Page 1

‫اﻟﻌﺪد اﻟﺮاﺑﻊ‬

‫‪Issn 2210 - 0733‬‬

‫ﻣﻌ ﻧﻌﺒﺮ ﻟﻠﻨﺠﺎح ﺑﻄﻮق اﻟﻄﻤﻮح‬

‫‪ ٢٠٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ ﺷﺎرﻛﻮا‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻤﻬﻦ!‬ ‫ﺷﺒﺎب ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﻮن ﻳﺮﻛﺒﻮن ﻗﻄﺎر اﻻﺧﺘﺮاع‬

‫ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻤﺬﻛﺮات اﻟﺪراﺳ ّﻴﺔ‬


‫تطلعوا للتجديد ‪..‬‬ ‫تخصصكم اجلامعي يقودكم إلى مسرح احلياة العملية‪ ،‬ال تنسوا هذا األمر‪ ،‬لذا كونوا متنبهني منذ‬ ‫البداية للشكل الذي تريدون أن يكون عليه مستقبلكم‪ .‬عليكم أن تأخذوا في اعتباركم اجلديد وأن‬ ‫تتطلعوا للتغيير‪ ،‬لتكونوا عناصر تنجذب إليها سوق العمل‪ ،‬أي أن تكونوا اخليار األمثل لها‪.‬‬ ‫لم تعد خارطة التخصصات في مملكة البحرين اليوم كما كانت عليه باألمس‪ ،‬بكل تأكيد‪ ،‬هناك‬ ‫تغيير وجتديد دائمني‪ ،‬لتكن لكم منهما حصة‪.‬‬

‫‪NEBOSH‬‬

‫قد تسألون كيف ميكن حتقيق ذلك؟ ‪ ..‬البد وأنكم حتتاجون ملساعدة‪ ،‬ونحن في «بعد املدرسة» ومنذ‬ ‫اصدار العدد األول نحاول أن نكون أداة ملساعدتكم في اختيار ما يخلق منكم عناصر فاعلة في سوق‬ ‫العمل‪ ،‬ويبعد عنكم شبح البطالة أو التعطل‪ .‬ولهذا‪ ،‬قمنا وعبر األعداد الثالثة املاضية بسبر أغوار‬ ‫ثالثة قطاعات رئيسية وحيوية ومثيرة لالهتمام في عالم األعمال اليوم‪ ،‬وهي اللوجستية والصناعة‬ ‫والسياحة‪ ،‬وذلك ضمن احلملة الوطنية التي تقودها «متكني» بغرض الترويج لهذه القطاعات‪،‬‬ ‫والعمل على تعزيز الوعي بأهميتها في أوساط الشباب بشكل عام‪ ،‬ومبا يتوافق مع أهداف الرؤية‬ ‫االقتصادية للبحرين ‪.2030‬‬ ‫وفي هذا العدد نحن نواصل الدرب ذاته‪ ،‬من خالل استعراض ثري ملوضوعات ومعلومات متنوعة‬ ‫تدور في فلك هذه القطاعات‪ ،‬نأمل أن تتعزز معرفتكم بها‪ ،‬وبأهميتها في التنمية االقتصادية‬ ‫واالجتماعية في مملكة البحرين‪ .‬كما تستمر اجمللة في طرح موضوعات شيقة ذات صلة بحياتكم‬ ‫ما بعد املدرسة‪ ،‬بدءا ً من حياتكم اجلامعية وصوال ً إلى ما يترتب عليها في معترك احلياة املهنية‬ ‫والعملية‪.‬‬ ‫‪-‬‬

‫أخيرا ً ‪ ...‬ثقوا بأننا نسعد دوما ً باستقبال مقترحاتكم وتلقي مالحظاتكم‪ ،‬كما يسرنا نقل خبراتكم‬ ‫وجتاربكم عبر صفحات «بعد املدرسة»‪ .‬وعليه‪ ،‬نتطلع إلى استمرار تواصلكم معنا عبر العنوان‬ ‫أدناه‪ ،‬لتكون املوضوعات منكم وإليكم‪ ،‬فهو الهدف الذي صدرت على أساسه اجمللة‪ ،‬أن تكون جسرا ً‬ ‫إعالميا ً يربط بيننا وبينكم‪.‬‬ ‫نرحب مبقترحاتكم ومشاركاتكم على العنوان التالي‪:‬‬ ‫‪afterschool@discoverlife.bh‬‬ ‫‪17140144‬‬

‫‪17272218‬‬

‫‪registration@aetcbahrain.com‬‬ ‫‪www.aetcbahrain.com‬‬ ‫‪17383333‬‬ ‫‪17382352‬‬

‫‪www.tamkeen.bh‬‬

‫‪www.tamkeen.bh‬‬

‫‪1‬‬


‫العدد الرابع‬

‫‪10‬‬

‫اإلرشاد السياحي «مفتاح نجاح»‬ ‫زيارة البحرين‬

‫‪18‬‬

‫ال سقف لرواتب العاملين‬ ‫بالقطاعات الثالثة‬

‫‪20‬‬

‫من «الصفر‪ :‬إلى مدير التسويق‬ ‫في مازا»‬

‫‪34‬‬

‫المعلومات تهرب مني‪ ..‬ما الحل؟‬ ‫تعلم فن كتابة المذكرات الدراس ّية‬

‫‪38‬‬

‫ثق بنفسك ‪ ..‬بقدراتك ‪ ..‬وبنجاحك ‪..‬‬

‫‪40‬‬

‫الدراسة ضمن مجموعات‬ ‫= التعلم التعاوني‬

‫‪74‬‬

‫فاتن أحمد‪ :‬خدمات إرشادية‬ ‫متخصصة بالجامعة األهلية‬

‫‪94‬‬

‫بريشته اإللكترونية ‪ ..‬يصنع‬ ‫الشخصيات ويبتكر المدن‬

‫جهة اإلصدار‪:‬‬

‫‪ 2000‬طالب زاروا مهرجان المهن‬

‫‪42‬‬

‫‪24‬‬

‫عجلة اإلبداع ال تتوقف ‪..‬‬ ‫شباب بحرينيون يركبون قطار االختراع‬

‫‪50‬‬

‫‪60‬‬

‫من هو صديقك الحقيقي؟‬ ‫الصداقة كالنبتة‪ ..‬والوصل ماؤها‬ ‫الجامعة لتحرز تحصي ً‬ ‫ال ‪ ..‬والعمل‬ ‫لتكون مسؤو ً‬ ‫ال‬

‫اآلراء المعبر عنها ال تعكس بالضرورة رأي‬ ‫«تمكين»‪ .‬وال يجوز نسخ أي نص من هذه‬ ‫المجلة كليا أو جزئيا دون الحصول على‬ ‫إذن خطي من الناشر‪ .‬المضمون هو فقط‬ ‫للحصول على معلومات عامة‪ .‬كما أن‬ ‫المعلومات في هذه المجلة قد تتغير‬ ‫بمرور الوقت‪ .‬ونحن نستبعد أي ضمانات‬ ‫فيما يتعلق بدقة المضمون أو اإلعالنات‪.‬‬


‫بالنسبة لنا في «تمكين» فإن مجلة «بعد‬ ‫المدرسة» تعد ضمن مجموعة وسائل‬ ‫إعالمية اعتمدناها في الحملة الوطنية‬ ‫للترويج للقطاعات الثالثة «السياحة‪،‬‬ ‫الصناعة‪ ،‬واللوجستية»‪،‬‬

‫مدير االتصاالت التسويقية في «تمكين»‪:‬‬ ‫مراجعة دورية لفجوة المهارات بسوق العمل‬

‫أكدت مدير االتصاالت التسويقية‬ ‫في «متكني» هالة أحمد سليمان أنه‬ ‫ستتم مراجعة الدراسة اخلاصة بفجوة‬ ‫املهارات واحتياجات سوق العمل بشكل‬ ‫دوري‪ ،‬نظرا ً لديناميكية السوق وتأثرها‬ ‫الدائم بالعديد من العوامل السياسية‬ ‫واالجتماعية واالقتصادية‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أن «متكني» كجهة لها عالقة باحتياجات‬ ‫السوق والفرد البحريني من الواجب‬ ‫عليها متابعة هذه التغييرات‪ .‬كما‬ ‫رجحت في حوار لها مع «بعد املدرسة»‬

‫‪4‬‬

‫استمرار صدور اجمللة‪ ،‬حتى بعد انتهاء‬ ‫احلملة الوطنية للترويج لقطاعات‬ ‫العمل في الصناعة والسياحة‬ ‫واللوجستية‪ .‬وفيما يلي نص احلوار‪:‬‬

‫وهل هناك توجه الستمرار‬ ‫صدور المجلة حتى بعد انتهاء‬ ‫الحملة الوطنية الترويجية‬ ‫للقطاعات الثالثة؟‬

‫مع صدور العدد الرابع من‬ ‫مجلة «بعد المدرسة»‪ ،‬برأيك‬ ‫إلى أي مدى نجحت «تمكين»‬ ‫في إيصال رسالتها للشريحة‬ ‫المستهدفة من الطلبة‬ ‫والشباب؟‬

‫تعمل «متكني» بشكل عام على‬ ‫استهداف الفرد البحريني من أجل‬ ‫حتفيزه على االنخراط في البرامج‬ ‫التدريبية والتأهيلية‪ ،‬واعداد جيل‬ ‫من رواد األعمال‪ ،‬باإلضافة إلى دعم‬ ‫مؤسسات القطاع اخلاص‪ .‬ونحن نلمس‬ ‫بأن هناك حاجة وضرورة لصدور هذه‬ ‫اجمللة‪ ،‬ونتمنى أن يكون لها دورا ً تفاعليا ً‬ ‫أكبر‪ .‬ولذلك فأنا أرجح استمراريتها‬ ‫في الصدور‪ ،‬ونأمل عندئذ تضمينها‬ ‫مزيد من الصفحات التفاعلية‪ ،‬التي‬ ‫تنطوي على الدراسات واملشاركات‬ ‫واملسابقات‪ ،‬مع طرح العديد من‬ ‫القضايا واملوضوعات التي متس الكثير‬ ‫من قطاعات العمل‪ ،‬وليس القطاعات‬ ‫الثالثة املعنية بها احلملة فقط‪.‬‬

‫بالنسبة لنا في «متكني» فإن مجلة‬ ‫«بعد املدرسة» تعد ضمن مجموعة‬ ‫وسائل إعالمية اعتمدناها في احلملة‬ ‫الوطنية للترويج للقطاعات الثالثة‬ ‫«السياحة‪ ،‬الصناعة‪ ،‬واللوجستية»‪،‬‬ ‫وقد أوصلت اجمللة رسالتها للشريحة‬ ‫املستهدفة‪ ،‬السيما حينما تستمر‬ ‫في الصدور ملدة أطول‪ ،‬وليس في فترة‬ ‫احلملة فقط‪ ،‬وذلك كي تترك أثرا ً أكبر‪.‬‬ ‫ونحن هنا نحتاج إلى مزيد من املبادرات‬ ‫من قبل القطاعات الثالثة املعنية‬ ‫باحلملة‪ ،‬كما نتطلع إلى رفع مستوى‬ ‫التعاون معنا من أجل أن تتضافر اجلهود‬ ‫الصدار مجلة تتمكن من حتقيق أهدافها‪.‬‬

‫وهل لمستم ردود فعل‬ ‫إيجابية على المجلة؟‬

‫نعم‪ ،‬فمن خالل زياراتنا للمدارس‬ ‫للمشاركة في بعض الفعاليات‪ ،‬كنا جند‬ ‫املطبوعات «اجملالت» و»بوستر» معرض‬ ‫املهن لدى املشرفني املعنيني‪ ،‬مما يعني‬ ‫أن هناك استخدام فعلي وعملي للمواد‬ ‫التي ننتجها‪ ،‬وبأن هناك قبول وتفاعل‬ ‫مع املطبوعات‪ ،‬ومع احلملة الوطنية‬ ‫الترويجية عموماً‪ .‬ومما يدل على قبول‬ ‫احلملة أيضا ً أننا نلمس تعاونا ً كبيرا ً من‬ ‫قبل عدد من اجلهات املعنية معنا‪.‬‬ ‫حملة اكتشف الحياة في‬ ‫العمل‪ ،‬هل هي ضمن أنشطة‬ ‫«تمكين» واستراتيجيتها‬ ‫التنموية؟‬

‫باململكة وذلك عبر النوادي واملساجد‬ ‫واملآمت‪ ،‬وحاولنا الوصول لكل الفئات‬ ‫اجملتمعية لنعرف الناس بالبرامج التي‬ ‫تتيح لهم االنخراط في سوق العمل‪.‬‬ ‫وإضافة لذلك فإنه بعد مرور عامني‬ ‫قيمنا مدى جناحنا في ايصال رسالتنا‬ ‫بطريقة سليمة للجمهور املستهدف‪.‬‬ ‫وقد راجعنا استراتيجيتنا للتواصل في‬ ‫الوقت احلالي‪ ،‬ونحن نراجع خطة العمل‬ ‫باستمرار‪ ،‬للنظر في أهدافها‪ ،‬مع احلرص‬ ‫على أننا نكتفي بعرض اخليارات املوجودة‬ ‫والقرار األول واألخير بيد املواطن نفسه‪.‬‬ ‫وهل هناك برامج تدريبية لـ‬ ‫«تمكين» تتزامن مع الحملة‬ ‫الترويجية؟‬

‫لقد أجرينا مجموعة من املقابالت‬ ‫وعقدنا االجتماعات التي تركز على‬ ‫بعد تدشني االستراتيجية التنموية لـ‬ ‫معرفة االحتياجات في قطاعات العمل‬ ‫«متكني» في مايو ‪ 2007‬قمنا بأنشطة‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬ومت االتفاق على أن يكون‬ ‫تعرف اجلمهور بوجود هيئة مثل «متكني»‪ ،‬مستوى التعاون بيننا أكبر‪ .‬وقد اجتمعنا‬ ‫وفي نفس الوقت حاولنا استخدام‬ ‫على سبيل املثال مع قطاع السياحة‪،‬‬ ‫جميع الوسائل االعالمية مثل الكتيبات حيث سيتعاون معنا مجموعة من‬ ‫املطبوعة ووسائل االعالم االجتماعي‬ ‫األفراد املتخصصني ومن ذوي اخلبرات في‬ ‫كالفيسبوك والتويتر واليوتيوب‬ ‫عدد من البرامج التدريبية‪.‬‬ ‫وتقنيات الهاتف النقال كالـ ‪SMS‬‬ ‫واحملاضرات التعريفية في جميع املناطق‬

‫أخيرًا ‪ ..‬هل ستتم مراجعة‬ ‫الدراسة الخاصة بفجوة‬ ‫المهارات في سوق العمل؟‬

‫أود التنويه بأن لدينا قسم متخصص‬ ‫يقوم بالتعاون مع مراكز لألبحاث‬ ‫والدراسات باعداد مجموعة من‬ ‫الدراسات‪ ،‬وبشكل عام فإنه من املهم‬ ‫أن تتم الدراسات بشكل دوري‪ .‬وبالنسبة‬ ‫لدراسة فجوة املهارات واحتياجات‬ ‫السوق فسوف تتم مراجعتها بشكل‬ ‫دوري‪ ،‬نظرا ً لديناميكية سوق العمل‬ ‫وتأثرها الدائم بالعديد من العوامل‬ ‫السياسية واالجتماعية واالقتصادية‪،‬‬ ‫ونحن كجهة لها عالقة باحتياجات‬ ‫السوق والفرد البحريني من الواجب‬ ‫علينا متابعة هذه التغييرات‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫حيدر فؤاد من «ماليزيا»‪:‬‬ ‫أتعلم اإلدارة‪ ...‬وأعيش المغامرة!‬

‫طالبة العالقات العامة «لولوة»‪:‬‬

‫تخصصي ببساطة‬ ‫هــو «أنــا»‬ ‫بطاقة تعريف‪:‬‬ ‫اسمي‪ :‬لولوة العبداهلل‬ ‫جامعتي‪ :‬كلية البحرين اجلامعية‬ ‫تخصصي‪ :‬العالقات العامة‬ ‫سنتي الدراسية‪ :‬الثانية‬ ‫يوم دراسي جديد أشعر‬ ‫في صباح كل ٍ‬ ‫بالنشاط واحلماس‪ ،‬ألنني أحب كليتي‪،‬‬ ‫تخصصي‪ ،‬زمالئي وأساتذتي!‬ ‫إن مجال «العالقات العامة» الذي أدرسه‬ ‫ممتع جدا ً وبعيد كل البعد عن امللل‪ ،‬سعيدةٌ‬ ‫تخصص يعكس شخصيتي ‪ ...‬وأنا‬ ‫ألنه‬ ‫ٌ‬ ‫في استفادة دائمة منه في حياتي اخلاصة‬ ‫حاليا ً واملهن ّية مستقبالً إن شاء اهلل‪.‬‬ ‫وألنني اجتماعية ومنفتحة على الناس‪..‬‬ ‫أجيد بدء احلوارات معهم‪ ..‬واالستماع‬ ‫إليهم باهتمام وأشاطرهم همومهم‬ ‫ومشاكلهم؛ أجد واحلمد هلل أنني ُو ِّفقت‬ ‫في اختيار التخصص الذي يناسبني دون أن‬ ‫أقع في حيرة أو يتدخل أهلي ملساعدتي‪.‬‬ ‫وفضالً عن أني وجدت تخصص العالقات‬ ‫وجدت له‬ ‫العامة مواكبا ً لتطلعاتي؛‬ ‫ُ‬ ‫مستقبالً ممتازاً‪ ،‬فهو يعتمد على قدراتك‬ ‫الذاتية‪ .‬فمثالً إذا كنت إنسانا ً خجوال ً من‬ ‫الناس واألضواء فستواجه صعوبات في‬ ‫التعامل مع اآلخرين‪ ،‬أما إذا كنت مجتهداً‪،‬‬ ‫نشيطاً‪ ،‬ولديك القدرة على احلديث أمام‬ ‫‪6‬‬

‫الكاميرا واجلمهور فستجد هذا التخصص‬ ‫سهالً جداً‪ .‬لقد استبعدت خيار الدراسة‬ ‫في اخلارج في بداية مشواري الدراسي‬ ‫ألنني لم أكن مستعدة لالبتعاد عن أهلي‬ ‫وصديقاتي‪ ،‬ولكنني أفكر في دراسة‬ ‫ماجستير اإلرشاد النفسي في بريطانيا‪،‬‬ ‫وبعد ذلك أتطلع للحصول على الدكتوراه‬ ‫ألصبح «الدكتورة لولوة» بإذن اهلل‪.‬‬ ‫ومبناسبة احلديث عن الدراسة في اخلارج‬ ‫أالحظ أن هناك عدد كبير من الطالب‬ ‫يفضلون السفر‪ ،‬لالعتماد على النفس‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫واكتساب خبرة جديدة‪ ،‬ومنط حياة‬ ‫مختلف‪ .‬ولكن هذا يعتمد على شخصية‬ ‫الطالب أوال ً وأخيرا ً وما إذا كان قادرا ً على‬ ‫االستقاللية أم ال‪.‬‬ ‫بالنسبة ألساتذتي فهم متعاونون‬ ‫ويشرحون الدرس بشكل ممتاز فال أحتاج‬ ‫إلى االستعانة بأية شروحات أخرى أو دروس‬ ‫خصوصية‪ .‬وأفضلهم لدي هي الدكتورة‬ ‫رئيسة قسم العالقات العامة‪ ،‬تعجبني‬ ‫ألنها تشرح بضمير وتتأكد من أن املعلومة‬ ‫وصلت للطالب‪.‬‬ ‫وعن محاضراتي وموادي في هذا الفصل‬ ‫أقول إن مادة علم النفس «‪»psychology‬‬ ‫هي من املفضلة لدي‪ ،‬أحببت هذه املادة‬ ‫كثيرا ً وتعلمت منها عددا ً من املوضوعات‬

‫اجلديدة واملفيدة‪ ،‬مثل‪ :‬لغة اجلسد‪ ،‬كيفية‬ ‫تفكير اإلنسان‪ ،‬مصطلحات جديدة في‬ ‫علم النفس وغيرها‪ .‬هذه املادة سهلة‬ ‫جداً‪ ،‬ولكنها تتطلب الكثير من احلفظ‬ ‫والدراسة املكثفة‪ .‬وكذلك مقرر فن‬ ‫األفالم «‪ »art of film‬فهو من أفضل وأمتع‬ ‫املقررات التي درستها! هذه املادة ليست‬ ‫سهلة وحسب بل إني اعتبرها مادة‬ ‫االستراحة‪ ...‬فعندما يحني موعد احملاضرة‬ ‫ندخل الفصل ونشاهد التلفاز‪ ،‬وقبل ‪٥‬‬ ‫دقائق من النهاية تشرح األستاذة خالصة‬ ‫الفلم‪ ،‬أهدافه‪ ،‬نوعيته‪ ،‬رسالته‪ ،‬الخ‪..‬‬ ‫في جامعتي يوجد الكثير من األنشطة‬ ‫الطالبية وأنا أشارك في بعضها كي‬ ‫أحصل على نقاط لشهادتي‪ ،‬وألنني أحب‬ ‫التعاون والعمل اجلماعي‪ .‬كما أن لدي‬ ‫أصدقاء كثر‪ ،‬وتستمر الئحة أصدقائي‬ ‫في االتساع يوما ً بعد يوم‪ .‬هناك فسحة‬ ‫من الوقت أقضيها في العادة بعيدا ً‬ ‫عن الدراسة‪ ،‬وأغلب هذه الهوايات التي‬ ‫أشغل بها وقتي ركوب اخليل واخلروج مع‬ ‫صديقاتي‪.‬‬ ‫احلافز الذي يدفعني لتحقيق أعلى‬ ‫الدرجات والتغلب على ضغوط الدراسة‬ ‫اليومية الصعبة وخاصة أيام االمتحانات‬ ‫هو رغبتي في احلصول على وظيفة‬ ‫محترمة تواكب طموحي‪.‬‬

‫مازحاً‪« :‬فلنذهب إلى سنغافورة!» وحتولت‬ ‫مبحض إرادتي اخترت التخصص‪،‬‬ ‫هذه املزحة في دقائق معدودة إلى حقيقة‪.‬‬ ‫فشددت الرحال إلى ماليزيا لدراسة‬ ‫حملنا جوازاتنا وانطلقنا إلى محطة النقل‪.‬‬ ‫نظم املعلومات اإلدارية بجامعة‬ ‫تبعد سنغافورة عن منطقتنا حوالي‬ ‫امللتيميديا‪ ،‬اسمي حيدر فؤاد حسن‪،‬‬ ‫‪ 6‬ساعات نسينا فيها امللل ومرت ‪6‬‬ ‫طالب في السنة الدراسية األخيرة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫احملاضرات‪ :‬دائما ً ما تكون شيقة وممتعة‪ ،‬ساعات وكأنها ساعة واحدة ‪ ..‬الطريق‬ ‫جميل واخلضرة في كل مكان‪ ،‬واحلافلة‬ ‫ذلك يعود إلى مواد تخصصي التي‬ ‫تدمج بني البرمجة واإلدارة‪ .‬وال أستطيع مملوءة باألجانب الفرحني‪ ،‬تع ّرفنا على‬ ‫شاب وشابة من هولندا‪ ..‬وحتدثنا عن‬ ‫أن أعمم بأن جميع املواد شيقة‪،‬‬ ‫فالتطبيقية منها كمحاضرة “ ‪ Ethical‬هولندا والبحرين وعن الرياضة‪ ..‬وافترقنا‬ ‫‪ “ hacking‬تتسم باملتعة ألنها تتناسب عند سنغافورة‪ .‬وصولنا كان عند ‪4:30‬م‬ ‫مع ميولي‪ ،‬وأما املواد النظرية كمحاضرة فتوجهنا مباشرة لالستفسار عن حافلة‬ ‫العودة إلى ماليزيا‪ .‬وهنا كانت الطامة‬ ‫“ ‪ “ cyber Law‬فهي شبه مملة ألنها‬ ‫الكبرى‪ :‬بعد ثالث ساعات فقط ليس‬ ‫تعتمد على احلفظ بشكل أساسي‪.‬‬ ‫هناك حافلة غيرها!!! ضحكنا على‬ ‫أنفسنا!! وحجزنا التذاكر‪ ..‬ثم توجهنا‬ ‫الدراسة‪ :‬النظام الدراسي في اجلامعة‬ ‫بأقصى سرعة ألقرب مكان سياحي‬ ‫يعتمد بشكل أساسي على التعليم‬ ‫وكان منتزها على البحر‪ ..‬ورجعنا‬ ‫الذاتي للطالب‪ ،‬فاملعلم يقوم بشرح‬ ‫بأقصى سرعة إلى محطة النقل!‬ ‫الفكرة بشكل مبسط وعلينا كطالب‬ ‫ساعتان ونصف فقط كانت كافية‬ ‫التبحر فيها والعمل على تطبيقاتها‬ ‫لنتجول في املنطقة ونعود ملاليزيا في‬ ‫وحتريكها من إطارها للوصول إلى ما‬ ‫اليوم نفسه‪ .‬كان يوما شيقا ومثيراً!‬ ‫نرنو إليه‪.‬‬ ‫الهوايات‪ :‬عندما أنظم وقتي وأدرس‬ ‫بشكل متواصل أجد الوقت الكافي‬ ‫ألقوم بأعمال خارج نطاق الدراسة‬ ‫كممارسة الرياضة ولعب الكرة‬ ‫ومشاهده التلفاز والقراءة ومتابعة‬ ‫األخبار واالجتماع مع األصدقاء‪ .‬كما أن‬ ‫الغربة عن الوطن علمتني كيف أعتمد‬ ‫على نفسي‪ ،‬فأصبح الطبخ إحدى‬ ‫مسؤولياتي‪ ،‬ثم حتول إلى هواية!‬ ‫يوم المغامرة!‬ ‫إنه يوم أجازة «السبت» ‪ ..‬لم يكن هناك‬ ‫برنامج‪ ،‬أنا وصديق َّي في السكن نشعر‬ ‫بامللل الشديد‪ ..‬انتابتني فكرة‪ ،‬فقلت‬

‫األستاذ الصديق!‬ ‫عدت متأخرا ً من البحرين وقد فاتني‬ ‫ُ‬ ‫األسبوع الدراسي األول والثاني‪ .‬أخبرني‬ ‫أصدقائي الذين أشترك معهم في املواد‬ ‫إن لدينا مادة يتبع دكتورها أساليب غير‬ ‫تقليدية في التدريس‪ ،‬فهو «مزوح» يحفظ‬ ‫أسماء جميع الطالب‪ ،‬يعتمد في تدريسه‬ ‫على تفاعل الطالب‪ ،‬فيسأل حوالي ‪50‬‬ ‫سؤاال ً أو أكثر في الدرس الواحد!‬ ‫قصدت مكتبه ألعتذر عن تغيبي‬ ‫األسبوعني األولني‪ .‬فأجابني‪« :‬اذهب‬ ‫واحذف املادة!!» وفي اليوم التالي قصدت‬ ‫محاضرته وهي األولى لي‪ ،‬وكنت قد‬ ‫استعددت جيدا ً بقراءة كل ما فاتني‬

‫من الدروس! اجلميع منصت وحاضر‬ ‫قبل قدومه‪ ،‬فهو ال يحب التأخير بتاتا ً‬ ‫وال يسمح للمتأخرين بالدخول‪ .‬وفي‬ ‫هذه احملاضرة األولى بدأت قصتي معه‪.‬‬ ‫إلي وناداني‬ ‫إذ قبل أن يبدأ الدرس توجه ّ‬ ‫«‪ ..Bahraini guy‬قف واشرح لنا ما‬ ‫تعلمت من األسبوعني الفائتني!» وفي‬ ‫ارتباك شرحت واقفا ً ما أتذكره‪ ..‬منعني‬ ‫من استخدام “ ‪ “ Notes‬كي يتأكد بأنني‬ ‫درست قبل أن آتي‪ .‬لم أكمل خمس‬ ‫دقائق في الشرح‪ .‬استوقفني ونادى‬ ‫آخرين ليكملوا! حقيق ًة كانت طريقته‬ ‫ممتازة‪ ،‬فاجلميع يدرس قبل احلضور‬ ‫للفصل كي ال يخجل عند املسائلة!‬ ‫‪7‬‬


‫أجندة المفكرة‬ ‫لولوة في البحرين‬ ‫أستيقظ من النوم‪ ،‬ومن ثم أتناول وجبة إفطارٍ شهية‪.‬‬

‫حيدر فؤاد من ماليزيا‬

‫‪8‬‬

‫أشرب كوبا ً من الشاي وأنا أتابع األخبار وأقرأ الصحف‬

‫صباحًا‬

‫أستعد للذهاب إلى اجلامعة‪ ،‬أرتدي مالبسي‪،‬‬ ‫وأخرج من البيت‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫صباحًا‬

‫‪10‬‬

‫أذهب إلى اجلامعة مشيا ً على األقدام ألنها قريبة‪..‬‬ ‫أحاول أال أتأخر‬

‫أكون في احملاضرة األولى ‪ ..‬أستمع لشرح الدكتور‪.‬‬

‫صباحًا‬

‫في هذا الوقت أتنقل من محاضر ٍة إلى أخرى‪ .‬بحماس‪،‬‬ ‫أستمع لشرح األساتذة‪ ،‬وأدردش مع األصدقاء على‬ ‫هامشها‪ ..‬وحني يأتي وقت الفسحة بني محاضرتني‬ ‫استمتع مع صديقاتي في وقت فراغنا‪.‬‬

‫‪١1‬‬ ‫صباحًا‬

‫‪١٢‬‬ ‫ظهرًا‬

‫‪١‬‬

‫احملاضرة التالية حتتاج إلى تركيز فهي مادة برمجة‪ ،‬لذا‬ ‫أحاول أن أركز فيها بشدة‪.‬‬ ‫في محاضرة أخرى عاد ًة ما تكون مادة إدارية‪ ،‬محاضرة مثيرة‬ ‫ومثمرة ألن الدكتورة تتقن التدريس ولديها أسلوبها اخلاص‬ ‫في الشرح‪.‬‬ ‫أذهب مع األصدقاء لتناول الطعام‪.‬‬

‫ظهرًا‬

‫ينتهي دوامي‪ ..‬أتناول وجبة الغداء مع صديقاتي‪ ،‬ثم‬ ‫أعود إلى البيت‪ .‬‬ ‫فترة استراحة‪ ‬أقلب فيها قنوات التلفاز وأشاهد‬ ‫برامجا ً تعجبني‪.‬‬ ‫أقضي وقتا ً خاصا ً مع اخليول وأتدرب على ركوبها مبهارة‪..‬‬ ‫وكذلك أعرج على النادي الرياضي‪ ،‬فالعقل السليم في‬ ‫اجلسم السليم‪.‬‬ ‫أعود من النادي‪ ،‬بعد أن أنهي تدريباتي مع اخليول وفي‬ ‫النادي الصحي‪.‬‬ ‫أبدأ في دراسة ما تعلمته صباحا ً من الدروس‪ ..‬ومراجعة‬ ‫حفظ وتركيز‪.‬‬ ‫ما يحتاج إلى‬ ‫ٍ‬ ‫أدرس‪ ..‬أندمج في الدراسة حتى يحني الليل‪ ..‬فأقضي وقتا ً‬ ‫لطيفا ً مع أهلي‪ ،‬نتناول وجبة العشاء ثم أخلد للنوم‬ ‫بانتظار يوم جديد حافل ومليء باملتعة والفائدة‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪٢‬‬ ‫ظهرًا‬

‫‪٣‬‬ ‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٤‬‬

‫ال أحبذ أن تكون لدي محاضرة بهذا الوقت ولكن جتذبني‬ ‫مواد اللغة‪ ،‬فأذهب إلى الصف محاوال ً تعلم بضع كلمات‪.‬‬ ‫بريك! قد انتابني التعب‪ ..‬أذهب لشراء عصير أو‬ ‫مشروبات غازية‪.‬‬

‫أقضي ساعتي في املكتبة‪.‬‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٥‬‬ ‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٦‬‬ ‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٧‬‬

‫نهاية الدوام‪ ..‬إنه متسع جميل‪ ..‬دردشة مع األصدقاء من‬ ‫دول مختلفة‪.‬‬ ‫لعب الكرة أو ممارسة الرياضة في ملعب اجلامعة أو‬ ‫السباحة‪.‬‬ ‫العودة للسكن‪ ..‬ومشاهدة التلفاز‬

‫خاص‬ ‫لطلبة الطب‬

‫موسوعتك‬ ‫المفضلة‬

‫‪http://sawagroup.blogspot.com‬‬

‫‪http://www.arab-ency.com‬‬ ‫إن أردت مواكبة الزمن املتسارع فقل وداعا ً‬ ‫للمج ّلدات الورقية‪ ...‬واحفظ هذا املوقع‬ ‫املوسوعي في القائمة املفضلة اخلاصة‬ ‫يقدم لك‬ ‫بك! موقع «املوسوعة العربية» ّ‬ ‫بحرا ً من املعلومات في أقسام احلضارة‬ ‫العربية‪ ،‬والعلوم القانونية واالقتصادية‪،‬‬ ‫والتربية والفنون‪ ،‬والطب‪ ،‬وقسم اآلداب‬ ‫واللغات‪ ،‬إضاف ًة للعلوم البحتة وقسم‬ ‫العلوم اإلنسانية وغيرها‪.‬‬ ‫كما توفر لك هذه املوسوعة اإللكترونية‬ ‫قائم ًة من امللحقات املمتازة ملعجم‬ ‫املصطلحات واألطلس اجلغرافي‪ ،‬ووصل ًة‬ ‫للبحوث األكثر قراءة‪.‬‬ ‫تتوجه املوسوعة لطلبة العلم من‬ ‫كافة التخصصات واملثقفني الراغبني‬ ‫في االستزادة من مجاالت العلوم على‬ ‫اختالفها‪ .‬وميكنك تصفح املوسوعة‬ ‫بحسب التصنيف العلمي‪ ،‬أو األحرف‬ ‫األبجدية‪ ،‬أو اجمللدات‪.‬‬

‫قاموس‬ ‫بكل اللغات‬ ‫‪http://www.thefreedictionary.com‬‬ ‫إنه القاموس األكثر شموال ً في عالم‬ ‫اإلنترنت‪« ..‬القاموس احلر» موقع‬ ‫عمالق يقدم لك خدماته باإلجنليزية‪،‬‬ ‫اإلسبانية‪ ،‬األملانية‪ ،‬الفرنسية‪،‬‬ ‫اإليطالية‪،‬البرتغالية‪،‬التركية‪،‬‬ ‫الروسية والصينية‪ ،‬ولغات أخرى‪..‬‬ ‫إذا كنت طالبا ً في الطب أو القانون‬ ‫أو العلوم املالية فاملوقع يحتوي على‬ ‫قواميس للمصطلحات اخلاصة‬ ‫بالتخصصات اآلنفة الذكر‪ ،‬عالو ًة‬ ‫على قاموس املرادفات‪ ،‬اخملتصرات‪،‬‬ ‫والتعبيرات اإلجنليزية ومحرك بحث‪.‬‬ ‫إنه موقع ثري ذو ميزات متعددة‪ ..‬وأبواب‬ ‫مفيدة باألخص في اخلدمة اإلجنليزية‬ ‫منه‪ ،‬فهو يقدم لك في هوامشه‪:‬‬ ‫كلمة اليوم ومعناها‪ ،‬مقال اليوم‪،‬‬ ‫ألعاب في اإلمالء‪ ،‬أقوال مقتبسة‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫ويذكرك باألحداث التاريخية املوافقة‬ ‫ليوم التصفح‪ ،‬وتاريخ ميالد أحد‬ ‫كبار العلماء!‬

‫إذا كنت طالبا ً في الطب البشري فال‬ ‫تتشتت في البحث عن الكتب التي‬ ‫حتتاجها‪ ،‬إنها جميعا ً متوفرة في هذا املوقع‬ ‫الذي عكف على تصميمه وإنشائه طلبة‬ ‫طب مثلك‪ .‬يقدم لك املوقع كل الكتب‬ ‫اخلاصة بدارسة الطب البشري‪ ...‬في‬ ‫مجاالت كثيرة منها املقدمة في الطب‪،‬‬ ‫التشريح‪ ،‬الكيمياء احليوية‪ ،‬الطب السريري‪،‬‬ ‫اجللدية‪ ،‬األنف واألذن واحلنجرة‪ ،‬النسائية‬ ‫والتوليد‪ ،‬علم األنسجة‪ ،‬الطب الباطني‪،‬‬ ‫طب العيون‪ ،‬علم العظام‪ ،‬علم األمراض‪،‬‬ ‫األطفال‪ ،‬علم األدوية‪ ،‬علم وظائف األعضاء‪،‬‬ ‫الطب النفسي‪ ،‬األشعة‪ ،‬اجلراحة‪ ،‬إضافة‬ ‫لقاموس طبي‪ ،‬وأطلس وبعض أسئلة‬ ‫االمتحانات اخلاصة بطلبة الطب‪.‬‬

‫الق ّراء المتم ّيزون‬ ‫‪http://www.goodreads.com‬‬ ‫هناك قلق دائما ً ما يثار بشأن تهديد‬ ‫التقنيات احلديثة املتالحقة لعادة‬ ‫القراءة عند الشباب‪ ،‬ويبدو أن التقنيات‬ ‫واملواقع اجلديدة املهتمة بالقراءة باتت‬ ‫تسوية جيدة ومقنعة‪ ،‬ليس حملبي‬ ‫القراءة فحسب‪ ،‬بل كذلك للراغبني في‬ ‫تطوير عادة القراءة‪ ،‬ومواكبة اجلديد‪،‬‬ ‫ومتابعة التعليقات واآلراء حولها‪.‬‬ ‫موقع ‪ goodreads.com‬الذي بدأ سريعا ً‬ ‫باالنتشار هو املكان املناسب للقراء‬ ‫املتميزين‪ ،‬فهو يوفر لهم جوا ً تفاعليا ً‬ ‫واجتماعياً‪ ،‬يضم مجموعة من الق ّراء‬ ‫من مختلف الثقافات يتبادلون الرأي‬ ‫بشأن تشكيلة واسعة ومفتوحة من‬ ‫الكتب التي يقرؤونها‪ ،‬والتي يضيفونها‬ ‫في صفحتهم إلى جانب الكتب‬ ‫اجلديدة التي يعتزمون قراءتها‪.‬‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪9‬‬


‫السائحني لزيارتها‪ .‬وتشكل املعلومات‬ ‫التي ينقلها املرشد السياحي للسائحني‪،‬‬ ‫مع ما يشاهدونه على الطبيعة‪ ،‬من مناظر‬ ‫طبيعية ومنشآت ومعالم وآثار وأدوات وحرف‪،‬‬ ‫في املناطق التي يقومون بزيارتها موضوعا ً‬ ‫متكامالً يشبع فضول السائحني ويجيب‬ ‫على استفساراتهم‪ ،‬وترسخ املعلومات‬ ‫والصور احلية في أذهانهم‪ ،‬وذلك يجعلهم‬ ‫يشعرون بالراحة والرضا‪ .‬وتنظيما ً لعملية‬ ‫اإلرشاد السياحي في مملكة البحرين‪ ،‬أصدرت‬ ‫وزارة الثقافة قرارا ً وزاريا ً بشأن تنظيم‬ ‫أي‬ ‫مزاولة هذه املهنة‪ ،‬ويحظر القرار على ّ‬ ‫شخص ممارسة مهنة اإلرشاد السياحي إال‬ ‫بترخيص من وزارة الثقافة‪ .‬وح َّددت الوزارة‬ ‫سبعة شروط لقبول من يزاول مهنة اإلرشاد‬ ‫السياحي‪ ،‬وهي أن يكون‪:‬‬

‫مهنة جامعة للثقافة والتاريخ واألدب‬

‫اإلرشاد السياحي «مفتاح نجاح»‬ ‫زيارة البحرين‬

‫‪- 1‬‬ ‫‪ -2‬‬ ‫‪ -3‬‬ ‫‪ -4‬‬ ‫‪ -5‬‬ ‫‪- 6‬‬ ‫‪ -7‬‬

‫ ‬ ‫‪ -1‬‬

‫املرشد السياحي هو مفتاح جناح زيارة‬ ‫اجملموعات السياحية للبالد‪ .‬وتسمى‬ ‫هذه املهنة في بعض البلدان بـ «الدليل‬ ‫السياحي»‪ ...‬إنه الشخص الذي يقوم‬ ‫مبرافقة السائحني والزوار والوفود األجنبية‬ ‫إلى املدن واملناطق واملعالم واملنشآت‬ ‫واملواقع السياحية والتاريخية واألثرية‪،‬‬ ‫ويزودهم باملعلومات الالزمة عنها‪ ،‬ويرد على‬ ‫استفساراتهم مبعلومات دقيقة وصحيحة‬ ‫‪10‬‬

‫وموضوعية‪ ،‬مع جتنب اإلضافات واالجتهادات‬ ‫والتعليقات واآلراء الشخصية‪ ،‬والبقاء‬ ‫معهم ومرافقتهم من تاريخ وصولهم‬ ‫حتى مغادرتهم‪ ،‬كما يعمل على سالمة‬ ‫السائحني الذين يرافقهم واحلفاظ على‬ ‫ممتلكاتهم وعدم تعريضهم ألي مضايقات‪.‬‬ ‫ومقابل قيامه بهذه األعمال يحصل‬ ‫املرشد السياحي على أجر مادي حتدده‬ ‫األجهزة الرسمية‪ ،‬أو يتفق بشأنه مع‬

‫املنظمني للرحالت السياحية أو حتى مع‬ ‫السائحني أنفسهم‪.‬وعلى عاتق املرشد‬ ‫السياحي تقع دائما ً مسؤولية إجناح الرحلة‬ ‫السياحية وتقدمي الصورة اإليجابية عن‬ ‫وطنه للسائحني‪ ،‬فهو املصدر الرئيسي‬ ‫للمعلومات التي يحصلون عليها عن التراث‬ ‫احلضاري والتاريخي والثقافي والعادات‬ ‫والتقاليد واحلياة االجتماعية التي يعيشها‬ ‫السكان في املناطق السياحية التي يرافق‬

‫‪ -2‬‬ ‫‪ -3‬‬ ‫‪ -4‬‬

‫بحريني اجلنسية‪.‬‬ ‫أآلّ يقل عمره عن عشرين سنة‪.‬‬ ‫حاصالً على شهادة جامعية ومجيدا ً‬ ‫للغة العربية وإحدى اللغات األجنبية‪.‬‬ ‫حسن السيرة والسلوك ولم يسبق‬ ‫احلكم عليه في جرمية مخلة بالشرف أو‬ ‫األمانة‪.‬‬ ‫حاصالً على شهادة معترف بها في‬ ‫اإلرشاد السياحي أو تدريب عملي ملدة ال‬ ‫تقل عن ستة شهور‪.‬‬ ‫كامل األهلية والئقا ً طبياً‪.‬‬ ‫ملما ً بتاريخ اململكة وحضارتها وآثارها‬ ‫وتراثها‪ ،‬وأن يجتاز االختبارات الشفهية‬ ‫والتحريرية وامليدانية التي جتريها الوزارة‬ ‫في هذا الشأن‪.‬‬ ‫ويحظر القرار الوزاري على املرشد‬ ‫السياحي ما يلي‪:‬‬ ‫مزاولة مهنة اإلرشاد السياحي داخل‬ ‫املناطق العسكرية أو داخل الدوائر‬ ‫اجلمركية باملوانئ واملطارات‪ ،‬إال بعد‬ ‫احلصول على إذن خاص بذلك من اجلهات‬ ‫اخملتصة‪.‬‬ ‫اجملادلة في األمور السياسية أو الدينية‪،‬‬ ‫مبا يتعارض مع النظام العام واآلداب‪.‬‬ ‫قبول أية عمولة أو مكافأة ممن يتولى‬ ‫إرشادهم‪.‬‬ ‫مزاولة مهنة اإلرشاد السياحي بعد‬ ‫انتهاء صالحية بطاقة الترخيص‪.‬‬

‫وأوجب القرار على املرشد السياحي اإللتزام‬ ‫بآداب املهنة‪ ،‬ومبادئ الشرف واألمانة‪ ،‬وأصول‬

