Issuu on Google+


‫كلمة االفتتاحية‬

‫جملة اهلدى اإلسالمية‬ ‫جهادية ‪ ,‬فكرية ‪ ,‬تربوية‬ ‫تصدر عن‬ ‫غرة كل شهر هجري‬ ‫الغوطة الشرقية ‪ -‬سوريا‬ ‫للتواصل ‪:‬‬

‫‪AlhudaIslamicMagazine‬‬

‫رئيس التحرير‪ :‬أبو فيصل القادري‬ ‫مدير التحرير‪ :‬أبو أنس الدومي‬ ‫احملرر الفكري‪ :‬الشيخ أبو ياسر القادري‬ ‫احملرر الشرعي‪ :‬الشيخ أمين أبو مالك‬ ‫احملرر اللغوي‪ :‬سامر أبو محزة‬ ‫مسؤول الطباعة‪ :‬أبو حسان‬

‫نس��تذك ُر يف أيامن��ا ه��ذه رحل� ً�ة ق��ا َم بها رس��ول اهلل صل��ى اهلل عليه‬ ‫وس��لم ليس��ت كغريه��ا م��ن الرحالت غريت وج��ه التاريخ وكانت‬ ‫اللبنة األوىل لقيام دولة االس�لام يف املدينة املنورة إنها بداية عام‬ ‫�راح واآلالم وهي‬ ‫هج��ري جدي��د يط��ل عل��ى أمتنا وق��د أثقلت باجل� ِ‬ ‫صاب��ر ٌة حمتس��ب ٌة أجره��ا عن��د اهلل ‪ ,‬فبش� ُ‬ ‫�راكم ي��ا أهلن��ا يف الش��ام‬ ‫إن اهلل معك��م ومؤيدك��م بنص��ره " ُث� َّ�م َّ‬ ‫إن رب��ك للذي� َ�ن هاج��روا‬ ‫وص�بروا َّ‬ ‫رب��ك م��ن بعده��ا لغف��و ٌر‬ ‫إن َّ‬ ‫م��ن بع� ِد م��ا فتن��وا ُث� َّ�م جاه��دوا ً‬ ‫رحي��م "‪-‬الّنح��ل ‪-110‬فأبش��روا وأنت��م الذي��ن أخرجك��م النظ��ا ُم اجمل��ر ُم‬ ‫من أرضكم وفتنكم يف دينكم فكان جهادكم وصربكم جتسيداً‬ ‫ملن قبلكم من الس��لف الصاحل وأس��وة حس��نة ملن بعدكم ولنس��أل‬ ‫اهلل ع��ز وج��ل إن كت��ب لن��ا احلي��اة إىل مث��ل هذا اليوم م��ن قابل أن‬ ‫جيع��ل م��ا يأت��ي خ�يراً لن��ا وللمس��لمني مم��ا ذه��ب وإال أن يكت��ب لن��ا‬ ‫بفضل��ه وكرم��ه حس��ن اخلامتة ‪.‬‬

‫بقلم مدير التحرير‬

‫عناوين املقاالت‬

‫االستخارة‪ ..‬احملرر الشرعي‪ ..........................................‬صفحة ‪5‬‬ ‫قبسات من طريق اهلجرة‪ ..‬الشيخ أبو خالد الرز ‪........‬صفحة ‪6‬‬ ‫الوحدة بروح األخوة اإلسالمية‪ ..‬الشيخ أبو الطاهر‪ ...‬صفحة ‪7‬‬ ‫األدوار األربعة للقائد الفعال‪ ..‬عبد اهلل الدمشقي‪ .......‬صفحة ‪9‬‬ ‫قيادة القوات‪ ..‬املقدم أبو النور ‪......................................‬صفحة ‪10‬‬ ‫اجلوع‪ ..‬حمنة ومنحة‪ ..‬الشيخ أمين أبو مالك‪ ...........‬صفحة ‪13‬‬ ‫أبواب الفنت‪ ..‬د‪.‬إشراق ‪..................................................‬صفحة ‪14‬‬ ‫قصة العدد‪ ..‬ضياء احلق‪ ..............................................‬صفحة ‪17‬‬ ‫قسم األطفال‪ ..‬حكايا بال عنوان‪..................................‬صفحة ‪18‬‬

‫إخراج و تصميم‪:‬‬ ‫‪DOUMA ILLUSTATOR‬‬


‫َ‬ ‫اهلجرة فينا‬ ‫لنحيي معاني‬ ‫جهاد و نية‬ ‫الفتح‪ ،‬ولكن‬ ‫ال ِهجرة بعد‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬

‫كتبها الشيخ أبو ياسر القادري‬ ‫اهلج��ر ُة يف س��بيل اهلل جت��رٌد م��ن‬ ‫ِّ‬ ‫النفس َ‬ ‫رص‬ ‫كل ما تش��تهي ِه‬ ‫وت ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ار‬ ‫علي��ه م��ن أع��راض الدني��ا‪ ،‬وإيث� ِ‬ ‫العقي��د ِة والدّي� ِ�ن ابتغ��ا َء رض��ى اهلل‬ ‫تع��اىل‪ ,‬واهلج��ر ُة كان��ت قب� َ�ل فت� ِ�ح‬ ‫ّ‬ ‫ّولة اإلس�لام ّي ِة‪ ،‬أما‬ ‫قيام الد ِ‬ ‫مك َة و ِ‬ ‫بع��د الفت��ح فل��م تع��د هج��رة؛ ولكن‬ ‫جه��اٌد ون ّي � ٌة وعم��ل‪ ،‬أو كم��ا ق��ال‬ ‫رس��ول اهلل صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‪.‬‬ ‫فم��ن جاه��د يف س��بيل اهلل‪ ،‬وعم� َ�ل‬ ‫مب��ا يرض��ي اهلل تع��اىل؛ َ‬ ‫كان ل��ه‬ ‫اهلج��ر ِة و ثواَبه��ا ب��إذن اهلل‬ ‫ُح ُ‬ ‫ك��م ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ومجي��ل م��ن املس��لم َ‬ ‫ني أن يقف��وا‬ ‫ويتبص��روا طريقه��م‪،‬‬ ‫ليتأمل��وا‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫ني من هجرة َّ‬ ‫مستلهم َ‬ ‫النيب صلى‬ ‫بر‬ ‫ُّروس وال ِع� ََ‬ ‫اهلل علي��ه وس� َ‬ ‫�لم ال��د َ‬ ‫اإلس�لام يف عامه��ا‬ ‫وه��و يب�ني دول� َ�ة‬ ‫ِ‬ ‫خاص ً‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫حن��ن‬ ‫��ة و‬ ‫اهلج��ري األول‪ّ ،‬‬ ‫التحو ِل يف (جهادنا‬ ‫اليو َم يف‬ ‫مرحلة ُّ‬ ‫ِ‬ ‫حيكم فيها ُ‬ ‫هلل‬ ‫لدولة ُ‬ ‫دين ا ِ‬ ‫وثورتنا) ٍ‬ ‫وعقي��د ُة َّ‬ ‫التوحي � ِد ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫لقد َ‬ ‫املسلمون مجيعا بقياد ِة‬ ‫تعاون‬ ‫�لم‬ ‫�ول اهلل صل��ى اهلل علي��ه وس� َ‬ ‫رس� ِ‬ ‫اإلس�لام يف املدينة‬ ‫عل��ى بن��ا ِء دول� ِ�ة‬ ‫ِ‬ ‫تش��ريعياً و اقتصادي��اً‪ ,‬تربوي��اً و‬ ‫اجتماعي�اً‪ ,‬فهل ُ‬ ‫حنن نع��ي ضرور َة‬ ‫اجملتمع‬ ‫عناصر‬ ‫مجيع‬ ‫تتضافر‬ ‫أن‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫�لم الي��و َم لبنا ِء دولتن��ا اجلديد ِة‬ ‫املس� ِ‬ ‫ال�تي نطم� ُ�ح هل��ا كمس��لمني‪ ,‬ومن‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل‬ ‫ُجل� ِ�ة م��ا ق��ام ب��ه ُّ‬ ‫�ام اهلج��ر ِة‬ ‫علي��ه وس� َ‬ ‫�لم يف ع� ِ‬

‫األول أنه أقا َم املؤاخاة بني املسلم َ‬ ‫ني‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ألمة‬ ‫وبالتال��ي أق��ا َم دول� َ�ة‬ ‫اإلس�لام ِ‬ ‫ِ‬ ‫يص��ح‬ ‫اإلس�لام الواح��دة‪ ،‬فه��ل‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫النظ��ام أن‬ ‫وزوال‬ ‫ة‬ ‫��ور‬ ‫الث‬ ‫أي��ام‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يف ِ‬ ‫نف� َ‬ ‫ترق ِعوض��اًمن أن نتجم��ع‪ ,‬وأن‬ ‫نتخاص��م عوض��اً م��ن أن نتآخ��ى‬ ‫َ‬ ‫ونتآلف‪ ,‬وهو صلى اهلل عليه وسّلم‬ ‫أق� َّ�ر يف املدين� ِ�ة َّأن��ه مهم��ا اختلفت��م‬ ‫هلل و‬ ‫في��ه من ش��يء ف��إن م��رده إىل ا ِ‬ ‫رس��ول ِه ‪.‬‬ ‫وق��د ن��ص أم��ر الن�بي يف املدينة أنه‬ ‫ينص َر ُ ْ‬ ‫م ِدثاً وال‬ ‫ملؤمن أن ُ‬ ‫ال َ ِ‬ ‫ي ُّل ٍ‬ ‫ُيؤوي� ِه‪ ,‬ف��إن نصره أو آواه فإن عليه‬ ‫ُ‬ ‫هلل َ‬ ‫وغضبهيومالقيامة‪,‬وهذه‬ ‫لعنةا ِ‬ ‫فوف‬ ‫تنقية ُّ‬ ‫الص ِ‬ ‫إشار ٌة إىل ضرور ِة ِ‬ ‫اهلزيلة‬ ‫واألفكار‬ ‫دع‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أصحاب ِ‬ ‫الب ِ‬ ‫َّخيلةعلىعقيد ِة َّ‬ ‫التوحي ِدسوا ًء‬ ‫الد ِ‬ ‫التميي��ع َّ‬ ‫جهة َّ‬ ‫واب��ت‪ ،‬أو من‬ ‫م��ن ِ‬ ‫للث ِ‬ ‫ِ‬ ‫��ت فيم��ا مل‬ ‫جه��ة التش��دي ِد وال َع َن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُي َق� ِّ�رر ُه دي� ُ�ن اهلل‪ ،‬وغ�يره مما َّ‬ ‫نظمه‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس��لم يف‬ ‫ُّ‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫باألس��باب‬ ‫املس��لمون‬ ‫فه��ل يأخ�� ُذ‬ ‫ِ‬ ‫نبيه��م‪ ،‬وحينه��ا فل��ن‬ ‫كم��ا أخذه��ا ُّ‬ ‫ألي أح� ٍد َّ‬ ‫َّيك� َ‬ ‫�ون ِّ‬ ‫بالتاري� ِ�خ أن يص��ل‬ ‫لإليق��اع باملس��لمني‪،‬‬ ‫إىل هد ِف��ه‬ ‫ِ‬ ‫�يتعث ُر كما َّ‬ ‫وس� َّ‬ ‫تعث� َ�ر ُس��راقة؛ َّ‬ ‫ألن‬ ‫نفرح مجيعاً‬ ‫اهلل مع املؤمنني‪ ,‬وهل ُ‬ ‫�رح‬ ‫بق��دوم ُحك� ِ�م‬ ‫اإلس�لام كم��ا َف� َ‬ ‫ِ‬ ‫أه� ُ�ل املدين� ِ�ة بق��دوم الن�بي مهاج��راً‬ ‫ِ‬ ‫إليهم‪.‬‬

‫�رح أه� ُ�ل املدين� ِ�ة ألنهم س��يبدأون‬ ‫ف� َ‬ ‫بن��ا َء دولته� ُ�م ال�تي حتميه��م أف��راداً‬ ‫س��تمنح املس��لم َ‬ ‫ني‬ ‫مجاع��ات‪ ،‬و‬ ‫و‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫طريق النصر‪.‬‬ ‫حامسة يف‬ ‫خطوات‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫و نتس��اءل الي��وم‪ :‬ه��ل تهاج� ُر ُ‬ ‫األمة‬ ‫ذيلة و الفس��ا ِد‬ ‫�ار َّ‬ ‫الر ِ‬ ‫م��ن حال انتش� ِ‬ ‫الش��هوات‬ ‫أم��ة معاف��ا ٍة م��ن‬ ‫ِ‬ ‫إىل ٍ‬ ‫ُ‬ ‫الفضيلة‪،‬‬ ‫واالحناللوتنتش ُرفيها‬ ‫ِ‬ ‫هج� ُر األم� ُ�ة ح� َ‬ ‫�دار‬ ‫وه��ل َت ُ‬ ‫�ال االحن� ِ‬ ‫َّ‬ ‫والتق��دم و‬ ‫ق��ي‬ ‫خل��ف إىل ُّ‬ ‫الر ِّ‬ ‫والت ِ‬ ‫ِ‬ ‫متك�ين دي� ِ�ن اهلل‪ ،‬وم��ن َت ُّك� ِ�م أه� ِ�ل‬ ‫ِ‬ ‫الل ليح ُكم ُ‬ ‫أهل ا ُ‬ ‫اهلوى َّ‬ ‫هلدى‬ ‫والض ِ‬ ‫َّ‬ ‫والتق��وى اإلحس��ان ‪.‬‬ ‫النهاي��ة أن نق��ول‪ :‬ق��د‬ ‫وال ب��د يف‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تك��ون اهلج��ر ُة حرام��اً إذا كان��ت‬ ‫هروب�اً من املَو ِق ِع ومتكيناً لألعدا ِء‪,‬‬ ‫�ون حراماً إذا َ‬ ‫و ق��د تك� ُ‬ ‫كان املهاج ُر‬ ‫فعا ً‬ ‫ال يف ختصصه‪ ،‬و األمة‬ ‫ُعنصراً َّ‬ ‫حباج��ة إلي��ه ف (ال ِهج��رة بع��د‬ ‫ٍ‬ ‫الفت� ِ�ح‪ ،‬ولك��ن جه��اٌد و ني��ة ) متف��ق‬ ‫عليه ‪.‬‬ ‫فالثب� ُ‬ ‫�ات الي��و َم واجله��ا ُد ض� َّ�د ه��ذا‬ ‫�ام ه��و املطل��وب‪ ،‬وعتبن��ا عل��ى‬ ‫النظ� ِ‬ ‫م��ن هاجر و تركنا‪ ,‬ونق��ول أيضاً‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫والتوب��ة هج��رة‪،‬‬ ‫اهلج��ر ُة توب��ة‪،‬‬ ‫فلنحيي معاني اهلجر َة من جديد‪،‬‬ ‫والس�لا ُم‬ ‫والن�بي علي��ه ّ‬ ‫ُّ‬ ‫الص�لا ُة َّ‬ ‫يق��ول‪( :‬ال تنقط� ُ�ع اهلج��ر ُة حت��ى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫التوبة‬ ‫التوبة‪ ،‬وال تنقط� ُ�ع‬ ‫تنقط� َ�ع‬ ‫�مس من َمغربها)‬ ‫حت��ى َتط ُل َع الش� ُ‬ ‫رواه أب��و داود وصحح��ه األلبان��ي‪.‬‬


‫في ظالل آية ‪...‬‬

‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫��ص‬ ‫تآم��رت‬ ‫قري��ش عل��ى أن تتخّل َ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه و س��لم‪،‬‬ ‫م��ن ِّ‬ ‫ُ‬ ‫فأطلع ُه اهلل على ما تآمروا علي ِه‪ ،‬و‬ ‫أوحى ُ‬ ‫اهلل إلي ِه باهلجر ِة و رافق ُه أبو‬ ‫الصديق رضي ُ‬ ‫اهلل عنه‪ ،‬وس��ارا‬ ‫بكر ّ‬ ‫ٍ‬ ‫وحيدي� ِ�ن يف الصح��را ِء و الق��و ُم يف‬ ‫الرس� ُ‬ ‫�ول‬ ‫أثرهم��ا‪،‬‬ ‫يبحثان عنهما‪ ،‬و َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أحكم ِخ َ‬ ‫طة‬ ‫صل��ى اهلل علي��ه و س�ّل َم َ‬ ‫�باب‬ ‫هجرت��ه‪ ،‬و اس�‬ ‫�توفى مجي� َ�ع أس� ِ‬ ‫ال ّنج��اح ُث��م َت� ّ‬ ‫�وك َل عل��ى اهلل‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫�باب؛ أن يق��و َم‬ ‫�‬ ‫األس‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫مل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ش��أن ا ّ ِ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ثم‬ ‫بها كأنها كل ش� ٍ�ئ يف النجاح‪َّ ،‬‬ ‫يت� ُّ‬ ‫هلل ‪.‬‬ ‫�وكل عل��ى ا ِ‬ ‫وم��ن أَح� ُّ�ق بالنص� ِ�ر و أج��د ُر بتأيي� ِد‬ ‫َ‬ ‫هلل م��ن حمم � ٍد صل��ى اهلل علي��ه و‬ ‫ا ِ‬ ‫�بيل دعو ِت � ِه‬ ‫س��لم ال��ذي الق��ى يف س� ِ‬ ‫ٌ‬ ‫م��ا الق��ى‪ ،‬ف��إن َحش��دت قري��ش‬ ‫ف��إن َ‬ ‫لتصفي ِت�� ِه َّ‬ ‫اهلل ناص��رهُ‪ ،‬وإن‬ ‫ُّ‬ ‫َتَّلت عن ُه ُ‬ ‫األرض َّ‬ ‫فإن‬ ‫كل قوى‬ ‫ِ‬ ‫متكف��ل ب��ه‪ ،‬وق��د َن َصر ُه ُ‬ ‫َّال ٌِّ‬ ‫اهلل‬ ‫مواط� ِ�ن ال ِقّل��ة ونصر ُه يف‬ ‫يف ِ‬ ‫طري��ق هجرت��ه‪ ،‬وإن مل‬ ‫ِ‬ ‫ي ُك��ن مع��ه إال رج� ٌ�ل واح� ٌد‬ ‫الصدي� ُ�ق رض��ي اهلل‬ ‫ه��و ّ‬ ‫عن��ه‪ ،‬فه��ا ه��و س��راقةُ‬ ‫أصب��ح َّأو َل َّ‬ ‫ه��ار‬ ‫َ‬ ‫الن ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الحق��ا هلم��ا‪ ،‬وأمس��ى‬ ‫ُم ِ‬ ‫ً‬ ‫آخ��ر ُه حارس �ا هلم��ا‪ ،‬واهلل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الس��كينة‬ ‫س��بحا َن ُه أن�� َزل َّ‬ ‫لب َّ‬ ‫َ‬ ‫واألمان يف‬ ‫يب‬ ‫الن ِّ‬ ‫يف َق ِ‬ ‫الغار‪َّ ،‬‬ ‫بكر رضي‬ ‫لكن أبا ٍ‬ ‫ِ‬

