��ودي��وه��ات التصميم العالمي‬ ‫ال��ظ��اه��ري‪ .‬ت��رك��زت أبحاثه على تطوير نظم ذكية لدعم التصميم‪،‬‬ ‫واستخدام أساليب الذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫وكان له دور فعال في تعريف المشروع البحثي (األزرق ‪ -‬ج) في شركة‬ ‫إي تي اتش‪ ،‬والتي تمثل الجيل القادم من بيئة الواقع االفتراضي‪.‬‬ ‫كان نائبًا للرئيس لشؤون التخطيط والنقل واإلمداد وعضو مجلس‬ ‫إدارة إي تي أتش زيوريخ منذ عام ‪ .2008- 1998‬حيث أدار في شركة (إي تي‬ ‫اتش) تطوير استراتيجية التخطيط بالتعاون مع اإلدارات العلمية الستة‬ ‫عشر في اإلدارة المركزية‪.‬‬ ‫كما كان مسـووالً عن الموارد البشرية‪ ،‬لوضع الميزانيات واإلدارات‬ ‫لتوفير البنية التحتية ل (إي تي اتش) من ‪ 8800‬موظف و ‪ 13900‬طالب‬ ‫في أكثر من ‪ 200‬مبنى على اثنين من كبرى الجامعات‪ .‬ففي عام ‪2000‬‬ ‫شرع سميث في الحرم الجامعي االفتراضي الثالث‪ ،‬المسمى خطة (إي‬ ‫تي اتش) الرئيسية للمنافسة العالمية‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2003‬وضع مفهوم لمدينة العلوم‪ ،‬الحرم الجامعي الجديد‬ ‫لـ (إي تي اتش) في زيوريخ‪ .‬في عام ‪ ،2004‬بدأ في إعداد الخطة الرئيسية؛‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 2006‬المسابقة الدولية للحصول على أفضل تكامل في‬ ‫المناطق الحضرية من خالل مفهوم االستدامة وفي عام ‪ 2007‬مفهوم‬ ‫الطاقة للحد من إط�لاق غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة ‪ ٪50‬في ‪10‬‬ ‫سنوات‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫موبايل هاربور‪ :‬من المفهوم الجديد إلى التكنولوجيا الجديدة‬ ‫إن االتجاهات الحديثة في سوق الشحن البحري والنقل تشمل الزيادة المتواصلة في حجم شحن الحاويات‬ ‫العالمية وإدخال سفن الحاويات كبيرة الحجم‪.‬‬ ‫أنه يعني ضمنا أن شحن طاقة مناولة الحاويات‪ ،‬في جميع أنحاء العالم‪ ،‬يجب أن تزيد تبعا لذلك‪ .‬ونتيجة‬ ‫طبيعية لهذه االتجاهات يتمثل في الحاجة إلى تعزيز قدرة الموانئ‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ليس هذا هو الحل األمثل ألنها تأتي مع عدد من المشاكل األخ��رى‪ :‬مثل أن يجلب المخاوف‬ ‫األمنية أو البيئية الباهظة على نطاق واسع وهلم جرا‪.‬‬ ‫كما أننا بحاجة إل��ى مناولة الحاويات حلول خاصة للموانئ مع ع��دم كفاية البنية التحتية‪ ،‬مثل تلك‬ ‫الموجودة في أفريقيا والشرق األوس��ط وجنوب شرق آسيا‪ ،‬وهلم جرا‪.‬وإننا في المعهد الكوري المتقدم‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا موبايل هاربور المشروع‪ ،‬نقترح أن موبايل هاربور تمثل الجيل القادم من النقل البحري‬ ‫للحاويات‪ .‬هي عبارة عن أن حل النقل البحري للحاويات يمكن أن يجعل السفينة ترسو في المياه العميقة‬ ‫لتحميل ‪ /‬تفريغ الحاويات على البحر ونقلها إلى جهة موانئها بغض النظر عن عمق المياه‪ .‬وهذا لم يسبق‬ ‫له مثيل في ضخامة الحجم لمشروع الجامعة‪.‬‬ ‫والتكنولوجيات األصلية يجري تطويرها في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا لتحقيق هذا‬ ‫المفهوم‪ .‬في هذا العرض‪ ،‬سوف أوضح أن التكنولوجيات األساسية الرئيسية كيف يتم تشغيل المشروع‪.‬‬ ‫وسيتم شرحها فيما يتعلق بتصميم البحوث والتعليم في المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى تطبيقات الفائدة من الصناعات والمؤسسات العامة‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫التوجهات المستقبلية في مجال البحث واالبتكار في التعليم العالي‬ ‫بعد تقديم جامعة وارس��و‪ ،‬كإحدى الجامعات الرائدة الشاملة في وسط أوروب��ا‪ ،‬فإن المتحدث‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫الجامعة‪ ،‬ويناقش التحديات الراهنة التي تواجه مؤسسات التعليم العالي التي تود االنضمام إلى الجامعات‬ ‫الراقية في العالم مستفيدة من إمكاناتها دون أن تفقد هويتها‪ .‬في حين أن البحث واالبتكار ينبغي أن‬ ‫يكون قوة دافعة ألية جامعة على توازن دقيق بين ضرورة اإلبقاء على الركائز الثالث لرسالة الجامعة‪ :‬التدريس‬ ‫والبحث واالبتكار‪ ،‬والعالقات مع المجتمع‪.‬‬ ‫وهناك خطة وضعت حديثا إلستراتيجية التعليم العالي في بولندا ‪ 2020-2010‬محاولة اقتراح الكيفية التي‬ ‫يمكن أن توصلنا إلى هذا التوازن‪.‬وعرض البحوث ومبادرات االبتكار في جامعة وارسو التي توضح االتجاهات‬ ‫الحالية‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫نموذج (إي تي أتش) زيوريخ‬ ‫للتعليم‬ ‫والبحث العلمي‪..‬‬ ‫البديل الوحيد‬ ‫للجامعة السويسرية‬ ‫تعد اكبر جامعة في قارة أوروبا‪،‬إي تي أتش‬ ‫زي��وري��خ ‪ -‬المعهد االت���ح���ادي السويسري‬ ‫للتكنولوجيا ه��و شركة رائ���دة ف��ي مجال‬ ‫البحوث والتعليم في جميع أنحاء العالم‪،‬‬ ‫ت��وف��ر ال��ب��ن��ي��ة التحتية األك��ث��ر ت��ط��ورا في‬ ‫حرمين جامعيين ف��ي زي����ورخ‪.‬إي ت��ي أتش‬ ‫زي���وري���خ ت��ق��دم ب��رام��ج ال��ب��ك��ال��وري��وس في‬ ‫العلوم الطبيعية والهندسة والهندسة‬ ‫المعمارية‪ ،‬واإلدارة والتكنولوجيا والعلوم‬ ‫الطبيعية‪ ،‬ب��رام��ج ال��ب��ك��ال��وري��وس باللغة‬ ‫األلمانية‪ ،‬وبرامج الماجستير والدكتوراه في‬ ‫اللغة اإلنجليزية‪.‬‬ ‫فشهادة إي تي اتش تجمع بين األسس‬ ‫العلمية المتينة م��ع تطبيق ال��م��ه��ارات‬ ‫المتميزة‪ .‬وخريجي إي تي إت��ش مجهزين‬ ‫جيدا لشغل وظائف في قطاع الصناعة‪،‬‬ ‫كأصحاب المشاريع أو العلماء‪ .‬و ‪ 3500‬طالب‬ ‫من ‪ 15000‬يكملون دراستهم للحصول على‬ ‫درج��ة ال��دك��ت��وراه‪ ،‬والمساهمة في البحث‬ ‫واالبتكار واألداء المتميز ل إي تي إتش‪.‬‬ ‫والمواضيع االستراتيجية لـ «إي تي أتش‬ ‫زي��وري��خ» تشتمل على العلوم األساسية‬ ‫والهندسة وعلوم الحياة وعلوم المواد‪،‬‬ ‫وال��ع��ل��وم للنظم اإلح��ي��ائ��ي��ة وال��ه��ن��دس��ة‪،‬‬ ‫وال��ع��ل��وم البيئية واالس��ت��دام��ة‪ ،‬فضال عن‬ ‫العلوم وتصميم المدن المستدامة في‬ ‫المستقبل‪ .‬فمع ه��ذا البحث والتدريس‪،‬‬ ‫فان إي تي أتش زيوريخ يضع حجر األساس‬ ‫لالقتصاد التقني النظيف في المستقبل‪.‬‬

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 6‬‬


‫أوراق المعرض‬ ‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 2‬ــ الندوة ‪8‬‬

‫التعليم العالي والعولمة‬

‫تشين هونغ‬ ‫أستاذ مشارك‬ ‫جامعة تسينغ هوا‪ ،‬الصين‬

‫كرستوفر ترموان‬ ‫وكيل الجامعة للشؤون‬ ‫األكاديمية‬ ‫جامعة اوكالند‬ ‫نيوزيلندا‬

‫السيرة الذاتية‬

‫ملخص الورقة‬

‫‪ :1996-1990‬محاضر‪ ،‬قسم الهندسة ال��ح��راري��ة‪ ،‬جامعة‬ ‫المناصب األكاديمية‪:‬‬ ‫• بروفيسور مساعد‪ ،‬جامعة تسينغ ه��وا‪ ،‬جمهورية تسينغ هوا‪.‬‬ ‫• ‪ :1990-1987‬بروفيسور مساعد في جامعة تسينغ هوا‪.‬‬ ‫الصين الشعبية‪.‬‬ ‫• عضو في جمعية المترجمين الصينيين‪.‬‬ ‫المؤهالت التعليمية‪:‬‬ ‫• ‪ 1987‬ب��ك��ال��وري��وس ال��ه��ن��دس��ة‪ ،‬جامعة تسينغ ه��وا‪،‬‬ ‫الوظائف‪:‬‬ ‫• من ‪ -2005‬اآلن‪ :‬مديرة مكتب التنمية الخارجية‪ ،‬جامعة جمهورية الصين الشعبية‪.‬‬ ‫• ‪ 1984‬ب��ك��ال��وري��وس ال��ه��ن��دس��ة‪ ،‬جامعة تسينغ ه��وا‪،‬‬ ‫تسينغ هوا‬ ‫• ‪ :2005-1999‬نائبة مدير مكتب التعاون والتبادل الدولي‪ ،‬جمهورية الصين الشعبية‪.‬‬ ‫جامعة تسينغ هوا‬ ‫• ‪ 1996‬ـ��ـ ‪ :1999‬ب��روف��ي��س��ور م��ش��ارك‪ ،‬قسم الهندسة مجاالت البحث العلمي‪:‬‬ ‫الحرارية‪ ،‬جامعة تسينغ هوا‪ ،‬مدير مشروع‪ ،‬بكين شركة • أساليب الحياة والتعامل الدولية‪.‬‬ ‫• التطور الجامعي‪.‬‬ ‫تسينغ هوا للطاقة المحاكاة‪.‬‬

