Issuu on Google+

"

"

"

"

iPad Mini


‫اإل‬

‫فت‬ ‫تاحية‬ ‫‪1‬‬

‫التجديد غايتنا ‪..‬‬ ‫يف كل عدد من جملتكم "اكت�شف احلياة بعد املدر�سة" نحاول �أن نقدم لكم‬ ‫جديداً‪ ،‬يواكب املجاالت املختلفة التي يتم �إ�ستعرا�ضها يف �إطار مو�ضوعات العدد‬ ‫كافة‪ ،‬فالتجديد والتغيري �سمة احلياة‪ ،‬وال ميكن تغافل ذلك‪ .‬يف املدر�سة‪ ،‬يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬يف موقع العمل‪ ،‬يف جممل حياتك اليومية �أنت بحاجة �إىل التجديد‪،‬‬ ‫وك�سر الروتني‪ ،‬وذلك من �أجل �أن ت�سري قدم ًا نحو نظرة ذات مدى بعيد للحا�ضر‬ ‫وامل�ستقبل �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وامل�ستقبل لديك قد يتعلق بحياتك العلمية �أو العملية‪ ،‬وهذا ما يجب �أن تلتفت �إليه‬ ‫بعناية تامة‪� ،‬إذ يجب عليك مواكبة كل جديد يف هذين اجلانبني‪ ،‬ونحن هنا عرب‬ ‫امل�ساحات التي تتيحها املجلة ن�سعى جاهدين لدعمك وم�ساعدتك يف ذلك‪ ،‬عرب‬ ‫تقدمي �أطروحات جديدة ومتنوعة يف كل عدد من "اكت�شف احلياة بعد املدر�سة"‪.‬‬ ‫بالن�سبة للقطاعات املهنية التي يتناولها هذا العدد‪ ،‬فهي تتمثل يف قطاع الإعالم‬ ‫الذي نطرحه لأول مرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل قطاعني نطرحهما ثانية ب�أ�سلوب متجدد وهما‬ ‫العالقات العامة‪ ،‬والإ�ست�شارات الإدارية‪ .‬وجميع هذه القطاعات تت�سم باحليوية يف‬ ‫مملكة البحرين على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬حيث الإهتمام بها من �أعلى هرم القيادة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وبقية مو�ضوعات املجلة مت�س جوانب �أخرى من حياتكم الإجتماعية‪ ،‬الإقت�صادية‪،‬‬ ‫والثقافية والفنية وغريها‪ ،‬وبع�ضها جاء نتاج تفاعلكم وجتاوبكم يف التوا�صل معنا‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي ي�سعدنا وي�ؤكد لنا بلوغ ما نطمح �إليه وهو �أن تكون املجلة ج�سر ًا‬ ‫للتوا�صل بيننا وبني خمتلف القراء والقارئات‪ ،‬ف�شكر ًا لكل من �أر�سل مو�ضوع ًا‬ ‫�أو �شارك بعر�ض مقرتح �أو مالحظة‪ ،‬ونتمنى منكم دوم ًا املزيد من امل�شاركات‬ ‫والتفاعل‪ ،‬وذلك عرب الربيد الإلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪afterschool@discoverlife.bh‬‬

‫‪discoverlife.bh‬‬


‫‪74‬‬

‫‪118‬‬ ‫‪60‬‬

‫‪100‬‬

‫‪111‬‬ ‫‪90‬‬

‫‪92‬‬

‫‪94‬‬

‫"املليونري الأوتوماتيكي"‪� ..‬سبيلك للتوفري!‬

‫‪10‬‬

‫مهارات الإعالمي الناجح‪ :‬الثقافة العامة‪..‬والثقة بالنف�س‬

‫‪20‬‬

‫ندى �إ�سماعيل‪ :‬ال �سقف للعلم يف "الإعالم"‬

‫‪26‬‬

‫العالقات العامة تتطلب عدة مهارات‬

‫‪41‬‬

‫"ال�شيزوفرينيا" ‪ ..‬العقل املنق�سم‬

‫‪54‬‬

‫ن�صائح لتعديل مزاجك‬

‫‪57‬‬

‫ماذا تعرف عن "ال�شم�س" ؟!‬

‫‪70‬‬

‫�أحمد البناء‪ 30 ..‬عاماً من اخلربة يف الإ�ست�شارات الإدارية‬

‫‪88‬‬

‫جنان العرادي‪:‬الفن م�ساحة للحرية‬

‫‪98‬‬

‫ال�صالة‪ ..‬عبادة وريا�ضة!‬

‫‪106‬‬

‫"خلطة �سرية" لنجاحك كموظف‬

‫‪120‬‬

‫جعفر و�إبراهيم ‪" ..‬البيع بالثقة"‬

‫‪124‬‬

‫"برينرز" منحك العامل بني يديك!‬

‫‪136‬‬

‫املعب عنها يف املجلة ال تعك�س بال�ضرورة ر�أي «متكني»‪ .‬وال يجوز ن�سخ �أي ن�ص من هذه املجلة كلي ًا �أو جزئي ـ ًا دون‬ ‫الآراء رَّ‬ ‫احل�صول على �إذن خطي من النا�شر‪ .‬امل�ضمون هو فقط للح�صول على معلومات عامة‪ .‬كما �أن املعلومات يف هذه املجلة قد‬ ‫تتغري مبرور الوقت‪ ،‬ونحن ن�ستبعد �أي �ضمانات فيما يتعلق بدقة امل�ضمون �أو الإعالنات‪.‬‬

‫صدار‪:‬‬

‫ج‬

‫ة اإل‬ ‫ه‬


‫مفكرة‬

‫مفكرة‬ ‫‪4‬‬

‫سيد علوي طالب بجامعة اليرموك‪:‬‬

‫آيات الخالدي طالبة بجامعة البحرين‪:‬‬

‫أدركت أني سأبدع في "التصميم"‬

‫درست "اإلعالم" رغم التحديات‬

‫سيد علوي نور الدين‪ ٢٤ ،‬سنة‪ ،‬طالب في السنة‬ ‫الرابعة بجامعة اليرموك في األردن‪ ،‬كلية الفنون‬ ‫الجميلة‪ ،‬تخصص التصميم والفنون التطبيقية‪.‬‬ ‫أنا والتصميم‬

‫كانت لدي ميول فنية منذ ال�صغر‪،‬‬ ‫خا�صة يف جمال الر�سم وذلك‬

‫بف�ضل والدي‪ ،‬حيث كانت لديه مثل‬ ‫هذه امليول الفنية يف الر�سم واخلط‬ ‫العربي‪ ،‬فبد�أت �أتعلم منه ومن الكتب‬ ‫واملخطوطات القدمية التي لديه ومن‬

‫لوحاته ور�سوماته‪ ،‬ولكن بعد مدة‬ ‫�إنقطعت عن هذا املجال لفرتة طويلة‬ ‫من الزمن‪ ،‬وبعدها تعرفت على برامج‬ ‫الت�صميم وبد�أت بالرجوع لهذا املجال‬ ‫مرة ثانية وتعلقت به �أكرث‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫غريت تخ�ص�صي مرتني من جامعة �إىل‬ ‫�أخرى وجدت نف�سي �أخري ًا يف تخ�ص�ص‬ ‫الت�صميم‪ ،‬و�أدركت �أنه التخ�ص�ص‬ ‫الذي �أريده و�أ�ستطيع �أن �أبدع فيه‪.‬‬

‫أنا والجامعة‬

‫تعترب احلياة اجلامعية خمتلفة‬ ‫كلي ًا عن املدر�سة‪ ،‬حيث �أنها حتتاج‬ ‫�إىل الإلتزام مبواعيد املحا�ضرات‬ ‫والتح�ضري واملتابعة امل�ستمرة يف جمال‬ ‫التخ�ص�ص‪ ،‬و�إىل اجلهد الفردي ب�شكل‬ ‫�أكرب‪.‬‬

‫أنا والغربة‬

‫بالن�سبة يل الدرا�سة يف الغربة كانت‬ ‫خيار ًا �أمثل‪ ،‬فبعد تخرجي من الثانوية‬ ‫العامة �سافرت للدرا�سة باخلارج ملدة‬ ‫�سنة‪ ،‬وكانت هذه ال�سنة �صعبة من‬ ‫العديد من النواحي‪ ،‬وبعدها قررت‬ ‫الدرا�سة يف جامعة البحرين‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�شاءت الأقدار جمدد ًا �أن �أخرج من‬ ‫جامعة البحرين و�أدر�س يف الأردن‪،‬‬ ‫و�أح�س�ست الحق ًا �أنني ت�أقلمت مع‬ ‫الغربة‪ ،‬ومتكنت من الرتكيز على‬ ‫الدرا�سة ب�شكل �أف�ضل‪.‬‬

‫إسمي آيات الخالدي‪ ،‬عمري ‪ ٢٤‬سنة‪ ،‬أدرس‬ ‫بكالوريوس اإلعالم بجامعة البحرين في السنة‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫أنا واإلعالم‬

‫�إلتحقت بجامعة البحرين منذ العام‬ ‫‪ 2007‬بكلية التعليم التطبيقي‪،‬‬ ‫تخ�ص�ص �إدارة مكتبية لأن قبويل‬ ‫جاء فيه �آنذاك‪ ،‬وحاولت تغيري‬ ‫التخ�ص�ص �إال �أين مل �أوفق يف ذلك‬ ‫لأين غري م�ستكملة لل�شروط مما‬ ‫دفعني ملوا�صلة الدرا�سة‪ ،‬ولكن بعد‬ ‫�أن �أنهيت متطلبات �شهادة الدبلوم‬ ‫�إلتحقت بربنامج بكالوريو�س الإعالم‬ ‫لأنه التخ�ص�ص الذي �أجد نف�سي فيه‬ ‫و�أطمح للعمل مبجاله بالرغم من‬ ‫التحديات‪.‬‬

‫أنا والجامعة‬

‫�أ�شعر بالر�ضا عن نف�سي لأين �أدر�س‬ ‫بني �أهلي يف مملكة البحرين ويف‬ ‫اجلامعة الأم التي خرجت �أجيا ًال‬ ‫وكوادر �إعالمية مت�ألقة وناجحة‪ ,‬ومن‬ ‫�أجل �إكت�ساب اخلربات التي ت�ؤهلني‬ ‫للإنخراط بالعمل بعد التخرج عملت‬ ‫بنظام جزئي يف ق�سم الت�سجيل‬ ‫باجلامعة‪ ،‬وخ�ضت دورة تدريبية مكثفة‬ ‫تابعة لوزارة العمل ملدة �شهرين‪.‬‬

‫�أحب العمل الإعالمي وي�ستهويني‬ ‫ب�شدة‪ ،‬لذا �أحر�ص على امل�شاركة‬ ‫الفعالة يف �أن�شطة اجلامعة و�أقوم‬ ‫بكتابة التغطيات والإلتحاق باللجان‬ ‫الإعالمية اخلا�صة بامل�ؤمترات التي‬

‫تتم �إقامتها‪� ،‬إ�ضافة حل�ضور الأن�شطة‬ ‫والدورات �سواء داخل �أو خارج‬ ‫اجلامعة والتي ترثي خربتي الإعالمية‬ ‫وتعزز من قدراتي يف هذا املجال‪.‬‬

‫‪5‬‬


‫مفكرة‬ ‫‪6‬‬

‫كليك‬

‫أجنــدة المفكرة‬

‫‪7‬‬

‫مواقع إلكترونية تفيدك‬ ‫سيد علوي‬ ‫�أ�ستيقظ لل�صالة‪ ،‬وبعدها �أكمل نومي‪،‬‬ ‫ثم �أ�ستيقظ جمدد ًا لتناول وجبة الإفطار‬ ‫�أ�ستعد للذهاب �إىل اجلامعة‬

‫آيات الخالدي‬ ‫ً‬ ‫‪6‬‬ ‫صبـــاحا‬ ‫ً‬ ‫‪7‬‬ ‫صبـــاحا‬

‫�أ�ستيقظ من النوم‪� ،‬أ�ؤدي ال�صالة‪ ،‬و�أتناول وجبة الإفطار‬ ‫�أ�ستعد للذهاب �إىل اجلامعة‬

‫ً‬ ‫‪٩‬‬ ‫صبـــاحا‬ ‫ً‬ ‫‪١٠‬‬ ‫صبــاحا‬

‫تبد�أ حما�ضراتي يف اجلامعة‬

‫ً‬ ‫‪١٢‬‬ ‫ظهـــرا‬

‫متتال‪� ،‬أقوم ببع�ض‬ ‫�أ�صل للجامعة و�أدخل ملحا�ضراتي ب�شكل ٍ‬ ‫الأن�شطة الطالبية باجلامعة‪ ،‬و�أحر�ص على �أداء فري�ضتي‬ ‫الظهر والع�صر قبل العودة‬

‫ً‬ ‫‪١‬‬ ‫ظهــــرا‬

‫�أغادر اجلامعة متوجه ًا �إىل ال�سكن لتناول وجبة الغداء‬ ‫�أقوم ب�أخذ ق�سط ًا من الراحة‬ ‫�أ�ؤدي الواجبات اجلامعية‬ ‫�أتناول وجبة الع�شاء‬ ‫�أ�شاهد التلفاز و�أت�صفح الإنرتنت‬

‫�أخلد �إىل النوم‬

‫‪www.aljlees.com‬‬

‫موقع مكتبة �إلكرتونية ت�سعى لن�شر ثقافة‬ ‫القراءة عند امل�ستخدم العربي‪.‬‬ ‫توفر مكتبة اجللي�س �صاحبة �شعار "كتاب لكل‬ ‫قارئ" جمموعة كتب يف خمتلف املجاالت‬ ‫جماناً‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪٨‬‬ ‫صبـــاحا‬

‫ً‬ ‫‪١١‬‬ ‫صبــاحا‬

‫مكتبة الجليس‬

‫المكتبة الرقمية‬

‫ً‬ ‫‪٢‬‬ ‫ظهــــرا‬

‫‪www.wdl.org/ar‬‬

‫ً‬ ‫‪٣‬‬ ‫ظهــــرا‬

‫تتيح املكتبة الرقمية العاملية على الإنرتنت مواد‬ ‫�أ�سا�سية مهمة من دول وثقافات عديدة حول‬ ‫العامل جمانًا وبعدة لغات‪.‬‬ ‫واملكتبة هي عبارة عن م�شروع م�شرتك بني‬ ‫مكتبة الكونغر�س بالواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ومنظمة اليون�سكو وعدد من ال�شركاء حول‬ ‫العامل‪.‬‬

‫ً‬ ‫‪٤‬‬ ‫مســـــاء‬

‫�أعود للمنزل و�أ�ستحم‬

‫ً‬ ‫‪٥‬‬ ‫مســـــاء‬

‫�أ�صلي املغرب و�أرتاح قلي ًال‬

‫ً‬ ‫‪٦‬‬ ‫مســـــاء‬ ‫ً‬ ‫‪٧‬‬ ‫مســـــاء‬ ‫ً‬ ‫‪٨‬‬ ‫مســـــاء‬

‫�أقوم بكتابة البحوث والتقارير الالزمة للجامعة‬ ‫�أ�صلي الع�شاء و�أراجع ما در�سته باجلامعة‬ ‫�أتوا�صل مع �صديقاتي من خالل مواقع التوا�صل الإجتماعي‬ ‫قبل �أن �أنام‬


‫كليك‬ ‫‪8‬‬

‫ترجمة توات‬ ‫‪www.translate.tawwat.com‬‬

‫موقع للرتجمة الفورية متعددة اللغات‪ ،‬عند‬ ‫ا�ستخدامك خلدمة مرتجم الن�صو�ص الفوري‬ ‫�سيكون ب�إمكانك ترجمة الن�ص اخلا�ص بك‬ ‫بطريقتني من خالل ‪ 51‬لغة‪ ،‬و�سوف تعر�ض‬ ‫لك الرتجمة مبا�شرة "�أون الين"‪.‬‬

‫موقع ترجم‬ ‫‪www.tarjem.com‬‬

‫موقع ترجم هو �أول موقع ترجمة فورية جمانية‬ ‫لرتجمة الكلمات العربية والإجنليزية والفرن�سية‬ ‫وغريها من اللغات‪ .‬وما عليك �سوى �إدخال‬ ‫الن�ص املراد ترجمته و�إختيار اللغات املطلوبة‬ ‫وال�ضغط على زر الرتجمة عرب �أيقونة (ترجم)‪.‬‬

‫جامع الكتب‬ ‫‪www.kt-b.com‬‬

‫موقع مُيكن لطلبة العلم الرجوع �إليه للح�صول‬ ‫على الكتب والأبحاث واملراجع والقوامي�س‬ ‫واملو�سوعات املختلفة‪ ،‬حيث يت�ضمن ما يزيد‬ ‫على ال�ستني �ألف منها‪ ،‬عرب روابط مبا�شرة‪،‬‬ ‫وتظهر املراجع �إما ب�صورة ن�صية �أو م�صورة‪.‬‬


‫اح‬

‫ها صح‬

‫سب‬ ‫ها صح‬

‫احسب‬

‫‪10‬‬

‫"المليونير األوتوماتيكي" ‪..‬‬ ‫سبيلك للتوفير!‬ ‫المليونير األوتوماتيكي – ‪The Automatic‬‬ ‫‪ – Millionaire‬هو أحد أشهر الكتب في‬

‫الواليات المتحدة األمريكية للمؤلف ديفيد‬ ‫باك‪ ،‬والذي فيه يشرح بعض األساسيات‬ ‫في التمويل الشخصي وكيف يمكن‬ ‫للشخص العادي إتباعها‪ ،‬ولهذا فقد‬ ‫ساهم الكتاب في تغيير حياة الكثيرين‪.‬‬

‫قد يتبادر لذهنك سؤال‪:‬‬ ‫كم يجب أن أدخر من راتبي؟‬ ‫كيف ّأدخر ؟‬

‫الأ�سا�س الذي ي�ستعر�ضه ديفيد يتمثل يف‬ ‫�إقتطاع جزء ب�سيط من دخلك يومي ًا وتوفريه‪،‬‬ ‫لتكت�شف فيما بعد كيف ميكن لت�صرف ب�سيط‬ ‫مثل هذا �أن ي�ؤدي لأثر بالغ يف حياتك عرب‬ ‫احلد من العادات الإ�ستهالكية والكماليات‬ ‫وتخفيفها ملرة �أو مرتني بالأ�سبوع‪.‬‬

‫وفر ‪ %30‬من راتبك يف‬ ‫ح�ساب �إدخاري‪ ،‬لكي تبد�أ‬ ‫يف جتميع مدخرات تفيدك‬ ‫للتقاعد �أو لتحقيق هدفك‪.‬‬

‫طريق التوفير‬

‫توفير موجب‬

‫توفير إيجابي‬

‫يتمثل يف �إقتطاع مبلغ من‬ ‫املال‪ ،‬وحفظه بعيد ًا عن‬ ‫الأيدي للإ�ستفادة منه وقت‬ ‫احلاجة‬

‫�أول الطريق للتوفري هو معرفة �أحوالك‬ ‫املالية‪ ،‬ومن ثم وضع ميزانية‬ ‫شهرية لدخلك وم�صروفاتك‪.‬‬

‫ويبد�أ التوفري عندما تراجع‬ ‫مصروفاتك‪ ،‬وحني تراجعها قد‬

‫إبدأ بتسديد ديونك‬ ‫�إذ يجب عليك دفع �إلتزاماتك‬ ‫ال�شهرية والأق�ساط والديون‬ ‫املرتتبة عليك‪ ،‬وبعدها عليك‬ ‫البدء بالإدخار‪.‬‬

‫جتد �أن هناك م�صاريف مل تكن ت�صدق‬ ‫�أنك ت�صرفها بهذا املقدار لوال وجود‬ ‫ت�سجيل دقيق لها‪.‬‬

‫يعني احلد من امل�صروفات‬

‫* وميكنك اجلمع بني النوعني لت�سرع‬ ‫يف �إيجاد �أمن مايل ت�ستعني به يف‬ ‫ترتيب �أمورك وتعديل �أحوالك املالية‪.‬‬

‫لبلوغه لكي ي�شجعك ذلك على التوفري‪.‬‬

‫‪%30‬‬ ‫حساب اإلدخار‬

‫حساب الطوارئ‬

‫‪%10‬‬

‫أنواع التوفير‬ ‫كما �أن عليك الإهتمام بتسديد‬ ‫كافة ديونك‪ ،‬وحتديد هدف ت�سعى‬

‫هذا ما حتدده �أنت بح�سب �إحتياجاتك‪،‬‬ ‫وبالتوفيق بني مدخراتك ونفقاتك‪،‬‬ ‫ولكن يقرتح عليك ديفيد باك يف كتابه‬ ‫عدد ًا من الن�صائح‪ ،‬وهي‪:‬‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬

‫وفر ‪ %10‬من راتبك يف ح�ساب منف�صل للطوارئ‪،‬‬ ‫مثل عطل يف ال�سيارة �أو حالة �صحية‪ ،‬حيث يجب‬ ‫الإ�ستعداد دائم ًا لأي حدث �أو موقف طارئ‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪13‬‬

‫‪12‬‬

‫‪18‬‬

‫‪26‬‬

‫"اإلعالم" ‪..‬‬ ‫وظائف ومهام متعددة‬

‫ندى إسماعيل‪:‬‬ ‫ال سقف للعلم في "اإلعالم"‬

‫‪28‬‬

‫مؤنس المردي‪:‬‬ ‫العمل الصحافي يعني التحدي‬

‫صابرين بورشيد‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫كمذيع‪ ..‬ابتعد عن التقليد والتصنع‬

‫‪32‬‬


‫مهنتي‬ ‫‪14‬‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫اإلعالم البحريني‪:‬‬ ‫تاريخ عريق ‪..‬‬ ‫وهوية تعددية‬ ‫يتميز اإلعالم البحريني بتاريخه العريق‪،‬‬ ‫وبهويته التعددية في ظل المشروع‬ ‫اإلصالحي لجاللة الملك‪ ،‬والذي شهدت‬ ‫وألول مرة في‬ ‫خالله مملكة البحرين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تاريخها الحديث عددا كبيرا من الصحف‬ ‫متنوعة اإلتجاهات والتخصصات‪.‬‬ ‫وعرفت فل�سفة الإعالم يف‬ ‫اململكة نوع ًا حا�سم ًا من‬ ‫الرعاية التي ال تقبل الهيمنة‬ ‫على الكلمة والر�أي‪ ،‬وتدفع‬ ‫الإعالم وال�صحافة �إىل تكري�س‬ ‫القيم امل�ستنرية و�إ�ستثمارها يف‬ ‫التعبري عن الر�أي والر�أي الآخر‪.‬‬ ‫وتويل احلكومة �إهتمام ًا كبري ًا‬ ‫ومتوا�ص ًال بقطاع الإعالم‪ ،‬حيث‬

‫د�شنت م�ؤخر ًا اخلطة الإ�سرتاتيجية‬ ‫اخلم�سية لوزارة الدولة ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم‪ ،‬والتي تتمحور حول ثالث‬ ‫م�سائل رئي�سية‪ ،‬وهي الت�أهيل‬ ‫ال�شامل لقطاع الإعالم واالت�صال‬ ‫وتطويره مبا يعزز الوحدة الوطنية‬ ‫واملد الإ�صالحي‪ ،‬وير�سخ الأمان‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬وي�شيع روح الت�آلف‬ ‫والت�سامح‪ ،‬وي�سهم يف ن�شر الوعي‬ ‫واملعرفة يف املجتمع‪.‬‬

‫وكذلك التعريف بامل�شروع‬ ‫الإ�صالحي وب�إجنازات احلكومة‬ ‫و�أدائها الفاعل‪ ،‬وبعملية التحديث‬ ‫والتنمية امل�ستدامة‪ ،‬لدى الر�أي‬ ‫العام املحلي والدويل‪ ،‬من خالل‬ ‫تطوير قنوات الإت�صال بني خمتلف‬ ‫�أجهزة الدولة وو�سائل الإعالم‬ ‫والإت�صال يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل جعل قطاع الإعالم‬

‫‪15‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫‪16‬‬

‫قطاع اإلعالم ‪ ..‬حقائق وأرقام‬ ‫ململكة البحرين تاريخ طويل وعريق يف‬ ‫الإعالم الر�سمي وامل�ؤ�س�سي يعود �إىل‬ ‫العام ‪ ،1940‬حيث �إنطالق �أول بث‬ ‫�إذاعي و�إفتتاح مبنى �إذاعة البحرين‬ ‫الال�سلكية يف ‪ 21‬يوليو ‪1955‬‬

‫إهتماما ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا بقطاع اإلعالم‪ ،‬حيث‬ ‫الحكومة‬ ‫تولي‬ ‫ً‬ ‫دشنت مؤخرا الخطة اإلستراتيجية الخمسية لوزارة‬ ‫الدولة لشؤون اإلعالم والتي تتمحور حول ثالث مسائل‬ ‫رئيسية‪ ،‬وهي التأهيل الشامل لقطاع اإلعالم‪ ,‬والتعريف‬ ‫إضافة إلى‬ ‫الحكومة‪،‬‬ ‫بالمشروع اإلصالحي وبإنجازات‬ ‫مجاالً‬ ‫إستثماريا‪ً..‬‬ ‫جعل قطاع اإلعالم واإلتصال‬ ‫والإت�صال جما ًال �إ�ستثماري ًا قادر ًا‬ ‫على حتقيق قيمة م�ضافة‪ ،‬وعن�صر ًا‬ ‫من عنا�صر تنويع الدخل الوطني‪،‬‬ ‫ومكون ًا من مكونات القاعدة‬ ‫املتنوعة للأن�شطة الإقت�صادية‬ ‫الوطنية‪ ،‬وم�صدر �إ�شعاع �إقليمي‬ ‫وعربي‪.‬‬ ‫كما ي�شكل �إعداد وت�أهيل الكوادر‬ ‫الإعالمية الوطنية وتوفري‬ ‫فر�ص عمل نوعية لل�شباب من‬ ‫اجلن�سني ركيزة �أ�سا�سية يف‬ ‫اخلطة الإ�سرتاتيجية الإعالمية‪،‬‬

‫ب�إعتبارهم حمور النهو�ض بالر�سالة‬ ‫الإعالمية‪ ،‬ومواكبتها لأجواء‬ ‫الإنفتاح ال�سيا�سي والإعالمي يف‬ ‫ظل امل�شروع الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وكان جاللة امللك قد �أ�صدر يف ‪8‬‬ ‫يوليو ‪ 2010‬املر�سوم رقم ‪ 31‬بتعديل‬ ‫م�سمى وزارة الثقافة والإعالم �إىل‬ ‫"وزارة الثقافة"‪ ،‬و�إن�شاء هيئة‬ ‫�ش�ؤون الإعالم‪ ،‬بحيث تتوىل كافة‬ ‫الإخت�صا�صات املتعلقة ب�ش�ؤون‬ ‫الإعالم‪ .‬كما �صدر عن جاللته‬ ‫مر�سوم رقم ‪ 47‬ل�سنة ‪ 2013‬ب�إن�شاء‬

‫الهيئة العليا للإعالم والإت�صال‪،‬‬ ‫والتي تتوىل مبوجبه �إقرتاح ر�سم‬ ‫ال�سيا�سة العامة للإعالم والإت�صال‬ ‫مبملكة البحرين ومتابعة تنفيذها‪،‬‬ ‫وتبا�شر الهيئة مهامها بحرية‬ ‫وحيادية و�إ�ستقاللية تامة‪.‬‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬ ‫‪www.bna.bh/portal/news/572749‬‬

‫ت�أ�س�ست �أول هيئة حكومية ل�ش�ؤون‬ ‫الإعالم مبملكة البحرين يف ‪ 26‬يوليو‬ ‫‪ 1965‬حتت م�سمى دائرة الإعالم‬ ‫حلكومة البحرين برئا�سة �سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن مبارك �آل خليفة‬ ‫تعترب وكالة �أنباء البحرين بهيئة �ش�ؤون‬ ‫الإعالم �إمتداد ًا لوكالة �أنباء اخلليج التي‬ ‫�صدر قرار من قبل وزراء الإعالم بدول‬ ‫اخلليج العربية ب�إن�شائها عام ‪1976‬‬ ‫يف العام ‪ 1985‬مت �ضم وكالة �أنباء‬ ‫اخلليج لوزارة الإعالم مبملكة البحرين‬ ‫لي�صدر يف وقت الحق من العام ‪2003‬‬ ‫مر�سوم ملكي بتعديل م�سماها لوكالة‬ ‫�أنباء البحرين‬ ‫�أكد تقرير جلنة احلريات ب�إحتاد‬ ‫ال�صحفيني العرب �أن مملكة البحرين‬ ‫تقدمت ‪ 8‬مراتب يف الت�صنيف ال�سنوي‬ ‫يف حرية ال�صحافة لعام ‪2012‬‬

‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.iaa.bh/ar‬‬

‫‪1940‬‬

‫‪1939‬‬ ‫‪1953‬‬

‫‪1965‬‬ ‫‪1976‬‬

‫‪1985‬‬

‫‪2012‬‬

‫‪1973‬‬ ‫‪1978‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪2013‬‬

‫دخلت مملكة البحرين جمال ال�صحافة‬ ‫احلديثة للمرة الأوىل يف العام ‪1939‬‬ ‫بت�أ�سي�س جريدة البحرين‪ ،‬تبعها �إ�صدار‬ ‫العديد من ال�صحف واملجالت‬ ‫�أول قانون لل�صحافة مبملكة البحرين‬ ‫�صدر يف العام ‪ ،1953‬ومت �إ�ستبداله بقانون‬ ‫�آخر لل�صحافة يف ‪ 24‬نوفمرب ‪1954‬‬ ‫�إنطلق �أول بث تلفزيوين يف العام‬ ‫‪ ،1973‬ومت �إن�شاء تلفزيون البحرين يف‬ ‫العام ‪1975‬‬ ‫بد�أ البث الر�سمي لوكالة �أنباء اخلليج يف‬ ‫‪� 1‬إبريل عام ‪ 1978‬حتت رعاية �صاحب‬ ‫ال�سمو امللكي الأمري ال�شيخ خليفة بن‬ ‫�سلمان �آل خليفة رئي�س جمل�س الوزراء‬ ‫منحت هيئة امللتقى الإعالمي العربي‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك حمد بن عي�سى �آل‬ ‫خليفة اجلائزة العربية للإبداع الإعالمي‬ ‫للعام ‪ ،2010‬عن "روح املبادرة الإيجابية‬ ‫جتاه دعم احلريات الإعالمية"‬ ‫بلغ عدد م�شرتكي مواقع الإعالم‬ ‫الإجتماعي مبملكة البحرين خالل الربع‬ ‫الثاين من العام ‪ 2013‬قرابة املليون‬ ‫م�شرتك‪ ٪77 ،‬منهم من فئة ال�شباب‬ ‫الذين ال تقل �أعمارهم عن ‪ 25‬عاماً‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫مهنتي‬ ‫‪18‬‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫معد البرامج‬

‫اإلعالم‬ ‫وظائف وم‬

‫قطاع ا‬ ‫متعددةإلعوالمم يضم وظائف‬ ‫أن تشغل فيهتنوعة‪ ،‬إذ يمكنك‬ ‫أو التصوير أو التماميختص بالتحرير‬ ‫البرامج وما إلى ثيل أو تقديم‬ ‫هنا مجموعة م ذلك‪ ،‬اخترنا لك‬ ‫مع إستعراض مون هذه الوظائف‪،‬‬ ‫المرتبطة بها‪ .‬جز ألبرز المهام‬

‫هام متعددة‬

‫| |املعاجلة الفنية للن�صو�ص لتقدميها بالطريقة التي تالئم‬ ‫طبيعة التلفزيون كو�سيلة �إعالمية‬ ‫| |�إختيار املو�ضوع والأ�شخا�ص امل�شاركني والإت�صال بهم‬ ‫و�إقناعهم بامل�شاركة‬ ‫| |�صياغة الأ�سئلة التي ي�ستخدمها مقدم‬ ‫الربنامج يف حواره مع ال�ضيوف‬ ‫| |التفكري يف كيفية ظهور ما يكتبه‬ ‫على ال�شا�شة‪ ،‬و�إ�ستيعاب مقومات‬ ‫�صياغة الر�سالة التلفزيونية‪ ،‬وكيفية‬ ‫ا�ستخدام كل عن�صر فيها‬

‫المحرر الصحفي‬ ‫| |تقييم املادة ال�صحفية ومدى �صالحيتها للن�شر‬ ‫| |حترير الأخبار والتقارير امل�ستقاة من امل�صادر‬ ‫| |حت�سني جودة املادة ال�صحفية من خالل حتريرها و�إخت�صارها‬ ‫| |متابعة �إ�ستكمال املعلومات الناق�صة يف بع�ض املو�ضوعات ال�صحفية‬ ‫| |ت�صحيح الأخطاء املعلوماتية واللغوية والنحوية يف املو�ضوعات‬ ‫| |مراعاة دقة املعلومات امل�ستقاة من امل�صادر‪ ،‬مع الربط بني املعلومات‬ ‫| |�إختيار ال�صور والر�سوم املالئمة امل�صاحبة للمو�ضوعات‬

‫مساعد المخرج‬ ‫| |حت�ضري املمثلني والتن�سيق معهم للم�شاهد‬ ‫| |حت�ضري امل�شاهد و�أماكن الت�صوير وجتهيزها‪ ،‬بالتن�سيق مع‬ ‫مدير الإنتاج‬ ‫| |تنفيذ املهام التي يطلبها منه املخرج‬ ‫| |تفريغ ن�ص امل�سل�سل‪ ،‬ومعرفة مكونات الن�ص وال�شخ�صيات‬

‫المصور‬

‫المراسل الصحفي‬

‫| |حتديد طلبات الت�صوير‪ ،‬والأماكن والأوقات اخلا�صة للت�صوير‬ ‫| |التعاون والتن�سيق مع ال�صحفيني الذين يهتمون بت�أليف ن�صو�ص‬ ‫التقارير‬ ‫| |الإتفاق على املواعيد لأخذ ال�صور‬ ‫| |تنفيذ الت�صوير‪ ،‬عرب �إختيار اللحظة املنا�سبة واملوقع وزاوية‬ ‫الر�ؤية‬ ‫| |تقدمي ال�صور �إىل �إدارات التحرير ووكاالت ال�صور‬

‫| |التحري عن الأخبار والنظر يف الوثائق‬ ‫| |تدوين املالحظات عند ح�ضور املنا�سبات‬ ‫| |�إجراء مقابالت �شخ�صية مع اجلمهور والنا�س‬ ‫| |�أخذ �صور فوتوغرافية عن احلدث �أو ت�صويره على �شرائط فيديو‬ ‫| |ترتيب الأحداث واملواد واملو�ضوعات التي مت جتميعها‬ ‫| |جتميع املعلومات املتعلقة بالأحداث و�إرفاقها بتقارير م�ؤيدة لها‬ ‫| |كتابة التق��رير والق�ص�ص وقرائتها من مكان احلدث‬

‫‪19‬‬


‫هنيتي‬ ‫مهنت‬ ‫م‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪21‬‬

‫‪20‬‬

‫مهارات اإلعالمي الناجح‪:‬‬ ‫الثقافة العامة‪ ..‬والثقة بالنفس‬ ‫لكل وظيفة من الوظائف التي قد تشغلها‬ ‫في قطاع اإلعالم مجموعة من المهارات‬ ‫تتميز بها‪،‬‬ ‫والصفات التي يفترض أن‬ ‫ً‬ ‫فيما يلي نستعرض لك بعضا من‬ ‫هذه المهارات‪:‬‬

‫المحرر الصحفي‪:‬‬ ‫| |الثقة بالنف�س‪ ،‬املو�ضوعية‪ ،‬والثقافة الوا�سعة‬ ‫| |متابعة �إهتمامات القراء لتلبيتها قدر الإمكان‬ ‫| |القدرة على الكتابة مبختلف فنونها و�أنواعها‬ ‫| |�إمكانية التكيف مع ظروف و�ضغوط العمل‬ ‫| |القدرة على تكوين العالقات مع ال�شرائح املختلفة‬ ‫| |�إمتالك مهارة التعامل مع التكنولوجيا احلديثة‬ ‫| |الإملام بال�سيا�سة التحريرية ب�شتى تفا�صيلها‬

‫معد البرامج‪:‬‬ ‫| |�صقل موهبة الكتابة وتنميتها باملمار�سة‬ ‫| |الدرا�سة العلمية وامل�شاركة يف الدورات التدريبية املتخ�ص�صة‬ ‫| |التمكن من اللغة العربية والإجنليزية‬ ‫| |املعاي�شة الكاملة للواقع والإح�سا�س ال�شديد مب�شكالت جمتمعه‬ ‫| |القدرة على التخيل والإبتكار‬ ‫| | الإلتزام باملعايري الأخالقية كال�صدق واملو�ضوعية‬ ‫| | الثقافة العامة‪ ،‬والإملام بالت�شريعات الإعالمية‬

‫مقدم البرامج‬ ‫| |املرونة والقدرة على مواجهة املفاج�آت والظروف املتغرية وفق‬ ‫طبيعة الإنتاج التلفزيوين‬ ‫| |القدرة على قيادة احلوار و�إدارته بلباقة‬ ‫| |مهارة �إحتواء امل�ستمع لي�شعر ب�إنتمائه للربنامج‬ ‫| |القدرة على ال�سيطرة على املواقف عند حدوث �أي عطل فني �أو خط�أ‬ ‫| |ا�ستخدام الأدلة والرباهني يف احلوار لزيادة امل�صداقية‬ ‫| |ا�ستخدام �أ�سلوب متميز يف تقدمي الربنامج‬ ‫| |التجديد‪ ،‬ويعني البحث عن كل ما هو جديد وغريب لتقدميه‬

‫المخرج التلفزيوني‬ ‫| |القدرة على التخطيط وحل امل�شكالت‬ ‫| |�إجادة التعامل مع الآخرين‬ ‫| |مهارة احلوار و�إدارة النقا�ش‬ ‫| |القدرة على �إدارة الوقت‬ ‫| |ت�شكيل و�إدارة الفريق اجلماعي‬ ‫| |�إدارة االجتماعات و�إتخاذ القرارات‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪23‬‬

‫‪22‬‬

‫دليلك الجامعي‬ ‫لدراسة اإلعالم‬ ‫جامعة البحرين‬ ‫مملكة البحرين‬ ‫‪www.uob.edu.bh‬‬

‫كلية إيمرسون‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية‬

‫يندرج تخ�ص�ص الإعالم يف جامعة‬ ‫البحرين يف �إطار عدة م�سارات‬ ‫وهي ال�صحافة ‪،‬الراديو والتلفزيون‪،‬‬ ‫العالقات العامة‪ ،‬الإعالن‪ ،‬والإعالم‬ ‫الإلكرتوين‪ .‬ويقدم ذلك وفق خطة‬ ‫درا�سية ت�ضم جمموعة من املقررات‬ ‫املتكاملة‪ ،‬والتي تعك�س �ضرورة بناء‬

‫�شخ�صية الطالب الأكادميية واملهنية‪،‬‬ ‫وذلك عرب الرتكيز على �إك�سابه‬ ‫املعارف الأ�سا�سية يف جمال الإعالم‪،‬‬ ‫بحيث تت�ضمن اخلطة �آخر ما تو�صلت‬ ‫�إليه الدرا�سات الإعالمية‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إك�ساب الطالب املهارات‬

‫العملية‪ ،‬وت�شجيع الإنتاج الإحرتايف‬ ‫والإبداعي يف التخ�ص�صات الإعالمية‬ ‫املختلفة‪ ،‬والإ�ستفادة من خدمات مركز‬ ‫ت�سهيالت البحرين للإعالم يف تطوير‬ ‫قدرات الطالب الإنتاجية‪ ،‬من خالل‬ ‫املقررات العملية‪ ،‬والور�ش والدورات‬ ‫التدريبية املختلفة‪.‬‬

‫الجامعة األهلية‬

‫كلية �إمير�سون هي جامعة خا�صة يف‬ ‫بو�سطن ما�سات�شو�ست�س بالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬تركز على جمال‬ ‫الإت�صاالت والفنون‪ ،‬وقد مت ت�أ�سي�سها‬ ‫يف العام ‪ 1880‬بوا�سطة ت�شارلز‬ ‫وي�سلي �إمير�سون‪ .‬توفر الكلية الربامج‬

‫الدرا�سية للدرجة اجلامعية والدرا�سات وتقدم كلية الفنون �أق�سام ًا مثل‬ ‫العليا‪ ،‬وبرامج الدرا�سات املهنية يف‬ ‫ق�سم الفنون امل�سرحية‪ ،‬ق�سم الفنون‬ ‫جمال الإت�صاالت‪ ،‬العلوم اخلا�صة‬ ‫الب�صرية‪ ،‬والإعالم وق�سم الكتابة‬ ‫با�ضطرابات الإت�صاالت‪ ،‬وال�صحافة‪،‬‬ ‫والفنون الب�صرية والإعالم‪ ،‬والفنون والأدب والن�شر‪� ،‬إىل جانب العديد من‬ ‫الربامج الدرا�سية الأخرى‪.‬‬ ‫امل�سرحية والكتابة والأدب والن�شر‪.‬‬

‫جامعة عين شمس‬

‫مملكة البحرين‬

‫جمهورية مصر العربية‬

‫‪www.ahlia.edu.bh‬‬

‫تقدم اجلامعة الأهلية برنامج‬ ‫البكالوريو�س واملاج�ستري يف الإعالم‬ ‫والعالقات العامة‪ ،‬والذي يعد من‬ ‫�أقوى الربامج التي تهدف لإعداد‬ ‫خريجني يف جمال الإعالم والعالقات‬ ‫العامة على م�ستوى عالٍ من الكفاءة‬ ‫واحلرفية‪ ،‬ويت�ضح ذلك من تركيز‬

‫‪www.emerson.edu‬‬

‫‪www.asu.edu.eg‬‬

‫الربنامج على الو�سائط املتعددة يف‬ ‫�أعمال العالقات العامة والإعالن‬ ‫و�إعداد الربامج الإعالمية وتدريب‬ ‫الطلبة على ال�صحافة الرقمية‬ ‫والإخراج الإذاعي والتلفزيوين‬ ‫والإت�صال ال�سيا�سي والت�سويقي‪.‬‬

‫وي�ضم الربنامج جمموعة من املواد‬ ‫التي ت�ؤهل الطالب للتعامل بكفاءة‬ ‫عالية مع و�سائل الإعالم‪ ،‬ويوفر لهم‬ ‫البيئة العلمية املنا�سبة للتعرف على‬ ‫امل�شكالت العاملية والتدقيق فيها‬ ‫ب�أ�ساليب علمية تو�ضح دور الإعالم‬ ‫والعالقات العامة يف معاجلتها‪.‬‬

‫تهدف جامعة عني �شم�س بجمهورية‬ ‫م�صر العربية �إىل دمج ثقافة اجلودة‬ ‫ال�شاملة والتح�سني امل�ستمر يف‬ ‫العملية التعليمية والبحثية‪ ،‬و�إثراء‬ ‫املعارف النظرية والتطبيقية وفق ًا‬ ‫للمعايري الأخالقية والإجتماعية‬

‫والثقافية للمجتمع‪ ،‬وكذلك ن�شر ثقافة‬ ‫و�أخالقيات البحث العلمي‪.‬‬ ‫ويهدف ق�سم الإت�صال والإعالم يف‬ ‫كلية الآداب باجلامعة �إىل تكوين‬ ‫�شخ�صية �إعالمية ت�ستطيع من خالل‬ ‫الإت�صال ال�شخ�صي �أو الإت�صال من‬

‫خالل و�سائل الإعالم‪ ،‬التوا�صل مع‬ ‫املجتمع لتطويره والنهو�ض به بدء ًا‬ ‫من تكوين الوعي املجتمعي‪ ،‬و�إنتهاء‬ ‫بالتحفيز للم�شاركة الإيجابية يف‬ ‫خطط التنمية ال�شاملة با�ستخدام‬ ‫تكنولوجيا الع�صر‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪25‬‬

‫‪24‬‬

‫مواقع "إعالمية" متنوعة‬

‫هيئة شؤون اإلعالم‬ ‫‪www.iaa.bh‬‬

‫تعد هيئة �ش�ؤون الإعالم اجلهة‬ ‫احلكومية املخت�صة بكافة �ش�ؤون‬ ‫الإعالم الر�سمي يف مملكة البحرين‬ ‫داخلي ًا وخارجياً‪ ،‬وتتوىل الإ�شراف‬ ‫على جميع و�سائل الإعالم من �صحف‬ ‫وجمالت ومطبوعات وحمطات �إذاعية‬ ‫وتلفزيونية ومواقع �إلكرتونية‪ .‬وت�ضم‬ ‫الهيئة العديد من الإدارات والأجهزة‬ ‫التي متكنها من �أداء مهامها يف‬ ‫الإرتقاء بالإعالم الوطني وتطويره‪،‬‬ ‫مبا يواكب الطفرة الهائلة التي‬ ‫ي�شهدها العامل يف جمال املعلومات‬ ‫والإت�صاالت والإعالم اجلديد‪.‬‬ ‫وت�ضع الهيئة يف مقدمة �أولوياتها‬ ‫حتقيق امل�صلحة العليا للوطن‬ ‫واملحافظة على وحدة املجتمع و�أمنه‬ ‫و�إ�ستقراره‪ ،‬مبا يخدم م�سرية الإ�صالح‬ ‫والتطور ال�سيا�سي والدميقراطي‬ ‫والتنمية الإقت�صادية والإجتماعية‪.‬‬

