Page 1

‫‪3-10-2011‬‬

‫ال�ساللم والحيات «‪»2‬‬ ‫يذك ��ر الكثي ��رون الأ�س ��د كون ��ه ال�سيا�س ��ي المحن ��ك ف ��ي‬ ‫المنطق ��ة‪ ،‬وكن ��ا البارح ��ة في قه ��وة ال�صباح ق ��د تحدثنا عن‬ ‫�أح ��د تكتيكات الأ�س ��د الأب في ال�ضغط عل ��ى خ�صومه‪ ،‬اليوم‬ ‫نتح ��دث ع ��ن نقطة قوت ��ه الأه ��م‪ :‬قدرته الالمح ��دودة على‬ ‫الت�ضحية‪ ،‬ب�شعبه وجي�شه و�أر�ضه‪ ،‬وبدون �أن يرف له جفن‪:‬‬ ‫ف ��ي �سن ��ة ‪ 1970‬رف�ض كوزي ��ر دفاع �إر�س ��ال �سالح الجو‬‫لتوفي ��ر الغطاء للق ��وات ال�سورية التي �أر�سل ��ت من القيادة‬ ‫ال�سورية ال�سيا�سية لدعم منظمة التحرير في مواجهت‪...‬‬ ‫ه ��ا المري ��رة م ��ع مل ��ك الأردن فيم ��ا ع ��رف الحق ��ا ب�أيل ��ول‬ ‫الأ�س ��ود‪ ،‬والنتيج ��ة كان ��ت مج ��زرة بح ��ق الق ��وات ال�سورية‪،‬‬ ‫بع ��د �شهري ��ن نف ��ذ االنقالب»الحرك ��ة الت�صحيحية» الذي‬ ‫اختطف فيه الحكم‪.‬‬ ‫ف ��ي �سن ��ة ‪ 1982‬ك ��رر فعلت ��ه فت ��رك الل ��واء الخام� ��س‬‫والثماني ��ن في بيروت الغربية ب ��دون �إ�سناد جوي �أو خطوط‬ ‫تموي ��ن‪ ،‬للدفاع عن بي ��روت مع القوات الم�شتركة �ضد الغزو‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫قبله ��ا ب�أ�سابي ��ع في المعرك ��ة الجوية فوق �سه ��ل البقاع‪،‬‬‫دف ��ع الأ�س ��د بعن ��اد الت�شكي ��ل تل ��و الت�شكي ��ل م ��ن الطياريي ��ن‬ ‫ال�سوريي ��ن وهو يعلم �أن �سالح طيران ��ه متخلف بت�سع �سنين‬ ‫ع ��ن مثيلتها الإ�سرائيلية‪ ،‬النتيجة كانت مجزرة �أ�سقط فيها‬ ‫الإ�سرائيلييون ما يزيد على ال‪ 86‬طائرة �سورية بدون وجود‬ ‫ت�سجيل لخ�سائر �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ف ��ي نف� ��س الع ��ام �أي�ض ��ا نف ��ذ مجزرت ��ه ف ��ي حم ��اه لقم ��ع‬‫حركة الأخوان الم�سلمين مرة وللأبد‪ ،‬ف�سقط ما يزيد على‬ ‫الخم�س وثالثين �ألف �ضحية‪.‬‬ ‫ف ��ي الع ��ام ‪ 1998‬وبنتيج ��ة التهدي ��د الترك ��ي بعملي ��ة‬‫م�سلح ��ة �ض ��د �سوري ��ا عل ��ى خلفي ��ة دعمه ��ا لح ��زب العم ��ال‬ ‫الكرد�ستان ��ي‪ ،‬عق ��د الأب معاه ��دة �آ�ضن ��ة م ��ع الأت ��راك التي‬ ‫�أنهاه ��ا االب ��ن ف ��ي ال‪ 2003‬تخل ��وا بموجبه ��ا ع ��ن المطالبة‬ ‫بل ��واء ا�سكن ��درون وبحق �سوريا بالمزيد م ��ن مياه الفرات و‬ ‫�أقروا بحق تركيا بحزام �أمني منزوع ال�سالح داخل الأرا�ضي‬ ‫ال�سوري ��ة وبت�سلي ��م عب ��داهلل �أوج�ل�ان! المكا�س ��ب ال�سورية‬ ‫كانت �أن يبقي الأ�سد على هيبته‪.‬‬ ‫القائم ��ة طويل ��ة �أوردنا هن ��ا بع�ض مقتطفاته ��ا‪ ،‬الملفت‬ ‫ه ��و �أن ال�ضحايا في �أغلب ه ��ذه الق�ص�ص هم مجرد �أرقام‪،‬‬ ‫ال نعرف على التحديد �أين ومتى وكيف‪ ،‬كفن مغلق �أو قبر‬ ‫مجه ��ول‪ ،‬ور�سالة تهنئة ب�أن «ابنكم ا�ست�شهد ببطولة دفاعا‬ ‫عن الوطن»!‬ ‫يقول ��ون �أن الإب ��ن ورث ع ��ن �أبي ��ه الحنك ��ة نق ��ول �أنه ورث‬ ‫ع ��ن �أبي ��ه ق�سوت ��ه و ال مباالت ��ه تج ��اه الحي ��اة الب�شري ��ة‪...‬‬ ‫ورث عن ��ه الأكف ��ان المغلقة والقب ��ور المجهول ��ة وال�صفقات‬ ‫الم�شبوهة‪...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪200‬‬

‫ظاهرة المنحبكجية هي من �إحدى ظواهر الثورة و التي ابتدعتها الفئة الموالية‬ ‫للنظ ��ام ‪..‬و المثي ��ر في الأمر �أن تلك الظاهرة انتقل ��ت �إلى فئة المعار�ضة وانت�شرت‬ ‫كالنار في اله�شيم‪ ،‬حتى �أن �صفحات المواقع االجتماعية امتلأت ب�صفحات منحبك‬ ‫ي ��ا ف�ل�ان و منم ��وت عليك يا فالن‪ ..‬طيب‪� ..‬إن كنا ن�شج ��ب ربط الوطن ب�شخ�ص ‪ ،‬و‬ ‫�إن كن ��ا نن ��ادي بالتغيير ‪ ..‬فكيف يمكن لن ��ا �أن نتبنى �أ�سلوبا نحاربه؟ و هل الأمر هو‬ ‫ا�ستب ��دال م ��واالة ب�أخرى ! �شخ�ص ب�آخر! رمز ب�آخر ! ح ��ب ب�آخر! ‪ ..‬من ي�ستحق �أن‬ ‫ي�صبح رمزا هو ال�شهيد ‪ ..‬وال والء �إال للوطن ‪...‬وب�س‪.‬‬

‫لماذا ال يقر�أ الجالدون والحكّام التاريخ؟؟‬ ‫ل ��و ق ��ر�أوا ج ��زءاً م ��ن الأ�شي ��اء الت ��ي يج ��ب �أن‬ ‫يقر�أوها‪،‬لو ّف ��روا على �أنف�سهم وعلى الآخرين ال�شئ‬ ‫الكثير‪.‬ولك ��ن يبدو �أن كل �شعب يجب �أن يدفع ثمن‬ ‫حريته‪،‬والحرية‪�،‬أغلب الأحيان‪،‬غالية الثمن‪.‬‬

‫الأرق��ام التقريبي��ة ل�ض��حايا‬ ‫قم��ع النظ��ام للربيع ال�س��وري‬ ‫‪ 2011‬حتى اللحظة‪:‬‬ ‫�شهداء الثورة‪ :‬تجاوزوا ‪3,605‬‬ ‫�شهداء الثورة من الأطفال‪230 :‬‬ ‫�شهداء الثورة من الإناث‪158 :‬‬ ‫المفقودون‪3,059 :‬‬ ‫�شــــه ��داء الثـــ ��ورة الـــذي ��ن مــات ��وا‬ ‫تحت التعذيب‪90 :‬‬ ‫المـــعــتقــلــ ��ون حــــاليــــــ� �اً حــوال ��ي‪:‬‬ ‫‪25,000‬‬

‫الالجئ ��ون ال�سوري ��ون من ��ذ بداية‬ ‫الثورة‪ :‬تجاوزوا ‪14,227‬‬ ‫الالجئ ��ون ال�سوريون ف ��ي تركيا‪:‬‬ ‫‪10,227‬‬ ‫الالجئ ��ون ال�سوريون ف ��ي لبنان‪:‬‬ ‫‪4,000‬‬

‫�إن تغلب ��ت الحقيقة على واقع‬ ‫الح ��ال ال ��ذي نعي�ش ��ه و�سيطرت‬ ‫ال�شفافي ��ة على �سلوكن ��ا في نقل‬ ‫ه ��ذا الواق ��ع ومناق�شت ��ه تخيلوا‬ ‫الك ��م الهائ ��ل م ��ن العاطلين عن‬ ‫الثرث ��رة والجهد ال�ل�ازم لأعادة‬ ‫ت�أهليه ��م ‪� ..‬إذاًَ نح ��ن على �أبواب‬ ‫ثورة اجتماعية‪.‬‬ ‫منقول‬

‫عبد الرحمن منيف ‪� -‬شرق املتو�سط‬

‫العيون الحرة وذعر الجالد‬ ‫ف ��ي ما� ��ض ل ��م �أع ��د ق ��ادرة عل ��ى‬ ‫تحدي ��د بع ��ده‪ ،‬هزن ��ي يوم ��ا م�شه ��د‬ ‫لجماع ��ة رحال ��ة كان ��ت ت ��زور جزيرة‬ ‫تعتب ��ر محمي ��ة طبيعي ��ة وق ��رروا‬ ‫الم�ساهم ��ة في �إغن ��اء الحياة البيئية‬ ‫ف ��ي الجزي ��رة ب�ش ��راء حيوان ��ات ذات‬ ‫طبيعية برية و�إطالقها هناك‪.‬‬ ‫يومه ��ا كن ��ا جميعن ��ا مجتمعي ��ن‬ ‫لن�شه ��د الح ��دث‪ ،‬ف ��ي نهاي ��ة الرحلة‬ ‫ب ��د�أ الجمي ��ع باالحتف ��ال ب�إط�ل�اق‬ ‫الحيوان ��ات ف ��ي الطبيع ��ة‪ ،‬وفج� ��أة‬ ‫لوح ��ظ وج ��ود �شخ�صي ��ن ظه ��را من‬

‫العدم ول ��م يكونا ينتميان للمجموعة كان‬ ‫لهم ��ا ن ��ظ‪...‬رة ال�صي ��اد ورائحت ��ه‪� .‬ش ��يء‬ ‫م ��ا جعلن ��ي �أ�شع ��ر �أن الأرنب الب ��ري الذي‬ ‫�أطلقن ��اه �أدرك وج ��ود ال�صياد‪ ،‬ومن يومها‬ ‫�سكنني ذع ��ر ذاك الأرن ��ب‪ ،‬وعندما غادرنا‬ ‫بقيت روحه ووح�ش ��ة اللحظة الأخيرة في‬ ‫مواجهة جالده معي‪.‬‬ ‫م ��ا �أعادن ��ي �إلى ذاك الأرن ��ب في داخلي‬ ‫ه ��ي ده�شت ��ي عندم ��ا �شاه ��دت �أوالد بلدي‬ ‫الع ��زل وه ��م يواجه ��ون جالده ��م‪� ،‬أم ��ر‬ ‫جعلن ��ي �أفك ��ر كي ��ف يواجه البط ��ل حتمية‬ ‫الم ��وت في تل ��ك اللحظ ��ة؟ بع� ��ض �شهداء‬ ‫بل ��دي قن�صوا في جباههم ‪ ،‬عيونهم كانت‬ ‫تنظ ��ر �إلى قاتله ��م‪� ،‬ألمهم كان حا�ضراً في‬ ‫�أق�ص ��ى درجاته قبل لحظة الرحيل‪ ،‬ولكن‬ ‫الذع ��ر في حالتهم هو من ن�صيب الجالد‬ ‫وح ��ده‪ .‬ت ��رى ما ال ��ذي يقال ف ��ي الحديث‬ ‫عن "ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية"‬

‫‪http://goo.gl/bKgOG‬‬

‫ب ��د�أت بع� ��ض الأ�ص ��وات تعل ��و وتته ��م المجل� ��س الوطن ��ي الجدي ��د والممثل لكل‬ ‫�أطي ��اف ال�شع ��ب ال�س ��وري ب�أنه اق�صائي ‪ ...‬لن نجيبه ��م �إال بما يفكرون ‪ :‬وهل كنتم‬ ‫متواجدون خالل ن�صف قرن م�ضى ‪...‬ال�شارع هو من �صنع المجل�س ال �أحد غيره‬ ‫ف�ل�ا تتوهم ��وا غي ��ر ذل ��ك وال�شارع ه ��و من �سيكم ��ل بناء ال ��ذات الجدي ��دة عبر هذا‬ ‫المجل�س كممثل ومنظم وم�ساعد على ا�ستمرار الحراك‪.‬‬ ‫ف� ��إذا كان ال ��كالم من ف�ض ��ة فال�سكوت من ذه ��ب عندما تك ��ون الم�صلحة العامة‬ ‫فوق م�صلحة الفرد‪.‬‬ ‫منقول‬

‫ّ‬ ‫(ب�شار) �س�أعيد ترتيب ا�سمه‬ ‫ما يليق �أكثر به‪� ....‬ش ّر �أب‬


‫‪5-10-2011‬‬

‫ح�سون؟!!‬ ‫من �إغتال ّ‬ ‫�إن �أخالقي ��ات ثورتن ��ا ال�س ��لمية‬ ‫ومبادئه ��ا و�أهدافه ��ا النبيلة تدين‬ ‫بال�ض ��رورة العملي ��ة الإجرامي ��ة‬ ‫الدنيئة التي اغتالت ال�شاب �سارية‬ ‫ح�س ��ون‪ ،‬االب ��ن الأ�ص ��غر‬ ‫�أحم ��د ّ‬ ‫ح�س ��ون‪ ،‬والأ�س ��تاذ محمد‬ ‫للمفت ��ي ّ‬ ‫عمر الذي كان برفقته‪.‬‬ ‫هذه الجريم ��ة النكراء ت�أتي في‬ ‫�س ��ياق االغتياالت الجبان ��ة و�أعمل‬ ‫العن ��ف الت ��ي تجت ��اح �س ��وريا من ��ذ‬ ‫�أن ق ��رر نظ ��ام الأ�س ��د المج ��رم �أن‬ ‫يقمع التظاهرات ال�سلمية المحقة‬ ‫لل�شعب بالنار والحديد و�أن يب�سط‬ ‫هيمنت ��ه عل ��ى �إرادة ‪...‬النا� ��س بقوة‬ ‫ال�س�ل�اح وب�إره ��اب القت ��ل الممنهج‬ ‫ت ��ار ًة والع�ش ��وائي ت ��ار ًة �أخرى‪ .‬وقد‬ ‫�س ��ارع النظ ��ام ف ��ي توجي ��ه اتهام ��ه‬ ‫«للجماع ��ات الإرهابي ��ة الم�س� � ّلحة»‬ ‫المزعوم ��ة‪ ،‬والت ��ي ال وج ��ود له ��ا‬ ‫�س ��وى ف ��ي هواج�س ��ه و�أمنيات ��ه‬ ‫طبع� �اً‪ ،‬حي ��ث م ��ا لب ��ث �أن ا�س ��تثمر‬ ‫ح�س ��ون وب ��د�أ كعادته‬ ‫مقتل ال�ش ��اب ّ‬ ‫بالتطبي ��ل والتهلي ��ل لأ�س ��طورة‬ ‫الجماع ��ات الم�س ��لحة وللم�ؤام ��رة‬ ‫العا�صفة بالبالد‪.‬‬ ‫وهن ��ا يب ��رز ال�س� ��ؤال التالي‪ :‬هل‬ ‫يمك ��ن �أن يك ��ون النظ ��ام ه ��و م ��ن‬ ‫ارتكب هذه الجريمة الب�شعة(وهو‬ ‫�أغل ��ب الظ ��ن) ك ��ي يح�ص ��د منه ��ا‬ ‫مكا�س ��ب �سيا�س ��ية لتعزي ��ز روايت ��ه‬ ‫ولت�أكي ��د تغذيته للفتن ��ة الطائفية‬ ‫الق ��ذرة والتي ما فت ��ئ يزرعها بين‬ ‫الطوائ ��ف؟ علم� �اً �أن تاري ��خ ه ��ذا‬ ‫النظ ��ام �أ�س ��ود داك ��ن كالغ ��راب ف ��ي‬ ‫كيفي ��ة تعامل ��ه مع �أتباع ��ه و�أعوانه‬ ‫وكي ��ف �أن ��ه ال يتوان ��ى لحظ ��ة ع ��ن‬ ‫ت�ص ��فية وقتل �أكثر رجاله �إخال�صاً‬ ‫م ��ن �ض ��باط و�سا�س ��ة ورج ��ال �أمن‪،‬‬ ‫وم ��ا طريق ��ة االنتح ��ار الأ�س ��دية‬ ‫المبتكرة بالر�صا�ص ��ات ال�س ��بع في‬ ‫الر�أ�س �إال دليل دامغ على مافياوية‬ ‫ه ��ذا النظام الع�ص ��ابة‪ ،‬فه ��و يجني‬

‫مكت�س ��باته على طريق ��ة المافيات‬ ‫الخارج ��ة ع ��ن القان ��ون وبالط ��رق‬ ‫غير الم�ش ��روعة �أياً كانت‪ ،‬فهو رب‬ ‫ال�سلطة والت�سلط!!!‬ ‫غ ّرد المفتي ح�س ��ون خارج �سرب‬ ‫الثورة من اليوم الأول النطالقتها‬ ‫وكان من القامعين الفعلين لها من‬ ‫خ�ل�ال موقع ��ه الديني‪-‬ال�سيا�س ��ي‬ ‫ال ��ذي ي�ش ��غل ول ��م يف ��وت الرج ��ل‬ ‫فر�صة �إال وحارب فيها �إرادة ال�شعب‬ ‫ال�س ��وري و�آزر النظ ��ام المج ��رم‪،‬‬ ‫فه ��و ج ��زء ال ينف�ص ��ل عن ��ه‪ ،‬وكان‬ ‫«المفتي» دائماً لآلة القتل انطالقا‬ ‫من رواية النظ ��ام الزائفة الرائجة‬ ‫ح�س ��ون وم ��ن خ�ل�ال‬ ‫م ��ن خ�ل�ال ّ‬ ‫غيرة‪ ،‬ولم يكف يوماً عن �إنكار عدد‬ ‫ال�ش ��هداء الذي تجاوز الآلف ليعود‬ ‫ويعترف به في ر�سالته التي وجهها‬ ‫للنا� ��س �أثن ��اء ت�ش ��يع �إبن ��ة الفقي ��د‪،‬‬ ‫هذه الر�س ��الة التي لم تخل للحظة‬ ‫م ��ن النف ��اق والتروي ��ج ال�سيا�س ��ي‬ ‫للنظ ��ام القاتل ول ��م تالمـــ�س حــتى‬ ‫حالة �أب مفجوع ب�إبنة‬ ‫‪�.‬ش ��هداء �س ��وريا جيمع� �اً ي ��ا‬ ‫�س ��ماحة المفتي لهم �آب ��اء و�أمهات‬ ‫و�أخوة و�أخوات و�أحباب و�أ�ص ��حاب‪،‬‬ ‫تماماً كما‬ ‫للمرح ��وم �س ��ارية‪ ،‬فلحم ��زة‬ ‫الخطي ��ب �أ ٌم ثكل ��ى و�أب مفج ��وع‬ ‫حاله ��م حال �ش ��هداء الوطن �أجمع‬ ‫وال ��ذي يحم ��ل وزره ��م نظام ��ك‬ ‫الذي ت�ستميت دفاعاً عنه‪.‬‬ ‫خال�ص ��ة القول‪،‬م ��ن �إغت ��ال‬ ‫�س ��ارية ح�س ��ون والدكت ��ور عم ��ر‬ ‫ه ��و مج ��رم قات ��ل يجب محا�س ��بته‬ ‫ومعاقبت ��ه وف ��ق القان ��ون‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ق ��ام به ��ذا الفعل �س ��واء كان النظام‬ ‫�أو �أي جه ��ة �أخ ��رى فه ��و م ��دان‬ ‫ويج ��ب �أن يدفع ثمن جريمته و�أن‬ ‫يحاك ��م وف ��ق قانون عادل م�س ��ت ّقل‬ ‫بع ��د تحقي ��ق نزي ��ه يك�ش ��ف هوي ��ة‬ ‫الفاع ��ل(وال يمك ��ن له ��ذا �أن يت ��م‬ ‫ف ��ي ظل نظام فا�س ��د �أرع ��ن مجرم‬ ‫كه ��ذا طبع� �اً) فالث ��ورة ته ��دف �إلى‬ ‫بناء دولة القانون والق�ضاء العادل‬ ‫ويج ��ب �أن ت�ص ��ون حق ��وق جمي ��ع‬ ‫النا�س موالين كانوا �أم معار�ضين‪،‬‬ ‫وم ��ن ارتك ��ب جرم� �اً يج ��ب �أن‬ ‫يحا�س ��ب مهم ��ا كان ��ت دوافع ��ه‬ ‫و�أ�س ��بابه فال �ش ��يء �إطـــالق� �اً يبرر‬ ‫العنف والقتل‪..‬وب�س‬

‫العلمان ّية‪:‬‬

‫كمرفق عام لل�سوريين‬ ‫م��ا ي�ك��اد يحظى ب��الإج �م��اع بين‬ ‫�شرائح المتظاهرين و المناه�ضين‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ة ال �� �س��وري��ة ه ��و ال�شعار‬ ‫التالي" دول��ة مدنية ديمقراطية‬ ‫تعدّدية"‪ .‬يُفهم من كلمة "الدولة‬ ‫المدن ّية" �أن �ه ��ا ن�ق�ي����ض للدولة‬ ‫الع�سكرية ‪:‬و الدولة ال�سورية حاليا‬ ‫محكومة ب�ن�ظ��ام �أم �ن��ي ع�سكري ‪,‬‬ ‫فبديل المتظاهرين و المناه�ضين‬ ‫و منذ ما يزيد عن �س ّتة �أ�شهر هو‬ ‫"المدن ّية" ع��و� �ض��ا ع��ن الدولة‬ ‫الأمنية الع�سكرية‪.‬‬ ‫و ُي�ف�ه��م م��ن ك�ل�م��ة "المدن ّية"‬ ‫كذلك �أنها نقي�ض للدولة الدين ّية‪:‬‬ ‫بالعودة للتاريخ القريب فالدولة‬ ‫ال�سورية ال ُمقترحة وفقاً للبرنامج‬ ‫ال�سيا�سي لمعار�ضين �إ�سالميين‬ ‫"الطليعة الأخ��وان �ي��ة المقاتلة‪,‬‬ ‫حزب التحرير ‪..‬الخ " في ثمانينات‬

‫ربيــع الـعــرب‬ ‫وخريف البطريرك‬ ‫ا�ستعير عبارة خريف البطريرك‬ ‫من رواية غابرييل غارثيا ماركيز‪،‬‬ ‫ال لأت �ب �ن ��ى ال �ك �ن��اي��ة واك� �ت ��ب عن‬ ‫ال��دي �ك �ت��ات��ور ال �ع��رب��ي ف ��ي متاهة‬ ‫�شيخوخته‪ ،‬بل لأكتب عن بطريرك‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫ي�ط�ل��ق ل �ق��ب ال �ب �ط��ري��رك على‬ ‫ال ��رت� �ب ��ة الأع � �ل � ��ى ف� ��ي الكنائ�س‬ ‫الم�سيحية ال���ش��رق�ي��ة والغربية‪.‬‬ ‫وفي مكانين فقط هما روما‪ ،‬مركز‬ ‫الكني�سة الكاثوليكية‪ ،‬واال�سكندرية‬

‫من �شباب‬

‫القرن الما�ضي هي دولة �إ�سالمية‬ ‫�أو دول � ��ة ال �خ�ل�اف��ة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫بديل المتظاهرين و المناه�ضين‬ ‫لل�سلطة و منذ م��ا يزيد ع��ن �ستة‬ ‫�أ� �ش �ه��ر ه ��و "المدنية" كنقي�ض‬ ‫للدولة الدينية‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ��ص�ف�ت��ي ال��دي �م �ق��راط � ّي��ة و‬ ‫التعدّدية فها قليلتي االلتبا�س‪.‬‬ ‫ال ي��وج��د ق ��رائ ��ن وازن � ��ة تكفي‬ ‫للمحتجين‬ ‫التهام التيار الأ�سا�سي‬ ‫ّ‬ ‫و ال � �ح ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي ب��ال �ت �ق � ّي��ة و‬ ‫��س��وء النية و �أ ّن �ه��م ين�شدون دولة‬ ‫دي �ن �ي��ة ع �ل��ى ال �ن �م��وذج الطالباني‬ ‫�أو ال ��وه ��اب ��ي‪..‬ال ��خ غ �ي��ر هواج�س‬ ‫ُم � َب��ا َل��غ فيها لمث ّقفين ‪ ,‬و كذلك‬ ‫ك � �ج� ��زء م � ��ن الآل � � � ��ة الإع �ل�ام � �ي� ��ة‬ ‫المنحازة لال�ستبداد �ضد الحراك‬ ‫االحتجاجي ‪.‬‬ ‫و لكن هل هذا يكفي ؟؟ !!‬ ‫خا�صة �إذا انتقلنا �إل��ى مناق�شة‬ ‫ال �ت �ع �ب �ي��ر ال �� �س �ي ��ا� �س ��ي ل �ل �ح ��راك‬ ‫االحتجاجي ال�شعبي ‪ ,‬و �سيكون هذا‬ ‫مدخل لمناق�شة مفهوم العلمانية‬ ‫الغائب الحا�ضر ‪.‬‬ ‫حمزة ر�ستناوي‬ ‫مركز الدرا�سات واالبحاث العلمانية‬ ‫يف العامل العربي‬

‫‪http://goo.gl/pkXB6‬‬

‫م � ��رك � ��ز ال� �ك� �ن� �ي� ��� �س ��ة القبطية‬ ‫االرث��وذك���س�ي��ة‪ ،‬ي���ض��اف ال��ى لقب‬ ‫ال �ب �ط��ري��رك ل �ق��ب ال �ب��اب��ا‪ ،‬داللة‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع الأب‪...‬وة الروحية‬ ‫التي يحتلها الجال�س على ال�سدة‬ ‫البطريركية‪.‬‬ ‫ال � � �م� � ��وق� � ��ف ال� � � � � ��ذي ات� � �خ � ��ذه‬ ‫البطريرك الماروني الجديد في‬ ‫لبنان ب���ش��ارة ال��راع��ي م��ن الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ي�ستحق وقفة خا�صة‪،‬‬ ‫لما يحمله من دالالت عن موقع‬ ‫الم�ؤ�س�سة االكليركية في لحظة‬ ‫ال�ت�ح��والت الكبرى التي تعي�شها‬ ‫المنطقة العربية‪ ،‬منذ انطالق‬ ‫ري ��اح ال �ث��ورة ال�ت��ي ح�م�ل��ت ب�شارة‬ ‫الربيع الديمقراطي ال��ذي طال‬ ‫انتظاره‪.‬‬

‫�سوريا‬

‫‪201‬‬

‫بيان من قيادات �أهلية‬ ‫في الطـائفـة العـلويـة‬

‫الم�س ��لمون العلوي ��ون ينتمون‬ ‫�إل ��ى �أع ��رق القبائ ��ل العربي ��ة‪،‬‬ ‫وق ��د تعاي�ش ��وا مع �أخوانه ��م �أبناء‬ ‫الطوائ ��ف الأخ ��رى ب�س�ل�ام من ��ذ‬ ‫مئ ��ات ال�س ��نين‪ .‬وي�ؤك ��د التاري ��خ‬ ‫�أنهم م�س ��المون‪ ،‬و�أنهم وطنيون؛‬ ‫فلق ��د كان ��وا �أول م ��ن ث ��ار �ض ��د‬ ‫اال�س ��تعمار الفرن�س ��ي‪ ،‬كم ��ا كانوا‬ ‫في حالة �صراع دائم مع ال�سلطة‬ ‫العثمانية‪ ،‬وكثيرا ما كانت ُتحرق‬ ‫قراه ��م ومحا�ص ��يلهم؛ ولذل ��ك‬ ‫فقد عا�شوا في عزلة وفقر وجهل‬ ‫طيلة فترتي الحكمين المملوكي‬ ‫والعث‪...‬ماني‪.‬‬ ‫يظ ��ن النا� ��س ‪-‬وه ��ذا الظ ��ن‬ ‫خاط ��ئ‪� -‬أن الحك ��م ف ��ي �س ��وريا‬ ‫ه ��و حك ��م عل ��وي‪ ،‬و�أن العلويي ��ن‬ ‫ق ��د ا�س ��تفادوا وحقق ��وا مكا�س ��ب‬ ‫كبي ��رة من وراء ه ��ذا الحكم‪ .‬فما‬ ‫ه ��ي الفوائد التي ح�ص ��لت عليها‬ ‫الطائفة العلوية طيلة الخم�سين‬ ‫�سنة الما�ضية؟‬ ‫�إنن ��ا ندع ��و الجمي ��ع �إل ��ى‬ ‫مناط ��ق العلويي ��ن‪ ،‬لي ��روا ب� ��أم‬ ‫العي ��ن �أن م ��ن �أكث ��ر مناط ��ق‬ ‫�س ��وريا تخلفاً وفق ��راً هي مناطق‬ ‫العلويي ��ن‪ ،‬وه ��ي خالي ��ة تمام ��ا‬ ‫م ��ن كل الم�ش ��اريع االقت�ص ��ادية‬ ‫وال�س ��ياحية وال�ص ��حية‪ ،‬عل ��ى‬ ‫الرغم من �أنها من �أجمل مناطق‬ ‫�س ��وريا و�أغناها بالآث ��ار والغابات‬ ‫وال�ش ��واطئ البحري ��ة الرائع ��ة‪.‬‬ ‫�إ�ض ��افة �إل ��ى انت�ش ��ار البطال ��ة‬ ‫والفق ��ر بي ��ن ال�ش ��باب العل ��وي‪،‬‬ ‫وانعدام الخدمات الأولية في كل‬ ‫المناطق‪.‬‬ ‫الحكم في �س ��وريا لي�س علوياً‪،‬‬ ‫ب ��ل ه ��و حك ��م دكتات ��وري ف ��ردي‬

‫اليا�س خوري‬ ‫‪ 03-10‬القد�س العربي‬

‫"مت ن�شر البيان البارحة على‬ ‫الويب بدون حتديد من هي هذه‬ ‫القيادات الأهلية"‬

‫‪http://goo.gl/AqiRo‬‬

‫‪http://goo.gl/bAoDw‬‬


‫‪7-10-2011‬‬

‫اليوم تمر ذكرى حرب ت�شرين‬ ‫الت ��ي ح ��اول نظ ��ام اال�س ��د اقناعن ��ا‬ ‫انه ��ا تحريري ��ة ‪ ،‬والت ��ي ل ��م تك ��ن‬ ‫�س ��وى محرقة لما تبقى من جي�ش‬ ‫وطن ��ي عقائ ��دي ال�ستبدال ��ه فيم ��ا‬ ‫بع ��د بجي�ش �سلط ��وي �أمني و�سيف‬ ‫م�سل ��ط على رقاب العب ��اد ‪ ..‬جي�ش‬ ‫احتالل ال تحرير‬ ‫كان ��ت حرب ت�شرين ‪� 1973‬آخر‬ ‫حرب تقليدية خا�ضها نظام الأ�سد‬ ‫بكام ��ل العدة خ�صو�ص ��ا الإعالمية‬ ‫منها‪ ،‬وما بد�أ كحرب تحرير عربية‬ ‫انتهى بكارثة بالن�سبة للأ�سد‪ ،‬حيث‬ ‫زج ب�ل�اده ف ��ي حرب ل ��م يتمكن من‬ ‫جني �أي من ثمارها(وغالبا ب�سبب‬ ‫ع ��دم خب ��رة الأ�س ��د ذي الخلفي ��ة‬ ‫الع�سكري ��ة ولي� ��س ال�سيا�سي ��ة)‬ ‫‪ :‬خ�س ��ر المزي ��د م ��ن الأرا�ض ��ي‪،‬‬ ‫وخ�س ��ر قدرت ��ه الع�سكري ��ة عل ��ى‬ ‫المب ��ادرة لعقد م ��ن الزمن‪ ،‬وبدون‬ ‫�أي رب ��ح دبلوما�س ��ي‪� ،‬إذ ا�ست�آث ��ر‬ ‫ال�س ��ادات بخ ��ط التفاو� ��ض �إذ ظ ��ن‬ ‫الإ�سرائيلي ��ون و الأميريكي ��ون �أن‬ ‫تحييد م�صر م ��ن الجبهة العربية‬ ‫كاف لتجميد كامل الجبهة‪.‬‬ ‫ف ��ي ه ��ذه الفت ��رة تعر� ��ض‬ ‫الأ�س ��د للتالع ��ب و للمهان ��ة‬ ‫دبلوما�سياعلى ي ��د �سيا�سيي البيت‬ ‫الأبي� ��ض وجن ��راالت ا�سرائيل‪ ،‬مما‬ ‫دفع ��ه للبح ��ث ع ��ن تكتي ��ك بدي ��ل‪،‬‬ ‫وم ��ن لبن ��ان المنق�س ��م عل ��ى نف�سه‬ ‫والحا�ض ��ن للف�صائ ��ل الم�سلح ��ة‬ ‫الفل�سطينية جاء الجواب‪:‬‬ ‫�إذا ل ��م يك ��ن الأميريكي ��ون‬ ‫واال�سرائيلي ��ون مقتنعي ��ن بالعودة‬ ‫لطاول ��ة التفاو� ��ض معن ��ا فيج ��ب‬ ‫�إجبارهم على ذلك‪ ،‬عن طريق �شن‬ ‫عملي ��ات �ضد الم�صالح الأميريكية‬

‫و اال�سرائيلية بالو�ساطة‪.‬‬ ‫وب ��د�أ الأ�س ��د يم�س ��ك بخي ��وط‬ ‫�شبك ��ة م ��ن التنظيم ��ات الم�سلح ��ة‬ ‫فل�سطيني ��ة و ي�ساري ��ة و �إ�سالمي ��ة‪،‬‬ ‫ا�ستخدمه ��ا لترهي ��ب �أعدائ ��ه‪،‬‬ ‫و�إجبارهم على االعتراف بوزنه في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وو�ص ��ل به الأمر ل�ضرب‬ ‫منظم ��ة التحري ��ر ويا�س ��ر عرف ��ات‬ ‫�شخ�صي ��ا حينم ��ا ح ��اول الف ��كاك‬ ‫من قب�ضت ��ه الخانق ��ة واال�ستقالل‬ ‫بالعم ��ل الفل�سطين ��ي الم�سل ��ح‬ ‫وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أثبت ��ت ه ��ذه التكتي ��ك ج ��دواه‬ ‫بالن�سب ��ة لنظ ��ام الأ�س ��د عل ��ى م ��ر‬ ‫العق ��ود وحتى ه ��ذه اللحظة‪ ،‬ولكن‬ ‫الثم ��ن كان باهظا‪ ،‬دع ��م الأ�سد ب�ؤر‬ ‫ال�صراع ف ��ي المنطقة و�صب عليها‬ ‫الزيت‪ ،‬دفع الأخ لمحاربة �أخيه‪ ،‬في‬ ‫لبن ��ان وفل�سطي ��ن والع ��راق وغيره‬ ‫من الدول المجاورة‪.‬‬ ‫للمواطني ��ن‬ ‫بالن�سب ��ة‬ ‫ال�سوريي ��ن‪ ،‬ال�ض ��رر ل ��م يك ��ن �أق ��ل‪،‬‬ ‫فنظ ��ام الأ�س ��د مار� ��س و�ضاي ��ة‬ ‫�إق�صائيةعليه ��م‪ ،‬وجعله ��م رقم ��ا‬ ‫ي�ضف ��ي م�شروعي ��ة الدول ��ة عل ��ى‬ ‫عملي ��ات الإره ��اب الإقليمي ��ة‬ ‫والدولي ��ة الت ��ي مار�سه ��ا ط ��وال‬ ‫عق ��ود‪ ،‬وبالنتيج ��ة و�ص ��م ال�شع ��ب‬ ‫ال�س ��وري قاطب ��ة بالإره ��اب‪ ،‬ج ��واز‬ ‫ال�سف ��ر ال�سوري مو�ص ��وم بالخوف‬ ‫عل ��ى نقاط العب ��ور الحدودية وفي‬ ‫المط ��ارات‪( ،‬كات ��ب ه ��ذه ال�سط ��ور‬ ‫تعر� ��ض �أكث ��ر م ��ن م ��رة لتفتي� ��ش‬ ‫م�ضاع ��ف فق ��ط لأن ��ه �س ��وري‬ ‫والق�ص� ��ص المماثل ��ة ال تح�ص ��ى)‬ ‫والآن يح ��اول ال�شع ��ب ال�س ��وري‬ ‫المنتف� ��ض تغيي ��ر ه ��ذه ال�ص ��ورة‪،‬‬ ‫والآن يحج ��ل ممثل ��وا التي ��ارات‬ ‫المختلف ��ة في المعار�ض ��ة ال�سورية‬ ‫ح ��ول العالم لإقن ��اع �ضحايا �إرهاب‬ ‫الأ�س ��د ب�أنه ��م ق ��ادرون عل ��ى �إدارة‬ ‫ه ��ذا الإرث المرعب م ��ن العالقات‬ ‫ال�سري ��ة المحبوك ��ة ف ��ي الزواي ��ا‬ ‫المظلم ��ة للمنطق ��ة‪� ،‬ضحاي ��ا‬ ‫تتحدث �إلى �ضحايا‪...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪202‬‬

‫من الممــلكـــــة‬ ‫اال�ســـديــة الى‬ ‫ال��ج��م��ه��وري��ة‬ ‫ال�����ث�����ال�����ث�����ة‬ ‫�إلى روح‬ ‫عمر �أميراالي‬

‫لم تت�أ�س�س الجمهورية في �سورية في تاريخ محدد‪ .‬ولي�س‬ ‫هناك وقت ت�أ�سي�سي يت�صل بقيامها وي�ستذكره عموم ال�سوريين‬ ‫�أو بع�ضه ��م‪ .‬وال يع ��رف تاريخ �سورية المعا�ص ��ر‪ ،‬وال يكاد يكون‬ ‫لها تاريخ غير معا�صر‪� ،‬صراعات من �أجل الجمهورية‪.‬‬ ‫الجمهورية الأولى‬ ‫�ص ��ارت �سورية جمهورية في �سوري ��ة وهي تحت االحتالل‬ ‫الفرن�س ��ي‪ .‬كان ذل ��ك ح�ل�ا لم�شكل ��ة قل ��ة المل ��وك‪� ،‬أو ع ��دم ثقة‬ ‫الفرن�سيي ��ن بالمت ��اح م ��ن الأم ��راء‪ ،‬وق ��ت احتالله ��ا ل�سوري ��ة‬ ‫ع ��ام‪ .1920‬ولع ��ل ك ��ون فرن�سا ذاته ��ا جمهورية‪ ،‬تمي ��ل �إلى ن�سخ‬ ‫محدّد لت�شكل‬ ‫نف�سها �أو مظهرها الخارجي حيث حكمت‪ ،‬عامل ِ‬ ‫الجمهوري ��ة ف ��ي �سوري ��ة‪ .‬بع ��د ط ��رد في�ص ��ل الأول �إث ��ر معركة‬ ‫مي�سل ��ون ف ��ي تم ��وز ‪ ،1920‬ل ��م ت�ستق ��ر �سلط ��ة االنت ��داب عل ��ى‬ ‫�ش ��كل �سيا�س ��ي نهائ ��ي للبل ��د‪ ،‬كيانا ودول ��ة‪ ،‬حتى ع ��ام ‪� ،1943‬أي‬ ‫حي ��ن كان االنت ��داب ذات ��ه ينازع‪ .‬ولقد ب ��دا �أن اال�صطن ��اع التام‬ ‫للكي ��ان ال�س ��وري ينا�سب ��ه نظ ��ام حك ��م غي ��ر تقلي ��دي �أو �أحدث‪،‬‬ ‫خالف ��ا‪ ،‬مثال‪ ،‬للمغرب‪ ،‬البل ��د العربي الوحيد ال ��ذي ا�ستعمره‬ ‫الفرن�سيون وحكمته �أ�سرة ملكية‪.‬‬ ‫يا�سين الحاج �صالح ‪http://goo.gl/57PSK -‬‬

‫رزان زي��ت��ون��ة ل��ـ �آك���ي‪:‬‬ ‫م���ن ا���س��ت��خ��دم ال��ف��ي��ت��و في‬ ‫مجل�س الأمن �شريك في قتل‬ ‫ال�سوريين ‪.‬‬ ‫اع �ت �ب��رت ن��ا��ش�ط��ة حقوقية‬ ‫�سورية بارزة �أن كل من ا�ستخدم‬ ‫حق النق�ض (الفيتو) �ضد قرار‬ ‫ي��دي��ن ع�ن��ف ال�سلطة ال�سورية‬

‫ه� ��م "�شركاء ف� ��ي قتل‬ ‫ال�سوريين"‪ ،‬و�شددت على‬ ‫�أن هذا القرار لن يخفف‬ ‫م��ن حما�سة المحتجين‬ ‫ال�سوريين‪ ،‬بل �سيدفعهم‬ ‫�إل ��ى ال�ت�ف�ك�ي��ر ب �ب��دائ��ل ال‬ ‫ي�ك��ون المجتمع الدولي‬ ‫ج��زء منها‪ ،‬و�أع��رب��ت عن‬ ‫قناعتها ب‪�...‬أن الواليات‬ ‫المتحدة كانت قادرة على‬ ‫ت�م��ري��ر م�ث��ل ه��ذا القرار‬ ‫وكالة (�آكي) الإيطالية للأنباء‬ ‫‪http://goo.gl/eHA42‬‬

‫الق�ضاء ال�سوري يرف�ض الإفراج بكفالة‬ ‫عن عالمة النف�س رفاه نا�شد‬ ‫�أعلن ��ت عائل ��ة المحلل ��ة النف�سي ��ة ال�سوري ��ة رفاه نا�ش ��د �أنها مثلت‬ ‫الجمع ��ة �أم ��ام المحكم ��ة و�أن القا�ض ��ي رف� ��ض الإف ��راج عنه ��ا بكفال ��ة‪.‬‬ ‫واعتقلت رفاه نا�شد في العا�شر من �أيلول‪�/‬سبتمبر في دم�شق و�سجنت‬ ‫رغم و�ضعها ال�صحي المتدهور بتهمة "الت�شجيع على التمرد"‪.‬‬ ‫عن �صفحة نحو وطن ع�صري ديمقراطي علماني‬

‫مجل�س الأم��ن‪ ،‬ومذبح‬ ‫ال�����ش��ع��وب ال��م��ح � ّق��ة‪.‬‬ ‫لطالم ��ا كان م�س ��رح "مجل� ��س‬ ‫الأم ��ن" مكان� �اً لتبيي� ��ض مواق ��ف‬ ‫ال ��دول العظمى ومحف�ل ً�ا لت�شريع‬ ‫�ضرب ��ات ال ��دول اال�ستعماري ��ة‬ ‫المهيمنة على ال�شعوب والمجتاحة‬ ‫له ��ا‪ ،‬والق�ضي ��ة الفل�سطيني ��ة‬ ‫خي ��ر �شاهدعل ��ى ذل ��ك‪ .‬فالإج ��رام‬ ‫والتهوي ��د ال�صهيون ��ي لفل�سطي ��ن‬ ‫�أر�ض� �اً وق�ضي� � ًة و�شعب� �اً كان دائم� �اً‬ ‫محم ��ي بعب ��اءة فيت ��و "الع ��م �سام"‬ ‫ومح ّلى ّ‬ ‫بال�شاي الإنجليزي �أحياناً‪،‬‬ ‫فيب ��دو الإج ��رام لي�س �إجرام� �اً �إنما‬ ‫وجهة نظر وحل ال بد منه!!‬ ‫رفع ��ت رو�سي ��ا وال�صي ��ن ح ��ق‬ ‫النق� ��ض بوجه قرارات �سيا�سية من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�شكل �ضغطاً على النظام‪،‬‬ ‫م ��ع �أنن ��ا ال نع ��ول عل ��ى مجل� ��س‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬ولكن الظلم بالظلم يُذكر‪.‬‬ ‫فهاتان الدولتان ا�ستخدمتا الفيتو‬ ‫في �أكثر من مرة‪ ،‬ودائماً للمنا�سبة‬ ‫ذاتها ‪� :‬ضد �إدانة القمع‪.‬‬ ‫فف ��ي ع ��ام ‪ 2007‬عار�ضت ��ا قرار‬ ‫يدي ��ن القم ��ع ف ��ي مانيم ��ار ‪ ،‬وف ��ي‬ ‫‪ 2008‬وقفتا �ضد قرار يدين القمع‬ ‫ف ��ي زيمباب ��وي‪ ،‬والأم ��ر ذاته حدث‬ ‫الأن ف ��ي ‪ 2011‬بخ�صو� ��ص ق ��رار‬ ‫يدي ��ن القم ��ع ف ��ي �سوري ��ا‪ .‬فتك�سبا‬ ‫بذل ��ك وبج ��دارة لقب رع ��اة القمع‬ ‫العالمي‪.‬‬ ‫فم ��ا �أ�شب ��ه رو�سي ��ا وال�صي ��ن‬ ‫ب�أمري ��كا وبريطاني ��ا‪ ،‬وم ��ا �أ�شب ��ه‬ ‫العدو ال�صهيون ��ي الفا�شي بالنظام‬ ‫الأ�س ��دي المج ��رم‪ ،‬وم ��ا �أ�شبه دماء‬ ‫�أح ��رار العال ��م بدم ��اء ال�سوريين‪..‬‬ ‫وب�س‬


‫‪11-10-2011‬‬

‫قهوتنا اليوم �ضيافة من‬ ‫اال�سـتاذ ريا�ض الـترك ‪:‬‬ ‫من ��ذ بداي ��ة تفت ��ح الربي ��ع‬ ‫العربي‪ ،‬وت�صدع جدار الخوف في‬ ‫تون�س ومن ث ّم م�صر‪ ،‬كان وا�ضحاً‬ ‫ل ��كل ذي ب�صي ��رة �أن ري ��اح التغيي ��ر‬ ‫�ستط ��رق �أب ��واب ال�سج ��ن ال�سوري‬ ‫الكبي ��ر‪ ،‬و�أن �سورية ل ��ن تكون بعد‬ ‫اليوم مملكة لل�صمت‪.‬‬ ‫منذ �سبعة �أ�شه ��ر وبنات �سورية‬ ‫و�أبنا�ؤه ��ا ي�صنع ��ون التاري ��خ‬ ‫بدمائه ��م و�صمودهم وبطوالتهم‪،‬‬ ‫ف ��ي ث ��ورة �شعبي ��ة �سلمي ��ة ه ��ي‬ ‫واح ��دة من �أهم ث ��ورات العرب في‬ ‫تاريخه ��م الحدي ��ث‪ .‬لق ��د �أثب ��ت‬ ‫ال�شع ��ب ال�س ��وري‪ ،‬بمخت ��ل‪...‬ف‬ ‫فئاته‪� ،‬أنه ق ��رر ا�ستعادة وطنه من‬ ‫براثن المافيا العائلية المت�سلطة‪،‬‬ ‫و�أن �شع ��ار ثورت ��ه ه ��و ا�سق ��اط‬ ‫النظام اال�ستب ��دادي‪ ،‬ومحو عاره‪،‬‬ ‫ومحا�سب ��ة ال�سفاحي ��ن والقتل ��ة‬ ‫الذين �أذاقوا ال�شعب الهوان طوال‬ ‫�أربعة عقود‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫منذ البداية خط ال�شباب الثائر‬ ‫�أهداف الثورة ال�سورية‪ ،‬وكان جلياً‬ ‫�أن �شرط بناء تحالف بين مختلف‬ ‫ق ��وى المعار�ضة هو تبن ��ي ال�شعار‬ ‫الذي �أطلقته الثورة‪ ،‬و�أن ال تنازل‬ ‫وال مفاو�ض ��ات حول هدف �إ�سقاط‬ ‫نظ ��ام اال�ستب ��داد و�إنه ��اء اغت�صاب‬ ‫الجمهوري ��ة الوراثي ��ة لل�سلط ��ة‪،‬‬ ‫و�أن ال م ��كان لرموز النظام الذين‬ ‫تلوت ��ث �أيديه ��م بدم ��اء ال�شع ��ب‬ ‫ف ��ي �سوري ��ة الجدي ��دة والح� � ّرة‬ ‫والديموقراطية‪.‬‬ ‫والي ��وم نعل ��ن ترحيبن ��ا ب ��والدة‬ ‫المجل� ��س الوطن ��ي ال�س ��وري‪،‬‬ ‫وندعو جميع قوى الثورة للتوحد‬ ‫ح ��ول �شعار �إ�سق ��اط النظام‪ ،‬وبناء‬ ‫نظ ��ام ديموقراط ��ي مدن ��ي‪ ،‬يرف ��ع‬

‫المظال ��م عن ال�شع ��ب‪ ،‬ويكون في‬ ‫خدم ��ة الح ّري ��ة الت ��ي ه ��ي هدفنا‬ ‫الأ�سمى‪.‬‬ ‫المعرك ��ة طويل ��ة م ��ع نظ ��ام‬ ‫يتغوّل معتقداً �أن ��ه ي�ستطيع ك�سر‬ ‫�إرادة ال�شعب عبر القتل والق�صف‬ ‫والتعذي ��ب واالعتق ��ال‪ .‬وه ��ي‬ ‫معركة �إرادة و�إيم ��ان ب�أن ال�شعوب‬ ‫ال يمك ��ن �أن ُته ��زم‪ ،‬و�أن اال�ستبداد‬ ‫الأ�سدي الى زوال‪.‬‬ ‫ال�ش ��ارع ملك ال�شعب‪ ،‬والحرية‬ ‫تول ��د ف ��ي الحناج ��ر والأي ��دي‬ ‫المرفوع ��ة والقام ��ات ال�شامخ ��ة‪،‬‬ ‫والأر� ��ض الت ��ي رويناه ��ا بدم ��اء‬ ‫�شهدائن ��ا �ص ��ارت الي ��وم مل ��ك‬ ‫ال�شه ��داء و�إرث الأحي ��اء ال ��ذي ال‬ ‫يمكن لأحد �أن يفرط به‪.‬‬ ‫ثورتنا �سلمية و�شعبية‪ ،‬ترف�ض‬ ‫الطائفية الت ��ي يحاول اال�ستبداد‬ ‫االحتم ��اء به ��ا‪ .‬ال�شع ��ب ال�س ��وري‬ ‫واح ��د‪ ،‬وال يمك ��ن لأح ��د �أن يك�سر‬ ‫وحدت ��ه‪� .‬ألمن ��ا واح ��د و�آمالن ��ا‬ ‫واحدة وم�ستقبلنا واحد‪.‬‬ ‫النظ ��ام في احت�ض ��اره الطويل‬ ‫ي�ستخ ��دم كل حقده عل ��ى ال�شعب‪،‬‬ ‫معتق ��داً �أن ��ه ي�ستطي ��ع ا�ستخ ��دام‬ ‫الجي� ��ش �أداة ل�سف ��ك الدم ��اء‪.‬‬ ‫الجي� ��ش جي�شن ��ا‪ ،‬وم ��ن واجب ��ه‬ ‫الي ��وم �أن ي�ص ��ون �سالح ��ه ع ��ن‬ ‫ارتكاب المحرم ��ات‪ ،‬فهذا ال�سالح‬ ‫ُوج ��د للدف ��اع ع ��ن الوط ��ن ولي�س‬ ‫ال�ستباحت ��ه‪ ،‬وجن ��ود الجي� ��ش‬ ‫و�ضباط ��ه ال�شرف ��اء يعلم ��ون �أن‬ ‫حمايته ��م لوح ��دة الجي� ��ش تم� � ّر‬ ‫عب ��ر حماية الجي� ��ش لل�شعب‪ ،‬و�أن‬ ‫ي ��د ال�شعب الممدودة الى الجي�ش‬ ‫تنتظ ��ر ي ��د الجي�ش الوطن ��ي‪ ،‬كي‬ ‫ننق ��ذ �سوري ��ة مع� �اً م ��ن كابو� ��س‬ ‫اال�ستبداد‪.‬‬ ‫نحن عل ��ى موعد م ��ع الحرية‪،‬‬ ‫وه ��ي باتت على الأب ��واب‪ ،‬فليتحد‬ ‫الجمي ��ع ف ��ي الفع ��ل والن�ضال كي‬ ‫ن�ستح ��ق ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬وتك�س ��ر‬ ‫�سورية �أ�سوار �سجنها وتلتقي‪.‬‬ ‫كلمة ريا�ض الرتك ‪ -‬يف منا�سبة‬ ‫�إعالن املجل�س الوطني ال�سوري‬

‫‪http://goo.gl/I6TdZ‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪203‬‬

‫االنتفا�ضة ال�سورية ومخاطر االنزالق �إلى الع�سكرة!‬ ‫�صحي ��ح �أن الخي ��ار ال�سلمي ال ي ��زال الوجه الرئي�س لالنتفا�ضة ال�سورية على رغ ��م مما �شهدته من اندفاعات‬ ‫عنيف ��ة‪ ،‬و�صحي ��ح �أن التظاه ��رات ال ت ��زال تتم�سك ب�شع ��ارات ال�سلمية والوح ��دة الوطنية ونبذ الفرق ��ة الطائفية‬ ‫�أو الأثني ��ة‪ ،‬لك ��ن ال�صحي ��ح �أن ��ه ي�صع ��ب تطوي ��ق و�ضب ��ط ردود �أفع ��ال النا�س �ضد �ش ��دة ما يتعر�ضون ل ��ه من قهر‬ ‫قا�س يتطلب تح�صيناً �أخالقياً رفيعاً‬ ‫وتنكيل‪ ،‬وال�صحيح �أي�ضاً �أن التم�سك بالن�ضال ال�سلمي والالعنفي هو خيار ٍ‬ ‫وتدري ��ب ال ��ذات عل ��ى مزيد من ال�صبر و�ضب ��ط النف�س ولنقل قدرة عالي ��ة على الإيث ��ار والت�ضحية وعلى تحمل‬ ‫الأذى وال�ض ��رر‪ ،‬كم ��ا حال ال�شبان الأبطال دعاة الحرية الذين وقف ��وا عراة ال�صدور يطلبون الموت في مواجهة‬ ‫الر�صا�ص الحي وتقدم الدبابات والمدرعات‪.‬‬ ‫من الخطورة بمكان �أن يقودنا �ضيق النف�س وقلة ال�صبر �إلى ت�شجيع العنف ومنطق ال�سالح للرد على �إفراط‬ ‫ال�سلط ��ة ف ��ي ممار�ساته ��ا العنيفة‪ ،‬ونغفل تالياً ما يخلفه من مخاطر و�أثار مدم ��رة على مجتمعنا وفر�ص تطور‬ ‫انتفا�ضت ��ه الت ��ي تم ��ر اليوم بمرحلة مف�صلية وح�سا�س ��ة تتطلب مالقاتها م�س�ؤولية عالي ��ة و�إعالن موقف وا�ضح‬ ‫وحا�س ��م ينب ��ذ محاوالت اال�ستف ��زاز و�إثارة الحقد والبغ�ضاء ويرف� ��ض منطق الع�سكرة و�أ�سالي ��ب العنف في �إدارة‬ ‫ال�ص ��راع ال�سيا�س ��ي‪ ،‬وي�ؤك ��د في المقابل‪ ،‬مع تثمين كل قطرة دم تراق وكل �صرخة �ألم و�أنة معذب �أو معتقل‪ ،‬على‬ ‫�أهمي ��ة ا�ستم ��رار الن�ض ��ال ال�سلمي ك�ض ��رورة حيوية لنج ��اح االنتفا�ضة ال�سوري ��ة‪ ،‬وك�شرط الزم لي� ��س فقط لهزم‬ ‫العنف المفرط ذاته ومحا�سبة مرتكبيه‪ ،‬و�إنما لربح المعركة �أخالقياً �أي�ضاً‪.‬‬ ‫‪�.‬أكرم البني ‪« -‬احلياة» ‪ -‬الإثنني‪� 10 ,‬أكتوبر ‪http://goo.gl/cF884 2011‬‬

‫الثورة ال�سورية ‪ ..‬مهم جد ًا ‪ ..‬كيفية �صنع قناع واقي‬ ‫من الغازات الم�سيلة للدموع والغازات ال�سامة ‪..‬‬ ‫‪http://goo.gl/VZ8gl‬‬

‫�أن �أكون مقتو ًال �أف�ضل من �أكون قات ًال‪».‬‬ ‫النا�شط ال�سوري يحيى �شربجي‬

‫المو�ضوع ‪� :‬شارك معنا في ملفات بكرا �سوريا ‪،‬‬ ‫العدد الثاني ‪:‬‬ ‫«المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف»‬ ‫�أيها الأ�صدقاء ‪..‬‬ ‫بع ��د �إطالقن ��ا للع ��دد الأول م ��ن مجل ��ة «ملف ��ات‬ ‫بكرا» االلكترونية والتي قدمت ملفا رئي�سيا بعنوان‬ ‫‪ :‬اعتق ��ال الر�أي!‪�....‬إ�ستراتيجي ��ة �ص ��راع البق ��اء ‪.‬‬ ‫ندعوك ��م للم�شارك ��ة معنا ف ��ي العدد الثان ��ي و الذي‬ ‫يتناول ملف ‪ :‬المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف ‪.‬‬ ‫كيفية الم�شاركة ‪:‬‬ ‫يمك ��ن الم�شاركة في مل ��ف المقاومة المدنية في‬ ‫واحد او اكثر من الموا�ضيع التالية‪:‬‬ ‫موا�ضيع محور العدد الثاني‬ ‫ مواطن القوة في حركة المقاومة المدنية‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم العربي‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم‬‫ مقارن ��ة بي ��ن الح ��ركات الم�سلح ��ة و ال�سلمي ��ة‬‫بكافة ت�أثيراتها‬ ‫ التج ��ارب الالعنفي ��ة �ض ��د نظ ��ام الأ�س ��د خالل‬‫�أربعين عاماً‬ ‫‪� -‬شب ��اب م�سل ��م العنف ��ي ‪ :‬نم ��وذج للعم ��ل الالعنفي في‬

‫�سوريا‪ -‬داريا نموذجاً‬ ‫ �أفكار العنفية لدعم الثورة ال�سلمية‬‫ ق ��رار ال�ض ��م الإ�سرائيل ��ي والإ�ض ��راب الكبي ��ر ‪/‬‬‫الجوالن ال�سوري المحتل تجربة ن�ضال العنفي‬ ‫و تت ��م الم�شارك ��ة ب�إر�سال ما ال يزي ��د عن ‪1000 -500‬‬ ‫كلمة تعبر عن �آراء و ر�ؤى ‪� ،‬أو تجارب و خبرات �شخ�صية‬ ‫‪� ،‬أو ر�أي اخت�صا�صي �أو درا�سات او افكار للتطبيق‪.‬‬ ‫يرجى �إر�سال الم�شاركات على العنوان ‪:‬‬ ‫‪files@bukrasyria.com‬‬ ‫�آخ ��ر موعد ال�ستالم الم�شاركات ‪ 12‬اكتوبر ‪ -‬ت�شرين‬ ‫الأول ‪ . 2011‬و ال ن�ضم ��ن ن�ش ��ر الم�ش ��اركات التي تر�سل‬ ‫بعد هذا الموعد‬ ‫م�شاركتكم تهمنا ‪..‬‬ ‫�شباب بكرا �سوريا‬ ‫لالطالع علي الإعالن بالكامل عي الرابط‪:‬‬

‫‪http://goo.gl/HNrS4‬‬


‫‪11-10-2011‬‬

‫قهوتنا اليوم �ضيافة من‬ ‫اال�سـتاذ ريا�ض الـترك ‪:‬‬ ‫من ��ذ بداي ��ة تفت ��ح الربي ��ع‬ ‫العربي‪ ،‬وت�صدع جدار الخوف في‬ ‫تون�س ومن ث ّم م�صر‪ ،‬كان وا�ضحاً‬ ‫ل ��كل ذي ب�صي ��رة �أن ري ��اح التغيي ��ر‬ ‫�ستط ��رق �أب ��واب ال�سج ��ن ال�سوري‬ ‫الكبي ��ر‪ ،‬و�أن �سورية ل ��ن تكون بعد‬ ‫اليوم مملكة لل�صمت‪.‬‬ ‫منذ �سبعة �أ�ش ��هر وبنات �سورية‬ ‫و�أبنا�ؤه ��ا ي�ص ��نعون التاري ��خ‬ ‫بدمائهم و�ص ��مودهم وبطوالتهم‪،‬‬ ‫ف ��ي ث ��ورة �ش ��عبية �س ��لمية ه ��ي‬ ‫واح ��دة من �أهم ث ��ورات العرب في‬ ‫تاريخه ��م الحدي ��ث‪ .‬لق ��د �أثب ��ت‬ ‫ال�ش ��عب ال�س ��وري‪ ،‬بمخت ��ل‪...‬ف‬ ‫فئاته‪� ،‬أنه قرر ا�س ��تعادة وطنه من‬ ‫براثن المافيا العائلية المت�سلطة‪،‬‬ ‫و�أن �ش ��عار ثورت ��ه ه ��و ا�س ��قاط‬ ‫النظام اال�س ��تبدادي‪ ،‬ومحو عاره‪،‬‬ ‫ومحا�س ��بة ال�س ��فاحين والقتل ��ة‬ ‫الذين �أذاقوا ال�شعب الهوان طوال‬ ‫�أربعة عقود‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫منذ البداية خط ال�شباب الثائر‬ ‫�أهداف الثورة ال�سورية‪ ،‬وكان جلياً‬ ‫�أن �شرط بناء تحالف بين مختلف‬ ‫قوى المعار�ض ��ة هو تبني ال�ش ��عار‬ ‫الذي �أطلقته الثورة‪ ،‬و�أن ال تنازل‬ ‫وال مفاو�ض ��ات حول هدف �إ�سقاط‬ ‫نظ ��ام اال�س ��تبداد و�إنهاء اغت�ص ��اب‬ ‫الجمهوري ��ة الوراثي ��ة لل�س ��لطة‪،‬‬ ‫و�أن ال م ��كان لرموز النظام الذين‬ ‫تلوت ��ث �أيديه ��م بدم ��اء ال�ش ��عب‬ ‫ف ��ي �س ��ورية الجدي ��دة والح� � ّرة‬ ‫والديموقراطية‪.‬‬ ‫والي ��وم نعل ��ن ترحيبن ��ا ب ��والدة‬ ‫المجل� ��س الوطن ��ي ال�س ��وري‪،‬‬ ‫وندعو جميع قوى الثورة للتوحد‬ ‫حول �ش ��عار �إ�س ��قاط النظام‪ ،‬وبناء‬ ‫نظ ��ام ديموقراط ��ي مدن ��ي‪ ،‬يرف ��ع‬

‫المظال ��م عن ال�ش ��عب‪ ،‬ويكون في‬ ‫خدم ��ة الح ّري ��ة الت ��ي ه ��ي هدفنا‬ ‫الأ�سمى‪.‬‬ ‫المعرك ��ة طويل ��ة م ��ع نظ ��ام‬ ‫يتغوّل معتقداً �أنه ي�س ��تطيع ك�سر‬ ‫�إرادة ال�شعب عبر القتل والق�صف‬ ‫والتعذي ��ب واالعتق ��ال‪ .‬وه ��ي‬ ‫معركة �إرادة و�إيمان ب�أن ال�ش ��عوب‬ ‫ال يمك ��ن �أن ُتهزم‪ ،‬و�أن اال�س ��تبداد‬ ‫الأ�سدي الى زوال‪.‬‬ ‫ال�ش ��ارع ملك ال�شعب‪ ،‬والحرية‬ ‫تول ��د ف ��ي الحناج ��ر والأي ��دي‬ ‫المرفوع ��ة والقام ��ات ال�ش ��امخة‪،‬‬ ‫والأر� ��ض الت ��ي رويناه ��ا بدم ��اء‬ ‫�ش ��هدائنا �ص ��ارت الي ��وم مل ��ك‬ ‫ال�ش ��هداء و�إرث الأحي ��اء ال ��ذي ال‬ ‫يمكن لأحد �أن يفرط به‪.‬‬ ‫ثورتنا �سلمية و�شعبية‪ ،‬ترف�ض‬ ‫الطائفية التي يحاول اال�س ��تبداد‬ ‫االحتم ��اء به ��ا‪ .‬ال�ش ��عب ال�س ��وري‬ ‫واح ��د‪ ،‬وال يمك ��ن لأحد �أن يك�س ��ر‬ ‫وحدت ��ه‪� .‬ألمن ��ا واح ��د و�آمالن ��ا‬ ‫واحدة وم�ستقبلنا واحد‪.‬‬ ‫النظ ��ام في احت�ض ��اره الطويل‬ ‫ي�س ��تخدم كل حقده على ال�ش ��عب‪،‬‬ ‫معتق ��داً �أن ��ه ي�س ��تطيع ا�س ��تخدام‬ ‫الجي� ��ش �أداة ل�س ��فك الدم ��اء‪.‬‬ ‫الجي� ��ش جي�ش ��نا‪ ،‬وم ��ن واجب ��ه‬ ‫الي ��وم �أن ي�ص ��ون �س�ل�احه ع ��ن‬ ‫ارتكاب المحرمات‪ ،‬فهذا ال�س�ل�اح‬ ‫ُوج ��د للدف ��اع ع ��ن الوط ��ن ولي�س‬ ‫ال�س ��تباحته‪ ،‬وجن ��ود الجي� ��ش‬ ‫و�ض ��باطه ال�ش ��رفاء يعلم ��ون �أن‬ ‫حمايته ��م لوح ��دة الجي� ��ش تم� � ّر‬ ‫عب ��ر حماية الجي�ش لل�ش ��عب‪ ،‬و�أن‬ ‫يد ال�ش ��عب الممدودة الى الجي�ش‬ ‫تنتظ ��ر ي ��د الجي�ش الوطن ��ي‪ ،‬كي‬ ‫ننق ��ذ �س ��ورية مع� �اً م ��ن كابو� ��س‬ ‫اال�ستبداد‪.‬‬ ‫نحن عل ��ى موعد م ��ع الحرية‪،‬‬ ‫وه ��ي باتت على الأب ��واب‪ ،‬فليتحد‬ ‫الجمي ��ع ف ��ي الفعل والن�ض ��ال كي‬ ‫ن�س ��تحق ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬وتك�س ��ر‬ ‫�سورية �أ�سوار �سجنها وتلتقي‪.‬‬ ‫كلمة ريا�ض الرتك ‪ -‬يف منا�سبة‬ ‫�إعالن املجل�س الوطني ال�سوري‬

‫‪http://goo.gl/I6TdZ‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪209‬‬

‫االنتفا�ضة ال�سورية ومخاطر االنزالق �إلى الع�سكرة!‬ ‫�ص ��حيح �أن الخيار ال�س ��لمي ال يزال الوجه الرئي�س لالنتفا�ض ��ة ال�س ��ورية على رغم مما �شهدته من اندفاعات‬ ‫عنيف ��ة‪ ،‬و�ص ��حيح �أن التظاهرات ال تزال تتم�س ��ك ب�ش ��عارات ال�س ��لمية والوح ��دة الوطنية ونبذ الفرق ��ة الطائفية‬ ‫�أو الأثني ��ة‪ ،‬لك ��ن ال�ص ��حيح �أن ��ه ي�ص ��عب تطويق و�ض ��بط ردود �أفعال النا�س �ض ��د �ش ��دة ما يتعر�ض ��ون ل ��ه من قهر‬ ‫قا�س يتطلب تح�صيناً �أخالقياً رفيعاً‬ ‫وتنكيل‪ ،‬وال�صحيح �أي�ضاً �أن التم�سك بالن�ضال ال�سلمي والالعنفي هو خيار ٍ‬ ‫وتدري ��ب ال ��ذات على مزيد من ال�ص ��بر و�ض ��بط النف�س ولنقل قدرة عالي ��ة على الإيثار والت�ض ��حية وعلى تحمل‬ ‫الأذى وال�ض ��رر‪ ،‬كما حال ال�ش ��بان الأبطال دعاة الحرية الذين وقفوا عراة ال�ص ��دور يطلبون الموت في مواجهة‬ ‫الر�صا�ص الحي وتقدم الدبابات والمدرعات‪.‬‬ ‫من الخطورة بمكان �أن يقودنا �ضيق النف�س وقلة ال�صبر �إلى ت�شجيع العنف ومنطق ال�سالح للرد على �إفراط‬ ‫ال�س ��لطة ف ��ي ممار�س ��اتها العنيفة‪ ،‬ونغفل تالياً ما يخلفه من مخاطر و�أثار مدم ��رة على مجتمعنا وفر�ص تطور‬ ‫انتفا�ض ��ته التي تمر اليوم بمرحلة مف�ص ��لية وح�سا�س ��ة تتطلب مالقاتها م�س� ��ؤولية عالية و�إعالن موقف وا�ض ��ح‬ ‫وحا�س ��م ينبذ محاوالت اال�س ��تفزاز و�إثارة الحقد والبغ�ض ��اء ويرف�ض منطق الع�س ��كرة و�أ�س ��اليب العنف في �إدارة‬ ‫ال�ص ��راع ال�سيا�س ��ي‪ ،‬وي�ؤكد في المقابل‪ ،‬مع تثمين كل قطرة دم تراق وكل �ص ��رخة �ألم و�أنة معذب �أو معتقل‪ ،‬على‬ ‫�أهمية ا�س ��تمرار الن�ض ��ال ال�س ��لمي ك�ض ��رورة حيوية لنجاح االنتفا�ض ��ة ال�س ��ورية‪ ،‬وك�ش ��رط الزم لي�س فقط لهزم‬ ‫العنف المفرط ذاته ومحا�سبة مرتكبيه‪ ،‬و�إنما لربح المعركة �أخالقياً �أي�ضاً‪.‬‬ ‫‪�.‬أكرم البني ‪« -‬احلياة» ‪ -‬الإثنني‪� 10 ,‬أكتوبر ‪http://goo.gl/cF884 2011‬‬

‫الثورة ال�سورية ‪ ..‬مهم جد ًا ‪ ..‬كيفية �صنع قناع واقي‬ ‫من الغازات الم�سيلة للدموع والغازات ال�سامة ‪..‬‬ ‫‪http://goo.gl/VZ8gl‬‬

‫�أن �أكون مقتو ًال �أف�ضل من �أكون قات ًال‪».‬‬ ‫النا�شط ال�سوري يحيى �شربجي‬

‫المو�ضوع ‪� :‬شارك معنا في ملفات بكرا �سوريا ‪،‬‬ ‫العدد الثاني ‪:‬‬ ‫«المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف»‬ ‫�أيها الأ�صدقاء ‪..‬‬ ‫بع ��د �إطالقن ��ا للع ��دد الأول م ��ن مجل ��ة «ملف ��ات‬ ‫بكرا» االلكترونية والتي قدمت ملفا رئي�سيا بعنوان‬ ‫‪ :‬اعتق ��ال الر�أي!‪�....‬إ�س ��تراتيجية �ص ��راع البق ��اء ‪.‬‬ ‫ندعوك ��م للم�ش ��اركة معنا ف ��ي العدد الثان ��ي و الذي‬ ‫يتناول ملف ‪ :‬المقاومة المدنية‪ ..‬قوة الالعنف ‪.‬‬ ‫كيفية الم�شاركة ‪:‬‬ ‫يمكن الم�ش ��اركة في مل ��ف المقاومة المدنية في‬ ‫واحد او اكثر من الموا�ضيع التالية‪:‬‬ ‫موا�ضيع محور العدد الثاني‬ ‫ مواطن القوة في حركة المقاومة المدنية‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم العربي‬‫ خط تاريخي لحركة الالعنف في العالم‬‫ مقارن ��ة بي ��ن الح ��ركات الم�س ��لحة و ال�س ��لمية‬‫بكافة ت�أثيراتها‬ ‫ التج ��ارب الالعنفي ��ة �ض ��د نظ ��ام الأ�س ��د خالل‬‫�أربعين عاماً‬ ‫‪� -‬ش ��باب م�س ��لم العنف ��ي ‪ :‬نم ��وذج للعم ��ل الالعنفي في‬

‫�سوريا‪ -‬داريا نموذجاً‬ ‫ �أفكار العنفية لدعم الثورة ال�سلمية‬‫ ق ��رار ال�ض ��م الإ�س ��رائيلي والإ�ض ��راب الكبي ��ر ‪/‬‬‫الجوالن ال�سوري المحتل تجربة ن�ضال العنفي‬ ‫و تتم الم�ش ��اركة ب�إر�س ��ال ما ال يزي ��د عن ‪1000 -500‬‬ ‫كلمة تعبر عن �آراء و ر�ؤى ‪� ،‬أو تجارب و خبرات �شخ�صية‬ ‫‪� ،‬أو ر�أي اخت�صا�صي �أو درا�سات او افكار للتطبيق‪.‬‬ ‫يرجى �إر�سال الم�شاركات على العنوان ‪:‬‬ ‫‪files@bukrasyria.com‬‬ ‫�آخر موعد ال�س ��تالم الم�شاركات ‪ 12‬اكتوبر ‪ -‬ت�شرين‬ ‫الأول ‪ . 2011‬و ال ن�ض ��من ن�ش ��ر الم�ش ��اركات التي تر�سل‬ ‫بعد هذا الموعد‬ ‫م�شاركتكم تهمنا ‪..‬‬ ‫�شباب بكرا �سوريا‬ ‫لالطالع علي الإعالن بالكامل عي الرابط‪:‬‬

‫‪http://goo.gl/HNrS4‬‬


‫‪12-10-2011‬‬

‫تب ��ارك اهلل تب ��ارك اهلل ‪ ..‬الله ��م نفعن ��ا م ��ن بركات‬ ‫مغ ��رق البلدان وما�س ��ح القارات من عل ��ى الخرائط و‬ ‫�ص ��احب معج ��زة الفيتويي ��ن التاريخيي ��ن ‪ ..‬و�أجرن ��ا‬ ‫اللهم من غ�ض ��به و عقوباته ال�ش ��ديدة التي ال ترحم‬ ‫والت ��ي لي� ��س لنا طاقة عل ��ى احتماله ��ا و ال قدرة على‬ ‫رده ��ا ‪ ..‬اللهم ا�ش ��هد علينا اننا ل ��ن نعترف بالمجل�س‬ ‫بع ��د ان ارعبن ��ا المخيف اله�ص ��ور ذو ال ��وزن الثقيل و‬ ‫هددنا بما ال نطيق ‪ ..‬اللهم ا�شهد‪.‬‬ ‫به ��ذا الدع ��اء انطلق ��ت ال�س ��نة االوروبيي ��ن تدع ��و‬ ‫�صباحاً وم�س‪...‬ا ًء ‪ ،‬بكل دياناتهم و طوائفهم ت�ضرعوا‬ ‫ال ��ى اهلل ان يجيره ��م م ��ن طاغ ��وت ال�ش ��ام وجب ��روت‬ ‫الفي ��ل ‪ ،‬فيل مل ��ك الزمان الذي ال يرحم وال ي�ش ��فق‪،‬‬ ‫وال يردع ��ه �ض ��مير وال وج ��دان ‪ ،‬وال يهم ��ه ال�ض ��حايا‬ ‫من ن�س ��اء و�أطفال طالما الخال ��د غير مذموم والآبد‬ ‫على الكر�س ��ي مقي ��م‪ .‬ولم يخيب البرلم ��ان االوروبي‬ ‫ظ ��ن مواطني ��ه ‪ ،‬فق ��د اذع ��ن لرغباتهم و �ص ��لواتهم ‪،‬‬ ‫ورحمهم من العقوبات ال�ش ��ديدة ‪ ،‬واكتفى بالترحيب‬ ‫بالمجل�س الوطني ال�سوري ولكن دون اعتراف‪.‬‬ ‫ق ��د يظ ��ن البع� ��ض ان ف ��ي كالمن ��ا مبالغ ��ة لغوية‬ ‫كالعادة‪ ،‬او ت�ضخيم كاريكاتوري على طريقة �صديقنا‬ ‫مقف ��ع الق ��رن الواح ��د والع�ش ��رين علي ف ��رزات‪ ،‬ال يا‬ ‫�أ�ص ��دقاء ‪ ،‬فولي ��د المعلم يعرف تمام ��ا عندما يهدد ‪،‬‬ ‫ان االوروبيي ��ن والع ��رب والعالم كله يع ��رف انه يمثل‬ ‫ع�ص ��ابة اره ��اب وقت ��ل‪ ،‬ول ��ه في ه ��ذا المجال �س ��وابق‬ ‫و انج ��ازات ال تع ��د وال تح�ص ��ى‪ ،‬وال يناف�س ��ه في ذلك‬ ‫�س ��وى ا�س ��رائيل ونظام القذافي الراحل غير م�أ�سوف‬ ‫عليه‪ ،‬ولذلك فهم يتعاملون معه ومع نظامه ورئي�سه‬ ‫كم ��ا يتعام ��ل الجراح م ��ع الورم الخطير ال ��ذي ان لم‬ ‫تم ا�ستئ�ص ��اله بعناية و دراية انت�ش ��ر و تف�شى و �صعب‬ ‫عالج م�ضاعفاته‪.‬‬ ‫بع ��د زوال القذاف ��ي وع�ص ��ابته‪ ،‬ل ��م يب ��ق ف ��ي ه ��ذا‬ ‫العال ��م �س ��وى نظامي ��ن مارقي ��ن وخارجي ��ن عل ��ى‬ ‫القوانين واالعراف الدولية ‪ :‬نظام اال�سد و ا�سرائيل‪.‬‬ ‫�أحدهم ��ا وراءه فيتو امريك ��ي بريطاني والأخر وراءه‬ ‫فيتو رو�س ��ي �صيني‪ ،‬وبمعنى اخر وكما يقال بالعامية‬ ‫كالهما «ع�ص ��ا رزالة» يحمله ��ا كل قطب بوجه الأخر‬ ‫ويحر�ص عليها �شديد الحر�ص‪.‬‬ ‫بثين ��ة الأن م�س ��رورة و الولي ��د يه ��ز كر�ش ��ه فرح� �اً‬ ‫و الديكتات ��ور المه ��زوز يم�ل��أه الحب ��ور بر�ؤي ��ة انه ��ار‬ ‫الدم ��اء دون عق ��اب‪ ،‬ولكن مه ً‬ ‫ال ‪ ،‬ال ت�س ��تعجلو الفرح‬ ‫فالق�ص ��ة ل ��م تنته ��ي بع ��د ‪ ،‬والق�ص ���ص المماثلة عبر‬ ‫الزم ��ان ل ��م تحم ��ل نهاي ��ات مفرح ��ة لأمثالك ��م م ��ن‬ ‫الطغاة ‪ ..‬و�أنتم لن تكونوا ا�ستثنا ًء ‪ ...‬وب�س‬

‫لطالما عب ��رت المدن عن‬ ‫م�ش ��اعر �س ��كانها‪ ،‬ت ��ارة بعل ��و‬ ‫�أ�ص ��واتهم وب�س ��كونهم ت ��ار ًة‬ ‫�أخرى‪ ،‬فهما قوتان �س ��لميتان‬ ‫متوازيت ��ان‪ ،‬فعند خلو المارة‬ ‫م ��ن �أ�س ��واق مدين ��ة دم�ش ��ق‬ ‫تك ��ون ق ��د عب ��رت ع ��ن حزنها‬ ‫لم ��ا فقدت من �أبناءها الذين‬ ‫هم �س ��بب زهوه ��ا‪ ،‬وتكون قد‬ ‫عبرت ع ��ن �آالمها لما ت�ش ��هد‬ ‫من عن ��ف وقم ��ع للمطالبين‬ ‫بحريتهم وحريتها‪.‬‬ ‫اله ��دف‪� :‬س ��كان مدين ��ة‬ ‫دم�ش ��ق هم الأكثر ت�أثيراً على‬ ‫النظ ��ام عن ��د اتباعه ��م طرقاً‬ ‫من �ش�أنها الإ�سراع من انهياره‬ ‫ومعاقبته على ف�ساده وظلمه‬ ‫و‪...‬الدم ��اء التي �س ��فكها من‬ ‫�أبناء �ش ��عبنا‪ .‬وبهذا الأ�س ��لوب‬ ‫الآم ��ن وال�س ��لمي �س ��تبد�أ‬ ‫الخط ��وة الأولى نحو �س ��كون‬ ‫و�س ��ط العا�ص ��مة دم�شق ومن‬ ‫ثم الإ�ض ��راب ال�شامل الكفيل‬ ‫ب�س ��قوط النظ ��ام‪ ،‬وق ��د جرب‬ ‫الإ�ض ��راب ف ��ي ث ��ورات �أخرى‬ ‫وكانت نتائجه عظيمة‪.‬‬ ‫الم ��كان‪ :‬ف ��ي دم�ش ��ق ح ��ي‬ ‫المي ��دان �س ��وق الجزماتي ��ة‬ ‫و�أبو حبل‪.‬‬ ‫الوقت‪ :‬ال�س ��اعة ال�ساد�سة‬ ‫م�ساءاً حتى العا�شرة‪.‬‬ ‫ه ��ذا الم�ش ��روع ه ��و �إحدى‬ ‫م�شاريع روزنامة �أيام الحرية‬ ‫وه ��ي تجم ��ع للكفاح ال�س ��لمي‬ ‫والمقاومة المدنية‪.‬‬

‫ح�سون يغرد عالياً‪ ،‬ويهدد‬ ‫المفتي ّ‬ ‫�أوروب ��ا ب"ا�ست�ش ��هاديين" مزروعين‬ ‫عل ��ى �أر� ��ض ال ��دول الأوروبي ��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫"ح�سا�س ��ينه" �س ��تنطلق م ��ن لبن ��ان‬ ‫و�س ��وريا �إن تج ��ر�أت ال ��دول الغربية‬ ‫على ق�ص ��ف �س ��وريا كم ��ا قال‪(.‬يبدو‬ ‫�أن حق الرد الخرافي محفوظ دائماً‬ ‫لعيون العدو ال�صهيوني)‬ ‫ح�س ��ون‪ ،‬وه ��و مفت ��ي‬ ‫ال�ش ��يخ ّ‬ ‫"الدول ��ة ال�س ��ورية" وركن �أ�سا�س ��ي‬ ‫م ��ن �أركان النظام‪ ،‬بالتالي هو ناطق‬ ‫ر�سمي بل�س ��ان النظام‪ ،‬يهدد ويتوعد‬ ‫بطريق ��ة مافيوزي ��ه ع�ص ��اباتية ال‬ ‫تخل ��و م ��ن �أفع ��ال �إرهابي ��ة ت�ض ��رب‬ ‫الد‪...‬ول الأخرى‪.‬‬ ‫ف ��كالم المفتي‪� ،‬إن دل على �ش ��يء‬ ‫غي ��ر حجم الإرب ��اك والتخبط الذي‬ ‫يعي�ش ��ه نظام الأ�س ��د المترن ��ح الآيل‬ ‫�إل ��ى ال�س ��قوط‪ ،‬فه ��و ي ��دل وي�ؤك ��د‬ ‫عل ��ى طبيع ��ة النظ ��ام الإرهابي ��ة‬ ‫و�إ�س ��تراتيجياته ف ��ي التعاط ��ي م ��ع‬ ‫"العدوان" ففي دولة الأ�سد وظيفة‬ ‫الجي�ش لي�س �ص ��د الأعداء �إنما قتل‬ ‫المواطنين ال�سوريين وقمعهم ودك‬ ‫بيوته ��م بالمداف ��ع الثقيل ��ة‪� ،‬أم ��ا رد‬ ‫الأعداء فيكون ح�س ��ب فتوى النظام‬ ‫ب�إر�س ��ال "�إ�ست�ش ��هادين" يقتل ��ون‬ ‫النا� ��س دفاعاً عن بقاء نظام الخيانة‬ ‫الأ�سدي!!!‬ ‫يوم� �اً بعد ي ��وم يثبت ه ��ذا النظام‬ ‫الأرع ��ن م ��ن خ�ل�ال �أعمال ��ه فع�ل� ً‬ ‫ا‪،‬‬ ‫و�أبواق ��ه ق ��و ًال‪� ،‬أن ��ه نظ ��ام �إرهاب ��ي‬ ‫بامتياز يجن ��د االنتحاريين و"عبدة‬ ‫الأ�ص ��ابع" في قتل ال�س ��وريين‪ ،‬ولن‬ ‫يوفر و�سيلة غير �شرعية في قتل �أياً‬ ‫كان �إن تج ��راً على الم�س ��ا�س ببنيانه‬ ‫الفا�سد‪ .‬ويد�أب في الوقت ذاته على‬ ‫اته ��ام الث ��وار ال�س ��وريين المدني ��ن‬ ‫ب�أنهم �إرهابيون وم�س ��لحون يعيثون‬ ‫ف ��ي البالد دم ��اراً‪ ،‬ويمار� ��س بحقهم‬ ‫�إرهاب دولة ت�سلخ جلود �أبنائها!!!‬ ‫فم ��ن ه ��و الإرهاب ��ي‪ ،‬وم ��ن ه ��و‬ ‫�ص ��احب الع�ص ��ابات الم�س ��لحة؟‬ ‫ال�ش ��عب الح ��ر �أم النظ ��ام الخائ ��ن؟‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�أن� � � ��ت م �ن �ف �ع��ل كتير‬ ‫وغ �� �ض �ب��ان ‪ ...‬و بت�ضل‬ ‫ت� ��� �س� ��أل� �ن ��ي لأي � �م � �ت� ��ى ؟‬ ‫لأيمتى بدنا ن�ضل نقدم‬ ‫� �ش �ه��داء م ��ن اخواتنا‪..‬‬ ‫�أهلنا و رفقاتنا؟ لأيمتى‬ ‫بدها ن�ضل �سلميين ؟؟ و‬ ‫بيحمر وجهك و بتدمع‬ ‫ع�ي��ون��ك و ب�ق��ول لحالي‬ ‫م �ع ��ك ح� ��ق ‪ ...‬ب �� ��س ‪..‬‬ ‫النظام بدو ياك تت�سلح يا‬ ‫�صديقي‪ ..‬بدو يثبت انك‬ ‫ع�صابة م�سلحة‪ ،‬و بدو‬ ‫ي��روط��ك بقتل �أخ ��وك‪ ،‬و‬ ‫يلوت �أدي��ك بالدم ‪..‬بدو‬ ‫ي �خ��رب ال �ب �ل��د و يهدها‬ ‫ف��وق را�سك و را�سو لأنو‬ ‫ما رح يقبل يتركلك ياها‬

‫�سوريا‬

‫‪210‬‬

‫عمرانة ‪ ..‬رح تعطيه هالفر�صة‬ ‫؟ ‪ ..‬ما بظن ‪ ..‬لأن��و انت و انا‬ ‫ما رح نقبل نخرب بلدنا ‪ ،‬وال‬ ‫نتحول لقتلة ‪ ..‬نحنا ما بدنا‬ ‫ي��روح دم ��ش�ه��داءن��ا ببال�ش ‪..‬‬ ‫هنن ك��ان ب��دن حرية ‪ ..‬حرية‬ ‫وب�س ‪ ..‬و الحرية تمنها غالي‬ ‫و ب��دن��ا ن��دف�ع��ه ب�ك��ل الأح� ��وال‬ ‫‪ ..‬ب����س �أك �ي��د ال�ت�م��ن ال �ل��ي رح‬ ‫ندفعوا بال�سالح رح يكون �أغلى‬ ‫‪� ..‬أغلى بكتير ‪ ...‬وب�س‬

