Page 1


‫الصيام‬ ‫فضائل صيام رمضان ‪ -‬خصائص شهر رمضان ‪ -‬احلكمة من تشريع ّ‬

‫بشكل عا ّم‬ ‫من فضائل ّ‬ ‫الصيام ٍ‬ ‫السحور‬ ‫على مائدة ّ‬ ‫على مائدة اإلفطار‬ ‫صيا ُم اجملاه ِد يف سبيل اهلل ‪ -‬فضل ليلة القدر وقيامها‬

‫الصفحة ‪4‬‬ ‫الصفحة ‪5‬‬ ‫الصفحة ‪6‬‬ ‫الصفحة ‪7‬‬ ‫الصفحة ‪8‬‬

‫استبشروا فقد جاء رمضان‬

‫الصفحة ‪9‬‬

‫ُ‬ ‫انتفاضة روح‪،‬وثور ُة قيم‬ ‫رمضان؛‬

‫الصفحة ‪11+10‬‬

‫أفال يتدبَّرون القرآن‬ ‫بشائ ُر َّ‬ ‫صر يف رمضان‬ ‫الن ِ‬

‫الصفحة ‪12‬‬ ‫الصفحة ‪13‬‬ ‫الصفحة ‪15+14‬‬

‫أحسن ُّ‬ ‫ُ‬ ‫الصيام؟‬ ‫لتدريب‬ ‫رق‬ ‫ما‬ ‫األطفال على ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الط ِ‬ ‫ِ‬

‫الصفحة ‪17+16‬‬

‫َّإنـــ ُه القرآن‬

‫اســــرتاحة اجمللة‬ ‫فتح األندلس ‪ -‬رمضان ‪92‬هـ‬

‫كلمة العدد‬ ‫رمضان في الثورة‬

‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ائر ّ‬ ‫الصائم‬ ‫دروس وعرب للث ِ‬

‫الصفحة ‪18‬‬ ‫الصفحة ‪19‬‬

‫كتبها ملجلة الهدى اإلسالمية‬ ‫د‪ .‬نبيل شبيب‬

‫رمضان‪ ..‬الذي ُّ‬ ‫حيل على أهل سوريَّة للمرَّة اخلامسة منذ اندالع ثورة الكرامة‬ ‫اإلنسان واجملتمع من جديد‪.‬‬ ‫له فضل كبري يف إعادة صناع ِة‬ ‫ِ‬ ‫«خل���ق اإلنس���ان عل���ى الفط���رة»‪ ،‬وم���ا يصنع���ه احن ُ‬ ‫���راف اجملتم���ع ب���ه‪ ،‬عالق ٌ���ة وثيق ٌ���ة متبادل���ة‪َّ ،‬‬ ‫ب�ي�ن ُ‬ ‫جتس��� ُد معن���ى‬ ‫لعله���ا ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الش ِّ���ر َو ْ َ‬ ‫وك���م ِب َّ‬ ‫(( َو َن ْب ُل ُ‬ ‫�ي�ر ِف ْت َن ً���ة َوِإ َل ْي َن���ا ُت ْر َج ُع َ‬ ‫ون))األنبي���اء‪.35‬‬ ‫ال ْ ِ‬ ‫لق���د ت���رك االحن ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫واإلعالم وغريه من وس���ائل «صناعة اإلنس���ان‬ ‫عليم‬ ‫���راف َّ‬ ‫���ب ُّ‬ ‫الس ِ‬ ‫املوج��� ُه م���ن جان ِ‬ ‫ِ‬ ‫���لطة يف التبي ِ���ة والت ِ‬ ‫املعيشية وغري ذلك من وسائل «صناعة اجملتمع»‪ ..‬ترك على امتدا ِد جي َلني‬ ‫واألوضاع‬ ‫اليومي ِة‬ ‫املعامالت‬ ‫الفرد»‪ ،‬ويف‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫���وري‪ ،‬فكانت َّ‬ ‫الثور ُة َّ‬ ‫الس ّ‬ ‫جوانبها األساس َّ���ي ِة ثور ًة على هذا‬ ‫جانب من‬ ‫يف س���وريَّة‪ ،‬أث ًرا يف‬ ‫الش َّ‬ ‫���ان ّ‬ ‫تكوين اإلنس ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫���عبي ُة يف ٍ‬ ‫الت ُّ‬ ‫االحنراف ونتائجه‪ ،‬وكانت أهدا ُفها تشمل فيما تشمل َّ‬ ‫طل َع إىل أوضاع تتوافق مع فطر ِة اإلنسان على اخلري‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫���ات وإمكان���ات كب�ي�ر ٌة عل���ى االحن���راف بصناع ِ���ة اإلنس���ان واجملتم���ع‪ ،‬وكان ال بد أن تك���ون ّ‬ ‫لق���د أه���درت طاق ٌ‬ ‫الطاقات‬ ‫للت ُّ‬ ‫واإلمكان���ات ال�ت�ي ُتب���ذل يف َّ‬ ‫والتضحيات جس���يمة َّ‬ ‫الثور ِة كبرية‪َّ ،‬‬ ‫عواقب االحنرافات‪.‬‬ ‫���ص من‬ ‫خل ِ‬ ‫ِ‬ ‫رمضان‪ ..‬الذي ُّ‬ ‫للمرة اخلامسة‬ ‫حيل على أهل سوريَّة َّ‬

‫من���ذ ان���دالع ث���ورة الكرام���ة‪ ،‬ل���ه فض���ل كب�ي�ر يف إع���ادة‬ ‫���ان واجملتم���ع م���ن جدي���د‪.‬‬ ‫صناع ِ‬ ‫���ة اإلنس ِ‬ ‫لي���س كمث���ل رمض���ان ف�ت�رة زمني���ة توث���ق االرتب���اط ب�ي�ن‬ ‫املرء وأخيه‪ ،‬واملرء وجاره‪ ،‬واملرء وأهله األقربني واألبعدين‪،‬‬ ‫���ب اجل���و ِد واإلنف���اق‪َّ ،‬‬ ‫الح���م‬ ‫والت ُ‬ ‫فيتضاع���ف اإلحس ُ‬ ‫���اس بواج ِ‬ ‫َّ‬ ‫والتضام���ن‪ ،‬والعط���ا ِء والب���ذل‪ ،‬واحتس���اب كل حلظ���ة م���ن‬ ‫جوع���ا‪،‬‬ ‫العم���ر وكل لقم���ة يس��� ّد به���ا رم���ق فق�ي�ر يتض��� ّور ً‬ ‫واالس���تعداد القتس���ام القلي���ل القلي���ل لتحقي���ق ه���دف كب�ي�ر‬ ‫كب�ي�ر‪( ،‬واهلل ال يؤم���ن‪ ..‬م���ن ب���ات ش���بعان وج���اره جائ���ع إىل‬ ‫جنب���ه وه���و يعل���م)‪.‬‬ ‫وم���ن َّ‬ ‫�ي�ره م���ا ش���هدته‬ ‫الش���واه ِد عل���ى مكان���ة رمض���ان وتأث ِ‬ ‫الغوط���ة َّ‬ ‫���رقي ُة احملاص���رة َّ‬ ‫مؤخ��� ًرا م���ن مح�ل�ات متتالي���ة‬ ‫الش َّ‬ ‫للعون واإلغاثة‪ ،‬وكان من ذلك محلة «أطعم جائ ًعا» األوىل‬ ‫صائما»‪ ،‬ومن تابع‬ ‫والثانية‪ ،‬وتشهد هذه األيام محلة «أفطر ً‬ ‫ه���ذه احلم�ل�ات يرص���د كي���ف يتضاع ُ‬ ‫���ف االس���تعداد عل���ى‬ ‫ِّم���ه‬ ‫أب���واب رمض���ان لتقدي���م م���ا يف الوس���ع‪ ،‬ال يطل���ب م���ن يقد ُ‬ ‫إال رض���وان اهلل تع���اىل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إنا يش���هد رمضان ً‬ ‫أيضا على وجو ِد من ال تنفعه الذكرى‬ ‫ال�ت�ي تنف���ع املؤمن�ي�ن‪ ،‬وال ميل���ك وجدا ًن���ا ُّ‬ ‫حيض���ه عل���ى مراعا ِة‬ ‫ظ���روف احملروم�ي�ن واحملاصري���ن‪ ،‬وال حيس���ب حس���اب م���وت‬ ‫مفاج ٍ���ئ يصيب���ه‪ ،‬ووقفة بني ي���دي اهلل تعاىل ال ينفع خالهلا‬ ‫ّ‬ ‫بقلب س���ليم‪.‬‬ ‫م���ال وال بن���ون‪ ،‬إل من أتى اهلل ٍ‬ ‫���ور ُع ع���ن ممارس ِ���ة الفس���اد ال���ذي ُجب���ل علي���ه‬ ‫يوج���د م���ن ال يت َّ‬ ‫من عقو ِد ما قبل َّ‬ ‫الثورة‪ ،‬وعن استغالل احتياجات أهل بل ِده‬ ‫�ب�ر ينتظ��� ُر‬ ‫���ب م���اد ٍّ‬ ‫ِّي ل���ن حيمل���ه مع���ه إىل ق ٍ‬ ‫م���ن أج���ل كس ٍ‬ ‫حل���ول أجل���ه ب�ي�ن حلظ���ة وأخ���رى‪ ،‬وال ع���ن احت���كار إجرام ٍّ���ي‬ ‫يرف���ع األس���عار جش��� ًعا وطم ًع���ا‪ ،‬ب���ل يوج���د ً‬ ‫يتور ُع‬ ‫أيض���ا م���ن ال َّ‬ ‫املتفج���رة‬ ‫ع���ن مش���اركة اجمل���رم األك�ب�ر‪ ،‬رئي���س الربامي ِ���ل‬ ‫ِّ‬ ‫���ي‪ ،‬حص���ا ًرا منه��� ًكا‬ ‫وامليليش���يات‬ ‫َّ‬ ‫اهلمجي���ة‪ ،‬يف إجرام���ه اليوم ّ‬ ‫لألبري���اء حي���ث اس���تطاع‪ ،‬وفت��� ًكا بالبش ِ���ر يف ِّ‬ ‫كل م���كان جها ًرا‬ ‫نه���ا ًرا‪ ،‬وق���د غ���اب عن���ه ق���ول اهلل تع���اىل (( َو َ ْ‬ ‫ن ُش��� ُر ُه ْم ي ْ‬ ‫َ���و َم‬ ‫وه ِه ْ���م ُع ْمي���اً َوب ُْكم���اً َو ُص ّم���اً َّم ْأ َو ُاه ْ���م َجهَّ‬ ‫َن ُ���م‬ ‫ْال ِق َي َ‬ ‫ام ِ���ة َع َل���ى ُو ُج ِ‬ ‫كَّل َم���ا َخ َب ْ‬ ‫ُ‬ ‫اه ْ‬ ‫���ت ِز ْد َن ُ‬ ‫���م َس ِعرياً))اإلس���راء‪.97‬‬ ‫كلم ٌ���ة قاهل���ا اب���ن اخلط���اب رض���ي اهلل عن���ه ذات‬ ‫اخلب خيدعين»‪َّ ،‬‬ ‫لعلها‬ ‫يوم‪« :‬لست‬ ‫باخلب وال ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫يف مقدم���ة م���ا حنتاج إلي���ه عندما نتحد ُ‬ ‫َّث‬ ‫اهلداي���ة‬ ‫طل���ب‬ ‫عن‬

‫ورف���ض َّ‬ ‫ُّروس والع�ب�ر‪ ،‬يف رمضان وغري‬ ‫الضالل���ة‪ ،‬وعن الد ِ‬ ‫رمض���ان‪.‬‬ ‫يتمي��� ُز حبس���ن اخلل���ق واملعامل���ة‪،‬‬ ‫���لما َّ‬ ‫م���ن أراد أن يك���ون مس ً‬ ‫���لما واع ًي���ا ً‬ ‫ال ب���د أن يك���ون ً‬ ‫يقظ���ا جت���اه م���ن يرتك���ب‬ ‫أيض���ا مس ً‬ ‫م���ن املمارس���ات م���ا يكش���ف عن س���و ِء خل ِق���ه ومعاملته‪.‬‬

‫� َّإن املس َمل اذلي مييض به �إميان ُه �إىل صنع اخلري‬ ‫جيب أ�ن مييض‬ ‫ون ِ‬ ‫رشه بني البرش‪ ،‬هو عينه اذلي ُ‬ ‫الش ِّ‬ ‫وكف أ�ذاه عن البرش‪.‬‬ ‫به �إميان ُه �إىل مواهج ِة َّ ّ ِ‬ ‫وإ� َّن املؤمن اذلي ي�أمر ابملعروف‪ ،‬هو عينه اذلي‬ ‫ابلصال ِة‬ ‫يهن�ى عن املنكر‪ ،‬وإ�ن من يعبد هللا َّ‬ ‫الط ِ‬ ‫و ِّ‬ ‫الصيام و ِّاذلكر‪ ،‬يعبد هللا بثور ِته عىل ّ‬ ‫اغوت‬ ‫دفاعًا عن أ� ِهل و أ�هل بدله‪.‬‬

‫ُّروس والعرب خالل هذه َّ‬ ‫الثورة ما‬ ‫يف ش���هر رمض���ان من ال���د ِ‬ ‫يعود بنا إىل حيث ينبغي أن نكون «جسدًا واح ًدا»‪ ،‬وما يعود‬ ‫أيض���ا إىل حي���ث ينبغي أن نكون ًّ‬ ‫بن���ا ً‬ ‫كالبنيان‬ ‫«صف���ا واحدًا‬ ‫ِ‬ ‫املرصوص»‪.‬‬ ‫���ام‬ ‫���هر ِّ‬ ‫ش���ه ُر رمض���ان كان يف حي���ا ِة اجلي���ل َّ‬ ‫األو ِل ش َ‬ ‫الصي ِ‬ ‫���اق واإلحس���ان‪ ،‬وش���هر‬ ‫َّ‬ ‫والص�ل�اة وش���هر اجله���اد‪ ،‬ش َ‬ ‫���هر اإلنف ِ‬ ‫ك ِّ‬ ‫���ف أذى ال ّن���اس بغيب ٍ���ة ومنيم ٍ���ة واف�ت�راء وبهت���ان‪.‬‬ ‫ولئ���ن خرجن���ا م���ن رمض���ان ه���ذا الع���ام مب���ا ِّ‬ ‫يعل ُمن���ا رمض���ان‬ ‫م���ن دروس وم���ا يكش���فه لن���ا م���ن ع�ب�ر‪ ،‬فلنعل���م َّأنن���ا قطعن���ا‬ ‫بث���ور ِة ش���عبنا ش ً‬ ‫���ق صناع���ة اإلنس���ان‬ ‫���وطا بعي��� ًدا عل���ى طري ِ‬ ‫���ان يف‬ ‫ال���ذي يصن���ع املس���تقبل‪ ،‬يصن���ع جمتم ًع���ا ًّ‬ ‫قوي���ا باإلمي ِ‬ ‫والتعاضد َّ‬ ‫ابط َّ‬ ‫القلوب‪َّ ،‬‬ ‫أرض الواقع‪،‬‬ ‫وبالت ِ‬ ‫والتعاون على ِ‬ ‫بعلمه يف شؤون دينه‪ ،‬وبوعيه كيف يبين صرح دنياه‬ ‫قويًّا ِ‬ ‫التعام���ل َّ‬ ‫ظ�ل�ال دين���ه‪ ،‬قويًّ���ا بأخال ِق���ه يف َّ‬ ‫بالتاح���م ب�ي�ن‬ ‫يف‬ ‫ِ‬ ‫بالتاح���م‪ ،‬ويف َّ‬ ‫اجلديري���ن َّ‬ ‫بلهيبه���ا‬ ‫التعام ِ���ل بث���ور ٍة تقض���ي ِ‬ ‫َ‬ ‫عل���ى م���ن ال يرح���م َم���ن يف األرض‪ ،‬فال يس ُّ‬ ‫رمحة من‬ ‫���تحق‬ ‫الس���ماء‪.‬‬ ‫يف َّ‬

‫ّ ً‬ ‫لعمل يف ديننا‬ ‫تقبَّل اهلل منا مجيعا صاحل ُا ِ‬ ‫ودنيانا‪ ،‬وهلل عاقبة األمور‪.‬‬


‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫خصائص شه ِر رمضان‬ ‫من‬ ‫ِ‬

‫فيه أُنزل القرآن‬

‫من أسباب دخول ّ‬ ‫اجلنة‬

‫ُ‬ ‫قال تعاىل َ‬ ‫نز َل ِفي ِه ْال ُق ْر ُ‬ ‫((ش ْه ُر َر َم َض َ‬ ‫آن‬ ‫ان َّال ِذ َي أ ْ ِ‬ ‫ات ِّم َن ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫َي‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ان))البقرة‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫َال‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫د‬ ‫اس َ‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُهدًى ِّل َّلن ِ‬ ‫القدر من رمضان‪،‬‬ ‫ليلة‬ ‫يف‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫‪ .185‬وقد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫((إَّنا أَن َز ْل َنا ُه ِف َل ْي َل ِة ْال َق ْد ِر))القدر ‪.1‬وفيه‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫وتصفد‬ ‫تفتح أبواب اجلنة‪ ،‬وتغلق أبواب النار‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫الشياطني فعن أبي هريرة رضي اهلل عنه َّ‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‪( :‬إذا جاء‬ ‫رمضان فتحت أبواب اجلنة‪ ،‬وغلقت أبواب ال ّنار‪،‬‬ ‫الشياطني)البخاري ومسلم َّ‬ ‫وصفدت َّ‬ ‫ِّ‬ ‫واللفظ له‪.‬‬

‫ا ُ‬ ‫لعمرة فيه تعدل َّ‬ ‫حجة‬

‫عن ابن عباس رضي اهلل عنهما‪ ،‬قال‪ :‬ملا‬ ‫رجع َّ‬ ‫حج ِته‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم من َّ‬ ‫الن ُّ‬ ‫منعك من‬ ‫ألم سنان األنصاريَّة‪( :‬ما‬ ‫قال ِّ‬ ‫ِ‬ ‫احلج؟) قالت‪ :‬أبو فالن ‪-‬تعين زوجها‪ -‬كان‬ ‫ّ‬ ‫له ناضحان حج على أحدهما واآلخر يسقي‬ ‫أرضاً لنا‪ .‬قال‪َّ :‬‬ ‫(فإن عمر ًة يف رمضان تقضي‬

‫ُ‬

‫معي)م ّت ٌ‬ ‫فق عليه‪.‬‬ ‫حجة‬ ‫ُ‬

‫شهر رمضان‬ ‫فضائل صيام‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُت َّ‬ ‫كفر به اخلطايا‬

‫عن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى‬ ‫ُ‬ ‫(الص ُ‬ ‫واجلمعة‬ ‫لوات اخلمس‪،‬‬ ‫اهلل عليه وسلم قال‪َّ :‬‬ ‫ورمضان إىل رمضان‪ِّ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫مكفرات ما‬ ‫إىل اجلمعة‪،‬‬ ‫بينهن إذا اجتنب الكبائر)رواه مسلم‪.‬‬

‫أسباب مغفر ِة ا ُّلذنوب‬ ‫من ِ‬

‫فعن أبي هريرة رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم قال‪( :‬من صام رمضان إمياناً‬ ‫واحتساباً‪ُ ،‬غ ِف َر له ما تقدَّم من ذنبه)متفق عليه‪.‬‬ ‫عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‪ :‬قال رسول‬ ‫ورغ َم ُ‬ ‫رجل‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪ِ ..( :‬‬ ‫أنف ٍ‬ ‫ُغفر له‪)..‬‬ ‫دخل عليه رمضان‪ ،‬ثم انسلخ قبل أن ي َ‬ ‫األلباني‪ :‬حسن صحيح‪.‬‬

‫الصيام‬ ‫من فضائل ّ‬ ‫فضائل ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫كثرية شهدت بها نصوص الوحيني‪ ،‬ومنها‬ ‫للصيام‬

‫أن ً‬ ‫عن جابر رضي اهلل عنه‪َّ ،‬‬ ‫رجل سأل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬فقال‪ :‬يا رسول اهلل؛‬ ‫َ‬ ‫أرأيت إذا َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صل ُ‬ ‫وحرمت احلرام‪ ،‬ومل أزد على ذلك‬ ‫يت املكتوبات‪ُ ،‬‬ ‫وصمت رمضان‪ ،‬وأحللت احلالل‪َّ ،‬‬ ‫شي ًئا‪ ،‬أأدخل اجلنة؟ فقال النيب صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬نعم)رواه مسلم‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫احلكمة من تشريع الصيام‬ ‫ما هي ِ‬ ‫ِ‬

‫ملّا كانت مصا ُ‬ ‫والفطر املستقيمة‪ ،‬شرعه اهلل سبحانه وتعاىل‬ ‫السليمة‪،‬‬ ‫وم مشهود ًة‬ ‫حل َّ‬ ‫بالعقول َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫ً‬ ‫وجَّنة‪ً.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لعبا ِده؛‬ ‫رمحة بهم؛ وإحسانا إليهم؛ ومحية هلم ُ‬

‫عظيمة‪ ،‬وفوائ ُد ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫فا ِّلص ُ‬ ‫جليلة‪ ،‬ومنها‬ ‫يام له ِح َك ٌم‬

‫‪َّ -1‬‬ ‫لعلكم َّ‬ ‫ميتنع‬ ‫احلالل يف غري نهار رمضان‪ ،‬بإمكانه كذلك أن‬ ‫امتنع عن‬ ‫َ‬ ‫ائم الذي َ‬ ‫تتقون‪ّ ،‬‬ ‫فالص ُ‬ ‫ِ‬ ‫عن احلرام ‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ك َما ُ‬ ‫الص َيا ُم َ‬ ‫ين َآم ُنوا ُ‬ ‫ك ِت َب َع َلى َّال ِذ َ‬ ‫قال تعاىل ((يَا أَ ُّيهَا َّال ِذ َ‬ ‫ين ِمن َق ْبِل ُك ْم َل َعَّل ُك ْم‬ ‫ك ِت َب َع َل ْي ُك ُم ِّ‬ ‫َت َّت ُق َ‬ ‫ون))البقرة ‪.183‬‬

‫فإن َ ِّ‬ ‫َ‬ ‫بنعمة اهلل تعاىل عليه‪َّ ،‬‬ ‫اإلحساس بقيم ِتها‪ ،‬فإذا ذاق‬ ‫اإلنسان‬ ‫عم يُفق ُد‬ ‫ائم‬ ‫‪ -2‬إشعا ُر ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫إلف الن ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َ‬ ‫وتيسريها له حال الفطر‪ ،‬فشكر َ‬ ‫َ‬ ‫نعمة ربَّه‬ ‫ها‬ ‫د‬ ‫بوجو‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫نعمة‬ ‫ذكر‬ ‫وم‪،‬‬ ‫الص‬ ‫حال‬ ‫مل فق ِدها‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫وقام حبقه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫فس‬ ‫‪-3‬‬ ‫حمل‪َّ ،‬‬ ‫فس على اإلرادة‪َّ ،‬‬ ‫وقو ِة الت ُّ‬ ‫فالصو ُم يهذ ُب النفس‪ ،‬ويضبطها‪ ،‬حيث حيبس الن َ‬ ‫تربية الن ِ‬ ‫عن َّ‬ ‫أن َّ‬ ‫الشهوات ويفطمها عن املألوفات‪ ،‬فعن عبد اهلل بن مسعود رضي اهلل عنه َّ‬ ‫يب صلى اهلل عليه‬ ‫الن َّ‬ ‫وسلم قال‪( :‬يا معشر َّ‬ ‫فإنه ُّ‬ ‫الشباب‪ ،‬من استطاع منكم الباءة فليتزوَّج؛ َّ‬ ‫ُ‬ ‫وأحصن للفرج‪،‬‬ ‫أغض للبصر‪،‬‬ ‫بالصوم‪َّ ،‬‬ ‫فإنه له وجاء)‪.‬‬ ‫ومن مل يستطع فعليه َّ‬ ‫وإنا تقوى َّ‬ ‫اإلضالل واإلغواء‪َّ :‬‬ ‫الصوم قه ٌر َّ‬ ‫الشهوات‪َّ ،‬‬ ‫الش ُ‬ ‫للشيطان َّ‬ ‫هوات‬ ‫فإن وسيلته إىل‬ ‫ِ‬ ‫‪ -4‬يف َّ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫يضيق جماري الدَّم‪ ،‬فتضيق جماري الشيطان‪ ،‬ف ُيقه ُر بذلك‪ ،‬فعن‬ ‫باألكل والشرب‪ .‬والصوم ِّ‬ ‫ِ‬ ‫(إن َّ‬ ‫أن َّ‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم قال‪َّ :‬‬ ‫صفية رضي اهلل عنها َّ‬ ‫الشيطان جيري من ابن آدم جمرى‬ ‫َّ‬ ‫الن َّ‬ ‫الدَّم)‪.‬‬ ‫والعطف على املساكني‪َّ ،‬‬ ‫الصائم إذا ذاق أمل اجلوع يف بعض األوقات‪،‬‬ ‫محة‬ ‫الصو ُم‬ ‫فإن ّ‬ ‫‪َّ -5‬‬ ‫ٌ‬ ‫موجب َّ‬ ‫ِ‬ ‫للر ِ‬ ‫تذك َر َم ْ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫والر ُ‬ ‫الر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واإلحسان إىل احملتاجني‪.‬‬ ‫محة‪،‬‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫األوقات‪،‬‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫حا‬ ‫هذا‬ ‫ن‬ ‫قة‪َّ ،‬‬ ‫سر ُع إليه َّ‬ ‫ِ‬

‫وقو ًة‬ ‫يطه ُر البدن من‬ ‫الصو ُم ِّ‬ ‫‪َّ -6‬‬ ‫صح ًة َّ‬ ‫ديئة ويكس ُبه َّ‬ ‫األخالط َّ‬ ‫ِ‬ ‫الر ِ‬

‫بالصيام‪.‬‬ ‫كما شهد بذلك األطباء‬ ‫املختصون‪ ،‬فعاجلوا مرضاهم ِّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اإلنسان احملدود من هذه العباد ِة العظيمة‪ ،‬وذلك‬ ‫وهذه الفوائد وغريها هي بعض ما يدركه عقل‬ ‫ِ‬ ‫وجهها املشروع‪.‬‬ ‫حني ُتؤدَّى على ِ‬