‫جمعية الصحفيين البحرينية مؤسسة األيام للنشر‬

‫وكالة أنباء البحرين‬

‫‪bajournalists.wordpress.com‬‬

‫‪www.alayam.com‬‬

‫‪www.bna.bh‬‬

‫ت�أ�س�ست جمعية ال�صحفيني البحرينية‬ ‫مبقت�ضى قانون اجلمعيات والأندية‬ ‫الإجتماعية والثقافية والهيئات‬ ‫اخلا�صة العاملة يف ميدان ال�شباب‬ ‫والريا�ضة وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة‬ ‫ال�صادر باملر�سوم بقانون رقم ‪21‬‬ ‫ل�سنة ‪ ،1989‬وجرى ت�سجيلها طبق ًا‬ ‫لأحكام القرار الوزاري رقم ‪ 5‬ل�سنة‬ ‫‪ 1991‬اخلا�ص بتنظيم �سجل قيد‬ ‫اجلمعيات والأندية الثقافية والفنية‬ ‫اخلا�ضعة لإ�شراف وزارة الإعالم‪.‬‬ ‫وت�سعى اجلمعية لتحقيق عدة �أهداف‪،‬‬ ‫�أبرزها النهو�ض بامل�ستوى املهني‬ ‫والثقايف لل�صحفيني‪ ،‬رعاية حقوقهم‬ ‫والدفاع عن م�صاحلهم ومتكينهم من‬ ‫�أداء ر�سالتهم ال�صحافية‪ ،‬و�ضمان‬ ‫احلرية الالزمة لهم لأداء واجبهم‬ ‫ال�صحفي‪ ،‬والإ�سهام يف تطوير‬ ‫ال�صحافة واملحافظة على تقاليد‬ ‫و�شرف املهنة‪.‬‬

‫ت�أ�س�ست م�ؤ�س�سة الأيام للن�شر يف‬ ‫العام ‪ 1989‬على يد نخبة من الكوادر‬ ‫الإعالمية البحرينية ال�شابة‪ ،‬و�صدرت‬ ‫عنها �صحيفة الأيام اليومية ال�سيا�سية‬ ‫باللغة العربية يف مار�س ‪ ،1989‬ثم‬ ‫�أعقبها �صدور �صحيفة بحرين تربيون‬ ‫اليومية ال�سيا�سية باللغة الإجنليزية‬ ‫يف مار�س ‪ ،1997‬كما ت�صدر امل�ؤ�س�سة‬ ‫عدة مالحق �أ�سبوعية و�أخرى �شهرية‪.‬‬ ‫وي�ضم مركز الأيام الإعالمي مكاتب‬ ‫م�ؤ�س�سة الأيام و�إدارتها املتعددة‬ ‫ويعد من �أكرب املراكز الإعالمية يف‬ ‫اخلليج‪ ،‬حيث ي�شغل م�ساحة تزيد عن‬ ‫‪� 15‬ألف مرت مربع من دورين ويقع‬ ‫عند مدخل ج�سر امللك فهد باجتاه‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وي�شمل كذلك على مركز‬ ‫الأيام للم�ؤمترات الذي ينظم خمتلف‬ ‫الفعاليات وامل�ؤمترات والإحتفاالت‪.‬‬

‫تعمل وكالة �أنباء البحرين ب�آلية عمل‬ ‫متكاملة من خالل توزيع الأخبار‬ ‫املحلية والعاملية باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية‪ ،‬وبث التقارير على‬ ‫امل�شرتكني وامل�ستقبلني خلدماتها‪،‬‬ ‫ويبلغ معدل الأخبار التي تبث على‬ ‫خطوط الوكالة ما بني ‪� 90‬إىل ‪150‬‬ ‫خرب ًا يومياً‪ .‬ويعمل على تزويد الوكالة‬ ‫بالأخبار والتقارير عدد من املرا�سلني‬ ‫يف اخلارج‪ .‬وت�سعى الوكالة ملواكبة‬ ‫�أحدث التطورات التكنولوجية و�إنتهاج‬ ‫الأ�ساليب الإعالمية لنقل املعلومة‬ ‫واخلرب‪ ،‬و�إبراز الوجه احل�ضاري‬ ‫ململكة البحرين‪.‬‬ ‫وتدعم القيادة ال�سيا�سية الكوادر‬ ‫البحرينية يف الوكالة‪ ،‬مما مكنها من‬ ‫النهو�ض بالعمل الإعالمي لت�صبح �أحد‬ ‫�أهم امل�صادر املوثوقة للأخبار املحلية‬ ‫واخلليجية والعربية بكل فعالياتها‬ ‫ال�سيا�سية والإقت�صادية والثقافية‪.‬‬

‫مؤسسة "ستوديو ماستر" صحيفة البالد‬

‫‪www.studiomaster.tv‬‬

‫‪www.albiladpress.com‬‬

‫"�ستوديو ما�سرت" هي م�ؤ�س�سة‬ ‫�إعالمية‪ ،‬تهدف لفتح �آفاق جديدة‬ ‫يف جمال الإنتاج الفني من خالل‬ ‫جمموعة من التقنيات التكنولوجية‬ ‫الأكرث تطوراً‪ ،‬وهي تعمل على �إطالق‬ ‫العنان حلرية الإبداع عرب و�سائل‬ ‫الإعالم الهادف‪ .‬كما �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ت�سعى �إىل تعزيز الإبداع والتميز من‬ ‫خالل تقدمي �أعمال نوعية ومهنية‪،‬‬ ‫عرب �إنتاج التقنية ذات املوا�صفات‬ ‫العالية ومن خالل املدربني والكوادر‬ ‫الفنية واخلرباء ذوي الكفاءة‪.‬‬ ‫وتعمل امل�ؤ�س�سة �أي�ض ًا على تطوير‬ ‫ر�ؤى اجلمهور‪ ،‬و�صقل املواهب بغر�ض‬ ‫الرتويج للمنتجات واخلدمات‪ ،‬فلدى‬ ‫امل�ؤ�س�سة خرباء لإجناز هذه املهمة‬ ‫يف الوقت املحدد ويف حدود امليزانية‪،‬‬ ‫ولديها املزيد من الطرق لإي�صال‬ ‫الر�سائل والأفكار ب�شكل �أكرث فعالية‪.‬‬

‫�صدرت �صحيفة "البالد" يف ‪15‬‬ ‫�أكتوبر ‪ ،2008‬ويعمل فيها حوايل‬ ‫مائة وخم�سون �صحايف يتوزعون‬ ‫بني البحرين ومرا�سلني يف خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل‪ .‬ويعتمد ال�صحفيني يف‬ ‫عملهم على �أحدث التقنيات يف غرفة‬ ‫�أخبار مزودة بالأجهزة و�آخر تقنيات‬ ‫التحرير‪ ،‬فقد �إعتمدت "البالد"‬ ‫م�ؤخر ًا برناجم ًا خا�ص ًا با�ستقبال‬ ‫�أخبار وكاالت الأنباء وحتريرها‬ ‫ومتابعتها حتى و�صولها ملرحلة‬ ‫الطباعة‪.‬‬ ‫وت�سعى ال�صحيفة �إىل �أن متثل منرب ًا‬ ‫للكلمة احلرة وف�ضاء لوجهات النظر‬ ‫املختلفة‪ ،‬و�ساحة للنقد الهادف‬ ‫والبناء‪ ،‬وناق ًال �أمين ًا لتطلعات املجتمع‬ ‫بفئاته ومكوناته املختلفة‪ ،‬ومر�آة‬ ‫عاك�سة ملكانة البحرين احل�ضارية‬ ‫وموقعها الإقت�صادي املتميز على‬ ‫ال�صعيدين الإقليمي والعاملي‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪27‬‬

‫‪26‬‬

‫ندى إسماعيل‪:‬‬ ‫ال سقف للعلم‬ ‫في "اإلعالم"‬

‫العمل اإلعالمي في البحرين مليء بالتحديات‪،‬‬ ‫وبحاجة إلى المزيد من الوعي عن أهمية‬ ‫العالقات العامة‪.‬‬ ‫ندى اسماعيل‬

‫دبي الإقت�صادية للق�سمني العربي‬ ‫والإجنليزي‪ ،‬وكذلك كمرا�سلة لقناة‬ ‫"�سي �إن �إن"‪ ،‬حيث �إكت�سبت نتيجة‬ ‫لذلك خربة طويلة وتعلمت وتدربت‬ ‫يف جمال الإعالم كثري ًا طوال تلك‬ ‫ال�سنوات‪ .‬و�أخرياً‪� ،‬أن�شات ندى‬ ‫�شركة عالقات عامة (بي �آر لنك�س‬ ‫‪ ،)Prlinks‬وهي �شركة تابعة ل�شركة‬ ‫الدعاية والإعالم (ميديا لنك�س‬ ‫‪ ،)Media Links‬وفيها العمل‬ ‫�إعالمي بحت‪ ،‬حيث �شغلت فيها‬ ‫ندى �إ�سماعيل ‪ ..‬عا�شت ‪ 12‬عام ًا‬ ‫من�صب مدير عام و�شريك �إداري‪.‬‬ ‫يف بريطانيا والتي در�ست فيها حتى‬ ‫ت�ضيف ندى �أنه بعد �سنوات عملها‬ ‫املرحلة الثانوية‪ ،‬ومن ثم اجلامعية‬ ‫الإعالمي تخ�ص�صت الحق ًا يف �إعداد‬ ‫يف تخ�ص�ص "برجمة احلا�سوب"‪،‬‬ ‫الربامج والتقارير ذات الطابع‬ ‫وبعد �إكمالها الدرا�سة قدمت ململكة‬ ‫الإقت�صادي‪ ،‬بحكم عملها وخربتها‬ ‫البحرين يف العام ‪ 1988‬و�إلتحقت‬ ‫يف العمل مع قناة دبي الإقت�صادية‪،‬‬ ‫بقطاع الإعالم �أواخر العام ‪،1989‬‬ ‫حيث كانت تغطي موا�ضيع �إقت�صادية‬ ‫حيث بد�أت العمل يف الإذاعة‬ ‫ب�شتى القطاعات يف اململكة‪ ،‬والآن‬ ‫الإجنليزية يف حترير الأخبار‬ ‫يف �شركتها تعمل ال�شيء نف�سه‪ ،‬لكن‬ ‫و�إذاعتها يف الن�شرات الأخبارية‪،‬‬ ‫لديها عمالء خمتلفون يف قطاع‬ ‫ويف العام‪� 1990‬إلتحقت بالتلفزيون‬ ‫(قناة ‪ )55‬وعملت على حترير الأخبار الفنادق وامل�صارف ووكاالت ال�سيارات‬ ‫و�إعداد التقارير والربامج وتقدميها‪ ،‬وغريهم‪.‬‬ ‫ت�ؤكد ندى �أن العمل الإعالمي مليء‬ ‫وذلك حتى العام ‪.2004‬‬ ‫بالتحديات‪ ،‬كما ت�شدد على احلاجة‬ ‫كما عملت ندى كمرا�سلة لقناة‬ ‫�إىل تر�سيخ املزيد من الوعي على‬

‫�أهمية العالقات العامة يف البحرين‪،‬‬ ‫م�ستدركة بقولها "التحدي جميل‪،‬‬ ‫وهناك متعة يف العمل‪ ،‬حيث نقابل‬ ‫يومي ًا �أ�شخا�ص ًا جدد ومن قطاعات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ولذلك ف�إنني �أتعلم يف كل‬ ‫يوم �شيئ ًا جديداً‪ ،‬فالعلم ال �سقف‬ ‫له يف جمال العمل الإعالمي �سواء‬ ‫يف الإذاعة �أو التلفزيون �أو يف قطاع‬ ‫العالقات العامة"‪.‬‬ ‫وت�ضيف ندى "�أمتنى من اجلامعات‬ ‫يف البحرين �أن تطرح تخ�ص�ص‬ ‫العالقات العامة باللغة الإجنليزية‪،‬‬ ‫نظر ًا للحاجة �إىل البحرينيني امل�ؤهلني‬ ‫للو�صول ملرحلة العمل مع �شركات‬ ‫عاملية‪ ،‬ولنثبت جدارة ال�شركات‬ ‫البحرينية العاملة يف هذا القطاع"‪.‬‬

‫العلم ال سقف له في‬ ‫مجال العمل اإلعالمي‬ ‫سواء في اإلذاعة أو‬ ‫التلفزيون أو في قطاع‬ ‫العالقات العامة‬ ‫ندى اسماعيل‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪29‬‬

‫‪28‬‬ ‫كانت �أوىل م�شاركاته ال�صحافية وهو‬ ‫يف املرحلة الثانوية‪ ،‬حيث ن�شر مقاله‬ ‫الأول الذي القى �صدى جيد ًا يف ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬مما �شكل حافز ًا لديه للم�ضي‬ ‫قدم ًا وكتابة املزيد من املقاالت‬ ‫ون�شرها بال�صحف‪� ،‬إ�ضافة للتحقيقات‬ ‫الفنية التي كانت تتزامن مع �إ�ست�ضافة‬ ‫البحرين للم�سرحيات‪ ،‬ووا�صل ذلك‬ ‫حلني تخرجه من املدر�سة‪.‬‬ ‫�سافر املردي �إىل الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية لإ�ستكمال درا�سته اجلامعية‪،‬‬ ‫واختار تخ�ص�ص �إدارة املطبوعات‬ ‫الذي يرتبط بالعمل الإعالمي‪ ،‬ولأنه‬ ‫عا�ش جو الغربة ونظر ًا لعدم توافر‬ ‫و�سائل توا�صل كاملوجودة حالي ًا‪ ،‬كان‬ ‫املردي يبعث بخواطر تُن�شر بال�صحف‪،‬‬ ‫وحني عاد للبحرين بد�أ العمل ب�صورة‬ ‫ر�سمية ب�صحيفة الأ�ضواء الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وقد عا�ش املردي بالقاهرة مرحلة‬ ‫يعتربها متميزة من حياته‪ ،‬تدرب‬ ‫فيها ب�صحيفة الأهرام‪ ،‬و�إلتقى هناك‬ ‫بنخبة من الإعالميني و�إكت�سب الكثري‬

‫مؤنس المردي‪:‬‬ ‫العمل الصحافي يعني التحدي‬ ‫كانت الصحافة هي المهنة األولى التي تعرف عليها في طفولته‪،‬‬ ‫وال عجب في ذلك فوالده أحد أعالم الصحافة البحرينية وبالرغم من‬ ‫أن محمود المردي توفي إال أن الفتى يبقى سر أبيه‪ ،‬ومؤنس اآلن هو‬ ‫رئيس جمعية الصحافيين البحرينية ورئيس تحرير صحيفة "البالد"‪.‬‬

‫يؤمن المردي بأن‬ ‫مصداقية الصحافي‬ ‫تعادل سمعته‪ ،‬وليست‬ ‫الصحافة مهنة من ال‬ ‫مهنة له‪..‬‬

‫من اخلربات‪ ،‬وعاد للبحرين بعد ذلك‬ ‫و�إ�ستكمل عمله ب�صحيفة الأ�ضواء قبل‬ ‫�أن تُغلق‪ ،‬و�إنتقل الحق ًا للعمل ب�صحيفة‬ ‫�أخبار اخلليج‪.‬‬

‫تتناف�س فيها خم�س �صحف يومية‬ ‫�آنذاك‪ ،‬وقد �إ�ستطاعت "البالد" رغم‬ ‫املناف�سة وما تعر�ضت له من حتديات‬ ‫الإ�ستمرار والإنفراد بالعديد من‬ ‫الأخبار والتحقيقات وامللفات املهمة‪.‬‬

‫تنقل املردي بني ق�سم التحقيقات‬ ‫واملحليات الذي �أحبه‪ ،‬لأنه �إ�ستطاع‬ ‫خالل عمله فيه �أن ينفرد بالعديد‬ ‫من الأخبار لأنه ميلك �شبكة عالقات‬ ‫وا�سعة‪ ،‬وهكذا تنقل بني الأق�سام حتى‬ ‫�إ�ستقر بالق�سم الدويل الذي كان العمل‬ ‫فيه قبل عدة �سنوات مبثابة مطبخ‬ ‫للأخبار‪ ،‬ففيه ت�صب وكاالت الأنباء‬ ‫ع�شرات الأخبار من خمتلف دول‬ ‫العامل‪ ،‬وعلى ال�صحايف �إنتقاء و�صياغة‬ ‫ما يجب ن�شره‪.‬‬

‫وبعد �سنوات من العمل ال�صحايف‬ ‫والتنقل بني ال�صحف ولأنه ميلك‬ ‫عالقات جيدة مع ال�صحافيني‪ ،‬ومع‬ ‫الإحتادات ال�صحافية العاملية والعربية‬ ‫واخلليجية تر�أ�س املردي جمعية‬ ‫ال�صحافيني البحرينية‪ ،‬التي حملت‬ ‫على عاتقها م�س�ؤولية الدفاع عن حرية‬ ‫التعبري والكلمة امل�س�ؤولة‪ ،‬والدفاع عن‬ ‫ال�صحافيني وتطوير �أدائهم من خالل‬ ‫الدورات وور�ش العمل‪.‬‬

‫بعدها‪ ،‬ترك املردي ال�صحافة لعدة‬ ‫�سنوات‪� ،‬إال �أنه عاد لي�شغل من�صب‬ ‫نائب رئي�س حترير �صحيفة "�أخبار‬ ‫اخلليج" و�إ�ستمر فيه حتى ُعر�ض‬ ‫عليه العمل ب�صحيفة "البالد" يف‬ ‫العام ‪ ،2005‬والتي كانت حينها‬ ‫جمرد م�شروع على ورق‪ ،‬وبالرغم من‬ ‫من�صبه ب�صحيفة عريقة مثل "�أخبار‬ ‫اخلليج" �إال �أنه ي�ؤمن ب�أن ال�صحافة‬ ‫ٍ‬ ‫حتد‪ ،‬و�أن هناك موقع دائم ل�صحيفة‬ ‫جديدة رغم امل�ساحة املحدودة التي‬

‫ي�ؤمن املردي ب�أن م�صداقية ال�صحايف‬ ‫تعادل �سمعته‪ ،‬ولي�ست ال�صحافة مهنة‬ ‫من ال مهنة له‪ ،‬وبالرغم من �أنه يواجه‬ ‫العديد من التحديات يف ال�صحافة‪� ،‬إال‬ ‫�أنها متنحه الكثري خا�صة حني يكر�س‬ ‫قلمه خلدمة الإن�سانية ب�إعتبارها لغة‬ ‫عاملية يفهمها اجلميع‪ ،‬مما يعك�س‬ ‫الأهداف الراقية للمهنة‪ ،‬ال�سيما‬ ‫حني يتجرد ال�صحايف من �أية تبعية‬ ‫�أو حواجز وهمية تعيق عمله‪ ،‬ويبقى‬ ‫ال�صدق وحب الوطن �شعار ًا له‪.‬‬


‫مهنتي‬ ‫‪30‬‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪31‬‬

‫مقتطفات إعالمية‬

‫مشاركة بحرينية في مؤتمر لإلتصاالت الراديوية‬

‫جاللة الملك يستقبل "الهيئة العليا لإلعالم واإلتصال"‬

‫�شاركت الإدارة العامة لل�ش�ؤون‬ ‫الفنية والتقنية بهيئة �ش�ؤون الإعالم‬ ‫ممثلة يف القائم ب�أعمال املدير‬ ‫العام عبداهلل البلو�شي م�ؤخر ًا يف‬ ‫الإجتماع الثاين لفريق دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي املكلف بالتح�ضري‬ ‫للم�ؤمتر العاملي للإت�صاالت الراديوية‬ ‫(‪ )WRC-15‬لعام ‪ 2015‬يف مدينة‬ ‫�صاللة ب�سلطنة عمان‪.‬‬

‫�إ�ستقبل ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫املفدى رئي�س الهيئة العليا للإعالم‬ ‫امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة عاهل والإت�صال و�سمرية رجب وزيرة‬ ‫البالد املفدى يف ‪� 4‬أغ�سط�س ‪ 2013‬الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واملتحدث‬ ‫�سمو ال�شيخ عبد اهلل بن حمد �آل‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة و�أع�ضاء‬ ‫خليفة املمثل ال�شخ�صي جلاللة امللك الهيئة‪ ،‬وذلك مبنا�سبة �صدور‬

‫املر�سوم امللكي ب�إن�شاء الهيئة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد جاللة امللك بالدور املهم‬ ‫للإعالم البحريني يف تر�سيخ القيم‬ ‫النبيلة والعادات احلميدة لل�شعب‬ ‫البحريني و�إبراز مواقفه امل�شرفة‬ ‫يف خمتلف املنا�سبات الوطنية‪.‬‬ ‫و�أكد جاللته �أهمية الدور الذي‬ ‫ينه�ض به الإعالم يف املجتمعات‬ ‫الدميقراطية احلديثة‪ ،‬موجه ًا �إىل‬ ‫�ضرورة الإ�ستمرار يف تطوير الأجهزة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الإعالمية مبا يواكب‬ ‫الع�صر وم�ستجداته ويربز �صورة‬ ‫النه�ضة ال�شاملة التي تعي�شها اململكة‬ ‫يف خمتلف املجاالت‪.‬‬

‫وذكر البلو�شي �أن الإجتماع �إ�ستعر�ض‬ ‫بنود جدول �أعمال امل�ؤمتر العاملي‬ ‫وناق�ش تقارير املن�سقني‪ ،‬ومنها‬ ‫تقرير مملكة البحرين حول الف�صل‬ ‫الأول املتعلق مب�سائل اخلدمات‬ ‫املتنقلة وخدمة الهواة‪ .‬ومثل وفد‬

‫مملكة البحرين يف الإجتماع كل‬ ‫من وزارة الداخلية وهيئة �ش�ؤون‬ ‫الإعالم واجلهاز املركزي للمعلومات‬

‫إجازة العديد من المطبوعات والنصوص اإلعالمية‬ ‫كما �أو�ضح ب�أنه مت �إجازة (‪ )157‬فيلم‬ ‫�سينمائي‪ ،‬و�إنهاء �إجراءات (‪)11401‬‬ ‫م�صنف م�ستورد من م�صنفات �سمعية‬ ‫ومرئية‪ ،‬ومت �إ�صدار(‪� )1257‬إجازة‬ ‫تداول لها‪ .‬وقال �أن هذه الإح�صائيات‬ ‫تعك�س �أجواء احلرية والإنفتاح يف‬ ‫اململكة‪ ،‬والتطور احلا�صل يف جمال‬ ‫الن�شر والإ�صدارات املحلية وتداول‬ ‫املطبوعات وامل�صنفات ومدى حر�ص‬ ‫ووعي اجلمهور البحريني‪.‬‬

‫مقترح بحريني إلطالق إذاعة "هنا الخليج العربي"‬ ‫قادة دول املجل�س يف الإنتقال من‬ ‫ذكر رئي�س هيئة �ش�ؤون الإعالم علي‬ ‫الرميحي �أن مقرتح��ت مملكة البحرين مرحلة التعاون �إىل الإحتاد‪.‬‬ ‫كما �أكد على �ضرورة �أن تكون الإذاعة‬ ‫ب�ش�أن �إطالق و�إ�ست�ضافة مقري‬ ‫�إذاعة "هنا اخلليج العربي"‪ ،‬و�إحتاد ج�سر ًا يو�صل روح التعاون بني دول‬ ‫وكاالت �أنباء دول جمل�س التعاون لدول املجل�س حتقيق ًا للغايات والأهداف‬ ‫اخلليج العربية ت�أتي �ضمن امل�شروعات امل�شرتكة التي يتطلع �إليها قادة‬ ‫الإعالمية الطموحة التي تخدم �أهداف و�شعوب دول املجل�س للعب دور عاملي يف‬ ‫املنظومة الإعالمية للإعالم امل�سموع‪.‬‬ ‫وتطلعات �أ�صحاب اجلاللة وال�سمو‬

‫والإت�صاالت‪ ،‬و�إدارة الرتاخي�ص‬ ‫الال�سلكية والرتددات والرقابة‪،‬‬ ‫والطريان املدين‪.‬‬

‫�صرح مدير �إدارة و�سائل الإعالم‬ ‫بهيئة �ش�ؤون الإعالم يو�سف حممد‬ ‫ب�أن الإدارة قامت خالل الن�صف الأول‬ ‫من العام ‪ 2013‬ب�إجازة (‪)61815‬‬ ‫عنوان ًا ملطبوعات متنوعة من اخلارج‬

‫بواقع (‪ )1580729‬ن�سخة‪ ،‬و�إجازة‬ ‫(‪ )180‬مطبوع ًا حملياً‪ ،‬و(‪� )29‬إجازة‬ ‫ن�ص م�سرحي وم�سل�سالت تلفزيونية‬ ‫ون�صو�ص لأفالم ق�صرية‪.‬‬

‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.bna.bh‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪33‬‬

‫‪32‬‬

‫ابتعد عن‬ ‫كمذيع‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫التقليد والتصنع‬

‫فن اإلخراج اإلذاعي‬ ‫المخرج اإلذاعي محمد الحسن‬

‫المذيعة صابرين بورشيد‬

‫املهاري‪ ،‬وخلق �شخ�صية خا�صة بك‬ ‫بدأت مسيرتي اإلعالمية في عام ‪ ٢٠٠٨‬برغبة‬ ‫كمذيع بعيدة عن التقليد والت�صنع‪.‬‬ ‫وطموح لدخول المجال اإلعالمي‪ ،‬حيث طرقت‬ ‫كما أ�ن إ�جادة إ�ختيار نوعية الربامج‬ ‫باب المجال بمقابلة ثم إختبار لدورة تدريبية‬ ‫مهمة جد ًا لعدم تكرار و�إ�ستهالك‬ ‫للمذيعين بوزارة اإلعالم آنذاك‪.‬‬ ‫نف�سك‪ ،‬والإ�ستماع �إىل �آراء الآخرين‬ ‫والأخذ بالن�صيحة‪ ،‬خا�صة التي تكون‬ ‫وبعد �إجتياز تلك الدورة بنجاح بد�أت تزداد كلما زاد الطموح لتحقيق املزيد يف م�صلحتك وت�صقل مهاراتك‪ ،‬وذلك‬ ‫تدريجي ًا يف �صعود ال�سلم الإعالمي‬ ‫من النجاحات‪ ،‬وبعد خربتي الب�سيطة من الأمور املهمة خا�صة يف بداية‬ ‫ال�صحيح عن طريق تقدمي عدد من‬ ‫منذ عام ‪ ٢٠٠٨‬حتى الآن �أرى �أن‬ ‫امل�شوار الإعالمي‪ ،‬والأهم من ذلك‬ ‫التقارير لعدة برامج‪ ،‬ومن ثم تقدمي هناك عدة قواعد ومتطلبات الزمة لكل هي الثقافة العامة للمذيع واحل�ضور‬ ‫الربامج اخلا�صة بي يف الإذاعة‬ ‫من �أراد خو�ض جمال التقدمي إ‬ ‫الذاعي القوي الذي يعترب موهبة من اخلالق‬ ‫والتلفزيون‪.‬‬ ‫والتلفزيوين‪ ،‬تبد�أ بدورة تدريبية‬ ‫ال�صرار الدائم إلي�صال‬ ‫عز وجل‪ ،‬و إ‬ ‫ل�صقل املوهبة ومتابعة كل م�ستجدات ر�سالة �إعالمية �سامية ت�صب يف خدمة‬ ‫ومل يكن الطريق �سالك ًا ومفرو�ش ًا‬ ‫بالورد كما يظنه البع�ض‪ ،‬فالتحديات الإعالم املرئي وامل�سموع جلمع املخزون الوطن والإن�سانية‪.‬‬

‫تجربة اإلخراج في البرامج اإلذاعية تعتمد على أكثر‬ ‫من جزئية‪ ،‬الجزئية األولى هي مرحلة التحضير‪،‬‬ ‫والجزئية األخرى خالل البث المباشر للبرامج‪.‬‬ ‫اجلزئية الأوىل هي مرحلة التح�ضري‬ ‫ما قبل الظهور على الهواء‪ ،‬والتي‬ ‫تعتمد ب�شكل عام على �إر�ساء الهيكلة‬ ‫العامة للربامج و�إختيارالأجواء‬ ‫املو�سيقية املنا�سبة وتق�سيم الربامج‬ ‫�إىل جمموعة فقرات �إن لزم الأمر‪،‬‬ ‫والهدف الرئي�سي هو �أن يعي�ش‬ ‫امل�ستمعون �أجواء الربامج‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫�أن الإذاعة تعتمد على الإ�ستماع فقط‪� .‬أما بالن�سبة �إىل جتربتي ال�شخ�صية‬ ‫واجلزئية الثانية هي خالل‬ ‫البث املبا�شر للربامج‪ ،‬وهي‬ ‫التي تتمثل يف العمل على �سريها‬ ‫بح�سب التح�ضريات والظهور بكل‬ ‫�سال�سة‪ ،‬وبذلك ت�ؤتى ثمار التعب‬ ‫والتح�ضريات من خالل ظهور‬ ‫الربامج ب�أجمل �صورة‪.‬‬

‫يف جمال الإخراج الإذاعي‪ ،‬فهي قد‬ ‫تنوعت بني �إخراج الربامج اجلادة‬ ‫والرتفيهية بكافة �أ�شكالها وذلك‬ ‫على مدى ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مما‬ ‫�أثرى التجربة لدي‪ ،‬فكل نوع من‬ ‫�أنواع الربامج له متعة وي�شكل حتدي ًا‬ ‫جديد ًا للخروج ب�أفكار جديدة من‬ ‫�أجل التميز‪.‬‬


‫متكنيتمكين‬ ‫برامج‬ ‫‪34‬‬

‫"أصيــل" ‪ ..‬برنامج تطوير‬

‫ب‬

‫رام‬ ‫ج‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ي‬

‫ن‬

‫السلوك المهني اإليجابي‬ ‫يهدف برنامج تطوير السلوك المهني "أصيل"‬ ‫في المدرسة الذي أطلقته "تمكين" في العام‬ ‫‪ 2010‬إلى غرس أخالقيات وقيم وسلوكيات‬ ‫العمل اإليجابية في أذهان المواطنين‬ ‫البحرينيين‪ ،‬لتسهيل إنخراطهم في‬ ‫سوق العمل‪.‬‬ ‫ولهذا الغر�ض‪ ،‬حر�صت "متكني" على‬ ‫التعاون مع مركز تطوير �أخالقيات‬ ‫العمل الأمريكي (‪)CWED-USA‬‬ ‫لتطوير منهج "�أ�صيل" من خالل‬ ‫الإ�ستفادة من الربنامج التدريبي‬ ‫الذي يحمل عنوان (‪Bring Your A‬‬ ‫‪ ،)Game to Work‬مبا يتنا�سب مع‬ ‫املجتمع البحريني‪.‬‬ ‫برنامج "�أ�صيل" ي�سعى �إىل تطوير‬ ‫�أخالقيات العمل وتر�سيخها يف �أذهان‬ ‫ال�شباب الذين يتعني عليهم �إدراك �أن‬ ‫�أخالقيات العمل ال تعني العمل بجدية‬ ‫�أكرث فقط‪ ،‬بل تتعلق �أي�ض ًا بالعمل وفق‬ ‫هدف معني‪ .‬ويف هذا ال�صدد يجدر‬ ‫بنا مالحظة �أن �إفتقار امل�ؤهالت �أو‬ ‫املهارات لي�س هو ال�سبب يف �إنهاء‬ ‫خدمات بع�ض املوظفني‪ ،‬بل ال�سبب‬ ‫يف ذلك يرجع يف الأ�سا�س �إىل عدم‬ ‫�إمتالكهم للقيم وال�سلوكيات املهمة التي‬ ‫تتنا�سب مع بيئة العمل‪ ،‬والتي ميكن‬ ‫�إكت�سابها من خالل التدريب والتعليم‪.‬‬ ‫�إن �أخالقيات العمل عبارة عن جمموعة‬ ‫من القيم وال�سلوكيات التي ميكن‬ ‫التدريب عليها والتي عند �إكت�سابها‬ ‫ت�ؤدي �إىل حتقيق �أداء م�ستدام‪ .‬و�إن‬ ‫الهدف الرئي�سي يتمثل يف �إعداد‬ ‫اجليل القادم وغر�س �أخالقيات وقيم‬

‫العمل الإيجابية لدى‬ ‫ال�شباب البحريني‪.‬‬ ‫ويركز برنامج‬ ‫"�أ�صيل" على �سبع‬ ‫�أخالقيات وقيم‬ ‫جوهرية تعد �ضرورية‬ ‫ل�ضمان جناح الفرد يف‬ ‫احلياة‪ ،‬وهي الإيجابية‪،‬‬ ‫الإعتمادية‪ ،‬املهنية‪،‬‬ ‫املبادرة‪ ،‬النزاهة‪،‬‬ ‫الإحرتام‪ ،‬والعرفان‪.‬‬ ‫�إىل جانب الأخالقيات‬ ‫منهج "أصيل" للمراحل الدراسية الثالث‬ ‫املتمثلة يف‪ :‬ال�سلوك‪،‬‬ ‫املواظبة‪ ،‬املظهر‪ ،‬الطموح‪،‬‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل متتد على نطاق �أو�سع‪.‬‬ ‫إمتنان‪.‬‬ ‫امل�صداقية‪ ،‬الإلتزام‪ ،‬وال‬ ‫ويتم تدري�س هذه القيم مع تركيز‬ ‫وقد �أجمعت نتائج جل�سات النقا�ش‬ ‫خا�ص على العنا�صر املهمة لتطوير‬ ‫التي �أجريت على عدة جمموعات‬ ‫�شخ�صية الطالب خالل املراحل‬ ‫يف مملكة البحرين تتكون من �أولياء‬ ‫الدرا�سية املختلفة‪ .‬ويكون الرتكيز‬ ‫امللتحقني‬ ‫الأمور واملدر�سني والطالب‬ ‫خالل املرحلة الإبتدائية على الأ�سرة‪،‬‬ ‫بالدرا�سة الإبتدائية والإعدادية‬ ‫ويف املرحلة الإعدادية على املدر�سة‪،‬‬ ‫والثانوية على �أهمية تلك الأخالقيات بينما ينتقل الإهتمام �إىل بيئة العمل‬ ‫والقيم كعنا�صر �أ�سا�سية ت�ساهم يف‬ ‫يف املرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫حتقيق النجاح يف العمل‪.‬‬ ‫وي�ساعد برنامج "�أ�صيل" على تر�سيخ‬ ‫هذه الأخالقيات مع القيم املحورية‪،‬‬ ‫مبا ي�ساهم بدوره يف �إجراء نقلة‬ ‫ملمو�سة ال تظهر على امل�ستوى الفردي‬

‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.a9eel.bh‬‬ ‫‪www.tamkeen.bh‬‬

‫‪35‬‬


‫شبابية‬

‫الجم‬

‫عيات‬ ‫الشباب‬

‫عيات ال‬

‫الجم‬

‫‪36‬‬

‫ية‬

‫‪37‬‬

‫الجمعيات الشبابية‪:‬‬ ‫أهــداف واقـعـية‪..‬‬ ‫ومشروعات فاعلة‬ ‫شهدت الجمعيات الشبابية في مملكة البحرين‬ ‫قفزة في النوع والعدد خالل السنوات العشر‬ ‫األخيرة‪ ،‬إذ بلغ ًعددها ‪ 23‬جمعية أهلية‪ ،‬وهو‬ ‫عدد يبدو كبيرا مقارنة بالتوقعات الجارية لتنظيم‬ ‫القطاع الشبابي األهلي‪.‬‬ ‫وقد ت�شكلت نواة اجلمعيات‬ ‫ال�شبابية مع بداية زخم امل�شروع‬ ‫الإ�صالحي الذي �أطلقه جاللة امللك‬ ‫بعد الإ�ستفتاء ال�شعبي على ميثاق‬ ‫العمل الوطني يف العام ‪ ،2001‬حيث‬ ‫رخ�صت وزارة التنمية الإجتماعية‬ ‫(و�إ�سمها �آنذاك وزارة العمل وال�ش�ؤون‬ ‫الإجتماعية قبل تفكيك الوزارة �إىل‬ ‫وزارتني) خلم�س جمعيات �شبابية‪،‬‬ ‫ومن ثم تزايدت وترية تقدمي طلبات‬ ‫الرتخي�ص للجمعيات‪ ،‬حتى بلغ العدد‬ ‫الإجمايل ‪ 23‬جمعية بحلول الن�صف‬ ‫الأول من العام ‪.2013‬‬

‫وترتكز �أبرز �أهداف اجلمعيات‬ ‫ال�شبابية يف تنمية قطاع ال�شباب‬ ‫وتنمية قدراته وتدريبه وتعزيز �إنتمائه‬ ‫للبحرين من خالل جمموعة من‬ ‫الفعاليات الداعمة لرت�سيخ ثوابت‬ ‫عديدة على ر�أ�سها الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وبرزت من بني اجلمعيات ال�شبابية‬ ‫جمموعة �أرادت التخ�ص�ص يف العمل‬ ‫ال�شبابي ب�شكل �إحرتايف‪ ،‬ومن بينها‬ ‫على �سبيل املثال جمعية ال�شباب‬ ‫والبيئة‪ ،‬والتي يت�ضح من عنوانها‬ ‫ت�سليطها ال�ضوء على املبادرات‬ ‫البيئية‪ ،‬وجمعية رواد الأعمال‬

‫"صناع الحياة" ‪..‬‬

‫غرس قيم النجاح‬ ‫ال�شباب‪ ،‬والتي تركز على تنمية‬ ‫الواعدين يف قطاع املال والأعمال‬ ‫ب�إعتباره القاعدة املحركة للإقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وقد حظيت اجلمعيات ال�شبابية‬ ‫بفر�صة الإ�ستقرار مبقر دائم‪ ،‬وهو‬ ‫الهاج�س امللح على العاملني مب�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين‪ ،‬حيث وفرت الدولة‬ ‫جممع ًا للجمعيات يقع يف منطقة‬ ‫ال�شاخورة باملحافظة ال�شمالية‪،‬‬ ‫ويت�ألف من عدة �شقق وزعت على‬ ‫جمموعة منها‪.‬‬

‫و�أطلق النادي م�ؤخر ًا م�شروع "مناء"‬ ‫ي�سعى نادي �صناع احلياة البحريني‬ ‫احلائز على منحة وزارة التنمية‬ ‫كمنظمة �شبابية بحرينية منذ ت�أ�سي�سه‬ ‫الإجتماعية‪ ،‬والذي يعنى بتنمية كافة‬ ‫عام ‪ 2005‬لعمل نه�ضة �شاملة يف كافة‬ ‫املجاالت من خالل غر�س قيم النجاح يف اجلوانب واملتطلبات الأ�سا�سية التي تلبي‬ ‫نفو�س ال�شباب وحتريك الطاقات الكامنة �إحتياجات ال�شباب‪� ،‬إذ د�شنت املبادرة‬ ‫ب�إ�ست�ضافة �شخ�صية �إعالمية ومناق�شة‬ ‫داخلهم وتوجيهها نحو تنمية املجتمع‪.‬‬ ‫كتاب‪ ،‬كما نظمت فعاليات تهدف‬ ‫وتقول مي�ساء نيباري نائبة رئي�س النادي لتعزيز مهارات التوا�صل على يد خرباء‬ ‫بحرينيني‪.‬‬ ‫�أن النادي يعمل بالتن�سيق مع املكتب‬ ‫التنفيذي للم�ؤ�س�سات ال�شبابية على‬ ‫ويويل النادي الإهتمام مبختلف‬ ‫تنظيم خمتلف الأن�شطة والفعاليات‬ ‫املنا�سبات والفعاليات املحلية والعاملية‬ ‫الإجتماعية والثقافية والريا�ضية التي‬ ‫ويتفاعل معها ب�شكل مبا�شر‪ ،‬كما يهتم‬ ‫ترثي ال�ساحة ال�شبابية‪ ،‬وتر�سخ قيم‬ ‫بالأطفال وامل�سنني وذوي الإحتياجات‬ ‫التعاون بني اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات ذات اخلا�صة من منطلق الإميان بفعالية‬ ‫الإهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫هذه الفئات وب�ضرورة الإهتمام بها‬

‫ميساء نيباري‬

‫ومنحها الرعاية الالزمة‪ ،‬كما يحر�ص‬ ‫على امل�شاركة يف امل�ؤمترات الطالبية‬ ‫والأن�شطة الريا�ضية التي ت�صب يف‬ ‫�أهدافه الرامية للإرتقاء مب�ستوى‬ ‫ال�شباب البحريني ب�شتى جماالت‬ ‫احلياة و�إعدادهم مبا يتنا�سب مع‬ ‫الإ�سرتاتيجيات الوطنية‪ ،‬وي�سعى النادي‬ ‫لتد�شني �سل�سلة م�شاريع خا�صة تعنى‬ ‫بالفتيات تت�ضمن العديد من املحاور التي‬ ‫ت�ستقطب �شريحة كبرية باملجتمع‪.‬‬


‫شبابية‬

‫الجم‬

‫عيات‬ ‫الشباب‬

‫عيات ال‬

‫الجم‬

‫ية‬

‫‪39‬‬

‫‪38‬‬

‫"شباب المستقبل" ‪..‬‬

‫بناء الفكر التطوعي‬ ‫تهدف جمعية امل�ستقبل ال�شبابية‬ ‫التي بد�أت كلجنة طفل امل�ستقبل‬ ‫قبل �إ�شهارها جلمع �شمل ال�شباب‬ ‫وتوحيد طاقته خلدمة الأطفال‬ ‫والنا�شئة وال�شباب يف وطنهم يف �إطار‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬والإهتمام مبناق�شة‬ ‫ق�ضاياهم وم�شكالتهم والعمل‬ ‫على فهمها وحلها‪� ،‬إ�ضافة لتوعية‬ ‫املجتمع بحقوق هذه الفئات والعمل‬ ‫على تطبيقها‪ ،‬و�إكت�شاف املواهب يف‬ ‫خمتلف املجاالت الثقافية والفكرية‬ ‫والفنية والإهتمام بها‪.‬‬ ‫وكذلك الإ�سهام يف تربية الأطفال‬ ‫وال�شباب على �إبداء الر�أي والنقد‬ ‫البناء و�إك�سابهم مهارات املناق�شة‬

‫واحلوار و�إحرتام الر�أي الأخر‪،‬‬ ‫عالوة على امل�ساهمة يف دعم كل ما‬ ‫من �ش�أنه �أن يربز ويعزز دور ال�شباب‬ ‫والنا�شئة والأطفال يف خدمة وتنمية‬ ‫املجتمع البحريني‪.‬‬

‫عيسى فوالذ‬

‫ويقول رئي�س اجلمعية عي�سى فوالذ �أن للم�ؤ�س�سات واملراكز الإجتماعية‪،‬‬ ‫والتي حتتاج �إىل الكوادر الب�شرية‬ ‫م�شروع "مايكرو �شباب" يعد �أحدث‬ ‫املتطوعة واملدربة لتقدمي خدماتها‪،‬‬ ‫م�شاريع اجلمعية‪ ،‬والذي يرتجم‬ ‫�إهتمامها لدعم �أهداف ر�ؤية البحرين مما ينتج عنه تكافل �إجتماعي‬ ‫الإقت�صادية ‪ 2030‬من خالل ت�شجيع �إن�ساين ي�ساهم يف خدمة كافة فئات‬ ‫ال�شباب على الإنخراط بعامل الأعمال‪ .‬املجتمع‪ ،‬كما يهدف البنك لتعزيز‬ ‫فكر العمل التطوعي بني �أفراد املجتمع‬ ‫كما تطرح اجلمعية م�شروع بنك‬ ‫وت�شجيعهم لإ�ستثمار مهاراتهم و�أوقات‬ ‫املتطوعني والذي ي�أتي �ضمن‬ ‫فراغهم خلدمة الآخرين‪ ،‬حيث يقدم‬ ‫�أهدافها الإجتماعية لتلبية احلاجة‬ ‫البنك الكثري من الربامج التوعوية‬ ‫امللحة لتقدمي اخلدمات التطوعية‬ ‫التي ت�سهم يف بناء الفكر التطوعي‪.‬‬

‫جمعية "حوار" ‪..‬‬

‫إشاعة ثقافة الديمقراطية‬ ‫سيد عدنان جالل‬

‫واملجال�س البلدية يف العام ‪.2010‬‬ ‫برز �إ�سم جمعية "حوار" ك�أحد �أبرز‬ ‫كما �شاركت اجلمعية بفاعلية‬ ‫اجلمعيات ال�شبابية النا�شطة على‬ ‫يف حوار التوافق الوطني‪ ،‬وتبنى‬ ‫�ساحة املجتمع املدين يف البحرين‪.‬‬ ‫امل�شاركون �أغلب مرئيات اجلمعية‪،‬‬ ‫ويو�ضح رئي�س اجلمعية �سيد عدنان‬ ‫وهو ما ميثل مك�سب ًا لل�ساحة الوطنية‬ ‫جالل �أنها تهدف �إىل تعزيز ثقافة‬ ‫وال�شبابية والأهلية‪ ،‬وتنفيذ فعاليات‬ ‫احلوار‪ ،‬خا�صة يف و�سط �شريحة‬ ‫م�شروع اجلمعية لتنمية املهارات‬ ‫ال�شباب البحريني‪ ،‬و�إ�شاعة ثقافة‬ ‫الدميقراطية بالإ�ضافة لتنمية القدرات والقدرات‪ ،‬وتنفيذ فعاليات م�شروع‬ ‫اجلمعية ال�صديق للبيئة "تكنو حوار"‬ ‫واملهارات واملواهب ال�شبابية‪.‬‬ ‫لإحالل املعامالت الإلكرتونية حمل‬ ‫وتعد "حوار" �أول جمعية �أهلية غري املعامالت الورقية‪.‬‬ ‫حقوقية ح�صلت على ترخي�ص من‬ ‫احلكومة ملراقبة الإنتخابات العامة وبح�سب �سيد عدنان فقد ح�صلت‬ ‫اجلمعية على منحة من وزارة‬ ‫التي جرت لإنتخاب جمل�س النواب‬ ‫إحدى فعاليات مبادرة ابتسامة‬ ‫لجمعية البحرين الشبابية‬

‫التنمية الإجتماعية لتمويل م�شروع‬ ‫وطني �إبداعي يعزز من الوحدة‬ ‫الوطنية ومل ال�شمل الإجتماعي‬ ‫ب�إ�سم "هنا البحرين" و�إخت�صاره‬ ‫الإبداعي "يع�صوف"‪ ،‬وهو �إ�سم‬ ‫�إحدى اجلزر البحرينية‪.‬‬ ‫وحتمل اجلمعية �إ�سم ًا مميز ًا‬ ‫فيما بني اجلمعيات الأهلية نظر ًا‬ ‫لإرتباطه بجزيرة حمفورة يف ذاكرة‬ ‫البحرينيني وثبتت حمكمة العدل‬ ‫الدولية �سيادة البحرين عليها‪ ،‬عالوة‬ ‫على ما يعنيه الإ�سم من دالالت بليغة‬ ‫ترتبط بثقافة التحاور‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫‪40‬‬

