Page 1


COCO CRUSH ¢TGôc ƒcƒc ôØ°UC’Gh ¢†«HC’G ÖgòdGh ¢SɪdC’G øe ºJGƒN

+974 4444 1932 ô£b - áMhódG - ∫ƒe ÉfƒL’ CHANEL.COM


‫للنهار‬ F O R D AY T I M E

BOUCHERON QUATRE RADIANT EDITION HOOP EARRINGS

KARL LAGERFELD

OSCAR DE LA RENTA

BOUCHERON QUATRE RADIANT RING

BREMONT 1918

BOUCHERON QUATRE RADIANT EDITION BANGLE CHANEL J12-XS 133

BOUCHERON QUATRE CLOU DE PARIS BANGLE


FIFT Y ONE EAST

‫للمساء‬

GEORGES HOBEIKA

MAXIME SIMONES

FOR EVENING

BOUCHERON SERPENT BOHÈME EARRINGS

DAVID YURMAN RING

BREMONT ALT 1-P

DAVID YURMAN BRACELET

132


1. Jal Mahal Palace, Man Sagar Lake, Jaipur 2. Rambagh Palace, Jaipur ©Taj Hotels 3. Hawa Mahal, Jaipur

4. Suvarna Mahal, Jaipur ©Taj Hotels 5. Amer Fort, Jaipur 1

1

2

Jaipur STAY

Jaipur has plenty to offer the tourist, from its forts and palaces to colourful bazaars. If your idea of India involves elephants and snake charmers, this is the city to find them, or even to spot a wild monkey walking down the street. Jaipur is the largest city in the Rajasthan region, but can also boast being India’s first city to be architecturally planned. It was built in the 18th century when the decline of the Mughal Empire had begun and Jai Singh, ruling sovereign of nearby Amber, sought out a place where his population could feel safe. As such, Jaipur was built on a grid system by a brilliant architect and surrounded by a protective wall with seven gates.

R AMBAGH PAL ACE Once home to the Maharajas of Jaipur, the Rambagh Palace is a luxurious blend of heritage, opulence and an exquisite level of service. A spa, pools, gardens, golf putting green and yoga pavilion are among the amenities.

DINE

SUVARNA MAHAL Even if staying elsewhere, a visit to the Rambagh Palace hotel is a must to dine at Suvarna Mahal, where the menu of regional specialties from across India is served in surroundings of the utmost opulence.

Jaipur is also known as the Pink City, a title that alludes to the colour of many of its buildings. Among the visual highlights is the Hawa Mahal palace, constructed of red and pink sandstone. One of Jaipur’s most recognisable sights, the Jal Mahal palace, was also made from red sandstone and is famed for its submerged appearance in the middle of Man Sagar Lake. A mustvisit during any stop in Jaipur is Amer Fort. Set on a hilltop, the fort can be approached by elephant ride, an unforgettable experience.

SHOP

BAPU BAZA AR Textiles, handicrafts and pretty much anything else you might want to take home can be found in this market. Get ready to bargain and enjoy the surroundings that offer views of Jaipur’s famous pink hues.

Rajasthan’s second largest city, Jodhpur, is four and a half hours away by train from Jaipur and makes a perfect getaway for a night or two. While Jaipur is known as the Pink City, Jodhpur is known as the Blue City for its blue-hued houses, which heavily inspired Boucheron’s Bleu de Jodhpur collection. Don’t miss visiting the Mehrangarh Fort, Jodhpur’s top tourist must-see, while there.

131


‫‪TRAVEL‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫جايبور‬ ‫الملونة‪ .‬وإذا كنتم‬ ‫وصوال إلى األسواق‬ ‫تقدم «جايبور» الكثير للزائرين‪ ،‬من القالع والقصور‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومدربي الثعابين‪ ،‬فهي المدينة المثالية لذلك أو حتّ ى للقاء قرد‬ ‫تزورون بالد الهند لرؤية الفيلة‬ ‫ّ‬ ‫يتنقل في الشارع‪« .‬جايبور» هي المدينة األكبر في والية «راجاستان» كما أنّ ها تتباهى بأنّ ها‬ ‫بري ّ‬ ‫ّ‬ ‫تم التخطيط لها من الناحية المعمارية‪ .‬فقد ُبنيت في القرن‬ ‫المدينة األولى في الهند التي ّ‬ ‫الثامن عشر مع بداية سقوط اإلمبراطورية المغولية على يد المهراجا األمير «جاي سينغ»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شبكي من قبل مهندس بارع‬ ‫تم تشييد المدينة على نظام‬ ‫مكانا‬ ‫الذي أراد‬ ‫آمنا لشعبه‪ .‬بهذا‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا بـ «المدينة الوردية»‪ ،‬وهو لقب‬ ‫بوابات‪ .‬تُ عرف «جايبور»‬ ‫وأحيطت بجدار لحمايتها مع سبع ّ‬ ‫تفوتوا زيارة «قصر الرياح» (هوا‬ ‫يحاكي ألوان العديد من مبانيها‪ .‬ومن بين معالمها البارزة‪ ،‬ال ّ‬ ‫الرملي باللونين األحمر والزهري‪ّ .‬أما قصر الماء «جال محل» فيأتي‬ ‫محل) الذي ُبني بالحجر ّ‬ ‫ً‬ ‫الرملي األحمر وأكثر‬ ‫من المعالم السياحية األشهر في المدينة بحيث ُصنع‬ ‫أيضا من الحجر ّ‬ ‫يتوسط بحيرة «مان ساجار»‪ .‬ال تنسوا زيارة «حصن عامر» الذي يقع في أعلى‬ ‫يميزه هو ّأنه‬ ‫ّ‬ ‫ما ّ‬ ‫ّ‬ ‫التل ويمكن الوصول إليه على ظهر الفيل لتجربة سياحية ال مثيل لها‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬تقع‬ ‫«جودبور»‪ ،‬ثاني أكبر مدينة في والية «راجستان»‪ ،‬على بعد مسافة أربع ساعات ونصف في‬ ‫القطار من «جايبور» وتعتبر المالذ المثالي لقضاء يومين رائعين‪ .‬وفي حين تُ عرف «جايبور»‬ ‫ملونة‬ ‫بـ «المدينة الزهرية»‪ّ ،‬‬ ‫فإن «جودبور» هي «المدينة الزرقاء» بمنازلها التي تحمل نفحة ّ‬ ‫بدرجات األزرق وهي ما ّ‬ ‫شكل مصدر اإللهام األساسي في مجموعة «بلو دو جودبور» لدار‬ ‫تفوتوا زيارة قلعة «مهرانجارا»‪ ،‬النقطة السياحية األبرز في المدينة‪.‬‬ ‫«بوشرون»‪ .‬ال ّ‬

‫‪130‬‬

‫اإلقامة‬

‫رامباغ باالس‬

‫ّ‬ ‫المقر الرئيسي لملوك مهراجا «جايبور»‪،‬‬ ‫يشكل‬ ‫يتميز الفندق‪ ،‬الذي كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتضمن وسائل‬ ‫بمزيج فاخر من التراث والفخامة والخدمة الممتازة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الراحة فيه منتجع السبا‪ ،‬وحوض السباحة‪ ،‬وحدائق‪ ،‬وملعب غولف‬ ‫ومساحة لممارسة رياضة اليوغا‪.‬‬

‫المطاعم‬

‫سوفارنا محل‬

‫فإن زيارة «رامباغ باالس» هي‬ ‫حتّ ى لو كنتم تقيمون في مكان آخر‪ّ ،‬‬ ‫يقدم أشهى‬ ‫أساسية‬ ‫لتذوق قائمة الطعام في «سوفارنا محل» الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهندية في أجواء فاخرة‪.‬‬ ‫األطباق‬ ‫ّ‬

‫التسوق‬ ‫ّ‬ ‫بابو بازار‬

‫هنا‪ ،‬تجدون ّ‬ ‫حتى كل ما ترغبون‬ ‫والحرفيات اليدوية أو ّ‬ ‫كل أنواع النسيج‬ ‫ّ‬ ‫في شرائه عند العودة‪ .‬ال تنسوا المساومة على األسعار واالستمتاع‬ ‫ّ‬ ‫المطلة على بيوت «جايبور» الزهرية الشهيرة‪.‬‬ ‫بالمحيط المذهل والمناظر‬


‫للنهار‬ F O R D AY T I M E

ZADIG & VOLTAIRE

ERIKA CAVALLINI

CHANEL CAMÉLIA NECKLACE

TUDOR BLACK BAY 58

OFF-WHITE

DAVID YURMAN EARRINGS

BOUCHERON REFLET

129


FIFT Y ONE EAST

‫للمساء‬

NAEEM KHAN

DIGEL

FOR EVENING

BOUCHERON SERPENT BOHÈME EARRINGS

BOUCHERON SERPENT BOHÈME RING

BOUCHERON SERPENT BOHÈME BRACELET

ROLEX COSMOGRAPH DAYTONA

128


1. Agra Fort, Agra 2. Mumtaz Mahal

3. The Oberoi Amaravilas Š Oberoi Hotels & Resorts 4. Taj Mahal, Agra

1

3

2

Agra Tourists throng to Agra all year long and with one very good reason: to visit the Taj Mahal. As one of the Seven Wonders of the World, this architectural feat has a fame that reaches the furthest corners of the globe, but to see it in person is an unmissable experience. Supposedly the most beautiful structure in the world, it was built by 20,000 workers over a period of 22 years at a vastly extravagant cost. Take a guide as you enter the complex and you will hear the tale behind the structure, a story of deep devotion between the Muslim emperor Shah Jahan and his wife Mumtaz, both buried here. The structure is built entirely of white Makrana marble, the most precious marble in the world and the exact same material that Boucheron selected for inclusion in its Bleu de Jodhpur high jewellery collection. After the Taj Mahal, the heritage site of Agra Fort is the second must-visit spot on any tourist’s itinerary. The fort has been both a military stronghold and a royal residence, and it harks back to the days when Agra was the capital of the Mughal Empire. The 16th century Mughal ruler Akbar chose red sandstone to build up the edifice as a strategic stronghold, giving it the distinctive colour it still holds today.

STAY

THE OBEROI AMAR AVIL AS, AGR A As the closest hotel by far to the Taj Mahal, the Oberoi Amaravilas offers something no other hotel can unobstructed views of the architectural marvel from every room. Designed in the style of an Indian palace, the hotel is a luxurious haven of craftsmanship, impeccable service and amenities.

DINE

THE MUGHAL ROOM Set on the rooftop of the Clarks Shiraz hotel, the Mughal Room is the place to enjoy Indian specialties in the outdoors with a view of the Taj Mahal and Agra Fort in the distance.

SHOP

SADAR BAZA AR Handicrafts, clothes and leather bags (an Agra specialty) are among the items to be found at Sadar Bazaar. Remember to bargain hard before buying.

127


‫‪TRAVEL‬‬

‫‪4‬‬

‫أغرة‬ ‫السواح بكثرة إلى «أغرة» على مدار العام والسبب األساسي هو زيارة «تاج محل»‪ .‬من‬ ‫يتوافد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليشكل تجربة‬ ‫عجائب الدنيا السبع‪ ،‬تصل شهرة هذا المعلم الهندسي إلى كل زاوية في العالم‬ ‫يفوتها أي زائر‪ُ .‬ش ّيد هذا المعلم‪ ،‬الذي ُيفترض بأنّ ه من أجمل الهياكل في‬ ‫سياحية ال يمكن أن ّ‬ ‫عاما وبكلفة عالية ً‬ ‫ً‬ ‫جدا‪ .‬يمكن االستعانة‬ ‫العالم‪ ،‬على يد ‪ ٢٠‬ألف عامل خالل فترة تصل إلى ‪٢٢‬‬ ‫قصة من الوالء العميق‬ ‫الصرح وهي ّ‬ ‫بدليل سياحي عند المدخل فيطلعكم على حكاية هذا ّ‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب في هذا المكان‪ُ .‬بني‬ ‫بين اإلمبراطور «شاه جهان» وزوجته «ممتاز»‪ ،‬اللذين ُدفنا‬ ‫والمادة نفسها التي‬ ‫الرخام األفخر في العالم‬ ‫ّ‬ ‫الهيكل بالكامل من رخام «ماكرانا» األبيض‪ّ ،‬‬ ‫اختارتها «بوشرون» لدمجها في مجموعة المجوهرات الفاخرة «بلو دو جودبور»‪ .‬بعد زيارة «تاج‬ ‫توجهوا إلى «قلعة أغرة»‪ ،‬المعلم الثاني الذي ينبغي رؤيته عند زيارة المدينة‪ .‬فقد كانت‬ ‫محل»‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئاسيا وتعود بالذاكرة إلى الفترة التي كانت فيها «أغرة» عاصمة‬ ‫ومقر ًا‬ ‫عسكريا‬ ‫معقال‬ ‫القلعة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫إمبراطورية المغول‪ .‬وقد اختار السلطان «محمد جالل الدين أكبر» في القرن السادس عشر‬ ‫المميز الذي ينفرد‬ ‫الصرح كمعقل استراتيجي وهو ما يعطيه اللون‬ ‫ّ‬ ‫الرملي األحمر لبناء ّ‬ ‫الحجر ّ‬ ‫به اليوم‪.‬‬

‫اإلقامة‬

‫ذا أوبيروي أميرفيالس‪ ،‬أغرة‬

‫أي‬ ‫يقدمه ّ‬ ‫يقدم هذا الفندق األقرب إلى «تاج محل» ما ال يمكن أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫مصمم‬ ‫فندق آخر‪ ،‬مناظر ال تُ حجب على الروائع الهندسية من كل غرفة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتميز بمهارة الصنع‪،‬‬ ‫فاخرا‬ ‫مالذا‬ ‫بأسلوب القصر الهندي‪ ،‬يعكس الفندق‬ ‫ّ‬ ‫الراحة‪.‬‬ ‫والخدمة المتكاملة وكل وسائل ّ‬

‫المطاعم‬

‫ذا موغل روم‬

‫يأتي هذا المطعم‪ ،‬الذي يقع على سطح فندق «كالركس شيراز»‪ ،‬المكان‬ ‫ّ‬ ‫مطلة على‬ ‫لتذوق المطبخ الهندي في الهواء الطلق مع مناظر‬ ‫المثالي‬ ‫ّ‬ ‫«تاج محل» وقلعة «أغرة»‪.‬‬

‫التسوق‬ ‫ّ‬

‫سادار بازار‬

‫الجلدية (التي تشتهر بها‬ ‫الحرفية‪ ،‬والمالبس والحقائب‬ ‫تبرز المنتوجات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تذكروا أن‬ ‫تسوقها في «سادار بازار»‪.‬‬ ‫«أغرة») من القطع التي يمكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشدة قبل الشراء‪.‬‬ ‫تفاوضوا‬ ‫ّ‬

‫‪126‬‬


‫للنهار‬

RALPH & RUSSO

F O R D AY T I M E

MSGM

DAVID YURMAN EARRINGS

ROLEX DAY-DATE 40

YVAN TUFENKJIAN BRACELET

ROLEX DATEJUST 36

125


FIFT Y ONE EAST

‫للمساء‬

MONIQUE LHUILIER

BRIONI

FOR EVENING

CHANEL PREMIÈRE TOURBILLON VOLANT SAPHIRS

BOUCHERON POMPON ART DÉCO PENDANT EARRINGS

MONSIEUR DE CHANEL

BOUCHERON FLEUR ETERNELLE RING

124


1. Red Fort, New Delhi

2. Leela Palace, New Delhi © Leela Palace 3. Haveli Dharampura © Haveli Dharampura 4. Humayun’s Tomb, New Delhi 5. Qutub Minar, New Delhi 6. Jama Masjid, Old Delhi

1

2 3

Delhi STAY

Huge and sprawling, busy and colourful, Delhi always makes a strong impression. India’s modern-day capital is the beating heart of the country, politically and culturally. Its vast history has seen this city under the control of seven successive rulers, and the city is dotted with many monuments and remnants of this past. It was the British that built the part of the city known as New Delhi. Heading for this quarter allows for a relatively easy induction into Delhi life, with its modern boutiques, cafes and restaurants. Old Delhi has deep roots dating back to the 17th century, and is home to Jama Masjid, India’s largest mosque and a must-visit. To reach it necessitates a walk through the hustle and bustle of the streets of Old Delhi, which is an experience in itself. Just around the corner is another unmissable highlight, the 17th century Red Fort. Further out lies Humayun’s Tomb, a UNESCO World Heritage Site that was built in 1570 for a Mughal emperor, and which is said to have inspired the later building of the Taj Mahal. As the tallest brick minaret in the world, the Qutub Minar is another worthy stop-off and yet another UNESCO World Heritage Site. Despite the heavy traffic, this is also a very green city, with plenty of parks and wide, treelined boulevards. Along one such leafy street lies the Gandhi Smitri, the house where Gandhi lived out the final months of his life. Today the museum welcomes visitors to learn more about the man known as the ‘father’ of India. Beyond cultural delights, a visit to Delhi wouldn’t be complete without shopping. From bustling markets to luxury brands, there is something for everyone here. New Delhi’s Connaught Place is an excellent starting point for its magnificent colonial-era architecture and wealth of modern-day brands.

123

LEEL A PAL ACE This truly grand hotel is one of the most luxurious places to stay in the city and places you in the heart of Delhi’s diplomatic quarter, around 30 minutes from the airport. Three top-notch restaurants, beautiful interiors, a spacious spa and rooftop pool are among the highlights.

DINE

HAVELI DHAR AMPUR A Located in Old Delhi, Haveli Dharampura is a restored 19th-century house turned hotel whose restaurant is a local favourite for its Indian delicacies.

SHOP

DILLI HA AT If the thought of battling Delhi’s crowds and bargaining is too much, Dilli Haat offers a calmer alternative, as a place where traditional wares can be browsed in an outdoors setting and with mainly fixed prices.


‫‪TRAVEL‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6‬‬

‫دلهي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا على األحاسيس‪.‬‬ ‫انطباعا‬ ‫غالبا ما تترك «دلهي»‬ ‫وتمددها‪ ،‬بزحمتها وألوانها‪،‬‬ ‫بضخامتها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشكل نبض البالد‪ ،‬إن من الناحية السياسية أو الثقافية‪ .‬ينبع‬ ‫العصرية هذه‬ ‫فعاصمة الهند‬ ‫ّ‬ ‫تاريخ المدينة العظيم من سيطرة سبعة حاكمين عليها‪ ،‬لتنتشر في زواياها اليوم النصب‬ ‫ّ‬ ‫ومخلفات الماضي‪ .‬وقد قامت بريطانيا بتشييد جزء المدينة الذي ُيعرف اليوم بـ‬ ‫التذكارية‬ ‫العصرية‬ ‫الحي لالنغماس في حياة «دلهي» بمتاجرها‬ ‫«نيو دلهي» بحيث تكفي زيارة واحدة لهذا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومقاهيها ومطاعمها‪ّ .‬أما «دلهي» القديمة فتتمتّ ع بأصول تعود إلى القرن السابع عشر‬ ‫بد من زيارتها‪ .‬وللوصول إلى‬ ‫وتضم الجامع األكبر في الهند والذي يعتبر من األماكن التي ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشكل تجربة رائعة بذاتها‪.‬‬ ‫مما‬ ‫المسجد‪ ،‬ينبغي السير وسط ازدحام شوارع «دلهي» القديمة ّ‬ ‫بالقرب من هنا‪ ،‬يقع معلم سياحي أساسي آخر‪ ،‬قلعة «الحصن األحمر» التي تعود إلى القرن‬ ‫السابع عشر‪ .‬وعلى مسافة أبعد‪ُ ،‬ش ّيد ضريح «همايون» في العام ‪ ١٥٧٠‬إلمبراطور مغولي‬ ‫ألهم مواقع التراث اإلنساني العالمي‪ ،‬كما يقال بأنّ ه ّ‬ ‫شكل‬ ‫ضمه إلى قائمة اليونيسكو‬ ‫وتم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الحقا في بناء «تاج محل»‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬يأتي «قطب منار»‪ ،‬والذي تعتبر‬ ‫مصدر اإللهام‬ ‫تاريخيا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بد من زيارته وقد قامت منظمة اليونيسكو‬ ‫معلما‬ ‫منارته األطول في العالم‪،‬‬ ‫بارزا ال ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا في قائمة التراث العالمي‪ .‬بالرغم من الزحمة الخانقة‪ ،‬هي مدينة خضراء تتوزّ ع‬ ‫بإدراجه‬ ‫فيها المنتزهات والشوارع الواسعة المرصوفة باألشجار‪ .‬وعلى طول أحد هذه الشوارع‪ ،‬يقع‬ ‫دار «غاندي سمريتي» حيث عاش المهاتما «غاندي» األشهر األخيرة من حياته‪ .‬يستقبل هذا‬ ‫الرجل الذي اشتهر بـ «أبي الهند»‪ .‬إلى جانب المعالم‬ ‫المتحف اليوم الزائرين‬ ‫فيتعرفون على ّ‬ ‫ّ‬ ‫وصوال‬ ‫التسوق؛ ومن األسواق المزدحمة‬ ‫الثقافية‪ ،‬ال يمكن أن تكتمل زيارة «دلهي» من دون‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يلبي رغبات الجميع‪ .‬انطلقوا من «كونوت بليس» في‬ ‫إلى أفخر العالمات التجارية‪ ،‬هناك ما ّ‬ ‫وتسوقوا العالمات‬ ‫«نيو دلهي» واستمتعوا بالهندسة الرائعة التي تعود إلى حقبة االستعمار‬ ‫ّ‬ ‫والعصرية‪.‬‬ ‫التجارية الحديثة‬ ‫ّ‬

‫‪122‬‬

‫‪5‬‬

‫اإلقامة‬

‫ليال باالس‬

‫هذا الفندق العظيم هو من أفخر الفنادق في المدينة ويقع في قلب‬ ‫يتمتع‬ ‫ّ‬ ‫الحي الدبلوماسي في «دلهي»‪ ،‬على بعد ‪ ٣٠‬دقيقة من المطار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويضم ثالثة مطاعم راقية ومنتجع سبا رحب‬ ‫بهندسة داخلية جميلة‬ ‫ّ‬ ‫وحوض سباحة على السطح‪.‬‬

‫المطاعم‬

‫هافيلي دارامبورا‬

‫تم‬ ‫في وسط «دلهي القديمة»‪ ،‬هو منزل يعود إلى القرن التاسع عشر‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫لتذوق أشهى األطباق‬ ‫السكان‬ ‫مطعما يقصده‬ ‫ويضم‬ ‫تحويله إلى فندق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهندية‪.‬‬

‫التسوق‬ ‫ّ‬ ‫ديلي هات‬

‫ً‬ ‫هدوءا‬ ‫بديال أكثر‬ ‫يقدم‬ ‫ً‬ ‫إذا أردتم االبتعاد عن الزحمة‪ّ ،‬‬ ‫فإن «ديلي هات» ّ‬ ‫حيث يمكن استكشاف األدوات التقليدية في الهواء الطلق بأسعار ثابتة‪.‬‬


THE JEWELS IN

INDIA’S CROWN

Taj Mahal, Agra

JUST A SHORT FLIGHT VIA Q ATAR AIRWAYS, INDIA’S THREE CITIES OF DELHI, AGR A AND JAIPUR GIVE A FASCINATING INTRODUCTION TO THE COUNTRY PARTNERING WITH Q ATAR FOR THE YEAR OF CULTURE 2019. WE BRING YOU THE HIGHLIGHTS AS WELL AS INSPIRED CHOICES FOR HOW TO EXPERIENCE THEM IN ST YLE.

121


‫‪TRAVEL‬‬

‫جواهر على عرش الهند‬ ‫تكفي زيارة واحدة قصيرة على متن الخطوط الجوية‬ ‫القطرية إلى المدن الثالث‪« ،‬دلهي»‪« ،‬أغرة» و «جايبور»‪،‬‬ ‫تتعرفوا على البلد الشريك الرسمي لدولة قطر‬ ‫لكي‬ ‫ّ‬ ‫خالل العام الثقافي ‪ .٢٠١٩‬فإليكم أبرز المعالم السياحية‬ ‫والخيارات الملهمة لتجربة ال مثيل لها‪.‬‬

‫‪120‬‬


ÂME

JE WELLERY THAT TOUCHE S YOUR SOUL

Âme

CREATES SHIMMERING MOMENTS WITH ITS STATEMENT PIECES.

Designed in the heart of France’s capital, known as the City of Light and renowned for its strong heritage of jewellery excellence, Âme by Fifty One East has met with a dazzling reception since its inaugural launch last year. Using only the finest materials, such as 18k gold, diamonds, semiprecious and precious stones, each Âme collection emanates true luxury and premium craftsmanship. Key inspirations are timeless grace and sophisticated elegance, always with a desire to nurture a bond with women, and with a belief that jewellery should resonate deeply in a way that touches the soul. Indeed, Âme is the French word for soul. This range of versatile statement pieces deftly blends a classic feel with a contemporary edge, offering women a wealth of unique ways to express themselves, and to light up their lives with luxurious glamour. Inspiration is wide-ranging, from the beauty of the first drops of rain to fall on lavish French fields emulated in the Larme en Diamond collection to the graceful silhouettes of feathers reflected in the Epi de Blé collection. From gleaming diamonds set on the elaborate Ruche ring to the precious simplicity of Delicat pieces in captivating 18k gold, Âme touches the soul and all of its desires. Âme is exclusively available at Fifty One East.

118


117


‫‪ÂME‬‬

‫مجوهرات تالمس روحك‬

‫تطلق "آم”‬

‫لحظات متأللئة من خالل ابتكارات استثنائية‪.‬‬ ‫مصممة في قلب العاصمة الفرنسية التي تُ عرف بـ «مدينة الضوء»‬ ‫ّ‬ ‫وتشتهر بتاريخ عريق في صناعة المجوهرات‪ ،‬حظيت «آم» من «فيفتي‬ ‫للمرة األولى العام الماضي‪.‬‬ ‫ون إيست» بإقبال مذهل منذ إطالقها‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‬ ‫حصري ألفخر المواد‪ ،‬كالذهب عيار ‪١٨‬‬ ‫فمن خالل استخدام‬ ‫ّ‬ ‫واأللماس واألحجار الكريمة وشبه الكريمة‪ ،‬تعكس كل مجموعة من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وحرفية بارعة‪ّ .‬أما مصادر اإللهام الرئيسية التي تستقي‬ ‫حقيقيا‬ ‫ترفا‬ ‫«آم»‬ ‫ّ‬ ‫العصرية‪ .‬وتنفرد «آم»‬ ‫األزلي واألناقة‬ ‫منها العالمة التجارية فهي الجمال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بأن المجوهرات تكمن‬ ‫في رغبة في تعزيز الرابط مع النساء فيما تؤمن ّ‬ ‫أهميتها في طريقة مالمستها للروح‪ .‬في الواقع‪ ،‬تعني كلمة «آم»‬ ‫ّ‬ ‫«الروح»‪.‬‬ ‫بالفرنسية ّ‬ ‫تمزج هذه المجموعة من التصاميم ببراعة مطلقة الروح الكالسيكية مع‬ ‫فتقدم للمرأة أساليب ال تنتهي للتعبير عن نفسها كما‬ ‫نفحة معاصرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تضيء حياتها بأناقة مترفة‪ .‬وتختلف مصادر اإللهام‪ ،‬من جمال قطرات‬ ‫المطر األولى والخريف في الحقول الفرنسية الفاخرة في مجموعة «الرم‬ ‫وصوال إلى األشكال األنيقة للريش التي تعكسها مجموعة‬ ‫آن ديامان»‬ ‫ً‬ ‫«إيبي دو بليه»‪ .‬ومن األلماس الالمع المرصوف على خاتم «روش» إلى‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‪،‬‬ ‫البساطة المطلقة في قطع «ديليكا» من الذهب الجذّ اب عيار ‪١٨‬‬ ‫ّ‬ ‫الروح‪.‬‬ ‫الروح‬ ‫وكل ما ترغب به ّ‬ ‫تالمس «آم» ّ‬ ‫ً‬ ‫حصريا في «فيفتي ون إيست»‪.‬‬ ‫تتوفر مجموعات «آم»‬ ‫ّ‬

‫‪116‬‬


AN ODE TO

COROMANDEL

1

CHANEL’S latest High Jewellery Collection pays tribute to the delicate charm, delightful motifs and vibrant hues of the oriental lacquered screens that Mademoiselle Gabrielle collected and loved. Mademoiselle Gabrielle Chanel’s apartment was renowned for being a treasure trove of collectibles, many of which had caught her eye on shopping trips and during her travels. High on this list were the heavily lacquered and delightfully designed Coromandel screens she amassed, which became famous fixtures in her homes. “I nearly fainted with joy when, entering a Chinese shop, I saw a Coromandel for the first time…” she once said. As was to be expected, she found creative functions for her beloved Coromandels, using them to cleverly upholster her home. Since then, their vibrantly coloured motifs and evocations of the Far East have permeated CHANEL’S creations, in line with the Maison’s ethos of drawing on their founder’s passions in its collections.

More recently, in the Maison’s latest tribute to its founder’s passions, CHANEL has created a stunning 59-piece Coromandel High Jewellery Collection, showcasing precious jewels in the bold hues of Mademoiselle Chanel’s Chinese panels, alongside motifs of flowers and majestic, feathered birds that transport their wearers to the Orient. Highlights of the collection include the enchanting Horizon Lointain plastron necklace in yellow gold, which recalls the Coromandel landscape through its clouds of mother-of-pearl and diamond, and the Mineral Vibration bracelet whose precious metals and gemstones are enhanced by fresh green and blue lacquer. Equally breathtaking is the Floral Evocation ring, a regal piece which combines ruby beads with a mysterious black lacquer on onyx.

The screens have given their name to an exquisitely exotic eau de parfum, simply titled Coromandel, which softly, yet irresistibly combines amber with patchouli, frankincense and benzoin.