‫اهلل عن��ه َخش� َ�ي علي � ِه َ‬ ‫وظه� َ�ر علي � ِه‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫احل ُ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل‬ ‫فطمأ َن��ه‬ ‫��زن‬ ‫ُّ‬ ‫علي��ه و س�ّل َم وق� َ‬ ‫�ال ل��ه ي��ا أب��ا بك� ٍ�ر ما‬ ‫�ك باثنني ُ‬ ‫َظ ُّن� َ‬ ‫اهلل ثالثهما‪َّ ،‬إنه يق ُ‬ ‫ني‬ ‫ِ‬ ‫هلل ومع ّيت � ِه‪،‬‬ ‫املؤم� ِ�ن الواث� ِ�ق بنص� ِ�ر ا ِ‬ ‫متث��ل ذل� َ‬ ‫وق��د َّ‬ ‫�ات‬ ‫�ك يف ه��ذ ِه الكلم� ِ‬ ‫�خة ب� َّ‬ ‫�أن‬ ‫ال� َتي تن� ُّ�م ع��ن عقي��د ٍة راس� ٍ‬ ‫اهلل ناص ُر ِّ‬ ‫احلق وأهله ال حمالة‪ ،‬و‬ ‫هلل إن��ا لننص� ُر رس��لنا‬ ‫ه��و وع� ٌد م��ن ا ِ‬ ‫َّ‬ ‫وال َ‬ ‫ذين آمنوا يف احليا ِة الدُّنيا ويو َم‬ ‫يق��و ُم األش��هاد‪.‬‬ ‫اليق�ين‬ ‫وحن� ُ�ن م��ا أح َوجن��ا إىل ه��ذا‬ ‫ِ‬ ‫َبأ َّن َّ‬ ‫النظام‬ ‫صر حلي ُفنا على هذا‬ ‫الن َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫��رم مادُمن��ا نبتغ��ي بثور ِتن��ا‬ ‫امل ِ‬ ‫هلل‪ ،‬وق��د أخذن��ا‬ ‫وجها ِدن��ا إرض��ا َء ا ِ‬ ‫ْ‬ ‫بأس��باب َّ‬ ‫والق��و ِة ق��د َر م��ا‬ ‫ص��ر‬ ‫َّ‬ ‫الن ِ‬ ‫ِ‬ ‫( و أ ع��د و ا‬ ‫أتي��ح لن��ا‬ ‫َ‬

‫ق��وة )‬ ‫هل��م م��ا اس��تطع ُتم م��ن َّ‬ ‫بع��د أن َت َو َّ‬ ‫ومل َ‬ ‫يبق��ى َ‬ ‫كلن��ا عل��ى‬ ‫هلل إال أن ُي ِن��ز َل علين��ا َّ‬ ‫النص� َ�ر‪ ،‬فه��و‬ ‫ا ِ‬ ‫�ت‬ ‫نز ُل��ه يف ال َوق� ِ‬ ‫ُس��بحانه ُيق� ِّ�رره و ُي ِ‬ ‫ال��ذي ُيري �دُ‪ ،‬وذل� َ‬ ‫َ‬ ‫�ك ح�ين نس��تويف‬ ‫ً‬ ‫نص��ر‬ ‫عناص��ره‬ ‫كامل��ة‪ ،‬وكم��ا َ‬ ‫ِ‬ ‫والرعي��ل األول‪ ،‬ف��اهللُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫نبيُ��ه‬ ‫اهلل َّ‬ ‫ق��اد ٌر عل��ى أن ُي َ‬ ‫عي��د ُه عل��ى أي��دي‬ ‫ب��إذن‬ ‫ُماهدين��ا الي��وم‪ ،‬وإ ّن��ه ٍ‬ ‫آلت ِ‬ ‫َ‬ ‫اجملاه��دون‬ ‫هلل‪ ،‬ف�لا َتزن��وا ُّأيه��ا‬ ‫ا ِ‬ ‫ل َت ُّ‬ ‫ص��ر وإبطائ��ه عليك��م‪،‬‬ ‫��ر ال ّن ِ‬ ‫أخ ِ‬ ‫فلل�� ِه يف ذل��ك ِحكم�� ٌة‪ ،‬وه��و معن��ا‬ ‫ألن َ‬ ‫بتأيي��د ِه‪َّ ،‬‬ ‫ول��ي الذي� َ�ن آمن��وا‪،‬‬ ‫اهلل ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫الكافري��ن ال م��وىل هل��م ‪.‬‬ ‫وأن‬ ‫هلل أن َي َ‬ ‫َ‬ ‫كلم��ة‬ ‫ع��ل‬ ‫و حاش��ى ِ‬ ‫الذين كفروا والظامل َ‬ ‫َ‬ ‫ني هي ال ُعليا‪،‬‬ ‫فهي ُسفلى أبداً بقيمتها و مبادئها‪،‬‬ ‫هلل دائم�اً ه��ي العلي��ا ألنها‬ ‫وكلم� ُ�ة ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫وكلمة‬ ‫والعدل ‪،‬‬ ‫التوحي ُد واحلق‬ ‫هلل ِصف ُته��ا الدائم� ُ�ة أنه��ا ف� َ‬ ‫�وق‬ ‫ا ِ‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫كلمة‪ ،‬واإلس�لا ُم يعلو‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫وال ُيعل��ى علي� ِه‬ ‫ُ‬ ‫اإلس�لام‬ ‫كلمة‬ ‫وس��تعلوا‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫والتوحي�� ِد يف ثو َرتن��ا‬ ‫َ‬ ‫وجهادن��ا‪َّ ،‬‬ ‫غال��ب‬ ‫ألن اهلل ٌ‬ ‫عل��ى أمره وقاه ٌر أعداءه‪،‬‬ ‫وإراد ُت�� ُه دائم��اً فيه��ا‬ ‫�واب‪َّ ،‬‬ ‫ألن��ه‬ ‫والص� ُ‬ ‫احلكم� ُ�ة َّ‬ ‫ِ‬ ‫س��بحانه عزي�� ٌز حكي��م ‪.‬‬


‫النافذة الشرعية‬

‫‪5‬‬

‫االستخارة‬

‫َ‬ ‫اهلل رض��ي ُ‬ ‫عب��د ِ‬ ‫ِ‬ ‫الن�بي صل��ى‬ ‫كان‬ ‫اهلل عن��ه (‬ ‫جاب��ر ب��ن‬ ‫س��يدنا‬ ‫ق��ال‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مور ُكِّلها كما ُي ِّ‬ ‫وس��لم ُي ِّ‬ ‫َّ‬ ‫الس� َ‬ ‫َ‬ ‫�ورة‬ ‫علمنا االس�‬ ‫اهلل عليه‬ ‫�تخارة يف األ ِ‬ ‫علمنا ُّ‬ ‫م��ن ُ‬ ‫الق��رآن ) رواه البخ��اري‬

‫بقلم المحرر الشرعي للمجلة‬

‫وه��ذه ه� َ�ي الطريق� ُ�ة َّ‬ ‫�رعي ُة ال َوحيد ُة‬ ‫الش� َّ‬ ‫ُّ‬ ‫البخ��اري‬ ‫لالس��تخا َر ِة كم��ا رواه��ا‬ ‫ه‪،‬وكل م��ا ِس��واها باط� ٌ�ل وال أصلَ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ير‬ ‫وغ� ُ‬ ‫اإلس�لام‬ ‫ل � ُه يف دي� ِ�ن‬ ‫ِ‬

‫[ مالحظات‪] :‬‬ ‫َ‬ ‫لألح�لام باالس��تخار ِة‬ ‫عالق��ة‬ ‫‪-1‬ال‬ ‫ِ‬ ‫يتوه� ُ�م ال َبع� ُ‬ ‫كم��ا َّ‬ ‫�ض َّأن��ه إذا رأى بع� َ�د‬ ‫ا ال س��تخا ر ِة‬ ‫ُحلم��اً مجي� ً‬ ‫لا‬ ‫َ‬ ‫كان األم�� ُر‬ ‫ْ‬ ‫َخ�يرا‪ ً،‬وإن رأى‬ ‫ُح ُلم��اً َقبيح��اً‬ ‫َ‬ ‫كان األم�� ُر‬ ‫��راً‪ ،‬بَ��ل ه��ذا‬ ‫َش َّ‬ ‫ير‪،‬‬ ‫خط��أٌ كب� ٌ‬ ‫لبيس‬ ‫وهو من َت ِ‬ ‫ا َّ‬ ‫لش��يطا ِن‬ ‫�لم‬ ‫ل ُيح� ِ�ز َن املس� َ‬ ‫��ب عن�� ُه‬ ‫َ‬ ‫وي ُج َ‬ ‫ا َ‬ ‫خل�ير ‪.‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫الن�بي صّل��ى ُ‬ ‫اهلل علي�� ِه وس��ّل َم‬ ‫َش��ر َع‬ ‫ُّ‬ ‫للمس��لم إذا أرا َد أن ي ْ‬ ‫ُق� ِد َم عل��ى أَم� ٍ�ر ِم� َ�ن‬ ‫ُُ ِ‬ ‫س��فر أو‬ ‫ط�لاق أو‬ ‫ك��زواج أو‬ ‫م��ور‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫األ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫غ�ير ذل� َ‬ ‫رب��ه يف‬ ‫ري َّ‬ ‫�ك أن يس��تخ َ‬ ‫جت��ار ٍة أو ِ‬ ‫َس��ر ُه اهللُ‬ ‫ْ‬ ‫ذل� َ‬ ‫�ك األم� ِ�ر ف��إن َ‬ ‫كان خ�يراً ي َّ‬ ‫ُ‬ ‫وإ ْن َ‬ ‫كان ش��راً َصرف�� ُه اهلل تع��اىل‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس�َّ�ل َم‬ ‫وكان ُّ‬ ‫حي��ث عل��ى االس��تخار ِة يف ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ك ِّل‬ ‫ش��ي ٍء ح ّتى َ‬ ‫قال س� ِّ�يدنا جاب ُر بن‬ ‫هلل رض��ي ُ‬ ‫اهلل عن��ه ( َ‬ ‫كان‬ ‫عب� ِد ا ِ‬ ‫َّ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ي ِّ‬ ‫م��ور‬ ‫ُعلمن��ا االس��تخار َة يف األ ِ‬ ‫كِّله��ا كم��ا ي ِّ‬ ‫ُ‬ ‫الس��ور َة م��ن‬ ‫ُعلمن��ا ُّ‬ ‫ال ُق��رآن) رواه البخ��اري‪.‬‬ ‫�تحب‬ ‫وقال اإلما ُم النووي َرمح ُه اهلل ُتس� ُّ‬ ‫َص�لا ُة االس��تخار ِة مل��ن ه� َّ�م بأم� ٍ�ر س��وا ٌء‬ ‫كان ذل� َ‬ ‫َ‬ ‫اخل�ير أم ال‪.‬‬ ‫�ك األم� ُر ظاه� َ�ر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تك��ون عل��ى‬ ‫الصحيح��ة‬ ‫واالس��تخار ُة‬ ‫َّ‬ ‫النح� ِ�و التال��ي‪:‬‬ ‫ُِ‬ ‫َّ‬ ‫�ليم َتدعو‬ ‫ُتصل��ي َر‬ ‫كعت�ين ث َّم بعد التس� ِ‬ ‫بدعا ِء االستخار ِة و َت ُ‬ ‫ذك ُر حاجتك‪.‬‬ ‫مث� ُ‬ ‫�اب يري� ُد الس��فر فيصّل��ي‬ ‫�ال ذل��ك‪ :‬ش� ٌّ‬ ‫كعت�ين ويُس�ِّ�ل ُم ُث� َّ�م يَقول‪:‬‬ ‫َر‬ ‫ِ‬ ‫بعلم َ‬ ‫��ك‬ ‫ري َك‬ ‫ُ��م إن��ي أس��تخ ُ‬ ‫[الله َّ‬ ‫ِ‬ ‫وأس��تق ِد ُر َك ب ُقدر ِت َ‬ ‫��ك وأس��أ ُلك م��ن‬ ‫فإن� َ‬ ‫فضل��ك العظي��م‪َّ ،‬‬ ‫�ك تق � ِد ُر وال أق��در‬ ‫و َتع َل ُم وال أعلم وأَ َ‬ ‫نت َع ّل ُم ال ُغيوب‪ ،‬فإن‬ ‫َ‬ ‫ري لي‬ ‫تعلم أن ‪ -‬سفري إىل ‪-...‬خ ٌ‬ ‫كنت ُ‬ ‫يف ديين ومعاشي وعاقبة أمري ْ‬ ‫فاقدُر ُه‬ ‫ويس��ر ُه ل��ي ث��م ب��ارك ل��ي في� ْ‬ ‫�ه‪،‬وإن‬ ‫ل��ي ِّ‬ ‫��م َّ‬ ‫َ‬ ‫ش��ر‬ ‫كن��ت تع َل ُ‬ ‫أن ‪ -‬س��فري إىل ‪ٌّ -...‬‬ ‫ل��ي يف دي�ني ومعاش��ي وعاقب� ِ�ة أم��ري‪،‬‬ ‫عن ْ‬ ‫ْ‬ ‫واصرفين عنه‪ ،‬واقد ْ‬ ‫فاص ِرف� ُه ّ‬ ‫لي‬ ‫ُر َ‬

‫اخل�ير حي� ُ‬ ‫�ث َ‬ ‫كان ُث� َّ�م َر ِّض�ني ب��ه ]‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�ك يُق � ِد ُم عل��ى ال َعم��ل‪ ،‬ف� ْ‬ ‫ُث� َّ�م بَع� َ�د ذل� َ‬ ‫�إن‬ ‫ِ‬ ‫َس��ره ُ‬ ‫اهلل تع��اىل‪ْ ،‬‬ ‫وإن َ‬ ‫َ‬ ‫كان‬ ‫كان خ�يراً ي َّ‬ ‫َش� ّراً َصر َف� ُه عن� ُه َ‬ ‫ُيس��رهُ‪.‬‬ ‫ول ي ِّ‬

‫��ة مل��ا يف َع ُل��ه ال َب ُ‬ ‫‪-2‬ال ِص ّح َ‬ ‫ع��ض َّأن��ه‬ ‫صح َ‬ ‫َفت��ح‬ ‫َفت��ح املُ َ‬ ‫��م ي ُ‬ ‫ي ُ‬ ‫��ف ويُقب َل��ه‪ُ ،‬ث َّ‬ ‫ْ‬ ‫صفح� ً�ة ال َعل��ى َّ‬ ‫التعي�ين ف��إِن َق��رأ آي� َ�ة‬ ‫كان األم� ُر َخ�يراً‪ْ ،‬‬ ‫رمح� ٍ�ة َ‬ ‫وإن َق��رأ آي� َ�ة‬ ‫عذاب َ‬ ‫كان األم ُر َش� ّراً‪ ،‬فهذا أيضاً ِمن‬ ‫ٍ‬ ‫راف��ات املُ‬ ‫ش��عوذين َّ‬ ‫َ‬ ‫واجلاهل�ين‪.‬‬ ‫ُخ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫البع��ض َّأن��ه‬ ‫‪-3‬ال َي��و ُز م��ا يفع ُل�� ُه‬ ‫ُ‬ ‫ويقول له [ بـ ّيـ��تلي‬ ‫�يخ‬ ‫ي ُ‬ ‫َذهب إىل ش� ٍ‬ ‫اس��تخارة ] فيج��ي ُء َ‬ ‫ذل��ك َّ‬ ‫الش ُ‬ ‫��يخ‬ ‫فيكت��ب أحرف��اً وأرقام��اً‪،‬‬ ‫��زو ُر‬ ‫املُ َّ‬ ‫ُ‬ ‫�ب‪ُ ،‬ث� َّ�م يق� ُ‬ ‫�ول ه��ذا‬ ‫ويض� ِ�ر ُب َ‬ ‫وي ِس� ُ‬ ‫ري‬ ‫األمر خري أو شر‪ ،‬فهذا األم ُر خط ٌ‬ ‫وه��و م��ن كبائ� ِ�ر ُّ‬ ‫�وب‪.‬‬ ‫الذن� ِ‬ ‫اإلس�لام امس��ه‬ ‫‪-4‬ال يوج�� ُد ش��ي ٌء يف‬ ‫ِ‬ ‫َت ُ‬ ‫امسه��ا يف‬ ‫بيي��ت اس��تخار ٍة‪ ،‬وإمن��ا ُ‬ ‫اإلس�لام ص�لا ُة االس��تخار ِة أو دُع��ا ُء‬ ‫ِ‬ ‫االس��تخارة‪.‬‬ ‫‪-5‬م� ْ�ن لز َم االس��تخار َة يف ُش��ؤونه كلها‬ ‫َ‬ ‫كان ُم َّ‬ ‫َ‬ ‫وفق��اً ُم َس��دداً راضي��اً يف ش��أ ِنه‬ ‫كِّل��ه‪ ،‬ولق��د ق� َ‬ ‫ُ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه‬ ‫�ال ُّ‬ ‫وس��لم " ِم��ن س��عاد ِة اب� ِ�ن آد َم اس��تخا َر ُت ُه‬ ‫رب��ه " رواه أمح��د وحس��نه احلاف��ظ اب��ن حج��ر؟‬


‫النافذة الشرعية‬

‫‪6‬‬

‫قبسات من طريق الهجرة‬

‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مواقف ُتت ُرب‬ ‫موعظة ُتسمع‪ ،‬وال درسًا ُيفظ‪ ،‬إنه‬ ‫ليس‬ ‫الص ُرب‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫العزمية‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫التحم ِل‬ ‫وقّو َة‬ ‫ضي‬ ‫صالبة‬ ‫بها‬ ‫ُّ‬ ‫اإلرادة ُ‬ ‫وم ّ‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ّ‬ ‫بقلم الشيخ‪ :‬أبو خالد ّالرز‬

‫�ف ال َكف� ُر يف م ّك� َ�ة املك ّر َ‬ ‫وق� َ‬ ‫قوته‬ ‫مة ب� ُّك ِّل َّ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫هلل‬ ‫يص��د ع��ن‬ ‫وك ِّل ُطغيان��ه‬ ‫س��بيل ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫��د ُ‬ ‫وأرص َ‬ ‫ك َّل م��ا يف‬ ‫ُ‬ ‫وحي��ارب دعوت�� ُه‪َ ،‬‬ ‫ُجعبت��ه م��ن كي � ٍد و ِفتن� ٍ�ة وأذى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُث َ‬ ‫َي��د ُ‬ ‫ت��زال يف‬ ‫ذل��ك والدّع��و ُة م��ا‬ ‫وملواجه��ة ه��ذا ّ‬ ‫دأب‬ ‫مهده��ا‪،‬‬ ‫اغ��وت؛ َ‬ ‫الط ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫رس� ُ‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫هلل صل��ى اهلل علي � ِه وس��ل َم عل��ى‬ ‫�ول ا ِ‬ ‫تربي� ِ�ة أصحاب��ه رض��ي ُ‬ ‫اهلل عنه��م عل��ى‬ ‫ِّ‬ ‫هلل ‪.‬‬ ‫املش��اق واألذى يف‬ ‫حتمِ��ل‬ ‫ُّ‬ ‫س��بيل ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ر ه��و ال ُع �دّة هل��ذه َّ‬ ‫َ‬ ‫التبي��ة؛‬ ‫كان ّ‬ ‫الص�ب ُ‬ ‫َ‬ ‫الص�ُبر ال��ذي أمت� َّ�د ن��زول آيا ِت � ِه طيل� َ�ة‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫مبثاب��ة‬ ‫العه�� ِد املك��ي‪ ،‬وال�تي كان��ت‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫�ات تقوي� ٍ�ة‪ ،‬تش��ح ُذ اهلم� َ�م وتق� ّوي‬ ‫حمط� ِ‬ ‫العزائ� َ�م‪ ،‬وتدف� ُ�ع إىل املُض� ِّ�ي يف الطري� ِ�ق‬ ‫�زم ‪.‬‬ ‫بثب� ٍ‬ ‫�ات وع� ٍ‬ ‫موعظة ُتس��مع‪ ،‬وال درس�اً‬ ‫ً‬ ‫ليس‬ ‫ً‬ ‫والص ُ‬ ‫رب َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صالبة‬ ‫ر به��ا‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫مواق‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫إن‬ ‫�ظ‪،‬‬ ‫�‬ ‫ف‬ ���ُي‬ ‫ُ‬ ‫التحم ِل‪.‬‬ ‫ومض� َّ�ي العزمي� ِ�ة‪ ،‬و ُق ّو َة‬ ‫اإلراد ِة ُ‬ ‫ُّ‬ ‫حب ُ‬ ‫َ‬ ‫األ َول‬ ‫ثالثة عش��ر عاماً عاش��ها َّ‬ ‫الص ُ‬ ‫رضي ُ‬ ‫اهلل عنهم‪ ،‬قد ُربّوا فيها على ُ‬ ‫ك ِّل‬ ‫الصِ�بر َّ‬ ‫حم��ل‪ ،‬وأتقن��وا‬ ‫جم��االت َّ‬ ‫والت ُّ‬ ‫ِ‬ ‫كلِّ‬ ‫َ‬ ‫العي��ش م��ع ُ‬ ‫فيه��ا‬