‫مقاومـة‬ ‫�ســلميـة‬ ‫من وراء‬ ‫الحجاب‬ ‫تتظاه ��ر الن�س ��اء ف ��ي اليمن ب�ش ��كل منف�ص ��ل ع ��ن الرجال‪.‬‬ ‫ويق�ضي كل جانب �أيام المقاومة ال�سلمية في خيمته الخا�صة‬ ‫دون اخت�ل�اط‪ .‬وترت ��دي كل ام ��ر�أة حجابها �أو نقابها الأ�س ��ود‬ ‫الذي ال ت�س ��تطيع �أن ترى العالم الخارجي �إال من خالل �شق‬ ‫�ص ��غير فيه‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬ال يمنع التزام اليمنيات بارتداء هذا‬ ‫الزي التقليدي‪ ،‬خالل الأيام الع�صيبة للثورة‪ ،‬من النظر �إلى‬ ‫�آفاق الم�ستقبل‪ .‬وتقول توكل كرمان �إحدى قيادات الثور‪...‬ة‬ ‫ال�ش ��عبية الداعم ��ة لإقامة ديمقراطية حقيقي ��ة في البالد‪":‬‬ ‫�س ��وف نحق ��ق جمي ��ع �أه ��داف ثورتن ��ا‪ .‬وف ��ي نهاي ��ة المط ��اف‬ ‫�سي�ص ��بح اليم ��ن بل ��داً حراً‪ .‬ل�س ��نا خائفي ��ن‪ ،‬بل �إنن ��ا على ثقة‬ ‫كبيرة بالنف�س ولن ن�ست�سلم �أبداً"‪.‬‬ ‫وتق ��ف ف ��ي ال�ش ��ارع ام ��ر�أة يمني ��ة �ش ��ابة �أخرى وف ��ي يدها‬ ‫�ص ��ورة لأخيها الذي كان يعت�صم �سلمياً في العا�صمة �صنعاء‪،‬‬ ‫وتقول‪":‬هذه �صورة �أخي‪� .‬أنا �أخت ال�شهيد �صالح الحقادمي‪،‬‬ ‫كان �أخي معت�صماً هنا في �ساحة الجامعة وكان يعمل ل�صالح‬ ‫اللجنة الأمنية التي �ش� �كـّلها المتظاهرون ال�س ��لميون لحفظ‬ ‫الأم ��ن ف ��ي �س ��احة االعت�ص ��ام‪ .‬وحينم ��ا انتق ��ل ه ��و وزم�ل�ا�ؤه‬ ‫�إل ��ى ح ��ي النه�ض ��ة ت ��م ق�ص ��فهم ب�ص ��اروخ‪ ،‬وفق ��د حيات ��ه وكل‬ ‫َم ��ن كان ��وا مع ��ه‪ ،‬ول ��م يتب� � َّق منه ��م �إال الأ�ش�ل�اء‪ .‬لق ��د بد�أن ��ا‬ ‫الثورة �س ��لميا و�س ��نكملها ب�شكل �س ��لمي‪ .‬لكن حقنا في الدفاع‬ ‫ع ��ن النف� ��س موج ��ود‪ .‬لق ��د ق�ص ��فونا بال�ص ��واريخ والقناب ��ل‬ ‫والمدفعي ��ات"‪ .‬وتتاب ��ع‪" :‬حت ��ى الحيوانات ال يمك ��ن التعامل‬ ‫معها بهذه الطريقة‪ . l‬توكل كرمان في مقدمة �شباب الثورة‬ ‫مارتني دورم ‪ /‬علي املخاليف ‪ -‬مراجعة‪:‬هبة اهلل �إ�سماعيل‬ ‫‪http://goo.gl/FJY7F‬‬


‫‪13-10-2011‬‬

‫(وَجَ َع ْل َن ��ا مِ � ْ�ن َب ْي � ِ�ن �أَيْدِي ِه� � ْم َ�س� � ًدّا وَمِ � ْ�ن َخ ْل ِف ِه� � ْم‬ ‫َ�س� � ًدّا َف َ�أ ْغ َ�ش� � ْي َنا ُه ْم َف ُه� � ْم اَل ُي ْب ِ�ص� � ُرو َن) ‪ ..‬تراهم في‬ ‫جل�س ��ات البيوت والمقاهي و�أماكن العمل ‪ ،‬بع�ضهم‬ ‫اقرب ��اءك و�أ�ص ��دقاءك وف ��ي بع� ��ض الأحي ��ان م ��ن‬ ‫�أف ��راد عائلت ��ك‪ ،‬ومنه ��م من كنت حت ��ى �أم�س قريب‬ ‫تعتق ��د بان ��ه يمتل ��ك ر�ؤي ��ة �ص ��ائبة للأم ��ور‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫فج� ��أة حدث �أمر ما غير قابل للتحليل و التف�س ��ير‪،‬‬ ‫وك�أن ��ه نوع من الفيرو�س او المر� ��ض‪� ،‬أو ربما حالة‬ ‫تنوي ��م مغناطي�س ��ي او غ�س ��يل دم ��اغ‪... ،‬ال �أدري‬ ‫ولك ��ن بالنتيج ��ة ‪ ..‬نعم لقد اغ�ش ��ي عليهم فلم يعد‬ ‫ب�إمكانهم اب�صار الحقيقة التي تجري �أمامهم حتى‬ ‫لو كان المعتقل او ال�شهيد �أقرب الأقرباء‬ ‫ه ��ل يمك ��ن ان يتمل ��ك الخ ��وف قلوب� �اً ال ��ى ه ��ذه‬ ‫الدرجة ؟ الى درجة تكذيب الأخ وال�صديق وت�صديق‬ ‫م ��ا يقوله مذيع ��و تلفزيونات الع�ص ��ابة؟ ‪ ..‬هل هي‬ ‫حالة من انكار الكارثة التي ال ي�ستطيعون احتمال‬ ‫ر�ؤيته ��ا؟ و لك ��ن ل ��ون ال ��دم �أحم ��ر قانئ ي ��ا جماعة‬ ‫ورائح ��ة الم ��وت م�ل��أت ال�ش ��وارع ‪ ،‬ودخ ��ان الحريق‬ ‫الذي �أ�شعله نيرون القرن الواحد والع�شرين يعمي‬ ‫الأب�صار ويخنق الأنفا�س ‪ ،‬ومع ذلك ال تب�صرون؟‬ ‫�أحيانا ت�ص ��ل ال ��ى درجة من ال�ض ��يق و االختناق‬ ‫وان ��ت تتكلم م ��ع احدهم وهو عزيز علي ��ك‪ ،‬ي�ؤلمك‬ ‫ان ��ه ال يح�س ب�ألمك الذي هو �ألمه ولكنه كمن وقع‬ ‫تحت ت�أثير مخدر من نوع عجيب‪،‬‬ ‫تم ��ر الأي ��ام وال�ش ��واهد عل ��ى بط� ��ش و طغي ��ان‬ ‫الع�ص ��ابة واج ��رام عنا�ص ��رها وقياداته ��ا تتراك ��م و‬ ‫تفي� ��ض ع ��ن ق ��درة الم�ش ��اهد والمتاب ��ع ‪ ،‬والملفات‬ ‫�ص ��ارت �أكب ��ر م ��ن طاق ��ة محاك ��م الع ��دل الدولي ��ة‪،‬‬ ‫وم ��ع ذلك تراه ��م يخرجون عليك م ��ن هنا وهناك‬ ‫بالحدي ��ث المك ��رور نف�س ��ه تب ��ع الع�ص ��ابات و‬ ‫الم�سلحين و ‪ ..‬و الخ‪..‬‬ ‫م�ش ��كلة ه�ؤالء (الأع ��زاء) انهم ل ��م يعرفوا يوما‬ ‫معن ��ى الحري ��ة و ل ��م يتخيلوه ��ا ‪ ،‬وعندم ��ا ب ��د�أت‬ ‫ن�س ��ائمها بالهب ��وب علين ��ا دفعه ��م الخ ��وف م ��ن‬ ‫المجه ��ول ال ��ى اغ�ل�اق �أبوابه ��م بوجهه ��ا و حرموا‬ ‫�أنف�سهم من تن�شق اك�سجينها النقي‪.‬‬ ‫الي ��وم ب�ش ��ارة ف ��ي فل�س ��طين بتحرير الأ�س ��رى ‪،‬‬ ‫وه� ��ؤالء خير من يعرف طع ��م الحرية وقد حرموا‬ ‫منه ��ا �س ��نيناً ط ��وال‪ ،‬ولعل ف ��ي �أج ��واء الحرية هذه‬ ‫م ��ا يغ ��ري اعزائنا ب� ��أن يفتحوا �أبوابه ��م و نوافذهم‬ ‫ويحاول ��وا معن ��ا تن�ش ��ق ه ��واء الحري ��ة النق ��ي ‪..‬‬ ‫ق ��د ينف ��ع ذل ��ك ف ��ي ازال ��ة الغ�ش ��اوة ع ��ن �أعينهم ‪..‬‬ ‫فيب�صرون ‪ ...‬وب�س‬

‫اجتمعوا بال�سبع بحرات فطبّلوا‬ ‫وهل ّلوا وزمروا و�سبّحوا بحمد قاتل‬ ‫ال�ش ��عب ال�س ��وري‪ ،‬حت ��ى و�ص ��ل بهم‬ ‫الهتاف ح ��د "الجعي ��ر" و"البعيق"‬ ‫كم ��ا يو�ص ��ف بالعامي ��ة م ��ن يفتعل‬ ‫�ص ��وتاً قوي� �اً بهيمي� �اً يح�ص ��ر مع ��ه‬ ‫�أوردة الرقب ��ة فتب ��رز نافرة متورمة‬ ‫وحمرة الجلد ال�سميك تك�سيها‪.‬‬ ‫وال يتوان ��ى المتواطئ ��ون عل ��ى‬ ‫دماء ال�ش ��عب ال�س ��وري بو�صف هذه‬ ‫التجمع ��ات الب�ش ��رية القطيعي ��ة‬ ‫"بالم�س ��يرات العفوي ��ة"‪ ،‬وه ��م‬ ‫يعلم ��ون كم ��ا العالم كل ��ه يعلم كيف‬ ‫يت ��م ح�ش ��د ه� ��ؤالء وم ��ا هي و�س ��ائل‬ ‫االبت‪...‬زاز والترهيب الذي يمار�س‬ ‫عليهم حتى يخرجون �إلى ال�ساحات‬ ‫ليمل�ؤها‪ ،‬بد ًء من رجال المخابرات‬ ‫الم�س� ��ؤولين عن م�ؤ�س�س ��ات القطاع‬ ‫الع ��ام والخا� ��ص‪ ،‬ولي� ��س انته ��ا ًء‬ ‫بعنا�ص ��ر �أم ��ن النظ ��ام المنت�ش ��رين‬ ‫كالخفافي�ش بين النا�س‪.‬‬

‫ومن ه� ��ؤالء الم�س ��بحين بحمد‬ ‫القاتل �أي�ضاً من هم فع ً‬ ‫ال م�ؤيدين‬ ‫وموالي ��ن للنظ ��ام ولأجهزت ��ه‬ ‫المجرم ��ة والم�ؤمني ��ن حق� �اً ب� ��أن‬ ‫المج ��رم ب�ش ��ار ه ��و قائ ��د الوط ��ن‬ ‫الأوح ��د ورئي� ��س الك ��ون بج ��داره‬ ‫ويعب ��دون قدميه وي�س ��جدون على‬ ‫�ص ��ورة الب�ش ��عة ويق�س ��مون بفدائه‬ ‫بال ��روح وال ��دم؛ و�إال فلم ��اذا �إذاً كل‬ ‫ه ��ذا القت ��ل والتنكي ��ل ال ��ذي يقوم‬ ‫ب ��ه �أتباع ه ��ذا المتوح�ش الم�س ��مى‬ ‫"الأ�سد" ؟!!‬ ‫يح ��ق لمن يري ��د �أن يعار�ض �إرادة‬ ‫ال�ش ��عب �أن يفعل؛ ويح ��ق لمن يريد‬ ‫ال�س ��جود للطاغية �أن ي�سجد‪ ،‬ويحق‬ ‫لمن يرتئي عبادة قدمي المجرم �أن‬ ‫يعبد‪ ،‬ويحق لمن يفدي رئي�س� �اً غير‬ ‫�شرعي مجرم �أن يفتدي؛‬ ‫ولك ��ن ال يح ��ق له ��م �أن يختزل ��وا‬ ‫الوطن ب�صورة �شخ�ص خائن كب�شار‪،‬‬ ‫وال يح ��ق له ��م الرق�ص عل ��ى ويالت‬ ‫الآخرين‪ ،‬وال يحق لهم �أن ي�ش ��جعوا‬ ‫ويمجّ دوا وي�ش ��رعّوا القتل والإجرام‬ ‫والتنكي ��ل واالعتق ��ال والتهجي ��ر‬ ‫لأنه ��م بذلك يكونون قد انتقلوا من‬ ‫الم ��واالة �إل ��ى ال�ش ��راكة الفعلي ��ة في‬ ‫قتل ال�شعب ال�سوري‪..‬وب�س‬

‫قوانين(الإ�صالح)‪...‬‬ ‫محاولة فا�شلة لتجميل وجه القمع‬ ‫قام ��ت ال�س ��لطة ف ��ي �س ��ورية‬ ‫ب�إ�ص ��دار قواني ��ن للأح ��زاب‬ ‫واالنتخاب ��ات و للإع�ل�ام‪ .‬بداي ��ة‬ ‫�أعتب ��ر ان �أي بن ��اء يج ��ب �أن يق ��وم‬ ‫على �أر�ض م�ستوية ومتينة‪ .‬وحيث‬ ‫ان الد�س ��تور ه ��و �أب ��و القواني ��ن‬ ‫والقاع ��دة الأ�سا�س ��ية الت ��ي تنظ ��م‬ ‫الحي ��اة ف ��ي �أي بل ��د وتبن ��ى علي ��ه‬ ‫بقي ��ة القوانين‪ ،‬فان عدم تح�ض ��ير‬ ‫ه ��ذا الأ�س ��ا�س وتجا ُه ��ل المطالب ��ة‬ ‫بتغيي ��ره �س ��ي�ؤدي ال ��ى بن ��اء �آي ��ل‬ ‫لالنهيار مهم ��ا كانت �أحجار البناء‬ ‫�س ��ليمة �أو ‪...‬متين ��ة فيك ��ون الأم ��ر‬ ‫ك َم ��ن يبني عل ��ى رم ��ال متحركة �أو‬ ‫موج البحر‪ .‬ولذلك فان �أي قوانين‬ ‫جديدة قبل معالجة الأ�سا�س الذي‬ ‫ه ��و الد�س ��تور ك ��ي تت ��اح الفر�ص ��ة‬ ‫لجميع عنا�ص ��ر المجتمع لت�شارك‬ ‫ب�ص ��وغ ه ��ذه القوانين‪� ،‬س ��يكون بال‬

‫في د�ستور‬

‫اال�ســـــتبداد‬

‫معن ��ى �أو ج ��دوى‪ ,‬وحت ��ى ل ��و كانت‬ ‫هذه القوانين جيدة‪ ،‬فكيف الحال‬ ‫اذا كان ��ت ال تلب ��ي �أب ��داً طموحاتن ��ا‬ ‫للت�أ�س ��ي�س لمجتم ��ع ديموقراط ��ي‬ ‫حقيق ��ي وت�ؤكد ع ��دم جدية ورغبة‬ ‫ال�س ��لطة ف ��ي نق ��ل المجتم ��ع م ��ن‬ ‫مجتم ��ع الهيمن ��ة ال ��ى مجتم ��ع‬ ‫التعددي ��ة والديموقراطي ��ة وان‬ ‫م ��ا تفعله ه ��و محاولة �أم ��ام الر�أي‬ ‫الع ��ام داخلي� �اً وخارجي� �اً لتجمي ��ل‬ ‫وجه الهيمنة‪.‬‬ ‫وهن ��اك مالحظ ��ات عديدة على‬ ‫قانون الأحزاب �أهمها ما يلي‪:‬‬ ‫بقلم املحامي‪� :‬أنو البني‬ ‫‪http://goo.gl/yPn4x‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪211‬‬

‫ل � � � �ي � � � ��� � � ��س رف � � � ��ع‬ ‫ال���ش�ع��ارات و الهتاف‬ ‫ب �ه ��ا �� �س ��وى م� � � ��ر�آة ‪،‬‬ ‫وه � � � ��ذه ال� � � �م � � ��ر�آة ال‬ ‫ت �ع �ك ����س م� �ط ��ال ��ب و‬ ‫�أه � � � ��داف وا�ضعيها‬ ‫و م��رددي �ه��ا ف �ق��ط و‬ ‫�إن �م��ا ه��ي تعك�س ‪ ،‬و‬ ‫بالدرجة الأولى‪� ،‬آلية تفكيرهم و �أ�سلوبهم في الو�صول �إلى‬ ‫�أهدافهم‪.‬‬ ‫و كثيرة هي ال�شعارات التي يرفعها كل من المواالة و‬ ‫المعار�ضة في �سماء وطننا اليوم‪ ،‬و لكن بع�ضها يحتاج �إلى‬ ‫وقفة ت�أمل و تحليل‪:‬‬ ‫ف�شعار‪" :‬اهلل �سوريا ب�شار وب�س" يكر�س نظرة مغلوطة‬ ‫و �إلى حد بعيد لمفهوم الوطن والذي يربطه هذا ال�شعار‬ ‫ب�شخ�ص‪ ...،‬و ك�أنما �إن لم تنتمي �إلى هذا ال�شخ�ص و تحبه‬ ‫ف�أنت ال تحب وطنك وال تنتمي �إليه‪� .‬إنه تقليل و ت�صغير‬ ‫كبيرين لمفهومي االن�ت�م��اء و ال��وط��ن ع�ل��ى ح��د �سواء‪.‬‬ ‫ت�ستطيع �أن تحب من ت�شاء‪ ،‬لكن ذلك ال يعد انتماء وال‬ ‫يح�سب لك كمواطن من المفتر�ض �أن يقدم والءه لوطنه‬ ‫بالعمل و احترام الحقوق و تقديم الواجبات‪ .‬و الحقيقة‬ ‫الحتمية هي �أن الأ�شخا�ص يذهبون و يبقى الوطن‪.‬‬ ‫و ن�سمع بالمقابل �شعارا �آخ��ر‪" :‬ال�شعب يريد �إعدام‬ ‫الرئي�س" ‪ ،‬فكيف ل�ث��ورة تطالب بالتغيير و ت�سعى �إلى‬ ‫دولة مدنية ديمقراطية ي�سودها القانون �أن ت�صدر حكما‬ ‫على �شخ�ص دون مراعاة �أن �إ�صدار الأحكام هو م�س�ؤولية‬ ‫ال�ق���ض��اء؟! لي�س ف��ي ه��ذا ال�ك�لام تعاطفا م��ع م��ن يقتل‬ ‫و يجرم بحق ه��ذا ال�شعب العظيم ‪ ،‬لكن التناق�ض بين‬ ‫الهدف و الو�سيلة هنا يعمي بو�ضوحه الب�صر ‪ ..‬و الفكر‬ ‫القمعي فقط هو من يبرر الو�سيلة في �سبيل الهدف‪.‬‬ ‫�أما �شعار " ‪�:‬صمتكم يقتلنا" فهو حقيقي ‪ ،‬فالمواطن‬ ‫ال�صامت المذعن للطاعة هو م�شارك فعلي في القتل‪ ،‬و‬ ‫الثورة بحاجة �إلى �صوته الآن �أكثر من �أي وقت م�ضى ‪،‬‬ ‫لكن هل �سنك�سب �صوته بتوجيه �أ�صابع االتهام �إليه؟ نحن‬ ‫نق�صيه و ن�ضعه في الجهة المقابلة بدال من �أن نعمل على‬ ‫ك�سبه‪ ،‬وه��و ال��ذي �سيبقى حيا بيننا بعد �سقوط النظام‬ ‫�شريكا في الوطن ‪،‬في بيوتنا و مراكز عملنا و على مقاعد‬ ‫مدار�سنا و جامعاتنا ‪ ،‬و قد ي�صبح هو المعار�ضة في ظل‬ ‫النظام القادم‪.‬‬ ‫هتافاتنا ب�سقوط النظام و وقف الدرا�سة و التدري�س‬ ‫ح�ت��ى ي�سقط ال��رئ�ي����س‪ ،‬و ب��أ��س�م��اء م��دن�ن��ا ال�م�ح��ا��ص��رة و‬ ‫�شهدائنا الذين يدفعون حياتهم ثمنا لحريتنا جميعا‪ ،‬و‬ ‫بوحدتنا الوطنية‪ ،‬و بال�سلمية و بالحرية‪ ...‬تعك�س �صدق‬ ‫مطالبنا و معرفتنا بحقوقنا ‪ ،‬والأ�سلوب ال��ذي �سنتبعه‬ ‫في تغييرنا للتعامل مع مفاهيم �ساهمنا مع النظام في‬ ‫تكري�سها على مدى ما يقارب الخم�سين عاما ‪..‬‬ ‫لن يكون غدنا �أف�ضل �إن لم نبد�أ بمراقبة �أنف�سنا و‬ ‫محا�سبتها �سعيا للتقليل �أوال ‪،‬و من ثم الق�ضاء نهائيا‪،‬‬ ‫على ذلك التناق�ض بين ما نقول و ما نفعل ‪،‬و على ذلك‬ ‫الخيط الرفيع الفا�صل بين ما ن�ؤمن به و ما ن�ستطيع‬ ‫فعله‪ ..‬وب�س‬


‫‪14-10-2011‬‬

‫�صمتكم يقتلنا ‪� ..‬صرخة �أطلقها ال�شباب منذ �شهور في‬ ‫وج ��ه كل ال�صامتين في الداخل و الخارج‪� ،‬صرخة نتذكرها‬ ‫الي ��وم ونق ��ول للأع ��زاء ال�صامتي ��ن ف ��ي الداخ ��ل ‪ ،‬لأخوتن ��ا‬ ‫و�أ�صدقائن ��ا‪ ،‬لجيرانن ��ا و�أقربائنا وزم�ل�اء الدرا�سة والعمل‪،‬‬ ‫�أيها الأعزاء ان �صمتكم القاتل هذا يقتلنا مرتين ‪.‬‬ ‫�صمتك ��م يقتلن ��ا مرتين ‪ ،‬مرة بي ��د الع�صابة الأ�سدية‬ ‫المجرم ��ة الت ��ي ت ��رى ف ��ي خوفك ��م و ترددك ��م درع� �اً له ��ا‬ ‫ت�ستق ��وي ب ��ه و ت�ست�ضعفن ��ا‪ ،‬وفي �صمتكم ت ��رى قبو ًال بما‬ ‫تفعل ��ه م ��ن اره ��اب وتقتي ��ل ودعم ��ا لجن ��ون العن ��ف الذي‬ ‫يق ��وده الج ��زار الأرع ��ن‪ ،‬فال�سك ��وت عالم ��ة الر�ض ��ى ولن‬ ‫ي�سم ��ع �أحد �صوت دم ��وع تذرفونها في الخف ��اء بعيداً عن‬ ‫الأعين والرقباء‪.‬‬ ‫�صمتك ��م الأن ايه ��ا الأ�صدق ��اء �سيقتلن ��ا م ��رة ثاني ��ة‬ ‫قريب� �اً‪ ،‬ولكن ه ��ذه المرة �سيقتلنا ب�أي ��دي �أخوتنا و�شبابنا‬ ‫الذي ��ن �ضاق ��ت به ��م الدني ��ا و �ضجت �صدوره ��م بالغ�ضب‬ ‫و القه ��ر م ��ن هول الويالت التي يعي�شونه ��ا يومياً‪� ،‬شباب‬ ‫خرج ��وا لل�شوارع ي�صيح ��ون ب�سلمية الث ��ورة ولكن خلطة‬ ‫م ��ن العن ��ف غي ��ر الم�سب ��وق و�ش�ل�االت الدم ��اء والأي ��دي‬ ‫المغر�ض ��ة المت�صي ��دة للفر� ��ص وتج ��ار ال�س�ل�اح والدماء‬ ‫ب ��د�أت تدف ��ع به ��م باتجاه ��ات �أخرى‪ ،‬وب ��د�أ �ص ��وت النفير‬ ‫لت�سلي ��ح الث ��ورة وع�سكرته ��ا ي�صب ��ح �صوت� �اً م�سموع� �اً و‬ ‫مرغوب� �اً ف ��ي بع� ��ض الأحي ��ان‪ ،‬وكل ه ��ذا ب�سب ��ب حالة من‬ ‫الي�أ� ��س و االحب ��اط ب ��د�أت تت�سل ��ل ال ��ى �ضع ��اف النفو� ��س‬ ‫وق�صيري النظر من �شبابنا‪.‬‬ ‫لن �ألوم �شبابنا على �أي انحراف‪ ،‬فنحن في ال�سيا�سة‬ ‫والعم ��ل المجتمع ��ي والثوري �أطفال عمرن ��ا �سبعة �أ�شهر‪،‬‬ ‫اطف ��ال لم تكن لنا فر�صة من قبل الن�ضاج تجربة عملية‬ ‫حقيقي ��ة‪ ،‬ونتلم� ��س طريقن ��ا نح ��و الحري ��ة مدفوعي ��ن‬ ‫بايمان ب�أن اوان التغيير قد حان وان العودة للوراء مهما‬ ‫كان الثم ��ن‪ .‬لن �أل ��وم ال�شباب‪ ،‬فقد �صم ��دوا بوجه العنف‬ ‫والمغري ��ات وال ��ة الدمار زمن� �اً قيا�سياً‪ ،‬وانتظ ��روا طوي ً‬ ‫ال‬ ‫ان ي�سم ��ع �صوته ��م �أح ��د �أو ان تخرجوا انت ��م عن �صمتكم‬ ‫لتدعموا �صمودهم وترفعوا الغطاء عن ع�صابة فا�سدة ‪.‬‬ ‫ل ��ن ال ��وم ال�شب ��اب مهم ��ا ح�ص ��ل ب ��ل �ألومك ��م انتم يا‬ ‫م ��ن تدع ��ون العقل والحكم ��ة ‪ ،‬الومكم النك ��م اخذتم دور‬ ‫المتف ��رج الناق ��د المت�شفي �أحياناً ب ��دل �أن تكونوا العائلة‬ ‫الت ��ي تحت�ض ��ن وتحم ��ي‪ ،‬واحذركم من ا�ستم ��رار ال�صمت‬ ‫طوي�ل�ا فق ��د ي�أت ��ي وق ��ت ل ��ن ينف ��ع في ��ه �صوتك ��م عندما‬ ‫يطغى عليه �صوت الر�صا�ص ‪ ...‬وب�س‬

‫في الليل تجمع �شباب و فتيات في‬ ‫�إحدى �ساحات دم�شق ‪� ،‬صفوا �سيارتهم‬ ‫الفاخ ��رة حوله ��ا ‪� ،‬أقفل ��وا مداخله ��ا ‪،‬‬

‫و �صدح ��ت الأغان ��ي المختلف ��ة م ��ن‬ ‫تل ��ك ال�سي ��ارات لت�ص ��م �آذان كل م ��ار‬ ‫�أو �ساك ��ن ف ��ي الأحي ��اء المج ��اورة‪.‬‬ ‫رفع ��وا ال�شا�شات ال�ضخمة و مكبرات‬ ‫ال�ص ��وت الكبي ��رة ‪ ،‬و ح�ضروا �أعالما‬ ‫و الفتات مطبوعة ‪� ..‬إنهم ي�ستعدون‬ ‫لمي�سرة موالية‪.‬‬ ‫ف ��ي ذاك اللي ��ل نف�س ��ه ‪ ،‬و ف ��ي‬ ‫بي ��وت هرم ��ة �ضم ��ن ح ��ارات �ضيق ��ة‬ ‫ف ��ي �ضواح ��ي دم�ش ��ق ‪ ،‬تجم ��ع �شباب‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪212‬‬

‫و فتي ��ات �آخ ��رون ‪،‬يتلكلم ��ون‬ ‫هم�س ��ا حت ��ى ال ت�سمعه ��م الآذان‬ ‫ال�صاغي ��ة لأنفا�سه ��م وحركاته ��م‬ ‫و كل تفا�صي ��ل حياته ��م‪ ،‬يكتب ��ون‬ ‫الالفت ��ات بخ ��ط الي ��د ‪ ،‬و ي�صنعون‬ ‫م ��ن الأعالم قبع ��ات تخفي وجههم‬ ‫‪� ..‬إنهم ي�ستعدون للموت ‪..‬‬ ‫هاتان ال�صورتان هما في نف�س‬ ‫البل ��د ‪ ،‬نف�س المدينة ‪ ،‬نف�س الليلة‬ ‫‪�..‬إنهم جميعهم �سوريون ‪ ...‬و ب�س‬

‫من حنا مينة ‪،‬عن امير يلقي بجثث من يعاقبهم من فوق ال�سور فت�أتي الذئاب‬ ‫لأكله‪.‬‬ ‫ون ��زل الثل ��ج ف ��ي �شت ��اء قا� ��س حت ��ى غط ��ى الأر�ض‪،‬ف�أم ��ر الأمي ��ر ب�إغ�ل�اق �أبواب‬ ‫الق�صر ‪،‬وجعل‪،‬من فوق اال�سوار‪،‬يت�سلى بر�ؤية الذئاب وهي تزحف وتتعارك وتحاول‬ ‫اقتح ��ام االبواب‪....‬يعم ��د الحر�س �إل ��ى تهدئة الذئاب ب�إلقاء داب ��ة مري�ضة �أو حيوان‬ ‫هرم‪،‬فتفتك به وت�سكن ثائرتها‪....‬‬ ‫فتوق ��ف االمي ��ر ع ��ن الق ��اء الب�ش ��ر و�ص ��ار يلقي �إل ��ى الذئ ��اب الجي ��ف وف�ضالت‬ ‫الطع ��ام ‪،‬وكان ��ت الجي ��ف قليلة ومكروهة‪،‬والف�ضالت التح ��وي �إال العظام‪،‬وهكذا‪،‬يوما بعد يوم‪ ،‬خ ��ف ورود الذئاب وقل زحامها‬ ‫وعوا�ؤها‪،‬ول ��م يب ��ق منه ��ا �إال عدد قليل ر�ضي ان يعي� ��ش على الجيف والف�ضالت‪،‬واعتاد ذلك‪،‬وفقد قوت ��ه وجر�أته‪،‬ولم يعد قادرا‬ ‫عل ��ى العي� ��ش ف ��ي الغاب ��ة وال على منازلة وحو�شها‪،‬فا�ست ��كان �إلى ك�سله وقن ��ع ب�ضعفه ‪،‬راح ينتظر الف�ض�ل�ات ويعي�ش عليها‪�،‬صار‬ ‫يحر� ��س الق�ص ��ر فيع ��وي على الوحو�ش وينب ��ه الحرا�س �إليها‪،‬فلما جاء ال�صي ��ف وذاب الثلج �أقامت ه ��ذه الذئاب المدجنة حول‬ ‫الق�صر نهائيا ‪،‬و�صارت كالب حرا�سة له‪........‬وب�س‬ ‫من كتاب حيونة االن�سان لممدوح عدوان‬

‫عمل نحتي بعنوان‬

‫"حريــة"‪..‬‬

‫ق ��د يعك� ��س ح ��ال ال�شع ��ب ال�س ��وري‬ ‫المنطل ��ق نحو الحري ��ة‪ ،‬كا�سراً قيود‬ ‫ال ��ذل والظل ��م‪ ...‬م ��ن تح ��رر من ��ه‬ ‫�إنطلق حراً‪...‬من ينا�ضل لفك قيده‬ ‫�سيخ ��رج م ��ن وحل ��ة القه ��ر قريباً‪...‬‬ ‫وم ��ن ال يري ��د الحري ��ة �سيبق ��ى �أب ��د‬ ‫الدهر مكب ً‬ ‫ال مقموعاً ‪ ..‬وب�س‬

‫"�س�أل ��ت مرة مجن ��داً‪ ،‬مظهره‬ ‫مثي ��ر لل�شفق ��ة‪ ،‬كان ف ��ي داري ��ا‪:‬‬ ‫"لم ��اذا قتلتم غياث مط ��ر و�شباب‬

‫‪Zenos Frudakis - Freedom‬‬

‫داري ��ا فيم ��ا القاك ��م �أهله ��ا بال ��ورود؟!!"‪.‬‬ ‫ك ��ي يداف ��ع ع ��ن نف�س ��ه ت ��ورّط وق ��ال ل ��ي‬ ‫مغتاظاً‪:‬‬ ‫"قابلون ��ا بال ��ورود؟! نح ��ن كن ��ا‬ ‫‪ 200‬ع�سك ��ري‪ ،‬ق�سمون ��ا بالن� ��ص‪ ،‬مي ��ة‬ ‫ل ّب�سوه ��م لبا� ��س مدن ��ي وح ّملوهم زهور‪،‬‬ ‫عل ��ى �أ�سا� ��س �أنه ��م �أه ��ل داري ��ا يرحب ��ون‬ ‫بالجي� ��ش‪ ،‬و�صوّرن ��ا التلفزي ��ون وه ��م‬ ‫يقدمون لنا الورود"‪.‬‬

‫ث ��م �صم ��ت وك�أن ��ه يفك ��ر لأول م ��رة‬ ‫فيما قاله‪..‬‬ ‫جمع ��ة الغ ��د مه ��داة �إل ��ى كل �ش ��اب‬ ‫�س ��وري ف ��ي الجي� ��ش ك ��ي ال يتح� �وّل م ��ن‬ ‫�إن�س ��ان كان ��ه �إل ��ى دمي ��ة م�سرحي ��ة هزلية‬ ‫�أو �أداة لقت ��ل �أخي ��ه‪ ..‬جمع ��ة الغد محاولة‬ ‫�أخيرة لتفكيك ذاكرة �سوداء راحت ترتبط‬ ‫بمن ي�سمون‪ :‬حماة الديار!!"‬ ‫منقول‪.‬‬


‫‪15-10-2011‬‬

‫جمعة �أح ��رار الجي�ش !! بعد‬ ‫�أ�شه ��ر م ��ن العن ��ف الغي ��ر م�سبوق‬ ‫والتدمي ��ر المتعم ��د والمحارب ��ة‬ ‫بلقم ��ة العي� ��ش والح�ص ��ار ل ��كل‬ ‫منطق ��ة او ح ��ي او قري ��ة قال ��ت ال‬ ‫للج ��زار وع�صابته‪ ،‬بعد كل هذا ما‬ ‫زال ل ��دى ال�شباب ف ��ي �سوريا �أمل‬ ‫ف ��ي ايقاظ ال�ضمائر النائمة لدى‬ ‫�أف ��راد ه ��ذا الجي� ��ش م ��ن �ضب ��اط‬ ‫وجنود‪ ،‬ودفعهم الى اخذ موقعهم‬ ‫الطبيع ��ي كحم ��اة للوطن ال حماة‬ ‫لع�صاب ��ة �سرق ��ت الوط ��ن وت�سع ��ى‬ ‫الحراقه بمن فيه‬ ‫في هذا اليوم يجب ان نتوقف‬ ‫قلي�ل ً�ا ونح ��اول ق ��راءة م ��ا يجري‬ ‫وم ��ا ي�سع ��ى الي ��ه زعم ��اء الع�صابة‬ ‫ف ��ي �سعيه ��م المجن ��ون للحف ��اظ‬ ‫على الكر�س ��ي والمكا�سب ولو كان‬ ‫ه ��ذا عبر تحويل الوطن الى رماد‬ ‫والق�ضاء على كل مقومات قوته‬ ‫ف ��ي ع ��ام ‪ 1967‬وبينم ��ا عين ��ه‬ ‫عل ��ى كر�س ��ي الرئا�س ��ة ‪ ،‬ل ��م يبالي‬ ‫حاف ��ظ اال�س ��د بخ�س ��ارة الجوالن‬ ‫وتدمير ال ��روح المعنوية للجي�ش‬ ‫عبر فر�ض الهزيمة عليه ‪ ،‬هزيمة‬ ‫ل ��م تكن �أب ��دا ع�سكرية ولكن كانت‬ ‫به ��دف واح ��د ه ��و الو�ص ��ول ال ��ى‬ ‫�س ��دة الحك ��م وت�صفي ��ة كل الرفاق‬ ‫المعار�ضي ��ن وايج ��اد حال ��ة م ��ن‬ ‫الالحرب والال�سل ��م ت�ضمن لهذا‬ ‫الحك ��م قم ��ع كل �ص ��وت وكل نف�س‬ ‫في الب�ل�اد بحجة االم ��ن القومي‬ ‫والممانعة والمقاومة‬ ‫اليوم ي�سير االبن على خطى‬ ‫االب ف ��ي نف�س ال�سيا�س ��ة ‪� ،‬سيا�سة‬ ‫الت�ضحي ��ة بالجي� ��ش عل ��ى مذب ��ح‬ ‫البق ��اء ف ��ي ال�سلط ��ة‪ ،‬فق ��رار الزج‬ ‫بالجي� ��ش مبكراً ف ��ي درعا لم يكن‬ ‫اعتباطي� �اً او ارتجالي� �اً ‪ ،‬فالجي� ��ش‬

‫ال ��ذي يقت ��ل ويُقت ��ل االن ه ��و م ��ن‬ ‫المجندي ��ن ابنائن ��ا واخوتن ��ا‪ ،‬وهو‬ ‫يمث ��ل ن�سي ��ج المجتم ��ع ال�س ��وري‬ ‫ب�أكمل ��ه‪ ،‬وهن ��ا تظه ��ر الم�ؤام ��رة‬ ‫الدنيئة للع�صابة وقيادتها‪ ،‬فه�ؤالء‬ ‫الجن ��ود ل ��ن يطيق ��وا م ��ا يج ��ري‬ ‫طوي�ل ً�ا و�سيبد�أ الجي� ��ش بالتفكك‬ ‫والت�شرذم‪ ،‬وتفكك الجي�ش ينعك�س‬ ‫على بنية المجتمع ال�سوري ب�شكل‬ ‫مبا�ش ��ر و�سيت ��رك �أث ��اراً مبا�ش ��رة‬ ‫وغي ��ر مبا�ش ��رة عل ��ى المديي ��ن‬ ‫الق�صير والبعيد‪ ،‬بينما في الوقت‬ ‫نف�س ��ه تبقى القوى المخابراتية و‬ ‫الميلي�شي ��ات محمية من الخ�سائر‬ ‫الت ��ي يتكبده ��ا الجي� ��ش وح ��ده‪،‬‬ ‫ومحتفظ ��ة بقوته ��ا ال ��ى الوق ��ت‬ ‫المنا�سب‬ ‫ال�ش ��رق االو�س ��ط يتج ��ه االن‬ ‫الى تغييرات كبيرة ‪ ،‬ودخول �سوريا‬ ‫ال ��ى هذا المعترك �ضعيفة مدمرة‬ ‫م ��ن كل النواح ��ي االقت�صادي ��ة‬ ‫واالجتماعية والع�سكرية �سيعطي‬ ‫للع�صاب ��ة الحاكم ��ة (ان بقي ��ت‬ ‫كذلك) فر�صة كبيرة لبيع الوطن‬ ‫ف ��ي م ��زادات ال�سيا�س ��ة العالمي ��ة‬ ‫كم ��ا كانوا دائم ��ا يفعل ��ون‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف ��ان من واجبنا الي ��وم وفي جمعة‬ ‫اح ��رار الجي� ��ش ان نوج ��ه ر�سال ��ة‬ ‫ال ��ى كل من يغار عل ��ى هذا الوطن‬ ‫وم�ستقبله‪:‬‬ ‫ان تفكي ��ك الجي� ��ش لي�س من‬ ‫م�صلحة �أحد‪ ،‬ومعركتنا لي�ست مع‬ ‫الجي�ش وال مع جنوده فهم اخوتنا‬ ‫وابناءنا‪،‬‬ ‫نري ��د للجي� ��ش ان يكون جزءاً‬ ‫م ��ن حال ��ة الع�صي ��ان المدني ‪ ،‬وال‬ ‫نري ��ده ان يتح ��ول جيو�ش� �اً تتقاتل‬ ‫فيما بينها‪،‬‬ ‫نري ��د م ��ن الجن ��ود ان يترك ��و‬ ‫الخدمة ويعودوا لبيوتهم �سالمين‬ ‫‪ ،‬وال نريده ��م ان يرفع ��وا ال�س�ل�اح‬ ‫بوج ��ه اخوته ��م ويع ��ودوا لبيوتهم‬ ‫في نعو�ش ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪213‬‬

‫م ��ن انج ��ازات الع�صاب ��ة الأ�سدية عب ��ر الأربعين �سن ��ة الما�ضية هي‬ ‫مح ��اوالت اف ��راغ الجامعة ال�سورية من دورها ف ��ي حماية الديمقراطية‬ ‫وكم�ص ��در الن�ض ��اج كل �أ�ش ��كال الح ��راك المجتمع ��ي ف ��ي �سوري ��ا‪ ،‬ب ��د�أت‬ ‫العملي ��ة بت�أهي ��ل الك ��وادر البعثي ��ة ف ��ي اوروب ��ا ال�شرقي ��ة لتح ��ل مح ��ل‬ ‫الأ�سات ��ذة والك ��وادر الغي ��ر بعثية‪ ،‬و�شيئاً ف�شيئاً ب ��د�أ تحويل الجامعة الى‬ ‫مدر�س ��ة اعدادية او ثانوية في �أح�سن الأحوال عبر تفعيل الدور الأمني‬ ‫التحاد طلبة �سورية ون�شر الف�ساد في كافة الهياكل االدارية والتعليمية‪،‬‬ ‫وكذلك ن�شر الكليات المحلية لعزل ابناء االقليات في مناطقهم‪.‬‬ ‫الي ��وم تكت�ش ��ف الع�صاب ��ة ان م�شروعه ��ا لتدجي ��ن الجامع ��ة وطالبه ��ا كان �أ�ضغ ��اث �أح�ل�ام‪ ،‬وان الجامع ��ة‬ ‫ا�ستطاعت في فترة قيا�سية ا�ستعادة دورها في قيادة حراك ال�شارع و المقاومة المدنية‪ ،‬ونتيجة لهذا االكت�شاف‬ ‫يبد�أ �أفراد الع�صابة تنفيذ مراحل متقدمة من الم�شروع عبر محاوالت لتحويل الجامعة الى مدر�سة ابتدائية‬ ‫او ح�ضانة‪ .‬طول عمرهن طالب الجامعة بيتجولوا بين الكليات وبيت�سكعوا طالب الهند�سة بحديقة ال�صيدلة‬ ‫وط�ل�اب الط ��ب بينزل ��وا على االداب‪ ،‬واال�ستثناء الوحي ��د كان طالب الهمك اللي كان ��وا معزولين ب�أخر الدنيا‪.‬‬ ‫الي ��وم �ص ��ار ممن ��وع الطال ��ب انه يدخل على غي ��ر كليته‪ ،‬واذا حاول زي ��ارة �صديق ب�شي كلية تاني ��ة فهو مبا�شرة‬ ‫مته ��م بالند�سا� ��س والتحري�ض على التظاهر و التخريب‪ ،‬واليوم �ص ��ار الحر�س الجامعي دوره هو لي�س حماية‬ ‫الطلب ��ة م ��ن اي تدخ ��ل �أمن ��ي خارجي كما هو متع ��ارف عليه ب ��كل دول العالم‪ ..‬الحر�س الجامع ��ي اليوم �شغلته‬ ‫الوحيدة ان ي�ضمن عدم دخول اي طالب م�شتبه بامكانية اند�سا�سه والقب�ض عليه اذا امكن ذلك‬ ‫م�شكل ��ة الع�صاب ��ة وا�سياده ��ا انهم حتى الأن ل ��م ي�ستطيعوا فهم طبيع ��ة ال�شعب ال�س ��وري وامكانياته ‪ ،‬ولم‬ ‫يفهمو ان �شعباً �صمد كل هالأ�شهر بوجه العنف والقتل وحافظ على �سلمية ثورته وزخمها‪ ،‬هذا ال�شعب ا�ستعاد‬ ‫م�ؤ�س�سات ��ه رغم� �اً عن كل الح�ص ��ار والجامعة ال�سورية التي حررت البلد من اال�ستعمار الفرن�سي �ستحررها من‬ ‫االحتالل الأ�سدي ‪ ...‬وب�س‬

‫ملح‬ ‫نداء ّ‬ ‫الإخ ��وة �أع�ض ��اء المكت ��ب التنفي ��ذي لهيئ ��ة‬ ‫التن�سيق الوطنية‪ ...‬تحية ن�ضالية وبعد‬ ‫بع ��د م�ض ��ي م ��ا يق ��ارب �سبع ��ة �أ�شه ��ر عل ��ى‬ ‫انطالقة االنتفا�ض ��ة ال�شعبية في �سوريا تر�سخت‬ ‫حقائ ��ق �أ�سا�سية ال ب ��د لأية قوة �سيا�سي ��ة �أن تعيها‬ ‫وتنطل ��ق منه ��ا وتبن ��ي عليه ��ا و�إال ا�صبح ��ت خارج‬ ‫�إطار الفعل والتاريخ ‪.‬‬ ‫�أول ��ى ه ��ذه الحقائ ��ق ‪� :‬أن الح ��راك ال�شعب ��ي‬ ‫الذي انطلق كمظاهرات طرفية في جنوب �سورية‬

‫وتو�سع �إلى انتفا�ضة �شعبية امتدت �إلى �ساحل �سورية‬ ‫وقلبه ��ا ف ��ي حم� ��ص وانتق ��ل �إل ��ى �شماله ��ا و�شرقه ��ا ‪،‬‬ ‫�أ�صب ��ح الآن ثورة �شعبية �شاملة لكل �أرجاء �سورية من‬ ‫اق�صاها �إلى �أق�صاها رغم الكتل ال�شعبية التي ما تزال‬ ‫تنتظ ��ر وتتململ با�ستعداد االنخراط بدورها في هذا‬ ‫المد الجارف ‪ .‬وثاني هذه الحقائق ‪� :‬أن هذا الحراك‬ ‫ال�شعب ��ي بانطالقت ��ه وعنفوان ��ه ق ��د فاج� ��أ كل الق ��وى‬ ‫ال�سيا�سي ��ة في �سورية – نظام� �اً ومعار�ض ًة – و�سبقها‬ ‫مجموعة من �أع�ضاء هيئة التن�سيق الوطنية و�أن�صارها‬ ‫‪http://goo.gl/u4yr4‬‬

‫ع�سكر على مين؟‬

‫"الع�سكرتارية"(مع الت�شديد على الياء)لم تكن �صدفة في العالم‬ ‫العربي‪،‬ول ��و كان "منطق"تده ��ور الديمقراطي ��ات المدني ��ة ق ��د مه ��د‬ ‫له ��ا وربم ��ا فر�ضها‪.‬وهي‪،‬ف ��ي اول ظاه ��رة لها‪،‬ج ��اءت م ��ن دم�شق(دائم ��ا‬ ‫دم�شق‪)...‬حي ��ث اعل ��ن ح�سن ��ي الزعي ��م ‪،‬قائ ��د الجي� ��ش هناك‪�،‬أن ��ه يخل ��ع‬ ‫�شك ��ري القوتلي "رئي� ��س اال�ستقالل"ال�سوري‪،‬انتقام ��ا للجيو�ش العربية‬ ‫التي انهزمت في فل�سطين ب�سبب الحكم المتخاذل الخ‪....‬‬ ‫وكان �أن د�شن ح�سني الزعيم عهده بالتوقيع على اتفاق الهدنة مع ا�سرائيل الذي كان "العهد البائد"يتردد‬ ‫ف ��ي التوقي ��ع عليه ��ا‪� .‬إال �أن االبح ��اث التاريخية مع ��ززة بالكثير من الوثائ ��ق التي جرى ك�شفه ��ا ت�ؤكد �أن "منطق‬ ‫االنقالب ��ات الع�سكرية"جاءن ��ا ثم ��رة نظرية اميركي ��ة ن�ش�أت من ي�أ� ��س وا�شنطوني في جنوب �ش ��رق ا�سيا وفيتنام‪.‬‬ ‫وه ��ي نظرية‪-‬مكتوبة‪-‬تق ��ول ب� ��أن العالم الثالث متخل ��ف الى ح ��د �أن الديمقراطية فيه فا�شلة حتم ��ا‪،‬وان الحكم‬ ‫الوحي ��د ال ��ذي يمك ��ن �أن يكاف ��ح الف�ساد‪،‬ث ��م يوقف المد الي�س ��اري هو حكم الجيو� ��ش لأن الجي�ش ه ��و" الم�ؤ�س�سة‬ ‫النظيفة"الوحي ��دة ف ��ي ه ��ذه الدول‪،‬ووح ��ده يق ��در ان يبق ��ي عل ��ى وح ��دة الأم ��م ف ��ي ظ ��ل نظامي ��ة �صارمة‪،‬ه ��ي‬ ‫االنت�ضامية الع�سكرية‪.‬‬ ‫من مقدمة بقلم غ�سان تويني لكتاب �سمير ق�صير "ع�سكر على مين"؟‬ ‫‪http://goo.gl/dj3vW‬‬


‫‪16-10-2011‬‬

‫«قتل المجرمون اليوم ب�سمة جديدة‬ ‫م ��ن ب�سم ��ات �سوري ��ة الم�شرق ��ة بحل ��م‬ ‫الحري ��ة‪ ،‬ر�صا�ص ��ة غ ��در �أ�صاب ��ت القلب‬ ‫تمام� �اً حي ��ث تنب� ��ض �سوري ��ة الملون ��ة‬ ‫بج�سدٍ ّ‬ ‫غ�ض‪.‬‬ ‫�إن ��ه الطف ��ل ابراهي ��م �شيبان ��ي ذو‬ ‫ال�سن ��وات الع�ش ��ر‪ ،‬ابن منطق ��ة الميدان‬ ‫الثائ ��رة ‪..‬ع ّز دم�شق ووثيق ��ة م�شاركتها‬ ‫بالثورة‪..‬‬ ‫ل ��م يكت ��فٍ ال�سفلة بذلك فق ��د قامت‬ ‫ق ��وات الأم ��ن قب ��ل قليل باقتح ��ام منزل‬ ‫عائل ��ة ال�شهي ��د ف ��ي محاول ��ة الختطاف‬ ‫جثمان ��ه الطاهر كي ال يتح ��ول ت�شييعه‬ ‫�إلى تظاه ��رة غداً‪ ،‬لكن جثم ��ان ال�شهيد‬ ‫لم ‪...‬يكن في المنزل الذي تم اقتحامه‬ ‫حيث ت ّم تهريبه م�سبقاً لمكان �سريّ ‪.‬‬ ‫ح�سب ما و�صلني ف�إن الميدان تتوعد‬ ‫بت�شيي ��ع مزلزل غداً عقب �صالة الظهر‬ ‫م ��ن جام ��ع الدقاق‪ ،‬والتن�سي ��ق يتم على‬ ‫�أعل ��ى الم�ستوي ��ات لم�شارك ��ة وا�سعة من‬ ‫�أهال ��ي دم�شق م ��ن كل المناطق‪....‬وهم‬ ‫م�ص ّرون على ذلك مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫اي ��اد �شربج ��ي ‪ -‬م ��ن �صفح ��ة كلن ��ا‬ ‫النا�شط الحر غياث مطر»‬ ‫�أطف ��ال بعم ��ر ال ��ورود يت�ساقط ��ون‬ ‫يوماً بعد ي ��وم وال زال هناك من يختلق‬ ‫الأع ��ذار لع�صاب ��ة مجرم ��ة ال تع ��رف اال‬ ‫لغة الموت‬ ‫�أطفال بعمر الورد يت�ساقطون يومياً‬ ‫وال زال هن ��اك الكثيري ��ن عل ��ى ا�ستعداد‬ ‫للعب دور محامي ال�شيطان‬ ‫هل هو الخوف ؟ هل ترعبهم البراءة‬ ‫ف ��ي نظ ��رات حم ��زة و هاج ��ر وابراهي ��م‬ ‫في�شيحون بوجوهه ��م عنها هاربين الى‬ ‫ان ��كار الجريم ��ة م ��ن ا�سا�سه ��ا خوفا من‬ ‫�ألم �شعورهم ب�أنهم �شركاء فيها ؟‬ ‫كي ��ف تغ�س ��ل مي ��اه العالم كله ��ا دماء‬ ‫الأطف ��ال عن �أيديهم و ه ��ل ي�ستطيعون‬ ‫ازالة اللون القاني من عيونهم؟‬ ‫ه ��ل لدي ��ك �أطف ��ال؟ ه ��ل نظ ��رت في‬ ‫عين ��ي طفلك ف ��ي الفت ��رة الأخيرة؟ هل‬ ‫ا�ستطعت ذلك دون �أن يدمى قلبك وانت‬ ‫ت ��رى الأخري ��ن في وجه ��ه؟ ‪ ..‬ب�صراحة‬ ‫�أنا لم ا�ستطع ! ‪ ...‬وب�س‬

‫العمال والفالحون‬

‫م ��ا ع ��اد للكلمتي ��ن م ��ن معن ��ى‪� ،‬ص ��اروا‬ ‫�ص ��دى ب�ل�ا طع ��م لكث ��رة م ��ا علكه ��م البعث في‬ ‫�أدبيات ��ه وكت ��ب تربيته القومي ��ة ور�سائل �أدبائه‬ ‫الملتزمين الغرامية‪ ،‬ي�صعب على المرء الربط‬ ‫بي ��ن "ك ��وادر العم ��ال" و بي ��ن ال�شب ��اب الأ�سم ��ر‬ ‫المرت ��دي الأ�سم ��ال ف ��ي زواي ��ا �ساح ��ات م ��دن‬ ‫الغب ��ار ال�سوري ��ة‪ ،‬منتظ ��را �صاح ��ب ور�ش ��ة بناء‬ ‫ليتمن ��ن عليه بعمل يق�صم الظهر مقابل حفنة‬ ‫لي ��رات ت�شت ��ري �سندوي�ش ��ة فالف ��ل و وبطاق ��ة‬ ‫�سف ��ر بالهوب هوب �آخر الأ�سبوع �إلى قرى جف‬ ‫�ضرعه ��ا ون‪�...‬سيه ��ا الأب القائ ��د ف ��ي م�سيرته‬ ‫لتحقيق اال�شتراكية‪ ،‬والأنكى من كل هذا نظام‬ ‫عم ��ل "مياوم ��ة" ب ��دون �أي �ضم ��ان �صح ��ي �أو‬ ‫اجتماع ��ي يقي من انقرا� ��ص الفقرات الحتمي‬ ‫تح ��ت وط�أة �أكيا� ��س الإ�سمن ��ت والبالط وج�شع‬ ‫الم�ستثمري ��ن والمقاولي ��ن وجب ��اة الأت ��اوات‪.‬‬ ‫كال لي� ��س ذل ��ك ه ��و الأ�س ��و�أ‪ ،‬الأ�سو�أ ه ��و �أن ذات‬ ‫النا�س هم ‪�-‬أو بالأ�صح كانوا ‪ -‬كوادر الفالحين‬ ‫الت ��ي �أطعم ��ت ال�شع ��ب ال�س ��وري واللبنان ��ي‬ ‫والأردن ��ي والعراقي طوال قرون‪ ،‬وذلك قبل �أن‬

‫الحمار �أكل الد�ستور!!‬

‫"يعاقبه ��م" الأب القائ ��د ويحولهم لمت�سولين‬ ‫يقتات ��ون على ح�ص� ��ص المعونات من دول كانت‬ ‫ت�ست ��ورد قمح الجزي ��رة ال�سورية مقابل ال�سالح‬ ‫للجي�ش المغوار!‬ ‫حاف ��ظ الأ�س ��د اب ��ن الفالحين‪ ،‬تنك ��ر لأ�صله‬ ‫الطبقي والأيديولوجي‪� ،‬صعد من بينهم وعلى‬ ‫اكتافه ��م وازدراه ��م حينم ��ا �ص ��ار ف ��ي الق�ص ��ر‪،‬‬ ‫تركه ��م لل ��كالب ‪-‬كالب ��ه‪ -‬تنه� ��ش ف ��ي لحمه ��م‬ ‫لتك�سي عريه ب�ألق ال�سلطة ‪ /‬المدينة‪.‬‬ ‫حافظ الأ�سد جعل المعول الفوالذ بيد فالح‬ ‫م ��ن دير الزور �أدنى مرتب ��ة من زر نحا�سي على‬ ‫بدلة �صف �ضابط من دير الزور‪.‬‬ ‫الي ��وم يط ��ل االب ��ن المدل ��ل الذي ل ��م يعرف‬ ‫يوم ��ا طع ��م الحدي ��د وال الت ��راب ليخبرن ��ا ع ��ن‬ ‫العراعي ��ر والخون ��ة والل�صو� ��ص والعم�ل�اء‪،‬‬ ‫ويطل ��ق حمل ��ة "التحرير والتطهي ��ر" �ضدهم!‬ ‫نقول لالبن البار لأبيه العاق للمجتمع ال�سوري‬ ‫�أن ��ه لم يدر�س التاريخ جي ��دا‪ ،‬بل ربما لم ي�سمع‬ ‫م ��ن قب ��ل ب� ��أن ك ��وادر الفالحي ��ن والعم ��ال ف ��ي‬ ‫درعا ودير ال ��زور والح�سكة وال�سلمية والر�ستن‬ ‫والبوكم ��ال ه ��م م ��ن بن ��ى البع ��ث يوم ��ا‪ ،‬وه ��م‬ ‫ذاته ��م من ي�صفقون ل�سقوطه ب�أحذيتهم اليوم‪،‬‬ ‫والمطلب واحد لم يتغير ‪( :‬العدالة والحرية)‬ ‫في ��ا ترى بين �أ�صح ��اب المطالب وبين من �أخذ‬ ‫م�شروعيت ��ه م ��ن وع ��د بتحقيقه ��ا‪ ،‬والآن يه ��دد‬ ‫بت�صفيته ��م عل ��ى ا�سا� ��س كونه ��م عن�ص ��ر دخيل‪،‬‬ ‫من بين االثنين هو الخائن للعهد؟‪..‬وب�س‬

‫خ ��رج علين ��ا الي ��وم رئي� ��س الغفلة بق ��رار يق�ضي‬ ‫بت�شكي ��ل لجنة مهمتها �إعداد د�ستور جديد للبالد‪،‬‬ ‫عل ��ى �أن تنه ��ي مهمته ��ا خ�ل�ال �أربع ��ة �أ�شه ��ر‪ .‬وهذا‬ ‫الق ��رار يدفعن ��ا للت�س ��ا�ؤل‪� :‬أي ��ن �سي�صب ��ح الد�ستور‬ ‫ال ��ذي عدل بخم� ��س دقائ ��ق ون�صبه رئي�س ��ا ون�صاباً‬ ‫على �سورية ؟؟!! هل �أكله الحمار كما في م�سرحية‬ ‫الماغ ��وط (غربة) ؟؟!!! ه ��ذا الد�ستور الذي بقي‬ ‫قابع ��ا بخ ��رج الحم ��ار عل ��ى م ��دار عقود وخ ��رج من‬

‫الحق ��ول وي�ضحك ��ون بمرح‪،‬ف�س�أله ��م ‪":‬لم ��اذا‬ ‫ت�ضحكون؟"ق ��ال �أح ��د االطفال‪":‬ان ��ا ا�ضحك لأن‬ ‫ال�سم ��اء زرقاء"وق ��ال ول ��د ثان‪":‬وان ��ا �أ�ضحك لأن‬ ‫الأ�شجار خ�ضراء‪".‬وق ��ال ولد ثالث‪":‬وانا �أ�ضحك‬ ‫لأن الع�صافي ��ر تطير‪".‬فنظ ��ر الملك �إل ��ى ال�سماء‬ ‫والأ�شج ��ار والع�صافير‪،‬ف�ألفاها ال ت�ضحك‪،‬ف�أقتنع‬ ‫�أن �ضح ��كات الأوالد ال ه ��دف له ��ا �س ��وى الهزء من‬ ‫كان المل ��ك ذا وج ��ه ال يع ��رف هيبت ��ه الملكية‪،‬فع ��اد �إل ��ى ق�ص ��ره و�أ�ص ��در �أم ��را‬ ‫االبت�سام‪،‬وق ��د �شاه ��د يوم ��ا ع ��ددا بمن ��ع ‪�...‬أهل مملكته م ��ن ال�ضحك‪،‬ف�أط ��اع النا�س‬ ‫م ��ن الأطف ��ال يلعب ��ون ف ��ي �أح ��د الم�سنون الأمر وكفوا عن ال�ضحك‪،‬غير �أن الأوالد‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪214‬‬

‫"لخم�سي ��ن ع ��ام قادم ��ة �س�أك ��ون‬ ‫مطمئن ��ا عل ��ى ان �شعبي ل ��ن يحكمه‬ ‫م�ستب ��د ‪ ،‬الن االطف ��ال ف ��ي ب�ل�ادي‬ ‫عرف ��وا معن ��ى الحري ��ة وهتف ��وا له ��ا‬ ‫تح ��ت الر�صا� ��ص ‪ ،‬النه ��م �سيكبرون‬ ‫وبذاكرته ��م �ص ��ور م ��ن ال�شجاع ��ة‬ ‫تمتطي �صهوة الأ�ساطير ‪ ،‬لخم�سين‬ ‫ع ��ام قادم ��ة �سيتناقل ��ون بفخ ��ر م ��ا‬ ‫ر�أوه ب� ��أم العي ��ن وم ��ا �شارك ��وا به وما‬ ‫ادم ��ى قلوبهم ‪ ،‬لخم�سين عام قادمة‬ ‫�سيلهم ��ون اجي ��ا ًال �ست�أت ��ي بعده ��م‬ ‫لتغن ��ي االغان ��ي الت ��ي �أبدعوه ��ا‬ ‫والحداء الذي رددوه ‪،‬‬ ‫لخم�سي ��ن ع ��ام قادم ��ة �سيك ��ون‬ ‫م ��ن ع ��ادة كل عرو�سي ��ن ان يذهب ��ان‬ ‫بال ��ورد الى رخ ��ام تحته رف ��اة �شهيد‬ ‫‪ ،‬لخم�سي ��ن ع ��ام قادم ��ة �ستتط ��اول‬ ‫قاماته ��م بينما تلفح �أرواحهم رع�شة‬ ‫الن�ص ��ر ال ��ذي ال ي�شبه ��ه اال خفق ��ة‬ ‫علم حر على ايقاع الن�شيد"‪.‬‬ ‫�سميح �شقري‬

‫الخرج في عام ‪ 2000‬ليعلن تر�سيخ ملكية �آل الأ�سد‬ ‫عل ��ى‪ ...‬العب ��اد والب�ل�اد ويظ ��ن �أن م ��ا زال ب�إمكانه‬ ‫�أن ُيخ ��رج ويُعيد د�ستوره �إلى خ ��رج حماره �أنى �شاء‬ ‫ومتى رغب!!!‬ ‫نق ��ول ل ��ه‪ :‬د�ساتيرك "بلها وا�ش ��رب ميتها " �أنت‬ ‫اليوم في �سورية غير الأم�س ‪� ...‬سورية اليوم التي‬ ‫تن�سيقية مدينة �سلمية‬

‫‪http://goo.gl/kkNJN‬‬

‫ل ��م يبال ��ووا ب�أم ��ر الملك‪،‬وظل ��وا ي�ضحك ��ون لأن‬ ‫الأ�شج ��ار خ�ضراء‪...‬وال�سم ��اء زرقاء‪...‬والع�صافير‬ ‫تطير‪.‬‬ ‫"زكريا تامر"‬

‫ل��م يخط��ر بب��ال كاتبن��ا الكبي��ر ان تبلغ‬ ‫وح�شي��ة المل��ك ح��د قت��ل االطف��ال لع��دم‬ ‫امتثاله��م لالوام��ر و ا�ستمراره��م بال�ضح��ك‬ ‫والغناء للحرية ‪ ...‬وب�س‬


‫‪17-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪215‬‬

‫هـــــام جدا‬ ‫تحذير �إلى كل التن�سيقيات والنا�شطين بخ�صو�ص (‪)SEAN MCALLISTER‬‬

‫عل ��ى كل الأ�شخا� ��ص الذين قاموا بمقابلة ال�صحفي البريطاني �ش ��ان مكال�ستر التواري عن الأنظار حا ًال‪،‬‬ ‫ال�صحف ��ي ُقب� ��ض علي ��ه ومعه كل الت�سجيالت التي ق ��ام بت�صويرها والوجوه وا�ضحة ج ��داً لأن المقاطع غير‬ ‫معالجة بعد‪ .‬الرجاء الن�شر والتعميم‪.‬‬ ‫منقول‪ ::‬غري م�ؤكد بعد‬

‫يخ�ش ��ون الرجل ال ��ذي ال ترتفع‬ ‫ذراعه بالتحية‪.‬‬ ‫و يرعبه ��م الرج ��ل ال ��ذي يلق ��ي‬ ‫عليهم تحية ال�صباح‪.‬‬ ‫و الأ�ص ��وات المدوي ��ة لم ��ن‬ ‫ي�ص ��درون الأوام ��ر يملآه ��ا‬ ‫الخ ��وف ك�صرخ ��ات الخنازي ��ر‬ ‫ال�صغي ��رة ‪ ...‬ف ��ي انتظ ��ار �سكين‬ ‫الج ��زار‪ ،‬بينم ��ا م�ؤخراته ��م‬ ‫المترهل ��ة تع ��رق بالقل ��ق عل ��ى‬ ‫كرا�سي منا�صبهم‪.‬‬ ‫و بدافع القلق يقتحمون البيوت‬ ‫و يفت�ش ��ون دورات المي ��اه‪ ...‬و‬ ‫هك ��ذا ف� ��إن الخوف يحك ��م لي�س‬ ‫المحكومي ��ن فق ��ط‪ ،‬ب ��ل الحكام‬ ‫كذاك‪.‬‬ ‫لم ��اذا يخ�ش ��ون الكلم ��ة الح ��رة‬ ‫هكذا؟‬ ‫باعتب ��ار ق ��وة النظ ��ام المفرط ��ة‬ ‫و مع�سكرات ��ه و �أقبي ��ة تعذيب ��ه‬ ‫و �شرطت ��ه الجي ��دة التغذي ��ة و‬ ‫ق�ضاته الخائفي ��ن �أو الفا�سدين‬ ‫و�أر�شيفاته بقوائ ��م الم�شبوهين‬ ‫الت ��ي تم�ل��أ مب ��ان كامل ��ة حت ��ى‬ ‫ال�سقف قد يعتقد المرء �أنهم ال‬ ‫يج ��ب �أن يخ�ش ��وا كلمة حرة من‬ ‫رجل ب�سيط‪.‬‬ ‫‪---------------‬‬‫ال يب ��د�أ ع�ص ��ر جدي ��د فج� ��أة‪،‬‬ ‫فج ��دي كان يحي ��ا بالفع ��ل ف ��ي‬ ‫الع�صر الجديد‪ .‬و حفيدي ربما‬ ‫�سيك ��ون مازال يحيا ف ��ي الع�صر‬ ‫القديم‪.‬‬ ‫اللح ��م الجدي ��د ي� ��ؤكل بال�شوكة‬ ‫القديمة‪.‬‬ ‫م ��ن �أجه ��زة الرادي ��و الجدي ��دة‬ ‫انبعثت الحماقات القديمة‪.‬‬ ‫و الحكمة تناقلتها الأفواه‪.‬‬ ‫«برتولد بريخت»‬

‫يمكن �أنا م�ضيع وال �شي‪ ،‬ب�س حدا‬ ‫يذكرني‪� :‬أيا وزير من هدول بينتمي‬ ‫لحكومة �س�ألت �شعبها ب�آخر ع�شرين‬ ‫�سن ��ة �إذا حاببه ��ا ت�ض ��ل وال تف ��ل؟ �أو‬ ‫�شي �س� ��ؤال‪ ،‬ايا �س�ؤال‪...‬على ما يبدو‬ ‫بعده ��ا ر�سال ��ة الربي ��ع العرب ��ي م ��ا‬ ‫انفهمت من قبل �سالطين �ألف ليلة‬ ‫وليل ��ة و قوادي ال�سيا�س ��ة‪ :‬فلت�سقط‬ ‫لج ��ان المتابع ��ة المنبثقة ع ��ن‪�...‬أي‬ ‫�شي بتمثلوه‪...‬وب�س‬

‫م�ضادات‬ ‫الخوف الحيوية‬ ‫انق�ض ��ت الآن خم�س ��ة �أ�سابي ��ع‬ ‫عل ��ى اعتق ��ال المحلل ��ة النف�سي ��ة‬ ‫ال�سوري ��ة رف ��اه توفي ��ق نا�ش ��د‬ ‫(‪� 66‬سن ��ة)‪ ،‬بع ��د قي ��ام مخاب ��رات‬ ‫الق ��وى الجوي ��ة باختطافه ��ا من‬ ‫مط ��ار دم�ش ��ق وهي تزم ��ع ال�سفر‬ ‫�إل ��ى باري� ��س؛ ث� � ّم �إن ��كار وجوده ��ا‬ ‫ل ��دى �أيّ جه ��از �أم ��ن �أو �شرط ��ة‪،‬‬

‫قبل الإق ��رار ب�أنه ��ا نزيلة �سجن‬ ‫الن�س ��اء ف ��ي دوم ��ا‪ .‬الق�ض ��اء‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وجرياً على م�ألوف ما‬ ‫يتلق ��اه من تعليمات عليا‪ ،‬رف�ض‬ ‫الإفراج عن نا�شد بكفالة مالية‪،‬‬ ‫و�أبق ��ى عليه ��ا قي ��د االحتج ��از‬ ‫ريثما تفرغ‪ ...‬ال�سلطات الأمنية‬ ‫م ��ن تدبي ��ج �سل�سل ��ة االتهام ��ات‬ ‫المعت ��ادة‪ :‬التحري� ��ض عل ��ى‬ ‫التظاه ��ر‪� ،‬إ�ضع ��اف ال�شع ��ور‬ ‫القوم ��ي‪ ،‬ث� � ّم ـ لك ��ي ال تغي ��ب‬ ‫المفارق ��ة ع ��ن التلفي ��ق‪ ،‬وتت�أكد‬ ‫الم�سخ ��رة ـ الت�سبب في وهن‪...‬‬ ‫نف�سي ��ة الأم ��ة‪ ،‬بالنظ ��ر �إل ��ى �أ ّن‬ ‫عل ��م النف� ��س ه ��و اخت�صا� ��ص‬ ‫نا�شد!‬ ‫والح ��ال �أن ��ه ال ُيع ��رف ع ��ن‬

‫هذه ال�سي ��دة �أي انتماء �سيا�سي‪،‬‬ ‫وه ��ي لي�س ��ت نا�شط ��ة ف ��ي �أيّ‬ ‫تج ّم ��ع ثقاف ��ي �أو �أكاديم ��ي ل ��ه‬ ‫�صبغ ��ة معار�ض ��ة‪ ،‬كم ��ا �أنه ��ا ـ‬ ‫ف ��ي ح ��دود م ��ا �أعل ��م �شخ�صي� �اً ـ‬ ‫ل ��م تو ّق ��ع عل ��ى �أيّ م ��ن بيان ��ات‬ ‫المثقفي ��ن ال�سوريي ��ن الت ��ي‬ ‫طالب ��ت بالإ�ص�ل�اح‪ ،‬خا�صة تلك‬ ‫الت ��ي �صدرت بع ��د توري ��ث ب�شار‬ ‫الأ�س ��د‪ .‬هذه ال�سي ��دة انخرطت‪،‬‬ ‫فور تخ ّرجها من جامعة باري�س‬ ‫ال�سابعة‪� ،‬سن ��ة ‪ ،1985‬في ميدان‬ ‫اخت�صا�صه ��ا المهن ��ي‪ ،‬فمار�س ��ت‬ ‫العالج النف�سي في مدينة حلب‪،‬‬ ‫م�سق ��ط ر�أ�سها‪ ،‬ث ّم في العا�صمة‬ ‫�صبحي حديدي‬ ‫‪http://goo.gl/3ZqM9‬‬

‫�أطفاليييييييييييييي‬ ‫ه ��ذه م�شاهدات ��ي خالل المظاه ��رة التي خرجت حي ��ن ت�شييع ال�شهيد‬ ‫ابراهي ��م محم ��د �شيب ��ان ف ��ي منطق ��ة المي ��دان بدم�ش ��ق ي ��وم ال�سب ��ت ‪15‬‬ ‫ت�شري ��ن االول ‪� 2011‬أكتبه ��ا لأ�ضعك ��م ب�صورة ماح ��دث‪ ،‬والتزاماً بمهمتي‬ ‫ك�صحفي‪ ،‬وواجبي التوثيقي للثورة‪.‬‬

‫البداية‪:‬‬

‫و�صل ��ت �إل ��ى �ش ��ارع �أبو حبل بالمي ��دان قراب ��ة ال�ساعة الثاني ��ة ع�شر �إال‬ ‫ربع� �اً‪� ،‬أع ��رف المكان جيداً‪ ،‬فكثيراً ما كنت �آتي و�أ�صدقائي �إلى هنا لتناول‬ ‫الفول بعيد منت�صف الليل على طاوالت تفردها المطاعم في ال�شارع بعد‬ ‫�إغالق ال�سوق لي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫كن ��ت لوح ��دي‪ ،‬فق ��دت اتفق ��ت م ��ع م ��ن توا�صل ��ت معه ��م كال�صديقي ��ن‬ ‫الفناني ��ن ج�ل�ال الطويل وجمال من ّير �أن نلتق ��ي في المكان حتى ال نثير‬ ‫�أي �شبه ��ة بتجمعن ��ا‪ .‬اعتق ��دت بداي� � ًة �أنني و�صلت مبك ��راً‪ ،‬فموعد ال�صالة‬ ‫يحي ��ن بعد ن�ص ��ف �ساعة‪ ،‬ولم يكن ثمة �شيء غير عادي في المكان‪ ،‬اللهم‬ ‫�س ��وى �أن معظ ��م المح�ل�ات مغلقة على غي ��ر العادة‪ ،‬لكنني ل ��م �ألحظ اي‬ ‫تواجد لعنا�صر الأمن �أو الجي�ش‪.‬‬ ‫دخل ��ت �إحدى الحارات الخلفي ��ة لم�سجد الدقاق وم�شيت فيها تم�ضي ًة‬ ‫للوق ��ت‪ ،‬لك ��ن �سرعان ما �سمعت �صوت �سيارة الجن ��ازة تنادي على ال�شهيد‬ ‫م ��ن بعي ��د‪ ،‬هرولت نحو م�صدر ال�صوت لأرى الع�شرات مثلي يدلفون من‬ ‫الح ��ارات ال�ضيق ��ة نح ��و ذات المكان‪� ،‬سرنا خل ��ف الجن ��ازة‪ ،‬وكان المنادي‬ ‫يذك ��ر ا�س ��م المتوفى دون �أن ي�شي ��ر �إلى �أنه �شهيد‪� ،‬أو كي ��ف توفي‪ ،‬تفهّمت‬ ‫الأمر للدواعي الأمنية التي نعرفها جميعاً‪.‬‬

‫كان الم�شيع ��ون �أق ��ل م ��ن ‪� 500‬شخ� ��ص‪ّ � ،‬‬ ‫أحبطتُ حين ر�أيته ��م وقد كنت‬ ‫�أم ّن ��ي النف� ��س ب�أع ��داد �أكب ��ر‪ ،‬قل ��ت ف ��ي نف�س ��ي "كم ��ا الع ��ادة‪ ،‬ي�ؤك ��د الآالف‬ ‫الح�ضور‪ ،‬ثم ي�أتون بالمئات "‪.‬‬ ‫م�شين ��ا به ��دوء نح ��و الجام ��ع دون �أن ننب� ��س بح ��رف‪ ،‬فقط كن ��ا ن�ستمع‬ ‫لم ��ا تبث ��ه �سي ��ارة الجنازة من �آي ��ات القر�آن‪ ،‬لك ��ن بعد قليل ب ��د�أت تطالعنا‬ ‫عل ��ى الج ��دران �أينم ��ا م�شين ��ا تلك النع ��وات الت ��ي ي ّت�ضح �أن الث ��وار هم من‬ ‫�أل�صقوها‪ ،‬والتي تذكر بالحرف الواحد "ال�شهيد ابراهيم محمد ال�شبان"‬ ‫وت�ؤكد ب�صريح العبارة �أن من قتله هم (قوات الأمن وال�شبيحة)‪.‬‬

‫في الجامع‬

‫وقف ��ت ال�سي ��ارة‪ ،‬حم ��ل ال�شباب نع� ��ش ال�شهي ��د وهم يهمهم ��ون بعبارات‬ ‫التكبير ب�صوت خفي�ض‪ ،‬وما �إن دخلنا باحة الم�سجد و�إذ بي �أفاجئ بالمئات‬ ‫ينتظ ��رون‪ ،‬هن ��ا �صرن ��ا حوال ��ي الأل ��ف ربم ��ا‪ ،‬ا�ستقب ��ل المنتظ ��رون النع�ش‬ ‫بالهت ��اف لل�شهي ��د‪ ،‬وب ��د�أ الجميع ي ��ردد‪ ،‬حم ��ل الم�شيعون النع� ��ش و�صاروا‬ ‫يطوفون به في و�سط باحة الم�سجد وهم يرفعونه ويه ّزونه‪ ،‬ثمة �شخ�ص‬ ‫كان يرك� ��ض بينن ��ا وي�ص ��رخ "ال يا�شب ��اب‪...‬ال تنزعوها" �صم ��ت الم�ش ّيعون‬ ‫لبره ��ة‪ ،‬ث ��م تابعوا دون ان ي�أبهوا له (الحقاً تبي ��ن �أن هذا ال�شخ�ص مجرد‬ ‫مخبر اند�س بيننا)‪.‬‬ ‫في طرف باحة الم�سجد كانت الع�شرات من الفتيات يزغردن‪ ،‬ظننتهن‬ ‫‪New Sabah Hallak‬‏‬ ‫‪http://goo.gl/gDMRj‬‬


‫‪18-10-2011‬‬

‫�ض��د‬ ‫الممانعة‬ ‫الجامع ��ة العربي ��ة �أو كم ��ا يلقبه ��ا البع� ��ض‬ ‫« نقاب ��ة الر�ؤ�س ��اء الع ��رب» ‪ ،‬ه ��ل خيب ��ت ظنن ��ا‬ ‫الي ��وم؟ �أم انه ��ا كان ��ت مثلم ��ا تعودناه ��ا دائم� �اً‪،‬‬ ‫كيان� �اً فا�ش�ل� ً‬ ‫ا عاج ��زاً ع ��ن �أي فعل غي ��ر ا�صدار‬ ‫البيان ��ات ؟ولماذا توقعنا ان نرى �شيئاً مختلفاً‬ ‫هذه المرة؟‬ ‫ا�سئل ��ة كثي ��رة تتخل ��ل لحظ ��ات الده�ش ��ة‬ ‫الممزوج ��ة بالم ��رارة و الخ ��ذالن ونحن ن�سمع‬ ‫بي ��ان مجل� ��س الجامع ��ة ع ��ن اال�صالح ��ات‬ ‫اال�سدي ��ة الملون ��ة بدم ��اء االطف ��ال ودم ��وع‬ ‫االمه ��ات ‪� ،‬أ�سئل ��ة تدفعن ��ا لل�ش ��ك ف ��ي ا�سماعنا‬ ‫و حوا�سن ��ا ‪...‬كله ��ا‪ ،‬فال يمك ��ن ان يتقبل العقل‬ ‫وجود مثل هذا الدم البارد اال عند المجرمين‬ ‫و ال�سفاحين الذين نراهم في افالم هوليوود‪.‬‬ ‫كلما تقدم ال�شعب ال�سوري خطوة لالمام نحو‬ ‫الخال� ��ص م ��ن الع�صاب ��ة اال�سدي ��ة‪ ،‬ن ��رى م ��ن‬ ‫ينب ��ري ليقدم له ط ��وق نجاة‪ ،‬فم ��رة الغربيون‬ ‫وت ��ارة ال�صي ��ن و رو�سي ��ا وغ ��دا المريخي ��ون و‬ ‫اخراًالع ��رب الذي ��ن املنا ان يكون ��وا مختلفين‬ ‫ف ��ي موقفه ��م وان ياخ ��ذوا موقف ��ا مت�ش ��ددا‬ ‫ي�ساعد غيرهم في ح�سم مواقفه كما حدث في‬ ‫مناطق اخرى كليبيا‪.‬‬ ‫ه ��ل يعقل ان يغ�ض العرب اب�صارهم عن كل‬ ‫ه ��ذا الدم المتدفق ف ��ي �شوارع �سوري ��ا ويبد�أوا‬ ‫بالت�ش ��دق ح ��ول ني ��ة النظ ��ام ف ��ي اال�ص�ل�اح‬ ‫و�صدقه في ذلك‪ .‬الحق يقال اننا ت�أملنا كثير�أ‬ ‫ف ��ي موق ��ف تمنين ��اه وتوقعن ��اه‪ ،‬وبق ��در االم ��ل‬ ‫كان ��ت خيب ��ة االمل كبي ��رة‪ ،‬و ال�سق ��وط مدوياً‪،‬‬ ‫فالمكاف� ��أة الت ��ي نالته ��ا الع�صابة كبي ��رة وغير‬ ‫عادل ��ة‪ ،‬و المهل ��ة الت ��ي اخذته ��ا لت�صفي ��ة كل‬ ‫�ص ��وت يقول ال طويلة ج ��داً و لن تمر من دون‬ ‫�ضحاي ��ا ودمار‪ ،‬يبدوا ان ق ��رار الجامعة بازالة‬ ‫القذاف ��ي كان ا�ستثن ��ا ًء تاريخياوخروج ��ا غي ��ر‬ ‫مق�صود عن قواع ��د اللعبة المبنية على حفظ‬ ‫�سالم ��ة االع�ض ��اء وتخليده ��م عل ��ى الكرا�سي‪،‬‬ ‫وذلك القرار كان نتيجة ايعاز مبا�شر من مكان‬ ‫ماعل ��ى االر� ��ض‪ ، ،‬م ��كان ل ��م ت�صله بع ��د رائحة‬ ‫ال�شواء الطازج‪.‬‬ ‫بع ��د ما راين ��اه في المي ��دان ي ��وم �أول ام�س‪،‬‬ ‫ل ��م يع ��د مهم� �اً الح�صول عل ��ى دع ��م مجموعة‬ ‫م ��ن العاجزي ��ن ال�ساديي ��ن‪ ،‬وبع ��د �أم� ��س قوتنا‬ ‫�ص ��ارت بايدين ��ا ‪ ،‬وتحري ��ر بلدنا ل ��ن يكون بعد‬ ‫االن عربي� �اً او ا�سالمي ��ا او اممي� �اً‪ ..‬ب ��ل �سيكون‬ ‫وبامتياز �سورياً ‪ ...‬وب�س‬

‫�آخ ��ر ر�سال ��ة و�صلتنا من وئ ��ام محمود‬ ‫عما�شة‪ ،‬الأ�سير ال�سوري المرجح تحريرة‬ ‫ف ��ي عملي ��ة تب ��ادل الأ�س ��رى بي ��ن حما� ��س‬ ‫والع ��دو الإ�سرائيل ��ي‪ .‬وقب ��ل خب ��ر �إتم ��ام‬ ‫�صفقة التبادل كتب وئام‪:‬‬

‫مطلوب فرح‬

‫�أري ��د فرح� �اً يت ��رك و�شاح ��ه لجي ��ل �أو‬ ‫جيلين‪�...‬أري ��د فرح� �اً يتج ��اوز م�سح غبار‬ ‫التع ��ب ع ��ن الوج ��ه ور�س ��م الب�سم ��ة عل ��ى‬

‫ال�سلطات ال�سورية‬ ‫ت�صعد من ا�ستهدافها للأطباء‪:‬‬ ‫�صع ��دت ق ��وات الأم ��ن م�ؤخ ��را م ��ن‬ ‫حمالته ��ا �ض ��د الأطب ��اء والم�شاف ��ي‬ ‫والعي ��ادات الخا�صة الت ��ي ي�شتبه �أنها تقوم‬ ‫بع�ل�اج الم�صابين في مظاه ��رات الحرية‪،‬‬ ‫الأمر الذي يمتنع عليها القيام به بموجب‬ ‫التعاميم الأمنية قبل التبليغ الفوري عن‬ ‫و�ص ��ول الم�ص ��اب‪ ،‬وه ��و م ��ا يعن ��ي اعتقاله‬

‫ال�شفتين‪�...‬أري ��د فرح� �اً يتعاق ��د م ��ع ال ��روح‬ ‫وينعك� ��س بريق� �اً �أبدي� �اً ف ��ي العينيين‪�...‬أري ��د‬ ‫فرح� �اً ديكتاتوري� �اً ي�ستب ��د ب� � َّي وي�ص ��ادر ح ��ق‬ ‫الج ��راح بممار�س ��ة عبادته ��ا‪ ...‬و�أن يه ��دم‬ ‫بجرافات الأمل كل معابد الحزن‪.‬‬ ‫�أريد فرحاً ن�صنع ��ه ب�أيدينا يجتاح ال�شوارع‬ ‫بلوح ��ات فولكلورية جديدة‪ ،‬ويم�ل��أ ال�ساحات‬ ‫والميادي ��ن بالهت ��اف‪ ،‬فرح� �اً ل ��م نمار�س ��ه من‬ ‫قب ��ل‪ ،‬لكنه ق ��ادم‪� ,,,‬إن ��ه الإنت�صار‪� .‬أري ��د فرحاً‬ ‫ل ��كل المقهوري ��ن والمعذبين والفق ��راء ولكل‬ ‫من دا�ست ب�ساطير الأنظمة كرامتهم و�سرقت‬ ‫�سني عمرهم‪.‬‬ ‫ال�سجون ّ‬ ‫�أري ��د فرح� �اً ل ��كل من ق ��ال ال ودف ��ع الثمن‪،‬‬ ‫�أريد فرحاً في كل زوايا الوطن‪ .‬فهذا �أنا و�أنت‬ ‫يا وطني والزمن على موعد مع الفرح‪.‬‬ ‫وئام عما�شة ‪ -‬معتقل اجللبوع‬

‫مبا�ش ��رة م ��ن قب ��ل الأجه ��زة الأمني ��ة بغ� ��ض‬ ‫النظ ��ر عن خط ��ورة �إ�صابته وحاجت ��ه الفورية‬ ‫للعالج‪.‬‬ ‫وق ��د �سجل مرك ��ز توثي ��ق انته ��اكات حقوق‬ ‫االن�سان‪ ...‬في �سوري ��ا خالل الأ�سابيع القليلة‬ ‫الما�ضي ��ة‪� ،‬أكث ��ر م ��ن ‪ 25‬حالة اعتق ��ال لأطباء‬ ‫و�صيادل ��ة م ��ن عياداته ��م الخا�ص ��ة �أو المراكز‬ ‫الطبي ��ة والم�شافي الت ��ي يعلمون فيها‪ .‬ف�ضال‬ ‫عن اقتحام عدة م�شاف من بينها م�شفى الفاتح‬ ‫في كفربطنا وم�شفى الرجاء في عربين‪.‬‬ ‫ويدف ��ع ه ��ذا الت�شديد الأمني عل ��ى القطاع‬ ‫الطب ��ي معظم الم�صابين والجرحى �إلى تلقي‬ ‫الع�ل�اج في بيوتهم وب�أدنى الإمكانيات الطبية‬ ‫الممكنة خوفا من االعتقال من الم�شافي‪.‬‬ ‫نقال عن جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا‬ ‫‪http://goo.gl/RPQ3k‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪216‬‬

‫نظ ��ام الأ�س ��د المرتع ��د خوف� �اً والآي ��ل �إل ��ى‬ ‫ال�سق ��وط يقتل الأطف ��ال ب�سادية لم يعرف تاريخ‬ ‫الأفراد وال تاريخ ال�شعوب لها مثي ًال‪.‬‬ ‫ه ��ذا ه ��و النظ ��ام ال ��ذي ي�ص ��ر المنحبكجي ��ه‬ ‫حت ��ى الآن �أن ��ه خياره ��م الأب ��دي و�أن ��ه خال� ��ص‬ ‫الوط ��ن وخي ��رة الأنظمة؛ وال يرف لهم جفن وال‬ ‫يخجل ��ون من دم ��اء النا�س الم�سفوك ��ة يومياً في‬ ‫�شوارع �سوريا المنتف�ضة‪ .‬لكن‪ ،‬وكما بات جلياً‪� ،‬أن‬ ‫م�ؤيدي نظام الأ�سد الخائن لن يعيدوا ح�ساباتهم‬ ‫ول ��ن يح ّكم ��وا �ضمائره ��م الميت ��ة ويثبت ��ون يوماً‬ ‫بع ��د‪ ...‬ي ��وم �أنهم جزء غير منف�ص ��ل عن بنية �آلة‬ ‫القت ��ل الأ�سدي ��ة لي�صبح ��وا بذلك �ش ��ركاء فعلين‬ ‫ب�سف ��ك دم ��اء ال�سوريي ��ن‪ .‬كم ��ا ب ��ات وا�ضح� �اً �أن‬ ‫المنحبكجي ��ة ال ي�شكل ��ون م�أمن� �اً للنظ ��ام‪ ،‬بمعنى‬ ‫�أن النظ ��ام المرتعد خوفاً ال يتكل على "محبيه"‬ ‫وم�ؤيدي ��ه فه ��و يعل ��م تمام� �اً �أنه ��م �سيلحق ��ون به‬ ‫حي ��ث ه ��و ذاه ��ب‪ ،‬و�أق�صد �إل ��ى ح�ضي� ��ض التاريخ‬ ‫والم�سمى بحق مزبلة التاريخ‪.‬‬ ‫رع ��ب النظام يتجل ��ى بقتل ال�شه ��داء �أكثر من‬ ‫مرة!!‬ ‫ً‬ ‫فمرة ب�شكل فعلي عبر ر�صا�صة خائنة تخترق‬ ‫ج�سد الأطفال‪ ،‬و�أخرى بقمع جنازات من يقتلون‪،‬‬ ‫ويقتل ��ون م ��ن الم�شيعي ��ن الثائري ��ن بوح�شي ��ة ال‬ ‫تق ��ل عن الأولى‪ ،‬فهم يخافون ال�شهداء حتى بعد‬ ‫قتلهم ويحاولون اغتيالهم وهم �أموات‪.‬‬ ‫�أرواح ال�شه ��داء تط ��وف ف ��ي �سم ��اء �سوري ��ا‪-‬‬ ‫كل �سوري ��ا‪ -‬و"روح" النظ ��ام الملعون ��ة �سته ��رب‬ ‫قريباً‪..‬وب�س‬