‫العالقات العامة‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪46‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪50‬‬

‫العالقات العامة تتطلب عدة مهارات‬ ‫العالقات العامة ‪ ..‬بوابتك للتأثير‬ ‫رباب عاشور عن عملها اإلعالمي‪:‬‬ ‫ممتع‪ ..‬وبعيد عن الروتين‬ ‫دليلك الجامعي لدراسة العالقات العامة‬ ‫وجهات متعددة للعالقات العامة‬ ‫رئيس جمعية العالقات ًالعامة الدكتور‬ ‫فهد الشهابي‪ 20 :‬عاما من الخبرة‬

‫العالقات العامة‬ ‫تتطلب عدة مهارات‬

‫‪41‬‬

‫هالة سليمان ‪ -‬مدير أول اإلتصاالت التسويقية في "تمكين"‬ ‫ماذا أضاف لي العمل في‬ ‫مجال العالقات العامة؟‬ ‫العالقات العامة من الأعمال التي‬ ‫نقوم بها �ضمن �إدارة الإت�صاالت‬ ‫الت�سويقية‪ ،‬حيث تعترب جزء ًا من حلقة‬ ‫متكاملة لإي�صال الر�سالة للجمهور‬ ‫امل�ستهدف‪ .‬ويل يف هذا املجال حواىل‬ ‫‪ 20‬عام ًا من اخلربة واملمار�سة‪ ،‬وقد‬ ‫فتح يل "الإت�صال والتوا�صل" باملجاالت‬ ‫املختلفة عامل ًا من املعرفة واخلربة‪.‬‬

‫ماذا تحتاج لتنجح في‬ ‫مجال العالقات العامة؟‬ ‫بالن�سبة لأولئك الذين يرغبون يف العمل‬ ‫بهذا املجال‪ ،‬فهم بحاجة �إىل ما يلي‪:‬‬ ‫• ال�شغف‬ ‫• احل�س ال�سليم‬ ‫• الإبداع والتفكري املتوازي‬ ‫• الإلتزام‬ ‫• تثقيف النف�س والقراءة امل�ستمرة‬ ‫• الإطالع على �أحدث امل�ستجدات‬ ‫• �إمتالك مهارات التوا�صل الإجتماعي‬

‫المدارس النظرية‪:‬‬ ‫على الرغم من �أن هناك مدار�س‬ ‫خمتلفة يف جمال الإت�صال‪� ،‬إال �أن �أف�ضل‬

‫ال�سبل للم�ضي قدم ًا بر�أيي هي مدر�سة‬ ‫الفكر واملمار�سة اخلا�صة لت�صبح‬ ‫العالقات العامة �ضمن حلقة متكاملة‬ ‫للإت�صال الت�سويقي‪� ،‬أي �أن العالقات‬ ‫العامة وغريها من ممار�سات الإت�صال‬ ‫والتوا�صل تكون مرتابطة وتعد جزء ًا ال‬ ‫يتجز�أ من بع�ضها‪ ،‬وهناك ت�أكيد على �أن‬ ‫يكون خط التوا�صل مبا�شر ًا فيها لرفع‬ ‫التقارير �إىل �أعلى م�س�ؤول يف العمل‬ ‫�سواء كان وزير ًا �أو رئي�ساً‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن عملية التوا�صل‬ ‫من خالل العالقات العامة وغريها‬ ‫من الأن�شطة الإعالمية والت�سويقية‬ ‫عادة ما تكون من �إدارات الدعم‬ ‫للم�ؤ�س�سات املختلفة‪� ،‬إال �أن �أولئك‬ ‫الذين يعملون يف هذا املجال بحاجة‬ ‫�إىل تعلم مهارات الت�سويق والإت�صال‪،‬‬ ‫والتعامل عن قرب مع الإدارة التنفيذية‬ ‫للم�ؤ�س�سة وتوجيهها �إعالمي ًا لتحقيق‬ ‫�إ�سرتاتيجيتها و�أهدافها‪.‬‬ ‫والعالقات العامة ت�أتي �ضمن �سل�سلة‬ ‫من القنوات وو�سائل الإت�صال مثل‬ ‫الت�سويق‪ ،‬وحتديد الهوية والعالمة‬ ‫التجارية‪ ،‬والإعالن‪ ،‬والفعاليات‪،‬‬ ‫وو�سائل الإعالم الإجتماعية الرقمية‪،‬‬ ‫فكلها تعمل مع ًا لتحقيق الر�سالة‬ ‫الهادفة ب�شكل �سل�س‪.‬‬

‫ما قد يصاحب العمل‬ ‫في هذا المجال‪:‬‬ ‫ �ساعات عمل جمهدة وطويلة‬‫ توتر و�إرهاق‬‫ �إحتمال �إرتفاع �ضغط الدم‬‫ �إحباط‬‫ نزاعات يف العمل‬‫تلك كلها �إحتماالت قد مير بها من‬ ‫ميار�س مهنة العالقات العامة‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا من ي�أخذ على عاتقه الإتقان‬ ‫وتقدمي �أعماله وامل�ؤ�س�سة التي ميثلها يف‬ ‫�أف�ضل �صورة لتحقيق النتائج املرجوة‪.‬‬

‫ماذا تدرس؟‬ ‫مهنة العالقات العامة والإت�صال‬ ‫تتطلب العديد من املهارات والتي‬ ‫ذكرنا بع�ضها �سلفاً‪ ،‬وهناك درا�سات‬ ‫�أكادميية حت�صل عليها من اجلامعات‬ ‫املحلية والعاملية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�شهادات مهنية معتمدة دولياً‪.‬‬ ‫كما توفر "متكني" �شهادات دولية‬ ‫معتمدة للطلبة الذين يتقدمون بطلب‬ ‫لدرا�سة هذا التخ�ص�ص‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫تدريبهم و�إك�سابهم املهارات‪ ،‬مثل الـ‬ ‫‪� CIM‬أو الـ ‪ CIPR‬والتي تتطلب ترجمة‬ ‫التطبيقات النظرية ملمار�سات واقعية‪.‬‬


‫مهنتي‬ ‫‪42‬‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪43‬‬

‫العالقات العامة ‪..‬‬ ‫بوابتك للتأثير‬ ‫وتقوم العالقات العامة على عدة‬

‫معايير‬ ‫وهي‪:‬‬

‫ •�أهمية قوى الر�أي العام‬ ‫ •مراعاة ال�صالح العام‬ ‫ •و�ضع خطط �إ�سرتاتيجية للت�أثري‬ ‫على �إجتاهات اجلماهري‬

‫ومن المهام الرئيسية‬ ‫ملوظفي العالقات العامة‬

‫خلق عالقة ودية باجلماعة �سواء من‬ ‫العاملني داخل املنظمة �أو خارجها‪� ،‬أو‬ ‫مع اجلماهري‪.‬‬

‫وكدار�س ملجال العالقات العامة‬ ‫ميكنك‬

‫العمل بعد التخرج‬

‫يف العديد من القطاعات‪ ،‬حيث ال‬ ‫غنى لأية منظمة �أي ًا كان تخ�ص�صها‬ ‫�أو جمالها عن العالقات العامة‪� ،‬إذ‬ ‫ميكنك العمل يف الوزارات احلكومية‬ ‫املختلفة‪ ،‬وكذلك يف �شتى و�سائل‬ ‫الإعالم املطبوعة واملرئية وامل�سموعة‪،‬‬ ‫و�أي�ض ًا يف خمتلف م�ؤ�س�سات وهيئات‬ ‫ومنظمات القطاع اخلا�ص‪.‬‬

‫تتمثل‬

‫وظائف العالقات‬ ‫العامة داخل المنظمة‬

‫ويعترب موظف العالقات العامة مبثابة‬

‫يف‬

‫العالقات العامة‬

‫كمفهوم حديث هي عبارة عن‬ ‫وظيفة الإدارة امل�ستمرة واملخططة‬ ‫التى ت�سعى بها املنظمة �إىل ك�سب‬ ‫تفاهم وتعاطف وت�أثري اجلماهري التي‬ ‫تهمها واحلفاظ على �إ�ستمراريتها‪،‬‬ ‫وذلك من خالل‬

‫قياس إتجاهات الرأي‬ ‫العام‬

‫ل�ضمان توافقه مع �سيا�سات املنظمة‬ ‫و�أن�شطتها‪.‬‬

‫ •تعريف العاملني بجمهور املنظمة‬ ‫و�سيا�ستها و�أعمالها و�أو�ضاعها‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫ •خلق �صالت وعالقات قوية بني‬ ‫العاملني يف م�ستوياتهم املختلفة‬ ‫ •امل�ساهمة يف رفع الروح املعنوية‬ ‫لديهم عرب احلوافز‪.‬‬

‫�أما وظائف العالقات‬ ‫العامة خارج المنظمة‬ ‫فتتمثل يف‬

‫بناء صورة ذهنية‬ ‫إيجابية‬ ‫عن املنظمة من خالل‬

‫نظام إعالمي متكامل‪،‬‬ ‫وتف�سري �سيا�سات املنظمة‬ ‫جلماهريها‪ ،‬للعمل على حتقيق‬ ‫التفاهم والت�أييد والتوافق بني م�صالح‬ ‫اجلماهري وم�صالح املنظمة‪.‬‬

‫ناطق رسمي باسم‬ ‫المنظمة‬

‫وترتكز‬

‫عمليات العالقات‬ ‫العامة على‬ ‫ • قيا�س وتقومي وتف�سري �إجتاهات‬ ‫اجلماهري با�ستخدام البحوث‬ ��� •م�ساعدة الإدارة يف حتديد �أهدافها‬ ‫لتحقيق التوافق بني املنظمة‬ ‫وجماهريها‬ ‫ •حتقيق التوازن بني �أهداف املنظمة‬ ‫و�أهداف وم�صالح اجلماهري‬ ‫ •تخطيط وتنفيذ وتقومي الربامج‬ ‫الرامية لك�سب ر�ضاء اجلمهور‬ ‫وتفاهمه‬

‫وهو ي�ضع �إ�سرتاتيجية الإت�صاالت‬ ‫فيها‪ ،‬وم�س�ؤول عن املطبوعات املختلفة‬ ‫التي ت�صدرها املنظمة من حيث‬ ‫�إعدادها والإ�شراف عليها‪ ،‬وتزويد‬ ‫ال�صحافة ب�أخبار املنظمة‪.‬‬

‫وتندرج‬

‫الوظائف‬ ‫يف جماالت �شتى‪ ،‬بحثية و�إعالمية‬ ‫و�إنتاجية و�إدارية وتوثيقية وغريها‪ ،‬وقد‬ ‫يتيح لك ذلك فر�صة العمل كموظف‬ ‫عالقات عامة‪� ،‬أخ�صائي‪ ،‬مدير‪ ،‬رئي�س‬ ‫ق�سم‪ ،‬وما �إىل ذلك من منا�صب‪.‬‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬


‫مهنتيمهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪45‬‬

‫‪44‬‬

‫رباب عاشور عن عملها‪:‬‬

‫ممتع ‪ ..‬وبعيد‬ ‫عـن الروتــــــين‬

‫القدرة على التخطيط‬ ‫والتدريب على املهارات‬ ‫الإدارية لقيادة فريق العمل‬

‫فهم الإت�صال من الناحيتني‬ ‫النظرية والتطبيقية‪ ،‬ومعرفة‬ ‫طرق و�أ�ساليب ت�شكيل‬ ‫�إجتاهات اجلمهور‬

‫رئيس اإلعالم بقسم اإلعالم والعالقات العامة‬ ‫في وزارة العمل رباب عاشور‪ ،‬تحدثنا عن عملها‬ ‫ويومياتها فيه‪.‬‬

‫�أغلبها يف ح�ضور الفعالية املقامة‬ ‫وكتابة اخلرب‪ ،‬ومن ثم �إعتماده‬ ‫من قبل امل�س�ؤول املخت�ص و�إر�ساله‬ ‫لل�صحف ومتابعة ن�شره يف ال�صحف‬ ‫يف اليوم الثاين"‪.‬‬

‫تقول "�أجمل ما يف عملي �أنه لي�س‬ ‫وت�ضيف رباب "عملي اليومي يبد�أ‬ ‫مبكر ًا يف ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف وتقول رباب "بعد �أخذ �إ�سرتاحة‬ ‫عم ًال روتيني ًا مبعنى كلمة روتيني‪،‬‬ ‫فالعمل يف هذا املجال هو عمل ممتع‪� ،‬صباحاً‪ ،‬حيث يتم الر�صد ال�صباحي ق�صرية �أتابع �إجناز ما تبقى من‬ ‫العمل واملتمثل يف الإطالع على‬ ‫وما ي�ضيف عليه تلك املتعة هو عدم‬ ‫جلميع ال�صحف املحلية ور�صد ما‬ ‫ين�شر عن وزارتنا من �أخبار وتعليقات‪ ،‬ال�شكاوى ال�صوتية التي تذاع يف‬ ‫الإلتزام بجدول يومي متكرر للقيام‬ ‫و�شكاوى وحتويلها للقطاعات املعنية‪ ،‬الإذاعة كل �صباح �إن وجدت‪ ،‬و�إعداد‬ ‫به‪ ،‬فال�شخ�صيات تتغري‪ ،‬والأن�شطة‬ ‫ومن ثم الت�أكد من الربيد الإلكرتوين التقارير الإعالمية اليومية عن �سري‬ ‫تختلف‪ ،‬وتختلف معها الكلمات‬ ‫العمل يف الوزارة ورفعها للم�س�ؤولني‪،‬‬ ‫وال�صيغ ف�أحيان ًا تكتب خرباً‪ ،‬وتعد رد ًا والرد على الإ�ستف�سارات الواردة"‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تنفيذ ما ي�ستجد من‬ ‫على �شكاوى املواطنني‪ ،‬و�أحيان ًا �أخرى‬ ‫�أعمال"‪ .‬وال يقف العمل لدى رباب‬ ‫تكتب بيانات �صحفية‪ ،‬وت�ضع اخلطط وتوا�صل "بعدها يبد�أ العمل الفعلي‬ ‫عند هذا احلد‪ ،‬بل يتم يف الفرتة‬ ‫الإعالمية للفعاليات املزمع عقدها‪ ،‬وبالتحديد بعد ال�ساعة الثامنة‬ ‫والن�صف �صباحاً‪ ،‬حيث ن�ستلم جدول امل�سائية �إ�ستكماله‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫�إىل غري ذلك من الفنون ال�صحفية‬ ‫متابعة �صفحات و�سائل التوا�صل‬ ‫التغطيات للفعاليات والأن�شطة من‬ ‫املختلفة التي �إعتادها ممار�سو‬ ‫الإجتماعي التابعة للوزارة‪ ،‬مثل‬ ‫امل�س�ؤول املبا�شر عن طريق الربيد‬ ‫الإعالم"‪.‬‬ ‫الإلكرتوين‪ ،‬ويتم توزيع املهام واملتمثلة موقعي الفي�سبوك والتويرت‪.‬‬

‫الإطالع الوا�سع والتعرف على‬ ‫الأحداث اجلارية والق�ضايا‬ ‫املهمة‬

‫�إتقان كتابة التقارير‬ ‫والأخبار ال�صحفية‬

‫العالقات العامة ‪..‬‬ ‫متطلبات ومهارات‬ ‫العمل يف قطاع العالقات العامة‪ ،‬يتطلب‬ ‫منك الإملام مبهارات عدة‬

‫التعرف على التغذية الراجعة‬ ‫(‪ )Feedback‬لأن�شطة‬ ‫العالقات العامة‪،‬‬ ‫لتقومي براجمها‬ ‫�إمتالك مهارات �إت�صال‬ ‫عالية �شفهية وكتابية‬

‫التحدث اللبق والإ�ستماع‬ ‫اجليد للآخرين‬

‫القدرة العالية على التنظيم‬ ‫والإدارة والبحث والتخطيط‬ ‫والإنتاج الإعالمي‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬


‫مهنتي‬ ‫‪46‬‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫د‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫لدرا جامعي‬ ‫س‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫قات العام‬

‫‪47‬‬

‫ة‬

‫الجامعة الخليجية‬ ‫مملكة البحرين‬

‫جامعة اإلمام محمد بن سعود‬ ‫المملكة العربية السعودية‬

‫‪gulfuniversity.edu.bh‬‬

‫يف �إطار كلية �إدارة الأعمال والنظم‬ ‫املالية يف اجلامعة اخلليجية‪،‬‬ ‫ق�سم للعلوم الإدارية مينح درجتي‬ ‫البكالوريو�س واملاج�ستري يف‬ ‫�إدارة املوارد الب�شرية والعالقات‬ ‫العامة‪ ،‬وق�سم للإعالم والعالقات‬

‫‪www.imamu.edu.sa‬‬

‫مبتخ�ص�صني �أكفاء يف املجاالت‬ ‫العامة مينح درجتي البكالوريو�س‬ ‫الإدارية واملالية والإعالمية‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫واملاج�ستري يف الإعالم والعالقات‬ ‫عن ت�أهيل وتطوير الكفاءات القادرة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫على قيادة منظمات الأعمال‬ ‫وقد ت�أ�س�ست كلية العلوم الإدارية‬ ‫واملالية يف العام ‪ ،2003‬بهدف �إمداد والإعالم يف كل من القطاعني‬ ‫اخلا�ص والعام‪.‬‬ ‫مملكة البحرين ومنطقة اخلليج‬

‫جامعة الشارقة‬

‫الجامعة الكندية‬ ‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‬

‫دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫‪www.sharjah.ac.ae‬‬

‫تعد كلية الإت�صال من �أكرب الكليات‬ ‫يف جامعة ال�شارقة‪ ،‬وهي ت�ضم ق�سم‬ ‫العالقات العامة الذي يعد ثاين ق�سم‬ ‫متخ�ص�ص للعالقات العامة على‬ ‫م�ستوى العامل العربي‪ ،‬و�أكرب برنامج‬

‫يقدم ق�سم الإعالم يف كلية الدعوة‬ ‫والإعالم بجامعة الإمام حممد بن‬ ‫�سعود الإ�سالمية باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية الدرا�سات اجلامعية‬ ‫والدرا�سات العليا يف تخ�ص�صي‬ ‫ال�صحافة واملعلومات العامة �أو‬ ‫الإذاعة والتلفزيون‪ .‬وي�ضم الق�سم‬ ‫�أربع �شعب درا�سية‪ ،‬هي‪ :‬ال�صحافة‬

‫والن�شر الإلكرتوين‪ ،‬العالقات العامة‪،‬‬ ‫الإذاعة والتلفاز‪ ،‬والإت�صال الت�سويقي‬ ‫والإعالن‪.‬‬ ‫و�شعبة العالقات العامة ت�ؤهل اخلريج‬ ‫للعمل يف �إدارات العالقات العامة‬ ‫والإعالم يف امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫والأهلية‪ ،‬وذلك من خالل املقررات‬

‫الدرا�سية التي يجتازها الطالب‬ ‫�أثناء املرحلة اجلامعية‪ ،‬حيث يدر�س‬ ‫الطالب �أ�ساليب العالقات الت�سويقية‬ ‫للم�ؤ�س�سة‪ ،‬وفنون كتابة مواد العالقات‬ ‫العامة و�إنتاجها وت�صميمها‪ ،‬ومهارة‬ ‫تنظيم منا�سبات امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫حمالت العالقات لها‪ ،‬و�إدارة املوقع‬ ‫الإلكرتوين‪.‬‬

‫‪www.cud.ac.ae‬‬

‫عالقات عامة يف دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫يقدم الق�سم برناجم ًا �أكادميي ًا‬ ‫متكام ًال يعك�س التطورات العاملية‬ ‫املتالحقة يف جمال العالقات العامة‪،‬‬

‫وي�ؤهل الطلبة للعمل يف �أق�سام و�إدارات‬ ‫العالقات العامة يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية واخلا�صة‪ ،‬ويف امل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلدمية والإنتاجية‪ ،‬وي�ؤهلهم للتعامل‬ ‫مع و�سائل الإعالم املختلفة‪.‬‬

‫متنح كلية الآداب والعلوم يف اجلامعة‬ ‫الكندية بدولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة (دبي) بكالوريو�س الآداب يف‬ ‫الإت�صال يف ثالثة تخ�ص�صات‪ ،‬وهي‬ ‫ال�صحافة والعالقات العامة والإعالن‪.‬‬

‫وتنفرد اجلامعة بطرح هذا الربنامج العامة والإعالن‪ ،‬بل يزودهم باملهارات‬ ‫باللغتني العربية والإجنليزية‪ ،‬وال يكتفي والكفايات التقنية الع�صرية ال�ضرورية‬ ‫ملمار�سة عملهم على �أف�ضل وجه‪،‬‬ ‫الربنامج بت�أهيل الطلبة �أكادميي ًا‬ ‫واحل�صول على منتجات �إعالمية تت�سم‬ ‫لفهم طبيعة التوجهات والتحديات‬ ‫التي حتكم عامل ال�صحافة والعالقات بالإبداع والتميز‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪49‬‬

‫‪48‬‬

‫وجهات متعددة‬ ‫للعالقات العامة‬ ‫جمعية العالقات العامة البحرينية‬

‫ميماك أوغيلفي‬

‫‪www.prbahrain.org‬‬

‫‪www.memacogilvy.com‬‬

‫جمعية بحرينية مهنية تعنى بت�أطري‬ ‫وتطوير مهنة العالقات العامة وما‬ ‫ت�شمله من �إعالم ومرا�سم وت�شريفات‬ ‫وتنظيم فعاليات وبحوث �إعالمية‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن كيان مهني �إحرتايف‬ ‫ي�شمل جميع العاملني يف هذا املجال‬

‫اخلدمات املهنية مثل الإ�ست�شارات‬ ‫احليوي‪ .‬وتتمثل مهمتها الرئي�سية يف‬ ‫والتدريب والبحوث‪ .‬ور�ؤية اجلمعية هي‬ ‫بناء كيان قوي للعالقات العامة من‬ ‫�أجل امل�ساهمة يف التنمية الإجتماعية �أن تكون اجلمعية الإقليمية الرائدة يف‬ ‫والإقت�صادية ململكة البحرين عن طريق ن�شر التميز يف العالقات العامة وتوفر‬ ‫تعزيز الوعي بالعالقات العامة‪ ،‬ن�شر مظلة مهنية ملنت�سبي وخرباء هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫ثقافة العالقات العامة‪ ،‬وتقدمي‬

‫أكت سمارت إلستشارات للعالقات العامة‬ ‫‪www.actsmartpr.com‬‬

‫العامة والإعالم‪� ،‬إ�ست�شارات تنظيم‬ ‫الإحرتافية �ضمن املعايري الدولية‬ ‫يوفر هذا املكتب خدمات �إ�ست�شارية‬ ‫يف جمال العالقات العامة‪ ،‬وذلك عن ولكن بنكهة حملية‪ ،‬ومن �أهم خدماته‪ ،‬الفعاليات‪ ،‬والإ�ست�شارات التوظيفية يف‬ ‫قطاع العالقات العامة والإعالم‪.‬‬ ‫طريق مزج املعرفة الأكادميية باخلربة �إ�ست�شارات العالقات العامة وبناء‬ ‫ال�صورة الذهنية‪ ،‬الإ�ست�شارات‬ ‫العملية و�إ�ضافة النكهة اخلليجية‬ ‫الإعالمية ومهارات التعامل مع و�سائل‬ ‫اخلا�صة عليها‪ ،‬للخروج بخدمات‬ ‫الإعالم‪ ،‬الإ�ست�شارات التقييمية‬ ‫موجهة لل�سوق اخلليجي ونابعة منه‪.‬‬ ‫والتطويرية لإدارات العالقات‬ ‫ويقدم املكتب خدماته الإ�ست�شارية‬

‫هي جزء من �أكرب �شبكات الإت�صاالت‬ ‫الت�سويقية يف العامل‪ ،‬ولديها �أكرث‬ ‫من ‪ 450‬مكتب ًا يف �أكرث من ‪ 100‬بلد‪،‬‬ ‫مما جعل لها قوة �إقليمية يف ال�شبكة‬ ‫العاملية مع �شركائها‪ ،‬وهي تعرب عن‬ ‫جوهر العالمة التجارية‪ ،‬وينعك�س‬ ‫هذا اجلوهر يف كل مكان على العالمة‬ ‫التجارية ومل�سات العمالء‪ .‬ونهجها يركز‬

‫على مزيج من التخ�ص�صات وعلى‬ ‫العالمات التجارية و�إحتياجات ال�سوق‪،‬‬ ‫مع جتنب �أي حتيز يف ذلك‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص العالقات العامة‪ ،‬فهي‬ ‫ت�ضم خرباء يف تغيري ت�صورات‬ ‫اجلمهور‪ ،‬وتغيري �سلوكهم جتاه‬ ‫العالمات التجارية واملنتجات �أو‬

‫اخلدمات‪ .‬ومنهج ذلك ي�ستند �إىل‬ ‫الإبتكارات الرقمية لتطوير حلول‬ ‫�إ�سرتاتيجية تقدم نتائج قابلة للقيا�س‪،‬‬ ‫تدعمها �أف�ضل املواهب الإقليمية‬ ‫العاملة وفق �أعلى املعايري‪ ،‬مع‬ ‫الإ�ستفادة من �أف�ضل املمار�سات على‬ ‫ال�شبكة العاملية‪.‬‬

‫مجموعة البيان‬ ‫‪www.amg.bh‬‬

‫هي ج��موعة �إعالمية متكاملة‬ ‫اخلدمات‪ ،‬توفر حلو ًال مبتكرة لتنفيذ‬ ‫�إ�سرتاتيجيات الإت�صاالت‪ ،‬بدء ًا من‬ ‫الفكرة وحتى مرحلة التنفيذ‪ .‬وقد‬ ‫ت�أ�س�ست يف العام ‪ ،1994‬ويقع املقر‬ ‫الرئي�سي لها يف مملكة البحرين‪ .‬وهي‬ ‫ت�سعى خلدمة جمموعة وا�سعة من‬ ‫العمالء يف القطاعني العام واخلا�ص‬

‫من خمتلف دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬ولها مكاتب يف كل من قطر‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وهي ت�ضم �أكرث من ‪ 100‬موظف‬ ‫بدوام كامل‪ ،‬مع تعزيز املهنية لدى كل‬ ‫املوظفني وهم من ‪ 12‬دولة خمتلفة‪،‬‬ ‫وقد بلغ معدل البحرنة فيها �أكرث‬ ‫من ‪ .%40‬كما �أنها تقدم خدمات‬

‫متخ�ص�صة يف الإبداع‬ ‫والت�صميم و�إ�سرتاتيجيات الإت�صاالت‪،‬‬ ‫ويف جمال الدعاية والإعالن‪ ،‬و�إنتاج‬ ‫الأفالم الرقمية‪ ،‬والت�سويق عرب‬ ‫الإنرتنت والو�سائط املتعددة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫الفعاليات‪ ،‬وغريها‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪51‬‬

‫‪50‬‬

‫بدأ إهتمام الدكتور‬ ‫فهد الشهابي بقطاع‬ ‫العامة قبل‬ ‫العالقات‬ ‫ً‬ ‫حوالي ‪ 20‬عاما‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر تنظيم الفعاليات‬ ‫والمؤتمرات‪ ،‬قبل أن‬ ‫يعمل في مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬ويؤسس حينها‬ ‫قسم العالقات العامة‬ ‫الذي ترأسه لمدة سبع‬ ‫سنوات‪.‬‬

‫رئيس جمعية العالقات‬ ‫العامة الدكتور فهد الشهابي‬

‫ً‬ ‫‪ 20‬عاما من الخبرة‬ ‫بدأت بتنظيم الفعاليات‬

‫ح�صل ال�شهابي على �شهادة البكالوريو�س‬ ‫يف نظم املعلومات الإدارية من جامعة‬ ‫البحرين‪ ،‬واملاج�ستري يف الت�سويق‬ ‫ال�سيا�سي من اململكة املتحدة‪ ،‬فيما‬ ‫ح�صل على م�ؤهل الدكتوراه يف الفل�سفة‬ ‫والإدارة الإ�سرتاتيجية والتفكري احلرج‬ ‫من الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬مما‬ ‫�أهله للإنخراط يف ال�سلك الأكادميي‬ ‫كمحا�ضر يف العالقات العامة والإعالم‬ ‫يف �أكرث من جامعة‪ ،‬ومن ثم �أ�س�س مكتب ًا‬ ‫لإ�ست�شارات العالقات العامة‪.‬‬ ‫وحول العمل بقطاع العالقات العامة‪،‬‬ ‫يرى ال�شهابي �أنه من ال�ضروري لأي‬ ‫ممار�س �أن يكون ملم ًا ب�أ�سا�سيات هذا‬ ‫العلم لكي يكون قادر ًا على �أن ميار�س‬ ‫مهنته بحرفية‪ ،‬ونظر ًا لذلك فقد حر�ص‬ ‫على احل�صول على �شهادة الـ ‪CIPR‬‬ ‫ال�صادرة من املعهد امللكي الربيطاين‬ ‫للعالقات العامة‪ ،‬والتي تعترب �أعلى‬ ‫�شهادة مهنية على م�ستوى العامل يف‬ ‫جمال العالقات العامة والتي تعادل‬ ‫درجة املاج�ستري يف العالقات العامة‪،‬‬ ‫وهي �شهادة مدعومة من برنامج‬ ‫"�إحرتف" التابع لتمكني‪ ،‬وذلك ما ي�سهل‬ ‫ح�صول العديد من البحرينيني عليها‪،‬‬ ‫وتتميز هذه ال�شهادة الإحرتافية ب�أنها‬ ‫تخدم �أي ممار�س للعالقات العامة‪،‬‬ ‫�سواء �أكان لديه �شهادة �أكادميية �أخرى‬ ‫يف العالقات العامة �أم ال‪ ،‬وقد مت‬ ‫ت�صميمها بحيث ال تتعار�ض مع الدرا�سة‬ ‫�أو العمل‪ ،‬وتبلغ مدة الدرا�سة فيها حوايل‬ ‫ع�شرة �أ�شهر‪ ،‬وتُطرح باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية‪.‬‬ ‫ونظر ًا لتميزه يف العالقات العامة‪،‬‬ ‫�إ�ستطاع ال�شهابي �أن ي�شغل عدد ًا من‬ ‫املنا�صب‪ ،‬فهو نائب رئي�س اجلمعية‬ ‫الدولية للعالقات العامة ‪ -‬فرع‬ ‫اخلليج‪ ،‬وحما�ضر �أكادميي يف‬ ‫العالقات العامة والإعالم‪،‬‬ ‫و�أمني عام للملتقى‬

‫اخلليجي ملمار�سي العالقات العامة‪،‬‬ ‫لل�سري الذاتية للراغبني بالعمل يف قطاع‬ ‫إعالم‬ ‫و�أمني عام امللتقى اخلليجي لل‬ ‫العالقات العامة مبختلف م�ستوياتهم‪،‬‬ ‫الربملاين‪ ،‬كما �أنه ع�ضو املجل�س‬ ‫وذلك لتزويد اجلهات الراغبة بالتوظيف‬ ‫الإ�ست�شاري ملجلة "عالقات" التي تعنى يف هذا القطاع بها‪.‬‬ ‫بالعالقات العامة‪.‬‬ ‫ونظر ًا لتزايد �أن�شطة اجلمعية‪� ،‬إرتفع‬ ‫العالقات‬ ‫جمعية‬ ‫ال�شهابي‬ ‫كما يرت�أ�س‬ ‫عدد �أع�ضائها ب�شكل كبري‪ ،‬فبعد �أن‬ ‫العامة البحرينية‪ ،‬وهي جمعية مهنية‬ ‫ت�أ�س�ست على يد ‪ 14‬بحريني ًا يعملون‬ ‫�أ�س�سها جمموعة من البحرينيني‬ ‫بقطاع العالقات العامة‪ ،‬فاق عدد‬ ‫العاملني بهذا القطاع يف العام ‪،2006‬‬ ‫�أع�ضاء اجلمعية اليوم الـ ‪ 500‬ع�ضو ًا من‬ ‫وتعنى بت�أطري وتطوير قطاع العالقات‬ ‫‪ 23‬دولة حول العامل‪.‬‬ ‫العامة يف املنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫قطاعات الإعالم‪ ،‬املرا�سم والت�شريفات‪ ،‬وبعد �سنوات من اخلربة الرتاكمية‬ ‫تنظيم الفعاليات‪ ،‬والبحوث الإعالمية‪ .‬املهنية امل�ؤطرة بالعديد من ال�شهادات‬ ‫ومن �أهم الأن�شطة التي تنظمها اجلمعية وامل�ؤهالت الأكادميية‪ ،‬ين�صح الدكتور‬ ‫ب�شكل دوري امللتقى اخلليجي ملمار�سي فهد ال�شهابي ممار�سي العالقات العامة‬ ‫ب�ضرورة الإطالع على �آخر امل�ستجدات‬ ‫العالقات العامة‪ ،‬وهو امللتقى الذي‬ ‫�ستُطرح ن�سخته الثامنة يف �شهر �أبريل‬ ‫يف هذا القطاع احليوي ب�شكل م�ستمر‪،‬‬ ‫من العام ‪ ،2014‬وقد بات هذا امللتقى‬ ‫وي�ؤكد �أن �سبيلهم يف ذلك احل�صول على‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫مظلة جلميع ممار�سي املهنة‬ ‫�شهادة الـ ‪ CIPR‬والإن�ضمام لع�ضوية‬ ‫كما تنظم اجلمعية جمموعة من‬ ‫اجلمعيات املهنية املخت�صة كجمعية‬ ‫اللقاءات ال�شهرية ت�ستعر�ض فيها جتارب العالقات العامة البحرينية‪.‬‬ ‫وخربات بع�ض املمار�سني املتميزين‬ ‫للعالقات العامة‪ ،‬وللجمعية العديد من‬ ‫للمزيد من المعلومات‬ ‫امل�شاريع الرائدة‪ ،‬منها م�شروع "بنك‬ ‫‪www.prbahrain.org‬‬ ‫الوظائف" الذي ي�ضم قاعدة معلومات‬


‫براشيم‬

‫‪52‬‬

‫ب‬

‫راشيم‬

‫‪ 10‬نصائح‪ ..‬لجلسة صحــــــــــيــحة أمام الحاسوب‬ ‫ً‬ ‫أحيانا إلى‬ ‫قد تحتاج‬ ‫الجلوس لفترات طويلة‬ ‫أمام الحاسوب‪ ،‬للعمل‬ ‫أو للدراسة أو حتى‬ ‫للترفيه والتسلية‪ ،‬وبما‬ ‫أن ذلك قد يضرك من‬ ‫ناحية تسببه بآالم في‬ ‫والرقبة وإجهاد‬ ‫الظهر‬ ‫ً‬ ‫العينين أيضا‪ ،‬لذا يجدر‬ ‫بك إتباع النصائح التالية‪:‬‬

‫‪ 2‬حافظ على و�ضع ر�أ�سك‬ ‫م�ستقيم ًا �أثناء اجللو�س‬

‫‪ 1‬ت�أكد من مدى مالئمة‬ ‫�إ�ضاءة املوقع الذي‬ ‫جتل�س فيه‬

‫‪ 3‬اجعل ال�شا�شة عند‬ ‫م�ستوى نظرك �أو �أ�سفله‪،‬‬ ‫بحيث ال ترفع ر�أ�سك لأعلى‬

‫‪ 4‬اترك م�سافة بني‬ ‫ال�شا�شة وعينيك ترتاوح‬ ‫ما بني ‪� 70-50‬سم‬ ‫‪ 7‬انظر بعيد ًا عن‬ ‫ال�شا�شة كل ‪30 -20‬‬ ‫دقيقة �أو اغم�ض‬ ‫عينيك من وقت لآخر‬

‫‪ 5‬ام�سح ال�شا�شة با�ستمرار‬ ‫من الأتربة‪ ،‬فرتاكمها يعيق‬ ‫ر�ؤيتك بو�ضوح‬

‫‪ 6‬قلل من الرتكيز بعينيك‬ ‫من خالل �ضبط �إ�ضاءة‬ ‫ال�شا�شة لأعلى درجة فيها‬

‫‪ 10‬جتنب ال�ضغط ب�أ�صابعك‬ ‫على لوحة املفاتيح عند‬ ‫الكتابة حتى ال ترهقها‬

‫‪ 9‬حرّ ك الف�أرة بذراعك‬ ‫ولي�س بر�سغك‬

‫شاهد الفيديو‬

‫‪� 8‬ضع لوحة املفاتيح �أعلى‬ ‫قلي ًال من م�ستوى كوعك‬

‫‪53‬‬


‫مع ا‬

‫لنفس‬

‫لنفس‬

‫مع ا‬ ‫‪54‬‬

‫العقل المنقسم!‬

‫"الشيزوفرينيا" ‪..‬‬

‫‪55‬‬

‫األسباب‪:‬‬

‫ •اجلينات‪ ،‬واحد من كل ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص م�صابني به يكون �أحد‬ ‫والديه م�صاب ًا باملر�ض‬ ‫ •�إ�صابات املخ وعدم اكتمال منو‬ ‫بع�ض �أجزائه �أثناء احلمل �أو الوالدة‬ ‫ •الإجهاد الناجت عن وجود �صعوبات‬ ‫و�ضغوطات يف احلياة‬ ‫ •احلرمان و�سوء املعاملة يف مرحلة‬ ‫الطفولة‬

‫‪Schizo‬‬

‫"شيزوفرينيا" تتكون من مقطعين‬ ‫ومعناها منقسم و ‪ phrenia‬وتعني العقل‪،‬‬ ‫وفي مجملها تعني العقل المنقسم‪ .‬كما‬ ‫تعني فقدان الترابط الوظيفي الهرموني‬ ‫بين مكونات الشخصية اإلنسانية‪ ،‬حيث‬ ‫تظهر أعراض مرضية في مختلف ًمجاالت‬ ‫أنشطة اإلنسان‪ ،‬وهو ما يعرف عربيا باسم‬ ‫مرض الفصام‪.‬‬

‫األعراض‪:‬‬

‫ •فقدان القدرة على التفكري ب�شكل‬ ‫�صحيح‬ ‫ •�صعوبة احلكم على الأمور ب�شكل‬ ‫منطقي‬ ‫ •بروز معتقدات و�أفكار غريبة ووهمية‬

‫ •التبلد العاطفي وا�ضطراب ردات‬ ‫الفعل‬ ‫ •�سلوكيات غريبة و�شاذة �أو غري‬ ‫م�ألوفة‬ ‫ •�إهمال النظافة وفقدان احليوية‬ ‫والن�شاط‬ ‫ •ال�سلبية والإنعزال عن املجتمع‬

‫العالج‪:‬‬

‫املر�ضى الذين يعانون من �أعرا�ض‬ ‫ب�سيطة قد ال يحتاجون �إىل عالج‪،‬‬ ‫وذلك بعك�س ذوي الأعرا�ض ال�شديدة‪.‬‬ ‫وعموم ًا ت�ساعد الأدوية التي ي�صفها‬ ‫الطبيب يف التقليل من �أعرا�ض املر�ض‬ ‫املزعجة‪ ،‬مع العالجات امل�ساعدة‬ ‫الأخرى مثل دعم الأهل والأ�صدقاء‪،‬‬ ‫والعالج النف�سي‪.‬‬

‫األنواع‪:‬‬

‫ •الف�صام البارانوي ‪Paranoid‬‬ ‫‪ .. Schizophrenia‬هالو�س �سمعية‬

‫ •الف�صام غري املنتظم‬

‫‪Disorganized Schizophrenia‬‬

‫‪ ..‬تفكك التفكري‬ ‫ •الف�صام الكتاتوين ‪Catatonic‬‬ ‫‪� .. Schizophrenia‬إ�ضطراب‬ ‫احلركة‬ ‫ •الف�صام املتبقي ‪Residual‬‬ ‫‪� ..Schizophrenia‬إختالل فى‬ ‫ال�سلوك‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬


‫مع ا‬

‫لنفس‬

‫لنفس‬

‫مع ا‬ ‫‪56‬‬

‫‪57‬‬

‫س‬ ‫لنا‬ ‫ارك ا هم هم‪،‬‬ ‫ش‬ ‫أفراح عادت هم‬ ‫وس طر‬ ‫م‬ ‫وشا نه هم‬ ‫أحزا سي‬ ‫ومآ‬ ‫‪2‬‬

‫عا‬ ‫بمثلمل الناس‬ ‫م‬ ‫يعاملو ا تحب أن‬ ‫ك‬ ‫الحياة حولبه‪ ،‬لتجد‬ ‫ك هانئة‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫‪10‬‬

‫واإليثار‬ ‫العطاء‬ ‫تميز ب النجاح‬ ‫‪ 9‬وبلوغ إلنسانية‬ ‫خدمة ا‬ ‫ل‬

‫‪3‬‬

‫ام�ش‪ ،‬فاحلركة‬ ‫ِ‬ ‫وممار�سة التمارين‬ ‫الريا�ضية تنع�ش النف�س‬ ‫واملزاج‬

‫حدد املعوقات‬ ‫التي تقف يف‬ ‫طريقك‪ ،‬ومتنعك من‬ ‫حتقيق �أحالمك و�ضع‬ ‫احللول لها حتى‬ ‫تتخل�ص منها‬

‫‪ 8‬أ ابتعد‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫صدقا م‬ ‫ءا‬ ‫صاحبة‬ ‫واألشرار لسوء‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫نصائح‬ ‫لتعديل‬ ‫مزاجك‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫ال تنظر لمن‬ ‫هم فوقك كي‬ ‫ال تصاب باإلحباط‪،‬‬ ‫بل انظر لمن هو‬ ‫دونك لتشعر بالراحة‬ ‫والسعادة‬

‫لك‬ ‫ي‬ ‫يحك مية‬ ‫من وه جك‬ ‫نب ص ال يزع‬ ‫تج ص ك و‬ ‫الق ايق‬ ‫يض‬ ‫ل‬

‫ال‬ ‫تتد‬ ‫شؤو خل‬ ‫ال واهت ن غي في‬ ‫خاص م بشؤ رك‪،‬‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫نك‬

‫ق‬ ‫باإلخفا فكن‬ ‫ق‬ ‫‪،‬‬ ‫ال تل ِى اآلخرينعتمد‬ ‫عل ق ًال وا سك‬ ‫ونف‬ ‫مستى الله‬ ‫عل‬

‫َ‬ ‫ارض بما قسمه‬ ‫الله لك‪ ،‬فالقناعة‬ ‫والرضا توائم‬ ‫الفرح والسرور‬

‫التز‬ ‫تعال م بت‬ ‫الم ى‪ ،‬قو‬ ‫عا واب ى ا‬ ‫صي تعد لله‬ ‫عن‬

‫ابحث عن هواياتك‪،‬‬ ‫قد تكون ن�سيتها و�سط‬ ‫م�شاغل احلياة‪ ،‬ف�أعد‬ ‫اكت�شافها من جديد‬

‫عُ د �إىل �صحبة‬ ‫�أ�صدقائك‪ ،‬ففيها متعة‬ ‫حقيقية‪ ،‬فهموم احلياة قد‬ ‫تبعدك عنهم �أحيان ًا‬

‫ال ت�ضع �أحالمك جانباً‪،‬‬ ‫بل عليك دائم ًا تذكري‬ ‫نف�سك بها‪ ،‬وو�ضع خطة‬ ‫لتحقيقها‬

‫من �ساعات كافية‬ ‫كل يوم‪ ،‬واحر�ص على‬ ‫احل�صول على نوعية جيدة‬ ‫من النوم بعيدة عن القلق‬ ‫والأحالم املزعجة‬


‫مهني‬

‫مرش‬ ‫د‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫مهن‬

‫شدك ال‬ ‫مر‬

‫ي‬

‫‪58‬‬

‫الدكتور فودة محمد بجامعة المملكة‪:‬‬

‫أقسام اإلعالم تخرج كوادر متميزة‬ ‫يؤكد رئيس قسم اإلعالم والعالقات العامة في‬ ‫جامعة المملكة الدكتور فودة محمد أن أقسام‬ ‫إعالمية متميزة‬ ‫اإلعالم تسهم في تخريج كوادر‬ ‫ً‬ ‫لديها القدرة على المنافسة‪ ،‬مشيدا في الوقت‬ ‫ذاته بالدور الرائد لإلعالم في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫وفيما يلي نص الحوار معه‪:‬‬

‫ماذا عن جامعة المملكة‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬لكونك‬ ‫ً‬ ‫رئيسا لقسم اإلعالم‬ ‫والعالقات العامة فيها؟‬ ‫د‪ .‬فودة محمد‬

‫بداية‪ ،‬ما هو تقييمك‬ ‫لقطاع اإلعالم والعالقات‬ ‫العامة بشكل عام في‬ ‫مملكة البحرين؟‬ ‫مملكة البحرين تعتبر من الدول‬ ‫الرائدة في الإعالم والأكثر تو�سع ًا‬ ‫في مجاالت ال�صحافة والإذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬وهي �أول دولة عرفت‬ ‫التعليم‪ ،‬لكن �إعالمها الآن �أ�صبح يلقى‬ ‫مناف�سة قوية من عدة دول عربية‬ ‫وخليجية‪ .‬وهذه المناف�سة ال�شر�سة‬ ‫تتطلب كوادر �إعالمية ب�أرقى و�أحدث‬ ‫الم�ستويات‪ ،‬ومن هذا المنطلق �أخذت‬ ‫الجامعة الحكومية والجامعات الخا�صة‬ ‫على عاتقها تخريج كوادر قادرة على‬ ‫المناف�سة‪.‬‬ ‫كما �أن البحرين �ألغت وزارة الإعالم‬ ‫و�أن�شات الهيئة‪ ،‬مما ي�صب في‬