‫احذر صوم الظاهر دون الباطن‬

‫مــن الخطــأ أن يظــن العبــد أن املقصــود بالصــوم يقــف عنــد االمتنــاع عــن املفط ـرات الحســية‪ ،‬وأن يجهــل أن املقصــود منــه هــو حصــول التقــوى فعــا‬ ‫ـال َر ُسـ ُ‬ ‫للطاعــة واجتنابــا للمعصيــة‪ ،‬ولذلــك قَـ َ‬ ‫ـس لِلَّـ ِه َحا َجـ ٌة ِف أَ ْن يَـ َد َع طَ َعا َمـ ُه‬ ‫ـول اللَّـ ِه صــى اللــه عليــه وســلم ‪َ «:‬مـ ْن لَـ ْم يَـ َد ْع قَـ ْو َل الـ ُّزو ِر َوالْ َع َمـ َـل ِبـ ِه فَلَ ْيـ َ‬ ‫شابَـ ُه » (البخــاري) والــزور الباطــل فيدخل فيــه املعايص القوليــة والعملية‪ .‬‬ ‫َو َ َ‬

‫‪4‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫َّ‬ ‫أن اهلل تبارك وتعاىل أضافه إليه‪ ،‬فعن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‪ :‬قال رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫الصوم‪ ،‬فإنه لي وأنا أجزي به)متفق‬ ‫عليه وسلم‪( :‬قال اهلل عز وجل‪ :‬كل عمل ابن آدم له إال َّ‬ ‫الصوم له‪ ،‬واملعنى َّ‬ ‫خيتصه اهلل سبحانه وتعاىل من بني سائر‬ ‫الصيام‬ ‫ُّ‬ ‫أن ِّ‬ ‫عليه‪ ،‬فجعل اهلل سبحانه َّ‬ ‫ألنه أعظم العبادات إطال ًقا؛ َّ‬ ‫األعمال؛ َّ‬ ‫ُ‬ ‫صائم‬ ‫فاإلنسان ال يُعلم هل هو‬ ‫سر بني اإلنسان وربِّه؛‬ ‫ٌ‬ ‫فإنه ٌّ‬ ‫ُ‬ ‫فاختصه اهلل سبحانه من بني سائر األعمال‬ ‫إخالصا؛‬ ‫نيته باطنة؛ فلذلك كان أعظم‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫أم مفط ٌر؛ إذ َّ‬ ‫تعظيما لقدره‪.‬‬ ‫ً‬

‫َّ‬ ‫وم أنواع ا َّلص ِرب ا َّلثالثة‬ ‫جتتمع يف الص ِ‬

‫رب على طاعة‬ ‫طاعة اهلل‪ ،‬وعن‬ ‫رب على‬ ‫وهي َّ‬ ‫معصية اهلل‪ ،‬وعلى أقداره سبحانه وتعاىل‪ ،‬فهو ص ٌ‬ ‫الص ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫رب عن معصية اهلل سبحانه؛ َّ‬ ‫ألنه َّ‬ ‫يتجن ُب ما‬ ‫اعة ويفعلها‪ .‬وص ٌ‬ ‫اهلل؛ ألن اإلنسان يصرب على هذه الط ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫بالعطش واجلوع والكسل‬ ‫ائم يصي ُبه أمل‬ ‫رب على أقدار اهلل تعاىل؛ ألن ّ‬ ‫حيرم على ّ‬ ‫الصائم‪ ،‬وص ٌ‬ ‫الص َ‬ ‫ِ‬ ‫وضعف َّ‬ ‫النفس‪.‬‬ ‫الصاب ُر َ َ‬ ‫نا ُيو َّ‬ ‫((إ َّ َ‬ ‫اب))الزمر‪.10‬‬ ‫وقد قال اهلل تعاىل ِ‬ ‫ي ِح َس ٍ‬ ‫َفى َّ ِ‬ ‫ون أ ْج َر ُه ْم ِب َغ ْ ِ‬

‫لصاحبه َ‬ ‫يوم القيامة‬ ‫ا ِّلصيام يشف ُع ِ‬

‫ُ‬ ‫فعن عبد اهلل بن عمرو رضي اهلل عنهما َّ‬ ‫والقرآن‬ ‫(الصيا ُم‬ ‫أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‪ِّ :‬‬ ‫رب إ ّني منع ُته ّ‬ ‫الطعام َّ‬ ‫والشهوات بال ّنهار ِّ‬ ‫فشفعين فيه‪ ،‬ويقول‬ ‫الصيام‪ :‬أي ِّ‬ ‫يشفعان للعبد‪ ،‬يقول ِّ‬ ‫فشفعين فيه‪ ،‬فيشفعان)صحيح رواه أمحد‪.‬أي ِّ‬ ‫النوم بالليل ِّ‬ ‫القرآن‪ :‬منع ُته َّ‬ ‫يشفعهُما اهلل فيه ويدخله اجل ّنة‪.‬‬

‫وم من األعمال اليت وعد اهلل تعاىل فاعلها باملغفر ِة ِ‬ ‫ا َّلص ُ‬ ‫واألجر العظيم‬

‫ني و ْ‬ ‫ات و ْ‬ ‫ني و ْ‬ ‫ني و ْ‬ ‫ات و ْ‬ ‫َالصا ِد ِق َ‬ ‫َال َقا ِن ِت َ‬ ‫َالُ ْؤ ِم ِن َ‬ ‫((إ َّن ْالُ ْسِل ِم َ‬ ‫ات‬ ‫ني و َّ‬ ‫ات و َّ‬ ‫َالصا ِد َق ِ‬ ‫َال َقا ِن َت ِ‬ ‫َالُ ْؤ ِم َن ِ‬ ‫َالُ ْسِل َم ِ‬ ‫قال تعاىل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َالص ِاب ِر َ‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫َال‬ ‫و‬ ‫ات‬ ‫ر‬ ‫اب‬ ‫َالص‬ ‫و‬ ‫َال‬ ‫و‬ ‫ني‬ ‫ع‬ ‫اش‬ ‫ات‬ ‫م‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫َالص‬ ‫و‬ ‫ني‬ ‫م‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫َالص‬ ‫و‬ ‫ات‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫ت‬ ‫َال‬ ‫و‬ ‫ني‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫ت‬ ‫َال‬ ‫و‬ ‫ات‬ ‫ع‬ ‫اش‬ ‫و َّ‬ ‫ين َّ ِ َ ِ‬ ‫ِِ‬ ‫َّ ِ َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫َ ِ َّ ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َُّ‬ ‫ََّ‬ ‫وَْ‬ ‫ات أَ َع َّد الل َ ُ‬ ‫ُم و َ‬ ‫ين الل َ‬ ‫ريا و َّ‬ ‫ات و َّ‬ ‫وجه ْ‬ ‫َالا ِف ِظ َ‬ ‫اك ِر َ‬ ‫لم َّمغ ِف َر ًة َوأَ ْج ًرا‬ ‫ني ُف ُر َ‬ ‫ك ِث ً‬ ‫اك َر ِ‬ ‫َالذ ِ‬ ‫َالذ ِ‬ ‫َالا ِف َظ ِ‬ ‫يما))األحزاب‪.35‬‬ ‫َع ِظ ً‬

‫ا ِّلص ُ ّ ٌ ُّ‬ ‫نوب واخلطايا‬ ‫يام كفارة للذ ِ‬

‫الرسول صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫ففي َّ‬ ‫الفنت اليت أخرب بها َّ‬ ‫قصة عمر مع حذيفة رضي اهلل عنهما يف ِ‬ ‫ِّ‬ ‫باملعروف‬ ‫واألمر‬ ‫دقة‬ ‫والص‬ ‫وم‬ ‫والص‬ ‫الة‬ ‫الص‬ ‫رها‪:‬‬ ‫تكف‬ ‫وجاره‪،‬‬ ‫وولده‬ ‫وماله‬ ‫أهله‬ ‫يف‬ ‫جل‬ ‫الر‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫(فتنة َّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫والنهي عن املنكر)رواه البخاري ومسلم‪.‬‬

‫وم ُج ٌ‬ ‫وح ٌ‬ ‫ا َّلص ُ‬ ‫صن من ا ّلنار‬ ‫نة ِ‬

‫أن َّ‬ ‫عن أبي هريرة رضي اهلل عنه َّ‬ ‫(الصيام ُج ّنة)متفق عليه‪ .‬وقد ذكر‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم قال‪ِّ :‬‬ ‫الن َّ‬ ‫ٌ‬ ‫إمساك عن َّ‬ ‫الشهوات‪ ،‬وال ّنار حمفوفةٌ‬ ‫ً‬ ‫بعض العلماء َّ‬ ‫أن الصوم إمنا كان ُجنة من النار؛ ألنه‬ ‫نفسه عن َّ‬ ‫َّ‬ ‫بالشهوات‪ ،‬فإذا َّ‬ ‫الشهوات يف الدُّنيا كان ذلك سات ًرا له من ال ّنار يف اآلخرة‪.‬‬ ‫كف َ‬

‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫سبب لدخول َّ‬ ‫وم ٌ‬ ‫ا َّلص ُ‬ ‫اجلنة‬ ‫ِ‬

‫عن سهل بن سعد رضي اهلل عنه قال‪ :‬قال رسول‬ ‫(إن يف َّ‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪َّ :‬‬ ‫اجلن ِة بابًا يقال‬ ‫الصائمون يوم القيامة‪ ،‬ال‬ ‫الريّان‪ ،‬يدخل منه ّ‬ ‫له‪َّ :‬‬ ‫يدخل منه أح ٌد غريهم‪ ،‬يقال‪ :‬أين الصائمون؟‬ ‫فيقومون ال يدخل منه أح ٌد غريهم‪ ،‬فإذا دخل‬ ‫آخرهم أُغلق‪ ،‬فلم يدخل منه أحد)متفق عليه‪.‬‬

‫ّ‬ ‫للصائم فرحتان‬

‫عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‪ :‬قال رسول اهلل‬ ‫لصا ِئم َف ْر َح َتان ي ْ‬ ‫ُما‪،‬‬ ‫َف َر ُحه َ‬ ‫ِ‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‪ِ ( :‬ل َّ ِ‬ ‫ِإ َذا أَ ْف َط َر َف ِر َح‪ ،‬وَِإ َذا َل ِق َي َرَّب ُه َف ِر َح ِب َص ْو ِم ِه)متفق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وعطشه حيث أبيح‬ ‫جوعه‬ ‫قيل معناه‪ :‬فرح‬ ‫ِ‬ ‫بزوال ِ‬ ‫ِ‬ ‫السابق للفهم‪.‬‬ ‫له الفطر‪ ،‬وهذا الفرح‬ ‫طبيعي وهو ّ‬ ‫ُّ‬ ‫وقيل َّ‬ ‫صومه‬ ‫أن فرحه‬ ‫بفطره من حيث َّأنه متا ُم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ومعونة على‬ ‫وختفيف من ربه‬ ‫وخامتة عبادته‬ ‫صومه‪.‬‬ ‫مستقبل ِ‬ ‫ِ‬ ‫وقوله‪ :‬وإذا لقي ربه فرح بصومه‪ ،‬أي جبزائه‬ ‫لسروره‬ ‫إما‬ ‫وثوابه‪ ،‬وقيل الفرح الذي عند لقاء ربِّه ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بربِّه أو بثواب ربِّه‪ ،‬على االحتمالني‪.‬‬ ‫الصائم أطيب عند اهلل تعاىل من ريح‬ ‫خلوف فم ّ‬ ‫املسك‪ ،‬عن أبي هريرة رضي اهلل عنه قال‪ :‬قال‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪َّ :‬‬ ‫س‬ ‫(والذي َن ْف ُ‬ ‫ُ‬ ‫الصائم أطيب عند اهلل من‬ ‫حممد بيده‬ ‫خللوف فم َّ‬ ‫ريح املسك)متفق عليه‪ .‬قال بعض أهل العلم يف‬ ‫شرح ذلك‪َّ :‬‬ ‫طي ً‬ ‫بة عند‬ ‫ألنها من آثار ِّ‬ ‫الصيام فكانت ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫عظيم‬ ‫اهلل سبحانه وحمبوبة له‪ ,‬وهذا دليل على‬ ‫ِ‬ ‫الصيام عند اهلل‪.‬‬ ‫شأن ِّ‬

‫ا َّلص ُ‬ ‫وم يزيل األحقا َد وا َّلضغائن‬

‫عن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال‪ :‬قال رسول اهلل‬ ‫الصرب وثالثة‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬صوم شهر َّ‬ ‫الصدر)رواه‬ ‫َح َر َّ‬ ‫أيام من كل شهر يذهنب و َ‬ ‫الب ّزار واملنذري‪ ،‬وقال هو واهليثمي‪ :‬رجاله رجال‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َح َر الصدر‪ :‬أي غشه أو َ‬ ‫حقده أو غيظه أو نفاقه‬ ‫وو َ‬ ‫حبيث ال يبقى فيه شيء عداوة‪.‬‬

‫َال ‪ :‬ق َ‬ ‫َع ْن أَبِي ُهر َيْر َ َة ر َ ِض َي اللَّ ُه َعن ُْه ‪ ،‬ق َ‬ ‫َال ر َ ُس ُ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ول اللَّهِ َ‬ ‫صلَّى اللَّ ُه َعلَيْهِ َو َسلَّ َ‬

‫( َر ِغ ـ َم أَنْـ ُـف َر ُجــلٍ أَ ْد َر َك أَ َح ـ َد َوالِ َديْـ ِه ‪ ,‬ث ُـ َّم َمــاتَ فَلَـ ْم يُ ْغ َف ـ ْر لَـ ُه ‪َ ,‬و َر ِغ ـ َم أَنْـ ُـف َر ُجــلٍ أَ ْد َر َك َر َمضَ ــا َن ‪ ,‬ث َـ َّم َمــاتَ َولَـ ْم يُ ْغ َف ـ ْر لَـ ُه ‪َ ,‬و َر ِغ ـ َم أَنْـ ُـف َر ُجــلٍ‬ ‫ـي فَـ َـاتَ فَلَـ ْم يُ ْغ َف ـ ْر لَــه ُ) ‪.‬‬ ‫ُذكِ ـ ْرتُ ِع ْن ـ َد ُه فَلَـ ْم يُ َصـ ِّـل َعـ َ َّ‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪5‬‬


‫السحور‬ ‫على مائد ِة ّ‬

‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫ا َّلس ُحور‬

‫الصيام‬ ‫الس َح ِر وشرابُه‪ ،‬ي‬ ‫ُستحب‪ِ ،‬لَن أراد ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫طعا ُم َّ‬ ‫يتسحر‪ ،‬ثبت ذلك عن النيب صلى اهلل عليه‬ ‫أن‬ ‫َّ‬ ‫وسلم؛ فعن أنس بن مالك رضي اهلل عنه قال‪:‬‬ ‫قال النيب صلى اهلل عليه َّ‬ ‫وسلم‪( :‬تسحروا فإن‬ ‫ُ‬ ‫السحور بركة)متفق عليه ‪ ،‬والربكة يف‬ ‫يف َّ‬ ‫ُ‬ ‫جبهات متعددة‪ ،‬منها‪ِّ :‬اتبا ُع‬ ‫حتصل‬ ‫السحور‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وخمالفة أهل الكتاب‪َّ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫والتقوي به على‬ ‫السَّنة‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫العبادة‪ ،‬والزيادة يف النشاط‪ ،‬ومدافعة سوء‬ ‫ُ‬ ‫اخل ُلق الذي يثريه اجلوع‪َّ ،‬‬ ‫دقة‬ ‫سبب َّ‬ ‫والت ُّ‬ ‫بالص ِ‬ ‫على من يسأل إذ ذاك‪ ،‬أو جيتمع معه على‬ ‫سب ُب ِّ‬ ‫األكل‪َّ ،‬‬ ‫والدعا ِء وقت َّ‬ ‫للذكر ُّ‬ ‫مظن ِة‬ ‫والت ُّ‬ ‫وم ملن أغفلها قبل أن‬ ‫اإلجابة‪،‬‬ ‫ني ِة َّ‬ ‫وتدارك َّ‬ ‫ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫ينام‪.‬‬ ‫ومن الربكة يف السحور أن ُه أكلة يسرية يف‬ ‫ذلك الوقت تكفي صاحبها طوال اليوم خبالف‬ ‫األيام األخرى‪ ،‬فإن األكلة الكثرية ال تصمد‬ ‫يف البطن ّإل إىل الظهر‪.‬‬

‫ومن حكم ا ُّلس ِ‬ ‫حور ومقاصده‬

‫ٌ‬ ‫معونة على العبادة‪َّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫فإنه يع ُ‬ ‫اإلنسان‬ ‫ني‬ ‫َّأنه‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫الصيام‪ ،‬وفيه خمالفة أهل الكتاب فإنهم‬ ‫على ِّ‬ ‫يتسحرون‪ ،‬فعن عمرو بن العاص رضي‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫اهلل عنه َّ‬ ‫أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫قال‪( :‬فصل ما بني صيامنا وصيام أهل الكتاب‪،‬‬ ‫الس َحر)‪.‬‬ ‫أكلة َّ‬

‫تأخ ُري السحور‬

‫حور ما مل َي َ‬ ‫ش طلو َع‬ ‫ُس ُّن‬ ‫للصائم تأخ ُ‬ ‫ري ُّ‬ ‫يَ‬ ‫الس ِ‬ ‫ِ‬ ‫الفجر‪ ،‬عن أنس رضي اهلل عنه أن زيد بن ثابت‬

‫على مائد ِة اإلفطار‬

‫رضي اهلل عنه َّ‬ ‫تسحروا مع النيب صلى اهلل عليه وسلم ثم قاموا إىل الصالة‪ ،‬قلت ‪ -‬أي‬ ‫حدثه؛ َّأنهم َّ‬ ‫أنس ‪ :-‬كم بينهما؟ قال‪ :‬قدر مخسني آية‪ .‬حسن رواه ابن ماجة‬

‫صح ٌ‬ ‫فوائ ُد ّ‬ ‫يَّة لوجب ِة ا َّلسحر‬

‫صح َّي ٌة تعود على اإلنسان الصائم َّ‬ ‫ُ‬ ‫نهاره‬ ‫املباركة‬ ‫الوجبة‬ ‫وهلذه‬ ‫فوائد ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالنفع ِو ُتعي ُنه على قضا ِء ِ‬ ‫نشاط وحيويَّة‪،‬‬ ‫وم يف‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫بالص ِ‬

‫من تلك الفوائد‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫‪َّ -1‬‬ ‫داع أثناء نهار رمضان‪.‬‬ ‫املباركة مينع‬ ‫الوجبة‬ ‫تناول هذه‬ ‫إن‬ ‫حدوث اإلعيا ِء ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والص ِ‬ ‫والعطش َّ‬ ‫اإلنسان على َّ‬ ‫‪َّ -2‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الشديد‪.‬‬ ‫باجلوع‬ ‫اإلحساس‬ ‫خفيف من‬ ‫الت‬ ‫تساعد‬ ‫إنها‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الوجبة ُّ‬ ‫غبة يف َّ‬ ‫ُ‬ ‫الصيام‪ ،‬ومتنع فقد‬ ‫بالكسل‬ ‫الشعو َر‬ ‫‪ -3‬متنع هذه‬ ‫وم أثناء ساعات ِّ‬ ‫واخلمول َّ‬ ‫والر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الن ِ‬ ‫األساسية للجسم ‪.‬‬ ‫اخلاليا‬ ‫َّ‬ ‫ينش ُ‬ ‫َ‬ ‫حور ِّ‬ ‫‪ -4‬ومن الفوائد َّ‬ ‫الس َّك ِر يف‬ ‫أن‬ ‫ط اجلهاز اهلضمي‪ ،‬وحيافظ على مستوى ُّ‬ ‫تناول وجبة ّ‬ ‫الس ِ‬ ‫َّ‬ ‫الصيام‪.‬‬ ‫الدم فرت َة ِّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫الوجبة أنها تع ُ‬ ‫طاعة اهلل عز وجل يف يومه‪.‬‬ ‫ني العبد املؤمن على‬ ‫وحي ِة هلذه‬ ‫‪ -5‬ومن‬ ‫الفوائد ال ّر َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫عالية من املاء‬ ‫نسبة‬ ‫ومن املستحسن أن حتتوي وجبة ّ‬ ‫ٍ‬ ‫السحور على اخلضروات اليت حتتوي على ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫اإلحساس‬ ‫من‬ ‫ل‬ ‫ويقل‬ ‫طويلة‪،‬‬ ‫لفرتة‬ ‫ء‬ ‫باملا‬ ‫حيتفظ‬ ‫اجلسم‬ ‫جيعل‬ ‫اخلس واخليار‪ ،‬األمر الذي‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫جي ٌد للفيتامينات واألمالح‪ ،‬واألهم من ذلك َّأنها‬ ‫بالعطش أو اجلفاف‪ ،‬إىل جانب َّأنها مصد ٌر ِّ‬ ‫ِ‬ ‫موجودة بوفرة يف غوطتنا املباركة‪.‬‬ ‫يفض ُل ً‬ ‫َّ‬ ‫طة يف اهلضم مثل الفول‬ ‫رعة‬ ‫السحور من‬ ‫ِّ‬ ‫األطعمة ذات ُّ‬ ‫أيضا أن تكون وجبة ّ‬ ‫املتوس ِ‬ ‫الس ِ‬ ‫ِ‬ ‫املدمس بزيت الزيتون أو اجلنب والبيض‪ ..‬فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد يف املعدة من ‪ 7‬لـ ‪9‬‬ ‫ّ‬ ‫باجلوع طيلة فرتة الصيام تقري ًبا كما ُّ‬ ‫متده حباجته من‬ ‫اإلحساس‬ ‫تاليف‬ ‫على‬ ‫فتساعد‬ ‫ساعات‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫السكر أو امللح؛ َّ‬ ‫كذلك َّ‬ ‫الس َّك َر يبعث على‬ ‫يفضل ّأل حيتوي السحور على ِّ‬ ‫ألن ُّ‬ ‫ية كبرية من ُّ‬ ‫كم ٍ‬ ‫اجلوع‪ ،‬وامللح يبعث على العطش‪.‬‬ ‫املباركة واليت أوصانا بها رسول‬ ‫الوجبة‬ ‫فعلى املؤمن أي حيرص كل احلرص على تناول هذه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫مشاق‬ ‫ليتحمل‬ ‫قو ِته‬ ‫نهار رمضان‬ ‫وتشد من َّ‬ ‫َّ‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬حتى تعي َنه على العباد ِة يف ِ‬ ‫اجلوع والعطش‪.‬‬ ‫ِ‬

‫‪Hasan Aldughim‬‬ ‫ٌ‬ ‫شرف لنا‬ ‫رأس حربتها‪ ،‬فهذا‬ ‫‪#‬‏ثورتنا‬‬‬ وبكل وضوح ليست ثور َة‬ ‫إسالم على كفر‪ ،‬وإن كان املسلمون ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫محلة رايتها‪ ،‬فهذا فخ ٌر لنا كسنة ‪ .....‬ومل ُ‬ ‫تقم ثور ُتنا‬ ‫الس ّنة‬ ‫كمسلمني‪ ،‬وليست ثور َة ُسَّن ٍة على علويّة‪ ،‬وإن كان ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫والسنة محال‪ ،‬وإن كان ي ُ‬ ‫ح ّتى َن ِمل ّ‬ ‫ُسعدنا لو َرجعوا إلينا متارين‬ ‫الدروز والعلويني واالمساعيلني على اإلسالم ُّ‬ ‫جلد‪ ،‬طاملا َّ‬ ‫ضحية على ّ‬ ‫ُ‬ ‫‪َّ .....‬‬ ‫قطع‬ ‫مظلوم على ظامله‪ ،‬وثور ُة‬ ‫علم على جاهل‪ ،‬وثور ُة‬ ‫َّ‬ ‫إن ثور َتنا هي ثور ُة ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫حق على باطل‪ ،‬وثورة ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫كان ُمسلما ُس ّنيا‪ .‬ومن تركنا تركناه‪ ،‬ولو كان‬ ‫لكالب الشرق والغرب ‪َ ......‬من حاربنا حاربنا ُه ولو‬ ‫عظامها‬ ‫أوصالا‪ ،‬ورمى ِب ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وحكمه فلن َن ِم َل الناس‬ ‫اإلسالم‬ ‫نشر‬ ‫ا‬ ‫أم‬ ‫املكارم‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫تاج‬ ‫والدين‬ ‫‪،‬‬ ‫والكرامة‬ ‫ية‬ ‫ر‬ ‫واحل‬ ‫العرض‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫د‬ ‫اجلها‬ ‫كافراً عصياً‪ .‬إ ّنه‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫فنحن ُ‬ ‫نريد مؤمنني ال ُمنافقني‪.‬‬ ‫عليه بالقوّة‪،‬‬

‫‪6‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫ُ‬ ‫*تعجيل الفطر‪:‬‬

‫ُ‬ ‫غروب َّ‬ ‫الفطر إذا َّ‬ ‫ي ُّ‬ ‫الشمس‪.‬‬ ‫حتق َق من‬ ‫تعجيل‬ ‫ائم‬ ‫ُ‬ ‫ُسن ّ‬ ‫ِ‬ ‫للص ِ‬ ‫عن سهل بن سعد رضي اهلل عنه أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‪( :‬ال يزال‬ ‫عجلوا الفطر)متفق عليه ‪.‬‬ ‫اس خبري ما ّ‬ ‫ال ّن ُ‬

‫ُّ‬ ‫ُستحب أن يفط َر عليه ّ‬ ‫الصائم‪:‬‬ ‫*ما ي‬

‫يستحب اإلفطا ُر على رطب‪ ،‬فإن مل يوجد فتمر‪ ،‬فإن مل يوجد فعلى ماء‪ ،‬وهذا قول‬ ‫ُّ‬ ‫مجهور الفقهاء من املالكية‪ ،‬والشافعية‪ ،‬واحلنابلة‪.‬‬ ‫عن أنس بن مالك رضي اهلل عنه قال‪« :‬كان َّ‬ ‫يفطر‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫الن ُّ‬ ‫ُ‬ ‫قبل أن يصّلي على رطبات‪ ،‬فإن مل تكن رطبات ف ُتمريات‪ ،‬فإن مل تكن متريات‪،‬‬ ‫حسا حسوات من ماء» رواه أمحد والرتمذي وأبو داود‪ ،‬وقال احلاكم صحيح على‬ ‫شرط مسلم‪.‬‬