‫وللحريـــة الحمراء بابٌ‬ ‫م�ضرجة يدق‬ ‫يد‬ ‫ ‬ ‫ٍ‬ ‫بكل ٍ‬ ‫دم الثوار تعرفه فرن�سا‬ ‫وتعلم �أنه نــو ٌر وحـــق‬ ‫ ‬ ‫تربين ��ا ف ��ي مدار�س البعث على هذه الأبيات‪ ،‬من منا لم يحفظها عن ظهر قلب‪ ،‬بينما من‬ ‫�سبقن ��ا �ساه ��م في ان تكون موجودة فرددها م ��ن القلب‪ .‬اليوم ال نقر�أها فقط ‪ ،‬بل نحاول من‬ ‫خالله ��ا اكت�ش ��اف الفرق بين االحتالل الخارجي (فرن�سا) الذي يعرف دم الثوار ويعلم بنوره‬ ‫و�أحقيت ��ه‪ .‬وبي ��ن م ��ا يواجهنا به م ��ن يفتر�ض �أنهم ابن ��اء البلد‪ ،‬فال يعرف ��ون‪ ...‬دم الثوار‪ ،‬بل‬ ‫يكذبوه‪ ،‬وال يعترفوا ب�شرعيته بل يخونوه‪ .‬ويتجنبوا كلياً فكرة �أحقيته في الوجود على نف�س‬ ‫�أر�ض الوطن‪ ...‬فيقتلوه‪ ،‬وي�سجنوه‪ ...‬وي�شوهوه‪ ....‬ويخونوه واكثر من ذلك‪ ...‬ال يروه‪.‬‬ ‫فك�أننا ماكنا وال كانت دماءنا اال تراباً مزروراً‪...‬‬ ‫خولة دنيا‪.‬‬

‫"كنا ن� � �ع � ��رف � �س �ـ �ـ �ـ �ـ �ي��ا� �س �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة الأج � � � � ��واء‬ ‫ال �م �ف �ت��وح��ة‪،‬وال �ح��دود المفتوحة‪،‬واال�سواق‬ ‫المفتوحة‪،‬وعمليات القلب المفتوح‪،‬وقبل ثالثة‬ ‫عقود خبرنا �شعار ال�شبابيك المفتوحة‪،‬لكن �أحدا‬ ‫لم يتوقع يوما �أن ن�صل باالنفتاح �إل��ى ‪...‬حافة‬ ‫القبر!لقد دخلنا �إذا ع�صر القبر المفتوح "‪.‬‬ ‫من اخر مقالة ل�سمري ق�صري‬ ‫قبل اغتياله بعنوان ‪-‬جمهورية القرب املفتوح‪-‬‬


‫‪19-10-2011‬‬

‫مم ��م «الى ال�س�ل�اح الى ال�س�ل�اح‬ ‫«‪« ..‬ال �أم ��ل ف ��ي ا�س ��تمرار الث ��ورة‬ ‫ال�سلمي ��ة» ‪« ..‬ه ��ذه الع�صاب ��ة‬ ‫المجرم ��ة يج ��ب مقارعته ��ا باللغ ��ة‬ ‫الت ��ي تفهم بها وه ��ي لغة الر�صا�ص‬ ‫و البارود « و�صيحات �أخرى مماثلة‬ ‫كثيرة بد�أنا ن�سمعها من هنا وهناك‬ ‫ومن �أ�شخا�ص كانو لفترة قريبة من‬ ‫المنادين ب�ض ��رورة المحافظة على‬ ‫ال�سلمية واعتماد مبد�أ الالعنف‬ ‫ربم ��ا ن�ستطي ��ع ان نفه ��م حال ��ة‬ ‫الغ�ض ��ب و القه ��ر ال�شديد من هول‬ ‫العنف الذي تمار�سه ع�صابة اال�سد‬ ‫الحاكم ��ة‪ ،‬وربم ��ا ن�ستطي ��ع ان‪...‬‬ ‫نفه ��م اندف ��اع ال�شب ��اب وحما�سه ��م‬ ‫وغلي ��ان ال ��دم ف ��ي الع ��روق مما قد‬ ‫ين�س ��ي االن�س ��ان كل �شيء جميل في‬ ‫الحي ��اة وين�سي ��ه حت ��ى ان�سانيت ��ه ‪،‬‬ ‫ولك ��ن الب ��د ان نو�ض ��ح ب�ض ��ع نقاط‬ ‫من باب تو�ضيح الر�ؤية ال �أكثر‪:‬‬ ‫ م ��ن ح ��ق كل ان�س ��ان ان يك ��ون‬‫ل ��ه وجه ��ة نظ ��ره الخا�ص ��ة ور�ؤيته‬ ‫للحل‪ ،‬ولكن كما اعتبر انا ان الكفاح‬ ‫ال�سلمي هو الحل الوحيد المجدي‬ ‫مع هذه الع�صاب ��ة وهو الحل االقل‬ ‫كلف ��ة ف ��ي الأرواح والممتل ��كات‪،‬‬ ‫ف� ��أن م ��ن حقي على الط ��رف الأخر‬ ‫ذو الر�ؤي ��ة المعاك�س ��ة ان ال يتخ ��ذ‬ ‫الدين �ست ��اراً و�أن ال يعطي لدعوته‬ ‫�صف ��ة االوام ��ر المقد�س ��ة وك�أن ��ه‬ ‫وح ��ي ين ��زل‪ ،‬ويب ��د�أ باي ��راد الأدل ��ة‬ ‫وال�شواه ��د ال�شرعي ��ة عل ��ى وج ��وب‬ ‫القت ��ال والنفي ��ر واط�ل�اق الفتاوى‬ ‫واالح ��كام وك�أن ��ه ن�ص ��ب نف�س ��ه‬ ‫ا عل ��ى جن ��ان الخل ��د ومال ��كاً‬ ‫وكي�ل� ً‬ ‫لمفاتيحها‬ ‫ل ��م تك ��ن الأدي ��ان يوم� �اً محر�ضاً‬ ‫على قت ��ل االن�سان لأخي ��ه االن�سان‪،‬‬ ‫والم�ؤمنون في كل االزمان تحملوا‬ ‫�صنوف العذاب والترهيب وقابلوها‬ ‫بال�صب ��ر و اال�ص ��رار وق ��وة االيمان‬

‫وعلمون ��ا كي ��ف يتغل ��ب الم�ؤم ��ن‬ ‫ب�صالبت ��ه و�صم ��وده عل ��ى جبروت‬ ‫الطغاة‬ ‫ قب ��ل ان تفك ��ر ف ��ي �صحة ر�أي‬‫من يدعو الى المواجهة الم�سلحة‬ ‫م ��ع الع�صابة الأ�سدي ��ة ‪ ،‬هل �س�ألت‬ ‫نف�س ��ك ع ��ن ثم ��ن اال�سلح ��ة ف ��ي‬ ‫ال�س ��وق ال�س ��وداء؟ ه ��ل فك ��رت من‬ ‫�أي ��ن ت�أت ��ي االم ��وال ل�ش ��راء ه ��ذه‬ ‫الأ�سلح ��ة؟ وه ��ل �س�أل ��ت نف�س ��ك‬ ‫كي ��ف ولم ��اذا يق ��وم ابن ��اء ال�سلطة‬ ‫المقربين جداً ببيع هذه الأ�سلحة‬ ‫لل�شعب الثائر �ضدهم؟ �ألم يخطر‬ ‫ببال ��ك ان مقاطعته ��م و محارب ��ة‬ ‫م�صالحه ��م تعن ��ي ع ��دم �ش ��راء‬ ‫ال�س�ل�اح ولي� ��س فق ��ط ع ��دم �شراء‬ ‫منتجاتهم الغذائية؟‬ ‫ا�سئل ��ة كثيرة مطل ��وب منك ان‬ ‫تجيب عليها قبل ان تترك الحرية‬ ‫لدمائك بالفوران والغليان‪ ،‬وقبل‬ ‫ان ت�ضي ��ع الطري ��ق وتدخ ��ل ف ��ي‬ ‫النف ��ق ال ��ذي يحفرون ��ه ل ��ك ولن ��ا‬ ‫جميعاً‬ ‫ وبالن�سب ��ة لم ��ن يخاف ��ون‬‫عل ��ى ثورتن ��ا ان تنح ��رف ع ��ن‬ ‫طري ��ق ال�سلمي ��ة والالعن ��ف ‪،‬‬ ‫فهن ��اك معادل ��ة ب�سيط ��ة يج ��ب‬ ‫ان نراه ��ا جميع� �اً‪ ،‬ان ع ��دد الذي ��ن‬ ‫ق ��د ينجرف ��ون وراء دع ��وات حم ��ل‬ ‫ال�س�ل�اح ق ��د ي�ص ��ل ال ��ى االالف او‬ ‫ال ��ى ع�ش ��رات االالف‪ ،‬ولك ��ن مه ً‬ ‫ال‬ ‫فنح ��ن هن ��ا نتح ��دث ع ��ن ع�شرين‬ ‫ملي ��ون �س ��وري م ��ن الرج ��ال و‬ ‫الن�س ��اء واالطف ��ال و ال�شب ��اب‬ ‫الذي ��ن اعلنوه ��ا منذ الي ��وم الأول‬ ‫ث ��ورة �سلمي ��ة �سالحها ه ��و ال�صدر‬ ‫العاري في وج ��ه الر�صا�ص الغادر‬ ‫‪ ،‬والكلمة في وجه الدبابة‪ ،‬وايمان‬ ‫ال يتزع ��زع بالح ��ق ال ��ذي الب ��د ان‬ ‫ينت�صر على الباطل‬ ‫ال يمك ��ن الح ��د ان ي�سل ��ح كل‬ ‫ه ��ذه الماليين ويدفعه ��ا للحرب‪،‬‬ ‫ف�ل�ا اح ��د يتحمل كلفة ذل ��ك �أوال‪،‬‬ ‫وثاني� �اً فان ه ��ذه الماليي ��ن قادرة‬ ‫على ق ��راءة طريقها جيداً وتعرف‬ ‫طريق ال�سالم ��ة‪� ..‬سالمة الوطن‬ ‫واالن�سان ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪217‬‬

‫ف��ي الي��وم الأول من مهلة جامعة ال��دول العربية لنظام الأ�سد‪ ،‬ارتفع ع��دد �شهداء الحرية‬ ‫�إل��ى اثنين وثالثين �شهي��د ًا‪� ،‬أربعة وع�شرون منهم من حم�ص‪� ،‬أربعة �شه��داء من �إدلب‪� ،‬شهيدان‬ ‫من ريف حماه و�شهيد في كل من حماه ودرعا‪.‬‬ ‫نقال عن جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا‬

‫البطل الأ�سير المحرر وئام عما�شة‬

‫‪http://goo.gl/LwA8a‬‬

‫ال ��ى الأه ��ل في درع ��ا والقام�شل ��ي ودم�ش ��ق وحلب وحم� ��ص وحماة‬ ‫وبانيا�س ‪ ...‬والى كل مدينة وقرية في الوطن ال�سوري الحبيب �أوجه‬ ‫ر�سالت ��ي ه ��ذه و�أق ��ول ‪ ":‬كما ان الوطن والحري ��ة والكرامة ال تتجز�أ ‪،‬‬ ‫ف ��ان الن�ضال والقيم الن�ضالية ال تتجز�أ‪ ...‬ن�ضالكم ن�ضالنا ‪،‬ودماءكم‬ ‫دمائن ��ا وبت�ضحياتكم نحن اقرب �إلى الج ��والن للتحرير من المحتل‬ ‫�أكثر من �أي وقت م�ضى‪ ،‬فتحرير الأوطان من حرية مواطنيها‪...‬‬ ‫وئام حممود عما�شة‬

‫‪http://goo.gl/T8GPc‬‬

‫ماذا فعلت لي الثورة؟‬ ‫أنا�سا ال �أعرفهم ولم �ألتق بهم‬ ‫لم اف ّكر يومًا �أني من الممكن �أن �أحب � ً‬ ‫آالف ‪� ..‬أح�س ك�أني �أعرفهم‬ ‫م ��ن قب ��ل‪ ،‬منذ ‪� ١٥‬آذار و�أنا في حالة ع�ش ��ق ل ٍ‬ ‫من ‪ ٤٢‬عامًا‪� ،‬أريد �أن �أ�ضمهم‪� ،‬أقبلهم‪� ،‬أوا�سيهم‪� ،‬أبكي و�أفرح معهم‬ ‫ال ب� � ّد �أن ��ي ل�ست الوحي ��دة و �أنها حال الماليين م ��ن المعار�ضين في‬ ‫�سوري ��ا الآن‪ .... ،‬وال ب ��د �أن ��ه �شع ��ور الموالي ��ن فيما بينهم � َ‬ ‫أي�ض ��ا‪ ،‬لذا �إن‬ ‫ه ��م فكروا بم ��ا فعلت هذه الثورة ف ��ي ترابطنا وتجمعن ��ا وت�آخينا لك‪...‬‬ ‫ان ��وا ه ��م من ال�شاكرين لها كذلك ‪ ..‬وعندما �ست�أتي اللحظ ��ة ويدركون الوهم الذي يعي�شون به ويرون الحقيقة‬ ‫المتوارية عنهم ‪� ،‬سوف ينظمون �إلى الرتل كتلة واحدة ‪..‬‬ ‫ل ��م �أح� ��س م ��ن قبل بانتمائي و�إرتباطي بتراب بلدي بهذا ال�شكل ‪� ..‬إن ج ��اء �أحد الآن على �سيرتها ب�سوء تراني‬ ‫نح�س �أن هذه البلد لي�ست لنا و�أن‬ ‫اتز ّن ��ر بال�شيط ��ان دفا ًع ��ا ‪ ..‬لم يكن هذا ال�شعور موجودًا قب ��ل ‪� ١٥‬آذار‪ ،‬لأننا كنا ّ‬ ‫�أر�ضه ��ا �سحب ��ت من تحت �أقدامنا وطوّبت للع�صابة‪ ..‬الآن فقط اكت�شفناها من جديد ‪ ..‬وجدناها ال زالت مخب�أة‬ ‫في قلوبنا بين ق�ص�ص ع�شقنا القديمة‪ ..‬لم �أتذ ّوق من قبل �شعور الفخر بجن�سيتي العربية وبالأخ�ص ال�سورية‬ ‫‪ ..‬كنت دائ ًما �أح�سد والديّ عندما يتحدثون عن زمن الوحدة وهم يتذكرون طعم العروبة والوطنية والعزة التي‬ ‫تذوقوه ��ا‪ ،‬كن ��ت �أ�سمعهم و�أقول 'ن ّيالهم' وتقتلني الخيبة بداخل ��ي ‪ ..‬الآن �أ�صبحت �أح�س �أن العالم كله يح�سدني‬ ‫و �أن ��ه ينظ ��ر ل ��ي بكل احترام‪ ..‬لم �أ�شعر من قبل ب�أهميتي في ه ��ذه الحياة‪ ،‬الآن بد�أت �أح�س �أنني �أفعل �شي ًئا مه ًما‬ ‫جداً‪� .. ،‬أبني وطنا‪ّ � ..‬‬ ‫تاريخا‪� ..‬أغ ّير معتقدا ًتا‪� ..‬أ�صحح خارطة العالم ‪ٌّ ..‬‬ ‫أ�سطر ً‬ ‫كل م ّنا‪ ،‬متظاهر ٌ‪ ،‬جريح ٌ‪ ،‬معتقل‬ ‫ر�سام ٌ‪� ،‬أديب ٌ‪ ،‬ف ّنان ٌ‪ ،‬والجال�س على الفي�س بوك‪ ،‬ن�شعر الآن �أننا نغ ّير �أنف�سنا ونغ ّير العالم والتاريخ ‪ ....‬لم �أدرك‬ ‫ٌ‪ّ ،‬‬ ‫م ��ن قب ��ل �أن في بلدي كل هذه المواهب والعقول والطاقات المدفونة والمطمو�سة والتي �أق�صيت لمدة ‪ ٤٢‬عامًا‬ ‫تفجرت من جديد �أدبًا ‪ ..‬وفك ًرا ‪ ..‬وف ًنا ‪ ..‬وعطاء‪ ...‬هذا جزء ب�سيط مما فعلته وحققته لي الثورة لغاية‬ ‫‪ ..‬والآن ّ‬ ‫الآن ‪ ..‬هل �أتابع �أم �أكتفي بهذا القدر اليوم؟!!‪ ..‬وب�س‬


‫‪20-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪218‬‬

‫�شباب الجوالن يهتفون للحرية في ا�ستقبال البطل وئام عما�شة‬

‫انا بنتمي بالوالدة لإحدى الأقليات‪،‬‬ ‫ط �ب � ًع��ا ان �ت �م��ائ��ي ووالئ � ��ي الحقيقي‬ ‫ل�سوريا فقط‪ ،‬لكن على �سبيل الجدل‬ ‫رح احكي بمنطق الأقليات اللي خايفة‬ ‫م ��ن ح �ك��م �إ� �س�ل�ام ��ي م �ت �ط��رف متل‬ ‫االخوان الم�سلمين‪ ،‬واللي المفرو�ض‬ ‫انن رح ي�ستلموا الحكم بعد ما ي�سقط‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ك��ون الم�سلمين ال�سنة هم‬ ‫الأكثرية!‬ ‫ط �ي��ب ي ��ا �أق �ل �ي ��ات‪ :‬م�سيحيين‪..‬‬ ‫ودروز‪ ..‬وع�ل��وي�ي��ن ‪..‬و�إ�سماعيليين‬ ‫‪ ..‬و�أك��راد‪ ..‬وكلدانيين ‪ ..‬و�آ�شوريين‬ ‫‪ ..‬و� �س��ري��ان‪ ..‬و�أرم ��ن ‪ ....‬ليك ليك‬ ‫ل �ي��ك م ��ا اك �ت��رك��ن واهلل ‪ .....‬كيف‬ ‫بت�سموا حالكن �أقليات هاي كلكن مع‬ ‫ّ‬ ‫بع�ض �صرتوا اك�ت��ر م��ن �أي اكتريّة!‬ ‫‪...‬وب �ت �خ��وف��وا اي اك �ت��ر ّي��ة اذا حادت‬ ‫عن الم�سار ال�صحيح ‪ ..‬لك من �شو‬ ‫خايفيين؟؟؟‬ ‫ب�ع��دي��ن ب�ت�ق��ول��وا ان��و المظاهرات‬ ‫َن � َف �� �س �ه��ا دي �ن��ي وط��اب �ع �ه��ا ا�سالمي‪،‬‬ ‫ط�ي��ب ي��ا �أخ ��ي ال���ص�ق��ول�ن��ا طوابعكن‬ ‫ان �ت��وا ع �ل��ى ه��ال �ث��ورة‪� � ،‬ش��ارك��وا فيها‬ ‫انفعلوا واتفاعلوا بقوة‪ ،‬وخليكن من‬ ‫�صانعي القرارات وموجهي الدفة من‬ ‫هلق‪ ،‬هيك بت�ضمنوا ان��و ما تنه�ضم‬ ‫حقوقكم بالم�ستقبل‪.‬‬ ‫الإخ� � � ��وان ال�م���س�ل�م�ي��ن ه ��م �أقلية‬ ‫كذلك مثل باقي الأقليات ويحق لهم‬ ‫ال�م��واط�ن�ي��ة وال�ت�م�ث�ي��ل ف��ي قطاعات‬ ‫ال��دول��ة متل ب��اق��ي الفئات لي�س اكثر‬ ‫وال اق ��ل‪ .‬ه��ذه ث ��ورة �شعبية م��و حكر‬ ‫على فئة‪ ،‬ول�ل�آن كل الم�ؤ�شرات تدلنا‬ ‫ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬م��ن ط�ب�ي�ع��ة المظاهرات‬ ‫‪ ..‬ل �ل �ه �ت��اف��ات‪ ..‬ل�ت���س�م�ي��ة ال��جُ � َم��ع ‪..‬‬ ‫للت�صريحات ‪ ..‬للم�شاركة من مختلف‬ ‫الطوائف ببع�ض الأع��داد ‪ ..‬للمجل�س‬ ‫الوطني الذي ت�شكل و�ضم ممثلين من‬ ‫فئات مختلفة‪ ،‬كله بيطمّن انها ثورة‬ ‫�إلنا كلنا و�سوريا رح تكون �إلنا كلنا ‪..‬‬ ‫م��ا تخافوا ال�ل��ي ق��در يخل�ص من‬ ‫ال���س�ف��اح�ي��ن ي �ل��ي م��ا � �ش��اف التاريخ‬ ‫متلن‪ ،‬ما رح يو ّقف بوجهو �أي عقبة‬ ‫بالم�ستقبل ‪ ..‬وب�س‬

‫ف ��ي ي ��وم تحري ��ر الأ�سي ��ر وئ ��ام عما�ش ��ة‪ ،‬انطلق ��ت حناج ��ر‬ ‫الجوالنيي ��ن تح ��ت االحت�ل�ال اال�سرائيل ��ي يهتف ��ون لحري ��ة‬ ‫اخوته ��م تح ��ت االحت�ل�ال الأ�س ��دي ‪ ..‬ال�شعب ال�س ��وري قرر ان‬ ‫ال طري ��ق امامه اال طريق التحرر من اال�ستبداد واال�ستعباد و‬ ‫االحتالل ‪ ..‬حرية ال تتجز�أ و م�ستقبل وطن نعتز به ‪ ...‬وب�س‬ ‫‪http://goo.gl/HGD8b‬‬

‫الثورات والن�ساء‬ ‫وتق�سيم ال�شعوب‬ ‫��س��اف��رت �إل��ى �إي ��ران لح�ضور‬ ‫م�ؤتمر طبى‪ ،‬قبل �أن يطير �إليها‬ ‫الخمينى من باري�س‪ ،‬لإجها�ض‬ ‫الثورة ال�شعبية الإيرانية التى‬ ‫انفجرت �ضد النظام عام ‪،١٩٧٩‬‬ ‫وت�ح��وي�ل�ه��ا م��ن ث ��ورة �سيا�سية‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة اج �ت �م��اع �ي��ة تن�شد‬ ‫ال �ع��دال��ة وال �ح��ري��ة والكرامة‬ ‫للفقراء والن�ساء وك��ل ال�شعب‪،‬‬ ‫�إلى ثورة دينية �إ�سالمية تن�شغل‬ ‫بمالب�س الن�ساء ولحى الرجال‬

‫وت� ��رك � �ي� ��ب ال� �م� �ي� �ك ��روف ��ون ��ات‬ ‫ع�ل��ى م� ��آذن ال�ج��وام��ع و�إ�شعال‬ ‫الفتنة الطائفية بين ال�شيعة‬ ‫وال�سنة وال‪...‬م�سلمين وغير‬ ‫الم�سلمين‪.‬‬ ‫�أذك� � � ��ر �أن � �ن� ��ى ت �� �س �ل �ل��ت من‬ ‫وراء �أج �ه��زة الأم ��ن ف��ى قاعة‬ ‫الم�ؤتمر الطبى العقيم الذى‬ ‫كان يتحدث عن و�سائل تعقيم‬ ‫الن�ساء والرجال‪ ،‬وانطلقت �إلى‬ ‫ال���ش��ارع لأل�ت�ق��ى ال �ث��وار‪ ،‬منهم‬ ‫الكاتب جالل �آل �أحمد وزوجته‬ ‫ال��دك �ت��ورة ��س�ي�م�ي��ن دان�شوار‪،‬‬ ‫ال�ك��ات�ب��ة و�أ� �س �ت��اذة ف��ى جامعة‬ ‫طهران‪ ،‬كان طالب الجامعات‬ ‫وطالباتها فى تلك الأي��ام قبل‬ ‫ا�شتعال ال�ث��ورة بفترة ق�صيرة‬ ‫يعقدون اجتماعاتهم ال�سرية‬ ‫ف��ى ال �ب �ي��وت �أو ال �م �ط��اع��م �أو‬ ‫تحت الأر���ض‪ ،‬يجهزون للثورة‬ ‫ب � �ع � �ي� ��داً ع � ��ن ع � �ي� ��ون ج�ل�ال ��ة‬

‫ال�شاه وال�سافاك البولي�سية‪،‬‬ ‫ال���س�ج��ون ممتلئة بال�شباب‬ ‫وال�شابات‪ ،‬ممن قر�أوا كتابات‬ ‫ج�ل��ال �آل �أح� �م ��د و�سيمين‬ ‫دان� � ��� � �ش � ��وار وغ� �ي ��ره� �م ��ا من‬ ‫ال �ك �ت��اب ال�م�ع��ار��ض�ي��ن لل�شاه‬ ‫واال�ستعمار‪�� ،‬ص��ودرت كتبهم‬ ‫ف ��ى �إي � � ��ران‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا انت�شرت‬ ‫خارج البالد‪.‬‬ ‫فى �أحد المطاعم ال�شعبية‬ ‫جل�ست مع ع��دد من الطالب‬ ‫والطالبات‪ ،‬ك��ان��وا يتحدثون‬ ‫ع��ن ال��دك�ت��ور م�صدق‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء‪ ،‬ال ��ذى ق ��ام بت�أميم‬ ‫ال � �ب � �ت � ��رول الإي � � ��ران � � ��ى ع ��ام‬ ‫‪ ،١٩٥١‬مما ��ض��رب الم�صالح‬ ‫د‪.‬نوال ال�سعداوى ‪ -‬عن‬ ‫جريدة امل�صري اليوم‬ ‫‪http://goo.gl/L2SuJ‬‬

‫�أين المر�أة‬ ‫ف ��ي بداي ��ة االنتفا�ضة ت�ساءل ��ت �إحدى الإعالمي ��ات البارزات‬ ‫عل ��ى �صفحته ��ا عل ��ى الفي�سب ��وك "�أي ��ن الم ��ر�أة؟" ‪ ..‬ف�أجابته ��ا‬ ‫�إحدى الماكرات "�أين �أنت؟"‬ ‫‪...‬فع�ل�ا‪� ..‬أي ��ن نح ��ن الن�س ��اء م ��ن ه ��ذا الح ��راك ال�شعب ��ي‬ ‫العظي ��م ال ��ذي غم ��ر الب�ل�اد و دخ ��ل كل بيت من بيوتن ��ا‪ ..‬بل �إن ��ه اقتحم �أرواحن ��ا و ع�صف به ��ا و غيرنا‬ ‫�إل ��ى الأب ��د‪ ..‬كان ��ت البداية مذهلة في انك�سار حاجز الخوف الكام ��ن منذ �أجيال في مكامن مظلمة من‬ ‫وعين ��ا والوعين ��ا‪ ..‬الم ��ر�أة ال�سورية فتحت باب م‪...‬نزلها و خرجت به ��دوء‪ ..‬دون �ضجة‪ ..‬دون م�ؤتمرات‬ ‫و فعالي ��ات م ��ن �أج ��ل حقوقها الم�سلوبة طوال الأي ��ام الغابرة‪ ..‬نعم خرجت الم ��ر�أة بت�صميم و �إدراك �أن‬ ‫طري ��ق حريته ��ا ال يمك ��ن الو�ص ��ول �إلي ��ه �إال عبر حرية الوط ��ن‪ ...‬و خ�صو�ص ��ا في المناط ��ق التي كانت‬ ‫تتجاه ��ل وجوده ��ا و تهم�شها‪ .‬و في �إحدى بلدات ري ��ف دم�شق التي كان يعتبر فيها المجتمع محافظا و‬ ‫ربم ��ا متخلف ��ا في نظرته �إلى المر�أة من وجهة نظر البع�ض‪ ،‬كان التغيير رائعا‪ .‬و عندما ابتد�أت الن�ساء‬ ‫حراكه ��ن بخج ��ل‪ ،‬قوبلن بنظرات االزدراء و اال�ستهجان من الرجال من �أبناء بلدتهن‪� ،‬إال �أنهن وا�صلن‬ ‫ن�ضاله ��ن ب�شجاع ��ة و ت�صمي ��م‪ ،‬و �شيئا ف�شيئا �أ�صبح لهن دور بارز ف ��ي التحركات و الن�ضال على الأر�ض‪،‬‬ ‫�سواء بالم�شاركة الفعالة في المظاهرات و �إعداد ال�شعارات و الأعالم‪� ،‬أو في نقل الم�صابين و �إ�سعافهم‪.‬‬ ‫عن «ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية» ‪http://goo.gl/j9prq -‬‬

‫بت�أك ��د نظري ��ات عل ��م النف� ��س و‬ ‫عل ��م االجتم ��اع �أن ��و الإن�س ��ان بيت�أثر‬ ‫ب�ش ��كل مبا�شر بالظروف المحيطة ‪،‬‬ ‫و ممكن يغي ��ر ر�أيو و �أ�سلوب تعاملو‬ ‫مع الكثير من الأ�شياء‪ ..‬طيب‪ ،‬حلو‬ ‫ال ��كالم ‪ ..‬ب� ��س ه ��ادا م ��ا بيعن ��ي �أن ��و‬ ‫بيتح ��ول ‪ ..‬يعن ��ي مث�ل�ا االنته ��ازي‬ ‫بي�ض ��ل انته ��ازي ‪ ،‬ممك ��ن يتغي ��ر‬ ‫التوج ��ه تبع انتهازيت ��و ‪ ،‬ب�س بي�ضل‬ ‫انته ��ازي ‪ .‬و يالل ��ي عن ��دو �أخالق ما‬ ‫ممك ��ن ي�صير واحد ب�ل�ا �أخالق �شو‬ ‫م ��ا كان ��ت الظروف‪ ،‬ممك ��ن يخطئ ‪،‬‬ ‫ب�س بي�ضل عندو �أخالق‪.‬‬ ‫عل ��ى هادا الأ�سا� ��س كيف ف‪...‬ينا‬ ‫ن�شوف دعوة بع�ض الأ�شخا�ص ياللي‬ ‫عا�ش ��وا كل عمرهن بظل النظام ‪ ،‬بل‬ ‫ه ��م ف ��ي �أعل ��ى م�ستوي ��ات ال�سلطة ‪،‬‬ ‫كي ��ف فين ��ا ن�ش ��وف تحركاته ��م بي ��ن‬ ‫النا� ��س و المحتجين و عر�ض المال‬ ‫و ال�سالح عليهن؟‬ ‫قلل ��ي �صدي ��ق ‪ :‬تفاءل ��ت كتي ��ر‬ ‫بهالخبري ��ة ‪ ..‬هادا معناتا انو رجال‬ ‫ال�سلط ��ة الكبار عم يغي ��روا ر�أيهن و‬ ‫يحطو رجل هون و رجل هنيك‪.‬‬ ‫قللت ��و ‪ :‬بالعك� ��س تمام ��ا ‪ ..‬هن ��ن‬ ‫ع ��م ينفذوا �أوامر النظ ��ام ‪ ..‬فالعبد‬ ‫لل�سلط ��ة يا �صديق ��ي بي�شبه فاو�ست‬ ‫يالل ��ي ب ��اع حال ��و لل�شيط ��ان‪ ..‬و‬ ‫الب�ضاع ��ة الت ��ي تب ��اع ال ت ��رد وال‬ ‫تبدل‪..‬‬ ‫�أم ��ا تفا�ؤل ��ي �أن ��ا ف�إلو �سب ��ب تاني‬ ‫‪ ..‬وه ��و �أن ��و كل ه ��ي المح ��اوالت عم‬ ‫تف�شل قدام �إ�صرار النا�س عال�سلمية‬ ‫‪ ،‬و معرفته ��م بالتاري ��خ الأ�س ��ود لأي‬ ‫عب ��د م ��ن عب ��دة النظ ��ام ‪ ...‬تفا�ؤلي‬ ‫نابع من وعي النا�س و قدرتهن على‬ ‫التعل ��م م ��ن �أخط ��ا�ؤن‪ ..‬م ��ن قوتهن‬ ‫و �شجاعته ��ن‪ ،‬م ��ن �إ�صراره ��ن عل ��ى‬ ‫حقهن ‪ ،‬من �سلميتهن ‪ ...‬و ب�س‬


‫‪21-10-2011‬‬

‫في الوقت الذي تثبت فيه الن�ساء‬ ‫ال�سوريات وجودهن الفاعل و المميز‬ ‫كثائرات لي�س على اال�ستبداد فقط و‬ ‫�إنم ��ا عل ��ى كل م ��ا يع�شن ��ه م ��ن ظل ��م‬ ‫و تحيي ��د و تفرق ��ة ‪ ،‬تمن ��ح �إح ��دى‬ ‫�صحفن ��ا الر�سمي ��ة ن�ص ��ف �صفح ��ة‬ ‫م ��ن �صفحاته ��ا لتق ��دم �إل ��ى الق ��ارئ‬ ‫تاري ��خ �شخ�صي ��ة ن�سائي ��ة اعتبرته ��ا‬ ‫ال�صحيفة دليال قاطعا على المكانة‬ ‫العظيم ��ة الت ��ي و�صلت �إليه ��ا المر�أة‬ ‫ف ��ي مجتمعنا ‪ ..‬و ذل ��ك لتميزها في‬ ‫علمها و ثقافتها و حنكتها ال�سيا�سية‬ ‫و دوره ��ا الرائد في تحرير المر�أة‪ .‬و‬ ‫ت�ستهجن ال�صحيفة الهجوم العنيف‬ ‫ال ��ذي تتعر� ��ض ل ��ه ه ��ذه ال�شخ�صية‬ ‫ب�سب ��ب مواقفه ��ا الوطني ��ة!! و كي ��ف‬ ‫ال و ه ��ي تمث ��ل النظ ��ام و ب�أعل ��ى‬ ‫م�ستوياته‪..‬‬ ‫ل ��م ا�ستغ ��رب‪ ،‬لكنن ��ي �أح�س�س ��ت‬ ‫بالإهان ��ة و الظل ��م ‪ ..‬فه ��م يحاولون‬ ‫حفظ ا�سمها في التاريخ على ح�ساب‬ ‫ن�س ��وة قتل ��ن و اعتقل ��ن و عذب ��ن و‬ ‫فقدن �أبنائهن و �أزواجهن و �أخوتهن‬ ‫ليح�صلن عل ��ى حقوقهن كمواطنات‬ ‫ن�س ��اء م ��ن كل الأعم ��ار و المذاه ��ب‬ ‫و الطوائ ��ف‪ ،‬يخرج ��ن �إل ��ى ال�ش ��ارع‬ ‫كل ي ��وم‪ ،‬يهتف ��ن با�س ��م الوطن و هن‬ ‫عل ��ى �أكت ��اف رج ��ال يفخ ��رون به ��ن‬ ‫وربم ��ا للم ��رة الأولى‪ .‬ن�س ��اء تنتزعن‬ ‫المعتقلي ��ن م ��ن �أيادي رج ��ال الأمن‬ ‫كاللب ��وات‪ ،‬تعت�صم ��ن للمطالبة بمن‬ ‫اعتق ��ل و اختف ��ى‪ ،‬تهدئ ��ن م ��ن روع‬ ‫الخائفي ��ن و الغا�ضبي ��ن‪ ،‬تحافظ ��ن‬ ‫ب ��كل م ��ا �أوتين م ��ن قوة عل ��ى �سلمية‬ ‫الث ��ورة ‪ ..‬ب�شجاعته ��ن و بطوالته ��ن‬ ‫هن من ي�ستحق �أن تحفظ �أ�سما�ؤهن‬ ‫في �صفحات التاريخ ‪.‬‬ ‫تحي ��ة احت ��رام و تقدي ��ر لن�س ��اء‬ ‫�سورية الثائرات ‪ ...‬وب�س‬

‫ن�شيد حب لـ �سوريا‪� ..‬أو مقدمة‬ ‫كتاب "البعث ال�سوري"‪:‬‬ ‫�أنا واحد من الذين �أح ّبوا �سوريّا‪ .‬لي فيها‬ ‫�أ��ص��دق��اء‪ ،‬ول��ي فيها �أق ��ارب‪ ،‬ول��و �أ ّن القرابة‬ ‫بعيدة ن�سب ّياً‪ .‬وهناك �أمكنة �سوريّة ارتبطت‬ ‫ب �ط �ف��ول �ت��ي‪ ،‬ك �� �س��وق ال �ح �م �ي��د ّي��ة والجامع‬ ‫الأمويّ وفندق �سميرامي�س الذي كان خالي‪،‬‬ ‫حين ي��زور دم�شق وي�صطحبني معه‪ ،‬ينزل‬ ‫ويُنزلني فيه‪.‬‬

‫و�أم��ري م��ع �سوريّا ال يقت�صر على دم�شق‪.‬‬ ‫فهناك �أي���ض�اً حم�ص ال�ت��ي كنت �أق�صدها مع‬ ‫الأه� ��ل‪ ،‬و�أذك� ��ر �أ ّن� ��ي ن�م��ت م� � ّرة ف��ي واح ��د من‬ ‫فنادقها ال��ذي ك��ان ا�سمه‪ ،‬ف��ي م��ا �أذك��ر‪ ،‬فندق‬ ‫رغ��دان‪ .‬وغالباً ما ّ‬ ‫ف�ضلتْ جدّتي حم�ص على‬ ‫طرابل�س لأ ّن الأخيرة‪ ،‬في نظرها‪ ،‬تن�ش ّد �أكثر‬ ‫م� ّم��ا ينبغي �إل��ى ب�ي��روت وج�ب��ل لبنان فتبتعد‬ ‫بالتالي عنها‪ .‬وهناك طرطو�س التي كان ذكرها‬ ‫ي�ت��ردّد ل�سبب �أو �آخ��ر‪ .‬و�أظ � ّ�ن �أ ّن ال�شنكلي�ش‪،‬‬ ‫وهو �أجود ما نتباهى به نحن العكاريّين‪ ،‬نتاج‬ ‫مرئي بين محيطي ع ّكار‬ ‫تعاون مزمن وغير ّ‬ ‫وطرطو�س‪� ،‬أو ربّما وفقاً لفقه الطوائف‪ ،‬بين‬ ‫الم�سيح ّيين الأرثوذك�س والعلويّين‪.‬‬ ‫مقدمة كتاب "البعث ال�سوريّ – تاريخ موجز"‬ ‫لـحازم �صاغية ال�صادر عن دار ال�ساقي‬ ‫‪http://goo.gl/8YfIi‬‬

‫وئام وهاب يقدمون لك الدعوات للح�ضور من محافظة‬ ‫�إل��ى �أخ��رى ال ل�شيء فقط م��ن �أج��ل الت�أكيد على المثل‬ ‫العامي القائل ‪ ( :‬عزيمة الحمار على العر�س ) ‪.‬‬ ‫منقول‬

‫لم ال ي�صدق ال�شهيد �أنه مات فع ً‬ ‫ال؟‬ ‫ي�سلم الروح بعيد �صالة الجمعة‪..‬‬ ‫و�صباح ال�سبت يفتح عينيه على �صوت �أمه تدعوه لوجبة الفطور‪..‬‬ ‫نفه ��م جي ��داً ح ��ال �أمه‪ ،‬فه ��ي ال ت�صدق �أنه م ��ات‪ .‬تظن الأمر مج ��رد �إغفاءة ق�صي ��رة‪ .‬مجرد غياب‬ ‫طارئ‪ ..‬كل الأمهات يت�صرفن هكذا في اليومين التاليين لرحيل �أبنائهن‪..‬‬ ‫نفه ��م ح ��ال �أم ��ه جيداً‪ ..‬فماذا عنه هو؟‪ ..‬كيف لنا �أن نبرر ما يقوم به‪ ،‬وهو ي�شد لحافه على وجهه‬ ‫بكلتا يديه‪ ،‬ويرد مت�أففاً‪:‬‬ ‫�إ�سالم �أبو �شكير ‪http://goo.gl/fwlnJ -‬‬

‫ثورة ‪ 68‬م�شابهة؟‬ ‫ح ��ارب البريطاني ��ون ف ��ي الهن ��د ظاه ��رة‬ ‫المهراج ��ات عل ��ى انه ��ا ارث متخل ��ف وتالي ��ا‬ ‫متع�س ��ف‪ :‬رجل واحد يملك الكن ��وز والن�ساء‬ ‫واالطي ��ان‪ ،‬وت�س ��ري ف ��ي مواكب ��ه االفي ��ال‬

‫مح ّمل ��ة بالبط ��ر يجره ��ا االرق ��اء‪ .‬كان ف ��ي كل‬ ‫ذل ��ك فج ��ور مع ��اد للفك ��ر البروت�ستانت ��ي القائ ��م‬ ‫عل ��ى التق�ش ��ف والتوفير وخل ��ع البهرجة حتى من‬ ‫الكنائ� ��س‪ .‬وقامت في بريطانيا وفرن�سا و�سواهما‪،‬‬ ‫اح ��زاب تنادي بحق ��وق العمال و�ضم ��ان الم�ساكين‬ ‫والذين ال حول لهم‪.‬‬ ‫م ��ن ه ��م "ال�سيت ��ي بوي ��ز" الذي ��ن ظه ��روا ف ��ي‬ ‫العقدي ��ن الما�ضيي ��ن‪ ،‬ف ��ي لن ��دن ونيوي ��ورك؟ هم‬ ‫مجموعة �شبان يعملون في حقل المال‪ ،‬ويجمعون‬ ‫�سمير عطااهلل ‪ -‬جريدة النهار‬ ‫‪http://goo.gl/O0ZlY‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪219‬‬

‫ع��م ط��ال��ب ب��ال�ح��ري��ة ‪ ،‬ب����س الزم‬ ‫تعملي ياللي عم قلك عليه يا بنتي‪.‬‬ ‫عم ثور �ضد الديكتاتورية‪ ،‬ب�س �إذا‬ ‫بدك تعمل ياللي برا�سك ال �أنت ابني‬ ‫وال بعرفك‪.‬‬ ‫ع��م ط��ال��ب ب��ال�ت�ع��ددي��ة ‪ ،‬ب����س �إذا‬ ‫مالك معي ف�أنت �ضدي يا �صديقي ‪.‬‬ ‫عم ث��ور �ضد الطائفية ‪ ،‬ب�س من‬ ‫غير طائفتي ما فيني اتجوز‪.‬‬ ‫ع ��م ط��ال��ب ب��ال �ك��رام��ة‪ ،‬ب ����س �شو‬ ‫بت�ؤمر يا معلمي بي�صير‪.‬‬ ‫ب��دي دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬ب����س م��ا بقدر‬ ‫ا�سمع وال كلمة من الر�أي الآخر‪.‬‬ ‫ما بدي انظلم‪ ،‬ب�س العين بالعين‬ ‫و ال�سن و ال�سن و البادي �أظلم‬ ‫ط� �ي ��ب ك� �ي ��ف ه � �ي� ��ك؟ ‪ ..‬يعني‬ ‫ك �ي��ف م �م �ك��ن ان �ف �� �ص��ل ع ��ن بع�ضي‬ ‫ب�ه��ال�ط��ري�ق��ة! و لأي �م �ت��ى ب ��دي �ضل‬ ‫تنين ‪ ،‬واحد بيحكي و التاني بيفعل‬ ‫عك�س ياللي بيقولو الأوالني ؟!‬ ‫المهاتما غاندي بيقول ‪ " :‬يجب‬ ‫علينا �أن ن�ك��ون ن�ح��ن ذل��ك التغيير‬ ‫الذي نريد �أن نراه في هذا العالم"‬ ‫‪ . ..‬و نحنا للأ�سف لهلأ ما عم نقدر‬ ‫نعمل هال�شي ‪ ...‬وب�س‬ ‫يقول بدوي الجبل ‪:‬‬ ‫واتقوا �ساعة الح�ساب �إذا دقت ‪.......‬‬ ‫فيوم الح�ساب يوم ع�سير‬ ‫يقف المتهمان وجها لوجه ‪..........‬‬ ‫حاكم ظالم و�شعب �صبور‬ ‫ك��ل ح�ك��م ل��ه ‪ -‬و�إن ط��ال��ت الأي � ��ام ‪-‬‬ ‫يومان ‪� :‬أول و�أخير‬ ‫كل طاغ‪-‬مهما ا�ستبد‪�-‬ضعيف ‪.........‬‬ ‫كل �شعب‪-‬مهما ا�ستكان‪-‬قدير‬ ‫وه ��ب اهلل ب�ع����ض �أ� �س �م��ائ��ه ‪.........‬‬ ‫لل�شعب ‪ ،‬فهو القدير وهو الغفور‬


‫‪22-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪220‬‬

‫مع ًا لت�سمية يوم الجمعة ‪2011 /10 /28‬‬

‫جمعة الجوالن معنا‬

‫ال يمكنن ��ا �إدراك م�شاع ��ر م ��ن ر�أوا‬ ‫الطاغي ��ة المج ��رم معم ��ر القذاف ��ي‬ ‫لحظ ��ة �إلق ��اء القب� ��ض علي ��ة م�صاب� �اً‪،‬‬ ‫و�شاهدوا كيف جُ ر و�أُهين �أمام عد�سات‬ ‫الهواتف المحمول ��ة لتن�شر الحقاً عبر‬ ‫الإنترنت وتعر�ض على ماليين النا�س‪،‬‬ ‫ولتظه ��ر م ��ن بعدها �ص ��ور وت�سجيالت‬ ‫للرج ��ل وه ��و جث� � ًة هام ��دة ّ‬ ‫تو�ض ��ح بما‬ ‫ال يقب ��ل ال�ش ��ك عملي ��ة الت�صفي ��ة التي‬ ‫تعر�ض لها‪.‬‬ ‫لك ��ن �شع ��وري حي ��ال ه ��ذه الم�شاهد‬ ‫الوح�شي ��ة كان وا�ضحاً جداً‪ ،‬ف�إن�سانيتي‬ ‫و�أخالق ��ي و�ضمي ��ري ال يقب ��ل بمطل ��ق‬ ‫الأح ��وال احتم ��ال بهيمي ��ة و�إذالل‬ ‫لإن�س ��ان �أي� �اً كان‪ ،‬ومهم ��ا طغ ��ى وتجبر‬ ‫وقت ��ل‪ .‬فم ��ن انحط ��اط الأخ�ل�اق �أن‬ ‫يتح ��ول الإن�س ��ان وح�ش� �اً عندما يحارب‬ ‫الوحو�ش!!!‬ ‫�أ�ض ��ف �إل ��ى �أن �سق ��وط القذاف ��ي‬ ‫به ��ذا ال�ش ��كل الإجرام ��ي الال�إن�سان ��ي‬ ‫حرمن ��ي‪ ،‬و�أن ��ا عل ��ى ثق ��ة ب�أن ��ه ح ��رم‬ ‫غي ��ري‪ ،‬ن�شوة الفرح ب�سق ��وط ديكتاتور‬ ‫مج ��رم ق ��ذر كالعقي ��د‪ .‬وبمع ��زل ع ��ن‬ ‫االنطباعات والم�شاعر ال�شخ�صية‪ ،‬ف�إن‬ ‫م ��ا �شهدت ��ه �س ��رت بالأم� ��س يرق ��ى لأن‬ ‫يك ��ون جريمة‪ .‬بالرغم م ��ن كل الدمار‬ ‫والقتل والتنكيل واال�ضطهاد وال�سرقه‬ ‫والنهب‪..‬ال ��خ من جرائ ��م ارتكبها �سيء‬ ‫الذكر معمر الق ّذافي‪ ،‬ذلك ال يبرر وال‬ ‫ب� ��أي �شكل م ��ن الأ�ش ��كال �أن يُفعل به ما‬ ‫ت ��م فعلة‪ ،‬لي� ��س لأنه ب ��ريء �أو م�سكين‪،‬‬ ‫بل لأن النا�س ال تحاكم بهذه الطريقة‬ ‫البدائي ��ة وال يج ��ب �أن يتح ��ول الث ��وار‬ ‫�إل ��ى وحو� ��ش مثل ��ه‪ .‬ك ��م كان عظيماً لو‬ ‫�سي ��ق معمر القذافي �إلى قف�ص االتهام‬ ‫وجرت محاكمته ب�شكل يليق بالليبيين‬ ‫وبالدول ��ة الليبي ��ة الت ��ي ين�شهده ��ا‬ ‫�أبنائها؟ وكم كانت ن�شوة �سقوط طاغية‬ ‫�آخر رائع ًة لو �أُثبت �أن �سيف القانون هو‬ ‫الفي�صل؟‪..‬وب�س‬

‫كم ��ا عودن ��ا النظ ��ام ب� ��أن ال ن�س� ��أل فتل ��ك كم ��ا‬ ‫كان ي ّدع ��ي ق�ضاي ��ا تكبرن ��ا بالفك ��ر والتخطي ��ط‬ ‫والدرا�س ��ة‪ ،‬ف ��ي حي ��ن كانت تل ��ك الأر� ��ض تبتعد‬ ‫�أكث ��ر ف�أكث ��ر عن قل ��وب ال�سوريين جميع ��ا لغاية‬ ‫في نف�س النظام ‪. .‬‬ ‫ً‬ ‫الي ��وم ن�س� ��أل وغ ��دا �أي�ض� �ا �سن�س� ��أل‪ :‬نع ��م‬ ‫لت�سمي ��ة ي ��وم الجمع ��ة ‪ 2011 /10 /28‬بجمع ��ة‬ ‫الجوالن معنا‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/nMCwC‬‬ ‫(�إلى روح عمر �أميراالي‪ ،‬الذي ا�ستطاع تفكيك بنية العنف‬ ‫الأمن��ي الممار�س على طالب المدار�س‪ ،‬ونقلها بكل حرفية‬ ‫و�ألم في فيلمه العظيم‪" :‬الطوفان في بالد البعث")‪.‬‬

‫ف ��ي تلك الظهيرة قب ��ل �أيام‪ ،‬وفي باح ��ة مدر�سة ابتدائية‬ ‫م ��ن مدار�س دم�شق‪ ،‬كان ثمة مجموعة من ال�صغار الباكين‬ ‫والمعاقبي ��ن‪� ،‬أقدامه ��م مرفوعة �إلى الحائ ��ط ومازالت �آثار‬ ‫�سل�سل ��ة من ال�صفع ��ات العنيفة على وجوههم الغ�ضة‪ ،‬وذلك‬ ‫لأم ��ر ف ��ادح ّ‬ ‫يتلخ�ص ب�أنهم لم يهتف ��وا للرئي�س في �إحدى الم�سيرات الت�أييدي ��ة التي تنخلق هناك كل يوم‪.‬‬ ‫ه ��ذا الم�شه ��د جعل طفولتي برمتها تم� � ّر �أمام عيني متهادية �شامتة‪ ،‬لي�س لأج ��ل التجيي�ش فح�سب‪ ،‬الذي‬ ‫تر ّب ��ى علي ��ه جيلن ��ا والأجي ��ال التي تلته‪ ،‬بل لأج ��ل فكرة تتك ّثف باطراد ب� ��أن المدار�س ف ��ي �سوريا كانت وما‬ ‫زال ��ت �أ�شب ��ه بف ��روع �أمن‪ ،‬يتم معامل ��ة الطالب فيه ��ا كمعتقلين‪ .‬م�شه ��د مدر�ستي‪ ،‬المعلم ��ات المتجهمات‪،‬‬ ‫�أغان ��ي البع ��ث‪� ،‬صور الرئي�س والفتات التمجيد ل ��ه‪� ،‬إجبارنا على حفظ �أقواله‪� ،‬أ�ساتذة الفتوة‪ ،‬وكل مظاهر‬ ‫ع�سكرة طفولتي تثير في جوفي �سائ ًال حام�ضاً يحرقني‪ .‬لكن ما فعله �أولئك ال�صغار‪ ،‬وهو رف�ض الهتاف‬ ‫للرئي� ��س‪ ،‬ل ��م يك ��ن �أمراً يخطر ببالي‪ ،‬لم �أجر�ؤ على مجرد التفكي ��ر به‪ ،‬فالتمرد كان �أقرب �إلى حلم لم يزر‬ ‫ر�ؤو�سنا ال�صغيرة كطالئع للبعث‪ ،‬ر�ؤو�سنا المتخمة بالخوف‪ .‬اليوم لم يعد هناك �صخرة مقيمة وال �سائ ًال‬ ‫حارقاً ا�سمه الخوف في جوف �صغارنا‪.‬‬ ‫حكايا الثورة ‪ -‬روزا يا�سين ح�سن ‪ -‬منقول عن �صفحة‪ :‬مثقفون �أحرار ل�سورية حرة‬

‫‪http://goo.gl/Zsh3T‬‬

‫�إل ��ى وزراء الخارجي ��ة العرب هل ت�شاهدون جمعتنا �أم �أنها يوم عطلتكم‬ ‫‪ ....‬الر�صا� ��ص يعم ��ل حت ��ى في �أيام الجم ��ع كوقت �إ�ضاف ��ي لإنهاء مهلتكم‬ ‫‪..‬تبا لكم وطوبى لأمة حملتكم كل هذه ال�سنين وتنه�ض الآن ‪..‬‬ ‫من ��ذا ي�ستطي ��ع توثي ��ق �شهدائ ��ه غي ��ر ال�سوريي ��ن‪ :‬نفو� ��س �أباة‬ ‫وما�ض مجيد‪ ...‬نوثق موتانا ونحن نبكيهم لنر�سم �صورة ل�شعب‬ ‫تاريخ ��ه م ��ن تاري ��خ رغي ��ف الخب ��ز‪ ،‬يبت�س ��م للم�ستقب ��ل والخنجر‬ ‫يخترق تحت لوح الكتف‪.‬‬

‫لكل نا�شط في الحياة �أن ي�أخذ موقعاً‬ ‫و�أن يح ��دد موقفاً‪ :‬مع الثورة �أم �ضدها؟‬ ‫بالكلم ��ة الفاعل ��ة والي ��د المبدع ��ة‪.‬‬ ‫والث ��ورة لي�س ��ت لفظ� �اً �أو تجري ��داً‪� .‬إنه ��ا‬ ‫طمي الأر� ��ض ال يعرفها من يخاف على‬ ‫يديه من وحل الأر�ض!!‬ ‫وكي ��ف تك ��ون الث ��ورة نظيف ��ة‪ ..‬وه ��ي‬ ‫التي تخرج من �أح�شاء الحا�ضر مت�سخة‬ ‫ب ��ه تهدم ��ه‪ ،‬وتغت�س ��ل بوع ��د �أن الإن�س ��ان‬ ‫جميل حرا !!! فلتتو�ضح كل المواقف‪..‬‬ ‫ولتتحدد كل المواقع‪ ..‬ولتكن المجابهة‬ ‫في ال�ضوء‬ ‫بو�ض ��وح �أق ��ول ‪ :‬فالو�ض ��وح ه ��و‬ ‫الحقيقة ‪ ،‬م ��ن ال ينت�صر للديمقراطية‬ ‫�ض ��د الفا�شي ��ة‪ ،‬للحري ��ة �ض ��د الإره ��اب‪،‬‬ ‫للعق ��ل والح ��ب والخي ��ال وللجمال �ضد‬ ‫العدمي ��ة‪ ،‬م ��ن ال ينت�صر للث ��ورة في كل‬ ‫م ��كان ‪ ،‬انم ��ا ه ��و مثقف مزي ��ف وثقافته‬ ‫مخادع ��ة مرائية‪� ...‬إذا تكل ��م عن الثورة‬ ‫في �شعره �أو نثره ‪ ،‬فعن الثورة بالمجرد‬ ‫يتكل ��م م ��ن خ ��ارج كل زم ��ان وم ��كان‪..‬‬ ‫ال عنه ��ا ف ��ي حرك ��ة التاري ��خ الفعلي ��ة‬ ‫و�شروطه ��ا الملمو�س ��ة! و�إذ يعل ��ن ف ��ي‬ ‫نرج�سية حمق ��اء �أنه يريدها‪ ...‬فبي�ضاء‬ ‫ال تهدم وال تغير!! تبقي القائم بنظامه‬ ‫‪ ..‬وتحن �إليه �إذا تزلزل �أو احت�ضر ‪.‬‬ ‫�إذا �ساوت بين القاتل والقتيل انهزمت‬ ‫في عدميته ��ا فانت�صر القاتل وكانت في‬ ‫�صمتها �شريكته‪.‬‬

‫رد ًا على "الممانعة"‪ ،‬تحية من الأ�سرى المحررين‪..‬وب�س‏‪.‬‬

‫مهدي عامل‬

‫على الطغاة �أن ال يبتعدوا‬ ‫ك�ث�ي��را ع��ن ��ش�ب�ك��ات ال�صرف‬ ‫ال �� �ص �ح ��ي لأن � �ه� ��ا تمنحهم‬ ‫الفر�صة الأخيرة في الحياة ‪.‬‬ ‫منقول‬

‫العنقــاء‬

‫الحي‬ ‫ترنيمة حب ووفاء لل�شهيد ّ‬

‫محمد البوعزيزي‬ ‫ميعاد اللون تلك�أ‪ ..‬وانطف�أت جمرته‬ ‫�شاخ قما� ��ش اللوحة‪ .‬ثقبت وجه الر�سام‬

‫وك ّفيه �أل�سنة النار‬ ‫�أاللوحة ق�شرة لوز مرهقة‬ ‫والري�شة‪ ...‬منقار‬ ‫فار�س ��م ي ��ا نق ��ار الخ�ش ��ب‪..‬‬ ‫‪http://goo.gl/g6OuH‬‬


‫‪23-10-2011‬‬

‫ب��الأم����س تحدثت ع��ن حادثة‬ ‫قتل القذافي ‪ ،‬وع��ن ا�ستنكاري‬ ‫لأن ي �ت �ح��ول االن� ��� �س ��ان وح�شاً‬ ‫ع�ن��دم��ا ي �ح��ارب ال��وح��و���ش‪ ،‬وقد‬ ‫�أث��ار المو�ضوع ا�ستهجان بع�ض‬ ‫ال�شباب واعتبره البع�ض فل�سفة‬ ‫�أو ع �ل��ى م� �ب ��د�أ ال �ل��ي ع ��م ياكل‬ ‫الع�صي مو متل اللي عم يعدها‬ ‫م ��ن ال� � ��ردود ال �ت��ي وردت رد‬ ‫ال �� �ص��دي��ق ح� �م ��زة ‪(:‬ل� � ��و قاتل‬ ‫�أخ ��وك و ل��و ق��ات��ل ام��ك وابوك‬ ‫ول ��و م�ق�ت�ل��ع ح �ن �ج��رة �أخ � ��وك يا‬ ‫ت ��رى ك �ن��ت ح�ك�ي��ت ه ��اد الكالم‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ال��وق��ت لي�س‬ ‫للفل�سفلة ال��وق��ت لإع�ل�اء كلمة‬ ‫الحق و الحق ه��و �أن يعدم كما‬ ‫‪�...‬أع��دم خم�سين �ألف �شخ�ص و‬ ‫�أرج��و منك ي��ا �صديقي الأدمن‬ ‫�أن ت��رى فيديوهات ع��ن جرائم‬ ‫ال �ق��ذاف��ي ل�ت�ع��ود �إلأى ر�شدك)‬ ‫‪ ،‬وف��ي ه��ذا ال��رد لفتتني عبارة‬ ‫«الوقت الأن العالء كلمة الحق‬ ‫« ‪ ،‬والحق يا ا�صدقاء كما تعلمون‬ ‫م��ن ا��س�م��اء اهلل ت�ع��ال��ى وكذلك‬ ‫العدل والغفران والرحمة‪.‬‬ ‫من يحر�ص على اعالء كلمة‬ ‫ال�ح��ق ي��ا ��ش�ب��اب ي�ج��ب ان يكون‬ ‫ح��ري���ص�اً ع�ل��ى االل �ت��زام بنواهي‬ ‫الحق و المثل التي نقلها ر�سله‬ ‫وان�ب�ي��اءه ‪ ،‬و�أن يقتدي بهم في‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال�م��واق��ف و يتم�سك‬ ‫ب�ت�ع��ال�ي�م�ه��م ال �ت��ي ف��رق��ت بين‬ ‫االن�سان ووح�ش الغاب‬ ‫�أظن من المهم ان نتحدث في‬ ‫هذه الأيام عن حادثة لها الكثير‬ ‫م��ن ال��دالئ��ل وخ�صو�صاً عندما‬ ‫نرى البع�ض من الغالة يروجون‬ ‫ل�م�ب��د�أ العين بالعين و البادي‬ ‫�أظلم وي��دع��ون ل�ث��ورات م�سلحة‬ ‫تق�ضي (بالمعنى الفيزيائي)‬

‫على الطغاة واع��وان�ه��م وي�صل‬ ‫البع�ض لدرجة الدعوة للق�ضاء‬ ‫على ن�سلهم واطفالهم وابادتهم‬ ‫عن وجه الأر�ض‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫ي �ج��ري ال �ح��دي��ث ع ��ن مفهوم‬ ‫ال�ع��دال��ة االن�ت�ق��ال�ي��ة ومعانيها‬ ‫وك�ي�ف�ي��ة ت�ط�ب�ي�ق�ه��ا ف��ي اوق ��ات‬ ‫مثل االوقات التي نمر بها‪.‬‬ ‫ال �ح��ادث��ة ي��ا � �س��ادة ه��ي فتح‬ ‫م �ك��ة ي ��وم ح��ا� �ص��ر الم�سلمون‬ ‫م �ك��ة وب� ��ات ج �ل �ي �اً ان المدينة‬ ‫�ساقطة ع�ســـكرياً وان الغلبـــة‬ ‫للم�سلمين‪ ،‬يومهــــا كــــان لكــــل‬ ‫فرد من جي�ش الم�ســــــــلمين ث�أر‬ ‫�شخ�صي م��ع �أف��راد م��ن قري�ش‬ ‫م�ن�ه��م م��ن ُق �ت��ل اب ��وه او اخوه‬ ‫ومنهم م��ن ُع � ّذب حتى الموت‬ ‫وذاق االه ��وال قبل ف ��راره الى‬ ‫المدينة و في مقدمة �أ�صحاب‬ ‫الث�أر الر�سول الكريم الذي قتل‬ ‫ع�م��ه ح �م��زة ي ��وم �أح ��د و �شقت‬ ‫هند بنت عتبة جذعه و �أخرجت‬ ‫كبده و�أك�ل�ت��ه �أم��ام النا�س ث�أراً‬ ‫لأبيها و�أخيها‪.‬‬ ‫يومها وبعد ان دخل الجي�ش‬ ‫م �ك��ة وك �� �س��رت � �ش��وك��ة قري�ش‬ ‫��س��أل�ه��م ال��ر� �س��ول‪ « :‬ي��ا مع�شر‬ ‫قري�ش ‪ ،‬ما ترون �أني فاعل بكم‬ ‫؟ « ق��ال��وا ‪ « :‬خ�ي��راً ‪� .‬أ ٌخ كري ٌم‬ ‫وابن �أ ٍخ كـــــــريم « ‪ .‬فقــــــال عليه‬ ‫ال�صالة وال�ســـــالم ‪ « :‬اذهــــــبوا‬ ‫ف�أنتم الطلقاء»‪.‬‬ ‫ق��د ي�ق��ول �أح��دك��م ان النبي‬ ‫ع�ف��ا وه��و ق ��ادر ع�ل��ى ذل��ك لأنه‬ ‫نبي ولكننا ل�سنا �أنبياء لنمتلك‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى ��ض�ب��ط ال�ن�ف����س و‬ ‫ع��دم االن �ج��رار وراء العواطف‬ ‫واالنفعاالت‪ ،‬وهنا �أذكركم ب�أننا‬ ‫�أب� �ن ��اء ار�� ��ض ان �ج �ب��ت الأنبياء‬ ‫و ال��ر� �س��ل و م�ن�ه�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ا انطلقت‬ ‫ف ��ي ال��دن �ي��ا ر�� �س ��االت االيمان‬ ‫وال�ت���س��ام��ح ‪ ،‬وان ل��م ن�ستطع‬ ‫نحن رغم �صعوبة الموقف‪ ،‬ان‬ ‫نتم�سك بتلك القدوة واالخالق‬ ‫التي تركوها لنا ‪ ،‬فعلى الدنيا‬ ‫ال�سالم ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪221‬‬

‫الأ�سبوع ال�سوري ‪-‬‬ ‫حملة عبر الأولى‬ ‫‪SyrianWeek‬‬

‫م� �ف ��اج� ��أة الأم � ��� ��س في‬ ‫روزنامة الحرية كانت‬ ‫ت��وزي��ع م�ن���ش��ورات جميلة‬ ‫للحرية ب�أعداد كبيرة في‬ ‫مدينة دم�شق‪...‬‬

‫‪http://goo.gl/C2KJL‬‬

‫ول � � ��دت ع � ��ام ‪ .1966‬ومنذ‬ ‫�أ�صبح بمقدوري �أن �أ�ستوعب ما‬ ‫ي��دور حولي و�أن��ا �أ�سمع والدي‬ ‫يحدثني عن طه ح�سين والعقاد‬ ‫ونجيب محفوظ وبدوي الجبل‬ ‫وع�م��ر �أب��و ري�شة ون��زار قباني‪.‬‬ ‫يحدثني ع��ن �أم كلثوم وفيروز‬ ‫ونجاة‪ .‬عن عبد النا�صر ولينين‬

‫وكا�سترو و�سوكارنو وغاندي‪.‬‬ ‫عن فناني ع�صر النه�ضة في‬ ‫�إيطاليا‪...‬‬ ‫ً‬ ‫�شيئاً ف�شيئا بد�أت �أحاديثه‬ ‫ت �ت �غ �ي��ر‪� ،‬إل � ��ى �أن ت��وف��ي عام‬ ‫‪ .1990‬ك��ان كل ما ي�شغله هو‬ ‫ال �م��ازوت وف��ات��ورة الكهرباء‬ ‫وال �ح��ذاء ال��ذي ان�شق �أم�س‪،‬‬ ‫و�سعر البامية وا‪...‬للحمة‪،‬‬ ‫والأي��ام ال�سود التي تنتظرني‬ ‫و�إخوتي‪..‬‬ ‫�شكر ًا لك حزب البعث‪..‬‬ ‫ا�سالم ابو�شكري‬

‫ال �غ �ب��اء م���س�ت�ت��ب ‪ ،‬ال �ق �م��ع ب �خ �ي��ر ‪،‬‬ ‫ال�سقوط م�ستمر ‪ .‬هذا على الم�ستوى‬ ‫الحكومي والر�سمي ‪� ،‬أم��ا على‬ ‫ال�صعيد ال�شعبي م��ازال الحال‬ ‫على ما هو عليه ال�شعب اليريد‬ ‫�سوى �سورية حرة‪.‬‬ ‫منقول‬ ‫ال�سورية هي ثورة �شعبية ولي�ست‬ ‫ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬الن�ت�م��ائ�ه��ا �إل ��ى طائفة‬ ‫تعتبر من الأقليات �ضمن مفهوم‬ ‫ال �ط��وائ��ف ال��دي�ن�ي��ة ول�ي����س وفقاً‬ ‫لمبد�أ المواطنة‪ ،‬ب��ل م��ن طائفة‬ ‫ت �ن��ال ج��زاءه��ا م���ض��اع�ف�اً ع �ن��د‪...‬‬ ‫ما تنخرط في الحراك ال�شعبي‬ ‫عبير ال�صافي‪..‬‬ ‫فتاة ال�سماء‪� ..‬شهيدة من حم�ص ال�م�ع��ار���ض‪ .‬ارت�ق��ت ال�شهيدة في‬ ‫الرابعة �صباحاً من يوم الأربعاء‬ ‫ع �ب �ي��ر ال �� �ص��اف��ي ال �م �ل �ق �ب��ة بفتاة ‪ 19‬ت���ش��ري��ن الأول‪ ،‬ح�ي��ث كانت‬ ‫ً‬ ‫ال���س�م��اء اب�ن��ة الع�شرين ع��ام �ا والتي ت�شارك في مظاهرة في بابا عمرو‬ ‫مظاهرات‬ ‫تعتبر م��ن النا�شطات ف��ي‬ ‫و�أ�صيبت بطلق ن��اري على �أيدي‬ ‫ح �م ����ص‪ ،‬وك ��ان ��ت ت ��در� ��س ف ��ي ق�سم‬ ‫من �صفحة ال�شهيدة ال�شابة‬ ‫ال�ح�ق��وق �سنة ث��ان�ي��ة‪ -‬تعليم مفتوح‬ ‫عبري ال�صايف‬ ‫في جامعة حم�ص‪ ،‬كانت ه��ذه الفتاة‬ ‫‪http://goo.gl/rLSA9‬‬ ‫�إح � � ��دى ال� ��دالئ� ��ل ع �ل��ى �أن ال� �ث ��ورة‬

‫ف��ي ‪� 2006-12-30‬أع ��دم �صدام‬ ‫ح�سين ٍ‪ ،‬و ف��ي ‪ 20-10-2011‬قتل‬ ‫معمر القذافي‪ ..‬ما �أكثر القوا�سم‬ ‫الم�شتركة بينهما ‪ ..‬ف�ق��د حكما‬ ‫باال�ستبداد و الديكتاتورية‪ ،‬و �آمنا‬ ‫�أن زرع ال�خ��وف ف��ي نفو�س النا�س‬ ‫بالقوة كفيل ب ��أن يجعلهما ملوكا‬ ‫ع�ل��ى ج �م �ه��وري��ات ‪ ،‬ي ��ورث ��ان فيها‬ ‫الحكم لأبنائهما و لأح�ف��اده�م��ا و‬ ‫ك ��أن البلد م��زرع��ة فرغت لهما‪...‬‬ ‫ولم يخطر في بالهما ولو للحظة‬ ‫واح��دة ال���ص��ورة التي �ست�أتي على‬ ‫�شاكلتها نهايتهما !‬ ‫لم ي�ستطع ثوار ليبيا �أن ي�ضعوا‬ ‫نهاية ط‪...‬بيعية والئقة بديكتاتور‬ ‫فيقب�ضون عليه و ي�ح��اك�م��وه في‬ ‫ال �م �ح��اك��م ال�ل�ي�ب�ي��ة ‪ -‬ك �م��ا حوكم‬ ‫�صدام في المحاكم العراقية – �أو‬ ‫ي�ق��دم��وه �إل��ى المحكمة الجنائية‬ ‫ال��دول�ي��ة فيكون �أول ح��اك��م عربي‬ ‫يحاكم عالمياً ‪ ..‬لقد قتلوه !!‬ ‫والآن‪ ..‬ي �ح��اك��م م� �ب ��ارك في‬ ‫ال �م �ح��اك��م ال�م���ص��ري��ة ب �ع��د �أن تم‬ ‫القب�ض عليه و نجليه في ‪-2011‬‬ ‫‪ ،13- 04‬و ي��راق��ب م��ن ب �ق��ي من‬ ‫الطغـــــــاة على كـــــــر�ســـيه الأحــــــداث‬ ‫و ك�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��أن��ه ي���ش�ـ�ـ�ـ��اه��د ف�ي�ل�م�ـ�ـ�ـ��ا من‬ ‫�أفـــــــالم الأك�شـــــــن ‪ ..‬وك�أن الأمر ال‬ ‫يعنيه !!!‬ ‫�أث �ب �ت��ت ال���ش�ع��وب ال�ع��رب�ي��ة من‬ ‫خ�ل�ال رب �ي �ع �ه��ا �أن ه�م�ه��ا واح ��د‪،‬‬ ‫و�أل�م�ه��ا واح ��د‪ ،‬و هدفها واح��د ‪..‬‬ ‫ه ��ذه ال �� �ش �ع��وب ت �ن��ادي ال �ي��وم في‬ ‫� �س��وري��ا و ال �ي �م��ن و الأردن و‪...‬‬ ‫تنادي برحيلك يا ب�شار ‪ ...‬فمتى‬ ‫�سترفع عن �أذنيك ال�سدادات‪ ،‬وعن‬ ‫عينيك الغمامات لت�سمع وترى‬ ‫و ت ��ؤم��ن و ت���ص��دق �أن النهـــــاية‬ ‫حتمية وال يمكنك �إيقافها مهما‬ ‫فعلت ‪ ...‬وب�س‬


‫‪24-10-2011‬‬

‫الوح�ش ّية والناتو‬

‫قتل مع ّمر ال�ق� ّذاف��ي ك��ان ب�شعاً‬ ‫م��ن ح�ي��ث ال�م�ب��د�أ‪ ،‬زادت ��ه طريقته‬ ‫الجمع ّية واال�ستعرا�ض ّية ب�شاعة‪.‬‬ ‫�إ ّال �أ ّن ذاك ال� �ح ��دث ال � ��ذي لن‬ ‫ي�ك��ون �إح��دى ال�صفحات النا�صعة‬ ‫ّ‬ ‫يح�ض‪ ،‬م ّرة‬ ‫لالنتفا�ضة الليب ّية‪،‬‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬ع�ل��ى تفكير ع�م�ي��ق‪ :‬لماذا‬ ‫الجمعي‪،‬‬ ‫نفعل هذا؟ ما هو موقفنا‬ ‫ّ‬ ‫�أو ال�سائد‪ ،‬من مو�ضوعة العدالة‬ ‫كقيمة �إن�سان ّية وكون ّية؟ م��اذا عن‬ ‫المجتمعي وما يوازيه من‬ ‫تركيبنا‬ ‫ّ‬ ‫ثقافة وقيم وع ��ادات‪� ،‬أي م��اذا عن‬ ‫الع�صب ّية وراب �ط��ة ال ��دم‪ ،‬وم��ن ث ّم‬ ‫ن��وازع الث�أر واالنتقام؟ ما العالقة‬ ‫بين هذا القتل وبين قدرة �شخ�ص‬ ‫تافه كالق ّذافي على �أن يحكم بلداً‬ ‫ك�ب�ي��ر ال�م���س��اح��ة وغ �ن � ّي �اً ط ��وال ‪42‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وم��ا الداللة التي تنجم عن‬ ‫خ�ص‬ ‫ت�ي�ن��ك ال�ح�ق�ي�ق�ت�ي��ن ف��ي م��ا ّ‬ ‫ليبيا؟‬ ‫وهذه لم تكن الم ّرة الأولى التي‬ ‫نجد �أنف�سنا فيها �أمام �أنف�سنا‪ ،‬عرا ًة‬ ‫بال تزويق وال و�سائط‪ .‬فقد �سبق‬ ‫�أن �شهدنا الأم ��ر ذات��ه تقريباً مع‬ ‫المحاكمات العراق ّية و�إعداماتها‬ ‫ال�ت��ي بلغت ذروت �ه��ا ب ��إع��دام �صدّام‬ ‫ح�سين و�سط �صرخات من الت�ش ّفي‬ ‫والطائفي‪.‬‬ ‫الث�أريّ‬ ‫ّ‬ ‫و�إذا ك��ان مع ّمر الق ّذافي وقبله‬ ‫� �ص �دّام ح���س�ي��ن ي���س�ت�ح� ّق��ان �أق�سى‬ ‫ال�ع�ق��اب ال�م�م�ك��ن‪ ،‬ف��ذل��ك ال يعفي‬ ‫من مراجعة المعاني العميقة التي‬ ‫ت�ق�ي��م ف��ي ال�ح��ال�ت�ي��ن وال�سلوكين‬ ‫ومن الت�أمّل فيهما‪.‬‬ ‫بدل ذلك‪ ،‬هرعت بع�ض الأ�صوات‬ ‫�إل ��ى ج ��واب ��س�ه��ل‪ :‬ع��دال��ة الناتو!‬ ‫فما دام �أ ّن ق�وّات الناتو ح ّلت‪ ،‬قبل‬ ‫ا�شهر‪ ،‬في ف�ضاء ليبيا‪ ،‬فهذا يعني‬ ‫�أ ّنها‪ ،‬مبا�شرة �أو م��داورة‪ ،‬فعلت ما‬ ‫ُفعل بالق ّذافي‪ .‬وهذا بمثابة تكرار‬ ‫رفي لخرافة �أ ّن الأميرك ّيين‬ ‫�شبه حَ ّ‬ ‫في العراق هم الذين جعلوا العراق‬

‫طائف ّياً‪ ،‬بينما كان العراق ّيون من‬ ‫قبل ال يملك واح��ده��م �إ ّال الحبّ‬ ‫العارم للآخر‪.‬‬ ‫بالطبع ي�سهل التذكير بحاالت‬ ‫وتجارب عدّة لعلعت فيها الوح�ش ّية‬ ‫ف��ي ��س�م��ائ�ن��ا وف ��وق �أر� �ض �ن��ا‪ .‬تكفي‬ ‫ا�ستعادة الطريقة التي ُقتل فيها‬ ‫�أف ��راد العائلة المالكة ف��ي العراق‬ ‫ورئ�ي����س ال�ح�ك��وم��ة ن ��وري ال�سعيد‬ ‫في ‪� .1958‬آنذاك اع ُتبر ذاك العمل‬ ‫الهمجي درّة ت��اج الثوريّة العرب ّية‬ ‫ّ‬ ‫المناه�ضة لبلدان الناتو ولع�ضويّة‬ ‫العراق في «حلف بغداد» الذي كان‬ ‫�شقيقاً �صغيراً للناتو‪� .‬آن��ذاك بدت‬ ‫الهمج ّية �إن �ج��ازاً ينتج ع��ن عظمة‬ ‫ال�شعوب وعبقريّتها‪.‬‬ ‫وه � ��ذا ال �م �ث��ل غ �ي��ر الح�صريّ‬ ‫ي ��ر ّدن ��ا �إل� ��ى ال�م���ش�ك�ل��ة الأ ّم و�إل ��ى‬ ‫�ضرورة التمعّن العميق فيها‪ ،‬بدل‬ ‫الهرب منها وتلفيق ج��واب �سهل‪:‬‬ ‫�إ ّنه الناتو‪.‬‬ ‫ف� ��أ�� �ص� �ح ��اب ال� � �ج � ��واب ه� � ��ذا ال‬ ‫يه ّمهم‪ ،‬ال من بعيد وال من قريب‪،‬‬ ‫م ��واج� �ه ��ة ال �م �� �ش �ك�ل�ات الفعل ّية‬ ‫ل ��ذوات �ن ��ا ال��وط �ن � ّي��ة‪� .‬إ ّن � �ه� ��م‪ ،‬مثل‬ ‫محامي القبيلة الذي كانه ال�شاعر‬ ‫ال�ج��اه�ل� ّ�ي‪ ،‬ي��ري��دون تعليق عيوبنا‬ ‫ال���ض�خ�م��ة ع �ل��ى ال �غ��ري��ب ال �ع ��دوّ‪.‬‬ ‫ولأج��ل هذا التح ّيز �شبه الدمويّ ‪،‬‬ ‫ا�ستوردوا بع�ض �أكثر الأفكار حذلقة‬ ‫وت�ع�ق�ي��داً م��ن ال�غ��رب ك��ي يبرهنوا‬ ‫على براءتنا وعلى ت�آمر المت�آمرين‬ ‫الرا�سخ‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أ ّن م��ا ي�ف�ع�ل��ون��ه ب�سخافة‬ ‫ت �ب��ري��ر ّي��ة م �ث �ي��رة ل �ل �ق��رف �شريك‬ ‫ف�ع�ل� ّ�ي ف��ي ك� � ّل م��ا ع��ان��ت ال�شعوب‬ ‫العرب ّية منه وتعاني‪ .‬ذاك �أ ّن ذاك‬ ‫ّ‬ ‫الخط في التفكير �إ ّنما يملك العقل‬ ‫ال�ع���ش��ائ��ريّ وال�ق� َب�ل� ّ�ي نف�سه الذي‬ ‫بموجبه �أُع ��دم � �ص �دّام والق ّذافي‪،‬‬ ‫وب �م��وج �ب��ه �أي �� �ض �اً ح �ك��م االث �ن ��ان‪.‬‬ ‫وفقط حينما ترتقي االنتفا�ضات‬ ‫ال�ع��رب� ّي��ة م��ن م��رح�ل�ت�ه��ا الراهنة‪،‬‬ ‫مرحلة �إ�سقاط الأنظمة‪� ،‬إلى �سويّة‬ ‫�أرق ��ى م�ف��اده��ا �إ��س�ق��اط «التحليل»‬ ‫الذاتي‪،‬‬ ‫َلي ال�ضالع في التبرير‬ ‫ّ‬ ‫ال َقب ّ‬ ‫يمكن االطمئنان �إلى الوجهة التي‬ ‫ت�سلكها �شعوبنا ومنطقتنا المنكوبة‬ ‫بهذا «التحليل»‪.‬‬ ‫حازم �صاغية‪/‬دار احلياة‬

‫اج ��ان ��ي ات �� �ص��ال م ��ن � �ص��دي��ق من‬ ‫ح�م����ص ‪ -‬ك ��ان ح��اب��ب ان ��ه ي�سمعني‬ ‫هتفات الحرية في المظاهرة يللي هو‬ ‫م�شارك حاليا فيها‪.‬‬ ‫�شيئ بفلج! ول�ك��ن المفلج الأكتر‬ ‫ك��ان��ت ف��روق��ات ف��ي م��ا ي�سمى جدار‬ ‫ال� �خ ��وف ‪ -‬ك �ي��ف ان � ��ه � �س �ق��ط عنده‬ ‫تماما‪ ،‬وان��ا يللي بعيده م��ن الحدث‬ ‫�آالف ��ات م��ن الكيلومتر �أ�شعر بالقلق‬ ‫وال �ت �م��ا���س ال�م�ب��ا��ش��ر ال�ف�ظ�ي��ع خالل‬ ‫ه ��ذه ال�م�ك��ال�م��ة؟ � �ش��يء ع ��ادي تماما‬ ‫عند بع�ض النا�س ‪ -‬و�شيء غير قابل‬ ‫للتخيل عند البع�ض الآخ��ر! ‪ ..‬و لما‬ ‫رح ي�سقط ج ��دار ال �خ��وف ع�ن��د الكل‬ ‫فال�سقوط الحقيقي �صار �أم��راً واقعاً‬ ‫الي�س كذالك؟‬

‫من �شباب‬

‫�أري��د �أن �أ��س��أل م��ن �أط�ل��ق على‬ ‫هذه الجمعة ا�سم "مهلة الجامعة‬ ‫العربيّة" ومن يتابع �صفحتي ما‬ ‫ي�ل��ي‪� :‬إذا اعتبرنا �أ ّن م��ا طرحته‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ال �ع��رب � ّي��ة م �ه �ل��ة‪ ،‬فما‬ ‫الذي يجب �أن يح�صل بعد انتهاء‬ ‫هذه‪ ...‬المهلة؟‬ ‫ال�سلطة تعيث ف���س��اداً وقت ًال‬ ‫واعتقا ًال وتعلن �أن ال حوار �سوى‬ ‫في �سورية تحت �سقفها دون ح ّتى‬ ‫الإف��راج عن المعتقلين‪ ،‬مع �أ ّنها‬ ‫تعرف �أ ّن ال �أح��د �سيحاورها دون‬ ‫�إي �ق��اف ال �ح � ّل الأم �ن��ي وال�سماح‬ ‫ب�ح��ر ّي��ة ال�ت�ظ��اه��ر‪ ،‬وع�ل��ى طاولة‬ ‫ت�ضع عليها م�سدّ�ساً‪ ،...‬في حين‬ ‫تنتظر الدبّابة وينتظر ال�شبيحة‬ ‫خلف النافذة‪ .‬والمجل�س الوطني‬ ‫ي ��رف � �� ��ض ال � � �ح� � ��وار ت � �ح ��ت ظ � � ّل‬ ‫الجامعة‪ ،‬ويطلب تجميد ع�ضويّة‬ ‫الدولة ال�سورية‪ ،‬واالعتراف به �أ ّنه‬ ‫المم ّثل الوحيد لل�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫�أي للدولة ال�سورية‪ ،‬ولي�س فقط‬ ‫�إطاراً لتوحيد المعار�ضة (والفرق‬

‫�سوريا‬

‫‪222‬‬

‫خا�صة لمن يف ّرق مثلي‬ ‫�شا�سع‪ّ ،‬‬ ‫بين ال��دول��ة وال�سلطة القابعة‬ ‫فوقها)‪.‬‬ ‫الحوار مرفو�ض �إذاً في ظ ّل‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة �أو غ �ي��ره��ا‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫ال�سلطة والمعار�ضة على ال�سواء‪،‬‬ ‫و�إذاً ال�سيا�سة مرفو�ضة‪ .‬يعني‬ ‫ذل��ك �أ ّن ��ه ل��م ي�ب��ق ��س��وى العمل‬ ‫الع�سكري‪ .‬كما ي�ب��رز االحتفاء‬ ‫ب�سقوط الطاغية القذافي على‬ ‫�أ��ش�دّه‪ ،‬وتت�صاعد المماحكة مع‬ ‫الم�سار الليبي (من اختيار العلم‬ ‫ال �ق��دي��م رم � ��زاً �إل� ��ى االع �ت ��راف‬ ‫ال �ل �ي �ب��ي ب��ال �م �ج �ل ����س الوطني‬ ‫وت���س�ل�ي�م��ه ال �� �س �ف ��ارة)‪ ،‬ويعني‬ ‫ذلك �أي�ض�أً التوجّ ه نحو الخيار‬ ‫ال�ع���س�ك��ري‪ .‬وك��ذل��ك ان�شقاقات‬ ‫الجي�ش‪.‬‬ ‫"ال�صراع الم�أ�ساوي مكتوب"‬ ‫كما يقول يا�سين الحاج �صالح‪،‬‬ ‫ط�ب�ي�ع��ة ال���س�ل�ط��ة ت�ف��ر��ض��ه‪ ،‬وال‬ ‫خ�ي��ار غ �ي��ره‪" .‬الثورة ال تترك‬ ‫�أحداً "من �ش ّرها"‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫م�شتغل بال�ش�أن ال�ع��ام �أن يبقى‬ ‫حياد ّياً حيالها"‪.‬‬ ‫ب��ر�أي �ك��م م��ا ال� ��ذي ي �ج��ب �أن‬ ‫يح�صل نهاية الأ�سبوع القادم؟‬ ‫�سمري عيطه‬

‫�صفعة في وجه الممانعة الكاذبة ‪ ...‬وب�س‬ ‫ال�ك��ل ت�ن��اول مقتل ال�ق��ذاف��ي وقدم‬ ‫ر�أي� ��ه وك ��ان م��ن ال�م�م�ك��ن �أن نتوقف‬ ‫ل�ح�ظ��ة ع�ن��د ب�ع����ض ال �ت �� �س��ا�ؤالت التي‬ ‫�أظن ب�أنها في غاية الأهمية وهي ‪:‬‬ ‫ ربما تم قتله كتنفيذ قرار لمحكمة‬‫ميدانية �أعتبر الثوار �أنهم الأحق بها‬ ‫( هذه ت�ستحق ر�أي وموقف )‬ ‫ رب �م��ا ت��م ق�ت�ل��ه م��ن �أج ��ل �أن ال‬‫ي�ح��اك��م وي�ك���ش��ف ال�م���س�ت��ور ( وهذه‬ ‫�أي�ضا لها موقفها )‬ ‫ ربما ر�أفة بحاله من خالل نظرة‬‫تو�سل �أر�سلها لقاتله ( وه��ذه يمكن‬ ‫نقا�شها �أي�ضا )‬ ‫ربما تم ذلك بدافع الث�أر والإنتقام‬‫وه��ذه فقط هي التي تم اب��داء الر�أي‬ ‫فيها والحكم على الثوار من خاللها‪.‬‬

‫ج‪.‬‬

‫محرر‪ :‬بدل التغنّي بدعم مقاومة فل�سطين‬ ‫�أ�سير �سوري ّ‬ ‫ولبنان كان �أجدى �إطالق مقاومة بالجوالن‬ ‫وجّ ��ه الأ�سير ال�س ��وري المحرر من �سجون االحتالل الإ�سرائيلي وئام‬ ‫عما�ش ��ة الذي خرج ف ��ي �إطار �صفقة تبادل الأ�سرى الأخيرة التي �أجرتها‬ ‫حركة "حما�س" مع حكومة العدو اال�سرائيلي التحية �إلى �أبناء "ال�شعب‬ ‫ال�سوري المنتف�ض بوجه الطاغية ب�شار اال�سد"‪ ،‬الفتاً الى �أن نظرته لهذا‬ ‫‪http://goo.gl/UJIoV‬‬