‫ُّ‬ ‫واألح��وال‬ ‫��روف‬ ‫الظ ِ‬ ‫ِ‬ ‫واملُعان��اة‪ ،‬وبرهن��وا فيها‬ ‫َّ‬ ‫أن عقيدته��م ال�تي دانوا‬ ‫هل��ا أغل��ى من ُ‬ ‫ك ِّل ش��ئ‬ ‫يف حياته��م‪ ،‬ب��ل أغل��ى‬ ‫م��ن حياته��م ذاته��ا‪.‬‬ ‫ومم��ا زا َد يف صالبته��م‬ ‫ّ‬ ‫رض��ي ُ‬ ‫اهلل عنه��م أنَّ‬ ‫ه��ذه الدع��و َة مل تق��م‬ ‫املغري��ات‬ ‫ع��رض‬ ‫عل��ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وم��ال‪ ،‬ومل‬ ‫مت��ع‬ ‫ٍ‬ ‫م��ن ٍ‬ ‫ُت ِّ‬ ‫��ن معتنقيه��ا مب��ا‬ ‫مناصب‬ ‫ينتظره��م من‬ ‫َ‬ ‫��م ال ‪.‬‬ ‫ومغ��امن‪ .‬ال ُث َّ‬ ‫كان هن� َ‬ ‫نع��م َ‬ ‫�اك وع � ٌد‬ ‫واح�� ٌد ه��و اجل ّن ُ‬ ‫��ة يف‬ ‫ُ‬ ‫�آل‬ ‫ّار اآلخ��رة‪ ،‬فق��د م� َّ�ر رس��ول ا ِ‬ ‫هلل ب� ِ‬ ‫ال�د ِ‬ ‫َ‬ ‫ياس��ر وه��م َّ‬ ‫يعذب��ون‪ ،‬فل��م يك��ن أكث� َ�ر‬ ‫َ‬ ‫م��ن أن ق� َ‬ ‫ً‬ ‫�ال هل��م‪ ( :‬ص�برا آل ياس� َ�ر ف� َّ‬ ‫�إن‬ ‫موعدك��م اجل ّن��ة؛ ه��ذا الوع�� ُد َ‬ ‫كان‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫كفي� ً‬ ‫لا أن يُنش��ئ قلوب �ا متج� ِّ�رد ًة م��ن‬ ‫�س‪ ،‬وم��ن ُ‬ ‫ُ‬ ‫�ات َّ‬ ‫ك ِّل‬ ‫ك ِّل أمني� ِ‬ ‫النف� ِ‬ ‫ّ‬ ‫��رف‬ ‫متعلق��ات الدني��ا‪َ ،‬‬ ‫وص ِ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ذل��ك ُ‬ ‫كِّل��ه إىل َّ‬ ‫��ق‬ ‫التعل ِ‬ ‫باآلخ��رة ونعيمه��ا وعامله��ا‬ ‫ال��ذي ب� َ‬ ‫�ات يف ِح ِّس��هم أوض� َ�ح‬ ‫ع��امل الدني��ا ال��ذي‬ ‫َ‬ ‫وأظه��ر م��ن ِ‬ ‫يعيش��ونه‪.‬‬ ‫الصالب��ة‬ ‫يفس�� ُر لن��ا تل��ك ّ‬ ‫وه��ذا م��ا ِّ‬ ‫تكس��رت عليه��ا عنجه ّي ُ‬ ‫ري��ش‬ ‫ال�تي َّ‬ ‫��ة ُق ٍ‬ ‫وصًل� ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ومتوت‬ ‫فيموت ياس� ٌر‬ ‫�ف زعمائه��ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫�ب ومل يرتاجع��ا عن‬ ‫�‬ ‫عذي‬ ‫الت‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫حت‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫مسي‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫إن امل� َ‬ ‫إميانهم��ا‪َّ ،‬‬ ‫احلالة يعين‬ ‫�وت يف ه��ذه‬ ‫َّ‬ ‫ر من إراد ِة‬ ‫�ور املُ َع� ّذ ِب أكب� ُ‬ ‫أن إراد َة املقه� ِ‬ ‫قاه� ِ�ر ِه ومع ّذب��ه‪.‬‬ ‫ثالث� َ�ة عش� َ�ر عام �اً م��ن الرتبي� ِ�ة حت� َّ�و َل‬ ‫رب َّ‬ ‫والص ُ‬ ‫والقو ُة‬ ‫حم ُل َّ‬ ‫فيها َّ‬ ‫البة َّ‬ ‫الص ُ‬ ‫والت ُّ‬

‫�خوص متش��ي عل��ى‬ ‫والتضحي� ُ�ة إىل ش� ٍ‬ ‫األرض‪ ،‬متم ّث ً‬ ‫ل��ة يف ه��ؤال ِء املؤمن� َ‬ ‫ين‬ ‫الصابري��ن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫عنده��ا اطمئ� َّ�ن رس� ُ‬ ‫هلل صل� ُ‬ ‫�وات ر ّب��ي‬ ‫�ول ا ِ‬ ‫وس�لامه علي � ِه عل��ى جاهز ّي� ِ�ة أصحاب��ه‬ ‫ُ‬ ‫رض��ي اهلل عنه��م لبن��اء جمتمعه��م‬ ‫فكان��ت اهلج��ر ُة آخ�� ُر ملس��ات‬ ‫اإلميان��ي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫لبن��ات َّ‬ ‫التبي��ة‪.‬‬ ‫وآخ��ر‬ ‫ِ‬ ‫اإلع��دا ِد ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ترواح وال‬ ‫ألن اهلج��رة مل تك��ن رحل��ة اس� ٍ‬ ‫اس��تجمام؛ إنه��ا مغ��ادر ُة األه� ِ�ل والول��د‪،‬‬ ‫وقط� ُ�ع ِّ‬ ‫والصداق� ِ�ة‬ ‫كل‬ ‫ص�لات ال ُقرب��ى َّ‬ ‫ِ‬ ‫وامل��ودّة‪َّ ،‬‬ ‫باملصاحل واملكاس��ب‪،‬‬ ‫والتضحي� ُ�ة‬ ‫ِ‬ ‫ك ُّل َ‬ ‫الوطن والدِّيار‪ُ ،‬‬ ‫َّ‬ ‫ذلك‬ ‫والتخّل��ي عن‬ ‫ِ‬ ‫�بيل اهلل‬ ‫يف س� ِ‬ ‫ي َت َن� َّ�ز ُل الق� ُ‬ ‫�رآن الكري� ُ�م ليمت� ِد َح اهلج��ر َة‬ ‫كث�ير م��ن‬ ‫ويُث�ني عل��ى أصحابه��ا يف‬ ‫ٍ‬ ‫آيا ِته‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫هلل‬ ‫قال تعاىل‬ ‫(والذين هاجروا يف ا ِ‬ ‫لنبو َّ‬ ‫ئنه��م يف الدني��ا‬ ‫م��ن بع� ِد م��ا ُظلم��وا ِّ‬ ‫ر لو كانوا‬ ‫حس��نة‪ ،‬وألج� ُر اآلخر ِة أك�ب ُ‬ ‫يعلم��ون‪ ،‬الذي��ن ص�بروا وعل��ى ربه��م‬ ‫يتوكل��ون ) النح��ل ‪42 - 41‬‬


‫النافذة الفكرية‬

‫ُ‬ ‫اإلسالمية‬ ‫األخو ِة‬ ‫بروح‬ ‫الوحدة‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫ِ‬ ‫رأس األمر تقوى ِ‬ ‫رضاه سبحانه‪،‬‬ ‫وابتغاء‬ ‫السِّر والعلن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اهلل يف ّ‬ ‫ُ‬ ‫نزغات َّ‬ ‫ِ‬ ‫والب ِ‬ ‫َّ‬ ‫الشيطان‪.‬‬ ‫عد عن‬ ‫عن اهلوى‪،‬‬ ‫جر ِد ِ‬ ‫ُ‬ ‫والت ُّ‬

‫‪7‬‬

‫ّ‬ ‫بقلم الشيخ‪ :‬أبو الطاهر‬

‫َ‬ ‫وبالتال��ي َّ‬ ‫احملافظ��ة عل��ى وح��د ِة‬ ‫ف��إن‬ ‫ّ‬ ‫�ف س� ُ‬ ‫لتخط��ي ُ‬ ‫الص� ِّ‬ ‫ك ِّل العقب��ات ال�تي‬ ‫�بيل‬ ‫ّ‬ ‫تق� ُ‬ ‫�تئناف احليا ِة اإلس�لام ّية‬ ‫�ف يف وج��ه اس� ِ‬

‫@‪@—� ó€a‬‬ ‫�‬ ‫‪� Ò� áyÎ@Û‹«@Úƒœb�a‬‬ ‫�‬ ‫�‪� @›Ój‬‬ ‫‪@pbj‘»€a @›� ◊� @Ô�Én€‬‬ ‫�‬ ‫@¿@‪@“b‰˜n�a@ÈuÎ‬‬ ‫‪—‘m@�€a‬‬ ‫�‬ ‫‪@ÚÓ� fl˝��a@Ò� bÓ®a‬‬ ‫الص��ورة ال�تي ُترض��ي اهلل تع��اىل‪ ،‬ال‬ ‫عل��ى ّ‬ ‫ُّ‬ ‫��روف ال�تي ن��رى فيه��ا‬ ‫الظ‬ ‫ه��ذه‬ ‫س�� ّيما يف‬ ‫ِ‬ ‫تداع��ي األم��م علين��ا كم��ا تداع��ى األكل��ةُ‬ ‫إىل قصعته��ا؛ م��ن أج� ِ�ل أن يُطفئوا نو َر هذه‬ ‫ال ّث��ورة وجذوته��ا اإلميان ّي��ة‪.‬‬ ‫أن ِحرصن��ا عل��ى ُ‬ ‫وال ي ُ‬ ‫��ن أح�� ٌد َّ‬ ‫َظ َّ‬ ‫األخ�� ّو ِة‬ ‫الص��ف يع�ني التس� َ‬ ‫�اهل يف قضاي��ا‬ ‫ووح��د ِة ّ‬ ‫األم��ة‪ ،‬ذل��ك َّ‬ ‫أن ِحرصن��ا‬ ‫�ت ّ‬ ‫وثواب� ِ‬ ‫التوحي � ِد ِ‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ُ‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي�� ِه و َّ‬ ‫س��ل َم (ال‬ ‫يق��ول‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫فتختلف قلوبُك��م ) أخرجه البخاري‪.‬‬ ‫ختتلف��وا‬ ‫هلل صل��ى ُ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل علي�� ِه َّ‬ ‫َ‬ ‫وس��ل َم‬ ‫كان‬ ‫رس��ول ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫األمة‬ ‫ُي��درك أن��ه م��ن ِّ‬ ‫�باب بقا ِء ه��ذه ِ‬ ‫أهم أس� ِ‬ ‫َتأّ ُّل ُ‬ ‫��ة‬ ‫حمب‬ ‫عل��ى‬ ‫التق��ت‬ ‫ال�تي‬ ‫ل��وب‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫��ف ال ُق ِ‬ ‫وأن َح َ‬ ‫هلل َّ‬ ‫لوبه��م وق��د‬ ‫تفه��ا يف ُ‬ ‫ا ِ‬ ‫تناحِ��ر ُق ِ‬ ‫َ‬ ‫عاصم� ُ�ة الغوط� ِ�ة َّ‬ ‫�رقي ِة ‪-‬دوم��ا‪-‬‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫خط‬ ‫الش� َّ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫عظيم��ة يف َت َو ُّح�� ِد ال ُق��وى‬ ‫مؤخ��راً ُخط��و ًة‬ ‫وكان ذ ِل َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫��ك‬ ‫َّة ِمنه��ا‬ ‫ّ��ة وال َعس��كري ِ‬ ‫الثوري ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ير م��ن‬ ‫هم� ِ�ة املخلص�ين الذي� َ�ن بَذل��وا الكث� َ‬ ‫ب َّ‬ ‫ِأج� ِ�ل َنش��ر ُروح ا ُ‬ ‫ص‬ ‫الخ � ّو ِة‬ ‫اإلس�لامي ِة و َر ِّ‬ ‫َّ‬ ‫ُِ ِ‬ ‫النظ��ام ُ‬ ‫ِّ‬ ‫َ‬ ‫وكان‬ ‫امل� ِ�رم‪،‬‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫َه‬ ‫ب‬ ‫�وف ملا‬ ‫ُّ‬ ‫الصف� ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ال ُب� َّ�د م��ن ه��ذ ِه ُ‬ ‫اخلط��و ِة ال�تي َتم� ُ�ع بَ� َ‬ ‫ين‬ ‫أه��ل العل��م و الق��دو ِة َ‬ ‫أه��ل‬ ‫احل ِ‬ ‫س��نة و ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اجله��ا ِد والق� َّ�و ِة‪ ،‬وسيش� ُع ُر ال ّن��اسُح َ‬ ‫ني رأوا‬ ‫ِ‬ ‫والقيادات ُي ِس َ‬ ‫َعضهم‬ ‫كون بأيدي ب‬ ‫ال ُعلما َء‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ َ‬ ‫دين��ة‬ ‫البع��ض‪،‬‬ ‫��وارع املَ ِ‬ ‫ويتجول��ون يف ش ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��رور‪ .‬وزا َد األم��ل وارتفع��ت‬ ‫بالف‬ ‫��رح و ُّ‬ ‫الس ِ‬ ‫ِ‬ ‫منهُ��م املَ‬ ‫ُ‬ ‫عنوي��ات َّ‬ ‫اجلماه�ير‬ ‫مطل��ب‬ ‫ألن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫تماس��كةً‬ ‫َ‬ ‫دائم��اً وأب��دا أن يَ��روا األ َّم��ة ُم ِ‬ ‫عدوه��ا‪.‬‬ ‫موح��د ًة أم��ا َم ِّ‬ ‫َّ‬ ‫الواجب��ات؛ أن ي َ‬ ‫ُ��درك‬ ‫أه��م‬ ‫أج��ل؛ م��ن ِّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اجلميع َّ‬ ‫صفوف‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬ووحدة‬ ‫أن أخ ّو َة‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واجملاهدي��ن األبط� َ‬ ‫ني املُ َ‬ ‫املُس��لم ً‬ ‫َ‬ ‫�ال‪،‬‬ ‫خلص�ين‬ ‫واحلف� ُ‬ ‫�اظ عل��ى وحد ِة الكلم� ِ�ة واهلدف‪ ،‬هي‬ ‫بذ ُ‬ ‫قضاي��ا م��ن األولو ّي��ات‪ ،‬وال ب َّ‬ ‫ك ِّل‬ ‫ُد م��ن َن ِ‬ ‫م��ا يُس��ئ إليه��ا أو يُض ِع� ُ‬ ‫�ف م��ن عراه��ا‪ ،‬وهي‬ ‫�ض وأخطره��ا‪ ،‬وعب��اد ٌة من‬ ‫م��ن أه� ِّ�م الفرا ِئ� ِ‬ ‫َ‬ ‫أه� ِّ�م العب��ادات‪ ،‬ألنن��ا بتلك األخ� ّوة والوحدة‬ ‫حماوالت ِّ‬ ‫ظام‬ ‫نقوى على ال ّتصدي ل ُك ِّل‬ ‫ِ‬ ‫الن ِ‬ ‫الفاش� ِّ�ي يف املُض� ِّ�ي بإجرام��ه وظلم��ه‪.‬‬

‫��ع‬ ‫الوح��د ِة ال يع�ني أن َن َض َ‬ ‫عل��ى ِ‬ ‫أيدين��ا بأي��دي الذي� َ�ن ال يُري� َ‬ ‫�دون‬ ‫هل��ذا الدّي��ن أن يَعل��وا يف وطنن��ا‪،‬‬ ‫وال أن ُتر َف� َ�ع راي� ُ�ة َّ‬ ‫التوحي � ِد في��ه‪ ،‬ف��إن‬ ‫�دان ال�تي م� َّ�ر‬ ‫�ض البل� ِ‬ ‫ُخ � ِد َع الث � ّوا ُر يف بَع� ِ‬ ‫عليه��ا ال ّربي� ُ�ع العرب��ي‪ ،‬فنح� ُ�ن ل��ن ُن� َ�د َع‬ ‫هلل‬ ‫هلل تعاىل ( وإذا دعوا إىل ا ِ‬ ‫به��ؤالء ب��إذن ا ِ‬ ‫ورس��وله ليح ُك� َ�م بينه��م‪ ،‬إذا فري� ٌ�ق منه��م‬ ‫عرض��ون )‪.‬‬ ‫ُم ِ‬ ‫ولنعل��م َّ‬ ‫واخل��ارج‬ ‫��ل‬ ‫أن األع��دا َء يف الد ِ‬ ‫ّاخ ِ‬ ‫ِ‬ ‫همه��م القض��ا ُء عل��ى العامل� َ‬ ‫لإلس�لام‬ ‫ين‬ ‫ُّ‬ ‫ِ‬ ‫اخت�لاف أفكاره��م‬ ‫واجملاهدي��ن عل��ى‬ ‫ِ‬ ‫وجه��ات‬ ‫اخت�لاف‬ ‫وعل��ى‬ ‫وكتائبه��م‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َن َظره��م‪ ،‬وه��ذا جي َع��ل إث��ارة ِّ‬ ‫اخت�لاف‬ ‫أي‬ ‫ٍ‬ ‫ني ُ‬ ‫ً‬ ‫ني اليو َم وب َ‬ ‫ني املُسلم َ‬ ‫ب َ‬ ‫َ‬ ‫خيانة‬ ‫اهدين‬ ‫امل‬ ‫ً‬ ‫ُعظم��ى أله��داف األم��ة‪ ،‬وجرمي��ة ك�برى‬ ‫يف ِّ‬ ‫حقه��م ال ُ‬ ‫ميك��ن تربي ُره��ا أو االعت��ذا ُر‬ ‫منه��ا حب��ال‪.‬‬ ‫األم��ر يف ُ‬ ‫ك ِّل م��ا ذكرن��ا ُه ه��و‬ ‫ورأس‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫الس� ِّ�ر والعل��ن‪ ،‬وابتغ��ا ُء‬ ‫ا‬ ‫�وى‬ ‫�‬ ‫تق‬ ‫م‬ ‫الت��زا‬ ‫ُ‬ ‫هلل يف ّ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ع��ن اهل��وى‪،‬‬ ‫رض��ا ُه س��بحانه‪ ،‬والت ُّ‬ ‫ج��ر ِد ِ‬ ‫نزغ��ات َّ‬ ‫الش��يطان‪.‬‬ ‫وال ُبع�� ِد ع��ن‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ير‬ ‫وإن ال ّث��ورة اآلن يب��دوا أ ّنه��ا ب��دأت تس� ُ‬ ‫الرش�� ِد‪ ،‬واالس��تنارة‬ ‫بش��كل‬ ‫حثي��ث حن�� َو ُّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫نبيه��ا صّل��ى ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ا‬ ‫بكت��اب‬ ‫وس َّ��نة ِّ‬ ‫هلل تع��اىل ُ‬ ‫ِ ِ‬ ‫وخاص� ً�ة يف غوطتن��ا ُ َ‬ ‫امل ّرر ِة‬ ‫وس�َّ�ل َم ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫علي� ِه َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ص��ر‬ ‫املبارك��ة‪،���‬ ‫ولع��ل اهلل أن يَك ُت َ‬ ‫��ب ال َن َ‬ ‫ين العامل� َ‬ ‫عل��ى ي��د املُخلص� َ‬ ‫ين‪ ،‬واجملاهدي� َ�ن‬ ‫الصادق� َ‬ ‫ب��إذن اهلل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ين قريب��اً ِ‬ ‫( ونزعن��ا م��ا يف صدوره��م م��ن ِغ� ِّ�ل إخوان�اً‬ ‫�رر متقابل�ين ) احلج��ر ‪.47‬‬ ‫عل��ى ُس� ٍ‬