115

1. Mineral Vibration earrings

2. Mineral Vibration bracelet

3 Fleur de Nacre bracelet

4. Horizon Lointain earrings 5. Floral Evocation emerald ring


CHANEL

2

3

5

114

4


1

113


‫‪CHANEL‬‬

‫ً‬ ‫تخبئ ً‬ ‫دفينا من المقتنيات‬ ‫كنزا‬ ‫كانت ّ‬ ‫شقة «مادوموازيل غابرييل شانيل» ّ‬ ‫الخاصة التي كانت تجمعها والتي لفت الكثير منها نظرها خالل‬ ‫التسوق وفي أسفارها‪ .‬وفي أعلى هذه القائمة‪ ،‬تبرز ستائر‬ ‫رحالت‬ ‫ّ‬ ‫الكورومونديل المطلية وذات التصميم المبهج التي أصبحت من القطع‬ ‫علي من‬ ‫مرة‪« :‬كاد يغمى‬ ‫ّ‬ ‫الدائمة الشهيرة في منزلها‪ .‬وقد قالت ذات ّ‬ ‫للمرة‬ ‫صيني ورأيت الكورومونديل‬ ‫شدة الفرح عندما دخلت إلى متجر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األولى‪.»...‬‬ ‫متوق ً‬ ‫الدار وظائف مبدعة لستائر‬ ‫وكما كان‬ ‫ّ‬ ‫عا‪ ،‬وجدت مؤسسة ّ‬ ‫الكورومونديل فاستخدمتها لتجنيد منزلها بشكل بارع‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫الملونة وروح الشرق األقصى فيها‬ ‫الحين‪ ،‬تغلغلت أنماطها الحيوية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع روح الدار في االستلهام‬ ‫في إبداعات «شانيل ‪،»CHANEL‬‬ ‫من شغف مؤسستها في مجموعاتها‪.‬‬ ‫كذلك‪ُ ،‬س ّمي ماء العطر الجذاب على اسم الستائر‪Coromandel ،‬‬ ‫برقة ال تُ قاوم العنبر مع الباتشولي والبخور وراتنج البنزوين‪.‬‬ ‫فمزج ّ‬ ‫مؤسستها‪ ،‬أبدعت‬ ‫قدمته الدار لشغف‬ ‫ّ‬ ‫وفي أحدث تكريم ّ‬ ‫«شانيل ‪ »CHANEL‬مجموعة من المجوهرات الفاخرة ّ‬ ‫مؤلفة من ‪٥٩‬‬ ‫قطعة تعرض المذهلة المجوهرات الثمينة بدرجات األلوان الزرقاء‬ ‫الصينية الخاصة بـ «مادوموازيل شانيل»‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الجريئة لأللواح‬ ‫ّ‬ ‫أنماط األزهار والطيور المهيبة الرائعة بريشها الفريد التي تنقل من‬ ‫ترتديها إلى قلب الشرق‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫تتضمن المجموعة قالدة ‪ Horizon Lointain‬المذهلة من الذهب‬ ‫ّ‬ ‫األصفر والتي تحاكي مناظر الكورومونديل من خالل غيوم عرق‬ ‫تم‬ ‫اللؤلؤ واأللماس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن سوار ‪ Vibration Minérale‬الذي ّ‬ ‫تعزيز المعادن الثمينة واألحجار الكريمة فيه بواسطة ّ‬ ‫اللك األخضر‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫واألزرق‪ّ .‬أما خاتم ‪ Evocation Florale‬فيخطف األنفاس‬ ‫الملكية ومزيج أحجار الياقوت ولمسة الالكارد األسود‬ ‫بنفحته‬ ‫ّ‬ ‫الغامضة على العقيق اليماني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫قصيدة‬

‫للكورومونديل‬

‫تكرم مجموعة المجوهرات الفاخرة األخيرة من «شانيل ‪»CHANEL‬‬ ‫ّ‬ ‫تميز الستائر‬ ‫الجاذبية الناعمة‪ ،‬واألنماط المرحة واأللوان الحيوية التي ّ‬ ‫تحبها وتهوى جمعها‪.‬‬ ‫الشرقية التي كانت «مادوموازيل غابرييل شانيل» ّ‬

‫‪112‬‬

‫‪1. Horizon Lointain‬‬ ‫‪plastron necklace‬‬ ‫‪2. Montre Fleur de Laque‬‬ ‫‪watch bracelet‬‬ ‫‪3 Montre Fleur de Laque‬‬ ‫‪earrings‬‬


S P I R I T E D A N D D A Z Z L I N G , C H A N E L’ S N E W H I G H JEWELLERY COLLECTION IS A FITTING TRIBUTE TO BOTH MADEMOISELLE GABRIELLE CHANEL AND ONE OF HER FAVOURITE SOURCE S OF INSPIR ATION.

L’Esprit du Lion roars again 111


CHANEL

CHANEL has once again observed its longstanding tradition of creating high jewellery on themes that recall a facet of its founder’s past, with the breathtaking L’Esprit du Lion collection. Mademoiselle Gabrielle Chanel had a well-documented fascination with the lion, paying tribute to this majestic creature on details such as suit buttons and handbag clasps, while sumptuous statues of the magnificent beast also took pride of place at her apartment on 31 rue Cambon. Her affinity with the lion stemmed in part from her birth date of August 19, 1883, which made her a Leo under the signs of the zodiac. However, she also loved much of what it represented, including its strength, spirit, sense of freedom and protective streak. The fact that the Lion of Saint Mark was the symbol for her beloved Venice further strengthened Mademoiselle Chanel’s affection for this most regal of animals.

In this 53-piece collection, which marks CHANEL’s second L’Esprit du Lion interpretation, the Maison has created an array of enchanting pieces, showcasing glittering diamonds and precious gemstones, in 18k white or yellow gold. The collection is sub-divided into themed lines, each inspired in some way by the undaunting spirit of the lion, and featuring bracelets, earrings, brooches, cuffs and necklaces that exude the signature CHANEL brilliance. Taking centre stage is the stunning Legendary adjustable necklace, which showcases 1,200 white diamonds and a 30.19-carat cushion-cut yellow diamond. Like the others, this work of art would undoubtedly meet with the approval of the brand’s creator.

110


109


‫‪CHANEL‬‬

‫‪L’Esprit du Lion‬‬

‫تدوي من جديد‬ ‫ّ‬

‫جريئة وجذّ ابة‪ ،‬تشيد مجموعة المجوهرات الفاخرة الجديدة من «شانيل ‪»CHANEL‬‬ ‫بـ «مادوموازيل غابرييل شانيل» وإحدى أروع مصادر اإللهام عندها في الوقت ذاته‪.‬‬

‫تكرم «شانيل ‪ »CHANEL‬إرثها العريق في ابتكار‬ ‫مرة أخرى‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جانبا من ماضي‬ ‫المجوهرات الفاخرة من خالل مواضيع تحاكي‬ ‫مؤسسة الدار‪ ،‬فتطرح مجموعة ‪ L’Esprit du Lion‬الرائعة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تكرم هذا‬ ‫ُعرفت «مادوموازيل غابرييل شانيل» بعشقها لألسد‪ ،‬فكانت ّ‬ ‫الكائن المهيب من خالل تفاصيل فريدة منها أزرار البدالت ومشابك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شقتها في‬ ‫مكانا‬ ‫الحقائب‪ ،‬في حين اتّ خذ تمثال األسد المذهل‬ ‫خاصا في ّ‬ ‫شارع «كامبون ‪.»٣١‬‬ ‫ويعود هذا الميل لألسد في جزء منه إلى تاريخ مولدها في ‪ ١٩‬أغسطس‬ ‫ً‬ ‫أيضا ّ‬ ‫كل ما‬ ‫تحب‬ ‫ولكنها كانت‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،١٨٨٣‬أي بمعنى آخر إلى برجها الفلكي؛‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحرية ونزعة دفاعية‪ّ .‬أما وجود تمثال أسد‬ ‫قوة وبسالة‬ ‫ّ‬ ‫يمثله األسد من ّ‬

‫في مجموعة ‪ L’Esprit du Lion‬الجديدة التي ّ‬ ‫تتألف من ‪ ٥٣‬قطعة وتأتي‬ ‫للدار‪ ،‬ابتكرت «شانيل ‪ »CHANEL‬تصاميم استثنائية من الذهب‬ ‫الثانية ّ‬ ‫ً‬ ‫البراق واألحجار الكريمة‪.‬‬ ‫األبيض أو األصفر عيار ‪١٨‬‬ ‫قيراطا مع األلماس ّ‬ ‫تنقسم المجموعة إلى قسمين‪ ،‬استوحي ّ‬ ‫كل منهما من شجاعة األسد‪،‬‬ ‫وتتألف من أساور‪ ،‬وأقراط لألذن‪ ،‬وبروشات وقالدات تحمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫كلها بصمة‬ ‫«شانيل ‪ »CHANEL‬الالمعة‪.‬‬

‫ّ‬ ‫فتحتل الصدارة في‬ ‫ّأما قالدة «ليجندري» المذهلة والقابلة للتعديل‪،‬‬ ‫حبة ألماس باللون األبيض وماسة صفراء‬ ‫المجموعة وتتباهى بـ ‪ّ ١,٢٠٠‬‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‪ .‬ومثل ّ‬ ‫كل القطع في المجموعة‪ ،‬ال‬ ‫بتقطيع الوسادة زنة ‪٣٠,١٩‬‬ ‫ّ‬ ‫الفنية كانت لتحظى بموافقة مؤسسة الدار‪.‬‬ ‫أن هذه التحفة‬ ‫شك ّ‬ ‫ّ‬

‫«ساينت مارك» في مدينة البندقية العزيزة على قلبها فقد عزّ ز وزاد من‬ ‫الملكي‪.‬‬ ‫عشق «مادوموازيل شانيل» لهذا الحيوان‬ ‫ّ‬

‫‪108‬‬


POWERFUL BEAUTY SERPENT BOHÈME MEETS TURQUOISE IN A DAZZLING NEW COLLECTION.

107


BOUCHERON

Since first launching in 1968, Boucheron’s Serpent Bohème collection has become an iconic element of the Maison’s modern heritage, blending elements of its history with innovation and creative freedom. In 2018, to mark its 50-year anniversary, Serpent Bohème appeared in a dazzling new incarnation. Eternally inspired by the snake, as a protective animal and symbol of infinity, Serpent Bohème has its roots in the earliest days of the Maison, when founder Frédéric Boucheron gifted his wife a serpent necklace for their 15th wedding anniversary in 1888. As he travelled the world on business, he felt that this gift with its talisman-like properties would protect her in his absence. For 2018, a poetic echo of that sentiment has been incorporated into the latest Serpent Bohème collection with the use of the deep blue stone of turquoise. This represents a beautiful evolution of the 2017 Serpent Bohème collection that introduced coloured gemstones for the first time on the iconic serpent motifs. In the Middle East, this new collection is particularly resonant; for thousands of years local traditions have held turquoise in esteem as a stone of mystical properties, a conveyor of positive emotions with the ability to protect and to heal. Indeed, many regard turquoise as symbolic of life itself. It is just such a vitality that this stone brings to the Serpent Bohème collection, where, combined with yellow gold and diamonds, it is rendered artfully in nine powerful creations.

106


105


‫‪BOUCHERON‬‬

‫ٌ‬ ‫جــمـــــــــال‬ ‫خــــــارق‬ ‫تعانق مجموعة «سيربون بويم» الجديدة حجر الفيروز بشكل آسر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريدا يرمز إلى‬ ‫عنصرا‬ ‫مرة في العام ‪ ،١٩٦٨‬أصبحت مجموعة «سيربون بويم» من «بوشرون»‬ ‫منذ إطالقها ّ‬ ‫ألول ّ‬ ‫ً‬ ‫عاما‬ ‫واحتفاال بمرور ‪٥٠‬‬ ‫وحرية اإلبداع‪ .‬في العام ‪،٢٠١٨‬‬ ‫إرث الدار الحديث جامعة بين تاريخها العريق من االبتكار‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تم تجسيدها بشكل جديد ومذهل‪.‬‬ ‫على إطالقها‪ّ ،‬‬

‫أزلي من األفعى‪ ،‬رمز الخلود والحماية‪ ،‬تعود جذور مجموعة «سيربون بويم» إلى بدايات الدار‬ ‫مستوحاة بشكل‬ ‫ّ‬ ‫قدم مؤسس الدار «فريديريك بوشرون» لزوجته قالدة األفعى بمناسبة الذكرى الخامسة عشر لزواجهما‬ ‫عندما ّ‬ ‫الهدية أن تحميها في غيابه‪ .‬في العام ‪،٢٠١٨‬‬ ‫في العام ‪ .١٨٨٨‬وبحكم سفره الدائم من أجل العمل‪ ،‬أراد من هذه‬ ‫ّ‬ ‫غمر هذا اإلحساس الشاعري مجموعة «سيربون بويم» األخيرة من خالل استخدام حجر الفيروز بلونه األزرق‬ ‫جذابا لمجموعة «سيربون بويم» التي ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫أحجارا كريمة‬ ‫وقدمت‬ ‫طرحت في العام ‪٢٠١٧‬‬ ‫تطو ًرا‬ ‫ليشكل هذا‬ ‫الداكن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمرة األولى على أنماط األفعى الشهيرة‪.‬‬ ‫ملونة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتردد أصداؤها بشكل خاص في منطقة الشرق األوسط بحيث حملت التقاليد‬ ‫هذه المجموعة الجديدة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتميز بخصائص باطنية وينقل العواطف اإليجابية‬ ‫خاصا لحجر الفيروز الذي‬ ‫تقديرا‬ ‫المحلية آلالف السنين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من خالل قدرته على الحماية والشفاء‪ .‬في الواقع‪ ،‬كثيرون ينظرون إلى حجر الفيروز وكأنّ ه رمز للحياة بذاتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فتتجلى‪ ،‬من خالل الذهب األصفر‬ ‫هي الحيوية نفسها التي ينفخها هذا الحجر في مجموعة «سيربون بويم»‬ ‫فني في تسعة إبداعات خارقة‪.‬‬ ‫واأللماس‪ ،‬بأسلوب‬ ‫ّ‬

‫‪104‬‬


Boucheron gets bold RED ADDS A NEW DIMENSION TO THE ICONIC QUATRE COLLECTION. Known for its eminence in blending an impressive heritage with a contemporary appeal, Boucheron is a master at crafting designs that are as desirable as they are wearable. Upon its launch in 2004, Boucheron’s Quatre collection immediately took its place as the Maison’s signature ring and has since become a 21st century icon. The name Quatre (meaning four in French) alludes to the number of codes that find their place in each Quatre creation: the Clou de Paris, Double Godron, Grosgrain and mirror setting, each symbolising an aspect of Boucheron’s heritage. Over the past 15 years, Quatre has expanded to pendants, earrings, bracelets, as well as more rings, continuing to reinvent itself while staying true to its codes. Incorporating the immense savoir-faire and craftsmanship for which Boucheron is renowned, using gold and ceramic, the many Quatre editions since 2004 have traditionally played with the contrast inherent in the four motifs as well as with classic colour combinations. For the first time in 2018 a new bold colour made its debut in this mix: the Quatre Red edition, combining red ceramic with three golds, yellow, pink and white, as well as diamonds. This highly desirable edition is available in a pendant set with one diamond and a ring paved with diamonds. Audacious in its new addition to Quatre’s colourway, timeless in its appeal, the new collection perpetuates Boucheron’s creative expression in style. Joining the Quatre Red are six new Quatre Grosgrain and Clou de Paris bracelets that appear in a Light version in yellow, white or pink gold, as well as four new unpaired clip earrings, including two featuring diamonds. The Quatre Radiant earring incorporates a radical move by replacing the Grosgrain motif with empty space, demonstrating Boucheron’s ability to continually reinvent a much-loved formula.

103


‫‪BOUCHERON‬‬

‫تُ عرف دار «بوشرون» ببراعتها الفريدة في مزج اإلرث العريق بنفحة‬ ‫عملية‪ .‬فمع‬ ‫متفوقة في ابتكار تصاميم رائعة بقدر ما هي‬ ‫معاصرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫بسرعة‬ ‫حققت مجموعة «كاتر» من «بوشرون»‬ ‫إطالقها في العام ‪ّ ،٢٠٠٤‬‬ ‫للدار ويصبح‬ ‫مميزة‬ ‫مكانة‬ ‫ليتحول الخاتم منذ ذلك الحين إلى بصمة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قطعة أيقونية في القرن الواحد والعشرين‪.‬‬ ‫يشير اسم «كاتر» (ويعني «أربعة» في اللغة الفرنسية) إلى عدد رموز الدار‬ ‫األيقونية التي تكشف عنها كل مجموعة «كاتر»‪« :‬كلو دو باري»‪ ،‬و«دوبل‬ ‫توسعت مجموعة «كاتر»‬ ‫غودرون»‪ ،‬و«غروغران» والترصيع كالمرآة‪ .‬لقد ّ‬ ‫على مدى السنوات الـ ‪ ١٥‬الماضية لتشمل القالدات‪ ،‬وأقراط األذن‪،‬‬ ‫فضال عن مزيد من الخواتم‪ ،‬فتواصل إعادة ابتكار نفسها من‬ ‫واألساور‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫والحرفية‬ ‫التخلي عن رموز الدار‪ .‬ومن خالل دمج مهارة الصنع الراقية‬ ‫دون‬ ‫ّ‬ ‫تميزان العالمة التجارية «بوشرون»‪ ،‬وباستخدام الذهب‬ ‫المطلقة اللتين ّ‬ ‫والسيراميك‪ ،‬تالعبت نسخات «كاتر» العديدة منذ العام ‪ ٢٠٠٤‬بشكل‬ ‫المتأصلة في األنماط األربعة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫تقليدي بلمسة التناقض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تركيبات األلوان الكالسيكية‪.‬‬ ‫تم طرح لون جديد جريء في هذا المزيج‬ ‫وللمرة األولى في العام ‪ّ ،٢٠١٨‬‬ ‫ّ‬ ‫وهو نسخة «كاتر ريد» التي تمزج السيراميك األحمر مع الذهب األصفر‪،‬‬ ‫وتتوفر هذه النسخة الجذّ ابة مع‬ ‫فضال عن األلماس؛‬ ‫والوردي واألبيض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قالدة يدخلها األلماس وخاتم مرصوف باأللماس‪ .‬من خالل جرأة واضحة‬ ‫األزلية‪ ،‬تكمل المجموعة‬ ‫وبجاذبيتها‬ ‫أضيفت إلى مجموعة ألوان «كاتر»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الجديدة األسلوب اإلبداعي لدار «بوشرون»‪ .‬وإلى جانب مجموعة «كاتر‬ ‫ستة أساور جديدة «غروغران» و»كلو دو باري» بنسخة «اليت»‬ ‫ريد»‪ ،‬تبرز ّ‬ ‫من الذهب األصفر‪ ،‬أو األبيض أو الوردي‪ ،‬إضافة إلى أربعة أقراط‬ ‫فردية مع مشبك‪ ،‬منها اثنان من األلماس‪ّ .‬أما قرط األذن «كاتر‬ ‫لألذن‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جذريا عبر استبدال نمط «غروغران» بمساحة فارغة‬ ‫تغييرا‬ ‫راديينت» فيحمل‬ ‫ّ‬ ‫ليدل على مهارة «بوشرون» في إعادة ابتكار قطعة رائعة ومرغوبة‪.‬‬

‫تتجرأ "بوشرون”‪...‬‬ ‫عندما‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جديدا على مجموعة‬ ‫بعدا‬ ‫يضفي اللون األحمر‬ ‫«كاتر» األسطورية من «بوشرون»‪.‬‬

‫‪102‬‬


BOUCHERON PUSHES THE LIMITS OF CRE ATIVIT Y TO ENTER A NE W CRE ATIVE ER A .

Petal power It was an incredible year for Boucheron in 2018, with its 160th anniversary celebrations including the prestigious renovation of its Place Vendôme flagship boutique in Paris. The launch of its Nature Triomphante (Triumphant Nature) high jewellery collection in the same year was no less spectacular, presenting a world first that has inspired awe. Nature is deeply rooted in Boucheron’s history, with this theme continually revisited and reinvented, but in 2018 the Maison surpassed all expectations by revealing that it had itself triumphed over nature by capturing and preserving real life flowers as jewels. Cutting-edge scientific techniques were combined with the deep expertise of Boucheron’s workshops to achieve this incredible feat. The process, which took years of research to develop, still remains shrouded in secrecy, with Boucheron keen to protect its new innovation. What has been revealed though is tantalising. Natural flowers, selected specifically for the brilliance and subtlety of their palette, are scanned one by one, capturing the finest of details. After being stabilised, without using any chemicals or pigments, they are mounted on titanium with immense care. Scientific it may be, but the results are highly poetic. These flowers emit a lightness, velvety sheen and fragility that is innate to their natural state while being preserved for eternity and adorned with precious jewels that mimic their palettes with shimmering intensity. The Anémone Meron Bordeaux, as just one example, holds a 5.99-carat violet sapphire in its yellow gold pistils, with the sapphire’s colour perfectly recalling the variegated nuances of the natural flower’s petals. On the underside, pave-set yellow and blue sapphires complete the colour spectrum. Each of these spectacular creations is a wonder in itself and a testament to Boucheron’s ability to push beyond creative boundaries with beyond imaginable results.

101


BOUCHERON

100


99


‫‪BOUCHERON‬‬

‫تــــأثــيــر‬ ‫الـــــــــزهـــــرة‬

‫ّ‬ ‫تتخطى «بوشرون» كل حدود اإلبداع فتدخل حقبة إبداعية جديدة‪.‬‬ ‫مذهال بالنسبة إلى دار «بوشرون» إذ ترافق باحتفاالت‬ ‫كان العام ‪٢٠١٨‬‬ ‫ً‬ ‫مرور ‪ ١٦٠‬عام على تأسيسها‪ ،‬منها تجديد متجرها الرئيسي الفاخر‬ ‫ممي ًزا إطالقها لمجموعة‬ ‫في ساحة «فاندوم» في «باريس»‪ .‬و كان‬ ‫ّ‬ ‫المجوهرات الفاخرة «ناتور تريومفونت» (أي انتصار الطبيعة) في العام‬ ‫قدمت سابقة أبهرت العالم أجمع‪ .‬تتجذّ ر الطبيعة بعمق‬ ‫نفسه حيث ّ‬ ‫لكن الدار‬ ‫في تاريخ «بوشرون» بحيث ال يزال ُيعاد إبداع هذا الموضوع‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫تخطت كل التوقعات في العام ‪ ٢٠١٨‬من خالل الكشف عن انتصارها‬ ‫المرة بالتقاطها وحفظها لزهور حقيقية على شكل‬ ‫على الطبيعة هذه‬ ‫ّ‬ ‫مجوهرات‪.‬‬

‫المتطورة بالخبرة الطويلة في مشاغل‬ ‫العلمية‬ ‫فقد اقترنت التقنيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العملية‪ ،‬التي ّ‬ ‫تطلبت‬ ‫«بوشرون» لتحقيق هذا اإلنجاز المذهل؛ وال تزال‬ ‫ّ‬ ‫بالسرية بحيث تحرص الدار على‬ ‫سنوات من األبحاث لتطويرها‪ ،‬محاطة‬ ‫ّ‬ ‫تم كشفه حتّ ى اآلن يحمل الكثير من‬ ‫حماية ابتكارها الجديد‪ .‬ولكن‪ ،‬ما ّ‬ ‫خص ً‬ ‫يصا لبريقها‬ ‫يتم التدقيق في الزهور الطبيعية‪ ،‬المختارة ّ‬ ‫التشويق؛ ّ‬ ‫ورقة بتالتها‪ ،‬وتُ فحص واحدة تلو األخرى‪ ،‬من أجل التقاط ّ‬ ‫أدق التفاصيل؛‬ ‫ّ‬ ‫يتم تثبيتها‪ ،‬من دون استخدام أي مواد كيميائية أو صبغات‪،‬‬ ‫وبعد أن ّ‬ ‫العملية‬ ‫أن هذه‬ ‫تامة‪.‬‬ ‫وبالرغم من ّ‬ ‫ّ‬ ‫توضع على قاعدة من التيتانيوم بعناية ّ‬ ‫ّ‬ ‫شاعرية ً‬ ‫جدا‪ .‬تطلق هذه الزهور‬ ‫أن النتيجة تأتي‬ ‫هي مسألة‬ ‫علمية بحتة ّ‬ ‫إل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرقة‪،‬‬ ‫الخفة واللمعان المخملي‬ ‫تتمتع بها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفطرية التي‬ ‫الصفات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل ّ‬ ‫في الوقت الذي تُ حفظ فيه إلى األبد مزخرفة بجواهر ثمينة تحاكي درجات‬ ‫وحدتها المتأللئة‪.‬‬ ‫األلوان فيها‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫مثال من الذهب األصفر مع‬ ‫مدقات «أنيمو ميرون بوردو»‬ ‫ابتكرت‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الياقوت البنفسجي زنة ‪ ٥,٩٩‬قيراط بحيث يحاكي لون الياقوت النغمات‬ ‫تكمل أحجار الياقوت الصفراء‬ ‫ّ‬ ‫المتنوعة لبتالت الزهرة األصلية‪ ،‬فيما ّ‬ ‫إن كل تحفة من‬ ‫والزرقاء المرصوفة عند الجانب ّ‬ ‫السفلي طيف األلوان‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تخطي‬ ‫لتؤكد على براعة «بوشرون» في‬ ‫بحد ذاتها‬ ‫هذه التحف هي مذهلة ّ‬ ‫تخيلها‪.‬‬ ‫حدود اإلبداع لنتيجة ال يمكن ّ‬

‫‪98‬‬


THE WON DER FU L WOR L D OF PA N D OR A

1

Jewellery that shines in more ways than one. A magical universe of enchantment, a name that is famous across the world, and a crafter of high-quality jewellery – PANDORA is certainly all of these. Founded in 1982 in Denmark, PANDORA’s international success story has made it loved by women across the world for its collections of charms, bracelets, rings, earrings and necklaces that allow them to express their personal style. Crafted from sterling silver and plated gold, incorporating precious materials including Murano glass and sparkling gems, each piece from PANDORA has its own story and inspiration, becoming a part of one’s journey and so much more than just an item of jewellery. The launch in 2000 of the signature PANDORA charm bracelet gave rise to a huge following that continues to grow year after year. Today, more than 800 different varieties of charms have been created, leading to unlimited ways for charm bracelet wearers to express their unique personalities. These charms have often included iconic and whimsical characters from Disney and fairy tales that kindle warm emotions among young and old alike. Many other collections from PANDORA’s universe of jewellery enhance this form of personal expression, adding new ways, season after season, to make a personal statement, or to give a gift that makes a beautiful statement to others. The PANDORA Friends Collection, for example, features diverse and desirable pieces that express a cherished bond and unforgettable moments shared.

97


PANDORA On average, 30 pairs of hands contribute to the creation of each piece of jewellery. After being designed in Denmark, the jewellery comes to life in PANDORA’s crafting facilities in Thailand, a country renowned for its centuries-old goldsmith traditions. Today, at these cutting-edge PANDORA facilities, traditional craftsmanship techniques are blended with modern technology to create lasting pieces of highquality jewellery. Stones are set by hand, and Murano glass charms can require up to one year’s training to perfect the art of crafting the intricate inner details. Controlling the authenticity, quality and craftsmanship in every aspect of its production allows PANDORA to set a shining example to businesses worldwide, all while inspiring women across the world through the sparkling stories and positive emotions evoked by its jewellery.

1. PANDORA Reflection collection

2. PANDORA Friends collection

© PANDORA

2

96


1

95


‫‪PANDORA‬‬

‫عالم «باندورا» الرائع‬

‫مجوهرات تتألأل بأكثر‬ ‫من طريقة‪.‬‬ ‫اسم يجول العالم‪ ،‬مجوهرات عالية‬ ‫سحري وفاتن‪،‬‬ ‫«باندورا»‪...‬عالم‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫تأسست العالمة التجارية في الدنمارك في العام ‪،١٩٨٢‬‬ ‫الجودة‪ّ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالميا جعل النساء عبر العالم يعشقن‬ ‫نجاحا‬ ‫لتحقق منذ ذلك الوقت‬ ‫ّ‬ ‫مجموعاتها من تعليقات األساور‪ ،‬واألساور‪ ،‬والخواتم‪ ،‬وأقراط األذن‬ ‫الفضة‬ ‫أسلوبهن الشخصي‪ .‬مبتكرة‬ ‫لهن التعبير عن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقالدات التي تتيح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومغطاة بالذهب‪ ،‬ومع المواد الثمينة منها زجاج المورانو‬ ‫اإلسترلينية‬ ‫قصة فريدة وتحمل‬ ‫البراقة‪ ،‬تخبر كل قطعة من «باندورا» ّ‬ ‫والجواهر ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجرد‬ ‫جزءا من مسيرة حياة الشخص وأكثر من‬ ‫ممي ًزا لتصبح‬ ‫إلهاما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قطعة مجوهرات‪ .‬فقد حقق إطالق السوار الخاص بالعالمة التجارية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما بعد‬ ‫باهرا زاد من عدد المعجبين‬ ‫نجاحا‬ ‫«باندورا» في العام ‪٢٠٠٠‬‬

‫عام‪ .‬اليوم‪ ،‬تبتكر «باندورا» أكثر من ‪ ٨٠٠‬قطعة مختلفة من تعليقات‬ ‫اتهن الفريدة‪.‬‬ ‫األساور لتمنح النساء أساليب ال تحصى للتعبير عن‬ ‫ّ‬ ‫شخصي ّ‬ ‫وخيالية من عالم «ديزني»‬ ‫شخصيات أسطورية‬ ‫تضمنت التعليقات هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معا‪ .‬مجموعات‬ ‫والقصص الخيالية التي تشعل أحاسيس الشباب والكبار‬ ‫كثيرة أخرى من عالم المجوهرات من «باندورا» تعزّ ز هذا النوع من‬ ‫ً‬ ‫موسما بعد موسم‪،‬‬ ‫التعبير الشخصي‪ ،‬من خالل تقديم طرق جديدة‪،‬‬ ‫تتضمن‬ ‫ومعبرة لآلخرين‪.‬‬ ‫هدية جميلة‬ ‫ّ‬ ‫للتميز بأسلوب خاص أو لتقديم ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تعبر عن الرابط المتين‬ ‫قطعا‬ ‫مثال‬ ‫مجموعة «فريندز»‬ ‫ً‬ ‫متنوعة ورائعة ّ‬ ‫ّ‬ ‫المميزة التي يتشاركها األصدقاء‪.‬‬ ‫واللحظات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫شخصا؛ وبعد تصميمها في‬ ‫يحتاج ابتكار كل قطعة ما يعادل ‪٣٠‬‬ ‫الحرفية في تايالند‪،‬‬ ‫النور في المصانع‬ ‫الدنمارك‪ ،‬تبصر المجوهرات ّ‬ ‫ّ‬ ‫البلد الذي يشتهر بإرث من صياغة المجوهرات يعود إلى قرون‪ .‬اليوم‪،‬‬ ‫الحرفية التقليدية‬ ‫المتطورة هذه‪ ،‬تمتزج التقنيات‬ ‫في مصانع «باندورا»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويتم رصف‬ ‫بالتكنولوجيا العصرية إلبداع قطع مجوهرات عالية الجودة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتطلب ابتكار تعليقات األساور من زجاج‬ ‫األحجار بواسطة اليد فيما‬ ‫فن صياغة التفاصيل الداخلية‬ ‫المورانو ّ‬ ‫حتى عام كامل من التدريب إلتقان ّ‬ ‫ّ‬ ‫والحرفية بكل‬ ‫التحكم في األصالة والجودة‬ ‫إن‬ ‫الدقيقة‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫المعا للشركات في‬ ‫مثاال‬ ‫جوانب اإلنتاج يسمح بأن تكون «باندورا»‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كل أنحاء العالم‪ ،‬في الوقت الذي تُ لهم فيه النساء عبر العالم من خالل‬ ‫قصص متأللئة ومشاعر إيجابية تنضح من مجوهراتها‪.‬‬

‫‪1. Purely PANDORA‬‬ ‫‪collection‬‬ ‫‪© PANDORA‬‬

‫‪94‬‬


Wear your

wishes THE NEW PANDORA WISH COLLECTION GIVES YOU UNLIMITED WAYS TO EXPRESS YOUR PERSONALITY.

