Page 1

‫العلوم وطرائق تعليمها وتعلمها في‬ ‫المرحلة البتدائية‬ ‫المقدمة‪-:‬‬ ‫تدريس العلوم في المرحلة البتدائية يهدف إلى‬ ‫إكساب الطفال مجموعة من المفاهيم‬ ‫والمعلومات والمهارات والتجاهات التي تشكل‬ ‫الخلفية العلمية لما سيكون علية شكل التعليم‬ ‫ل‪.‬‬ ‫مستقب ً‬ ‫فالمرحلة البتدائية الولى هي نقطة البتداء‪,‬فإن‬ ‫غرس الساسيات في مرحلة الطفولة يجعل‬ ‫تحقيق المفاهيم أكثر رسوخا‪.‬‬ ‫ومن هنا يحب تطبيق الساليب الحديثة الخاصة‬ ‫بتعليم العلوم ويجب أن تتاح فرصا الكتشاف أمام‬ ‫الطلب لعدادهم لنماط متجددة من الوظائف‪.‬‬ ‫)‪ (1‬الهداف العامة لتدريس العلوم في‬ ‫المرحلة البتدائية‪.‬‬ ‫تشكل الهداف الساس الذي ينظم عمليات‬ ‫التعلم جميعها من خللها تحدد نوعية المادة‬ ‫التعليمية ‪ ,‬والطر التي تقدم فيها المادة التعليمية‬ ‫والنشاطات التي تمارس ضمن الطر وأساليب‬ ‫التقويم والمتابعة‪.‬‬


‫فقد تعددت الهداف العامة لتدريس المرحلة‬ ‫البتدائية وفيها‪-:‬‬ ‫ تعريف الطفل ببيئته ومقوماتها كمتطلب أساس‬‫لتحقيق تفاعل ذكي‪.‬‬ ‫ تنمية المهارات العلمية لدى الطفال‪.‬‬‫ تكوين التجاهات العلمية لدى الطفال‪.‬‬‫ تنمية سلوكيات الطفال وعاداتهم الصحية‬‫والجتماعية‪.‬‬ ‫ تنمية اهتمام الطفال بالقرارات العلمية ‪.‬‬‫ توجيه الطفال نحو الملحظة‪.‬‬‫ إكساب الطفال الميول العلمية ‪.‬‬‫ إشباع نزعة الطفال نحو حب الستطلع‪.‬‬‫)‪ (2‬الهداف ا لخاصة لتدريس العلوم في‬ ‫المرحلة البتدائية ‪:‬‬ ‫تختلف الهداف الخاصة التي يحددها المعلم‬ ‫لتدريس العلوم عن الهداف العامة‪.‬‬ ‫مثال العام ‪-:‬‬ ‫تنمية سلوك الطفال وعاداتهم الصحية فيمكن‬ ‫تحقيق هذا الهدف من خلل عدد من الدروس‬ ‫وليس من خلل درس واحد‪.‬‬ ‫وهكذا فإن الهدف العام يتحقق من عدد من‬ ‫الدروس‪.‬ذات العلقة بصحة النسان وسلمته‪.‬‬ ‫فعند تدريسنا درس عن النظافة فالهداف هي‪-:‬‬ ‫يكتسبوا عادة استعمال المناديل النظيفة‪.‬‬ ‫يتجنبوا عادة التبول في الماء‪.‬‬