‫النافذة الفكرية‬

‫‪8‬‬

‫الهجرة بين ذكريات الماضي‬ ‫آالم الحاضر‬ ‫و ِ‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫أبو عبد الله الجابر‬

‫خرج� ُ‬ ‫جلس� ُ‬ ‫�ت‬ ‫�ت إىل َمكت�بي وأَ َ‬ ‫ُم ّ‬ ‫دو ُن عليه��ا م��ا‬ ‫ذكرت��ي ال�تي أُ ِّ‬ ‫َم� ُ‬ ‫فأمس��ك ُتها‬ ‫�ررت ب��ه يف يوم��ي ذاك‪َ ،‬‬ ‫فحا ِته��ا‪ ،‬ح ّتى َو ُ‬ ‫و َقَّلب� ُ‬ ‫صلت إىل‬ ‫�ت َص َ‬ ‫َيوم� َ�ي اجلدي��د‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫به��ذه الليل��ة ه��ي‬ ‫نظ��رت ف��إذا ِ‬ ‫ُ‬ ‫��رم ‪ -‬ي��ا‬ ‫ليل��ة َّ‬ ‫األو ِل م��ن ُم َّ‬ ‫اهلل َغ��داً ه��و األول م��ن حم��رم‬ ‫�ام جدي� ٍد و ِذك��رى‬ ‫ ِبداي� ُ�ة ع�‬‫ٍ‬ ‫النيب الكري��م صّلى ُ‬ ‫اهلل‬ ‫ِهج��رة ِّ‬ ‫ِ‬ ‫وس َّ��لم‪.‬‬ ‫علي�� ِه َ‬ ‫قل��ي األف��كا ُر‬ ‫ث��ا َرت يف َع َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫األي��ام ال�تي‬ ‫بتل��ك‬ ‫لتذكرن��ي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تدارس فيها ِهجر َته صلى‬ ‫ك ّنا َن‬ ‫ُ‬ ‫وصحا َبت��ه ال ِكرام‪،‬‬ ‫اهلل علي��ه وس��لم َ‬ ‫�س بتل� َ‬ ‫�ك املش��قة ال�تي‬ ‫�دون أن ُن� َّ‬ ‫ب� ِ‬ ‫واجهوه��ا‪ ،‬واألعب��ا َء ال�تي َت َّملوه��ا يف‬ ‫��م املُبارك��ة‪.‬‬ ‫جرته ُ‬ ‫ِه ِ‬ ‫ب��ي األف��كا ُر إىل َ‬ ‫الي��وم‬ ‫ذل��ك‬ ‫ع��ادت َ‬ ‫ِ‬ ‫العصي��ب ال��ذي أَجربن��ا في�� ِه َ‬ ‫ذل��ك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫�وره‬ ‫النظ��ام ال��ذي ف��اق يف ُعن ِف��ه وفج� ِ‬ ‫ّ‬ ‫وع َ‬ ‫قبة َ‬ ‫وكل‬ ‫عيط‬ ‫جهل ُ‬ ‫بن أبي ُم ٍ‬ ‫أبا ٍ‬ ‫َ‬ ‫تلك ُّ‬ ‫الثّلة الكافر ِة اليت كانت تتم ّنى‬ ‫َ‬ ‫ُجرن��ا ع��ن ُبيو ِتن��ا‬ ‫زوال اإلس�لام‪ ,‬فه ِّ‬ ‫وأموال ِن��ا وأهِلن��ا‪ ,‬كم��ا َه َّج� َ�ر أولئ� َ‬ ‫�ك‬ ‫الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‬ ‫ال َكف��ر ُة َّ‬ ‫وصحا َب ُته الكرا ُم‪ ،‬ال ِلشيء‪ ،‬إال َّ‬ ‫ألنهم‬

‫ُّ‬ ‫وكل ذل� َ‬ ‫�ك يف‬ ‫�ال‪،‬‬ ‫غ�ير أه� ٍ�ل أو م� ٍ‬ ‫م��ن ِ‬ ‫�ص‬ ‫�بيل اهلل‪ ,‬فك��م م��ن ِمئ� ِ‬ ‫س� ِ‬ ‫�ات ال ِقص� ِ‬ ‫الي��وم‪ ،‬وا ّل�تي ُتش��ابه ه��ذ ِه ال ِق َّص��ة أو‬ ‫َتزيدُه��ا أمل�اً وقس��وة‪.‬‬ ‫هاجرن��ا م��ن‬ ‫ولك ّنن��ا عندم��ا َ‬ ‫جر ُتن��ا‬ ‫ِديارن��ا ه��ل كا َن��ت ِه َ‬ ‫هلل و ِف��راراً ِبديننا؟‬ ‫�بيل ا ِ‬ ‫يف س� ِ‬ ‫�بل ش��تى إال‬ ‫أم كان��ت يف ُس� ٍ‬ ‫ه��ذا الس��بيل!‪.‬‬ ‫نظ��ر إخوت��ي يف اهلل‬ ‫فل َن َ‬ ‫إىل ِن ّيا ِتن��ا‪ ،‬ول ُن َص ِّح َحه��ا‪،‬‬ ‫لع� َّ�ل َ‬ ‫اهلل أن َيك ُتبن��ا يف ِع��دا ِد‬ ‫املُ‬ ‫َ‬ ‫هاجري��ن يف س��بيل ِه ال يف‬ ‫َّ‬ ‫ولع��ل‬ ‫س��بيل الدُّني��ا الفا ِني��ة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اهلل تعاىل أن َيرمحنا و َيكتب لنا‬ ‫النظ� َّ‬ ‫َّ‬ ‫�امل‪,‬‬ ‫النص� َ�ر عل��ى ه��ذا ِّ ِ‬ ‫�ام الظ� ِ‬ ‫ين رافع� َ‬ ‫و ُيعيدن��ا إىل ُبيو ِتن��ا آمن� َ‬ ‫ين‬ ‫أس كم��ا أع��ا َد حبي ُبن��ا املُصطف��ى‬ ‫ال� َّ�ر َ‬ ‫قال��وا‬ ‫ُ‬ ‫صل��ى اهلل علي�� ِه َّ‬ ‫وس��ل َم وصحا َب َت��ه‬ ‫ربنا اهلل‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫نتصري��ن أع��زا َء‬ ‫الك��را ُم إىل مك��ة ُم‬ ‫بي األف��كا ُر‪ ،‬حتى َ‬ ‫أوقفتين‬ ‫ُث� َّ�م جال��ت َ‬ ‫َ باإلس�لام‪.‬‬ ‫أم��ا َم ِقص� ِ�ة ذل� َ‬ ‫الصحاب� َّ�ي اجللي��ل‬ ‫�ك َّ‬ ‫أب��و َس� َ‬ ‫�لمة رض��ي اهلل عن��ه‪ ،‬وه��و ال��ذي قال رس��ول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫�ات‪َ ،‬وِإ َّ َ‬ ‫هاج��ر ِف��راراً بدين��ه‪ ,‬فعا َقب��ه ال َكف��ر ُة ( إمن��ا األعم��ال ِب ِّ‬ ‫ن��ا ِل � ُك ِّل‬ ‫الن َّي� ِ‬ ‫َ‬ ‫ين َزوجت��ه وابن��ه‪ْ ,‬ام� ِ�ر ٍئ َم��ا َن� َوى ‪َ ،‬ف َم� ْ�ن َ‬ ‫كا َن� ْ�ت ِه ْج َر ُت ُه‬ ‫ب� َ�أن َف َّرق��وا َبين��ه وب� َ‬ ‫األب يف وا ٍد ُ‬ ‫َ‬ ‫��رأَ ٍة‬ ‫واأل ُّم يف وا ٍد ِإ َل د ُْن َي��ا ُي ِصي ُبهَ��ا ‪ ،‬أَ ْو ِإ َل ْام َ‬ ‫فأضح��ى ُ‬ ‫كبده��م يف واد آخ��ر‪ُ ،‬‬ ‫وفل��ذ ُة َ‬ ‫اج َر ِإ َل ْي ِه )‪.‬‬ ‫وكُّلهم َي ْن ِك ُحهَا‪َ ،‬ف ِه ْج َر ُت ُه ِإ َل َما َه َ‬


‫النافذة التربوية الجهادية‬

‫األدوار األربعة للقائد الفعال‬

‫‪9‬‬

‫�ب واإلمكاني� ِ‬ ‫(( القي��ادة ه��ي أن ت��رى يف الن��اس م��ن الصف� ِ‬ ‫�ات‬ ‫�ات واملواه� ِ‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وأن َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واملواهب‪،‬‬ ‫الطاقات‬ ‫إلخراج هذه‬ ‫تدف َعهم‬ ‫ما ال يرونه هم يف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فيكبون بك َ‬ ‫كب بهم ))‬ ‫وت ُ‬ ‫ُ‬

‫َ‬ ‫كت َبها ّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلسالمية‪ :‬عبد الله الدمشقي‬ ‫لمجلة الهدى‬

‫َور (بن �اِء‬ ‫حتدَّثن��ا يف الع��د ِد ّ‬ ‫الس� ِ‬ ‫�ابق ع� ِ�ن د ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الثق��ة ) يف جن��اح قي��اد ِة القائ�� ِد‪َّ ،‬‬ ‫وأن‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫الثق� َ�ة تأت��ي م��ن اجتم��اع أمري��ن‪ :‬الكف��اء ُة‬ ‫واألخ�لاق ‪...‬‬ ‫األدوار و‬ ‫وس��نتحدث يف ه��ذه املقال��ة ع��ن‬ ‫ِ‬ ‫�ينجح‬ ‫العوام��ل األخ��رى وال�تي بأدا ِئه��ا س� ُ‬ ‫�إذن اهلل يف قي��اد ِة جمموعت��ه إىل‬ ‫القائ��د ب� ِ‬ ‫وحتفيز العامل َ‬ ‫وإطالق‬ ‫ني معه‪،‬‬ ‫أهدافها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الدور ّ‬ ‫الث ُ‬ ‫ُ‬ ‫الث‪ :‬التنفيذ‬ ‫��م‬ ‫الرض��ا‬ ‫ج��و م��ن ِّ‬ ‫ُ‬ ‫طاقاته��م يف ٍّ‬ ‫والتفاه ِ‬ ‫املسار ‪ -‬التنفي ُذ م��ن أج��ل االنتق��ال باالس�تراتيجية إىل‬ ‫واالنسجام وهي (حتديد ِ‬ ‫مرحل��ة التنفي��ذ ال ب��د م��ن حتويله��ا إىل‬ ‫ التمك�ين)‪.‬‬‫قابلة للقياس‪ ،‬وهلا ٌ‬ ‫زمن‬ ‫حتديد املسار‬ ‫الدور الثاني‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أه� ٍ‬ ‫�داف حم��دد ٍة ٍ‬ ‫�ات م��ن أج� ِ�ل حم��د ٌد إلجنازه��ا‪ .‬مث� ً‬ ‫�ات واملؤسس� ُ‬ ‫تتش� َّ�ك ُل اجملموع� ُ‬ ‫لا‪ :‬إذا كان��ت أح � ُد‬ ‫جملموع��ة إغاثي� ٍ�ة‬ ‫تراتيجية‬ ‫�اور االس�‬ ‫غاية معينة‪ .‬ومع ذلك فقد َّ‬ ‫ٍ‬ ‫بي ِ‬ ‫ِ‬ ‫حتقيق ٍ‬ ‫ِ‬ ‫نت احمل� ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الغذائية للقاطن َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ني‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫احلاج‬ ‫ني‬ ‫تأم‬ ‫(‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫املؤسس‬ ‫د‬ ‫أفرا‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫كث�ير‬ ‫أن‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫الدِّراس‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ال يعلم� َ‬ ‫التنفيذ يقتضي‬ ‫معينة )‪ ،‬فإن‬ ‫منطقة‬ ‫املؤسس��ة يف‬ ‫�ون الغاي� َ�ة ال�تي تس��عى ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫متفرق َ‬ ‫قاب��ل للقي��اس‪ ،‬ول��ه‬ ‫غاية حتوي ُل��ه إىل‬ ‫لبلوغها‪ ،‬ولو َس��أل َتهم ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ني عن ِ‬ ‫ه��دف ٍ‬ ‫كل واح� ٍد منه��م جواباً‬ ‫املؤسس��ة ألعط��ى َّ‬ ‫ٌ‬ ‫زم��ن حم��دد ( تأم�ين ‪ 3000‬س��لة غذائي��ة‬ ‫َ‬ ‫�ار ش��هرياً للمنطق��ة ك��ذا ‪)..‬‬ ‫قس��م‬ ‫خمتلفاً‪ُ .‬‬ ‫ويكننا أن ُن ِّ‬ ‫حتديد املس� ِ‬ ‫الدور الرابع‪ :‬التمكني‬ ‫إىل األقس��ام التالي��ة‪:‬‬ ‫ين ه��و أن ُت��دد ألعض��ا ِء فري ِق� َ‬ ‫�واب على الس��ؤال التالي‪ :‬التمك� ُ‬ ‫�ك‬ ‫الرؤي��ة‪ :‬وه��ي ج� ٌ‬ ‫َ‬ ‫جي��ب حتقي ُق��ه‪ ،‬وت�ت ُ‬ ‫ر َك‬ ‫اهل��دف ال��ذي‬ ‫ما الذي ُتري ُد هذه املؤسس� ُ�ة َتقيقه؟‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الطريق��ة ال�تي‬ ‫اختي��ار‬ ‫حري��ة‬ ‫الس��ؤال هل��م‬ ‫الرس��الة‪ :‬وه��ي‬ ‫ٌ‬ ‫ج��واب عل��ى ُّ‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫حيق َ‬ ‫متحمس� َ‬ ‫إرش��ادات‬ ‫اهل��دف ِضم��ن‬ ‫ق��ون به��ا‬ ‫�ون‬ ‫التال��ي‪ :‬م��ا األم��و ُر ال�تي حن� ُ�ن‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫�داع‬ ‫لتقدميه��ا؟‬ ‫معين��ة‪ ،‬وهك��ذا تتي� ُ�ح هل��م اجمل��ال لإلب� ِ‬ ‫ُ‬ ‫الرؤي��ة والرس��الة ه��و َّ‬ ‫أن‬ ‫الف��رق ب�ين ُّ‬ ‫ه��دف تس��عى إلي�� ِه‬ ‫ع�بر ع��ن‬ ‫الرؤي��ة ُت ُِّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫نك��و ن‬ ‫اجملموع��ة (مث��ال‪ :‬أن‬ ‫جمال‬ ‫املنظم� َ�ة األوىل يف‬ ‫ِ‬ ‫اإلغاث��ة يف املنطق��ة‬ ‫ِ‬ ‫الر ُ‬ ‫س��الة‬ ‫ك��ذا) بينم��ا ِّ‬ ‫ه��ي م��ا ُ‬ ‫تعيش��ه اجملموع� ُ�ة‬ ‫يوم�اً بي��وم ( مث��ال‪ :‬أن‬ ‫�اس‬ ‫ُنل�بي حاج� ِ‬ ‫�ات الن� ِ‬ ‫املاديَّ��ة واملعنويَّ��ة مب��ا‬ ‫َيف��ظ َ‬ ‫كرامته��م و ‪)...‬‬ ‫ج��واب عل��ى‬ ‫االس�تراتيجية‪ :‬ه��ي‬ ‫ٌ‬ ‫�ؤال التال��ي‪ :‬كي� َ‬ ‫الرؤي��ة؟‬ ‫ُّ‬ ‫�ف ُنق��ق ُّ‬ ‫الس� ِ‬

‫اخلاص��ة‬ ‫وتفعي��ل مواهبه��م‬ ‫واالبت��كار‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫القائ��د ال��ذي‬ ‫للوص��ول إىل اهل��دف‪ .‬إن‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ويتدخ� ُ�ل يف‬ ‫�وط بي��ده‪،‬‬ ‫َ‬ ‫جيم� ُ�ع كل اخلي� ِ‬ ‫ُ‬ ‫ك ِّل َصغ�ير ٍة وكب�ير ٍة وال يُعط��ي َم��ن‬ ‫يعمل� َ‬ ‫مينحه��م‬ ‫�ون مع��ه الصالحي��ات‪ ،‬وال ُ‬ ‫َّ‬ ‫طاقات‬ ‫ُكبل‬ ‫�احة لالجته��اد ‪ ،‬إمن��ا ي ِّ‬ ‫ِ‬ ‫أي مس� ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�ات‬ ‫ُره��ق نفس��ه بواجب� ٍ‬ ‫العامل�ين مع��ه‪ ،‬وي ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫يس��تطيع تأديته��ا كله��ا‪،‬‬ ‫كث�ير ٍة ال‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫اجملموع��ة وئي��دا‪ً،‬‬ ‫ير‬ ‫وهك��ذا يَظ��ل س� ُ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫�عر أفرادُها‬ ‫�ال‪ ،‬ويَش� َ‬ ‫ويتأخ� ُر إجن��ا ُز األعم� ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫إط�لاق‬ ‫يس��تطيعون‬ ‫بأنه��م مق ّي��دون ال‬ ‫ير مواهبه��م‪ .‬التمك� ُ‬ ‫ين‬ ‫طاقاته��م وال تفج� َ‬ ‫فيج��ب أن‬ ‫ت��اج إىل التدري��ب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫طبع��اً َي ُ‬ ‫�در َب م��ن يَعمل� َ‬ ‫�ون معن��ا قب� َ�ل إعطائه��م‬ ‫ُن� ِّ‬ ‫�ار‬ ‫الصالحي��ات‪ ،‬وحيت� ُ‬ ‫�اج إىل ُحس��نِاختي� ِ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫��يتم التمك�ين في��ه‪،‬‬ ‫اجمل��ال ال��ذي َس ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫�خص الذي َسنمكنه‪ ،‬فكلما ارتفعت‬ ‫والش� ُ‬ ‫خ�لال َّ‬ ‫التجرب� ِ�ة‬ ‫�خاص م��ن‬ ‫ِ‬ ‫ثق ُتن��ا باألش� ِ‬ ‫صحيح‬ ‫الحيات ُالعطا ِة هلم‪.‬‬ ‫الص‬ ‫ِزدنا من َّ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫القائد‬ ‫أن التمكني يُت ِعب‬ ‫يف البداي��ة‪ ،‬ألن��ه حيت��اج‬ ‫تدري��ب ومتابع��ة‪،‬‬ ‫إىل‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُرحي��ه يف‬ ‫لكن��ه ي ُ‬ ‫ط��اف إذ‬ ‫نهاي��ة املَ ِ‬ ‫ِ��� ‫َس�� َي ْح ِم ُل اآلخ��رونَ‬ ‫األعب��ا َء عن��ه‪َ ،‬‬ ‫ب��دل‬ ‫أن َيمله��ا بنفس�� ِه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بالرض��ا واإلجن��از‬ ‫وسيش��عرون ِّ‬ ‫أل ّنه��م ي َ‬ ‫ُف ّع َ‬ ‫للوص��ول إىل‬ ‫ل��ون َمواهبه��م‬ ‫ِ‬ ‫األه��داف‪.‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ً‬ ‫واضحة ُ‬ ‫ميكن‬ ‫وجيب أن تتضمن حماو َر‬ ‫�داف قابل� ٍ�ة للقي��اس‪.‬‬ ‫حتوي ُله��ا إىل أه� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والرس��الة‬ ‫الرؤي��ة‬ ‫جي��ب‬ ‫ُ‬ ‫صياغ��ة ُّ‬ ‫وبش��كل‬ ‫اجملموع��ة‬ ‫مبش��اركة أعض��ا ِء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫�وب حبي� ُ‬ ‫�ث إذا س��ألنا أي �اً م��ن أعض��ا ِء‬ ‫مكت� ٍ‬ ‫اجملموع��ة ع��ن رؤي ِته��ا ورس��ال ِتها َ‬ ‫كان‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اجملموعة‬ ‫�واب واحداً‪ ،‬وه��ذا ما يُعطي‬ ‫اجل� ُ‬ ‫غاي��ة واح��دة‪.‬‬ ‫التوج�� َه واالندف��ا َع حن��و ٍ‬