No matter how you desire to express yourself, the new PANDORA Wish collection gives you the most beautiful way to do just that. Crafted from high-quality materials, the collection of necklaces, rings, earrings and bracelets is designed to spark your creativity. Rather than choosing just one item, and instead of selecting only one material or metal, PANDORA Wish encourages the layering, mixing and matching of contrasting metals. From the cool tone of PANDORA’s sterling silver to the warmth of the luxurious 18k gold-plated sterling silver, delicate necklaces offer the possibility of exquisite combinations. Whether the choice is Shining Wish or Classic Wish rings, the point is to stack them on fingers for a multi-layered effect, or to add a little edge to your style by wearing them as two-tone midi rings. For ears, the Classic Wishes stud earrings can be worn solo or doubled up as an earring stack. Wrists, meanwhile, also call out for layering via the timeless wishbone bangles, which feature cubic zirconia stones for a subtle touch of glamour in tune with the contemporary, minimalist vibe. All in all, it’s a dreamy collection full of myriad possibilities that should be added to your wish list!

93


‫‪PANDORA‬‬

‫تــــزيني‬ ‫ّ‬

‫بأمنياتكِ‬ ‫تقدم مجموعة «ويش» الجديدة‬ ‫ّ‬ ‫من «باندورا» أساليب ال تحصى‬ ‫شخصي ِ‬ ‫تك‪.‬‬ ‫تعبري عن‬ ‫ّ‬ ‫لكي ّ‬

‫اختاري الطريقة التي ترغبين في التعبير من خاللها عن نفسك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تلبي رغباتك بأجمل الطرق‪ .‬مبتكرة من‬ ‫وتأكدي ّ‬ ‫بأن «باندورا» سوف ّ‬ ‫المواد عالية الجودة‪ُ ،‬ص ّممت مجموعة القالدات‪ ،‬والخواتم‪ ،‬وأقراط‬ ‫المواد ُ‬ ‫وابتكرت لتطلق شرارة اإلبداع لديك‪.‬‬ ‫األذن واألساور من أجود‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وبدال من انتقاء مادة أو معدن واحد‪،‬‬ ‫وعوضا عن اختيار قطعة واحدة‬ ‫ً‬ ‫تشج ِ‬ ‫عدة من‬ ‫عك مجموعة «ويش» من «باندورا» على‬ ‫التزين بطبقات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للفضة‬ ‫المجوهرات وتنسيق المواد المتناقضة‪ .‬من الدرجات الباردة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المغطاة‬ ‫للفضة الفاخرة‬ ‫االسترلينية من «باندورا» إلى النغمات الدافئة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫قيراطا‪ ،‬تمنح القالدات الناعمة خيارات المتناهية من‬ ‫بالذهب عيار ‪١٨‬‬ ‫ِ‬ ‫اخترت خواتم «شاينينج ويش» أو «كالسيك‬ ‫األفكار الرائعة‪ .‬وفي حال‬ ‫ويش»‪ ،‬فقومي بتكديسها في أصابعك لتأثير متعدد الطبقات‪ ،‬أو‬ ‫عصرية إلى أسلوبك من خالل وضعها على شكل خواتم‬ ‫أضيفي لمسة‬ ‫ّ‬ ‫«ميدي» من َ‬ ‫لونين‪.‬‬ ‫ّأما بالنسبة لألذن‪ ،‬فيمكنك ارتداء أقراط األذن الصغيرة «كالسيك‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب فيما قومي بتكديس األساور التي‬ ‫ويشز» وحدها أو‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫يدك للمسة أناقة راقية تحاكي‬ ‫ابتكرت من أحجار الزركونيا المكعبة على‬ ‫والمينيمالية‪ّ .‬إنها ً‬ ‫بإمكانيات‬ ‫حقا مجموعة حالمة مليئة‬ ‫الروح المعاصرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال تحصى وينبغي إضافتها إلى قائمة أمنياتكم!‬

‫‪92‬‬


WISH FOR MORE Introducing new wishbone-inspired jewellery, shaped for stacking.

#PANDORAWish

pandora.net

PANDORA STORE Lagoona Mall Ground floor Tel: 4433 5515

PANDORA STORE Doha Festival City First floor Tel: 4433 5516

POP-UP STORE Landmark Mall Ground floor Tel: 4433 5517 Pandora@darwishholding.com

POP-UP STORE Villaggio Mall Ground floor Tel: 4433 5519

POP-UP STORE The Centre Ground floor Tel: 4425 7785


FIFT Y ONE EAST

1

A UNIVERSAL IMPULSE

The human desire to adorn the body with jewellery takes the spotlight. The earliest form of art is often thought of as primitive drawings etched onto cave walls by the first human civilisations. Yet, predating this by tens of thousands of years is the art of adornment. The earliest example that has been discovered to date is 130,000-year-old eagle talons discovered in the place where modern-day Croatia now lies. Archaeologists believe these talons were adapted by Neanderthals to be worn and although it’s not known whether as a necklace or bracelet, that they are the world’s earliest evidence of jewellery. Over the past few months, visitors have been flocking to the Metropolitan Museum of Art in New York City to delve further into this universal impulse for adornment through the exhibition “Jewelry: The Body Transformed”. Contemplating questions such as “What is jewellery? Why do we wear it? What meanings does it convey?”, the exhibition takes its audience on a journey across space and time through some 230 objects drawn almost exclusively from the museum’s collection. One of the earliest conceptions of jewellery - its link to immortality - is explored in the exhibition’s Divine Body section, which includes a rare head-to-toe ensemble from ancient Egypt that accompanied the elite into the afterlife. The use of jewellery throughout history to assert rank and status is examined in the Regal Body section, where highlights include sapphires and pearls from Byzantium.

The Transcendent Body delves into the religious and spiritual dimension of jewellery while The Alluring Body explores its more glamorous side and role in attraction. Finally, the Resplendent Body ventures further into the pure aesthetics of adornment, and elevated forms of material and technique that result in exuberant masterpieces destined to be worn to be seen; items on show here include the opulent adornment of India’s famed Mughals. While the exhibition at the Metropolitan Museum of Art drew to a close on February 24 this year, there is a wealth of museums across the world with impressive historical jewellery collections. Among these is the Museum of Islamic Art in Doha, which not only houses important artefacts from three continents - including countries across the Middle East and reaching as far as Spain and China – but also many fascinating items of jewellery. In fact, some of its most iconic pieces come all the way from India – all the more interesting to discover considering this year is the Qatar-India 2019 Year of Culture.”

2

1. Calligraphic jade pendant (haldili) once owned by India’s Shah Jahan, one of many historical jewellery pieces in the Museum of Islamic Art’s collection in Doha. 2. Gold sandals and toe stalls dating from ca. 1479–1425 B.C. in Upper Egypt on show at the Metropolitan Museum of Art.

90


1

1. Necklace of lentoid beads, string of lentoid beads, and heart scarab of Manuwai from Upper Egypt circa 1479–1425 B.C. The Metropolitan Museum of Art, Fletcher Fund, 1920.

2. Late 19th–early 20th century man’s ear ornaments from the Philippines. The Metropolitan Museum of Art, Gift of Jean Paul and Monique BarbierMueller, 1988.

3. Pair of bracelets: crocodile heads in brass and gilt from Nigeria dating from the 17th–19th century. The Metropolitan Museum of Art, Gift of Mr. and Mrs. Klaus G. Perls, 1991.

2

4. Broad collar of Senebtisi from Egypt circa 1850–1775 B.C. crafted from faience, gold, carnelian, turquoise. The Metropolitan Museum of Art, Rogers Fund, 1908. 5. Ring brooch dating from 1250–1300 of British or French origin featuring gold, sapphire, garnet. The Metropolitan Museum of Art, Gift of Tobias Meyer and Mark Fletcher, 2013. 6. Jeweled bracelets featuring gold, silver, pearl, amethyst, sapphire, opal, glass, quartz, emerald plasma, dating from 500–700. The Metropolitan Museum of Art, Gift of J. Pierpont Morgan, 1917.

3

89


FIFT Y ONE EAST

4

5

6

88


1

2

3

87


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫عالمي‬ ‫زخم‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬

‫تأسر رغبة تزيين الجسم‬ ‫ل البشر ّية‪.‬‬ ‫بالمجوهرات كــ ّ‬ ‫ً‬ ‫الفن على أنّ ها رسومات بدائية محفورة على جدران الكهوف‬ ‫غالبا ما ُينظر إلى أولى أشكال‬ ‫ّ‬ ‫التزين هذه الرسومات‬ ‫فن‬ ‫من قبل الحضارات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البشرية األولى‪ .‬ولكن‪ ،‬في الواقع‪ ،‬لقد سبق ّ‬ ‫ّ‬ ‫نسر‬ ‫يتجلى في مخالب‬ ‫تم اكتشافه حتى اآلن‬ ‫ٍ‬ ‫قبل عشرات آالف السنين‪ .‬المثال ّ‬ ‫األول الذي ّ‬ ‫تم اكتشافها في المكان الذي تقع فيه كرواتيا اليوم‪ .‬هذا ويعتقد‬ ‫تعود إلى ‪ ١٣٠‬ألف عام‪ ،‬وقد ّ‬ ‫بالرغم‬ ‫علماء اآلثار ّ‬ ‫بأن هذه المخالب قد ّ‬ ‫تم تعديلها من قبل اإلنسان البدائي بهدف ارتدائها‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مما يجعلنا ّ‬ ‫األول على وجود‬ ‫عقدا أو‬ ‫من عدم معرفة ما إذا كانت‬ ‫نتأكد بأنّ ها الدليل ّ‬ ‫سوارا‪ّ ،‬‬ ‫المجوهرات في العالم‪.‬‬ ‫الزوار إلى «متحف الميتروبوليتان للفنون» في مدينة‬ ‫خالل األشهر القليلة الماضية‪ ،‬توافد ّ‬ ‫للتعمق أكثر في هذا الزخم العالمي للتزيين الذاتي من خالل معرض «المجوهرات‪:‬‬ ‫«نيويورك»‬ ‫ّ‬ ‫التأمل في أسئلة على نحو «ما هي المجوهرات؟ لماذا نرتديها؟‬ ‫تحول الجسد»‪ .‬فمن خالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زواره في رحلة عبر المكان والزمان من خالل‬ ‫ما هي المعاني التي تنقلها؟»‪ ،‬يأخذ المعرض ّ‬ ‫ً‬ ‫ويتم استكشاف واحدة‬ ‫تقريبا من مجموعة المتحف‪.‬‬ ‫حصري‬ ‫‪ ٢٣٠‬قطعة مستخلصة بشكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من أقدم المفاهيم للمجوهرات – ارتباطها بالخلود – في قسم «ذا ديفاين سيكشن» من‬ ‫يتضمن مجموعة نادرة من الرأس إلى أخمض القدمين رافقت النخبة في‬ ‫المعرض والذي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مر التاريخ‬ ‫الحياة اآلخرة في مصر القديمة‪ .‬يمكن‬ ‫االطالع على استخدام المجوهرات على ّ‬ ‫ّ‬ ‫للتأكد من رتبتها ومركزها في قسم «ذا ريغال بادي» حيث تشمل أبرزها أحجار الياقوت‬ ‫فيتعمق في البعدين الديني والروحاني‬ ‫واللؤلؤ من البيزنطية‪ّ .‬أما قسم «ذا ترانساندنت بادي»‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إبهارا‬ ‫للمجوهرات في الوقت الذي يستكشف فيه قسم «ذا ألورينغ بادي» الجانب األكثر‬ ‫ً‬ ‫جماليات‬ ‫أخيرا‪ ،‬يذهب قسم «ذا ريسبالندنت بادي» إلى عمق‬ ‫ودورها في جذب األنظار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتم ارتداؤها ليراها‬ ‫المجوهرات‪ ،‬واألشكال السامية للمواد والتقنية التي تنتج روائع فاخرة ّ‬ ‫للمغوليين المشهورين في الهند‪.‬‬ ‫اآلخرون؛ وتشمل القطع المعروضة هنا الزينة الفخمة‬ ‫ّ‬ ‫في حين يقترب موعد انتهاء المعرض في «متحف الميتروبوليتان للفنون» في ‪ ٢٤‬فبراير‬ ‫المقبل‪ ،‬هناك العديد من المتاحف حول العالم التي تعرض مجموعات تاريخية من‬ ‫ويضم‪،‬‬ ‫المجوهرات المذهلة‪ .‬يبرز «متحف الفن اإلسالمي» في الدوحة من بين تلك المتاحف‬ ‫ّ‬ ‫وصوال‬ ‫قارات – بما فيها بلدان من الشرق األوسط‬ ‫األثرية‬ ‫إلى جانب القطع‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المهمة من ثالث ّ‬ ‫إلى أسبانيا والصين ‪ -‬العديد من القطع الرائعة من المجوهرات‪ .‬وفي الواقع‪ ،‬تأتي بعض‬ ‫مما جعل المعرض أكثر إثارة لالهتمام في ّ‬ ‫ظل انطالق العام‬ ‫القطع األكثر ّ‬ ‫تمي ًزا من الهند‪ّ ،‬‬ ‫الثقافي قطر‪-‬الهند ‪.٢٠١٩‬‬

‫‪86‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3. A late 19th century Indian‬‬ ‫)‪marriage necklace (thali‬‬ ‫‪made from gold strung‬‬ ‫‪on black thread.‬‬ ‫‪The Metropolitan Museum‬‬ ‫‪of Art, Gift of Cynthia‬‬ ‫‪Hazen Polsky, 1991.‬‬ ‫‪4. Large brooch with spirals‬‬ ‫‪made from bronze circa‬‬ ‫‪1200–800 B.C.‬‬ ‫‪The Metropolitan Museum‬‬ ‫‪of Art, Purchase, Caroline‬‬ ‫‪Howard Hyman Gift,‬‬ ‫‪in memory of Margaret‬‬ ‫‪English Frazer, 2000.‬‬

‫”‪1. “Oh I am Precious #7‬‬ ‫‪necklace from 1986 by‬‬ ‫‪Eugene Pijanowski and‬‬ ‫‪Hiroko Pijanowski.‬‬ ‫‪The Metropolitan Museum‬‬ ‫‪of Art, Gift of Donna‬‬ ‫‪Schneier, 2007.‬‬

‫‪2. A Hellenistic pair of gold‬‬ ‫‪earrings with Ganymede‬‬ ‫‪and the eagle from circa‬‬ ‫‪330–300 B.C. featuring‬‬ ‫‪gold, rock crystal, emerald.‬‬ ‫‪The Metropolitan Museum‬‬ ‫‪of Art, Harris Brisbane Dick‬‬ ‫‪Fund, 1937.‬‬


ANTICIPATION RUNS HIGH FOR THE OPENING OF THE NE W NATIONAL MUSEUM OF Q ATAR .

Pride of the nation

85


FIFT Y ONE EAST

The countdown is very much on for the highly-anticipated opening of the National Museum of Qatar. This new cultural hub is situated within the opulent palace compound in Doha, on the site that once was home to the Royal Family and the historical seat of the Qatari government. The National Museum of Qatar (NMoQ) will serve a diverse community of art lovers and cultural aficionados. It will provide local and international visitors with a new immersive experience. It boasts a significant assembly of commissioned local and international artworks, films, rare and precious objects, documentary materials and interactive learning opportunities. The centre also houses expansive, natural gardens for the enjoyment of all visitors. Most spectacular of all, however, is the stunning and ornate design of the building. This major 40,000 square metre colossus was conceived by Jean Nouvel, a French architect who has built a wide variety of international architectural pieces around the world, including the Cartier Foundation and the Arab Institute in Paris. Nouvel’s intention was to create a centrepiece of modern architecture. Through his designs, he aimed to reflect the geographic contours of Qatar, whilst also evoking the rich history and vibrant culture of the nation. Nouvel sought to fuse convey Qatar’s contrasting landscape of sea and deserts via one symbolic element, settling on the desert rose, whose crystalline forms emerge from the ground and are shaped by wind, salt water and sand. “The museum that developed from this idea,” says Nouvel, “with its great curved discs, intersections and cantilevered angles, is a totality, at once architectural, spatial and sensory.”

84

The NMoQ is above all an immersive and experiential museum that tells the story of the people and the land of Qatar from earliest times to today. Thus, through what it shares with the public it gives a voice to the country’s rich heritage and culture while expressing a vibrant community’s aspirations for the future. The museum is organised into three specific entities – Beginnings, Life in Qatar and Building the Nation. The entire exhibition is housed in eleven separate galleries, and collectively extends over 2.7 kilometres, passing through the rich historical drama that represents a unique Qatari cultural identity. According to Sheikha Amna bint Abdulaziz bin Jassim al Thani, Director of the National Museum of Qatar, “The National Museum will give visitors an unprecedented museum experience, with people at the heart of its vision and development—this is a museum that narrates the story of the people of Qatar and shares this story in an innovative, holistic, and immersive way. Central to the vision of the Museum is intergenerational learning, for school children, for adults, for all, through our multi-layered thematic exhibits, interactivity and programming. At the core of the museum’s permanent exhibits and accessible to the public is a digital archive of thousands of images, videos, and documents from Qatar and abroad. And all these elements will be made accessible to as many people as possible.”


83


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫تتحول كل األنظار هذا الربيع إلى افتتاح «متحف قطر الوطني» الجديد‪.‬‬ ‫ّ‬

‫فـــخر‬ ‫األمــــــــــة‬ ‫ّ‬

‫المترقب في ‪ ٢٨‬مارس لـ «متحف قطر‬ ‫العد التنازلي لالفتتاح‬ ‫بدأ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مجمع القصر الفخم‬ ‫في‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫الجديد‬ ‫الثقافي‬ ‫المركز‬ ‫الوطني»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الملكية‬ ‫في الدوحة‪ ،‬في الموقع الذي كان فيما مضى مسكن العائلة‬ ‫ّ‬ ‫والمقر التاريخي للحكومة القطرية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫منو ً‬ ‫ً‬ ‫محبي الفنون‬ ‫عا من‬ ‫سوف يخدم «متحف قطر الوطني»‬ ‫ّ‬ ‫مجتمعا ّ‬ ‫ّ‬ ‫والعالميين تجربة‬ ‫ين‬ ‫المحلي‬ ‫للزائرين‬ ‫يوفر‬ ‫وعشاق الثقافة‪ ،‬كما سوف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفنية‬ ‫األعمال‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫بمجموعة‬ ‫المتحف‬ ‫ويتباهى‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫غامرة‬ ‫ّ‬ ‫المحلية والدولية‪ ،‬واألفالم‪ ،‬والقطع النادرة والثمينة‪ ،‬والمواد الوثائقية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا حدائق طبيعية رحبة تعزّ ز‬ ‫يضم المركز‬ ‫التعلم التفاعلي‪.‬‬ ‫وفرص‬ ‫ّ‬ ‫للزوار‪.‬‬ ‫الممتعة‬ ‫التجربة‬ ‫ّ‬ ‫ولكن‪ ،‬يبرز األمر األكثر إثارة في التصميم المذهل والمزخرف للمبنى‪.‬‬ ‫مربع‪ ،‬هو من تصميم‬ ‫الصرح‪ ،‬الذي‬ ‫يمتد على مساحة ‪ ٤٠‬ألف متر ّ‬ ‫ّ‬ ‫فهذا ّ‬ ‫شيد مجموعة واسعة‬ ‫الذي‬ ‫نوفيل»‬ ‫«جان‬ ‫الفرنسي‬ ‫المعماري‬ ‫المهندس‬ ‫ّ‬ ‫من الهياكل الهندسية العالمية حول العالم‪ ،‬بما في ذلك «مؤسسة‬ ‫كارتييه» و «معهد العالم العربي» في باريس‪ .‬هدف «نوفيل» إلى ابتكار‬ ‫بقعة مركزية من الهندسة الحديثة ومن خالل تصاميمه‪ ،‬عمد إلى أن‬ ‫يعكس الخطوط الجغرافية لقطر مع المحافظة على بصمتها التاريخية‬ ‫لألمة‪ .‬كذلك‪ ،‬عمل على محاكاة نمط حياة‬ ‫العريقة والثقافة الحيوية‬ ‫ّ‬ ‫رمزي مستوحى من‬ ‫عنصر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫والصحراء‬ ‫البحر‬ ‫الشعب القطري بين‬ ‫ّ‬ ‫وردة الصحراء التي تنبثق أشكالها ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتشكل من الرياح‬ ‫البلورية من األرض‬ ‫«إن المتحف الذي‬ ‫والرمال‪ .‬ويشرح «نوفيل» ذلك‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ّ :‬‬ ‫والمياه المالحة ّ‬ ‫تطور من هذه الفكرة‪ ،‬بأقراصه المنحنية‪ ،‬والتقاطعات والزوايا الكابولية‬ ‫ّ‬ ‫وحسي في الوقت ذاته»‪.‬‬ ‫ومكاني‬ ‫كلي‪ ،‬معماري‬ ‫فيه‪ ،‬هو كيان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫قصة قطر وشعبها من العصور‬ ‫يروي «متحف قطر الوطني» التفاعلي ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الثري‬ ‫بتراثها‬ ‫للتعريف‬ ‫صوتا‬ ‫مانحا قطر‬ ‫القديمة حتى وقتنا الحالي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وثقافتها الغنية والتعبير عن طموحات شعبها المستقبلية النابضة‬ ‫بالحياة‪ .‬ينقسم «متحف قطر الوطني» إلى ثالثة أقسام وهي البدايات‪،‬‬ ‫والحياة في قطر‪ ،‬وبناء األمة‪ .‬وتُ عرض محتويات المعرض في ‪ ١١‬صالة‬ ‫ويمر عبر األحداث التاريخية‬ ‫يمتد على مساحة ‪ ٢،٧‬كيلومتر‬ ‫عرض كما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهوية الثقافية القطرية الفريدة من نوعها‪.‬‬ ‫ل‬ ‫تمث‬ ‫التي‬ ‫العريقة‬ ‫ّ‬ ‫وبحسب الشيخة «آمنة بنت عبد العزيز جاسم آل ثاني»‪ ،‬مدير «متحف‬ ‫للزوار تجربة متحفية ال مثيل‬ ‫فإن المتحف «سوف ّ‬ ‫قطر الوطني»‪ّ ،‬‬ ‫يوفر ّ‬ ‫لها بفضل رؤيته وأسلوب تطويره اللذين يراعيان احتياجات الجمهور في‬ ‫المقام األول؛ فهذا متحف يروي قصة قطر وينقلها للناس بأسلوب‬ ‫مبتكر ومتكامل وتفاعلي‪ .‬كذلك من المحاور الرئيسية لرؤية المتحف‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وكبارا‪ ،‬عبر البرامج واألنشطة‬ ‫صغارا‬ ‫للتعلم أمام الجميع‪،‬‬ ‫فرصا‬ ‫توفيره‬ ‫التفاعلية والمعارض بموضوعاتها المختلفة‪ .‬وسيكون لألرشيف الرقمي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مهما للغاية في معارضنا الدائمة المتاحة للجميع‪ ،‬حيث سيضم‬ ‫دورا‬ ‫وسيتاح كل ذلك‬ ‫آالف الصور والفيديوهات والوثائق من قطر والعالم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ألكبر عدد ممكن من الناس»‪.‬‬

‫‪82‬‬


FOR THOSE MARVELLOUS MILESTONES The tradition of celebrating anniversaries is made all the more beautiful when the choice of gift conveys a deeper meaning. Read on for inspiring ideas to make any anniversary filled with precious memories.

BOUCHERON LIERRE GIVRÉ NECKLACE

‫التيتانيوم‬

ً ً ‫مبتكرا‬ ‫خيارا‬ ،‫وخفة وزنه‬ ‫بقوته العالية‬ ‫ الذي‬،‫يأتي معدن التيتانيوم‬ ّ ّ ‫يتميز‬ ّ .‫يناجي عالقة متينة وملهمة‬

TITANIUM

Incredibly strong yet also light in weight, titanium makes an innovative choice that alludes to a partnership that is durable and inspirational.

81


FIFT Y ONE EAST

CHANEL EVOCATION FLORALE NECKLACE

‫الزمرد‬

ً ً ،‫بالحب‬ ‫وثيقا‬ ‫ارتباطا‬ ‫القوي لحجر الزمرد يرتبط‬ ‫إن الوهج األخضر‬ ّ ّ ّ .‫بأنه يرمز إلى الحب الحقيقي‬ ّ ‫ كما يقال‬،‫والعاطفة والقلب‬

EMERALD

The intense green glow of emerald has strong connotations with love, compassion and the heart, and is said to symbolise true love.

‫األلماس‬

.‫األزلي‬ ‫الحب‬ ‫النار التي يطلقها األلماس في بريقه إلى نار‬ ّ ‫ترمز‬ ّ ّ

DIAMOND

The fire that every diamond emits in its sparkle is emblematic of the eternal fire of love.

CHANEL IMPRESSION FLORALE

80


CHANEL EVOCATION FLORALE RING

‫الياقوت‬

‫للحب الحقيقي الذي‬ ‫هذا الوهج األحمر للياقوت لديه ارتباط طويل كرمز‬ ّ ً ً .‫وعاطفيا‬ ‫قويا‬ ‫يبقى‬

RUBY

The red glow of ruby has a long association as a symbol of a highly valuable love that remains passionate and strong.

BOUCHERON JOY RING

‫األوبال‬

‫ إلى اإلخالص في العالقة كما‬،‫بتغير ألوانه‬ ‫ الذي يشتهر‬،‫يرمز هذا الحجر‬ ّ .‫إلى اإلحساس اإليجابي باألمل‬

OPAL

This gemstone, prized for its play of colour, symbolises faithfulness in a relationship as well as the positive emotion of hope.

79


FIFT Y ONE EAST

‫السفير‬

ّ ،‫مدة العالقة‬ ّ ً ‫ملكية وهو األمر الذي يعكسه‬ ‫روحا‬ ‫كلما بلغت‬ ّ ّ ‫كلما طالت‬ .»‫الملكي‬ ‫حجر السفير الذي يطلق عليه لقب «الحجر‬ ّ

SAPPHIRE

The longer a partnership endures, the more it attains a regal air, and this is reflected in the sapphire, considered the gemstone of royalty.

BOUCHERON RIVIÈRE ART DÉCO NECKLACE SET

ROLEX DATEJUST 31

‫الذهب‬

‫ ليس بالمعنى المادي فقط‬،‫يرمز لمعان الذهب إلى االزدهار الحقيقي‬ ً .‫العاطفية‬ ‫أيضا من الناحية‬ ‫وإنما‬ ّ ّ

GOLD

The gleam of gold symbolises true prosperity, not only in terms of material wealth but also emotionally.

78


‫اللؤلؤ‬

‫تتكون من الطبيعة داخل‬ ‫تتمتع الآللئ بجاذبية فريدة خاصة وبأنّ ها جواهر‬ ّ ّ .‫الهدية المثالية في أعزّ المناسبات‬ ‫ لذلك تأتي‬،‫صدفة‬ ّ

PEARL

Being a gem that is formed by nature within a shell endows the pearl with a unique allure, worthy of being gifted on the most cherished of occasions.

CHANEL VIBRATION MINERALE NECKLACE

ّ ‫الفضة‬

‫كهدية في المناسبات كونها ترمز‬ ‫الفضة بشعبية كبيرة‬ ‫لطالما حظيت‬ ّ ّ ّ ‫إلى قيمة العالقة والقدرة على‬ .‫التألق‬

PANDORA WISH COLLECTION EARRINGS

SILVER

Silver has always been highly popular for anniversary gifts, being symbolic of the value of the relationship and of the ability to shine.

PANDORA WISH COLLECTION BRACELET

77


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫إلى ّ‬ ‫كل تلك‬ ‫الذكريات الخاصة‬ ‫هدية تنقل‬ ‫تصبح االحتفاالت بالذكريات السنوية أكثر‬ ‫ً‬ ‫جماال عندما نختار ّ‬ ‫أعمق المعاني‪ .‬إليكم بعض األفكار الملهمة لكي تجعلوا من هذه‬ ‫االحتفاالت ذكريات ثمينة ال يمكن نسيانها‪.‬‬

‫حجر الكريستال‬

‫وشفافيته ويرمز إلى المشاعر‬ ‫يتميز حجر الكريستال ببريقه وجماله‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحب‪.‬‬ ‫تعبر عن رابط‬ ‫ّ‬ ‫اإليجابية واللحظات المضيئة التي ّ‬

‫‪ROCK CRYSTAL‬‬

‫‪BOUCHERON CIGALE DES‬‬ ‫‪NEIGES RING‬‬

‫‪Brilliant, beautiful and transparent, rock crystal is emblematic‬‬ ‫‪of the positive emotions and light-filled moments inherent in‬‬ ‫‪a loving bond.‬‬

‫‪76‬‬


INTRODUCING THE

Fifty One East Awards OUR SELECTION OF THE STANDOUT WATCHES FROM THE WORLD’S MOST RECENT RELEASES.

75


FIFT Y ONE EAST

‫ابتكار‬

INNOVATION

»CHANEL ‫«كرونوسفير كلوك» من «شانيل‬

CHANEL CHRONOSPHERE CLOCK

»CHANEL ‫تتوقف «شانيل‬ ‫ لم‬،‫إلى جانب ساعات اليد المذهلة‬ ّ ً ‫ ساعة‬.‫يوما عن الريادة في مجال صناعة كافة أنواع الساعات‬ ‫ بسلسلة‬٢٠١٨ ‫توفرت في العام‬ ّ ‫ التي‬،»‫«كرونوسفير كلوك» من «رولكس‬ ‫ فمن‬.‫ جاءت إضافة استثنائية إلى المجموعة‬،‫محدودة من خمس قطع‬ ‫تقدم الساعة‬ ‫مصممة في استديو اإلبداع‬ ‫خالل حركة‬ ّ ،‫الخاص بالدار‬ ّ ّ ً ً ً ‫ وتُ عرض الحركة من خالل‬.‫عد الساعات والدقائق‬ ‫في‬ ‫فريدا‬ ‫مبتكرا‬ ‫أسلوبا‬ ّ ‫كروية من الزجاج تمسك بها أربعة ُأسود برونزية مع لمسة أخيرة من‬ ‫علبة‬ ّ

CHANEL has been powering its ascendance in the horological field not only through outstanding watches but impressive clocks too. The Chronosphere Clock of 2018, available in a limited-edition series of five pieces, is an exceptional addition to this line-up. Incorporating a movement designed by CHANEL’s Watchmaking Creative Studio, it offers an innovative and mesmerising way to count the hours and minutes. The movement is revealed through a glass spherical case held by four bronze lions finished in matte black, while the numerical figures add a contemporary touch that alludes to the CHANEL Monsieur line. An objet d’art of extraordinary craftsmanship and a horological masterpiece are united in this revisiting of CHANEL’s heritage with a modern touch.