‫اللباقة في التعامل‪ ،‬وأن يقوم بجميع‬ ‫واجباته التي يفرضها عليه القانون‪.‬‬ ‫ونص القرار على أن يسري الترخيص‬ ‫للمرشد السياحي ملدة سنة ميالدية من‬ ‫تاريخ إصداره ويجدد سنويا ً مبوافقة الوزارة‪،‬‬ ‫ويدفع طالب الترخيص أو جتديده سنويا ً‬ ‫رسما ً مقداره عشرة دنانير بحرينية‪.‬‬ ‫ومبوجب القرار متنح الوزارة املرشد السياحي‬ ‫بطاقة ترخيص ممارسة املهنة‪ ،‬وعليه أن‬ ‫يبرزها عند الطلب وأثناء العمل‪.‬‬ ‫وأجاز القرار للوزارة في حاالت استثنائية أن‬ ‫متنح ترخيصا ً مؤقتا ً ألي شخص مناسب‬ ‫للعمل في اململكة كمرشد سياحي أو‬ ‫مدرب لإلرشاد السياحي‪ ،‬وذلك بعد اجتيازه‬ ‫اإلختبارات النظرية وامليدانية التي تقررها‬ ‫الوزارة‪ .‬كما أجاز القرار للوزارة أن ترفض‬ ‫طلب الترخيص ملمارسة عمل اإلرشاد‬ ‫السياحي‪ ،‬أو جتديد الترخيص‪ ،‬كما يجوز لها‬ ‫أن توقف املرشد السياحي عن مزاولة املهنة‬ ‫إذا خالف أحكام هذا القرار‪ ،‬أو إذا كانت‬ ‫هناك دعوى جنائية مرفوعة ضده‪.‬‬ ‫قرار وزارة الثقافة التنظيمي للراغبني‬ ‫في مزاولة مهنة اإلرشاد السياحي هو‬ ‫مبثابة الضوابط القانونية لتقنني دائرة‬ ‫املسموح بهم لالشتغال في هذه املهنة‬ ‫املمتعة‪ ،‬ومثل هذا القرار يسهم بشكل‬ ‫كبير في ضبط مؤهالت املندفعني ليكونوا‬ ‫سفراء للبلد وسط اجملموعات السياحية‬ ‫الزائرة التي ستحمل من بني ما حتمله من‬ ‫قدمه املرشد السياحي من‬ ‫إنطباعات ما ّ‬ ‫معلومات وبيانات عن تاريخ وحضارة هذه‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وإضافة للشروط الواجبة في القرار الوزاري‬ ‫فإنه يستحسن على الراغب في خوض‬ ‫غمار هذه املهنة أن يتقن أكثر من لغة‪ ،‬ولم‬ ‫تعد اللغتني العربية واالجنليزية كافيتني‪،‬‬ ‫وإمنا يحبذ أن ينفتح املرشد السياحي‬ ‫في إتقانه للغات ليكون ملما ً بالتحدث‬ ‫باللغة الفرنسية واألملانية وغيرهما من‬ ‫اللغات التي يفد سياح يتحدثون بها‪،‬‬ ‫مما يتطلب توفر مرشدين لهم يتحدثون‬ ‫بلغتهم‪ .‬وتشترط بعض الدول إجتياز‬ ‫املرشد السياحي المتحان القبول في‬ ‫لغتني أجنبيتني وفي الثقافة العامة‪،‬‬ ‫وفي تاريخ وجغرافية وآثار وبيئة وتراث‬ ‫املناطق السياحية في الدولة أو البلد التي‬

‫سيعمل فيها مرشدا ً سياحياً‪ .‬ولذا يجب‬ ‫أن يكون املرشد السياحي ملما ً بالثقافة‬ ‫السياحية وقادرا ً على التفاعل والتعامل‬ ‫مع اجملتمع الداخلي‪ ،‬من سكان وأجهزة‬ ‫ومؤسسات ومنشآت ومرافق خدمية وأمنية‬ ‫وسياحية من جهة‪ ،‬ويجيد فن التعامل مع‬ ‫السائحني مبختلف أعمارهم وشخصياتهم‬ ‫ومعتقداتهم وثقافاتهم وطبائعهم‪ ،‬من‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬ ‫ومن الضروري أن يكون املرشد ملما ً إملاما ً‬ ‫كامالً باملعلومات والبيانات التاريخية‬ ‫واألثرية واجلغرافية عن املدن واملناطق‬ ‫واملعالم واملواقع السياحية التي سيتم‬ ‫زيارتها‪ ،‬ويجب على املرشد السياحي أن يزود‬ ‫السائحني بهذه املعلومات من خالل عرضها‬ ‫لهم بطريقة مبسطة وواضحة‪.‬‬ ‫ويتعني على املرشد السياحي أن يكون على‬ ‫دراية ومعرفة بشؤون التسوق‪ ،‬ألنه سيكون‬ ‫الوسيط بني السائحني األجانب والتجار‬ ‫والسكان احملليني‪ ،‬أي بني بالده والسائحني‬ ‫األجانب‪.‬‬ ‫وفضالً عن املؤهالت واملهارات واخلبرات‬ ‫التي يجب توافرها لدى املرشد السياحي‪،‬‬ ‫فإن شخصيته وطباعه تلعب كذلك دورا ً‬ ‫حاسما ً في جناحه في تأدية عمله‪ ،‬من أجل‬ ‫أن يكون قادرا ً على توصيل املعلومات إلى‬ ‫السائحني بسهولة ووضوح‪ ،‬وقادرا ً على‬ ‫التوضيح ووضع األمور في نصابها الصحيح‬ ‫بتصويب املعلومات اخلاطئة‪ ،‬وطرح احلقيقة‬ ‫بطريقة موضوعية حتى وإن كانت سلبية‪،‬‬ ‫مع محاولة تلطيف صورة هذه احلقيقة قدر‬ ‫اإلمكان والتخفيف من وطأتها‪.‬‬ ‫كما يجب على املرشد السياحي أن ينمي‬ ‫ويجدد معارفه ويثري معلوماته بصورة‬ ‫دائمة في اجملاالت واملواضيع التي يتناولها‬ ‫أثناء الشرح للسائحني‪ ،‬وعليه متابعة كل‬ ‫االكتشافات ونتائج الدراسات العلمية‬ ‫اجلديدة التي قد تؤدي إلى تعديل أو تغيير أو‬ ‫إلغاء ملعلومات ومعارف وتواريخ كان يعتقد‬ ‫بأنها صحيحة‪ ،‬وكانت من قبل مسلمات‬ ‫وتشكل جزءا ً من املعلومات التي ينقلها‬ ‫للسائحني‪ .‬وقد تؤدي هذه الدراسات إلى‬ ‫اكتشاف معلومات جديدة تضاف إلى‬ ‫املعلومات السابقة أو تكملها‪.‬‬ ‫‪11‬‬


‫مقتطفات مهنية‬

‫* افتتح وزير التجارة والصناعة د‪ .‬حسن‬ ‫فخرو‪ ،‬مؤخرا ً توسعة في مصنع العليان‬ ‫كمبرلي ‪ -‬كالرك في البحرين‪ ،‬الذي‬ ‫ينتج احملارم الورقية‪ ،‬والتي ستضاعف‬ ‫الطاقة اإلنتاجية ثالث مرات إلى ‪ 45‬ألف‬ ‫طن سنوياً‪ ،‬باستثمارات تصل إلى ‪56‬‬ ‫مليون دوالر‪ .‬وقال مسؤولون إن التوسعة‬ ‫في مصنع البحرين وكذلك الدمام في‬ ‫املنطقة الشرقية باململكة العربية‬ ‫السعودية ستساهم في تخفيف‬ ‫االعتماد على طرف ثالث من لفائف‬ ‫الصلب‪ .‬ويقدر أن سوق املناديل الورقية‬ ‫في دول اخلليج العربية الست تبلغ‬ ‫قيمتها اإلجمالية نحو ‪ 300‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫في حني حتصل الشركة على حصة‬ ‫في السوق املزدهرة تبلغ نحو ‪ ،%20‬وقال‬ ‫بيان رسمي من الشركة إن التوسعة‬ ‫ستشمل مصنعها في البحرين‪ ،‬فضالً‬ ‫عن حتسني اخلدمات اللوجستية في‬ ‫مصنعها بالدمام‪.‬‬ ‫* ذكرت دراسات أن دول مجلس التعاون‬ ‫اخلليجي تعتزم إنفاق ‪ 100‬مليار دوالر‬ ‫على مشروعات للسكك احلديد عبر‬ ‫املنطقة‪ ،‬وتطوير اخلدمات اللوجستية‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫كما تشير التقارير إلى موقف حكومات‬ ‫دول مجلس التعاون الذي اتسم‬ ‫بالسرعة لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬وقد مت‬ ‫إعداد خطط ومشاريع لتطوير وسائل‬ ‫النقل وبناء شبكات بعدة مليارات‬ ‫من الدوالرات تساعد على تعزيز فرص‬ ‫األعمال وتطوير اخلدمات واملرافق‬ ‫اخلاصة بقاعدة الشركات واملؤسسات‬ ‫في املنطقة‪.‬‬ ‫* وجه صاحب السمو امللكي رئيس‬ ‫الوزراء األمير خليفة بن سلمان آل‬ ‫خليفة باستمرار اجلهود التي تسهم في‬ ‫إحياء التراث الوطني‪ ،‬وبضرورة تطوير‬ ‫املواقع التراثية واملعالم التاريخية‪،‬‬ ‫للحفاظ على اإلرث التاريخي والثقافي‪،‬‬ ‫ومبا يساعد على إبراز الهوية البحرينية‬ ‫األصيلة واحلفاظ عليها في خضم‬ ‫التطور التنموي املتسارع‪ ،‬ومبا يفضي‬ ‫إلى بنية حتتية تدعم السياحة الثقافية‬ ‫وتعزز املقومات السياحية واجلذب‬ ‫السياحي‪ ،‬وأن تبقى لألجيال املقبلة‬ ‫املعالم التراثية والتاريخية ألنها تبرز‬ ‫عراقة وطن وحضارة شعب‪ ،‬حيث جاء‬ ‫ذلك خالل عرض قدمته وزيرة الثقافة‬

‫لتطوير ‪ 28‬موقعا ً تراثيا ً في مختلف‬ ‫محافظات اململكة ستنجز خالل‬ ‫السنتني املقبلتني‪ .‬ارتفع عدد الس َّياح‬ ‫عبر العالم بنسبة ‪ ،%4,5‬في النصف‬ ‫األول من العام ‪ ،2011‬في تأكيد‬ ‫لالنتعاش الذي دشنه هذا القطاع في‬ ‫العام ‪ .2010‬وجاء في بيان للمنظمة‬ ‫العاملية للسياحة التابعة إلى األمم‬ ‫املتحدة أن العدد اإلجمالي لعمليات‬ ‫وصول (الس َّياح) ‪ 400‬مليون؛ أي بزيادة‬ ‫‪ 19‬مليونا ً عن الفترة نفسها من‬ ‫العام ‪.2010‬‬ ‫* أقر مجلس وزراء السياحة العرب في‬ ‫دورته الـ‪ 14‬أن تكون البحرين عاصمة‬ ‫السياحة العربية في العام ‪،2013‬‬ ‫وذلك خالل انعقاد اجتماعات اجمللس‬ ‫يوم (‪ 30‬سبتمبر ‪ )2011‬في العقبة‬ ‫باململكة األردنية‪ ،‬حيث تقدمت‬ ‫وواف‬ ‫مملكة البحرين مبلف متكامل ٍ‬ ‫عن «مقدرتها على أن تكون عاصمة‬ ‫للسياحة العربية ملا يتوافر لديها من‬ ‫مقومات ومن بنية سياحية حتتية‬ ‫تؤهلها للقيام بهذا الدور‪ ،‬األمر الذي‬ ‫حقق التأييد والدعم»‪ .‬وقالت وزارة‬

‫الثقافة في بيان بهذا اخلصوص‪« :‬يعد‬ ‫هذا التأييد وفوز البحرين بأن تكون‬ ‫عاصمة السياحة العربية ذا دالالت‬ ‫تؤكد أن اململكة هي أرض األمن واألمان‬ ‫وأنها متتلك من املقومات ما ميكنها من‬ ‫أن حتقق جناحا ً مميزا ً في اجملال السياحي‬ ‫على املستوى اخلليجي والعربي‪ ،‬وخاصة‬ ‫في ظل التأكيد املتواصل والتوجهات‬ ‫نحو الترويج ململكة البحرين كوجهة‬ ‫للسياحة الثقافية ضمن املنظومة‬ ‫اخلليجية املتكاملة‪ .‬كما يعد إضافة‬ ‫للدور الرائد الذي حققته اململكة والتزال‬ ‫باختيار املنامة عاصمة للثقافة العربية‬ ‫في العام ‪ .»2012‬وبهذه املناسبة أكدت‬ ‫وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد‬ ‫آل خليفة أن «التأييد والدعم الذي‬ ‫حققته البحرين ليتم إقرار اختيارها‬ ‫عاصمة للسياحة العربية للعام ‪2013‬‬ ‫ليؤكد قدرة البحرين على خوض العديد‬ ‫من اجملاالت وإثبات حضورها في كل‬ ‫احملافل الدولية وكفاءة شعبها‪ ،‬ويشكل‬ ‫ذلك نصرا ً جديدا ً يضاف إلى سجل‬ ‫االجنازات التي حتققت عبر السنوات‬ ‫املاضية في ظل العهد اإلصالحي حلضرة‬ ‫صاحب اجلاللة امللك حمد بن عيسى آل‬

‫خليفة‪ ،‬وتوجيهات رئيس الوزراء صاحب‬ ‫السمو امللكي األمير خليفة بن سلمان‬ ‫آل خليفة ودعم ولي العهد صاحب‬ ‫السمو امللكي األمير سلمان بن حمد آل‬ ‫خليفة»‪.‬‬

‫أسواق دول مجلس التعاون اخلليجي التي‬ ‫تقدر بتريليونات الدوالرات‪ .‬كما مت الترويج‬ ‫للمستجدات اللوجستية والبحرية‬ ‫مبملكة البحرين‪ ،‬واستعراض الفرص‬ ‫وسبل التعاون بني البلدين‪.‬‬

‫* استضافت املؤسسة العامة لقاء‬ ‫عمل في العاصمة البريطانية للترويج‬ ‫عن املناخ التجاري املناسب في البحرين‬ ‫والقدرات البحرية واللوجستية في‬ ‫اململكة‪ .‬وترأس اللقاء الذي عقد حتت‬ ‫عنوان «بوابة البحرين‪ :‬تفتح فرصا ً‬ ‫لتحقيق مليارات الدوالرات» الشيخ‬ ‫دعيج بن سلمان آل خليفة رئيس‬ ‫مجلس إدارة املؤسسة العامة للموانئ‬ ‫البحرية‪ ،‬وحضرته البارونة ساميونز‪،‬‬ ‫والشيخ خليفة بن علي آل خليفة‬ ‫سفير مملكة البحرين لدى اململكة‬ ‫املتحدة‪ ،‬ونيكوالس آرمر مدير الفرع‬ ‫الدولي إلدارة التجارة واالستثمار‬ ‫البريطانية‪ ،‬وساميون بيرد الرئيس‬ ‫التنفيذي لشركة ميناء بريستول‪.‬‬ ‫وقد عقد هذا اللقاء بالتعاون مع إدارة‬ ‫التجارة واالستثمار البريطانية وجمعية‬ ‫املهندسني البحرينني‪ ،‬حيث تناول اللقاء‬

‫* استقبلت شركة نفط البحرين‬ ‫«بابكو» مؤخرا ً وفد شركة (فال أويل)‬ ‫برئاسة ماجد السري رئيس مجلس‬ ‫اإلدارة‪ ،‬بحضور عدد من كبار املسؤولني‬ ‫بشركة بابكو‪ .‬تأتي الزيارة في إطار‬ ‫التأكيد على عالقات العمل والتعاون‬ ‫املشترك بني هاتني املؤسستني العريقتني‬ ‫على مدار سنوات طويلة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن شركة فال أويل تعد‬ ‫من أكبر زبائن شركة بابكو في شراء‬ ‫منتجات وقود السفن منذ عام ‪،1986‬‬ ‫حيث يبلغ مجموع مشترياتها ما ميثل‬ ‫‪ %40‬من إجمالي منتجات وقود السفن‬ ‫في شركة بابكو‪ .‬كما جتدر اإلشارة‬ ‫إلى أن شركة فال أويل ومقرها إمارة‬ ‫الشارقة تعد من كبريات الشركات‬ ‫الرائدة في مجال خدمات السفن بدولة‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫‪13‬‬


‫اللوجستية والصناعة والسياحة‬ ‫شركات تحتضن كافة التخصصات‬ ‫نستعرض فيما يلي عدداً من الشركات العاملة مبملكة البحرين في القطاعات احليوية الثالثة «اللوجستية‪،‬‬ ‫الصناعة‪ ،‬السياحة»‪ ،‬والتي توفر املزيد من فرص العمل خلريجي هذه التخصصات‪ ،‬أو تخصصات أخرى‪،‬‬ ‫حيث أن العمل في هذه القطاعات ال يحده تخصص معني‪ ،‬فهو مبثابة ساحة حتتضن كافة التخصصات‪:‬‬

‫شركة إل‪.‬إس‪.‬جي اخلليج للخدمات اللوجستية‬ ‫هي نتاج إتفاق بني شركة املسقطي البحرينية‬ ‫وشركة ال‪.‬اس‪.‬جي سكاي شيفز األملانية‬ ‫اململوكة بالكامل لشركة الطيران األملانية‬ ‫لوفتهانزا‪ .‬وتأسست شركة إل‪.‬إس‪.‬جي اخلليج‬ ‫للخدمات اللوجستية وخدمات التموين‬ ‫باستثمار يصل إلى ‪ 30‬مليون دينار في خطوة‬ ‫تعزز توجيهات البحرين نحو فتح السوق أمام‬ ‫املنافسة‪ .‬وتتخذ الشركة من مطار البحرين‬ ‫الدولي موقعا ً لها وتتخصص في تقدمي خدمات‬ ‫لوجستية لتموين جميع شركات الطيران‬ ‫العاملية واإلقليمية التجارية منها وشركات‬ ‫الطيران اخلاصة التي تخدم مطار البحرين‬ ‫الدولي‪ .‬وتشمل عمليات الشركة بناء مركز‬ ‫خدمات متكامل لتموين الطائرات‪ ،‬يسهم في‬ ‫دعم االقتصاد البحريني‪ ،‬ويعزز مكانة البحرين‬ ‫كمحطة مهمة في املالحة اجلوية الدولية‪.‬‬

‫‪http://www.lsgskychefs.com‬‬

‫‪14‬‬

‫وكيل‪ ‬الحتاد النقل اجلوي الدولي‪ ‬منذ عام‬ ‫‪ .1978‬جتمع هذه الشركة بني عمليتني‬ ‫رئيسيتني في خدمة عمالئها‪ ،‬األولى أنها‬ ‫شركة للسفر والسياحة لألفراد واملؤسسات‪،‬‬ ‫واملهمة األخرى أنها شركة للشحن‬ ‫واللوجستيات‪.‬‬ ‫ويوجد لدى الشركة فرعني في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وتتفرع من مجموعة األمل القابضة لهذا‬ ‫املشروع ‪ 8‬شركات أخرى‪ ،‬من بينها شركات‬ ‫مختصة بالتصنيع‪.‬‬

‫‪http://www.alamaltravel.com‬‬

‫الشركة المتحدة للصلب‬

‫ولدت شركة «تطوير للبترول» لدعم‬ ‫رؤية البحرين االقتصادية ‪ ،2030‬وهي‬ ‫جتمع كل من الهيئة الوطنية للنفط‬ ‫والغاز وشركة النفط والغاز القابضة‬ ‫واوكسيدنتال بتروليوم كوربوريشن وشركة‬ ‫مبادلة للتطوير (مبادلة) في شركة‬ ‫تشغيلية مشتركة إلدارة حقل البحرين‬ ‫النفطي واستخدام أحدث ما توصلت‬ ‫إليه التكنولوجيا لزيادة طاقته اإلنتاجية‬ ‫إلى أكثر من الضعف خالل العشرين عاما ً‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫تأسست شركة البحرين لسحب األملنيوم‬ ‫(وإختصارها‪ :‬بلكسكو) من قبل حكومة‬ ‫البحرين في العام ‪ 1977‬كأول شركة سحب‬ ‫أملنيوم في اخلليج‪ .‬كانت طاقتها االنتاجية‬ ‫ال تتجاوز ‪ 2700‬طن سنويا ً في ذلك الوقت‪،‬‬ ‫وشهدت مرافق الشركة توسعا ً تدريجياً‪،‬‬ ‫وأصبحت اآلن تضم ثالثة مكابس وخط طالء‬ ‫باملسحوق‪ ،‬وخط صهر للخردة‪ ،‬وخط ملعاجلة‬ ‫اخمللفات‪ ،‬باإلضافة إلى ورشة الفبركة اخلاصة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبلكية الشركة باعت احلكومة‬ ‫أسهمها في الشركة بالتدريج حتى‬ ‫استكمل تخصيص الشركة في العام ‪،1995‬‬

‫‪http://www.tatweerpetroleum.com‬‬

‫‪http://www.balexco.com.bh‬‬

‫تضم هذه الشركة أكبر مجمع متكامل‬ ‫للحديد والصلب في العالم باستثمارات‬ ‫تصل إلى قرابة ‪ 3,5‬مليارات دوالر‪ ،‬وذلك‬ ‫في مدينة سلمان الصناعية‪ .‬ويضم اجملمع‬ ‫الكثير من املصانع التي تكمل بعضها‬ ‫بعضا ً ابتداء من إنتاج كريات احلديد حتى‬ ‫املنتج النهائي‪ ،‬ويقع على مساحة ‪1.4‬‬ ‫مليون متر مربع‪ ،‬إذ يضم مجمع للفوالذ‪،‬‬ ‫ومصنع إلنتاج كريات احلديد تبلغ طاقته ‪5‬‬ ‫ماليني طن‪ ،‬ومصنع لـ «ستانلس ستيل»‬ ‫بطاقة ‪ 100‬ألف طن‪ ،‬ومصنع إلنتاج‬ ‫احلديد األسفنجي بطاقة ‪ 1.5‬مليون طن‪،‬‬ ‫وفرن لصهر احلديد بطاقة ‪ 1.2‬مليون طن‪،‬‬ ‫ووحدة لدرفلة احلديد بطاقة مليون طن‪.‬‬

‫شركة تعمل في مجال االستثمار بإنشاء‬ ‫املطاعم والترويج للوكاالت العاملية في الغذاء‪،‬‬ ‫كما تتولى استضافة املؤمترات وورش العمل‪،‬‬ ‫إضافة إلى تشغيل وإدارة املستودعات العامة‪.‬‬ ‫ولدى الشركة مستودع يتم فيه تخزين‬ ‫البضائع واألطعمة املستخدمة في املطاعم‬ ‫التي تديرها الشركة‪ .‬ومتلك شركة الترفيه‬ ‫العائلي أكثر من ‪ 3‬ماليني سهم في شركة‬ ‫البحرين للسينما‪.‬‬

‫الشركة الوطنية للفنادق‬

‫تأسست الشركة في أكتوبر ‪ .1978‬وميتد‬ ‫سوق الشركة إلى جانب مملكة البحرين‬ ‫كالً من اململكة العربية السعودية‬ ‫ودولة قطر ودولة الكويت والعراق‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد عمال الشركة قرابة ‪700‬‬ ‫موظف‪ .‬وتضم الشركة حتت مظلتها‬ ‫العديد من الشركات األخرى كشركة‬ ‫ترافكو اللوجستية وشركة مترو‪ ،‬وأوال‬ ‫للصناعات الغذائية‪.‬‬

‫‪http://www.trafco.com‬‬

‫هي شركة مساهمة بحرينية‪ ،‬مدرجة في‬ ‫البورصة برأسمال مدفوع قدره ‪ 10‬ماليني‬ ‫دينار‪ .‬ومن أبرز استثمارات الشركة فندق‬ ‫الدبلومات في قلب العاصمة املنامة‪.‬‬ ‫وبلغت أرباح الشركة في العام املاضي‬ ‫نحو ‪ 6‬ماليني دينار‪.‬‬

‫‪http://www.nhcbahrain.com‬‬

‫شركة جديدة في مجال السياحة‬ ‫تتألف من كبار جتار مملكة البحرين‪ .‬ومن‬ ‫أبرز استثمارات الشركة إنشاء فندق‬ ‫«روتانا البحرين» في العاصمة املنامة‬ ‫وهو فندق من فئة ‪ 5‬جنوم‪ ،‬وتبلغ تكلفة‬ ‫إنشائه نحو ‪ 40‬مليون دينار‪ ،‬وهو املشروع‬ ‫الوحيد واجلديد الذي متلكه الشركة اآلن‪.‬‬ ‫ويشتمل الفندق على نحو ‪ 330‬غرفة‪،‬‬ ‫ومن املقرر االنتهاء منه في بداية العام‬ ‫املقبل‪ .‬وقد بدأ بناء الفندق في ديسمبر‬ ‫العام ‪ ،2009‬وبنهاية العام ‪ 2010‬مت إجناز‬ ‫نحو ‪ ،%55‬واملشروع سيتم اكتماله في‬ ‫املوعد اخملطط له‪ ،‬وهو نهاية النصف‬ ‫األول من العام املقبل‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫المدير اإلداري‬ ‫لـ «انستالكـس‬ ‫الخلــيــج»‪:‬‬ ‫من شــركـــة‬ ‫أمريكيــة إلــى‬ ‫«لذة» العمل الحر‬

‫يقول املدير اإلداري لشركة انستالكس اخلليج‬ ‫باسم الساعي‪« :‬الفرص موجودة دائماً‪،‬‬ ‫وتبحث عمن يغتنمها في الوقت املناسب»‪.‬‬ ‫يتحدث الساعي من املكتب في شركته‬ ‫بشارع البديع أنه بعدما أكمل دراسته‬ ‫اإلبتدائية واإلعدادية في مدرسة اإلرسالية‬ ‫األمريكية باملنامة ومن ثم تخرجه من‬ ‫مدرسة الشيخ عبدالعزيز الثانوية للبنني‪،‬‬ ‫اجته للدراسة في مدينة بوسطن األمريكية‬ ‫ملا تتمتع به هذه املدينة من عراقة جامعاتها‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬درست الهندسة امليكانيكية‬ ‫وميزة اجلامعات في أمريكا بأنها تتميز بخيرة‬ ‫األساتذة واحملاضرين‪ ،‬إنهم يتمتعون بخبرة‬ ‫عملية وليس نظرية فقط‪ ،‬جلهات وشركات‬ ‫كبرى‪ ،‬أي أن خبرتهم غنية وقيمة»‪.‬‬ ‫ويشير إلى أنه خالل فترة دراسته عمل‬ ‫في اجلامعة كمساعد مدرس في مختبر‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬وذلك في العامني األخيرين من‬ ‫دراسته األكادميية‪.‬‬ ‫الخبرة‬ ‫ويتحدث الساعي عما اكتسبه من خبرة‬ ‫أكادميية وعملية تتمثل في مهاراته بالرسم‬ ‫‪16‬‬

‫الساعي‪« :‬يجب أن تكون فكرة المشروع‬ ‫قوية وليست مجاراة لصديق أو تجربة»‪.‬‬

‫االلكتروني‪ .‬ويتابع‪« :‬بعد أن حصلت على‬ ‫شهادة البكالوريوس من جامعة بوسطن‬ ‫األمريكية لم أعد للبحرين‪ ،‬طموحي أن‬ ‫أعمل لفترة بجهة أمريكية ثم أعود حامالً‬ ‫اخلبرة لبلدي‪ ،‬وألني مواطن غير أمريكي‬ ‫فإن ذلك أمر صعب‪ ،‬ولكن تيسرت أموري‬ ‫بحصولي على تأشيرة عمل مؤقت»‪.‬‬ ‫يتحدث الساعي بإعجاب عن جتربة عمله‬ ‫في شركة بوالية نيوجرسي متخصصة‬ ‫في صناعة كبائن املصاعد‪ ،‬ويقول‪« :‬كانت‬ ‫بحاجة لنقل القسم الهندسي من‬ ‫الطريقة البدائية بالرسم على الطاوالت‬ ‫إلى الرسم على الكمبيوتر‪ ،‬وخالل ‪ 8‬أشهر‬ ‫استلمت املسؤولية عن قسم بالشركة‬ ‫متصل بخدمة الزبائن واستطعت تطوير‬ ‫مبيعات القسم من ‪ 60‬ألف إلى حدود‬ ‫نصف مليون دوالر»‪ .‬لكن الوضع االقتصادي‬ ‫في نهاية عقد الثمانينات وبداية الركود في‬ ‫شمال شرق أمريكا أثر على وضع الشركة‬ ‫فانخفضت مشاريع الشركة‪ ،‬حينها ق ّرر‬ ‫الساعي العودة للبحرين في سبتمبر ‪.1989‬‬ ‫العروض‬ ‫وسط العروض العديدة من شركات‬ ‫صناعية في البحرين‪ ،‬وجد الساعي ضالته‬ ‫في عرض من شركة البحرين لسحب‬

‫األملنيوم (بلكسكو)‪ ،‬ويعتبره «األفضل ألنه‬ ‫يجمع مزيجا ً من اخلبرة الهندسية وخبرة‬ ‫التسويق واملبيعات»‪.‬‬ ‫لكن احلظ عاد ليعاكس الساعي‪ ،‬ففي‬ ‫أغسطس ‪ 1990‬شهدت منطقة اخلليج‬ ‫العربي غزو العراق لدولة الكويت‪ ،‬وتأثرت‬ ‫املنطقة بهذا الغزو وتدهورت أوضاع‬ ‫السوق‪ .‬ويتذكر الساعي أنه في تلك الفترة‬ ‫خلف مسؤوال ً فرنسياً‪ ،‬يعاونه في مهامه‬ ‫بالشركة قبيل الغزو‪ ،‬لكن ظروف الغزو‬ ‫وتذبذب أوضاع املنطقة أجبرا املوظف على‬ ‫املغادرة‪ ،‬فبقي الساعي وحيدا ً في مهمة‬ ‫جسيمة‪.‬‬ ‫يقول الساعي‪« :‬كان لدي اصرار شديد‪ ،‬ال‬ ‫أي من زبائن الشركة بضعف‬ ‫أريد أن يشعر ّ‬ ‫أو قصور في تقدمي اخلدمات نظرا ً ملغادرة‬ ‫املسؤول الفرنسي الذي سبقني‪ .‬ال أريد أن‬ ‫تتكون وجهة نظر سلبية أن البحريني غير‬ ‫قادر على حتسني أداء اخلدمات واستقطاب‬ ‫الزبائن اجلدد وتعظيم مكاسب الشركة»‪.‬‬ ‫ويشير إلى أنه أسهم في تطوير أداء القسم‬ ‫ووظف مجموعات من البحرينيني وأصبح‬ ‫بعضهم اليوم خبراء في مجال أنظمة‬ ‫األملنيوم املعمارية ومن بينهم من أسس‬

‫شركات خاصة وجمع آخر من املسؤولني في‬ ‫شركة تابعة لشركة (بلكسكو)‪.‬‬ ‫العمل الحر‬ ‫بعد أعوام من جتربة الساعي في العمل‬ ‫الصناعي‪ ،‬ق ّرر اللجوء للعمل احلر‪ ،‬أراد‬ ‫التخلص من قيود الرئيس واملرؤوس‪ ،‬وأن‬ ‫يكون موظفاً‪ ،‬فهو ال يريد أن يكون تابعاً‪،‬‬ ‫وإمنا صاحب قرار نظرا ً لطموحه الكبير‪.‬‬ ‫ويقول‪« :‬في عام ‪ 1996‬قررت التوجه للقطاع‬ ‫اخلاص وتأسيس شركة خاصة مع شركة‬ ‫فرنسية تريد التوسع بالشرق األوسط»‪.‬‬ ‫وعن بداية والدة فكرة تأسيسه لشركته‬ ‫اخلاصة بعد مغادرة شركة (بلكسكو)‪،‬‬ ‫يتحدث الساعي أنه في يوم من األيام‬ ‫وجد صورا ً في (كاتالوج) شركة صناعية‬ ‫منافسة وشعر أن منتجات هذه الشركة‬ ‫مميزة وستكون مطلوبة في السوق‪ ،‬فاتصل‬ ‫بالشركة مستفسرا ً حول رغبتها بالدخول‬ ‫في الشرق األوسط‪ ،‬وجاءه الرد االيجابي‪،‬‬ ‫حينها أجرى دراسة جدوى لترتيب أموره‬ ‫مع الشركة وتقييم ذلك للخمس سنوات‬ ‫املقبلة‪ ،‬وبعدها بفترة اتخذ القرار احلاسم‬ ‫وقدم استقالته من شركة (بلكسكو)‬ ‫ّ‬ ‫ليؤسس شركته في نهاية عام ‪،1996‬‬ ‫ولتبدأ الشركة في مزاولة نشاطها‬

‫بدءا ً من ابريل ‪ .1997‬عن بدايات الشركة‪،‬‬ ‫يتذكر الساعي‪« :‬كنت الشخص الوحيد‬ ‫في الشركة‪ ،‬أقوم بجميع األعمال من‬ ‫التسعيرات مرورا ً للمبيعات والتسويق‪،‬‬ ‫وصوال ً للحسابات وتأكيد الشحنات»‪.‬‬ ‫ويتابع‪« :‬اليوم‪ ،‬وبعد مضي ‪ 15‬عاما ً من‬ ‫علي خبرات وجتارب‬ ‫العمل بالشركة م ّرت ّ‬ ‫ايجابية وسلبية‪ ،‬أجد في عالم العمل احلر‬ ‫لذة‪ ،‬ألنه قائم على أساس تكوين شيء من‬ ‫ال شيء‪ ،‬وهو ما مييز ريادة األعمال»‪ .‬ويلفت‬ ‫الى أن شركته (انستالكس اخلليج) تنفذ‬ ‫مشاريعا ً في منطقة الشرق األوسط والهند‪.‬‬

‫بالعالم اخلارجي وهو أمر ليس بالغريب‪ ،‬كما‬ ‫أن للبحريني مبادرات عدة في إنشاء‬ ‫مشاريع خاصة»‪ .‬وعن القيم التي يطلب‬ ‫من جيل الطلبة والشباب األخذ بها في‬ ‫حياتهم املستقبلية‪ ،‬يقول الساعي‪« :‬يجب‬ ‫أن تكون فكرة املشروع قوية وليست مجاراة‬ ‫لصديق أو جتربة‪ .‬على البحريني أن يجري‬ ‫دراسة بسيطة ليتأكد من أسس جناح‬ ‫مشروعه‪ ،‬ويجب أن تكون الدراسة مبنية‬ ‫على ركائز مهمة‪ ،‬من بينها كيف تتميز‬ ‫مبشروعك عن املنافسني‪ ،‬وسعر البيع‬ ‫ليس األهم»‪.‬‬

‫الشراكة‬ ‫وتوسعت دائرة العمل للساعي ليدخل في‬ ‫ّ‬ ‫شراكة مع أخيه وشركاء من إمارة أبوظبي‬ ‫في ‪ 2003‬ليؤسسوا شركة «بوليكون»‬ ‫البحرين وهي متخصصة في منتجات‬ ‫البالستيك وتنتج خزانات املياه من مادة‬ ‫البولوثني الصحية واحلواجز املرورية وتط ّور‬ ‫األحواض الزراعية وهي منتجات بحرينية ‪.%100‬‬

‫ويحز في نفس الساعي وجود كفاءات‬ ‫شبابية بحرينية لكنها ال تستثمر طاقتها‬ ‫اإلبداعية وال تطور مهاراتها وتبقى على ما‬ ‫هي عليه‪ .‬ويؤكد الساعي على مبدأ يتوجب‬ ‫االقتداء به‪ ،‬وهو‪« :‬إذا زاولت مهنة معينة‬ ‫فيجب أن يكون شعارك أنني يجب أن أكون‬ ‫األفضل في هذه املهنة أو اجملال الذي أعمل‬ ‫به‪ ،‬ومؤكد أنك ستسير في طريق النجاح»‪.‬‬

‫ويقول‪ :‬نطمح للتوسع في منتجات جديدة‬ ‫ومبتكرة بالتعاون مع «متكني»‪ .‬ويرى الساعي‬ ‫أن «للبحرينيني توجه لألعمال احلرة بالوراثة‬ ‫ألن البحرين جزيرة صغيرة وتاريخها القدمي‬ ‫يحكي أن أهل البحرين هم أهل جتارة واتصال‬ ‫‪17‬‬


‫ال سقف لرواتب العاملين بالقطاعات الثالثة‬

‫«مثلث» من الفرص لجميع الخريجين‬

‫‪18‬‬

‫«مثلث الفرص»‪ ...‬في هذا العدد من‬ ‫مجلة «بعد املدرسة» نطوف في رحلة‬ ‫بانورامية على ثالثة قطاعات حيوية مبثابة‬ ‫مرافئ ترسو بها السفن والركاب (القراء)‪...‬‬ ‫الكتشاف عالم جديد من الفرص يتركز‬ ‫في القطاعات اللوجستية والصناعية‬ ‫والسياحية‪.‬‬

‫بهذه القطاعات الثالثة املهمة حالياً‪ ،‬والتي‬ ‫ستزداد أهميتها في املستقبل القريب‪.‬‬ ‫ومما يُشجع الشاب والشابة للدخول في‬ ‫غمار العمل بهذه القطاعات هو متوسط‬ ‫الرواتب الشهرية التي يتقاضها املوظف‪ ،‬إذ‬ ‫تبدأ من ‪ 540‬دينارا ً ومن ثم ال يحد السقف‬ ‫أي رقم آخر للراتب!‬ ‫ّ‬

‫لغة العصر اليوم هي لغة األرقام‪ ،‬وبها‬ ‫نسترشد في سكة طريقنا لوضع خطة‬ ‫عمل استراتيجية للمستقبل‪ ..‬هذه األرقام‬ ‫تبتسم ملن يرغب في التخصص والعمل‬

‫أما األمر اآلخر املشجع ملمارسة العمل‬ ‫اللوجستي والصناعي والسياحي هو ضعف‬ ‫نسبة البحرنة في هذه القطاعات حالياً‪،‬‬ ‫وهو ما يعاظم من العروض التشجيعية‬

‫من الدولة للعمل بها‪ ،‬وما يرافق ذلك من‬ ‫تسهيالت وإمتيازات‪ ،‬فضالً عن أن هذه‬ ‫الفرص الرائعة للعمل بالقطاعات الثالثة‬ ‫تؤسس لتجارب ناجحة تشكل خبرة‬ ‫تراكمية تستفيد منها األجيال املقبلة‪.‬‬ ‫وتعكس قصص النجاح املهنية التي سطر‬ ‫حروفها بحرينيون قدرة املواطن على االبداع‬ ‫واالبتكار في العمل‪ ،‬وهو سر جناح البحريني‬ ‫في عمله‪ ،‬فالبحريني بدأ منذ العصور‬ ‫املاضية في العمل‪ ..‬فالحا ً وصيادا ً وعامالً‬ ‫في املصانع‪ ،‬ثم تطور بدخوله االقتصاد احلر‬ ‫من بوابة العمل التجاري‪ ،‬ثم تط ّورت املهن‬

‫ليصبح معلما ً وإداريا ً ومديرا ً ومسؤوالً‪ ،‬فوزيرا ً‬ ‫وقاضيا ً ورئيسا ً للمؤسسات الدستورية‬ ‫باململكة‪ ،‬كمجلس الشورى ومجلس النواب‬ ‫واحملكمة الدستورية‪.‬‬

‫السياحي كالعمل سفيرا ً في بلدك‪ ..‬تلتقي‬ ‫بالعالم في معاملك السياحية واحلضارية‬ ‫والتراثية‪ ..‬وتشكل صورة ذهنية جميلة عن‬ ‫بلدك عند السائح والضيف‪.‬‬

‫العامل في قطاع اللوجستيات هو كالعامل‬ ‫في سفينة ترسو كل مرة محملة بالتجارب‬ ‫والثقافات واخلبرات التي تلتقي بها وحتتك‬ ‫بها ميدانيا ً ‪ ...‬والعمل في القطاع الصناعي‬ ‫هو كاالختبار على الصبر والتسلح بالقوة‬ ‫والتحدي نظرا ً ملا يتطلبه العمل الصناعي‬ ‫من عزمية وإصرار‪ ...‬والعمل في القطاع‬

‫وتتفرع من القطاعات الثالثة روافد‬ ‫للعمل في مجاالت أخرى عديدة رديفة‬ ‫للقطاعات األصلية في «مثلث الفرص»‪..‬‬ ‫فبإمكان خريج احملاسبة مثالً أن يعمل‬ ‫في املنشأة اللوجستية أو الصناعية أو‬ ‫السياحية‪ ..‬وميكن خلريج قسم اإلعالم أن‬ ‫يعمل في هذه القطاعات‪ ...‬وكذلك ميكن‬

‫أي أن‬ ‫ذلك خلريج تقنية املعلومات‪ ..‬الخ‪ّ .‬‬ ‫هذه القطاعات الثالثة ليست حكرا ً على‬ ‫خريجي تخصصاتها‪ ..‬وإمنا هي ساحة جتمع‬ ‫اخلريجني‪ ..‬وقبة حتتضن جميع التخصصات‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫تدرج بالمناصب طيلة ‪ 20‬عامًا‪ ..‬زينل‪:‬‬

‫من "الصفر" ‪ ..‬إلى مدير التسويق في "مازا"‬ ‫التاريخ يعيد نفسه مع عائلة سامي زينل‪...‬‬ ‫كان والده حريصا ً على تواجده في شركة‬ ‫العائلة «مازا» في الصيف‪ ،‬وبعد أن قوى عود‬ ‫اإلبن سامي انتقل لصفوف العاملني في‬ ‫الشركة‪.‬‬ ‫بدأ موظفا ً عاديا ً في الشركة‪ ...‬يقول‬ ‫سامي جمللة «بعد املدرسة»‪« :‬بدأت العمل‬ ‫في الشركة من الصفر»‪ .‬تدرج سامي‬ ‫في مناصب الشركة من موظف مبيعات‬ ‫وتسويق لبضائع الشركة ثم مسؤوال ً عن‬ ‫التفاوض بإسم الشركة مع اجلهات التي‬ ‫تستورد منها البضائع االستهالكية‪ .‬أما‬ ‫اليوم وبعد ‪ 20‬عاما ً من العمل في حضن‬ ‫الشركة فإن سامي أصبح مديرا ً للتسويق‪.‬‬ ‫يجلس سامي في مكتبه املتواضع مرحبا ً‬ ‫ومستقبالً جميع ضيوفه‪ .‬ويقول‪« :‬التاريخ‬ ‫يعيد نفسه معي أيضا‪ ...‬إنني حريص‬ ‫على إدماج أوالدي في أجواء الشركة‪.‬‬ ‫ليرافقوا والدهم في املكتب ويتواصلوا مع‬ ‫املوظفني ويتعرفوا عليهم‪ .‬حياتهم معي‬ ‫في محيط العمل واالختالط مع مختلف‬ ‫فئات اجملتمع البحريني سيكسبهم ميالً‬ ‫للعمل بالشركة واإلنتماء إليها‪ .‬إنني أهدف‬ ‫من ذلك لغرس التواضع في قلوبهم‪ ...‬هذا‬ ‫ما يؤكده‪ .‬وفيما يلي نص احلوار مع مدير‬ ‫التسويق بشركة «مازا» سامي زينل‪:‬‬

‫لنبدأ بنبذة عن شركة «مازا»‪..‬‬ ‫متى تأسست؟‬ ‫«مازا» شركة عائلية تأسست عام ‪.1930‬‬ ‫اسم الشركة مختصر عن األحرف األولى‬ ‫اإلجنليزية ملؤسسها األول محمد علي زينل‬ ‫عبداهلل‪ .‬تزاول الشركة نشاط االستيراد‬ ‫‪20‬‬

‫والتوريد للمنتجات االستهالكية‪ ،‬وتتعامل‬ ‫مع جميع القارات اخلمس‪ ،‬سواء عبر‬ ‫البضاعات اجلافة أو املبردة‪.‬‬

‫كيف بدأ سامي زينل عمله في‬ ‫الشركة قبل أن يصبح مديراً؟‬ ‫بدأت من الصفر‪ ،‬وأمضيت قرابة ‪ 20‬عاما ً‬ ‫موظفا ً في الشركة‪ .‬درست البكالوريوس‬ ‫واملاجستير في التسويق‪ .‬دخلت في بداية‬ ‫عملي بالشركة في مجال التسويق للمواد‬ ‫الغذائية في العام ‪ ،1991‬والوضع يومها‬ ‫أي ال توجد‬ ‫كان يفتقر لألسواق احلديثة‪ّ ،‬‬ ‫سوبر ماركت أو هايبر ماركت بالشكل‬ ‫الكبير امللحوظ اليوم‪ ،‬كان سوقا ً تقليديا ً‬ ‫وسوق جملة في األسواق املركزية‪ .‬طريقة‬ ‫العمل كانت تقليدية‪ ،‬أي استيراد وضخ‬ ‫البضائع في السوق‪ ،‬وكانت عملية بيع‬ ‫وليست تسويق‪ .‬أما في السنوات الـ ‪15‬‬ ‫األخيرة دخلت أسواق جديدة وكبيرة‪ ،‬وكثرت‬ ‫محال التجزئة في األسواق وتغير األسلوب‬ ‫االستهالكي للمستهلك في البحرين‪.‬‬

‫بدأت في مجال التسويق‬ ‫بالشركة‪ ...‬كيف كانت جتربتك‬ ‫في العمل امليداني؟‬ ‫بدأت في العام ‪ 1991‬مبجال التسويق املباشر‬ ‫بالسوق‪ ،‬وعرض أصناف البضائع‪ ،‬وكان‬ ‫لدينا ‪ 150‬صنفا ً من البضائع‪ ،‬وهي منتجات‬ ‫جافة‪ ،‬وبالتالي سهلة االستيراد والتوزيع‪.‬‬ ‫ويصل عدد األصناف إلى ‪ 500‬صنف تقريبا ً‬ ‫في الوقت احلالي‪ ،‬وتتوفر أصناف جافة‬ ‫ومبردة ومثلجة وكل منهم يتطلب منطا ً‬ ‫مناسبا ً لالستيراد والتخزين والتوزيع‪.‬‬