‫ب���روز ال��وض��ع االق��ت��ص��ادي الصيني ازداد زي���ادة كبيرة وملحوظة في‬ ‫السنوات األخ��ي��رة‪ .‬الطلب على ال��م��وارد البشرية يمثل ض��رورة حيوية‬ ‫لضمان استمرار النمو المستدام‪.‬‬ ‫جامعات الصين تتخذ خطوات نشطة لضمان معايير التعليم‬ ‫القادرة على المنافسة عالميا‪ .‬هذا العرض سيتضمن لمحة عامة عن‬ ‫أحدث التطورات في مجال التعليم العالي في الصين والجهود الجارية‬ ‫في االنفتاح واالستثمار المستمر في مجال التعليم الدولي لتخريج‬ ‫األفراد الموهوبين ذوي الرؤية العالمية‪.‬‬ ‫ج��ام��ع��ة تسينغ ه���وا ك��م��ث��ال ي��ق��ت��دى ب��ه ات��خ��ذت خ��ط����وات ج��دي��رة‬ ‫بالمالحظة لضمان مستويات عالية من التبادل الدولي والتنمية الدولية‬ ‫وجذب أعضاء هيئة التدريس والطالب للحفاظ على القدرة التنافسية‬ ‫األكاديمية العالمية وبعض المقترحات لمواصلة التبادل والتعاون بين‬ ‫الجامعات في مختلف البلدان‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬

‫ملخص الورقة‬

‫ال��دك��ت��ور ك��رس��ت��وف��ر ت��رم��وان ه��و ن��ائ��ب المستشار‬ ‫للشئون (الدولية) في جامعة أوكالند والمسئول عن‬ ‫العالقات الدولية وأنشطة الجامعة للتعليم الدولي‪.‬‬ ‫وه��و عضو ف��ي مجلس التعليم بنيوزيلندا‪،‬‬ ‫وم��س��ت��ش��ارا ل��ل��م��ؤس��س��ة ال��ل��غ��ة ال��ص��ي��ن��ي��ة وم��دي��را‬ ‫ليونيفرستا ‪.21‬‬ ‫حصل على درجة البكالوريوس في األنثروبولوجيا‬ ‫االجتماعية والعلوم السياسية واإلدارة العامة من‬ ‫أوك�لان��د‪ ،‬كانتربري وه��ارف��ارد على ال��ت��وال��ي‪ .‬وعلى‬ ‫شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية والتي كانت‬ ‫عن موضوع السياسة في جنوب شرق آسيا‪.‬‬ ‫ان��ت��خ��ب أول ع��ض��و منتسب ف��ي ك��ل��ي��ة سانت‬ ‫انتوني بجامعة اكسفورد في ‪ 92-1991‬وفي عام ‪2004‬‬ ‫كان مؤسسا ومديرا لمعهد نيوزيلندا آسيا في عام‬ ‫‪.1995‬و كان زميال زائرا في جامعة جورجتاون‪ ،‬واشنطن‬ ‫العاصمة في عام ‪.2003‬‬

‫وقد تقلد مناصب رفيعة في المنظمات الدولية‬ ‫ومقراتها في طوكيو‪ ،‬سنغافورة وهونج كونج‪ .‬وتم‬ ‫نشر كتابه المشهور في االقتصاد السياسي للرقابة‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة ف��ي س��ن��غ��اف��ورة بمؤسسة ماكميالن‬ ‫وسانت مارتن للصحافة في عام ‪ 1994‬وأعيد طبعه‬ ‫ف���ي ع���ام ‪ .1996‬وه���و ع��ض��و ف���ي م��ج��م��وع��ة ب��ح��وث‬ ‫النظم االجتماعية‪ .‬ويكتب حاليًا عن استراتيجيات‬ ‫النمو المحلي للتدويل والتنوع‪ ،‬وتسييس االنتماء‬ ‫العرقي‪.‬‬

‫استراتيجيات التدويل في األبحاث الجامعية‬ ‫أبحاث الجامعات تتنافس على السمعة وعلى أفضل الخريجين‪ .‬كما‬ ‫أن لها أه��داف طويلة األجل لخدمة مجتمعهم والسياسة واالقتصاد‬ ‫والثقافة‪.‬‬ ‫وه��ذه عملية معقدة في خضم التحوالت العالمية في السلطة‬ ‫السياسية والدينامية االقتصادية جنبا إلى جنب مع التحديات العالمية‬ ‫في مجاالت مثل الصحة‪ ،‬الفقر‪ ،‬الطاقة البديلة‪ ،‬واالستدامة‪.‬‬ ‫في هذا العرض فان الدكتور ترموان يقدم تصنيفا لالستجابات‬ ‫الحالية للتدويل ويعبر عن مدى كفايتها في ضوء الظروف المتغيرة‪.‬‬ ‫ويعتمد على تجربة نيوزيلندا في جامعة بحثية رائدة في منطقة آسيا‬ ‫والمحيط الهادئ‪.‬‬ ‫كما يسلط الضوء على الشخصية والقيم في التعليم الجامعي‬ ‫والبحث العلمي التي تحتاج إلى إبالغ أي استراتيجية ناجحة والتي تؤثر‬ ‫في المشاريع العلمية‪ .‬كما يعيد تشكيل المعضالت االستراتيجية من‬ ‫أجل توضيح المناهج البديلة للتدويل‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬

‫دايان مارتن‬ ‫نائبة رئيس الدراسات‬ ‫العليا والشؤون‬ ‫التعليمية‬ ‫جامعة جورج واشنطن‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‬

‫التحقت داي��ان مارتن بجامعة ج��ورج واشنطن منذ‬ ‫عام ‪ .1983‬ومن عام ‪ 2007-2005‬أخذت إجازة من جامعة‬ ‫ج��ورج واشنطن لتصبح عميدة كلية تكنولوجيا‬ ‫المعلومات في جامعة زايد في دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫وع��ن��دم��ا ع���ادت ف��ي ع���ام ‪ 2007‬أص��ب��ح��ت العميد‬ ‫المساعد المؤقت لشؤون الطالب في كلية الهندسة‬ ‫والعلوم التطبيقية حتى يونيو ‪ ،2009‬وعينت نائب‬ ‫الرئيس المشارك في الفترة من ‪ ،2005-2002‬وكانت‬ ‫رئيسة لقسم ع��ل��وم ال��ح��اس��وب ف��ي جامعة ج��ورج‬ ‫واشنطن ومدير (سايبر) للسياسة األمنية ومعهد‬ ‫البحوث في جامعة جورج واشنطن‪.‬‬ ‫الدكتورة مارتن لديها أربعين عاما من الخبرة في‬ ‫مجال الكمبيوتر‪ ،‬بما في ذلك ثالث سنوات في مجال‬ ‫الصناعة مع آي بي إم كمبرمج للعمل في مشروع‬ ‫أبولو الفضائية لصعود اإلنسان على سطح القمر‪،‬‬ ‫وثالثين عاما في التدريس على مستوى الجامعة‪.‬‬ ‫وهي الرئيسة السابقة لـ «إيه سي إم» المجموعة‬

‫ملخص الورقة‬

‫ذات االه��ت��م��ام المشترك ف��ي ال��ح��اس��وب والمجتمع‬ ‫‪ ،SIGCAS‬وكانت رئيس سياسة لشركة «جو ترست»‬ ‫وهي الشركة التي تعمل على تطوير البنية التحتية‬ ‫لالنترنت في األسواق اإللكترونية‪.‬‬ ‫أم��ض��ت ال��م��دة م��ن (‪ 2000)-1998‬ف��ي المؤسسة‬ ‫الوطنية للعلوم كموظف برنامج في شعبة الدراسة‬ ‫الجامعية‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 1999‬تم انتخاب الدكتورة مارتن لتكون‬ ‫زميال (إليه سي إم)‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 2005‬تلقت جائزة (أوغستا آدا افليس)‬ ‫رابطة المرأة في الحوسبة‪ ،‬ومنحت الم��رأة ب��ارزة في‬ ‫مجال الكمبيوتر‪ ،‬وجائزة بندر للتدريس المتميز من‬ ‫جامعة جورج واشنطن‪.‬‬ ‫تتضمن خلفيتها التعليمية شهادة بكالوريوس‬ ‫في اآلداب في االقتصاد وتعليم الرياضيات من كلية‬ ‫م��اك دان��ي��ي��ل‪ ،‬ودرج���ة ماجستير العلوم ف��ي علوم‬ ‫الكمبيوتر م��ن ج��ام��ع��ة م��ي��ري�لان��د‪ ،‬وع��ل��ى ش��ه��ادة‬ ‫الدكتوراه في التربية من جامعة جورج واشنطن‪.‬‬

‫التعليم العالمي الجديد للتعليم‪:‬‬ ‫الفصول الدراسية‪ ..‬باستخدام االنترنت‬ ‫والجمع بين اإلثنين‬ ‫سوف ننظر في عرضنا إلى االتجاهات الحديثة والبحث عن طرائق مختلفة‬ ‫إليصال التعليم العالي مع التركيز على تعليم الطالب والمشاركة‬ ‫وتقييم النتائج ضمن أنماط مختلفة لإلنجاز والجمع بين التكنولوجيات‬ ‫الجديدة والمناهج التربوية الجديدة والمسلكية المطلوبة لجيل من‬ ‫الطالب الجامعيين‪.‬‬ ‫كذلك ستتم مناقشة قضايا ينبغي طرحها والتصدي لها مثل‬ ‫التنمية‪ ،‬هيئة التدريس واعتماد برنامج التدريس والتقييم‪.‬‬

‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 1‬ــ الندوة ‪9‬‬

‫البحوث العلمية وتنمية المجتمع‬ ‫السيرة الذاتية‬

‫روالند روبرتس‬ ‫أستاذ بقسم العلوم‬ ‫األرضية‬ ‫جامعة أوبساال‬ ‫السويد‬

‫روالند روبرتس هو أستاذ في الجيوفيزياء (علم الزالزل) في قسم‬ ‫ع��ل��وم األرض ف��ي جامعة أوب��س��اال‪ ،‬ال��س��وي��د ون��ائ��ب رئ��ي��س كلية‬ ‫الهندسة والعلوم ووكيل نائب رئيس جامعة أوبساال‪.‬‬ ‫وقد عمل على مجموعة واسعة من المواضيع في الجيوفيزياء‬ ‫من البحوث األساسية (مثل الفيزياء الشمسية األرض��ي��ة) وعلى‬ ‫البحوث التطبيقية (مثل الطاقة الحرارية األرض��ي��ة)‪ .‬المنشورات‬ ‫ال��ص��ادرة حديثا تشمل تحليل الجليد والحركات الزلزالية على‬ ‫بركان كاتال في أيسلندا‪ ،‬وله دراسات لتطوير الدرع القديم لبحر‬ ‫البلطيق‪.‬‬ ‫وه���و ي��ؤم��ن ب��ق��وة ب��م��ج��ال ال��ب��ح��ث ع��ب��ر ال���ح���دود ال��وط��ن��ي��ة‬ ‫والتخصصات والبحوث بين المؤسسات األكاديمية وقطاع األعمال‪،‬‬ ‫وش��ارك في تأليف كتب ومقاالت تتراوح مواضيعها بين األشعة‬ ‫الطبية لمواد البناء العازلة‪ ،‬واالقتصاد القياسي‪.‬‬ ‫وتشمل المشاريع الجارية والممولة من الوكالة الوطنية للطاقة‬ ‫بالتعاون مع إدارة الجامعة الحكومية للتحقيق في عقالنية القرارات‬ ‫السياسية في قطاع الطاقة‪.‬‬ ‫شارك روبرتس عدة مرات في كتابة التقارير االستشارية من‬ ‫ال��خ��ب��راء إل��ى الحكومة السويدية وعمل بصفة استشارية في‬ ‫اتجاهات البحوث والتمويل سواء داخل السويد وخارجها‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫البحث واالبتكار في مجال التعليم العالي‪ ..‬المنظور السويدي‬ ‫جامعة أوبساال هي أقدم جامعة اسكندنافية (تأسست في ‪ .)1477‬وعلى الشأن الدولي‪ ،‬لديها تاريخ طويل‬ ‫في البحوث األساسية‪ ،‬كان من بين منسوبيها ‪ 8‬من الحائزين على جائزة نوبل‪ ،‬والرائدة عالميا في مجال‬ ‫البحوث التطبيقية‪.‬‬ ‫وهناك تركيز قوي ومتزايد بشأن الصالت بين البحوث األساسية والبحوث التطبيقية والصناعة‪ ،‬والجامعة‬ ‫تشجع هذا التركيز بقوة‪ .‬وقد أدى هذا إلى إدخال موضوعات جديدة‪ ،‬على سبيل المثال‪ :‬إنتاج الكهرباء من‬ ‫طاقة األمواج‪ ،‬الخاليا الشمسية وتوربينات الرياح وفي قطاع التكنولوجيا الحيوية‪ .‬والجامعة تشجع انتقال‬ ‫التكنولوجيا إلى قطاع الصناعة من خالل اتخاذ عدد من التدابير الواضحة‪ ،‬بما في ذلك الترتيبات الخاصة‬ ‫المتعلقة بالباحثين‪ ،‬حقوق الملكية الفكرية‪ ،‬ودورات للباحثين في مجال تنظيم المشاريع وتسويقها‪،‬‬ ‫ومكتب جامعة االبتكار‪ ،‬واالستشارات المتعلقة ب��ب��راءات االخ��ت��راع‪ ،‬إيجاد جامعة مملوكة لشركة قابضة‬ ‫للمساعدة في تسويق المنتجات الجديدة‪ ،‬وجود نظام متكامل لتبادل األف��راد وغيرها من التعاون بين‬ ‫الجامعة والصناعة‪.‬‬ ‫تولي الجامعة األولوية للمجاالت االستراتيجية للبحوث واالبتكار وهذه القضايا في الوقت الحاضر التي‬ ‫تشمل الطاقة‪ ،‬والعلوم اإللكترونية وتقييم المخاطر وإدارة الكوارث‪.‬‬ ‫شركة الجامعة القابضة تشارك حاليا في البدء في إنشاء حوالي ‪ 50‬شركة‪ ،‬وجميع النواتج العرضية من‬ ‫البحوث في الجامعة‪ ،‬برأس مال إجمالي من االستثمارات بنحو ‪ 350‬مليون دوالر‪ .‬فضال عن دعم الباحثين‬ ‫نحو االبتكار واالستغالل التجاري‪ ،‬كما تقدم الجامعة دورات دراسية عن تنظيم المشاريع على شهادات‬ ‫البكالوريوس والماجستير والبحوث في مستويات التعليم المختلفة‪.‬‬ ‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫‪7‬‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 7‬‬


‫أوراق المعرض‬ ‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 2‬ــ الندوة ‪( 9‬تابع)‬ ‫السيرة الذاتية‬

‫كامنيو تشاتوبادهيا‬ ‫رئيس شعبة العلوم‬ ‫الميكانيكية‬ ‫المعهد الهندي للعلوم‬ ‫الهند‬

‫البروفيسور تشاتوبادهيا حصل على بكالوريوس‬ ‫هندسة الفلزات ف��ي ع��ام ‪ 1971‬م��ن جامعة ب���ردوان‪،‬‬ ‫(كلية آر إي‪ ،‬درغابور)‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ ،1973‬حصل على بكالوريوس الهندسة‬ ‫في (هندسة الفلزات) من جامعة باناراس هندو‪ ،‬وفي‬ ‫عام ‪ 1978‬حصل على شهادة الدكتوراه في هندسة‬ ‫الفلزات من الجامعة نفسها‪.‬‬ ‫حاز تشاتوبادهيا عدة مناصب‪ ،‬فقد كان محاضرا‬ ‫في جامعة باناراس هندو (‪.)1982-1975‬‬ ‫وشغل مناصب عدة في المعهد الهندي للعلوم‬ ‫منها‪ :‬بروفيسور مساعد (‪ ،)1988-1983‬بروفيسور‬ ‫م��ش��ارك (‪ ،)1994-1988‬بروفيسور (‪ 1994‬إل��ى اآلن)‪،‬‬ ‫رئيس مجلس إدارة مركز بحوث المواد (‪،)2004-2000‬‬ ‫رئيس قسم مواد الهندسة (من يوليو ‪ 2004‬إلى أبريل‬ ‫‪ ،)2009‬ورئيس شعبة العلوم الميكانيكية (مايو ‪2009‬‬ ‫‪ -‬حتى اآلن)‪.‬‬

‫تلقى العديد من الجوائز منها‪ :‬جائزة شانتى‬ ‫سواروب باتناغار في العي�� الوطني لعلماء المعادن‪،‬‬ ‫حكومة الهند؛ وميدالية (إم آر إس آي)‪ ،‬الميدالية‬ ‫الذهبية (بيرال)‪ ،‬زميل جمعية الخريجين (جيه سي)‬ ‫وج��ائ��زة التفوق في مجاالت البحث في المنشورات‬ ‫والمطبوعات الهندسية‪.‬‬ ‫وسائل الدعاية الحديثة‪:‬‬ ‫• تحول في مرحلة تي‪/‬ني للحامات المتباينة‪ ،‬ومواد‬ ‫العلوم والهندسة‪ :‬أ‪.)2008 -7-15( 490 ،‬‬ ‫• التأثير التقاربي فائق السيطرة على توصيل أسالك‬ ‫الرصاص ذو الطورين المتالمسين نوفال ‪ -‬القصدير‬ ‫مضمن في مصفوفة العال‪ ،‬اكتا ماتريليا ‪)2008( 56‬‬ ‫‪.230-219‬‬ ‫• تشكيل أوميجا المرحلة ‪ Al7Cu2Fe‬أثناء معالجتها‬ ‫بالليزر‪ ،‬تشكيل سبائك النحاس‪ ،‬الحديد‪ ،‬مجلة رسائل‬ ‫فلسفية ‪.230 219 )2008( 88‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫البحوث واالبتكارات في مجال التعليم العالي‬ ‫المعاهد والجامعات ذات األهمية الوطنية تتطلب ممارسة تقصي داخلي دوري الستكشاف ما تم إنجازه في‬ ‫الفترة الماضية وما يتوقع تحقيقه في المستقبل‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬فإن المعهد الهندي للعلوم كونه المعهد الرئيس لتخريج طالب البكالوريوس الهنود‬ ‫في مجال التعليم والبحوث‪ ،‬فإنه ليس مستثنى من هذه القاعدة‪ .‬بحلول عام ‪ 2009‬أكمل معهدنا ‪ 100‬عام‬ ‫بالتمام والكمال‪.‬‬ ‫هذه المناسبة المئوية هي فرصة مالئمة الستكشاف ما تم إنجازه وما هو مخطط لإلنجاز مستقب ً‬ ‫ال‪ .‬الهند‬ ‫‪ 2010‬مختلفة عن الهند ‪ 1910‬عندما إستهل معهدنا مشواره لتطوير موارد بشرية عالية الجودة والكفاءة تكون‬ ‫قادرة على قيادة وتحفيز التطوير المستقبلي للعلوم والتكنولوجيا في البالد‪.‬‬ ‫وقد أدت النجاحات التي تحققت خالل هذه الفترة إلى تربعنا في مكانتنا الحالية حيث أصبح معهدنا‬ ‫مصدرًا للتطلعات والتوقعات الكبرى لما سيحققه من إنجازات وهي تطلعات وتوقعات يشعر بها كل من‬ ‫شريحة أهل الفكر والطبقة المثقفة الهندية ويشعر بها كذلك سائر المواطنون العاديون‪.‬‬ ‫في ورقة العمل هذه‪ ،‬سنتعرض بإيجاز لتاريخ هذا المعهد وكيف خدم البالد في مختلف األوقات في‬ ‫الماضي‪ .‬لقد تغ ّير العالم اليوم عن ما كان عليه في األيام الغابرة‪.‬‬ ‫وأكبر هذه التغيرات تتمثل في مسألة التدويل والدور الذي تلعبه الهند في النظام العالمي‪ .‬كوننا‬ ‫معهد رائ��د في العلوم والتكنولوجيا‪ ،‬فإنه يتوجب علينا مجابهة التحدي ال��ذي يواجهه العالم الحالي‬ ‫والمستقبلي بخصوص الصحة والطقس والطاقة‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬

‫آرثر ميتنغر‬ ‫نائب مدير الجامعة‬ ‫جامعة فيينا‬ ‫النمسا‬

‫• ‪ 1982-1975‬درس فلسفة اللغة اإلنجليزية واللغات‬ ‫السلوفاكية‪ ،‬علم الصينيات في جامعة فيينا‪.‬‬ ‫• ‪ 1979-1978‬درس اللغة الصينية وآدابها في معهد‬ ‫اللغات في بكين (الصين الشعبية)‪.‬‬ ‫• وم��ن��ذ ع��ام ‪ 1981‬يعمل ف��ي جامعة فيينا (عضو‬ ‫مساعد للبحوث عام ‪ ،1981‬مساعد باحث عام ‪،1983‬‬ ‫أستاذ مساعد ‪ ،1992‬أستاذ ‪.)1999‬‬ ‫• ‪ 1993-1992‬أس���ت���اذ زائ�����ر ف���ي ج��ام��ع��ة ل��وف��ي��ن‬ ‫الكاثوليكية • ومنذ عام ‪ 1993‬وهو عضو في مركز‬ ‫البحوث في دالالت الجمل والمعاجم (جامعة لوفين‬ ‫الكاثوليكية)‪.‬‬ ‫• ‪ 1999‬التأهيل في وظائف اللغويات اإلنجليزية‪.‬‬ ‫• ‪ 99-1995‬نائب رئيس العالقات الدولية‪.‬‬ ‫• ‪ 1999‬م��دي��ر ال��م��رك��ز ال��دول��ي ل��ل��دراس��ات متعددة‬ ‫التخصصات‪ 2003-2000 • .‬نائب رئيس الجامعة لشؤون‬ ‫التعليم وال��ش��ؤون ال��دول��ي��ة (دوام ج��زئ��ي)‪ ،‬رئيس‬ ‫مكتب ش��ؤون ال��دراس��ة والعالقات الدولية (مكتب‬ ‫العالقات الدولية‪ ،‬مكتب التعليم المستمر‪ ،‬مكتب‬