‫*ما ُ‬ ‫يقال عند اإلفطار‬

‫عن ابن عمر رضي اهلل عنهما‪ ،‬قال‪ :‬كان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا أفطر‬ ‫قال‪( :‬ذهب َّ‬ ‫الظمأُ‪َّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫األجر إن شاء اهلل)‪.‬‬ ‫وثبت‬ ‫وابتلت ال ُعروق‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وقوله صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬ثبت األجر) بعد قوله‪( :‬ذهب ّ‬ ‫الظمأ) استبشا ًرا منه؛‬ ‫أل ّنه فاز ب ُبغيته‪َ ،‬‬ ‫ونال مطلوبَه بعد َّ‬ ‫التعب َّ‬ ‫والنصب‪.‬‬

‫ُ‬ ‫سبيل اهلل‬ ‫صيام اجملاه ِد يف ِ‬

‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫ويف احلديث ٌ‬ ‫دليل على َّ‬ ‫الفطر ملن كان‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫العدو أوىل؛ ملظنة مالقا ِة العد ّو‬ ‫قري ًبا من‬ ‫ِّ‬ ‫العدو‬ ‫ووصوهلم إليه‪ ،‬وهلذا كان لقاء‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫متحققاً فاإلفطار عزمية؛ َّ‬ ‫الصائم‬ ‫ألن ّ‬ ‫ُ‬ ‫منازلة األعدا ِء وقتاهلم‪.‬‬ ‫يضعف عن‬ ‫ِ‬ ‫ عن أبي سعيد اخلدري رضي اهلل عنه‬‫قال‪ :‬مسعت رسول اهلل صلى اهلل عليه‬ ‫وسلم يقول‪( :‬من صام يوماً يف سبيل اهلل‪،‬‬ ‫بعد اهلل وجهه عن النار سبعني خريفاً)‬ ‫َّ‬ ‫متفق عليه‪.‬‬ ‫وقوله صّلى اهلل عليه وسّلم ‪( :‬سبعني‬ ‫خريفاً)‪ :‬أي سبعني سنة‪.‬‬ ‫نورجح بعض أهل العلم َّ‬ ‫أن املقصو َد‬ ‫الصوم يف اجلهاد‪،‬‬ ‫بالصوم يف سبيل اهلل‪َّ :‬‬ ‫ومنهم النووي حيث قال يف شرح مسلم‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫الصيام يف سبيل اهلل‪ ،‬وهو‬ ‫«فيه‬ ‫فضيلة ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫يتضرر به‪ ،‬وال يفوِّتُ‬ ‫حممول على من ال‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫به ًّ‬ ‫خيتل به قتاله وال غريه من‬ ‫حقا‪ ،‬وال‬ ‫مهمات غزوه» شرح مسلم ‪ ،33/8‬وابن‬ ‫ّ‬ ‫دقيق العيد‪ ،‬وابن عثيمني‪.‬‬

‫سبيل اهلل‪ ،‬وهو قول احلنفية‪ ،‬واملالكية‪ ،‬ورواية عن أمحد‪،‬‬ ‫للمجاهد يف‬ ‫الفطر‬ ‫ُباح‬ ‫ي ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫وبه أفتى ُ‬ ‫اإلسالمي َة ملا لقوا العدو بظاهر دمشق‪ .‬زاد املعاد‪.‬‬ ‫العساكر‬ ‫ابن تيمية‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ عن أبي سعيد رضي اهلل عنه قال‪« :‬سافرنا مع رسول اهلل صلى اهلل عليه وآله‬‫وسلم إىل مكة وحنن صيام‪ ،‬قال فنزلنا منز ً‬ ‫ال فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وآله‬ ‫وسلم‪( :‬إنكم قد دنومت من عدو ُ‬ ‫والفطر أقوى لكم)‪ ،‬فكانت رخصة‪ ،‬فم ّنا من‬ ‫ِّكم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫صبحو عدوِّكم والفطر‬ ‫م‬ ‫كم‬ ‫(إن‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫آخر‪،‬‬ ‫ال‬ ‫منز‬ ‫ثم نزلنا‬ ‫ُ‬ ‫صام وم ّنا من أفطر‪َّ ،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ثم لقد رأيتنا نصوم بعد ذلك مع‬ ‫أقوى لكم فأفطروا)‪ ،‬فكانت عزمة‪ ،‬فأفطرنا‪َّ ،‬‬ ‫السفر»‪.‬‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وآله وسلم يف َّ‬

‫‪ - ISSAM EL-ATTAR‬د‪ .‬عصام العطار‬

‫مطلع رمضان‬ ‫يف ِ‬

‫وخ ُطوا ُتنا‪ ،‬و َ‬ ‫يا َر ِّب َق ْد أظ َل َم ْت ُقلوبُنا وَآفا ُقنا‪َ ،‬‬ ‫وضَّل ْت ُعقو ُلنا ُ‬ ‫َر ْت ُعيوبُنا وَأهوا ُؤنا‪ ،‬واس َت َ‬ ‫هان بنا أعدا ُؤنا وأص ِدقا ُؤنا‪،‬‬ ‫َظه َ‬ ‫ك ّل َمكان‪ ...‬الله َّ ْ‬ ‫َ‬ ‫الش ِّر وا َ‬ ‫وأحاط ْت بنا ُن ُذ ُر َ‬ ‫املقبل علينا من أن ُف ِسنا وأعدا ِئنا‪ُ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ما‬ ‫شهر‬ ‫وك ِّل ما ُي َه ِّددُنا‪ّ ِ ،‬‬ ‫هل ِ‬ ‫رمضان ِ‬ ‫الك من ُ ِ‬ ‫ُم أن ِقذنا يف ِ‬ ‫وس ِد ْ‬ ‫ُم ُر َدّنا َ‬ ‫َ‬ ‫ّد في ِه ُعقو َلنا‬ ‫شهر‬ ‫ُم ِّ‬ ‫رمضان املبا َرك َر ّداً مجيال‪ ،‬الله َّ‬ ‫ُن ْب ِص ُر وال ُن ْب ِصر‪ ،‬ونع َل ُم والنع َلم‪ ...‬الله َّ‬ ‫نو ْر في ِه ُقلوبَنا وآفا َقنا‪َ ،‬‬ ‫إليك يف ِ‬ ‫ومسا َرنا‪َ ،‬‬ ‫الش َّد ِة والبال ِء َف َرجاً‬ ‫وط ِه ْ‬ ‫وانص ْرنا في ِه على أن ُف ِسنا وعلى األعداء‪ ،‬واجعل لنا ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫يوب واآلثام‪ُ ،‬‬ ‫ما أصابَنا ِم َن ِ‬ ‫نوب وال ُع ِ‬ ‫ّرنا في ِه من ال ُّذ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وم َرجا إنك على ك ِل شي ٍء قدير‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪7‬‬


‫لف في رمضان‬ ‫الس ِ‬ ‫أئم ُة َّ‬ ‫َّ‬

‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫موقع قصة اإلسالم‬

‫اإلمام ّ‬ ‫ُ‬ ‫الشافعي‬

‫كان ّ‬ ‫إمام���ا يف‬ ‫الش���افعي رمح���ه اهلل ً‬ ‫إمام���ا‬ ‫االجته���اد والفق���ه‪ ،‬كذل���ك كان ً‬ ‫يف اإلمي���ان َّ‬ ‫وال���ورع والعب���ادة؛‬ ‫والتق���وى‬ ‫ِ‬ ‫فع���ن الربي���ع ق���ال‪ :‬كان ّ‬ ‫���افعي ق���د‬ ‫الش ُّ‬ ‫ُ‬ ‫���زأ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ج َّ‬ ‫اللي���ل ثالث َ‬ ‫���ة أج���زاء‪ :‬الثل���ث األوَّل‬

‫باللي ِ���ل ّ‬ ‫وكان رمح���ه اهلل ال يق���رأ قرآ ًن���ا َّ‬ ‫إل يف ص�ل�اة؛ يق���ول املزن���ي‪ :‬م���ا رأي���ت ّ‬ ‫الش���افعي‬ ‫باللي ِ���ل ّ‬ ‫ق���رأ قرآ ًن���ا ق ّ‬ ‫���ط َّ‬ ‫ُص َف ّ‬ ‫الش���افعي رمحه اهلل ً‬ ‫أيضا باحلكمة‪،‬‬ ‫إل وه���و يف َّ‬ ‫الصالة‪ .‬وو ِ‬ ‫السجايا‪.‬‬ ‫مجيل‬ ‫والسخاء‪ ،‬وغري ذلك من‬ ‫األخالق وحسن َّ‬ ‫ُص َف بالكرم َّ‬ ‫كما و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫قتادة ّ‬ ‫السدوسي‬

‫السدوسي يُك َّنى أبا ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫تابعي ثقة‪ ،‬وُلد سنة ستني من‬ ‫بصري‬ ‫اخلطاب‪،‬‬ ‫قتادة بن دعامة ّ‬ ‫ٌّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الرابع���ة‪ ،‬وكان‬ ‫���ة‬ ‫ق‬ ‫ب‬ ‫الط‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫���ات‬ ‫ق‬ ‫الطب‬ ‫���اب‬ ‫ح‬ ‫أص‬ ‫ه‬ ‫���د‬ ‫ع‬ ‫���ر‪،‬‬ ‫ص‬ ‫الب‬ ‫���ر‬ ‫ي‬ ‫ضر‬ ‫اهلج���رة‪ ،‬وكان‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ ّ‬ ‫ث�ل�اث‪ ،‬ويف العش���ر األواخ���ر يف‬ ‫���بع ً‬ ‫دائم���ا‪ ،‬ويف رمض���ان يف كل ٍ‬ ‫خيت���م الق���رآن يف كل س ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫كل ليلة‪ .‬ومات بواسط سنة ‪117‬هـ‪ ،‬وهو ابن ِس ٍت ومخسني سنة‪.‬‬

‫ُ‬ ‫اإلمام ّالزهري‬

‫حممد بن مسلم بن عبد اهلل بن شهاب ال ّزهري «‪124 -58‬هـ»‪ ،‬من بين زهرة بن كالب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫م���ن قري���ش‪ ،‬أ َوّل م���ن د َوّن احلدي���ث‪ ،‬وأح���د أكاب���ر َّ‬ ‫���ي م���ن أه���ل‬ ‫احلف���اظ والفقه���اء‪ ،‬تابع ٌّ‬ ‫املدينة‪ .‬كان حيفظ مائيت ألف حديث‪ ،‬نصفها مسند‪ .‬الزركلي‪ :‬األعالم ‪.97/7‬‬ ‫وع���ن أب���ي ال ّزن���اد‪ :‬ك ّن���ا نط ُ‬ ‫���ب َّ‬ ‫���وف م���ع ال ّزه ِّ‬ ‫كل م���ا‬ ‫���ري ومع���ه األل���واح ُّ‬ ‫والصح���ف؛ ليكت َ‬ ‫يس���مع‪ ،‬ن���زل ّ‬ ‫���تقر به���ا‪ ،‬وكت���ب عم���ر بن عب���د العزي���ز إىل ُع َّما ِل���ه‪ :‬عليكم بابن‬ ‫الش���ام واس َّ‬ ‫شهاب؛ َّ‬ ‫فإنكم ال جتدون ً‬ ‫املاضية منه‪.‬‬ ‫بالس َّن ِة‬ ‫أحدا أعلم ُّ‬ ‫ِ‬ ‫وكان ال ّز ُّ‬ ‫ُقب ُل‬ ‫احلديث‬ ‫َف ُّر من قراء ِة‬ ‫ِ‬ ‫هري إذا دخل رمضان ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫وجمالسة أهل العلم‪ ،‬وي ِ‬ ‫على تالو ِة القرآن من املصحف‪.‬‬

‫ُ‬ ‫سفيان َّالثوري‬

‫أهل زما ِنه‬ ‫س���فيان بن س���عيد الثوري «‪161 -97‬هـ» أم ُ‬ ‫ري املؤمنني يف احلديث‪ ،‬كان س ِّ���ي َد ِ‬ ‫���ن َّ‬ ‫���وم ّ‬ ‫���ي عل���ى أن يل���ي‬ ‫والتق���وى‪ُ ،‬ول���د ونش���أ يف الكوف���ة‪ ،‬وراوده املنص���و ُر الع ّباس ُّ‬ ‫الدي ِ‬ ‫يف عل ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫املهدي‪،‬‬ ‫احلك���م‪ ،‬فأب���ى‪ ،‬وخ���رج م���ن الكوفة «س���نة ‪144‬هـ»‪ ،‬فس���كن مكة واملدينة‪ ،‬ث���م طلبه‬ ‫فت���وارى‪ ،‬وانتق���ل إىل البص���رة‪ ،‬فم���ات فيه���ا مس���تخف ًيا‪ .‬وكان س���فيان إذا دخ���ل رمض���ان‬ ‫ترك مجيع العبادة‪ ،‬وأقبل على قراء ِة القرآن‪.‬‬

‫إعالم القسام‏@‪qassam_arabic2‬‬

‫من كلمات الشيخ الشهيد أحمد ياسين‪« :‬أيها الشباب‪ ،‬أنتم القوة والمستقبل وأنتم حياة األمة‪..‬‬ ‫بالجهاد عزنا وبالقتال عزنا وباالستشهاد عزنا»‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫ه���ا ه���و ش���هر رمض���ان ق���د أه َّ‬ ‫واجلنان‪ ،‬مبوس ِ���م‬ ‫�ي�ره العميم‪ ،‬وبنفح���ات‬ ‫ِ‬ ‫اإلميان ِ‬ ‫���ل علينا خب ِ‬ ‫���هر الفتوحات واالنتصارات والبش���ائر َّ‬ ‫ولتفتح‬ ‫جليات‪،‬‬ ‫لوات‬ ‫والقيام ّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫والت َّ‬ ‫والصيام‪ ،‬ش ُ‬ ‫الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫���أب‪ ،‬ق���ال رس���ول اهلل صل���ى اهلل علي���ه وس���لم‪( :‬إذا أقبل رمضان‬ ‫اجلن‬ ‫���واب‬ ‫أب‬ ‫���ة مل���ن أراد ومل ي َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫���ل‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫���ا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫���ادى‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫���ياطني‪،‬‬ ‫الش‬ ‫���دت‬ ‫وصف‬ ‫�ي�ران‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫���واب‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫���ت‬ ‫ق‬ ‫وغل‬ ‫���ة‬ ‫اجلن‬ ‫���واب‬ ‫ب‬ ‫أ‬ ‫���ت‬ ‫ح‬ ‫فت‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ِ‬ ‫احلق تبارك وتعاىل‪ :‬يا باغي َّ‬ ‫ِّ‬ ‫هلم)‪.‬‬ ‫أقصر‪ ،‬ويا باغي‬ ‫اخلري ّ‬ ‫الش ِّر ِ‬ ‫ِ‬ ‫م���ا ش���رع اهلل ش���ي ًئا ّ‬ ‫أن أفع َ‬ ‫�ي�ر لإلنس���ان‪ ،‬وكم���ا َّ‬ ‫���ال اهلل تعاىل ال ختل���و من حكمة‬ ‫إل في���ه خ ٌ‬ ‫حكيم‬ ‫خلقه‪،‬‬ ‫يف‬ ‫���م‬ ‫ي‬ ‫حك‬ ‫فهو‬ ‫���رع‪،‬‬ ‫ش‬ ‫فيما‬ ‫حكمة‬ ‫من‬ ‫���بحانه‬ ‫س‬ ‫���ه‬ ‫أحكام‬ ‫���و‬ ‫فيم���ا خل���ق‪ ،‬ال ختل‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أمره‪.‬‬ ‫يف ِ‬ ‫���ة َّ‬ ‫���ري بن���ا أن نس���تقب َله َّ‬ ‫ُّه���ا َّال ِذ َ‬ ‫���ام ح ٌّ‬ ‫ين‬ ‫ُّ���ر الكام���ل ((يَا أَي َ‬ ‫���ة ّ‬ ‫���هر ِّ‬ ‫ش ُ‬ ‫الصادق ِ‬ ‫بالتوب ِ‬ ‫والتطه ِ‬ ‫الصي ِ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫حس ًّ���يا ومعنويًّا‬ ‫ه‬ ‫صوم‬ ‫على‬ ‫حنرص‬ ‫وأن‬ ‫���م‪،8‬‬ ‫ي‬ ‫))التحر‬ ‫ا‬ ‫وح‬ ‫ص‬ ‫ن‬ ‫���ة‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫الل‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫���وا‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫���وا‬ ‫آم ُن‬ ‫َ‬ ‫ِ َ ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫وج��� ِه إىل اهلل‪،‬‬ ‫ث‬ ‫اآل‬ ‫���ن‬ ‫ع‬ ‫���وارح‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫���ف‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫���رات‪،‬‬ ‫ط‬ ‫املف‬ ‫���ن‬ ‫ع‬ ‫���د‬ ‫ع‬ ‫بالب‬ ‫���دق الت ُّ‬ ‫ِ‬ ‫���ام واملنك���رات‪ ،‬وص ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫���ار م���ن ّ‬ ‫الطاع���ات ِم���ن قي���ام وت�ل�او ٍة للق���رآن‪ ،‬والع���زم َّ‬ ‫والثب���ات يف اجله���ا ِد حت���ى‬ ‫واإلكث ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫اجلمع ويو ّلون ُّ‬ ‫الدبُر‪.‬‬ ‫ُهزم‬ ‫تتحق َق‬ ‫اآلمال واألهداف وي ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫بفرضي ِت���ه عل���ى كل مس���لم‪ ،‬وابتغ���اء األج���ر عن���د اهلل‬ ‫���وب ص���وم رمض���ان إميان���ا‬ ‫واملطل ُ‬ ‫َّ‬ ‫نبينا حممد صلى اهلل عليه وسلم‪( :‬من صام‬ ‫ري‬ ‫سبحانه‪ ،‬ويف ذلك خ ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫رب ُّ‬ ‫عظيم كما أخ َ‬ ‫ذنب���ه وما َّ‬ ‫رمض���ان إميا ًن���ا واحتس���ابًا ُغ ِف َ���ر ل���ه م���ا َّ‬ ‫يام‬ ‫تأخر) متفق علي���ه‪ ،‬ويف ِّ‬ ‫تقدم من ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫فس عن َّ‬ ‫تزكي ٌ‬ ‫َّ‬ ‫���ة َّ‬ ‫ء‬ ‫���ا‬ ‫ه‬ ‫واالنت‬ ‫���ة اهلل فيم���ا أم���ر‪،‬‬ ‫الش���هوات‪،‬‬ ‫الن‬ ‫وجلم‬ ‫نهى‪،‬‬ ‫ا‬ ‫عم‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫���س بطاع ِ‬ ‫للنف ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫���راب وغريه‪ ،‬ويف هذا جاء احلديث‪( :‬والذي نفس���ي‬ ‫والش‬ ‫عام‬ ‫الط‬ ‫من‬ ‫املألوف‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫والت ُّ‬ ‫ِ‬ ‫حر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫���ب عن���د اهلل م���ن ري���ح املس���ك)‪( ،‬ي�ت�رك طعام���ه وش���رابه‬ ‫ي‬ ‫أط‬ ‫���م‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫الص‬ ‫���م‬ ‫ف‬ ‫���وف‬ ‫ل‬ ‫خل‬ ‫���ده‬ ‫بي‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫���وم فه���و ل���ي وأن���ا أج���زي ب���ه) متف���ق‬ ‫الص ُ‬ ‫���ل اب���ن آدم ل���ه‪ ،‬إال َّ‬ ‫وش���هواته م���ن أجل���ي‪ ،‬كل عم ِ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ٌّ‬ ‫وح على‬ ‫ويف ِّ‬ ‫وح ومس ٌّ���و وض���خ يف رصي ِ���د اإلميان يف القلوب وانتص���ا ٌر ّ‬ ‫للر ِ‬ ‫الصي���ام عل ٌّ���و لل ّ���ر ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫�ب�ر يف حي���اة‬ ‫والص‬ ‫ة‬ ‫اإلراد‬ ‫���ة‬ ‫ي‬ ‫ترب‬ ‫���ام‬ ‫ي‬ ‫الص‬ ‫���د‬ ‫ئ‬ ‫فوا‬ ‫���م‬ ‫ه‬ ‫أ‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫���هوة‪،‬‬ ‫الش‬ ‫���ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫���ل‬ ‫ق‬ ‫وللع‬ ‫امل���ادّة‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫���ام ُج َّن���ة كم���ا ورد يف حدي���ث للن�ب�ي صل���ى اهلل علي���ه وس���لم أي حص ٌ‬ ‫���ن م���ن‬ ‫والصي ُ‬ ‫املس���لم‪ِّ ،‬‬ ‫املعاص���ي ُّ‬ ‫َّ‬ ‫���وب يف ُّ‬ ‫مح���ا ٌم‬ ‫���ار باآلخ���رة‪،‬‬ ‫الصي َ‬ ‫وكأن ه���ذا ِّ‬ ‫���ام ّ‬ ‫���وع يف ال ّن ِ‬ ‫والذن ِ‬ ‫الدني���ا‪ ،‬وم���ن الوق ِ‬ ‫الس ِّ���يئات اليت‬ ‫من‬ ‫���لم‬ ‫س‬ ‫للم‬ ‫ري‬ ‫وتطه‬ ‫اخلطايا‪،‬‬ ‫أدران‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫ًّا‬ ‫���نوي‬ ‫س‬ ‫���ه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫���ل‬ ‫ُغتس‬ ‫ٌ‬ ‫دنس َّ‬ ‫���ي ي َ‬ ‫روح ٌّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عامه؟‬ ‫طوال‬ ‫فيها‬ ‫ط‬ ‫تور‬ ‫رمبا‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫���ام إش���عا ُر األغني���ا ِء جب���وع الفق���راء‪ ،‬فيذوقون���ه يف رمض���ان لتعط َ‬ ‫���ف قلو ُبه���م‬ ‫ويف ِّ‬ ‫الصي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ومتت َّ‬ ‫���ام اجلائع�ي�ن م���ن املس���لمني يف رمض���ان وبع���د رمض���ان‪ ،‬وبال ّتال���ي‬ ‫ع‬ ‫إلط‬ ‫���م‬ ‫ه‬ ‫أيدي‬ ‫���د‬ ‫ِ‬ ‫بنعمة اهلل جل جالله عليه إذ أطعمه وكفاه برز ِقه‪.‬‬ ‫املسلم‬ ‫يشعر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫���ب‬ ‫ي‬ ‫���ان‬ ‫ض‬ ‫رم‬ ‫أن‬ ‫���ه‬ ‫كل‬ ‫���ك‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫���ة‬ ‫ص‬ ‫خال‬ ‫���ون‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫���ان‬ ‫ض‬ ‫رم‬ ‫���د‬ ‫ئ‬ ‫فوا‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫�ي�ر‬ ‫ث‬ ‫الك‬ ‫���ر‬ ‫ك‬ ‫ذ‬ ‫���د‬ ‫وبع‬ ‫ُكس ُ‬ ‫ِ‬ ‫الدنيا َّ‬ ‫�ي�ر ال��� ّزا ِد يف ُّ‬ ‫ويصح أن‬ ‫للنجاة يف اآلخ���رة‪،‬‬ ‫م‬ ‫نع‬ ‫���م‬ ‫ظ‬ ‫أع‬ ‫���ي‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫اهلل‪،‬‬ ‫���وى‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫���لم‬ ‫املس‬ ‫ُّ‬ ‫���ة وخ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫���م وأرف���ع املعان���ي‪،‬‬ ‫ي‬ ‫الق‬ ‫���م‬ ‫ظ‬ ‫أع‬ ‫���ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫���در‬ ‫ت‬ ‫���ة‪،‬‬ ‫عملي‬ ‫َّ���ة‬ ‫تربوي‬ ‫���ة‬ ‫س‬ ‫مدر‬ ‫���ه‬ ‫أن‬ ‫���ه‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ‫���ق‬ ‫ل‬ ‫نط‬ ‫َّ‬ ‫ِّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫���ب الطع���ام ف�ل�ا يقرب���ه‪ ،‬ويظمأ‬ ‫طي ُ‬ ‫���واره ِّ‬ ‫بامت�ل�اك اإلرادة‪ ،‬فاملؤم���ن يف رمض���ان جي���وع وجب ِ‬ ‫وأمام���ه ب���ار ُد امل���اء ف�ل�ا يش���ربه‪ ،‬وزوج ُت���ه جبانب���ه ف�ل�ا يقربه���ا‪ُّ ،‬‬ ‫كل ذلك طاع ً‬ ‫���ة هلل وجهادًا‬ ‫الت ُّ‬ ‫اإلنسان وتدري ًبا له على َّ‬ ‫حك ِم بغرائزه‪.‬‬ ‫إلميان‬ ‫روحيا‪ ،‬واختبا ًرا‬ ‫ًّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫انية للهجرة‪ ،‬وترافقَ‬ ‫املالحظ َّ‬ ‫ومن‬ ‫أن فرض َّ‬ ‫���هر رمضان كان يف َّ‬ ‫ِ‬ ‫���نة الث ِ‬ ‫الس ِ‬ ‫وم لش ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫���ر‬ ‫ث‬ ‫أل‬ ‫َّ���ة‬ ‫قوي‬ ‫���ة‬ ‫ل‬ ‫دال‬ ‫���ه‬ ‫ل‬ ‫���ذاك‬ ‫ب‬ ‫���ذا‬ ‫ه‬ ‫اق�ت�ران‬ ‫���ا‬ ‫ولرب‬ ‫اهلل‪،‬‬ ‫���بيل‬ ‫س‬ ‫يف‬ ‫د‬ ‫���ا‬ ‫ه‬ ‫اجل‬ ‫���ة‬ ‫فرضي‬ ‫���ه‬ ‫مع‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫بية‬ ‫الت‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫غ‬ ‫مبل‬ ‫���وس‬ ‫ف‬ ‫الن‬ ‫بلغت‬ ‫وقد‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫���وم‬ ‫فالص‬ ‫���م‪،‬‬ ‫ل‬ ‫أع‬ ‫واهلل‬ ‫���ر‬ ‫خ‬ ‫اآل‬ ‫���ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫���ا‬ ‫م‬ ‫أحده‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫كام�ل�ا‪ ،‬وم���ا‬ ‫���هرا‬ ‫اإلمياني���ة واالس‬ ‫مهي���أ ًة ّ‬ ‫���ة اهلل‪ ،‬فأصبح���ت َّ‬ ‫َّ‬ ‫���وم ول���و ش ً‬ ‫���تجابة لطاع ِ‬ ‫ِ‬ ‫للص ِ‬ ‫ُّ‬ ‫مهي���أ ًة ً‬ ‫أيضا ألن‬ ‫ع‬ ‫الطا‬ ‫���ى‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫���وس‬ ‫ف‬ ‫الن‬ ‫���ل‬ ‫ق‬ ‫ص‬ ‫يف‬ ‫���ر‬ ‫ث‬ ‫أ‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫���وم‬ ‫َّ‬ ‫���ة هلل ع َّ���ز وج���ل‪ ،‬فتصبح َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫للص ِ‬ ‫���ب َع َل ْي ُك ُ���م ْال ِق َت ُ‬ ‫َه��� َو ُ‬ ‫ُ‬ ‫���ال و ُ‬ ‫ك ْ���ر ٌه َّل ُك ْم))‬ ‫ت‬ ‫((ك‬ ‫���اد‬ ‫ه‬ ‫اجل‬ ‫���و‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫أال‬ ‫���س‬ ‫ف‬ ‫للن‬ ‫ه‬ ‫���رو‬ ‫ك‬ ‫م‬ ‫���ر‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫يف‬ ‫���ع‬ ‫ي‬ ‫تط‬ ‫ِ َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫َّ‬ ‫ي���ام وم���ا في���ه ِم���ن‬ ‫البق���رة‪،216‬‬ ‫الص َ‬ ‫وكأن ِّ‬ ‫�ب�ر وق َّ���و ِة اإلرادة‪ ،‬وم���ا في���ه‬ ‫الص‬ ‫���ى‬ ‫���ب عل‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫تدري ٍ‬ ‫َّ‬ ‫���ات م���ن احل ِّ‬ ‫���ق س���بحانه‬ ‫ي‬ ‫وجتل‬ ‫���ة‬ ‫ك‬ ‫بر‬ ‫م���ن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫���د يف‬ ‫هل���و أك ُ‬ ‫�ي�ن وأعظ ُ‬ ‫���م زا ٍد للمجاه ِ‬ ‫�ب�ر مع ٍ‬ ‫سبيل اهلل‪.‬‬ ‫االنتص���ارات‬ ‫م���ن‬ ‫الكث�ي�ر‬ ‫رأين���ا‬ ‫وق���د‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫���هر رمض���ان‪ ،‬ولع���لَّ‬ ‫للمس���لمني حصل���ت يف ش ِ‬ ‫ذك���را غ���زو ُة الفرق���ان‬ ‫أبر َزه���ا وأعظمه���ا‬ ‫ً‬ ‫الس���ابع عش���ر‬ ‫معرك���ة ب���در‪ ،‬وق���د وقع���ت يف ّ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫نتف���اءل‬ ‫حي���ق لن���ا أن‬ ‫م���ن رمض���ان‪ ،‬فه���ل‬ ‫حيق َق ُ‬ ‫���دوم رمضان ب���أن ِّ‬ ‫اهلل‬ ‫ونستبش َ���ر م���ع ق ِ‬ ‫لن���ا َّ‬ ‫الصائ���ل‪ ،‬وأن يؤي َ‬ ‫ِّ���د‬ ‫عدون���ا ّ‬ ‫���ر عل���ى ِّ‬ ‫النص َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫���م يف‬ ‫س‬ ‫حا‬ ‫���ر‬ ‫ص‬ ‫بن‬ ‫���ن‬ ‫ي‬ ‫اجملاهد‬ ‫���ل‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫���ز‬ ‫اهلل ع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وجنده‬ ‫ش���هر االنتص���ارات عل���ى الظ���امل بش���ار‬ ‫ِ‬ ‫املرتزقة املعتدين؟‬ ‫ِ‬ ‫حي ُّ‬ ‫���دوم‬ ‫���ق لن���ا َّ‬ ‫أيه���ا اجملاه���دون أن نف َ‬ ‫���رح بق ِ‬ ‫ً‬ ‫صيامك���م‬ ‫وصيام���ه‪ ،‬وهنيئ���ا لك���م‬ ‫رمض���ان‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وتقب َ���ل اهلل منك���م أعما َلك���م‪ ،‬وق���د اجتمع لكم‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وأفض���ل العب���ادات واألعم���ال‪ ،‬صي���ام‬ ‫خ�ي�ر‬ ‫ُ‬ ‫رمض���ان إميا ًن���ا واحتس���ابًا‪ ،‬وجه���ا ٌد يف س���بيل‬ ‫الدي���ن‪ ،‬وذل���ك فض ٌ‬ ‫اهلل‪ ،‬وه���و ذروة ه���ذا ّ‬ ‫���ل م���ن‬ ‫ِّ‬ ‫اهلل َّ‬ ‫كل‬ ‫ومنٌ���ة عليك���م وعلين���ا وعل���ى‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫�ي�ر عل���ى ما‬ ‫املس���لمني‪ ،‬ولنرف���ع َّ‬ ‫الص���وت بالتكب ِ‬ ‫هدان���ا ُ‬ ‫اهلل ع َّ���ز وج َّ‬ ‫���كره س���بحانه‬ ‫���ل إلي���ه‪ ،‬ونش َ‬ ‫ونعمة‬ ‫ونعمة رمض���ان‬ ‫���ة اإلس�ل�ام‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عل���ى نعم ِ‬ ‫اجله���ا ِد يف س���بيلِ اهلل (( َو ِل ُت ْك ِم ُل ْ‬ ‫���وا ْال ِع َّ‬ ‫���د َة‬ ‫�ب�ر ْ‬ ‫وا َّ‬ ‫الل َع َل���ى َم���ا َه َد ُ‬ ‫���م َو َل َعَّل ُك ْ‬ ‫اك ْ‬ ‫���م‬ ‫َو ِل ُت َكُ ِّ‬ ‫َت ْش ُك ُر َ‬ ‫ون))البقرة‪.185‬‬