‫يكتسبوا عادة غسل اليدي قبل الكل وبعده‪.‬‬ ‫والهداف الخاصة لبد أن تكون مصاغة إجرائيا‬ ‫لتصف السلوك المتوقع أن يكتسبه الطفل‪.‬ويصبح‬ ‫قادرُا على أدائه في نهاية الدرس‪.‬‬ ‫مبادئ أساسية لتدريس العلوم في المرحلة‬ ‫البتدائية الولى‪.‬‬ ‫يراعى في تدريس العلوم للمرحلة البتدائية ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫ أن تركز على الدور النشط للمتعلم وجعله‬‫العنصر الفاعل في إجراء التجارب وممارسة‬ ‫النشاطات‪.‬‬ ‫ تركز على الكتشاف كأسلوب لتعلم المفاهيم‬‫وتنمية المهارات والتجاهات العملية‪.‬‬ ‫ أن تركز على استثارة الطفال‪ ،‬وحفزهم على‬‫التفكير في المشكلة‪.‬‬ ‫ أن تركز على توظيف خبرات التلميذ السابقة‬‫في المواقف المختلفة‪.‬‬ ‫ أن تركز على تنظيم الخبرات التعليمية بحيث‬‫تراعي لتدرج في بناء المفهوم والنتقال من‬ ‫السهل إلى الصعب‪،‬ومن المحسوس إلى‬ ‫المجرد‪،‬ومن المألوف إلى غير المألوف‪......‬‬ ‫ أن تركز على اكتشاف المفاهيم المغلوطة‬‫ومعالجتها‪.‬‬ ‫ أن تركز على توظيف التقويم التكويني للكشف‬‫عن مناطق الضعف والقوة‪.‬‬ ‫‪ -‬أن تركز على مراعاة الفروق الفردية بين‬


‫الطفال من خلل تنوع النشاطات والساليب‪.‬‬ ‫ أن تركز على المناخ الصفي المناسب لكتساب‬‫المهارات‪.‬‬ ‫)‪ (4‬خطوات تدريس العلوم في المرحلة‬ ‫البتدائية‪:‬‬ ‫يسير درس العلوم في تتابع على النحو التالي‪-:‬‬ ‫‌أ‪ -‬التهيئة أو الستثارة‪-:‬‬ ‫في هذه المرحلة يعمل المعلم على توفير‬ ‫الدافعية والرغبة في التعلم لدى التلميذ وبدون‬ ‫ذلك لن تتحقق أهداف الدرس‬ ‫وتقدم أدلة المعلم الخاصة بالعلوم جملة صالحة‬ ‫من الفكار التي تسهم في توفير الدافعية‪ ،‬وعلى‬ ‫المعلمين توظيف هذه الدلة والكتاب المدرسي‬ ‫توظيفا فاعل ً‪.‬والزمن المخصص للتهيئة يتراوح ما‬ ‫بين)‪5‬ــــ ‪(10‬دقائق‪ ،‬ويجب الربط بين مرحلة‬ ‫التهيئة وبداية الدرس‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬عرض الدرس‪-:‬‬ ‫بعد التهيئة الجيدة يسير المعلم‪/‬ــة في درسه‬ ‫وفق خطوات‪:‬‬ ‫‪ .1‬تنفيذ النشطة العلمية‪-:‬‬‫وتهدف هذه المرحلة إلى تكوين المفاهيم‬ ‫الجديدة ويتم ذلك من خلل توصيل التلميذ إلى‬ ‫المعلومات الدرسية بأنفسهم وليس عن طريق‬


‫المحاضرة التلقينية‪.‬وإنما من خلل‬ ‫الملحظة‪/‬قراءة الصور‪/‬الخ‪.‬‬ ‫‪ .2‬ربط المفاهيم الجديدة بالحياة‪-:‬‬‫ليس الهدف من تعرف المفاهيم استظهارها‪،‬وإنما‬ ‫ربطها بواقع التلميذ ومدى فائدة التلميذ منها‬ ‫وكيف يوظفونها في حياتهم‪.‬‬ ‫‪ .3‬التعميم النهائي‪-:‬‬‫يتم في هذه المرحلة توصل التلميذ إلى التعميم‬ ‫أو القاعدة النهائية المستخلصة من الدرس‪.‬‬ ‫ج‪ --‬التقويم‪-:‬‬ ‫الهدف منه التأكيد على بلوغ الهداف‪ ,‬ومدى‬ ‫إفادته للطلب وتحتوي الكتب المدرسية على‬ ‫مجموعة من البنود الختبارية وغيرها التي تساعد‬ ‫المعلم في تقويم تلميذه‪.‬‬ ‫ويجب على المعلم أن يتأكد أن تلميذه قادرون‬ ‫على تطبيق ما تعلموه من الدروس ‪.‬‬ ‫وفي النهاية لبد من التذكير‪-:‬‬ ‫يتوجب على المعلم أن يطرح على نفسه السئلة‬ ‫التالية في بداية التخطيط للدرس‪-:‬‬ ‫ ماذا سيتعلم التلميذ من هذا الدرس؟‬‫ ما علقة هذا الدرس بالدروس السابقة؟‬‫ كم من الوقت سيستغرق هذا الدرس؟‬‫ ما المعينات السمعية البصرية التي يمكن أن‬‫تحقق أهداف الدرس؟‬ ‫ كيف سأسير في هذا الدرس؟‬‫‪ -‬أين سأدرس هذا الدرس؟‬