‫التعليم ال��ع��ال��ي األوروب�����ي) رئ��ي��س م��رك��ز البحوث‬ ‫المتعددة التخصصات ورئيس مركز لتعليم اللغة‬ ‫بجامعة فيينا‪.‬‬ ‫• ‪ 2007 -- 2003‬نائب رئيس الجامعة‪ ،‬جامعة فيينا‬ ‫(إصالح المناهج الدراسية‪ ،‬التعليم المستمر‪ ،‬التدويل‬ ‫(التعلم اإللكتروني)‪.‬‬ ‫• ‪ 2011-2007‬نائب رئيس جامعة فيينا (تطوير التعليم‪:‬‬ ‫وس���ائ���ل اإلع��ل��ام ال���ج���دي���دة‪ ،‬ال��ت��ط��وي��ر ال��م��ؤس��س��ي‬ ‫التعليمي‪ ،‬وتدريب المعلمين؛ التدويل)‪.‬‬ ‫• عضو ف��ي اللجنة التوجيهية • مؤسس مختبر‬ ‫بولونيا (‪ - 2004‬حتى اآلن)‪.‬‬ ‫• رئيس شبكة يونيكا (‪ • .)2007-2004‬عضو خبير في‬ ‫المفوضية األوروبية ومستشار لجنة فرعية للبرامج‬ ‫المتكاملة (‪.)2007‬‬ ‫• عضو في المجلس األوروب���ي والجامعة األوروب��ي��ة‬ ‫للسياسة اللغوية‪.‬‬ ‫• الميسر التفاقية كيلنج غراتس (مايو ‪ )2003‬واجتماع‬ ‫نيس (ديسمبر ‪.)2006‬‬

‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 2‬ــ الندوة ‪10‬‬

‫التعليم العالي‬ ‫والعولمة‬ ‫زيا هونغويو‬ ‫نائب المدير‬ ‫التنفيذي‬ ‫للعالقات الدولية‬ ‫جامعة بكين‬ ‫الصين‬

‫السيرة الذاتية‬ ‫الدكتور هونغويو حاليا زميل أبحاث ونائب مدير جامعة‬ ‫بكين وال��م��رك��ز ال��دول��ي للتعليم ال��ع��ال��ي ون��ائ��ب المدير‬ ‫التنفيذي لمكتب العالقات الدولية في جامعة بكين‪.‬‬ ‫حصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية‬ ‫من جامعة العالقات الدولية في ع��ام ‪ ،1989‬ومضى على‬ ‫مواصلة دراس��ات��ه العليا ف��ي جامعة بكين وحصل على‬ ‫الماجستير والدكتوراه في الدراسات الدولية والثقافات في‬ ‫عامي ‪ 1994‬و ‪ 2009‬على التوالي‪.‬‬ ‫من ‪ 1995‬إل��ى ‪ ،1997‬دع��ي الدكتور هونغويو كعالم‬ ‫للتبادل في قسم دراس��ات االتصاالت في جامعة نبراسكا‬ ‫لنكولن‪ ،‬الواليات المتحدة‪ ،‬وانخرط في الدراسة والتواصل‬ ‫بين الثقافات‪.‬‬ ‫في يونيو ‪ ،2005‬دعي مرة أخرى كباحث زائر برعاية ‪DAAD‬‬ ‫إلج��راء أبحاث على التبادل التعليمي بين الصين وألمانيا‬ ‫في أواخر القرن التاسع عشر في جامعة برلين الحرة‪.‬‬ ‫وف��ي صيف ع��ام ‪ ،2007‬زار ال��دك��ت��ور زي��ا م��رك��ز فيربنك‬ ‫للدراسات الصينية في جامعة هارفارد كزميل زائ��ر‪ .‬وكان‬ ‫التركيز على البحوث في التفاعالت الثقافية بين الواليات‬ ‫المتحدة والصين في أوائل القرن العشرين‪.‬‬ ‫وقد نشر الدكتور هونغويو عدة أطروحات في المجالت‬ ‫األكاديمية حول حالة الصين في التبادل الخارجي بالنسبة‬ ‫للتعليم العالي‪ ،‬وكتب بعض الكتب عن تدويل الجامعات‪،‬‬ ‫وبعض مشاريع البحوث التي أجريت على تنقل الطالب‬ ‫في الرابطة الوطنية للبحوث في الصين على الدراسة في‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫م��ج��االت البحث الرئيسية للدكتور م��ا ي��ل��ي‪ :‬الصين‬ ‫والتبادل الثقافي الغربي في أواخ��ر عهد أس��رة تشينغ‪،‬‬ ‫ال��ص��راع الثقافي التبادلي واالت��ص��االت‪ ،‬وت��دوي��ل التعليم‬ ‫العالي واالتصاالت الدولية واإلدارة بين الجامعات‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫التقليد والحداثة‬ ‫نتيجة ما تم التوصل إليه في جامعة فيينا فلقد أصبحت تتمتع بحكم ذاتي‪ ،‬وبالتالي قادرة على تحديد شكل‬ ‫مستقبلها بشكل مستقل أكثر‪ ،‬التقاليد التي استمرت‪ ،‬تلك التي لم تتحقق‪ ،‬ما هي خطط جامعة فيينا‬ ‫بشأن أنشطتها عبر الحدود‪ ،‬في أوروبا فضال عن غيرها؟‬ ‫وه��ذا العرض يحاول أن يجيب على هذه األسئلة‪ ،‬وتحديد التحديات األكثر إلحاحا ليشمل «شمولية»‬ ‫الجامعة مع مجموعة غنية من المواضيع‪ ،‬وعدد كبير من الطالب والكثير من العلماء وذلك واضح للغاية‬ ‫وهي ناجحة في كثير من المجاالت‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫تدويل التعليم العالي‬ ‫في جامعة بكين‬ ‫تدويل التعليم العالي في جامعة بكين يعد بمثابة منبر‬ ‫لالتصال األكاديمي‪ ،‬الثقافي واالجتماعي بين الصين وبقية‬ ‫العالم منذ إنشائها‪ .‬بسمعتها الدولية فهي تسعى دومًا‬ ‫من أج��ل التفوق‪ ،‬وبتقاليدها الثقافية العميقة وروحها‬ ‫األكاديمية تجتذب عددا متزايدا من الباحثين والطالب من‬ ‫جميع أنحاء العالم سنويا‪.‬‬ ‫ه����ذا ال���ع���رض ي���رس���م ال��خ��ط��وط ال��ع��ري��ض��ة ل��ت��ط��وي��ر‬ ‫استراتيجية تدويل جامعة بكين من الجوانب التالية‪:‬‬ ‫• موجز لتاريخ جامعة بكين العالمية المشاركة‪ .‬األهداف‬ ‫االستراتيجية والدولية‪.‬‬ ‫• الشبكة العالمية لجامعة بكين‪.‬‬ ‫• التعليم والبحوث الدولية‪.‬‬ ‫• هيئة التدريس والطالب والمؤتمرات الدولية‪.‬‬ ‫• هونغويو سيقوم بمناقشة تجربة جامعة بكين كأكبر‬ ‫جامعة صينية بعدد ‪ 31328‬طالب بدوام دراسي كامل بما‬ ‫في ذلك أكثر من ‪ 4000‬طالب أجنبي من ‪ 110‬بلدا يدرسون‬ ‫في مجاالت واسعة ومتنامية مع التزام البحوث التطبيقية‬ ‫العالمية‪.‬‬

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 8‬‬


‫أوراق المعرض‬ ‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 2‬ــ الندوة ‪( 10‬تابع)‬

‫التعليم العالي والعولمة‬

‫جوزيف جولفر‬ ‫مدير الجامعة‬ ‫جامعة فلوريدا‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‬

‫التعليم العالي والعولمة‬

‫السيرة الذاتية‬

‫السيرة الذاتية‬

‫كان جولفر عميد ونائب الرئيس للشؤون األكاديمية منذ يوليو‬ ‫‪ .2008‬وصل الدكتور جولفر في الجامعة في عام ‪ 1983‬إلى أستاذ‬ ‫مساعد في الرياضيات‪ .‬ترأس قسم الرياضيات من ‪ 1993‬إلى ‪1998‬‬ ‫وشغل منصب عميد مساعد لشؤون هيئة التدريس في كلية‬ ‫اآلداب والعلوم من ‪ 1998‬إلى ‪.2001‬‬ ‫وابتداء من عام ‪ 2001‬عمل الدكتور جولفر معاون وكيل الجامعة‬ ‫للشؤون األكاديمية لمدة س��ت س��ن��وات وكعميد مؤقت لمدة‬ ‫تسعة أشهر‪.‬‬ ‫ت���رأس مجموعة العمل المستقبلي ف��ي جامعة ف��ل��وري��دا‪،‬‬ ‫وساعد في تطوير الخطة االستراتيجية للجامعة وتمثيل الجامعة‬ ‫في المجلس التنفيذي في كلية العالم الجديد لفنون التصميم‪.‬‬ ‫وشغل منصب العميد المؤقت لكلية اآلداب والعلوم في الفترة من‬ ‫‪ .2008-2007‬حصل على درجة البكالوريوس في الرياضيات من جامعة‬ ‫كورنيل‪ ،‬وعلى درجتي الماجستير والدكتوراه في الرياضيات من‬ ‫جامعة كاليفورنيا في سان دييغو‪.‬‬ ‫وعمل أس��ت��اذا في جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة‬ ‫روشستر قبل االنضمام لهيئة التدريس في جامعة فلوريدا‪.‬‬ ‫ونال زمالة المؤسسة الوطنية لعلوم ما بعد الدكتوراه في‬ ‫جامعة كاليفورنيا في عام ‪ .1982‬وحصد عدد من الجوائز منها‬ ‫ج��ائ��زة مؤسسة العلوم الوطنية‪ ،‬ج��ائ��زة ال��زم��ال��ة ال��دراس��ي��ة من‬ ‫جامعة غرينوبل الثانية وجائزتي التعليم والتوجيه من مؤسسة‬ ‫ماكنايت‪.‬‬ ‫وكانت أبحاثه حول نظرية االحتماالت والعمليات العشوائية‪،‬‬ ‫ونظرية االحتماالت وكل ذلك كان بدعم من المؤسسة الوطنية‬ ‫للعلوم‪ ،‬وكالة ‪ AFOSR‬ووكالة األمن القومي‪.‬‬

