Page 1

‫د‪ .‬عدنان إبراهيم‬

‫رمضان‬ ‫مدرسة التقوى‬


‫رمضــــان‬ ‫"مدرسة التقوى"‬ ‫د‪/‬عدنان إبراهيم‬

‫تفريغات نصية لخطب جمعية‬ ‫ألقاها الدكتور عدنان إبراهيم‬ ‫عن شهر الصيام‬ ‫مراجعة وتدقيق الكتاب‪ :‬د‪/‬منى زيتون‬ ‫تنسيق الكتاب‪ :‬أ‪/‬محمد عدوي‬ ‫صفحة فريق التفريغ والترجمة على الفيسبوك‪:‬‬ ‫‪https://www.facebook.com/Watch.Adnan‬‬ ‫موقع فريق التفريغ والترجمة‪:‬‬ ‫‪http://www.dradnanibrahim.net‬‬

‫‪1‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫حمتويات الكتاب‬ ‫اذا كنت تتصفح الكتاب الكرتونيا )‪ (PDF‬ميكنك الضغط على عنوان الدرس لإلنتقال اىل بدايته‬

‫الصوم‪ ،‬محاولة جديدة للفهم‬ ‫مقاربة جديدة للصيام‬ ‫رمضان على األبواب‬ ‫رمضان سبيالً إلى اهلل‬ ‫الصوم سبيالً إلى اإلحسان‬ ‫رمضان وشرخ اإلرادة‬ ‫ميادين الخير في رمضان‬ ‫القرآن في شهر القرآن‬ ‫رمضان والعتق من النار‬ ‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪4002-6241‬‬ ‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪ 6241‬هـ‪4001/‬م‬ ‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪– 4002-6241‬ميراث رمضان‬ ‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪ 6240‬هـ ‪4001‬‬ ‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪6246‬هـ ‪4060 -‬م‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪2‬‬


‫الصوم‪...‬محاولة جديدة للفهم‬ ‫إن احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونستتينه و ونستتي‬

‫ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش ت وأ ن ست ا وئتته ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مضتتل لو‪ ،‬ومن يض ت ل فال دا ي لو‪ ،‬و شتتهد ال إلو إال اهلل وحده‬ ‫ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأ ئولو و ص وتو من خ قو‬ ‫و مه و ع ى وحهو وجنهبو من عبا ه صتتتتتتتتتتتتتتت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‬ ‫وصحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإ حسان إع يوم الدين وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتتهنم ون ستت ت اقا‬ ‫و حذأ ن ست من عاتتهانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذأكم‬

‫م ه لقولو ئتتبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ صتَاللحاً‬

‫فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األفاضتتتل‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول املوع اجل هل ئتتتتتتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو النظهم بند ن عوذ باهلل من اليتتتتتتته ان‬

‫ال جهم‪ ،‬بسم اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ب عََى الَّذلينَ ملن ئَب ْل ُنم ْ لَنََّ ُنم ْ‬ ‫اهَامُ كَمَا كُيل َ‬ ‫ب عََه ْ ُن ُم ال ي‬ ‫يَا َُّيهَا َّالذلينَ همَ ُوْا كُيل َ‬ ‫تَيَّقُونَ‪َ 381‬يَّاماً مَّ ْندُو َا ٍ فَمَن كَانَ مل نُم مَّ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَ لندَّةٌ يمن ْ َيَّامٍ ُخَ َ َوعََى‬ ‫الَّذلينَ ُي لهقُونَ ُو لف ْديَ ٌ َنَامُ ملس ْنلنيٍ فَمَن َت َوَََّ َخه ْ ًا َفهُوَ َخه ْ ٌ لَّوُ َوَن تَاُومُواْ َخه ْ ٌ لَّ ُن ْم إِن‬ ‫شه ْ ُ َأمَضَا َن َّالذل َي ُنزِلَ فله لو الْقُ ْه ُن ُددًى لِّ َّاِِ وَ َبهي َا ٍ مي َن اْلهُدَى‬ ‫ُك ُي ْم تَن َْمُونَ‪َ 381‬‬ ‫يه ْ َ فَ ْهَاُم ْوُ َومَن كَانَ مَ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَنلدَّةٌ مين ْ َيَّا ٍم ُخَ َ‬ ‫وَالْ ُ ْئَانِ فَمَن شَ ِهدَ مل نُ ُم ال َّ‬

‫‪3‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يُ ِي ُد الّوُ بل ُن ُم اْلهُس ْ َ وَالَ يُ ِيدُ بل ُن ُم الْنُس ْ َ وَليُنْملُوْا الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُوْا الّ َو عََى مَا َددَا ُك ْم‬ ‫ب ُجلهبُ َع ْوَ َة الدَّاَِ إِذَا َعَا ِن‬ ‫ك علبَا لي عَ ي َف ِإين ئَ ِي ٌ‬ ‫ئأَلَ َ‬ ‫وَلَنََّ ُن ْم تَي ْنُ ُونَ‪ 381‬وَإِذَا َ‬ ‫‪381‬‬

‫شدُونَ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَْلهُ ْؤمل ُواْ بل لَنََّ ُهم ْ يَ ْ ُ‬

‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وب غ أ ئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من ال ياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫م ن شهداء احلق‪ ،‬القا مني بالقسط‪ .‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة األحباب‪ ،‬األخوا ال اضتتتال ‪ ،‬حنن حبمد اهلل وم و ئت تبحانو ع ى بواب‬ ‫شه عظهم ك يم مباأك‪ ،‬شه أم ضان الذي نزل فهو الق هن‪ ،‬شه ال اوم‪ ،‬شه ال ارب‬ ‫والاتترب ثوابو اجل ‪ ،‬شتته ال محا املوصتتول وال نم والثواب‪ ،‬شتته تيتتينل فهو جمام‬ ‫الق وب‪ ،‬وتيح ك فهو األشتتواق ع ى و‬

‫اجاددة وال ياضتت الب الق ب‪ ،‬شتته فهو من‬

‫صتت ت ومل واملوافاة واجاددة واملناناة ال وحه ما لهس‬

‫غريه‪ ،‬ولن هل‬

‫تق يظ دذا‬

‫ال يه ألنين ح سب نين لن ذك إال ما تن مون‪ ،‬ولن ين ئأجادد و حاول إن شاء اهلل‬ ‫تناع بيوفهقو وته سريه‪ ،‬ئأحاول تنمهق إيان ا عمن ى ال اوم‪ ،‬ألن ا ال ن إال عما نؤمن بو‪،‬‬ ‫ما ال نؤمن بو يسهل ع ه ا ن خنونو‪ ،‬كما خنون الو ن حني نن بو‪ ،‬كما خنون الادائ ‪،‬‬ ‫األئ ة‪ ،‬الزوجه ‪ ،‬كما خنون القهم بنام ‪ ،‬ال خيون اإلنسان إال ما ال يؤمن بو‪ ،‬و ما ينون‬ ‫بو إيانو ضنه اً جد ضنهف‪ ،‬وإع دذا املن ى شاأ املا ى ع هو الاالة و فضل السالم‪ :‬ال‬ ‫يزن الزان حني يزن ودو مؤمن‪ ،‬مسيحهل! لو كان إيانو‬

‫دذه الساع ئوياً ما ائرتمل‬

‫دذه ال احيتتتت ‪ ،‬إذن حنن ال خنون إال ما يضتتتتنف إيان ا بو‪ ،‬فنثري م ا يستتتتك عن ال نام‬ ‫والي اب وشهوة ال ساء‪ ،‬لن و خيون صهامو‪ ،‬فما كث املمسنني وما ئل الاا مني‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪4‬‬


‫ملاذا خنون دذه األمان اليت ائيأ انادا اهلل ئبحاه وتناع ؟ ألن ا ال نؤمن بها جهداً‪ ،‬ال‬ ‫نؤمن بها عمهقاً‪ ،‬وحنن ال نؤمن صت تالً بأي شت ت ء و بأي من ى إال ع ى ئدأ إ أاك ا‪ ،‬ع ى‬ ‫ئدأ فهم ا‪ ،‬ع ى ئدأ ما حنس ونيتتتتتتتتتتتن بهذا الذي ن الب باإليان بو‪ ،‬فإذا فقدنا ال هم‬ ‫واإل أاك وال ينوأ واإلح ساِ واحلب والين يق هلذا امل وب اإليان لن نؤمن وإن هم ت‬ ‫لستتت ت ي ا‪ ،‬وإن هم ت مظاد نا وئتتت ت وكات ا امليبدي ‪ ..‬يَا َيُّهَا الَّذلينَ همَ ُواْ َال تَوُونُواْ الّوَ‬ ‫وَال َّئتتُولَ وَتَوُونُواْ َمَانَاتلنُم ْ وََن ُيم ْ تَن َْمُونَ ومن د ا حقهق ب ا‪ ،‬وحق ع ه ا ن ننمق و ن‬ ‫نينمق من ى الاوم باً ملزيد اإليان بو‪.‬‬ ‫ل جنل دذا الستتتتتتؤال م ياحاً لدأِ دذه امليتتتتتتن النبرية‪..‬بأي أوحه ن يظ دذا‬ ‫اليتتتتته ‪ ،‬وبأي أوحه ن ظ إع الاتتتتتوم ن ستتتتتو كنبا ة؟ بنض ال اِ ال جياوز‬ ‫وانيظاأه حقهق نها عبا ة ثقه وشتائ وع سرية لهستت باله سرية يرتب‬ ‫ما ت ا أ وي غ م ها‪ ،‬ودو يستتتتتتتتتينني اهلل‬ ‫ي هم ومل يؤمن بالاتتتوم‪ ،‬مثل دذا ي ى‬

‫نظ ه‬

‫بها األيام ك‬

‫ذلنم وبني ذلنم ع ى ا ها‪...‬مثل دذا مل‬ ‫الاتتتوم تنذيباً ونناالً وإع اتاً‪ ،‬وبنهد جداً ن‬

‫ينو ع هو الاتتوم بنا دة هب ‪ ،‬فهو مل ي هم الاتتوم‪ ،‬ف هس من مقاصتتد اليتتاأَ بيياً ن‬ ‫ين ت الاتتتا مني‪ ،‬و ن هج دم و ن يضتتتهق ع ههم‪ ،‬وئد ان ا‬ ‫يُ ِيدُ الّوُ بلنُمُ الْهُ س ْ َ واملا ي احملدو امل يح‬

‫ئ‬

‫ئتتتهاق هيا الاتتتهام‬

‫املا ي الضهق وإن كان ذدبهاً ال‬

‫ينن ن ي ظ إع الاتتتوم إال بهذه ال وحه ع ى نو تنذيب وإح اج وإع ا وح مان بال‬ ‫ا ل‪ ....‬ما املؤمن ضتتتنهف اإليان الذي مل ي هم ومل يينمق م زى ومقاتتتد اليتتتاأَ من‬ ‫الاتتت تهام فهو ي ظ ال ظ ة ذاتها مضتتتتته اً إلهها ب الثواب ع د اهلل تباأك وتناع ك ما‬ ‫تثقل املوازين وتقاتتتتت اق وا إع اجل ‪ ،‬فقط دذه د القضتتتتته ودو مل ي هم يضتتتتتاً‪،‬‬

‫‪5‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ون سي هع ن ن س نهما‬

‫نظام واحد؛ ن سي هع ن ن س ك دذين ال ج ني املؤمن والناف‬

‫نظام واحد‪.‬‬ ‫أوى اإلمام البواأي واإلمام مالك‬

‫املو أ وغريدما عن ابن عباِ أضتتتتتتتتتتتوان اهلل‬

‫ع ههم مجنني ئَالَ‪ :‬بَه ْ َمَا ال َّبل ُّ صتَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَئتََّمَ يَم ْيتل إِذ ْ بل َجُلٍ ئَا لمٍ فل اليتَّم ْسِ‬ ‫فَستتتتَأَلَ عَ ْوُ‪ ،‬فَقَالُوا ‪ :‬دَذَا َبُو إِئتتت ت ْ َا لهلَ ‪-‬دنذا كان ين ى‪ -‬نَذَأَ َن ْ يَقُومَ وَال يَقْ ُندَ‪ ،‬وَال‬ ‫يَ س ْ َيظللَّ‪ ،‬وَال يَيَنََّمَ وَيَ اُومَ‪ ،‬فَقَالَ‪ :‬مُ ُوهُ فَ ْهَيَنََّم ْ وَلْهَ س ْ َيظللَّ وَْلهَقْنُد ْ وَلْهُيلمَّ ‪ .‬فهذه األشهاء‬ ‫ال من ى وال م زى وال ا ل من وأا ها‪ ،‬إنها حمض تنذيب واهلل غين ع ها‪ ،‬وألنها حمض‬ ‫تنذيب ن ادا اليتتتتاأَ ونهى ع ها‪ ،‬ولن و مل ي و عن الاتتتتوم‪ ،‬فقال‪ :‬م وه ف هيم صتتتتومو‪.‬‬ ‫فالاتتوم فاأق دذه األشتتهاء من حهثه الينذيب‪ ،‬فهو لهس بينذيب ولهس بإع ا ‪ ،‬بل فهو‬ ‫ئ ومقاد وأاء ذلك‪ ،‬و كرب من ذلك‪.‬‬ ‫كما أوى اليهوان البواأي ومس م‬

‫صحهحههما عن نس أضوان اهلل تناع ع هم‬

‫مجنني ن ال يب ع هو الاتتالة و فضتتل الستتالم أ ى‪ -‬وال وايا األخ ى تؤكد نو أ ى ما‬ ‫أى‬

‫يق احلج‪ -‬أ ى أجال يها ي بني اث ني ‪ -‬ي ينيمد ع ههما ألنو ضتتتنهف زاوي‪،-‬‬

‫فستتتأل ع و‪ ،‬فقالوا‪ :‬دذا نذأ ن ييت ت ‪ -‬وال وايا األخ ى تقول‪ :‬نذأ ن هج ماشتتتهاً‪.-‬‬ ‫فقال ‪ :‬إن اهلل ل ين عن تنذيب دذا ن ستتتتتتتتتتو‪ ،‬م وه ف ريكب‪ .‬دل يُقبل من دذا ن هج‬ ‫ماشتتهاً؟‪ ،‬فهو ال يستتي هع ن ييت صتالً‪ ،‬فأم ه ع هو الاتتالة و فضتتل الستتالم ن ي كب‪،‬‬ ‫ئال‪ :‬م وه ف ريكب‪ ،‬فإن اهلل عن تنذيب دذا ن سو ل ين‪ .‬إذن من ى الينذيب م ي‬

‫صالً‬

‫كل النبا ا اليتتتت ت عه ‪ ،‬فمستتتتتتيحهل ن اهلل عز وجل ي يد ب ا وي يد م ا ن ننذب‬ ‫ن س ا و ن نن يها و ن حن جها‪ ،‬فالاوم ش ء خيي ف عن دذا متاماً‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪6‬‬


‫املؤمن الذي تنمق من ى الاتتوم وئتت ه وم زاه ومقاتتده ي يظ دذا اليتته الن يم‪،‬‬ ‫نستتتأل اهلل تباأك وتناع ن يب اه و ن يباأك ل ا فهما بقى ل ا من شتتتنبان‪ ،‬ال هم همني!‪.‬‬ ‫املؤمن الذي وص ت حالو ي يظ أمضان وي ظ إع الاوم ب وحه ةي‬

‫متاماً‪ ،‬ي ظ إلهو‬

‫ع ى نو ف صتتت ال يقا أ ئدأدا وال تقدأ بثمن لإلصتتتالل النهان ‪ ،‬و نا عين دذه الن م‬ ‫اإل صالل النهان ‪ ،‬جممل كهان اإلن سان املا ي وال وح ال س املن وي؛ إ صالل ما ي‬ ‫ئال تناع وََن ْ تَ اُومُوا خَه ْ ٌ لَ ُنم ْ ‪ ،‬و ئأأج ء ت اهل دذه اجلم أعما إع اق ب الثانه ‪،‬‬ ‫ألن اجلم األخ ى دم و ش مل م ها‪ ،‬و إصالل النهان املن وي ال س ‪ .‬كهف؟‬ ‫بنض ال اِ الذين يظ ون ن ا ناوم ونن ت ن س ا باً ل ثواب ع د اهلل‬ ‫دؤالء ما فهموا صتتتتالً ف ستتتت الثواب‬

‫اآلخ ة‪،‬‬

‫اإلئتتتتالم‪ ،‬فالثواب كما ينون خ وياً ينون‬

‫نهوياً فَنل ْدَ الََّول ثَوَابُ الدَُّ ْنهَا وَاْلآَخل َةل ‪ ،‬فَآتَا ُدمُ الََّوُ ثَوَابَ الدَُّ ْنهَا وَحُست ْتنَ ثَوَابل اآلخل َةل ‪،‬‬ ‫إذن د اك ثواب نهوي ود اك ثواب خ وي‪ ،‬فَنَلمَ مَا فل ئُ ُو لب ِهم ْ فَأَنزَلَ الستتتتَّنله َ َ عََ ْه ِهم ْ‬ ‫وََثَا َب ُهم ْ فَي ْحاً ئَ ِيباً ال اتت وال يا كان ثواباً يضت تاً‪ ،‬فه اك ثوب و جزي كثرية ئتتتاحيها‬ ‫الدنها‪ ،‬والذي أاه واهلل ع م ن حقهق الثواب تنون‬

‫الدنها‪ ،‬ما الثواب األخ وي فهو‬

‫حمض فضتتتتل من أب النزة ال إلو إال د و‪ ،‬فال نستتتتي هع ن نقول إن دذا جزاء ع ى عم ‪،‬‬ ‫فهذا حمض فضتتتتل من اهلل‪ ،‬ما دذا النمل الذي تقوم بو وتؤ يو حيى النبا ة احملضتت ت من‬ ‫صتتتتالة وصتتتتهام وحج وعم ة د لك‪ ،‬وتن فون ما ثوابها؟ د ذواتها‪ ،‬ثواب الاتتتتوم دو‬ ‫الاتتوم‪ ،‬وثواب الاتتالة د الاتتالة‪ ،‬وثواب الق هن د ئ اءة الق هن‪...‬كهف تنون النبا ة‬ ‫د ثواب ن سها؟‬

‫‪7‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ننم النبا ة د ثواب ذاتها‪ ،‬ود ا نبد نينمق من ى الاتتتتتتتتتتتتتوم‪ ،‬ود ا ي ول ل ا دذا‬ ‫الين هف الثقهل ال هظ الذي يؤ ى ويينب وئد ف ضى من حماب النابد ومن من يوئاتو ال‬ ‫يستتي هع ع و صتترباً‪ ،‬بالننس يبد ي ن كهف يس ت ك ئتتبهالً وئتتبل خ ى لي تن امل نم‬ ‫تباأك وتناع ع ى دذه ال نم ؛ ننم ج ه كربى ع ه ا‪ ،‬فنهف نيتتتن ه ع ى دذه النبا ة‪،‬‬ ‫ودنذا يابا الين هف حمب من حماب اإلنسان‪ ،‬منيوئاً‪ ،‬م ا اً لإلنسان‪.‬‬ ‫لنن ئبل ن فا تل دذا املن ى‪ ،‬حب ن شتتري إشتتاأة مهم ‪ :‬كل دذه األشتتهاء ع ماً‬ ‫وعمالً لن تُ هم‪ ،‬ولن ن سيثم دا‪ ،‬ولن ن سي هد م ها‪ ،‬و صدئون د اك بن ض ا ال ي سي هد‬ ‫من دذه النبا ا ‪ ،‬فهدخل النبا ة وخي ج م ها كما دو‪ ،‬و حهاناً ئتتتتتتتتتتتو ‪ ،‬فبنض ال اِ‬ ‫يرتب‬

‫دذا اليتته ك ما يياتت مل وييوئتتع بند أمضتتان‬

‫شتتهواتو‪،‬‬

‫مالذه مما حل‬

‫وح م‪ ...‬ملاذا؟ ألنو ى الض ت يب ‪ ،‬وئد تنب ا شتته اً كامالً ف هنن دذا عمثاب ممحاة متحو ما‬ ‫ئ سيقبل من هثام وذنوب‪ ...‬اهلل كرب! دذا مل ي هم شه اً‪ ،‬ذاكم احلاكم الن ب الذي د ك‬ ‫و فضى ما عمل‪ ،‬والذي كان ي‬

‫تق يباً كل ئ إذا زمل أمضان وشاأمل إذ ن الاوم‬

‫دذا تقف بو عج اإلنياج‪ ،‬ويقف بو النمل‪ ،‬وما ح اجلمهوأ والينب‪ ،‬وخدم اإلنسان‬ ‫واجيمع واجلمهوأ تقيضتتت ن ننمل و ن ن يج حيى ننهش‬

‫مستتتيوى عال ك يم ال ق‬

‫ب ا كاليتتتنوب احل ة الن ي ‪...‬دذا ال جل ال فرت فهو ئتتتوء ال ه ‪ ،‬لن ين ئتتتأئ ع بأنو‬ ‫كان ئاتتتتري ال ظ ‪ ،‬وكل ما ئ ه ع ى لستتتتانو‪ ،‬ألن د اك ناِ إع الهوم ي غون عن مثل‬ ‫لستتتتتتانو‪ ،‬وعن مثل م قو‪ ،‬فهقولون‪ :‬دذا الاتتتتتتوم يؤخ اإلنياج‪ ،‬وتيبا أ عج اإلنياج‬ ‫بستتتتتتبب الاتتتتتتوم فهو يينب الناملني‪ ،‬ف ماذا الاتتتتتتوم والنمل عبا ة؟! إذن نرتك عبا ة‬ ‫لنبا ة‪..‬عمثل دذا االئتتيو امل يي اولون شتت ا ع اهلل تباأك وتناع امل وضتت والالزم لنل‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪8‬‬


‫األمم كَمَا كُيلبَ عَ َى الََّذلينَ ملن ئَب ْل ُنم ْ ‪ ،‬ف حن لستتتت ت ا بدعاً من األمم‬

‫ف ضتتتتتته دذه‬

‫النبا ة ال ائه السامه ‪.‬‬ ‫ئول‪ :‬نا موئن بأن دذا وكل الذين ي غون عن م قو ولستتانو وتوا من ئبل ئاتت‬ ‫ال ات ت ‪ ،‬فهذا ال جل وئد فضتتتى إع ما عمل أا ‪ -‬دنذا يظن‪ -‬ن ه أ اإلنستتتان‪ ،‬و ن‬ ‫ين م اإلنستتان‪ ،‬و ن جين و ولهاً فمستتوو وئزمو و حالو إع شتتبو بداب ‪ ،‬جن و يي ب عن‬ ‫ذاتو ويُستتت ب من حقهقيو وجود ه‪...‬كهف؟ دذا ال جل املستتتنني‪ ،‬وكان حاكم هنم م‬ ‫بأئ ت دا‪ ،‬جهل ن اإلنستتان لهس جم مندة‪ ،‬ولهس جم ج د يذوَق ويزخ مل ويُ بس‬ ‫حستتن ال باِ‪ ،‬اإلنستتان عيتتق‪ ،‬اإلنستتان حب‪ ،‬اإلنستتان أول ون س‪ ،‬اإلنستتان جوانه‬ ‫عمهق ‪ ،‬اإلنستان ائتتييت امل ل ما وأا ها ‪ ،‬ل مأل األع ى‪ ،‬ولإلنستان ت نا ال ينن ن‬ ‫تقف عن حدو السجن املا ي الضهق‪ ،‬فمن حهث أا ن ين م اإلنسان‪،‬‬

‫ودمو ون و‬

‫مستتتتتتوو وئزَمو و حالو إع جم هل و بههم ينمل لهل نهاأ ك ما ي يج‪ ،‬وي يج ك ما‬ ‫يُن ف كما يُن ف حهوان ع اً جهداً‪ ،‬ويُن ف جهداً ك ما يستتتتتتتتتي هع ن ينمل باليال‬ ‫وأة ائتتتيالبه اغرتابه بههمه بهنه ال إنستتتانه ‪...‬فهذا الذي ي يده لإلنستتتان‪ ،‬فهذا‬ ‫الذي املُ ا لإلنسان؟! ئا ال ظ د هف دؤالء‪ ،‬وهسبون نهم أة تاج النقل‪.‬‬ ‫ننو إع ما ك ا فهو‪ ،‬كهف ينون الاتهام والق هن والنبا ا واألعمال ال ااحل ثواب‬ ‫لذواتها؟ دذا ئتتهل جداً‪ ،‬ومن املمنن تاتتوأه بضتت ب واحدة ‪ -‬خ وة واحدة‪ ،-‬فأنت‬ ‫حني تق الق هن ما الذي ينو ع هك؟ فهذ ا دو الثواب‪ ،‬ك م ثواب ما من ادا؟ د من‬ ‫ثاب يثوب إذا أجع ي جع‪ ،‬فالذي ي جع ع هك من عم ك حست ت اً كان دذا ال اجع و ئتتته اً‬ ‫دو الثواب الذي ي جع وي تد ع هك‪ ،‬وكل عمل لو م جوعا‬

‫‪9‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫ي لو ثوب ‪ ،‬ف هذه امل اجهع‬


‫د ثوب النمل‪ ،‬ولذلك الثواب ينون حستت اً كما ينون ئتته اً ُئل ْ دَل ْ ُنَبي ُنُم بليتتَ مين‬ ‫ذَلكَ مَثُوبَ ً عل دَ الّول مثوب ئتتتتتتتتتتتته ألنو دو ما أجع بو ع ههم ع مهم و عماهلم‪ ،‬فهذه‬ ‫املثوب ودذا دو الثواب الذي ي جع ب يق تنام ه و ب يق تآك ه تأت ع ى ما تبقى‬ ‫لك من ناهب صالً‪...‬دذا دو! دَل ْ ثُويبَ الْنُ َّاأُ مَا كَانُوا يَ ْنَُونَ يضاً ثواب ئ ء د ا‪،‬‬ ‫فَأَثَابَ ُنم ْ غُمََّاً بل َمٍَّ دذا ثواب ئت ت ء‪ ،‬ما الثواب احلستتتن فهو‬

‫عيت ت ا املواضتتتع اليت‬

‫تن مونها‪.‬‬ ‫إذن انظ إع دذا الذي ينو وي جع ع هك حني ت يا فيت املاتتتتتتتتت تحف وتبد تق‬ ‫وت تل وتيدب ‪ .‬ينو ع هك ئتتتتنه ‪ ،‬مأنه ‪ ،‬أاح ‪ ،‬بهج ‪ ،‬و كث من ذلك اتستتتتاَ‬ ‫امل ظوأ الذي ت ظ من خاللو إع ن ستتك‪ ،‬إع عالئيك باآلخ ين‪ ،‬إع ف س ت الوجو ‪ ،‬إع ‬ ‫ف س ت احلهاة‪ ،‬إع ف س ت املو ‪ ،‬ف س ت اإلنستتانه ك ها والقهم من خالل كياب اهلل ودو‬ ‫عظم كياب و عظم كالم‪...‬فهل ت يد ثواباً كث من ذلك؟! ولذلك البد ن ننهد ال ظ‬ ‫ال يق اليت ن ي ء بها وع هها وال نا حني ن غمهم تق يباً ع ى ن يق وا‬

‫كياب اهلل‪.‬‬

‫فهذه خ فاشتتتت وال ن تضتتتتهها‪ ،‬وال ي تضتتتتهها واع ‪ ،‬و ن غمهم ع ى ن يق وا كيب‬ ‫الثقاف الن مه ‪ .‬خ فاش ت ! فإذا مل يي اول الولد النياب ع ى ن ئ اءتو د‬

‫حد ذاتها‬

‫جا زة‪ ،‬ئ اءة النياب جا زة فال حاج إع ن يي اولو‪ ،‬فهو ئه ابا صاحب شها ة فقط‪،‬‬ ‫صاحب لقب‪ ،‬لنن لن يسي هد م و امل يواأ الن م بن م جهدة‪ ،‬بابيناأ حقهق ‪ ،‬بإضاف‬ ‫إبداعه ‪ ،‬لن يث ي حهات ا ولن خياتتبها ولن ينمقها‪ ،‬بالننس ئتتهنون بريوئ ا هاً فاش تالً‬ ‫حيى إن كان شتتتهواً و عاملاً فهو جم حمض بريوئ ا‬

‫فاشتتتل‪ .‬ما الذي يي اول كياب‬

‫اهلل والنياب الن م والثقا واأل ب و ي كان مهدان دذا النياب‪ ،‬ويق ه ودو ين م ن‬ ‫دذه الق اءة‬

‫حد ذاتها كث من مين ‪ ،‬إ نها ثواب وجزاء ذاتها‪ ،‬ودنذا ئ اءة الق هن‪.‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪10‬‬


‫الاتتتتدئ ! تقول نا تاتتتتدق و خ ج عن مال ومال وال ي وأزق عهال‬

‫باً ملا ع د‬

‫اهلل فقط‪ .‬ننم دذا صتتحها ومي ت وَ لك‪ ،‬لن ك ئاتتري ال ظ ‪ ،‬ولستتت ميدي اً صتتال ‪ ،‬وئد‬ ‫ئ ت م ة إن اليدين األصتتتتتهل اميهاز ل‬

‫ئ ه جداً من ال اِ‪ ،‬فق هل من ال اِ من ي هم‬

‫ما دو الدين ‪-‬وحيى من الن ماء وامليتتتتتت تايخ‪ ،-‬فالذين ي همون النبا ا والثواب بهذه‬ ‫ال يق مل ي هموا ا لدين‪ ،‬فالدين عمق و عظم من ذ لك بنثري‪ ،‬وا لدين ب هذه ال يق‬ ‫اليت ي همها دؤالء الستت ت حهون ئد ين بو الن مانهون والن ة ألنهم ال يؤم ون صتت تالً‬ ‫باملاوأا ها ‪ ،‬لنن الدين باملن ى الديين الاتتحها املأخوذ من بنض ال اتوص حيى الن اأ‬ ‫واملالحدة ئتتتتتتتتتتتتتهجدون ن ستتتتتتتتتتتتتهم م زومني ن هرتموه و ن ييههبوه‪ ،‬فهو ي وعهم‬ ‫وينجبهم‪...‬كهف؟‬ ‫انيبهوا! وَنَ ْسٍ وَمَا ئتتتتتتتتتتَوَّادَا فَأَْلهَمَهَا فُجُوأَدَا وَتَقْوَادَا كل واحد م ا ي وي ع ى‬ ‫ئاب ها ‪ ،‬ي وي ع ى ائتتتيندا ا ‪ ،‬لنن دذه االئتتتيندا ا ت يم إع عاملني ميناأضتتتني‬ ‫مييتتاكستتني متاماً؛ عامل اليقوى وعامل ال جوأ‪ ،‬ائتتيندا ا تقا ه وائتتيندا ا فجوأي ‪،‬‬ ‫وال تيجاوأ فقط بل تي اعل‪ ،‬فهذه القاب ها واالئتتيندا ا تي اعل‪ ،‬ومن د ا صتتنوب ن‬ ‫ييح اإلنسان‪ ،‬ن خي‬

‫ويسيو‬

‫ال ه الاا ئ والنزي احملض ألن دذه القاب ها ال‬

‫ميجاوأة فقط‪ ،‬وإمنا د ميداخ ميمازج ومي اع ‪...‬لنن دذا لهس دو املبد ‪.‬‬ ‫فاملبد ‪ -‬وئد شتتتتتت ت حت دذا‬

‫الدأوِ وئتتتتتت ت ينمقو الهوم خ وة إع األمام‪ -‬ن‬

‫اليتَّم ْسِ وَضتُحَادَا‪ ،‬وَالْقَمَ ِ‪ ، ..‬وَال َّهَاأِ‪ ،...‬وَالَّه ْلِ‪ ، ...‬وَالستَّمَاء‪ ،...‬وَا َألأ ْ ِ‪َ ،..‬ونَ ْسٍ‬ ‫وَمَا ئتتتتتتتتَوَّادَا‪ ..‬ال س د الوحهدة اليت ذُك‬ ‫والستتتتت ت ه ذُك‬

‫‪11‬‬

‫م ن ة‪...‬ملاذا؟ كل ت نم النوامل الن وي‬

‫من ف ألنها كه ونا ناجزة‪ ،‬ما ال س فه لهس كه ون ناجزة‪ ،‬بل‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫مي ت وَ يينامل‪ ،‬ف ئتتوأة البق ة يقول اهلل ئتتبحانو وتناع ع ى لستتان ئ تهدنا إب ادهم‬ ‫أَبلَّ اج ْنَل ْ هَٰذَا بَ َدًا همل ًا الب د نن ة ألنو مل ينن ب داً صتت تالً‪ ،‬كان جم وا غري ذي‬ ‫ز أَ وال ماء‪ ،‬جم ئ ن أ‬ ‫جاء إب ادهم‬

‫ئاح ‪ ،‬ف ب من اهلل ن جين و ب داً‪ ،‬وبند ن جن و اهلل‬

‫ئتتتتتتتوأة إب ادهم لهدعو ثانه ً دَذَا الْبََد‪ ..‬ع اه لف والم الين يف ألنو‬

‫صتتتتتتتتتاأ كه ون مينام ‪ ،‬وئبل ذلك مل ينن ناجزاً‪ .‬د ا‬ ‫ال ستتتت ه‬

‫دذه اآليا النجهب ‪ ،‬والق اءة‬

‫م يهى النمق واألدمه ل ا لن ن هم الدين‪ ،‬ولن ن يحق بأول ك املميازين‬

‫الذين ييازون ب هم الدين‪ ،‬فنما ئ ا إن فهم الدين اميهاز ل دأة من ال اِ‪ ،‬لق م ذوأة‬ ‫من ال اِ‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬وَنَ ْسٍ وَمَا ئتتتتتتَوََّادَا دذه ال س ال تنون كهاناً ناجزاً‪ ،‬بالننس إنها تينامل‬ ‫إذا تنامل عرب النم ‪ ،‬وهثاأ األعمال ال تظه‬

‫زم ه ئاتتتتترية‪،‬‬

‫وئتتت يني‪ ،‬بالننس هثاأ عمال ا ومنيا ات ا ئد تظه‬ ‫زم ه وي ‪ ،‬وإذا أ‬

‫يوم ويومني وئتتت ت‬

‫زم ه وئتتتته ميوئتتت ‪ ،‬و‬

‫ن تن مل دذا ئتتتل ن ستتتك اآلن‪ :‬عمال الاتتتاحل اليت اعيدتها‬

‫و ل يها حبمد اهلل م ذ عي ين و ثالثني و أبنني ئ ما د هثاأدا ع َ اآلن؟! لن ترت‬ ‫ن جتزم ئوالً واحداً‬

‫نها هثاأ تنام ه حبمد اهلل‪ ،‬فقد ع يك هثاأاً‬

‫اليتتتواتتته ‪،‬‬

‫ع يك مزيداً من الستتتتتنه وال مأنه والثق بال س‪ ،‬و ع يك أفناً وت فهناً ملستتتتتيوى‬ ‫توئناتك من ذاتك‪ ،‬لذلك املؤمن فاعل بل ف نال‪ ،‬املؤمن الذي ئال فهو حم مد إئبال أمح‬ ‫اهلل ع هو‪ :‬لو صا إيانو وعزمو ما و ضع‬

‫دذا الثوب إال ما ي ضهو‪...‬إنو فنال و شو اه‬

‫تنام ه ائتتي اعت عرب نضتتال وجها صتتنب جداً ن تي ب ع ى شتتيى نواَ القاتتوأا‬ ‫الذاته ‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪12‬‬


‫ملن ال ين مل دذا املات ا القاتتوأ الذات ودو مات ا ميتتهوأ جداً‪ ،‬حني ت كب‬ ‫ئهاأة ثم ت زل م ها ود تندو بس ع ثالثني و أبنني كه و مرتاً ال تسي هع إال ن ت دفع‬ ‫اجتادها‪...‬ملاذا؟ بالقاتتتتتتوأ الذات ‪ ،‬الذي اعيا ن يدخن جيد ن ستتتتتتو‬

‫جم س ئد‬

‫ينون فهو كرباء وحمرتمون‪ ،‬فإذا أ ى ع ب السجا ال يسي هع إال ن يد صابنو مباش ة‬ ‫وي ضع واحدة بني ش يهو‪...‬ئ اوأ ذات ‪ ،‬ثم ينو إع ن سو ويقول‪ :‬دذا ال ي هق ألن د اك‬ ‫كرباء وحمرتمون وم يا خ‪ ،‬فهذا ئ اوأ ذات عا ات ‪ ،‬ود اك ئ اوأ ذات اجيماع جينل‬ ‫اإلنسان ال يرتك ل سو م ساف تقويم‪ ،‬وم ساف نظ وإعا ة نظ ئبل ن خي ضع لالميثاله‬ ‫االجيماعه فهستتتري مع الق هع‪ ،‬كما تستتتري اليتتتاة‪ ..‬فهذا ئاتتتوأ ذات اجيماع ‪ ،‬فالذي‬ ‫اعيا ن جي س إع شتتتتتتتتتتتتتت األنس كل يوم لهالً و نهاأاً ي يابون وينذبون ويأخذون‬ ‫ويق ضتتون ع ا الربهء‪ ،‬وبند ن هض ت خ ب مثالً ويبن من خيتته اهلل وين ن اليوب‬ ‫به و وبني أبو‪ ،‬إذا عا إع دذه اليتت ئتتهجد ن ستتو إال وئد خا‬

‫عا‬

‫ال اِ‪...‬‬

‫ئاوأ ذات اعيها ي باإللف والنا ة‪.‬‬ ‫ئاتتتتوأ خ ري ودو الذي يؤث فه ا‪ ،‬ومن د ا حنياج إع ت به وإع كوابا ائتتتتيث ا ه‬ ‫ك ما ني ب ع ى شتتتتيى لوان دذه القاتتتتوأا الذاته ‪ ،‬وال يزة يضتتتتاً ئاتتتتوأ ذات ‪،‬‬ ‫فاإلن سان اليتاب النزب و حيى امليزوج‬

‫مقيبل عم ه ييتم أا ح ام ة مجه فه ظ‬

‫دنذا فإذا بها ع ى أج عاله من اجلمال‪ ،‬ال جيد ن ستتتتتتو إال ن ي ظ وي ظ ويييتتتتتتبع‬ ‫وييوئتتتتتع‬

‫ال ظ احمل م اليتتتتتههان‪ ،‬فهذا ئاتتتتتوأ ذات غ زي‪ ،‬والنقل يين ل‪ ،‬اإليان‬

‫يين ل‪ ،‬كل ش ء يين ل مام القاوأ الذات ال زي الذي ييح ك باجتاه ال يزة‪ ،‬فال يزة‬ ‫دنذا تسري ودو ييح ك‬

‫‪13‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫اجتادها‪ .‬دذا ئاوأ ذات ‪.‬‬


‫إذن حنياج إع كوابا ائتتتتيث ا ه ‪ ،‬وإع ئدأة نضتتتتاله من نوَ ميمهز ك ما ني ب‬ ‫ع ى دذه القاتتتتتوأا ‪ ،‬وب‬

‫الق هن النظهم ك ما نقيحم النقبا ‪ ،‬و نت ال تستتتتتي هع ن‬

‫تقيحم النقبا و نت خاضع ل قاوأ‪..‬مسيحهل! نت حتياج إع ئوة كرب من ئوة القاوأ‬ ‫ك ما تقيحم النقب ‪ ،‬ويأت د ا وأ الاتتتوم‪ ،‬إنو الوئتتته األكث جناع اليت تستتتي هع ن‬ ‫تؤ ى دذه املهم ع ى وجو ممياز بل ميمهز‪ ،‬فالاتتتوم دو الذي ينهد‪ ،‬بل ياتتتحا توئنات ا‬ ‫الذاته ‪...‬ما عظم تواضتتتن ا! حنن ميواضتتتنون جداً‬

‫اليوئع من ن ستتت ا‪ ،‬املدخن الذي‬

‫يدخن م ذ ثالثني ئتتتتت يقول مستتتتتيحهل ن ئ ع عن اليدخني‬

‫دذا النم امليأخ ‪ ،‬إن‬

‫توئنو من ذاتو جد ميواضتتتع وئتتتوهف‪ ،‬لنن يأت الاتتتوم بضتتت ب واحدة لهقول لو‪ :‬نت‬ ‫ميواضتتع ب يق خا‬

‫‪ ،‬نت ال تن مل ئدأ ن ستتك‪ ،‬نت كاف بذاتك! إذا أ‬

‫إيانك باهلل إياناً حقهقهاً البد ن ييد و ن ينو و ن يثوب دذا اإليان‬

‫ن تن ن‬

‫شتتتتتتتتتتتنل إيان‬

‫بالذا ‪ ،‬إيان ب سك يضاً‪ ،‬ويسيحهل ن حتقق إيانك باهلل ع ى وجو م ض هلل إذا ك ت‬ ‫كاف بذاتك‪ ،‬وإذا كانت توئناتك‬

‫مثل دذا املستتتيوى ال ازل الوا ء‪ .‬ال‪ ،‬الاتتتوم يأت‬

‫لهقول لك‪ :‬تستتي هع ذلك وبض ت ب واحدة‪ ،‬يؤذن مؤذن ال ج فيرتك الستتهجاأة‪ .‬إذن نت‬ ‫تستتتتي هع‪ ،‬و يوم غري يوم أمضتتتتان مستتتتيحهل ن تستتتتي هع ذلك ‪ -‬توئنك‪ -‬ثالث‬ ‫ئاعا‬

‫و أبع ئاعا ‪ ،‬مسيحهل توئنهاً‪ ،‬ل نن إمنانه ً ممنن وممنن جداً‪.‬‬

‫الاتتتتتتتتتوم ينهد إلهك إيانك بذاتك إذا أ تو‪ ،‬ود ا أيد ن ثبت حقهق خ ى ‪-‬إذا‬ ‫أ تو‪ ،-‬فالذي يستتتيمع ق ب كو ب الهوم ينن ن ي ي ع كثرياً و ئ هالً وتنون م هوم‬ ‫لو‪ ،‬وجتد هخ يقول إنها كانت ف ستتت ت ه ومل فهم‪ ،‬ألنو اعيا ن يستتتتتيمع إع ميتتتتتا خ‬ ‫ال ضتتتتا ها ودو ييتت ت ب اليتتتتاي ويين م‬

‫املوبايل وي هم‪ ،‬ودذا ألنهم‬

‫احلقهق ال‬

‫يقولون شتتته اً‪ ،‬فهم يقولون لو كل ما ين مو ودو صت ت ري‪ ،‬ولذلك ي هم ودو م تال وم يذ‪،‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪14‬‬


‫ولنن إذا أ‬ ‫لنن إذا أ‬

‫ن ت هم الهوم‪ ،‬دل ت هم و ال ت هم؟ واإلجاب نك ت هم وب سهول وت ي ع‬ ‫‪ ،‬ومن د ا تأكهد الق هن النظهم ع ى اإلأا ة مدخالً ل وع ‪ ،‬والوع مدخالً‬

‫ل س وك‪...‬كهف؟‬ ‫اهلل يقول جَنَلَ الَّه ْلَ وَال َّهَاأَ خل ْ َ ً لِّ َمن ْ َأَا َ َن يَذَّكَّ َ ‪ ،‬وئال‬

‫ئتتت توأة ال وم ذلكَ‬

‫وامي نت اإلأا ة‪ ،‬إذا أ‬

‫ن تق الق هن و ن‬

‫خَه ْ ٌ لَِّّذلينَ يُ ِيدُونَ وَج ْوَ الَّول ‪ ،‬إذا أ‬

‫ت هم تستتتتتتتتتتتي هع ن ت هم‪ ،‬وإذا مل ت مل ت هم حيى ولو ئ‬

‫‪ ...‬حنن ن هم ن اإلأا ة‬

‫مدخل ل ن م ودذا م هوم ل ا مجهناً‪ ،‬لنن ن هم بيتتتتتتنل ئ هن وعمهق ن اإلأا ة مدخل‬ ‫ل وع ‪ ،‬مدخل ل ينمق‪ ،‬مدخل الخيباأ وإعا ة اخيباأ امل هوما‬

‫ي امل ادهم‪...‬اإلأا ة! ‪-‬‬

‫دذا موضوَ هخ هياج إع م ائب خ ى لن نيوئع فهو‪ -‬اإلأا ة مدخل ل وع ‪ ،‬والوع‬ ‫املدخل الوحهد ل ستتت وك‪ ،‬ل نمل الاتتتتا ‪ ،‬ل نمل املربأ املقبول ع د اهلل‪ ...‬الوع ولهس‬ ‫النا ة‪ ،‬ولهس اليق هد‪ ،‬ولهس اإللف‪ ،‬ومن د ا دذا الدين النظهم مل هبذ صت تالً ن ناتتتوم‬ ‫كل يوم‪ ...‬ملاذا؟ ألن دذا النمل بهذا االعيها الدا م ال ييربأ ع د اهلل ألنو يابا عا ة‪،‬‬ ‫لذلك حب الاتتهام إع اهلل دو صتتوم اوو كان ياتتوم يوماً وي‬

‫يوماً ودذا ما ينس ت‬

‫ئ النا ة‪ ،‬وينيق اإلنسان من أق وعبو ي النا ة‪.‬‬ ‫إذن اإلنستتتتان فهو ت نم اإلمنانا ودذه االئتتتتيندا ا اليت شتت ت‬

‫إلهها اليقا ه‬

‫وال جوأي امليمازج ‪ ،‬واليت حتياج إع ن ضاله عاله ميم ئ ك ما نيحن ال وايا ونا‬ ‫الق وب ونادق اهلل عز وجل النزم والقاد‪ ،‬فهذا نضال عال جداً جداً‪ ،‬وحناأب يضاً ع ى‬ ‫جبها املقاوم مع كل نواَ القاوأا الذاته ‪ ،‬والاوم يأت أئم واحد‬

‫‪15‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫دذه السبهل‪.‬‬


‫ال يب حني يقول‪ :‬إذا كان يوم صتتتوم حدكم فال ي فث وال ي ستتتق وال ياتتتوب فإن‬ ‫ام ؤ ئتتتابو و شتتتامتو ف هقل إن صتتتا م! ‪ ،‬دل ي هم حد من دذا القول ال بوي الن يم ن‬ ‫ال فث وال سوق والن اهان وامل ياك وامل ساب‬ ‫ال يب مل يقل دذا‪ ،‬وكل دذه األشهاء م زول ومقبوح‬ ‫وغري الاوام‪ ،‬ولنن ملاذا خُ‬

‫غري أم ضان ال بأِ بها؟! م سيحهل‪،‬‬ ‫أمضان وغري أم ضان ول اا مني‬

‫الاوم بالذا حني ت يا دذه القضه ؟ خُ‬

‫الاوم بالذا‬

‫ألن الاتتوم كما بان ووضتتا ل ا مجهناً دو الذي يستتي هع ن ه م ئتت النا ة‪ ،‬دو الذي‬ ‫يسي هع ن ي قذنا من جماأاة القاوأا املوي ‪ ،‬فهذه أئال الاوم صالً اليت هياجها‬ ‫ال يب والول واملؤمن واملؤم ‪ ،‬النبري و الاتتتتتتتتتت ت ري‪ ،‬الذك واألنثى‪ ،‬ال قري وال ين‪ ،‬النل‬ ‫هياج إع دذه الرتبه ‪ ،‬ودذه د حنم الاتتتتتتوم اليت ت بق وت‬

‫ع ى اجلمهع‪ ،‬كل من‬

‫أا ن ياتتوم صتتوماً حقهقهاً ي ضتتوي حتت دذه احلنم ودذا املقاتتد‪ ،‬النل ولهس فقط‬ ‫األغ هاء ك ما يين دم بال ق اء‪...‬ال‪ ،‬د اك ش ء بند من ذلك بنثري ودو دذا‪.‬‬ ‫الاتتتتوم ‪-‬حني ناتتتتوم‪ -‬دو جزاء ذات ‪ ،‬فماذا ت يد كث من دذا جزاء؛ نك تي ب‬ ‫ع ى غ ا زك‪ ،‬تي ب ع ى ئاتتتتوأاتك‪ ،‬م ج من ئتتتت النا ا ‪ ،‬و دذا إشتتتتاأة إع ن‬ ‫منظم‪ -‬إن مل ينن كل‪ -‬ضتتت وب النبا امله ن املوبق إمنا م يتتتأدا اإللف والنا ة‪ ،‬الذي‬ ‫يزن م ة‪ ،‬و يستتت ق م ة‪ ،‬و ي ياب‪...‬إع هخ ه‪ ،‬م ة واحدة ع ى ئتتتتبهل غ ب اليتتتتهوة‬ ‫وإغواء اليته ان ثم ييوب توب ناتوح ين اهلل ع ى هثاأه ويبدل اهلل ئته اتو ح س ا ‪،‬‬ ‫لنن الذي ي نل دذا بينل ا م‪ ،‬فال ينا ي غ من اليوب حيى يينا ى اإلثم م ة خ ى‬ ‫ودو يبن ويقستتم األئستتام امل ظ نو ال ي يد‪ ،‬و نو كان صتتا ئاً‬ ‫كان لهس صتتتتتتتا ئاً‬

‫توبيو‪ .‬ئول لك إنو‬

‫إيانو‪ ،‬فهو مل ي هم كهف ينون اإليان‪ ،‬مل ي هم كهف يستتتتتتتينني‬

‫بال ارب وال االة‪ ،‬وال اوم دو ال ارب‪ ،‬فهو مل ي هم كهف تنون اال ئينان بال اوم‪ ،‬ولذلك‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪16‬‬


‫يين حهاناً باإلحباط ع دما يأت أمضان لهقول ل سو إن أمضان ئهأت ونسي هد م و‬ ‫بنض ال وا د امل ح ه ‪ ،‬وأيثما فقط يرتحل ثم ننو كما ك ا‪ .‬لهس دذا الاتتتتتتتتتتتوم الذي‬ ‫ي يده اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ومستتيحهل ن ينون دذا دو الاتتوم الذي ي يده اهلل‪ ،‬وصتدئون‬ ‫كما ئال نبه ا ع هو ال االة و ف ضل ال سالم نو لو صام دذا ال اوم ف اومو وف ه ع د اهلل‬ ‫الستتتتتتتتتتواء من مل يدَ ئول الزوأ والنمل بو واجلهل‪ ،‬ف هس هلل حاج‬

‫ن يدَ نامو‬

‫وشتتتتتتتت ابو ‪ ،‬و بناً لهس ئول الزوأ وحده‪ ،‬إمنا ي بق دذا يضتتتتتتتتاً ع ى ال ش وال مهم‬ ‫واألحقا وال س امل ياث امل يض اليت ال تسند بسنا ة املؤم ني وال ت يقى بيقا هم‪ ،‬بل‬ ‫الننس دو الاتتتتتحها‪ .‬كل دذا ي بق ع هها‪ ،‬لنن ال يب ا ماً يأت عمثال واحد والنقل ال‬ ‫بد ن يقوم عمهم اليج يد‪ .‬كهف؟‬ ‫مثالً الب اليت ئتتتتقت ك باً‪ ،‬أق ئ بها وح َت ع ى ك ب ب غ بو الن ش مب اً‪ ،‬ف زلت‬ ‫الب ومأل خ ها وئتتتتقت الن ب‪ ،‬شتتتتن اهلل هلا ف‬

‫هلا‪ .‬دذه ب ‪ ،‬وئد يقول ال جل‪:‬‬

‫ولنن نا ل ست ب ‪ ،‬ول ست نثى‪ .‬ال يا أجل‪ ،‬البد ن جت ‪ ،‬جن من الب األنثى من ى‬ ‫اإلنستتتتان‪ ،‬فهستتتتيوي بند ذلك الذك واألنثى‪ ،‬ول ج من الب األنثى اإلنستتتتان اق ّاء‬ ‫بالزنا والب اء و ب ريه‪ ،‬ودنذا جن من ى احلديث الاتتتحها ون هم احلديث‪ ،‬فال ينن ن‬ ‫تستتتتتتتري احلهاة إال بهذه ال ظ ة اليج يدي ‪ ،‬وال يب ئال‪ :‬من مل يدَ ئول الزوأ والنمل بو‪،‬‬ ‫ألن كث حهات ا زوأ‬

‫زوأ‪ ،‬وتزيهف‬

‫تزيهف‪ ،‬وكذب‬

‫كذب من ع ى مستتتتيويا‬

‫السائ والقا ة إع مسيويا الن ماء والوعان إع مسيويا النام والددماء‪ .‬حهاة زوأ‬ ‫وتزيهف وكذب! ج وا م و من ى اإلثم النبري والاتتتتتت ري ياتتتتتتا لنم فهم احلديث ع ى‬ ‫وجهو‪ .‬ئال‪ :‬من مل يدَ ئول الزوأ والنمل بو‪ ،‬ف هس هلل حاج ن يدَ نامو وشت ت ابو ‪.‬‬ ‫ملاذا تاتتتتتوم عن ال نام و نت كذلك؟‪ ،‬نت تينب ن ستتتتتك واهلل ال هياج دذا‪ ،‬ألن اهلل ال‬ ‫‪17‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫هياج ن متي ع عن ال نام واليتت اب فقط‪ ،‬دو ي يد لك ومن ج ك وبستتببك ن ت نل دذا‬ ‫ك ما ت ا ا‪ ،‬فنما ئ ا ال اوم ف ص ال تقدأ بثمن لإل صالل النهان املن وي واملا ي‪.‬‬ ‫دذا دو!‬ ‫إذا فهم ا الاتتوم بهذا امل ظوأ ومن دذه احلهثه ننون ئد بد نا وشتت ع ا‬

‫فهمو ‪-‬‬

‫عيقد‪ -‬فهماً صحهحاً وفهما عمهقاً‪ ،‬وئومل نيس ا بو بند ذلك ئالحاً إلصالل عهوب ا‪،‬‬ ‫وأتق خ ا وما ودن من ثوب ال س وال ول بهذا الاتتتتتوم إن شتتتتتتاء اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫يقول ع هو الاتتالة و فضتتل الستتالم‪ :‬لنُلَِّ شتتَ ْءٍ زَكَا ٌة ‪ ،‬وَزَكَاةُ الْجَستتَدل الاتتََّو ْمُ ‪ ،‬ودذا‬ ‫موضتتتتوَ اق ب الثانه إن شتتتتاء اهلل بنهد ئ هل‪ ،‬ودذا احلديث الذي أواه ابن ماج ‪ ،‬و‬ ‫احلديث الذي أواه محد وغريه‪ ،‬يقول‪ :‬صوم شه الارب‪ -‬ودو أمضان‪ -‬وثالث يام من‬ ‫كل شه يذدنب وح الادأ ‪ .‬إذن دذا يسيهدمل اإلصالل املن وي‪ ،‬وما دو وح الادأ؟‬ ‫دو ال ش واحلقد واحلستتد ي با ن اإلثم‪ .‬كهف يذدب؟ باتتهام أمضتتان وثالث يام ع ى‬ ‫األئل من كل شتته بإذن اهلل ملن فهم الاتتوم‪ ،‬لنن الذي ياتتوم ويا ت الرتاويا وأعما‬ ‫املستتتتتتتجد‪ ،‬وبني الرتوه والرتوه وي ياب ال اِ وييحدث ع هم وي ث اومو وه ك‬ ‫حستتده فهذا ال صتتام وال صتت ى وال ع مل اإليان ألن وع ه از ا ومل يذدب‪ .‬ما امليتتن‬ ‫إذن؟ امليتتتن نو مل ي هم‪ ،‬ودذا ينذب وين ت ن ستتتو وال ياتتتوم‪ ،‬واهلل غين عن تنذيبو‬ ‫ن سو‪ ،‬اهلل غين عن تنذيب دذا ومث و ن سو‪ .‬ن سأل اهلل تباأك وتناع ن ي يا ل ا مالما‬ ‫ال ظ ‪ ،‬و ن ي هض ع ه ا من لوامع ال ن إنو ول ذلك والقا أ ع هو‪ .‬ال هم همني‪..‬وائتتتي‬ ‫اهلل ل ولنم فائي‬

‫وه‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪18‬‬


‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شتتديد‪ ،‬و شتتهد ال إلو إال اهلل وحده ال شت يك لو‪ ،‬و شتتهد ن ئتتهدنا حممداً عبده‬ ‫وأئتتتولو‪ ،‬صت ت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصتتتحابيو املباأكني املهامني‪،‬‬ ‫و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪.‬‬ ‫يها اإلخوة واألخوا ‪ ،‬لنل شتت ء زكاة‪ ،‬وزكاة البدن الاتتتوم‪ .‬ما د الزكاة؟ الزكاة‬ ‫د ت نم املبالغ األناتتتتتتتتتتتتتتتتتتباء اليت خن جها من موال ا ت هرياً كما ئال الق هن الن يم‪،‬‬ ‫والي هري ينون من األو ضاأ واألخباث‪ ،‬ولذلك اهت دذه الزكاوا‬

‫و ضاأ ال اِ وبُين‬

‫ع هو ح م ن يي اوهلا دل بهت ال بوة‪ ،‬ألن اهلل ش فهم ن يي اولوا وئاخ ال اِ‪ ،‬وال يب‬ ‫ئال وئتتتتتتتاخ ال اِ ال ت هق ب ا‪ .‬الزكاة ت ه دم من خباثهم وت ه مواهلم من خباثها‬ ‫و وضاأدا‪ .‬إذن فهم ا اآلن من ى الزكاة ع ى دذا املن ى‪ ،‬فنهف ينون الاوم زكاة ل بدن؟‬ ‫ينون ت هرياً ل بدن من وضاأه و خباثو واومو؛ من اوم كثرية جداً ني اوهلا‪ ،‬و بناً‬ ‫كمها السم الذي ت سمم بها اإلنسان املنا ص كث ضنافاً م ضاع من ت نم اليت كان‬ ‫ييستتتتمم بها اإلنستتتان ئبل ما يت ئتتت ‪ ،‬ئبل ل ئتتت ‪ .‬بناً فاآلن الي وث البه بنل‬ ‫نواعو‪ ،‬فحيى ال نام الذي ني اولو والي اب الذي ني بو ك و م وث ومسمم‪ ،‬فمنسبا‬ ‫ال نم وال ون وال ا ح وكل امل نها ك ها موا مستتتتمم ‪ ،‬والبدن حني ينون ميتت ت والً‬ ‫لهل نهاأ باهلضتتتتم واأليض‪ ،‬فالنبد لهس ع ده ف صتت ت ن يي غ لياتت ت ه البدن من دذه‬ ‫الستتتموم‪ ،‬فهو ميتتت ول بأشتتتهاء خ ى‪ ،‬لنن لو توئ ا عن ال نام ث يها عيتتت ئتتتاع ‪،‬‬

‫‪19‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫و حهاناً مثانه عي ت ئتتاع‬

‫الاتتهف اليتتديد‪...‬ماذا ي نل البدن؟ النبد يي غ ليو ه‬

‫اجلسم من دذه السموم‪ ،‬وإعا ة عم هات ا‪ ،‬والبدن ن سو بأجهزتو املوي‬

‫يبد ي ظ ين‬

‫د األماكن املن وب ‪ ،‬ين د األماكن اليت حتياج إع إصالل ويبد يناجلها ويا حها‪.‬‬ ‫و كث من ذلك‪ ،‬اهلل يقول وَعَ َى الَّذلينَ يُ لهقُونَوُ فلد ْيَ ٌ َنَامُ مل س ْنلنيٍ فَمَن تَ َوَََّ َخه ْ اً‬ ‫فَهُوَ خَه ْ ٌ لَّوُ وََن تَاتتتتُومُواْ خَه ْ ٌ لَّنُم ْ ‪ ،‬والستتتتا ة امل ستتتت ون فهموا من دذه اآلي ن دذا‬ ‫يدخل‬

‫ول نم ي هقونو‪ ،‬ومن ى ائو ي ا ئي اعو ولنن جبهد وم يق كبريين‪ ،‬شهخ‬

‫كبري ي هق الاهام‪ ،‬ولذلك تق يضاً َوعََى الَّذلينَ ي و ُئونَوُ ي مثل ال ل‬ ‫جداً‪ ،‬اهلل يقول‬

‫الن ق صنب‬

‫حق دؤالء يضتتتتتاً وََن تَاتتتتتُومُواْ خَه ْ ٌ لَّنُم ْ إِن كُ يُم ْ تَن َْمُونَ ألنو من‬

‫الاتتنب جداً ن ين موا‬

‫ذلنم الناتت امليقدم ن دذا خري لنم‪ .‬كهف خري ليتتهخ د م‬

‫ميهدم كبري دش ن ياتتتتتوم؟ الن ماء ين فون من ثالثه ها الق ن النيتتت ت ين ن تق هل‬ ‫الستتن ا احل اأي اليت يي اوهلا اجلستتم واإلنستتان م هد جداً لو صتتحهاً‪ ،‬وم هد‬

‫عم ه‬

‫إ ال النم ‪ ،‬ئد يقول حدكم إ ال النم دذا إحلا ! ال‪ ،‬لهس إحلا اً‪ ،‬دذا ئ هن وَ مَا‬ ‫يُنَمَّ ُ ملن مُّنَمَّ ٍ وَال يُ قَ ُ ملن ْ عُمُ ِهل إِال فل كليَابٍ والدين واضتتتتتا جداً ثُمَّ ئَضتتتتتَى َجَالً‬ ‫وََجَلٌ مُّ سمًّى عل دَهُ د اك جالن لإلن سان وا ضا جداً‪ ،‬يَم ْحُو الّوُ مَا يَ يَاءُ وَيُث ْ لبتُ وال‬ ‫يزيد‬

‫النم إال الرب‪ ،‬ودذا موضتتتوَ ت اول اه بي اتتتهل حبمد اهلل وإئتتتهاب ئبل بضتتتع‬

‫ئ وا ال ننو إلهو اآلن‪ ،‬لنن دذ ا دو الدين وناد ال اوص اإلهله وال بوي ‪.‬‬ ‫يقولون إن تق هل الستتتتتتتتن ا لو تأثري كبري وم حون ع ى ت ويل عم اإلنستتتتتتتتان‬ ‫واحلهوان‪ .‬ملاذا؟ ألننم تن مون ن اإلنستتتتتتتتتتتتان حني يي اول ناماً البد ن تنمل وتقوم‬ ‫عم ه اهلضتتتم واأليض بيتتتنل عام‪ ،‬ود ا اقاليا البد ن تنمل مستتتيودم األكستتتوجني‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪20‬‬


‫إلنياج ال ائ الالزم هلذه النم ها ‪ ،‬ودذا ما يُن مل بنم ه األكستتدة‪ ،‬وعم ه األكستتدة‬ ‫ا م ًا‬

‫ي خ ه ي يج ع ها ا م ًا ما ُين مل باجلدأيا احل ة اليت تي اي‬

‫اق ه من‬

‫د ا إع د ا تضت ب ‪ DNA‬وغيتاء اق ه ‪ ،‬ود جدأيا م نون مه ن ود اليت ت سبب‬ ‫موت ا وشتتتتتتتتتهووخي ا‬

‫املدى البنهد‪ ،‬فإذا ته جداأ اق ه ماتت اق ه ‪ ،‬والستتتتتتتتتبب‬

‫األ ئا ئ دو دذه اجلدأيا احل ة‪ ،‬وإذا ضت بت دذه اجلدأيا ‪ DNA‬خاصت‬

‫افو‬

‫متو اق ه وأال كل ش ت ء‪ ،‬وكل دذا ناتج عن عم ه األكستتدة‪ ،‬ومن د ا نه ما يُن مل‬ ‫عمضتتتتا ا األكستتتتدة لن حتاأب دذه اجلدأيا احل ة‪ .‬مجهل! افرت الن ماء لو نو ئ ل‬ ‫كمه ال نام اليت يي اوهلا اإلنستتان‪ ،‬ف و صتتام اإلنستتان مثالً ناتتف الهوم ال يي اول شتته اً‬ ‫ماذا ينون؟ ئتتتتته هم اجلستتتتتم ن د اك حال جماع ‪ ،‬فهوف عم ه إنياج ال ائ لألوئا‬ ‫احل ج ‪ ،‬وبذلك ال تيم عم ه كستتتتتتدة‪ ،‬وباليال ال ت ق اجلدأيا احل ة وتنهش اق ه‬ ‫فرتة ول‪.‬‬ ‫ج ب الن ماء دذا‬

‫اليستتنه ها‬

‫ف صت ئتتنهدة ونا أة جداً‪ ،‬فهما يُن مل بالقب‬

‫األحها ه الثانه اليت ئام ع هها النامل األم ين امليتتتتهوأ أوي وولرب ‪ ،‬وئد ثبت لو بند‬ ‫ذلك ن تق هل ما يي اولو اجلستتتم من ئتتتن ا ح اأي فنالً ي مم اجلست تم‪ ،‬فالضت ت ط ي زل‬ ‫والن سرتول وكل عم ها اجل سم ت ابا مميازة ومثاله ‪ ،‬وئد ثبت دذا ع ى ن سو وع ى‬ ‫زمال و‬

‫القب األحها ه الثانه ‪ .‬ب ند ذلك ذدب الن ماء خ وة خ ى‪ ،‬فج بوا دذا ع ى‬

‫اجل ذان؛ فج ذ ين ى لو نظام غذا عا ى‪ ،‬وج ذ هخ ين ى نظام ئ هل الستتتتتتتتتتتتن ا ‪،‬‬ ‫فاأت ع ميوئتتتتتتتتتط احلهاة ع د اجل ذ الذي ينامل بال ظام اجلديد من ‪ .%13-13‬جت ب !‪،‬‬ ‫لنن من اجل ذ إع اإلنستتتتتتان ئ زة وي جداً‪ ،‬إذن البد ن من حب ق ميوئتتتت ت ‪ ،‬فم وا‬

‫‪21‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫بق و تستتتتتمى ئ و املناك وج بوا ع هها‪ ،‬ود تنهش‬

‫املويربا عيتتتت ين ئتتتت ‪،‬‬

‫فج بوا ع هها ن س ال ظام‪ ،‬وبند ث يت عيتتت ت ة ئتتت ت كانت الق و اليت عوجلت بال ظام‬ ‫اجلديد؛ نظام الاتتهام حاليها بيتتنل عام فضتتل بنثري من الق و األخ ى‪ ،‬بل وعاشتتت‬ ‫ول‪ ،‬فما من الق و النا ي‬

‫عي ئ وا عي ة ئ و ‪ ،‬ومن الق و الذي عوجلت‬

‫بال ظام اجلديد أبن ئ و فقط ب اأق ئي ئ و ‪ ،‬فأصبحت اق وة لإلنسان ئ يب جداً‪،‬‬ ‫واآلن الن ماء ع ى شبو يقني ن الاهام يزيد‬

‫ميوئط عم اإلنسان‪ ،‬و صدق اهلل القا ل‬

‫حيى ل نباأ امليهدمني وََن تَاُومُواْ خَه ْ ٌ لَّنُم ْ إِن كُ يُم ْ تَن ْ َمُونَ ‪.‬‬ ‫ولنل دذا الي ستتري الن م يوضتتا بنض اإليضتتال ملاذا ينهش حبمد اهلل كث ع ماء‬ ‫املس ت مني وخاص ت األتقهاء م هم‪ ،‬امليمستتنني بأدداب الي ت ين ‪ ،‬ح َان النياب والس ت ‪،‬‬ ‫دل الاالل والزدد‪ ،‬دل الاهام والقهام‪ ..‬ينهيون عماأاً مي اول تب غ مثانني و تسنني‬ ‫و ما وبنضتتتتتهم حيى جياوز املا ‪ ،‬ولهس دذا فقط‪ ،‬فهم ال ييجاوزون ا ثالثني ئتتت ت إع ‬ ‫األمام فقط حبستتتاب الزمن‪ ،‬وإمنا يضتتاً يظ ون بنافه وحهوي ممينني بنقوهلم وبذاك تهم‪.‬‬ ‫شت ء غ يب!‪ ،‬اآلن انظ إلنستتان عا ي لهس لو عالئ ال باليقوى واالليزام والدين والن م‬ ‫فيجده‬

‫الثمانني تق يب ًا خ فا بالنامل‪ ،‬لنن عامل مثل النالم البو‬

‫مثالً فهذا ئ يب‬

‫ع ى الثمانني وه ظ ما شتتتتتاء اهلل النياب والستتت ت واليتتتتتن ومهيم بأحوال املستتت ت مني‬ ‫وبالستتتتهائتت ت وبال ن وييتت ت ع ى أج هو‪ .‬ونستتتتأل اهلل ن يد‬

‫عماأ ع ما ا ألنهم‬

‫ب كات ا‪ .‬ملاذا؟ الاتتهام والقهام لو تأثري كبري جداً‪ ،‬وحيى القهام لو تأثري كبري جداً‪ ،‬فال وم‬ ‫ئبع ئاعا‬

‫و ئت ئاعا وحيى مخس ئاعا ميواص و كث من مخس ئاعا‬

‫ميواصت ت لو تأثري مضت ت جداً ع ى اليت ت ايني‪..‬إذن البد ن تيح ك‪ ،‬والذي يقوم ال هل ال‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪22‬‬


‫ي ام مخس ئتتتاعا ميواصت ت ‪ ،‬وئال ع هو الاتتتالة و فضتتتل الستتتالم‬ ‫م‬

‫ئهام ال هل‪ :‬إنو‬

‫ة ل داء عن اجلسد ‪ .‬بناً دل الاهام و دل القهام‪.‬‬ ‫حدث اإلمام ‪-‬و خيم بهذا‪ -‬ابن حج اهلهثم ئدِ اهلل ئتتت ت ه املن اليتتتتتافن‬

‫كيابو إحتامل دل اإلئتتتالم صواص الاتتتهام عن أجل كان من وفاً بنث ة الاتتتالة والقهام‬ ‫والاتتتهام ااو عبد اهلل بن مالك ملا ُفن ئدِ اهلل لو ئتتت ه الن يم عبق من ت بيو شتتت ء‬ ‫هب من املستتك وعجب ال اِ‪ ،‬ف هه حد إخوانو‬

‫امل ام‪ ،‬ئال‪ :‬يا عبد اهلل ما دذا الذي‬

‫عبق ‪-‬ودو عبق من املستتتتتتك‪ -‬من ت بيك؟ ئال‪ :‬إنو اليالوة والظمأ؛ تالوة الق هن والظمأ‬ ‫ي الاوم‪ .‬يقول ع هو الاالة و فضل السالم‬

‫احلديث الذي خ جو البواأي ومس م عن‬

‫ب د ي ة‪ ،‬ئال‪ :‬ق ومل فم الاتتتتتتتتتتتا م هب ع د اهلل‪-‬‬ ‫ب ريدا‪ -‬من أيا املستتك‪ .‬وتن مون احلديث اآلخ املو ج‬

‫أواي يوم القهام ‪ ،‬و أواي‬ ‫الاتتحها‪ ،‬ئال ع هو الاتتالة‬

‫و فضل السالم‪ :‬مَا ملن ْ مَنُْومٍ يُنْ َمُ فل ئَبلهلِ الَّول ‪-‬واهلل تباأك وتناع ع م عمن ين م‬ ‫ئتتتتتتتبه و‪ -‬إِلَّا جَاءَ يَو ْمَ الْ لقهَامَ ل وَكَ ْمُوُ يَد ْمَى الَّو ْنُ لَو ْنُ َمٍ وَال يياُ أِياُ ملستتتتتتت ْكٍ‪ .‬إنو م‬ ‫اليتتتتتها ة‪ ،‬لنن خ ومل الاتتتتتا م هب ع د اهلل من أيا املستتتتتك‪ .‬إذن يهما هب م‬ ‫اليههد م خ ومل الاا م؟ خ ومل الاا م‪.‬‬ ‫نستتتتأل اهلل تباأك وتناع ن هقق ا حبقهق الاتتتتهام‪ ،‬و ن ينه ا ع ى ن ناتتتتوم دذا‬ ‫اليتتتتته وغريه كما هب وي ضتتتتتى ئتتتتتبحانو وتناع ‪ ،‬ال هم عد ع ه ا يا عوا ب ضتتتتت ك‬ ‫وب محيك يا أؤومل يا أحهم يا ك يم يا وائتتتتع يا غين يا أب الناملني‪ ،‬ال هم اجنل جتمن ا‬ ‫دذا جتمناً م حوماً‪ ،‬وت ئ ا من بنده ت ئاً مناتتتتوماً‪ ،‬وال تدَ فه ا شتتتتقهاً وال حم وماً‪،‬‬ ‫ال هم باأك ل ا فهما بقى ل ا من شتتنبان‪ ،‬وب ا ال هم أمضتتان‪ ،‬واجن ا فهو من عيقا ك من‬

‫‪23‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ناأ جه م‪ ،‬واملستتتت مني واملستتتت ما‬

‫مجنني ب ضتتتت ك وم َك وأمحيك إهل ا وموالنا أب‬

‫الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل! إن اهلل يأم بالندل واإلحستتتتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشتتتن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوم وا إع صالتنم ي محين وي حنم اهلل‪.‬‬ ‫*****************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪24‬‬


‫مقاربة جديدة للصيام‬ ‫إنَّ احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونسينه و ونسي‬ ‫وئتته ا‬

‫ه ونسيددهو‪ ،‬وننوذ باهلل من ش وأ ن س ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مُضتتل لو‪ ،‬ومن يُض ت ل فال دا يَ لو‪ ،‬و شتتهد الَّ إلو إالَّ‬

‫اهلل وحده ال شت يك لو‪ ،‬و شتهد ن ئتهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبده وأ ئولو‪ ،‬و ص وتو‬ ‫من خ قو و مه و ع ى وحهو‪ ،‬صت ت ى اهلل تناع ع هو‪ ،‬وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصتتتحابيو‬ ‫املباأكني املهامني‪ ،‬و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪ ،‬وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتهنم ون ستتت اقا‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذأكم‬

‫و حذأ ن ست ت من عاتتتهانو ئتتتبحانو وةال‬

‫م ه لقولو جل من ئا ل مَن ْ عَمللَ صتتَاللحاً‬

‫فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ما بند يها اإلخوة امل س مون األحباب‪ ،‬ييها األخوا امل س ما ال ا ضال يقول‬ ‫اهلل ئتتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو الن يم‪ ،‬بند ن عوذ باهلل من اليتتته ان ال جهم‪ ،‬بستتتم اهلل‬

‫ال محن ال حهم‬ ‫ب عََى الَّذلينَ ملن ئَب ْ ل ُنم ْ لَنََّ ُنم ْ‬ ‫اهَامُ كَمَا كُيل َ‬ ‫ب عََه ْ ُن ُم ال ي‬ ‫يَا َُّيهَا َّالذلينَ همَ ُوْا كُيل َ‬ ‫تَيَّقُونَ‪َ 381‬يَّاماً مَّ ْندُو َا ٍ فَمَن كَانَ مل نُم مَّ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَ لندَّةٌ يمن ْ َيَّامٍ ُخَ َ َوعََى‬ ‫الَّذلينَ ُي لهقُونَ ُو لف ْديَ ٌ َنَامُ ملس ْنلنيٍ فَمَن َت َوَََّ َخه ْ ًا َفهُوَ َخه ْ ٌ لَّوُ َوَن تَاُومُواْ َخه ْ ٌ لَّ ُن ْم إِن‬ ‫شه ْ ُ َأمَضَا َن َّالذل َي ُنزِلَ فله لو الْقُ ْه ُن ُددًى لِّ َّاِِ وَ َبهي َا ٍ مي َن اْلهُدَى‬ ‫ُك ُي ْم تَن َْمُونَ‪َ 381‬‬

‫‪25‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يه ْ َ فَ ْهَاُم ْوُ َومَن كَانَ مَ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَنلدَّةٌ مي ْن َيَّا ٍم ُخَ َ‬ ‫وَالْ ُ ْئَانِ فَمَن شَ ِهدَ مل نُ ُم ال َّ‬ ‫ُي ِيدُ الّوُ بل ُن ُم اْلهُس ْ َ وَالَ يُ ِيدُ بل ُن ُم الْنُس ْ َ وَليُنْملُوْا الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُوْا الّ َو عََى مَا َددَا ُك ْم‬ ‫ب ُجلهبُ َع ْوَ َة الدَّاَِ إِذَا َعَا ِن‬ ‫ك علبَا لي عَ ي َف ِإين ئَ ِي ٌ‬ ‫ئأَلَ َ‬ ‫وَلَنََّ ُن ْم تَي ْنُ ُونَ‪ 381‬وَإِذَا َ‬ ‫‪381‬‬

‫شدُونَ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَْلهُ ْؤمل ُوْا بل لَنََّ ُهم ْ يَ ْ ُ‬

‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وب َّغ أئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من الياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ،‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة األفاضل‪ ،‬ييها األخوا ال اضال ‪ ،‬مل يبق به ا إن شاء اهلل تناع وبني‬ ‫اليه الن يم إالَّ يام ولهال مندو ا ‪ ،‬ونسأل اهلل تباأك وتناع ‬

‫دذه الساع املباأك‬

‫من دذا الهوم األغ األزد بأاا و احلس ت ى وص ت اتو النُال وم َّو وفض ت و ن يبّ ا اليتته‬ ‫الن يم‪ ،‬وجين ا فهو من املربوأين ال ا زين امل حني ب محيو إنو أحم ال امحني‪.‬‬ ‫ئتتتتأليين اب يت ئبل يومني؛ ي يا بيت ما ئتتتت ال ح اليت نستتتتيقبل بها اليتتتته‬ ‫الن يم؟! فياةٌ ص رية صامت اليه لس يني ماضهيني‪ ،‬وشق ع هها كما ييق ع ى مثاهلا‪،‬‬ ‫لن ها جتدُ من امليتتاع والنوا ف اجلهاش ت ؛ عوا ف الينيتتق والي هف ما جيده كل مس ت م‬ ‫وكل مستت م حول النامل‪ ،‬وكما ئ ا غري م ة مما ال ي همو‪ ،‬و ياتتنب جداً ن ي همو غري‬ ‫املستتتتت م‪ ،‬ح مانٌ وئتتتتتتنا ة‪ ،‬ح مانٌ وبهج ‪ ،‬ح مان وف ح ‪ ،‬ف ح ئبل ن يأت ‪ ،‬وف ح‬ ‫إبَّانو‪ ،‬وحزن وحس ة بند ن يُدب وييوع ‪ ،‬دذا من باب متثل األضدا ‪.‬‬ ‫د اك نظ ي ف ستت ه ألحد احلنماء اإلئتتالمهني ي ى فهها ن اليتتو‬ ‫اكيماالً‪ ،‬و عظم نضجاً إذا كان ئا أاً ع ى دضم ضدا وميقابال‬

‫كث‬

‫ينون كث‬ ‫شواهيو‪ ،‬بال‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪26‬‬


‫شك دذه اليواه امل كب ‪ ،‬مقابل اليواه الساذج البسه الواحدي ‪ .‬إذا كان غ هاً‬ ‫ينن ن ين ‪ ،‬ي غين وك يم لهس فهها ض تدا ‪ ،‬فهذا ش ت ء بهن ‪ ،‬وإذا مل هاتتل دذا‬ ‫فهذا من ألم عبا اهلل‪ ،‬دذا م حط عن أتب اإلن سان‪ ،‬ن ينون غ هاً وال ين‬

‫دذا البنهد‬

‫أعما احلهوان فض تل م و‪ ،‬لنن ن ينون فقرياً وين !! عجهب‪ ،‬دذا دضتتم ومتثل لألضتتدا ‪،‬‬ ‫ك م وع اء وندى وبذل مع ال ق شتتت ت ء غ يب‪ ،‬ن ينون مجهالً وينف و تنون مجه‬ ‫وتنف‪ ،‬وال ي ويو مجالو إنو مجع بني األضتتتدا ‪ ،‬ن ينون مست ت اً حاكماً ئوياً ويات ت ا‬ ‫وين و ويسما‪ ،‬مجع بني األضدا ‪ ،‬إذاً متثل األضدا ‪ ،‬ودضم كرب كمه من األضدا دو‬ ‫ع وان ال ضج واالكيمال اإلنسان ‪.‬‬ ‫اليتتتتاع صتتت الدين احللِّ اليتتتتاع امليتتتتهوأ‪ ،‬الحظ دذا املن ى ئبل ن يُ ظِّ لو‬ ‫ال ه ستتومل النبري‪- ،‬نظَّ لو بند ذلك بزداء مخس ت ئ ون‪ ،-‬فاليتتاع فهم دذا‪ ،‬وصتتدق‬ ‫من اى اليتتاع شتتاع اً ألنو ييتتن ‪ ،‬ودو ش تن م ا‪ ،‬ييحستتس األشتتهاء اخ هاً ب يق‬ ‫عمق مما ي ن ها ال اِ النا يون‪ ،‬اإلنستتتتتتتتتتان النا ي إذا أ ى رياً مجهالً ي ظ إلهو من‬ ‫م ظاأ ت ذوي‪ ،‬كهف ينن ن ليق يو لن هك و‪ ،‬و ذوق حلمو‪ ،‬ما اليتتتاع فإنو ي ظ إلهو‬ ‫نظ ة شتاع ي ‪ ،‬ثم ين مو بقاتهدة م ده‪ ،‬ومن د ا ئتُم اليتاع شتاع اً‪ .‬اليتاع ص‬ ‫اإلمام ع َّ ك م اهلل وجهو‪:‬‬

‫الدين احل يقول‬

‫مجنت‬

‫ذاتتتك األضدا *** ولتتذا عتزَّ لك األنتتدا‬

‫ئال‪ :‬لهس لك ض يب‪ ،‬لهس لك شبهو‪ ،‬ألنك جامع بني األضدا ‪ ،‬نت حاكم مري‬ ‫مؤم ني وحنهم‪ ،‬حاكم وص ول‪ ،‬حاكم وميساما‪ ،‬يَسبُّو حددم من اقواأج ودو بني شهنيو‬ ‫ومجهوأه‪ ،‬ئا الً‪ :‬ئات و اهلل كاف اً ما فقهو!‪ ،‬فوثب القوم لهقي وه‪ ،‬فقال اإلمام ع ‪ :‬أويدًا‬

‫‪27‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫إنَّما دو ئبَّ بسبَّ و ع و عن ذنب‪ .‬إمربا وأ يُسب ع ى م ربه ويقول كث ش ء ن‬ ‫ئبو كما ئبين‪ ،‬مل ي ي هلا فقههاً‪ ،‬حيى د ا‬

‫الدول الديق ا ه امليقدم‬

‫ئب‬ ‫وأوبا َّ‬

‫ال هس ينيرب ج ي ينائب ع هها حهاناً بالسجن ملدة ال بأِ بها‪ ،‬لنن ع ئال نا واحد‬ ‫من ال اِ وإن ك تُ مبي ىً‪ ،‬إمنا دو ئبَّ بسبَّ و ع و عن ذنب‪ ،‬وئد ع و ‪.‬‬ ‫ينون حاكماً مستتتت ت اً ئوياً مقيدأاً وصتتتت ت وحاً ميستتتتتتاحماً ع واً ك ياً‪ ،‬مجع بني‬ ‫األضتدا ‪ ،‬وكان فقرياً فق اخيهاأ ال فق اضت اأ‪ ،‬ولن و كان ك ياً جداً كال يا امل ئ ‪،‬‬ ‫ييمثل أئولو ونبهو‬

‫ذلك‪..‬مجع بني األضدا ‪ ،‬إع هخ دذا اجلمع‪.‬‬

‫د ا حنن جنمع بني األضتتدا ون ن نيتتن ‪ ،‬ن ل باحل مان‪ ،‬نستتند باحل مان‪ ،‬حنن‬ ‫مبيهجون جداً عمقدم أمضتتتتتتتان‪ ،‬فنالً كث ما ي دب ا وخيه ا ن تأت حدنا م هيو ئبل ن‬ ‫ييتتهد اليتته ‪ ،‬لو كان‬

‫ئتتابق ع م اهلل نها تأت بند ن ييتتهد اليتته ف هنن ذلك‪،‬‬

‫واحلمد هلل خن ج إن شتتتتاء اهلل اد ين م ُه ين بإذن اهلل تناع ‪ ،‬أمضتتتتان املُ هَّ واملُن ّ‬ ‫يضتتاً‪ ،‬لنن ئبل اليتته ب ه ‪ ،‬ال حنستتد مستت ماً ما ئبل اليتته ‪ ،‬ولنن ن جو لو وائتتع‬ ‫أمح اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫فهذا مجع بني األضتتدا ‪ ،‬وع وان نضتتج واكيمال‬ ‫ال ا‬

‫وال نا‪ ،‬و‬

‫اليتتواتته املستت م ‪ ،‬حيى‬

‫ب ا ا وب ات ا الا اأ والا ريا مههؤون ل نمال‪ ،‬بد وا خيربون‬

‫وينهيتتون دذا النمال‪ ،‬ولذلك ح يٌ ب ا ن نقف وئ نان ة ميأم ل نك دذه املستتأل ‪،‬‬ ‫ما ئتت ئتتنا ت ا ب مضتتان؟‪ ،‬حنن اآلن وصتت َ ا وئ ا نها ئتتنا ة باحل مان‪ ،‬لنن ما ئتت‬ ‫ذلك؟‪ ،‬كهف ييم ذلك؟‪ ،‬البد ن ن نك دذا‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪28‬‬