‫ كيف أتابع النشاطات في الحصة؟‬‫أثناء عملية التدريس يجب على المعلم النتباة إلى‬ ‫ما يلي‪.‬‬ ‫ التعلم السابق الذي سيبنى عليه التعلم الجديد ‪.‬‬‫ الستفادة من خبرات التلميذ السابقة‬‫ تهيئة التلميذ للتعلم ‪.‬‬‫ مراعاة الفروق الفردية‪.‬‬‫(د( النشاطات التعلمية في الحصة ‪/‬التعليمية‪.‬‬ ‫إ تحقيق الهداف الخاصة يؤدي إلى تحقيق‬ ‫الهداف العامة‪,‬وتحقيق الهداف الخاصة يتم من‬ ‫خلل سلسلة من النشاطات‪ ,‬فعلى سبيل المثال ‪/‬‬ ‫الهدف أن يحافظ الطفل على سلمة أسنانه‬ ‫ويعتني بها‪.‬‬ ‫النشاط أن ينتمي‪ -:‬توضيح الطريقة الصحيحة في‬ ‫تنظيف السنان باستخدام المعجون وفرشاة‬ ‫السنان‪.‬‬ ‫(ه( أساليب تدريس العلوم في المرحلة‬ ‫البتدائية‪.‬‬ ‫تختلف مادة العلوم في تدريسها عن غيرها من‬ ‫المواد الخرى فهي تحتاج إلى أكثر من القلم‬ ‫والوراق والسبورة والكتاب المدرسي والقتصار‬ ‫على هذه المواد يجعل درس العلوم مرهقا لكل‬ ‫الطرفين‪.‬‬ ‫تدرس العلوم يحتاج إلى بعض النشاطات‬ ‫الساسية ومنها ‪-:‬‬ ‫)‪ (1‬التجريب‪.‬‬


‫لبد أن يمارس التجريب العلمي من قبل‬ ‫التلميذ‪,‬أن يشكل التجريب العلمي معنى رئيسيا‬ ‫في تعلم العلوم‪ ,‬وهناك بعض الشروط التي‬ ‫يجب مراعاتها أثناء التجريب منها‪-:‬‬ ‫ إن يعي التلميذ الغرض من إجراء التجربة ‪.‬‬‫ إن تصمم التجارب بعناية ودقة فائقتين لضمان‬‫النتائج‪.‬‬ ‫وللنشاط التجريبي أسلوبان يؤديان به هما‪-:‬‬ ‫‪1‬العروض العلمية‬ ‫‪2‬العمل الفردي ‪.‬‬‫ومن العروض العلمية يجري المعلم بنفسه‬ ‫التجربة أمام التلميذ‪ ,‬في حين يقتصر دور التلميذ‬ ‫على المشاهدة والستنتاج‪ ,‬وهذا السلوب‬ ‫يستغرق وقتا قصيرا نسبيا‬ ‫أما أسلوب العمل الفردي‪ :‬فيقوم به التلميذ‬ ‫أنفسهم بإجراء تجربة ما كما يقومون بالمشاهدة‬ ‫والستنتاج وهومن الساليب الفاعلة التي تؤدي‬ ‫إلى إتقان المهارات‪ ,‬تنمية التجاهات العلمية‬ ‫وتعويدهم العتماد على النفس ويقتصر دور‬ ‫المعلم فيه على التوجية والرشاد ‪.‬‬ ‫ويؤخذ على هذا السلوب انه يستغرق وقتا طويل‬ ‫ويحتاج إلى مواد وأجهزة كثيرة‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الستقصاء‪-:‬‬ ‫الستقصاء الذي نعنيه هنا هو القائم على إثارة‬ ‫السئله المفتاحية ‪ ,‬وعلى الرغم إن هذا السلوب‬