‫بعد أن مكثت لسنوات في مجال التسويق‬ ‫املباشر انتقلت ملهمة أخرى من خالل‬ ‫التعامل مع اجلهات املصدرة‪ ،‬أصبحت‬ ‫أتناقش معها بخصوص األسعار والشحن‬ ‫وتفاصيل املنتجات وعمليات التسويق‪.‬‬ ‫وخالل السنوات العشر األخيرة أصبحت‬ ‫لدينا أسواق جتارية كبيرة وهذه املؤسسات‬ ‫احلديثة تطرح طرقا ً جديدة في التعامل‬ ‫معها ألن احتياجاتها مختلفة‪.‬‬ ‫العملية التجارية حتولت من استيراد وضخ‬ ‫البضاعة للسوق إلى فهم احتياجات‬ ‫السوق والبحث عن البدائل وعرضها على‬ ‫األسواق‪ .‬األمور تغيرت‪ ،‬وتزامن ذلك مع تطور‬ ‫الشركة‪ .‬التطور التكنولوجي في السنوات‬ ‫املاضية أثر على االستهالك‪ .‬املستهلك‬ ‫يتعرف على املنتجات من خالل االنترنت‬ ‫ويعلم باملستجدات في األسواق وال ينتظر‬ ‫الشركة لتوفير احتياجاته بل إن املستهلك‬ ‫صار يتساءل عن املنتجات اجلديدة من خالل‬ ‫تعرفه عليها إلكترونياً‪.‬‬

‫هل غرست في أوالدك روح اإلنتماء‬ ‫للشركة ليرثوا العمل بها؟‬ ‫لقد بدأت العمل في الشركة خالل الصيف‪.‬‬ ‫كان الوالد يحرص على تواجدي في املكتب‬ ‫منذ صغري‪ ،‬وبالتحديد عندما كان عمري‬ ‫أي أنني في فترة الصيف أعمل‬ ‫‪ 7‬سنوات‪ّ .‬‬ ‫مع الوالد‪ ،‬وأجد أن التاريخ يعيد نفسه‬ ‫من خالل إصطحابي ألبنائي للشركة‬ ‫في العطلة الصيفية‪ .‬إنني حريص على‬ ‫إدماجهم في أجواء الشركة‪ ،‬ليرافقوا‬ ‫والدهم في املكتب ويتواصلوا مع املوظفني‬ ‫ويتعرفوا عليهم‪.‬‬ ‫‪21‬‬


‫بدأت من الصفر‪ ،‬وأمضيت قرابة‬ ‫‪ 20‬عامًا موظفًا يف الشركة‬

‫حياتهم معي في محيط العمل واالختالط‬ ‫مع مختلف فئات اجملتمع البحريني‬ ‫سيكسبهم ميالً للعمل بالشركة واإلنتماء‬ ‫لها‪ .‬إنني أهدف من ذلك لغرس التواضع‬ ‫في قلوبهم‪ ،‬ألنني ال أحب التعامل مع‬ ‫املوظفني بطريقة الرئيس واملرؤوس‪ ،‬صحيح‬ ‫أن أبنائي هم أفراد مبؤسستهم العائلية‪،‬‬ ‫ولكنني أرى أنه يتوجب على األبناء أن يبدؤوا‬ ‫احلياة املهنية في األمور الدنيا ليتعرفوا‬ ‫على التفاصيل ومن ثم يترقون في املناصب‬ ‫اإلدارية بالشركة‪.‬‬

‫ما هي الصعوبات والتحديات‬ ‫التي واجهتها في مسيرة عملك‬ ‫مبجال التسويق؟‬ ‫عملية التسويق تغيرت في السنوات‬ ‫املاضية‪ ،‬انتقل التركيز من االعالنات في‬ ‫الصحف فقط إلى الترويج للبضائع ومن‬ ‫ثم إلى أمور أصعب‪ ،‬التطور التكنولوجي‬ ‫صعب من الوصول للفئة املستهدفة‬ ‫من املستهلكني‪ ،‬ألن وسائل االتصال‬ ‫باملستهلك أصبحت متعددة‪ ،‬وكيفية‬ ‫الوصول للمستهلك بوسيلته املفضلة أمر‬ ‫صعب‪ ،‬وهو ما يشكل حتديا ً مع تعدد وسائل‬ ‫االتصال‪ .‬في السنوات األخيرة ركزنا مباشرة‬ ‫أي من خالل التواجد‬ ‫على املستهلك‪ّ ،‬‬ ‫املكثف مبحال بيع التجزئة‪ .‬الدراسات‬ ‫احلديثة تقول أنه كلما تتواصل مع‬ ‫‪22‬‬

‫املستهلك بنقطة البيع فإن فرصك أعلى‬ ‫لكسبه ولتكون اختياره األفضل‪ ،‬فمثالً‬ ‫عند دخول سوبرماركت الختيار منتج ما‪،‬‬ ‫فإن أمام املستهلك ‪ 6‬ثوان فقط لالختيار‪،‬‬ ‫وذلك يتطلب جهدا ً مضاعفا ً لكسب ثقة‬ ‫املستهلك عبر العرض األكثر وتقدمي السعر‬ ‫املناسب‪.‬‬

‫ما هي مجاالت عمل الشركة في‬ ‫قطاع اللوجستيات؟‬ ‫هناك مرحلتان خارجية وداخلية في مجال‬ ‫اللوجستيات‪ .‬خارجيا ً تبدأ مع انتهاء‬ ‫الصفقة بني املستورد واملُص ِّدر‪ ،‬نبدأ في‬ ‫االتفاق على توصيل البضاعة من بلد املنشأ‬ ‫للبحرين‪ .‬التوصيل عبر الوسائل احلديثة يتم‬ ‫من خالل حاويات مختلفة‪ ،‬سواء للبضاعة‬ ‫اجلافة أو املبردة واملثلجة‪ .‬عند شحن‬ ‫البضاعة يراعى أن تكون وسيلة النقل‬ ‫مراعية لشروط معينة‪ ،‬من أبرزها تبريد‬ ‫احلاويات ويصاحب هذه العملية التأمني على‬ ‫الشحنة‪ ،‬وهو أمر ضروري للمستورد‪ .‬عند‬ ‫وصول الشحنة البحرين من امليناء أو احلدود‬ ‫نتأكد من حترك البضاعة للمستودعات‪.‬‬ ‫احلركة قد تستغرق نصف ساعة ولكن‬ ‫اخملاطر التي قد تواجهنا من ازدحام الطرق‬ ‫أو حوادث قد تعطل الشحنة‪ ،‬خاصة اذا‬ ‫كانت مبردة أو مثلجة‪ ،‬وذلك يتطلب جهودا ً‬

‫لتجنب التلفيات‪ .‬املستودعات تكون مجهزة‬ ‫لكل بضاعة حسب درجة احلرارة املناسبة‬ ‫لتخزينها‪ ،‬ونتأكد من أي انقطاع للكهرباء‬ ‫للحرص على سالمة املنتج واملستهلك‪.‬‬ ‫وحتى وصول البضاعة للبحرين يجب أن‬ ‫تخضع لكشف من وزارة الصحة‪ ،‬ويتعني‬ ‫عليها التأكد من سالمتها بغض النظر عن‬ ‫الشهادات املرافقة للشحنة‪ .‬عملية نقل‬ ‫البضاعة من املستودعات لألسواق تتطلب‬ ‫جتهيزات أخرى عبر شاحنات وتوصيل على‬ ‫نحو معني‪ .‬مثالً محال الهايبر ماركت لديها‬ ‫معايير معينة في استالم البضاعة كأن‬ ‫تكون درجة حرارة البضاعة عند مستوى‬ ‫معني وإال ال تقبل استالمها‪.‬‬

‫مب تنصح خريجي الثانوية العامة‬ ‫من أجل تشجيعهم لدراسة‬ ‫تخصصات توفر فرصاً واعدة‬ ‫وجديدة للعمل في السوق‬ ‫البحريني؟‬ ‫في السنوات الـ ‪ 15‬األخيرة تطور اقتصاد‬ ‫البحرين في اجملال املصرفي‪ ،‬وجذب توجهات‬ ‫نسبة كبيرة من خريجي الثانوية العامة‪،‬‬ ‫وبخاصة من يطمح لراتب مرتفع يفوق‬ ‫الـ ‪ 3‬آالف دينار‪ ،‬ولكن السؤال الذي يطرح‬ ‫نفسه دوماً‪ :‬هل السوق يحتاج لهذا العدد‬

‫الكبير من املصرفيني؟‪ ..‬واإلجابة‪ :‬ال‪ .‬فوارق‬ ‫الرواتب هائلة بني بعض اجملاالت‪ ،‬ولذا أمتنى‬ ‫من «متكني» دعم الشباب البحريني لينخرط‬ ‫في مجاالت جديدة‪ ،‬خاصة في القطاعات‬ ‫التي ال يتشجع فيها البحريني للعمل وذلك‬ ‫لتقليل فجوة الرواتب وتوزيع اخلريجني على‬ ‫مختلف القطاعات‪ .‬التعامل مع املستهلك‬ ‫فن‪ ،‬وهذا ما شجعني للدخول في مجال‬ ‫التسويق‪ .‬استدراج تعاطف املستهلك‬ ‫ملنتجك عملية مطولة وحتتاج لفن‪ .‬ولهذا‬ ‫أغلب من غادروا العمل في مجال صناعة‬ ‫الغذاء استطاعوا احلصول على فرص عمل‬ ‫عديدة في مجاالت أخرى ألنهم اكتسبوا‬ ‫من خالل بوابة العمل في هذا اجملال أسلوب‬ ‫التسويق والعمل املباشر مع املستهلك‪.‬‬

‫كيف تشجع الطالب البحريني‬ ‫على االنخراط في العمل مبجال‬ ‫اللوجستيات؟‬

‫خريجون من اجلامعة دخلوا في مجاالت‬ ‫صناعة األغذية‪ ،‬مع الوقت تطورا وانتقلوا‬ ‫من هذه الصناعة لقطاعات أخرى في مجال‬ ‫االتصال والبنوك ألن هذه الصناعات التي‬ ‫تتعامل مع املستهلك تعد مقدمة ملهن‬ ‫أخرى‪ .‬والسر في ذلك أن العمل في مجال‬ ‫صناعة الغذاء يعني التواصل مع مستهلك‬

‫يشتري بضاعة معينة بشكل يومي أو‬ ‫أسبوعي‪ ،‬ولكن العاملني في قطاعات أخرى‬ ‫يتعاملون مع مستهلك قد يشتري بضاعة‬ ‫كمالية ملرة واحدة في العام أو في فترة‬ ‫املناسبات‪ ،‬وهذا هو الفرق اجلوهري‪ .‬إنني‬ ‫أشجع الطالب البحريني ليختبر قدراته في‬ ‫العمل مبجال اللوجستيات ليكتسب‬ ‫خبرة ممتعة‪.‬‬

‫كم تبلغ نسبة البحرنة في‬ ‫شركة «مازا»؟‬

‫يوجد في الشركة قرابة ‪ 180‬موظفاً‪.‬‬ ‫ومجال عملنا يتطلب أعدادا ً كافية من‬ ‫العمال املوزعني‪ ،‬ولهذا نسب األجانب أعلى‪،‬‬ ‫وتبلغ نسبة البحرنة قرابة ‪ %30‬من إجمالي‬ ‫عدد العمال‪.‬‬

‫البحريني يحصل على حصة كبيرة من‬ ‫التدريب‪ ،‬مما يطور من إمكانياته وقدراته‪،‬‬ ‫حيث يتلقى برنامجا ً تدريبيا ً طوال العام‪.‬‬

‫أين يعمل املوظفون البحرينيون‬ ‫في الشركة؟‬

‫أغلبهم في إدارة احلسابات‪ ،‬واملبيعات‪،‬‬ ‫والشؤون اإلدارية‪.‬‬

‫وما هي نسبة حضور املرأة‬ ‫البحرينية في الشركة؟‬

‫النسبة في تزايد‪ ،‬وقد وصل عدد املوظفات‬ ‫إلى ‪ 8‬سيدات‪ ،‬يواظنب على العمل‪ ،‬ويتمتعن‬ ‫بكفاءة ال تقل عن الرجال‪.‬‬

‫ما االمتيازات التي يحصل عليها‬ ‫البحريني؟‬

‫البحريني يحصل على راتب بحد أدنى ال يقل‬ ‫عن ‪ 250‬دينار وذلك بالتعاون مع وزارة العمل‪،‬‬ ‫‪ %80‬من البحرينيني بالشركة يعملون‬ ‫في املكاتب الرئيسية واالدارة التنفيذية‪،‬‬ ‫بعضهم خريجون أكادمييون وبعضهم‬ ‫اآلخر من خريجي الثانوية العامة‪ .‬املوظف‬

‫يوجد يف الشركة قرابة ‪ 180‬موظفًا‬ ‫وتبلغ نسبة البحرنة قرابة ‪ %30‬من‬ ‫إجمايل عدد العمال‪....‬‬

‫‪23‬‬


‫أقيم باستاذ البحرين الوطني بدعم ‪ 44‬شركة‬

‫‪ 2000‬طالب زاروا‬ ‫مهرجــان المهـــن‬

‫‪24‬‬

‫‪25‬‬


‫نظمت «متكني» خالل الفترة من ‪ 23‬حتى‬ ‫‪ 25‬نوفمبر املاضي مهرجانا ً للمهن في‬ ‫استاذ البحرين الوطني‪ ،‬سبقه عقد لقاء‬ ‫إرشاديًا للمشاركني في املعرض بتاريخ ‪22‬‬ ‫أكتوبر‪ ،‬بفندق ديفا في منطقة اجلفير‪.‬‬ ‫وقد حضر املعرض ما يقرب من ‪2000‬‬ ‫طالب من املدارس احلكومية واملدارس‬ ‫الثانوية اخلاصة‪ ،‬ومبشاركة نحو ‪ 44‬شركة‬ ‫ممثلة لقطاعات اللوجستية والسياحة‬ ‫والصناعة‪ ،‬قدمت ‪ 48‬جتربة فريدة من‬ ‫نوعها لتدريب الطالب املشاركني‪،‬‬ ‫والترويج للعمل في القطاعات الثالثة‪،‬‬ ‫بعد التوعية بشأن مدى أهميتها‬ ‫لالقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫في اليوم األول حضر ‪ 500‬طالب من ‪15‬‬ ‫مدرسة حكومية ثانوية‪ ،‬في حني حضر‬ ‫نحو ‪ 1000‬طالب ميثلون ‪ 24‬مدرسة‬

‫‪26‬‬

‫حكومية و ‪ 3‬مدارس خاصة في‬ ‫اليوم الثاني‪ .‬ومن ابرز املشاركني في‬ ‫املعرض من شركات النقل واإلمداد‬ ‫«اللوجستية»‪ :‬إنتركول ‪،Banz ، GAC ،‬‬ ‫وأرامكس‪ ،‬دي إتش إل‪ ،‬فيديكس‪ ،‬وآسيا‬ ‫للشحن والتغليف‪ ،‬املؤسسة العامة‬ ‫للشباب والرياضة و ‪.UASC‬‬

‫انتركونتيننتال ريجنسي‪ ،‬فندق كراون‬ ‫بالزا‪ ،‬حلبة البحرين الدولية‪ ،‬ومنتزه عني‬ ‫عذاري‪ ،‬بوشيدو‪ ،‬جنة دملون املفقودة‪،‬‬ ‫أكادميية اخلليج للطيران‪ ،‬شبكة سيبر‬ ‫للسفر‪ ،‬طيران اخلليج‪ ،‬وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫والبحرين @‪.‬‬

‫وخالل الثالثة أيام من مهرجان املهن‪،‬‬ ‫ومن قطاع الصناعة التحويلية‪ ،‬وكانت‬ ‫كانت هناك ندوات متزامنة مع احلدث‪،‬‬ ‫الشركات املشاركة جوتن‪ ،‬املنارتني‪ ،‬اخلليج قدمها خبراء في قطاعات اللوجستية‬ ‫لألنسجة‪ ،‬ألفا خلدمات اإلطفاء‪ ،‬جارمكو‪ ،‬والتصنيع والسياحة‪ ،‬وقد أثرت معرفة‬ ‫كرافت فودز‪ ،‬ميدال كيبلز‪ ،‬الكرمة‪ ،‬أنابيب الفرق املشاركة من الطالب والزائرين‬ ‫البحرين‪ ،‬ناس‪ ،‬األمناط اإلبداعية‪ ،‬جمعية‬ ‫للمهرجان والشركات وكل الذين كانوا‬ ‫الصحفيني‪ ،‬و‪ GOYS‬وشركة أسري‪.‬‬ ‫حاضرين في تسليط الضوء على هذه‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫ومثلت صناعة السياحة شركات مثل‬ ‫سفريات داداباي‪ ،‬النادي امللكي للغولف‪ ،‬ويأتي ذلك املعرض في إطار احلملة‬ ‫مجموعة جواد لألعمال‪ ،‬اجمللس النوعي‬ ‫الوطنية التي أطلقتها «متكني» منذ‬ ‫للتدريب في مجال الضيافة‪ ،‬وفندق‬ ‫أشهر حتت عنوان «اكتشف احلياة في‬

‫‪27‬‬


‫العمل»‪ ،‬وهي حملة تهدف لتوعية‬ ‫الطلبة والشباب بفرص العمل املتوفرة‬ ‫للبحرينيني في عدد من القطاعات‬ ‫الناشئة‪ ،‬وهي اخلدمات اللوجستية‬ ‫والصناعة والسياحة‪.‬‬ ‫وقد ساهمت احلملة في فتح قنوات‬ ‫االتصال بني الشباب والشركات العاملة‬ ‫في هذه القطاعات‪ .‬واستهدفت احلملة‬ ‫اجلمهور من خالل الوسائط املطبوعة‬ ‫واإللكترونية‪ ،‬باإلضافة إلى شبكة‬ ‫االنترنت من خالل الشبكات االجتماعية‬ ‫في الفيسبوك وتويتر‪ .‬وكذلك عبر‬ ‫الوصول إلى املوقع التفاعلي (‪www.‬‬ ‫‪ )tamkeen.bh / discoverlife‬وهو الذي‬ ‫يوفر كافة املعلومات املتعلقة بهذه‬ ‫القطاعات‪ ،‬هذا الى جانب مجلة «بعد‬ ‫املدرسة» التي تصل إلى الطالب‬ ‫وأولياء أمورهم‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫وقد دعي الطالب من مختلف مدارس‬ ‫اململكة للتسجيل واملشاركة في‬ ‫معرض الوظائف‪ ،‬وأكثر من ‪ 100‬طالب‬ ‫تقدموا باستمارات لطلب املشاركة‪ .‬ومت‬ ‫إجراء مقابالت للطلبة البالغ عددهم‬ ‫نحو ‪ 80‬طالب كل على حدة‪ ،‬من اجل‬ ‫اختيار ما يتواءم منهم واملعايير املطلوبة‬ ‫للمشاركني الرئيسيني البالغ عددهم‬ ‫‪ 48‬طالباً‪ .‬وبناء على هذه املقابالت‪،‬‬ ‫وقد مت االختيار وفق معايير كاألفضلية‪،‬‬ ‫والعمر واجلنس‪ .‬وكان هناك ما مجموعه‬ ‫‪ 48‬طالبا ً للمشاركة‪ ،‬حيث سيتألف‬ ‫كل قطاع من ‪ 16‬طالب واخلليط من‬ ‫املشاركني هم ‪ 32‬طالبة و ‪ 16‬طالب‬ ‫في الفئة العمرية من ‪ 14‬إلى ‪ 20‬سنة‪.‬‬ ‫وقد مت إطالع الطالب على عالم اخلدمات‬ ‫اللوجستية والصناعة والسياحة‪،‬‬ ‫وتخلل اللقاء التوجيهي عرض جملة من‬ ‫االرشادات للمشاركني‪.‬‬

‫واجلدير بالذكر أن شركاء مهرجان‬ ‫املهن هم عدد من الشركات‪ ،‬منها‬ ‫‪ ،KLM‬فندق ديفا‪ ،‬سفريات داداباي‪،‬‬ ‫منتزه عذاري‪ ،‬نادي الغولف‪DHL ،GAC ،‬‬ ‫‪ ،APL‬إنتركول‪ ،‬أوال اكسبرس‪ ،‬أرامكس‪،‬‬ ‫جوتن‪ ،‬جمعية الصحفيني‪ ،‬التصاميم‬ ‫اإلبداعية‪ ،‬أنابيب البحرين ‪Bahrain‬‬ ‫‪ ،Pipes‬احتاد البالستيك‪ ،‬املنارتني‪،‬‬ ‫ومجموعة ناس‪ .‬والشركاء الداعمون‬ ‫هم وزارة الثقافة و@‪ .Bahrain‬وقد‬ ‫ساهمت في املعرض عدة شركات‬ ‫مثل أوال اكسبريس‪ ،APL ،‬إنتركول‬ ‫‪ ،BANZ ،GAC ،‬وأرامكس‪ ،‬مجموعة‬ ‫جواد التجارية و‪ .UASC‬وشارك معظم‬ ‫هذه الشركات في توفير برامج‬ ‫التدريب للمشاركني في املعرض‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى ذلك قامت ‪ ،GAC‬و‪UASC‬‬ ‫بتوفير حاويات الشحن التي سيتم‬ ‫استخدامها في موقع االتفاقية مجاناً‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫وقدمت «آسيا للشحن» التعبئة من‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬وسوف توفر العربات اجملانية‬ ‫التي سيتم استخدامها كمرحلة‪.‬‬ ‫واطلع الطالب على عالم اخلدمات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬واطلعوا على إجراءات‬ ‫الشحن‪ ،‬وتدربوا عليها‪ .‬وكثير منهم‬ ‫كانوا متحمسني للعمل في هذا اجملال‪.‬‬ ‫ذهب فريق التصنيع في رحلة الى‬ ‫«جوتن»‪ ،‬حيث تعلموا كل شيء عن‬ ‫إجراءات السالمة‪ ،‬واإلدارة‪ ،‬واملبيعات‪،‬‬ ‫وطرق التخزين والتحميل والتسليم‪.‬‬ ‫وكانوا قادرين على مزج مواد الطالء‪.‬‬ ‫ويشار إلى أنه وكجزء من املسؤولية‬ ‫االجتماعية للشركات‪ ،‬فإن «جوتن»‬ ‫قامت بتوفير ‪ 20‬لترا من الطالء ليتم‬ ‫استخدامها من قبل الطالب في املعرض‬ ‫اثناء التدريب‪.‬‬ ‫وقد تبني للفريق الذي زار «أنابيب‬ ‫البحرين» كيف يتم تصنيع األنابيب‬ ‫من املواد اخلام إلى أن تتحول إلى املنتج‬ ‫النهائي‪ .‬وكانت الزيارة أيضا ً مبثابة‬ ‫فرصة الختبار نوعية األنابيب باستخدام‬ ‫معدات مختلفة‪ .‬وقد قدمت األنابيب‬ ‫مجانا ً للمهرجان‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫جمعية الصحافيني واملنارتني و»باس»‬ ‫وفروا دورات تدريبية للمشاركني الطالب‪.‬‬ ‫ومن قطاع السياحة‪ ،‬ساهمت عدة‬ ‫شركات‪ ،‬مثل كيه ال ام‪ ،‬وسفريات‬ ‫داداباي‪ ،‬النادي امللكي للغولف‪ ،‬اجمللس‬ ‫النوعي للتدريب والضيافة‪ ،‬ومجموعة‬ ‫النخبة‪ ،‬ومنتزه عني عذاري‪ .‬هذا‬ ‫باإلضافة إلى مساهمات وزارة الثقافة‪،‬‬ ‫وجنة دملون املفقودة‪ ،‬من خالل تقدمي‬ ‫املزيد من الدعم للمهرجان‪.‬‬ ‫وفي سفريات داداباي التقى الطالب‬ ‫بعدد من ذوي اخلبرة شخصيا‪ ،‬واطلعوا‬ ‫على عملية اعداد تذاكر السفر وتنظيم‬ ‫حجوزات الفنادق‪ .‬وفي نادي الغولف‬ ‫امللكي جال الطالب فيه‪ ،‬واطلعوا على‬ ‫سير العمل في اإلدارات العامة للغولف‬ ‫وقاموا بالتسوق‪ ،‬وزاروا مطعم وكافيه‬ ‫الغولف‪ .‬وكان التدريب قد استمر ثالث‬ ‫مرات في األسبوع‪.‬‬ ‫لقد مر الطالب املشاركون في‬ ‫احلملة الوطنية املعروفة بـ «اكتشف‬ ‫احلياة في العمل» ومن خالل مهزجان‬ ‫املهن‪ ،‬في األسبوع الثاني من التدريب‬ ‫مع رؤى وجتارب مثيرة لالهتمام في‬

‫النقل واإلمداد اخلاص بقطاع اخلدمات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬والصناعات التحويلية‪،‬‬ ‫وقطاع السياحة في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وكجزء من األسبوع الثاني من التدريب‪،‬‬ ‫مت اصطاحب الفرق الثالثة التي متثل‬ ‫القطاعات الثالثة خملتلف الشركات‪،‬‬ ‫حيث زار فريق اللوجستية كال من‬ ‫إنتركول‪ GAC ،‬و‪ Banz‬حيث اطلع على‬ ‫سير العمليات في مختلف اإلدارات‬ ‫واملستودعات‪ ،‬وتعرف أيضا على فرص‬ ‫العمل هناك حتت إشراف اخملتصني‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى التعرف على دور وكالء‬ ‫الشحن بعد مشاهدة فيلم قصير حول‬ ‫النقل واإلمداد‪ .‬كما زار فريق الصناعة‪:‬‬ ‫املنارتني‪ ،‬ناس‪ ،‬األمناط اإلبداعية وجمعية‬ ‫الصحفيني‪ .‬واطلعوا على سير عملية‬ ‫التصنيع وبناء كتل الباطون اجلاهز‪ .‬إلى‬ ‫جانب التعرف على كيفية ضمان اجلودة‬ ‫واالختبار‪ ،‬وكان اعضاء الفريق يحصلون‬ ‫على إرشادات حول طرق احملافظة على‬ ‫الصحة والسالمة في املصنع‪.‬‬ ‫وفي «ناس» تعلم الطالب آليات تصنيع‬ ‫الصلب‪ ،‬وسير آالت التصنيع باستخدام‬ ‫احلاسب اآللي‪ ،‬وتعرفوا على أنواع‬ ‫اللحام‪ ،‬وطرق االختبار وضمان اجلودة‪،‬‬

‫‪31‬‬


‫وقواعد السالمة في املصنع‪ ،‬واملشاريع‬ ‫السابقة كما استعرضتها الشركة‪.‬‬ ‫وفي اجلانب اإلبداعي للتصنيع‪ ،‬تعرف‬ ‫الطالب على أنواع مختلفة من اخلشب‪،‬‬ ‫مع بيان مواصفاتها‪ ،‬ومت عرض آالت‬

‫‪32‬‬

‫‪ .CNC‬كذلك‪ ،‬مت وضع أنواع الدهانات‬ ‫اخلشبية ليستخدمها الطالب‪ .‬وباملثل‪،‬‬ ‫في جمعية الصحفيني‪ ،‬اكتشف الفريق‬ ‫كيف تتم عملية الطباعة وفصل‬ ‫األلوان‪ ،‬والطباعة‪ ،‬وطرق طي الصحف‪،‬‬

‫وما يستخدم فيها من ألوان خاصة‪.‬‬ ‫أما فريق السياحة فقد زار فيه الطالب‬ ‫حلبة البحرين الدولية‪ ،‬وفندق ديفا ونادي‬ ‫رويال غولف‪ .‬وفي ‪ ،BIC‬اكتشف الطالب‬ ‫مجاالت اخلدمات‪ ،‬مثل برج مركز وسائل‬

‫اإلعالم وغرفة التحكم‪ .‬وقد تعرفوا على‬ ‫مدى أهمية ‪ BIC‬والفورموال ‪1‬لالقتصاد‬ ‫الوطني من خالل عرض تقدميي بهذا‬ ‫اخلصوص‪ .‬وبعد الزيارات امليدانية اخملتلفة‪،‬‬ ‫قال أحد الطالب ‪ ...« :‬زيارتنا األولى كانت‬

‫لسفريات داداباي‪ ،‬حيث تعلمنا كيفية‬ ‫حجز التذاكر‪ ،‬وطرق حجز الفنادق عبر‬ ‫اإلنترنت‪ .‬وفي نادي الغولف امللكي‪ ،‬كان‬ ‫لدينا جولة في ملعب اجلولف‪ .‬كانت‬ ‫زيارتنا الثالثة واألكثر من مدهشة الى‬

‫حلبة البحرين الدولية‪ ،‬حيث علمنا أن‬ ‫احللبة تعني الكثير للبحرين‪ .‬عموما‪ ،‬في‬ ‫كل زيارة‪ ،‬كنا نتعلم الكثير مع شيء‬ ‫من املتعة»‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫ا‬ ‫مل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫تعلم ا احل رب‬ ‫امل فن كت ل؟‬ ‫ذكرات ابة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫س ّية‬

‫من اخلطوات التي تساعدك على حتقيق‬ ‫جناح باهر إجادة فن كتابة املذكرات‬ ‫الدراسية‪ ،‬سوا ًء قمت بإعدادها أثناء‬ ‫شرح األستاذ أو بعده‪ .‬فاملذكرات‬ ‫الدراسية تعينك على فهم كافة‬ ‫النقاط التي تط ّرق لها األستاذ‪ ،‬وترسيخ‬ ‫املعلومات دون أن تهرب من ذاكرتك‪.‬‬ ‫امليزة التي توفرها لك مذكراتك‬ ‫الدراسية هي خصوصيتها‪ ،‬فأنت من‬ ‫أعددتها ود ّونتها ونسقتها كيفما ترغب‪،‬‬ ‫‪34‬‬

‫وهي متنحك الفرصة لتقوم بتشكيلها‬ ‫كما يحلو لك‪ ،‬وبالطريقة التي تناسب‬ ‫عقلك وتفكيرك في ِّ‬ ‫صف املعلومات‬ ‫واسترجاعها‪ .‬وكتابة هذا النوع من‬ ‫املذكرات ال تتأتى لك دون أن متر مبرحلة‬ ‫مسبقة من الفهم‪ ،‬يصاحبها مستوى‬ ‫عال من التركيز واالنتباه وعدم التشتت‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫إن حضورك الذهني املتوقد مينحك قدر ًة‬ ‫فائقة على كتابة ملخصات مفهومة‬ ‫وذكية‪ ..‬تختصر لك سبيل النجاح‪.‬‬

‫واآلن إليك مقترحات عدة ألساليب‬ ‫الكتابة وفنونها‪ ،‬تعينك على تصميم‬ ‫مذكراتك وكتابتها بشكل مبدع ومميز‪،‬‬ ‫واألهم بطريق ٍة واضح ٍة وشاملة‪:‬‬ ‫‪.1‬الفهم أوالً‪ ...‬فعندما يشرح األستاذ‬ ‫وكأنه في سباق مع الوقت عليك أن‬ ‫تنتبه ملا يقول قبل اهتمامك مبا تكتب‪،‬‬ ‫ألنك إذا دوَّنت دون فهم فستعود إلى‬ ‫غرفتك حني املراجعة خالي الوفاض‪،‬‬

‫حتاول استرجاع رؤوس األقالم املشتتة‬ ‫معنى واضح‬ ‫التي كتبتها فال جتد لها‬ ‫ً‬ ‫في ذاكرتك‪ .‬إذا ً ال تكتب شيئا ً لم‬ ‫تستوعبه بعد‪.‬‬

‫الهروب من عادة استخدام أوراق التدوين‬ ‫الصغيرة الالصقة ألنها تبعثر املعلومات‬ ‫في كل مكان‪ ،‬إال إذا صنفتها ضمن‬ ‫مذكراتك بشكل مرتب‪.‬‬

‫‪.2‬اعتد دائما ً أن تدوِّن عنوان الدرس‬ ‫كامالً‪ ،‬مع التاريخ‪ ،‬واسم احملاضرة‪ ،‬وأية‬ ‫مالحظات أخرى وتفاصيل تساعدك‬ ‫تسلسل ما‪ ،‬والرجوع‬ ‫على استذكار‬ ‫ٍ‬ ‫للمعلومات أو مصدرها بسهولة‪.‬‬

‫‪.5‬إذا فاتك شيء من املعلومات التي‬ ‫ذكرها األستاذ فال تشتت من حولك‬ ‫بسؤالهم واحملاضر ما زال يشرح‪ ،‬عد إلى‬ ‫الكتاب‪ ،‬أو إلى أستاذك مستوضحا ً إياه‬ ‫عما فاتك آخر احملاضرة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪.3‬التسلسل املنطقي يجب أن تراعيه‬ ‫في الكتابة‪ ،‬ال تدوِّن املعلومات بشكل‬ ‫عشوائي‪ ،‬احرص على أن تبدأ مبقدمة أو‬ ‫تعريفات‪ ،‬ثم تطرَّق للشرح‪ ،‬وأخيرا ً اكتب‬ ‫النتائج التي يخلص إليها األستاذ‪ .‬أيضا ً‬ ‫قسم املادة املكتوبة إلى عناوين رئيسية‬ ‫ِّ‬ ‫وأخرى فرعية‪.‬‬

‫‪.6‬السرعة في الكتابة أمر مطلوب كي‬ ‫ال تفوتك املعلومات‪ ،‬ال ميكنك في أغلب‬ ‫احلاالت أن تتحكم في املتحدث احملاضر‬ ‫أمامك‪ ،‬فإذا كنت بطيئا ً في الكتابة‬ ‫فمن واجبك التمرن على ذلك باستمرار‪.‬‬

‫‪.4‬حتاش الكتابة في أكثر من دفتر أو‬ ‫خصص دفترا ً ثابتا ً ال تغيره‪،‬‬ ‫مدونة‪ِّ ،‬‬ ‫يحتوي على كل املعلومات اخلاصة‬ ‫باملقرر‪ .‬وهنا يجب التنبيه ألهمية‬

‫‪.7‬بإمكانك ترك مساحات بيضاء أو‬ ‫هوامش أسفل بعض النقاط التي لم‬ ‫تو ِفها شرحا ً أو تلك التي ترغب في‬ ‫االستزادة حولها‪.‬‬ ‫‪.8‬عند الكتابة أثناء احملاضرة قد تكون‬ ‫هناك معلومات تود الرجوع ملصادر‬

‫للتأكد منها‪ ،‬وأخرى أثارت سؤاال ً في‬ ‫ذهنك‪ .‬أشر لها بعالمة مميزة‪.‬‬ ‫إن عملية كتابة امللخصات ال تقتصر‬ ‫على التدوين خالل الدرس وكفى‪ ،‬بل‬ ‫إنها تشمل مرحلة سابقة والحقة؛‬ ‫فقبل الدرس عليك القيام مبهام معينة‬ ‫للتهيؤ وحتضير الذهن‪ ،‬وأخرى يجب‬ ‫القيام بها ما بعد الدرس للتركيز‬ ‫والتثبيت‪.‬‬ ‫ماذا يجب أن تفعل بعد الدرس؟‬ ‫‪.1‬راجع ما دونته وحاول استذكاره‪،‬‬ ‫والتأكد من دقة الترتيب وتسلسل‬ ‫الفكرة وسالمتها‪.‬‬ ‫‪.2‬ضع خطوطا ً حمراء حتت أهم األفكار‪،‬‬ ‫أو ظلِّلها كي تبدو لك واضحة وتثبت‬ ‫في ذاكرتك‪.‬‬ ‫‪.3‬العودة للمساحات البيضاء التي‬ ‫تركتها من أجل استيفاء الشرح‬ ‫واالستزادة أو اإلجابة عن األسئلة‪.‬‬ ‫‪35‬‬


‫كن مب‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ًا‬ ‫و‬ ‫غ‬ ‫ري‬ ‫تقلي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫تدون‬ ‫مذكرات‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫سية‪..‬‬

‫خاص بك‪ ،‬وميكنك أن تكتبه باللغة التي‬ ‫تفهمها وحتب نؤكد‪ ...‬ال تكتب أبدا ً كل‬ ‫كلمة تسمعها‪ ،‬قم بالتركيز اللتقاط‬ ‫أهم الكلمات واملصطلحات والوقائع‬ ‫الهامة‪ ،‬فإذا أتقنت هذه املهارة فقد حزت‬ ‫لب التلخيص‪ .‬وبإمكانك عبر التخليص‬ ‫أن تقوم بالتصرف في املادة‪ ،‬كأن حتذف‬ ‫أجزا ًء منها‪ ،‬أو تدمج فكرتني متشابهني‬ ‫عنوان ما‪ ..‬أي القيام بإعادة ترتيب‬ ‫حتت‬ ‫ٍ‬ ‫مبا يتناسب مع املعلومات األكثر أهمية‬ ‫التي تريد استذكارها‪.‬‬ ‫وأهم نتيجة تطمح إليها عبر امللخصات‬ ‫هي قدرتك على االستغناء عن الكتاب‬ ‫اجلامعي الثقيل واملليء باملعلومات الهامة‬ ‫والتفصيلية البعيدة عن صلب الفكرة‬ ‫املطلوبة‪ ،‬باالكتفاء بقراءة امللخص‪.‬‬

‫مهارة التلخيص‪:‬‬

‫إملامك بفنون التلخيص أم ٌر البد منه‪،‬‬ ‫ألنه يجعلك في مأمن من السقوط في‬ ‫فخ يقع فيه أغلب الطلبة وهو التدوين‬ ‫احلرفي ملا يقوله احملاضر!‬ ‫كما أنه يعلِّمك كيف تختزل الفكرة‬ ‫دون أن تخل مبعناها‪ ،‬وهي مهارة تتطلب‬ ‫‪36‬‬

‫أن تعمل بتوازن مع التركيز واحلضور‬ ‫أثناء الدرس‪ ،‬ألن التخليص مع الشرح‬ ‫يتطلب قدر ًة على متييز األكثر أهمية‬ ‫من املعلومات الرئيسية من املعلومات‬ ‫الفرعية والتفاصيل أو احلشو أو‬ ‫االستطرادات التي ال تهم كثيراً‪ .‬يذكر‬ ‫مؤصلو هذه املهارة أنك يجب أن تكون‬

‫ملما ً بعلوم اللغة العربية أو لغة‬ ‫الكتابة األساسية التي تكتب بها‪،‬‬ ‫ولكن هذا االعتبار ليس ضروريا ً بالنسبة‬ ‫للملخصات الدراسية بخالف امللخصات‬ ‫األدبية‪ ،‬فالدراسة ترتكز على أن املعلومة‬ ‫هي أساس امللخص‪ ،‬ووضوح امللخص‬ ‫بالنسبة لك كطالب هو األهم‪ ..‬فهو‬

‫دفرت املذكرات‪:‬‬ ‫هناك أكثر من خيار القتناء الدفتر‬ ‫املناسب‪ ،‬األول أن تستعمل دفترا ً من‬ ‫احلجم الكبير مصنفا ً ألكثر من قسم‬ ‫فيكون شامالً ألكثر من مادة‪ ،‬أما الثاني‬ ‫فتختار دفاتر خاصة ذات حجم متوسط‬

‫لكل مادة على انفراد‪ .‬األهم في كلتا‬ ‫احلالتني هو اختيار دفتر بعدد مناسب‬ ‫من األوراق كي تكفي مذكراتك طوال‬ ‫الفصل وال حتتاج للتحول إلى دفتر آخر‬ ‫في منتصفه‪ .‬كما يحبذ أن تستعمل‬ ‫دفترا ً ذا هامش لولبي ِّ‬ ‫ميكنك من‬ ‫التخلص من األوراق مفرد ًة وبسرعة دون‬ ‫إيذاء وإضاعة بقية صفحات الدفتر‪.‬‬

‫طـرق إبداعية‪:‬‬ ‫كن مبدعا ً وغير تقليدي وأنت تدون‬ ‫مذكراتك الدراسية‪ ..‬اتبع بعضا ً من‬ ‫هذه األفكار وابتكر غيرها‪ :‬ضع كلمات‬ ‫مختصرة ترمز لسلسل ٍة من األفكار أو‬ ‫املعلومات‪ ،‬بحيث تضمن أنك بحفظك‬ ‫إياها قادر على ُّ‬ ‫تذكر كل التفاصيل‬ ‫الحقاً‪ .‬مثالً‪ ..‬ابتكر كلمة مكونة من‬ ‫خمسة أحرف يرمز كل حرف منها‬ ‫لنقطة من النقاط اخلمس التي تخص‬ ‫عنوانا ً أو تعليالً ما في الدرس‪ .‬اكتب‬ ‫بأكثر من لون‪ ،‬العنوان الرئيسي بلون‬ ‫مختلف‪ ..‬العناوين الرئيسية باألحمر‪،‬‬ ‫والفرعية باألزرق مثالً‪ ،‬بينما األمثلة‬ ‫باألخضر‪ ..‬وهكذا‪ .‬واألفضل إذا كنت‬

‫تدون ورقيا ً أن تستخدم قلما ً واحد بع َّدة‬ ‫ألوان كي تكون سريعا ً في كتابتك‪.‬‬ ‫ميكنك كتابة امللخصات بشكل ورقي‪،‬‬ ‫أو تدوينها على جهازك االلكتروني‬ ‫احملمول أو غيرها من األجهزة املتطورة‬ ‫التي تُقرر استغاللها للدرس‪.‬‬ ‫استخدم اخلريطة املفاهيمية‪ ،‬ارسم‬ ‫دائرة وضع فيها العنوان بخط كبير‪..‬‬ ‫ثم ارسم دوائر أصغر من حولها حتمل‬ ‫العناوين األخرى‪ ..‬ثم مد أسهما ً إلى‬ ‫األسفل منها تتدرج األفكار الفرعية‪،‬‬ ‫وهكذا‪ .‬صنِّف املعلومات في جداول‬ ‫إن كانت حتتمل ذلك‪ ،‬فاجلدول أسلوب‬ ‫منظم لتوضيح املعلومة وتنظيمها‬ ‫في رأسك‪.‬‬ ‫اعتاد الطلبة على طلب املذكرات‬ ‫اخلاصة ببعضهم حني التغيب‪ ،‬وال‬ ‫بأس أن تساعد صديقك لكن احرص‬ ‫أن تكون لك نسخة أخرى منها‪ ،‬أو أال‬ ‫تتلف عنده‪ .‬ومن األفضل لفت انتباهه‬ ‫أنها مذكرات خاصة بك‪ ،‬وقد ال تكون‬ ‫بشكلها ورسومها ورموزها واختصارها‬ ‫مناسبة له‪.‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪99‬‬


‫وأسلوبك بصلة‪ ،‬فتخجل من نفسك‪،‬‬ ‫وهذا يقودك مرة أخرى إلى نقطة‬ ‫البداية‪ ،‬وهي انعدام الثقة بالنفس‪.‬‬ ‫ إحساسك السلبي جتاه نفسك‬‫وقدراتك‪ ،‬األمر الذي قد يدمر حياتك‪.‬‬ ‫يرشدك األستاذ إبراهيم عبد الكرمي‬ ‫احلسني في كتابه مهارات التفوق‬ ‫الدراسي للتالي‪:‬‬ ‫ إدراكك أن االستعداد اجليد لالمتحان‬‫هو سبيلك الوحيد للنجاح‪.‬‬ ‫ ابعاد اإليحاءات السلبية عن ذهنك‬‫أثناء االستعداد لالمتحان‪.‬‬ ‫ استعدادك ملعاجلة جميع األسئلة‬‫السهلة واملتوسطة والصعبة‪.‬‬ ‫ معرفتك الطريقة التي يتم فيها‬‫تصحيح ورقة اإلجابة‪.‬‬ ‫ تقديرك الزمني لإلجابة عن السؤال‪.‬‬‫ عدم إرهاق نفسك بتناول املنبهات‬‫بشكل كبير كالقهوة والشاي‪.‬‬ ‫ دافعيتك وحماسك للدراسة من أجل‬‫االمتحان‪.‬‬

‫ثق بنفسك‪..‬‬ ‫بقدراتك‪..‬‬ ‫وبنجاحك‪..‬‬

‫إن جناحك احلقيقي يكمن في إحساسك‬ ‫الداخلي العميق والواثق بقدرتك على‬ ‫حتقيق النجاح والتقدم‪ ,‬ولتعلم بأن‬ ‫تنمية قدراتك الذاتية مصدرها ثقتك‬ ‫باهلل أوال ً ثم بنفسك‪ ,‬ومن ثم برصيدك‬ ‫الشخصي‪ ,‬والعقلي‪ ,‬والفكري‪ ,‬ومبا‬ ‫متتلكه من طاقات ومواهب تسخرها‬ ‫لتحقيق ما تطمح إليه من تفوق وجناح‬ ‫في حياتك‪ .‬ال تقف‪ ،‬ال تتردد‪ ,‬انطلق‪ ,‬سر‬ ‫مع ركب الطامحني للنجاح‪ ,‬الواثقني‬ ‫بطاقاتهم‪ ،‬املؤمنني بقدراتهم‪ ،‬العازمني‬ ‫‪38‬‬

‫على حتقيق ما يريدون من طموحات‬ ‫وجناحات حتى تصل إلى أهدافك السامية‪.‬‬ ‫ثقتك بنفسك تكمن في دماغك‪،‬‬ ‫تولدها وتتجاوب معها سلبية كانت أم‬ ‫إيجابية‪ ،‬وتغيرها وتشكلها وتسيرها‬ ‫حسب اعتقاداتك عن نفسك‪ .‬إن ارتفاع‬ ‫روحك املعنوية مسؤوليتك وحدك‪،‬‬ ‫فانظر إلى نفسك كشخص ناجح‬ ‫وواثق‪ ،‬اعتبر املاضي بكل إحباطاته‬ ‫قد انتهى‪ .‬ال تقارن نفسك باآلخرين‬ ‫حتى ال تكسر ثقتك بقدرتك وركز‬