‫تقرير في �سي �إن �إن بالعربية عن �شخابيط ثورية‬ ‫ �إحدى فعاليات روزنامة الحرية‬‫بورق ��ة وقلم وكلم ��ات مب�سطة‪ ،‬برزت �شخابي ��ط ثورية كواحدة من‬ ‫�أبرز و�سائل التعبير عن واقع الثورة ال�سورية‪ ،‬بحيث جعلت من مفاهيم‬ ‫كالثورة ال�سلمية و�إ�سقاط النظام �أكثر �سهولة للفهم على المواطنين‬ ‫العاديي ��ن‪ ،‬فه ��ي ب ��كل ب�ساط ��ة‪ ،‬فيديو ق�صي ��ر يتح ��دث بالتحديد عن‬ ‫�سلمية الثورة‪ ،‬والنمط فيها هو الر�سم على اللوح الأبي�ض‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/3yJy2‬‬


‫‪25-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪223‬‬

‫بر�سم”�ضحايا انتهاكات حقوق الإن�سان في �سورية”‬

‫م ��ن ج��دي��د ت �ع��ود درع� ��ا لت�ؤكد‬ ‫ريادتها ومكانها في طليعة الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬لي�س بالت�سلح والع�سكرة‬ ‫مثلما �أراد لها النظام منذ البداية‬ ‫‪ ،‬ول�ك��ن ب��اال� �ص��رار ع�ل��ى المقاومة‬ ‫ال � �م ��دن � �ي ��ة وال �ل��اع� � �ن � ��ف ط ��ري� �ق� �اً‬ ‫�أوح� � ��د اخ� �ت ��اره ال �� �ش �ب��اب م ��ن �أول‬ ‫ي ��وم الن�ط�لاق��ة ال �ث��ورة و م��ا زال ��وا‬ ‫متم�سكين ب��ه رغ��م ك��ل المحاوالت‬ ‫الم�شبوهة لحرفهم عنه‪.‬‬ ‫اال�ضراب العام والع�صيان المدني‬ ‫�سيكمل اال�سبوع االول في منطقة‬ ‫اجتاحها الجي�ش وقوات الأمن منذ‬ ‫االيام االولى ‪ ،‬وظنوا انهم بذلك‪...‬‬ ‫قد ك�سروا عزة اهلها و زرعوا الخوف‬ ‫ب��داخ �ل �ه��م ب �ع��د ان زرع اطفالها‬ ‫الخوف في قلب الع�صابة الحاكمة‪.‬‬ ‫لم تنفع مع هذا ال�شعب الذي اعاد‬ ‫اك �ت �� �ش��اف ه��وي �ت��ه ‪ ،‬ل ��م ت �ن �ف��ع معه‬ ‫ك��ل ا�ساليب الترهيب و التخويف‬ ‫وك ��ل م �ح��اوالت ال�ت�ف��رق��ة و الفتن‬ ‫وال�ن�ع��رات‪ ،‬ب��ل �صار كالذهب يزداد‬ ‫لمعاناً وبريقا كلما خد�شته اكثر و‬ ‫كالجوهر الدم�شقي ي��زداد �صالبة‬ ‫كلما ا�صابته النيران و ال�ضربات‪..‬‬ ‫واال�� �ض ��راب ف��ي درع ��ا م���س�ت�م��ر‪ .‬ما‬ ‫يجري في درع��ا االن يعلمنا درو�سا‬ ‫في اكت�شاف القوة الحقيقية ‪ ،‬القوة‬ ‫التي ال تكمن في ر�صا�صة بندقية‬ ‫او ق�ن�ب�ل��ة � �ص��وت �ي��ة‪ ,‬فر�صا�صاتنا‬ ‫منا�شير ورقية تح�ضرها وتن�شرها‬ ‫�أ�صابع فتية كانوا لالم�س القريب‬ ‫ج�ي�ل ً‬ ‫ا ��ض��ائ�ع�اً ف��ي ن�ظ��ر الكثيرين‪،‬‬ ‫وقنابلنا حناجر يعلو �صوتها ب�أغاني‬ ‫القا�شو�ش كل يوم �أعلى و�أعلى لت�صم‬ ‫�أذان الجالدين ‪ ..‬وي�ستمر اال�ضراب‬ ‫في درعا‪.‬‬ ‫درعا ‪ ،‬مثلها مثل بانيا�س ودوما‬ ‫وداري � � ��ا وال ��دي ��ر وح �م ����ص وحماه‬ ‫وال�سلمية ‪ ..‬مدار�س �ستعلم االجيال‬ ‫ال�ق��ادم��ة معنى ال�ع�ي��ن ال�ت��ي تقاوم‬ ‫المخرز وح�ك��اي��ات االط�ف��ال الذين‬ ‫ارادوا ي��وم��ا ان ي �ح ��رروا وط �ن��ا ‪..‬‬ ‫ففعلوا ‪ ...‬وب�س‬

‫يو�صد النظام ال�سوري �أب��واب��ه‪ ،‬منذ مطلع ني�سان المن�صرم‪ ،‬في وج��ه اللجان المنبثقة عن هيئة الأمم‬ ‫المتحدة العاملة في ميدان حقوق الإن�سان‪ ،‬محو ًال بذلك �سورية �إلى �سجن كبير‪ ،‬ترتكب خلف �أ�سواره �أ�شد‬ ‫االنتهاكات والجرائم �ضد الإن�سانية �ضراوة‪ ،‬من قتل ممنهج‪ ،‬واعتقال تع�سفي‪ ،‬واختفاء ق�سري للأ�شخا�ص‪� ،‬إلى‬ ‫كافة الأفعال الما�سة بالكرامة الإن�سانية‪....‬‬ ‫اليوم‪ ،‬وفي �سياق التحرك المك ّثف للمنظمات والهيئات الدولية العاملة في ميدان حقوق الإن�سان‪ ،‬لر�صد‬ ‫و�إثبات مثل هذه االنتهاكات والجرائم‪� ،‬أن�ش�أ مجل�س حقوق الإن�سان التابع لهيئة الأمم المتحدة لجنة دولية‬ ‫م�ستقلة عهد �إليها مهمة "التحقيق في جميع انتهاكات حقوق الإن�سان المرتكبة في �سورية ابتداء من �شهر �آذار‬ ‫‪ ،"2011‬وذلك "لإثبات الوقائع والظروف التي قد ت�صل �إلى م�ستوى انتهاكات وجرائم �ضد الإن�سانية‪ ،‬وحيثما‬ ‫�أمكن‪ ،‬لتحديد الم�س�ؤولين عنها‪ ،‬و�ضمان م�ساءلة مرتكبيها"‪ ،‬و على �أن تقدم اللجنة المذكورة تقريرها النهائي‬ ‫قبل نهاية �شهر ت�شرين الأول القادم‪.‬‬ ‫عليه‪ ،‬ف�إننا في المركز ال�سوري الأوروب ��ي لحقوق الإن�سان ندعو المواطنين ال�سوريين الذين تعر�ضوا‬ ‫النتهاكات و جرائم �ضد الإن�سانية‪ ،‬وكذلك النا�شطين الحقوقيين‪ ،‬والمنظمات والهيئات ال�سورية ذات ال�ش�أن‪،‬‬ ‫�إل��ى تحمـل م�س�ؤولياتهم والمبادرة �إل��ى تقديم البالغات المت�ضمنة المعلومات والوثائق ذات ال�صلة بهذه‬ ‫بالجرائم واالنتهاكات‪� ،‬إلى اللجنة المذكورة في موعد �أق�صاه ‪.2011/11/10‬‬ ‫�إلى عنوان اللجنة‬ ‫‪The Commission of Inquiry on Syria‬‬ ‫�أو العنوان الإلكتروني‬

‫‪c/o OHCHR, Office of United Nations in Geneva‬‬ ‫‪CH-1211 Geneva 10‬‬

‫‪COISyria-submissions@ohchr.org‬‬

‫ولهذا الغر�ض ي�ضع المركز ال�سوري الأوروبي لحقوق الإن�سان بين �أيديكم ا�ستمارة نموذجية باللغة العربية‬ ‫لتقديم البالغات ذات ال�صلة‪ ،‬عبر الرابط التالي‪:‬‬ ‫‪http://www.mediafire.com/?vr186tbkg2zn3vc‬‬ ‫املحامي ق�صي م�سلماين ‪ -‬املركز ال�سوري الأوروبي حلقوق الإن�سان ‪syr.eur.c@gmail.com‬‬

‫‪Unreported World - Syria undercover -Ch 4‬‬ ‫مترجم للعربية‬ ‫في نا�س بعدهن عم ي�صدقوا رواي��ة تلفزيونات الع�صابة عن‬ ‫الم�ؤامرة الكونية‪ ،‬لهدول النا�س يمكن هالفيلم يغير �شي ويخليهن‬ ‫يقرروا يفتحوا عيونهم وي�شوفوا �شو عم ي�صير !! ‪ ...‬وب�س‬ ‫‪http://goo.gl/ZkBK6‬‬

‫ال�ن�م��وذج الليبي ج��داً مهم كي‬ ‫نتعلم منه نحن ال�سوريون م��ا ال‬ ‫يجب �أن يكون ف��ي ال �ث��ورة‪ ،‬وذلك‬ ‫من باب عمالتي بحت‪ ،‬وبعيداً عن‬ ‫�أي �إنفعاالت عاطفية‪.‬‬ ‫‪�� -1‬س�ل�م�ي��ة ال � �ث� ��ورة‪ ،‬وم� ��ا لها‬ ‫من ت�أثير ق��وي ج��داً على تحقيق‬ ‫اه��داف ال�ث��ورة‪ ،‬وحفاظاً على �أقل‬ ‫خ�سائر ممكنة في الأرواح‪( .‬خالل‬ ‫‪� 8‬أ�شهر �سقط ف��ي ليبيا م��ا يزيد‬

‫ع��ن ‪� 40‬أل ��ف �شهيد) بالإ�ضافة‬ ‫طبعاً للجانب الأخالقي لها‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�ت��دخ��ل ال �خ��ارج��ي‪ ،‬وهو‬ ‫�أم� � � ٌر م��رف��و���ض‪ ،‬وال ��دع ��وة �إل��ى‬ ‫ت �ع �ن��ي خ �ي��ان��ة ع �ظ �م��ى ل�سوريا‬ ‫ول‪...‬ل�شهداء والثورة‪ ،‬فال�شعب‬ ‫ال�سوري ق��ادر على تحرير ذاته‬ ‫بذاته وال يريد �إحتالل م�ضاف‬ ‫للبلد‪ .‬في ليبيا يجب �إ�ستمرار‬ ‫الثورة حتى التحرير الكامل من‬ ‫الأي ��دي االجنبية الممتدة �إلى‬ ‫خيرات ليبيا‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى علمانية‬ ‫الدولة وعدم الإكتفاء بالنموذج‬ ‫ال �ت��واف �ق��ي ل �ه��ا‪ ،‬و�أق �� �ص��د بدعة‬ ‫"مدنية الدولة"‪ .‬فهذا م�صطلح‬

‫من ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬

‫‪http://goo.gl/bSxmV‬‬

‫‪http://goo.gl/DZjLU‬‬

‫منامات الأمهات‬ ‫"�شفته داخ��ل علي‪..‬كان �ضخم‬ ‫وم �ث��ل ال� �ع ��ادة وق ��ف و� �س �ك��ر الباب‬ ‫‪..‬ق �ل��ت ل ��ه‪ :‬ح���س��ن ه ��ذا �أن ��ت؟؟م ��ا‬ ‫�أن � ��ت م �ت��ت ي ��ا �أم � � ��ي؟؟؟ ف � ��رد‪� :‬أن ��ا‬ ‫ب� � �م � ��وت؟؟‪� � ..‬ش��و �أن� � ��ت بت�صدقي‬ ‫ه��ال �ح �ك��ي؟‪ ..‬م���س��ح م �ك��ان الطلقة‬ ‫ع�ل��ى � �ص��دره فتفتت ال ��دم الأ�سود‬

‫ف ّت ْح عينك‪..‬‬ ‫�أنت في كفرنبل!‬ ‫منذ التظاهرات الأبكر في م�سيرة‬ ‫االنتفا�ضة ال�سورية ك��ان��ت الفتاتهم‬ ‫قد �شدّت االنتباه �إلى نبرتها الالذعة‪،‬‬ ‫وم�ضمونها ال�سيا�سي العميق‪ ،‬وطرافة‬ ‫ما تمزجه من متناق�ضات ومفارقات‪،‬‬ ‫وب � ��راع � ��ة ج �م �ع �ه��ا ب� �ي ��ن الف�صحى‬ ‫والعامية؛ ف� ً‬ ‫ضال عن مهارة التقاط‬ ‫خا�ص في ت�سميات �أيام الجُ مَع‪،‬‬ ‫جانب ّ‬ ‫و�إبرازه على نحو ذكي و�ساخر ومرير‬ ‫وت �ح��ري �� �ض��ي ف ��ي �آن‪ .‬وم ��ن جانبي‪،‬‬ ‫كانت برهة ان�شدادي الأول��ى �إلى هذا‬ ‫ال �ط��راز م��ن االن �ف ��راد الإب ��داع ��ي‪...،‬‬ ‫كما �أج�ي��ز لنف�سي و�صفه دون تردّد‪،‬‬ ‫ه��ي ت�ل��ك ال�لاف�ت��ة ال�ت��ي ت�ق��ول‪' :‬ف ّت ْح‬ ‫عينك‪ /‬مافي نقطة‪� :‬سلمية‪� ،‬سلمية'؛‬ ‫�أي‪ ،‬بالطبع‪� ،‬أن�ه��ا لي�ست �سلفية‪ ،‬ر ّداً‬ ‫ع�ل��ى ادع � ��اءات ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وع �ل��ى الآراء‬ ‫التي تنتهي �إلى خال�صة مماثلة‪ ،‬رغم‬ ‫زعمها اال��س�ت�ق�لال ع��ن ��ص� ّ�ف النظام‬ ‫(م�ث��ل ال��ذري�ع��ة الأ��ش�ه��ر‪ ،‬ح��ول خروج‬ ‫التظاهرات من الم�ساجد)‪.‬‬ ‫الفتات �أخ��رى قالت‪' :‬مطلوب في‬ ‫�سورية م�شايخ ومفتون يعبدون اهلل‬ ‫دون فرعون'‪ ،‬و'�شركة �أ�سد ومخلوف‬ ‫لمكافحة الجراثيم‪ :‬دبابات‪ ،‬حوامات‪،‬‬ ‫م� � ��داف� � ��ع‪ ،‬م � � ��درع � � ��ات‪ ،‬ف � � ��رع خ ��ا� ��ص‬ ‫لل�شبيحة'‪ ،‬و'م��ن يملك ال�ق��درة على‬ ‫ر�ؤي ��ة الحقيقة ال يتجه �إل��ى ظلها'‪،‬‬ ‫و'لمن يدّعي الخ�شية على الوطن‪..‬‬ ‫ال �ف��راغ �أف���ض��ل م��ن ب���ش��ار وزبانيته'‪،‬‬ ‫و'متنا ونموت وتبقى �سورية'‪ ،‬و'ك ّلنا‬ ‫�أم �ه��ات ح�م��زة الخطيب' حين تكون‬ ‫التظاهرة ن�سائية‪ .‬وفي التعليق على‬ ‫موقف المجتمع الدولي‪ ،‬قالت الفتة‪:‬‬ ‫'يبدو �أننا نطلب الحماية ممن يحتاج‬ ‫لحماية �سفرائه �أو ًال'؛ وفي ال�سخرية‬ ‫م ��ن وع �ي��د ال �ن �ظ��ام � �ض � ّد المجتمع‬ ‫الدولي‪ ،‬قالت �أخرى‪' :‬بماذا تهددون؟‬ ‫ه��ل �ست�صدّرون ال�شبيحة �إل��ى �أنحاء‬ ‫ال�ع��ال��م؟'؛ وه�ن��ا م��ا �أعلنته الف�ت��ة في‬ ‫التعليق على نهاية نظام معمر ‪....‬‬ ‫�صبحي حديدي‪-‬القد�س العربي‬ ‫‪http://goo.gl/jD5bl‬‬


‫‪26-10-2011‬‬

‫تت�س ��ارع االح ��داث بطريق ��ة‬ ‫عجيب ��ة في هذه االي ��ام ‪ ،‬تت�سارع‬ ‫لدرج ��ة �ص ��ار م ��ن ال�صع ��ب ف ��ي‬ ‫كثير من االحيان فهم ما يجري‬ ‫وا�ستيع ��اب التعقي ��دات الت ��ي‬ ‫تحي ��ط بالث ��ورة ال�سوري ��ة اكث ��ر‬ ‫فاكثر يوماً بعد يوم‬ ‫بتفك ��ر بلحظ ��ة انه ط ��اف الكيل‬ ‫و الل ��ي عم يحك ��وا بالت�سليح معهن‬ ‫ح ��ق‪ ،‬ب� ��س لم ��ا بت�ش ��وف مي ��ن اللي‬ ‫ع ��م يبيعوا �سالح و ي�شجعوا النا�س‬ ‫عالت�سلي ��ح وبتكت�ش ��ف انه ��م م ��ن‬ ‫اوالد النظ ��ام ورم ��وزه ومنه ��م م ��ن‬ ‫الزال عل ��ى را� ��س عمل ��ه بالم�ؤ�س�سة‬ ‫االمني ��ة‪ ،‬بتالق ��ي ان ��ه �ش ��ي بيفت ��ل‬ ‫الرا‪�� �...‬س و�صع ��ب تق ��در تواف ��ق‬ ‫حتى �ضمن مب ��د�أ ال�ضرورات تبيح‬ ‫المحظورات‬ ‫م ��ن جه ��ة تاني ��ة بتح ��اول تفهم‬ ‫المواقف العربية واالجنبية وهون‬ ‫بيطل ��ع بوجه ��ك ا�سئل ��ة ال تعد وال‬ ‫تح�ص ��ى ع ��ن الخفاي ��ا و الدواف ��ع‬ ‫اللي عم تخلي هي المواقف مايعة‬ ‫و هزيل ��ة و ال ترتق ��ي باي �شكل من‬ ‫اال�شكال لم�ستوى العنف واالجرام‬ ‫اللي عم ي�صير يومياً‬ ‫بتق ��ول لحال ��ك عل ��ى االق ��ل‬ ‫ف ��ي االع�ل�ام العرب ��ي و االجنب ��ي‬ ‫واق ��ف معن ��ا ‪ ،‬ب� ��س لم ��ا بتح ��اول‬ ‫تتدق ��ق وتتاب ��ع المحط ��ات والل ��ي‬ ‫عم ين�شروه والل ��ي ما عم ين�شروه‬ ‫بتب ��دا اال�سئل ��ة تطل ��ع بوجه ��ك‬ ‫بالخ ��ط العري� ��ض هالم ��رة‪ ،‬يعني‬ ‫�ش ��و �سب ��ب تركي ��ز المحط ��ات‬ ‫كله ��ا عل ��ى العن ��ف و المواجه ��ات‬ ‫الم�سلح ��ة واغفالها �شبه المتعمد‬ ‫ل ��كل اعم ��ال المقاوم ��ة المدني ��ة‬ ‫ال�سلمي ��ة الل ��ي ع ��م ت�صي ��ر‪ ،‬ولي�ش‬ ‫التركي ��ز ب ��كل فت ��رة عل ��ى منطقة‬ ‫معين ��ة وغالبا ه ��ي المنطقة اللي‬

‫عم يكون فيها دم اكتر‬ ‫كلنا منعرف انه اكتر �شي بيهز‬ ‫النظام هو الن�شاطات اللي بت�صير‬ ‫بمناط ��ق االقلي ��ات الطائفية النه‬ ‫هي بتكذب مقولته انه الثورة هي‬ ‫�ض ��د االقلي ��ات وهو ين�ص ��ب حاله‬ ‫حامي� �اً له ��ذه االقلي ��ات‪ ،‬ولكن عم‬ ‫نالح ��ظ تعتي ��م �شب ��ه كام ��ل على‬ ‫الح ��راك ف ��ي ه ��ذه المناطق متل‬ ‫ال�سلمي ��ة وال�سوي ��داء وم�صي ��اف‬ ‫والقام�شل ��ي وغيره ��ا وه ��ذا‬ ‫ي�ص ��ب بم�صلحة النظ ��ام وي�صيب‬ ‫ابن ��اء ه ��ذه المناط ��ق باالحب ��اط‬ ‫والتراجع‬ ‫وبتج ��ي عل ��ى حال ��ك وبتق ��ول‬ ‫ف ��ي المثقفي ��ن الع ��رب الل ��ي‬ ‫ممك ��ن ي�ؤث ��روا بمجتمعاته ��م‬ ‫وبال ��ر�أي العام المحل ��ي و العربي‬ ‫وه ��ون بتج ��ي �ضرب ��ة عل ��ى را�سك‬ ‫بتدوخك النه ه�ؤالء بعدهن لحد‬ ‫هلق م�ؤمني ��ن بنظري ��ة الممانعة‬ ‫والمقاوم ��ة و ع ��م يعو�ض ��وا حالة‬ ‫العجز اللي عندهم ب�أ�صبع ح�سن‬ ‫ن�ص ��ر اهلل المرفوعة ف ��ي �شا�شات‬ ‫الممانعة‪ ،‬وبيحزنك وبيقهرك انه‬ ‫ه� ��ؤالء م�صرين يغم�ضوا عيونهم‬ ‫وم ��ا ي�شوف ��وا �شب ��اب الج ��والن‬ ‫وفل�سطين وهم ي�سقطون قد�سية‬ ‫الممانع ��ة والمقاوم ��ة ويهتف ��ون‬ ‫با�سق ��اط النظ ��ام وتحري ��ر ال�شام‬ ‫م ��ن الع�صاب ��ة طريق� �اً وحي ��داً‬ ‫لتحرير الجوالن وفل�سطين‬ ‫يب ��دو ان الف ��رق بي ��ن ث ��ورة‬ ‫�سوري ��ا وبقي ��ة الث ��ورات العربية ‪،‬‬ ‫ان الث ��ورة ف ��ي �سوريا ل ��ن ُت�سقط‬ ‫الع�صاب ��ة اال�سدي ��ة فق ��ط ب ��ل‬ ‫�س ُت�سق ��ط معه ��ا منظوم ��ة كبي ��رة‬ ‫م ��ن المعتق ��دات والم�صال ��ح‬ ‫وال�سيا�س ��ات االقليمي ��ة والدولية‬ ‫التي ت�شكل ��ت عبر �سنوات الظالم‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ولذل ��ك ف ��ان مهم ��ة‬ ‫الث ��وار ف ��ي �سوري ��ة والم�س�ؤولي ��ة‬ ‫التاريخي ��ة الملقاة عل ��ى اكتافهم‬ ‫اكب ��ر بكثي ��ر من تحري ��ر انف�سهم‬ ‫ووطنه ��م ‪ ،‬ب ��ل تمت ��د لتحري ��ر‬ ‫المنطق ��ة ب�أ�سره ��ا ‪ ..‬واهلل يعيننا‬ ‫على هالحمل ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪224‬‬

‫عقاب ي�شبه الجريمة!‬

‫من خرج ��وا من االعتقال‬ ‫قال ��وا �إن �أب ��و �ص�ل�اح ُع ��ذب‬ ‫بالنيابة عن �سورية كلها‪.‬‬ ‫�أبو �صالح هو ال�شهيد رقم‬ ‫‪ 13‬ال ��ذي تز ّفه مدين ��ة داريا‪،‬‬ ‫والثال ��ث ال ��ذي يق�ضي تحت‬ ‫التعذي ��ب �سبق ��ه �إل ��ى ذل ��ك‬ ‫كل م ��ن غي ��اث مط ��ر و زاهر‬ ‫المبي�ض‪.‬‬ ‫منقول‬

‫ل ��م يثرن ��ي ف ��ي مقابل ��ة ال�سي ��د‬ ‫ح�س ��ن ن�صر اهلل و التي �أجراها في‬ ‫�إح ��دى دوره "قن ��اة المن ��ار" ليل ��ة‬ ‫�أم� ��س دفاع ��ه ع ��ن النظ ��ام ال�سوري‬ ‫و �إ�ص ��راره عل ��ى �أن الأخي ��ر م ��ا زال‬ ‫قوي ��ا و ق ��ادرا عل ��ى تج ��اوز الأزمة‪.‬‬ ‫فمن الطبيعي �أن يدافع المرء عن‬ ‫م�صلحته و يجير المنطق و يلويه‬ ‫القن ��اع نف�س ��ه – قب ��ل الآخري ��ن‪-‬‬ ‫بموقفه‪.‬‬ ‫لك ��ن ال ��ذي �أثارني ه ��و قوله �أن‬ ‫لل�شع ��ب ال�س ��وري ف�ض ��ل كبي ��ر في‬ ‫�صم ��ود نظام ��ه �ض ��د التحدي ��ات‬ ‫ال�سيا�سية و العقوبات التي واجهها‬ ‫خ�ل�ال الع�شر ال�سن ��وات الما�ض‪...‬‬ ‫ي ��ة! و �إ�ص ��راره عل ��ى �أن المعار�ضة‬ ‫ال�سوري ��ة ل ��م تعل ��ن مواقفه ��ا نحو‬ ‫الع ��دو الإ�سرائيل ��ي و حليف ��ه‬ ‫الأميركي حتى الآن!!‬ ‫يعن ��ي عف ��وا نحن ��ا �ش ��و عملن ��ا‬ ‫غي ��ر �إن ��و دفعن ��ا تم ��ن ال�سيا�س ��ات‬

‫�إ�ضراب‪..‬وب�س‬

‫يوم الأربع ��اء ‪� 2011/10/26‬إ�ضراب‬ ‫ع ��ام ف ��ي جميع الم ��دن ال�سوري ��ة‪ ..‬كل‬ ‫�أحرار الوطن �سيتحدون في هذا اليوم‬ ‫لإنج ��اح ه ��ذا الح ��دث ال�ضخ ��م ال ��ذي‬ ‫يمهد للع�صيان المدني ال�شامل!‬ ‫الخارجي ��ة عل ��ى ح�س ��اب حياتن ��ا و‬ ‫كرامتن ��ا و حقوقن ��ا !! �أ�ص�ل�ا كان‬ ‫عن ��ا خيار �أو ح ��دا �س�ألن ��ا ر�أينا؟! و‬ ‫�ش ��و ا�ستفدن ��ا من ه ��ي ال�سيا�سات؟‬ ‫حررنا الجوالن! رجعنا فل�سطين؟‬ ‫�ص ��ارت حياتنا �أف�ض ��ل لأنو ح�سينا‬ ‫ان ��و كرامتن ��ا و�صل ��ت لل�سم ��ا عل ��ى‬ ‫اعتبران ��ا قطعن ��ا م ��ن لقمتن ��ا و‬ ‫دعمنا المقاومة!! و بعدين ؟ ليكو‬ ‫لوين و�صلنا‪...‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سب ��ة لمواق ��ف‬ ‫المعار�ضة نحو �أميركا و �إ�سرائيل‬ ‫فيمك ��ن ه ��ي النقط ��ة الوحي ��دة‬ ‫يالل ��ي بتجم ��ع بي ��ن الم ��واالة و‬ ‫المعار�ض ��ة‪ ،‬لأن ��و كل ال�سوريي ��ن‬ ‫ب ��دون ا�ستثن ��اء �ض ��د �إ�سرائي ��ل و‬ ‫�أمي ��ركا‪ ،‬و كلن ��ا با�ستثن ��اء النظام‬ ‫�ضد التدخ ��ل الخارجي و الحرب‬ ‫الأهلية و التق�سيم‪.‬‬ ‫ل ��م يخرج �شارعن ��ا مدفوعا من‬ ‫�أي ط ��رف �س ��وى �صوت ��ه الداخل ��ي‬ ‫ال ��ذي ل ��م يع ��د يحتم ��ل امته ��ان‬ ‫الكرام ��ة و الت�ضلي ��ل‪ ،‬و ل�سن ��ا‬ ‫بحاج ��ة �إلى تقديم دليل على ذلك‬ ‫كم ��ا طل ��ب ال�سي ��د ح�س ��ن‪ ..‬فدماء‬ ‫�شهدائن ��ا التي �أعمى عينيه عنها و‬ ‫لم يذكرها ولو بكلمة واحدة دليل‬ ‫كاف‪ ..‬وب�س‬

‫اراح االع ��دام الوح�ش ��ي لمعم ��ر‬ ‫القذاق ��ي الكثيري ��ن‪ ،‬فم ��ع اختف ��اء‬ ‫الطاغية تختف ��ي جرائمه او تدخل‬ ‫في الن�سي ��ان‪ .‬ي�ستطيع الذين قتلوا‬ ‫القذافي وابن ��ه المعت�صم ان يبرروا‬ ‫فعلته ��م ب�أنها كانت ردة فعل عفوية‪،‬‬ ‫فبعد عقود من الولوغ في الجريمة‪،‬‬ ‫كان ال ب ��د من االنتقام‪ .‬غير ان هذا‬ ‫االنتق ��ام ال يخ ��دم بالت�أكي ��د ق�ضية‬ ‫العدال ��ة ف ��ي ليبيا‪ ،‬ول ��ن ي�ساهم في‬ ‫طي �صفح ��ة العار التي الحقها هذا‬ ‫الديكتات ��ور المجن ��ون ب�شع ��ب ليبيا‬ ‫وبالعرب‪.‬‬ ‫طل ��ب‪ ...‬الرج ��ل الرحم ��ة قبي ��ل‬ ‫اعدامه‪ ،‬وبدال من ان تكون العدالة‬ ‫هي الجواب‪� ،‬سقط العقاب' في فخ'‬ ‫الجريم ��ة‪ ،‬واع ��دم الرج ��ل م ��ن دون‬ ‫محاكمة‪ .‬لقطات 'يوتيوب' �أظهرت‬ ‫القذاف ��ي مدم ��ى وه ��و يرج ��و م ��ن‬ ‫الذي ��ن الق ��وا القب� ��ض علي ��ه الر�أفة‬ ‫ب ��ه‪' :‬حرام عليكم‪ ...‬حرام عليكم‪...‬‬ ‫انتم ما تعرفوا الحرام؟'‪.‬‬ ‫ي�ستطيع المنتق ��م ان ي�سخر من‬ ‫�س ّفاح يطل ��ب الرحمة‪ ،‬لكن العدالة‬ ‫تمتل ��ك منطق� �اً �آخ ��ر ال عالق ��ة ل ��ه‬ ‫باالنتقام‪ .‬العق ��اب لي�س جريمة كي‬ ‫يج ��ري اال�ستخف ��اف ب ��ه‪ ،‬خ�صو�ص� �اً‬ ‫وانن ��ا ر�أين ��ا م�شاه ��د المعت�ص ��م‬ ‫القذاف ��ي بع ��د اعتقال ��ه‪ ،‬وال �أث ��ر‬ ‫لال�صابة في ج�سمه‪ ،‬ما يدفعنا الى‬ ‫االعتق ��اد ب� ��أن قتل القذاف ��ي ونجله‬ ‫وبع� ��ض رجاالت نظامه‪ ،‬لم يكن ردة‬ ‫فعل عفوية‪ ،‬بل جاء نتيجة قرار وا ٍع‬ ‫بالتخل� ��ص م ��ن الديكتات ��ور‪ ،‬وع ��دم‬ ‫ت�سليمه لمحكمة الجنايات الدولية‪.‬‬ ‫لم ي�شعر احد بالحزن لهذا الم�صير‬ ‫الدم ��وي ال ��ذي الق ��اه ديكتات ��ور‬ ‫معتوه اخفى دمويته الرهيبة خلف‬ ‫اليا�س خوري ‪ -‬القد�س العربي‬ ‫‪http://goo.gl/gl9ui‬‬


‫‪27-10-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪225‬‬

‫لم ي�ستطع ال�شبيح الأول الراحة و هو يحاول النوم ا�ستعدادا لزيارة اللجنة العربية!‬

‫المحكم ��ة �أ�ص ��درت حكمه ��ا ‪ ،‬والحك ��م‬ ‫كان باع ��دام المجرم‪ ،‬قراراً وجاهياً �ص ��در‬ ‫و�أفهم علناً ‪ ،‬والتنفيذ تم في و�ضح النهار‬ ‫ومن ج�س ��ور دم�ش ��ق تدلى طوي ��ل الرقبة‬ ‫�أمام �سكان دم�شق في م�شهدية رمزية غير‬ ‫م�س ��بوقة لقتل الخوف الكامن في نفو�س‬ ‫ال�سوريين ال�صامتين الذين لم يتجاوزوا‬ ‫حاجز الخوف بعد‪.‬‬ ‫هذا لي�س خيا ًال ‪ ،‬بل هذا ما حدث فعال‬ ‫�أم�س الثالثاء عندما فاج�أ �ش ��باب «نفو�س‬ ‫ك ��رام « و»�أي ��ام الحري ��ة» �س ��كان العا�ص ��مة‬ ‫بمج�س ��مات الرئي� ��س الفاق ��د ال�ش ��رعية‬ ‫والأ‪...‬هلية تتدلى �ش ��نقاً من على ج�س ��ور‬ ‫دم�ش ��ق في �س ��بع مناط ��ق مختلف ��ة بنف�س‬ ‫التوقي ��ت‪ ،‬مفاج� ��أة م ��ن العي ��ار الثقيل لم‬ ‫يحتمله ��ا الأم ��ن الم�س ��عور ال ��ذي ازداد‬ ‫بعده ��ا هياج� �اً و�س ��عاراً واطل ��ق حمل ��ة‬ ‫اعتقاالت ع�شوائية كعادته‪.‬‬ ‫�سبع مج�س ��مات تدلت لت�ضيق الح�صار‬ ‫على من اعتقدوا انهم هم من يحا�ص ��رون‬ ‫ال�شعب وي�ض ��يقون الخناق عليه‪ ،‬فاذا بهم‬ ‫يفاج� ��ؤن بانهم هم المحا�ص ��رين وان هذا‬ ‫ال�ش ��عب �أق ��وى منهم بكثير و�أق ��وى و�أبقى‬ ‫من �ألتهم الع�سكرية وبط�شهم وطغيانهم‪.‬‬ ‫�س ��بع مج�س ��مات تدلت من ج�س ��ور دم�ش ��ق‬ ‫لتقول للقا�ص ��ي والداني ان �أفكار ال�ش ��باب‬ ‫المبدع ��ة التي تفاجئنا كل ي ��وم هي �أقوى‬ ‫م ��ن قذائ ��ف النات ��و وال�س�ل�اح المت�س ��رب‬ ‫عب ��ر الح ��دود‪ ،‬و�أنن ��ا ب�س ��لميتنا ننت�ص ��ر ال‬ ‫ب�سالحهم‪ ،‬وفي كل يوم �ستتفجر مفاج�آت‬ ‫جدي ��دة في وجه الع�ص ��ابة‪ ،‬انفجارات تهز‬ ‫اركان النظام وتزعزع كيانه الورقي‪ ،‬وتثبت‬ ‫يوماً بعد يوم ه�شا�شته و �ضعفه رغم كل ما‬ ‫يظهره من عنف وبط�ش ودموية‪.‬‬ ‫ف ��ي خطاب ��ه االخي ��ر ق ��ال م�ص ��ا�ص‬ ‫الدم ��اء ان ��ه يريد دم ��ا ًء جدي ��دة في عام‬ ‫‪ 2011‬ولكن ��ه ل ��م يخط ��ر ببال ��ه ان ه ��ذه‬ ‫الدم ��اء �س ��تنفجر ف ��ي وجهه وتحا�ص ��ره‬ ‫وتغرق ��ه‪ ،‬ل ��م يخط ��ر ببال ��ه ان الدم ��اء‬ ‫الجدي ��دة لن تفديه بالروح بل �س ��تفدي‬ ‫وطنها و تحرره ‪ ...‬وب�س‬

‫ف �ك��واب �ي ����س ل� �ي ��زر الحرية‬ ‫هاجمته بالليل و �شبح الإعدام‬ ‫�سيطر على هواج�سه بالنهار‪...‬‬ ‫ال مفر م��ن ري ��اح ال�ح��ري��ة التي‬ ‫حلت على الوطن لتزيح عنا كل‬ ‫الطغاة الم�ستبدين‪ ...‬و ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ��س�ق��اط ال�ن�ظ��ام و �إع ��دام‬ ‫الرئي�س‪.‬‬

‫كونوا معنا‬ ‫بروزنامة الحرية‬ ‫‪http://goo.gl/fvzoB‬‬

‫الإخوة الأحرار‬ ‫في روزنامتنا موعد للحرية في حملة �أ�سبوع الطالب المعتقلين‪.‬‬ ‫و هي دعوة الرتداء اللون الأبي�ض �أو الأ�سود في جامعات دم�شق‪.‬‬ ‫و التواج ��د ف ��ي �س ��احاتها دون تجم ��ع ف ��ي �أوق ��ات الف ��راغ و بي ��ن‬ ‫المحا�ضرات‬ ‫يوم الخمي�س ‪ 27 /‬ت�شرين الأول للجامعات الحكومية‪.‬‬ ‫نتمنى منكم دعم الح�شد لهذا الحدث بن�شره ما �أمكن‪.‬‬ ‫تابعوا كل تفا�صيل احلدث على هذا الرابط‬ ‫‪http://goo.gl/GUzAi‬‬

‫في الطريق �إلى �ساحة الأمويين‪...‬وب�س‬

‫اكت�س ��ب حزب النه�ض ��ة الإ�س�ل�امي‬ ‫حت ��ى الآن ‪ %60‬من �أ�ص ��وات الناخبين‬ ‫التون�س ��يين‪ ،‬مم ��ا يرج ��ح ف ��وزه‬ ‫باالنتخاب ��ات‪ .‬وت�أت ��ي ه ��ذه النتيج ��ة‬ ‫فر�ص ��ة ل ��كل �س ��وري يعتب ��ر �أي ح ��زب‬ ‫�إ�س�ل�امي ه ��و بعب ��ع �أن يثب ��ت �ص ��حة‬ ‫مخاوف ��ه منذ بداي ��ة الثورة‪ ،‬حيث كان‬ ‫ال�س� ��ؤال الدائ ��م و بلهجة ا�س ��تنكارية ‪:‬‬ ‫�شو ‪ ..‬بدكن يجوا الإ�سالميين؟!‬ ‫�أ�ص ��حاب ه ��ذا ال ��ر�أي يدافعون عن‬ ‫ا�س ��تمرار النظ ��ام ف ��ي الحك ��م خوف ��ا‬ ‫م ��ن حك ��م �إ�س�ل�امي يغي ��ر في �أ�س ��لوب‬ ‫حياته ��م‪ ،‬و ال يعت ��رف بعلمانيته ��م ‪ .‬و‬ ‫يتنا�س ��ون �أن ما ت�س‪...‬ع ��ى �إليه الثورة‬ ‫ه ��و دول ��ة القان ��ون و الت ��ي بموجبه ��ا‬ ‫ل ��ن يحك ��م البالد �أحد �إل ��ى الأبد‪ .‬ف�إن‬ ‫كان ح ��زب النه�ض ��ة الإ�س�ل�امي خي ��ار‬ ‫�أغلبي ��ة ال�ش ��عب التون�س ��ي‪ ،‬كم ��ا اختار‬ ‫الفل�س ��طينيون حما� ��س قب ��ل �س ��نوات‪،‬‬ ‫فلي� ��س ه ��ذا �س ��وى فر�ص ��ة �أم ��ام ه ��ذا‬ ‫الح ��زب الإ�س�ل�امي �أو ذاك ليثبت على‬ ‫الأر� ��ض حقيق ��ة توجهات ��ه و �أ�س ��لوب‬ ‫حكم ��ه‪ .‬و الت ��ي بموجبه ��ا �سيك�س ��ب �أو‬ ‫�سيخ�س ��ر �ش ��عبيته الت ��ي �أو�ص ��لته �إل ��ى‬ ‫كر�س ��ي الحك ��م‪ ،‬فيك ��ون ق ��د ا�س ��تنفذ‬ ‫فر�صته‪.‬‬ ‫�ألي�س ��ت ه ��ذه ه ��ي الديمقراطي ��ة؟‬ ‫�ألي�س ��ت ه ��ذه ه ��ي دول ��ة القان ��ون!‬ ‫عل ��ى الأقل �س ��يكون ل ��دى العلمانيين‬ ‫فر�صة ليعار�ضوا و ينا�ضلوا في �سبيل‬ ‫�أفكاره ��م و مبادئهم في مقابل مبادئ‬ ‫�أخ ��رى ل ��م يت�س ��نى له ��م �أن يواجهوها‬ ‫م ��ن قب ��ل‪ ،‬و اكتفوا على مدى �س ��نوات‬ ‫طويلة با�س ��تنكارها و الخ ��وف منها ‪..‬‬ ‫وب�س‬

‫حياة �أ�سير الإ�ستبداد ت�شبه حياة النائم المزعوج بالأحالم فهي حياة ال روح فيها‪� ،‬سطحية ال عالقة لها بحفظ المزايا‬ ‫الب�شرية‪ .‬وبناء على هذا كان فاقد الحرية كالميت بالن�سبة لنف�سه‪ ،‬حي بالن�سبة لغيره‪ ،‬ك�أنه ال�شيء في ذاته بل هو �شيء‬ ‫بالإ�ض ��افة‪ .‬ومن الغريب �أن الأ�س ��راء يبغ�ض ��ون الم�س ��تبد‪ ،‬وال يقوون على ا�س ��تعمالهم معه الب�أ�س الطبيعي الموجود في‬ ‫الإن�سان �إذا غ�ضب‪ ،‬في�صرفون ب�أ�سهم في وجهة �أخرى ظلماً‪ ،‬فيعادون من بينهم فئة‪� ،‬أو يظلمون ن�سائهم ونحو ذلك‪.‬‬ ‫وتكون ج�س ��ارة الأ�س ��راء عن التناهي في الجبانة �أمام الم�س ��تبد‪ ،‬الذي ي�سوقهم �إلى الموت فيطيعونه خوفاً‪ ،‬كما تطيع‬ ‫الغنمة الذئب فتهرول بين يديه �إلى حيث ي�أكلها‪.‬‬ ‫عبد الرحمن الكواكبي‬


‫‪28-10-2011‬‬

‫ا�صدرن ��ا الي ��وم الع ��دد الثان ��ي‬ ‫م ��ن ملفات بك ��را‪ ،‬المل ��ف بعنوان‬ ‫‪ :‬المقاوم ��ة المدني ��ة ‪ ..‬ق ��وة‬ ‫الالعن ��ف ‪ ..‬وي�أتي ا�صدار الملف‬ ‫متزامن� �اً م ��ع الدع ��وة لال�ض ��راب‬ ‫الع ��ام تمهي ��داً للع�صي ��ان المدني‬ ‫ال�شام ��ل ‪ ،‬للت�أكي ��د عل ��ى خي ��ار‬ ‫الثورة ال�سلمية و لتنوير ال�شباب‬ ‫المتحم� ��س للخي ��ار الع�سك ��ري‬ ‫ح ��ول تج ��ارب ال�شع ��وب الأخ ��رى‬ ‫وكي ��ف نجح ��وا بانت ��زاع حريته ��م‬ ‫و تح�صي ��ل حقوقه ��م باال�سالي ��ب‬ ‫الالعنفي ��ة رغم وح�شية االنظمة‬ ‫التي تعاملوا معها‬ ‫ه ��ذا الع ��دد هدي ��ة لل�شب ��اب‬ ‫الذي ��ن قدم ��وا حياته ��م من اجل‬ ‫حري ��ة بلده ��م البراهي ��م وغي ��اث‬ ‫والحك ��م وغيره ��م ‪� ..‬شباب �آمنوا‬ ‫بان الكف ��اح ال�سلمي ه ��و الطريق‬ ‫الوحي ��د ال ��ذي يمك ��ن ان يو�صلنا‬ ‫للوطن المن�شود‬ ‫م ��ن �أج ��ل ه� ��ؤالء وحت ��ى ال‬ ‫تذه ��ب ت�ضحياته ��م �س ��دى‪،‬‬ ‫ندعوك ��م للتفكي ��ر جي ��داً و الع ��د‬ ‫للمية قبل االنج ��رار وراء دعوات‬ ‫الت�سلي ��ح والع�سك ��رة‪ ،‬وللتفكي ��ر‬ ‫بالق ��وة الهائل ��ة الت ��ي تملكونه ��ا‬ ‫والت ��ي �ست�ضع ��ف كثي ��راً عن ��د‬ ‫ظه ��ور البن ��ادق ‪ ..‬الالعن ��ف ه ��و‬ ‫خي ��ار ال�شجع ��ان فعندم ��ا تواج ��ه‬ ‫البندقي ��ة ب�ص ��درك و �صوت ��ك‬ ‫فه ��ذه �شجاع ��ة تتج ��اوز بكثير ان‬ ‫تحتمي وراء بندقية مثلها‬ ‫دع ��وة اال�ض ��راب م�ستم ��رة‬ ‫‪ ،‬والع�صي ��ان المدن ��ي ق ��ادم ‪..‬‬ ‫ومفاج� ��آت الحري ��ة م�ستمرة ‪ ..‬و‬ ‫ال�شع ��ب يريد ا�سق ��اط النظام ‪...‬‬ ‫وب�س‬

‫العدد الثاني من ملفات بكرا‪:‬‬ ‫المقاومة المدنية ‪ ..‬قوة الالعنف‬ ‫‪http://goo.gl/Jk4CX‬‬

‫ال ت�ستطي ��ع �إال و �أن تنتح ��ي‬ ‫احترام ��ا لخي ��ار المقاوم ��ة ال�سلمية‬ ‫الت ��ي اتخذت ��ه الث ��ورة اليمني ��ة و‬ ‫ا�ستم ��رت علي ��ه م ��ا يق ��ارب الت�سع ��ة‬ ‫�أ�شه ��ر حت ��ى الآن‪ ،‬و ذل ��ك بالرغ ��م‬ ‫م ��ن �أن كل مواط ��ن يمن ��ي يقتن ��ي‬ ‫�سالح ��ا و ي�ستطي ��ع ا�ستخدام ��ه متى‬ ‫اخت ��ار ذل ��ك‪ ،‬و بالرغ ��م �أن الن�شط ��اء‬ ‫و المتظاهري ��ن يتعر�ض ��ون للقت ��ل و‬ ‫الق�ص ��ف و يدفع ��ون �أرواحه ��م ثمن ��ا‬ ‫لخيارهم‪.‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪226‬‬

‫ه ��ل ه ��ذا الخي ��ار ناب ��ع م ��ن التف ��وق‬ ‫الع�سك ��ري لق ��وات علي عب ��دا هلل �صالح‬ ‫؟ ق ��د يك ��ون ذل ��ك �أح ��د الأ�سب ��اب ‪ ،‬لكن‬ ‫الأه ��م �أن الث ��ورة اليمني ��ة تنت�ص ��ر كل‬ ‫ي ��وم من الناحي ��ة الأخالقية على نظام‬ ‫اال�ستب ��داد الذي فقد كل �شرعيته لدى‬ ‫مواطني ��ه و ل ��م يع ��د ق ��ادرا عل ��ى ك�سب‬ ‫ثقته مهما فعل‪.‬‬ ‫ال يمك ��ن �إال و �أن ت�صن ��ف القت ��ل‬ ‫عل ��ى �أن ��ه عم ��ل غي ��ر �أخالق ��ي‪ ،‬خا�ص ��ة‬ ‫عندم ��ا يتج ��اوز ح ��د الدف ��اع ع ��ن‬ ‫النف� ��س‪ ،‬و ي�ستخ ��دم كو�سيل ��ة للحف ��اظ‬ ‫عل ��ى ال�سلط ��ة‪ .‬و �إذا اخت ��ارت الث ��ورات‬ ‫المناه�ضة للظل ��م و اال�ستبداد خيارات‬ ‫ال�أخالقي ��ة ف ��ي مقاومته ��ا‪ ،‬ف�إنه ��ا دون‬ ‫�أدن ��ى �ش ��ك تحاف ��ظ على نف� ��س العجلة‬ ‫الت ��ي تري ��د تحطيمه ��ا ب ��ل ت�ساعد على‬ ‫ا�ستمرارها في الدوران‪ ...‬وب�س‬

‫ال�سوري‪-‬ع�س َكر َل ِمين وعلى ِمين‪...‬؟!‪-‬‬ ‫الجي�ش‬ ‫َ‬ ‫من ��ذ انق�ل�اب ح ��زب البعث ع ��ام ‪ 63‬وت�س ّلمه ال�سلطة ف ��ي �سوريا‪ ،‬لم‬ ‫تعُد �سوريا لكل ال�سوريين‪ ،‬بل ُق�سِ مت �إلى ف�سطاطين‪ :‬البعثيون ولهم‬ ‫كل �شيء‪ ،‬وال�سوريون‪ ،‬ال ُفتات �أو ال �شيء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ن�ص ��ب نف�س ��ه قائ ��دا للدولة‬ ‫ه ��ذا الح ��زب الع�صب � ّ�ي الفا�ش � ّ�ي ال ��ذي ّ‬ ‫والمجتم ��ع‪ ،‬عب ��ر الخم�س ��ة عقود المُن�ص ِرم ��ة‪� ،‬أو�صل �سوري ��ا وال�شعب‬ ‫ال�س ��وري �إل ��ى كارث ��ة‪ ،‬ال نعل ُم تمام� �اً ال�سبيل للخروج منه ��ا �أو الأثمان‬ ‫الت ��ي �سيدفعه ��ا ال�شع ��ب ال�س ��وري لالنعت ��اق م ��ن تل ��ك الع�صاب ��ة التي‬ ‫تتمادى يوماً بعد يوم‪ ،‬في الإغارة في لحم ودماء هذا ال�شعب‪ ،‬والذي‬ ‫كل م ��ا فعل ��ه‪� ،‬أ ّنه ق� � ّرر ا�ستعادة حر ّيت ��ه وكرامته المه ��دورة على �أيدي‬ ‫هذه الطغمة المُجرِمة‪.‬‬ ‫ُقبيل هزيمة الـ ‪ ،67‬قام وزير الدفاع في حينه حافظ الأ�سد‪ ،‬ب�إزاحة‬ ‫جمي ��ع �ض ّب ��اط وقادة الجي�ش ال�سوري غي ��ر الموالين له‪ ،‬وا�ستبدالهم‬ ‫ب�آخري ��ن غي ��ر م�ؤهّلي ��ن �أ�ص ً‬ ‫ال لجبه ��ات القت ��ال‪� ،‬إذ كان يكفيه وال�ؤهم‬ ‫وح�سب‪.‬‬ ‫ف ��ي بانيا� ��س بالق ��رب من ت ��ل ّ‬ ‫الفخ ��ار وت ��ل العززيات ف ��ي الجوالن‬ ‫المحتل‪ ،‬كنا نذهب لل�سباحة في بركة �سباحة "م�سبح" بانيا�س الواقع‬ ‫ُخ�ص�ص� �اً لل�ضباط ال�سوريين قبل �أن يتلقوا‬ ‫عل ��ى نهرها‪ ،‬والذي كان م ّ‬ ‫الأوام ��ر من وزي ��ر دفاعهم حافظ الأ�سد باالن�سح ��اب الكيفي‪ ،‬فهربوا‬ ‫تاركي ��ن خلفه ��م الج ��والن للع ��دو الإ�سرائيل ��ي دون قت ��ال‪ ،‬من�سحبي ��ن‬ ‫باتج ��اه دم�ش ��ق؛ ع ��دا موقع "ت ��ل الفخار" ال ��ذي ع�صا قادت ��ه الأوامر‪،‬‬ ‫وقاتل ��وا حت ��ى الرم ��ق الأخي ��ر‪ ،‬ف�سق ��ط منه ��م �ست ��ون �شهي ��داً و�أوقعوا‬ ‫بالعدو �ستين قتي ً‬ ‫ال‪.‬‬

‫�أذ ُك ��ر حي ��ن ك ّن ��ا نرت ��اد‬ ‫الم�سب ��ح �أن ��ا وبع� ��ض الرف ��اق‪،‬‬ ‫عباراتٍ ُكتِبت على �أحد جدران‬ ‫الم�سب ��ح بالخ ��ط العري� ��ض‪،‬‬ ‫"جي�شنا العقائديّ ‪� ،‬أمل العرب بتحرير فل�سطين"! فما قات َل لتح ّرير‬ ‫أر�ض الجوالن‪!...‬‬ ‫فل�سطين‪ ،‬وال قاتل لل�صمود على � ِ‬ ‫بع ��د الحرك ��ة االنقالبي ��ة الثاني ��ة ع ��ام ‪ ،70‬وال ��ذي ت�س ّلم عل ��ى �أثرها‬ ‫حافظ الأ�سد الحكم في �سوريا‪ ،‬و�أ�سماها "الحركة الت�صحيح ّية"‪ ،‬وهي‬ ‫حقيق� � ًة‪ ،‬حرك ��ة ت�آمريّة وتخريب ّية ب ��كل مجرياتها وتفا�صيله ��ا؛ ا�ستم ّر‬ ‫الأ�س ��د بع ��د �إم�ساك ��ه تماماً في ال�سلطة‪ ،‬بعزل �ضب ��اط ونقل �آخرين من‬ ‫غير الموالين له ولع�صابته الجديدة‪ ،‬وتعيين �آخرين مِ ن �أتباعه‪� ،‬سواء‬ ‫كان ��وا مُقتنعي ��ن �أو مخدوعي ��ن‪ .‬ثم ب ��د�أ ب�إن�ش ��اء م� ّؤ�س�سات واتح ��ادات كـ‬ ‫"طالئع البعث" و "�شبيبة الثورة" وغيرها‪ ،‬عدا ت�أ�سي�س �أكثر من ‪15‬‬ ‫جهاز �أمن ليُم�سِ ك بكل تالبيب البلد‪ ،‬وي�صهرها في بوتقة نظامه‪ ،‬عبر‬ ‫غ�س ��ل �أدمغ ��ة الأطفال وال�شب ��اب من تلك التنظيم ��ات‪ ،‬و�إقناعهم‪� ،‬أ ّن كل‬ ‫م ��ن عار�ض الح ��زب والنظام‪ ،‬فهو عدو للوطن وال�شعب والأمّة‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫يجب عدم رحمتهم‪ ،‬و�ضربهم بكل الو�سائل‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬قام بت�أ�سي�س جي�ش عرمرم من �أكبر جيو�ش المنطقة‪ ،‬و�أنفق‬ ‫بحج ��ة محارب ��ة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫عل ��ى تدريب ��ه وت�سليح ��ه مليارات ال ��دوالرات ّ‬ ‫وعب ��ر �صفق ��ات ال�سالح‪ ،‬كانت تت ��م ال�سرقات الكبرى والف�س ��اد الأعظم‪،‬‬ ‫وهيب �أيوب ‪ -‬الحوار المتمدن ‪ -‬الجوالن ال�سوري المحتل‪ /‬مجدل �شم�س‬

‫‪http://goo.gl/WnymP‬‬


‫‪29-10-2011‬‬

‫دم�شق –‬ ‫كلية الهند�سة المعمارية‬

‫حقيقة ماجرى يوم الخمي�س‬ ‫في جامعة دم�شق كلية العمارة‪:‬‬ ‫عندم ��ا دخ ��ل الطالب �إل ��ى الكلية‬ ‫وج ��دوا عل ��م طويل ي�ص ��ل طوله لل‪6‬‬ ‫�أمت ��ار يتو�سط ��ه �صورة لب�ش ��ار الأ�سد‬ ‫ق ��د تم تعليقه في البهو‪ .‬ف�أبدا بع�ض‬ ‫الط�ل�اب ا�ستيائهم م ��ن هذه ال�صورة‬ ‫و اجتم ��ع بحدود ال‪ 20‬طالب وطالبة‬ ‫وذهب ��وا �إل ��ى الهيئة الإداري ��ة وطلبوا‬ ‫منه ��م �إزال ��ة العل ��م �أو ال�ص ��ورة الت ��ي‬ ‫توج ��د علي ��ه ولك ��ن الهيئ ��ة الإداري ��ة‬ ‫رف�ض ��ت و ب�ش ��دة‪ ،‬فاعتر� ��ض الطالب‬ ‫و�أخب ��روا الهيئة �أنه ��م �إذا �أرادوا ترك‬ ‫ال�ص ��ورة ف�سي�ضعوا عل ��م �آخر بجانب‬ ‫العل ��م الأول وعلي ��ه �شع ��ار المجل� ��س‬ ‫الوطن ��ي يمثلني واحت ��دت المناق�شة‬ ‫بي ��ن الط�ل�اب والهيئ ��ة وزاد ع ��دد‬ ‫الط�ل�اب المحتجي ��ن لي�ص ��ل ل‪50‬‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة يطالب ��ون ب�إن ��زال‬ ‫العلم‪،‬عنده ��ا ج ��اء عمي ��د الكلي ��ة و‬ ‫�أخ ��ذ ‪ 3‬طالب �إل ��ى غرفت ��ه مندوبين‬ ‫ع ��ن الط�ل�اب المحتجي ��ن وب ��د�أت‬ ‫المناق�ش ��ات بي ��ن العمي ��د والط�ل�اب‬ ‫وطل ��ب العمي ��د مهل ��ة يومي ��ن ليحل‬ ‫الم�شكل ��ة ولك ��ن �أح ��د الط�ل�اب احتد‬ ‫وطال ��ب بالح ��ل الفوري فطل ��ب منه‬ ‫العمي ��د الت ��زام اله ��دوء منعاً م ��ن �أن‬ ‫تتفاقم الأمور‪،‬ومن ثم خرج مندوبي‬ ‫الطالب م ��ن مكتب العمي ��د و طلبوا‬ ‫من جميع المحتجين �أن يذهبوا �إلى‬ ‫منازلهم خوفاً من �أن ي�أتي الأمن‪.‬‬ ‫ف ��ي �أثن ��اء تواج ��د الط�ل�اب ل ��دى‬ ‫العمي ��د دخ ��ل �أكثر م ��ن ‪� 60‬شبيح من‬ ‫ط�ل�اب االتح ��اد الوطن ��ي وانت�ش ��رو‬ ‫ف ��ي الكلية‪،‬و�أخ ��ذ بع� ��ض الط�ل�اب‬ ‫ير�شدونه ��م �إلى الذي ��ن احتجوا فقام‬ ‫ال�شبيحة بمالحقتهم بغية االم�ساك‬ ‫به ��م وه ��م يخرجون من ب ��اب الكلية‪،‬‬

‫ف�أم�سكوا ب�شابين عند الباب الجامعي‬ ‫و�أنهال ��وا عليه ��م بال�ض ��رب المب ��رح‬ ‫حت ��ى نزفت دمائه ��م و ُك�سر �أنف �أحد‬ ‫ال�شب ��اب‪ ،‬كل هذا يح�ص ��ل على مر�أى‬ ‫م ��ن الجمي ��ع‪ .‬وبع ��د ذل ��ك ت ��م حب�س‬ ‫ال�شابي ��ن في محر� ��س الجامعة‪،‬وعاد‬ ‫ال�شبيح ��ة �إل ��ى داخ ��ل الجامع ��ة و�آثار‬ ‫الدماء عليهم وقاموا بتهديد طالب‬ ‫العم ��ارة ب�ش ��كل مبا�شروقالوا‪( :‬مين‬ ‫ه ��ون طال ��ب عم ��ارة ‪ ..‬و اهلل �أنت ��و‬ ‫ط�ل�اب العم ��ارة ي ��ا ويلك ��ن من ��ا واهلل‬ ‫لتندموا)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و �آخي ��را ج ��اء العمي ��د والدكات ��رة‬ ‫وقام ��وا ب�ص ��رف جمي ��ع ال�شبيح ��ة‬ ‫وطلب ��وا م ��ن الط�ل�اب الذي ��ن لي� ��س‬ ‫لديه ��م محا�ض ��رات بالذه ��اب �إل ��ى‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫ولك ��ن الأم ��ن وال�شبيحة والجي�ش‬ ‫بقي ��وا م�ستنفربن خ ��ارج الكلية خوفاً‬ ‫من �أي تحرك �أو مظاهرة‪.‬‬ ‫حاج ��ز الخ ��وف ق ��د انه ��دم ال ��ى‬ ‫غي ��ر رجع ��ة ‪ ،‬و�شب ��اب و�شاب ��ات �سوريا‬ ‫يوا�صل ��ون ن�شاطهم اليوم ��ي ال�سلمي‬ ‫رغ ��م كل دع ��وات الت�سلي ��ح والع�سكرة‬ ‫‪ ..‬وه�ؤالء هم الفدائيون الحقيقيين‬ ‫في ثورتنا ‪ ...‬وب�س‬ ‫(منقول)‬

‫بعد الن�شر وردنا الت�صحيح التالي‬ ‫من ‪mais Al-Cham‬‬

‫الق�ص ��ة �صحيحة ولكن مع تعديل‬ ‫ب�سي ��ط (بت ��اءاً عل ��ى �شه ��ادة �أح ��د‬ ‫الطالب الذي ح�ضر الأحداث)‪.‬‬ ‫‪ -1‬الأع ��داد كان ��ت ‪ 30‬ث ��م و�صل ��ت‬ ‫للـ ‪70‬‬ ‫‪ -2‬كان هن ��اك المئ ��ات ف ��ي الحرم‬ ‫الجامعي بانتظار �أي تحرك‪..‬‬ ‫‪ -3‬طال ��ب الطالب ب�إزالة ال�صورة‬ ‫و�إذا ل ��م يفعلوا ذلك �سي�ضعون �صورة‬ ‫المجل�س الوطني يمثلنا‪.‬‬ ‫‪ -4‬وقال ��وا �أن ه ��ذا لي� ��س رئي�سن ��ا‬ ‫وال نعرف ��ه رداً عل ��ى الهيئ ��ة الإداري ��ة‬ ‫بقوله ��م �أي�ض� �اً "ه ��ذا رئي�س ��ك‬ ‫لوحدك"‪.‬‬ ‫‪ -5‬وكان ��ت ال�شتيمة "بدكم تعملوا‬ ‫حالك ��م زل ��م ي ��ا ط�ل�اب العم ��ارة ي ��ا‬ ‫والدين الكلبة‪.‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪227‬‬

‫لي�س��ت مقاومة �إغ��راء حمل ال�سالح �ضد دكتاتور م�ستب��د مجرد واجب �أخالقي‬ ‫يتوجب االلتزام به‪� ،‬إنها �أي�ض ًا الطريقة الأف�ضل لتحقيق الن�صر‪.‬‬ ‫"المقاوم ��ة ال�سلمي ��ة و�سيل ��ة مثي ��رة للإعج ��اب‪� ،‬إال �أنه ��ا لي�س ��ت‬ ‫بال�ضرورة فعالة"‬ ‫ه ��ذا لي�س �صحيحاً تماماً‪ ...‬ففي اللحظة الجيو�سيا�سية الراهنة التي‬ ‫نم ��ر بها‪ ،‬قد يبدو من ال�صعب اعتب ��ار المقاومة ال�سلمية �أكثر فعالية في‬ ‫الإطاحة بدكتاتور م�ستبد من المقاومة الم�سلحة‪ .‬لقد �أو�شك المتمردون‬ ‫الم�سلح ��ون ف ��ي لبيب ��ا‪ ،‬تدعمه ��م ال�ضربات الجوية لقوات حلف ال�شم ��ال الأطل�سي‪ ،‬على �إنه ��اء �أربعة عقود من الحكم‬ ‫اال�ستبدادي للزعيم الليبي معمر القذافي‪ .‬وفي الوقت ذاته‪ ،‬و�إلى ال�شرق قلي ًال من ليبيا‪ ،‬قتل الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد دون �أن يخ�ضع للمحا�سبة �أكثر من ‪� 2200‬شخ�صاً خرجوا �ضمن تظاهرات‪ ،‬كانت في غالبيتها �سلمية‪ ،‬للإطاحة‬ ‫بحكم ا�ستبدت به عائلته لعقود طويلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ق ��د يب ��دو ح�سم ه ��ذا الجدل ل�صالح النم ��وذج ال�سوري في مقابل النم ��وذج الليبي �أمرا �صعبا ‪ -‬ولك ��ن الأدلة ت�شير‬ ‫�إلى عك�س ذلك‪ .‬فالحقيقة هي �أنه بين الأعوام ‪� 1900‬إلى ‪� ،2006‬أثبتت حركات المقاومة ال�سلمية الكبرى التي �سعت‬ ‫للإطاح ��ة بالديكتاتوري ��ات‪� ،‬أو ط ��رد االحت�ل�ال الأجنبي‪� ،‬أو الح�صول على حق تقرير الم�صي ��ر‪� ،‬أثبتت �أنها كانت �أكثر‬ ‫فعالية ونجاحاً بمرتين من حركات التمرد الم�سلحة التي �سعت لتحقيق الأهداف ذاتها‪ .‬ال نحتاج �إلى الخو�ض بعيداً‬ ‫ف ��ي الما�ض ��ي لإثبات ذل ��ك‪ ،‬فحتى قبل الربيع العربي‪ ،‬نجحت حمالت المقاوم ��ة الالعنفية في �صربيا (عام ‪، )2000‬‬ ‫ومدغ�شق ��ر (‪ ، )2002‬و�أوكراني ��ا (‪ ، )2004‬ولبن ��ان (‪ )2005‬ونيبال (‪ )2006‬في الإطاح ��ة بالأنظمة التي كانت تحكمها‬ ‫وتمكنت من �أزالتها من ال�سلطة‪.‬‬ ‫�إريكا ت�شينويث ‪ :‬فكر مجدد ًا‪ ،‬المقاومة الالعنفية | فورن بول�سي ‪2011/24/8‬‬

‫‪http://goo.gl/p9ZIx‬‬

‫ال�شــــــعلـــة‬

‫لن تنطــــــــفئ‬ ‫في قلب دم�شق‬ ‫ي ��وم ‪10/25‬‬ ‫كان يوم� �اً ممي ��زاً‬ ‫في دم�شق‪ ،‬مميز‬ ‫بال�سوريين و�إبداعاتهم و�شجاعتهم الخرافية‪ .‬فما حدث في‬ ‫و�سط دم�شق وب�شكل �أكثر تحديداً في �سوق الحميدية يحمل‬ ‫من ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية ‪http://goo.gl/X2xsq‬‬

‫الحظر الجوي‬ ‫‪ ..‬انق�سمن ��ا خ�ل�ال االي ��ام الما�ضي ��ة‬ ‫بي ��ن م�ؤي ��د له ��ذا الحظ ��ر كو�سيل ��ة لل�ضغط‬ ‫عل ��ى النظ ��ام وحماي ��ة ال�سوريين م ��ن بط�ش‬ ‫الع�صابات اال�سدية الم�سلحة‪ ،‬وبين معار�ض‬ ‫ل ��كل ا�ش ��كال التدخ ��ل الع�سك ��ري الخارج ��ي‬ ‫خوف� �اً م ��ن تح ��ول الث ��ورة المدنية ال ��ى ثورة‬ ‫م�سلح ��ة وتك ��رار النم ��وذج الليب ��ي ف ��ي بل ��د‬ ‫يختل ��ف كلي ��ة ع ��ن ليبي ��ا م ��ن حي ��ث تركيب ��ة‬ ‫المجتم ��ع وتعددي ��ة الطوائ ��ف والقومي ��ات‬

‫�سوريا ف��ي الجحيم‪ /‬فيل��م وثائقي فرن�سي‬ ‫مترجم للعربية‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/OCXid‬‬

‫مم ��ا يهدد بالتحول الى تكرار للحال ��ة العراقية ومخاطر الحرب‬ ‫االهلية و التق�سيم الى اخره‪.‬‬ ‫لال�س ��ف ف ��ان كال الطرفين محق في ا�سباب ��ه ومبرراته‪ ،‬ولكن‬ ‫ال�س� ��ؤال المه ��م هن ��ا ه ��و‪ :‬اال يوجد نم ��وذج جديد يمك ��ن ان نتفق‬ ‫علي ��ه كلنا بدل ان تكون الق�صة انت�صار ا�صحاب ر�أي على ا�صحاب‬ ‫الر�أي الأخر؟وهل هذا النموذج قابل للتنفيذ؟‬ ‫�أن ��ا مع الحظ ��ر الجوي!! و�أنا م ��ع �سلمية الث ��ورة حتى ا�سقاط‬ ‫النظام !! بي�صير هيك؟ اي بي�صير وخلينا هون ن�ستعر�ض المزايا‬ ‫التي �سيقدمها الحظر الجوي‪:‬‬ ‫ الحظ ��ر الج ��وي يعني تحول �سوريا ال ��ى منطقة ممنوع فيها‬‫تحلي ��ق الطائرات المدنية والع�سكرية وهذا يعني ت�ضييق الخناق‬ ‫عل ��ى النظ ��ام واغ�ل�اق منافذ االم ��دادات ومن ��ع اف ��راد النظام من‬ ‫حري ��ة الحركة وتهري ��ب الأموال و الأثار الى خارج القطر ‪ ،‬وعلى‬ ‫الط ��رف الأخر فان ال�شع ��ب ال�سوري ال ي�ستفيد �أب ��داً من المنافذ‬ ‫الجوي ��ة في و�صول م�ساع ��دات او اغاثات بل ت�صل جميعها تهريباً‬ ‫عبر الحدود البرية‪ ،‬وبالتالي لن يت�أثر من هذا االغالق‪.‬‬ ‫‪Bitter Steel‬‬

‫‪http://goo.gl/P3UK4‬‬


‫‪30-10-2011‬‬

‫بمنا�سب ��ة الحدي ��ث ع ��ن الحظ ��ر‬ ‫الج ��وي �سمعن ��ا الكثير م ��ن الم�صطلحات‬ ‫والتو�صيف ��ات المعتب ��رة بديهي ��ات خ�ل�ال‬ ‫االي ��ام الما�ضي ��ة عل ��ى المحط ��ات ‪ ،‬وم ��ن‬ ‫مفكرين ومحللين عرب متل هيكل وغيره‬ ‫وات�ص ��ور ان ��ه نحن ��ا بحاج ��ة ال ��ى مراجعة‬ ‫جديدة واعادة نظر في الكثير منها متل‪:‬‬ ‫ التحال ��ف مع ال�شيط ��ان‪ :‬ات�صور انه‬‫ت�سمي ��ة الوالي ��ات المتح ��دة بال�شيط ��ان‬ ‫االكب ��ر ج ��اءت من عن ��د الخمين ��ي‪ ،‬ونحنا‬ ‫تعودن ��ا عل ��ى ان ��ه الوالي ��ات المتح ��دة هي‬ ‫ع ��دو لن ��ا و تربينا على مقاطع ��ة الب�ضائع‬ ‫االم‪...‬يركية وغي ��ره ‪ ..‬ال�س�ؤال هو ‪ :‬لي�ش‬ ‫بعد ما انتهت الحرب الباردة وفرط حلف‬ ‫وار�س ��وا و تغي ��رت الخارط ��ة ال�سيا�سي ��ة‬ ‫للعال ��م ‪ ،‬لي�ش نحنا بعدن ��ا م�صرين ن�ضل‬ ‫هن ��اك وم ��ا نغي ��ر تفكيرن ��ا ون�ش ��وف اذا‬ ‫ف ��ي امكاني ��ة ت�صي ��ر الوالي ��ات المتح ��دة‬ ‫�صديقة؟ طبعا الجواب المبا�شر هو وجود‬ ‫ا�سرائيل‪ ..‬ولكن هل بت�صدقوا انه اميريكا‬ ‫ميت ��ه بح ��ب وع�ش ��ق ا�سرائي ��ل؟ وال ه ��ي‬ ‫بتهمها م�صالحه ��ا بالدرجة االولى؟ وهل‬ ‫�سن�ستم ��ر بت�صدي ��ق مقوالت ح ��زب البعث‬ ‫ع ��ن ال�شرق والغرب الى االبد؟ يعني لي�ش‬ ‫م ��ا من�س�أل حالنا كيف فييتنام االن �صارت‬ ‫�صديقة المريكا؟ وكيف بولونيا (وار�سو)‬ ‫�صارت قاعدة للناتو؟‬ ‫�سيا�س ��ات االم ��م وا�ستراتيجياته ��ا‬ ‫ي ��ا �شب ��اب تبن ��ى عل ��ى ر�ؤي ��ة منطلق ��ة م ��ن‬ ‫م�صلح ��ة ه ��ذه االم ��م و�ضم ��ان بقاءه ��ا و‬ ‫ازدهاره ��ا ونموها ومن اه ��م عوامل نجاح‬ ‫ه ��ذه الر�ؤي ��ة واقعيته ��ا وا�ستناده ��ا ال ��ى‬ ‫معطي ��ات ومق ��درات كامنة لديه ��ا‪ ،‬واليوم‬ ‫اكثر م ��ن اي وقت م�ضى نحنا بحاجة الى‬ ‫اعادة النظ ��ر وبن ��اء ا�ستراتيجيات جديدة‬ ‫فيما يتعلق ب�أ�سا�سيات بقائنا و منها‪:‬‬ ‫ �صراعن ��ا م ��ع الع ��دو اال�سرائيل ��ي‪:‬‬‫ا�سرائي ��ل دول ��ة �صنع ��ت دون اي مقوم ��ات‬ ‫للبق ��اء �س ��وى حالة الخوف م ��ن المحيط‬ ‫وه ��ذا ه ��و العام ��ل الوحي ��د ال ��ذي يبق ��ي‬ ‫المجتم ��ع اال�سرائيلي متما�سكاً‪ ،‬والحظنا‬ ‫من ��ذ بدايته ��ا ان ا�سرائي ��ل ه ��ي م ��ن يريد‬ ‫دائماً االبقاء على حالة الحرب الباردة مع‬

‫الجي ��ران و�أخر مرة كان ��ت افتعال االحداث‬ ‫عل ��ى الح ��دود الم�صري ��ة الث ��ارة حال ��ة‬ ‫الخ ��وف من الحرب وبالتالي تجاوز االزمة‬ ‫الداخلي ��ة وا�س ��كات المظاهرات الت ��ي بد�أت‬ ‫تب�ش ��ر بامت ��داد الربيع العرب ��ي الى الداخل‬ ‫اال�سرائيلي‬ ‫ان ع�سكرة االنظمة المحيطة با�سرائيل‬ ‫وجعجع ��ة الممانع ��ة وت ��وازن الرع ��ب ت�صب‬ ‫مبا�ش ��رة ف ��ي م�صلح ��ة م�ش ��روع الدول ��ة‬ ‫اليهودية و تعطيه القدرة على اال�ستمرار‬ ‫ الموق ��ف م ��ن الغ ��رب وال�ش ��رق‪ :‬من ��ذ‬‫انهي ��ار االتح ��اد ال�سوفييتي ن�صي ��ر حركات‬ ‫التح ��رر (ال ��كاذب والفا�ش ��ل) انه ��ار مع ��ه‬ ‫مفه ��وم الغرب وال�ش ��رق‪ ،‬وا�صبح العالم كله‬ ‫مجموع ��ات متفاعل ��ة ت�سع ��ى كل بل ��د فيه ��ا‬ ‫القام ��ة التحالفات و ال�صداقات بما ي�ضمن‬ ‫م�صالحها و ت�ستثمر في ذلك كل االمكانات‬ ‫المتاحة لهذه الدول‪ ،‬وهذه االمكانات لي�س‬ ‫من ال�ضرورة ان تكون مادية او عددية وقد‬ ‫ر�أين ��ا كي ��ف �ص ��ار لدولة �صغي ��رة مثل قطر‬ ‫دور اقليم ��ي وعالمي ب�سبب قناة تلفزيونية‬ ‫تمتلكها‬ ‫ التعلي ��م والتنمية‪ :‬ان م ��ن اهم ا�سباب‬‫انهيار البنى اال�سا�سية في بالدنا وتراجعنا‬ ‫ال ��ى ذيل قائمة االمم ف ��ي جميع المجاالت‬ ‫‪ ،‬الفق ��ر والجه ��ل ‪ ،‬فبعد خم�سي ��ن عاما من‬ ‫حك ��م البعث ا�صبح اكثر م ��ن ن�صف ال�سكان‬ ‫ف ��ي بلدنا تحت خط الفقر و ت�آكلت الظبقة‬ ‫الو�سط ��ى ب�ش ��كل كبير ادى ال ��ى زوال دورها‬ ‫الري ��ادي في الح ��راك المجتمعي و تطوير‬ ‫البلد ‪ ،‬ومن جهة اخرى فان �سيا�سة التعليم‬ ‫المجان ��ي واال�ستيع ��اب ادت ال ��ى عك� ��س‬ ‫االه ��داف المعلن ��ة نتيجة ا�ست�ش ��راء الف�ساد‬ ‫ف ��ي كاف ��ة الم�ؤ�س�س ��ات التعليمي ��ة وبالتالي‬ ‫ا�ستبدال االمي الب�صير بالمتعلم االعمى‬ ‫ان النهو� ��ض بعملي ��ة تنموي ��ة و تعليمية‬ ‫ج ��ادة ه ��و من اه ��م التحدي ��ات الت ��ي تواجه‬ ‫مجتمعن ��ا في ال�سن ��وات الع�شري ��ن القادمة‬ ‫و ه ��ي الطري ��ق الوحي ��دة لبن ��اء مجتم ��ع‬ ‫ودولة قوي ��ة وقادرة ومنيع ��ة وهذه العملية‬ ‫�ستتطل ��ب بن ��اء �ش ��راكات ا�ستراتيجي ��ة م ��ع‬ ‫الأخري ��ن مم ��ن �سبقون ��ا م ��ن �أم ��م العال ��م‬ ‫المتقدم‬ ‫يجب علينا الخروج من االطر القديمة‬ ‫و ع ��دم الخ�ضوع ال�ستفزاز الفعل ورد الفعل‬ ‫و الخ ��وف م ��ن االتهام ��ات والتخوي ��ن و‬ ‫الو�صم ��ات الجاه ��زة‪ ،‬فلي�س لدين ��ا �شك في‬ ‫وطنيتن ��ا وال ننتظ ��ر ت�صديق� �اً او ختم� �اً من‬ ‫�أح ��د ‪ ،‬وبو�صلتنا الوحي ��دة �ستكون م�صلحة‬ ‫وطننا وم�ستقبل ابناءنا ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪228‬‬

‫رو�سيا‪ ..‬كفى دعما للرعب داخل الم�ست�شفيات في �سوريا‬ ‫�سن�سل ��م هذا الأ�سب ��وع عري�ضة �ضخمة ال ��ى وزارات خارجية‬ ‫الدول الرئي�سية من اجل ال�ضغط على رو�سيا (الداعم الرئي�سي‬ ‫للنظام ال�سوري) كي تكف عن عرقلة �أي تحرك دولي يهدف �إلى‬ ‫وق ��ف القمع الوح�شي الذي يقوم به النظام بحق المتظاهريين‬ ‫ال�سلميين‪ .‬دعونا نجعل دعوتنا هذه قوية قدر الإمكان‪.‬‬ ‫الرجاء م�ساعدتنا على ن�شر نداءنا عن طريق ار�سال البريد‬ ‫الكترون ��ي التالي �إلى �أ�صدقائ ��ك وعائلتك‪ .‬و�ضع رابط الحملة‬ ‫على �صفحتك في الفاي�سبوك‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/Av3MJ‬‬

‫مع�ضمية ال�شام ‪ -‬الخمي�س ‪:2011-10-18‬‬ ‫كان ��ت فتي ��ات المدار� ��س بعمر ال ��ورد يتظاه ��رن عندما‬ ‫هج ��م عليه ��م رجال الأم ��ن وال�شبيحة والحق ��ون‪ ،‬فما كان‬ ‫منهن اال لهرب باتجاه �إحدى البنايات‪.‬‬ ‫توجهت الن�ساء لحمايتهن‪ ،‬فوقفن ا�سفل البناية‪ ،‬بينما‬ ‫هن قمنا بالقفز بين اال�سطح حتى َّ‬ ‫تمكن من الهرب‪.‬‬ ‫اح ��د رجال الأم ��ن �أخذ موباي ��ل احدى ال�سي ��دات وهي‬ ‫ا�ص ��رت على ارجاعه‪ ،‬وبي ��ن المناو�شات والخوف من قدوم‬ ‫با�ص ��ات تعزي ��ز التواجد االمن ��ي‪ ،‬جاءت حوال ��ى ‪ 200‬امر�أة‬

‫لل ��دف‪...‬اع ع ��ن المتواج ��دات‪ ،‬ق ��ال رج ��ل االم ��ن‪� :‬س�أعيد‬ ‫الجهاز �إذا قلتي لي ا�سمك وعنوانك وا�سم زوجك‪.‬‬ ‫ت ��رددت قلي�ل�ا ث ��م اخبرت ��ه بما طل ��ب‪ ،‬وعندم ��ا تراخى‬ ‫موقف ��ه‪ ،‬خطف ��ت اح ��دى ال�صباي ��ا الموباي ��ل وابتع ��دت به‪،‬‬ ‫عندم ��ا قال ل�صاحبة الجهاز‪� :‬أحلفك باهلل هل ما قلته لي‬ ‫من معلومات �صحيح؟‬ ‫ت ��رددت الم ��ر�أة قلي ًال‪ ،‬ولكن ��ه حلفها ب ��اهلل فلم ت�ستطع‬ ‫الكذب‪ ،‬قال‪ :‬ب�صراحة كل ما قلته لك كذب!!!!‬ ‫وم�شت قبل ان ي�أتي باقي االمن الى المنطقة ترافقها‬ ‫بقية ن�ساء المع�ضمية الرائعات‪.‬‬ ‫مفارق ��ة فع�ل�ا عندما يعرف رجل الأم ��ن اننا لن نكذب‬ ‫ب�أحل ��ك الظ ��روف كطف ��ل اتقن اهل ��ه تربيت ��ه‪ ،‬وتلبك عند‬ ‫ا�صغر كذبة تالها‪.‬‬ ‫ه ��م يعرفون كم نح ��ن �صادقون ويراهنون على �صدقنا‬ ‫رغم �سوء ادائهم تجاهنا وتعنتهم‪...‬‬ ‫منقول‬

‫بلدن ��ا ين ��زف ورائح ��ة الموت تع�صف فيه وعيد اال�ضحى المبارك بات على االبواب‪ ..‬لنتفق‪ ،‬معار�ضة ومواالة ومن على‬ ‫الحياد‪ ،‬على الدعوة اللغاء مظاهر العيد وطقو�سه‪..‬ولنعمل معا‪ ،‬كل من موقعه ومنطلقاته التي ي�ؤمن بها‪ ،‬من �أجل الغاء‬ ‫�أجواء الفرح والبهجة بالعيد‪ ..‬ولندعو معا‪ ،‬كل وفق قناعاته الخا�صة‪ ،‬من �أجل وطن يوحدنا‪..‬من �أجل خال�ص الوطن‪...‬‬ ‫تعالوا معا نعتذر من العيد تكريما الرواح �شهداء �شعبنا بكافة مكوناته‪!..‬‬ ‫تن�سيقية الثورة ال�سورية يف اجلوالن ال�سوري املحتل‬


‫‪31-10-2011‬‬

‫من يوم يومنا منعرف انه في كيان وحيد يعي�ش فوق‬ ‫�س ��لطة القانون الدولي وهو الكيان اال�سرائيلي‪ ،‬ونعرف‬ ‫ان الع�ص ��ابات ال�ص ��هيونية التي احتلت فل�سطين تمتعت‬ ‫دوم� �اً بمزايا تف�ض ��يلية في كل المحافل الدولية ب�س ��بب‬ ‫خروجه ��ا المعل ��ن ع ��ن كل قان ��ون وع ��رف اتفق ��ت علي ��ه‬ ‫الب�ش ��ر وب�س ��بب الحماي ��ة الت ��ي ظللته ��ا به ��ا دول الغرب‬ ‫طوال القرن الما�ضي‪.‬‬ ‫اليوم لم تعد ا�سرائيل وحيدة ‪ ،‬فها هو زعيم الع�صابة‬ ‫الأ�س ��دية يظه ��ر الوج ��ه الحقيق ��ي لنظام ��ه دون اقنع ��ة‬ ‫او م�س ��احيق تج‪...‬مي ��ل ‪ ،‬ويه ��دد العال ��م اجم ��ع بالوي ��ل‬ ‫والثب ��ور ان تجر�أ اح ��د على محاولة منعه من ا�س ��تمرار‬ ‫الفتك ب�شعب �سوريا ال�صابر �سوريا �ست�صبح افغان�ستان‪،‬‬ ‫والنار �س ��تحرق المنطقة برمته ��ا‪ ،‬الى اخره من عبارات‬ ‫التهديد والوعيد لتخويف العرب �أو ًال واالوروبيين ثانياً‬ ‫ب�أن الع�ص ��ابة الت ��ي يعرفونها ويعرف ��ون اجرامها جيداً‪،‬‬ ‫م�ستعدة لقلب الطاولة على مبد�أ عليي وعلى �أعدائي‪.‬‬ ‫المفارقة في المو�ضوع هي مدى الت�شابه الذي ظهر‬ ‫خالل الأ�ش ��هر الما�ض ��ية بين احتالل الع�صابة اال�سدية‬ ‫واالحت�ل�ال اال�س ��رائيلي‪ ،‬فكالهما مغت�ص ��ب (لل�س ��لطة‬ ‫او لالر� ��ض) ‪ ،‬وكالهم ��ا يتعامل مع ال�ش ��عب المغت�ص ��بة‬ ‫حقوقه على ا�س ��ا�س �ش ��ريعة الغالب و المغلوب‪ ،‬حيث ال‬ ‫يتمت ��ع المغلوب ب� ��أي حقوق‪ ،‬وحين ي�ص ��بح االبقاء عليه‬ ‫حي� �اً مكرم ��ة من الغال ��ب ومنحة يجب عليه ان يق�ض ��ي‬ ‫حيات ��ه في �ص ��لوات ال�ش ��كر واالمتن ��ان من اجله ��ا‪ .‬وكال‬ ‫االحتاللي ��ن يع ��رف ان البح ��ر م ��ن وراءه و ال خي ��ارات‬ ‫امامه �س ��وى اال�س ��تمرار في اغت�ص ��اب الحق ��وق حتى لو‬ ‫كل ��ف ذل ��ك اغتيال كل اف ��راد ال�ش ��عب‪ .‬وكال االحتاللين‬ ‫لدي ��ه فيت ��و يحمي ��ه ف ��ي مجل� ��س االم ��ن حي ��ث يتحدى‬ ‫ال�ش ��رق الغ ��رب عل ��ى ح�س ��اب دم ��اء ال�ش ��عبين المحتلين‬ ‫ال�س ��وري والفل�س ��طيني‪ .‬و االه ��م من ذلك كل ��ه ما ظهر‬ ‫جلياً ووا�ضحاً من ان وجود كل من االحتاللين مرتبط‬ ‫بالأخ ��ر و�س ��قوط احدهم ��ا ي�ش ��كل خط ��راً كبي ��راً عل ��ى‬ ‫االخ ��ر ‪ ،‬فا�س ��تمرار حال ��ة الالح ��رب والال�س ��لم ي�ض ��من‬ ‫الحدهم ��ا مب ��رر االنف ��اق ال�ص ��وري على الجي� ��ش و قمع‬ ‫الحري ��ات بحجة حماية الوطن وكذلك ي�ض ��من للأخر‬ ‫معادلة الخوف من الخطر الكامن في ال�شمال وتوحيد‬ ‫المجتم ��ع الفاق ��د للبني ��ة المجتمعي ��ة الحقيقي ��ة تحت‬ ‫مظلة هذا الخوف‪.‬‬ ‫لع ��ل ه ��ذه الر�ؤية تف�س ��ر لنا ه ��ذا العج ��ز العالمي‬ ‫تجاه ما يجري ‪ ،‬وتف�س ��ر حال ��ة النمردة التي يتمادى‬ ‫بها زعيم الع�صابة‪ ،‬ولكن ما لم يفهمه هو وم�ست�شاريه‬ ‫حت ��ى االن ‪ ،‬ان الموازي ��ن تتغي ��ر والم�ص ��الح تتحول ‪،‬‬ ‫وهناك عالم جديد يت�ش ��كل ل ��ن يكون فيه مكان لكال‬ ‫االحتاللين ‪ ...‬وب�س‬

‫جوانب من �سيرة المجتمع المفخخ‬

‫منذ �أيامه الباكرة حكم نظام الأ�س ��د �س ��ورية‬ ‫بـ «الم�سيرات ال�شعبية العفوية»‪ ،‬وبالمهرجانات‬ ‫الخطابي ��ة والهتاف ��ات‪ ،‬وبال�ص ��ور والالفت ��ات‪،‬‬ ‫وبالتماثي ��ل‪ ،‬بق ��در م ��ا حكمه ��ا بالمخاب ��رات‬ ‫والتعذيب وال�سجون‪.‬‬ ‫‪ ...‬تن ��درج الم�س ��يرات و�أخواته ��ا ف ��ي جه ��از‬ ‫رم ��زي �ض ��خم‪ ،‬عاب ��ر لأجه ��زة الدول ��ة جميع� �اً‪،‬‬ ‫�أو ه ��و �أح ��د وج ��وه عمله ��ا‪ ،‬بم ��ا فيه ��ا المدار�س‬ ‫والجامع ��ات والإدارات الحكومي ��ة والجي� ��ش‪.‬‬ ‫ولي� ��س الجه ��از الإعالم ��ي غي ��ر �أحد العنا�ص ��ر‬ ‫الظاه ��رة في ه ��ذا الجه ��از �أو المركب الجهازي‬