‫النافذة الجهادية العسكرية‬

‫‪10‬‬

‫قيادة القوات‬

‫��ة ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يتحم ُ‬ ‫وي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫��و ِ‬ ‫ات‬ ‫احلال��ة‬ ‫ع��ن‬ ‫الكامل��ة‬ ‫املس��ؤولية‬ ‫ش��خصيًا‬ ‫القائ��د‬ ‫��ل‬ ‫ُ‬ ‫للق ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫املعن ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجاهزي ِته��ا‪ ،‬وتدريِبه��ا ‪ ،‬فه��و املس� ُ‬ ‫ِ‬ ‫وختطيط‬ ‫حتضري‬ ‫األو ُل ع��ن‬ ‫املرؤوس��ة‬ ‫�ؤول ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫وتنفي� ِ�ذ املعرك��ة‪.‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ّ‬ ‫المقدم أبو ّالنور‬ ‫بقلم‪:‬‬

‫ق��ال رس��ول اهلل صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‪:‬‬ ‫(أال كلك��م راع وكلك��م مس��ؤول‬ ‫ع��ن رعيت��ه) ‪ ،‬فالقائ��د ب��أي جم��ال ه��و‬ ‫املس��ؤول األول واألخ�ير عن مرؤوس��يه‬ ‫وع��ن قيادته��م وإيصاهل��م إىل األهداف‬ ‫بأبس��ط طريق��ة تنحص��ر قي��ادة الق��وات‬ ‫يف النش��اط اهل��ادف للق��ادة واألركان‬ ‫واملوجه�ين و رؤس��اء صف��وف الق��وات‬ ‫واملص��احل الرام��ي إىل احملافظ��ة عل��ى‬ ‫اجلاهزي��ة القتالي��ة الدائم��ة للق��وات‬ ‫وإعداده��ا لألعم��ال القتالية واإلش��راف‬ ‫املس��تمر والس��يطرة عليه��ا وتوجي��ه‬ ‫جهوده��ا لتنفي��ذ امله��ام املس��ندة‪.‬‬ ‫تتضمن قيادة القوات ‪:‬‬ ‫‪-1‬تنظي��م وتنفي��ذ التداب�ير املتعلق��ة‬ ‫بتحس�ين مس��توى اجلاهزي��ة القتالي��ة‬ ‫للق��وات ورف��ع قدراته��ا القتالي��ة ‪.‬‬ ‫‪-2‬احلص��ول عل��ى املعلوم��ات ع��ن املوق��ف‬ ‫باس��تمرار وحتليله��ا وتعميمها ‪.‬‬ ‫‪-3‬ختطي��ط املعرك��ة وتنظي��م التعاون‬ ‫واحلفاظ عليه ‪.‬‬ ‫‪-4‬اخت��اذ الق��رار يف الوق��ت املناس��ب‬ ‫وإس��ناد امله��ام للمرؤوس�ين‪.‬‬ ‫‪-5‬تنظي��م القي��ادة واالتص��ال والتأم�ين‬ ‫الش��امل للمعرك��ة ‪.‬‬ ‫‪-6‬اإلش��راف املباش��ر عل��ى إع��داد‬ ‫الق��وات للمعرك��ة وتقدي��م‬ ‫املس��اعدة‬ ‫هل��م ‪.‬‬ ‫‪ -7‬تنظي��م‬ ‫و تنفي��ذ‬ ‫املراقب��ة م��ن‬ ‫قب��ل الق��ادة‬ ‫واألركان��ات عن��د‬ ‫تنفي��ذ امله��ام املس��ندة‬ ‫عن��د‬ ‫ومس��اعدتهم‬ ‫ا حلا ج��ة ‪.‬‬

‫صفات القيادة ‪:‬‬ ‫االس��تمرارية‪ :‬و تتحق��ق باملعرف��ة‬ ‫املس��تمرة للموق��ف والتنب��ؤ باملتغ�يرات‬ ‫احملتملة واختاذ القرار املالئم يف الوقت‬ ‫املناس��ب وإيص��ال امله��ام للمرؤوس�ين‬ ‫بس��رعة ووج��ود اتص��ال دائ��م وثاب��ت‬ ‫م��ع الق��وات املرؤوس��ة والقائ��د واجل��وار‬ ‫وكذل��ك بتأم�ين حيوي��ة االتص��ال ‪.‬‬ ‫احلزم‪:‬ويتجل��ى يف اخت��اذ الق��رار‬ ‫اجل��ريء واإلص��رار عل��ى تنفي��ذ امله��ام‬ ‫بدق��ة ‪.‬‬ ‫االس��تجابة‬ ‫املرون��ة‪ :‬وتتم ّث��ل يف‬ ‫ِ‬ ‫وتدقي��ق‬ ‫املواق��ف‬ ‫ّالت‬ ‫ّ‬ ‫الس��ريعة لتب��د ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ت املناس��ب‪،‬‬ ‫الق��رار املُّتخ� ِ�ذ س��ابقاً يف الوق� ِ‬ ‫�ام‬ ‫وتدقي� ِ�ق امله� ِّ‬ ‫�ام املس��ند ِة‪ ،‬أو إع��دا ِد مه� ٍّ‬ ‫�ف وتدقي� ِ�ق‬ ‫جدي��د ٍة حس� َ‬ ‫�ب تب�د ِ‬ ‫ّالت املو ِق� ِ‬ ‫التع��اون‪.‬‬ ‫نظ��ام‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مجي��ع‬ ‫ء‬ ‫إخف��ا‬ ‫يف‬ ‫ر‬ ‫��‬ ‫وتنحص‬ ‫ّة‪:‬‬ ‫ي‬ ‫��ر‬ ‫الس‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وخ��وض‬ ‫بتحض�ير‬ ‫اخلاص��ة‬ ‫التداب�ير‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واس��تخدام أجه��ز ِة‬ ‫��ة‬ ‫ي‬ ‫القتال‬ ‫األعم��ال‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صال ُم َّ‬ ‫بقواع ِد القياد ِة‬ ‫شفر ٍة‪ ،‬وال ّتق ّي ِد ِ‬ ‫ا ّت ٍ‬ ‫السريّة للق ّوات‪.‬‬ ‫ّ‬

‫عناص ُر القيادة‪:‬‬ ‫وتتأ ّل ُ‬ ‫��ف م��ن الق��اد ِة ون ّوابه��م‬ ‫واألركان� ِ ُ‬ ‫�ام وغ�يره‬ ‫�روع واألقس� ِ‬ ‫�ات والف� ِ‬ ‫املخصص� ِ�ة بص��ور ٍة دائمة‬ ‫م��ن‬ ‫العناص� ِ�ر ّ‬ ‫ِ‬ ‫لقي��اد ِة ال ّق�� ّوات‬ ‫ات ش��خص ّياً‪ ،‬وع��ن‬ ‫‪-1‬القائ��د‪ :‬يق��و ُد الق� ّو ِ‬ ‫َ‬ ‫طري� ِ�ق األركان‪ ،‬وكذل��ك ع��ن طري� ِ�ق‬ ‫الف��روع ( األقس��ام )‬ ‫نائب��ه‪ ،‬ورؤس��ا ِء‬ ‫ِ‬ ‫ُعلم‬ ‫ُمتلف‬ ‫صنوف الق ّوات‪ ،‬وجيب أن ي َ‬ ‫ِ‬ ‫األوام ِر‬ ‫رئيس أركا ِن ِه عن‬ ‫القائ ُد َ‬ ‫مجيع ِ‬ ‫ِ‬ ‫يتحم��لُ‬ ‫والتعليم��ات ال�تي أصدره��ا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫القائ� ُد ش��خص ّيا املس��ؤولية الكامل��ة ع� ِ�ن‬ ‫ات املرؤوس��ة‪،‬‬ ‫ّ��ة لل ُق�� ّو ِ‬ ‫احلال��ة املع ِنوي ِ‬ ‫ِ‬ ‫وتدريبه��ا‪ ،‬واس��تخدامه‬ ‫ه��ا‪،‬‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫وجاهز‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫للمه��ام‬ ‫اج��ح‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫الصحي��ح‪ ،‬وتنفيذه��ا الن َ‬ ‫ُ‬ ‫املقاب� ِ�ل‪،‬‬ ‫القتال ّي� ِ�ة‪ ،‬وعلي� ِه معرف��ة الع��د ِد ِ‬ ‫ونواي��ا ُه احملتمل��ة‪ ،‬ووضع ّي ُ‬ ‫��ات ق ّوات��ه‬ ‫وإمكان ّياته��ا القتال ّي� ِ�ة‪ ،‬ودرج� َ�ة تأمينه��ا‪،‬‬ ‫املهام يف‬ ‫كما علي ِه ّاتا ُذ‬ ‫القرار وإسنا ُد ِّ‬ ‫ِ‬ ‫�ت املناس��ب‪ ،‬فه��و املس� ُ‬ ‫�ؤول األ ّو ُل عن‬ ‫الوق� ِ‬ ‫�ط وتنفي� ِ�ذ املعرك��ة‪.‬‬ ‫حتض�ير وختطي� ِ‬ ‫ِ‬ ‫ر مس��ؤو ً‬ ‫ال ع��ن الق��درة‬ ‫‪-2‬ال ّنائ��ب‪ :‬يعت�ب ُ‬ ‫دريب‬ ‫تنظيم ال ّت ِ‬ ‫القتال ّي� ِ�ة للق ّوات‪ ،‬وع��ن ُ ِ‬ ‫املوق��ف يف‬ ‫القتال��ي‪ ،‬وعلي�� ِه مع��رف‬ ‫ِ‬ ‫�كل‬ ‫منطق� ِ�ة‬ ‫ِ‬ ‫األعمال القتال ّية لق ّواته بش� ٍ‬ ‫�رار القائ� ِد للمعرك��ة‪،‬‬ ‫دائ� ٍ�م‪ ،‬ومع��رف ق� ِ‬ ‫ً‬ ‫وأن يك� َ‬ ‫ات‬ ‫�تالم قياد ِة الق ّو ِ‬ ‫�ون جاهزا الس� ِ‬ ‫عن��د احلاج��ة‪.‬‬ ‫‪-3‬األركان‪ :‬وه��و اجله��ا ُز‬ ‫ئيس��ي لقي��اد ِة‬ ‫ال ّر‬ ‫ُّ‬ ‫الق��وات‪ ،‬و ُت َّ‬ ‫نف � ُذ‬ ‫ُ‬ ‫أعمال��ا على‬ ‫قرار‬ ‫أساس ِ‬ ‫ِ‬ ‫وتوجيه��ات‬ ‫ِ‬ ‫ا لقا ئ��د ‪،‬‬ ‫و تعليم��ا ِت‬ ‫ا أل ر كا ن‬ ‫األق��دم‪.‬‬


‫النافذة الجهادية العسكرية‬

‫قاذف (م‪ )72-‬لو‬ ‫(‪) law a2 72-m‬‬

‫‪11‬‬

‫إعداد ‪:‬المالزم أول أبو عبدو‬ ‫ٌ‬ ‫أمرك��ي‬ ‫خفي��ف (م‪ -‬د)‬ ‫س�لاح‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬ ‫الصن��ع ُ‬ ‫االس��تخدام واحلم��ل‪،‬‬ ‫س��هل‬ ‫ِ‬ ‫ُّ ِ‬ ‫يُرم��ي ب��ه م��ن عل��ى الكت��ف‪ ،‬ذو‬ ‫س��بطانة ملس��ا َء يُس��تخد ُم ض��د‬ ‫ٍ‬ ‫وي ُ‬ ‫كن‬ ‫واملدرعات‪،‬‬ ‫َّبابات‬ ‫والد‬ ‫اآلليات‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫حصينات‬ ‫الت‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫عل‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫للرم‬ ‫ه‬ ‫�تخدام‬ ‫اس�‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اإلمسنت ّيِ��ة ُّ‬ ‫والتابي��ة‪.‬‬ ‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ُ��د أن َن ُ‬ ‫َ‬ ‫��ر هن��ا َّ‬ ‫وال ب َّ‬ ‫القذيف��ة‬ ‫أن‬ ‫ذك َ‬ ‫ٌ‬ ‫�تخد َ‬ ‫املس� َ‬ ‫القاذف ش��بيهة إىل‬ ‫مة مع هذا‬ ‫ِ‬ ‫ومب��دأ قذيف� ِ�ة الـ آربي‬ ‫ح� ٍّ�د‬ ‫كب�ير ب َعم� ِ�ل َ‬ ‫ٍ‬ ‫ج��ي إال َّأن��ه ال يت� ُّ�م تلقي� ُ�م القذيف� ِ�ة يف‬ ‫األنبوبة‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وإنا ُ‬ ‫حمفوظة‬ ‫القذيفة‬ ‫تكون‬ ‫َ‬ ‫ويتم‬ ‫�كل دائ� ٍ�م داخل أنبوب� ِ�ة‬ ‫اإلطالق ُّ‬ ‫بش� ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫رم� ُ�ي احلش��و ِة من��ه‪ ،‬وال يُع��اد اس��تخدا ُم‬ ‫األنبوب� ِ�ة م � ّر ًة أخ��رى ‪.‬‬ ‫املي ُ‬ ‫زات الفن ّي ُة والتعبويّة‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫‪-1‬العيار ‪ 66‬مم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫القاذف ‪ 1,25‬كغ‪.‬‬ ‫‪-2‬وزن‬ ‫ِ‬ ‫القاذف مع َ‬ ‫ُ‬ ‫احلشوة ‪ 2,5‬كغ‪.‬‬ ‫‪-3‬وزن‬ ‫ِ‬ ‫‪-4‬امل��دى الف ّع� ُ‬ ‫�داف ال ّثابت��ة‬ ‫�ال ض��د األه� ِ‬ ‫‪ 250‬م‪.‬‬ ‫األه��داف‬ ‫‪-5‬امل��دى الفع��ال ض��د‬ ‫ِ‬ ‫تحر ك��ة ‪1 8 0‬م ‪.‬‬ ‫ا ملُ ِّ‬ ‫‪-6‬قدرة االخرتاق يف الدروع ‪ 26‬سم‪.‬‬ ‫‪-7‬تعم� ُ�ل القذيف� ُ�ة عل��ى مب��دأ احلش��و ِة‬ ‫َ‬ ‫اجلوف��ا ِء‪.‬‬ ‫اإلط�لاق مل � ّرة‬ ‫‪-8‬يت��م اس��تخدا ُم أنبوب� ِ�ة‬ ‫ِ‬ ‫واح��د ٍة فقط‪.‬‬

‫ُ‬ ‫األمان واالستخدام ‪:‬‬ ‫تعليمات‬ ‫ِ‬ ‫أي ق��ا ِذف‬ ‫اس��تخدام‬ ‫عن��د‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الق��اذف أو ِ‬ ‫َش��بي ٍه ب��ه مث��ل ( ال آر ب��ي ج��ي ) جي��ب ‪:‬‬ ‫‪-1‬توجي��ه الق��اذف بإجت��ا ِه اهل��دف أثن��ا َء‬ ‫حتض�ير القذيف� ِ�ة لإلط�لاق‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األرض‬ ‫رفع ف َّوه� ِ�ة القا ِذ ِف عن‬ ‫�ب ُ‬ ‫‪-2‬جي� ُ‬ ‫ِ‬ ‫أكث��ر م��ن (‪ ) 20‬س��م لك��ي‬ ‫الس��ا ِتر‬ ‫أو ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ب��األرض أثن��اء‬ ‫األجنح��ة‬ ‫ال َتصط�� ِد َم‬ ‫ِ‬ ‫إنفتاحها عند خروجها من القاذف عند‬ ‫عملي��ة اإلط�لاق‪.‬‬ ‫‪-3‬أن ال يك��ون أم��ام القذيف��ة عوائ��ق‬ ‫كأغصان الشجر أو أسالك ألنها تؤدي‬ ‫إىل احن��راف القذيف��ة ع��ن مس��ارها ‪.‬‬ ‫‪-4‬منطق��ة اخلط��ر اخللف��ي خل��ف‬ ‫الرام��ي حت��ى مس��افة ( ‪ ) 30‬م ل��ذا جي��ب‬ ‫أن ال يك��ون خلف��ه أح��د أو مواد متفجرة‬ ‫أو حارق��ة أو ذخ�يرة ‪.‬‬ ‫‪-5‬يفض��ل فت��ح الف��م أثن��اء الرماي��ة م��ن‬ ‫الق��اذف حت��ى ال يت��أذى الس��مع ل��دى‬ ‫الرام��ي ‪.‬‬ ‫‪-6‬مين��ع مل��س القذائ��ف ال�تي مل تنفج��ر‬

‫بع��د الرم��ي حي��ث تعت�بر القذائ��ف‬ ‫خط�يرة و جي��ب إتالفه��ا‪.‬‬ ‫‪-7‬جي��ب عل��ى الرامي تغ�ير مكن الرمي‬ ‫ف��ور الرماي��ة مباش��رة ألن مكان��ه يك��ون‬ ‫ق��د مت إكتش��افه من قب��ل العدو و ذلك‬ ‫م��ن خ�لال اهل��ب النات��ج ع��ن عملي����ة‬ ‫اإلط�لاق ‪.‬‬