‫على إبداعاتك وحاول تطوير هواياتك‬ ‫الشخصية‪ ،‬وكن ما تريده أنت ال ما‬ ‫يريده اآلخرون‪.‬‬

‫إن قلة ثقتك بنفسك شعور أنت‬ ‫مسؤول عنه‪ ،‬ثق بأنك متتلك نفس‬ ‫القدرات العقلية التي ميلكها اآلخرون‬ ‫فاسترسالك وراء انفعاالت اخلوف‬ ‫والتشنج والتوتر يفقدك الثقة بذاتك‪،‬‬ ‫ويؤثر سلبا ً على مستوى أدائك في‬ ‫االمتحان‪ ،‬وبالتالي على حتصيلك العلمي‪.‬‬

‫إن عدم الثقة بالنفس سلسلة مرتبطة‬ ‫ببعضها البعض تبدأ باآلتي‪:‬‬ ‫ اعتقادك بأن اآلخرين يرون ضعفك‬‫وسلبياتك‪.‬‬ ‫ احساسك بالقلق والتفاعل معه‪،‬‬‫مما يجعلك تتصرف بشكل سيء‬ ‫وضعيف‪ ،‬ال ميت إلى شخصيتك‬

‫حاجتك للنجـاح والتفوق وإثبات الذات‬ ‫وحتقيق الطموحات قد تصيبك بشيء‬ ‫من القلق‪ ،‬وهو أمر طبيعي ال داع للخوف‬ ‫منه مطلقاً‪ ،‬بل استثمره في الدراسة‬ ‫واملذاكرة‪ ،‬واجعله قوة دافعة للتحصيـل‬ ‫واإلجناز وبذل اجلهد والنشاط‪ .‬وفي هذا‬ ‫يشير د‪ .‬هاني احلباك استشاري تدريب‬

‫وتنمية املوارد البشرية إلى أن القلق الذي مراعاة أساليب احلوار الهادئ واملثمر‪.‬‬ ‫اشغل نفسك مبساعدة اآلخرين‪،‬‬ ‫يحكم حياة الطالب واألسرة ظاهرة‬ ‫تذكر أن كل شخص آخر هو إنسان‬ ‫طبيعية‪ ،‬تظهر بوضوح مع الثانوية‬ ‫مثلك متاماً‪ ،‬ميتلك نفس قدراتك‪ ،‬ورمبا‬ ‫العامة وبشكل عام القلق اإليجابي‬ ‫أقل‪ ،‬ولكن هو يحسن عرض نفسه‪،‬‬ ‫الذي يدفع لالهتمام واملذاكرة والتركيز‪،‬‬ ‫وهو يثق في قدراته أكثر منك‪ .‬اهتم‬ ‫إال أنه إذا كان غير طبيعي ينقلب إلى‬ ‫مبظهرك وال تهمله‪ ،‬ويظل املظهر هو‬ ‫توتر‪ ،‬ويصبح حالة مرضية‪.‬‬ ‫ويوضح د‪ .‬احلباك أن العملية التعليمية أول ما يقع عليه نظر اآلخرين‪ .‬وتذكر‬ ‫أن التزامك بالفروض اليومية ميدك‬ ‫فيها مثلث يضم الطالب واملعلم‬ ‫بالطمأنينة والسكينة‪ ،‬ويذهب اخلوف‬ ‫واألسرة‪ ،‬والقلق مصدره هذا املثلث‪،‬‬ ‫من املستقبل‪ ،‬فاعمل قدر استطاعتك‬ ‫فاملعلم إما مشجعا ً وإما محبطاً‪،‬‬ ‫ولذلك عليه جتنب األلفاظ السلبية‪ ،‬التي ثم توكل على اهلل‪ ،‬في كل شيء‪.‬‬ ‫قد تضع الطالب على أول طريق الفشل‪.‬‬ ‫عزز ثقتك بنفسك‬

‫فكر بالنجاح دائمًا‬

‫عندما تضع أهدافك وتنفذها تزيد ثقتك فكر بالنجاح‪ ،‬ال تفكر بغير ذلك‪ ،‬ال تقل‬ ‫هذا األستاذ بخيل بالدرجات‪ ،‬ولذلك‬ ‫بنفسك مهما كانت هذه األهداف‪،‬‬ ‫سوف أحصل عنده على تقدير مقبول‬ ‫سواء على املستوى الشخصي أو على‬ ‫‪ ..‬ال تقل‪( :‬أنا أعرف مسبقاً‪ ،‬اجلميع‬ ‫صعيد العمل‪ ،‬صغيرة كانت أم كبيرة‪.‬‬ ‫أفضل مني‪ ،‬وبالذات الطالب الفالني)‬ ‫تقبلك ملسؤولياتك يشعرك بأهميتك‪،‬‬ ‫‪ ..‬فكر بالتفوق دائما ً ولتكن لديك‬ ‫تقدم وال تخف‪ ،‬اقهر اخلوف‪ ،‬افعل ما‬ ‫تخشاه‪ ،‬حتى يختفي اخلوف‪ ..‬كن إنسانا ً شخصية واثقة من النجاح باستمرار‪.‬‬ ‫نشيطاً‪ ،‬اشغل نفسك بأشياء مختلفة لو مت السؤال عن سبب تفاوت نتائج‬ ‫التالميذ الدراسية رغم تشابه ظروفهم‬ ‫واستخدم العمل ملعاجلة خوفك‪،‬‬ ‫لتكتسب ثقة أكبر‪ .‬حدث نفسك حديثا ً املعيشية وبيئتهم املدرسية (نفس‬ ‫املؤسسة‪ ،‬نفس القسم‪ ،‬نفس املدرس‪،‬‬ ‫إيجابيا ً في صباح كل يوم‪ ،‬وابدأ يومك‬ ‫بتفاؤل وابتسامة جميلة‪ ،‬واسأل نفسك نفس املقرر الدراسي) فتجد هذا التلميذ‬ ‫ما الذي ميكنني عمله اليوم ألكون أكثر متفوقاً‪ ،‬وبجانبه آخر دونه بكثير‪ .‬رمبا‬ ‫قيمة؟ تكلم! فالكالم مع اآلخرين يبني يكون السبب في ذلك أحد احتمالني‪:‬‬ ‫ تفاوت القدرات العقلية‪ :‬الذكاء‪،‬‬‫الثقة‪ ..‬ولكن مترن على الكالم أوالً‪.‬‬ ‫االستيعاب‪.‬‬ ‫ التفاوت في االستعداد والتهيؤ للفروض‬‫شارك في املناقشات واهتم بتثقيف‬ ‫واالمتحانات‪ ،‬فهذا يحسن استثمار‬ ‫نفسك من خالل القراءة في كل اجملاالت‪..‬‬ ‫وقته ويتقن التعامل مع االمتحانات‪،‬‬ ‫فكلما شاركت أضفت إلى رصيد ثقتك‬ ‫بنفسك‪ .‬كلما حتدثت أكثر‪ ،‬يسهل عليك وذاك أقل منه في هذه املهارات‪.‬‬ ‫التحدث في املرة التالية‪ ،‬ولكن ال تنسى‬ ‫‪39‬‬


‫ينمي تحصيلك األكاديمي ومهاراتك االجتماعية‬ ‫الدراسة ضمن مجموعات = التعلم التعاوني‬

‫من املهم لك كطالب أو طالبة أن تعرف‬ ‫بأن التعلم التعاوني يسهم في تفعيل‬ ‫دورك كمتعلم في العملية التعليمية‬ ‫من خالل انضوائك حتت مجموعة‬ ‫صغيرة أو كبيرة بهدف حصولك على‬ ‫املعلومات واملعرفه العلمية‪ ،‬وكذلك‬ ‫مشاركتك الفعالة واإليجابية في‬ ‫عملية التعلم وإجناحها‪ .‬وقد بدأ‬ ‫اهتمام التربويني بالتعلم التعاوني في‬ ‫الستينات من القرن العشرين بفضل‬ ‫جهود بعض العلماء مثل‪ ‬جون ديوي‬ ‫وكلباتريك‪.‬‬

‫ويعطي الفرصة جلميع الطالب لكي‬ ‫ ‪-‬‬ ‫يتفاعلوا ويتعاملوا معاً‪ .‬إنه مدخل‬ ‫جديد في التربية‪ ،‬حيث يعمل الطـالب‬ ‫معا ً في مجموعات صغيرة إلجناز أهداف‬ ‫مشتركة‪ ،‬إذ يقسمون إلى مجموعات‬ ‫بعد أن يتلقوا تعليمات املعلم‪ ،‬فينشغل ‪ -‬‬ ‫أعضاء اجملموعة بالعمل حتى إجنازه‬ ‫بنجاح‪ .‬ووفقا ً الستراتيجية جونسون‬ ‫وزمالئه‪ ،‬فإن العمل التعاوني باملقارنة مع ‪ -‬‬ ‫العمل التنافسي والفردي‪ ،‬يؤدي إلى زيادة‬ ‫التحصيل واإلنتاجية في أداء الطالب‪،‬‬ ‫والتأكيد على العالقات اإليجابية بينهم‪ - ،‬‬ ‫وحتسن الصحة النفسية وتقدير الذات‪.‬‬

‫مفهوم التعلم التعاوني‪:‬‬

‫خصائص التعلم التعاوني‪:‬‬

‫بحسب د‪.‬زيد الهويدي هو تقسيم طلبة‬ ‫الفصل إلى مجموعات صغيرة يتراوح‬ ‫عدد أفراد اجملموعة الواحدة ما بني ‪6 – 2‬‬ ‫أفراد‪ ،‬وتعطى كل مجموعة مهمة‬ ‫تعليمية واحدة‪ ،‬ويعمل كل عضو في‬ ‫اجملموعة وفق الدور الذي كلف به‪ ،‬وتتم‬ ‫االستفادة من نتائج عمل اجملموعات‬ ‫بتعميمها على كافة التالميذ‪.‬‬ ‫ويع ّرفه آخرون بأنه مجموعة من‬ ‫استراتيجيات التعليم التي تتضمن‬ ‫العمل اجلماعي للطالب داخل‬ ‫مجموعات صغيرة للوصول إلى األهداف‬ ‫املرغوبـة‪ ،‬ويعمل على حتسني بعض‬ ‫املهارات مثل اتخاذ القرار اجلماعي‪،‬‬ ‫وحتمل املسؤوليـة‪،‬‬ ‫ومشاركة الطالب ُّ‬ ‫‪40‬‬

‫ ‬‫ ‬‫‪ -‬‬

‫‪ -‬‬

‫إعطاء الفرصة جلميع الطلبة أن‬ ‫يشعروا بالنجاح‪.‬‬ ‫استعراض وجهات نظر مختلفة حول‬ ‫موضوع معني أو طريقة حل مشكلة‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫مراعاة الفروق الفردية من حيث‬ ‫العمر‪ ،‬مراحل التطور اإلدراكي‬ ‫واملعرفي‪ ،‬االجتاهات‪ ،‬الدافعية‪،‬‬ ‫القدرة‪ ،‬االهتمامات‪ ،‬األمناط اإلدراكية‪،‬‬ ‫اخللفيات الثقافية‪ ،‬واجلدير بالذكر هنا‬ ‫أن اتباع أسلوب التعلم التعاوني ال‬ ‫يزيل هذه الفروق وإمنا يعاجلها‬ ‫ويقلل منها‪.‬‬ ‫خلق جو وجداني إيجابي‪ ،‬خاصة‬ ‫للطلبة اخلجولني الذين ال يرغبون في ‬

‫املشاركة أمام الصف‪.‬‬ ‫تطوير مهارات التعاون واملهارات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬األمر الذي يهيئ الطلبة‬ ‫للعمل في أطر تعاونية في عدة‬ ‫وظائف في حياتهم املستقبلية‪.‬‬ ‫التخفيف من اجلو السلطوي في‬ ‫الصف والذي يخلق جوا ً من القلق‪،‬‬ ‫والتحول إلى جو ودي‪.‬‬ ‫إجناز عمل أكثر خالل فترة قصيرة من‬ ‫الوقت‪ ،‬وتشارك األفكار والتفسيرات‬ ‫حول النقاط الرئيسية‪.‬‬ ‫توفر مجموعات الدراسة فرصة‬ ‫بعضا مبادة‬ ‫تقومي الطالب لبعضهم ً‬ ‫االمتحان‪ .‬وعندما تُدار بصورة جيدة‪،‬‬ ‫فإن مبقدور هذه اجملموعات أن تقلل‬ ‫كذلك من قلق االمتحان‪ ،‬وتزيد من‬ ‫دافعية الطالب‪ .‬كما أن هذه اجملموعات‬ ‫مفيدة خاصة في االستعداد‬ ‫لالمتحان العام‪.‬‬

‫الطالب الذين يعملون معــا ً في املهام‬ ‫األكادمييـة حيث يقوم ذوو التحصيل‬ ‫العالي بتعليم ذوي التحصيل املنخفض‪،‬‬ ‫ويكتسب ذ ُوو التحصيل العالي في‬ ‫هذه العملية تقدما ً أكادميياً‪ ،‬وذلك ألن‬ ‫العمل كمدرس خصوصي يتطلب منهم‬ ‫التفكير بعمق أكبر‪.‬‬ ‫‪ -2‬تق ُّبـل التنوّع واالختالف أو الفروق‬ ‫بني الطالب‪ :‬وهو التق ُّبل األشمل‬ ‫واألوسع ألُناس يختلفون في الثقافـة‬ ‫واملستوى االجتماعي ومستوى القدرات‬ ‫والتحصيل‪ .‬والتعلم التعاوني يتيـح‬ ‫الفرص للطالب ذوي اخللفيات املتباينـة‬ ‫والظروف اخملتلفة أن يعملوا معتمدين‬ ‫بعضهم على البعض اآلخر في مهام‬ ‫مشتركة ومن خالل استخدام بنيات‬ ‫املكافـأة التعاونيـة يتعلمون تقديرهم‬ ‫لبعضهم البعض‪.‬‬ ‫‪ -3‬تنميـة املهارات االجتماعيـة‪:‬‬ ‫يتعلم الطالب مهارات التعاون والتضافر‬ ‫واملناقشـة واحلوار واملشاركة والثقة‬ ‫بالنفس واحترام اآلخرين وتقدير العمل‬ ‫التعاوني‪ .‬ولع ّلنـا نالحظ أن هذه املهارات‬ ‫ها ّمـة وضروريـة في مختلف جوانب احليـاة‪.‬‬

‫شروط التعلم التعاوني‪:‬‬ ‫‪ -‬‬

‫‪ -‬‬

‫أهداف التعلم التعاوني‪:‬‬ ‫‪ -1‬حتسني التحصيل األكادميي‪:‬‬ ‫أثبت مط ِّوروه أن منوذج بنيـة‬ ‫لقد َ‬ ‫املكافـأة التعاونيـة يزيد من قيمة‬ ‫التعلم األكادميي عند الطالب ويغير‬ ‫املعايير املرتبطة بالتحصيل‪ ،‬وأن تركيز‬ ‫اجلماعـة على التعلم التعاوني ميكن‬ ‫أن يغ ّير معايير ثقافة الطالب ويجعلها‬ ‫أكثر تق ُّبالً لالمتياز في مهام التعلم‬ ‫األكادميي‪ .‬ويفيد التعلم التعاوني‬

‫تقدم العملية التعليمية في اجملموعة‪.‬‬ ‫ومجمل القول إن إدارة الفصل الناجحة حترص‬ ‫على إيجاد التفاعل بني الطالب بحيث تتعزز‬ ‫املشاركة اإليجابية‪ ،‬ويثار في احلصة ج ّوا ً من‬ ‫احليوية والنشاط‪ ،‬وهذا بدوره يحملك كطالب‬ ‫على احترام معلمك وتقبل إرشاداته‪ ،‬فتقوم‬ ‫بواجباتك التعليمية‪ ،‬حسب ما يحققه أثر‬ ‫استخدام أسلوب التعلم التعاوني في تطوير‬ ‫إدارة الفصل‪ ،‬وذلك بقصد الوصول في نهاية‬ ‫املطاف إلى حتقيق األهداف التربوية‪.‬‬

‫‪ -‬‬

‫‪ -‬‬

‫التعلم في مجموعات صغيرة مكونة‬ ‫من ‪ 6-2‬طالب في اجملموعة الواحدة‪،‬‬ ‫والبعض يعتقد أن العدد ‪ 4‬هو األمثل‬ ‫لعدد الطلبة في اجملموعة‪ ،‬واجلدير‬ ‫بالذكر هنا أنه يفضل في البداية أن‬ ‫يكون العدد أقل ما ميكن‪ ،‬ثم يتزايد‪.‬‬ ‫املهمات التعليمية املكلف بها‬ ‫الطلبة تصمم على أساس أن يعتمد‬ ‫الطلبة في إجنازها على بعضهم‬ ‫البعض وعلى اجملموعة بشكل عام‪.‬‬ ‫البيئة التعلمية تقدم ألفراد اجملموعة‬ ‫فرصا ً متكافئة للتفاعل مع بعضهم‬ ‫البعض حسب املهمات‪ ،‬وتشجعهم‬ ‫على التواصل وتبادل اآلراء بطرق‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫على كل فرد من أفراد اجملموعة‬ ‫مسؤولية املساهمة في عمل‬ ‫اجملموعة‪ ،‬كما أن األفراد مسؤولني عن‬ ‫‪41‬‬


‫عجلة اإلبداع ال تتوقف ‪..‬‬

‫شباب بحرينيون يركبون‬ ‫قطار االختراع‬

‫يتصل اإلبداع دوما ً بالشباب‪ ،‬وتدور‬ ‫عجائبه في رِكابهم أينما داروا‪..‬‬ ‫يوجهونه نحو أهدافهم فتتحول األحالم‬ ‫إلى حقائق واقعة!‬

‫وإتاحة الفرص وتقدمي الدعم الالزم‪.‬‬

‫فاألهم هنا هو بلورة هذا احلس عند‬ ‫الطفل أو الشاب كي يتمكن من حتطيم‬ ‫القوالب النمطية للتفكير‪ ،‬وفي كل‬ ‫اجملاالت العلمية والفكرية والعملية‬ ‫الرغبة في جتربة التجديد وإنتاجه تعد‬ ‫والتجارية والصناعية‪ ،‬فيصبح بهذا‬ ‫احلي‪..‬‬ ‫صف ًة مالزمة للشباب املتوقد ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومتمكنا ً‬ ‫منفتحا ً على التجارب اجلديدة‪،‬‬ ‫فهم ينطلقون في مجاالت التجديد‬ ‫من مجاراتها‪ ،‬وتقدمي املقترحات التي‬ ‫والتحديث والتطوير‪ .‬ويبدع الشباب‬ ‫جتدد وتطور مجال العمل الذي يعكف‬ ‫عندما يكونون مخلصني ألوطانهم‪،‬‬ ‫مؤمنني بضرورة التغيير وأهميته‪ ،‬ساعني عليه‪ .‬ومن جهة أخرى‪ ،‬القدرة على‬ ‫ليكون لهم دور في نهضة مجتمعاتهم حل املشكالت وجتاوزها وإيجاد اخملارج‬ ‫العمل ّية لها‪ .‬واألشخاص املبتكرون‬ ‫حال رتيب ومعتاد إلى حال‬ ‫ونقلها من ٍ‬ ‫ً‬ ‫عادة ما يرغبون في جتربة اجلديد حتى‬ ‫متطورٍ ومتميز‪.‬‬ ‫فيما يخص أدق األمور احلياتية كنوعية‬ ‫طعامهم وملبسهم واألجهزة التي‬ ‫مجاالت هذا اإلبداع ال تنضب وال‬ ‫يستخدمونها وطريقة تسيير حياتهم‬ ‫تتوقف‪ ،‬فالشباب يعملون بجد على‬ ‫ومنطها‪.‬‬ ‫تطوير مجاالت احلياة اخملتلفة‪ ،‬كالزراعة‬ ‫والصناعة والطب والتقنية وغيرها‪ ،‬عبر‬ ‫صحيح أن هناك حتديات كثيرة في‬ ‫اختراع آليات تخدم الناس‪ ،‬أو أجهزة أو‬ ‫ٌ‬ ‫مواجهة رواج اختراعات الشباب اجلديدة‬ ‫أدوات وآالت مبتكرة تسهل أداء املهام‬ ‫للعمال أو املهندسني أو األطباء وغيرهم والطموحة ولكن على الشباب أن ال‬ ‫ييأسوا‪ ،‬وعلى اجلهات األخرى ابتدا ًء من‬ ‫من فئات اجملتمع‪.‬‬ ‫الدولة فاجلامعة فمؤسسات اجملتمع‬ ‫املدني واألسرة حتصني الشباب ضد‬ ‫ثقافة االبتكار‬ ‫التفكير في الهجرة بأفكارهم إلى‬ ‫القدرة على االختراع ليست موهبة‬ ‫فضاء بعيد عن بالدهم‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫شباب دون آخرين‪،‬‬ ‫محدودة يختص بها‬ ‫ٌ‬ ‫ولكنها قد تكون عند البعض بارزة أكثر‬ ‫من البعض اآلخر‪ ،‬فيكون الطفل منذ الجامعة ميدان لالختراع‬ ‫طفولته م ّياال ً أكثر من غيره للتفكير‬ ‫تقوم اجلامعات في البحرين كغيرها من‬ ‫بطريقة مبدعة‪ .‬وعموما ً فاألطفال‬ ‫جامعات العالم بتخصيص أيام معينة‬ ‫ال يولدون وهم نابغون ومبتكرون‪ ،‬بل‬ ‫في العام الدراسي إلقامة معارض‬ ‫بقابلية هذا االبتكار التي ميلك منها‬ ‫مخصصة لعرض اختراعات‬ ‫علمية‬ ‫ّ‬ ‫اجلميع نسب ًة ما ميكن تنميتها بتعزيز‬ ‫الطلبة والشباب املبدعني من مختلف‬ ‫ثقافة االبتكار والتجديد وتشجيع اإلبداع الكليات‪ .‬كما يولي رؤساء اجلامعات‬

‫وعمداء الكليات العلمية بالتحديد هذه‬ ‫املشاريع أولوي ًة خاصة‪.‬‬ ‫ويرشح أساتذة الكليات بجامعة‬ ‫البحرين االبتكارات املميزة للمشاركة‬ ‫في معارض املشاريع واالختراعات‬ ‫الطالبية‪ ،‬في حني تنظم كلية الهندسة‬ ‫معرضني على مدار العام ألفضل‬ ‫االبتكارات‪.‬‬ ‫يقول رئيس جامعة البحرين الدكتور‬ ‫إبراهيم جناحي بشأن اختراعات الطلبة‬ ‫عند افتتاحه أحد املعارض الطالبية‪:‬‬ ‫«املشاريع الطالبية دليل مهم على‬ ‫التقدم الفكري لديهم‪ ،‬واحترافيتهم‬ ‫العالية‪ ،‬واكتسابهم املهارات العاملية‬ ‫املطلوبة في أسواق العمل اخملتلفة»‪.‬‬ ‫كما تطرق العتماد اجلهات احلكومية‬ ‫واخلاصة على أبحاث وابتكارات طلبة‬ ‫اجلامعة وتواصلهم معهم‪ ،‬وفي هذا‬ ‫«جناح لرسالة اجلامعة بالتواصل مع‬ ‫مجتمعها واإلسهام في تقدمه»‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور بكلية الهندسة فوزي‬ ‫اجلودر أن «الكلية توفر كافة املتطلبات‬ ‫من خالل الدعم املادي وتوفير كافة‬ ‫املواد األولية التي يحتاجها الطالب‪ ،‬أما‬ ‫بالنسبة للتوجيه واإلرشاد فيكون عن‬ ‫طريق املشرف على كل مشروع‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى املق ِّيمني الذين يأتون من خارج‬ ‫اجلامعة ويوجهون التعليمات للطلبة‪،‬‬ ‫ويبدون آرائهم حول سلبيات وإيجابيات‬ ‫املشاريع املقدمة وإمكانية التعديل‬ ‫عليها إن أمكن»‪ ،‬كما أشار لوجود‬ ‫امتحان للطلبة املتقدمني مبشاريعهم‪،‬‬

‫القدرة على االختراع ليست موهبة‬ ‫شباب دون آخرين‬ ‫محدودة يختص بها‬ ‫ٌ‬ ‫‪42‬‬

‫‪43‬‬


‫هدفه تقييم مشاريع الطلبة املشاركني‬ ‫لتسهيل عملية اختيار املشروع‬ ‫األفضل‪ .‬وفضالً عن الفرصة التي‬ ‫تقدمها هذه املعارض للجمهور لالطالع‬ ‫على اختراعات الشباب؛ فهي تتيح‬ ‫للطلبة أنفسهم التع ّرف على مشاريع‬ ‫نظرائهم من املبدعني اآلخرين‪ ،‬وتوسيع‬ ‫أفقهم ونظرتهم‪ ،‬وتالقح األفكار‪.‬‬ ‫ومن أبرز االبتكارات التي حفلت‬ ‫بها اجلامعات البحرينية وشارك‬ ‫بها أصحابها املبدعون في املعارض‬ ‫العلمية هو مشروع للطالبة بكلية‬ ‫تقنية املعلومات زهراء رضي وهو عبارة‬ ‫عن غواصة بحرية بإمكانها توجيه‬ ‫الصيادين نحو املناطق البيئية السليمة‬ ‫اخلالية من التلوث‪ ،‬وذلك عن طريق‬ ‫إرسال غواصة تضم كاميرا تصور‬ ‫املناطق املرصودة واملراد معرفة مدى‬ ‫مالئمتها بيئياً‪ .‬ثم طال املشروع بعض‬ ‫التعديل فأصبح متعدد اإلمكانيات‪،‬‬ ‫ويتضمن معرفة مدى سالمة األسماك‬ ‫‪44‬‬

‫صحيا ً من خالل البيئة التي تعيش فيها‪،‬‬ ‫وهي طريقة جديدة لتحديد األماكن‬ ‫اجليدة للصيد كما تقول زهراء التي‬ ‫استغرق منها املشروع ‪ 10‬أشهر إلجنازه‪،‬‬ ‫وشاركت به في أكثر من معرض‬ ‫علمي‪.‬‬ ‫أما خريج كلية الهندسة حسني‬ ‫عبدعلي فعمل مع ستة من زمالئه على‬ ‫مشروع تخرج (إنتاج إسمنت اخلرسانة‬ ‫وضح حسني‬ ‫اجلاهزة)‪ ،‬ويعمل اجلهاز كما ّ‬ ‫«عبر استخدام عدد من املواد األولية‬ ‫التي تدخل في صنع اإلسمنت وتوضع‬ ‫في املكان املناسب في اجلهاز الذي يقوم‬ ‫بدوره بعملية اخللط وفق درجة حرارة‬ ‫عالية تصل إلى ‪ 1400‬درجة مئوية‪،‬‬ ‫مما يعمل على جتانس املواد ليتكون‬ ‫اإلسمنت»‪.‬‬ ‫جهز مشروعه على‬ ‫ويرى حسني الذي ّ‬ ‫مرحلتني‪ :‬نظرية وعملية‪ ،‬أن املعارض‬ ‫تظهر قدرة الطالب البحريني على‬

‫تنفيذ العديد من األعمال التطبيقية‬ ‫التي تضاهي ما تنتجه املصانع‬ ‫والشركات‪ ،‬فهي تبرز األعمال بشكل‬ ‫مميز يسهم في الترويج لها‪ .‬الطالب‬ ‫عبدالرحمن اخلاجة ابتكر جهازا ً يتبع‬ ‫ضوء الشمس بهدف إيجاد مصادر بديلة‬ ‫صمم منظومة للسيطرة‬ ‫للطاقة‪ ،‬وقد ّ‬ ‫من خاللها على حركة ألواح من اخلاليا‬ ‫الشمسية في أربع اجتاهات بغرض‬ ‫تسليط أكبر قدر من الضوء على اخلاليا‬ ‫الضوئية لتوليد أعلى قدر من التيار‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫وال يتوقف إبداع الشباب البحريني‪،‬‬ ‫فقد ابتكر الطالب محمد عبداجلليل‬ ‫روبوتا ً ميكن أن ينقاد بالكالم‪ ،‬قائم على‬ ‫منظومة حتكم ميكن أن تُدرَّب على‬ ‫جمل كاملة‪ ،‬ونقل إشارات التحكم‬ ‫ٍ‬ ‫السلكياً‪ .‬بينما كان اجلهاز الذكي لإلنذار‬ ‫بوصول الرسائل في صندوق البريد خارج‬ ‫املنزل‪ ،‬من اختراع الطالبات فاطمة‬ ‫هاني‪ ،‬وجناة صالح‪ ،‬وزينب فايز‪ ،‬وهو الذي‬

‫ولكن ليس التشجيع فقط هو كل‬ ‫يعمل عبر وضع كاميرا في صندوق‬ ‫البريد تخبر صاحب املنزل بإرسال رسالة ما يحتاجه الشباب‪ ،‬فهناك أيضا ً املال‬ ‫املساند للمشروع ليجد االختراع له‬ ‫الكترونية إليه‪.‬‬ ‫محالً في السوق‪ .‬مؤخرا ً باتت بعض‬ ‫الشركات الكبيرة واملؤسسات تدعم‬ ‫أما الطالبة فاطمة فؤاد فقد عملت‬ ‫على تركيب جهاز مدلك للقدم يساعد هؤالء الشباب عبر رعاية أي ابتكار ميكن‬ ‫أن يساهم في تطوير عمل الشركة‪.‬‬ ‫على التخلص من التوتر ويجعل‬ ‫للجميع دورٌ في دعم الشباب املبدع‪..‬‬ ‫مستخدم اجلهاز يشعر باالسترخاء عبر‬ ‫ستة محركات صغيرة تهتز بسرعة عالية‪ .‬الذين تتفتق موهبتهم في العادة‬ ‫في مراحلهم الدراسية األولى‪ ،‬وتنبغ‬ ‫تسويق االختراعات وتشجيعها‬ ‫وتنضج في مرحلة اجلامعة‪ ،‬من هنا‬ ‫تتم ّيز اختراعات الشباب بكونها‬ ‫فإن أول من يالحظها الوالدان واألقارب‬ ‫مبتكرة ومختلفة عن النمط السائد‬ ‫في األسرة‪ ،‬فيراقبون الطفل وهو ُ‬ ‫مييل‬ ‫واملستعمل في البلد من املصنوعات‬ ‫للتركيب والتصميم والتفكير في‬ ‫والسلع املألوفة مما يجعل البعض‬ ‫يستهزأ بها ظانا ًّ أن ال مكان‪ ،‬أو ال قيمة اجلديد‪ ،‬ثم يتلقفها أساتذة اجلامعة‬ ‫الذين ال يألون جهدا ً في صيانة هذه‬ ‫حقيقية لها‪ ،‬فماذا نفعل بهذا اجلهاز‬ ‫امللكة وتعزيزها‪.‬‬ ‫الغريب لصيد السمك! أو ذاك الرجل‬ ‫اآللي الضخم لتشذيب نباتات احلديقة!‬ ‫وكذلك فإنه مفترض من مؤسسات‬ ‫ولكن قيل أن «احلاجة أم االختراع»‬ ‫اجملتمع املدني أن تسعى لتنمية وتطوير‬ ‫فأغلب الشباب ال يبدؤون بتصميم‬ ‫قطاع ملكة التفكير اإلبداعي عند الشباب‬ ‫اختراع جديد دون التأكد من حاجة‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫من طلبة املدارس واجلامعات عبر دورات‬ ‫ما لهذه الفكرة‪ ،‬وكذلك عدم وجود‬ ‫ابتدائية ومتط ّورة في هذا اجملال‪ ،‬وعمل‬ ‫نظير لها في األسواق وبني الناس‪.‬‬

‫طرق واختبارات للكشف عن املوهوبني‪،‬‬ ‫وقياس مهاراتهم املتعددة في مجال‬ ‫االبتكار‪.‬‬ ‫ويناط مبركز رعاية الطلبة املوهوبني‬ ‫التابع لوزارة التربية والتعليم القيام‬ ‫بهذا الدور في مملكة البحرين‪ ،‬وهو‬ ‫املركز احلكومي الذي يتولى متابعة جلان‬ ‫الطلبة املوهوبني باملدارس احلكومية‬ ‫واخلاصة بكل مراحلها التعليمية‪.‬‬ ‫ويتبنّى في ذلك اجملال برامج أبرزها‬ ‫(بناء) الذي ّ‬ ‫يركز على تطوير الشباب‬ ‫املبتكرين واخملترعني‪ ،‬وبرنامج (استشر)‬ ‫للتواصل مع الطلبة املوهوبني وأولياء‬ ‫أمورهم وتقدمي املشورة لهم فيما يخص‬ ‫ملشروعات‬ ‫مجاالت نبوغهم‪ ،‬إضاف ًة‬ ‫ٍ‬ ‫أخرى‪ .‬ويحرص مركز رعاية املوهوبني‬ ‫على الكشف عن الطلبة املوهوبني في‬ ‫وضمهم للمركز لالستفادة من‬ ‫املدارس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫برامجه‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫تجنبه بالتسخين الجيد قبل اللعب‬

‫‪ %50‬من إصابات الرياضيين ‪ ..‬تهتك‬ ‫العضالت!‬ ‫هل تعلم أن االصابات احلادة للعضالت واألربطة متثل ‪%50‬‬ ‫من كل االصابات التي يتعرض لها الرياضيون‪ ،‬خاصة في‬ ‫لعبة كرة القدم؟!‬ ‫إن تهتك العضالت ومتزق األربطة يحدث لدى الرياضيني‬ ‫عند انقباض العضلة بقوة‪ ،‬وهي في وضع مشدود‪ .‬وتهتك‬ ‫العضلة يحدث عندما تضعف مقدرتها على التصدي‬ ‫للعبء اخلارجي‪ ،‬أو الصدمة‪ .‬والتهتك يتراوح بني تهتك‬ ‫لبعض اخليوط العضلية الرفيعة أو تهتك في الغطاء‬ ‫اخلارجي للعضلة أو تهتك كلي للعضلة‪ ،‬والتهتك الشائع‬ ‫احلدوث عند نهاية العضلة‪.‬‬

‫أنواع تهتك العضالت‪:‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫الراحة‪.‬‬ ‫الثلج‪.‬‬ ‫رباط ضاغط للعضلة املصابة‪.‬‬ ‫رفع اجلزء املصاب فوق مستوى القلب‪.‬‬

‫الوقاية‪ ،‬وتتحقق عبر اآلتي‪:‬‬

‫ التسخني اجليد قبل اللعب‪.‬‬‫ االعتناء بتمارين الشد لزيادة مرونة العضلة‪.‬‬‫ القيام بالتمارين الالزمة لتقوية العضالت‪.‬‬‫‪ -‬التغذية اجليدة‪.‬‬

‫ كدمة‪ :‬حتدث عند ضغط العضلة بقوة بواسطة العب‬‫آخر أو االرتطام بالعارضة أو األرض‪.‬‬ ‫النزيف‪ :‬يحدث بسرعة نتيجة زيادة تدفق الدم الناجت من‬ ‫اجملهود العضلي‪ ،‬والنزيف إما أن يكون داخل العضلة‬ ‫(داخل الغطاء اخلارجي للعضلة)‪ ،‬أو (خارج الغطاء اخلارجي‬ ‫للعضلة)‪ ،‬أي بني مجموعة العضالت‪.‬‬ ‫األلم وعدم املقدرة على حتريك اجلزء املصاب وتورمه‪ ،‬ومن‬ ‫عالماته ألم عند انقباض أو شد العضلة‪ ،‬وتغير في لون‬ ‫اجللد (احمرار)‪ .‬وعند تهتك العضالت حتدث بضع عمليات‬ ‫تنطوي على التهاب‪ ،‬تكوين عضالت جديدة‪ ،‬وإزالة للخاليا‬ ‫الزائدة‪.‬‬

‫التمارين التأهيلية‪:‬‬

‫أسباب تهتك العضالت‪:‬‬

‫ عدم التسخني اجليد قبل البدء في املباراة‪.‬‬‫ عدم الليونة الكافية‪.‬‬‫ التعب «االرهاق»‪.‬‬‫ قوة العضلة غير كافية‪.‬‬‫ الرجوع إلى اللعب بعد االصابة بفترة قصيرة ال تكون‬‫كافية إلعادة تأهيل العضلة‪.‬‬

‫تعالج ‪ 300‬مرض!‬

‫ألو فيرا ‪ ...‬النبتة المعجزة‬

‫لتقليل المضاعفات‪:‬‬

‫ تستخدم مضادات االلتهاب والثلج واملوجات فوق‬‫الصوتية والتمارين العالجية لتقليل مضاعفات االلتهاب‪.‬‬ ‫ التسخني قبل املباراة ملدة ‪ 15-10‬دقيقة وهذه املدة تسمح‬‫بارتفاع درجة احلرارة داخل العضلة‪ ،‬والبد أن تتبعها جلسة‬ ‫شد ملدة ‪ 60-30‬دقيقة جملموعة العضالت الكبرى في‬ ‫اجلسم‪ ،‬وهذا الشد يجب أن يكون ثابتا ً في طبيعته‪ ،‬أي شد‬ ‫للعضلة بدون حتريكها‪.‬‬

‫أعراض تهتك العضالت‪:‬‬

‫‪46‬‬

‫عالج تهتك العضالت‪:‬‬

‫التمارين التأهيلية تبدأ عندما تصبح محتملة من املصاب‬ ‫على الفور‪ ،‬ففي البداية تبدأ باحلركات السلبية‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫طبيب أو اختصاصي العالج الطبيعي بتحريك اجلزء املصاب‪،‬‬ ‫ثم إجراء التمرينات الثابتة (انقباض العضلة دون حركة)‪،‬‬ ‫ويلي ذلك استخدام العجلة ملدة ‪ 7-3‬أيام بعد االصابة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم يتم إدخال التمرينات املتحركة بالتدريج ‪.‬ولو أديت هذه‬ ‫احلركات بدون ألم ميكن إدخال متارين الشد إلى البرنامج‬ ‫التأهيلي‪ ،‬وفي حال كان املصاب غير قادر على شد العضلة‬ ‫ميكن استخدام الكهرباء كمؤثر خارجي‪.‬‬

‫الزيوت‪ ،‬وتطحن بعض األجزاء لصناعة‬ ‫النبتة املعجزة اسمها ألوفيرا ‪ ....‬رمبا‬ ‫بودرة التجميل‪ .‬وتستعمل أيضا ً في‬ ‫لم تسمع بهذا االسم من قبل‪ .‬لذا‪،‬‬ ‫صناعة الزيت‪ ،‬ألن أوراقها حتتوي على‬ ‫دعنا نعرفك على هذه النبتة التي‬ ‫نسبة ‪ %40‬من زيت يضاهي زيت الزيتون‪،‬‬ ‫تضم أصنافا ً تصل إلى ‪ 250‬نوع‪ ،‬وأبرز‬ ‫كما تستعمل هذه النبتة في صنع‬ ‫مواطنها‪ :‬جزر مدغشقر واملناطق‬ ‫االستوائية اجلافة واملكسيك‪ .‬إنها نبات املشروبات املنعشة‪ ،‬ومنها املشروبات‬ ‫معمر أوراقه قاعدية متشحمة عصارية‪ ،‬الغازية‪ .‬وعن األثر الطبي لها‪ ،‬فإن مرارة‬ ‫النبتة تنبه املعدة وتزيد من قدرتها على‬ ‫قممها مدببة أو شائكة‪ ،‬أزهاره تخرج‬ ‫في نورات طويلة تدعى شماريخ زهرية‪ .‬الهضم‪ ،‬كما أن عصير األوراق يساعد‬ ‫في التئام اجلروح وااللتهابات الناجتة من‬ ‫التعرض لألشعة السينية‪ .‬ويستفاد‬ ‫ولهذه النبتة املعجزة كما يسمونها‬ ‫منه كذلك في تنقية الدماغ وأوجاع‬ ‫فوائد واستخدامات طبية عديدة‪ ،‬فقد‬ ‫الصدر وأمراض املعدة كلها والبواسير‪.‬‬ ‫ورد عنها في الطب الشعبي الهندي‬ ‫وهو يذهب احلكة واجلرب والقروح واحلمرة‪،‬‬ ‫أنها تعالج ‪ 300‬مرض‪ ،‬وذلك إلحتوائها‬ ‫على احلمض الدهني الغير مشبع‪ ،‬مثل ويطيل الشعر ويسوده ويقتل القمل‪،‬‬ ‫حبة البركة‪ .‬وتشير الوثائق القدمية إلى وينبت الشعر بعد القراع‪ ،‬واالكتحال به‬ ‫أن فوائد األلوفيرا معروفة منذ قرون‪ ،‬وقد يحد البصر‪.‬‬ ‫استمرت مزاياها العالجية والشفائية‬ ‫وهو صحي للبشرة واجلسم‪ ،‬يؤمن لها‬ ‫ألكثر من ‪ 5‬آالف سنة‪.‬‬ ‫عدد من الفيتامينات‪ ،‬املعادن‪ ،‬السكر‪،‬‬ ‫ويستخلص من جميع أجزاء هذه النبتة األنزميات‪ ،‬واحلوامض األمينية األساسية‬ ‫والثانوية‪ .‬وكذلك يزيد تدفق الدم في‬ ‫مواد غذائية عالية القيمة‪ ،‬وتطبخ‬ ‫البشرة من خالل متديد األوعية الدموية‬ ‫أوراقها كالسبانخ‪ ،‬ونسبة احلديد بها‬ ‫الشعرية‪.‬‬ ‫كبيرة‪ .‬وتستعمل النبتة كذلك في‬ ‫صناعة مستحضرات التجميل‪ ،‬من‬

‫وتعمل هذه النبتة عن طريق تأمني مزيج‬ ‫من العناصر الغذائية الدقيقة جداً‪،‬‬ ‫والتي إذا ما جمعت قوتها مع توازنها‬ ‫ولدت أثرا ً قويا ً أقوى بكثير من املفاعيل‬ ‫التي كانت لتولدها لو أخذت منفصلة‪،‬‬ ‫والسبب ألنها تعمل كفريق يحث‬ ‫بعضها بعضاً‪ .‬ولها أيضا ً خصائص‬ ‫تسمح لها بالتكيف مع كل شخص‪،‬‬ ‫بحيث يستمد منها كل إنسان حاجته‬ ‫اخلاصة‪ ،‬فتختلف بالتالي املنافع من‬ ‫شخص إلى آخر‪.‬‬ ‫ويشاع أن هذه النبتة من األدوية‬ ‫الشريفة‪ ،‬حيث قيل ملا جاء بها‬ ‫االسكندر إلى مصر‪ ،‬كتب إليه املعلم‬ ‫أال تقيم على هذه الشجرة خادما ً غير‬ ‫اليونانيني‪ ،‬ألن الناس ال يقدرون قدرها‪.‬‬ ‫تخيل بأنك تقطع ورقة األلوفيرا‬ ‫وتستخلص منها اجليلي (السائل) من‬ ‫النبتة فهذا الهالم يحتوي على أكثر‬ ‫من (‪ )75‬مادة غذائية مختلفة‪ ،‬وعلى‬ ‫(‪ )200‬مركب فعال‪ ،‬وعلى (‪ )20‬نوع‬ ‫من األمالح املعدنية‪ ،‬وعلى (‪ )18‬من‬ ‫أكاسيد األملونيوم‪ ،‬وعلى (‪ )12‬نوع من‬ ‫الفيتامينات!!‬ ‫‪47‬‬


‫‪ ..‬والحكمة تقول‪ :‬افطر فطور الملوك!‬

‫االفطار‪ ...‬الوجبة األهم في يومك‬

‫الفيتامينات ‪ ...‬سبيلك إلى الصحة‬ ‫إننا جميعا ً نحتاج إلى الفيتامينات ‪ ...‬ضع هذه اجلملة الصحية دوما ً نصب عينيك ‪ ...‬فالفيتامينات بأنواعها ومصادرها اخملتلفة‬ ‫تلعب دورا ً مهما ً في احلفاظ على صحة اإلنسان وتساعد على استخالص ما في الغذاء من قدرة وحيوية تخزن داخل اجلسم حلني‬ ‫احلاجة‪ .‬كما أن الفيتامينات تعتبر عناصر أساسية للنمو وإلعادة بناء األنسجة وقيامها بوظيفتها بطريقة صحيحة‪ .‬وفيما يلي‬ ‫عرض ألبرز الفيتامينات ‪ ..‬مصادرها وفوائدها‪:‬‬