‫مثل دذا الستتتؤال يها األخوة واألخوا ‪ ،‬ال بد ا ماً ن نُ ْوئتتتلع دامش غري ضتتتهق‬ ‫ل اُ ع اإلهل ‪ ،‬لإلننام اإلهل ‪ ،‬ل ف اإلهل ‪ ،‬عمن ى نك حني تبوع فَ ْهَس ْيَجلهبُوا ل وَلْهُ ْؤمل ُوا‬ ‫بل لَنَََّ ُهم ْ يَ ْشُدُونَ حني تبوع وميع ومضع ألم اهلل ال ت يظ البؤِ والق وط واإلحباط‪،‬‬ ‫بل انيظ البهج وال ح والستتنا ة‪ ،‬ئُل ْ بل َض ت ْلِ الََّول وَبل َح ْمَيلول فَبلذَلكَ فَ ْهَ ْ َحُوا بال شتتك‬ ‫دذا شتتتتتتتتتأن إهل ‪ ،‬ال ينن ن ي نك و ن يُن ل وه ل بنق ه ما ي ت شتتتتتتتتتهدي ‪ ،‬عم ق‬ ‫عقالن ‪ ..‬ال‪ ،‬دذا ص ع إهل ‪ ،‬شأن إهل ال شأن ل ا بو‪...‬دذه واحدة‪.‬‬ ‫ثانهاً‪- ،‬من بند ذلك و من وأاء ذلك‪ -‬ن يد ن خنيرب ت نهك دذه املستتتتتتتتأل عم ق‬ ‫ن همو‪ ،‬عم ق خيا ا حنن‪ ،‬ال يب شاأ إع دذا الس ب يق عمهق جداً‪ ،‬وئومل ت ون من‬ ‫خالل اليتتتتتت ل نو أعما من الاتتتتتتنب و من البنهد ع ى كثري من ع ما ا ن ي هموا دذا‬ ‫ال هم‪ ،‬وحنن مل ننن ل همو إالَّ أعما‬

‫ضتتتتتوء مناأمل جديدة‪ ،‬ومناأمل خ ى فيا عه ا‬

‫ع هها بنض كباأ الداأئتتتتتتتتني والن ماء حول النامل‬

‫مباحث الستتتتتتتتنا ة‪ ،‬يبحثون عن‬

‫الستتتتنا ة‪ ،‬ما ئتتت الستتتتنا ة؟‪ ،‬ما ع الستتتتنا ة؟‪ ،‬ما ئتتتتباب الستتتتنا ة؟‪ ،‬ما مقابال‬ ‫وم ائضا السنا ة؟‬ ‫ال يب ص ت وا أب وتس ت هماتو ع هو يقول‪ :‬ول اتتا م ف حيان ‪ ،‬دو أبط بني الاتتوم‬ ‫وال ل‪ ،‬ال يب يقول دذا‪ ،‬ودذا شتتت ت ء واضتتتتتا‪ ،‬د اك ف ح وبهج عجهب‬ ‫األم اآلن ع ى موعد مع عهد حقهق ‪ ،‬لهس عهد ال‬

‫دذه األم ‪،‬‬

‫‪ ،‬عهد الاتتهام‪ ،‬عهد اليتته ‪ ،‬و نا ال‬

‫حتدث عن عهد ال وازي ‪ ،‬وعن عهد املستتت ت ستتتتتال ‪ ،‬وعن عهد النالم ال اأغ‪ ،‬دذا كالم‬ ‫فاأغ‪ ،‬دذا ي ستتد ف حي ا ال بانه ‪ ،‬وي ستتد وي يق‬

‫ويي وَّل حظ ا وئس ت ا من الستتنا ة‬

‫املقستتوم ل ا‪ .‬دؤالء يظ مون ن ستتهم‪ ،‬مَن أا الستتنا ة ف ه بها‬

‫‪29‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫ذك اهلل‪ ،‬ف ه بها‬


‫اع اهلل‪ ،‬ف ه بها باالئتتتتتتيثماأ‬

‫كهانو البا ن‪ ،‬بينمهل ن ستتتتتتو وأوحو‪ ،‬دذه د‬

‫الستتنا ة احلقهقه ‪ ،‬ولهس باجل وِ ع ى املقاد بند صتتالة امل ب و الرتاويا‪ ،‬واجل وِ‬ ‫مام الي از ل ساعا ال وال لهل نهاأ كأنو شه مس سال ‪ ،‬لألئف دذا ما ي ن و اجلهل‬ ‫وعدم الوع باألددامل احلقهقه وجبود امل وضوَ ومن اه‪ ،‬ودو الاهام و الاوم د ا‪.‬‬ ‫إذن ل اتتتتتتتتتتتتتتتا م ف حيان؛ ف ح ع د ف ه‪ ،‬لهس‬ ‫اإلف اأ‪ ،‬ال يب د ا ين ه ا بنل تبسهط وتسههل عظم نظ ي‬ ‫املوياني‬

‫النهد فقط‪ ،‬بل كل يوم ع د‬ ‫السنا ة‪ ،‬اآلن لو ئألت‬

‫ع م ال س‪ ،‬ما د املنا ل األكث مقبوله بني الداأئني والن ماء ل سنا ة؟‪،‬‬

‫ود املستتماة عمنا ل الستتنا ة عا هاً‪ ،‬دذه املنا ل تقول الستتنا ة تستتاوي ن ت يد ما‬ ‫مت ك مقستتتوماً ع ى ن مت ك ما ت يد ‪ .‬ما من ى دذا النالم؟ دذا النالم مقيبس ومؤئتتتس‬ ‫نظ ي ع ى عباأة ل وا النظهم‪ ،‬والذي يُقال إنو ما مستتتت ماً أمح اهلل تناع ع هو‪،‬‬ ‫اآلن بد‬

‫تربز بنض الدأائا ‪ ،‬وم هم باحث ملانه كبرية ب ز بنض الوثا ق اق رية‬

‫جداً تربدن بها ن لهو تولهستتتيوي األ يب النامل الذي حيى مل يقاأن بو بنض كباأ نقا‬ ‫األ ب‬

‫النامل يسيوفسن ‪ ،‬ئالوا دو عظم م و بنثري‪ ،‬تولهسيوي الذي كان به و وبني‬

‫اإلمام حممد عبده م ائتتتتال ميتتتتهوأة ومن وف ‪ ،‬ولو كياب صتتتت ري ااو حنم ال يب‬ ‫حممد حتدث فهو عن أئتتتول اهلل عذب حديث و نات ت و‪ ،‬ال جل يقال إنو ما مست ت ماً‪،‬‬ ‫وغري بنهد نو ما مس ماً أمح اهلل تناع ع هو‪ ،‬صاحب احل ب والسالم‪ ،‬و نا كاأانه ا‪.‬‬ ‫توله سيوي ئال م ة‪ :‬له ست ال سنا ة ن مت ك كل ما ت يد ‪ ،‬ودذا صتحها‪ ،‬انظ وا‬ ‫إع األم اء والوزأاء وامل وك واألغ هاء‪ ،‬انظ وا إع من انيح م هم و من ب ا هم‪ ،‬ملاذا‬ ‫ي يح ون‪ ،‬كل ش ء ي يدونو ه اي ونو‪ ،‬ي ش ء فقط إ شاأة دنذا يُح ض هلم م و عي ة‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪30‬‬


‫مناذج‪ ،‬لهست ئهاأة واحدة‪ ،‬ع ددم مخسون و ئيون ئهاأة من‬

‫از م هون يوأو‪ ،‬ومع‬

‫ذلك لهستتوا ئتتنداء‪ ،‬بل تنستتاء وئان ون ويا ستتون با ستتون املستتاكني‪ ،‬تولهستتيوي فهم‬ ‫دذا‪ ،‬وئال لهس بالض وأة بداً‪ :‬لهست السنا ة ن مت ك ما ت يد‪ ،‬لنن السنا ة ن ت يد‬ ‫ما مت ك ‪ ،‬ن ت غب فهما مت ك‪.‬‬ ‫ل قد ئ ت دذا ع ى امل رب غري م ة‪ ،‬حن ياج إع ئدأ غري عا ي‪ ،‬غري مأنوِ وغري‬ ‫مألومل من احلنم حيى نقديأ ئهم ما ننم اهلل بو ع ه ا‪ ،‬ما ننَّم ا اهلل بو‪ ،‬لهس ئتتتتتتتتتتتهالً‬ ‫ولهس عا ياً ن تنون لديك زوج صتتتتتتتتتتتتاحل ‪ ،‬لهس عا ياً ن تنون لديك زوج ع ه‬ ‫صتتاحل وولو تُ زق م ها الولد‪ ،‬انظ إع الذين شتتقوا بزوجاتهم‪ ،‬لهس عا ياً يا خيت ن‬ ‫ينون لديك زوج م يزم ومؤمن وتق وع هف ومستتتتتتؤول ييحمل مستتتتت ولهيو إزاء زوجو‬ ‫و وال ه‪ ،‬دذا م ائتتتيث ا‬

‫دذا الزمان بالذا ‪ ،‬زمان الالمستتتؤوله زمان اليتتتهوا‬

‫امل ي ‪ ،‬لهس عا ياً ن تنون شتتتتتواتتتتتاً م يزماً تن مل‬

‫يق اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬وتؤ ي‬

‫ف‬

‫اهلل‪ ،‬ومتيتتت ومنك خ ‪ ،‬تن مل ين ي ب‬

‫يب‬

‫ن هخذ ي وجه ‪ ..‬لهس دذا شتتتتتتتته اً عا ياً‪ ،‬بل ننم من عظم ال نم ع ه ا‪ ،‬لهس‬

‫عا ياً ن ننون د ا اآلن‬ ‫و‬

‫ن ئف‪ ،‬ين ي ب‬

‫ن ئتتترتيا‪ ،‬و ين‬

‫املستتجد ونستتيمع إع دذا احلديث‪ ،‬كثريون اآلن‬

‫املقاد ‪،‬‬

‫النمل ي تزق‪ ،‬يقول النمل عبا ة‪ ،‬والنبا ة صتتتبحت ماذا؟ ل واً! النمل عبا ة ننم‪،‬‬

‫والنبا ة ما د إذن؟ ال بد ن جيهب عن دذا السؤال‪ ،‬إذا كان النمل عبا ة‪ ،‬والنبا ة ماذا‬ ‫صاأ ؟ صاأ ل واً وف اغاً لذلك دو يرتكها‪ ،‬يضحك ع ى ن سو‪.‬‬ ‫ف هس عا ياً ن تنون من اجمينني‬

‫يوم مجن ‪ ،‬فضتتتتتل كبريدذا‪ ،‬لهس عا ياً ن‬

‫تنون باتتتتتتحيك مل تأ ع ى ع ب مدولب ‪ ،‬تهت ع ى ئتتتتتتائهك‪ ..‬انيبو‪ ،‬لهس عا ياً ن‬

‫‪31‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫تباتتتت ن و ن باتتتت ك‪ ،‬ودنذا‪ ،‬لنن حتياج إع ئدأ غري عا ي من احلنم لن ت هم ما‬ ‫نت فهو من ننم ‪ ،‬منظم ال اِ‪ ،‬بل كل ال اِ الذين لهستتتوا ئتتتنداء‪ ،‬لهست توا كذلك من‬ ‫جل نهم ال ي نون‪ ،‬بالننس ع ددم النثري الذي مّنهم اهلل إياه‪ ،‬دم غري ئتتتتتتتتتتنداء و‬ ‫تنستتتتتاء لستتتتتببني؛ الستتتتتبب األول نهم ال ييتتتتتن ون بقهم ما ع ددم‪ ،‬بالننس حهاناً‬ ‫ين ونو‪ ،‬بدَّلوا ننم اهلل ك اً والنهاذ باهلل‪ ،‬دو نائم وئتتاخط ألن اهلل ع اه دذه الزوج ‪،‬‬ ‫ودذه الزوج م هون واحد ييم ى مث ها يا مستتنني‪ ،‬ملاذا نت ئتتاخط ع هها‪ ،‬ئتتاخط ألن‬ ‫اهلل ع اه مخست ت من األوال هياجون إع أزق وإع تنب‪ ،‬تستتتوط ع ى مخست ت وغريك‬ ‫ييم ى ن اف ولد‪ ،‬ألنو لهس ع ده ال ولد وال ب ت‪ ،‬و نت ئاخط‪ ،‬تن ب نم اهلل؟! حق‬ ‫ن تنون تنهس تاً‪ ،‬و ن تنون با س تاً‪ ،‬مث ك ال ين مل ما د الستتنا ة ص تالً‪ ،‬نت ُع هت‬ ‫السنا ة‪ ،‬وبد تها و ح يها ك اً وبؤئاً والنهاذ باهلل‪.‬‬ ‫والسبب الثان ن ا نقاأن‪ ،‬ما يُن مل باملقاأنا املي ق ‪ ،‬دذه تنائ تولد الينائ ‪..‬‬ ‫كهف؟ ئاأن الذي حظهتُ بو عما لدى دذا فهاتتتبا صت ت رياً جداً‪ ،‬وما ع ده كرب بنثري وما‬ ‫ع دي حقري‪ ،‬فأحق ما ع دي‪ ،‬ولذلك ال يب أا ن ننون واعني بهذه املستتتتتأل ‪ ،‬دذا اآلن‬ ‫ع م ال س االئياتتتتتتتتتتتا ي تُدأِ ك ظ ي كبرية‪ ،‬نظ ي و م هوم و مبد املقاأنا‬ ‫املي ق ‪ ،‬ال يب ع انا إيادا بستتتتتتتتتتتهول ‪ ،‬ئال‪ :‬انظ وا إع من حتينم‪ ،‬وال ت ظ وا إع من‬ ‫فوئنم فإنو ح ى الَّ تز أوا ننم اهلل ع هنم ‪.‬‬ ‫ي ظ إع زوجيو‪ ،‬ثم ي ظ إع غريدا‪ ،‬فريى زوجيو من بيتتتتع ال ستت تاء و ئتتتتو دم‪،‬‬ ‫وي دب حظو‪ ،‬وامل و‬

‫نو دو الذي يُ دب ع هو‪ ،‬ألنو مهت غري عائل‪ ،‬ي يا الي ه زيون‬

‫ع ى األفالم وع ى النالم ال اأغ ويقاأن‪ ،‬ملاذا تقاأن وت نت ن سك‪ ،‬يبد ي الع وي ظ إع ‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪32‬‬


‫وجوه ال ساء ومجال ال ساء‪ ،‬ما دذا الذي ت ن و‪ ،‬محق نت‪ ،‬ل نت‪ ،‬م ادق نت‪ ،‬ما‬ ‫الذي ت ن و ب ستتتتتك يا مستتتتتنني؟‪ ،‬يا كاف ب نم اهلل؟! هيق زوجو‪ ،‬ال لهستتتتتت ده اء‪،‬‬ ‫لهستتت غهداء مخاتتاء‪ ،‬لهستتت مثل دؤالء‪ ،‬بند ن نث‬

‫لك ذوا ب ها‪ ،‬ثم يأت اآلن‬

‫وهق دا‪ ..‬ال يب ئال كل من ي نل دذا عم ثل دذه املقاأنا فإنو ين ب نم اهلل ع هو‪،‬‬ ‫وهيق ويز أي ننم اهلل ع هو‪ ،‬يستتتتتتتتتيحهل كاف اً بال نم ‪ ،‬ال ت نل دذا! إنَّ ما لديك من‬ ‫زوج و وال ومجال وصتتتتح ومال وع م وئوة ‪..‬اخل‪ ،‬غريك يدعو اهلل صتتتتبال مستتتتاء ن‬ ‫هظى بنُ ي من ياأه‪ ،‬و نت تن بو‪ ،‬ولذلك يها األخوة له ست ال سنا ة ن حن ال ع ى‬ ‫ما ن يد‪ ،‬د اك من حات ت وا ودم لهستتتوا ئتتتنداء‪ ،‬إمنا الستتتنا ة ن ن يد ما حات ت ا ع هو‪،‬‬ ‫فاحل مد هلل ع دي زو ج ‪ ،‬ع‬

‫ن تن‬

‫ويالً‬

‫مزا يا زوجيت‪ ،‬و ئول احل مد هلل نن م‬

‫جزي ‪ ،‬ومودب عظهم من اهلل ن كيب اهلل ل دذه الزوج الباأة الولو ال هب امل يزم‬ ‫الن ه اليتت ي ‪ ،‬ننم كبرية نَّ اهلل و نا‬

‫اقامستت واألأبنني‪ ،‬و‬

‫اقمستتني‪ ،‬و‬

‫السبنني ال زلتُ مميناً باحيت با و اع و مي ع ى ئدمني‪ ،‬واهلل دذا من عظم ال نم‪،‬‬ ‫ننم ن لدي مندة تهضتتتتم ال نام‪ ،‬وفم ي وكو‪ ،‬ولستتتتان ه كو‪ ،‬ننم ن لدي ما ك بو‬ ‫ن ست و د وولدي صتتحها لهس لدي‬

‫حستتاب ناتتف م هون‪ ،‬لنن ال شتتحذ‪ ،‬ال مد‬

‫يدي‪..‬ماذا ت يد كث من ذلك؟! ذلك ف ضل اهلل يؤتهو من ي ياء حلنم إهله ‪ ،‬دذه حنم‬ ‫اهلل ‪..‬انيبهوا‪.‬‬ ‫اهلل ين‬

‫امل هم وين‬

‫امل هاأ‪ ،‬وع ده ن س اليتتتتتتتتت ء‪ ،‬إذا ع ى م هماً كما ين‬

‫م هاأاً‪ ،‬ملاذا؟ ألن خزا و ال ت ذ‪ ،‬ودو ي ق بنُن فهنون‪ ،‬اهلل دو األوئتتع‪ ،‬اهلل دو امل ق‪،‬‬ ‫نت اآلن لو ج ت تقهس املستتاف بني نق يني‪ ،‬دذه املستتاف لهستتت م ق بال ستتب إلهك‪،‬‬ ‫م نوهلا ال ست ت لهس م قاً‪ ،‬لهستتتت ئضتتته موضتتتوعه حيى د دئتتتهاً‪ ،‬كهف؟ حبستتتب‬ ‫‪33‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اإل اأ‪ ،‬إذا كانت داتان ال ق يان جم موعيني ضتتتتمن إ اأ مستتتتاح ما ئتت ت يهمرت م بع‬ ‫ئتترتى ن املستتاف به هما بنهداً متاماً‪ ،‬لنن لو جن ا اإل اأ لف مرت م بع ئتتياتتبا دذه‬ ‫املستتاف مندوم ‪ ،‬ولو جن ا اإل اأ م هون مرت م بع‪ ،‬ئتتتياتتبا وال شتت ء‪ ،‬إذاً كل شتت ء‬ ‫ح جمو وحجم الي او به و وبني غريه ال ييبع ذاتو‪ ،‬إمنا ييبع اإل اأ ا لذي هويو‪ ،‬فن اء اهلل‬ ‫حني ين‬

‫دذا وين‬

‫دذا‪ ،‬كهف ينن مقايس تيو بال ستتب هلل‪ ،‬إن ْ جاز الينبري‪ ،‬كهف ينن‬

‫إ أاك الي او ‪..‬لهس د اك من ت او ‪ ،‬توجد ئاب ها ‪ ،‬فأنت دذا ما تستتتتيحقو‪ ،‬ودذا ما‬ ‫ي سيحقو فقط الََّذلي َع ْ َى كُلََّ شَ ْءٍ خَ ْقَوُ ‪ ،‬ودذا غري ك م وَخََقَ كُلََّ شَ ْءٍ ‪ ،‬فَ سَاَلت ْ‬ ‫َو ْ ل يَ ٌ بل قَدَأِ دَا ‪ ،‬الن د من القابل ال من ال اعل‪ ،‬اهلل ال يوجد ما هده‪ ،‬ال يوجد إ اأ‬ ‫حاكم ع ى فن و وع ا و‪ ،‬ولذلك يابا امل هم مثل امل هاأ ع د اهلل‪ ،‬ن س الي ء‪ ،‬وئد تقول‬ ‫إذا كان الوضتتتتع كذلك‪ ،‬وامل هم كامل هاأ ملاذا ال ين هين م هاأ؟‪ ،‬فه ا خ ا‬ ‫حنميو‪ ،‬ال تنرت‬

‫موضتتتتوَ‬

‫دذه حنميو‪ ،‬دذه إأا تك وأغبيك‪ ،‬وت ك حنميو‪ ،‬ود غالب ‪ ،‬يدب‬

‫كونو ال إلو إالَّ دو‪.‬‬ ‫إذاً الستتتتتتتنا ة ن ن يد ما من ك‪ ،‬ن ن يد ما حاتتتتتت ا ع هو‪ ،‬ل نن حنماء ون ن ‪،‬‬ ‫و ئتتتتتومل ن ى ن ا مُ نَّمون‪ ،‬ومُمينون بأشتتتتتهاء كثرية جداً‪ ،‬إذا أ نا ن نقايس وال بد‪،‬‬ ‫ف قايس عمن دم ون ا حيى ال نز أي ننم اهلل (ال يب ئال دذا)‪ .‬اليتت تاع الذي كان ي نن‬ ‫بين م وان‪ ،‬عبد امل ك و بودم وديتتتام والولهد وئت ت همان (ن م بين مه )‪ ،‬بند ن ان‬ ‫اهلل م هم‪ ،‬وانيهت ول امل وانهني‪ ،‬جاء‬

‫ول بين النباِ وشاددوا الظ م اجلديد‪ ،‬فقال‪:‬‬

‫يا لهت جوأ بين م وان ام ل ا *** ويا لهت عدل بين النباِ ما كان‬ ‫أُبَّ يتوم بنتتتهتت م تتو ف تتتتما *** صت‬

‫فت غهت ه بنتهت ع تتتهو‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪34‬‬


‫ننم ‪ ،‬الاتتتتوم يها األخوة واألخوا جت ب كث من‬

‫باملقاأن ‪ ،‬ئتتتتومل ت ى نك‬

‫أا ن ‪ ،‬جتن ا نَو ْبُ بأن ست ا دذا املن ى‪ ،‬تُمستتك عن ال نام واليت اب واليتتهوا ئتحاب‬ ‫ال هاأ‪ ،‬بند ذلك نت ت ى املاء الباأ ننم ونها كل ال نم‪ ،‬ت ى املاء يرتئ ق مامك و‬ ‫الدعايا ‪ ،‬وي سهل لنابك‪ ،‬وحني ي ق املؤذن اهلل كرب‪ ،‬و يُ ض ب مدفع اإلف اأ‪ ،‬فنالً‬ ‫تي ب نت بامي ان‪ ،‬تسم اهلل وحتمد اهلل بامي ان حقهق من حُياش ئ بك ون سك ع ى‬ ‫دذه ال ن م ؛ نن م ا ملاء ال باأ ‪ ،‬اآلن فه مت‪ ،‬أل نك ج بت ن تُنِّق ت نا ه ها‪ ،‬نوَ من‬ ‫الين هق ولهس ح ماناً مؤبداً‪ ،‬ح مان ئحاب ال هاأ فقط‪ ،‬كذلك ال نام والي اب‪ ،‬وكذلك‬ ‫األدل وئتتتتتتتتا املباحا ‪ ،‬اآلن بد‬

‫ت هم ئهميها‪ ،‬اهلل يقول لك عُد إع احلقهق ‪ ،‬عد إع ‬

‫الا اط‪ ،‬امحد اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬لذلك فنالً ل اا م ف حيان؛ ف ح ٌ ع د ف ه‪ ،‬حني ن‬ ‫ن ل‪ ،‬ألن ا بد نا ندأك ئه م ما ع د نا‪ ،‬واآلن حنن ن يد ما ع د نا‪ ،‬حنن ئاننون بو‪،‬‬ ‫مني ون بو‪ ،‬حامدون اهلل ونيتتن ه ع هو تباأك وتناع ‪ ،‬دذه الستتنا ة كما ي همها ع ماء‬ ‫السنا ة‪ ،‬ن ت يد ما مت ك مقسوماً ع ى ن مت ك ما ت يد‪.‬‬ ‫حددم يقول نا زادد ع ى‬

‫يق الاوفه والن فاء‪ ،‬كل ما ع ده أيده‪ ،‬كل ش ء اهلل‬

‫ع ان أيده واحلمد والين ع هو‪ ،‬املن ى ن دذا أجيو عي ة‪ ،‬و ن مت ك ما ت يد‪ ،‬ئال‬ ‫لهس ع دي شه اً‪ ،‬ال ي يد شه اً‪ ،‬ما ع دي ين هين إذا ما ي يده ص ‪ ،‬إذاً عي ة ع ى ص‬ ‫يساوي ص ‪ ،‬فهذا ئنهد مثال ما‬

‫املا ‪ .‬واحد هخ يقول نا لستُ من دؤالء‬

‫اجلماع ‪ ،‬ن أيد ما م ك‪ ،‬ع دي عي ة شهاء و نا أاض عن مثانه م ها‪ ،‬إذاً مثانه‬ ‫البسط‪ ،‬و املقام أيد أبن شهاء خ ى‪ ،‬فهنون مثانه ع ى أبن تساوي اث ني‪ ،‬فهذا‬ ‫ئنهد إجياب ‪ ،‬والننس‪ ،‬هخ ئال ع دي عي ة و نا أاض عن أبن ‪ ،‬و أيد عي ة شهاء‬ ‫خ ى‪ ،‬أبن ع ى عي ة‪ ،‬صاأ بالنس فااأ أبن عياأ ئنهد‪ ،‬ئل من ناف ئنهد‪،‬‬ ‫‪35‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ود اك ناِ بالننس ال ي ضى ي م هم عن ي ش ء‪ ،‬ع ده شهاء كثرية‪ ،‬ع ده الدنها‬ ‫حبذافريدا‪ .‬الياع ‪-‬وال أي‬ ‫ال اِ‬

‫ي به عاش‪ ،‬ودو شاع ع ب مس م‪ -‬الحظ ن منظم‬

‫به يو تسوُّط وجتهل حبنم اهلل وال ضا بقدأه‪ ،‬ئال‪:‬‬ ‫كل من ت اه يينو د ه *** لهت شن ي دذه الدنها ملن‬

‫فال حد أا ٍ‪ ،‬النل غضتتبان وئتتاخط‪ ،‬فقال عجهب‪ ،‬ودذه الدنها مقستتم ع ى من‬ ‫إذن؟‪ ،‬النل ع ده وال جد أاض ت ‪ ،‬فأين ذدبت الدنها ود مقستتم ع هنم؟‪ ،‬بنض ال اِ‬ ‫ع ده‬

‫البسط ص ال ي ضى عن ش ء‪ ،‬و املقام ال نهاي ‪ ،‬ي ب ما لف ش ء‪ ،‬إذاً‬

‫دذا تنهس ما لف ضتتتتتتنف‪ ،‬و األخري ال ج م ن ي يح مثل دذا اإلنستتتتتتان‪ ،‬حهاناً‬ ‫ينون دذا م هاأ ي اً كبرياً وال ي ضى عن ش ء لو‪ ،‬وي ب شه اً واحداً‪ ،‬ودذا ال ي ء لو‬ ‫اعيباأ وئهم ‪ ،‬ال ي يد موال و ئتتهاأا‬

‫و نستتاء‪ ،‬كل ش ت ء ع ده‪ ،‬ي ب ش ته اً واحداً‪،‬‬

‫ي ب احملب الاتتتا ئ من ال اِ‪ ،‬ومن صتتتدئا و‪ ،‬ولهس ال مع‬

‫مالو‪ ،‬فال جيددا ال من‬

‫زوج ‪ ،‬وال من ولد‪ ،‬وال من صتتتتتتديق‪ ،‬وال من عامل ع ده‪ ،‬اجلمهع هب نقو ه ولهس هبو‬ ‫لذاتو‪ ،‬فه يه باالنيحاأ املستتتتنني‪ ،‬و‬

‫مستتتتييتتتت ى لألم ا النق ه وال ستتتته ‪ ،‬و‬

‫بالبؤِ‪ ،‬فهنهش با ساً ويو حم ماً ميداع اليواه ‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬ئال احلنماء لهس كل ما يند ويقاِ مثل الستتتتتتتتتتتتتتهاأا والبهو وال قو‬ ‫واملالبس‪ ،‬فهذه شهاء تند‪ ،‬لهس كل ما يُند ويقاِ يُنيرب‪ ،‬ي لو ئهم واعيباأ‪ ،‬دذا يُند‬ ‫ويُقاِ‪ ،‬وذاك يُنيرب لو ئهم واعيباأ‪ ،‬و لهس كل ما لو ئهم واعيباأ ُي ند ويُقاِ‪ ،‬دل‬ ‫الستتنا ة تُند وتقاِ؟‪ ،‬دل الوفاء‪ ،‬األمان ‪ ،‬ال ضتتا‪ ،‬الستتنه ‪ ،‬ال اح ‪ ،‬الق اع ‪ ،‬الن تُند‬ ‫وتقاِ؟ كل دذه األشتتتتتتتهاء ال تند وال تقاِ‪ ،‬ود مجل ما‬

‫احلهاة‪ ،‬ود عظم ما‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪36‬‬


‫احلهاة‪ ،‬ود دم ما‬ ‫نو ئ ضى عم ه‬

‫احلهاة‪ ،‬ئتتهأت ع ى كل م ا حلظ ‪ ،‬وئد تنون حلظ املو ‪ ،‬ئتته هم‬ ‫ت ضهل االخيهاأا ال اش ‪ ،‬فنم ئينون ح س تو‪ ،‬مثال دذا‪ ،‬ال جنل‬

‫اهلل حد م نم مثاالً لو‪ ،‬مثل ال جل الذي ائتتتتتيقل ئتتتتتهاأتو ئاصتتتتتداً ب داً ي أى ع و ل‬ ‫كه ومرت مثالً‪ ،‬وبند ن ب غ اهلدمل بند ئها ة يومني كام ني ل ستتهاأة ون أاح املستتنني‪،‬‬ ‫وجد ن دذا الب د‬

‫اجله املقاب متاماً ل ب د الذي ي يده‪ ،‬فنم ئتتينون حست تو وغضتتبو‬

‫وتستتو و‪..‬ئتتينون كبرية جداً‪ ،‬مع نو ض تهَّع يومني فقط‪ ،‬وائتتيدأاك دذا ئتتهن و يومني‬ ‫هخ ين‪ ،‬و أبن يام حستتتتتتتب ال يق‪ ،‬فنهف بالذي ضتتتتتتتهَّع عم ه ك و وَاَّلَذلينَ كَ َ ُوا‬ ‫َع ْمَالُ ُهم ْ كَستتتَ َابٍ بلقلهنَ ٍ يَح ْستتتَبُوُ الظََّم ْآنُ مَاءً حَيََّى إِذَا جَاءَهُ لَم ْ يَجلد ْهُ شتتتَه ْ ًا وَوَجَدَ الََّوَ‬ ‫عل ْدَهُ فَوَفََّاهُ حلسَابَوُ وَالََّوُ ئَ ِيعُ الْحلسَابل ‪.‬‬ ‫أجو ال ت هموا حديث ع ى نو حديث ع م وف ستتتتتت وتأم ‪ ،‬دذا حديث نا‪،‬‬ ‫وحديثك نت‪ ،‬وحديث كل واحد فه ا‪ ،‬ئضه كل واحد فه ا‪ ،‬وحهاة كل واحد فه ا‪ ،‬ولنن‬ ‫أعما مل نين م ن ن ن بيأمل وبنمق‬

‫مستتتتا ل حهات ا‪ ،‬ودذه كاأث كربى‪ ،‬نأت‬

‫دذه امل ائتتب الن ي فقط ل ستتيدع ناتتوصتاً‪ ،‬ي ب‬

‫ن ن ن بنمق‪ ،‬وبالذا‬

‫مثل‬ ‫ي ا‪،‬‬

‫عبا ت ا‪ ،‬البد ن ن ن بنمق حقهق ‪ ،‬كثريون يق ضون عماأدم الدثني ي ك ضون وأاء‬ ‫ئ اب اليهوة واملين والس‬

‫واليم ك‪ ،‬و ال هاي ئومل ي ى حقهقاً نو ئ اب تبو ‪،‬‬

‫ض اعت حهاتك يا م سنني‪ ،‬خدعوك وخدعت ن سك‪ ،‬ئ ضى حهاتو ودو جيمع املال‪ ،‬ضحى‬ ‫ئتتتنا تو وئتتتنه يو وئتتتنا تو من حولو‪ ،‬وضتتتحى هخ تو‪ ،‬ضتتتحى بالق ب من اهلل‪ ،‬ضتتتحى‬ ‫ب ضتتتتوان اهلل‪ ،‬ضتتتتحى بنبا اتو‪ ،‬ضتتتتحى بذاتو‪ ،‬ا هلل يقول خستت ت ن ستتتتو وهلو‪ ،‬دؤالء دم‬

‫‪37‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اقائتتت ت ون حقاً الذين خستتت ت وا ن ستتتتتهم و د ههم‪ ،‬ولهس خستتت ت أبن يام‬

‫ئها ة‬

‫السهاأة‪ ،‬خس ذاتو‪ ،‬ألنو دنذا ُفهم و أا ن ي هم ن احلهاة مجع ف وِ‪.‬‬ ‫مثل دؤالء احلمقى‬

‫بال نا‪ ،‬وما كث احلمقى‬

‫النامل‪ ،‬الذين يقولون منك ي اأ‬

‫تستتاوي ي اأ‪ ،‬منك عي ت ة ي اأا تستتاوي عي ت ة‪ ،‬ال واهلل‪ ،‬مثت وكذبيم‪ ،‬دذا النالم‬ ‫با ل‪ ،‬دذا كالم ال اِ الذين مل ي هموا ال الدين وال الدنها‪ ،‬ال اإلنستتان وال احلهاة‪ ،‬ينن‬ ‫ن ينون منو م هاأ ي اأ وال يساوي ش ء‪ ،‬ولهس منو ش ء ويساوي كل ش ء بإذن اهلل‬ ‫ع د ن سو‪ ،‬وع د من يقدأ‪ ،‬وع د أب الناملني‪ ،‬وال يب يقول أُبَّ مهني ل سو ودو هلا ع د‬ ‫اهلل مُن م‪ ،‬وأُبَّ مُن م ل ستتتتو ودو هلا ع د اهلل مهني‪ ،‬انق بوا من انقالب املوازين! لن ها‬ ‫م ادهم جاد ‪ ،‬م ادهم دوا ه ‪.‬‬ ‫دذا ال ب ائيبح‬

‫اليهوا و امليع و ال ذا ذ وخاص ب بقا م هم الذين‬

‫ي نون‪ ،‬وتق ع هم‪ ،‬فيجد احلمق جمستتد‬

‫شتتنل م هاأ ي ‪،‬‬

‫شتنل‬

‫شتتنل غين‪،‬‬

‫ف ان كبري‪ ،‬فيجد الواحد م هم يدفع ئتتتتتيني لف والأ حيى يأخذ زجاج صتتتتت رية ثالث‬ ‫أباَ لرت من مخ منيق يقال إنو من اقم الذي ف و وعيقو توماِ جه ئون‬

‫بهيو‪،‬‬

‫واكييتتت و حد األشتتتتواص وبد يُباَ دذا اقم ‪ ،‬ئل زجاج بستتتتيني لف والأ‪ ،‬و حد‬ ‫الاتتحافهني الوائنهني ئال‪ :‬ج بيو فوجدتو ئتتو مخ ‪ ،‬ويُقال إنو مخ م يتتوش‪ ،‬والقا ت‬ ‫ك ها كذب‪ ،‬تدفع ئيني لف والأ‬

‫ئبنما ومخ سني م من النالم ال اأغ‪ ..‬ملاذا؟‬

‫ألن دؤالء املستتتاكني إع اآلن مل ي هموا نَّ الستتتنا ة لهستتتت‬ ‫األكل‪ ،‬لهست‬

‫الي ب‪ ،‬لهست‬

‫اجل س‪ ،‬لهست‬

‫اليتتتهوا ‪ ،‬لهستتتت‬

‫الس ‪ ،‬السنا ة‬

‫ش ء هخ‬

‫ةي ف متاماً‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪38‬‬


‫دذه د حنم الاتتوم‪ ،‬ملاذا ياتتوم ال قري إذاً‪ ،‬عّم ا امليتتا خ دنذا بنل بستتا‬ ‫وحسن نه وئذاج ‪ ،‬حنن ناوم حيى يين ال ين بأمل ال قري‪ ،‬فه ع لو ولد ص ري ويقول‬ ‫لو موالنا ملاذا ياتتوم ال قري إذن إذا كانت دذه د احلنم ؟‪ ،‬ف ماذا ياتتوم ال قري ال بان‬ ‫الذي ينهش ول حهاتو جوعان‪ ..‬ملاذا ياتتتتتتتتوم؟! بني جوَ ال ين الواجد‪ ،‬وجوَ ال قري‬ ‫ال ائد م واحد ميتترتك‪ ،‬ع ى األئل‬

‫البداي ن رت‬

‫نَّ دذا األم الواحد امليتترتك دو‬

‫نَّ اهلل تباأك وتناع ي يد ن ن هم و ن نن و ن ندأك‪ ،‬ن د اك ماتتتتتتا أ وجتاأب خ ى‬ ‫الليقاط املين والسنا ة والبهج وأاء تنا‬

‫ال نام والي اب واجل س واليهوا ‪ ،‬د اك‬

‫ماتتا أ خ ى ل بهج ‪ ،‬ل ستتنه ‪ ،‬ل اح ‪ ،‬ود املاتتا أ احلقهقه ‪ ،‬وئتتومل ننييتتف بند‬ ‫ذلك إذا صم ا حقاً‪ ،‬فما كث املم سنني وما ئل ال اا مني‪ ،‬فاآلن ع ى األئل م هاأ م س م‬ ‫يستتتتتنون عن ال نام واليتتت ت اب والدخان وال ستتت تاء‬

‫ال هاأ فقط‪ ،‬ولنن دو كما دو‪،‬‬

‫وخي ج م ن أمضان ودو كما دو‪ ،‬دذا مل يام‪.‬‬ ‫ال يب حذأنا من اليوأط‬

‫دذا اق أ؛ خ أ عد اإلمستتاك والنف صتوماً‪ ،‬وئال لهس‬

‫اإلمساك وحده دو الاوم‪ ،‬فالاوم ييضمن ذلك ب بهن احلال إضاف إع املنان اجلود ي‬ ‫ل اوم‪ ،‬واليت إن ضهنيها ضهنت الاوم وحظهت بالينب‪ ،‬فقال ع هو ال سالم‪ :‬أُبَّ صا م‬ ‫لهس لو من صتتومو إالَّ اجلوَ والن ش ‪ ،‬وواضتتا نَّ دذا الاتتا م دو الذي فهم الاتتوم ع ى‬ ‫نو ص مل وحمض امي اَ عن ال نام والي اب واليهوا فقط‪ ،‬فهل اهلل ي يد ن ينذب ا‬ ‫وييقه ا‪،‬‬ ‫ُعس ‪ ،‬نيم‬

‫هيا الاوم يُ ِيدُ الََّوُ بلنُمُ الْهُ س ْ َ وَلَا يُ ِيدُ بلنُمُ الْنُ س ْ َ ‪ ،‬اهلل يقول نيم‬ ‫شقاء‪ ،‬نيم‬

‫إحباط‪ ،‬إذا صميم ئين فون ملاذا‪ ،‬و نا ئأ لنم ع ى ما فهو‬

‫يس ت كم‪ ،‬ئتتأجنل حهاتنم مهس ت ة ئ ت س ت تيتتي ل جهداً‪ ،‬وئتتينونون ئتتنداء وا عني‬ ‫ت نمون بالسنه وال ضاء وال مأنه ‪ ..‬دذا أِ الاوم‪.‬‬ ‫‪39‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫إذ ا مل ن هم دذا الدأِ حظه ا بينب الات توم وضتتتهن ا جود ه متاماً كال ل الات ت ري‬ ‫الذي يسأل باه ألول م ة عن القم ‪ ،‬فهأخذ إصبنو ويقول لو انظ ذاك القم ‪ ،‬فهظل ي ظ‬ ‫إع إصتتتبع والده‪ ،‬ال ن يد اإلصتتتبع يا خ ‪ ،‬ين إصتتتبع الاتتتوم‪ ،‬و ين ئم الاتتتوم‪ ،‬ئم ه‬ ‫وجود ه ومن اه الذي حنن باتتتتد النيتتتتف عن شتت ت ء من جوانبو‪ ،‬وإصتتتتبع الاتتتتوم دو‬ ‫اإلمستتاك عن ال نام واليت اب وال ستتاء‪ ،‬وال يب ئال ال تنون من الذين حظهم ن جيوعوا‬ ‫وين يوا‪ ،‬ع هك ن تاوم جهداً‪.‬‬ ‫ئد يقول ئا ل من ى دذا صتتوم اجلواأل عن املناصت ؟ ننم دذه خ وة ميقدم ‪ ،‬ولنن‬ ‫لهست اق وة ال ها ه ‪ ،‬ود اق وة اليت عبَّ ع ها الياع بقولو‪:‬‬ ‫إذا مل ينن‬

‫السمع م ت تااون و *** بتا ي غتض وفت م تق صتمت‬

‫فتحظ إذاً من صتوم اجلتوَ والظمأ *** وإن ئ تت إن صمت يوماً فما صمت‬ ‫دذه خ وة ميقدم ‪ ،‬ع هك ن تضتتتبط لستتتانك‪ ،‬تضتتتبط ئتتتا جواأحك‪ ،‬فهذا ممياز‬ ‫وخ وة ميقدم حقهق ‪ ،‬ويبقى الاتتتوم يضت تاً مني زاً جلواد و أأ خ ى‪ ،‬ن تنون ئتتتهد‬ ‫شهواتك‪ ،‬ئهد حوا ئك‪ ،‬ئهد ع ضا ك‪ ،‬ولهست ال يهوة فقط شهوة ال ساء والي ب‪،‬‬ ‫شهوة النالم لن اهلل ع هها من شهوة‪ ،‬بنض ال اِ يضح بيهوة ال نام والي اب‪ ،‬وال‬ ‫يضتتتح بيتتتهوة ال ستتتان‪ ،‬ئاتتل من لستتتانك يا أجل‪ ،‬ك و منيوب! تن م بالذك ‪ ،‬تن م‬ ‫باقري‪ ،‬بالن م وال ن ‪ ،‬و اصمت‪ ،‬ف هقل خرياً و لهامت ‪ ،‬الاوم ين مك دذا‪ ،‬لذلك‬ ‫الي ا ع اإلهله السابق كان د اك ض ب من ض وب الاوم دو الاوم عن النالم‪ ،‬فَقُول‬ ‫إِنلَّ نَذَأ ْ ُ ل ََّح ْ َمنِ صتتَو ْمًا فَ َن ْ ُكَلَّمَ الْهَو ْمَ إِن ْستتلهًَّا فه صتتتامت عن النالم‪ ،‬ودو صتتتوم‬ ‫حنياجو‪ ،‬و بناً حنن مناأئو نسبهاً‬

‫صوم ا دذا املينامل‪ ،‬ال سو اجلامن ل اوم‪ ،‬بال ض‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪40‬‬


‫عن ما ح َّم‪ ،‬وئا ال سان ع ى ما ي ض اهلل‪ ،‬الاا م ال ي ق إالَّ بالذك ‪ ،‬إالَّ باليسبها‪،‬‬ ‫إال باقري‪ ،‬وباألم باملن ومل وال ه عن امل ن ‪ ،‬وما عدا ذلك يامت وخيامل ع ى صومو‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ك ت ئول إنهم‬

‫وأوبا ي هثون وأاء اليتتتتتهوا ‪ ،‬وأاء امل ذا ‪ ،‬ال ياتتت ت ون من‬

‫محقهم إع أج يدأكون منها ن د اك ئتتبالً خ ى ل ستتنا ة غري اليتتهوا ‪ ،‬فهو كل‬ ‫وشتتت ب‪ ،‬وج َّب كل األنبذة واقموأ‪ ،‬كل نواَ البرية‪ ،‬ولن و مل ياتتتتل بند ل ستتتتنا ة‪،‬‬ ‫لذلك بد بنل محائ ييتتتتتترتي نواعاً من اقموأ عما لف وعما يت لف لن ها تستتتتتنده‪،‬‬ ‫ود اك جت ب تربز دذه الستتتواف ‪ ،‬جاءوا ب وَ صس من اقم وضتتتنوا ع هو ئت تن اً غالهاً‪،‬‬ ‫دذه الزجاج تب غ مخستتتتتتما‬

‫والأ‪ ،‬وجاء يذوئها دؤالء‪ ،‬وئاموا ب حوصتتتتتتا‬

‫اخ ه‬

‫حقهقه ع ههم‪ ،‬وفنالً ئتتتج ت نوعاً من ال ضتتا‪ ،‬ونوعاً من اليقدي احلقهق هلذه األشتتهاء‬ ‫البو س ‪ ،‬ألنو ئهل لو نها غاله ‪ ،‬فهودَ ن سو‪ ،‬ود‬

‫احلقهق لهس فهها ما يُ س وال ما‬

‫يُ ل‪.‬‬ ‫د اك أوب خ ى ل ستتنا ة‪ ،‬وع ه ا ن نبحث ع ها‪ ،‬ولألئتتف اليتتديد الحظ نَّ‬ ‫كثرياً من امل س مني‪ ،‬من أجال امل س مني بالذا ينه يون ويوتون ‪-‬و بناً اآلخ ون كث‬ ‫م ا بنثري‪ -‬ودم مستتيه نون‪ ،‬ولنن حنن املستت مون عذأنا خيي ف‪ ،‬ينهش املس ت م ويو‬ ‫ودمو ك و‬

‫شتتتتهوة اجل س‪ ،‬حنن كث ناِ نين م عن الن وعن اليتت ت مل‪ ،‬و كث ناِ‬

‫دذا ييتتتنل لدي ا دوئتتتاً حقهقهاً‪ ،‬ال نا وال ا ف اليت نقوهلا ثالث أباعها ج ست ت ‪،‬‬ ‫د اك أغب غري عا ي لي اول دذه املوضتتتوعا والنهش بها‪ ،‬وودم دذه األشتتتهاء مستتتيم‬ ‫لدي ا‪ ،‬وينرب اإلنستتتان وييتتتهخ ودو ي ن‬

‫دذه األشتتتهاء‪ ،‬وي تنب حهاناً محائا‬

‫وج ا م فظهن ‪..‬ملاذا؟‪ ،‬وكهف نت ميدين؟‪ ،‬وكهف نت مستتتتتتتت م؟! دو مستتتتتتتت م دنذا‬

‫‪41‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫باليق هد‪ ،‬لهس مستتتتتتتتتتت ت ماً باليج ب وباقربة وبالنمق‪ ،‬ولذلك فحديثو عن ي و حديث‬ ‫ئتتتوهف‪ ،‬حني ييحدث عن الاتتتالة وعن الاتتتوم ينون حديثو ئتتتوهف جداً ومستتت ا‪،‬‬ ‫وامل وب من ابن مخستتتني وئتتتيني ئت ت إذا حتدث عن الاتتتالة وعن الاتتتوم ن ييحدث‬ ‫حديث فالئت ت ‪ ،‬حديث ناِ جم بني‪ ،‬إنستتتان صتتتام ثالثني أمضتتتاناً‪ ،‬أبنني أمضتتتاناً‬ ‫وييحدث بهذه ال يق عن الاوم‪ ..‬ملاذا؟! ألن ي و قوئ ‪.‬‬ ‫د اك ين قوئ ‪ ،‬و ين جود ي‪ ،‬الدين ال قوئ دو جم‬ ‫من اه‬

‫قس‪ ،‬وال قس جيد‬

‫ذاتو ون حيى ن ت همو‪ ،‬لذلك فمنظم ال قوِ حول النامل حتيوي ع ى ك ما‬

‫وتنبريا ومجل غري م هوم ل ذي يؤ ي ال قس‪ ،‬و حهاناً تنون صالً لهست هلا من ى‪،‬‬ ‫ك وَ من الودم واق اف ‪ ،‬واإلئتتالم لهس بو قوِ بهذا املن ى‪ ،‬حتدى ن يأت حد بأي‬ ‫شت ت ء‬

‫الاتتتالة قوئت ت بهذا املن ى‪ ،‬ك ها منقول بدءا من ال داء إلهها‪ ،‬كان ممن اً ن‬

‫ينون بدق اجل ِ‪ ،‬ودذا م اعيبا ‪ ،‬ق اجل ِ و الضتتتتتتت ب ع ى خيتتتتتتتتب دذا م‬ ‫اعيبا‬

‫بال شتتتتتتتتتتتتتك كاعيبا ه كل االعيبا ها‬

‫احلهاة‪ ،‬كان ينن إيقا ناأ‪ ،‬ودذه‬

‫مقرتحا ئُدمت ل ئتتتتتتتول اهلل‪ ،‬ودذا م اعيبا ‪ ،‬لنن اآلذان اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬ح‬ ‫ع ى الاتتتتتتتالة‪ ،‬ح ع ى ال الل لهس بو ي اعيبا ه ‪ ،‬ك ما ك ها ميزن منان عظهم‬ ‫جداً‪ ،‬وتذك جبود الاالة‪ ،‬وحبقهق الاالة‪ ،‬وعمقاو الياأَ‬

‫الاالة‪ ،‬فحيى‬

‫ال داء‬

‫إلهها جند م اً منقول خيا ب النقل والوع واإل أاك‪ ،‬ولهس م اً قوئ ‪.‬‬ ‫الاوم يضاً لهس قوئهاً‪ ،‬ولنن لو صم ا قوئهاً ج االمي اَ‪ ،‬و ددأنا جود‬ ‫الاتتتتوم‪ ،‬فنالً ننون ما عبدنا وإمنا َّي ا قوئتت تاً منه كأدل األ يان األخ ى ال اشتت ت ‪،‬‬ ‫و لنن اإلئالم ةي ف وميمهز د ا لو فهم اه‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪42‬‬


‫حول النامل م هاأ جا ع‪ ،‬لألئتف ناتهب املست مني م هم كبري‪ ،‬ناتهب األئتد‪ ،‬األمم‬ ‫املس م كثري م هم جوعى‪ ،‬والنجهب ن يقابل دؤالء امل هاأ م هاأ مُيوم مااب بال سُم ‪،‬‬ ‫م هاأ إزاء م هاأ‪ ،‬بنض الن ماء ئال دذا ت ابط حقهق موجو ‪ ،‬ولن و لهس بستتتتتته اً‪ ،‬بل‬ ‫شتتتتتتديد الرتكهب‪ ،‬اإلمام ع لو ك م يقول فهها‪ :‬ما جاَ فقري إالَّ عما مم بو غين ‪ ،‬ألن‬ ‫اهلل خ ق األأ و حادا ومهددا وئدَّأ فهها ئواتها‪ ،‬يوم تستتما القدأة بإب از ئتتي م هاأ‬ ‫من البي ‪ ،‬تسما ذا القدأة بإب از أزق ئي م هاأ‪ ،‬فإذا جاء م هاأ و خذ أزق م هاأين‬ ‫من ادا ضتتاَ أزق م هاأ‪ ،‬ودذا من ى نَّ د اك م هاأ جا ع‪ ،‬و مامهم م هاأ مُيوم بالستتم ‪،‬‬ ‫م ينا فقط د اك مخسني م هون‪ ،‬لنن منظمهم‬ ‫عجب من دذا ن‬

‫ول النامل الثالث‪.‬‬

‫النامل ئتتبن وعيتت ين م هون عبد‪ ،‬لهستتت عبو ي جمازي ‪،‬‬

‫بل دم عبهد حقهقهون‪ ،‬يُستت ئون ويُن دون ع ى ن ستتهم ينم ون ئتتبن يام األئتتبوَ‪،‬‬ ‫حهاناً عمندل كث من عي ين ئاع‬

‫الهوم عمالً غري مأجوأ‪ ،‬وبالنا ين ون ما يسك‬

‫ال مق‪ ،‬و حد األئتتتتاتذة النباأ أِ دذه املستتتتأل فاتتتُدم وئال‪ :‬حول النبو ي اجازي‬ ‫وجد م ا هالمل الدأائا ‪ ،‬وحول دذه النبو ي احلقهقه وجد فقط ثالث أائا ‪،‬‬ ‫د اك توا ؤ ع ى الستتتتنو عن دذه اجل ي النونه ‪ ،‬وباحلستتتتاب البستتتتهط حت ي دؤالء‬ ‫النبهد وأ ح ييهم املس ت وب إلههم‪ ،‬حبهث تنون ح ي مستتيدام ولهستتت وئيه ‪ ،‬يُن ف‬ ‫ئل من حد عي م هاأ والأ‪ ،‬ئل مما ي قو الينب األم ين ع ى اليهبهس‬

‫وعى‬

‫الت ب وجه ز ‪.‬‬ ‫دذا ذك ن بيت ء عجهب‪ ،‬ئ ت لو‬

‫نَّ ع ماءنا حول النامل اإلئتتالم اغي موا‬

‫دذه ال ص وناشدوا املس مني واملس ما‬

‫ن يدخ املس م عن كل يوم وجب نام‪ ،‬مثن‬

‫‪43‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وجب نام‪ ،‬وحنن صتتتتتا مون‪ ،‬ئد يقول حددم دذه ئهم كبرية‪ ،‬د اك ناِ صالء‪ ،‬ولنن‬ ‫نت صتتتا م‪ ،‬ك ت ئتتتيدفع مثن دذه الوجب لو ك ت م‬

‫اً‪ ،‬تاج مع اهلل‬

‫دذا اليتتته ‪،‬‬

‫الي وَ فهو ف يض ‪ ،‬واحلس ب سبنني ضن اً‪ ،‬لو كان دذا كثري‪ ،‬ا خ وجب عن كل ثالث‬ ‫يام‪ ،‬عن عيتتت ة يام‪ ،‬وجب عن كل اليتتته ‪ ،‬ع ددا ممنن‪ ،‬دذه د صتتتدئ ال‬ ‫مقداأ وجب واحدة‪ ،‬صتتتتدئ ال‬

‫ل ت هلذه املستتتتأل ‪ ،‬كأن اهلل يقول ل ا نيم تاتتتتومون‬

‫وتوف ون مثن وجب عن كل يوم‪ ،‬دل ينن ن ي قدل‬ ‫وجب ‪ ،‬وتأت‬

‫‪ ،‬ود‬

‫هخ يوم وتستت ت مها‬

‫عقولنم ن تدخ وا مثان ثالثني‬

‫إ اأة مستتتتجدك ألن صتتتتدئ ال‬

‫يدفنها حيى‬

‫ال قري الذي يبهت وع ده عيتتتتاء له يو‪ ،‬إذا كان ع ده النيتتتتاء ع هو صتتتتدئ ال‬

‫‪ ،‬ومن‬

‫يي قادا دو يي قادا ألنو فقري‪ ،‬ولنن ئتتتتتتتتتتتتتتهن هها‪ ،‬كهف البد ن ين هها‪ ،‬ثم هق لو ن‬ ‫يي قادا‪ ،‬دذا ل ت نظ إهل ل ا لن يقول اهلل مل ئل لنم َّن كل م نم ع ده من ال نم ما‬ ‫يب‬

‫ن يثم و‪ ،‬و ن يقدأه حق ئدأه‪ ،‬و ن ييتتتتتتتتتتتتتن ن ع هو‪ ،‬ع دك ما ينن ن تدفع‬

‫الادئ ع هو‪ ،‬وغريك من يبهت جا ناً ولهس ع ده عياء له يو‪ ،‬فن هك ن ت ن‬

‫دؤالء‪.‬‬

‫النامل ئتتبن وعي ت ين م هون عبد ينهيتتون النبو ي احلقهقه ‪ ،‬ملاذا ال جننل من‬ ‫دذا الاتتوم تظاد ة حقهقه قدم اإلنستتانه ‪ ،‬ل فع عذابا البيت ي ‪ ،‬ونرتجم ل ناملني عن‬ ‫أِ وال أوَ‪ ،‬لن ي وا أوَ من دذا الدأِ‪ ،‬األم املستتتت ت م و كث دا فق اء ومندمون‬ ‫تربعت بنذا وكذا م هاأ من جل أفع عذابا املسينبدين وخااص اجلا نني حول النامل‬ ‫مس مني وغري مس مني‪ ،‬من ادا الاوم ئومل ي ابا ثوأة حقهقه ‪ ،‬وئومل يثبت وييربدن‬ ‫نَّ الاوم لهس خ وة خ رية‪ ،‬وئوة يُحسب هلا لف حساب ع ى مسيوى ال‬

‫‪ ،‬بل ع ى‬

‫مستتتتتتتتيوى النامل‪ ،‬ودذا يذك نا شتتتتتتت ا و به ا بالدأِ الذي لق و املهامتا غاندي ل نامل‬ ‫املستتينرب بالاتتوم‪ ،‬لنن لهس دذا الاتتوم الي ت ع ‪ ،‬بل صتتوم االمي اَ والنف‪ ،‬ب ي انها‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪44‬‬


‫املستتينم ة كانت تنيمد‬

‫ائياتتا دا اعيما اً كبرياً ع ى املستتيه ك اهل دي‪ ،‬كانت اهل د‬

‫فهها ص اعا ن سهج مميازة ُم‬

‫بالنامل حل ساب ص اعا مان ي سرت‪ ،‬فقال غاندي ال‬

‫ن يد ن ن بس م سوجا مانيسرت‪ ،‬ئ بس اقهش‪ ،‬نا شواهاً ئأعهش ناف عاأي‪،‬‬ ‫وئتتتتأئتتتترت عوأت عم زل الذي غزل بو صتتتتومل منزت ‪ ،‬وفنل دذا‪ ،‬و هلم ال اِ‪ ،‬ئال دم‬ ‫هين ون امل ا‪ ،‬ئ أكل ال نام بال م ا‪ ،‬وبند ذلك ئال ئ سيو جو من البح بأن س ا‪،‬‬ ‫وميتتتتوا ع ى أج هم هالمل النه ومرتا ‪ ،‬ودو تاتتتتدأ املستتتترية‪ ..‬شتتتت ء غ يب ذلَّهم‬ ‫وحريدم‪ ،‬كس أ ِ ب ي انها النظمى‪.‬‬ ‫اليتتاع الق وي اليتتهري ئ ت هم خوأي يقول‪ :‬لقد جاء د دي فجوََّ م ‪ .‬ملا جاَ دو‬ ‫جوََّ ب ي انها النظمى‪ ،‬ائيودم جوعو ئالحاً‪َّ ،‬بو وح أ ئومو ون سو‪ ،‬لقد جاَ د دي‬ ‫فجوََّ م وما ض ع جاً صوم م هون مس م‪ ،‬حنن ناوم صوم قوئ ‪ ،‬وال تن فون ص ع‬ ‫ش ء بهذا الاوم‪ ،‬حتض ون مس سال و فالم‪ ،‬وباب احلاأة مخس وباب احلاأة عي ة‪،‬‬ ‫ودنذا‪ ،‬دذا املي ولني بو‬

‫أمضان‪ ،‬ئولو دذا كالا ع ع ى وجه ا‪ ،‬ئال‪:‬‬

‫لقد جاَ د دي فجوََّ متتتتتتت ****** ومتا ضت ع تجاً صوم مت هون مس م‬ ‫جتيم عن و انو صتوم عامد ****** جتيم صوم الندا صوم م غم‬ ‫ي دم صتتاموا مضتت ين‪ ،‬ألنو جوَّعهم‪ ،‬لنن دو صتتام اخيهاأاً‪ ،‬وباتتومو االخيهاأي‬ ‫ائي اَ ن ياوَّم ب ي انها اض اأاً ولهس اخيهاأاً‪ ،‬الاوم ينن ن ي ينل ثوأة حقهقه‬ ‫م ادهم ا‪،‬‬

‫ئهم ا ال‬

‫ي‪،‬‬

‫ئهم ا االجيماعه ‪،‬‬

‫أئالي ا الدي ه اليبيريي ع ى‬

‫م سيوى النامل لو فهم اه حقاً‪ ،‬وف س اه دذه ال س ‪ ،‬وحول اه إع ثقاف ني قادا ون ق ها‬

‫‪45‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ألب ا ا مع ح هب األمها ‪ .‬ئول دذا القول و ئتتتتتي‬ ‫املسي‬

‫اهلل ل ولنم فائتتتتي وه‪ ،‬فها فوز‬

‫ين‪.‬‬

‫اق ب الثانهو‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا حممد‬ ‫عبد اهلل وأئولو ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ما بند‪ ،‬كان حد الن ماء اجاددين وكان لو موائف صتتتتتتتُ ب جداً من الستتتتتت ت‬ ‫الظامل ‪ ،‬مل ت ن لو ئ اة‪ ،‬ومل ييووَّنو عزم‪ ،‬والستتتبب نو ا خ ل ستتتو ج اب من مت ‪ ،‬عامل‬ ‫الق ن الن ي ين امل ا م‪ ،‬ج اباً من مت ‪ ،‬ئالوا ماذا ت نل بهذا‪ ،‬ئال ين هين ئ ‪ ،‬لنل‬ ‫يوم مت ة و مت تان‪ ،‬وبند ذلك ال يستتتي هع حد ن يستتتاوم ع ى أ ي وع ى لستتتان وع ى‬ ‫ك ميت‪ ،‬من ين تن م دذا؟! تن م دذا من مدأئ ت الاتتوم‪ ،‬من مدأئ ت أمضتتان تن م دذا‪،‬‬ ‫ئ ناً دذا حني كان ابن ئبع و مثان ئ وا كان ينابد الاوم فهاوم أعما أبع اليه ‪ ،‬و‬ ‫مخس اليتتتته ‪ ،‬و ناتتتتف اليتتتته ‪ ،‬واهلل بنض وال املستت ت مني الهوم ينون عم ه مثان‬ ‫ئ وا وياوم اليه ك و‪ ،‬ودو ش ء مددش‪ُ ،‬ي ي ق ع هو ولن و ياوم‪ ،‬و نا ئول دذا‬ ‫ل ناجا‪ ،‬ال ل ذك اً كان و نثى‪ ،‬إذا أ ى والديو و خوتو النباأ ياتتومون ويا تمن‪،‬‬ ‫وبد ييدأب دو ع ى الاوم‪ ،‬فهذا كا ن ال يُقه ‪ ،‬دذا إنسان جباأ‪ ،‬دذا إنسان ناجا‬ ‫احلهاة‪،‬‬

‫الدأائ ناجا‪،‬‬

‫النمل ناجا‪.‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪46‬‬


‫الدلهل ع ى ذلك جت ب ميتتهوأة جداً‪،‬‬

‫جامن ئتتيان وأ‬

‫عي ين ئ ‪ ،‬توا عمجموع من األ ال مي ان ة‬

‫م ينا ئبل ئل من‬

‫السن و كل ش ء‪ ،‬وبند ذلك ئالوا‬

‫هلم‪ ،‬من ي يد يستتتي هع ن يأخذ اآلن ئ ن من دذه احل وى‪ ،‬لنن من ياتتترب أيثما خي ج‬ ‫الذي جي ي اليج ب ئ هالً أعما عي ئا ق وينو ‪ ،‬ئهحظى بق نيني‪ ،‬واقهاأ لنم‪ ،‬بنضهم‬ ‫املا خذوا ئ ن واحدة‪،‬‬

‫اخياأ ن يأخذ وكانوا ث ث األ ال‪ ،‬مخستتتتتت وئتتتتتتبنون‬

‫والث ث امليبق صتتتتتترب أيثما عا املُويرب فنوف وا بق نيني‪ ،‬بند أبن عيتتتتت ئتتتتت من‬ ‫ئتتتتتتتتتتتيان وأ جاء عامل ن س كان ميابع اليج ب م ذ البداي ‪ ،‬والحظ ال وق ع ى داتني‬ ‫ال تا يني من األ ال‪ ،‬ع ى الث ثني وع ى الث ث‪ ،‬ووجتد ال وق متذد ت ‪ ،‬ث تث األ ال‬ ‫الذين صتتتربوا وحظوا بق نيني من احل وى‪ ،‬ئتتتج وا‬

‫اميحان الن اءة املدأئتتته الذي ال‬

‫تدخل اجلامن إالَّ بو ‪ 013‬نق ‪ ،‬ود تق يباً النالم النام ‪ ،‬فائتتتتتتتتتتي اَ ياً م هم ن‬ ‫ييوري الن ه اليت ي يد‪ ،‬وكانت ال يهج صت تاعق ل ن ماء‪ ،‬دذا دو شتتتاب الهوم عما ال د‬ ‫دو ل األمس الاتبوأ‪ ،‬فنهف بال ل املست م الذي ياتوم عيت ين يوماً‪ ،‬مخست يام‪،‬‬ ‫ئتتومل ينون شتته اً أدهباً ما مل ن يل ن ستتهيو وئدأاتو بأئتتالهب ت بوي فاشت ‪ ،‬إذا وضتتع‬ ‫ع ى ال سن ال س هم ئهنون كا ن عظهم‪ ،‬كما كانت مي ا‬

‫يوم من األيام م عظهم‬

‫ال تُقه ‪.‬‬ ‫اجلهش املستت ت م‬

‫امل احل األوع من تاأخيو كان جهيتت تاً منجزاً فنالً‪ ،‬ألنو مل ينن‬

‫ع ده ميتتتتتتتن متوين وال إمدا ا ‪ ،‬خي جون ثالث و أبن و مخستتتتت ت هالمل كه ومرت‬ ‫باليم ‪ ،‬عن كل يوم مت ة واحدة‪ ،‬دذا جهش الاتتتُوَّام‪ ،‬جهش أمضتتتان‪ ،‬دذا جهش حممد‪،‬‬ ‫ولهس جهش خ وَ‪ ،‬اإلئتتتتن دأ كرب ميتتتتاك و كانت‬

‫‪47‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫اإلمدا واليموين‪ ،‬إالَّ اجلهش‬


‫املس م كان ائيث اء من بني كل اجلهوش مل ينن ع ده مين‬

‫اإلمدا واليموين‪ ،‬مت ة‬

‫عن يوم ويبقى يقاتل ع ي ئاعا ميواص ‪ ،‬م جباأة‪ ،‬م عظهم ‪ ،‬ما الهوم فقد أيد‬ ‫هلا ن تنون م م غ ‪ ،‬ال أول فهها‪ ،‬ال من ى‪ ،‬ال أئال ‪ ،‬ال ئهم ‪ ،‬ال ثق بال س‪ ،‬ال ثق‬ ‫حيى بدي ها‪ ،‬فُ غت دذه األم ‪ ،‬ع هها ن تستتتينهد ثقيها ب ستتتها عرب ائتتتينا تها ثقيها‬ ‫بدي ها‪ ،‬بيت ينيها‪ ،‬بنيابها‪ ،‬عمحمددا‪ ،‬باتومها‪ ،‬عمح ابها‪ ،‬ببهيها وكنبيها‪ ،‬وئتتومل حقاً‬ ‫تنون م عظهم بإذن اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫النامل بهيل يقول وجد دؤالء اليباب اآلن‪،‬‬

‫ال األمس شباب الهوم‪ ،‬ي كزون‬

‫كل املستتا ل لهس ع ى مو ء القدم‪ ،‬لهس ع ى احلاض ت ‪ ،‬إمنا ع ى املستتيقبل‪ ،‬الاتتوم‬ ‫ينِّم ا دذا ي ضاً‪ ،‬ولذلك ال يب يقول‪ :‬وال اوم ن اف ال ارب‪ ،‬واَّاه‬

‫حديث ابن خزي‬

‫عن أمضتتتان‪ ،‬ودو شتتته الاتتترب‪ ،‬من أا ن يين م الاتتترب‪ ،‬وم الب ال س‪ ،‬واليحنم‬ ‫حنم الاتتوم‪ ،‬من ى الاتتوم‪ ،‬جود‬

‫األدواء واليتتهوا ف هين م حنم الاتتوم‪ ،‬لهستتيق‬

‫الاتتتوم‪ ،‬وئتتتومل ينون ئتتتهد ن ستتتو وغ ا زه‪ ،‬اجلما ا كما ال باتا حمنوم بقانون‬ ‫ال بهن ‪ ،‬احلهوان ميتتتدو إع غ ا زه‪ ،‬وحده اإلنستتتان الذي يستتتي هع ن ييو ى ئانون‬ ‫ال بهن ويست ت ك خالمل اإلنستتتان‪ ،‬ن تنون إنستتتاناً هلو اميهاز عظهم ع هك الَّ تضتتتهنو‪،‬‬ ‫الدين يرتجم دذا االميهاز إع ب ادني وماتتتا يق حقهقه عرب عبا ة مثل عبا ة الاتتتوم إنَّ‬ ‫فهم ادا جهداً‪.‬‬ ‫خرياً‪ ،‬شتتتري إع من ى لن‬

‫شت ت‬

‫إلهو‬

‫الست ت وا اقوال ‪ ،‬ودو من ى حتذي ي‬

‫و ن س الوئت ئتتتتأل اهلل ن ي ن ا بو‪ ،‬الاتتتت وا مهزان الهوم‪ ،‬صتتتتالة اجلمن مهزان‬ ‫األئتتتبوَ‪ ،‬أمضتتتان مهزان الستت ‪ ،‬ئال ع هو الستتتالم‬

‫احلديث املُو ج‬

‫الاتتتحهحني‪:‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪48‬‬


‫الاتتت ت وا اقمس‪ ،‬واجلمن إع اجلمن ‪ ،‬وأمضتتتتتان إع أمضتتتتتان من ا ملا به هن ما‬ ‫اجي بت النبا‬

‫ما من ى دذا؟ الاتت ت وا اقمس من ا ملا به هن‪ ،‬مهزان الهوم‪ ،‬د اك‬

‫األئبوَ هلا مهزان صالة اجلمن ‪ ،‬لنن من ضهَّع الا وا اقمس دل ت هده اجلمن ؟ بداً‪،‬‬ ‫إال ئ هالً‪ ،‬ومن ضتتهَّع اجلمن والا ت وا دل ي هده أمضتتان؟ صتتنب‪ ،‬ياتتوم وال‬ ‫وال ش ت ء‪َّ ،‬‬ ‫يا لن يسي هد من الاهام‪ ،‬ولنن لهام‪ ،‬ولن و لن يسي هد‪.‬‬ ‫ال ا دة احلقهقه حبهث ييربدن نَّ الاتتوم مهزان النام بإذن اهلل تناع ‪ ،‬كما الات وا‬ ‫مهزان الهوم‪ ،‬واجلمن مهزان األئتتتبوَ‪ ،‬ن تاتتتوم صتتتوم اجلود ‪ ،‬صتتتوم املن ى‪ ،‬وتنون‬ ‫مؤ ياً ل ا ض اهلل قمستتو‪ ،‬وجلمناتو بإذن اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬وئتتومل يثم الاتتوم مثاأه‬ ‫اليت تبقى منك ع ى مداأ النام بإذن اهلل تباأك وتناع إع أمضتتتتتتتتتتتتتتتتتان اآلخ ‪ ،‬ممد لك‪،‬‬ ‫كالستتتاع املهنانهنه ‪ ،‬مت ؤدا بهدك وتبقى تنمل ع ى األئل ملدى أبع وعيت ت ين ئتتتاع ‪،‬‬ ‫دنذا الاوم ييح ا‪ ،‬شح‬

‫مدى شه تبقى من ا لس كام ‪.‬‬

‫واحد يقول ال شن بهذا‪ ،‬بند أمضان عو ئو مما ك ت‪ ،‬ئول لو نت ما صمت‪،‬‬ ‫متاماً كالذي ي ا ‪ ،‬وبند ال االة ي نل كل ما ه و لو‪ ،‬ئول لو نت ما ص هت‪ ،‬نت تهت‬ ‫قوئتتاً‪ ،‬ج يت قوئتتاً منه مل ت نك شتته اً‪ ،‬لنن من صتت ى حقاً‪ ،‬من مجّع حقاً‪ ،‬من‬ ‫صتام حقاً يستيقم م ه‬

‫مدى يومو‪ ،‬و مدى ئتبوعو‪ ،‬و مدى عامو بإذن اهلل تباأك‬

‫وتناع ع ى ما هبو اهلل وي ضاه‪.‬‬ ‫ئتتتتأل اهلل تباأك وتناع ن جين ا من عبا ه امل يوبني‪ ،‬ومن صتتتت وتو املق بني‪ ،‬و ن‬ ‫يهس نا ل يت تقى و زكى و وئى و بهى و مجل‪ ،‬ال هم همني‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ال هم إنا نستتتتتألك ن تهل دالل اليتتتتته املباأك ع ه ا بالهمن واإليان‪ ،‬والستتتتالم‬ ‫واإلئالم‪ ،‬والظ والنز واليمنني ألم حبهبك حممد ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م‪،‬‬ ‫ال هم اجن ا فهو بقدأتك وإئتتتتتتتتتتتتتتنا ك من امل حومني املقبولني‪ ،‬ومن امل حني الظاف ين‬ ‫ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬ب اه و ن ا فهو شتتتتتتتتت ت مل له القدأ‪ ،‬ووف ل ا فهها اجلزاء‬ ‫واألج ب مح يك موال نا وإهل ا أب ال ناملني ‪ ،‬ال هم اغ ل ا ما ئدم ا و ما خ نا‪ ،‬و ما‬ ‫ئتت ت أنا وما ع ا وما ئتت ت ف ا‪ ،‬وما نت ع م بو م ا‪ ،‬ال هم اغ ل ا ولوالدي ا واأمحهم‬ ‫كما أبونا ص اأاً‪ ،‬اجزدم باحل س ا إح ساناً‪ ،‬وبال سه ا م‬

‫ة وأ ضوانا‪ ،‬واغ ال هم‬

‫ل مستتت مني واملستتت ما ‪ ،‬املؤم ني واملؤم ا األحهاء م هم واألموا ‪ ،‬وتابع به ا وبه هم‬ ‫باقريا يا جمهب الدعوا يا أب الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل‪ ،‬إنَّ اهلل يأم بالندل واإلحستتتتان وإيياء ذي الق بى‪ ،‬وي هى عن ال حيتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ‪ ،‬ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬ ‫****************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪50‬‬


‫رمضان على األبواب‬ ‫إن احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونستينه و ونستي ه وننوذ باهلل من شت وأ ن ست ا و ئه ا‬ ‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مضتتتتل لو‪ ،‬ومن يضتتتت ل فال دا ي لو‪ ،‬و شتتتتهد ن ال إلو إال اهلل‬ ‫وحده ال ش يك لو‪ ،‬وال نظري لو وال مثال لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبهَّ ا وحبهب ا حممد عبد‬ ‫اهلل وأئتتتتتولو صتتت ت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني وصتتتتتحابيو املباأكني وع ى تباعهم‬ ‫بإحسان إع يوم الدين وئّم تس هماً كثريا‪.‬‬ ‫عبا اهلل‪ ،‬وصتتتتهنم ون ستت ت اقا‬ ‫و حذَّأ ن ستت من عاتتتهانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذَّأكم‬

‫م ه لقولو جلَّ من ئا ل‪ :‬مَن ْ عَمللَ صتتَاللحاً فَل َ ْستتلول‬

‫وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم مَّا بند يَّها اإلخوة املست ت مون األفاضتتتل‪ ،‬يَّيها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول املوع اجل هل ئتتتتتتبحانو وتناع فى حمنم الي زيل بند ن عوذ باهلل من اليتتتتتته ان‬ ‫ال جهم‪ ،‬بسم اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ل‬ ‫شه ْ ‪ ،1‬تَ َزَّ ُل الْمَال لنَ ُ وَال ُّو ُ‬ ‫ف َ‬ ‫إِنَّا َنزَلْ َاهُ فل َله َْ ل الْقَ ْدأِ‪َ ،3‬له َْ ُ الْقَ ْدأِ َخه ْ ٌ مي ْن َلْ ل‬ ‫‪1‬‬

‫فلههَا لبإِذ ْنِ أَ يبهِم مين كُ يل َم ْ ٍ‪ ،1‬ئَال ٌم دل َ حَيَّى َم َْ ِع الْ َج ْ ِ‬

‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وب غ أئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من الياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ..‬همني ال هم همني!‬

‫‪51‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يَّها اإلخوة األحباب‪ ،‬ييها األخوا ال اضتتتال ‪ ،‬مل يبق به ا وبني أمضتتتان إال يام‬ ‫مندو ا ولهال م ذوأا ‪ ،‬ف ستتتتأل اهلل بقدأتو وبالغ حنميو ئتتتتبحانو وتناع ن يبّ ا‪،‬‬ ‫و ن يوف حظ ا فهو من كل خري ي زلو‪ ،‬و ب ي ي ه‪ ،‬و عمل صا يه سَّ ه نَّو ول َّ ذلك‬ ‫ئتتتتبحانو والقا أ ع هو‪ .‬ب وغ أمضتتتتان م قب عظهم وم قب ج ه وفضتتتتل من اهلل وائتتتتع‬ ‫وجزيل همد ع هو وييتتتن ئتتتبحانو وتناع إع انق اَ ال س‪ .‬أوى اإلمام محد أمحو‬ ‫اهلل فى م س ده عن ب د ي ة أ ض اهلل تناع ع و و أ ضاه‪ ،‬ئال‪ :‬جاء أجالن من ئ ضاع ‪-‬‬ ‫ى من ئبه ئضتتاع ‪ -‬إع ال يب ع هو الاتتالة و فضتتل الستتالم فأئ ت ما وجاددا منو‪ ،‬ثم ن‬ ‫حددما ئد توفاه اهلل ئبحانو وتناع ‪ .‬يق ول ح بن عبهد اهلل ودو حد الني ة‪ :‬فأأيت‪-‬‬ ‫ى فى امل ام‪ -‬اجل و أيت ال جل الذى تأخ ‪ -‬ي الذى ما ميأخ اً‪ ،‬فأحددما تو‬ ‫األول ثم أكو اآلخ ‪ -‬خل اجل ئبل صتتتاحبو‪ -‬فى إشتتتاأة واضت تح إع ن مقامو ع ى‬ ‫و أجيو ش مل ع د اهلل ئبحانو وتناع ‪ -‬فنجبت لذلك‪ ،‬وذك‬

‫ذلك ل ئول اهلل ص ى اهلل‬

‫ع هو وهلو و صحابو وئ م‪ ،‬فقال‪ :‬وما عجبت من ذلك؟! لهس ئد صام أمضان بنده‪ -‬لقد‬ ‫مد فى عم ه و ك مو اهلل بأن أك أمضتتتان هخ صتتتامو‪ ،‬والذى ائتتتييتتتهد والً مل ياتتتم‬ ‫أمضتتتان دذا‪ ،‬إذن فاق ع هو بالنمل‪-‬وصتت ى ئتتتي هالمل صتتتالة‪ ،‬و ئال كذا كذا‪ -‬ال اوى‬ ‫ييك‪ -‬صالة صالة فى الس ‪ ،‬فهذا دو الذى أفنو‪ .‬لذلك حنمد اهلل ئبحانو وتناع ع ى ن‬ ‫بّ ا ما صم ا وما ي سَّ إله ا من أم ضانا ئابق ون سألو ن يبّ ا دذا القا م إن شاء‬ ‫اهلل تناع ‪.‬‬ ‫ماذا نقول فى أمضان والاهام فى شه أم ضان؟ دل نأت جبديد؟! دو شه ُنزل فهو‬ ‫الق هن إِنََّا َنزَلْ َاهُ فل لَه ْ َ ل الْ َق ْدأِ ‪ ،‬ولذلك من فضتتل اهلل ئتتبحانو وتناع ع ى دذه األم ن‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪52‬‬


‫اخي َّ دذا اليتتتتتتتته النظهم اجل هل بهذه النبا ة ال ذَّة املي َّ ة‪ ،‬ودى النبا ة الوحهدة من‬ ‫النبا ا اليى نسبها املوع ئبحانو وتناع إع ذاتو الن ه كل عمل ابن ه م لو إال الاوم‬ ‫فإنو ل و نا جزي بو وفى حديث هخ فى ال احها عَن ْ َبل دُ َي ْ َةَ أَ ضل َ ال َّوُ عَ ْوُ ‪ ،‬ئَالَ ‪:‬‬ ‫ئَالَ أَئُولُ الَّول صَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَئََّم‪ :‬كُلُّ عَمَلِ اب ْنِ ه َمَ يُضَاعَفُ الْحَسَ َ ُ عَي ْ ُ َم ْثَالهَا إِلَى‬ ‫ئتتتَب ْنملا َ ضتتتلن ْفٍ‪ ،‬ئَالَ الَّوُ عَزَّ وَجَلَّ‪ :‬إِلَّا الاتتتَّو ْمَ فَإِنَّوُ ل ‪ ،‬وََنَا َج ْزِي بلول‪ ،‬يَدََُ شتتَته ْوَتَوُ‬ ‫وَ َنَامَوُ ملن ْ َج ْ ل ‪ ،‬ل اتتتتتتَّا لمِ فَ ْحَيَانِ ‪ :‬فَ ْحَ ٌ عل ْدَ فل ْ ِهل ‪ ،‬وَفَ ْحَ ٌ عل ْدَ لقَاءل َأبيول ‪ ،‬وَلَوُُوملُ‬ ‫فلهول َ ْهَبُ عل ْدَ الَّول ملن ْ أِياِ الْمل س ْكل ‪ .‬ما من ى دذا االئيث اء إال الاوم ؟ ي دو مسيث ى‬ ‫من الي ضنهف‪ .‬ئا النبا ا واملربا واقريا م ضع ملنهاأ الي ضنهف إال ال اوم‪ ،‬حهث‬ ‫ئال النالم بو النباِ محد الق يب‪ -‬لهس امل س وإمنا شاأل مس م‪ -‬فى ش ل النباأة‬ ‫من كالم ئتتتهد اق ق‪ :‬فإن اهلل ئتتتبحانو وتناع جيزي ع ى الاتتتوم ب ري تقدي ‪ ،‬فال توجد‬ ‫حدو مهما كانت دذه احلدو بنهدة فى اجلزاء ع ى الاتتوم‪ .‬ولذلك يقول ئ تبحانو وتناع ‬ ‫إِنََّمَا يُوَفََّى الاتََّابل ُونَ َج ْ َ ُدم ْ بل َه ْ ِ حلستَابٍ ‪ ،‬وئد فُس ت الاتتاب ون فى دذه اآلي من ئبل‬ ‫كث من م ست ت من ميتتتادري امل ست ت ين بأنهم الاتتتا مون‪ ،‬فقالوا‪ :‬إمنا يوفى الاتتتاب ون‬ ‫الاا مون‪ .‬والاا مون يضاً دم السا حون املذكوأن فى ئوأة اليوب اليَّا لبُونَ الْنَا لبدُونَ‬ ‫الْحَا لمدُونَ الستتتَّا لحُونَ ال َّاكلنُونَ الستتتَّاجلدونَ ‪ .‬ئالوا الستتتتا حون دم الاتتتتا مون ودنذا‬ ‫فس دا ابن عباِ و بو د ي ة وجمادد و ئنهد بن جبري والضحاك واإلمام احلسن البا ى‬ ‫وعا يت ت الاتتتديق أضت ت اهلل ع هم و أضتتتادم مجنني‪ .‬وكذا فست ت وا ئولو تباأك وتناع ‬ ‫عَستتتتَى أَبُّوُ إِن َ َّقَنُنَّ َن يُب ْدللَوُ َز ْوَاجاً خَه ْ اً مي نُنَّ مُستتت ت ْ لمَا ٍ مُّؤ ْمل َا ٍ ئَانليَا ٍ تَا لبَا ٍ‬ ‫عَابلدَا ٍ ئتتَا لحَا ٍ ‪ ،‬ئالوا‪ :‬ئتتا حا‬

‫ى صتتا ما ‪ .‬وئالت عا يتت م املؤم ني أضتتى اهلل‬

‫تناع ع و و أضادا‪ :‬ئهاح دذه األم الاهام‪.‬‬

‫‪53‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ملاذا ا اهلل ئبحانو وتناع الاا م ئا حاً‪ -‬ودذه اليسمه لهست ل وي ‪ ،‬والن ب‬ ‫ال ين فون ومل يسموا الاا م ئا حاً؟ اهلل ع م نها إشاأة إع ن دذا الاا م مند ومؤدل‬ ‫وحقهق إن صتتتتام كما ي ب ع ى الوجو امل ضتت ت هلل ئتتتتبحانو وتناع عم ا م املأل األع ى‬ ‫والسهاح فى م نو اهلل ئبحانو وتناع ‪ .‬لهست السهاح فى األأ خرياتها و شجاأدا‬ ‫و نهاأدا‪ ،‬وإمنا الستتتتتتتهاح فى امل نو ‪ .‬وئد يستتتتتتتيأنف‬