ّ ‫ في حين تضفي األرقام نفحة معاصرة‬،‫اللون األسود غير الالمع‬ ‫تذكر‬ ‫فنية من مهارة‬ ّ ‫ قطعة‬.»CHANEL ‫بمجموعة «موسيو» من «شانيل‬ »‫ إنّ ها ساعة «كرونوسفير كلوك‬،‫الصنع االستثنائية وتحفة تخبر الوقت‬ .‫عصري‬ ‫» التي تحاكي إرث الدار بأسلوب‬CHANEL ‫من «شانيل‬ ّ

74


‫املرصعة باجلواهر‬ ‫الساعة‬ ّ

JEWELLED WATCH

»CHANEL ‫«كاليغرافي فلورال» من «شانيل‬

CHANEL CALLIGRAPHIE FLORALE

ً »‫جزءا من مجموعة «كورومونديل‬ »‫تأتي ساعة «كاليغرافي فلورال‬ ‫ وهي مستوحاة من أنماط الزهور‬،»CHANEL ‫ من «شانيل‬٢٠١٨ ‫الجديدة‬ ‫مؤسسة الدار «كوكو‬ ‫ميزت ستائر الكورومونديل التي كانت تملكها‬ ّ ّ ‫التي‬ ّ ‫الفن اآلسيوي‬ ‫ بالنسبة إلى «مادوموازيل‬،‫شكل‬ ‫ هذا الجانب من‬.»‫شانيل‬ ّ .‫ نقطة البداية لالنغماس في حلم مذهل من أحالم اليقظة‬،»‫شانيل‬

Forming part of the new CHANEL Coromandel collection of 2018, the Calligraphie Florale watch is inspired by the floral motifs that could be found on the many Coromandel screens that founder Coco Chanel owned and collected. These vistas of Asian artistry were, for Mademoiselle Chanel, a starting point to indulge in exotic reverie.

‫ملون‬ ّ ‫وترتقي ساعة «كاليغرافي فلورال» بهذه الفكرة من خالل مزيج‬ ‫ واإلسبينل‬،‫ والياقوت البرتقالي‬،‫ والزمرد‬،‫مترف من أحجار الياقوت‬ ‫ وبقدر‬.‫األسود واأللماس األبيض على الذهب األبيض والبالتين‬ »‫ تترجم ساعة «كاليغرافي فلورال‬،‫ما هي أداة ممتازة لحفظ الوقت‬ ً ً ً .‫فريدا ينضح روعة‬ ‫وسوارا‬ ‫أيضا قطعة مجوهرات جذابة‬

The Calligraphie Florale watch exalts this idea in an exuberantly colourful melange of rubies, emeralds, orange sapphires, black spinels and white diamonds on white gold and platinum. As much as this is an excellent timekeeper, the Calligraphie Florale is also an eminently desirable piece of jewellery, a unique cuff that emanates splendour.

73


FIFT Y ONE EAST

‫حرفية‬ ّ

CRAFTSMANSHIP

»‫«إيبور توربيون فوشيا» من «بوشرون‬

BOUCHERON EPURE TOURBILLON FUCHSIA

ّ ‫تؤكد «إيبور توربيون فوشيا» من «بوشرون» على الجملة الشهيرة‬ ،»‫ «ال أحسب إال الساعات السعيدة‬،»‫للمؤسس «فريدريك بوشرون‬ ِّ ً ً ّ ‫فن الدار مع عراقة صناعة الساعات في‬ ‫إبداعا‬ ‫وتمثل‬ ّ ‫حقيقيا يمزج‬

True to founder Frédéric Boucheron’s motto “I count only the joyful hours”, the Epure Tourbillon Fuchsia is a unique creation that marries the artistry of the Maison with watchmaking finesse in a blissful celebration of nature.

.‫احتفال مبهج من الطبيعة‬

‫ وهي إحدى الوظائف األكثر‬،‫دوار مكشوف‬ ّ ‫ومن خالل توربيون‬ ً ،‫ تتألأل على مشهد الشتاء على الميناء أحجار األلماس‬،‫تعقيدا في الدار‬ ّ ‫لتدل على مهارة الصنع الفريدة التي‬ ‫وزجاج األفنتورين وعرق اللؤلؤ‬ »‫ يحيط بساعة «إيبور توربيون فوشيا» من «بوشرون‬.»‫تميز «بوشرون‬ ّ ً ‫مرص‬ ً ‫مما يجعل‬ ّ ‫عا باأللماس‬ ّ ‫إطارا من الذهب األبيض‬ ّ ‫بقصة الباغيت‬

Featuring an open view of the flying tourbillon, one of the most complex complications in the world, the dial’s wintry scene incorporates diamonds, aventurine glass and mother-of-pearl in a tour de force of Boucheron’s craftsmanship. Surrounded by a white gold bezel set with baguette diamonds, the Epure Tourbillon Fuchsia is a dazzling, one-of-a-kind work of art.

.‫فنية مذهلة وفريدة من نوعها‬ ّ ‫منها قطعة‬

72


‫لـــــه‬

FOR HIM

»‫«بالك باي أس أند جي» من «تودور‬

TUDOR BLACK BAY S&G

ً ً ‫جديدا في‬ ‫نموذجا‬ »‫ضمت «تودور» إلى مجموعة «بالك باي‬ ّ ‫ إلى مجموعة «أس أند جي» يأخذ اسمه من مزيج‬٢٠١٨ ‫العام‬ ،‫ وباإلضافة إلى استخدام هذين المعدنَ ين‬.‫الفوالذ والذهب األصفر فيه‬ ً ‫وج ّهزت بالحركة‬ »‫قدمت ساعة «أس أند جي‬ ُ ‫أيضا وظيفة للتاريخ‬ ّ ‫تمي ًزا على وظائف الساعات‬ ّ ‫ لتضيف‬،MT5612 ‫ عيار‬،‫عالية األدء‬ ّ ‫والدقائق والثواني التي تبرز في‬ .‫كل نماذج المجموعة‬

The TUDOR Black Bay welcomed a new addition in 2018 to the S&G line – an acronym for the model’s combination of steel and yellow gold. In addition to the use of these two metals, the S&G also introduced a date function to the Black Bay line-up, courtesy of the Manufacture Calibre MT5612, and thus added to the hour, minute and second functions that feature on all models in the line.

‫للمرة‬ »‫المعدلة من الحركة التي أطلقتها «تودور‬ ‫هذه النسخة‬ ّ ّ ‫تم تجهيزها باحتياطي للطاقة يصل إلى‬ ّ ٢٠١٥ ‫األولى في العام‬ ‫ ساعة وتصديقها من «المعهد السويسري الرسمي الختبارات‬٧٠ ‫ وكونها الساعة‬،‫األخاذ للساعة‬ ‫ من خالل المظهر‬.»‫الكرونومتر‬ ّ ‫فعال هذا‬ ‫ تستحق هذه النسخة‬،»‫المفضلة لدى «ديفيد بيكهام‬ ّ ً .‫النجاح الباهر‬

This variation on the movement that had been first introduced in 2015 offers a 70-hour power reserve and is certified by the Swiss Official Chronometer Testing Institute (COSC). Coupled with the model’s striking all-matte looks, and being David Beckham’s favourite watch, this makes it a certain winner.

71


FIFT Y ONE EAST

‫لها‬

FOR HER

»‫» من «رولكس‬٣١ ‫«أويستر بربتشوال ديت جست‬

ROLEX OYSTER PERPETUAL DATEJUST 31

‫ومتربعة على عرش تكنولوجيا صناعة‬ 2236 ‫مع حركة العيار الجديدة‬ ّ ‫تم إطالق الجيل الجديد من ساعة «أويستر بربتشوال‬ ّ ،‫الساعات‬ .٢٠١٨ ‫» من «رولكس» في العام‬٣١ ‫ديت جست‬

Featuring the new calibre 2236, at the forefront of watchmaking technology, the new generation of the Rolex Oyster Perpetual Datejust 31 made its debut in 2018.

‫ أعيد تصميم القضبان والجوانب‬،‫إلى جانب هذه الحركة الجديدة‬ ‫ تتمتّ ع الساعة بتوثيق‬،»‫كافة ساعات «رولكس‬ ّ ‫ وكما‬،‫في العلبة‬ .‫متفوق األداء‬ ‫الكرونومتر‬ ّ

Joining this new movement were redesigned case sides and lugs, and naturally, like all Rolex watches, the Superlative Chronometer certification, a guarantee of excellent performance.

»‫» من «رولكس‬٣١ ‫تأتي ساعة «أويستر بربتشوال ديت جست‬ ً ‫قيراطا في‬ ١٨ ‫ األصفر أو إيفروز عيار‬،‫بخيار من الذهب األبيض‬ ‫ منها النسخة المصنوعة من ذهب إيفروز‬،‫مجموعة خاطفة لألنفاس‬ ً ‫مرصع باأللماس ومرصوف بفراشات من‬ ١٨ ‫عيار‬ ّ ‫قيراطا مع إطار‬ .‫عرق اللؤلؤ باللون الزهري‬

The new Rolex Oyster Perpetual Datejust 31 offers a choice of 18 ct white, yellow or Everose gold in a selection of breathtaking combinations, including this version in 18 ct Everose gold with a diamond-paved dial inlaid with pink mother-of-pearl butterflies.

70


‫ساعة العام‬ »‫» من «رولكس‬II ‫«جي أم تي ماستر‬

،»٢٠١٨ ‫أكثر ساعة أثارت الجدل عند إطالقها خالل معرض «بازل وورلد‬ ‫ هي من دون منازع النسخة الجديدة من «جي أم تي‬،‫وألسباب وجيهة‬ »‫متوفرة من الـ «أويستر ستيل‬ ‫ التي أصبحت‬،»‫» من «رولكس‬II ‫ماستر‬ ّ ‫مدرجة‬ ّ ‫ومجهزة بإطار‬ ّ ّ ‫ ساعة‬۲٤ ‫دوار باتّ جاهين وترصيعة سيراكروم بـ‬ .‫باللونين األحمر واألزرق‬ ‫للمرة األولى في السنوات‬ ‫ّأما إضافة سوار جوبيلي بحلقات خماسية‬ ّ ‫جاذبية هذه‬ ‫» فقد زادت من‬II ‫األخيرة إلى ساعة «جي أم تي ماستر‬ ّ ً ‫أيضا‬ ‫ سرقت نسختان جديدتان‬،‫ من جهة أخرى‬.‫النسخة بشكل كبير‬ ‫ تقديم ذهب إيفروز‬،‫وللمرة األولى‬ ،‫تم‬ ّ ‫األضواء خالل المعرض بحيث‬ ّ ً ‫فصنعت الساعة األولى بأكملها من هذا‬ ١٨ ‫عيار‬ ُ ‫قيراطا في النموذج؛‬ ‫الخليط المعدني الحصري فيما جاءت األخرى بنسخة إيفروز روليسور وهو‬ ً .‫قيراطا‬ ١٨ ‫مزيج من أويستر ستيل وذهب إيفروز عيار‬ ّ ‫تضمنت النسخات‬ ‫ عيار‬،‫كلها الحركة الميكانيكية ذاتية التعبئة الجديدة‬ ّ ً ‫واحتياطيا للطاقة يصل إلى‬ ‫ وميزان كرونرجي‬،‫ من الجيل الجديد‬3285 .‫ ساعة‬٧٠ ‫حوالى‬

WATCH OF THE YEAR ROLEX GMT-MASTER II

The most talked about launch at BASELWORLD 2018 by far, and for all the right reasons, was the new version of the Rolex GMT-Master II, made available in Oystersteel, equipped with a bidirectional rotatable bezel and a 24-hour graduated two-colour Cerachrom insert in red and blue ceramic. The addition of a five-link Jubilee bracelet, making its first appearance in recent years on a GMT-Master II, compounded the desirability of this model. Two other new versions also stole the spotlight, introducing 18 ct Everose gold to the model for the first time: one model entirely in Everose gold and a second in an Everose Rolesor version, combining Oystersteel and 18 ct Everose gold. All new versions are also equipped with the new-generation calibre 3285, which has a Chronergy escapement and guarantees a power reserve of approximately 70 hours.

69


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫اكتشفوا‬

‫“جوائز‬ ‫فيفتي ون إيست”‬

‫مت إطالقها حول العامل مؤخرًا‪.‬‬ ‫إليكم الساعات الفريدة التي ّ‬

‫‪68‬‬


Welcome home BOUCHERON RENOVATE S IT S FL AGSHIP PL ACE V EN DÔME LOC ATION WITH AN INNOVATI V E APPROACH TO THE PA S T.

Today, just a mention of Place Vendôme in Paris conjures up thoughts of the world’s most famous jewellers, being the place where many have a prime location. The very first of these jeweller’s to put down roots here though, and among the most prestigious to still be there today is Boucheron. It was Frédéric Boucheron to be precise, who, in 1893, was the first of the great contemporary jewellers to open a boutique on Place Vendôme and selected the Hôtel de Nocé. This historic building, dating to 1717, also became over the years the Boucheron family home, and the place where its artistry and craftsmanship flourished. In 2017, ahead of Boucheron’s 160th anniversary in 2018, a large-scale renovation was carried out at the Hôtel de Nocé with the aim of respecting the 300-year heritage of this historic building while also breathing new life into the rooms inside its walls. A team of architects and highly skilled artisans were guided by Michel Goutal, chief architect of historic monuments, in the restoration project, while the décor was envisaged by Pierre-Yves Rochon, an internationally renowned name in interior design. Over the years the Boucheron dynasty had each left their own stamp on this prestigious address, each influenced by the time in which he lived. This was a notion that Pierre-Yves Rochon incorporated into the new décor, carefully selecting a blend of contemporary with vintage, to give the impression that each generation had left their own traces in time. A number of features are designed by Rochon himself, such as a rock-crystal chandelier whose material and light effects pay sparkling homage to the Boucheron aesthetic. In staying true to its roots, Boucheron envisioned a new space where the different métiers would continue to live side by side with one another, but in a new departure it also made them adjacent to the reception rooms for visitors, breaking with convention and evoking instead a visit to a family home. At the heart of this new concept is the grand staircase that winds its way up through all 26 main floors of the mansion. This staircase dates back to the 18th century and was created by former owner Charles de Nocé. Over time alterations had led to it losing its status as an architectural focal point. Today, this staircase once again takes pride of place connecting the workshops with one another and leading visitors on a journey as they ascend, with portraits and prizes hung on the walls. There is much to discover in this reinvigorated address, including a second-floor apartment known as “Le 26”, where the most important clients and friends can relax and admire the stunning design and exterior views, and enjoy the ultimate Boucheron experience. An intimate but star-studded dinner was held at 26 Place Vendôme in January to celebrate the reopening of the historic Boucheron boutique. Close friends of the Maison joined François-Henri Pinault, Chairman and CEO of Kering, and Hélène Poulit-Duquesne, Chairwoman and CEO of Boucheron, in an evening noted for its warm and friendly atmosphere. This spirit of a family home continues with Boucheron welcoming visitors into its reinvigorated space that, just like Boucheron’s jewellery, has a new future vision while paying immense respect to its past.

67

François-Henri Pinault, Chairman and CEO of Kering, greets Mr. Bader Al-Darwish, Chairman and Managing Director of Fifty One East, at the exclusive dinner to celebrate the reopening of the historic Boucheron boutique at 26 Place Vendôme.


BOUCHERON

66


65


‫‪BOUCHERON‬‬

‫تصورت «بوشرون» مساحة يعيش فيها‬ ‫التمسك بجذورها‪،‬‬ ‫من خالل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب ومع بعضهم البعض‪ ،‬ولكن باتّ جاه جديد جعلهم‬ ‫الحرفيون‬ ‫ّ‬ ‫بمحاذاة غرف استقبال الزائرين‪ ،‬فكسرت التقاليد ودعت إلى زيارة لمنزل‬ ‫الدرج المهيب‪ ،‬الذي يعود‬ ‫العائلة‪ .‬في قلب هذا المفهوم الجديد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يلتف ّ‬ ‫ً‬ ‫صعودا نحو الطوابق الرئيسية الستة وعشرين‬ ‫إلى القرن الثامن عشر‪،‬‬ ‫وقد أبدعه المالك السابق «شارل دو نوسي»‪ .‬مع مرور الوقت‪ّ ،‬أدت‬ ‫التعديالت إلى أن يفقد مكانته كنقطة محورية معمارية‪ .‬اليوم‪ ،‬يقف هذا‬ ‫ً‬ ‫متباهيا بحيث يربط ورش العمل مع بعضها البعض‬ ‫مرة جديدة‬ ‫ّ‬ ‫الدرج ّ‬ ‫الزوار في رحلة وهمية يصعدون بها‪ ،‬مع صور وجوائز مرموقة‬ ‫ويقود ّ‬ ‫ّ‬ ‫معلقة على الجدران‪.‬‬ ‫لالبتكار‬ ‫شقة‬ ‫هناك الكثير السكتشافه في هذا المكان‬ ‫المتجدد‪ ،‬بما في ذلك ّ‬ ‫ّ‬ ‫للزوار‬ ‫في الطابق الثاني تُ عرف باسم «لو فانت سيس» حيث يمكن ّ‬ ‫وتأمل التصميم المذهل‬ ‫الهامة واألصدقاء االسترخاء‬ ‫من الشخصيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الخلبة‪ ،‬إلى جانب االستمتاع بتجربة «بوشرون»‬ ‫والمناظر الخارجية‬ ‫ّ‬ ‫خاص في ساحة «فاندوم» في مدينة‬ ‫الراقية‪ .‬وكان قد أقيم عشاء فاخر ّ‬ ‫«باريس» خالل شهر يناير الفائت لالحتفال بإعادة افتتاح المتجر التاريخي‬ ‫المقربون مع «فرانسوا‪-‬هنري بينو»‪ ،‬الرئيس‬ ‫للدار‪ .‬فاجتمع األصدقاء‬ ‫ّ‬ ‫التنفيذي ورئيس مجلس اإلدارة لشركة «كيرينج»‪ ،‬و «هيلين بولي‪-‬‬ ‫دوكين»‪ ،‬الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس اإلدارة لدار «بوشرون»‪،‬‬ ‫الودية والدافئة‪ .‬وروح بيت العائلة‬ ‫في سهرة سيطرت عليها األجواء‬ ‫ّ‬ ‫هذا يتواصل مع «بوشرون» من خالل استقبالها الزّ ائرين في مكان‬ ‫ً‬ ‫تماما مثل مجوهرات الدار‪ ،‬رؤية مستقبلية جديدة من دون‬ ‫يملك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التخلي عن عراقة الماضي‪.‬‬

‫‪64‬‬


63


‫‪BOUCHERON‬‬

‫أهالً بكم يف‬ ‫بيتكم‬

‫أعادت «بوشرون» تجديد متجرها الفريد في ساحة‬ ‫«فاندوم» با ّتباع نهج ابتكاري يحاكي الماضي‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬يكفي ذكر ساحة «فاندوم» في مدينة «باريس» ليأخذنا تفكيرنا‬ ‫المميز لكثيرين‬ ‫إلى أشهر صانعي المجوهرات في العالم‪ ،‬كونها الموقع‬ ‫ّ‬ ‫استقر في هذا المكان وال تزال من‬ ‫منهم‪ .‬وكانت «بوشرون» ّأول من‬ ‫ّ‬ ‫الدور األرقى الموجودة هناك اليوم‪ .‬كان «فريديريك بوشرون»‪ ،‬على‬ ‫بين ّ‬ ‫وجه التحديد‪ّ ،‬أول صانعي المجوهرات المعاصرين البارزين الذين افتتحوا‬ ‫ً‬ ‫متجرا في ساحة «فاندوم» في العام ‪ ١٨٩٣‬واختار فندق «دو نوسي»‬

‫ليحوله إلى متجر للعالمة التجارية «بوشرون»‪ .‬وهذا البناء التاريخي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مر األعوام منزل عائلة «بوشرون»‬ ‫الذي يعود إلى العام ‪ ،١٧١٧‬أصبح على ّ‬ ‫والحرفية‪.‬‬ ‫الفن‬ ‫والمكان الذي منه ينبع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في العام ‪ ،٢٠١٧‬وقبل االحتفال بمرور ‪ ١٦٠‬عام على تأسيس الدار‪ ،‬أقيمت‬ ‫أعمال ترميم واسعة النطاق في فندق «دو نوسي» هدفت إلى مراعاة‬ ‫تراث المبنى التاريخي الذي يعود إلى ‪ ٣٠٠‬عام ونفخ روح جديدة داخل‬ ‫ّ‬ ‫والحرفيين‬ ‫وتولى فريق من المهندسين‬ ‫جدران الغرف في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫من ذوي المهارات العالية مشروع الترميم‪ ،‬تحت إشراف المهندس‬ ‫تصور الديكور «بيير‪-‬إيف‬ ‫الخبير باآلثار التاريخية «ميشال غوتال»‪ ،‬في حين‬ ‫ّ‬ ‫روشون»‪ ،‬االسم العالمي الشهير في مجال تصميم الديكور الداخلي‪.‬‬ ‫تركت ّ‬ ‫مر السنين‪ ،‬بصمتها الخاصة في‬ ‫كل ساللة من «بوشرون»‪ ،‬على ّ‬ ‫ّ‬ ‫متأثرة بالفترة التي عاشت فيها هناك‪ .‬وهو ما قام‬ ‫هذا المكان المرموق‪،‬‬ ‫«بيير‪-‬إيف روشون» بدمجه في الديكور الجديد‪ ،‬بحيث اختار بعناية مزيج‬ ‫ً‬ ‫بأن كل جيل قد ترك‬ ‫النفحة المعاصرة مع لمسة الفينتاج‪ ،‬فترك‬ ‫انطباعا ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عددا من خصائص‬ ‫وصمم «روشون» بنفسه‬ ‫آثارا خاصة في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تكرم من خالل موادها‬ ‫الدار‪ ،‬منها ّ‬ ‫ثريا من الكريستال الصخري والتي ّ‬ ‫جماليات “بوشرون»‪.‬‬ ‫وإضائتها‬ ‫ّ‬

‫‪62‬‬


STRIKING SIGHTS

A whirlwind tour of four of Europe’s most impressive heritage clocks. SAINT MARK’S CLOCK, VENICE This remarkable chronometer was designed by Giovan Paolo Ranieri, who is renowned for a number of other impressive bell-tower constructions. Building at Saint Mark’s began earnestly in 1493 and the tower was erected several years later. By 1497, the bell was crowned at the top of the tower. It is ornamentally flanked by two sculptures representing an image of shepherds. At the interval of single hourly developments, metal hammers strike the bell and a hollow reverberating sound emanates across Saint Mark’s Square, at the very heart of cosmopolitan Venice. The clock is a complex arrangement of mechanical design elements. The relative positions of the planets are reflected in the design, along with the many astrological phases of the Moon and related configuration of the Sun. Across the ages, repairs and restorations have been frequent. As ‘temperatore’ or clock-keeper, Ranieri was commissioned to live in the tower. This hereditary post continued to be filled by the same family members until 1998. THE ZY TGLOGGE, BERN Bern’s famous and imposing Zytglogge clock once served as a gated fortification built around the city’s extreme western fortifications. Constructed around 1218, it is recognised as one of the most prominent timepieces of its kind, anywhere in the world. The Zytglogge began life as a small concern. After the town’s independence was established, the size of the clock tower grew exponentially, as the commercial fortunes of Bern also expanded. Later on, however, the site also became a women’s prison. Throughout its colourful history, the Zytglogge has undergone various important developments. For example, during the great fire of 1405, the tower burnt out completely and required extensive structural repair. Amazingly, these repairs were not effectively completed until 1983, many centuries later. The clock, together with its great bell, cast in the early 1400s, gave the Zytglogge its name, which in Bernese German is translated as ‘time bell’.

3

3. Saint Mark’s Clock, Venice 4. The Zytglogge, Bern

61


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫‪4‬‬

‫ساينت مارك‪ ،‬البندقية‬

‫زيتجلوج‪ ،‬بيرن‬

‫مسور‬ ‫كحصن‬ ‫خدمت الساعة الشهيرة والمهيبة في «بيرن» فيما مضى‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُبني حول التحصينات الغربية للمدينة‪ُ .‬ش ّيدت الساعة في العام ‪١٢١٨‬‬ ‫وهي تعتبر اليوم من الساعات األبرز من نوعها حول العالم‪ .‬ولدت‬ ‫ً‬ ‫مصدرا غير بارز لالهتمام وبعد أن حصلت البلدة على‬ ‫«زيتجلوج» لتصبح‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫توسعت فيه‬ ‫استقاللها‪ ،‬نما حجم برج الساعة بشكل كبير في وقت ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫تحول الموقع‬ ‫الثروات التجارية في «بيرن»‪ .‬لكن‪ ،‬وفي وقت الحق‪ّ ،‬‬ ‫إلى سجن للنساء‪.‬‬

‫ُص ّممت ساعة الكرونومتر الفريدة هذه من قبل «جيوفان باولو رانييري»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أبراجا أخرى مذهلة لعدد من الساعات‪ .‬بدأ تشييد‬ ‫أيضا‬ ‫صمم‬ ‫الذي‬ ‫ّ‬ ‫وتم بناء البرج بعد‬ ‫ساعة «ساينت مارك» بشكل‬ ‫ّ‬ ‫جدي في العام ‪ّ ١٤٩٣‬‬ ‫عدة أعوام‪ .‬ومع حلول العام ‪ ،١٤٩٧‬تُ ّوج الجرس في أعلى البرج يحيط به‬ ‫ّ‬ ‫زمني واحد يحدث ّ‬ ‫كل‬ ‫الرعاة‪ .‬وفي فاصل‬ ‫ّ‬ ‫تمثاالن مزخرفان يمثالن صورة ّ‬ ‫ً‬ ‫تتردد أصداؤه‬ ‫صوتا‬ ‫ساعة‪ ،‬تضرب مطارق معدنية الجرس فيصدر‬ ‫مدوي ًا ّ‬ ‫ّ‬ ‫في ساحة «ساينت مارك» ّ‬ ‫العصرية‪.‬‬ ‫كلها في قلب مدينة البندقية‬ ‫ّ‬

‫التطورات‬ ‫الملون‪ ،‬العديد من‬ ‫شهدت ساعة «زيتجلوج»‪ ،‬على مدار تاريخها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهامة منها احتراق البرج بالكامل خالل الحريق الكبير الذي حصل في‬ ‫ّ‬ ‫مما ّ‬ ‫أن‬ ‫هيكلية شاملة‪.‬‬ ‫تطلب إصالحات‬ ‫ومما يثير الدهشة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العام ‪ّ ١٤٠٥‬‬ ‫عدة قرون‪.‬‬ ‫كلي ًا حتى العام ‪ ،١٩٨٣‬أي بعد ّ‬ ‫تلك اإلصالحات لم تكتمل ّ‬ ‫تمت في أوائل القرن الرابع‬ ‫عملية‬ ‫وكانت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صب الساعة وجرسها الكبير قد ّ‬ ‫مما أعطى اسم «زيتجلوج» للساعة ويعني باللغة األلمانية البيرنية‬ ‫عشر ّ‬ ‫«جرس الوقت»‪.‬‬

‫معقد من عناصر التصميم الميكانيكية؛‬ ‫الساعة هي عبارة عن نظام‬ ‫ّ‬ ‫النسبية للكواكب تنعكس في التصميم‪ ،‬إلى جانب المراحل‬ ‫فالمواقع‬ ‫ّ‬ ‫تكررت‬ ‫ّ‬ ‫الفلكية العديدة للقمر والتكوين الشمسي المرتبط بها‪ّ .‬‬ ‫اإلصالحات والترميمات عبر العصور وكان «رانييري»‪ ،‬حارس الساعة‪،‬‬ ‫يعيش في البرج‪ ،‬كما بقي أفراد العائلة ذاتها يشغلون هذا المنصب‬ ‫الوراثي حتّ ى العام ‪.١٩٩٨‬‬

‫‪60‬‬


1

THE ORLOJ, PRAGUE Dating back to 1410, the world famous Orloj clock is located in the Old Town Square of Prague. This masterpiece of chronological engineering is made of several constituent parts. It consists of an astronomical dial that symbolically reflects the exact position of the sun and moon. At the top of every hour, the Orloj performs a mechanical parade, where the figures of the Apostles and other colourful characters move and walk in tandem with the continuous chiming of the bells. The Orloj is associated with many local legends, including one that the city of Prague is expected to greatly suffer misfortune if the clock is ever neglected and ceases to function.

BIG BEN, LONDON Big Ben was constructed in an ornate neo-Gothic style by renowned designer Augustus Pugin and was completed in 1859. Even though most people erroneously associate the name Big Ben with the clock, it actually refers to the largest of the clock’s five chiming bells. Since 2012, the clock tower has been renamed the Elizabeth Tower, in honor of the Queen Elizabeth II Diamond Jubilee. In May 2009, Big Ben also celebrated its 150th anniversary. Internationally recognised as an architectural masterpiece, Big Ben is considered to be an important cultural icon, and a notable symbol of the United Kingdom and its parliamentary democracy. Since 1987, it has also become a UNESCO World Heritage Site. Currently, the site is undergoing major renovation work, meaning that unfortunately the bells will remain mostly silent until well into the 2020s.

59

1. The Orloj, Prague 2. Big Ben, London


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫مناظر مذهلة‬

‫جولة سريعة على أروع‬ ‫أربع ساعات تاريخ ّية في أوروبا‪.‬‬ ‫بيغ بن‪ ،‬لندن‬

‫المصمم الشهير «أغسطس بوجن» ساعة «بيغ بن» بأسلوب غوطي‬ ‫بنى‬ ‫ّ‬ ‫أن معظم الناس‬ ‫تم إنجازها في العام ‪.١٨٥٩‬‬ ‫وبالرغم من ّ‬ ‫حديث بحيث ّ‬ ‫ّ‬ ‫إل إنّ ه في‬ ‫يربطون اسم ساعة «بيغ بن» بشكل خاطئ بالساعة ذاتها‪ّ ،‬‬ ‫الواقع يشير إلى الجرس األكبر من األجراس الخمسة التي ّ‬ ‫تدق‪ .‬منذ‬ ‫ً‬ ‫تكريما لليوبيل‬ ‫العام ‪ ،٢٠١٢‬أعيدت تسمية برج الساعة بـ «برج إليزابيث»‪،‬‬ ‫الماسي للملكة «إليزابيث» الثانية‪ .‬وفي شهر مايو من العام ‪،٢٠٠٩‬‬ ‫ً‬ ‫أيضا بذكرى مرور ‪ ١٥٠‬عام على تأسيسها‪.‬‬ ‫احتفلت «بيغ بن»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هاما‬ ‫ثقافيا‬ ‫رمزا‬ ‫عالميا كتحفة معمارية‪،‬‬ ‫تعتبر «بيغ بن»‪ ،‬التي تُ عرف‬ ‫ورمزا ً‬ ‫ً‬ ‫المتحدة وديمقراطيتها البرلمانية‪ .‬ومنذ العام ‪،١٩٨٧‬‬ ‫ّ‬ ‫بارزا للمملكة‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫لمنظمة اليونسكو‪.‬‬ ‫أيضا إلى قائمة المواقع التراثية العالمية‬ ‫انضمت‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أن‬ ‫مما يعني ولألسف ّ‬ ‫حاليا‪ ،‬يخضع الموقع ألعمال ترميم ضخمة‪ّ ،‬‬ ‫األجراس ستبقى صامتة حتّ ى نهاية العام ‪ ٢٠٢٠‬على ما يبدو‪.‬‬

‫أورلوي‪ ،‬براغ‬

‫تقع ساعة «أورلوي» الشهيرة‪ ،‬التي تعود إلى العام ‪ ،١٤١٠‬في ساحة‬ ‫البلدة القديمة في مدينة «براغ»‪ُ .‬صنعت هذه التحفة الزمنية الهندسية‬ ‫عدة‪ ،‬فهي ّ‬ ‫فلكي يعكس بشكل‬ ‫تتألف من ميناء‬ ‫من عناصر أساسية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنظم‬ ‫رمزي الموقع الدقيق للشمس والقمر‪ .‬وفي بداية كل ساعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرسل وغيرها من‬ ‫تتحرك فيه‬ ‫ميكانيكيا‬ ‫استعراضا‬ ‫الساعة‬ ‫ّ‬ ‫شخصيات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جنبا إلى جنب على وقع األجراس التي ّ‬ ‫تدق‬ ‫الملونة وتسير‬ ‫الشخصيات‬ ‫ّ‬ ‫بشكل متواصل‪.‬‬ ‫بأن‬ ‫ترتبط الساعة بالعديد من األساطير‬ ‫قصة تقول ّ‬ ‫المحلية‪ ،‬ومنها ّ‬ ‫ّ‬ ‫توقفها عن العمل قد يجعل مدينة «براغ» تعاني من‬ ‫إهمال الساعة أو ّ‬ ‫سوء حظ شديد‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪58‬‬


Venturing out NO MATTER WHAT EXTREMES LIFE TAKES YOU TO, THERE’S A WATCH THAT WILL MAKE AN EXPERT PARTNER.