‫سير وأعالم‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫‪12‬‬

‫معركة عقيرة الدم‬

‫لق��د ش��هدت صح��را ُء‬ ‫َ‬ ‫املع��ارك ال�تي‬ ‫ليبي��ا‬ ‫َخاضه��ا ُعم�� ُر املُخ َت��ار‬ ‫وس َّط َر عليها بدما ِء الشهدا ِء أرو َع‬ ‫َ‬ ‫�ات الع��ز ِة واجله��اد ‪ .‬لقد حارب‬ ‫آي� ِ‬ ‫عم��ر املخت��ار الطائ��رة بس��يف ِه حت��ى‬ ‫ُ‬ ‫مساع‬ ‫امتلك‬ ‫اخلوف َ‬ ‫قلوب أعدائه مبجر ِد ِ‬ ‫أهم معارك ِه اليت‬ ‫اسم عمر املختار ؛ ومن ِّ‬ ‫ِ‬ ‫�ان احملتل� َ‬ ‫ين تل��ك ال�تي‬ ‫�‬ ‫الطلي‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫خاضه‬ ‫ِ‬ ‫مس َي��ت مبعرك��ة أم الش��افتري (عق�يرة‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫حرب‬ ‫دروس‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫درس‬ ‫كانت‬ ‫اليت‬ ‫)‬ ‫الدم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫العصاب��ات‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اإليطالي��ون يومه��ا أن ينتقم��وا‬ ‫وق��د أرا َد‬ ‫لقتاله��م يف معرك��ة الرحيب��ة ال�تي دارت‬ ‫رحاها بتاريخ ‪ 28‬مارس ‪1927‬م ‪ ،‬فش��رعوا‬ ‫لالنتق��ام م��ن اجملاهدي��ن‬ ‫َي ِع��دُّون الع��دَّة‬ ‫ِ‬ ‫حماول��ة إلع��اد ِة معنوياته��م املنه��ارة‬ ‫يف‬ ‫ٍ‬ ‫نتيج��ة لتل��ك اهلزمي��ة الس��احقة ‪ ،‬فأع��دُّوا‬ ‫مدججني‬ ‫جيش�اً عرمرماً َقوامه ‪5000‬جندي َّ‬ ‫بكام� ِ�ل س�لاحهم وعتاده��م ‪ ،‬باإلضاف��ة إىل‬ ‫املصفح��ات ‪ ,‬ويض��اف إىل تل� َ‬ ‫الس��يارات و َّ‬ ‫�ك‬ ‫الط�يران ال��ذي انطل��ق‬ ‫س�لاح‬ ‫االس��تعدادات‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫م��ن قواع��ده بامل��رج ومراوه وس��لنطة لدك‬ ‫ق��وات اجملاهدي��ن‪.‬‬ ‫قس��موا جيش��هم إىل أربع��ة فيال��ق‬ ‫وق��د َّ‬ ‫ليس��تطيعوا إح��كام قبضته��م عل��ى اجلب��ل‬ ‫َ‬ ‫الفيال��ق كب��ا ُر‬ ‫األخض��ر ‪ ،‬وق��د ق��اد ه��ذ ِه‬ ‫جن��راالت احل��رب يف جي��ش االحت�لال‬ ‫اإليطال��ي ‪ ،‬مم��ا دل عل��ى َّأنه��م حش��دوا‬ ‫َّ‬ ‫كل طاقاته��م وقدراته��م جملابه��ة أولئ��ك‬ ‫اجملاهدين األبطال ‪ ،‬الذين مل يبلغ عددهم‬ ‫آن��ذاك إال م��ا يق��ارب ‪ 1500‬جماه�� ٍد منه��م‬ ‫حوال��ي ‪ %25‬م��ن الفرس��ان ‪ ،‬ويرافقه��م م��ا‬ ‫�ال‬ ‫يثق��ل حتركاته��م م��ن النس��ا ِء واألطف� ِ‬ ‫والش��يوخ واألث��اث ‪.‬‬ ‫ِ‬

‫وع ِل َم��ت ايطالي��ا‬ ‫َ‬ ‫بواس��طة جواسيس��ها‬ ‫مبوق��ع اجملاهدي��ن يف‬ ‫عق�يرة أم الش��افتري‬ ‫��م‬ ‫‪ ،‬ف��أرادت أن ُت ِك َ‬ ‫َ‬ ‫الط َ‬ ‫عل��ى‬ ‫��وق‬ ‫اجملاهدي��ن ‪ ،‬فزحف��ت‬ ‫الق��وات االيطالي��ة‬ ‫حن��و العق�يرة بع��د‬ ‫دام��ت‬ ‫مس�يرة‬ ‫يوم�ين كامل�ين‬ ‫‪ ،‬واس��تطاعت أن‬ ‫ثالث‬ ‫تض��رب حص��ا ًرا حول اجملاهدي��ن من ِ‬ ‫جه��ات ‪.‬‬ ‫��م اجملاه��دون بذل��ك وأخ��ذوا يع��دون‬ ‫َع ِل َ‬ ‫الع��دة ملالق��اة الع��دو ‪ ،‬فأع��دوا خط��ةً‬ ‫َ‬ ‫حربي ً‬ ‫ح��ول‬ ‫اخلن��ادق‬ ‫حبف��ر‬ ‫��ة وقام��وا‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ض ليس��ت َ‬ ‫رت به��ا اجملاه��دون‬ ‫�‬ ‫املنخف‬ ‫�راف‬ ‫أط� ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وخن��ادق أخ��رى لتحتم��ي به��ا األس�� ُر‬ ‫‪،‬‬

‫‪@›i @bi� bˆà @läbÆ @¸ @b‰„g‬‬ ‫‪@ÊÏ»œaáÌ @aÜ� Ï�c @läbÆ‬‬ ‫‪·ÁÜ˝i@«@Ú«bvìi‬‬ ‫�‬ ‫وأطف��ال وش��يوخ ‪َّ ،‬‬ ‫ترتي��ب‬ ‫ومت‬ ‫م��ن نس��ا ٍء‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫�ات ‪ ،‬وكان‬ ‫�كل جمموع� ٍ‬ ‫اجملاهدي��ن عل��ى ش� ِ‬ ‫َ‬ ‫قائ � ُد تل��ك املعرك� ِ�ة التق� ُّ�ي الزاه � ُد ال��ور ُع‬ ‫ُ‬ ‫الش��يخ حس�ين اجلويف��ي الربعص��ي ‪،‬‬ ‫املعرك��ة ‪.‬‬ ‫وأس��ندت إلي�� ِه قي��اد ُة‬ ‫ِ‬ ‫بالرغ� ِ�م م��ن وج��و ِد عم��ر املخت��ار يف تل��ك‬ ‫املنطقة‬ ‫ودروب‬ ‫�عاب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫املعركة ‪ ،‬ملعرفت ِه بش� ِ‬ ‫ال�تي كان يس��كنها ‪ ،‬م��ع‬ ‫أح� َ�د قاد ِة اجلها ِد‬ ‫كون ِه َ‬ ‫وأحد املستش� َ‬ ‫َ‬ ‫�ارين لعمر‬ ‫املختار ؛‬ ‫الش��هدا ُء‬ ‫وس��قط‬ ‫ُ‬ ‫املعرك��ة ‪،‬‬ ‫واش��تدَّت‬ ‫ُ‬ ‫وارتفع��ت درج��ة ح��رار ِة‬ ‫�تمرار‬ ‫ِ‬ ‫�بب اس� ِ‬ ‫البنادق بس� ِ‬ ‫َّة‬ ‫الناري‬ ‫العيارات‬ ‫إطالق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اجملاه��دون‬ ‫واس��تعمل‬ ‫‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اخل� َ�رق البال َي��ة لتقيه��م‬ ‫ِ‬

‫�ص القائ� ُد‬ ‫ح��رار َة‬ ‫مواس�ير البن��ادق ‪َّ ،‬‬ ‫وخص� َ‬ ‫ِ‬ ‫حس�ين ِفر َق ً‬ ‫َ‬ ‫��ة َ‬ ‫اجملاهدي��ن لل َتص��دَّي‬ ‫م��ن‬ ‫املهامج��ة ‪ ،‬وانت��زع اجملاه�� ُد‬ ‫للمصفح��ات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫رمض��ان العبيدي العل� َ�م االيطالي من على‬ ‫املصفحات ‪ ،‬وبدأ اجليش االيطالي يف‬ ‫أح ِد‬ ‫ِ‬ ‫التقه ُق� ِ�ر ‪ ،‬ودخ��ل الرع��ب نف��وس ضباط��ه‬ ‫وجن��وده بالرغ��م من قص��ف طائراتهم ‪ ،‬إال‬ ‫أن اإلمي� َ‬ ‫َّ‬ ‫�ان الق� َّ‬ ‫�اب األج� ِ�ر عن��د‬ ‫�وي واحتس� َ‬ ‫مهم��ا ل��دى اجملاهدي��ن ‪.‬‬ ‫اهلل كان داف ًع��ا ًّ‬ ‫َ‬ ‫األرواح ‪200‬‬ ‫اجملاهدي��ن يف‬ ‫كان��ت خس��ائ ُر‬ ‫ِ‬ ‫ش��هي ٍد ‪ ،‬ومك��ث اجملاه��دون طيل��ة اللي��ل‬ ‫يدفن��ون الش��هداء وينقل��ون اجلرح��ى ‪،‬‬ ‫�زوغ الفج��ر رحل��وا ع��ن ذل��ك املوق��ع‬ ‫وقب��ل ب� ِ‬ ‫به��دف اإلع��داد واالس��تعداد للق��اء العدو يف‬ ‫موق��ع جدي��د ؛ وأصبحت القوات اإليطالية‬ ‫َ‬ ‫منهوك��ة ال ِق�� َوى خت��ور إعي��ا ًء م��ن ش��د ِة‬ ‫�ارك املس��تمر ِة من��ذ ف�تر ٍة طويل� ٍ�ة دون‬ ‫املع� ِ‬ ‫توق��ف‪.‬‬ ‫َ‬ ‫بداي��ة‬ ‫كان��ت معرك��ة ( أم الش��افتري )‬ ‫إس�تراتيجية‬ ‫إتب��اع‬ ‫فاصل��ة يف‬ ‫نقط��ة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫جدي��د ٍة عن� َ�د عم��ر املخت��ار ‪ ،‬وه��ي ض��رورةُ‬ ‫�رق‬ ‫إع��اد ِة تنظي� ِ�م اجملاهدي� َ�ن عل��ى هيئ� ِ�ة ف� ٍ‬ ‫الع��دو وتش��غل ُه يف‬ ‫تلتح��م م��ع‬ ‫صغ�يرة ‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫�ب األوق��ات ‪ ،‬مم��ا يقلل يف عد ِد الش��هدا ِء‬ ‫أغل� ِ‬ ‫�ائر الفادح��ةَ‬ ‫ُ‬ ‫أثن��ا َء املع��ارك ‪ ،‬ويلح��ق اخلس� َ‬ ‫باألع��داء وف��ق التكتي��ك اجلدي��د حل��رب‬ ‫العصاب��ات (( اهج��م يف الوق��ت املناس��ب‬ ‫َ‬ ‫أيق��ن‬ ‫وانس��حب عن��د الض��رورة(( ‪ .‬وق��د‬ ‫َ‬ ‫االستمرار يف‬ ‫االيطاليون َّأنه ال جدوى من‬ ‫ِ‬ ‫َّة ض� َّ�د اجملاهدين ‪ ،‬مما‬ ‫العملي� ِ‬ ‫�ات العس��كري ِ‬ ‫�نة ‪1928‬م ‪.‬‬ ‫كان س��ب ًبا يف توقفه��ا طيل� َ�ة س� ِ‬ ‫لق��د حتقق��ت ملوس��وليين م��ا قال��ه م��ن قب��ل‪:‬‬ ‫(إنن��ا ال حن��ارب ذئابً��ا ب��ل حن��ارب أس��ودًا‬ ‫�جاعة ع��ن بالده��م ‪َّ ..‬‬ ‫إن أم� َ�د‬ ‫يدافع��ون بش� ٍ‬ ‫ً‬ ‫�رب س��يكون طوي�لا ) ‪.‬‬ ‫احل� ِ‬


‫جال�وع مح ن� ة�‪..‬وم ن�ح�ة‬ ‫النافذة التربوية االجتماعية‬

‫‪13‬‬

‫(لق��د رأيت�ني س��ابع س��بعة م��ع الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس��لم مالن��ا طع��ام إال‬ ‫ورق الش��جر حتى تقرحت أش��داقنا)عتبة بن غزوان‬

‫ّ‬ ‫بقلم الشيخ‪ :‬أيمن أبو مالك‬

‫ﻟ�‬ ‫ا �ﻢ إ�ﯽ أ�ﻮذ ﺑﮏ �ﻦ ا��ﻮع‬ ‫�� ���‬ ‫�‬ ‫ﻓﺈ� ﺲ ا ﻊ‬ ‫يفق��دوا اخلب��ز أو األرز أو الطح�ين ب��ل‬ ‫فق��دوا كل ش��يء حت��ى ورق الش��جر م��ا‬ ‫ع��ادوا جيدون��ه‪.‬‬ ‫ولكنه��م ص�بروا وتضرع��وا إىل اهلل‬ ‫وأكث��روا م��ن الدع��اء واالس��تغفار حت��ى‬ ‫كش��ف اهلل عنه��م الغم��ة وأغناه��م م��ن‬ ‫فضل��ه ووس��ع عليه��م‪ ،‬وفت��ح هل��م جزي��رة‬ ‫الع��رب ومّلكه��م قص��ور ف��ارس وال��روم‬ ‫ودان��ت هل��م الدني��ا كله��ا‪.‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫إن احلدي��ث ال��ذي يف��رض نفس��ه بق��وة‬ ‫يف جمال��س الن��اس ه��و احلدي��ث ع��ن‬ ‫احلص��ار املطب��ق وانق��راض امل��واد الغذائية‬ ‫واحملروق��ات‪ ،‬حت��ى ص��ار أكث��ر الن��اس ال‬ ‫جي��د م��ا يس��د جوع��ه إال مب��ا تنبت��ه أرض‬ ‫الغوط��ة م��ن نبات��ات قليل��ة حم��دودة‪.‬‬ ‫ولق��د دب الي��أس والقنوط إىل قلوب‬ ‫الكثريي��ن‪ ،‬بل صار عندهم حساس��ية‬ ‫م��ن كلمة صرب ومصابرة‪...‬‬ ‫وه��ؤالء الن��اس مع��ذورون يف‬ ‫اهلم‬ ‫تضجرهم ألن لقمة العيش هي ُّ‬ ‫ِ‬ ‫األك�بر يف حي��اة البش��ر وق��د كان‬ ‫علي��ه الص�لاة والس�لام يق��ول (الله��م‬ ‫إن��ي أع��وذ ب��ك م��ن اجل��وع فإن��ه بئ��س‬ ‫الضجي��ع) وكان يق��ول أيض�اً (اللهم‬ ‫إن��ي أع��وذ ب��ك م��ن الكف��ر والفق��ر)‬ ‫فجم��ع يف دعائ��ه ب�ين الكف��ر والفق��ر‬ ‫مل��ا يعل��م م��ن ش��دة وط��أة القل��ة واجلوع يف‬ ‫حي��اة البش��ر‪.‬‬ ‫ولك��ن ملّ��ا كان علي��ه الص�لاة والس�لام‬ ‫وأصحاب��ه جيوع��ون م��اذا كان��وا يفعلون؟‬ ‫هل كانوا يسّبون ويشتمون؟‬ ‫ه��ل كان��وا يؤذون ه��ذا ويعتدون على هذا‬ ‫حبج ِة احلاجة واجلوع؟‬ ‫َّ‬ ‫ال واهلل‪...‬‬

‫ب��ل كان��وا يص�برون ويصاب��رون وه��م‬ ‫الذي��ن كان��وا جياع��اً حق��اً‪ ،‬ال حن��ن!!‬ ‫فق��د كان الصحاب��ة رض��ي اهلل عنه��م‬ ‫يأتي على أحدهم ثالثة أيام ال جيد شيئا‬ ‫يأكل��ه‪ ،‬فيأخ��ذ جل��داً فيش��ويه فيأكل��ه‪،‬‬ ‫ف��إذا مل جي��د ش��يئاً أخ��ذ حج��راً فش��د ب��ه‬ ‫صلب��ه‪.‬‬ ‫ولق��د م��رت عل��ى الن�بي علي��ه الص�لاة‬ ‫والس�لام أي��ام يتل��وى م��ن اجل��وع وم��ا جيد‬ ‫ش��يئاً يس��د ب��ه جوع��ه‪.‬‬ ‫وع��ن س��عد ب��ن أب��ي وقاص رض��ي اهلل عنه‬ ‫ق��ال‪( :‬خرج��ت ذات ليل��ة ألب��ول فس��معت‬ ‫قعقع��ة حت��ت الب��ول ف��إذا قطع��ة جل��د‬ ‫بع�ير يابس��ة‪ ،‬فأخذته��ا فغس��لتها وحرقتها‬ ‫ودققتها وسففتها باملاء فقويت بها ثالثاً)‪.‬‬ ‫ولق��د كان الن��اس ع��ام الرم��ادة يأكل��ون‬ ‫جل��ود امليت��ة م��ن اجلوع وحيرق��ون العظام‬ ‫ويدقونه��ا ويس��فونها ماهل��م طعام غريها‬ ‫فه��ذا كان مق��دار جوعه��م‪ ،‬إنه��م مل‬

‫إنه��ا كان��ت حمن��ة الختب��ار ص��دق‬ ‫إميانه��م وانتس��ابهم لإلس�لام فلم��ا ظهر‬ ‫ثباته��م جاءته��م املن��ة وجاءه��م الف��رج‬ ‫(وجعلن��ا منه��م أئم��ة يه��دون بأمرن��ا مل��ا‬ ‫صربوا وكانوا بآيات��ا يوقنون)الس��جدة ‪24‬‬ ‫فيا أيها املسلم املبارك‪..‬‬ ‫ال تنظ��ر إىل الب�لاء وح��ده‪ ،‬ولكن فتش يف‬ ‫أسبابه وفوائده‪.‬‬ ‫فه��ل ي��ا ت��رى س��بب ه��ذا الب�لاء ه��و تل��ك‬ ‫األك��وام م��ن اخلبز ال�تي كانت ترمى يف‬ ‫مكب��ات القمام��ة‪ ،‬وع��دم حف��ظ النعم��ة؟‬ ‫أم س��ببه الذنوب واملخالفات اليت فش��ت يف‬ ‫بالدنا وال ينكرها أحد حتى جترأ البعض‬ ‫على اهلل تعاىل؟‬ ‫(إن اهلل ال يظلم الناس شيئا ولكن الناس‬ ‫أنفسهم يظلمون)يونس‪44‬‬ ‫ث��م اعل��م ي��ا أخ��ي أن ه��ذا الضي��ق وه��ذا‬ ‫اجله��د والب�لاء ل��ه مث��رة كب�يرة‪.‬‬ ‫ف��إن اهلل تع��اىل احلكي��م العلي��م يري��دك‬ ‫أن تص��ل إىل النص��ر وق��د بذل��ت‬ ‫يف طريقه حشاش��ة نفس��ك ومثرة‬ ‫ف��ؤادك‪.‬‬ ‫ف�لا يه��ون علي��ك أن تتخل��ى عن��ه‬ ‫م��رة أخ��رى‪ ،‬وال يس��هل علي��ك أن‬ ‫تف��رط في��ه‪ ،‬وال تقب��ل أن يس��رقه‬ ‫من��ك أح��د ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف��إن الدني��ا كله��ا تتآم��ر علي��ك‬ ‫لتس��رق من��ك مث��رة جه��ادك‪،‬‬ ‫ل ُيح ّكم��وا ش��ريعة الكف��ر ال�تي‬ ‫يريدونه��ا‪ ،‬عوض��اً ع��ن ش��ريعة اإلس�لام‬ ‫ال�تي تريده��ا أن��ت‪.‬‬ ‫ف�لا تن��س ي��ا أخ��ي ه��ذا الثم��ن ال��ذي‬ ‫دفعت��ه يف س��بيل رب��ك لنص��رة دينك ونيل‬ ‫كرامت��ك‪ ،‬وتقّلب��ت ألجل��ه عل��ى رمض��اء‬ ‫الب�لاء واجل��وع واخل��وف وال�برد والقل��ة‬ ‫والتشريد ودفعت مثنه من دمك ونفسك‬ ‫ومال��ك‪.‬‬ ‫(واهلل متم نوره ولو كره الكافرون)‬