‫دذا املن ى عما ئ‬

‫اهلل ع ه ا‬

‫ئبحانو وتناع من نبأ ك همو مو ئى ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو و ئ م بأن اهلل عز وجل‬ ‫م ه ن ياتتتوم فاتتتام الثالثني ثم تبنها ملوال يستتترية بالنيتتت ‪ ،‬ودنذا مهقا اهلل‬ ‫أبنني له ‪ ،‬وبنددا جاء إع موعده مع ذي النزة واجلالل ل م ا م والين هم‪ ،‬وذلك بند‬ ‫الاهام‪.‬‬ ‫الاهام دو الذى يؤدَّل صاحبو ل سهاح فى امل نو ‪ ،‬ولنن لهس الاهام كما ييناناه‬ ‫ويينابده كث اق ق ممن ال ييحققون وال ييجود ون بستتتتتتتتتتتت ت ه وجود ه وحقهقيو‪ ،‬فهم‬ ‫ياتتتتتومون عن م ذا ال نام واليتتت ت اب وامل اكا‪ ،‬لن هم ال ياتتتتتومون عن ال هب ‪ ،‬عن‬ ‫النذب‪ ،‬عن ال مهم ‪ ،‬عن فحش القول‪ ،‬عن اإليقاَ بني ال اِ‪ ،‬ال تاوم عه هم عما ح َّم‬ ‫اهلل‪ ،‬ال تاتتتتوم هذانهم عما حذَّأ اهلل‪ ،‬ال تاتتتتوم ئ وبهم عما ب ض اهلل‪ ،‬عن احلقد وال ش‬ ‫واحلستتتتتتد وال ؤم ومثل دذه امله نا البا ه ‪ ...‬فماذا أجنوا من صتتتتتتهامهم واني نوا؟!‬ ‫أجنوا بالينب‪ ،‬لقد هذوا ن ستتتتهم و تنبودا‪ ،‬واحلديث ميتتتتهوأ‪ :‬من مل يدَ ئول الزوأ‬ ‫والنمل بو‪ ،‬ف هس هلل حاج ن يدَ نامو وش ابو ‪.‬‬ ‫دذه دى ميتتتتتتتن املينبَّدين لهس فى دذا الدين احل هف بل فى كل األ يان‪ ،‬فالدين‬ ‫حني ييحول وخا ص النبا ا إع قوِ ‪-‬وال قوِ دى شنال وأ ئوم من غري جود ‪-‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪54‬‬


‫ون اليحقق جبود النبا ة‪ ،‬فهو ال ين مل ما من ى ن ت ا ؟‪ ،‬ما من ى ن ت اوم؟‪ ،‬ويظن‬ ‫نو ع هو ن يأت بهذه احل كا فقط‪ ،‬و ن دذا ي ض ت اهلل‪ .‬ال‪ ،‬إن دذا ال ي ض ت اهلل‪ ،‬فإذا‬ ‫مل تثم دذه النبا ا امل جوة ل م ي َ ئبحانو وتناع فه جم تنب‪ ،‬وع ى اإلن سان‬ ‫ن ي ئب ن ستتتو‪ ،‬فإذا كان ييقدم مع كل صتتتالة إذن دو ياتتت ‪ ،‬وإذا أ ى نو ي اول فى‬ ‫منانو ‪-‬وبنض ال اِ حيى ييأخ ‪ -‬من ى دذا نك ال تا ‪ ...‬ماذا ا ئي د من الاالة؟!‬ ‫بنض ال اِ امذ صالتو وعبا تو شبن ل ضحك ع ى ال اِ حيى جتوز حه و و فانني كذبو‬ ‫وخداعو ع ى ال اِ بائتتم نو شتتهخ و ميدين و من دل املستتاجد‪ .‬دذه كاأث ! وئد كان‬ ‫ينن ن تنون دذه النبا ة‬

‫يقاً ئاصتتتتداً وممهداً إع أضتتتتوان ال ب اجل هل ال إلو إال دو‪.‬‬

‫ف سأل اهلل ن يهدي ئ وب ا وي شد ن وئ ا وعقول ا‪ ،‬و ن ينام ا من ش دا‪.‬‬ ‫إذن الاهام يؤدل صاحبو مل ا م املأل األع ى‪ ،‬وبهذا املن ى‪ -‬واهلل تباأك وتناع ع م‬ ‫وع ده الن م واحلنم ك و‪ -‬ئتتتُم الاتتتتا م ئتتتتا حاً من الستتتتهاح فى امل نو ‪ ،‬ولهستتتتت‬ ‫السهاح فى هفاق األأ‬

‫و أوبها‪.‬‬

‫الاتتتوم ج َّ وحاتتتن حاتتتني من ال اأ كما فى حا يث كثرية من ناأ جه م‪ ،‬ألنو من‬ ‫جلَ النبا ا وئد نستتبو اهلل إع ذاتو الن ه ‪ ..‬ولنن ملاذا نستتب الاتتوم بالذا إلهو؟ ئال‬ ‫اإلمام محد أضوان اهلل تناع ع هو‪ :‬الاوم ال أياء فهو‪ .‬فاهلل ي يد احلقا ق م ا ال ال قوِ‬ ‫وال ئتتتوم وامل ان ‪ ..‬و ين تنمن احلقا ق؟ تنمن فى اإلخالص والاتتتدق‪ ،‬فإذا أ‬

‫ن‬

‫تنري ال اِ عمنهاأ أبان ال خي ئ ال تستتي هع ن تنريدم عمظاد دم ع ى اإل الق ولن ت ا‪،‬‬ ‫ألن دذا املنهاأ دو م خيي‬

‫بالبا ن والق ب‪ ،‬كما ئال صتتتت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتتتتحابو‬

‫وئت م‪ :‬ما ئتتبقنم بو بن بنث ة صتتالة وال صتهام‪ ،‬وإمنا بست َّ وئ فى ئ بو‪ .‬إنو شت ء فى‬

‫‪55‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫الداخل اهلل ين مو وحنن ال نن مو‪ ،‬و حهاناً تظه هثاأه بال شتتتتك‪ ،‬ف ى‬

‫اإلنستتتتان الذي‬

‫مام ا هب عجهب وئالم صدأ غ يب جداً‪ ،‬ن ى حتسساً هلموم األم و حوال املس مني‪،‬‬ ‫فه ل ل حهم وياتتتتاب عماتتتتابهم وهزن حلزنهم‪ ،‬يي ك أمح غام ة عمن حولو وع ى من‬ ‫حولو‪ ..‬ف دأك ع ى ال وأ نو مستتتتيحهل ن تيوف دذه الاتتتت ا فى إنستتتتان وينون من‬ ‫حزب اليتتتتتته ان‪ ،‬فهو ئ ناً من دل اهلل تباأك وتناع ومن أجالو‪ .‬لنن فى نهاي امل امل‬ ‫دو م إهل ‪.‬‬ ‫الاتتوم ال أياء فهو‪ ،‬لذلك فهو ينمل ع ى حتقهق اإلنستتان باإلخالص‪ .‬ومن د ا نستتبو‬ ‫اهلل إع ن سو ئبحانو وتناع ‪ ،‬ألن دذا دو بال ضبط ما ي يده اهلل م ا ‪..‬فَاع ْ ُبدل ال َّوَ مُو ْل ااً‬ ‫لَّوُ الديينَ‪َ ،‬ال ل َّول الديينُ الْ وَال ُ‪ . ..‬اهلل ي يد من الدين اقال ‪ .‬دل اهلل ي يد ذدب ا‪،‬‬ ‫ي يد م ان نا‪ ،‬ي يد نقو نا‪ ،‬ي يد لقاب ا‪ ،‬ي يد ع م ا؟! كال‪ ،‬ي يد دذا اإلخالص‪ ..‬إذا‬ ‫كان دذا الي ء ع دك ئهقب ك اهلل إِنََّمَا يَيَقَبََّلُ الََّوُ ملنَ الْمُيََّقلني ‪.‬‬ ‫شت ت عت و ة القز يوماً فى نستتتج شتتتبنيها‪ ،‬فجن ت الن نبو تييتتتبو وتقول‪ :‬لك‬ ‫نستتج ول نستتج فما مهزتك عين‪ ،‬فقالت هلا و ة القز‪ :‬دذا نستتج‪ ،‬ودذا نستتج‪ ،‬نستج‬ ‫أ اء ب ا امل وك‪ ،‬ونسجك شباك ل ذباب‪ ،‬وبال س ييبني نسج من نسج‪ .‬إذا اشيبنت‬ ‫موَ فى خدو تبني من بن ممن تباك ‪ .‬دذا ياتتتتتوم ودذا ياتتتتتوم‪ ،‬دذا ياتتت ت ودذا‬ ‫ياتتت ‪ ..‬ولنن ين املو اتتتون؟! أب ع م باملو اتتتني والاتتتاحلني من عبا ه‪ .‬دذا عمل‬ ‫الق ب‪ ،‬فاجن وا كدكم من صتتتتتتتهامنم ت مه وتثمري وائتتتتتتتيثماأ دذه املنان ‪ .‬ل ين م من‬ ‫مدأئتت ت الاتتتتهام اإلخالص والاتتتتدق‪ ،‬وكهف نزيد أصتتتتهدنا من اإلخالص‪ ،‬كهف نزيد‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪56‬‬


‫أصتتتهدنا من الاتتتدق مع اهلل تباأك وتناع ‪ ...‬ال هم اجن ا من الاتتتا ئني و عذنا من شت ت‬ ‫ن وئ ا فإنها خ هق بنل ذنب‪.‬‬ ‫أمضتتان إذن دو شتته الاتترب‪ ،‬وشتته اإلخالص‪ ،‬وشتته الاتتدق‪ ،‬وشتته النيق من‬ ‫ال ريان كما تن مون‪ ،‬ودو شه الق هن‪ ،‬ودو شه الوصول؛ فمن أا ن ي ال ف هال فى‬ ‫دذا اليتتته ‪ ،‬من أا من احملجوبني ن ييتتتهد ف هيتتتهد فى دذا اليتتته ‪ ،‬فاهلل ئ ب ما‬ ‫ينون من عبا ه فى دذا اليتته ‪ ،‬لذلك ئ ا ن اهلل اخي‬

‫دذا اليتته الن يم بهذه النبا ة‬

‫ال ذَّة امليمهَّزة‪ ..‬ملاذا؟ ألنو شه نزل فهو كالمو فاخياو بنبا ة هلا مقام عال جداً‪ ..‬ودذا‬ ‫من ى النهد‪ ،‬لذلك حنن بند ن نقضتتت ت دذه النبا ة بيوفهق اهلل نن ن عن ابيهاج ا وحبوأنا‬ ‫وف حي ا فى عهد يسمَّى عهد ال‬

‫مؤئَّس ع ى من ى أبَّان ‪ ..‬دذه دى مَّ اليَّوحهد حبمد‬

‫اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬دذه دى م اليوحهد اليى يأبى اليتتتتان ون ممّن ي ئون فى عاتتتتبهاتهم‬ ‫و حقا دم إال ن يي أوا نبهها‪ ،‬ويي أوا ئ هنها‪ ،‬وييساءلون عماذا جاء حممَّد؟!!! عجهب‬ ‫بأم عظهم ‪ ،‬حممَّد جاء بنياب وجد بو م و حهادا‪ ،‬م عظهم‬ ‫جدَّا! لقد جاء حممَّد َّ‬ ‫كانت ومازالت ‪-‬وإن كانت بأئل بنثري‪ -‬وئتتتتتتتتتتيظل حبمد اهلل تباأك وتناع مَّ عظهم‬ ‫ومي‬

‫ة‪ .‬إنها م تن مل كهف تنبد اهلل وحده‪ ،‬ال تنبد حج اً وال ب ي اً وال دواء وم امع‬

‫إنَّما تنبد اهلل‪ .‬واهلل أا م ها و أا هلا ذلك‪ .‬فحيى عها دا مؤئتتتتستت ت ع ى دذه املنان ‪.‬‬ ‫و ما عهد األضتتحى فهو يأت عقب عبا ة مه ع ى مستتيوى األم ‪ ،‬ودى عبا ة عظهم جداً‬ ‫ييتتتاأك فهها األنواَ واألج اِ واأللوان وال ا املوي ‪ ،‬عبا ة احلج اليى نزَّل فهها ع ى‬ ‫عهده اْلهَو ْمَ َكْمَ ْتُ لَنُم ْ لي َ ُنم ْ وََت ْمَ ْمتُ عَ َه ْ ُنم ْ نلن ْمَيل وَأَضتتتتتلهتُ لَنُمُ الْإِئتتتتت ْالمَ لي ًا‬ ‫فحقهق ن ينون دذا عهد هخ ل ا‪ .‬إذن النهد األضحى مؤئَّس يضاً ع ى دذا املن ى‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يهم شتتُ َ والً عهد ال‬

‫م عهد األضتتتحى؟ عهد ال‬

‫شتتُ ََّ والً‪ ،‬ألن الاتتَّهام‪-‬‬

‫باإلمجاَ‪ -‬شتت َ فى الستت َّ الثانه ‪ ،‬ما احلج فاخي ف ع هو وئهل إنو شتتُ ََّ فى اقامستت‬ ‫وئهل فى الستتا ئتت وئهل فى الثام ‪ ،‬وئهل فى اليائتتن ‪ .‬دذا النهد ودذه النبا ة شتتُ َّعت‬ ‫وَّالً‪ .‬ودذه النبا ة فضتتتت تالً عن املن ى اجلماع الذى ال م ؤه النني وال ي ل عن مالحظيو‬ ‫ال ئهب‪ ،‬ف حن من سك عن ال نام فى ئاع بنه ها ون‬

‫فى ئاع بذاتها‪ ،‬وني ياأك حنن‬

‫األغ هاء مع ال ق اء‪ ..‬عبا ة فهها من ى مجاع بال شتتك‪ ،‬ولذلك ييحستَّس املست مون جداً‬ ‫من خ ق ح م دذه النبا ة ما ال ييحستتتَّستتتتون من خ ق عبا ة خ ى‪ ،‬ألن أول اجلماع‬ ‫ناد ة فى الاتتتتتَّوم‪ .‬ولنن أول اجلماع فى عبا ة احلج نه بنثري‪ .‬فإذا اضتتتت ت أنا ن‬ ‫نا َّف ى داتني النبا تني ف ي و ييهما مجاعه ‪ ،‬فبال شك الاَّوم عبا ة ف ي ما احلج‬ ‫فنبا ة مجاعه ‪ .‬فنأن اهلل ي يد ن يقول ل ا ع د ب اء وإنيتتتتاء م البد ن تنون البداي‬ ‫الاتتتحهح بال‬ ‫ضتتتتتتتهن ا ال‬

‫‪ ،‬فإذا بُين ال‬

‫بيتتتنل ئت ت هم كانت األم صتتتحهح بند ذلك‪ ،‬ما إذا‬

‫لن تنون مَّ صتتتتتتتحهح ‪ ،‬ولن تنون مَّ ئويَّ ‪ ،‬ولن تنون مَّ صتتتتتتا ئ‬

‫وة اتتتتتتتتتت ت ‪ ...‬ودذه األم امل حوم فى دذه األوئا احل ج القامت حوج ما تنون إع ‬ ‫الربأة من ب ا ها ‪-‬بل إع ن يرب ب اؤدا مجهناً إن كان فى اإلمنان‪ -‬الاتتا ئني صتتحاب‬ ‫اإلخالص‪..‬ملاذا؟ ألنها حتياج إع ال اتتتت ت واليمنني‪ ،‬وال ناتتتت ت وال متنني إال بالاتتتتتتدق‬ ‫واإلخالص‪ ،‬فهذا م ال ينن ن ي هده ال فه ستتتتتتومل تاأيخ‪ ،‬وال مؤأخ عستتتتتتن ي‪ ،‬وال‬ ‫عق ه ئتتتتهائتتتته ولن ي هموه صتت تالً‪ ،‬ما حنن فهذا من بدادهات ا اليى ن ئتت ت ها إأئتتتتال‬ ‫املس ما ‪.‬‬ ‫إذن ال ناتتتتت وال عز وال متنني إال بالاتتت تدق واإلخالص ‪ -‬بناً لهس دذا الستتتتتبب‬ ‫الوحهد‪ ،‬ولن و الستتتتتتبب ال هس‪ -‬وئد أوى ال ستتتتتتا وغريه‪ :‬إمنا تُ اتتتتتت دذه األم‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪58‬‬


‫بضتتتن ا ها باتتتالتهم وائتتتي اأدم وإخالصتتتهم ‪ -‬وفى أواي ‪ .... -‬باتتتالتهم و عا هم‬ ‫وإخالصهم ‪ .‬ال يب يق أ دذا‪ ،‬و نو دنذا يأت ال ا ‪ ،‬فإن تأخ ال ا عن دذه األم فألن‬ ‫شتتتتتتتتتتت ط اإلخالص مل ييحقق بند‪ .‬ين اإلخالص احلقهق إذن؟! ين اإلخالص هلل لهس‬ ‫ل ناتتتتتتتتتتبها ‪ ،‬لهس ألج دا منه ‪ ،‬لهس ألددامل منه ‪ ..‬جيب ن ينون اإلخالص هلل‬ ‫وهلذا الدين النظهم ئبل ن يبضَع ويي َل ويقسَم‪ ،‬ألن اهلل ال يقبل ن ننو لو بدين لهس‬ ‫دو ا لدين ا لذى نز لو مو حداً‪ .‬ف هذا ا لدين ين يو حَد وال ي َّق‪ ،‬فإن جن اه ي َّق إع ‬ ‫أج الين ري والقيل وئتتتت ك الدماء فاهلل لن ي تضتتتتهو م ا ولن ينرتمل بو‪ ،‬وإن ن ا ن ا‬ ‫ناتتتتل بو إع أضتتتتوان اهلل‪ .‬اهلل ي يد ي و لهس ت اأيق و وزاعا ومزئاً وإمنا مُوَحداً كامالً‬ ‫ومُوحدا كما نزلو إِنََّ دَذلهل ُمََّيُ ُنم ْ ُمََّ ً وَا لحدَةً وََنَا أَبَُّنُم ْ فَاع ْ ُبدُونِ ‪ .‬إن عبا ة ال ب توحد‬ ‫حقاً النابدين‪ ،‬ألن احلق يوحد د و‪ ،‬وال با ل دو الذى ي ق بني ال اِ‪.‬‬ ‫دذا يضتتاً من أوِ الاتتهام‪ ،‬فالاتتوم احلقهق دو إعدا جلهل ال اتت واليمنني إذا‬ ‫تنّم ا كهف ناتتتتتوم‪ ،‬وإذا أبه ا وال نا ع ى الاتتتتتهام احلقهق ‪ .‬دذا إعدا ودو م وب‪،‬‬ ‫و لذلك كان صتتحاب أئتتول اهلل ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئ ت م وأضتتوان اهلل ع ههم‬ ‫مجنني ينيتتقون الاتتوم ويبال ون فهو‪ .‬ما ما ال اأوق عم حيى ئ ت الا توم ى كان‬ ‫ياتتتتوم كل يوم‪ ،‬و ما عثمان بن ع ان فقضتتتتى حهاتو صتتتتا ماً إال األيام املن وه واحمل م‬ ‫صتتتتومها‪ ،‬كان ياتتتتوم كل يوم ودو من صتتتتحاب املاليني‪ ،‬وكان يق الق هن وخييمو كل‬ ‫له ‪ .‬و ما عا يتتت فنانت صتتتوام الدد ك و أضتتتى اهلل ع ههم مجنني‪ ،‬وئد وأثت دذه‬ ‫ال ول تالمهذدا الذين م جهم بها وع ى يديها‪ ،‬فمستت وق أضتت اهلل تناع ع و و أضتتاه‬ ‫كان ت مهذاً باأاً وئد تب يو عا يتتت كأنو ابن أوح هلا‪ ،‬فستتتمى اب يو عا يتتت بائتتتم م‬ ‫املؤم ني‪ ،‬وكانت ئد نزلت إلهو دذه االب يوماً وكان شتتتتتتتديد احل ينا ي ستتتتتتت خ فهو‬ ‫‪59‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اإلنستتان من احل ‪ ،‬فقالت‪ :‬يا بيت اف‬

‫واش ت ب ‪-‬وكان صتتا ماً ألنو كان ي وي ويستتمع‬

‫حديث املاتتتت ت ى الذى ي ويو بو موئتتتتتتى أضتتتتتتى اهلل تناع ع و و أضتتتتتتادم مجنني‪:‬‬ ‫مَن ْ عَ ََّشَ نَ ْستتتتَوُ لََّول فل يَو ْمٍ حَاأٍَّ؛ كَانَ حَقًَّا عَ َى الََّول َن ْ يَ ْوِيَوُ يَو ْمَ الْ لقهَامَ ل ‪ .-‬ولذلك‬ ‫كانوا ين يتتون ن ستتهم فى األيام ال وي احلاأة ويبنون ع ى فقددا ع د املو ‪ .‬فقالت‬ ‫لو‪ :‬اف‬

‫واشت ت ب‪ ،‬فقال‪ :‬ماذا ت يدين بذلك يا ب ه ؟ ئالت‪ :‬ال فق بك‪ ،‬ئال‪ :‬فإن ما أيد‬

‫ل ستتت ‪-‬بهذه النبا ة‪ -‬إال ال فق فى يوم كان مقداأه مخستتتني لف ئتتت ‪ .‬يقول هلا نا‬ ‫صتتوم حيى أوى لنن فى يوم لهس كهذا الهوم‪ ،‬وإمنا مقداأه مخستتني لف ئت ‪ .‬لقد ب‬ ‫ني‬

‫مع نو كان ال ي الب يو دذه باً ك ام ألئياذتو وشهويو م املؤم ني الاديق‬

‫أضوان اهلل تناع ع هها‪.‬‬ ‫ئأتنب ن س ك صا مل أاح **** فإن دوان ال س ك م ل س‬ ‫و أحل عن نهتتتتاكم فإن مقهمتتتها **** كظاع ها ما شبو الهوم باألمس‬ ‫أوى ع ماؤنا األفاضتتل عن حد الاتتاحلني ممن كانوا جيدَّون ن ستتهم بالاتتهام والقهام‬ ‫نو صام يوماً فى داج ة شديدة‪ ،‬ثم ف‬

‫و صّى‪ ،‬ثم صّى النياء و صّى ما ته س و عا‬

‫بدعوا ف بيو عه اه ودو ع ى نه ن ياتتتتوم الهوم اليال ‪ ،‬فقال‪ :‬أ يت أجاالً ع فت نهم‬ ‫لهستتتتتوا من بين ه م‪ ،‬وجوه حستتتتتان مجه م وأة بأيددم باق ع هها أغ‬ ‫بها‬

‫بهض من‬

‫الث ج‪ ،‬وع ى دذه األأغ شتتتتت ت ء كالدأ كبري مثل حب ال مان‪ ،‬فقدموه إلهو وئالوا‬

‫لو‪ :‬كل! ئ ت‪ :‬إن أيد الاتتتتوم‪ ،‬ئالوا‪ :‬صتتتتاحب الداأ يأم ك ن تأكل‪ ،‬ئال‪ :‬فأك ت وملا‬ ‫أ‬

‫ن احيمتل من دتتذا التتدأ التتذى كتتال متان‪ ،‬ئتتالوا‪ :‬خري لتتك ن ترتكتتو ع تتدنتا و ن‬

‫تستتتيو ع اه ن ئتتتو لك فهثم لك خرياً بنثري م و‪ ،‬فق ت‪ :‬ين يُ ِ؟ فقالوا‪ :‬فى اأ ال‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪60‬‬


‫م ب‪ ،‬وننهم ال ي ق ع‪ ،‬ومثاأ ال جتف‪ ،‬وثهاب ال تب فهها أضتتتتوى وعني وئ ة عني زواج‬ ‫م ضتتها أاضتتها أضتتها ال ي ن وال ي رين‪ ،‬فق ت‪ :‬فه مَّوا إذن‪ ،‬ثم ائ تيهقظ بند ن‬ ‫ئالوا لو يا عبد اهلل اننمش فهما نت فهو‪ -‬ي فى صتتتتهام وئهام وصتتتتالة وئ هن‪ -‬فإمنا دى‬ ‫غ وة حيى تاري إله ا‪.‬‬ ‫الدنها ك ها ئتتاعا ‪ ،‬ومن عجب ن ا كل يوم ننزي ن ستت ا فى صتتديق‪ ،‬فى حبهب‪،‬‬ ‫فى من ف ‪ ،‬لنن ال ييوَّدم حد وال خي‬

‫ع ى بالو نو ئتتتتهالئ دذا املاتت تري وئتت تهُنزى فهو‬

‫ئ يباً‪ ..‬ئتتبحان اهلل نو شتت ء عجهب وغ يب! ال اِ ييحائتتدون ع ى الدنها ولهس ع ى‬ ‫الدين‪ ،‬وحقهق بهم إذا أا وا ن يي اي وا و ن ييستتابقوا وييحائتتدوا ن ييحائتتدوا ع ى‬ ‫الدين ال ع ى الدنها‪ ،‬فإن الدنها يام مندو ا وئتتتتاعا مياتتتت ما وع‬

‫تافو مهما‬

‫ينون عظهماً‪ ،‬فامل وك يوتون ويرتكون الدنها عما فهها وع ههم حستتتتتتتتتتتتتتتابها وعذابها‪..‬‬ ‫ف ماذا؟! اإلنستتان ي ظ إلهك فهجدك فضتتل م و فى الدين والنبا ة واليقى واالئتتيقام فال‬ ‫ي ستتتك ع ى ذلك‪ ،‬فإن فقيو فى نها حقرية يستتترية اميأل غهظاً وحستتتداً‪ ..‬عجهب جداً!‬ ‫ومن د ا دذه الدنها ال تستتتتتتتتتتتتيأدل حيى الي افس‪ ،‬ألن الدنها ال تقوى ع ى الي افس‪ .‬ف و‬ ‫تسابق البي مجنني‬

‫ص اط اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ولهس ئي م هاأا بل ئيون م هاأاً‬

‫فهل ئتتهستتنهم دذا م ال يستتنهم؟! ئتتهستتنهم واهلل هب دذا م هم‪ ،‬واجل ئتتييستتع هلم‬ ‫وزيا ة‪ ،‬وملن اتقى ج يان يضاً‪ ..‬إذن ئييسع هلم لن هم ال يي افسون ع هها‪ ..‬ليي افسوا‬ ‫فهما ال يضتتهق ع هنم حد‪ ،‬فهل يستتي هع ن هول به ك وبني ذك اهلل صتتبال مستتاء‪ ،‬ن‬ ‫ت اوم ك ما ش ت‪ ،‬ن ت ي م اح ًا وتق حيى تنها‪ ،‬ن تقوم ال هل؟! ال ي سي هع حد‪،‬‬ ‫ودذا مبذول ل جمهع حبمد اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬لن ا ال ني افس فى دذا ال يق ألن ا الب‬ ‫نها ولس ت ا الب هخ ة‪ .‬ئتتبحان اهلل من جهل ال اِ وتاتتاغ اهلمم هستتدون ع ى نها‬ ‫‪61‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫حقرية وال هستتدون ع ى ج َّ ع ضتتها الستتماوا واألأ ‪ ،‬وي اك ئتتا اً فى دذا ال يق‬ ‫ويقولون لك خذ اجل وات ك ل ا شرباً من الدنها‪ ..‬ش ء عجهب جداً! نسأل اهلل ن ينمل‬ ‫عقول ا‪ ،‬ألن دذا الدين عقل‪ ،‬ومن كمل عق و ع مل م جاتو‪.‬‬ ‫ئالوا لو‪ :‬إمنا دى غ وة حيى تاتتتتتتري إله ا فائتتتتتتي اق ال جل‪ ،‬ويقول حد إخوانو من‬ ‫الااحلني‪ :‬واهلل ما منث بنددا إال ئبوعني وتوفى إع أمح اهلل‪ ،‬فن‬

‫ألخهو الاا فى‬

‫امل ام له ُفن‪ ،‬فستت ت م ع هو وئال‪ :‬ال تنجب من غ اِ غُ ئتتتتن ل ئبل ئتتتتبوعني حيى‬ ‫مح ت! فق ت لو‪ :‬عماذا مح ت؟ ئال‪ :‬ال دهها ! ال يستتتتي هع حد ن ياتتتت و‪ ،‬ثم ئال‪ :‬ما‬ ‫أؤي مثل الن يم إذا حل بو م هع‪ .‬اهلل إنا نستتتتتألك بأاا ك احلستتتتتين وصتتت ت اتك الن ى‬ ‫وك ماتك اليام يا أب الناملني‪ ،‬يا خالق ال اِ مجنني‪ ..‬نستتتتتألك ال تقبضتتت ت ا إال و نت‬ ‫أا‬

‫ع ا‪ ،‬ع ى اع ت ضهك فال تسوط‪ ..‬ال هم همني!‬ ‫دذا ال يه ‪ ،‬ودذه النبا ة النظهم ‪ -‬ف ضالً عما ذُك ‪ -‬دى عبا ة ت ي ع ل ااحبها يوم‬

‫القهام كما صتتتاَّ عن املات ت ى صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو وئت ت م‪ :‬الاتتتهام والق هن‬ ‫ي ي نان فى النبد يوم القهام ؛ ال اهام يقول يا أب م نيو نامو و ش ابو بال َّهاأ ف ي ّنين‬ ‫فهو‪ ،‬والق هن يقول م نيو من نومو بال هل في نين فهو فهي نان‪ .‬والياع يقول‪ :‬ويل ملن‬ ‫خاماؤه ش ناؤه‪ ،‬من ي ب‬

‫ن ينون ش هناً لك صاأ خاهماً ألنك ضهَّنيو‪ ،‬ألنَّك مل تق‬

‫الق هن كما جيب‪ ،‬ومل ت ام كما جيب فأصبحا خ اماً لك‪ ..‬الّ هم عذنا من ذلك واجن هما‬ ‫ش هنني ل ا يا أب الناملني!‬ ‫دذا شه الذَّك امليواصل‪ ،‬وئد م نا ال يب ع هو ال االة و فضل ال سالم ن نسينث‬ ‫فهو من االئتتتتتي اأ‪ ،‬ومن ال إلو إال اهلل وننمل حممد أئتتتتتول اهلل‪ .‬نستتتتتينث كثرياً من‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪62‬‬


‫اال ئي اأ ومن اليه هل فى دذا ال يه ‪ .‬دذا ال يه شه املربا ‪ ،‬شه ال ادئا ‪ ،‬شه‬ ‫األيدى البائ ا وال َّ وِ الن يا السَّوها ‪ ،‬ألن الادئ فهو تضاعف ضنافاً كثرية‪،‬‬ ‫وال ادئ فهو كال ي ض فى غريه وت ضاعف ئبنني ضن اً فأكث ‪ ،‬فه ب‬

‫ن ننون با ئ‬

‫األيدي بالن ايا فى دذا ال يه ‪ .‬صدَّئون ! امل ع واحل ساب وا ئيودام احلا ئب دذا ك و ال‬ ‫ي هد‪ ،‬بالننس دذا ي زَ الربك من مالك‪ .‬ف و ئتتتتتألين حد ين‬

‫يق ال ى والبستتت ت‬

‫ال بانه ‪ ،‬فستتتتتأئول لو فى الن اء‪ ..‬عط وال تيأخ ‪ ،‬عط و نت حمياج‪ ،‬عط فى ضتتتتتهق‬ ‫األوئا وئتتومل خي ف اهلل ع هك ضتتنافاً مضتتاع مما ع هت بإذن اهلل تناع ‪ ،‬عط خاص ت‬ ‫فى دذا اليتته ! ال يب كان جوا اً ك ياً ودو جو خ ق اهلل كما ئال عن ن ستتو‪ ،‬لن و كان‬ ‫ن‬

‫فى أمضتتتتان إذا لقهو جربيل يداأئتتتتو الق هن جو باقري من ال يا امل ئتتت ‪ ،‬فه ب‬

‫جنو ال نند‪ ،‬وال نقبض األيا ي حائتتتتبني‪ ،‬ولألئتتتتف فإن دذه الدنها ال تضتتتتهق إال ع ى‬ ‫دؤالء احلائبني‪ ،‬وال تَّيسع بإذن اهلل وحولو إال ع ى املن ني‪.‬‬ ‫كم ئتتت ت َّ حني اع بأشتتتتتواص‪ ،‬بل ع مل و أى بنضتتتتتهم هاولون ن ي يحوا كل‬ ‫األبواب حيى تيهستتتتت ت هلم الن ايا‪ .‬بنض ال اِ لن ين‬ ‫حال ‪ ..‬شتتت ت ء عجهب! نت تن‬

‫ع ه البد ن تقدم لو تق ي‬

‫هلل والاتتتتتدئ تقع فى يد اهلل ئبل ن تقع فى يد ال قري‪.‬‬

‫وكان الس ف الااحلون يقولون إذا مل ينن املُن‬

‫ي ى ن سو حوج إع الن اء من ال قري‬

‫ن يأخذ ف هس من هاً‪ .‬نت احملياج يا مستنني‪ ،‬فهذا ال قري حمياج إع وئتخ الدنها‪ ،‬ما‬ ‫نت فمحياج إع أضتتوان اهلل وأفن الدأجا وحمو الستته ا ‪ .‬اح ص ع ى ن تن‬

‫من‬

‫غري ن ترت ومن غري ن ت ب اليقاأي ؛ ي ب م ك تق ي حال لهن هك بنض مالو‬ ‫وي س بك ش مل ما لديك بنض اإليان ودو ماء الوجو والن ام ‪ ..‬ي س بك ماء وجهك لن‬ ‫ين هك أيهما حقريا ‪ ...‬بالننس ع هك ن حت ظ ك ام دذا ال قري‪ .‬واحلمد هلل دذه‬ ‫‪63‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫األم صري‪ ،‬دذه األم مباأك وعظهم ‪ ،‬ودذا الدين ال يا ت ا إال بأمثال دؤالء من املن ني‪.‬‬ ‫وئد ئال ع هو الستتتتتالم ن دذا الدينُ الذي اأتضتتتتتاه اهلل ل ستتتتتو فهما أواه ع و نبهو ‪-‬‬ ‫صتت ت ى اهلل ع هو وئتت ت م ‪ -‬بقولو‪ :‬إن دذا الدين اأتضتتتتهيُو ل ستت ت ولن ياتت تُا لو إال‬ ‫الستتتتتواءُ وحستتت تنُ اق ق ‪ .‬بالستتتتتواء واجلو والن م ياتتت ت ا دذا الدين‪ ،‬لنن بالبول‬ ‫واحلساب ال يا ا‪.‬‬ ‫بنض ال اِ د ا ي يأث باألخالق ال به ا ملا ي ‪ .‬حيى د ا فى ال ب د اك من دم‬ ‫ك م م ا لألئتتتف‪ ،‬فقبل يام ئ‬

‫عن حد صتتتحاب امل هاأا ‪-‬مما جينل املستتت م ال ين‬

‫خجالً‪ -‬فهذا ال جل ودو ع ده ع ي ا امل هاأا ب ى مؤ ئ سيني كربيني تقدمان خدما‬ ‫ل اِ لوجو اهلل‪ ،‬و حب ال اِ ن ين فوا من الذى ب ى داتني املؤئتتستتيني ف م ين فوا حيى‬ ‫اض‬

‫بند ذلك ن يبهع مؤ ئ س ثالث لن ي سك داتني املؤئ سيني ع ى ئدامهما فن مل‬

‫ال اِ‪ .‬وئبل ن يو تربَ بنل م هاأاتو بائتتتتتيث اء ‪ 1‬ماليني والأ فقط ألئتتت ت تو‪ ،‬ما‬ ‫هالمل املاليني فرتكها لألم واليتتتتنب‪ ..‬يقال ع ى دذا ال جل إنو غ ب كاف ‪ ..‬يا لهت ن‬ ‫تنم وا مثل دذا الناف ! ماذا ي نل غ هاء املستتتتتت ت مني؟! الواليا امليحدة مل تنن تن مل‬ ‫نظام الوئف حيى عام ‪ 3030‬ألن ال ذان نقال دذا ال ظام كانا غ هني جاءا ئتتتتتتتا حني إع ‬ ‫القاد ة وائ ت بول وأ يا فههما نظام الوئف اقريي هلل‪ ،‬فأعجبا بال ن ة جداً وأائت هلما‪،‬‬ ‫ف قالدا إع الواليا امليحدة وألول م َّة ع فت دذه الدول واألم النبري نظام الوئف تأث اً‬ ‫باملست ت مني‪ .‬لقد كان لدي ا من صتتتحاب األوئامل عيت ت ا اآلالمل من األث ياء‪ ...‬فماذا‬ ‫ي نل غ هاؤنا اآلن؟! وحنن نستتتمع د ا فى فهه ا عن غ هاء ي نون م ا املاليني ومل حنس‬ ‫ومل نيتتم شتته اً من خريدم‪ ..‬حنن ال ن يد شتته اً ل ا بل ن يد ل جاله واملستت مني‪ ،‬ملاذا مل‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪64‬‬


‫نستتتتتمع مثالً ن حد دؤالء الذين ي نون املاليني فيا م كزاً إئتتتتتالمهاً لوجو اهلل ولهس‬ ‫لالئيثماأ‪ ،‬مل نسمع عن إنسان فيا مي ى مثالً ل مس مني و ى ش ء بائم املس مني‬ ‫لريغم اآلخ ين ع ى ن هرتمونا وين فوا ن ا م حمرتم ع دنا أول تضتتتتتت تامن‪ .‬و ئوهلا‬ ‫ثانهاً ماذا ي نل غ هاؤنا؟! إنهم ين زون األموال وي اكمونها حيى يوتوا‪ ،‬وئتتتتتتتتهموتون‬ ‫ودم ي اكمونها ولن ييتتتبنوا‪ ،‬ولن متأل جهوبهم إال بالرتاب‪ ..‬ف ستتتأل اهلل ن ي يا عهون‬ ‫باا دم حيى يدأكوا ئبهل جناتهم وخريدم األبدي‪.‬‬ ‫إذن دذا شه الن اء‪ ،‬شه السواء‪ ،‬شه اجلو ‪ ،‬شه ن ييدأب اإلنسان ع ى ن‬ ‫يبسط وي يا يديو لن ها تابا لو عا ة إن شاء اهلل تناع ‪ .‬كل األعمال الااحل هلا بواب‬ ‫يوم القهام ‪ ،‬فالاتتالة هلا بواب ولهس باب واحد‪ ،‬واملاتت يستتي هع ن يدخل من كث‬ ‫من باب‪ ،‬واجادد واملي ادق‪ ..‬إال ال اوم ف و باب واحد م‬ ‫النبا ة م‬

‫‪ ،‬و بى اهلل إال ن جينل دذه‬

‫ة ميمهزة من كل جهاتها‪ .‬وئال بو حا بن حبان فى صحهحو‪ :‬لنل ال اعا‬

‫بواب‪ ،‬ثم ئاق بإئ ا ه حديث بى د ي ة ودو ة ج فى الاحهحني‪ ،‬ئال‪ :‬ئال ص ى اهلل‬ ‫ع هو و ئ م من ن ق زوجني‬

‫ئبهل اهلل نو ي‬

‫اجل ‪ :‬يا عبد اهلل دذا خري‪ ،‬فمن كان‬

‫من دل الاتتتتالة ع من باب الاتتتتالة‪ ،‬ومن كان من دل اجلها ع من باب اجلها ‪،‬‬ ‫ومن كان من دل ال ادئ ع من باب ال ادئ ‪ ،‬ومن كان من دل ال اهام ع من باب‬ ‫ال يان ‪ .‬إنو باب واحد ال يدخل م و إال الاتتتتتا مون‪ ،‬وااو ال يَان وينين امل توي متاماً‪،‬‬ ‫ودو ع ى صتته فنالن اليى تدل ع ى االميالء ك ضتتبان ووث ان‪ .‬لذلك وأ ع د الرتمذي‪:‬‬ ‫من خ و مل يظمأ بداً ‪ ،‬وع د ابن حبان‪ :‬فإذا خل هخ دم غ ق‪ ،‬من خل شتتتتتتتت ب‪،‬‬ ‫ومن ش ب مل يظمأ بداً ‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫بو بن الاديق ذو اهلم الن ه ‪ ،‬ملا اع دذا احلديث ئال‪ :‬يا أئول اهلل ما ع ى من‬ ‫يدعى من دذه األبواب من ضتتتتتتتتت وأة؛ فهل يدعى حد من األبواب ك ها؟ ‪ -‬ى دل د اك‬ ‫إم نان ه من ن يد خل من كل دذه األبواب؟‪ ،-‬ئال ننم‪ .‬و أجو ن تنون م هم ‪ .‬إ نو‬ ‫توئع وحب فى الزيا ة ما شاء اهلل! ئ وا مثالً صحاب الن م الذين هبون الن م ئيجد ن‬ ‫هلم عيتتق عجهب ل نيب واملن وما وص ت ومل ال ون فال ينن ن ييتتبع الب الن م من‬ ‫ى فن و ع م‪ ،‬وكذلك صتتحاب األموال ال ييتتبنون من جتمهع األموال‪ .‬بو بن الاتتديق‬ ‫د ا مل ينن دمو فى موال وصتت قا ‪ ،‬إمنا جل دمو كان فى الاتتتاحلا ‪ ،‬ف ائو دذا اليتت ء‬ ‫وح ك دميو اإليانه فستتتتتتتتتتتتتتتتتتتتأل دل من املمنن ن يدخل من كل دذه األبواب؟‪ ،‬ما‬ ‫النستتتهحون واملقندون من مثال ا يقولون ل دخل حيى من ى ثقب و ى جح فى اجل ‪،‬‬ ‫و نا ميأكد ن كث ال اِ من مثال ا ال يهمهم م سأل ن ينون فى أج أائه من اجل ‪،‬‬ ‫ألنو ال ينمل فى دذه الدنها لن ينون أائهاً فى اجل ‪ ،‬وإمنا لن ينون أائهاً فى الدنها‬ ‫فهذا كل دمو ودذا الذى يقي و فهنمل لهل نهاأ لن ي تق‬

‫أج فى ئت م ونه ‪ .‬جاب‬

‫ال يب صتتتتت ى اهلل ع هو وئتتتتت م با بن وئال لو‪ :‬ننم‪ ،‬د اك بق من ال اِ تدخل من كل‬ ‫األبواب‪ ،‬وإن ألأجو ن تنون م هم يا با بن ‪ .‬ئال بو حا ي ابن ح بان أ مح اهلل‬ ‫ع هو عستتتتتتتى اهلل من اهلل واجب‪ ،‬و أجو من ال يب حق ‪ .‬فإذا ئال ال يب أجو من اه حق‬ ‫بإذن اهلل تناع ‪ ،‬فإن اهلل ك م من ن ي أجاءه فهو حبهبو وجنهبو‪ ..‬وإنا ل سأل اهلل تباأك‬ ‫وتناع ن جيهب نبه ا وحبهب ا أجاءه و م و فه ا ويدخ ا مجهناً اجل ب ري ح ساب ا نني‬ ‫أاضني م ضهني‪ ..‬نو ول ذلك والقا أ ع ه و‪ .‬ئول ئول دذا وائي‬

‫اهلل ل ولنم!‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪66‬‬


‫رمضان سبيال إلى اهلل‬ ‫إن احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونستتينه و ونستتي‬

‫ه وننوذ باهلل من ش ت وأ ن س ت ا وئتته ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال م ضل لو‪ ،‬ومن ي ض ل فال دا لو‪ ،‬و شهد ن ال إلو إال اهلل وحده‬ ‫ونبه ا وحبهب ا حممَّد عبد اهلل‬ ‫ال شت ت يك لو‪ ،‬وال نظري لو وال مثال لو‪ ،‬و شتتتهد ن ئتتتهَّدنا َّ‬ ‫وأئتتتتتولو وصتتتتت وتو من خ قو و مه و ع ى وحهو وجنهبو من عبا ه‪ ،‬الّهم اجنل شتتتتت ا ف‬ ‫صتتت واتك وأ ف حت َّ ك ع ى دذا ال َّيب األمني الن يم وع ى هلو ال هبني ال ّاد ين وصتتتحابيو‬ ‫املباأكني املهامني وع ى تباعهم بإحسان إع يوم الدَّين‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتتهنم ون ستت ت اقا‬ ‫و حذَّأ ن س من عاهانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذَّأكم‬

‫م ه لقولو وئد جل من ئا ل مَن ْ عَمللَ صَاللحاً فَل َ ْ سلول‬

‫وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األفاضتتتل‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتبحانو وتناع فى كيابو النظهم بند ن عوذ باهلل من اليتته ان ال جهم‪ ،‬بستتم‬ ‫اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ب عََى الَّذلينَ ملن ئَب ْ ل ُنم ْ لَنََّ ُنم ْ‬ ‫اهَامُ كَمَا كُيل َ‬ ‫ب عََه ْ ُن ُم ال ي‬ ‫يَا َُّيهَا َّالذلينَ همَ ُوْا كُيل َ‬ ‫تَيَّقُونَ‪َ ،381‬يَّاماً مَّ ْندُو َا ٍ فَمَن كَانَ مل نُم مَّ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَ لندَّةٌ يمن ْ َيَّامٍ ُخَ َ َوعََى‬ ‫الَّذلينَ ُي لهقُونَ ُو لف ْديَ ٌ َنَامُ ملس ْنلنيٍ فَمَن َت َوَََّ َخه ْ ًا َفهُوَ َخه ْ ٌ لَّوُ َوَن تَاُومُواْ َخه ْ ٌ لَّ ُن ْم إِن‬ ‫شه ْ ُ َأمَضَا َن َّال لذيَ ُنزِلَ فله لو الْقُ ْه ُن ُددًى لِّ َّاِِ وَ َبهي َا ٍ يمنَ الْهُدَى‬ ‫ُك ُي ْم تَن َْمُونَ‪َ ،381‬‬

‫‪67‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يه ْ َ فَ ْهَاُم ْوُ َومَن كَانَ مَ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَنلدَّةٌ مي ْن َيَّا ٍم ُخَ َ‬ ‫وَالْ ُ ْئَانِ فَمَن شَ ِهدَ مل نُ ُم ال َّ‬ ‫يُ ِي ُد الّوُ بل ُن ُم اْلهُس ْ َ وَالَ يُ ِيدُ بل ُن ُم الْنُس ْ َ وَليُنْملُوْا الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُوْا الّ َو عََى مَا َددَا ُك ْم‬ ‫ب ُجلهبُ َع ْوَ َة الدَّاَِ إِذَا َعَا ِن‬ ‫ك علبَا لي عَ ي َف ِإين ئَ ِي ٌ‬ ‫ئأَلَ َ‬ ‫وَلَنََّ ُن ْم تَي ْنُ ُونَ‪ ،381‬وَإِذَا َ‬ ‫‪381‬‬

‫شدُونَ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَْلهُ ْؤمل ُواْ بل لَنََّ ُهم ْ يَ ْ ُ‬

‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وب غ أئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من ال ياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ..‬همني ال هم همني!‬

‫يها اإلخوة األفاضتتل‪ ،‬ييها األخوا ال اضتتال ! وشتتك ن يب ا ال محن ئتتبحانو‬ ‫وتناع دذا ال ضتتل اجلزيل حب ول اليتته الن يم إن شتتاء اهلل تناع غداً و بند غد‪ .‬ف صت‬ ‫جتد كل ئ ت ك ال يبقى ألحد من املن ني ع ى اهلل حجَّ ‪ ،‬ك ال يبقى ألحد م ا ع ى اهلل‬ ‫تباأك وتناع حجَّ ‪ .‬ف صتتتت ت يقبل فهها املول اجل هل ال بَّ ال َّحهم ئتتتتتتبحانو وتناع ع ى‬ ‫عبا ه بال هوضتتتا والن اءا والي زال واليج ها ‪ ،‬فهيتتتهد كل حمجوب‪ ،‬وياتتتل كل‬ ‫م ق ع‪ ،‬وين مل كل مرت‬

‫يق إع اهلل وحمجَّ به من ئت ت نها عاأفاً حبقها ال شتتتك نو‬

‫يب غ مسالك ال ضوان‪ ،‬ومن د ا كان احمل و م من حُ م خري دذا اليه ‪.‬‬ ‫فى حديث كنب بن عج ة أضتتتتت اهلل ع و و أضتتتتتاه ‪-‬وتن فونو مجهناً‪ ،-‬ئَالَ ‪ :‬ئَالَ‬ ‫أَ ئُولُ الَّول صَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَ ئََّمَ‪ :‬اح ْ ضُ ُوا الْمل ْبَ َ‪ ،‬فَحَ ضَ ْنَا‪ ،‬فَ َمَّا اأ ْتَقَى الدَّأَجَ َ ئَالَ‪ :‬هملنيَ‪،‬‬ ‫لدأَ جَ َ الثَّال ثَ َ فَ قَالَ‪ :‬هملنيَ‪ ،‬فَ َمَّا فَ َغَ نَزَلَ‬ ‫ثُمَّ اأ ْتَقَى الدَّأَ جَ َ الثَّانل هَ َ فَ قَالَ‪ :‬هملنيَ‪ ،‬ثُمَّ اأ ْتَقَى ا َّ‬ ‫عَنِ الْمل ْبَ ِ‪ ،‬ئَالَ‪ :‬فَقُ ْ َا لَوُ‪ :‬يَا أَ ئُولَ الَّول‪ ،‬لَقَد ْ ئَملن ْ َا مل ْكَ الْهَو ْمَ شَه ْ ًا مَا كُ َّا نَ س ْمَنُوُ ئَالَ‪:‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪68‬‬


‫إِنَّ جلب ْ ِيلَ عَ َ َ ل فَقَالَ‪ :‬بَنُدَ مَن ْ َ ْأَكَ أَمَضتتتتتتَانَ فَ َم ْ يُ ْ َ ْ لَوُ‪ ،‬فَقُ ْتُ‪ :‬هملنيَ‪ ،‬فَ َمَّا أَئلهتُ‬ ‫الثَّا لنهَ َ ئَالَ‪ :‬بَنُدَ مَ ْن ذُكل ْ َ عل ْدَهُ فَ َم ْ يُاتتتتتتتَلي عَ َه ْكَ‪ ،‬فَقُ ْتُ‪ :‬هملنيَ‪ ،‬فَ َمَّا أَئلهتُ الثَّالثَ َ ئَالَ‪:‬‬ ‫بَنُدَ مَن ْ َ ْ َأكَ َبَوَي ْول الْنلبَ ُ َو ْ َحَدَدُمَا فَ َم ْ يُد ْخلالهُ الْجَ َّ َ‪ ،‬فَقُ ْتُ‪ :‬هملني‪ .‬ف ما أئ األوع ئال‬ ‫لو دو من أك أمضتتتتان ف م يُ‬ ‫بيب ه و أمضتتان وال يُ‬

‫لو ميى يُ‬

‫لو‪ -‬الذى يي ضتتتتل ع هو املوع اجل هل ئتتتتبحانو وتناع ‬ ‫؟‪ ،‬ميى ياتت ؟‪ ،‬ميى ييوب؟‪ ،‬ميى ت قَ م و الق ب؟‪،‬‬

‫ميى تيف م و ال ول؟‪ ،‬ميى ت ف م و ال س؟‪ ،‬ميى ت يا م و امل الق من ااَ وبا‬ ‫والباا ؟! ل سأل اهلل تناع بأاا و احل سين وص اتو الن ى ن ي يا مسامع ئ وب ا لذك ه‬ ‫فى كل و ئت‪ ،‬وفى دذا الوئت ع ى وجو اقاوص!‬ ‫وملا أئ الثانه وئتتتألو من دو؟ ئال‪ :‬من إذا ذُك‬

‫ع ده مل يات تل ع هك‪ .‬صت ت ى اهلل‬

‫ع هو وهلو و صتتتحابو وئت ت م‪ ،‬و أغم اهلل نف من أا ه ومن ي يده بستتتوء‪ ..‬نستتتأل اهلل ن‬ ‫ي غم نوفهم و ن ي نس عالمهم و ن خيهتب همتاهلم و ن ي دقهم ذالً‪ .‬ال هم همني!‪ ،‬نو‬ ‫حبهبو وصتتت هو ومن نال م و‪ -‬وما عستتتاه ي ال‪ -‬فإن اهلل ال يرتكو إن شتتتتاء اهلل تناع ‪ .‬دو‬ ‫فضتتل خ قو و حب خ قو صتتاحب اليتَّ اع النظم اليى ئتتهن ون يوم القهام فى موئ ها‬ ‫األجلَ األدهب ندمهم حهث ال ي ع ندم؛ ئتهن ون ئت هم وندمهم وحست تهم ع ى ن مل‬ ‫ينونوا من الذين اتبنوه ونا ت وه وعزأوه ووئ وه‪ .‬دذا من ى الي ت اع النظم ‪ ،‬ئتتينون‬ ‫شتتها ة من دؤالء مجهناً نهم كانوا خا بني وكانوا خائ ت ين‪ ،‬وكانوا ضتتالني فاك ا الّهم‬ ‫ش ت وأدم فإنا ندأ بك فى حنوأدم‪ ،‬وننوذ بك من ش ت وأدم‪ .‬لو ذُك ع هو الاتتالة و فضتتل‬ ‫الستتالم ع د مس ت م موحد من تباعو و شتتهاعو ف م ياتتل ع هو فهذا مُبند وم و ‪ ،‬ودذا‬ ‫صل البوالء الذى ال يات ع ى نبهَّو‪ .‬وكهف ال تات ع هو صت وا اهلل ع هو وتست هماتو‬

‫‪69‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫تيتت ت ي اتو وتن ياتو وتربيناتو وأمحاتو بد اآلبدين؟! كهف ال تاتت ت ى ع هو وبو خ ج‬ ‫اهلل من الظ ما إع ال وأ؟‪ ،‬كهف ال تات ت ى ع هو ودو وئتتته يك إع اهلل تباأك وتناع ودو‬ ‫ش هنك يوم القهام ‪ ،‬ودو الذى مل تق لو ع ني حيى مأنو أبو ن ا ئ ضهك فى ميك؟!‬ ‫واملبند الثالث من أك بويو و حددما ف م يدخاله اجل دو عاق الوالدين والنهاذ‬ ‫باهلل‪ ،‬واملب ند دو امل نون‪ ،‬وامل نون دو امل و امل بوذ ك ما يُ بذ الن ب‪ ،‬و ك ما تُ بذ‬ ‫ال واة‪ ،‬ودو بنهد من أمح اهلل اليى وئتتتنت كل شت ت ء فنهف مل تيستتتع لو؟ دذا ألن ذنبو‬ ‫عظهم ‪-‬ودو عقوق الوالدين‪.-‬‬ ‫احمل وم من حُ م فى دذا اليه ‪ .‬وفى دذا اليه ح مانان؛ ح مان ب ك دذا اليه‬ ‫الن يم‪ ،‬وح مان ب ك له القدأ‪ ،‬وئد صتتت ت ل ال يب يضتتت تاً ن احمل وم من حُ م خريدا‪.‬‬ ‫د اك من ال يُح م ب ك أمضان فى النموم‪ ،‬ولن و يُح م ب ك له القدأ ألنو مل ييههأ هلا‪.‬‬ ‫دذا اليتته اجل هل‪ ،‬دذه األيام اليى نس تيقب ها وال هال اليت ن يظ دا تستتيحق حقاً ن‬ ‫ييتتتد هلا احلزام‪ ،‬ن يأخذ اإلنستتتان هلا األدب ‪ .‬ولن ينون دذا اليتتته ع ى ما وصتت ا‬ ‫وأا ا‬

‫يقاً إع املوع تباأك وتناع ال بد من توب حتل عقدة اإلص ت اأ‪ .‬لقد ئ تُ ل حد‬

‫الناأفني باهلل‪ -‬ع ف ا اهلل بو و ل ا ع هو الل الاتتتتا ئني‪ -‬عن منامل ال يق إع اهلل‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫توب حتل اإلصتت اأ‪ ،‬ى حتل عقدة اإلصتت اأ‪ .‬وكانوا يقولون وبنضتتهم جنل دذا حديثاً وال‬ ‫ياا حديثا‪ :‬ال توب مع اإلص اأ وال كبرية مع االئي اأ ‪ .‬لهس دذا باحلديث الاحها‪،‬‬ ‫لنن املنين صحها تؤيده ناوص كثرية ميضاف ة‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬ال يق إع اهلل توب حتل اإلصتتتتتت اأ‪ -‬ى عقدتو‪ -‬وخومل يذدب ال وأ‪ ،‬وأجاء‬ ‫ي هض إع اقريا ‪ ،‬ثم م ائب اهلل فى مجهع اق ا ‪ .‬الّهم لزم ا ذلك وائتتتت ت ك ب ا دذه‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪70‬‬


‫الستتتتبهل‪.‬‬

‫يق اهلل دى توب حتل اإلصتتتت اأ‪ ،‬وخومل يذدب ال وأ‪ ،‬ألن امل وأ ال خيامل‬

‫اغرت بو‪ ،‬وال ي رتَّ بو إال جا دل‪ .‬ال بد من خومل يذ دب‬ ‫اهلل‪ ،‬ف و ع مل اهلل و خا فو ملا َّ‬ ‫ال وأ‪ ،‬وال بد من أ جاء ي هض إع ف نل اقريا ‪ ،‬و خرياً م ائ ب اهلل ت باأك وت ناع فى‬ ‫ع ها و فى مجهع اق ا ‪ ،‬ى خوا‬

‫ال َّ وِ والق وب‪ ،‬فال بد ن ت ا ئب اهلل ع د كل‬

‫حديث ن س‪ ،‬ع د كل داجس‪ ،‬ع د كل خا ‪ .‬دذه ئهماء الناأفني باهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫ود اك وصتتف هخ ح ى و جل من دذا لناأمل هخ باهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ئال‪ :‬إن النبد‬ ‫إذا همن باهلل تباأك وتناع وائتتتتتيحنم إيانو ‪-‬إذ لهس كل إيان مُستتتتتيحنم‪ ،‬فه اك إيان‬ ‫ع ى ح مل ب‬ ‫ع ى عقبهو ونن‬

‫الق هن النظهم‪ ،‬ود اك من ينبد اهلل ع ى ح مل‪ ،‬فإن صابو ما يسوؤه اأتد‬ ‫والنهاذ باهلل‪ ،‬ك بوجو و بآخ والن‬

‫أجا والنهاذ باهلل‪ .‬لهستتتت‬

‫املستتتتتأل بالدعاوى‪ ،‬إمنا باالخيباأ فال بد من االبيالء‪ -‬ئال إن النبد إذا همن وائتتتتتيحنم‬ ‫إيانو وأثو ذلك ‪ -‬ى دذا االئتتتتتتتتتتيحنام واإليان القوى‪ -‬ةاف اهلل تباأك وتناع ‪ .‬بنض‬ ‫ال اِ ياتتتّ وياتتتوم ويزكّ وهج وي نل اقري لن و ال خيامل اهلل‪ ،‬ف و ع‬ ‫مال و فى جاه و فى م اتتتتب فإنو ي يالو والنهاذ باهلل‪ ،‬لو ع‬

‫لو مع فى‬

‫لو خومل فإنو ي ستتتتى اهلل‬

‫يضاً‪ .‬ما دذا اإليان؟! وبنض ال اِ يربَّأون ألن سهم حيى كبا ال واحش والنهاذ باهلل‪،‬‬ ‫فها ت ودو ما ت َ ع ى ال واحش ويربَّأ ل ستتو‪ .‬ودذه دى الزندئ حقاً والنهاذ باهلل تباأك‬ ‫وتناع ‪ ،‬فأنت عبد وال تأويل وتربي لك مام وام ونواد اهلل ئبحانو وتناع ‪ ،‬نت عبد‪،‬‬ ‫والنبد ع هو ن ينون اهناً م هناً من غ ري م اجن ومن غري مستتتتتتتتتاءل ‪ ،‬ف و كان د اك‬ ‫ئتتهَّد من ئتتا ا البيتت اآل مهني وكان لو عبد فى خدميو‪ ،‬فهل ي هق وياتت ا ن ي اجع‬ ‫ئهَّده وييأول م ئهده‪ ،‬فإذا ئال لو افنل فإنو ال ي نل‪ ،‬وإذا ئال لو ال ت نل ي نل ثم يقول‬ ‫نا نن و نا فهم بنق‬ ‫‪71‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫نك أ‬

‫كذا وكذا‪ ،‬فستتتومل يست ت و بو ال حمال ‪ .‬بنض ال اِ‬


‫ييأول حيى فى ت ك الاالة‪ ،‬فها حني يييه و ينون حمياجاً إع اهلل‪ ،‬ي يد ن ي جا‬ ‫فى ش ت ء و ي يد ألوال ه شتته اً‪ .‬ما َ من نت يا مستتنني؟! ثم يقول ل ستتو‪ :‬امل ا من‬ ‫ال االة إ صالل ال س‪ ،‬و نا صا حبمد اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬نا ال ض حداً و نا إن سان‬ ‫هب صتتتتامل‪ ،‬وما حاج اهلل بينذييب ن ئوم فى وئا الاتتتتبا‪ ،‬ئتتتتأبقى نا ماً واهلل لن‬ ‫يؤاخذن ألن إنستتان صتتا ‪ .‬ال‪ ،‬نت إنستتان زنديق والنهاذ باهلل‪ ،‬ولهس لرتك الاتتالة‪،‬‬ ‫فرتك الاتتتتتالة مناتتتتته كبرية جداً‪ ،‬ولنن نت بهذه ال ستتت ت ئد تزندئت‪ ،‬فأنت تربأ‬ ‫والنهاذ باهلل ائرتامل دذه النبرية اليتتت ت ناء وكأنك مل تق ئول اهلل ل ئتتت ت و‪ ،‬بل لاتتت ت وة‬ ‫نبها و وأ ئ و و ش مل خ قو وَاع ْبُد ْ أَبََّكَ حَيََّى يَأْتلهَكَ الْهَقلنيُ ‪ .‬حممَّد مل ينن فى ص ا ك‬ ‫لذلك هياج النبا ة‪ ،‬لنن نت ال حتياج النبا ة!!! دل نظ‬

‫كهف ييالعب بك إب هس‪،‬‬

‫كهف ت نب بك دذه ال س اقبهث ؟! ويقول اهلل لنهستتى ‪-‬عهستتى الذى هه املوتى‪ -‬كما‬ ‫حنى ع ى لستتتانو وََو ْصتتَانل بلالاتتََّ َاةل وَالزََّكَاةل مَا ُم ْتُ حَهًَّا ‪ .‬ودنذا يي ستتتف النبد فى‬ ‫ئتتا األموأ من امل وضتتا واحمل ما ‪ .‬ال ت ستتف من النبد جتاه ال ب تباأك وتناع ‪،‬‬ ‫فوصتتتف النبو ي يقيضتتتى ويستتتي زم ال اع امل ق ‪ .‬الّهم ئتتتهَّل ع ه ا ئتتتبهل عبا تك‬ ‫وشن ك وحسن اعيك‪.‬‬ ‫ئال ولهاء اهلل تباأك وتناع ‪ :‬من عالما اليوفهق ‪-‬إذا كان النبد موفقاً‪ ،‬واهلل تباأك‬ ‫وتناع يهس ت ه ل هس ت ى ول يت دى زكى و تقى‪ -‬خول ال ّاع ع هك من حهث ال تقاتتد‪.‬‬ ‫نت ال تقاددا وتيهس لك ال ّاع ‪ ،‬فهأتهك حد ال اِ وي ب إلهك شه اً و مساعدة و‬ ‫ي اً و صدئ فين هو‪ .‬دذا خري جاء إلهك فال تنيذأ‪ ،‬لقد جلأه اهلل إلهك فال تنيذأ حيى ال‬ ‫ي جؤك اهلل يوماً إع حد ألم خ قو‪ ،‬فهذه الدنها ئاتتاص‪ ،‬وما حستتن دذه ال ص ت ! يقول‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪72‬‬


‫م ين بن ئدام أ ضوان اهلل تناع ع هو‪ :‬ئأل حددم يوماً عمح ض ي ئ هان الثوأي شه اً‪،‬‬ ‫ف م ينن ع ده ما ين هو واناتت مل الستتتا ل وجنل ئتت هان يبن ‪ ،‬فق ت‪ :‬يا با ئتتتنهد ما‬ ‫ا لذى يبنهك؟!‪ ،‬ئال‪ :‬كهف ال بن وأ جل مل ع دي خرياً ف م جيده؟! ج نل يبن ع ى‬ ‫ضهاَ دذه ال ص ‪ ،‬وحنن ني ّت ون ضهع دذه ال ص باالعيذاأ واملناذي والنذب والنهاذ‬ ‫باهلل‪ ،‬وحيى حقوق اهلل تباأك وتناع نضتتهَّنها باألكاذيب وال س ت ا ‪ ،‬فمن من املس ت مني‬ ‫خي ج زكاتو كما م اهلل وأئتتتتم؟! و يضتت تاً بنض صتتتتحاب ال ستت ت ا الزنديق ينذب‬ ‫وخيا َ أبو وما خيدَ إال ن سو لهقول‪ :‬صحها نا ال هت كل ئ فى يوم منني و ح سب‬ ‫و خ ج كل ما ع َ من زكاة‪ ،‬لنن حبمد اهلل نا كثري الاتتتتتتتتدئ ‪ .‬دو كذاب وين م ن كل‬ ‫صدئاتو ال تساوى مخس زكاتو وي يد ن ييه ب ويضحك ع ى اهلل‪ .‬نت ال تضحك ع ى‬ ‫اهلل‪ ،‬إمنا ت ضحك ع ى ن سك يا م سنني و ئومل ت ا دم بهذه النائب عما ئ هل يوم ت وَ‬ ‫دجما ‪-‬ئالوا احذأ يا من تقستتتتتتتتتتتتت ت ئ بو ال‬

‫! احذأ أبع غاأا ؛ غاأة املو ع ى‬

‫ن ستتك‪ ،‬فهو غاأة ال ي ق بني شتتاب وبني كبري وبني صتت ري وبني نثى‪ ،‬وغاأة الوأث ع ى‬ ‫مالك‪ ،‬ينم مال واأثو حب إلهو من مالو؟ ئالوا‪ :‬ما م ا حد إال مالو حب إلهو من مال‬ ‫واأثو‪ ..‬ملاذا؟ حب ن متيع نا عمال كث من ن ييميع واأث ب و‪ .‬إذن مالك ما ئدمت‬ ‫وتاتتتتتتتدئت بو وجن يو فى احلق ومال واأثك ما خ‬

‫‪ .‬ئالوا‪ :‬وغاأة الدو ع ى بدنك‬

‫ئربك؛ دذا البدن الذي تهيم بو وتقف مام امل هة بالستتاع والستتاعيني‪ .‬يا خ اديم ب ول‬ ‫وائتتيثم‬

‫ن ستتك ولهس‬

‫دذا البدن الذى ئ تهنون ك الدو !‪ ،‬وغاأة األخاتتام ى‬

‫اقاماء يوم القهام ع ى حس اتك‪ .‬انيبو! كل من كذبت ع هو‪ ،‬كل من غي ييو‪ ،‬كل من‬ ‫خدعيو‪ ،‬كل من ئتتتتتتتو‬

‫م و‪ ،‬كل من ن ميو‪ ،‬كل من منمت ع هو‪ .‬كل دؤالء ئتتتتتتتومل‬

‫هنمون فى حستتتتتتت اتك يوم القهام ‪ .‬ودذه ال اأة هخ ال اأا يوم القهام ‪ ،‬وع دما تظن‬

‫‪73‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ن ك جنو أعما يأتهك ما و عيتت ت و لف و عيتت ت ة هالمل ال ندأى كم الذين ن ميهم‪.‬‬ ‫حستتن شتت ء بند اء حقوق اهلل ن تيو‬

‫من حقوق النبا ‪ .‬إياك‪ .‬إياك‪ .‬بنض ال اِ‬

‫يأت هائق غريه وي الب حبقو وزيا ة و حهاناً يستتيوعب حقو مضتتاع اً ويظن نها شت اأة‬ ‫وفه وة‪ .‬نا ئول د ه اً لآلخ ‪ ،‬فأحستتتتتتتتن ن كون مظ وماً من ن كون ناملاً فه اك يوم‬ ‫حستتاب عظهم جداً وَنَض َتعُ الْمَوَازِينَ الْقلس ت ْطَ لهَو ْمِ الْقلهَامَ ل فَال تُظْ َمُ نَ ْسٌ شتتَه ْ اً وَإِن كَانَ‬ ‫ملث ْقَالَ حَبَّ ٍ مين ْ خَ ْ َلٍ َتَه ْ َا بلهَا وَكَ َى بل َا حَائتتتتتتتتتتتتتلبلنيَ ‪ .‬ئالوا‪ :‬عالم الناأمل باهلل تباأك‬ ‫وتناع القهام حبقوق اهلل واليو‬

‫من تب نا النبا ‪ ...‬ال هم ال جتنل ع ه ا ألحد ع ه ا‬

‫تبن وال لو ع ه ا حقاً و غ ا حباللك عن ح امك‪ .‬ال هم همني‪.‬‬ ‫األم جدَّ وخ ري وع ى اإلنسان ن ي اجع ن سو كل حني وكل ئاع ‪ ،‬وكما ئ ا دذه‬ ‫ف صتتت تين أ كل ئتتت حبمد اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ولو كانت ال تن أ وكانت م‬

‫ة ييهم‬

‫كاحلج حلق ل ا ن تنظم حستتتتت ت ت ا و ن ي ول حزن ا ألنها م ة واحدة‪ ،‬لنن حبمد اهلل دى‬ ‫كل ئ ت ‪ ،‬ودى ف ص ت وي متيد ثالثني له وثالثني يوماً‪ ...‬نستتأل اهلل تباأك وتناع ن‬ ‫ي جأنا م و فجاءة خري يوم القهام ع ى غري ما حنيستتتتتتب‪ ،‬ف جد ن صتتتتتتوم ا وصتتتتتتالت ا‬ ‫وئ اءت ا وذك نا وتنب ا فى دذا اليتتتته ئد شتت ت ع ل ا فى كل ما فن ا‪ ،‬ف حن ال ندأي فهو‬ ‫أب أحهم‪ ،‬لنن كما ئ ا دم ش ء ن نبيند عن ن م ال اِ‪:‬‬ ‫كن كهف ش ت فإن اهلل ذو ك م *** ما ع هك إذا ما ذنبت من بأِ‬ ‫إال اث تيني فال تقت بهما بدًا *** اليت ك باهلل واإلض اأ بال اِ‬ ‫دذا شاع موحد حنهم‪ ،‬فإذا اإلن سان ت ك ال ي ك ون م ال اِ فإن شاء اهلل دو‬ ‫ئتتن و فستتح من م ه بني يدي اهلل تباأك وتناع ‪ .‬بنض ال اِ يا ت وياتتوم لنن ال‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪74‬‬


‫ييوأََّ عن ن م ال اِ‪ ،‬فهو ئتتتتتت ء اق ق مع ال اِ‪ .‬من حستتتتتتن ما ييو ق بو امل ء وما‬ ‫ييزو بو لآلخ ة دى املنام ال هب جلمهع خ ق اهلل ودذه صتتت ال بهَّني وامل ئت ت ني و ولهاء‬ ‫اهلل الناأفني‪ .‬نسأل اهلل ن يب ا ذلك ويوف حظ ا م و‪.‬‬ ‫ننو إع ما ك ا فهو فه إذن‬

‫يق إع اهلل تباأك وتناع ‪ .‬اإلمام ع ك َّم اهلل وجو‬

‫وع هو ئالم اهلل يقول‪ :‬ئت خاال من صابها مل يدَ ل ج َّ م باً وال من ال اأ مه باً ‪-‬‬ ‫ى يأخذ بنل‬

‫ق اجل َّ ويه ب من كل ئتتتتتتتتتتتتتبل ال اأ‪ -‬من ع مل اهلل فأ اعو‪ ،‬وع مل‬

‫اليتتتتتتته ان فناتتتتتتتاه‪ ،‬وع مل احلق فاتبنو‪ ،‬وع مل البا ل فاتقاه‪ ،‬وع مل اآلخ ة ف بها‪،‬‬ ‫وع مل الدنها ف فضتتها ‪ .‬ئتتت خاتتال فى كالم جامع مانع‪ .‬وئال عبد اهلل بن املباأك أض ت‬ ‫اهلل تناع ع و و أضاه‪ :‬حدَّث ا ودهب ين ى ابن الوأ ئدَِّ اهلل ئ َّه الن يم‪ ،‬ئال‪ :‬ب ا نو‬ ‫ما ج س ئوم فى مأل و جم س إال كان والدم باهلل تباأك وتناع الذى ي ييا باقري حيى‬ ‫ي هضهم فهو‪.‬‬ ‫دذا خ ق يضاً وع ه ا ن ن مَّ دذه األخالق اآلن خاص فى شه أمضان‪ ،‬ألن ال س‬ ‫اليتتهوان تنون منستتوأة ومقموع باجلوَ والستته والق اءة والقهام والن ش‪ ،‬بستتماَ‬ ‫املواعظ امل ب ل ق وب املذدب لقستتتتتتتتتتتتوتها‪ .‬ئال‪ :‬والدم باهلل تباأك وتناع من ي ييا‬ ‫باقري حيى ي هضتتهم فهو‪ .‬ف ينّم دذا اق ق وإذا ج ستتت مع اث ني و ثالث ال تدَ ف ص ت‬ ‫ن خيو ضوا فى حا يث الدنها والنالم ال س سامل‪ ،‬بل انيهز ئ ب ف ص وحوَّل اج س‬ ‫إع جم س ع م‪ ،‬وئد ك ت ع مل أجالً أمح اهلل ع هو‪ ،‬ودذا ال جل ال ذك ه إال ذك‬ ‫دذه اقات ت ‪ ،‬وك ما ذك تها ت حَّمت ع هو‪ ،‬فنان ال جي س جم ست تاً إال هه و جم س ع م‬ ‫ومذاك ة‪ .‬ما حستتن دذه اقات ! حهاناً ئول ل ست إن ع ى امل ء ن يستتأل ن ستتو و نا‬

‫‪75‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ولنم‪ ،‬دل ئي هع ن عول ع ى خا‬

‫هب حقهقه هلل تباأك وتناع فى ن س ؟ البد ن‬

‫ينون ل مس ت م خا ت من خاتتال اقري ين مل بها‪ .‬بنض ال اِ ئد ال ينون كثري النبا ة‬ ‫وائتتع الن م‪ ،‬ولن و بائتتط الهد من ومل بالن م من اء صتتاحب جو ال ي ئتتا الً‪ .‬فهذا‬ ‫ش ء عظهم جداً ودذه اق ا ئد تب غ بو ع ى امل ازل إن شاء اهلل‪ .‬بنض ال اِ ئد ينون‬ ‫فقرياً لهس ع ده ما يين م بو‪ ،‬لن و ينون صتتا الستت ي ة ئتت هم ال س‪ ،‬ئتت هم الاتتدأ‬ ‫ميساحماً‪ .‬دذه يضاً خا‬

‫هب جداً‪ .‬فا ئأل ن سك ما دى اقا املوجو ة فهك؟‬

‫فال يذدنب النم م ك ئبه ال *** وال ت بت ن بال نميني بل اجهد‬ ‫فمن دج ال ذا نال امل ى *** ومن كب ع ى ال ذا عض الهد‬ ‫ما دما ال نميان امل بون فههما كثري من ال اِ كما ئال ال يب ع ى ما‬

‫الاتتتتتتحها؟‬

‫دما ال اح وال اغ‪ .‬ين ذدبت يام ال اح والنافه وال يباب والقوة؟ ذدبت فى املن اه‬ ‫واليو هط يا مستتتنني وجاء اليتتتهووخ والينب‪ .‬ين ذدبت وئاتك فى ال هل وال هاأ؟!‬ ‫ذدبت فى ائي اص اليتتتهوا ‪ ،‬فى أكوب م اكب ال ذا واملوال ا واملناصت ت النبريا‬ ‫والاتتتت ريا والنهاذ باهلل تباأك وتناع ‪ .‬من دج ال ذا نال امل ى ومن كب ع ى ال ذا‬ ‫عض ع ى الهد‪ ،‬ئومل يأتهو يوم ينض ع ى يديو ندماً حني ال ي ع ال دم‪.‬‬ ‫"اغْيَ لم ْ خَم ْس تًا ئَب ْلَ خَم ْسٍ‪ :‬ش تَبَابَكَ ئَب ْلَ دَ َملكَ‪ ،‬وَص تلحََّيَكَ ئَب ْلَ ئ تَقَملكَ‪ ،‬وَغل َاكَ ئَب ْلَ‬ ‫فَقْ ِكَ‪ ،‬وَفَ َاغَكَ ئَب ْلَ شتتتُ ُلكَ‪ ،‬وَحَهَاتَكَ ئَب ْلَ مَو ْتلكَ ‪ .‬و نا ئول ل يتتتباب النزب ال تضتتتهنوا‬ ‫الوئت فى اهلواجس والوئتتتتتتاوِ واألحالم‪ ،‬فأنت شتتتتتتاب مي غ فاغي م وئيك فى الن م‬ ‫واإلجناز وئتتتتتهأت وئت ل يتتتتتهوا عما بال اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ئتتتتتهأت وئت تيزوَّج فهو‬ ‫وتاتتتتتهب حظك‪ .‬و ئول لو نت فى ننم ‪ ،‬وصتتتتتحها ن النزوبه باعيباأ هخ د اميحان‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪76‬‬


‫وابيالء ونسأل اهلل اليثبهت هلؤالء النزاب‪ ،‬فالنازب ف اشو من ناأ‪ .‬لنن باعيباأ هخ نت‬ ‫فى ننم كربى ال جيددا املزوجون الذين ع ددم وال يستتتنون ع ههم لهل نهاأ‪ ،‬ويد بون‬ ‫فى تأ يبهم وفى م دم ونهههم وم ائبيهم وميابنيهم‪ ..‬إنو شتت ت ل يستتتتي ق ويستتتتي غ‬ ‫األوئا ‪.‬‬ ‫ننو ملقوليو‪ :‬إال كان والدم باهلل تباأك من ي ييا باقري حيى ي هضتتتتتتتتتتوا فهو‪ ،‬وما‬ ‫ج س ئوم فى جم س و اجيمنوا فى مأل إال ك تان بنتتددم من اهلل تبتتاأك وتنتتاع التتذى‬ ‫ي ييا بال ي حيى خيو ضوا فهو‪ .‬ئال ع هو ال االة و فضل ال سالم‪ :‬وبى ملن كان م ياحاً‬ ‫ل وري م الئاً ل يت ‪ ،‬وويل ملن كان م الئاً ل وري م ياحاً ل يت ‪ .‬بنض ال اِ دنذا ع ّال‬ ‫ب ّال إذا ج س يبد والنهاذ باهلل فى شتتتتتتتتت تهاء إن مل تنن فهما ح م اهلل من غهب ومنهم‬ ‫وئتتتو ي وكالم فاأغ تنون فى هلو ال ا ل من وأا و‪ ،‬ثم ييأ ى بهم دذا الّهو وإن كان‬ ‫مباح ًا إع البا ل‪ ،‬بل إع األبا هل مما ح َّم اهلل‪ .‬إياك ن تنون دذا ال جل وكن ال جل‬ ‫األول! ف ينوَّ دذه األخالق فى دذا اليتتت ته الن يم إن شتتتتتاء اهلل تباأك وتناع ‪ .‬ف ينّم‬ ‫م امن األوئا ‪ ،‬م امن الساعا ‪ ،‬بل م ا من الدئا ق إن شاء اهلل تناع ‪.‬‬ ‫يقول عبد اهلل بن مستتتتتتتنو ‪ :‬ما ندمت ع ى شتتتتتت ء ئط ندم ع ى يوم نت ع هو‬ ‫مشسو نق‬

‫فهو ج ومل يز‬

‫فهو عم ‪ .‬ئال‪:‬‬

‫إذا مل ائيبس ددى فى يوم ومل ائي د ع م ًا فما ذاك من عم ي‬

‫إع اهلل شنو لؤم ن س شحهح‬

‫‪77‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫ع ى اقري ئد عها فؤا ي عالجها‬


‫إذا ئتأليها شهوة ئتد م نيها‬

‫امتت ئؤهلا وائيتم جلتاجها‬

‫وإن ايها خترياً ت وز ب نو غتداً ن ت‬

‫مين و ام انزعاجها‬

‫وننو عو ع ى بتتدء‪ ،‬ع ى ك مت النتتاأمل النبري التتذى ئتتال‪ :‬من عالمتتا اليوفهق‬ ‫خول اقري ع هك من حهث ال تقاد‪ .‬تنون جالساً فى املسجد مثالً فهأتهك حددم يقول‬ ‫لك يا خ إن فالناً ع هل باملستتتييتتت فهل نذدب إع زياأتو؟ يا ح دال! ما ام ع دك‬ ‫فضتت من وئت فاذدب فإنو خري كثري‪ .‬واإلمام ع ع هو الستتتالم يقول إذا ذدب املستت م‬ ‫ينو خاه ال يزال ييوو‬

‫فى ال مح حيى ي جع‪ .‬إنها أمح تيووَّ كأنك تستتتتتبا فى‬

‫ماء من ال مح ‪ .‬دذا من عالما توفهق اهلل إياك‪ .‬وهخ يذدب إع مقهى يدخَّن السجا‬ ‫وي ياب ال اِ ودذا من عالما اقذالن‪ ..‬احلمد هلل! اهلل يس ك هلذا‪ ،‬وخذلو فأئ مو إع ‬ ‫ن سو وشهواتو والنهاذ باهلل‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬خول اقري ع هك من حهث ال تقاتتتتت تد‪ ،‬وإباء املناصتتتتتتت و نت ت ب ‪ .‬من‬ ‫عالما توفهق اهلل لك ن ت يد املناتته وال تيهس ت لك‪ .‬وئد ئال ال يب ع هو الستتالم‪ :‬إن‬ ‫اهلل إذا حب عبده محاه الدنها كما يظل حدكم هم ئتتتتتتتتقهمو املاء ‪ ،‬فأنت حتب اب ك‬ ‫الا ري وحتمهو عما يض ه‪ ،‬كذلك اهلل تباأك وتناع نت ت يد الي ء ودو ين م نو مناه‬ ‫و نت تن م نو مناتتته وال ييهستتت لك حبمد اهلل تناع ‪ ،‬وئتتتومل تدأك بآخ ة ن دذا من‬ ‫فضتتتل اهلل ع هك وتوفهقو‪ ،‬ولهس ب ه وتك وشتتت اأتك‪ .‬نستتتأل اهلل ن يديم اليوفهق ع ه ا‬ ‫وع ى حبابو‪ .‬ال هم همني‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪78‬‬


‫ئال‪ :‬ومن عالما اقذالن ‪ -‬ي من خيذلو اهلل‪ -‬خول املناتتتتتتتتتته ع هك و نت م ها‬ ‫ته ب‪ .‬نت ال ت يد املناه ‪ ،‬لن ها تدخل ع هك وت ن ها ألنك ةذول ئد خذلك اهلل ودو‬ ‫ع م ملاذا‪ ،‬ل وأ أكبك‪ ،‬لنجب ائتتتتيق َّ فى ن ستتتتك‪ ،‬لذلك ال بد ن ت اجع ن ستتتتك ا ماً‬ ‫وتيساءل من ين تهت؟‪ ،‬وما دو السبب فى دذا اقذالن؟‬ ‫ئال‪ :‬خول املناتتتته ع هك و نت م ها ته ب‪ ،‬وإباء ال اع و نت هلا الب‪ .‬ت يد‬ ‫وال تستتتي هع‪ ،‬في ام ع ى نه ن تقوم ال هل فال تستتتي هع وحيى صتتتالة ال ج تذدب‪ .‬اهلل‬ ‫كرب ما دذا اقذالن؟! صحها ن اهلل لن ي سألك‪ ،‬ولهس فى ال وم ت يط‪ ،‬إمنا الي يط فى‬ ‫الهقظ كما فى احلديث الاحها‪ ،‬لنن نت تن م نو من عالما اقذالن‪.‬‬ ‫ل ند وخنيم بالنباأة ال ا ن ل ناأمل الثان ‪ ،‬ئال‪ :‬إذا همن النبد وائيحنم اإليان وأثو‬ ‫ذلك اقومل من اجل هل ال إلو إال دو‪ ،‬فإن ئتتتتتتنن اقومل الق ب ائتتتتتتيحال إع دهب ؛ دهب‬ ‫اجل هل ال إلو إال دو‪ .‬ئال أب الستتتتجن حب إل مما يدعونين إلهو‪ .‬مستتتتيحهل! ئتتتتجن‪،‬‬ ‫ئ ع‪ ،‬مو وال اأتنب مناه اهلل‪ .‬من ين دذا؟! دذا من دهب اهلل‪.‬‬ ‫ئال الناأمل‪ :‬فإن ئتتتنن اقومل الق ب ائتتتيحال إع دهب ‪ ،‬فإن ئتتتن ت اهلهب الق ب‬ ‫ام النبد ال اع ‪ .‬ياتتتتتتتتبا من عبا اهلل امل واعني اع فى اع بإذن اهلل تناع ‪ .‬ملاذا؟‬ ‫ألنو يهاب ن خيالف الستتتتتتتهد اجل هل الواحد األحد ال إلو إال دو‪ ،‬دو هذأ ةال‬