‫يحتوي على بعض القصور من حيث انه ل يتجاوز‬ ‫إن يكون حوارا شفويا ‪,‬واللغة اللفظية تتضمن‬ ‫درجة عالية من التجريد مما يؤدي إلى مفاهيم‬ ‫ومدركات ناقصة‪ ,‬على الرغم من ذلك فممكن‬ ‫تدعيم الخبرات التي يكتبها التلميذ عن طريق هذا‬ ‫الحوار الشفوى بوسائل سمعية وبصرية تساعد‬ ‫التلميذ إكسابهم خبرات حسية مباشرة‪.‬‬ ‫)‪ (3‬القراءات العلمية ‪.‬‬ ‫إن الوقت المخصص لتدريس العلوم محدود ‪ ,‬و‬ ‫ليس فيه متسع لدراسة طبيعة العلم ‪ ,‬و موضوعا‬ ‫ته كثيرة ما حتى يقف التلميذ على منجزات‬ ‫العلماء فل بد من القراءات العلمية الهادفة ما و‬ ‫على المعلم أن يقف التلميذ إلى هذا النوع من‬ ‫القراءات ‪.‬‬ ‫و القراءة العلمية التي نرمي إليها هي القراءة‬ ‫الذكية التي تقوم على أسس و مهارات يجب أن‬ ‫يتدرب عليها التلميذ و يمارسوها و يتقنوها ‪.‬‬ ‫)‪ (4‬العروض اللفظية ‪ ) -:‬المحاضرة (‬ ‫يتم استخدام المحاضرة من العملية التعليمية ‪,‬‬ ‫التعليمية ‪ ,‬عندما تزدحم الصفوف بالتلميذ ‪ ,‬و‬ ‫تقل الدوات و التجهيزات التي تحتاج إليها العملية ‪,‬‬ ‫فالمحاضرة تضمن للمعلم تغطية قدر كبير من‬ ‫المادة المقررة ‪ ,‬و تقديم حد أدنى من المادة‬ ‫في وقت واحد ‪ ,‬ويحرص المعلم على توخي‬ ‫الهدوء ‪ ,‬وحفظ النظام ‪ ,‬في حين تكون مشاركة‬ ‫التلميذ ذهنية فقط ‪ ,‬فالمحاضرة تقوم أساسا‬


‫على التجريد ‪ ,‬بعيدا عن الخبرة الواقعية المباشرة‬ ‫‪ .‬لبد من تحديد المواطن التي يستخدم فيها‬ ‫العرض اللغوي و منها ‪.‬‬ ‫ الوصف الموجز لبعض العمليات الحيوية أو‬‫الطبيعية ‪.‬‬ ‫ التعبير عن حقيقة علمية ‪.‬‬‫ شرح التعريفات العلمية ‪.‬‬‫ سرد الخبرات الشخصية‪.‬‬‫ إرشاد التلميذ إلي مصادر المعرفة‪.‬‬‫ ومما يحدد ذكره أن أسلوب المحاضرة يجب أل‬‫يستغرق أكثر من دقائق معددة في المرحلة‬ ‫البتدائية الولي ‪,‬مع الستعانة باستخدام السبورة‪.‬‬ ‫واستخدام المعينات علي الفهم كقوائم اللفاظ‬ ‫والتعابير وغيرها‪.‬‬ ‫)‪ (5‬الزيارات العلمية‪-:‬‬ ‫الزيارة العلمية نشاط تعليمي مخطط له ‪،‬يمارسه‬ ‫التلميذ خارج المدرسة‪ ،‬بقصد الحصول علي‬ ‫الخبرات هادفة ‪،‬لتحقيق أهداف تربوية محددة ‪،‬‬ ‫وبيئة الطفال تزخر بما يثري تدريس مادة العلوم‬ ‫من مصانع و مستشفيات وحقول ومزارع وغيرها‪.‬‬ ‫ويأتي أهمية الزيارات العلمية من أنها تجعل‬ ‫الطفل وجها لوجه مع الطبيعة ‪،‬وحتي تكون‬ ‫الرحلة ناجحة ل بد أن يخطط لها بشكل كامل ‪،‬‬ ‫وقادرة على الحساب الطفال خبرات متكاملة ‪،‬‬ ‫بحيث يتحدد الهدف لتصبح الرحلة نشاطا مكمل ً‬ ‫لوجد النشاط الخرى وأن تتخذ جميع الجرات‬