‫بقلم‪ :‬أ‪ -‬أبو ياسر القادري‬

‫خاص ٌة مع ِ‬ ‫الصاحل يف رمضان ٌ‬ ‫شهر ِّ‬ ‫أحوال َّ‬ ‫كانت َّ‬ ‫بشوق وحنني‬ ‫الصيام؛ إذ كانوا ينتظرون رمضان‬ ‫ٍ‬ ‫للسلف ّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫مت َ‬ ‫َّ‬ ‫يل ما يهجعون‪ ،‬وباألسحار هم‬ ‫وسباق إىل اهلل تعاىل‪ ،‬فإذا دخل رمضان كانوا قليل‬ ‫مضمار‬ ‫خذينه شه َر‬ ‫ٍ‬ ‫من الل ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫يستغفرون‪ ،‬يبيتون لربِّهم َّ‬ ‫اإلسالم جماهدين مرابطني‪.‬‬ ‫سج ًدا وقيا ًما‪ ،‬وإذا ما أصبحوا كانوا على ثغور‬ ‫ِ‬ ‫لث ال ّثاني يصّلي‪ُّ ،‬‬ ‫يكتب‪ُّ ،‬‬ ‫لث ال ّث ُ‬ ‫والث ُ‬ ‫والث ُ‬ ‫الث ينام‪.‬‬ ‫عبد اهلل بن عمر رضي اهلل عنه‬

‫كان اب���ن عم���ر رض���ي اهلل عن���ه ال يفط ُ���ر‬ ‫يف رمض���ان إال م���ع اليتام���ى واملس���اكني‪،‬‬ ‫عل���م َّ‬ ‫أن أهل���ه ق���د‬ ‫ّ‬ ‫ورب���ا ال يفط���ر إذا َ‬ ‫ردّوه���م عن���ه يف تل���ك َّ‬ ‫الليل���ة‪ .‬وكان م���ن‬ ‫ذوي ُّ‬ ‫الرغي���د ِة احلس���نة؛ إذ‬ ‫خ���ول َّ‬ ‫الد ِ‬ ‫ً‬ ‫ناجح���ا‪ ،‬ف���كان ميس���و َر‬ ‫كان تاج ً���را أمين���ا‬ ‫ً‬ ‫احل���ال‪ّ ،‬‬ ‫إل أ ّن���ه مل يدخ���ر ه���ذا العط���اء‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُرس���له إىل‬ ‫لنفس���ه َق���ط‪ ،‬إمن���ا كان ي ِ‬ ‫الفق���راء واملس���اكني والس���ائلني‪ ،‬فق���د رآه‬ ‫الراسيب» وقد جاءه أربعة‬ ‫«أيوب بن وائل ّ‬ ‫آالف دره���م وقطيف���ة ‪-‬وه���ي إح���دى‬ ‫أن���واع الكس���اء‪ ،-‬ويف الي���وم التال���ي رآه يف‬ ‫الس���وق يش�ت�ري لراحلت���ه ً‬ ‫علف���ا َّ‬ ‫بالد ْي���ن‪،‬‬ ‫فذه���ب أي���وب ب���ن وائ���ل إىل أه���ل بيت عبد‬ ‫اهلل وس���أهلم‪ ،‬فأخ�ب�روه‪ :‬إن���ه مل يب ْ‬ ‫���ت‬ ‫ِ‬ ‫باألم���س حت���ى َف َّر َقهَ���ا مجي ًع���ا‪ ،‬ث���م أخ���ذ‬ ‫القطيف َ‬ ‫���ره وخ���رج‪،‬‬ ‫���ة وألقاه���ا عل���ى ظه ِ‬ ‫ث���م ع���اد وليس���ت مع���ه‪ ،‬فس���ألناه عنه���ا‬ ‫َّ‬ ‫فقال‪َّ :‬‬ ‫إنه وه َبها لفقري‪.‬‬

‫استبشروا فقد جاء رمضان‬

‫عدد رمضان ‪1463‬هـ‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪9‬‬


‫انتفاضة روح‪،‬وثور ُة قيم‬ ‫رمضان؛‬ ‫ُ‬ ‫بــــــــأقــــــــالمهــــــــم‬

‫لطاملا َّ‬ ‫اإلنسان‬ ‫حاجة‬ ‫حتدث اخلرباء عن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫واالجتماعي ِة‬ ‫َّة‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫نمية البشري ِ‬ ‫اليوم إىل الت ِ‬ ‫واالقتصاديَّة؛ لكي ِّ‬ ‫حيق َق السعادة؛ ووُضعت‬ ‫ْ‬ ‫وانشغلت به مراكز ال ُبحوث‪،‬‬ ‫لذلك نظريّات‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫التقد ِم‬ ‫تدريبية‪ ،‬ورغم كل‬ ‫دورات‬ ‫وأُقيمت‬ ‫َّ‬ ‫حص َل يف هذا اجملال بق َي ْت يف جهود‬ ‫الذي َ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫حلقة‬ ‫نمية على املستوى اإلنساني‬ ‫الت ِ‬ ‫مفقود ٌة مل ُت َ‬ ‫عط َّ‬ ‫حقها ُ‬ ‫بعد ِمن البحث لكي‬ ‫َ‬ ‫السلسلة‪َّ ،‬إنها َّ‬ ‫الت ُ‬ ‫وحية‪.‬‬ ‫الر َّ‬ ‫تكتمل ِّ‬ ‫نمية ُّ‬ ‫لقد ْ‬ ‫ُ‬ ‫احلديث ثور ًة يف‬ ‫العصر‬ ‫إنسان‬ ‫أحدث‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الق َّم َة يف‬ ‫يبلغ‬ ‫وكاد‬ ‫صاالت‪،‬‬ ‫واالت‬ ‫املعلومات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫نقلت البشريَّة ً‬ ‫نوعي ًة‬ ‫نقلة َّ‬ ‫االبتكارات اليت ِ‬ ‫ِ‬ ‫فأصبحت احلياة أكثر‬ ‫يف ُسَّل ِم احلضارة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫احلديثة خ َب‬ ‫قني ِة‬ ‫ُسرا وسهولة‪ ،‬وب ِفعل الت َّ‬ ‫ي ً‬ ‫ِ‬ ‫اإلنسان خمتلف أنواع املُ‬ ‫تع «املاديَّة»‪ ،‬وكان‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫بطلب املزيد‪،‬‬ ‫ها‬ ‫ق‬ ‫كلما أخذ منها أغراه بري‬ ‫ِ‬ ‫ورغم ِّ‬ ‫السعاد ِة اليت‬ ‫كل ذلك مل ُ‬ ‫حيصل على َّ‬ ‫َل من ترداد السؤال ْ‬ ‫يُريد‪ ،‬ومل مي َّ‬ ‫نفسه‪ :‬أين‬ ‫َ‬ ‫السعادة؟! غري َّ‬ ‫اإلنسان َ‬ ‫ُ‬ ‫عندما قام‬ ‫أن هذا‬ ‫أجد َّ‬ ‫الروح يف‬ ‫حضور‬ ‫د‬ ‫إمخا‬ ‫د‬ ‫وتعم‬ ‫ّات‪،‬‬ ‫ي‬ ‫املاد‬ ‫ة‬ ‫بثور‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫خط ِة حياته‪ ،‬مل ُ‬ ‫يدر يف خ َل ِده َّأنه بذلك‬ ‫ِّمات هذه احلياة‪ ،‬وعلى‬ ‫يقضي على مقو ِ‬ ‫صالحي ِة وجو ِده يف هذا الكون‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و ُر َّب سائل يسأل‪ :‬كيف ذلك وقد بلغ ما بلغ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫عال املادَّة؟‬ ‫من رفاه العيش بتألقه يف ِ‬ ‫إن َ‬ ‫وأقول‪َّ :‬‬ ‫اإلنسان‬ ‫نفس‬ ‫ري‬ ‫اهلل اخلب َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بدقائق ِ‬ ‫استقامة وجو ِده على ْ‬ ‫األرض قد‬ ‫ِّمات‬ ‫ومبقو ِ‬ ‫ِ‬ ‫يكمن يف ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫تأل ِق‬ ‫الفالح‬ ‫بأن‬ ‫ه‬ ‫كتاب‬ ‫بي يف‬ ‫َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫واخليبة واخل َ‬ ‫سران يكمنان يف‬ ‫الروح‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫إمخادها (( َق ْد أَ ْف َل َح َم ْن َز َّ‬ ‫كَ‬ ‫اب‬ ‫اها * َو َق ْد َخ َ‬ ‫َس َ‬ ‫اها((الشمس‪.10-9‬‬ ‫َم ْن د َّ‬

‫نزل ُ‬ ‫للت ُّ‬ ‫قول اخلبري‪ ،‬غري َّأننا َّ‬ ‫نقول َّ‬ ‫َّليل َ‬ ‫بأن‬ ‫حباجة‬ ‫ومع كو ِننا لسنا‬ ‫ٍ‬ ‫بعد ِ‬ ‫لتقديم الد ِ‬ ‫ِ‬ ‫أن َّ‬ ‫القاطع َّ‬ ‫الواقع ُ‬ ‫واض ٌح يف‬ ‫يثبت‬ ‫التدهو َر على َّ‬ ‫َ‬ ‫عيد ُّ‬ ‫الر ِّ‬ ‫الص ِ‬ ‫وحي يتبعه احندا ٌر ِ‬ ‫بالربهان ِ‬ ‫ِ‬ ‫مثال على ذلك‬ ‫ومن رفاه‪،‬‬ ‫شخصي ِة‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫اإلنسان مبختلف أبعا ِدها مهما بلغ ِمن ثرا ٍء ِ‬ ‫ِ‬ ‫وأسطع ٍ‬ ‫َّ‬ ‫احلديثة‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫واستفادوا‬ ‫ات‬ ‫امللذ‬ ‫بأنواع‬ ‫انغمسوا‬ ‫وقد‬ ‫رون‬ ‫ينتح‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أيا استفادة‪ ،‬غري َّأنهم افتقروا إىل ركيز ٍة أساسية ِمن ركائز احلياة‪َّ ،‬إنها ركيز ُة‬ ‫ّ‬ ‫اإلنسان عندما َ‬ ‫بالسماء ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫جعل‬ ‫خس َر‬ ‫الر‬ ‫عراج‬ ‫م‬ ‫عب‬ ‫ض‬ ‫األر‬ ‫صال‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫وح إىل بار ِئها‪ ،‬ف َل َك ْم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ا ّت ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫غاية وجو ِده ومنتهى اكتشافا ِته وملهم ثورا ِته! فأغرق يف ْ‬ ‫َ‬ ‫األرض مبا عليها َ‬ ‫إعمارها‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫وكأنا قيل له‪ :‬إنك خال ٌد يف الدُّنيا فابل ِغ الكمال فيها ما استطعت‪ ،‬وال تشغل نف َسك‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بغري ما تراه عيناك‪ ،‬مع َّ‬ ‫األصل الذي يَنبغي أن يَب َ‬ ‫توجها ِته‬ ‫ين عليه‬ ‫اآلخر َة هي‬ ‫اإلنسان ُّ‬ ‫أن ِ‬ ‫ِ‬ ‫اك َُّ‬ ‫الل الدَّا َر ْال ِخ َر َة َوالَ‬ ‫يما آ َت َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫يف هذه احلياة‪ُّ ،‬‬ ‫والدنيا هي االستثناء؛ يقول تعاىل ((وَابت ِغ ِف َ‬ ‫س َن ِصي َب َك ِم َن الد ْ‬ ‫ُّن َيا))القصص‪.77‬‬ ‫َت ْن َ‬ ‫صلى اهلل عليه َّ‬ ‫رسول اهلل َّ‬ ‫وسلم‪:‬‬ ‫فهموا بفطر ِتهم معنى قول‬ ‫وكان يَكفي ِ‬ ‫ِ‬ ‫املنتحرين لو ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫(عج ًبا ْ‬ ‫املؤمن‪َّ ،‬‬ ‫ري‪ ،‬وما ذلك إال للمؤمن؛ إن أصابته َس َّرا ُء شكر‬ ‫أمره كله له خ ٌ‬ ‫إن َ‬ ‫ألم ِر ِ‬ ‫ْ‬ ‫ومقاما ُّ‬ ‫رب من أر َفع‬ ‫ريا له)‪،‬‬ ‫َ‬ ‫كر َّ‬ ‫صب فكان خ ً‬ ‫ريا له‪ ،‬وإن أصابته َض َّرا ُء َ‬ ‫فكان خ ً‬ ‫الش ِ‬ ‫والص ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫املقامات اليت ْ‬ ‫راض‬ ‫ترتقي ُ‬ ‫وح اإلنسان‪ ،‬فال يكت ِئب وال يقلق وال يفكر باالنتحار؛ ألنه ٍ‬ ‫بر ِ‬ ‫ُ‬ ‫بأن ما يصيبه ِمن ابتالءات َّ‬ ‫مطمئن القلب بها‪ ،‬عارف َّ‬ ‫ُّ‬ ‫عوارض ِمن‬ ‫إنا هي‬ ‫بأقدار اهلل‬ ‫َ‬ ‫َّام اآلخرة‪.‬‬ ‫شأنها أن تزول مع‬ ‫استقبال أو ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّل أي ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وعندما َ‬ ‫َ‬ ‫راقية تعطي‬ ‫يمة‬ ‫وحه‪ ،‬افتقد معها كل معنى‬ ‫فق َد اإلنسان ُر َ‬ ‫ٍ‬ ‫إنساني‪ ،‬وكل ِق ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫والبذل َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫والتآخي‪،‬‬ ‫‪،‬‬ ‫واحلب‬ ‫واخلري‬ ‫والعدل‪،‬‬ ‫احلق‬ ‫يم‬ ‫ق‬ ‫يف‬ ‫ل‬ ‫ولنتأم‬ ‫؛‬ ‫اجلمالي‬ ‫ها‬ ‫ُعد‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫للحيا‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫اخل ُلقي‪ُّ ،‬‬ ‫قي ُ‬ ‫َّ‬ ‫أصبحت‬ ‫واجتماعي ٌة‬ ‫نفسي ٌة‬ ‫يم‬ ‫واإليثار‪،‬‬ ‫عاون‬ ‫والت‬ ‫كلها ِق ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫واجلمال ُّ‬ ‫والر ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫بات احليا ِة املعاصرة‪،‬‬ ‫تنسجم مع‬ ‫س املادِّيِّني ال تتماشى مع املوضة‪ ،‬وال‬ ‫ُ‬ ‫«بالية» يف ِح ِّ‬ ‫متطل ِ‬ ‫مل َ‬ ‫االجتماعي‬ ‫الغاب على املستوَى‬ ‫ِّ‬ ‫يبق منها غري ِ‬ ‫آثارها وأخبارها‪ ،‬وهذا ِس ُّر سيادة « ِقيم» ِ‬ ‫ْ‬ ‫ياسي ْ‬ ‫واالقتصادي َّ‬ ‫واألم ِّ‬ ‫والتب ّ‬ ‫ِّ‬ ‫َوي‪.‬‬ ‫ين‬ ‫ِّ‬ ‫والس ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫الس َ‬ ‫لإلنسان َّ‬ ‫التوا ُف َق َّ‬ ‫ِّ‬ ‫واالجتماعي‪،‬‬ ‫سي‬ ‫وحتق ُق‬ ‫اإلنساني‪،‬‬ ‫لوك‬ ‫يم اليت‬ ‫الق ُ‬ ‫تضبط ُّ‬ ‫النف َّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫شعارات‬ ‫اجملتمع على أساسها‪ ،‬قد ف ِّرغت ِمن مضامي ِنها وأصبحت‬ ‫توحيد أفرا ِد‬ ‫سهم يف‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫و ُت ِ‬ ‫ِ‬ ‫التطبيق‪ ،‬األمر الذي َّ‬ ‫نصيب ِمن َّ‬ ‫َ‬ ‫تقلب األوضاع القائمة‪،‬‬ ‫تطل َب‬ ‫ليس هلا‬ ‫ٌ‬ ‫إحداث ثور ٍة ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫و ُت ِّ‬ ‫نصابها‪.‬‬ ‫إىل‬ ‫ر‬ ‫األمو‬ ‫عيد‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫خطأ‪،‬‬ ‫ُّرات‬ ‫تصو‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫احنرف‬ ‫ما‬ ‫عد ُل‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّمات َّ‬ ‫حة اليت تنعكس آثا ُرها على الفرد‬ ‫َ‬ ‫ومن غ ُ‬ ‫ري رمضان ميتلك مقو ِ‬ ‫اج ِ‬ ‫الثور ِة ال ّن ِ‬ ‫واجملتمع‪ُّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫تكافليا رائ ًعا‪،‬‬ ‫واستقامة يف السلوك‪ ،‬وشعو ًرا‬ ‫قيا يف األخالق‪،‬‬ ‫ًّ‬ ‫الروح‪ ،‬و ُر ًّ‬ ‫تأل ًقا يف ُّ‬ ‫وانسجاما ْ‬ ‫لوحة فريدة ِبريشة رمضان‪،‬‬ ‫بني أفراد اجملتمع يف‬ ‫ووئاما‬ ‫ووحد ًة وتعاو ًنا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫السالم يرفرف َ‬ ‫تؤطرها ٌ‬ ‫فوق مجوع العابدين؟!‬ ‫ليلة فيها َّ‬ ‫ُ‬ ‫يم يف رمضان؟‬ ‫فكيف‬ ‫الر ُ‬ ‫الق ُ‬ ‫تنتفض ُّ‬ ‫وح وتثو ُر ِ‬ ‫ْ‬ ‫كما َّ‬ ‫الث ُ‬ ‫املستنقعات ال ّراكد َة يف البال ِد العربية‪ ،‬فكذلك يف َعل رمضان‬ ‫كت‬ ‫ورات قد َّ‬ ‫ِ‬ ‫حر ِ‬