‫�صالح الم�ؤ�س�سة الإعالمية لرفع‬ ‫القيود والرقابة عنها‪ ،‬ويوجد في‬ ‫البحرين عدد كبير من ال�صحف منها‬ ‫المتخ�ص�ص والعام‪ ،‬وهناك حاجة‬ ‫لإن�شاء قنوات ف�ضائية خا�صة لتثري‬ ‫العملية الإعالمية‪ .‬كما �أن هناك‬ ‫حاجة لتفعيل مراكز تدريبية للإذاعة‬ ‫والتلفزيون ومواكبة التكنولوجيا‬ ‫بالتقنيات الحديثة ليناف�س الإعالم‬ ‫بقوة وي�ستقطب عنا�صر جماهيرية من‬ ‫الداخل والخارج‪.‬‬

‫وكيف ترى مجال دراسة‬ ‫اإلعالم والعالقات العامة‬ ‫من ناحية أكاديمية في‬ ‫المملكة؟‬ ‫عندما نتكلم عن �إعداد كادر �إعالمي‬ ‫متميز فالبد من �أن تكون هناك‬

‫مملكة البحرين تعتبر من الدول الرائدة في اإلعالم‬ ‫ً‬ ‫توسعا في مجاالت الصحافة واإلذاعة‬ ‫واألكثر‬ ‫والتلفزيون‪..‬‬ ‫برأيك‪ ،‬ما هي أبرز‬ ‫الصفات التي يجب أن‬ ‫يتسم بها الموظف في‬ ‫قطاع اإلعالم والعالقات‬ ‫العامة؟‬ ‫مت�أ�صلة لقواعد و�أ�س�س العالقات‬

‫�أكاديميات لدرا�سة الإعالم‪ ،‬ويوجد‬ ‫في البحرين الآن عدد من الأق�سام‬ ‫المختلفة لدرا�سة الإعالم من ناحية‬ ‫�أكاديمية وبحثية مرتبط ًا بالجوانب‬ ‫العملية‪ ،‬حيث �أن درا�سة الجانب‬ ‫الأكاديمي تثري العملية الفكرية‬ ‫وتو�سع الر�ؤية وتولد الأفكار وتعرّف‬ ‫الكادر الإعالمي على طبيعة الت�أثير‬ ‫المرجو والهدف‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إلى‬ ‫الدرا�سة العملية عن طريق وجود‬ ‫الأ�ستوديوهات والتدريبات العملية‪.‬‬ ‫ولهذا �أقول �أن وجود هذه الأق�سام‬ ‫عملية �أ�سا�سية لتخريج كادر �إعالمي‬ ‫متميز لديه القدرة على المناف�سة‬ ‫بعيد ًا عن �إ�ستقطاب �أ�شخا�ص‬ ‫لي�سوا على دراية بالعملية الإعالمية‬ ‫والدرا�سات النظرية الخا�صة بهذا‬ ‫العلم الذي �أ�صبح علم ًا قائم ًا بذاته‬ ‫بين العلوم الإن�سانية‪.‬‬

‫جامعة المملكة كانت حري�صة على‬ ‫�إن�شاء ق�سم الإعالم والعالقات العامة‬ ‫للم�شاركة في �سد النق�ص والخلل‬ ‫الموجود في الكوادر الإعالمية‪ ،‬ومن‬ ‫�أجل هذا و�ضعت خطة درا�سية تقوم‬ ‫على عدة محاور‪ ،‬الأول يخت�ص بو�سائل‬ ‫الإعالم الكال�سيكية القديمة بدء ًا من‬ ‫الإت�صال ال�شخ�صي ومرور ًا بال�صحافة‬ ‫المطبوعة والإذاعة الم�سموعة‬ ‫وقنوات التلفزيون الأر�ضية‪ ،‬ثم محور‬ ‫�آخر يقوم على الف�ضائيات العربية‬ ‫والأجنبية وكيفية تقديم و�إعداد‬ ‫و�إنتاج برامج قادرة على الو�صول‬ ‫ل�شرائح جماهيرية وا�سعة محلي ًا‬ ‫و�إقليمياً‪ ،‬والمحور الثالث هو مجال‬ ‫العالقات العامة الذي يتخذ �أهمية‬ ‫خا�صة في المجتمع البحريني نظر ًا‬ ‫لطبيعة المملكة القائمة على الأعمال‬ ‫التجارية وبيوت المال �أو الم�صارف‬ ‫والإ�ستثمارات الكبرى‪ ،‬لذا ال تخلو‬ ‫م�ؤ�س�سة من ق�سم للعالقات العامة‬ ‫ف�ض ًال عن �أق�سام العالقات العامة‬ ‫بجميع الم�ؤ�س�سات الحكومية التي هي‬ ‫بحاجة ما�سة لقائمين على العالقات‬ ‫العامة مدربين ودار�سين درا�سة علمية‬

‫العامة بعيد ًا عن العمل الإرتجالي الذي •الثقافة المو�سوعية التي ي�ستطيع من‬ ‫كان ي�سود �سابقاً‪� .‬أما المحور الرابع‬ ‫خاللها التوا�صل مع مختلف الفئات‬ ‫فهو الإعالم الجديد �أو البديل‪ ،‬وذلك‬ ‫والطبقات في المجتمع المحلي والإقليمي‬ ‫عبر درا�سة مجموعة من المقررات‬ ‫ •الإلمام الكامل بالتطورات التكنولوجية‬ ‫التي يتعلم ويتعرف من خاللها‬ ‫والقدرة على �إ�ستخدامها وخا�صة‬ ‫الإعالم الجديد‬ ‫الدار�س على الإنترنت ومواقع التوا�صل‬ ‫ •�إعداد درا�سات عن الهيئة �أو الم�ؤ�س�سة‬ ‫الإجتماعي وال�صحافة الإلكترونية‬ ‫والو�سائط المتعددة والتقنيات الحديثة التي يعمل بها والفهم الكامل للجمهور‬ ‫الذي يخاطبه‬ ‫ب�أ�سرها‪ .‬ومن خالل هذه المحاور التي‬ ‫ •كما ينبغي �أن يكون على �صلة ب�صناعة‬ ‫تم تغطيتها بمقررات يدر�س خاللها‬ ‫القرار حتى يكون �أداة و�صل بين‬ ‫الطالب كيف يعد ويقدم عم ًال �إعالمي ًا‬ ‫الجمهور و�صناع القرار‬ ‫ي�ضم ر�سالة مهمة للمجتمع‪.‬‬

‫ً‬ ‫أخيرا‪ ،‬بم تنصح الدارسين‬ ‫من وجهة نظرك‪ ،‬ما هو‬ ‫أفق الدارسين لتخصص والموظفين في قطاع‬ ‫اإلعالم والعالقات العامة؟ اإلعالم والعالقات العامة؟‬ ‫ال�شك �أنه في ظل عالم الف�ضائيات‬ ‫والتكنولوجيا الحديثة ومواقع‬ ‫التوا�صل الإجتماعي �أ�صبح الإلمام‬ ‫بعلوم الإعالم �أمنية لدى الكثير من‬ ‫النا�س خا�صة في ظل النجومية التي‬ ‫يحظى بها مذيعو ومقدمو البرامج‬ ‫والقائمون بالإت�صال في الم�ؤ�س�سات‬ ‫الإعالمية المختلفة‪ ،‬ف�ض ًال عن العائد‬ ‫المادي المتميز للقائمين على تلك‬ ‫التكنولوجيا الحديثة‪ ،‬مما كان حافز ًا‬ ‫للطالب والدار�سين على الإلتحاق‬ ‫بق�سم الإعالم �أم ًال في م�ستقبل �أف�ضل‬ ‫وتحقيق طموحاتهم في العمل عبر‬ ‫و�سائل الإعالم المختلفة‪.‬‬

‫�أن�صحهم بالأخذ بالأ�ساليب الحديثة‬ ‫والإبتعاد عن الإرتجال والأ�ساليب‬ ‫النمطية في مخاطبة الجماهير‪،‬‬ ‫والقائمين على العالقات العامة عليهم‬ ‫تغيير �أ�سلوب العمل داخل �أق�سامهم‬ ‫والنمط التقليدي الذي يقوم على‬ ‫محاولة تح�سين ال�صورة لأ�شخا�ص‬ ‫معينة �أو فئات خا�صة‪ ،‬بينما هي عملية‬ ‫م�ستمرة تقوم على تقديم الجهد لعمل‬ ‫حلقة توا�صل بين الهيئة وجمهورها‬ ‫وتنظيم الإت�صال بين العاملين‬ ‫والقيادة من ناحية �أخرى‪ ،‬والتعريف‬ ‫بالمنتج العام وعدم الإكتفاء ب�إقامة‬ ‫فعاليات من �ش�أنها تح�سين �صورة‬ ‫بع�ض الأ�شخا�ص �أو الهيئات‪.‬‬

‫‪59‬‬


‫لتخرج‬

‫مش‬

‫اري‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫خ‬ ‫رج‬

‫شاريع ا‬

‫م‬ ‫‪60‬‬

‫‪61‬‬

‫ٌ‬ ‫تتويج لحصيلة العلم والمعرفة‬

‫"مشاريع التخرج" ‪..‬‬ ‫إبداع طالبي‬ ‫عائشة الشايجي ‪..‬‬ ‫فندق بيئي بطابع تراثي‬ ‫ً‬ ‫تتويجا لحصيلة‬ ‫تمثل مشاريع التخرج الطالبية‬ ‫التي يتلقاها الطلبة خالل سنوات‬ ‫العلم والمعرفة‬ ‫ُ‬ ‫الدراسة الجامعية‪ ،‬وتقاس جودتها بناء على‬ ‫العديد من المعايير‪ ،‬مثل تطبيق الفكرة الرئيسية‬ ‫التي تنبثق منها وقدرتها على مواكبة التطور‬ ‫العلمي المتسارع‪ ،‬عالوة على التجديد واإلثراء‬ ‫بإضفاء أفكار علمية متميزة‪ ،‬ومدى الفائدة‬ ‫المرجوة منه وإمكانية تطبيقه على أرض الواقع‪.‬‬ ‫ويُعترب امل�شروع الطالبي مثالي ًا يف حال ومدى تنا�سبه مع �إمكانيات الطالب‬ ‫�إكتماله‪� ،‬أي �إذا كانت الفكرة العلمية من حيث كونه م�شروع ًا غري مكلف‬ ‫وقاب ًال للتطبيق عملي ًا و�إقت�صادي ًا من‬ ‫له وا�ضحة وعنا�صره تامة وقابلة‬ ‫للتنفيذ‪ ،‬وتتمثل �أهميته يف م�ساهمته املعايري املهمة يف التقييم‪.‬‬ ‫بحل م�شكلة يف نطاق املجتمع والبيئة‪،‬‬ ‫كما �أن الإعتماد على اخلامات البيئية‬ ‫كما تعد �إمكانية تطبيقه و�سهولته‬

‫غري امل�ضرة بالكائنات احلية‪ ،‬والتي‬ ‫ال تت�سبب ب�إ�ستنزاف املوارد والقابلة‬ ‫لإعادة الإنتاج من الأولويات بالن�سبة‬ ‫للم�شاريع‪ ،‬عالوة على اجلوانب‬ ‫النظرية املتعلقة بو�ضوح الأهداف‬ ‫والتوقعات والفرو�ض‪ ،‬وترابطها‪،‬‬ ‫ونتائج امل�شروع وال�صعوبات التي‬ ‫واجهت الطالب �أثناء التنفيذ‪.‬‬ ‫وتويل اجلامعات �أهمية كبرية مل�شاريع‬ ‫التخرج والبحوث العلمية من خالل‬ ‫املعار�ض التي تقيمها �سنوياً‪ ،‬والتي‬ ‫تتيح املجال للقطاعني اخلا�ص والعام‬ ‫لتبني ما يجدونه منا�سب ًا من تلك‬ ‫امل�شاريع ومد يد العون للطلبة‪ ،‬عالوة‬ ‫على ر�صد العديد من اجلوائز للأفكار‬ ‫الإبداعية املتميزة‪.‬‬

‫لأنها لطاملا �أحبت البيئة واهتمت‬ ‫باحلفاظ عليها‪ ،‬ولأنها الحظت‬ ‫قلة املباين ال�صديقة للبيئة مبملكة‬ ‫البحرين‪� ،‬صممت الطالبة عائ�شة‬ ‫ال�شايجي فندق ًا �صديق ًا للبيئة‬ ‫م�ستوحى من الطابع الرتاثي‬ ‫التقليدي كم�شروع تخرج‪ ،‬م�ستخدمة‬ ‫اخل�شب والأحجار والطوب الأحمر‪،‬‬ ‫ومراعية احلفاظ على البيئة‬ ‫والأ�شجار وعدم �إقتالعها‪ ،‬وزيادة‬ ‫امل�ساحات اخل�ضراء‪ ،‬وعدم �إزعاج‬ ‫الكائنات احلية‪.‬‬

‫و�شمل الت�صميم البيئي املبتكر املبنى‬ ‫الرئي�سي للفندق وقوامه طابق واحد‬ ‫�إىل جانب مطاعم‪ ،‬ومقهى‪ ،‬ومنتجع‪،‬‬ ‫ومبنى ل�سكن املوظفني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫نحو ‪� 30‬شاليهاً‪ ،‬مع الت�أكيد على �أن‬ ‫بنائه �سيكون قدر الإمكان مبواد �أولية‬ ‫طبيعية‪ ،‬مما قد يجعل تكلفة �إن�شائه‬ ‫عالية بع�ض ال�شيء‪ ،‬خا�صة �إذا ما مت‬ ‫ح�ساب كلفة نقل املواد‪.‬‬ ‫وت�ؤمن ال�شايجي ب�أن هناك �أ�شخا�ص‬ ‫يحر�صون على ال�سكن يف مبانٍ‬ ‫�صحية‪ ،‬لذا فهذا النوع من الفنادق‬

‫له نزال�ؤه وزواره من ال�سياح الذين‬ ‫يهتمون بالبيئة‪ ،‬وقد اختارت جزيرة‬ ‫جليعة كموقع لإن�شاء امل�شروع‪ ،‬لعدة‬ ‫�أ�سباب‪ ،‬منها �أنها وجدت �أن املوقع قد‬ ‫اختاره م�ستثمرون لإقامة‪ ‬فندق‪ ‬عليه‬ ‫فارت�أت تقدمي منوذج رمبا تتم‬ ‫الإ�ستفادة منه وو�ضع الأمور البيئية‬ ‫يف الإعتبار‪ ،‬كما �أن م�ساحة اجلزيرة‬ ‫منا�سبة (كيلو مرت واحد)‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل قرب اجلزيرة من جزيرة‬ ‫البحرين الأم‪ ،‬مما يجعل عملية‬ ‫الو�صول �إىل الفندق‪� ‬سهلة‪.‬‬


‫لتخرج‬

‫مش‬

‫اري‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫خ‬ ‫رج‬

‫شاريع ا‬

‫م‬

‫‪63‬‬

‫‪62‬‬

‫آﻻء محمد ‪..‬‬ ‫جهاز إلكتروني لطالء األظافر‬ ‫مع �إهتمام الفتيات ب�صبغ الأظافر‬ ‫وحر�صهن على �إختيار �ألوان تتنا�سب‬ ‫ما يرتدينه من مالب�س‪� ،‬أحذية‪،‬‬ ‫حقائب‪ ،‬وغريها‪� ،‬إبتكرت الطالبة �آﻻء‬ ‫حممد عبدالرحيم م�شروع تخرجها‬ ‫وهو عبارة عن جهاز �إلكرتوين ميكن‬ ‫من خالله �إختيار درجة لون طالء‬ ‫الأظافر ب�أنواعه �سواء (ملاع‪/‬مطفي‪/‬‬ ‫عادي)‪ ،‬وذلك عن طريق مزج الألوان‬ ‫الأ�سا�سية اخلم�سة (الأ�سود‪ ،‬الأبي�ض‪،‬‬ ‫الأرجواين‪ ،‬ال�سماوي‪ ،‬والأ�صفر)‪.‬‬ ‫وامل�شروع عبارة عن جهاز �إلكرتوين‬ ‫يو�صل بجهاز احلا�سوب عن طريق‬

‫‪ USB cable‬ويتم �إختيار لون طالء‬ ‫الأظافر املطلوب من خالل برنامج‬ ‫حا�سوب �صمم خ�صي�ص ًا لهذا اجلهاز‪،‬‬ ‫ويتم �إختيار اللون املطلوب �إما عن‬ ‫طريق �إدخال قيم ‪ RGB‬يف اخلانات‬ ‫املخ�ص�صة‪� ،‬أو عرب �إختيار درجة اللون‬ ‫املطلوب من �صندوق تدرجات الألوان‪،‬‬ ‫وميكن للم�ستخدم تخزين درجات‬ ‫الألوان املف�ضلة لإعادة �إ�ستخدامها‬ ‫مرة �أخرى‪ .‬وقد �صُ مم اجلهاز لينتج‬ ‫كمية تكفي للإ�ستخدام ملرة واحدة‬ ‫فقط‪ ،‬ليت�سنى للم�ستخدم �إختيار لون‬ ‫جديد يف كل مرة‪.‬‬

‫علي حميد ‪..‬‬ ‫جهاز ميكانيكي لطاقة السيارات‬ ‫ونالت �آالء جائزة امل�شروع املتميز يف‬ ‫معر�ض كلية تقنية املعلومات مل�شاريع‬ ‫التخرج للعام ‪ ،2013‬وقُيد امل�شروع يف‬ ‫�سجل براءات الإخرتاع ومناذج املنفعة‬ ‫يف املكتب الوطني لرباءات الإخرتاع‬ ‫ب�إدارة امللكية ال�صناعية بوزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة مبملكة البحرين‪.‬‬ ‫ومن املمكن �إ�ستخدام امل�شروع خللط‬ ‫�أي نوع من ال�سوائل كالأ�صباغ‪� ،‬أو‬ ‫لت�صنيع الأدوية‪ ،‬عرب خلط ودمج املواد‬ ‫بن�سب حمددة‪ ،‬كما يتيح خلط الغازات‬ ‫�أو امل�ساحيق‪ ،‬وبالتايل ميكن �إ�ستخدامه‬ ‫يف املجال الطبي‪.‬‬

‫�إميان ًا منهم بالعمل �ضمن فريق‪ ،‬ومن‬ ‫خالل ر�صدهم للإزدحام املروري‬ ‫بال�شوارع‪� ،‬صمم ثالثة من طلبة‬ ‫الهند�سة امليكانيكية بجامعة البحرين‬ ‫م�شروع ًا طالبي ًا يتمثل يف جهاز‬ ‫ميكانيكي يُحول الطاقة احلركية‬ ‫لل�سيارات لطاقة كهربائية نظيفة‬ ‫و�صديقة للبيئة‪.‬‬ ‫وتقوم فكرة امل�شروع بح�سب الطالب‬ ‫علي حميد الذي تعاون مع زمالئه‬ ‫علي في�صل وحممد علي على حتويل‬

‫طاقة ال�سيارات و�إ�ستغالل الإزدحام‬ ‫املروري لطاقة حركية بو�ضع جهاز‬ ‫ميكانيكي �أ�سفل الطريق ينتج �أحد‬ ‫�أنواع الطاقة اخل�ضراء‪ ،‬ومن �ش�أنه �أن‬ ‫يوفر ‪ 12‬واط من كل �سيارة‪.‬‬ ‫وتعود فكرة حتويل الطاقة احلركية‬ ‫لكهربائية التي �إبتكر منها امل�شروع‬ ‫لبع�ض الدول املتقدمة التي تنفق‬ ‫الكثري على مثل هذه امل�شاريع وتقوم‬ ‫با�ستغالل حركة املياه والطواحني‬ ‫الهوائية لإنتاج الطاقة‪ ،‬ملا لذلك من‬

‫فائدة على الفرد واملجتمع والبيئة‪.‬‬ ‫ولأنهم �إعتمدوا على معدات ومواد‬ ‫من حمالت اخلردة وقطع غيار‬ ‫�سيارات م�ستعملة مل ينفق الطلبة‬ ‫الثالثة مبلغ ًا كبري ًا على امل�شروع‪،‬‬ ‫�إال �أنهم ي�ؤكدون قابليته للتطوير يف‬ ‫حال �أتيحت لهم الفر�صة با�ستخدام‬ ‫تقنيات �أكرث تطور ًا ويف حال ح�صلوا‬ ‫على امليزانية الالزمة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل تبني �إحدى اجلهات مل�شروعهم‬ ‫الذي ح�صل على درجة الإمتياز‪.‬‬


‫ثقافة‬

‫ثقافة‬ ‫‪65‬‬

‫‪64‬‬

‫مع القرني ‪..‬‬ ‫"ال تحزن"‬

‫ً‬ ‫فراغا فتهيأ حينها‬ ‫يوم تجد في حياتك‬ ‫للهم والغم والفزع‪ ،‬ألن هذا الفراغ‬ ‫يسحب لك كل ملفات الماضي والحاضر‬ ‫والمستقبل من أدراج الحياة فيجعلك في‬ ‫أمر مريب‬

‫ُيوصف هذا الكتاب بأنه‬ ‫جادة‪ ،‬أخاذة‪،‬‬ ‫دراسة‬ ‫ُ‬ ‫ومسؤولة‪ ،‬تعنى بمعالجة‬ ‫الجانب المأساوي من حياة‬ ‫البشرية‪ ،‬جانب اإلضطراب‬ ‫والقلق‪ ،‬فقد الثقة‪،‬‬ ‫الحيرة‪ ،‬الكآبة والتشاؤم‪،‬‬ ‫الهم والغم‪ ،‬الحزن والكدر‪،‬‬ ‫اليأس والقنوط واإلحباط‪،‬‬ ‫وهو حل لمشكالت العصر‬ ‫على نور من الوحي‪،‬‬ ‫وهدي من الرسالة‪،‬‬ ‫وموافقة مع الفطرة‬ ‫السوية‪ ،‬والتجارب الراشدة‪.‬‬ ‫كتاب "ال حتزن" كتبه عائ�ض القرين‬ ‫لكل من عا�ش ب�ضيقة �أو هم �أو حزن‬ ‫وغريها من الأمور املحزنة‪ ,‬واملق�صد‬ ‫من كتابته لهذا الكتاب جلب ال�سعادة‬ ‫والهدوء و�إن�شراح ال�صدر وفتح باب‬ ‫الأمل والتفا�ؤل بالتذكري برحمة اهلل‬

‫مقتطفات من الكتاب‬

‫وح�سن الظن به‪ ‬والإميان بالق�ضاء‬ ‫والقدر‪.‬‬ ‫خط امل�ؤلف يف طيات هذا الكتاب‬ ‫ّ‬ ‫�آيات و�أبيات‪� ،‬صور وعرب‪ ،‬وفوائد‬ ‫و�شوارد‪ ،‬و�أمثال وق�ص�ص‪ ،‬و�سكبت‬

‫فيها ع�صارة ما و�صل �إليه الالمعون‪،‬‬ ‫من وراء القلب املفجوع‪ ،‬والروح‬ ‫املنهكة‪ ،‬والنف�س احلزينة البائ�سة‬ ‫تقول للإن�سان‪� :‬أب�شر و�أ�سعد‪ ،‬وتفاءل‬ ‫واهد�أ‪ ،‬وع�ش احلياة كما هي‪ ،‬طيبة‬ ‫ر�ضية بهيجة‪.‬‬

‫اترك امل�ستقبل حتى ي�أتي «�أتى �أمر‬ ‫اهلل فال ت�ستعجلوه» ‪ ..‬ال ت�ستبق‬ ‫الأحداث‪� ،‬أتريد �إجها�ض احلمل قبل‬ ‫متامه‪ ،‬وقطف الثمرة قبل الن�ضج‪،‬‬ ‫�إن غد ًا مفقود ال حقيقة له‪ ،‬لي�س له‬ ‫وجود‪ ،‬وال طعم‪ ،‬وال لون‪ ،‬فلماذا ن�شغل‬ ‫�أنف�سنا به‪ ،‬ونتوج�س من م�صائبه‪،‬‬ ‫ونهتم حلوادثه‪ ،‬نتوقع كوارثه‪ ،‬وال‬ ‫ندري هل يُحال بيننا وبينه‪� ،‬أو نلقاه‪،‬‬ ‫ف�إذا هو �سرور وحبور‪ ،‬املهم �أنه يف‬ ‫عامل الغيب مل ي�صل �إىل الأر�ض بعد‪،‬‬ ‫�إن علينا �أن ال نعرب ج�سر ًا حتى ن�أتيه‪،‬‬ ‫ومن يدري؟ ‪ ..‬لعلنا نقف قبل و�صول‬ ‫اجل�سر‪� ،‬أو لعل اجل�سر ينهار قبل‬ ‫و�صولنا‪ ،‬ورمبا و�صلنا اجل�سر ومررنا‬ ‫عليه ب�سالم‪.‬‬

‫ّ‬ ‫فكر واشكر‬ ‫املعنى �أن تذكر نعم اهلل عليك ف�إذا‬ ‫هي تغمرك من فوقك ومن حتت‬ ‫قدميك ‪« ..‬و�أن تعدوا نعم اهلل ال‬

‫حت�صوها»‪� ،‬صحة يف بدن‪� ،‬أمن يف‬ ‫وطن‪ ،‬غذاء وك�ساء‪ ،‬وهواء وماء‪،‬‬ ‫لديك الدنيا و�أنت ما ت�شعر‪ ،‬متلك‬ ‫احلياة و�أنت ال تعلم «و�أ�سبغ عليكم‬ ‫نعمه ظاهرة وباطنة»‪.‬‬

‫اطرد الفراغ بالعمل‬ ‫الفارغون يف احلياة هم �أهل الأراجيف‬ ‫وال�شائعات لأن �أذهانهم موزعة «ر�ضوا‬ ‫ب�أن يكونوا مع اخلوالف»‪� ،‬إن �أخطر‬ ‫حاالت الذهن يوم يفرغ �صاحبه من‬ ‫العمل فيبقى كال�سيارة امل�سرعة يف‬ ‫�إنحدار بال �سائق جتنح ذات اليمني‬ ‫وذات ال�شمال‪.‬‬ ‫يوم جتد يف حياتك فراغ ًا فتهي أ�‬ ‫حينها للهم والغم والفزع‪ ،‬لأن هذا‬ ‫الفراغ ي�سحب لك كل ملفات املا�ضي‬ ‫واحلا�ضر وامل�ستقبل من �أدراج احلياة‬ ‫فيجعلك يف �أمر مريب‪ ،‬ون�صيحتي‬ ‫لك ولنف�سي �أن تقوم ب�أعمال مثمرة‬ ‫بد ًال من هذا الإ�سرتخاء القاتل لأنه‬ ‫و�أد خفي‪.‬‬

‫النسخة االنجليزية من الكتاب‬


‫شروعي‬

‫مش‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ي‬

‫م‬ ‫‪66‬‬

‫خالصة سنوات الخبرة ‪..‬‬

‫ّ‬ ‫الموجهون "المحرك األساسي"‬ ‫لمسابقة "مشروعي"‬ ‫تعود م�سابقة م�شروعي لهذا املو�سم‬ ‫مع جمموعة م�ؤلفة من �ستة موجهني‬ ‫من رواد الأعمال الناجحني الذين‬ ‫ي�شرفون على املجموعات بعد �إختيار‬ ‫الفرق املت�أهلة من بني مئات الأفكار‬

‫املقدمة‪ ،‬ي�ستخدمون خربتهم‬ ‫الرتاكمية لعدة �سنوات يف ت�شغيل‬ ‫�أفكار و�إطالق �إبداع املتناف�سني‬ ‫بامل�سابقة بح�سب متطلبات كل‬ ‫مرحلة‪.‬‬

‫‪67‬‬ ‫يبد�أ دور املوجهني ب�إختيار ‪55‬‬ ‫فريق من �أ�صل ‪ ،60‬ثم يقومون‬ ‫مب�ساعدة هذه الفرق على �إعداد‬ ‫م�شاريعهم التي �ستدخل املناف�سة‬ ‫وتهيئتهم لتقدمي عرو�ضهم من خالل‬ ‫�إجتماعات �أ�سبوعية‪ ،‬فيما يقوم‬ ‫املحكمون بعد ذلك بتقييم خطط‬ ‫العمل ومقابلة جميع الفرق قبل‬ ‫�إعالن املت�أهلني للمرحلة التالية‪.‬‬ ‫تبد�أ بعد ذلك مرحلة مناذج‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬حيث يبد�أ دور املوجهني‬ ‫ال�ستة مرة �أخرى يف م�ساعدة‬ ‫الفرق والإجتماع بهم لإعداد منوذج‬ ‫امل�شروع لتت�سلم بعدها الفرق املت�أهلة‬ ‫�إ�ستمارات طلب التمويل‪ ،‬ويكون‬ ‫بذلك دور املوجهني قد �إنتهى تقريباً‪.‬‬ ‫تت�ضمن م�سابقة "م�شروعي" يف‬ ‫املرحلة الثالثة معر�ض ًا ملدة ثالثة �أيام‬ ‫لعر�ض امل�شاريع يف �أحد املجمعات‬

‫التجارية‪ ،‬فيما ُيقام يف نهاية املعر�ض‬ ‫عر�ض حي و�إعالن احلكام للنتائج‪� .‬شغل با�سم حممد ال�ساعي من�صب‬ ‫املدير التنفيذي لفرع منطقة �أوروبا‬ ‫طوال فرتة امل�سابقة التي متتد‬ ‫وال�شرق الأو�سط و�أفريقيا ل�شركة‬ ‫لعدة �أ�شهر يكون للموجهني دور‬ ‫"ان�ستالوك�س"‪ ‬التي تتخذ من البحرين‬ ‫ميثلون‬ ‫مهم بح�سب املرحلة‪ ،‬فهم‬ ‫مقر ًا لها لتزاول ن�شاطها كمورد ملواد‬ ‫الإ�ست�شاريني واخلرباء ورواد الأعمال البناء و�أنظمة الأملنيوم وكل م�ستلزمات‬ ‫من �أ�صحاب امل�شاريع الناجحة‪� ،‬إىل ال�صناعات الداخلية منذ ت�أ�سي�سها عام‬ ‫جانب امل�ساعدة على حتديد املعطيات ‪� ،1997‬إال �أنه مل يرغب يف �أن يقت�صر‬ ‫واملهام و�ضمان �إلتزام الفرق بالوقت ن�شاطه وعمله على ذلك‪ ،‬بل بد�أ يف‬ ‫املحدد و�ضمان �سري العمل على‬ ‫عام ‪ 2003‬مبجال �إعادة الت�صنيع‬ ‫امل�سار ال�صحيح‪ ،‬عالوة على �أنهم‬ ‫و�أ�صبح ن�شاطه اليوم الأبرز يف مملكة‬ ‫ي�شكلون حلقة و�صل بني املت�سابقني‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫من خمتلف الفرق‪ ،‬ف�ض ًال عن كونهم‬ ‫مناذج يحتذى بها للنجاح وم�صدر‬ ‫�إلهام للأفكار املبدعة واملتميزة‪.‬‬

‫تميز وإنفراد‬


‫شروعي‬

‫مش‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ع‬ ‫ي‬

‫م‬

‫‪69‬‬

‫‪68‬‬

‫وبعيد ًا عن ال�صناعة‪ ،‬يف عام ‪2005‬‬ ‫�ساهم با�سم ال�ساعي يف ت�أ�سي�س �شركة‬ ‫"كالم تيليكوم" التي تعمل يف جمال‬ ‫الإت�صاالت‪ ،‬وتعد �شركة ‪� DMS‬أحدث‬ ‫م�شاريع ال�ساعي والتي �أن�شئت بهدف‬ ‫�إ�سترياد مواد البناء املتخ�ص�صة‪.‬‬

‫التخطيط اإلستراتيجي‬

‫ي�شغل داميان بامليت من�صب نائب‬ ‫الرئي�س وهو م�س�ؤول عن الإ�ستثمارات‬ ‫امللكية اخلا�صة بفريق ممتلكات‪،‬‬ ‫ويقوم عمله على حتديد وحتليل وتنفيذ‬ ‫الأن�شطة الإ�ستثمارية‪ ،‬يف حني كان قبل‬ ‫ذلك يعمل على و�ضع اخلطط التنموية‬ ‫والإ�سرتاتيجية لقطاع ال�سياحة قبل‬ ‫الإنتقال لعمله اجلديد‪.‬‬ ‫�أنيط بداميان خالل عمله بـ‬ ‫"ممتلكات" مهمة التن�سيق بينها وبني‬ ‫�شركات الإت�صاالت من �أجل و�ضع‬

‫برامج عمل م�شرتكة وتطوير التعاون وا�سعة فيها‪ ،‬ت�أمل دميا �أن يكون لها‬ ‫بينهم‪ ،‬وقد عمل ملدة ‪ 11‬عام ًا يف‬ ‫ت�أثري �إيجابي على امل�شاركني مب�سابقة‬ ‫جمال الإ�ست�شارات وحت�سني �أداء‬ ‫م�شروعي ومتهد الطريق لهم نحو‬ ‫العمل من خالل و�ضع الإ�سرتاتيجيات‪ ،‬ريادة الأعمال‪ ،‬ومن املقرر �أن تقوم‬ ‫وقد �شارك يف العام ‪ 2012‬مب�سابقة‬ ‫مب�ساعدتها �سهري بو خمّا�س‪.‬‬ ‫م�شروعي كموجه‪ ،‬وكان له دور كبري‬ ‫لطريقةيف مناصب إقليمية وعالمية‬ ‫توجيه امل�شاركني و�إر�شادهم‬ ‫�أ�سـ ــ�س فـ ــهد ال�شـ ــرياوي �شـ ــركـ ــة‬ ‫كتابة درا�سة اجلدوى‪.‬‬ ‫"‪ "WLL GCCIX‬وهي �شركة مملوكة‬ ‫للقطاع اخلا�ص و�أ�صبح رئي�س ًا تنفيذي ًا‬ ‫خبرة بالذهب والسيارات لها‪ ،‬وتخت�ص بتو�صيل نظام كابل‬ ‫م�ستقل بني دولتي الكويت والإمارات‬ ‫يف جمالني خمتلفني متام ًا عملت‬ ‫العربية املتحدة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إمتالكها‬ ‫دميا احلداد لأكرث من ‪ 20‬عام ًا يف‬ ‫مركز نقل البيانات واملعلومات‪ .‬تر�أ�س‬ ‫"احلداد موتورز" لل�سيارات والتي‬ ‫فهد ال�شرياوي م�ؤ�س�سة "يونكني"‬ ‫الزالت م�ساهمة ومديرة لها‪ ،‬ويف‬ ‫عامل املجوهرات منذ �أ�س�ست "دميز" الإعالمية التي تقوم بالعديد من‬ ‫الأن�شطة يف جمال عملها‪ ،‬وتنظم‬ ‫عام ‪ ،1993‬كما �أنها ع�ضو مبجل�س‬ ‫الفعاليات الرتفيهية‪.‬‬ ‫�إدارة مطار البحرين‪ ،‬ولأنها ملمة‬ ‫يف عام ‪� 2006‬شغل فهد من�صب رئي�س‬ ‫بجميع تلك املجاالت ومتلك خربة‬

‫ً‬ ‫فريقا من أصل‬ ‫يبدأ دور الموجهين بإختيار ‪55‬‬ ‫‪ ،60‬ثم يقومون بمساعدة هذه الفرق على‬ ‫إعداد مشاريعهم التي ستدخل المنافسة‬

‫منظمة �إدارة �شبكة الإنرتنت بال�شرق ‪ 2001‬وي�شغل حالي ًا من�صب مدير‬ ‫الأو�سط‪ ،‬كما مت �إنتدابه للعمل والتعاون �شركة البلو�شي و�أوالده ‪.‬‬ ‫مع العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫وحتقيق ًا لرغبته يف تبادل اخلربات مع‬ ‫حول العامل‪ ،‬ملا له من خربة وا�سعة يف �أ�صحاب اخلربة يف خمتلف املجاالت‬ ‫الإدارة التنفيذية مبختلف القطاعات �إلتحق بنادي رواد الأعمال و�أ�صبح‬ ‫التي عمل بها‪ ،‬خا�صة تلك املتعلقة‬ ‫نائب ًا للرئي�س‪ ،‬يتطلع البلو�شي لنقل ما‬ ‫بتزويد خدمات الإنرتنت‪.‬‬ ‫�إكت�سبه من معرفة وخربة للم�شاركني‬ ‫يف م�سابقة "م�شروعي"‪.‬‬

‫نادي رواد األعمال‬

‫الأعمال‪ ،‬ويعمل بالتعاون مع نرج�س‬ ‫الق�صري التي �أن�ش�أت �شركة جند‬ ‫للإ�ست�شارات يف جمال الأ�سهم املحلية‬ ‫واخلليجية على تقدمي الإر�شادات‬ ‫املنا�سبة للم�شاركني مب�سابقة‬ ‫"م�شروعي"‪ ،‬خا�صة مبا ميلكونه من‬ ‫خربة م�شرتكة يف جمال عملهم‪،‬‬ ‫ومبا ي�سهم يف تطوير و�إثراء امل�شاريع‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬

‫تعاون مشترك لإلرشاد‬

‫ح�سن البلو�شي هو م�ؤ�س�س �شركة‬ ‫�أ�س�س �صفا �شريف �شركة "املا�سي‬ ‫"�ستائر البحرين" التي ت�أ�س�ست يف‬ ‫عام ‪ .2001‬وقد �شارك يف �إدارة �أعمال للخدمات والإن�شاءات" عام ‪ 2003‬وهو‬ ‫مهند�س ميكانيكي وع�ضو مبنظمة رواد‬ ‫وجتارة عائلته ما بني عام ‪� 1982‬إىل‬

‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.mashroo3i.bh‬‬


‫آفاق‬ ‫‪70‬‬

‫آفاق‬

‫ماذا تعرف عن‬

‫ما هي �إال واحدة من‬ ‫باليني النجوم يف الكون‬

‫يبلغ قطرها‪� ،‬أي امل�سافة بني طرفيها‬ ‫مارة باملركز ‪ 1,392,000‬كم‪ ،‬وهو‬ ‫‪ x 109‬ما يعادل قطر الأر�ض ‪ 109‬مرات‬

‫"الشمس" ؟!‬

‫ذات �أهمية بالغة‬ ‫للإن�سان تفوق �أهمية‬ ‫النجوم الأخرى‬

‫ي�شتمل �ضوء ال�شم�س على‬ ‫جميع الألوان التي نراها‬ ‫يف قو�س قزح‪� ،‬إال �أنها‬ ‫تندمج مع بع�ضها حمدثة‬ ‫ال�ضوء الأبي�ض‪ ،‬ولذلك‬ ‫نرى ال�شم�س بي�ضاء اللون‬

‫يتكون �سطحها املرئي‬ ‫من غازات ملتهبة‪ ،‬تبث‬ ‫احلرارة وال�ضوء‬

‫تبعد عن الأر�ض مب�سافة قدرها‬ ‫‪ 150‬مليون كم‬ ‫النجم الأقرب �إىل الأر�ض‬

‫هي النجم الوحيد‬ ‫الذي ميكننا ر�ؤية‬ ‫�سطحه بو�ضوح‬

‫تدور حولها الأر�ض مع‬ ‫ثمانية كواكب �أخرى‬

‫المشتري‬ ‫الشمس‬

‫عطارد‬

‫كرة هائلة من الغاز‬ ‫املتوهج يف و�سط‬ ‫املجموعة ال�شم�سية‬

‫‪2‬‬ ‫‪109‬‬

‫الزهرة‬

‫األرض‬

‫المريخ‬

‫يُقدر ما ي�صل للأر�ض مما تبثه من حرارة و�ضوء ما يعادل‬ ‫�إثنني من بليون جزء منها‪ ،‬والباقي يذهب يف الف�ضاء‬

‫تتوقف درجة حرارة �أي منطقة على‬ ‫�سطح الأر�ض على مو�ضع ال�شم�س يف‬ ‫ال�سماء بالن�سبة للأر�ض‪ ،‬وت�ؤثر درجة‬ ‫حرارة �أي منطقة كثري ًا على مناخها‬

‫زحل‬

‫تعتمد حياة الإن�سان واحليوان والنبات‬ ‫على ما ي�صلها من ال�شم�س من �أنواع‬ ‫الطاقة املختلفة‬

‫أورانس‬

‫نبتون‬

‫بدون حرارتها و�ضوئها‪،‬‬ ‫ال ميكن �أن توجد حياة‬ ‫على الأر�ض‬

‫بلوتو‬

‫‪71‬‬


‫تواصل‬ ‫‪72‬‬

‫ت‬

‫واصل‬ ‫‪73‬‬

‫بين اآلباء واألبناء ‪..‬‬ ‫في اختيار التخصص المناسب‬ ‫قد يتخلى الطفل في مراحل عمره المتدرجة عن‬ ‫العديد من األشياء التي كان يمارسها في صغره‬ ‫إال أنه حسب المتخصصين ال يمكن له مفارقة‬ ‫تلك العالقة الوثيقة التي تربطه بذويه وال سيما‬ ‫األبوين‪ ،‬فهو يستميت في المحافظة عليها‬ ‫طوال حياته باعتبارها عالقة ال تحتمل‬ ‫التأجيل أو النقض!‬ ‫بقلم‪ :‬الباحث األكاديمي‬ ‫جاسم المحاري‬

‫وقد �أو�ضحت العديد من الدرا�سات‬ ‫احلديثة ب�أن بناء الثقة وفق ما يعتقد‬ ‫الآباء يبد�أ عندما يكرب الطفل‪ ،‬غري‬ ‫�أنه يدرك م�س�ألة الثقة منذ عامه الأول‬ ‫خ�صو�ص ًا حينما ن�شهد �إنطالق بع�ض‬ ‫النظرات اخلفية من طريف العني‬ ‫واحلاجب على وجه الطفل ال�صغري‬ ‫التي قد ال يفهمها بع�ض الآباء‪ ،‬ويف‬ ‫واقعها ت�شري لإنتظار الطفل لردود‬ ‫فعل �أبويه �إزاء �شيء ما يريد القيام‬ ‫به دومنا علم له بوجود املوافقة من‬ ‫عدمها‪ .‬كما ت�ؤكد تلك الدرا�سات‬ ‫على �أن ما ن�سبته ‪ %80‬من اخللل �أو‬ ‫الق�صور يف العالقة بني الطرفني‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا يف مرحلة البلوغ واملراهقة‬ ‫ناجمة عن ق�صور يف العالقة و�إنعدام‬ ‫يف الثقة املتبادلة‪ ،‬مما يجعل العالقة‬ ‫بينهما م�ضطربة وم�شو�شة ب�سبب‬

‫غياب تلك الثقة املمار�سة بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫بطبيعة احلال‪� ،‬إن بناء عالقات‬ ‫ت�سودها الثقة الوطيدة واملتبادلة بني‬ ‫الآباء والأبناء منذ ال�صغر يخلق جي ًال‬ ‫واعد ًا واعي ًا يتجنب العُقد النف�سية‬ ‫والق�صور الذهني الذي يبد�أ �أغلبه‬ ‫عندما يحاول الآباء �إ�ستدراك ما كانوا‬ ‫قد جتاهلوه ل�سنوات طويلة‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫و�أن الثقة ال ت�أتي بني ليلة و�ضحاها‪،‬‬ ‫باعتبارها عملية طويلة يتوجب معرفة‬ ‫بداية قواعدها الثابتة للو�صول �إىل‬ ‫�إرتفاع بنائها املتني الذي ال مت�سه �آثار‬ ‫املراهقة �أو العجز وال�شيخوخة‪ .‬فكثري ًا‬ ‫ما يعكر �صفو حياة الأبناء �إقحام‬ ‫الآباء يف �ش�ؤونهم اخلا�صة‪ ،‬ويف حد‬ ‫ذاته خلط بني �إعتناء الآباء ب�أبنائهم‬ ‫وبني �إقتحام خ�صو�صياتهم! لذلك‬

‫ي�ستعي�ض خرباء الإجتماع �إزاء هذه‬ ‫املعادلة امل�ضطردة �إىل بناء ثقة متينة‬ ‫بني اجلانبني منذ ال�صغر تُلغي حاجز‬ ‫التقدم يف ال�سن بينهما‪.‬‬ ‫تعد م�س�ألة اختيار التخ�ص�ص‬ ‫اجلامعي للأبناء من امل�سائل املهمة‬ ‫التي تت�أثر بنوع العالقة بينهم وبني‬ ‫�آبائهم بعد تخرجهم‪ ،‬حيث �إن‬ ‫اختيار التخ�ص�ص املنا�سب ي�ضمن‬ ‫لهم م�ستقب ًال علمي ًا ووظيفي ًا نافعاً‪،‬‬ ‫لذلك تبقى امل�شاورة وطلب الإ�ست�شارة‬ ‫�ضرورية للأبناء قبل الإقدام على‬ ‫�أمر م�ستقبلي كاختيار التخ�ص�ص‬ ‫اجلامعي الذي يعترب املفتاح الأول‬ ‫للوظيفة م�ستقب ًال بعد التخرج‪ .‬فالآباء‬ ‫�إذا ما �أ�شبعوا حاجات �أبناءهم‬ ‫النف�سية واجل�سمية‪� ،‬أ�صبحوا �أقرب‬

‫وترتكب �شخ�صياهم وفق احل�صيلة‬ ‫التي تعلموها من هذا املحيط‪ .‬كما �أن‬ ‫الإعتبار للتوقعات التي ي�ضعها الآباء‬ ‫لأبنائهم درا�سي ًا ومهنياً‪ ،‬والإلتفات‬ ‫للقيم واملعايري التي ي�ؤمن بها الآباء‬ ‫والفر�ص الدرا�سية والتدريبية التي‬ ‫يوفرونها لهم بالنظر لطبيعة العالقة‬ ‫القائمة بينهم‪ ،‬وتقوية فهمهم لذواتهم‬ ‫و�إمكاناتهم وربطها بالفر�ص املتاحة‬ ‫لهم من خالل تنمية معارفهم باملهن‬