‫من تنسيق الدارة المدرسية ‪ ،‬وموافقات أولياء‬ ‫المور وعلي المعلم أثناء الرحلة أن يظهر اهتماما‬ ‫فهو القدوة ‪ ،‬وبعد النتهاء من الرحلة على المعلم‬ ‫أن يتنافس التلميذ عن موضوع الرحلة ‪ ،‬والطلب‬ ‫فهم التعبير شفويا عما رأوه وشاهدوا ‪.‬‬ ‫)‪ (7‬المعينات السمعية البصرية من تدريس‬ ‫العلوم للمرحلة البتدائية الولي‪:‬‬ ‫المعينات التعليمية ‪- :‬هي منظومة تتكون من‬ ‫مجموعة من المواد التعليمية التي تتكامل مع‬ ‫بعضها ‪ ،‬وتتفاعل تفاعل ً وظيفيا من برنامج‬ ‫تعليمي لتحقيق أهدافه‪.‬لقد اتسع نطاق استخدام‬ ‫المعينات التعليمية والتعلمية من تدريس المواد‬ ‫كافة ‪،‬وتعد المعينات الخاصة بعرض المادة‬ ‫العلمية مكمل ً لنشاطات‪ ،‬ومدعمة للخبرات التي‬ ‫يحصل عليها التلميذ ‪ ،‬وإن تدريس العلوم من‬ ‫هذه المرحلة يقل ناقصا‪ ،‬لم يستعن المعلم بتلك‬ ‫المعينات‪.‬‬ ‫• مواصفات المعينات التعليمية المستخدمة‬ ‫في المرحلة البتدائية الولي‪:‬‬ ‫ أن تكون من النوع البسيط وغير المعقد ‪ ،‬ومن‬‫أكثر الحيان تكون هذه المعينات أكثر فائدة من‬ ‫الجهزة المعقدة‬ ‫ أن تمثل بشكل دقيق ما يريد المعلم أن‬‫يصوره‪.‬‬ ‫ أن تكون صالحة للستعمال‬‫وهنا ل بد من الشارة إلي أنه ينبغي علي المعلم‬


‫\المعلمة أن يعتمد البيئة امتدادا لصف العلوم‪،‬‬ ‫فيوظف مصادرها توظيفا فاعل ً ‪ ,‬و أن يعتبر‬ ‫المعينات جزءا ل يتجزا من منهاج العلوم ‪.‬‬ ‫تعددت المعينات التعليمية المستخدمة من‬ ‫تدريس العلوم ومنها‪-:‬‬ ‫)‪ (1‬الرسومات‪-:‬‬ ‫إن الرسومات المساعدة من تدريس العلوم‬‫تختلف عن الرسومات الفنية ‪ ،‬فرسومات العلوم‬ ‫ينبغي أن تكون تخطيطية واضحة المعالم ‪ ،‬خالية‬ ‫من التفاصيل الدقيقة ‪ ،‬وملونة‪ ،‬ويستطيع المعلم‬ ‫إعدادا مستعينا بالكتاب المدرسي ‪ ،‬أو بأي مرجع‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫)‪-(2‬مصورات الحائط و الصور الفوتوغرافية‪:‬‬ ‫ويمكن الحصول علي هذه المصورات من‬ ‫المؤسسات والشركات ‪ ،‬ويستطيع معلم الصف‬ ‫الحفاظ عليها عن طريق لصقها على لوحات من‬ ‫الكرتون المقوي أو غيرها من الطرق أما الصور‬ ‫فيمكن أن تكون متنوعة من المجلت والجرائد‬ ‫وغيرها ‪.‬‬ ‫)‪(3‬الرسوم الوبرية ‪-:‬‬ ‫المادة المستخدمة في هذه الرسمة هي اللباد‪,‬‬ ‫ويستطيع المعلم أن يستعيض عنها بقطع من‬ ‫البطانيات أو ما يماثلها من النسيج الوبري‪,‬‬ ‫ويستطيع المعلم أن يقص أشكال مختلفة من‬ ‫النسجة الوبرية ‪,‬أن يشكل بقاطع سلكي ساخن‬