‫م اهلل‬

‫تباأك وتناع ألنو يهابو‪ ،‬كما يهاب ابن وى ‪ -‬ى الثن ب‪ -‬األئتتتتد فإذا أهه اأتند‪ ،‬كذلك‬ ‫املؤمن مام م اهلل ي تند‪ ،‬ال ن يرت ويي سف ويبد ي سي يت زيداً وعم اً‪ ،‬ودو ين م‬ ‫نو يسي يت فهما ح م اهلل بال‬

‫الا يا‪ .‬ملاذا االئي ياء؟ ألنو ال توجد دهب ‪ ،‬وال توجد‬

‫دهب ألن اقومل م قو ‪ ،‬واقومل م قو ألن اإليان غري مسيحنم‪ .‬إذن البد ن يسيحنم‬

‫‪79‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اإليان فهنون اقومل‪ ،‬واقومل يوأث اهلهب ‪ ،‬واهلهب تستتتتتتتتتي زم وام ال اع ‪ .‬فإن اَ‬ ‫النبد أبو ع ى الدوام وأث ال جاء‪ .‬اآلن يأت ال جاء‪ ،‬لنن ن تأت أمح اهلل مع مناتتتهيو‬ ‫فإن دذا ااو ال وأ مَا غَ ََّكَ بل َبلَّكَ الْنَ ِيمِ ‪ ،‬وما ئل حهاء من ب ج َّيت عمناتتتتتتتتهيت‪.‬‬ ‫بنض ال اِ وأعما حنن م هم ‪-‬نستتأل اهلل ن ين ه ا ويي ت ه ا‪ -‬يظن ن اهلل لو عالئ خاص ت‬ ‫بو‪ .‬ملاذا؟ دل د اك نستتب؟ وئد ع م ا ال يب نو لهس بني ال ب وبني حد من خ قو نستتب‬ ‫إال باليقوى‪ .‬يظن دنذا فهنا اهلل ويقا فى ال اعا ودو ع ى يقني نو يوم القهام ناج‬ ‫ولو الدأجا الن ى فى اجل ‪ .‬ونقول ملثل دذا إنك وادم وة ء متاماً‪ ،‬ألن اهلل عز و جل‬ ‫ئال‪ :‬وَلنُلٍَّ َأَجَا ٌ ملمََّا عَملُوا ‪ .‬أجاتك فى اجل حبستتتتب ما عم ت فانظ إع عمالك!‬ ‫و ن ض ثوب النستتتتتتتتتتتتتتتتل وعجز ال ى‪ ،‬وخل ع ك ودام ن اهلل ي جهك وي فع أجاتك‬ ‫وهيتتتتتتتت ك مع حممد! البد ن تنون والً أجل عبد عمل ال عبد مان ‪ ،‬فإن األمان دى‬ ‫بضاع املوتى‪ ،‬ودى أؤوِ موال امل الهس كما ئالوا ئدياً‪.‬‬ ‫ننو إع ما ك ا فهو! إذن بند ذلك يأت ال جاء‪ .‬وبال بع ال جاء دو ئتتتتت هل ال اع ‪،‬‬ ‫فإذا وجد ال اع وجد ال جاء فى أمح اهلل تباأك وتناع ‪ .‬ئال‪ :‬فإذا ئتتتتتتتتتتتتنن ال جاء‬ ‫الق ب وأث احملب ‪ ،‬فإذا ائتتيق‬

‫احملب فى الق ب وأثت اليتتوق إع ال ب اجل هل ال إلو‬

‫إال دو‪ .‬بند احملب يأت اليوق‪ ،‬فأنت ال تيياق إع من تب ض‪ ،‬و نت ال تيياق إع ما ال‬ ‫تسيين احلب إزاءه‪ ،‬بل نت تيياق إع من حتب حباً شديداً‪ ،‬فهنون خهالو فى نان يك‬ ‫وذك ه فى فمك‪ ،‬ودو هخ ش ء ع د ال وم و ول ش ء ع د القهام‪ .‬إذن اليوق بند احملب ‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬فإن ئتتتتنن اليتتتتوق الق ب ت بنده األنس باهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فإن نس النبد‬ ‫ب بو ا ئيوحش مما ئوى اهلل‪ ،‬وي دو ي يظ ئاعا ال هل ع ى ح من اجلم حيى تذدب‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪80‬‬


‫زوجيو لي ام و وال ه لريئدون فهوي ب بو ال إلو إال دو‪ .‬ئال‪ :‬يا او إن ل عبا حبَّهم‬ ‫وهبَّون ‪ ،‬و ذك دم ويذك ون ‪ ،‬و شتتتتتتتياق إلههم وييتتتتتتتيائون إل ‪ ،‬فإن تقه ت‬ ‫وئتتتت ت‬

‫يقهم‬

‫فى ئتتتتتتبه هم حببيك وئ بيك‪ ،‬وإال ئ وتك و بندتك‪ ،‬فقال‪ :‬لّين ع ههم‪ ،‬فذلك‬

‫صتتتت ت يهم فى حديث ويل إع ن ئال‪ :‬وه ون إع َّ كما حتن ال ري إع وكاأدا‪ -‬ألنو جيد‬ ‫نستتتتتو وأاحيو وئ َّة عه و باهلل ومع اهلل ال إلو إال دو‪ -‬فإذا ج هم ال هل واخي ط بهم الظالم‬ ‫وخال كل حبهب حببهبو ئاموا وناتتتتتتبوا إع ئدامهم وافرتشتتتتتتوا ع ى وجودهم‪ ،‬وناجون‬ ‫بنالم‪ ،‬ومتّقون بإننام فبني ميأوَّه وباك وبني صاأخ وشاك‪ ،‬بنهين ما جيدون فى ئبه ‪،‬‬ ‫وبسمن ما ي قون فى حيب‪ .‬تدأى ماذا ع ههم؟ (احلديث)‪ ..‬إنو حديث ويل وعجهب‬ ‫ويل‪.‬‬ ‫دذا األنس جاء بنض اليَّوق‪ ،‬واليَّوق بند احملبَّ ‪ ..‬حمبَّ فيوق فأنس‪ .‬فإذا ئنن‬ ‫األنس ئ ب الن بد املؤمن ا مأ نت ال س يَا َيََّيُ هَا ال ََّ ْسُ الْ ُم ْمَ ل ََّ ُ اأ ْجلنل إِلَى أَ بلَّكل‬ ‫ضهََّ ً ‪ .‬ال س امل م ال تنا تأم صاحبها إال باقري‪ ،‬وال تسرتيا إال ل وري‪،‬‬ ‫ضهَ ً مَ ْ ل‬ ‫أَا ل‬ ‫وال ت‬

‫إال من املناتته ‪ .‬نستتأل اهلل ن ي م ن أواح ا ون وئت ا بنبا تو وحمبيو واألنس‬

‫بو واليَّوق إلهو!‬ ‫ئال‪ :‬فإذا ا مأن النبد إع اهلل تباأك وتناع كان فى ئتتتتتتتتتت وأ وحبوأ وأيا وأهان‬ ‫وننهم مقهم له و ونهاأه وئ ه وعالنهيو‪ .‬الّهم بّ ا ذلك و ع ا ذلك ب ض ك وم ك فإنو ال‬ ‫يسي اَ إال بك‪ .‬ئول دذا القول وا ئي‬

‫اهلل النظهم ل ولنم فائي‬ ‫اق ب الثانه‬

‫‪81‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫وه!‬


‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذى يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن السه ا وين م ما ت ن ون‪،‬‬ ‫ويسيجهب الذين هم وا وعم وا الاَّاحلا ويزيددم من فض و‪ ،‬والناف ون هلم عذاب‬ ‫شديد‪ ،‬و شهد ن ال إلو إال اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد‬ ‫عبد اهلل وأئولو‪ ،‬ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو و تباعو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫الّهم إنا نسألك فى دذا الهوم الن يم‪ ،‬فى دذا املقام الن يم‪ ،‬فى دذه السَّاع املباأك‬ ‫آل تدَ ل ا ذنباً إال غ تو‪ ،‬وال دما إال ف جيو‪ ،‬وال ك باً إال ن ستتتيو‪ ،‬وال مهَّياً إال أمحيو‪،‬‬ ‫وال م يض تاً إال ش ت هيو‪ ،‬وال غا باً إال أ تو‪ ،‬وال ئتترياً إال حس ت ت فناكو‪ ،‬وال مدي اً إال‬ ‫ئضتتهت ع و ي و و ذدبت غمَّو وحزنو يا أحم ال َّامحني‪ .‬الّهم ز نا وال ت قاتت ا‪ ،‬و ع ا‬ ‫وال حت م ا‪ ،‬و ك م ا وال ته َّا‪ ،‬وانا نا وال ت ا ع ه ا‪ ،‬وانا نا ع ى من ب ع ه ا ويسَّ‬ ‫ل ا اقري واهلدى يا أب الناملني‪ .‬الّهم خذَل ع ا وال مذَل ا‪ ،‬ال هم اأ‬

‫ع ا واأضتتتتتتتت ت ا يا‬

‫أحم ال امحني يا أب الناملني‪ .‬الّهم إنا نستتألك ن تو حظ ا و ن تنظم ئستتم ا من كل‬ ‫خري ت زلو‪ ،‬ومن كل ب ت ي ه‪ ،‬ومن كل عمل صا ته سَّ ه‪ .‬الّهم إنا ن سألك ن تبّ ا‬ ‫أمضتتتتتان ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬و ن جتن ا فهو من عظم عبا ك حظاً وناتتتتتهباً من‬ ‫اعيك وذك ك وشن ك وحسن عبا تك ب محيك يا أحم ال امحني‪ .‬الّهم اجن ا فهو من‬ ‫املربوأين‪ ،‬واجن ا فهو من املستتتتتتتتتتتتتنو ين‪ ،‬واجن ا فهو من امل حومني‪ ،‬واجن ا فهو من‬ ‫املقبولني‪ ،‬واجن ا فهو من عيقا ك من ناأ جه م ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬حنن وهباء نا‬ ‫و مهات ا وإخوان ا و خوات ا وصتتتتتديق ا وميتتتتتا و ا وكل من لو حق ع ه ا يا أب الناملني‬ ‫ب محيك يا أحم ال امحني‪ .‬الّهم إنا نستتألك ن ت اتت اإلئتتالم و ن تنزَّ املستت مني و ن‬ ‫تن ى ب ض ت ك ك ميتَ احلق والدين‪ ،‬ال ّهم من أا باإلئتتالم وباملست مني خرياً فنن لو خري‬ ‫منني‪ ،‬ومن أا بو وبهم شتت اً فوذه خذ عزيز مقيدأ فإنو ال ينجزك يا أب الناملني‪ ،‬ال هم‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪82‬‬


‫اأنا فهو ثأأنا و ئ بذلك عهون ا‪ ،‬إهل ا وموالنا أب الناملني‪ .‬ال هم إنا نستتتتتتتتتتألك ن جتنل‬ ‫جتمن ا دذا جتمناً م حوماً‪ ،‬وت ئ ا من بنده ت ئا مناتتوماً‪ ،‬ال هم ال تدَ فه ا شتتقهاً وال‬ ‫م و اً وال با ساً وال يا ساً وال حم وماً يا أحم ال امحني يا أب الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل‪ ،‬إن اهلل يأم بالندل واإلحستتتتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم واشتتت تن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬ ‫***********************************‬ ‫**‬

‫‪83‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫الصوم سبيالً لإلحسان‬ ‫إن احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونس تينه و ونستتي ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش ت وأ ن ست ا وئتته ا‬ ‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مضتتل لو‪ ،‬ومن يض ت ل فال دا ي لو‪ ،‬و شتتهد ال إلو إال اهلل وحده‬ ‫ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأ ئولو و ص وتو من خ قو‬ ‫و مه و ع ى وحهو‪ ،‬صتتت ت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين وصتتتتتحابيو املباأكني‬ ‫املهامني و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتتهنم ون ستت ت اقا‬ ‫و حذأ ن ست من عاتتهانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذأكم‬

‫م ه لقولو ئتتبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ صتَاللحاً‬

‫فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األفاضتتتل‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو النزيز بند ن عوذ باهلل من اليتته ان ال جهم‪ ،‬بستتم‬

‫اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ِال‬ ‫وَلَ َقد ْ جل ْ َادُم بلنليَابٍ فَاَّ ْ َا ُه عََى عل ْ ٍم ُددًى َوأَح ْمَ ً لِّقَو ْمٍ يُؤ ْمل ُونَ‪ 10‬دَل ْ َي ظُ ُو َن إ َّ‬ ‫َتأْوِيَوُ يَو ْمَ َيأْتل َتأْوِيُوُ يَقُو ُل َّالذلينَ نَسُوهُ ملن ئَب ْ ُل َئد ْ جَاء ْ أُئُ ُل َأبي َا بلالْ َح يق َفهَل لَّ َا ملن‬ ‫َل عَ ْهُم مَّا‬ ‫شُ َنَاء فَهَي ْ َنُواْ لَ َا َو ْ نُ َ ُّ فَ َن ْمَ َل َغه ْ َ َّالذلي كُ َّا نَن ْمَ ُل َئد ْ خَسل ُواْ َن ُسَ ُهم ْ وَض َّ‬ ‫كَانُواْ يَ ْيَ ُونَ‪ 11‬إِنَّ َأبَّنُ ُم الّ ُو َّالذلي خََ َق السَّمَاوَا ل وَا َألأ ْ َ فل ئليَّ ل َيَّا ٍم ثُمَّ ائ ْيَوَى عََى‬ ‫الْنَ ْشِ يُ ْيل الَّه ْ َل ال َّهَا َأ َي ُْبُوُ حَثلهثاً وَاليَّم ْسَ وَالْقَمَ َ وَال ُّجُومَ مُسَوَّ َا ٍ لب َأم ْ ِ له َالَ لَ ُو‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪84‬‬


‫ب‬ ‫ب الْنَالَملنيَ‪ 11‬ا ْعُواْ َأبَّنُ ْم تَضَ ُّعاً وَخُ ْهَ ً إِنَّ ُو الَ يُحل ُّ‬ ‫الْوَ ْقُ وَا َألم ْ ُ تَبَاأَ َك الّوُ أَ ُّ‬ ‫ت الّول‬ ‫صالَ لحهَا وَا ْعُوهُ خَو ْفاً َو َمَناً إِنَّ أَح ْمَ َ‬ ‫سدُواْ فل ا َألأ ْ ِ بَ ْندَ إِ ْ‬ ‫الْمُن ْ َيدلينَ‪ 11‬وَ َال تُ ْ ل‬ ‫ئَ ِيبٌ يم َن الْمُح ْسل لنيَ‪. 11‬‬ ‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وب َغ أئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من الياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫م ن شهداء احلق‪ ،‬القا مني بالقسط‪ .‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة واألخوا ‪ ،‬كما تن مون انقضتتى عيتت ال مح من دذا اليتته الن يم‪،‬‬ ‫وانقضتتتتى ع ى عجل‪ ،‬وحنن نستتتتأل اهلل تباأك وتناع ‬

‫دذا الهوم الن يم‪،‬‬

‫دذا املنان‬

‫املباأك امل ه ‪ ،‬و دذه الستتتتتتتتتتاع النظهم ن جين ا فهو من امل حومني‪ ،‬و ن ييقبل فهو‬ ‫عمال ا‪ ،‬و ن ييجاوز فهو عن خ ه ات ا وإئتتت اف ا وجه ا ونستتتهان ا وما ع‬

‫م ا‪ .‬ال هم‬

‫همني‪.‬‬ ‫شتتته أمضتتتان‪ ،‬كما تن مون‪ ،‬ثالث ثالث أمح تستت م إع م‬ ‫الستتنهدة النيق من ناأ جه م‪ ،‬وئد ييأتى دذا ل مؤمن واملؤم‬

‫ة‪ ،‬وم ة نهاييها‬

‫شتته واحد فقط‪ ،‬ودذا‬

‫من عظم أمح اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬مل ي د اك ما يؤكد ع ى ن املؤمن ي ب‬ ‫لو دذا‬

‫مدة عم ه ك ها‪ ،‬وإمنا‬

‫ن هاتتتتل‬

‫أمضتتتتان واحد لو تقب و اهلل ئتتتتبحانو وتناع ‪ ،‬ف محو‬

‫وغ لو ألعيق أئبيو من ناأ جه م‪ .‬ال هم اجن ا من عيقا ك من ناأ جه م‬

‫دذا اليتتته‬

‫الن يم ب ض ك وم َك ي موالنا وإهل ا أب الناملني‪.‬‬ ‫دذا اليتته ‪ ،‬ودذه النبا ة؛ عبا ة الاتتهام هلا خاتتا‬

‫ومزايا ال تزال ةبوءة حتياج‬

‫إع الن يف ع ها‪ ،‬وإع ا ئين ادها وإع تدب دا‪ ،‬أمح عظهم مميدة ولو أ نا ن منو ضع‬

‫‪85‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫دذه النبا ة اجل ه‬

‫خان من خانا الدين‪ ،‬فهل ت يم إع اإلئتتتتتتتتتالم‪ ،‬م ت يم إع ‬

‫اإليان‪ ،‬م ت يم إع اإلحستتتتتتتتتتتتتان‪ ،‬و احلق من غ ل ال ظ و منن ال ن ع م ن دذه‬ ‫النبا ة النجهب ت يم إع الدين ك و‪ ،‬فالاتتتوم إئتتتالم وإيان وإحستتتان؛ الاتتتوم إئتتتالم‬ ‫واضتتتتتتا وبديه جداً ألن عمال اإلئتتتتتتالم د األعمال الظاد ة و أكانو مخستتتت ت ك ها‬ ‫مياددة حمسوئ م موئ م ه من اليها تني حيى احلج ودذا دو اإلئالم‪ ،‬فاإلئالم‬ ‫دو عمال الظاد ئَالَتل األَع ْ َابُ همَ َّا ئُل لَّم ْ تُؤ ْمل ُوا وَلَنلن ئُولُوا َئتتتتتتتتتت ْ َم ْ َا ‪ ،‬فهمنن ن‬ ‫يُويرب إئتتتتتتتتتتتالم امل ء بظاد ه‪ ،‬لنن اإليان دو عمال الق ب وعقا ده و ذوائو ومواجهده‬ ‫و حائتتتهستتتو وخوا ه‪ .‬دذا دو اإليان‪ ،‬فاإليان أج أفع ومقام شت ت مل ألنو ي يم إع ‬ ‫عامل البا ن‪ ،‬وعامل البا ن ئ ب إع عامل احلقهق ‪ ،‬وعامل الظاد ئ ب إع الزيف‪ ،‬ولذلك‬ ‫نُودَ بالظواد ما لو تستتتتت ى ل ا وئُدأ ن ن ع ع ى البوا ن لن م ا ن ا ةدوعون‪ ،‬بل‬ ‫ئد يُودَ امل ء عن با ن ن ستتتتتو والنهاذ باهلل‪ ،‬وذلك إلنالم باتتتتتريتو وليتتتتدة احلجاب‬ ‫وال ان ع ى عني الباتتتترية فهُودَ حيى عن ن ستتتتو‪ ،‬وئتتتتهبدو لو يوم القهام من اهلل ما مل‬ ‫ينن لو‬

‫ح سبان‪ ،‬فنامل البا ن دو عامل احلقا ق ودو ئ ب إع احلق‪ ،‬لذلك فالبا ن دم‬

‫بنثري‪ ،‬وكما ئ ا‬

‫اق ب الستتتتتتابق البا ن دو مظه اهلل‪ ،‬ي دو موضتتتت تع نظ اهلل م ا‬

‫ولهس الظاد ‪.‬‬ ‫ال اهام ما مل ينن إياناً وت اديقاً ي قد أك و األ ص وال ينون صهاماً ألنو ئهنون‬ ‫إمستتتتتتاك امل افقني الذين يستتتتتتنون‬

‫الظاد ويأك ون‬

‫فالاتتهام إيان ال أيب‪ .‬ودل ييم اإليان إال بياتتديق اهلل‬

‫البا ن ودؤالء دم الزنا ئ ‪،‬‬ ‫م ه ونههو مج وت اتتهالً؟!‬

‫دو إيان كيتتتتتتتتتتأن كل األعمال األخ ى‪ ،‬ما نو إحستتتتتتتتتتان فهذا نه ما فهو‪ ،‬فما دو‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪86‬‬


‫اإلحسان؟ إِنََّ أَح ْمَ َ الََّول ئَ ِيبٌ ملنَ الْمُح ْسل لنيَ ‪ ،‬واإلحسان كما ع فو أئول اهلل ص وا‬ ‫اهلل وئتتالمو ع هو‬

‫حديث جربيل اليتتهري جداً الذي ت‬

‫مس ت م بإخ اجو عن البواأي‬

‫أضتتتتتتتتت ت اهلل ع هم مجنني‪ :‬ن تنبد اهلل كأنك ت اه فإن مل تنن ت اه فإنو ي اك ‪ ،‬و كث‬ ‫عبا ة حتقق دذا املن ى ع ى عجل لإلنستتان د عبا ة الاتتهام‪ .‬لو ن اإلنستتان حستتن ن‬ ‫ياتتوم‪ ،‬لو ن املست م حستتن وجوَ ن ياتتوم ولهس كل من مستتك صتتام‪ ،‬وكما ئ ا‬ ‫ول خ ب‬

‫دذا اليتتته الن يم ما كث املمستتتنني وما ئل الاتتتوام! كل من يزعم نو‬

‫صا م فهو ممسك لنن دو صا م‬

‫احلقهق ؟ ال ين م ذلك إال اهلل‪ ،‬ودو ين م ذلك عن ن سو‬

‫نسبهاً‪.‬‬ ‫ئال إِنََّ أَح ْمَ َ الََّول ئَ ِيبٌ ملنَ الْمُح ْستل لنيَ ‪ ،‬وئتتوأة ال حل يضتاً خُيمت عمن ى ميتتابو‬ ‫إِنََّ الََّوَ مَعَ الََّذلينَ اتََّقَو ْا وَالََّذلينَ ُدم ْ مُح ْستل ُونَ ‪ ،‬واليقوى ئ يب من اإلحستتان وئ ي يو فال‬ ‫إحستتتان بال تقوى‪ ،‬واليقوى ال ت اتتتل عن اإلحستتتان‪ ،‬واإلحستتتان ال ي اتتتل ع ها فه‬ ‫ئ يبيو وئ ي يو‪ ،‬والاتتتوم دو عبا ة اليقوى‪ ،‬ئال تباأك وتناع ‬ ‫ب عَ َى الََّذلينَ ملن ْ ئَب ْل ُنم ْ لَنَََّ ُن ْم تَيََّقُونَ ‪ ،‬وئال‬ ‫كَ مَا كُ يل َ‬

‫ول ئتتتهاق هي الاتتتهام‬

‫هخ اآليا‬

‫كَذَلكَ يُ َبهلَّنُ ال ّوُ‬

‫هيَاتلول ل ََّاِِ لَنَََّ ُهم ْ يَيََّقُونَ ‪ ،‬فبد هيا الاتتتتتهام باليقوى وخيمها باليقوى‪ ،‬واليقوى ئ يب‬ ‫اإلحستتتتان وئ ي و‪ ،‬وئد خيم يضتتتتاً ئتتتتوأة الن نبو عمن ى ئ يب وَالَّذلينَ جَا َددُوا فله َا‬ ‫لَ َه ْ لديَ َّ ُهم ْ ئتُبَُ َا وَإِنَّ الَّوَ لَمَعَ الْمُح ْستل لنيَ ‪ ،‬فاحملس ت ني هلم منه ‪ ،‬اهلل مع اق ق مجهناً‪ ،‬اهلل‬ ‫مع النون ك و من ذأاتو إع جم اتو ما ع م ا وما مل نن م وما لن نن م‪ ،‬اهلل مع كل شتتتت ء‪،‬‬ ‫لنن دذه منه عام تيحقق ل ناف واملؤمن ول نائل واجلما ‪ ،‬لنن د اك منه خاص ت فحني‬

‫‪87‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يقول وَإِنَّ الَّوَ لَمَعَ الْمُح ْستتتتل لنيَ فهذه منه خاصتتتت ‪ .‬منه ملاذا؟ ول ما تنون بنيتتتتتف‬ ‫احلجب‪ ،‬فاإلحسان دو مناش‬ ‫أوى بو ننهم‬

‫ن تنبد اهلل كأنك ت اه‪ ،‬ودذه د املناش ‪.‬‬

‫ح ه األولهاء ن ع وة بن الزبري أضتتتتت اهلل ع هما تى عبد اهلل بن‬

‫عم أضتتتتتوان اهلل ع هما ودو ي ومل بالبهت النيهق بالننب امليتتت ت ف زا دا اهلل شتتت ت فاً‬ ‫وك ام وعزة ومهاب وجالالً ونوأاً‪ ،‬تاه خي ب إلهو اب يو ئو ة‪ ،‬فيضايق عبد اهلل بن عم‬ ‫وئال لو‪ :‬تهي ا‬

‫دذه الستتاع وحنن نرتاءى اهلل تباأك وتناع ! مقام عظهم وصتتل إلهو دذا‬

‫النابد اجل هل ن تنبد اهلل كأنك ت اه‪ ،‬ئال لو‪ :‬تهي ا‬

‫دذه الستتتتتاع مل جتد غريدا وحنن‬

‫نرتاءى اهلل تباأك وتناع وت كو‪ ،‬ف م ي يقها إال باملدي امل وأة‪ ،‬ف قال لو عبد اهلل‪ :‬إنك‬ ‫تهيين‬

‫ئتتتاع ك ت ت اءى فهها أب ئتتتبحانو وتناع فهل لك اآلن فهما ئتتتألت‪ ،‬ئال‪:‬‬

‫ننم! فدعا ولديو وزوجو‪ .‬دنذا تنبد اهلل كأنك ت اه‪.‬‬ ‫يقول عبد اهلل بن عم ن ستتتتو‪ :‬خذ أئتتتتول اهلل صتت ت ى اهلل ع هو وئتت ت م يوماً ببنض‬ ‫جسدي وئال ل يا عبد اهلل اعبد اهلل كأنك ت اه‪ ،‬وئال ابن مسنو أ ض اهلل ع و و أضاه‪:‬‬ ‫وصتتتان خ ه حممد ‪-‬صت ت وا اهلل وتست ت هماتو ع هو وهلو و صتتتحابو و تباعو‪ -‬ئال ل ‪:‬‬ ‫اخش اهلل بال هب كأنك ت اه فإن مل تنن ت اه فإنو ي اك‪ .‬دذا املن ى ميوات عن أئتتتتتتتتتول‬ ‫اهلل‪ ،‬وكان دذا املن ى وصتتتتتاتو ألي واحد من صتتتتتحابو أضتتتتتوان اهلل ع ههم مجنني‪ ،‬و‬ ‫حديث نس الذي خ جو ال ربان‬

‫النبري ئال أضت ت اهلل ع و و أضتتتاه‪ :‬ئال صت ت ى اهلل‬

‫ع هو و صحابو وئ م‪ :‬صلِ صالة مو َ فإنك إن ك ت ال ت اه فإنو ي اك‪ ،‬فحيى‬

‫الاالة‬

‫البد ن تستتيحض ت دذا املن ى اإلحستتان ‪ ،‬دذا املن ى الني ت اليتتهو ي‪ ،‬فا ت صتتالة‬ ‫مو َ كأنها هخ صتتالة‪ ،‬وكأنو يقول جواباً ع ى ئتتؤال كهف ييستت ى ل ماتت‬

‫ن ي تق‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪88‬‬


‫هلذه ال تب وياتتت صتتتالة مو َ؟ ئال‪ :‬يستتتينني ع هها بهذا املن ى ن اهلل تباأك وتناع ‬ ‫موجو حاضتتتتتتتتتتت ت ال ي هب ال إلو إال دو‪ ،‬فهو م ك ئ يب وع هك أئهب‪ ،‬دو م ك ئ يب‬ ‫و ئ ب إلهك من حبل الوأيد وع هك أئهب‪.‬‬ ‫إن الينبد هلل ئتتبحانو وتناع بأاا و احلس ت ى الستتمهع‪ ،‬الباتتري‪ ،‬ال ئهب‪ ،‬الق يب‪،‬‬ ‫احملا ‪ ،‬اليههد‪ ،‬احل هظ و شنال و نظاأ دذه األااء ي فع اإلنسان إع مقام املياددة‪،‬‬ ‫دذه األااء‪ ،‬بنض الوعان باأك اهلل فههم‬

‫و ن ينبد اهلل كأنو ي اه‪ ،‬لنن له س ن ن‬

‫ين مون ال اِ ‪-‬وال يدأك ال اِ دذا امل ا القاتتتتتري والاتتتت ري‪ -‬ن ييح ظوا ااء اهلل‬ ‫احلستتتت ى وي وون هلم احلديث الاتتتتحها إن من حاتتتتادا خل اجل ‪ .‬ما من ى دذا؟ من‬ ‫مخ س ئا ق‪ .‬ال‪ ،‬له ست اجل أخه ا‬

‫ح ظها خل اجل ‪ ،‬فأنت ت سي هع ن حت ظها‬

‫إع دذه الدأج بداً‪ ،‬من حاتتتتتتتتادا دو من تنبد اهلل بها‪ ،‬وحيى تينبد اهلل بهذه األااء‬ ‫وحددا ئينون وص ت إع مقام املياددة وئينون عاأفاً من الناأفني باهلل تباأك وتناع ‪،‬‬ ‫ئال الناأمل‪ -‬ال هم ع ف ا ع هك و ل ا إ لهك وخذ بأيدي ا إع ئاحيك يا أب الناملني‪ ،‬ئال‪:‬‬ ‫كأن أئهب م ك ها خوا ي *** وهخ ه ظ لسان ومهجتيت‬ ‫فوا بت موجتو اً ب تري تتن م *** والحظت موجو اً ب ري عهان‬

‫إذا ئنن ال دي ع ى ص اء وجُمد‬

‫ن ه كو ال سهم ت ءا الستماء فهو بال‬ ‫امرتاء‬

‫‪89‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫كذاك اليمس تبدو وال جوم كذاك‬

‫ئ وب أباب اليج يُ ي‬

‫ص ودا اهلل‬

‫النظهم‬ ‫دذا دو الن فان‪ ،‬دذه د امليتتتاددة‪ .‬ما الذي يُستتت م إلهها؟ امل ائب ‪ ،‬فم ائب اهلل د‬ ‫البداي ‪ ،‬وما د امل ائب ؟ ن تن م نو دو ي اك ال إلو إال دو ودذه د البداي ‪ ،‬وال هاي د‬ ‫ن تاري‬

‫حال كأنك نت ت ى اهلل ئبحانو وتناع ‪ .‬يقول اإلمام ع ع هو السالم وك م‬

‫اهلل وجهو‪ :‬ما أ يت شه اً إال وأ يت اهلل ئب و وبنده ومنو وفهو ‪ ،‬وئد ي سأل ئا ل‪ :‬كهف‬ ‫يقول بنده؟! بناً ألنو اآلخ بال هخ ي ‪ ،‬دو ول كل ش ت ء تباأك وتناع وهخ كل ش ت ء‪،‬‬ ‫دو األول بال وله ودو اآلخ بال هخ ي ال إلو إال دو‪ ،‬دو األول واآلخ والظاد والبا ن‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬ما أ يت شتتتتتتتتتته اً إال أ يت اهلل ئب و وبنده ومنو وفهو‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬ومن د ا حُق لو ن‬ ‫يقول‪ :‬لو كُيتتتتف احلجاب ما از‬

‫يقه اً‪ ،‬فهو يق ع ن إيانو يوم القهام يوم يُنيتتتتف‬

‫احلجاب واحلجب لن يز ا عما كان ع هو‬

‫الدنها‪ .‬اهلل كرب!‬

‫عام بن عبد ئهس اليابن اجل هل أ ِ من أؤوِ النبا والزدا ‪ ،‬كان يقول‪ :‬ما‬ ‫أ يت شتتتته اً إال أ يت اهلل ئ ب إلهو مين‪ .‬إذن دو ي ى اهلل‬

‫كل شتتت ء ومع كل شتتت ء‬

‫أض اهلل ع و و أضاه‪.‬‬ ‫من وصتتل إع دذه احلال ‪ ،‬دل تياتتوأون نو ينا ت اهلل تباأك وتناع ؟ مستتيحهل‪ ،‬إال‬ ‫ن ينون جميهداً ميأوالً‪ ،‬لنن ن ينا ت اهلل عامداً ودو ين م نو يقرتمل مناتته كبرية و‬ ‫صتتت رية فهذا مستتتيحهل‬

‫حقو‪ ،‬ي واحد فه ا ال يستتتي هع وال جي ؤ وال جيستتت ع ى ن‬

‫ين ا اهلل تباأك وتناع و ن ي م ب ا رية ف ضالً عن ن تنون كبرية‬

‫ح ض ة عامل شهخ‬

‫وئوأ ج هل كبري الستتتتتتتن‪ ،‬بالننس ن متثل وكأنك ما شتتتتتتتاء اهلل من ئتتتتتتتا ا األولهاء‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪90‬‬


‫واقاشنني وامليوضنني هلل مامو وبني يديو‪ ،‬فنهف لو كان دذا النامل اليهخ اجل هل أئول‬ ‫اهلل ع هو ال االة و ف ضل ال سالم‪ ،‬كهف ئينون‬ ‫خيوعاً وئي ق‬

‫موعك‪ ،‬فنهف لو ك ت‬

‫ح ض ة أ ئول اهلل نت؟ ئومل تذوب‬ ‫حض ة أب الناملني ن سو ال إلو إال دو؟!‬

‫نت تستتيحضتت دذا ا ماً كأنك ت اه‪ ،‬وئتتينون فنالً يا خ املستت م ويا خيت حمائتتباً‬ ‫شحهح ًا شديد احل ساب وال قاش ل سك‬

‫كل ص رية وكبرية‪،‬‬

‫ع ى البيتتتتتت النا يني من ال اِ‪ ،‬لهس فقط‬

‫ال ظ ة و‬

‫كل ما ال خي‬

‫احل ك ‪ ،‬بل‬

‫حيى‬

‫كل شتتتتتت ء‬

‫ئيحا ئب ن سك‪ .‬ملاذا؟ ألنك تن م ن اهلل ي اك وم ع ع هك واهع ئ يب ب اري شههد‬ ‫إِالَّ كُ َّا عَ َه ْ ُنم ْ شتتتتُهُو اً إِذ ْ تُ لهضتتتتُونَ فلهول ‪ .‬ي م ت هض فهو اهلل شتتتتتادده ال إلو إال دو‬ ‫ئتتبحانو وتناع ‪ ،‬وحيى إن مل تيتتهده املال ن فإن اهلل ييتتهد البا ن والظاد ‪ ،‬و ما غري‬ ‫اهلل فال ييتتتتتتتتتتهدون إال الظواد ‪ ،‬ولذلك وأ‬

‫األحا يث ن املال ن تأت يوم القهام‬

‫باتتتتتحف عمال ل مؤم ني وفهها عمال هب كثرية اهلل ال يقب ها‪ ،‬ويقول‪ :‬لقوا دذه‪ .‬ملاذا‬ ‫فهها صتالة وصتهام وئهام وبناء من خيته اهلل؟ ئال‪ :‬ما ُأيد بها وجه ‪ .‬املال ن خُدعت‬ ‫و ئج ت الظاد ‪ ،‬لنن اهلل م ع ع ى الظاد وع ى البا ن‪ ،‬واهلل تباأك وتناع من وأاء كل‬ ‫ام يء ولستتتتتتتتتانو‪ ،‬ين م نهيك‪ ،‬ين م افنك‪ ،‬ين م م ا ك‪ ،‬ين م حيى ما مل تن مو نت من‬ ‫ن سك‪.‬‬ ‫ئيقول‪ :‬شق األم وصنب جداً ع َ‪ ،‬ماذا فنل؟ صدئون ‪ ،‬لهس من السهل والهسري‬ ‫ن نيحدث عن دذه املقاما ‪ ،‬ف ضالً عن ن ندع ن ا حتقق ا بها و ائرتب ا صالً‪ ،‬إنو م‬ ‫غاي الن س وال انوب ‪ ،‬ودو األم الذي ي حق امل ء بال اديقني‪ ،‬فالذي ي تق إع مقام‬ ‫اإلحستتتتان يبدو ميأدباً ومؤدالً إع ن يستت تري‬

‫يق الاتتتتديقه ‪ ،‬وال ينون به و وبني‬

‫األنبهاء إال أجا ‪ ،‬فهو ت و األنبهاء مباشت ت ة‪ ،‬ودو م لهس بالستتتهل‪ ،‬دو ياتتتبا أجل‬ ‫‪91‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اهلل‪ ،‬ياتتتتتتتتبا عبد هلل حقهقاً ولهس عبد الظواد ‪ ،‬ولهس عبد املظاد ‪ ،‬ولهس عبد ال س‬ ‫واهلوى إمنا عبد اهلل ئبحانو وتناع ‪.‬‬ ‫ولنن د اك‬

‫يق‬

‫ل ن ست ت وإياكم ع هها ود ئتتته جداً‪ ،‬وئد ل ا ال يب ع هها‬

‫جزاه اهلل ع ا وعن ميو خري ما جزى نبهاً عن ميو وأئتتتتتتتتتتاليو صتتتتتتتت ت وا اهلل ع هو وهلو‬ ‫و صتتتتتتحابو‪ .‬ما دذه ال يق ؟ ال يق اليت دُدي إلهها حد ولهاء اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ئال‪:‬‬ ‫تن‬

‫ويالً ما فضتتتتتل وما خري ما ييق ب بو امل ء ل بو تباأك وتناع ؟‪ ،‬ما د ئاتتت ت‬

‫يق إع اهلل عز وجل؟ إنها‬

‫ق كثرية بنضها ويل يل اإلنسان ويضنف فهها‪ ،‬ئال‪ :‬ثم‬

‫ُهلمت‪ ،‬فاهلل هلمو ذلك‪ ،‬فضتتتتل ما تيق ب بو إع اهلل‪ ،‬وخري ما تيق ب بو إع اهلل ما لهس‬ ‫ع د اهلل‪ ،‬فمثالً لو ن د اك إنستتتتتتتان تاج كيب ع ده عيتتتتت ت ا اآلالمل من النيب دل‬ ‫تيق ب إلهو بأن تهديو كياباً؟ إنستتتتان ع ده موال كثرية جداً فهل تيق ب إلهو بأن تن هو‬ ‫ما يوأو؟ مستتتيحهل‪ ،‬فبماذا تيق ب إع اهلل وكل شتت ء ع ده وَإِ ْن ملن ْ شتتَ ْءٍ إِلََّا عل ْ َدنَا‬ ‫خَزَا ل ُوُ بالننس نت ت ب م و ودو ال يال وبهده امل يال ال إلو إال دو‪ .‬ئال‪ :‬فأهلمت ن‬ ‫خري ما تق ب بو إال اهلل ما لهس ع ده‪ ،‬وما لهس لو ودو ال ق ‪ ،‬الذل‪ ،‬املستتن ‪ ،‬اليوضتتع‪.‬‬ ‫دذا دو! تواضتتع يا عبد اهلل‪ ،‬تواضتتع ل مؤم ني‪ ،‬تواضتتع‬

‫ن ستتك‪ ،‬تواضتتع هلل أب الناملني‬

‫وجلالل اهلل‪ ،‬لنظم اهلل‪ ،‬كن مستتتتنه اً‪ ،‬كن خضتتتتوعاً‪ ،‬كن خيتتتتوعاً‪ ،‬كن ذلهالً هلل تباأك‬ ‫وتناع الذل ك و وئومل يُدخ ك ع هو‪.‬‬ ‫اخن ع من حولك و ولك وئوتك ألنو ال حول لك وال ول وال ئوة وإال ك ت م وأاً‬ ‫جادالً‪ .‬عن ي حول و ي ئوة تيحدث‪ ،‬وينن ن تُستت بها‬

‫حلظ ؟‪ ،‬فاإلنستتتان ي و ع‬

‫حلظ من كل ما كان فهو‪ ،‬بنض ال اِ ينهش عهيتتتتتتتتتتتتتتتت امل وك ويو‬

‫ك كم اهلل مهي‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪92‬‬


‫النالب‪ ،‬والبقاء هلل والنز هلل‪ ،‬فهجب ن تدأك حقهقيك وجيب ن ت‬

‫مع موالك أئتتتتتول‬

‫اهلل ع هو ال االة و ف ضل ال سالم‪ :‬عوذ ب ضاك من ئو ك‪ ،‬و عوذ عمنافاتك من عقوبيك‪،‬‬ ‫و عوذ بك م ك‪ ،‬األم ك و هلل وإع اهلل ئ ترتُجع األموأ‪ .‬دذه ئاتت‬

‫يق ال ق واقضتتوَ‬

‫والذل وامل سن واليو يع واالنن ساأ هلل ئبحانو وتناع ثم ا ب م و وا ب إلهو ال إلو‬ ‫إال دو ن ي يي ك‪ ،‬ن جيذبك إلهو جبذب واحدة‪ ،‬ئال‪:‬‬ ‫إذا ما خت و الدد يوم ًا ال *** تقل خ وتو ولنن ئل ع ه ا أئهب‬ ‫ال حتسنب اهلل ي تل ئتاع *** وال ن متا تُو ت ع هو ي هب‬ ‫هلونا عن األيام حيى تيابنت *** ذنتوب فت هثتاأدتن ذنوب‬ ‫فها لهت ن اهلل ي‬

‫ما مضى *** ويتأذن فت تتوبي ا فت يتوب‬

‫هلونا عن األيام‪ ،‬يا ابن األأبنني‪ ،‬يا ابن اقمستتني‪ ،‬يا ابن الستتيني‪ ،‬يا ابن الستتبنني‪.‬‬ ‫كم هلو‬

‫األيام؟‪ ،‬كم حاتتتبت‬

‫حب املناتتته ؟‪ ،‬كم صتتتبا جبل الذنوب اآلن الذي‬

‫ي يظ ك يوم الق ها م ليحم و ع ى نه ك؟‪ ،‬كم هلو وهلو وت هو ال تزال؟! دل نت‬ ‫عمى و صتتتتتتتتتتتتتم؟ ال إلو إال اهلل ال عقل لك‪ ،‬ئال‪ :‬هلونا عن األيام حيى تيابنت ذنوب‬ ‫هثاأدن ذنوب‪ .‬صتتتتبحت الذنوب جباالً ال ئبل ل ا حبم ها‪ ،‬فها لهت ن اهلل ي‬ ‫ويأذن‬

‫ما مضتتتتى‬

‫توبي ا ف يوب‪ .‬ال هم همني يا أب الناملني‪.‬‬

‫اهلل دو امل ع وحده ع ى بوا ا‪ ،‬ين م نواد نا وئتتتتتتتتتتتت ا نا ومن د ا من ا فهو‪،‬‬ ‫من ا‬

‫اهلل عز وجل و أمحيو‪ ،‬وبالننس ن ي ييتتتتت ت ا وجين ا من خاصتتتتت ت عبا ه‬

‫الاتتاحلني ألنو م ع ع ه ا‪ .‬كهف؟ ت ن وا باهلل ع هنم‬

‫‪93‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫دذا املن ى النجهب‪ :‬البي ت وكل‬


‫ال اِ وكل دؤالء اق ق‪ ،‬و حستتتن دؤالء اق ق ي ظ إلهك من زاوييو اليتتتواتتته ‪ ،‬ي ظ‬ ‫إل هك من زاو ي عالئ يك بو دو إذا كان د اك عال ئ ‪ ،‬و ئد تنون نت خهَ اً يَ اً وأ عاً‬ ‫خيتتتتتتتتتتتتتتتتوعاً أداباً هلل تباأك وتناع ‪ ،‬ذا من وذا ئ ب أئهق‪ ،‬من دل الق هن‪ ،‬من دل‬ ‫اإلحستتتان والاتتتدئا وفنالً ئد تنون كذلك إن شتتتاء اهلل‪ ،‬لن ك ئد تنون فهما يظن دو‬ ‫ئا‬

‫جانبو و ئأ إلهو م ة‪ .‬صدئين فهو لن ي ى كل دذه املزايا والا ا إال من‬

‫خالل دذه الزاوي وبهذه الندئ وي ى نك ت ا وت افق‪ ،‬و ن دذه الا ا ك ها ال تاا‬ ‫لك وإمنا نت م افق ص ري‪ .‬ال إلو إال اهلل‪ ،‬دنذا الب ي ! وحيى دو ن سو ئد ينون إن ساناً‬ ‫ي اً صه اً وإنساناً جهداً لنن دذا ضنف البي ي ودو لهس من ولهاء اهلل امل ني ني‪ ،‬ف و‬ ‫كان من ولهاء اهلل ئتته اتت ك‪ ،‬دو من ال اِ النديدين املؤم ني اجلهدين‪ ،‬مميازين لهستتوا‬ ‫مناشتت ني و ميتتاددين ال ي ظ ون بنني اهلل‪ ،‬الذي ي ظ بنني اهلل دذا الذي ي اتت ك حيى‬ ‫من ن ستتو‪ ،‬ئال‪ :‬فإن حببيو صتتبحت انو الذي يستتمع بو‪ ،‬وبا ت ه الذي يبا ت بو‪ .‬من‬ ‫يستتمع ب ف اهلل ويبا ت ب ف اهلل تباأك وتناع وباهلل دذا الذي ي ا ت ك‪ .‬و ين دو لين‬ ‫ع هو‪ ،‬عزيز دو وهلل النزة ك ها إ ذ ال ن اه إال‬

‫كياب و حتت الرتاب!‬

‫ما بقه اق ق نا و نيم ي ظ بنضتت ا إع بنض من زاوي النالئ اليتتواتته ‪ ،‬فإذا ما‬ ‫حس ت إلهَو و فضت ع هو وتواضنت لو ص‬

‫نظ ه ئهد األولهاء‪ ،‬ولنن أب الناملني‬

‫واحلمد هلل لهس كذلك ال إلو إال دو‪ ،‬اهلل يأخذك باجلم ولهس باملقستتتتتتتط‪ ،‬يأخذك ك ك‬ ‫دنذا حيى ولو لك ذنوب‪ ،‬لك صتتت ا ولك كبا ‪ ،‬يأخذك‬

‫مج يك ويضتتتنك‬

‫مهزان‬

‫أمحيو ال إلو إال دو ثم ياب ع هك من زالل فض و فينون مقبوالً وتنون مس وأاً و نت ال‬ ‫تستتيحق‪ ،‬لن و عا ل منك ومي ضتتل ع هك ال إلو إال دو‪ ،‬دو يأخذك باجلم وين فك مج‬ ‫من ول يام وئبل حيى ن تنون حني ك ت شتته اً غري مذكوأاً صتتالً إع ن ت يه مدتك‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪94‬‬


‫دذه الدنها‪ .‬ماذا كان يقول موالنا أئتتتول اهلل‬ ‫الاتتتتاحب ‪-‬و أواي ال فهق‪-‬‬

‫عاء ئتتت ه؟ كان يقول‪ :‬ال هم نت‬

‫الستت ت ‪ ،‬واق ه‬

‫واحد لو دذه الا ت ا ‪ ،‬الذي ينون من‬

‫املال واألدل والولد‪ .‬لون ع ى‬

‫ئتت ي ي ائبين ال ينن ن ينون مع د‬

‫ن س الوئت إال اهلل ئبحانو وتناع ينون من عمنهيو وح ظو وع اييو وت سديده وإأ شا ه‬ ‫و مال و بهيت و كل ما خولين‪ ،‬ولهس من فقط بل مع كل الناملني‪ .‬دذا دو ال ب‬ ‫الذي يستتيحق وجدي بأن يُستتيحها م و و ن يُويتتى ويُوامل و ن يُنظم‪ ،‬لنن إذا مل نن فو‬ ‫ومل نن مل عظميو‪ ،‬مل نن مل جاللو‪ ،‬مل نن مل أمحيو وئدأتو‪ ،‬مل نن مل ااءه وصت ت اتو‬ ‫ك ها فنهف ننبده؟‪ ،‬كهف خنيتتتاه؟! ئال تباأك وتناع إِنََّوُ كَانَ لَا يُؤ ْملنُ بلالََّول الْ َنظلهمِ ‪ .‬مل‬ ‫يقل باهلل‪ ،‬بل ئال بلال ََّول الْنَظلهمِ ‪ .‬دو مل ين مل عظم اهلل‪ ،‬ف و ع مل عظم اهلل آلمن بو‬ ‫وقامل م و حق اقومل وخيتتتتهو اقيتتتته ك ها‪ ،‬لنن دو مل ين مل‪ ،‬وما ين فو فقط دو ن‬ ‫د اك ئوة عائ مدب ة ااها اهلل خ قت النون‪ .‬اهلل لهس كذلك فقط‪ ،‬اهلل عظم من ذلك‬ ‫بنثري و عظم مما تظن‪ ،‬لنن ت ل يا مسنني وال يُ ل ع ك‪ ،‬وت سى و نت ال تُ سى‪.‬‬ ‫ع ه ا ن نن فو بأاا و وصتتتتتت ت اتو لن نقرتب م و كث ال إلو إال دو‪ ،‬فالق ب ع ى‬ ‫ئدأ املن ف ‪ ،‬اقيتته واألذواق واملواجهد وكل املناأمل الاتتافه ال ا ق القدئتته ع ى ئدأ‬ ‫املن ف ‪ ،‬بل ئال م دل الن فان واحلق‪ ،‬ئالوا‪ :‬إن اليميع ولذة املؤمن ب بو يوم القهام‬ ‫تنون ع ى ئدأ من فيو بو‬

‫الدنها‪ .‬ع ى ئدأ ما ع فيو‬

‫الدنها تي نم بو ال إلو إال دو‬

‫اآلخ ة‪ ،‬ئال لََّذلينَ َح ْستتتتَ ُوا الْحُستتت ت ْ َى وَزِيَا َةٌ ودذه الزيا ة ننهمك م ها ع ى ئدأ‬ ‫ت نمك باملن ف‬

‫الدنها‪ ،‬وئد تقول‪ :‬كهف صتتتتتتري عاأفاً؟ املن ف د امليتتتتتتاددة‪ ،‬خوة‬

‫يوئتتف ملا خ وا ع ههم فَنَ َفَهُم ْ وَدُم ْ لَوُ مُ ْنل ُونَ ‪ ،‬اهلل مل يقل فن مهم‪ ،‬حيى حنن ينن ن‬

‫‪95‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫نُدل‪ ،‬فهقال ل ا دؤالء األئباط الن ي ة بدلهل ع ده ودؤالء إخوة يوئف‪ ،‬ف قول ننم ع م ا‬ ‫ذلك‪ ،‬يو ئف مل ين م بل ع مل‪ ،‬واملو ضوَ فهو م ياددة حقهقه تؤكد ع ماً ئابقاً‪ ،‬ع ماً‬ ‫ميق أاً ومن دذه االص ت الحا اإلهله اجل ه ‪،‬‬

‫ئتتوأة اليناث اص ت الحان ع م الهقني‬

‫وعني الهقني و ئتتتتوأة الوائن حق الهقني ثالث ماتت ت حا ‪ :‬ع م الهقني‪ ،‬عني الهقني‪،‬‬ ‫حق الهقني‪.‬‬ ‫ئ ام ة‬

‫خ ب ئابق ن ع م الهقني دو اإلئالم‪ ،‬عني الهقني دو اإليان‪ ،‬حق الهقني‬

‫دو اإلحسان‪ ،‬لو ائين نا ما حا السا ة الاوفه ئ جد ن ع م الهقني دو الي ين ‪،‬‬ ‫وعني الهقني دو ال يق ‪ ،‬وحق الهقني دو احلقهق ‪ .‬فاليتتتتتتتتتتتت ت ين وال يق واحلقهقه د‬ ‫اإلئتتتتتتالم واإليان واإلحستتتتتتان د ع م الهقني وعه و وحقو‪ .‬ف جل يق عن من مثالً‬ ‫كياب ل ستتا حني‪ ،‬يق وي ى ئتتوأة الننب و شتتهاء كثرية‪ ،‬ويق عن من وتاأيخ بال دا‬ ‫وكل ما يين ق بها‪ ،‬فهذا ع ده ع م يقني بأن د اك شتتتتتتت ء ااو الننب وصتتتتتتت اتها كذا‬ ‫وتاأخيها‪ ،‬لنن ال ت حظون فاأئاً بني ع م دذا وع م الذي أ ى من ؟ ب ناً د اك ف ق كبري‬ ‫جداً‪ ،‬فهذا ع ده ع م الهقني فإذا ئتتتتتنده اهلل وئضتتتتتى لو حبج و بنم ه وزاأ البهت احل ام‬ ‫وأمق من ت ودو‬

‫حتتاف يتتو ينون ع تتده عني ا لهقني‪ ،‬فتتإذا نزل و لف إع احل م و تتامل‬

‫ب الننب وئتتتتتنى وبنى وشتتتت ب من زمزم دذا ينون ع ده حق الهقني‪ ،‬فهو عاش اليج ب‬ ‫اآلن ذوئهاً‪ .‬دذا دو حق الهقني‪.‬‬ ‫اإلحستتتتان دل دو حق الهقني و عني الهقني؟ دو عني الهقني‬

‫الدنها‪ ،‬لنن‬

‫اآلخ ة‬

‫يأت حق الهقني‪ ،‬فإذا خ ا اجل وعيت ت ا فهها وت نم ا دذا دو حق الهقني‪ ،‬اإلحستتتان‬ ‫الدنها ننهش بو كأن ا‬

‫اجل ‪ ،‬ت ستتتم أ واحها وأعما ع‬

‫ل ا شت ت ء كما ع‬

‫ل ئتتتول‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪96‬‬


‫اهلل‪ ،‬ئال‪ :‬أ يت اجل‬

‫عُ‬

‫دذا احلا ط و أا ن يق ف ع باً م ها‪ .‬دذا عني الهقني ما‬

‫حق الهقني فهو إذا خ ها املؤمن يوم القهام إن شتتتاء اهلل تناع ‪ .‬دذه مقاما ‪ ،‬وكل مقام‬ ‫يست ت م إع مقام ي هو‪ ،‬لنن نؤكد م ة خ ى ن من أا مقام اليتتتهو ‪ ،‬مقام امليتتتاددة‪،‬‬ ‫مقام اإلحسان األع ى‪ ،‬فاإلحسان لو مقامني نى و ع ى؛ األ نى م ائب واألع ى مياددة‪،‬‬ ‫من أا مقام اإلحستتان األع ى فن هو ن ي باملقام األ نى ب ئاب اهلل‬ ‫اق وا واجل وا ‪،‬‬

‫الس ت والن ن‪،‬‬

‫النبري والاتتتتت ت ري‪ ،‬فهما تقول وفهما تنمل‪ .‬كل شتتتتت ت ء ع هك ن‬

‫ت ائب اهلل تباأك وتناع فهو حسن م ائب ‪.‬‬ ‫ئال الستتتتتتتتتا ة الناأفون ‪-‬ودذا املن ى ئد مجع ع هو الناأفون باهلل تناع ‪ ،‬فهو من ى‬ ‫جزيل وخ ري وشتت يف‪ :-‬من أائب اهلل‬

‫خوا ه عاتتتمو اهلل تباأك وتناع ‬

‫جواأحو‪ .‬اهلل كرب! بنض ال اِ ييتتنو ويقول‪ :‬نا حهاناً كون‬ ‫ئهام لهل و ئتتاع صتتدئ و كون ف‬

‫من صتتوم تواً‪ ،‬ثم تن‬

‫ح كا‬

‫حال جهدة وئد كون‬ ‫ل ئتتاع فأعمل‬

‫ذنباً من ئتتتتو ما ينون‪ ،‬ف ماذا دذا؟‪ ،‬دل نا م اتتتتوم ومز وج اليتتتتواتتتته ؟‪ ،‬دل نا‬ ‫م يض؟‪ ،‬دل نا شه ان؟! ال بداً‪ ،‬ولن ك لست من دل امل ائب ‪ ،‬لهس ع دك دذا احل ص‬ ‫اإلهل وال ت ائب اهلل‬

‫الا ري والنبري‪ ،‬ت ائب اهلل فهما ينن لك وفهما حتب‪ ،‬ولنن فهما‬

‫ال حتب مثل حقوق ال اِ واألموال ال حتب ن ت ائب اهلل‪ ،‬فن د ما تنون ال تنبد اهلل بل‬ ‫تنبد املال حقهق ً‪ ،‬وينون أبك األول دو املال لهس أب الناملني‪ ،‬فأنت بذلك ضحهت ب ب‬ ‫الناملني لن تنث موالك‪ ،‬فن د املال بالذا ال ت ائب اهلل‪ ،‬وبنض ال اِ ع ده املال دني‬ ‫فهو ك يم ولو ئتتتتتتواوة ن س واأث ت قاه عن بهو و مو‪ ،‬ودو ال يهمو املال ون ن تنون‬ ‫ئ ضه إيان‪ ،‬بل ئ ضه حال ن سه وت به حيى ن بنض الن اأ ك ماء جداً‪ ،‬فهو ال ين م‬ ‫ي هاً إمنا ين م بناً و عا ة و ت يت ت فاملال ئتتتهل ع هو ن ين هو و ن ين هك كث من‬ ‫‪97‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫حقك وييادق ا ماً وبائيم اأ‪ ،‬املين ع ده تنون‬

‫شهوة ال ساء مثالً‪ ،‬فن د املال‬

‫دو ي ائب اهلل ون ي ميتتتن ‪ ،‬لنن عن ال ستتتاء دو ال ي ائب وال ي ض ال مل ويقول‪:‬‬ ‫دذا ش ء ودذا ش ء‪ ،‬فهو ي ائب اهلل فهما ي هو وفهما ي يده فهذا عبد ن سو َأََي ْتَ مَنِ‬ ‫اتَّ َوذَ إِلَهَوُ دَوَاهُ َفَأَنتَ تَنُونُ عَ َه ْول وَكلهالً‪َ ،‬م ْ تَح ْستتَبُ َنَّ َكْثَ َ ُدم ْ يَستت ْمَنُونَ َو ْ يَن ْقلُونَ إِن ْ‬ ‫دُم ْ إِال كَاألَن ْنَامِ بَل ْ دُم ْ َضتتَلُّ ئتتَبلهالً ينون مستت ماً و شتتبو بالبههم ‪ ،‬دو مستت م بالنالم‬ ‫ولنن‬

‫احلقهق دو شبو ببههم ألنو ال ي ائب اهلل فهما ي ب‬

‫ن ي ائبو فهو‪ ،‬ت ائبو فهما‬

‫حتب وال ت ائبو فهما تن ه إذن نت عبد اهلوى ولستتتتتت عبد اهلل‪ ،‬بالننس ول ما ي ب‬ ‫ن أائبو فهو األشتتهاء اليت حبها‪ ،‬فهذه األشتتهاء اليت حبها لن فن ها حمباً هلل‪ ،‬ألن حمبيو‬ ‫عدلت ع دي وفائت حمبيت ل يهوة ودذه د النبو ي ‪ ،‬فأمجع تن يف ل نبو ي ئ تو دو‬ ‫ن م جك من اعه دواك إع م ه ونههو‪ ،‬فإذا خ جت من اعه دواك إع م ه ونههو‬ ‫فأنت عبد هلل‪ ،‬وإذا مل م ج من اعه اهلوى فأنت عبد اهلوى والنهاذ باهلل‪ ،‬وئتتتتتتتتتتتومل‬ ‫يستتتتتتتتتتتتت مك إذا مل ييب ع هك إع دذا اهلوى فينث وأعما ي ج بك النثاأ فيه ك‬

‫الدنها‬

‫واآلخ ة‪ ،‬فال تنن عبد اهلوى وعبد اليهوة‪ ،‬كن عبد اهلل‪.‬‬ ‫ئال حد الاتتاحلني‪ :‬و ب أ ال اِ نهض ت يوم القهام ‪ ،‬النل جيثو والنل يقع من اقومل‬ ‫يوم احلستتاب‪ ،‬ولنن ب أ ال اِ نهض ت وهخ واحد يقوم ص ت يع اهلوى الذي باَ أضتتوان‬ ‫اهلل والنهاذ باهلل بق هل من املال‪ ،‬باَ أضتتتتتتتوان اهلل عز وجل واشتتتتتتترتى ئتتتتتتتو و بالزنا‬ ‫وال واحش وبأشتتتتتهاء خ ى‪ .‬انيبو! ال متين ن ستتتتتك األمان ‪ ،‬كما ن اهلل غ وأ أحهم فهو‬ ‫شتتتتتتتتتتتديد النقاب ولو نقما ‪ ،‬فالبد ن تنون عبداً لو والً حيى ي محك‪ ،‬ن تنون من‬ ‫عبا ه حيى ي محك‪ ،‬فإن ك ت من عبا ال س واهلوى واليتتتتتهوا كهف ي محك؟! فند‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪98‬‬


‫إلهو‪ ،‬وئد ئال إِنََّ أَح ْمَ َ الََّول ئَ ِيبٌ ملنَ الْمُح ْستتل لنيَ ‪ ،‬وئد ع ف ا اإلحستتان بأنو ن تنبده‬ ‫كأ نك ت اه‪ ،‬فإن مل تنن ت اه فإنو ي اك‪ .‬إذن أائ بو ع ى األ ئل‪ ،‬لهس م وباً م ك اآلن‬ ‫كأنك ت اه‪ ،‬لنن اع م واعمل وئ ع ى نو دو ي اك‪ ،‬ف ائبو‬ ‫واجل هل‪،‬‬

‫اق وا واجل وا ‪،‬‬

‫الستت ت والن ن‪،‬‬

‫الا ري والنبري‪،‬‬

‫احلقري‬

‫الظاد والبا ن‪ .‬دنذا تُ حم بإذن‬

‫اهلل تناع وئينون من امل حومني‪ ،‬أل ن أمح اهلل ئ يب من احملس ني‪.‬‬ ‫أجل كان مرياً بالبا ت ة و بإحدى بال الن اق‪ ،‬وكان ع ده أجل ييتتي ل فالحاً‬ ‫أضتتتو‪ ،‬فهذا مري ع ده ئاتتتوأ و موال وحيتتتم وخدم‪ ،‬ولنن ئتتتبحان اهلل الق اع ك ز ال‬ ‫ي ى‪ ،‬حيى لو كان ع دي لف و نا ئ وَ بهذا النم ئتتأن ق م و بائتتيم اأ ولن ي ى ألن‬ ‫أضى عما ئسم اهلل ل ‪ ،‬لنن دذا ع ده ما م هاأ وغري ئ وَ فهو فقري ألنو ال ي ضى ولهس‬ ‫ع ده ك ز ي ق م و‪ ،‬و نا صتتتتتتتاحب األلف ع دي ك ز ألن أضتتتتتتتى‪ .‬دذا األمري مل ينن‬ ‫ئ وعاً‪ ،‬ع ده حيتتتتتتتتتتتم وخدم وجواأي وإماء وزوجا ‪ ،‬ومع ذلك نظ م ة إع زوج دذا‬ ‫املزاأَ املستتتتتتتتنني فأعجبيو‪ .‬عجبيك دذه امل ة املستتتتتتتتنه ال الح ‪ ،‬وكل ما ع دك ال‬ ‫ين هك؟! كل ما ع ده مل ين و فاحيال لو‪ ،‬فدعا ال جل وزوج يو كأنو ي يد ن ين مو‪،‬‬ ‫فجاء ال جل مع زوجيو‪ ،‬ثم ئال لو‪ :‬نستتتتتتتهت دذا األم ‪ ،‬فاخ ج اليقط ل ال ب من كذا‬ ‫وكذا خن ‪ ،‬فأع اه عمل ئت و ئبع ئاعا ‪ ،‬وبند ن ت غ ع هو ل الن وفالن وفالن‪،‬‬ ‫ال جل املستتتتنني ذدب حبستتتتن نه ‪ ،‬وملا ذدب ئال هلذه ال الح ود عمثاب خا م ع ده‪:‬‬ ‫ئوم غ ق الباب اقاأج ‪ ،‬ثم الذي بنده‪ ،‬ثم الذي بنده ثم تنال أب ن بواب‪ ،‬ف َ قت‬ ‫األبواب كأم ه واملسنه ال ت هم‪ ،‬و األخري فهمت لن ها عام مسنه فقرية ال حول‬ ‫هلا وال ئوة‪ ،‬ئال هلا‪ :‬دل غ قت ا ألبواب ك ها؟ ئالت‪ :‬ننم يا ئتتتتتتتتتهدي إال باباً‪ ،‬ئال‪ :‬ي‬

‫‪99‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫باب؟ ئالت‪ :‬باب اهلل‪ ،‬فاأجتف ال جل وئتتت َحها وعادد اهلل عز وجل ال يناتتت اهلل تباأك‬ ‫وتناع ‪ ،‬وئد دداه اهلل‬ ‫ذك ال و ال ازي‬ ‫خي‬

‫هخ حلظ ‪.‬‬ ‫ت سريه ن حد امل يا خ ال ااحلني كان لو مج تالمهذ وكان‬

‫حد دؤالء اليالمهذ باملو ة الزا دة واإلحستتتتتتتتتان والي ف واحملب وال ئ فاعرت‬

‫ع هو بقه تالمهذه‪ :‬يا ئتتتتتياذنا ملاذا؟‪ ،‬إن كان ذا ع م فن ا يضتتت تاً ذووا ع م‪ ،‬وإن كان‬ ‫مستتتتي ئاً‬

‫حمبيك فن ا كذلك‪ .‬ما ال ق؟ ئال‪ :‬دذا فهو مزي ال توجد فهنم‪ ،‬ئالوا‪ :‬ما‬

‫دذه املزي ال ن ادا‪ ،‬ئال‪ :‬ئتتتتتيظه لنم‬

‫يوم من األيام‪ ،‬وبند حني مل ي ل جاء و ع ى‬

‫كل واحد م هم رياً وئتتتتتتنه اً وئال‪ :‬لهذدب كل م نم ملنان ويذبا فهو دذا ال ري لنن‬ ‫ون ن ي اه حد‪ ،‬فذدبوا وهبوا ع ى عجل كل واحد م هم منو ال ري مذبوحاً إال دذا عا‬ ‫يبن دذا ال ل ال ا ري‪ ،‬ئال‪ :‬يا ئهدي مل ئي ع‪ ،‬ئال‪ :‬ملاذا يا بين مل ت سي ع؟ ئال‪ :‬يا‬ ‫ئهدي نت ئ ت البد ن نذحبو‬

‫منان ال ي انا فهو حد‪ ،‬وئد حاولت واجيهد و ي ما‬

‫ذدبت أ يت اهلل‪ ،‬فاهلل ا ماً موجو و نا أاه عز وجل‪ ،‬فبنى اليتتتتتهخ وئتتتتتنيوا مجهناً‬ ‫وع موا ن األم جد‪.‬‬ ‫أوى اإلمام الزد ي‬

‫كياب الن و بإئتت ت ا جهد ن عبد اهلل بن عم م ب اَ ‪-‬ودو‬

‫أاع ولهس مالناً‪ -‬فقال لو يا فالن دل من جذأة؟ ‪ -‬ي دل من جذوأ صتتتتتتتت ري نذحبو؟‪-‬‬ ‫ئال‪ :‬صتتتتتتتتتتتاحبها غري موجو ‪ ،‬ئال‪ :‬ئل لو ك ها الذ ب‪ ،‬ئال‪ :‬فأين اهلل؟‪ ،‬فبنى ابن عم‬ ‫وئال‪ :‬واهلل نا حق ن ئول ين اهلل؟‪ ،‬وكان ابن عم خييربه‪ ،‬ثم اشتت ترتاه واشتتتترتى ال م‬ ‫و عيقو وجنل ال م لو أض اهلل عن ابن عم ‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪100‬‬


‫نا حهاناً حاول ن نظ إع البي ت وإع ن س ت من دذه الزوايا‪ ،‬فال حتاول ن تقوَم‬ ‫إنستتاناً عموئف واحد‬

‫حهاتو‪ ،‬أمح اهلل لهس تت كذلك‪ ،‬واحلمد هلل ن حستتاب ا لهس إع ‬

‫ال اِ‪ ،‬احلمد هلل ن حساب ا لهس حيى إع حممد ص ى اهلل ع هو وئ م وال إع ب بن و‬ ‫عم و عثمان و ع‬

‫و ي إنستتان‪.‬‬

‫حديث ئال حممد صتت ى اهلل ع هو وئتت م‪ :‬اجنل‬

‫حساب ميت ع ى يدي ل ال ي ع ع ى عهوبهم حد غريي‪ ،‬فإذا ال داء من الن ى‪ :‬يا محد!‬ ‫إنهم عبا ي ال حب ن‬

‫نك ع ى عهوبهم‪ ،‬فق ت‪ :‬إهل وئتتتتهدي وموال املذنبون من‬

‫ميت؟ فإذا ال داء من الن ى‪ :‬يا محد! إذا ك ت نا ال حهم وك ت نت اليتتتتتتتتتت هع فأين‬ ‫املذنبون به ا؟! فق ت‪ :‬ح سيب ح سيب‪ .‬ين أمح حممد من أمح اهلل؟‪ ،‬أمح حممد‬ ‫ص ت وا اهلل وتس ت هماتو ع هو د جزء من دذا اجلزء املأخوذ من ما جزء من أمح اهلل‪.‬‬ ‫أمحا األنبهاء مجنني والاتتتتتتتتتتتتتاحلني وال ئهقني كل دذه ال محا جزء من دذا اجلزء‬ ‫املأخوذ من ما جزء‪ ،‬ما اليستتتتن واليستتتتنون‬

‫أمح اهلل يدخ دا يوم القهام لنبا ه‬

‫لريمحهم بها‪.‬‬ ‫إذا أ نا ن نقوَم ن ستتتت ا ونقوَم صتتتتحاب أئتتتتول اهلل واليابنني والن ماء والدعاة‬ ‫ال عبد اهلل بن عم مثل دذا النمل‪،‬‬ ‫واجاددين من زوايا نظ نا هل نوا مجهناً‪ ،‬ين مث ً‬ ‫كما ئال ال ئتتتتول لنثمان بندما فنل‬

‫وئت النستت ت ة‪ :‬ما ع ى ابن ع ان ما فنل بنددا‪،‬‬

‫كأنو ييري إع نو ئينون لو د ا ود ا ‪ ،‬لنن ئال ئيذدب إن شاء اهلل‪ .‬ملاذا؟ ألن اهلل‬ ‫شنوأ‪ ،‬والينوأ ال ينون ل هماً‪ ،‬فإذا شن لك م ة عيقك‪.‬‬ ‫كان حممد بن كنب الق ن دذا اليابن اجل هل وع م من عالم األولهاء ‪-‬و دذا دو‬ ‫فقو الدين واملن ف اإلهله ‪ -‬يبن بناء شتتديداً تقول مو‪ :‬يا بين حممد اأبع ع ى ن ستتك‬

‫‪101‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫كأنك ئي ت دل الق ي ‪ ،‬ئال‪ :‬يا م‪ ،‬وما يدأيين لنل اهلل تباأك وتناع ن ينون ئد ا ع‬ ‫ع َ م ة و نا مقهم ع ى مناتته ‪ ،‬فقال‪ :‬اذدب افنل ما شت ت فقد وجبت لك ال اأ‪ ،‬ألنو ئد‬ ‫ب ا ن اهلل عز وجل يقول دذا‪ ،‬وب ا نو ي ع من عبده ع ى عمل هب مباأك فهقول‬ ‫لو‪ :‬اذدب فافنل ما شتتتتتتتتتتتتت ت ت ئد وجبت لك اجل ‪ .‬حهاناً ينون عمل ييأخ ع و ناِ‬ ‫كثريون وتيقدم إلهو نت واهلل يأخذ ه فهيتتتتتن ه كما شتتتتتن ل ب الذي ئتتت تقت ل ن ب‬ ‫الن يتتتتتان ود ب ‪ ،‬ئال‪ :‬فيتتتتتن اهلل هلا ف‬

‫هلا فأ خ ها اجل ‪ ،‬ود ب ‪ ،‬ف حن ال‬

‫نق ط من أمح ت اهلل وال نُق ط ال تتاِ من أ مح ت اهلل‪ ،‬لنن حنتتب ن ننهش بني اقومل‬ ‫وال جاء‪ ،‬بني الرتغهب والرتدهب هم ني خا ني‪ ،‬ونستتتتتتتأل اهلل تباأك وتناع ن ييقب ا‬ ‫الاتتتاحلني‪ ،‬و ن يأخذنا إلهو و ن جيذب ا إلهو جذب ت حق ا بنبا ه احملستتت ني‪ ،‬إنو ول ذلك‬ ‫والقا أ ع هو‪ ،‬ئول ئول دذا وائي‬

‫اهلل ل ولنم‪.‬‬ ‫اق ب الثانه‬

‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد ال إلو إال اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا حممد عبد اهلل‬ ‫وأئولو ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو و تباعو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫يها اإلخوة واألخوا ئبل ن غا أ دذا املقام الن يم حب فقط و ك م موجزة‬ ‫واحدة ن ندب ن ست ت وإياكم‬

‫دذه األوئا اليت ت ي املباأك امل جوة إع ن نيح ل‬

‫من تبنا النبا وذنوبها‪ ،‬من كان ألخهو مظ م ف هيح و م ها‬

‫دذا اليه ‪ ،‬وال تؤجل‬

‫حيى ال تنون عا قاً بني الن مل وبني ئبو لو‪ ،‬من كان ألخ هو ع ده حق ودو ي يده و دذا‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪102‬‬


‫يا ل‪ ،‬ف هند لو حقو ومنا مما ‪ ،‬من كان وئع‬

‫ع‬

‫خهو ف هستتتتيستتتتمحو ب يق و‬

‫بأخ ى ولهنث من الدعاء لو واالئتتتتي اأ‪ ،‬و دم من ذلك يضتت تاً ومنو من كان مقهماً ع ى‬ ‫ذنب من الذنوب صت رياً كان و كبرياً ف هنادد اهلل ويستتيمد من اهلل احلول والقوة واملنون‬ ‫ع ى ن ي همو أشتتتده و ن ينهذه من شتتت ن ستتتو حيى يق ع عن دذا الذنب كبرياً كان و‬ ‫ص رياً‪ ،‬ألن اإلص اأ ي حق املا ين عمقت اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فاإلص اأ لهس جهداً حيى ولو‬ ‫كان ع ى ذنب ص ري‪ ،‬فهذا ش ء مهم جداً‪.‬‬ ‫وه خ شتتتتتت ء ن نيوئتتتتتتتع بناً‬ ‫واليربعا والن اءا إلخواننم‬

‫عمال الرب و أ ِ دذه األعمال الاتتتتتتتدئا‬

‫ف س ت ني والن اق واليتتهيتتان ول ق اء واملستتجونني‬

‫والهيامى واألأامل وال الب ال ق اء‪ ،‬ي ب اب يُ يا ال تقاتتتتتتتتتتت ت وال تبول و عط‬

‫دذا‬

‫ال يه فإن احل س ا ت ضاعف ع ي ا األ ضنامل ئبنني ضن اً ع ى األئل و كث من ذلك‬ ‫بنثري‪ ،‬دذه ال ص ال تين أ إال‬

‫ال س م ة‪ ،‬ولن ك يا عبد اهلل ال تدأك أمضان القا م‬

‫من يدأي؟!‬ ‫أمضان يا شه الاهام فدتك ن س‬

‫*** متتهل بال حهتل واالنيقالِ‬

‫فإنك ال تدأي إذا ما احلول ولتى *** وعد من ئاب ك صري حالِ‬ ‫تت قتان بهتن األحهتاء حهت ًا *** م نك ت قان‬

‫ال حد بال‬

‫نستتتتأل اهلل عز وجل ن ينهده ع ه ا عواماً عديدة وئتت ت وا مديدة‪ ،‬و ن جين ا فهو‬ ‫وإخوان ا املستت ت مني و خوات ا املستت ت ما وهبا ا و مهات ا من املقبولني‪ ،‬ال هم اأمح ا‬

‫‪103‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫أمضان‪ ،‬ال هم اغ ل ا ذنوب ا ك ها يا اهلل ما تقدم م ها وما تأخ ‪ ،‬ئ دا وعالنهيها‪ ،‬ئها‬ ‫وج ها‬

‫أمضتتان‪ ،‬ال هم وإنا نستتألك ونضتت َ إلهك ونبيهل‪ ،‬نستتألك بأاا ك احلستت ى‬

‫و ص اتك النال بنل ا ئم دو لك اهت بو ن سك‪ ،‬و نزليو‬ ‫خ قك و ائتتتتتتتيأث‬

‫بو‬

‫كيابك و ع ميو حداً من‬

‫ع م ال هب ع دك ن تنيق أئاب ا من ناأ جه م‪ ،‬وأئاب هبا ا‬

‫و مهات ا وإخوان ا وميا و ا وجريان ا وصديق ا واملس مني واملس ما‬

‫مجنني‬

‫شه‬

‫أمضتتتان ب ضت ت ك وم ك إهل ا وموالنا أب الناملني‪ ،‬ونستتتألك ن ت ات ت اإلئتتتالم و ن تنز‬ ‫املستت مني‪ ،‬و ن تن ب ضتت ك ك ميتَ احلق والدين‪ ،‬ال هم من أا باإلئتتتالم وباملستت مني‬ ‫فنن لو خري منني‪ ،‬ومن أا بو وبهم ش اً فوذه خذ عزيز مقيدأ‪ ،‬ال هم أنا فههم عجا ب‬ ‫ئدأتك‪ ،‬وعال م انيقامك وبأئتتتتتتتك اليتتتتتتتديد الذي ال يُ عن القوم اج مني‪ ،‬ال هم إنا‬ ‫نستتتتتألك ن جتنل جتمن ا دذا جتمناً م حوماً‪ ،‬وت ئ ا من بنده ت ئاً مناتتتتتوماً‪ ،‬ال هم ال‬ ‫تدَ فه ا شتتتتتتتقهاً وال م و اً وال يا ستتتتت تاً وال با ستتتتت تاً وال حم وماً‪ ،‬وعد ع ه ا باقري‬ ‫واإلحسان وال ضل وال نم إهل ا وموالنا أب الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل! إن اهلل يأم بالندل واإلحستتتتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشتتتن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي حنم اهلل‪.‬‬ ‫**********************************‬ ‫**‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪104‬‬


‫رمضان وشرخ اإلرادة‬ ‫إنَّ احلمد هلل‪ ،‬حنمده ونستتينه و ونستتي ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش ت وأ ن ست ا وئتته ا‬ ‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مُضتتل لو‪ ،‬ومن يُض ت ل فال دا يَ لو‪ ،‬و شتتهد ال إلو إالَّ اهلل وحده‬ ‫ال شتت يك لو‪ ،‬وال نظري لو وال مثال ل و‪ ،‬و شتتهد ن ئتتهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل‬ ‫وأئتتتتتولو‪ ،‬وصتتت ت وتو من خ قو و مه و ع ى وحهو صتتت ت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني‬ ‫ال اد ين‪ ،‬وصتتحابيو املباأكني املهامني‪ ،‬و تباعهم بإحستتان إع يوم الدين وئ ت م تست هماً‬ ‫كثرياً‪.‬‬ ‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذأكم‬

‫عبا اهلل! وصتتتتهنم ون ستت ت اقا‬ ‫و حذأ ن س من عاهانو ئبحانو وةال‬

‫م ه لقولو ئبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ‬

‫صَاللحاً فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املستتت مون األحباب‪ ،‬ييها األخوا املستتت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتتتتتبحانو وتناع من ئا ل‬

‫كيابو الن يم‪ ،‬بند ن عوذ باهلل من اليتتتتتته ان‬

‫ال جهم‪ ،‬بسم اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ب عََى الَّذلينَ ملن ئَب ْ ل ُنم ْ لَنََّ ُنم ْ‬ ‫اهَامُ كَمَا كُيل َ‬ ‫ب عََه ْ ُن ُم ال ي‬ ‫يَا َُّيهَا َّالذلينَ همَ ُوْا كُيل َ‬ ‫تَيَّقُونَ‪َ 381‬يَّاماً مَّ ْندُو َا ٍ فَمَن كَانَ مل نُم مَّ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَ لندَّةٌ يمن ْ َيَّامٍ ُخَ َ َوعََى‬ ‫‪105‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫الَّذلينَ ُي لهقُونَ ُو لف ْديَ ٌ َنَامُ ملس ْنلنيٍ فَمَن َت َوَََّ َخه ْ ًا َفهُوَ َخه ْ ٌ لَّوُ َوَن تَاُومُواْ َخه ْ ٌ لَّ ُن ْم إِن‬ ‫شه ْ ُ َأمَضَا َن َّالذل َي ُنزِلَ فله لو الْقُ ْه ُن ُددًى لِّ َّاِِ وَ َبهي َا ٍ مي َن اْلهُدَى‬ ‫ُك ُي ْم تَن َْمُونَ‪َ 381‬‬ ‫يه ْ َ فَ ْهَاُم ْوُ َومَن كَانَ مَ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَنلدَّةٌ مي ْن َيَّا ٍم ُخَ َ‬ ‫وَالْ ُ ْئَانِ فَمَن شَ ِهدَ مل نُ ُم ال َّ‬ ‫يُ ِي ُد الّوُ بل ُن ُم اْلهُس ْ َ وَالَ يُ ِيدُ بل ُن ُم الْنُس ْ َ وَليُنْملُوْا الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُوْا الّ َو عََى مَا َددَا ُك ْم‬ ‫ب ُجلهبُ َع ْوَ َة الدَّاَِ إِذَا َعَانِ‬ ‫ك علبَا لي عَ ي َف ِإين ئَ ِي ٌ‬ ‫ئأَلَ َ‬ ‫وَلَنََّ ُن ْم تَي ْنُ ُونَ‪ 381‬وَإِذَا َ‬ ‫‪381‬‬

‫شدُونَ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَْلهُ ْؤمل ُواْ بل لَنََّ ُهم ْ يَ ْ ُ‬

‫صدق اهلل النظهم‪ ،‬وبَّغ أئولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من الياددين‪ ،‬ال هم اجن ا‬ ‫من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ،‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫إهل وئتتهدي وموالي‪ ،‬ننمك ال تُحاتتى وهال ك ال تُستتيقاتتى‪ ،‬ال تُند وال تُحد‪ ،‬دذا‬ ‫وإنَّ من جَلي ننم اهلل يا إخوان و خوات ع ى دذه األم امل حوم املاتتتتت ت وي ‪ ،‬ن ْ مهل‬ ‫مثال ا‪ ،‬و جَلَّ إخواناً ل ا و خوا له اوموا دذا اليه الن يم‪ ،‬لهيهدوه ولهاوموه تنبداً‬ ‫هلل‪ ،‬باً لوجهو وم ضتتتتتتتاتو ئتتتتتتتبحانو وتناع ‪ ،‬دذا من جلَّ ننمو و خ دا و شتتتتتت فها‬ ‫و عظمها‪ ،‬وذلنم نَّ الستتهد اجل هل صتت ى اهلل تناع ع هو وهلو و صتتحابو وئتت م‪ ،‬ئال فهما‬ ‫صتتتتتا ع و مما خ جو اليتتتتتهوان من أواي ب د ي ة أضتتت ت اهلل تناع ع هم و أضتتتتتادم‬ ‫مجنني‪ :‬ال اَََّوَا ُ الْوَم ْسُ وَالْجُم ْنَ ُ إِلَى الْجُم ْنَ ل وَأَمَ ضَانُ إِلَى أَمَ ضَانَ مُنَ لَّ َا ٌ مَا َبه ْ َهُنََّ‬ ‫إِذَا اج ْيَ َبَ الْنَبَا ل ‪.‬‬ ‫فَمَن ْ ئنده اهلل ئبحانو وتناع ب اهام دذا اليه الن يم‪ ،‬فقد ك َ ع و ذنوب ئ‬ ‫ما ضه ‪ ،‬عين ص ا دا كما ن‬

‫ع هو ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو و ئ م‪ ،‬عمج إ أاكو‬

‫دذا اليتته الن يم وصتتومو يُن لو ذنوب ئتت كام ‪ ،‬فهذا من عظم أمحا اهلل‪ ،‬ومل‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪106‬‬