‫والوظائف‪ ،‬والإميان ب�أهمية العمل‬ ‫وتعزيز القيمة املوجودة باملجتمع‪،‬‬ ‫تلج يف م�صب تطوير املهارات و�إتخاذ‬ ‫القرارات وتنمية املواهب التي‬ ‫ميتلكونها منذ ال�صغر‪ ،‬وترتك لهم‬ ‫حرية �إ�ستك�شاف مالئمة التخ�ص�ص‬ ‫مليولهم وقدراتهم من خالل البحث‬ ‫عن تلك التخ�ص�صات يف مواقع‬ ‫الدرا�سة والعمل املختلفة‪.‬‬ ‫للمزيد من المعلومات‬

‫النا�س �إليهم واملعني الأول لهم يف كل‬ ‫الأمور‪ ،‬و�إحداها �إر�شادهم يف اختيار‬ ‫التخ�ص�ص الدرا�سي وفق منهجية‬ ‫تنا�سب طموحاتهم‪ ،‬ومو�ضوعية‬ ‫تالم�س تطلعاتهم امل�ستقبلية دون‬ ‫ت�سيري �أو �إجبار‪ ،‬بل �إبداع يف الدرا�سة‬ ‫ومتيز يف العمل‪.‬‬ ‫�إن اختيار الأبناء لتخ�ص�صاتهم‬ ‫مب�ساعدة الآباء ح�سبما يرى خرباء‬ ‫الرتبية ي�ساعد على تفوقهم و�إبداعهم‬ ‫يف درا�ستهم اجلامعية‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫�إذا ما كان الآباء ميتلكون ح�س ًا‬ ‫فني ًا وريا�ضي ًا يف حتديد التخ�ص�ص‬ ‫اجلامعي الذي يتوائم مع قدرات‬ ‫�أبنائهم الفعلية التي تقا�س ب�صورة‬ ‫يومية من قبلهم‪ ،‬وتحُ دث تقدم ًا‬ ‫نوعي ًا بعيد ًا عن الإنخداع بربيق‬ ‫�أ�سماء التخ�ص�صات التي ت�شبعت‬ ‫بها �سوق العمل ون�شرت الك�ساد فيها‬ ‫بكرثة اخلريجني! فالآباء يحظون‬ ‫بدور كبري يف حتديد �إختيارات‬ ‫�أبنائهم من خالل ت�شجيعهم على‬ ‫زيادة جهودهم يف التدريب والتعليم‬ ‫والإمعان يف تر�سيخ توجهاتهم حول‬ ‫�أهمية الدرا�سة والعمل‪ ،‬خ�صو�ص ًا و�أن‬ ‫جزء ًا كبري ًا من �سلوكيات الأبناء تقع‬ ‫حتت ت�أثري املحيط الذي يعي�شون فيه‬

‫‪jasim.almahari@hotmail.com‬‬


‫تعل ّ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫لغات‬

‫ّ اللغات‬ ‫تعلم‬

‫‪75‬‬

‫‪74‬‬

‫خالل دراستي‬ ‫الجامعية تعلمت ًإلى‬ ‫جانب الفرنسـية كال من‬ ‫اإلنجليزية واإليطالية‬ ‫والروسية والصينية‪..‬‬

‫ومعرفة قواعد اللغة هو مفتاح �إتقانها‪.‬‬ ‫جعفر أحمد ‪..‬‬ ‫ويثني جعفر على تدري�س اللغة‬ ‫الفرن�سية للطلبة �ضمن مناهج‬ ‫املدار�س احلكومية‪ ،‬ملا لذلك من دور‬ ‫بالن�سبة جلعفر �أحمد فقد كانت‬ ‫يف تو�سيع مداركهم ولأن معرفة لغة‬ ‫��را�سة اللغة الفرن�سية متطلب ًا‬ ‫�أخرى �إىل جانب العربية والإجنليزية‬ ‫لإلتحاقه بربنامج بكالوريو�س �إدارة‬ ‫املوارد الب�شرية يف تون�س‪ ،‬لذا در�سها تعد مك�سب ًا للفرد‪.‬‬ ‫�أحيان ًا ي�صعب على جعفر ت�سجيل‬ ‫لأكرث من عام ون�صف قبل �أن يلتحق‬ ‫طلبة جدد لأن وقته املخ�ص�ص لتعليم‬ ‫باجلامعة‪ .‬وخالل درا�سته اجلامعية‬ ‫الفرن�سية يكون مزدحماً‪ ،‬فهو يف�ضل‬ ‫تعلم �إىل جانب الفرن�سية ك ًال من‬ ‫التدري�س �ضمن ح�ص�ص خ�صو�صية‬ ‫الإجنليزية والإيطالية والرو�سية‬ ‫للأفراد و�أحيان ًا يف جمموعات �صغرية‬ ‫وال�صينية‪.‬‬ ‫وحني عاد جعفر للبحرين قرر تدري�س ملختلف الأعمار‪ ،‬ويعتمد كثري ًا على‬ ‫احلوار بينه وبني طلبته لتعزيز‬ ‫اللغة الفرن�سية معتمد ًا على العمل‬ ‫احلر‪� ،‬إذ مل ي�ش�أ �أن يرتبط بعقود مع نطقهم‪ ،‬ويعترب �أن ممار�سته اللغة‬ ‫معاهد تدري�سية‪ ،‬وي�ؤكد �أن اللغة جميلة واملتعة التي يجدها يف التدري�س �أكرث‬ ‫�أهمية من املردود املادي‪ ،‬خا�صة و�أن‬ ‫و�سهلة بالرغم من �أن البع�ض يجد‬ ‫�صعوبة يف البداية بطريقة النطق‪ ،‬وهو درا�سة اللغات باخلارج تتطلب يف كثري‬ ‫يرى �أن حفظ الكثري من امل�صطلحات من الأحيان مبالغ كبرية جداً‪.‬‬

‫متطلب دراسي‬

‫أثبتت العديد من‬ ‫الدراسات العلمية‬ ‫أن التحدث بأكثر من‬ ‫لغة يجعل عقلك أكثر‬ ‫مرونة‪ ،‬ويساعدك على‬ ‫إستيعاب المعلومات‬ ‫بشكل أسرع‪.‬‬ ‫وقد تو�صلت درا�سة كندية حديثة‬ ‫�إىل �أن الأ�شخا�ص الذين يتحدثون‬ ‫لغتني �أو �أكرث يف عمر مبكر تتطور‬ ‫عقولهم ب�صورة �إيجابية‪ ،‬وال يقت�صر‬ ‫هذا التح�سن على قدراتهم الإدراكية‬ ‫فقط‪ ،‬و�إمنا ي�ؤدي �إىل ت�أخري الإ�صابة‬ ‫ب�أعرا�ض مر�ض الزهامير!‬

‫تعلم اللغات الأجنبية‪ ،‬ف�ض ًال عن‬ ‫اللغة الر�سمية‪ ،‬يعتربه البع�ض ترف ًا‬ ‫ال داعٍ له‪ ،‬بينما ينظر �إليه البع�ض‬ ‫الآخر باعتباره �أمر ًا �ضروري ًا ال بد‬ ‫منه‪� ،‬إذ �أنه يفيد يف العمل وال�سفر‬ ‫وخمتلف �ش�ؤون احلياة‪.‬‬ ‫وتوجد العديد من املعاهد واملراكز‬ ‫اخلا�صة بتعلم اللغات يف مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬والتي يقبل عليها كثريون‬ ‫ممن يودون تعلم اللغات لغر�ض‬ ‫درا�سي �أو كمتطلب الزم للعمل �أو‬ ‫لغر�ض متعة خا�صة يجدونها يف‬ ‫ذلك‪ ،‬فماذا عنك؟ ‪ ..‬هل تتحدث‬ ‫�أكرث من لغة؟ ‪ ..‬وما ر�أيك يف فوائد‬ ‫تعلم اللغات؟‬


‫تعل ّ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫لغات‬

‫ّ اللغات‬ ‫تعلم‬

‫‪77‬‬

‫‪76‬‬

‫يف الإجنليزية والفرن�سية‪.‬‬ ‫أمل سند ‪..‬‬ ‫تعترب �أمل �أن درا�سة اللغة والعي�ش‬ ‫يف بلد �أجنبي يعني �إكت�ساب ثقافة‬ ‫ومنط حياة‪ ،‬مما فتح لها �آفاق‬ ‫معرفة جديدة بحياتها‪ .‬وجتد �أمل‬ ‫منذ �أن در�ست �أمل �سند مقرر اللغة �أن الفرن�سية لغة جميلة و�أن التعابري‬ ‫الفرن�سية يف املرحلة الثانوية‪ ،‬قررت امل�ستخدمة والأمثال املتعارف عليها‬ ‫الإملام بتلك الثقافة واللغة‪ ،‬ومل‬ ‫هناك راقية جداً‪ ،‬كما �أن �إملامها‬ ‫تقت�صر رغبتها على الإلتحاق مبعهد باللغة يعد مك�سب ًا بالن�سبة لها عند‬ ‫لدرا�سة اللغة يف البحرين ملدة �ستة‬ ‫كتابتها �سريتها الذاتية بطبيعة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬بل �سافرت لفرن�سا وعا�شت‬ ‫احلال‪ ،‬وت�أمل �أن تعمل يف جمال‬ ‫حوايل خم�س �سنوات هناك‪ ،‬وق�ضت يتيح لها ا�ستخدام الفرن�سية ب�شكل‬ ‫العام الأول فقط يف درا�سة اللغة‬ ‫�أكرث تو�سع ًا يف البحرين بالرغم من‬ ‫كمتطلب لدخول اجلامعة‪ ،‬ثم �إلتحقت �أن اللغة غري م�ستخدمة بكرثة يف‬ ‫بربنامج بكالوريو�س عزز من قدراتها املعامالت كما هي الإجنليزية‪.‬‬

‫نمط حياة‬

‫حني عادت �أمل للبحرين عملت على‬ ‫ممار�سة اللغة بالتوا�صل مع الأ�صدقاء‬ ‫الذين تعرفت عليهم خالل مدة‬ ‫�إقامتها هناك‪ .‬وهي تطمح لدرا�سة‬ ‫املزيد من اللغات‪ ،‬بالرغم من �أنها‬ ‫مل ت�ستخدم الفرن�سية ب�شكل مبا�شر‬ ‫يف جمال عملها حني عادت للبحرين‪،‬‬ ‫�إال �أنها ت�ؤمن ب�أهمية العلم والإطالع‬ ‫يف حياة الإن�سان‪ ،‬خا�صة و�أن الدين‬ ‫الإ�سالمي حث على ذلك‪.‬‬

‫بدأ أول إهتمامي‬ ‫باللغات األجنبية حين‬ ‫أتيحت لي فرصة دراسة‬ ‫اللغة األلمانية كمتطلب‬ ‫إختياري في الجامعة‬

‫عيسى الدرازي ‪..‬‬

‫الممارسة للتعلم‬

‫دراسة اللغة والعيش في‬ ‫بلد أجنبي يعني إكتساب‬ ‫ثقافة ونمط حياة‬

‫بد�أ �أول �إهتمام لعي�سى الدرازي‬ ‫باللغات الأجنبية حني �أتيحت له‬ ‫فر�صة درا�سة اللغة الأملانية كمتطلب‬ ‫�إختياري يف اجلامعة‪ ،‬وتعلم من‬ ‫خاللها الكلمات الأ�سا�سية وبع�ض‬ ‫الأرقام واجلمل امل�ستخدمة يف‬ ‫املعامالت اليومية‪� ،‬إال �أنه وب�سبب‬ ‫عدم ممار�سته لها حتدث ًا وكتابة‬ ‫ن�سي الكثري مما تعلمه‪ ،‬فيما العديد‬ ‫من الكلمات بقيت عالقة بذاكرته‪.‬‬ ‫فكرة تعلم لغة �أجنبية �إىل جانب‬ ‫الإجنليزية ظلت عالقة وملحة‬

‫بالن�سبة لعي�سى‪ ،‬وبعد �سنوات من‬ ‫الفر�صة املنا�سبة ليلتحق ب�أحد‬ ‫درا�سته للأملانية قرر الإلتحاق بدورة معاهد تدري�س اللغات �إما ملوا�صلة‬ ‫تابعة لوزارة الرتبية والتعليم لتعلم‬ ‫تعلم اللغة الفرن�سية خا�صة و�أن‬ ‫اللغة الفرن�سية‪ ،‬وفع ًال �إلتحق مع‬ ‫الأدب الفرن�سي ثري وي�ستحق‬ ‫زوجته بالدورة وحاول كالهما تثقيف الدرا�سة والإطالع‪� ،‬أو لدرا�سة‬ ‫نف�سه وتعلم املزيد من الكلمات‬ ‫الأ�سبانية‪ ،‬كما �أنه �سي�سعى لتعليم‬ ‫وامل�صطلحات عن طريق الكتب‬ ‫�إبنه �أكرث من لغة يف �صغره لأنه ي�ؤمن‬ ‫والإنرتنت‪ ،‬كما حاوال بقدر الإمكان ب�أن قدرة الأطفال على حفظ اللغات‬ ‫التحدث وممار�سة اللغة باملنزل‬ ‫تكون �أف�ضل يف �سن مبكرة‪.‬‬ ‫لتعزيز قدراتهما‪� ،‬إال �أن ظروف‬ ‫العمل منعتهما من موا�صلة الدرا�سة‪،‬‬ ‫ومع ذلك اليزاالن ي�ستمتعان‬ ‫مب�شاهدة الأفالم الفرن�سية وت�صفح‬ ‫املطبوعات اخلا�صة بتلك اللغة‪.‬‬ ‫للمزيد من‬ ‫وي�ؤكد عي�سى �أن فكرة تعلم لغة‬ ‫المعلومات‬ ‫جديدة الزالت تلح عليه و�أنه ينتظر‬


‫مهنتي‬ ‫‪78‬‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪79‬‬

‫يصعب على أصحاب األعمال والمشاريع اإللمام‬ ‫بكل ًالتفاصيل المتعلقة بتجارتهم أو مشاريعهم‬ ‫أحيانا‪ ،‬خاصة حين يكون صاحب العمل قد غرق‬ ‫بعمق مشكلة مادية‪ ،‬وهنا يأتي دور شركات‬ ‫اإلستشارات اإلدارية التي تقدم العديد من‬ ‫الخدمات المتعلقة بإدارة أي مشروع وتصحيحه‬ ‫سواء قبل البدء فيه أو بعد تعثره بتقديم المشورة‬ ‫عن طريق مستشارين مختصين قادرين على‬ ‫تحليل السوق ودراسته بشكل واقعي‪.‬‬

‫اإلستشارات اإلدارية‪..‬‬ ‫خارطة طريق لنجاح المشاريع‬ ‫من عدمه قبل الزج بر�ؤو�س �أموال‬ ‫وت�شمل الإ�ست�شارات الإدارية العديد‬ ‫من اجلوانب املرتبطة بتقدمي درا�سات الأفراد مب�شاريع بال م�ستقبل‪ ،‬بناء‬ ‫معمقة لأي م�ؤ�س�سة وقد القى القطاع على درا�سة معمقة لل�سوق‪ ،‬متتد‬ ‫اخلدمات والإ�ست�شارات التي تتم من‬ ‫خالل ال�سنوات الأخرية رواج ًا على‬ ‫خالل مناق�شة العمالء من �أ�صحاب‬ ‫م�ستوى مملكة البحرين‪ ،‬خا�صة مع‬ ‫توجه العديد من الأ�شخا�ص �ضمن ر�ؤية امل�ؤ�س�سات‪� ،‬إذ يتم حتديد الإحتياجات‬ ‫وتقدمي الإقرتاحات وو�ضع النظم‬ ‫البحرين الإقت�صادية ‪ 2030‬لإفتتاح‬ ‫الإدارية‪� ،‬أو مراجعتها يف حال كانت‬ ‫م�شاريعهم اخلا�صة ومنو امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة والن�شاط املطرد موجودة م�سبق ًا بعد تقييمها وحتليلها‬ ‫ومعرفة جوانب القوة التي ميكن‬ ‫الذي ي�شهده القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫الإ�ستفادة منها والق�صور الذي البد‬ ‫ومن درا�سات اجلدوى التي تقدمها‬ ‫من عالجه‪.‬‬ ‫�شركات الإ�ست�شارات الإدارية كخدمة‬ ‫وتقوم �شركات الإ�ست�شارات الإدارية‬ ‫قبل بدء �أي م�شروع لتقييم جناحه‬

‫بو�ضع خطط مل�ساعدة امل�ؤ�س�سات‬ ‫املتعرثة لتح�سني �أدائها والنهو�ض بها‬ ‫مرة �أخرى وو�ضعها على طريق النجاح‬ ‫من خالل اخلطط التنموية‪ ،‬كما‬ ‫ت�شرف على متابعة تطور امل�ؤ�س�سات‬ ‫ور�صد النتائج من �أجل الو�صول بها لرب‬ ‫الأمان وحتقيق التح�سن املطلوب ب�شكل‬ ‫منطقي مطرد‪.‬‬ ‫وتت�ضمن اخلدمات املقدمة يف هذا‬ ‫املجال بناء الهياكل التنظيمية‬ ‫للم�ؤ�س�سات وامل�ساهمة يف عملية مقابلة‬ ‫و�إختيار املوظفني‪� ،‬أو تقدمي الدورات‬ ‫التدريبية مبا يتنا�سب مع �إحتياجاتهم‬

‫بعد حتديد م�ؤهالتهم وم�ستوى اخلربة‪ ،‬وباتت نظم اجلودة وتعليم �آلية التقومي ملا لها من دور يف الإرتقاء بالقطاع‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تو�صيف الوظائف‬ ‫الذاتي من �أهم الإ�ضافات لعلم‬ ‫التجاري اخلا�ص باململكة‪ ،‬وتعمل على‬ ‫وحتديد مهام كل فرد بامل�ؤ�س�سة ب�شكل الإ�ست�شارات الإدارية القدمي واملتجدد‪ ،‬ن�شر وتعزيز القدرة على التناف�سية‬ ‫وا�ضح وتقييم �أداء العاملني‪.‬‬ ‫�إىل جانب ما هو متعارف عليه من‬ ‫يف امل�ؤ�س�سات وامل�ساهمة يف بناء‬ ‫املراجعة املالية حل�سابات امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�شخ�صية املالئمة للعمل يف القطاع‬ ‫ويعد ت�صميم اخلطط الت�سويقية التي وحل امل�شكالت الإدارية واملالية‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬ون�شر ثقافة الإ�ستثمار يف‬ ‫من �ش�أنها رفع الإنتاجية �أو املبيعات‬ ‫واملحا�سبية وت�صميم النظم اخلا�صة املوارد الب�شرية والت�شجيع على العمل‬ ‫و�إعداد احلمالت الدعائية والرتويجية بها‪ ،‬عالوة على التحليل الإح�صائي‬ ‫احلر من خالل دليل معتمد ل�شركات‬ ‫من �أهم اخلدمات التي يقدمها قطاع لأغرا�ض البحث العلمي والإ�ستفادة من الإ�ست�شارات الإدارية ومراكز التدريب‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية بالتعاون مع‬ ‫جتارب امل�ؤ�س�سات امل�شابهة بالن�شاط‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫خمت�صني يف هذا املجال من خرباء‬ ‫التجاري �أو اخلدمي‪.‬‬ ‫وم�صممني وم�سوقني‪� ،‬إذ يتم طرح �أكرث‬ ‫من منوذج على العميل ليختار ما يجده وتويل غرفة جتارة و�صناعة البحرين‬ ‫للمزيد من المعلومات‬ ‫منا�سب ًا مع تقدمي امل�شورة‪.‬‬ ‫�إهتمام ًا كبري ًا بالإ�ست�شارات الإدارية‬ ‫‪www.camecenter.com/consulting.html‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬

‫‪80‬‬

‫‪5‬‬

‫ت�ضم مملكة البحرين خم�س �شركات‬ ‫�إ�ست�شارات �إدارية كربى‪� ،‬إ�ضافة �إىل ع�شرات‬ ‫ال�شركات املتو�سطة وال�صغرية التي تقدم‬ ‫خدماتها ب�شكل متخ�ص�ص يف بع�ض املجاالت‬ ‫كالتدقيق املايل �أو تدريب وتطوير املوظفني‪،‬‬ ‫�أو تلك التي تقوم بو�ضع خطط �إ�سرتاتيجية‬ ‫لإنت�شال امل�ؤ�س�سات املتعرثة والنهو�ض بها‪.‬‬

‫‪142111‬‬

‫يندرج قطاع الإ�ست�شارات الإدارية �ضمن‬ ‫الأن�شطة العقارية والإيجارية وامل�شاريع‬ ‫التجارية‪ ،‬ويبلغ جمموع من�ش�آت الت�أمني يف هذه‬ ‫الفئة ‪ ،557.3‬فيما يبلغ �إجمايل عدد امل�ؤمن‬ ‫عليهم ‪ 39525‬ح�سب الن�شاط الإقت�صادي‪� ،‬أما‬ ‫بح�سب املهنة فيبلغ عدد امل�ؤمن عليهم باملهن‬ ‫الإدارية والإ�شرافية ‪ ،142.111‬ويبلغ متو�سط‬ ‫�أجورهم ‪ 365‬دينار‪.‬‬

‫"اإلستشارات‬ ‫اإلدارية"‪..‬‬ ‫حقائق وأرقام‬ ‫‪223.2%‬‬

‫ت�شري التقارير املتعلقة بالإجراءات الإدارية‬ ‫املتخذة من قبل وزارة ال�صناعة والتجارة بحق‬ ‫ال�شركات التجارية �إىل �إنخفا�ض طلب ت�صحيح‬ ‫الو�ضع املايل بن�سبة ‪ %223.2‬مما يعد م�ؤ�شر ًا‬ ‫على �إ�ستقرار و�ضع العديد من ال�شركات‪.‬‬

‫متطلبات "اإلستشارات اإلدارية" ‪..‬‬ ‫الخبرة ومهارات التواصل واإلقناع‬ ‫من غري املمار�سة والتدريب ال ميكن لأي‬ ‫خريج ب�أي جمال �أن يقدم �إ�ست�شارة يف‬ ‫جمال عمله‪ ،‬ولي�س �سه ًال �أن يُطلق على‬ ‫�شخ�ص ما م�سمى "م�ست�شار" �إال �إذا متكن‬ ‫من جماله‪ ،‬و�أ�صبح ملم ًا بكل اجلوانب‬ ‫املتعلقة به‪.‬‬ ‫وليتمكن ال�شخ�ص من النجاح يف قطاع‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية من ال�ضروري �أن‬ ‫يعمل على رفع م�ستواه العلمي واملهني من‬ ‫خالل التدريب امل�ستمر وتطوير املهارات‬ ‫ال�شخ�صية‪� ،‬إذ �أن القدرة على تقدمي‬ ‫الإ�ست�شارة يتطلب خربة كافية‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن يتم مبجرد احل�صول على ال�شهادة‬ ‫الأكادميية التي تعد من الأمور املهمة‪،‬‬ ‫خا�صة للذين يتعاملون ب�شكل مبا�شر مع‬ ‫العمالء‪.‬‬ ‫ومن املهارات الأ�سا�سية للعمل يف‬ ‫قطاع الإ�ست�شارات الإدارية الإملام‬

‫‪36%‬‬

‫انخف�ضت ن�سبة طلب ت�سليم ال�شركات للتقارير‬ ‫املالية بن�سبة ‪ %16.9‬و�إرتفعت ن�سبة التقارير‬ ‫املالية املدققة لتبلغ ‪ ،%36‬كما تبني �إنخفا�ض‬ ‫عدد التقارير املالية غري املدققة مبقدار ‪%27-‬‬ ‫مما يعد م�ؤ�شر ًا جيداً‪ ،‬لأن القوانني البحرينية‬ ‫ت�شرتط تقدمي التقارير املالية املدققة لوزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة‪.‬‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬

‫باللغتني العربية والإجنليزية وطالقة‬ ‫احلديث والقدرة على كتابة و�إعداد‬ ‫التقارير ومهارات التوا�صل والإقناع‬ ‫الالزمة والقدرة على العمل حتت ال�ضغط‬ ‫و�ضمن فريق‪ .‬كما ينبغي على من يعمل‬ ‫يف القطاع‪�  ‬أن يكون واقعي ًا وقادر ًا على‬ ‫التكيف مع خمتلف الظروف ومع خمتلف‬ ‫ال�شخ�صيات‪ ،‬خا�صة يف احلاالت التي‬ ‫يكون فيها م�شروع العميل مت�ضرر ًا �أو على‬ ‫و�شك الإنهيار‪.‬‬

‫وما ي�ستجد بقطاع الإدارة من جهة‪،‬‬ ‫وبالقطاعات الأخرى املرتبطة بعمله‬ ‫كال�ش�أن الإقت�صادي‪ ،‬لت�صبح لديه خلفية‬ ‫كافية ت�ؤهله للتعاطي مع العميل ب�شكل‬ ‫جيد‪ ،‬ومتنحه الثقة الالزمة ب�إظهار املعرفة‬ ‫الكافية قبل تقدمي الإ�ست�شارة التي يجب �أن‬ ‫تكون مبنية على وقائع منطقية‪.‬‬

‫ولت�سهيل الإجراءات التي قد تتطلبها‬ ‫�إ�ست�شارة العميل‪ ،‬على املوظف بقطاع‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية �أن ميتلك خربة كافية‬ ‫مبجال العالقات العامة‪ ،‬و�أن تكون لديه‬ ‫ومن املهم �أن يكون املوظف بقطاع‬ ‫قاعدة معارف وعالقات قوية باجلهات‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية قادر ًا على �إدارة‬ ‫الأزمات‪ ،‬و�أن تكون له نظرة بعيدة حتليلية‪ ،‬التي قد يحتاجها لت�سهيل بع�ض الإجراءات‬ ‫للعمالء مثل امل�صارف واجلهات املعنية‬ ‫والأهم �أن يكون مطلع ًا على ما يجري‬ ‫بالت�سجيل والرتخي�ص للم�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫واجلهات التي تعنى بالتدريب بغر�ض‬ ‫تطوير �أداء موظفي امل�ؤ�س�سات التي تطلب‬ ‫�إ�ست�شارات متعلقة باملوارد الب�شرية‪.‬‬

‫‪81‬‬


‫مهنتي‬ ‫‪82‬‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪83‬‬

‫دليلك لدراسة‬ ‫"اإلستشارات اإلدارية"‬ ‫جامعة مانشستر‬ ‫بريطانيا‬

‫جامعة البحرين‬

‫‪www.manchester.ac.uk‬‬

‫مملكة البحرين‬

‫‪www.uob.edu.bh‬‬

‫ت�ستقطب كلية �إدارة الأعمال بجامعة‬ ‫البحرين الن�سبة الأكرب من �إجمايل‬ ‫عدد املتقدمني بطلبات الإلتحاق‬ ‫باجلامعة‪ ،‬وقد حقق ق�سم الإدارة‬ ‫والت�سويق العديد من الإجنازات‬ ‫مبجال التدري�س والبحث العلمي‬ ‫ويتميز بارتباطه الوثيق بالقطاع‬ ‫الإقت�صادي‪ ،‬وبالتطوير امل�ستمر‬ ‫لرباجمه الأكادميية بهدف املحافظة‬ ‫على التميز �إقليمياً‪ ،‬ونيل الإعتمادية‬

‫الدولية من جمل�س �إعتماد كليات �إدارة مواكبة ديناميكية بيئة العمل ومتطلبات‬ ‫الأعمال الأم‪ AACSB ‬الذي يعد �أحد �سوق العمل‪ ،‬وتعمل الكلية ب�أق�سامها‬ ‫�أعرق م�ؤ�س�سات الإعتماد‪ ،‬ويطرح �إىل الثالثة التي ت�ضم املحا�سبة والإقت�صاد‬ ‫جانب برناجمي البكالوريو�س يف �إدارة والتمويل �إىل جانب الإدارة على جذب‬ ‫الأعمال والت�سويق‪ ،‬برنامج ماج�ستري الأكادمييني ممن ميلكون اخلربة‬ ‫يف �إدارة الأعمال‪.‬‬ ‫والباع الطويل يف جمال التدري�س من‬ ‫ويعمل ق�سم الإدارة والت�سويق بجامعة خمتلف الثقافات بهدف �إك�ساب الطلبة‬ ‫البحرين على �إعداد خريجني مهنيني ما يكفيهم من علوم على يد �أ�ساتذتهم‪،‬‬ ‫من خالل تلقيهم العلوم على يد‬ ‫والعمل على تطويرهم وت�أهيلهم من‬ ‫�أ�ساتذة متخ�ص�صني‪ ،‬مبا ميكنهم من �أجل الإن�ضمام للم�ؤ�س�سة التعليمية‪.‬‬

‫تطرح جامعة مان�ش�سرت يف بريطانيا‬ ‫ثالثة برامج بتخ�ص�ص �إدارة الأعمال‬ ‫مل�ستويات البكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫والدكتوراه‪ ،‬والتي تتدرج بني تقدمي‬ ‫القاعدة الأ�سا�سية للعلوم املرتبطة‬ ‫بالإدارة و�إعداد الطالب من �أجل دخوله‬ ‫هذا املجال‪ ،‬ويتلقى الطالب تدريب ًا‬ ‫عملي ًا �ضمن متطلبات التخرج‪ ،‬والذي‬ ‫يجمع بني الدرا�سة بقاعات املحا�ضرات‬ ‫وبني التعليم الذاتي الذي يعتمد فيه‬

‫املهمة يف جو من املرونة يتم الرتكيز‬ ‫الطالب على نف�سه‪� ،‬إ�ضافة للتدريب‬ ‫فيه على التطبيق العملي املبا�شر للبحث‬ ‫املبا�شر حتت �إ�شراف �أكرث من ‪200‬‬ ‫مبا ال يتعار�ض مع منط حياة �أو عمل‬ ‫�أكادميي وخبري‪.‬‬ ‫الطالب‪ .‬كما ت�ستقطب اجلامعة كبار‬ ‫وتعد الدرا�سات العليا بالتخ�ص�ص خيار ًا خرباء الأعمال بال�شرق الأو�سط لتطوير‬ ‫مثالي ًا خلرباء الأعمال الذين ي�سعون‬ ‫م�شاريعهم البحثية وتبنيها‪ ،‬من �أجل‬ ‫لدخول جمال الإ�ست�شارات وللراغبني‬ ‫ت�شكيل قاعدة علمية وا�سعة ترثي املكتبة‬ ‫يف �إيجاد �أفكار ودرا�سات لتطوير‬ ‫اخلا�صة ب�أبحاث طلبة اجلامعة‪ ،‬وت�شمل‬ ‫الدكتوراه‬ ‫�أعمالهم‪ ،‬خا�صة و�أن برنامج‬ ‫درا�سة تطبيق علوم �إدارة الأعمال‬ ‫يتيح وب�شكل معمق تنفيذ الأبحاث‬ ‫مبختلف دول العامل‪.‬‬

‫جامعة فلندرز‬ ‫أستراليا‬

‫‪www.flinders.edu.au‬‬ ‫‪ADELAIDE AUSTRALIA‬‬

‫جامعة الكويت‬ ‫دولة الكويت‬

‫‪www.kuniv.edu‬‬

‫تطرح جامعة الكويت عدد ًا من الربامج ووحدة �صيانة الإعتماد الأكادميي‪.‬‬ ‫مب�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص‪ ،‬والإهتمام‬ ‫وتت�ضمن الكلية �أق�سام الإدارة‬ ‫بتعزيز اللغة الإجنليزية وا�ستخدامها‬ ‫الأكادميية بكلية العلوم الإدارية‪،‬‬ ‫والتي ح�صلت على الإعتماد الأكادميي والت�سويق واملحا�سبة والتمويل واملن�ش�آت ومهارات التوا�صل واحلا�سب الآيل‪،‬‬ ‫املالية والطرق الكمية ونظم املعلومات‪� ،‬إىل جانب القيم الأخالقية الالزمة‬ ‫الدويل لرباجمها على م�ستوى‬ ‫البكالوريو�س واملاج�ستري من اجلمعية �إ�ضافة للإقت�صاد والإدارة العامة‪،‬‬ ‫للتعامل الإداري‪ .‬وتعتمد الكلية اللغة‬ ‫ويعمل �أع�ضاء الهيئة الأكادميية على‬ ‫الإجنليزية لتدري�س جميع براجمها‪،‬‬ ‫الدولية لتطوير كليات �إدارة الأعمال‬ ‫‪ ، AACSB‬وتعمل حالي ًا على �إ�ستيفاء تخريج جيل ملم بكافة املعارف والعلوم وكانت قد بد�أت منذ �سنوات بتقدمي‬ ‫متطلبات الإعتماد بوا�سطة جلان علمية الإدارية امل�ؤهلة للإنخراط والعمل‬ ‫برنامج املاج�ستري يف �إدارة الأعمال‪.‬‬

‫تركز جامعة فلندرز يف �أ�سرتاليا‬ ‫على �إعداد خريجني لديهم قدرة‬ ‫عالية على التوا�صل والإت�صال املهني‬ ‫والإجتماعي‪ ،‬وتطرح �ضمن كلية �إدارة‬ ‫الأعمال برامج بكالوريو�س يف الإدارة‬ ‫احلكومية العامة ويف �إدارة الإعمال‬ ‫ويف الأعمال وامل�صالح والتجارة‪.‬‬ ‫ويعد �إتقان اللغة الإجنليزية من �أهم‬ ‫متطلبات القبول بربامج الكلية التي‬ ‫توفر الإعداد الأويل للإلتحاق باملهنة‪،‬‬ ‫والقاعدة الأ�سا�سية التي متهد لربامج‬

‫الدرا�سات العليا‪.‬‬ ‫وتويل اجلامعة �إهتمام ًا بالبحوث‬ ‫العلمية �ضمن براجمها الأكادميية‬ ‫ب�صفة عامة وبربامج �إدارة الأعمال‬ ‫حتديداً‪� ،‬إذ �أنها متنح درجة‬ ‫البكالوريو�س مع مرتبة ال�شرف‬ ‫للإجناز الأكادميي يف هذا احلقل‪،‬‬ ‫والذي يعادل �سنة �إختيارية �إ�ضافية‬ ‫للح�صول على الدرجة نف�سها‪ ،‬وت�ضم‬ ‫كلية �إدارة الأعمال طلبة و�أكادمييني‬ ‫من ثقافات متعددة مما يزيد من‬

‫�إنفتاح واطالع الطلبة‪ ،‬وهي تدرب‬ ‫الطلبة على التعامل مع التحديات‬ ‫وكيفية مواجهتها ب�شكل واقعي‪،‬‬ ‫مبا يتما�شى مع خ�صو�صية دولهم‬ ‫و�إعدادهم للإنخراط ب�سوق العمل‪،‬‬ ‫وتربطهم طوال �سنوات الدرا�سة‬ ‫بتن�سيق الأ�ساتذة بقطاع الأعمال‬ ‫وتزودهم ب�آراء ومعارف خمت�صني‬ ‫ترثي املناهج الأكادميية املعتمدة لدى‬ ‫اجلامعة‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪85‬‬

‫‪84‬‬

‫"اإلستشارات اإلدارية" ‪..‬‬ ‫جهــات متنـوعة‬ ‫أورينت ميدل إيست‬

‫(‪)Orient MiddleEast‬‬

‫فانجارد‬

‫‪www.orient-me.com‬‬

‫�شركة "�أورينت ميدل �إي�ست" هي‬ ‫�شركة بحرينية مقرها املرف�أ املايل‪،‬‬ ‫ومن خالل تخ�ص�صها يف قطاع‬ ‫اال�سـت�شـارات الإداريـة‪  ‬واملاليـة‬ ‫واال�ستثمارية‪ ،‬ت�سعى لتقديـم‬

‫أي سي كي سولوشنز‬

‫‪www.vanguard.bh‬‬

‫الدعم وامل�شورة ‪ ‬ملختلـف م�ؤ�س�سـات‬ ‫القطاعني العام واخلا�ص يف‪ ‬مملكة‬ ‫البحريـن ودول اخلليج العربي‪،‬‬ ‫وهدفها هو تطوير �أداء و�إنتاجية‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سـات وخلق فر�ص النمو‬

‫امل�ستدام وتعزيز منـاخ العمل‬ ‫واال�ستثمار بها من خالل كوادرها‬ ‫امل�ؤهلة وخرباتها املتنوعة‪.‬‬

‫(‪)ACK Solutions W.L.L‬‬

‫ت�أ�س�ست �شركة فاجنارد يف مملكة‬ ‫البحرين يف عام ‪ 2007‬ك�شركة‬ ‫�إ�ست�شارات مبتكرة ومتخ�ص�صة يف‬ ‫تقدمي �إ�ست�شارات ر�أ�س املال املغامر‬ ‫لرواد الأعمال بهدف م�ساعدتهم‬

‫دان آند برادستريت‬

‫‪www.acksolutions.com‬‬

‫ت�ساعد �شركة "�أي �سي كي �سولو�شنز"‬ ‫امل�ؤ�س�سات على حت�سني نتا��ج ت�سويق‬ ‫ومبيعات منتجاتها �أو خدماتها ب�شكل‬ ‫كبري من خالل و�ضع �أهداف وا�ضحة‬ ‫وطموحة‪ .‬ت�ساعد الربامج البحثية‬ ‫واال�ست�شارية التي تقدمها ال�شركة‬ ‫لعمالئها على اتخاذ القرار ال�صحيح‬

‫(‪)Vanguard W.L.L‬‬

‫على حتقيق �أهدافهم الإ�سرتاتيجية‬ ‫من خالل ترجمة طموحاتهم �إىل‬ ‫م�شاريع وفر�ص جتارية مغرية جتذب‬ ‫�أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال وامل�ستثمرين‬ ‫وغريهم من القطاع اخلا�ص‪� .‬أ�س�ست‬

‫فاجنارد �أي�ض ًا �أفرع �أخرى لها يف‬ ‫الريا�ض‪ ،‬اململكة العربية ال�سعودية ويف‬ ‫�سراييفو‪ ،‬البو�سنة والهر�سك‪.‬‬

‫(‪)Dun & Brandstreet‬‬

‫‪www.dnb.com‬‬

‫ب�ش�أن �سبل حت�سني منتجاتها �أو‬ ‫خدماتها‪ ،‬جذب املزيد من الزبائن‬ ‫وحتفيز املوظفني لتقدمي املنتج‬ ‫واخلدمة املنا�سبة بامل�ستوى املطلوب‪.‬‬ ‫ت�ضم قائمة عمالء �شركة " �أي �سي‬ ‫كي �سولو�شنز" �شركات تقوم ببيع‬

‫منتجاتها وخدماتها �إقليمي ًا وحول‬ ‫العامل‪ ،‬وقد عملت مع �شركات يف‬ ‫جمال ال�صناعات البرتوكيماوية‪،‬‬ ‫و�شركات ال�سلع اال�ستهالكية‪ ،‬و�شركات‬ ‫اخلدمات املهنية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫املنظمات احلكومية‪.‬‬

‫ت�أ�س�ست "دان �آند براد�سرتيت" يف عام‬ ‫‪ 1841‬وت�ضم �أكرث من ‪ 4500‬موظف يف‬ ‫‪ 200‬دولة حول العامل‪  .‬ت�شمل خدماتها‬ ‫البحوث واال�ست�شارات الإدارية‪ ،‬جمموعة‬ ‫التحليل االقت�صادي‪ ،‬التقييمات‬ ‫واملعلومات التجارية‪ ،‬خدمات ا�ست�شارات‬ ‫املخاطر‪ ،‬حلول املبيعات والت�سويق وحلول‬ ‫التعليم امل�صريف‪  .‬ت�ضم قاعدة �أعمالها‬ ‫اكرث من ‪ 200‬مليون �سجل جتاري حول‬

‫العامل وتعد �أكرب قاعدة بيانات جتارية‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫�ضمن جمال اال�ست�شارات‪ ،‬تقدم "دان �آند‬ ‫براد�سرتيت" خدماتها يف تخ�ص�صات‬ ‫خمتلفة مثل ا�ست�شارات التخطيط‬ ‫اال�سرتاتيجي‪ ،‬درا�سات القطاعات‬ ‫التجارية وال�صناعية‪ ،‬ا�ست�شارات‬ ‫تنمية امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‪،‬‬

‫التحليل االقت�صادي والعمليات وحت�سني‬ ‫الأداء‪  .‬ت�شمل عمالئها الوكاالت‬ ‫احلكومية‪� ،‬شركات القطاع اخلا�ص‪،‬‬ ‫البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال�صغرية واملتو�سطة‪  .‬كما تعد‬ ‫"دان �آند براد�سرتيت" �أحد امل�ؤ�س�سات‬ ‫التي تقدم خدمة برناجمي متكني‬ ‫"ا�ست�شارة" و"جودة" �ضمن �إطار برامج‬ ‫دعم تطوير امل�ؤ�س�سات‪.‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪87‬‬

‫‪86‬‬ ‫يبد�أ يوم منى الزايد مبكراً‪ ،‬ولأنها‬ ‫ت�ؤمن ب�أن العقل ال�سليم باجل�سم‬ ‫ال�سليم حتر�ص على ممار�سة الريا�ضة‬ ‫�صباحاً‪ ،‬ولأن بداية اليوم مفتاح‬ ‫جناحه ولأنها تهتم ب�شكل كبري‬ ‫بالعالقات الإن�سانية‪ ،‬تقوم منى بدور‬ ‫"دينامو" ال�شركة‪� ،‬إذ تتوا�صل مع‬ ‫املوظفني من �أجل االطمئنان عليهم‬ ‫�أو ًال وحتفيزهم وتوزيع املهام خا�صة‬ ‫حني تكون يف البحرين‪.‬‬ ‫تخت�ص منى الزايد بتقييم املوظفني‬ ‫م�ستخدمة العديد من الأ�ساليب‬ ‫كالإختبارات واملقابالت والإ�ستبانات‬ ‫والتجارب وتقدم العديد من‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية يف هذا املجال‬ ‫و�أوراق العمل والور�ش التدريبية وغالب ًا‬ ‫ما تقوم بذلك يف الفرتة ال�صباحية‬ ‫وحتى الظهر‪.‬‬

‫منى الزايد‪:‬‬ ‫حققت ذاتي عبر عملي‬ ‫كمستشارة إدارية‬ ‫ال حدود للعمل واإلبداع وال وجود للمستحيل‪ ،‬لذا‬ ‫ال يقتصر عمل المدربة البحرينية المعتمدة منى‬ ‫البحرين‪ ،‬بل أنها تعمل‬ ‫الزايد داخل حدود مملكة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أيضا كمستشار تدريب دولي نظرا لما تقدمه من‬ ‫دورات وإستشارات إدارية‪.‬‬

‫برناجمها اليومي حافل دائم ًا ومتغري‬ ‫ب�إ�ستمرار‪ ،‬تق�ضي �أ�سبوعني من‬ ‫ال�شهر مبملكة البحرين‪ ،‬و�آخرين يف‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة على‬ ‫�إعتبارها م�ست�شار التدريب ل�شركة‬ ‫"�إك�سربت�س" للتدريب هناك‪.‬‬

‫خالل فرتة الظهرية حتر�ص منى على‬ ‫التواجد باملنزل‪ ،‬فتقدمي �إ�ست�شارة‬ ‫�إدارية للأ�شخا�ص ال ميكن �أن يتم من‬ ‫قبل �شخ�ص غري قادر على �إدارة كافة‬

‫لم أدع الخوف‬ ‫والضعف يتسلالن‬ ‫لقلبي‪ ،‬وفي كل مرة‬ ‫كنت أعود خطوة‬ ‫للوراء‪ ،‬أستجمع‬ ‫قواي وأتقدم عدة‬ ‫خطوات لألمام‬

‫�ش�ؤون حياته ب�شكل مثايل‪ ،‬لذا تق�ضي‬ ‫عدة �ساعات مع �أ�سرتها لتناول وجبة‬ ‫الغداء ومناق�شة الأمور العائلية‪ ،‬ويف‬ ‫حال كانت خارج البحرين حتر�ص‬ ‫على التوا�صل معهم با�ستخدام و�سائل‬ ‫التكنولوجيا من �أجل �أن ي�ست�شعروا‬ ‫قربها منهم ب�شكل دائم‪.‬‬

‫�إىل جانب �شهاداتها العلمية املتمثلة‬ ‫يف درجة البكالوريو�س يف �إدارة‬ ‫الأعمال من القاهرة‪ ،‬و�شهادة‬ ‫املاج�ستري من اجلامعة الأمريكية يف‬ ‫املوارد الب�شرية يف تخ�ص�ص �سلوكيات‬ ‫الفرد‪ ،‬ح�صلت منى على العديد من‬ ‫ال�شهادات و�إعتمادية التدريب من‬ ‫اململكة املتحدة والأكادميية العاملية‬ ‫للتدريب والإ�ست�شارات بالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬ومع ذلك فهي‬ ‫حري�صة على متابعة تثقيف نف�سها‬ ‫والقراءة حر�ص ًا على التطوير‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬ولأنها مدربة معتمدة يف‬ ‫بروتوكول املرا�سيم ومهتمة بعلوم‬ ‫الإتيكيت والعالقات العامة‪.‬‬

‫وملنى ن�شاط �إعالمي بارز يتمثل يف‬ ‫امل�شاركة بالعديد من الربامج الإذاعية‬ ‫والتلفزيونية �إ�ضافة للكتابات يف‬ ‫ال�صحف‪ ،‬لذا تخ�ص�ص وقت ًا ملتابعة‬ ‫خمتلف و�سائل الإعالم وما ي�ستجد بها‪.‬‬

‫تقول منى الزايد‪" :‬حني �أ�سقط‪،‬‬ ‫�أنف�ض ثيابي و�أنه�ض مرة �أخرى‪،‬‬ ‫�إرتكبت العديد من الأخطاء غري‬ ‫املق�صودة‪� ،‬إال �أين متكنت من النجاح‬ ‫وحتقيق ذاتي من خالل عملي‬ ‫كم�ست�شارة �إدارية لأين مل �أدع اخلوف‬ ‫وال�ضعف يت�سلالن لقلبي‪ ،‬ويف كل مرة‬ ‫كنت �أعود خطوة للوراء‪� ،‬أ�ستجمع‬ ‫قواي و�أتقدم عدة خطوات للأمام‪،‬‬ ‫العلم والتعليم هما القاعدة الأ�سا�سية‬ ‫التي ال ميكن �أن يقوم بناء �شاهق‬ ‫وناجح �إال بقوتهما ومتانتهما‪ ،‬وعلى‬ ‫من يريد �أن ينجح يف هذا املجال‬ ‫�أال يُفوت فر�صة امل�شاركة ب�أي دورة‬ ‫تدريبية مرتبطة مبجال الإدارة"‪.‬‬