‫ملف المرأة المسلمة‬

‫‪14‬‬

‫ُ‬ ‫الفتن‬ ‫أبواب‬ ‫ِ‬

‫ُ‬ ‫النساء‪ّ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫فتنة ّ‬ ‫يصون‬ ‫فإنا‬ ‫الرجل باخلوف من‬ ‫أمُر‬ ‫ُ‬ ‫فحينما ُي َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وحيفظ عليها زوجها‬ ‫كرامتها‬ ‫للزوجة‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫د‪ .‬إشراق عن كتاب (من معين الشمائل لألستاذ صالح الشامي)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إط��ار‬ ‫القوام��ة يف‬ ‫جع��ل اإلس�لا ُم‬ ‫ِ‬ ‫األس��رة لل ّرج��ل‪ ,‬وه��ذا ال يع�ني‬ ‫انتق��اص امل��رأة؛ ّ‬ ‫وإن��ا ال َّ‬ ‫ب��د‬ ‫َ‬ ‫ل� ِّ‬ ‫�كل جمتم� ٍ�ع َص ُغ َر أو كرب‬ ‫نظام يضبط��ه‪ ,‬فكانت‬ ‫م��ن ٍ‬ ‫ُ‬ ‫مس��ؤول ّية‬ ‫القوام��ة‬ ‫الرج��ل‪.‬‬ ‫ومعن��ى القوام��ة ‪ :‬ه��و‬ ‫ضب� ُ‬ ‫�ط ش��ؤون األس��رة‪،‬‬ ‫أم��ر ب��ه ُ‬ ‫اهلل‬ ‫َوف��ق م��ا َ‬ ‫تع��اىل‪ ،‬وم��ا ج��ا َء ب��ه‬ ‫رس��و ُله صل��ى اهلل علي��ه‬ ‫وس��لم‪.‬‬ ‫وللحف��اظ عل��ى ه��ذا االنضباط‬ ‫ح�� ّذ َر صل��ى اهلل علي��ه وس��لم م��ن‬ ‫تأث�ير امل��رأة عل��ى الرج��ل يف جعِل��ه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ينح��رف ع��ن املس��ار الصحي��ح‪ ،‬ويف‬ ‫ٌ‬ ‫جلان��ب‬ ‫بي��ان‬ ‫�ث الكث�يرة ومنه��ا‪ :‬ه��ذا ال ّتحذي�� ُر ه��و‬ ‫ه��ذا ج��ا َء ِت األحادي� ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الضعف يف ش��خص ّية الرجل؛ حتى ال‬ ‫ق��ال صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‪[ :‬م��ا ُيؤ َت��ى م��ن قب��ل ذل��ك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أض��ر عل��ى‬ ‫فتن��ة‬ ‫ترك��ت بع��دي‬ ‫َّ‬ ‫�ال ّ‬ ‫إن ه��ذا ال يع�ني احتق��ا َر امل��رأة وال‬ ‫ال ّرج��ال م��ن ال ّنس��اء] متف��ق علي��ه ‪,‬وق� َ‬ ‫((إن الدّني��ا اإلس��اء َة إليه��ا وال ع��د َم تكرميه��ا وال‬ ‫صّل��ى اهلل علي��ه وس��لم‪ّ :‬‬ ‫أناط ُ‬ ‫اهلل ُمس��تخِل ُفكم احليلول��ة بينه��ا وبني م��ا َ‬ ‫وإن َ‬ ‫اهلل بها‬ ‫حل��و ٌة َخ ِض��رة‪ّ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫يقع‬ ‫�ؤوليات‪،‬وإنا‬ ‫�ف تعمل��ون‪ ،‬فا ّتقوا م��ن مس�‬ ‫اخلوف أن َ‬ ‫فيه��ا‪ ،‬فينظ� ُر كي� َ‬ ‫�إن أ ّو َل فتن��ة بين ال ّر ُ‬ ‫جل حتت تأثري املرأة فيما ُي ُ‬ ‫َ‬ ‫الف‬ ‫اهلل وا ّتق��وا النس��اء؛ ف� ّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫كانت يف ال ّنساء))رواه مسلم‪ .‬أم� َ�ر اهلل تع��اىل‪.‬‬ ‫إس��رائيل‬ ‫�دث لوال��د ُّ‬ ‫الصالة والس�لام مدى كم��ا ح� َ‬ ‫النعم��ان ب��ن بش�ير‬ ‫وق��د ّ َ‬ ‫بي عليه ّ‬ ‫س��لطان امل��رأة وق�� ّو ِة تأثريه��ا عل��ى ‪ -‬رض��ي اهلل عن��ه ‪ -‬عندم��ا وق� َ�ع حت��ت‬ ‫ِ‬ ‫تأث�ير إح��دى نس��ا ِئه؛ فمن� َ�ح اب َن� ُه منه��ا‬ ‫ُ‬ ‫ناقصات‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫رأي‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫فقال‪(:‬م‬ ‫�ل‪،‬‬ ‫الرج�‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫للب الرجل احلازم ما مل مينح َ‬ ‫شه ُد‬ ‫بقية أبنائه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�ب ِّ‬ ‫ودين أذه� َ‬ ‫وذهب ُي ِ‬ ‫ِ‬ ‫عق� ٍ�ل ٍ‬ ‫ِ‬ ‫رس� َ‬ ‫�ول اهلل عل��ى ذل��ك‪ ،‬فق��ال ل��ه علي��ه‬ ‫ُ‬ ‫إحداك� ّ‬ ‫�ن )متف��ق علي��ه‪.‬‬ ‫م��ن‬

‫والس�لام‪(( :‬ال أش��ه ُد عل��ى‬ ‫ّ‬ ‫الص�لاة ّ‬ ‫ُ‬ ‫اخلوف أن تض ُعه‬ ‫ج��ور ))متف��ق علي��ه‪ ،‬أو‬ ‫امل��رأ ُة َ‬ ‫حت��ت كث��ر ِة طلباته��ا يف‬ ‫ُ‬ ‫ينشغل‬ ‫مما جيعله‬ ‫أمر دنياها ّ‬ ‫ِ‬ ‫ع��ن أدا ِء دين��ه يف س��بيل‬ ‫تلبي��ة ُمتطّلباته��ا‪.‬‬ ‫عل��ى ّ‬ ‫أن اإلس�لا َم وه��و‬ ‫يفع��ل ذل��ك؛ ّ‬ ‫فإن��ا‬ ‫يص� ُ‬ ‫�ون للم��رأة حقو َقه��ا‬ ‫بنات جنس��ها‬ ‫م��ن اعتدا ِء ِ‬ ‫أم�� ُر‬ ‫عليه��ا‪ ،‬فحينم��ا ُي َ‬ ‫ُ‬ ‫الرج��ل باخل��وف م��ن‬ ‫فتن� ِ�ة ال ّنس��اء‪ّ ،‬‬ ‫فإن��ا يص� ُ‬ ‫�ون‬ ‫ُ‬ ‫وحيف��ظ‬ ‫للزوج��ة كرام َته��ا‬ ‫عليه��ا زوجه��ا‪.‬‬ ‫ق��ال صل��ى اهلل علي��ه وس��لم ‪ ":‬إ ّياك��م‬ ‫والدّخ� َ‬ ‫�ول عل��ى النس��اء "‪،‬فق��ال رج� ٌ�ل‬ ‫م��ن األنص��ار‪ :‬ي��ا رس� َ‬ ‫�ول اهلل ‪ ,‬أفرأي� َ‬ ‫�ت‬ ‫احلم��و ؟ ق��ال‪ :‬احلم��و ُ‬ ‫املوت" متف��ق عليه‪.‬‬ ‫ واحلم��و أخ��و ال��زوج وم��ا أش� َبه ُه م��ن‬‫�ارب ال��زوج ‪-‬‬ ‫أق� ِ‬ ‫أن اخل� َ‬ ‫واملعن��ى ّ‬ ‫�وف من��ه أكث � ُر م��ن‬ ‫ُ‬ ‫والفتن��ة‬ ‫��ع من��ه‪،‬‬ ‫غ�يره‬ ‫والش��ر ُيتو ّق ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ر؛ ِلتم ّكن��ه م��ن الوص��ول إىل‬ ‫أك�ب ُ‬ ‫خبالف‬ ‫غ�ير أن ُين َك� َ�ر عليه‬ ‫ِ‬ ‫امل��رأة م��ن ِ‬ ‫األجن�بي ‪...‬‬ ‫�رائع ّ‬ ‫ّ‬ ‫إن��ا ه��ي يف ص��احل‬ ‫إن ه��ذه الش� َ‬ ‫املرأة ديناً وأخالقاً‬ ‫ً‬ ‫ومسعة‪ ،‬كما هي‬ ‫يف ص��احل الرج��ل؛ أل ّنه��ا ُت� ِّ�ذ ُره م��ن‬ ‫غضب اهلل‬ ‫االنزالق��ات ال�تي ُت��ؤدّي إىل‬ ‫ِ‬ ‫س��بحانه وتع��اىل‪.‬‬


‫النافذة الطبية‬

‫ُ‬ ‫النباتات الطبَّي ُة ودورُها‬ ‫في العِالج‬

‫‪15‬‬

‫بقلم‪ :‬د‪ّ .‬‬ ‫محمد مـ‬

‫َ‬ ‫أن��واع‬ ‫بع��ض‬ ‫املقال��ة س��نور ُد‬ ‫يف ه��ذا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وطريق��ة‬ ‫بات��ات م��ع فوائده��ا‪،‬‬ ‫ال ّن ِ‬ ‫اس��تخدامها‪ ،‬بش��ئ من اإلجياز بإذن اهلل‪:‬‬ ‫الرحيان‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫�اد‬ ‫�در للحلي��ب‪ُ ،‬مض� ٌّ‬ ‫م��ن فوائ��ده َّأن��ه م� ٌّ‬ ‫�در لل َب��ول‪ ،‬وخاف� ٌ‬ ‫�ض‬ ‫للنفخ��ة‪ ،‬مه�دّئ‪ ،‬م� ٌّ‬ ‫وي َّض � ُر ع��ن طري� ِ�ق‬ ‫لدرج� ِ�ة احل��رارة‪ُ ،‬‬ ‫األوراق وال ّزه��ور‪.‬‬ ‫غل� ِ�ي‬ ‫ِ‬ ‫االيكيدونيا (املشمش اهلندي)‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ف��رزات‬ ‫للم‬ ‫��ع‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫يس��تخد ُم كمقش ٍ‬ ‫للجس��م‪،‬‬ ‫الصدريّ��ة‪ ،‬مق�� ّوي‬ ‫��ة َّ‬ ‫املُخاط ّي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بتحض�ير‬ ‫إم��ا‬ ‫للب��ول‪ ،‬ي‬ ‫��در‬ ‫ُس��تعمل ّ‬ ‫ُم ٌّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِّ‬ ‫�كل ُمر ّب��ى‪ ،‬أو ع��ن طري� ِ�ق‬ ‫�ار عل��ى ش� ِ‬ ‫الثم� ِ‬ ‫ه��ور‬ ‫غل��ي‬ ‫ِ‬ ‫األوراق وال ّز ِ‬ ‫ِ‬ ‫اليامسني األبيض‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ض��اد‬ ‫أس‪ ،‬ل��ه دَو ٌر ُم ٌّ‬ ‫آلالم ال�� ّر ِ‬ ‫ُم َس��ك ٌن ِ‬ ‫ِ ُ‬ ‫واجل��روح عن��د‬ ‫��روح‬ ‫ِ‬ ‫اللته��اب الق ِ‬ ‫ٌ‬ ‫لنوب��ات‬ ‫خمف��ف‬ ‫اس��تعماله كمره��م‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ع�لاج التش�� ّن ِج‬ ‫الس��عال‪ ،‬ويس��اع ُد يف‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫وط��رق اس��تخدامه عدي��د ٌة‬ ‫العضل��ي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫هور أو نق ُعها أو‬ ‫غلي‬ ‫فمنها ُ‬ ‫ِ‬ ‫األوراق وال ّز ِ‬ ‫ش��كل مره��م‪.‬‬ ‫ريه��ا عل��ى‬ ‫حتض ُ‬ ‫ِ‬

‫املريم ّية‪:‬‬ ‫خاف� ٌ‬ ‫طه ٌر مع� ٌّ‬ ‫مضاد‬ ‫�وي‪،‬‬ ‫ٌّ‬ ‫�ض للح��رار ِة‪ُ ،‬م ِّ‬ ‫لإلسهال‪،‬‬ ‫قاطع‬ ‫لل َنفخة‪ ،‬طا ٌر‬ ‫للديدان‪ٌ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اهلض��م‪ ،‬ول��ه دو ٌر‬ ‫��ة‬ ‫يس��اع ُد يف عمل ّي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األوراق‬ ‫للربو‪ ،‬يستعمل بعد غلي‬ ‫ُم ٌّ‬ ‫ِ‬ ‫ضاد ِ‬ ‫�ور أو َّ‬ ‫النق� ِ�ع أو ال ّتبخ�ير‪.‬‬ ‫وال ّزه� ِ‬ ‫ُ‬ ‫الصالون‪:‬‬ ‫ورق ّ‬ ‫وه��و نب� ٌ‬ ‫�وت‬ ‫�ات يُس��تخد ُم للزين��ة يف البي� ِ‬ ‫منش ٌ‬ ‫��ط للجس��م‪ ،‬يع��ا ُ‬ ‫واحلدائ��ق‪ّ ،‬‬ ‫جل‬ ‫ِ‬ ‫�االت ال ّتع��ب وال َوه� َ�ن العضلي‪ ،‬مس� ٌ‬ ‫�كن‬ ‫ح� ِ‬ ‫احلم��ل‪ُ ،‬‬ ‫اجل��ز ُء املفي� ُد‬ ‫وآالم ِ‬ ‫آلالم ال ِكل��ى ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َّرني��ة‬ ‫م��ن ه��ذا ال ّنب��ات ه��و اجل��ذو ُر الد َّ‬ ‫كم��ادات)‪.‬‬ ‫(غل��ي‪ -‬منق��وع ‪ّ -‬‬ ‫اخلتم ّية‪:‬‬ ‫كمل�ين ُ ِّ‬ ‫االس��تخدام‬ ‫ش��ائع‬ ‫��ع‬ ‫ُ‬ ‫ِّ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ومقش ٍ‬ ‫َ‬ ‫ص��دري‪ ،‬وذل��ك َ‬ ‫األوراق‬ ‫بع��د غل��ي‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫والز ه��ور‪.‬‬ ‫ال ّز َ ُ‬ ‫ربي‪:‬‬ ‫عت ال ّ‬ ‫ل��ه دو ٌر ف ّع ٌ‬ ‫ح��االت ُّ‬ ‫كام‬ ‫��ال يف‬ ‫ِ‬ ‫ال��ز ِ‬ ‫نش� ٌ‬ ‫واالحتق��ان‪ُ ،‬م ّ‬ ‫للجمل� ِ�ة العصب ّي� ِ�ة‬ ‫�ط ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ووق��ف‬ ‫املركزيّ��ة‪ ،،‬ط��ار ٌد للغ��ازات‪،‬‬ ‫لإلس��هال‪ُ ،‬مه��دّئ‪ ،‬ومطهّ��ر للمع��دة‪،‬‬ ‫األوراق‬ ‫غل��ي‬ ‫يس��تخد ُم ع��ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫طري��ق ِ‬ ‫وال ّز ه��ور‪.‬‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫�ت ال ّنبات� ُ‬ ‫الع�لاج وخليط �اً م��ن الفوا ِئ � ِد العدي��دة‪ ،‬فق��د‬ ‫�ات وم��ا زال��ت آي� ً�ة يف‬ ‫كان� ِ‬ ‫ِ‬ ‫أكثر من ‪%60‬‬ ‫�ت ال�دّوا َء الوحي� َ�د تقريب�اً يف ا ّلزم� ِ�ن املاض��ي‪ ،‬وهي حال ّياً ُتش� ِّ�ك ُل‬ ‫َ‬ ‫كان� ِ‬ ‫الصيدالن ّية‪ُ ،‬‬ ‫حيث ُت َع ُّد ال ّن ُ‬ ‫الصحة‬ ‫نسبة‬ ‫وجدا ُر ّ‬ ‫باتات عما ُد ّ‬ ‫األدوية َّ‬ ‫الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫من ِ‬ ‫يدلة ِ‬ ‫املني��ع‪ ،‬واجلدي� ُر بال ّذك� ِ�ر أ ّن��ه جي��ب معرف� ُ�ة ُ‬ ‫حي س��نج ُد‬ ‫اجل��زء املُفي ِد م��ن النبات‪ُ ،‬‬ ‫أ ّن��ه يف بعضه����ا تفي� ُد ِّ‬ ‫لح��اء وهك��ذا‪..........‬‬ ‫الثم��ار‪ ،‬ويف بعضه��ا األوراق‪ ،‬ويف بعضه��ا ِّال َ‬

‫الكينيا ( أوكاليبتوس)‪:‬‬ ‫يُس��تخدم َ‬ ‫غل��ي األوراق‪،‬‬ ‫بع��د ِ‬ ‫�ات‬ ‫ع�لاج الته��اب القصب� ِ‬ ‫ول��ه دو ٌر يف ِ‬ ‫وضد ُّ‬ ‫�ات ال ّرب� ِ�و َّ‬ ‫حار واإلس��هال‪،‬‬ ‫ونوب� ِ‬ ‫الز ِ‬ ‫اجله��از‬ ‫أم��راض‬ ‫ع�لاج‬ ‫ويس��اع ُد يف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�روح‬ ‫البول��ي‪ ،‬كم��ا ل��ه دو ٌر ُم ِّ‬ ‫رم� ٌ�م للج� ِ‬ ‫عن� َ�د اس��تعماله كمره��م‪.‬‬ ‫ال ّنعناع‪:‬‬ ‫ل��ه دو ٌر ف ّع ٌ‬ ‫تس��كني األمل‪ ،‬مه��دّئ‬ ‫��ال يف‬ ‫ِ‬ ‫�ص‪ ،‬ويس��اع ُد‬ ‫ومض� ٌّ‬ ‫لألعص��اب‪ُ ،‬‬ ‫�اد للمغ� ِ‬ ‫��ة اهلض��م‪ ،‬يس��تخد ُم كام��لُ‬ ‫يف عمل ّي ِ‬ ‫ِ‬ ‫أج��زا ِء ال ّنعن��اع إم��ا بال ّتن��ا ُو ِل املباش� ِ�ر أو‬ ‫الغل��ي أو ال ّنق��ع‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ال ِقرفة‪:‬‬ ‫للعضل��ة القلب ّي��ة‪ ،‬ويُس��اع ُد يف‬ ‫مق�� ّوي‬ ‫ِ‬ ‫ري‬ ‫َّم املختلفة‪ ،‬وله تأث ٌ‬ ‫تكوين ِ‬ ‫ِ‬ ‫عناص ِر الد ِ‬ ‫ل�لأمل ال ّنات� ِ�ج ع��ن ُس� ِّ�م األفاع��ي‬ ‫�اد‬ ‫مض�‬ ‫ٌّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫آلالم املع��د ِة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ولس��عة الدّب��ر‪ ،‬خمف��ف ِ‬ ‫قاط� ٌ�ع للنزي��ف‪.‬‬ ‫ال ّزجنبيل‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫��ط ع��ام‪ ،‬ي��ؤدّي إىل‬ ‫يس��تخد ُم‬ ‫كمنش ٍ‬ ‫لع�لاج‬ ‫زي��ادة ح��رارة اجلس��م‪ ،‬مفي��د‬ ‫ِ‬ ‫للس��عال‪ ،‬كم��ا‬ ‫ن��زالت ال�برد‪ ،‬مه��دّئ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ن��ات‬ ‫تنش��يط‬ ‫ي��ؤدّي إىل‬ ‫اصطن��اع مك ّو ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّم املختلف��ة‪ ،‬يس��تخد ُم َ‬ ‫بع��د الغل��ي‪.‬‬ ‫ال��د ِ‬ ‫الغ��ار‪ :‬يُس��اع ُد يف عمل ّي� ِ�ة اهلض� ِ�م‪ ،‬مط ّه ٌر‬ ‫لألمع��ا ِء واملع��دة‪َّ ،‬‬ ‫ضد الرث ّي��ة املفصل ّية‪،‬‬ ‫ٌّ‬ ‫صدري‪،‬‬ ‫وم َق ّش ٌع‬ ‫طار ٌد‬ ‫للديدان املعويّة‪ُ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫األوراق ِّ‬ ‫م��ار‬ ‫غل��ي‬ ‫ِ‬ ‫والث ِ‬ ‫يس��تعمل بع��د ِ‬ ‫ُّ‬ ‫�ور أو َنق ِعه��ا‪.‬‬ ‫والزه� ِ‬