‫يحمل ي��ورن كالينشميت شهادة دبلوم في هندسة الطيران‪ .‬كان‬ ‫يعمل لمرسيدس بنز وشركة دايملر في مناصب متعددة في البحث‬ ‫والتطوير‪ ،‬واالستراتيجيات وعمليات االندماج واالستحواذ‪.‬و كان مسئوال‬ ‫عن دايملر بالتعاون مع «القيادات العربية الشابة» منذ عام ‪ 2006‬وهو‬ ‫يلقي ال��م��ح��اض��رات ف��ي «إستراتيجية األع��م��ال العالمية» ف��ي جامعة‬ ‫كارلسروه السابقة‪.‬‬ ‫منذ عام ‪ 2009‬هو العضو المنتدب في اإلدارة الدولية والتكنولوجيا‬ ‫بكلية إدارة األعمال بمعهد كارلسروه للتكنولوجيا‪ ،‬وتقديم دورات‬ ‫دراسية دولية لطلبة البكالوريوس وطالب الدراسات العليا في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬ ‫قبل خمس سنوات‪ ،‬قدمت جامعة فلوريدا وجهة نظرها في‬ ‫االعتماد الوطني حول موضوع العولمة وتدويل الحرم الجامعي‪.‬‬ ‫وفي هذا العرض سوف نناقش فلسفة وأه��داف الجامعة في‬ ‫اتخاذ هذا الخيار‪.‬‬ ‫وسيتم أيضا مناقشة التقدم ال��ذي أح��رزت��ه الجامعة في‬ ‫تحقيق ه��ذه األه��داف في نقطة منتصف الطريق في العشر‬ ‫سنوات التي هي عمر ه��ذا المشروع بما في ذل��ك النجاحات‬ ‫الملحوظة‪ ،‬والتقدم الذي ال يزال يتحقق‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬

‫مايكل وارتون‬ ‫نائب مدير الجامعة‬ ‫للشؤون األكاديمية‬ ‫والدولية‬ ‫كلية لندن الجامعية‬ ‫المملكة المتحدة‬

‫ندوات اليوم الثاني ــ القاعة ‪ 1‬ــ الندوة ‪11‬‬

‫مايكل وارتون هو نائب مدير جامعة لندن وكان رئيسا (لمجلس‬ ‫تمويل التعليم العالي إلنجلترا) وخبير الموارد في فريق الخبراء‬ ‫المعني ببحوث القياسات وعضو في اللجنة التوجيهية لمؤسسة‬ ‫العلوم األوروبية وتأسيس الفهرس األوروبي للعلوم اإلنسانية‪.‬‬ ‫وه��و عضو في مجلس قياس وتسجيل الطالب والمجلس‬ ‫االستشاري لمؤسسة القيادة‪ .‬تم تعيينه مؤخرا مستشارا للتعليم‬ ‫العالي في المجلس الثقافي البريطاني‪.‬‬ ‫وهو أيضا عضو في لجنة التحكيم لجائزة فيليب لورانس‪ .‬وقد‬ ‫تحدث على نطاق واسع في المملكة المتحدة وأوروبا القارية على‬ ‫ض��رورة التدويل‪ .‬وهو أيضا المدير وعضو مجلس أمناء مجلس‬ ‫األمن لمساعدة الالجئين‪.‬‬ ‫وفي الفترة من عام ‪ 1998‬إلى عام ‪ 2006‬كان عضوا في مجلس‬ ‫الموارد التعاونية وترأس اللجنة األولى للمتاحف وصاالت العرض‬ ‫ومن ثم لجنة المعرفة والتقييم‪ .‬وهو عضو في اللجنة الدولية‬ ‫للمجلس الفرنسي للبحوث وك��ذل��ك ف��ي المجلس االستشاري‬ ‫لبرنامج البحوث الفنية لمجلس البحوث النمساوية ‪.FWF‬‬ ‫وقام مؤخرا بإجراء بحث شخصي (لمجلس تمويل التعليم‬ ‫العالي إلنجلترا) وحكومة المملكة المتحدة لتأصيل لغة التعليم‬ ‫العالي في المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫وتتركز أبحاثه على األدب وعلى جوانب النظرية النقدية‪ ،‬األمور‬ ‫النسوية‪ ،‬والسياسة‪ ،‬سياسات النوع الجنسي‪ ،‬والرسم والتصوير‬ ‫الفوتوغرافي في القرنين العشرين والحادي والعشرين‪ .‬وقد نشر‬ ‫تسعة كتب وأكثر من ‪ 70‬مقاال وفصال في كتب‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫التحديات والمكاسب لتدويل التعليم العالي‬ ‫ه��ذا العرض سيشمل بعض التحديات الرئيسية التي تواجه‬ ‫الجامعات في بيئة العولمة‪.‬‬ ‫وتشمل التحديات السياسية واالقتصادية المتغيرة داخل‬ ‫سياقات الجامعات التي يجب تفعيلها وتحديات القيادة العالمية‬ ‫المتقلبة في قطاع التعليم العالي والحاجة إلى تحقيق التوازن‬ ‫بين متطلبات البحث والتعليم ونقل المعرفة والمشاركة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ال ش��ك أن ب��ع��ض ال��ع��وام��ل ال��رئ��ي��س��ي��ة ال��داف��ع��ة للتغيير‬ ‫المؤسسي سيتم مناقشتها‪ ،‬مثل وضع وتنفيذ استراتيجية‬ ‫مؤسسية والعقبات التي يجب التغلب عليها لتحقيق النجاح‬ ‫على المدى الطويل‪.‬‬ ‫وس��وف يتم فحص التوتر الكامن بين الحاجة إلى تفعيل‬ ‫دور الجامعات والنماذج التجارية على نحو متزايد‪ ،‬ذلك النموذج‬ ‫الموجه واالحتفاظ برسالتها ورؤيتها في أن تكون قوية من أجل‬ ‫الصالح العام وتجهيز خريجيها إلحداث تغيير في عالم العولمة‪.‬‬

‫جورن كالينشميت‬ ‫المدير اإلداري‬ ‫القسم الدولي‬ ‫معهد كاريسرو للتقنية‬ ‫ألمانيا‬

‫ملخص الورقة‬

‫استراتيجيات التدويل في األبحاث الجامعية‬ ‫في األول من أكتوبر ع��ام ‪ 2009‬تأسس معهد كارلسروهه للتكنولوجيا «كيت» من خ�لال دم��ج كل من‬ ‫فورشينجشنزترم كارلسروه وجامعة كارلسروه‪.‬‬ ‫يقدم معهد كارلسروهه للتكنولوجيا «كيت» بعثات لكل من المؤسسات التمهيدية‪ :‬جامعة والية بادن‬ ‫فورتمبرج مع مهام التدريس والبحوث واسعة النطاق من مؤسسة أبحاث تسمى مؤسسة هيلمهولتس‬ ‫إلجراء البحوث الموجهة نحو برنامج موفر نيابة عن جمهورية ألمانيا االتحادية‪.‬‬ ‫وداخل هذه البعثات تعمل كيت على المجاالت الثالثة الستراتيجية البحث والتدريس‪ ،‬واالبتكار‪ .‬مع ما‬ ‫يقرب من ‪ 8000‬موظف وتبلغ ميزانيتها السنوية حوالي ‪ 700‬مليون يورو‪ ،‬وهي واحدة من أكبر معاهد البحوث‬ ‫والتدريس في جميع أنحاء العالم والتي أنشئت في كارلسروه‪.‬‬ ‫كما أن لديه القدرة على تولي مناصب رفيعة في جميع أنحاء العالم في مجاالت مختارة من البحوث‪ .‬الهدف‪:‬‬ ‫أن تصبح كيت المؤسسة األهم في البحوث العلمية والتعليم الممتاز واحتالل موقع بارز في الحياة األكاديمية‬ ‫والتعلم المستمر‪ ،‬شاملة التدريب المتقدم والتبادل غير المقيد للمعرفة وثقافة االبتكار المستدامة‪.‬‬ ‫«كيت» هي مؤسسة للبحوث الدولية الممتازة والتدريس في العلوم الطبيعية والهندسية ويجري حاليا‬ ‫إنشائها وتهدف لجذب أفضل الخبراء من جميع أنحاء العالم‪ ،‬ووضع معايير في مجال التدريس وتشجيع‬ ‫العلماء الشباب‪ ،‬وتسعى ألن تصبح المركز الرائد في أوربا ألبحاث الطاقة‪ ،‬وألن تلعب دورا في علوم النانو وألن‬ ‫تكون إحدى الشركات الرائدة المشاركة في االبتكار الصناعي‪.‬‬

‫السيرة الذاتية‬ ‫د‪ .‬روبيرت جون كويلين هو نائب مدير الشئون الدولية بجامعة اليدين‬ ‫في هولندا‪ .‬وقد عمل لقرابة ‪ 14‬عام في مجال التعليم الدولي‪ .‬عاد‬ ‫للعمل في أوروب��ا بعد تغ ّيب عنها امتد لـ ‪ 30‬عام أمضى أغلبها في‬ ‫أستراليا حيث كان أوالً كطالب دولي قدم إلى أستراليا حديثًا‪ ،‬وثانيًا‬ ‫كباحث وأكاديمي وأخيرًا كمدير دولي في جامعتين في كووينالند‪.‬‬ ‫وق��د أمضى ج��زءًا م��ن ه��ذه الفترة يعمل ف��ي مشاريع تطويرية في‬ ‫إندونيسيا‪.‬‬ ‫وعضو في ن��ادي الـ ‪ ،33‬وهو وع��اء تفكيري دول��ي يهتم بموضوع‬ ‫التدويل‪ ،‬وهو كذلك عضو في المجموعة الدولية لخبراء التصنيف‬ ‫الترتيبي‪ ،‬التي تصدر مبادئ برلين في التصنيف الترتيبي للتعليم‬ ‫العالي‪ ،‬عضو في اللجنة التحريرية للمنظمة األوروبية للتعليم الدولي‪ .‬روبرت كولن‬ ‫د‪ .‬روبيرت كولين متحدث منتظم في المؤتمرات الوطنية والدولية نائب مدير الجامعة‬ ‫في موضوعات متصلة بعولمة التعليم العالي‪ ،‬في تصنيف ترتيبي للشئون الدولية‬ ‫خاص ووضعية دولية‪ ،‬فإن الخدمات المقدمة للطالب الدوليين وقبولهم جامعة ليدن‬ ‫هي بين الموضوعات التي عادة ما يتحدث عنها الدكتور كولين‪.‬‬ ‫هولندا‬ ‫وه��و أيضًا المنظم لسلسلة ن��دوات التصنيف الترتيبي الدولي‬ ‫المقدم من جامعة اليدين‪ .‬وهو من إبتدأ دراس��ة جديدة لمشروع التعليم الخارجي وذلك بالتعاون مع ‪12‬‬ ‫جامعة قارية‪ .‬د‪ .‬كولين ملتزم بمثل وقيم عولمة التعليم العالي كنتيجة ألول تجربة عايشها حينما كان‬ ‫طالبًا دوليًا درس التعليم العالي خارج موطنه وما تبع ذلك من مراقبته لتطور الطالب الدوليين في برامجه‬ ‫للطالب لنيل درجة البكالوريوس وكذا طالبه الدوليين الساعين للحصول على درجة الدكتوراه‪.‬‬ ‫إن الفائدة المتحصل عليها من التحول أو التشكل الشخصي الذي يستتبع التطور األكاديمي للطالب‬ ‫في بيئة ثقافية غير بيئتهم األصلية‪ ،‬هي شي‪ ،‬كما يعتقد الدكتور كولين‪ ،‬يتوجب على كافة الطالب أن‬ ‫يجربوه في مرحلة ما من حياتهم‪.‬‬