‫ت�ستغل املدربة املعتمدة فرتة الع�صر‬ ‫يف �إعداد التقارير و�إ�ستكمال‬ ‫الأمور والإجراءات الإدارية املتعلقة‬ ‫ب�أن�شطتها و�أعمالها وحت�ضري جدول‬ ‫�أعمال اليوم التايل‪ ،‬ويف كثري من‬ ‫الأحيان جتتمع ببع�ض اجلهات املعنية‬ ‫مبجال عملها‪.‬‬

‫ومن خالل عملها دربت منى العديد‬ ‫من امل�ؤ�س�سات احلكومية وال�شركات‬ ‫اخلا�صة على خمتلف امل�ستويات‬ ‫الإدارية‪ ،‬عالوة على �أن تدريبها‬ ‫لزوجات ال�سفراء العرب جعل منها‬ ‫مدربة عاملية‪ ،‬وقد �شاركت يف تنظيم‬ ‫العديد من امل�ؤمترات وامللتقيات‬ ‫والفعاليات ال�ضخمة واملهمة على‬ ‫م�ستوى اخلليج العربي‪.‬‬

‫م�ساء كل يوم‪ ،‬حتر�ص منى على‬ ‫اال�ستمتاع مبتابعة فيلم �أجنبي‪� ،‬إذ‬ ‫�أن للت�سلية ن�صيب من يومها احلافل‬ ‫الذي توزع فيه الوقت بني العمل‬ ‫والأ�سرة والأن�شطة الأخرى‪.‬‬ ‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.monaalzayed.com‬‬


‫مهنتي‬

‫م‬

‫هنتي‬ ‫‪89‬‬

‫‪88‬‬

‫‪ 1980‬بعد �إكماله الدرا�سة ب�شركة‬ ‫نفط البحرين "بابكو" التي الم�ست‬ ‫فيه طموح ون�شاط ال�شباب فابتعثته‬ ‫لدرا�سة دبلوم املوارد الب�شرية يف‬ ‫بريطانيا‪ ،‬حيث تدرب يف العديد من‬ ‫ال�شركات هناك‪.‬‬

‫ً‬ ‫أحمد البناء ‪ 30 ..‬عاما من الخبرة‬ ‫في اإلستشارات اإلدارية‬ ‫"�أ�صبحت الإ�ست�شارة الإدارية �ضرورة‬ ‫ميكن قيا�س �أثرها �سواء على املدى‬ ‫القريب �أو البعيد باملراجعة امل�ستمرة‪،‬‬ ‫وهي مبثابة العيادة الطبية للم�ؤ�س�سات‬ ‫�إذ تقوم بت�شخي�ص املر�ض الذي تعاين‬ ‫منه م�ؤ�س�سة ما‪ ،‬وو�ضع خطة متكاملة‬ ‫لعالجها عالوة على ما تقدمه من‬ ‫خدمات عالج وقائي تقي ال�شركات‬

‫هذه خال�صة ر�أي الرئي�س التنفيذي‬ ‫اخل�سائر قبل وقوعها‪ ،‬لذا من‬ ‫ال�ضروري �أن تلج�أ كل م�ؤ�س�سات القطاع ل�شركة "�أورجني" �أحمد البناء‪،‬‬ ‫اخلا�ص والعام وال�شركات �سواء كبرية والذي بالرغم من �أنه كان مبتعث ًا من‬ ‫قبل وزارة الرتبية والتعليم لدرا�سة‬ ‫�أم متو�سطة �أو �صغرية للإ�ست�شارة‪،‬‬ ‫بكالوريو�س �إدارة الأعمال يف جامعة‬ ‫خا�صة و�أن "متكني" توفر الت�سهيالت الريا�ض عام ‪� ،1976‬إال �أنه مل يرغب‬ ‫الالزمة بتحمل الن�سبة الأكرب من‬ ‫بالعمل كمدر�س لأن طموحه كان �أكرب‬ ‫من ذلك بكثري‪ ،‬و�إلتحق يف العام‬ ‫التكلفة"‪.‬‬

‫بعد عدة �سنوات‪ ،‬قرر البناء الإنتقال‬ ‫ل�شركة "با�س" ومت تعيينه مدير ًا‬ ‫هناك‪ ،‬و�أجنز خالل عمله املاج�ستري‬ ‫عن بعد‪ ،‬وح�صل على امل�ؤهل العايل‬ ‫من جامعة هال‪ ،‬قبل �أن ينتقل �إىل‬ ‫�شركة درفلة التي مت تعيينه فيها مدير ًا‬ ‫للتخطيط الإ�سرتاتيجي ملدة عامني‪،‬‬ ‫كما عمل عامني �آخرين بعدها يف‬ ‫"�أريج"‪.‬‬ ‫�إنتقل البناء بعد �سنوات للعمل يف‬ ‫القطاع احلكومي ومت تعيينه وكي ًال‬ ‫بوزارة العمل‪ ،‬ويف العام ‪ 2007‬طلبت‬ ‫منه �شركة "طريان اخلليج" حني‬ ‫�إمتلكت مملكة البحرين ال�شركة �أن‬ ‫يعمل بها كنائب رئي�س تنفيذي‪ ،‬وو�ضع‬ ‫خالل تلك الفرتة خارطة طريق‬ ‫للموارد الب�شرية �إىل �أن تقدم بطلب‬ ‫تقاعد مبكر‪.‬‬

‫ي�ؤمن البناء ب�أن ال حدود للطموح‬ ‫والنجاح‪ ،‬ولأنه و�ضع الو�صول لدرجة‬ ‫م�ست�شار هدف ًا �أمام عينيه طوال ‪30‬‬ ‫عام ًا م�ضت �إكت�سب خاللها خربة‬ ‫مرتاكمة يف و�ضع الإ�سرتاتيجيات‬ ‫واملوارد الب�شرية‪� ،‬أ�صبح اليوم‬ ‫رئي�س ًا تنفيذي ًا ملجموعة "�أورجني"‬ ‫يف البحرين‪ ،‬وهي �إحدى �شركات‬ ‫الإ�ست�شارات الإدارية املتو�سطة‪،‬‬ ‫ولأن العلم ال يعرف عمر ًا وامل�ستقبل‬ ‫يتطلب �إملام ًا �أكرب باملعرفة يقوم حالي ًا‬ ‫بالإعداد لدرجة الدكتوراه ب�إحدى‬ ‫اجلامعات املاليزية‪.‬‬ ‫وت�ضم "�أورجني" جمموعة من‬ ‫الإ�ست�شاريني من جن�سيات خمتلفة‪،‬‬ ‫وتقدم �إ�ست�شاراتها يف جمال الإدارة‬ ‫حتديداً‪� ،‬إ�ضافة لأن�شطتها يف جمال‬ ‫تنظيم امل�ؤمترات واملعار�ض والت�سويق‬ ‫والتدريب‪.‬‬

‫و�صراع امل�ؤ�س�سات من �أجل البقاء‬ ‫والإ�ستمرار والنمو جعل امل�صطلح‬ ‫يغزو عامل التجارة ب�شكل وا�سع وبرزت‬ ‫احلاجة امللحة للإ�ست�شارة وتزايدت‬ ‫�أهمية الإ�ست�شاريني‪.‬‬ ‫وقد تقوم بع�ض امل�ؤ�س�سات ب�إجراء‬ ‫مراجعات وو�ضع �إ�سرتاتيجيات‬ ���بنف�سها‪� ،‬إال �أن ذلك يعني الإن�شغال عن‬ ‫ن�شاطها الأ�سا�سي‪ ،‬عالوة على �أنه لي�س‬ ‫من ال�ضرورة �أن يكون القائم بذلك‬ ‫على درجة كافية من اخلربة والقدرة‬ ‫على التحليل والإملام بو�ضع وم�ستقبل‬ ‫ال�سوق خا�صة يف ظل �سرعة املتغريات‪.‬‬

‫ورغم �صعوبة جمال الإ�ست�شارات‬ ‫الإدارية‪� ،‬إال �أن �أبوابه مفتوحة للتطور‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬لكنه يتطلب الكثري من‬ ‫ال�صرب والرغبة يف التعلم والإ�ستفادة‬ ‫من اخلرباء وكبار الإ�ست�شاريني‪،‬‬ ‫مع �ضرورة خو�ض الدورات والور�ش‬ ‫والإ�ست�شارات بح�سب تعريف �أحمد‬ ‫التدريبية وح�ضور امل�ؤمترات املتعلقة‬ ‫البناء هي �إ�سرتاتيجية تعني ح�سن‬ ‫باملجال‪ ،‬خا�صة تلك التي تتم فيها‬ ‫الت�صرف للو�صول للهدف ب�أ�سرع‬ ‫طريقة وب�أقل قدر ممكن من اخل�سائر‪ ،‬عملية تبادل اخلربات العاملية‪،‬‬ ‫وبالرغم من �أن ن�ش�أة امل�صطلح حربية من �أجل �إكت�ساب مهارات التحليل‬ ‫�أ�سا�ساً‪� ،‬إال �أن املناف�سة ال�شديدة‬ ‫والت�شخي�ص والتعلم‪.‬‬


‫ستــايل‬

‫ستــايل‬ ‫‪91‬‬

‫‪90‬‬

‫نادية زيد ‪..‬‬ ‫لمسات مميزة‬ ‫نادية زيد خبرية التجميل ال�شابة التي‬ ‫�صقلت موهبتها بالدرا�سة على �أيدي‬ ‫خبريات جتميل يف مملكة البحرين‪،‬‬ ‫ولبنان‪ ،‬و�صو ًال �إىل �أبرز املعاهد يف‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وذلك لرغبتها يف درا�سة‬ ‫�أ�سرار عامل املكياج الوا�سع والبحث‬ ‫والإطالع امل�ستمر على كل جديد فيه‪.‬‬ ‫تهتم نادية كثري ًا بر�ضا زبوناتها‪ ،‬حيث‬ ‫حتر�ص على �أن تر�سم لهن مالمح‬ ‫الوجه ب�شكل ناعم ومن دون �أن تخفيها‬ ‫باملاكياج ال�صارخ والألوان املزدحمة‪،‬‬ ‫ويف ذلك تقول "احلمد هلل‪ ،‬لقد‬ ‫ا�ستطعت �أن �أحقق �شيئ ًا مييز مل�ساتي يف‬ ‫عامل املاكياج من خالل �إهتمامي بنعومة‬ ‫تفا�صيل الوجه من ناحية‪ ،‬وب�ساطتها‬ ‫من ناحية �أخرى"‪ ،‬وينطلق ذلك ‪ -‬وفق‬ ‫قولها ‪ -‬لكون �شخ�صيتها ب�سيطة �أي�ضاً‪،‬‬ ‫ونظر ًا �إىل حبها للأ�شياء الناعمة‬ ‫عموماً‪.‬‬

‫للمزيد من المعلومات‪:‬‬ ‫‪@nadiazaidmakeup‬‬

‫تركت العمل المصرفي‬ ‫بعد انشغال به دام نحو‬ ‫سبع سنوات ‪a‬من أجل أن‬ ‫تتفرغ لعملها الخاص في‬ ‫مجال التجميل‪.‬‬


‫ستــايل‬

‫ستــايل‬

‫‪92‬‬

‫فاطمة فاضل ‪..‬‬ ‫صقل لموهبة‬ ‫تصفيف الشعر‬ ‫�ساعدها على حتقيق ذلك الدعم‬ ‫املتوا�صل املادي واملعنوي الذي قدمه‬ ‫لها والداها‪ ،‬واللذان كانا ي�شجعانها‬ ‫با�ستمرار على موا�صلة م�شوارها‬ ‫يف جمال التجميل عموم ًا وت�صفيف‬ ‫ال�شعر خ�صو�صاً‪ ،‬وذلك على الرغم‬ ‫من ال�صعوبات التي واجهتها يف بداية‬ ‫م�شوارها‪.‬‬

‫فاطمة فاضل ‪..‬‬ ‫شابة في مقتبل‬ ‫العمر (‪ 18‬سنة)‪،‬‬ ‫بدأ معها تصفيف‬ ‫الشعر كهواية‬ ‫وموهبة وإنتهى‬ ‫إلى حرفة‪..‬‬

‫تتقن فاطمة �أداء خمتلف �أ�شكال‬ ‫الت�سريحات املرفوعة واملموجة‬ ‫والغريبة‪ ،‬وت�سريحات زمن ال�ستينات‪،‬‬ ‫وهي حتر�ص على ر�ضا زبوناتها‬

‫وم�سايرة �أذواقهن املختلفة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شري يف هذا ال�صدد �إىل �أن غالبيتهن‬ ‫من مملكة البحرين‪� ،‬إال �أنه يوجد لها‬ ‫زبونات من خارج اململكة تذهب �إليهن‬ ‫حال رغبتهن يف ذلك‪.‬‬ ‫تفكر فاطمة من �أجل �صقل موهبتها‬ ‫يف درا�سة جمال ت�صفيف ال�شعر‪ ،‬لأن‬ ‫ال�شهادة الأكادميية مهمة بالن�سبة‬ ‫لها يف امل�ستقبل‪ ،‬وتطمح للو�صول �إىل‬ ‫م�ستوى �أف�ضل‪ ،‬كما تتمنى �أن تفتتح‬ ‫حمل جتميل خا�ص يحمل ا�سمها‪.‬‬

‫‪93‬‬


‫لشباب‬

‫تا‬

‫ء ال‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ب‬

‫تاء ا‬ ‫‪94‬‬

‫‪95‬‬

‫مهرجان "تاء الشباب" ‪..‬‬

‫متطوعون‬ ‫على مســرح‬ ‫الحـــيـاة‬ ‫للسنة الخامسة بمملكة البحرين تجتمع عشرات‬ ‫واأليدي الشبابية لتطلق إحدى أكثر‬ ‫العقول‬ ‫ً‬ ‫المبادرات نجاحا وهو مهرجان "تاء الشباب" الذي‬ ‫تتبنى من خالله وزارة الثقافة طاقات هؤالء‬ ‫المتطوعين وأحالمهم وطموحاتهم‪ ،‬وتنقل‬ ‫تجاربهم بقوالب تتسم بالرقي وتعكس مستوى‬ ‫عال من المسؤولية اإلجتماعية والتحضر‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫ولأن املعمار من �أعمدة الثقافة كان‬ ‫ويواكب املهرجان �سنوي ًا املتغريات‬ ‫البد من مبادرة "دراي�ش" التي‬ ‫املت�سارعة التي ن�شهدها يف حياتنا‪،‬‬ ‫تروي فل�سفة جدران البيوت و�أ�سرار‬ ‫من منطلق �إميان القائمني عليه ب�أن‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬وال ميكن �أن يغفل ف�ضل‬ ‫التغيري والتطوير الذي ي�شتغل على‬ ‫الكتاب فهو ع�صارة وع�صب الفكر‬ ‫قاعدة الهرم (الفرد واملجتمع) هما‬ ‫والعمود الفقري للمبادرات جمتمعة‬ ‫�أ�سا�س �أي تقدم وبناء‪.‬‬ ‫ولأن مهرجان "تاء ال�شباب" ي�ؤمن ب�أن لذا كانت "كلنا نقر�أ"‪ ،‬ويبقى الفن‬ ‫الثقافة للجميع وال تقت�صر على جمهور الت�شكيلي يف "ت�شكيل" رمز ومنوذج‬ ‫ب�صري للجمال بكافة �أ�شكاله يف‬ ‫حمدد‪ ،‬تقام فعالياته يف الأماكن‬ ‫املنحوتات واللوحات وال�صور الفنية‬ ‫التي يرتادها النا�س بكرثة على‬ ‫م�سرح احلياة الإجتماعية لإ�ستقطاب التي تعرب ب�صمت عن جيل معا�صر‪.‬‬ ‫اجلماهري بعيد ًا عن ال�صاالت املغلقة‪ ،‬وحتفز "�أوبراليك" الأذن والعني‬ ‫للتفاعل مع ما يقدمه ال�شباب على‬ ‫فمرة جتد ال�شباب يناق�شون كتاب ًا‬ ‫خ�شبات امل�سارح من عرو�ض وور�ش‬ ‫ب�أحد املجمعات التجارية وتراهم‬ ‫جتمع التمثيل بالغناء امل�سرحي بطابع‬ ‫مرة �أخرى على �شاطئ درة البحرين‬ ‫يقيمون ور�شة فنية‪ ،‬ويف املتنزهات تارة غري تقليدي‪ ،‬وباملثل حتاكي "برميري"‬ ‫وباملقاهي وعلى الأر�صفة تقام ندوات ثقافة ال�سمع والب�صر �سينمائياً‪.‬‬ ‫و�إ�ستجابة ملتغريات الع�صر جاءت‬ ‫ومعار�ض‪.‬‬

‫متطوعو "تاء الشباب"‬ ‫"تكنيك" لتفتح �آفاق املعرفة‬ ‫املعلوماتية م�ستفيدة من �شباب‬ ‫التوا�صل والتقنيات التكنولوجية‪� ،‬إال �أن‬ ‫احل�ضارة القوية ال تبنى �إال على �إرث‬ ‫الراحلني لذا حافظ املهرجان على‬ ‫مبادرة "حفاوة" التي تروي نتاج فكر‬ ‫�أحد املفكرين �سواء من داخل �أو خارج‬ ‫العامل العربي لإقتفاء �أثره‪.‬‬ ‫ويبقى للنقا�ش البناء والنقد دوره‬ ‫يف تطوير ومعاجلة وحتليل الواقع‬ ‫الإجتماعي الإن�ساين لذا مت تد�شني‬ ‫"جدليات"‪ ،‬و�إ�ستجابة ملتطلبات احلياة‬ ‫ولتح�سني منطها يف املجتمع البحريني‬ ‫كانت "حياة"‪ ،‬ومبا �أن ممار�سة‬ ‫الإعالم باتت �أو�سع مع التطور احلديث‬ ‫تقدم "تن�صي�ص" عرب تغطيتها‬ ‫للفعاليات تدريب ًا عملي ًا �سواء مرئي ًا �أو‬ ‫م�سموع ًا �أو مكتوب ًا �أو �إلكرتونياً‪.‬‬

‫مهند الفردان ‪..‬‬

‫المس التغيير فأراده ثقافة‬ ‫مع تزايد معدالت ال�سمنة يف العديد من �سنوات وهو يهتم بالريا�ضة وي�ؤمن‬ ‫الدول حول العامل ب�شكل عام‪ ،‬وح�صول ب�أهميتها يف حياة الإن�سان‪� ،‬إال �أنه وقبل‬ ‫مملكة البحرين على املرتبة اخلام�سة حوايل العام �أ�ضاف حت�سينات على‬ ‫ع�شرة كواحدة من �أعلى الدول التي‬ ‫منط حياته �أثرت ب�شكل كبري وملمو�س‬ ‫يعاين �شعبها من هذه امل�شكلة التي‬ ‫على ن�شاطه و�صحته‪.‬‬ ‫تت�سبب بالعديد من الأمرا�ض‪� ،‬إنطلقت طرح مهند الفكرة فوافقت �إدارة "تاء‬ ‫فكرة مبادرة "حياة"‪.‬‬ ‫ال�شباب" و�إقت�صر ن�شاطه يف عام‬ ‫بعد جتربة رئي�س املبادرة مهند‬ ‫املبادرة الأول على فعاليتني ت�ضمنتا‬ ‫الفردان بتغيري منط حياته وغذائه‬ ‫�أن�شطة ترفيهية ريا�ضية جتمع بني‬ ‫و�إبتعاده ب�شكل نهائي عن الطعام غري املتعة والفائدة والت�سلية‪ ،‬وحلقات‬ ‫ال�صحي و�إعتماده ب�شكل �أ�سا�سي على نقا�ش مفتوحة مع خمت�صني يف ال�صحة‬ ‫اخل�ضروات والفواكه والأكل ال�صحي‬ ‫والتغذية والريا�ضة ومدربني معتمدين‪،‬‬ ‫وحياته‪،‬‬ ‫ال�سليم‪ ،‬الم�س تغيري ًا يف �صحته‬ ‫�إذ �أقيمت �إحداها يف درة البحرين على‬ ‫فقرر نقل التجربة لأبناء جيله ال�شباب �شاطئ البحر والثانية مبجمع ال�سيف‪،‬‬ ‫لي�ستفيد الآخرين مما �إكت�سبه‪ ،‬فمنذ‬ ‫و�إ�ستقطبت جمهور ًا وا�سعاً‪.‬‬

‫مهند الفردان‬ ‫"ن�شر ثقافة حت�سني منط احلياة"‬ ‫هذا ما تهدف له املبادرة اجلديدة‬ ‫بح�سب مهند الفردان‪ ،‬ويقول "من‬ ‫ال�صعب �أن تتغري كل عادات املجتمع‬ ‫الغذائية �إال �أن فقدان الكيلوجرامات‬ ‫الزائدة ب�أج�سامنا وامل�ضرة ب�صحتنا‬ ‫تبد�أ بثقافة وقرار ثم باتباع برامج‬ ‫غذائية �صحية وباحلر�ص على ممار�سة‬ ‫التمارين الريا�ضية "‪.‬‬


‫لشباب‬

‫تا‬

‫ء ال‬ ‫شباب‬

‫تاء ا‬

‫‪97‬‬

‫‪96‬‬ ‫ما يميز كلنا نقرأ إستضافة‬ ‫كتاب ضمن الفعاليات في‬ ‫إطار خارج عن المألوف‬ ‫عائشة الشاعر‬

‫كتابة النصوص المسرحية‬ ‫تعتبر نواة التميز في أي عمل‬ ‫وليد المبارك‬

‫عائشة الشاعر ‪..‬‬

‫وليد مبارك ‪..‬‬

‫القراءة عمود الثقافة‬ ‫لأن القراءة عمود الثقافة و�سرها الذي البامبو‪ ،‬والذي تفاج�أ بتمثيل �سكيت�شات‬ ‫�إت�سمت بالواقعية حتاكي ما جاء يف‬ ‫ال غنى عنه‪ ،‬ال ميكن �أن يكون "تاء‬ ‫الرواية عن �أبناء الفلبينيات املتزوجني‬ ‫ال�شباب" متكام ًال �إال مببادرة "كلنا‬ ‫من خليجيني و�إ�ستعرا�ض م�شاكلهم"‪.‬‬ ‫نقر�أ"‪� ،‬إال �أن روح املتطوعني يف كل‬ ‫كما �إحتفت "كلنا نقر�أ" بال�شاعر قا�سم‬ ‫عام و�أع�ضاء جمل�س �إدارة اجلمعية‬ ‫التي �أن�شئت على هام�ش املبادرة ر�أت حداد يف فعالية �أقيمت ب�أزقة املحرق‬ ‫القدمية حيث ترعرع‪ ،‬متيزت بقراءة‬ ‫�أنه البد من �أن توجد ب�صمة جديدة‬ ‫�أحد الأطفال ملقاطع مما كتبه احلداد‬ ‫لتحافظ على جماهريها من القراء‪.‬‬ ‫وحول ذلك تقول رئي�سة املبادرة عائ�شة يف كتاب �سرية حياته "ور�شة الأمل"‪،‬‬ ‫ال�شاعر "ما مييز كلنا نقر�أ �إ�ست�ضافة ومت تلحينها من قبل �شباب التاء‬ ‫كتاب �ضمن الفعاليات يف �إطار خارج وتوزيعها يف �أقرا�ص مدجمة‪.‬‬ ‫عن امل�ألوف‪� ،‬إذ متت �إ�ست�ضافة الكاتب وتعزيز ًا لثقافة ال�سالم‪ ،‬ت�ضيف عائ�شة‬ ‫�سعود ال�سنو�سي ومناق�شة روايته �ساق ال�شاعر "�إ�ست�ضفنا الكاتب الفل�سطيني‬

‫"أوبراليك" صدى الموسيقى‬ ‫عز الدين �أبو العي�ش عن كتابه "لن‬ ‫�أكره" الذي ي�ؤكد فيه رف�ضه لكراهية‬ ‫اليهود بالرغم من �أنهم قتلوا ثالث ًا من‬ ‫بناته‪ ،‬كما متت �إقامة مناظرة حول‬ ‫كتاب "ما تبقى من �أوراق" ملناق�شة‬ ‫�أحقية جتاوز اخلطوط احلمراء يف‬ ‫�سبيل الدفاع عن ق�ضية ما"‪.‬‬ ‫ولأن الأطفال هم �شباب امل�ستقبل‬ ‫خ�ص�صت "كلنا نقر�أ" عدة فعاليات‬ ‫لهم ت�ضمنت �إقامة م�سرح للعرائ�س‬ ‫و�إ�ست�ضافة متخ�ص�صني من خمتلف‬ ‫الدول لتبادل الأفكار معهم حول كيفية‬ ‫دعم م�شاريع القراءة‪.‬‬

‫حني تتمازج املو�سيقى بفنون امل�سرح‬ ‫تتحول "�أوبراليك" لواحدة من �أرقى‬ ‫املبادرات الثقافية ذات الطابع الفني‬ ‫والتي ت�ستقطب جمموعة من هواة‬ ‫امل�سرح املو�سيقي‪ ،‬وتعمل على املوائمة‬ ‫بني احلركة على اخل�شبة والإيقاع‬ ‫الغنائي املو�سيقي‪ ،‬من خالل حماكاة‬ ‫ثقافات و�إ�ستعرا�ض ق�ضايا بطريقة‬ ‫�إبداعية‪ ،‬ورغم �ضيق الوقت وتزاحم‬ ‫مبادرات فعاليات التاء كانت هناك‬ ‫�إثنتان من �أجمل الفعاليات‪.‬‬ ‫ولأن كتابة الن�صو�ص امل�سرحية تعترب‬ ‫نواة التميز يف �أي عمل‪� ،‬أو�ضح رئي�س‬

‫مبادرة �أوبراليك وليد مبارك �أنه كان‬ ‫البد من �أن تكون �إحدى الفعاليات‬ ‫متعلقة بهذا اجلانب من �أجل بناء‬ ‫قاعدة متينة ميكن النهو�ض عليها‬ ‫و�إقامة �أعمال متكاملة على خ�شبة‬ ‫امل�سارح البحرينية‪ ،‬لذا �إ�ست�ضافت‬ ‫"�أوبراليك" الكاتب الكويتي الدكتور‬ ‫عالء اجلابري يف فعالية �أطلق عليها‬ ‫�إ�سم "على الورق"‪ ،‬والذي �أقام‬ ‫�أي�ض ًا ور�شة تدريبية يف فنون الت�أليف‬ ‫امل�سرحي‪ ،‬وكان نتاجها كتابة ن�ص‬ ‫م�سرحي يت�ضمن ق�ضايا تالم�س الواقع‬ ‫والهموم‪ .‬ويطمح رئي�س املبادرة لأن يتم‬

‫جت�سيده �ضمن فعاليات تاء ال�شباب‬ ‫وب�إ�سمه �سواء داخل �أو خارج البحرين‬ ‫وامل�شاركة به يف م�سابقات تليق‬ ‫بامل�ستوى واجلهد الذي ي�ستحقه‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص املو�سيقى �أقامت‬ ‫"�أوبراليك" فعالية �أطلقت عليها �إ�سم‬ ‫"فيوجن"‪ ،‬والتي كانت عبارة عن �أداء‬ ‫ملقطوعات مو�سيقية �إ�ستعرا�ضية متزج‬ ‫بني عدة ثقافات ولغات‪ ،‬وتتخللها‬ ‫مقاطع متثيلية مت �أدائها مب�ستوى‬ ‫�إحرتايف عالٍ ‪.‬‬


‫هواية‬

‫هواية‬ ‫جنان‪ :‬الفن لغة عالمية مرتبطة‬ ‫بمفهوم الحرية‪ ،‬فهو مساحة‬ ‫حرة للتعبير عما يجول في‬ ‫الفكر والنفس‬

‫‪98‬‬

‫‪99‬‬

‫جنان مالك العرادي شابة‬ ‫تعمل في مجال التعليم‬ ‫بوزارة التربية والتعليم‪ ،‬مدرسة‬ ‫تربية فنية بالمرحلة اإلعدادية‪،‬‬ ‫ترى بأن الفن مساحة للحرية‪ ،‬وتحدثنا‬ ‫عن بداياتها ًفيه بأنه كان مجرد هواية‪،‬‬ ‫صقلتها الحقا عبر إنضمامها لتخصص‬ ‫الفنون التربوية في جامعة البحرين‪.‬‬

‫جنان العرادي‪:‬‬ ‫الفن مساحة للحرية‬

‫تقول جنان "درا�ستي لهذا التخ�ص�ص‬ ‫مل يقت�صر على الر�سم فقط‪ ،‬بل‬ ‫�شمل خمتلف �أنواع الفنون كاملو�سيقى‬ ‫والنحت واخلزف والر�سم والطباعة‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك املواد الرتبوية‪ ،‬ومن هنا‬ ‫بد�أ التحدي لإكت�ساب �أكرب قدر من‬ ‫املعرفة املمزوجة بالتجربة يف �شتى‬ ‫املجاالت الفنية‪ ،‬فعائلتي‪ ‬كانت م�صدر‬ ‫الدعم يل دائماً"‪.‬‬ ‫وت�ضيف جنان "الزلت �أطمح ملوا�صلة‬ ‫درا�ستي لأح�صل على الدكتوراه‬ ‫يف هذا املجال‪ ،‬فالعلم واملعرفة ال‬ ‫يتوقفان عند عمر �أو حد معني"‪.‬‬

‫وتذكر ب�أنه كانت لها م�شاركات �سابقة‬ ‫يف معر�ض املعلمني الذي تنظمه وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم كل عام‪ ،‬كما تتمنى‬ ‫�أن تكون لها م�شاركات يف خمتلف‬ ‫املعار�ض الفنية‪.‬‬ ‫ترى جنان يف الفن لغة عاملية مرتبطة‬ ‫مبفهوم احلرية‪ ،‬فهو م�ساحة حرة‬ ‫للتعبري عما يجول يف الفكر والنف�س‪،‬‬ ‫وال يرتبط الفن مبدر�سة فنية‬ ‫حمددة كالكال�سيكية �أو التجريدية‬ ‫�أو الإنطباعية �أو الفن احلديث كالفن‬ ‫الب�صري �أو الفن ال�شعبي‪ ،‬بل يتعداه‬ ‫ليحلق وين�سج تعبري ًا على �أر�ض الواقع‪.‬‬

‫توا�صل جنان "من خالل جتربتي‬ ‫يف الر�سم ودرا�ستي له كتخ�ص�ص‬ ‫اعتمدت على التعدد والإنطباع‬ ‫املختلف‪ ‬على كل لوحة فنية �أ�ؤديها‪،‬‬ ‫من دون التقيد‪� ،‬أي بالتحرر من القيود‬ ‫الفكرية ‪.‬وهذا ما �أحاول تر�سيخه‬ ‫كفكرة حرة يف �أذهان تلميذاتي‬ ‫يف نطاق الرتبية والتعليم‪ ،‬حيث‬ ‫�أن ر�سالتنا ال تقت�صر على التعليم‬ ‫فقط‪ ،‬بل ت�شمل غر�س حب هذه املادة‬ ‫اخلفيفة والب�سيطة فيهن‪ ،‬لنحلق‬ ‫جميع ًا لإحياء الفنون اجلملية"‪.‬‬


‫صحة‬

‫صحة‬ ‫‪101‬‬

‫‪100‬‬

‫أخصائية التغذية‬ ‫علياء المؤيد‪ :‬احذر المواد‬ ‫الحافظة والنكهات الصناعية‬ ‫أخصائية التغذية علياء المؤيد‪ ،‬صاحبة مكتب‬ ‫إستشارات في شؤون التغذية بمملكة البحرين‪،‬‬ ‫ويمتد عمله ليشمل منطقة الخليج والشرق‬ ‫األوسط‪.‬‬ ‫ولعلياء �أربعة م�ؤلفات باللغة‬ ‫الإجنليزية‪ ،‬مت تعريب ثالثة منها‪،‬‬ ‫وهي تهتم بتنظيم زيارات خا�صة‬

‫ودورات عن التغذية باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية‪ ،‬وكان لديها برنامج‬ ‫تلفزيوين "�شرايها عليا" قدمته يف‬

‫عن ن�صائحها لل�شباب‪ ،‬تو�صي علياء‬ ‫ال�سريعة واملقلية الرخي�صة ينعك�س‬ ‫املواد هي نوع من الكيماويات التي‬ ‫بالإهتمام بال�صحة مبكراً‪ ،‬فالكثري من ذلك على حياتهم ودرا�ستهم و�صحتهم ت�ؤثر على املخ‪ ،‬وكذلك احلال بالن�سبة‬ ‫احلاالت املر�ضية ميكن الوقاية منها‬ ‫ونف�سيتهم‪ ،‬في�شعرون بالتعب وامللل‬ ‫للنكهات ال�صناعية التي ت�شبه النكهات‬ ‫يف �سن مبكرة‪ ،‬ويكون لها عائد الحقاً‪ .‬والإكتئاب وال�صداع والغ�ضب"‪.‬‬ ‫الطبيعية‪ ،‬ت�ؤثر على خاليا املخ وت�سبب‬ ‫وت�ضيف خماطبة ال�شباب من اجلن�سني‬ ‫موتها‪ ،‬ناهيك عن ت�سببها بحاالت‬ ‫وت�ؤكد علياء �أن الطعام الذي يتناوله‬ ‫"الوجبات ال�سريعة لها م�ضاعفات‬ ‫الإدمان على تلك امل�أكوالت ب�سبب املواد‬ ‫الفرد ي�ؤثر على رغبته يف الإجناز‬ ‫كثرية‪ ،‬ولي�ست لها �أية فوائد للج�سم‪،‬‬ ‫الكيماوية"‪.‬‬ ‫وحالته النف�سية‪ ،‬م�ضيفة "نحن نتطلع‬ ‫قد تعرفون ذلك‪ ،‬ولكن ال تدركوا‬ ‫لتكوين جيل من ال�شباب لديه حب‬ ‫ت�أثريها �إال يف وقت الحق"‪.‬‬ ‫احلياة وتكون له تطلعات‪ ،‬فهناك‬ ‫وتقول علياء "�أحاول تقدمي املعلومات بحوث �أجريت على �سجون يف الغرب‬ ‫اخلا�صة بالتغذية بطريقة م�شوقة‪،‬‬ ‫تو�صلت �إىل �أن حت�سن طعام امل�ساجني‬ ‫للإهتمام بها‪ ،‬بد ًال من طريقة بع�ض‬ ‫خف�ض حاالت العنف لديهم‪ ،‬و�ساهم‬ ‫للمزيد من المعلومات‬ ‫الكتب اململة‪ ،‬فالتغذية مهمة‪ ،‬وكل‬ ‫يف عدم عودتهم للإجرام وال�سجن‬ ‫‪‬AliaAlmoayed‪.‬com‬‬ ‫اخليارات �أو القرارات الغذائية والتي جمدداً"‪.‬‬ ‫‪DareToBeHealthy.com‬‬ ‫ت�شمل كل الوجبات اليومية ت�ؤثر على‬ ‫وت�ضيف علياء نا�صحة ال�شباب‬ ‫‪ShrayhaAlia.com‬‬ ‫ال�صحة �سواء اليوم �أو يف امل�ستقبل‪،‬‬ ‫‪AliaAlmoayedBlog.com‬‬ ‫فمن يريد التمتع ب�صحة �أف�ضل فليهتم "امل�أكوالت التي تنتهي بعد �سنة �أو‬ ‫ب�إنعكا�س التغذية على �صحته‪ ،‬والتفكري عدة �أ�شهر لي�ست طازجة‪ ،‬بل مليئة‬ ‫باملواد احلافظة لتبقى‪ ،‬وهذه‬ ‫فيما ي�ضعه يف ج�سمه من طعام‪،‬‬ ‫فمعظم النا�س الذين ي�أكلون الوجبات‬

‫�شهر رم�ضان الفائت‪ ،‬كما ت�شارك يف‬ ‫رحالت �صحية �سنوي ًا �إىل تركيا‪.‬‬ ‫درا�ستها الأوىل كانت بتخ�ص�ص‬ ‫العالقات العامة والت�سويق‪ ،‬غري �أن‬ ‫حالة �صحية واجهتها جعلتها تتجه �إىل‬ ‫جمال الطب البديل والتغذية‪ ،‬والذي‬ ‫�أعجبها‪ ،‬فغريت تخ�ص�صها لتنال‬ ‫�شهادة �أخرى يف التغذية‪.‬‬

‫علياء خالل‬ ‫تصوير أحد‬ ‫برامجها‪.‬‬


‫صحة‬ ‫‪102‬‬

‫جاك فروت ‪..‬‬ ‫أكبر فاكهة في العالم!‬

‫مواقع صحية تهمك‬ ‫موقع (صحة أون الين)‬ ‫موقع �صحي يهدف بالدرجة الأوىل �إىل‬ ‫تقدمي الدعم املعلوماتي املمكن جلميع‬ ‫النا�س‪ ،‬من خالل تزويدهم ب�آخر الأخبار‬ ‫والأبحاث والدرا�سات الطبية‪ ،‬ون�شر مواد‬ ‫�إعالمية تقدم املعلومة املوثقة‪ ،‬وهي ب�أي‬ ‫حال من الأحوال يجب �أن ال تغني عن زيارة‬ ‫الطبيب‪.‬‬ ‫كما يقدم املوقع العديد من الإختبارات‬ ‫ال�صحية‪ ،‬النف�سية والإجتماعية والطبية‪،‬‬ ‫وخدمة جمموعات الدعم التي ت�ضمن توا�صل‬ ‫جميع املر�ضى مع بع�ضهم البع�ض لتبادل‬ ‫اخلربات والتجارب‪ ،‬وخدمة الإ�ست�شارات‬ ‫الطبية اخلا�صة‪ ،‬ويقدم ن�صائح‬طبية‬‪‭‬يومية‪.‬‬

‫موطنها األصلية‪:‬‬

‫الهند‪� ،‬أندوني�سيا‪� ،‬سرييالنكا‪،‬‬ ‫بنغالدي�ش‪� ،‬أرخبيل املاليو‪ ،‬ويف جميع‬ ‫البلدان الإ�ستوائية‪.‬‬

‫‪www.sehaonline.com‬‬

‫موقع المفسر‬

‫كيفية تناولها‪:‬‬

‫‪www.mufasser.com‬‬

‫تقطعها من الداخل وت�أكل لبها الأ�صفر‪.‬‬

‫طعمها‪:‬‬

‫حلوة املذاق‪ ،‬و�شبيهة بطعم املاجنو‬ ‫والأنانا�س وال�شمام‪.‬‬ ‫حتتوي على العديد من العنا�صر‬ ‫الغذائية املهمة‪ ،‬مثل فيتامني‬ ‫(�أ)‪ ،‬فيتامني (�سي)‪ ،‬الكال�سيوم‪،‬‬ ‫البوتا�سيوم‪ ،‬احلديد‪ ،‬الثيامني‪،‬‬ ‫الريبوفالفني‪ ،‬النيا�سني‪ ،‬واملغني�سيوم‪.‬‬

‫‪103‬‬

‫‪www.sehaonline.com‬‬

‫ربما لم َ‬ ‫تسمع‬ ‫ولم‬ ‫شكلها‬ ‫تر‬ ‫بها حتى‪ ،‬فاكهة غريبة ً‬ ‫جدا‪،‬‬ ‫ُتصنف ضمن أكبر الفواكه‬ ‫في العالم‪ ،‬إذ يبلغ وزنها نحو‬ ‫‪ 30‬كيلو‪ ،‬إنها فاكهة "جاك‬ ‫فروت"‪ ،‬وإن أردت تجربتها‬ ‫فهي متوفرة في عدد من‬ ‫محالت بيع المواد الغذائية‬ ‫بمملكة البحرين‪.‬‬

‫قيمتها الغذائية‪:‬‬

‫صحة‬

‫فوائدها الصحية‪:‬‬

‫ تقوي جهاز املناعة‬‫ تقي من ال�سرطان‬‫ ت�ساعد على اله�ضم‬‫ تحُ �سن النظر وحتافظ على الب�شرة‬‫ تزود اجل�سم بالطاقة‬‫ ت�ساعد على �إنخفا�ض �ضغط الدم‬‫‪ -‬تعالج حاالت الربو‬

‫ تقوي العظام‬‫ تقي من فقر الدم‬‫‪ -‬حتافظ على �سالمة الغدة الدرقية‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬

‫‪www.mufasser.com‬‬

‫هذا املوقع املجاين يتيح لك الدخول �إىل‬ ‫برنامج املف�سر الذي يعترب يف طليعة برامج‬ ‫امللتميديا املخ�ص�صة لتعليم املر�ضى‬ ‫والتثقيف ال�صحي‪ .‬وتتميز برامج املف�سر‬ ‫للتثقيف ال�صحي ب�أنها حمدَّ ثة با�ستمرار‬ ‫وحتوي معلومات طبية موثوقة‪ ،‬غري منحازة‬ ‫وال تت�ضمن �أية دعاية‪ ،‬ت�ستخدم امللتميديا‬ ‫(الر�سوم والر�سوم املتحركة والت�سجيل‬ ‫ال�صوتي) من �أجل تب�سيط وت�سهيل‬ ‫املعلومات الطبية املعقدة‪ ،‬وتطرح �أ�سئلة على‬ ‫امل�ستخدمني وتعلّق على �إجاباتهم من �أجل‬ ‫الت�أكد من مدى �إ�ستيعاب املعلومات‪.‬‬


‫فضاء‬

‫الروح‬

‫ف‬

‫ضاء‬ ‫الروح‬ ‫‪105‬‬

‫‪104‬‬

‫"إكتشفت أن رسالتي‬ ‫وهدفي هو مساعدة‬ ‫اآلخرين على خلق توازن‬ ‫وتناغم داخلي"‬ ‫فداء العليوات‬

‫رسالة فداء العليوات ‪..‬‬ ‫مساعدتك لخلق التوازن الداخلي‬ ‫املر�شد النف�سي ومدرب التطوير‬ ‫الذاتي فداء العليوات تعمقت يف عدة‬ ‫تخ�ص�صات‪� ،‬إذ بد�أت كمعاجلة بطاقة‬ ‫الريكي‪ ،‬وكان ذلك منذ ‪� 11‬سنة‬ ‫وو�صلت �إىل امل�ستوى الرابع يف العالج‬

‫بالريكي‪ ،‬بعدها �إكت�شفت �أن الأفراد‬ ‫بحاجة �إىل �إر�شاد وتوجيه ي�ساعدهم‬ ‫على مواجهة حتدياتهم بطرق جديدة‪،‬‬ ‫وبحاجة �إىل من ي�سمعهم‪.‬‬

‫هكذا تتحدث فداء عن م�شوارها‪،‬‬ ‫وت�ضيف "كان �إجتاهي يف البداية‬ ‫ين�صب علي �أنا �شخ�صياً‪ ،‬فكنت‬ ‫�أحتدث عن كيفية تكوين منوذج لنف�سي‬ ‫حينما دخلت عامل الريكي فقد كنت‬

‫بحاجة لتغيري �سلوكياتي وطريقة‬ ‫تفكريي وردود �أفعايل جتاه الأمور‪،‬‬ ‫�إذ مل �أكن �أت�صرف بطرق تر�ضيني �أو‬ ‫تريحني‪ ،‬فبد�أت �أ�شعر باحلاجة للنظر‬ ‫يف نف�سي و�أهمية التغيري‪ ،‬ف�إجتهت‬ ‫�إىل جل�سات الإر�شاد وتخ�ص�صت‬ ‫فيها بالدرا�سة على مراحل خمتلفة‪،‬‬ ‫منها "التوجيه الفعال" وكان الهدف‬ ‫منه و�ضع يدي على الهدف الرئي�سي‬ ‫حلياتي ومعرفة القيم الأ�سا�سية‬ ‫التي �أ�ستند عليها لتحقيق الهدف‬ ‫وخلق التناغم بني التغريات الداخلية‬ ‫ومواجهة التحديات اخلارجية"‪.‬‬ ‫وتوا�صل فداء "حينما و�صلت ملرحلة‬ ‫الر�ضا عن النتائج التي بد�أت‬

‫�أح�صدها �إكت�شفت �أن ر�سالتي وهديف‬ ‫هو م�ساعدة الآخرين على خلق توازن‬ ‫وتناغم داخلي‪ ،‬ف�صرت �أنظر �إىل‬ ‫ال�شباب يف مراحل و�صور خمتلفة منذ‬ ‫الطفولة واملراهقة وبداية الن�ضوج‪ ،‬ثم‬ ‫�إجتهت لتقدمي حما�ضرات وور�ش عمل‬ ‫ملختلف امل�ستويات والفئات العمرية‪،‬‬ ‫ولكن كانت دائم ًا نقطة البداية التي‬ ‫�أحتدث من خاللها هي مدى �أهمية‬ ‫وت�أثري الدور الكبري الذي تلعبه البيئة‬ ‫الأ�سرية والإجتماعية يف تكوين الأفكار‬ ‫وامل�شاعر التي ميتلكها كل فرد عندما‬ ‫يكرب"‪.‬‬ ‫وتقول فداء "وجدت �أن لدي مهمة‬ ‫رئي�سية وهي خلق ن�سبة من الوعي‬ ‫والإدراك لهذه الفئات عن مدى �أهمية‬ ‫�أن يكونوا مدركني مل�صدر ال�سلوك‬ ‫ال�سلبي الذي يحملونه �أو ميار�سونه‪،‬‬ ‫والأفكار ال�سلبية لهم ومدى القدرة‬ ‫على تغيريها وحتويلها �إىل �سلوكيات‬