‫تقدم دذه ال مح ملن توع و ب ئبل ن يُدأك اليتته ‪ ،‬وهلل حلنْمَ وتقدي‬

‫كل شت ء‬

‫ئبحانو وتناع ‪.‬‬ ‫شه ‪ ،‬وُذك عما تن فون؛ تُ يا فهو بواب اجل ع ى ما‬

‫الاحهحني يضاً من أواي‬

‫ب د ي ة م فوعاً‪ ،‬وتُ ق فهو بواب ال اأ‪ ،‬وتُاتت ت د فهو اليتتتتها ني‪ ،‬و‬

‫حا يث خ ى‬

‫وي ا ي م ا ‪ ،‬ي من ئلبَل ال محن جل‬

‫عاله‪ ،‬يا باغ اقري ئبل‪ ،‬ويا باغ اليتتتتتتتتتتت‬

‫ئاتتت ‪ ،‬وهلل عيقاء‪ ،‬ي من ناأ ج هم‪،‬‬

‫كل له ‪ .‬ال هم اجن ا م هم‪ ،‬فهذا فضتتتتل عظهم‪،‬‬

‫وأمح جسهم ‪ ،‬وننم ئاب ‪ ،‬نسأل اهلل ن يوالهها ع ه ا‪ ،‬و ن يبس ها‪ ،‬و ن ي ي دا‪،‬‬ ‫و ن يد ل ا ئبحانو وتناع من ع ا و إنو ول ذلك والقا أ ع هو‪.‬‬ ‫ياتتوم ال اِ‬

‫دذا اليتته ف حني مستتيبيت ين‪ ،‬ول ئتتام النظهم ك يستتيني ي هو‬

‫أمح اهلل ع هو الذي حتوَّل إع اإلئالم وتَسمَّى ب اص الدين‪ ،‬دذا عَ َملَ وت مَّا بل تنمق‬ ‫اإلئتتتتتالم مظاد مجاله كثرية جداً جن يو ييحول عن يانيو إع دذا اإلئتتتتالم بنمق‬ ‫وعمحب وبيتتتتتت ف‪ ،‬وي ب ن يُدفن‬

‫أ‬

‫اجلزا اجاددة‪ ،‬ولو لوح منجب بائتتتتتتم‬

‫ت ئب اهلالل ؛ دالل أمضتتان‪ ،‬ياتتوأ فهها مجاع من شتتهوخ املستت مني‪ ،‬ومن كهوهلم‪،‬‬ ‫وصبه ص اأاً بأعني هل ان مسينج وميو ئ ؛ تيوئل اهلالل ن يربز من منم و‪ ،‬ألنها‬ ‫بهذا الي هف واليو ئل تدعو دذا ال يه ت يد ن ت سيو جو من ةب و‪ .‬ملاذا دذه ال ح‬ ‫ال ام ة ع د دذه األم عما ي اه غريدم ح ماناً وميتتتق وحت جياً؟! األم تقاب و ب ح غام ة‬ ‫وئت ت وأ‪ ،‬فإن ل دذا ع ى شت ت ء‪ ،‬ودو حقهق ن يدل ع ى كث من شت ت ء‪ ،‬فإمنا يدل ع ى‬ ‫فهم عام مُبهم ومُجمل‬

‫اجلم لدى دذه األم امل حوم ن مقيضتتتتها ال ول تُقدم ع ى‬

‫مقيضتتتتتتتتتتتتتتها البدن‪ ،‬ن جت ها ال ول جدي ة بأن تُن ى فوق مقام غ ا ز ونزا ع البدن‬

‫‪107‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫واجلستتتتتتتد‪ ،‬فاألم ت هم دذا‪ ،‬وت هم ن دذا وئت ون مل وم ائتتتتتتتب لن تقي‬

‫ال ول‬

‫ل ستتتها من دذا اجلستتتد اليتتتهوان‪ ،‬لن تستتترت ال ول بأيدي النبا ة‪ ،‬بأيدي الذك ‪،‬‬ ‫بأيدي االمي اَ الينبدي والنف امل نوت الاتتمدان ما ائتتتي بو البدن بأيدي اليتتهوا ‪.‬‬ ‫ت هم األم دذا حيماً باجلم ‪.‬‬ ‫ولذلك دذه األم حني ي ل غريدا بامل اعم وامليتتاأب وامل اكا‪ ،‬ت ل د بيج ها‬ ‫ال ول‪ ،‬وئد خا ب اهلل م بين إئتتت ا هل من ئبل بقولو يَا بَ ل إِئتتت ْ َا لهلَ اذ ْكُ ُوا نلن ْمَيل َ‬ ‫الََّيل َن ْنَم ْتُ عَ َه ْ ُنم ْ‪ ..‬ييتتتتتري إع املنَّ والستتتت وى‪ ،‬إع غذاء األبدان‪ ،‬وخا ب دذه األم‬ ‫فَاذ ْكُ ُونل َذ ْكُ ْ ُكم ْ‪ ..‬إنها م ئ يب من اهلل‪ ،‬إنها م أ بانه وَلَ لنن ْ كُونُوا أَ بََّا لنهلَّنيَ بل مَا‬ ‫كُ ْيُم ْ تُنَلَّمُونَ الْنليَابَ وَبلمَا كُ ْيُم ْ تَد ْأُئتتتُونَ‪ ..‬إنها م ميأهل ‪ ،‬م أائه شتت ت ه ل ه ‪،‬‬ ‫إنها م الذوق‪ ،‬م النيتتتق‪ ،‬م احلب‪ ،‬م ال مح ‪ .‬أمح ا اهلل وإياكم‪ ،‬وئتتتا إخوان ا‬ ‫و خوات ا املستت ت مني واملستت ت ما ب اعيو‪ ،‬وباعدنا عما يُستتتتو و من ئتتتتا مستتتتاخ و‬ ‫وم اضبو ال إلو إالَّ دو‪.‬‬ ‫دنذا‪ ،‬األم تدأك دذا ئُل ْ بل َضتتتتتتتتتتتتتت ْلِ الّول وَبل َح ْمَيلول فَبلذَلكَ فَ ْهَ ْ َحُواْ ُدوَ َخه ْ ٌ ميمَّا‬ ‫يَج ْمَنُونَ ‪ ،‬دذه األم ت بهو ب يق تنوي ه ئدأي وجدانه ضتتتافت إلهها ت به اليتتتاأَ‬ ‫فهما شتت ت َ م اً ونههاً‪ ،‬وإباح وع واً‪ ،‬دذه األم بهذه ال يق ت ل ب ضتتتتل اهلل‪ ،‬ت ل‬ ‫ب مح اهلل‪ ،‬ت ل ب هم شتتتد و كث من ف حها عميتتتيهها ومالذ النهش‪ ،‬دؤالء الاتتتوام‬ ‫األتقهاء دل اليقوى وال غب من دل احلب والنيق‪ ،‬من دل األنس والذوق بند ن تا َّم‬ ‫اليتتتتتتته ي حون لوجو وهزنون لوجوه ملا ي يقدون من أمحا اهلل‪ ،‬إنهم‬ ‫ال يه ‪ ،‬كما ي ضاً‬

‫لهال دذا‬

‫يامو ي النون منان أبانه ‪ ،‬وي ازلون حواالً م نوته من ال انب‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪108‬‬


‫والبنهد جداً ن ي النودا و ي ازلودا‬ ‫جنل‬

‫غري أمضتتان‪ ،‬ولذلك وئتَّط اهلل ئتتبحانو وتناع ‪،‬‬

‫وئَّط ئهاق هيا الاهام ك ما كالدأأ واجلواد واألعالق ال هس ‪ ،‬ئولو وَإِذَا‬

‫ئتتتتتَأَلَكَ علبَا لي عَ لَّ فَإِنلَّ ئَ ِيبٌ ُجلهبُ َع ْوَةَ الدََّاَِ إِذَا َعَانِ كأنو يقول ئ ب ما ينون‬ ‫النبد من أبو ودو مييبو بو‪ ،‬فالاهام تيبو بال ب ال إلو إال دو‪ ،‬الاهام تيبُّو باهلل‪ ،‬فاهلل‬ ‫لهس لو زوج يينا ى منها اليتتهوة وحاشتتاه ال إلو إال دو جل‬

‫ع ها و‪ ،‬ولهس ي نم بل‬

‫يُ نم‪ ،‬دو الذي يُ نم وال ي نم‪ ،‬ي زق وال يُ زق‪ ،‬ال يينا ى شتتتته اً من دذه امليتتتتيهها‬ ‫ألنو كامل كماالً م قاً ال إلو إال دو‪ ،‬وال ين غ ى تاماً‪ ،‬فالنبد هاول ئتتتتتتتتتتحاب نهاأه ن‬ ‫يييتتتتبو بال ب‪ ،‬فال يينا ى اليتتتتهوتني‪ ،‬وجُماَ اإلمستتتتاك إمنا دو اإلمستتتتاك عن داتني‬ ‫ال يهوتني‪ ،‬ل لو ئولو ئبحانو وتناع فَاآلنَ بَا شل ُودُنَّ‪ ...‬دذه ال يهوة األوع ‪ ،‬وَاب ْيَ ُواْ‬ ‫مَا كَيَبَ الّوُ لَنُم ْ وَكُُواْ وَاشتتت ْ َبُواْ‪ ..‬ودذه اليتتتتهوة الثانه ؛ شتتتتهوة امل اعم وامليتتتتاأب‬ ‫وشهوة اجلسد وئ بان األدل‪ ،‬لذلك يييبو النبد بال ب‪.‬‬ ‫لنل دذا بنض ما ييتتتتتتتتتري إلهو احلديث ال بان القدئتتتتتتتت اجل هل‪ ،‬ودو مُو َّج‬ ‫الاتتحهحني من أواي ب د ي ة أض ت اهلل ع هم و أضتتادم مجنني‪ ،‬يقول صتت ى اهلل تناع ‬ ‫وهلو و صتتتتحابو وئتت ت م حناي عن أبو عز وجل‪ :‬كل عمل ابن ه م لو‪ ،‬و وأواي ‪ ،‬كُلُّ‬ ‫عَمَلِ اب ْنِ ه َمَ يُ ضَاعَفُ الْحَ سَ َ ُ عَ ي ْ ُ َم ْثَالهَا إِلَى ئَب ْنملا َ ضلن ْفٍ‪ ،‬ئَالَ الَّوُ عَزَّ وَجَلَّ‪ :‬إِلَّا‬ ‫الاتتَّو ْمَ فَإِنَّوُ ل ‪ ،‬وََنَا َج ْزِي بلول‪ ،‬يَدََُ شتتَه ْوَتَوُ وَ َنَامَوُ ملن ْ َج ْ ل ‪ ،‬ولذلك نستتبو إع ن ستتو‬ ‫نسب تي يف‪ .‬إالَّ الاوم فإنو ل ‪. ..‬‬ ‫وئد حبث ا حبثاً م والً‪ ،‬وت اول ا‬

‫افاً من مباحثهم و أأدم‬

‫خ ب ئتتابق‬

‫مثل‬

‫دذه امل ا ئب ‪ ،‬ود ا فقط نذك نَّ من ل ها و عمقها ئول ئال ال اهام ت يبو بال ب ال إلو‬

‫‪109‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫إال دو‪ ،‬تيتتتتتبو باملأل األع ى من املال ك املن مني الذين ال يينا ون دذه اليتتتتتهوا وال‬ ‫ي زعون إلهها ب بهنيهم‪ ،‬تيتتتتتتتتتبو بنامل م نوت ‪ ،‬بنامل نوأان ‪ ،‬بنامل النماال ‪ ،‬ود اك‬ ‫جوانب خ ى كثرية‪.‬‬ ‫دذه األم تربدن ل ستتها ول ناملني نها م ئوي ‪ ،‬بنض غري املس ت مني‪ ،‬ومن ال بهني‬ ‫خاتتوصتاً‪ ،‬بنضتتهم حيى خل اإلئتتالم ملا أ ى من ئوة النبد املست م؛ دذه القوة اليت تبنثو‬ ‫من ف اشو الد ء الوثري‬

‫عماق فال ال يياء حهث الرب والزمه ي اليديدان‪ ،‬فهقوم‬

‫ييوضأ باملاء حاأاً كان م باأ اً لهؤ ي ف‬

‫أبو واعه وحباً و شوئاً‪ ،‬وكل دذه األم من‬

‫املن ني واملن ا تربدن ل نامل نها ئوى م كأم ‪ ،‬وئد يوجد‬ ‫من هلم إأا ا وعزا م تقه الاتو واحلديد‪ ،‬ولنن كأم‬ ‫وجو البستتتتتتتتتته‬

‫هحا غري دذه األم‬

‫جمموعها ال توجد م ع ى‬

‫ئوة إأا ة دذه األم لو عق ت الذي تأتهو‪ ،‬والذي تيق ب إع اهلل بو‪.‬‬

‫كهف؟ ألن جم اإلمستتاك عن شتتهوا ال نام والي ت اب‪ ،‬وما كان‬

‫من ادا كالدخا ن‬

‫والستتجا ‪ ،‬فضتالً عن شتتهوة ئُ ب األدل ئتتحاب ال هاأ‪ ،‬وئد متيد وت بستتط دذه الستتحاب‬ ‫في‬

‫مثانه عيتتت و عيتتت ين ئتتتاع‬

‫بنض البال ‪ .‬دذه إأا ة ئوي جداً‪ ،‬دذه إأا ة‬

‫لهست دي ‪ ،‬دذه إأا ة تربدن لإلنسان املس م‪ ،‬بل تنهد إلهو ثقيو وإيانو ب سو‪ ،‬وتقول‬ ‫لو ع هك ن تنون واثقاً ب ستتتك ومن ن ستتتك‪ ،‬ع هك ن تستتتين ن بإيانك ب ستتتك‪ ،‬نت‬ ‫إن سان أاق‪ ،‬نت إن سان ئوي‪ ،‬نت إن سان جباأ عال ‪ ،‬ول ست إن ساناً ضنه اً وال د ياً‬ ‫وال حم ماً وال يا ستتتت تاً وال حمب اً‪ ،‬بل نت ئوي‪ ،‬ولنن ع هك ن ت هم ما دو الاتتتتتتوم‪،‬‬ ‫ومقاتتتتده وحنميو اليت بال شتتتتك وحيماً تيندى دذا احل مان الظاد ي‪ ،‬دذا الين هق ل نل‬ ‫اليتتتتتتتتتتتتتتهوا وإتهانها‪ .‬تيندى دذا الين هق عم احل‪ ،‬وب ا ن نبحث‬

‫جوانب من دذه‬

‫املقاصد إن شاء اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪110‬‬


‫إنَّ ئو ما يُن ب بو اإلن سان ويُ ااب دو فقدانو ل ثق ب سو‪ ،‬حني ين ب سو‪،‬‬ ‫حني ي ى نو ال ش ت ء‪ ،‬لهس لو وزن‪ ،‬لهس لو اعيباأ‪ ،‬مثل دذا اإلنستتان خ ري حقاً‪ ،‬خ ري‬ ‫عمن ى بالغ الضتتتتتتنف واق ‪ ،‬دذا ال يي ع من كبري و صتتتتت ري‪ ،‬وينن ن يقاأمل ي ج ي‬ ‫والنهاذ باهلل‪ ،‬فقد انيهى وكَ َ َ ب ستتتتتتتو‪ ،‬دذا اإلنستتتتتتتان ال ين هو ن يقال لو األبند إنك‬ ‫تدنهت إع فق حهوان بههم ‪ ،‬ألنو ك ب سو‪ .‬ويأت الاوم له يي ا من دذه الناأث ‪،‬‬ ‫ويقول كال‪ ،‬لستتتت ذلك اإلنستتتان احمل م الضتتتنهف اهلش‪ ،‬إنك ئوي جداً و كث مما تظن‪،‬‬ ‫إنك تسي هع حني ت يد‪ ،‬إنك جباأ حني تنزم‪.‬‬ ‫وكذلك من جوانب تأويل احلديث فإنو ل ‪ ..‬ي ملا تربدن من اإلخالص بو‪ ،‬ملا‬ ‫تربدن من إخالص النابد بالاتتتوم‪ ،‬فإن اإلخالص‬

‫الاتتتوم بالذا‬

‫نه م و‬

‫ئتتتا‬

‫النبا ا ‪ ،‬ألنو جم امي اَ وكف‪ ،‬إنو ال ي نل شتته اً‪ ،‬يرتك ن ي نل‪ ،‬ودذا ال ي ع ع هو‬ ‫إالّ اهلل‪ ،‬فهو يستتتتتتتي هع ن ي نل وال ي ع ع ى خ ئو هلذه النبا ة إال اهلل‪ ،‬ولن و يرتك ن‬ ‫ي نل‪ ،‬فهنون وحده ويستتتتتي هع ن ي نل ما ي يده ولن و ال ي نل‪ ،‬ولذلك الاتتتتتوم إعا ة‬ ‫تأدهل لإلأا ة والنزي اإلنستتتتتانه‬

‫املستتت ت م‪ ،‬إعا ة تأدهل هلا بند ن تنون ضتتتتتن ت‬

‫وتهييت وم َّئت وتهالنت وزو ‪ ،‬فهنا تأده ها بالاوم‪.‬‬ ‫ت ون ن بوي ا ع ههما السالم ه م وحواء لو كانا صا مني يوم تنا ها ما تنا ها من‬ ‫ئ بان ال يج ة احمل م كانا ي نالن؟! كال‪ ،‬ول جونا ولظ ا‬

‫اجل ‪ ،‬وملا ب ح ا اجل لو‬

‫نهما كانا صتتتتتتا مني‪ ،‬حيماً ئتتتتتتيستتتتتتقط كل عاوى إب هس‪ ،‬وت نيتتتتتتف كل العهبو‬ ‫وت بهساتو‪ ،‬فها حنن نرتك املبال ونن م نو مبال حقاً وصدئاً‪ ،‬ونن م نو مبال ل ا ونينا اه‬ ‫بند ن ت ب اليتتتتتتمس‪ ،‬فهو مبال بال شتتتتتتك‪ ،‬وال حنياج إع إب هس لن يربدن ل ا نو‬

‫‪111‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫مبال‪ ،‬ف حن نن م نو مبال ولن ا لن نينا اه‪ .‬ملاذا؟ ألن ا صتتتتوَّام‪ ،‬و دذه ال حظ وحنن‬ ‫صوَّام حنن أئى و جل و ئوى من بوي ا‪ ،‬ولذلك يقول ع هو الاالة و فضل السالم الاوم‬ ‫جُ ‪ ..‬دذا‬

‫الاتتحهحني‪ ،‬وع د اإلمام ال ربان الاتَّتلهَامُ جُ ََّ ٌ وَدُوَ حلاتت ْنٌ ملن ْ حُاتتُونِ‬

‫الْمُؤ ْ لمنِ ‪ .‬حاتتتتتن ييحاتتتتتن بو املؤمن و أَ هيم بو اإلنستتتتتان وييق بو اليتتتتتهوا‬ ‫واق ه ا ‪ ،‬وييق بو غضتتتتتب اهلل وال اأ يوم القهام ‪ ،‬ولذلك‬

‫الاتتتتتحهحني‪ :‬ل اتتتتَّا لمِ‬

‫فَ ْحَ يَانِ‪ :‬فَ ْ حَ ٌ عل ْدَ فل ْ ِهل‪ ،‬وَفَ ْ حَ ٌ عل ْدَ ل قَاءل أَ بيول‪ ،‬وَلَوُُوملُ فلهول َ ْ هَبُ عل ْدَ ال َّول ملن ْ أِياِ‬ ‫الْملست ت ْكل ‪ .‬ال هم نستتتألك بأاا ك احلست ت ى‪ ،‬وصت ت اتك النال ن جتن ا من عبا ك الذين‬ ‫ت حهم‬

‫يوم ي قونك بقبولك عبا اتهم‪ ،‬بقبولك الاتتتتوم م هم مربوأاً ميتتتتح اً جم اً‬

‫لوجهك الن يم‪.‬‬ ‫الاتتتحهحني من أواي ب د ي ة أضتتت اهلل ع هم و أضتتتادم مجنني‪ ،‬من صتتتام‬ ‫أمضتتان إياناً واحيستتاباً‪ ، ....‬ي باً لألج والق ب وال ضتتوان من لدن اهلل وع د اهلل‪،‬‬ ‫ودذا من ى احيستتاباً‪ ،‬فهو ال هيستتب شتته اً لدى ال اِ وال ع ددم‪ ،‬هيستتب ج ه وثوابو‬ ‫ع د اهلل ال إلو إال دو‪ُ .... ،‬غ لو ما تقدم من ذنبو ‪ ،‬ومن وأاييو يضتتتاً أضتتت اهلل تناع ‬ ‫ع و‪ :‬من ئام أمضان إياناً واحيساباً ‪ -‬ي من ص ى الرتاويا‪ -‬غُ لو ما تقدم من ذنبو ‪.‬‬ ‫فضتتل عجهب‪ ،‬وال يُح م إالَّ حم وم‪ ،‬ال هم ال جتنل فه ا شتتقهاً وال حم وماً‪ ،‬ال هم عد بهذه‬ ‫األم ‪ ،‬بيتتتبابها وشتتتوابها وشتتتهبها وصت ت اأدا وذكوأدا وإناثها إلهك عَو اً محهداً‪ ،‬وخذ‬ ‫ب واصههم إع ما ي ضهك ع هم يا أب الناملني‪ ،‬ال هم ال جتنل فههم حم وماً‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬ينهد ل ا الاتتتتوم الثق‬

‫ال س‪ ،‬ولنن د ا ئتتتتؤال البد ن ينون أاو البنض‬

‫ع ى األئل‪ ،‬إذا كان الاتتتتتتتوم ي مم وينهد تأدهل إأا ة املستتتتتت م وعزييو ف ماذا ن ى دذا‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪112‬‬


‫املستتت ت م ذاتو القوي اجلباأ املناند ل با ل‪ ،‬املوافق ال ني ل حق ومع احلق ب ضتتتتتل اهلل تباأك‬ ‫وتناع ‪ ،‬ملاذا ن اه خي ق جُ ال اوم بال هب ‪ ،‬بال مهم ‪ ،‬بإتهان احمل ما ؛ حم ما ال ظ ‪،‬‬ ‫خ ى؟!! فنجهب م دذا املي ائض‪ ،‬يي ع عما بال اهلل‪ ،‬ولن و خي ق جُ عبا تو‬

‫حم ما‬

‫عما ح َّم اهلل‪ ،‬يي ع عما بال اهلل من كل وشتتتتتتتتتتتتت ب وئ بان األدل‪ ،‬وتأت احمل ما وال‬ ‫تيوأَ وال ت عوي وال تيأثم وال تين حب جي وال تسيين إمثاً‪ .‬دذا عجهب جداً!‬ ‫اجلواب البد ن ينون‪ ،‬واهلل تباأك وتناع وحده ع ده الن م واحلنم‪ ،‬بل لنل اجلواب‬ ‫حقهق فَه ْمل ا ل اتتتتتتتتتتتتتتوم‪ ،‬فهبدو ن ا ن همو ب يق جز ه ‪ ،‬وب يق ةيزل‬

‫ينمن‬

‫مبيس ت ة تضتتهع املقاتتو وامل زى واملن ى‪ ،‬وحتافظ ع ى ال ئتتم والاتتوأة‪ ،‬يظن مثل دؤالء‬ ‫الذين خي ئون صتتومهم باملناصتت والنهاذ باهلل‪ ،‬ودم صتتا مون‪ ،‬و بناً بنض ال اِ هاول‬ ‫ن ييوأَ ئحاب ال هاأ‪ ،‬لن و يي هف وي يظ بيهواتو ال هل‪ ،‬فهقول ل سو بند ن يدخل‬ ‫ال هل لقد انيهى‪ .‬مستتتتنني‪ ،‬كأنو ياتتتتوم فقط بال هاأ‪ ،‬فه هع اهلل‬

‫ال هاأ‪ ،‬ويناتتتتهو‬

‫ال هل‪ .‬دذا مستتتنني مي ائض ضتتتهع كل شتتت ء‪ ،‬ومثل دذا اإلنستتتان حقهق فهمو ل اتتتوم‬ ‫من وب ‪ ،‬فهو يظن نَّ الاتتوم دو فقط دذا االمي اَ الظاد ي عن مقاأب اليتتهوا ال كث‬ ‫وال ئل‪ ،‬فقط االمي اَ و ن ترتك ال نام واليتتتتت اب وال نال‪ ،‬وبند ذلك ت ظ إع ح ام‪،‬‬ ‫ت بس ح ام‪ ،‬تقول ح اماً‪ ،‬ت نل ح اماً فال بأِ‪ ،‬فهذا لهس من امل‬

‫ا ولهس ناماً‬

‫وش اباً‪ .‬مسنني دذا اإلنسان‪ ،‬فهذا ال هم دو ال هم ال قوئ ‪ ،‬ال هم املهت املا ي ل دين‪،‬‬ ‫و يضاً دو‬

‫ن س الوئت عه و ع ى األج ‪ ،‬ويظن ن األج م وط باالمي اَ الظاد ي‪.‬‬

‫احلقهق ‪ ،‬الق هن الن يم ذك ج من نوَ ةي ف‪ ،‬ائ وا هيا الاتتتتتتهام اقمس‬ ‫الن يا ‪ ،‬دل ذك فههن ج اً عمن ى حستتتتتتتت ا ‪ ،‬مل يذك دذا‪ ،‬ولنن ذك ج من نوَ‬

‫‪113‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ةي ف‪ ،‬ذك ج اً ل ه اً جداً ااو الدنو والق بان من أب النزة ال إلو إال دو‪ ،‬تاتتتتتتتتبا‬ ‫عبتتداً مق بتاً‪ ،‬عبتتداً مُزل تاً‪ ،‬از لف فتتاز لف‪ ،‬تق ب فقُ ب إع اهلل تبتتاأك وتنتتاع ‪ ،‬عوتتتو‬ ‫مستيجاب ‪ ،‬عبداً ي ا ئب ال هب‪ ،‬ي ا ئب حوالو امل نوته ال امدانه ‪ ،‬دذا النبد ا ئينان‬ ‫بهذه النبا ة ال ه ال بانه ع ى حت اهل دذه األمثاأ ال ي ي ‪ ،‬ولذلك ئال‬

‫و ئط هيا‬

‫الاتتتهام وَإِذَا ئتتتَأَلَكَ علبَا لي عَ ي فَإِني ئَ ِيبٌ‪ ، ...‬موئتتتى حني أا اهلل تباأك وتناع ن‬ ‫يزل و و ن ين مو م ه ن ي اوم‪ ،‬فنان اهلل ئا أاً ع ى ن ين مو‪ ،‬ودو ئا أ ال يزال‬

‫ي‬

‫حلظ ‪ ،‬ولنن موئتتى غري ميههئ‪ ،‬ودو موئتتى الن هم‪ ،‬فأم ه ن ياتتوم‪ ،‬فحني تاتتوم تيههأ‬ ‫هلذه امل ازل ‪ ،‬لي نم امل الن ‪ ،‬وفنالً بند أبنني له ‪ ،‬ألنو ج ل صتتتومو بالستتتواك‪ ،‬فقال لو‬ ‫دذا خ أ م ك يا موئتتتى‪ ،‬ع هك ن تستتتيأنف عيت ت ة خ ى فَ َيمََّ ملهقَا ُ أَبلَّول َأ ْبَنلنيَ َله َْ ً ‪،‬‬ ‫وك مو اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬و نزل ع هو األلوال مستتت وأة صط القدأة‪ ،‬و نت يها املستتت م‪،‬‬ ‫نتل ييها املس ت م ن س الي ت ء‪ ،‬لنن كل حبستتب مقامو‪ ،‬حبستتب حالو‪ ،‬حبستتب تهه و‪،‬‬ ‫بهذا الاوم تيههأ وتيهه ني مل ا اة املأل األع ى‪ ،‬وم ازل األحوال امل نوته الامدانه بإذن‬ ‫اهلل تباأك وتناع وَإِذَا ئتتتتتتتتتتتتتتَأَلَكَ علبَا لي عَ ي فَإِني ئَ ِيبٌ ُجلهبُ َع ْوَةَ الدَّاَِ إِذَا َعَانِ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَلْهُؤ ْمل ُواْ بل لَنَ َّهُم ْ يَ ْشُدُونَ دذه‬

‫يق‪.‬‬

‫واجلزاء الثان اليقوى‪ ،‬ئال كُيلبَ عَ َه ْ ُنمُ الاتتتتتتتَّتلهَامُ كَمَا كُيلبَ عَ َى الََّذلينَ ملن ئَب ْلنُم ْ‬ ‫لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ وخيم الستتتهاق ك و بقولو كَذَلكَ يُبَهلَّنُ الّوُ هيَاتلول ل ََّاِِ لَنَََّ ُهم ْ يَيََّقُونَ ‪ ،‬ومن‬ ‫ل هف ما‬

‫كياب اهلل تباأك وتناع نو ئبحانو وتناع عقب السهاق بآي ‪ ،‬ود ئولو جل‬

‫من ئا ل وَالَ تَأْكُُواْ َم ْوَالَنُم بَه ْ َنُم بلالْ بَا للِ وَ تُد ْلُواْ بل هَا إِلَى الْحُنَّامِ ل يَ ْأكُُواْ فَ ِيقاً مين ْ‬ ‫َم ْوَالِ ال َّاِِ بلاإلِ ْثمِ وََن ُيم ْ تَن َْمُونَ ما ئل َّ نو تبع هيا الاهام مباش ة بهذه اآلي ؟! كأنو‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪114‬‬


‫يقول غري منقول‪ ،‬وغري مياتتتوأ نو يي ع عن كل احلالل‪ ،‬وتنا‬

‫احلالل‪ ،‬ثم يأت ويأكل‬

‫احل ام‪ ،‬ولذلك عبَّ بقولو وَالَ تَأْكُُواْ َم ْوَالَنُم بَه ْ َنُم بلالْبَا للِ‪ ، ..‬كهف تاتتتتتتتتتوم ثم تأت‬ ‫ليأكل موال ال اِ بالبا ل‪ ،‬بنض ال اِ ياتتتتوم عما حل اهلل‪ ،‬وي‬

‫ع ى مت وماء وحلم‬

‫واك و أز تى بو من موال ال اِ بالبا ل‪ .‬كهف دذا؟!‬ ‫يقوم موالنا حممد ال زال ئدِ اهلل ئتتتتت ه مثل دذا الذي ياتتتتتوم عن حالل مبال‪،‬‬ ‫و ُي‬

‫ع ى ما ح َّم اهلل‪ ،‬دذا مث و مثل الذي يبين ئات اً ويهدم مات اً‪ ،‬يبين ئ ا اً ئحاب‬

‫ال هاأ‪ ،‬ويهدم مدي كام بال‬

‫ع ى ما ح َّم اهلل‪ ،‬فاهلل يقول وَالَ تَأْكُ ُواْ َ ْموَالَنُم َبه ْ َنُم‬

‫بلالْبَا للِ‪ ، ..‬إذاً نت ما ع مت‪ ،‬وال ع فت‪ ،‬وال تذوئت‪ ،‬وال وئنت وال ئتتتتتتتتتتتق ت ع ى‬ ‫م زى الاتتتوم‪ ،‬نت مستتتنت وامي نت وعذبت فقط ن ستتتك‪ ،‬يقول صتتت ى اهلل ع هو وهلو‬ ‫و صتتحابو وئ ت م‬

‫احلديث الذي خ جو البواأي‬

‫مل يدَ ئول الزوأ‪ ،‬والنمل بو‪ ،‬ف هس هلل حاج‬

‫صتتحهحو من أواي ب د ي ة‪ :‬من‬ ‫ن يدَ نامو وشتتتتتت ابو ‪ .‬نت تقول‬

‫الزوأ‪ ،‬وتنمل بالزوأ ملاذا تنذب ن سك؟‪ ،‬الاوم مل يأ لن ينون تنذيباً‪ ،‬الاوم لهس‬ ‫مباأاة وال م سابق من ي سي هع ن يُم سك كث ‪ ،‬لهس مباأاة به ا‪ ،‬ال اوم إم ساك ملن ى‬ ‫هخ ‪ ،‬لرتبه اإلأا ة لن توافق وت ابق م اهلل‪ ،‬شتتتتت َ اهلل فهما م وفهما نهى ال إلو إال‬ ‫دو‪ ،‬ال يؤمن حدكم حيى ينون دواه تبناً ملا ج ت بو ‪ ،‬والاتتتتتتتوم ينني ع ى ذلك‪ ،‬ودذا‬ ‫بنض مبا يء الاتتتتتتتوم‪ ،‬ودذا امل زى ياتتتتت ت ا ل قري ول ين‪ ،‬ل هس وامل ؤوِ‪ ،‬ل نامل‬ ‫واجلادل‪ ،‬ل نبري وال ا ري‪ ،‬ك ا هياج ن تُ وَ‬

‫إأا تو‪ ،‬ال حد ينن ن يدَّع ويقول نا‬

‫ع دي ن س م م ‪ ،‬ال ت م ن إالَّ باقري‪ ،‬ود ت زَ وت زَ بداً عن ال ي ‪ ..‬م سيحهل‪،‬‬ ‫لست ذاك املناوم‪ ،‬إذاً حتياج إع ما ي و‬ ‫وتناع ‪ ،‬ودذه حنم ت بق ع ى اجلمهع‪.‬‬ ‫‪115‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫إأا تك‪ ،‬إع ما ينهد تأده ها بإذن اهلل تباأك‬


‫ما حنم املوائتتتتتاة ال ت بق ع ى اجلمهع‪ ،‬ال ين يوائتتت ت ال قري عمالو‪ ،‬ولنن ال قري‬ ‫يوائتتت ماذا؟ املستتتنني!!‪ ،‬ودذه احلنم ت بق ع ى اجلمهع‪ ،‬واليقوى اليت جن ها النالم‬ ‫األزد ي النبري اليتتتهخ الدكيوأ وال ه ستتتومل حممد عبد اهلل أاز‬

‫وحيو اليت نال‬

‫بها الدكيوأاه من الستتتتوأبون ئبل كث من ئتت تبنني ئتت ت تق يباً باميهاز‪ ،‬و ئتت ت م بنض‬ ‫املي فني ع هها ئيوأ األخالق‬

‫الق هن الن يم ‪ ،‬انيهى وخ‬

‫الدكيوأ النبري أمح‬

‫اهلل ع هو أمح وائتتتتتن إع ن اليقوى د م ال ضتتتتتا ل اإلئتتتتتالمه ‪ ،‬وحنم هلا باألموم‬ ‫وامل كزي ‪ ،‬ت جع وتيداعى إلهها كل ال ضتتتا ل اإلئتتتالمه وامل ائب اق قه ‪ ،‬ولذلك كانت‬ ‫وصتتته اهلل لنبا ه الاتتتاحلني ولألمم مجنني وَلَقَد ْ وَصتتَّه ْ َا الَّذلينَ ُوتُواْ الْنليَابَ ملن ئَب ْل ُنم ْ‬ ‫وَإِيَّاكُم ْ َنِ اتَّقُواْ الّوَ‪. ..‬‬ ‫عَن ْ َبل ئَنلهدٍ الْ ُود ْأِيَّ‪َ ،‬نَّ أَجُ ًا جَاءَهُ‪ ،‬فَقَالَ‪َ :‬و ْ صل ل ‪-‬واملن ى وصين وصه جامن‬ ‫مانن ت ي م بها‬

‫امل اقري واملربا ك ها‪ ،-‬فَقَالَ‪ :‬ئت تَأَلْتَ عَمَّا ئت تَأَْلتُ عَ ْوُ أَئت تُولَ الَّول‬

‫صَ َّى ال َّوُ عَ َه ْول وَ ئََّمَ ملن ْ ئَب ْ لكَ‪ُ :‬و صلهكَ بليَقْوَى الََّو‪ ،‬فَإِنََّوُ أَ ُِْ كُلَِّ شَ ْءٍ ‪ ،‬واليقوى ئهل‬ ‫فهها ما ئهل ودو حستتن مجهل‪ ،‬وُل ت فهها ماتت ا حبهاهلا وب ؤوئتتها‪ ،‬ولنن حستتن‬ ‫ئول فهها ئول اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬لُب لباب اليقوى دو إعا ة تأدهل الضتتتتتمري اإلنستتتتتان ‪،‬‬ ‫تنظهم أئاب امل ء ع ى ن ستتتو جوانهاً وب انهاً‪ ،‬با هاً وناد ياً‪،‬‬ ‫بهذا املن ى ال هف ئولو عز من ئا ل‬

‫اقالء واملالء‪ ،‬ييتتهد‬

‫ئوأة األنبهاء وَلَ َقد ْ هتَه ْ َا مُوئَى وَدَاأُونَ الْ ُ ْئَانَ‬

‫وَضتتتلهَاء وَ لذكْ اً لِّ ْمُيَّقلنيَ‪ ،‬الَّذلينَ يَو ْيتتتَو ْنَ أَبَّهُم بلالْ َ ْهبل وَدُم مينَ الستتتَّاعَ ل ُميتتت ْ لقُونَ اهلل‬ ‫جاب‪ ،‬اهلل الذي ع َّمل‪ ،‬يقول امليقون الذين خييتتتتتتتون أبهم بال هب‪ ،‬ودم من الستتتتتتتاع‬ ‫مي ت قون‪ ،‬فالذي خييتتى أبو بال هب دو صتتاحب الضتتمري الهقظان الاتتاح الذي ال ي ام‪،‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪116‬‬


‫صاحب ال ضمري القوَّام الذي ال هاب ‪ ،‬وال ييم ق وال يدادن‪ ،‬فه اك ضما م ا تي سع‬ ‫هلوى ال س‪ ،‬وتضهق عما يهوى اهلل وأئولو‪.‬‬ ‫الواحد م هم يقول ضمريي غري م تال‪ ،‬ال كان دو وال كان ضمريه‪ ،‬ال تنساً وبأئاً‬ ‫هلذا الضتتمري و شتتنالو من الضتتما ‪ ،‬الضتتمري تقويو بي ت َ اهلل حيى ينون دواه تبناً ملا‬ ‫ج ت بو‪ ،‬فال تيالعب وال ما َ ن ستتتتتتتتتتك‪ ،‬فموا َ اهلل ا ماً ةدوَ‪ ،‬كما ن م البو‬ ‫م وب‪ ،‬وئوَّم ضمريك بالنياب والس ‪ ،‬با يا الدين وصحهحو‪ ،‬احل ام ال ي هض حالالً‪،‬‬ ‫واحلالل ال ياري ح اماً‪ ،‬وع ماء اجيماَ مثل وأكايم يقولون إن الضمري ص ن اجيمع‪،‬‬ ‫وكالمهم صتتحها إذا تن ق النالم بضتتمري غري املستت م‪ ،‬ما ضتتمري املستت م الناأمل باهلل‪،‬‬ ‫املياتتل باهلل‪ ،‬املهيدي باهلل‪ ،‬املي وأ بأنواأ اهلل لهس كذلك‪ ،‬ضتتمري دذا املس ت م يقضت ع ى‬ ‫اجيمع‪ ،‬وع ى ثقافيو‪ ،‬وع ى ئتتا ده‪ ،‬وع ى ع فو‪ ،‬وئد ياتتل باتتاحبو إع حبل املي ت ق ‪،‬‬ ‫ضتتتتمري املستتت م يوئف كل نظ يا‬

‫وأكايم وئتتتتا ع ماء االجيماَ ال بهني‪ ،‬يقولون‬

‫الضتتمري صتت ن اجيماعه لذلك جند ن الضتتمري يبها شتته اً و م ا ق خ ى ه مو‪ ،‬ما‬ ‫ي ا فن ده صتتتتتتتب عامله ‪ ،‬ئهمو ذا‬

‫ابع عامل كون ‪ ،‬ال تقول دذا غري مستتتتت ت م فأنا‬

‫ئيبها ع ضو‪ .‬مسيحهل‪ ،‬غري مس م فأئيبها مالو‪ .‬مسيحهل‪ ،‬دذا غري موجو لدي ا‪.‬‬ ‫ننو إع اليقوى‪ ،‬اهلل يقول‪ :‬لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ ‪ ،‬ودذا الاتتتتا م الذي خ ق جُ صتت تومو‪،‬‬ ‫نظ فقط إع نتتاد االمي تتاَ‪ ،‬ومل ي ظ إع اليقوى‪ ،‬فتتاهلل متتا بنتتث نبهتاً إال بنثتتو بهتتذا‬ ‫املق او ‪ .‬ما دو؟ ن تزكو ال وِ‪ ،‬من ى دذا ن ددمل الدين اإلهل ب ينل عام من لدن‬ ‫ه م وانيهاء باقا صتتت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتتحابو وئتتت م وتستتت هماً كثرياً‪ ،‬ددمل الدين‬ ‫اإلهل وجود ه ولُب لبابو شتت ء واحد‪ ،‬ودو ت ئه اإلنستتتان إع النمال املُقدأ لو‪ ،‬الب وغ‬

‫‪117‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫باإلنستتان مب غ النماال ‪ ،‬اإلنستتان النامل‪ ،‬ودذا ال ينون إالَّ اإلنستتان ال بان ‪ ،‬ولهس‬ ‫النابد قوئتتتهاً وشتتتنا ياً‪ ،‬بل اإلنستتتان ال بان بيتتتنل عام‪ ،‬وائتتتم دذا اليزكه ئَد ْ‬ ‫َفْ َاَ مَن ْ زَكََّادَا * وَئَد ْ خَابَ مَن ْ َئتتتتتََّادَا‪ ، ..‬والدلهل ع ى ما ئول ئولو تباأك وتناع ‬ ‫ئَد ْ َفْ َاَ مَن ْ تَزَكََّى * وَ َذكَ َ ائتتتتتتتت ْتمَ أَبلَّول فَاتتتتتتتتتَََّى‪ ، ....‬إِنََّ دَذَا لَ ل الاتتتتتتتتتَُّحُفل‬ ‫الْأُولَى * صُحُفل إِب ْ َادلهمَ وَمُوئَى ومن ى دذا ن ما‬

‫الاحف األوع ‪ ،‬ما‬

‫تزكه ال س‪ ،‬ال ي ا اإلن سان إالَّ ن ييزكى‪ ،‬وال اج من االبيالء وال اجا‬

‫كل األ يان‬ ‫االميحان‬

‫دو امليزك ‪ ،‬من زكى ن سو‪ ،‬و عوة إب ادهم خ هل ال محن أَبََّ َا وَاب ْ َنث ْ فلههِم ْ أَئُولًا مل ْهُم ْ‬ ‫يَي ْ ُو عَ َ ْههِم ْ ه يَا تلكَ وَيُنَلَّمُ ُهمُ الْنل يَابَ وَالْحلنْ مَ َ وَيُ َزكلَّه ِهم ْ ‪ ،‬وئد فنل اهلل تباأك وتناع إذ‬ ‫بنث‬

‫األمهني أئتتتتوالً م هم يي وا ع ههم هياتو ويزكههم وين مهم النياب واحلنم ‪ .‬فه‬

‫اليزكه ‪ ،‬أمضان تى ليزكه ال س‪.‬‬ ‫ننو ‪ ،‬ملاذا يي ع امل ء عما بال اهلل ويينا ى ما ح َّم اهلل؟ لس توء فهمو‪ ،‬وع ب فهمو‬ ‫مل زى الاتتتوم‪ ،‬ف و فهم الاتتتوم نو ف صتتت ل يزكه والرتئه ‪ ،‬لرتبه الضتتتمري ودو حقهق‬ ‫اليقوى‪ ،‬الخي ف حالو متاماً‪ ،‬ولذلك يقول ع هو الاتتالة و فضتتل الستتالم‪ :‬أُبََّ ص تَا لمٍ َله ْسَ‬ ‫لَوُ ملن ْ صتتلهَاملول إلََّا الْجُوَُ ‪ ،‬وَأُبََّ ئَا لمٍ لَه ْسَ لَوُ ملن ْ ئلهَاملول إلََّا الستتََّهَ ُ ‪ ،‬ال يب يقول لستتتت‬ ‫صا ماً‪ ،‬نت مُمسك‪ ،‬نت ممي ع‪ ،‬نت منذب ل سك‪ ،‬لنن لن تُبنث صا ماً يوم القهام ‪،‬‬ ‫لن يي ع فهك صهامك ألنك مل تام‪ ،‬فالبد ن ننهد ال ظ متاماً عم هاً‬

‫م زى الاوم‪.‬‬

‫إن ول ك الذين يُه عون إع ‬ ‫موالنا جالل الدين ال وم ئدِ اهلل ئتتتتتتتتتتتت ت ه يقول‪َّ :‬‬ ‫اق موأ واملستتتتتتتتتن ا إمنا ي ن ون ذلك د وباً من االخيهاأ‪ ،‬ومن ى د وبهم من االخيهاأ‪،‬‬ ‫د وبهم من إنستتانهيهم‪ ،‬فاإلنستتان ال ينو إنستتاناً إذا صتتبا ئ ن حج ‪ ،‬و مشس تاً و‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪118‬‬


‫ف نو واأاً‪ ،‬فاإلنستتتتان إنستتتتان حلم و األمان ‪ ،‬اإلنستتتتان إنستتتتان لقدأتو ع ى‬

‫ئم اً‬

‫امل اضتتتتتتتت ‪ ،‬واحملاكم واالخيهاأ‪ ،‬أيد وال أيد‪ ،‬ئتتتتتتتتألك دذه و ج و دذه‪ .‬ودذه د‬ ‫اإلنستتتتتانه ‪ ،‬والذين يستتتتتن ون‪ ،‬وخيدأون عقوهلم بهذه املودأا املوي‬

‫يه بون من‬

‫إنسانهيهم‪ ،‬يه بون من اخيهاأدم‪.‬‬ ‫ئتتتأذدب بهذا املن ى إع مدى بند و بستتتط‪ ،‬فالستتتؤال‪ :‬بنض ال اِ يه ب والنهاذ‬ ‫باهلل إع املودأا واملستتتن ا ‪ ،‬ومنظم ا يه ب إع ال نام واليتتت اب وال ستتتاء‪ ،‬بنض‬ ‫ال اِ يأكل‬

‫الهوم أبع م ا ‪ ،‬فأين ذدب وئت الن م‪ ،‬ووئت النبا ة؟ ك ما شتتتتتتتتتتتتن‬

‫باقهب وامل ل والزدق وال ضتتتتب ن َس ذلك‬

‫ال نام‪ ،‬ملاذا نه ب إع ال نام واليتت ت اب‬

‫واليتتهوا ؟ دذا واضتتا‪ ،‬ولنن نه ب من ماذا؟ نه ب من مواجه ما ي ب‬

‫ن يواجهو‪،‬‬

‫من حبث ما ي زم ن يُبحث‪ ،‬من ب ما دو جدي بال ب‪ ،‬نه ب باً ل ذة ئتتت ت عان ما‬ ‫يينيتتتف نها زا‬

‫ولهستتتت ما ئاتتتدنا‪ ،‬يأكل وييت ت ب املستتتنني وي ام فهستتتوء نومو‬

‫وتستتتتتوء حالمو‪ ،‬فهقوم مي نداً ي‬ ‫حهاة عجهب جداً‪ ،‬حهاة ةي‬

‫ع ى زوجو و وال ه‪ ،‬فهنو إع األكل واليتتت ت ب‪.‬‬

‫ةي ‪ ،‬ولنل دذا اهل وب ئتتتببو و ئتتت ه‪ ،‬ودذا اجيها‬

‫مين‪ ،‬عا د إع فرتة ولي ا‪ ،‬إع ال رتة ال وله وال زي شتتتتبو بالبههمه الربي ‪ .‬ملاذا؟‬ ‫ال ل حني كان ييأمل من شتتت ت ء ‪-‬ومنظم مل األ ال ال ُضتتتتتع من اجلوَ والن ش‪ -‬كان‬ ‫يبن ‪ ،‬وينبي عن ملو‪ ،‬فأول ما تُه َ إلهو مو ن ت قمو الثدي فهستتتنن‪ ،‬وبال شتتتك اأتبط‬ ‫وع ال ل‪ ،‬و ال وعهو‪ ،‬ن اآلالم واليباأيا والنذابا واقهبا تُستتتتنن عم نوم و‬ ‫عميتتتتت وب‪ ،‬ويبدو اإلنستتتتتان ون ن ين ‪ ،‬و ون ن ي ك ال وق ع ها‪ ،‬و ون ن ييناع ‬ ‫ع هها‪ ،‬يبقى يس ك ئ وك ال ضهع ييأمل من ي ش ء فهذدب إع امل بخ‪ ،‬لذلك تى الاوم‬ ‫لهقول لو‪ :‬ال‪ ،‬دذا اهل وب ال ن يده وئتتتتتت ن هك م و ع ى مدى ثالثني يوماً‪ ،‬لن ته ب إع ‬ ‫‪119‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ال نام وال ي اب وامل اكا‪ ،‬دذا انيهى ئحاب ال هاأ‪ ،‬واآلن مامك ف ص ن ت س ك ئبالً‬ ‫خ ى ت ب م ها ومن خالهلا السنا ة‪ ،‬ت ب بها امل وب‪ ،‬وتبحث ما عُ ق حبثو‪ ،‬تواجو‬ ‫فهها احلقا ق‪ ،‬تواجو فهها ن سك‪.‬‬ ‫بنض ال اِ ال ائني الناأفني ياأِ دذا‪ ،‬إنها ف ص م نوته ملماأئ ال ن ‪ ،‬وحسم‬ ‫احلقا ق‪ ،‬وم ا م اقري ومن ف ال س‪ ،‬وم الن مستتح ال نم ‪ ،‬فه اك ما ت ا‬

‫الن وم‬

‫اإلئتتتالمه يستتتمونو كست ت األل ‪ ،‬فاألل حاصت ت باالعيها ‪ ،‬فالذي يقول لك احلمد هلل‪،‬‬ ‫ال ب ننم ع بزوج صتتاحل باأة‪ ،‬وبأوال‬

‫هينني‪ ،‬وب زق واف ‪ ،‬وب نم ئتتاب ‪ ،‬وباتتح‬

‫واف ة‪ ،‬ولو احلمد واملل َّ ‪ .‬صتتتدئون لو مل يذق نم احل مان ولو املؤئت من دذه األشتتتهاء‪،‬‬ ‫فهو لن ين مل حقهقيهتتا‪ ،‬وحقهقت اإلننتتام ع هتتو بهتتا‪ ،‬فتتدون ن ت مس و ن ت تتدِ‬ ‫احلقه ق نت ن سك وبوجو ك ومياع ك وعق ك وئ وكك لن تدأك احلقا ق‪.‬‬ ‫حنن‪ ،‬و حتدث عن ن ست ت وعن ئتتتا وعَّان امل اب ‪ ،‬من ئل ال اِ تأثرياً‬

‫ال اِ‪،‬‬

‫ألن ميتتتتتاكل منظم ال اِ لهستتت تت نابن من نهم ال ي همون‪ ،‬بل دم ي همون‪ ،‬والبنض‬ ‫يقول كل ما ذك تو ع فو‪ ،‬وانيو من ئبل و ئ تو‪ ،‬ولنن دل ت بقو؟ ال‪ ،‬د ا هدث‬ ‫االننساأ ل يواه ‪ ،‬وهدث دذا االننساأ‬

‫فاأق ش خ بني ما جنده ون سيين ه‪ ،‬وبني‬

‫ما ننق و وندأكو‪ ،‬ف حن ندأك ن دذا ئبها‪ ،‬و ن دذا ح ام‪ ،‬و ن دذا ئتتتت ء‪ ،‬ودذا ي ب‬ ‫ال يينا ى و ن يُرتك‪ ،‬ومع ذلك جند اليتتتتو‬

‫يقع فهو ويقرتفو‪ ،‬ودذه ميتتتتتن حقهقه ‪،‬‬

‫و تأت دذه امليتتتتتن من ن إأا تو ضتتتتتنف‪ ،‬و فقها ضتتتتتهق و و أ من اإل أاك وال هم‪،‬‬ ‫فهحدث اننساأ‬

‫اليواه ‪ ،‬ويأت الاوم لن ينهد االعيباأ ل وجدان واإلأا ة‪ ،‬ولن‬

‫يثبت لك نك تستتتي هع حني تنزم‪ ،‬وج ب وحاول وئتتتي جا‪ ،‬وحنن جن ب ون جا واحلمد‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪120‬‬


‫هلل من أبنني ئ ت ‪ ،‬من ثالثني ئ ت ‪ ،‬من مخستتني ئ ت ‪ ،‬ناتتوم كل ئ ت ثالثني يوماً عن‬ ‫امليتتيهها ‪ ،‬إذاً نستتي هع ن ناتتوم عما دو نى م ها‪ ،‬ينن مناجل دذا النست ‪ ،‬لنن ال‬ ‫بالوعظ القوي‪ ،‬فهذا ال ي هد‪ ،‬نناجلو بال اتتتتتتتتتتتتتوم‪ ،‬بالنبا ة‪ ،‬عم ازل دذه اليج ب ‪ ،‬صو‬ ‫اليحدي‪ ،‬ولو كان ال اوم ت وعاً ملا صام حد‪ ،‬ولو كان ال اوم ع ى البدل ن تن‬

‫فدي ‪،‬‬

‫ألع ى كث نا ال د ي ‪ ،‬ولنن ملا كان واج باً‪ ،‬وانظ إع أ مح اهلل‪ ،‬و دذه اآل ي تبنهين‬ ‫ا ماً كل ئتتتت ‪ ،‬يقول َيََّامًا مََّن ْدُو َا ٍ‪ ، ..‬ملاذا يقول َيََّامًا مََّن ْدُو َا ٍ‪ ..‬؟‪ ،‬كأنو يرتفق‬ ‫ويقول يا عبا ي‪ ،‬ال يهول نم م صهام شه أمضان‪ ،‬فه يام مندو ا وئومل ت ا م‬ ‫ئتتت ت يناً‪ ،‬وئال ئب ها كَمَا كُيلبَ عَ َى الََّذلينَ ملن ئَب ْ ل ُنم ْ‪ ..‬ي مل خياتتتتتنم بهذه النبا ة‬ ‫املبه ة اق رية‪ ،‬كل األمم اإلهله ف ضتت ا ع ههم دذه النبا ة‪ ،‬و نيم شتتأننم شتتأنهم‪ ،‬ود‬ ‫يام مندو ا ‪ ،‬فحاولوا ئتتتتيستتتتي هنوا‪ .‬ما دذه ال مح اإلهله ؟! وما دذا احل ان اإلهل ‪،‬‬ ‫أمح إهله عجهب وح ان لن نزكو‪ ،‬لن ن ئى وناتتتبا بيتتت اً‪ ،‬لن ياتتتبا حدنا و‬ ‫واحدنا إنساناً ئوياً‪ ،‬لن ت ي م اليواه ‪ ،‬ويناجل دذا الي خ واالننساأ‪ ،‬ولن ينون‬ ‫الوجدان واإلأا ة فوق مستتتتتتتتتتتيوى اإل أاك بإذن اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فاجنا‬

‫كل حتدي‪،‬‬

‫ونستتأل اهلل تباأك وتناع ن ينه ا ع ى ذك ه وشتتتن ه وحُستتتن عبا تو‪ ،‬و ئول ئول دذا‬ ‫وا ئي‬

‫‪121‬‬

‫اهلل ل ولنم‪ ،‬فائي‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫وه‪ ،‬فها فوز املسي‬

‫ين‪.‬‬


‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد ال إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن حممداً عبده وأئولو‪،‬‬ ‫ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ما بند‪ ،‬خنيم جبم واحدة‪ ،‬الب ت ونو ال ي سي هع إجناز أا ئ ‪ ،‬يقول ال ئي هع‪،‬‬ ‫و فيل‬

‫االميحان‪ ،‬فهذا مل يام وال تن م حنم الاوم‪ ،‬لو صام كما أا اهلل ألجنز دذا‬

‫امليت وَ بستهول ألنو صتاحب إأا ة حديدي ‪ ،‬بل ت ل احلديد‪ ،‬شتو‬

‫يقول ال ئتي هع‬

‫ن بيند عن دذه املناه ‪ ،‬وبنض ال اِ يقاأمل النبا ‪ .‬فها أجل لك زوج وع دك ب ت‪،‬‬ ‫ال م يى ع ى ع ضك؟‪ ،‬لهس لك عقل؟‪ ،‬لهس لك لب وفهم؟‪ ،‬ال ت سيح من ن سك؟‪،‬‬ ‫ال تسيح من اهلل؟‪ ،‬ال تسيح من أئول اهلل غداً حني ي اك؟‪ ،‬وال نيحدث عن أب النزة‬ ‫فهذا ش ت ء ةي ف متاماً‪ ،‬احلهاء واقجل من أب النزة غداً ئتتومل جين ا عظاماً تيقنقع‪ ،‬ثم‬ ‫يقول لك ال ئي هع ن ت ك دذه املناه ‪ .‬ملاذا يا أضهع؟‪ ،‬فهو ي ن بينوأ أضهع‪ ،‬مثل‬ ‫دذا مل يام يوماً هلل‪ ،‬ف و صام حقاً‪ ،‬وع م ما الاهام النيهى األم بال سب لو‪ ،‬ئي هع‬ ‫أم ضان‪ ،‬إذاً‬

‫غري أم ضان نا ئي هع‪ ،‬و ئينني باهلل ع ى ذلك م و النون ال إلو إال دو‪،‬‬

‫وإذا مل ينن هلل عون ل يى‪ ،‬فأول ما جيين ع هو اجيها ه‪.‬‬ ‫إذاً ال تادق من يقول لك ال ئي هع‪ ،‬ئول لو ال تسي هع ألنك أضهع لست أاشداً‪،‬‬ ‫لستتت ناضتتجاً‪ ،‬لستتت أجالً‪ ،‬لستتل ام ة أاشتتدة‪ ،‬ي ب‬

‫ن تنون ئوى من دذا‪ ،‬بضت ب‬

‫واحدة تق ع مع اليت ت ‪ ،‬لنن دذه الضت ت ب ي بهها الاتتتهام لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ‪ ، ..‬لن هم ييقون‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪122‬‬


‫غضتتب اهلل‪ ،‬ييقون مستتاخط اهلل‪ ،‬ناأ اهلل‪ ،‬اق ه ا والستته ا بالاتتوم‪ ،‬وذلك إذا ع ف ا‬ ‫كهف ناتتتوم وما دو الاتتتهام‪ ،‬فالذي يقول ال ئتتتي هع ن صتتت الاتتتالة‬ ‫ئتتي هع ن تاتتدق‪ ،‬نقول لو ال‪ ،‬تستتي هع لو أ‬

‫وئاتها‪ ،‬ال‬

‫‪ ،‬تستتي هع لو صتتمت‪ .‬إذاً اآلن لدي ا‬

‫موئتتم وف ص ت أبانه بإذن اهلل لن ننهد تأدهل ن س ت ا‪ ،‬تأدهل اإلأا ة والنزي بإذن اهلل‬ ‫تباأك وتناع ‪ ،‬ف ص لالنياامل ل ول‪ ،‬االنياامل ل س االنياامل لي مل اآل مه ‪ ،‬لن و‬ ‫اإلنسانه فه ا من دبوط وتدن البههمه وال زي فه ا‪ ،‬ن يد ن ن ياف إن شاء اهلل‪ ،‬و ن‬ ‫ننهد األموأ إع نابا ها وموازي ها بإذن اهلل‪.‬‬ ‫ال هم إنا نستتتألك جباللك وبقدئتتتك ن ت وأ ضتتتما نا‪ ،‬و ن تقدِ ئت ت ا نا‪ ،‬ال هم‬ ‫حقق بالزيا ة همال ا‪ ،‬وائ ن بالنافه غُدونا وأواح ا‪ ،‬واخيم بالستتنا ة هجال ا‪ ،‬وبالبائها‬ ‫الاتتتتتتاحلا‬

‫عمال ا‪ ،‬وتوف ا و نت أا‬

‫ع ا ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬ال هم اجنل خري‬

‫عمال ا خواتهمها‪ ،‬وخري عماأنا واخ دا‪ ،‬وخري يام ا يوم ن قاك يا أب الناملني‪ ،‬ع ا‬ ‫ع ى ذك ك و شن ك وحُسن عبا تك‪ ،‬واجن ا خن ياك حيى كأنا ن اك‪ ،‬و ئندنا بيقواك‪،‬‬ ‫وال تيتتتق ا عمناتتتهيك‪ ،‬وخل َّ ل ا‬ ‫خ‬

‫ئضتتتا ك‪ ،‬وباأك ل ا‬

‫‪ ،‬وال تأخري ما عجَّ ت‪ ،‬واجنل ال هم غ انا‬

‫ئدأتك حيى ال حنب تنجهل ما‬

‫ن ست ت ا‪ ،‬ومين ا بأااع ا و باتتتاأنا‬

‫وئوات ا بداً ما حههي ا‪ ،‬واجن و الواأث م ا‪ ،‬واجنل ثأأنا ع ى من ن م ا وانا نا ع ى من‬ ‫عا انا‪ .‬إهل ا وموالنا أب الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل! إنَّ اهلل يأم بالندل واإلحستتتتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشتتتن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬

‫‪123‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ميادين الخير في رمضان‬ ‫إنَّ احلمد هلل‪ ،‬حنمده ون سينه و ون سي‬

‫ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش وأ ن س ا و ئه ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مُضتتل لو‪ ،‬ومن يُض ت ل فال دا يَ لو‪ ،‬و ش تهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده‬ ‫ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأئولو‪ ،‬و ص وتو من خ قو‬ ‫و مه و ع ى وحهو‪ ،‬وجنهبو من عبا ه‪ ،‬صتتتتتتتتت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪،‬‬ ‫وصحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإحسان إع يوم الدين وئَّم تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتهنم ون ستتت اقا‬ ‫و حذيأ ن س من عاهانو ئبحانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذيأكم‬ ‫م ه لقولو ئبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ‬

‫صَاللحاً فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األحباب‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو الن يم بند ن عوذ باهلل من اليتته ان ال جهم‪ ،‬بستتم‬

‫اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ب عََى الَّذلينَ ملن ئَب ْ ل ُنم ْ لَنََّ ُنم ْ‬ ‫اهَامُ كَمَا كُيل َ‬ ‫ب عََه ْ ُن ُم ال ي‬ ‫يَا َُّيهَا َّالذلينَ همَ ُوْا كُيل َ‬ ‫تَيَّقُونَ‪َ 381‬يَّاماً مَّ ْندُو َا ٍ فَمَن كَانَ مل نُم مَّ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَ لندَّةٌ يمن ْ َيَّامٍ ُخَ َ َوعََى‬ ‫الَّذلينَ ُي لهقُونَ ُو لف ْديَ ٌ َنَامُ ملس ْنلنيٍ فَمَن َت َوَََّ َخه ْ ًا َفهُوَ َخه ْ ٌ لَّوُ َوَن تَاُومُواْ َخه ْ ٌ لَّ ُن ْم إِن‬ ‫شه ْ ُ َأمَضَا َن َّالذل َي ُنزِلَ فله لو الْقُ ْه ُن ُددًى لِّ َّاِِ وَ َبهي َا ٍ مي َن اْلهُدَى‬ ‫ُك ُي ْم تَن َْمُونَ‪َ 381‬‬ ‫يه ْ َ فَ ْهَاُم ْوُ َومَن كَانَ مَ ِيض ًا َ ْو عََى ئَ َ ٍ فَنلدَّةٌ مي ْن َيَّا ٍم ُخَ َ‬ ‫وَالْ ُ ْئَانِ فَمَن شَ ِهدَ مل نُ ُم ال َّ‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪124‬‬


‫يُ ِي ُد الّوُ بل ُن ُم اْلهُس ْ َ وَالَ يُ ِيدُ بل ُن ُم الْنُس ْ َ وَليُنْملُوْا الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُوْا الّ َو عََى مَا َددَا ُك ْم‬ ‫ك علبَا لي عَ ي َف ِإين ئَ ِيبٌ ُجلهبُ َع ْوَ َة الدَّاَِ إِذَا َعَا ِن‬ ‫ئأَلَ َ‬ ‫وَلَنََّ ُن ْم تَي ْنُ ُونَ‪ 381‬وَإِذَا َ‬ ‫‪381‬‬

‫شدُونَ‬ ‫فَ ْهَس ْيَجلهبُواْ ل وَْلهُ ْؤمل ُواْ بل لَنََّ ُهم ْ يَ ْ ُ‬

‫صتتتتدق اهلل النظهم‪ ،‬وبَّغ أئتتتتولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من اليتتتتاددين‪ ،‬ال هم‬ ‫اجن ا من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ،‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة األحباب‪ ،‬ييها األخوا ال ا ضال ‪ ،‬ئد نَّ ا شه عظهم مباأك‪ ،‬شه‬ ‫خري وب ك كما ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪ ،‬ئال‪ :‬ي ياكم اهلل‬ ‫فهو فه زيل ال مح ‪ ،‬وهط اق ايا ويسيجهب فهو الدعاء ‪ ،‬ئال ي ياكم فهو اهلل‪ ،‬ثم فس دا‬ ‫صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو بقولو فه زل ال مح وهط اق ايا ويستتتيجهب فهو الدعاء‪،‬‬ ‫و تبع بقولو فأأوا اهلل من ن ستتنم خرياً‪ ،‬فإن اليتتق من حُ م فهو أمح اهلل ‪ ،‬عاذنا اهلل‬ ‫وإياكم ن ننون من احمل ومني‪ ،‬و ئندن وإياكم وامل س مني وامل س ما‬

‫مجنني بيوال‬

‫توفهقو و مدا ه وإئنا ه‪ ،‬وجن ا مجهناً من املقبولني املربوأين‪..‬ال هم همني‪.‬‬ ‫دذا شتتتتته لو فضتتتتتا ل‬

‫ذاتو كظ مل زمين‪ ،‬اجيمنت إلهو فضتتتتتا ل الاتتتتتوم فهو‪،‬‬

‫واجيمنت إع داتني اجموعيني من ال ضتتتا ل‪ ،‬فضتتتا ل الاتتتوم بنام ‪ ،‬فالاتتتوم عبا ة لو‬ ‫فضتتتا ل حبهاهلا‪ ،‬وصتتتوم أمضتتتان ع ى وجو اقاتتتوص ييمهز عمهزا ‪ ،‬وخيي‬

‫صاتتتا‬

‫وفضا ل ب ؤوئها‪ ،‬وشه أمضان حبهالو كظ مل زمين لو فضا ل يضاً صاوصو‪ ،‬وب دانو‬ ‫نَّ دذا اليه لهالهو مباأك مقدئ م وَّأة‪ ،‬ولهس يُاام فهها‪ ..‬ملاذا؟ ألن اليه فضهل‪،‬‬ ‫ألن اليتتته ك يم‪ ،‬ألن الزمن ن ستتتو اخياتتتو اهلل تباأك وتناع و و َ فهو من ال ضتتتا ل‬

‫‪125‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫واملزايا واقاا‬

‫واألئ اأ ما شاء ن يو َ‪ ،‬ولو احلمد واملل َّ والً وهخ اً وناد اً وبا اً‬

‫ئبحانو إلو م نم ك يم‪.‬‬ ‫مل ت ي يوا إع دذا اليح ن وإع دذا الن م الزا د‬

‫ئو لو جل من ئا ل َ يََّا مًا‬

‫مََّن ْدُو َا ٍ‪ ، ..‬يقول ل ا ئتتتتبحانو كُيب ع هنم الاتتتتهام‪ ،‬كما كُيب ع ى الذين من ئب نم‪،‬‬ ‫فهو يب‬

‫ن خي ف ع ا‪ ،‬مل مياتتوا نيم من بني ئتتا املن ني من األمم الستتابق ال اب ة‬

‫باتتتتتهام دذا اليتتتته الن يم‪ ،‬ولستتتتيم بدعاً م هم‪ ،‬ودذا خي ف عن امل ء‪ ،‬ثم ئال لَنَََّ ُنم ْ‬ ‫تَيََّقُونَ‪ ..‬و ي ب ه ‪ ،‬و ي مل‪ ،‬و ي م يهى ل مؤمن ي يه إلهو‪ ،‬و مل يؤمل فهو بند ن‬ ‫ييحقق بيقوى اهلل ئتتتتتتتتتتتبحانو وتناع ؟! امليقون دم حبَّاء ال محن‪ ،‬دم املقبولون ع د اهلل‬ ‫تباأك وتناع ‪ ،‬فإن اهلل هب امليقني إِنََّمَا يَيَقَبََّلُ الََّوُ ملنَ الْمُيََّقلني‪ ، ..‬يقول ئتتبحانو وتناع ‬ ‫دذا الاتتتتتوم اجلزيل الن يم ياتتتتتل بنم إع دذه ال اي ‪ ،‬وهقق لنم دذا املقاتتتتتد الن يم‬ ‫لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ‪ ، ..‬فنت ت ل دتتتذا حت ن من اهلل تبتتتاأك وتنتتتاع ‪ ،‬وكتتتان ين‬

‫ن يقول‬

‫كُيلبَ عَ َه ْ ُنمُ الاتتتتَّتلهَامُ وانيهى‪ ،‬ولن و أا ن خي ف ع ا‪ ،‬و كث من دذا ئولو الن يم ال‬ ‫إ لو إال دو‬

‫جمده وع وه َ يََّا مًا مََّ ن ْدُو َا ٍ‪ ، ..‬يقول ل ا د يام عديدة‪ ،‬وعما ئ هل‬

‫وعما ئ يب ت قضتتت و تيقضتتتى وتذدب‪ ،‬فأتنبوا ن ستتتنم ئ هالً وابذلوا اجهو لن نم‬ ‫تنونون من ال ا زين‪ ،‬فه لهستتتتت ئتت ت و ئتت ت يني‪ ،‬إمنا دو شتتتته ينون ثالثني يوماً‪،‬‬ ‫وينون تستتن وعيتت ين ال كث من ذلك‪ ،‬فقولو َيََّامًا مََّن ْدُو َا ٍ‪ ..‬ي ضتتا ب مح اهلل‪،‬‬ ‫ب ف اهلل‪ ،‬ييح ن اهلل ال إلتو إال دو ع ى عبتا ه املن ني‪ ،‬فهو ي يتد ن خي ف ع تا ب هذه‬ ‫الن م النظهم َيََّامًا مََّن ْدُو َا ٍ‪. ..‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪126‬‬


‫ودذا مع نو ئتتتاق إله ا عظم اجلوا ز‪ ،‬و جزل األثوب واألجزي ‪ ،‬ف مضتتتان ل ا‪ ،‬ودذا‬ ‫الاتتوم الن يم ل ا ننهد فهو ت تهب عا ات ا‪ ،‬وننستت نظام عا ات ا وأتابيها‪ ،‬فه اك بنض‬ ‫ال اِ ائيبد بهم عا ا ئه و بها ش ء غري ئ هل من السوء‪ ،‬ودم ال يسي هنون ن‬ ‫ي ريودا‪ ،‬فقد لقت بظالهلا الستتتتتتتتتتو والنهاذ باهلل ع ى ي هم وع ى نهادم‪ ،‬ودذا فقط‬ ‫ألنهم اعيا وا ذلك‪ ،‬فبنض ال اِ هلم منيا ا‬ ‫الي اول و‬

‫ال نام واليتتت ت اب‪ ،‬ئتتتتتواء‬

‫وئا‬

‫ماده ما يي اولون‪ ،‬وبنض ال اِ اعيا ع ى اليدخني والنهاذ باهلل‪ ،‬ويا هلا‬

‫من عا ة ما ئتتو دا‪ ،‬ودم ال يستتي هنون ن يزاي وا دذه املنيا ا و ن يرتكودا وي زعوا‬ ‫ع ها‪ ،‬فهأت أمضتتتان ف صت ت ذدبه لنست ت نظام عا ات ا فهما نأكل وفهما نيت ت ب وفهما‬ ‫اعيدنا ع هو بنام ‪ ،‬فن ى احلاذق الذي ي ل ستتو اقري ن يستتيم و ن يذدب إع ئاتتى‬ ‫املدى بند أمضتتتتان مع نظام عا اتو اجلديدة‪ ،‬فمن أا ن يوف حظو من أمضتتتتان ي من‬ ‫أمح اهلل وع اياه وت زالتو وإ ش ائاتو ون حاتو‪ ،‬فن هو ن ي ري باحليم نظام نومو ويقظيو‪،‬‬ ‫فمستتتيحهل ن تبقى تستتته إع ئبهل ال ج ثم ت ام عن صتتتالة الاتتتبا ألنك اعيد ع ى‬ ‫ذلك‪ ،‬وتقول مل جتانف إلثم‪ ،‬فقد ذدبت عين الاتتتالة ألن ال وم غ بين ومل ئتتتيهقظ حيى‬ ‫ع ى امل بو‪ .‬ال‪ ،‬من أا ن يوفِّ حظو من أمضتتتتتتان ين م ن من وأاء ت اويا املستتتتتتاجد‬ ‫اليهجد مامو‪ ،‬فه ام مبن اً‪ ،‬ودنذا ي ن احلاذق األأيب الذي ين م نو إمنا د يام ولهال‬ ‫مندو ا ‪ ،‬ومل يُودَ بهذا الربنامج ال ين جداً من املست ت ستتتال واحل ال واليست ت ها‬ ‫واإلهلاءا املوي‬

‫اليت صاأ ال ضا ها املوي‬

‫تي افس‬

‫ش ل ال اوَام والقوَام عن‬

‫عبا اتهم و ي هم بها‪ ،‬وحنن لستتت ت ا حن يم شتتت ته اً ح و اهلل‪ ،‬ولنن نقول إنو ع ى النائل ن‬ ‫يوف حظو من أمح اهلل‬ ‫ن دم‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫دذه األيام وال هال املندو ا ‪ ،‬فن ه ا ن ن ن جهدًا حيى ال‬


‫صحهحو‪،‬‬

‫وئد تن مون احلديث الاحها الذي خ جو اإلمام بو حممد بن خزي‬

‫ئال جربيل حملمد‪ :‬مَن ْ َ ْ َأكَ شَه ْ َ أَمَ ضَانَ فَ َم ْ يُ ْ َ ْ لَوُ فَأَب ْنَدَهُ الََّوُ‪ ،‬ئُل ْ‪ :‬هملنيَ‪ ،‬فقال ال يب‬ ‫احملمد ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪ :‬همني‪ .‬و حديث هخ لنن فهو‬ ‫لو‪ ،‬إن مل يُ‬

‫ضتتنف ناد ع د ال ربان ‪ ،‬ئال‪ :‬ميى يُ‬

‫لو‬

‫أمضتتان؟! دل يُ‬

‫غري أمضتتتتان‪ ،‬والدواع ك ها ميوف ة وميضتتتتاف ة ع ى حستتتتن الثواب‬ ‫االجيها‬

‫النبا ا والق با‬

‫لو‬

‫أمضتتتتان‪ ،‬ع ى‬

‫أمضتتتتتتتتتان‪ ،‬و ول دذه الدواع من غري ما ذك نا من‬

‫فضتتل النبا ة وفضتتل الزمان‪ ،‬اجيماَ ال اِ ب ضتتل اهلل‪ ،‬و عين املوفقني م هم‪ ،‬جن ين اهلل‬ ‫وإياكم من عهون عبا ه املوفقني‪ ،‬وإال ك ا كما ئال األول‪ :‬نا املو ف‬

‫ناِ حووا من‬

‫كل من ومل ناهباً‪ ،‬ف نوذ باهلل ن ننون مثل دذا املُو ف املبووِ احلظ والقسم ‪.‬‬ ‫املوفقون من عبا اهلل تباأك وتناع ييوا ؤون ع ى دذا‪ ،‬ومن دذا ن اا ألن س ا‬ ‫و حباب ا وإخوان ا و د ه ا ن نيواصتتتتتتتى‬

‫دذه األيام وال هال بالاتتتتتتترب واليقوى‪ ،‬فهذه‬

‫النبا ة ت يد صتترباً‪ ،‬ولو ن كل واحد م ا انيوب لو خاً حبهباً‬

‫اهلل من و َّا و و وفها و‪،‬‬

‫وتواصى منو‪ ،‬يقول لو ع هك ن حتائبين و نا يضاً حائبك كل يوم وله ماذا فن ا‪ ،‬ولك‬ ‫بناً ن تستتيس ت صبه عم ك‪ ،‬ت جو حستتن ثوابها ونوأ إخالصتتها ع د اهلل يوم ال ي ع‬ ‫مال وال ب ون إال من تى اهلل بق ب ئت ت هم‪ ،‬ولنن من باب اليواصتت حنائتتتب بنضت ت ا‪ ،‬دل‬ ‫تهجد دذه ال ه ؟‪ ،‬دل صتتت ت هت مجاع مع د ك وولدك؟‪ ،‬كم ئ‬

‫من الق هن الهوم؟‪،‬‬

‫دل حافظت ع ى وأ ك من كياب اهلل؟‪ ،‬ودذا ك و من باب اليواصتتتتت حيى يقوي بنضتتتتت ا‬ ‫بنضاً‪ ،‬ودذا ش ء هب إن شاء اهلل‬

‫دذا اليه الن يم‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪128‬‬


‫وننو ف قول إنَّ دذا شتته لو فضتتا ل عظهم ‪ ،‬والربدان نَّ لهالهو مباأكا م ريا ‪،‬‬ ‫ولهس مم ياتتتام فههن ألنو دو حبد ذاتو مباأك وعظهم وفضتتتهل‪ ،‬ودذا صالمل الاتتتوم فهو‬ ‫والنبا ة النظهم اليت انيوب اهلل دذا ا ليتتتته ن فاً هلا‪ ،‬و دذا اليتتتته اُبيد ع ى ئ ب‬ ‫ال يب األمني صتتتتت ى اهلل ع هو وهلو صتتتتتحابو مجنني نزول الق هن النظهم‪ ،‬فنهف ال ينون‬ ‫عظم ع د اهلل‪ ،‬كهف ال ينون حب اليتتتهوأ إع اهلل؟! وئد شتتتبهو شتتتهخ اإلئتتتالم مجال‬ ‫الدين بو ال ج بن اجلوزي‪ ،‬شهخ احل اب‬

‫وئيو أمح اهلل ع هو أمح وا ئن بهو ئف‬

‫بني ب اء ينقوب االثين عي ‪ ،‬وئال‪ :‬اليهوأ اث ا عي شه اً يوئ ها أمضان‪ ،‬وكما كان‬ ‫يوئتتف ع هو الستتالم األحب إع بهو من بني إخوانو‪ ،‬ف مضتتان دو األحب واأل نى إع اهلل‬ ‫من بني شهوأه‪.‬‬ ‫دو شتتته فضتتتهل ك يم فهو أَحَمَا خاصتت ‪ ،‬و احلديث الاتتتحها يُ وى بأئتتتانهد‬ ‫م ئتت ‪ ،‬وفهها ضتتنف‪ ،‬ولنن دذا م وي بإئتت ا صتتحها عن حممد بن ئتت م صتتاحب‬ ‫أئتتول اهلل ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئ ت م‪ ،‬ئال ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئ ت م‬ ‫تستت هماً كثرياً إن ل بنم‬

‫يام د كم ن حا ‪ ،‬فين ضتتوا هلا لنل حدكم ن ياتتهبو‬

‫م ها ن ح ال ييقى بنددا بداً ‪ .‬ال هم اجن ا م هم ب محيك الوائن يا أب الناملني‪ ،‬ود‬ ‫اخياتاصتا إهله ‪ ،‬ولنن كهف نُاتتهبها؟ بالين‬

‫وبذل اجهو ‪ ،‬لن نين‬

‫وال هال ع ه ا ن نبذل جمهو اً زا داً‪ ،‬ع ه ا ن جنيهد‬ ‫ولألئتتف بنض ال اِ ينستتل‬

‫أمضتتان عن عبا ا‬

‫وذلك بسبب امل هها النثرية‬

‫ال هل وال هاأ‪.‬‬

‫‪129‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫األيام‬

‫أمضتتتان ما ال جنيهد‬ ‫كث من كستت و‬

‫ئتتتواه‪،‬‬

‫غري أمضتتان‪،‬‬


‫ك ا ننجب وحنن صت ت اأ وحنن ندأِ‪ ،‬ودؤالء اليتتتهوخ النباأ‬

‫الستتتن جي ستتتون‬

‫املقاد ي نبون الزد وما يُن مل بالنوتيتتته ‪ ،‬يقضتتتون ئتتتاعا أمضتتتان ع ى املقاد ‪،‬‬ ‫وبنضتتهم إذا تنب و كلَ يأت له ام حميجاً بأن نوم الاتتا م عبا ة‪ ،‬ولنن ال‪ ،‬نوم الاتتا م‬ ‫ع با ة دذا ا لذي‬ ‫يي افستتتتتون‬

‫الن با ة‪ ،‬ا لذي بذل اجهو ‪ ،‬فأين ال رية واحلم ه ؟‪ ،‬ف هت ال اِ‬

‫النبا ا بنض ت افستتتتتهم‬

‫املا يا واملال وامل اصتتتتتب واليتتتتتها ا‬

‫واحلهثها !‪ .‬ئال وغهث بن الوأ أضتت اهلل تناع ع و و أضتتاه‪ :‬إن ائتتي نت الَّ يستتبقك‬ ‫حد إع اهلل فافنل‪ ،‬ملاذا ينون فال ن كث عبا ة م ك‪ ،‬كث صتتتتتتتتتتهاماً‪ ،‬كث ئهاماً‪ ،‬كث‬ ‫ئ اءة ل ق هن‪ ،‬كث خذاً وح ظاً ل ق هن‪ ،‬كث ذك اً هلل‪ ،‬كث صتتتتتتا ئا وتربعا م ك‪،‬‬ ‫كث م اً بتتاملن ومل ونهه تاً عن ا مل ن ‪ ،‬كث فقه تاً ون تتاذاً‬

‫الن م؟! ين ال رية و ين‬

‫احلمه ؟‪ ،‬فإذا ك ت حتب ن ستتتتتك‪ ،‬فهذا دو حب ال س‪ ،‬ن حتب هلا اقري واليتتتت مل‬ ‫الدنها واآلخ ة‪ ،‬و ذلك ف هي افس املي افسون‪.‬‬ ‫دذا دو حد الن ماء الاتتتُالل‪ ،‬ودو من صتتتُ حاء الن ماء ااو مشس الدين حممد‬ ‫بن عثمان الرتك سيان لو ئول عجهب جداً‪ ،‬ئدِ اهلل ئ ه الن يم‪ ،‬ئال أ ضوان اهلل تناع ‬ ‫ع هو وع و‪ :‬ما ب ين عن حد نو تنبد هلل بنبا ة إالَّ تنبد ُ هلل مث ها وز‬ ‫عبا ة ميت ت وع مل حب و مل ت‬

‫ع هها‪ ،‬ي‬

‫ل ست ت ن يستتتبقين إع اهلل بها حد‪ ،‬دذه د دم‬

‫وعزي ال جال‪ ،‬ودؤالء دم ال جال حقاً‪ ،‬و لهستتتتتوا أجال املستتت ت ستتتتتال واألفالم واألكل‬ ‫والي ت ب وال وم؛ ونوم األضتتاح بند ئتته ال هال ‪ ،‬فهذا لهس من ال جول‬

‫ش ت ء‪ ،‬ما‬

‫دذا ال جل النجهب؟!‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪130‬‬


‫ئال حد الناأفني باهلل لو حدًا اع عمن دو كث عبا ة وئ ب ًا إع اهلل م و فما ما‬ ‫كان ذلك عجهباً‪ ،‬يقول إن اإلنستتان النائل من النا ي ن يو من احلس ت ة واألمل إذا ع م‬ ‫ن واحداً من مناص يو‪ ،‬وأعما من دل املا ‪ ،‬نو ئ ب إع اهلل م و‪ ،‬ملاذا ينون دذا ئ ب‬ ‫إع اهلل مين؟‪ ،‬دل نا عاجز؟‪ ،‬د ل محق نا و ب و حيى يستتتتتبقين إع اهلل؟‪ ،‬فهذا دو النقل‬ ‫النامل‪ ،‬وال وأ اليام نوأن اهلل وإياكم‪.‬‬ ‫وئد ئال ئتتبحانو وتناع من ئا ل وَلَو ْ َأَا ُوا الْوُ ُوجَ ألَعَدَُّوا لَوُ عُدََّةً‪ . ...‬دذه اآلي‬ ‫فهها إشتتتاأا ‪ ،‬ومن إشتتتاأا دذه اآلي اجل ه الن ي ن ع ى املوفق من عبا اهلل وإما و‬ ‫ن ييههأ وييزو ويستتتيند ملوائتتتم اقري‪ ،‬و أمضتتتان اآلن تق يباً الذي وشتتتك ن يهل‬ ‫داللو‪ ،‬ونستتتأل اهلل ن يبِّ اه‪ ،‬واهلل د ننم ال يقا أ ئدأدا‪ ،‬وال يُدأك خ دا وشتتت فها‬ ‫ن ههه ا اهلل حيى نُدأك أمضتتتتتتتتتتتان‪ ،‬واهلل ننم عظهم ‪ ،‬ولك يا أب احلمد وامل َّ ي هقان‬ ‫جبالل وجهك وعظهم ئ ت انك‪ ،‬فهذه ننم كبرية جداً‪ ،‬ف مضتتان ئد ييستتبب بإذن اهلل‬ ‫غ ان كل صت ا ذنوب ا‪ ،‬وع ى األئل بني احلولني حلديث ب د ي ة أضت اهلل تناع ع هو‬ ‫صتتحها مست م‪ ،‬ئال صت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئت م‪ :‬الاتَََّوَا ُ الْوَم ْسُ وَالْجُ ْمنَ ُ‬ ‫إِلَى الْجُم ْنَ ل وَأَمَضتتَانُ إِلَى أَمَضتتَانَ مُنَ لَّ َا ٌ مَا بَه ْ َهُنََّ إِذَا اج ْيَ َبَ الْنَبَا ل َ ‪ ،‬ولنن د اك ما‬ ‫دو جزل‪ ،‬د اك ما دو ك م‪ ،‬ودو احلديث املُو َّج‬