‫ملخص الورقة‬

‫دوافع عولمة التعليم العالي‬ ‫من خالل انتقال الطالب واألساتذة‬ ‫بين مؤسسات التعليم العالي المختلفة‬ ‫واحد من أهم العناصر في التوجه نحو العوملة هو مسألة تنقل الطالب‪ ،‬سواء كان هذا التنقل للبحث عن‬ ‫درجة علمية أو لقضاء فترات دراسية في الخارج‪.‬‬ ‫إن تنقل الطالب يتطلب من المعهد أو الجامعة أن يتعامل مع أمور مثل المشاركات‪ ،‬تحديد االعتماد‬ ‫المالي للدراسة األجنبية‪ ،‬والتحول الذي يطرأ على الطالب العائدين بعد انتهاء فتراتهم الدراسية اندماجهم‬ ‫مرة أخرى في بيئة بالدهم‪.‬‬ ‫إستضافة الطالب األجانب تعزز إجراء تغييرات كبيرة في المعهد أو الجامعة تتراوح من توفير المأوى‬ ‫المناسب للطالب إلى تأقلمه وتكيفه مع البرامج التعليمية المخصصة له وكذلك نظام الدعم والمساندة‬ ‫اإلدارية‪.‬‬ ‫المعاهد والجامعات التي تنظر لهذه المتطلبات من زاوية كونها فرصة لتحسين برامجهم هي غالبًا‬ ‫ما تتطور إلى معاهد وجامعات جيدة في مستوى التدويل وتحصل على كل ما يترتب على ذلك فوائد‬ ‫استقطاب الطالب األجانب‪.‬‬ ‫ستناقش ورقة العمل هذه بعضًا من أهم األمور التي يجب طرحها لتطوير استراتيجية عولمة إنطالقًا‬ ‫من مسألة تنقل الطالب‪.‬‬ ‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫‪9‬‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 9‬‬


‫لقطات من المعرض‬

‫‪10‬‬ ‫‪1/26/10 8:43 PM‬‬

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

‫‪MHE Conference DAY 2.indd 10‬‬


AN OVER VIEW

11

‫التعليم العالي | اليوم الثاني‬

MHE Conference DAY 2.indd 11

1/26/10 8:43 PM


COOPERATION the different international cooperation, and activate the agreements signed between the government of the Kingdom of Saudi Arabia and those of the other countries, especially those related to the higher education. Or the scientific and teaching understanding memorandums signed between the Ministry and their counterparts in the other countries. To bring this objectives into success, the general department for international cooperation were identified and designated, and subsequently, organized the scientific weeks and international exhibitions concerning the areas of the work of the Ministry, or otherwise participating in these exhibitions. The Ministry also carried out the study of the agreements projects, the scientific and educational understanding memorandums, worked on developing and accrediting them, preparing the agreements and mutual cooperation memorandums, sponsoring many partnership and twinning agreements made by the Saudi universities, determining the plans, rules and directions that organize the practical and scientific relations and agreements, contacts with the regional and international organizations and agencies concerning the works of the Ministry about the training programs and courses, conferences, and various meetings, as well as the international exhibitions. There are three sub-directorates connected to the International Cooperation Department, namely: International Cooperation Directorate, Agreements and Mutual Committees Directorate and Exhibitions Directorate.

INTERNATIONAL COOPERATION DIRECTORATE

Following are among the most important achievements of the Ministry about the international cooperation and exchange of views, experiences and experiments: Sponsorship of the Ministry to the meetings and conferences of the responsible persons of the international cooperation directorates in the Saudi universities, for the purpose of examining the factual situation of the international cooperation in the Saudi universities, its experiments, impediments; paraphrasing of the future aspirations, building the work strategy in the field of international cooperation, providing facilities concerning the building of global partnership and alliances; adopting an integrated unified program to activate the international agreements; unifying the forms (understanding, twinning and partnerships memorandums), after being checked and approved by the legal department of the Ministry.

AGREEMENTS DIRECTORATE

The international agreements usually aim at promoting the principle of cooperation,

and turning the willingness thereto into written articles that guarantee the cooperation of the two parties of the agreement, and the benefit of each from the other. It also aims at providing bases and frames which define responsibilities and duties by each party. The Ministry of Higher Education and the Saudi universities signed a number of scientific, academic, research and training agreements with universities, research centers, and ministries, as well as higher education institutions in a number of the world countries. These agreements represent both empirical and detailed interpretation of general and inclusive

agreements between the governments of the states and the government of the Kingdom of Saudi Arabia. Memorandums signed by the Ministry of Higher Education or universities take a general form that avails a large amount of flexibility in the application thereof. Thereby, they include all types of cooperation and its different possible shapes between the two parties. The memorandums of understanding often include the following: Promoting the exchange of visits among the responsible people of the higher education and members of the faculties and researchers; cooperation between them on the areas of mutual interest; promotion of the delegation exchange in the scientific and educational domains; supporting the direct scientific and educational relations and promoting them among the academic and scientific research institutions; encouraging the exchange of faculty members and researchers and «lend» them in consistency with the actual capabilities; promoting the exchange of experiences and experiments in the scientific, technological and administrative aspects among the higher education institutions, universities and research centers. They further promote cooperation in scientific research and initiation of

mutual research teams; work on exchanging the research and studies results; providing chances for training the cadres at the higher education institutions and universities in both countries; cooperation in the study aspects between the universities of the two countries and exchange of information in the evaluation of the university degrees as well as the educational systems of the two countries. There are also: exchange of scholarships and study seats as per the available possibilities; promote the exchange of student visits; promote holding cultural, social and scientific weeks and days in the academic institutions in the two countries, that will include lectures, seminars and book

exhibitions. They also aim to promote exchange books, printed matters, bulletins, periodicals, documents, computer software, films and all related resources about the higher education and scientific research; promote participating in the meetings, conferences, symposiums and workshops of both scientific and educational natures; facilitate looking into and making use of the historical transcripts and documents of the two countries; exchange of experts in this area; support and promote learning the languages of the two countries; support the translations process of the distinguished scientific and literary works concerning the other party, and publish these works; utilize the electronic publishing technologies in this concern; agree on that the exchanged information between the two countries shall not be used for purposes other than those specified and prescribed in the agreements; and the undertaking of each party not to transfer any of the exchanged information to a third party unless under a written consent by the other party.

EXHIBITIONS DIRECTORATE

The exhibitions directorate is the party responsible for organizing the participation of the Saudi Ministry and universities in

the Book Exhibitions, both held inside and outside the Kingdom. One of the most important international book fairs they participated in were: Cairo, Casablanca, Muscat, Abu Dhabi, Tunis, Teheran, Geneva, Seoul, Syria, Sana>a, Kuwait, Sharjah, Beirut, Doha, Moscow, Frankfurt and the International Book Exhibition in Algeria. There was also a participation in the Arab Book Fair in Syria, the International Culture Fair for the Book in China, and the International Child Book Fair in Cairo.

International Cooperation and Universities

The Saudi universities assigned special attention to the international cooperation being a liaison gate for the universities with the different international circles through the partnership agreements and alliance building. Rarely is there a Saudi university that does not have a division to look after the international cooperation. In this concern, it is quite possible that the naming of the divisions and departments, entrusted to take care of the international cooperation, may differ in the Saudi universities. In this concern, some bear the names of international relations department, some bear the cultural relations department and still some appear in the name of university relations. The goals for creation of international cooperation departments in the Saudi universities were the evaluation of the international cooperation in the past, present and future; working on the development of the cultural and scientific relations, document and enhance them between the Saudi university and the Arab, Islamic and International universities and organizations under the umbrella of the agreements and executive programs that are held between the states and whatever goes in line with the general directions and policies of the Kingdom; working toward the enhancement of the skills of the university staff and population and their experiences and knowledge through reinforcing the opportunities to benefit the cultural relations and agreements in the domains that serve the university aspirations and its developmental plans. Over and above the aforementioned objectives still are strengthening the relations between the Arab and foreign cultural attaches, establishing the educational and cultural cooperation fields with the state they belong to and represent; setting the rules and systems that govern the relations with the international universities and international and regional institutions and organizations specialized in the learning field; and proposing agreements for cultural and educational exchanges, as well as the understanding memorandums between the University and other universities and the international scientific research centers.

THE ELECTRONIC TREASURY The electronic treasury (store) is one of the fruits of the National Center for distant e-teaching-learning, as it is a digital store that houses the educational files, the lectures used in the university teaching process. It communicates with all the Saudi universities to enlarge and expand the utilization volume and exchange of information among the university students. The electronic store also aims at building a national store for managing the digital content of the educational units, and transfer and reuse of the digital content of the electronic teaching. Moreover, it also aims at reducing the ambivalence in the educational units, strengthening the cooperation means among the educational bodies at both the local and international levels, and developing the educational units and raising their quality levels. This scientific orientation will enable the utilization of the educational files, lectures and documentary information readily available, which will be accessible by all the faculty members, and students. Moreover, the faculty member will be able to take the educational files concerning his courses and add or amend them to circulate the benefit by the students and faculty members of other universities. This will facilitate the communication process and exchange of information and courses among the university students and administrators with the least possible effort.