‫الرمزي‪ .‬التلفزيون والإذاعة وال�ص ��حف ال�س ��ورية‬ ‫متمركزة ب�ص ��ورة كلية حول «النظام»‪� ،‬أي الرئي�س‬ ‫والمخابرات‪ .‬الحكومة تنتقد‪ ،‬والإدارات كلها‪ ،‬لكن‬ ‫لي�س «النظام»‪ .‬وكان من ال�ش ��ائع حتى وقت قريب‬ ‫�أن يق ��ال ل�ص ��حافيين �ش ��باب يعمل ��ون ف ��ي مواق ��ع‬ ‫انترن ��ت مقربة من النظام �إنه يمكنهم �أن ينتقدوا‬ ‫الجمي ��ع بحري ��ة‪ ،‬م ��ن العط ��ري (رئي� ��س ال ��وزراء‬ ‫ال�سابق) فما دون‪.‬‬ ‫والوظيف ��ة العام ��ة له ��ذا المرك ��ب الجه ��ازي‬ ‫الرم ��زي ه ��ي الح ��ب‪� ،‬أو ا�س ��تعرا�ض ح ��ب ال�ش ��عب‬ ‫للرئي� ��س‪ .‬وبلغة اق ��ل عاطفية هي �ص ��نع الإجماع‪،‬‬ ‫�أو مظه ��ره عل ��ى الأقل‪ .‬قد ال يطم ��ح النظام جدياً‬ ‫�إلى الفوز بقلوب ال�س ��وريين‪ ،‬لكنه ال يت�س ��امح ب�أي‬ ‫تعبي ��ر علني عما في القلوب‪ .‬عليهم �أن يت�ص ��رفوا‬ ‫كما لو �أنهم يحبونه على نحو ما حللت الأمر ليزا‬ ‫ودين في كتابها «ال�سيطرة الغام�ضة»‪� .‬أما وظيفة‬ ‫يا�سني احلاج �صالح ‪ -‬جريدة احلياة‬ ‫‪http://goo.gl/uGhUc‬‬

‫خم�س �شهيدات في يوم واحد‬ ‫قب ��ل حلول منت�ص ��ف اللي ��ل من ي ��وم الجمعة الملع ��ب‪ ،‬ولع ��ل ا�ست�ش ��هاد ال�ش ��هيدة ر�س ��مية‬ ‫‪" 10/28‬جمع ��ة الحظ ��ر الج ��وي" و�ص ��ل عدد فرح ��ان م ��ن �أكث ��ر الق�ص ���ص �ش ��ناع ًة ف ��ي هذا‬ ‫ال�ش ��هداء �إلى واح ��د و�أربعون والع ��دد كالعادة الي ��وم الم�أ�س ��اوي حي ��ث �أنه ��ا عندم ��ا حاول ��ت‬ ‫مر�شح لالزدياد‪ ،‬منهم خم�س �شهيدات هن‪� :‬س� �ـــحـــب جثــــ ��ة اب ��ن زوجهـــ ��ا محمــــ ��د دروي�ش‬ ‫ال�شهيدة نوفه �أحمد الح�سين ‪ -‬حماة كرناز (‪ 30‬عام� �اً) وال ��ذي قتلت ��ه ق ��وات الأم ��ن‪ ،‬ت ��م‬ ‫ا�ستهدافها بر�صا�صة في الر�أ�س‪.‬‬ ‫ال�شهيدة �أم بدوي ‪ -‬حم�ص بابا عمرو‬ ‫الرحمة لل�شهداء والعار على القتلة‪.‬‬ ‫ال�شهيدة منى فطراوي ‪ -‬حم�ص‬ ‫حم�ص‬ ‫ال�شهيدة هيفاء الكردي ‪-‬‬ ‫ا�ســماء ال�شـهيدات من جلان التن�سـيق املحليـة‬ ‫�وب‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫�اة‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫‬‫�ان‬ ‫ال�ش ��هيدة ر�س ��مية فرح �‬ ‫ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سوري‪by:‬‬

‫هو معار�ض ال يكف عن انتقاد الثورة‪.‬‬ ‫يق ��ول ل ��ك ‪ :‬م ��ن م�س� ��ؤولية الث ��ورة‬ ‫طم�أن ��ة مختل ��ف �ش ��رائح ال�ش ��عب‪ .‬كي‬ ‫�أم�ش ��ي مع الثورة و�أن ��ا مطمئن‪ ،‬يجب‬ ‫�أن �أعرف �أين هي تاخذني‪.‬‬ ‫�س ��قط ‪� 3000‬ش ��هيد ول ��م تت�س ��لح‬ ‫الث ��ورة ‪ ،‬و�ص ��احبنا غي ��ر مطمئ ��ن‪.‬‬ ‫�ش ��اهد و �س ��مع ال�ش ��عارات المرفوعة‬ ‫الت ��ي تطالب بالوحدة الوطنيه وقد‬

‫خلت من �أي تلميح الى دولة �س ��لفية‪ ،‬ولم يطمئن‪� .‬صدف يوم‬ ‫الجمع ��ة‪ ،‬ي ��وم الجمع ��ة العظيم ��ة عند الم�س ��يحيين ‪ ،‬ف�س ��مي‬ ‫ب�إ�سمها‪ ،‬ولم يطمئن �صاحبنا‪.‬‬ ‫تلتها جمعة �صالح العلي ولم يطمئن‪ .‬خرج �أول بيان للتن�سيقيات‬ ‫يطالب بدولة مدنية على �أ�س�س ديموقراطية‪،‬ولم يطمئن‪ .‬تلته‬ ‫البيانات الأخرى و التي تطالب بنف�س ال�شيء‪ ،‬ولم يطمئن‪ .‬و�ضع‬ ‫مثقف علماني على ر�أ�س المجل�س الوطني‪ ،‬ولم يطمئن‪ .‬تمكنت‬ ‫الثورة من دحر كل محاوالت النظام ال�ش ��عال حرب طائفية‪ ،‬كما‬ ‫حدث في حم�ص‪ ،‬ولم يطمئن �صاحبنا‪.‬‬ ‫لم نعد نعرف ما يطمئنه‪ ،‬هذا الخائف الأزلي‪.‬‬ ‫�ص ��ديقنا غير مري� ��ض ال بالفوبيا وال بالك�أب ��ة و ال بالتوحد‪ ،‬وال‬ ‫هو طفل حرم من عطف الأم‪� .‬صديقنا يتبع م�صلحته و يبدو �أن‬ ‫م�صلحته مع هذا النظام‪ ،‬و لن ي�شعر بالطمانينة بعيدا عنه‪ ،‬وكل‬ ‫ما يقوله عن معار�ضته للنظام هو كذب بكذب‪.‬‬ ‫‪Rafik Helou‬‬

‫المعتقل هو �أكثر النا�س قربا من الحرية وفهم معناها ومعرفة بجوهر الأ�س ��باب التي �أدت �إلى اعتقاله‬ ‫وكذلك �إلى تحريره ‪...‬ما عدا ذلك فهو ذو عقلية �إجرامية �أو (�ص ��احب �س ��وابق ) للأ �س ��ف �س ��مير القنطار‬ ‫�أثبت اليوم �أنه من جماعة ماعدا ذلك‪.‬‬ ‫منقول‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪229‬‬

‫عا�ص ْر‬ ‫متحَ ف ال َتعذيب ال ُم ِ‬

‫ال �أحبّ المونتاج المتوازي‪ ...‬هكذا خلقني‬ ‫رب ال�سينما ‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫«�ش َّحا ْد وم�شارِط «؟‬ ‫ولكنني ال �أحب المونتاج المتوازي‪ ..‬لأنه ‪:‬‬ ‫فبينم ��ا كان ‪ ...‬المخ ��رج ال�س ��ينمائي‬ ‫ال�س ��وري «�أن ��ا» يتكلم م ��ن �آخ ��ر الدنيا في‬ ‫نييورك «متحف ّ‬ ‫الفن الحديث»‪.‬‬ ‫�ينمائي ال�ش ��اب»علي ال�ش ��يخ‬ ‫كان ه ��ذا ال�س �‬ ‫ّ‬ ‫خ�ضر « يتعر�ض للإهانة والأذى‪.‬‬ ‫في متحف التعذيب في»دم�شق»‬ ‫«علي ال�ش ��يخ خ�ضر «‪ ...‬الذي اختفى منذ‬ ‫�أ�سبوع ‪.‬‬ ‫وبينما �أنا هنا ف�إ ّن جَ �سَ َد ُه وروحه يُنتهكان‬ ‫في قب ٍو مجهول‪.‬‬ ‫ثمة من يب�صق في كاميرته‪.‬‬ ‫ف ��ي المونت ��اج المت ��وازي �أك ��ون �أنا‪..‬عل ��ى‬ ‫المنبر مهزلة من دونه‪.‬‬ ‫علي الآن يكون ‪� ...‬أو ال يكون‪.‬‬ ‫لأن ّ‬ ‫لأن �أكلة لحوم الب�شر قد يحطمونه الليلة‬ ‫الآن فج ��راً ‪ ..‬ف ��ي ف ��ارق التوقي ��ت الكبي ��ر‬ ‫علي وقاتِله‪.‬‬ ‫هذا ‪ ..‬بين ّ‬ ‫بين مخيلتين‪ .‬وح�ضارتين‪.‬‬ ‫بينما �أنا هنا هو هنا‪.‬‬ ‫بينما هو هناك �أنا هنا هناك‪.‬‬ ‫الزمن في الزمن ُه َو ُهوَ‪.‬‬ ‫ال �أح ��ب المت ��وازي لأنه احتما ُل و�ص ��فٍ ‪..‬‬ ‫و�سر ٍد ومعلومة‪.‬‬ ‫ولأ ّن عل ��ي عندم ��ا َط َّم َ�ش� � ْت ُه «الع�ص ��اب ُة‬ ‫العمياء» ر�أى ك ّل الأزمنة ‪.‬‬ ‫ومن الم�ؤكد �أ ّنه ر�آني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫«وينك �أ�س ��تاذي ؟» ‪ .‬تلك ر�س ��الته الأخيرة‬ ‫لي قبل �أيام من اختفائِه‪.‬‬ ‫ولأ ّن رنينه �أيقظني في الثالثة فجراً منذ‬ ‫عام‪ ..‬وظننته رنين الخوف والفقدان‪.‬‬ ‫علي ‪ ..‬هاتف الحبّ ‪:‬‬ ‫كان ّ‬ ‫أحببت‪ُ ..‬‬ ‫«�أ�ستاذ ي‪ُ � .‬‬ ‫فقدت عذريتي‪.‬‬ ‫�إ ّنها الم ّرة الأولى»‬ ‫لـــــ ��م َيقـــــ� � َو عل ��ى ال�س� �ـــعادة وحيــ ��داً‬ ‫فتقا�سمها معي‪.‬‬ ‫�أ�سامة حممد ‪� -‬سينمائي �سوري‬

‫والن�ص تقدمي لعر�ض فيلمه «جنوم النهار»‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫املهدى اىل ال�سينمائي ال�سوريّ املعتقل علي ال�شيخ خ�ضر‬

‫‪http://goo.gl/zOkAT‬‬


‫‪1-11-2011‬‬

‫�ص ��دق وكذب ‪� ..‬صدق عندما ذكر حقيقة‬ ‫تاريخي ��ة ال ف�ضل ل ��ه وال لع�صابته و ع�صابة‬ ‫ابي ��ه فيها ‪ ،‬وهي حقيق ��ة ان �سوريا هي مركز‬ ‫ال�ص ��دع الزلزال ��ي ف ��ي المنطق ��ة ( وعل ��ى‬ ‫فك ��رة هي حقيق ��ة جيولوجية قب ��ل ما تكون‬ ‫�سيا�سية) و�أن ما يحدث في �سوريا ي�ؤثر على‬ ‫كل المنطقة ‪ ..‬وكذب عندما قال ان م�ساعدة‬ ‫ث ��ورة ال�شعب ف ��ي �سوريا �ست� ��ؤدي الى احراق‬ ‫المنطقة والى ع�شر افغان�ستانات‪.‬‬ ‫الول ��د الجاه ��ل الجال� ��س عل ��ى عر� ��ش‬ ‫قا�سي ��ون ل ��م يفهم بعد ويبدو ان ��ه لن يفهم ‪،‬‬ ‫انه �سقط م ��ن ا‪...‬ول يوم عذب فيه االطفال‬ ‫ف ��ي درع ��ا ‪ ،‬ولم يح ��اول حت ��ى الأن ان ي�صدق‬ ‫ان ماليي ��ن ال�صامتي ��ن ي�صمت ��ون خوف ��ا‬ ‫ورعب� �اً م ��ن بط� ��ش ع�صابت ��ه ال حب� �اً وغرام� �اً‬ ‫ب ��ه وب�شخ�ص ��ه الكري ��ه‪ ،‬وحت ��ى بع ��د �سق ��وط‬ ‫القذاف ��ي و الم�صي ��ر المخزي ال ��ذي �آل اليه‬ ‫ه ��و وابناءه واعوانه‪ ،‬وبع ��د ان خرج الليبيون‬ ‫باجمعه ��م ف ��ي ال�ساح ��ات احتف ��ا ًال ‪ ،‬م ��ازال‬ ‫المتلعث ��م ال�س ��ادي ف ��ي قا�سي ��ون ي�ص ��ر عل ��ى‬ ‫ان ال يتعل ��م الدر� ��س ويح ��اول اال�ستفادة من‬ ‫مخ ��ارج الدبلوما�سي ��ة العربية الت ��ي يحاول‬ ‫ا�شقاءه العرب ت�أمين مخرج ونهاية محترمة‬ ‫له ولنظامه‬ ‫ً‬ ‫�سورية هي فعال في موقع المركز‪ ،‬ولكنها‬ ‫مرك ��ز اال�شع ��اع والن ��ور للمنطق ��ة برمتها ال‬ ‫مرك ��ز الحري ��ق والدمار‪ ،‬هي مرك ��ز التغيير‬ ‫نح ��و م�ستقب ��ل مزده ��ر للمنطق ��ة ب�أ�سره ��ا‬ ‫عندم ��ا تتخل�ص من حك ��م الع�صابة الأ�سدية‬ ‫الت ��ي كانت م�ص ��در الخ ��راب والوي�ل�ات لكل‬ ‫جيرانها بالتعاون مع حليفتها ا�سرائيل‪.‬‬ ‫الع ��راق والويالت التي جرت فيه لم تكن‬ ‫لتح�ص ��ل ل ��وال وق ��وع العراقيي ��ن بي ��ن فك ��ي‬ ‫الكما�شة االيرانية‪-‬ال�سورية وتمويلهما لكل‬ ‫ا�ش ��كال التدمي ��ر والتخري ��ب والقت ��ل ال ��ذي‬ ‫ح�صل هناك وما يزال‪.‬‬ ‫نق ��ول للعرب والغرب والعالم ‪ ،‬ان اخذكم‬ ‫له ��ذا التهديد بجدية هو امر مطلوب ف�أنتم‬ ‫تتعاملون مع مجرم ال يمنعه وال يردعه �شي‬ ‫ع ��ن اح ��راق الدني ��ا‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذا ال يعني باي‬ ‫�ش ��كل م ��ن الأ�ش ��كال ان ي�صب ��ح ه ��ذا التهديد‬ ‫مب ��رراً لكم لتتركوا ال�شع ��ب ال�سوري الأعزل‬ ‫�ضحي ��ة �سائغ ��ة تفت ��ك به ��ا ع�صاب ��ة االجرام‬ ‫وانتم على مقاعد المتفرجين ‪ ...‬وب�س‬

‫ا�ستحقاق الكرامة‬ ‫(�إلى �أبي في ذكرى وفاته و�إلى �أبناء‬ ‫جيل ��ه من المثقفين) كان علي �أن اذهب‬ ‫�إل ��ى قب ��رك‪� ،‬أن �أت�أم ��ل الرخ ��ام الب ��ارد‬ ‫الأمل� ��س‪� ،‬أن ��ا �أرى �صورت ��ك الفحمي ��ة‬ ‫ومالمح ��ك الت ��ي �أحفظه ��ا غيب ��ا‪ ،‬و�أن‬ ‫�أالحق النمل المت�سرب من جذع �شجرة‬ ‫ال�سندي ��ان العتيقة الت ��ي تظللك‪ ،‬النمل‬ ‫بن�سق ��ه الأني ��ق ال ��ذي �سيدلن ��ي عل ��ى‬ ‫وح�شتك هناك‪.‬‬ ‫كان عل ��ي �أن �أك ��ون وح ��دي هن ��اك‪،‬‬ ‫مع ��ك‪ ،‬حي ��ث ال�ش ��يء غي ��ر الف ��راغ‬ ‫الخريف ��ي وغي ��ر ترجيع ذاك ��رة لم يغب‬

‫وجه ��ك عنه ��ا ول ��م يغ ��ب ح�ض ��ورك‬ ‫ول ��م ‪...‬يغ ��ب �صوت ��ك ول ��م يغ ��ب‬ ‫حزن ��ك ول ��م يغب فرح ��ك ولم يغب‬ ‫�ضعف ��ك ولم يغب خوف ��ك ولم تغب‬ ‫خيبات ��ك ولم تغب ده�شتك و�شعرك‬ ‫و�ألم ��ك وعالمك و�إيمانك و�إلحادك‬ ‫وت ��رددك وح�سم ��ك وت�شو�ش ��ك‬ ‫وو�ضوح ��ك وكرم ��ك ونبل ��ك‬ ‫وا�ستهت ��ارك وعنايت ��ك و�صخب ��ك‬ ‫وهدو�ؤك ون�سا�ؤك و�صحبك وقلمك‬ ‫وغليونك ونومك و�سعالك و�سكرك‬ ‫و�صحوك وغ�ضبك وحنانك‪.‬‬ ‫خم�س ��ة ع�شر عاما و�أنا احمل كل‬ ‫ه ��ذا وال �أقتل ��ك وال �أحييك‪ ،‬خم�سة‬ ‫ع�شر عاما لم �أزر قبرك فيها خم�س‬ ‫مرات‪ ،‬ل ��م �أكن معني ��ة بزيارة حجر‬ ‫ول ��و من رخ ��ام‪ ،‬الموت ��ى ال ي�سكنون‬ ‫المقابر‪ ،‬الموتى ي�سكن ��ون الذاكرة‪،‬‬ ‫وذاكرت ��ي مع ��ي ال تغادرن ��ي‪ ،‬غي ��ر‬ ‫�أنن ��ا ال نكل ��م الذاك ��رة‪ ،‬ال نعاتبه ��ا‪،‬‬

‫نعج ��ز ع ��ن فع ��ل ه ��ذا‪ ،‬كان عل ��ي �أن‬ ‫�أزور قبرك �إذا ف�أكلم النمل الداخل‬ ‫بين �شقوق الحجر الرخامي لينقل‬ ‫كالم ��ي �إلي ��ك كم ��ا ينق ��ل م�ؤونت ��ه‬ ‫بن�س ��ق �أني ��ق فري ��د‪ ،‬وكن ��ت �س�أث ��ق‬ ‫بالنم ��ل‪� ،‬أو عل ��ي �أن اث ��ق بالنم ��ل‪،‬‬ ‫النم ��ل ل ��ن يحت ��ج عل ��ى قول ��ي ولن‬ ‫يجادلني‪ ،‬ال ينتمي النمل �إلى �أحد‪،‬‬ ‫محايد ه ��و و�صامت مع الأحياء‪ ،‬ال‬ ‫موق ��ف ل ��ه معه ��م‪ ،‬يج ��ادل الموتى‬ ‫فق ��ط‪ ،‬و�أنا حية و�أنت ميت‪ ،‬هل �أنت‬ ‫مي ��ت فع�ل�ا؟ الموت ��ى الحقيقي ��ون‬ ‫ال يترك ��ون �أث ��را‪ ،‬ك�أنه ��م م ��ا وجدوا‬ ‫يوم ��ا‪ ،‬ك�أن ل ��م يمروا عل ��ى الأر�ض‪،‬‬ ‫لكنك مررت بق ��وة‪ ،‬لكنك الآن‪ ،‬بعد‬ ‫خم�س ��ة ع�ش ��ر عاما من موت ��ك �أنت‬ ‫حي‪� ،‬سيخبرك النمل كيف‪� ،‬س�أخبره‬ ‫ر�شا عمران ‪ -‬القد�س العربي‬ ‫‪http://goo.gl/SPJXa‬‬

‫انتفا�ضة القلمون ‪..‬‬ ‫مظاهرة حا�شدة ‪..‬تهز اركان الجامعة‬

‫‪http://goo.gl/RmzTp‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪230‬‬

‫بع ��د ثماني ��ة �أ�شه ��ر م ��ن الممار�س ��ات‬ ‫القمعي ��ة العنيفة للنظ ��ام بحق �شعب خرج‬ ‫�إلى �شوارع بالده طالبا الحرية و الكرامة‪،‬‬ ‫بع ��د قتل �أكثر م ��ن ‪ 4000‬مواط ��ن �سوري ‪،‬‬ ‫واعتق ��ال �أعداد ال تح�صى م ��ن النا�شطين‬ ‫‪ ،‬و ن ��زوح ق ��رى ب�أكمله ��ا و اختف ��اء �شب ��اب‬ ‫ال تع ��رف عائالته ��م �شيئ ��ا ع ��ن م�صيرهم‬ ‫‪ ..‬يق ��دم ر�أ� ��س النظ ��ام للعال ��م اعتراف ��ا –‬ ‫وبمن ّي ��ة كم ��ان ‪ -‬ب� ��أن جن ��وده ق ��د ارتكب ��وا‬ ‫بع�ض الأخطاء !!‬ ‫�أخطاء؟!!!‬ ‫يعني القنا�صين ياللي �صرلهن نايمين‬ ‫قايمي ��ن عل ��ى �سط ��وح البي ��وت �شه ��ور ‪...،‬‬ ‫و الأم ��ن يالل ��ي �سك ��ن مداخ ��ل البنايات ‪ ،‬و‬ ‫ياللي افتر�ش كرا�س ��ي البا�صات‪ ،‬و الع�سكر‬ ‫يالل ��ي انت�ش ��روا بال�ش ��وارع ‪ ..‬كل ه ��دول‬ ‫بالأ�ص ��ل طالعي ��ن م�ش ��ان يحمون ��ا قام ��وا‬ ‫بالغلط قتلونا!!‬ ‫طبع ��ا الج ��واب جاه ��ز ‪ :‬الع�صاب ��ات‬ ‫الم�سلح ��ة ‪ ..‬يالل ��ي �صرله ��ا ‪� 8‬شه ��ور ع ��م‬ ‫تنفد بري�شها ‪ ...‬يحرق حري�شها ‪...‬‬ ‫و على اعتبار انو الخط�أ حق و االعتراف‬ ‫ب ��ه ف�ضيل ��ة فمن ح ��ق المخطئ �أن ��و ياخد‬ ‫فر�صة لي�صلح ‪..‬‬ ‫ما�شي يا �سيدي ‪ ..‬رح اطفي لمبة مخي‬ ‫�ش ��وي و حط ��و على جن ��ب و حاكيك بنف�س‬ ‫منطقك يالل ��ي عودتنا عليه بت�صريحاتك‬ ‫ال�صحفي ��ة و مقابالت ��ك التلفزيوني ��ة‬ ‫و يالل ��ي كن ��ت فيه ��ا تف�صف� ��ص الأ�سئل ��ة‬ ‫المطروح ��ة عليك و ت�شرح معاني الكلمات‬ ‫و المفردات بدون ما تجاوب وال على �س�ؤال‬ ‫منها ‪..‬‬ ‫بيقل ��ك "المنج ��د" ‪ :‬خط ��ئ – خط� ��أ‬ ‫‪� :‬ض ��د �أ�ص ��اب‪� .‬أخط� ��أ‪� :‬إخط ��اء و خاطئ ��ة‬ ‫الرام ��ي الغر�ض‪ :‬لم ي�صب ��ه‪ -‬و في عمله‪:‬‬ ‫ح ��اد عن ال�ص ��واب ‪ -‬و الطري ��ق‪ :‬عدل عنه‬ ‫�ض ��اال ‪ .‬خط� ��أ في دينه ‪� :‬سل ��ك �سبيل خطا‬ ‫ع ��ادا �أو غير عام ��د‪ -‬خط�أ و خط� ��أة ‪� :‬أذنب‬ ‫فهو خاطئ‪.‬‬ ‫�أم ��ا الجريم ��ة فهي الج ��رم و الذنب ‪ .‬و‬ ‫ج ��رم – جريمة ‪ /‬عظم جرمه ‪ .‬و الجريم‬ ‫مف ��رد جريمة جمع ج ��رام ‪ :‬الكبير الجرم‬ ‫العظيم الج�سد ‪.‬‬ ‫و منه فالمجرم بيتحا�سب و بيتعاقب ‪..‬‬ ‫و العقاب عل قد الجرم ‪ ..‬و ب�س‬


‫‪2-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪231‬‬

‫ق��ال ر�س��ول حمزات��وف‪ " :‬كلن��ا �سنم��وت ل��ن نعي�ش الى‬ ‫الأبد وذل��ك معروف‪ ،‬لكننا نحيى ليبقى بعدنا اثر‪ ،‬بيت �أو‬ ‫�شجرة �أو كلمة �أوممر"‬

‫جامعة دم�ش ��ق ‪ ..‬او باالحرى جامعات‬ ‫�سوريا‪ ،‬كلها اليوم تنف�ض عنها غبار القمع‬ ‫واالرهاب الذي جثم فوقها خم�سين عاماً‬ ‫وت�ستعيد الألق الذي كانت عليه دائماً منذ‬ ‫ت�أ�سي�س ��ها‪ ،‬ت�س ��تعيد الجامع ��ة ه ��ذه الأيام‬ ‫دوره ��ا الري ��ادي في مقارعة اال�س ��تعمار و‬ ‫ف ��ي كونها العين ال�س ��اهرة على م�ص ��لحة‬ ‫الوطن و تحريره من الظلم واال�ستبداد‬ ‫م ��ن اي ��ام االنت ��داب الفرن�س ��ي وخالل‬ ‫حقب ��ة الحكوم ��ات الوطني ��ة و االنقالبات‬ ‫الع�سكرية ‪ ،‬كانت الجامعة دائماً المحرك‬ ‫اال�سا�س ��ي و‪...‬مرك ��ز الح ��راك ال�سيا�س ��ي‬ ‫والوطن ��ي ‪ ،‬حت ��ى ج ��اء نظ ��ام البع ��ث وبد�أ‬ ‫مخططه االجرامي في تحييد الجامعة و‬ ‫ازاحتها عن ال�س ��احة الن�ضالية في �سوريا‬ ‫با�ساليب �ش ��تى من عنف وارهاب واعتقال‬ ‫و اف�س ��اد للجه ��از التعليمي و تحويلها الى‬ ‫م�ؤ�س�س ��ة �أمنية يديرها اتحاد طلبة عبارة‬ ‫ع ��ن نم ��وذج طالب ��ي لجه ��از المخاب ��رات‬ ‫ال�سوري‬ ‫الي ��وم تنتف� ��ض الجامع ��ات في دم�ش ��ق‬ ‫ودرع ��ا وحلب والقلم ��ون‪ ،‬ويقول الطالب‬ ‫كلمته ��م جه ��اراً ف ��ي و�ض ��ح النه ��ار غي ��ر‬ ‫خائفي ��ن م ��ن ال�ض ��رب و االعتق ��ال‪ ،‬وهذا‬ ‫يب ��ث الرعب في �أو�ص ��ال الع�ص ��ابة ‪ ،‬فهذا‬ ‫الحراك الطالبي يثبت ف�ش ��ل �سيا�س ��اتهم‬ ‫عبر خم�سين عاماً ‪ ،‬ويظهر بو�ضوح انهيار‬ ‫منظومتهم الأمنية التي ا�ستنزفوا ثروات‬ ‫ال�شعب وامكاناته في بناءها طوال �سنوات‬ ‫االحتالل اال�سدي‬ ‫حرك ��ة الط�ل�اب ه ��ي ج ��ذوة الث ��ورة‬ ‫و�أملها‪ ،‬وهي ال�ض ��مان ب�أن تحافظ الثورة‬ ‫عل ��ى براءته ��ا و بو�ص ��لتها وتحميه ��ا م ��ن‬ ‫االنح ��راف والوق ��وع ف ��ي الفخ ��اخ الت ��ي‬ ‫ين�ص ��بها �أ�ص ��حاب الم�ص ��الح من موالين‬ ‫ومعار�ض ��ين عب ��ر حم�ل�ات التموي ��ل و‬ ‫الت�س ��ليح والع�س ��كرة ‪ ..‬ولذل ��ك ف� ��إن م ��ن‬ ‫واج ��ب الجمي ��ع الي ��وم حماي ��ة ه� ��ؤالء‬ ‫الطالب و دعمهم ب�شتى الو�سائل ‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى م�س ��اندة حراكه ��م عب ��ر االع�ل�ام‬ ‫والم�ؤ�س�س ��ات العربي ��ة والدولي ��ة ‪ ..‬انه ��م‬ ‫الأمل في م�س ��تقبل �س ��وريا الم�شرق الذي‬ ‫نري ��د ‪ ،‬وهم حامل ��وا الراية ‪ ..‬فاحر�ص ��وا‬ ‫عليهم ‪ ...‬وب�س‬

‫قال ب�شار الأ�سد‪�" :‬أنا �س�أعي�ش للأبد وذلك معروف‪ ،‬ولن‬ ‫نبقي على اثر‪ ،‬بيت �أو �شجرة �أو كلمة �أوممر"‬

‫أهديك مظاهرة‪ ...‬فال تحزني‬ ‫�س� ِ‬ ‫من ��ذ �أي ��ام كن ��ت متوت ��رة بع ��د م ��ا ح ��دث ف ��ي �إح ��دى‬ ‫المظاهرات‪ ،‬واالعتقاالت التي ح�ص ��لت وم�شاركة الأهالي‬ ‫في الإم�ساك بال�شباب المتظاهرين‪.‬‬ ‫م ��ن �أطرف ما و�ص ��لني يومه ��ا‪ ..‬ر�س ��الة تحمل هدية‪:‬‬ ‫"عملية للجي�ش ال�س ��وري الحر �ض ��د �أحد الحواجز في‬ ‫حم�ص"!!!‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وقته ��ا ابت�س ��مت غ�ص ��با عني‪ ،‬ولك ��ن بعده ��ا فكرت هل‬ ‫فع�ل ً�ا نح ��ن بحاجة له ��ذه الهدايا كي نخفف م ��ن توترنا‪،‬‬ ‫وخوفنا من الف�شل؟‬ ‫‪ ...‬البارح ��ة ف ��ي �إح ��دى م ��دن ريف دم�ش ��ق‪ ،‬ت ��م توزيع‬ ‫منا�ش ��ير تقول ‪ :‬نحن نمهل النظام و�أجهزته وقتاً محدداً‬ ‫للخ ��روج م ��ن المدين ��ة‪ ،‬و�إال �س ��يتم توزي ��ع ال�س�ل�اح عل ��ى‬ ‫الأهالي للدفاع عن �أنف�سهم!!‪..‬‬ ‫نقا�ش ��ات تتلو نقا�شات حول ع�س ��كرة الثورة‪ ،‬بين م�ؤيد‬ ‫ومعار�ض‪ ..‬وهل هذا �سيحرف م�سار الثورة �أم �سي�ؤدي �إلى‬ ‫الق�ضاء عليها‬ ‫وكي ��ف يمك ��ن �أن نحاف ��ظ عل ��ى وتي ��رة التعاط ��ف م ��ع‬ ‫ثورتنا من قبل دول العالم و�شعوبه؟‬ ‫يظن البع�ض منا �أن و�سيلة الحفاظ على هذا التعاطف‬ ‫هي من خالل الحفاظ على ال�سلمية‪ ،‬ونبذ �أي عنف مهما‬ ‫كان وب�أي حجم كان على اعتبار �أن هذا العنف قد يق�ض ��ي‬ ‫على الثورة والتعاطف‪..‬‬ ‫�أ�ص ��بحت �أخبار العمليات الع�سكرية الم�ضادة اعتيادية‬ ‫للأ�س ��ف‪ ،‬وك�أنن ��ا نتناقله ��ا عل ��ى الع�ش ��اء‪� ،‬أو ك�أ� ��س ال�ش ��اي‬ ‫ونحن ن�شاهد التلفزيون‪..‬‬

‫و�أ�صبح من ال�سهولة كذلك نقا�ش �أبعادها‪ ،‬و�إمكانياتها‪،‬‬ ‫وموقفنا منها‪..‬‬ ‫فماه ��و موقفن ��ا �إن ا�س ��تمرت ه ��ذا العملي ��ات وزادت؟‪..‬‬ ‫وهل نتخلى عن الثورة على اعتبار �أنها حادت عن الطريق‬ ‫المر�سوم لها؟‬ ‫�أظ ��ن الكثي ��ر من ��ا يعي�ش ه ��ذا التناق�ض‪ ،‬وك�أنن ��ا جميعاً‬ ‫عاهدن ��ا �أنف�س ��نا �أن نك ��ون الم�س ��يح‪ ،‬ونتوق ��ع م ��ن الآخرين‬ ‫كذل ��ك �أن يديروا الخد تلو الخد لتلقي ال�ص ��فعات دون �أن‬ ‫يت�أث ��روا‪ ..‬ولي� ��س هذا فقط بل �أن ي�ص ��عدوا �إلى �ص ��لبانهم‬ ‫بكل �سلمية ومودة‪.‬‬ ‫من م�آ�سي الب�شر وف�ضائلهم كذلك �أنهم لي�سوا الم�سيح‬ ‫ولي�سوا �أنبياء‪ ،‬و�أن الأنبياء بيننا قلة قليلة‪.‬‬ ‫فعل ��ى م ��دار عق ��ود طويلة‪ ،‬كنا خاللها م�س ��يح الع�ص ��ر‪،‬‬ ‫ا�س ��تمرينا ف ��ي �إدارة خدودن ��ا‪ ،‬ذات يمي ��ن وذات �ش ��مال‪،‬‬ ‫تلقين ��ا كل ال�ص ��فعات الممكن ��ة‪ ،‬ونحن را�ض ��ون و�س ��اكتون‪،‬‬ ‫�أو "ممتع�ض ��ون" و�س ��اكتون‪ .‬و�إال ماذا ن�س ��مي هذا ال�صمت‬ ‫المطبق طوال الخم�سين �سنة الما�ضية من عمر اال�ستبداد‬ ‫والديكتاتورية؟ �ألم يتحمل ال�ش ��عب ال�سوري كل ما يمكنه‬ ‫تحمله من �إذالل‪ ،‬وقمع وا�ستبداد‪ ،‬ونهب و�سلب وهو �ساكت‬ ‫ال يرفع ر�أ�سه‪....‬؟‬ ‫والأنكى من هذا‪� :‬ألم ي�ستغل الجالد �صمتنا هذا لمزيد‬ ‫من القمع والنهب والتمييز والطغيان؟‬ ‫واليوم نطالب بمزيد من ال�س ��كوت على القمع ال�س ��افر‬ ‫والالمحتمل‪..‬‬ ‫ُنطالب بال�ص ��مت عل ��ى قتلنا واغت�ص ��ابنا ونهب بيوتنا‪،‬‬ ‫وهتك �أعرا�ضنا‪ ،‬واعتقال �أوالدنا‪ ..‬وقتل �أطفالنا‪ ..‬وكل ما‬ ‫ال يحتمل ��ه عقلنا نحن الب�ش ��ر الفان ��ون‪ ..‬ف�إلى متى يمكن‬ ‫اال�ستمرار بدعوة ال�صمت هذه على مايجري‪.‬‬ ‫تن�س ��د الآف ��اق �أم ��ام ال�ض ��حية فتبح ��ث ع ��ن �أ�س ��اليب‬ ‫مقاومة‪� ...‬ألي�س هذا من حقها؟‬ ‫خولة دنيا‬ ‫بوا�سطة‪ :‬مثقفون �أحرار ل�سورية حرة‬ ‫‪http://goo.gl/ZkKJw‬‬

‫منذ �أيام وفي احدى مدن محافظة ال�سويداء اجتمع احد ع�شر �شبيحاً‬ ‫وانهالوا بال�ضرب على احد ال�شباب ‪� ..‬ضربوه بكل وح�شية حتى الموت‬ ‫يوم ت�ش ��ييع ال�ش ��هيد رف�ض اهله و�ساطات ال�صلح الع�شائرية والدينية‬ ‫و�أ�ص ��روا عل ��ى حقه ��م بالق�ص ��ا�ص م ��ن المجرمي ��ن عب ��ر الق�ض ��اء واال‬ ‫فب�أيديهم‬ ‫هل تحتاج محافظة مثل ال�سويداء لأن ي�ست�شهد الع�شرات من �أبناءها‬ ‫حتى تخرج عن ال�صمت و تثور في وجه الطغيان؟‬

‫منا�ضل من «وعر» حم�ص‬ ‫ت�س ��نى ل ��ي ان ا�ش ��اهد فيلما ق�ص ��يرا‬ ‫مده�ش ��ا �ص ��نعته مخرجة �س ��ورية �شابة‬ ‫بعنوان 'وعر'‪ .‬ا�سم المخرجة ال اعرفه‪،‬‬ ‫لأن ه ��ذه الفنان ��ة المنا�ض ��لة �آث ��رت ان‬ ‫ال توق ��ع عمله ��ا‪ ،‬ك ��ي تبق ��ى ق ��ادرة على‬ ‫الم�س ��اهمة ف ��ي ملحم ��ة االنتفا�ض ��ة‬ ‫ال�س ��ورية الكب ��رى‪ .‬ر�أي ��ت الفيل ��م ف ��ي‬ ‫منزل احد الأ�ص ��دقاء‪ ،‬وع�ش ��ت لحظات‬ ‫م ��ن االنبه ��ار ام ��ام �س ��حر النا� ��س وه ��م‬ ‫ي�صنعون التاريخ و�سط الدم والموت‪.‬‬ ‫الوع ��ر هو ا�س ��م احد احي ��اء حم�ص‪،‬‬ ‫المدين ��ة الت ��ي �ص ��ارت الي ��وم عا�ص ��مة‬ ‫الث ��ورة ا‪...‬ل�س ��ورية‪ ،‬والفيل ��م يق ��دم‬ ‫م�ش ��اهد م ��ن لحظ ��ات الف ��رح ال�ش ��عبي‬ ‫بالث ��ورة وبقدرته ��ا عل ��ى تحري ��ر الفرد‬ ‫والمجتم ��ع‪ ،‬وه ��ي تن�ش ��بك بلحظ ��ات‬ ‫القم ��ع الدم ��وي‪ ،‬ال ��ذي ين�ش ��ر الم ��وت‬ ‫والدمار‪ ،‬في �سورية‪.‬‬ ‫�صحيح ان بطل الفيلم هو المدينة‪،‬‬ ‫ب�أحيائه ��ا التي اتخذت ا�س ��ما�ؤها دالالت‬ ‫تم ��زج البطول ��ة بال�ش ��جاعة‪ ،‬والحل ��م‬ ‫ب ��االرادة‪ :‬الخالدي ��ة‪ ،‬باب ��ا عم ��رو‪ ،‬ب ��اب‬ ‫ال�س ��باع‪ ،‬الوع ��ر‪ ،‬ب ��اب الدري ��ب‪� ،‬س ��احة‬ ‫ال�س ��اعة الجدي ��دة‪� ،‬س ��احة ال�س ��اعة‬ ‫القديم ��ة‪ ...‬لكن من قل ��ب هذه الأحياء‬ ‫يب ��رز فت ��ى ف ��ي اوائ ��ل الع�ش ��رينات م ��ن‬ ‫العم ��ر‪ ،‬يطي ��ر كفرا�ش ��ة محم ��وال عل ��ى‬ ‫الأكتاف ويتقو�س ك�سهم قبل ان ينطلق‬ ‫ف ��ي الأف ��ق‪ .‬يحمل ��ه �ص ��وته ال ��ى الأعلى‬ ‫ويرفع يده معطيا ا�شارة البداية كقائد‬ ‫اورك�سترا‪ ،‬وحين يم�ضي ترافقه هتافات‬ ‫المتظاهرين‪' :‬اهلل يحميك'‪.‬‬ ‫ا�س ��مه عبدالبا�سط ال�ساروت‪ ،‬حار�س‬ ‫مرم ��ى فري ��ق الكرام ��ة لك ��رة الق ��دم‪،‬‬ ‫وحار�س مرمى منتخب �سورية لل�شباب‪،‬‬ ‫تحم ��ل مالمح ��ه البدوي ��ة عط�ش ��ا ال‬ ‫يرت ��وي الى الحرية‪ ،‬كما يحمل �ص ��وته‬ ‫انت�ش ��اء بالهت ��اف والأغني ��ة‪ .‬ي�ؤل ��ف‬ ‫الأغان ��ي والهتاف ��ات‪ ،‬مح ��وال التجم ��ع‬ ‫الليل ��ي ف ��ي احياء حم� ��ص‪ ،‬التي يخترق‬ ‫اليا�س خوري‬ ‫‪http://goo.gl/k64am‬‬


‫‪3-11-2011‬‬

‫�ض��د‬ ‫الممانعة‬ ‫رئي� ��س افترا�ض ��ي ‪ ،‬يعان ��ي م ��ن مر�ض‬ ‫االنع ��زال عن الواقع والعي� ��ش في الأوهام‬ ‫‪ ،‬واع�ل�ام ووكالة انب ��اء وتلفزيونات تعمل‬ ‫على مبد�أ ق�صة الأمبراطور العاري حيث‬ ‫هدفه ��ا الوحيد هو ار�ض ��اء هذا الرئي�س و‬ ‫ابق ��اء العال ��م المحي ��ط ب ��ه افترا�ضياً كما‬ ‫يحب وي�شتهي‪ ،‬ولو كان ذلك يعني الكذب‬ ‫حتى االبتذال‬ ‫ه ��ذا ه ��و التف�سي ��ر الوحي ��د المنطقي‬ ‫لخب ��ر التلفزيون ال�سوري عن االتفاق مع‬ ‫الجامع ��ة العربي ��ة ‪ ،‬الخب ��ر ال ��ذي كذبت ��ه‬ ‫الجامع ��ة �صب ��اح الي ��وم لتت ��رك العال ��م‬ ‫م�صدوم� �اً ‪...‬م ��ن ك ��ذب النظ ��ام ودرج ��ة‬ ‫العهر التي و�صلها‬ ‫يب ��دو ان الع�صاب ��ة واجهزته ��ا االمنية‬ ‫واالعالمي ��ة ‪ ،‬ونتيجة االنهي ��ار المت�سارع‬ ‫وحالة ال�ضياع التي يعي�شونها قد دفعتهم‬ ‫الى تعاطي حبوب الهلو�سة التي �صادروها‬ ‫م ��ن قن ��اة الجزي ��رة و الب ��دء بال�سي ��ر على‬ ‫طريق القذافي الذي �سبقهم‬ ‫م�شكلتهم الأن انهم انح�شروا بالزاوية‬ ‫وفاتوا بالحيط‪ ،‬فه ��م ان رف�ضوا المبادرة‬ ‫العربي ��ة فه ��ذا معن ��اه فق ��دان الفر�ص ��ة‬ ‫الأخي ��رة قبل تدويل الأزم ��ة وخ�سارة من‬ ‫بق ��ي م ��ن المنا�صري ��ن م ��ن دول العالم‪..‬‬ ‫وان قبلوه ��ا وقبل ��وا التحاور ف ��ي القاهرة‬ ‫فتل ��ك م�صيبة �أكبر فه ��ذا اعتراف �صريح‬ ‫ب�أنه ��م ل ��م يع ��ودوا ال�سلط ��ة ال�شرعي ��ة‬ ‫الم�سيط ��رة عل ��ى البالد و اعت ��راف بكذب‬ ‫الق�ص ��ة التي حاول ��وا ترويجها منذ اليوم‬ ‫الأول ع ��ن الع�صاب ��ات الم�سلح ��ة و الت ��ي‬ ‫ختمه ��ا زعي ��م الع�صاب ��ة �أخي ��راً بمقول ��ة‬ ‫�صراع اال�سالميين والقوميين العرب‬ ‫الوزي ��ر القط ��ري قط ��ع الطري ��ق امام‬ ‫احتياالته ��م عندم ��ا �صرح م ��ن دم�شق ب�أن‬ ‫ح ��ل الأزم ��ة ال يك ��ون باالحتي ��ال و باللف‬ ‫وال ��دوران‪ ،‬وه ��ذا يعني ان الع ��رب بانتظار‬ ‫قرار جدي ونهائي من قبل الع�صابة قبل‬ ‫االنطالق الى المرحلة الثانية‬ ‫ه ��ي �أخر ورقة ت ��وت متبقي ��ة للع�صابة‬ ‫للخ ��روج والتخلي عن ال�سلط ��ة‪ ،‬و فر�صة‬ ‫�أخيرة لتجنيب البلد المزيد من الم�آ�سي‬ ‫‪ ،‬علم� �اً ب� ��أن ال�سق ��وط حتم ��ي ف ��ي نهاي ��ة‬ ‫المطاف ‪ ..‬فهل �سيعقلون؟ ‪ ...‬وب�س‬

‫الم�ؤامرة على �سوريا!! �أربع‬ ‫�سناريوهات محتملة‬ ‫�أه ��دى نظ ��ام الأ�س ��د جامع ��ة ال ��دول العربي ��ة‪،‬‬ ‫ولجن ��ة الو�ساط ��ة العربي ��ة المنبثق ��ة عنه ��ا‪ ،‬نحو‬ ‫�أربعي ��ن �شهي ��دا ي ��وم الجمع ��ة‪ ،‬عرب ��ون �إيمان ��ه‬ ‫بالح ��وار‪ ،‬قب ��ل ي ��وم واحد فقط م ��ن موعد جل�سة‬ ‫الح ��وار الثانية المق ��ررة اليوم‪� ،‬إنه ��ا «ورقة» عمل‬ ‫ملطخة بدم ال�شعب ال�سوري الثائر‪ ،‬و�صفعة على‬ ‫وج ��وه م ��ن امتدح ��وا الأ�سد وحواره ��م معه‪ ،‬حين‬ ‫قال ��وا‪� :‬إن �أج ��واء الح ��وار كان ��ت جي ��دة ومثم ��رة‪،‬‬ ‫بالفع ��ل كانت كذل ��ك‪ ،‬يبدو �أن مح ��اوري‪ ...‬الأ�سد‬ ‫كانوا يعانون من زكام مزمن‪ ،‬كي ال ي�شموا رائحة‬ ‫القتل والدخان ال�شائعة في مدن وقرى �سوريا!‬ ‫جامع ��ة ال ��دول العربي ��ة تعط ��ي المهل ��ة تل ��و‬ ‫الأخ ��رى لنظام الأ�سد كي يقت ��ل المزيد من ابناء‬ ‫�شعب ��ه‪� ،‬ش�أنها ف ��ي ذلك �ش�أن �إ�سرائي ��ل‪ ،‬وما ي�سمى‬ ‫المجتمع الدولي‪ ،‬فال ��كل «ينتظر» لحظة انت�صار‬ ‫الدم على البارود كي يتدخلوا ب�شكل فعلي‪ ،‬لن�سبة‬ ‫الن�ص ��ر له ��م‪ ،‬الع ��رب يحاول ��ون مد ط ��وق النجاة‬ ‫للنظ ��ام‪ ،‬وهو يرف� ��ض‪ ،‬لأن قدر اهلل ما�ض في هذا‬ ‫النظام ‪.‬‬ ‫حت ��ى الآن ثم ��ة من يعتقد �أن هن ��اك «م�ؤامرة»‬ ‫عل ��ى �سوريا الأ�س ��د‪� ،‬سوريا المقاوم ��ة والممانعة‪،‬‬ ‫ه� ��ؤالء ال يق ��ر�ؤون وال ي�سمع ��ون‪ ،‬فف ��ي �آذانه ��م‬ ‫وق ��ر‪ ،‬وفي عيونهم عم ��ى‪ ،‬ومن ال ي�صدق �أن ق�صة‬ ‫الم�ؤام ��رة مح� ��ض افت ��راء وك ��ذب وتدلي� ��س‪ ،‬عليه‬ ‫�أن يطال ��ع ر�ؤي ��ة مرك ��ز بح ��وث الأم ��ن القوم ��ي‬ ‫اال�سرائيل ��ي‪ ،‬ك ��ي ي ��درك حج ��م الك ��ذب ف ��ي ق�صة‬ ‫الم�ؤام ��رة عل ��ى �سوري ��ا‪ ،‬بل �سي ��درك �أن وجود هذا‬ ‫النظ ��ام م�ؤام ��رة عل ��ى الأمة العربي ��ة‪ ،‬لأنه يحمي‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬ويمدها ب�أ�سباب الأمن والديمومة!‬ ‫ا�سرائي ��ل ال يمكنها (ب ��ل ال تريد) الت�أثير على‬ ‫م ��ا يجري داخل �سورية‪ ،‬كما يقول التقرير‪ ،‬ولكن‬ ‫ال ريب �أن ا�سرائيل �ستت�أثر بكل �سيناريو‪.‬‬ ‫ال�سيناري ��و االول هو ان يبقى اال�سد في الحكم‬ ‫ل�سن ��وات عدي ��دة اخرى‪ .‬ويوجد ف ��ي ا�سرائيل من‬ ‫ي ��رون في ه ��ذا ال�سيناريو االم ��ر المرغوب فيه او‬ ‫عل ��ى االق ��ل �أه ��ون ال�ش ��رور‪ .‬ارئي ��ل �ش ��ارون رف�ض‬ ‫في الع ��ام ‪ 2005‬مبادرات اُقترحت عليه ال�ستغالل‬ ‫ال�ضع ��ف ال�سوري الم�ؤقت عقب اغتيال الحريري‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪232‬‬

‫فرقة جين ‪( GENE‬ياولدي) �سوريا‬

‫مجد عامر‪:‬‬ ‫�أخ�شى قتل من ثرت لأجله‬ ‫�إهداء لل�صامتين ‪...‬للخائفين ‪...‬‬ ‫لمن قيدهم الحزن والأ�سى‪.‬‬ ‫قم للثورة هيا بكل قوة‬ ‫ياولدي‬ ‫ال تبكي ف�أحزان ال�صغ ِر‬ ‫تم�ضي كالحلم مع الفجر‬ ‫‪ ...‬وقريبا تكبر يا ولدي‬ ‫وتريد الدمع فال يجري‬ ‫لن يقوى القيد على‬ ‫الفكر‬ ‫يا ولــــدي ‪....‬‬ ‫كل التحية لفرقة جين ‪GENE‬‬ ‫‪http://goo.gl/DITXl‬‬

‫اعرف حقوقك‬ ‫ب ��دون ق�ضاء عادل ال يمكن الحديث عن‬ ‫دولة وحقوق وحريات وديمقراطية‬ ‫الخل ��ل بقان ��ون ال�سلط ��ة الق�ضائي ��ة‬ ‫والم�ؤ�س�سة الق�ضائية ي�ؤدي للخلل والف�ساد‬ ‫بالدولة والمجتمع‬ ‫الق�ض ��اء هو الملج� ��أ الأ�سا�سي للمواطن‬ ‫للح�ص ��ول على حقوقه ومنع التعدي عليها‬ ‫وه ��و ال ��ذي يو�ضح ح ��دود و�صالحي ��ات كل‬ ‫�سلطة من ال�سلطات التنفيذية والت�شريعية‬ ‫ويمن ��ع التجاوزات ويحم ��ي حريات وحقوق‬ ‫المجتم ��ع ‪.‬ويعتب ��ر المرجعي ��ة الم�ستقل ��ة‬ ‫والحيادي ��ة والنزيه ��ة لحّ ��ل الم�ش ��اكل‬ ‫و�إظه ��ار الحق ��وق ولكن الق�ض ��اء في �سوريا‬ ‫فق ��د ا�ستقالليته وحي ��اده و�أعطى ال�سلطة‬ ‫التنفيذي ��ة موقع الهيمن ��ة والو�صاية عليه‬ ‫بموج ��ب التعديالت الت ��ي قامت بها �سلطة‬ ‫البع ��ث عل ��ى قان ��ون ال�سلط ��ة الق�ضائي ��ة‬

‫الحديث ع��ن حم�ص وم��ع نا�شط حم�صي لي�س‬ ‫بالأمر الي�سير‪ .‬ال ي��درك المرء كيف ومتى ينتقل‬ ‫مابين ال�ضحك والبكاء وبالعك�س‪ .‬وعن ماذا يمكن �أن‬ ‫ي�س�أل حول مدينة قدمت �أكثر من �ألف ومئتي �شهيد‬ ‫منذ بداية الثورة‪ ،‬ومازال ال�سوريون ينتظرون ب�شغف‬ ‫الحلقة اليومية من م�سل�سل المظاهرات الحم�صية‬ ‫التي تبث مبا�شرة عبر بع�ض الف�ضائيات‪ .‬مظاهرات‬ ‫�أ�صبحت �أ�شبه بكرنفاالت حرية تعقد غالباً على بعد‬ ‫�أمتار قليلة من وقع الر�صا�ص والق�صف‪ ،‬الذي تنام‬ ‫المدينة عليه وت�صحو‪.‬‬ ‫يتجمع المتظاهرون ف��ي ف�سحة “�آمنة” بين‬ ‫البيوت وال��زواري��ب ال�ضيقة‪ ،‬ويقطعون الطرقات‬ ‫الم�ؤدية �إليها بحاويات القمامة و�سواها‪ ،‬وي�ضعون‬ ‫مراقبين ليقوموا بتحذير المتظاهرين بال�صفير‬ ‫عند �أية محاولة �إقتحام‪ ،‬كما يقول مجد عامر‪� ،‬أحد‬ ‫الن�شطاء الميدانيين منذ بداية الثورة‪.‬‬ ‫وعمليات الإق�ت�ح��ام والق�صف ب��الآل�ي��ات الثقيلة‬ ‫لي�ست الرعب كله في هذه المدينة التي باتت ت�سمى‬ ‫بعا�صمة الثورة ال�سورية‪ ،‬بل �إن هناك ما هو �أكثر‬ ‫رعباً من �صوت الر�صا�ص وحتى المدافع‪ ،‬ذلك هو‬ ‫“�صوت القنا�صة”‪� .‬أ�س�أله ماذا ي�شبه هذا ال�صوت‪،‬‬ ‫يقول‪ :‬فقط �إعالن عن �إ�ست�شهاد �أكيد‪.‬‬ ‫مجد ك��ان م��ن �أوائ ��ل م��ن ح���ض��روا المظاهرات‬ ‫ب�شكل “عائلي” مع زوجته و�أطفاله‪ ،‬وهو يطلق على‬ ‫غ��رف منزله �أ�سماء �أحياء في حم�ص ح�سب درجة‬ ‫“الأمان”‪ ،‬فغرفة �أبويه هي الخالدية‪ ،‬وغرفة جدته‬ ‫ال�ت��ي ال تكف ع��ن ت�أنيبه وال���ص��راخ عليه! ه��ي بابا‬ ‫عمرو‪ ،‬وال�صالون هو باب ال�سباع لأنه دائماً مكتظ‬ ‫بالعائلة وال�ضيوف‪.‬‬ ‫وبعد كل مظاهرة م�سائية‪ ،‬هناك �سهرة ق�صيرة‬ ‫م��ع الأ� �ص��دق��اء‪ ،‬ي�ت�ب��ادل��ون فيها ال�ضحك والبكاء‬ ‫والنقا�ش والتح�ضير لليوم التالي‪ .‬ومع كل �إت�صال‬ ‫هناك نكتة و”نهفة” ثورية حم�صية‪ ،‬جنباً �إلى جنب‬ ‫مع �أنباء التنكيل والعذابات اليومية‪.‬‬ ‫الأم ��ور ف��ي حم�ص تتجه ي��وم�ي�اً �إل��ى م��زي��د من‬ ‫الم�أ�ساوية‪ ،‬مع ارتفاع حدة العنف الممار�س من قبل‬ ‫النظام �ضد المدينة المنتف�ضة و�أهلها‪ .‬مجد حول‬ ‫�سيارته �إلى ماي�شبه �سيارة �إ�سعاف لنقل الجرحى‪.‬‬

‫حلمي الأ�سمر ‪ -‬الد�ستور الأردنية‬ ‫بوا�سطة‪� :‬سوريا فوق اجلميع‬

‫اعرف حقوقك ‪ -‬بقلم املحامي‪� :‬أنور البني‬

‫رزان زيتونة‬ ‫بوا�سطة‪ :‬نحو وطن ع�صري دميقراطي علماين‬

‫‪http://goo.gl/Q8l9w‬‬

‫‪http://goo.gl/sTNrJ‬‬

‫‪http://goo.gl/KhGU3‬‬


‫‪4-11-2011‬‬

‫ا�ستقالة الدكتور فرا�س الجوابرة‬ ‫وحياتنا‬ ‫هي �أن نكون كما نريد‪ .‬نريد �أن‬ ‫نحيا قليال ‪ ،‬ال ل�شيء … بل لنحترم‬ ‫القيامة بعد هذا الموت ‪.‬‬ ‫واقتب�س ��وا كالم الفيل�س ��وف ‪ ” :‬الم ��وت ال‬ ‫يعنى‬ ‫لنا �شيئا ‪ .‬نكون فال يكون ‪.‬‬ ‫الموت ال يعنى لنا �شيئا ؟‬ ‫يكون فال نكون “‬ ‫و رتبوا �أحالمهم‬ ‫بطريقة �أخرى‪ .‬وناموا واقفين !‬ ‫�أن ��ا الدكتورالمهند� ��س و الفن ��ان‬ ‫الت�شكيل ��ي ال�س ��وري فرا� ��س الجواب ��رة‬ ‫مدر�س الجامعة الدولية الخا�صة للعلوم‬ ‫والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ب ��ادئ ذي ب ��دء �أود الترح ��م عل ��ى �أرواح‬ ‫�شه ��داء ث ��ورة الكرام ��ة ال�سوري ��ة وتقديم‬ ‫�أح ��ر التع ��ازي �إل ��ى الأ ّمه ��ات العظيم ��ات‪,‬‬ ‫و�أتمن ��ى ال�شف ��اء العاج ��ل ل ��كل الجرح ��ى‬ ‫والحرية للمعتقلين‪.‬‬ ‫لق ��د قدم ��ت الجامع ��ة الت ��ي �أدرّ�س بها‬ ‫ع ��ددا هائ�ل�ا م ��ن المنا�ضلي ��ن بم ��ا فيه ��م‬ ‫�شه ��داء وجرح ��ى ومعتقلي ��ن‪ ,‬وق ��د قامت‬ ‫ق ��وى الأم ��ن باعتق ��ال ع ��دد م ��ن الطالب‬ ‫الأح ��رار بالق ��رب من ح ��رم الجامعة وقد‬ ‫تعر�ض ��وا للتعذي ��ب ال�شدي ��د‪ ,‬ول ��م تق ��م‬ ‫الجامع ��ة با�ص ��دار حت ��ى بي ��ان ترث ��ي ب ��ه‬ ‫ال�شهي ��د الطال ��ب علي �أبو ح ��وران والذي‬ ‫ا�ست�شه ��د ف ��ي محاولت ��ه ار�س ��ال حلي ��ب‬ ‫الأطف ��ال �إلى درعا �أثن ��اء الح�صار الخانق‬ ‫او اال�ستف�س ��ار عن م�صير المعتقلين علما‬ ‫ب�أنه ��م كان ��وا ف ��ي طريقهم �إل ��ى الجامعة‪,‬‬ ‫وم ��ن بي ��ن المعتقلي ��ن وال ��ذي تعر� ��ض‬ ‫لأ�ش ��د �أنواع التعذي ��ب المدر�س المهند�س‬ ‫المنا�ضل �أن�س المحمد المدر�س في كلية‬ ‫الهند�سة‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن اقتحام حرم الم ��دن الجامعية‬ ‫ف ��ي حل ��ب ودم�ش ��ق ودرع ��ا ماه ��و �إال دليل‬ ‫على وح�شية قمع االحتجاجات‪.‬‬ ‫�أعل ��ن ا�ستقالتي م ��ن الجامعة الدولية‬ ‫الخا�ص ��ة وم ��ن الجامع ��ة االفترا�ضي ��ة‬

‫ال�سوري ��ة ول ��ن �أع ��ود للتدري�س حت ��ى ا�سقاط‬ ‫النظام الأ�سدي المجرم ‪.‬‬ ‫زمالئ ��ي اال�سات ��ذة عن اي قي ��م �سنتحدث‬ ‫الحق ��ا ان ل ��م نحاف ��ظ عليه ��ا الآن وع ��ن اي‬ ‫م�صداقية نبح ��ث ان نحن �أ�ضعناها الآن واي‬ ‫دور �سنتبنى ان لم نلعبه الآن ‪ . . .‬كيف لنا ان‬ ‫نعل ��م الحق ��ا وق ��د بتن ��ا متلقي ��ن الآن ‪ . . ..‬ان‬ ‫القي ��م والم�صداقية والواجب ال ��ذي لطالما‬ ‫لقن ��اه لطالبن ��ا عل ��ى مدرج ��ات الجامعة بات‬ ‫مو�ض ��ع �شك بتخاذلنا عن ن�ص ��رة �شعبنا‪ ,‬عن‬ ‫ن�ص ��رة اه ��ل وذوي طالبن ��ا وم ��ن هن ��ا اعل ��ن‬ ‫ا�ستقالت ��ي م ��ن الجامع ��ة الدولي ��ة الخا�ص ��ة‬ ‫للعلوم والتكنلوجيا‪ .‬الر�سالة‪:‬‬ ‫�إن م ��ا ق ��ام به النظام ال�س ��وري من ت�شريد‬ ‫ل�ل��آالف وتعذي ��ب واهان ��ات وقت ��ل وتنكي ��ل‬ ‫بالجثث في مواجهة المتظاهرين ال�سلميين‬ ‫ال يعك�س �سوى ثقافة �شمولية مهتزة وهزيلة‪,‬‬ ‫و�إن ه ��ذا اال�ضطهاد التراكم ��ي للمتظاهرين‬ ‫ال�سلميي ��ن‪ ,‬يزي ��د المخي ��ال الجمع ��ي‬ ‫لل�سوريي ��ن ثق ��ة ب ��زوال النظام قريب ��ا‪ .‬وذلك‬ ‫لم ��ا يع ��رف ع ��ن ال�سوريي ��ن ب�أنه ��م �شع ��ب ذو‬ ‫مخيال غي ��ر طائفي �ضارب في القدم وينظر‬ ‫باتج ��اه ال�شم� ��س‪ .‬ال يمك ��ن اخت ��زال التاري ��خ‬ ‫واالقت�ص ��اد ال�س ��وري ب�أ�شخا� ��ص اليتج ��اوز‬ ‫عدده ��م �أ�صاب ��ع الي ��د‪ .‬و�إن الت�ضيي ��ق عل ��ى‬ ‫المثقفين واالعتق ��االت التع�سفية لمجموعة‬ ‫م ��ن الم�سرحيين والممثلين في يوم االربعاء‬ ‫الثالث ع�شر من تموز الجاري ال تعبّر �إلاّ عن‬ ‫�ضيق �أفق النظ ��ام واحتراق خطابه الخ�شبي‪.‬‬ ‫كم ��ا �أود ان �أنا�شد زمالئي مدر�سي الجامعات‬ ‫والمعاه ��د والمدار� ��س وط�ل�اب الجامع ��ات‬ ‫ال�سوري ��ة و الفناني ��ن وكافة المثقفين الذين‬ ‫ل ��م يح�سم ��وا موقفهم بع ��د �إع ��ادة النظر بما‬ ‫يج ��ري في �سورية‪ ,‬ولعب دور هام في مواكبة‬ ‫مطالب ال�شعب ال�سلمي المحقة‪.‬‬ ‫و�أنا�ش ��د الط�ل�اب الأح ��رار اال�ستم ��رار‬ ‫بالنظ ��ال ال�سلمي الجامعي �ض ��د نظام الأ�سد‬ ‫البغي�ضو كما �أني �أحذر المدر�سين والطالب‬ ‫ال�شبيح ��ة م ��ن مغب ��ة االعتداء عل ��ى الأحرار‪,‬‬ ‫علم ��ا ب� ��أن محاك ��م الث ��ورة �ستق ��وم بمحاكمة‬ ‫كل المجرمي ��ن ال�شبيحة بم ��ا فيهم الطالب‬ ‫والمدر�سي ��ن والإداريي ��ن‪ ,‬علم ��ا ب�أنن ��ا نمل ��ك‬ ‫ملفات مهمة من �أجل محاكمتهم قريبا‪.‬‬ ‫�أع ��ود للتركي ��ز عل ��ى �ض ��رورة الحفاظ‬ ‫عل ��ى �سلمي ��ة الث ��ورة ال�سوري ��ة رغ ��م‬ ‫ا�ستف ��زازات االجه ��زة الأمني ��ة‪ ,‬ونب ��ذ‬ ‫الطائفي ��ة لأن هذا النظ ��ام ال يمثل �سوى‬ ‫نف�سه وال يمثل �أي طائفة‪.‬‬ ‫عا�شت �سوريا حرة كريمة‬ ‫فرا�س الجوابرة‬ ‫من‪Feras Aljawabra :‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪233‬‬

‫يا جامعتن ��ا العربية حاجتكن مراوغ ��ة ومتاجرة ب�أرواح‬ ‫ال�شع ��وب‪ ،‬انتوا بتعرفوا النظام ال�سوري ح ّله ون�سب‪ ،‬و�أنتوا‬ ‫ل�ست ��م �أقل �إجرام من ��ه‪ ،‬كل الهدف من ورقتكن اللي �أح�سن‬ ‫تب ّلوها وت�شربوا ميتها‪� ،‬إنوا تعطوا هالنظام ال�سفاح فر�صة‬ ‫ال�ستجماع قواه‪.‬‬ ‫�أبي ��ات عم ��ر �أب ��و ري�شة ع ��ن زعماء الع ��رب وم�ؤتم ��ر االرباط‬ ‫ل�ساتن �صالحين ‪ ..‬لأنو خوا�ص الزعماء العرب ثابتة ما بتتغير‪،‬‬ ‫اللي بيتغير فقط مكان الإجتماع‪ ...‬هالمرة كان القاهرة‪:‬‬ ‫ان حدثوا كذبوا �أو طولبوا غ�ضبوا ‪ //‬او حوربوا هربوا او �صوحبوا غدروا‬ ‫خافوا على العار ان يمحى فكان لهم ‪ //‬على الرباط لدعم العار م�ؤتمر‬ ‫على ارائكهم �ســــــبحان خالقهـــــم! ‪ //‬عا�شــــــوا وما �شـــــــعروا مـــــاتوا وما قبروا‬ ‫اي ‪ ....‬وب�س‬

‫هل الهدف �إنقاذ الأ�سد؟‬

‫ال يمل ��ك المتاب ��ع لل�ش� ��أن ال�س ��وري �إال �أن‬ ‫يت�س ��اءل ح ��ول اله ��دف م ��ن المب ��ادرة العربي ��ة‬ ‫المطروح ��ة تج ��اه �سوريا‪ ،‬فهل ه ��ي مبادرة من‬ ‫�أج ��ل �إنق ��اذ نظام ب�ش ��ار الأ�سد‪� ،‬أم �أنه ��ا للحفاظ‬ ‫عل ��ى �سوري ��ا‪ ،‬وبالتال ��ي حماي ��ة ال�شعب م ��ن �آلة‬ ‫القتل الوح�شية للنظام الأ�سدي؟‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء القط ��ري ال�شي ��خ حم ��د ب ��ن‬

‫جا�س ��م �أعلن ع ��ن موافقة النظ ��ام الأ�سدي على‬ ‫المبادرة العربية‪ ،‬لكن حديث ال�شيخ حمد نف�سه‬ ‫مثي ��ر للقل ��ق؛ فرئي� ��س ال ��وزراء القط ��ري �أعلن‬ ‫�أن «الحكوم ��ة ال�سوري ��ة وافق ��ت» عل ��ى الخط ��ة‬ ‫العربي ��ة لوق ��ف العن ��ف‪ ،‬و�إج ��راء م�ؤتم ��ر حوار‬ ‫وطن ��ي م ��ع كاف ��ة �أطي ��اف المعار�ض ��ة‪ ،‬لكن دون‬ ‫�أن يق ��ول �أي ��ن �سينعق ��د ه ��ذا الح ��وار‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن المبادرة كانت تن�ص على �أن مقر الحوار هو‬ ‫القاهرة‪ ،‬فهل وافق النظام الأ�سدي على ذلك �أم‬ ‫ال؟ و�إذا ل ��م يواف ��ق فهذا يعني �أنه قد تم تعديل‬ ‫المب ��ادرة العربية‪ ،‬وهذه ق�ص ��ة �أخرى‪ ،‬ومهمة‪،‬‬ ‫ويترتب عليها الكثير!‬ ‫كم ��ا �أن م ��ن الالف ��ت �أي�ض ��ا بحدي ��ث ال�شي ��خ‬ ‫ طارق الحميد ‪ -‬ال�شرق االو�سط‬‫‪http://goo.gl/i0ihd‬‬

‫المجل�س الوطني ال�سوري‬

‫في لقائنا اليوم كوفد للمجل�س الوطني مع معالي �أمين‬ ‫ع ��ام الجامع ��ة العربية �أك ��د على �أن كل الجه ��ات الإعالمية‬ ‫العربي ��ة والدولي ��ة كم�ؤ�س�س ��ات وك�أف ��راد له ��ا الح ��ق ف ��ي‬ ‫الح�ص ��ول على ت�أ�شيرات لدخ ��ول �سورية وبالن�ص‪" :‬التنقل‬ ‫بحري ��ة ف ��ي جمي ��ع �أنح ��اء �سوري ��ة لالط�ل�اع عل ��ى حقيق ��ة‬ ‫الأو�ضاع ور�صد مايدور فيها من �أحداث" كما ورد في خطة‬ ‫العمل‪ .‬و�أكد �أن على �أي جهة �إعالمية �أو �أي �إعالمي تقدم للح�صول على ت�أ�شيرة ولم يح�صل عليها ف�إن‬ ‫عليه �أن يو�صل الأمر �إلى الجامعة لأن هذه الحاالت �س ُت�سجّ ل لدى الجامعة كخروقات‪.‬‬ ‫فيما يلي �أرقام الفاك�س للجامعة العربية ‪00205761017 - 00205740331‬‬

‫�سبيك ��رات الحرية اليوم انطلقت ب�أغاني الحرية في‬ ‫�ساح ��ات جرمانا بريف دم�شق‪ ،‬ومتل العادة طا�ش حجر‬ ‫ال�شبيحة والأمن وهم عم يحاولوا يالقوا ال�صوت اللي‬ ‫بيخوفهم وي�سكتوه‪.‬‬ ‫ي ��ا ت ��رى ه ��ل �ستعتب ��ر مب ��ادرة الجامع ��ة العربية انه‬ ‫ال�سبيك ��رات م ��ن الأ�سلح ��ة الم�شمول ��ة بوق ��ف العن ��ف؟‬ ‫وه ��ل �سيطالبون ال�شباب ب�سحب �سبيكراتهم تزامناً مع‬ ‫�سحب الدبابات؟‬


‫‪5-11-2011‬‬

‫�صب ��اح الخي ��ر ‪ ،‬قهوتن ��ا الي ��وم �أك ��رك عج ��م‬ ‫�ضيافة من الدكتور برهان غليون‪:‬‬ ‫"قب ��ول النظ ��ام بالمب ��ادرة العربية‪ ،‬ب�صرف‬ ‫النظ ��ر ع ��ن قيمته ��ا وم�صيره ��ا ف ��ي م�س ��ار‬ ‫ال�ص ��راع القائ ��م‪ ،‬ناج ��م ع ��ن الخ ��وف ال ��ذي‬ ‫ا�ستب ��د بالنظ ��ام نتيج ��ة العزل ��ة العربي ��ة‬ ‫والدولي ��ة‪ ،‬وبالتال ��ي ع ��ن �ضعف ��ه و�إدراك ��ه‬ ‫النعدام الخيارات �أمامه‪.‬‬ ‫لك ��ن قبول ��ه ال يعن ��ي �أن ��ه �سيحت ��رم بن ��ود‬ ‫المب ��ادرة ولكن ��ه ي�سع ��ى لتج ��اوز الو�ض ��ع‬ ‫الح ��رج الذي يعي� ��ش فيه و�سيح ��اول بالتالي‬ ‫ا�ستغالله ��ا من �أجل ا�ستع ��ادة المبادرة وذلك‬ ‫بااللتف ��اف عل ��ى االلتزام ��ات المطلوب ��ة منه‬ ‫كم ��ا عودنا على ذلك وباللعب على تناق�ضات‬ ‫المعار�ضة‪.‬‬ ‫م ��ن هن ��ا ينبغ ��ي عل ��ى المعار�ض ��ة �أن تظه ��ر‬ ‫الي ��وم �أكثر م ��ن �أي مرحلة �سابق ��ة ت�ضامنها‬ ‫وتفاهمه ��ا ح ��ول المب ��اديء وااله ��داف‬ ‫الرئي�سي ��ة و�أوله ��ا �إ�سق ��اط النظ ��ام‪ ،‬ال تحيد‬ ‫عنه �سواء �أجاء ذلك بالمفاو�ضة �أو بالع�صيان‬ ‫المدن ��ي الع ��ام �أم بغي ��ر ذل ��ك‪ ،‬وال�سع ��ي �إل ��ى‬ ‫ا�ستغ�ل�ال فر�ص ��ة المب ��ادرة م ��ن �أج ��ل تغيير‬ ‫ميزان القوى ل�صالح الثورة والثوار‪.‬‬ ‫ينبغ ��ي النظر �إلى المبادرة كهدنة ال ك�أ�سا�س‬ ‫للح ��ل‪ ،‬يمك ��ن �أن ن�ستفي ��د منه ��ا �إذا وحدن ��ا‬ ‫جهودن ��ا وفر�ضن ��ا �سح ��ب الجي� ��ش وق ��وى‬ ‫الأم ��ن �إل ��ى الثكن ��ات وار�س ��ال مراقبين عرب‬ ‫ودوليي ��ن �إل ��ى المي ��دان و�إدخ ��ال ال�صحاف ��ة‬ ‫العربي ��ة والدولية مع حقها بحرية الحركة‪،‬‬ ‫واغتنام الفر�صة لتحقيق ما منعنا الر�صا�ص‬ ‫م ��ن تحقيق ��ه حت ��ى الآن‪� ،‬أي تو�سي ��ع قاع ��دة‬ ‫الم�سي ��رات ال�سلمية‪ .‬هذا ه ��و �أملنا في �أن ال‬ ‫ي�ستغل النظام الهدنة لتح�سين مواقعه‪.‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذا يفر� ��ض �إن ننتب ��ه �إل ��ى الثغ ��رات‬ ‫الموج ��ودة ف ��ي المب ��ادرة ون�ؤم ��ن ال�ضمانات‬ ‫الالزم ��ة حت ��ى ال نت ��رك النظ ��ام ي�ستغله ��ا‬ ‫ل�صالحه‪.‬‬ ‫م ��ن الثغ ��رات �أن ��ه ال توج ��د هيئ ��ة وا�ضح ��ة‬ ‫م�شرفة على التطبيق ومراقبة �أعمال االمن‬ ‫وال�شبيحة وغيره ��م من المخابرات‪ .‬ولجنة‬ ‫الجامع ��ة العربي ��ة �أو مراقيبيه ��ا غير كافين‬ ‫وال ب ��د م ��ن �أ�ش ��راك منظمات وهيئ ��ات دولية‬

‫ذات �صدقية في ذلك‪.‬‬ ‫ومنه ��ا ع ��دم الن� ��ص ب�ش ��كل وا�ض ��ح عل ��ى ح ��ق‬ ‫التظاه ��ر ال�سلم ��ي وطريق ��ة حمايت ��ه م ��ن قبل‬ ‫لجان م�شتركة‬ ‫ومنه ��ا ع ��دم وج ��ود �أي بن ��د يتعل ��ق بحماي ��ة‬ ‫الجن ��ود االحرار الذين ان�شقوا عن الجي�ش من‬ ‫االنتقام‬ ‫�أم ��ا ال�ضمان ��ات المطلوب ��ة فه ��ي �أوال �ض ��رورة‬ ‫وج ��ود فت ��رة اختبار لنواي ��ا النظام ال ��ذي اعتاد‬ ‫المراوغ ��ة واالحتيال‪ ،‬وذلك بالتطبيق الفوري‬ ‫لبنود المبادرة قبل بدء �أي مفاو�ضات‬ ‫والثاني ��ة تعيي ��ن لجن ��ة م ��ن منظم ��ات حق ��وق‬ ‫االن�س ��ان لو�ض ��ع مل ��ف المعتقلي ��ن وت�سجي ��ل‬ ‫االنته ��اكات الت ��ي تعر�ض ��وا له ��ا لمحا�سب ��ة‬ ‫الم�س�ؤول عنها‬ ‫ومنه ��ا �إ�ش ��راك الأم ��م المتح ��دة ف ��ي �ضم ��ان‬ ‫التطبيق وااللتزام‬ ‫ومنه ��ا عدم القبول ب�أي �شكل بنقل المفاو�ضات‬ ‫خارج القاهرة‬ ‫ومنه ��ا تحديد ه ��دف المفاو�ض ��ات والقبول به‬ ‫منذ البداية وهو االنتقال نحو نظام ديمقراكي‬ ‫جدي ��د واالع ��داد النتخاب ��ات ديمقراطي ��ة على‬ ‫جميع الم�ستويات في حدود �ستة �أ�شهر‬ ‫ومنها تحديد �سقف زمني ال يمكن تجاوزه‬ ‫وم ��ن �أهمه ��ا �أي�ض ��ا التفاه ��م بي ��ن �أط ��راف‬ ‫المعار�ض ��ة على خط ��ة العمل والموقف حتى ال‬ ‫يح�ص ��ل الت�شوي�ش والتالعب عل ��ى التناق�ضات‬ ‫من قبل ال�سلطة‪.‬‬ ‫�أم ��ا الأهم م ��ن كل ذلك فهو كما ذكرت ا�ستثمار‬ ‫فت ��رة المفاو�ضات من �أجل تحقيق ما لم تنجح‬ ‫الم�سيرات ال�سلمية من تحقيقه حتى الآن وهو‬ ‫احت�ل�ال ال�ساحات العامة وفر� ��ض ميزان قوى‬ ‫جدي ��د عل ��ى الأر� ��ض‪ .‬ف�ل�ا ينبغ ��ي �أن نعتقد ان‬ ‫ب ��دء المفاو�ض ��ات هو ب ��دء الحل‪ .‬و�إنم ��ا و�سيلة‬ ‫جديدة ال�ستم ��رار ال�ص ��راع وبو�سائل مختلفة‪.‬‬ ‫وه ��ذا ه ��و ال ��ذي ينبغ ��ي �أن يح ��دد موقفن ��ا‪ ،‬ال‬ ‫نترك الو�سائ ��ل الجديدة لكن في الوقت نف�سه‬ ‫ال نتوه ��م ب�أنه ��ا ه ��ي الح ��ل والمخ ��رج‪ .‬تغيي ��ر‬ ‫مي ��زان القوى من خ�ل�ال دعم الث ��ورة وتو�سيع‬ ‫قاع ��دة الم�سيرات واحت�ل�ال مواقع جديدة في‬ ‫الم ��دن والأحي ��اء وحماية مكت�سب ��ات الثورة كل‬ ‫ذلك هو الذي �سيجلب الحل‪".‬‬ ‫مو�ضوح احتالل ال�ساحات العامة �سي�شكل نقلة‬ ‫نوعية في م�سي ��رة الثورة و�ضمانة ال�ستمرارها‬ ‫�سلمي ��ة ‪ ,‬وي�ش ��كل كذل ��ك ن ��واة الن�ض ��اج ال ��ر�ؤى‬ ‫والخط ��ط ح ��ول م�ستقبل الوط ��ن ولذلك منع‬ ‫النظ ��ام ح ��دوث ذل ��ك ب�شرا�س ��ة من ��ذ اعت�ص ��ام‬ ‫ال�ساح ��ة في حم� ��ص‪ ..‬فلنجعل ه ��ذا هدفنا في‬ ‫المرحل ��ة القادم ��ة ‪ ،‬طبعاً هذا في حال التزمت‬ ‫الع�صابة ببنود المبادرة ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪234‬‬

‫منعطف النظام ال�سوري‪ :‬طوق نجاة عربي؟‬

‫م ��ا الذي يجعل ب�ش ��ار الأ�سد يختار �أندرو غليغ ��ان‪ ،‬ال�صحافي‬ ‫البريطان ��ي ال ��ذي ُيع� � ّد بي ��ن الأ�ش� � ّد ع ��داء للع ��رب وانحي ��ازاً‬ ‫لإ�سرائي ��ل‪ ،‬لك ��ي يج ��ري مع ��ه ح ��واراً ه ��و الأوّل م ��ع الإع�ل�ام‬ ‫الغرب ��ي من ��ذ انطالق ��ة االنتفا�ض ��ة ال�سوري ��ة‪� ،‬أوا�س ��ط �أذار‬ ‫(مار� ��س الما�ض ��ي)؟ ولم ��اذا توجّ ��ب �أن تك ��ون ال�صحيف ��ة ه ��ي‬ ‫الـ'�صنداي تلغراف' التي ال يُعرف عنها‪ ،‬وال عن قرينتها الأمّ‪،‬‬ ‫الـ'دايل ��ي تلغ ��راف'‪� ،‬إال ك ّل ت�أيي ��د �أعم ��ى لإ�سرائي ��ل وال�صهيونية العالمي ��ة واليمين المحاف ��ظ؟ وكيف ا�ستق ّر‬ ‫الأ�س ��د عل ��ى هذا ال�صحافي‪ ،‬وه ��ذه ال�صحيفة‪ ،‬متنا�سياً �أنها كانت منبر ال�شتائ ��م الأقذع �ض ّد حلفائه في ّ‬ ‫�صف‬ ‫'الممانع ��ة' و'المقاوم ��ة'؛ فل ��م تقف خلف الع ��دوان الإ�سرائيلي الوح�شي على لبن ��ان �صيف ‪ ،2006‬فح�سب‪ ،‬بل‬ ‫�أنح ��ت بالالئم ��ة ال�شدي ��دة على رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي الأ�سبق �إيهود �أولم ��رت لأنه لم يذهب �أبعد‪ ،‬فيدمّر‬ ‫�أكثر و�أ�شر�س؟‬ ‫ثم ��ة الكثي ��ر م ��ن الإجاب ��ات‪ ،‬بالطب ��ع‪ ،‬ومعظمها يرتدي �صف ��ة منطقية ب�سيط ��ة للغاية‪ ،‬تنه� ��ض من معطيات‬ ‫�س�ل�ام الأم ��ر الواق ��ع مع نظام 'الحرك ��ة الت�صحيحية'‪ ،‬في عهد الأ�س ��د الأب ث ّم وريثه‪ ،‬حي ��ث �سادت في جبهة‬ ‫الجوالن المحتل حال الالحرب التي ال ت�ستتبع �أيّ تنازالت �إ�سرائيلية ذات معنى‪ ،‬وذلك منذ حرب ‪ 1973‬وما‬ ‫�أعقبه ��ا م ��ن اتفاقيات ف�صل القوات‪ .‬وهكذا‪ ،‬تنبث ��ق �إجابة �أولى من يقين �إ�سرائيلي‪ ،‬تتبناه بال�ضرورة الدوائر‬ ‫�صبحي حديدي ‪ -‬القد�س العربي ‪http://goo.gl/ZFaIS -‬‬

‫�إختف ��اء المخ ��رج ال�سينمائي ن�ض ��ال ح�سن‪ ،‬وكان‬ ‫ف ��ي طريقه ظه ��ر البارحة �إلى مديري ��ة الهجرة‬ ‫والج ��وازات لتجدي ��د ج ��واز �سف ��ره‪ ...‬وال �أخب ��ار‬ ‫حتى الآن‪...‬يرجى التعميم‬ ‫منقول‬

‫مفاج�أة توزيع جريدة الحق في كل دم�شق‬ ‫مفاج� ��أة روزنام ��ة الحري ��ة لي ��وم الخمي� ��س ‪3‬‬ ‫ت�شري ��ن الثان ��ي ‪ 2011‬كان ��ت �إط�ل�اق جري ��دة‬ ‫الح ��ق الموجه ��ة ل�س ��كان دم�ش ��ق على ي ��د ثوار‬ ‫ال�شام‪ .‬و قد تم توزيع �أعداد كبيرة منها في كل‬ ‫�أحياء العا�صمة دم�شق و جزء من ريفها لت�صل‬ ‫الثورة �إلى �أبواب البيوت و المحال التجارية و‬ ‫مكاتب العمل‪.‬‬ ‫‪http://goo.gl/rjuKt‬‬

‫ح ّتى � ْأب حدّ و ‪� ،‬صار بدّ و‬ ‫تحية للأ�سبوع ال�سوري (‪)1‬‬ ‫فاق �أب حدو ال�صبح‬ ‫ت�صب ��ح بو�ش الزبّال ‪ ،‬عم يلم ��ع حفة الر�صيف برا�س‬ ‫الحارة‬ ‫�آمنت بـ اهلل على هنهار!‬ ‫ركب هال�سيارة‬ ‫�آم لقا عالم�ساحات ورقة مكتوب عليها‪:‬‬ ‫�صمتكم يقتلنا!‬ ‫�ض ��ب هالورق ��ة ب�سرعة‪�...‬أب ��ل م ��ا ي�شوف ��و الزب ��ال و‬ ‫يخبر عنو!‬ ‫م�ش ��ي بطريئ ��و ‪� ،‬آم لق ��ا ال�شرط ��ة م�سك ��رة الطري ��ق‬ ‫ومحولينو!‬ ‫خير �شوفي؟‬ ‫قال في مظاهرة ‪..‬ونط الأمن ‪� ،‬آم �سكرو الطريق!‬ ‫ولي مظاهرة!‬ ‫بالها!‬ ‫غير طريقو‬ ‫نزل عالمالية ليعمل وراقو الي ناتعها‬ ‫وهو جوا‪:‬‬ ‫�شتغلت �سبيكرات ‪ ،‬عم تنادي باعدام الرئي�س!‬ ‫تلبك بحالو‪�...‬صفن ‪�..‬شو اعمل‪..‬ولي!‬ ‫عايف التنكة (مثقف �شوارعجي)‬ ‫‪http://goo.gl/PmDFb‬‬