‫الاتتتتتتحهحني يضتتتت تاً من أواي ب‬

‫د ي ة أض اهلل تناع ع و و أضاه‪ ،‬ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪:‬‬ ‫من ئام أمضتتتتان إياناً واحيستتتتاباً‪ ، ...‬و حديث هخ بد بالاتتتتهام فقال‪ :‬من صتتتتام‬ ‫أم ضان إياناً واحي ساباً غُ لو ما تقدم من ذنبو ‪ ،‬ومل يقل د ا ما بني احلولني‪ ..‬اهلل كرب!‬ ‫ف و عم ك اآلن ئبنون ئ ولك ذنوب كاجلبال‪ ،‬وبنض ال اِ أعما ينون دذا ول أمضان‬ ‫ياتتتومو‪ ،‬ونستتتأل اهلل لو الثبا وحستتتن اقيام‪ ،‬و ن يوال ع هو توفهقو وإئبالو‪ ،‬ممنن ن‬ ‫‪131‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ينون دذا ابن ئبنني ئ ودذا ول أم ضان ي اومو‪ ،‬و ول أم ضان ي ا فهو‪ ،‬فال بأِ‪،‬‬ ‫ف هس د اك حد هول به و وبني أمح اهلل‪ ،‬من يق و إال اليق ‪ ،‬فإن ئبل م و دذا الاوم‬ ‫ألنو احيستتتتبو واحيستتتتب بو وجو اهلل‪ ،‬وئد حبس ن ستتتتو ع ى اع اهلل‪ ،‬وم نها نامها‬ ‫وش ابها وشهوتها وكس عا اتها من جل اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫الاتتتوم من صتتتنب النبا ا‬ ‫يدأيك دو صتتتا م م مُ‬

‫ن يدخ و ال ياء‪ ،‬فأنت ت ى ال جل اآلن ممستتتناً فما‬

‫‪ ،‬ئد ينون م‬

‫اً وئد ينون صتتتا ماً‪ ،‬ولنن ت اه يات ت فهو‬

‫يا ت ودذا يدخ و ال ياء‪ ،‬فالاتتالة ينن ن يدخ ها ال ياء‪ ،‬و بنض حواهلا من ص ت ى‬ ‫خالهاً وحده وال اِ نهام و‬

‫مبندة من ال اِ مل يدخل صتتتتتتتالتو أياء‪ ،‬ألنو صتتتتتتتالَّدا‬

‫وحده‪ ،‬ولنن ن ي ا بني ال اِ منن ن يدخ ها أياء‪ ،‬ما ال اوم ف و صام‬

‫خ وة و‬

‫ج وة فال ندأي دل دو صتتتا م م ال‪ ،‬ألنو الاتتتوم كف وإمستتتاك‪ ،‬وئد وأ‬

‫احلديث‬

‫املو ج‬

‫الاتتحهحني يض تاً‪ :‬كل عمل ابن ه م لو إال الاتتوم فإنو ل و نا جزي بو ‪ ،‬لقد‬

‫نسبو إع ذاتو الن ه الي ي القدِ ال إلو إالَّ دو‪ ،‬وئد اخي وا كثرياً فبنضهم ئال‪ :‬نسبو‬ ‫إع ن ستتو ألن فهو تيتتبهاً بو ال إلو إالَّ دو‪ ،‬فالاتتوم ائتتي اء فال فهو نام وال ش ت اب وال‬ ‫شتتتهوة نستتتاء‪ ،‬فهو تيتتتبو بال محن ال إلو إالَّ دو الذي ال يأكل وال ييتت ب ودو غين عن‬ ‫الزوج والولد ال إلو إالَّ دو‪ ،‬ولستتتت أتال إع دذا اليأويل الن يم ألن املال ن كيتتتأنها‬ ‫اليتتأن‪ ،‬فاملال ن ال تأكل وال تيتت ب ولهستتت تقاأب ج ائتتها‪ ،‬ف ماذا يُيتتبَّو الاتتا م‬ ‫باملال ن إذاً‪ ،‬وال ستتب كث تقاأباً من نستتب أب األأباب ال إلو إال دو‪ ،‬و ين الرتاب من‬ ‫أب األأباب؟!‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪132‬‬


‫ئتتت هان بن عهه شتتتهخ دل من أمح اهلل تناع ع هو لو ئول ميتتتهوأ ومأثوأ إن‬ ‫املقاص تقع يوم القهام باحل س ا والسه ا ‪ ،‬يؤخذ من حس اتك وين ادا اقام‪ ،‬وإذا‬ ‫ن د احلس ا‬ ‫كما‬

‫ُ ل ع ى األبند والنهاذ باهلل من ئه ا خامو‪ ،‬ثم يُ ل‬

‫ناأ جه م‬

‫صحها م س م‪ ،‬ئال ئ هان إالَّ ال اوم ال تقع فهو مقاص م و وال بو‪ ،‬وال يؤخذ من‬

‫ثوابو ش ء‪ ،‬ودذا تأويل ل هف‪ ،‬و كث ما ت تال لو ال س‪ ،‬إال الاوم فإنو ل و نا جزي‬ ‫بو‪ ..‬من ى إال الاتتوم ي إال ثواب الا توم‪ ،‬ال ين مل ثوابو وال يقدأ ج ه إال نا بق ي‬ ‫ئولو و نا جزي بو‪ ..‬واليتتادد والدلهل نو ئتتبحانو وتناع ئال‪ :‬إِنََّمَا يُوَفََّى الاتتََّابل ُونَ‬ ‫َج ْ َ ُدم ْ بل َه ْ ِ حلستتتتتتتتتتَابٍ‪ ..‬ي جزافاً‪ ،‬فهذا ااو اجلزاء اجلزامل‪ ،‬واجلزاء ع ى نواَ م و‬ ‫اجلزاء احل ساب‪ ،‬مثل احل س بن ي مثاهلا إع ئبنني‪ ،‬إع ئبنما ‪ ،‬إع ما شاء اهلل من‬ ‫وجوه اليضتتنهف‪ ،‬فهذا ك و حستتاب‪ ،‬ود اك جزاء اجلزامل ودو اجلزاء ب ري حستتاب‪ ،‬ودذا‬ ‫شتتت ء عجهب فإذا كان أب النزة ال إلو إال دو الذي ئ ه و‪ ،‬بل ئل ئ ه و وال ئ هل ملا ين‬ ‫وملَّا يين م ئتتتتتبحانو وتناع ين الناملني‪ ،‬وئد ئهل‪( :‬ئ هل م نم ين هين ولنن ***‬ ‫ئ ه ك ال يقال لو ئ هل)‬ ‫فجزافو كهف ينون إذاً؟‪ ،‬إذا أا ن جيزيك جزاف ًا ماذا ين هك وكهف ين هك؟! ال‬ ‫حد ين م‪ ،‬ولذلك نستتتتب ثوابو و ج ه إع ذاتو‪ ،‬وئد أوى اإلمام ابن حبان‬ ‫وال ربان‬

‫األوئتتتتط‪ ،‬والبههق‬

‫صتتتتحهحو‪،‬‬

‫شتتتتنب اإليان‪ ،‬ئال صتت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتتحابو‬

‫وئ م‪ :‬األَع ْمَالُ عل ْدَ الَّول ئَب ْنَ ٌ‪ :‬عَمَالنِ مُوجلبَانِ‪ ،‬وَعَمَالنِ بلأَم ْثَالهِمَا‪ ،‬وَعَمَلٌ بلنَ ي ْ ِ َم ْثَالول‪،‬‬ ‫وَعَمَلٌ بل سَب ْعِ ملا َ ٍ‪ ،‬وَعَمَلٌ ال يَن ْ َمُ ثَوَابَوُ إِال الَّوُ تَنَالَى‪ ،‬ودذا ت ا هف األجزي لنل األعمال‬ ‫واملربا ‪ ،‬فَأَمَّا الْمُوجلبَيَانِ‪ :‬مَن ْ لَقل َ الَّوَ يَن ْ ُبدَهُ مُو ْ ل اًا ال يُ ي ْ َكُ بلول شَه ْ ًا‪ ،‬وَجَ َبت ْ لَوُ الْجَ َّ ُ‪،‬‬ ‫فسأل اك بأاا ك احلس ى وص اتك الن ى الَّ تُمله َي ا إالَّ و نت أا‬ ‫‪133‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫ع ا ع ى عقهدة ال إلو‬


‫إال اهلل حممد عبده وأئولو عظم األعمال‪ ،‬دذا دو األِ واملنقل األكرب واألعظم ال إلو إالَّ‬ ‫َّ‬ ‫اهلل‪ ،‬فهذه موجب حيى وإن تى بو اباً من الاتتتتتتتتت ت ا والنبا ولنن الئى اهلل موحداً ال‬ ‫يُي ت ك بو شتته اً خل اجل ‪ ،‬فهذا موجب‪ ،‬ال هم اجن ا ممن وجبوا اجل بيوفهقك وحُستتن‬ ‫النمل‪ ،‬وئال‪ :‬وَمَن ْ لَقل َ ال َّوَ ئَد ْ َش ْ َكَ بلول وَجَبَت ْ لَوُ ال َّاأُ‪ ،‬ودذان دما النمالن املوجبان‪.‬‬ ‫وَمَن ْ عَمَلَ ئتتتتَهي َ ً جُزِيَ بلملث ْلهَا‪ ،‬عمالن بأمثاهلما فجزاء مثل ما عمل‪ ،‬ومن أا ن‬ ‫ينمل حستتت ت ف م ينم ها وحال به و وبني عم ها حا ل ع‬ ‫به و وبني ما يييه من اقري ع‬

‫مث ها‪ ،‬دو مل ينم ها و حهل‬

‫مث ها‪ ،‬إذاً عمالن موجبان‪ ،‬وعمالن بأمثاهلما‪.‬‬

‫وعمل بني مثالو‪ ،‬ئال‪ :‬وَمَن ْ عَمَلَ حَسَ َ ً جُزِيَ عَي ْ ًا‪.‬‬ ‫وعمل بستتبنما ‪ ،‬وَمَن ْ َن ْ َقَ مَالَوُ فل ئتَبلهلِ الَّول ضتَنَّفَ لَوُ نَ َقَيَوُ الديأ ْ َدمُ بلستَ ْبعِ ملا َ ٍ‪،‬‬ ‫وَالديي َاأُ بل سَب ْعِ ملا َ ل لي َاأٍ‪ ،‬من ن ق ن ق‬ ‫ود ا بناً د اك خالمل شهري جداً‬

‫ئبهل اهلل‪ ،‬ي ت ادق ب ادئ‬

‫امل ا واملق او‬

‫شتتتهخ اإلئتتتالم ابن ئهق النهد‪ :‬إن‬ ‫الن ماء‪ ،‬وع هو يُحمل من صتتتتتتام يوماً‬

‫ئبهل اهلل‪،‬‬

‫ئبهل اهلل وامل يهوأ كما ئال‬

‫ئتتتبهل اهلل يُن ى بها‬

‫اجلها ‪ ،‬ودذا نه ئوال‬

‫ئتتتتتتبهل اهلل‪ ،‬ي‬

‫جمادداً من دل اجلها و‬

‫ال باط‪ ،‬ودذا الذي يباعد صتتتومو به و وبني جه م ئتتتبنني خ ي اً‪ ،‬ومن تاتتتدق ب ق‬ ‫ئتتبهل اهلل‪ ،‬ض تُن ت لو ن قيو ئتتبنما كما ئال ال يب‪ ،‬الدأدم بستتبنما‬ ‫بسبنما‬

‫أدم‪ ،‬والدي اأ‬

‫ي اأ‪.‬‬

‫وئال يضتتتتت تاً‪ :‬وَالاتتتتتيتهَامُ ل َّول تَنَالَى ‪ ،‬ال يَن ْ َمُ ثَوَابَ عَمَلول إِال الَّوُ تَنَالَى ‪ .‬ودو هخ‬ ‫األعمال‪ ،‬ال ين م ثوابو إالَّ اهلل عز وجل الاوم‪ ..‬فهذا ةي ف عن كل ش ء‪ .‬ال إلو إالَّ اهلل‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪134‬‬


‫ع ه ا ن ن عى حُ م دذه النبا ة النظهم باالجيها وتقوى اهلل والبند عن امل اك‬ ‫واحمل متتا ‪ ،‬بتتذم ال س‪ ،‬بتتاليحنم‬

‫اهلوى‪ ،‬بينظهم اإلأا ة‪ ،‬بنتتدم جوالن احلواِ‬

‫الستتمع والبا ت وال ستتان‪ ،‬ال ئول فهما ح م فهذا من األولها ‪ ،‬إمنا‬

‫فضتتول املباحا ‪،‬‬

‫ل نينف ع ى م ضاتو دذه األيام ودذه ال هال املندو ا لن ا ننون من ال ا زين إن شاء‬ ‫اهلل‪ ،‬لن ا ننون من عيقاء اهلل‪ ،‬و حديث البزاأ من حديث ب ئنهد اقض ي أض اهلل‬ ‫تناع ع و و أضتتاه‪ ،‬ئال ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئ ت م‪ :‬وإن هلل‬ ‫وله عيق‪ ،‬و‬

‫أمضتتان كل يوم‬

‫حا يث خ ى ئال عيقاء من ال اأ ومل هد ‪ ،‬و‬

‫حا يث خ ى ع د‬

‫البههق وغريه ذك ع هو الاالة و فضل ال سالم إن هلل ع د كل ف‬

‫كل‬

‫له ‪ ،‬حني الدعوة اليت ال تُ ‪ ،‬انيهزوا دذه ال ص حني تُ‬

‫عيقاء وذلك‬

‫‪ ،‬ال ينون ال نام واليت ت اب‬

‫دمك‪ ،‬إمنا الدعوة امليقب ‪ ،‬وئد أوى عبد اهلل بن ب م هن أضتت اهلل ع و و أضتتاه اليابن‬ ‫اجل هل‪ ،‬عن عبد اهلل بن عم و أضت ت اهلل تناع ع هما‪ ،‬ئال صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو‬ ‫وئتت ت م‪ :‬وإن ل اتتتتا م ع د ف ه لدعوة ما ت ‪ ،‬وئال عبد اهلل‪ ،‬ي ابن ب م هن ‪ ،‬وك ت‬ ‫اع عبد اهلل‪ ،‬ي ابن عم و‪ ،‬يقول إذا ف ‪ :‬ال هم إن ئألك ب محيك الوائن ن ت‬ ‫ل !‬ ‫امل ة وال مح والنيق من ال اأ‪ ،‬ولنن اهلل ينجل من الن ايا فهنيق كل له ‪ ،‬ع د‬ ‫البههق ‪ ،‬ئيون ل اً‪ ،‬و بناً‬

‫حمهط م حممد امليال م النظهم م هاأ ون اف كث دم اهلل‬

‫وزا بهم اقري‪ ،‬وزا دم خرياً‪ ،‬ئتتتيون ل اً عيقاء عد ئ هل جداً من م هاأ وناتتف‪ ،‬ولنن‬ ‫يضتتتتتتتتتتتاً دذا جزاء كبري جداً‪ ،‬ألن اهلل إذا عيق مل يند‬

‫ع هيو‪ ،‬فإذا ك ت من النيقاء‬

‫فبإذن اهلل لن يستتتتَّك ل حها وال هلهبها‪ ،‬ال هم اجن ا م هم‪ ،‬ودذا شتتت ت ء كبري جداً وم ٍ‪،‬‬

‫‪135‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫مل ال‬ ‫ع ه ا ن جنن و ن اب عه ا‪ ،‬ولهقل حدنا ل سو ملَ ال كون من دؤالء ال سيني ل اً‪َ ،‬‬ ‫كون من النيقاء‪ ..‬كهف؟ حنن إمنا نستتتتتتتيقبل النمل بال ه وَلَو ْ َأَا ُوا الْوُ ُوجَ ألَ َعدَُّوا لَوُ‬ ‫عُدََّةً ‪ ،‬وَتَزَوََّ ُوا فَإِنََّ خَه ْ َ الزََّا ل اليََّقْوَى‪ ، ..‬ع ه ا ن نيزو إذاً‪ ،‬و بناً عهدنا باملستتتت مني‬ ‫واملست ما ودم ييزو ون بال شتتك ئبل أمضتتان بأئتتبوَ و ئتتبوعني‪ ،‬ييزو ون بالستتمن‬ ‫وامل اعم وامليتتتتتتاأب واملقبال وامليتتتتتتهها ‪ ،‬ودذا مجهل وال بأِ بو‪ ،‬ولنن األح ى‬ ‫واألئمن ن نيزو باالني اء عن احمل ما ‪ ،‬فنهف يدخل أمضتتان و نا ال زلت ع ى الذنب‬ ‫والنهاذ باهلل‪ ،‬ما ئتتيح من اهلل؟‪ ،‬ما ئتتيح من أمضتتان؟‪ ،‬ما ئتتيح من إخوان من‬ ‫صتتت حاء ئوم لو ا نوا ع ى ئتتت ي وحقهق حال ؟‪ ،‬ين اليزو إذاً؟! وحنن ال نق َط حد‬ ‫من أمح اهلل فإذا مل تيزو بد من ال ه إن شتتتاء اهلل‪ ،‬من ال د تزو ‪ ،‬وات ك املناصت ت ‪،‬‬ ‫وائيحض نه عمل اقري صري النمل‪ ،‬فينم ل خري األعمال بإذن اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫أمضتتان م تع ل اتتاحلني‪ ،‬وأوض ت من أيا‬

‫ال محن توأق ود م بن وم حب ‪ ،‬فهها‬

‫صتتهام‪ ،‬فهها صتتالة‪ ،‬فهها ئ هن وت تهل‪ ،‬فهها تهجد‪ ،‬فهها عاء مستتيجاب‪ ،‬فهها صتتدئا‬ ‫وع اءا ‪ ،‬فهها ذك وهلج بذك اهلل تباأك وتناع ‪،‬‬

‫صتتتتحها ابن خزيو‪ :‬فائتتتتينث وا‬

‫فهو من أبع خاتتتال‪ :‬خاتت يان تُ ضتتتون بهما أبنم‪ ،‬وخاتت يان ال غ اء بنم ع هما‪ ،‬فأما‬ ‫اقاتت يان ال يان ت ضتتون بهما أبنم فيتتها ة ن ال إلو إال اهلل واالئتتي اأ‪ ،‬ي تنث‬ ‫دذا اليتته الن يم من ال إلو إالَّ اهلل ومن االئتتي اأ بنل الاتتهغ‪ ،‬و ما ال يان ال غ اء لنم‬ ‫ع هما فيسألون اهلل اجل ‪ ،‬وتنوذون بو من ال اأ ‪ ،‬فهذا شه الدعاء وشه ال هج بالذك ‪،‬‬ ‫شتته الن ايا‪ ،‬وباليال د اك األجزي واملنافآ فهو شتته ال مح ‪ ،‬شتته امل ة‪ ،‬شتته‬ ‫النيق وشتته اإلجياب إن شتتاء اهلل تباأك وتناع ؛ إجياب اجل وال نهم وال ضتتوان املقهم‬ ‫مقند صدق ع د م هك مقيدأ‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪136‬‬


‫أم ضان مها ين وا ئن ف سهح ل ن م‪ ،‬فنهف ن ضهنها‪ ،‬كهف ال جنيهد‪ ،‬وئد ئُ ل‬ ‫م ة حد الاتتتاحلني ئهل لو‪ :‬كهف ياتتتري النبد من صت ت وة عبا اهلل؟ فقال‪ :‬إذا خ ع ال اح‬ ‫ن تنون من امليستتتتتابقني املي افستتتتتني و ن حت ز‬

‫و ع ى ع ى ال اع اجهو ‪ ،‬فإذا أ‬

‫ئ اب ال سبق ف هس د اك ش ء ااو أاح ‪ ،‬ودذا كما ئال اإلمام ال بان محد بن ح بل‬ ‫ئدَِّ اهلل ئ ه الن يم حني ئُ ل‪ :‬ميى ي تال املؤمن يا با عبد اهلل؟ فقال‪ :‬إذا و ضع أج و‬ ‫اجل ‪ ،‬فقبل ن يضتتع أج و‬

‫اجل ال توجد أاح ‪ ،‬وحيى يوم احلستتاب لهس د اك من‬

‫أاح ‪ ،‬فهو يوم شتتتاق وعستتتري وانيظاأ و دوال‪ ،‬ف ستتتأل اهلل ن يثبي ا ويبنث ا من اآلم ني‪،‬‬ ‫اجل اأتال‪ ،‬ودذا ماتتدائو ئولو ص ت ى اهلل ع هو وهلو‬

‫ولنن إذا وضتتع املؤمن ول ئدم لو‬

‫و صتتتتحابو وئتت ت م‪ :‬لهس ل مؤمن أاح ون لقاء اهلل عز وجل ‪ ،‬لهس د اك أاح ئبل ن‬ ‫ت قى اهلل أاضتتهاً م ضتتهاً أََّضتل َ الّوُ عَ ْهُم ْ وَأَضتُواْ عَ ْ ُو‪ ..‬ين ال اح ؟‪ ،‬فاملؤمن ال ي تال‪،‬‬ ‫ما ن ي ب أا ح ا لدن ها ويؤمل‬

‫أ ا ح اآلخ ة ف هذا بن هد‪ ،‬ألن ال ا ع ال ترتك لك‬

‫أاح ‪ ،‬فال اع تنب و ب‪ ،‬فمن أا الن ا م وال اح ف هينب‬ ‫نينو الينب‬

‫اع اهلل‪ ،‬ف ينو بنضو‬

‫دذه ا لدنها‪ ،‬وإذا مل‬

‫شه أمضان‪ ،‬فهو ف ص نسأل اهلل ن ينه ا‬

‫وإياكم ع ى ذلك‪.‬‬ ‫إال الاوم فإنو ل ‪ ..‬ي ثوابو هلل‪ ،‬كأنو يقول فإن تقدي ثوابو وجزا و ل نا ألنو ال‬ ‫ين مو إال نا إِنََّمَا يُوَفََّى الاتتََّابل ُونَ َج ْ َ ُدم ْ بل َه ْ ِ حلستتَابٍ‪ ..‬فما عالئ الاتتترب بالات توم؟‬ ‫ال يب ئال‪ :‬الاوم ناف الارب‪ ..‬كهف؟ عالئ الاوم بالارب واضح ‪ ،‬فالاا م دو إنسان‬ ‫صتتبوأ‪ ،‬والاتترب ناتتف اإليان‪ ،‬فاتتاأ الاتتوم أبع اإليان كما ئال اإلمام بو حامد ال زال‬ ‫ئدِ اهلل ئ ت ه الن يم‪ ،‬فالاتتوم دذه النبا ة النجهب ت‬

‫وحددا ب بع اإليان‪ ،‬إذاً ع ى‬

‫حدنا ن يضتتتع ل ستتتو خ ئتتتنهدة مربوأة بإذن اهلل تباأك وتناع يوف بها حظ الق هن‬ ‫النظهم‪ ،‬فال يُرتك مهجوأاً حيى‬

‫دذه األوئا املباأك ‪ ،‬يوف حظو من الاتتتتتتتتتتتتتتت ت وا‬

‫الي وعا ‪ ،‬ال كنا اليت يُي وَ بها هلل تباأك وتناع ‪ ،‬وخاصتتت ت ئهام ال هل من أمضتتتتتان‬

‫‪137‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ئتتتواء الرتاويا‬

‫املستتتاجد و اليهجد‬

‫املستتتاجد و البهو‬

‫وَملنَ الََّه ْلِ فَ َيهَجََّد ْ بلول‬

‫نَافلَ ً لَكَ عَستتتَى َن ْ يَب ْنَثَكَ أَبَُّكَ مَقَاماً مَح ْمُو اً ‪ ،‬و حديث ب د ي ة الذي ئتتتق ا ولو‪،‬‬ ‫ئال‪ :‬ومن ئام له القدأ إياناً واحي ساباً غُ لو ما تقدم من ذنبو ‪ ،‬ودذا احلديث خ جو‬ ‫اإلمام ال ستتتا واإلمام محد من أواي ئيهب ‪ ،‬وزا فهو وما تأخ ‪ ،‬وئال النالَّم شتتتهخ‬ ‫اإل ئالم احلافظ امل ذأي‪ :‬ود زيا ة صحهح من جه اإل ئ ا ‪ ،‬غُ لو ما تقدم من ذنبو‬ ‫وما تأخ ‪ ،‬ودذا غري بنهد عن ك م اهلل ‪ ،‬فالذي ي‬

‫ما تأخ ‪ ،‬فهذا غري‬

‫ما تقدم ي‬

‫بنهد عن أمحيو وع ا و‪ ،‬ولنن ال يأن ن ن اهب دذا اليوفهق إن شاء اهلل تباأك وتناع ‪،‬‬ ‫ن ننون ممن يستتتيحق دذا‪ ،‬ف نمل ما ع ه ا والبائ ع ى اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬نبذل اجهو‬ ‫والبائ ع هو‪ ،‬ودو لن ه م ا إن شاء اهلل‪.‬‬ ‫اح ص إذا ع ى حظك من الاتتتتتتتتتهام‪ ،‬حظك من القهام‪ ،‬حظك من الق هن‪ ،‬حظك من‬ ‫ذك اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬اعمل ل ستتك وأ اً يومهاً‬

‫ال هاأ وال هل وحافظ ع هو بإذن اهلل‪،‬‬

‫حظك من الاتتتتدئا ‪ ،‬كَانَ ال َّبل ُّ صتتتتَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَئتتتتََّمَ َج ْوَ َ ال َّاِِ بلالْ َوه ْ ِ وََج ْوَ ُ مَا‬ ‫يَنُونُ فل شتَه ْ ِ أَمَضتَانَ لأَنَّ جلب ْ ِيلَ كَانَ يَ ْقَاهُ فل كُلي لَه َْ ٍ فل شتَه ْ ِ أَمَضتَانَ حَيَّى يَ ْستَلخَ‬ ‫يَن ْ ِ ُ عَ َه ْول أَئُولُ الَّول صَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَئََّمَ الْقُ ْهنَ فَإِذَا لَقلهَوُ جلب ْ ِيلُ كَانَ َج ْوَ َ بلالْ َوه ْ ِ ملن ْ‬ ‫ال يياِ الْمُ ْئتتََ ل ‪ ،‬يقول ابن عباِ‪ :‬فنان جو من ال يا امل ئتت ين‬

‫كل شتت ء‪ ،‬ولو‬

‫ئتتتأليو الثوب الذي ع هو ين هك‪ ،‬وئد ئت ت ل و ع ى‪ ،‬فهو ين م الثواب‪ ،‬إذاً ف ست تاأَ‬ ‫الادئا‬

‫شه أمضان‪ ،‬ولهوف من ئُدأ ع هو أزئو شه اً من مثن املي وبا واحل ويا‬

‫وييادق بها بالقدأ الذي ال ه م بو ن سو م ها‪ ،‬وال ه إن شاء اهلل تب غ بالبند ذلك وفوق‬ ‫ذلك‪ ،‬ف ه املؤمن ب غ من عم و‪ ،‬و ئتتتأل اهلل الن يم بأاا و احلستتت ى وصتتت اتو النال ن‬ ‫يُهل دالل أمضان ع ه ا باألمن واألمان‪ ،‬والسالم اإل ئالم‪ ،‬واقري وال شد والربك ‪ ،‬ف بو‬ ‫وأب ا اهلل ال إلو إال دو‪ ،‬ال هم ب ا أمضتتتتتتتتتتتتان ووفق ا فهو‪ ،‬وباأك ل ا فهو‪ ،‬ئول ئول دذا‬ ‫و ئي‬

‫اهلل ل ولنم فائي‬

‫وه فها فوز املسي‬

‫ين‪.‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪138‬‬


‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل ا ليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد ال إلو إال اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن حممداً عبده وأئولو‪،‬‬ ‫ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ال هم إنا نستتتتتتتتألك ن تهدي ا فهمن دديت‪ ،‬و ن تنافه ا فهمن عافهت‪ ،‬و ن تيوالنا‬ ‫فهمن تولهت‪ ،‬ال هم صتتتتت ت ا ناد نا وبا ا‪ ،‬ال هم اجنل ئتتتتت ت ي ت ا خري من عالنهي ا‪،‬‬ ‫واجنل عالنهي ا صتتتتتاحل ب محيك يا أحم ال امحني وبِّ ا مما ي ضتتتتتهك همال ا‪ ،‬ال هم إنا‬ ‫نستتألك ن تقه ا شتت ن س ت ا وشتت عمال ا‪ ،‬وشتت اليتته ان وشتت كو ب محيك يا أحم‬ ‫ال امحني‪ ،‬اجن ا خن ياك حيى كأنا ن اك‪ ،‬و ئندنا بيقواك وال ت يق ا عمن اهيك‪ ،‬وخل ل ا‬ ‫ئضتتتتتتتتتا ك وباأك ل ا‬ ‫واجنل ال هم غ انا‬

‫ئدأتك‪ ،‬حيى ال حنب تأخري ما عج ت‪ ،‬وال تنجهل ما خَّ‬

‫‪،‬‬

‫ن س ا‪ ،‬ومين ا بأااع ا و بااأنا وئوات ا بداً ما حههي ا‪ ،‬واجن و‬

‫الواأث م ا‪ ،‬واجن ا ثأأنا ع ى من ن م ا و ئ بذلك عهون ا إهل ا وموالنا أب الناملني‪،‬‬ ‫ال هم حستتن عائبي ا‬ ‫إله ا اإليان وزي و‬

‫األموأ ك ها‪ ،‬و ج نا من خزي الدنها وعذاب اآلخ ة‪ ،‬ال هم حبب‬ ‫ئ وب ا‪ ،‬وك يه إله ا الن والناتتتهان واجن ا من ال اشتتتدين‪ ،‬أب ا ال‬

‫تزغ ئ وب ا بند إذ دديي ا‪ ،‬ودب ل ا من لدنك أمح إنك نت الوداب‪ ،‬ال هم إنا نستتتتألك‬ ‫ونض َ إلهك ونبيهل ن ت ا اإلئالم و ن تنز املس مني‪ ،‬و ن تن ب ض ك ك ميت احلق‬

‫‪139‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫والدين‪ ،‬ال هم اناتت ت من ناتت ت املستت ت مني‪ ،‬واخذل من خذل املؤم ني ب محيك وئوتك يا‬ ‫عزيز يا منني يا جباأ يا ئهاأ يا أب الناملني‪.‬‬ ‫عبا اهلل! إن اهلل يأم بالندل واإلحستتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشتتتن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فضالو ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬ ‫*******************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪140‬‬


‫القرآن في شهر القرآن‬ ‫إنَّ احلمد هلل‪ ،‬حنمده ون سينه و ون سي‬

‫ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش وأ ن س ا و ئه ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مُضتتل لو‪ ،‬ومن يُض ت ل فال دا يَ لو‪ ،‬و شتتهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده‬ ‫ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأئولو‪ ،‬وص وتو من خ قو‬ ‫و مه و ع ى وحهو‪ ،‬وجنهبو من عبا ه‪ ،‬صتتتتتتتتت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪،‬‬ ‫وصحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإ حسان إع يوم الدين وئَّم تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتهنم ون ستتت اقا‬ ‫و حذيأ ن س من عاهانو ئبحانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذيأكم‬ ‫م ه لقولو ئبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ‬

‫صَاللحاً فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األحباب‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو النظهم بند ن عوذ باهلل من اليتته ان ال جهم‪ ،‬بستتم‬

‫اهلل ال محن ال حهم‬ ‫وَئَا َل الَّذلي َن ال يَ ْجُونَ لقَاءنَا لَو ْال ُنزِ َل عََه ْ َا الْمَال لنَ ُ َو ْ نَ َى أَبَّ َا لَقَ لد ائ ْيَنْبَ ُوا‬ ‫سهِم ْ َوعَيَ ْو عُيُوَّاً كَبلرياً‪ 03‬يَو ْمَ يَ َو ْ َن الْمَال لنَ َ ال بُي ْ َى يَ ْومَ لذٍ لِّ ْمُج ْ ِملنيَ َويَقُولُو َن‬ ‫فل َن ُ ل‬

‫‪141‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ب الْجَ َّ ل‬ ‫حلج ْ اً مَّح ْجُوأاً‪ 00‬وَئَ لدم ْ َا إِلَى مَا عَملُوا مل ْن عَمَ ٍل فَجَنَ ْ َا ُه دَبَاء َّم ثُوأاً‪َ 01‬ص ْحَا ُ‬ ‫يَو ْمَ لذٍ َخه ْ ٌ مُّس ْيَقَ َّاً َوَح ْسَنُ مَقلهالً‪َ 01‬ويَو ْ َم تَيَقَّ ُق السَّمَاء بلالْ َمَامِ َونُزي َل الْمَال لنَ ُ‬ ‫تَ زِيالً‪ 01‬الْمُ ْكُ يَ ْومَ ل ٍذ الْحَقُّ ل َّح ْ َمنِ َوكَانَ يَو ْم ًا عََى الْنَافل ِي َن عَسلرياً‪َ 01‬ويَو ْمَ يَنَضُّ‬ ‫الظَّال ُم عََى َيدَي ْول يَقُولُ يَا َله ْيَ ل اتَّ َوذ ْ ُ َم َع ال َّئُولِ ئَبلهالً‪ 02‬يَا َوي َْيَى َله ْيَ ل َلم ْ َتَّ لوذ ْ فُالن ًا‬ ‫خَلهالً‪ 08‬لَقَ ْد َضََّ ل َع ِن ال يذكْ ِ بَ ْندَ إِذ ْ جَاءنل وَكَا َن اليَّ ْه َا ُن لإلِنسَانِ َخذُوالً‪ 00‬وَئَا َل‬ ‫‪13‬‬

‫ِن ئَ ْومل اتَّ َوذُوا َدذَا الْقُ ْهنَ مَه ْجُوأاً‬ ‫ب إ َّ‬ ‫ال َّئُولُ يَا أَ ي‬

‫َو َكذَلكَ جَنَ ْ َا لنُلي نَبل َعدُوَّاً يم َن‬

‫ك دَا لياً َونَالرياً‪ 13‬وَئَا َل َّالذلينَ كَ َ ُوا لَو ْال نُزي َل عََه ْ لو الْقُ ْهنُ جُم َْ ً‬ ‫الْمُج ْ ِملنيَ َوكَ َى بل َبي َ‬ ‫وَا لحدَةً َكذَلكَ ل ُثَ يبتَ بلول فُؤَا َكَ َوأَتَّ ْ َا ُه تَ ْتلهالً‪ 10‬وَال َيأْتُونَكَ بلمَثَلٍ إِال جل ْ َاكَ بلالْ َح يق‬ ‫‪11‬‬

‫َوَح ْسَ َن تَ ْسلرياً‬

‫صتتتتدق اهلل النظهم‪ ،‬وبَّغ أئتتتتولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من اليتتتتاددين‪ ،‬ال هم‬ ‫اجن ا من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ،‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة األحباب‪ ،‬ييها األخوا ال اضتتال ‪ ،‬ليتته أمضتتان الن يم اخياتتاص‬ ‫بالق هن النظهم‪ ،‬وكهف ال وفهو ُنزل شَه ْ ُ أَمَ ضَانَ الََّذلي ُنزِلَ فلهول الْقُ ْهنُ‪ ..‬ولذلك يننف‬ ‫املستتتت ت مون واملستتتت ت ما ‪ ،‬املؤم ون واملؤم ا‬

‫دذه األيام الزاد ا واأليام امل ريا‬

‫بأفضتتتال اهلل وأمحيو ون حاتو وجتِّهاتو ع ى كياب اهلل‪ ،‬يي ونو وييداأئتتونو وييدب ونو‬ ‫بهوتهم وم يدياتهم ومساجددم‪ ،‬وئد خ ج اإلمام مس م‬

‫صحهحو‪ ،‬ئال ص ى اهلل ع هو‬

‫وهلو و صتتتحابو وئت ت م من مج حديث ويل‪ .. :‬وما اجيمع ئوم‬

‫بهت من بهو اهلل‬

‫يي ون كياب اهلل وييداأئتتونو به هم إ َّال نزلت ع ههم الستتنه وغيتتهيهم ال مح وح َّيهم‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪142‬‬


‫املال ن وذك دم اهلل فهمن ع ده‪ ،‬ومن ب َّأ بو عم و مل يستت َ بو نستتتبو ‪ ،‬صتت ى اهلل ع ى‬ ‫من م ال اِ اقري وهلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫وما اجيمع ئوم‬

‫بهت من بهو اهلل يي ون كياب اهلل وييداأئتتتونو به هم إالَّ نزلت‬

‫ع ههم الستتتتتتتتتنه ‪ ..‬دذه ول جا زة‪ ،‬وحنن ميتتتتتتتتتيائون وحمياجون جداً‬

‫دذا الزمن‬

‫الناهب‪ ،‬و دذا الوئت الانب إع ئنه ال س وأاح اإليان‪ ،‬كث من ت ى من عبا‬ ‫اهلل وإما و ميييون حا ون ذادبون مذادب ةي‬

‫جيمنها وي يظمها االديمام واالغيمام‬

‫واحلستتتتتت ا واحلزن امليواصتتتتتتل والزف ا ع ى دذه الدنها ما ذدب م ها وما مل يذدب‪،‬‬ ‫فهحياج امل ء إع ئتتتنه ال س‪ ..‬إالَّ نزلت ع ههم الستتنه وغيتتتهيهم ال مح وح َّيهم‬ ‫املال ن ‪ ..‬جم س مال ن ألنو جم س إهل ‪ ،‬ولو خ ق اهلل خ قاً شتتتتتتتتتتتت مل من املال ن‬ ‫و ه و زكى و نوأ ألأئتتتتتت هم لهح وا دؤالء الق هنهني‪ ،‬ألن الق هن مأ ُب اهلل ئتتتتتتبحانو‬ ‫وتناع ‪ ،‬الق هن كالم اهلل من تاله فإمنا ي اج أبو‪ ،‬ومن ب و فنأمنا شتتافهو بو حممد صتت ى‬ ‫اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئتت م‪ ،‬ودو القا ل‪ :‬مَن ْ بَ َ َوُ الْقُ ْهنُ فَنَ َأنََّمَا شتتَافَه ْيُوُ بو ‪ ،‬ثم تال‬ ‫وَُوحل َ إِلَ ََّ دَذَا الْقُ ْهنُ لأُن ْ لذأَ ُكم ْ بلول وَمَن ْ بَ َغَ‪ . ..‬اهلل عز وجل دو القا ل ع ى لستتتتتتتتتتتتان‬ ‫حممد ص ى اهلل ع هو و ئ م ألُن ْذل َأ ُكم ْ بلول وَمَن ْ بَ َغَ ‪ .‬ولقد نذأت ا يا أ ئول اهلل‪ ،‬ص ى اهلل‬ ‫ع هك وع ى هلك و صحابك وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ال ينذب اهلل ئ باً وَعَى الق هن‪ ،‬وئد أوى اإلمام ابن ب‬ ‫بست ت د ئال فهو احلافظ‬

‫اوو‬

‫كيابو املاتتتتتتاحف‬

‫ال يا صتتتحها‪ ،‬عن ب مام أضت ت اهلل تناع ع هم و أضتتتادم‬

‫مجنني‪ ،‬ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م‪ :‬ائ وا الق هن ‪ ،‬ي اوموا ع ى ئ اءتو‪،‬‬ ‫ائتتتتيم وا وائتتتتيزيدوا من ئ اءتو ال تهج وه‪ ،‬ال جتن وه كاليتت ت ين امل ستتتته ‪ ،‬ال جتن وه‬

‫‪143‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫كالي ت ين امل ستتوخ نستتهاً م ستتهاً‪ ،‬ال م وه وأاء نهوأكم‪ ،‬فال ب ك وال خري‬

‫شت ء‬

‫ش ت ك عن كياب اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬إنو أئ تا ل من أب النزة إلهك‪ ،‬وئد ئال اإلمام ص ت‬ ‫الدين احلستتن الباتت ي‪ :‬كان من مضتتى‪ ،‬ينين صتتحاب حممد أضتتوان اهلل تناع ع ههم‪،‬‬ ‫ي ظ ون إع الق هن ع ى نو أئتتا ل من أبهم إلههم ييدب ونها لهالً وين مون بها نهاأاً‪ ،‬مل‬ ‫ينونوا يستتتترتزئون بأصتتتتواتهم ي مون بها الق هن‪ ،‬مل ينونوا هيجون بالق هن ل اتت ت ة‬ ‫عاتتتتتبها‬

‫و مذدبها وتأأيث ف ئ بني املستتت ت مني‪ ،‬وإمنا كانوا جييمنون ع ههم ليجيمع‬

‫ئ وبهم حتقهقاً لقولو وإأشتتا ه صت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئت م تس ت هماً كثرياً‪ :‬ائ وا‬ ‫الق هن ما ا ي ت ع هو ئ وبنم ي ما اجيمنت ع هو ئ وبنم‪.‬‬ ‫ئبها بهذه األم ‪ ،‬وئبها جداً ما بنددا ئباح ن تيوئتتتتتتتتتتتل هي النياب لن تدعم‬ ‫ف ئيها‪ ،‬لن تزيد ن ستتتها خباالً ع ى خبال‪ ،‬وع ياً ع ى ع ت‪ ،‬وال يب نهانا عن دذا مبد ‪،‬‬ ‫فإن اخي يم فقوموا ع و‪ ،‬ات كوا تالو تو‪ ،‬ف هذا الق هن جاء لهو حد وي ظم ال له ق وال‬ ‫لهبد ‪ ،‬وإمنا لهوحد‪ ،‬وئال ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئ ت م‪ :‬ائ وا الق هن وال ت ننم‬ ‫دذه الاتتتتتتتتتتحف املن ق ‪ ،‬فقد ينون كيبو حددم‬

‫ق ‪ ،‬كيبو حددم ع ى حج و ع ى‬

‫شتتتتتتتتتظه ع قها‪ ،‬لقد جوَّ نا كيابيو جداً ول ا ج جزيل‪ ،‬وأعما جن اه مذدَّباً عماء الذدب‪،‬‬ ‫ودذا من تنظهم شنا اهلل‪ ،‬وتنظهمها من تقوى الق وب‪ ،‬وصوت اه بأصوا صهيي جهدة‪،‬‬ ‫ودذا حستتتتتتن وال بد م و‪ ،‬ولنن دذا ك و ال ين ‪ ،‬فأين النمل بو‪ ،‬ين االنبناث بو‪ ،‬ين‬ ‫حتويل املوا إع حهاة‪ ،‬والنستتتتل إع نيتتتتاط وعُ ام‪ ،‬واجلهل إع نوأ و ضتتتتواء و نواأ‪،‬‬ ‫والقنو إع انبناث وح ك ميواصتتتت ت‬

‫ؤوب بالق هن الن يم‪ ،‬فن ى ئتتتتتتاِ عيهد هلذا‬

‫النياب الن يم خ جت م عظهم د خري م ُخ جت ل اِ أبادا اهلل ع ى عني الق هن‬ ‫الن يم‬

‫ضتتتواء الق هن الن يم‪ ،‬و ناللو و نواأه‪ ،‬و بنها ب ابنو‪ ،‬فأف حت دذه األم‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪144‬‬


‫من بنده ن ت ئ‬

‫عا م ح ضاأة و ص ل مدنه ع ى ئاِ من دذا الق هن‪ ،‬جد دذه‬

‫املدنه ع ى الناملني جدوى ع يض لق ون مميدة من الزمن‪.‬‬ ‫دنذا كان الق هن ودنذا كان وأه‪ ،‬ف م ينن صتتتح اً من ق ‪ ،‬فقال‪ :‬وال ت ننم دذه‬ ‫الاتتتتتتتتتتتتتتحف املن ق فإن اهلل تباأك وتناع ال ينذب ئ باً وعى الق هن‪ ،‬ال هم اجن ا وعه‬ ‫ل ق هن‪ ،‬ل يدب ه وح ظو وتالو تو ه ناء ال هل و‬

‫امل ال هاأ‪ ،‬والن مل بو‪ ،‬وا لدعوة إل هو‪،‬‬

‫واليحاكم إلهو‪ ،‬وبنث دذه األم من جديد‪ ،‬ونظم مي ئها‪ ،‬ومل شتتنثها‪ ،‬وأ ب صتتدعها‪..‬‬ ‫ال هم همني‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬وغيتتهيهم ال مح وذك دم اهلل فهمن ع ده‪ ،‬تُ ى لو ج س ت ا جم س ت ا نيداأِ‬ ‫فهو شأناً ئهائهاً دل يذك نا فهمن ع ده؟‪ ،‬و خذنا‬

‫مباحث ف س ه و ع مه حمض ‪،‬‬

‫دل يذك نا فهمن ع ده؟ دو أى! ولنن لو ت ونا كيابو حيماً دو يذك نا‪ ،‬فأي شتتتتتتت ت مل‬ ‫فوق دذا اليتتت مل‪ ،‬ي تَجلَّ ‪ ،‬ي مقام فوق دذا املقام! وئد أوى اإلمام الرتمذي‬

‫جامنو‬

‫عن عبد اهلل بن عباِ أضتت ت اهلل ع هم و أضتت تادم مجنني‪ ،‬ئال‪ :‬ئال صتت ت ى اهلل ع هو وهلو‬ ‫و صتتحابو وئتت م‪ :‬اجلومل الذي لهس فهو شتت ء من الق هن كالبهت اق ب ‪ ،‬ومل ت ن ع و‬ ‫ت ك األمدا الدافق من الن وم واألفناأ واآلأاء وال ستتتتتتت ت ا واأليديولوجها واليمه‬ ‫فهها واالفي ان‬

‫شتتتتتنوبها وذيوهلا‪ ،‬وئتتتتتهبقى جوفو كالبهت اق ب مأوى لبوم وغ بان‬

‫تي اول فهو ال يال‪ ،‬ألن دذا الق هن يهدي ل يت د ئوم‪ ،‬من مل يظ باليت د ئوم كان‬ ‫نقاتتان‪ ،‬ولن ينون كامالً‪ ،‬لن ينون تاماً‪ ،‬لن ينون مستتيباتت اً‪ ،‬فاجلومل الذي لهس‬ ‫فهو ش ء من الق هن كالبهت اق ب والنهاذ باهلل تباأك وتناع ‪ ،‬وئد كان ئالف ا يضوؤون‬

‫‪145‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ئ وبهم و أواحهم وبهوتهم ومستتتتتتتتتتاجددم وحمال عم هم وم يدياتهم و د ههم و وال دم‬ ‫ونسا هم بالق هن الن يم‪ ،‬كانوا ح ياني ع ى دذا جداً‪.‬‬ ‫ن ل جداً حني ن ى‬

‫الي از وأة اميد شتتته ين و شتتته اً ثالث‬

‫الوائع‪ ،‬و‬

‫م ج بنددا مخستتتتون‪ ،‬و مخستتتتما من‬

‫ال ا وغ مان ا وفيهات ا ه ظون كياب اهلل‪،‬‬

‫ن ل ولنن ل ا حت ظ ن ى فهو جانب احمل بند ن أ ي ا جانب امل ح اإلهله وال ضتتتتتتتتتل‬ ‫ال بان النمهم‪ ،‬ن ى كث املس ت مني واملس ت ما يي ون كياب اهلل وال ي همونو‪ ،‬جامنهون‬ ‫وكباأ وص اأ وكهول وشهوخ يي ونو وال ي همونو‪ ،‬لألئف تنو نا ع ى ن ني وه‪ ،‬ع ى ن‬ ‫نقهم ح وفو‪ ،‬و ئول لنل من ي تاب‬

‫دذه احلقهق ينن ن جي ي الهوم اخيباأاً ع ى من‬

‫شتتاء من عبا اهلل‪ ،‬له يا املاتتحف ويبد يستتأل ئت منه ‪ ،‬ما من ى دذا الرتكهب؟‪ ،‬ما‬ ‫من ى دذه اآلي ؟‪ ،‬ما ئبب نزول دذه اآلي ؟‪ ،‬كهف ينن ن نزيل اليناأ بني دذه ودذه؟‬ ‫ئتتتتيجد األئ ني فقط جيهبون‪ ،‬واألكث ين ال ين فون مع نهم يي ونو عيتتتت ين و ثالثني و‬ ‫أبنني و مخسني ئ ‪ ..‬فما الذي دانا؟!‬ ‫ومن د ا‪ ،‬ئ ت و نا‬

‫حال من الثوأة و ال ضتتتتتتتتتب واهلهاج اليتتتتتتتتتديد أى بنض‬

‫املس مني لألئف ي ا ون عن ي هم‪ ،‬ي تدون ع ى عقابهم خائ ين‪ ،‬وي يح ون ياناً‬ ‫وحنالً مهرت مييتتتاكست ت مي ائضت ت ال ينن ن توضتتتع‬

‫ئتتتهاق واحد و ئ ن مع دذا‬

‫الدين النظهم‪ ،‬نيحدى ون سأل ن س اً والً وئبالً‪ ،‬ين دو النالم الذي ينن ن نؤكد منو‬ ‫وجنزم نو كالم اهلل غضاً‬

‫ياً حمضاً غري ة وط وغري ميوب بذك يا البي ‪ ،‬و فناأ‬

‫البيتت ت ‪ ،‬وئتتتتوانا البيتت ت ‪ ،‬ين دو خاأج دذا النياب الن يم؟ ائ وا النيب املقدئتت ت‬ ‫وئاأنودا بنياب اهلل! تن فون ماذا حاتتتتتتتتتتتتتتتتل؟! اهلل تباأك وتناع ‬

‫ع ها و يقول ئَد ْ‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪146‬‬


‫جَاءَ ُكم ْ ملنَ الََّول نُوأٌ وَكليَابٌ مُبلنيٌ* يَه ْدلي بلول الََّوُ مَنِ اتََّ َبعَ أِضتتتتتت ْوَانَوُ ئتتتتتتُبُلَ الستتتتتتََّالمِ‬ ‫وَيُو ْ ِ ُج ُهم ْ مل َالظَُُّمَا ل إِلَى ال َُّوأِ‪ . ...‬دذا ال وأ تن س‬

‫م اابهحو‪،‬‬

‫ت ئ جو هيا‬

‫اهلل النياب الن يم‪ ،‬إن ا خن ع هها صتتتتتتتتتتتتتماً وعمهاً ال ننا ن قو م ها إالَّ ئ هالً‪ ،‬مل تند‬ ‫تُضت توييء ل ا عقول ا وال ئ وب ا‪ ،‬مل تند ت بي عوا‬ ‫وتزك ن و ئ ا‪ ،‬وت ضويء هفائ ا‪ ،‬مل تند‬

‫ا وميتتتاع نا‪ ،‬مل تند تيتتتحذ عقول ا‬

‫نهاأ مو صول ال ي وق‬

‫منهَّ اهلل وح ض تو‬

‫ال إلو إالَّ دو‪ ...‬ملاذا وكهف دذا؟‬ ‫دذا بند ن ُفسد وعن عمد ومن بال هل وال هاأ ذا ق دذه األم ‪ ،‬تسمنون اآلن‬ ‫من ييحدث‪ ،‬فأين د الن به املستتتتتيقهم ؟‪ ،‬ين د فاتتتتتحادا؟‪ ،‬ين د بالغيها؟‪ ،‬ين‬ ‫احلديث الذي ييساوق وييواءم ويي اغم مع كياب اهلل الدئيوأ والن م األخرية اليت لقت‬ ‫بها الستتتتماء‬

‫بالغيو وفاتتتتاحيو وبهانو املُنجز‪ ،‬الن ب صتتتتبا ع بهاً باالنيماء‪ ،‬ولهس‬

‫ع بهاً بالذوق وال حيى بال سان‪ ،‬ودذه اده ما هلا من واده ‪ ،‬مل يند ع بهاً حيى ب سانو‪،‬‬ ‫ألن لستتتتانو صتتتتبا لستتتتان أ انا ال د ع به حمضتتت وال د عجمه ئوي ‪ ،‬أ انا‬ ‫و خالط و ميتتتتاج‪ ،‬لقد ائتتتتيمنت إع دذا الذي ئتتتتأل اهلل ن ينهده و ن ي ه إع ي اَ‬ ‫اإلئالم أ اً محهداً‬

‫الي از ئبل له يني‪ ،‬يقول‪ :‬مل عد ئي هع ن مسك الق هن‪ ،‬مسك‬

‫كالم البيتتتتت ت امليوالف املييتتتتتتتاكس‪ ،‬كالم مثل كالم ي مؤأخ ك و غالهط‪ ،‬ويبدو نَّ‬ ‫ال جل صتتا ق بوجو ما مع ن ستتو ألنو يق الق هن وي اه منمها و ل ازاً و الئتتم حتياج‬ ‫إع ئدأ غري إنسانه أعما ييودم ل نها‪ ،‬ل وئومل ع ى من ى ئ اأدا و ل ازدا‪ ،‬فهو ال ي هم‬ ‫شتتتتتتتتتتتتتتتتتته اً‪ ،‬و احلقهق دل دذا النياب هياج إع ذكاء م ق ع ال ظري وإع ُئدَأ ت وق‬ ‫إمنانها البي لن يُ هم؟ لهس األم كذلك‪ ،‬بل دو هيا به ا‬

‫‪147‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫صدوأ الذين وتوا‬


‫الن م‪،‬‬

‫صتتتدوأ الذين م نوا و بوا ع ى تدب ه وإ ال ال ن فهو‬

‫له هم ونهاأدم‪،‬‬

‫م دادم وأواحهم‪َ ...‬فَ َا يَيَدَبََّ ُونَ الْقُ ْهَنَ َ ْم عَ َى ئُ ُوبٍ َئْ َالُهَا‪َ ، ..‬فَال يَيَدَبََّ ُونَ الْقُ ْهنَ‬ ‫وَلَو ْ كَانَ ملن ْ عل ْدل غَه ْ ِ الََّول لَوَجَدُوا فلهول اخ ْيلالفًا كَثلريًا‪ ، ..‬كليَتتتتتتتتتتتتتتتتتتابٌ َنزَل َتتتتتتتتتتتتتتتتتتاهُ‬ ‫إِلَهكَ مُبَتتتتتتتتتتتتاأَكٌ لهَدََّبََّ ُوا هَيَتتتتتتتتتاتلول وَ لهَي َّذَكََّ َ ُولُوا األَلبَابل‪ ..‬لهس ال وكى ولهس احلمقى‬ ‫ولهس امل وبني ع ى ذا قيهم ولسانهم وعق هم وتاأخيهم‪.‬‬ ‫لذلك دذا الذي ان ام من ي و واأتد والنهاذ باهلل كاف اً‪ ،‬ك عمحمد وب ب حممد‪،‬‬ ‫وبنياب حممد صتتت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو وئتتت م تستتت هماً كثرياً‪ ،‬دل ننيب ع هو م‬ ‫ننيب ع ى ع ما ا‪ ،‬م ع ى مداأئتت ت ا‪ ،‬م ع ى جامنات ا‪ ،‬م ع ى مستتتتاجدنا؟! النيب بال‬ ‫شتتتك ي حق اجلمهع‪ ،‬ولنن ي حقو بدأج وع ‪ ،‬ألنو ئضتتتى حهاتو وزجَّى وئاتو مام الي از‬ ‫وشتتاشتتا الستته ما ومالعب ك ة القدم‪ ،‬و ج ستتا اهل اء والستتوف من القول وال و‬ ‫املبال وغري املبال م و‪ ،‬ومل يد ب‬

‫تن ُّم هي من كياب اهلل كل يوم و كل ئتتتبوَ‪ ،‬ولو‬

‫فنل دذا وكل ئبوَ تن م هي ‪ ،‬فبند ثالثني أعما تى ع ى الق هن ك و‪ ،‬ولن و مل ي نل دذا‪،‬‬ ‫ئضتتتى عم ه‬

‫الستتتوافا ‪ ،‬ثم بند ذلك جاء يزعم نَّ الق هن ما عا يق نو‪ ،‬ما عا يق ع‬

‫النالَّم النبري‪ ،‬املؤأخ اق ري‪ ،‬ال ه ستتتتتتتومل النال القام ‪ .‬لقد غام حبهاتو األبدي حقاً‪،‬‬ ‫لقد خس ت توفهق اهلل وباء صذالنو والنهاذ باهلل تباأك وتناع ‪ ،‬دذه أئ تال إع دذا امل نو‬ ‫املينوِ‪ ،‬وإع مثال ا ي ضاً‪ ،‬إله ا مجهناً ذكوأاً وإناثاً‪ ،‬كباأاً و ص اأاً‪ ،‬وئد ئال اهلل تباأك‬ ‫وتناع وَدَذَا كليَابٌ َن ْزَلْ َاهُ مُبَا َأكٌ فَاتََّبلنُوهُ وَاتََّقُوا لَنَََّ ُنم ْ تُ ْحَمُونَ‪ ..‬وئال الستتتتتتتتتتتتتتتتا ة‬ ‫امل س ون‬

‫ت سريدا فَاتََّبلنُوهُ‪ ..‬ي اتبنوا وام ه وات قوا نوادهو لن نم ت محون‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪148‬‬


‫مستت ده‪ ،‬ئال صتت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو وئتت م حلذي بن‬

‫أوى اإلمام محد‬

‫الهمان أضتتتتتت ت اهلل تناع ع و‪ :‬يا حذي تن م كياب اهلل واعمل عما فهو‪ ...‬ثالث م ا ‪،‬‬ ‫ف ماذا جن اه خ ا؟‪ ،‬ملاذا حظ ا مبووِ وئ هل جدًا من فقو النياب ومن ف النياب؟‪،‬‬ ‫دذا النياب بال شتتتك دو‬

‫ذاتو كياب وئتتتع من كل حه بيتتت ي ‪ ،‬و شتتتد انستتتهاحاً‬

‫واندياحاً من كل ع م وفن إنسانهني‪ .‬كل فق إنسان إذا ما ئهس بآفاق دذا النياب دو‬ ‫فق حمدو جداً‪ ،‬كل ع ن ونقاق عق بيت ي إذا ما ئهس عمها ين دذا النياب دو ع ن‬ ‫ضتتتتتتتتتتتتتتتهق ون اق حمدو جداً‪ ،‬ولنن ال ع ه ا وال بأِ ف همأل كل م ا وعاءه‪ ،‬وئد ئال‬ ‫ئتتبحانو من ئا ل َن ْزَلَ ملنَ الس تََّمَاءل مَاءً فَس تَالَت ْ َو ْ ليَ ٌ بلقَدَأِدَا ‪ ،‬ف هستتل وا ي كل م ا‬ ‫بقدأه‪ ،‬ول وئع و يي ا‪.‬‬ ‫دذا كياب عجهب‪ ،‬م ه عجهب‪ ،‬شتتأنو عجهب وشتتأن ا منو عجب‪ ،‬واهلل شتتأن ا منو‬ ‫عجب‪ ،‬األئوام األخ ى يييتتبثون وييمستتنون باتتحا ف ميوال مييتتاكس ت ال صتتدئه‬ ‫تاأخيه هلا جين ونها‬

‫زعمهم كيباً إهله مقدئتتتت يُهدى بها البيتتتت ‪ ،‬وتُ يا بها بواب‬

‫امل نو ‪ ،‬ما حنن و لدي ا ك ياب غض‬

‫ي ميوات ح فاً ح فاً‪ ،‬وال ع هنم من كل دذا‬

‫الستتتتوف واهل اء الذي يينا اه بنضتتتتتهم لهيتتتتنك املوحدين‬ ‫النياب لو مل يُنيب‬

‫توات كيابهم‪ ،‬فإن دذا‬

‫صتتتحف صت تالً ملا نقاتتتت صتتتدئهيو ح فاً ألنو كياب ااو األول‬

‫النيهد ال هس الق هن ‪ ،‬كياب يُح ظ‬

‫ا لاتتتدوأ ويُق صتتتبال مستتتاء‬

‫ينن ن يُ يق ‪ ،‬ال ينن ن يُزا ف هو و ال يُ ق‬

‫م و‪ ،‬و‬

‫حد يث ع ها‬

‫احملاأيب ال‬ ‫بن محاأ‬

‫صتتحها مست م يقول اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ودو حديث ئدئت ج هل‪ :‬وََن ْزَلْتُ عَ َه ْكَ كليَابًا لَا‬ ‫يَ ْستتتتتلُوُ الْمَاءُ تَقْ َ ُه نَا لمًا وَيَ ْقظَانَ ‪ .‬عماذا يه مل دؤالء الذين ال ين فون شتتتتتته اً؟‪ ،‬دذا‬

‫‪149‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫كياب ميوات وحنن جنزم نو كالم اهلل تباأك وتناع ألن ميتتاع نا حتس دذا متاماً‪ ،‬وتون‬ ‫بنيتتاب يقول فهتتو ا ي نتو و من نزلتتو بزعمهم إِنََّ ل َنتَا ال تََّوُ لتَا إِلتَوَ إِلتََّا َنتَا‪ ، ..‬نَ ْحنُ‬ ‫خَ َقْ َا ُكم ْ فَ َو ْلَا تُاتتتَدلَّئُونَ‪ ، ..‬إِنََّ إِلَه ْ َا إِيَابَ ُهم ْ * ثُمََّ إِنََّ عَ َه ْ َا حلستتتَابَ ُهم ْ‪ . ..‬من ذا من‬ ‫وئو ال س ت يستتي هع ن ي يحل دذا القول و ن يقيند دذا املقند؟ ال حد‪ ،‬ال‬

‫البي ت‬

‫نيب وال أئتتول وال حد‪ ،‬ولو حاول لن يستتي هع وئتتهجنل من ن ستتو مستتو ة ودزءاً بني‬ ‫الناملني‪ ،‬إنو اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫دذا النياب هياج حق ًا إع ذدن مي يا‪ ،‬وإع عقل يقظان‪ ،‬وإع ن س زكه هوأ‬ ‫باأ من ال‬

‫ألن ال‬

‫م‬

‫‪ ،‬وباأ من األحنام املستتتبق ‪ ،‬وباأ من الدوأان مع‬

‫املاتتتتتتا واملوازنا واملنايري غري الق هنه وما ئبل الق هنه ‪ .‬ملاذا؟ فََا ُئْستتتتتلتمُ بلمَوَا لئعِ‬ ‫ال َُّجُومِ وَإِنََّوُ لَقَستتتتتتتَتمٌ لََّو ْ تَن َْمُونَ عَظلهمٌ إِنََّوُ لَقُ ْهنٌ كَ ِيمٌ‪ . ..‬ما عالئ ال جوم‬

‫موائنها‬

‫البنهدة الستتتتحوق لهُقستتتتم بها ع ى ن دذا النالم دو كالم اهلل تباأك وتناع ‪ .‬ما النالئ ؟‬ ‫فََا ُئْستتتتتلتمُ بلالْوُ ََّسِ * الْجَوَاأِي الْنُ ََّسِ * وَالََّه ْلِ إِذَا عَستتتتت ت ْنَسَ * وَالاتتتتتتَُّب ْاِ إِذَا‬ ‫تَ َ ََّسَ * إِنََّوُ لَقَو ْلُ أَئُولٍ كَ ِيمٍ‪ ..‬م ة خ ى إنو لقول أئول ك يم‪ ،‬ئُل ْ َنزَلَوُ الََّذلي يَن َْمُ‬ ‫الستلَّ ََّ فل الستََّمَاوَا ل وَاْل َأأ ْ ِ‪ ..‬عامل ئ ت وغهب الستتماوا واألأ‬

‫دو الذي نزل دذا‬

‫النالم الن وي املباأك‪ ،‬تَبَاأَكَ الََّذلي نَزََّلَ الْ ُ ْئَانَ عَ َى عَب ْدلهل لهَنُونَ ل ْنَالَملنيَ نَذلي ًا* اَّلَذلي‬ ‫لَوُ مُ ْكُ الس تََّمَاوَا ل وَا َألأ ْ ِ وَلَم ْ يَيََّ لوذ ْ وَلَدًا وَلَم ْ يَنُن لََّوُ ش تَ ِيكٌ فل الْمُ ْكل وَخَ َقَ كُلََّ ش تَ ْءٍ‬ ‫فَقَدََّأَهُ تَقْدلي ًا ‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪150‬‬


‫ئ ا م ة‪ ،‬حق أب ا ئتتتتتتتتبحانو وتناع ن ييباأك م تني‪ ،‬و ن يُحمد ك تني‪ ،‬والق هن‬ ‫ع َّم ا دذا‪ ،‬الق هن فيق لستتت ي ا و ن ق ا بهذا الْحَم ْدُ لّول الََّذلي خَ َقَ الستتتََّمَاوَا ل وَا َألأ ْ َ‬ ‫وَجَنَلَ الظَُُّمَا ل وَال َُّوأَ‪ ، ..‬الْحَ ْمدُ ل ََّول الََّذلي َنزَلَ عَ َى عَب ْدلهل الْنليَابَ وَلَم ْ يَج ْنَل لََّوُ علوَجًا ‪،‬‬ ‫تَبَا َأكَ الََّذلي بلهَدلهل الْمُ ْكُ وَدُوَ عَ َى كُلَِّ شتتتتَ ْءٍ ئَدلي ٌ ‪ ،‬تَبَاأَكَ الََّذلي نَزََّلَ الْ ُ ْئَانَ عَ َى عَ ْبدلهل‬ ‫لهَنُونَ ل ْنَالَملنيَ نَذلي ًا‪ . ..‬ما عستتتتتتتتتتتتتادا دذه اآليا الن يا تقول ل ا؟ تقول ل ا موأ‬ ‫كثرية‪ ،‬و نا‬

‫احلقهق نا من دذه اآليا‬

‫حرية‪ ،‬نا من دذه اآليا بإزاء هفاق يضتتتتتل‬

‫فهها احل هم وال بهب‪ ،‬فمهما حتدثت وتنمقت نت ع ى اليا ء الق يب جداً‪.‬‬ ‫كأن دذه اآليا تقول إن دذا الق هن دو عامل فستتتتتتها‪ ،‬ودو كون مرتام األ امل‬ ‫كهذا النون الذي تستتتتبا فهو األج ام الن وي فَ َا ُئْستتتلمُ بلمَوَا لئعِ ال َُّجُومِ وَإِنََّوُ لَقَستتَتمٌ لَو ْ‬ ‫تَن َْمُونَ عَظلهمٌ‪ ..‬ئَملنَها ع اب لهس ع ده كيوأاه‬

‫ال س وال‬

‫ال هزياء‪ ،‬انها‬

‫ع اب ال ينا ينيب ااو فأُغي ت ع هو‪ ،‬ف ما فاق ئال‪ :‬ما الذي محل أب الناملني ع ى‬ ‫ن يُقستتم؟‪ ،‬دذا صتتاحب الذا ق ع اب ولهس كهذا الذي اأتد ونن‬

‫ومل يند ي هق ن‬

‫ي يا و ن يق ب وأاق املاحف ألنو ال جيد فهها ش ء ذا بال؟‬ ‫ومن ينن ذا فم م يض *** جيد م اً بو املاء الزالل‬ ‫وكم من عا ب ئوالً صحهحاً *** وهفيو من ال هم السقهم‬ ‫الن‬

‫القابل ولهس‬

‫ال اعل‪ ،‬الق هن ع د من ع فو وجال فهو ولو جوال دو‬

‫ننم السمري‪.‬‬ ‫كيتاب اهلل لتو حتالوة دت *** حت ى متن ج تى الضت ب‬

‫‪151‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫بو ف ون املنان ئد مجنن فما *** ت ترت من عجب إال إع عجب‬ ‫م ونه و مثال وموعتظ *** وحنم و عت‬

‫ص ا النيب‬

‫ل ا ف جيي هها كل ذي با *** وأوضت جيتي هها كل ذي ب‬ ‫ومثل دذا اليتتتتاع دو الذي ي هم الق هن‪ ،‬مثل دذه الذا ق املستتتتيقهم ودذا البهان‬ ‫املُنجب دو الذي ينن ن يرتائتتتتتل و ن يي اغم مع الق هن الن يم‪ ،‬ال مثل دؤالء امل ياثني‪،‬‬ ‫ئاتذة‬

‫ف ون ال واي ‪ ،‬و ف ون ال و ودم من الن م ب اء‪ ،‬والن م م هم ب اء ع ى ئواء‪،‬‬

‫الق هن يو ن يقول ل ا عرب دذه اآليا النجهبا‬

‫نا يضتت تاً كون فستتتتها‪ ،‬وعامل ترتامى‬

‫افو‪ ،‬عامل ال من ج ام ناأي و ت ابه صتتتتتتتو ي ‪ ،‬إمنا من منان و الال وإشتتتتتتتاأا‬ ‫وفيوحا إهله ‪ ،‬ع هنم ن تنبوا وت ه وا م ها‪ ،‬ع هنم ن تستتتتتتتتتتتتتتتتتتيزيدوا‪ ،‬ع هنم ن‬ ‫تستتتتتتينه وا باهلل لينونوا من املوفقني ل هم‬

‫مل من‬

‫افها‪ ،‬وحه ذ ئتتتتتترتون النجب‬

‫النجاب وَلَو ْ َنََّ ئُ ْهَناً ئتتتتتُهلَّ َ ْ بلول الْجلبَالُ َو ْ ئُ لَّنَت ْ بلول الْ َأأ ْ ُ َو ْ كُلَّمَ بلول الْمَو ْتَى ‪ ،‬ودذه‬ ‫اآلي النجهب تُن ب إع ابني‪ ،‬و نا م تال لإلع اب الثان الذي ينون من اه لنان دذا‬ ‫ئ هن‪ ..‬لو ن كياب ًا ُ بت بو دذه املناجز ودذه اقواأق لنان دذا الق هن‪ ،‬وبنض عبا‬ ‫اهلل جنز و ف ا باالئتتتتتتتتي ا إع دذه اآلي‬

‫ن ي نل بنض اقواأق‪ ،‬وال حب ن خل‬

‫دذه الستتتتبهل‪ ،‬ولنن ناتتتتا ن ستتت وإياكم من عجزه م ومن غَالبيو ميتتتتن عظهم‬ ‫ف هي وا دذه اآلي بهقني وئتتتريى النجب‪ ،‬لذلك ال زال وال ن ك ئول ي ب ع ى اإليان ن‬ ‫يستيحهل جت ب ف ي هلا ف ا تها‪ ،‬اإليان ي ب‬

‫ن ينون جت ب منه ي ‪ ،‬البد ن تنه يو‬

‫نت‪ ،‬ال بد ن ينون اإل يان إ ي ا نك نت‪ ،‬بيج ب يك نت‪ ،‬بآال مك وت باأ هك ال وح ه‬ ‫الوجو ي ‪ ،‬لهس إيان الرت يد واليق هد والرتجهع‪ ،‬وحه ذ ئتتتتتي دو أائه إع ماتتتتتامل ال‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪152‬‬


‫حتياج منو إع ب ادني ف س ه ‪ ،‬وإع حجج ع مه ‪ ،‬وإع نظم كالم‪ ،‬إمنا ب دانك نت‪ ،‬فأنت‬ ‫الربدان‪ ،‬وكما ئال الستتتتهد املستتتتها‪ :‬من مثاأدم تن فونهم‪ ،‬وحنن نن مل دذا النياب من‬ ‫مثاأه‪ ،‬ولنن الستتؤال دل ع ف ا مثاأه؟‪ ،‬فما ئهم شتتها ة‬

‫اهل دئ ت أائه بدأج اميهاز‪،‬‬

‫ولنن مل ي ا صتاحبها إع اآلن ن ييتهد ل ا مب ى عظهماً‪ ،‬فما ئهميها؟‪ ،‬وئتهبقى ال اِ‬ ‫شتتتك‬

‫دذه اإلجازة واليتتتها ة حيى ي وا الثم ة ع ى األأ ‪ ،‬إن أ ودا شت تهدوا فنالً‬

‫ب اذ دذا امله دِ‬

‫د دئتتتتيو‪ ،‬ب اذه‬

‫ع مو‪ ،‬كذلنم اإليان والنالئ بالق هن‪ ،‬أونا‬

‫مثاأدا‪ ،‬ين دذه الثماأ؟! ئتتتل ن ستتتك دل ائي ت شتتته اً من دذه الثماأ؟‪ ،‬فحه ذ ت دو‬ ‫ئضتتته اإليان ئضتتته جت ب ال ئضتتته جدال وئتتتجال ع م وف ستت ‪ ،‬مع احرتام ا ل حجاج‬ ‫والسجال ال ن مهني ال س هني‪ ،‬ولنن دذ ه البداي واحلد األ نى ولهست األمد األئاى‪.‬‬ ‫إذاً دتذه اآليتا تقول دتذا‪ ،‬دتاتتو اآليتا لن ت ها ت يتد ‪-‬واهلل تبتاأك وت ناع ع م‬ ‫و حنم‪ -‬ن تقول ل ا وتدل ن دذا الق هن من أا ن يقف ع ى عماق مقاصتتتتتتتتتتتتتتتده‪،‬‬ ‫وم ام هياتو فن هو ن ينون أجالً يق َّب ال ظ بداً‬ ‫اق هق ‪،‬‬

‫الياأيخ‪،‬‬

‫كوان اهلل تباأك وتناع ‪،‬‬

‫عامل‬

‫االجيماَ‪ ،‬فهما نه وفهما ب ن‪ ،‬ن جيهل نظ ه بائتتتتتتتيم اأ‬

‫دذه النوامل إِنََّ فل خَ ْقِ ال سََّمَاوَا ل وَاْل َأأ ْ ِ وَاخ ْيلَاملل الََّه ْلِ وَال ََّهَاأِ لَآَيَا ٍ لأُول اْلأَلْبَابل‬ ‫دذه اآليا تقول دنذا‪ ،‬إن حببت ن تيجاوب مع الق هن ع هك ن تنون إنستتاناً كونهاً‪،‬‬ ‫إنستتاناً بذدن عامل‪ ،‬لهس ش ت ط ن تنون ي يتتياين‪ ،‬ولنن ع هك ن تنون بذدن عامل‪،‬‬ ‫ب وحه عامل‪ ،‬عمزاج عامل ت ن ا ماً‪ ،‬ت ل ئ ت ‪ ،‬والق هن كياب عجب إذا تن ق األم‬ ‫بهذا اقاتتوص‪ ،‬إنو هدث ا عن ال هب واليتتها ة‪ ،‬عن األأ وعن الستتماوا النال‪ ،‬عن‬ ‫الرتاب وعن ع ش أب األأبتتاب‪ ،‬عن عوامل من اإلنس واجلن وامل تتك واحلوأ النني‪ ،‬إنتتو‬

‫‪153‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫خياتتب خهال اإلنستتان‪ ،‬إنو جينل اآلفاق م داح ميستتن بائتتيم اأ مام النقل اإلنستتان ‪،‬‬ ‫مام اقهال املُج ا‪ ،‬كما هدث ا عن اليتت ا ع واألحنام‪ ،‬كما نَّ بو م ظوم مينام ل قهم‬ ‫واألخالق واملستتتتالك الزاكه ال هوأ‪ ،‬وفهو يضتتتاً جانب ال يستتتتيهان بو من عربة الياأيخ‬ ‫وعظ األيام الذي يداوهلا اهلل وال يزال بني ال اِ ال إلو إال دو‪.‬‬ ‫مه وا الً ص رياً ينون‬

‫م باه ح ه اً هلذا النياب‪ ،‬وينون النياب نهساً لو‬

‫و حدتو وخ وتو‪ ،‬ويُ يتتت تَّأ ع هو وتيقدم بو ا أليام والستتت ت ون حيى ييتتتتتيد عو ه وينيهل‬ ‫وينيمل م و النقل‪ ،‬فما ع ساه ي اري دذا ال جل؟‪ ،‬ما ع سادا ت اري دذه األم ؟! لنن دذا‬ ‫إن خذنا الق هن ع ى شت ط الق هن‪ ،‬إن ت اغم ا منو ع ى ما شت ط‪ .‬يقول اإلمام ع ع هو‬ ‫السالم وك م اهلل وجهو‪ :‬ال خري‬

‫تالوة ال تدب منها ‪ ،‬كل اآليا تيرتط دذا اليدب ‪،‬‬

‫وجتنل الق هن بند ذلك إذا تُدب باعثاً ع ى زكى النمل‪ ،‬وع ى ش ت مل املس ت ك إِنََّ اَّلَذلينَ‬ ‫يَي ْ ُونَ كليَابَ الََّول وََئَامُوا ال اَََّاةَ وََن َقُوا ملمََّا أَزَئْ َا ُدم ْ ئل ًَّا وَعََا لنهَ ً يَ ْجُونَ تلجَاأَةً لََّن تَبُوأَ‬ ‫سنَ الْحَدليثل كليَاباً مُّيَ يَابلهاً مَّثَانل َ تَقْ يَنل ُّ مل ْوُ جُُو ُ‬ ‫ئ اءة تُثم ددى ونوأاً‪ ،‬الَّوُ نَزَّلَ َح ْ َ‬ ‫الَّذلينَ يَو ْيتتتتَو ْنَ أَبَّهُم ْ ثُمَّ تَ لنيُ جُُو ُ ُدم ْ دذه االئتتتتيجاب اليتتتتنوأي والنا ه ال بد ن‬ ‫خنيربدا‬

‫ن ستت ا ع د اليالوة‪ ،‬دل تقيتتن م ا اجل و وتقلف شتتناأ البدن؟‪ ،‬دل ت حين‬

‫الق وب وتستتتتتتتتتتتتتجد لنالَّم ال هوب ال إلو إالَّ دو حني ني و دذا النياب؟‪ ،‬دل ني و باليزام‬ ‫وتيوق و أهه بال ؟!‬ ‫يقول ال ااحب اجل هل ُ ئهد بن حُ ضري أ ض اهلل ع و و أ ضاه‪ :‬لو كون ع ى حاال‬ ‫ثالث من حوال ‪-‬ي يد لو وم و ئتتتيم ‪ -‬لن ت‬

‫اجل ‪ ،‬ودو ين مل حوالو وييحدث‬

‫عن جت ب منهي ت ‪ ،‬ود ا ال ي فع حديثاً إع أئتتول اهلل ص ت ى اهلل ع هو وئ ت م‪ ،‬وإمنا ييحدث‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪154‬‬


‫عن جت ب يو ال‬

‫ي ‪ ،‬يقول‪ :‬ا حلا ل األوع ع د تالوت لنالم اهلل‪ .‬دذا دو اإل يان‪ ،‬ولهس‬

‫إئام احل ومل الذي دو م وب ودو ا ليجويد‪ ،‬ونقف ع ده وت قضتتتتتتت األعماأ وحنن نقهم‬ ‫احل ومل ونضتتتتتتتتتتتت تهيع املنان ‪ ،‬و ين النمل؟! اهلل ع م‪ .‬ئال‪ :‬ع د تالوت لنالم اهلل تباأك‬ ‫وتناع ‪ ،‬وع د ااع لو‪ ،‬وع د ااع ق ب أئتتتول اهلل صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو‬ ‫وئتت م تستت هماً كثرياً‪ .‬دذه األحوال الثالث لو تدوم ل نا زعهم ل ستت اجل ‪ ،‬أض ت اهلل‬ ‫تناع ع و و أضتتتاه‪ ،‬دذه ج ة املوئن باتتتدق اليج ب ‪ .‬ف ستتتأل اهلل تباأك وتناع ن ي يا‬ ‫ع ه ا فيول الناأفني‪ ،‬و ن ينِّم ا وي قه ا‬ ‫تسمنون وا ئي‬

‫اهلل ل ولنم فائي‬

‫الدين‪ ،‬إنو ول ذلك والقا أ ع هو‪ ،‬ئول ما‬

‫وه فها فوز املسي‬

‫ين‪.‬‬

‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد ال إلو إال اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا حممد‬ ‫عبده وأئولو‪ ،‬وص وتو من خ قو‪ ،‬ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو و صحابو وئ م تس هماً‬ ‫كثرياً‪.‬‬ ‫ما بند‪ ،‬أوى اإلمام اجل هل حممد بن ناتتتتتتتتتتت امل وزي حد تالمذة اإلمام ال بان‬ ‫محتد بن ح بتل‬

‫كيتا بو ئهتام ال هل ‪ ،‬ئتال‪ :‬ج س األح ف بن ئهس ال يابن اجل هل‬

‫وال جل اق ري اليتتأن أضتتوان اهلل تباأك وتناع ع هو‪ ،‬عُ مل بستتها تو‪ ،‬كما عُ ِمل حب مو‬ ‫البالغ‪ ،‬كان أجالً ح هماً‪ ،‬فهذه األم كان فهها ئتتا ا تُضت ب بهم األمثال‪ ،‬فهذا يقال فهو‬ ‫‪155‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ح م من األح ف فأين ئتتا ا األم الهوم؟‪ ،‬ين الستتا ا الذين يُ ظ إلههم ويُض ت ب‬ ‫بهم املثل باإلمجاَ من احملب واملُب ض‪ ،‬من املوافق واملوالف؟! مل يند د اك ئتتتتتتتا ا ‪،‬‬ ‫و ئأل اهلل ن جينل ل ا ئا ا وكرباء ينونون م ض ب املثل لن ههوا موا دذه األم ‪،‬‬ ‫كانوا مث عجهب‬ ‫يقول‪ :‬فو‬

‫كل ش ء‪ ،‬فقد كان م هم اآلالمل‪ ،‬وانظ وا إع دذا ال جل النجهب‪.‬‬ ‫ع ى بالو هي من كياب اهلل لَ قَد ْ َنزَلْ َا إِلَه ْ ُنم ْ كل يَاباً فلهول ذلكْ ُ ُكم ْ َفَالَ‬

‫تَن ْقلُونَ من ئوأة األنبهاء‪ ،‬فانيبو ال جل‪ ،‬ثم ئال ع َ باملاحف‪ ،‬ألليمسن الهوم ذك ي‪،‬‬ ‫و نظ مع من نا‪ ،‬وعمن نا شتتتتبهو‪ ،‬فقد فهم اآلي من زاوي خ ى‪ ،‬وحُق لو ال هم‪ ،‬والزاوي‬ ‫املن وف امل وئ‬

‫فهم دذه اآلي د لقد نزل ا إلهنم كياباً فهو شتتتتتت فنم وأفنينم‪..‬‬

‫ولنن دو فهمها من زاوي خ ى‪ ،‬وحُق لو ال هم‪ ،‬فجنل يقِّب وأاق املاتتتتتتتتحف هخذاً‬ ‫ئبهل‪ ،‬فم بقوم كَانُوا ئَ لهالً ملَّنَ الََّه ْلِ مَا يَه ْجَنُونَ* وَبلاْلأَ ئ ْحَاأِ دُم ْ يَ س ْيَ ْ ل ُونَ* وَفل‬ ‫َم ْوَال ِهم ْ حَقٌَّ لَّ سََّا للِ وَالْمَح ْ ُومِ ‪ ،‬وم بقوم يُ ْ لقُونَ فل السََّ ََّاءل وَالضََّ ََّاءل وَالْنَانلملنيَ الْ َه ْظَ‬ ‫وَالْنَافلنيَ عَن ْ ال ََّاِِ وَالََّوُ يُحلبَُّ الْمُح ْستتتتتتتتت تل لنيَ ‪ ،‬وم بقوم وَالََّذلينَ يَج ْيَ لبُونَ كَبَا ل َ اإلِ ْثمِ‬ ‫وَالْ َوَاحلشَ وَإِذَا مَا غَضتلبُواْ ُدم ْ يَ ْ ل ُونَ *وَاَّلَذلينَ ائ ت ْيَجَابُواْ ل َبلَّ ِهم ْ وََئَامُواْ الاتََّالةَ َوَم ْ ُ ُدم ْ‬ ‫شتتتتُوأَى بَه ْ َهُم ْ وَملمََّا أَزَئْ َادُم ْ يُ لقُونَ ‪ ،‬وم بقوم يَبلهيُونَ ل َبلَّ ِهم ْ ئتتتتُجََّداً وَئلهَاماً‪ ، ..‬وم‬ ‫بقوم تَيَ جَافَى جُ ُوبُ ُه ْم عَنِ الْمَضتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتَاجل ِع يَد ْعُو َن أَبََّهُ ْم خَو ْف ًا وَ َمَن ًا وَمل مََّا أَزَئْ َا ُدم ْ‬ ‫يُ لقُونَ ‪ ، ..‬فقال ال هم إن لستتتت من دؤالء‪ ،‬ال ع مل ن ستتت فههم‪ ،‬أجل مستتتيباتتت‬ ‫وميواضتتع ومُوبت‪ ،‬مل يظن ن ستتو نو بي نم امل زل و املثاب ‪ ،‬دذا ال جل امليدب امليوحد‬ ‫ئام من الق هن منهاأاً يزن بو ن ستتو‪ ،‬ينهي بو حوالو‪ ،‬ال تستتيمع إع وجه نظ ي فهك‪ ،‬و‬ ‫إع وجه نظ ه و نظ دم‪ ،‬ئل الق هن عن ن سك لَقَد ْ َنزَلْ َا إِلَه ْنُم ْ كليَاباً فلهول ذلكْ ُكُم ْ‪. ..‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪156‬‬