‫‪ILLUSTRATION‬‬

‫الفيتامين‪A :‬‬ ‫بعد فترة انقطاعك عن الطعام طوال وقد لوحظ أن األشخاص الذين‬ ‫الليل تعد وجبة االفطار الصباحية أول يتناولون افطارهم ميكنهم أن‬ ‫يحافظوا على أوزانهم أكثر وأسهل‬ ‫وجبة تستقبلها معدتك‪ ،‬لتمدك مبا‬ ‫حتتاجه من الطاقة لبدء يومك بجهد من هؤالء الذين ال يتناولون هذه‬ ‫الوجبة على اإلطالق‪.‬‬ ‫ونشاط‪ .‬هذا وقد أثبتت الدراسات أن‬ ‫الذين يتناولون وجبة االفطار يكون‬ ‫بل وجد أن أجسام الذي يتناولون‬ ‫أداؤهم في املدرسة أو العمل أفضل‪،‬‬ ‫وجبة الفطور أكثر رشاقة من الذين‬ ‫ويستقبلون اليوم بإيجابية أكثر‪.‬‬ ‫ال يحرصون عليها‪ ،‬ألنها تساعد‬ ‫وحتفز عمليات األيض بشكل أفضل‬ ‫وقد وجد كذلك أن وجبة االفطار‬ ‫وحرق السعرات احلرارية بفعالية‪،‬‬ ‫جتعلنا أكثر سعادة وتعطينا القدرة‬ ‫أما الذين ال يتناولون هذه الوجبة‬ ‫على التركيز بشكل أفضل خالل‬ ‫فيصعب عليهم تخفيف أوزانهم‪.‬‬ ‫الصباح‪ ،‬لذا تذكروا أهمية هذه‬ ‫الوجبة ملا لها من فوائد كثيرة‪،‬‬ ‫واجعلوها جزءا ً من عاداتكم الصحية ملاذا تعد الوجبة األهم؟‬ ‫اليومية‪ ،‬وتذكروا احلكمة القائلة‪:‬‬ ‫ ألنها متدك باملواد الغذائية الضرورية‬‫«افطر فطور امللوك‪ ،‬وتغدى غداء‬ ‫والالزمة لبناء اجلسم‪ ،‬وبالتالي‬ ‫إلى‬ ‫الفقراء»‪.‬‬ ‫األغنياء‪ ،‬وتعشى عشاء‬ ‫جتنبك األمراض واملتاعب‪.‬‬ ‫ذلك‪ ،‬يؤكد الدكتور حمدى سامي‬ ‫ إذا كانت متوازنة وغنية‬‫ناصر استشارى السمنة والنحافة‬ ‫بالكربوهيدرات والبروتينات فإنك لن‬ ‫أن هناك عالقة وثيقة بني وجبات‬ ‫تشعر بعدها باجلوع خالل العمل‬ ‫اإلفطار املغذية واألداء الذهنى اجليد‬ ‫أو‪ ‬احلصص الدراسية‪.‬‬ ‫خالل ساعات الصباح املبكرة سواء‬ ‫ إثر تناولها تزداد مستويات الطاقة‬‫لألطفال في املدرسة أو البالغني فى‬ ‫في جسمك وتتحسن حالتك‬ ‫العمل‪ ،‬حيث ترتبط قدرة الشخص‬ ‫النفسية وتكون أكثر إيجابية في‬ ‫مبستويات‬ ‫على العمل واإلجناز والتعلم‬ ‫تعاملك مع الوسط احمليط‪.‬‬ ‫نسبة السكر فى الدم‪ ،‬التى تعتمد‬ ‫ تساعدك في السيطرة على‬‫بدورها على تناول سعرات حرارية‬ ‫وزنك ورشاقتك‪ ‬بشكل أفضل‪,‬‬ ‫كافية من الكربوهيدرات والبروتينات‬ ‫ألنها تدفع جسمك للتخلص من‬ ‫بصورة أساسية‪.‬‬ ‫السعرات احلرارية الزائدة‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫أبرز فوائده‪:‬‬

‫• السبانخ‬ ‫• امللوخية‬ ‫• اخلس‬ ‫• البطاطا‬

‫• تقوية األرجوان البصري‬ ‫في شبكة العني‪.‬‬ ‫• سالمة األسنان واجللد‪.‬‬ ‫• منو جسم االنسان‪.‬‬

‫الفيتامين‪D :‬‬

‫أهم مصادره‪:‬‬

‫أبرز فوائده‪:‬‬

‫• اجلزر‬ ‫• املشمش‬ ‫• البطيخ‬ ‫• امللفوف‬ ‫• املوز‬ ‫• الكبد‬ ‫• الزبدة‬ ‫• اجلنب‬

‫الفيتامين‪C :‬‬

‫أبرز فوائده‪:‬‬

‫• تكوين كريات الدم‬ ‫احلمراء‪.‬‬ ‫• منو األطفال‪.‬‬ ‫• يخفض ضغط الدم ‪.‬‬ ‫• يزيد الشهية‪.‬‬

‫أهم مصادره‪:‬‬ ‫• الليمون‬ ‫• البرتقال‬ ‫• الطماطم‬ ‫• الكرنب‬

‫• تقوية األرجوان البصري في ‬ ‫شبكة العني‪.‬‬ ‫• سالمة األسنان واجللد‪.‬‬ ‫• منو جسم االنسان‪.‬‬

‫أهم مصادره‪:‬‬

‫• الفطر‬ ‫• اخلميرة‬ ‫• احلمامات الشمسية‬ ‫• زيت كبد السمك‬ ‫• احلليب‬ ‫• البيض‬ ‫• الزبدة‬ ‫• كبد الدجاج‬ ‫الفيتامين‪B1 :‬‬ ‫أبرز فوائده‪:‬‬ ‫• يعتبر مادة عاملة في اجلهاز‬ ‫العصبي‪.‬‬ ‫• مفيد بعد عمل العضالت‬ ‫الشاق‪.‬‬

‫أهم مصادره‪:‬‬ ‫• الكلى‬ ‫• الكبد‬ ‫• األسماك‬ ‫• اللحوم‬ ‫• الفاصوليا‬ ‫• التني‬ ‫• الطماطم‬ ‫• القرنبيط‬

‫الفيتامين‪B2 :‬‬

‫أبرز فوائده‪:‬‬

‫• مهم في منو اخلاليا‪.‬‬ ‫• يساعد على امتصاص‬ ‫مادة احلديد‪.‬‬

‫أهم مصادره‪:‬‬

‫• السبانخ‬ ‫• اخلوخ‬ ‫• اجلبنة‬ ‫• البيض‬ ‫• احلليب‬ ‫• اللحم‬ ‫• القمح‬ ‫• السمك‬

‫‪49‬‬


‫إن أردت معرفة الصديق الحقيقي‬ ‫انظر من حولك عند الشدة‪.‬‬

‫من هو صديقك الحقيقي؟‬ ‫الصداقة كالنبتة‪ ..‬والوصل ماؤها‬ ‫الصداقة في احلياة ضرورة من الضروريات‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬فاإلنسان يألف ويُؤلَف ويرغب‬ ‫في املشاركة وتبادل املشاعر واألفكار‪..‬‬ ‫فهو دائم البحث عن صديق حقيقي‪،‬‬ ‫ألن امتالك األصدقاء اخمللصني غنى‬ ‫يفقهه الوحيد ممن ال ميلك صديقاً‪ .‬وأهم‬ ‫مؤشر يع ّبر عن نزول الصديق اجلديد منزل‬ ‫الصداقة احلقيقية هو قول األديب ميخائيل‬ ‫نعيمة‪« :‬متى أصبح صديقك مثلك مبنـزلة‬ ‫نفسك فقل عرفت الصداقة»!‬ ‫‪50‬‬ ‫‪99‬‬

‫قد تكتفي بصديق واحد أو تبحث عن‬ ‫أصدقاء جدد في كل مراحل حياتك‪..‬‬ ‫هذا شأنك‪ ،‬لكن املهم أن يكون لك‬ ‫صديق يؤازرك وتؤازره وتشاطره حلظاتك‬ ‫السعيدة واحلزينة‪ .‬واألهم أن يكون من‬ ‫ذوي األخالق الرفيعة‪.‬‬ ‫مازن جالل «طالب هندسة»‪ ،‬يعتقد أن‬ ‫املتفهم هو املعني‬ ‫الصديق احلقيقي‬ ‫ّ‬ ‫في السراء والضراء‪ ،‬فوقتما تطلبه‬

‫جتده أمامك‪ ،‬من يصدقك القول ال من‬ ‫يوافق أخطاءك بل من يصححها‪ ،‬من‬ ‫يقف معك عندما يتخلى اجلميع عنك‪.‬‬ ‫عن نفسه‪ ،‬يقول «أصدقائي كثر‪ ...‬لدي‬ ‫‪ 15‬صديقا ً أو أكثر تعرفت عليهم منذ‬ ‫الطفولة‪ ،‬لكنني أرى ‪-‬رغم استمرار‬ ‫صداقات طفولتي‪ -‬بأن القليل منها‬ ‫بشكل عام متتد من مقاعد الدراسة‬ ‫ملا بعد انتهائها»‪ .‬وينشد مازن في‬ ‫الصداقة التسلية والتكاتف والتواصل‬

‫االجتماعي الذي يتحقق في إطار الصدق‬ ‫واحترام مبادئ اإلخالص‪ .‬وعلى العكس‬ ‫منه‪ ،‬يشعر علي عبداهلل أن ليس له‬ ‫«لدي فقط عالقات‬ ‫أصدقاء‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫جيدة وعميقة مع أبناء عمي وأخوالي‪،‬‬ ‫وهي روابط اجتماعية عائلية أوال ً وأخيرا ً‬ ‫وال تسمى روابط صداقة»‪ .‬لكنه رغم‬ ‫ذلك يقر أن اجلامعة كئيبة من دون‬ ‫أصدقاء‪ ،‬وشعور الطالب بالوحدة ال‬ ‫يطاق‪ ،‬يقول‪« :‬ظللت في عامي الدراسي‬ ‫األول دون أصدقاء‪ ،‬حتى تعرفت على‬ ‫أحد الزمالء في تخصصي والذي ميكنني‬ ‫اعتباره صديقا ً لي‪ ،‬فقد ساعدني في‬ ‫القضاء على امللل بعد احملاضرات واملرح‬ ‫داخل اجلامعة»‪.‬‬

‫الصداقة في الغربة‬ ‫ترى فاطمة هاني وهي طالبة تدرس‬ ‫العالج الطبيعي خارج البحرين أن‬ ‫للصديق في الغربة أهمية قصوى‪ ،‬إذ‬ ‫تقول أن الصديق بالنسبة للمغترب‬ ‫هو ضرورة حياتية كاملاء والهواء الذي‬ ‫نتنفسه‪ ..‬وبدونه قد يصاب املغترب‬ ‫بعزلة تؤدي إلى تدني مستواه الدراسي‬ ‫والنفسي‪ ،‬وقد جتعله يقرر العودة إلى‬ ‫الوطن‪ .‬أما الصديق احلقيقي فهو‬ ‫بحسب فاطمة ذاك الذي يفهم أو‬ ‫يحاول أن يفهم ظروف ومشاعر صديقه‪،‬‬ ‫وهو الذي يحاول أن يساعده وينتشله‬

‫في أوقات ضيقه وضياعه‪ ..‬هو معه‬ ‫دائما ً حتى لو قطعت بينهما املسافات‪،‬‬ ‫فالقلب يظل متعلقا ً وذاكرا ً والتواصل‬ ‫يظل حاضراً‪.‬‬ ‫وتخبرنا فاطمة أيضا ً أن أصدقاءها‬ ‫احلقيقيني كثر‪ ،‬في الداخل واخلارج ومن‬ ‫مختلف اجلنسيات‪ ،‬ومهمة كل واحد‬ ‫منهم أن يثبت لها أحقيته بكونه‬ ‫صديقا ً لها‪ ،‬واأليام كفيلة بكشف ذلك‬ ‫كما تظن‪ ..‬لكنها ال ترد أحدا ً منهم‬ ‫حتى إذا كان صديقا ً عابرا ً أو مجرد زميل‪.‬‬ ‫أما أماكن التعرف على األصدقاء‬ ‫واكتسابهم فكما تعبر فاطمة أنها‬ ‫«في فضاء اهلل الواسع والرحب‪ ..‬تعرفت‬ ‫على البعض بدءا ً من الروضة! فهناك‬ ‫صديقة ال زالت تتواصل معها منذ تلك‬ ‫األيام! ثم املدرسة مبختلف مراحلها‪،‬‬ ‫واآلن اجلامعة‪ .‬وتقول‪« :‬ال أبخس حق‬ ‫أخواني وأقاربي ممن يناسبني في العمر‬ ‫فأنا أعتبرهم أصدقائي أيضاً»‪.‬‬ ‫وبالنسبة المتداد صداقات مقاعد‬ ‫الدراسة ملا بعد انتهائها‪ ،‬تقول فاطمة‬ ‫«ألكون صادقة‪ ..‬ليس كل الصداقات‬ ‫استمرت ليومنا هذا!‪ ..‬ولكن هناك أقلية‬ ‫ال زالت عالقتي ممتدة معهم‪ ..‬وهذا دليل‬ ‫على أن الصداقات بإمكانها أن تستمر‬ ‫ومتتد في حال ُ‬ ‫شحنت بالقوة الكافية»‪.‬‬ ‫الفائدة التي تنشدها فاطمة من وراء‬

‫الصداقات هي «فضالً عن الترويح عن‬ ‫النفس والتسلية‪ ..‬التعاون واألخذ‬ ‫باأليدي‪ .‬كذلك فإن من أهم أسس‬ ‫الصداقات الناجحة برأيها أن ال تكون‬ ‫الصداقة قائمة على املصالح‪ ،‬وأن ال‬ ‫تتسم باألنانية بل بالعطاء‪ ..‬ويكون‬ ‫الصدق إلى جانب املراعاة من العوامل‬ ‫األساسية لنجاح أي صداقة‪.‬‬

‫أهمية الثقة المتبادلة‬ ‫وتتفق معها في هذه األسس «ابتهال‬ ‫الوادي» التي أشارت إلى أهمية الثقة‬ ‫املتبادلة في عالقات الصداقة‪ ،‬إذ غالبا ً‬ ‫ما يتشارك األصدقاء األسرار واملواقف‬ ‫احلياتية اخلاصة‪ ،‬فال بد من وجود ثقة‬ ‫متبادلة بينهما‪ ،‬إضافة إلى الصدق‬ ‫واألمانة والصراحة فال يجب أن يكون بني‬ ‫األصدقاء مجال للمجاملة‪ ،‬فالصديق‬ ‫احلقيقي يكون ناصحا ً لصديقه‬ ‫ويصارحه بأخطائه وعيوبه‪ ،‬ورغم كل‬ ‫شيء من األهمية مبكان البقاء على‬ ‫تواصل مع األصدقاء‪ ،‬من خالل اللقاءات‬ ‫أو االتصاالت‪ ،‬فاالتصال يزيد من التقارب‬ ‫واالنقطاع قد يكون سببا ً لقطع العالقة‪.‬‬ ‫الصديق احلقيقي يعني بالنسبة‬ ‫البتهال «الشخص الذي يشاركك كل‬ ‫اللحظات اجلميلة واحلزينة‪ ،‬وجتمعه‬ ‫بك احملبة واألخوة ال املصلحة‪ ،‬ويكون‬ ‫‪51‬‬


‫مصلحته احلقيقية في االعتبار‪ .‬وأشير‬ ‫إلى أني ال أعني بالنفاق «اجملامالت‬ ‫االجتماعية» فهي البد منها لتلطيف‬ ‫العالقات وجعلها أكثر ودية وطراوة»‪.‬‬

‫الصداقة بين الشعوب‬ ‫ومع االنفتاح الهائل في العقود األخيرة‬ ‫بات ألغلب الشباب صداقات واسعة‬ ‫جتتاز حدود اجلامعة أو احلي أو البلد أو‬ ‫القارة‪ ..‬صداقات عابرة للمحيطات‬ ‫وللقارات مع شباب آخرين يشاركونهم‬ ‫اآلمال والطموحات! فقد يجتمع الشباب‬ ‫حتت لواء املنظمات العاملية بأهداف‬ ‫هما ً‬ ‫وعناوين تعكس توافقا ً فكريا ً أو ّ‬ ‫جامعا ً كاإلصالح البيئي‪ ،‬أو املساهمة‬ ‫في نشر وتعزيز الدميقراطية في دولهم‪،‬‬ ‫أو أية قضايا عاملية تخص كل الدول دون‬ ‫استثناء‪.‬‬

‫داعما ً لك وناصحاً‪ ،‬وكما يُقال «الصديق‬ ‫وقت الضيق» فإن أردت معرفة الصديق‬ ‫احلقيقي انظر من حولك عند الشدة‪،‬‬ ‫فالصديق احلقيقي لن يتركك وقت‬ ‫حاجتك إليه»‪.‬‬ ‫ابتهال جتد أن استمرارية التواصل‬ ‫بني األصدقاء بعد االنتهاء من مرحلة‬ ‫الدراسة ميكن له أن ينمي العالقة‬ ‫ويوطدها‪ ،‬فهي كالنبتة إن سقيتها‬ ‫ك ُبرت وزادت اخضرارا ً وإن أهملتها‬ ‫ذبلت وذوت‪ .‬وسعيها لبناء الصداقات‬ ‫تؤطره في طلب للمشاركة‪ ،‬فاإلنسان‬ ‫كما ترى اجتماعي بطبعه‪ ،‬يحتاج‬ ‫لصديق يشاركه حلظاته بحلوها ومرها‬ ‫ويتفاعل معه‪.‬‬ ‫«أحمد سالم» يقول أنه يؤمن بكل‬ ‫املقوالت املأثورة عن الصداقة التي تؤكد‬ ‫التالقي بني الصديق وصديقه‪ ،‬وعلى‬ ‫‪52‬‬

‫رأسها «الصاحب ساحب»‪ ،‬وبيت الشعر‬ ‫وسل َعن َقرِي ِن ِه‪ُ ...‬‬ ‫فك ُّل‬ ‫َسأل َ‬ ‫املرء ال ت ْ‬ ‫« َع ِن ِ‬ ‫قارن يَق َت ِدي»‪ ..‬ألن الصديق في‬ ‫ٍ‬ ‫قرين بامل ُ ِ‬ ‫أغلب األحيان يع ِّبر عن حقيقة صديقه‬ ‫وميوله واهتماماته‪ ،‬فاملرء يبحث عن‬ ‫شبيهه ليصادقه‪ ،‬والصداقة تعكس‬ ‫توافق اآلراء والسلوكيات وأساليب احلياة‬ ‫أو تشابهها على األقل‪ ،‬وكم من الشباب‬ ‫أصبحنا نعرف أ ّن مسارهم بات معوجا ً‬ ‫لشباب سيئ‬ ‫مبجرد أن نلحظ رفقتهم‬ ‫ٍ‬ ‫الصيت‪.‬‬

‫الصدق أساس العالقة‬ ‫وعلى الرغم من أن كلمة «الصديق»‬ ‫بحد ذاتها حتمل داللة «الصدق» في‬ ‫العالقة بني الطرفني‪ ،‬إال أن أصدقاء اليوم‬ ‫كما تعتقد زينب أحمد قد أصبحوا أكثر‬ ‫هشاشة في حتمل صدق النصيحة من‬

‫وهكذا فإن الصداقة اتسعت من نطاق‬ ‫األفراد إلى الشعوب‪ ،‬فباتت بعض‬ ‫املؤسسات أو اجلمعيات تهتم ببناء‬ ‫جسور التواصل بني شعوب البلدان‬ ‫املتعددة حتت عنوان «الصداقة بني‬ ‫الشعوب» أو التواصل الثقافي أو الفني‬ ‫أو العلمي أو غيرها من مجاالت التواصل‬ ‫اإلنساني املفتوح‪.‬‬

‫أفكار لصداقة دائمة‪:‬‬

‫كن على اتصال دائم بصديقك‬ ‫وتواصل معه‪.‬‬ ‫قدم لصديقك النصيحة اخلالصة حني‬ ‫يكون بحاجة إليها‪.‬‬ ‫خصص وقتا ً لقضاء حلظات ممتعة معه‬ ‫وتبادل األحاديث والضحك‪.‬‬ ‫ال تنس تهنئته في املناسبات العامة بل‬ ‫كن أول املهنئني‪.‬‬

‫ال تف ِّوت أي مناسبة من املناسبات‬ ‫اخلاصة أو الظروف االجتماعية التي مير‬ ‫فيها صديقك دون أن تكون إلى جانبه‪.‬‬ ‫كن حاضرا ً حني يحتاجك للمساعدة وال‬ ‫تتكل على مساعدة اآلخرين له‪.‬‬ ‫ع ّرف صديقك اجلديد على كل أو بعض‬ ‫أفراد أسرتك واذكره أمامهم باخلير‪.‬‬ ‫احرص على تقدمي هدية لصديقك‬ ‫مبناسب ٍة أو من دونها‪ ،‬فالهدايا تلطف‬ ‫العالقات وتدميها‪ ،‬وكما قال احلديث‬ ‫الشريف «تهادوا حتابوا»‪.‬‬ ‫عبر لصديقك عن مشاعرك بأريحية‬ ‫تامة‪ ..‬أخبره مبا يعجبك وما يريحك وما‬ ‫هو غير مريح وال يعجبك‪ ...‬اجعل صدق‬ ‫التعبير عادتك‪ .‬أب ِد االهتمام بالصديق‬ ‫اجلديد واعمل له مفاجأة غير معتادة‬ ‫ومبدعة‪.‬‬

‫قبل الطرف اآلخر‪ ،‬إذ يظن الكثير من‬ ‫األصدقاء أن الصديق هو من يخبرك‬ ‫بأخبارٍ صادقة ليس فيها كذب‪ ،‬لكنهم‬ ‫يستثنون صدق «النصيحة» التي تعد‬ ‫أحد أهم واجبات الصديق جتاه صديقه‬ ‫وذلك بهدف رعايته وتطويره وحتسني أدائه‪.‬‬ ‫وتتابع زينب‪« :‬إذا كانت صديقتي ذات‬ ‫عالقة سيئة مع والدتها مثالً أو أن‬ ‫مستواها الدراسي آخذ في التدني‬ ‫لسبب ما ال ميكنني أن أقف ساكتة‬ ‫وأتركها لتواجه املتاعب في آخر املطاف‪،‬‬ ‫بل علي أن أخبرها منذ البداية أن ما‬ ‫تقوم به خاطئ‪ ،‬وإن شعرت بالضيق‬ ‫واالنزعاج في البداية إال أنها ستق ِّدر ذلك‬ ‫الحقاً‪ .‬أظن أن هذه الصورة أصبحت‬ ‫غائبة قليالً وحل محلها «النفاق‬ ‫االجتماعي» وموافقة الصديق في كل‬ ‫شيء من أجل كسب رضاه دون وضع‬ ‫‪53‬‬


‫اجمع أرصدة‬ ‫الشراء كل شهر‬ ‫راجع عقيدة‬ ‫المال‪ ..‬لتصحح‬ ‫سلوكياتك‬ ‫يُحكى أن حكيما ً كان ميشي في السوق‪ ،‬مشروع صغير يتناسب مع مهاراتك‬ ‫سلوكيات سيئة ج ًدا ال تلتقي مع‬ ‫ووقتك املتاح ويعود عليك بنفع‬ ‫فاعترضه شحا ٌذ يطلب ماالً‪ ،‬فمد‬ ‫وبربح أوفر‪ ،‬االدخار أبداً‪ .‬ولكن موضوع حديثنا هنا‬ ‫ٍ‬ ‫أما املعنوي فأن تتعلم مبدخراتك مهار ًة‬ ‫احلكيم يده في جيبه وأخرج دينارين‬ ‫اعتقاد قوي بشأن املال يوجد بني أوساط‬ ‫ً‬ ‫قدمهما للشحاذ‪ ،‬قائالً‪« :‬األول تشتري به جديدة أو‬ ‫تنضم بها إلى دورة مهن ّية تفتح الشباب حتديدا‪ ،‬مفاده أن النقود هي‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫أمامك مجاالت جديدة للعمل‪.‬‬ ‫خبزاً‪ ،‬أما بالثاني فتشتري فأساً»‪.‬‬ ‫املفتاح للسعادة والفرح واملرح واملتعة‬ ‫واالنطالق وحتقيق الغايات‪..‬‬ ‫ماذا تريد تحديدًا؟‬ ‫رمبا تكون هذه القصة فاحت ًة ُملهمة‬ ‫ُ‬ ‫«ولكن هذا كالم منطقي! املال يدخلني‬ ‫نصف‬ ‫لسلوك اقتصادي جيد‪..‬‬ ‫«عقيدة املال» نعني بها ما حتمله من‬ ‫ٍ‬ ‫قناعات بشأن املال‪ ،‬وطرق احلصول عليه‪ ،‬اجلامعة التي أشاء‪ ،‬ويساعدني كي‬ ‫مخصصاتك تشتري به ما حتتاجه‬ ‫أطور مهاراتي‪ ،‬ويفتح لي باب االستثمار‪،‬‬ ‫لتسيير شؤونك اليومية‪ ،‬والنصف اآلخر وكيفية توظيفه‪ ،‬ومجاالت صرفه‪ ..‬ما‬ ‫ويساعدني في قضاء أوقات سعيدة‬ ‫يذهب في استثمارٍ طويل األمد‪.‬‬ ‫يستحق‪ ..‬وما ال يستحق من وجهة‬ ‫ما اعتدت عليه هو أن تقتطع بعضا ً‬ ‫نظرك! وفي العادة فإن أي تغيير «جذري» مع أصدقائي ‪...‬الخ» نعم‪ ،‬إنه صحيح‬ ‫بعض الشيء‪ ،‬لكن ليس متاماً‪ .‬يقول‬ ‫في حياة الناس وطباعهم –ويهمنا هنا‬ ‫من مالك كي تدخره‪ ..‬لكنّك إذا حركت‬ ‫ٌ‬ ‫مثل شهير روماني األصل‪« :‬باملال ميكنك‬ ‫عقلك وفتحت أفقا ً للتفكير فستجد أن الشرائية منها‪ -‬البد أن يبدأ من االعتقاد‪،‬‬ ‫شراء ساعة ولكن ال ميكنك شراء‬ ‫إذ أن بناء اعتقادٍ جديد يحيلك إلى أن‬ ‫مجاالت واسعة لصرف النقود ال‬ ‫هناك‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الوقت‪ ،‬وباملال ميكنك شراء سرير ولكن‬ ‫ت َسلك سلوكا جديدا‪ .‬ومجتمعاتنا‬ ‫يُعتبر وضع املال فيها تبذيرا ً واستنزافاً‪،‬‬ ‫ال ميكنك شراء الراحة‪ ،‬كذلك باملال‬ ‫مليئة باملعتقدات اخلاطئة بشأن املال‪..‬‬ ‫بل إنها قد تكون أجدى لتوظيف املال‬ ‫ً‬ ‫ميكنك شراء كتاب ولكن ال ميكنك شراء‬ ‫يعكس ذلك األمثال الرائجة منها مثال‬ ‫وتنميته عوضا ً عن االدخار‪.‬‬ ‫املعرفة‪ ...‬وباملال أيضا ً ميكنك أن حتضر‬ ‫أن «تصرف ما في اجليب ليأتيك ما في‬ ‫الغيب»‪ ،‬أو أن النقود تأتي مع كل جديد‪ ،‬أفضل األطباء ولكن ال ميكنك شراء‬ ‫األفكار عديدة‪ ..‬ومنها ما هو مادي وما‬ ‫الصحة‪ ،‬وميكنك شراء منصب اجتماعي‬ ‫في‬ ‫هو معنوي‪ .‬املاد ُّي منها أن تستثمر‬ ‫ترسخ‬ ‫التي‬ ‫املعتقدات‬ ‫من‬ ‫وأشباهها‬ ‫ِّ‬ ‫‪54‬‬

‫باملال ولكن ليس االحترام!» وقس على‬ ‫ذلك الكثير!‬ ‫فإذا كنت تريد الفرح والترفيه‪ ،‬ال تضع‬ ‫التسوق أو السينما خيارا ً أول خاصة إن‬ ‫كان جيبك موشكا ً على اإلفالس! ولكن‬ ‫قم بزيارة أصدقائك أو ادعهم ملشاهدة‬ ‫فيلم في منزلك‪ .‬وكذلك عندما تريد‬ ‫حتقيق غايتك من الوقت أو الراحة أو‬ ‫املعرفة‪..‬الخ فإن ذلك ممكن باحلصول‬ ‫على تلك املعنويات بطرق مناسبة أخرى‬ ‫ودون تبذير املال‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن هذا املعتقد الشبابي‬ ‫العام ‪-‬إن كان ال يعنيك‪ -‬فأنت مدعو‬ ‫أن َ‬ ‫تفكر بشكل خاص في معتقداتك‬ ‫املالية والشرائية‪ ..‬ومراجعة السيئ‬ ‫منها بشأن املال‪ ،‬كي تؤسس لسلوك‬ ‫اقتصادي أفضل‪.‬‬ ‫اجمع أرصدة الشراء!‬ ‫إنها فكرة رائعة كي تطبقها إذا كنت‬ ‫جادا ً في االدخار‪ ..‬ملدة شهر واحد قم‬ ‫بجمع كل أرصدة الشراء بعد أي عملية‬ ‫تسوق‪ ..‬ومهما كان ما اشتريته بسيطا ً‬ ‫وصوال ً لغالي الثمن‪ ...‬أدوات مكتبية‬ ‫وأقالم‪ ..‬دفاتر‪ ..‬معجون أسنان‪ ..‬جهاز‬ ‫كهربائي‪ ،‬أو كمبيوتر محمول أ ّيا ً يكن‪..‬‬ ‫قم بجمع كل هذه األرصدة في علبة‬ ‫واحدة طوال الشهر‪ ،‬وفي آخر الشهر‬ ‫حدد موعدا ً لتتصفح هذه املصروفات‪.‬‬ ‫إن هذا التدريب يساعدك على معرفة‬ ‫أين تذهب نقودك‪ ..‬وفيم تصرفها‪ ،‬ومن‬ ‫ثم مراجعة مجاالت الصرف لتتأكد من‬ ‫نفسك هل أنفقتها فيما حتتاج إليه‪ ،‬أم‬ ‫في الكماليات غير الضرورية؟ وبالتالي‪..‬‬

‫هل أنت تسير في االجتاه الصحيح‬ ‫بشأن قرار االدخار أم أنه مجرد إدعاء ال‬ ‫تثبته الوثائق؟!‬ ‫الجامعة‪ ..‬علم أم مال؟‬ ‫كطالب جامعي‪ ..‬أنت ال تتحكم في‬ ‫ٍ‬ ‫أغلب األحيان مبصادر دخلك‪ ،‬وينبغي أن‬ ‫ينعكس وضعك املالي والدراسي على‬ ‫طبيعة حياتك‪ .‬ترشيد مصروفاتك‬ ‫اجلامعية تبعا ً لهذا القرار ينبغي أن‬ ‫يكون قرارا ً صادقا ً وجاداً‪ ..‬فما تنفقه‬ ‫من أجل شراء الكتب ميكن عده إنفاقا‬ ‫حكيماً‪ ..‬وما تنفقه من أجل قضاء وقت‬ ‫سعيد مع أصدقاءك هو كذلك أيضا ً‬ ‫إذا لم يزد عن احلد ويصبح عادة مبالغا ً‬ ‫فيها‪ .‬قس بنفسك إذا كان إنفاقك‬ ‫يتطابق مع هدفك من وجودك في‬ ‫اجلامعة وهو التحصيل الدراسي وبناء‬ ‫املستقبل األكادميي واملهني املشرق‪.‬‬ ‫العربي‪:‬‬ ‫وكما يقول بيت الشعر‬ ‫ّ‬ ‫العلم يُج ِدي ويَبقى لل َفتَى أبدا ً *** واملالُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حني إنها عقيد ٌة‬ ‫إلى‬ ‫ى‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫أ‬ ‫وإن‬ ‫يَفنَى‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫أخرى حتتاج للمراجعة والتصحيح‪..‬‬ ‫فاجلامعة فسح ُة التسابق في املعارف‪،‬‬ ‫واجلد في نيل العلوم‪ ،‬ال في البهرجة‬ ‫وامتالء اجليب‪ .‬فثابر في ميدانك‪ ،‬وال‬ ‫تكترث باخلارجني عن املضمار‪.‬‬ ‫‪ 3‬نصائح سريعة‪:‬‬ ‫هناك ‪ 3‬نصائح سريعة ستساعدك في‬ ‫أن تظل النقود في جيبك مد ًة أطول‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬إذا حددت مع صديقك موعدا ً‬ ‫ملشروب ساخن في أحد املقاهي‪ ..‬أو‬ ‫تناول وجبة إفطار‪ ..‬فال حتمل في جيبك‬ ‫ما يزيد عما حتتاج إليه فعالً لذلك‬

‫اللقاء‪ ،‬أيضا ً ال حتمل بطاقات االئتمان‬ ‫إذا كنت متأك ًدا من عدم حاجتك لها‪..‬‬ ‫فوجود املال في جيبك يغري باإلنفاق‬ ‫بشكل ال يستطيع الكثيرون مقاومته!‬ ‫ثانياً‪ :‬خذ قرارا ً أن ال تدخل سوقا ً مركزي ًة‬ ‫أو مجمعا ً جتاريا ً دون أن حتدد قائمة مبا‬ ‫تريد شراءه من الضروريات‪ ،‬اكتب ما‬ ‫ينقصك وما حتتاجه فعالً‪ ،‬وال تسمح‬ ‫لنفسك بشراء أي شيء دون ذلك‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬خالل أوقات املتاعب ونقص املال‬ ‫بسبب املفاجآت التي هي في العادة‬ ‫خارج احلسبان ‪-‬كألم مفاجئ في‬ ‫األسنان يضطرك للذهاب للطبيب‬ ‫وإنفاق الكثير‪ -‬عليك أن تكون ذكيا ً في‬ ‫معرفة كيفية التوفير وخفض نفقاتك‬ ‫فورا ً وبسرعة‪ ..‬وإعادة توجيه األموال نحو‬ ‫املصاريف األساسية فقط‪.‬‬ ‫ستكون متمكنا ً من ذلك مبراجعة‬ ‫سريعة تقوم بها مرورا ً على مصاريفك‬ ‫ومعرفة األكثر أهمية‪ ،‬واألهم‪ ،‬فاألقل‬ ‫أهمية‪ .‬ومن األفضل االستعداد لذلك‬ ‫سلفا ً مبالحظة مجاالت اإلنفاق املمكن‬ ‫التخلي عنها دون تأثير على سير حياتك‬ ‫اليومية‪ ،‬كاشتراكك مثالً في نادٍ رياضي‪،‬‬ ‫أو حصص موسيقى ال حتضرها أغلب‬ ‫الوقت بسبب انشغالك الدراسي!‬

‫‪55‬‬


‫"زهرة العمر" ‪..‬‬ ‫رسائل شفافة إليك!‬

‫املوهبة املوسيقية‬ ‫نور القاسم‪:‬‬

‫الفن أداة‬ ‫تواصل مع الناس‬

‫الكتاب ‪ :‬زهرة العمر‬ ‫ف ‪ :‬توفيق احلكيم‬ ‫املؤل ‬ ‫الناشر ‪ :‬دار الشروق‬ ‫في هذا الكتاب املسمى «زهرة العمر»‬ ‫رسائل واقعية كتبها األديب املصري‬ ‫توفيق احلكيم باللغة الفرنسية إلى‬ ‫صديقه الفرنسي «أندريه»‪ ،‬ولهذه‬ ‫الرسائل قصة‪ ..‬إذ كانا صاحبني‬ ‫متالزمني في فرنسا‪ ،‬وعندما سافر‬ ‫«أندريه» للعمل في شمال فرنسا تاركا ً‬ ‫زوجته «جرمني» وابنه «جانو»؛ بدأت بينه‬ ‫وبني احلكيم مراسالت طويلة امتدت ملا‬ ‫بعد عودة احلكيم إلى مصر‪ ،‬والتحاقه‬ ‫بالسلك القضائي‪.‬‬ ‫وبعد فترة من الزمن انقطعت بينهما‬ ‫األخبار‪ ،‬وجرفهما تيار احلياة ٌّ‬ ‫كل في‬ ‫واديه‪ .‬ولم يجتمعا إال في العام ‪1936‬‬ ‫حني ذهب احلكيم للمصيف في فرنسا‪،‬‬ ‫فكان لقاءا ً جديداً‪ ،‬إذ تغيرت األحوال‪،‬‬ ‫مركز مرموق في‬ ‫وصار كل منهما ذا‬ ‫ٍ‬ ‫عمله‪ ،‬وكان الطفل الصغير «جانو»‬ ‫الذي عرفه احلكيم طفالً في الرابعة‪-‬‬‫قد صار شابا ً يافعاً‪ .‬وفي ذلك اللقاء‬ ‫وجد احلكيم صديقه «أندريه» وزوجته‬ ‫محتفظني برسائله الورقية في صندوق‬ ‫صغير‪ .‬وبعد إحلاح‪ ..‬وافق «أندريه» أن‬ ‫يعير صديقه تلك الرسائل ليكون في‬ ‫مواجهة مع نفسه عندما كان في‬ ‫«زهرة العمر»! فآثر احلكيم بعد زمن‪ ..‬أن‬ ‫يع ّرب هذه الرسائل‪ ،‬وأن يضعها بني يدي‬ ‫‪56‬‬

‫الق ّراء تذكارا ً لصديقه‪ ،‬وإيثارا ً لقرائه‬ ‫على نفسه كما يفصح‪ .‬ويبدأ احلكيم‬ ‫أغلب رسائله مبقدمات شخصية يخص‬ ‫بها «أندريه»‪ ،‬يبث فيها عاد ًة أخباره‪،‬‬ ‫وأحوال الزوجة «جيرمني» والطفل‬ ‫الصغير «جانو» إبان فترة انقطاعه‬ ‫عنهما‪ ،‬أو يتعجب فيها من تأخر رده‪ ،‬أو‬ ‫إهماله جزئية ما من رسال ٍة سابقة‪ ،‬أو‬ ‫يشكره فيها شكرا ً جزيالً على رسال ٍة‬ ‫طويلة ش ّيقة‪.‬‬ ‫وفي غير موضع‪ ،‬يعبر احلكيم عن‬ ‫سعادته وحاجته إلى أحاديث «أندريه»‬ ‫في رسائله التي طاملا يخلو بها‪ ،‬ويتأمل‬ ‫سطورها تأمالً دقيقا ً بعد أن يلتهمها‬ ‫التهاما ً مبجرد أن تقع بني يديه‪ ،‬حتى أنه‬ ‫قال ذات مرة‪« :‬تكلم في أي شي أو في‬ ‫ال شيء‪ ..‬اسمعني صوتك‪ ..‬وأشبعني‬ ‫ثرثرة‪ ،‬وامأل لي صفحات‪ ..‬يكفي أن‬ ‫تلقي على الورق خطوطا ً فتكون لها‬ ‫قيمة‪ ..‬قيم ٌة نقدية‪ !..‬على األقل عندي»‬ ‫يحضر للدكتوراه‪،‬‬ ‫وحينما كان احلكيم‬ ‫ّ‬ ‫لم تكن لديه من وسيلة للترفيه سوى‬ ‫رسائل «أندريه» التي لم يخجل من‬ ‫طلبها يوماً‪ ،‬إذ كان يسأله إياها واثقا ً‬ ‫أنها قادر ٌة على إمتاعه بالطريف الق ّيم‪:‬‬ ‫«أكثر من رسائلك يا أندريه فهي متعتي‬ ‫الوحيدة اآلن‪ ،‬فأنا محبوس في حجرتي‬

‫استعد المتحان الدكتوراه في أول مارس‬ ‫القادم»‪ .‬عواطف احلكيم كانت حاضرة‬ ‫بقوة في مجمل الرسائل وكذلك‬ ‫تقلباته املزاجية وانفعاالته الذاتية‪ ..‬كما‬ ‫حتمل الرسائل أيضا ً إحباطاته ونكساته‬ ‫في بحثه الدائم عن كل ما هو كامل‬ ‫وسام‪« ..‬إني أحس نفسي اآلن تهبط إلى‬ ‫ٍ‬ ‫مجرد اآللة أنا اليوم شيء أقل بكثير من‬ ‫إنسان»‪« ...‬أود أن أكتب إليك بأخباري‬ ‫ومشاعري ولكني أراها ال تساوي شيئا ً‬ ‫كلها‪ ..‬أهي شيء غير إطراق طويل‬ ‫وابتسامة حزينة كلها رأفة ورثاء لكل‬ ‫ما يقع أمامي ها هنا‪ ..‬ويأس قاتل‪ ،‬وحترق‬ ‫دائم‪ ،‬وأيام جتري كالدموع الباردة‪ ..‬وحياة‬ ‫أمتنى ردها خلالقها إن لم يعطيني حق‬ ‫استعمالها كما أريد»!‬ ‫إن شغل توفيق احلكيم الشاغل في تلك‬ ‫الفترة كان األدب ثم األدب واألدب‪ ..‬وذلك‬ ‫انعكس جليا ً على مضامني رسائله التي‬ ‫لم تقتصر على األخبار‪ ،‬أو بث املشاعر‬ ‫والعواطف‪ ،‬بل كانت حتمل نقاشا ً فكريا ً‬ ‫ونقدا ً أدبيا ً وجديد مؤلفاته التي يرفقها‬ ‫ً‬ ‫تقييم‬ ‫رأي خاص أو‬ ‫ٍ‬ ‫لصديقه طمعا في ٍ‬ ‫مميز من صديق مميز‪.‬‬

‫تتميز آلة البيانو بالعطاء أكثر من أي‬ ‫آلة أخرى‪ ،‬يشهد على هذا كبار فناني‬ ‫الغرب الذين اشتهروا بها منذ مئات‬ ‫السنني أمثال «شوبان»‪ ،‬الذي ولد في‬ ‫بولندا العام ‪ ،1810‬وعاش معظم حياته‬ ‫في باريس‪ ،‬وكرس معظم مؤلفاته‬ ‫آللة البيانو‪ ،‬ولقب بـ «شاعر البيانو»‪.‬‬ ‫وكذلك الفنان (موزارت) أعظم مؤلفي‬ ‫املوسيقى وبيتهوفن الذي استمر في‬ ‫التأليف حتى بعد أن فقد السمع‬ ‫وغيرهم كثيرون‪.‬‬ ‫اليوم لدينا في البحرين فنانة‬ ‫موسيقية رائعة ومتميزة‪ ،‬آراؤها جميلة‬ ‫وجديدة‪ ،‬تقول نور القاسم‪« :‬الفن هو‬ ‫الطريق إلى الدميقراطية وأداة بديلة‬ ‫للتواصل مع الناس وبينهم»‪ .‬لقد‬ ‫تابعت نور إجنازات املوسيقيني العامليني‪،‬‬ ‫وقدرتهم على التحدي والفوز من خالل‬ ‫املوسيقى‪ ،‬كالفنان الروسي دميتري‬ ‫شوستاكوفيتش مثالً الذي حتدى‬ ‫استبداد ستالني مبوسيقاه‪.‬‬ ‫ولذا فهي تدرك قيمة الفن وحرية‬ ‫التعبير واإلبداع وبأنها طريق اجلمال‬ ‫املتمثل في فنون العمارة والفن‬

‫التشكيلي‪ ،‬وفن اإلعالم‪ ،‬متمنية أن‬ ‫يرتقي ليتحول من تسلية إلى ثقافة‪.‬‬ ‫تتمنى نور أن تفتتح مدرسة‬ ‫للموسيقى في البحرين‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع (كونسرفتوار) فيينا للموسيقى‬ ‫والدراما‪ ،‬املكان الذي درست فيه‪.‬‬ ‫وقد كتبت عنها صحيفة «هويته»‬ ‫النمساوية‪« :‬إن هذه املرأة تتمتع بحس‬ ‫موسيقى وملسات شوبان اجلميلة على‬ ‫البيانو‪ ،‬باإلمكان دراسة املوسيقى في‬ ‫أشهر أكادمييات املوسيقى بالعالم‪،‬‬ ‫لكن يستحيل دراسة اللمسات‬ ‫اخلاصة للبيانو»‪.‬‬ ‫وعلى قدر ما أحبت نور بالدها‬ ‫أحبتها البحرين وفتحت لها أبواب‬ ‫التشجيع واملؤازرة‪ ،‬فقدمت وهي ال‬ ‫تزال بالثانوية العامة أولى حفالتها‬ ‫املوسيقية بإدارة الثقافة‪ ،‬مع أستاذتها‬ ‫البلغارية رومينا جانوفا في عام ‪،1998‬‬ ‫بعد ذلك التحقت بكونسرفتوار‬ ‫فيينا للموسيقى والدراما ودرست‬ ‫املوسيقى‪.‬‬ ‫وكانت حفلتها الثانية برعاية وزارة‬ ‫الثقافة في فبراير ‪ ،2009‬احلفل‬

‫املوسيقي كان باسم (هارمونيات‬ ‫شرقية)‪ ،‬حيث قدمت مجموعة من‬ ‫املقطوعات الشرقية مبصاحبة العازفة‬ ‫األذربيجانية على آلة القانون (خمار‬ ‫أكبروف)‪ .‬وشملت املعزوفات الفردية‬ ‫واملشتركة مع هذه العازفة بعض‬ ‫إبداعات األخوين الرحباني‪ ،‬محمد‬ ‫عبد الوهاب‪ ،‬رامز ميرشيلي‪ ،‬سعيد‬ ‫رستاموف‪ ،‬جاجنر جانغروف‪ ،‬فريد‬ ‫األطرش‪ ،‬شوبان وحكوم جنافوفا‪.‬‬ ‫درست نور بالعاصمة النمساوية (فيينا)‬ ‫بلد موزارت املوسيقي الرائع‪ ،‬وقررت‬ ‫مواصلة دراستها التخصصية في‬ ‫البيانو حتت إشراف األستاذين سومي‬ ‫شو من كوريا اجلنوبية‪ ،‬والنمساوي‬ ‫(رالف هيبر) بكونسرفتوار (براينر)‬ ‫للموسيقى والفنون الدرامية واألكادميية‬ ‫الفنية ببراتسالفا‪ ،‬عاصمة سلوفاكيا‪.‬‬ ‫وقد تلقت نور العديد من الدعوات‬ ‫للمشاركة في مهرجانات خارج‬ ‫البحرين بعد فوزها باجلائزة األولى‬ ‫في مسابقة وزارة التربية والتعليم‬ ‫للموسيقى‪ ،‬ومهرجان الفنون في‬ ‫العاصمة األردنية عمان‪.‬‬ ‫‪57‬‬