‫‪6-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪235‬‬

‫عاجل‬

‫نداء ا�ستغاثه من الخطر‬

‫�صباحك ��م خي ��ر و�أمل‪ ،‬ون�ش ��اهلل ما بتنع ��اد علينا مع هالنظ ��ام‪ ،‬وتكون‬ ‫�أيامن ��ا الجاي ��ة كله ��ا خي ��ر وحرية وبلدن ��ا ت�صي ��ر بخير‪ ،‬والعي ��د الجايه‬ ‫يكون عيد عنجد‪.‬‬ ‫واهلل ي�صبر �أمهات ال�شهداء ويرجع الغايبين لأهلن و�أحبابن‪.‬‬ ‫قهوتنا اليوم من دون �سكر‪ ،‬يعني مانا اّ‬ ‫محليه‪ ،‬مغل ّيه منيح وم ّره‪.‬‬ ‫العفو منكم‪ ،‬ب�س ي�ضربو هن وهالعفو‪.‬‬ ‫�صفاق ��ة ووقاحة هذا النظ ��ام ما بت�شبه غير وقاح ��ة �إ�سرائيل لما بتحكي‬ ‫عن حقوق الإن�سان والإرهاب‪ ،‬و�أوقح من "هديك" لما بتحكي بالع ّفه!!‬ ‫وهالإ�ص ��رار عل ��ى الت�شاب ��ه بي ��ن نظ ��ام الأ�س ��د وبي ��ن �إ�سرائيل م ��ن ناحية‬ ‫ال�سل ��وك �ص ��ار بيقل ��ع العي ��ن‪ ،‬والظاهر �إنو هن ��ن و�إ�سرائي ��ل و"هديك"‪ ،‬ذات‬ ‫العمله والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫وب�شو �أتحفونا �آخر �شي �أوالد اللذين؟‬ ‫�أتحفونا بالعفو العام عن المواطنين!!‬ ‫ومن مين؟!!‬ ‫من وزير الداخلية اللواء محمد �إبراهيم!!‬ ‫ومحم ��د �إبراهي ��م ه ��ذا‪� ،‬صاح ��ب �سج ��ل دم ��وي زاخ ��ر‪ ،‬متل ��و مت ��ل غي ��ر‬ ‫الم�أ�سوف عليه المقبور ملعون الروح حافظ الأ�سد ومتل معلمة الحالي‬ ‫الأهبل ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ومال ��ي الل ��واء الوزي ��ر كان م�سئول عن مج ��زرة �سجن "تدم ��ر" ومجزرة‬ ‫�سج ��ن "�صيدناي ��ا" بحك ��م �إن ��و كان مدي ��ر هال�سجنين وقت �ص ��ارت المجازر‬ ‫فيه ��ن‪ ،‬والم�س�ؤول المبا�شر عن كل هالإعتق ��االت والإغتياالت والتنكيل الي‬ ‫�ص ��ار بالبل ��د من لما بل�شت الثورة لهلق بحكم �أنو معاليه هو وزير الداخلية‬ ‫الحال ��ي‪ ،‬وه ��و ذات ��ه ال ��ي م � ّ�ن علين ��ا بنعم ��ة هالق ��رار الخبي ��ث وال ��ي بيقول‬ ‫بالحرف الواحد‪:‬‬ ‫"وزارة الداخلي ��ة تدع ��و المواطني ��ن مم ��ن حمل ��وا ال�س�ل�اح �أو باع ��وه‬ ‫�أو قام ��وا بتوزيع ��ه �أو نقل ��ه �أو �شرائ ��ه �أو تموي ��ل �شرائ ��ه ول ��م يرتكب ��وا‬ ‫جرائ ��م القت ��ل �إلى ت�سلي ��م �أنف�سهم و�أ�سلحتهم �إلى �أق ��رب مركز �شرطة في‬ ‫منطقته ��م و�سي�ص ��ار �إلى تركهم فورا وذلك خالل الفترة الممتدة من يوم‬ ‫ال�سب ��ت الواقع في ‪ 2011-11-5‬وحتى يوم ال�سبت الواقع في ‪2011-11-12‬‬ ‫و�سيعد ذلك بمثابة عفو عام عنهم‪".‬‬ ‫هاهاهاهاهاها ‪� ، ):‬شي بي�ضحك ما هيك؟!!!‬ ‫يال �سيدي و�ستي‪ ،‬معل�ش‪� ،‬صارو من �آخرهم وما عاد نعتب عليهن ‪):‬‬ ‫ب� ��س م ��ا قالولن ��ا البكوات �ش ��و م�صي ��ر ال�شبيحة والأم ��ن وميل�شي ��ات الأ�سد‬ ‫ال ��ي �صارو قاتلين ف ��وق ال‪� 4000‬شهيد ومنكلين ومعتقلين ومهجرين ع�شرات‬ ‫الآالف‪ ،‬وما قالولنا �شو رح يكون م�صير المجرم ال�سفاح الي �أ�صدر هالعفو!!‬ ‫طبع� �اً هن ��ن بيعرفوا تماماً �أن ��و م�صيرن رح يك ��ون المحا�سبة تحت �سقف‬ ‫القان ��ون‪ ،‬وبع ��د ما ي�سق ��ط النظام‪ ،‬ورح يدفعو ثمن كل قط ��رة دم نزلت وكل‬ ‫دمعة وكل غ�صة وكل حرقة قلب �سببوها لهالبلد وللعالم‪.‬‬ ‫عفوك ��م م ��ردود ي ��ا جزاري ��ن‪ ،‬وم�ش �أنتو ال ��ي بتعفو عن العال ��م‪� ،‬أنتو الزم‬ ‫تتمنو العالم تعفي عنكن وبتقدرو‬ ‫تب ّلو العفو وت�شربو ميتو‪...‬وال�شعب يريد �إ�سقاط النظام ومحا�سبتكم‬ ‫واحد واحد‪..‬وب�س‬

‫يوم تحجبت في �سبيل الحرية ‪..‬‬

‫ال ��ى المجل� ��س الوطن ��ي ال�س ��وري‪ ،‬هيئ ��ات التن�سي ��ق‪ ،‬الهيئ ��ه ال�سوري ��ه‬ ‫للثوره‪ ،‬كل المكلفين والمعنيين ب�ش�ؤون الحقوق االن�سانيه‪.‬‬ ‫يرج ��ى توجه نداء ا�سغاث ��ه عالمي واعالن منطقة حم�ص عموما وبابا‬ ‫عم ��ر خ�صو�ص ��ا ب�أنه ��ا مناطق منكوب ��ه وواقعه تحت خطر داه ��م �سيق�ضي‬ ‫عل ��ى الم�صابين بجروح وا�صابات خط ��ره ويعر�ض الباقين لخطر محقق‬ ‫اذا لم تبادر الهيئات االمميه الر�سال فرقها ومنقذيها‪.‬‬ ‫الرج ��اء م ��ن كل من يقراء ه ��ذا النداء ان ي�ساهم بن�ش ��ره واي�صاله الى‬ ‫جميع المنظمات الحقوقيه واالن�سانيه‪.‬‬

‫�صديقتي ��ن كن ��ا من ��ذ �أي ��ام الدرا�س ��ة‬ ‫الجامعي ��ة‪ .‬كن ��ت م ��ن دم�ش ��ق‪ ،‬و كن ��ت م ��ن‬ ‫ريفه ��ا‪ .‬كان ��ت الفت ��ة بعفويته ��ا و حما�سها و‬ ‫�إ�صرارها على دخول الجامعة رغم معار�ضة‬ ‫والده ��ا المتزم ��ت‪ .‬م ��ا زل ��ت اذك ��ر احم ��رار‬ ‫وجنتيه ��ا المكتنزتي ��ن و تقطيب ��ة جبينه ��ا‬ ‫الجميل ��ة‪ ،‬تخبط الأر�ض بقدمها كلما ا�شتد‬ ‫حما�سه ��ا �أثناء نقا�شاتن ��ا ال�شبابية‪ .‬كنا نتفق‬ ‫حين ��ا و نختل ��ف �أحيان ��ا و نت�ش ��ارك �أحالمنا‬ ‫في الحب و العمل و تغيير العالم‪.‬‬ ‫ل ��م تفرقن ��ا الحي ��اة و بقين ��ا �صديقتي ��ن‬ ‫حميمتي ��ن رغ ��م اخت�ل�اف قناعتين ��ا ‪ .‬كان ��ت‬ ‫متدين ��ة ال تنف ��ك تعب ��ر ل ��ي ع ��ن �أمله ��ا ف ��ي‬ ‫�أن تران ��ي يوم ��ا و ق ��د �أهدان ��ي اهلل لأرت ��دي‬ ‫الحج ��اب‪ ،‬و تت�س ��اءل �إن كانت �ستعي�ش لترى‬ ‫ذلك يوما!‬ ‫كنت ا�ضحك من قلبي قائلة‪:‬‬ ‫ف ��ي الأح�ل�ام ‪ !..‬فل ��ن �أ�ض ��ع ر�أ�س ��ي ف ��ي‬ ‫�صندوق‪ ،‬و �إن فعلت ذلك يوما فت�أكدي �أنني‬ ‫قد فقدت عقلي حتما!‬ ‫ه ��ذا بالرغ ��م م ��ن �أن فك ��رة الحج ��اب لم‬ ‫تك ��ن غريب ��ة �أو م�ستبع ��دة ع ��ن �أ�سرت ��ي‪ ،‬فلي‬ ‫�أخت ��ان محجبتان‪ .‬و حين كنت �صغيرة كانت‬ ‫والدت ��ي ترجون ��ي �أن �أغط ��ي �شع ��ري عندما‬ ‫�أزور ج ��دي ال�شي ��خ المتدي ��ن‪ ،‬و ذل ��ك م ��ن‬ ‫ب ��اب االحت ��رام و الم�سايرة عل ��ى الأقل‪ .‬كنت‬ ‫�أرف�ض ب�إ�صرار لأنني �أرى في ذلك ازدواجية‬ ‫فكرية ال يمكنني ممار�ستها‪.‬‬ ‫كبرنا‪ ..‬و ب ��د�أت ب�شائر الثورة تزحف من‬ ‫ح ��وران �إلى ريف دم�شق‪ .‬كانت �صديقتي من‬ ‫�أوائ ��ل الن�س ��وة اللواتي تج ��ر�أن على الخروج‬ ‫ف ��ي المظاه ��رات المطالبة بالحري ��ة‪ .‬كانت‬ ‫ف ��ور عودتها �إلى منزلها تت�صل بي لتخبرني‬ ‫بالتف�صي ��ل و دون خ ��وف ع ��ن تجربته ��ا و‬ ‫�سعادته ��ا بالح ��راك ال�شعب ��ي ف ��ي بلدته ��ا‪ ،‬و‬ ‫تعيرني �ضاحكة ‪:‬‬ ‫و �أنت ��م ي ��ا �أكاب ��ر ي ��ا �أه ��ل ال�ش ��ام مت ��ى‬ ‫�ستتحرك ��ون؟! نحن في بلدتن ��ا تحررنا من‬

‫حي ��ن �أت ��ى "�أب ��و ر ّم ��اح" �إل ��ى حارتنا ف ��ي مدين ��ة الالذقية كان ��ت تبدو‬ ‫�سيم ��اء (ال ّت�شبيح) عليه‪ :‬ر�أ�س محلوق ولحية طويلة غير م�شذبة وكر�ش‬ ‫ولبا� ��س مم� �وّه!‪ .‬كنا ف ��ي �أواخر الثمانيني ��ات وقتذاك‪ ،‬وكان ��ت الأيام تبدو‬ ‫ك�أنها قطعة من�سية من فيلم تراجيدي قديم بالأ�سود والأبي�ض‪.‬‬ ‫ب ��د�أ ب�إخ ��راج كرا�سي ��ه �إلى الح ��ارة وا�ستقب ��ال �ضيوفه هن ��اك‪ ،‬وبالتالي‬ ‫كان يع ّل ��ق �ساخ ��راً على الرائ ��ح والغادي �أياً كان‪ .‬ولطالم ��ا �سخر مني و�أنا‬ ‫�أن ��وء بثق ��ل �أكيا� ��س ال�سكر والرز قادم ��ة من طابور طويل �أم ��ام الم�ؤ�س�سة‬ ‫اال�ستهالكي ��ة‪ .‬ث ��م �صار ي�ص � ّ�ف �سياراته في الحارة‪ ،‬وم ��ن بعد غرز ثالثة‬ ‫ق�ضب ��ان حديدي ��ة ثخينة على باب الحارة وبينه ��ا �سال�سل معدنية ف�أغلق‬ ‫الح ��ارة تمام� �اً! ول ��م يجر�ؤ �أح ��د حتى اليوم عل ��ى �س�ؤاله‪" :‬م ��ن �أين �أتيت‬ ‫به ��ذا الح ��ق؟"‪ ..‬مع الزمن �صار ا�سم الحارة "حارة �أبو رمّاح"‪ ،‬حتى نحن‬ ‫ك ّن ��ا ن ��د ّل رفاقن ��ا على بيتن ��ا‪" :‬ف ��ي البناية المال�صق ��ة لحارة �أب ��و رمّاح‪..‬‬ ‫عرفته ��ا؟!"‪ ..‬م ��ع مرور الوقت كذلك زرع "�أب ��و رمّاح" نباتاته في الحارة‬ ‫ون�ص ��ب �ش ��ادراً دائماً ومراجيح لأطفاله‪ ،‬فقد �ص ��ارت الحارة حقاً مكت�سباً‬ ‫له‪ ،‬كما �صار البلد حقاً مكت�سباً لل�شبّيحة �أمثاله و�أ�سيادهم‪.‬‬

‫ن�ساء �سوريات لدعم االنتفا�ضة ال�سورية‬

‫حكايا الثورة‪ -‬بقلم‪ :‬روزا يا�سين ح�سن‬

‫‪http://goo.gl/ZkpkY‬‬

‫بوا�سطة‪ :‬مثقفون �أحرار ل�سورية حرة ‪http://goo.gl/T8c98‬‬

‫منقول‬

‫خــطــاب‬ ‫برهــان غليــون‬ ‫لل�شعب ال�سوري‬ ‫‪2011-11-5‬‬ ‫‪http://goo.gl/uWlT4‬‬

‫(عن ال�ش ّبيحة و�سادتهم وذاكرة بلون الخوف!)‬ ‫(�إلى مدينتي الالذقية‪� :‬أيّ قدر و�س َمك ّ‬ ‫بكل هذه الذاكرة!!)‬


‫‪7-11-2011‬‬

‫ك ��ان ال �ع �ي��د ب��ال�ن���س�ب��ة لي‬ ‫ك��رن�ف��ال �أل� ��وان ‪ ...‬ف��ي هذا‬ ‫ال�ع�ي��د ال �أرى � �س��وى �أربعة‬ ‫�أل � � � ��وان ف �ق ��ط �أرى ال �ل ��ون‬ ‫الأح �م��ر‪ ،‬يعك�سه ل��ون دماء‬ ‫ال���ش�ه��داء ال�ط��اه��رة ويزيده‬ ‫َزهْ ًوا قطرات دماء االطفال‪،‬‬ ‫ول ��ون �آث ��ار ح ��روق المكاوي‬ ‫وال � �� � �س � �ي� ��اط ع� �ل ��ى اج� ��� �س ��اد‬ ‫المعتقلين ‪ ..‬وك��ذل��ك لون‬ ‫ايادي القتلة!‬ ‫وال�ل��ون الأب�ي����ض‪ ،‬ي�ضفيه‬ ‫ل ��ون االك �ف ��ان‪ ،‬ول ��ون وج ��و ِه‬ ‫ج��رح��ى ن��زف��وا حتى الموت‪،‬‬ ‫ول ��ون ف ��راغ ال�ح�ي��اة لطفل ٍة‬ ‫فقدت �أبويها ‪ ...‬وكذلك لون‬ ‫عيون القتلة!‬ ‫واال�سود‪ ،‬يخيم علينا من‬ ‫لون ع َْ�صبات �أمهات ال�شهداء‪،‬‬ ‫ول��ون دخ��ان المدافع‪ ،‬ولون‬ ‫ظ�ل�م��ة ال ��زن ��ازي ��ن‪ ..‬وكذلك‬ ‫لون قلوب القتلة!‬ ‫ول� �ك� �ن ��ي �أرى �أخ � �� � �ض � � ًرا‬ ‫اً‬ ‫جميل �أي�� َ��ض��ا‪ ،‬م��ن انعكا�س‬ ‫ل��ون الربيع ال�ق��ادم ف��ي تلك‬ ‫العينين الالمعتين ابدًا رغم‬ ‫كل النوائب‪ ،‬عيني حبيبتي‬ ‫�سوريتي!‬ ‫‪ ..‬عذ ًرا لم اجد �أي عالقة‬ ‫بين اللون الأخ�ضر ‪ ..‬وبين‬ ‫القتلة!‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫ال�سجن الذي ابتلع‬ ‫ابي و كي�س بو�شاري‬ ‫حول ال�سجن و على حيطانه‬ ‫و ف� ��ي داخ � � ��ل زن ��زان � �ي ��ه ول� ��دت‬ ‫حكايتي ‪�..‬أنا ابنة ال�سجن و ابنة‬ ‫�أبي الذي اعتقل فيه بعد والدتي‬ ‫ب�أ�شهر م �ع��دودة‪ ,‬و ك�أنني �أتيت‬ ‫الحياة مت�أخرة قليال على موعد‬ ‫ال �ل �ق��اء ب��ه ! �أب� ��ي ك ��ان ال�صورة‬ ‫ال�م�ع�ل�ق��ة ف��ي غ��رف��ة الجلو�س‪,‬‬ ‫كنت �أ�سمع عنه و ال �أراه �إال في‬ ‫ال���ص��ورة اليتيمة ل��ه ف��ي بيتنا‪.‬‬ ‫اعتقدت �أن الأب ه��و ال�صورة و‬ ‫ال�صورة �أب‪ ,‬كانت �أمي ت�شير �إلى‬ ‫ال�صورة دوماً عندما �أ�س�ألها عن‬ ‫والدي‪ ....‬و ب�إدراك الطفلة التي‬ ‫كنتها اكتفيت بالأبوة المركونة‬

‫بحنانها و ق�سوتها على جدار‪.‬‬ ‫�إال �أن جاء موعد الزيارة االولى‬ ‫في ال�سجن و ر�أيت �أبي يخرج من‬ ‫�إط ��ار ال�ل��وح��ة لي�صبح م��ن لحم‬ ‫ودم‪�.‬س�ألتني �أم��ي ‪�":‬أين بابا؟"‬ ‫ف �ن �ظ��رت �إل� ��ى ال �ح��ائ��ط المليء‬ ‫ب���ص��ور ك�ث�ي��رة ل�شخ�ص واح ��د ال‬ ‫ي�شبه اب��ي‪ ,‬و ال��ذي � �س ��أدرك بعد‬ ‫��س�ن�ي��ن ان ��ه � �س �ج��ان��ه‪ ,‬و ل��م �أجد‬ ‫ال�ج��واب! مع الأي��ام ب��د�أت �صورة‬ ‫الأب ال�سجين تحتل �صورة الأب‬ ‫المعلق ف��ي �إط ��ار‪ ,‬ب ��دات �أك �ب��ر و‬ ‫يكبر ح�ضور ال�سجن في حياتي‬ ‫و يزداد الحاح الأ�سئلة على عقلي‬ ‫ال�صغير‬ ‫ع �ل �م��ون��ا ف� ��ي ال� �م ��در�� �س ��ة �أن‬ ‫ال�سجن هو للمجرمين و القتلة‬ ‫و ال�سارقين و لكن اب��ي ل��م يكن‬ ‫�أي منهم! كنت �أ� �س ��أل ام��ي عنه‬ ‫فتجيبني �أن ��ه معتقل �سيا�سي‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن ع�ق�ل��ي ل�ي���س�ت��وع��ب هذه‬ ‫الكلمات و ل��م ا�ستطع ان ا�شرح‬ ‫لأ�صدقائي ال�صغار غيابه‪ ,‬فكنت‬

‫�أكتفي بغ�صة القول انه م�سافر‬ ‫لمكان بعيد جداً! المكان البعيد‬ ‫ك ��ان ع �ل��ى ق �م��ة ج �ب��ل قا�سيون‬ ‫ال�غ�ي��ر ب�ع�ي��د ع��ن ب�ي�ت�ن��ا‪ ,‬ي ��زوره‬ ‫قلبي م��رات كثيرة ف��ي ال�ي��وم و‬ ‫�أزوره مرتين ف��ي ال�شهر‪� .‬أول‬ ‫م��رة �أدرك فيها ق�سوة المكان‬ ‫ال �ب �ع �ي��د‪ ,‬ك��ان��ت ع �ن��دم��ا دخلته‬ ‫ب�سنيني الخم�سة و بيدي كي�س‬ ‫ال�ب��و��ش��ار‪�,‬أل�ت�ق��ط ك��ل ح�ب��ة منه‬ ‫بتلذذ ومتعة‪ .‬يومها وقعت �أنا‬ ‫و بو�شاري في دائ��رة الت�صويب‬ ‫لل�سجان‪ ,‬و كما لوكنت �أهرب‬ ‫مواد محرمة‪,‬انق�ضى با�صابعه‬ ‫ال�م�ت��ورم��ة ع�ل��ى ال�ك�ي����س ورمى‬ ‫ح�ب��ات ال�ب��و��ش��ار على الأر� ��ض و‬ ‫دع�سها ب��أق��دام��ه‪ ,‬بكيت يومها‬ ‫ع�ل��ى ح�ب��ات ال�ب��و��ش��ار ب�ح��رق��ة و‬ ‫كرهت ال�سجن الذي ابتلع �أبي‪,‬‬ ‫كما ابتلع بو�شاري‪ .‬و بقي طعم‬ ‫‪by Aya El Atassi‬‬ ‫‪http://goo.gl/D4jA5‬‬

‫في الطريق �إلى طرطو�س‪ ،‬في البا�ص نف�سه يجل�س �شابان �أعرفهما جيدا‪،‬‬ ‫و�أكاد ال �أن�سى تفا�صيل مالمحهما الجامدة‪ ،‬اثنان من الأ�شاو�س الذين اعتقلوني‬ ‫في ‪� ٢٥‬آذار واقتادوني �إلى فرع الأمن الع�سكري‪ .‬التهد�أ هواتفهما رنينا‪ ،‬والنغمة‬ ‫معروفة‪ :‬بالروح بالدم‪ .‬لم يتذكراني‪ ،‬ربما لكثرة ما اعتقال من �صديقاتي‪..‬‬ ‫�صدقا‪ ،‬حين ر�أيتهما عاد لي نف�س �ألم رقبتي وخدي وكتفي مكان �ضرباتهما‪ .‬لم‬ ‫يتذكراني‪ ،‬ربما لكثرتنا‪ ..‬لعل الحرية تعرف الطريق �إلى �أرواحهم المقيدة‪..‬‬ ‫�سوريا غدا �أجمل‪ ..‬و�سيغمرهم هذا الجمال‪.‬‬ ‫منقول‪.‬‬ ‫تركيز النظام على محافظات بعينها (حلب‪ ،‬طرطو�س‪ ،‬ال�سويداء‪ ،‬الرقة‪)...‬‬ ‫على �أنها موالية‪ ،‬ال غر�ض له �سوى توريط هذه المحافظات‪ ،‬و�إح��داث �شرخ في‬ ‫عمق الح�س الوطني الواحد الذي يجمع ال�سوريين بمختلف مناطقهم ومكوناتهم‬ ‫الطائفية والمذهبية والعرقية‪ ..‬هي محاولة لتلويث �سمعة بع�ض ال�سوريين �أمام‬ ‫بع�ضهم الآخر‪ ..‬لعبة خبيثة لم يزل النظام يلعبها منذ وقت طويل‪ ..‬لذلك �أرجو‬ ‫الكف عن توجيه اللوم لمئات الآالف من �سكان تلك المحافظات لنفاق ب�ضع مئات‬ ‫يكادون ال يمل�ؤون مجتمعين �شا�شة التلفزيون‪..‬‬ ‫�إ�سالم �أبو �شكري‬

‫منقول عن �صفحة‪" :‬النا�شط ال�سوري محمد العبد اهلل‪� ..‬شكرا لك"‬ ‫بتمنى تن�شروا الخبر بلكي اذا حدا قر�أ يقدر ي�ساعد رجاءا !‬ ‫نداء ان�ساني ن�ضعه كما و�صلنا ‪:‬‬ ‫نداء ا�ستغاثة من حم�ص من بابا عمرو ‪ :‬مطلوب ب�شكل فوري وعاجل ‪ :‬دم ‪ +‬اكيا�س لحفظ الدم‪ +‬ادوات‬ ‫الجراء العمليات ‪ +‬ابر كزاز ‪ +‬ادوات طبية ومواد ا�سعافية مثل �شا�ش وقطن ومعقمات ومازال هناك ا�شخا�ص‬ ‫تحت االنقا�ض !! همة يا �سوريين ‪ ..‬همة يا �أحرار !!‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪236‬‬

‫على هام�ش المبادرة العربية‬ ‫والمعار�ضة ال�سورية‬

‫�إذا نفذ النظام ال�سوري بنود‬ ‫ال �م �ب��ادرة ال�ع��رب�ي��ة‪� ،‬شكل ذلك‬ ‫ن���ص��راً م��رح�ل�ي�اً ل �ل �ث��ورة‪ ،‬ووفر‬ ‫ح �م��اي��ة ن �� �س �ب �ي��ة للتظاهرات‬ ‫ال �� �س �ل �م �ي��ة‪ ،‬ب �م��ا م ��ن � �ش ��أن��ه �أن‬ ‫يجدد زخمها ويو�سع قاعدتها‪،‬‬ ‫وي �ف � ّل � �س�لاح ال�ن�ظ��ام الأق� ��وى‪،‬‬ ‫العنف المنفلت‪ .‬و�إذا لم ينفذ‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال�ب�ن��ود انك�شف عربياً‪،‬‬ ‫و� �ش �ك��ل ه� ��ذا خ �ط ��وة �إ�ضافية‬ ‫لرفع الغطاء الدولي‪ ،‬بما فيه‬ ‫الرو�سي وال�صيني‪ ،‬عنه‪.‬‬ ‫ف ��ي ال �ح��ال �ي��ن ال �ن �ظ ��ام في‬ ‫م � ��أزق‪... .‬ل �ق��د ا��س�ت�ط��اع طوال‬ ‫�شهور �أن ي��واج��ه ال�ث��ورة بعنف‬ ‫مهول‪ ،‬من دون �أن تواجهه غير‬ ‫مواقف عربية ودولية متوانية‪.‬‬ ‫المبادرة العربية ت�شير �إل��ى �أن‬ ‫ه��ذا ل��م يعد ممكناً‪ .‬مزيد من‬ ‫العنف الأهوج من طرف النظام‬ ‫�سيعني �إب��اح��ة عربية للتعامل‬ ‫م�ع��ه ك�م�ن�ب��وذ‪ ،‬م��ا ي�ف�ت��ح الباب‬ ‫لتجريمه دولياً‪ .‬من المحتمل‬ ‫�أ� ً‬ ‫صال �أن قبول النظام المبادرة‬ ‫ج��اء ت�ح��ت ��ض�غ��ط رو� �س��ي‪ ،‬لأن‬ ‫رو� �س �ي��ا ل ��ن ت �ك��ون ق � ��ادرة على‬ ‫حمايته م��رة �أخ ��رى م��ن اللوم‬ ‫ال ��دول ��ي �إذا رف ����ض المبادرة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وم��ن الم�ستبعد ه��ذه المرة‬ ‫�أن ينجح النظام في الخروج من‬ ‫ال �م ��أزق وف��ق الآل �ي��ة المعتادة‪:‬‬ ‫ق�ب��ول ال �م �ب��ادرة وع ��دم قبولها‬ ‫ف ��ي �آن‪� ،‬أو ال �ق �ب��ول ال�شكلي‬ ‫وعدم االلتزام الفعلي‪ ،‬واختراع‬ ‫الحجج والذرائع للتمل�ص من‬ ‫يا�سني احلاج �صالح‬ ‫‪http://goo.gl/g7qhk‬‬


‫‪8-11-2011‬‬

‫وردنا باالم�س ر�سالة من المهند�س �سيد ال�سباعي‬ ‫(�سنن�شرها كاملة في باب الم�شاركات) تت�ضمن قراءة‬ ‫في خطاب الدكتور برهان غليون وما يطلبه ال�شارع‬ ‫من المجل�س الوطني‪ ،‬و في هذه الر�سالة نقطتان‬ ‫على الغاية من الأهمية ‪:‬‬ ‫االول��ى‪ :‬ت�سمية المجل�س و�ضرورة الت�أكيد على‬ ‫��ص�ف��ة االن �ت �ق��ال��ي ف�ي�ه��ا‪ ،‬ف�ل�ا ي�خ�ط��ر ب �ب��ال اح ��د ان‬ ‫هذا المجل�س هو ال�سلطة الحاكمة المقبلة بل هو‬ ‫مجل�س انتقالي وظيفته محدد في ادارة المرحلة‬ ‫االنتقالية بعد �سقوط النظام و�صو ًال ا‪...‬لى الدولة‬ ‫الديمقراطية التي نحلم بها جميعاً‬ ‫الثانية وهي الأهم‪ :‬يقرع �صديقنا ناقو�س الخطر‬ ‫ت�خ��وف�اً م��ن نمو ظ��اه��رة الجي�ش ال�ح��ر خ��ارج اطار‬ ‫المجل�س وه��ذا ما يهدد بظهور قوة ع�سكرية تكون‬ ‫ه��ي الأق ��وى بعد التحرير ون�ع��ود ب��ذل��ك ال��ى حكم‬ ‫الع�سكر الذي نرف�ضه مع يقيننا بوطنيتهم‬ ‫ان وج��ود وتنامي المقاومة الع�سكرية لع�صابات‬ ‫اال�سد عبر الجي�ش ال�سوري الحر هو مو�ضوع يجب‬ ‫التعامل معه بواقعية �شديدة‪ ،‬وال يكفي ت�أكيدنا على‬ ‫�سلمية الثورة ورف�ض العنف اللغاء هذا الوجود والغاء‬ ‫حقيقة ان ه�ن��اك اط ��راف ع��دي��دة ت�ح��اول ا�ستغالل‬ ‫ال�شعور الوطني و النفو�س ال�ح��رة ال�شريفة لدى‬ ‫�ضباط وجنود الجي�ش ال�سوري لتجيير بطوالتهم و‬ ‫مواقفهم ل�صالح اجندات داخلية وخارجية‬ ‫ان من واجب المجل�س الوطني على وجه ال�سرعة‬ ‫احتواء هذه الظاهرة واعتبارها ذراعا من �أذرع الثورة‬ ‫ال�سورية والبدء في تنظيم العمل الع�سكري له�ؤالء‬ ‫الع�سكريين بحيث ي�ك��ون داع �م �اً ل�ل�ث��ورة ال�سلمية‬ ‫ومدافعاً عنها ‪ ،‬و هذا ما ي�ضمن اخراج ه�ؤالء ال�شباب‬ ‫من دائ��رة االجتهادات الفردية و العمل االنتحاري‬ ‫ويحوله الى قوة �ضاغطة ت�ضاف الى قوى ال�ضغط‬ ‫الأخ ��رى ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا ال�شعب ال���س��وري برجاله‬ ‫ون�سائه ‪�،‬شبابه و�أطفاله حتى ن�صل جميعا الى الهدف‬ ‫المن�شود في تحرير البالد من حكم الطغاة‪ ،‬وبحيث‬ ‫يكون باالمكان احتواء ظاهرة ال�سالح بعد التحرير‬ ‫وعدم التحول الى �سيناريوهات المجموعات الثورية‬ ‫الم�سلحة التي ر�أيناها في تجارب بلدان �أخرى‬ ‫ان المجل�س الذي �صنعته دماء ال�شهداء يجب ان‬ ‫يكون اميناً لهذه الدماء وم�س�ؤو ًال عن كل قطرة دم‬ ‫ت�سقط في البلد ‪ ،‬وم�س�ؤوليته هنا تعني ان ال ت�سقط‬ ‫قطرة دم ه��دراً وف��ي غير االت�ج��اه ال��ذي ي ��ؤدي الى‬ ‫تحرير الوطن واالن�سان ‪ ...‬وب�س‬

‫و�صل المجند ال�شاب �إلى بيت �أهله في‬ ‫�إجازة العيد ‪� ،‬أول ما قاله لوالدته ‪�:‬أريد‬ ‫بقدمي ‪،‬‬ ‫�أن ا�ستحم ‪ ،‬ج��وارب��ي ملت�صقة‬ ‫ّ‬ ‫لم اخلع حذائي منذ �سبعة ا�شهر ‪ ،‬هللت‬ ‫الوالدة لعودة ولدها �سالما �إليها وهتفت‬

‫اح�سنت غليون ‪ ...‬ولكن‬

‫االخ��وة االفا�ضل‪ /‬اع�ضاء المجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري ‪ . . .‬المحترمون‬ ‫الفا�ضل رئي�س المجل�س الدكتور‪/‬‬ ‫برهان غليون ‪. . .‬المحترم‬ ‫ب�م�ن��ا��س�ب��ة ع�ي��د اال� �ض �ح��ى المبارك‬ ‫ات��رح��م ع�ل��ى ��ش�ه��داءن��ا االب� ��رار وادع ��وا‬ ‫اهلل القدير ان ي�شفي الجرحى ويفك‬ ‫اال�سرى ويخل�صنا من هذه الغمة‪.‬‬ ‫الول مرة منذ توليه مهامه كرئي�س‬ ‫للمجل�س الوطني ال�سوري ظهر علينا‬ ‫غليون يخاطب ال�شعب ال�سوري واود ان‬ ‫اعلق على خطابه في نقاط مخت�صرة‬ ‫ومبا�شرة كمايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اخيرا اح�س�ست ان لدينا رئي�س‬

‫‪�:‬أهالبك يا بطل ‪ ،‬عانق المجند ال�شاب‬ ‫وال��دت��ه و �أج�ه����ش بالبكاء وق��ال هام�سا‬ ‫‪ :‬ل�ست بطال ي��ا ام��ي ‪ ،‬ل�ست بطال ‪� ،‬أنا‬ ‫ق��ات��ل ‪ ،‬تحولت خ�لال �سبعة ا�شهر �إلى‬ ‫ق��ات��ل‪ ،،‬وحين حكى لوالدته الحقيقة ‪،‬‬ ‫لم ت�صدق �أذنيها ‪� ،‬أ�سكتته فتابع يروي‬ ‫ما ح��دث ‪،‬ا�سكتته فتابع وتابع و�أجه�ش‬ ‫ف��ي ب �ك��اء ه���س�ت�ي��ري ‪ ،‬ال ��وال ��دة ال �ت��ي لم‬ ‫تحتمل حال ولدها �سقطت مغ�شيا عليها‬ ‫وا�صيبت ب�شلل ن�صفي !! م��اذا تفعلون‬ ‫ب�أبنائنا ‪ ،،‬ماذا تفعلون بهم ؟!‬ ‫منقول‪ :‬ر�شا‬

‫م�ج�ل����س خ �ط �ي�ب�اً م �ف��وه �اً وذو �شخ�صية‬ ‫وا�صبح اكثر و�ضوحاً و�صراحة وفي نقاط‬ ‫محددة ومبا�شرة ولكن ال�ضبابية الزالت‬ ‫تتخلل الخطاب واالفكار ‪ ،‬مع عدم وجود‬ ‫خطة عمل‪.‬‬ ‫‪ -2‬اعجبتني خلفية المكتبة والكتب التي‬ ‫توحي ان رئي�س المجل�س قارئ ومثقف وعلى‬ ‫درجة من االطالع ‪ ،‬واتمنى ان يكون كذلك‪.‬‬ ‫‪ -3‬الادري ما�سبب وج��ود العلم الحالي‬ ‫خلفك ب��ال��رغ��م م��ن ان�ن��ا جميعاً ن��رغ��ب ان‬ ‫نزيل النظام وك��ل مايمت اليه ب�صله وكان‬ ‫ع�ل�ي��ك و� �ض��ع ع�ل��م اال��س�ت�ق�لال م�م��ا يوحي‬ ‫فع ًال ان هذا مجل�س يهيئ لمرحلة جديدة‬ ‫تختلف عن النظام الحالي علماً اننا جميعا‬ ‫بمافيهم ال�ث��وار على االر���ض لم نعد نرفع‬ ‫هذا العلم‪.‬‬ ‫‪ -4‬بما ان��ك قلت ان المجل�س هو ا�سمنا‬ ‫وو�سيلتنا الي�صال �صوتنا فعليك االلتزام‬ ‫بمطالب ال �ث��وار ال��ذي��ن ط��ال�ب��وا بالحماية‬ ‫الدولية وت�شجيع ودعم الجي�ش الحر واغاثة‬ ‫الالجئين وعوائل ال�شهداء والجرحى‪.‬‬ ‫�ســيد ال�سباعي‬ ‫‪http://goo.gl/iirnC‬‬

‫المعتقلين ف��ي �سجن ع��درا ب ��د�أوا منذ‬ ‫�أم ����س ا� �ض��راب �اً ع��ن ال �ط �ع��ام دع �م �اً للثورة‬ ‫وت���ض��ام�ن�اً م��ع ا��س��ر ال���ش�ه��داء و للمطالبة‬ ‫ب��اط�ل�اق � �س��راح �ه��م ‪ ..‬وق�ب�ل�ه��م ب �ي��وم بد�أ‬ ‫اال� �ض��راب ف��ي �سجن حم�ص ال�م��رك��زي ‪..‬‬ ‫ولحد الأن و�سائل االع�لام مطن�شة الخبر‬ ‫وما حدا عم يجيب �سيرة ‪ ..‬يرجى الن�شر‬ ‫ي��ا ��ش�ب��اب ق ��در االم �ك��ان م��ن �أج ��ل �سالمة‬ ‫المعتقلين وحمايتهم من عنف الع�صابة‬ ‫همتكم �شباب ‪ ...‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪237‬‬

‫التغيّرات التي م ّرت بها �سوريا ح ّتى عام‬ ‫‪ 1970‬كانت عميق ًة على ال��دوام‪ ،‬ومف�صليّة‪،‬‬ ‫وم�ؤ ّثرة‪ .‬ورغم ذلك فقد كانت تم ّر ب�سال�سة‪،‬‬ ‫الوطني يتعامل معها في كثير‬ ‫الح�س‬ ‫وكان ّ‬ ‫ّ‬ ‫م��ن ال�ت���س��ام��ح‪ .‬ال�خ��ا��س��رون �أن�ف���س�ه��م كانوا‬ ‫يتقبّلونها‪ ،‬ك�م��ا ل��و �أ ّن �ه��ا ان�ت���ص��ار‪ .‬الجميع‬ ‫كانوا يدفعون �أثماناً‪ّ ،‬‬ ‫لكن الثمن �سرعان ما‬ ‫ي�ستردّونه ربحاً م�ضاعفاً في �صورة خطوات‬ ‫�سريعة وواثقة يتقدّم بها الوطن �إلى الأمام‪.‬‬ ‫بعد ال�سبعين �أ�صبح التغيير خطيئ ًة هي‬ ‫والكفر في ك‪ّ ......‬فة ميزان واحدة‪ .‬تو ّقفت‬ ‫ال�ح�ي��اة ف��ي ��س��وري��ا‪ .‬و��ص��ار علينا �أن نمجّ د‬ ‫الركود بو�صفه ا�ستقراراً‪ .‬والزعامات الكاذبة‬ ‫بو�صفها �ضمانات وح��دة وط�ن�ي��ة‪ ،‬والف�ساد‬ ‫ب��و��ص�ف��ه ث �م �ن �اً ب�خ���س�اً ل �م��واق��ف تاريخيّة‪،‬‬ ‫وال �ع �ب��ود ّي��ة ب��و��ص�ف�ه��ا ت���ض�ح�ي��ة‪ ،‬والهزيمة‬ ‫بو�صفها م ��ؤام��رة‪ ،‬وال �خ��وف بو�صفه والءً‪،‬‬ ‫والعار بو�صف و�ساماً‪ ،‬واال�ست�سالم بو�صفه‬ ‫ّ‬ ‫والتخ�شب بو�صفه مبد�أ‪ ،‬واال�ستبداد‬ ‫ده��اءً‪،‬‬ ‫بو�صفه نعمة �إلهيّة ال ينبغي جحودها‪..‬‬ ‫حقيقي‬ ‫��س��وري��ا الآن ع�ل��ى �أب� ��واب تغيير‬ ‫ّ‬ ‫يخرجها م��ن ح��ال��ة ال �م��وت ال��دم��اغ��ي التي‬ ‫(عا�شتها) على م��دى �أرب�ع�ي��ن ع��ام�اً‪ .‬لك ّنها‬ ‫الم ّرة الأول��ى التي يبدو فيها الثمن باه�ضاً‬ ‫ومرعباً‪ .‬التغيير في ظ� ّل البعث وم��ا �أفرزه‬ ‫من منظومة ف�ساد ممكن‪ ،‬ولكن لي�س دون‬ ‫مجازر‪� ،‬أو �صراعات م�س ّلحة‪� ،‬أو حرب �أهليّة‪،‬‬ ‫�أو تق�سيم‪� ،‬أو ناتو‪� ،‬أو �إ�سرائيل‪..‬‬ ‫قد تبدو ال�صورة كئيبة و��س��وداو ّي��ة‪ّ ،‬‬ ‫لكن‬ ‫الأم��ل كبير في �إرث ح�ضاريّ عظيم ي�ضرب‬ ‫ب �ج��ذوره عميقاً ف��ي ال�شخ�صيّة ال�سوريّة‪،‬‬ ‫وه ��و ال��وح�ي��د ال ��ذي �سيح�سم ال �م��وق��ف‪ .‬ال‬ ‫ّ‬ ‫�شك لديّ على الإط�لاق في �أ ّن عبقرية هذا‬ ‫الإرث �ستقود ال�سوريّين �إلى طرق للخال�ص‬ ‫تج ّنب الوطن كل الأوه��ام التي تع�ش�ش في‬ ‫ع �ق��ول زع �م��اء ال�ع���ص��اب��ات �أول �ئ ��ك‪ ،‬م � ّم��ن ال‬ ‫يملكون �أدنى ال��روادع الأخالقيّة ف�ض ًال عن‬ ‫الوطنيّة‪..‬‬ ‫ال�ت�غ�ي�ي��ر ق ��ادم ال م �ح��ال��ة‪ ..‬وال�سوريّون‬ ‫منت�صرون ال محالة‪ ..‬والم�ستقبل م�شرق ال‬ ‫محالة‪..‬‬ ‫�إ�سالم �أبو �شكري‬


‫‪9-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪238‬‬

‫تو�ضيح هام جد ًا‬

‫�أ��ص��دق��ائ��ي الأع � ��زاء ‪�� ،‬ص��ار لنا‬ ‫ع�شر �شهور على توا�صل يومي‪ ،‬و‬ ‫اذا منتبهين ان��ه �صرنا �أك�ت��ر من‬ ‫الأهل و�صار لما واحد منكم بيغيب‬ ‫ك��م ي��وم من�ستغرب و منخاف انه‬ ‫يكون �صار معه �شي‪ ،‬ولما بيرجع‬ ‫او بترجع بتعمل الي��ك او بتحط‬ ‫�شي تعليق ‪ ،‬مناخد نف�س ومنقول‬ ‫الحمدهلل عال�سالمة‪.‬‬ ‫ه��اد ال���ش��ي م��و ب����س ه��ون ‪ ،‬هاد‬ ‫�شعور عام بكل البلد ‪ ،‬فج�أة �صرت‬ ‫تح�س انه كل النا�س بيعنوك ب�شكل‬ ‫�شخ�صي‪ ،‬البقال‪� ،‬شوفير التك�سي‪،‬‬ ‫ال�شرطي‪ ،‬حار�س الكولبة‪ ،‬الزبال‬ ‫وك��ل ح��دا بت�صادفه ‪...‬بطريقك‪،‬‬ ‫��ص��ار ف��ي ع�لاق��ة م��ن ن��وع جديد‪،‬‬ ‫ي�م�ك��ن لأن� ��ه ف �ج ��أة اك�ت���ش�ف�ن��ا اننا‬ ‫ب�شر �أو يمكن لأنه الحرية بتعطي‬ ‫ج��رع��ة ق��وة ك�ب�ي��رة بتخليك قادر‬ ‫تفتح ابواب قلبك و بي�صير �صدرك‬ ‫يو�سع الدنيا كلها‪.‬‬ ‫الغريب انه ه��دول النا�س اللي‬ ‫ذك��رت �ه��م م��و ك�ل�ه��م ف��ي ال ��ك معه‬ ‫ذك��ري��ات �سعيدة ‪ ،‬ف��ي منهم حدا‬ ‫بت�ضيفو كا�سة �شاي بالليل وهو عم‬ ‫ين�ضف الحارة‪ ،‬ب�س يمكن ت�شوفو‬ ‫ح��ام��ل ع �� �ص��اي��ة ت��ان��ي ي ��وم وان ��ت‬ ‫بالمظاهرة ‪ ،‬بتجي عينك بعينو ‪،‬‬ ‫بيبت�سملك وبي�ضربك (اخ��وي��ة )‬ ‫النه اكل العي�ش مر‪.‬‬ ‫المهم انه بهااليام اللي معباية‬ ‫بال�سواد وال �خ��وف‪ ،‬خلينا نحاول‬ ‫نتطلع ع�ل��ى ك��ل ��ش��ي ح�ل��و عملتو‬ ‫الثورة فينا ‪ ،‬كيف غيرتنا و خلتنا‬ ‫ن�صير عنجد بني �أدم �ي��ن‪ ،‬وهيك‬ ‫ب�س منقدر ننتبه لحالنا وما نوقع‬ ‫بالفخاخ اللي عم ين�صبولنا اياها‬ ‫لنرجع بني حيوان ‪ ...‬وب�س‬

‫بخ�صو�ص اال�ضراب المفتوح عن الطعام والذي �أعلن‬ ‫عن ��ه معتقل ��وا حم� ��ص وع ��درا ومن ث ��م تم تعميم ��ه على‬ ‫جمي ��ع ال�سج ��ون والمعتق�ل�ات‪ ،‬نود ان ننبه ان ��ه تم اليوم‬ ‫ت ��داول بي ��ان وقائمة �أ�سم ��اء على العديد م ��ن ال�صفحات‬ ‫وه ��ذه القوائ ��م والبيان ه ��ي من اال�ض ��راب ال�سابق الذي‬ ‫ق ��ام ب ��ه معتقل ��وا ع ��درا ف ��ي �أواخ ��ر حزي ��ران الما�ض ��ي و‬ ‫العديد من اال�سم ��اء الواردة قد اخلي �سبيلها‪ .‬اال�ضراب‬ ‫ال ��ذي اعلن ��ه ال�شب ��اب م ��ع يوم العي ��د هو ا�ض ��راب مفتوح‬ ‫ع ��ن الطعام لكافة‪ ...‬معتقلي ال ��ر�أي في جميع ال�سجون‬ ‫والمعتقالت ال�سورية‪ ،‬وقد انقطعت كافة االت�صاالت مع‬

‫ال�شب ��اب وال نعل ��م مدى �س ��وء الحالة و م ��ا يتعر�ضون له‬ ‫من عنف او ترهيب‪.‬‬ ‫انن ��ا نحم ��ل النظ ��ام وع�صاب ��ات االم ��ن الم�س�ؤولي ��ة‬ ‫القانونية الكاملة ع ��ن �سالمة المعتقلين ونطالب كافة‬ ‫الهيئ ��ات ومنظم ��ات حق ��وق االن�س ��ان وو�سائ ��ل االع�ل�ام‬ ‫العربية واالجنبية بتحمل م�س�ؤولياتها في ك�شف حقيقة‬ ‫مايجري داخل ال�سجون الآن‪.‬‬ ‫عا�شت �سورية حرة‬ ‫�شـــباب بكرا �سوريا‬

‫الفنانـة فدوى �ســليمان في قــلب‬ ‫المظاهرات في البيا�ضه‪-‬حم�ص‬

‫‪http://goo.gl/FkUv2‬‬

‫�شخابيط ثورية رقم ‪:3‬‬ ‫تحت ال�سجادة!‬

‫من �صفحة الفنان علي فرزات‬ ‫‪http://goo.gl/G7NfY‬‬

‫ال�سي ��د مي�شي ��ل كيل ��و) وهيئ ��ة‬ ‫التن�سي ��ق الوطني (مع وفد يم ّثل‬ ‫قيادته) وتيار بناء الدولة (ال�سيّد‬ ‫ل� ��ؤي ح�سي ��ن و�أع�ض ��اء �آخري ��ن)‬ ‫و�أع�ض ��اء ف ��ي تن�سيقي ��ات محل ّي ��ة‬ ‫لالنتفا�ضة‪.‬‬ ‫‪ ...‬حتم� �اً ال ي ّدع ��ي �أح ��د �أ ّن ��ه‬ ‫يم ّثل ك ّل �أطياف الحراك ال�شعبي‬ ‫�سمير عيطة‬ ‫وال ك ّل المعار�ضة‪ ،‬وكان قد عر�ض‬ ‫حول اجتماع وفد الهيئة‬ ‫على المجل�س الوطني قبل ذهابه‬ ‫االجتم ��اع الذي �سيعقد غداً مع ال�سيّد للق ��اء بال�سي ��د الأمي ��ن الع ��ام �أن‬ ‫الأمي ��ن الع ��ام للجامع ��ة العرب ّي ��ة �سي�ض ّم تذه ��ب ك ّل المعار�ض ��ة �سويّة‪ ،‬كما‬ ‫(خا�ص ��ة عر� ��ض علي ��ه الم�شارك ��ة ف ��ي هذا‬ ‫�شخ�صي ��ات معار�ض ��ة م�ستق ّل ��ة‬ ‫ّ‬

‫اللقاء بالذات لتوحيد المواقف‪.‬‬ ‫�سيق� �دّم الوف ��د ت�ص� �وّره لتطوّر‬ ‫الأحداث في �سوريا وكيف لم يلبّي‬ ‫النظ ��ام التزام ��ه ف ��ي ال�ش� � ّق الأوّل‬ ‫م ��ن المب ��ادرة (ال ��ذي ه ��و مطل ��ب‬ ‫جمي ��ع �أطياف المعار�ض ��ة‪� :‬إيقاف‬ ‫الح� � ّل الأمن ��ي‪� ،‬سح ��ب الجي� ��ش‬ ‫والأم ��ن وال�شبيح ��ة‪ ،‬وقب ��ول‬ ‫المراقبي ��ن الع ��رب والدوليي ��ن‪،‬‬ ‫وهذا البند ه ��و بال�ضبط الحماية‬ ‫الدولي ��ة ال�سلمي� � ّة)‪ .‬و�سيق ��ول‬ ‫الوفد للجامع ��ة العربيّة �أ ّنه يجب‬ ‫�أ ّال تعطي مه ًال �أخرى للنظام‪ّ ،‬و�أن‬

‫م�س�ؤوليّة الدول العربيّة �أ ّال ي�أخذ‬ ‫النظ ��ام �شع ��ب �سوري ��ا وك ّل ال ��دول‬ ‫العربيّة رهائن لوجوده‪.‬‬ ‫حتم� �اً ال ي ّدع ��ي الوف ��د �إ ّال‬ ‫تمثي ��ل وجه ��ة نظ ��ره ه ��و وم ��ن‬ ‫ينا�ص ��ره‪ ،‬وه ��و �سيدع ��و‪ ،‬كم ��ا دع ��ا‬ ‫دائم� �اً �إل ��ى توحي ��د المعار�ض ��ة في‬ ‫جبهة واح ��دة تم ّث ��ل ك ّل الأطياف‪،‬‬ ‫م ��ن �أج ��ل االنت�صار لث ��ورة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ .‬ال ح ��وار مع هكذا نظام‪.‬‬ ‫‪Samir Aita‬‬ ‫‪http://goo.gl/oxuwA‬‬


‫‪10-11-2011‬‬

‫�شارك بالإ�ضراب‬

‫في �شي �صار بالكم ي��وم اللي م�ضوا وفتح عيوني على‬ ‫كتير �أ�شياء كنت عم حاول ما �شوفها يمكن ‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫خالني اط��رح كتير �أ�سئلة على حالي و على النا�س اللي‬ ‫بعرفهن وبعتقد انه مهم نت�شارك هالأفكار‪.‬‬ ‫يوم الوقفة �أعلن المعتقلين في �سجن حم�ص المركزي‬ ‫ا�ضراب مفتوح عن الطعام وتبعهم يوم العيد معتقلي عدرا‬ ‫و باقي المعتقالت وم��ن بعدها انقطع اي ات�صال معهم‬ ‫وم��ا عدنا عرفنا �شو اللي عمي�صير‪ .‬من �أول ي��وم حاولنا‬ ‫كتير نو�صل الخبر لو�سائل ا‪...‬لإعالم العربية واالجنبية‬ ‫ولمنظمات ح�ق��وق االن���س��ان ول�ك��ن ك��ل ال�م�ح��اوالت لن�شر‬ ‫الخبر باءت بالف�شل!! لي�ش؟ �س�ؤال كتير مهم وبعتقد انه‬ ‫االج��اب��ة عنه بتف�سر كتير �أ�شياء عم ت�صير ع��الأر���ض وما‬ ‫ع��م نالقيلها تف�سير‪.‬الكل بيعرف ان��ه بهيك ح��االت ف�إن‬ ‫ن�شر الخبر يعني حماية المعتقلين من �أي ممار�سات قد‬ ‫ت�صل حد القتل‪ ،‬والع�صابة متل ما منعرف كلنا بتحاول‬ ‫ت�ستفيد م��ن �أي فر�صة تعتيم لحتى ت�م��ار���س بلطجتها‬ ‫واالمثلة كتيرة‪ ،‬الغريب ان��ه و�سائل االع�لام بيعرفو هاد‬ ‫ال�شي وبيعرفوا انه في ارواح ب�شر تحت التهديد ومع ذلك‬ ‫ما حدا ر�ضي ين�شر!! مو غريب اال ال�شيطان‪.‬‬ ‫بالتزامن مع هال�شي اذا الحظتوا انه بهاد الوقت �صار‬ ‫في تركيز كتير كبير على مو�ضوع الجي�ش الحر والحل‬ ‫ال�ع���س�ك��ري وال�ع�ن��ف ال�غ�ي��ر م���س�ب��وق ف��ي حم�ص وم�شاهد‬ ‫ال��دم��ار وال�م��وت ‪ ،‬و��ص��ار ف��ي ا�ست�ضافات ل�ضباط وجنود‬ ‫وحكي عن م�شروع ع�سكرة الثورة ب�شكل كتير وا�سع وطلب‬ ‫للدعم المادي و ت�سليح الجنود الأحرار ‪ ..‬الى اخره‪ .‬يعني‬ ‫بب�ساطة فينا ن�ستنتج ان��ه ب�ه��ي ال�ف�ت��رة االع�ل�ام العربي‬ ‫والدولي يرحب ب�أي معلومة او ن�شاط عنيف ودموي ‪ ،‬ومو‬ ‫كتير مهتمين ب ��أي عمل العنفي او �سلمي‪ ،‬وبالتالي عم‬ ‫يخبرونا ياها بالف�صيح انه �ضبوا بالوناتكم و�سبيكراتكم‬ ‫وا�ضراباتكم وحملوا بدالها بواريد النه الجمهور عاوز كده‬ ‫(يعني الجمهور بده �أك�شن)‪ .‬طبعاً ما الزم نلوم المتفرجين‬ ‫لأنه يمكن عن جد جمهور الأك�شن هو ال�شريحة الأو�سع ‪،‬‬ ‫ب�س كان ممكن نقول �أوكي ونعمل هيك لو كانت م�سرحية‬ ‫‪ ،‬ولو كان الدم اللي عمي�سيل كات�شب ودوا �أحمر‪ ،‬ولو كانت‬ ‫م�شاهد ال�م�ج��ازر ع��م يعملوها ك��وم�ب��ار���س وب ��أخ��ر النهار‬ ‫بيرجعو بيقفوا على رجليهم وبيروحوا على بيوتن‪.‬‬ ‫ايها ال�سادة المتفرجون‪ ،‬الدم ال�سوري كتير غالي علينا‬ ‫و مت�أ�سفين نقول لكم انه يمكن م�ضطرين نخيب �أملكن و‬ ‫ن�ستمر ب�سلميتنا ونقاوم �أي حدا بيحاول يجرنا للعنف من‬ ‫الع�صابة ومن الأ�صدقاء ‪ ،‬وحتى لو �أدى ذلك انه ما يعود‬ ‫في جمهور ل�سبب كتير ب�سيط انه هي «ثورة» حقيقية مو‬ ‫م�سرحية ‪ ...‬وب�س‬

‫‪http://goo.gl/2kUJN‬‬

‫م�شاركة �أيام الحرية في مظاهرة م�سائية‬ ‫في حي ب��رزة بمدينة دم�شق في ‪2011-11-8‬‬ ‫للمطالبة ب��ال�ح��ري��ة و ال�ت���ض��ام��ن م��ع مدن‬ ‫�سوريا الثائرة‪.‬‬

‫‪http://goo.gl/mC47u‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪239‬‬

‫طلــب م�ســـاعـــدة‬ ‫في ن�شـــــــــر هــــذا‬ ‫الخبر من ا�صدقــاء‬ ‫المعتقل ماجد تامر‬ ‫الماغوط ‪:‬‬ ‫دخ � ��ل ال�صيدالني‬ ‫و ال �م �� �س ��رح ��ي ماجد‬ ‫تامر الماغوط العناية‬ ‫ال � � �م � � �� � � �ش� � ��ددة االح� � � ��د‬ ‫ال�ساعة ‪ 7‬م�ساء ب�سبب‬ ‫ن��زي��ف ت �ح��ت الجافية‬ ‫م � �ت � ��أخ ��ر ف � ��ي ال� ��دم� ��اغ‬ ‫ن� ��ات� ��ج ع � ��ن التعذيب‬ ‫وال���ض��رب ع�ل��ى الر�أ�س‬ ‫ف � ��ي ال � �م � �ع � �ت � �ق� ��ل‪......‬‬ ‫وق ��د �أج� ��ري ل��ه عملية‬ ‫�إ� �س �ع��اف �ي��ة‪ .. ..‬ه ��ذا ما‬ ‫يفعله نظامنا الأمني‬ ‫ال�شر�س مع ال�شرفاء‪.‬‬

‫�أيّتها الر�صا�صة‪� ..‬أعلم �أ ّن��ك ت�ستعدّين‬ ‫م �ن��ذ ال �� �ص �ب��اح ك ��ي ت�ن�ط�ل�ق��ي ف ��ي رحلتك‬ ‫قلب ما �أو ر� ٍأ�س‬ ‫الفاجرة التي �ستنتهي في ٍ‬ ‫ما‪� ..‬أيّتها الر�صا�صة‪ ..‬ال �أو�صيكِ ب�شيء‪..‬‬ ‫خا�ص ًة بموتٍ رحيم تهدينه لهذا‬ ‫ال �أو�صيكِ ّ‬ ‫الج�سد‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫�أذ ّكركِ فقط ب�أن القاتل يحر�ص عليك‬ ‫في هذه اللحظات ج ّيداً‪ ..‬ي�شعرك بالحبّ‬ ‫ر ّبّما‪ ..‬لكن ت�أ ّكدي �أ ّنه ما �إن تكملي مه ّمتك‬ ‫ح�ت��ى ي�ن���س��اك‪� .‬ستتحوّلين �إل ��ى خ ��رد ٍة ال‬ ‫قيمة لها‪ .‬لن يعنيه �أمركِ �أبداً‪� .‬ستكونين‬ ‫و�أيّ قطعة معدن �صدئة �سواء ب�سواء‪..‬‬ ‫�إ�سالم �أبو �شكري‬

‫�أبداً ال يمثل المجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫كل من اعتدى �أو يعتدي على �أحد �أطراف‬ ‫المعار�ضة ال���س��وري��ة م��ن هيئة التن�سيق‬ ‫الوطنية �أو من خارجها حتى لو خالفنا‬ ‫ال ��ر�أي �أوه��اج�م�ن��ا ‪.....‬ه� ��ذا �أق��ل م��ا يقال‬ ‫‪�.....‬أنا �أدين و�أ�شجب �أي ت�صرف يخرج عن‬ ‫حدود اللياقة الأدبية ومنه ما قام به بع�ض‬ ‫الغالة امام الجامعة �صباح هذا اليوم ‪..‬‬ ‫ق��وة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ونبلها وعظمتها‬ ‫ت �ك �م��ن ف ��ي ك��ون �ه��ا ا� �س �ت �ب��دل��ت البندقية‬ ‫والعنف بحوار الكلمة‪ ,‬وترفعت عن �أ�ساليب‬ ‫ال�ت���ش�ب�ي��ح وم �ه��ان��ة ك ��رام ��ات المواطنين‬ ‫‪..‬ن �ح��ن ن�ح�ت��رم �أع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة التن�سيق‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال �م �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة �أف � ��رداً‬ ‫وج�م��اع��ات‪ ,‬م��ن ل�ج��أ �أو يلج�أ �إل��ى العنف‬ ‫معهم ف��أق��ل م��ا يقال فيه �أن��ه ي�سيء �إلى‬ ‫المبد�أ الذي يحمله والهدف الذي ي�سعى‬ ‫�إليه‪ ,‬ويخرج عن �إرادة الثوار الحقيقيين‬ ‫وقيمهم الثورية النبيلة‪.‬‬ ‫منقول‬


‫‪11-11-2011‬‬

‫الأل� ��م ب�سبب ال�ع�ن��ف و ال�ت�ق�ت�ي��ل م��ن قبل‬ ‫الع�صابة و �شبيحتها م��ا ح�سيت بيوم اال انه‬ ‫بيزيدنا ا��ص��رار على المتابعة حتى النهاية‬ ‫وح�ت��ى ب�ن��اء ال��دول��ة ال���س��وري��ة الحديثة التي‬ ‫ن�ستحق!!‬ ‫الألم اللي �شعرت فيه بالأم�س كان مختلف‬ ‫ج ��داً ‪ ،‬الأل ��م والأ� �س��ى م��ن ال �ل��ي ح���ص��ل �أم��ام‬ ‫الجامعة العربية ‪ ،‬وكيف فج�أة تحول الثوار‬ ‫الى �شبيحة وبلطجية ‪ ،‬وكيف اللي عم يهتفوا‬ ‫ليل نهار بدهم حرية وب��ده��م الخال�ص من‬ ‫الدكتاتورية تحولوا ف�ج��أة ال��ى دكتاتوريين‬ ‫�أكتر من اللي ‪...‬عم يحاربوه و مار�سوا القمع‬ ‫والعنف المعنوي والج�سدي على مواطنين‬ ‫�سوريين فقط لأنهم يختلفون معهم بالر�أي‪.‬‬ ‫م��ا �آل�م�ن��ي �أك �ت��ر ه��و خيبة الأم ��ل برئا�سة‬ ‫ال�م�ج�ل����س ال��وط�ن��ي ال �ل��ي م��ا ب� ��ادرت مبا�شرة‬ ‫ال�ستنكار ما حدث واعتباره انهياراً لمنظومة‬ ‫القيم اللي عم نكافح من �أجلها‪ .‬قبل ما حدا‬ ‫يفوت فيي بالعر�ض ‪� ،‬أنا مو مع هيئة التن�سيق‪،‬‬ ‫ومعتر�ض على �أداءهم منذ فترة ب�سبب ترهل‬ ‫ه��ذا الأداء و ع��دم ارت�ق��اءه لم�ستوى مطالب‬ ‫ال�شارع‪ ،‬وا�صرارهم على البقاء �ضمن قوالب‬ ‫ال �م��ا� �ض��ي ال �ت��ي �أك� ��ل ع�ل�ي�ه��ا ال��ده��ر ‪ ...‬و�أن ��ا‬ ‫�ضد هيثم م�ن��اع لما بيحكي على التلفزيون‬ ‫وبيهاجم اع�ضاء المجل�س الوطني بطريقة‬ ‫تر�سم الب�سمة على وجه خالد العبود ( رغم‬ ‫اني اعرف ان ما يدفعه لهذا الكالم هو خوفه‬ ‫على البلد من التدويل والع�سكرة) ‪ ...‬ولكن‪:‬‬ ‫ك��ون��ي � �ض��د‪� ،‬أو م �ع��ار���ض ل �م��واق��ف هيئة‬ ‫التن�سيق‪ ،‬م��ا بيعني ب ��أي �شكل م��ن الأ�شكال‬ ‫اني اتنا�سى ان ه�ؤالء المنا�ضلين و�إن اختلفت‬ ‫معهم ف�ه��م منا�ضلين ��ض��د ه��ذا ال�ن�ظ��ام من‬ ‫قبل ما�أولد‪ ،‬و هم اللي كانوا يرفعوا ال�صوت‬ ‫بالعالي لما كان كل ال�شعب �ساكت‪ ،‬وهم دفعوا‬ ‫�سلف الثمن غ��ال�ي�اً لمواقفهم �ضد ال�ن�ظ��ام ‪،‬‬ ‫فما ح��دا بيطلعلوا ي��زاود عليهم بالوطنية و‬ ‫المعار�ضة ‪ ،‬اال الجاهل اللي �صار يتابع �سيا�سة‬ ‫وتاريخ من كم يوم و�صار معتبر انه هو وحده‬ ‫محرر �سوريا و�صانع تاريخها الحديث ‪ ،‬وهذا‬ ‫ال�ن�م��ط م��ا ب���ش��وف��ه ك�ت�ي��ر ب�ي�ف��رق ع��ن حافظ‬ ‫الأ�سد اللي �سمى حاله باني �سورية الحديثة‬ ‫‪ ...‬وب�س‬

‫المجـــل�س الذي ال يحـــترم‬ ‫حق الآخــــر في االخـــتالف‬ ‫والحريـــة ال يمثلــــني‬ ‫‪ ...‬االع �ت��داء ال��ذي وق��ع على �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية �سورية من هيئة التن�سيق الوطني‬ ‫�أمام مقر الجامعة العربية في القاهرة حدث‬ ‫خطير‪ ،‬ي�سيء �إل��ى المجل�س الوطني الذي‬ ‫�أراد المعت�صمون �أن يعبروا عن دعمهم له‪،‬‬ ‫كما ي�سيء �إلى المعار�ضة ب�أكلمها‪ .‬ي�سيء �إلى‬ ‫المجل�س لأن��ه �أت��ي من طرف جمهور يعتبر‬ ‫المجل�س الوطني ممثله‪ ،‬ويربط ب�شكل غير‬ ‫مبا�شر بين ال��والء للمجل�س ورف�ض الآخر‬ ‫وعدم القبول باالختالف في الر�أي‪ ،‬حتى لو‬ ‫كان ذلك في �صفوف المعار�ضة نف�سها‪.‬‬ ‫وه��و ي�سيء للمعار�ضة ال�سورية ب�أكملها‬ ‫النه يظهرها منق�سمة ومتنازعة وغير قادرة‬ ‫على الو�صول �إلى موقف واحد‪ ،‬بل على �ضبط‬ ‫خ�لاف��ات�ه��ا‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي ي�ق��دم للنظام فر�صة‬ ‫للم�سا�س ب��ال�م�ع��ار��ض��ة وال �ث��ورة وا�ستخدام‬ ‫االع�ت��داء كدليل على عجزها عن التفاهم‪.‬‬ ‫والحال �أن المجل�س الوطني ال يمثلنا �إال لأنه‬

‫تج�سيد لأملنا بالحرية والديمقراطية واح�ت��رام الآخر‪،‬‬ ‫و�إال ف�سيكون �أداة لبناء ديكتاتورية جديدة �ضحى ال�شعب‬ ‫بالآالف من �أرواح ال�شهداء من �أجل الخال�ص منها‪ .‬وهو‬ ‫ال يمثلنا ك�شعب �إال لأنه ي�ضم كل قوى المعار�ضة الممثلة‬ ‫لل�شعب ويجمع بينها وي�ضمن التعاي�ش الديمقراطي في‬ ‫ما بينها‪ .‬ولي�س لمعركته ومعركتنا قيمة �إال لأنها تب�شر‬ ‫ب�سورية جديدة ديمقراطية وتعددية يقبل الجميع فيها‬ ‫بع�ضهم البع�ض بالت�ساوي ب�صرف النظر عن �آراء الآخر‬ ‫ومواقفه ال�سيا�سية‪ .‬والعالقات بين �صفوف المعار�ضة هي‬ ‫�صورة عن العالقات التي نريدها في الدولة القادمة‪..‬‬ ‫ف�أذا كنا غير قادرين على تحمل اختالفاتنا ال�سيا�سية‬ ‫والفكرية ال�ي��وم فما ه��ي م�شروعية مطالبتنا بالحرية‬ ‫التي تعني الدفاع عن حق الجميع في �أن يكون لهم ر�أيهم‬ ‫الخا�ص و�أن االحتكام للر�أي العام بالو�سائل ال�سلمية هو‬ ‫الطريق الوحيد للو�صول �إل��ى االج�م��اع‪� ،‬أي �إل��ى تحديد‬ ‫الأغلبية ال�سيا�سية �صاحبة ال�ق��رار؟ �إن ال��والء للمجل�س‬ ‫الوطني الذي يترجم بالتع�صب للر�أي عدم القبول بالآخر‬ ‫لي�س والءا لثورة الحرية والكرامة‪ .‬و�ضرب النا�س ور�شقهم‬ ‫بالحجارة �إهانة لنا جميعا ولثورتنا المباركة التي ال نزال‬ ‫ن�ضحي من �أجل انت�صارها بالغالي والرخي�ص‪.‬‬ ‫من هنا ي�شكل ه��ذا االع�ت��داء اع�ت��داءا على روح الثورة‬ ‫وفكرتها وم�سا�سا بم�شروعية ن�ضالنا جميعا �ضد النظام‬ ‫ال�ط��اغ��ي‪ .‬وال ب��د ل��ؤل�ئ��ك ال��ذي��ن ق��ام��وا ب��االع �ت��داء ومن‬ ‫حر�ضهم على فعله م��ن االع �ت��ذار عما فعلوه وت�صحيح‬ ‫الخط�أ الذي ارتكبوه وعدم العودة �إليه‪ .‬و�إنني �إذ �أدين بكل‬ ‫ما �أملك من قوة هذا الفعل ال�سقيم �أعبر في الوقت نف�سه‬ ‫‪Burhan Ghalioun‬‬ ‫‪http://goo.gl/oB8k7‬‬

‫�إلى ال�سادة �أع�ضاء هيئة التن�سيق الوطنية المحترمين‬ ‫‪ ،‬تبر�أ معظم �أع�ضاء المكتب التنفيذي للمجل�س الوطني‬ ‫من حادثة القاهرة وادانوها ‪ ،‬واعتبر د برهان غليون في‬ ‫بيان �شخ�صي له �أن المجل�س ال يمثله �إذا كان من قام بهذا‬ ‫الفعل مدفوع من قبل �أحد اع�ضاء المجل�س ‪ ،‬بعد كل هذا‬ ‫‪،‬هل ن�ستطيع �أن نفهم لماذا ت�صرون في بياناتكم و�صوركم‬ ‫عن الحادثة على �أن المجل�س و�شبيحته هم من قاموا بهذا‬ ‫وتتهمون المجل�س و�أع�ضاءه بالخيانة ؟ �ألي�س هذا اعتداء‬ ‫بالكالم ‪ ،‬والكالم على ما اعتقد �أكثر خطورة من البي�ض و‬ ‫الأيدي ؟؟ وال �شو ر�أيكون ؟‬ ‫ع�سكرة الثورة ال�سورية‬ ‫في احتمال ْ‬ ‫من بين الالءات الثالث التي رفعتها المعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫«ال ت�س ّلح ال طائفية ال تدخل خ��ارج��ي»‪ ،‬ف��ان ال �ـ»ال» االولى‪،‬‬ ‫الع�سكرة‪ ،‬هي التي تقرر م�صير االثنتين االولين‪ ،‬وم�ستقبل‬ ‫ْ‬ ‫الثورة برمتها‪.‬‬ ‫لماذا؟‪ ..‬لأن الع�سكرة‪ ،‬لو ح�صلت‪ ،‬ل�سوف تج ّر في طريقها‬ ‫االحقاد الطائفية‪ ،‬الدفينة و�شبه المعلنة‪ ،‬الى التعبير عن‬ ‫دالل البزري‬

‫‪http://goo.gl/Wqlhw‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪240‬‬

‫م��ا ح�صل م��ن ت�ع��دي ع�ل��ى �أع�ضاء‬ ‫ه �ي �ئ��ة ال �ت �ن �� �س �ي��ق ف ��ي ال� �ق ��اه ��رة فعل‬ ‫م�ع�ي��ب ع �ل��ى م �� �س �ت��وي��ات ع ��دة ‪ .‬فمن‬ ‫جهة يتعار�ض هذا الفعل مع توجهات‬ ‫ال �ث ��ورة ن �ح��و ال �ت �ع��ددي��ة و االعتراف‬ ‫ب��الآخ��ر‪ .‬فحتى ل��و �صرح البع�ض ب�أن‬ ‫الهيئة ال يمكنها �أن تجمهر �أكثر من‬ ‫�سبعمائة �شخ�ص للتظاهر في ال�شارع‪،‬‬ ‫ف ��إن ه� ��ؤالء المتظاهرين ل�ه��م الحق‬ ‫في �أن يمثلوا في لقاء دعت الجامعة‬ ‫العربية جميع �أطياف المعار�ضة �إليه ‪.‬‬ ‫و �إن كان هذا ال يتوافق مع ر�أي �آخرين‬ ‫فمن حقهم �أن يعتر�ضوا بطرق �سل‪...‬‬ ‫مية تتمثل بالتظاهر و رفع ال�شعرات‬ ‫دون االع �ت��داء ب��ال���ض��رب و التخوين‬ ‫والت�شبيح‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ت�سلم هذه الحادثة‬ ‫ال�م��ؤ��س�ف��ة ورق ��ة راب �ح��ة ل�ي��د النظام‪،‬‬ ‫ي�ل��وح ب�ه��ا ليثبت �أن ال�م�ع��ار��ض��ة غير‬ ‫متوحدة ال بل مت�صارعة فيما بينها ‪،‬‬ ‫فيزداد الخوف من القادم عند البع�ض‬ ‫‪ ،‬والي�أ�س عند البع�ض الآخر‪.‬‬ ‫لماذا على المعار�ضة �أن تكون ذات‬ ‫وج��ه واح ��د م��ا دام الجميع متفقون‬ ‫على �إ�سقاط النظام و على ال�ضرورة‬ ‫الق�صوى لإي�ق��اف العنف ف��ي ال�شارع‬ ‫ال���س��وري؟ ل�م��اذا ال ي�ط��رح االختالف‬ ‫ع�ل��ى ال��و��س��ائ��ل ال�ت��ي ي�م�ك��ن �أن تتخذ‬ ‫ل�ل��و��ص��ول �إل ��ى ال �ه��دف ل�ل�ن�ق��ا���ش بين‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة و ال�م�ج�ل����س و بينهما و بين‬ ‫الجامعة العربية؟ بدال من ا�ستخدام‬ ‫�أ�ساليب النظام في التخوين و العنف‬ ‫و الت�شبيح لإلغاء الآخرين و �إق�صائهم‬ ‫و حرمانهم من حقوقهم ‪ .‬كل �أطياف‬ ‫المعار�ضة هم مواطنون �سوريون لهم‬ ‫ال�ح��ق ف��ي التعبير ال�ح��ر ع��ن ر�أيهم‪،‬‬ ‫و ف��ي ال�م���ش��ارك��ة ف��ي ت�ح��دي��د م�صير‬ ‫ب�ل�اده ��م‪ .‬ل �ك��ن �إن ك��ان��ت المعار�ضة‬ ‫�ستتبع نف�س �أ��س�ل��وب ال�ن�ظ��ام ‪ ،‬فعلى‬ ‫الدنيا ال�سالم ‪ ..‬وب�س‬


‫‪12-11-2011‬‬

‫�إذا كان هناك �أم��ل خم�سة بالمئة‬ ‫النجاح المبادرة العربية ف�سننا�ضل‬ ‫ونكافح النجاحها‪ ،‬فال�سيناريوهات‬ ‫الأخ� ��رى �أ� �س��و�أ ب�ك�ث�ي��ر» ه��ذا الكالم‬ ‫ل�ه�ي�ث��م م �ن��اع ب �ع��د اج �ت �م��اع �ه��م مع‬ ‫االمين العام للجامعة العربية‬ ‫قبل ان ننطلق بالهجوم وال�سباب و‬ ‫التخوين لهيثم مناع ورفاقه‪ ،‬هل خطر‬ ‫ببال �أحدكم التفكير بهذ ال�سيناريوهات‬ ‫الأخ ��رى ؟ وه��ل حاولتم ال�خ��روج من‬ ‫حالة التحزب القبلي والع�شائري مع‬ ‫ه ��اد �أو ��ض��د ه ��داك وال�ت�ف�ك�ي��ر ب�شكل‬ ‫حر وم�ستقل ومن منطلق الم�صل‪...‬‬ ‫ح��ة ‪ ،‬م�صلحة ال��وط��ن والمواطنين؟‬ ‫ه��ذه الأ�سئلة موجهة ال��ى ك��ل الذين‬ ‫ينطقون ب��ا��س��م ال �ث��وار �أو ًال وال ��ى كل‬ ‫مواطن �سوري ثانياً‬ ‫الكثير منا يتحدثون عن التدخل‬ ‫الأجنبي و�ضرورة الحظر الجوي!!‬ ‫هل تعرفون ما معنى الحظر الجوي؟‬ ‫ال �ح �ظ��ر ال� �ج ��وي ي ��ا � �ش �ب��اب معناه‬ ‫اقامة منطقة ال ي�ستطيع التحليق‬ ‫فيها �سوى ط��ائ��رات الجهة فار�ضة‬ ‫ال �ح �ظ��ر‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ف �ه ��ذه الجهة‬ ‫ت�سيطر ��س�ي�ط��رة ت��ام��ة ع�ل��ى �سماء‬ ‫المنطقة المحددة ب�ق��رار الحظر ‪،‬‬ ‫ولكي يتحقق ذلك ولت�ضمن �سالمة‬ ‫طياراتها وطياريها يجب تحقق عدد‬ ‫من الخطوات منها‪:‬‬ ‫ تدمير كل الدفاعات الأر�ضية‬‫ال� �ت ��ي ي �م �ل �ك �ه��ا ال �ن �ظ ��ام المق�صود‬ ‫ب �م �ن �ط �ق��ة ال� �ح� �ظ ��ر‪ ،‬ي �ع �ن��ي بدكن‬ ‫ت�ت��وق�ع��وا ��ش��ي ك��م �أل ��ف طلعة جوية‬ ‫محملة بالقذائف الذكية لت�ضرب‬ ‫كل �شبر في �سورية يوجد فيه ا�سلحة‬ ‫م‪/‬ط او مثيالتها ‪ ،‬وللعلم فان هذه‬ ‫اال�سلحة لي�ست بيد االمن بل وراءها‬ ‫جنود من �أبناءنا من مختلف مناطق‬ ‫�سوريا‬ ‫‪ -‬ب �ن��اء ع �ل��ى ت �ج��رب��ة ال �غ��رب مع‬

‫�صدام في عام ‪ 1990‬فمن المفروغ‬ ‫م�ن��ه ان ال �ن �ظ��ام ��س�ي�ل�ج��أ مبا�شرة‬ ‫ال��ى ا��س�ت�خ��دام ال���ص��واري��خ وق�صف‬ ‫اه��داف في ا�سرائيل لتعبئة الر�أي‬ ‫العام ال�شعبي العربي و�أخ��ذ موقع‬ ‫ال �م �م��ان �ع��ة وال �� �ص �م��ود‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فيجب على طائرات الناتو تدمير‬ ‫كل القوة ال�صاروخية التي تملكها‬ ‫�سورية‪ ،‬وهدا كمان بده �شي كم �ألف‬ ‫طلعة جوية محملة بنف�س الهدايا‬ ‫(ي�ع�ن��ي ت��وق �ع��وا دم ��ار م�ت��ل لبنان‬ ‫بحرب تموز)‬ ‫ ك�م��ا ر�أي �ن��ا ف��ي ح��رب الخليج‬‫االولى فان �صدام تمكن من اطالق‬ ‫الكثير من ال�صواريخ قبل تدمير‬ ‫كل بطارياته‪ ،‬وبالتالي فان النظام‬ ‫�أي���ض��ا ي�ستطيع ذل��ك و �سي�شارك‬ ‫ف ��ي ذل� ��ك ح�ل�ي�ف��ه اال�ستراتيجي‬ ‫ح��زب اهلل ب�ه��دف ت�ع��وي��م المعركة‬ ‫وتو�سيعها ‪ ،‬وه��ذه م�صلحة كبيرة‬ ‫الي��ران اللي مح�شورة بخانة اليك‬ ‫ه� ��االي� ��ام‪ ،‬وه �ن��ا ��س�ن�ت��وق��ع تدخال‬ ‫ا�سرائيليا في لبنان ‪ ،‬واذا تدخلت‬ ‫ا�سرائيل فان تركيا �أي�ضا �ستحاول‬ ‫ان تتم�سك بح�صتها م��ن الكعكة‬ ‫وتتدخل ب�ق��وة‪ ،‬ورو�سيا ل��ن ت�سمح‬ ‫ب ��اه ��ان ��ة � �س �م �ع��ة � �س�لاح �ه��ا للمرة‬ ‫العا�شرة في �سوريا و�ستتدخل بقوة‬ ‫اي�ضا وكذلك ال�صين وكوريا ‪ ،‬وما‬ ‫منعرف يمكن ب��ورم��ا والمالديف‬ ‫يكون لهم م�صلحة كمان يتدخلوا‬ ‫‪ ..‬ورح تبدا القذائف وال�صواريخ‬ ‫ت�غ��زل ف��ي �سماواتنا م��ن ك��ل حدب‬ ‫و�صوب ‪ ،‬وب��دل ما نكون عم نموت‬ ‫بالمف ّرق بالر�صا�ص الحي و البي‬ ‫ت��ي ار‪ ،‬رح ن�صير ن�م��وت بالجملة‬ ‫ب ��ال� �ق ��ذائ ��ف ال ��ذك� �ي ��ة وال �غ �ب �ي ��ة و‬ ‫انفجارات الم�ستودعات والحرائق‬ ‫بعد ما يخل�ص التدمير رح يطلع‬ ‫حدا يب�شركن انه خل�صوا و�صار في‬ ‫منطقة حظر جوي يا �شباب‪ ،‬واللي‬ ‫بيحب ين�شق من الجي�ش يتف�ضل‬ ‫(اذا بقي حدا عاي�ش) واللي بيحب‬ ‫يتظاهر بال�شوارع كمان يتف�ضل اذا‬ ‫بقي �شوارع �صالحة للتظاهر‪ ،‬ب�س‬ ‫ال�س�ؤال ه��ون ‪ :‬اذا طلعت تتظاهر‬ ‫بعد كل هالخراب ‪ ،‬ب�شو رح تهتف‬ ‫وتطالب؟ ‪� ..‬صباح الخير ‪ ...‬وب�س‬

‫�صحيح �أن م��ن م��ات دف��اع�اً عن‬ ‫نف�سه �أو عر�ضه �أو ماله فهو �شهيد‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ه� ��ذا م�خ�ت�ل��ف ع ��ن ال �خ��روج‬ ‫للقول للظالم يا ظالم كما هو حال‬ ‫ال�م�ت�ظ��اه��ري��ن ف��ي ��س��وري��ة‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫عليهم ك� ُّ�ف �أي��دي�ه��م وع��دم الدفاع‬ ‫ع��ن �أنف�سهم ب ��أي ن��وع م��ن ال�سالح‬ ‫لأنهم بذلك يتحولون �إل��ى خوارج‬ ‫وي�ف�ق��دون مكانة المجاهد بكلمة‬ ‫حق عند �سلطان جائر‪.‬‬ ‫ال ت �� �س �ت �غ ��رب ��وا �أن ال يكون‬ ‫للمتظاهر ح��ق ف��ي �أن ي��داف��ع عن‬ ‫ن�ف���س��ه � �ض��د م ��ن ي�ت�ع�م��د ق �ت �ل��ه �أو‬ ‫�إي� � � ��ذاءه‪ ،‬ف��ال �م��وق��ف م�خ�ت�ل��ف عن‬ ‫الدفاع عن النف�س والعر�ض وا‪...‬‬ ‫ل�م��ال ت�ج��اه ل�ص �أو ق��اط��ع طريق‪.‬‬ ‫�إن الخروج‬ ‫في المظاهرات ال�سلمية جهاد‪،‬‬ ‫والموت فيها ا�ست�شهاد ال �شك فيه‪،‬‬ ‫ومن كان م�ستعداً‬ ‫ل�ل�م��وت ف��ي �سبيل اهلل فليقدم‬

‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬وال ي�ف���س��ده ب�ب���س��ط يده‬ ‫�إلى عدوه ال ب�سالح وال غيره‪ ،‬ال‬ ‫من قبيل الهجوم وال من قبيل‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫�إن��ك بمجرد �أن تب�سط يدك‬ ‫لت�ضرب �أو تقتل ولو دفاعاً عن‬ ‫نف�سك ف�إن الموقف كله �سيفقد‬ ‫ت�أثيره في النا�س وباقي ال�شعوب‬ ‫و�سي�صبح موقف م�صارعة لدى‬ ‫ال �ن��ا���س رغ �ب��ة ف ��ي م �ع��رف��ة من‬ ‫الغالب فيه ‪ ،‬والغالب كما يقال‬ ‫ذن�ب��ه م�غ�ف��ور‪ ،‬ف��ال��دن�ي��ا بطبعها‬ ‫ت�م�ي��ل م��ع ال�م�ن�ت���ص��ر والغالب‬ ‫بغ�ض النظر �إن ك��ان ظ��ال�م�اً �أو‬ ‫مظلوماً‬ ‫�إن ال � �ث� ��ورة �إن ل� �ج� ��أت �إل ��ى‬ ‫ال �� �س�ل�اح ول� ��و م �ج ��رد قب�ضات‬ ‫�أي��دي �أبنائها ال�ع��زالء تكون قد‬ ‫دخلت مع النظام في مباراة هو‬ ‫ال�ف��ائ��ز فيها حتماً ويقيناً‪ ،‬لأن‬ ‫العنف هو اللعبة الوحيدة التي‬ ‫ي�ج�ي��ده��ا‪ ،‬وال���س�لاح ال��ذي بيده‬ ‫ال مقارنة بينه وب�ي��ن م��ا يمكن‬ ‫لمعار�ضة م�سلحة �أن تمتلكه‪،‬‬ ‫وال�ت�ن�ظ�ي��م وال �ت��دري��ب ل��دي��ه ال‬ ‫من كتيب‪ :‬ﺛﻮرة ﻟﻜﻞ اﻟ�ﺴﻮرﻳﻦﻴ‬ ‫ﺑﻘﻠﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر م‪ .‬ﻋﺒﺪ اﷲ‬ ‫‪http://goo.gl/MKKLl‬‬

‫�أكد محافظ حماة ال�سورية‬ ‫الأ�سبق‪� ،‬أ�سعد م�صطفى‪�" ،‬أن‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫لم ين ّفذ �أي��ة وع��ود منذ توليه‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة‪ ،‬ب ��ل وان �ق �ل��ب على‬ ‫ك��ل ال��ذي��ن ي �ن��ادون بالإ�صالح‬ ‫ف �ي �م��ا �أط� �ل ��ق ع �ل �ي��ه "الربيع‬ ‫العربي" و�ألقى بدعاة الإ�صالح �إلى ال�سجون"‪ ،‬وذلك في حديث خا�ص‬ ‫مع قناة "العربية"‪ .‬وطالب م�صطفى‪ ،‬الأ�سد باال�ستقالة لأن "ال�شعب‬ ‫يريد التغيير بما يت�ضمنه من تداول لل�سلطة و�إطالق للحريات و�أجواء‬ ‫ديمقراطية ومجال�س منتخبة انتخابا �صحيحا"‪ ،‬م�شيرا �إل��ى‪� ...‬أن كبار‬ ‫قادة �سوريا ا�ستقالوا مثل �شكري قوتلي ول�ؤي الأتا�سي‪ .‬و�أ�ضاف م�صطفى‪،‬‬ ‫الذي عمل وزيرا في عهد الأب حافظ الأ�سد وابنه ب�شار‪�" ،‬أن حافظ الأب‬ ‫�ألغى الحياة ال�سيا�سية‪ ،‬ولم يعد هناك من يعار�ض �أو ينق�ض �أو ي�صحح‪،‬‬ ‫ثم عاد ب�شار �إل��ى �سوريا من الخارج عام ‪ ،1994‬وتولى الحكم عام ‪2000‬‬ ‫ليرث هذا الو�ضع الذي ال يتيح �سوى الموافقة على ما هو قائم"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "الحل الأمني ف�شل في الأزمة ال�سورية‪ ،‬و�أن ال�شبيحة‬ ‫�أخفقوا في ال�سيطرة على ال�شارع"‪ ،‬ودعا الثورة ال�سورية �إلى "الحفاظ‬ ‫على الأجواء ال�سلمية واالبتعاد عن الطائفية"‪.‬‬ ‫لقاء خا�ص بالعربية ‪http://goo.gl/s3JCJ‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪241‬‬

‫ف� ��ي م �ت ��ل � �ش ��ام ��ي ب �ي �ق ��ول ‪:‬‬ ‫الخبر ال�سيء بيو�صل ب�سرعة ‪ .‬و‬ ‫في متل �ألماني بيقول ‪ :‬تداول‬ ‫الأخبار ال�سيئة �أ�سرع من الريح‬ ‫‪ .‬لما عم ينحكى عن حم�ص عم‬ ‫ينحكى عن القتلى و الجرحى و‬ ‫الدبابات و ‪...‬و‪ ..‬ب�س ما حدا عم‬ ‫يحكي عن المظاهر الإيجابية ‪:‬‬ ‫م� � ��ا ح� � � ��دا ع� � ��م ي� �ح� �ك ��ي عن‬ ‫ال�ت���ض��ام��ن ي��ال �ل��ي ع��م يعي�شوه‬ ‫�أه��ل المدينة ب�أعلى م�ستوياتو‬ ‫‪ ،‬م��اح��دا ع��م ي�ح�ك��ي ع��ن تحرر‬ ‫ال �م ��دي �ن ��ة م� ��ن ال �� �س �ل �ط��ة بكل‬ ‫�أنواعها و خا�صة على الم�ستوى‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬م��ا ح��دا ع��م يذكر‬ ‫ح �ي �ط��ان ال � �م� ��دي‪...‬ن� ��ة ياللي‬ ‫غطتها ال�شعارات و البيانات‪ ،‬و‬ ‫�أ�سماء المدار�س ياللي تغيرت و‬ ‫حملت �أ�سماء �شهداء الحرية ‪.‬‬ ‫ما حدا عم يحكي عن الإ�ضراب‬ ‫ال�غ�ي��ر متفق عليه و ي��ال�ل��ي عم‬ ‫ي�صير ب�شكل طبيعي كل يوم بعد‬ ‫ال�ساعة ‪ 6‬الم�سا ك�أنو في حظر‬ ‫تجول ‪.‬‬ ‫بدون �شك الزم يت�سلط ال�ضوء‬ ‫على كل الممار�سات الإجرامية‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ام ب�م��دي�ن��ة ح�م����ص و بكل‬ ‫المدن ال�سورية ‪ ،‬ب�س كمان من‬ ‫ال�ضروري ج��دا �أن��و ينحكى عن‬ ‫االن� �ج ��ازات ي��ال�ل��ي ع��م يحققها‬ ‫ال�شعب ال���س��وري ي��وم ورا ي��وم و‬ ‫على كل الم�ستويات ‪..‬‬ ‫ال�شعور بتحقيق انجاز مهما‬ ‫ك ��ان ��ص�غ�ي��ر ه��و ي��ال�ل��ي بيعطي‬ ‫ط ��اق ��ة ل�ل�ا� �س �ت �م��رار و تحقيق‬ ‫انجازات �أكبر‪ .‬و ياللي مفكر �أو‬ ‫حا�س�س �أن��و الخ�سائر �أك�ب��ر من‬ ‫االن �ج��ازات ي�ح��اول يعيد النظر‬ ‫بالمو�ضوع‪ ،‬لأنو ياللي عم ي�صير‬ ‫على الأر� ��ض بيقول �أن ال�شعب‬ ‫ال�سوري تحرر من كتير قيود ‪..‬‬ ‫و ل�سا الخير لقدام‪ ..‬وب�س‬