1

FLYING BREMONT SOLO AIRCO

The Airco is Bremont’s first 40mm classically-styled three-hand pilot watch. It takes its name from the ‘Aircraft Manufacturing Company Limited’, one of the first British military aircraft manufacturers, and exudes a vintage aesthetic, which, in the words of Bremont founder Giles English, wouldn’t have looked out of place in the cockpit of a Spitfire or Hurricane airplane during a Battle of Britain dogfight in World War II. Constructed using Bremont’s technical three piece ‘Trip-Tick ®’ case, it contains the chronometer rated BE-92AE movement with a minimum power reserve of 38 hours. Two Airco models are available, the MACH 1/BK with a military inspired back dial and the MACH 2/AN with anthracite coloured dial with carefully applied Super-LumiNova® for readability.

ROLEX SKY-DWELLER

For the global traveller, the Rolex Sky-Dweller offers an enticing combination of sophisticated watchmaking technology and simplicity of use. In terms of technology, the Sky-Dweller boasts multiple patents in fundamental areas. In terms of time-keeping, it features a dual time zone, as to be expected, along with a revolutionary annual calendar that automatically differentiates between 30 and 31-day months, and only needs to be set once a year. This is a complex watchmaking function that Rolex has assured with a patented mechanism guaranteeing robustness and reliability.

In terms of convenience, the simplified interface allows the watch’s functions to be set via a rotatable bezel, and the dual time is intuitive to read and incredibly easy to use.

ROLEX AIR-KING

Rolex’s relationship with aviation has an impeccable pedigree, dating back to the golden age of the 1930s, when the Oyster watch impressed with its ability to perform in extreme conditions, including being on the first-ever flight over Mount Everest at an altitude exceeding 10,000 metres in challenging weather. In the 1950s, the Air-King was born out of this aeronautical heritage and in its newest version carries this prestige into the future with the inclusion of calibre 3131, certified as a Superlative Chronometer. Technical precision meets comfort via the solid-link Oyster bracelet in Oystersteel with a folding Oysterclasp and Easylink rapid extension system, allowing for easy adjustment at any moment. Navigational time readings are made easy by the black dial’s combination of large 3, 6 and 9 numerals marking the hours and a prominent minutes scale. On the dial, the Air-King name uses lettering that was designed specially for the model of the 1950s, reminding the wearer of the model’s rich heritage.

57

1. Bremont Solo Airco 2. Rolex Sky-Dweller

3. Rolex Air-King


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫اجلو‬ ‫يف‬ ‫ّ‬

‫«سولو إيركو» من «بريمونت»‬

‫ساعة «إيركو» هي ساعة الطيار الكالسيكية األولى من «بريمونت» التي‬ ‫تأتي بثالث عقارب وبقطر يبلغ ‪ ٤٠‬ملم‪ .‬استوحي اسمها من «إيركرافت‬ ‫المصنعة‬ ‫ّ‬ ‫مانيوفاكتورينج كومباني ليمتد»‪ ،‬إحدى أولى الشركات‬ ‫جمالية فينتاج‬ ‫بتميزها بلمسة‬ ‫للطائرات العسكرية البريطانية‪ ،‬وبرزت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مما جعلها‪ ،‬بحسب مؤسس الدار «جايلز إنجلش»‪ ،‬في المكان المناسب‬ ‫ّ‬ ‫في قمرة القيادة لطائرة «سبتفاير» أو «هوريكاين» خالل المعركة‬ ‫البريطانية خالل الحرب العالمية الثانية‪ .‬مصنوعة باستخدام علبة‬ ‫«بريمونت» الكالسيكية الثالثية «تريب تيك»‪ُ ،‬ج ّهزت الساعة بحركة‬ ‫تضم‬ ‫الكرونومتر ‪ BE-92AE‬واحتياطي للطاقة يصل إلى ‪ ٣٨‬ساعة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫مجموعة «إيركو» نموذجين‪ ،‬نسخة «ماك ‪/١‬بي كاي» بميناء يحمل نفحة‬ ‫عسكرية و»ماك ‪/٢‬إي أن» بميناء بلون األنثراسايت‪ ،‬مع تقنية «سوبر‬ ‫لومينوفا» لقراءة أفضل‪.‬‬

‫«سكاي دويلر» من «رولكس»‬

‫ً‬ ‫مزيجا‬ ‫تقدم ساعة «سكاي دويلر» من «رولكس» للمسافر حول العالم‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫المتطورة وسهولة االستخدام‪.‬‬ ‫جذابا من تكنولوجيا صناعة الساعات‬ ‫ّ‬ ‫فمن الجانب التكنولوجي‪ ،‬حازت ساعة «سكاي‪-‬دويلر» على عدد من‬ ‫براءات االختراع في المجاالت األساسية‪ .‬ومن ناحية ضبط الوقت‪،‬‬ ‫متوقع‪ ،‬إلى جانب تقويم‬ ‫زمني َتين‪ ،‬وهو أمر‬ ‫مزودة بمنطقتَ ين‬ ‫جاءت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا بين ‪ ٣٠‬أو ‪ ٣١‬يوم بحسب الشهر‪ ،‬ويحتاج‬ ‫ثوري ينتقل‬ ‫سنوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫معقدة في صناعة الساعات‬ ‫مرة في السنة فقط‪ .‬هي وظيفة‬ ‫ّ‬ ‫ضبطه ّ‬ ‫سجلت براءة اختراعها لضمان المتانة‬ ‫آلية ّ‬ ‫أتقنتها «رولكس» من خالل ّ‬ ‫ً‬ ‫فإن الواجهة البسيطة‬ ‫والموثوقية‪.‬‬ ‫أخيرا‪ ،‬ومن جهة سهولة االستخدام‪ّ ،‬‬ ‫دوار وتتيح قراءة سهلة‬ ‫للساعة تسمح بضبط الوظائف من خالل إطار ّ‬ ‫الزمنيتين‪.‬‬ ‫للمنطقتين‬ ‫ّ‬

‫«إير كينغ» من «رولكس»‬

‫الجوية عالقات وثيقة تعود إلى عصر‬ ‫تربط «رولكس» بمجال المالحة‬ ‫ّ‬ ‫الطيران الذهبي في ثالثينيات القرن الماضي حين أسرت ساعة «أويستر»‬ ‫كل العقول بقدرتها على األداء في ّ‬ ‫ظل أقسى الظروف‪ ،‬منها ّأول رحلة‬ ‫ّ‬ ‫يتخطى ‪ ١٠٠٠‬متر فوق سطح البحر في‬ ‫فوق جبل «إفرست» على ارتفاع‬ ‫ّ‬ ‫ظل أجواء مناخية صعبة‪ .‬وفي الخمسينات‪ ،‬ولدت ساعة «إير كينغ»‬ ‫من إرث المالحة في الدار بحيث تحمل في النسخة األحدث هذا االمتياز‬ ‫إلى المستقبل مع إدراج العيار ‪ ۳١۳١‬وتوثيق الكرونومتر فائق األداء‪.‬‬ ‫الراحة من خالل سوار «أويستر» المتين من‬ ‫تلتقي الدقة التقنية مع ّ‬ ‫المزود بمشبك «أويستر كالسب» قابل للطي‬ ‫فوالذ «أويستر ستيل»‬ ‫ّ‬ ‫مما يتيح زيادة طول السوار في‬ ‫ونظام التوسيع المريح «إيزي لينك» ّ‬ ‫كل الظروف‪ .‬وقد باتت قراءة فترة المالحة في غاية السهولة مع الميناء‬ ‫ّ‬ ‫بمؤشرات كبيرة للساعة عند األرقام ‪ ۳‬و‪ ٦‬و‪ ۹‬وبمقياس‬ ‫المميز‬ ‫األسود‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫مكتوبا على إطار الساعة‬ ‫بارز للدقائق‪ .‬تحمل الساعة اسم «إير‪ ‬كينغ»‬ ‫خص ً‬ ‫يصا للنموذج الذي أصدرته «رولكس»‬ ‫بنفس الطريقة التي ُص ّممت ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتخلد بذلك اإلرث العريق لهذا الطراز‪.‬‬ ‫في خمسينيات القرن الماضي‬

‫‪3‬‬

‫‪56‬‬

‫‪2‬‬


DIVING TUDOR PELAGOS LHD

The TUDOR Pelagos LHD is inspired by the brand’s strong heritage, and harks back to the days when TUDOR was requested by diving professionals such as the French navy to produce a watch that could be worn on the right wrist. The LHD reinvents this version for the Pelagos technical divers’ line, bringing it up-to-date with the latest TUDOR innovations, including a TUDOR manufacture movement. For this model, the Pelagos black dial has been reworked and features a combination of heritage references along with new features. The light and highly resistant titanium case is paired with a titanium bracelet whose steel folding clasp is equipped with a TUDOR patented sprung selfadjustment mechanism that enables the automatic adjustment of the bracelet when diving. In line with the best of issued tool watch traditions, each model is numbered with its unique sequential production number, a first for TUDOR.

ROLEX SEA-DWELLER

For the serious diver, the Rolex Sea-Dweller is an unbeatable choice as the modern-day incarnation of the Rolex diving legend first launched in 1967. The original Sea-Dweller of 1967 ushered in a new innovation for Rolex, the helium escape valve that preserves the waterproofness of the watch while allowing built-up helium to be released safely during decompression phases. The modern Sea-Dweller also features other innovations: a Cerachrom bezel insert in ceramic, long-lasting Chromalight luminescence, a paramagnetic blue Parachrom hairspring, Oysterlock safety clasp and Rolex Glidelock bracelet extension system. Waterproof to a depth of 1,200 metres, the Sea-Dweller is designed for professional deep-sea divers, offering reliability, precision and durability that go far beyond any ordinary divers’ watch.

BREMONT SUPERMARINE TYPE 300

The Supermarine Type 300 is the fruition of Bremont’s dream to design a 40mm dive watch. With this size case also comes a slimmed down aesthetic in comparison to Bremont’s previous Supermarines, being only 13mm thick. The watch has all the Bremont DNA of top-notch engineering, and allows for diving to a depth of 300 metres with a uni-directional ceramic rotating bezel for timing dives. The Type 300 is chronometer rated and is equipped with a beautifully finished BE-92AE automatic movement. In terms of aesthetics, it has a ceramic bezel and comes in two models, the Type 300/BK, which has a black dial, and the Type 300/BL with a blue dial. Additionally, there is a choice of a brushed stainless steel bracelet or either a leather, rubber or NATO strap.

1

55


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫يف أعماق البحار‬

‫«بيالجوس أل إتش دي» من «تودور»‬

‫استوحيت ساعة «بيالجوس أل إتش دي» من «تودور» من إرث الدار‬ ‫البحرية الفرنسية‬ ‫العريق وتعود بالذاكرة إلى الفترة التي طلبت فيها‬ ‫ّ‬ ‫من «تودور» ابتكار ساعة يمكن ارتداؤها في المعصم األيمن‪.‬‬ ‫تعيد ساعة «أل إتش دي» ابتكار هذه النسخة من مجموعة «بيالجوس»‬ ‫للغواصين من خالل تحديثها بآخر االبتكارات من «تودور»‪ ،‬منها الحركة‬ ‫ّ‬ ‫المصنعة في الدار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفي هذا النموذج‪ ،‬أعيد إبداع الميناء األسود في ساعة «بيالجوس»‬ ‫ليمزج بين اإلرث والوظائف الجديدة‪ .‬تترافق العلبة المصنوعة من‬ ‫ً‬ ‫أيضا‬ ‫التيتانيوم الخفيف وعالي المقاومة مع سوار من التيتانيوم‬ ‫بآلية نابضة ذاتية التعديل‬ ‫ومشبك من الفوالذ قابل‬ ‫تم تجهيزه ّ‬ ‫للطي ّ‬ ‫ّ‬ ‫سجلت «تودور» براءة اختراعها وتتيح التعديل األوتوماتيكي للسوار عند‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وتماشيا مع أفضل تقاليد صناعة الساعات‪ ،‬يأتي ّ‬ ‫كل نموذج‬ ‫الغوص‪.‬‬ ‫مرق ً‬ ‫ما برقم إنتاج فريد‪ ،‬وهي سابقة في «تودور»‪.‬‬ ‫ّ‬

‫«سي دويلر» من «رولكس»‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫خيارا ال‬ ‫غواص بارع‪ ،‬تترجم ساعة «سي دويلر» من «رولكس»‬ ‫لكل ّ‬ ‫يجسد بطريقة عصرية أول ساعة غوص أسطورية أطلقتها‬ ‫مثيل له‬ ‫ّ‬ ‫قدمت ساعة «سي دويلر» األصلية في‬ ‫«رولكس» في العام ‪ّ .١٩٦٧‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صمام تصريف الهيليوم‬ ‫جديدا من «رولكس»‪ ،‬وهو‬ ‫ابتكارا‬ ‫العام ‪١٩٦٧‬‬ ‫ّ‬ ‫الذي يمنح مقاومة للماء ويسمح في الوقت نفسه بتصريف الهيليوم‬ ‫بشكل آمن عند مراحل تخفيف الضغط‪.‬‬ ‫تتميز ساعة «سي دويلر» العصرية بابتكارات أخرى‪ ،‬منها اإلطار‬ ‫ّ‬ ‫بترصيعة سيراكروم من السيراميك‪ ،‬وشعاع «كرومااليت» طويل األمد‪،‬‬ ‫شعري بارامغنطيسي «باراكروم» باللون األزرق‪ ،‬ومشبك أمان‬ ‫ونابض‬ ‫ّ‬ ‫«أويستر لوك» ونظام التوسيع «غاليد لوك» من «رولكس»‪ .‬مع مقاومة‬ ‫للماء تصل إلى عمق ‪ ١,٢٠٠‬متر‪ُ ،‬ص ّممت ساعة «سي دويلر» لترافق‬ ‫الغواصين المحترفين إلى أعماق البحار من خالل موثوقية‪ ،‬ودقة ومتانة‬ ‫ّ‬ ‫أي ساعة غوص أخرى‪.‬‬ ‫تفوق ّ‬

‫‪2‬‬

‫‪1. TUDOR Pelagos LHD‬‬

‫‪2. Rolex Sea-Dweller‬‬

‫‪3. Bremont Supermarine‬‬ ‫‪Type 300‬‬

‫«سوبرمارين تايب ‪ »٣٠٠‬من «بريمونت»‬

‫حققت ساعة «سوبرمارين تايب ‪ »٣٠٠‬حلم «بريمونت» لتصميم ساعة‬ ‫غوص بقطر ‪ ٤٠‬ملم‪ .‬ومع حجم العلبة هذا‪ ،‬جاءت الساعة أكثر نحافة‬ ‫مقارنة مع نماذج «سوبرمارين» السابقة بحيث بلغت سماكتها ‪ ١٣‬ملم‬ ‫فقط‪ .‬تحاكي الساعة بشكل بارع إرث «بريمونت» من الهندسة الممتازة‬ ‫دوار أحادي االتّ جاه من‬ ‫وتسمح بالغوص ّ‬ ‫حتى عمق ‪ ٣٠٠‬متر مع إطار ّ‬ ‫السيراميك لضبط أوقات الغطس‪.‬‬ ‫ُج ّهزت ساعة الكرونومتر «سوبرمارين تايب ‪ »٣٠٠‬بالحركة األوتوماتيكية‬ ‫‪ّ . BE-92AE‬أما من ناحية المظهر‪ ،‬فقد جاءت بإطار من السيراميك‬ ‫بنموذجين‪« ،‬تايب ‪/٣٠٠‬بي كاي» مع ميناء باللون األسود و»تايب ‪/٣٠٠‬بي‬ ‫َ‬ ‫عدة‪،‬‬ ‫أل» مع ميناء أزرق‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬تأتي الساعة بخيارات ّ‬ ‫مع سوار من الفوالذ المقاوم للصدأ المصقول أو من الجلد‪ ،‬ومن‬ ‫المطاط أو مع حزام «ناتو»‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪54‬‬


SAILING

1

BREMONT REGATTA AC

The Regatta AC is specifically designed to be used by sailors, racing sailors specifically, and was born out of the partnership that Bremont has with the America’s Cup and ORACLE TEAM USA. The America’s Cup is a worldfamous event whose competing crews are elite athletes sailing high performance boats in great physical extremes. Through conversations with ORACLE TEAM USA, the importance of having a countdown functionality for racing was emphasized. Bremont took this onboard and incorporated this function into the Regatta AC, with a specially developed Regatta calibre. The timepiece is available in rose gold and hardened polished steel, with a limited number of 235 Regatta AC watches in the polished steel and 135 in the rose gold.

ROLEX YACHT-MASTER 40

The Yacht-Master 40 is the emblematic nautical watch at Rolex and in 2017 this model was made available in a gem-set version that is breathtaking in its brilliance. As a Yacht-Master 40, this watch is waterproof to 100 metres. High precision is guaranteed by calibre 3135, a self-winding mechanical movement entirely developed and manufactured by Rolex, while the Rolex-patented blue Parachrom hairspring makes the watch insensitive to magnetic fields and provides great stability in the face of temperature variations and shocks.

The bidirectional rotatable bezel is adorned with multicolour sapphires, green tsavorites, and a triangular diamond at 12 o’clock, making any sailing trip a scintillating experience.

1. Oracle team USA at the America’s Cup race

ROLEX YACHT-MASTER II

4. Bremont Regatta AC

Experienced sailors and yachting enthusiasts look to the Oyster Perpetual Yacht-Master II for its blend of innovation, technology and performance that only Rolex can offer. An important feature for those who take part in racing is the programmable countdown, with a mechanical memory and on-the-fly synchronization designed specifically for the starting sequence of regattas. This is provided by calibre 4161, which Rolex devised for this model. The calibre 4161 is based on calibre 4130 developed for the Cosmograph Daytona but includes an additional, innovative mechanism allowing the countdown to be reprogrammed with a choice of duration. As is to be expected with Rolex, the technical complexity of this watch is combined with simplicity of use and excellent legibility – the countdown, for example, is easily legible even in a hurried glance at the start of a race.

53

2. Rolex Yacht-Master 40 3. Rolex Yacht-Master II


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫عند اإلبحار‬

‫«ريجاتا إي سي» من «بريمونت»‬

‫ُص ّممت ساعة «ريجاتا إي سي» من «بريمونت» ُلتستخدم من قبل‬ ‫البحرية بشكل خاص‪ ،‬وقد ُولدت من الشراكة‬ ‫السباقات‬ ‫البحارة‪ ،‬وفي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي أقامتها «بريمونت» مع «كأس أمريكا لسباق اليخوت» وفريق‬ ‫الـ «أوراكل» األمريكي‪ .‬و «كأس أمريكا لسباق اليخوت» هو حدث عالمي‬ ‫بحرية عالية األداء في‬ ‫الرياضيين على متن قوارب‬ ‫يتنافس فيه نخبة من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جسدية قاسية‪ .‬ومن خالل المحادثات مع فريق الـ «أوراكل»‬ ‫ظل ظروف‬ ‫ّ‬ ‫مما جعل‬ ‫أهمية وظيفة‬ ‫األمريكي‪ ،‬برزت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العد التنازلي في السباق ّ‬ ‫«بريمونت» تدخل هذه الوظيفة في ساعة «ريجاتا إي سي»‪ ،‬مع حركة‬ ‫خص ً‬ ‫تتوفر الساعة من الذهب‬ ‫يصا لهذا النموذج‪.‬‬ ‫كاليبر «ريجاتا»‬ ‫ّ‬ ‫المطورة ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوردي والفوالذ الصلب والمصقول‪ ،‬بإصدار محدود من ‪ ٢٣٥‬نسخة من‬ ‫الفوالذ الصلب و‪ ١٣٥‬نسخة من الذهب الوردي‪.‬‬

‫«يخت ماستر ‪ »٤٠‬من «رولكس»‬

‫«يخت ماستر ‪ »II‬من «رولكس»‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وعشاق عالم اليخوت وراء‬ ‫البحارة المخضرمين‬ ‫غالبا ما يسعى ّ‬ ‫«أويستر بربتشوال يخت‪-‬ماستر ‪ »II‬بفضل مزيج االبتكار والتكنولوجيا‬ ‫واألداء الذي تنفرد بتقديمه العالمة التجارية «رولكس»‪ .‬ميزة أخرى‬ ‫العد التنازلي المبرمج مع ذاكرة‬ ‫تهم عشاق السباقات هي وظيفة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ميكانيكية تسمح بالمزامنة على تتابع أزمنة بدء السباق‪ُ .‬ج ّهزت الساعة‬ ‫بحركة العيار ‪ 4161‬التي أبدعتها «رولكس» لهذا النموذج وهي مرتكزة‬ ‫تتضمن‬ ‫المطور لساعة «كوزموغراف دايتونا» غير أنّ ها‬ ‫على العيار ‪4130‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العد التنازلي مع إمكانية اختيار‬ ‫آلية إضافية مبتكرة تسمح بإعادة برمجة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نتوقع من «رولكس»‪ ،‬يقترن التعقيد‬ ‫الوقت الزمني‪ .‬وكما يمكن أن‬ ‫ّ‬ ‫فضال عن سهولة‬ ‫التقني في هذه الساعة مع سهولة االستخدام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العد التنازلي بلمح البصر‬ ‫القراءة بحيث يسهل على سبيل المثال قراءة‬ ‫ّ‬ ‫عند بدء السباق‪.‬‬

‫البحرية النموذجية من «رولكس» وقد أصبح هذا الطراز‬ ‫هي الساعة‬ ‫ّ‬ ‫مرصعة بالجواهر تخطف األنفاس ببريقها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫متوف ًرا في العام ‪ ٢٠١٧‬بنسخة ّ‬ ‫تأتي الساعة مقاومة للماء حتى عمق ‪ ١٠٠‬متر وفائقة الدقة بفضل‬ ‫والمصنعة بالكامل‬ ‫ّ‬ ‫المطورة‬ ‫الحركة الميكانيكية ذاتية التعبئة‪ ،‬عيار ‪،3135‬‬ ‫ّ‬ ‫أن النابض الشعري «باراكروم» األزرق‪ ،‬الذي‬ ‫في قلب الدار في حين ّ‬ ‫تحمل الحقول‬ ‫ّ‬ ‫سجلت «رولكس» براءة اختراعه‪ ،‬فيجعل الساعة قادرة على ّ‬ ‫ّ‬ ‫تمت زخرفة اإلطار‬ ‫المغناطيسية ومواجهة‬ ‫التقلبات المناخية والصدمات‪ّ .‬‬ ‫الملون‪ ،‬وأحجار التسافوريت باللون األخضر‪،‬‬ ‫الدوار باتّ جاهين بالياقوت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بحرية‬ ‫ليحول أي رحلة‬ ‫باإلضافة إلى مثلث من األلماس عند الساعة ‪١٢‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى تجربة المعة ً‬ ‫حقا‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪52‬‬

‫‪2‬‬


MOUNTAINEERING TUDOR NORTH FLAG

Imagine the coldest, most remote extremities of the planet and you’d be imagining a place where the TUDOR North Flag is right at home. Designed for daring individuals, this highly reliable and technical watch was the first TUDOR model, alongside the Pelagos, to be fitted with TUDOR’s first Manufacture movement, the TUDOR MT5621. This movement gives the watch an impressive 70-hour power reserve, and it is designed to withstand shocks and vibrations. In another first for a TUDOR model, it carries certification from the Swiss Official Chronometer Testing Institute (COSC). Plenty of technical prowess is evident in the watch case, with details such as the slight curvature of its upper face allowing the light to roll off it without any hard reflection – perfect for professional usage. The open case back showing the movement is yet another unprecedented detail from TUDOR, singling this watch out as a tour de force.

ROLEX OYSTER PERPETUAL EXPLORER II

When it comes to exploring, the Oyster Perpetual Explorer II is the Rolex watch of choice. Rolex is renowned for the extreme testing to which it subjects its watches and the Explorer II comes with such a pedigree, offering robustness and reliability no matter what the terrain. An important consideration when in extreme landscapes is a watch’s legibility, which Rolex masters through a 24-hour display by means of an additional hand and an engraved fixed bezel, allowing the wearer to easily distinguish daytime hours from night-time hours. The Chromalight display on the dial has long-lasting luminescence, via a blue glow that lasts up to twice as long as standard materials, and also offers excellent legibility even in challenging conditions. The Rolex-patented Paramagnetic blue Parachrom hairspring and Paraflex shock absorbers protect the COSC-certified self-winding mechanical movement, while the Oyster case is guaranteed waterproof to a depth of 100 metres.

1

1. Rolex Oyster Perpetual Explorer II 2. TUDOR North Flag

51


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫هيا إىل املغامرة!‬ ‫ّ‬

‫حتديات احلياة ومغامراتها‪،‬‬ ‫يف كل‬ ‫ّ‬ ‫األول‪.‬‬ ‫هناك ساعة ميكن أن تكون شريككم ّ‬

‫‪2‬‬

‫تس ّلق اجلبال‬ ‫«نورث فالج» من «تودور»‬

‫ً‬ ‫تتخيل‬ ‫صقيعا وأبعدها على كوكب األرض وسوف‬ ‫تصور أكثر األماكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مصممة لكل‬ ‫ما يمكن أن تفعله ساعة «نورث فالج» من «تودور»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫شخصية جريئة‪ُ ،‬ج ّهزت هذه الساعة التكنولوجية والموثوق بها‪ ،‬األولى‬ ‫ّ‬ ‫من «تودور» إلى جانب «بيالجوس»‪ ،‬بحركة ‪ MT5621‬المبتكرة في قلب‬ ‫تزود هذه الحركة الساعة باحتياطي للطاقة يصل إلى ‪ ٧٠‬ساعة‬ ‫الدار‪ّ .‬‬ ‫الصدمات واالرتجاجات؛ وفي سابقة أخرى‬ ‫وقد ُص ّممت‬ ‫لتتحمل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تم توثيق الساعة من قبل «المعهد السويسري الرسمي‬ ‫لـ «تودور»‪ّ ،‬‬ ‫الختبار الكرونومتر»‪.‬‬ ‫تبرز البراعة التقنية بشكل واضح في علبة الساعة التي تحمل تفاصيل‬ ‫مما يسمح بانعكاس لطيف‬ ‫ّ‬ ‫كالتقوس البسيط في الوجه العلوي‪ّ ،‬‬ ‫خلفية العلبة‬ ‫للضوء‪ ،‬األمر الذي يالئم االستخدام المحترف‪ّ .‬أما‬ ‫ّ‬ ‫المفتوحة التي تعرض الحركة فهي تفصيل آخر غير مسبوق من‬ ‫«تودور» يجعل الساعة تنفرد ببراعة متقنة‪.‬‬

‫«أويستر بربتشوال إكسبلورير ‪ »II‬من «رولكس»‬

‫في وقت االستكشاف‪ ،‬ليس هناك خيار بديل لساعة «أويستر بربتشوال‬ ‫إكسبلورير ‪ »II‬من «رولكس»‪ .‬تُ عرف «رولكس» بأنّ ها تُ خضع كل ساعة‬ ‫من ساعاتها إلى اختبارات صارمة‪ ،‬وساعة «إكسبلورير ‪ »II‬تتمتّ ع بالمتانة‬ ‫والموثوقية مهما كانت الظروف‪.‬‬

‫هامة تبرز في البيئات الصعبة هي سهولة القراءة على ميناء‬ ‫نقطة ّ‬ ‫الساعة‪ ،‬األمر الذي تتقنه «رولكس» من خالل عرض الـ ‪ ٢٤‬ساعة مع‬ ‫عقرب إضافي وإطار ثابت منقوش يتيح لمرتدي الساعة التمييز بين‬ ‫ساعات النهار والليل‪ّ .‬أما عرض «كرومااليت» على الميناء فيأتي مع‬ ‫مرتين أكثر من‬ ‫شعاع طويل األمد‪ ،‬ومن خالل وهج أزرق يدوم حتى ّ‬ ‫ً‬ ‫أشد‬ ‫أيضا سهولة ممتازة في القراءة حتّ ى في‬ ‫المواد النموذجية‪ ،‬ويتيح‬ ‫ّ‬ ‫تحدي ًا‪ .‬يحمي النابض ّ‬ ‫الشعري البارامغنطيسي «باراكروم»‬ ‫الظروف‬ ‫ّ‬ ‫األزرق‪ ،‬إلى جانب مقاوم الصدمات «بارافلكس» عالية األداء‪ ،‬الحركة‬ ‫الميكانيكية ذاتية التعبئة الموثقة من قبل «المعهد السويسري الرسمي‬ ‫الختبار الكرونومتر»‪ ،‬في حين تمنح علبة «أويستر» مقاومة للماء حتّ ى‬ ‫عمق ‪ ١٠٠‬متر‪.‬‬

‫‪50‬‬


LIVING IN A MATERIAL WORLD

Why gold is no longer the de facto choice for watches. There was a time when solid gold was the metal of choice for crafters of luxury timepieces. As time has passed though, watchmakers have introduced alternatives selected for the unique properties that each can bring to the watch user’s experience. In the 19th century platinum began to be introduced. Although this metal was known to the pre-Columbian and ancient Egyptian civilisations, knowledge of it became lost with time until its rediscovery by the Spanish colonialists in 17th century South America. They named it ‘platina’ meaning little silver, and later introduced it to Europe. Due to the metal’s very high melting point, complex techniques to produce pure platinum were only mastered at the end of the 19th century, leading to the beginning of its use in jewellery and watches. Gold and silver though continued their reign as most popular metal choices for watches until the 1930s. The global financial depression of those times coincided with the rise in popularity of stainless steel, an alloy that had first been created by accident in 1913. Up until the 1930s though, techniques had not yet been discovered that could transform this hard metal into watch cases, and even into the 1960s stainless steel remained mostly limited to use in tool watches for diving, aviation or the military. But, from the 1960s onwards this metal rose in popularity, and Rolex, the master of tool watches, set the bar high in innovating with its use, becoming the first watchmaking brand in 1985 to use a higher quality 904L steel alloy in its watches. In more recent times, most notably in the past fifty years, ceramic has joined this line-up of impressive materials used in watchmaking. The word ceramic is derived from the Greek ‘keramos’, meaning fired pottery. Its modern use in watchmaking calls for no ordinary ceramic, however, but rather a high-tech version requiring ultra-high temperatures to produce a result that is several times harder than stainless steel. Watchmakers are continuing to refine and innovate in their use of high-tech ceramic – taking note of pioneers, such as Rolex, which introduced its first Cerachrom bezel at Baselworld in 2005, and CHANEL, which dealt a coup to the industry with the launch of its first J12 in 2000, showing the possibilities of a new high-tech ceramic on an all-ceramic watch in the world of haute horlogerie.