‫يستحق املشاهدة‬

‫فيلم‪ :‬كابنت أمريكا‬ ‫كابنت أمريكا‪ ،‬فيلم املغامرات واخليال العلمي يقدم‬ ‫اجلنود األمريكيني واألبطال احملاربني‪ ،‬عبر دفعة من‬ ‫احلماسة وشحذ الهمة وإبراز قيمة اجلنود الذين‬ ‫يحاربون الشر ويدافعون عن اخلير‪ ،‬لكي تظهر قوة‬ ‫أمريكا بجنودها وحماة أراضيها‪ ،‬أما شخصية‬ ‫العدو فتتجسد بصاحب اجلمجمة احلمراء الذي‬ ‫يريد أن يدمر أرض أمريكا ويقتل جميع البشر الذين‬ ‫يعيشون عليها‪.‬‬

‫كادي مطر ‪..‬‬ ‫(ورود فوق األحزان)‬ ‫كادي مطر فنانة بحرينية حتمل‬ ‫شهادة البكالوريوس في األدب‬ ‫اإلجنليزي‪ ،‬متارس الرسم منذ الصغر‪،‬‬ ‫وقامت بنشر أعمالها من خالل‬ ‫االنترنت ألعوام مضت‪ ،‬ولكنها قررت‬ ‫هذه املرَّة أن تقول هذه أنا ‪....‬‬ ‫حينما تنظر إلى لوحتها الزرقاء‬ ‫والرمادية تشعر أنك تنظر إلى عيون‬ ‫كادي املتألقة‪ ،‬لترى لوحتها مرآة‬

‫‪58‬‬

‫ملا في أعماقها‪ ،‬واملرآة تنقل حب‬ ‫الطبيعة واأللم الصامت الرمادي‬ ‫وقليالً من الورود امللونة‪ ،‬في محاولة‬ ‫إلضفاء احلياة على الرماد املنطفئ‪.‬‬ ‫وما الزهور واأللوان إال برستيجا ً‬ ‫تخفي الفنانة خلفهما ما في‬ ‫أعماقها من انزعاج وألم ورفض‬ ‫مجبول بالصبر‪ ،‬ومن بني العديد من‬ ‫لوحاتها املتنوعة والتي ميكن حملب‬

‫الرسم أن يراها على االنترنت‪ ،‬اخترنا‬ ‫عرض هذه اللوحة التي أسميناها‬ ‫«ورود فوق األحزان» ألنها غنية مبعاني‬ ‫األلوان‪ ،‬ولتعليم شبابنا وشاباتنا‬ ‫كيف ميكن أن حتول لوحة واحدة‬ ‫معنى احلياة احلافلة باحلب والفرح‬ ‫والعطاء وهي تخفي بأعماقها احلزن‬ ‫والغضب والصبر الطويل ‪ ..‬فتمس‬ ‫بألوانها روحنا وتذهلنا!‬

‫والبطل هو رجل بسيط وضعيف‪ ،‬لكنه أمني على‬ ‫وطنه ويضحي بحياته من أجله‪ ،‬ولذلك يختاره‬ ‫رئيس القاعدة العسكرية ليجرب عليه الدواء الذي‬ ‫ميده بالطاقة والقوة فيتحول من رجل صغير بسيط‬ ‫إلى رجل قوي طويل وعريض‪ ،‬ويستعمل أقوى‬ ‫املعادن ليصنع منها ترسا ً يصد فيه الرصاص الذي‬ ‫يقابله األعداء به‪ ،‬وهو يتميز بأنه ترس قوي ال ينفذ‬ ‫منه أي رصاص‪ ،‬فيصبح هذا البطل حبيب اجلنود‬ ‫والناس‪ ،‬ألنه يقوم فعالً بتخليصهم من الرجل‬ ‫اآللي الكبير وجنوده الذين يرتدون الثياب السوداء‬ ‫وكأنهم رجال آليون يقومون بالهجوم على قاعدته‪،‬‬ ‫لكنه يخلص أهل القاعدة ويدخل إلى مركز الشرير‬ ‫ويتقاتل مع العدو ويتعذب كثيرا ً حتى ينجح في‬ ‫النهاية ويتخلص من اجلمجمة احلمراء ورجاله‪،‬‬ ‫وتنتصر أمريكا بجنودها‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن الفيلم قد احتل صدارة إيرادات‬ ‫األفالم في أمريكا الشمالية‪ ،‬مسجالً ‪ 65.8‬مليون‬ ‫دوالر‪ .‬وهو من إخراج جو جونستون‪ ،‬وبطولة كريس‬ ‫ايفانس وهوجو ويفنج وصامويل جاكسون‪.‬‬

‫‪59‬‬


‫يف فناء الدرا�سة‪ ..‬هناك ف�سحة لل�ضحك!‬

‫�أي املواقف ا ُ‬ ‫ملحرجة‬ ‫تخزنها ذاكرتك؟‬

‫«شقّ طريقك بابتسامتك خي ٌر من أن‬ ‫تشقه بسيفك»! فذلك من أجنع السبل‬ ‫للمضي قدما ً في نهل العلوم واملعارف‬ ‫بنفسي ٍة منشرحة ومليئ ٍة بالبهجة‪.‬‬ ‫إنها سياسي ٌة تنفعك أيام الدراسة‬ ‫الشاقة املليئة باجلد والسهر‪ ،‬حينها‬ ‫تصبح االبتسامة واملرح أفضل سبيل‬ ‫واللعب»!‬ ‫للموازنة «بني اجل ِد‬ ‫ِ‬ ‫وإلى جانب الطرافة ال تخلو يومياتنا‬ ‫الدراسية من مواقف محرجة‪ ،‬ومقالب‬ ‫شق ّية‪ ،‬ومفاجآت غير متوقعة‪ ..‬أو‬ ‫‪60‬‬

‫أخطاء غير مقصودة‪ .‬وعلينا أن نق َبل‬ ‫هذه املواقف جميعها كنصيب يومي‬ ‫من املرح والبهجة‪.‬‬ ‫وقد اخترنا لكم في هذه الصفحات‬ ‫باق ًة من املواقف الطريفة‪ ،‬املضحكة‬ ‫أو احملرجة التي صادفت عددا ً من‬ ‫الطلبة والطالبات في مختلف املراحل‬ ‫الدراسية‪ ،‬بعض هذه املواقف يتحدث‬ ‫عنها أصحابها ألول مرة! تقول الطالبة‬ ‫رمي محمود‪ :‬في أيام املدرسة يوجد‬ ‫الكثير من التسلية بني املعلمات‬

‫ال تخلو يومياتنا‬ ‫الد‬ ‫را‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫وا‬ ‫قف‬ ‫محرجة‪ ،‬ومقالب‬ ‫شق ّية‪ ،‬ومفاجآت‬ ‫غير متوقعة‪..‬‬

‫والطالبات أو بني الطالبات مع بعضهن‬ ‫البعض‪ ،‬ومنها أن كنّا نتفق أنا وبعض‬ ‫الصديقات على إخفاء دفتر الواجب‬ ‫لواحدة من الطالبات بغير علمها‬ ‫وحينما تسألها املعلمة تبدأ باحللف‬ ‫أنها أ ّدت الواجب وأحضرته‪ ،‬وتقوم‬ ‫بالبحث عنه وهي تبكي فال نتمالك‬ ‫أنفسنا ونضحك جميعا ً بشدة‪ ..‬حينها‬ ‫فقط تفطن املعلمة أن شيئا ً غريبا ً‬ ‫يحدث فنخرج الدفتر ونحن مستمرون‬ ‫في الضحك! كانت املقالب هي الروح‬ ‫اجلميلة أليام املدرسة التي تخفف عنا‬ ‫‪61‬‬


‫الإفال�س �أي�ض ًا يت�سبب يف‬ ‫�أكرث املواقف حرجا‪...‬‬ ‫عناء الضغط والتي نتذكرها اآلن فترسم‬ ‫ابتسامة عريضة على وجوهنا‪.‬‬ ‫أما اجلامعة فال تخلو أيضا ً من القصص‬ ‫احملرجة والطريفة كاالصطدام بأحد‬ ‫األبواب الزجاجية لكليتنا أمام جميع‬ ‫املارة أو االجتاه ملبنى آخر والضياع عن‬ ‫مكان احملاضرة‪ ..‬وكان هذا في سنتي‬ ‫األولى‪ .‬ولكن تستمر املواقف وتتنوع‬ ‫ليومي هذا‪ ..‬وألني أدرس في اخلارج‬ ‫فتصادفني مواقف محرجة أو مضحكة‬ ‫تتعلق باللهجات واختالفها بني الدول‪،‬‬ ‫ومع أصحاب سيارات األجرة وبعض‬ ‫احملالت واملطاعم‪.‬‬ ‫****‬ ‫قلة اخلبرة بالنظام اجلديد وعدم ألفة‬ ‫املكان تتسبب مبواقف محرجة في‬ ‫األيام األولى باجلامعة ومنها هذا‬ ‫‪62‬‬

‫املوقف لطالبة حقوق مستجدة «مرمي‬ ‫عبدالعزيز»‪ .‬وباملناسبة‪ ..‬قد يكون‬ ‫املوقف مألوفا ً لديك!‬ ‫«في أول يوم لي في اجلامعة‪ ،‬كنت أبحث‬ ‫عن فصلي الدراسي الذي يفترض أن‬ ‫أحضر فيه‪ ،‬وعندما لم أجده سألت‬ ‫إحدى الطالبات فدلتني إليه‪ ،‬وعندما‬ ‫دخل الدكتور وع ّرفنا بنفسه وباملادة‬ ‫أدركت أن هذا الصف ليس املكان‬ ‫املفترض أن أكون فيه اآلن‪ ،‬ومن شدة‬ ‫ارتباكي لم أمتكن من طلب االنصراف‬ ‫من الدكتور ألنني أخطأت في الفصل!»‬ ‫****‬ ‫مقالب أصدقاء الدراسة لها نكهة‬ ‫خاصة‪ ،‬وحتتفظ بها الذاكرة لوقت‬ ‫طويل‪ ..‬إحدى الطالبات اجلامعيات‬ ‫«عبير عبدالرحمن» تستحضر قص ًة‬

‫وتكتب عليه «إلى حضرة والد الطالبة‬ ‫احملترم»‪ ،‬قائلة «أوصلي هذا الظرف‬ ‫لوالدك» وقد كان والدي متغيبا ً عن‬ ‫حضور لقاء هام ألولياء األمور‪ .‬فارحتت‬ ‫في سري أن هذا هو كل األمر! لكنني‬ ‫عندما خرجت من غرفتها متجهة‬ ‫لصديقاتي إذا بهن ينفجرن من الضحك‬ ‫وهن يرددن‪« :‬كذبة أبريل‪ ...‬كذبة أبريل‪»..‬‬ ‫«أوه‪ ...‬هكذا إذاً‪ ..‬لم تكن املشرفة قد‬ ‫أرسلت بطلبي! وكان املطلوب إحراجي‬ ‫فقط!» فقررت أن أردها لهن‪ ،‬فتظاهرت‬ ‫بالغضب‪ ،‬متسائلة عمن وشت بي عند‬ ‫املشرفة ما دعاها الستدعاء ولي أمري‬ ‫وتوقيعي لتعهد انضباط! وعندما لم‬ ‫تصدقنني –إذ األمر كله كذبة‪ -‬أظهرت‬ ‫املظروف فتفاجأن ‪ ..‬ولكن األمر في‬ ‫مررت‬ ‫احلقيقة محض مصادفة أن‬ ‫ُ‬

‫ومبجرد أن غادرت املعلمة جاءتني اثنتان‬ ‫مبظروف‬ ‫بجانب غرفة املشرفة وإذا‬ ‫ٍ‬ ‫لوالدي يجب أن أوصله له‪ ،‬ولم تكن قد من الزميالت تعبرن عن استغرابهن‬ ‫مما بدر مني وجرأتي فيما فعلت «نحن‬ ‫نادتني أبداً‪ .‬ضحكنا كثيرا ً يومها‪»..‬‬ ‫ً‬ ‫مستغربات فعال منك كيف قمت‬ ‫بذلك‪ ..‬لقد كانت املعلمة تقول لك ال‬ ‫****‬ ‫تخرجي‪ ..‬فكيف غادرت الصف هكذا‬ ‫فجأة في حت ٍد لكلمتها!» ثم جاءت‬ ‫ومتابعة ملقالب األصدقاء‪ ..‬تقول إحدى‬ ‫ثالثة ووافقتهما‪ ..‬وواصلن في ذلك حتى‬ ‫الطالبات «رقية أحمد» مستذكر ًة أيام‬ ‫موقف لن أنساه‪ ،‬شككت في نفسي‪ ،‬وأيقنت أنني البد‬ ‫الدراسة الثانوية‪ :‬في‬ ‫ٍ‬ ‫كنت أستأذن أستاذة اللغة العربية أثناء أن أعتذر ملعلمتي خاصة وأني لم أقصد‬ ‫حصتها كي أقضي شأنا ً آخر مع معلمة ذلك‪ ،‬بل كنت حاضرة أن ال أخرج إن لم‬ ‫الفيزياء‪ ،‬وكان بحثا ً تأخرت في تسليمه‪ ،‬تسمح لي‪ .‬وعندما التقيتها عند باب‬ ‫غرفة املعلمات وأنا أشعر بإحراج شديد‬ ‫واستالم كراستي منها قبل خروجها‬ ‫وأنتقي الكلمات كي أعتذر قالت لي‬ ‫من املدرسة أو انشغالها في احلصص‬ ‫«ذلك لم يحصل‪ ،‬يبدو أن الطالبات‬ ‫األخيرة‪ ،‬فأذنت لي وهي منشغلة‬ ‫ميزحن معك‪ ..‬أنا سمحت لك بالذهاب‪.‬‬ ‫بالكتابة على أن أعود سريعاً‪ .‬فكان أن‬ ‫أنت من خيرة الطالبات وال أتوقع منك‬ ‫قضيت ما لدي وعدت‪ ،‬وانتهت احلصة‪.‬‬

‫مر عليها نحو سبع سنوات‪« :‬أكثر‬ ‫املواقف الطريفة التي واجهتني في‬ ‫املدرسة كانت في األول من أبريل عندما‬ ‫كنت في مقاعد الدراسة اإلعدادية‪،‬‬ ‫ففي الفسحة تقدمت ناحيتي إحدى‬ ‫الصديقات من جهة اإلدارة لتخبرني أن‬ ‫املشرفة االجتماعية أرسلت بطلبي!‬ ‫وقد كنا ن ُكن للمشرفة الكثير من‬ ‫االحترام وال جنرؤ على العبث أو املزاح‬ ‫معها‪ ،‬فقد كانت ذات شخصية جادة‬ ‫وصارمة‪ .‬قالت صديقتي «يبدو أنك قمت‬ ‫بعمل سيء‪ ..‬ال تخفي عنا شيئاً‪ ..‬نحن‬ ‫ٍ‬ ‫صديقاتك‪ ..‬أخبرينا ما الذي قمت به؟!»‬ ‫وقد اعترتني حيرة شديدة وقتها‪ ..‬وقلَّبت‬ ‫أحداث األسبوع في ذهني‪ ...‬ما الذي‬ ‫قمت به لتناديني املشرفة االجتماعية؟!‬ ‫فلم أجد شيئا ً يستدعي ذلك‪ .‬وعندما‬ ‫لم أحصل في رأسي على جواب تقدمت‬ ‫ناحية اإلدارة ودخلت غرفة املشرفة‪،‬‬ ‫وإذا بها تناديني وهي حتمل ظرفا ً مغلقا ً‬ ‫‪63‬‬ ‫‪99‬‬


‫دورهم وهم يكتمون االبتسامة‪ ..‬كان‬ ‫املوقف محرجا ً فهممت باملشي‪ ،‬لك َّن‬ ‫أحد الطلبة ناداني طالبا ً مني االنتظار‬ ‫ثم أخذ يحاول سحب الشوكوالتة‬ ‫بصعوبة من داخل اجلهاز‪ ..‬وبقدر ما كنت‬ ‫سعيدا ً بحصولي عليها شعرت باحلرج‬ ‫الشديد!‬ ‫****‬ ‫نصيب كبير من املرح فالتشابه‬ ‫وللتوأم‬ ‫ٌ‬ ‫بينهما يسبب العديد من مواقف‬ ‫الدهشة أو اللبس واالشتباه عند من ال‬ ‫يعرفهما جيداً‪ .‬رنا ورمي توأم متشابه جداً‪،‬‬ ‫تشاركتا املالمح والذكريات واألحاديث‬

‫ذلك وال ميكن أن تفعلي سلوكا ً كهذا»‪...‬‬ ‫فتنفست الصعداء وعدت للصف‬ ‫مبقلب مشابه‪.‬‬ ‫متوعد ًة إياهن‬ ‫ٍ‬ ‫****‬ ‫هل حصل لك موقف متنيت لو أن لك‬ ‫قدرة االختفاء من الوجود! كان طالب‬ ‫العلمي «مراد علي» بطل القصة هذه‬ ‫موقف ال يحسد عليه!‬ ‫في‬ ‫ٍ‬ ‫«أكره الكيمياء‪ ..‬وأعاني كثيرا ً في‬ ‫دراسته‪ .‬وعندما اقترب موعد امتحان‬ ‫منتصف الفصل كنت في حصة‬ ‫الكيمياء أفكر في كم الدروس الواجب‬ ‫علي مراجعتها لالمتحان الذي يصادف‬ ‫األسبوع املقبل‪ .‬وأنا أقوم بحسبة‬ ‫عن عدد الدروس التي يجب أن أنتهي‬ ‫‪64‬‬

‫منها يوميا ً وإذا بأستاذ الكيمياء الذي‬ ‫ال يتغيب أبدا ً عن احلصص يخبرنا أنه‬ ‫سيغيب عن حصتي ما قبل االمتحان‬ ‫لظرف ما! فجأة أحسست بالفرج إذ‬ ‫ٍ‬ ‫سيقل عدد املواد املطلوبة لالمتحان‪،‬‬ ‫وقلت بصوت هامس مح ٍّدثا ً نفسي‬ ‫وقد زاد من ارتفاعه الصمت الذي أطبق‬ ‫فجأة على الفصل «هذا أفضل!» لم أدر‬ ‫علي واألنظار كلها‬ ‫كيف مرت اللحظات ّ‬ ‫ضحك واستنكار‪..‬‬ ‫مصوبة نحوي بني‬ ‫ٍ‬ ‫ولكني حقيقة لم أستطع تدارك األمر‬ ‫ولم أجد مفرا ً من االعتذار لألستاذ‪ .‬لقد‬ ‫كان موقفا ً مخجالً جداً»‪.‬‬ ‫****‬ ‫اإلفالس أيضا ً يتسبب في أكثر املواقف‬ ‫حرجا‪ ،‬يقول حسن العلوي‪ :‬كان آخر‬

‫والتسلية‪ ،‬وكذلك الصفوف الدراسية‪،‬‬ ‫فكانتا تستمعان لشرح املعلمات‬ ‫أنفسهن‪ ،‬وتقدمان االمتحانات ذاتها‬ ‫طوال فترة املدرسة‪.‬‬ ‫بدأت يومياتهما متتلئ بالتسلية منذ‬ ‫املراحل اإلعدادية‪ ،‬ورافقتهما حتى‬ ‫الثانوية واجلامعة وهما تتبادالن املقاعد‬ ‫وحتيكان املقالب‪ .‬اليوم هما تدرسان في‬ ‫تخصصني مختلفني في نفس اجلامعة‪.‬‬ ‫وحتكي لنا رمي وهي األكثر ميالً ألداء املقالب‬ ‫من رنا أنها كانت وال تزال دائمة اإلحلاح على‬ ‫مقلب ما‬ ‫رنا كي توافق على أن تكون جزءا ً من‬ ‫ٍ‬ ‫في الفصل هما بطلتاه!‬

‫«كان آخر هذه املواقف الطريفة في‬ ‫قررت أن أحضر‬ ‫السنة املاضية حني‬ ‫ُ‬ ‫عوضا ً عن أختي إحدى احملاضرات‬ ‫وكنت‬ ‫ألعاين بنفسي شرح الدكتور‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أستعد ألوقات من املغامرة والتسلية‬ ‫ولست «رمي»‬ ‫وأنا أتعامل على أني «رنا»‬ ‫ُ‬ ‫ولكني ومبجرد أن دخلت غرفة الدرس‬ ‫تفاجأت بصديقات رنا وهن يكتشفن‬ ‫ُ‬ ‫بسرعة أني «رمي»! ويسألن باهتمام عن‬ ‫ألم بها عارض ما!‬ ‫رنا وما إذا كان قد َّ‬ ‫لم أكن أعرف أن صديقات أختي في‬ ‫اجلامعة ميكنهن التمييز بيننا بهذه‬ ‫السرعة ومالمحنا تتشابه كثيرا ً إلى‬ ‫حد التطابق!»‬

‫الشهر‪ ،‬وأنا أعلنت اإلفالس‪ ،‬ال يوجد‬ ‫في محفظتي سوى ‪ 200‬فلس فقط‪،‬‬ ‫بجوع شديد‪ ،‬ووقتي ضيق‬ ‫وكنت أشعر‬ ‫ٍ‬ ‫ومزدحم باحملاضرات‪ ،‬فقررت أن أشتري‬ ‫قطعة شوكوالتة من اجلهاز املنصوب‬ ‫مبدخل الكلية‪ ،‬وكالعادة وضعت‬ ‫النقود وأدخلت الرقم املطلوب‪ ،‬ولكن‬ ‫قطعة الشوكوالتة شاءت أن تتوقف‬ ‫في منتصف مسارها في اجلهاز قبل‬ ‫أن تصل ملتناول يدي‪ ،‬فأخذت أطالعها‬ ‫بحسرة على آخر نقودي التي ضاعت!‬ ‫صممت أن أركل اجلهاز كي تواصل‬ ‫ثم ّ‬ ‫الشوكوالتة مسيرها وأمتكن من‬ ‫التقاطها! كان هذا أملي الوحيد‬ ‫في احلصول على الطعام في ذاك‬ ‫اليوم الدراسي الطويل‪ ،‬ورغم ذاك لم‬ ‫تستجب‪ ،‬وعندما أدرت نظري للخلف‬ ‫فإذا مبجموعة من الطلبة ينتظرون‬ ‫‪65‬‬


‫تجاوز العثرات وتعاون مع الجميع‬

‫كن قائد ًا إيجابي ًا ألخالقيات العمل‬ ‫القدرة على تجاوز العثرات والخروج من‬ ‫المشكالت والبت فيها هي من أبرز‬ ‫عالمات الموظف اإليجابي والناجح‪..‬‬ ‫ﹰ‬

‫الشركة‪ ..‬املؤسسة‪ ..‬املصنع‪ ..‬املكتب‪..‬‬ ‫أيا ً كان موقع العمل فهو يجمعك‬ ‫بلفيف من الزمالء الذين‬ ‫طوال النهار‬ ‫ٍ‬ ‫يشاركونك حلظات اإلنتاج‪ ..‬ولكل‬ ‫منكم أسلوبه اخلاص وطريقته املميزة‬ ‫في التعامل والنظر إلى األمور‪ ،‬لذا البد‬ ‫من قواع ٍد جتمعك بالكل تنظيما ً لألدوار‬ ‫وتسهيالً للعمل دون مشكالت‪.‬‬

‫هذه بعض النقاط‬ ‫التي قد تعينك‬ ‫لتكون أكثر مهنية‬ ‫في محيط عملك‪:‬‬

‫‪66‬‬ ‫‪99‬‬

‫أهال ً للمسؤولية وميد حباال ً من الثقة‬ ‫بينك وبني املسؤول‪.‬‬

‫‪ 1‬حاول الوصول للعمل قبل موعد الدوام‬ ‫ولو بخمس دقائق‪ .‬إن احلضور باكرا ً من‬ ‫أكثر أخالقيات العمل أهمية! هذا الوقت‬ ‫‪ 4‬حتقيق اإلنتاجية املرتفعة في العمل‬ ‫الذي تخصصه يوميا ً لتهيئة نفسك‬ ‫تتطلب استغالل كل املوارد املتاحة لك‬ ‫للبدء بالعمل يؤمن لك الهدوء‪ ،‬ويعطيك‬ ‫كالهاتف واإلنترنت وأدوات املكتب بأفضل‬ ‫الفرصة لتنظيم شؤونك والتأكد من‬ ‫طريقة لتحقيق هدفك املنشود‪ .‬تأكد أنك‬ ‫مهامك اخلاصة بهذا اليوم‪ ،‬كما أنه‬ ‫ِّ‬ ‫توظفها بشكل جيد بعيدا ً عن االستخدام‬ ‫يجنِّبك القلق من التأنيب حال وصولك‬ ‫الشخصي الذي ال ميت لعملك بصلة‪.‬‬ ‫متأخراً‪.‬‬ ‫‪ 2‬األحاديث التي تدور داخل مكان‬ ‫العمل البد أن تكون خاصة بالعمل‬ ‫في مجملها‪ ..‬فاإلكثار من األحاديث‬ ‫الشخصية يعطي طابعا ً بعيدا ً عن‬ ‫املهنية وااللتزام‪ .‬كذلك ال تسمح‬ ‫لشؤونك اخلاصة أن تظهر في العمل أو‬ ‫تؤثر على عطائك‪.‬‬ ‫‪ 3‬تتوقع منك الشركة أو املؤسسة الوفاء‬ ‫بالتزاماتك اخلاصة التي مت االتفاق عليها‬ ‫مسبقاً‪ .‬كما تتوقع أن تكون جاهزا ً في‬ ‫كل األحوال خلدمة مصالح الشركة‬ ‫وحتقيق أهدافها‪ .‬التزامك هذا يجعلك‬

‫‪ 5‬حاول أن تغتنم جميع عروض التدريب التي‬ ‫حتصل عليها في مجال عملك‪ .‬إنها فرصة‬ ‫جيدة ج ًدا للتطور‪ ...‬فإذا حضرت تدريبا ً ما‬ ‫فتمسك مبا تعلمته وحاول تطبيقه في كل‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫‪ 6‬ضغط العمل وتراكم األعمال قد يسبب‬ ‫لك توترا ً وانزعاجاً‪ ..‬خاص ًة إذا لم تكن األمور‬ ‫وجه قواك في‬ ‫كلها جتري على ما يرام‪ِّ .‬‬ ‫تلك اللحظات ملواجهة اليأس‪ ،‬ابتعد عن‬ ‫اإلحباط‪ ،‬واحرص على أن تكون إيجابياً‪ ،‬وأن‬ ‫تنشر هذا اجلو في محيط اآلخرين‪.‬‬

‫‪ 7‬القدرة على جتاوز العثرات واخلروج من‬ ‫املشكالت والبت فيها هي من أبرز‬ ‫عالمات املوظف اإليجابي والناجح‪..‬‬ ‫استخدم كل املواد التدريبية اخلاصة بك‬ ‫لتساعدك في العثور على حل ومخارج‬ ‫ألزمات العمل‪.‬‬ ‫‪ 8‬كن صادقا ً في تعامالتك الوظيفية‪ ،‬أخبر‬ ‫املسؤول بأية مشكلة تواجهك‪ ،‬اكتب‬ ‫تقاريرك التي تخص سير العمل أو أداء‬ ‫العاملني بواقعية كاملة‪ ،‬ال تبالغ في‬ ‫نقل احلقائق‪ ..‬وال تزور أية وثيقة ابتدا ًء‬ ‫بتلك التي تتعلق باإلجازات املرضية مثالً‪.‬‬ ‫صدقك يعطي اآلخرين دافعا ً للوثوق بك‬ ‫واحترامك‪.‬‬ ‫‪ 9‬كن متعاونا ً مع اجلميع‪ ..‬أبد رغبتك في‬ ‫العمل ضمن الفريق دون انزعاج‪ ،‬حتى‬ ‫إن كنت ال تندمج كثيرا ً مع أفراد ذلك‬ ‫الفريق! ّ‬ ‫تذكر‪ ..‬إنه أمر شخصي‪ ،‬ومن‬ ‫غير الالئق أن يؤثر على عملك وقابليتك‬ ‫للتعاون مع جميع املوظفني‪.‬‬

‫‪ 10‬استخدام وسائل االتصال بكفاءة عالية‬ ‫وكذلك املهارات التي متتلكها للتواصل‬ ‫الفعال مع اآلخرين مصدر قوة ال غنى‬ ‫ّ‬ ‫عنها في أي موقع عمل‪ .‬استخدم هذه‬ ‫املهارات لتبقى على تواصل إيجابي‬ ‫وحيوي مع اجلميع‪ِّ .‬‬ ‫وظف قدرات االتصال‬ ‫بشكل كامل‪ ..‬وتعامل مع اآلخرين‬ ‫شفهيا ً وخطيا ً باحتراف‪.‬‬ ‫‪ 11‬من املهم عند طلب اإلجازات أن تنهي‬ ‫كاف‪ ،‬مع احلرص على‬ ‫ترتيباتك قبل وقت ٍ‬ ‫إمتام األعمال املكلف بها‪ ،‬كما ينطبق‬ ‫ذلك على اإلبالغ عن الظروف التي حتول‬ ‫دون إنهاء املهام أو تلك التي تتسبب‬ ‫في تأخيرها عن موعد التسليم‪ ،‬أو عدم‬ ‫القدرة على املواصلة ألي سبب كان‪.‬‬ ‫ذلك يجعلك موظفا ً مسؤوال ً وقادرا ً على‬ ‫التفاعل بإيجابية ونزاهة مع العمل‪.‬‬ ‫خالل وقت العمل الرسمي قد تتوفر‬ ‫لك فرص للراحة إما قصيرة أو قد‬ ‫متتد بحسب الظروف لساعات‪ .‬بَيد‬ ‫أن استغاللها عائد إليك‪ ..‬إما في‬

‫‪ 12‬قضاء أمورك الشخصية والترفيه؛ أو‬ ‫باالستفادة منها في اإلطالع والتطوير‬ ‫الذاتي‪ ..‬األمر بيدك! لم يعد صع ًبا في‬ ‫مواقع العمل املتعددة أن تلحظ وجود‬ ‫فارق بني التوقعات األخالقية التي تأملها‬ ‫من اآلخرين وسلوكهم الفعلي‪ .‬وهذا‬ ‫يشمل املوظفني من األقل رتبة وصوال ً‬ ‫للمسؤولني في اإلدارة! مما قد يتسبب في‬ ‫إشاعة جو ال يحترم أخالقيات العمل‪.‬‬ ‫ولهذا فإن االلتزام بهذه األخالقيات‬ ‫ينبغي أن ينبع من قناعة داخلية‬ ‫بأهميتها لتكون بيئة العمل مكانا ً‬ ‫أصلح وأنسب لإلنتاج وقضاء جزء كبير‬ ‫من اليوم!‬

‫‪67‬‬ ‫‪99‬‬


‫هبة بعد مواجهة رفض أبيها‪:‬‬

‫حلم الدراسة بالخارج يتأجل وال يلغى!‬

‫اخلارج؟ هل سيكون متاحا ً لي أن أذهب‬ ‫وحدي ألقضي شهورا ً في الدراسة بعيدا ً‬ ‫عن أرض الوطن وحضن العائلة؟ العائق‬ ‫األكبر‪ ..‬أو السؤال األهم‪ ..‬هل سيأذنون‬ ‫لي بذلك وأنا «فتاة» ولم يسبق أن قامت‬ ‫أي فتاة في العائلة بخطوة شبيهة؟!‬ ‫كانت ابنة عمي في العام املاضي حتاول‬ ‫مع والدها لكنه لم يستجب‪ ،‬وكانت‬ ‫بعض عادات اجملتمع احملافظ التي ورثتها‬ ‫عائلتنا العثرة الكبرى في طريق حتقيق‬ ‫حلمها‪ ..‬ويبدو أن ذلك سيتكرر معي‪،‬‬ ‫بل إنها في كل الظروف أفضل حاال ً‬ ‫مني‪ ،‬إنها اآلن تدرس التخصص ذاته‬ ‫الذي تطلعت إليه‪ ،‬ولكن أنا‪ ..‬حتى وإن‬ ‫دت مخاوفي الذاتية؛ ماذا سأدرس حني‬ ‫ب َّد ُ‬ ‫يعاجلني والدي بـ «ال» صارمة!؟‬ ‫حادثت هبة أخاها األكبر محمد وهو‬ ‫واملتفهم لها‪ ..‬أبلغته‬ ‫القريب منها‬ ‫ِّ‬ ‫برغبتها في متابعة الدراسة اجلامعية‬ ‫في التخصص الذي حتدده وتختاره‪ ،‬وهي‬ ‫غير متأكدة أنها تريد حقا ً السفر خارج‬ ‫البلد‪ ،‬في احلقيقة كانت هبة واثقة‬ ‫من رغبتها في دراسة العلوم‪ ،‬ومترددة‬ ‫آن واحد! ولو كان‬ ‫في قرار السفر في ٍ‬ ‫قرارها بيدها ملا حسمت أمرها بسرعة‪..‬‬ ‫وحلسبت ألف حساب قبل أن تُقدم على‬ ‫هذه اخلطوة اجلديدة‪ .‬فكيف بعقب ٍة‬ ‫أخرى أيضا ً وهي موافقة الوالدين!‬

‫عندما تخرجت «هبة» من املدرسة كانت‬ ‫تخصص نادر وجديد‪،‬‬ ‫تتطلع إلى دراسة‬ ‫ٍ‬ ‫مجال غير‬ ‫في‬ ‫بلدها‬ ‫به‬ ‫تخصص تخدم‬ ‫ٍ‬ ‫مسبوق‪ ،‬وحتقق به جز ًءا من طموحاتها‬ ‫التي تعانق السماء‪.‬‬ ‫رغبة التحدي العارمة الكتشاف اجلديد‬ ‫من العلوم كانت جتتاحها‪ .‬التخصصات‬ ‫ِّ‬ ‫تشكل لها‬ ‫العلم ّية بالذات كانت‬ ‫مغامرة شيقة تستحق أن تخوض‬ ‫غمارها‪ ،‬وعاملا ً مليئا ً باألسرار يغري‬ ‫بسبر أغواره!‬ ‫َ‬ ‫دخولها اجملال العلمي منذ الثانوية‪،‬‬ ‫وج ُّدها الكبير في دراستها‪ ،‬والدرجات‬ ‫ِ‬ ‫‪68‬‬ ‫‪99‬‬

‫العالية التي تتراوح بني الكاملة وشبه‬ ‫الكاملة في موادٍ هي األصعب واألعقد‬ ‫كما هو معروف كانت أكبر املؤشرات كي‬ ‫ال حتتار في حتديد التخصص اجلامعي‪..‬‬ ‫هذه كانت نصيحة والدها منذ البداية‪:‬‬ ‫«اختاري التخصص الذي يظهر فيه‬ ‫نبوغك‪ ،‬وينصب حوله اهتمامك‪ ،‬حاولي‬ ‫أن جتعلي من هذا الذكاء الظاهر اجللي‬ ‫قائدك ملواصلة املسير في دراستك‬ ‫وحياتك العلم ّية ثم العمل ّية أيضاً»‪.‬‬ ‫حسناً‪ ،،،‬ماذا لدينا هنا؟! تقلِّب هبة بني‬ ‫يديها األوراق اخلاصة بطلبات االلتحاق‬ ‫واملُدرج بها قوائم التخصصات اجلامعية‪،‬‬ ‫فترى أن جميع اخليارات املتوفرة تقليدية‬ ‫من وجهة نظرها‪ ،‬تريد تخصصا ً علميا ً‬

‫وَ َعدها محمد مبحادثة األب وأن يبذل‬ ‫جهدا ً في سبيل إقناعه‪.‬‬ ‫لم يكن أبوها مقتنعا ً بضرورة السفر‪،‬‬ ‫صحيح إن احلديث الشريف يقول‬ ‫ٌ‬ ‫«اطلبوا العلم ولو في الصني»‪ ،‬لكنه‬ ‫وجد أن اجلامعات في البلد تو ِّفر مستوى‬ ‫دراسيا ً معقوال ً وممتازاً‪ ،‬وأن هناك خيارات‬ ‫عديدة ميكنها املفاضلة بينها‪ ،‬وال حاجة‬ ‫لسفر ابنته لدولة أوروبية أو آسيوية‬ ‫فرص متوفرة في الداخل!‬ ‫بعيدة من أجل ٍ‬

‫والرعاية الصحية‪ ..‬ثم توقف عند‬ ‫حقها في السفر مسهبا ً في صنوفه‬ ‫«للدراسة والعالج والترفيه وغيرها‪»..‬‬ ‫نافيا ً وجود موانع اجتماعية حقيقية أو‬ ‫شرعية ثابتة‪ .‬أ ّيد عد ٌد من الطلبة هذا‬ ‫الرأي وعارضه آخرون‪ ...‬فانبرى الدكتور‬ ‫يستعرض أدلته وحججه‪ .‬املسألة تلفت‬ ‫انتباه هبة‪ ،‬وهي تتذكر احلوار القدمي‬ ‫بينها وبني أهلها بخصوص السفر‪.‬‬

‫بعد تلك احملاضرة‪ ،‬جتددت األسئلة في‬ ‫ذهن هبة‪ ..‬ودفعتها هذه املرة للبحث‬ ‫بجد في أسباب تشكل هذه القناعة في‬ ‫أخوها األكبر محمد لم يقتنع مبا فيه‬ ‫عقلها وعند بعض الفئات احملافظة في‬ ‫الكفاية بهذا التحليل‪ ..‬وهو يعلم أن‬ ‫اجملتمع‪ ،‬ما هي دوافعها وما منطلقاتها‬ ‫السبب احلقيقي وراء رفض األب هو‬ ‫الفكرية التي تستند إليها‪ ،‬فتوصلت‬ ‫عدم تقبله لسفر ابنته وحيدة‪ ،‬إنه‬ ‫لقناع ٍة راسخة أن كل ما تقوم به الفتاة‬ ‫العائق األكبر في العائلة‪ ..‬في حني كان‬ ‫في حدود األدب واللياقة واألخالق فهو‬ ‫محمد يعتبر ذلك حقا ً من حقوقها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫متاح وممكن سواء كان سفرا أو غيره‪،‬‬ ‫هبة رغم هذا االستعداد عند محمد‬ ‫جملادلة ومحاولة إقناع الوالد أكثر‪ ،‬إال أنها فكيف إذا كان سفرا ً من أجل التعلم‬ ‫واملعرفة وخدمة الوطن!‬ ‫تنازلت عن حلمها بسرعة وآثرت البقاء‬ ‫تخصص آخر سوا ًء‬ ‫بني أهلها ودراسة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عادت هبة أخيرا بعد أن تنازلت عن‬ ‫كان في العلوم أم في غيرها‪.‬‬ ‫حلمها لتفكر في الدوافع وفي الفرصة‬ ‫اآلن هبة وبعد عامني‪ ..‬في السنة الثانية التي فاتتها‪ ..‬وفي التواصل الضعيف‬ ‫من دراستها بتخصص احلقوق‪ ،‬متفوقة بينها وبني أبيها‪ .‬لكنها ورغم أن مع‬ ‫«فوات الفرصة غصة»‪ ،‬إال أنها تعلمت‬ ‫ومتميزة رغم تغيير مسار حلمها‬ ‫بالكامل‪ ،‬الدكتور يشرح محاضر ًة حتت‬ ‫درسا ً وجترب ًة هامة في احلياة‪ ،‬أضافتها إلى‬ ‫عنوان «حقوق املرأة»‪ ...‬ويسرد عددا ً من‬ ‫رصيد خبراتها املتراكمة‪ ،‬وق ّررت في سرها‬ ‫احلقوق كحقها في التعليم‪ ،‬والعمل‪،‬‬ ‫أن تواصل دراساتها العليا خارج البلد‪.‬‬

‫نادرا ً تنفرد به وتتميز‪ ،‬متصل بأحدث‬ ‫املعارف والعلوم‪ ،‬فلم تدخر جهدا ً في‬ ‫تصفح الصفحات االلكترونية ألشهر‬ ‫اجلامعات العاملية وأعرقها في‬ ‫اجملاالت املطلوبة‪.‬‬ ‫تقول هبة‪ :‬ولكن مهالً‪ ،‬قبل ذلك هناك‬ ‫ما يجب أن أحسمه أوالً!! هل معنى‬ ‫هذا أنني سأحزم حقائبي وأغادر البلد‬ ‫ألقضي شهورا ً بل سنوات من الدراسة‬ ‫في اخلارج؟ يا إلهي لم أعتد على ذلك‬ ‫الوضع‪ ..‬كيف سأتدبر شؤوني كلها وأنا‬ ‫فتاة وحيدة في بل ٍد في أقاصي األرض!‬ ‫خطب أو مكروه؟ ثم‬ ‫ومن لي حني يلم بي‬ ‫ٌ‬ ‫هل سيرحب أبي وأمي بخيار دراستي في‬ ‫‪69‬‬ ‫‪99‬‬


‫‪BD 57.000‬‬ ‫‪BD 26.000‬‬ ‫ميكنك ارتداء اجلينز مع كل شيء وفي كل مكان‪ .‬لونه على مقربة‬ ‫من السواد‪ ،‬ولكن هناك أيضا ً جينز أزرق وهو يتطابق متاما ً مع‬ ‫‪.‬خزانة مالبس الشتاء‪ ،‬احرص على األلوان الداكنة لتبقى دافئا ً‬

‫‪www.gap.com‬‬

‫‪BD 45.000‬‬ ‫هذه السترة الزرقاء الداكنة تتالئم مع اجلينز‪ ،‬والبناطيل الرسمية‪،‬‬ ‫مناسبة للذهاب بها في جولة باملدينة مع األصدقاء‪ ،‬أو التوجه‬ ‫لتناول عشاء لطيف وهادئ‪ .‬البقع البنية على الكوع مع بقية‬ ‫الذراع تعد مثالية لفصل الشتاء‪.‬‬

‫‪www.riverisland.com‬‬

‫هذا احلذاء اجللدي هو ما حتتاج إليه خزانة األحذية‬ ‫اخلاصة بك‪ .‬قوي مبا يكفي ليكون مالئما ً لفصل‬ ‫الشتاء‪ ،‬ويحفاظ على قدمك ساخنة في كل وقت‪.‬‬ ‫احلذاء األسود ضروري!‬

‫‪www.zara.com‬‬

‫‪www.hm.com‬‬

‫‪BD 4.000‬‬

‫‪www.topshop.com‬‬

‫حذاء اجلينز ال يخرج أبدا ً من سياق املوضة ويناسب كل‬ ‫شئ‪ ،‬لذلك يبدو أن وجود هذا الزوج من اجلينز خلزانة‬ ‫املالبس اخلاصة بك أمر ال بد منه!‬

‫‪www.dorothyperkins.com‬‬

‫مع حلول فصل الشتاء البارد قد‬ ‫ترغب في تغطية الرقبة والفم‬ ‫في بعض األحيان من أجل جتنب‬ ‫البرد‪ .‬هذا الوشاح يساعدك‬ ‫في هذه احليلة‪ ،‬وقد يكون اللون‬ ‫األسود هو ما حتتاجه‪.‬‬

‫‪BD 40.000‬‬

‫‪BD 18.000‬‬

‫هذا احلذاء بالكعب العالي املصنوع من اجللد ميكنك أن ترتدينه‬ ‫للذهاب في نزهة مع األصدقاء لتناول وجبة عشاء‪ ،‬أو حلضور‬ ‫اجتماع رسمي أو ملقابلة في العمل‪ .‬إنه يجعلك تبدين راقية‬ ‫وأنيقة في نفس الوقت‪ ،‬مع إضفاء شئ من املرح في نفسك‪.‬‬

‫‪BD 20.800‬‬ ‫هذا احلجاب املصنوع من الصوف‬ ‫ال يضيف لك فقط إطاللة حديثة‪،‬‬ ‫ولكنه يبدو أنيقا ً ومتالئما ً مع كل‬ ‫شيء ومع كل زي ترتدينه‪.‬‬

‫‪BD 50.000‬‬

‫‪www.ilovemodesty.com‬‬

‫معطف مزدوج التصميم‪ ،‬مناسب للطقس‬ ‫البارد‪ ،‬يتالئم مع أي شيء وكل شيء في خزانة‬ ‫املالبس اخلاصة بك‪ .‬يبقيك دافئة وأنيقة‪ ،‬هذا‬ ‫املعطف الصوفي ميكنك استخدامه حلضور‬ ‫مناسبات النهار والليل‪.‬‬