‫بقلم الكاتبة ‪ :‬سهاد عكّ يلة‬

‫الروح‪ :‬ينزل عليها كاملاء ْ‬ ‫االت َ‬ ‫وجتد ُد ِّ‬ ‫ُ‬ ‫العذب ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫صال مبَن‬ ‫فتنتفض ِمن ركو ِدها‪،‬‬ ‫الزالل‬ ‫يف ُّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ص ِدئت ِمن اإلهمال‪ ،‬فإذا ما أُعيد‬ ‫ا‬ ‫متام‬ ‫ها‪،‬‬ ‫نس‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ولياقتها‬ ‫ها‬ ‫بريق‬ ‫تستعيد‬ ‫به‬ ‫ً‬ ‫كاآللة اليت َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫تشغيلها استعادت عافيتها ومعها دو َرها الل ِئق بها‪ ،‬وكما األرض اجلافة العطشى‬ ‫اهلامدة اليت ُّ‬ ‫تهتز وتربو‪ ،‬وتنبت َّ‬ ‫َ‬ ‫الن َ‬ ‫َ‬ ‫صفحة وجودها؛‬ ‫يالمس الغيث‬ ‫بات‬ ‫احلسن عندما ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫(( َو َت َرى ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ال ْر َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يج))‬ ‫َه‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫َت‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ز‬ ‫ت‬ ‫اه‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ال‬ ‫َا‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫إ‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫ام‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ََ َ َ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ ِ ٍ‬ ‫احلج‪.5‬‬ ‫دات رمضان‪ِ :‬من َ‬ ‫األساسي ِة املباحة ( َت َرك شهوته‬ ‫احلاجات‬ ‫ك ٍّف عن‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫أما كيف؟ ففي َ‬ ‫ِ‬ ‫مفر ِ‬ ‫حسها ْ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫(فإن سابَّه أح ٌد أو‬ ‫يف‬ ‫الفضائل‬ ‫وتعميق‬ ‫املذمومات‬ ‫عن‬ ‫فس‬ ‫الن‬ ‫ز‬ ‫حج‬ ‫ن‬ ‫وم‬ ‫لي)‪،‬‬ ‫ألج‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫هار مصحوبة بثمرا ِتها (( َل َعَّل ُك ْم‬ ‫والن‬ ‫يل‬ ‫الل‬ ‫يف‬ ‫ة‬ ‫ممتد‬ ‫ة‬ ‫عباد‬ ‫ن‬ ‫وم‬ ‫م)‪،‬‬ ‫ئ‬ ‫صا‬ ‫إني‬ ‫‪:‬‬ ‫فليقل‬ ‫ش َتمه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َإ َذا َسَأ َل َك ِع َبا ِدي َع ِّن َفإِ ِّني‬ ‫و‬ ‫((‬ ‫لعباده‬ ‫سبحانه‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ببشار‬ ‫مشفوعة‬ ‫‪،183‬‬ ‫))البقرة‬ ‫ون‬ ‫َت َّت ُق‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يب دَع َوة َّ‬ ‫)من صام رمضان‪َ ...‬من قام رمضان‪...‬‬ ‫الد ِاع ِإذا د َ‬ ‫ان))البقرة‪َ ،186‬‬ ‫َق ِر ٌ‬ ‫يب أ ِج ُ‬ ‫َع ِ‬ ‫تقدم من ذنبه)‪ ،‬يف ِّ‬ ‫كل ذلك مقو ُ‬ ‫إميا ًنا واحتسابًا ُغ ِفر له ما َّ‬ ‫احلقيقي ِة‬ ‫االنتفاضة‬ ‫ِّمات‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫للروح على أهواء َّ ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫س َّ‬ ‫حبضور القل ِب‬ ‫يطان وقيو ِد اجملتمع‪ ،‬وكل ذلك مشروط‬ ‫ُّ‬ ‫والش ِ‬ ‫النف ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫الروح؛ (( َفل َي ْس َت ِجي ُبوا ِلي وَل ُيؤ ِم ُنوا ِبي َل َعَّله ْ‬ ‫َر ُش ُد َ‬ ‫ُم ي ْ‬ ‫ون))البقرة‪.186‬‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫وتسليم‬ ‫كر وإشراق ُّ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫لتتقد َم‬ ‫تراجعت فيه مكان ُتها‬ ‫كام ٍل ِمن اإلهمال‪،‬‬ ‫عام‬ ‫ضد‬ ‫وح‬ ‫للر‬ ‫انتفاضة‬ ‫أج ْل؛ َّإنها‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ ِْ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫مبراحل‪.‬‬ ‫س عليها‬ ‫حاجات َ‬ ‫ِ‬ ‫اجلس ِد وأهوا ُء النف ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫كر ِّ‬ ‫الروح ِمن‬ ‫رب‬ ‫َّإنها‬ ‫املادي الذي يعت ُ‬ ‫عن ُّ‬ ‫انتفاضة يف وج ِه كل َمن ينظ ُر لل ِف ِ‬ ‫احلديث ِ‬ ‫سذاجات ْ‬ ‫العقل‪.‬‬ ‫احلقيقية يف َ‬ ‫ٌ‬ ‫الروح لتقول للماديِّني‪:‬‬ ‫اإلنسان‬ ‫مكانة‬ ‫انتفاضة تس َعى الستعاد ِة‬ ‫َّإنها‬ ‫َّ‬ ‫عال ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تنتفض‬ ‫بهارج احلياة‪ ،‬فسرعان ما‬ ‫بأغلفة ِمن‬ ‫مهما شوَّهتم ال ِفطر َة وطمستموها‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫مبجر ِد ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫إنساني ٍة صا ِدقة؛‬ ‫بعزمية‬ ‫مصحوبة‬ ‫اهلل‬ ‫كلمة‬ ‫ها‬ ‫تالمس‬ ‫أن‬ ‫لتستعيد رو َنقها‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫قابلي ُتها الدّا ِئ ُ‬ ‫ذلك َّ‬ ‫َورها‬ ‫قائم فيها وهو‬ ‫وح ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ألن مقوِّم استمراريَّة ُّ‬ ‫مة الستعاد ِة د ِ‬ ‫الر ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫العبادات اخلا ِلصة‪.‬‬ ‫بأنواع‬ ‫ها‬ ‫يرفد‬ ‫أن‬ ‫د‬ ‫مبجر‬ ‫باإلنسان‬ ‫ء‬ ‫تقا‬ ‫االر‬ ‫يف‬ ‫ها‬ ‫ت‬ ‫مهم‬ ‫وملمارسة‬ ‫ِ‬ ‫ِ َّ ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫واقع فقد معه‬ ‫الق َي ُم اليت ُجعلت يف ِ‬ ‫ويف رمضان تثور ِ‬ ‫آخر سل ِم األولويّات‪ ،‬تثو ُر على ٍ‬ ‫خي َّ‬ ‫رمحة وال َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫مواض ِع رمحة‬ ‫إنسانيته‪ ،‬فال‬ ‫معال‬ ‫عدل وال مساواة وال ْ َ‬ ‫َّ‬ ‫إال يف ِ‬ ‫اإلنسان ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ف‬ ‫كا‬ ‫الت‬ ‫معاني‬ ‫ز‬ ‫فترب‬ ‫يم‪،‬‬ ‫الق‬ ‫تثور‬ ‫ضان‬ ‫رم‬ ‫يف‬ ‫هنا‬ ‫اهلل‪،‬‬ ‫نرى قلوب‬ ‫حيث‬ ‫االجتماعي‪،‬‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫بــــــــأقــــــــالمهــــــــم‬

‫األثرياء وقد َّ‬ ‫حت الفقرا َء‬ ‫فر ِ َ‬ ‫رقت َ‬ ‫ِّ‬ ‫وتؤكد معاني الوحدة ذاتها يف‬ ‫واملساكني‪،‬‬ ‫اخلدمات واألعمال‬ ‫ويف‬ ‫املساجد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫االجتماعية اليت تنشط يف هذا الشهر‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫والبذل والعطاء‪،‬‬ ‫وتتألق معاني اخلري‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫َّاقة‬ ‫افة تو ٍ‬ ‫س شف ٍ‬ ‫وكلها صا ِدرة عن نف ٍ‬ ‫َ‬ ‫طيلة العام‪،‬‬ ‫احنرف ِمن مسارها‬ ‫لتعديل ما َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مسحة تنفق عن ِرضا‬ ‫فإذا بها كرمية‬ ‫َ‬ ‫دون نكد أو ضيق‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫وبعد‪َّ ،‬‬ ‫وانتفضت‬ ‫فإن على َمن ثارت ِق َي ُمه‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهمة عظيمة تتمثل يف َ‬ ‫مدى‬ ‫ُروحه‬ ‫َّ‬ ‫مبكتسبات هذه َّ‬ ‫الثورة‪،‬‬ ‫لالحتفاظ‬ ‫قابليته‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لتنعكس على منط‬ ‫االنتفاضة‬ ‫وتلك‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫طيلة العام‪ ،‬وهذا دونه جهو ٌد‬ ‫سلوكه‬ ‫ِ‬ ‫ومجاعية معها وعليها؛ َّ‬ ‫تتمث ُل على‬ ‫فرديَّة‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫الصعيد َ‬ ‫الف ْر ِّ‬ ‫دي يف املداومة على ِذكر اهلل‬ ‫َّ‬ ‫َمه‬ ‫وره‬ ‫ص‬ ‫مبختلف‬ ‫(أحب العمل إىل اهلل أَدو ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ْ‬ ‫وإن َق ّل)رواه مسلم‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫توفري‬ ‫تتجلى يف‬ ‫اجلماعي‬ ‫الصعيد‬ ‫وعلى َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫اإلمياني ِة اليت‬ ‫قاءات‬ ‫والل‬ ‫َّة‬ ‫بوي‬ ‫الت‬ ‫احملاض ِن‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الق َي ِم يف‬ ‫ريا‪،‬‬ ‫ُتبقي‬ ‫َ‬ ‫الروح من ً‬ ‫سراج ُّ‬ ‫ومؤش َر ِ‬ ‫وصدق اهلل حيث قال (( ُق ْل‬ ‫ُ‬ ‫تصاع ٍد مستمر‪َ ،‬‬ ‫ح ِت ِه َف ِب َذ ِل َك َف ْل َي ْف َر ُحوا ُه َو‬ ‫َب َر ْ َ‬ ‫ِب َف ْض ِل َّ ِ‬ ‫الل و ِ‬ ‫ما َ ْ‬ ‫ي َم ُع َ‬ ‫ون))يونس‪.58‬‬ ‫ي ِ َّ‬ ‫َخ ْ ٌ‬

‫سيد قطب‏@‪S_Qutp‬‬

‫ﺷﻌﺎﺭﺍ ﺳﻮى ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺃﻭ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ‪.‬‬ ‫ﺟﻴﻼ ً‬ ‫ﺳﻴﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺭﺣﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﻨﺔ ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻼ ﻻ ﻳﺮﻱ ﻏﺎﻳﺔ ﺇﻻ ﺍﻪﻠﻟ‪ ،‬ﻭﻻ ﻳﺮﻓﻊ ً‬

‫من لم يد فع ثمن الجهاد ‪ .........................‬فسوف يد فع ثمن القعود‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪11‬‬


‫بشائر ُ الن َّصرِ في رمضان‬

‫أفال يتدبَّرون القرآن‬ ‫أفـــال يتـــــدبرون القــــرآن‬

‫بــــــــأقــــــــالمهــــــــم‬

‫اإلسالمية؛ أ‪ -‬عمار ياسر حمو‬ ‫كتبها لمجلّ ة الهدى‬ ‫ّ‬

‫ضبْـ ُ ْـم ِف َس ـبِيلِ ّ ِ‬ ‫الل فَتَ َبيَّنُـو ْا َو َال تَ ُقولُـو ْا ِل َمـ ْـن أ�لْ َقــى �ل َ ْيـ ُ ُ‬ ‫الس ـ َا َم ل َ ْسـ َ‬ ‫ـون َعـ َـر َض الْ َح َيــا ِة‬ ‫((ي أ�يُّ َــا َّ ِاليـ َـن � آ َمنُـو ْا � َذا َ َ‬ ‫ـت مُؤْ ِمن ـ ًا تَبْتَ ُغـ َ‬ ‫َ‬ ‫ـم َّ‬ ‫إ‬ ‫ِ ِإ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ف‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ادلُّ‬ ‫ق‬ ‫الل‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ندَ‬ ‫ون َخ ِبري ًا))النساء‪94‬‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫الل‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫نت‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ك‬ ‫ة‬ ‫ري‬ ‫ث‬ ‫ُ‬ ‫َان‬ ‫غ‬ ‫م‬ ‫الل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ َ ُ َ‬ ‫ّ ْ َ َّ ّ ُ َ ْ َ َ َّ ُ َّ ّ َ َ َ ْ َ َ‬ ‫َ‬ ‫إ‬ ‫���وم َّ‬ ‫���بيل اهلل لي���س م���ن‬ ‫أن اإلس�ل�ام ال ُيك ِ���ره أح��� ًدا عل���ى اإلس�ل�ام‪ ،‬وكذل���ك اجله���ا ُد يف س ِ‬ ‫م���ن املعل ِ‬ ‫ّ‬ ‫قررها اإلس�ل�ا ُم يف اجلها ِد َّأنه‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫���را‬ ‫ك‬ ‫أهدا ِف���ه إ‬ ‫ُ‬ ‫���اس عل���ى أن يكون���وا مؤمن�ي�ن‪ ،‬وم���ن احلقائ ِ���ق ال�ت�ي َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫اإلس�ل�ام أن هدف���ه الغنائ���م‬ ‫لي���س م���ن أهدا ِف���ه وغايا ِت���ه الغنائ ُ���م بذا ِته���ا‪ ،‬والذي���ن يتهم���ون اجله���ا َد يف‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫���زول ه���ذه‬ ‫ن‬ ‫���بب‬ ‫س‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫���د‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫يأت���ي ه���ذا ال َّ���ر ُّد احلاس ُ���م يف ه���ذه اآلي���ة عل���ى مث���ل ه���ذه االف�ت�راءات‪ ،‬وق ِ‬ ‫َّة م���ن س���رايا املس���لمني لقي���ت ً‬ ‫أن س���ري ً‬ ‫اآلي���ة َّ‬ ‫ملخصه���ا‪َّ :‬‬ ‫الس�ل�ام عليك���م‪:‬‬ ‫رج�ل�ا مع���ه غن ٌ���م ل���ه‪ ،‬فق���ال َّ‬ ‫غنمه‪ ،‬ثم‬ ‫يع�ن�ي َّأن���ه مس���لم‪ ،‬فاعت�ب�ر بعضه���م َّأنها كلم���ة يقوهلا لينجو بها‪ ،‬فقتلوه واس���تولوا عل���ى ِ‬ ‫يب صلى اهلل عليه وس���لم وقال هلم‪ّ :‬‬ ‫نزل���ت ه���ذه اآلي���ة تنه���ى عل���ى مث���ل هذا العمل‪ ،‬وغضب َّ‬ ‫(هل‬ ‫الن ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ربا يقع‬ ‫حد أو قصاص‪ ،‬أو ّ‬ ‫���لم أن يقتل مس ً‬ ‫���لما إال يف ٍّ‬ ‫ش���ققتم عن بطنه؟)‪ ،‬وذلك أنه ال حيل ملس ٍ‬ ‫���لما؛ َّ‬ ‫ألن العالق���ة والوش���يجة ال�ت�ي‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫���ل‬ ‫ت‬ ‫يق‬ ‫أن‬ ‫���لم‬ ‫س‬ ‫مل‬ ‫ر‬ ‫�ب�ر‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫���ك‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫القت���ل خط���أ‪ ،‬وال ميك���ن غ�ي�ر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫���بب يبلغ من ضخام ِته يفوق ما بني املس���لم‬ ‫ترب���ط ب�ي�ن أف���را ِد املس���لمني ه���ي العقي���دة‪ ،‬فهل هناك س ٌ‬ ‫���لما أبدًا‪ ،‬واآلية اليت س���بقت هذه‬ ‫وأخي���ه املس���لم حت���ى ي�ب�رر قتل���ه؟‪ ،‬ال؛ ال ميك���ن أن يقتل مس ٌ‬ ‫���لم مس ً‬ ‫َمن ي ْ‬ ‫َن ُم َخا ِلداً‬ ‫اآلية ِّ‬ ‫َق ُت ْل ُم ْؤ ِمناً ُّم َت َع ِّمداً َف َج َزآ ُؤ ُه َجهَّ‬ ‫َ‬ ‫توض ُح ذلك‬ ‫وعقوبة من يُقدم على القتل((و َ‬ ‫ُّ‬ ‫ِفيهَ���ا و َ‬ ‫���ب الل َع َل ْي��� ِه َو َل َع َن��� ُه َوأَ َع َّ���د َل��� ُه َع َذاب���اً َع ِظيماً))النس���اء‪ ،93‬واالحتم���ال الوحي���د أن يك���ون‬ ‫َغ ِض َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َما كان ِلؤ ِم ٍن أن يَقتل ُمؤ ِمنا ِإال خطئا))النساء‪.92‬‬ ‫القتل خطأ((و َ‬ ‫���وع يف دم���اء املس���لمني حت���ى ول���و كان خط���أ‪ ،‬وحت���ى‬ ‫���ذر م���ن الوق‬ ‫وق���د َّ‬ ‫نب���ه اإلس�ل�ا ُم إىل ض���رور ِة احل ِ‬ ‫خالص���ا هلل س���بحانه‪ِ ،‬ح َّ���ذر ُ‬ ‫اهلل ج َّ���ل جالل���ه املس���لمني إذا خرج���وا للجهاد‬ ‫يك���ون اجله���ا ُد يف س���بيل اهلل ً‬ ‫يتبين���وا‪ ،‬وعليه���م أن يقبل���وا مب���ا يقو ُل���ه خصمه���م م���ن إق���رار باإلس�ل�ام‬ ‫���ال أح��� ٍد حت���ى َّ‬ ‫أال يب���دؤوا بقت ِ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫احلقيقية‪ ،‬واآلية‬ ‫لإلميان ووقو ٌع يف ال ّر َّد ِة‬ ‫واضح‬ ‫ناقض‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫‪،‬‬ ‫ا‬ ‫ظاهر‬ ‫والتوحي ِد ولو‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الغنائم أو ُّ‬ ‫عرض من الدُّنيا‪.‬‬ ‫للقتل‬ ‫اليت حنن بصددها حتذر من أن يكون الدّافع‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أي ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫لذل���ك عل���ى اجملاهدي���ن أن تك���ون ن ّيا ُته���م وغايته���م م���ن جها ِده���م أن���ه هلل جل جالله؛ إلع�ل�ا ِء كلمة‬ ‫قتل ال ّن���اس دون َّ‬ ‫َّ‬ ‫ممن أجازت‬ ‫التأك ُد َّ‬ ‫التوحي���د‪ ،‬واحل���ذر م���ن أن يك���ون يف قتاهلم وقتلهم تس ُّ���ر ٌع يف ِ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫الش���ريعة قتله���م‪ ،‬واحل���ذر أيض���ا م���ن أن يك���ون الدّاف���ع طمع���ا‪ ،‬والطم ُ���ع بالغنائم والتس ُّ���ر ُع يف القتل‬ ‫اجلاهلي���ة‪ ،‬واهلل س���بحانه ضب���ط‬ ‫���ات القت���ال ال���ذي كان ي���دور ب�ي�ن أه���ل‬ ‫َّ‬ ‫دون م�ب�رر كان���ا م���ن صف ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫وخاص���ة من‬ ‫���اس‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫���ل‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫يف‬ ‫ع‬ ‫���ر‬ ‫س‬ ‫الت‬ ‫���ن‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫���ذ‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫���ط‪،‬‬ ‫ب‬ ‫وضوا‬ ‫د‬ ‫���دو‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫���ام‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ه���ذه األم َ���ر يف اإلس�ل�ام بنظ ٍ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫هم يف عداد املسلمني‪.‬‬ ‫�ي�ر م���ن اجملاهدي���ن أو الفصائ���ل يف ثورتن���ا َّ‬ ‫بالتس ُّ���رع يف القت���ل خمالف�ي�ن ُّ‬ ‫صوص‬ ‫الن َ‬ ‫وك���م وق���ع الكث ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫يتبينوا ويعودوا إىل أهل االختصاص‬ ‫رعية وغري‬ ‫متحرجني من االعتدا ِء على الدِّماء دون أن َّ‬ ‫الش َّ‬ ‫ِّ‬ ‫والعل���م يف احلك���م عل���ى األف���راد‪ ،‬وخاص���ة بع���دم عودته���م للقض���اء‪ ،‬ولطامل���ا رأين���ا م���ن فصائ���ل غل���واً‬ ‫وتغ��� ّو ً‬ ‫���رو ودون ح���ذر وإدراك‬ ‫ال يف دم���اء املس���لمني ّ‬ ‫عام���ة‪ ،‬ويف دم���اء اجملاهدي���ن ّ‬ ‫خاص���ة‪ ،‬دون ت ٍّ‬ ‫���ذاب ب�ي�ن ي���دي اخلال���ق ج���لَّ‬ ‫خلط���ور ِة الوق���وع يف دم���اء اجملاهدي���ن‪ ،‬وم���ا َّ‬ ‫يرتت ُ‬ ‫���اب وع ٍ‬ ‫���ب علي���ه م���ن عق ٍ‬ ‫ِ‬ ‫جالله‪.‬‬

‫ّ‬ ‫َ‬ ‫���ان َ‬ ‫الل َم َغ ُ‬ ‫�ي�ر ٌة))‬ ‫ك ِث َ‬ ‫وقول���ه س���بحانه ((ف ِعن َ���د ِ ِ‬ ‫النس���اء‪ 94‬ق���ال ابن كث�ي�ر‪« :‬أي خري مما رغبتم‬ ‫م���ن ع���رض احلي���اة الدُّني���ا ال���ذي محلك���م عل���ى‬ ‫الس�ل�ام‬ ‫قت���ل مث���ل ه���ذا ال���ذي ألق���ى إليك���م َّ‬ ‫وأظه���ر إليك���م اإلمي���ان‪ ،‬فتغافلت���م عن���ه‬ ‫َّ‬ ‫واتهمتم���وه باملصانع���ة َّ‬ ‫قي���ة لتبتغ���وا‬ ‫والت َّ‬ ‫ع���رض احلي���ا ِة الدُّني���ا‪ ،‬فم���ا عند اهلل م���ن املغامن‬ ‫احلالل خري لكم من مال هذا‪»...‬‬ ‫فم���اذا نق���ول ألولئ���ك الذي���ن يقتلون املس���لمني‪،‬‬ ‫���بب ّإل َّ‬ ‫ألنه���م‬ ‫َّ‬ ‫وخاص���ة اجملاهدي���ن‪ ،‬لي���س لس ٍ‬ ‫فهمهم للدّين‪.‬‬ ‫أو‬ ‫منهجهم‬ ‫على‬ ‫ليسوا‬ ‫ِ‬ ‫ويف ظ���روف حن���ن أح���وج م���ا نك���ون في���ه إىل‬ ‫الفقهي���ة ‪-‬طابعه���ا الع���ام‬ ‫تناس���ي اخلالف���ات‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫فالص ُ‬ ‫حابة‬ ‫وابت‪..‬‬ ‫الث‬ ‫يف‬ ‫���ت‬ ‫س‬ ‫فرعية‪ -‬ولي‬ ‫َّ‬ ‫َّأنها َّ‬ ‫أو بعضه���م قتل���وا ال ّراع���ي ًّ‬ ‫ظن���ا منه���م أن���ه‬ ‫كاف���ر‪َّ ،‬‬ ‫فحذره���م اهلل م���ن َّأنه���م مل يقبل���وا‬ ‫عالنيت���ه باإلس�ل�ام‪ ،‬وكان عليه���م أن يقبل���وا‬ ‫َّ‬ ‫نطق���ه ِّ‬ ‫باللس���ان َّ‬ ‫أم���ا أولئ���ك الذي���ن‬ ‫بأن���ه مس���لم‪ّ ،‬‬ ‫يوغل���ون يف دم���اء اجملاهدي���ن الي���وم‪ ،‬فم���ن‬ ‫���لم يب ُ‬ ‫روح���ه يف‬ ‫���ذل َ‬ ‫يقتل���وه ه���و جماه��� ٌد مس ٌ‬ ‫وأمته‪.‬‬ ‫سبيل دينه َّ‬ ‫فانظ���ر إىل عظ���م جرمي���ة م���ن يق���ع يف دم���اء‬ ‫اجملاهدي���ن‪ ...‬نس���أل اهلل أن يهدين���ا إىل احل���ق‬ ‫وه���و س���بحانه أعل���م مب���ن هو ص���ادق يف إميانه‪،‬‬ ‫دعي ك ّذاب‪.‬‬ ‫ومن هو ٌّ‬

‫يتأهب املسلمون استقبا ً‬ ‫مع حلول شهر رمضان املبارك َّ‬ ‫ال لزائرهم الفضيل‪ ،‬واستعدادًا لصيام نهاره‬ ‫مثرات لن يدركوها يف سواه‪.‬‬ ‫جلين‬ ‫وقيام ليله‪ ،‬ويتسابق ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫املشمرون ِ‬ ‫وبينما ال ُعّباد ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫ينكب جماهدو سوريا وثوّارها على‬ ‫مضانية‪،‬‬ ‫الر‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫والز ّهاد حيضرون ملشاريعهم َّ‬ ‫َّ‬ ‫تليق بشهر الفتح العظيم‪ ،‬على أمل أن يكتب اهلل عزَّ‬ ‫ليحققوا انتصارات ُ‬ ‫وخمططاتهم؛ ِّ‬ ‫خرائطهم‬ ‫ّ‬ ‫وفتحا كفتح مكة واألندلس‪.‬‬ ‫وجل هلم نص ًرا كنصر بدر‪ً ،‬‬ ‫قليلة من حلول شهر رمضان املبارك أعلنت َّ‬ ‫عد ُة فصائل ثوريَّة «جيش‬ ‫وعلى بُعد ساعات‬ ‫ٍ‬ ‫احلرمون»‪َّ ،‬‬ ‫َّة من منطقة ال ّتلول احلمر غرب‬ ‫دحر قوّات‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫ق‬ ‫إطال‬ ‫عقب‬ ‫نوا‬ ‫ومتك‬ ‫ِ‬ ‫العصابة األسدي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫العاصمة دمشق‪ ،‬وقتلوا عدداً منهم‪ ،‬يف حني أطلق ُّ‬ ‫الثوّار يف القنيطرة معركة «نصرة حلرائرنا»‬ ‫مما تب ّقى من عناصر األسد يف‬ ‫السيطرة على كامل حمافظة القنيطرة‪ ،‬وتطهريها ّ‬ ‫بهدف َّ‬ ‫احملافظة‪.‬‬ ‫تطهري ما بقي من‬ ‫ويستمر يف‬ ‫ومن جهة أخرى يتابع جيش الفتح يف إدلب انتصاراته املتتالية‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ريف إدلب ليصبح على مشارف ّ‬ ‫اللذقية أبرز معاقل النظام احلال ّية‪ ،‬بينما معركة فتح من اهلل‬ ‫يف محاة تستقبل رمضان وعي ُنها على مطار محاة العسكري‪.‬‬ ‫مضانية ضمن سلسلة‬ ‫الر‬ ‫أما يف حلب فبدأت‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫كتائب أبو عمارة للمهام اخلاصة باكورة أعماهلا َّ‬ ‫عمل ّيات بشائر رمضان وقتلت «مضر جعفري» أحد قادة ميليشيا أبو الفضل العباس يف مدينة‬ ‫الساعات املقبلة‪ ،‬وجاء ذلك وسط انتصارات‬ ‫ات أقوى من تلك‬ ‫حلب‪َّ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫العملية يف ّ‬ ‫وتوعدت بعمل ّي ٍ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫تناغم الفصائل الثوريَّة على ثرى‬ ‫حلي الراشدين يف مدينة حلب‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫َ‬ ‫الثوّار وحتريرهم ِّ‬ ‫مضانية‪ ،‬يقطع دابر اخلوف‬ ‫الر‬ ‫َّ‬ ‫سورية من مشاهلا إىل جنوبها‪ ،‬وشرقها إىل غربها يف معاركهم َّ‬ ‫يتجرعون مرار َة بطش العصابة األسديَّة‬ ‫السوريّني الذين‬ ‫الذي يتبادر إىل أذهان الكثري من ّ‬ ‫َّ‬ ‫وإجرامها‪ ،‬وكأن بهم ‪ -‬أي الثوار ‪ -‬يطمئنون من َّ‬ ‫بأن َّ‬ ‫تعلقت آماله بهم بعد اهلل عز وجل‪َّ ،‬‬ ‫مشق َة‬