‫استراحة المجلة‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫ا لقد و س ‪ -‬ا لر محن ‪ -‬ا ملل��ك ‪-‬‬ ‫ا ملهيمن ‪ -‬ا ملتكرب ‪ -‬ا لر حيم ‪ -‬ا لغ�ني‬ ‫احل��ق‪-‬امل ‪-‬حي‪-‬عم��ار ب��ن ياس��ر‪-‬اقرأ‪-‬‬‫جن‪-‬النار‪-‬عذاب‪-‬س��عد ب��ن معاذ ‪-‬ثواب‪-‬صرب‪-‬‬ ‫موت‪-‬حياة‪-‬نهر‪-‬فاكهة‪-‬ماء‪-‬زي��د ب��ن حارثة‪-‬‬ ‫اجلواري‪-‬ط��ه ‪-‬الرع��د‪.‬‬ ‫الكلمة املفقودة‪ :‬هي اسم مؤسس مدينة القريوان‬

‫ّ‬ ‫عزتنا بوحدتنا‬

‫��ب إال َم ْ‬ ‫��ر ُف ُ‬ ‫��ن ُي َك ِاب�� ُد ُه‬ ‫احل َّ‬ ‫ال َي ْع ِ‬ ‫َوال َّ‬ ‫وحَ��د إال َمْ��ن ُي َدا ِني َن��ا‬ ‫الت ُّ‬ ‫ال َت ْق َر ُب��وا ِم ْ‬ ‫��ن ِش�� َعار ٍَب َ‬ ‫��ات ُي ْقِل ُق ُك ْ��م‬

‫َو ْاس َت ْم ِس�� ُكوا ِب ِش�� َعار ٍَص��ا َر ُ ْ‬ ‫ييي َن��ا‬ ‫الت ْف ْ‬ ‫َو َم ِّز ُق��وا َرا َي��ة َ َّ‬ ‫ري��ق َِوال َت ِح ُم ْ��وا‬ ‫َو َر ْف ِر ُف��وا َرا َي��ة َّ‬ ‫التوفي��ق ِ ُت ْن ِجي َن��ا‬ ‫َو َس ِّ��ل ُموا ْ‬ ‫ف أُ ُم��ور ِ ُ‬ ‫احل ْك��م َِو ْاح َت ِك ُم ْ��وا‬ ‫ِ‬ ‫ِل ْ‬ ‫عة َقاد َ‬ ‫َه��ا اإلس�لا ُم َر ِاعي َن��ا‬ ‫ش��ر ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ج ِع ِه ْ��م‬ ‫َُ‬ ‫��رب أَ ْ َ‬ ‫م َّك��م ٌيف َق َضا َي��ا ال ُع ِ‬

‫ال َي ْه َت�� ِد ْي أَ ُّي َخ َّ��وان ٍ ل َنا ِدي َن��ا‬ ‫ي��س َي ْس�� َل ُم َم ْأ ُف ٌ‬ ‫ب ْل َد ِت�� ِه‬ ‫َو َل َ‬ ‫��ون ِ ِ‬ ‫اهلل ْ‬ ‫َو َرُّب َن��ا ُ‬ ‫األحَ��وال ِ َ ْ‬ ‫يف ْ‬ ‫ي ِمي َن��ا‬ ‫ي��ا َس��امعاً َص� ْ�و َت َم� ْ�ن َن��ادَى ِل َد ْع َو ِت َن��ا‬ ‫أَ ْس ْ‬ ‫الر ْك��ب ُِم َ‬ ‫نق��ا َداً ِل َد ِاعي َن��ا‬ ‫��رع إىل َّ‬ ‫��ل ِم ْ‬ ‫َو ْاس�� َت ْل ِهم ِال َع ْق َ‬ ‫��ن أَ ْف�� َكار أُِ َّم ِت َن��ا‬ ‫��ون ِم ْ‬ ‫س��ع ِال َك َ‬ ‫��ن أَ ْخ َب��ار ِِح ِّطي َن��ا‬ ‫َوأَ ْ ِ‬ ‫��ق ْ‬ ‫َو ْاس�� َت ْع ِمل ِ َ‬ ‫ف َت ْث ِبي��ت َِغا َي ِت َن��ا‬ ‫احل َّ ِ‬ ‫��اس َوالد ْ‬ ‫اخ��ر ِ َّ‬ ‫ُّن َي��ا ُت َوا ِفي َن��ا‬ ‫الن َ‬ ‫َو َف ِ‬

‫شــاعر جسرين ( أبو الفضل )‬

‫اخترب معلوماتك‬

‫من هو أول من رمى بسهم يف سبيل اهلل ؟‬ ‫‪-1‬أبو بكر الصديق‪.‬‬ ‫‪-2‬سعد بن أبي وقاص‪.‬‬ ‫‪-3‬أبو عبيدة بن اجلراح‪.‬‬

‫م��ا اس��م الرج��ل ال��ذي اس��تأجره الن�بي صل��ى اهلل علي��ه‬ ‫وس��لم لريافق��ه كدلي��ل يف رحل��ة اهلج��رة ؟‬ ‫‪-1‬سراقة بن مالك‪.‬‬ ‫‪-2‬عقبة بن أبي معيط‪.‬‬ ‫‪-3‬عبد اهلل بن أريقط ‪.‬‬ ‫كان املش��ركون يع�يرون الن�بي صل��ى اهلل علي��ه وس��لم‬ ‫بقوهلم [ابن أبي كبش��ة] ‪ ،‬فمن هو أبو كبش��ة هذا ؟‬ ‫‪-1‬لقب جلده وهب والد آمنة ‪.‬‬ ‫‪-2‬لقب جلده عبد املطلب والد عبد اهلل‪.‬‬ ‫‪-3‬لقب لزوج حليمة السعدية‪.‬‬ ‫يص��ف املؤرخ��ون عم��ر ب��ن اخلط��اب رض��ي اهلل عن��ه أن��ه‬ ‫كان ابي��ض الل��ون ويصف��ه بعضه��م بأن��ه كان أس��وداً‬ ‫فم��ا س��بب ذلك ؟‬ ‫‪-1‬خطأ من املؤرخني‪.‬‬ ‫‪-2‬كان أبيضاً ولكنه إذا غضب اسو ّد لونه ‪.‬‬ ‫‪-3‬كان أبيضاً ولكنه اسو ّد من اجلوع يف عام الرمادة‪.‬‬ ‫األجوبة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬سعد بن أيب وقاص‪.‬‬ ‫‪ -2‬عبد الله بن أريقط‪.‬‬ ‫‪ -3‬لقب لزوج حليمة السعدية‪.‬‬ ‫‪ -4‬كان أبيضاً ولكنه اسو ّد من الجوع يف عام الرمادة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫الكلمة‬ ‫المفقودة‬

‫أ‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫هـ‬ ‫ط‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫م‬

‫س‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ع‬ ‫هـ‬ ‫ي‬

‫ي ع ا ل م‬ ‫ر ا ل ر ع‬ ‫ا ة ب ك ء‬ ‫و ه ت ل ا‬ ‫ج ك و م م‬ ‫ل ا م ل ة‬ ‫ا ف ن ا ن‬ ‫ز ي د ب ن‬ ‫ة ا ي ح ن‬ ‫م ا ر ب ن‬ ‫ن ف ا ل م‬ ‫ح ر ل ا ع‬

‫ت‬ ‫د‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ر‬

‫ك‬ ‫ق‬ ‫ق‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ا‬

‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫غ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ر‬ ‫ن‬

‫ر‬ ‫أ‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ل‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫ص‬ ‫ا‬


‫قسم األطفال‬

‫قصة العدد‬

‫أصحاب السفينة‬

‫‪17‬‬

‫إعداد ‪ :‬ضياء الحق‬

‫قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫مثل القائم يف حدود اهلل والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة ‪ ،‬فأصاب بعضهم أعالها وبعضهم أسفلها‪.‬‬ ‫وكان الذين يف أسفها إذا استقوا من املاء مروا على من فوقهم‪.‬‬ ‫فقال��وا ل��و أنن��ا خرقن��ا يف نصيبن��ا خرق�اً‪ ,‬ومل ن��ؤذ م��ن فوقنا!! فإن تركوهم وما أرادوا هلك��وا مجيعاً ‪ ,‬وإن أخذوا على‬ ‫ن��وا ‪َ َ ,‬‬ ‫أيديه��م َ ُ‬ ‫ونوا مجيع�اً‪.‬رواه البخاري‬

‫مجلة الهدى اإلسالمية ‪ -‬العدد السابع عشر‬

‫كان يف قدي��م الزم��ان جمموع��ة ‪ ،‬ف��إذا أرادوا امل��اء أخ��ذوه م��ن الثق��ب نع ّذبكم يف األمر ‪ ،‬كما أ نن��ا‬ ‫م��ن الن��اس ركب��وا س��فينة كب�يرة وعنده��ا ل��ن حيتاج��وا للصع��ود إىل س��نثقب يف حصتن��ا فق��ط‬ ‫ول��ن نؤذيك��م ‪.‬‬ ‫مقس��مة إىل األعل��ى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،‬وكان��ت الس��فينة‬ ‫ٌ‬ ‫طابقني ‪ٌ ،‬‬ ‫طابق علوي‬ ‫وطابق س��فلي‪ .‬أعجب��ت الفك��رة اجلمي��ع وب��دأوا ص��اح أحده��م غاضب��اً ‪ :‬ولكنك��م‬ ‫طواب��ق الس��فينة ‪ ،‬بالط��رق أس��فل الس��فينة ‪ ،‬فأح��دث س � ُتغرقون الس��فينة أيه��ا احلمق��ى!‬ ‫َ‬ ‫وتقاس��م الن��اس‬ ‫فس��اكنوا الطاب��ق الس��فلي كلم��ا طرقه��م ه��ذا ضجيج��اً عالي��اً جع��ل‬ ‫قاطع��ه أح��د س��كان الطاب��ق العلوي ‪:‬‬ ‫احتاج��وا إىل امل��اء ِصع��دوا إىل الطاب��ق س��كان الطاب��ق العل��وي يس��رعون‬ ‫ولكنه��م س��يثقبون يف حصته��م فقط‬ ‫العل��وي ليس��حبوا م��ن م��اء البح��ر لرؤي��ة م��ا حي��دث‪.‬‬ ‫ول��ن يأت��وا ناحيتن��ا فنح��ن بعي��دون‬ ‫فيغس��لون ب��ه أوعيته��م ويقض��ون ب��ه تس��اءل س��كان الطاب��ق العل��وي‪ :‬األذى‪.‬‬ ‫حوائجه��م ‪.‬‬ ‫ماه��ذا ال��ذي تفعلون��ه؟! ومل��اذا تثقبون وهن��ا حت��ث أح��د احلكم��اء قائ� ً‬ ‫لا ‪ :‬إن‬ ‫لنصع��د ك��ي الس��فينة؟ !‬ ‫َ‬ ‫فق��ال أحده��م ‪ :‬هي��ا‬ ‫الس��فينة إذا غرق��ت فإنه��ا س��تغرق‬ ‫ُنض��ر م��ا ًء للغس��يل ‪.‬‬ ‫أجابه��م س��كان الطاب��ق الس��فلي ‪ :‬كامل��ة بطابقيه��ا العل��وي والس��فلي‬ ‫ق��ال اآلخ��ر ‪ :‬اصع��د لوح��دك فق��د ال عليك��م ‪ ،‬حن��ن ل��ن نزعجك��م ول��ن ‪ ،‬ف��إن تركن��ا ه��ؤالء وش��أنهم فإنن��ا‬ ‫س��نهلك مجيع �اً وإن حن��ن منعناه��م‬ ‫تعبن��ا م��ن كث��رة الصع��ود والن��زول ‪.‬‬ ‫فإنن��ا س��ننجوا مجيع �اً ‪.‬‬ ‫نزعج س��كان الطابق‬ ‫وق��ال ثال��ث‪ :‬إنن��ا ُ‬ ‫[إن ه��ذه الدني��ا مث��ل الس��فينة‬ ‫العل��وي كث�يراً م��ن كث��رة أخذن��ا‬ ‫الكب�يرة ‪ ،‬ل��و تركن��ا‬ ‫للم��اء ‪.‬‬ ‫املخط��ئ يفع��ل م��ا‬ ‫فاجتمع��وا عل��ى رأي واح��د ؛‬ ‫يش��اء فإن��ه س��يتمادى‬ ‫وه��و أن��ه م��ن الواج��ب علين��ا أال‬ ‫حت��ى يغ��رق الس��فينة‬ ‫ن��ؤذي م��ن فوقن��ا ‪ ،‬وأن جن��د‬ ‫كله��ا مب��ن فيه��ا م��ن‬ ‫طريق��ة ألخ��ذ امل��اء دون‬ ‫صاحلني وخمطئني‬ ‫أن نزعجه��م ‪.‬‬ ‫‪ ،‬لذل��ك ال ب��د من‬ ‫أن مننع��ه‬ ‫أش��ار عليه��م أح��د‬ ‫حت��ى تتح��ق‬ ‫الرج��ال ب��أن يثقب��وا‬ ‫لن��ا النج��اة ]‪.‬‬ ‫ثقب��اً أس��فل الس��فينة‬


‫‪JJ^„fiÁ÷Ê<Ìíœ◊÷<�^fi]Áfl¬<ƒï‬‬

‫ﺳﻴﻨﺎرﻳ‬ ‫ﻮ و رﺳﻮم ‪:‬‬

‫ﺳﻨﺎﺑﻞ اﻟﺤﻖ‬

‫ﻧﺮﻳﺪ ﻃﺤﻴﻨﺎً‬

‫أﺑﻮ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺗﺎﺟ ٌﺮ ﻃامع ﻳﺤﺘﻜﺮ اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﻌﻬﺎ ﺑﺄﺳﻌﺎر ﺑﺎﻫﻈﺔ‪ ..‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪي‬ ‫ﺳﻮى ﻫﺬا اﻟﻄﺤني وﻫﻮ ﻏﺎل‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ ﻷﻧﻪ ﻳﺪﺧﻞ إﻟﻴﻨﺎ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ‬

‫أرﺟﻮك ﻳﺎ ﺑﻨﻲ أﻋﻄﻨﻲ وﻟﻮ‬ ‫ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ اﻟﻄﺤني ﺑﻬﺬا اﳌﺎل ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم‪ ..‬إﻧﻬﻢ ميﻮﺗﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻮع‬

‫ﺳﻮف أﺧﻔﻲ ﻣﺰﻳﺪاً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺤني ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺮﺗﻔﻊ مثﻨﻪ‬

‫ﻧﺮﻳﺪ أرزاً‬


‫ﺳﻮف أﻋﻄﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺤني وﻟﻴﻔﻌﻞ ﻣﻌﻠّﻤﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﺎء‬

‫ﺑﺎرك اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﻳﺎ ﺑﻨﻲ‪..‬‬ ‫ﺗﻔﻀﲇ ﻳﺎ ﺧﺎﻟﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ ‪ ..‬أﻳﻬﺎ اﻷﺣﻤﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻤﺢ ﻟﻚ أن ﺗﺒﻴﻌﻬﺎ؟!‬

‫اﻟﻠﻬﻢ اﻧﺘﻘﻢ‬ ‫ﻣﻦ أيب ﺣﺴﻦ‬ ‫وﻣﻦ ﻛﻞ ﻇﺎمل‬

‫أرﺟﻮﻛﻢ ﺳﺎﻋﺪوين‪ ..‬ﺑﻀﺎﻋﺘﻲ ﺗﺤﱰق‬ ‫أﻣﻮاﱄ‪ ..‬ﻟﻘﺪ ذﻫﺐ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﻳﺎ وﻳﲇ ‪ ..‬ﻳﺎ وﻳﲇ‬


‫ ء ا‬ : ‫ا‬

� <–õ^flπ] <H^ËÖÁâ <ª <ÏÖÜ-] <ª <Ì◊⁄^√÷] <ÌÈ� ⁄¯â˝] <ÔÇ7] <Ìäâˆ⁄ <ƒËÖ^é⁄ <ÔÇuc � � Ì� Èfõ<Ì� äâˆ⁄<Í‚Ê<Ì“Ö^fπ]<ÌËÖÁä÷]<ÏÖÁn÷]<‹uÖ<‡⁄<lÇ÷Ê <HÌÈ⁄¯âc<Ì÷^âÖ< l]É< � <ª<9�÷]<ͬ^€jq˜]<ÿ ^”j÷]<Ì ^œm<Üéfl÷Ê<HÌÈ◊ ^”i<ÌÈfõ< l^⁄Ç}< ‹ËÇœj÷<Ó√äi � � � Jƒ€j.]

:‫ر ا‬ :  ‫وع ا  ا‬

<�^ñËÜ⁄ <D15000E <‡⁄ <Ün“˘ <ÌÈví÷] <ÌË^¬Ü÷] <ÌÈf�÷] <^Àç <Ìäâˆ⁄ <k⁄ÇŒ <ÌÈf�÷]<^„i]Å^Ȭ<Ÿ¯}<‡⁄<‘÷ÉÊ<HÜ„ç_<Ì√äi<‡¬<ÇËài<˜<Ï3 <Ÿ¯}<ÌñËÜ⁄Ê <2ßÊ <HÌÈf�÷] <ÿÈ÷^vj÷] <2ßÊ <H^Àéjâ˜] <‹äŒ <±c <Ì ^ï˝^e <HÌíj~π] J<ÌÈflä÷]<l^ñËÁ√j÷]

:  ‫وع ا  ا‬ <≈ÊÜéπ]<ÕÇ„Ë<H·Áíjß<·ÁÈfi˜ÇÈë<ÂÜËÇË<H‰¬Áfi<‡⁄<ÇËÜ Ê<Ǭ]Ê<≈ÊÜé⁄<Á‚Ê <ÌõÁ«÷] <^„q^j† <:÷] <ÌÈf�÷] <Å]Áπ] <ƒÈflíi <ÿq_ <‡⁄ <ÌÈ÷Ê˘] <Å]Áπ] <∞⁄`i <±c <t^jfide<≈ÊÜéπ]<–◊�fi]Ê<HÇâ˘]<›^øfi<‰ïÜÀË<ÎÑ÷]<–fi^§]<Ö^í£]<ÿæ<ª<ÌÈŒÜé÷] <±c<Ì ^ï˝^e<·Á◊ ^ä÷]Ê<·ÊÇÈ Áf÷]Ê<9�÷]<ŸÁv”÷^“<ÌÈqÖ^§]<l]Üñvjäπ] JÌÈf�÷]<‹‚]Üπ]Ê<l^€œ√π]<‡⁄<ÇËÇ√÷]

: ‫وع ا ا‬ <åÊÖÅ<Çf÷<ÌÈf�÷]<^Àç<Ìäâˆ⁄<ª<∞¬Á�jπ]<g�÷]<Ìf◊õ<‡⁄<ÏÖÅ^f≤<–◊�fi] <l_Çe <Ê <HÌ÷ÇÈí÷]Ê <·^flâ˘]Ê <ÎÜéf÷] <g�÷] <h¯õ� <k◊6 <ÌÈ€◊¬ <l]Üï^¶Ê <ÌÈ€◊¬<l]ÖÊÅ<‹Èœj÷<›ÁÈ÷]<k◊œjfi]<‹m<HÌõÁ«÷]<ª<‡ËÅÁqÁπ]<^fõ˘^e<Ìfi^√jâ˜^e <∞íj~π] <^fõ˘] <ƒ⁄ <·Ê^√j÷^e <ÏÖÜ-] <–õ^flπ] <ª <±Ê˘] <ÏÜ€◊÷ <kfi3fi˜] <2¬ J<tÖ^§]<ª<‡ËÅÁqÁπ]


مجلة الهدى الإسلامية - العدد السابع عشر