‫‪www.zara.com‬‬

‫‪70‬‬ ‫‪99‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪99‬‬


‫إذا كنت حتب شرب القهوة أو الشاي الساخن‪ ،‬مع تناول قطع‬ ‫جيدة من البسكويت توضع في درجة احلرارة نفسها‪ .‬هذه األداة‬ ‫مهمة لتخزين البسكويت حيث حتافظ عليه ناعما ً ودافئاً‪،‬‬ ‫بينما أنت تستمتع باحتساء املشروبات الساخنة‪.‬‬ ‫‪www.uncommongoods.com‬‬

‫‪ ‬‬

‫طاولة البينغبونغ هذه ميكنها أن تتحول إلى‬ ‫سبورة‪/‬لوحة أيضاً‪ .‬في هذه الطاولة ميكنك‬ ‫أن تشارك في لعب بعض األلعاب‪ ،‬وأن‬ ‫تسلي ضيوفك‪ .‬إنها مفيدة لكل من األسر‬ ‫والطالب في مختلف اجلامعات‪.‬‬

‫‪www.thedesigntown.com‬‬

‫هذا اإلناء يفصل بني احلليب واحلبوب‪،‬‬ ‫الرقائق‪ ،‬أو قطع البسكويت‪ ،‬وهو جيد أيضا ً‬ ‫للخبز واحلساء‪ ،‬والشيبس كذلك!‬ ‫‪www.obol.com‬‬

‫قد تشاهد التلفزيون وتبدو كسوال ً جدا ً للقيام بأي حركة‪،‬‬ ‫وفجأة ترى ما حتب على شاشة التلفزيون‪ ،‬وحتتاج إلى الكتابة‬ ‫من أجل أن تتذكر‪ ،‬الوسادة التي بجانبك تقوم بهذه الوظيفة‬ ‫اآلن‪ :‬كتابة املالحظات‪ ،‬واألرقام‪ ،‬والرسوم‪ ،‬ميكنك احلفاظ على‬ ‫ذاكرة األشياء عبر هذه الوسادة!‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪www.veinticuatrodientes.com‬‬

‫‪  ‬‬

‫‪72‬‬ ‫‪99‬‬

‫‪73‬‬ ‫‪99‬‬


‫يدرسها الطالب في الفصل الدراسي‪،‬‬ ‫ويتراوح النصاب األكادميي للطالب‬ ‫املنتظم من ‪ 12‬إلى ‪ 19‬ساعة معتمدة‬ ‫في الفصل الدراسي الواحد‪.‬‬

‫مدير القبول والتسجيل‬ ‫فاتن أحمد‪:‬‬ ‫خدمات إرشادية متخصصة‬ ‫بالجامعة األهلية‬ ‫تؤكد مدير إدارة القبول والتسجيل‬ ‫في اجلامعة األهلية فاتن أحمد أن‬ ‫اجلامعة تسعى إلى أن يحصل الطلبة‬ ‫اجلامعيون على برامج أكادميية عالية‬ ‫اجلودة‪ ،‬تقوم بصقل مواهبهم وتقدم‬ ‫لهم كل ما هو جديد ومفيد‪ ،‬وذلك خللق‬ ‫جيل من الشباب املتميزين في مجاالت‬ ‫تخصصهم املهنية والعلمية وقدراتهم‬ ‫القيادية‪ .‬كما تسعى اجلامعة إلى أن‬ ‫يتلقى الطلبة حتصيلهم العلمي في‬ ‫بيئة دراسية ثرية‪ ،‬بحيث يستمتعون‬ ‫بحياتهم اجلامعية على كافة الصعد‬ ‫األكادميية واالجتماعية والثقافية‬ ‫والرياضية وغيرها‪.‬‬ ‫حقوق الطالب‪:‬‬ ‫اجلامعة األهلية هي مؤسسة تعليمية‬ ‫ترتكز على خلق روح من التواصل‬ ‫والتعاون املتبادل بني الطلبة من جهة‬ ‫وبينهم وبني الهيئة األكادميية من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬من خالل العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وفي هذا اجملال فالطالب يتمتع بحقوق‬ ‫وامتيازات‪ ،‬وعليه واجبات يجب االلتزام‬ ‫‪74‬‬ ‫‪99‬‬

‫بها‪ .‬وبعض هذه احلقوق هي احترام‬ ‫شخصية الطالب وشعوره الشخصي‪،‬‬ ‫وحقه في استخدام مرافق اجلامعة‬ ‫واملشاركة في اللجان واألندية الطالبية‬ ‫مبا يتوافق مع قوانني ولوائح اجلامعة‪،‬‬ ‫كما يحترم حقه في العيش في‬ ‫بيئة خالية من اإلضطهاد والتفرقة‬ ‫والعنف‪ ،‬وتطبيق القوانني والعقوبات‬ ‫عليه بعدل ومساواة‪.‬‬ ‫واجبات الطالب‪:‬‬ ‫حتمل املسؤولية عما يقوم به من‬ ‫تصرفات وأفعال‪ ،‬وااللتزام بالقوانني‬ ‫واإلجراءات التي تصدرها اجلامعة‪ ،‬وجتنب‬ ‫اإلساءة إلى شعور اآلخرين من خالل‬ ‫تصرفه أو عمله في اللجان واألندية‬ ‫الطالبية‪ ،‬وعدم اخلروج عن روح االحترام‬ ‫املتبادل بني منتسبي اجلامعة‪ ،‬واحترام‬ ‫حقوق وخصوصية اآلخرين‪.‬‬ ‫السجل األكاديمي للطالب‪:‬‬ ‫حترص اجلامعة على دقة وسرية‬ ‫املعلومات في سجل الطالب األكادميي‪،‬‬

‫وفي حاله تغيير أي من تلك املعلومات‬ ‫من قبل الطالب أو الشك في وجود أية‬ ‫أخطاء في السجل األكادميي للطالب‪،‬‬ ‫فإنه من الواجب إشعار مكتب القبول‬ ‫والتسجيل بذلك مباشرة‪.‬‬ ‫اإلرشاد األكاديمي‪:‬‬ ‫يعني لكل طالب مرشدا ً أكادمييا ً يكون‬ ‫مسؤوال ً عنه طوال مدة دراسته في‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ويقوم بتوجيهه ومساعدته في‬ ‫وضع خطة دراسية مناسبة حتى ينهي‬ ‫برنامجه األكادميي بيسر وجناح‪ ،‬وتستمر‬ ‫مهمة املرشد األكادميي في مساعدة‬ ‫الطالب ابتدا ًء من فترة التسجيل أو‬ ‫احلذف وطوال فترة دراسة الطالب‪،‬‬ ‫ويرجع إليه للنصح واإلرشاد عندما‬ ‫تعترضه أي مشكلة أكادميية أو يحتاج‬ ‫إلى مناقشة أي أمر يتعلق بحياته‬ ‫اجلامعية‪ ،‬ولكل مرشد ساعات مكتبية‬ ‫يتم اإلعالن عنها‪.‬‬ ‫النصاب األكاديمي‪:‬‬ ‫يعني عدد الساعات املعتمدة التي‬

‫التحويل من برنامج‬ ‫أكاديمي إلى آخر‪:‬‬ ‫يحق للطالب التحويل من برنامج‬ ‫أكادميي الى آخر في اجلامعة شريطة‬ ‫أن يتقدم بطلب إلى قسم القبول‬ ‫والتسجيل قبل أسبوع على األقل من‬ ‫بدء الدراسة في كل فصل للحصول‬ ‫على موافقة القسم الذي يود التحول‬ ‫إليه‪ .‬وفي حالة املوافقة يقوم القسم‬ ‫املعني مبعادلة املقررات التي أنهاها‬ ‫الطالب حسب اخلطة الدراسية‬ ‫للبرنامج اجلديد‪.‬‬ ‫البعثات والتخفيضات‪:‬‬ ‫تشجيعا ً للطلبة املتفوقني‪ ،‬تقدم‬ ‫اجلامعة األهلية في بداية كل عام‬ ‫دراسي عددا ً من البعثات واملنح‬ ‫الدراسية والتي توزع ضمن نظام‬ ‫البعثات لوزارة التربية والتعليم‬ ‫في مملكة البحرين‪ .‬وباإلضافة إلى‬ ‫تلك البعثات متنح اجلامعة الطلبة‬ ‫املستجدين إعفاءات من الرسوم‬ ‫الدراسية بنسبة تتراوح ما بني ‪ %20‬إلى‬ ‫‪ ،%50‬وذلك حسب معدالت احلاصلني‬ ‫عليها في شهادة الثانوية العامة‪ .‬كما‬ ‫أن الطلبة الذين يحصلون على معدل‬ ‫تراكمي ال يقل عن ‪ 3,5‬من ‪ 4,00‬في أي‬ ‫فصل دراسي ماعدا البرنامج الصيفي‬ ‫يحصلون على إعفاء بنسبة ‪ %25‬من‬ ‫الرسوم الدراسية في الفصل الذي يليه‪،‬‬ ‫وال يجوز اجلمع بني نوعني من اإلعفاءات‬ ‫املذكورة أعاله‪ ،‬كما أنها ال تشمل‬ ‫الكتب أو أي رسوم أخرى‪.‬‬ ‫اإلنتظام في الدراسة‪:‬‬ ‫تعتمد اجلامعة نظام احلضور اإللزامي‬ ‫في الدراسة‪ ،‬ويتم أخذ احلضور والغياب‬

‫منذ اليوم األول في الفصل الدراسي‪ ،‬وال‬ ‫يقبل عذر االنشغال باحلذف واإلضافة‬ ‫للغياب عن احملاضرات‪ ،‬حيث أن ذلك يجب‬ ‫أن يتم في األوقات التي يكون الطالب‬ ‫فيها غير منشغل مبحاضرات‪ ،‬وإذا تغيب‬ ‫الطالب عن احملاضرات لفترة تزيد عن ‪%15‬‬ ‫من الساعات اخملصصة للمقرر يعطى‬ ‫تنبيها ً كتابيا ً بذلك‪ ،‬وإذا تغيب لفترة‬ ‫تزيد عن ‪ %25‬من الساعات اخملصصة‬ ‫للمقرر يعتبر الطالب منسحبا ً من املقرر‬ ‫الدراسي بغض النظر عن أسباب الغياب‪.‬‬ ‫الخدمات الطالبية‪:‬‬ ‫تقدم اجلامعة خدمات طالبية مختلفة‬ ‫تشرف عليها عمادة شؤون الطلبة‬ ‫وتشمل اإلرشاد والتوجيه‪ ،‬املواصالت‪،‬‬ ‫اخلدمات السكنية‪ ،‬التدريب امليداني‪،‬‬ ‫األنشطة الطالبية ومجلس الطلبة‪.‬‬ ‫اإلرشاد والتوجيه‪:‬‬ ‫يقدم مكتب اإلرشاد والتوجيه خدمات‬ ‫إرشادية متخصصة‪ ،‬ويساعد الطلبة‬ ‫على تخطي مشاكلهم الشخصية‬ ‫واالجتماعية والنفسية أو تلك التي‬ ‫تتعلق بحياتهم اجلامعية وعالقاتهم مع‬ ‫الطلبة والهيئة األكادميية‪ ،‬وتقوم هذه‬ ‫اخلدمات على مبدأ السرية التامة في‬ ‫اإلجراءات وحفظ واحترام خصوصية‬ ‫الطالب الذي قد يحتاج إلى مثل‬ ‫هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫الخدمات السكنية‪:‬‬ ‫تقوم اجلامعة مبساعدة الطلبة الذين‬ ‫ينتمون إلى دول أخرى حيث تقوم بترتيب‬ ‫سكن مالئم لهم‪ ،‬واإلشراف على‬ ‫الوحدات السكنية التي يتم ترتيبها عن‬ ‫طريق اجلامعة‪.‬‬ ‫المواصالت‪:‬‬ ‫تقدم اجلامعة خدمة مواصالت محدودة‬ ‫للطلبة الذين يحضرون يوميا ً من‬ ‫اململكة العربية السعودية‪ ،‬كما تساعد‬

‫الطلبة من داخل البحرين للتعرف على‬ ‫خدمات املواصالت املتوفرة محليا ً في‬ ‫بعض مناطق اململكة‪.‬‬ ‫التدريب الميداني‪:‬‬ ‫لكل طالب منتظم أو غير منتظم‬ ‫احلق في التسجيل للتدريب امليداني‬ ‫مقابل مقررين اختياريني في التخصص‪،‬‬ ‫«أي ما يعادل ‪ 6‬ساعات معتمدة»‪،‬‬ ‫ويهدف البرنامج إلى إعطاء الطالب‬ ‫خبرة عملية في مجال تخصصه قبل‬ ‫التخرج‪ ،‬إعطاء الطالب الفرصة لتطبيق‬ ‫ما تعلمه نظريا ً في دراسته للمواد‬ ‫األكادميية في مجال العمل واكتساب‬ ‫اخلبرات املهنية وزيادة فرص الطالب‬ ‫للحصول على عمل‪ ،‬إمداد سوق العمل‬ ‫بخريجني متدربني‪ ،‬انطباعات وآراء أصحاب‬ ‫العمل حول مدى جناح برامج اجلامعة مبا‬ ‫يناسب متطلبات سوق العمل‪.‬‬ ‫األنشطة الطالبية‪:‬‬ ‫تعتبر األنشطة الطالبية جزءا ً هاما ً‬ ‫من حياة الطالب في اجلامعة يجد‬ ‫فيها املتعة والفائدة وتعزز من ارتباطه‬ ‫بجامعته وزمالئه‪ ،‬كما أنها مجاال ً جيدا ً‬ ‫لتنمية مواهبه اخملتلفة مما يعود عليه‬ ‫بالنفع لصقل شخصيته واالستفادة‬ ‫القصوى من أوقات فراغه‪ ،‬ويحق جلميع‬ ‫الطلبة املشاركة في األنشطة الطالبية‬ ‫املعلن عنها من قبل عمادة شؤون الطلبة‪.‬‬ ‫مجلس الطلبة‪:‬‬ ‫يهدف مجلس الطلبة إلى تنمية‬ ‫شخصية الطالب أكادمييا ً وتربويا ً‬ ‫ووطنيا ً واجتماعيا ً ورياضيا ً وثقافيا ً ضمن‬ ‫قيم احلضارة والتراث العربي االسالمي‬ ‫ومبادئ ميثاق العمل الوطني‪ ،‬وتنمية‬ ‫الروح القيادية بني الطلبة وإتاحة‬ ‫الفرصة لهم للتعبير عن آرائهم‪.‬‬

‫‪75‬‬ ‫‪99‬‬


‫حوا�سيب امل�ستقبل بحجم القلم!!‬ ‫هل فكرت يوما ً كيف سيكون شكل أجهزة احلاسوب‬ ‫«الكمبيوتر» في املستقبل؟! وهل تخيلت أن يكون اجلهاز‬ ‫صغيرا ً للغاية‪ ،‬بحجم القلم مثالً؟! بالفعل‪ ،‬هذا ما سوف‬ ‫يكون عليه شكل أحد أجهزة احلاسوب الذي صممته‬ ‫اليابان لينطلق في العام ‪ ،2012‬كمبيوتر املستقبل‬

‫سيكون في حجم القلم!! وبذلك‪ ،‬ميكنك أن تضع هذا‬ ‫اجلهاز الصغير في جيبك أو على مكتبك أو حتمله معك‬ ‫إلى أي مكان‪ .‬والفكرة الرئيسية للجهاز بإيجاز شديد‬ ‫تتمثل في أن تخرج الشاشة من ضوء ليزر‪ ،‬ومن ضوء آخر‬ ‫تخرج لوحة املفاتيح!‬

‫لعبة تخطي العوائق �أن�شارتد ‪ :3‬دريكز دي�سب�شن‬ ‫(‪)Uncharted 3: Drakes Deception‬‬ ‫أنشارتد ‪ :3‬دريكز ديسبشن ‪ ..‬لعبة من‬ ‫نوع أكشن‪ -‬مغامرات‪ ،‬تخطي العوائق‪.‬‬ ‫معظم أجزاء القصة في هذه اللعبة تتم‬ ‫بصحراء الربع اخلالي‪“ ،‬دريك” و“سولي”‬ ‫سيكونان هناك للبحث عن مدينة إرم‬ ‫ذات العماد‪ .‬القصة ستأخذك من الرمال‬ ‫إلى األدغال وحتى شوارع لندن‪ .‬سيكون‬ ‫عليك تتبع قصة لورنس العرب وبحثه‬

‫عن املدينة‪ .‬العدو الرئيسي “لدريك” في‬ ‫اللعبة “كاثرين مارلوي” هي جزء من نظام‬ ‫سري يعود إلى امللكة اليزابيث األولى‪.‬‬ ‫أسلوب اللعب‪ :‬سوف يتحكم الالعب‬ ‫بـ «ناثان دريك» الذي لديه عدد كبير من‬ ‫احلركات اخملتلفة التي متكنه من التفاعل‬ ‫مع محيطه‪ .‬دريك ماهر جسديا ً وقادر‬ ‫على القفز والعدو والتسلق والسباحة‪،‬‬

‫والتعلق باحلواف الضيقة‪ .‬كما سيتعرض‬ ‫جملموعة من العوامل البيئية‪ ،‬مثل‬ ‫التعرض للعواصف الرملية أو العلق في‬ ‫مكان تنهمر فيه املياه‪ .‬تعد هذه اللعبة‬ ‫اجلزء الثالث من سلسلة أنشارتد‪ ،‬وهي‬ ‫من تطوير نوتي دوغ ونشر شركة سوني‬ ‫كمبيوتر إنترتينمنت‪.‬‬

‫تومب رايدر (‪)Tomb Raider‬‬

‫‪B-membrane‬‬ ‫كمبيوتر آخر للمستقبل يعرف باسم‬ ‫‪ B-membrane‬وهو من تصميم املصمم‬ ‫الكوري وون سوك لي‪ .‬ويتميز هذا الكمبيوتر‬ ‫بأن فيه لوحة مفاتيح باللمس تظهر عليه‬ ‫تلقائيا ً إذا مت تشغيله‪ .‬كما يحتوي اجلهاز أيضا ً‬ ‫على محرك أقراص لتشغيل األقراص املدمجة‪.‬‬ ‫ولكي نحصل على الشاشة نقوم بإنزال اجلزء‬ ‫العلوي للجهاز‪ ،‬وسينطلق ضوء ليزر نحو أي‬ ‫سطح أملس لتظهر الشاشة‪.‬‬

‫هي لعبة من نوع أكشن‪ -‬مغامرات‪،‬‬ ‫تخطي العوائق‪ .‬سوف تصدر في عام‬ ‫‪ 2012‬وستكون متوفرة على ويندوز‪ ،‬بالي‬ ‫ستيشن ‪ ،3‬إكس بوكس ‪.360‬‬ ‫القصة‪ :‬الرا كرافت ذات الـ ‪ 21‬عاما ً‬ ‫‪76‬‬ ‫‪99‬‬

‫متخرجة حديثا ً من األكادميية‪ ،‬وبحثا ً‬ ‫عن اآلثار املفقودة‪ ،‬تسافر إلى جزيرة‬ ‫قبالة سواحل اليابان على منت سفينة‬ ‫إنقاذ يقودها القبطان كونراد روث‪ .‬قبل‬ ‫الرسو في اخلليج‪ ،‬انقسمت السفينة‬

‫إلى نصفني إثر عاصفة غير متوقعة أدت‬ ‫إلى انفصال الرا عن بقية الناجني اآلخرين‬ ‫ورميها على الشاطئ‪ .‬حيث يجب عليها‬ ‫أن تتحمل العذاب اجلسدي والنفسي من‬ ‫أجل النجاة في اجلزيرة‪.‬‬

‫ساعات االنتظار اخلاصة بالعمالء ستصبح‬ ‫أقصر‪ ،‬وسيقل التعامل باملبالغ النقدية‬ ‫بالنسبة لتجار التجزئة‪ ،‬وهو ما سيقلل من‬ ‫احتمالية فقدانهم لألموال عبر األخطاء أو‬ ‫السرقات‪.‬‬

‫جديد ‪DELL‬‬ ‫كمبيوتر آخر للمستقبل من شركة‬ ‫‪ DELL‬من تصميم املصممة «بولينا‬ ‫كارلوس»‪ ،‬يعمل بليزر من األمام‬ ‫للشاشة‪ ،‬ومن اخللف للوحة املفاتيح‪.‬‬ ‫وفي هذا الكمبيوتر ثالثة مداخل ‪USB‬‬ ‫على اليسار‪ ،‬ومدخل ألقراص ‪ DVD‬و ‪CD‬‬ ‫في اجلهة اليمنى‪ .‬كما توجد سماعات‬ ‫على اجلهة العلوية اليمنى واليسرى‪،‬‬ ‫وسيكون هذا اجلهاز متوفرا ً بعدة ألوان‪.‬‬

‫‪77‬‬ ‫‪99‬‬


‫«ورقة ال�شجر»‪� ...‬سيارة كهربائية!!‬ ‫(ورقة الشجر) ‪ ...‬هو االسم الذي أطلقته شركة نيسان موتور‬ ‫اليابانية لصناعة السيارات على سيارتها الكهربائية‪ ،‬التي‬ ‫تعتزم إخراجها إلى األسواق في العام ‪ ،2012‬حيث ستكون‬ ‫البداية في أسواق الواليات املتحدة األميركية واليابان‪ ،‬وذلك‬ ‫خالل النصف الثاني من العام املقبل‪ .‬وتتوقع شركة نيسان بدء‬ ‫اإلنتاج بنحو ‪ 200‬ألف وحدة سنويا ً على مستوى العالم‪ ،‬وهذه‬ ‫السيارة تعد من السيارات النظيفة والصديقة للبيئة‪ ،‬ألنها‬ ‫حتد من انبعاث الغازات امللوثة‪ ،‬ولكنها ستكون باهظة الثمن‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر أن شركة نيسان تعد ثالث أكبر شركة لصناعة‬ ‫السيارات في اليابان‪ ،‬وهي مع شريكتها الفرنسية رينو أقوى‬ ‫املناصرين في قطاع السيارات لصناعة السيارات الكهربائية‪.‬‬

‫اشحن هاتفك في ‪ 30‬ثانية!!‬ ‫تخيل أن بإمكانك شحن هاتفك‬ ‫النقال كامالً في غضون ‪ 30‬ثانية‬ ‫فقط‪ ،‬هل تصدق ذلك؟‬ ‫لقد قدم املصمم البريطاني فيليب‬ ‫بيرس مفهوما ً جديدا ً لهاتف انسيابي‬ ‫رائع للمستقبل‪ ،‬يقوم على هذه الفكرة‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق بطارية عضوية أنشأتها‬

‫شركة ‪ NEC‬اليابانية التي تتيح للهاتف‬ ‫الشحن كامالً في غضون ‪ 30‬ثانية‪ ،‬مما‬ ‫يساعد على سهولة الشحن في أي‬ ‫مكان ودون احلاجة لالنتظار‪.‬‬ ‫من مميزات هذا الهاتف املرن أن شاشته‬ ‫تعمل باللمس‪ ،‬باإلضافة إلى تدعيمه‬

‫قس ضغط دمك باآليفون!!‬ ‫إذا كنت متتلك أجهزة اآليفون واآليباد‪،‬‬ ‫لست بحاجة بعد اليوم للذهاب إلى‬ ‫املستشفى من أجل قياس ضغط الدم!‬ ‫كل ما عليك عمله هو أن تقوم بتحميل‬ ‫تطبيق ‪ iHealth‬أو ‪ Withings‬لقياس‬ ‫ضغط الدم على جهازك‪ ،‬ثم وضع طوق‬ ‫قياس الضغط حول ذراعك والضغط‬ ‫على زر التشغيل‪ ،‬وما هي إال حلظات‬ ‫وترى قياس ضغط الدم ظاهرا ً على‬ ‫الشاشة!‬ ‫إن وحدات جهاز ‪ iHealth‬تتيح لك‬ ‫الفرصة ملشاركة قراءة قياس ضغط‬ ‫دمك عبر اإلمييل كي تتمكن من إرسالها‬

‫‪78‬‬ ‫‪99‬‬

‫إلى طبيبك املعالج ملتابعة حالتك الصحية‬ ‫باستمرار‪ ،‬وكذلك عبر الفيسبوك والتويتر‪.‬‬ ‫املمتع في األمر أن ظهور مثل هذه األجهزة‬ ‫والتطبيقات جتعل القدرة على متابعة‬ ‫حالتك الصحية أكثر سهولة‪،‬‬ ‫مما يجنبك خطر اإلصابة‬ ‫باألمراض في‬ ‫املستقبل‪ ،‬أو‬ ‫سرعة الشفاء‬ ‫من مرض ما‪.‬‬

‫مبواد مضادة للماء الستخدام كاميرته‬ ‫اخلاصة للتصوير حتت املاء‪ .‬وسيعمل‬ ‫هذا الهاتف مع األنظمة الثالثة‪ :‬غوغل‬ ‫أندرويد‪ ،‬ومايكروسوفت‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫نظام أبل‪ ،‬ليصبح الهاتف األول في‬ ‫العالم الذي يجمع بني األنظمة الثالثة‬ ‫الشهيرة‪.‬‬

‫فولك�سفاجن ‪� ...XL1‬صديقة البيئة‬ ‫تطلق شركة فولكسفاجن في العام‬ ‫‪ 2012‬سيارة هجينة حتمل اسم ‪XL1‬‬ ‫وتتميز باستهالكها ‪ 0.9‬لتر فقط من‬ ‫البنزين لكل ‪ 100‬كيلومتر! وتتميز‬ ‫هذه السيارة احلديثة بهيكل خفيف‬ ‫للغاية مصنوع من ألياف الكربون لتزن‬ ‫السيارة ‪ 795‬كيلوجرام‪ ،‬ومت تصميمها‬ ‫بهذا الشكل حرصا ً على حركة أكثر‬ ‫انسيابية في مقاومة الهواء‪ .‬تتميز سيارة‬ ‫فولكسفاجن ‪ XL1‬مبعدل انبعاث كربون‬ ‫قليل للغاية مقارنة بالسيارات املتوفرة في‬ ‫األسواق حالياً‪ ،‬حيث تبلغ انبعاثاتها من‬ ‫ثاني أكسيد الكربون ما يقارب ‪ 24‬غرام‬ ‫لكل كيلومتر عند استهالك ‪ 0.9‬لتر لكل‬ ‫كيلومتر‪.‬‬

‫‪79‬‬ ‫‪99‬‬


‫‪ ..‬وما زالت الطبيعة مليئة باألسرار!‬

‫جولة في فيزياء الجسيمات الخاطفة‬

‫عادة ما تسبق االكتشافات ظاهرة‬ ‫عجيبة في الطبيعة أو مالحظة ذكية‬ ‫من عالم متأمل‪ .‬املغناطيس كشف‬ ‫حينما وجد رجل جتاذب بعض األحجار‬ ‫املعدنية إلى عصاه‪ .‬اجلاذبية كشفت إثر‬ ‫مساءلة جادة لظاهرة عاشتها البشرية‬ ‫منذ أن ولدت‪ .‬هذه هي العالقة الثنائية‬ ‫بني اإلنسان والكون من حوله‪ ،‬فإما أن‬ ‫تتفضل عليه الطبيعة فتتحفه بسر‬ ‫يسخر به اإلنسان جانبا ً‬ ‫من أسرارها ّ‬ ‫من حياته‪ ،‬أو يدفعه فضوله وحب‬ ‫استطالعه إلى إزالة الستار عن سر‬ ‫حتاشت الطبيعة عن أن تظهره‬ ‫لإلنسان بذاتها‪.‬‬ ‫في العام ‪ ،1991‬التقط مكشاف‬ ‫جسيمات تابع جلامعة يوتا األميركية‬ ‫بروتونا ً يحمل طاقة مقدارها ‪1020 * 3.2‬‬ ‫الكترون فولت‪ .‬وقد ال تعني هذه األرقام‬ ‫شيئا ً بالنسبة لنا نحن البعيدين عن‬ ‫‪80‬‬

‫مواضيع فيزياء اجلسيمات الدقيقة‪.‬‬ ‫ولكن العلماء واخملتصني يشبهون هذه‬ ‫الطاقة لدى هذا اجلسيم الصغير بـ‬ ‫«كرة بيسبول»‪ ،‬تندفع بسرعة ‪90‬‬ ‫كيلومترا ً في الساعة»‪ .‬هذه طاقة‬ ‫مهولة بالنسبة إلى جسم ال يرى حتى‬ ‫بامليكروسكوب! هذا اجلسم الطائر‬ ‫وبهذه السرعة الفائقة يعيش إطارا ً‬ ‫قريبا ً جدا ً من اإلطار الذي يعيشه جسم‬ ‫يسير بسرعة الضوء!‬

‫تتغير كتلته‪ ،‬ويتمدد وقته‪ ،‬ويتقلص‬ ‫طوله‪ ،‬في جملة تغيرات عديدة تتعلق‬ ‫مبدى قرب سرعة اجلسم املتحرك من‬ ‫سرعة الضوء‪ .‬كل هذه الظواهر حتسب‬ ‫بطرق رياضية معقدة لن نتطرق لها‬ ‫هنا‪ ،‬ولكنا سنحاول التعرف على ما‬ ‫يحدث لهذا اجلسيم العجيب في‬ ‫حركته الفائقة بعرض النتائج املترتبة‬ ‫على نظرية آينشتني دون القيام‬ ‫باحلسابات‪.‬‬

‫ماذا يعني هذا؟ سنبني اخلصائص‬ ‫والتغيرات التي يتعرض لها هذا اجلسيم‬ ‫الدقيق بحكم حتركه بهذه السرعة‬ ‫الهائلة‪.‬‬

‫إذا ما أخذنا طاقة هذا اجلسيم املتحرك‬ ‫وحولناها إلى «كتلة» جسم ساكن‬ ‫(باستخدام معادالت تأخذ في احلسبان‬ ‫العالقة بني الطاقة والكتلة)‪ ،‬فإن هذا‬ ‫اجلسيم «يتعملق» ويصبح جسما ً‬ ‫كتلته هي ثالثمائة مليار مرة كتلة‬ ‫البروتون العادي الساكن! هذه املقاربة‬ ‫هي مبثابة «تعملق» إنسان عادي لتصبح‬ ‫كتلته مساوية لكتلة هرم خوفو‬

‫إن النظرية النسبية التي أتى بها العالم‬ ‫املعروف ألبرت اينشتني تفصل الظواهر‬ ‫العديدة التي تتعرض لها األجسام‬ ‫املتحركة بسرعة ما‪ .‬فاجلسم املتحرك‬

‫العظيم!! هذا يعني اننا لو تصورنا‬ ‫إنسانا ً يتحرك بهذه السرعة الفائقة‪،‬‬ ‫ثم حولنا طاقته كلها لتصبح جسما ً‬ ‫متكتالً ألصبح جسما ً كتلته تساوي‬ ‫كتلة هرم خوفو (الذي يزن حوالي ‪6‬‬ ‫ماليني طن)‪.‬‬ ‫ولكننا لم نتعرض للسرعة احلقيقية‬ ‫التي كان يندفع بها هذا اجلسيم‬ ‫العجيب‪ ،‬فكل ما سجل لدى املكشاف‬ ‫هو طاقة اجلسيم وليست سرعته‪.‬‬ ‫ولكن باستخدام إحدى معادالت النظرية‬ ‫النسبية الينشتني فإنه بإمكاننا‬ ‫أن نحدد سرعة اجلسيم‪ .‬وببعض‬ ‫احلسابات يتبني أنه يتحرك بسرعة هي‬ ‫قاب قوسني أو أدنى من سرعة الضوء‪.‬‬ ‫فباحلسابات الدقيقة‪ ،‬يظهر أنه يتحرك‬ ‫بسرعة تقل عن سرعة الضوء مبقدار‬ ‫واحد ونصف فمتومتر في الثانية‬ ‫(الفمتومتر هو جزء من مليون مليار‬ ‫جزء من املتر ‪ -‬أو جزء من مليار جزء من‬ ‫امليكرومتر)‪ .‬فلنا أن نتصور‪ ،‬لو أن هذا‬ ‫اجلسيم انطلق في آن واحد مع فوتون‬ ‫(جسيم الضوء) من نقطة ما‪ ،‬فإنه بعد‬ ‫اجتيازهما لسنة ضوئية كاملة‪ ،‬سنجد‬ ‫أن هذا اجلسيم يتخلف عن الفوتون‬ ‫مبقدار ‪ 46‬نانومتر (أي ‪ 46‬جزءا ً من مليار‬ ‫جزء من املتر)‪ ،‬وهي مسافة ال يعد بها‪.‬‬

‫والسفر إلى مجرة أندروميدا الشهيرة‬ ‫(التي تبعد حوالي مليوني سنة ضوئية)‬ ‫في ثالث دقائق ونصف إللقاء نظرة على‬ ‫اجملرة‪ .‬ولكن كيف يرى الراكب على هذا‬ ‫اجلسيم األشياء من حوله؟‬ ‫من نتائج النظرية النسبية املعروفة‬ ‫تقلص األجسام املتحركة بالنسبة‬ ‫للرائي‪ .‬لذلك‪ ،‬وألن راكب هذا اجلسيم‬ ‫يرى كل األشياء من حوله متحركة‬ ‫بعكس اجتاه حركته (متاما ً كما نرى من‬ ‫نافذة السيارة البنايات الواقفة تسير‬ ‫بعكس اجتاه حركتنا)‪ ،‬فإنه أيضا ً يرى أن‬ ‫هذه األجسام تتقلص‪.‬‬ ‫مرة أخرى تظهر لنا املعادالت أن‬ ‫األجسام ستتقلص ثالثمائة مليار‬

‫مرة عن حجمها األصلي! هذا يعني‬ ‫أن املسافر على منت هذا اجلسيم‬ ‫سيرى الكرة األرضية بسمك ال يتعدى‬ ‫األربعني ميكرومتر (أي أنه سيحتاج‬ ‫مليكروسكوب لرؤيتها) وسيرى اجملموعة‬ ‫الشمسية كاملة منكمشة على‬ ‫مسافة ال تتعدى الـ‪ 37‬متراً! (أي أقل من‬ ‫نصف ملعب كرة قدم سيكون بإمكانه‬ ‫استضافة كل الكواكب مبداراتها مع‬ ‫الشمس‪ ،‬من عطارد إلى بلوتو)‪.‬‬ ‫كيف تسارع هذا اجلسيم حتى وصل‬ ‫إلى هذه السرعة املهولة؟ ‪ ..‬ال أحد‬ ‫يعلم‪ ،‬فما زالت الطبيعة مليئة‬ ‫باألسرار‪.‬‬

‫ماذا عن الوقت احملسوس من قبيل هذا‬ ‫اجلسيم؟ حسابات نظرية اينشتني‬ ‫تظهر لنا بعدا ً أكثر غرابة‪ .‬فهذا اجلسم‪،‬‬ ‫لقربه الشديد والالمتناهي من سرعة‬ ‫الضوء‪ ،‬تتحرك عقارب ساعته بسرعة‬ ‫أبطأ ثالثمائة مليار مرة عن األجسام‬ ‫الساكنة! ما معنى هذا الكالم؟‬ ‫لو أنا نتصور أنه ميكن لبشر ما أن‬ ‫«ميتطي» هذا اجلسيم ويسافر معه‪،‬‬ ‫لكان بإمكانه أن يصل إلى طرف الكون‬ ‫املرئي (احملسوب بعده ‪ 17‬مليار سنة‬ ‫ضوئية) في زمن ال يتعدى العشرين‬ ‫يوماً! أما إذا أردت رحلة سريعة‬ ‫فبإمكانك الوثب على هذا اجلسيم‬ ‫‪81‬‬


‫رياضة وفلسفة جذورها يابانية‬

‫الجودو‪« ...‬الطريق اللين»‬

‫اجلودو‪ ..‬وتعني باللغة اليابانية «الطريق‬ ‫اللني»‪ ..‬هي رياضة وفلسفة في آن‬ ‫واحد‪ ..‬أبصرت النور في عام ‪.1882‬‬ ‫دخلت هذه الرياضة الغريبة واملنتشرة‬ ‫في دول جنوب شرق آسيا وبدأت تصل‬ ‫أمواجها لبلدان الشرق األوسط خالل‬ ‫الفترة املاضية ضمن األلعاب املعترف‬ ‫بها أوملبياً‪.‬‬ ‫ونالت رياضة اجلودو اعتراف العالم بها‬ ‫رياضة رئيسية عام ‪ ،1964‬وأصبحت‬ ‫جز ًءا من األلعاب األوليمبية‪ .‬الفكرة‬ ‫اجلوهرية للعبة اجلودو هي في كيفية‬ ‫شل حركة اخلصم في وقت قياسي‬ ‫وبدون إيذائه بدنياً‪ .‬تقوم هذه الرياضة‬ ‫على مبدأين أخالقيني‪ ،‬وهما‪ :‬التعاون‬ ‫والتفهم املتبادل‪ ،‬واستثمار قدرات‬ ‫العقل والبدن‪.‬‬ ‫في رياضة اجلودو يستخدم الالعب‬ ‫التوازن والفاعلية والتوقيت لتثبيت‬ ‫أو رمي اخلصم‪ .‬ازدادت شعبية اجلودو‪،‬‬ ‫وأصبحت في أوائل القرن العشرين‬ ‫‪82‬‬

‫امليالدي مادة إجبارية في املدارس‬ ‫اليابانية‪ .‬بعد انتهاء احلرب العاملية‬ ‫الثانية عام ‪ 1945‬بدأ اجلودو أكبر فترة‬ ‫ازدهار له خارج اليابان‪ .‬وتُدرس هذه‬ ‫الرياضة حاليا ً في بعض الكليات‬ ‫واملدارس والنوادي‪.‬‬ ‫يتعلم الناس اجلودو كتمرين بدني وترويح‬ ‫ودفاع عن النفس‪ .‬وميكن أن يتعلم هذه‬ ‫الرياضة الناشئة من عمر ست سنوات‪.‬‬ ‫وتعد املمارسة والتعليم اجليد في اجلودو‬ ‫أكثر أهمية من عمر الشخص وقوته‬ ‫أو وزنه‪.‬‬ ‫يحتل تدريب اجلودو مكان ًا بارزا ً في صالة‬ ‫األلعاب التي تسمى دوجـو‪ ،‬حيـث‬ ‫تغـطى األرض ببساط‪ .‬ويلــبس املتبارون‬ ‫زيًا مكون ًا من قطعتني يسمى جودوجي‪،‬‬ ‫ويتكون من سترة قطنية وسروال وحزام‬ ‫ملون‪ .‬وهم يشتركون في املباراة حفاة‪.‬‬ ‫ميكن أن تقسم لعبة اجلودو إلى ثالث‬ ‫مجموعات‪ :‬ناجيوازا وهي فنون الرمي‪،‬‬ ‫وكاتاميوازا أي فنون أحكام الشد‬

‫بدأ العبًا‪ ..‬فمساعدًا‬ ‫لمدرب ثم مدربًا‬ ‫لمنتخب الشباب‬ ‫«عبدالرؤوف» ‪..‬‬ ‫سجل حافل‬ ‫باإلنجاز «السالوي»‬

‫واملسك‪ ،‬وأتيميوازا وهي فنون الضرب‬ ‫والهجوم‪ .‬ويقسم املتنافسون إلى‬ ‫مجموعات حسب العمر واملرتبة والوزن‪.‬‬ ‫يراقب معظم مباريات اجلودو حكم‬ ‫وقاضيان ليتأكدوا من تطبيق‬ ‫املتنافسني لقوانني اللعبة‪ .‬ينحني‬ ‫املتنافسان أحدهما لآلخر في بداية‬ ‫املنافسة‪ .‬بعد ذلك وبأمر احلكم‪ ،‬ميسك‬ ‫أحدهما اآلخر من طية صدر السترة‬ ‫والكم بطريقة معينة‪ .‬ويبتدئ احلكم‬ ‫املنافسة وينهيها‪ ،‬وهي تستغرق من‬ ‫‪ 7-3‬دقائق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نقاطا‬ ‫يطبق احلكم القواعد‪ ،‬ومينح‬ ‫لألداء الصحيح للفنون‪ .‬ويفوز املتنافس‬ ‫في املنافسة بإحراز نقطة أو نصف‬ ‫نقطة‪ .‬ويقرر احلكم والقضاة الفائز في‬ ‫املنافسة في حالة عدم إحراز أي واحد‬ ‫منهما للنقطة‪.‬‬

‫تدرج عبدالرؤوف في مواقعه السالوية‪...‬‬ ‫العبا ً فمساعدا ً ملدرب ومن ثم مدربا ً كما‬ ‫ساهم في تدريب املنتخب الوطني لفئة‬ ‫الشباب‪ .‬وهو اليوم من خيرة املدربني‬ ‫البحرينيني الذين تتهافت عليهم األندية‬ ‫الوطنية إلبرام العقود معها لقيادة‬ ‫فرقها السالوية للتدريب‪.‬‬

‫النشاط الصيفي والرياضي لنادي رأس‬ ‫الرمان‪ ،‬الذي يُعرف اختصارا باسم‬ ‫«نادي الرمانة»‪ ،‬وبدأ مدربو وإدريو النادي‬ ‫يتلمسون املهارات الكروية لديه‪ ،‬فعهدوا‬ ‫له مبسؤوليات أكبر فأكبر في قيادة‬ ‫الفرق السالوية‪ ..‬وجنح في اختبارات‬ ‫مدربيه واإلداريني‪ ..‬وهو ما يجعله اليوم‬ ‫مدربا ً ناجحا ً بعد أن كان العبا ً ناجحاً‪.‬‬ ‫حصل عبدالرؤوف في مشواره السالوي‬ ‫في الفرق الرياضية التي لعب بها بأندية‬ ‫متعددة على كؤوس الدوري والبطولة‬ ‫في سنوات رياضية طويلة‪ ،‬أهلته اليوم‬ ‫إلستعراض سجل حافل من اإلجناز‬ ‫الرياضي املضيء إلسمه وإسم األندية‬ ‫التي لعب معها ثم لبالده التي ساهم في‬ ‫رفع اسمها في احملافل الرياضية اخلارجية‪.‬‬

‫بدأ الشاب عبدالرؤوف عباس نحت‬ ‫اسمه بعالم كرة السلة من الصفر‪،‬‬ ‫حيث انطلق في ساحات منطقة رأس‬ ‫الرمان في وسط العاصمة البحرينية‬ ‫«املنامة»‪ ،‬والتي اشتهرت بإجناب خيرة‬ ‫وصدرت‬ ‫العبي كرة السلة في البحرين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كفاءاتها السالوية خملتلف األندية‬ ‫الوطنية في البالد‪.‬‬

‫كيف كانت البداية مع عبدالرؤوف؟‬ ‫هو من مواليد العام ‪ .1977‬ويعيش في‬ ‫أسرة سالوية بإمتياز‪ ،‬فأخواله الثالثة‬ ‫من رواد الرياضة السالوية في البحرين‪.‬‬ ‫فتح عبدالرؤوف عينيه مرافقا ً لقريبيه‬ ‫أحمد علي وحسني علي في تدريباتهما‬ ‫ومبارياتهما العديدة ثم انخرط في‬

‫هو اليوم ومن بعد احترافه اللعبة‬ ‫وعمله مدربا ً لنادي النجمة لكرة السلة‬ ‫متواجد في مدينة (ليزبغ) األملانية‬ ‫للمشاركة في دورة تدريبية ملدة خمسة‬ ‫أشهر‪ ،‬مبتعثا ً من اللجنة األوملبية‬ ‫البحرينية لتدريب وتطوير إمكانات‬ ‫املدربني البحرينيني‪.‬‬

‫ويقول عبدالرؤوف عن فرصة ابتعاثه‬ ‫للتدريب في اخلارج للحصول على دبلوم‬ ‫في كرة السلة‪« :‬هذه الدورة ستؤهلني‬ ‫للحصول على دبلوم دولية في تدريب‬ ‫كرة السلة وفي علم احلركة واإلصابات‬ ‫الرياضية‪ .‬أشكر اللجنة األوملبية‬ ‫البحرينية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن‬ ‫حمد آل خليفة على هذا الترشيح الذي‬ ‫كنت أتطلع له منذ عدة سنوات «‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬إنها فرصة مميزة لتطوير‬ ‫إمكاناتي ملدة خمسة أشهر متواصلة‬ ‫وبشكل يومي على يد أفضل املدربني‬ ‫واخملتصني العامليني في أساليب‬ ‫التدريب احلديثة»‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر أن عبدالرؤوف يعتبر‬ ‫من املدربني الشباب في كرة السلة‬ ‫البحرينية وهو مدرب محترف ويشرف‬ ‫على فرق كرة السلة في نادي النجمة‬ ‫منذ سنوات طويلة‪ ،‬وكان املدرب‬ ‫األساسي للفريق األول في السنتني‬ ‫األخيرتني‪ ،‬كما سبق له العمل مع‬ ‫املنتخبات الوطنية وحتديدا ً منتخب‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫‪83‬‬