‫و�أفكار �إيجابية‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أنهم مازالوا يعي�شون يف نف�س البيئة‬ ‫واملجتمع‪ ،‬ولكن كيف ميكن لفتاة �أو‬ ‫�شاب يف عمر اخلام�سة ع�شرة مث ًال‬ ‫�أن يكون منوذج ًا �إيجابي ًا لل�سلوكيات‬ ‫والأخالق والطموحات لكل من حوله‬ ‫وممن هم يف نف�س عمره �أو �أكرب‬ ‫منه"‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬بد�أت فداء يف تقدمي ور�ش عمل‬ ‫"تعرف على ذاتك وحقق التوازن"‪،‬‬ ‫والتي تهدف خللق توازن وتناغم‬ ‫داخلي من خالل متييز الأ�صوات‬ ‫الداخلية‪ ،‬وور�ش حول "معتقداتك‬ ‫وت�أثريها على حياتك" والتي ت�ستهدف‬ ‫معرفة ت�أثري البيئة واملجتمع للتحكم‬ ‫يف كل ما نحمله من �أفكار وم�شاعر‬ ‫وكيفية جذب الطاقات ال�سلبية �أو‬ ‫الإيجابية �إلينا‪ ،‬و�أخري ًا ور�ش عمل‬ ‫"حتدى اخلوف" التي ت�ساعد كل فرد‬ ‫على �إمتالك النظرة الإيجابية لبناء‬ ‫م�ستقبل ناجح‪.‬‬


‫فضاء‬

‫الروح‬

‫ف‬

‫ضاء‬ ‫الروح‬

‫الصالة‪..‬‬

‫‪106‬‬

‫‪107‬‬

‫عبادة ورياضة!‬ ‫َ‬ ‫َّ ْ َ َّ‬ ‫الصلاَ ةِ َو ِإ ّن َها‬ ‫تعالى‪ّ:‬اَ َ(و َ ْاس َت ِ ْع َ ُينوا ِبالصب ِر و‬ ‫قال َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َلك ِبيرة ِإل على الخ ِاش ِعين) [البقرة‪]45 :‬‬ ‫هل تعلم ب�أن ال�صالة ناهيك عن كونها عبادة تتقرب بها �إىل اهلل �سبحانه وتعاىل‪،‬‬ ‫تعد �أف�ضل ريا�ضة عقلية وروحية وج�سدية‪ ،‬واملحافظة عليها يعني املحافظة على‬ ‫ج�سد �سليم وحالة نف�سية هادئة وم�ستقرة؟! كما لها فوائد وت�أثريات عديدة‪.‬‬

‫متنح طاقة‬ ‫وراحة وهدوء‬

‫ت�سهم يف حت�سني �أداء القلب‬ ‫تفيد الأوعية الدموية‬ ‫وتحُ �سن دورة الدم‬

‫ّ‬ ‫تأمل‪ ..‬واطلق لخيالك العنان‬

‫تفيد الع�ضالت وتعالج‬ ‫الوهن اجل�سدي‬

‫تعالج �آالم �أ�سفل‬ ‫الظهر والقدمني‬

‫لهدوء ذهنك وا�سرتخائه �أنت بحاجة �أن تبد�أ بثالث دقائق فقط يف اليوم‪ ،‬ثم �ساعة يومياً‪ ،‬ن�ستعر�ض �إليك هنا‬ ‫�إىل الت�أمل‪ ،‬والذي يعني تركيزك على تزيد هذا الوقت تدريجي ًا عندما تكون �إحدى الطرق لتجربها‪ ،‬والتي تعرف بـ‬ ‫"اخليال املبدع"‪.‬‬ ‫�شيء واحد مهم بالن�سبة �إليك‪ ,‬ميكنك م�ستعد ًا لذلك حتى ت�صل �إىل ن�صف‬

‫الخطوات‪:‬‬ ‫ت�ساعد على عالج‬ ‫اخلوف والقلق‬

‫ت�ضبط �إيقاع اجل�سد‬ ‫وتزيد ر�شاقته‬ ‫تعالى‬ ‫َّ قال َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ لاَ َ َ َ َ ُ َّ َ‬ ‫الزك َاة َل ُه ْم‬ ‫الصالِ َح ِات َوأ َق ُاموا الص ة وآتوا‬ ‫ِ(إ َ ّن ّالذِ َين آ َم ُنوا َو َع ِم ُلوا‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫أ ْج ُر ُه ْم ِعن َد َر ِّب ِه ْم َولاَ َخ ْو ٌف َع َل ْي ِه ْم َولاَ ُه ْم َي ْح َزن َ‬ ‫ون) [البقرة‪]277 :‬‬

‫‪ 1‬ا�ستخدم كل حوا�سك يف هذا النوع‬ ‫من الت�أمل‬ ‫‪ 2‬اغم�ض عينيك‪ ،‬وتنف�س بعمق لكي‬ ‫ت�سرتخي‬ ‫‪ 3‬تخيل �أحد الأماكن املف�ضلة لديك‬ ‫‪� 4‬شاهد‪ ،‬ا�شعر‪ ،‬وا�سمع املكان بكل‬ ‫تفا�صيله‬

‫النتيجة‪:‬‬

‫قد ترى �صورة معينة يف ذهنك‪� ،‬أو قد‬ ‫ت�شعر بالأحا�سي�س التي ت�شعر بها و�أنت‬ ‫يف هذا املكان فعالً‪ ،‬وبرتكيز ذهنك‬ ‫على م�شهد بذاته �ست�شعر بالراحة‬ ‫و�سوف ي�سرتخي ذهنك ويتفتح‪ ،‬ويكون‬ ‫على �إ�ستعداد لتقبل �أي �شيء‪ ،‬ولهذا قد‬ ‫جتد �أفكار ًا مبدعة �أو حلو ًال مل�شاكلك‬ ‫ت�أتي �إىل ذهنك فج�أة‪.‬‬

‫ومضة‪:‬‬

‫الت�أمل لي�س ح ًال �سريع ًا جلميع‬ ‫م�شاكلك‪ ،‬لكن كلما �أكرثت من‬ ‫ممار�سته �ست�شعر بتغري تدريجي‪ ،‬فقد‬ ‫ت�صبح �أهد�أ‪� ،‬أكرث �شعور ًا بالراحة‪،‬‬ ‫و�أكرث قدرة على التعامل مع النا�س‪.‬‬


‫المكم‬ ‫بأق‬

‫بأ‬

‫ق‬ ‫المكم‬ ‫‪109‬‬

‫‪108‬‬

‫الغياب‬ ‫بشرود الذهن!‬ ‫يعد �شرود الذهن �أحد �أنواع الغياب‬ ‫عن احل�ص�ص �أو املحا�ضرات‬ ‫الدرا�سية رغم تواجد الطالب‬ ‫بالف�صل‪ ،‬وتعود �أ�سباب هذه احلالة‬ ‫لكل من املكان �أو البيئة واملعلم‬ ‫والطالب والكتاب الذي يدر�سه‪.‬‬ ‫ومن املهم �أو ًال مراعاة بيئة الدرا�سة‬ ‫من حيث الهدوء وتوزيع املقاعد‬ ‫ب�صورة مرتبة ومريحة و�ضبط درجة‬ ‫احلرارة املنا�سبة فيها‪.‬‬

‫كما من املهم �أن تكون نربة �صوته‬ ‫م�سموعة و�أ�سلوبه �شيق ال ي�سبب‬ ‫اخلمول‪ ،‬و�أن يتنا�سب �أ�سلوبه مع‬ ‫املرحلة العمرية للطلبة وم�ستواهم‬ ‫الفكري‪ ،‬ويحفز على املناق�شة‬ ‫والتفكري املنطقي �أو الفل�سفي‬ ‫الذي ينمي املهارات العقلية لهم‪،‬‬ ‫والأهم �أن يتوا�صل معهم خارج‬ ‫قاعة الدرا�سة ويرد على �أ�سئلتهم‬ ‫و�إ�ستف�ساراتهم‪.‬‬

‫�أما بالن�سبة للمعلم فال�س�ؤال املهم‬ ‫هو كيف ينقل الر�سالة للطالب؟‬ ‫وهل ي�ستخدم طرق ًا متنوعة يف‬ ‫ال�شرح ويراعي متطلبات الدرو�س‬ ‫وتوظيف التكنولوجيا احلديثة؟ وهل‬ ‫يقوم بتوزيع ملخ�صات للطلبة ت�سهل‬ ‫عليهم الدرا�سة؟‬

‫على املعلم �أي�ض ًا الإهتمام بتو�صيل‬ ‫املعلومة‪ ،‬و�إنتهاج �أ�سلوب واعٍ يوازن‬ ‫من خالله بني قربه من الطلبة‬ ‫من جهة واحلفاظ على مكانته‬ ‫و�شخ�صيته‪ ،‬وهذا �أمر مهم جد ًا‬ ‫لتفادي حتول احل�صة لفر�صة‬ ‫للنقا�شات والأحاديث اجلانبية‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬سعاد الفهد‬

‫ويعد حمتوى املقرر عامل مهم‬ ‫جلذب �إنتباه الطلبة‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬ ‫تخفيف �أو تلخي�ص املواد الد�سمة‬ ‫مهم جداً‪ ،‬وكذلك تق�سيم احل�ص�ص‬ ‫�أو املحا�ضرات وتغيري و�ضعيات‬ ‫و�أماكن الدرا�سة وتطبيق �أ�ساليب‬ ‫التعليم التعاونية وغريها والدمج‬ ‫بني الفائدة والرتفيه يف احل�ص�ص‪،‬‬ ‫واحلر�ص على ك�سر اجلليد بني‬ ‫الطلبة بالأخذ بيد ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سلبية وخمالطتها باملتفوقني‬ ‫واملتميزين‪ ،‬وك�سر جمود احل�صة‬ ‫بدعابات �أو �أن�شطة �إثرائية م�سلية‪.‬‬ ‫�إن توفري كل تلك العوامل من �ش�أنه‬ ‫�أن ينعك�س ب�شكل �إيجابي على الطلبة‬ ‫و�أن يحد من ظاهرة الغياب داخل‬ ‫قاعة الدرا�سة بال�شرود الذهني‪.‬‬

‫عرب ع�صور تراوحت بني الظالم‬ ‫واجلهل و�صو ًال �إىل العلم والنور مرت‬ ‫حقبة زمنية ر�سمت تاريخ الإن�سانية‬ ‫حتى و�صلنا �إىل ما نحن عليه اليوم‪.‬‬

‫اللغة وتاريخ علماء اللغات نرى تفا�صيل‬ ‫كفيلة ب�أن تنقل خربة لغوية �أ�س�ست‬ ‫اخلربات منها الأدبية والعلمية‪.‬‬

‫ومن الالفت �أنه رغم اخل�صو�صية التي‬ ‫خلق اهلل �سبحانه وتعاىل الإن�سان بفم حتظى بها كل لغة جند كلمات يف اللغة‬ ‫ول�سان و�شفتني لتن�سجم �صوتيات النطق العامة العربية متثل نواة م�صطلحات‬ ‫فتتكون اللغة التي متثل �أ�سا�س كل علم عاملية‪ ،‬فعلى �سبيل املثال ال احل�صر‬ ‫كلمة (قمرة) وهي �صانعة (الكامريا)‬ ‫وثقافة‪ ،‬ولي�س ذلك فح�سب بل هي‬ ‫الروح والنب�ض يف مبد�أ التفكري والفكر‪ .‬و(اخليمياء) هي �أ�صل كلمة (كيمياء)‬ ‫ويف املقابل هناك كلمات �أجنبية‬ ‫لغاتنا هي عبارة عن ر�سوم خمطوطة دخلت علينا و�أ�ضيفت للغتنا مثل‬ ‫و�إ�شارات ورموز ت�شكل الكلمات التي‬ ‫كلمة (البيانو) من �إيطاليا‪ .‬ومن‬ ‫تنفرد بها كل جمموعة ب�شرية على‬ ‫�إبتكارات لغة الت�سويق وال�سوق العديد‬ ‫م�ستوى الأقاليم والدول‪ ،‬وتكون جمرد من الكلمات ملنتجات مثل (فيمتو)‬ ‫رموز مبهمة من ال�صعب معرفة معانيها و(كلينك�س) التي تكاد تلغي م�صطلح‬ ‫حني يكون املرء جاه ًال بتلك اللغة‪.‬‬ ‫"حمارم ورقية"‪.‬‬ ‫اللغة هي جمموعة تراكيب نحوية‬ ‫و�ألوان بالغية‪ ،‬ولو نظرنا �إىل �أ�صل‬

‫هناك �أي�ض ًا منوعات لغوية مثل‬ ‫(الراديو) و (التلفزيون) وهي‬

‫بقلم‪ :‬محمود محمد صالح‬

‫قنوات لغوية بحتة‪ ،‬واخلال�صة �أن‬ ‫العملية اللغوية تبقى متنقلة بني‬ ‫اللغتني الإجنليزية والعربية ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي‪ ،‬وخري دليل على ذلك كلمة‬ ‫(‪ )Magazine‬التي هي املجلة و�أ�صلها‬ ‫(جمازين) �أي املخزن الذي يعني‬ ‫(‪.)Store‬‬ ‫تعددت الأمم والثقافات وتنوعت اللغات‬ ‫مع اللهجات وبذلك تتم "منتجة" من‬ ‫(م�صطلح �إنتاج) اللغة ب�شكل متجدد‬ ‫لتتما�شى مع متغريات الع�صر وما‬ ‫ت�ضيفه كل ح�ضارة �إن�سانية‪.‬‬


‫حــــركـة‬

‫حـ‬

‫ـــركـة‬

‫‪110‬‬

‫نجم الكرة البحرينية‬

‫طالل يوسف‬

‫رياضة الجمباز‪:‬‬ ‫مرونة ‪ ..‬سرعة ‪ ..‬رشاقة‬ ‫تعريفها‪:‬‬

‫تاريخها‪:‬‬

‫مهاراتها‪:‬‬

‫اجلمباز هي الرتجمة العربية لكلمة‬ ‫(‪ )Gymnastics‬امل�ستخل�صة من‬ ‫كلمة "جيمنوز" من اللغة اليونانية‬ ‫القدمية‪ ،‬ومعناها "الفن العاري"!‬ ‫وكريا�ضة يت�ضمن اجلمباز �أداء‬ ‫�سل�سلة متوا�صلة من احلركات‬ ‫املختلفة التي تتطلب من الالعب‬ ‫التغلب على خماوفه يف تعلمها‪،‬‬ ‫و�أدائها ثم �إجادتها‪.‬‬

‫يعود تاريخ اجلمباز �إىل �أربعة‬ ‫�آالف �سنة‪ ،‬من م�صر القدمية‪� ،‬إ��‬ ‫تدل عليه بع�ض الر�سوم والنقو�ش‬ ‫املوجودة على جدران الأهرامات‬ ‫واملقابر الفرعونية‪ .‬وقد طور‬ ‫ال�صينيون الحق ًا هذه الريا�ضة‪،‬‬ ‫والتي انتقلت لبالد الإغريق بعدها‪،‬‬ ‫ومن ثم ملختلف دول العامل‪.‬‬

‫ •القوة واملرونة‬ ‫ •التوافق والر�شاقة‬ ‫ •ال�سرعة وبراعة الأداء‬ ‫ •الرتكيز والتنف�س بانتظام‬

‫فوائدها‪:‬‬ ‫ •تقوية ع�ضالت اجل�سم‬ ‫ •تنمية التوازن والتحمل‬ ‫ •التنمية البدنية والنف�سية‬

‫طالل يو�سف حممد �أحمد‪ ،‬من مواليد ‪ 24‬فرباير‬ ‫‪ ،1975‬العب كرة قدم بحريني‪ ،‬بد�أ م�سريته‬ ‫الكروية مع نادي مدينة عي�سى‪ ،‬وبعدها �إنتقل‬ ‫�إىل نادي الرفاع الغربي‪ ،‬ويف �سنة ‪2005‬‬ ‫�إنتقل �إىل نادي الكويت الكويتي‪ ،‬ولعب معه‬ ‫حتى �سنة ‪ ،2007‬وبعدها �إنتقل �إىل نادي‬ ‫القاد�سية الكويتي‪.‬‬ ‫كان طالل �صاحب �أهداف حا�سمة‬ ‫للمنتخب البحريني يف ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العامل لكرة القدم وكذلك‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية لك�أ�س‬ ‫الأمم الآ�سيوية لكرة القدم‬ ‫‪ 2004‬حني �سجل هدف التعادل‬ ‫يف �آخر دقيقة بت�سديدة على‬ ‫املنتخب ال�سوري لتت�أهل بعدها‬ ‫البحرين �إىل ك�أ�س �آ�سيا وحترز‬ ‫هناك املركز الرابع‪ ،‬و�سجل هدفني يف‬ ‫تلك البطولة‪.‬‬ ‫يعد طالل من �أكرث الالعبني موهبة يف مملكة‬ ‫البحرين ويتمتع ب�إمكانات كبرية فر�ضت �إ�سمه‬ ‫بقوة على الكرة البحرينية‪� ،‬إنتقل برفقة زميله �سلمان‬ ‫عي�سى يف �صفقة �إنتقال كبرية من ناديه ال�سابق مدينة‬ ‫عي�سى �إىل الرفاع‪ ،‬وبرز ب�شكل وا�ضح يف دورة اخلليج ‪ 16‬يف‬ ‫الكويت عام ‪ 2005‬عندما توج هداف ًا للبطولة بر�صيد خم�سة‬ ‫�أهداف‪ ،‬و�ساهم ب�شكل كبري يف حتقيق نتائج �إيجابية‬ ‫للمنتخب البحريني‪ ،‬ونتيجة م�ستواه العايل �إحرتف يف‬ ‫نادي الكويت والقاد�سية الكويتيني‪.‬‬ ‫شاهد‬ ‫الفيديو‬

‫‪111‬‬


‫يــزنها‬

‫ك‬

‫يــزنها‬

‫ك‬ ‫‪112‬‬

‫كيف ترتبها؟‬ ‫غرفة نومك ‪ ..‬مملكتك‬ ‫غرفة نومك هي مملكتك الخاصة بالمنزل‪ ،‬فهي الغرفة التي تقضي‬ ‫فيها أغلب أوقاتك‪ ،‬لذا يجب أن تكون متسعة لك وألشيائك الخاصة‪،‬‬ ‫فكيف ترتبها بشكل يجعل منها غرفة واسعة‪ ،‬جميلة‪ ،‬ومريحة؟‬

‫�ضع جمموعة من‬ ‫الرفوف واخلزائن‬ ‫فوق �سريرك على‬ ‫طول احلائط‪،‬‬ ‫لتجمع كل الأ�شياء‬ ‫املتناثرة فيها‬

‫ركز على خلفية ال�سرير (‪)headboard‬‬ ‫واجعل لغرفتك ح�س ًا فني ًا فيها‬

‫‪113‬‬

‫ا�ستثمر يف املرايا‬ ‫التي تعك�س مزيد ًا‬ ‫من النور‪ ،‬فو�ضع‬ ‫مر�آتني كبريتني يف‬ ‫اجلدار اجلانبي‬ ‫للنافذة �سوف‬ ‫تعك�سان الإ�ضاءة‬ ‫الطبيعية القادمة‬ ‫من اخلارج‬

‫�ضع خزانتك‬ ‫بجانب �سريرك‪،‬‬ ‫على �أال يت�أثر فتح‬ ‫�أبوابها بال�سرير‬

‫اهتم ب�أثاث الغرفة‬ ‫واخرت ديكور ًا رائع ًا‬ ‫ي�ساعد على توفري‬ ‫اجلو الأن�سب لك‬ ‫للح�صول على‬ ‫الهدوء والراحة‬ ‫�ضع مر�آة مقابل‬ ‫�سريرك‪� ،‬أو بجانبه من‬ ‫اجلهة املقابلة للخزانة‬

‫اخرت �شرا�شف‬ ‫وفر�ش وو�سائد‬ ‫لل�سرير مريحة للنوم‬

‫اهتم باختيار نوعية‬ ‫جميلة من ال�ستائر‪،‬‬ ‫�إذ لها وظيفة مهمة‬ ‫يف غرفة النوم‪،‬‬ ‫حيث حتجب �ضوء‬ ‫النهار وتوفر لك‬ ‫اخل�صو�صية يف‬ ‫امل�ساء‬

‫ا�ستمر برتتيب‬ ‫الأ�شياء املتناثرة‪،‬‬ ‫فمث ًال عندما تغري‬ ‫مالب�سك �ضعهم يف‬ ‫اخلزانة مبا�شرة‬

‫�ضع �شماعة‬ ‫مالب�سك وراء باب‬ ‫الغرفة‪ ،‬لتخفف‬ ‫من الفو�ضى التي‬ ‫قد تبد�أ بو�ضع‬ ‫املالب�س عليها‬

‫شاهد الفيديو‬


‫ت تقدر‬

‫ان‬

‫ت تقدر‬

‫ان‬

‫‪115‬‬

‫‪114‬‬

‫محمد عثمان ‪..‬‬ ‫رفع راية البحرين‬ ‫على مشارف "إيفرست"‬

‫فور أن سمع محمد عثمان عن رحلة إلى إرتفاع‬ ‫‪ 3900‬متر بسلسلة جبال الهيماليا عبر وسائل‬ ‫التواصل اإلجتماعي وفي تلفزيون البحرين‬ ‫تواصل مع القائمين عليها من أجل معرفة‬ ‫وشروط المشاركة‪ ،‬وتبين‬ ‫التفاصيل‬ ‫المزيد من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أنها تتطلب إعدادا بدنيا ليتمكن المشارك من‬ ‫السير وسط الجبال فقرر خوض التجربة‪.‬‬ ‫يقول حممد �أن الهدف الأ�سا�سي من‬ ‫الرحلة كان ت�صوير برنامج با�سم‬ ‫"قيم من الهيماليا" يعر�ض يف �شهر‬ ‫رم�ضان ويطرح عدد ًا من قيم الدين‬ ‫الإ�سالمي وكيفية تطبيقها يف حياتنا‬ ‫مبا توحي لنا طبيعة املكان و�سط‬ ‫اجلبال والغابات‪� ،‬أما الهدف العام‬ ‫فهو �أن يقوم ممثلون عن جميع دول‬ ‫جمل�س التعاون بالو�صول �إىل الإرتفاع‬ ‫املحدد كهدف للو�صول معاً‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يعك�س �أهمية التعاون بني دول‬ ‫اخلليج يف تخطي العقبات �سوي ًا على‬ ‫�شتى الأ�صعدة‪.‬‬ ‫بد�أت الرحلة مب�شاركة ت�سعة بحرينيني‬ ‫وثالثة قطريني وثالثة �إماراتيني‬

‫و�سعودي وكويتي وعماين �إجتمعوا يف‬ ‫دولة قطر وتوجهوا �إىل "كامتندو"‬ ‫عا�صمة النيبال‪ ،‬وبعد �إ�سرتاحة‬ ‫ليلة واحد توجهوا �إىل "لوكال" عرب‬ ‫الطريان الداخلي‪.‬‬ ‫يذكر حممد �أنه قد بد�أت ال�صعوبات‬ ‫حني مت �إبالغ الوفد امل�شارك ب�أن‬ ‫اجلو يف "لوكال" غائم وال ميكن‬ ‫للطائرة العادية النزول فيه وت�أجلت‬ ‫الرحلة �ست �ساعات ثم �ألغيت‪،‬‬ ‫حينها �أ�صبحوا بني خيارين �إما �إلغاء‬ ‫الرحلة والعودة من حيث �أتوا‪� ،‬أو دفع‬ ‫مبلغ كبري ن�سبي ًا وحتويل احلجز �إىل‬ ‫الطائرة املروحية حيث ميكنها الهبوط‬ ‫يف اجلو الغائم‪ ,‬وبعد مفاو�ضات مع‬

‫ال�شركة ال�سياحية �إتفقوا على التوجه‬ ‫بالطائرة املروحية وت�سبب ذلك يف‬ ‫ت�أخرهم عن جدول الرحلة ما يقارب‬ ‫ثماين �ساعات‪.‬‬ ‫يقول حممد‪ :‬يعد مطار "لوكال"‬ ‫�أخطر مطار يف العامل لأن مدرجه‬ ‫يقع على �سفح جبل يف بدايته وادٍ‬ ‫ويف نهايته حافة اجلبل‪ ،‬مما يعر�ض‬ ‫الطائرات خلطر الإ�صطدام باجلبل‬ ‫�أو الإنفجار بالوادي‪ ،‬وهذا ما ح�صل‬ ‫لإحدى الطائرات قبل �أ�سبوعني من‬ ‫و�صولنا الأمر الذي �أدى لوفاة جميع‬ ‫ركابها‪� ،‬إال �أننا وفقنا بالهبوط الآمن‪.‬‬ ‫ويوا�صل‪ :‬بد�أنا رحلة امل�سري من قرية‬ ‫"لوكال" ‪ 2700‬مرت �إىل"موجنو"‬


‫ت تقدر‬

‫ان‬ ‫‪116‬‬

‫‪ 3000‬مرت عند ال�ساعة الثالثة ع�صر ًا‬ ‫بالتوقيت املحلي مل�سافة تعادل ثماين‬ ‫�ساعات �سري ًا على الأقدام عرب الغابة‪،‬‬ ‫وب�سبب ت�أخر الرحلة عن اجلدول‬ ‫املحدد غابت ال�شم�س و�إ�ضطررنا‬ ‫للم�سري ملدة خم�س �ساعات يف ظالم‬ ‫الغابة الدام�س لي�س لنا �سوى �ضوء‬ ‫امل�صابيح اليدوية اخلافت التي‬ ‫نحملها ب�أيدينا والتي ال تكاد تنري‬ ‫�سوى موطئ �أقدامنا‪ ،‬ويف هذه الأثناء‬ ‫تعر�ض �أحد امل�شاركني لإلتواء يف قدمه‬ ‫و�إحتاج للإ�سعافات الأولية‪ ،‬بعدها‬ ‫وا�صلنا امل�سري حتى بلغنا "موجنو"‬ ‫عند منت�صف الليل‪.‬‬ ‫وي�ضيف حممد‪� :‬إنطلقنا �صباح‬ ‫اليوم التايل من "موجنو" �إىل قرية‬ ‫"نام�شي بازار" على �إرتفاع ‪3900‬‬ ‫قدم مل�سافة تعادل م�سري ت�سع �ساعات‪،‬‬ ‫كان امل�سري متعب لإرتفاعنا على �سفح‬

‫تمكنا من رؤية قمة إيفرست بوضوح في قرية‬ ‫"نامشي بازار" (على إرتفاع ‪ 3900‬متر)‪ ،‬حيث رفعنا‬ ‫علم مملكة البحرين وأعالم دول الخليج العربي‬ ‫اجلبل من ‪� 3000‬إىل ‪ 3800‬مرت يف‬ ‫م�سافة ق�صرية‪ ،‬وفيما عدا قلة املاء مل‬ ‫تواجهنا حتديات �أخرى يف هذا اجلزء‬ ‫من الرحلة‪.‬‬ ‫ويردف حممد‪ :‬و�صلنا �إىل "نام�شي‬ ‫بازار" على �إرتفاع ‪ 3800‬مرت قبيل‬ ‫امل�ساء وكان �أهايل القرية ي�ستعدون‬ ‫للمهرجان ال�سنوي الذي يقيمونه‬ ‫مبنا�سبة نهاية مو�سم الت�سلق �إىل‬ ‫قمة �إيفر�ست وعودة املت�سلقني‬ ‫ب�سالم‪� ،‬إ�ستمر املهرجان طوال الليل‬ ‫و�شاركناهم فرحتهم وعرفناهم‬ ‫بهويتنا‪.‬‬

‫ويختتم حممد حديثه‪� :‬إنطلقنا فجر‬ ‫اليوم التايل حلدود قرية "نام�شي‬ ‫بازار" على �إرتفاع ‪ 3900‬مرت‪ ،‬حيث‬ ‫متكنا من ر�ؤية قمة �إيفر�ست بو�ضوح‬ ‫ورفعنا علم مملكة البحرين و�أعالم‬ ‫دول اخلليج العربي‪ ،‬وبذلك حتقق‬ ‫�أحد �أهم �أهداف الرحلة‪.‬‬

‫برنامج مهارات‬ ‫خدمةالعمالء‬ ‫لـدى إنفيتـا‬

‫لتكن مؤه ً‬ ‫ال محترفًا في مجال خدمة العمالء‬ ‫إذا كنت تبحث عن وظيفة في مراكز خدمة العمالاء واالتصال‪ .‬فإن «تمكين» بالتعاون مع «إنفيتا» قد وضعا برنامجًا تدريبيًا‬ ‫مع اكتساب الخبرة في موقعع العمل والتي سوف تقودك إلى مهنة واعدة ومستقبل وظيفي مرموق‪.‬‬

‫البرنامج التأهيلي‬ ‫البرنامج يؤهلك لشغل وظائف خدمة العمالء في مركز اإلتصاال في قطاع المصارف واإلتصاالت والتأمين والضيافة وجميع‬ ‫الخدمات األخرى (إمكانية الحصول على الوظيفة بعد اجتياز البرنامج التأهيلي بنجاح)‪.‬‬

‫للمزيد من المعلومات‪:‬‬ ‫‪GccyHimalaya‬‬

‫معايير التقدم بالطلب‬ ‫ •أن يكون بحريني الجنسية‬ ‫ •خريج ثانوية عامة على أقل تقدير‬ ‫ •يجب اجتياز المقابلة واالختبار المعد لذلك‬ ‫ •إجادة المهارات األساسية الستخدام الحاسوب‬ ‫ •أن يكون على استعداد للعمل في نظام النوبات‬ ‫ •إجادة اللغتين العربية واالنجليزية تحدثًا وكتابة‬

‫كيفية التقدم بالطلب‬ ‫للتقدم بطلب االنضمام لهذا البرنامج‪ ،‬يرجى االتصال بإنفيتا على هاتف‪17 506 054 :‬‬ ‫أو البريد اإللكتروني ‪jobs@invita.com.bh‬‬ ‫لمزيد من المعلومات يرجى االتصال بتمكين على‬ ‫‪17 383 333‬‬ ‫‪17 382 716‬‬

‫تواصلوا معنا ‪TamkeenBahrain‬‬

‫‪www.tamkeen.bh‬‬


‫ت تقدر‬

‫ان‬

‫ت تقدر‬

‫ان‬

‫‪119‬‬

‫‪118‬‬

‫"عز الخيل" تفوز بجائزة محمد بن راشد‬

‫هدى جناحي‪ :‬نهض مشروعي‬ ‫بدعم "تمكين"‬ ‫في العام عام ‪2004‬‬ ‫أنشأت هدى جناحي‬ ‫مؤسسة "عز الخيل"‬ ‫المتخصصة في لوازم‬ ‫الفروسية‪،‬‬ ‫ومعدات‬ ‫ً‬ ‫لتقدم لزبائنها شيئا مما‬ ‫لديها من خبرة في‬ ‫هذا العالم‪.‬‬ ‫تقول هدى �أنها بد�أت م�شروع "عز‬ ‫اخليل" يف مملكة البحرين قبل �أن‬ ‫تتو�سع بف�ضل دعم "متكني" وتفتح‬ ‫فرعني يف الدوحة والريا�ض‪ ،‬وهي‬ ‫تطمح �إىل �إن�شاء فروع بجميع دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي من �أجل‬ ‫ت�سهيل و�صول الزبائن للب�ضائع‪،‬‬ ‫خا�صة و�أن العديد من العوائل‬ ‫اخلليجية من خمتلف الفئات‬ ‫العمرية تهوى الفرو�سية‪.‬‬ ‫ولهدى طابعها املميز يف الت�سويق‬ ‫مل�شروعها‪ ،‬فهي تقدم ب�ضائع تتنا�سب‬ ‫مع �إحتياجات املجتمع‪ ،‬وك�أي‬ ‫ً‬ ‫م�شروع واجهت هدى عددا من‬ ‫العقبات وتعرثت "عز اخليل"‬ ‫عدة مرات بع�ضها لأ�سباب‬ ‫اقت�صادية و�أخرى‬

‫وعلى وجه التحديد �إ�ستفادت هدى‬ ‫ب�سبب �إنت�شار �أحد الأمرا�ض بني‬ ‫اخليول لفرتة طويلة قبل ب�ضع �سنوات‪ ،‬من برنامج التمويل والت�سويق الذي‬ ‫تطرحه "متكني" والذي يتنا�سب مع‬ ‫مما �أدى لتكد�س الب�ضائع مبخازن‬ ‫امل�ؤ�س�سة‪� ،‬إال �أن الدعم الذي ح�صلت و�ضع امل�ؤ�س�سة‪ ،‬و�شاركت مبعر�ض‬ ‫عليه من "متكني" مكنها من النهو�ض خم�ص�ص للخيل يف دبي القى �إقبا ًال‬ ‫جماهريي ًا كبري ًا‪ ،‬و�أ�سهم يف زيادة‬ ‫بتجارتها جمدد ًا‪.‬‬ ‫املبيعات و�شهرة املحل‪.‬‬ ‫حتلم هدى ب�إن�شاء مركز خا�ص باملر�أة‬ ‫يهتم بريا�ضات الفرو�سية وال�سباحة وتطمح هدى للإ�ستفادة جمدد ًا من‬ ‫برامج "متكني"‪ ،‬معتربة �أن ما تقدمه‬ ‫والرمي لأولئك املهتمات بهذا النوع‬ ‫يعد فر�صة على جميع من ميتلك‬ ‫من الريا�ضات‪ ،‬ملا لهذه املراكز من‬ ‫م�شروع َا الإ�ستفادة منها‪ .‬كما ترى‬ ‫�أهمية للمر�أة وملراعاة خ�صو�صية‬ ‫ب�أن دعم "متكني" ي�سهم ب�شكل كبري‬ ‫املجتمع البحريني‪ ،‬على �أن ي�شمل‬ ‫ق�سم عائلي‪ ،‬وتتطلع لأن تالقي الدعم يف منو الإقت�صاد البحريني‪ ،‬خا�صة‬ ‫من خالل ما تقدمه للم�ؤ�س�سات‬ ‫املنا�سب لهذا امل�شروع‪.‬‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬

‫وم�ؤخر ًا فازت م�ؤ�س�سة "عز اخليل"‬ ‫بجائزة حممد بن را�شد لدعم م�شاريع‬ ‫ال�شباب عن فئة "�أف�ضل م�شروع‬ ‫جتاري على م�ستوى الوطن العربي"‬ ‫لعام ‪ .2013‬وقد �إ�ستلمت هدى جناحي‬ ‫اجلائزة يف حفل توزيع جوائز الدورة‬ ‫الثامنة من هذه امل�سابقة‪ ،‬الذي �أقيم‬ ‫يف ‪ 9‬دي�سمرب ‪ 2013‬يف مركز التجارة‬ ‫العاملي بدبي حتت رعاية وبح�ضور‬ ‫نائب رئي�س دولة الإمارات العربية‬ ‫املتحدة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم‬ ‫دبي �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم‪.‬‬


‫أصــيل‬

‫أ‬

‫صــيل‬ ‫‪121‬‬

‫‪120‬‬

‫"خلطة سرية"‬ ‫لنجاحك كموظف‬ ‫الصدق‬

‫المبادرة‬

‫ال تنتظر تزويد رئي�سك لك باملهام‬ ‫التي يجب �أن تقوم بها‪ ،‬وال ترتقب‬ ‫�أحد ًا ميلي عليك �أفكاره‪ ،‬بل بادر �إىل‬ ‫ذلك‪ ،‬كي توفر عليك الوقت واجلهد‬ ‫واملوارد‪.‬‬

‫الكلمة ال�صادقة يف عامل الأعمال‬ ‫هي املعيار الذي يحدد به قدر‬ ‫ثقة الآخرين بك‪ ،‬وهي �أحد �أهم‬ ‫العنا�صرالتي تبنى عليها العالقات‬ ‫طويلة الأمد يف مكان العمل‪.‬‬

‫الدافع الداخلي‬

‫مهارات اإلتصال‬

‫متتعك مبهارات �إت�صال فعالة‬ ‫وحيوية يحقق لك النجاح يف‬ ‫حياتك املهنية‪ ،‬فهذا ي�ساعدك‬ ‫على �سرعة التفاعل مع الآخرين‬ ‫وفهم �إحتياجاتهم ب�شكل �سليم‪.‬‬

‫�إن الدافع واحلافز الداخلي لديك‬ ‫يُح�سن �أدائك ويدفعك لتحقيق املزيد‬ ‫من الإجنازات التي تدر عليك بالفائدة‪،‬‬ ‫ولتبني حلول مبتكرة تت�سم بالفاعلية‬ ‫والإيجابية‪.‬‬

‫الطاقة‬

‫كن قادر ًا على بذل جهد �إ�ضايف‬ ‫متى ما تطلب منك العمل ذلك‪،‬‬ ‫حتى حتقق املزيد من الإجنازات‬ ‫وتتفوق على الآخرين‪ ،‬لذا كن‬ ‫ن�شيط ًا دائماً‪ ،‬وابتعد عن الك�سل‪.‬‬

‫تحمل المسؤولية‬

‫�أي قدرتك على الإتيان ب�سلم �أولويات‬ ‫تنظم عربه وقتك وفق ًا لأهمية الواجبات‬ ‫املناط بها‪ ،‬فت�ضع �أكرث الأ�شياء �أهمية‬ ‫على ر�أ�س �أولوياتك لتحقيقها‪.‬‬

‫هذه ال�صفة هي �سبيلك لإعتماد العمل‬ ‫عليك يف الكثري من املهام‪� ،‬إذ تعني‬ ‫متيزك يف �أداء املهام املنوطة بك يف‬ ‫الوقت املطلوب وباجلودة املطلوبة‪.‬‬

‫الفخر‬

‫�شعورك بالكربياء والفخر‬ ‫والإعتزاز جتاه عملك يجعلك‬ ‫راغب ًا ببذل �أق�صى جهدك‬ ‫لتحقيق الأهداف بجودة عالية‪.‬‬

‫الثبات‬

‫وهو ما يعني �إ�صرارك على العمل‬ ‫مهما كانت الظروف‪ ،‬ومواجهة‬ ‫كل ال�صعوبات والتحديات التي قد‬ ‫تواجهك‪.‬‬

‫اإلبتكار‬

‫وهذا يعني �أي�ض ًا الإبداع يف‬ ‫حل امل�شكالت‪ ،‬وبلوغ الأهداف‬ ‫�ضمن احلدود املطلوبة ب�أقل‬ ‫تكلفة وب�أقل وقت ممكن‪.‬‬

‫تحقيق الهدف‬

‫�إذا �أردت النجاح‪ ،‬عليك و�ضع‬ ‫خطة مف�صلة لتحقيق هدف ما‬ ‫ت�سعى بكل جهدك �إىل حتقيقه‪،‬‬ ‫وكرر املحاوالت حتى تبلغ هدفك‬ ‫يف نهاية املطاف‪.‬‬

‫التنظيم‬

‫الثقة بالنفس‬

‫وهذا ما ي�ساعدك على التفاعل بكل‬ ‫مهنية وراحة مع اجلميع‪ ،‬وبغ�ض‬ ‫النظر عن منا�صبهم‪.‬‬


‫مبادرة‬

‫متميزة‬

‫مب‬

‫ادر‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫يزة‬ ‫‪123‬‬

‫‪122‬‬

‫بادر وتميز ‪..‬‬ ‫محمد المهدي ‪" ..‬كرتون بالنت"‬ ‫ً‬ ‫مؤسسا‬ ‫بادر الشاب محمد المهدي فتميز‪ ،‬وصار‬ ‫‪" cartoonplanet‬كرتون بالنت"‪ ،‬وهي‬ ‫لشركة‬ ‫ً‬ ‫شركة متخصصة أساسا في الرسم الكاريكاتيري‬ ‫والرقمي‪ ،‬باإلضافة إلى الدعاية واإلعالن‪.‬‬ ‫ومبملكة البحرين ال توجد �شركات‬ ‫�شبيهة ل�شركة حممد خمت�صة‬ ‫بالكرتون‪ ،‬وهذا نتاج بحثه وتوا�صله‬ ‫مع وزارة التجارة وال�صناعة‪ ،‬فيما‬ ‫توجد �شركات عديدة �أخرى خمت�صة‬ ‫بالدعاية والإعالن‪.‬‬ ‫عن بداية تبلور فكرة �إن�شاء ال�شركة‬

‫لديه‪ ،‬يقول حممد "كنت متطوع ًا يف‬ ‫�سرييالنكا يف العام ‪ 2012‬مع منظمة‬ ‫"�آيزك" �أعلم الأطفال هناك الر�سم‪،‬‬ ‫وكنت �أعي�ش بغابة �إ�ستوائية مع‬ ‫عائلة‪ ،‬وكانت البيئة تعطيني الإلهام‬ ‫الكايف لأخرج بفكرة �إن�شاء ال�شركة‪،‬‬ ‫وبعدها يف العام ‪ 2013‬فزت مب�سابقة‬ ‫كاريكاتري تابعة لل�سفارة الأمريكية‪،‬‬

‫ف�أر�سلت من قبلها لوالية "بريمونت"‬ ‫الأمريكية وح�ضرت ور�شة عمل ملدة‬ ‫ثمانية �أيام متخ�ص�صة يف ر�سم‬ ‫الكرتون والق�ص�ص امل�صورة‪ ،‬وكانت‬ ‫كفيلة لأن �أبد�أ عملي ًا وجدي ًا على �إن�شاء‬ ‫ال�شركة بعد عودتي البحرين‪ ،‬حيث‬ ‫�إلتقيت حينها بعدة �شركات �إ�ستح�سنت‬ ‫الفكرة ووقعت معي للعمل معها"‪.‬‬ ‫ويوا�صل حممد "كان �أحد امل�شاريع‬ ‫الكرتونية يتمثل يف ر�سم ق�ص�ص‬ ‫م�صورة ل�شخ�صية من �إخرتاع �أو �إبتكار‬ ‫ال�شركة‪ ،‬وبعد ذلك �سمع عنا النا�س‬ ‫وطلبنا �أكرث من حمل للعمل معهم يف‬

‫ً‬ ‫متطوعا في سيريالنكا في‬ ‫كنت‬ ‫العام ‪ 2012‬مع منظمة "آيزك"‬ ‫أعلم األطفال هناك الرسم‬

‫�أن�شطة‪ ،‬حتى �صرنا نعمل مل�شاريع‬ ‫كرتونية‪� ،‬أحدها حتت رعاية جاللة‬ ‫امللك"‪.‬‬ ‫وي�ضيف حممد "يف �أكتوبر ‪2013‬‬ ‫�أقمنا ور�شة عمل حول درو�س‬ ‫الكرتون يف البحرين‪ ،‬دربنا فيها‬ ‫خم�سني �شخ�ص ًا على مبادئ الر�سم‬ ‫الكاريكاتريي‪ .‬و�أود التنويه هنا ب�أن‬ ‫الكرتون مفهومه وا�سع‪ ،‬فهو لدينا لي�س‬ ‫فقط كما ين�شر يف ال�صحف من ر�سوم‬ ‫تقليدية منطية"‪.‬‬ ‫ويقول حممد "يف اخلارج �إ�ستفدت من‬ ‫خربات ر�سامي كاريكاتري حمرتفني‬

‫مثل جو�ش نيوفيلد‪ ،‬وهو‬ ‫�صاحب رواية م�صورة‬ ‫عن �إع�صار كاترينا‪ ،‬حيث‬ ‫�إلتقيت معه يف نيويورك يف‬ ‫�سبتمرب ‪ .2013‬كما �إ�ستفدت‬ ‫من خربة الر�سام الأمريكي‬ ‫بول كارا�سيك الذي �ساعدين كثري ًا‬ ‫يف جمال الق�ص�ص امل�صورة احلديثة‬ ‫من ناحية الأفكار وغريها‪ ،‬والر�سام‬ ‫الأمريكي �ستيفن بي�سيت"‪.‬‬ ‫وعمن دعمه يف م�شواره‪ ،‬ي�شكر حممد‬ ‫"مركز درا�سات الكرتون" يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية وال�سفارة الأمريكية‬ ‫مبملكة البحرين‪ ،‬كما ي�شكر عائلته‪،‬‬

‫الوالدين و�أخيه‬ ‫الأكرب وائل املهدي‬ ‫لت�شجيعه على خو�ض جمال‬ ‫الكرتون‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إخوته ل�ؤي‬ ‫ومرمي وزينب‪� ،‬إذ ي�ؤكد "بدون العائلة‬ ‫مل �أكن لأحقق �شيئاً"‪.‬‬ ‫للمزيد من المعلومات‪:‬‬ ‫‪@cartoonplanet‬‬ ‫‪cartoonplanetbh‬‬

‫‪@cartoonplanetbh‬‬ ‫‪cartoon-planet.com‬‬


‫مبادرة‬

‫متميزة‬

‫مب‬

‫ادر‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫يزة‬ ‫‪125‬‬

‫‪124‬‬

‫جعفر وإبراهيم ‪..‬‬

‫"البيع بالثقة"‬ ‫ليست مجرد مشروع تجاري أو ربحي‪ ،‬بل هي مبادرة‬ ‫ذات هدف عميق مرتبطة بتعزيز القيم النبيلة العليا‪،‬‬ ‫والتي باتت مهددة بالتشويه والضعف‪..‬‬

‫هذه املبادرة من منطلق الأولوية يف‬ ‫�إتباع وممار�سة قيمة عظيمة متمثلة‬ ‫بالثقة والتي يفرت�ض �أن تكون مت�أ�صلة‬ ‫مبجتمعنا"‪.‬‬