49

STEEL

Steel is generally an alloy of iron, chromium and nickel whose benefits are being highly resistant while also being malleable. Different grades of steel exist but the general high-quality benchmark in the watchmaking industry is known as 316 LS. Rolex, however, goes beyond this with its Oystersteel alloy, which belongs to the 904L steel family, a superalloy that is more commonly used in high technology, and in the aerospace and chemical industries. This type of steel is highly regarded for its excellent anti-corrosion properties, extreme resistance and exceptional sheen. Expose a Rolex Oystersteel watch to the most extreme conditions and you are reassured that it will emerge intact and unscathed, while also still emanating an incredible finish for which it is known.


FIFT Y ONE EAST

1. Rolex Day-Date 40 2. CHANEL J12

1

PLATINUM

Mined in only a few countries in the world, and much rarer than gold, platinum is considered the noblest of metals. It has a striking luminosity, an unparalleled glow, beloved by jewellers and watchmakers. It is also among the densest materials in the world, giving it a natural longevity. Thanks to its unique chemical and physical properties, it also offers exceptional corrosion resistance. Despite its heaviness, it is a malleable metal, but this makes the task of polishing it a challenge. At Rolex, the people engaged in the finishing touch of polishing platinum have been trained to exacting standards to master this fine art. Rolex uses a special alloy known as 950 platinum, in which 950 thousandths of platinum are generally combined with ruthenium. This platinum alloy is most often used by Rolex in the Day-Date, the most prestigious watch in the Oyster collection, which is also known as the presidents’ watch for being worn by world leaders. It also appears on the Cosmograph Daytona, where like the Day-Date, it can be combined with an ice-blue dial.

2

CERAMIC

Ceramic is among the more modern innovations in terms of its use in watchmaking. First attempts to incorporate it began in the 1980s, but since then brands have increasingly harnessed technology to transform this material into impressive models. This material is prized for its scratch-resistant properties, and via special manufacturing processes it can be made to be both durable and light. It is also unalterable, resistant to ultraviolet light and temperature changes, and will not corrode. CHANEL has mastered the use of ceramic in its J12 line, which incorporates it into the case, bezel and bracelet. The manufacturing process is engineered at G&F Châtelain de La Chaux-de-Fonds manufacture in Switzerland. Here the natural mineral components are fired in a kiln hotter than 1000 °C to fuse them before being dried and then sculpted, pierced, drilled and polished to result in a smooth satin finish.

48


1

2

4

3

5

47


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫الفوالذ‬

‫ويتميز بمقاومة عالية‬ ‫يكون الفوالذ عادة عبارة عن سبيكة من الحديد‪ ،‬والكروم والنيكل‬ ‫ّ‬ ‫أن معيار الجودة‬ ‫ومرونة فائقة في الوقت نفسه‪ .‬يمكن أن نجد درجات مختلفة من الفوالذ غير ّ‬ ‫حققت «رولكس» ما هو أبعد من ذلك‬ ‫العالية في صناعة الساعات ُيعرف بـ ‪ .LS 316‬ولكن‪ّ ،‬‬ ‫مع سبيكة «أويستر ستيل» التي تدخل في إطار مجموعة الفوالذ ‪ ،904L‬السبيكة المتينة التي‬ ‫وينظر‬ ‫عادة ما تُ ستخدم في التكنولوجيا العالية‪ ،‬ومجال الفضاء‬ ‫الجوي والصناعات الكيميائية‪ُ .‬‬ ‫ّ‬ ‫إلى هذا النوع من الفوالذ لميزاته الممتازة المضادة للتآكل ومقاومته العالية ولمعانه الفريد‪.‬‬ ‫تعرضت أي ساعة «أويستر ستيل» من «رولكس» إلى أقسى الظروف‪ ،‬فسوف تخرج في‬ ‫فإذا ّ‬ ‫تميزها‪.‬‬ ‫جيدة وسالمة مع المحافظة على اللمسة األخيرة الرائعة التي ّ‬ ‫حال ّ‬

‫البالتين‬

‫ويعد أكثر ندرة من‬ ‫ُيعتبر البالتين‪ ،‬الذي يتم تعدينه في عدد قليل من البلدان حول العالم‬ ‫ّ‬ ‫الذهب‪ ،‬من المعادن األكثر فخامة‪ .‬فهو يتمتّ ع بلمعان مذهل ووهج ال مثيل له‪ ،‬يعشقه‬ ‫ً‬ ‫أيضا من أكثر المعادن كثافة في العالم‪ ،‬األمر‬ ‫صانعو المجوهرات والساعات على السواء‪ .‬هو‬ ‫الذي يمنحه حياة أطول بتركيبته الطبيعية‪ .‬وبفضل خصائصه الكيميائية والفيزيائية الفريدة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مما‬ ‫يوفر‬ ‫ّ‬ ‫فإنه ّ‬ ‫أيضا مقاومة استثنائية للتآكل؛ وعلى الرغم من وزنه الثقيل‪ ،‬فهو معدن مرن ّ‬ ‫ً‬ ‫مهمة تلميعه ً‬ ‫يهتمون‬ ‫الرجال والنساء الذين‬ ‫أمرا‬ ‫يجعل‬ ‫ّ‬ ‫صعبا‪ .‬في «رولكس»‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫تم تدريب ّ‬ ‫بإضافة اللمسات األخيرة على تلميع البالتين مع الحرص على وضع معايير صارمة إلتقان‬ ‫الفن الجميل‪ .‬وتستخدم «رولكس» سبيكة خاصة تُ عرف بالـ «بالتين ‪ »٩٥٠‬والتي ُيمزج‬ ‫هذا‬ ‫ّ‬ ‫فيها عادة ‪ ٩٥٠‬ألف معدن بالتين مع معدن الروثينيوم‪ .‬هذه السبيكة تستخدمها «رولكس»‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا بساعة‬ ‫غالبا في ساعة «داي‪-‬ديت»‪ ،‬الساعة األرقى في مجموعة «أويستر» والتي تُ عرف‬ ‫الرؤساء إذ يرتديها أبرز قادة العالم‪ ،‬كما تدخل في ساعة «دايتونا» التي‪ ،‬ومثل ساعة «داي‪-‬‬ ‫ديت»‪ ،‬تُ مزج فيها السبيكة مع الميناء باللون األزرق الجليدي‪.‬‬

‫السيراميك‬

‫ّ‬ ‫يتعلق باستخدامه في صناعة الساعات‪ .‬بدأت‬ ‫السيراميك هو من االبتكارات األحدث في ما‬ ‫ثمانينيات القرن الماضي‪ ،‬ولكن منذ ذلك الوقت‪،‬‬ ‫أولى محاوالت دمجه في الساعات في‬ ‫ّ‬ ‫عمدت العالمات التجارية إلى تسخير التكنولوجيا لتحويل هذه المادة إلى نماذج مذهلة‪ .‬وتعتبر‬ ‫ً‬ ‫عمليات تصنيع‬ ‫نظرا لخصائصها المقاومة للخدش‪ ،‬ومن خالل‬ ‫هذه المادة ذات قيمة عالية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معا‪ .‬كما ّأنها غير قابلة للتغيير ومقاومة‬ ‫خاصة يمكن ابتكارها لتكون متينة وخفيفة في آن‬ ‫تتعرض للتآكل‪ .‬أتقنت‬ ‫وتغيرات درجة الحرارة ومن الصعب أن‬ ‫لألشعة فوق البنفسجية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«شانيل ‪ »CHANEL‬استخدام السيراميك في مجموعة «جي ‪ »١٢‬وأدخلته في العلبة واإلطار‬ ‫عملية التصنيع في «جي أند أف شاتوالن» في مصنع «ال شو دو‬ ‫وتمت هندسة‬ ‫ّ‬ ‫والسوار‪ّ .‬‬ ‫فرن تفوق حرارته األلف‬ ‫يتم نفخ‬ ‫المكونات المعدنية الطبيعية في ٍ‬ ‫ّ‬ ‫فون» في سويسرا حيث ّ‬ ‫ثم نحتها‪ ،‬وثقبها‪ ،‬وحفرها وتلميعها للحصول على‬ ‫درجة مئوية لتذويبها قبل تجفيفها‪ ،‬ومن ّ‬ ‫لمسة أخيرة حريرية ناعمة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1. Rolex Oystersteel watch case‬‬ ‫‪2. Rolex platinum component‬‬

‫‪3. Rolex Yacht-Master II watch‬‬ ‫‪component‬‬ ‫‪4. CHANEL ceramic watch‬‬ ‫‪manufacture‬‬ ‫‪5. Placement of CHANEL J12‬‬ ‫‪links in black high-tech‬‬ ‫‪ceramic before the first‬‬ ‫‪polishing stage of CHANEL‬‬ ‫‪manufacturing‬‬ ‫‪6. CHANEL J12‬‬

‫‪46‬‬


‫إنّ ه عالم المادة!‬

‫لماذا لم يعد الذهب‬ ‫الخيار األ ّول اليوم في‬ ‫صناعة الساعات؟‬ ‫األول لصانعي‬ ‫كان الذهب الصلب فيما مضى الخيار‬ ‫المعدني ّ‬ ‫ّ‬ ‫قدم صانعو الساعات مواد‬ ‫المجوهرات الفاخرة‪ .‬ومع مرور الوقت‪ّ ،‬‬ ‫تتمتع بخصائص فريدة تضفي على الساعة وتالئم نمط حياة‬ ‫ّ‬ ‫بديلة‬ ‫من يرتديها‪ .‬في القرن التاسع عشر‪ ،‬برز معدن البالتين الذي‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من ّأنه كان ُيعرف في العصر قبل الكولومبي والحضارات المصرية‬ ‫القديمة‪ ،‬تراجعت شهرته مع الوقت إلى حين إعادة اكتشافه في‬ ‫القرن السابع عشر من قبل النظام االستعماري اإلسباني في أمريكا‬ ‫ثم‬ ‫الجنوبية وإطالق عليه اسم «بالتينا» أي‬ ‫ّ‬ ‫الفضة الصغيرة‪ ،‬ومن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يتم إتقان‬ ‫الحقا إلى أوروبا‪.‬‬ ‫جلبه‬ ‫ونظرا لنقطة انصهاره العالية‪ ،‬لم ّ‬ ‫المعقدة إلنتاج البالتين الخالص حتّ ى نهاية القرن التاسع‬ ‫التقنيات‬ ‫ّ‬ ‫عشر‪ ،‬فبدأ استخدامه في مجال صناعة المجوهرات والساعات‪ .‬ولكن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫طلبا في الساعات حتى منتصف‬ ‫والفضة الخيارين األكثر‬ ‫بقي الذهب‬ ‫ّ‬ ‫ثالثينيات القرن الماضي‪ .‬وتزامن الكساد المالي العالمي في ذلك‬ ‫ّ‬ ‫تم‬ ‫الوقت مع تزايد‬ ‫ّ‬ ‫شعبية الفوالذ المقاوم للصدأ‪ ،‬السبيكة التي ّ‬ ‫للمرة األولى عن طريق الخطأ في العام ‪ .١٩١٣‬وحتّ ى منتصف‬ ‫اختراعها‬ ‫ّ‬ ‫ثالثينيات القرن الماضي‪ ،‬لم تكن التقنيات القادرة على تحويل هذا‬ ‫ّ‬ ‫المعدن الصلب إلى علب للساعات قد اكتُ شفت بعد وبقي استخدام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مقتصرا‬ ‫ستينيات القرن الماضي‬ ‫حتى‬ ‫أيضا ّ‬ ‫الفوالذ المقاوم للصدأ‬ ‫ّ‬ ‫الطيارين أو الساعات‬ ‫بشكل كبير على ساعات الغواصين‪ ،‬وساعات‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫شعبية هذا المعدن‬ ‫وبدءا من الستينات‪ ،‬زادت‬ ‫العسكرية‪ .‬مع ذلك‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورفعت العالمة التجارية الرائدة في عالم الساعات «رولكس» من‬ ‫معايير االبتكار باستخدامه فأصبحت في العام ‪ّ ١٩٨٥‬أول عالمة تجارية‬ ‫مصنعة للساعات تستخدم فوالذ ‪ 904L‬عالي الجودة في ساعاتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫انضم‬ ‫وتحديدا في السنوات الخمسين الماضية‪،‬‬ ‫في اآلونة األخيرة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السيراميك إلى مجموعة المعادن المذهلة المستخدمة في صناعة‬ ‫ويشتق اسم «سيراميك» من الكلمة اليونانية ‪keramos‬‬ ‫الساعات؛‬ ‫ّ‬ ‫ويعني الفخار المشتعل‪ّ .‬أما استخدامه في صناعة الساعات الحديثة‬ ‫تطو ًرا‬ ‫فال يقتصر على السيراميك المألوف ولكن‪ ،‬على نسخة أكثر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتطلب إنتاجها حرارة عالية ً‬ ‫جدا للحصول على صالبة تفوق الفوالذ‬ ‫المقاوم للصدأ‪ .‬ال يزال صانعو الساعات يصقلون ويبتكرون وسائل‬ ‫المتطور ومنهم شركة «رولكس» الرائدة التي‬ ‫استخدام السيراميك‬ ‫ّ‬ ‫قدمت ّأول إطار سيراكروم خالل معرض الساعات والمجوهرات‬ ‫ّ‬ ‫فضال عن العالمة التجارية «شانيل‬ ‫«بازل وورلد» في العام ‪،٢٠٠٥‬‬ ‫ً‬ ‫‪ »CHANEL‬التي أحدثت ثورة في هذه الصناعة مع إطالق ّأول‬ ‫إمكانية استخدام‬ ‫ساعة «جاي ‪ »١٢‬في العام ‪ ٢٠٠٠‬أظهرت من خاللها‬ ‫ّ‬ ‫سيراميك جديد عالي التكنولوجيا على ساعة من السيراميك في مجال‬ ‫صناعة الساعات الراقية‪.‬‬

‫‪45‬‬


SUBMERGED IN TECHNOLOGY

A brief guide to watches engineered for diving. As long as man has been defying nature by descending to the depths of the ocean, there has been one thing on his mind: time. Without being able to calculate the passing minutes precisely in this sub-aqua environment, a diver’s life would be in danger. But by wearing a professional tool watch, a diver has access to the all-important information of just when they should ascend to the water’s surface, typically anything from 30 to 50 minutes after first descending. Rolex and TUDOR are two names that stand out in this field of watchmaking. Rolex was the first in the world to create a waterproof watch, the Oyster, whose waterproofness was famously demonstrated by cross-Channel swimmer Mercedes Gleitze in 1927. The Oyster was critical to the development of the Rolex Oyster Perpetual Submariner, the brand’s first watch designed for diving and which launched in 1954 as the first watch in the world guaranteed water-resistant to a depth of 100 metres. The relationship between Rolex and TUDOR, both launched by founder Hans Wilsdorf, allowed TUDOR to benefit from Rolex’s cutting-edge technology. Wilsdorf was famously protective of the unique waterproof Oyster case, but he did allow TUDOR to incorporate it into its watches too. The TUDOR Oyster Prince of 1952 thus could boast of excellent credentials and was endorsed by its use during a British scientific expedition to Greenland organised by the Royal Navy. In 1954, the TUDOR Oyster Prince Submariner was launched, certain versions of which went on to be produced for the US navy and French navy between the 1960s and 1980s. In recent times, beginning in 2012, TUDOR has leveraged this vast expertise in the field of divers’ watches with the launches of its highly successful Heritage Black Bay and TUDOR Pelagos divers’ models. Rolex meanwhile was speeding ahead with its innovations designed for underwater use. In 1967 the Rolex Sea-Dweller made its debut, allowing for dives to even greater depths while keeping time. New inventions continue to enhance the technological prowess of divers’ watches, allowing man to continue his deep-rooted desire to explore the underwater world time after time.

THE KEY ELEMENTS OF DIVERS’ WATCHES THE BEZEL

THE DIAL

Probably the most recognizable element of a divers’ watch is the bezel. This allows the diver to be aware of how much time has been spent underwater. A rotatable bezel works by being moved to align the triangle or 12 o‘clock marker on it so that it is opposite to the minute hand. This is done at the exact moment a diver descends. The bezel markers then allow the dive time to be calculated throughout its duration. A unidirectional bezel ensures that it can only be moved one way – this is so that if it is accidentally nudged, it moves in the direction that would never indicate a shorter dive time had elapsed than was the case – a crucial safety feature.

As a diver descends through the depths of the water, daylight is no longer available, meaning legibility on a divers’ watch dial is of prime importance. This is generally made easier by the watch traditionally only having three hands – hours, minutes and seconds, along with the hour markers, all of which are visible in the dark thanks to the application of luminous material.

THE CASE A case has to withstand pressure and must be waterproof for prolonged periods of time. Generally, divers’ watches must be able to withstand diving at depths of at least 100 metres. To guarantee water resistance, a screw- down crown is vital. This allows the watch to continue to function at great depths.

THE BRACELET Being exposed to salty water, direct sunlight and humidity means that leather straps are not an option for divers’ watches, but alternatives have been specifically engineered for the purpose. Special attention is given to the bracelet of divers’ watches, since it needs to be worn over a wetsuit (whose thickness varies according to the level of water pressure to which it is subjected). The clasp should be secure to withstand the toughest of forces while the ability to adjust the bracelet with ease is essential.

43

THE MOVEMENT Because a divers’ watch needs to be reliable, the choice of movement and protection of it is crucial. Technological innovations to protect the movement tend to use silicon, a light, strong and shockresistant material, that also protects against magnetic interference.

THE HELIUM ESCAPE VALVE During a deep-sea dive, pressure from gases builds up inside a watch. A helium escape valve is an essential component that allows this pressure to be released from the watch, thus preventing the watch from being damaged under the pressure.

1. 1926 first Rolex Oyster Octagonal watch 2. 2015 TUDOR Pelagos 3. 1955 TUDOR Oyster Submariner


FIFT Y ONE EAST

1

2

3

42


1

41


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫تكنولوجيا الغوص‬

‫لمحة سريعة عن الساعات‬ ‫للغواصين‪.‬‬ ‫المطورة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتحدى فيه اإلنسان الطبيعة بالنزول إلى أعماق‬ ‫في الوقت الذي كان‬ ‫ّ‬ ‫المحيط لم يكن ّ‬ ‫إل بأمر واحد أال وهو الوقت‪ .‬فمن دون قدرته على‬ ‫يفكر ّ‬ ‫احتساب الدقائق التي يمضيها تحت الماء بشكل دقيق‪،‬‬ ‫عرض حياته للخطر ال محالة‪ .‬ومن خالل ارتدائه ساعة محترفة‪،‬‬ ‫فهو ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهامة التي تساعده‬ ‫للغطاس أن يحصل على كافة المعلومات‬ ‫يمكن‬ ‫ّ‬ ‫على معرفة الوقت للصعود إلى سطح الماء‪ ،‬وهو ما يتراوح عادة‬ ‫بين ‪ ٣٠‬و‪ ٥٠‬دقيقة بعد الغطس‪ّ .‬أما في هذا المجال البارع من صناعة‬ ‫التجاريتان «رولكس» و «تودور» في الصدارة‪.‬‬ ‫الساعات‪ ،‬فتأتي العالمتان‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫عالميا ساعة مقاومة للماء‪ ،‬هي‬ ‫فقد كانت «رولكس» ّأول من ابتكرت‬ ‫السباحة «مرسيدس غليتز» في العام ‪ ١٩٢٧‬أثناء‬ ‫«أويستر» التي ارتدتها‬ ‫ّ‬ ‫جيدة‪ .‬وكانت «أويستر»‬ ‫عبور القناة اإلنكليزية وبقيت تعمل في حال ّ‬ ‫أساسية لتطوير ساعة «أويستر بربتشوال صبمارينر» من «رولكس»‪،‬‬ ‫تم إطالقها في العام ‪ ١٩٥٤‬وكانت‬ ‫ّأول ساعة غوص للعالمة التجارية التي ّ‬ ‫الساعة األولى في العالم بمقاومة للماء حتّ ى عمق ‪ ١٠٠‬متر‪ .‬سمحت‬ ‫العالقة بين «رولكس» و «تودور»‪ ،‬العالمتين التجاريتين اللتين أطلقهما‬ ‫المتطورة في‬ ‫«هانس ويلزدورف»‪ ،‬بأن تستفيد «تودور» من التكنولوجيا‬ ‫ّ‬ ‫«رولكس»‪ .‬فقد اشتهر «ويلزدورف» بحمايته لعلبة «أويستر» الفريدة‬ ‫ً‬ ‫أيضا في ساعات «تودور»‪ .‬تمتّ عت ساعة‬ ‫المقاومة للماء‪ ،‬غير ّأنه أدخلها‬ ‫ً‬ ‫الحقا‬ ‫«أويستر برنس» من «تودور» في العام ‪ ١٩٥٢‬بثقة ممتازة تعزّ زت‬ ‫عند استخدامها من قبل البعثة العلمية البريطانية إلى «غرينالند» التي‬ ‫الملكية‪ .‬وفي العام ‪ ،١٩٥٤‬أطلقت «تودور»‬ ‫البحرية‬ ‫كانت من تنظيم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للبحريتَ ين‬ ‫تم ابتكار بعض النماذج‬ ‫ّ‬ ‫ساعة «أويستر برنس صبمرينر»‪ ،‬كما ّ‬ ‫وثمانينيات القرن الماضي‪ .‬في‬ ‫ستينيات‬ ‫األمريكية والفرنسية بين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وبدءا من العام ‪ ،٢٠١٢‬جمعت «تودور» ّ‬ ‫كل خبرتها في‬ ‫السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫مجال ساعات الغوص لتطلق مجموعات ناجحة من ساعات «هيريتاج‬ ‫للغواصين‪ .‬في هذا الوقت‪ ،‬برزت «رولكس»‬ ‫بالك باي» و «بيالجوس»‬ ‫ّ‬ ‫المصممة لالستخدام تحت الماء‪ .‬وفي العام ‪ ،١٩٦٧‬ولدت‬ ‫بابتكاراتها‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫للغطاسين الوصول إلى أعماق أكثر إلى‬ ‫دويلر» لتتيح‬ ‫ساعة «سي‬ ‫جانب ضبط الوقت‪ .‬اختراعات جديدة واصلت تعزيز المهارة التكنولوجية‬ ‫في ساعات الغوص فزادت من الرغبة المتجذّ رة في استكشاف عالم‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫مرة بعد ّ‬ ‫المحيطات ّ‬

‫العناصر األساسية‬ ‫في ساعات الغوص‬ ‫اإلطار‬

‫هو ّربما العنصر األبرز في ساعات الغوص إذ يتيح‬ ‫ّ‬ ‫االطالع على الوقت الذي يمضونه تحت‬ ‫للغواصين‬ ‫ّ‬ ‫الدوار من خالل تحريكه لضبط‬ ‫الماء‪ .‬يعمل اإلطار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤشر الساعة ‪ ١٢‬مقابل عقرب الدقائق؛‬ ‫المثلث أو‬ ‫ويحصل هذا في اللحظة ذاتها التي ينزل فيها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤشرات اإلطار بعد ذلك احتساب‬ ‫الغطاس لتتيح‬

‫وقت الغوص طيلة فترة الغوص‪ .‬يسمح اإلطار‬ ‫تم دفعه‬ ‫ّ‬ ‫أحادي االتّ جاه بتحريكه باتّ جاه واحد بحيث إذا ّ‬ ‫يتحرك باتّ جاه ال يسمح باحتساب‬ ‫عن طريق الخطأ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫انقضاء وقت أقصر في الغوص وهي من الميزات‬ ‫ّ‬ ‫الغطاس إلى سطح المياه‬ ‫األساسية للسالمة فيعود‬ ‫في الوقت المناسب‪.‬‬

‫العلبة‬

‫تحمل‬ ‫ينبغي أن تتمتّ ع علبة الساعة بقدرة على ّ‬ ‫الضغط وأن تكون مقاومة للماء لفترات طويلة‪.‬‬ ‫بشكل عام‪ ،‬تملك ساعات الغوص القدرة على‬ ‫ّ‬ ‫األقل‪.‬‬ ‫مقاومة الماء حتّ ى عمق ‪ ١٠٠‬متر على‬ ‫أهمية التاج اللولبي في‬ ‫ولضمان مقاومة الماء‪ ،‬تبرز‬ ‫ّ‬ ‫مما يسمح بعمل وظائفها في األعماق‪.‬‬ ‫الساعة ّ‬

‫السوار‬

‫الميناء‬

‫ّ‬ ‫الغطاس في أعماق البحار‪ ،‬يختفي‬ ‫عندما يغوص‬ ‫أهمية سهولة القراءة على‬ ‫مما يزيد من‬ ‫ّ‬ ‫ضوء النهار ّ‬ ‫ميناء الساعة‪ .‬تسهل القراءة عادة في ساعة الغوص‬ ‫من خالل تزويدها بثالثة عقارب فقط – الساعات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مؤشرات الساعة‪ ،‬التي‬ ‫والدقائق والثواني‪ ،‬إلى جانب‬ ‫يمكن رؤيتها ّ‬ ‫مواد‬ ‫كلها في الظالم بفضل تطبيق‬ ‫ّ‬ ‫مضيئة‪.‬‬

‫الحركة‬

‫عال‬ ‫من‬ ‫المهم أن تكون ساعة الغوص على قدر ٍ‬ ‫ّ‬ ‫من الموثوقية‪ ،‬لذا يكون اختيار الحركة والحماية‬ ‫ً‬ ‫جوهريا‪ّ .‬أما االبتكارات التكنولوجية لحماية الحركة‬

‫فعادة ما تكون من السيليكون‪ ،‬وهو مادة خفيفة‬ ‫ً‬ ‫أيضا من التداخل‬ ‫وقوية ومقاومة للصدمات تحمي‬ ‫ّ‬ ‫المغناطيسي‪.‬‬

‫صمام تصريف الهيليوم‬ ‫ّ‬

‫تزداد نسبة ضغط الغازات في قلب الساعة عند‬ ‫ّ‬ ‫صمام تصريف‬ ‫ويشكل‬ ‫الغوص في أعماق البحار‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أساسيا يسمح بإطالق الضغط من‬ ‫عنصرا‬ ‫الهيليوم‬ ‫تعرضها للضرر تحت الماء‪.‬‬ ‫الساعة ّ‬ ‫مما يحول دون ّ‬

‫تتعرض بشكل متواصل للمياه المالحة‪،‬‬ ‫كونها‬ ‫ّ‬ ‫وأشعة الشمس المباشرة والرطوبة‪ ،‬ال يمكن‬ ‫ّ‬ ‫الجلدية أن تدخل في ابتكار ساعات الغوص‪،‬‬ ‫لألحزمة‬ ‫ّ‬ ‫مخصصة لهذا الهدف‪.‬‬ ‫أن هناك خيارات بديلة‬ ‫غير ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا إذ ينبغي‬ ‫اهتماما‬ ‫ويمنح سوار ساعات الغوص‬ ‫ُ‬ ‫ارتداؤها فوق بدلة الغوص التي تختلف سماكتها‬ ‫تتعرض له‪ ،‬كما‬ ‫بحسب مستوى ضغط المياه الذي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫آمنا لمواجهة كافة الظروف‬ ‫يجب أن يكون المشبك‬ ‫يتم تعديل السوار بسهولة تامة‪.‬‬ ‫وأن ّ‬

‫‪1. Rolex Sea-Dweller‬‬

‫‪40‬‬


Time for

Adventure WHETHER ON LAND, BENEATH THE SEA OR IN THE AIR, EVERY BREMONT WATCH IS BORN OF A LOVE AND PASSION FOR ENGINEERING AND DARING PURSUITS.

39

As young boys, Bremont’s founders, brothers Nick and Giles English, spent many hours restoring and making things in the workshop of their father, Euan. Among the more impressive projects that were born out of this pastime was an aircraft that they helped their father build and which they still fly today. Euan was an ex-RAF pilot with a PhD in aeronautical engineering and was also passionate about mechanical timepieces. This family heritage lives on today in Bremont, through the brothers’ passion for aviation watches, with the Bremont pilots’ watches forming the core of the company’s collection and engineered to be the ultimate in their field. Indeed, the company’s first collection, launched in 2007, after five years of research and development, embodied this with its three-model line-up of pilot chronographs. Among the three was the ALT1-P, given a refresh in 2017 to celebrate this key model in Bremont’s heritage.


BREMONT

1. Bremont Jaguar MKII 2. Bremont Boeing

3. Bremont ALT1-C

1

2

Since those early days, Bremont has spread its wings beyond the world of aviation, always though with the same inspiration and engineering at the core of its designs. Sailing was also part of the English boys’ childhood, with time spent living on a yacht built by their father. It makes sense then that the brothers have transformed this passion into sailing watches that are worn by some of the sailing world’s greatest adventurers. Professionals prize these watches for their precision timing combined with durability and ability to withstand the punishment of the sea, including the watch movements being cushioned in an anti-shock movement mount, with a Faraday Cage to shield from magnetic interference. Beneath the sea has also been given Bremont’s meticulous attention. Knowing that in diving the timing is just as crucial as it is in aviation, the Bremont diving watches are designed for professional use, having been tested up to 2,000 metres beneath the surface. A testament to the prowess of these watches can be found in the fact that they are used by Royal Navy divers as well as sailors in the America’s Cup.

3

Having conquered the skies and seas, Bremont naturally also offers adrenaline seekers on land a worthy choice. This British brand is known for its collaborations with esteemed partners in the world of aviation, such as Boeing and British Airways; on land it also found a fitting partner in British auto manufacturer Jaguar. The duo first collaborated in 2010, when Bremont developed a unique analogue dashboard clock for the new Jaguar C-X75. The relationship continued with the creation of six Bremont chronometers to complement each of the six ‘continuation’ lightweight E-Type sports racing cars built by Jaguar. The ‘overwhelming response’ to the latter spurred the addition of a Bremont MKII to the collection. No matter where, whether at high altitude, undersea depths or hurtling across land, each Bremont watch embodies sheer engineering skill that always comes with an inspiring link to man’s eternal love for adventure.