‫الشكل الذي يريده ويلصقه على اللوحة الوبرية‪.‬‬ ‫)‪ (4‬النماذج والمجسمات واللعاب ‪-:‬‬ ‫يمكن عمل النماذج والمجسمات واللعاب من‬ ‫الحصى ‪,‬أو من عجيبة الورق ويتطلب عملها شيئا‬ ‫من الدقة الفنية ‪,‬والمهارة في تقليد الصل ‪ ,‬ولبد‬ ‫من التنبية‪-:‬‬ ‫إلى أن يكون النموذج الذي يقوم به المعلم أو‬ ‫التلميذ مقاربا في حجمه بحجم الصل‬ ‫)‪ (5‬العينات الحية ‪-:‬‬ ‫يشكل جمع العينات الحية جانبا مهما من جوانب‬ ‫عملية التعلم ‪,‬فمن خصائص تلميذ المرحلة‬ ‫البتدائية ميله بجمع الشياء‪ ,‬وجمع عينات من‬ ‫أنواع النباتات وأجزائها‪,‬ومعلم الصف الناجح الذي‬ ‫يستطيع مع تلميذه إنشاء متحف الصف الطبيعي‬ ‫السبورة ‪-:‬‬ ‫تعتبر السبورة وسيلة مهمة لتوضيح درس العلوم‬ ‫بما فيه من معلومات ‪ ,‬و كتابة كل جديد على‬ ‫السبورة يساعد التلميذ من استيعابه و تذكره ‪ ,‬و‬ ‫الكتابة عليها يجب أن تكون بنظام و ترتيب لتسهيل‬ ‫العودة إلى المكتوب ‪ ,‬كما يستطيع المعلم‬ ‫توظيفها من الرسومات التوضيحية و غيرها ‪ ,‬هذه‬ ‫بعض المعينات ‪ ,‬وهناك معينات أخرى مثل التلفاز‬ ‫‪ ,‬مجلت الكاسيت ‪ ,‬و أجهزة العرض السينمائي ‪,‬‬ ‫أجهزة عرض الشرائح ‪ ,‬جهاز العرض العلوي و‬ ‫غيرها ‪.‬‬


‫تقويم تعلم العلوم من المرحلة البتدائية‬ ‫الولى ‪-:‬‬ ‫إن عملية التقويم ل تنحصر في الستيعاب و‬ ‫التذكر ‪ ,‬بل أكثر‬ ‫من ذلك ‪ .‬فالسئلة التي تتضمنها ورقة الختيار ما‬ ‫هي إل وسيلة واحدة من وسائل التقويم المختلفة‬ ‫‪ .‬فهناك اختيار الداء ‪ ,‬والملحظة ‪ ,‬وتقويم‬ ‫أعمال التلميذ ‪ ,‬وقوائم التقرير ‪ ,‬وغيرها أما‬ ‫السئلة فتنقسم إلى ‪-:‬‬ ‫أ‪ :‬السئلة المقالية‬ ‫ب‪ :‬السئلة الموضوعية ومنها ‪-:‬‬ ‫ أسئلة التكميل )ملء الفراغات )‬‫ الكلمة المفقودة‬‫ أسئلة الحقيقية و الزيف )الخطأ و الصواب )‬‫ أسئلة المزاوجة )المطابقة )‬‫ أسئلة الختيار المتعدد‬‫ أسئلة التصنيف ) معرفة الصفة المشتركة بين‬‫المفاهيم (‬ ‫ أسئلة الترتيب‬‫‪http://www.bpc.edu.sa/faculty/lectures/15/15_300.doc‬‬

طرق تدريس العلوم  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you