‫الصيام لن تعرقل جهادنا‪ ،‬بل أجر اجلها ِد يف‬ ‫ِّ‬ ‫الصيام س ُيعلي من عزميتنا‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫بانتصار ثور ِتهم يف رمضان‪،‬‬ ‫السوريّني‬ ‫وأمل ّ‬ ‫ِ‬ ‫وانتهاء مآسيهم بسقوط عصابة األسد اجملرمة‬ ‫ليس جديدًا‪ ،‬بل هم على موع ٍد مع املوسم‬ ‫حقق ُّ‬ ‫اخلامس لثورتهم يف رمضان‪َّ ،‬‬ ‫الث ّوّار يف‬ ‫َّ‬ ‫السابقة عددًا من‬ ‫هر الفضيل من األعوام ّ‬ ‫الش ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫االنتصارات‪ ،‬إل أنه مل يُكتب هلم نهاية املشهد‬ ‫الد ِّ‬ ‫َّموي الذي يعيشونه‪.‬‬ ‫ولكن يف شهر الفتوحات هلذا العام يزيد عنفوان‬ ‫قد َم ُّ‬ ‫السوريّني‪ ،‬بعد أن َّ‬ ‫الثوّا ُر مناذج‬ ‫األمل لدى ّ‬ ‫َّ‬ ‫َّة قوي ً‬ ‫عسكري ً‬ ‫جاح‬ ‫كالن‬ ‫األخرية‪،‬‬ ‫اآلونة‬ ‫يف‬ ‫َّة‬ ‫ِ‬ ‫الذي َّ‬ ‫حققه جيش الفتح يف إدلب‪ ،‬والعمل ّيات‬ ‫اجلنوبية يف درعا‪ ،‬ولذا َّ‬ ‫فإن‬ ‫املشرتكة للجبهة‬ ‫َّ‬ ‫عامهم هذا‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫شهرهم‬ ‫السوريّني يف‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫رمضاني ٍة تشفي صدور قوم‬ ‫النتصارات‬ ‫يتطلعون‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫مؤمنني‪ ،‬فهم يرقبون انتصارات جيش فتح حلب‪،‬‬ ‫وفتح القلمون‪ ،‬وجيش احلرمون‪ ،‬والقيادة‬ ‫املوحدة يف الغوطة‪ِّ ،‬‬ ‫لتشكل تلك االنتصارات ‪-‬إن‬ ‫َّ‬ ‫العصابة األسدي َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َّة‬ ‫تصيب‬ ‫موجعة‬ ‫ضربة‬ ‫حصلت‪-‬‬ ‫ُ‬ ‫فطرهم بنصرهم‪.‬‬ ‫يف مقتل‪ ،‬وجتمع فرحة ِ‬ ‫السوريّني عن الواقع ببعيدة‪ ،‬فشهر‬ ‫وليست آمال ّ‬ ‫رمضان حيفل على ِّ‬ ‫ربيات الوقائع‬ ‫مد العصور ب ُك َ‬ ‫احلامسة يف تاريخ اإلسالم‪ ،‬وإذا قلنا َّ‬ ‫بأن‬ ‫احلربي ِة‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫صح َته‬ ‫يثبت‬ ‫قول‬ ‫فهذا‬ ‫اجلهاد‬ ‫شهر‬ ‫هو‬ ‫رمضان‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّت ُ‬ ‫وصحابة رسول اهلل صلى اهلل‬ ‫اريخ دون جدال‪،‬‬ ‫عليه وسلم كانوا يصومون والقنا على رؤوسهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والرماح تتشاجر‬ ‫والسيوف‬ ‫ُّ‬ ‫تتحاك على آذانهم‪ِّ ،‬‬ ‫بني وجوههم ومع ذلك يصومون‪.‬‬ ‫استقبال ُّ‬ ‫ّار شهرهم بشيء من‬ ‫واليوم رغم‬ ‫ِ‬ ‫الثو ِ‬ ‫اخلوف واجلوع ونقص من األموال واألنفس‬ ‫َّ‬ ‫والثمرات‪ّ ،‬إل َّ‬ ‫بنصر من اهلل وفتح‬ ‫ري‬ ‫أن أملهم كب ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫قريب‪.‬‬

‫أبو عبيدة‪-‬كتائب قسام‏@‪Spokespers‬‬

‫ال يخدع َّنــك مــن إنســان شــكواه مــن الفســاد؛ فقــد يكــون هــو مــن أكــر أســبابه‪ ،‬وال يخدعنــك منــه تحاملــه عــى‬ ‫املفســدين؛ فقــد يكــون هــو مــن أســاطينهم‪ ،‬وال يخدعنــك منــه تأســفه عــى ضيــاع الديــن؛ فقــد يكــون هــو أول مــن أضاعــه‪،‬‬ ‫وال يخدعنــك منــه ترحمــه عــى املصلحــن؛ فقــد يكــون هــو أول مــن قــى عليهــم‪.‬‬

‫سيظل رمضان ملهم المجاهدين والمرابطين الرافعين للواء الحق في وجه الباطل‬

‫وحطين وتحرير القدس وعين جالوت‪  ..‬‬ ‫وسيظ ّلون دوما مستبصرين‬ ‫ببركات بدرٍ ِ‬ ‫ِ‬

‫السباعي‪.‬‬ ‫عن كتاب «هكذا علّ متني الحياة» ‪ -‬د‪ .‬مصطفى ّ‬

‫‪12‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪13‬‬


‫َّـــه القرآن‬ ‫إن ُ‬

‫بــــــــأقــــــــالمهــــــــم‬

‫وبأيس�ر‬ ‫صحيح�ا‬ ‫سيرا‬ ‫ً‬ ‫َم�ن أراد السير إىل اهلل ً‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الوسائل لزياد ِة اإلميان‪،‬‬ ‫أفضل‬ ‫الطرق‪ ،‬ومن أراد‬ ‫ِ‬ ‫وم�ن أراد ِّ‬ ‫القل�وب ومعاص�ي‬ ‫أم�راض‬ ‫م�ن‬ ‫الش�فا َء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اخل�روج م�ن ظلم�ات َّ‬ ‫الضلاالت‬ ‫اجل�وارح‪ ،‬وأراد‬ ‫َ‬ ‫الص َ‬ ‫�راط املس�تقيم‬ ‫وجاهل ّي�ات البش�ر‪ ،‬وم�ن أراد ِّ‬ ‫َ‬ ‫ومنه�ج حي�ا ٍة ش�امل يُس�عده يف‬ ‫وس�بيل اهلداي�ة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الق�رآن الكريم ُّ‬ ‫كل‬ ‫الدُّني�ا ويف�وز باآلخ�رة‪ ،‬ففي‬ ‫ِ‬ ‫ذلك وزيادة‪.‬‬ ‫�اس َق ْ�د َج ْ‬ ‫ق�ال تع�اىل ((يَ�ا أَ ُّيهَ�ا َّ‬ ‫اءت ُك�م َّم ْو ِع َظ ٌ�ة‬ ‫الن ُ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫حٌ�ة‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫�د‬ ‫َه‬ ‫و‬ ‫ور‬ ‫�د‬ ‫الص‬ ‫ف‬ ‫ََ َ‬ ‫ِّم�ن َّر ِّب ُْك�م و ِ‬ ‫َشَ�فاء ِّلَ�ا ِ ُّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِّل ْل ُم ْؤ ِم ِن َ‬ ‫�اب‬ ‫كت ٌ‬ ‫ني))يون�س‪ ،57‬وق�ال تع�اىل ((ال�ر ِ‬ ‫ْ‬ ‫�اس ِم َ�ن ُّ‬ ‫أَن َز ْل َن�ا ُه ِإ َل ْي َ‬ ‫�ك ِل ُتخ ِ�ر َج َّ‬ ‫�ات ِإ َل‬ ‫الن َ‬ ‫الظ ُل َم ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ي�ز َ‬ ‫ُّ‬ ‫ال ِمي� ِد))‬ ‫ِّه ْ�م ِإ َل ِص َ�ر ِ‬ ‫�ور ِب�إِذ ِن َرب ِ‬ ‫اط ال َع ِز ِ‬ ‫الن ِ‬ ‫إبراهيم‪1‬‬ ‫َ‬ ‫يع�رف‬ ‫إلنس�ان بع�د ه�ذا البي�ان أن ال‬ ‫حجَ�ة‬ ‫فلا َّ‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬ ‫طري�ق اهلداي�ة‪ ،‬واملنه�ج ال�ذي علي�ه أن يت ِبع�ه يف‬ ‫الر ُ‬ ‫س�ول صل�ى اهلل‬ ‫حيا ِت�ه‪ ،‬م�ن أج�ل ذل�ك ق�ال َّ‬ ‫ُ‬ ‫حج ٌة لك أو عليك)‪ ،‬فكان‬ ‫عليه وس�لم‪:‬‬ ‫(والقرآن َّ‬ ‫م�ن َّ‬ ‫بيع�ي أن يتدبََّ�ر املس�لم م�ا ج�اء يف الق�رآن‬ ‫الط ِّ‬ ‫رب العاملني إلينا‪،‬‬ ‫الكري�م ويفه�م ما حوت رس�الة ِّ‬ ‫ُ‬ ‫الق�رآن م�ن أولئ�ك الذي�ن ال‬ ‫وق�د ع�اب وعج�ب‬ ‫يتدبَّ�رون اآلي�ات فق�ال ج�ل جالل�ه ((أَ َفَلا‬ ‫ون ْال ُق ْ�ر َ َ‬ ‫�وب أَ ْق َف َُ‬ ‫َي َت َدبَُّ�ر َ‬ ‫ال�ا))‬ ‫آن أ ْم َع َل�ى ُق ُل ٍ‬ ‫حمم�د‪ ،24‬وق�د ق�ال عل�ي رضي اهلل عن�ه‪« :‬ال خري‬ ‫يف ق�راء ٍة لي�س فيها تدبُّر»‪ ،‬وقد َّ‬ ‫بي ‪-‬ولعّله يريد‬ ‫َّ‬ ‫الصحاب�ي اجللي�ل عب�د اهلل ب�ن مس�عود‬ ‫التنبي�ه‪-‬‬ ‫ُّ‬ ‫االحن�راف ال�ذي تق�ع في�ه‬ ‫حين وص�ف بداي�ة‬ ‫ِ‬ ‫األمُ�ة يف تعامله�ا م�ع الق�رآن الكري�م بقول�ه‪« :‬إ ّن�ا‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ألفاظ�ه ‪ -‬الق�رآن‪ ،-‬وس�هُلَ‬ ‫�ب علين�ا حف�ظ‬ ‫ص ُع َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫العم�ل ب�ه‪َّ ،‬‬ ‫يس�هل عليه�م‬ ‫وإن م�ن بعدن�ا‬ ‫علين�ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫العم�ل ب�ه»‪،‬‬ ‫ويصع�ب عليه�م‬ ‫حف�ظ الق�رآن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫الق�رآن كان مث�ل‬ ‫م�ع‬ ‫حاب�ة‬ ‫الص‬ ‫تفاع�ل‬ ‫ة‬ ‫ولش�د‬ ‫ِ َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ي�ل‬ ‫الل‬ ‫د‬ ‫ور‬ ‫م�ن‬ ‫باآلي�ة‬ ‫مي�ر‬ ‫عن�ه‬ ‫اهلل‬ ‫رض�ي‬ ‫عم�ر‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فيبكي حتى يسقط ويعاد بسبب مرضه‪.‬‬

‫محمد عبد الرَّ حمن محمود‬ ‫اإلسالمية؛‬ ‫كتبها لمجلّ ة الهدى‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬

‫*دور القرآن‬ ‫فه�و ُي ِ�ر ُج م�ن ُّ‬ ‫ونفس�يا م�ن‬ ‫الظلم�ات إىل ال ّن�ور‪ ،‬وه�و ش�فاء ورمح�ة للمؤمنين‪ ،‬ويش�في مادِّيًّ�ا‬ ‫ًّ‬ ‫ِّ‬ ‫الش�ك ّ‬ ‫والش�هوات وأم�راض اهل�وى واالحن�راف‪ ،‬وأم�راض ّ‬ ‫الش�بهات ّ‬ ‫ّ‬ ‫والش�رك‪ ،‬وأم�راض القل�وب‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫((إ َّن َه َ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ـ�ذا‬ ‫واهلداي�ة‬ ‫واحل�ق‬ ‫د‬ ‫وحي�‬ ‫الت‬ ‫طري�ق‬ ‫عل�ى‬ ‫ي�دل‬ ‫ث�م‬ ‫يش�في‬ ‫واألخلاق‪،‬‬ ‫ياس�ة‬ ‫الس‬ ‫وأم�راض‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫آن ِي ْه� ِدي ِلَّلتي ِه َ�ي أَ ْق َومُ))اإلس�راء‪ 9،‬للتي ه�ي أق�وم وأحس�ن وأص�وب عل�ى ِّ‬ ‫ْال ُق ْ�ر َ‬ ‫مس�تويات‬ ‫كل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صراط مستقيم‪.‬‬ ‫احلياة وفروعها‪ ،‬فمن سار على هداه ُه ِد َي إىل‬ ‫ٍ‬

‫ُ‬ ‫نتعامل مع القرآن‬ ‫*كيف‬ ‫حابة ويأخذون منه َّ‬ ‫لق�د كان َّ‬ ‫الص ُ‬ ‫التوجيه�ات واألوامر‪َّ ،‬‬ ‫يتلقونها‬ ‫ب�ع األوَّل ال�ذي يس�تقي من�ه َّ‬ ‫الن َ‬ ‫ث�م يعمل�ون مب�ا جاء فيه�ا‪ ،‬ليمارس�وها واق ًعا ً‬ ‫خباص َّي ِة‬ ‫فتميز جي ُله�م ِّ‬ ‫معاش�ا َّ‬ ‫من�ه فيق�رؤون آيات�ه‪َّ ،‬‬ ‫للتنفيذ»؛ من أجل ذلك ما كان أحدُهم يستكث ُر من أن َ‬ ‫ري من اآليات َّ‬ ‫«التل ّقي َّ‬ ‫َّ‬ ‫ألنه يعلم‬ ‫ينزل الكث ُ‬ ‫أن�ه بذل�ك يس�تكث ُر م�ن َّ‬ ‫القرآني ِة‬ ‫يهتم�ون بالقضايا‬ ‫َّ‬ ‫التكالي�ف والواجبات‪ ،‬وكان�وا رضي اهلل عنهم ّ‬ ‫فيعظم�وا م�ا َّ‬ ‫بق�در م�ا يري� ُد الق�رآن‪َّ ،‬‬ ‫حق�ره الق�رآن‪ ،‬ويعط�وا َّ‬ ‫عظم�ه‪ ،‬وحي ّق�روا م�ا َّ‬ ‫كل م�ا ج�اء ب�ه‬ ‫ِ‬ ‫بنفس القدر دون زيادة عليه أو نقصان‪ ،‬لقد فهموه َّ‬ ‫ألنهم عاشوا قضاياه يف واقع حياتهم‪ ،‬وكما‬ ‫ِ‬ ‫ذك�ر صاح�ب ِّ‬ ‫«إن ه�ذا الق�رآن ال يدرك�ه َّ‬ ‫بس�ر فه�م الق�رآن والعم�ل ب�ه حين ق�ال‪َّ :‬‬ ‫ح�ق‬ ‫الظلال ٍّ‬ ‫إسلامية‬ ‫اس�تئناف حي�ا ٍة‬ ‫الب�ال م�ن مكاب�دة اجله� ِد واجله�ا ِد م�ن أج�ل‬ ‫َّ‬ ‫إدراك�ه م�ن يعي�ش َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫خال�ي ِ‬ ‫جديدة»‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫نتل ّق�ى الق�رآن عل�ى َّ‬ ‫�اب ِم�ن َش ْ�ي ٍء))األنعام‪ ،38‬لك�ن‬ ‫أن في�ه‬ ‫منه�ج حي�ا ٍة ش�امل َّ‬ ‫َ‬ ‫((م�ا َف َّرط َن�ا ِف ال ِك َت ِ‬ ‫َّث عن القواع ِد ِّ‬ ‫والكل ّيات َّ‬ ‫فالقرآن يتحد ُ‬ ‫ُ‬ ‫والثوابت يف األحكام‬ ‫على العلما ِء أن يستخرجوا منه ذلك‪،‬‬ ‫ويف األخالق‪ ،‬وأهمها يف ال ّتوحيد ومقتضياته‪ ....‬واحلقيقة اليت ذكرها صاحب ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫تستحق‬ ‫الظالل‬ ‫ُ‬ ‫والت َُّ‬ ‫بش�عور َّ‬ ‫أمَ�ل َّ‬ ‫َ‬ ‫وق�ف حين ق�ال‪َّ :‬‬ ‫التل ّقي‬ ‫يتعام�ل معه‬ ‫مين�ح كن�وزه إال مل�ن كان‬ ‫«إن‬ ‫ال ّت ُّ‬ ‫الق�رآن ال ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫مفاتيحه�ا ّإل للعاملين الدُّع�اة اجملاهدي�ن‬ ‫عط�ى‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫كن�و‬ ‫الق�رآن‬ ‫يف‬ ‫«إن‬ ‫وق�ال‪:‬‬ ‫نفي�ذ‬ ‫للت‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وألجل الدّين‪ ،‬ال تعطى للخاملني الكساىل القاعدين»‪.‬‬ ‫املتح ّركني بهذا الدّين‬ ‫ِ‬

‫ُ‬ ‫القل�وب تق�دِّره َّ‬ ‫وحين ً‬ ‫ورس�الة اهلل‬ ‫ق�دره‪ ،‬وتستش�عر م�ن أعما ِقه�ا َّأن�ه كال ُم اهلل‬ ‫أيض�ا تتل ّق�اه‬ ‫ُ‬ ‫ح�ق ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫((س َيذك ُر َمن يشى)) األعلى‪ 10‬وتزداد إميانا بتالوته‪،‬‬ ‫للبشر‪ ،‬حينها‬ ‫ُ‬ ‫تنتفع به وختشع لذكره َ‬ ‫كَ�ر ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫((إ َّ َ‬ ‫َج َْل�ت ُق ُلو ُب ْهُ�م وَِإ َذا ُت ِل َي ْ�ت َع َل ْي ِه ْ�م آيَا ُت� ُه َزاد َْته ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َع َل�ى‬ ‫و‬ ‫الل‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫إ‬ ‫ي�ن‬ ‫ذ‬ ‫ال‬ ‫�ون‬ ‫ن�ا ْالُ ْؤ ِم ُن‬ ‫ُ�م ِإميَان�اً و َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّه ْم َي َتو َّ‬ ‫َك ُل َ‬ ‫ون))األنفال‪.2‬‬ ‫َرب ِ‬

‫ُ‬ ‫يتعامل املسلمون اليوم مع القرآن‬ ‫*كيف‬

‫َّ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫س�خ م�ن القرآن‬ ‫ال ش�ك أن�ه مل ينتش�ر الق�رآن بين املس�لمني كم�ا انتش�ر الي�وم‪ ،‬فهن�اك ماليين الن ِ‬ ‫ٌ‬ ‫فضائي�ة وإذاعي�ة ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫تب�ث الق�رآن الكري�م «تلاوة» عل�ى‬ ‫وقن�وات‬ ‫وحمط�ات‬ ‫الكري�م بأي�دي املس�لمني‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫مدار َّ‬ ‫الليل َّ‬ ‫َ‬ ‫احلقيقة َّ‬ ‫األمة مل تش�هد‬ ‫والنهار‪ ،‬وهناك اآلالف من حفظة القرآن وغريها‪ ...‬لكن‬ ‫أن َّ‬

‫بالرغ�م م�ن‬ ‫بع�دًا ع�ن‬ ‫الق�رآن وأحكام�ه يف تارخيه�ا ك ُبعده�ا الي�وم‪َّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫الق�رآن عل�ى‬ ‫م�ع‬ ‫عام�ل‬ ‫الت‬ ‫ر‬ ‫أم�‬ ‫�ر‬ ‫ص‬ ‫ت‬ ‫واخ‬ ‫ل�ه‪،‬‬ ‫الكبير‬ ‫االنتش�ار‬ ‫ه�ذا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫والعمل به‪.‬‬ ‫ُّر‬ ‫دب‬ ‫الت‬ ‫دون‬ ‫ة‬ ‫الو‬ ‫والت‬ ‫واالستظهار‬ ‫احلفظ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وال ّتاري�خ ِّ ُ‬ ‫فلم�ا‬ ‫يبين أن أع�داء اإلسلام ال يتو ّقف�ون ع�ن‬ ‫حماول�ة ص�رف املس�لمني ع�ن الق�رآن‪ّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫عجزوا‪ ،‬حوَّلوه إىل تراتيل َّ‬ ‫يرتن بها الق ّراء ويطرب هلا املستمعون‪ ،‬وحوّلوه إىل متائم وتعاويذ‬ ‫يض ُعها ال ّناس يف جيوبهم‪ ،‬ويف صدورهم‪ ،‬وحتت وسائدهم‪ ،‬ويف س ّياراتهم‪ ،‬ومل يعد القرآن يف‬ ‫حي�اة ال ّن�اس مص�در َّ‬ ‫التوجي�ه‪ ،‬وق�ال هل�م أعداؤه�م َّ‬ ‫أن ه�ذا الق�رآن مص�ون وه�و يتل�ى عليك�م‬ ‫صباحا ومس�ا ًء‪ ،‬وأقمنا معاهد القرآن لتحفظوه وتدرس�وه‪ ،‬وأوحوا إليهم بش�كل مباش�ر أو غري‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أحكام�ه وال خترج�وا بتوجيهات�ه خ�ارج ج�دران املس�اجد‪ ،‬فتحوَّل‬ ‫بتطبي�ق‬ ‫مباش�ر أن ال تطالب�وا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ش�عر لألس�ف عند الكثير من إال من رحم‬ ‫أبيات‬ ‫أو‬ ‫رواي�ة‪،‬‬ ‫أو‬ ‫�ة‬ ‫قص‬ ‫كت�اب‬ ‫وكأن�ه إىل‬ ‫الق�رآن‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اهلل جل جالله‪.‬‬ ‫وهكذا نرى أن حماولة ال ّنضر بن احلارث الذي كان يشو ُ‬ ‫ِّش على َّ‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫الن ِّ‬ ‫حني يقرأ القرآن على قريش‪ِّ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫قصص‬ ‫من‬ ‫منه‬ ‫أحسن‬ ‫عنده‬ ‫أن‬ ‫ّعي‬ ‫فيكذ ُب ال ّنضر بالقرآن‪ ،‬ويد‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫وحكاي�ات‪ ،‬ن�رى َّ‬ ‫تتك�رر وال ي�زال يف كل وق�ت وزم�ان نض�ر ب�ن احل�ارث‬ ‫أن حم�اوالت ال ّنض�ر َّ‬ ‫يشوِّش على كتاب اهلل عز وجل‪ ،‬قال تعاىل‬ ‫((وَإ َذا ُت ْت َل�ى َع َل ْيه ْ�م آيَا ُت َن�ا َقا ُل ْ‬ ‫ـ�ذا ِإ َّ‬ ‫ـ�ذا ِإ ْن َه َ‬ ‫س ْع َنا َل ْو َن َش�اء َل ُق ْل َنا ِم ْث َل َه َ‬ ‫األو ِل َ‬ ‫ني))‬ ‫ري َّ‬ ‫�اط ُ‬ ‫ال أَ َس ِ‬ ‫�وا َق ْ�د َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫األنفال‪31‬‬

‫*كيف تعامل ا َّلص ُ‬ ‫حابة مع القرآن‬ ‫لق�د كان الق�رآن يف حياته�م َّ‬ ‫ب�ع ال�ذي يرجع�ون إلي�ه ليش�ردهم ويص�وِّب هل�م مسيرتهم‪،‬‬ ‫الن َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫وختلق�وا بأخال ِق�ه‬ ‫بي صل�ى اهلل علي�ه وس�لم‪،‬‬ ‫الن‬ ‫مه�م‬ ‫عل‬ ‫ومم�ا‬ ‫فكان�ت ثقاف ُته�م م�ن الق�رآن‬ ‫ُّ‬ ‫مقتدي�ن برس�ول اهلل صل�ى اهلل علي�ه وس�لم‪ ،‬وحين ُس�ئلت عائش�ة رض�ي اهلل عنه�ا ع�ن خلق�ه‬ ‫حاب�ة ُّ‬ ‫الص ُ‬ ‫كل واح� ٍد فيه�م قرآن�اً ميش�ي على األرض‪،‬‬ ‫قال�ت‪( :‬كان ُخ ُل ُق�ه الق�رآن)‪ ،‬لق�د كان َّ‬ ‫فه�ذا ه�و أب�و طلح�ة رض�ي اهلل عن�ه يس�مع قول�ه احلق ين�زل (( َل�ن َت َنا ُل ْ‬ ‫ب َح َّت�ى ُتن ِف ُق ْ‬ ‫ما‬ ‫�وا ِ َّ‬ ‫�وا ْال ِ َّ‬ ‫ون)) آل عمران‪ 92‬فيأتي َّ‬ ‫تُّب َ‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم ويقول له‪« :‬يا رسول اهلل هذه البريحاء‬ ‫للن ِّ‬ ‫ُِ‬ ‫أحب أموالي‪َ ،‬ضعها يا رسول اهلل حيث تشاء‪ ،‬هي يف سبيل اهلل»‪.‬‬ ‫وهي ُّ‬ ‫ض َّ‬ ‫((من َذا َّال ِذي ي ْ‬ ‫الل َق ْرضاً‬ ‫ُق ِ�ر ُ‬ ‫وكذل�ك الصحاب�ي أب�و الدّح�داح يس�مع قول احلق يف الق�رآن َّ‬ ‫اع َف� ُه َل� ُه أَ ْض َعاف�اً َ‬ ‫فيتبر ُع ببس�تان ل�ه في�ه أكث�ر م�ن ُّ‬ ‫س�تمئة‬ ‫ري ًة))البق�رة‪َّ ،245‬‬ ‫ك ِث َ‬ ‫َح َس�ناً َف ُي َض ِ‬ ‫خنلة‪ُ ،‬‬ ‫وي ِر ُج زوج َته منه ويقول هلا‪« :‬لقد أقرض ُته ربّي»‪.‬‬