‫وبالرغم من �أن الكثريين يعتربونها‬ ‫و�إميان ًا ب�ضرورة دعمها لتكون واقع ًا‬ ‫واملخاطرة"‪ ،‬وتتطلب �إقدام ًا على‬ ‫"خماطرة"‪� ،‬إال �أن جعفر ي�ؤمن بتلك‬ ‫ب�صري ًا حقيقي ًا وملمو�س ًا ومن �أجل‬ ‫تطبيقها ب�صورة كبرية‪.‬‬ ‫القيمة وي�ؤكد �أنه م�ستعد لدفع ثمن‬ ‫�أن تبقى �سمة مميزة للمجتمع يف‬ ‫طرحها بالرغم من كل الإحتماالت‬ ‫م�شروع “البيع بالثقة” يعتمد‬ ‫خمتلف املمار�سات‪� ،‬أطلقت ماركة‬ ‫“�أثر” البحرينية بالتعاون مع ماركة على‪ ‬عملية �إجراء عملية البيع للم�شرتي الواردة‪ ،‬ويعترب �أنه يف حال جناح‬ ‫"�إك�شخ"‪ ،‬مبادرتهم التي �أطلقوا عليها بغياب البائع‪ .‬ويلزمها التخطيط اجليد الفكرة‪ ،‬يعد ذلك �إنت�صار ًا لقيمة الثقة‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫�إ�سم "البيع بالثقة" لتعزيز هذا املفهوم لنجاحها‪ ،‬من ناحية �إختيار املنتج‪،‬‬ ‫باملجتمع عرب طرح �أ�سلوب خمتلف يف واملكان والفئة امل�ستهدفة‪ ،‬ومن �أجل‬ ‫تنويع املنتجات و�إ�ستقطاب �أكرب �شريحة وفيما يتعلق بتطوير املبادرة ي�ؤكد‬ ‫البيع‪.‬‬ ‫جعفر �أن هناك خطة وعزم قويني‬ ‫ممكنة لإجناح امل�شروع مت التعاون‬ ‫لتطوير امل�شروع من �أجل ن�شر ثقافته يف‬ ‫تعد "البيع بالثقة" جز ًء من “خارطة مع ممثل ماركة “�إك�شخ” �إبراهيم‬ ‫جعفر‪ ،‬والذي يقدم منتجات ذات طابع البحرين من خالل الإتفاق مع عدد من‬ ‫طريق” تعمل عليها ماركة “�أثر”‪،‬‬ ‫املجمعات التجارية لطرح املبادرة عليها‬ ‫من خالل مبادرات نوعية وجديدة ‪،‬‬ ‫كوميدي وب�أفكار ب�سيطة وقريبة من‬ ‫مع �إدخال بع�ض التعديالت والتطوير‬ ‫فبعد �أن �أطلقت مبادرتها الأوىل التي القلب‪.‬‬ ‫امل�ستمر‪ ،‬موجه ًا �شكره لإدارة جممع‬ ‫متثلت يف عر�ض �أزياء يطرح قيم ًا‬ ‫العايل ملوافقتهم على تطبيق مبادرة‬ ‫بطريقة ذكية للجمهور‪� ،‬أطلقت "البيع يقول جعفر حول فكرة البيع بالثقة‬ ‫"�سمعنا عن هذا النوع من الأن�شطة “البيع بالثقة” باملجمع‪.‬‬ ‫بالثقة" وهي بح�سب ما يلخ�صها‬ ‫م�سبق ًا يف بلدان غري عربية‪ ،‬وتعززت‬ ‫�صاحب الفكرة جعفر حمزة عبارة‬ ‫إحدى‬ ‫�‬ ‫متابعة‬ ‫بعد‬ ‫أكرث‬ ‫�‬ ‫لدينا‬ ‫الفكرة‬ ‫للمزيد من المعلومات‪:‬‬ ‫عن بيع منتجات ماركتي �أثر واك�شخ‬ ‫حلقات برنامج “خواطر” للإعالمي‬ ‫من “التي�شريتات” بدون وجود بائع‪،‬‬ ‫‪@atharfashion‬‬ ‫�أحمد ال�شقريي‪ ،‬التي تدور حول فكرة‬ ‫ويو�ضح �أن الر�سالة املراد �إي�صالها‬ ‫نعي�ش‬ ‫أننا‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫بالثقة‪،‬‬ ‫البيع‬ ‫وتطبيق‬ ‫‪@ekshakh‬‬ ‫للمجتمع بها كثري من "املجازفة‬ ‫مبجتمع �إ�سالمي قررنا تطبيق مثل‬


‫تكنكة‬ ‫‪126‬‬

‫‪BlackBerry Z30‬‬

���تكنكة‬ ‫‪127‬‬

‫تطبيق "غوغل واليت"‬

‫بأحدث نظام تشغيل‬

‫‪Google Wallet‬‬

‫هاتف ‪ BlackBerry Z30‬من فئة‬ ‫والفيديو على ‪ BBM‬تبدو طبيعية و�أكرث‬ ‫لقد متت �صناعة الهاتف من �أجل‬ ‫واقعية‪ .‬ويحمل الهاتف ميزة فريدة‪،‬‬ ‫"تابلت" مزود ب�أحدث نظام ت�شغيل توفري جتربة قوية للم�ستخدم على‬ ‫وهي �أحدث التقنيات الهوائية التي‬ ‫‪ ،BlackBerry 10.2‬وهو يحمل �شا�شة املن�صة العا�شرة‪ ،‬مع مميزات مثل‬ ‫مل�س مقا�س خم�س بو�صات عالية الدقة‪ ،‬قدرات اللم�س الرائعة مع لوحة املفاتيح تحُ َ�سّ ن الإت�صال بني امل�ستخدمني يف‬ ‫و�أ�سلوب الت�صفح اجلديد‪� ،‬إ�ضافة �إىل املناطق ذات الإ�شارة املنخف�ضة‪.‬‬ ‫مع بطارية ليثيوم �آيون �سعتها ‪2880‬‬ ‫الكثري من التعديالت والتح�سينات‪،‬‬ ‫مللي �أمبري‪ ،‬والتي من املفرت�ض �أن‬ ‫والتي من �أهمها تنقية ال�صوت‬ ‫توفر حوايل ‪� 25‬ساعة من �ساعات‬ ‫الطبيعي التي جتعل درد�شات ال�صوت‬ ‫الإ�ستخدام‪.‬‬

‫مت �إطالق تطبيق "غوغل واليت"‬ ‫‪ Google Wallet‬لأجهزة ‪،IOS‬‬ ‫و�أولهم هاتف �آيفون‪ .‬هذا التطبيق‬ ‫ال يزال يقت�صر على عدد قليل من‬ ‫هواتف �أندرويد معتمد ًا يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية على تقنية ‪،NFC‬‬

‫التطبيق على من�صة ‪ IOS‬لإ�ضافة‬ ‫�أما التطبيق الذي يتوفر يف متجر‬ ‫بطاقات اخل�صم والإئتمان من �أجل‬ ‫�أبل فيت�ضمن العديد من املميزات‬ ‫�إر�سال املال‪ ،‬وجعل عمليات ال�شراء‬ ‫اجلديدة‪ ،‬والتي ت�شمل القدرة على‬ ‫�إر�سال الأموال �إىل �أي �صديق مع عنوان عرب الإنرتنت‪.‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين‪ ،‬وتقدمي الدعم‬ ‫لإ�ضافة بطاقات ‪ ،Loyalty‬و�سي�سمح‬


‫تكنكة‬ ‫‪128‬‬

‫تكنكة‬

‫"جاالكسي راوند" ‪..‬‬ ‫هاتف جديد بشاشة منحنية‬ ‫"جاالك�سي راوند" ‪Galaxy‬‬ ‫‪ .. Round‬هو �أول هاتف من �إنتاج‬

‫�شركة "�سام�سوجن" الكورية ت�ستخدم‬ ‫فيه تقنية �شا�شتها املرنة التي ت�سمح‬ ‫ب�إنتاج هواتف ذات �شا�شات بت�صاميم‬ ‫جديدة وغري م�ألوفة‪.‬‬ ‫يتميز الهاتف اجلديد ب�شا�شة منحنية‬ ‫بقيا�س ‪ 5.7‬بو�صة وبدقة ‪،1080p‬‬ ‫كما �أنه يحمل معالج ‪Snapdragon‬‬ ‫‪ 800‬برتدد ‪ 2.3‬جيجاهرتز‪ ،‬مع‬ ‫ذاكرة ع�شوائية بحجم ‪ 3‬جيجابايت‪،‬‬

‫‪129‬‬

‫سيارة تعمل بقوة الهواء‬ ‫�إبتكر فريق من املهند�سني ال�شباب‬ ‫ب�شركة تويوتا اليابانية �سيارة �صديقة‬ ‫للبيئة تعمل بقوة الهواء امل�ضغوط من‬ ‫خزان خلف ال�سيارة‪ ،‬وتقطع م�سافة‬ ‫‪ 129.2‬كيلومرت ًا يف ال�ساعة‪ ،‬وتعد‬ ‫ال�سيارة الأوىل من نوعها‪ ،‬وقد تكون‬ ‫الأ�سرع يف العامل‪ ،‬ومت ت�سمية ال�سيارة‬ ‫"كي‪ .‬يو‪�:‬آر‪�.‬إي‪�.‬إن"‪.‬‬

‫وكامريا خلفية بدقة ‪13‬‬ ‫ميجابيك�سل‪ ،‬ويعمل الهاتف‬ ‫ببطارية �سعة ‪ 2800‬ميلي �أمبري‪،‬‬ ‫ون�سخة �أندرويد ‪ 4.3‬الأخرية‬ ‫ب�سماكة ‪ 7,9‬ميليمرت‪.‬‬ ‫ومن �أبرز ميزات الهاتف �أنه عند‬ ‫�إمالته و�أثناء و�ضعه على الطاولة‬ ‫يقوم بعر�ض بع�ض املعلومات‪،‬‬ ‫مثل �آخر التنبيهات والوقت‬ ‫وم�ستوى البطارية‪.‬‬

‫‪ .. ME.WE‬سيارة كهربائية يابانية‬

‫بصمات أصابعك‬ ‫على ‪iPhone 5s‬‬ ‫مع ‪ ،iPhone 5s‬هل تعلم �أنه ميكنك‬ ‫�إعداد خا�صية ب�صمات الأ�صابع‬ ‫‪ Touch ID‬حتى مع �أ�صابع القدم؟!‬ ‫لقد جاء هذا الإكت�شاف لأول مرة يف‬ ‫مراجعة ‪ iPhone 5s‬ملوقع ‪ Cnet‬من‬ ‫قبل الكاتب �سكوت �ستاين‪ ،‬حيث قال‬

‫�إن خا�صية ‪ Touch ID‬املدجمة مع زر‬ ‫ال�شا�شة الرئي�سية تعمل بكل �سال�سة‪،‬‬ ‫وميكنها التعرف على �إ�صبعكم من‬ ‫زوايا متعددة‪ ،‬ومعدالت الف�شل لديها‬ ‫�أقل بكثري من تلك املدرجة على‬ ‫احلوا�سيب الدفرتية‪.‬‬

‫يف ت�صميم حديث �أطلقت �شركة‬ ‫تويوتا اليابانية �سيارة جديدة‬ ‫"�صديقة للبيئة" كهربائية ماركة‬ ‫تويوتا ‪ ،ME.WE‬وا�سمها هو �إخت�صار‬ ‫جلملة "�أن تكون مرتاحاً"‪ ،‬فالفكرة‬ ‫من ال�سيارة ب�سيطة‪ ،‬وهي تغيري عادة‬ ‫ال�شخ�ص يف التنقل‪ ،‬والرتكيز على‬ ‫احلرية‪ ،‬والفرح‪ ،‬وال�سفر دون قيود‪.‬‬ ‫يبلغ طول ال�سيارة ‪ 3.44‬مرت وهيكلها‬ ‫من مادة الأملنيوم‪ ،‬يدخله لوحات من‬ ‫البويل بروبلني‪ ،‬مما يجعلها خفيفة‬ ‫الوزن‪ ،‬فهي تزن ‪ 750‬غرام‪.‬‬ ‫تعمل ال�سيارة بنظام حمرك كهربائي‪،‬‬ ‫وميكن �إختيار الدفع الثنائي �أو الدفع‬ ‫الرباعي‪ ،‬كما ميكن ك�شف �سقفها‬ ‫وفتح جميع نوافذها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫زجاجها الأمامي‪.‬‬

‫شاهد‬ ‫الفيديو‬


‫بريــك‬

‫بريــك‬

‫‪131‬‬ ‫‪131‬‬

‫‪130‬‬

‫حـكــم‪:‬‬

‫أمـثـــال‪ :‬‬

‫ƒƒامل�ؤمن كالورقة اخل�ضراء ال ي�سقط مهما هبت العوا�صف‬ ‫ƒƒال�صمت زين وال�سكوت �سالمة‪ ،‬ف�إذا نطقت فال تكن مكثار ًا‬ ‫ƒƒالأمل يدفع املخفق �إىل تكرار املحاولة حتى ينجح‬ ‫ƒƒ�أحكم الرجال من ظن نف�سه �أقلهم حكمة‬

‫ƒƒ�آخر الدواء الكي‬ ‫ƒƒ�أول الغيث قطرة‬ ‫ƒƒما كل بارقة جتود باملاء‬ ‫ƒƒ�إن غد ًا لناظره قريب‬

‫خـواطـــر‪:‬‬ ‫�أما تتعب �أمواج البحر من تخبطها ذهاب ًا وعودة؟‬ ‫�أما تكل حبات الرمل من غزو املياه الدائم لها؟‬ ‫ملاذا يعي�شون فى �صراع م�ستمر؟‬ ‫�أما �آن الأوان لي�صبحوا �أ�صدقاء؟!‬

‫هل تعــلم؟‬ ‫ƒƒ�أن الإن�سان عندما ي�ضحك يحتاج �إىل ‪ 17‬ع�ضلة بالوجه‬ ‫ƒƒ�أن من امل�ستحيل العط�س والعينان مفتوحتان‬ ‫ƒƒت�ستطيع القطة �أن ت�صدر �أكرث من مائة �صوت مميز!‬ ‫ƒƒالطعام ي�ستغرق نحو �سبع ثوانِ لي�صل من الفم �إىل املعدة!‬

‫ملاذا جتري ال�سحب بهذه ال�سرعة؟‬ ‫�أحتاول الهروب من ما�ضيها؟ �أم حتاول الو�صول �إىل‬ ‫م�ستقبلها؟‬ ‫�أم يوجد ما يطاردها؟ ‪ ..‬و لكن ما �أو�سع ال�سماء لتختب�أ بها!‬

‫ألـغـــاز‪:‬‬

‫من هو أول ‪.....‬؟‪ ‬‬

‫ƒƒما هو ال�شي الذي ال يجري وال مي�شي؟‬

‫ƒƒ�أول من �صنع ال�صابون‬ ‫ƒƒ�أول م�سجد و�ضع يف الأر�ض‬ ‫ƒƒ�أول من عرف الأبجدية وا�ستخدمها‬ ‫ƒƒ�أول من عرف البارود و�أ�شعله‬

‫البي�ض‬

‫ƒƒما هو ال�شيء الذي كلما �أخذت منه كرب؟‬

‫ال�صينيون‬ ‫قدماء امل�صريني‬ ‫امل�سجد احلرام‬ ‫�سيدنا �سليمان عليه ال�سالم‬

‫املاء‬

‫ƒƒما هو ال�شي الذي �إ�سمه على لونه؟‬

‫احلفرة‬


‫امعات‬

‫ج‬ ‫‪132‬‬

‫‪133‬‬

‫تأسست جامعة المملكة‬ ‫وهي إحدى الجامعات‬ ‫الخاصة بمملكة البحرين‬ ‫العام ‪ 2004‬بحوالي‬ ‫في‬ ‫ً‬ ‫‪ 67‬طالبا‪ ،‬وتزايد عدد‬ ‫الطالب بشكل سريع منذ‬ ‫ذلك الحين حتى اآلن‪.‬‬

‫وت�ضم حالي ًا نحو ‪ 623‬طالب ًا وطالبة‪،‬‬ ‫وي�صل عدد خريجيها �إىل ‪1337‬‬ ‫خريج‪ .‬ويبلغ عدد �أع�ضاء الهيئة‬ ‫التدري�سية بها ‪� 28‬أ�ستاذاً‪ ،‬يحملون‬ ‫رتب �أكادميية خمتلفة‪ ،‬فيما يبلغ عدد‬ ‫موظفيها حوايل ‪ 40‬موظف ًا يعملون يف‬ ‫خمتلف الإدارات‪.‬‬ ‫اجلامعة ع�ضو يف جمل�س اجلامعات‬ ‫الدولية‪ ،‬وع�ضو يف الإحتاد الأوروبي‬ ‫للجامعات‪ ،‬وع�ضو �إحتاد جامعات‬ ‫العامل الإ�سالمي‪ ،‬وع�ضو رابطة‬ ‫امل�ؤ�س�سات العربية اخلا�صة للتعليم‬ ‫العايل‪ ،‬ولديها تعاون م�شرتك مع‬ ‫جامعات �أمريكية و�أوروبية‪.‬‬

‫جامعة المملكة‬ ‫مملكة البحرين‬

‫ ممار�سة حوكمة ال�شركات التي‬‫تعتمد ال�شفافية‬

‫كليات الجامعة‪:‬‬ ‫ت�ضم جامعة اململكة كليات �إدارة‬ ‫الأعمال‪ ،‬احلقوق‪ ،‬الآداب‪ ،‬والهند�سة‬ ‫املعمارية والت�صميم‪ .‬وال�شهادات التي‬ ‫متنحها اجلامعة هي الدبلوم امل�شارك‬ ‫يف كل الكليات والربامج‪ ،‬البكالوريو�س‬ ‫يف كل الكليات‪ ،‬واملاج�ستري يف احلقوق‬ ‫والهند�سة املعمارية والت�صميم‬ ‫الداخلي‪.‬‬

‫وبرامج الطالب الالمنهجية‪ ،‬ومقر ًا‬ ‫ملجل�س الطلبة ومرافق للخدمات‬ ‫املختلفة مثل الإ�ست�شارة الطالبية‪،‬‬ ‫وعيادة طبية بدوام كامل ل�ضمان‬ ‫�سالمة الطالب واملوظفني‪.‬‬

‫المبادئ الجامعية‪:‬‬

‫حتر�ص اجلامعة على التدريب العملي‬ ‫بهدف ربط النظرية بالتطبيق العملي‬ ‫وتزويد الطالب باخلربة العملية‬ ‫واملهارية‪ ،‬كما ت�ؤكد اجلامعة �أهمية‬ ‫تنمية احل�س الإبداعي‪ ،‬ولذلك تعتمد‬ ‫مقرر ًا درا�سي ًا لهذا الغر�ض حتت‬ ‫م�سمى (التفكري الإبداعي)‪ ،‬وهو‬ ‫المنشآت الطالبية‪:‬‬ ‫مقرر يت�ضمن املادة النظرية والعلمية‬ ‫األهداف اإلستراتيجية‪:‬‬ ‫ت�ضم اجلامعة عدد ًا من املختربات‬ ‫�إىل جانب املادة العملية والأن�شطة‬ ‫ حت�سني و�ضمان جودة التعليم والتعلم العلمية املجهزة ب�أحدث التقنيات ومنها التعزيزية‪.‬‬‫خمتربات تقنية املعلومات‪ ،‬خمتربات‬ ‫ البحوث و�إنتاج البحوث الإبداعية‬‫ تعزيز ال�شراكات املحلية والإقليمية الهند�سة املعمارية والت�صميم الداخلي‪،‬‬‫للمزيد من المعلومات‬ ‫وخمترب التقنيات الإعالمية‪.‬‬ ‫والدولية‬ ‫كما ت�ضم اجلامعة مرافق ثقافية‪،‬‬ ‫ احلياة اجلامعية اخل�صبة ذات‬‫‪www.ku.edu.bh‬‬ ‫وقاعات للعر�ض ت�ستوعب �أعمال‬ ‫موا�صفات اجلودة‬


‫امعات‬

‫جا‬ ‫معات‬

‫ج‬ ‫‪134‬‬

‫جامعة تورنتو‬ ‫جامعة تورنتو (‪ )University of Toronto‬هي‬ ‫جامعة توجد في "تورونتو" بكندا وهي من أكبر‬ ‫جامعاتها‪ .‬الجامعة عريقة فقد تأسست في ‪15‬‬ ‫مارس ‪ ،1827‬ويدرس بها أكثر من ‪ 70‬ألف طالب‪.‬‬ ‫وهي واحدة من أكبر عشرين جامعة في العالم‪،‬‬ ‫كما أنها عضو في "رابطة الجامعات األمريكية"‪.‬‬

‫‪135‬‬

‫بداية التأسيس‪:‬‬

‫وت�ضم اجلامعة كليات الآداب والعلوم‬ ‫والعلوم التطبيقية والهند�سة مبختلف‬ ‫تخ�ص�صاتها‪ ،‬والتمري�ض والطب‬ ‫وال�صيدلة وطب الأ�سنان واملو�سيقي‬ ‫واحلقوق والرتبية والغابات ومدر�سة‬ ‫العمارة ومدر�سة الرتبية الريا�ضية‬ ‫وال�صحية‪.‬‬

‫ت�أ�س�ست يف بدايتها حتت �إ�سم "كلية‬ ‫امللك"‪ ،‬ومنحت يف العام التايل من‬ ‫ت�أ�سي�سها �أر�ض ًا م�ساحتها ‪225.944‬‬ ‫فداناً‪ ،‬ومت ت�شييد مبانيها عام ‪1842‬‬ ‫وخالل �سنة بد�أت التدري�س‪� .‬أما الإ�سم‬ ‫الر�سمي احلايل للجامعة فقد مت‬ ‫�إعتماده يف العام ‪ ،1849‬ومنذ ذلك الخدمات الجامعية‪:‬‬ ‫احلني منت اجلامعة ب�سرعة حتى تبو�أت وتعد جامعة تورنتو �أوىل اجلامعات‬ ‫مكان ال�صدارة بني اجلامعات الكندية‪ .‬الكندية العامة التي توفر خدمة‬ ‫الرعاية الدينية للطالب امل�سلمني‪،‬‬ ‫الحرم الجامعي‪:‬‬ ‫بعد �إفتتاح م�ؤ�س�سة الرعاية الدينية‬ ‫وت�ضم مكتبات اجلامعة اخلم�سون �أكرث الإ�سالمية‪ ،‬والتي �ساهم يف �إقامتها‬ ‫من �سبعة ماليني جملد‪ ،‬وتتوزع مباين الطالب واملعلمون والإداريون‪ .‬وقد بد�أ‬ ‫اجلامعة على ثالث مناطق هي و�سط امل�شروع يف يونيو عام ‪ ،2012‬ومت جمع‬ ‫مدينة تورونتو حيث احلرم الأ�سا�سي‬ ‫‪� 70‬ألف دوالر خالل ‪ 70‬يومً ا لتلبية‬ ‫واملكتبة املركزية‪ ،‬و"حرم �إيرندايل"‬ ‫�إحتياجات امل�شروع‪ ،‬والذي يهدف‬ ‫يف �ضاحية مي�سي�سوغا بجنوب غرب‬ ‫�إىل تعزيز الهوية الإ�سالمية املدعومة‬ ‫�شمالها‬ ‫املدينة‪ ،‬و"حرم �سكاربرة" يف‬ ‫بجودة التعليم والإ�ست�شارات‪.‬‬ ‫ال�شرقي‪.‬‬

‫النظام التعليمي‪:‬‬ ‫ويف العموم‪ ،‬ت�ستقبل كندا �أكرث من ‪130‬‬ ‫�ألف طالب �سنوي ًا للدرا�سة يف جامعاتها‬ ‫وكلياتها ومعاهدها‪ ،‬وهذا الرقم ال‬ ‫ي�شمل من ي�أتون لتعلم اللغة الإجنليزية‬ ‫�أو الفرن�سية كلغة ثانية‪ ،‬وتويل كندا‬ ‫�أهمية كبرية جلذب الطالب الأجانب‬ ‫لإثراء م�ؤ�س�ساتها العلمية بالتعددية‬ ‫الثقافية وتبادل اخلربات‪.‬‬ ‫وتخ�ضع امل�ؤ�س�سات العلمية الكندية‬ ‫ل�ضوابط ت�ضعها كل مقاطعة على حدة‪،‬‬ ‫كما تتحمل املقاطعة م�س�ؤولية الرعاية‬ ‫ال�صحية واخلدمات الطبية للطلبة‬ ‫الأجانب‪ .‬ويحتاج كل طالب �أجنبي‬ ‫�إىل "ترخي�ص درا�سة" �إذا كانت فرتة‬ ‫الدرا�سة تزيد عن ‪� 6‬أ�شهر‪ .‬ويُ�ستثنى‬ ‫من ذلك طلبة "كيبيك"‪ ،‬حيث تتمتع‬ ‫هذه املقاطعة الناطقة بالفرن�سية‬ ‫ب�أنظمة خا�صة بها‪ ،‬ومن �ضمنها توفري‬ ‫ر�سوم درا�سة خمف�ضة للطلبة القادمني‬ ‫من دول تكون الفرن�سية واحدة من‬ ‫لغاتها الر�سمية‪.‬‬ ‫للمزيد من المعلومات‬ ‫‪www.utoronto.ca‬‬


‫نجزون‬

‫من‬

‫جزون‬

‫م‬

‫‪137‬‬

‫‪136‬‬

‫باختراعه لشبكة اإلنترنت‬ ‫"بيرنرز" منحك العالم بين يديك!‬

‫حاسوب "تيم بيرنرز لي" أول خادم لالنترنت في العالم‬

‫ٌ‬ ‫حري بك أن تعرف بعض المعلومات المتعلقة‬ ‫بمخترع شبكة اإلنترنت والفكرة التي إنبثقت منها‬ ‫والمتمثلة في تسهيل وسرعة إنتقال المعلومات‬ ‫من جهاز حاسوب إلى آخر‪ ،‬وتمكنت من أن تغير‬ ‫وجه العالم بتحويله لقرية كونية صغيرة من خالل‬ ‫شبكة معلوماتية ضخمة‪ ،‬وأسهمت في إحداث‬ ‫الكثير من التغييرات حتى على مستوى الحياة‬ ‫الشخصية لألفراد ونمط حياتهم‪.‬‬

‫وقد تكون على علم ب�أن بداية فكرة‬ ‫ن�ش�أة "االنرتنت" كم�شروع كانت‬ ‫تتبع وزارة الدفاع الأمريكية‪ ،‬فبعد‬ ‫احلرب العاملية الثانية قامت جمموعة‬ ‫من اخلرباء الأمريكيني بالبحث عن‬ ‫طريقة �آمنة لتبادل املعلومات والأوامر‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ثم مت ا�ستخدامها لأهداف‬ ‫�أكادميية للربط بني اجلامعات‬ ‫وم�ؤ�س�سات الأبحاث‪.‬‬ ‫وقبل احلديث عن بداية �إخرتاع‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬من املهم �أن تعرف ب�أن‬ ‫خمرتعها "تيم برينرز يل" ن�ش�أ على‬ ‫يد والدين جعال منه �شخ�صية غري‬ ‫�إعتيادية‪ ،‬و�أنهما كانا قد �إلتقيا خالل‬ ‫عملهما على م�شروع ت�صنيع �أول جهاز‬ ‫حا�سوب مت بيعه‪.‬‬ ‫ولد "برينرز" يف الثامن من يونيو‬ ‫‪ ،1955‬و�أحب مادة الريا�ضيات‬ ‫منذ �صغره وبرع فيها ب�شكل متميز‪،‬‬ ‫وكان مولع ًا بالإلكرتونيات‪ ،‬كما برز‬ ‫�إهتمامه مبكر ًا بالتكنولوجيا‪ ،‬حتى‬ ‫�أنه كان ي�صنع من العلب الكارتونية‬

‫والورق الال�صق حا�سبات يلهو بها‪.‬‬ ‫قرر "برينرز" التخ�ص�ص‬ ‫مبجال الفيزياء واعترب درا�ستها‬ ‫ممتعة للغاية وح�صل على درجة‬ ‫البكالوريو�س من جامعة �أك�سفورد‬ ‫باجنلرتا عام ‪ ،1976‬و�صنع جهاز‬ ‫حا�سوب �إلكرتوين خا�ص لنف�سه من‬ ‫�أجهزة �إلكرتونية قدمية وقطع غيار‬ ‫بع�ض الآالت‪.‬‬ ‫�إنتقل بني عدة وظائف مرتبطة‬ ‫مبجال الإت�صاالت ال�سلكية‬ ‫والال�سلكية والربجمة‪ ،‬و�أن�ش�أ خالل‬ ‫عمله عدة برامج �أحدها لطباعة‬ ‫الطابعات الذكية‪� ،‬إ�ضافة لنظام‬ ‫الت�شغيل متعدد املهام ومعالج‬ ‫البيانات ال�شامل‪ ،‬كما �أن�ش�أ برناجم ًا‬ ‫لتخزين املعلومات با�ستعمال الربط‬ ‫الع�شوائي �أ�سماه "امل�ستعلم" �إال �أنه‬ ‫مل يعلن عنه‪ ،‬وقد كان يف الواقع هذا‬ ‫الربنامج ميثل الت�صور الأ�سا�سي‬ ‫لالنرتنت‪.‬‬ ‫ومن جبال الألب على احلدود بني‬


‫نجزون‬

‫بريــك‬

‫م‬

‫‪139‬‬

‫‪138‬‬ ‫�سوي�سرا وفرن�سا‪ ،‬حيث كان يعمل‬ ‫"برينرز" كمهند�س برجميات يف‬ ‫�أحد امل�شاريع التابعة للمعمل الأوروبي‬ ‫للفيزياء الدقيقة‪� ،‬أراد �أن يربط ما‬ ‫بني جهاز حا�سبه ال�شخ�صي ب�أجهزة‬ ‫�أخرى‪ ،‬ومن منطلق هذه الفكرة‬ ‫الب�سيطة وبعبقريته‪ ،‬متكن من �إخرتاع‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية العاملية ولغتها‬ ‫الربجمية بالإعتماد على "امل�ستعلم"‪،‬‬ ‫�إال �أنه �إ�ستمر يف تطويره حتى عام‬ ‫‪ 1991‬وحينها ن�شر م�شروع "الويب"‬ ‫الذي القى �إقبا ًال جماهريي ًا �ضخم ًا‬ ‫لل�شركات الكبرية والدول قبل �أن‬ ‫ينتقل للأفراد‪.‬‬ ‫و�إ�ستكما ًال لإخرتاعه الذي �ساهم يف‬ ‫الثورة املعلوماتية والإنفجار املعريف‪،‬‬ ‫�إخرتع "برينرز" الأنظمة اخلا�صة‬ ‫بالتعامل مع �شبكة الإنرتنت مثل‬ ‫املزود‏واملت�صفح ومعرف املواقع‬ ‫ونظام نقل الن�صو�ص‪� ،‬إىل جانب لغة‬ ‫كتابة �صفحات الإنرتنت‪.‬‬

‫أراد مهندس البرمجيات "بيرنز" أن يربط ما‬ ‫بين جهاز حاسبه الشخصي بأجهزة أخرى‪ ،‬ومن‬ ‫منطلق هذه الفكرة البسيطة وبعبقريته‪ ،‬تمكن‬ ‫من إختراع الشبكة العنكبوتية العالمية‬ ‫�شيوع ًا لدى هذه الفئة العمرية‪،‬‬ ‫�إنتقل يف عام ‪ 1994‬للعمل كمدير‬ ‫�إ�ضافة للعديد من مقاالته املن�شورة‬ ‫يف خمترب علوم احلا�سوب مبعهد‬ ‫يف و�سائل الإعالم و�آرائه يف بع�ض‬ ‫ما�سا�شو�سيت�س للتكنولوجيا الذي‬ ‫املوا�ضيع التكنولوجية ومعلومات‬ ‫يعمل على تن�سيق منو املواقع‬ ‫معمقة وتفا�صيل تخت�ص بالربجمة‬ ‫الإلكرتونية يف كل �أنحاء العامل‬ ‫والتحقق من �إمكانيات الويب و�ضمان و�إن�شاء املواقع الإلكرتونية‪ ،‬ويتيح‬ ‫املوقع التوا�صل مع خمرتع الإنرتنت‬ ‫�إ�ستقراره خالل التطور ال�سريع‬ ‫عن طريق الربيد الإلكرتوين‪ ،‬لكن‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات والإ�ستعماالت‬ ‫�ضمن �ضوابط تراعي الأهمية‬ ‫اللغوية‪.‬‬ ‫واحلماية‪.‬‬ ‫ميلك "برينرز" موقع ًا �إلكرتوني ًا‬ ‫ح�صد "برينرز" العديد من اجلوائز‬ ‫خا�صاً‪ ،‬يت�ضمن نبذة خمت�صرة‬ ‫الإبداعية املهمة والدرجات ال�شرفية‪،‬‬ ‫و�أخرى مطولة عن حياته‪ ،‬ون�صائح‬ ‫عامة مل�ستخدمي الإنرتنت وباب خا�ص و�أ�صبح �إخرتاعه امل�صدر الأول‬ ‫للمعلومات يف العامل‪.‬‬ ‫للأطفال يرد فيه على �أكرث الأ�سئلة‬

‫كلمات متقاطعة‬ ‫‪2‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪ .1‬جمموعة من �أوراق مطبوعة من‬ ‫الورق يغطى بني غالفني‬ ‫‪� .2‬أحد �شبكات التوا�صل االجتماعي مت‬ ‫اخرتاعه من قبل مارك جوكربريج‬ ‫‪ .3‬م�صطلح ي�شار به �إىل الت�صوير‬ ‫املتحرك الذي يعر�ض للجمهور على‬ ‫�شا�شات كبرية‬ ‫‪� .4‬أحد �أنواع امل�سل�سالت اخلا�صة‬ ‫بالأطفال‬ ‫‪ .5‬فن نرثي يعر�ض الكاتب فيه ق�ضية‬ ‫�أو فكرة ما بطريقة منظمة‬ ‫‪ .6‬و�سيلة للتعريف ب�سلعة �أو خدمة‬ ‫بغر�ض البيع �أو ال�شراء‬ ‫‪� .7‬أداة �أ�سطوانية ال�شكل ت�ستخدم يف‬ ‫الكتابة والر�سم‬ ‫‪ .8‬جهاز مت اخرتاعه بني ‪ 1923‬و‪1924‬‬ ‫ي�ستخدم مل�شاهدة مقاطع الفيديو‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫اختبر ذكائك‬

‫االحتفاء بـ "بيرنرز لي" في دورة االلعاب االولمبية‬ ‫الصيفية عام ‪ 2012‬في لندن حيث كتب "هذا للجميع"‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫أفقى‬

‫سودوكو‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫لعبة �سودوكو هي لعبة �أحاجي فكرية‬ ‫تقوم على ترتيب الأرقام �ضمن جدول‬ ‫بقواعد معينة ‪ .‬ومبد�أ الأحجية هو‬ ‫و�ضع �أرقام من ‪� 1‬إىل ‪ 9‬يف جميع‬ ‫اخلانات املكونة للجدول والذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة (‪ )9 × 9‬والذي بدوره‬ ‫يق�سم �إىل ‪ 9‬مناطق (‪ )3 × 3‬حتتوي‬ ‫ك ٌل منها على ‪ 9‬خانات ‪ .‬كل عمود‬ ‫و�سطر ومنطقة يف اجلدول يجب‬ ‫�أن يحتوي على جميع الأرقام من ‪1‬‬ ‫�إىل ‪( 9‬دون تكرار) بنا ًء على �أرقام‬ ‫مو�ضوعة يف خانات متفرقة ‪.‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ .9‬جهاز ي�ستعمل املوجات‬ ‫الكهرومغناطي�سية لإر�سال �أو بث‬ ‫ال�صوت‬ ‫‪� .10‬إ�صدار يحتوي علي �أخبار‬ ‫ومعلومات و�إعالنات‪ ،‬وعادة ما تطبع‬ ‫على ورق زهيد الثمن‬

‫عمودي‬ ‫‪� .1‬أداة ت�ستخدم للت�صوير التلفزيوين‬ ‫‪ .2‬م�ؤ�س�سة تقدم خدمة �إخبارية حيث‬ ‫تعني بتجميع الأخبار وتغطية الأحداث‬ ‫بال�صورة والكلمة وال�صوت‬ ‫‪ .3‬ال�شخ�ص الذي يقدم ن�شرة الأخبار ‬ ‫‪ .4‬ال�شخ�ص الذي يدير العمل الفني‬ ‫�أيا كان نوعه‪ ،‬وهو امل�س�ؤول م�س�ؤولية‬ ‫�شبه مطلقة عن املنتج النهائي‬ ‫‪� .5‬أحد �شبكات التوا�صل االجتماعي مت‬ ‫اخرتاعه من قبل جاك دور�سي‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬


‫ن أروح؟‬

‫وي‬

‫ن‬ ‫أروح؟‬

‫وي‬

‫‪141‬‬

‫‪140‬‬

‫‪� 1‬أبد�أ �صباحي‬ ‫ب�إفطار م�صري‬ ‫(فول‪ ،‬فالفل‪،‬‬ ‫حم�ص)‪ ،‬مع ع�صري‬ ‫الرمان املنع�ش‬

‫‪ 6‬بعد الع�شاء‪� ،‬أغرد على‬ ‫"تويرت" و�أ�ضع �صوري‬ ‫اجلديدة على "االن�ستقرام"‬ ‫‪ 2‬ظهراً‪� ،‬أجته �إىل‬ ‫بركة �سباحة مع‬ ‫الأ�صدقاء‪ ،‬يا لها‬ ‫من متعة مع املاء‬

‫‪� 5‬أعود للمنزل لأ�ساعد �أمي‬ ‫يف طهي وجبة الع�شاء‪ ،‬معكرونة‬ ‫باخل�ضار‬

‫وين أروح‬ ‫‪ 4‬ع�صراً‪ ،‬نتجه للت�سوق‬ ‫يف �أحد املجمعات التجارية‬ ‫"حمالت الأحذية واملالب�س"‬

‫‪ 3‬حان موعد وجبة الغداء‪� ،‬سن�أكل‬ ‫"م�شاوي" حلم ودجاج على الفحم‬

‫‪� 8‬أ�شاهد التلفزيون "فيلم‬ ‫�أجنبي"‪ ،‬حتى �أ�شعر بالنعا�س و�أنام‬ ‫�أخرياً‬

‫‪� 7‬أت�صفح كتبي اجلامعية‪ ،‬و�أعد بع�ض‬ ‫البحوث والتقارير املطلوبة مني‬


‫‪Pop‬‬

‫‪orn‬‬

‫‪c‬‬ ‫‪Pop‬‬

‫‪corn‬‬

‫‪143‬‬

‫‪142‬‬

‫فيلم "ال�ســجناء" يجمع بني الدراما‬ ‫والتـ�شــويق‪ ،‬و�أبـرز ممثـليه ‪Hugh‬‬ ‫‪ Jackman‬و‪.Jake Gyllenhaal‬‬ ‫تدور ق�صته حول ‪Keller Dover‬‬ ‫�أب يواجه �أ�سو�أ كابو�س يف حياته بعد‬ ‫�إختفاء �إبنته ‪ Anna‬البالغة من العمر‬ ‫�ست �سنوات و�صديقتها ‪ Joy‬بطريقة‬ ‫غام�ضة‪ .‬ولكن عندما يقرر التحري‬ ‫‪� Loki‬إطالق �سراح املتهم الوحيد يف‬ ‫هذه الق�ضية ‪ Alex Jones‬لعدم توفر‬ ‫الدالئل‪ ،‬يتحرك ‪ Keller‬والد ‪Anna‬‬ ‫لأخذ حقه بيده م�ستعم ًال جميع الطرق‬ ‫املتاحة‪.‬‬

‫مدة الفيلم طويلة نوع ًا ما‪ ،‬حيث‬ ‫تتخطى ال�ساعتني وع�شرين دقيقة‪��‬‬ ‫ولكنك لن ت�شعر باململ وال للحظة‪،‬‬ ‫وهذا يعود �إىل حبكة ال�سيناريو والأداء‬ ‫امللفت للممثلني‪ ،‬والإخراج املتقن‬ ‫للمخرج ‪.Denis Villeneuve‬‬ ‫وقد ت�صدر فيلم "ال�سجناء" قائمة‬ ‫�إيرادات دور ال�سينما يف �أمريكا‬ ‫ال�شمالية بعد ثالثة �أيام من طرحه‬ ‫يف دور العر�ض وفق ًا لتقديرات‬ ‫�أ�ستوديوهات ال�سينما‪ ،‬ومتكن الفيلم‬ ‫من حتقيق �إيرادات بلغت ‪ 21.4‬مليون‬ ‫دوالر وفق ًا ملوقع "موجو" املعني ب�أخبار‬ ‫ال�سينما و�إيرادات الأفالم‪.‬‬

‫للمزيد من‬ ‫المعلومات‬

‫"ريديك" ‪Riddick‬‬ ‫ت�صدر فيلم الت�شويق والإثارة‬ ‫"ريديك" ‪ Riddick‬قائمة �إيرادات‬ ‫دور ال�سينما يف �أمريكا ال�شمالية بعد‬ ‫ثالثة �أيام من طرحه يف دور العر�ض‬ ‫وفق ًا لتقديرات �أ�ستوديوهات ال�سينما‬ ‫الأولية‪ ،‬وحقق الفيلم الذي يلعب‬ ‫بطولته كل من ممثل الأك�شن ‪Vin‬‬ ‫‪ Diesel‬و ‪� ،Karl Urban‬إيرادات‬ ‫بلغت ‪ 18.7‬مليون دوالر وفق ًا ملوقع‬ ‫"‪ "Mojo‬املعني ب�أخبار ال�سينما‬ ‫و�إيرادات الأفالم‪.‬‬

‫وقت م�ضى‪ ،‬يبد�أ ريديك التخطيط‬ ‫ويعترب ‪ Riddick‬من �أفالم احلركة‬ ‫للإنتقام من �أعدائه بعد �أن علم‬ ‫واخليال العلمي اجلديد‪ ،‬وهو من‬ ‫مبحاولتهم لدمار كوكبه‪ ،‬فيبد�أ‬ ‫بطولة و�إخراج دافيد توهي‪ ،‬والذي‬ ‫مبحاربتهم لإنقاذ كوكبه قبل العودة‬ ‫قدم �أول عر�ض له بوالية لو�س‬ ‫�أجنلو�س بالواليات املتحدة الأمريكية‪� .‬إىل دياره‪ ،‬ويُذكر �أن جميع م�شاهد‬ ‫الفيلم مت ت�صويرها يف كندا‪.‬‬ ‫وتدور �أحداث الفيلم حني مت خيانة‬ ‫ريديك "‪ "Vin Diesel‬وتركه على‬ ‫كوكب مهجور ليموت‪ ،‬وحماربته من‬ ‫للمزيد من‬ ‫�أجل البقاء �ضد احليوانات املفرت�سة‬ ‫المعلومات‬ ‫الغريبة‪ ،‬لي�صبح �أكرث خطورة من �أي‬


‫إبداع‬ ‫‪144‬‬

‫برنامج دعم‬ ‫التوظيف في‬ ‫قطاع الضيافة‬

‫نساعدك على بناء مستقبل مهني واعد في قطاع الضيافة‬ ‫تبحث تمكين‪ ،‬بالتعاون مع فندق كمبينسكي غراند‬ ‫وإكسير البحرين‪ ،‬إحدى السالسل الفندقية العالمية الرائدة‪،‬‬ ‫عن مواطنين بحرينين ممن يتمتعون بالطموح والحماس‪،‬‬ ‫لبناء مستقبل مهني واعد في قطاع الضيافة‪ .‬سوف توفر‬ ‫هذه الفرصة للمرشحين التدريب والشهادات الالزمة لبدء‬ ‫مسارهم المهني مع فندق كمبينسكي غراند وإكسير‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫منى آل رضي ‪..‬‬ ‫الفن ممزوج بطاقة المحبة!‬ ‫تف�ضل منى طريقتني يف الر�سم‪،‬‬ ‫الفنانة التشكيلية الشابة منى آل رضي بدأت‬ ‫الأوىل طريقة امل�سح الناعم بالفر�شاة‬ ‫موهبة النحت لديها منذ الطفولة‪ ,‬وصقلتها‬ ‫وخ�صو�ص ًا للأعمال الواقعية‪,‬‬ ‫بدراستها في المرحلة الجامعية لتخصص الفنون‪ .‬والطريقة الثانية هي البقع اللونية‬ ‫الع�شوائية لأعمال الفن الت�شكيلي‪.‬‬ ‫�أكرث ما ي�ستهويها هو نحت املج�سمات عالقة �صداقة خا�صة‪ ,‬لأنني �أبعث كل و�أبرز املواد التي ت�ستخدمها يف �أعمال‬ ‫الب�شرية بطريقة واقعية‪ ,‬والتدقيق يف طاقة املحبة املوجودة بداخلي لأعمايل‪ ,‬النحت واخلزف هي الطني والرمل‬ ‫التفا�صيل‪ ,‬كما حتب ت�صميم الدمى‪ .‬ولهذا تالقي �إعجاب اجلمهور والنقاد وعجينة الورق واخل�شب و�أدوات النحت‬ ‫والقاعدة الدوارة‪.‬‬ ‫تقول منى "�أكون مع كل �أعمايل الفنية الفنيني"‪.‬‬

‫وعند االنتهاء من التدريب بنجاح‪ ،‬سيوفر فندق كمبينسكي‬ ‫وظائف برواتب ومميزات مغرية للمرشحين المقبولين في‬ ‫المجاالت التالية‪:‬‬ ‫ •المكاتب األمامية‬ ‫ •األغذية والمشروبات‬ ‫ •المطبخ‬ ‫ •تدبير الغرف‬

‫معايير التقدم بالطلب‬ ‫ •بحريني الجنسية‬ ‫ •حاصل على الشهادة الثانوية‪/‬الجامعية‬ ‫ •اجادة اللغة العربية واإلنجليزية‬

‫المستندات المطلوبة‬ ‫ •صورة من البطاقة الذكية‬ ‫ •صورة من جواز السفر‬ ‫ •نسخ من المؤهالت الدراسية والخلفية التعليمية‬

‫كيفية التقدم بالطلب‬ ‫للتسجيل في هذا البرنامج يرجى االتصال بنا عبر األرقام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫هاتف‪17 292 436 :‬‬ ‫النقال‪33 061 773 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪gbht@twibahrain.com:‬‬ ‫لمزيد من المعلومات يرجى االتصال بتمكين على‪:‬‬ ‫هاتف‪ ،17 383 333 :‬فاكس‪17 382 716 :‬‬ ‫البريد اإللكتروني‪cess@tamkeen.bh :‬‬ ‫أو زيارة‪www.tamkeen.bh :‬‬ ‫تواصلوا معنا ‪TamkeenBahrain‬‬

‫‪www.tamkeen.bh‬‬


Ů‹ discoverlife.bh


Discover life at school issue 11