A SAUDI VIRTUAL ELECTRONIC UNIVERSITY IN THE THE MAKING His Excellency the Minister of Higher Education, Dr. Khalid Bin Mohammad Al-Anqari, confirmed the existence of a Virtual electronic university widely depending on the distant learning within the forthcoming five years. He maintained that the Ministry is presently seeking for the preparation of an infrastructure for the distant e-learning-teaching, assuring that there are great efforts to make this type of learning available, so that it will not suffer from any problems in information transference to the student at a high credibility level. The Minister also explained that the beginning will be limited as compared with those applied in the international universities. He foresaw that all the universities will have infrastructure in distant learning with the provision of some required elements and internet. In addition, the Saudi Telecommunication Co will widely support this type during five years. He said «If these elements were combined, there will be sufficient time to found the hypothesized electronic, developed university, which will obtain its academic programs from the different universities.» The Minister stated that this university will be opened for all students, and will provide diversified programs that will enable the student achieve his/her objective of learning. Applying and study will be from the same area where the student is living, assuring that the higher education institutions have a clear plan of this type of learning-teaching.

Higher Education | Issue 2

MHE Conference DAY 2.indd 12

5 1/26/10 8:43 PM


COOPERATION

MHE ADOPTS AN AMBITIOUS PLAN FOR COOPERATION WITH INTERNATIONAL UNIVERSITIES A NEW SPECIALIZED DEPARTMENT HAS BEEN ESTABLISHED The idea of international cooperation received a wide acceptance being one of the important ways to develop, exchange and transfer knowledge. Within this framework, international cooperation could be defined as ÂŤdevelopment and fostering of development in the higher education between one state and another, or an international or regional organization.Âť The international cooperation takes place within a wider shade represented by the Ministry of Higher Education or whichever acts for it, to organize the cooperation mechanisms by setting the criteria and controls that guarantee the course of the cooperation process in a smooth and fruitful manner. It also includes follow up of the course of work in the cooperation enterprises within the framework of the general policy of the state, and in a manner securing the realization of the goals and strategic plans. And, as a result of the current developments in the various technical areas, which rendered the world into a small village, the international cooperation in higher education is no longer an optional or luxurious choice practiced by some advanced countries, and restricted to

4

some raising communities. Rather, it is factually an urgent necessity equally needed by both the developed and developing countries. If the states and their scientific institutions, especially those of the universities, are not concerned in openness and cooperation with the international universities, they will find themselves unable to get correct solutions to their many problems and great challenges they are facing. International cooperation in higher education can achieve the conditions for research and academic advancement and development to contribute in the sustenance development process.

A STRATEGIC CHOICE

At the level of universities, the openness to the international universities became one of the important criteria by which the development of universities is measured. And subsequently, the development of the international cooperation became a strategic choice for the higher education institutions all over the world, for reinforcing and hastening the development process, within a wider and more inclusive frame of international economic cooperation. In addition, it became of

more important dimension for the universities, because it an important step the universities cannot do without within their endeavor to upgrade their selves and their services to international competitive levels. The international cooperation plays a major role in widening to the universities the horizon of globalization in education and scientific research, and in achieving the excellence and quality conditions. This is because contact and communication with other universities, reinforcing the academic links with them, making good use of their experience and successful experiments, provided mutual initiations and research projects, in addition to supporting the scientific and technological cooperation among the universities, and strengthening the cultural relations, are all deemed important elements in the building and development of any university. Such development will be achieved through establishing partnerships among the universities built on international experiences, governmental agreements, and personal initiatives by the members of the faculties, or any other niches that support this area. In addition, there re other

aspects of such development, such as emphasis on partnership in the training, research, technological consultations, and equipment use, making experiments, quality measurements, creating incubators, research chairs, and the research and development centers.

COOPERATION BRIDGES

activities to give it higher impetus and stronger push up in a short record time. One of the most activities that received qualitative and quantitative leap of encouragement and support, was the expansion in the scholarship students program, which is deemed one of the important international

cooperation forms. In addition, the Ministry created a general department for international cooperation aiming at the implementation of policies of the Higher Education Ministry in the field of international cooperation. And it supported the Saudi universities to speed up adopting the activities of

The Ministry of Higher Education is concerned in building bridges of scientific and academic cooperation between the similar ministries of the world, as well as with their distinguished universities, to foster the learning-teaching process in the Saudi universities. This direction stems from the awareness of the Ministry about the importance of the world proximity, which resulted from the revolution in the world of communications, which reduced the distances between the states of the world. The Ministry also realized the inevitability of concentration on layering the international cooperation means at this time in particular, to upgrade the performance level at the Saudi universities under the shade of the wide global competitiveness. Accordingly, the Ministry made different efforts to expand the international cooperation

Higher Education | Issue 2

MHE Conference DAY 2.indd 13

1/26/10 8:43 PM


RESEARCH CHAIRS is one of the top countries in the world in terms of funding for research, after the United States.  An important part of the research chairs in Japan are donated to research centres that serve a number of universities to achieve research cooperation between them. Funding of single research chair in Japan may reach up to one billion yen (about eight million dollars). The most important companies that support research chairs are Hitachi, Toshiba, Mitsubishi, Fuji, Toyo and Toyota, Honda, Yazaki etc.

THE US EXPERIENCE

(2-2)

GLOBAL RESEARCH CHAIR EXPERIENCES THE CANADIAN EXPERIENCE

The «research chairs» in Canada is a government programme in the area of scientific research where funds are allocated from the national budget. The programme aims at strengthening knowledge and attracts the best local and international researchers and encouraging students to engage intellectually and scientifically in their country.

FUNDS

In 2000, the Canadian government prepared an action programme for the establishment of partnership between universities, research institutions and researchers and to attract global financial support for the establishment of new research chairs equipped with the best research facilities. In the same year, the Government also allocated $900 million to create a new permanent programme to establish 2000 research professorships (Canada Research Chairs) in universities across the country by 2005 with an average of 400 research chair per year. The Canadian national strategy aims at doubling investments in support of research and development by 2010 to make Canada one of the world's top five countries in the field of research and development.

STRATEGIC OBJECTIVES

The main objective is to help Canadian universities and their affiliated research institutes and hospitals to become worldclass centres of research and training. The Chairs Programme contributes to enhance Canada's competitiveness in the global knowledgebased economy, improving Canadians' health, and enriching social and cultural life.

Other objectives of the programme include strengthening research excellence in Canada and enhancing Canada's research capacity by attracting and retaining the best researchers; improving the training of highly qualified personnel through research; improving universities' capacity to generate and apply new knowledge; promoting the best possible use of research resources through strategic institutional planning, and through collaboration among institutions and between sectors. The Canada Research Chair Programme is one of several research programmes established by the Canadian Government through its federal agencies with a total investment of $4.1 billion to promote research and innovation at the universities, hospitals and the private sector and develop a new technological environment on federal, county and municipality levels.

PROGRAMME FIELDS

Research chairs’ areas are natural sciences, engineering, health, social sciences and humanities. The focus of the programme is primarily on basic and applied research in Canadian universities.

NOMINATION

The universities nominate researchers of all nationalities in the above mentioned disciplines. There are two types of Canada Research Chairs. Tier 1 Chairs, tenable for seven years and renewable, are for outstanding researchers acknowledged by their peers as world leaders in their fields. For each Tier 1 Chair, the university receives $200,000 annually for seven years. Tier 2 Chairs, tenable for five years and renewable once, are for exceptional emerging researchers, acknowledged

by their peers as having the potential to lead in their field. For each Tier 2 Chair, the university receives $100,000 annually for five years.  The number of nominations for a university is related to the level of funding recently obtained by university researchers from federal agencies (NSERC, CIHR, and SSHRC). Also some chairs are assigned to small academic institutions receiving less than 1% support from these agencies. The chair holders receive logistic support from Canada Foundation for Innovation (CFI). The total support in 2005 amounted to $250 million from CFI and $625 million from the total funding sources. 

SELECTION CRITERIA

Careful consideration of nominations from various universities is exercised to select researchers who will be elected to obtain a research chair in one of the two abovementioned tiers. There will be three reviewers for each Research Chair nomination. The assessment is conducted through programme reviewers who are selected from the best researchers in the world in the field of the research chair from inside and outside Canada. The programme reviewers’ committee contributes to the establishment of the 2000 research chairs through the selection of researchers and evaluation of the appropriate funding for each chair and providing recommendations to the programme Steering Committee. The universities that nominate researchers can nominate international experts to assess the nomination as a supportive effort in the reviewing process. The current chair holders can also participate in the reviewing process for the next chairs. 

INTERDISCIPLINARY ADJUDICATION COMMITTEE

The program Steering Committee which manages the Canadian Research Chairs Programme consists of the President of the Natural Science and Engineering Research Council (NSERC); the President of the Canadian Institute of Health Research (CIHR); the President of the Social Science and Humanities Research Council (SSHRC); and the President of Canada Foundation for Innovation (CFI) and Superintendent of the Canadian Ministry of Industry. The Canadian experience is unique in terms of state supervision of the programme and allocation of substantial funding from the budget of the country and long-term plans and specific objectives that the country attained both in terms of scientific and economic aspects. The Canadian experience is consistent with other experiences in terms of assigning research chairs to researchers who have achieved international recognition in their fields.

THE JAPANESE EXPERIENCE

The research chairs programme in Japan was adopted in 1987. The university or research centres who have obtained the research chair from funding institutions and donors assumes the regulatory supervision of the programme in terms of selecting, monitoring and evaluation of researchers. The Japanese universities do not establish strategic research programmes consistent with the research chairs’ theme as the case in Canada, but the research chair holder seeks to achieve the objectives of the incubating institution. Nevertheless, the research chairs programme in Japan are successfully growing. Japan

The American experience is characterized by the diversity of funding sources where financial support to Research Chairs comes from economic institutions, some countries like Japan and even from the budgets of the universities themselves to support scientific research and improve the performance and ranking. American universities themselves are funding institutions with educational and social dimensions. The financing of a Research Chair ranges between one million and five million Dollars, and reaches up to 50 million dollars in special cases. In addition, endowed Research Chairs (i.e., not limited to specific time duration) are created, especially if the Research

Chair was established for the commemoration of a late scientist or a businessman. It is worth mentioning that the American government has no affiliation with Research Chairs programs not only in terms of planning and supervision but also in terms of funding.