38


1

37


‫‪BREMONT‬‬

‫الجو‪ ،‬تولد ّ‬ ‫كل‬ ‫البر‪ ،‬أو في أعماق البحر أو في‬ ‫ّ‬ ‫سواء في ّ‬ ‫ً‬ ‫حب وشغف الهندسة الجريئة‪.‬‬ ‫ساعة من ساعات «بريمونت» من ّ‬

‫وقت املغامرة‬ ‫المؤسسان لعالمة «بريمونت»‪« ،‬نيك» و «جايلز إنجلش»‪،‬‬ ‫كان الشقيقان‬ ‫ّ‬ ‫يجددان ويبتكران األشياء في‬ ‫يمضيان ساعات طويلة في شبابهما ّ‬ ‫مشغل والدهما «إيوان»‪ .‬ومن بين تلك المشاريع المذهلة التي ُولدت‬ ‫من هذه الهواية تبرز الطائرة التي ساعدا والدهما على تنفيذها وما زاال‬ ‫ً‬ ‫طي ً‬ ‫سابقا في «سالح‬ ‫ارا‬ ‫يطيران بها ّ‬ ‫حتى اليوم‪ .‬فقد كان الوالد «إيوان» ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مولعا‬ ‫وحائزا على دكتوراه في هندسة الطيران‪ ،‬كما كان‬ ‫الملكي»‬ ‫الجو‬ ‫ّ‬ ‫يستمر اليوم في «بريمونت»‪،‬‬ ‫بالساعات الميكانيكية‪ .‬هذا اإلرث العائلي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تشكل هذه‬ ‫الطيارين‪ ،‬بحيث‬ ‫من خالل شغف الشقيقين لساعات‬ ‫ّ‬ ‫تمت هندستها لتكون الرائدة‬ ‫الساعات أساس مجموعات ّ‬ ‫الدار وقد ّ‬ ‫تجسد المجموعة األولى للشركة‪ ،‬التي أطلقت‬ ‫في مجالها‪ .‬وفي الواقع‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫في العام ‪ ٢٠٠٧‬بعد خمس سنوات من البحث والتطوير‪ ،‬هذا األمر‬ ‫للطيارين‪ .‬ومن بين‬ ‫من خالل ثالثة نماذج من ساعات الكرونوغراف‬ ‫ّ‬ ‫متجددة‬ ‫النسخات الثالث‪ ،‬تبرز ساعة ‪ ALT-P1‬التي حصلت على لمسة‬ ‫ّ‬ ‫احتفاء بهذا النموذج الجوهري في تاريخ «بريمونت»‪.‬‬ ‫في العام ‪٢٠١٧‬‬ ‫ً‬ ‫األيام‪ ،‬نجحت «بريمونت» في نشر جناحيها إلى ما هو أبعد‬ ‫ومنذ تلك ّ‬ ‫ً‬ ‫دائما من خالل اإللهام نفسه ومع الهندسة‬ ‫من عالم الطيران‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫في جوهر تصاميمها‪ .‬كذلك‪ّ ،‬‬ ‫جزءا من طفولة الشقيقين‬ ‫شكل اإلبحار‬ ‫شيده‬ ‫اإلنكليزيين إذ كانا يمضيان وقتهما على متن اليخت الذي ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحول الشقيقان هذا الشغف إلى ابتكار‬ ‫والدهما؛ فكان من‬ ‫المنطقي أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫العالميين في عالم البحار‪.‬‬ ‫ساعات لإلبحار يرتديها بعض أبرز المغامرين‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫نظرا لتوقيتها الدقيق مع المتانة والقدرة‬ ‫ويشيد الخبراء بهذه الساعات‬ ‫تحمل الظروف القاسية في البحر‪ ،‬بما في ذلك حركات الساعة‬ ‫على ّ‬

‫‪2‬‬

‫المحمية بجهاز تثبيت مضاد للصدمات‪ ،‬مع قفص فاراداي للحماية‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫تام من‬ ‫من التداخل المغناطيسي‪ .‬حظيت أعماق البحار‬ ‫أيضا باهتمام ّ‬ ‫أن توقيت الغوص ال ّ‬ ‫أهمية عن توقيت‬ ‫يقل‬ ‫«بريمونت»؛ ومع العلم ّ‬ ‫ّ‬ ‫الطيران‪ ،‬فقد ُص ّممت ساعات الغوص من «بريمونت» لالستخدام‬ ‫وتم اختبارها على عمق ألفي متر تحت سطح البحر‪ .‬وما يمكن أن‬ ‫المهني ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫«البحرية الملكية»‬ ‫يؤكد على براعة هذه الساعات هو استخدامها من قبل‬ ‫ّ‬ ‫والبحارة في «كأس أمريكا»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لعشاق‬ ‫توفر «بريمونت» بطبيعة الحال‬ ‫تحدت السماء والبحر‪ّ ،‬‬ ‫بعد أن ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مناسبا‪ .‬فهذه العالمة التجارية الريطانية التي‬ ‫خيارا‬ ‫البر‬ ‫األدرينالين في ّ‬ ‫تُ عرف بتعاونها مع شركاء مرموقين في عالم الطيران مثل «بوينج»‬ ‫ً‬ ‫أيضا على األرض الشريك المناسب‬ ‫والخطوط الجوية البريطانية‪ ،‬وجدت‬ ‫للمرة‬ ‫في شركة «جاكوار» البريطانية لتصنيع السيارات وتعاونت معها‬ ‫ّ‬ ‫العداد‬ ‫طورت ساعة بعقارب فريدة على لوحة‬ ‫ّ‬ ‫األولى في العام ‪ ٢٠١٠‬حين ّ‬ ‫استمرت هذه العالقة‬ ‫في سيارة «سي‪-‬إكس ‪ »٧٥‬الجديدة من «جاكوار»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تكمل ّ‬ ‫سيارة‬ ‫بالتطور مع ابتكار «بريمونت»‬ ‫ّ‬ ‫كل ّ‬ ‫ّ‬ ‫لست ساعات كرونومتر ّ‬ ‫صممتها «جاكوار»؛‬ ‫سيارات السباق الستّ ة من نوع «إي‪-‬تايب» التي‬ ‫من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫«ساحقا» إذ دفع بعالمة «بريمونت» إلى أن تضيف إلى‬ ‫الرد‬ ‫وكان ّ‬ ‫المجموعة ساعة «أم كاي ‪.»II‬‬ ‫بغض النظر عن المكان‪ ،‬سواء على ارتفاعات شاهقة أو في أعماق البحار‬ ‫تجسد منتهى المهارة‬ ‫فإن كل ساعة من ساعات «بريمونت»‬ ‫ّ‬ ‫البر‪ّ ،‬‬ ‫أو في ّ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫األزلي للمغامرة‪.‬‬ ‫ملهم لعشق اإلنسان‬ ‫برابط‬ ‫دوما‬ ‫تترافق‬ ‫التي‬ ‫الهندسية‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬

‫‪36‬‬

‫)‪1. Bremont Solo (p37‬‬ ‫‪2. Bremont ALT1-P‬‬


H O W A N E W B L A C K B A Y L A U N C H H I T S T H E R I G H T S P O T F O R T U D O R F A N S.

WHEN FIFTY-EIGHT BECOMES THE ONE THEY WANT Upon its release in 2018, the TUDOR Black Bay Fifty-Eight was met with instant acclaim. Watch experts lauded this model and TUDOR for having crafted yet another winning formula that looked to the past while taking it into the future. The Fifty-Eight’s name is derived from a major milestone for TUDOR, alluding to 1958, the year in which the watchmaker’s first diver’s watch that is waterproof to 200 metres was introduced. There are plenty of other links to this auspicious moment in TUDOR history, including the 39mm case, which is a size characteristic of the proportions of the 1950s. Also evoking those early days are the finishing touches in gold applied to the hour markers, hands, and minute track of the black and steel bezel. The bracelet also takes its inspiration from the folding riveted bracelets seen on TUDOR watches in the 1950s and 1960s. In the Black Bay Fifty-Eight though, TUDOR brings this bracelet aesthetic to life once again by integrating modern manufacturing methods using solid links. On the dial the characteristic angular hands of those early decades, often referred to as snowflake hands, make their appearance, while the large winding crown and red triangle on the rotatable bezel are also key features revived from the first generation of TUDOR divers’ watches.

The vintage references have proved to be immensely popular among TUDOR fans, but this is not all that makes the Fifty-Eight a sensational launch. Key among the highlights of the new model is the new TUDOR Manufacture calibre fitted inside. The Calibre MT5402 displays hour, minute and second functions and is part of a second family of movements to carry the TUDOR name since the brand first made its move into proprietary movement design in 2015. Certified as a chronometer by the Swiss Official Chronometer Testing Institute (COSC), it boasts a generous 70-hour power reserve, meaning even if taken off on a Friday evening and not worn until Monday morning, there would be no need to re-set or wind the watch. It is this savvy blend of more than 60 years of heritage with cutting-edge modern manufacturing techniques and TUDOR’s signature quality that have made the Fifty-Eight a highly desirable addition to TUDOR’s ever popular Black Bay range.

35


TUDOR

34


33


‫‪TUDOR‬‬

‫«فيفتي‪-‬إيت»‪...‬‬ ‫رقم الحظ الجديد‬ ‫ساعة «بالك باي» الجديدة هي كل ما يحتاجه بالضبط ّ‬ ‫عشاق «تودور»‪.‬‬ ‫تم إطالق ساعة «بالك باي فيفتي‪-‬إيت» من «تودور»‬ ‫سرعان ما ّ‬ ‫حار‪ .‬فأشاد خبراء الساعات بهذا‬ ‫بترحيب‬ ‫حظيت‬ ‫ى‬ ‫حت‬ ‫ّ‬ ‫‪٢٠١٨‬‬ ‫في العام‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫النموذج وبعالمة «تودور» كونها أبدعت تحفة ناجحة جديدة تناجي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫آن‬ ‫الماضي‬ ‫وتتطلع إلى المستقبل في ٍ‬ ‫ُس ّميت ساعة «فيفتي‪-‬إيت» ّتي ً‬ ‫منا بمرحلة بارزة من مسيرة «تودور»‬ ‫تعود إلى العام ‪ ،١٩٥٨‬السنة التي أطلقت فيها الدار العريقة ّأول ساعة‬ ‫غوص تحمل توقيعها مع مقاومة للماء حتى عمق ‪ ٢٠٠‬متر‪ .‬صالت‬ ‫أخرى كثيرة ترتبط بتلك اللحظة الفريدة في تاريخ «تودور»‪ ،‬منها علبة‬ ‫خمسينيات‬ ‫الساعة التي يبلغ قطرها ‪ ٣٩‬ملم‪ ،‬وهو الحجم الذي ظهر في‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫القرن الماضي‪ّ .‬‬ ‫األيام اللمسات األخيرة من الذهب على‬ ‫تذكر‬ ‫أيضا بتلك ّ‬ ‫ّ‬ ‫وعداد الدقائق على اإلطار األسود والفوالذي‪.‬‬ ‫الساعة‬ ‫مؤشرات وعقارب‬ ‫ّ‬ ‫استوحي السوار كذلك األمر من األساور المبرشمة القابلة للطي التي‬ ‫وستينيات القرن الماضي‪.‬‬ ‫خمسينيات‬ ‫دخلت في ساعات «تودور» في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫جمالية‬ ‫روحا‬ ‫«تودور»‬ ‫تنفخ‬ ‫فيفتي‪-‬إيت»‪،‬‬ ‫ولكن‪ ،‬في ساعة «بالك باي‬ ‫ّ‬

‫مرة أخرى في السوار من خالل إدخال أساليب صناعية حديثة‬ ‫جديدة ّ‬ ‫الزاوية الخاصة‬ ‫العقارب‬ ‫الميناء‬ ‫على‬ ‫وتظهر‬ ‫متينة‪.‬‬ ‫وصالت‬ ‫باستخدام‬ ‫ّ‬ ‫بتلك العقود والتي عادة ما يشار إليها بعقارب ندف الثلج‪ ،‬في حين تبرز‬ ‫األول من ساعات الغوص‬ ‫ميزات أخرى أساسية أعيد إحياؤها من الجيل ّ‬ ‫الدوار‪.‬‬ ‫اإلطار‬ ‫على‬ ‫األحمر‬ ‫الدوار الكبير والمثلث‬ ‫من «تودور‪ ،‬منها التاج‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫شعبية كبيرة وسط معجبي ساعات‬ ‫لقد برهنت بصمات الفينتاج عن‬ ‫ّ‬ ‫ولكنها ليست الوحيدة التي تجعل من إطالق «فيفتي‪-‬إيت»‬ ‫ّ‬ ‫«تودور»‪،‬‬ ‫مميزة‪ .‬فمن بين الخصائص الجوهرية في النموذج الجديد تبرز‬ ‫لحظة‬ ‫ّ‬ ‫المصنعة من «تودور»‪ ،‬كاليبر ‪ ،MT5402‬التي تعرض‬ ‫ّ‬ ‫الحركة الجديدة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫آليات‬ ‫وتشكل‬ ‫وظائف الساعات والدقائق والثواني‬ ‫جزءا من سلسلة ّ‬ ‫أخرى تحمل اسم «تودور» منذ تصميم العالمة التجارية للحركة األولى‬ ‫المصدقة من قبل «المعهد‬ ‫لها في العام ‪ .٢٠١٥‬تتباهى الساعة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السويسري الرسمي الختبارات الكرونومتر»‪ ،‬باحتياطي للطاقة يصل‬ ‫ثم ارتداؤها صباح‬ ‫مما يعني أنّ ه يمكن خلعها ليل الجمعة ّ‬ ‫إلى ‪ ٧٠‬ساعة‪ّ ،‬‬ ‫االثنين من دون الحاجة إلعادة ضبطها أو تدويرها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاما من التقنيات‬ ‫هذا المزيج البارع بين إرث يعود إلى أكثر من ‪٦٠‬‬ ‫تميز «تودور»‪ ،‬هو الذي‬ ‫الصناعية‬ ‫المتطورة والجودة العالية التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫طلبا في مجموعة «بالك باي»‬ ‫يجعل من «فيفتي‪-‬إيت» الساعة األكثر‬ ‫الشهيرة من «تودور»‪.‬‬

‫‪32‬‬


A CASE OF HISTORY BEING MADE

How Rolex revolutionised the world of watchmaking with the Oyster. In the early 20th century, wristwatches were gaining ground as a more convenient replacement to the traditional pocket watch. There were just a few drawbacks in those early days though – the case design was such that over time water and dust could seep in and affect the watch’s precision. All that changed in 1926 when Hans Wilsdorf, founder and owner of Rolex, brought the design for a waterproof case into the world. This was a revolutionary innovation, a patented system of screwing down the bezel, winding crown and case back against the middle case. Wilsdorf called it the Oyster. As a sign of his marketing prowess, the following year he gave an Oyster to Mercedes Gleitze to wear as she attempted a cross-channel swim between England and France. After more than 10 hours in the water, the watch emerged unscathed, still working and a legend in watchmaking was born. Almost 100 years later, the Oyster is still the pride of Rolex with an impeccable reputation for excellence. Time hasn’t stood still for the Oyster though. It has evolved through the decades with cutting-edge innovation leading its development. Today, the watch’s hermetic construction consists of a solid middle case, screw-down crown and case back and friction-fitted crystal and bezel, which allows all the watches in the Oyster collection to be guaranteed waterproof to a depth of at least 100 metres. The middle case is stamped and machined out of a solid block of either Oystersteel, 18 ct gold or 950 platinum. This extremely robust component forms the backbone to which all the other parts of the case are securely fitted. In a tribute to its origins, watches in the Oyster collection display fine fluting on the case backs, but there is also a practical aspect to this aesthetic detail: it allows the case to be opened only by Rolex watchmakers, with a special tool.

Other innovations that have enhanced the waterproofness of the Oyster include the Twinlock screw-down winding crown, patented by Rolex in 1953, and the Triplock winding crown, introduced in 1970, which increased waterproofness further for the Submariner, Submariner Date, Sea-Dweller and Rolex Deepsea divers’ watches. Since the late 1960s, a Rolex-designed and patented helium escape valve has also been an integral part of Rolex divers’ watches, and this innovation ensured that Rolex was still one step ahead of developments in the deep-sea diving world, enabling divers to spend longer underwater and at greater depths. Since the early 1950s, many Oyster models have featured a Cyclops lens, a Rolex invention that makes it easier to read the date on the dial. The Cyclops lens made its debut in 1953 on the Datejust model but was later extended to the entire Oyster collection when a date is featured. In more recent years, the bezel has also incorporated innovations. The position of the bezel makes it one of the parts most exposed to shocks, scratches and other impacts. Rolex specifically developed and patented its Cerachrom bezel insert and Cerachrom bezel with this in mind, producing a particularly durable solution from high-technology components. The Cerachrom bezel is seen on some Oyster Perpetual Professional models. Since 2013 yet more innovation has allowed for a two-colour, single-piece ceramic bezel. Initially in blue and black, then red and blue, and most recently in 2018, in brown and black, these colour combinations have adorned the GMT-Master II and proved once again Rolex’s ability to bring a world first to the Oyster name.

31


ROLEX

30


29


‫‪ROLEX‬‬

‫ابتكارات أخرى عزّ زت مقاومة الماء في ساعة «أويستر» تشمل التاج‬ ‫سجلت «رولكس» براءة اختراعه‬ ‫اللولبي بنظام «توين لوك» الذي ّ‬ ‫في العام ‪ ،١٩٥٣‬و «تريب لوك» في العام ‪ ١٩٧٠‬والذي زاد من نسبة‬ ‫مقاومة الماء في ساعات الغوص «صبمارينر»‪ ،‬و «صبمارينر ديت»‪،‬‬ ‫ستينيات القرن الماضي‪،‬‬ ‫و «سي دويلر» و «ديب سي»‪ .‬وفي أواخر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وسجلت‬ ‫صمام تصريف الهيليوم‪ ،‬الذي ابتكرته «رولكس»‬ ‫شكل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جزءا ال يتجزّ أ من ساعات الغوص من «رولكس»‪،‬‬ ‫أيضا‬ ‫براءة اختراعه‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التطورات‬ ‫تحتل الصدارة في‬ ‫أن «رولكس» ال تزال‬ ‫وأكد هذا االبتكار على ّ‬ ‫ّ‬ ‫لمدة أطول تحت‬ ‫للغواصين بالبقاء‬ ‫عالم غوص البحار‪ ،‬األمر الذي سمح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الماء وعلى أعماق كبيرة‪.‬‬ ‫خمسينيات القرن الماضي‪ُ ،‬ج ّهزت العديد من نماذج‬ ‫ومنذ أوائل‬ ‫ّ‬ ‫«أويستر» بعدسة «سايكلوبس» التي ابتكرتها «رولكس» لتسهيل‬ ‫قراءة التاريخ على الميناء‪ .‬ظهرت عدسة «سايكلوبس» في العام ‪١٩٥٣‬‬ ‫توسعت إلى مجموعة‬ ‫ّ‬ ‫في نموذج «ديت جست»‬ ‫ولكنها سرعان ما ّ‬ ‫«أويستر» بأكملها مع دمج التاريخ في وظائفها‪ .‬وفي السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫معر ً‬ ‫ضا مع‬ ‫تم إدخال االبتكارات على اإلطار الذي‪ ،‬وبحكم موقعه‪ ،‬كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫غيره من أجزاء الساعة إلى الصدمات‪ ،‬والخدوش وغيرها من التأثيرات‪.‬‬ ‫حل‬ ‫قدمت من خالله ًّ‬ ‫فعمدت «رولكس» إلى تطوير إطار سيراكروم ّ‬ ‫ً‬ ‫دائما بواسطة عناصر ذات تكنولوجيا عالية‪ .‬وأصبح إطار سيراكروم‬

‫يدخل بعد ذلك في بعض النماذج المحترفة من مجموعة «أويستر»‪.‬‬ ‫أحادي‬ ‫العملية االبتكارية تجهيز الساعة بإطار‬ ‫منذ العام ‪ ،٢٠١٣‬أتاحت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫والحقا من‬ ‫الكتلة من السيراميك ومن لونَ ين؛ من األزرق واألسود ّأو ًال‪،‬‬ ‫البني واألسود في العام ‪ .٢٠١٨‬لقد‬ ‫وصوال إلى اللونين‬ ‫األحمر واألزرق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫بأن «رولكس»‬ ‫مرة جديدة ّ‬ ‫دخلت تركيبات األلوان هذه في ساعة لتبرهن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫يتعلق باسم «أويستر»‪.‬‬ ‫عالميا في ما‬ ‫السباقة‬ ‫تبقى‬ ‫ّ‬

‫‪28‬‬


27


‫‪ROLEX‬‬

‫علبة صنعت التاريخ‬

‫من خالل مفهوم "أويسرت”‪،‬‬ ‫أحدثت "رولكس” ثورة يف عامل‬ ‫صناعة الساعات‪.‬‬ ‫في أوائل القرن العشرين‪ ،‬أخذت ساعات اليد في االنتشار كبديل مالئم‬ ‫األيام ترافقت ببعض السلبيات‬ ‫أكثر لساعة الجيب التقليدية؛ غير ّ‬ ‫أن تلك ّ‬ ‫يؤدي مع الوقت إلى تسريب المياه والغبار‬ ‫بحيث كان تصميم العلبة ّ‬ ‫مما ّ‬ ‫تغير ّ‬ ‫كل هذا األمر في العام‬ ‫يؤثر على دقة الساعة‪ّ .‬‬ ‫إلى داخل الساعة ّ‬ ‫قدم «هانس ويلزدورف»‪ ،‬مؤسس وصاحب العالمة التجارية‬ ‫‪ ١٩٢٦‬عندما ّ‬ ‫ً‬ ‫ثوريا مع نظام‬ ‫«رولكس»‪ ،‬تصميم علبة مقاومة للماء‪ .‬جاء هذا االبتكار‬ ‫وتضمن اإلطار اللولبي‪ ،‬والتاج اللولبي‬ ‫سجلت «رولكس» براءة اختراعه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وخلفية للساعة على العلبة المتوسطة؛ فأطلق عليها «ويلزدورف»‬ ‫ّ‬ ‫قدم هذا األخير ساعة «أويستر» إلى‬ ‫اسم «أويستر»‪ .‬وفي العام التالي‪ّ ،‬‬ ‫السباحة «مرسيدس غليتز» التي وضعتها وهي تعبر القناة اإلنكليزية بين‬ ‫ّ‬ ‫إنكلترا وفرنسا‪ ،‬فبقيت الساعة‪ ،‬بعد أكثر من عشر ساعات في المياه‪،‬‬ ‫جيدة لتولد آنذاك أسطورة في عالم صناعة الساعات‪.‬‬ ‫في حال ّ‬

‫بعد حوالى ‪ ١٠٠‬عام‪ ،‬ال تزال «رولكس» تفتخر بساعة «أويستر» التي‬ ‫يتوقف الوقت عند «أويستر»؛‬ ‫حظيت بسمعة ممتازة‪ .‬مع ذلك‪ ،‬لم‬ ‫ّ‬ ‫تطورها‪.‬‬ ‫تطورت عبر العقود من خالل ابتكارات حديثة ّأدت إلى‬ ‫فقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اليوم‪ّ ،‬‬ ‫متوسطة متينة‪ ،‬وتاج‬ ‫تتألف البنية المحكمة للساعة من علبة‬ ‫ّ‬ ‫مما يجعل ساعات‬ ‫لولبي وعلبة خلفية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن الكريستال واإلطار‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األقل‪ّ .‬أما العلبة‬ ‫«أويستر» تتمتّ ع بمقاومة للماء حتّ ى عمق ‪ ١٠٠‬متر على‬ ‫المتوسطة الصلبة فهي مدموغة ومشغولة من كتلة صلبة مصنوعة‬ ‫ً‬ ‫قيراطا أو البالتين ‪.٩٥٠‬‬ ‫من فوالذ «أويستر ستيل»‪ ،‬أو من الذهب عيار ‪١٨‬‬ ‫هذا العنصر المتين ً‬ ‫ّ‬ ‫يشكل األساس الذي سوف تُ ّجهز فيه األجزاء‬ ‫جدا‬ ‫األخرى من العلبة‪ .‬وفي إشادة ألصولها‪ ،‬تأتي الساعات في مجموعة‬ ‫الجمالي‬ ‫خلفية الساعة فيما يترافق هذا التفصيل‬ ‫مخددة عند‬ ‫«أويستر»‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عملية إذ يسمح بإمكانية فتح علبة الساعة عند صانعي ساعات‬ ‫بناحية‬ ‫ّ‬ ‫«رولكس» فقط وباستخدام أداة خاصة‪.‬‬

‫‪26‬‬


A MEASURE OF TIME

HOW THE SIZE OF YOUR WATCH CASE REVEALS MORE THAN YOU THINK . Watch sizes are on the move. Men are increasingly opting for smaller cases, while for women the reverse is true. But such a trend begs the question of just what is a normal size anyway? The traditional size of men’s watches is generally considered to be a case of 35 to 37 millimetres (mm). In the 1990s there was a move towards larger sizes of 37 to 39mm. This gathered pace in following years until by the mid-2000s it wasn’t unusual to find watches with cases measuring between 45 and 48mm. The rationale behind this was the growing perception of watches as a status symbol that should be seen, especially as watchmakers were introducing new innovations in movements that deserved to be shown off through larger case sizes. Some even pinpoint this move toward larger cases as having its roots in the 1970s when diving watches grew in popularity and brought with them a larger aesthetic. However, in the case of a diver’s watch, a larger size is a practical choice led by the desire for hour markers to be as legible as possible underwater. However, as larger watches became more commonplace, it wasn’t long before a countertrend began to emerge; this has seen sizes in more recent years decrease. This isn’t purely a backlash though, as there are other reasons for this phenomenon. Some pinpoint the rising popularity of vintage watches, which are traditionally smaller, as having sparked the demand for this more discreet aesthetic. And while a larger case can be a convenient medium for displaying a movement, a smaller, thinner case can also be a statement of a watchmaker’s ingenuity as it requires exceptional skill to fit a complex movement into a smaller space. For women, meanwhile, the most recent trend has seen a move away from the traditionally petite sizes designed for slender women’s wrists and toward a desire to wear larger sizes. This has been mostly fuelled by women eyeing the men’s watches that were appearing, and simply borrowing them to wear themselves. The 40mm Rolex Oyster Perpetual Cosmograph Daytona is a perfect example of a traditionally masculine watch that nowadays is not out of place on a woman’s wrist. And the introduction of a gem-set version in 2018, including rainbow-hued sapphires on the bezel, offers women a scintillating version to call their own. Other watchmakers have certainly taken note of the market trends, leading to a number of new releases in 2018. TUDOR launched its highly popular Black Bay diver’s watch in a new 32mm model, bringing all the features of a tool-watch to the feminine wrist. The new blue dial made available on this model was also offered on its 36mm and 41mm Black Bay models, which had hitherto been black. Another significant move to tailor watch sizes to current tastes was evident in the launch of the TUDOR 1926 line, a new range of mechanical watches. TUDOR made four sizes available – 41, 39, 36, and 28mm – ensuring choice for men and women and the ability to suit wrists both big and small. With this blurring of the boundaries between what is now deemed male and female aesthetics, a new trend also emerged of watches that appeal to both genders at the same time. The Rolex Datejust 36 is a perfect example of a classic watch that has never gone out of fashion since its launch in 1945, and which can sit just as easily on a man’s wrist as it can a woman’s while making a thoroughly modern statement of technological innovation and exquisite style.

25


FIFT Y ONE EAST

1. Rolex Datejust 36

2. Rolex Cosmograph Daytona 40mm 3. Rolex Datejust 36

1

2

3

24


1. TUDOR 1926 28mm

2. TUDOR 1926 36mm 3. TUDOR 1926 39mm 4. TUDOR 1926 41mm

5. Rolex Cosmograph Daytona 40mm 6. Rolex Cosmograph Daytona 40mm

5

1

6

23


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫‪4‬‬

‫ّأما للنساء‪ ،‬فقد ظهرت صيحة حديثة مختلفة عن األحجام الصغيرة‬ ‫ّ‬ ‫وتمثلت برغبة في ارتداء األحجام‬ ‫الناعمة‬ ‫المصممة للمعاصم ّ‬ ‫التقليدية‬ ‫ّ‬ ‫الرجالية بشكل كبير إذ راحت‬ ‫الكبيرة‪ .‬وانجذبت النساء إلى الساعات ّ‬ ‫لتتزين بها‪ .‬ساعة «أويستر بربتشوال كوزموغراف دايتونا» ‪٤٠‬‬ ‫تستعيرها‬ ‫ّ‬ ‫الرجالية التقليدية‬ ‫ملم من «رولكس» تأتي المثال األفضل على الساعة ّ‬ ‫المرصعة‬ ‫التي باتت تبرز اليوم على معاصم النساء؛ ونسخة العام ‪٢٠١٨‬‬ ‫ّ‬ ‫بتدرجات ألوان قوس القزح على‬ ‫بالجواهر‪ ،‬والتي تبرز مع أحجار الياقوت‬ ‫ّ‬ ‫يتزي ّن بها‪.‬‬ ‫تقدم للنساء نسخة ّبراقة يمكن أن ّ‬ ‫اإلطار‪ّ ،‬‬ ‫عدد كبير من صانعي الساعات ّ‬ ‫تطلع إلى هذه الصيحة في عالم الساعات‬ ‫ليطلق منها إصدارات جديدة في العام ‪ .٢٠١٨‬فقد طرحت «تودور» ساعة‬ ‫الغوص «بالك باي» الشهيرة في نموذج جديد وعلبة يبلغ حجمها ‪٣٢‬‬ ‫ملم وتجمع ّ‬ ‫لتزين معصم المرأة‪ .‬ويبرز الميناء‬ ‫كل ميزات ساعة اليد ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا في نماذج «بالك باي»‬ ‫ميز هذه النسخة‬ ‫الجديد باللون األزرق الذي ّ‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ً‬ ‫أيضا باللون‬ ‫األخرى التي يبلغ حجم العلبة فيها ‪ ٣٦‬و‪ ٤١‬ملم والتي تأتي‬ ‫ً‬ ‫تماشيا مع األذواق‬ ‫األسود‪ .‬خطوة بارزة أخرى في تصميم حجم الساعة‬ ‫العصرية جاءت مع إطالق «تودور» لمجموعة ‪ ١٩٢٦‬الجديدة من الساعات‬ ‫الميكانيكية‪ .‬وقد طرحت الدار أربعة أحجام – ‪ ،٤١‬و‪ ،٣٩‬و‪ ٣٦‬و‪ ٢٨‬ملم –‬ ‫الرجال والنساء على السواء وتالئم المعاصم الصغيرة‬ ‫ّ‬ ‫لتلبي خيارات ّ‬ ‫ً‬ ‫معا‪.‬‬ ‫والكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫بالجماليات التي تعتبر‬ ‫يتعلق‬ ‫وفي وقت تالشت فيه كل الحدود في ما‬ ‫ّ‬ ‫أنثوية‪ ،‬فقد ظهرت صيحة جديدة من الساعات جذبت النساء‬ ‫ذكورية أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫والرجال في الوقت ذاته‪ .‬ساعة «ديت جست ‪ »٣٦‬من «رولكس» هي‬ ‫ّ‬ ‫المثال األبرز عن الساعة الكالسيكية التي ال زالت رائجة منذ إطالقها في‬ ‫الرجل كما المرأة وتترك بصمة‬ ‫العام ‪ ١٩٤٥‬والتي يمكن أن ّ‬ ‫تزين معصم ّ‬ ‫عصرية واضحة في مجال االبتكار التكنولوجي واألسلوب الجذّ اب‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪22‬‬


‫‪1. TUDOR Black Bay 32mm‬‬

‫‪2. TUDOR Black Bay 36mm‬‬

‫‪3. TUDOR Black Bay 41mm‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫تفضل‬ ‫يختلف حجم الساعة بشكل كبير عند الرجال والنساء بحيث بات الرجل يختار علبة صغيرة الحجم فيما ّ‬ ‫ً‬ ‫حجما‪ .‬هذه الصيحة في عالم الساعات أصبحت تثير التساؤالت حول الحجم المثالي أو‬ ‫المرأة العلبة األكبر‬ ‫الرجالية يتراوح عادة ما بين ‪ ٣٥‬و‪ ٣٧‬ملم في وقت‬ ‫الطبيعي لعلبة الساعة؛ فالحجم التقليدي لعلبة الساعات ّ‬ ‫تسعينيات القرن الماضي ليتراوح بين ‪ ٣٧‬و‪ ٣٩‬ملم‪ .‬وما لبثت أن تسارعت الوتيرة في‬ ‫برز فيه حجم أكبر في‬ ‫ّ‬ ‫السنوات الالحقة ليصل حجم الساعات في منتصف العام ‪ ٢٠٠٠‬إلى ‪ ٤٥‬و‪ ٤٨‬ملم‪ .‬السبب األساسي وراء هذا‬ ‫األمر كان النظرة المتزايدة إلى الساعات على أنّ ها رمز للمكانة‪ ،‬خاصة عند صانعي الساعات الذين كانوا يطرحون‬ ‫المهم إبرازها من خالل األحجام الكبيرة للعلبة‪ .‬كما أرجع‬ ‫ابتكارات جديدة في مجال حركة الساعة والتي كان من‬ ‫ّ‬ ‫شعبية ساعات‬ ‫سبعينيات القرن الماضي عندما زادت‬ ‫البعض هذه الخطوة باتّ جاه أحجام أكبر في العلبة إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫الغواصين وبرزت ّ‬ ‫عملي ًا يترافق مع الرغبة‬ ‫خيارا‬ ‫جمالياتها‪ .‬ولكن‪ ،‬في حال ساعة الغوص‪ ،‬يأتي الحجم األكبر‬ ‫كل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في عقارب سهلة القراءة عند الغوص في أعماق البحار‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وبقدر ما كانت الساعات الكبيرة شائعة‪ ،‬لم يمض وقت طويل حتّ ى ظهرت صيحة أخرى ّ‬ ‫تمثلت‬ ‫وأن هناك‬ ‫ثورية على ّأية حال خاصة ّ‬ ‫بحجم أصغر لعلبة الساعة في السنوات األخيرة‪ .‬ولم تأت هذه الخطوة ّ‬ ‫بالشعبية المتزايدة لساعات الفينتاج‪ ،‬التي‬ ‫يحددها‬ ‫ّ‬ ‫العديد من األسباب التي رافقت هذه الظاهرة‪ .‬فالبعض ّ‬ ‫ً‬ ‫الجمالية الناعمة‪ .‬وفي حين تأتي العلبة األكبر‬ ‫حجما بطبيعة الحال‪ ،‬والتي جذبت األنظار بلمستها‬ ‫تأتي أصغر‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا براعة صانع الساعة بحيث‬ ‫حجما مناسبة أكثر لعرض حركة الساعة‪ ،‬يمكن للعلبة األنحف واألصغر أن تُ ظهر‬ ‫ّ‬ ‫المعقدة في مساحة أصغر‪.‬‬ ‫تتطلب مهارات استثنائية لتزويد الساعة بالحركة‬ ‫ّ‬

‫نظرة إلى أحجام الساعات‬

‫يكشف حجم علبة‬ ‫مما‬ ‫الساعة الكثير‪ ،‬أكثر ّ‬ ‫تصوره‪.‬‬ ‫يمكن‬ ‫ّ‬ ‫‪21‬‬


Behind the brilliance IN AN EXCLUSIVE INTERVIEW, TUDOR HEAD OF DESIGN ANDER UGAR TE RE VE AL S WHAT IT’S LIK E TO BE SHAPING THE FUTURE OF TIME AT THE S WISS WATCH MANUFAC TURER THAT WAS BORN TO DARE. On any given day Ander Ugarte is hard at work, designing new watches and components for TUDOR. This is an exciting time to be heading the design department, as TUDOR has built solidly on its long-standing heritage in recent years while trailblazing into the future. On a dayto-day basis, Ugarte’s role typically involves sketching by hand or drawing on computer in 2D or 3D, following-up on prototypes both with in-house departments as well as with a network of external suppliers for various parts. “We receive new prototype dials, hands as well as other parts daily and from there we assemble exploratory pieces,” Ugarte explains, adding that a large part of the job includes work with the Research & Development team for all technical aspects of a new development. “All of this process we call it the Design Lab, a kind of virtual workshop where we work on several ideas at any given time, many of which will never go into production,” he says. Earlier in his career, Ugarte spent several years at Rolex, which begs the question how this has in any way influenced him in his current role. He replies that the two brands are like a big family, sharing a very strong link through being created by the same man, Hans Wilsdorf, and being complementary brands driven by the same philosophy of quality and innovation. “Having worked for both brands, I enjoy a clear understanding of that philosophy and when designing a new watch that is immensely valuable,” he says.