‫يوم وعظ بو حازم األع ج أضتتتتوان اهلل تناع ع هو ئتت ت همان بن عبد امل ك‪ ،‬ئال لو‬ ‫اق ه ‪ :‬فأين حنن يا با حازم‪ ،‬م ا ل ا ع د اهلل؟ ئال‪ :‬اع‬

‫ن ستتتتتتك ع ى كياب اهلل‪ ،‬ملاذا‬

‫تستتتألين نا فقد كذبك‪ ،‬ئد خيتتتاك فأكذب ع هك‪ ،‬لنن اع‬

‫ن ستتتك ع ى كياب اهلل‪،‬‬

‫فقال‪ :‬ين جد؟ ئال‪ :‬إِنََّ الْأَب ْ َاأَ لَ ل نَنلهمٍ* وَإِنََّ الْ ُجََّاأَ لَ ل جَحلهمٍ ‪ ،‬ثم اع‬

‫ن ستتتتتتك‬

‫بند ذلك دل نت من األب اأ م من ال جاأ؟‪ ،‬واملوازين الق هنه واضح ‪ ،‬وييهد اهلل ألدل‬ ‫الرب بربدم‪ ،‬ويستتجل ع ى دل ال جوأ فجوأدم‪ ،‬فستتل ن ستتك وال ما َ ذاتك‪ ،‬وال ترتك‬ ‫يقني كياب اهلل فهك لينك‬

‫ن سك‪ ،‬فضالً عن ن ترتكو ليك ال اِ فهك‪.‬‬

‫ئال األح ف‪ :‬ال هم إن لستتت من دؤالء‪ ،‬ال جد ن س ت فههم‪ ،‬ثم جنل يقِّب الوأق‬ ‫و خذ‬

‫ئتتبهل خ ى فم بقوم إِذَا ئلهلَ لَهُم ْ لَا إِلَوَ إِلََّا الََّوُ يَستت ْيَنْبل ُونَ * وَيَقُولُونَ َ ل ََّا‬

‫لَيَا ِأكُو هلهَيل َا لليتتَاعل ٍ مَج ْ ُونٍ ‪ ،‬وم بقوم وَإِذَا ذُكل َ الََّوُ وَح ْدَهُ اشتت ْمَ َأزََّ ْ ئُ ُوبُ اَّلَذلينَ لَا‬ ‫يُؤ ْمل ُونَ بلالْآَخل َةل وَإِذَا ذُكل َ الََّذلينَ ملن ْ ُونلول إِذَا دُم ْ يَس ت ْيَب ْيتل ُونَ ‪ ،‬وم بقوم يقال هلم مَا‬ ‫ئتتتَ َنَ ُنم ْ فل ئتتتَقَ َ * ئَالُوا لَم ْ نَكُ ملنَ الْمُاتتتَلَّنيَ * وَلَم ْ نَكُ نُ ْنلمُ الْملستتت ْنلنيَ * َوكُ ََّا‬ ‫نَوُو ُ مَعَ الْوَا لضتتتتتلنيَ *وَكُ ََّا نُنَذلَّبُ بلهَو ْمِ الدلَّينِ * حَيََّى َتَانَا الْهَقلنيُ ‪ ،‬فقال ال هم إن‬ ‫ب إلهك من دؤالء‪ ،‬لستتتت م هم واحلمد هلل‪ ،‬ثم جنل يق ب الوأق و خذ‬

‫ئتتتبهل ثالث‬

‫حيى عث ع ى ئوم دم وَهخَ ُونَ اع ْيَ َفُوا بلذُنُو لب ِهم ْ خَ َ ُوا عَمًَا صتَالحًا وَهخَ َ ئتَهلَّ ًا عَستَى‬ ‫الََّوُ َن ْ يَيُوبَ عَ َ ْه ِهم ْ إِنََّ الََّوَ غَ ُوأٌ أَحلهمٌ ‪ ،‬فقال ال هم إن من دؤالء فاغ ل ‪ ،‬عستتتتتتى اهلل‬ ‫ن ييوب ع إن اهلل غ وأ أحهم‪.‬‬ ‫دنذا‪ ،‬كانت ت بنث هلم ال ن ة لهيدب وا بها كياب اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬أضتتتتتتت ت اهلل‬ ‫تناع ع هم و أضتتتتتادم‪ ،‬يقول أئتتتتتولنم وحبهبنم وئدوتنم صتتتتت ى اهلل تناع ع هو وهلو‬

‫‪157‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫و صحابو وئ م تس هماً كثرياً فهما خ جو ال ربان من حديث ابن مسنو ‪ :‬ائ الق هن‬ ‫ما نهاك‪ ،‬فإن مل ي هك ف ستتتتتتتت تق ه ‪ .‬فما بال ا نق حت يم النذب ونأخذ بالنذب لهل‬ ‫نهاأ؟!‪ ،‬ما بال ا نق الزج اليتتتتتتتتتتتتتديد والوعهد األكهد ع ى ال هب وال مهم ولهس ل ا‬ ‫ميت‬

‫إالَّ ال هب وال مهم واإلفستتا بني األحباء والنهاذ باهلل؟! ما بال ا‪ ،‬وما بال ا؟! يقول‬

‫صتت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو وئتت م فهما خ جو الرتمذي‪ :‬ما همن بالق هن من ائتتتيحل‬ ‫حماأمو ‪ ،‬إن أا املات ت ى صت ت وا أب وتست ت هماتو ع هو ائتتتيحل ي من بند ح ميها‬ ‫وأهدا حالالً فقد ك حقاً‪ ،‬وإن أا املاتتت ى أَكلبَها ون ن ي ادا حالالً وي اكد شتتت َ‬ ‫اهلل‪ ،‬فاإليان امل‬

‫دو متام اإليان ‪ ،‬إيانو لهس تاماً‪ ،‬إيانو مدغول ومدخول وم قوص‪،‬‬

‫واهلل تباأك وتناع ع م‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬ع ه ا ن ننهد حساب ن س ا‬

‫كياب اهلل‬

‫دذا اليه عسى اهلل ن جين و‬

‫شت ت هناً ل ا يوم القهام ‪ ،‬الق هن من حهث ذاتو ييت ت ع ألصتتتحابو إذا خذوه باتتتدق وت وه‬ ‫بادق واتبنوا ما فهو واتقوا‪ ،‬وئد أوى مس م‬

‫صحهحو ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو‬

‫وئت ت م‪ :‬ائ وا الق هن فإنو يأت يوم القهام شت ت هناً ألصتتتحابو ‪ ،‬وحنن اآلن‬ ‫ومين ا اهلل ب مضتتتتانا كثرية ئا م ‪ ،‬وئَبللَ م ا وع ا حستتتتن ما ئتت ت ا‬ ‫الن يم‪ ،‬و عان ا ع ى ما بق م و‬

‫أمضتتتان‪،‬‬ ‫دذا اليتتتته‬

‫عبا ه الاتتتتاحلني إنو ول ذلك‪ ،‬عستتتتى ن ينون دذا‬

‫الق هن ال مضان ش هناً ل ا يوم القهام ‪ ،‬فقد خ ج اإلمام محد‬

‫مس ده‪ ،‬ئال ص ى اهلل‬

‫ع هو وهلو و صحابو وئ م‪ :‬الاهام والق هن يي نان ل نبد يوم القهام ‪ ،‬يقول الاهام‪ :‬ي‬ ‫أب م نيو ال نام واليتتتتت تهوا بال ها أ فيتتتتت ت نين فهو‪ ،‬ويقول الق هن م نيو ال وم بال هل‬ ‫في نين فهو‪ ،‬فهُي نان ‪ ،‬ال هم في نهما فه ا ب محيك يا أحم ال امحني‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪158‬‬


‫ال هم اددنا فهمن دديت وعاف ا فهمن عافهت وتول ا فهمن تولهت‪ ،‬ال هم تقبل م ا‬ ‫صالت ا وصهام ا وئهام ا وأكوع ا وئجو نا و عاءنا وض اعي ا‪ ،‬واخيم بالسنا ة هجال ا‪،‬‬ ‫وبالبائها الاتتتتتتتاحلا‬

‫عمال ا‪ ،‬وتوف ا و نت أا‬

‫ع ا‪ ،‬ال هم إهل ا وموالنا ال تيوف ا إالَّ‬

‫بند ن ت ضى ع ا ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬اع ا ع ى ذك ك وشن ك وحُسن عبا تك‪،‬‬ ‫اجن ا صتتتتتاحلني مُاتتت ت حني‪ ،‬وَّادني م هبني خيتتتتتاعني ةبيني ب محيك إهل ا وموالنا أب‬ ‫الناملني‪ ،‬ال تدَ ل ا‬

‫دذا الهوم الن يم ذنباً إال غ تو‪ ،‬وال دمَّاً إال ف جيو‪ ،‬وال ك باً إالَّ‬

‫ن سيو‪ ،‬وال مهياً إالَّ أمحيو‪ ،‬وال م يضاً إالَّ ش هيو‪ ،‬ال هم اشفل م ضانا وم ضى املس مني‪،‬‬ ‫واأحم موتانا وموتى املستتتتتت مني‪ ،‬ال هم اغ ل ا ولوالدي ا‪ ،‬اأمحهم كما أبونا صتتتتتت اأاً‬ ‫واجزدم باإلحستتتان إحستتتاناً‪ ،‬وباإلئتتتاءة غ اناً‪ ،‬واغ ال هم ل مست ت مني واملست ت ما ‪،‬‬ ‫املؤم ني واملؤم ا األحهاء م هم واألموا ‪ ،‬وتابع به ا وبه هم باقريا إنك اهع ئ يب‬ ‫جمهب الدعوا ‪.‬‬ ‫عبا اهلل! إنَّ اهلل يأم بالندل واإلحستتتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬فستتتيذك ون ما ئول لنم‪ ،‬و فو‬

‫م ي إع اهلل‪،‬‬

‫إنَّ اهلل باري بالنبا ‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬ ‫*********************************‬

‫‪159‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫رمضان والعتق من النار‬ ‫إنَّ احلمد هلل‪ ،‬حنمده ون سينه و ون سي‬

‫ه‪ ،‬وننوذ باهلل من ش وأ ن س ا و ئه ا‬

‫عمال ا‪ ،‬من يهده اهلل فال مُضتتل لو‪ ،‬ومن يُض ت ل فال دا يَ لو‪ ،‬و شتتهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده‬ ‫ال ش ت يك لو‪ ،‬و شتتهد ن ئتتهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأئتتولو‪ ،‬ص ت ى اهلل تناع ‬ ‫ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصتتتحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإحستتتان إع يوم‬ ‫الدين وئ َّم تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫عبا اهلل! وصتتتهنم ون ستتت اقا‬ ‫و حذيأ ن س من عاهانو ئبحانو وةال‬

‫بيقوى اهلل النظهم ولزوم اعيو‪ ،‬كما حذيأكم‬ ‫م ه لقولو ئبحانو وتناع من ئا ل مَن ْ عَمللَ‬

‫صَاللحاً فَ ل َ ْسلول وَمَن ْ َئَاء فَنَ َه ْهَا وَمَا أَبُّكَ بلظَالمٍ لِّ ْنَبلهدل ‪.‬‬ ‫ثم ما بند يها اإلخوة املست ت مون األحباب‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ال اضتتتال‬ ‫يقول اهلل ئتتبحانو وتناع ‬

‫كيابو النظهم بند ن عوذ باهلل من اليتته ان ال جهم‪ ،‬بستتم‬

‫اهلل ال محن ال حهم‬ ‫ل َع ِن ال َّا ِأ‬ ‫كُلُّ نَ ْسٍ ذَه لقَ ُ الْمَو ْ ل وَ ِإنَّمَا تُوَفَّو ْ َن ُجُو َأ ُكم ْ يَو ْ َم الْ لقهَامَ ل فَمَن زُح ْ ِز َ‬ ‫َ الْ ُ ُوأِ‪ 381‬لَيُب َْوُنَّ فل َم ْوَال ُنم ْ وََن ُسل ُن ْم‬ ‫َوُ ْخل َل الْجَ َّ َ فَ َقد ْ فَازَ وَما الْحَهَا ُة الدُّ ْنهَا إِالَّ مَيَا ُ‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪160‬‬


‫وَلَيَس ْمَنُنَّ مل َن َّالذلي َن ُوتُواْ الْنليَابَ ملن ئَب ْل ُنم ْ وَ لمنَ الَّذلي َن َش ْ َكُوْا َذًى كَثلريًا وَإِن تَا ْبل ُوْا‬ ‫‪381‬‬

‫وَتَيَّقُواْ َفإِنَّ ذَلكَ لم ْن عَز ْمِ ا ُألمُوأِ‬

‫صتتتتدق اهلل النظهم‪ ،‬وبَّغ أئتتتتولو الن يم‪ ،‬وحنن ع ى ذلنم من اليتتتتاددين‪ ،‬ال هم‬ ‫اجن ا من شهداء احلق القا مني بالقسط‪ ،‬همني ال هم همني‪.‬‬ ‫يها اإلخوة األحباب‪ ،‬ييها األخوا ال اضتتتتتتتتتتتتال ‪ ،‬دذه مجني ا األخرية من دذا‬ ‫اليتتته الذي ئت ت َ بال حهل واليات ت م‪ ،‬ود حبول اهلل وب ضت ت و وإحستتتانو ومَ يو فضتتتل‬ ‫ئابهنو‪ ،‬يامها ف ضل يام‪ ،‬ولهالهها ف ضل لهالهو إن شاء اهلل تناع ‪ ،‬ف حديث ئ مان‬ ‫امل فوَ الذي خ جو ابن خزي ‪،‬‬ ‫م‬

‫كياب الثواب ‪ :‬دذا شتتتتته ولو أمح ‪ ،‬و وئتتتتت و‬

‫ة‪ ،‬وهخ ه عيق من ال اأ ‪ ،‬و دذا دو م يهى مل ال ناأفني باهلل ت باأك وت ناع ‪ ،‬م يهى‬

‫الناأفني باهلل لهس ن تُن َى هلم املقا ما‬

‫ج ا ال نهم‪ ،‬إمنا ن ييجاوز اهلل و ن ين و‬

‫وياتتتت ا فَمَن زُح ْزِلَ عَنِ ال َّاأِ وَُ ْخللَ الْجَ َّ َ فَقَد ْ فَازَ‪ . ..‬اهلل يقول إن دذا دو ال وز‪ ،‬دذا‬ ‫دو ال جال األعظم ن تُزحزل‪ ،‬والينبري مُولٍ ألن األم خ ري وجَدَّ خ ري‪ ،‬لهس بالهسري‪،‬‬ ‫ولهس باألم الق يب والستتتتتتتتهل ن يُزحزل امل ء عن ناأ جه م‪ ،‬وإمنا ينون دذا ب مح‬ ‫عظهم من اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ثم بإحسان النمل بند ذلك‪.‬‬ ‫ئتتتتألت م املؤم ني عا يتت ت أضتت ت اهلل تناع ع ها أئتتتتول اهلل صتت ت ى اهلل ع هو وهلو‬ ‫و صتتحابو وئ ت م عن ماذا تقول‪ ،‬وعماذا تدعو إن وُفِّقَت إع له القدأ‪ ،‬فأجابها عما تن مون‬ ‫مجهناً‪ ،‬ئال‪ :‬ئول ال هم إنك ع و حتب الن و فاعف عين ‪ ،‬وئال اإلمام احلافظ النالَّم ابن‬ ‫أجب احل ب أض ت اهلل تناع ع و و أضتتاه‪ :‬فهذا دو الاتتا م ئضتتى شتته اً ب ولو جييهد‬ ‫الاتتهام‪ ،‬ويند‬

‫‪161‬‬

‫القهام‪ ،‬ثم إذا وافى ال اي وال هاي ‪ ،‬يستتأل ئتتؤال املقا ت ين امل‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫ني‪،‬‬


‫يستتأل أبو الن و و ن ين و ع و‪ ..‬اهلل كربَ! انيبهوا فهذا م حظ عجهب‬

‫كالم ال يب‪ ،‬بند‬

‫شتته من الد ب والينبد واالجيها ينون غاي األمل ن يُن ى ع ا‪ ،‬ألن األم يين ق ب جاة‬ ‫األبد و بيتتقاء األبد والنهاذ باهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ولذلك ئال ول اهلل الناأمل اليتتهري ههى‬ ‫بن مناذ ال ازي ئدَِّ اهلل ئتتت ه الن يم‪ :‬من مل ينن م يهى م و الن و ف هس بناأمل باهلل‪،‬‬ ‫نستتأل اهلل بأاا و احلس ت ى وص ت اتو النال ن يستتما ل ا‪ ،‬و ن يا ت ا ع ا‪ ،‬و ن ين و ع ا‬ ‫وعن مجهع إخوان ا امل س مني وامل س ما ب ض و ومَ يو ال بأعمال ا‪ ،‬نبوء باآلثام‪ ،‬وننرتمل‬ ‫باليقاري واليجاوزا والي يط‪ ،‬فال حس َّا الاهام وال حس ا القهام‪ ،‬من ذا يزعم ل سو‬ ‫نو حس هما؟‬ ‫حديث ب بن ة بن احلاأث الذي خ َّجو بو اوو وغريه‪ ،‬ئال‪ :‬ئال صتتتت ت ى اهلل‬ ‫ع هو وهلو و صحابو وئ م‪ :‬ال يقولن حدكم‪ :‬صمت أمضان ك و‪ ،‬وال ئمت أمضان ك و ‪،‬‬ ‫ئال بو بن ة‪ :‬فال أي َكَ ِه اليزكه م ال بد من غ ‪ ،‬ف نل ال يب ك ه ل ا ن يُزك امل ء‬ ‫ن ستتو‪ ،‬ي ييتتهد ل ستتو بالنالم نو تى شتته اً هباً فهقول صتتمت أمضتتان‪ ،‬م ال بد من‬ ‫غ ‪ ،‬لنل ال يب نهى عن ذلك‪ ،‬ودذا ينِّم ا نَّ ال يب ي يد ن ين م ا أئاً ك ا حمياجون‬ ‫إلهو ألن ا مبال ون‪ ،‬حنن نبالغ‬

‫اقري‪ ،‬ونبالغ‬

‫الن يضت ت ‪ ،‬ك ا ذلنم املبالغ‪ ،‬واملبال‬

‫اليتتتتتتتتتت ت ‪ ،‬ونبالغ‬

‫املزاعم والدعاوى‬

‫خت النذب‪ ،‬فهن م ا ال يب ن نيح ز و ن نيح ى‪،‬‬

‫و ن نضتتتتتتتع ال ظ موضتتتتتتتنو حبهث ي ابق من اه‪ ،‬لذلك يقول ال يب نادهاً ال يقولن حدكم‬ ‫صمت أم ضان ك و‪ ،‬فما أاك ن اهلل ئبل صهامك ك و‪ ،‬ما أاك ن ينون أُ صوم يوم‬ ‫لذنب عظهم تهيو؟! د اك مستتأل اخي ف فهها الن ماء كال هب والنهاذ باهلل‪ ،‬فبنض الن ماء‬ ‫من م اإلئتتتالم كاإلمام ابن حزم الظاد ي وئت ت هان الثوأي أضت ت اهلل ع هما ي ون نَّ‬ ‫ال هب تُ‬

‫الاتتتتتتتوم‪ ،‬من اغياب حداً ب ل صتتتتتتتومو ومل يُقبل ع د اهلل‪ ،‬ودذا أ ي أل م‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪162‬‬


‫جالء‪ ،‬فإن كان حقاً وصتتدئاً فها وي ا ويا ويا من ي ياب‬

‫نهاأ أمضتتان حد من عبا‬

‫اهلل تباأك وتناع ثم يظن نو صتا م‪ ،‬وال تقولن ئمت أمضتان ك و‪ ،‬ال تدأي يضتاً دل ئُبل‬ ‫م ك دذا القهام و مل يقبل‪ ،‬ن سأل اهلل ن ننون من املسنو ين املربوأين املقبولني ب ض و‬ ‫ومَ يو ال إلو إالَّ دو‪.‬‬ ‫حنن‬

‫ئتتبوَ خ ري‪ ،‬حنن‬

‫ئتتبوَ ش ت يف و يام مباأك لنل اهلل ال يزال يدخ‬

‫له القدأ فهها‪ ،‬لن ها مل متض ت ومل تيا ت م‪ ،‬ولنن بنل حال وبنل ئتتبهل اجلا زة النظمى‬ ‫اليت متهد ل مس مني واملس ما‬

‫ن ينونوا من دل النهد احملبوأين امل س وأين د النيق‬

‫من ناأ جه م‪ ،‬اجلا زة دذه تنون‬

‫هخ له ‪ ،‬ال هم ال حت م ا‪ ،‬من فاتيو له القدأ فال‬

‫ت وتو دذه ال ه ؛ له النيق من ال اأ‪ ،‬هخ ه عيق من ال اأ ال ينين ن اهلل ال يُنيق‬

‫كل‬

‫يوم وله من يامو ولهالهو‪ ،‬ب ى ي نل‪ ،‬ولنن غ ب ع ى ولو ال مح ‪ ،‬وغ ب ع ى وئتتت و‬ ‫امل ة‪ ،‬وغ ب ع ى هخ ه ب ضتتتتتل اهلل النيق من ال اأ‪ ،‬وإالَّ فاهلل تباأك وتناع ي حم وي‬ ‫وينيق‬

‫كل له من ول له فهو بإذن اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ومن ول يوم‪ ،‬و حديث‬

‫اإلمام محد‪ ،‬ودو ثابت صحها‪ ،‬وخ َجو بو عهسى الرتمذي أض اهلل تناع ع هما‪ ،‬ئال‬ ‫ص ى اهلل ع هو وئ م‪ :‬إن هلل عيقاء من ال اأ ‪ -‬ي‬

‫شه أمضان‪ -‬وذلك كل له ‪ ،‬ودذا‬

‫حديث صتتحها‪ ،‬وحديث ابن خزي املث ث وهخ ه حديث إئ ت ا ه فهو ضتتنف‪ ،‬ولذلك ئال‬ ‫ابن خزي إن ْ صتتتتا اقرب‪ ،‬لن و ييتتتتري إع نَّ‬

‫إئتت ت ا ه ع بن زيد بن جدعان‪ ،‬ودو‬

‫ضتتنهف‪ ،‬لنن دذا حديث صتتحها ع د محد‬

‫مستت ده إنَّ هلل عيقاء من ناأ جه م كل‬

‫له ‪ ،‬وتيم احلديث ع د محد ولهس ع د الرتمذي‪ ،‬وإن لنل مست ت م عوة مستتتيجاب‬ ‫كل يوم‪ ،‬ع د كل إف اأ إن شاء اهلل ‪ ،‬فهذا من أمحا اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬

‫‪163‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ولنن من ُعيق من ناأ جه م‪ ،‬دل ينين د ذا نو مه ما احي قب ب ند ذ لك ومه ما‬ ‫اأتنب من النبا ‪ ،‬ومهما فنل وفنل ئتتتهبقى منيقاً م ها ال يستتتو ح ه ها إن شتتتاء اهلل؟‬ ‫عيقد ن دذا الستتتتؤال دو ئتتتتؤال با ل من ولو‪ ،‬فال ين مل حد م ا من الذي ُعيق ومن‬ ‫الذي وبق‪ ،‬وإذا كان ئبق‬

‫ع م اهلل تباأك وتناع ب ض و وأمحيو نَّ فالن من املنيَقني‪،‬‬

‫فهذا بال شتتتك يُويم لو بأئتتتند اقوا ‪ ،‬وينون‬

‫م ه ئاتتتداً و بقاً واحداً من الستت وك‬

‫امل ضت ت هلل تباأك وتناع ‪ ،‬وئد أوى اإلمام اجل هل ئت ت م بن شتتتبهب ال هستتتابوأي شتتتهخ‬ ‫مس م‪ ،‬وشهخ أباب الس ن األأبن ‪ ،‬ودو إمام ج هل ثق توفى ئ ‪ 012‬ل هج ة‪ ،‬ئ م‬ ‫بن شتتبهب ي وي أمح اهلل تناع ع هو عن كنب‪ ،‬ئال‪ :‬من حدَّث ن ستتو نو إذا ف‬ ‫بند أمضتتتان‪ -‬مل ين‬

‫‪-‬ي‬

‫اهلل تباأك وتناع ومل يند إع ما كان فهو ‪ ،.....‬فبنض ال اِ ئبل‬

‫أمضان ي ن ون ما ي ن ون‪ ،‬ي ن ون ما يييهون‪ ،‬وي كبون ما ال هبو اهلل تباأك وتناع من‬ ‫الا ا والنبا ‪ ،‬و أمضان ي زعون عن دذا وييوبون‪ ،‬وإن حدَّث الواحد م هم ن سو‬ ‫نو بند أم ضان لن ينو إن شاء اهلل تناع لذلك‪ ،‬فقال كنب‪ ... :‬كان دذا من عيقاء اهلل‬ ‫من ناأ جه م ‪ ،‬و بناً دذه توب عظهم جداً يستتتتتيأدل صتتتتتاحبها ن ينون من احمل أين‬ ‫بإذن اهلل‪ ،‬وئال‪ :‬ومن حدَّث ن ستتتو نو إذا ف‬

‫بند أمضتتتان عا إع ما كان فهو والنهاذ‬

‫باهلل‪ ،‬فاتتهامو م و ‪ ،‬و صتتابيو عوة ال يب و عوة جربيل‪ ،‬و باحل ي عوة جربيل و مَّنَ‬ ‫ع هها ال يب‪ :‬ال غ اهلل لو وال أمحو اهلل‪.‬‬ ‫كل ئتتباب اقري‪ ،‬كل ئتتباب ال مح ‪ ،‬كل ئتتباب امل ة‪ ،‬كل ئتتباب االز المل‬ ‫من اهلل والنيق من ال اأ توف‬

‫بالذا‬

‫دذه األيام وال هال ‪ ،‬ف ماذا مل ت جا؟‪ ،‬ملاذا‬

‫خ قت؟‪ ،‬دل نت األبند ممن ي ب ع هو اليتت ت إع دذه الدأج ؟‪ ،‬حيى اليتتتته ان املاأ‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪164‬‬


‫ماتتتت ت َّد‪ ،‬ملاذا ك ت ت تنب الذنوب النظهم ؟‪ ،‬وئد ئ‬ ‫ماذا ئ‬

‫‪،‬ئ‬

‫عن ج ي كربى‬

‫مس فقط‪ ،‬وال حب ن ئول‬

‫ب د ع ب إئتتالم من املس ت مني‬

‫أمضتتان‪ ،‬ود‬

‫فضتتهح وعاأ كبري جداً اشتترتك فهها أجال ونستتاء‪ ،‬ود ش ت ء ال ينا ياتتدئو املس ت م‪،‬‬ ‫ف سأل اهلل النام واليسديد واحل ظ و ن يُحسن خيام ا‪.‬‬ ‫شتته أمضتتان‪ ،‬كما ش ت‬

‫ئبهل ئ هل‪ ،‬اجيمع فهو من األئتتباب النثري‪ ،‬ومن ئوى‬

‫األئتتتباب اليت توجب خول اجل وال جاة من ناأ ج هم‪،‬‬ ‫حث ع هها ال يب ن يستتينث م ها‬

‫أمضتتان‬

‫أ ئتتتها اقاتتتال األأبن اليت‬

‫حديث ابن خزي عن ئ ت مان ال اأئ ت‬

‫م فوعاً‪ ،‬ئال‪ :‬وائينث وا فهو من أبع خاال؛ خا يني ت ضون بهما أبنم‪ ،‬وخا يني ال‬ ‫غ اء لنم ع هما‪ ،‬فأما ال يان ال يان ت ضتتتتتتتتتتون بهما أبنم‪ :‬شتتتتتتتتتتها ة ن ال إلو إال اهلل‬ ‫واالئي اأ‪ ،‬و ما ال يان ال غ اء لنم ع هما‪ :‬فيسألون اهلل اجل وتسينهذون بو من ال اأ ‪،‬‬ ‫اإلكثاأ من الن م ال هب ‪ ،‬ك م اليوحهد يوجب اجل إن شتتتتتاء اهلل وه يم ع ى صتتتتتاحبو‬ ‫ال اأ‪ ،‬واألحا يث‬

‫دذا املن ى ميوات ة عن اجلمَّاء ال ري من صتتحاب أئتتول اهلل أضتت‬

‫اهلل تناع ع هم و أضتتتتتتادم مجنني‪ ،‬و ئتتتتتتومل ئتتتتتتوق فقط‬

‫فاً م ها ألنها كثرية جداً‬

‫وميوات ة‪ ،‬فمثالً حديث مناذ حني ئتتتتتألو ال يب‪ :‬يا مناذ‪ ،‬تدأي ما حق اهلل ع ى النبا ‪،‬‬ ‫و ما حق الن با ع ى اهلل؟ ف نان حق الن با ع ى اهلل الَّ يُد خل م هم ال اأ من ع بده ومل‬ ‫يُ ي ك بو شه اً‪ ،‬وئال عم بن اق اب‪ :‬إن ع م ك م من وافى بها‪ ،‬و أواي من ئاهلا‬ ‫ثم تُو وما ع ها‪ ،‬ف م ت يبس ع هو ومل تيتتتتتتتتتتتتتيبو‪ ،‬خل اجل‬

‫ال إلو إالَّ اهلل ‪ ،‬ك م‬

‫عظهم ال يستتتتتتبقها عمل‪ ،‬وال يثقل بها شتتتتتت ء‪ ،‬فه ثقل من كل عمل‪ ،‬و ثقل من كل‬ ‫شتتتت ء‪ ،‬ودذه ك ها حا يث صتتتتحهح ‪ ،‬وكذلك حديث ب د ي ة‪ :‬من ئال ال إلو إالَّ اهلل‬ ‫مسيهق اً بها ئ بو خل اجل ‪.‬‬ ‫‪165‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫خ ج البواأي‬

‫صحهحو بس ده عن ئيا ة ئال ‪ :‬حدث ا نس بن مالك ن ال يب‬

‫ص ت ى اهلل ع هو وئتت م ‪ -‬ومناذ أ ي و ع ى ال حل‪ -‬ئال‪ :‬يا مناذ‪ ،‬ئال‪ :‬لبهك يا أئتتول اهلل‬ ‫وئنديك ئال‪ :‬يا مناذ ئال‪ :‬لبهك يا أئول اهلل وئنديك ئال‪ :‬يا مناذ ئال‪ :‬لبهك يا أ ئول‬ ‫اهلل وئتتتنديك ‪ -‬ثالثاً‪ -‬ئال‪ :‬ما من حد ييتتتهد ن ال إلو إال اهلل و ن حممداً أئتتتول اهلل‬ ‫صتتتتتتتتدئاً من ئ بو إال ح مو اهلل تناع ع ى ال اأ‪ .‬ئال‪ :‬يا أئتتتتتتتتول اهلل فال خرب بو ال اِ‬ ‫فهسيبي وا ؟ ئال‪ :‬إذاً يين وا‪ ،‬فأخرب بها مناذ ع د موتو تأمثاً ‪.‬‬ ‫مناذ اع دذا احلديث النجب من أئتتتتتتتتتتتول اهلل‪ ،‬ولن و مل هديث بو‪ ،‬وئال نس‪:‬‬ ‫وحدَّث بو مناذ ئبل موتو تأمثاً‪ ،‬خيتتتتت ت ن ينون ممن كيم ع ماً ع مو اهلل إياه‪ ،‬ودذا من‬ ‫حنم دذا الاتتحاب النامل النبري‪ ،‬مل ينونوا لهحدَثوا ال اِ بنل من انوه من أئتتول‬ ‫اهلل‪ ،‬يظ ون ن فهامهم و وئهم ال ستتتتت والنزا م هيمل دذا‪ ،‬ولنن اجله والستتتتت و‬ ‫و الب ال خ‬

‫الأتناب النبا واحيقاب النبا والاتتتت ا أعما ال هستتتت ون وضتتتتنو‬

‫موضتتنو‪ ،‬ال هستت ون تأوي و‪ ،‬ف ذلك كانوا ال هدَثون‪ ،‬ولنن ئبل ن يو‬

‫حددم‪ ،‬و عين‬

‫الاحاب ‪ ،‬كان هدَث بهذا حيى ال يدخل حتت ا من كيم ع ماً ع مو اهلل إياه جلمو اهلل‬ ‫يوم القهام ب جام من ناأ‪ ،‬ومث و ما خ جو مستتت م‪ ،‬ودذا حديث ة ج‬ ‫عن الاتت ت احب ‪ ،‬عن عبا ة بن الاتتتتامت نو ئال خ ت ع هو ودو‬

‫الاتتتتحهحني‪،‬‬

‫املو فبنهت فقال‬

‫مهالً مل تبن ؟ ‪-‬انظ وا إع الثق باهلل عز وجل فقد حستتن النمل واآلن هستتن األمل‬ ‫أمح اهلل‪ -‬فواهلل ل ن ائتتييتتهد ألشتتهدن لك ول ن شت نت ألشت نن لك ول ن ائتتي نت‬ ‫ألن ن ك‪- ،‬ال هم ثبي ا كما ثبيهم‪ -‬ثم ئال واهلل ما من حديث انيو من أئتتول اهلل ص ت ى‬ ‫اهلل ع هو وئ م لنم فهو خري إال حدثينموه إال حديثاً واحداً وئومل حدثنموه الهوم وئد‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪166‬‬


‫حهط ب ستتت ت ‪-‬ود ا ييتتتتتري إع نَّ د اك بنض األحا يث ي ى نو لهس من الداع ن‬ ‫ين فها كل ال اِ‪ ،-‬انت أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م يقول‪ :‬من شهد ن ال إلو إال‬ ‫اهلل و ن حممدا أئتتتول اهلل ح م اهلل ع هو ال اأ ‪ ،‬ودذا فهو تبيتتتري بالغ وكيتتتف عن عظهم‬ ‫أمح اهلل وع وه‪ .‬ولنن دذا م ميتتتتنل جداً ألن دذا ئد يستتتتي و بنض من ال هستتتتن‬ ‫فهمو‪ ،‬فقد ي هم ح َّم اهلل ع هو ال اأ نو لن يدخ ها إذاً‪ ،‬ف ه نل ما ي نل‪ ،‬لهرتك الاتتتتتالة‪،‬‬ ‫لهأكل زكاة ال اِ‪ ،‬له نل ما شتتتتتتتتاء فال اأ حم َّم ع هو‪ ،‬ولذلك بو يوب األناتتتتتتتتاأي‬ ‫الاحاب اجادد الذي ما جمادداً ع د ئواأ القس‬

‫ه ه نن دذا ال‬

‫‪ .‬كهف؟‬

‫حدث ا ئنهد بن ع ري ئال‪ :‬حدثين ال هث ئال‪ :‬حدثين عقهل‪ ،‬عن ابن شهاب ئال‪:‬‬ ‫خربن حممو بن ال بهع األنااأي اجل هل ‪-‬الذي كان من ص اأ الاحاب ‪ -‬ن عيبان بن‬ ‫مالك األنااأي ‪-‬ودو من صحاب أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م‪ ،‬ممن شهد بدأا من‬ ‫األنااأ‪ :-‬نو تى أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م فقال‪ :‬يا أئول اهلل‪ ،‬ئد نن‬

‫با ي‪،‬‬

‫و نا ص لقوم ‪ ،‬فإذا كانت األم اأ‪ ،‬ئال الوا ي الذي بهين وبه هم‪ ،‬مل ئي ع ن هت‬ ‫مسجددم فأص بهم‪ ،‬وو‬

‫يا أئول اهلل‪ ،‬نك تأتهين فيا‬

‫بهيت‪ ،‬فأمذه ما ى‪،‬‬

‫ئال‪ :‬فقال لو أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م‪( :‬ئأفنل إن شاء اهلل)‪ .‬ئال عيبان‪ :‬ف دا أئول‬ ‫اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م و بو بن حني اأت ع ال هاأ‪ ،‬فائيأذن أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م‬ ‫فأذنت لو‪ ،‬ف م جي س حيى خل البهت‪ ،‬ثم ئال‪ ( :‬ين حتب ن ص من بهيك)‪ .‬ئال‪:‬‬ ‫فأش‬

‫إع ناحه من البهت‪ ،‬فقام أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م فنرب‪ ،‬فقم ا فا ا‪،‬‬

‫فا ى أكنيني ثم ئ م‪ ،‬ئال‪ :‬وحبس اه ع ى خزي ة ص ن ادا لو‪ ،‬ئال‪ :‬فثاب‬

‫البهت أجال‬

‫من دل الداأ ذوو عد ‪ ،‬فاجيمنوا‪ ،‬فقال ئا ل م هم‪ :‬ين مالك بن الدخهين و ابن‬ ‫الدخين؟ فقال بنضهم‪ :‬ذلك م افق ال هب اهلل وأئولو‪ ،‬فقال أئول اهلل ص ى اهلل ع هو‬ ‫‪167‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وئ م‪( :‬ال تقل ذلك‪ ،‬ال ت اه ئد ئال ال إلو إال اهلل‪ ،‬ي يد بذلك وجو اهلل)‪ .‬ئال‪ :‬اهلل وأئولو‬ ‫ع م‪ ،‬ئال‪ :‬فإنا ن ى وجهو وناهحيو إع امل افقني‪ ،‬ئال أئول اهلل ص ى اهلل ع هو وئ م‪( :‬فإن‬ ‫اهلل ئد ح م ع ى ال اأ من ئال ال إلو إال اهلل‪ ،‬يبي‬

‫بذلك وجو اهلل)‪ .‬ئال ابن شهاب‪ ،‬ثم‬

‫ئألت احلاني بن حممد األنااأي‪ ،‬ودو حد بين ئامل‪ ،‬ودو من ئ اتهم‪ ،‬عن حديث‬ ‫حممو بن ال بهع‪ ،‬فادئو بذلك‪ .‬فال يب اآلن كأنو مسك ئال ال أي دذا ال جل شأنو إع ‬ ‫اهلل‪ ،‬ولنن إن كان من دل ال إلو إال اهلل الاا ئني املو اني بها‪ ،‬فهو لهس م افقاً‪ ،‬ودو‬ ‫لهس من ال اأ يضاً‪.‬‬ ‫ئال حممو بن ال بهع أاوي احلديث ‪-‬واحلديث‬

‫صتتتتحها البواأي‪ -‬حتدثت بهذا‬

‫احلديث مجاع فههم بو يوب األناتتتاأي صتتتاحب أئتتتول اهلل صت ت ى اهلل ع هو وئت ت م‬ ‫غزوتو اليت تو فهها‪ ،‬فأنن بو يوب ذلك‪ ،‬وئال‪ :‬ال واهلل ما ئال ال ئول ص ى اهلل ع هو‬ ‫وئتت م ما ئ ت ئط‪ ،‬ودذا تق يباً موضتتع ال ييتتري إلهو الن ماء الذين يين مون‬

‫الستت‬

‫وحجهيها‪ ،‬و يض تاً بو يوب يستتن ل ا ن س الس ت اليت ئ ت ها عم وعا ي ت وع وفالن‬ ‫وعالن من الاتتتحاب ود نَّ احلديث إذا خالف الق نها وضت ت وأيا الدين‪ ،‬إذا خالف‬ ‫ناد النياب الن يم‪ ،‬وال هيمل تأويالً ئ يباً يُ ‪ ،‬الاتتتتتتحاب ي ونو فال تقل ل ن من‬ ‫يقل اليتتتتتها تني فقط لن يدخل ال اأ ويدخل اجل ‪ ،‬ئال‪ :‬لن ئبل دذا‪ ،‬ال واهلل‪ ،‬ودذا من‬ ‫ف‬

‫الاتتتتتتتتحاب ‪ ،‬فهل نن ِّ ه اآلن ونقول أ ع ى ال يب حديثو‪ ،‬ودو مل ي حديث هخ ه‬

‫البواأي بند ما يني ومخستتتني ئت ت ‪ ،‬بل أ حديث ي ويو صتتتحاب انو من صتتتحاب ‪،‬‬ ‫ودذا ال احاب انو من أ ئول اهلل‪ ،‬ودذا احلديث من عظم األحا يث إ شناالً ع د دل‬ ‫الس واجلماع ‪ ،‬ومث و حا يث كثرية جداً ‪ ،‬ويناأضو حا يث كثرية جداً‪.‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪168‬‬


‫جيب ن ن هم دذا حيى ن قو الدين فقهاً جهداً‪ ،‬وحيى ال ي نا شتتتتتتتتتتتتتت ء‬ ‫وَغَ ََّ ُدم ْ فل‬

‫ي ا‬

‫لي ل ِهم ْ مَا كَانُوا يَ ْيَ ُونَ ‪ .‬ال حنب ن ن رتي ع ى اهلل شتتت ته اً ثم جند ن ستتت ت ا‬

‫د نى موبقني يوم القهام ‪ ،‬عوذ باهلل من ذلك! ئال ابن ال بهع‪ :‬فنرب ع ذلك‪ ،‬فق ت هلل‬ ‫ع إن ئ ت من غزوت دذه ئتتتتتتاملاً ن هت عيبان بن مالك فأئتتتتتتألو عن دذا احلديث‪،‬‬ ‫فق ت ئتاملاً فأد ت حبج و بنم ة‪ ،‬ثم تهت بين ئتامل فإذا فههم عيبان بن مالك ملا يت‬ ‫بند وئد فقد با ه‪ ،‬فس مت ع هو وع َّفيو ب س ‪ ،‬ثم ئأليو عن احلديث‪ ،‬فقال‪ :‬فحدث هو‬ ‫كما حدث هو ول م ة‪ .‬ن س احلديث ون س األل ان‪.‬‬ ‫حنن ال ن ن احلديث كما نن ه بو يوب أضتتتتوان اهلل ع ههم مجنني‪ ،‬وع ده احلق‬ ‫نين ه‬ ‫مالك‬

‫الظاد ولنن ما دو اليأويل؟ !‬

‫املقابل د اك حا يث تقول كما خ ج‬

‫املو أ‪ ،‬ودذا واحد من عيتتتت ت ا األحا يث‪ ،‬و خ جو مستتتت ت م‬

‫صتتتتتتحهحو‪:‬‬

‫من ائي ع حق ام يء مستتتتتت ت م بهمه و فقد وجب اهلل لو ال اأ وح م ع هو اجل ‪ ،‬فأنت‬ ‫مس م ومتو ع ى اليوحهد‪ ،‬و خذ ئ ماً من خهك بالهمني‪ ،‬ئ ت واهلل دذا ل وح ت نو‬ ‫لك ودو لهس لك‪ ،‬ودو يني ال موِ ي مس تو‬

‫ناأ جه م‪ ،‬فقالوا‪ :‬يا أئتتول اهلل وإن كان‬

‫شتته اً يستترياً؟ انيبهوا ألن ا كثريو احل ف باهلل‪ ،‬دذه األم‬ ‫ح ها بالنذب والنهاذ باهلل‪ ،‬ح ف‬

‫بت ع ى ن حت ف باهلل‪ ،‬و كث‬

‫اليجاأا واحلقوق وامليتتتتتاكل وبني األزواج‪ ،‬النل‬

‫ه ف بأغ ظ األيان ثم ال ييح ى الاتتتتدق والرب والدئ ‪ ،‬فاملوضتتتتوَ خ ري جداً‪ .‬ئالوا‪ :‬يا‬ ‫أئتتول اهلل وإن كان شتته اً يستترياً؟‪ ،‬ئال‪ :‬وإن كان ئضتتهباً من هأاك‪ ،‬وإن ئضتتهباً من هأاك‪،‬‬ ‫وإن ئضهباً من هأاك‪ .‬ئضهب ئواك‪ ،‬حيى لو ك ت ئواك بهمه ك ئيدخل بو ج هم وح ام‬ ‫ع هك اجل ‪ .‬فهذا احلديث ت ائض مع دذا‪ ،‬دذا احلديث األخري حج ل وواأج واملنيزل ‪،‬‬

‫‪169‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وتستمى حا يث األ امل فهها إف اط وت يط‪ ،‬واحلديث األول‪ :‬من يو ع ى ال إلو إالَّ‬ ‫اهلل يدخل اجل وح ام ع هو ال اأ حديث‬

‫مل يضت تاً ل م ج الذين يقولون دم شت ت ء‬

‫اإليان‪ ،‬وال يضت ت مع اإليان مناتتته ‪ ،‬فهذا إف اط وت يط‪ ،‬ف دي ا امل ج ولدي ا اقواأج‬ ‫واملنيزل ‪ ،‬و امل ياف يقف دل الس واجلماع ب ضل اهلل‪.‬‬ ‫كهف وَّل دل الس ت واجلماع دذه األحا يث؟ اإلمام ئتتنهد بن املستتهب ئال‪ :‬دذا‬ ‫احلديث و مثالو من األحا يث ئاهلا ال يب ئبل ن تيق أ األحنام‪ ،‬ف م ينن د اك وجوب‬ ‫ل اتتتالة والاتتتوم‪ ،‬ودذا تأويل حستتتن لو صتتتا‪ ،‬ولن و ال ياتتتا‪ ،‬ألنو‬

‫الاتتتحهحني من‬

‫حديث ب ذأ نَّ كل من ما ال ي ي ك باهلل شه اً كان من دل اجل ‪ ،‬وئال بو ذأ‪ :‬وإن‬ ‫زنى؟ وإن زنى‪ ،‬وإن ئ ت ق؟ وإن ئ ت ق‪ ،‬فن أدا بو ذأ‪ ،‬فقال ال يب‪ :‬وإن زنى وإن ئت ق‪،‬‬ ‫وإن شتتتتتتتتتتت ت ب اقم ع ى أغم نف ب ذأ‪ .‬إذاً ال يب ئال دذا بند ن تق أ األحنام‪،‬‬ ‫واقم حُ مت‬

‫املا دة بند تسع عي ة ئ من بدء ال ئال والبنث ‪ ،‬ولذلك تأويل ابن‬

‫املسهب غري صحها‪.‬‬ ‫احلستتتتن الباتتتت ي وَّل دذه األحا يث‪ ،‬ولنن مل يأخذ ي إمام دذه األحا يث ع ى‬ ‫عالَّت ها وبظواد دا ك ما يأ خذ دا النوام اآلن‪ ،‬يقول وا حد م هم نا ا نت حدي ثاً من‬ ‫اليهخ ع ى امل رب يقول كذا‪ ،‬ئأفنل ما اشيههت و أتنب ما دويت و نا‬

‫اجل إن شاء‬

‫اهلل‪ ،‬ودذا غري صتتتحها‪ ،‬ومل ي نل دذا إمام من م املست ت مني ال ئدياً وال حديثاً ب ضتتتل‬ ‫اهلل‪ ،‬احلستتتتن الباتت ت ي ئال‪ :‬دذه األحا يث حممول ع ى ن ال إلو إالَّ اهلل هلا مقيضتتتتها‬ ‫ومث ا ‪ ،‬فال بد ن تأت بنل مقيضتتتتتتتتهاتها وبنل مثاأدا‪ ،‬فإن تهت بها ج اء م اء ال‬ ‫ت نك إال بآخ ة بند ن يسيوفى م ك احلساب‬

‫جه م والنهاذ باهلل‪ ،‬املوحدون يدخ ون‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪170‬‬


‫ج هم ولنن ال خي دون فهها‪ ،‬ولذلك دذه األحا يث تيناأ مع حا يث صحهح ود كل‬ ‫حا يث اليت اع ‪ ،‬فيت ط ال ي اع ن يُو ج املوحدون من جه م عما اأتنبوا من كبا ‪،‬‬ ‫إذاً خ ودا ودم موحدون عاشتتتتتوا وماتوا ع ى ال إلو إالَّ اهلل‪ ،‬إذاً دذا احلديث يناأ كل‬ ‫حا يث اليتت اع ‪ ،‬دذا احلديث يضتتاً يناأ‬

‫حا يث من شتتاك ال يدخل ال اأ أجل‬

‫ئ بو مثقال ذأة من إيان ‪ ،‬فاحلستتتن البات ت ي ئال دذا‪ ،‬و يضت تاً ييناأ تأوي و مع ئول‬ ‫أئتتول اهلل‬

‫حديث ب ذأ‪ :‬وإن زنى وئت ق وشت ب اقم ‪ ،‬ي نل دذا ودذا لهس من‬

‫مقيضها اإليان‪.‬‬ ‫ال ي ال ثا لث و ال يأو يل ال ثا لث لأل م األعالم‪ ،‬ودو تأو يل اإل مام ب ع بد اهلل‬ ‫البواأي أضتتتتوان اهلل ع هو‪ ،‬ودو تأويل ئهق وذك جداً‪ ،‬وذك ه‬

‫صتتتتحهحو‪ ،‬ئال‪ :‬دذه‬

‫األحا يث تُحمل ع ى من ئال ك م اليوحهد ع د موتو وما ‪ ،‬فهو شت تو‬

‫كان ميت ت كاً‬

‫كاف اً ثم دداه اهلل إع اإلئتتتالم وئال ك م اليوحهد وما ‪ ،‬فهذا ينون جزاؤه اجل وح ام‬ ‫ع هو ال اأ‪ ،‬ف م ي نل املسنني ال كبا وال ص ا بند ك م اليوحهد‪ ،‬وي شا دذا النالم‬ ‫نَّ الاتتتتحاب النباأ أواة دذا احلديث م هم مثال مناذ و مثال عبا ة بن الاتتتتامت حدثوا‬ ‫بها ع د موتهم‪ ،‬إشتتتتتتاأة إع ن من ما ع ى دذا خل اإلئتتتتتتالم وما ع ى دذا‪ ،‬لهس‬ ‫مست ت ماً يقوهلا ثم ينهش بند ذلك ثالثني ئت ت ي نل ما ي نل‪ ،‬ثم تقول حم َّم ع ى ال اأ‪،‬‬ ‫فهذا غري م ق ‪ ،‬ودذا تأويل البواأي‪.‬‬ ‫لنن تأويل مجادري م دل الست ت واجلماع يبقى ئ ب و ئت ت م إن شت تاء اهلل‪ .‬ما‬ ‫دو؟ ال يب حني ئال ح َّم اهلل ع هو ال اأ‪ ،‬و أوايا ح َّمو اهلل ع ى ال اأ‪ ،‬انيبهوا د ا فمن‬ ‫ناحه ع م صتتتتتول ال قو اليح يم د ا م ق‬

‫‪171‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫الوئت ولهس عاماً فهو‪ ،‬اليح يم لهس عاماً‬


‫األوئا إمنا م ق‬

‫األوئا ‪ ،‬وامل ق ئد يقهد‪ ،‬وإن ئُهد ال خي جو دذا عن صتتتتتحيو‪،‬‬

‫عمن ى نو حم َّم ع هو ال اأ‪ ،‬لنن ئد يدخ ها ويستتتتتتتتيوفى م و‪ ،‬ويُ ه من ذنبو‪ ،‬ثم ينون‬ ‫مآ لو إع اجل ‪ ،‬فينون ال اأ ح ام ع هو‪ ،‬ي ح ام ن يؤ بد فه ها‪ ،‬ح ام ن يقهم فه ها‪،‬‬ ‫يادق د ا ن ال اأ ح ام ع هو‪ ،‬ف م يقل ال يب إالَّ ح َّم اهلل ع هو ال اأ البي ‪ ،‬ي ال يدخ ها‬ ‫ولو حلظ من زمان‪ ،‬ولو ئال ال يب ح م ع هو ال اأ بداً‪ ،‬فسهدخ ها ولن و ال يؤبد فهها‪.‬‬ ‫ع ى كل حال‪ ،‬ننو إع موضتتتتوع ا‪ ،‬وئد ئدَّمت بهذه املقدم حيى حتم وا كل ن ‪،‬‬ ‫وال اتتوص كثرية أعما ضتت ينم‪ ،‬واهلل خرب عن بين إئتت ا هل نَّ عظم ضتتتالهلم واحن افهم‬ ‫كان بستتتتتتبب الن م وَمَا تَ َ ََّئُوا إِلََّا ملن ْ بَن ْدل مَا جَاءَ ُدمُ الْنل ْمُ بَ ْهًا بَه ْ َ ُهم ْ ‪ ،‬فالن م ينن ن‬ ‫يض ت ل اإلنستتان‪ ،‬ف نو إع مستتأل النيق من ناأ جه م‪ ،‬نستتأل اهلل ن ننون من عيقا ها‪،‬‬ ‫فهذا النيق‬

‫أمضتتتان بهد اهلل وال حد ين مل دل دو من النيقاء و ال‪ ،‬ولهس د اك ماأة‬

‫واضتتتتتح ‪ ،‬ولنن د اك حا يث خ ى من مثاهلا ع ى ما ن ى حديث ابن مستتتتتنو الذي‬ ‫خ جو الرتمذي وئال حستتتن غ يب‪ ،‬وال ربان‬ ‫والبههق‬

‫النبري واألوئتتتط وإئت ت ا ه صتتتحها‪،‬‬

‫الينب‪ ،‬وغريدم كثريون‪ ،‬ئال ص ى اهلل ع هو وئ م‪َ :‬ال ُخ ْبل ُ ُكم ْ بلمَن ْ يَح ْ ُمُ‬

‫عَ َى ال َّاأِ َو ْ بلمَن ْ تَح ْ ُمُ عَ َه ْول ال َّاأُ عَ َى كُلي ئَ ِيبٍ دَهينٍ ئتتتتتتتَه ْلٍ ‪-‬اعم وا‬

‫دذا احلديث‬

‫اليأويال اليت ذك نا وامل هج ن ستتتتتتتو حيى ال تضتتتتتتت وا‪ ،-‬و أواي لَهين ‪ ..‬اهلل كرب!‬ ‫اإلنستتان اق وق اقري ال هب‪ ،‬من ى ئ يب نك ال تينب منو‪ ،‬حيى إذا وئنت‬

‫خاتتومو‬

‫تأت تستتينيبو فهن هك عيباك مباش ت ة‪ ،‬ت يد ن تستتيدين م و ماالً ال يأخذ ع هك مواثهق‬ ‫الدنها واآلخ ة من جل ين يستتري مخستتما يوأو‪ ،‬ولهس مثل الذي يذلك حيى ين هك‬ ‫ما ت يد‪ ،‬وع ى فن ة اجلزاء من ج س النمل‪ ،‬فإذا ك ت ئ يباً ئتتتتهنون اهلل منك ئتتتتهالً‪،‬‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪172‬‬


‫نت ميساما ئهسما لك‪ ،‬وإذا تيالءم ئهمن اهلل بك يوم القهام ‪ ،‬وك و حسبما تنامل‬ ‫اق ق‪.‬‬ ‫احلديث النظهم املن ومل ألكث نا‪ ،‬ئال صتت ى اهلل ع هو وئتت م‪ :‬أجالن من ميت جثها‬ ‫بني يدي أب النزة فقال حددما‪ :‬يا أب خذ ل مظ ميت من خ ‪ ،‬فقال اهلل تناع ‪ :‬كهف‬ ‫تا ت ع بأخهك ومل يبق من حس ت اتو ش ت ء‪ ،‬ئال‪ :‬يا أب ف هحمل من وزاأي‪ ،‬إن ذلك الهوم‬ ‫عظهم هياج ال اِ ن همل ع هم وزاأدم‪ ،‬فقال اهلل ل الب‪ :‬اأفع باتتتتتتتت ك فانظ ‪ ،‬ف فع‬ ‫أ ئتتو‪ ،‬فقال‪ :‬يا أب أى مدا ن من ذدب‪ ،‬وئاتتوأا من ذدب من بال ؤلؤ ألي نيب دذا؟‬ ‫و ألي صتتديق دذا؟ و ألي شتتههد دذا؟ ئال‪ :‬دذا ملن ع ى الثمن‪ ،‬ئال‪ :‬يا أب ومن ي ك‬ ‫ذلك؛ ئال‪ :‬نت مت ك‪ ،‬ئال‪ :‬عماذا؟ ئال‪ :‬ع وك عن خهك‪ ،‬ئال‪ :‬يا أب فإن ئد ع و ع و‪،‬‬ ‫ئال اهلل‪ :‬فوذ بهد خهك‪ ،‬فأ خ و اجل ‪ ،‬فقال أئتتتول اهلل صت ت ى اهلل ع هو وئت ت م ع د ذلك‪:‬‬ ‫اتقوا اهلل و ص حوا ذا به نم‪ ،‬فإن اهلل يا ا بني املس مني يوم القهام ‪ ،‬ك ت‬

‫الدنها‬

‫حتمل وزاأك و نت ئتتتنهد ومبستتتوط‪ ،‬يقال لك اتق اهلل‪ ،‬فينرب ع هك ك م اتق اهلل‪ ،‬و‬ ‫اآلخ ة حتياج من يأخذ ئتتتته واحدة ع ك‪ ،‬فأنت ال ت يد احلستت ت ا ‪ ،‬ت يد من يأخذ ي‬ ‫ئتتتتتتته ع ك‪ ،‬وال يب بنى من دذا املوئف النظهم املهول امل زَ هياج فهو امل ء ن يُحمل‬ ‫ع و من وزاأه‪ ،‬ثم ت ون كهف هب اهلل الق ب والستتهول واملستتاحم واملاتتافح والن م‬ ‫والاتت ا بني ال اِ‪ ،‬ولهس ال ؤم واملن واقدين وال ش وتق هع األواصتت واألأحام‪ .‬دذا‬ ‫احلديث فهما أى من شتتبو األحا يث‪ ،‬ودو من ضتتن ها باً و ت باً ل يأويل‪ ،‬ف نالً من‬ ‫كان ئتتتتتتتتهالً له اً ئ يباً يُح م ع هو بإذن اهلل ناأ جه م‪ ،‬وتُح م ع هو ناأ جه م‪ ،‬فإن النبد‬ ‫املؤمن لهب غ حبسن خ قو ما ال يب و الاا م القا م‪ ،‬فالدين املنام ‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫دذا حديث‪ ،‬ود اك حا يث خ ى كثرية‪ ،‬ئال صتت ى اهلل ع هو وئتت م‪ :‬حُ يمَتل ال َّاأُ‬ ‫عَ َى ثَالثَ ل َع ْهُنٍ‪ :‬عَه ْنٌ بَنَت ْ ملن ْ خَ ي ْهَ ل الَّول عَزَّ وَجَلَّ‪ ،‬وَعَه ْنٌ ئَهِ َ ْ فل ئَبلهلِ الَّول‪، .... ،‬‬ ‫فه ه اً ألدل ف س ني والن اق وكل اجاددين‬ ‫والواغ ني‬

‫النامل الذين جياددون األعداء وال اصبني‬

‫دذه األم و ع اضتتتها ومقدئتتتاتها‪َ ...... ،‬وعَ ْهنٌ غَضتتتَّت ْ عَن ْ مَحَاأِمِ الَّول‬

‫ح م اهلل عه اً غضتتت عن حماأم اهلل ‪ ،‬فال ت ظ إع ما ح َّم اهلل‪ ،‬ال هم اجن ا م هم‪ ،‬ال ظ ة‬ ‫ئتتهم من ئتتهام إب هس مستتوم من ت كها هلل بدلو اهلل حالوة اإليان جيددا‬

‫ئ بو‪ ،‬ال ظ‬

‫أا د الق ب‪ ،‬ف ي ض األباتتاأ عمَّا ح َّم اهلل ك و إن شتتاء اهلل تباأك وتناع ‪ .‬دذا ك و يوجب‬ ‫اليح يم ع ى ال اأ إن شاء اهلل تناع ‪ ،‬وئد هياج إع ‬ ‫الست ن‬ ‫ال و‬

‫مل تأويل كما ئدم ا‪.‬‬

‫الاتتالة‪ ،‬فبنض ال اِ ال ينا يات إالَّ ال و مينائتالً‪ ،‬ملاذا تات‬

‫وحددا؟‪ ،‬فهذه ال و‬

‫ئد ال ي‬

‫جزء م ها‪ ،‬فماذا ت نل يوم القهام و نت‬

‫م الب‪ ،‬فالستت ن تنو ‪ ،‬و حديث م حبهب م املؤم ني أضتتوان اهلل ع هها‪ ،‬ئالت‪ :‬ئال‬ ‫ص ت ى اهلل ع هو وئ ت م‪ :‬من حافظ ع ى ث يت عي ت ة ئتتجدة‬

‫يومو وله يو ح مو اهلل ع ى‬

‫ال اأ‪ ،‬أبناً ئبل الظه ‪ ،‬أكنيني بند الظه ‪ ،‬أكنيني بند امل ب‪ ،‬أكنيني بند النيتتتتتتتتتتاء‪،‬‬ ‫أكنيني ئبل ال ج ‪ .‬ودذه ئتت ن بستتته ‪ ،‬واحلمد هلل عجا ز وشتتتهوخ املستت مني يؤ ونها‬ ‫ا ماً‪ ،‬واليتتتباب ينستت ون فهها‪ ،‬فهذا مما يوجب النيق من ناأ جه م‪ ،‬ودو شتت ء ئتتتهل‬ ‫يسري‪.‬‬ ‫احلديث الاتتحها يضتتاً ن تقول ك ما صتتبحت وك ما مستتهت‪ :‬من ئالَ حني‬ ‫يُ اباُ وحني يُم س ‪ :‬ال همَّ إن‬

‫صبحتُ ُ شهِ ُدكَ وُ شهِدُ مح َ ع شلكَ ومال نيكَ ‪-‬و‬

‫أواي ومجهع خ قك‪ ،‬و أواي ثانه ومن‬

‫السماوا ومن‬

‫األأ ‪ -‬نكَ نتَ اهللُ ال‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪174‬‬


‫إلوَ إال نتَ وح َدكَ ال شتت يكَ لكَ‪ ،‬و شتتهدُ ن حممدًا عبدُكَ وأئتتتولُكَ‪ ،‬عيقَ اهللُ أُبنَوُ من‬ ‫ال اأِ‪ ،‬ومن ئاهلَا م تني عيقَ اهللُ ناتتتتت ت َوُ من ال اأِ‪ ،‬ومن ئاهلا ثالثا عيقَ اهللُ ثالث َ أباعلول‬ ‫من ال اأِ‪ ،‬ومن ئاهلا أبنًا عيَقَوُ اهللُ ذلكَ الهومِ من ال اأِ"‪ ،‬ودذا مثن يستتتتتتتري جداً‪ ،‬وهياج‬ ‫دذا ال‬

‫إع ش ء من تأويل يضاً فانيبهوا!‬ ‫نا مستتتتترتيا جداً إع نَّ دذه ال اتتتتتوص د‬

‫املوانع‪ ،‬فه اك ناتتوص صتتحهح‬

‫حق املؤم ني واملؤم ا مع اني اء‬

‫الستت وميوات ة من كياب اهلل تباأك وتناع تقول إن‬

‫من فنل كذا وكذا ومل ييب خل جه م فهجب ن نُنم ها‪ ،‬فهذه ال اتتتتتوص تؤت بثماأدا‬ ‫وعم اعه ها إذا اني ت املوانع‪ ،‬ي ينون مؤمن عا ي ال ي نل ت نم القاذوأا من النبا‬ ‫واملوبقا ‪ ،‬وي نل دذه األشتتهاء البستته اهله مع صتتدق اإليان‪ ،‬فهنون بإذن اهلل حم م‬ ‫ع هو جه م‪ ،‬ودذا ش ء عظهم‪.‬‬ ‫و يضاً د اك حديث أواه الرتمذي واحلديث صحها‪ :‬من اغرب ئدماه‬ ‫فهما ح ام ع ى ال اأ ‪ ،‬والبنض يقول‬

‫ئتبهل اهلل ي‬

‫ئبهل اهلل‬

‫اجلها ‪ ،‬ودذا دو األ صل‪ ،‬ولنن‬

‫د ا البواأي ن سو‪ ،‬وذك ئهائ خ ى حلديث الرتمذي‪ ،‬ولنن ن س املن ى ون س ال ظ‬ ‫ن ذلك ي بق ع ى من يستتتنى إع اجلمنا ‪ ،‬فأحد الاتتتحاب بيت تَّ حد اليابنني وئال لو‬ ‫بيتتتتتتتت داتان حم ميان ع ى ناأ جه م‪ ،‬ئال‪ :‬كهف؟ ئال‪ :‬انت ال يب يقول وئتتتتتتتتاق‬ ‫احلديث‪ ،‬وك م‬

‫ئتتتبهل اهلل د وئتتتع من ن تنون خاتتتوص اجلها‬

‫ئتتتبهل اهلل‪،‬‬

‫ود اك احلديث اجل هل امليهوأ أواه بو د ي ة وغريه ئال‪ :‬بَه ْ َمَا نَح ْنُ مُج ْيَملنُونَ مَعَ أَئُولِ‬ ‫الَّول صَ َّى الَّوُ عَ َه ْول وَ ئََّمَ إِذ ْ َ َعَ شَاب ملن ْ ثَ لهَّ ٍ ‪ ،‬فَ َمَّا أََي ْ َاهُ بلأَب ْ اَا ِأنَا‪ ،‬ئُ ْ َا‪ :‬لَو ْ كَانَ َدذَا‬ ‫ال يَّابُّ جَنَلَ شَبَابَوُ وَنَ يَا َوُ وَئُوَّتَوُ فل ئَبلهلِ ال َّول عَزَّ وَجَلَّ؟! فَ سَملعَ ال َّبل ُّ صََّى الَّوُ عََه ْول‬

‫‪175‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وَئََّمَ مَقَالَيَ َا‪ ،‬فَقَالَ‪ :‬وَمَا فل ئَبلهلِ الَّول إِال مَن ْ ئُيللَ؟! مَن ْ ئَنَى عَ َى وَال َدي ْول فَ ل ئَبلهلِ الَّول‪،‬‬ ‫وَمَن ْ ئتَنَى عَ َى علهَالول فَ ل ئتَبلهلِ ال َّول‪ ،‬وَمَن ْ ئتَنَى عَ َى نَ ْستلول يَنُ ُّهَا فَ ل ئتَبلهلِ الَّول‪ ،‬ئَالَ‪:‬‬ ‫وَُأَاهُ ئَالَ‪ :‬عَ َى وَال َدي ْول يُ ْ لههُمَا‪ ،‬وَعَ َى علهَالول يُ ْ له ِهم ْ ‪ .‬ك و‬ ‫إذا عم ت ئدمهك‬

‫ئتتتتتتتبهل اهلل‬

‫ئبهل اهلل إن شاء اهلل‪ ،‬فأنت‬

‫اجلُمع و غري ذلك‪ ،‬وت بي دذه األئدام‬

‫ال اع‬

‫ف ن ت ى جه م إن شاء اهلل تباأك وتناع ‪.‬‬ ‫حديث ئ ت مان ال اأئ ت امل فوَ الذي‬

‫صتتحها ابن خزي ‪ :‬من ف‬

‫صتتا ماً‬

‫كان عيقاً لو من ال اأ ‪ ،‬ومن خ ف فهو عن مم وكو كان لو عيقاً من ال اأ ‪ ،‬فها لهت هذئها‬ ‫املدي ون وأؤئتتاء النمل و صتتحاب الي ت كا وحيى املن مون‬

‫املداأِ فهو وا عمن‬

‫دم‬

‫والييهم‪ ،‬خ ف عن النامل ع دك‪ ،‬عن اإلنستتان املستتنني الذي دو ي تزق بستتببك‬

‫ومن‬

‫يقك‪ ،‬فال يب يقول ئتتتتتهنون دذا عيق لك من ناأ جه م‪ ،‬بواب النيق كثرية جداً‪،‬‬

‫نسأل اهلل ن ياهب ا شه اً م ها‪ ،‬و ن ناهب شه اً من دذه األبواب وندخل م ها إع أمح‬ ‫اهلل النام بإذن اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬ئول ئول دذا وائي‬

‫اهلل ل ولنم‪ ،‬فائي‬

‫وه‪.‬‬

‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد ال إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وعظهم ا‬ ‫حممد عبد اهلل وأئتتتولو صتتت ى اهلل تناع ع هو وهلو ال هبني ال اد ين وصتتتحابيو املباأكني‬ ‫املهامني‪ ،‬و تباعهم بإحسان إع يوم الدين وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪176‬‬


‫إذاً فيتتتتها ة الَّ إلو إالَّ اهلل وتستتتتي ونو ‪ ،‬فاالئتتتتي اأ خامت الاتتتتاحل ‪ ،‬بو تُويم‬ ‫الاتتتتتالة‪ ،‬وبو يُويم احلج‪ ،‬وبو تُويم اجالس‪ ،‬فال يب ئتتتتتنَّ ل ا ن نستتتتتي‬ ‫جم س‪ ،‬وئال الن ماء فإن كانت هلواً كان تن ه ع هها فه‬

‫هخ كل‬

‫اهلل ل ا دذا ال هو‪ ،‬وإن كانت‬

‫ذك اً كان كال ابع ع هها حيى ال يضتتتتهع األج ‪ ،‬فهثبت األج بإذن اهلل باالئتتتتي اأ‪ ،‬ودذا‬ ‫كما تستتتتي‬

‫بند صتتتتالتك لهنون كال ابع إن كل تقاتتتتري وكل د اة‪ ،‬ولذلك ال اشتتتتد‬

‫اقامس عم بن عبد النزيز أضتتتتتتتوان اهلل تناع ع هو‬

‫هخ يام أمضتتتتتتتان كيب كياباً‬

‫و ئريه إع امل س مني‬

‫األمااأ لهق ع ى ال اِ‪ :‬يها امل س مون‪ ،‬كث وا من اال ئي اأ‬

‫وال ت ستتوا صتتدئ ال‬

‫م دون بها الاتتوم‪ ،‬فال ياتتند وال يقبل إالَّ‬

‫‪ ،‬و بناً صتتدئ ال‬

‫بند تأ ييها‪ ،‬وئال بنض الن ماء‪ :‬صتتتدئ ال‬ ‫صتتالتو‪ ،‬فهجرب ال ق‬

‫ل اتتتا م كستتتجدت الستتتهو ل ستتتاد‬

‫واق أ‪ ،‬ودذه من أمح اهلل‪ .‬ثم ئال عم بن عبد النزيز‬

‫كيابو‪:‬‬

‫وئولوا كما ئال بوكم ه م أبَّ َا نَ َم ْ َا َن ُستتتتتتت تَ َا وَإِن لَّم ْ تَ ْ ل ْ لَ َا وَتَ ْحَم ْ َا لَ َنُونَنَّ ملنَ‬ ‫الْوَائتتل ِين ‪ ،‬وئولوا كما ئال نيب اهلل نول ع هو الستتالم وَإِالَّ تَ ْ ل ْ ل وَتَ ْحَم ْ ل َكُن مينَ‬ ‫الْوَائتتتتتتتتتتتتتل ِينَ ‪ ،‬وئولوا كما ئال إب ادهم الَّذلي َ ْمَعُ َن يَ ْ ل َ ل خَ له َيل يَو ْمَ الديينِ ‪،‬‬ ‫وئولوا كما ئال ذو ال ون ال إِلَوَ إِال َنتَ ئُب ْحَانَكَ إِني كُ تُ ملنَ الظَّالملنيَ ‪.‬‬ ‫يها اإلخوة عهدنا إن شتتاء اهلل ئ يباً‪ ،‬نستتأل اهلل ن ندأكو و ن يب اه ب ضت و وم و‪،‬‬ ‫النهد ملن ُعيق من ال اأ‪ ،‬النهد ملن مُحهت لو وع و األوزاأ‪ ،‬النهد ملن ئتت تُجل‬

‫املقبولني‪،‬‬

‫نستتتتتأل اهلل ن ننون مجهناً من املنهدين‪ ،‬لهس النهد ئاتتتتتد املاتتتتت ى وال انيظاأ األمري‬ ‫والس ان‪ ،‬إمنا النهد ن تنون لدى اهلل ئ يباً من ماً‬

‫‪177‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫مان كما ئال اليب ‪.‬‬


‫ال هم تقبل م ا إنك نت الستتتتتتتتتتتتمهع الن هم‪ ،‬وتب ع ه ا يا موالنا إنك نت اليواب‬ ‫ال حهم‪ ،‬ال هم اغ ل ا ما كان م ا‬

‫الزمان األول‪ ،‬وما كان م ا‬

‫دذه ال هال و ت نم‬

‫األيام يا أب الناملني‪ ،‬اغ ل ا ما ئدم ا وما خ نا‪ ،‬وما ئ أنا وما ع ا وما ئ ف ا‪ ،‬وما‬ ‫نت ع م بو م ا‪ ،‬وما ج ه ا ع ى ن ستتتتتتتتتتت ت ا ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬ال إلو إال نت‬ ‫ئتتبحانك إنا ك ا من الظاملني‪ ،‬أب اغ ل ا واأمح ا‪ ،‬أب ا إن ا ن م ا ن ست ا وإن مل ت‬ ‫ل ا وت مح ا ل نونن من اقائ ين‪ ،‬ال هم إنا نسألك‬

‫دذه اجلمن اقا من دذا اليه‬

‫الن يم ب ضت ك ومَ ك‪ ،‬بنالمك القديم وذك ك احلنهم وكيابك النظهم‪ ،‬بأاا ك احل س ى‬ ‫و ص اتك النال‪ ،‬بك ئأل اك‪ ،‬وبك اليجأنا إلهك‪ ،‬وبك ابيه ا إلهك ي أب الناملني ن جتن ا‬ ‫من عيقا ك من ناأ جه م‪ ،‬وهبا ا و مهات ا وإخوان ا و خوات ا واملس ت مني مجنني ب ض ت ك‬ ‫وأمحيك‪ ،‬فإن دذا ال ي هض ما ع دك‪ ،‬وال يربمك يا أب الناملني‪ ،‬ال إلو إالَّ نت ئتتتبحانك‬ ‫وحب مدك‪ ،‬نيهد الَّ إلو إالَّ نت نسي‬

‫ك ونيوب إلهك‪.‬‬

‫عبا اهلل! إن اهلل يأم بالندل واإلحستتتتان وإيياء ذي الق بى وي هى عن ال حيتتتتاء‬ ‫وامل ن والب ينظنم لن نم تذك ون‪ ،‬اذك وا اهلل النظهم يذك كم‪ ،‬واشتتتن وه ع ى ننمو‬ ‫يز كم‪ ،‬وائألوه من فض و ين نم‪ ،‬وئوموا إع صالتنم ي محين وي محنم اهلل‪.‬‬ ‫**********************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪178‬‬


‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪2005-1426‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬ال إ لو إال اهلل‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب وهلل احلمد‪ ،‬اهلل كرب‪،‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب ال إ لو إال اهلل‪ ،‬اهلل كرب وهلل احل مد‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪ ،‬واحل مد هلل كثرياً‬ ‫وئبحان اهلل بن ةً و صهالً ال إلو إال اهلل وحده‪ ،‬صدق وعده ونا عبده و عز ج ده ودزم‬ ‫األحزاب وحده ال إلو إال اهلل‪ ،‬وال ننبد إال إياه ة اني لو الدين ولو ك ه الناف ون‪ ،‬ال هم‬ ‫صتتلِ ع ى ئتتهدنا حممد‪ ،‬وع ى هل ئتتهدنا حممد‪ ،‬وع ى صتتحاب ئتتهدنا حممد‪ ،‬وع ى‬ ‫نااأ ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى زواج ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى ذأي ئهدنا حممد وئ م تس هماً‬ ‫كثرياً‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب وهلل‬ ‫احلمد‪ ،‬احلمد هلل أب الناملني‪ ،‬احلمد هلل الذي ددانا هلذا وما ك ا ل هيدي لوال ن ددانا‬ ‫اهلل‪ ،‬لقد جاء أئتتتتل أب ا باحلق‪ ،‬ا حلمد هلل ع ى ما ننم ويستت ت وئدأ‪ ،‬احلمد هلل ع ى ما‬ ‫فا و ئتتتتتبغ و ننم‪ ،‬احلمد هلل ع ى كل حال و كل حال‪ ،‬احلمد هلل الذي خ ق الظ ما‬ ‫وال وأ‪ ،‬احلمد هلل الذي وأ ع ى ئ وب ا البهج والستت ت وأ‪ ،‬احلمد هلل ما محده حامد‪ ،‬وما‬ ‫ئبحو مسبا‪ ،‬وما كرب منرب‪ ،‬احلمد هلل و شهد ال إلو إال اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد‬ ‫ن ئهدنا ونبه ا حممد عبده وأئولو‪ ،‬صاحب اجلبني األب والوجو األزد ‪ ،‬ص ى اهلل تناع ‬ ‫ع هو وع ى هلو ال هبني وصحابيو املباأكني ما اتا ت عني ب ظ ‪ ،‬وما وعت ذن قرب‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب ما بزغ فج و نوأ‪ ،‬اهلل كرب ما عا ع ه ا عهد‬ ‫وتن أ‪ ،‬اهلل كرب وهلل احلمد ع ى ما من صهام ال يه الذي وع ددى وي س ‪ ،‬اهلل كرب وهلل‬ ‫‪179‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫احلمد ع ى ما من ئهامو ئدأ‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب ما صتتتتام صتتتتا م من‬ ‫املوحدين و ف ‪ ،‬اهلل كرب ما ئام اَ ئبا ود ل وكرب‪.‬‬ ‫ما بند‪ ،‬يها اإلخوة املنهَدون واألخوا املنهَدا ! د ه اً لنم عهدكم دذا! وحق لنم‬ ‫ن تنونوا ف حني مسيبي ين‪ ،‬ومقب ني ع ى اهلل تباأك وتناع هم ني‪ .‬كهف ال وئد ك مت‬ ‫ب اهام ثالثني يوماً وئهام ثالثني له ‪ ،‬وما دذا إال من ف ضل اهلل الن يم ومن ننمو ئبحانو‬ ‫وتناع ‪ ،‬وإ ن ننامو ع ه ا لييواع فاحلمد هلل‪.‬‬ ‫مثل دذه الستتتتتتاع ‪ ،‬و‬ ‫ال ق ت ا ي‬

‫أجاء بال اهلل تقف مالك اهلل ئتتتتتتبحانو وتناع بأفواه‬

‫املنهَدين ال ا ين إع ما هاتهم ومساجددم ن اغدوا يها املس مون إع ‬

‫أب أحهم ك يم ين باقري ويثهب ع هو اجلزيل‪ .‬من الذي من ع ه ا بالاتتتتتتهام؟‪ ،‬من الذي‬ ‫عان ا ع ى الاتتتهام؟! لهس دو ئتتتبحانو‪ ،‬ثم ثاب ا ويثهب ا ع هو النثري والنمهم واجلزيل‪،‬‬ ‫ف و احلمد وامل واهلل كرب كبرياً‪ ،‬ين باقري ويثهب ع هو اجلزيل‪ ،‬لقد صتتميم ثالثني يوماً‬ ‫وئميم ثالثني له وج يم الهوم ت بون جوا زكم‪ ،‬ودذا يوم اجلا زة فاأجنوا م وأاً لنم‪.‬‬ ‫يقول حد الناأفني ئدِ اهلل ئتتتتتتت ه‪ :‬لهنو ن ئوام من ماتتتتتتت ى النهد كما ولدتهم‬ ‫مهاتهم‪ ،‬ال هم اجن ا م هم ب ض ك ومَ ك يا أب الناملني‪ ،‬دذا يوم اجلا زة‪ ،‬يوم نقبض من‬ ‫اهلل تباأك وتناع ج عمال ا اليت مَنَّ دو بها ئتتتتتبحانو وتناع ع ه ا‪ ،‬ال هم إنك تن م ن ا‬ ‫ئد ج ا د ا‪ ،‬وإن ك ا ف حني مستتتيبيت ت ين مست ت وأين إال ن ا‬

‫وجل وئ ق وخومل ن‬

‫ننون من امل و ين‪ ،‬ال هم فال تيبع دذا ا لست ت وأ والبيت ت غماً ودماً وحزناً يي وه‪ ،‬ال هم‬ ‫ننم ب ض ك و ننميك كما ئندت ا‬

‫دذه الساع ن ت زل ع ى أواح ا ال وأ واحلبوأ‬

‫والس وأ إذا ص نا إع ما صاأ إلهو ئب ا من موا املس مني واملس ما ‪ ،‬و ن تبنث ا يوم‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪180‬‬


‫القهام من اآلم ني ف حني مستتتتتتتتيبيتتتتتت ت ين ال خومل ع ه ا وال حنن من احملزونني و ع‬ ‫أجات ا‬

‫ج ا ال نهم ب ض ك ومَ ك ي أب ا إهل ا وإلو الناملني‪ .‬ال هم همني!‬

‫عجهب م دذا املؤمن‪ ،‬م دذا النبد هلل ئتتتتتبحانو وتناع ‪ ،‬باألمس كان ح ام ع ه ا‬ ‫ن نذوق ذوائاً حيى تؤوب ال يمس‬

‫مآبها‪ ،‬والهوم حني بزغ دذا ال ج اجلديد بند ن‬

‫ضتاء اهلالل الولهد ح م ع ه ا ن منستك ولو ئتاع بقاتد اإلم ساك‪ ،‬ف حن‬ ‫كا‬

‫ذلنم كما‬

‫مستتتنم عبا هلل خضتتتع‪ ،‬صتتتم ا بأم ه و ف نا بأم ه ئتتتبحانو وتناع ودذا من ى‬

‫النبو ي ‪ ،‬وئد تن م ا من أمضتتتان ن ا ئوى من غ ا زنا‪ ،‬و ن ا ئوى من شتتتهوات ا‪ ،‬و ن ا‬ ‫نستتتي هع ن نيجاوز ذوات ا‪ ،‬نستتتي هع ن نيجاوز م ا ات ا‪ ،‬أغا ب ا‪ ،‬ميتتتيههات ا‪ ،‬فق ن ا‬ ‫النا ا وحتدي ا اإللف واملألوفا وجنح ا و يا جنال‪ .‬جنح ا‪ ،‬فباأك ا اهلل وباأك ع ه ا‪،‬‬ ‫وباأك نوايانا وباأك عمال ا و عا ع ه ا بالربكا ‪ .‬ال هم همني‪ ،‬واهلل كرب‪ ،‬واهلل كرب‪،‬‬ ‫واهلل كرب وهلل احلمد‪.‬‬ ‫ماذا بق إذن؟ بق ن نال ال اع بال اعا ‪ ،‬فما حسن احلس تأت بند احلس‬ ‫ليي ودا‪ ،‬وما ئبا احلس ت تي ودا الستته متحقها وتن ودا‪ ،‬ئال حد الناأفني‪ :‬الستته بند‬ ‫اليوب بسبنني ئه ألنها ماأة ع ى نن‬ ‫تنون شتتد ع هو من امل‬

‫النهد مع اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬وننا امل يض ئد‬

‫ذاتو وئد تنون مه ن ف نوذ باهلل من احلول بند القول‪ ،‬ننوذ‬

‫باهلل من ال قاتتتتان بند الزيا ة‪ ،‬ننوذ باهلل من األوب إع ما يستتتتيوجب ئتت توط وغضتتتتب‬ ‫ال محن ئبحانو وتناع ‪.‬‬ ‫ئال الستتتتتا ة الن ماء والستتتتتا ة األولهاء الناأفون باهلل‪ ،‬ع ف ا اهلل بو و ل ا ع هو كما‬ ‫ع فهم و هلم‪ ،‬ئالوا‪ :‬من عالما ئبول صهام الاا مني وئهام القا مني نهم يز ا ون بند‬

‫‪181‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫أمضان‬ ‫نهيك‬

‫اع اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فها صاحب نه ال ن‬ ‫هخ أمضان ن تناهو‬