‫‪13-11-2011‬‬

‫طول عمرنا منعرف انه المنظمات االن�سانية‬ ‫متل ال�صليب االحمر ومنظمات حقوق االن�سان‬ ‫وال�م��ؤ��س���س��ات االع�لام �ي��ة ال�م�ح�ت��رم��ة ت�ع�م��ل في‬ ‫مناطق الحروب والكوارث االن�سانية بدون حماية‬ ‫وب� ��دون م��واف �ق��ات م�سبقة وت�ح���ض�ي��رات �أمنية‪،‬‬ ‫وقائمة �شهداء العمل التطوعي االن�ساني و�شهداء‬ ‫ال�صحافة العالمية طويلة جداً وي�صعب ح�صرها‬ ‫في م�صر كانت الجزيرة وغيرها تقوم بالتغطية‬ ‫رغم اغالق مكتبها وكذلك في ليبيا وتون�س وذلك‬ ‫ب�شهادة المرا�سلين الذين ظهروا على الجزي‪...‬‬ ‫رة �أم ����س ي�ت�ح��دث��ون ع��ن م�خ��اط��رت�ه��م بحياتهم‬ ‫و�سالمتهم في �سبيل نقل الحقيقة مبا�شرة من‬ ‫موقع الحدث‬ ‫ط�ي��ب لي�ش ��س��وري��ا غ�ي��ر؟ ول�ي����ش �سبحان اهلل‬ ‫فج�أة �صار اي حدا بده ي�ساعد هال�شعب المقهور‬ ‫مو م�ستعد يتدخل اال اذا الجالد وافق واعطاهم‬ ‫االذن لذلك؟ �شو الق�صة خيار وفقو�س؟ وال في‬ ‫وراء االكمة ما وراءها؟ وهل �صار الزم ن�صدق انه‬ ‫فعال ف��ي م ��ؤام��رة ؟ م ��ؤام��رة لي�ست على النظام‬ ‫الع�صابة الحاكمة بل م�ؤامرة على ال�شعب ال�سوري‬ ‫وثورته!!‬ ‫ا�سئلة ك�ث�ي��رة تدفعنا ال��ى التفكير فيمن له‬ ‫الم�صلحة في ح�شرنا بالزاوية �أم��ام خيار واحد‬ ‫رف���ض�ن��اه م�ن��ذ ال �ب��داي��ة وه��و ال�ت��دخ��ل الع�سكري‬ ‫الأجنبي على �أر�ضنا‪ ،‬واللي �أكيد مو هو ال�شعب‬ ‫ال���س��وري ال�ل��ي رح ي��دف��ع ال�ث�م��ن غ��ال�ي�اً ج ��داً ورح‬ ‫يخ�سر زمام المبادرة في حال ح�صل هال�شي‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة طلبت م��ن �أي �صحفي او‬ ‫م�ؤ�س�سة اعالمية يرف�ض النظام ال�سوري ال�سماح‬ ‫بدخولها الى االرا�ضي ال�سورية باالبالغ عن ذلك‬ ‫مبا�شرة باعتباره خرقاً لموافقة نظام االحتالل‬ ‫على مبادرتها‪ ..‬هل تقدم اح��د بطلب للدخول؟‬ ‫وف ��ي ح ��ال م�ن�ع��وه��م م ��ن ال ��دخ ��ول ‪ ،‬ه ��ل قاموا‬ ‫بالتبليغ عن ذلك للجامعة العربية؟‬ ‫هذه الأ�سئلة كلها مرفوعة للمجل�س الوطني‬ ‫ال ��ذي يفتر�ض ان��ه يمثلنا ‪ ،‬والمجل�س مطالب‬ ‫بالتفكير وايجاد الأجوبة عليها �أو على الأقل احراج‬ ‫المعنيين في الم�ؤ�س�سات االعالمية والمنظمات‬ ‫االن�سانية بطلب اج��اب��ات مقنعة وتبريرات لهذا‬ ‫الجمود والتخاذل وترك ال�شعب ال�سوري وحيداً‬ ‫في وجه القتل واالرهاب ‪ ...‬وب�س‬

‫�أريد ا�ستي�ضاح معنى "حماية الأقليات"‬ ‫ال �ت��ي ي �ت��ذرع ب�ه��ا ب�ع����ض �أب �ن��اء المذاهب‬ ‫والأدي � ��ان م�ث��ل الم�سيحين وال � ��دروز ‪...‬‬ ‫ويقدمونها مبررًا لم�ساندة النظام وعدم‬ ‫االنخراط بالثورة ؟؟‬ ‫ف ��إذا ما نظرنا ال��ى الأح��داث الم�ؤخرة‬

‫ه��ل ي�م�ك��ن ل�ل���س�لاح ح�م��اي��ة الثورة‬ ‫ال���س�ل�م�ي��ة؟ ف �ك��رة ال �ي��وم ف��ي روزنامة‬ ‫الحرية محاولة لإثبات �أن الالعنف هو‬ ‫حتماً �أكثر من مجرد فكرة طوباوية‬

‫ثورة بال بواريد ‪ -‬الحلقة الثانية‬

‫‪http://goo.gl/b3PmQ‬‬

‫ف��ي محافظة ال���س��وي��داء على �سبيل المثال‬ ‫وك�ي��ف ي�ت��م ال�ت�ع��ام��ل م��ع م��دي�ن��ة �شهبا الآن‬ ‫م��ن ح �� �ص��ار‪ ..‬وا� �س �ت �ف��زاز ‪ ..‬واع �ت �ق��االت‪ ،‬ال‬ ‫ي��وف��رون ح�ت��ى ال���ش�ي��وخ‪ ..‬وك�ي��ف ت��م اعتقال‬ ‫ال�ك�ث�ي��ر م��ن االدب� ��اء وال�ن���ش�ط��اء بال�سويداء‬ ‫ومن الم�سيحيين في كل المناطق‪ ،...‬ب�سبب‬ ‫اقالمهم الحرة ول�سانهم ال�صادق‪ ،‬واعتقلوا‬ ‫ك��ل م��ن ع��رف��وا ان ��ه � �ش��ارك ف��ي مظاهرات‬ ‫بدم�شق واع�ت�ق�ل��وا ��ش�ب��اب ال���س��وي��داء الذين‬ ‫�شاركوا بمظاهرة منذ �أيام في بلدة انخل ‪..‬‬ ‫وكيف ا�ضطر الكثير من الن�شطاء لمغادرة‬ ‫البلد ب�سبب الم�ضايقات والمالحقات‪.....‬‬ ‫ف�أين هي الحماية التي يراهن عليها البع�ض‬ ‫من ه��ذه االقليات �إ ًذا؟؟ ام ان الحماية هي‬ ‫لأق �ل �ي��ة ف �ق��ط م��ن ه ��ذه االق �ل �ي��ات؟ الذين‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪242‬‬

‫ويم�سحون‬ ‫ير�ضخون ويط�أطئون ال��ر�ؤو���س ّ‬ ‫الأجواخ؟ �أما الباقي الذي يخالفهم ويطالب‬ ‫ب�أب�سط حقوق االن�سان فال حماية لهم؟؟! ‪..‬‬ ‫اذا كانت هذه هي الحماية ال �أدري مما يخاف‬ ‫�أولئك المتملقون؟ هل �سيكون من ال�صعب‬ ‫عليهم التملق للنظام الجديد الذين يخ�شون‬ ‫مجيئه؟ فبذلك �سي�ضمنون ((حمايتهم))‪،‬‬ ‫هل من ال�صعب عليهم ان يكونوا مع الحيط‬ ‫الواقف مرة ثانية؟؟! �أما الق�سم ال�شريف من‬ ‫هذه االقليات والذي ال يزال مخدوعًا ب�أكذوبة‬ ‫الحماية ‪� ..‬أرجو �أن تنظروا حولكم وتفكروا‬ ‫قليلاً ‪� ،‬ست�ستنتجون وب�سهولة ان رهانكم‪،‬‬ ‫على هذا النظام الذي لن يتورع بالبط�ش بكم‬ ‫عندما تقت�ضي م�صلحته بذلك‪ ،‬خا�سر خا�سر‬ ‫خا�سر‪ ..‬وب�س‬

‫ك�ت�ب�ن��ا م��ن ك��م ي ��وم ع��ن ال��و� �ض��ع ال�م�م�ي��ز للثورة‬ ‫ال�سورية و�أن ثوار �سوريا يحملون على �أكتافهم حمل‬ ‫تغيير لي�س فقط النظام في �سوريا وانما تغيير النظام‬ ‫ال�سيا�سي في المنطقة ‪ ،‬وذلك لتعقيد الو�ضع ال�سوري‬ ‫وت�شابكه مع جملة من الم�صالح و االرتباطات العربية‬ ‫واالقليمية وال��دول�ي��ة‪� .‬أول الغيث ق�ط��رة‪ ،‬والقطرة‬ ‫اليوم اتت من الجامعة العربية في تغير تاريخي ال‬ ‫ي�شبه اي مرحلة من مراحل عمل الجامعة‪ ،‬فقد كانت دائماً تم�شي الحيط الحيط وعلى مبد�أ و‪...‬‬ ‫جوب ار�ضاء الجميع‪ ،‬ولكنها اليوم تجاوزت نف�سها ودخلت ع�صراً جديداً‪ .‬ما حدث اليوم �سيترك‬ ‫�أثاره لي�س فقط على ع�صابة االحتالل في �سوريا ولكن �أي�ضاً على �شعوب الدول التي �صادقت على‬ ‫القرار ‪ ،‬فالقرار هو اقرار �ضمني ب�ضرورة التغيير وبعدم جدوى العناد والحلول الأمنية‪.‬‬ ‫�شكراً �شهداء �سوريا وجرحاها ‪� ،‬شكراً لدموع الأمهات وحناجر ال�شباب في ال�شوارع وال�ساحات‪،‬‬ ‫ال�شكر لكم اليوم واجب من كل عربي يتوق الى م�ستقبل حر ‪ ...‬وب�س‬


‫‪14-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪243‬‬

‫هذه لغة الحوار التي يفهمها االحتالل ومن يروجون له ‪ ...‬وب�س‬

‫م ��ن �أ�ص ��ل مئ ��ات ماليي ��ن العرب‬ ‫فق ��ط عل ��ي عب ��داهلل �صال ��ح وح�س ��ن‬ ‫ن�ص ��راهلل م ��ع الع�صاب ��ة المحتلة في‬ ‫�سوري ��ا‪ ،‬و�ضد كل العرب في موقفهم‬ ‫�ض ��د الع�صاب ��ة ‪ ..‬ف ��ي �ش ��ي غري ��ب‬ ‫بهالحكي؟‬ ‫طبع� �اً م ��و غري ��ب اال ال�شيط ��ان‬ ‫‪ ،‬وال�شيط ��ان هن ��ا يظه ��ر متج�س ��داً‬ ‫ه ��ذه الأيام في حم� ��ص وحماه ودرعا‬ ‫ودي ��ر ال ��زور‪ ،‬م ��رة الب� ��س ع�سك ��ري‬ ‫وب ��وط �أبي�ض‪ ،‬مرة عل ��ى دبابة‪ ،‬واهم‬ ‫الظه ��ورات ه ��ي ف ��ي ق�ص ��ر قا�سي ��ون‬ ‫ولك ��ن للأ�س ��ف ه ��ذه مح�ص ��ورة‬ ‫بالنخبة‬ ‫النخب ��ة اللي بتقدر ت ��زور الق�صر‬ ‫بهالأيام متنوعة‪ ،‬فيها �سيا�س‪...‬يين‬ ‫وفنانين ومثقفي ��ن و بعثيين وعمال‬ ‫نظاف ��ة و تج ��ار �س�ل�اح و مبي�ض ��ي‬ ‫�أم ��وال ‪ ،‬القا�س ��م الم�شت ��رك بينه ��م‬ ‫جميع� �اً انه ��م ر�ضي ��وا انه ��م يدع�س ��وا‬ ‫فوق بق ��ع الدماء الطاهرة المنت�شرة‬ ‫في طريقهم للق�صر‬ ‫وق�صر قا�سيون للي ما بيعرف �شو‬ ‫يعني هو ق�صر ال�شعب‪ ،‬يعني ق�صرنا‬ ‫نحنا اللي انبنى من جيبتي وجيبتك‬ ‫‪ ،‬وم ��ا ح ��دا من ��ا بت�ص ��ور وق ��ع عق ��د‬ ‫انتف ��اع م ��دى الحي ��اة وحي ��اة الورثة‬ ‫م ��ع حدا من بيت الأ�سد‪ ،‬يعني يمكن‬ ‫بيحقلن ��ا نرفع عليه ��م دعوى اخالء‪،‬‬ ‫ب� ��س المحام ��ي عميق ��ول ان ��ه دعاوي‬ ‫االخ�ل�اء بت ��اكل وق ��ت كتي ��ر وعطينا‬ ‫عم ��ر لحتى القا�ضي يح�سم �أمره مع‬ ‫مين بده يحكم ومو م�ضمون الحكم‬ ‫اذا ما ا�شتريناه‪ ..‬يعني �سيرة طويلة‬ ‫والح ��ل؟ ق�صرن ��ا وبدن ��ا ي ��اه م ��ع‬ ‫االيج ��ارات المت�أخ ��رة والفوائ ��د‬ ‫الم�ستحق ��ة لخم�سي ��ن �سن ��ة م ��ن‬ ‫عم ��ر �أهلن ��ا وعمرن ��ا‪ ..‬ولذل ��ك وبعد‬ ‫المداول ��ة ‪ ،‬وم ��ن الأخ ��ر ‪ ..‬ال�شع ��ب‬ ‫يريد تزحيط النظ ��ام يعني بالعربي‬ ‫حلقناله ‪ ...‬وب�س‬

‫النفط يعطي والنفط ي�أخذ‬ ‫اب ��رز �ش ��ركات النف ��ط العامل ��ة ف ��ي‬ ‫�سوري ��ة هم ��ا «اين ��ي» االيطالي ��ة و«توت ��ال»‬ ‫الفرن�سي ��ة‪ .‬و«ي�ص ��دف» انهما ابرز �شركتي‬ ‫نفط تعمالن في ليبيا !‬ ‫ف ��ي ليبي ��ا ه ��ذا ا�سم ��ه «�سيط ��رة غربية‬ ‫على النفط الليبي»‪ .‬في �سورية‪ ،‬ماذا؟‬ ‫ممانعة؟‬

‫في �أ�صول انق�سامات المعار�ضة ال�سورية وخ�صوماتها‬ ‫لي� ��س جدي ��داً تخا�ص ��م معار�ضي ��ن �سوريي ��ن «علمانيين»‪،‬‬ ‫�أو الح�سا�سي ��ة البالغ ��ة للعالق ��ات ف ��ي م ��ا بينه ��م‪ .‬الواق ��ع �أن‬ ‫التخا�صم هو الن�سق الم�ستقر للعالقات بين تياراتهم طوال‬ ‫عق ��ود الحكم الأ�سدي الأربعة‪ .‬تختلف �أ�سانيد الخ�صومة‪� ،‬أو‬ ‫الت�سويغ ��ات الإيديولوجي ��ة الت ��ي تقدم لها‪ ،‬لك ��ن الخ�صومة‬ ‫نف�سه ��ا م�ستمرة‪ ،‬ما يوح ��ي ب�أن لها جذوراً اجتماعية تتجاوز‬ ‫ال�ش ��روح المتداول ��ة‪ .‬وعموم� �اً كان الموقف من النظام ه ��و م‪...‬حور االنق�سام الجوه ��ري‪ ،‬و�إن ا�ستعار‬ ‫ه ��ذا االنق�س ��ام حجج ��ه ولغته م ��ن العت ��اد الإيديولوجي المزام ��ن‪ ،‬المارك�س ��ي والقومي العرب ��ي �أيام‬ ‫�أزم ��ة الثمانين ��ات‪ ،‬والديموقراطي والوطني اليوم‪ .‬الم�س�ألة هي‪ :‬ه ��ل م�شكلتنا الرئي�سية هي النظام‪،‬‬ ‫ويتعي ��ن تغيي ��ره �أو ًال‪� ،‬أم �أن م�س�أل ��ة النظام واحدة من م�سائل متعددة‪ ،‬مث ��ل الإمبريالية وال�صهيونية‬ ‫والأ�صولية‪ ،‬وال بد من مواجهتها معاً؟‬ ‫الواق ��ع �أن الموق ��ف الأخير يحول دون بل ��ورة �أية �سيا�سة معار�ضة متما�سكة‪ ،‬لي�س فقط لأنه يطرح‬ ‫مه ��ام تتج ��اوز ق ��درات �أي معار�ضي ��ن �سوريي ��ن محتملين‪ ،‬ولك ��ن بخا�صة لأن النظ ��ام ال يبيح لأحد �أن‬ ‫يا�سني احلاج �صالح ‪ -‬جريدة احلياة‬

‫�أنا ووالدي �أولى بالمازوت من الدبابي‬ ‫�سكابا يا دموع العين �سكاااابا‪ ،‬على المازوت ال�ضايع‬ ‫بالدباااابا‬ ‫مت ��ل هالأي ��ام‪ ،‬كنت ا�سمع �صوت عم ين ��ادي بالحارة‪،‬‬ ‫م ��ازوووووووووووت م ��ازووووووووووووت‪ ...‬وين ��ون‬ ‫بياعي ��ن الم ��ازوت؟ م ��ا بق ��ى �سمعن ��ا �صوت ��ن؟ ماعدن ��ا‬ ‫�سمعنا غير �صوت القذائف وهدير المحركات‬ ‫دباب ��ات ومدرع ��ات و�آلي ��ات و�شاحن ��ات وبا�ص ��ات ع ��م‬ ‫‪http://goo.gl/KKvJD‬‬

‫‪http://goo.gl/tLemN‬‬

‫اذا ا�ستثنينا لبنان ال��ذي ع��اد ليكون‬ ‫م�ل�ح�ق��ا ب��االم��ن ال �� �س��وري واي �� �ض��ا يمن‬ ‫ع�ب��داهلل �صالح ال��وج��ه االخ��ر للعملة لم‬ ‫يبقى ��س��وى م��ن ات��ى على ظهر الدبابة‬ ‫االم �ي��ري �ك �ي��ة وي �ح �ك��م ال � �ع ��راق ه ��و من‬ ‫وق��ف مع نظام دم�شق ‪....‬م��و �شغلي بدا‬ ‫تفكير‪...‬وب�س‬

‫�أف�ض ��ل م ��ا يمك ��ن �أن يخ ��دم النظ ��ام‬ ‫الي ��وم �أن يك ��ون ث ّم ��ة ع�صاب ��ات م�س ّلح ��ة‬ ‫بالفع ��ل‪ ..‬حل� � ٌم ظ� � ّل يه ��ذي ب ��ه من ��ذ‬ ‫الي ��وم الأ ّول للث ��ورة‪ ،‬ويدف ��ع با ّتجاه ��ه‪،‬‬ ‫لك ��نّ وع ��ي ال�سوريي ��ن ف� �وّت علي ��ه هذه‬ ‫الفر�ص ��ة‪ ،‬وو�ضع ��ه ف ��ي الم� ��أزق القات ��ل‬ ‫الذي ال مخرج منه‪..‬‬ ‫مزي ��داً م ��ن ال�سلم ّي ��ة �أ ّيه ��ا ال�شباب‪..‬‬ ‫مزي ��داً م ��ن الرق�ص ��ات‪ ..‬م ��ن الأغاني‪..‬‬ ‫بهذا ـ بهذا فقط ـ تقتلون خ�صمكم‪..‬‬ ‫ا�سالم �أبو �شكري‬


‫‪15-11-2011‬‬

‫خ ��روف العي ��د ‪ ،‬منتف ��خ الأوداج وذو‬ ‫الكر� ��ش المتدل ��ي من �أكل مال ال�ش ��عب‬ ‫‪ ،‬خ ��روف العيد نفد وم ��ا قدرنا ن�ضحي‬ ‫في ��ه عالعي ��د الما�ض ��ي ‪ ،‬وان�ش ��اهلل م ��ا‬ ‫من�ضطر نتحمله للعيد القادم‬ ‫خ ��روف العي ��د خ ��رج علين ��ا الي ��وم‬ ‫كالعادة‪ ،‬بدم ��ه البارد ان كان لديه بقية‬ ‫م ��ن دم‪ ،‬وب ��كل قل ��ة ادب انطل ��ق ينع ��ق‬ ‫باكذب ��ة تل ��و الأخ ��رى دون ان ت ��رف ل ��ه‬ ‫عي ��ن‪ ،‬وك�أن الدم الم�سفوك على ار�صفة‬ ‫�سوري ��ا ل ��م ت�ص ��ل رائحت ��ه بعد ال ��ى هذا‬ ‫الم�أفون‬ ‫الغريب في الأمر ان لكل طاغية من‬ ‫طغاة الع ��رب ‪...‬قرين كذوب ي�أخذ على‬ ‫عاتق ��ه مواجه ��ة االع�ل�ام ‪ ،‬فال�صح ��اف‬ ‫عن ��د �ص ��دام‪ ،‬ومو�س ��ى عن ��د القذاف ��ي ‪،‬‬ ‫وخدام عن ��د حاف ��ظ‪ ،‬والأن المعلم عند‬ ‫ب�شار‪ ،‬والأغرب ان ه�ؤالء ال يتعلمون من‬ ‫تج ��ارب الأخرين المخزي ��ة وي�ستمرون‬ ‫حت ��ى لحظ ��ة ال�سق ��وط ف ��ي حال ��ة م ��ن‬ ‫العهر المجاني الفاجر واالنف�صال عن‬ ‫الواقع ي�صعب تف�سيرها‬ ‫طبع� �اً يمك ��ن م ��و كلك ��ن بتعرف ��وا انه‬ ‫ال�صح ��اف �ص ��ار مو�ض ��ة لفت ��رة بدب ��ي‬ ‫ان ��ه يجيب ��وه عل ��ى االعرا� ��س للت�سلي ��ة‬ ‫والترفي ��ه بمقابل م ��ادي‪ ،‬يعني كراكوز‪،‬‬ ‫ويمك ��ن المعل ��م وامثال ��ه عن ��ا بل�ش ��وا‬ ‫يتلق ��وا عرو� ��ض لنف� ��س الدور م ��ن �أكتر‬ ‫م ��ن دول ��ة خليجي ��ة‪ ،‬يعن ��ي م�ستقبل ��ه‬ ‫م�ضم ��ون ومن�ش ��ان هي ��ك كل م ��ا زاد‬ ‫الق�ش ��ط والك ��ذب و �ص ��ار م�سخ ��رة اكتر‬ ‫كل م ��ا ارتفع �سع ��ره وزاد الطل ��ب عليه‪،‬‬ ‫واعتق ��د ان ��ه ه ��اد التف�سي ��ر الوحي ��د‬ ‫المنطق ��ي لحالة ه� ��ؤالء ولتماديهم في‬ ‫بهدلة انف�سهم ‪ ...‬وب�س‬ ‫(عل ��ى هام� ��ش المو�ض ��وع‪ :‬و�صلن ��ي‬ ‫م ��ن �أ�صدق ��اء ف ��ي اب ��و ظب ��ي ان ��ه ف ��ي‬ ‫م�شت ��ري عن ��ده اهتم ��ام خا� ��ص ب�أحم ��د‬ ‫الح ��اج علي‪ ،‬اذا في ح ��دا يو�صله الخبر‬ ‫ممك ��ن يرا�سلن ��ا على ال�صفح ��ة ‪ ،‬الفيزا‬ ‫والبطاقة علينا)‬

‫وفــــ��اة �أح��د النا�ش��ـــــــطين‬ ‫المخطوفي��ن ف��ي لبن��ان تح��ت‬ ‫التعذيب في �سجون الأ�سد‬ ‫ك�ش ��ف مدير "الم�ؤ�س�سة اللبنانية‬ ‫للديموقراطي ��ة وحق ��وق االن�س ��ان"‬ ‫نبي ��ل حلب ��ي وف ��اة جا�س ��م مرع ��ي‬ ‫الجا�س ��م ف ��ي معتق�ل�ات �سوري ��ا بعد‬ ‫خطف ��ه م ��ن بي ��روت ونقل ��ه بوا�سطة‬ ‫�سي ��ارة تابع ��ة لل�سف ��ارة ال�سوري ��ة في‬ ‫بي ��روت ه ��و وثالث ��ة م ��ن �أ�شقائ ��ه‬ ‫منت�ص ��ف �شب ��اط الما�ض ��ي‪ ،‬بع ��د‬ ‫اتهامه بتوزيع من�شورات تح�ض على‬ ‫التظاهر �ضد النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وق ��ال الحلب ��ي الموج ��ود ف ��ي‬ ‫تركي ��ا‪� ،‬إن لدي ��ه معلوم ��ات م�ؤك ��دة‬ ‫ب� ��أن "الجا�س ��م‪ ...‬ق�ض ��ى تح ��ت‬ ‫التعذي ��ب ف ��ي ال�سج ��ون ال�سوري ��ة‪،‬‬ ‫وق ��د بد�أن ��ا بتكوي ��ن مل ��ف لمالحقة‬ ‫كل م ��ن تورط في خطفه من بيروت‬ ‫وت�سليم ��ه ال ��ى ال�سلط ��ات ال�سوري ��ة‪،‬‬ ‫�أم ��ام المحاكم الدولي ��ة‪ ،‬ولن ن�سكت‬ ‫عن قتل الجا�سم"‪.‬‬ ‫يذكر �أن جا�سم الجا�سم هو الأكثر‬ ‫ن�شاط ��ا بين �إخوته الذين �أوقفوا في‬ ‫لبنان‪ ،‬وق ��د خطفوا بعي ��د �إطالقهم‬ ‫م ��ن ق�صر العدل ف ��ي بعبدا ب�سيارات‬ ‫تبي ��ن �أنه ��ا تع ��ود لل�سف ��ارة ال�سوري ��ة‬ ‫ف ��ي لبنان‪ ،‬وفق تقارير �أمنية ر�سمية‬ ‫ن�شرته ��ا �صحيف ��ة "النه ��ار" �سابق ��ا‪،‬‬ ‫واختفت �أخبارهم منذ حينه‪.‬‬ ‫وق ��د نقل ��ت �صحيف ��ة "النه ��ار"‬ ‫ع ��ن معلوملت �أمنية ف ��ي ‪ 18‬ت�شرين‬ ‫الأول‪� ،‬أن " المدير العام لقوى الأمن‬ ‫الداخل ��ي اللواء �أ�ش ��رف ريفي �أكد �أن‬ ‫ل ��دى قوى الأم ��ن تقريراً كام ً‬ ‫ال عن‬ ‫كل تفا�صي ��ل خطف االخوة الجا�سم‪،‬‬ ‫يك�ش ��ف في ��ه �أن الإخ ��وة الجا�س ��م قد‬ ‫اختطف ��وا عل ��ى ي ��د عنا�ص ��ر لبنانية‬ ‫ف ��ي �سيارات تابعة لل�سف ��ارة ال�سورية‬ ‫في لبنان"‪.‬‬ ‫منقول‬

‫جبال الالذقية بال “م�سيرات”‪:‬‬ ‫لي�س كــل العـــلويون مع النظام‬ ‫في عام ‪ ..1993‬دفن �أهالي قرية "دويرة بعبدة"‬ ‫(جب ��ال الالذقي ��ة) فقيده ��م الل ��واء �ص�ل�اح جدي ��د‬ ‫بع ��د ‪23‬عام ��ا ق�ضاها ف ��ي ال�سج ��ن‪ ،‬دون �أن يتمكنوا‬ ‫م ��ن �إلق ��اء نظرة وداع علي ��ه‪ .‬ه�ؤالء الي ��وم ي�شعرون‬ ‫بم ��رارة كبي ��رة كم ��ا ير�ص ��د "�سيري ��ا بوليتي ��ك"‬ ‫لأنه ��م ي�شاه ��دون م ��ن يري ��د تحميله ��م م�س�ؤولي ��ة‬ ‫م ��ا قام ب ��ه النظام‪ .‬هم‪،‬وغيرهم م ��ن �أبناء ال�ساحل‪،‬‬ ‫يتفاخ ��رون ب� ��أن كل قري ��ة قدم ��ت �سجين ��ا �سيا�سي ��ا‬ ‫واح ��دا عل ��ى الأق ��ل ‪...‬في تاري ��خ �سوري ��ا المعا�صر‪،‬‬ ‫ولكنه ��م يت�ساءل ��ون ع ��ن م�ستقبل ق ��ادم يريد بع�ض‬ ‫المعار�ص ��ة محا�سبته ��م في ��ه‪ ،‬فيم ��ا كب ��ار البعثيين‬ ‫والم�س�ؤولين الفا�سدين الذين "ان�شقوا ب�أموالهم"‬ ‫�ص ��اروا الآن رم ��وزا للحري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬كم ��ا يق ��ول‬ ‫�أبن ��اء جبال الالذقية‪ .‬قرى‪ ،‬و�شوارع‪ ،‬وبلدات جبال‬ ‫ع ا�سماعيل ‪� :‬سرييابوليتيك‬ ‫‪http://goo.gl/90kH5‬‬

‫ما بعد �سقوط النظام‬ ‫انته ��ى الف�صل الأول من اللعبة‪ ،‬النظام الأ�سدي‬ ‫ي�ش ��رب م ��ن البئ ��ر نف�سه ��ا الت ��ي جعلته يعتق ��د ب�أن‬ ‫النظ ��ام ال ��ذي ا�س�سه حافظ الأ�س ��د بالحديد والنار‬ ‫�س ��وف يبق ��ى الى الأبد وال ��ى ما بعد الأب ��د‪ .‬و�صلت‬ ‫الأم ��ور ال ��ى منعطفه ��ا الحا�س ��م‪ ،‬فبع ��د مح ��اوالت‬ ‫النظ ��ام العرب ��ي المتع ��ددة اللقاء حب ��ل النجاة الى‬ ‫النظ ��ام ال�س ��وري‪ ،‬وج ��دت الجامعة العربي ��ة نف�سها‬ ‫ام ��ام الج ��دار‪ ،‬ول ��م يع ��د هن ��اك منا�ص م ��ن اعالن‬ ‫نهاي ��ة �صالحي ��ة النظ ��ام‪ .‬فلقد رف� ��ض‪...‬ت العائلة‬ ‫ال�سوري ��ة الحاكمة جميع محاوالت تجميل نظامها‬ ‫اال�ستب ��دادي‪ ،‬وت�صرفت بعقلية كل �شيء او ال �شيء‪،‬‬ ‫معتقدة انها ت�ستطيع �سحق ال�شعب ال�سوري بالدم‪،‬‬ ‫مثلم ��ا �سب ��ق له ��ا وان فعل ��ت ط ��وال العق ��ود الأربعة‬ ‫الما�ضي ��ة‪ ،‬متنا�سي ��ة ان الزم ��ن تغي ��ر‪ ،‬وان قواع ��د‬ ‫اللعبة اختلفت‪.‬‬ ‫الق ��رار العرب ��ي ال يعن ��ي ان النظ ��ام اال�س ��دي قد‬ ‫�سق ��ط‪ ،‬فقد يكون ام ��ام ال�شعب ال�س ��وري مزيد من‬ ‫اهوال البط�ش‪ ،‬قبل ان ي�أفل النظام ويتهاوى‪ ،‬لكنه‬ ‫�إليا�س خوري ‪ -‬القد�س العربي‬ ‫‪http://goo.gl/f6s6Z‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪244‬‬

‫يم ��رر المعل ��م �أثن ��اء الحدي ��ث خب ��ر‬ ‫وك�أن ��ه يك�شف لنا �س ��را خطيرا عن الحلف‬ ‫الأطل�سي وتكلفة عملياته في ليبيا بـــ ‪240‬‬ ‫ملي ��ار دوالر نح ��ن راح نزيد عليهم ونقول‬ ‫‪300‬ملي ��ار دوالر ور�صي ��د معم ��ر القذافي‬ ‫ال�شخ�صي ي�ستطي ��ع تغطية هذه الفاتورة‬ ‫والباق ��ي يمك ��ن لأحف ��اد �أحف ��اده يعي�ش ��وا‬ ‫برخاء مدى الحياة ‪...‬‬ ‫ج‬

‫�أي �أكي ��د �أن ��ا �ض ��د التدخ ��ل الع�سك ��ري‬ ‫للنات ��و و�ض ��د ال�سيناري ��و الليب ��ي ب�سوري ��ا‬ ‫و�ض ��د ع�سك ��رة الث ��ورة وت�سليحه ��ا ‪ ،‬ب� ��س ي ��ا‬ ‫خي ��ي قب ��ل م ��ا تبل� ��ش تخون ��ي تف�ض ��ل ان ��ت‬ ‫فرجين ��ي انك �ضد التدخ ��ل الع�سكري لغير‬ ‫النات ��و ‪،‬يعن ��ي فرجين ��ي ان ��ك �ض ��د التدخل‬ ‫الع�سكري االيراني و�ضد التدخل الع�سكري‬ ‫الرو�سي و�ضد القواعد الع�سكرية الرو�سية‬ ‫الموج ��ودة بطرطو� ��س ‪،‬و�ض ��د تدخل حزب‬ ‫اهلل ال�سافر بال�شاردة والواردة و�ضد التدخل‬ ‫الع�سك ��ري للأمن ولل�شبيحة و�ضد الوجود‬ ‫الع�سك ��ري الم�سل ��ح بقل ��ب الم ��دن والق ��رى‬ ‫ال�سوري ��ة ‪ ،،‬الفرق بيني وبينك انو وطنيتي‬ ‫�سقفه ��ا بل ��د عم ��ره ‪� 7000‬سن ��ة وم ��ا بي ��زول‬ ‫ووطنيتك �شخ�ص عمره ‪� 45‬سنة ورايح‪.‬‬ ‫�أم�س في اتحاد الكتاب ‪ ،‬حيث وظيفتي‬ ‫‪ ،‬كن ��ا نتحدث عن الثورة ف ��ي غرفة زميل‬ ‫ل ��ي في العمل ‪ ،‬تدخل ف ��ي الحديث كاتب‬ ‫م ��ن كت ��اب االتح ��اد ومدر� ��س ف ��ي جامعة‬ ‫دم�ش ��ق ووجه كالمه لي قائال ‪:‬هذه التي‬ ‫ت�سمينه ��ا ث ��ورة �ست�أت ��ي بنظ ��ام �سيجعل ��ك‬ ‫ترتدين الحجاب وتدخنين بال�سر ‪ ،،‬قلت‬ ‫ل ��ه ‪�:‬أنا �أ�ؤم ��ن بالديموقراطي ��ة و�صندوق‬ ‫االقت ��راع ‪ ،‬ان كان ه ��ذا ال�صن ��دوق �سي�أتي‬ ‫حت ��ى بال�سلفيي ��ن �إل ��ى �سوري ��ا �س�أقب ��ل ثم‬ ‫�س�أتحج ��ب ثم �س�أنزل �إلى ال�شارع الطالب‬ ‫با�سقاط نظامهم !!!‬ ‫الطري ��ف �أن ه ��ذا الكات ��ب ‪ ،‬مدر� ��س‬ ‫الجامع ��ة ‪ ،‬زوجته محجب ��ة وحاج وي�صوم‬ ‫وي�صلي الأوقات الخم�سة ‪،‬ولكن طبعا في‬ ‫جامع منحبكجي !‬

‫ر�شا‬


‫‪16-11-2011‬‬

‫�إنت�صار الثورة على الأ�سد‪،‬‬ ‫�أو �ستنه�شها ال�ضباع!‬

‫الخط ��ر مح ��دق وعظي ��م والأم ��ور‬ ‫�آخ ��ذه بالت�س ��ارع ب�ش ��كل دراماتيك ��ي‬ ‫مخي ��ف ج ��داً‪ ،‬ب ��د ًء م ��ن �إ�ست�شرا� ��س‬ ‫النظ ��ام الأ�سدي في القت ��ل والتدمير‬ ‫وح�ص ��ار الم ��دن‪ ،‬م ��روراً عملي ��ات‬ ‫الخط ��ف المروع ��ة والتنكي ��ل الت ��ي‬ ‫تح�ص ��ل ف ��ي بع� ��ض مناط ��ق �سوري ��ا‬ ‫غي ��ر المعروف ��ة الهوي ��ة تمام� �اً‪،‬‬ ‫ولي� ��س انته ��ا ًء بالم�ؤ�ش ��رات الدولي ��ة‬ ‫والإقليمي ��ة المنبئ ��ة بانته ��اك فعل ��ي‬ ‫لل�سيادة الوطنية من خالل ما يُ�سرب‬ ‫عب ��ر و�سائ ��ل الإعالم ح ��ول نية تركيا‬ ‫مث ً‬ ‫ال ب‪�...‬إقامة منطقة عازلة ت�ؤمن‬ ‫حظ ��راً جوي� �اً بع ��د �أن ت�أخ ��ذ ال�ض ��وء‬ ‫الأخ�ضر عربياً ودولياً بذلك‪.‬‬ ‫�إن �أي �سيناري ��و ق ��د يح ��دث الي ��وم‬ ‫م ��ا ه ��و �إال نتيج ��ة ل�سل ��وك النظ ��ام‬ ‫الأ�س ��دي المنفلت من عقاله والمبيح‬ ‫ل ��كل �أ�شكال القت ��ل والفلتان الحا�صل‬ ‫ف ��ي �سوري ��ا من ��ذ �إن ��دالع الث ��ورة حتى‬ ‫الي ��وم‪ ،‬وال يحم ��ل وزر �أي �س ��وء ق ��د‬ ‫يلحق بالبل ��د �إال ب�شار الأ�سد ونظامه‬ ‫المج ��رم‪ ،‬فل ��و كان عن ��د ه ��ذا النظ ��ام‬ ‫مقدار ذرة من الوطنية لكان قد �أعلن‬ ‫تخلي ��ه ع ��ن ال�سلطة و�ص ��ان ما يمكن‬ ‫�أن ي�ص ��ان من دم ��اء ودموع والخراب‪،‬‬ ‫لكنه كما ب ��ات وا�ضحاً �أنه عاقد العزم‬ ‫عل ��ى �أن يح ��رق م ��ا طال ��ت ي ��داه قب ��ل‬ ‫�أن يتهال ��ك وي�سق ��ط ف ��ي مزبلة العار‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫ال يمك ��ن للث ��ورة ال�سوري ��ة �إال �أن‬ ‫تنجح!! وال يمكن ل�شعبنا العظيم �إال‬ ‫�أن ينت�صر!!‬ ‫نج ��اح الث ��ورة يعن ��ي بال�ض ��رورة‬ ‫تحقي ��ق مطالبه ��ا الأ�سا�سي ��ة الت ��ي‬ ‫قام ��ت عليه ��ا وا�ست�شه ��د م ��ا ا�ست�شهد‬ ‫هج ��ر‬ ‫وهج ��ر م ��ا ّ‬ ‫واعتق ��ل م ��ا اعتق ��ل ّ‬ ‫م ��ن �أجلها‪ ،‬وال يمك ��ن لهذه الثورة �أن‬

‫تك ��ون عرجاء‪ ،‬ف�أي خلل ي�صيبها يعني‬ ‫�سقوطن ��ا جميع� �اً ف ��ي �أت ��ون فو�ض ��ى ال‬ ‫يمكن ا�ستدراك �أو توقع خواتمها‪.‬‬ ‫ثورتنا بد�أت �سلمية وال يمكن �إال �أن‬ ‫ت�ستم ��ر �سلمي ��ة‪ ،‬و�أي حديث �آخر يعني‬ ‫خيانة لدم ال�شهداء وخيانة وطنية في‬ ‫المقام الأول‪.‬‬ ‫ثورتنا بد�أت �سوريّة وال يمكن �إال �أن‬ ‫ت�ستم ��ر كذل ��ك‪ ،‬و�أي حديث عن تدخل‬ ‫�أجنب ��ي �إقليم ��ي �أو غرب ��ي‪� ،‬أو �أي �سماح‬ ‫بانتقا� ��ص ول ��و �شب ��ر واح ��د م ��ن �أر�ض‬ ‫الوط ��ن تح ��ت �أي ذريع ��ة كان ��ت‪ ،‬لي� ��س‬ ‫�إال قب ��و ًال بم� ��س بال�سي ��ادة الوطني ��ة‬ ‫وت�شريعاً الحتالل البلد‪.‬‬ ‫�إن �إدراكن ��ا‪ ،‬و�إدراك الق ��وى‬ ‫المعار�ضة كلها‪ ،‬لحجم هذه المخاطر‬ ‫وعواق ��ب م ��ا ق ��د ي� ��ؤول �إلي ��ه حالن ��ا‪،‬‬ ‫يح ّت ��م من ��ا جميعاً ك�سوريي ��ن وطنيين‬ ‫م�ؤمني ��ن بعم ��ق ثورتن ��ا وم�شروعي ��ة‬ ‫مطالبنا و�أهمية الدولة الديمقراطية‬ ‫الم�ستقبلية المن�شودة‪ ،‬يحتم علينا �أن‬ ‫نتكات ��ف جميع� �اً ونر� ��ص �صفوفن ��ا كي‬ ‫نحقق �أهداف الثورة‪.‬‬ ‫المطل ��وب الي ��وم م ��ن المعار�ض ��ة‬ ‫ب ��كل �أطيافه ��ا �أن تتوح ��د و�أن تن� ��أى‬ ‫بخالفاتها التف�صيلية جانباً‪ ،‬و�أن ي ّكف‬ ‫�أحده ��ا ع ��ن تخوي ��ن الأخ ��ر وممار�سة‬ ‫الت�شبي ��ح غي ��ر الأخالق ��ي علي ��ه‪ ،‬و�أن‬ ‫تم�س ��ك بزمام المق ��ود وت�ضع الحراك‬ ‫ال�سيا�سي على �سكة الم�صلحة الوطنية‬ ‫العليا الرامية �إلى �إ�سقاط النظام بكل‬ ‫رموزه والحفاظ على �سيادة البلد من‬ ‫خ�ل�ال تف ��ادي �أي تدخ ��ل محتمل على‬ ‫�أر�ض ��ه �أو �سمائ ��ه �أو بح ��ره‪ ،‬و�أن تدف ��ع‬ ‫ب�إتج ��اه القوى الميدانية ال�شعبية �إلى‬ ‫ت�صعي ��د الح ��راك ال�سلم ��ي والتظاه ��ر‬ ‫حت ��ى الو�ص ��ول �إل ��ى ع�صي ��ان مدن ��ي‬ ‫�شامل يعم كل محافظات �سوريا‪ ،‬ونبذ‬ ‫�أي �ش ��كل م ��ن �أ�ش ��كال العن ��ف الم�ض ��اد‬ ‫تح ��ت �أي ذريع ��ة كان ��ت‪ ،‬لأن م�صلحتنا‬ ‫الوطني ��ة تحت ��م علين ��ا �أن نتاب ��ع ف ��ي‬ ‫ثورتن ��ا ال�سلمي ��ة الح�ضاري ��ة النظيفة‬ ‫حتى نحقق مبتغانا‪.‬‬ ‫نح ��ن الي ��وم عل ��ى محك النج ��اح �أو‬ ‫الف�ش ��ل‪ ،‬ونج ��اح يعن ��ي نجاح� �اً �سوري� �اً‬ ‫وطني� �اً كام�ل ً�ا؛ والف�ش ��ل يعن ��ي عقوداً‬ ‫قادم ��ة م ��ن الفو�ض ��ى والنحي ��ب‬ ‫والتقهقر باتجاه الخراب‪..‬وب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪245‬‬

‫كلمات الدكتور غليون اليوم بخ�صو�ص الجي�ش الحر جاءت‬ ‫فع�ل�ا ف ��ي ال�صمي ��م‪ ،‬وازال ��ت كل لب� ��س وغمو� ��ض ح ��ول موقف‬ ‫المجل�س الوطني من ع�سكرة الثورة واال�صرار على المحافظة‬ ‫على �سلميتها‪:‬‬ ‫نحن م ��ع الجي�ش الحر و �سندعمه ون�ساند الجنود ال�شرفاء‬ ‫الذي ��ن خاط ��روا بحياته ��م وتحمل ��وا تبع ��ات االن�شق ��اق ع ��ن‬ ‫الجي� ��ش النظام ��ي طالما ان�سجم ��ت ا�ستراتيجيته ��م في العمل‬ ‫م ��ع ا�ستراتيجي ��ة المجل�س ف ��ي المحافظة على �سلمي ��ة الثورة‬ ‫ومدنيته ��ا‪ .‬و نح ��ن نق ��ول لجنودن ��ا االحرار ‪ :‬لق ��د ترك‪...‬تم الجي� ��ش حتى ال تطلقوا الن ��ار على اخوتكم‬ ‫ال�سوريين‪ ،‬فتذكروا ان الجنود في الطرف الأخر هم اي�ضاً اخوة لكم و�سوريين مثلكم‪.‬‬ ‫اكيد توجد داخل المجل�س وفي ال�شارع ا�صوات ال يعجبها هذا الكالم‪ ،‬ولكن االكيد �أكتر ان هذا الكالم‬ ‫ه ��و نب� ��ض ال�ش ��ارع الحقيق ��ي و�أغلبيت ��ه ال�صامته ‪ ،‬وهذا ه ��و الكالم الوحي ��د الذي يمكن فع�ل ً�ا ان يحرك‬ ‫ه ��ذه االغلبي ��ة ويدفعه ��ا للم�شاركة بفاعلية وق ��وة اكبر في ث ��ورة ال�شعب التي بد�أت وا�ستم ��رت و�ستنت�صر‬ ‫ب�سلميتها وفقط ب�سلميتها‪ ..‬ف�أي انت�صار من نوع �أخر هو انت�صار ل�شيء �أخر غير ثورة ال�شعب ‪ ...‬وب�س‬

‫من �صفحة الفنان علي فرزات‬

‫الكل يرفع �شعارات الالطائفية ويتحدث عنها نظرياً‪ ..‬والكالم‬ ‫�سهل‪ ..‬لكن فدوى اليوم ت�ساهم وحدها عملياً‪ ،‬وبدرجة كبيرة جدا‪،‬‬ ‫ف ��ي تقلي� ��ص م�ساحة �أي احتمال لحروب طائفي ��ة �أو �أهلية يخوّفنا‬ ‫به ��ا النظ ��ام وي�شحن في اتجاهه ��ا بممار�ساته‪ .‬فحي ��ن تقود فدوى‬ ‫بال ��ذات مظاه ��رات الثوار وفي حم� ��ص بالذات‪ ..‬وحي ��ن يحت�ضنها‬ ‫ث ��وار حم� ��ص الأبطال ويقوم ��ون بحمايته ��ا‪ ..‬وحين ت�ض ��ع نف�سها‬ ‫�أم ��ام الخط ��ر ال ��ذي تتحدث عنه ف ��ي المقطع‪ ،‬ندرك حج ��م ال ّنبل‬ ‫الإن�ساني الذي تتمتع‪ ...‬به هذه الح ّرة‪.‬‬ ‫البع� ��ض الي ��زال يعرف من ه ��ي فدوى‪ ،‬لهذا يح ّز في قلب ��ي �أن ا�ضطر للتو�ضيح ب�أنه ��ا تنتمي للطائفة‬ ‫العلوي ��ة الكريم ��ة‪ .‬كفاناً حديثاً في ال�شعارات‪ ،‬فلو �أن ع�شرة رموز من �أمثالها ومن جميع مكونات ال�شعب‬ ‫ال�سوري قاموا بن�صف ماتقوم به بعيداً عن التنظير الفارغ لغابت نهائياً كل احتماالت حربٍ �أهلية‪ .‬نقول‬ ‫م ��ر ًة ثاني ��ة �أن النظام هو ال ��ذي ي�ستقتل لإ�شعالها‪ ،‬مع �إيماننا ب�أن في ال�شع ��ب ال�سوري البطل �ألف فدوى‬ ‫وف ��دوى‪ ،‬و�أن ه� ��ؤالء �سيكون ��ون ال�ضمان ��ة الكبرى لتلك الحقيق ��ة‪ .‬الحرة الأبية ف ��دوى �سليمان‪ :‬حفظك‬ ‫اهلل من كل �سوء‪.‬‬

‫وائل مريزا‬


‫‪17-11-2011‬‬

‫باالم�س وف ��ي مداخلته م ��ع الجزيرة‬ ‫ق ��دم �أيم ��ن الأ�س ��ود ر�ؤي ��ة ممت ��ازة لم ��ا‬ ‫يح�ص ��ل ف ��ي �سوري ��ا‪ ،‬ويمك ��ن تلخي�صه ��ا‬ ‫بما يلي‬ ‫ان م ��ا يج ��ري ف ��ي ال ��دول العربي ��ة‬ ‫بم ��ا فيه ��ا �سوري ��ة ه ��و انهي ��ار الم�ش ��روع‬ ‫العروب ��ي الثوري االنقالب ��ي الذي ظهر‬ ‫ف ��ي خم�سيني ��ات الق ��رن الما�ض ��ي‪ ،‬ه ��ذا‬ ‫الم�شروع الذي �أفرز �سلطات ديكتاتورية‬ ‫قامت على تغليب فكرة الوطن كجغرافية‬ ‫على الوط ��ن كمواطني ��ن ووبالتالي ادى‬ ‫عبر �سيا�ساتهم الفا�شلة الى تهمي�ش دور‬ ‫المواط ��ن كان�سان ح ��ر وا�ستعباده بحجة‬ ‫الم‪...‬قاومة والممانعة‪ ،‬فالعبيد يحمون‬ ‫الحم ��ى ولك ��ن المواطني ��ن االح ��رار هم‬ ‫فقط من يحمي الوطن‬ ‫ه ��ذا ال ��كالم ال ��ذي م ��ر عاب ��راً �ضم ��ن‬ ‫زحم ��ة االخبار والفظائ ��ع و�ضمن دوامة‬ ‫العن ��ف وال�ضجيج الذي ب ��د�أ يطغى على‬ ‫كل �ص ��وت عاق ��ل وعل ��ى كل منط ��ق ‪ ،‬هذا‬ ‫ال ��كالم مهم ج ��داً اال�ضاءة عليه في هذه‬ ‫الأي ��ام لأن الع�صابة تح ��اول جاهدة منذ‬ ‫البداي ��ة ت�صوي ��ر م ��ا يجري عل ��ى ا�سا�س‬ ‫طائف ��ي وديني وذل ��ك تمهي ��داً ل�سيناريو‬ ‫ح ��رب �أهلي ��ة واقتت ��ال �أقلي ��ات ي�سع ��ون‬ ‫جاهدي ��ن لتحقيق ��ه عل ��ى االر� ��ض كون ��ه‬ ‫المخ ��رج الوحي ��د لأزمته ��م وال�سبي ��ل‬ ‫الوحيد ال�ستمرارهم بالعنف والتقتيل‬ ‫مه ��م كتي ��ر بهاالي ��ام انن ��ا نح ��اول‬ ‫نخ ��رج م ��ن حال ��ة الطو�ش ��ان ونح ��اول‬ ‫االبتع ��اد قلي ً‬ ‫ال ع ��ن جعجع ��ة المزاودين‬ ‫والمتثاورين‪ ،‬وان نعطي النف�سنا فر�صة‬ ‫اال�ستم ��اع ال�صوات العق ��ل و المنطق في‬ ‫زم ��ن ي ��كاد ي�صبح العق ��ل والمنط ��ق فيه‬ ‫رذيل ��ة ق ��د ت ��ودي ب�صاحبه ��ا ال ��ى هاوي ��ة‬ ‫التهمي�ش والتخوين‬ ‫الفظائ ��ع الت ��ي تح ��دث اكب ��ر م ��ن ان‬ ‫يتحملها ب�شر‪ ،‬ولكن ياريت نخلي عيوننا‬ ‫عل ��ى الفظائ ��ع المهول ��ة اكث ��ر والتي قد‬ ‫تح ��دث ان اعمين ��ا عيونن ��ا و�سددنا اذاننا‬ ‫عن �سماع هذه اال�صوات ‪ ...‬وب�س‬

‫"محاولة بناء الدولة‬ ‫الوطنية ال�سورية‪..‬البحث عن‬ ‫الديكتاتور‪.‬الأتاتورك"‬ ‫ب �ع��د ان �ف �� �ص��ال ال� �ع ��رب ع ��ن االت � � ��راك عام‬ ‫‪،1918‬وج� � � � � ��د االت � � � ��راك ال� �ح ��ل لم�شكلتهم‬ ‫ال�م��زم�ن��ة‪،‬م���ش�ك�ل��ة ت �ك��وي��ن دول� ��ة حديثة‪،‬في‬ ‫ديكتاتورية ع�سكرية علمانية‪،‬بدل ديكتاتورية‬ ‫ال �خ �ل �ي �ف ��ة وال � �خ�ل��اف� ��ة ال ��دي� �ن� �ي ��ة‪،‬ف� �ك ��ان ��ت‬ ‫الديكتاتورية التي �أن�ش�أها وتزعمها م�صطفى‬ ‫ك� �م ��ال ات � ��ات � ��ورك‪�.‬أم � ��ا ال� �ع ��رب‪،‬وال� ��� �س ��وري ��ون‬ ‫تحديدا‪،‬فقد ب��د�أت رحلتهم في البحث ع‪...‬ن‬

‫ت�ك��وي��ن ال��دول��ة ال �ح��دي �ث��ة‪،‬وع��ن الديكتاتور‬ ‫العلماني ال�خ��ا���ص ب�ه��م متابعين �شركاءهم‬ ‫ال�سابقين ف��ي ال�سلطنة العثمانية‪:‬الأخوة‬ ‫الأت� � � � � ��راك‪ .‬ف� ��ي م �ع ��رك ��ة خ��ا� �ض �ه��ا م�شروع‬ ‫الديكتاتور االت��ات��ورك‪-‬ال�ع���س�ك��ري‪-‬ال�ع��رب��ي‪-‬‬ ‫ال�سوري االول‪�،‬سقط ال�ضابط يو�سف العظمة‬ ‫��ش�ه�ي��دا ام ��ام غ��زو ق ��وات ال �ج �ن��رال غ ��ورو في‬ ‫مي�سلون عام‪، 1920‬و�أتى االنتداب او اال�ستعمار‬ ‫الفرن�سي ليحول االتجاه‪،‬في تكوين الدولة‬ ‫الم�ستقلة الحديثة‪،‬الى المعركة �ضد االنتداب‬ ‫وف ��ي ��س�ب�ي��ل اال� �س �ت �ق�ل�ال‪،‬وخ�ل�ال ذلك‪،‬ربما‬ ‫ك��ان الدكتور عبد الرحمن ال�شهبندر ‪-1879‬‬ ‫‪،1940‬ه��و م�شروع الأت��ات��ورك المدني ل�سورية‬ ‫�آنذاك‪،‬الى �أن اتى اال�ستقالل عام ‪.1946‬ومن‬ ‫بقايا الجي�ش العثماني وت�شكيالت القوات‬ ‫الع�سكرية التي اوج��ده��ا الفرن�سيون "جي�ش‬ ‫ال�شرق"�أتى م���ش��روع ال��دي�ك�ت��ات��ور االتاتورك‬ ‫الع�سكري االول في مرحلة اال�ستقالل‪،‬الزعيم‬ ‫ح�سني الزعيم‪،‬الذي لم يمهل دولة اال�ستقالل‬ ‫�إال ث�ل�اث ��س�ن��وات ‪،‬ث��م ان�ق����ض ع�ل��ى ال�سلطة‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪246‬‬

‫محاوال تقديم نف�سه ك�أتاتورك �سوري ع�سكري‬ ‫علماني‪.‬لكن الزعيم ح�سني كان مندفعا و�أهوج‬ ‫اكثر مما يُحتمل على ما يبدو‪،‬ويفتقد �صفة‬ ‫ا�سا�سية من �صفات الديكتاتور_االتاتورك‪�،‬أال‬ ‫وهي الهدوء‪،‬الظاهري على االقل‪،‬والتخطيط‬ ‫بعيد المدى والدهاء و�إتقان لعبة التوازنات‬ ‫مابين ال�ق��وى ال�سيا�سية والع�سكرية ‪،‬مثلما‬ ‫ما بين النفو�س الب�شرية‪.‬فحتى الديكتاتورية‬ ‫تقت�ضي بع�ض الكيا�سة!!‬ ‫�سقط الديكتاتور‪-‬اتاتورك االول �سريعا‪،‬تحت‬ ‫�سنابك �ضباط �أتاتوركيين �صغار ‪،‬وبعد خطوات‬ ‫تكتيكية ق�صيرة ‪،‬تقدم م�شروع التاتورك الثاني‬ ‫الراب�ض خلف الباب والكوالي�س‪،‬وخلف الزعيم‬ ‫الأتاتورك ال�ضعيف اللواء �سامي الحناوي‪،‬الذي‬ ‫انق�ض على ح�سني الزعيم ‪،‬وه��و العقيد �أديب‬ ‫ال�شي�شكلي عام ‪.1952‬‬ ‫من مائة عام من العذاب‬ ‫كتاب ل حممد كامل اخلطيب‬ ‫كامل املقالة على الرابط ‪http://goo.gl/KUSjI‬‬

‫قلتلل ��و "هلل ��ق بو�ص ��ل و ب�شوف " و نحن ��ا بالبا�ص‬ ‫تفا�صيل �أربع �ساعات موجعة‬ ‫اج ��ا اكت ��ر م ��ن تلف ��ون للط�ل�اب يللي مع ��ي و كللو‬ ‫في الجامعة العربية الأوروبية‬ ‫بلل� ��ش يتحرئ�ص ‪ ,,‬مرينا على الجامعة اي يو ا�س‬ ‫ت ��ي و �شفن ��ا مجموع ��ة من الطالب ب ��راة الجامعة‬ ‫رح احك ��ي يلل ��ي �صار بلغة عامي ��ة و بالتفا�صيل‬ ‫كله ��ا بيطلع ��و �شي‪ 300‬طالب و طالب ��ة و م�سكرين‬ ‫يللي مرت معي و �شفتها بعيني و مالي م�صلحة ال‬ ‫الجامع ��ة و جواته ��ا بتالقو حرب �ش ��وارع فلتانين‬ ‫بال ��غ و ال كذب على اي ح ��دا منكون النو رح تقر�أو‬ ‫عل ��ى كل مي ��ن جواته ��ا بال�ض ��رب و قناب ��ل م�سيل ��ة‬ ‫�شغالت و تتفاج�أو منها‪:‬‬ ‫اوال كن ��ت طال ��ع عالجامع ��ة عالفترة التالتة �صفي ��ت �سيارتي و طلعت للدم ��وع ه ��اد يللي �شفت ��و بلمحة �سريعة من البا� ��ص ‪ ,,‬و�صلنا عالجامعة‬ ‫م ��ن با� ��ص بنهر عي�ش ��ة و كنا �شي ‪ 10‬طالب ب�س م�ش ��ي فينا البا�ص بن�ص م ��ا ف ��ي �ش ��ي و فوتون ��ا لجواته ��ا ‪ ,,‬نزلت و م�شي ��ت لعند م ��ا و�صلت لن�ص‬ ‫الطري ��ق اجان ��ي تلف ��ون م ��ن رفيقي بال�ش ��ام و قلل ��ي " خير خي ��ر �شو في الجامعة ‪ ,,‬كان في تجمعات و الجو م�شحون و تجمعات بين بع�ض‬ ‫بالجامع ��ة عندك ��ون !؟؟" ‪ ,,‬قلتللو " مافي �شي هللق طالع عالجامعة انا‬ ‫منقول‬ ‫و ع ��ادي " قلل ��ي ‪�...‬سم ��ع عالراديو مدري عاالخبار ان ��و قايمة الدنيا " ‪,,‬‬ ‫كامل املقالة على الرابط ‪http://goo.gl/8D3iF‬‬

‫بع�ض مما جرى في جامعة القلمون‬

‫و�صلن ��ي م ��ن �أح ��د �أ�سات ��ذه جامع ��ه القلم ��ون‪ ،‬ا�ستباح ��ه الجامع ��ه‬ ‫كم ��ا ا�ستباح ��و قري ��ه البي�ض ��ا ودع�س ��و على اج�س ��اد الطالب‪ .‬هن ��ا الن�ص‬ ‫جامع ��ة القلم ��ون الخا�ص ��ة ‪ 2011-11-16‬ل ��م �أكن موج ��وداً عندما بد�أت‬ ‫المظاه ��رة‪ ،‬خرج ��ت م ��ن مبن ��ى الكلي ��ة فوج ��دت عنا�ص ��ر م ��ن الأم ��ن‬ ‫وال�شبيح ��ة وق ��د اقتحم ��وا ح ��رم الجامع ��ة وب ��د�أوا ينهال ��ون �ضرب� �اً على‬ ‫الط�ل�اب ب�ش ��كل ع�شوائ ��ي‪ .‬ثم ق ��ام ال�شبيح ��ة باقتح ��ام‪ ...‬مبان ��ي الج‪...‬‬ ‫امع ��ة وبد�أوا ب�إطالق ال�شتائم النابية على الطالب ب�شكل جماعي داخل‬ ‫البه ��و‪ ،‬وكانوا يحملون الهراوات و�أجه ��زة �صعق كهربائي وا�ستخدموها‬ ‫�ض ��د بع�ض الط�ل�اب‪ .‬كانوا ينهالون �ضرباً على بع� ��ض الطالب الذكور‪،‬‬ ‫عل ��ى كل م ��ن يرت ��دي الل ��ون الأ�سود! قاموا بع ��د ذلك باقتح ��ام القاعات‬ ‫الدرا�سي ��ة‪ .‬قاموا بتك�سير زجاج الباب لإحدى القاعات الدرا�سية وبد�أوا‬ ‫ب�إط�ل�اق ال�شتائ ��م على الط�ل�اب �أثناء الدر� ��س بالإ�ضافة �إل ��ى �شتم قناة‬ ‫الجزي ��رة حيث ادع ��وا ب�أنهم �شاه ��دوا �أحد طالب ه ��ذه القاعة ي�ستخدم‬

‫جوال ��ه لت�صوير الأحداث‪ .‬الكثير من الطالب الذكور تعر�ضوا لل�ضرب‬ ‫داخ ��ل قاعاته ��م الدرا�سية ب ��دون �أي �سب ��ب‪ .‬عندما حاول �أح ��د الأ�ساتذة‬ ‫حماي ��ة طالبه وطالبات ��ه من الدفع المهين وال�شتائ ��م رفعت في وجهه‬ ‫الم�سد�سات داخل القاعة الدرا�سية‪ ،‬وهدد بالقتل ب�سبب رف�ضه االنبطاح‬ ‫�أر�ضاً وعندما ا�ستمر بالرف�ض قاموا ب�ضربه ب�أخم�ص الم�سد�س‪� .‬شوهد‬ ‫بع� ��ض الطالب وقد تعر�ضوالل�صع ��ق الكهربائي‪� .‬شوهدت بع�ض الدماء‬ ‫عل ��ى الأر� ��ض بعد تفري ��ق المظاهرة‪ .‬ق ��ام ال�شبيحة ب�إخ�ل�اء كامل حرم‬ ‫الجامع ��ة بما فيها ال�سكن الجامعي وقاموا بتفتي�ش الطالب وبالأخ�ص‬ ‫الأجه ��زة الخليوي ��ة‪ .‬خ ��ارج الجامع ��ة وبالق ��رب م ��ن المدخ ��ل ال�شمالي‬ ‫الرئي�س ��ي‪ ،‬كان ��ت عنا�ص ��ر الأم ��ن تقوم بالدع� ��س والم�شي ف ��وق الطالب‬ ‫المنبطحي ��ن �أر�ض� �اً وكذل ��ك �ضربه ��م بالع�ص ��ي ب�ش ��كل عني ��ف‪ .‬الم�شهد‬ ‫مطابق تماماً لم�شهد البي�ضا في بانيا�س (علي عبا�س)‪ .‬الملفت للنظر‬ ‫م�شاركة بع�ض الطالب في اعتقال زمالئهم‪.‬‬

‫‪Ali Atassi‬‬


‫‪18-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪247‬‬

‫ملخ�ص �أحداث جمعة طرد ال�سفراء في الميدان وكفر�سو�سة‪-‬دم�شق‬ ‫الميدان ‪:‬‬

‫كفر�سو�سة ‪:‬‬

‫لوح ��ظ تواج ��د امن ��ي كثيف جدا ف ��ي دوار كفر�سو�سة و بمحي ��ط م�سجد عبد الكري ��م الرفاعي‬ ‫حي ��ث تواج ��د ‪� 6‬سي ��ارات نجدة حمراء الل ��ون منت�شرة على محي ��ط دوار كفر�سو�س ��ة باال�ضافة الى‬ ‫ال�شبيح ��ة و ق ��وات حفظ النظام المنت�شرة على اطراف م�سج ��د الرفاعي و في االزقة المودية الى‬ ‫الم�سجد‪ .‬في داخل م�سجد الرفاعي هتف �شابان بكلمة اهلل �أكبر ولكن لم ي�ستجب الم�صلون لهم‬ ‫ب�سب ��ب ال�ش ��ك بهم انهم من االمن و قد كانت ال�شك ��وك بمكانها الن ال�شابين خرجوا من الم�سجد‬ ‫دون تعر�ض االمن لهما ‪.‬‬ ‫و ف ��ي داخ ��ل كفر�سو�س ��ة خرج ��ت مظاهرة في ه ��ذه االثناء م ��ن م�سجد اله ��ادي و طالبت بطرد‬ ‫�سفراء النظام المجرم ‪ ,‬ول�شكر الجامعة العربية على موقفها ‪...‬‬ ‫ف ��ي ه ��ذه الأثن ��اء كان ��ت حوال ��ي ‪ 11‬ع�ش ��رة �سي ��ارة دف ��ع رباعي و �سي ��ارات بي ��ك �أب تويوت ��ا تقوم‬ ‫بال ��دوران ح ��ول دوار كفر�سو�س ��ة ا�ستم ��رت لحوال ��ي ‪ 4‬دقائ ��ق حت ��ى و�صلهم خبر خ ��روج المظاهرة‬ ‫اندفع ��وا م�سرعي ��ن الى داخل كفر�سو�سة ب�سرعة جنوني ��ة و كانهم في حالة حرب مما �سبب الذعر‬ ‫للم ��ارة و المتواجدي ��ن ف ��ي ه ��ذه المنطق ��ة و منعوا ال�سي ��ارات من الدخ ��ول الى داخ ��ل كفر�سو�سة‬ ‫لحين مرور هذا الجي�ش العرمرم من ال�شبيحة‪.‬‬ ‫ام ��ا المظاه ��رة التي خرج ��ت فقد كان بالقرب منها �سيارة �شرط ��ة و �شبيحة دخلت لمنطقة ابو‬ ‫ري ��اح عن ��د جامع الهادي و هجمت عل ��ى المظاهرة حيث ده�ست المتظاهري ��ن و اطلقت الر�صا�ص‬ ‫الح ��ي و �سق ��ط جرحى كثر مما ادى لهج ��وم المتظاهرين عليها و تلقين الكالب االمنية در�ساً لن‬ ‫ين�سوه من �أبطال كفر�سو�سة ‪..‬‬ ‫بع ��د دقائ ��ق و�صل جي�ش ال�شبيحة الى المنطق ��ة و طوقوها و قاموا باعتقاالت و ا�سعة مع توتر‬ ‫في المنطقة و حظر تجول‪.‬‬ ‫كما تم اعتقال ‪� 3‬شباب من جانب مطعم �ست ال�شام الريفي وكانوا في �سيارتهم وقد قام االمن‬ ‫بمحا�صرتهم ب�سيارة جيب �سوداء و�سيارات تابعة للمخابرات واالعتداء عليهم ب�شكل وح�شي ومن‬ ‫ثم اعتقالهم كما اعتقل �شاب من جانب �سوبر ماركت ايفير�ست‪.‬‬ ‫ت ��م ا�ستدع ��اء نياف ��ة المط ��ران مت ��ى روه ��م مط ��ران‬ ‫الجزيرة لل�سريان االروثودك�س من قبل الأمن للتحقيق‬ ‫مع ��ه بع ��د �أن �أعلن نياف ��ة المطران �أم ��ام الرعية على انه‬ ‫�إلى االن لم يتم تحقيق اي مطلب لل�شعب و ال�شعب تعب‬ ‫م ��ن الف�س ��اد و ال يمك ��ن �أن يبق ��ى ال�شعب �صامت ��ا عن كل‬ ‫هذه الت�صرفات و الدم ال�سوري دم غالي و يذكر ان نيافة‬ ‫المطران رف�ض الذهاب الى االمن و اجابهم ( من يريد‬ ‫�شيء مني ي�أتي هو �إلي فانا لن اذهب اليه)‬

‫الدعوة لثالثاء الحريه ليمان القادري زهرة كلية الطب‬

‫بعد ما خل�صوا االمريكان من م�ؤامراتهم‬ ‫عل ��ى دول ال�ش ��رق المقاوم ��ة‪ ،‬وبع ��د م ��ا‬ ‫نف ��ذت المخاب ��رات االميركي ��ة مخططاته ��ا‬ ‫الجهنمي ��ة ف ��ي دي ��ر ال ��زور وبعلب ��ا وكفرنبل‬ ‫والمعرة‪ ،‬وجد موظفوا ال�سي اي ايه انف�سهم‬ ‫بال عمل‪ ،‬وحتى ما يخ�سروا وظائفهم بل�شوا‬ ‫بم�ؤام ��رة جدي ��دة ولكن هذه الم ��رة م�ؤامرة‬ ‫على حالهم‪ ،‬على امريكا نف�س ��ها ‪ ..‬وانطلقت‬ ‫المظاه ��رات عل ��ى ج�س ��ر بروكلي ��ن ب ��االالف‬ ‫بعد ا�ش ��هر من التمهيد باعت�صامات وبيانات‬ ‫‪ ..‬المه ��م ان ��ه حكوم ��ة اوباما وجدت نف�س ��ها‬ ‫‪...‬ام ��ام اح ��راج كبي ��ر ولذبك بد�أت مبا�ش ��رة‬ ‫بالتفاو� ��ض م ��ع العب ��ود و�شح ��ادة و ابراهي ��م‬ ‫وتقدي ��م العرو� ��ض له ��م ليتول ��و التغطي ��ة‬ ‫والتعمية االعالمية‪ ،‬ولكن يبدو انه المهمة‬ ‫رح تك ��ون �صعب ��ة فهن ��اك مناف�س ��ة �شدي ��دة‬ ‫عل ��ى خدم ��ات ه� ��ؤالء م ��ن دول ع ��دة بع ��د ان‬ ‫فاجئوا العالم بقدرته ��م على الكذب والعهر‬ ‫االعالمي بال خجل‬ ‫يعن ��ي ه ��اد ال�سيناري ��و ال�سوريالي ا�ضعف‬ ‫بكتي ��ر من �سيناريوا البارجة االلمانية بنهر‬ ‫الف ��رات‪ ،‬ولكنه محاول ��ة للتفكير بالطريقة‬ ‫الل ��ي بيفك ��ر فيه ��ا البعثيي ��ن ا�صح ��اب فك ��ر‬ ‫الم�ؤام ��رات ‪ ،‬فه ��م ي ��رون العال ��م كل ��ه عبارة‬ ‫ع ��ن ق�سمين‪ :‬بعثي قوم ��ي متع�صب كوي�س‪،‬‬ ‫والق�س ��م الثان ��ي ه ��و م ��ا تبقى م ��ن الب�شرية‬ ‫وكلهم مت�أمر عدو للق�ضية ويحاول تقوي�ض‬ ‫الم�ش ��روع العروب ��ي الالنهائي(الالنهائ ��ي‬ ‫بمعن ��ى ان ��ه ل ��ن يتحقق اب ��داً الن ��ه ان تحقق‬ ‫فلن يكون هناك مبرر لوجودهم) ‪.‬‬ ‫طبع ��ا ه ��م الي ��وم فرحي ��ن مثلم ��ا فرحوا‬ ‫بالعوا�ص ��ف ف ��ي وا�شنط ��ن وال ��زالزل ف ��ي‬ ‫تركي ��ا‪ ،‬ولك ��ن م�شكلته ��م اال�سا�سي ��ة انه ��م‬ ‫ل ��م ول ��ن يحاول ��وا وال للحظ ��ة ان ينظ ��روا‬ ‫للمو�ض ��وع من زاوي ��ة اخرى‪ ،‬م ��ن زاوية انه‬ ‫ال يوج ��د م�ؤام ��رة وان م ��ا يج ��ري ف ��ي كل‬ ‫الك ��رة االر�ضي ��ة هو ج ��زء من عملي ��ة تطور‬ ‫المجتمع ��ات الب�شري ��ة و نت ��اج لتراكم ��ات‬ ‫وتغي ��رات جزئي ��ة عل ��ى م ��دى المائ ��ة ع ��ام‬ ‫الما�ضي ��ة وكذل ��ك انعكا� ��س لث ��ورة ات�صاالت‬ ‫وتقني ��ة اكب ��ر بكتي ��ر م ��ن مخيلته ��م ان كان‬ ‫لديهم مخيلة ‪ ...‬وب�س‬

‫خ ��رج �أح ��رار حي الميدان بمظاه ��رة قبيل �صالة الجمعة في �ساحة الحري ��ة (الحقلة �سابقاً) و‬ ‫بعد ال�صالة خرجت مظاهرة من جامع الغوا�ص وفي كورني�ش الميدان بجانب �شوكوال زنبركجي‬ ‫بالق ��رب م ��ن جامع المن�صور كما خرجت مظاه ��رة من جامع ال�شيخ ح�سين خطاب (القاعة ) بعد‬ ‫�ص�ل�اة الجمع ��ة كم ��ا خرجت مظاه ��رة م�سائية م ��ن منطقة القاع ��ة وهتف المتظاه ��رون با�سقاط‬ ‫النظام واعدام الرئي�س وطالبوا با‪ ......‬لحماية الدولية‪.‬‬

‫تن�سيقية الثورة ال�سورية يف �صيدنايا واملعرة ومعلوال ومعرونة‬

‫رابط ال�صفحة‪http://goo.gl/58Phb :‬‬

‫هلل البع�ض للعملية التي قام بها �أفراد‬ ‫م ��ن الجي�ش الح ��ر و الت ��ي ا�ستهدفت فرع‬ ‫المخاب ��رات الجوي ��ة ف ��ي منطق ��ة حر�ستا‬ ‫في ري ��ف دم�شق‪ ،‬و اعتبروه ��ا ردا انتقاميا‬ ‫عادال على هذا الجه ��از المخابراتي الذي‬ ‫ق ��ام ب�أعم ��ال �شنيع ��ة بح ��ق المواطني ��ن‬ ‫ال�سوريين على مدة �سنوات طويلة ‪.‬‬ ‫و لكن هل خطر في بال ه�ؤالء المهللين‬ ‫�أن الف ��رع قد يك ��ون مليئا بالمعتقلين !! و‬ ‫�إن كان حظنا جميعا جيدا هذه المرة و لم‬ ‫ي�ص ��ب �أي معتقل �أو مدني فهل �سيحالفنا‬ ‫الحظ في المرا‪...‬ت القادمة ؟؟‬ ‫و ال�س� ��ؤال الأه ��م ه ��و ‪ :‬ه ��ل ثورتنا هي‬ ‫ث ��ورة انتقامي ��ة ؟ �أم �أنه ��ا ث ��ورة حري ��ة و‬ ‫كرامة !!‬ ‫عندم ��ا �أعلن الجي�ش الحر �أنه �سيدافع‬ ‫ع ��ن المدنيين لم يذكر �أنه �سيكون جناحا‬ ‫ع�سكري ��ا للث ��ورة‪ ..‬وكل عملي ��ة يق ��وم به ��ا‬ ‫يدف ��ع ثمنها �أبناء المنطق ��ة العزل فيزيد‬ ‫القت ��ل و االعتق ��ال و الخطف ‪ ...‬ف�أين هي‬ ‫الحماية �إذن؟!‬ ‫م ��ن يعتق ��د �أن �سبب �سلمي ��ة الثورة هو‬ ‫ع ��دم وجود ال�سالح فهو مخطئ‪ ..‬ال�سالح‬ ‫يمك ��ن �أن يوجد ب�سهول ��ة ‪ ،‬و لكن الم�س�ألة‬ ‫�أنك تملكه و ترف�ض ا�ستخدامه ‪...‬‬ ‫نحت ��اج �إلى حماية بالت�أكي ��د ‪ ..‬لكننا ال‬ ‫تحت ��اج �إل ��ى جن ��اح ع�سك ��ري لثورتن ��ا لأنها‬ ‫�سلمية ‪ ..‬هكذا بد�أت و هكذا �ستبقى ‪..‬‬ ‫و ب�س‬

‫ح��راك ط�لاب جامع��ة اليرموك‬ ‫�ضمن فعاليات روزنامه الحريه‬

‫مل�شاهدة الفيديو على الرابط ‪http://goo.gl/PzeO4‬‬


‫‪19-11-2011‬‬

‫قبل �أن تغرب ال�شم�س ‪:‬‬ ‫نافذة على حياة ثائر من حم�ص‬ ‫رح ج ��رب �أنقلكن تفا�صيل يوم من حياتي‬ ‫و بي�شبه حياة كتير �شباب هون‪.‬‬ ‫�أن ��ا طال ��ب جامع ��ي م ��ن مدين ��ة حم� ��ص‬ ‫بدر� ��س بجامعته ��ا ‪ ...‬ب� ��س ه�ل��أ الدرا�سة‬ ‫�سيئة �شوي لأني مطلوب و حياة المطلوب‬ ‫كلها مغامرات ‪..‬‬ ‫مب ��ارح مث�ل�ا قال ��وا النا� ��س �إنو ف ��ي حملة‬ ‫مداهمة جديدة فا رحت لعند رفيقي من‬ ‫بكي ��ر (طبع ��ا ه ��و كتي ��ر �أمتع� ��ض لأنو مل‬ ‫مني) ب�س رحت بكل الأحوال ‪.‬‬ ‫‪� ...‬شربنا قهوة ال�صباح على �أنغام الأخبار‬ ‫حت ��ى نع ��رف �ش ��و �صاي ��ر و �إذا فع�ل�ا ف ��ي‬ ‫مداهم ��ة �أو لأ ‪ .‬و حتى ن�شوف مين نق�ص‬ ‫م ��ن رفقاتن ��ا من مب ��ارح لليوم ‪.‬فج� ��أة رن‬ ‫التلف ��ون (نتبه ��و عل ��ى فج� ��أة ‪ ..‬عم جرب‬ ‫فوتكن بالجو) كان �شب بنعرفو بدو ياخد‬ ‫م�ساع ��دات ل�ضيع ��ة قريب ��ة م ��ن حم� ��ص‬ ‫�أ�سمها الحولة ‪..‬رحنا معو م�شان ن�ساعدو‬ ‫‪ ..‬طبع ��ا ع ��م تفكرو �ش ��و ه ��ل الم�ساعدات‬ ‫‪� ......‬شوية ربطات خبز و �شوية بطانيات‬ ‫و �شوي ��ة معلب ��ات ‪ .‬و طنج ��رة فا�صولي ��ة‬ ‫‪ ..‬تبرع ��ت فيه ��ا وح ��دة ختيارة م ��ا عرفنا‬ ‫لي�ش‪ .‬ب�س ما حبينا نخجلها ‪.‬‬ ‫و�صلن ��ا عالحولة عن طريق زراعي و فتنا‬ ‫لج ��وا ‪ ..‬الو�ض ��ع ع ��ادي ‪ ...‬ل�س ��ا ف ��ي نا�س‬ ‫عاي�شي ��ن و عم ي�ضحك ��وا ‪ ..‬ناق�صن �شوية‬ ‫�شغ�ل�ات ب� ��س ماف ��ي م�شكل ��ة ع ��م يدب ��رو‬ ‫حال ��ن (ال�شوي ��ة �شغ�ل�ات هن ��ي كهرب ��ا ‪..‬‬ ‫م ��ي ‪� ..‬إت�صاالت ‪ ..‬غ ��از ‪ ..‬مازوت ‪...‬ب�س )‬ ‫و�صلنا الأغرا�ض و �أ�ست�ضافنا رجال كبير‬ ‫و عزمن ��ا عل ��ى كا�س ��ة �ش ��اي عالحط ��ب ‪..‬‬ ‫بجوز �أطيب كا�سة �شاي ب�شربها بحياتي و‬ ‫علمني كيف بلفو دخان عربي ‪.‬‬ ‫رجعن ��ا عل ��ى حم� ��ص قب ��ل ما تعت ��م العين‬ ‫(قب ��ل �أن يح ��ل الظ�ل�ام يعن ��ي) ب� ��س‬ ‫عالطري ��ق �أكت�شفنا �أنها علقت و م�ستحيل‬ ‫نرج ��ع عاي�شين فا رجعن ��ا على الحولة ما‬ ‫بدي ط ��ول عليكن و ف ��وت بكتير تفا�صيل‬ ‫الخال�صة �صار تاني يوم ‪ ..‬فقنا بال�صباح‬ ‫الباك ��ر على �صي ��اح الدي ��ك !! حلفوا بدن‬ ‫يخلون ��ا عن ��دن !! و رغ ��م �إن ��و هن ��ي م ��ا‬ ‫مالقيين ياكلوا ب�س كتير �أ�صروا �أنو الزم‬ ‫نبق ��ى و نتغ ��دى عن ��دن ‪ ..‬الخال�ص ��ة م ��ا‬ ‫خ ��رج نبقى لأنو �أهل ��ي بجوز يفرموني �إذا‬ ‫ما رجعت ‪ ..‬و�صلنا على حم�ص ب�أمان ‪..‬‬ ‫نزل ��ت عل ��ى الجامعة لأنو كن ��ت متفق مع‬ ‫البنت الي بحبها �أنو نلتقى بالجامعة ‪..‬‬

‫قع ��دت بالكافتيريا حتى �أ�ستناها و طلبت‬ ‫ك�أ� ��س م ��ن ال ‪ 3‬ب ‪ 1‬و �أترعل ��ي ياه لأنو انا‬ ‫من الطالب القدامى ‪..‬‬ ‫و قع ��دت �أحت�س ��ي ال ��ل ‪ 3‬ب ‪( 1‬ن�ش ��اهلل‬ ‫بيتك�سرو �أيديه لأنو ما بين�شرب )‪.‬‬ ‫كان ��ت �أعم ��دة الدخ ��ان ع ��م تت�صاع ��د من‬ ‫�سيكارتي و من بابا عمرو‪.....‬‬ ‫و ال�ش ��ب الي بي�شتغ ��ل بالكافتيريا مند�س‬ ‫ب� ��س بال�س ��ر ‪ .‬و كان حاط ��ط في ��روز و‬ ‫حاط ��ط بين الأغاني غني ��ة جاي الحرية‬ ‫‪..‬‬ ‫�أنا كنت حا�س�س ب�سعادة كبيرة من دون ما‬ ‫�أعرف لي�ش ‪ ..‬مع �إنو بابا عمرو كانت عم‬ ‫تنق�ص ��ف بنف� ��س اللحظ ��ة و مبن ��ى كليتي‬ ‫قريب منها يعني الإنفجارات جنبي ‪..‬‬ ‫ب�س كنت كتير مب�سوط ‪ ..‬رح �شوف البنت‬ ‫الي بحبا ‪ ...‬بعدين تذكرت �شغلة ‪..‬‬ ‫�أن ��ا و ه ��ل البن ��ت تركن ��ا ‪ ..‬و م ��ا ع ��ادت‬ ‫حبيبت ��ي ‪ ..‬ب�س ج ��اي حتى تعطيني خاتم‬ ‫تن ��ك كنت هاديه ��ا ياه و �أنا ما بعرف لي�ش‬ ‫ناطر ‪..‬‬ ‫ب� ��س كنت مب�سوط و م ��ا كنت قدران خبي‬ ‫�إبت�سامت ��ي ‪ ..‬كان ف ��ي �صبي ��ة قاع ��دة على‬ ‫طاول ��ة قريب ��ي من ��ي ‪ ..‬كم ��ان كان ��ت ع ��م‬ ‫تبت�سم‬ ‫ح�سي ��ت حالتها بت�شب ��ه حالتي‪..‬و �إنو الزم‬ ‫�سلم عليها ‪ ..‬قلتلها مرحبا ‪ .‬قالت �أهلين‬ ‫‪ .‬قلتله ��ا كيف ��ك ‪ ..‬قالت تم ��ام كيفك �إنتي‬ ‫‪ ..‬قلت�ل�ا بجنن ‪� ...‬ضحكن ��ا �سوا بدون ما‬ ‫نعرف لي�ش ‪ ..‬و كل مين كمل الي كان عم‬ ‫يعمل ��وا بب�ساطة ‪..‬علي �صوت الإنفجارات‬ ‫كتي ��ر و �أن ��ا فتحت ن ��ت من عل ��ى موبايلي‬ ‫حتى �أقرا �شو عم ي�صير ‪..‬‬ ‫قريت �أ�سم وقفت عندو ‪...‬‬ ‫بعرفوا ‪..‬‬ ‫بعرفوا منيح‪..‬‬ ‫�سكرت النت‪..........‬‬ ‫و فتح ��ت الأ�سم ��اء عل ��ى موبايل ��ي رح ��ت‬ ‫لعند نف�س الأ�سم ‪..‬‬ ‫كب�س ��ت تعدي ��ل الأ�س ��م‪� ..‬ص ��ار الأ�س ��م ‪.‬‬ ‫ال�شهيد ‪ ......‬كب�ست حفظ ‪..‬‬ ‫قل ��ي الموباي ��ل هل �أن ��ت مت�أك ��د ؟؟ نزلت‬ ‫دمعة تجمدت بالبرد و قلتلوا نعم ‪..‬‬ ‫حطي ��ت الموبايل بجيبت ��ي و قمت م�شيت‬ ‫‪ ..‬لوين ؟؟ ما بعرف ب�س م�شيت ‪..‬‬ ‫و البن ��ت ال ��ي بحبه ��ا و ناطره ��ا ؟؟ كم ��ان‬ ‫م ��ا بع ��رف ب�س م ��ا بظ ��ن �أنها تج ��ي تحت‬ ‫هالق�ص ��ف لقي ��ت رجل ��ي ع ��م ياخدون ��ي‬ ‫ب�إتجاه الحارة لحالن ‪..‬‬ ‫مري ��ت من جنب دوار الرئي�س(�أبو موزة)‬ ‫كان ��وا ال�شباب مبارح قالول ��ي �إنو الجي�ش‬ ‫الح ��ر دم ��ر التمث ��ال ‪ ...‬لقي ��ت التمث ��ال‬ ‫موجود ‪..‬‬ ‫رجع ��ت �إبت�سامتي لح ��اال ‪ ..‬ب�س هل المرة‬ ‫بع ��رف لي� ��ش ‪ ..‬م ��ا ب ��دي الجي� ��ش الح ��ر‬ ‫ي�شيلوا ‪..‬‬ ‫بدي ننزلو نحنا ب�أيدينا ‪..‬‬ ‫و�صل ��ت على الح ��ارة ‪ ..‬رحت على الجامع‬