‫حجر كرمي من �أحجار اجلنة‬

‫الزمرد ‪ ..‬ذو ت�أثري جميل على الأبراج‬ ‫الزمرد هو حجر كرمي شديد اخلضرة‬ ‫ذو رونق بهي وجاذبية مميزة‪ ،‬ومنه‬ ‫األزرق البحري‪ ،‬واألحمر‪ ،‬وألوانه شفاف‬ ‫ونصف شفاف حسب نظافته من‬ ‫العروق والشوائب بداخله‪ .‬من أسمائه‪:‬‬ ‫(الزبرجد) و(البيريل) و(األمييرالد) و(سمار‬ ‫غدوش) و(السماراغديت)‪.‬‬ ‫ويوجد منه الزمرد الريحاني‪ ،‬والزمرد‬ ‫اجلوشنيت‪ ،‬بريقهم زجاجي وشفاف‪.‬‬ ‫وزمرد املورغانيت‪ ،‬وزمرد الهليودر‪،‬‬ ‫والزمرد األحمر‪ ،‬وجميعها ما بني‬ ‫شفاف ونصف شفاف‪.‬‬ ‫وحلجر الزمرد تأثير جميل على األبراج‪،‬‬ ‫وبالذات برج الثور وامليزان والقوس‬ ‫واحلوت‪ ،‬وقد اشتهر منذ القدم بأنه‬ ‫حجر فاخر وغالي الثمن‪ .‬إنه يساعد‬ ‫على الشفاء من االكتئاب واحلزن‬ ‫واألمراض النفسية والكثير من‬ ‫األمراض‪ .‬مصادره الرئيسية احلالية‬ ‫تتمثل في بالد العالم املشرفة على‬ ‫‪84‬‬ ‫‪99‬‬

‫البحار الداخلية والغابات‪ .‬واملواطن‬ ‫األصلية للزمرد هي مصر القدمية‪،‬‬ ‫السودان‪ ،‬الصني‪ ،‬واسبانيا‪ .‬ويتواجد‬ ‫عادة في الطبيعة على هيئة بلورات‬ ‫محفورة أو بالية إلى جانب البلورات‬ ‫الكالسيت البيضاء‪.‬‬ ‫تذكر املصادر التاريخية أن كرسي‬ ‫النبي سليمان عليه السالم كان‬ ‫مزين ا ً على جانبيه بأسدين من ذهب‬ ‫على رأس كل واحد منهما عمود من‬ ‫الزمرد األخضر‪ .‬والرسول صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم يقول إن التختم بالزمرد‬ ‫األخضر ينفي الفقر ويذكر أنه يسر ال‬ ‫عسر فيه‪.‬‬ ‫لقد اكتشف علماء اآلثار في مصر‬ ‫هذا احلجر بآثار الفراعنة ووضع على‬ ‫متائم صنعت من حجر الزمرد املصري‪.‬‬ ‫وهو من أحجار اجلنة املذكورة في‬ ‫القرآن الكرمي‪ ،‬وقد ذكر نق الً عن رسول‬ ‫اهلل (ص) في معرض تفسيره للقرآن‬

‫الكرمي اآلية (طوبى لهم وحسن مآب)‬ ‫إن (طوبى) شجرة في اجلنة‪ ،‬أفنانها‬ ‫سندس وإستبرق‪ ،‬وثمرها حلل خضر‪،‬‬ ‫وطعمها زجنبيل وعسل‪ ،‬وبطحاؤها‬ ‫ياقوت أحمر وزمرد أخضر‪.‬‬ ‫تأثيره الصحي‪:‬‬ ‫ مكافح لداء السكري‪.‬‬‫ مفيد للون الوجه‪ ،‬ويحافظ على‬‫ بهائه‪.‬‬ ‫ ذو مفعول مضاد للحساسية‪.‬‬‫ ينفع لألمراض العظمية‪.‬‬‫ يقوي اللثة واألسنان‪.‬‬‫ ينشط الذاكرة ويحفز املقدرة‬‫الذهنية‪.‬‬ ‫ يزيد قوة التركيز‪.‬‬‫ ذو مفعول ايجابي على احلالة‬‫النفسية‪ ،‬فهو مينح املزاج الهادئ‬ ‫واجليد‪.‬‬ ‫ يواجه إنحطاط القوى اجلسمانية‪.‬‬‫ يقاوم الكآبة والغم والضيق‬‫النفسي واليأس‪.‬‬ ‫ يقوي اجلهاز العصبي‪.‬‬‫ يقوي عمل الكبد‪.‬‬‫ ينشط األمعاء واملعدة‪.‬‬‫ ينفع للتخلص من االضطرابات‬‫ الهضمية‪.‬‬ ‫ يفيد في زيادة الشهية للطعام‪.‬‬‫‪ -‬يقاوم التسمم‪.‬‬

‫ ‪-‬‬ ‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‪-‬‬ ‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫‪ -‬‬

‫يعالج األمراض الكلوية‪.‬‬ ‫له أثر فعال على أوجاع الرأس‬ ‫واألعصاب‪.‬‬ ‫يساعد في تأمني النوم الصحي‪،‬‬ ‫الهادئ والعميق‪.‬‬ ‫يساهم في احلفاظ على صحة‬ ‫وسالمة العينني‪.‬‬ ‫يصون حاسة السمع ويعمل على‬ ‫معاجلة بعض أمراضها‪.‬‬ ‫يحفز منو البصالت الشعرية‪.‬‬ ‫يقوي القلب‪.‬‬ ‫يوقف نزيف الدم من اجلروح‪.‬‬ ‫يسهل التحام اجلروح‪.‬‬ ‫يسكن اآلالم‪ ،‬كألم العني واألذن‪.‬‬ ‫يفيد بنشاط عمل الرئتني‪.‬‬ ‫يتميز بفاعليته مبعاجلة‬ ‫(االنتفاخات)‪.‬‬ ‫يوفر الراحة والسكينة ويعزز اإلرادة‬ ‫والثقة بالذات‪.‬‬ ‫مينح اجلرأة ملواجهة مشاكل احلياة‬ ‫اليومية‪.‬‬

‫ ‬‫‪ -‬‬

‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫‪ -‬‬

‫وينتسب حجر الزمرد بحسب‬ ‫اختالف ألوانه إلى كواكب مختلفة‪،‬‬ ‫منها‪:‬‬ ‫الزمرد األصفر الذهبي (الهليودور)‪،‬‬ ‫له عالقة مع كوكب الشمس وبرج‬ ‫األسد‪.‬‬ ‫زمرد األكوامارين (الزمرد الريحاني)‪،‬‬ ‫ينظف كل أربعة أيام ويعاد شحنه‬ ‫بالطاقة عن طريق تعريضه ألشعة‬ ‫الشمس‪.‬‬ ‫الزمرد األخضر الصافي‪ ،‬على صلة‬ ‫بكوكبي الزهرة وعطارد والقمر‪.‬‬ ‫الزمرد القرنفلي‪ ،‬يتصل بكوكب‬ ‫املريخ‪.‬‬ ‫الزمرد النبفسجي‪ ،‬له ارتباط‬ ‫بكوكب املريخ واحلمل واجلوزاء‪.‬‬ ‫الزمرد األحمر‪ ،‬يرتبط بكوكب املريخ‪.‬‬ ‫إن الزمرد على تنوع ألوانه وأصنافه‬ ‫له نسبة قرابة مع كواكب الزهرة‪،‬‬ ‫عطارد‪ ،‬املريخ‪ ،‬الشمس‪ ،‬والقمر‪.‬‬ ‫ويعتقد أن حجر الزمرد يساعد على‬

‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫ ‬‫‪ -‬‬

‫منح القوة والعنفوان لدى حامله‪.‬‬ ‫بعض استخدامات الزمرد‪:‬‬ ‫شراب مسحوق الزمرد مع ماء الورد‪،‬‬ ‫للتخلص من السم بالتقيؤ‪.‬‬ ‫وضع احلجر في الفم‪ ،‬لتقوية‬ ‫األسنان وتنشيط القلب‪.‬‬ ‫محلول مسحوق حجر الزمرد في‬ ‫العسل‪ ،‬يستعمل لتسكني آالم‬ ‫األذن‪.‬‬ ‫طالء محلول مسحوق حجر الزمرد‪،‬‬ ‫يستخدم لعالج البهق دهن اً‪.‬‬ ‫كحل مسحوق الزمرد‪ ،‬يفيد جلالء‬ ‫بياض العني‪.‬‬ ‫التختم باحلجر‪ ،‬للوقاية من لسع‬ ‫احلشرات‪.‬‬ ‫يستعمل احلجر في وقتنا احلالي‬ ‫في مجال صناعة أدوات الزينة‬ ‫واجملوهرات‪.‬‬

‫‪85‬‬ ‫‪99‬‬


‫الصالة‪:‬‬ ‫صفاء للروح‪..‬‬ ‫وتزكية للنفس‬ ‫من أكثر اآليات التي تؤكد للعقل‬ ‫والقلب قيمة الصالة عند األنبياء‬ ‫واملؤمنني الذين يذكرهم اهلل سبحانه‬ ‫وتعالى‪ ،‬موضح ا ً قيمة الدعاء‬ ‫املستجاب الذي ندعو اهلل به‪ ،‬دعاء‬ ‫سيدنا إبراهيم «ع» وذكره في القرآن‬ ‫الكرمي وهو يدعو قائ الً‪( :‬رب اجعلني‬ ‫مقيم الصالة ومن ذريتي‪ ،‬ربنا وتقبل‬ ‫دعاء‪ ،‬ربنا اغفر لي ولوالدي‪ ،‬واملؤمنني‬ ‫يوم يقوم احلساب)‪.‬‬

‫كقوله (قل إن صالتي ونسكي ومحياي والعبادة‪ .‬واإلنسان حينما يقف بني‬ ‫أمرت وأنا يدي ربه إجالال ً‬ ‫العليم‬ ‫ومماتي هلل رب العاملني وبذلك‬ ‫ُ‬ ‫للخالق القادر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اخلبيرِ َّ‬ ‫املط لع على خفايا الصدور‪ ،‬يهت ُّز‬ ‫من املسلمني)‪.‬‬ ‫القلب حني يتج َّو ُل في الوجود كل ُه‪ ،‬فال‬ ‫ُ‬ ‫يج ُد سوى اهلل تعالى‪ ،‬وال‬ ‫وفي الصالة ذكر لصفات اهلل تعالى‬ ‫ُّ‬ ‫يحس بوجودِ‬ ‫هذا اإلحلاح على اهلل سبحانه وتعالى وتبجيل له وخضوع لعظمته وامتثال غيرِ اهلل‪ ،‬وال يعلم له مهر ب ًا من قدرت ِه‬ ‫وال مخبأ ً من علم ِه به‪ ،‬وال مرجع ا ً ل ُه‬ ‫ألوامره‪ ،‬حينما يتجه إليه بالعبادة‪،‬‬ ‫يؤكد لنا قيمة هذا الفرض الواجب‬ ‫سواه‪ ،‬وال متوجه ا ً إال وجهه الكرمي‪.‬‬ ‫ويعلن خضوعه‪ ،‬وانقياده لقدرة اهلل‪،‬‬ ‫على كل مسلم ومسلمة ومؤمن‬ ‫وآيات القرآن الكرمي التي تقترن بأعمال‬ ‫واألرض مبسوط ٌة‪،‬‬ ‫ومؤمنة‪ ،‬بل وفي جميع األديان السماوية‪ .‬فالسما ُء مرفوع ٌة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫العبادة هلل كلها أثناء الصالة اقتران ا ً‬ ‫س خَّ ٌر‪،‬‬ ‫والبحارُ جاري ٌة‪ ،‬والهوا ُء ُم َ‬ ‫ً‬ ‫طبيعي ا تتضمن إثبات اإلميان باهلل‬ ‫والشمس مس َّي ر ٌة‪ ،‬والقم ُر باه ٌر‪،‬‬ ‫وأنت تصلي جتد نفسك تقوم بالكثير‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ً‬ ‫ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫مصل وتؤكده ‪ ...‬الصالة‬ ‫لكل مؤمن‬ ‫شيء يسي ُر في‬ ‫وكل‬ ‫‪،‬‬ ‫ة‬ ‫زاهر‬ ‫والكواكب‬ ‫من األمور التي يبارك اهلل أصحابها‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫عميق هلل‬ ‫وقنوت‬ ‫كبير‬ ‫بخشوع‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫مس‬ ‫‪،‬‬ ‫القدير‬ ‫ة‬ ‫قدر‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫‪،‬‬ ‫ه‬ ‫مدار‬ ‫وتعالى‬ ‫على ما يقدمونه هلل سبحانه‬ ‫ِّ‬ ‫ِ ُ ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سبحانه وتعالى‪ ،‬مؤثرا اآلخرة على‬ ‫هلل اخلضو َع‬ ‫بلسان‬ ‫إثبات ا ً لعبوديتهم املطلقة هلل تعالى‪،‬‬ ‫احلال‪ُ ،‬م ظهرا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪86‬‬

‫الدنيا‪ ،‬واحلياة األبدية في اجلنان على‬ ‫الفانية في الدنيا‪.‬‬ ‫تظهر حقيقة اإلميان في النفس التي‬ ‫ينبثق عنها البذل اخلاص في سبيل‬ ‫اهلل حينما يقف املؤمن بني يدي اهلل‬ ‫تعالى‪ .‬قال تعالى‪( :‬ألم يئن للذين‬ ‫آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر اهلل وما‬ ‫نزل من احلق)‪ ،‬احلديد‪ :‬اآلية ‪ .16‬ويتبع‬ ‫هذه الدعوة إلى اخلشوع والتقوى‪ ،‬دعوة‬ ‫ثانية إلى إقراض اهلل قرض ا ً حسن اً‪ ،‬أي‬ ‫مساعدة الفقراء واحملتاجني بأموالنا‬ ‫وكأنها دَي ْ ٌن على اهلل سبحانه وتعالى‬ ‫سوف يرده إلينا بالغنى في الدنيا‪ ،‬مع‬ ‫بيان ما أعده اهلل ملن يقرضونه في‬ ‫الدنيا من األجر املضاعف‪.‬‬ ‫كما إننا نشهد الشهادتني في‬ ‫الصالة‪ ،‬وكذلك نقرأ اآليات فيها والتي‬ ‫تتضمن ذكر قيمة الصالة باستمرار‪،‬‬ ‫يتبعها الزكاة ملا لها من قيمة مادية‬ ‫ومعنوية من قيم الصالة ‪( ..‬إن الصالة‬ ‫كانت على املؤمنني كتاب ا ً موقوت اً)‪،‬‬ ‫فهي األمر اإللهي املطلوب أن يتم‬ ‫بأوقاته من غير تأجيل‪ .‬وفي القرآن‬

‫الكرمي تتوجه اآليات في خطابها‬ ‫لتمس شغاف القلوب البشرية‪،‬‬ ‫واستجابتها بأسلوب عميق التأثير‬ ‫للذين يقرؤون القرآن ويفهمونه‪.‬‬ ‫كما إ َّن الصالة تؤكد على تنزيه احلق‬ ‫ووحدانيته‪ ،‬إلى جانب خسة الدنيا‬ ‫التي ال تستحق ترك العبادة‪ ،‬يقول‬ ‫تعالى‪( :‬يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى‬

‫اهلل‪ ،‬واهلل هو الغني احلميد)‪ ،‬فاإلنسان‬ ‫الفقير إلى اهلل‪ ،‬يردد كل يوم (اهدنا‬ ‫الصراط املستقيم‪ ،‬صراط الذين‬ ‫أنعمت عليهم غير املغضوب عليهم‬ ‫وال الضالني)‪ ،‬والذين أنعم اهلل عليهم‬ ‫هم الذين اتبعوا هديه والتزموا‬ ‫بشهادة أن ال إله إال اهلل وأن محمد‬ ‫رسول اهلل‪.‬‬ ‫‪87‬‬


‫ونوا سعداء‪ ،‬ليس ألن الخدنياواطر‪:‬‬

‫دائما ً ك‬

‫برت‬

‫بح‬

‫ري‬ ‫ني‪:‬‬

‫أ‬ ‫إذا ب مث‬ ‫ا‬ ‫غي ل‬

‫غال حا‬ ‫ي‪ :‬اإل سبه ت‬ ‫دا ك صا‬ ‫الد رة احل ل يو حب‬ ‫ك‬ ‫خل ا سن م‪.‬‬ ‫دوم‬ ‫جل ة‬ ‫يد‪ .‬خي‬ ‫ر‬ ‫من‬

‫‪:‬‬

‫لــــغز‪:‬‬

‫هو الشيء‬

‫ما‬ ‫واحدة؟‬

‫ي الليل ‪3‬‬

‫الذي تراه ف‬

‫ما هو الش‬

‫يء الذى لي‬

‫س له بداية‬

‫مرات وفي‬

‫النهار مرة‬

‫وال نهاية ؟‬

‫الدائرة‬

‫عن‪ :‬جليدة‪،‬‬ ‫ةا‬ ‫ا‬ ‫‪.‬‬ ‫قالو كالصح فقدها فيها‬ ‫د‬ ‫يقية ال بع تدفن‬ ‫ة احلق تها إ غيرة‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫ق‬ ‫البد‬ ‫‪.‬‬ ‫ك‬ ‫الصدا تعرف قي ً بحفرة دقائ زانك‪،‬‬ ‫دائما اء أص ي أح‬ ‫حتفظ أخط عرفك ف احك‪ .‬فرة ‪..‬‬ ‫ا‬ ‫ذي ي ى أفر ة سا‬ ‫يق ال فه ف عداو‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫الص ست شر م بية»‪.‬‬ ‫ائفة ة عر‬ ‫اقة ز حكم‬ ‫صد‬ ‫«‬

‫حرف الالم‬

‫قلما‬

‫مليئة‬ ‫ابتسام‬ ‫تكم قد تكون سب ً باألمور الت‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫ع‬ ‫دك‬ ‫ نعم ه‬‫با لسعاد‬ ‫م‪ ،‬بل ألن‬ ‫نص ذه هي فل‬ ‫ة اآلخرين‪.‬‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫حل‬ ‫ياة‬ ‫ل إلى‬ ‫الروعة احلقيقية‪ ،‬جتبرنا أن نل‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ك‬ ‫حولك جيدا ً‬ ‫حت‬ ‫ل ما‬ ‫‪ ،‬وستجد أن من ي ى نعرف قيمتها ج هو قبيح‬ ‫وب‬ ‫ش‬ ‫ع‪،‬‬ ‫ق‬ ‫بل أن‬ ‫حبك ق‬ ‫يدا ً إذا ف‬ ‫ريب منك‬ ‫زنا بها‪ ،‬وا‬ ‫ إذا‬‫جداً‪ ،‬ولكنك لم تن آلن ابحث‬ ‫زارتك شد‬ ‫ة‪،‬‬ ‫فا‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫به ل‬ ‫أنها سح‬ ‫وجودهم‪.‬‬ ‫وال يرهبك برق ابة صيف‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫تقشع‬ ‫ا‪ ،‬فرمبا كان‬ ‫وال يخيف‬ ‫ت محمل‬ ‫ة‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ك رعدها‪،‬‬ ‫غ‬ ‫ي‬ ‫ث!‬

‫حكم‪:‬‬

‫ اخلنصر‪ ،‬البنصر‪ ،‬الوسطى‪ ،‬السبابة‪ ،‬كلها‬‫بـجانب بعضها‪ ،‬إال «اإلبهام» فـهو بعيد عنها‪.‬‬ ‫وتعجبت عندما عرفت أن األصابع ال تستطيع‬ ‫صنع شيء دون إبهامها البعيد!‬ ‫جرب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك دون‬ ‫ّ‬ ‫تتـأكـد أنه ليست العبرة‬ ‫إبهامك‪ ،‬فسوف‬ ‫بـكثرة األصحاب حولك‪ ،‬إمنا العبرة بـأكثرهم‬ ‫حبا ً ومنفعة لك حتى وإن كان بعيدا ً عنك!‬

‫من هو أول من‪ ...‬؟‬ ‫ أول من متنى املوت؟‬‫النبي يوسف عليه السالم‪.‬‬ ‫ أول من أدخل الفسيفساء في العمارة‪:‬؟‬‫سكان بالد مابني النهرين ‪.‬‬

‫هل تعلم؟‬

‫ أن مجموع البحيرات املوجودة في كندا وحدها يزيد عن‬‫عدد البحيرات املوجودة في جميع دول العالم مجتمعة‪.‬‬ ‫ أن النعامة تعيش حتى ‪ 75‬عاما ً وتظل قادرة على التكاثر‬‫حتى سن اخلمسني‪.‬‬ ‫ إنه من الناحية العلمية‪ ،‬يعد املوز‪ ‬من األعشاب‪ ،‬بينما‬‫تعد الطماطم‪ ‬فاكهة‪.‬‬

‫‪88‬‬ ‫‪99‬‬

‫طرائف‪:‬‬

‫األول‪ :‬ملاذا ال يخرج الصوت من هذا املذياع؟‬ ‫الثاني‪ :‬ألن صاحبه إشتراه بالتقسيط!‬ ‫املريض لطبيب العيون‪ :‬فعالً إنها نظارة‬ ‫عظيمة ارتاح نظري فيها ‪ ..‬فقال الطبيب‪:‬‬ ‫وسترتاح أكثر عندما أضع عليها الزجاج!‬ ‫مريض نائم بعني مغمضة والعني الثانية‬ ‫مفتوحة ‪ ..‬ملاذا؟‬ ‫ألنه استعمل نصف حبة منوم!‬

‫حاول أن تكرر‪:‬‬

‫ خـيـط حـرير على حـيـط خلـيل‬‫‪ -‬قمـيص نفـيـسـة نشـف‬

‫‪89‬‬ ‫‪99‬‬


‫نهل المعرفة ال حدود له‬

‫جامعة‪ ‬هدرزفيلد‪ ‬البريطانية‬ ‫‪http://www2.hud.ac.uk‬‬

‫اختر تخصصك بجامعات الشرق والغرب‬ ‫ميكنك أن تختار من قائمة التخصصات بجامعة عربية أو‬ ‫أجنبية التخصص املناسب لك للدراسة‪ .‬بات في متناول يدك‬ ‫أن تكون الغربة في بلد مجاور‪ ،‬سواء خليجي أو عربي‪ ،‬كما‬

‫تقع جامعة هدرزفيلد في مقاطعة ويست‬ ‫يوركشاير‪ ،‬وهي من أبرز اجلامعات في اململكة‬ ‫املتحدة‪ .‬متتلك اجلامعة سمعة متميزة في مجال‬ ‫توفير برامج تعليمية وفقا ً ألرقى املقاييس العاملية‪،‬‬ ‫مع التركيز بشكل خاص على التعليم املهني‪.‬‬

‫ميكنك اتخاذ قرار جرئ بالدراسة في بلد غربي‪ ،‬فنهل املعرفة‬ ‫ال حتده حدود‪ ..‬وقد قيل‪ :‬اطلبوا العلم ولو في الصني‪ .‬فيما يلي‬ ‫مناذج لبعض اجلامعات في الشرق والغرب‪:‬‬

‫وحققت اجلامعة أعلى النتائج حسب دراسة‬ ‫لوكالة ضمان اجلودة في اململكة املتحدة‪ ،‬وهي‬ ‫اللجنة الوطنية لرقابة اجلودة‪ .‬وتوفر اجلامعة حاليا ً‬ ‫‪ 300‬تخصصا ً دراسيا ً لطالب السنة التحضيرية‬ ‫وطالب اجلامعة وأكثر من ‪ 60‬اختصاصا ً لطالب‬ ‫الدراسات العليا‪ ،‬ومن بني التخصصات الدراسية‬ ‫ما يتعلق بتدريس تخصص النقل واخلدمات‬ ‫اللوجستية‪.‬‬

‫جامعة شنغهاي الصينية‬ ‫‪http://en.shmtu.edu.cn‬‬

‫كلية السياحة بجامعة الفيوم المصرية‬ ‫‪http://www.fayoum.edu.eg‬‬ ‫تتيح جامعة الفيوم بجمهورية مصر‬ ‫العربية دراسة تخصص «اإلرشاد‬ ‫السياحي»‪ .‬ومتنح اجلامعة درجة‬ ‫البكالوريوس ودبلوم الدراسات العليا‬ ‫ودرجتي املاجستير والدكتوراه في‬ ‫السياحة والفنادق في تخصص اإلرشاد‬ ‫السياحي‪.‬‬ ‫تشتمل الدراسة في قسم اإلرشاد‬ ‫السياحي على جانبني‪ :‬نظري وعملي‪.‬‬ ‫يتمثل اجلانب النظري في إلقاء‬ ‫‪90‬‬ ‫‪99‬‬

‫محاضرات للطالب عن طريق األكادمييني‬ ‫وخبراء السياحة واألثريني‪ .‬ويشتمل‬ ‫اجلانب العملي على الزيارات امليدانية‬ ‫التي تقوم بها الكلية إلى مناطق‬ ‫ومقومات اجلذب السياحي الطبيعية‬ ‫واالصطناعية سواء كانت هذه الزيارات‬ ‫دورية (مثل املتحف املصري واإلسالمي)‪،‬‬ ‫أو زيارات علمية قصيرة (مثل مصر‬ ‫القدمية والفيوم)‪ ،‬أو زيارات طويلة (مثل‬ ‫األقصر وأسوان واملنيا واإلسكندرية)‪.‬‬

‫‪ ‬يدخل في اختصاص قسم اإلرشاد‬ ‫السياحي املقررات والدراسات والبحوث‬ ‫في اجملاالت اآلتية‪ :‬تاريخ مصر وآثارها‬ ‫وحضارتها على مر العصور‪ ،‬الديانة‬ ‫واألدب املصري القدمي‪ ،‬اللغة املصرية‬ ‫القدمية‪ ،‬تاريخ مصر احلديث واملعاصر‪،‬‬ ‫اإلرشاد السياحي‪ ،‬الفنون والعمارة في‬ ‫العصور اخملتلفة‪ ،‬اجلغرافيا السياحية‪.‬‬

‫تتميز جامعة شنغهاي الصينية‬ ‫بوجود كلية متخصصة باسم «كلية‬ ‫الهندسة اللوجستية»‪ .‬وتضم هذه‬ ‫الكلية األقسام اآلتية‪ :‬الهندسة‬ ‫امليكانيكية‪ ،‬الهندسة الصناعية‪ ،‬الهندسة‬ ‫الكهربائية وإدارة‪ ‬التنفيذ‪ ،‬معهد‪ ‬البحوث‬ ‫في‪ ‬تصميم‪ ‬الهندسة امليكانيكية‪ ،‬معهد‬ ‫بحوث لتكنولوجيا احلاويات‪ ،‬ومركز أبحاث‬ ‫في محركات الكهرباء وأجهزة التحكم‪.‬‬ ‫حترص كلية الهندسة‪ ‬اللوجستية‪ ‬على‬ ‫تشجيع‪ ‬االبتكار التكنولوجي‪ ،‬وتدريب‬ ‫الطلبة‪ ‬كنقطة انطالق‪ ‬للعمل باملؤسسات‬ ‫اخملتصة‪ ‬كاملوانئ والنقل البحري‪.‬‬ ‫‪91‬‬ ‫‪99‬‬


‫كلية السياحة بجامعة‬ ‫نياجرا األمريكية‬ ‫تتيح كلية السياحة بجامعة نياجرا األمريكية‬ ‫احلصول على درجة البكالوريوس في مجال السياحة‪.‬‬ ‫تصنف الكلية في مؤشرات اجلودة ببرامج الضيافة‬ ‫والسياحة بأنها في قائمة أعلى ‪ 20‬جامعة مرغوب‬ ‫بالدراسة فيها‪ .‬وتعتبر كلية السياحة باجلامعة عضو‬ ‫مؤسس في املدارس الفندقية الرائدة في العالم‬ ‫(‪ ،)LHSW‬وهي جمعية من املدارس الفندقية الرائدة‬ ‫في العالم‪ ،‬التي تعمل مع ‪ 440‬فندق من فئة اخلمس‬ ‫جنوم كبار في العالم‪ .‬وتفخر الكلية بأن أكثر من ‪20‬‬ ‫من أبرز قادة الصناعة اإلقليمية والوطنية والدولية‬ ‫يتحدثون في الفصول الدراسية بالكلية سنوياً‪.‬‬

‫جامعة ريكيو اليابانية‬ ‫‪http://english.rikkyo.ac.jp‬‬

‫عن نوعية التعليم‪ ،‬ومت تصنيفها من بني أفضل ‪ 5‬جامعات‬ ‫شعبية في عام ‪ ،2005‬وقد مت تصنيف عدة مواضيع مبرتبة‬ ‫ممتاز من قبل وكالة ضمان النوعية‪ ،‬وتعتبر اجلامعة من‬ ‫بني اجلامعات اخلمس األوائل في اململكة املتحدة من ناحية‬ ‫توظيف خريجيها‪ .‬تقدم اجلامعة عدة برامج متنوعة في‬ ‫الشهادات اجلامعية واملاجستير والدكتوراه باإلضافة إلى‬ ‫استقبال الطلبة الزائرين الذين يريدون دراسة فصل واحد أو‬ ‫فصلني دراسيني‪ .‬كما يتم تعليم اللغة االنكليزية في معهد‬ ‫اللغة‪ ،‬وكذلك يوجد برنامج فصلي يتضمن دراسة اللغة‬ ‫االنكليزية لألغراض األكادميية واألغراض األخرى‪.‬‬

‫جامعة هال البريطانية‬ ‫‪http://www.hull.ac.uk‬‬ ‫تعتبر جامعة هال من أشهر اجلامعات البريطانية‪ .‬ويبلغ عدد‬ ‫الطلبة في اجلامعة ‪ 18000‬من بينهم ‪ 2000‬طالب من أكثر‬ ‫من ‪ 100‬دولة حول العالم‪ .‬تتميز جامعة هال بتقدمي تعليم‬ ‫نوعي ومن خالل خبرة حياتية غنية للطلبة حول العالم‪،‬‬ ‫وهي مصنفة من بني أفضل ‪ 20‬جامعة في اململكة املتحدة‬ ‫‪92‬‬ ‫‪99‬‬

‫تضم اجلامعة تخصصات عديدة‪ ،‬منها العلوم الصيدالنية‪،‬‬ ‫وكلية التمريض‪ ،‬والهندسة االلكترونية‪ ،‬والهندسة الطبية‪،‬‬ ‫والهندسة امليكانيكية‪ ،‬وكذلك كلية الدراسات البيئية‬ ‫التابعة لقسم اجلغرافيا‪ ،‬وتخصص الكيمياء مبا فيها‬ ‫النانوتكنولوجي‪ ،‬والعلوم الصحية‪ .‬كما توجد تخصصات‬ ‫عديدة في كليات اإلدارة بشتى فروعها‪ ،‬وكذلك كليات احلقوق‬ ‫واللغات األجنبية والفنون املسرحية واملوسيقية‪ .‬ومتتاز‬ ‫جامعة هال أيضا ً بوجود كلية معروفة في تخصص التربية‬ ‫والتعليم‪ .‬إن نظام الدراسة في جامعة هال ينقسم إلى‬ ‫فصلني دراسيني من سبتمبر إلى يونيو‪.‬‬

‫يشترط في الدراسة بجامعة ريكيو‬ ‫اليابانية اجتياز دورة مكثفة لتعلم‬ ‫اللغة اليابانية‪ .‬كما يتوجب على‬ ‫الطالب أن تكون لغته االجنليزية‬ ‫جيدة للدراسة وتصل ملرحلة االتقان‪.‬‬ ‫وتتيح هذه اجلامعة دراسة تخصصات‬

‫صناعية وسياحية‪ .‬ويبدأ تسجيل‬ ‫الطلبة في شهر ابريل من كل عام‪.‬‬ ‫وتضم اجلامعة كلية خاصة للسياحة‪.‬‬ ‫وتتولى هذه الكلية تدريس الطلبة‬ ‫مهارات اإلدارة الفندقية والدراسات‬ ‫السياحية وشؤون الضيافة‪.‬‬

‫كلية النقل الدولي‬ ‫واللوجستيات في مصر‬ ‫‪http://www.aast.edu‬‬ ‫كلية النقل الدولي واللوجستيات هي كلية‬ ‫متخصصة فى مجال إدارة اللوجستيات والنقل‬ ‫الدولي باألكادميية العربية للعلوم والتكنولوجيا‬ ‫والنقل البحري في جمهورية مصر العربية‪ .‬تعتبر‬ ‫الكلية مركزأ ً تعليميا ً تربويا ً يعمل على اإلرتقاء‬ ‫مبجال إدارة اللوجستيات بالشرق األوسط وشمال‬ ‫افريقيا‪ .‬كما تسعى الكلية بكل ما متلكه من‬ ‫عزم وجهد لدعم وتطوير ومتثيل كل املتخصصني‬ ‫فى هذا اجملال فى كل مرحلة من مراحل تطوير‬ ‫مسيرتهم املهنية والوظيفية‪ .‬متنح الكلية درجة‬ ‫البكالوريوس فى إدارة لوجستيات التجارة والنقل‬ ‫الدولي وتوفر للدارس كل ما يحتاج إليه من أدوات‬ ‫لتساهم معه فى حتقيق طموحاته وبناء حياته‬ ‫املهنية فتز ّوده بأحدث األساليب العملية والنظرية‬ ‫وتوفر للطالب فرص عمل مميزة‪.‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪99‬‬


‫سفير للبحرين عبر إبداعه ‪..‬‬ ‫خالد المحرقي‬

‫بريشته اإللكترونية‪..‬‬ ‫يصنع الشخصيات‬ ‫ويبتكر المدن‬ ‫يعتكف الفنان البحريني الشاب خالد‬ ‫عبداهلل احملرقي في مكتبه ليبدع‪ ،‬ح ّول‬ ‫احملرقي غرف املبنى إلى استوديو ألعماله‬ ‫الفنية اجلميلة والرائعة ‪ ..‬استوديو‬ ‫مزدحم بشاشات الكمبيوتر وشاشات‬ ‫التلفزة املسطحة إلى جانب عشرات‬ ‫األعمال الفنية بريشته اإللكترونية‪.‬‬ ‫احملرقي منوذج لشاب بحريني استطاع‬ ‫أن يحمل علم مملكة البحرين في اخلارج‬ ‫من خالل أعماله الفنية الراقية ومكتبه‬ ‫املتواضع‪.‬‬ ‫يُح ِّول احملرقي الال شيء إلى شيء!‪...‬‬ ‫كيف؟!‪ ...‬ألنه فنان ملهم باإلبداع‪،‬‬ ‫يستطيع بريشته االلكترونية وعبر‬ ‫برامج تقنية متطورة‪ ،‬أن يصنع‬ ‫شخصيات ويبتكر مدن‪ ...‬إنه يخلق‬ ‫حياة جديدة من العدم‪ ،‬وهذه هي‬ ‫متعته‪ .‬ط ّور احملرقي هوايته الفنية بفتح‬ ‫«استوديو محرقي»‪ ،‬ليق ِّدم من خالله‬ ‫روائع انتاجاته الفنية‪ ،‬من خالل تصميم‬ ‫الرسوم املتحركة‪ ،‬واالعالنات التجارية‪،‬‬ ‫والتصاميم بتقنية الثالثية األبعاد (‪،)3D‬‬ ‫والشعارات‪.‬‬ ‫‪94‬‬

‫يقول جمللة «بعد املدرسة»‪ :‬أغلب‬ ‫عمالئي من دول أجنبية عديدة‪ ،‬كأمريكا‬ ‫وأستراليا وكندا‪ ،‬ودول عربية أخرى‪ ،‬هؤالء‬ ‫تعرفوا على مملكة البحرين من خالل‬ ‫تواصلهم معي‪ ،‬إنني سفير للبحرين من‬ ‫خالل أعمالي وتواصلي معهم‪.‬‬ ‫هيوستن‬ ‫احملرقي شاب بحريني من مواليد‬ ‫العام ‪ .1972‬ورث موهبة عشق الفن‬ ‫من والده الفنان البحريني اخملضرم‬ ‫عبداهلل احملرقي‪ .‬وسلك اإلبن الفنان‬ ‫مسارا ً فنيا ً منحازا ً لتوجهات الشباب‬ ‫احليوية بإختياره تخصص «التصوير‬ ‫الفوتوغرافي والتصميم الداخلي» من‬ ‫معهد الفنون في «هيوسنت» بأمريكا‪.‬‬ ‫لكن الولع الشديد خلالد مع الكمبيوتر‬ ‫قاده لتطوير أعمال التصميم‪ ،‬وبدأ في‬ ‫مرحلة مبكرة من دراسته في املزاوجة‬ ‫بني الدراسة والعمل مع جهات جتارية‪،‬‬ ‫وشيئا ً فشيئا ً استطاع خالد بلورة‬ ‫اسمه الفني وحصد التقدير‪.‬‬ ‫يقول خالد أن عروضا ً كثيرة ترده‬ ‫للمشاركة في أفالم هوليوود‪ ،‬ومن‬

‫بينها فيلم «آفاتار» و»لورد أوف ذا رجن»‬ ‫وغيرهما‪ ،‬وساهم بخبرته الفنية‬ ‫التراكمية في إضافة نوعية لألعمال‬ ‫يقدمها‬ ‫السينمائية أو للمشاريع التي ّ‬ ‫جلهات ربحية دولية‪ ،‬وهو ما يشعره‬ ‫بالفخر لوجود بصمة بحرينية في‬ ‫مشاريع حتظى بصدى عاملي‪.‬‬ ‫شعبية الكارتون‬ ‫تابع كثيرون في شهر رمضان املبارك‬ ‫املاضي مسلسل «شعبية الكارتون»‪،‬‬ ‫الذي بثته قناة دبي‪ ،‬وحظي املسلسل‬ ‫الكارتوني بنسبة مشاهدة مرتفعة‪...‬‬ ‫واملفاجأة اجلميلة أن خالد احملرقي يقف‬ ‫وراء هذا العمل املبهر! يتحدث احملرقي‬ ‫بإسهاب حول ذلك‪« :‬قمت بتصميم‬ ‫املدينة في وقت قياسي‪ ...‬خالل ‪ 20‬يوما ً‬ ‫فقط!‪ ...‬كان حتديا ًوحققت النجاح‬ ‫فيه»‪ .‬يشعر بالرضا لردود الفعل‬ ‫االيجابية التي حصدها املسلسل في‬ ‫شهر رمضان املاضي‪ .‬ويقول أن تصاميم‬ ‫املدينة عكست احلوارات الساخرة‬ ‫والودية ألبطال املسلسل الذي يتابعه‬ ‫الكبار قبل الصغار‪.‬‬

‫الفخر باإلجناز لدى احملرقي ال يتوقف على‬ ‫ما يبدعه من أعمال‪ ،‬وإمنا يصل إلى حد‬ ‫أن بعض الشركات املصنعة للبرامج‬ ‫اخلاصة بالتصميم تعتمد أعماال ً فنية‬ ‫للمحرقي في أغلفتها اخملصصة للبيع‪،‬‬ ‫ويشمل ذلك صورا ً له عند حتميل‬ ‫البرنامج‪ ...‬إنه شعور مضاعف بالتقدير‬ ‫فعالً‪ .‬وقبل عام استطاع احملرقي أن‬ ‫يجذب البحرينيني لعمله الفني اجلديد‪..‬‬ ‫صمم مشروع األذان بتقنية الثالثية‬ ‫األبعاد‪ ،‬وجرى بثه بتلفزيون البحرين‪،‬‬ ‫مستعيدا ً ذكرى مسجد اخلميس‪ ،‬أول‬ ‫مسجد بني في البحرين في أواخر القرن‬ ‫السابع امليالدي‪ ،‬عبر رفع األذان منه‪ ،‬وذلك‬ ‫برؤية تقنية مبتكرة‪ ،‬زاوجت بني التاريخ‬ ‫اإلسالمي للبالد وبني حاضر اجملتمع‬

‫منذ ‪ 17‬عاما ً تقريباً‪ ،‬ولكنه إنطلق في‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬وذلك خالل مدة تصل إلى ‪4‬‬ ‫العمل بتقنية الثالثية األبعاد منذ ‪12‬‬ ‫دقائق بليغة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاما‪ .‬يتواصل احملرقي في صباح كل يوم‬ ‫مع عمالئه من دول أجنبية حول املشاريع‬ ‫مفاجأة الكأس‬ ‫صناعة الشخصيات واملدن من الال شيء التي كلفوه بتنفيذها‪ .‬هو مشغول كل‬ ‫يوم‪ .‬ينتهي من مشروع وتنتظره قائمة‬ ‫هو عمل إبداعي يتميز به خالد‪ .‬كيف‬ ‫ميكن لنا أن نتخيل تصميم مدينة بكل مشاريع أخرى‪.‬‬ ‫ومبان ومرافق‬ ‫ما تتضمنه من أحياء‬ ‫ويتحدث عن مشاريع جاري العمل بها‬ ‫ِ‬ ‫ال‬ ‫اإللكتروني‬ ‫وحدائق‪ .‬إن التصميم‬ ‫حاليا ً مع شركات أمريكية لتنفيذ‬ ‫يقتصر على رسم خطوط هندسية‬ ‫تصاميم معينة استعدادا ً لتنظيم‬ ‫على الورق‪ ،‬وإمنا يشمل بث الروح في هذه كأس العالم في العاصمة القطرية‬ ‫التصورات عبر تقنية الثالثية األبعاد‬ ‫«الدوحة»‪ .‬وفيما فضل اإلمتناع عن‬ ‫(‪ ،)3D‬بحيث يجعل نافورة املاء باحلديقة اإلدالء بتفاصيل أكثر حول مشروعه‪،‬‬ ‫تنثر رذاذ املاء‪ ،‬والطيور حتلق في سماء‬ ‫واكتفى باعتباره «مفاجأة جميلة»‬ ‫املدينة‪ ...‬إنه يخلق حياة جديدة!‬ ‫في فعالية تشهد استقطابا ً واسعا ً‬ ‫يتذكر احملرقي أنه بدأ اإلنغماس في الفن لشعوب الكرة األرضية‪.‬‬ ‫‪95‬‬


‫هوليوود‬ ‫«اعتمدت على نفسي وط ّورت هوايتي‬ ‫ُ‬ ‫وصلت إليه»‪ ...‬احملرقي يرى أنه‬ ‫ألصل ملا‬ ‫ُ‬ ‫طور هوايته لتتح ّول ملهنة مدرة عليه‬ ‫باألموال‪ .‬ال يجد أنه حصل على إمتياز‬ ‫إستثنائي في حياته ليكسب شهرة‬ ‫املقدرة‬ ‫مرموقة في وسط الشركات‬ ‫ّ‬ ‫ألعماله الفنية‪.‬‬ ‫«ماذا عن والدك الفنان القدير عبداهلل‬ ‫احملرقي؟»‪ ...‬سألناه‪ ...‬فأجاب‪« :‬ال أنكر أنني‬ ‫إبن فنان بحريني مخضرم ومعروف في‬ ‫الوسط الفني‪ ،‬وأعتقد أنني ورثت عشق‬ ‫الفن من الوالد‪ ،‬وأؤكد أنني التزمت‬ ‫مبعايير فنية تتخذ مسارا ً آخر عن خط‬ ‫زت بها»‪.‬‬ ‫الوالد الفني‪ ،‬ومت ّي ُ‬ ‫يؤكد احملرقي أن أعماله الفنية تتخذ‬ ‫من معيار ما هو متبع في األعمال‬ ‫الهوليودية‪ ،‬ولهذا تتميز أعماله‪،‬‬ ‫وتوصف بالقوة واإلتقان والروعة‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫‪96‬‬

‫يتصفح احملرقي مجلة (‪ ،)3D‬وهي تعتبر‬ ‫من أشهر اجملالت العاملية في مجال‬ ‫التصميم بتقنية الثالثية األبعاد‪ ،‬وتوزع‬ ‫منها ‪ 32‬مليون نسخة في مختلف‬ ‫دول العالم‪ ...‬لقد نشرت اجمللة في أحد‬ ‫أعدادها قبل أشهر عمالً فنيا ً للمحرقي‪،‬‬ ‫وكتبت موجزا ً عن العمل ومبدعه خالد‬ ‫ووسائل التواصل معه‪.‬‬ ‫يضع احملرقي اجمللة على طاولة تضم‬ ‫نسخا ً من مجالت فنية أخرى احتفت‬ ‫به وبأعماله‪ ،‬وفي بعضها يستشار في‬ ‫بعض البرامج التقنية اجلديدة‪.‬‬ ‫يشير إلحدى اجملالت‪ ،‬قائالً‪« :‬هذه اجمللة‬ ‫نشرت عن أعمالي ‪ 5‬مرات‪ ...‬لم أطلب‬ ‫منها ذلك كما يفعل البعض‪ ...‬ولكنني‬ ‫فوجئت بالكتابة عن أعمالي‪ ...‬إنه أمر‬ ‫مفرح بالنسبة لي وللبحرين ألن هذه‬ ‫اجملالت مشهورة عاملياً»‪.‬‬

‫ويقول‪« :‬إنني من خالل منابر إعالمية‬ ‫عديدة ومن خالل أعمالي الفنية أحمل‬ ‫علم مملكة البحرين في اخلارج بطريقتي‬ ‫ووفقا إلمكانياتي البسيطة من خالل‬ ‫مشروعي التجاري املتواضع املتمثل في‬ ‫استوديو احملرقي الذي أديره»‪.‬‬ ‫ويتطلع احملرقي ألن تق ِّدم اجلهات‬ ‫احلكومية املعنية التسهيالت املمكنة‬ ‫لشباب البحرين ليتمكن من االبداع‬ ‫واالجناز‪ ،‬مبا يضيف الكثير لسمعة‬ ‫البحرين االقتصادية ويكسبها الكثير‪.‬‬ ‫ويقترح تقدمي تسهيالت للشباب‬ ‫املبادرين باملشاريع الرائدة عبر التخلي‬ ‫عن بعض األمور املعيقة حلركتهم في‬ ‫بداية إنشاء مشاريعهم التجارية‪.‬‬


Discover Life After School Issue 4  

Discover Life After School Issue 4

Advertisement