‫رجلا ج�اء يري�د ُّ‬ ‫ليعل�م ً‬ ‫رجلا م�ن أصحاب�ه ِّ‬ ‫بي صل�ى اهلل علي�ه وس�لم ً‬ ‫ويدف�ع َّ‬ ‫تعل�م الق�رآن‪،‬‬ ‫الن ُّ‬ ‫الزلزلة (( َف َمن ي َْع َم ْ�ل ِم ْث َق َ‬ ‫فيب�دأ مع�ه ذل�ك حت�ى إذا م�ا وصل معه إىل س�ورة َّ‬ ‫َرهُ*‬ ‫ال َذ َّر ٍة َخ ْياً ي َ‬ ‫َم�ن ي َْع َم ْ�ل ِم ْث َق َ‬ ‫الرج�ل‪« :‬كفان�ي‪ ،‬كفان�ي» فيذه�ب‬ ‫وَ‬ ‫َرهُ))الزلزل�ة‪ 8-7‬ق�ال َّ‬ ‫�ال َذ َّر ٍة َش� ّراً ي َ‬ ‫حاب�ي َّ‬ ‫الرج�ل فيس�تدعيه ويس�أله‪ ،‬فيق�ول‬ ‫َّ‬ ‫للن ِّ‬ ‫أم�ر َّ‬ ‫بي صل�ى اهلل علي�ه وس�لم ويذك�ر ل�ه َ‬ ‫الص ُّ‬ ‫َم�ن ي َْع َم ْ�ل ِم ْث َق َ‬ ‫الرج�ل‪« :‬ي�ا رس�ول اهلل (( َف َم�ن ي َْع َم ْ�ل ِم ْث َق َ‬ ‫َرهُ))‬ ‫َ�رهُ* و َ‬ ‫ال َذ َّر ٍة َش� ّراً ي َ‬ ‫�ال َذ َّر ٍة َخ ْيراً ي َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫يب صلى‬ ‫الن‬ ‫فيق�ول‬ ‫�ه‪،‬‬ ‫ق‬ ‫خل‬ ‫م�ن‬ ‫واحلكم�ة‬ ‫�ة‬ ‫القضي‬ ‫فه�م‬ ‫لق�د‬ ‫األم�ر‪،‬‬ ‫ا‬ ‫مس�تعظم‬ ‫الزلزل�ة‪8-7‬؟؟»‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬

‫حاب�ي‪( :‬دع� ٌه فق�د فق�ه‬ ‫اهلل علي�ه وس�لم َّ‬ ‫للص ّ‬ ‫الرجل)‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫والنس�اء ً‬ ‫أيض�ا تعامل�وا به�ذه ال� ّروح م�ع الق�رآن‪...‬‬ ‫ِّ‬ ‫فالنس�اء املهاج�رات يس�معن ق�ول س�بحانه‬ ‫ْ ْ‬ ‫ب ُمر ِه َّ�ن َع َل�ى ُج ُيوب ِه َّ�ن و َ‬ ‫َل ُي ْب ِد َ‬ ‫ي�ن‬ ‫((وَل َيض ِر ْب َ�ن ِ ُ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُن))الن�ور‪ِّ 31‬‬ ‫ِزي َن َته َّ‬ ‫مروطه�ن ويضع َنه�ا‬ ‫فيمزق�ن‬ ‫َّ‬ ‫وكأنه�ن كأمث�ال الغرب�ان‬ ‫عل�ى رؤوس�هن‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وس�رعة يف َّ‬ ‫التنفي�ذ‪ ،‬وغيره‬ ‫لس�وادهن‪ ،‬تل ّق�ي‬ ‫الكثري من االستجابة لنداء القرآن‪.‬‬ ‫وخنت�م مبوق�ف عمرو بن اجلموح‪ ،‬وكان ش�ديد‬ ‫((ان ِف� ُر ْ‬ ‫الع�رج يس�مع ق�ول اهلل ْ‬ ‫وا ِخ َفاف�اً َو ِث َق�ا ً‬ ‫ال‬ ‫ّ‬ ‫َج ِ ْ َ‬ ‫الل))‬ ‫وَ‬ ‫يل ِ‬ ‫اه�دُوا ِبأ ْموَا ِل ُك ْ�م َوأَن ُف ِس� ُك ْم ِف َس ِ�ب ِ‬ ‫ُ‬ ‫التوب�ة‪ ،41‬فيتجهَّ�ز للجه�اد وحي�اول أوالدُه من َع�ه‬ ‫َّ‬ ‫اخل�روج‬ ‫عرج�ه‪ ،‬فيأب�ى ّإل‬ ‫وأن اهلل يع�ذ ُره‬ ‫َ‬ ‫بس�بب ِ‬ ‫ِ‬ ‫للجهاد ويستشهد وهو جياهد‪.‬‬

‫َّإنهم صحابة رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪،‬‬ ‫فهموا دور القرآن‪َّ ،‬‬ ‫فحققوا َّ‬ ‫لألم ِة ولدي ِنها‬ ‫ا َّلتمكني واالستعالء والقوة‪ ،‬فلنقتدي بهم‬ ‫ومبن علمهم ورباهم على كتاب اهلل‪َّ ،‬إنه‬ ‫ا ُ‬ ‫لقرآن الكريم‪.‬‬

‫أبو جابر الشيخ‏@‪AbuJaberSh‬‬

‫د‪ .‬عبدالله النفيسي‏@‪DrAlnefisi‬‬

‫فقدان المجاهد للرحمة و العلم‪ ،‬و بقاء السالح بين يديه؛ يجعله قاطع طريق‪.‬‬ ‫((عسى ربكم أن يهلك عدوكم و يستخلفكم في األرض فينظر كيف تعملون))‬ ‫ألن الطغاة يجرمون و ينكرون‪ ،‬و الغالة يجرمون و يفخرون‪ ،‬وجب على المجاهدين‬ ‫الرفق بالناس ليعلموا أن بين الفرث و الدم يكو ُن لبنًا سائغًا ّ‬ ‫للشا ِربين‪.‬‬

‫السياسة بعقولنا ال بقلوبنا‪ ،‬وعلينا أن نعرف عدونا كما هو ال كما نشتهي‪.‬‬ ‫يجب أن نقرأ ّ‬

‫السياسي موضوع ّيًا‪.‬‬ ‫وال مكان للتفاؤل والتشاؤم في قراءة المشهد ّ‬ ‫‪14‬‬

‫بــــــــأقــــــــالمهــــــــم‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫‪15‬‬


‫التربوية‬ ‫االجتماعية‬ ‫النافذة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األطفال‬ ‫لتدريب‬ ‫رق‬ ‫ما‬ ‫أحسن ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الط ِ‬ ‫الصيام؟‬ ‫على ِّ‬ ‫عن كتاب‪ :‬األطفال املزعجون‬

‫من األيّام‪ ،‬ومي ً‬ ‫ال للمباهاة واملفاخر ِة بني‬ ‫املقابل خوف اآلباء‬ ‫أقرانه يف ذلك‪ ،‬جند يف‬ ‫ِ‬ ‫صح ِة‬ ‫وم على‬ ‫الص‬ ‫احتمال تأثري‬ ‫من‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أطفاهلم لدرجة إرغامهم‪-‬يف غالب األمر‪-‬‬

‫‪ ،‬للدكتور مصطفى أبو سعد‬

‫اإلسالم ُّللدعا ِة واملربّني ً‬ ‫َّ‬ ‫سن ُ‬ ‫برفق‬ ‫طرقا لتحبيب ا ّلناس بال ّدين ومحلهم على أوامره ونواهيه ٍ‬ ‫ولني‪ ،‬تشمل هذه ا ُّلطرق الكبار وا ِّلصغار على ا َّلسواء‬

‫ومن هذه ُّ‬ ‫الطرق‪:‬‬ ‫والتهيب أو َّ‬ ‫‪-1‬التغيب َّ‬ ‫َّ‬ ‫التوجيه واإلرشاد‬ ‫َّ‬ ‫التبوي‪.‬‬ ‫والتعاون أو َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫التدريب‬ ‫‪-2‬التشجيع‬ ‫باملشاركة‪.‬‬ ‫‪ -3‬املكافأة َّ‬ ‫واب أو َّ‬ ‫التعزيز اإلجيابي‪.‬‬ ‫والث ُ‬ ‫التغيب َّ‬ ‫أما َّ‬ ‫والتهيب فاملقصو ُد به إفهام‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫يب َّ‬ ‫فريضة كتبها اهلل علينا‬ ‫الصو َم‬ ‫الص‬ ‫أن َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫كما كتبها على األمم من قبلنا‪َّ ،‬‬ ‫وأنها‬ ‫وأن عليه أن يشرع يف َّ‬ ‫اإلسالم اخلمسة‪َّ ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫در ِب على‬ ‫ركن من أركان‬ ‫الت ُّ‬ ‫ِ‬ ‫أدائها متى أطاق ذلك‪.‬‬ ‫ومع بيان احلكم َّ‬ ‫للصوم تظهر حكم ُته َّ‬ ‫شريعي ُة واملنافع‬ ‫الت‬ ‫رعي َّ‬ ‫َّ‬ ‫الش ِّ‬ ‫َّ‬ ‫لإلقناع والتوضيح‪.‬‬ ‫للصائم من صومه‪ ،‬وهو جمال واسع‬ ‫اليت حتصل ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫وأما َّ‬ ‫بالصوم‪ ،‬فإذا اختار‬ ‫الت‬ ‫يب َّ‬ ‫شجيع والتعاون فاملقصو ُد به إغرا ُء َّ‬ ‫ُ‬ ‫الص ِّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اليوم على إمتام‬ ‫وشجعته‬ ‫يوما لذلك أيقظت ُه‬ ‫ً‬ ‫للسحور‪َّ ،‬‬ ‫العائلة ّ‬ ‫طيلة ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫فكري يف األكل‬ ‫الت‬ ‫عن‬ ‫تلهيه‬ ‫بأعمال‬ ‫شغلته‬ ‫عليه‬ ‫اشتد‬ ‫فإذا‬ ‫وم‪،‬‬ ‫الص‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫رب إىل أن حيني موعد اإلفطار‪.‬‬ ‫والش‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫كن يصو َ‬ ‫الصحابة َّ‬ ‫ِّمن صغارهن‪ ،‬فإذا‬ ‫ء‬ ‫نسا‬ ‫أن‬ ‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫ثبت‬ ‫وقد‬ ‫َ َّ‬ ‫ُّ‬ ‫وف يتلهّون بها حتى حيني‬ ‫بكوا من اجلوع صنعن هلم اللعب من ّ‬ ‫الص ِ‬ ‫والثواب فاملقصود بها ما يكافأ به ِّ‬ ‫الط ُ‬ ‫وأما املكافأ ُة َّ‬ ‫فل بعد‬ ‫أذان املغرب‪ّ ،.‬‬ ‫يوم أو شهر‪ ،‬وقد تكون املكافأة هديَّة معنويَّة مثل الدُّعا ِء‬ ‫ِ‬ ‫صيامه ألو ِ‬ ‫َّل ٍ‬ ‫َّ‬ ‫الكبار من أسرته‪.‬‬ ‫حضرة‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫أقرانه‬ ‫مسمع‬ ‫على‬ ‫نويه‬ ‫والت‬ ‫له‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الصوم‪ ،‬ما دام يف األمر فسحة‬ ‫ضربه إذا امتنع عن َّ‬ ‫وهذا أفضل من ِ‬ ‫َّة ُتهدى‬ ‫بهدي‬ ‫وعد‬ ‫وتقديم‬ ‫أقرانه‬ ‫بفعل‬ ‫ه‬ ‫وتذكري‬ ‫لتشجي ِعه من جديد‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫له‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫مفرحة تقاوم‬ ‫بذكريات‬ ‫الصو ُم يف حياته‬ ‫إن املطلوب هو أن يقرتن َّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫الصو ُم يف حياته من‬ ‫الصيام أوَّل م ّرة‪ ،‬وبهذا يدخل ُّ‬ ‫الش َّدة اليت جي ُدها يف ِّ‬ ‫إجيابية تكون هلا‬ ‫السرور والفرح‪ ،‬فتنطبع يف ذاكرته انطباعات‬ ‫َّ‬ ‫باب ُّ‬ ‫وفرحه بقدوم َّ‬ ‫الشهر‪.‬‬ ‫وم‬ ‫للص‬ ‫ه‬ ‫حب‬ ‫يف‬ ‫بعيدة‬ ‫آثار‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وال خيفى َّ‬ ‫أن استعمال َّ‬ ‫الصوم ال حيتاج‬ ‫رب يف محل الصيب على َّ‬ ‫الض ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬ ‫تأديبية مشروعة بشروطها‪،‬‬ ‫رب وسيلة‬ ‫صح ِة هذا القياس‪ ،‬فالض ُ‬ ‫إىل َّ‬ ‫َّ‬ ‫لك ّنها آخر وسيلة يلجأ إليها املربّي‪ ،‬فقد جاء يف وصف َّ‬ ‫يب صلى اهلل‬ ‫الن ِّ‬ ‫أمة وال امرأ ًة وال طف ً‬ ‫عليه وسلم َّأنه ما ضرب ِّ‬ ‫ال؛ َّ‬ ‫عبدا وال ً‬ ‫بكفه ً‬ ‫ألنه‬ ‫حمتاجا إىل ذلك‪ ،‬وقد آتاه اهلل تعاىل قدر ًة‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم مل يكن‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫على َّ‬ ‫مرب‬ ‫أثري واإلقناع‬ ‫بالكلمة الط ِّي ِ‬ ‫ِ‬ ‫بة والقدو ِة احلسنة‪ ،‬وكل ٍّ‬ ‫الت ِ‬ ‫التأديب َّ‬ ‫وسائل َّ‬ ‫َ‬ ‫والتبية‪ ،‬فال يلجأ إىل‬ ‫يقتدي به يف ترتيب‬ ‫عليه أن‬ ‫ِ‬

‫‪16‬‬

‫َ‬ ‫يستعمل ُّ‬ ‫َّ‬ ‫صح‬ ‫الصيام وال غريه‪ ،‬قبل أن‬ ‫الضرب ال يف‬ ‫احلمل على ِّ‬ ‫الن َ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ري واحلوار واجلدال‪ ،‬والتشجيع واإلغراء والوعد باملكافأة‪،‬‬ ‫والتذك َ‬ ‫والعتاب‪َّ ،‬‬ ‫والتهديد بالعقاب‪.‬‬

‫متى يبدأ ا ِّلطفل ا ِّلصيام؟‬

‫ألن األمر َّ‬ ‫معي لذلك؛ َّ‬ ‫ببنية الطفل‪ ،‬ومدى‬ ‫يتعل ُق‬ ‫ال ميكن إعطاء ٍّ‬ ‫ِ‬ ‫سن َّ ٍ‬ ‫حتم ِله َّ‬ ‫بالدرجة األوىل‪ ،‬ولكن ميكن تدريبه‪ -‬ال إرغامه‪ -‬على هذه‬ ‫ُّ‬ ‫ّ‬ ‫الطاعة إن مل يكن قد بدأ من قبل‪.‬‬ ‫واجب على ِّ‬ ‫احية َّ‬ ‫رعية‪َّ ،‬‬ ‫فل‬ ‫ّ‬ ‫فإن َّ‬ ‫الصو َم رغم كونه غ َ‬ ‫الش َّ‬ ‫أما من ال ّن ِ‬ ‫الط ِ‬ ‫ري ٍ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫الصاحل‬ ‫الس‬ ‫دأب‬ ‫وكان‬ ‫عليه‪،‬‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫تدري‬ ‫ُستحب‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫كليف‪،‬‬ ‫الت‬ ‫لعدم‬ ‫ُ‬ ‫لف ّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫تعوي ُد ِّ‬ ‫فل على صيام رمضان‪ :‬بل ح ّتى صيام َّ‬ ‫التطوُّع‪ ،‬فقد ورد يف‬ ‫الط ِ‬ ‫الصحيح املتفق عليه عن الربيع بنت معوذ‪ ،‬قالت‪ :‬أرسل رسول‬ ‫احلديث َّ‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪ -‬صبيحة عاشوراء إىل قرى األنصار‪( :‬من كان‬ ‫بقية يومه)‬ ‫صائما‬ ‫أصبح‬ ‫فليتم صومه‪ ،‬ومن كان أصبح مفطراً فليصم َّ‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫فك ّنا نصومه بعد ذلك‪ ،‬ونصوِّم صبياننا الصغار منهم‪ ،‬ونذهب إىل املسجد‬ ‫فنجعل هلم ُّ‬ ‫اللعبة من العهن‪ ،‬فإذا بكى أحدهم أعطيناه إياه‪ ،‬حتى حيني‬ ‫اإلفطار‪.‬‬

‫ِّ‬ ‫فل با َّلتدريج‬ ‫تعوي ُد الط ِ‬

‫حي ِة ال ضرر على األطفال من صيام أيّام معدودات‬ ‫احية ِّ‬ ‫الص َّ‬ ‫من ال ّن ِ‬ ‫بشكل منقطع إذا كان سليم اجلسم‪ ،‬ال َّ‬ ‫عل َة به‪ ،‬مراعني يف ذلك‬ ‫َّ‬ ‫التعليمات ال ّتالية‪:‬‬ ‫الصوم اجلزئي‪ :‬كأن يتعوَّد ِّ‬ ‫الط ُ‬ ‫َ‬ ‫اإلمساك إىل منتصف َّ‬ ‫هار أو‬ ‫فل‬ ‫‪َّ -1‬‬ ‫الن ِ‬ ‫إىل العصر‪ ،‬حتى إذا قوي على ذلك واعتاده انتقل إىل مرحلة تالية‪.‬‬ ‫‪َّ -2‬‬ ‫يوم كامل‪ ،‬ثم يفطر أيّاماً‪ ،‬ويزيد أيّام‬ ‫در ُج يف َّ‬ ‫الت ُّ‬ ‫الصوم‪ :‬يبدأ بصوم ٍ‬ ‫تدرجييا‪ ...‬وهكذا‪.‬‬ ‫صومه بعد ذلك‬ ‫ًّ‬ ‫‪ُ -3‬يَّن ُب ِّ‬ ‫الط ُ‬ ‫احلر َّ‬ ‫الشديد‪.‬‬ ‫فل َّ‬ ‫الصو َم يف أيّام ِّ‬ ‫الصوم ِّ‬ ‫‪ -4‬عد ُم اإلفراط يف َّ‬ ‫للطفل‪.‬‬ ‫النشاط‬ ‫احلركي ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫والرياضة أثناء َّ ِ‬ ‫إيقاظ ِّ‬ ‫ُ‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫فل‬ ‫‪-5‬‬ ‫لتناول وجبة ّ‬ ‫ِ‬ ‫الط ِ‬ ‫إحساسه َّ‬ ‫باجلوع والعطش ينصح باإلفطار وعدم‬ ‫ديد‬ ‫حالة‬ ‫‪-6‬يف‬ ‫الش ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫املكابرة‪.‬‬ ‫تضرر ِّ‬ ‫الط ُ‬ ‫بالصيام‪ :‬قد تكون مشكلة األبوين ليس يف رفض‬ ‫فل ِّ‬ ‫إذا َّ‬ ‫ِّ‬ ‫تضر ِره‬ ‫الصو َم مع قدرته عليه‪ ،‬بل يف‬ ‫إصراره على ِّ‬ ‫الطفل َّ‬ ‫يام مع ُّ‬ ‫ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫منه‪ ،‬ويف هذه احلالة فالواجب عليهما منعه منه‪.‬‬ ‫خالل شهر رمضان عاد ًة ما تتعارض رغبة اآلباء مع رغبة أبنائهم‪ ،‬ففي‬ ‫شديدا لدى ِّ‬ ‫ً‬ ‫فل لصيام أكرب عد ٍد ممكن‬ ‫حرصا‬ ‫الوقت الذي جند فيه ً‬ ‫الط ِ‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫على اإلفطار‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫استمر إىل ما قبيل ِّ‬ ‫سن البلوغ‪ ،‬وهذه‬ ‫ويزداد هذا اخلوف مبالغة إذا‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫هر تعوي ٌد له‬ ‫الش‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫فل‬ ‫الط‬ ‫صيام‬ ‫ألن‬ ‫طبيعية‪،‬‬ ‫ظاهر ٌة يف نظرنا غري‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫على ّ‬ ‫سن َّ‬ ‫اعة والعبادة‪ ،‬حتى إذا بلغ َّ‬ ‫التكليف مل تثقل عليه‪.‬‬ ‫الط ِ‬ ‫الر ُ‬ ‫غبة يف‬ ‫ومن الدواعي اليت تدفع األطفال إىل َّ‬ ‫وم قبل األوان‪َّ ،‬‬ ‫الص ِ‬ ‫َّ‬ ‫نافس مع إخوانهم األكرب منهم ًّ‬ ‫احلالة جيب على‬ ‫سنا‪ ،‬ويف هذه‬ ‫ِ‬ ‫الت ِ‬ ‫ّ‬ ‫وليه أن مينعه برفق‪َّ ،‬‬ ‫ألنه أعرف مبصلح ِته منه‪ ،‬إل َّ‬ ‫ري ال‬ ‫أن هذا األخ َ‬ ‫ِّ‬ ‫األسر مع أبنائها وبناتها‪،‬‬ ‫بعض‬ ‫تفعله‬ ‫كما‬ ‫ه‬ ‫ع‬ ‫من‬ ‫يف‬ ‫يسرف‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫مرب ٍر معقول‪.‬‬ ‫الص‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫ن‬ ‫فيمنعو‬ ‫تهم‪،‬‬ ‫صح‬ ‫اخلوف على‬ ‫بدعوى‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫وم دون ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫ُ‬ ‫األطفال ال يصومون‬ ‫هؤالء‬

‫ٌ‬ ‫الصوم وهم‪:‬‬ ‫أطفال جيب من ُعهم‬ ‫هناك‬ ‫قطعيا من َّ‬ ‫ًّ‬ ‫مرض مزمن‪.‬‬ ‫جسمي من ج ّراء‬ ‫بإنهاك‬ ‫ املصابون‬‫ٍ‬ ‫التهاب ٍّ‬ ‫ٍّ‬ ‫حاد أو ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الس َّكر‪.‬‬ ‫ املصابون بداء ُّ‬‫حالة اجلراحة‪َّ ،‬‬ ‫واجلروح‬ ‫العظام‬ ‫ألن التئام‬ ‫ املصابون‬‫بكسور أو يف ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫كافية ومتوازنة‪.‬‬ ‫تغذية‬ ‫حيتاج إىل‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫نقص ُّ َّ‬ ‫ُ‬ ‫َّم‬ ‫‬‫حاالت َّ‬ ‫رع عند األطفال‪ ،‬وتظهر من ج ّراء ِ‬ ‫السك ِر يف الد ِ‬ ‫الص ِ‬ ‫الصوم‪.‬‬ ‫عند َّ‬ ‫َّ‬ ‫احلاالت اليت ِّ‬ ‫حيددُها الطبيب‪ ،‬مثل ذات الكلية والنحافة‬ ‫مجيع‬ ‫‬‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫املفرطة وغريها‪.‬‬

‫حتى ال تكون ً‬ ‫ّ‬ ‫قدوة سيِّئة‬

‫التبويَّة تقلي ُد ِّ‬ ‫من البديه ّيات َّ‬ ‫املرحلة األوىل‬ ‫فل ألبويه إبّان‬ ‫ِ‬ ‫الط ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ثم جزء كبري من‬ ‫عملية‬ ‫لطفول ِته‪ ،‬حيث تبدأ َّ‬ ‫اإلدراك يف العمل‪ ،‬ومن َّ‬ ‫ِ‬ ‫الس َ‬ ‫البناء َّ‬ ‫اليومي ألبويه‪.‬‬ ‫لوك‬ ‫واالجتماعي‪،‬‬ ‫فسي‬ ‫ُ‬ ‫فيكسب ُّ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫الن ِّ‬ ‫َّ‬ ‫للبعض إبّان شهر‬ ‫ومي َة‬ ‫الصور َة اليت‬ ‫إن ّ‬ ‫الي َّ‬ ‫ات َّ‬ ‫تعكسها ُّ‬ ‫ُ‬ ‫السلوك ّي ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫تتغي فيه‬ ‫ر‬ ‫شه‬ ‫ه‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫رمضان‬ ‫عن‬ ‫نا‬ ‫ل‬ ‫أطفا‬ ‫أذهان‬ ‫يف‬ ‫وترسخ‬ ‫رمضان‪،‬‬ ‫ٌ َّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫متأخر ٍة من ال ّنهار ِّ‬ ‫نوعي ُة األكل وأوقا ُته‪َّ ،‬‬ ‫والنو ُم ح ّتى ساعة ِّ‬ ‫سبة‬ ‫َّ‬ ‫بالن ِ‬ ‫ٌ‬ ‫خالية من ِّ‬ ‫أي قيمة‪َّ ،‬إنها صور ٌة تناقض‬ ‫والسهر‪َّ ،‬إنها صور ٌة‬ ‫للبعض َّ‬ ‫الشه ُر ِّ‬ ‫متاما ما ينبغي أن يعنيه هذا َّ‬ ‫لكل املسلمني‪ ،‬وبال ّتالي نكون أمام‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ريا يف املستقبل‪.‬‬ ‫ئة‬ ‫جليل يعوَّل عليه كث ً‬ ‫قدو ٍة ِّ‬ ‫سي ٍ‬ ‫ٍ‬