THE EUROPEAN EXPERIENCE European experience is the earliest in this field. The German experience is over 40 years old against the sixteen years of the Japanese experience. It is not much different from the US experience, both in terms of Research Chairs’ management and funding. The sources of funding are dependent on relationships between donors and the

university or research centres without interference from the state. This applies to countries such as UK and Germany as well. However, France has changed its policy since 1991, where the French government has launched a research centre (The French University Institute, “Institut Universitaire de France”) which assigns 40 research chairs annually in the areas of basic sciences such as mathematics, physics, computer science and medicine. This governmental program is complementary to the old programme, which is based on applied research for funding institutions much like the American way. Thus the French experience became a combination of both the American and the Canadian experiences. The French university Institute focuses during the process of selecting its members (research chair holders) and researchers in universities located outside the capital Paris in order to achieve regional balance in research creativity. Membership is classified into two tiers as in the Canadian program. The first tier includes renowned researchers, who have a long research experience, and tenable for five years, renewable once. Only fifteen researchers were selected annually in this

category versus twenty-five for tier 2, where the latter consists of distinguished researchers aged forty years or below to develop future generations of quality researchers.  The members of this tier receive a non renewable five year Research Chair. The institute currently comprise a total of 273 members (152 tier 1 and 121 tier 2). Since the establishment of the Institute in 1991, 467 members were recruited. It should be noted that in all the experiences that were reviewed, a portion of the budget is often used for education, lectures, training and the design of teaching materials relevant to the research chair theme. Higher Education | Issue 2

MHE Conference DAY 2.indd 14

3 1/26/10 8:43 PM


MHE SPEACH

AT THE OPENING CEREMONY

DR. AL-ANQARI: PARTNERS IN DEVELOPMENT I have the honor in the name of the Ministry of Higher Education and all its staffs to convey the greetings and wishing of the Custodian of the Two Holy Mosques, King Abdullah Bin Abdel Aziz, sponsor of this unique academic event. It is also my real pleasure to welcome you as dear and respectful guests of the Kingdom of Saudi Arabia, to share us the opening ceremony of the first international exhibition for higher education in the lands of love and peace, highly appreciating your honoring to our ceremony. Generous Audience; Our country is experiencing an actual developmental march with well planned paces in all aspects of life. This development is first and foremost, by the Grace of Allah, the Exalted, and by the enlightened thought and true vision of our wise leadership, headed by the leader of the contemporary renaissance, King Abdullah Bin Abdel Aziz, may Allah protect and keep him, who gave education, in general, and higher education in particular, all his care and interest, following the tracks and paths of founder of this State, late/King Abdel Aziz Bin Abdel Rahman- may all rest his soul in peace- who had the long term vision in interest in science and establishing it into the country. Of this standpoint, his faithful, generous sons followed his paths, a tradition that is implanted into all the succeeding leaders. Accordingly, the higher education was endowed with limitless support and continuous care from the leadership of this nation, with its head, Custodian of the Two Holy Mosques, King Abdullah Bin Abdel Aziz- His Royal Highness Prince Sultan Bin Abdel Aziz, Crown Prince, Prime Minister, Minister of Defense and Aviation, and the General Inspector, and His Royal Highness, Prince Nayef Bin Abdel Aziz, Second Deputy of the Prime Minister, Minister of Interior- may Allah protect all of them. It is quite sufficient to mention with all permissible pride that education gained one of the largest portions of the general income of the state to account for about (26%) of the this income. This, in turn, formed a very developmental, specific shift and holistic developmental renaissance the education is living in general, and higher university education, in particular, in all its fields and different levels. With this generous support, which assures the amounts of interest in the higher education in the Kingdom, this higher education moved forward through a strategy built on blatant and defined vision. Among its most important dimensions is that higher education should be the main motivator and basic partners in development. This will be through work on qualifying the human capital, which is also the most important tributary of the distinguished contemporary economic. The community influence of the higher education is clear in the

2

endeavor to assist the Saudi community to transform into a cognitive society. Higher education is deemed a core pivot in preparing the qualified human cadres through providing all possible information, and development of the skills and applied education. For the purpose of enabling the Saudi community reach standard averages in producing knowledge and cognition, spreading the same throughout the different products and services activities. Relying on this vision, the Ministry of Higher Education made its efforts to identify a number of the main pivots in the launch of the higher education. In this concern, it sought earnestly to adopt a pool of mechanisms and programs to realize a number of stage and future goals, beginning with the expansion and spreading of providing higher education opportunities, which is one of the main objectives that we are

providing the higher education to all the citizens of different segments and strata throughout all the territories of the Kingdom. Expansion in the acceptance opportunities, and raising the accommodation and housing capacities of the domestic universities, were not the limit. Rather, there was the ongoing interest by the leader of this blessed country, sponsor of the education, Custodian of the Two Holy Mosques, who launched a herald idea, that is the program of the Custodian of the Two Holy Mosques for foreign scholarship students in 1425 AH/2005 AD, based on his belief that science is not bound by geographical borders, and knowledge is not affected by long and far distances. The scholarship programs for the students to study outside the Kingdom comprised the BA, MA and Ph.D. degrees as well as Medicine Colleagueship, in order to upgrade the outcomes to world class ranks.

programs, the generous approval of the Custodian of the Two Holy Mosques -may Allah protect himwas issued to extend the foreign sponsorship program for five years as of the current fiscal year 1431/1432 AH-2010/2011 AD. Undoubtedly, such a program with this huge volume is a very precious and real opportunity for the citizens of the Kingdom to realize success and obtain the highest academic and scientific degrees in the remarkable specializations.

happy having achieved as facts on the ground. In this concern, the number of the public universities jumped from (7) in 1419AH/1998AD to (24) universities today, in addition to (29) private universities and colleges built in the few recent years. This, in turn, increased the accommodation and acceptance capacities to meet the high demand on the higher education, and offer chances of acceptance for the students. This is clear in the statistical figures showing that 92% of the total secondary education stage graduates (both males and females) were accepted in the universities and colleges of higher education during the current academic year. This, in turn, raised the participation average of the targeted age group in higher education from (18%) to (34%), as the number of the enrolled students this year amounted about one million students, of whom the females are (60%) of the total. With the care and deliberation to these realized, actual achievements, there was an emphasis on the principle of equality of chances and justice in

In implementation thereof, the number of the scholarship students now is more than (80) thousand students of both genders in different vital specializations, sent to very famous and respectful universities in more than (16) countries all over the world. In fact, the Program of the Custodian of the Two Holy Mosques for abroad Scholarships was not only for realizing accommodation and diversity in the higher education outcomes, but also it represents a continuous scientific, cultural shift and movement. That is because contact with various world cultures contributes in crating a generation with diversified culture, capable to understand the local and foreign variables and changes. It will further contribute in the development of the country, and build dialogue bridges among the civilizations. In assuring the importance of the abroad scholarship program and its importance role in opening new horizons and wider fields to the citizens of the Kingdom, in order to contribute by their hands and science in the development

universal dialogue, whether through the foreign sponsorship programs, or through the shortterm programs in which the very distinguished Saudi universities students are sent to gain language and cognitive skills, as well as some other advanced skills in their academic majors, in very famous and different world universities. These short-term program realized splendid results on both the scientific achievement and skill development levels, in addition to the diversification and cultural contact.

Our Respectful Gracious Guests and Audience; The project for dialogue among civilizations adopted by the Custodian of the Two Holy Mosques, King Abdullah Bin Abdel Aziz- may Allah protect him- is a universal event which gained high appreciation and evaluation from a the leaders and nations of the globe. This projects makes higher education careful to perform its role in supporting this civilized

Generous Guests and Audience; The scholarship programs provided from the Kingdom of Saudi Arabia to students from all over the world, to study in the universities of the Kingdom, are no doubt deemed one of the important tributaries to realize constructive and fruitful dialogue among civilizations. And, the Kingdom is proud that it hosts students from more than (152) states from all the countries of the world, who (the students) are receiving all care and sufficient education opportunities in these universities. These facts are clearly

displaying the strategy adopted to realize «Internationalization» in the Saudi higher education, which was culminated by the inauguration of the Custodian of the Two Holy Mosques, King Abdullah Bin Abdel Aziz- may Allah protect him- to the King Abdullah University of Science and Technology, which is a universal human, civilization minaret, combining within its walls scientists and students from different world areas. Further the internationalization in the Saudi higher education is realized in holding many world agreements with universities, organizations, institutions and reputable research centers, to achieve diversified educational and research objectives, including attracting a number of elites of faculty members and researchers. It is also realized in holding scientific partnerships and twinning with scientific divisions and research centers, to achieve the goals the higher education

of this country is looking forward. In addition, there is the effective participation in the different world events, through conferences, seminars, workshops and open scientific and research meeting. Within the framework of the important strategy adopted by the higher education, applying the quality system in higher education is also a contribution in this direction, due to the fact that quality assurance enables approaching sound and strong educational outcomes, which, in turn, will realize the developmental goals, and promote the higher education and educational process to levels that allow them regional and universal competition. Of the important programs being placed high attention in the higher education field, is the initiation of the national authority for evaluation and academic accreditation, and the national center for grading and assessment. It is worth mentioning that higher education is truly seeking to invest in scientific cognition and technology, as well as diversification of the funding resources through optimal investment in the results

of the scientific research, and encouragement of companies with scientific and technological bases, given that these companies are future and vital strategic targets, to achieve the sustainable development, such a development that meets the needs of the present, but without affecting or touching the needs of the generations to come. In fact, the executive mechanisms were activated for starting and achieving these goals, such as creating the science gardens, technology nurturers, such as Riyadh Techno Valley in King Saud University, Dhahran Valley in King Fahed University for Petrol and Minerals, and the Science and Technology Complex in King Abdel Aziz University in Jeddah. Dear Respectful Audience; Higher Education had been bestowed achieving these accomplishments, and adopt this strategy through establishing the methods for support, and honest competition. In this direction, the Ministry worked to submit competitive initiatives which goals are to encourage the Saudi universities develop certain sectors through the idea of competition, which encourages creativity and innovation, in response to the prescribed conditions and specifications of the proposed projects, but with highest quality standards. These projects created a wide developmental movement in many different universities. To mention some are: development of creativity and excellence of the faculty members, development of programs and services for student guidance and counseling, development of the academic division, as well as development of the scientific societies, and many other developmental initiatives, which the Ministry is seeking to propose in an endeavor to attain growth and development, and even to what is still better, by grace and help of Allah, the Exalted. In Conclusion; It is my ultimate happiness and pleasure to repeat welcoming the elite international academic leaderships and experts, and express my sincere thankfulness and appreciation to the responsible parties of these world universities and international organizations, for honoring us by their attendance and presence in the inauguration ceremony of the International Exhibition for Higher Education in the Kingdom of Saudi Arabia. We pray Allah, the Almighty, that this Exhibition will be at the lead of the specialized international meetings and events to introduce the domestic, regional and world higher education institutions, and to become an effective instrument to transfer the Saudi community and its institutions into a cognitive, competent community. Assalamo Alaikom Warahmatullahi Wabarakatohoo «Peace and Mercy of Allah be upon you.»

Higher Education | Issue 2

MHE Conference DAY 2.indd 15

1/26/10 8:43 PM


A Daily Buliten Published by the MHE on the Occasion of the International Exhibition for Higher Education, Riyadh, KSA

Issue 2 | 27 January 2010

UNDER THE AUSPICES OF KING ABDULLAH.. MINISTER OF HIGHER EDUCATION OPENS THE EXHIBITION

A HUGE TURNOUT

MHE Conference DAY 2.indd 16

1/26/10 8:43 PM


inside