Inspiration for Ugarte comes from everything, he says, from the heritage of the brand to what’s happening in today’s society. “Contemporary art, design, craftsmanship. It is a blend of all of that,” he says. Yet, he is quick to point out that TUDOR is most of all a trend-setter. “TUDOR has always been a pioneer in one way or another. In the last couple of years, the brand created some things that are now standards of the industry. Think fabric straps, the neovintage category or the fact that “talk-of-the-fair” watches are now also found in the sub-4000 Swiss francs price segment,” he says. One of the major headline-grabbers of recent years has been TUDOR’s decision to begin developing and producing its own Manufacture movements. As head of design, Ugarte is not directly involved in the technical development of manufactures, but he does have a key role to play in directing the aesthetic. “I was involved in this process mainly as far as finishing is concerned,” he explains, “and for which we wanted to mirror the functional and sporty look of our watches. We ended-up choosing an all-matte movement with a combination of sand-blasted, brushed and laser-engraved surfaces giving our Manufacture calibre lines a very utilitarian feel”.

19


TUDOR

1

Last year was a spectacular one for the brand with new launches once again hitting the right spot with watch lovers across the world. Asked to select his personal highlight, Ugarte says: “The Black Bay GMT was certainly a very big hit for us. In terms of design it was a challenge to combine the diving heritage from our Black Bay line and the GMT function. That and the high-performance Manufacture movement that powers it makes it my highlight of the year and is a good illustration of what TUDOR is all about, the best possible quality at the best possible price”. Ugarte also noted that the Black Bay Fifty-Eight, introduced at BASELWORLD 2018 as an homage to the most famous TUDOR diving watch from 1958, the reference 7924, has also been extremely well received globally. These two models are among three that he currently wears. The third, which he is wearing during our interview, is the new TUDOR 1926 in its 41mm version. When asked to select a favourite though, he admits that it is difficult to say, as he prefers to switch from one to the other every day, depending on the colours he is wearing and the mood.

The brand’s popularity in Qatar is noted at the Swiss headquarters. “We’ve been in Qatar quite a while now and have always maintained a great relationship with our local partners, Fifty One East, and have met with great commercial success,” says Ugarte. “We feel that there is a great following in Qatar and a deep understanding of what we do in sports watches. The Black Bay in particular is very successful there and we feel that our audience understands, likes and supports us”. Although Ugarte is in many respects the architect of TUDOR’s future, he is, understandably, tight-lipped on the subject of what new launches will see the day in 2019. But he is more than happy to affirm the following: “We will keep doing what we do and what brought the brand to where it is today, with as usual, a great design, a great quality and great price”.

1. TUDOR Black Bay GMT

18


1

17


‫‪TUDOR‬‬

‫‪3‬‬

‫مذهال بالنسبة للعالمة التجارية مع إصدارات جديدة‬ ‫كان العام الماضي‬ ‫ً‬ ‫أسرت قلوب ّ‬ ‫عشاق الساعات حول العالم‪ .‬وعندما سئل «أندير» عن رأيه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أكيدا‬ ‫باهرا‬ ‫نجاحا‬ ‫الشخصي‪ ،‬قال‪« :‬حصدت ساعة «بالك باي جي أم تي»‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫يتعلق بالتصميم إذ كان من الصعب‬ ‫أيضا في ما‬ ‫ناجحا‬ ‫نموذجا‬ ‫وشكلت‬

‫تميز مجموعة «بالك باي» ووظيفة الـ «جي‬ ‫الجمع بين روح الغوص التي ّ‬ ‫المصنعة في الدار‬ ‫ّ‬ ‫أم تي»‪ .‬هذا باإلضافة إلى الحركة عالية الجودة‬ ‫ّ‬ ‫هامة أخرى في هذا العام لترسم روح الدار بتقديمها‬ ‫والتي‬ ‫تشكل نقطة ّ‬ ‫ً‬ ‫أن ساعة‬ ‫الدائم للجودة األفضل بكلفة أفضل»‪ .‬يشير «أندير»‬ ‫أيضا إلى ّ‬ ‫ً‬ ‫تكريما‬ ‫تم إطالقها في «بازل وورلد» ‪٢٠١٨‬‬ ‫«بالك باي فيفتي‪-‬إيت» التي ّ‬ ‫لساعة الغوص األشهر من «تودور» من العام ‪ ،١٩٥٨‬مرجع ‪،٧٩٢٤‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حاليا‪،‬‬ ‫يلفان معصمه‬ ‫نجاحا‬ ‫أيضا‬ ‫حققت‬ ‫عالميا‪ .‬وهذين النموذجين ّ‬ ‫قد ّ‬ ‫إلى جانب ساعة «تودور ‪ »١٩٢٦‬الجديدة بحجم ‪ ٤١‬ملم والتي كان يرتديها‬ ‫المفضلة لديه‪ ،‬فيعترف بأنّ ه‬ ‫خالل المقابلة‪ّ .‬أما عند سؤاله عن الساعة‬ ‫ّ‬ ‫يبدل بين واحدة وأخرى‬ ‫من الصعب االختيار في ما بينها إذ عادة ما ّ‬ ‫بحسب األلوان التي يرتديها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫خاصا في الدار‬ ‫اهتماما‬ ‫تحظى شهرة العالمة التجارية في قطر‬ ‫السويسرية‪ .‬وعن هذا ّ‬ ‫قائال‪« :‬نتواجد في قطر منذ فترة‬ ‫يؤكد «أندير»‬ ‫ً‬ ‫المحلي «فيفتي ون إيست»‬ ‫طويلة ونحتفظ بعالقة رائعة مع شريكنا‬ ‫ّ‬ ‫باهرا‪ّ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بأن هناك الكثير من المتابعين في‬ ‫تجاريا‬ ‫نجاحا‬ ‫وقد حققنا‬ ‫أظن ّ‬ ‫قطر الذي يفهمون ما نبتكره في الساعات الرياضية‪ .‬وساعة «بالك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بأن الجمهور‬ ‫نجاحا‬ ‫تحقق‬ ‫باي» على وجه التحديد ّ‬ ‫رائعا كما نشعر ّ‬ ‫ويحب ويدعم العالمة التجارية»‪.‬‬ ‫يفهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مصمم‬ ‫أن «أندير أوغارتي» هو‪ ،‬في كثير من النواحي‪،‬‬ ‫بالرغم من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مستقبل «تودور»‪ ،‬فمن الطبيعي أن يتكتّ م عن موضوع اإلصدارات‬ ‫يسره بأن‬ ‫الجديدة التي سوف تبصر النور في العام ‪٢٠١٩‬؛ ولكن‬ ‫ّ‬ ‫يؤكد على اآلتي‪« :‬سوف نواصل ما نقوم به كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل ما حققته‬ ‫جيدة‬ ‫العالمة التجارية حتى اليوم‪ ،‬من خالل تصميم رائع‪ ،‬وكلفة ّ‬ ‫ً‬ ‫دائما»‪.‬‬ ‫وجودة عالية‬

‫‪16‬‬

‫‪1. TUDOR 1926‬‬

‫‪2. TUDOR Black Bay GMT‬‬ ‫‪3. TUDOR Black Bay 58‬‬


Ander Ugarte, Head of Design

15


‫‪TUDOR‬‬

‫ما وراء هذا البريق‬

‫في مقابلة حصرية‪ ،‬يكشف لنا «أندير أوغارتي»‪ ،‬مسؤول التصميم في «تودور»‪ ،‬عن‬ ‫لتتحدى»‪.‬‬ ‫«صنعت‬ ‫براعة ابتكار مستقبل الوقت في الشركة السويسرية للساعات التي ُ‬ ‫ّ‬ ‫بجد‬ ‫ال يمكن‬ ‫يمر على «أندير أوغارتي» من دون أن يعمل ّ‬ ‫ليوم أن ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ويصمم ساعات جديدة وعناصر جديدة لساعات «تودور»‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأن‬ ‫ّإنه الوقت األفضل إلدارة قسم التصميم في الدار خاصة ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتتطلع إلى‬ ‫«تودور» ارتكزت في السنوات األخيرة على تاريخ عريق‬ ‫اليومي‬ ‫النموذجي‬ ‫يتضمن عمل «أندير»‬ ‫ريادية‪.‬‬ ‫المستقبل بروح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫برنامجي أبعاد تقنية‬ ‫باستخدام‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫على‬ ‫الرسم باليد أو‬ ‫َ‬ ‫األولية كون «تودور» تعمل مع أقسام‬ ‫النماذج‬ ‫ومتابعة‬ ‫‪ 3D‬و ‪2D‬‬ ‫ّ‬ ‫الشركة ومع جهات خارجية مسؤولة عن تزويدها بمختلف األجزاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يوميا على نماذج ّأولية من الموانئ‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬نحصل‬ ‫ويشرح «أندير»‬ ‫ً‬ ‫وعقارب الساعة وغيرها من القطع ومنها نقوم بتجميع القطع‬ ‫المهمة العمل مع فريق‬ ‫التمهيدية‪ .‬كذلك‪ ،‬يشمل جزء كبير من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتعلق بكافة نواحي التطوير التقنية‬ ‫«البحث والتطوير» في ما‬ ‫نسميه بـ «مختبر التصميم» وهو نوع من ورشة‬ ‫الجديدة‪ .‬لدينا ما‬ ‫ّ‬ ‫عمل افتراضية نعمل من خاللها على عدد من األفكار التي ال تصل‬ ‫بمعظمها إلى اإلنتاج النهائي»‪.‬‬ ‫لعدة أعوام لدى «رولكس»‪،‬‬ ‫في بداية مسيرته المهنية‪ ،‬عمل «أندير» ّ‬ ‫بأن العالمتين‬ ‫فيجيب‬ ‫اليوم؛‬ ‫مما يطرح السؤال عن تأثير هذا على دوره‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قوي ً‬ ‫جدا خاصة وأنّ هما قد‬ ‫التجاريتين هما كعائلة كبيرة يجمعها رابط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تأسستا على يد رجل واحد هو «هانس ويلزدورف» وأنّ هما ترتكزان على‬ ‫ّ‬ ‫فلسفة واحدة من الجودة واالبتكار‪ .‬ويقول «أندير»‪« :‬كوني عملت‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واضحا لتلك الفلسفة‬ ‫فهما‬ ‫التجاريتين‪ ،‬فقد اكتسبت‬ ‫لدى العالمتين‬ ‫ّ‬ ‫وهو ما ينعكس في تصميمي لساعة جديدة ذات قيمة عالية»‪.‬‬

‫ً‬ ‫وصوال‬ ‫بدءا من إرث الدار‬ ‫يستلهم «أندير» من كل ّ شيء‪ ،‬كما يقول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الفن المعاصر‪ ،‬والتصميم‬ ‫من‬ ‫إلى عالمنا االجتماعي اليوم‪« .‬هو مزيج‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫السباقة في إطالق‬ ‫تبقى‬ ‫أن «تودور»‬ ‫والحرفية»‪ ،‬يخبر‬ ‫مشيرا إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصيحات ويكمل‪« :‬لطالما كانت «تودور» رائدة بطريقة أو بأخرى‪ .‬ففي‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تشكل‬ ‫قطعا باتت اليوم‬ ‫السنوات األخيرة‪ ،‬ابتكرت العالمة التجارية‬ ‫المعيار في صناعة الساعات‪ ،‬منها حزام القماش‪ ،‬وفئة النيو‪-‬فينتاج أو‬ ‫حققت نجاحات بارزة في المعارض ويمكن اقتناؤها‬ ‫حتّ ى الساعات التي ّ‬ ‫اليوم بكلفة حوالى ‪ ٤‬آالف فرنك سويسري‪.‬‬ ‫تصدرت «تودور» العناوين الرئيسية في السنوات األخيرة من‬ ‫ّ‬ ‫عملية التطوير واإلنتاج لحركات الساعة في قلب‬ ‫خالل قرار بدء‬ ‫ّ‬ ‫وكرئيس لقسم التصميم‪ ،‬ال يشمل عمل «أندير» التطوير‬ ‫الدار‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئيسيا في اإلشراف على الناحية‬ ‫دورا‬ ‫ولكنه يلعب‬ ‫ّ‬ ‫التقني للتصنيع‬ ‫ّ‬ ‫يتعلق باللمسات‬ ‫العملية في ما‬ ‫الجمالية فيقول‪« :‬شاركت في هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العملي والرياضي للساعات‬ ‫المظهر‬ ‫األخيرة بحيث أردنا أن نعكس‬ ‫ّ‬ ‫فاخترنا في النهاية حركة غير المعة مع مزيج من األسطح المنفوخة‬ ‫مما منح خطوط حركة الكاليبر‬ ‫بالرمل والمصقولة والمحفورة بالليزر ّ‬ ‫ّ‬ ‫شمولية»‪.‬‬ ‫نفحة‬ ‫ّ‬

‫‪14‬‬


A LEADING LIGHT

Fifty One East continues its world-class support for Qatar Show. Last year, an estimated 20,000 visitors passed through the doors of the Doha Exhibition and Convention Center in February, creating yet another resounding success for the 15th edition of the Doha Jewellery and Watches Exhibition (DJWE). Newly rebranded for 2019 as Qatar Show, this annual event, which is held under the patronage of the Prime Minister and Minister of Interior, HE Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa Al Thani, and presented by the Qatar National Tourism Council (QNTC), has certainly become a dazzling highlight in Qatar’s social calendar. Fifty One East has been a strong supporter and a major presence at Qatar Show since its inception. Through its internationally designed pavilion, Fifty One East presents exhibition visitors with a valuable opportunity to explore their much-loved favourites from the world’s leading watch and jewellery brands, as well as to discover the newest brands to join Fifty One East’s impressive portfolio. As ever, these new names represent outstanding quality and craftsmanship and have been selected from across the globe. Each brings a unique story with it, and this year there is an exciting line-up waiting to be discovered, including leading names such as David Yurman, Watche, Imperia Jewels, Marina B, Mattioli and many more. This year, Qatar Show will also feature an Indian Pavilion to highlight the Qatar-India Year of Culture, and will see the return of workshops on jewellery and watches, including a new workshop on gemmology. One of the most glorious aspects of this annual event is the opportunity to experience in person some of the most impressive high jewellery collections in the world. Nothing compares to seeing these pieces in person, and guests this year can enjoy discovering the beauty of Coromandel from CHANEL and Nature Triomphante from Boucheron in person, along with the finest watches from Rolex, TUDOR and Bremont at the Fifty One East pavilion. These prestigious names join many others, including PANDORA, Âme - a brand by Fifty One East, and Wolf, with the latter offering jewellery and watch lovers beautiful ways to carry, store and protect their most precious acquisitions. Once again, everything is set for the Fifty One East pavilion to be a shining light at the region’s most brilliant event.

13


‫‪FIFT Y ONE EAST‬‬

‫قدر بـ ‪ ٢٠‬ألف زائر «مركز‬ ‫في شهر فبراير من العام الماضي‪ ،‬قصد ما ُي ّ‬ ‫مما جعل النسخة الخامسة عشر من‬ ‫الدوحة للمعارض والمؤتمرات» ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫باهرا‬ ‫نجاحا‬ ‫مرة أخرى‬ ‫«معرض الدوحة للمجوهرات والساعات» ّ‬ ‫تحقق ّ‬ ‫ً‬ ‫استثنائيا‪ .‬هذا الحدث السنوي‪ ،‬الذي كشف عن هوية جديدة تحت‬

‫مسمى «معرض قطر» في النسخة ‪ ،٢٠١٩‬والذي يقام تحت رعاية معالي‬ ‫الشيخ «عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني»‪ ،‬رئيس مجلس الوزراء ووزير‬ ‫ً‬ ‫حدثا‬ ‫الداخلية‪ ،‬ويطلقه «المجلس الوطني للسياحة»‪ ،‬أصبح في الواقع‬ ‫ً‬ ‫القطرية‪ّ .‬أما «فيفتي ون إيست»‬ ‫الفعاليات االجتماعية‬ ‫بارزا على رزنامة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫القوي في «معرض قطر» منذ‬ ‫الداعم الرئيسي بحضوره‬ ‫ّ‬ ‫فكان وال يزال ّ‬ ‫عالمي‪ ،‬يدعو «فيفتي ون إيست»‬ ‫انطالقته‪ .‬ومن خالل جناح بتصميم‬ ‫ّ‬ ‫المفضلة من عالمات تجارية‬ ‫زائري المعرض إلى استكشاف قطعهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االطالع على آخر‬ ‫فضال عن‬ ‫رائدة في عالم الساعات والمجوهرات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انضمت إلى مجموعة العالمات التجارية المذهلة لـ «فيفتي‬ ‫األسماء التي‬ ‫ّ‬ ‫ون إيست»‪ .‬وكما العادة‪ّ ،‬‬ ‫تمثل هذه األسماء الجديدة الجودة العالية‬ ‫تم اختيارها من حول العالم لتحمل ّ‬ ‫قصة فريدة‪.‬‬ ‫كل منها ّ‬ ‫ّ‬ ‫والحرفية وقد ّ‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪ ،‬هناك مجموعة رائعة الستكشافها من بينها أسماء رائدة‬ ‫هذا العام‬ ‫مثل «ديفيد يورمان»‪ ،‬و«واتشي»‪ ،‬و«إمبيريا جويلز» و«مارينا بي»‬ ‫و«ماتيولي» وغيرها الكثير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هنديا لتسليط الضوء على‬ ‫جناحا‬ ‫أيضا‬ ‫يقدم «معرض قطر» هذا العام‬ ‫ّ‬ ‫العام الثقافي قطر‪-‬الهند‪ ،‬ونرى عودة لورش العمل المتمحورة حول‬ ‫المجوهرات والساعات‪ ،‬باإلضافة إلى ورشة عمل جديدة حول علم‬ ‫األحجار الكريمة‪ .‬من الجوانب األروع في في هذا الحدث السنوي تبرز‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫شخصيا على أجمل مجموعات المجوهرات الراقية في‬ ‫االطالع‬ ‫فرصة‬ ‫أن الزائرين‬ ‫العالم‪ .‬وال شيء يضاهي رؤية هذه القطع‬ ‫شخصي ًا‪ ،‬كما ّ‬ ‫ّ‬ ‫بتأمل مجموعتي «كورومونديل» من‬ ‫سوف يستمتعون هذا العام ّ‬ ‫«شانيل ‪ »CHANEL‬و «ناتور تريومفونت» من «بوشرون»‪ ،‬إلى جانب‬ ‫الساعات األرقى من «رولكس»‪ ،‬و «تودور» و «بريمونت» في جناح‬ ‫تنضم إلى الكثير غيرها‪،‬‬ ‫«فيفتي ون إيست»‪ .‬هذه األسماء المرموقة‬ ‫ّ‬ ‫منها «باندورا»‪ ،‬و «آم» (عالمة تجارية لـ «فيفتي ون إيست»)‪ ،‬والعالمة‬ ‫ً‬ ‫طرقا رائعة‬ ‫تقدم لعشاق المجوهرات والساعات‬ ‫التجارية «وولف» التي ّ‬ ‫يجهز كل شيء في‬ ‫مرة جديدة‪ّ ،‬‬ ‫لحمل وتخزين وحماية أثمن مقتنياتهم‪ّ .‬‬ ‫ٍ‬ ‫حدث هو األبرز‬ ‫ليتحول إلى ضوء ساطع خالل‬ ‫جناح «فيفتي ون إيست»‬ ‫ّ‬ ‫في المنطقة‪.‬‬

‫ضوء المع‬ ‫ٌ‬

‫يواصل متجر "فيفتي ون‬ ‫إيست” الدعم على مستوى‬ ‫عاملي لـ "معرض قطر”‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪12‬‬


Welcome to the 16th edition of the annual Qatar Show and to this special edition publication to mark the occasion. Fifty One East has been a proud supporter of Qatar Show since its beginning, and it is an absolute delight and honour to continue this support and to play a major role in what has become the region’s leading event of its kind. This is a particularly special year for Fifty One East, as we celebrate 70 years of market presence, bringing light to the lives of our valued clientele through offering them an impeccable customer experience and the finest brands the world has to offer. Equally valued are the strong relationships we have with these brands, many of which are partnerships nurtured over decades. The trust they place in us and the esteem in which they hold Doha is exemplified at the Fifty One East pavilion, where stunning collections from Rolex, CHANEL, Boucheron and TUDOR are among the many highlights. As part of our commitment to bringing you outstanding quality and choice, we continue to build our portfolio with many new brands also waiting to be discovered at this year’s Qatar Show. Nothing can compare to experiencing these exquisite examples of craftsmanship in person. I invite you to visit us and explore the scintillating wealth of designs and illuminating inspiration.

Mr Bader Al-Darwish, Chairman & Managing Director Fifty One East

11


‫‪QATAR SHOW 2019‬‬

‫أهال بكم في النسخة السادسة عشر من «معرض قطر» وفي عددنا الخاص الذي‬ ‫ً‬ ‫نحتفل من خالله بهذا الحدث السنوي‪ .‬يفتخر متجر «فيفتي ون إيست» بتقديم‬ ‫الدور‬ ‫الدعم الكامل للمعرض منذ بدايته‬ ‫الدعم ولعب ّ‬ ‫ويسرنا مواصلة هذا ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فريدا من نوعه في المنطقة‪.‬‬ ‫رائدا‬ ‫حدثا‬ ‫الرئيسي في ما أصبح اليوم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عاما من وجودنا في‬ ‫تحديدا لـ «فيفتي ون إيست» إذ نحتفل بـ ‪٧٠‬‬ ‫خاص‬ ‫هو عام ّ‬ ‫القيمين من خالل تزويدهم بتجربة عمالء ال تضاهى‬ ‫السوق‪ ،‬نضيء حياة عمالئنا ّ‬ ‫القوية التي تربطنا بهذه العالمات‬ ‫وأفخر العالمات التجارية في العالم‪ .‬وللعالقات‬ ‫ّ‬ ‫مر العقود‪ .‬فالثقة التي‬ ‫التجارية قيمة مماثلة‪ ،‬أنشأنا من خاللها شراكات عديدة على ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتجليان في جناح «فيفتي ون‬ ‫يكنونه لسوق الدوحة‬ ‫يضعونها فينا والتقدير الذي ّ‬ ‫إيست» حيث تأتي المجموعات المذهلة من «رولكس»‪ ،‬و «شانيل ‪»CHANEL‬‬ ‫و «بوشرون» و «تودور» ضمن النقاط البارزة في المعرض‪ .‬وكجزء من التزامنا بتزويدكم‬ ‫بالجودة العالية وفرصة االختيار‪ ،‬نواصل بناء محفظتنا مع العديد من العالمات التجارية‬ ‫الجديدة التي تنتظركم الستكشافها هذا العام في «معرض قطر»؛ وال شيء يضاهي‬ ‫التجربة الشخصية لهذه النماذج االستثنائية‪ .‬أدعوكم ً‬ ‫إذا لزيارتنا واكتشاف وفرة من‬ ‫ّ‬ ‫المتألقة واإللهام الالمع‪.‬‬ ‫التصاميم‬ ‫السيد «بدر الدرويش»‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة والمدير التنفيذي لشركة‬ ‫فيفتي ون إيست‬

‫‪10‬‬


‫المحتويات‬ CONTENTS ١٠

‫كلمة ترحيب‬

Welcome note

10

A leading light

12

١٢

‫ضوء المع‬ ٌ

Behind the brilliance

14

١٤

‫ما وراء هذا البريق‬

A measure of time

21

٢١

‫نظرة إلى أحجام الساعات‬

A case of history being made

26

٢٦

‫علبة صنعت التاريخ‬

When fifty-eight becomes the one they want

32

٣٢

‫ رقم الحظ الجديد‬...»‫إيت‬-‫«فيفتي‬

Time for adventure

36

٣٦

‫وقت المغامرة‬

Submerged in technology

40

٤٠

‫تكنولوجيا الغوص‬

Living in a material world

45

٤٥

‫إنّ ه عالم المادة‬

Venturing out

50

٥٠

‫هيا إلى المغامرة‬ ّ

Striking sights

58

٥٨

‫مناظر مذهلة‬

Welcome home

62

٦٢

‫أهال بكم في بيتكم‬ ً

Introducing the Fifty One East Awards

68

٦٨

‫«اكتشفوا» جوائز فيفتي ون إيست‬

For those marvellous milestones

76

٧٦

ّ ‫إلى‬ ‫كل تلك الذكريات الخاصة‬

Pride of the nation

82

٨٢

‫األمة‬ ّ ‫فخر‬

A universal impulse

86

٨٦

‫عالمي‬ ‫زخم‬ ٌ ّ

Wear your wishes

92

٩٢

ِ ‫بأمنياتك‬ ‫تزيني‬ ّ

The wonderful world of Pandora

94

٩٤

‫عالم «باندورا» الرائع‬

Petal power

98

٩٨

‫تأثير الزهرة‬

Boucheron gets bold

102

١٠٢

...»‫تتجرأ «بوشرون‬ ‫عندما‬ ّ

Powerful beauty

104

١٠٤

ٌ ‫جمال خارق‬

L’Esprit du Lion roars again

108

١٠٨

‫تدوي من جديد‬ ّ »‫«ليسبري دو ليون‬

An ode to Coromandel

112

١١٢

‫قصيدة للكورومونديل‬

Jewellery that touches your soul

116

١١٦

‫مجوهرات تالمس روحك‬

The jewels in India’s crown

120

١٢٠

‫جواهر على عرش الهند‬

9


Acknowledgement & Copyright: Darwish Retail conveys its gratitude to all individuals whose work has been included in Fifty One East’s Qatar Show 2019 special edition publication. All rights reserved with relevant parties; no parts(s) of this publication may be reproduced. 51east.com.qa

Media Manager: Roldy Arrouk - Darwish Holding Media Coordinators: Fawzia Alieh Sandra Grigis - Darwish Holding Editorial Coordinators: Jessica Kazan Salha Said - Darwish Holding Managing Editor: Helen Assaf - City News Publishing Translation: Samar Maatouk - City News Publishing Design: James Brand Strategy & Design Consultancy jamesbranding.com Corporate Photographers: Raymond Ibrahim Shady Fahmy 1

1. TUDOR Head of Design Ander Ugarte 2. CHANEL Chronosphere Clock

2

8


plume de paon


o

� �

�c -----''----L11.........._1 -=-=•1 • CI

Ug

L.= Le_

Lr "j 6 .! 0

v. ...Jg ,J---0-----! u • •

6 ·; ., j


Profile for Latitude

Latitude Special Edition -- DJWE 2019  

This is a particularly special year for Fifty One East, as we celebrate 70 years of market presence, bringing light to the lives of our valu...

Latitude Special Edition -- DJWE 2019  

This is a particularly special year for Fifty One East, as we celebrate 70 years of market presence, bringing light to the lives of our valu...

Advertisement