‫ٌ‬ ‫قيم حضاريَّ ٍة عالية‬ ‫خطوة الكتساب ٍ‬

‫أنفسنا على ّ‬ ‫منوذج جيد لالحتذاء‬ ‫لتقديم‬ ‫األقل؛‬ ‫إذا آم ّنا بضرور ِة‬ ‫تغيري ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫بالضرور ِة بإعاد ِة بناء عالق ِتنا بهذا َّ‬ ‫ألطفالنا‪ ،‬آم ّنا َّ‬ ‫الشهر‪ ،‬وبالتالي‬ ‫إعادة بناء أطفالنا فيه‪.‬‬ ‫أرضيةً‬ ‫َ‬ ‫فرصة رمضان ليكون‬ ‫نستفيد من‬ ‫ينبغي أن‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫خصبة لإلقالع عن عاداتنا َّ‬ ‫ً‬ ‫لوكية‪ ،‬وشه ُر‬ ‫والس‬ ‫َّ‬ ‫الن َّ‬ ‫فسي ِة ُّ‬ ‫ِ‬ ‫روحي ٍة على أنفسنا ُّ‬ ‫يعد الفضاء‬ ‫سلطة‬ ‫من‬ ‫يكتسبه‬ ‫مبا‬ ‫رمضان‬ ‫َّ‬ ‫ٍ‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫التربوية‬ ‫االجتماعية‬ ‫النافذة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫األكثر‬ ‫وإكسابها أطفالنا‬ ‫َّة عالية‪،‬‬ ‫ألمثل‬ ‫قيم حضاري ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الكتساب ٍ‬ ‫لالستيعاب حبكم ِّ‬ ‫سنهم‪ ،‬وبال ّتالي َّ‬ ‫فإن‪:‬‬ ‫ًا‬ ‫د‬ ‫استعدا‬ ‫ِ‬ ‫ َّ‬‫النو َم حتى وقت ِّ‬ ‫يعو ُد أطفالنا على ذلك‪ ،‬وبال ّتالي ال يو ّلون‬ ‫متأخ ٍر ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫فل َّ‬ ‫ً‬ ‫بالزمن مستها‬ ‫للط‬ ‫َّة‬ ‫سوي‬ ‫غري‬ ‫عالقة‬ ‫خنلق‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫قيمة‪،‬‬ ‫للوقت‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫االستخفاف وعد ُم االحرتام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واألم يف مشاهدة ِّ‬ ‫شهر رمضان جيعل‬ ‫‬‫األب ِّ‬ ‫التلفاز يف ِ‬ ‫استغراق ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الط َ‬ ‫الس َ‬ ‫فل َّ‬ ‫ّ‬ ‫يصبح‬ ‫األسري‪ ،‬وبال ّتالي‬ ‫لوك حبكم الوسط‬ ‫ُ‬ ‫يتمث ُل هذا ُّ‬ ‫الرتفيهي َة الوحيد َة لدى ِّ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫َّة‬ ‫الوسيلة‬ ‫التلفاز‬ ‫َّ‬ ‫الطفل يف مراح ِله العمري ِ‬ ‫املتقدِّمة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫بشكل‬ ‫الشهر‬ ‫الغذائي لبعض الناس يف هذا‬ ‫لوك‬ ‫ االخنراط يف ُّ‬‫ِّ‬ ‫الس ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫يضرب ِّ‬ ‫الص َّح ِة‬ ‫غذائي‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫أطفالنا‬ ‫يعو ُد‬ ‫ُ‬ ‫بكل قواعد ِّ‬ ‫مفرط ِّ‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ئة‬ ‫ي‬ ‫الس‬ ‫ة‬ ‫الغذائي‬ ‫العادات‬ ‫ترسيخ‬ ‫يف‬ ‫الي‬ ‫ت‬ ‫بال‬ ‫فنمعن‬ ‫احلائط‪،‬‬ ‫عرض‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لدى أطفالنا‪.‬‬ ‫حضور دالالت َّ‬ ‫وحي ِة يف أوساط بعض األسر‬ ‫ ضعف‬‫هر ال ّر َّ‬ ‫الش ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫األجيال‬ ‫خانة العادة والتقليد لدى‬ ‫هر يدخل يف ِ‬ ‫ِ‬ ‫يهد ُد جبعل هذا الش ِ‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ومي ِة خالل شهر رمضان يوذن‬ ‫إن تغيري‬ ‫الي َّ‬ ‫الكثري من عاداتنا َّ‬ ‫ِ‬ ‫بتقديم قدو ٍة ملا ينبغي أن يكون عليه نظا ُم حيا ِة أطفا ِلنا‪ ،‬نظام‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الوقت‬ ‫لقيمة‬ ‫نظام قيمي يعطي‬ ‫وفق‬ ‫احلياة‬ ‫غمار‬ ‫خلوض‬ ‫هم‬ ‫يؤه ُل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫هوض على‬ ‫الن‬ ‫ات‬ ‫ي‬ ‫أساس‬ ‫من‬ ‫أساس‬ ‫باعتبارها‬ ‫القصوى‬ ‫تها‬ ‫ي‬ ‫أهم‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫واجلماعي‪.‬‬ ‫الفردي‬ ‫املستويَني‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫لألمة‪ ،‬واليت‬ ‫اجلماعي‬ ‫لوك‬ ‫املرتبطة‬ ‫إن القيم‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫بالس ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫التحض ِر من عدمه ألكث ُر من‬ ‫منيز بني‬ ‫جتعلنا ِّ‬ ‫واحملضن َّ‬ ‫لرتسيخها‬ ‫بيعي‬ ‫ُتصى‪،‬‬ ‫أن‬ ‫الط ُّ‬ ‫ِ‬ ‫يبقى هو «األسرة» حيث ينمو‬ ‫يف أذهان الطفل‬ ‫َّ‬ ‫شخصي ِته‬ ‫وتتشك ُل فيها معامل‬ ‫يف أحضا ِنها‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫واملدرسة‬ ‫ارع‬ ‫األساسي ِة قبل‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫االحتكاك بالش ِ‬ ‫عام‪.‬‬ ‫بشكل‬ ‫واجملتمع‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫يطبع األسر َة خالل شهر‬ ‫الذي‬ ‫واجلو‬ ‫ُّ‬ ‫قيم كثري ٍة يف‬ ‫لغرس‬ ‫مالئم‬ ‫جو‬ ‫رمضان‬ ‫ٌّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫البعد الذي‬ ‫مع إعطائها‬ ‫نفوس أطفا ِلنا‪،‬‬ ‫لإلسالم ومعنى هذا‬ ‫يربطها باالنتما ِء‬ ‫ِ‬ ‫يتم ذلك بأساليب‬ ‫االنتماء‪ ،‬شريطة‬ ‫أن َّ‬ ‫َّ‬ ‫سنه ومستوى إدراكه‪،‬‬ ‫َّة تراعي‬ ‫تربوي ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫َّ‬ ‫قالب‬ ‫يف‬ ‫فل‬ ‫الط‬ ‫إدخال‬ ‫ب‬ ‫نتجن‬ ‫كي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫نفوره يف‬ ‫إىل‬ ‫ّي‬ ‫د‬ ‫يؤ‬ ‫ِ‬ ‫ية‬ ‫نها ِ‬ ‫األمر‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫اسرتاح ُة العدد‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫عمودي‪:‬‬ ‫‪-1‬رق‪ ،‬أقام على العبادة‬ ‫‪-2‬غين‪ ،‬يذهب ً‬ ‫ليل‬ ‫‪-3‬مينع(م)‪ ،‬يأخذ قهراً وعنوة‬ ‫‪-4‬أبو األنبياء عليهم السالم‬ ‫‪-5‬ح���ريف اإلدغ���ام ب�ل�ا غن���ة‪ ،‬مدين���ة عل���ى‬ ‫الساحل السوري(م)‬ ‫‪-6‬الوحي(م)‪ ،‬حرف نصب‬ ‫‪-7‬قاتلوا‬ ‫‪-8‬عاصمة آسيوية‪ ،‬أحرف اإلدغام بغنة‬ ‫‪-9‬ننشئهم ونكربهم‪ ،‬عكس جد(م)‬ ‫‪-10‬نصف زاجل‪ ،‬أتهن‬ ‫‪-11‬ميش���ي(جمزومة)‪ ،‬أرى‪ ،‬نص���ف‬ ‫(بالعامية)‬ ‫‪-12‬اس���م الصحاب���ي أب���و أي���وب األنص���اري‬ ‫رضي اهلل عنه(م)‬ ‫أفقي‪:‬‬ ‫‪-1‬الصحابي الذي رأى رؤيا األذان‬ ‫‪-2‬حلمي وعدم غضيب‪ ،‬مقاعد‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫إعداد‪ :‬اليمان‬ ‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫حد السيف‬ ‫‪-8‬في���ه ش���فاء للن���اس‪ ،‬أح���د أمس���اء اهلل‬ ‫احلسنى‪ ،‬نصف رامز‬ ‫‪-9‬حزن وغم‪ ،‬من احلبوب‪ ،‬غيوم‬ ‫‪-10‬حرف جر‪ ،‬صحابي أسلم يف دار األرقم‬

‫ذاء ال ُم َمز َّق‬ ‫قص ُة ال ِح ِ‬ ‫َّّ‬

‫ني ُ‬ ‫أن أخوان يف اهلل كانا ميشيان ب َ‬ ‫ُيكى َّ‬ ‫سريهما‬ ‫احلقول‪ ،‬وأثنا َء ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫احلقول‬ ‫فقري يعمل يف أح ِد‬ ‫شاهدا ِحذاء قدميا‪ ،‬فاعتقدا أنه‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫لرجل ٍ‬ ‫القريبة‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫العامل بأن نقو َم بإخفا ِء‬ ‫التفت أحدهما لآلخر وقال‪ :‬ه ّيا ِبنا ُن ِاز ُح هذا‬ ‫ِحذا ِئه‪ ،‬وخنتبئ وراء ُّ‬ ‫الشجريات‪ ،‬وعندما يأتي ل َيلبسه جيد ُه مفقوداً‪،‬‬ ‫وحري َته!‬ ‫فنرى دَهش َته َ‬ ‫حساب‬ ‫فأجابه أخوه يف اهلل‪ :‬يا أخي‪ ،‬جيب أن ال ُنسّلي أن ُفسنا على‬ ‫ِ‬ ‫أنعم اهلل عليه‪ ،‬وميكن أن َتِلب لنفسك مزيداً‬ ‫ال ُفقراء‪ ،‬ولكن َ‬ ‫أنت َّ‬ ‫ممن َ‬ ‫السعادة‪ ،‬واليت َتعين شيئاً‬ ‫بوضع ِق َط ٍع‬ ‫م‬ ‫تقو‬ ‫بأن‬ ‫الفقري؛‬ ‫لذلك‬ ‫َ‬ ‫من َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عجب‬ ‫تبئ‬ ‫نقديّة‬ ‫تأثري ذلك عليه!! أ َ‬ ‫ِ‬ ‫بداخل حذائه‪ ،‬ون ِ‬ ‫لنشاهد مدى ِ‬ ‫ّة يف حذاء ذلك العامل‪ ،‬ثم اختبأ‬ ‫م‬ ‫وقا‬ ‫‪،‬‬ ‫باالقرتاح‬ ‫األخ‬ ‫َ‬ ‫بوضع ِق َط ٍع نقدي ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫العامل الفقري‪.‬‬ ‫ذلك‬ ‫فعل‬ ‫ّة‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫لرييا‬ ‫؛‬ ‫جريات‬ ‫ش‬ ‫خلف‬ ‫ه‬ ‫وأخو‬ ‫هو‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫دقائق جاء ٌ‬ ‫َ‬ ‫ري ُّ‬ ‫ياب بعد أن أنهى عمله يف تلك‬ ‫وبعد‬ ‫عامل فق ٌ‬ ‫رث ال ّث ِ‬ ‫املزرعة ُ‬ ‫ليأخ َذ ِحذاءه‪ ،‬وإذا به يتفاجأ َّ‬ ‫بأن هنالك شيئاً ما بداخِله‪ ،‬وإذا‬ ‫بها نقود!!‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وكر َر النظر ليتأكد من أنه ال حيلم‪ ،‬بعدها‬ ‫نظر مليا إىل النقود‪َّ ،‬‬ ‫نظر حوله ِّ‬ ‫ً‬ ‫بكل االجتاهات‪ ،‬ومل جيد أحدا حوله!!‬ ‫َ‬

‫‪18‬‬

‫وضع ال ّنقو َد يف جيبه َ‬ ‫السما ِء باكيا‪ُ ،‬ث َّم‬ ‫وخ َّر على ُركبتي ِه‪،‬‬ ‫ونظر إىل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫خياطب ربَّـه‪« :‬أشكرك يا رب‪ ،‬يا من عِلمت أن زوجيت‬ ‫عال‬ ‫قال‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫بصوت ٍ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫جيدون اخلب َز؛ فأنقذتين وأوالدي من‬ ‫ريضة وأوالدي جياع‪ ،‬ال‬ ‫َم‬ ‫اهلالك»‪.‬‬ ‫واستمر يبكي طوي ً‬ ‫الربان ّية‬ ‫ال ناظراً إىل السماء شاكراً هذه املِنحة َّ‬ ‫َّ‬ ‫الكرمية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫تأث َر األخ الذي وضع ال ّنقو َد يف احلذاء كثرياً‪ ،‬وامتألت عيناه بالدّموع‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مما لو َ‬ ‫َ‬ ‫اقرتاحك‬ ‫فعلت‬ ‫«ألست اآلن‬ ‫عندها قال له أخوه‪:‬‬ ‫أكثر سعاد ًة ّ‬ ‫َ‬ ‫األو َ‬ ‫َ‬ ‫وأخفيت احلذاء ؟‬ ‫ّل‬ ‫أجاب أخوهُ‪« :‬لقد َّ‬ ‫تعل ُ‬ ‫مت منك يا أخي درساً لن أنساه ما حييت‪.‬‬ ‫كلمات مل ُ‬ ‫ُ‬ ‫أفهمها يف حياتي‪:‬‬ ‫فهمت معنى‬ ‫اآلن‬ ‫أكن ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أكثر سرورا من أن تأخذ»‬ ‫ستكون‬ ‫«عندما تعطي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فقال له أخو ُه ال ّناصح‪ :‬واآلن لتعلم َّ‬ ‫أن العطا َء أنـواع ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫والتماس‬ ‫بظهر الغيب‪،‬‬ ‫ العفو عند املقـدرة عطـاء‪ ،‬والدُّعا ُء ألخيك‬‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫السوء به عطـاء‪ ،‬فهذه ُ‬ ‫وصرف ِّ‬ ‫العطاءات حتى‬ ‫بعض‬ ‫ذر له‪،‬‬ ‫ظن ّ‬ ‫ِ‬ ‫ال ُع ِ‬ ‫يتفر َد ُ‬ ‫بالعطاءات َ‬ ‫وحدهم‪.‬‬ ‫األموال‬ ‫أهل‬ ‫ال َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫فت ُح األندلس ‪ -‬رمضان ‪ 92‬هـ‬

‫‪12‬‬

‫‪1‬‬

‫‪-3‬ناعم‪ ،‬ابن الزوجة‪ ،‬جاه‬ ‫‪-4‬لؤلؤ‪ ،‬اسم األندلس حدي ًثا‬ ‫‪-5‬متش���ابهان‪ ،‬زوج���ة أح���د األنبي���اء‪،‬‬ ‫مرتفعات قليلة االرتفاع‬ ‫‪-6‬أحرف متشابهة‪ ،‬مكان للعبادة‬ ‫‪-7‬يعان���ي م���ن الس���منة‪ ،‬واح���د باألجنبي���ة‪،‬‬

‫صفحات ٌنا امل ُرشقة يف تاريخنا اإلسالمي‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫بعد أن َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫األموي الوليد بن عبد امللك قائده موسى بن‬ ‫اخلليفة‬ ‫ول‬ ‫ً‬ ‫حامية‬ ‫يفتح طنجة‪ ،‬وترك بها‬ ‫نصري على املغرب‪ ،‬استطاع أن‬ ‫َ‬ ‫يقودُها مواله طارق بن زياد‪ ،‬ومنذ ذلك احلني بدأ طارق َّ‬ ‫يتطلع‬ ‫خليج يسري‪ ،‬وكان‬ ‫لفتح بالد األندلس اليت مل يكن بينهم وبينها إال ٌ‬ ‫ِ‬ ‫أقرب املدن إليه‪ ،‬وكان حاكمها هو الكونت يوليان‬ ‫ميناء سبتة هو ُ‬ ‫الذي كان نائ ًبا لإلمرباطور البيزنطي لذريق حاكم طليطلة‪،‬‬ ‫كاحلاكم‬ ‫البيزنطية‪ ،‬وأصبح‬ ‫َّولة‬ ‫َّ‬ ‫ولك ّنه َّ‬ ‫حترر من سلطان الد ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫املستقل يف سبتة وما حوهلا‪ ،‬بسبب أحقا ٍد كانت بينهما‪ ،‬وذلك َّ‬ ‫أن‬ ‫لتخدمه‬ ‫لذريق اعتدى على ِعرض ابنة يوليان بعد أن بعث بها إليه‬ ‫َ‬ ‫اخلصومة وراسل‬ ‫واستأم َنه عليها‪ ،‬وقد استفاد موسى من هذه‬ ‫ِ‬ ‫كسب ودَّه‪ ،‬وصار دلي ً‬ ‫ال هلم يف تلك البالد‪.‬‬ ‫يوليان حتى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يوسع دائرة‬ ‫وعندها كتب موسى بن نصري يستأذن‬ ‫اخلليفة يف أن ِّ‬ ‫ً‬ ‫فرد عليه الوليد بن عبد امللك قائال له‪:‬‬ ‫الفتح لتشمل بال َد األندلس‪َّ ،‬‬ ‫رب شأنها‪ ،‬وال تغرر باملسلمني يف‬ ‫وختت‬ ‫بالسرايا حتى ترى‬ ‫َ‬ ‫«خضها َّ‬ ‫مبي ًنا له َّأنه ليس ببحر‬ ‫حبر شديد األهوال»‪ ،‬فكتب إليه موسى ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫خليج ِّ‬ ‫فرد عليه الولي ُد‬ ‫يبي لل ّناظر منه ما خلفه‪َّ ،‬‬ ‫ِخ َض ّم‪ ،‬وإمنا هو ٌ‬ ‫َّ‬ ‫بأنه َّ‬ ‫واقتحامه‪.‬‬ ‫خوضه‬ ‫البد من اختباره َّ‬ ‫ِ‬ ‫بالسرايا قبل ِ‬ ‫فأرسل موسى ً‬ ‫رجل من الرببر يسمى طريفاً يف مائة فارس‬ ‫أربعة مراكب‪ ،‬مستعيناً بيوليان‪،‬‬ ‫البحر يف‬ ‫وأربعمائة راجل‪ ،‬وجاز‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وكان دخوله يف شهر رمضان سنة ‪91‬هـ‪ ،‬فسار حتى نزل ساحل‬ ‫البحر باألندلس‪ ،‬فيما حياذي طنجة‪ ،‬وهو املعروف اليوم بـ»جزيرة‬ ‫ِ‬ ‫بسلسلة من الغارات‬ ‫فقام‬ ‫فيها‪،‬‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫لنزو‬ ‫بامسه‬ ‫يت‬ ‫مس‬ ‫اليت‬ ‫طريف»‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الساحل‪ ،‬وغنم فيها َّ‬ ‫الشي َء الكثري‪ ،‬ثم رجع ساملًا‬ ‫ريعة على ّ‬ ‫َّ‬ ‫الس ِ‬ ‫غا ً‬ ‫فتح األندلس‪.‬‬ ‫على‬ ‫نصري‬ ‫بن‬ ‫ملوسى‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫تشجي‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫وكان‬ ‫ا‪،‬‬ ‫من‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫البحر يف‬ ‫فركب‬ ‫املهم ِة طارق بن زياد‪،‬‬ ‫وبعدها انتدب موسى هلذه َّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫الروايات َّأنه‬ ‫سبعة آالف من املسلمني‪ ،‬أكثرهم من الرببر‪،‬‬ ‫وتذك ُر ِّ‬ ‫البحر غلبته عي ُنه فرأى‬ ‫ركب‬ ‫ملّا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫يب صلى اهلل عليه وسلم وحوله‬ ‫الن َّ‬ ‫َّ‬ ‫املهاجرون واألنصار‪ ،‬قد تقلدوا‬ ‫سي‪ ،‬ورسول‬ ‫ُّ‬ ‫السيوف‪ ،‬وتنكبوا ال ِق ّ‬ ‫اهلل يقول له‪( :‬يا طارق تقدَّم‬ ‫لشأ ِنك)‪ ،‬ونظر إليه وإىل أصحابه‬ ‫فهب‬ ‫وقد دخلوا األندلس قدّامه‪َّ ،‬‬ ‫نومه مستبش ًرا‪َّ ،‬‬ ‫وبشر بها‬ ‫من ِ‬ ‫أصحابه‪ ،‬ومل يش ّكوا يف َّ‬ ‫الظ َفر‪.‬‬ ‫الس ُ‬ ‫جبل ال يزال‬ ‫ورست ُّ‬ ‫فن عند ٍ‬ ‫يعرف حتى اليوم بـ «جبل طارق»‪،‬‬ ‫وكان نزو ُله يف رجب سنة ‪92‬هـ‪،‬‬ ‫وملّا َ‬ ‫نزل ف َت َح اجلزير ِة اخلضراء‬ ‫ُ‬ ‫نزول‬ ‫وغريها‪ ،‬وبلغ لذريق‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪-‬‬

‫العدد الرابع و الثالثون‬

‫بأرض األندلس‪ُ ،‬‬ ‫فعظ َم ذلك عليه‪ ،‬وكان غائ ًبا يف‬ ‫املسلمني‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫بعض غزوا ِته‪ ،‬فجمع جيشا ج ّرا ًرا بلغ مائة ألف‪.‬‬ ‫ربه مبا فتح اهلل‬ ‫وكتب طارق إىل موسى‬ ‫ُ‬ ‫يطلب منه املد َد وخي ُ‬ ‫ُ‬ ‫عليه‪َّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫وأنه قد َ‬ ‫زحف عليه ملك األندلس مبا ال طاقة له به‪،‬‬ ‫معظمهم من العرب‪،‬‬ ‫فبعث إليه موسى خبمسة آالف مقاتل‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫فتكامل املسلمون اثين عشر أل ًفا ومعهم يوليان يدلم على عورة‬ ‫س هلم األخبار‪ ،‬فأتاهم لذريق يف جنده والتقى‬ ‫البالد‬ ‫َّ‬ ‫ويتجس ُ‬ ‫نهر لكة‪ ،‬يوم األحد لليل َتني بقيتا من رمضان‬ ‫على‬ ‫اجليشان‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫املعركة مثانية أيام‪ ،‬وأخذ يوليان ورجاله‬ ‫واستمرت‬ ‫سنة ‪92‬هـ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫خيذلون ال ّناس عن لذريق ويقولون هلم‪َّ :‬‬ ‫العرب جاؤوا‬ ‫«إن‬ ‫َ‬ ‫وإنكم إن خذلتموه اليوم َ‬ ‫للقضا ِء على لذريق فقط‪َّ ،‬‬ ‫صفت لكم‬ ‫األندلس بعد ذلك»‪َّ ،‬‬ ‫وأثر هذا الكال ُم يف اجلنو ِد فاضطرب نظا ُم‬ ‫ُ‬ ‫ري منهم‪ ،‬وخارت قوى لذريق‪ ،‬ملّا رأى َ‬ ‫جنده‬ ‫وفر الكث ُ‬ ‫جيشه‪َّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ينضمون للمسلمني‪ ،‬وهجم طارق على لذريق‬ ‫يف ّرون أو‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫بنفسه‬ ‫لذريق‬ ‫رمى‬ ‫ثم‬ ‫جرحه‪،‬‬ ‫ه‬ ‫إن‬ ‫وقيل‬ ‫فقتله‪،‬‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫بسي‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫فضربه ِ‬ ‫َ‬ ‫الغلبة‬ ‫يف وادي لكة فغرق‪ ،‬وهزم اهلل لذريق ومن معه وكتب‬ ‫للمسلمني‪.‬‬ ‫املدن‬ ‫وبعد هذه‬ ‫توسع طارق يف الفتح‪َّ ،‬‬ ‫املعركة َّ‬ ‫ِ‬ ‫وتوجه إىل ِ‬ ‫الرئيسي ِة يف األندلس‪ ،‬ففتح شذونة ومدوّرة‪ ،‬وقرمونة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫واستمر يف زح ِفه حتى انتهى إىل عاصمة‬ ‫وإشبيلية‪ ،‬واستجة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫األندلس «طليطلة» َّ‬ ‫الرسائل‬ ‫فتحها‪ ،‬وحينها جاءته َّ‬ ‫ومتكن من ِ‬ ‫بالت ُّ‬ ‫من موسى بن نصري تأم ُره َّ‬ ‫وقف‪.‬‬ ‫مجع كثري‬ ‫ودخل موسى األندلس يف رمضان سنة ‪93‬هـ يف ٍ‬ ‫قوامه مثانية عشر أل ًفا‪ ،‬ففتح املدن اليت مل يفتحها طارق‬ ‫ُ‬ ‫كشذونة‪ ،‬وقرمونة‪ ،‬وإشبيلية‪ ،‬وماردة‪.‬‬ ‫حتققت يف هذا َّ‬ ‫وهكذا ُت ِّوجت هذه االنتصارات اليت َّ‬ ‫هر‬ ‫الش ِ‬

‫‪19‬‬


- مجلة الهدى الإسلامية - شهر رمضان 1436هـ - العدد الرابع والثلاثون - صفحات مجوزة  

تصدر عن مؤسّسة الهدى الإسلامية غُرّةَ كُلِّ شهرٍ هجريٍّ تهدُفُ إلى بناء مجتمع مسلم متحضرٍ مثقف، على قدرٍ من الوعي الديني والسّياسي والفكري،...

- مجلة الهدى الإسلامية - شهر رمضان 1436هـ - العدد الرابع والثلاثون - صفحات مجوزة  

تصدر عن مؤسّسة الهدى الإسلامية غُرّةَ كُلِّ شهرٍ هجريٍّ تهدُفُ إلى بناء مجتمع مسلم متحضرٍ مثقف، على قدرٍ من الوعي الديني والسّياسي والفكري،...

Advertisement