‫واحلول وال جوَ والنهاذ باهلل‪،‬‬

‫ول شوال حمقت ب ك أمضان يا مسنني فانيبو! نهيك‬

‫ن تي بس اليتته بالياتت م لينا ت اهلل‬

‫فستتح من شتتوال ذدبت ب ك أمضتتان‪ ،‬فند‬

‫وائيبا و نب إع اهلل تباأك وتناع ! ال بد ن تي و دذه ال اع اعا ‪.‬‬ ‫ال جوَ إع باَ اليتتتتتتتتتتتهوا بند ال ام ال ي هق بال جاال ‪ ،‬إمنا ي هق باأل ال‬ ‫والب ا والا ت اأ والا ت ريا ‪ ،‬ما أجال اهلل و د و وخاصتتيو الذين صتتدئوا اهلل ما عاددوه‬ ‫ع هو فال ينو ون ودذا غري ال ق بهم‪ ،‬فاتترباً عبا اهلل صتترباً ع ى ال ام! فمن ت ك شتته اً‬ ‫عوضتتتتتتو اهلل حالوة اإليان بدالً م و إِن ْ يَن َْمِ الََّ ُو فل ئُ ُوبل ُنم ْ خَه ْ ًا يُؤ ْتل ُنم ْ خَه ْ ًا ملمََّا ُخلذَ‬ ‫مل ْ ُنم ْ ‪ .‬وما الذي خذ م ا؟ اليتتتهوا ووحيتتت املناتتتها والنبريا والنهاذ باهلل م ها‬ ‫والات ت ريا ‪ ،‬دذه الوحيتت د اليت خذ م ا‪ ،‬وئد ع ه ا نس ال اعا ب ب الربيا‬ ‫ئتتتتتتتتتتبحانو وتناع ‪ .‬يُؤ ْتل ُنم ْ خَه ْ ًا ملمََّا ُخلذَ مل ْ ُنم ْ وَيَ ْ ل ْ لَنُم ْ ‪ ،‬حذاأ حذاأ من املناو ة!‬ ‫وحذاأ حذاأ من نه ال نوص وال جوَ والنهاذ باهلل تباأك وتناع ‪ .‬فإنك ال تدأي يا عبد‬ ‫اهلل عما وعالم خييم لك‪ .‬نسأل اهلل حسن اقيام‬

‫دذه الساع اجل ه الي ي امليهو ة‪،‬‬

‫إنها ئاع م يهو ة؛ ي يهددا املوحدون من دل األأا ضني واألمالك من دل ال سماوا‬ ‫الن ها ‪ .‬واهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪.‬‬ ‫أوى اإلمام بو او وال ستتا ع ى ش ت ط اإلمام مس ت م وغريدما أض ت اهلل ع هما‪،‬‬ ‫عن ب يوب األن ااأي أ ضوان اهلل عن صحاب أ ئول اهلل مجنني‪َ ،‬نََّ أَ ئُولَ الََّول صَََّى‬ ‫الََّوُ عَ َه ْول وَ ئَََّمَ ئَالَ‪ :‬مَن ْ صَامَ أَمَ ضَانَ ثُمََّ َت ْبَنَوُ ئليًَّا ملن ْ شَوََّالٍ كَانَ كَ الهَامِ الدََّد ْ ِ ‪ ،‬وحنن‬ ‫اآلن‬

‫ول يام شوال لنن ح ام ن ناومو وم ه عن صهامو بال‬

‫الاحها‪ ،‬لنن حنن‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪182‬‬


‫بند ذلك‬

‫فستتتتح من بقه األيام‪ .‬وين م ا ع هو الاتتتتالة و فضتتتتل الستتتتالم ن ننقب‬

‫ال اعا بال اعا و ن ني ودا عما دو من ج سها ع سى اهلل ئبحانو وتناع ن ييقبل و ن‬ ‫يأذن باالئتتتيقام من غري زعزع ومن غري ت ت‪ .‬ئتتتأل اهلل ذلك ل ولنم‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل‬ ‫كرب‪ ،‬اهلل كرب وهلل احلمد‪ .‬ئ ول ئول دذا وائي‬

‫اهلل ل ولنم‪.‬‬

‫اق ب الثانه‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬احلمتتد هلل‪،‬‬ ‫احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتته ا وين م ما ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب‬ ‫الذين هم وا وعم وا ال ااحلا ويزيددم من ف ض و‪ ،‬والناف ون هلم عذاب شديد‪ ،‬و شهد‬ ‫ال إلو إال اهلل وحده ال شت ت يك لو‪ ،‬و شتتتهد ن ئتتتهدنا ونبه ا وحبهب ا وئ ة عهون ا حممد‬ ‫عبد اهلل وأئولو وص وتو من خ قو وحبهبو من عبا ه وجنهبو ص ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو‬ ‫ال هبني ال اد ين وصتتتتحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإحستتتتان إع يوم الدين وئتت ت م‬ ‫تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ما بند‪ ،‬يها اإلخوة امل س مون‪ ،‬ييها األخوا امل س ما و نيم‬

‫عهدكم دذا حُق‬

‫لنم ن ت حوا‪ ،‬فاف ل يها األخ احلبهب‪ ،‬اف ح ييها األخت املست ت م الن ه الاتتتا م‬ ‫القا م املوحدة‪ ،‬اف حوا ومل ال ت حون؟!‪ ،‬ئُل ْ بل َضتتتتت ْلِ الََّول وَبل َح ْمَيلول فَبلذَٰلكَ فَ ْهَ ْ َحُوا‬ ‫دُوَ خَه ْ ٌ ملَّ مََّا يَج ْمَنُونَ ‪ ،‬ن ل أغم ما مل وي م و حاط وههط بهذه األم من مدهلما‬ ‫وخ وب ونن با وويال ‪ ،‬ال ن ل ف ل ال حني ألن اهلل ال هب ال حني‪ ،‬وإ منا ن ل‬ ‫ف ح امل سيب ي ين‪ ،‬م سيب ي ين ب نم اهلل وب محيو وب ض و‪ ،‬ن ل ف ح النابدين بأن‬ ‫‪183‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫اهلل ع ههم ننم اعيو‬

‫شتتته‬

‫ويل ك يم يامو ولهالهو‪ ،‬ن ل ألن ال يب ذن ل ا بل‬

‫ندب ا إع ن ن ل فقال‪ :‬ل اتتتتتتتا م ف حيان؛ ف ح ع د ف ه ‪- ...‬ودذا يوم ف نا‪-‬‬ ‫‪....‬وف ح ت ع تتد لقتتاء أبتتو ‪ ،‬ودتتذه ف ح ت عظم بنثري من ف حتتا األعهتتا واليزاوأ‬ ‫والاتتتتتتتتتتتتتتتتال مع األحباب والق ابا ‪ ،‬إنها ف ح حني ن يق ب ب ا ال إلو إال دو فهوفه ا‬ ‫عمال ا‪ ،‬ف ح حني نقوم من ئبوأنا و أوال فواد ا هب من أيا املستتتتتتتتتك‪ ،‬ف ح حني‬ ‫يسبق ا ويبا أنا صهام ا وئهام ا وئ هن ا‪ ،‬فهقول الاهام‪ :‬ي أب‪ ،‬م نيو ال نام والي اب‬ ‫واليتتتهوا بال هاأ فيتت نين فهو‪ ،‬ويقول الق هن‪ :‬ي أب م نيو ال وم بال هل فيتت نين فهو‬ ‫فه ي نان بإذن اهلل‪ ،‬ف ح ويا هلا من ف ح ! ال هم كمل ف حات ا‬ ‫ف ح ا ب وأ وجهك الن يم‬

‫الدنها واآلخ ة‪ ،‬ال هم‬

‫ئدئتتتتك األع ى اجل هل يوم ال ي ع مال وال ب ون إال من تى‬

‫اهلل بق ب ئ هم‪.‬‬ ‫ف ح يوم نُدعى من باب ال يان وال يُدعى م و إال الاتتتتتتتتا مني‪ ،‬ودو باب وئتتتتتتتتهع‬ ‫وع يض جداً ال يُدعى م و إال مثال ا حقق ا اهلل حبقهق الاوام‪ .‬فهذه ال ح عظم من دذه‬ ‫ال ح بنثري إال ن دذه ال ح مأذون فهها‪ ،‬وال يب ع هو ال االة و ف ضل ال سالم ئد ف ل‬ ‫و نه الس ت وأ وال ل ووئ ت جاأي ت ين‬

‫بهيو يوم النهد فانيه دا الاتتديق أضتتوان‬

‫اهلل تناع ع هو‪ ،‬فن و ال يب وئال‪ :‬إن لنل ئوم عهدًا ودذا عهدنا ‪ .‬فمن حق ا ن ن ل‬ ‫و ن نظه البي والس وأ‪ ،‬فاف ل يها احلبهب‪ ،‬ملاذا ال ت ل يا من ل املا بنهت‬ ‫أمضان‪ ،‬ل املا مسنت عن اليهوا ومل تس ل ال ظ ا‬

‫مساأل املناها‬

‫لهال‬ ‫يام‬

‫أم ضان‪ ،‬حنن ن ل باإلمتام واإلننام صهاماً وئهاماً‪ ،‬ون ل إن شاء اهلل تباأك وتناع بأمل‬ ‫القبول‪ ،‬فن ا مل‬

‫اهلل وا ئيب ياأ ن جين ا من املقبولني ال بأعمال ا‪ ،‬وإمنا عما والنا من‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪184‬‬


‫ننميو دو ئبحانو وتناع ‪ ،‬و شاأ إله ا إذ ئدأنا ع ى ن ناوم ونقوم نو ي يدنا‪ ،‬و نو مل‬ ‫يستتتتتتتتتق ا من نظ ع اييو ال إلو إال دو‪ ،‬ف و كان ال ي يدنا مل ن ا ن ننبده و ن نينبد لو‬ ‫نا‪ ،‬ولن و ئب ا والن يم ئتتبحانو وتناع ال يُ مع ثم يُوي س‪ ،‬إمنا يُ مع ثم يُجزل ال‬

‫ول‬

‫إلو إال دو ئبحانو‪.‬‬ ‫أمحيك امنون فال تق ا‪ ،‬و وص ك أاغبون فال ت‬

‫نا‪ ،‬ال هم اغ‬

‫ال هم إنا‬

‫ل ا ما ئدم ا وما خ نا‪ ،‬وما ئتتت ت أنا وما ع ا وما ئتتت ت نا‪ ،‬واجن ا‬

‫يوم ا دذا‪،‬‬

‫غدات ا دذه من املقبولني‪ ،‬وابنث ا يوم ا لقهام من اآلم ني مستتتتتيبيتتتتت ين ف حني ال خومل‬ ‫ع ه ا وال حنن من احملزونني ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬ال هم إنا نستتتتتتتتتتتتتتألك موجبا‬ ‫أمحيك وعزا م م‬

‫تك‪ ،‬والنزي ع ى ال شتتتتد‪ ،‬وال هم من كل ب ‪ ،‬والستتتتالم من كل‬

‫إثم‪ ،‬وال وز باجل ‪ ،‬وال جاة من ال اأ يا اهع الدعاء‪ ،‬يا أب األأ‬

‫والستتتتتتتماء اغ ل ا‬

‫وملن ح ض ‪ ،‬وملن ئبا وذك وكرب‪ ،‬اغ ل ا ول م س مني وامل س ما املؤم ني واملؤم ا‬ ‫األحهاء م هم واألموا ‪ ،‬ال هم وك ما ف حي ا وئتتتتتتتتتتتتتت ت أت ا ن غب إلهك ن ت زل ال ل‬ ‫والس وأ وال وأ ع ى أوال موا املس مني واملس ما املؤم ني واملؤم ا ‪ ،‬و ن ت مح ا‬ ‫إذا صت نا إع ما صتتاأوا إلهو يا أب األأ‬

‫والستماوا ‪ ،‬ال هم اغ ل ا ولوالدي ا وألد ه ا‬

‫وذأاأي ا وئ ابي ا وصديق ا وميا و ا وامل س مني واملس ما‬

‫مجنني‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‬

‫وهلل احلمد‪.‬‬ ‫***************************‬

‫‪185‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪2006/1427‬‬ ‫اهلل كرب وهلل احلمد‪ ،‬اهلل كرب ال إلو إال اهلل‪ ،‬اهلل كرب كبرياً واحلمد اهلل كثرياً وئبحان‬ ‫اهلل بن ةً و صتتتتهالً‪ .‬ال إلو إال ا هلل‪ ،‬صتتتتدق وعده وناتتتت عبده و عزَّ ج ده ودزم األحزاب‬ ‫وحده ال إلو إال اهلل‪ ،‬وال ننبد إال إياه ة اني لو الدين ولو ك ه الناف ين‪ ،‬الّهم صلي ع ى‬ ‫ئهدنا حممَّد وع ى هل ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى صحاب ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى ن ااأ ئهدنا‬ ‫حممد‪ ،‬وع ى زواج ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى ذأي ئهدنا حممد وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب كبرياً واحلمد هلل‬ ‫كثرياً‪ ،‬وئتتبحان اهلل وحبمده بن ةً و صتتهالً‪ ،‬ال إلو إال اهلل وحده ال ش ت يك لو‪ ،‬لو امل ك ولو‬ ‫احلمد‪ ،‬بهده اقري ودو ع ى كل ش ء ئدي ‪ .‬الّهم أب ا لك احلمد محداً كثرياً هباً مباأكاً‬ ‫فه و كما حتب وت ضتتتتتى‪ ،‬لك احلمد عما ننمت ع ه ا بو من ننم اإلئتتتتتالم‪ ،‬ولك احلمد عما‬ ‫ننمت ع ه ا بو من ننم اإليان‪ ،‬ولك احل مد عما ننمت بو ع ه ا من ننم الق هن‪ ،‬ولك‬ ‫احلمد عما ننمت ع ه ا بو من ننم ال اهام والقهام‪ ،‬لك احلمد حيى ت ضى‪ ،‬ولك احلمد إذا‬ ‫أضتهت‪ ،‬ولك احلمد بند ال ضتا‪ .‬ونيتهد ن ال إلو إال اهلل وحده ال شت يك لو‪ ،‬وال نظري لو‬ ‫وال مثال لو‪ ،‬ونيتتتتتتهد ن ئتتتتتتهدنا وحبهب ا وحجَّي ا وئدوت ا حممَّد عبد اهلل وأئتتتتتتولو‪،‬‬ ‫وص ت وتو من خ قو و مه و ع ى وحهو‪ ،‬جل من ص ت ى وئام‪ ،‬و عظم من حج واعيم و امل‬ ‫وصت ت ى خ ف املقام‪ ،‬ال هم اجنل شت ت ا ف صت ت واتك ونوام ب كاتك وأ ف حت ك ع ى دذا‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪186‬‬


‫ال يب الن يم‪ ،‬وع ى هلو ال هبني ال اد ين وصتتتحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإحستتتان‬ ‫إع يوم الدين وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫ما ب ند ي ها اإلخوة املن هَّدون‪ ،‬يي ها األخوا املن هَدا ‪ ،‬د ه اً لنم ن وفق ا اهلل‬ ‫وإياكم إع صتتتتهام دذا اليتتتته النظهم وإع ئهامو‪ ،‬وئد ج ا دذا الاتتتتبال نستتتتي جز اهلل‬ ‫ئتتتبحانو وتناع وعده‪ ،‬نستتتي جزه جا زتو ئتتتبحانو من غ وأ شتتتنوأ ذدب ع ا الينب‪،‬‬ ‫وجازانا ع ى ما كان من ناتتتب ومن ئتتته ؛ من ناتتتب امليهجدين‪ ،‬ومن ئ ق اجيهدين‪،‬‬ ‫ومن خومل وحزن اقا ني اليتتتاكني‪ .‬ج ا وك ا مل فى اهلل ئتتتبحانو وتناع ن ننو من‬ ‫اآلم ني‪ ،‬و ن ن اتتتت ت مل إع بهوت ا وإع د ه ا من امل وأين امل حومني إن شتتتتتتاء اهلل أب‬ ‫الناملني‪.‬‬ ‫يقول اإلمام الزد ي أض اهلل تناع ع و و أضاه‪ :‬إذا كان يوم ال‬

‫خ ج ال اِ إع ‬

‫اجلبان ‪ -‬ى إع املا ى فى الاح اء‪ -‬ا ع ع ههم اهلل تباأك وتناع وئال‪ :‬عبا ي ل صميم‬ ‫ول ئميم اأجنوا م وأا لنم‪ .‬نسأل اهلل ن ننون م هم‪.‬‬ ‫كان اإلمام ع ع هو الستالم وك م اهلل وجهو ي ا ي له ال‬

‫‪ -‬يستري فى ال يواأَ‬

‫وي ا ي‪ ،‬دذا اإلمام الناشتتتتق وامليهم حبب اهلل وأئتتتتولو‪ -‬يقول‪ :‬ال لهت شتتتتن ي من دذا‬ ‫املقبول ف ه َّهو‪ ،‬من دذا احمل وم ف نزَّيو‪ .‬ودو القا ل‪ :‬كونوا لقبول األعمال شتتتتتتتتتد م نم‬ ‫اديماماً باألعمال ألن اهلل ئبحانو وتناع يقول‪ :‬إِنََّمَا يَيَقَبََّلُ الََّوُ ملنَ الْمُيََّقلني ‪.‬‬

‫‪187‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وئال صاحب أئول اهلل فضال بن عبهد أض اهلل ع و و أضاه‪ :‬ألن كون ع م ن اهلل‬ ‫ئتتبحانو وتناع تقبل مين مثقال حب من خ ل حب إل َ من الدنها وما فهها‪ ،‬ألنو عز من‬ ‫ئا ل يقول إِنََّمَا يَيَقَبََّلُ الََّ ُو ملنَ الْمُيََّقلني ‪ .‬جن ين وإياكم من امليقني‪.‬‬ ‫وَليُنْملُواْ الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُواْ الّوَ عَ َى مَا دَدَاكُم ْ وَلَنََّ ُنم ْ تَيتتتتتتتتتتتتتت ت ْنُ ُونَ موأ ثالث ؛‬ ‫وَليُنْملُواْ الْ لندَّةَ و ئد من ع ه ا وت ضتتل‪ ،‬و فستتا ل ا و وئتتع من فض ت و وع اياه ئتتبحانو‬ ‫وت ناع بأن مه ا حيى كم ا ال ندَّة‪ ،‬وإك مال ال ندَّة م وط بو الين ري وم ة ا لذنوب‬ ‫امليقدم وامليأخ ة إن شتتاء اهلل مناً فى وائتتع جو ه‪ ،‬كما فى حا يث مست دة ع و صت ى‬ ‫اهلل ع هو وهلو و صتتتتحابو وئتت ت م‪ .‬و فى الاتتتتحهحني من حديث بى د ي ة أضتتتتى اهلل ع هم‬ ‫و أضتتتادم مجنني‪ ،‬ئال صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو وئت ت م‪ :‬من صتتتام أمضتتتان إياناً‬ ‫واحيستتتاباً غُ لو ما تقدم من ذنبو ‪ .‬وفى الاتتتحهحني ئال صت ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتتحابو‬ ‫وئ م‪ :‬من صام أمضان إياناً واحيساباً غ لو ما تقدم من ذنبو‪ ،‬ومن ئام أمضان إياناً‬ ‫واحيستتتاباً غ لو ما تقدم من ذنبو‪ ،‬ومن ئام له القدأ إياناً واحيستتتاباً غ لو ما تقدم‬ ‫من ذنبو ‪ .‬إذن صتتوم أمضتتان‪ ،‬وئهام أمضتتان‪ ،‬وئهام له القدأ ثالث موأ موجب ب ضتتل‬ ‫اهلل تباأك وتناع الين ري وم‬

‫ة الذنوب امليقدم ‪.‬‬

‫وفى حديث اإلمام ال سا ‪ -‬فى أواي ‪ -‬ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م‪ :‬من‬ ‫صتتتام أمضتتتان إياناً واحيستتاباً غُ لو ما تقدم من ذنبو وما تأخ ‪ ..‬بزيا ة وما تأخ ‪،‬‬ ‫ودذا فضل كبري ال ينن ألمثال ا ن نين ه هلل تباأك وتناع وإن كان الين واجباً‪ ،‬لنن‬ ‫دذه ننم ال ي اهلا شن ‪ ،‬وال ين ع هها ننم عظم م إن كان بامل سي اَ‪ .‬ومثل دذه‬ ‫ال واي عن عبا ة بن الاامت أض اهلل ع و و أضاه فى ئهام له القدأ و ن من ئامها إياناً‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪188‬‬


‫واحيستتتاباً غُ لو ما تقدم من ذنبو وما تأخ ‪ .‬وحيى م‬

‫ة الذنوب امليقدم لهس باألم‬

‫اهلني‪ ،‬إ نو م عظهم وج هل جداً‪ .‬و مجادري دل الن م ع ى ن دذه ا لذنوب امل وأا‬ ‫والستتته ا املن ا إمنا دى الاتت ا ودذا دو الاتتتحها‪ ،‬ما النبا فال بد فى تن ريدا‬ ‫ومل تها من توب ناتتول حلديث مس ت م فى ص تحهحو‪ ،‬ئال ص ت ى اهلل ع هو وهلو و صتتحابو‬ ‫وئ م‪ :‬الا وا اقمس‪ ،‬واجلمن إع اجلمن ‪ ،‬وأمضان إع أمضان من ا ملا به هن ما‬ ‫اجي بت النبا ‪ .‬فه تن ري ل ا ا ‪ ،‬وال بد لين ري النبا من توب ناوح نسأل اهلل‬ ‫ن ي زئ ادا وإياكم واملس مني واملس ما‬

‫مجنني‪ .‬ال هم همني‬

‫إذن تن ري الذنوب وم ة وئتتتتتتتترت النهوب م و اً بيمام اليتتتتتتتته وإكمال الندة‬ ‫وَليُنْملُوا الْ لندََّةَ ‪ ،‬ودذا ما ع ه اه أب ا ئبحانو وتناع ف و احلمد ولو الين ‪ ،‬ودذه ننم‬ ‫حبد ذاتها تقيضتتتى شتتتن اً‪ ،‬ننم ن من ا من اإلكمال واإلمتام تقيضتتتى شت تن اً‪ .‬وئد ئال‬ ‫السا ة الن ماء والناأفون‪ :‬ولنل م ه وندبو ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م إع صهام‬ ‫األيام الستتت من شتتوال لن و ينون من باب اليتتن ع ى دذه ال نم ‪ ،‬ع ى ما وفق اهلل من‬ ‫الاهام والقهام فى إمتام‪ .‬فى صحها مس م من حديث بى يوب أضى اهلل ع هم و أضادم‬ ‫مجنني‪ ،‬ئال ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو وئ م تس هماً كثرياً‪ :‬من صام أمضان ثم تبنو‬ ‫ئياً من شوال كان كاهام الدد ‪ .‬ئالوا إن دذا الاهام لن و من باب الين ‪.‬‬ ‫إذا كان شن ي ننم اهلل ننم *** ع َ لو فى مث ها جيب الين‬ ‫فال ينن اليتن إال ب ض و *** وإن الت األيام واتال النم‬

‫‪189‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫نستتأل اهلل ن جين ا من اليتتاك ين‪ ،‬و ن ينيب ا ع ده من الاتتاب ين الذين ي قون‬ ‫ج دم ب ري حساب‪ .‬ال هم همني‪.‬‬ ‫وَليُنْملُواْ الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُواْ الّوَ ‪ .‬ك ا ئبل دذه الاتتتتتتالة امليتتتتتتهو ة ننرب اهلل تباأك‬ ‫وتناع ‪ ،‬ومن له مس وحنن ننرب اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬وبد نا صتتتتتتتتتتتتالت ا بينبري‪ ،‬وبد نا‬ ‫اق ب بينبري‪ ،‬واق ب الثانه بينبري‪ .‬دل شتتن‬ ‫شتتتتن‬

‫ن الينبري دو شتتناأ امل ياتت ين‪ ،‬دل‬

‫ن ستتتتنم نو صتتتتهح الظاف ين؟! فه اك تنبري فى الاتتتتالة؛ فيح يها الينبري‪،‬‬

‫انيقاالتها الينبري‪ .‬تنبري فى النهد بند إمتام الاتتهام‪ ،‬تنبري فى احلج لَن يَ َالَ الَّوَ لُحُو ُمهَا‬ ‫وَال لمَاؤُدَا وَلَنلن يَ َالُوُ اليَّقْوَى مل ُنم ْ كَذَلكَ ئَوَّ َدَا لَنُم ْ ليُنَبي ُوا ال َّوَ عَ َى مَا دَدَا ُكم ْ َوبَ يي ِ‬ ‫الْمُح ْستتتل لنيَ ‪ ،‬فيتتتناأ الينبري واضتتتا وج جداً فى احلج‪ .‬فينبري د ا ود اك ود الك من‬ ‫شيى ص ومل عبا اتو ئبحانو وتناع ‪.‬‬ ‫ملاذا ننرب الهوم؟‪ ،‬دل ك ا فى من ك ؟ ننم‪ ،‬و ونها كل املناأك! ك ا فى من ك مع‬ ‫اليتته ان‪ ،‬ك ا فى من ك مع ال س‪ ،‬مع اهلوى‪ ،‬مع ال‬

‫‪ ،‬مع ديتتاشتتي ا‪ ،‬مع ضتتن ا‪ ،‬مع‬

‫خ وع ا‪ ،‬مع م ه ا‪ ،‬مع غ ا ز نا‪ ،‬مع نوازع ا‪ .‬ك ا فى من ك وحب مد اهلل ت باأك وت ناع ‬ ‫انيا نا‪ ،‬انيا نا وأجح ا ما هلل ع ى ما ل س‪ ،‬أجح ا ما هلل ع ى ما ل يه ان‪.‬‬ ‫ئال موئى ص ى اهلل ع هو وهلو و صحابو و ئ م‪ :‬ى أب وصين بوصه وخ اَّين بها‪،‬‬ ‫فقال‪ :‬وصهك يا ك هم ‪ .‬وصهك يا ك هم ب ت‪ ،‬وصهك يا ك هم ب ت‪ -‬ثالث م اأ‪ ،‬ثم فسَّ‬ ‫وبهَن ئتتتتتبحانو وتناع فى الثالث ‪ -‬ال ين‬

‫لك م إال هث‬

‫حمبيت وأضتتتتتا ع ى ى‬

‫شتت ء ئتتتوادما‪ ،‬فمن مل ي نل مل حبو ومل أمحو‪ .‬ودذا ما فن اه حنن مناشتت الاتتا مني‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪190‬‬


‫حبمد اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬لقد هث نا حمب اهلل وأضتتتتاه ع ى ميتتتتيههات ا‪ ،‬ع ى أغا ب ا‪ ،‬ع ى‬ ‫شهوات ا‪ ،‬ع ى ضن ا‪ .‬ئال‪ :‬الذى خيالف دواه دو ع دي كبنض مال نيت‪.‬‬ ‫الاتتتهام مدأج و يق وم ئاة وئتتت م إع ائتتتينمال اإليان لن يؤمن حدكم حيى‬ ‫ينون دواه تبناً ملا ج ت بو ‪ .‬لقد حتنم ا فى دوا ا‪ ،‬لقد جلم ا ن وئتتتت ت ا‪ ،‬لقد خذنادا‬ ‫بزمام اليتت َ امل ه و حنامو الن ه ‪ ،‬و لزم ادا ال يق الستتتوي‬ ‫اهلل‪ ،‬مل‬

‫باً ل ضتتتاء اهلل‪ ،‬حملب‬

‫ة اهلل‪ ،‬ولذلك حنن م ي ا ون‪ ،‬ف م ال ننرب؟! إن ا امل ي ا ون‪ ،‬إن ا الظاف ون‪ ..‬اهلل‬

‫كرب‪ ..‬اهلل كرب‪ ..‬اهلل كرب كبريا‪.‬‬ ‫نستتأل اهلل ن يديم ع ه ا االنياتتاأ ع ى ن وئ ت ا‪ ،‬االنياتتاأ ع ى أغا ب ا‪ .‬يوم ي يا ت‬ ‫اإلنسان ع ى ن سو ي ول نا ه ع ى كل ش ء هخ ‪ .‬إذا انيا اإلنسان ع ى ن سو انيا‬ ‫ع ى عدوَّه ياً ما كان ذاكم الندوَّ‪ ،‬ياً ما تنن ئوتو ال بد ن ي يا ت ع هو ألنو انيا ت ع ى‬ ‫ن سو‪.‬‬ ‫ئال‪ :‬وَليُنْملُواْ الْ لندَّةَ وَليُنَبي ُواْ ال ّوَ عَ َى مَا دَدَا ُكم ْ ‪ .‬يقول اإل مام ال بائ بو جن‬ ‫ع ههما الستتالم وأض ت اهلل ع ههما و أضتتادما‪ :‬إذا حض ت أمضتتان‪ ،‬فا تامو املؤمن؛ صتتام‬ ‫نهاأه‪ ،‬وئام وأ اً من له و‪ ،‬وح ظ ف جو ولسانو ويده‪ ،‬وص ى صالتو فى مجاع ‪ ،‬وبنَ فى‬ ‫مجنو‪ ،‬فقد صتتتتام اليتتتته وائتتتتينمل األج وفاز جبا زة ال ب‪ ..‬ولهستت تت جا زة ال ب‬ ‫كجوا ز األم اء‪ .‬الّهم نستتتتتتتألك ن تنون دذه اجلا زة دى النيق من ناأ جه َّم والن و عن‬ ‫كل ما ئتتتتتت ف وما بق وما يأت ‪ .‬ئال الناأمل باهلل ههى بن مناذ ال ازى أضتتتتتت اهلل ع و‬ ‫و أضتتتتتتتاه‪ :‬لهس عاأفاً باهلل من مل ي غاي األمل الن و‪ .‬ى ن ينون غاي م و فى اهلل ن‬ ‫ين و اهلل ع و‪ .‬فالّهم إهل ا وئتتتتتتتتتهَّدنا وموالنا إنك ع و حه ك يم ع و حتب الن و فاعفُ‬

‫‪191‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ع تتا‪ ،‬واحلمتتد هلل أب النتتاملني‪ ،‬واهلل كرب‪ ،‬واهلل كرب‪ ،‬واهلل كرب كثرياً‪ .‬ئول ئول دتتذا‬ ‫اهلل ل ولنم فائي‬

‫وائي‬

‫وه‪.‬‬

‫اق ب الثانه‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪ ،‬واحلمد هلل كثرياً وئتتتتتتتتبحان اهلل النظهم وحبمده‬ ‫بن ةً و صتتهالً‪ .‬اهلل كرب ما صتتام صتتا م بأم اهلل‪ ،‬اهلل كرب فى مثل دذا الهوم ما ف‬ ‫ال اا م‪ ،‬ما ئُق وما كل وما نم وما ف ‪ .‬صم ا بأم اهلل والهوم ن‬

‫دذا‬

‫بأم اهلل تباأك‬

‫وتناع ‪ ،‬ودنذا ت ى حظون ال س‪ ،‬ويبقى امل هاج اليتتتتت َ نستتتتتأل اهلل ن يقهم ا ع هو‬ ‫مجهناً‪.‬‬ ‫ئتتألين حددم كهف ل ن ئتتيقهم بند أمضتتان فال زيغ بند ن ي قضتت و ن ييوع ‬ ‫دذا اليتته ؟ وكما ت ون توع دذا اليتته وانقضتتى ئت يناً مذك اً بست ع ووح انقضتتاء‬ ‫مه ي ا فى الدنها‪ ،‬فنما انقضى دذا ال يه ي قض النام وت قض الس ون‪ .‬ودنذا ي قض‬ ‫النم ئ يناً‪.‬‬ ‫تَذكت ْ ُ يتاماً مضت ْ ولهالهاً *** خََت ْ فَجَ ْ من ذلك دنَّ موَُ‬ ‫ت الوِصَال أُجوَُ‬ ‫َال د ْل هلا يوماً من الدَّد عَو ْ ةٌ *** ود ْل ل إع وئ ل‬ ‫ص ٌل *** ودل للبتدوأٍ ئد َفَ ْتنَ ُ توَُ‬ ‫ب تَوا ُ‬ ‫ودل بند إع ا ِ احلبه ل‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪192‬‬


‫نستتتأل اهلل ن ي ع ع ه ا دالل أمضتتتان عواماً عديدة وئت ت ني مديدة ب ضت ت و وم و‪.‬‬ ‫وئ ت لو يها األخ الن يم الستتتتا ل وثق ما ي ب ع هك ن تستتتتيوثق بو وتستتتتيمستتتتك‬ ‫بن وتو بند الثق والهقني باهلل واالئتتيمدا م و واالئتتينان بو دو الاتتَّحب الاتتاحل ‪ ،‬فهل‬ ‫ي ضى حدنا بدالً من إخوانو الذين ئ ضى منهم ثالثني له ئا ماً ئاأ اً تالهاً م ا هاً اعهاً‬ ‫مؤم اً؟ دل ي ضى بهم بدالً من إخوان ال سوء و من إخوان ال يها ني؟! ول ن ئألين دذا‬ ‫األخ و مثالو صاحب من؟ لين ع ههم‪ .‬فسأجنل جواب دذا السؤال و صالً لن م الناأمل‬ ‫النبري ههى بن مناذ ال ازي اليى ئال فهها‪ :‬لهس بناأمل من مل جينل غاي األمل‪ .....‬إع ‬ ‫هخ ه ‪ .‬من دو الناأمل؟! نبحث ع و ون قب ون يزم بو ونالزمو فال ن اأئو‪ .‬ئالوا‪ :‬صتتتتتتحب‬ ‫الناأمل ت قل من ئت إع ئت؛ ت قل من ال‬

‫إع الهقظ ‪ ،‬ت قل من ال غب فى الدنها إع ‬

‫ال غب فى اآلخ ة‪ ،‬ت قل من ال ياء إع اإلخالص‪ ،‬وت قل من ال هب إع اليتتتتتتتهو ‪ ،‬وت قل‬ ‫صتتتتتحبيهم من ئتتتتتوء ال وي إع إحما ال اتتتتتهح ل و ق وتاتتتتتحها ال هَّ ‪ ،‬وت قل من‬ ‫االن متتاِ فى امل ن ا إع االنق تتاَ إع املربا واألم بتتاملن ومل بنتتد ن كتتان متتاأاً‬ ‫بامل اك والنهاذ باهلل‪ .‬إذا وجد من دذا حالو ودذه ص اتو فألزموه وائينه وا باهلل تباأك‬ ‫وتناع وباتتحب مثال دؤالء ع ى مواص ت ال يق‪ .‬إن دى يام مندو ا ولهال م ذوأا‬ ‫حيى ن قى جزاء ما ئدم ا وك اء ما ئت ا‪ ،‬وال ئول غداً وإمنا ئول الهوم هاتد الزاأعون‬ ‫ما زأعوا‪ .‬الهوم توفى ال وِ ما كسبت وه اد الزاأعون ما زأعوا‪ ،‬إن حس وا حس وا‬ ‫ألن سهم‪ ،‬وإن ئاءوا فب س ما ص نوا!‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً واحل مد هلل كثرياً‪ ،‬ال هم لك احل مد محدًا ي هق‬ ‫جبالل وجهك وبنظهم ئت انك‪ ،‬ننوذ ب ضتتاك من ئتتو ك‪ ،‬وعمنافاتك من عقوبيك‪ ،‬وننوذ‬ ‫بك م ك‪ ،‬ال حناتت ت ث اء ع هك نت ك ما ث هت ع ى ن ستتتتك‪ .‬الّهم إنا نستتتتألك ن جتنل‬ ‫‪193‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫جتمَّن ا دذا جتمَّناً م حوما‪ ،‬وت َّئ ا من بنده ت َّئاً مناتتوماً‪ ،‬الّهم ال تدَ فه ا شتتقهاً وال‬ ‫م و اً وال حم ومتتا‪ ،‬الّهم ال ت نتتا إع بهوت تتا و د ه تتا إال وئتتد ئ تتت ل تتا ودي تتت ب تتا‬ ‫انا فوا م وأاً لنم‪ .‬الّهم ب ض ك وم ك‪ ،‬الّهم يا ع و يا ك يم اعفُ ع ا ب ض ك وم ك يا‬ ‫ذا اجلالل واإلك ام‪ .‬الّ هم وصتت تلِ ع ى عبدك وصتت ت هك وحبهبك حممد واجزيو ع ا خري ما‬ ‫جزيت أ ئوالً فى ميو وعن أ ئاليو‪ ،‬الّهم صلِ ع هو فى األولني‪ ،‬و صلِ ع هو فى اآلخ ين‪،‬‬ ‫وصتتتلِ ع هو فى املأل األع ى إع يوم الدين‪ ،‬وإع بد اآلبدين‪ .‬الّهم إنا نستتتألك ن حتهه ا‬ ‫ع ى ئتتتت ت َّيو و ن متهي ا ع ى م يو‪ ،‬و ن حتيتتتت ت نا يوم القهام فى زم تو وحتت لوا و‪ ،‬الّهم‬ ‫وأ نا حو ضو‪ ،‬الّهم ئندنا ب ي اعيو‪ ،‬الّهم ا ئق ا بهده ال ي ي ش ب ال نظمأ بنددا‬ ‫بدا‪ .‬الّهم صتت ت ح ا و صتت ت ا ب ا‪ ،‬الّهم صتت ت ا ب اءنا وب ات ا و زواج ا‪ ،‬الّهم صتت ت ح ا‬ ‫و ص ا د ه ا مجنني ب محيك يا أحم ال امحني‪ .‬الّهم عد ع ه ا أم ضان عواماً عديدة‬ ‫وئتتتتتتتت ت ني مديدة‪ ،‬واجن ا فهو من املقبولني املستتتتتتتتتتنو ين املربوأين ب محيك يا أحم‬ ‫ال امحني‪ ،‬وهخ عوانا ن احلمد هلل أب الناملني‪.‬‬ ‫************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪194‬‬


‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪ 1429‬هـ ‪ 2008-‬م‬ ‫ميراث رمضان‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬ال إلتتو إال اهلل‪ ،‬اهلل كرب اهلل كرب وهلل احلمتتد‪ ،‬اهلل‬ ‫كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬ال إلتتو إال اهلل‪ ،‬اهلل كرب اهلل كرب وهلل احلمتتد‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‬ ‫واحلمد هلل كثرياً وئبحان اهلل بن ةً و صهالً‪ .‬ال إلو إالَّ اهلل وحده صدق وعده ونا عبده‪،‬‬ ‫و عز ج ده ودزم األحزاب وحده‪ .‬ال إلو إالَّ اهلل‪ ،‬وال ننبد إالَّ إياه ة اتتتتتتني لو الدين ولو‬ ‫ك ه الناف ون‪ ،‬ال هم صت تلِ ع ى ئتتتهدنا حممد‪ ،‬وع ى هل ئتتتهدنا حممد‪ ،‬وع ى صتتتحاب‬ ‫ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى نااأ ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى زواج ئهدنا حممد‪ ،‬وع ى ذأي ئهدنا‬ ‫حممد وئ م تس هماً كثرياً‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬ال إلو إالَّ اهلل‪ ،‬اهلل كرب اهلل كرب‬ ‫وهلل احلمد‪.‬‬ ‫احلمد هلل أب الناملني‪ ،‬احلمد هلل الذي أئتتتتتى ئواعد الدين ونهج ئتتتتتبهل امليقني‪،‬‬ ‫و عان عبا ه الاتتتتاحلني حبستتتتن النزي وصتتتتدق ال ه ع ى ن ينونوا من زم ة املاتتتت ني‬ ‫وامليادئني والاا مني‪ ،‬ثم ت ضل ئبحانو وتناع فأجزل هلم الن ه ‪ ،‬و حسن هلم املودب ‪،‬‬ ‫فيقبل م هم و عادم إع ن يدعوه‪ ،‬ووعددم ئتتتتتبحانو وتناع إن دم عوه ن ي بههم و ن‬ ‫ين ههم و ن ي حهم فقال وَإِذَا ئتتتتتتتتتتتَأَلَكَ علبَا لي عَ ي فَإِني ئَ ِيبٌ ُجلهبُ َع ْوَةَ الدَّاَِ إِذَا‬ ‫َعَانِ ‪ ،‬و شتتتتهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده ال شتت ت يك لو‪ ،‬وال نظري لو وال مثال لو‪ ،‬و شتتتتهد نَّ‬ ‫ئتتتهدنا وحبهب ا وعظهم ا وئدوت ا حممد عبد اهلل وأئتتتولو‪ ،‬وصتتت وتو من خ قو خري من‬

‫‪195‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫ص ت ى وصتتام‪ ،‬وخري من حج واعيم و امل وصتت ى خ ف املقام‪ ،‬ال هم صتتلِ وئتت م وباأك‬ ‫ع هو‪ ،‬وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصتتحابيو املباأكني املهامني و تباعهم بإحستتان إع يوم‬ ‫الدين وئ م تس هماً كثرياً‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب ع ى ال س إذ ت يا ع ى ن سها‪ ،‬اهلل كرب‬ ‫حق مؤمن ائتتي اَ ن يقيحم النقب و ن يربدن ل ستتو نو من عبا اهلل األب اأ امليقني‬ ‫كُيلبَ عَ َه ْ ُنمُ الاتتتتتلَّهَامُ كَمَا كُيلبَ عَ َى الََّذلينَ ملن ْ ئَب ْ ل ُنم ْ لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ ‪ ،‬ومن د ا ف ينن‬ ‫بدايي ا يها اإلخوة واألخوا ‪ ،‬نين ب ح ونين حبزن ع ى ن فاأئ ا دذا اليه الذي‬ ‫اص ت ا املس ت مون ع ى ننيو بالن يم‪ ،‬ول لن ْم ما اص ت حوا ع هو‪ ،‬فهل ك م من أمضتتان؟!‬ ‫أمضان الذي وصل حبال ا حببل اهلل ئبحانو وتناع فأحسس ا بالق ب اقاص من جمده‬ ‫جاللو ئتتتبحانو وتناع ‬

‫يام مندو ا ولهال م اتت ما ‪ ،‬أمضتتتان الذي ئتتتوَّى عالئي ا‬

‫بنياب اهلل ئتتتتتتبحانو وتناع فدأئتتتتت اه وت وناه وتأم اه ما مل ندأِ وما مل نيل‬

‫غري‬

‫أمضتتتان‪ ،‬أمضتتتان الذي جن ا ح اء بهو اهلل ئتتتبحانو وتناع نرت ع هها كل له ع ى‬ ‫مدى شه كامل خن ضع وخن يع وندعو ون كع‪ ،‬ولنل اهلل جين ا من املقبولني‪ ،‬أم ضان الذي‬ ‫ق لس ي ا هلج بذك اهلل ئبحانو وتناع ‬ ‫هناء اهلل و‬

‫األصابا واألمائ وال دوا وال وحا‬

‫امل ال هاأ‪ ،‬أمضان الذي أ إله ا ما ائي بيو م ا يدي اليهوا ‪ ،‬و عا إله ا‬

‫ثقي ا ب وئ ا ن ا بي ‪ ،‬و ن ا ه مهون لنن ينن ن نيسامى إع م زل م نه ‪ ،‬و ن ن ئى‬ ‫م ائ صمدي بإذن اهلل تباأك وتناع ‪ .‬دذا دو أمضان‪.‬‬ ‫أم ضان الذي نزَ من ئ وب ا ال ل فأح س ا باإلخوة واحملب والرتاحم يدعو بن ض ا‬ ‫لبنض‪ ،‬وين‬

‫بنض ا بنضاً‪ ،‬ويسأل بنض ا عن بنض‪ ،‬ون يق بنض ا كل يوم وله ب ضل‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪196‬‬


‫اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬لهس ك ياً ذاكم اليتتته ؟! إنو ك يم و ي ك م‪ ،‬ولنن ع ه ا ن نستتتأل‬ ‫ن س ا ماذا بق من أمضان؟ إنو مرياث أم ضان‪ ،‬مرياثو ن نظل ئا ين‬ ‫ال نهج ه وال نق هو‪ ،‬بل ني وه إن شتتتتتتتتاء اهلل هناء ال هل و‬

‫أب الق هن‬

‫امل ال هاأ وإن مل ينن بذاكم‬

‫القدأ‪ ،‬ولنن الق هن إن ْ شاء اهلل مرياثاً ووفاء ملرياث أم ضان ال يُرتك بند الهوم‪ ،‬ودذا من‬ ‫مرياث أم ضان‪ ،‬ومن مرياث أم ضان ن ن سيم ئا ين‬ ‫الس والن ن‪،‬‬

‫ن ل ع و‪ ،‬نذك ه‬

‫يق اهلل ئبحانو وتناع ال‬

‫اق وة واجلَ وة‪ ،‬ون هج بذك ه ئبحانو وتناع ‪ .‬دذا‬

‫الذي وأث ا إياه أمضان‪.‬‬ ‫مرياث أمضان ن نبسط يدي ا بالن ايا والادئا لنبا اهلل البا سني‪ ،‬لنبا اهلل‬ ‫املم قني الذين أعما يُستتتأل ع هم ئ هالً‪ ،‬وعن بنضتتتهم ال يُستتتأل ال ئ هالً وال كثرياً‪ ،‬ولذلك‬ ‫صتتهام ا‬

‫أمضتتان منَّق باتتدئ ال‬

‫‪ .‬ملاذا جن و أب النزة واجلالل م دونا من قاً بهذه‬

‫الاتتدئ ‪ ،‬ود صتتدئ يستترية ال ت ز حداً وال ت دحو‬

‫مال ا ل‪ ،‬لنن أمزييها ن من‬

‫صام وحتقق بس الاهام ون ذ فهو ييناع بند ذلك ع ى نانهيو‪ ،‬خي ج من ش نقيو لهابا‬ ‫عبداً باأاً‪ ،‬وال بل ب ري تواصتتل‪ ،‬وبال ب ب ري ت احم‪ ،‬ولذلك ال اِ أجالن ب تق ‪ ،‬وفاج‬ ‫شق ‪ ،‬وم زى أمضان كامن‬

‫ئولو لَنَََّنُم ْ تَيََّقُونَ‪ ، ..‬فال ب وتقوى إالَّ بالن اء مما وئع‬

‫اهلل تباأك وتناع ع ه ا‪ ،‬فهذه أمزي دذه الزكاة اجل ه ‪ ،‬إنها ت يد ن تربأنا‪ ،‬ن جتن ا‬ ‫من عبا اهلل امليقني‪.‬‬ ‫وألخيم بهذه املالحظ جواباً عن تستت تاؤل‪ ،‬أمضتتتتان بال شتتتتك واء لن و ي جع مع‬ ‫بنضهم وال ي جع‬

‫بنض حاال ‪ ،‬والن من القابل ولهس من ال اعل‪ ،‬الدواء ال اجع كهف‬

‫يُويرب‪ ،‬كهف تُنني جناعيو؟ بظهوأ هثاأه وم اعه و‪ ،‬وكذلنم أمضتتان من أا ن ين مل دل‬

‫‪197‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫أمضتتتتانو مربوأ‪ ،‬دل صتتتتهامو مقبول‪ ،‬ف هن مل دذا بظهوأ هثاأه وم اعه و‪ ،‬وما دو مظه ه‬ ‫ال هس ومتتا دو م نولتتو النيهتتد؟ دو كُيتلبَ عَ َه ْ ُنمُ الاتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتلَّهتَامُ كَمتَا كُيتلبَ عََى‬ ‫الََّذلينَ ملن ْ ئَب ْل ُنم ْ لَنَََّ ُنم ْ تَيََّقُونَ ‪ ،‬ولقد يستتتتتأل ئتتتتتا ل وكهف عهَ دذه اليقوى‪ ،‬وما د‬ ‫اآلله اليت ئتتتتي هع ن ع مل بها مستتتتيوى اليقوى لدي؟ د اك‬

‫يقيان؛ ال يق األوع ‬

‫يق االئتتتتتتتيق اء الن آليا كياب اهلل اليت ننيت امليقني ووصتتتتت ت ت جمال ومها ين‬ ‫اليقوى‪ ،‬ودذه‬

‫يق ال ييسع هلا مثل دذا املقام‪ ،‬ود اك‬

‫يق خ ى يس و ئ ب كثرياً‬

‫ود البحث فهما يقا بل اليقوى‪ ،‬ماذا يقابل اليقوى؟ ال جوأ‪ ،‬وكما ئ ا ال اِ أجالن بَ ٌ‬ ‫تق وفاج ٌ شق ‪ ،‬إذاً دذه اليقوى‪ ،‬فما دو ال جوأ؟ ال جوأ الَّ يسيح امل ء حني يسين ن‬ ‫عمناه اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فه قد احلهاء حيى لهس من اهلل بل من البي ‪ ،‬فهذا إنسان فاج‬ ‫والنهاذ باهلل‪ ،‬ودو بنهد من أمح اهلل إالَّ ن يُيداأك بيوب صا ئ ‪.‬‬ ‫إذاً اليق من دو؟ عنس ال اج متاماً‪ ،‬وأمضتتتتتان جاء لهؤئتتتتتس وي ئتتتتيخ وين م‬ ‫اليقوى‪ ،‬فنهف ال تنون تقهاً يا صتتتا م و نت ال تنات ت اهلل‬ ‫ن ئب اهلل تباأك وتناع وحنن‬

‫ئت ت ك‪ ،‬الاتتتوم ين م ا ن‬

‫خ وات ا من حهث ال ي انا حد إالَّ دو‪ ،‬ولن ا يضت تاً نزم‬

‫شهوات ا ونأخذ بأزميها‪ ،‬نقمع وننمع ن و ئ ا ون ي ا ع هها‪ ،‬وني ب ع هها من حهث ال‬ ‫ي انا حد إالَّ اهلل‪ ،‬فهذه د اليقوى‪ ،‬ودذه د عنس ال جوأ متاماً‪ ،‬فمن وجد ن ستتتتتتتو‬ ‫غري أم ضان ي ئب أبو‬

‫ئ ه وعالنهيو‪،‬‬

‫خ واتو وج واتو‪ ،‬هافظ ع ى عبا اتو‪ ،‬ين‬

‫اإلن اامل من ن سو ال يبي بهذا إالَّ وجو اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬إذاً دذا جنع فهو أم ضان‪ ،‬دذا‬ ‫يُقال فهو حقاً نو صتتتام أمضتتتان‪ ،‬دذا دو الذي شتتُ َ لو دذا النهد‪ ،‬فالنهد لهس ملن أك‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪198‬‬


‫أمضتتتتان و أكو أمضتتتتان‪ ،‬إمنا النهد ملن ئُبل‬

‫أمضتتتتان‪ ،‬ونستتتتأل اهلل ن ننون مجهناً‬

‫ب محيو من الذين حق هلم وانب ى هلم ن ينونوا من املنهَدين‪.‬‬ ‫ال هم إنا نستتألك بأاا ك احلست ى وصت اتك النال‪ ،‬نبيهل إلهك ضتاأعني خاشتتنني‬ ‫إن مل تنن ئب ي ا‬

‫أمضتتتتتان‪ ،‬فائب ا‬

‫دذا النهد لن ننون من املستتتتتنو ين‪ ،‬ولن‬

‫ننون من املستتت وأين احملبوأين‪ ،‬ب محيك ئتتتأل اك ف ب ا و ع ا إهل ا وموالنا‪ ،‬ئول ما‬ ‫تسمنون وا ئي‬

‫وه‪.‬‬

‫اهلل ل ولنم فائي‬

‫اق ب الثانه‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل الذي يقبل اليوب عن عبا ه وين و عن الستتتتتتتتتته ا وين م ما‬ ‫ت ن ون‪ ،‬ويستتتيجهب الذين هم وا وعم وا الاتتاحلا ويزيددم من فضتت و‪ ،‬والناف ون هلم‬ ‫عذاب شديد‪ ،‬و شهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن ئهدنا ونبه ا وعظهم ا‬ ‫حممد عبد اهلل وأئتتولو‪ ،‬وص ت وتو من خ قو و مه و ع ى وحهو‪ ،‬ص ت ى اهلل تناع ع هو وع ى‬ ‫هلو ال هبني وصحابيو املهامني و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬وال ي وتين بهذه امل ائتتب الس تنهدة الن ي ن ذكِّ‬ ‫ن ست وإخوان نَّ ول و وجب ما ي ب‬

‫ن ينجيل إلهو املؤمن واملؤم‬

‫الباك ة من دذا الهوم الن يم من يام اهلل يوم اجلا زة كما وأ‬

‫دذه الستاعا‬

‫األخباأ‪ ،‬دو ن يُه َ‬

‫إع من به و وبه و ئ هن و خاتتتومو فهاتتت ا ما به هما‪ ،‬ويستتتيستتتما خاه و ئ ي و و‬ ‫أمحو إن كان ئ يباً و بنهداً‪ ،‬ف ههات و ولو بهاتف‪ ،‬ألن اهلل تباأك وتناع لن ييقبل عمل‬

‫‪199‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫وال صهام من صبا‬

‫دذا الهوم مهاج اً ةاصماً ألحد من دذه األم ‪ ،‬ف ينال ع ى غلِّ ا‬

‫و حقا نا‪ ،‬وع ى ضتتتن ا ودذا يضتتتاً من مري اث أمضتتتان‪ ،‬أمضتتتان ع م ا ن نيناع ع ى‬ ‫ض نف ال س‪ ،‬ع ى ضنف اليهوة‪ ،‬ع ى ضنف الب ي ي واآل مه ‪ ،‬ف ا ا ما به ا وبني‬ ‫إخوان ا و حباب ا و أحام ا‪ ،‬وله ساما بن ض ا بن ضاً إن شاء اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬فمن يدأي‬ ‫يها اإلخوة لنل بنض ا لن يدأك أمضان القا م‪.‬‬ ‫نستتتأل اهلل تباأك وتناع ن جيزل ل ا اجلزاء وألم حبهبو صتتت ى اهلل تناع ع هو وهلو‬ ‫و صتتحابو وئت م مجنني‪ ،‬ال هم تقبل ع ا حستتن ما عم ا‪ ،‬وجتاوز عن ئتته ات ا‪ ،‬ال هم إنا‬ ‫نستتتألك ونبيهل إلهك ن تنهد أمضتتتان ودذا النهد الن يم ع ى م حبهبك صت ت ى اهلل ع هو‬ ‫وهلو و صتتتتتتحابو وئتتتت ت م ودم‬

‫خري حال‪ ،‬ودم‬

‫حال خري من دذه احلال بأمن وإيان‪،‬‬

‫وئتتتتالم وإئتتتتالم‪ ،‬وعز ون وغ ب ومتنني‪ ،‬وئد وحد صتت ت وفهم‪ ،‬ومجنت ك ميهم‪،‬‬ ‫وملمت شتتتنثهم‪ ،‬وأ بت صتتتدعهم ب محيك يا أحم ال امحني‪ ،‬أب ا ال تزغ ئ وب ا بند إذ‬ ‫دديي ا‪ ،‬ودب ل ا من لدنك أمح إنك نت ا لوداب‪ ،‬ال هم إنا نستتتتتتتتتتتتتألك ن تن م ا‬ ‫ن س ا‪ ،‬و‬

‫زواج ا‪ ،‬و‬

‫ب ا ا‪ ،‬و ب ات ا‪ ،‬و كل ما خولي ا إنك ننم احلسهب وننم‬

‫الوكهل‪ .‬وتقبل اهلل مين وم نم ومن ئتتا املس ت مني واملس ت ما ‪ ،‬ولهه أكم عهدكم دذا‪،‬‬ ‫واهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب!‬ ‫*********************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪200‬‬


‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪ 1430‬هـ‬ ‫احلمد هلل أب الناملني‪ ،‬يا أب لك احلمد محداً كثرياً مباأكاً فهو كما حتب وت ضتتتتتى‪،‬‬ ‫عزَّ جادك‪ ،‬وجلَّ ث اؤك‪ ،‬وتقدَّئتتتتتت ااؤك‪ ،‬وال إلو غريك‪،‬‬ ‫األأ‬

‫الستتتتتماء عظميك‪ ،‬و‬

‫أمحيك‪ ،‬و اجل ك اميك‪ ،‬و ال اأ ئتت وتك‪ ،‬و كل ما بدعت وخ قت هييك‬

‫إال نت وحدك ال شت ت يك لك‪ ،‬وال نظري لك‪ ،‬وال مثال لك‪ ،‬و شتتتهد ن ال‬ ‫وحنميك‪ ،‬ال إلو َّ‬ ‫إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪ ،‬و شهد ن حممداً عبده وأئولو‪ ،‬وص وتو من خ قو و مه و‬ ‫ع ى وحهو‪ ،‬وجنهبو من عبا ه‪ ،‬وص ت هَّو وخ ه و‪ ،‬مَن ْ ش ت ل اهلل لو صتتدأه‪ ،‬ووضتتع ع و وزأه‪،‬‬ ‫وأفع لو ذك ه‪ ،‬و ع ى‬

‫الداأين مقامو‪ ،‬وجن و مالك زم امل ئ ني‪ ،‬ومقدَّم لواء النابدين‬

‫وامليقني‪ ،‬اجنل ال هم شتت ا ف صتت واتك‪ ،‬ونوام ب كاتك‪ ،‬وأ ف حت َّ ك ع ى عبدك ونبهك‪،‬‬ ‫وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ .‬صتت ت ى اهلل تناع ع هو وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصتتتتحابيو‬ ‫املباأكني املهامني‪ ،‬و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب ما صام صا م و ف ‪ ،‬اهلل كرب ما صَّى م الٍ‬ ‫هلل وكبَّ ‪ ،‬اهلل كرب ما حجَّ حاج البهت و اعيم ‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪ ،‬اهلل‬ ‫كرب ما ع جنم والل‪ ،‬اهلل كرب ما تضتتتتتوََّ عبري وفال‪ ،‬اهلل كرب ما غ َّى محام ونال‪ .‬اهلل‬ ‫كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪ .‬اهلل كرب ما أجع عبد إع اهلل و ناب‪ ،‬اهلل كرب ما ائتتتتي‬ ‫إع اهلل وتاب‪ ،‬اهلل كرب كبرياً‪.‬‬

‫مسي‬

‫يها اإلخوة املست ت مون‪ ،‬ييها األخوا املست ت ما ! ئتتتالم ع هنم عما صتتترب ‪ ،‬ف نم‬ ‫اجلا زة‬ ‫‪201‬‬

‫دذا الهوم السنهد األغ ‪ ،‬وننم اليقدم ‪ ،‬وننم الين م من أب ك يم شنوأ‪،‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫يقبل الق هل وجيازي ع هو بالنثري‪ ،‬ئتتتتتالم ع هنم عما صتتتتترب حته حتهَّون بها‬

‫ال يتتتتتأة‬

‫اآل خ ة إن شتتتاء اهلل تناع و نيم تستتتي يحون بواب اجل ان‪ ،‬وحتهون بها و نيم ت نمون‬ ‫نالل ال محن‬

‫مقند صتتتتتتتتتتتدق ع د م هك مقيدأ وَالْمَال لنَ ُ يَد ْخُ ُونَ عَ َه ْهِم ملَّن كُلَِّ‬

‫بَابٍ* ئَالمٌ عَ َه ْنُم بلمَا صَبَ ْ ُتم ْ فَ لن ْمَ عُقْبَى الدََّاأِ ‪.‬‬ ‫كما ت قض ال ذاذا تيا م النبا ا ‪ ،‬دا ئد ولَّى شه أمضان الن يم‪ ،‬وع بق هنو‪،‬‬ ‫ولَّى ب ه و وتهجده‪ ،‬ولَّى بقهامو وت اوهو‪ ،‬ولَّى بيستتتتابهحو وائتتتتي اأاتو و موعو وهداتو‪،‬‬ ‫ولَّى بالدعاء وال داء‪ ،‬ولَّى باإلئتتتنا والقبول‪ ،‬ولَّى بال يول والن اء واإلننام واإلك ام‪ ،‬فها‬ ‫د ه اً لنم‪ ،‬ويا د ه اً لننَّ‪ ،‬يا د ه اً لنل من وفقو اهلل فأ الندة‬

‫تقوى وم اعاة‪ ،‬ح ظ‬

‫فهها ما ي ب جل اب املوع اجل هل من احليتتتتتتتم واليوئري‪ ،‬ومن اإلجالل واليقدي ‪ ،‬فنان‬ ‫ممن خييون أبهم بال هب‪ ،‬وكان من الذين ع وا انيااأدم ع ى ن وئهم‪ ،‬ع ى شهواتهم‬ ‫و مهاهلم و دوا هم‪ ،‬ع ى ضن هم ودياشيهم‪ ،‬إنو شه الارب ئد توع عما فهو‪ ،‬ونسأل اهلل‬ ‫ن جينل عقباه خرياً ممن ئتتتتدى فهو و تاه‪ ،‬توع دذا اليتتتته وئد ع م ا ن الاتتتترب كما‬ ‫ينون ع ى ئداأ اهلل املؤملا ‪ ،‬ينون ع ى ال ذا ذ واليتتتتتتتتتهوا وإن تنن مباحا ‪ ،‬لقد‬ ‫صتتربنا عن شتتهوات ا مما بال اهلل ل ا من املآكل وامل امع وامليتتاأب وال ذا ذ األخ ى اليت‬ ‫تن فون ي ون هلل تباأك وتناع ‪ ،‬وصوعاً ألم ه‪ ،‬وخيتتتتوعاً لين ه و ئتت تبحانو وتناع لن و‬ ‫ي ضتتتى‪ ،‬نستتتأل اهلل الَّ يهي ا إالَّ وئد أضتت ع ا‪ ،‬و أضتتانا‪ ،‬و ع انا‪ ،‬و ك م ا و جزل ل ا‪.‬‬ ‫ال هم همني‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب تن م ا‬

‫دذا اليتته الن يم املن اء الستتو‬

‫ن ناتتتتتترب يضتتتتتتاً ع ى ال اعا ‪ ،‬اهلل كرب ما ج س ئاأيء لنياب اهلل تال؛ ج س وحده‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪202‬‬


‫اً‬

‫م‬

‫منان ان و ئا ت يي و الاتتحا ف املقدئتتا الستتاع والستتاعيني والستتاعا‬

‫م ق ناً من نهاه‪ ،‬ومن شتت اهلا وبوا هها‪ ،‬م ا ماً املأل األع ى‪ ،‬حما ثاً م زلو ال محن ال‬ ‫إلو إالَّ دو‪ ،‬اهلل كرب يا ح دال‪ ،‬يا ما حستتتتتتتتتن الذك يا ‪ ،‬يا ما هب األم ها ‪ .‬ائْ َ ْ‬ ‫وَاأ ْ َتقِ وَأَتيل ْ كَمَا كُ ْتَ تُ َتيلُ فل الدُّ ْنهَا ‪ ،‬وع ى اهلل مت ى ما نت ميمن‪ ،‬فها ح ى األم ها‬ ‫مثل ت نم األوئا املربوأا املسنو ا ‪.‬‬ ‫دنذا الاتترب ع ى ال اع ‪ ،‬تن م ا‬ ‫ال س‬

‫اليتته الن يم الاتترب عن املناتته ت دفع إلهها‬

‫أخاء و عاف وشدة فهزمها الاا م اقاش هلل‬

‫ع ها و ئبحانو وتناع بزمام‬

‫اقيه ‪ ،‬والوأَ وال ئاب تس ط بها ع ى ن س ضنه فآضت ئوي ‪ ،‬هضت مقدئ م زَّد‬ ‫عمَّا ي وث ويندأ‪ ،‬ألن دذا من أِ الاهام‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬لقد تن م ا ن ناتتتترب ع ى ذي اق ق كما ناتتتترب ع ى‬ ‫ئداأ احلق‪ ،‬وع ى ال اع هلل‪ ،‬وعن املناتتتتته وميابن اهلوى‪ ،‬تن م ا ن ناتتتتتترب ع ى ذي‬ ‫اق ق‪ ،‬فإن ئتتابو حد و شتتيمو ف هقل إن ام ؤ صتتا م‪ .‬دنذا تن م ا‪ ،‬ولذلك دذا اليتته‬ ‫حبق دو شتته الاتترب‪ ،‬ودو م يال اجل ‪ ،‬ئال صتت ى اهلل ع هو وئتت م‪ :‬يا عا يتت‬

‫ي ئَ‬

‫بواب اجل بنث ة الاتتتهام‪ ،‬إنو م يال اجل ‪ ،‬ولو ئتتُ ل ئتتتا ل ما دو اقُ ق الوحهد ال‬ ‫ال ذ الذي ينون ع واناً جلم خالق امليقني صحاب ال نهم املقهم‪ ،‬بو ائيحقوا ن ينونوا‬ ‫جواأ ال محن‪ ،‬لَحُق ن ينون اجلواب الاتتتترب‪ ،‬ومن د ا ئالت املال ن ئتتتَالمٌ عََه ْ ُنم ْ‬ ‫بلمَا صتتَبَ ْ ُتم ْ‪ ، ..‬ال يدخل اجل إالَّ من تن م كهف ينون الاتتترب؛ كهف ينون الاتتترب ع ى‬ ‫القدأ‪ ،‬وعن املناتتتته ‪ ،‬وع ى ال اع ‪ ،‬وع ى ذي عبا اهلل‪ ،‬كهف ينون الاتتتترب‬ ‫مهال ال س و دوا ها ومييههاتها‪.‬‬

‫‪203‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬

‫مدافن‬


‫و حب ن خيم جبم خرية‪ :‬بنض ال اِ يظن نو إن ْ وفَّى ش ت ء من حق أمضتتان‬ ‫حل من م ه ن ينو‬

‫يومو وله و فقد ى ما ع هو‪ ،‬و ب الذم ‪ ،‬وصتتتاأ‬

‫حائت ت تو‪،‬‬

‫و ن هيقب ما اشتتتتتتتتيهى من الذنب‪ ،‬و ن هي ب ما أا من اآلثام‪ ،‬وب س الظن إنو لظن‬ ‫اجلاد ني! ف ب ا تباأك وتناع حتق ومتس حاجات ا إلهو‬ ‫حنن م بوبون لو‬

‫أمضتتتتان و غري أمضتتتتان‪ ،‬فهل‬

‫أمضتتان وحده؟!‪ ،‬دل نستتييتتن حاجي ا وفق نا إلهو تباأك وتناع ‬ ‫غري أمضتتان؟!‪ ،‬ال حنياج املنافاة‬

‫أمضتتان وحده؟!‪ ،‬ال حنياج النافه‬

‫ي ا و بدان ا‬

‫وعافهي ا و د ه ا وولدنا يضتتتتاً‪ ،‬و كل ما خوَّل ا وئتتتت ا ع هو‬

‫غري أمضتتتتان؟!‪ ،‬ال‬

‫حنياج ن ننهش دان ني وا عني أاضتتني مم وءين ئتتنه و مأنه‬

‫غري أمضتتان يض تاً؟!‬

‫إذاً ع ه ا ن ننبد اهلل و ن ن ئبو عمقداأ حاجي ا إلهو‪ ،‬ود حاج ال ت ك‪ ،‬وحاج ال تزول‪،‬‬ ‫ولذلك عبا ت ا‬

‫أمضان و غري أمضان ي ب‬

‫ن تنون ميقاأب إن مل تنن مينا ل ‪.‬‬

‫ي بأحدنا و بإحدانا ن مل‪ ،‬والبد ال حمال ‪ ،‬ييتتتتتتتتتتتن حباجيو احلق إع أب النزة‬ ‫تباأك وتناع حني تددمو م اهب لهس هلا من ون اهلل كا ش ‪ ،‬فما ع سى ينون اجلواب‪،‬‬ ‫ئد يقال صتتتتتتتتتتتتتتتتو من ومل من عبد من ومل‪ ،‬النبد الذي واع ال اعا ‪ ،‬وحتقق ب يد‬ ‫املقاما بني يدي اهلل وإع اهلل‬

‫ئتتتبهل اهلل‪ ،‬ولن و يقول صتتتو مُ ن من عبد مُ ن فال‬

‫ينبأ بالدعوى وال بالداع ‪ ،‬وئد ائي‬

‫اهلل ع ه ا تباأك وتناع ‬

‫افاً من نباء مج من‬

‫عبا ه املسيو اني املن مني من ال بهني وامل ئ ني عز بنضو و ك مو‬ ‫ولبَّى بنضتتتت تاً و ئتتتتتتنده‬

‫جوليو و‬

‫وليو‪،‬‬

‫ب واه وحم يو‪ ،‬ثم عقّب وذيَّل ال إلو إال دو جبم عجب‪ ،‬فقال‬

‫من الً ملتتتا ع ى و وع ‪ ،‬وملتتتا وع و جتتتاب بقولتتتو إِنََّهُم ْ‪ ..‬ي ألنهم إِنََّهُم ْ كتتتَانُوا‬ ‫يُستتتَا ِأعُونَ فل الْ َوه ْ َا ل وَيَد ْعُونَ َا أَغَبًا وَأَدَبًا وَكَانُوا لَ َا خَاشتتتلنلنيَ‪ ..‬فباهلل‪ ،‬من أا ن‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪204‬‬


‫يستتتتنده اهلل‪ ،‬و ن ين مو‬ ‫دذه املقاما املذكوأة‬

‫نهاه و خ اه‪ ،‬بستتتتماَ ندا و وت به عواه‪ ،‬فن هو ن يُحقق‬ ‫دذه اآلي اليتت ت ي ‪ ،‬املستتتتاأع‬

‫اقريا ‪ ،‬وال غب وال دب‬

‫إع اهلل تباأك وتناع ‪ ،‬والبووَ و اقيتتوَ واليواضتتع والذل واالننستتاأ بني يديو ال إلو إالَّ‬ ‫دو‪ ،‬ومن تن م دذا كان ننم النبد ملواله‪ ،‬و ع اه ولبَّاه و غ اه وك اه‪.‬‬ ‫ال هم إنا نستتألك بأاا ك احلست ى وصت اتك النال اجلال ن جتن ا من املقبولني‪ ،‬ومن‬ ‫املربوأين‪ ،‬ومن املستتتتنو ين‪ ،‬ال هم ال ينن ئد تاتتت م دذا اليتتتته الن يم إالَّ بذنب ئد‬ ‫غ تو‪ ،‬وب سن ئد شن تو‪ ،‬وبيجاأة ئد أحبيها ومث تها وباأكيها ل ا وإلخوان ا ال اا مني‬ ‫و خوات ا الاتتا ما من املست مني واملست ما ‪ ،‬واملؤم ني واملؤم ا‬

‫مجنني ومجناوا ‪.‬‬

‫ال هم همني‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب وهلل احلمد‪ ،‬وكل عام و نيم صري‪ ،‬وتقبل اهلل م ا‬ ‫وم نم صا األعمال‪.‬‬ ‫**************************‬

‫‪205‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫خطبة عيد الفطر المبارك ‪ 1431‬هـ ‪2010 /‬‬ ‫احلمد هلل‪ ،‬احلمد هلل أب الناملني‪ ،‬يا أب لك احلمد محداً كثرياً م باأكاً كما حتب‬ ‫وت ضتتتتتتتى‪ ،‬محداً ي هق جبالل وجهك‪ ،‬وبنظهم ئتتتتتتت انك‪ ،‬محداً يوا ننمك وينا ء‬ ‫مزيدك‪ ،‬ما ج ها من ننم‪ ،‬وما ك مو من مزيد! و شهد الَّ إلو إالَّ اهلل وحده ال ش يك لو‪،‬‬ ‫وال نظري لو وال مثال لو‪ ،‬و شتتتتتهد ن ئتتتتتهدنا ونبه ا وحبهب ا حممد عبد اهلل وأئتتتتتولو‪،‬‬ ‫وص وتو من خ قو و مه و ع ى وحهو‪ ،‬وجنهبو من عبا ه‪ ،‬ش مل من صّى وكبَّ ‪ ،‬و زكى من‬ ‫صتتام و ف ‪ ،‬و جلَّ من دلَّ وحج وكبَّ ‪ ،‬ال هم اجنل شتت ا ف صتت واتك‪ ،‬ونوام ب كاتك‪،‬‬ ‫وأ ف حت ك ع ى عبدك ونبهك ال يب الن ب الن يم‪ ،‬وع ى هلو ال هبني ال اد ين‪ ،‬وصحابيو‬ ‫املباأكني املهامني‪ ،‬و تباعهم بإحسان إع يوم الدين‪.‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل‬ ‫كرب‪ .‬اهلل كرب ع ى ال وِ‪ ،‬اهلل كرب ل وِ تسحق شهواتها‪ ،‬اهلل كرب ل همم النالها ‪،‬‬ ‫والنزا م املاضها ت ال إع أبها‬ ‫والقهام‪ ،‬اهلل كرب ل ق هن الن يم ما تُ‬

‫مداأج القدِ عرب الاالة والزكاة واهلبا والاهام‬ ‫لهال أمضتتتتان ونهاأاتو‪ ،‬ما تُ بيدب وميتتتتع‬

‫هنس م ا ال وِ‪ ،‬ومأل ع ه ا البهو ‪ ،‬و ضتتتتتاء م ا األف دة‪ ،‬وعم م ا الق وب‪ ،‬اهلل كرب‪،‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب ما الل ل مات ت هني فج ال الل‪ ،‬وما اندال مام الاتتتا مني فق ال جال‪،‬‬ ‫اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب ما ثا بت ال وِ إع موال دا‪ ،‬و ما ه بت األن س ا قا ا إع أب ها‬ ‫ومالك أئها‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب ما حالك يا أمضتتتان‪ ،‬ما زكاك يا شتتته الاتتتهام‪ ،‬مأل‬ ‫ئ وب ا وبهوت ا ومساجدنا و ف دت ا وئال أواح ا‪ ،‬مألتها ذك اً‪ ،‬ونوأاً‪ ،‬وضهاءاً‪ ،‬و نساً‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪206‬‬


‫و لقاً‪ ،‬و مأنه زاي ت م ها الوحيتتا ‪ ،‬وحمهت عن ئتتاحها ال ال ‪ ،‬لو تن م ميت ما‬ ‫أمضان من اقري ليم ت ن ينون أمضان النام ك و ‪.‬‬ ‫يقول اإلمام اجل هل شتتهخ احملدثني‬

‫عات ه‪ ،‬حممد بن مست م بن شتتهاب الزد ي‪،‬‬

‫أضتتت اهلل تناع ع و و أضتتتاه‪ :‬إذا خ ج املستتت مون يوم النهد إع اجلبَّان ‪-‬ودو ماتتت ى‬ ‫الن اء‪ -‬ونظ املوع ئتتبحانو وتناع إلههم فوا بهم فقال‪ :‬عبا ي‪ ،‬ل صتتميم‪ ،‬ول ئميم‪،‬‬ ‫و تهيم الهوم تي بون امل ة‪ ،‬اأجنوا فقد غ‬

‫لنم ‪ ،‬ئتتتتأل اهلل تباأك وتناع ن جينل‬

‫ذنب ا ك و م وأاً‪ ،‬وفضتتتتا ح ا مستتتتيوأة‪ ،‬وئبا ح ا امل دوأة ن جين ها هخ القبا ا‪ ،‬ال هم‬ ‫اجنل هخ عهدنا عمناهيك ما ئد وع َّ وأال‪ ،‬وال جتنل لو ك ة دذا الابال‪ ،‬وال من بند دذا‬ ‫الابال‪ ،‬اهلل همني‪.‬‬ ‫و حديث أئتتتول اهلل‪ ،‬صت ت وا أب وتست ت هماتو ع هو‪ ،‬امل ئتتتل الذي ي ويو اب و‬ ‫وح هده اإلمام البائ أضت ت اهلل تناع ع و و أضتتتاه‪ ،‬وع هو ئتتتالم اهلل‪ ،‬يقول ع هو الاتتتالة‬ ‫و فضتتل الستتالم‪ :‬من تى ع هو أمضتتان فا تام نهاأه‪ ،‬وص ت ى وأ ًا من له و‪ ،‬وغض با ت ه‪،‬‬ ‫وح ظ ف جو ولستتانو ويده‪ ،‬وحافظ ع ى ص تالتو‬

‫اجلماع ‪ ،‬وبن إع اجلمن ‪ ،‬فقد صتتام‬

‫اليتتتتتته وائتتتتتتينمل األج و أك له القدأ وفاز جبا زة ال ب‪ ،‬يقول اإلمام البائ ع هو‬ ‫السالم‪ ،‬جا زة لهست كجوا ز األم اء‪.‬‬ ‫النهد ف ح ؛ ف ح لهستتتتتتتتتتتتتتتتت ب باِ جديد‪ ،‬وال بالنو إع ت اول مالذ امل نوم‬ ‫واملي وب بداً‪ ،‬إمنا ف ح بائيداأنا‪ ،‬عما من ا موالنا ئبحانو وتناع ع ى ن س ا‪ ،‬ب بي ا‬ ‫بيتتتتهوات ا‪ ،‬يقهم اهلل تباأك وتناع م ها ح ج ع ه ا‪ ،‬ع ى كل الناتتتتاة واق أة يوم القهام‬ ‫ننم ك يم مقيدأين ع ى غ ب ن وئتتتنم‪ ،‬وئد ج بيم وجنحيم‪ ،‬ف مَ مل تواصت ت وا؟! ئتتتنهد‬

‫‪207‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫م ا من جنل د ه ك و أم ضان‪ ،‬أمضان حج ع ه ا‪ ،‬إن ا نسي هع ن ننون م ظومني‬ ‫ئ ك اليا بني‪،‬‬

‫ئ ك املينبدين القا مني امليهجدين‪.‬‬

‫أمضتتتتتتان تيتتتتتتاأك ا اجلوعا واآلالم مع ال ق اء واملنوزين املندومني الذين ال‬ ‫جيدون ما ييب ون بو‪ ،‬والهوم بإذن اهلل وم َّو ئتتتتتتتتتتتتتتتتتتبحانو وتناع ‪ ،‬عما ئدميم من دبا‬ ‫وت ربعا وزكوا وصتتتتدئا ‪ ،‬نيقائتتتتم ونييتتتتاأك البستتتتما مع دؤالء احمل ومني؛ مع‬ ‫األييام‪ ،‬واألأامل‪ ،‬والضتتن اء‪ ،‬وال ق اء‪ ،‬واملستتاكني‪ ،‬إنو شتته اجلماع ‪ ،‬إنو شتته اإلخوة‪،‬‬ ‫إنو شه احملب ‪ ،‬إنو شه اجلسد الواحد‪ ،‬ولذلك كانت األم ‪ ،‬وال تزال‪ ،‬ال تيسادل مع من‬ ‫ي يهك ح م دذا اليتتته ‪ ،‬ئد تيستتتاما مع من ال ياتت ‪ ،‬ما من ي‬

‫أمضتتتان فينده‬

‫واحدًا من الزنا ئ ‪ ،‬و واحداً م ن امل ئ اقاأجني ع هها‪ ،‬ألنها جتد دوييها وذاتهيها‬ ‫دذا اليتتته ‪ ،‬اجلماع جتد جود دا وأوحها‬

‫شتتته أمضتتتان‪ ،‬فها لهت الدد ك و ينون‬

‫أمضتتتان‪ ،‬ألن دذه األم حتياج ن تستتتينهد ميتتتاع اجلستتد الواحد‪ ،‬دذه األم املن وم ‪،‬‬ ‫واحمل وب ‪ ،‬وامل زوف‬

‫كل منان‪،‬‬

‫كل منان ج ل نازمل‪،‬‬

‫كل منان مل مق ق‬

‫ممض‪.‬‬ ‫نستتتأل اهلل تباأك وتناع ن ينهد أمضتتتان‪ ،‬و ن ينهد األعها ع ه ا‪ ،‬وع ى دذه األم‬ ‫امل حوم ود‬

‫خري حال‪ ،‬و‬

‫حسن ن ‪ ،‬و ئوى متنني‪ ،‬ال هم همني‪ ،‬ال هم همني‪.‬‬

‫ال و ن هل‪ ،‬و ئأجيزيء دذه امل ة ص ب واحدة ع ى مذدب ال يافنه ‪ ،‬وع ى ما‬ ‫صتتتتاَّ الدلهل‪ ،‬وإن كان اجلمهوأ ي ونهما خ بيني ث يني كو بيت اجلمن ‪ ،‬حيى ال نضتت تهيق‬ ‫ع هنم‬

‫وئا ف حينم‪ ،‬و وئا اشتتتتتتتتتتتتتتتتتي النم بيبا ل اليهان والزياأا مع األدل‬

‫واملناأمل واألئ بني واألحباب‪،‬‬

‫اهلل ال ح ‪ ،‬و كمل ال نم و ئتتتتب ها و عا ع ه ا وع ى‬ ‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪208‬‬


‫م حممد‪ ،‬واملس ت مني واملس ت ما‬

‫مجنني‪ ،‬دذا النهد الن يم بالهمن واإليان‪ ،‬والستتالم‬

‫واإلئالم‪ ،‬وال ح والنز‪ ،‬وال ا والظ واليمنني‪.‬‬ ‫ئبل ن غا أ دذا امل رب‪ ،‬جدن م ذوذاً ن توجو إع اهلل تباأك وتناع بالدعوا‬ ‫واالبيهاال‬

‫ن ييقبل ع ا مجهناً‪ ،‬وعن م حممد حستتتتتتتتتتن ما عم ا‪ ،‬و ن ييجاوز عن‬

‫ئتتتتته ات ا‬

‫صتتتتتحاب اجل وعد الاتتتتتدق الذي كانوا يوعدون‪ ،‬ومن وأاء ذلك عوه‬

‫ئتتتتتبحانو وتناع ن يُجزل األجزي ‪ ،‬و ن يُنظم املثوب واألجوأ إلخوان ا الذين حالوا دذا‬ ‫املستتجد املباأك أوضتت من أيا‬

‫املينبدين ه لهال اليتته الن يم جبهو دم املباأك ‪،‬‬

‫م هم من يقم املستتتتتتتتتتتجد‪ ،‬م هم من ي ظف وأا املهاه‪ ،‬م هم من يُن ى بأ افو و حنا و‬ ‫وت ضاعه و‪ ،‬م هم من يُ ق البواخري‪ ،‬م هم من ي سنى‬ ‫ي ذَّ‬

‫خدم إخوانو و تهه كل ما‬

‫دذا املستتتتجد املباأك من وجوه النبا ة وال اح ‪ ،‬حيى وصتت ت ت إحدى الستتتتهدا‬

‫ال اضتتال ‪ ،‬وحض ت‬

‫من ا عد اً من ال هال ‪ ،‬ئالت دذا لهس مستتجداً‪ ،‬دذه ح ال إهله ‪،‬‬

‫ولذلك نسأل اهلل تباأك وتناع ن جيزي دؤالء اإلخوة واألخوا كباأاً وص اأاً ع ا خري ما‬ ‫جزى النام ني ال اا ئني‪ ،‬ال هم بهَّض وجودم ونوا صههم‪ ،‬وثقّل موازي هم‪ ،‬وحقق أجاتهم‬ ‫يا أب الناملني‪ ،‬و هلمهم م قهم الاواب و السدا‬

‫الدنها واآلخ ة‪ ،‬ال هم همني‪.‬‬

‫اإلخوة الذين عُ وا عميابن الدأوِ‪ ،‬و توثهقها وت زي ها ع ى الاتتتتتتتتتتت ت ح كل يوم‪،‬‬ ‫ليهه يها لبائ املس مني جزادم اهلل ع ا وعن املس مني واإلئالم خري اجلزاء‪ ،‬جزى اهلل كل‬ ‫ج دي جمهول‪ ،‬ممن ين م اهلل وال نن م‪ ،‬ممن خدم‬

‫دذا املستتتجد‪ ،‬ودهأ ل ا األجواء‪ ،‬جزى‬

‫اهلل كل من تادق بي ء‪ ،‬كل من تربَ ولو ب س واحد‪ ،‬تقبل اهلل حسن القبول و ك مو‬

‫‪209‬‬

‫للعوده حملوتوات للتوتت‬


‫الزكوا وال ادئا ‪ ،‬الاتدئا امل ق وال ل‪ ،‬وال ادئا املقهدة‪ ،‬ال هم همني‪ ،‬همني‪ ،‬اهلل‬ ‫كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ ،‬اهلل كرب‪ .‬وك ل عام و نيم صري‪ ،‬والسالم ع هنم وأمح اهلل وب كاتو‪.‬‬ ‫يها اإلخوة‪ ،‬من الست ت ن نهينء بنضت ت اً بنضت تاً مما حستتتن إئت ت ا ه تقبل اهلل م ا‬ ‫وم ك ‪ ،‬دذه ح سن ش ء‪ ،‬وأجاء ع د اليه‬

‫لهس د اك اع ل يقبهل‪ ،‬فهذه له ست من‬

‫ئ أئول اهلل‪ ،‬ن يقبل بنض ا بنضاً دذا لهس واأ اً‬

‫الس ‪ ،‬الس ‪ ،‬الن اق فقط‪ ،‬م ة‬

‫و ثالث م ا ‪ ،‬ولنن اليقبهل دذا عا ة األجانب‪ ،‬ولهس عا ة املس مني‪ ،‬وبال سب لاالة‬ ‫اجلمن ‪ ،‬فاجلمهوأ ع ى ن اجلمن الزم ‪ ،‬وال تسقط باالة النهد‪ .‬والسالم ع هنم وأمح‬ ‫اهلل وب كاتو‪.‬‬ ‫****************************‬

‫للعوده لقتئمة حموتوات للتوتت‬

‫‪210‬‬

رمضان.. مدرسة التقوى د/عدنان إبراهيم  

رمضان.. مدرسة التقوى د/عدنان إبراهيم

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you