‫لأن ��و ه�ل��أ رح تطل ��ع جن ��ازة ال�شهي ��د ‪ ..‬و‬ ‫الزم �شارك ‪..‬‬ ‫�شفتو‪....‬‬ ‫قربت منو ‪..‬‬ ‫ب�ست ��و على خدو و كان خدو دافي رغم كل‬ ‫البرد برا و رغم �إنو مافي مازوت ‪...‬‬ ‫حملن ��ا التاب ��وت و طلعن ��ا ‪ ..‬عم نهتف من‬ ‫فوق الدموع حتى ما حدا يح�س بدموعنا‬ ‫‪ ..‬هي ياهلل ما بنركع �إال ل اهلل ‪..‬‬ ‫�سمعنا ر�صا�ص من بعيد ‪..‬‬ ‫دم ال�شهي ��د ‪ ..‬م ��ا ن�سيانينوا ‪ ..‬دم ال�شهيد‬ ‫‪ ..‬م ��ا ن�سيانين ��وا ‪ ..‬دم ال�شهي ��د ‪ ..‬م ��ا‬ ‫ن�سيانينوا ‪..‬‬ ‫يبدو �إنو ما �صدقوا �إنو عنجد مات ‪..‬‬ ‫مع ��ن حق ‪ .‬هو ما م ��ات ‪.‬هو عاي�ش و هني‬ ‫�إموات ‪..‬‬ ‫�ش ��ب وق ��ع قدام ��ي ‪ ..‬رك�ض ��ت �أحمل ��و م ��ا‬ ‫لحقت �سبقوني ال�شباب ‪..‬‬ ‫و نحنا كملنا الت�شييع لل�شهيد الأول ‪..‬‬ ‫رجعت على البيت ‪..............‬‬ ‫كان ��ت �أمي عم ت�ستنان ��ي ‪ ..‬وينك لهلأ ؟؟‬ ‫كن ��ت بالجن ��ازة ‪ ..‬جن ��ازة مي ��ن ؟؟ جن ��ازة‬ ‫ال�شهيد ‪ ..‬ال حول وال قوة �إال باهلل‪.....‬‬ ‫حطلك تاكل ؟ لأ �أمي بدي �إرتاح ‪.....‬‬ ‫�إلي ‪� 9‬شهور بجرب �إرتاح ‪ ..‬وال مرة قدرت‬ ‫بعد �ش ��وي نزلت جيب دخان ‪� ..‬أمي قالت‬ ‫‪ ..‬م ��ا ب ��دك تبطل ��وا بق ��ا ؟؟ �ش ��ي ي ��وم رح‬ ‫يقتلك‪..‬‬ ‫ب�ست جبينها و �شعلت �سيكارة ‪...‬‬ ‫الدخ ��ان مفي ��د ‪ ..‬بخب ��ي وجه ��ك �أحيان ��ا‬ ‫و �إذا ح ��دا �س�أل ��ك لي� ��ش عيون ��ك هي ��ك ‪..‬‬ ‫بتقلوا من الدخان و بتبت�سم ‪..‬‬ ‫رن التلفون ‪ ..‬رفيقي ‪..‬‬ ‫*�ألو‬ ‫*لك وينك يا كلب‬ ‫*هون ‪� ...‬إنتي وينك ‪..‬‬ ‫*جاي لعندك‬ ‫*ما خرج‬ ‫*لي�ش ما بدك ت�شوفني يا حقير ؟؟‬ ‫*لأنو بدي �شوفك ما خرج‬ ‫*طي ��ب طي ��ب ‪ ..‬فهم ��ت ‪ .‬وي ��ن الي ��وم‬ ‫ال�سهرة ؟؟‬ ‫*و اهلل ما بعرف ‪� ..‬أنا كتير متدايق ‪.‬‬ ‫*معناه ��ا مالن ��ا غي ��ر الخالدي ��ة ‪ ..‬بع ��د‬ ‫ال‪ ...‬بتروق‬ ‫*طيب ب�شوفك الم�سا ‪.‬‬ ‫*ما�شي �سالم‬ ‫نزلن ��ا الم�س ��ا ‪ ...‬كان ��ت مظاه ��رة بتجن ��ن‬ ‫كالع ��ادة �شب ��اب الخالدي ��ة بي�ضوه ��ا ‪ ..‬ما‬ ‫بخلوا هم عالقلب ‪..‬‬ ‫رجعنا تدريجة �أن ��ا و رفيقي لأنو م�شتهي‬ ‫�شم هوا ‪..‬‬ ‫رجع رن التلفون ‪..‬‬ ‫*�ألو‬ ‫* وينك ماما‬ ‫* عند ح�سام بالخالدية‬ ‫* طي ��ب حبيب ��ي ال تج ��ي ه�ل��أ جايين ��ا‬ ‫�ضيوف ‪.‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪248‬‬

‫* ‪� ...‬أخت ��ن م ��ا ع ��اد يعرف ��وا يخل�ص ��وا‬ ‫مداهمات‬ ‫* �ض ��ب ل�سانك يا ول ��د ‪� ...‬شو هل الحكي‬ ‫عيب عليك‬ ‫* �أ�سف ماما ‪ ..‬و اهلل ما ق�صدي‬ ‫* خل� ��ص م�ش ��ي الح ��ال ‪ ..‬ب� ��س يروح ��و‬ ‫بخبرك ‪.‬‬ ‫�إج ��ا ح�سام قلي روح م�شي نطلع لعندي ‪..‬‬ ‫و اهلل م�شتقل ��ك كتي ��ر ‪ ( ..‬ب ��دو يان ��ي ن ��ام‬ ‫عن ��دو ب�س بدو يخليه ��ا طبيعية م�شان ما‬ ‫فكر �إنو م�شان المداهمات )‬ ‫قلتل ��و ال على را�سي ب ��دي روح �شوف �ستي‬ ‫‪..‬‬ ‫ما حل عن **** حتى و�صلني لعند �ستي‬ ‫‪..‬‬ ‫مرحبا تيتي ‪ ..‬كيفك ‪� ..‬أيدك لبو�سا ‪..‬‬ ‫�ش ��و جاب ��ك وال ؟؟ مان ��ك �شاي ��ف الو�ض ��ع‬ ‫كيف ‪..‬‬ ‫و اهلل ي ��ا �ست ��ي عن ��ا �ضي ��وف (�إذا بق ��ول‬ ‫مداهمات قدامها بجوز تروح فيها )‬ ‫اي ف ��وت خلي ��ك ه ��ون بك ��رة بت ��روح ت�أخر‬ ‫الوقت ‪..‬‬ ‫ي ��ا �ست ��ي بر�ضايي عليك ال تع ��ذب �أمك ‪..‬‬ ‫�سماع كلمتها و �شو ما بتقلك قلها حا�ضر‬ ‫*حا�ضر تيتي‬ ‫ع ��م تتخوت يا حقي ��ر ‪� .......‬أنا بفرجيك‬ ‫‪ ..‬تع ��ا كول كف ‪(..‬طبعا مالها حيل تجي‬ ‫هي)‬ ‫رحت �أكل كف ‪ ..‬ما بعرف لي�ش �ضمتني و‬ ‫�صارت تبكي ‪..‬‬ ‫تع�شي ��ت عنده ��ا ‪ ..‬ع�ش ��ى ع�ش ��ى ‪ ...‬مدلل‬ ‫يعني ‪ ..‬من تبع ال�ستات ‪ ..‬ما تبع الأمهات‬ ‫‪� ..‬شي فخم تماما‬ ‫*تيت ��ي مانك بردان ��ة ؟؟ �شعلك ال�صوبية‬ ‫؟؟‬ ‫*قع ��ود ريح حال ��ك ‪ ..‬مافي ب ��رد ‪ ..‬لعمى‬ ‫جي ��ل ب�سك ��وت ‪ ..‬اهلل يرح ��م �أيامنا كنا ‪...‬‬ ‫و كنا ‪...‬‬ ‫و طبعا راحتلها �شي �ساعتين على ق�ص�ص‬ ‫‪ ..‬و ن�سيت �إني بردان ‪..‬‬ ‫ب� ��س بعدين �إنتبهت �إنو مت ��ل �أغلب �سكان‬ ‫حم�ص ‪ ..‬ما عندها مازوت ‪.....‬‬ ‫�سكت ��ت ‪ ..‬و نم ��ت و �أن ��ا عم �أحل ��م ببكرة ‪..‬‬ ‫بك ��رة يكون �أحلى ‪ ..‬م ��ا تتطر �ستي تكذب‬ ‫علي و على حالها م�شان ندفى‬ ‫م ��ا نتط ��ر نن ��ام كل نه ��ار بم ��كان م�ش ��ان‬ ‫ال�ضيوف الي بيجو من دون عزيمة ‪..‬‬ ‫ما يوجعنا را�سنا �إذا وقف �صوت الر�صا�ص‬ ‫رب ��ع �ساعة و نرك�ض عال�شارع حتى نعرف‬ ‫�شو في ‪ ..‬و لي�ش وقف ال�صوت ‪..‬‬ ‫م ��ا نتطر ننطر ن�شرة الأخبار حتى نعرف‬ ‫متنا و ال ل�ساتنا عاي�شين ‪...‬‬ ‫�شيلو ايدكن عن بلدنا يا كالب‬ ‫�شيلو ايدكن عن بلدنا ‪...‬‬ ‫تركونا نحب و نحلم و ندفى‬ ‫تركون ��ا نح ��ب ‪ ....‬ح ��اج تزرع ��وا حقدكن‬ ‫فينا ‪..‬‬

‫با�سل حممد ‪ -‬جريدة "احلياة"‬

‫منقول من �شبكة �شام االخبارية‬

‫املقالة كاملة على الرابط ‪http://goo.gl/UTZrJ‬‬

‫الأ�ص ��وات المنحبكجي ��ة كتي ��ر يل ��ي‬ ‫طلع ��ت بعد ق ��رارات الجامع ��ة العربية‬ ‫وع ��م تحمل الع ��رب جميلة �إن ��و �سوريا‬ ‫دفع ��ت ثمن تبنيه ��ا لق�ضي ��ة فل�سطين‬ ‫وبل�ش ��ت ت�شت ��م العروب ��ة والق�ضي ��ة‬ ‫وطلعت منها �شوفينية �سورية مري�ضة‬ ‫يا ريت تتذكر هي الأ�صوات �إنو النظام‬ ‫بحزب ��و القائ ��د م ��ن ‪� 50‬سن ��ة وه ��و عم‬ ‫ي�ستثم ��ر الق�ضية لي�ض ��ل موجود و�إنو‬ ‫تاج ��ر فيه ��ا متل ��و مت ��ل كل الأنظم ��ة‬ ‫العربي ��ة دون ا�ستثناء و�إنو كانت وحدة‬ ‫م ��ن �أه ��م الأوراق الرابح ��ة ب�إي ��دو‪..‬‬ ‫ي ��ا ري ��ت يتذك ��روا �إن ��و يلي دف ��ع الثمن‬ ‫ه ��و ال�شع ��ب م ��و النظ ��ام و�إن ��و ق�ضي ��ة‬ ‫فل�سطي ��ن ق�ضي ��ة وج ��دان و�ش ��رف‬ ‫و�أخ�ل�اق ب� ��س يل ��ي �ضمي ��رو بيم ��وت‬ ‫ببل ��دو هيك هاد ما عندو �ضمير �أ�صال‬ ‫وال وجدان ليقدر يتبنى ق�ضية بحجم‬ ‫ق�ضية فل�سطين ‪..‬‬ ‫ر�شــا‬

‫نا�شطو «ثورة حم�ص» العلويون‬ ‫والم�سيحيون جيل يرث معار�ضة‬ ‫�أم�ضت حياتها في ال�سجون‬ ‫�أن تك ��ون ثائ ��راً ف ��ي حم� ��ص‪ ،‬فه ��ذا �أمر‬ ‫طبيعي جداً‪ ،‬فالمدينة بمعظم �أحيائها‬ ‫بات ��ت ثائ ��رة الي ��وم‪ ،‬لك ��ن المع�ضل ��ة‬ ‫الحقيقي ��ة تكم ��ن في �أن تك ��ون علوياً �أو‬ ‫م�سيحي� �اً‪ ،‬وتك ��ون �إل ��ى جانب الث ��ورة �أو‬ ‫نا�شط� �اً ب ��ارزاً ف ��ي التظاه ��رات‪ ،‬بخا�صة‬ ‫�إن كن ��ت تقط ��ن ف ��ي ح ��ي ي�شب ��ه كانتوناً‬ ‫طائفياً محمياً من جانب حواجز �أمنية‬ ‫�أو «�شبيحة»‪.‬‬ ‫ف ��ي ح ��ي الزه ��راء ف ��ي حم� ��ص (الجزء‬ ‫ال�شرق ��ي للمدين ��ة)‪ ،‬وه ��و ذو غالبي ��ة‬ ‫علوية‪ ،‬يوجد عدد كبير من المعار�ضين‬ ‫التقليديي ��ن‪ ،‬وه ��م م ��ن معتقل ��ي رابطة‬ ‫العم ��ل ال�شيوع ��ي ال�سابقي ��ن‪� ،‬أو م ��ن‬


‫‪20-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪249‬‬

‫المعرك ��ة الأكب ��ر الت ��ي تواجه الأمة بعد �سقوط �أنظمتها هي محاربة (طبائ ��ع) اال�ستبداد‪ ,‬لأن الثورة كما‬ ‫يق ��ول (الكواكب ��ي)‪" :‬تكتف ��ي بقطع �شجرة اال�ستب ��داد وال تقتلع جذورها" وجذور الأنظم ��ة اال�ستبدادية هي‬ ‫ببع�ض منها فيقول‪:‬‬ ‫طبائع وعادات ال�شعوب الذليلة‪ ,‬ويذ ّكرنا الكواكبي ٍ‬ ‫" نحن �ألِفنا الأدب مع الكبير ولو دا�س رقابنا‪� .‬ألِفنا الثبات ثبات الأوتاد تحت المطارق‪� ،‬ألِفنا االنقياد‬ ‫ول ��و �إل ��ى المهال ��ك‪� .‬ألِفن ��ا �أن نعتبر ال َّت�صاغر �أدب� �اً‪ ...‬والتذ ُّلل لطف� �اً‪ ،‬والتم ُّلق ف�صاح ًة‪ ،‬واللكن ��ة رزانة‪ ،‬وترك‬ ‫الحق ��وق �سماح� � ًة‪ ،‬وقب ��ول الإهانة توا�ضع� �اً‪ ،‬وال ِّر�ضا ُّ‬ ‫بالظلم طاع ��ة‪ ،‬ودعوى اال�ستحقاق غ ��روراً‪ ،‬والبحث عن‬ ‫ال طوي ً‬ ‫العمومي ��ات ف�ضو ًال‪ ،‬وم َّد ال َّنظ ��ر �إلى الغد �أم ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال‪ ،‬والإقدام ته ُوّرا‪ ،‬والحمية حماقة‪ ،‬وال�شهامة �شرا�سة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحب الوطن جنونا "‪.‬‬ ‫وحر َيّة القول وقاحة‪ ،‬وحريّة الفكر ُكفراً‪َّ ،‬‬

‫عزمي ب�شارة‬

‫م ��ا رح غم� ��ض عيون ��ي وق ��ول ان ��ه م ��ا‬ ‫ف ��ي ق ��وى متطرف ��ة ا�س�ل�امية وغي ��ر‬ ‫ا�س�ل�امية ع ��م ت�س ��تغل ث ��ورة ال�ش ��عب‬ ‫ال�س ��وري ال�س ��لمية لحقي ��ق اجن ��دات‬ ‫خا�صة‪ ،‬ولو عبر دفع االمور نحو العنف‬ ‫بحجة حماية المتظاهرين والدفاع عن‬ ‫المدنيين‬ ‫وم ��ا رح قول انه م ��ا في قوى اقليمية‬ ‫ع ��م تحاول توجه م�س ��ار الثورة ال�سورية‬ ‫بحي ��ث ت�ضمن م�صالحها اال�ستراتيجية‬ ‫عل ��ى الم ��دى القري ��ب والبعي ��د‪ ،‬وع ��م‬ ‫تح ��اول ب�شكل او ب�أخر ت�ؤثر على مواقف‬ ‫�شب ��اب الثورة ودفعهم للقول والفعل بما‬ ‫يتنا�سب مع م�صا‪...‬لحها‬ ‫وكم ��ان م ��ا بدي ك ��ون �أعم ��ى عالأخر‬ ‫وق ��ول لحالي انه مافي م�ش ��روع الحياء‬ ‫فك ��رة دول ��ة الخالف ��ة (االمبراطوري ��ة‬ ‫العثماني ��ة �سابقاً) وهذا الم�شروع تدخل‬ ‫في ��ه اط ��راف كثي ��رة م ��ن �أح ��زاب ودول‬ ‫ويت ��م ت�سخير م�ؤ�س�س ��ات اعالمية كبيرة‬ ‫لتحقيق ��ه و يمكن يكون افتتاح الجزيرة‬ ‫بلقان حلق ��ة جديدة �ضم ��ن هالم�شروع‪،‬‬ ‫والح�ض ��ور التركي وا�ضح كيف عم يكبر‬ ‫بال�سنوات االخيرة‪.‬‬ ‫يعن ��ي بالعرب ��ي م ��ا ب ��دي ح ��دا يفك ��ر‬ ‫ان ��ه م�ستحمرن ��ي وان ��ي ع ��م ا�شتغ ��ل‬ ‫لم�صلحت ��ه ب ��دون م ��ا اع ��رف‪ ،‬ال بع ��رف‬ ‫وكلك ��ن بتعرف ��وا كل هاال�شي ��ا وم ��ا ف ��ي‬ ‫�ش ��ي جديد ولكن اللي الزم يعرفوه الكل‬ ‫ان ��ه ال�شباب ال�سوري لما ق ��رر يثور على‬ ‫الظل ��م واال�ستب ��داد كان امام ��ه بو�صل ��ة‬ ‫كتي ��ر وا�ضحة ‪ :‬الق�ض ��اء على اال�ستبداد‬ ‫وبناء دولة القانون‪،‬‬ ‫واذا ح ��دا بيفك ��ر ان ��ه ممك ��ن ي�ضحك‬ ‫عال�شب ��اب وي�ستخدمن ��ا و�سيلة للو�صول‬ ‫لأه ��داف و�أجن ��دات خا�ص ��ة بيك ��ون كتير‬ ‫غلط ��ان لأن ��ه الل ��ي بيق ��در يقل ��ع �شجرة‬ ‫معفن ��ة عمرها خم�سين �سن ��ه و�شرو�شها‬ ‫�ضارب ��ة باالر� ��ض وي ��ن م ��ا كان‪ ..‬م ��ا راح‬ ‫يك ��ون �صع ��ب عليه يقل ��ع اي نبتة م�ؤذية‬ ‫جديدة عمرها �سنة و�سنتين ‪ ...‬وب�س‬

‫�ض��د‬ ‫الممانعة‬

‫الخطاب الر�سمي لغم في الأح�شاء!‬

‫من ��ذ الي ��وم الأول الن ��دالع‬ ‫االحتجاج ��ات ف ��ي درع ��ا‪ ،‬تمتر� ��س‬ ‫النظ ��ام ال�س ��وري خل ��ف خط ��وط‬ ‫دفاع ��ه المك�شوف ��ة‪ ،‬فل ��م يت�أخ ��ر في‬ ‫ذل ��ك قب ��ل �أن يج ��ري �أي تحقي ��ق‬ ‫الكت�ش ��اف �أن م ��ا يح�ص ��ل «م�ؤام ��رة» (خط الدف ��اع الأول) وا�سته ��داف لدور‬ ‫�سورية الممانع والمقاوم وال�صامد بوجه الغرب و�أميركا‪.‬‬ ‫لك ��ن المفاج� ��أة كان ��ت �أن ه ��ذا التري ��اق ل ��م ي ّ‬ ‫ُن�ش ��ط جه ��از المناع ��ة لدى‬ ‫النظ ��ام! فل ��م ي�ستط ��ع الت�ص ��دي لفيرو�س الث ��ورة‪ ،‬مما �ألزم ��ه االنتقال �إلى‬ ‫خ ��ط دف ��اع‪...‬ه الثان ��ي‪� :‬إب ��راز تفا�صي ��ل اخت�ل�اف المجتم ��ع ال�س ��وري ع ��ن‬ ‫التون�سي والم�صري والليبي واليمني‪ ،‬وما ينطوي عليه هذا االختالف من‬ ‫مخاطر تق�سيم البلد‪ ،‬غامزاً بذلك �إلى قدرته على افتعال حرب �أهلية ربما‬ ‫تمتد الى دول مجاورة‪ .‬وفع ًال‪ ،‬هذا ما تجلى بالطريقة التي زج بها الجي�ش‬ ‫لقمع المظاهرات‪ .‬وها هي بع�ض �ألوية الجي�ش �صمتت دهراً ونطقت قمعاً!‬ ‫�إن ر�ؤي ��ة الدباب ��ات والمدرع ��ات والمداف ��ع وناق�ل�ات الجن ��د تحا�صر المدن‬ ‫والق ��رى ال�سورية وتق�ص ��ف وتقتل المتظاهرين ال ُع� � ّزل ‪�-‬إال من كرامتهم‪-‬‬ ‫تبع ��ث ف ��ي نفو�سنا الح ��زن وت�شعرنا بتفاه ��ة قوة البط�ش الت ��ي ال تتردد في‬ ‫�سف ��ك دم ��اء َم ��ن تحم ��ل م�س�ؤولي ��ة حمايتهم‪ ،‬لمج ��رد �أنهم هتف ��وا للحرية‬ ‫والعدال ��ة االجتماعية؛ بينما لم تحرك �ساكن� �اً ل�صد ال�صفعات الإ�سرائيلية‬ ‫المذل ��ة والمهين ��ة للدولة وال�شع ��ب‪ ،‬والتي تتالت على �سوري ��ة في ال�سنوات‬ ‫الأخيرة‪ .‬قد يكون ا�ستهداف لحـــمة المجتمــع ال�سوري من م�صلحة الدول‬ ‫المـــعادي ��ة‪ ،‬كم ��ا ي�سته ��دف النظ ��ام ال�س ��وري اال�ستق ��رار ف ��ي دولٍ �إقليمـــية!‬ ‫لك ��ن بـــعيداً م ��ن الخو�ض بهذا المو�ضوع‪ ،‬ترى من ال ��ذي ي�ستهدف النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ما دام �أن كل تلك الــــدول المــتهمة بزعزعة اال�ستقرار فـــي الــبلد‪،‬‬ ‫ومنــــه ��ا �إ�سرائي ��ل‪ ،‬تراق ��ب الأو�ضاع في �سوري ��ة وكاف ��ة دول الربـــيع العربي‬ ‫بقلق عميق‪ ،‬وال تخفي خ�شيتها وقلقها المت�صاعد من الجديد القادم؟ وهل‬ ‫علــين ��ا الت�سليم والت�صديق ب�أن النظ ��ام ال�سوري م�ستــهدف �إ�سرائيلياً‪ ،‬بينما‬ ‫�إ�سرائيل جعلت جبـــهة الجوالن منطقة �سياحية‪ ،‬بعد الهدوء الم�ستمر منذ‬ ‫ثمانية وثالثين عاماً؟‬ ‫منذ �آذار (مار�س) ‪� ،1963‬صاغ نظام البعث خطابه الر�سمي بم�صطلحات‬ ‫تعب ��ر ع ��ن نيت ��ه ب�إبق ��اء ال�شع ��ب في حال ��ة خ�شوع و�صم ��ت دائ ��م‪ ،‬و�أن يتخلى‬ ‫المجتم ��ع ال�س ��وري العري ��ق ع ��ن حريت ��ه ويف ��رط بكرامت ��ه ويقب ��ل بالقمع‬ ‫والخ�ض ��وع ل�سلط ��ة ت�ضم حفنة م ��ن الفا�سدين؛ يتعاملون م ��ع الدولة على‬ ‫�أنه ��ا �إقطاعية خا�صة‪ ،‬ولهم حرية الت�ص ��رف بمقدراتها‪ .‬وال�شيء المده�ش‬ ‫ف ��ي هذا الخطاب‪ ،‬ه ��و الجر�أة التي ت�صل الى حد الوقاح ��ة باتهامها لفئات‬ ‫وا�سع ��ة م ��ن مكون ��ات ال�شع ��ب بالعمالة؛ كما كان ه ��ذا االتهام موجه� �اً دائماً‬ ‫للأقلي ��ة الكردية‪ ،‬والي ��وم لكل من ي�شارك بالتظاه ��رات المطالبة ب�إ�سقاط‬ ‫النظ ��ام‪ .‬والمفارق ��ة‪� ،‬أن النظ ��ام نف�س ��ه يملك تاريخ� �اً عريقاً ف ��ي ال�سيا�سات‬ ‫االنبطاحية للغرب و�أميركا‪ ،‬ولي�س �أدل على ذلك من التعاون مع الواليات‬ ‫المتح ��دة لدخ ��ول لبنان‪ ،‬والمك ��وث فيه ثالثة عقود‪� ،‬إ�ضاف ��ة �إلى االن�ضواء‬

‫تح ��ت العل ��م الأميرك ��ي �ض ��د الع ��راق ف ��ي ح ��رب الخلي ��ج الثاني ��ة‪ ،‬ب ��ل �أي�ض� �اً تل ��ك‬ ‫ال�سيا�س ��ات المتعلق ��ة باالقت�ص ��اد‪ ،‬الذي ت�ص ��ب عوائده في جيوب رج ��االت الدولة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬ ‫ال �أدري �إذا كان ��ت �صدم ��ة الث ��ورة كفيلة ب�أن تبرر غباء ه ��ذا الخطاب‪ ،‬الم�ستمر‬ ‫ف ��ي اعتم ��اد ق�ص� ��ص «المند�سي ��ن» «والعم�ل�اء» «والم�أجوري ��ن»؟ وك�أن �س ��كان درعا‬ ‫وحم� ��ص وحم ��اة والالذقية و�إدلب والقام�شل ��ي وريف دم�ش ��ق والبوكمال وغيرهم‬ ‫في المدن والقرى ال�سورية الذين انت�صروا لحريتهم وكرامتهم الوطنية‪ ،‬ما هم‬ ‫�إال ق ��وى عامل ��ة تعر� ��ض خدماته ��ا على المو�ساد وال� �ـ «�س ��ي �آي �إي»‪ ،‬وجهات �أخرى‬ ‫يتفن ��ن النظ ��ام ال�س ��وري ف ��ي خلقها؛ ت ��ار ًة تك ��ون قوى عالمي ��ة مثل �أمي ��ركا ودول‬ ‫الغ ��رب‪ ،‬وت ��ارة �أخرى دوال عربي ��ة و�إقليمية‪ ،‬وكثي ��راً ما تكون هذه الجه ��ات �أفراداً‬ ‫مثل �سعد الحريري وبندر بن �سلطان وغيرهما! �إ ّن الغباء يكمن في الإ�صرار على‬ ‫هذه االتهامات الكاذبة؛ في الوقـــت الـــذي تت�سع فيه رقعة التظاهرات ويزداد عدد‬ ‫المتظاهري ��ن‪ ،‬حتى �شاهدنا بع�ضه ��ا ي�ضم مئات الألوف يهتفون للحرية و�إ�سقاط‬ ‫النظ ��ام‪ .‬هذه الق�ص�ص المفبرك ��ة التي ن�سمعها من النظام ال�سوري‪ ،‬كما �سمعناها‬ ‫م ��ن الأنظمة الت ��ي �سقطت‪ ،‬ترغم المتابعين للأحداث ب� ��أن يعجبوا بهذا المت�آمر‬ ‫ال ��ذي يق ��ف بالعتم ��ة ويحـــ ��رك هذه الماليي ��ن من المحي ��ط �إلى الخلــي ��ج! ليـــ�س‬ ‫هــ ��ذا وح�س ��ب‪ ،‬ب ��ل �إن من حرك الماليي ��ن لـــطرد زين العابدي ��ن‪ ،‬و�إعدام القذافي‬ ‫و�سج ��ن مب ��ارك وح ��رق عل ��ي عـــب ��د اهلل �صـــال ��ح و�إله ��اب �ش ��وارع البـــحري ��ن ومـــلء‬ ‫�ساح ��ات الأردن‪ ،‬وهز عر� ��ش الدكتاتورية في �سورية‪ ،‬ال ي�ستح ��ق الإعجـــاب فقــــط‪،‬‬ ‫بل ي�ستحق �أن يحكم الوطن العربي كله!‬ ‫�إن الث ��ورة ال�سوري ��ة �ست�ستم ��ر ب�سلميتها و�أح ��رار الجي�ش مم ��ن يدافعون عنها‪،‬‬ ‫و�سيبق ��ى الث ��وار يقابلون �أ�سلحة ال�شبيح ��ة وعتاد جي�ش النظ ��ام بالهواتف النقالة‬ ‫وكامي ��رات الت�صوي ��ر وا�ستخ ��دام و�سائل االت�ص ��ال الحديثة لف�ض ��ح جرائم �أجهزة‬ ‫الأمن وك�شف كذب الإعالم ال�سوري الر�سمي‪ .‬ال بد لإرادة الحرية �أن تنت�صر على‬ ‫الهمجي ��ة‪ ،‬و�أن تعري الخط ��اب الر�سمي بم�صطلحاته المبتذل ��ة ووعوده الجوفاء‬ ‫الت ��ي بات ��ت م ��ن دون قيم ��ة‪ .‬وال ب ��د لإرادة الحي ��اة �أن تنت�ص ��ر عل ��ى �إره ��اب النظام‬ ‫الهمج ��ي‪� .‬إن م ��ن ي�ستمع �إل ��ى الخطاب الر�سم ��ي‪ ،‬وينظر �إلى االنت�ش ��ار الغوغائي‬ ‫للجي� ��ش و�أجه ��زة الأم ��ن‪ ،‬و�إل ��ى الدمار الذي يخلف ��ه في كل مدين ��ة وقرية و�شارع‬ ‫وبيت يدخله‪ ،‬ال بد �أن يكت�شف زيف الوعود الإ�صالحية ودعوات ما ي�سميه النظام‬ ‫«ح ��واراً وطني� �اً»‪ ،‬ت�ش ��ارك فيه كل فئ ��ات ال�شع ��ب! وبب�ساطة �شدي ��دة‪ ،‬ال يمكن لهذا‬ ‫النظ ��ام اال�ستجاب ��ة �إلى مطالب ال�شعب في بناء دولة ديموقراطية مدنية حديثة‪.‬‬ ‫فذل ��ك يعن ��ي حل حزب البعث القائم ب�شكله الحال ��ي‪ ،‬وا�سترداد الأموال المنهوبة‪،‬‬ ‫ومحاكم ��ة الفا�سدي ��ن الذي ��ن ق ��ال عنهم ر�أ� ��س النظام �سابق� �اً ب�أنه ��م الأعمدة التي‬ ‫تق ��ف عليه ��ا �سوري ��ة! وه ��ذا يعن ��ي �أي�ضاً محاكم ��ة كل من �أ�ص ��در ونفذ �أم ��راً بقتل‬ ‫المتظاهري ��ن ال�سلميي ��ن‪ .‬والحال‪ ،‬ف�إن الح ��راك الداخلي للنظ ��ام ال�سوري ال ينم‬ ‫عن ر�ؤية‪ ،‬بقدر ما هو محاوالت بائ�سة المت�صا�ص الغ�ضب الجماهيري‪.‬‬ ‫هذا النظام الديكتاتوري‪ ،‬كان م�صدر ال�ضعف ل�سورية على مدار عقود م�ضت؛‬ ‫واالنعت ��اق م ��ن ا�ستب ��داده وني ��ل الحري ��ة والكرام ��ة وبن ��اء �سوري ��ة الديموقراطية‬ ‫�سيكون ال�سبيل الوحيد لقوة البلد ومناعته‪.‬‬ ‫حمرر‪ /‬اجلوالن املحتل ‪ -‬جريدة احلياة‬ ‫وئام عما�شة‪� -‬أ�سري �سوري ّ‬


‫‪21-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪250‬‬

‫بيان من نب�ض حول االحداث الأخيرة في حم�ص‬

‫ال�صدف ��ة العجيب ��ة لم ��ا تداولت ��ه ال ��وكاالت ام� ��س‬ ‫ح ��ول الهج ��وم على ف ��رع الحزب بالمزرع ��ة في نف�س‬ ‫الي ��وم ال ��ذي عقد فيه ول ��د المعلم م�ؤتم ��ره المهزلة‬ ‫وردود الأفع ��ال المتنوع ��ة بي ��ن تهلي ��ل و وتخ ��وف‬ ‫وغمو� ��ض‪ ،‬كل ه ��ذا الجو ذكرن ��ي ب�أي ��ام الثمانينات و‬ ‫�أحداثها الأليمة‬ ‫م ��ن ح�س ��ن حظ ��ي ف ��ي تل ��ك االي ��ام انن ��ي نف ��دت‬ ‫م ��ن ك ��ذا تفجير فق ��د �ش ��اءت ال�صدف انه م ��ا نالقي‬ ‫مح�ل�ات بالبا�ص ��ات الل ��ي عل ��ى طرطو� ��س الن ��ه كن ��ا‬ ‫مجموع ��ة وا�ضطرين ��ا نطل ��ع بالبا�ص الل ��ي بعدهن‪،‬‬ ‫وعلى الطري ��ق عرفنا‪ ...‬بانه اربعة با�صات انفجروا‪،‬‬ ‫يومه ��ا قلن ��ا الحم ��دهلل نفدن ��ا‪ ،‬وبعده ��ا ي ��وم انفج ��ر‬ ‫الب ��راد بالع ��دوي كن ��ت �صدف ��ة بالجه ��ة التاني ��ة م ��ن‬ ‫الوتو�ست ��راد و�شفت بعيني الفطر الدخاني اللي طلع‬ ‫وعب ��ا ال�سما‪ ،‬و�أخر مرة ي ��وم تفجير �سانا بتذكر كيف‬ ‫كنت عم ارك�ض و الدنيا عم ت�شتي حجار فوق را�سنا‬ ‫من�ش ��ان هي ��ك م ��ا ق ��درت م ��ا ا�شع ��ر بالخ ��وف لما‬ ‫�سمعت االخبار مبارح‪ ،‬الخوف على البلد و�شو ممكن‬ ‫ي�صي ��ر اذا ق ��درت الع�صابة تجر بع� ��ض النا�س للعنف‬ ‫وهو ال�ش ��ي اللي عميحاولوه من �شهور‪ ،‬الخوف على‬ ‫كل مواطن بريء ممكن يكون مارق بال�صدفة بمكان‬ ‫الح ��دث وم ��و عرف ��ان انه ه ��اد ممكن يك ��ون اخر يوم‬ ‫بعمره‬ ‫غلط ��ة االخ ��وان بهدي ��ك الأي ��ام ان ��ه عن ��ف النظام‬ ‫و�صله ��م لقناع ��ة انه ه ��اد النظام ما بيفه ��م غير بلغة‬ ‫العنف وم ��ا ممكن نحاربه اال بهي اللغة‪ ،‬وما انتبهوا‬ ‫ان ��ه اللج ��وء للعن ��ف افقده ��م الحا�ض ��ن اال�سا�س ��ي‬ ‫لحركته ��م وه ��و ال�ش ��ارع المدن ��ي الل ��ي بلحظ ��ة ومن‬ ‫خوفه على امنه وامن اوالده تركهم لحالهم يواجهوا‬ ‫االلة الع�سكرية المتوح�شة تبع حافظ ورفعت‬ ‫الي ��وم نحن ��ا ب�أم� ��س الحاجة انه الغلط ��ة ما تنعاد‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ��ي ان ��ه هالم ��رة م ��و ف�صي ��ل او ح ��زب ع ��م‬ ‫بيواج ��ه النظام‪ ،‬هالم ��رة ال�شعب ال�س ��وري كله ‪ ،‬علنا‬ ‫و�س ��راً ي�ؤي ��د الث ��ورة و يدع ��م الفعالي ��ات الثوري ��ة في‬ ‫كل ارج ��اء الوط ��ن‪ ،‬فياري ��ت ال�شب ��اب المقهوري ��ن‬ ‫والل ��ي ممك ��ن الحما� ��س والقه ��ر اليوم ��ي وم�شاه ��د‬ ‫القت ��ل والتعذيب عم تخليهن يفقدوا ال�صواب بكتير‬ ‫لحظ ��ات انهم يكونوا اكب ��ر من كل هاد و يع�ضوا على‬ ‫الج ��راح و يعرف ��وا ان ��ه الن�ص ��ر �صبر �ساع ��ة ‪ ..‬بعرف‬ ‫ان ��ه الحكي ه ّين ب�س يا ريت نقدر كلنا نحافظ عليها‬ ‫�سلمية مهما كلف االمر ‪ ...‬وب�س‬

‫نح ��ن ف ��ي نب� ��ض نرغب ب�أن نو�ضح �أننا ندين العنف كل العنف �ض ��د �أي مدني �أيا كان �شكل هذا‬ ‫العن ��ف م ��ن خط ��ف �أو �إق�صاء �أو ا�سته ��داف‪ .‬في �ضوء الأحداث الأخيرة التي ت ��م تداولها و الكتابة‬ ‫عنه ��ا ف ��ي بع� ��ض ال�صح ��ف العربي ��ة و الدولي ��ة من ح ��وادث قتل و عن ��ف متبادل نرغ ��ب في نب�ض‬ ‫�أن ن�أك ��د عل ��ى اعتقادن ��ا �أن الم�س� ��ؤول الأول و الأخير ه ��و ال‪...‬نظام ال�سوري و ال ��ذي �أ�س�س للعنف‬ ‫باعتم ��اده مجموع ��ات م�سلحة موالي ��ة عرفت با�سم ال�شبيح ��ة ا�ستباحت الأحي ��اء التي خرجت بها‬ ‫المظاه ��رات و عمل ��ت على قت ��ل المتظاهرين و �ضربهم في ال�شوارع و �إرهابه ��م منذ الأيام الأولى‬ ‫لالنتفا�ض ��ة ال�سوري ��ة‪ ،‬الأم ��ر الذي وث ��ق بالعديد من الفيديوهات و�شه ��ادات المتظاهرين و المعتقلين و �أهالي الأحي ��اء‪ .‬غياب ال�شفافية و‬ ‫�صعوب ��ة الحرك ��ة و ا�ستم ��رار الت�ضييق الأمني من ال�سلطات يجعل من ال�صعب لجهات حقوقي ��ة �أو حتى �صحفية �أن تدخل حم�ص و تتحقق‬ ‫م ��ن م ��دى ات�س ��اع ح ��وادث الخط ��ف هذه و الجه ��ات الم�س�ؤولة عنه ��ا و �إن كان ��ت التقارير ح ��ول الحوادث بح ��د ذاتها قد �صدرت ع ��ن ن�شطاء‬ ‫نحترمه ��م و نث ��ق بم�صداقي ��ة معلوماتهم ف�إننا نرج ��و منهم ا�ستمرار االلت ��زام بال�شفافية و الحيادية و التوثيق بالأ�سم ��اء جميع التجاوزات‬ ‫�ضد المدنيين �أيا كان �شكلها‪.‬‬ ‫حجم العنف الذي تعر�ضت له حم�ص مرعب‪ ،‬و ندرك �أن الحكايا و الوقائع التي �ستتك�شف الحقا هي �أ�شد و �أكثر وقعا و�صدمة مما نعرفه‬ ‫حت ��ى ه ��ذه اللحظة‪،‬ع ��دد ال�شهداء الموث ��ق في حم�ص يفوق ‪� 1400‬شهي ��د‪ ،‬المعتقلين بالأالف و نحن في نب�ض �سمعن ��ا الكثير من ال�شهادات‬ ‫ع ��ن ه ��ول التعذي ��ب و الإهان ��ات التي تعر�ض لها المعتقلين منذ ب ��دء االحتجاجات في �سوريا‪ .‬الأحياء تتعر� ��ض لعقوبات جماعية عبر قطع‬ ‫الخدمات الأ�سا�سية من خدمات تنظيف و �أحيانا ماء و كهرباء و المدينة تحيا �أجواء رعب لأ�شهر الآن‪.‬‬ ‫مثال و لي�س على �سبيل الح�صر كانت �سيارات مدنية تابعة لملي�شيات ال�شبيحة من بدء ب�إطالق القنابل الم�سمارية على المتظاهرين في‬ ‫حي الإن�شاءات ووثقت حاالت خطف لن�ساء المدينة من قبل �شبيحة النظام و لعل �أو�ضحها قريبة الدكتور برهان غليون‪.‬‬ ‫العي ��ن بالعي ��ن �ستجع ��ل العالم �أعمى‪ ،‬و الورق ��ة الأخيرة التي �سيلعبها النظ ��ام ال�سوري في محاولة �إجها�ض الح ��راك ال�شعبي في �سوريا‬ ‫هي الورقة الطائفية‪ .‬و مع اننا نرى الدفاع عن النف�س �ضد من يبيح لنف�سه االعتداء الوح�شي و المتكرر على كرامات النا�س و �أعرا�ضها و‬ ‫�سالمتها الج�سدية هو حق م�شروع‪ ،‬ولكننا ن�ؤكد �أن ردود الفعل الغير م�ضبوطة و التي ت�ستهدف موالين و خ�صو�صا ان لم يرتكبوا جرائم‬ ‫�أمر خاطئ و منزلق خطير نحو تدهور الأو�ضاع و �إجها�ض �شرعية االحتجاجات و تفوقها الأخالقي‪.‬‬ ‫نح ��ن ف ��ي نب� ��ض نطل ��ب من الن�شطاء الذي ��ن ين�شرون هذه الح ��االت توثيق �أ�سماء المخطوفي ��ن و ال�شهداء من المدنيي ��ن كما وثق حتى‬ ‫اللحظة �أ�سماء �شهداء االحتجاجات و معتقليها �سعيا لو�ضوح المعلومة و التحقق منها قدر الإمكان يحيث ال ن�سهم في رعب حرب ال�شائعات‬ ‫التي ال تخدم �إال النظام و في نف�س الوقت نقوّم و ن�صحح �أخطاء حراكنا و �سعينا نحو الحرية‪.‬‬ ‫الو�ص ��ول �إل ��ى المجمت ��ع المدن ��ي ال ��ذي دفع العديد م ��ن ال�سوريين �أعمارهم لأج ��ل ر�ؤيته و ق�ض ��ى كثيرون عقود في ال�سج ��ون للو�صول‬ ‫�إلي ��ه من ��ذ �سبعين ��ات الق ��رن الما�ضي و حت ��ى اليوم في االنتفا�ض ��ة ال�سورية يعني االعت ��راف بالأخط ��اء و معالجتها و الت�أكي ��د على ا�ستمرار‬ ‫االحتجاجات ال�سلمية و تو�سعها‪.‬‬ ‫لنعم ��ل جميع ��ا لمن ��ع تحقيق �أهداف النظام باالنجرار الي حاالت االنتقام و العنف فالدم ال�سوري على ال�سوري حرام‪ .‬كل من �أجرم بحق‬ ‫ال�سوريين يجب �أن يقدم �إلى محاكمات عادلة‪ .‬عا�شت �سورية حرة‪ ،‬العدالة لل�شهداء و الحرية للمعتقلين‬ ‫من جتمع نب�ض لل�شباب املدين ال�سوري يف ‪ 21‬نوفمرب‪2011 ،‬‬

‫النا�شط الالعنفي �أ�سامة ن�صار‪ :‬غياث مطر �أ�صبح �أكثر ح�ضورا برحيله‬ ‫ال يمك ��ن للعي ��ن �أن تخط ��ئ تغيراً في المزاج الع ��ام بد�أ يت�صاعد في الآون ��ة الأخيرة‪ ،‬تحت �ضغط‬ ‫العن ��ف الأمن ��ي و�إنع ��دام �أي �أف ��ق لتغيي ��ر موازي ��ن الق ��وى ل�صال ��ح الث ��ورة حت ��ى اللحظة‪ .‬حي ��ث بد�أ‬ ‫الكثي ��رون بالت�س ��ا�ؤل حول ج ��دوى الن�ضال الالعنفي‪ ،‬خا�ص ��ة بال�شكل الذي تجل ��ى عليه في الثورة‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬متمث�ل ً�ا ب�شكل وحيد هو التظاه ��ر‪ ،‬وقا�صراً �إن على ال�صعيد الميدان ��ي �أو الإعالمي‪ ،‬عن‬ ‫مواجه ��ة �أ‪�...‬ص ��وات متعالي ��ة بات ��ت ترى في ع�سك ��رة الثورة والمطالب ��ة ب�إجراءات دولي ��ة ذات طابع‬ ‫ع�سكري‪ ،‬مخرجاً وحيداً النت�صار الثورة‪.‬‬ ‫ولي�س �أقدر للحديث عن هذه الق�ضية من ن�شطاء داريا‪� ،‬أيقونة الن�ضال ال�سلمي في �سوريا‪ .‬ومن ه�ؤالء‪ ،‬النا�شط الميداني و�أحد القيادات‬ ‫ال�شبابي ��ة ف ��ي المدينة‪� ،‬أ�سامة ن�ص ��ار‪ ،‬الذي �إعتقل للمرة الأولى عام ‪� 2003‬ضمن ما بات يعرف بمجموعة �شباب داريا‪ .‬و�إعتقل للمرة الثانية‬ ‫ف ��ي ع ��ام ‪ ،2007‬ث ��م اعتق ��ل وزوجته الحامل ف ��ي �إعت�صام وزارة الداخلي ��ة بتاريخ ‪ 2011-3-16‬و�أف ��رج عنه بعد نحو �أ�سبوعي ��ن‪ ،‬وكان الإعتقال‬ ‫الرابع في الأول من �أيار من قبل المخابرات الجوية‪ ،‬حيث �أفرج عنه بعد نحو �شهرين‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت يعي�ش متوارياً‪ ،‬حاله كحال معظم‬ ‫الن�شط ��اء الميدانيي ��ن‪ .‬ه ��ل للن�ضال ال�سلمي حد زمني يج ��ب الوقوف عنده والإعتراف بف�شله كخيار ل�صال ��ح الع�سكرة والتدخل الخارجي؟‬ ‫تلك تبدو رغبة قطاعات �أو�سع من ال�سوريين بعد ثمانية �أ�شهر على بدء الثورة؟‬ ‫الج ��واب بب�ساط ��ة ال‪ ،‬ل ��م يقل �أح ��د �إن الثورة ال�سورية يجب �أن ُتح�سم في غ�ضون �شهر �أو ‪ 18‬يوماً؛ حيف كبير في مقارنة الثورة ال�سورية‬ ‫املقالة كاملة موجودة على الرابط‪http://goo.gl/r9E4t :‬‬

‫رزان زيتونة‬


‫‪22-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪251‬‬

‫المجزرة تتحرك ‪..‬المجزرة تنتقل‪..‬المجزرة تم�ش ��ي ‪ ...‬ال�ش ��يء يوقف حركتها‪..‬ال �ش ��يء‬ ‫ي�شلها‪�...‬صوت ال�ضمير خافت ‪...‬المجزرة بال �ضمير ‪...‬المجزرة تع�شق ال�شباب والأطفال‪...‬‬ ‫تق�ص ��دهم ‪..‬ت�أخذه ��م معه ��ا ‪...‬المج ��زرة ترف ��ع �س ��اقيها ‪..‬تحبل بالطغ ��اة ‪..‬ت ��زرع دبقهم في‬ ‫الأر�ض ‪...‬تحتج الأر�ض ‪..‬تئن ‪..‬ت�صرخ الأر�ض دما وت�صرخ غ�ضبا‪...‬المجزرة �ست�أكل �أبناءها‬ ‫‪...‬المجزرة �ست�أكل نف�سها‪..‬‬ ‫ر�شـــــا‬

‫م ��ا ان بد�أت احداث م�ص ��ر بالت�ص ��اعد حت ��ى بد�أت‬ ‫ا�ص ��وات الكثي ��ر م ��ن المترددي ��ن والمو�ض ��وعيين‬ ‫بالت�صاعد �أي�ضاً ‪ ،‬وبد�أت نغمة الخوف على البلد من‬ ‫الفو�ض ��ى القادمة وانه ا�صالح الموجود ولو كان دون‬ ‫التمنيات يبقى اف�ض ��ل بكثي ��ر من الذهاب للمجهول‪،‬‬ ‫وبعتقد الزم نو�ضح كم �شغلة بهالخ�صو�ص‪:‬‬ ‫ كن ��ا حكين ��ا م ��ن يومي ��ن وكان الحك ��ي موج ��ه‬‫لهدول المتخوفين من القادم المجهول وقلنا وقتها‬ ‫انه ال�ش ��عب اللي بيقدر يقتلع �ش ��جرة فا�س ��دة عمرها‬ ‫اكتر من خم�س ��ين �س ��نه مارح ‪...‬ي�ص ��عب عليه ي�ش ��يل‬ ‫اي نبت ��ه �ض ��ارة ق ��د تظه ��ر بع ��د ذلك‪ ،‬وم ��ا يجري في‬ ‫م�ص ��ر الأن ي�ؤكد ذل ��ك فان تحرك ال�ش ��باب ونزولهم‬ ‫لل�ش ��ارع لي�س فو�ض ��ى او هيجان بل هو رد حا�سم على‬ ‫مح ��اوالت بقاي ��ا النظام القديم التحاي ��ل على الثورة‬ ‫و تحوي ��ل االتجاه لخدمة م�ص ��الحهم ‪ ،‬ان ما يجري‬ ‫الأن ي�ؤك ��د انه الثورة الم�ص ��رية وكذل ��ك كل الثورات‬ ‫العربي ��ة ما زالت ف ��ي بداياتها وما زال �أمامها الكثير‬ ‫من العمل لتطهير المجتمع من الروا�س ��ب الفا�س ��دة‬ ‫التي زرعتها انظمة اال�ستبداد‬ ‫ من جهة تانية ف�إن ما يجري في م�صر الزم يكون‬‫ر�س ��الة وا�ضحة جداً لكل الذين يخططون او يحلمون‬ ‫بقط ��ف ثم ��ار الث ��ورة ال�س ��ورية عل ��ى الب ��ارد ورك ��وب‬ ‫الموج ��ة او الموج ��ات المنا�س ��بة للو�ص ��ول الى اهداف‬ ‫وغايات �شخ�ص ��ية او مكا�س ��ب ‪ ..‬الر�س ��الة هي ‪ :‬روحوا‬ ‫العب ��وا بعي ��د‪ ،‬واذا ا�ص ��ريتوا تلعب ��وا قري ��ب م ��ا كتي ��ر‬ ‫تفرحوا وتتوقعوا انه ممكن حدا يقدر ي�ضحك علينا‬ ‫م�ش ��كلة جي ��ل ال�ش ��باب العرب ��ي ان ��ه ل ��م تت ��اح ل ��ه‬ ‫فر�ص ��ة خ�ل�ال العق ��ود المن�ص ��رمة لبن ��اء هي ��اكل‬ ‫�سيا�س ��ية او حزبي ��ة او مدني ��ة وبالتال ��ي ع ��دم ن�ض ��وج‬ ‫خبرت ��ه ف ��ي هذه المج ��االت‪ ،‬وهذا ما يجع ��ل من دور‬ ‫القيادات المعار�ض ��ة التقليدية �ض ��رورة في المرحلة‬ ‫االنتقالي ��ة‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذه القي ��ادات الزم تنتب ��ه انه في‬ ‫خبرات عم تن�ض ��ج يومياً وب�س ��رعة هائلة على الأر�ض‬ ‫وف ��ي قيادات �ش ��ابة ع ��م تتبلور وي�ص ��ير عندها قاعدة‬ ‫�ش ��عبية مبنية على العمل ال على التنظير والتحليل‪،‬‬ ‫وه ��ي القي ��ادات �س ��تكون قريبا جداً البدي ��ل الطبيعي‬ ‫لالنظم ��ة القديمة وم ��ن واجب القي ��ادات التقليدية‬ ‫(الكب ��ار) انه ��م بدل ما يعتبروا ال�ش ��باب خطر عليهم‬ ‫ورح يزيحه ��م م ��ن محله ��م‪ ،‬م ��ن واجبهم الي ��وم انهم‬ ‫يم�س ��كوا بايدين ال�ش ��باب ويمار�س ��وا الدور االيجابي‬ ‫بنقل الخبرات ودعم الكفاءات ‪ ...‬وب�س‬

‫با�سم ال�شعب‬ ‫كل المظالم وقعت على ال�ش ��عب با�س ��م‬ ‫ال�شعب‪.‬وبا�س ��م الحري ��ة �ألغي ��ت كل حرية‬ ‫تحت �ش ��عار كل الحرية لل�شعب وال حرية‬ ‫لأعداء ال�شعب‪.‬‬ ‫وبا�س ��م الأم ��ن �أن�ش ��ئت �أجه ��زة الرع ��ب‬ ‫‪.‬وبا�س ��م الث ��ورة عل ��ى الف�س ��اد قط ��ع كل‬ ‫ل�سان ينتقد الف�ساد‪�.‬إن هذا يروي غرامنا‬ ‫ال�س ��قيم بالكلم ��ات و�أنه ��ا التزي ��د ع ��ن‬ ‫توابي ��ت جوفاء ت�ش ��حن �أو تف ��رغ بالمعنى‬

‫ح�س ��بما نهوى‪.‬و�أن ��ه تح ��ت ال�ش ��عارات تغت ��ال‬ ‫الحقائ ��ق (فيك�س ��ب القامو� ��س كلم ��ة ويخ�س ��ر‬ ‫الواقع حقيقة)كما قال النيهوم‪.‬و�إن الجمهور‬ ‫ك‪...‬م ��ا يق ��ول الفيل�س ��وف (كريكجورد)م ��ارد‬ ‫هائل بقدمين من �صل�صال كالفخار‪.‬‬ ‫وي�ؤك ��د التاري ��خ ه ��ذه الحقيقة‪:‬فبا�س ��م‬ ‫ال�ش ��عب اليه ��ودي حك ��م (ال�س ��نهدرين)على‬ ‫عي�س ��ى ب ��ن مري ��م بال�ص ��لب فرفع ��ه اهلل �إليه‪.‬‬ ‫وبا�س ��م ال�ش ��عب الأثين ��ي نف ��ي ار�س ��طو‪�،‬أعظم‬ ‫دم ��اغ ف ��ي ع�ص ��ره �إل ��ى ا�س ��يا الو�سطى‪.‬وبا�س ��م‬ ‫ال�ش ��عب ف ��ي بغداد حك ��م على الحالج ب�ض ��ربه‬ ‫ب�أل ��ف �س ��وط ثم قط ��ع ل�س ��انه واطرافه قطعة‬ ‫قطعة‪.‬وبا�س ��م الق ��ر�آن حبك ��ت �أعظ ��م خديع ��ة‬ ‫في تاريخ ال�سيا�س ��ة فرفع عل ��ى ر�ؤو�س الرماح‬ ‫ف ��ي ح ��ق يراد ب ��ه باط ��ل لين�ش ��ئ معاوي ��ة ملكا‬ ‫ع�ض ��ودا‪ .‬وبا�س ��م ال�ش ��عب الفرن�س ��ي قطع على‬ ‫المق�ص ��لة ر�أ�س اف�ض ��ل النا�س (الفوازييه)�أبي‬ ‫الكيمي ��اء الحديثة و(كوندر�سييه)الفيل�س ��وف‬

‫والريا�ض ��ي الم�ش ��هور ليق ��ول له ��م‬ ‫مجل�س قيادة الثورة ‪":‬الثورة ال حاجة‬ ‫لها بالعلماء)‪.‬وبا�سم المجمع اليهودي‬ ‫لعن فيل�س ��وف التنوير (�س ��بينوزا)ب�أن‬ ‫اليقترب منه �أحد م�سافة �أربعة �أذرع‪.‬‬ ‫وبا�س ��م ال�ش ��عب �أر�س ��ل �س ��تالين �إلى‬ ‫العال ��م الأخ ��روي �س ��تة ماليي ��ن فالح‬ ‫بالم�سبغة و‪� 35‬ألفا من �ضباط الجي�ش‬ ‫الأحمر وق�ض ��ى على رفاق الثورة فردا‬ ‫ف ��ردا انه ��اء بتروت�س ��كي ال ��ذي لحق ��ه‬ ‫�إلى المك�س ��يك با�س ��تئجار �شقي �ضربه‬ ‫ببلط ��ة على ر�أ�س ��ه فانفلق‪.‬بحيث حقق‬ ‫للبل ��د ا�س ��تقرارا رائع ��ا ا�ش ��به بعال ��م‬ ‫القبور‪..............‬وب�س‬ ‫من كتاب ‪«:‬كيف تفقد ال�شعوب‬ ‫املناعة �ضد اال�ستبداد»لــــ‪:‬ه�شام علي‬ ‫حافظ ‪ -‬جودت �سعيد ‪ -‬خال�ص جلبي‬

‫م�شاركة م�ؤثرة من الإعالمي القدير الحر توفيق الحالق‬

‫�صديقي ‪ ..‬تي�سير ‪ ..‬لماذا عر�ضت نف�سك للإعتقال ؟ لقد اقتربت من الخم�سين ‪ ...‬ولديك‬ ‫م�ش ��روع �ش ��اب ‪ ..‬وطفلتين ‪� ..‬أنت بالكاد ت�ؤمّن عي�ش �أ�س ��رتك ‪� ..‬أجرة ال�ش ��قة ال�صغيرة ت�ستهلك‬ ‫ن�ص ��ف دخل ��ك ‪ ..‬كان ل ��ك �س ��يارة بعته ��ا و�أنفقتهاكي اليج ��وع �أبن ��ا�ؤك ‪ ..‬كنت ترافع عن ق�ض ��ايا‬ ‫�ص ��غيرة وتك�س ��ب بع�ض المال ‪ ..‬لكنك الآن م�ش ��غول برفع ق�ض ��ايا كبيرة وبالمجان ‪ ...‬ق�ض ��ايا‬ ‫المتظاهري ��ن ‪ .‬كن ��ت �أ�ض ��حك‪ ...‬من ��ك عندم ��ا تخبرن ��ي عن ذلك ‪ :‬وه ��ل من ي�س ��تمع �إليك من‬ ‫الق�ضاة الأمنيين !!؟ فتجيبني ‪ :‬هناك قا�ضية �شريفة وقا�ض �شريف !! كن حذرا فال�سلطة �ستعتبرك عدوّا !! تبت�سم كمالك ‪ :‬اليهمني ‪� ..‬أنا‬ ‫بالفعل عدوّها ‪ ..‬وماذا عن م�صير عائلتك ؟ لهم اهلل ‪ ..‬لماذا لم �أمنعك حتى التدمّر �أ�سرتك ؟ بل لماذالم �أمنع نف�سي من الت�شرد في المنفى‬ ‫؟ لماذا يتظاهر ال�ش ��باب وهم يعلمون �أنهم ذاهبون �إلى الموت ؟ �أهو حب الوطن ؟ ماذا يعني هذا ؟ �أي وطن ؟ البيت ‪ ..‬الحارة ‪ ..‬ال�ش ��وارع ‪..‬‬ ‫بائع الفالفل ‪ ..‬المقهى ‪ ..‬ال�ضيعة ‪ ..‬الأ�صدقاء ‪� ..‬أم هو كما قال النجار �سالم !! �س�ألته ‪� :‬إذا اعتقلوك و�ضربوك حتى �أنهكوك وهم ي�صرخون‬ ‫فيك ‪ :‬بدك حرية ‪ !!..‬وال !!‪..‬يا‪.‬؟‪ .‬بماذا �ستجيب ؟ قال ‪ :‬بقولن ‪ :‬بدي كرامتي ‪ ..‬الوطن يعني الكرامة ‪..‬‬ ‫من �أجل ذلك دافعت يا�ص ��ديقي عن المتظاهرين في محاكم العالقة لها بالعدل على �أمل في حكم مخفف من قا�ض نزيه ‪ ..‬قلت لي �إن‬ ‫التهم الموجهة لهم ي�صل حكمها �إلى خم�س ع�شرة �سنة !! وبفخر ‪� :‬أنقذت حتى الآن �إثنين !! يا�إلهي وبقي �أمامك خم�سين �ألفا �إال �إثنين !!‬ ‫بل �إال واحد ‪ ..‬فقد اعتقلوك وربما مئات �آخرين في غيابك ‪ .‬بالأم�س حين و�صلني خبر اعتقالك عرفت معنى عبارة ‪:‬احترق قلبي ‪ ..‬ومعنى‬ ‫‪� :‬أجه�ش الرجل بالبكاء ‪ ..‬كنت في ف�ض ��اء غرفتي ال�ص ��غيرة في منفاي البعيد ‪ ..‬احترق قلبي ‪ ...‬و�أجه�ش ��ت بالبكاء ‪ ..‬وحدي كنت ‪...‬و�أمامي‬ ‫�صورتك التي �أخذتها لك بهاتفي الجوال في �ساحة عرنو�س بدم�شق و�أنت منهمك في ق�ضم �صندوي�شة الفالفل ‪ ..‬تتالت �صورك في ذاكرتي‬ ‫واح ��دة �إث ��ر واحدة ‪� ..‬أنت �أمام بيت �أرملة ت�س ��لمها كي�س ��ا من المواد التموينية ‪� .‬أنت في المحكمة تت�ش ��اجر مع قا� ��ض مرت�ش لأنه حكم فقيرا‬ ‫وبر�أ ظلما ‪� ..‬أنت تحمل من بيتك �سريرا ت�ضعه في �سيارة �سوزوكي وتذهب به �إلى بيت عاجزة ‪ ..‬مئات ‪ ..‬ال�صّ ور ‪...‬اعتقلوك �إذن ‪ ..‬يا�صديقي‬ ‫�أخ�شى �أنهم �أهانوا كرامتك ‪� ...‬أهانوا الوطن ‪� ..‬أخ�شى �أنهم تجر�ؤوا و�ضربوك ‪� ...‬ضربو ا الوطن ‪ ..‬ياوطني المهان المدا�سة كرامته ‪ ..‬ق�سما‬ ‫لأنتقم لك ‪ ..‬ل�صديقي ‪� ..‬س�أ�ضع الذين �أهانوكما ‪ ...‬في قف�ص العدالة ‪ ..‬حين ي�سترد الوطن كرامته ‪.‬‬ ‫منقول من �صفحة ‪ :‬كلنا ال�شهيد الطفل حمزة علي اخلطيب‬

‫‪Taufik Alhallak‬‬


‫‪23-11-2011‬‬

‫�صباح الخير �شباب و�صبايا‪ ،‬اليوم رح نت�سلبط على اال�ستاذ‬ ‫توفيق حالق ونعزم حالنا عنده على فنجان قهوة‪:‬‬ ‫كي ��ف حال ��ك ياغنوة ؟ قبل �ش ��هر �أخبرتني ابنت ��ك �أنها تتظاهر‬ ‫و�أنه ��ا مطلوب ��ة للأم ��ن ‪ ..‬كان ��ت خائفة لكنه ��ا بدت �ش ��جاعة وهي‬ ‫ت�ص� � ّر على اال�ستمرار في التظاهر ‪� ...‬أ�ص ��ابتني الده�شة والن�شوة‬ ‫في �آن معا‪� ...‬أح�س�ست �أنني نجحت في امتحان �صعب للغاية كنت‬ ‫ق ��د قدمت ��ه من ��ذ ثالثين عاما ول ��م �أعرف نتيجته حت ��ى فاج�أتني‬ ‫ابنتك ‪� .‬أعرف �أن تفا�ص ��يل لقائنا محف‪...‬ورة في ذاكرتك كما �أن‬ ‫الكثيرين من النا�س �سيتذكرونك الآن ‪..‬‬ ‫غن ��وة ‪� :‬أيته ��ا الفت ��اة التي كانت قب ��ل ثالثين �س ��نة‪� ..‬أقبلت �إلى‬ ‫الفن ��دق بالالذقي ��ة حيث كنت �أ�ص ��ور حلق ��ات من برنامج ال�س ��الب‬ ‫والموج ��ب ‪ ...‬نزل ��ت �إلى البه ��و لأقابلك ‪ ..‬كن ��ت تلملمين دموعك‬ ‫‪..‬تفتعلين ابت�سامة غادرتك فورا و�أنت ت�صافحين ‪ ..‬قلت ‪� :‬أرجوك‬ ‫�أنقذن ��ي ‪ ..‬ا�س ��تمعت �إلى ق�ص ��تك وقاومت دمعي �أي�ض ��ا عرفت �أنك‬ ‫قادمة من �ض ��يعة قريبة تك�س ��وها �أ�ش ��جار معمّرة وتط ّل من هناك‬ ‫عل ��ى البح ��ر ‪.....‬كان ��ت قطعة هاربة م ��ن الجنة ‪ ..‬وكانت ت�ش ��بهك‬ ‫ب�ش ��كلها ومعاناتها �أي�ض ��ا ‪ ..‬كان معظم �ش ��بابها غادروها �إلى مراكز‬ ‫الم ��دن القريب ��ة والبعي ��دة حي ��ث يعمل ��ون ‪� ..‬أ�س ��اتذة ‪� ..‬ض ��باطا ‪..‬‬ ‫جنودا ‪ ..‬موظفين ‪ ..‬عماال ‪� ..‬أما الأكبر �سنا فقد ا�ستمروا يزرعون‬ ‫ف ��ي قطع �أر�ض �ص ��غيرة التغني والت�ش ��بع ‪ ...‬ومن بي ��ن ه�ؤالء كان‬ ‫والدك �أبو البنات ‪ ..‬هكذا كانوا ينادونه ويزيدون من �ألمه ‪..‬‬ ‫كنت ��م �س ��بع بن ��ات وكان الأب اليج ��د مايطعمك ��م فزوج ��ك ف ��ي‬ ‫الخام�س ��ة ع�ش ��رة غ�ص ��با عن ��ك ل�ش ��اب �ش ��رير ا�س ��تغل فقرك ��م ‪..‬‬ ‫وعندم ��ا بلغ ب ��ك الألم مداه حاولت العودة لك ��ن والدك طردك ‪..‬‬ ‫رجعت �إلى ال�ش ��اب ال�س ��كير الذي يعمل يوما ويتقاعد �أياما ‪ ..‬كان‬ ‫يتلذذ بتعذيبك ‪ ..‬هكذا قلت للملأ على ال�شا�شة وكنت تحت�ضنين‬ ‫طفلت ��ك ال�س ��احرة الت ��ي �أث ��ارت عواطفه ��م ‪ ..‬لكن ��ك وجه ��ت له ��م‬ ‫تهدي ��دا ‪� :‬أن ��ا ال�أريد الاينتي �أن تعي�ش كما ع�ش ��ت ‪� ,‬أريدها متعلمة‬ ‫عاملة حرة ومن �أجل ذلك �ألج�أ �إليكم ‪..‬التتركوني في ال�ش ��ارع ‪..‬‬ ‫هذه م�س� ��ؤوليتكم ‪� ,‬أريد عمال �ش ��ريفا اليبتزني فيه �أحد ‪ ..‬ال�أريد‬ ‫�أن �أت�س ��ول م ��اال ب ��ل �أري ��د �أن �أعم ��ل و�أرب ��ي ابنتي ‪ .‬مئات الر�س ��ائل‬ ‫انهال ��ت تعر�ض الم�س ��اعدة واخترت كما �أردت عمال منهكا �ش ��ريفا‬ ‫‪ ..‬انقطع االت�صال بنا ‪...‬‬ ‫كن ��ت متلهف ��ا �أن �أع ��رف م�ص ��يرك وبال ��ذات م�ص ��ير ابنتك ‪..‬‬ ‫ج ��اء �ص ��وتها �س ��احرا ‪ ..‬مرتجف ��ا ‪� ..‬أنا ابنة غنوة ه ��ل تتذكرني‬ ‫‪ ..‬وكي ��ف ال�أتذكرك وق ��د كنت في �ش ��ارة البرنامج تظهرين كل‬ ‫�أ�سبوع وتذكرين النا�س ب�ضحايا الظلم ‪ ..‬طبعا تذكرتك ‪ ..‬روت‬ ‫ابن ��ة غن ��وة بع�ض ماتفعل في المظاه ��رات وعلى الفي�س بوك ‪..‬‬ ‫و�صارت �صديقتي ‪.‬‬ ‫منقول من �صفحة اال�ستاذ توفيق حالق‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪252‬‬

‫العبودي ��ة الطوعي ��ة تق ��وم من ج ��راء ر�ض ��وخ النا�س ل�س ��لطة الطاغي ��ة وقبولهم‬ ‫تنفي ��ذ �أوام ��ره وقوانينه‪ .‬فكما �أن النا�س هم م�ص ��در ال�س ��لطة ف�إنهم �أي�ض� �اً م�ص ��در‬ ‫العبودي ��ة‪ .‬تب ��دو هذه المقولة ه ��ذه الأيام ب�س ��يطة �إلى حد البداه ��ة‪� .‬إال �أنها كانت‬ ‫زمن كان �أغلب الفال�س ��فة ورجال الدين في ��ه يعتبرون الظلم‬ ‫اكت�ش ��افاً عظيم� �اً ف ��ي ٍ‬ ‫ً‬ ‫قدراً ال مفر منه‪ .‬ويرى �أغلبهم اال�س ��تبداد �أمرا من اهلل الذي �س ��لط الطاغية على‬ ‫النا� ��س �إم ��ا عقاب� �اً لهم على خطايا وذن ��وب ارتكبوها �أ‪...‬و ليك ��ون امتحاناً لإيمانهم‬ ‫ولقدرتهم على ال�صبر‪.‬‬ ‫َّ�ش � ّ�خ َ�ص ديال بويتي م�ص ��در ال�سلطة ال�سيا�س ��ية وجذور الدكتاتورية عالوة على‬ ‫قيامه وحدد عدداً من الأ�س ��اليب التي ي�س ��تطيع النا�س بها الح�ؤول دون ا�س ��تعبادهم �أو تحرير �أنف�س ��هم من اال�س ��تعباد‪ .‬ما قاله‬ ‫دي�ل�ا بويت ��ي وم ��ا ا�س ��تمر المفكرون الم�ص ��لحون والثوريون ينادون به منذ بدء ع�ص ��ر التنوير وحتى اليوم ه ��و �أن الطغيان فع ٌل‬ ‫�إن�ساني كما �أن اال�ستعباد فعل �إن�ساني‪ .‬فالأم ُر �أو ًال و�أخيراً بيد النا�س‪ .‬ف�إن �شا�ؤوا كانوا عبيداً و�أن �شا�ؤوا �أحراراً‪.‬‬ ‫�إرادة النا�س هي م�ص ��در الحرية وهي م�ص ��در العبودية‪ .‬وفي هذه المقولة التي مهد ا�س ��تيعابها تطوير حقل درا�سة الحركات‬ ‫االجتماعية و�أ�شكال المقاومة المدنية في العقود الأخيرة نرى �أي�ضاً �صدى �آية قر�آنية يرددها الم�ؤمنون �إال �أن قلي ً‬ ‫ال مَن يتدبر‬ ‫فيه ��ا‪ .‬ل ��م �أطلع للأ�س ��ف على ترجم ��ة عربية لمخطوطة «خطاب حول العبودي ��ة الطوعية» بكاملها‪ .‬فما اطلع ��ت عليه بالعربية‬ ‫ال يزي ��د عل ��ى فق ��رات متناثرة وه ��ي عبارة عن ترجمات تعوزها الدقة في �أح�س ��ن الأح ��وال‪ .‬ولهذا �أتمنى �أن يت�ص ��دى من يملك‬ ‫الت�أهيل والقدرة لترجمة هذه الوثيقة المهمة وتوفيرها للمكتبة العربية‪ .‬غير �أنني �س�أعيد فيما ي�أتي ترجمة فقرة واحدة من‬ ‫تلك المخطوطة اقتطفها جيم�س �سكوت في �أحد كتبه التي تتوافر في الأ�سواق العربية في ترجمة غير دقيقة للأ�سف‪.‬‬ ‫فهذه الفقرة تبدو �ص ��الحة للتدبر فيها الآن رغم مرور �أكثر من خم�س ��ة قرون على كتابتها‪ .‬وفيها يتعر�ض ديال بويتي �إلى‬ ‫دور �أفراد النخب الذين يحيطون ب�صاحب ال�سلطان فيزينون له �أفعاله وي�سهمون في �إدامة طغيانه‪.‬‬ ‫يقول ديال بويتي «يرى الطاغية الأفراد القريبين منه وحوله يمالئونه وي�س ��تجدون الأف�ض ��ال منه‪ ،‬وهم ال يطيعون �أوامره‬ ‫وح�س ��ب‪ ،‬ب ��ل عليه ��م �أن يفك ��روا كما يريدهم ه ��و �أن يفكروا‪ ،‬وعليهم غالباً‪ ،‬في �س ��بيل �إر�ض ��ائه �أن يتنب�ؤوا ب�أف ��كاره‪ .‬فال يكفي �أن‬ ‫يطيعونه بل عليهم �إر�ض ��ا�ؤه وعليهم �أن يجهدوا �أنف�س ��هم و�أن يتعذبوا‪ ،‬بل �إن ي�س ��تميتوا في خدمته‪ .‬عليهم �أن ي�س ��تبدلوا ذوقهم‬ ‫الخا�ص بذوقه‪ ،‬و�أن يتخلوا عن رغباتهم ونوازعهم الطبيعية‪ .‬وعليهم االهتمام ال�ش ��ديد بمتابعة كلماته و�ص ��وته وعينيه وحتى‬ ‫�إيماءاته‪ .‬فلي�س لهم �أعين �أو قدم �أو �أيدٍ لي�ست منت�صبة انتباهاً لر�صد رغباته والكت�شاف �أفكاره»‪.‬‬ ‫اعمدة العبودية الطوعية ‪ -‬ديال بونتي‬

‫�صهيب ‪..‬ايمار‪..‬‬ ‫كان ��ت والدت ��ي تبي ��ت مع ��ي وغادرت‬ ‫�ص ��باحا باك ��را �إل ��ى بيتن ��ا ف ��ي دم�ش ��ق‪.‬‬ ‫حماتي هي الأخرى ذهبت في ال�صباح‬ ‫الباك ��ر لعي ��ادة �أخيه ��ا المري�ض‪ .‬بقيت‬ ‫لوحدي مع �إيمار‪.‬‬ ‫رن الهات ��ف كثي ��را‪ ..‬تذم ��رت م ��ن‬ ‫رنين ��ه وفكرت ف ��ي تك�س ��يره ذات مرة !‬ ‫يبدو �أنني كنت غا�ضبة حقا !‬ ‫حوال ��ي ال�ساد�س ��ة والن�ص ��ف م�س ��اء‬ ‫ات�ص ��ل بي �ص ��هيب ليخبرن ��ي �أنه يفكر‬ ‫ف ��ي الق ��دوم‪ ،‬رحبت به ولكنني �أ�ض ��فت‬ ‫�أن الكهرباء مقطوعة و�أن لدينا �شهيدا‬ ‫الي ��وم في داريا‪ .‬عنيت �أن الأجواء ربما‬ ‫تكون م�ش ��حونة في الخارج‪ .‬لم �أ�ص ��رح‬ ‫بذل ��ك‪ ،‬خ�ش ��يت �أن ي�ش ��عره ذل ��ك بعدم‬

‫ا�ستعدادي ال�ستقباله الآن‪.‬‬ ‫غ ��ادر المنزل بع ��د �أن �أنهى المكالمة‬ ‫متجها �إلى داريا‪ .‬ت�أخر في الو�صول‪ .‬رن‬ ‫الهاتف مرة �أخرى‪ .‬والدتي ت�س� ��ألني �إذا‬ ‫ما و�ص ��ل �صهيب‪� ،‬أجبتها بالنفي‪ .‬قالت‬ ‫�إن ��ه ت�أخ ��ر‪ ،‬و�أنه ات�ص ��ل بها و�س� ��ألها عن‬ ‫ا�سم والد �أ�سامة‪ .‬و�أنه ربما �أوقفوه على‬ ‫الحاج ��ز‪ .‬قل ��ت لها �س�أت�ص ��ل ب ��ه و�أعرف‬ ‫ما الأمر‪ .‬ات�ص ��لت به ف�أجاب‪ ،‬بدا �صوته‬ ‫عاديا‪ ،‬لكن دون �ضو�ض ��اء ال�ش ��ارع‪ .‬قلت‬ ‫له‪ :‬ماذا حدث؟ ت�أخرت! قال‪ :‬ال �ش ��يء‪،‬‬ ‫ت�أخ ��ر الميكرو‪ .‬ن�س ��يت �أ�ش ��يائي وذهبت‬ ‫ال�س ��ترجاعها‪( .‬ا�س ��تغربت‪ ،‬ول ��م �أفهم)‪،‬‬ ‫�س� ��ألته‪ :‬ه ��ل �أوقف ��وك عل ��ى الحاج ��ز‪.‬‬ ‫�أج ��اب بالنف ��ي ب�ش ��كل طبيع ��ي و�س� ��ألني‬ ‫عن ا�س ��م والد �أ�سامة‪ ،‬قلت له غا�ضبة ‪-‬‬ ‫ف�أن ��ا �أعرف �أنه يفعل في بع�ض الأحيان‬ ‫�أ�ش ��ياء ف ��ي غي ��ر وقته ��ا المنا�س ��ب – ما‬ ‫ا�س ��م ابي ��ه؟! ماذا تريد با�س ��م �أبيه الآن‪،‬‬ ‫لم ��اذا ت�س� ��أل؟! ق ��ال‪� :‬ش ��و ا�س ��م �أب ��وه؟؟‬ ‫�أجبت ��ه – بانفع ��ال لك ��ي �أتخل� ��ص م ��ن‬ ‫�س� ��ؤاله وبغباء دون تفكير‪ :‬ما ا�سم �أبيه‪،‬‬ ‫ا�س ��مه �أحمد ! قال �أنه لن يت�أخر‪ ،‬ن�صف‬

‫�ساعة ويكون في المكان‪.‬‬ ‫ق ��رع جر� ��س المنزل‪،‬فهرع ��ت لفت ��ح‬ ‫الب ��اب‪� .‬أثن ��اء ذل ��ك ق ��رع الجر� ��س مرة‬ ‫ثاني ��ة ‪ ..‬يب ��دو �أن م ��ن وارء الب ��اب على‬ ‫عجل ��ة م ��ن �أم ��ره ‪� ..‬ش ��عرت بالخ ��وف‬ ‫لوهلة وخطر في ذهني ذلك الخاطر‪..‬‬ ‫تابعت م�سيري نحو الباب ‪ ..‬نظرت من‬ ‫الثقب لأرى �ص ��هيب �أم ��ام الباب تماما‬ ‫‪..‬بال ��كاد ر�أي ��ت وجهه المتجهم ب�س ��بب‬ ‫الإن ��ارة الخافت ��ة ‪ ..‬ر�أيت �شخ�ص ��ا يقف‬ ‫ف ��ي �أول ال�س ��لم‪ .‬لم �أدق ��ق النظر كثيرا‬ ‫و�إال ل ��كان با�س ��تطاعتي ر�ؤي ��ة �س�ل�احه‬ ‫وزي ��ه الع�س ��كري ‪ ..‬ب ��دا �شخ�ص ��ا عادي ��ا‬ ‫‪ ..‬ينتظ ��ر �ص ��هيب ظننت ��ه �ص ��ديقه‪.‬‬ ‫وا�س ��تبعدت كل الخي ��االت الت ��ي جال ��ت‬ ‫في بالي‪.‬‬ ‫فتح ��ت الب ��اب لي�س ��رع �ش ��خ�ص �آخر‬ ‫كان مختبئ ��ا بجان ��ب الب ��اب عل ��ى م ��ا‬ ‫يبدو‪ .‬كان رجال �ضخم الجثة‪ ،‬متو�سط‬ ‫منقولة من �صفحة ميمونة معمار‬ ‫من جتمع نب�ض لل�شباب املدين ال�سوري‬ ‫يف ‪ 22‬نوفمرب‪2011 ،‬‬ ‫كامل املقالة على الرابط ‪http://goo.gl/jrqJS‬‬


‫‪24-11-2011‬‬

‫اتدايق ��ت كتير ‪ ،‬و انزعجت جدا لما �شفت‬ ‫اال�ستفت ��اء يالل ��ي عاملينو الي ��وم م�شان ا�سم‬ ‫الجمعة القادم ��ة ‪ :‬هل ت�ؤيد ت�سمية الجمعة‬ ‫القادم ��ة ( �آخ ��ر جمع ��ة �سلمي ��ة ) و مبايع ��ة‬ ‫الجي� ��ش الح ��ر ؟ و انزعج ��ت �أكت ��ر لما �شفت‬ ‫ان ��و ع ��دد الموافقي ��ن �أكت ��ر م ��ن ع ��دد غي ��ر‬ ‫الموافقين ‪...‬‬ ‫ه ��ذا م ��ا �أراده النظام من ��ذ البداية ‪ ..‬و ها‬ ‫نحن نحقق له مراده ‪..‬‬ ‫�أراد �أن يوه ��م العالم �أنن ��ا ع�صابات م�سلحة‬ ‫و�أن المعار�ض ��ة ال ت�ستطي ��ع �أن تتوح ��د‪ ،‬و �أن‬ ‫الح ��راك لي� ��س ث ��ورة و �إنم ��ا �أعم ��ال تخريبية‬ ‫و �إره ��اب ‪ ..‬و �أن م ��ن يق ��ف �ض ��د النظام يريد‬ ‫خ ��راب الب�ل�اد ‪ ...‬و �أن ال�شع ��ب ال�س ��وري‬ ‫طائفي ‪ .‬و الكثير الكثير من االتهامات التي‬ ‫نحققه ��ا ل ��ه يوما بعد ي ��وم عن وع ��ي �أو دون‬ ‫�أن ندري‪...‬‬ ‫و كل م ��ن ي�ؤي ��د ت�سلي ��ح الث ��ورة ي�أتي ��ك‬ ‫بمب ��ررات غريب ��ة و عجيبة مت ��ل �إنو ‪ :‬العنف‬ ‫طبيع ��ة �إن�سانية !!! و لأيمتى بدنا ن�ستنى !!‬ ‫و بدنا نخل�ص !!‬ ‫العن ��ف خي ��ار ‪ ..‬و كان من ��ذ البداي ��ة خي ��ار‬ ‫النظ ��ام ‪ ..‬و �أثبت ��ت �شه ��ور الث ��ورة �أن ��ه خي ��ار‬ ‫خاط ��ئ و ال ي� ��ؤدي �إال لمزي ��د م ��ن العن ��ف دون‬ ‫نهاية ‪..‬‬ ‫و كلم ��ا اقت ��رب النظ ��ام م ��ن نهايت ��ه كلم ��ا‬ ‫ازداد عنف ��ه ‪ ..‬و ه ��ذا طبيعي ج ��دا لأن خوفه‬ ‫يزداد ‪ ...‬فمن �شو نحنا خايفين؟ و من مين‬ ‫حتى نرفع �صوت العنف عاليا؟!!‬ ‫بدن ��ا نخل� ��ص ! �أي �أكي ��د بدن ��ا نخل� ��ص‬ ‫‪ ..‬ب� ��س �إذا ت�سلحن ��ا و علق ��ت ح ��رب بيناتن ��ا‬ ‫منخل� ��ص !!؟؟ و مي ��ن ق ��ال �أن ��و �إذا �سق ��ط‬ ‫النظ ��ام منخل�ص؟ ع ��م ت�شوفو �شو عم ي�صير‬ ‫بميدان التحرير؟!‬ ‫�ستقول ��ون لي ‪ :‬الدف ��اع عن النف�س حق ‪..‬‬ ‫و �أنا �أوافقكم على ذلك ‪ ...‬لكن هل يمكن �أن‬ ‫ن�سم ��ي ت�سلي ��ح الثورة و ع�سكرته ��ا دفاعا عن‬ ‫النف�س!؟؟‬ ‫�إن ��ه هج ��وم ‪ ..‬هج ��وم لي�س عل ��ى النظام و‬ ‫�إنم ��ا عل ��ى النا� ��س و عل ��ى البل ��د ‪ ...‬و ثورتنا‬ ‫لي�س ��ت �ض ��د نا�سن ��ا وال �ضد بلدن ��ا ‪� .‬إنها �ضد‬ ‫النظام ‪ ...‬و ب�س‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪253‬‬

‫�سئ ��ل (ت�شاو�سي�سكو)طاغي ��ة روماني ��ا ال�ساب ��ق قب ��ل م�صرع ��ه ب�أربع ��ة �أيام‪-‬وقد اندلع ��ت االحداث في‬ ‫مدين ��ة (تيم ��ي �شوارا)عم ��ا يجري وهل يخ�شى �أن تتط ��ور االمور الى �أ�سو�أ‪.‬قال‪":‬عندم ��ا تتحول ا�شجار‬ ‫البلوط الى تين قد تتغير االو�ضاع في رومانيا"‪.‬‬ ‫ق ��ال ل ��ه ال�صحاف ��ي من جديد‪:‬ولك ��ن العا�صفة في اوروب ��ا ال�شرقية عرت كل اال�شج ��ار فهل يمكن ان‬ ‫ي�صي ��ب روماني ��ا ما ا�صاب من حولها؟ف�أجاب بثق ��ة مطلقة ‪":‬هذا �صحيح‪،‬وقد تغيرت الأو�ضاع في كثير‬ ‫م ��ن دول �أوروب ��ا ال�شرقي ��ة ولك ��ن رومانيا �شيء اخ ��ر ال تعرفونه �أنت ��م ونحن نعلمه"‪.‬م ��ن الغريب ان كل‬ ‫طاغي ��ة يك ��رر المقول ��ة نف�سه ��ا ويحي ��ق به الع ��ذاب نف�سه‪.‬كان ينط ��ق على نحو م ��ن ي�سيطر عل ��ى القدر‬ ‫وتج ��ري الري ��اح مر�س�ل�ات بي ��ن يديه‪.‬و�أن ��ه ي�ش ��كل ا�ستثناء �أ�سطوريا ف ��وق قواني ��ن التاريخ‪.‬ولكن الذي حدث �أن ��ه في �أيام مع ��دودات �أ�صبح تحت‬ ‫التراب عظة لكل طواغيت االر�ض الذين ال يتعظون‪....‬‬ ‫م ��ن المثي ��ر �أن ��ه من روماني ��ا انت�شرت ا�سطورة (دراك ��وال‪ (.Dracula‬فيخرج في الليل ب�أني ��اب ذئاب لينق�ض على الني ��ام فيمت�ص دماءهم‬ ‫ويحولهم �إلى ا�شباهه على �شكل �أ�شباح تع�س في عتمة الليل البهيم تن�شر الرعب‪.‬‬ ‫كان ت�شاو�سي�سك ��و دراك ��وال ولك ��ن يمار�س الرعب في و�ضح النهار‪.‬وكان قطيع اال�ستخب ��ارات (ال�سيكوريتات)مائة �ألف ويزيدون م�سلحين بكل‬ ‫عتاد في �أوجرة تحت االر�ض ب�أنفاق ال نهاية لها ولكنهم اختفوا خالل ايام(و�إن اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون)العنكبوت‪.41:‬‬ ‫كل طاغي ��ة يك ��رر كالم ت�شاو�سي�سك ��و عل ��ى نحو �آخر فيقول‪:‬نعم ان ت�شاو�سي�سكو �سقط لأن قدميه كانتا من �صل�صال من فخار �أما �أنا فمعدني‬ ‫من مارج من نار‪.‬‬ ‫في عام‪ 1911‬وزع من�شور �شيوعي على �شكل اريكاتور ي�ضم خم�س طبقات وفوق الجميع ا�ستقرت �صرة مكتنزة بالدوالرات‪.‬وفي ا�سفل المن�شور‬ ‫كت ��ب "اله ��رم الر�أ�سمال ��ي"‪�.‬إذا ت�أملن ��ا ال�ص ��ورة تبين لنا ف ��ي اعلى الهرم الطبق ��ة الحاكمة وبجانبها عب ��ارة ‪":‬نحن نحكمكم"وا�سف ��ل منها يبدو‬ ‫اع ��وان الحاك ��م و�سواع ��ده من كاهن ومب�شر وبجانبها كلمة ‪":‬نحن نخدعكم"‪.‬اما الطاب ��ق الثالث فقد امتلأ بالجنود واال�سلحة وبجانبها كلمة‬ ‫"نحن نقتلكم"‪.‬وفي ا�سفل الهرم ارتمى ح�شد ال نهاية له من الجياع والأطفال المهملين و العائالت المحطمة ل�صنفين من النا�س‪:‬العمال‬ ‫والفالحين وبجانبهم جملة‪":‬نحن نعمل من اجل الجميع نحن نطعم الجميع"‪.‬وبين طبقة الب�ؤ�ساء هذه وطبقة الجنود جل�ست طبقة مترفة‬ ‫منعمة ت�أكل من عرق وجهد الم�ساكين وبجانبها كلمة �ساخرة‪":‬نحن ن�أكل من �أجلكم"‬ ‫م ��ن �سخري ��ة االق ��دار �أن ت�شاو�سي�سكو كان �شيوعيا احم ��ر مرا‪.‬وال�شيء الذي جاءت من �أجل اقتالعه ال�شيوعي ��ة تحديدا تم تر�سيخه على يد‬ ‫الرفاق �أ�ضعافا م�ضاعفة فخدمت الر�أ�سمالية �أيما خدمة‪.‬‬ ‫من كتاب‪(:‬كيف تفقد ال�شعوب المناعة �ضد اال�ستبداد)لـ‪:‬جودت �سعيد ‪ -‬خال�ص جلبي‪ -‬ه�شام علي حافظ‬

‫�أنا دائ ��م االبتعاد عن الم�شاركة‬ ‫ف ��ي ت�سمي ��ة الجمع ��ة ‪ ...‬ب�سب ��ب‬ ‫الطي� ��ش الل ��ي وراه ��ا والأنك ��ى من‬ ‫ذل ��ك ‪ ...‬انع ��دام االب ��داع فيها ‪....‬‬ ‫هذه الثورة �أفرزت �آالف المبدعين‬ ‫‪ ..‬ي�ؤ�سفن ��ي �أن �أح ��داً منه ��م لي� ��س‬ ‫موجوداً �ضمن فريق من يختارون ا�سماء الجمع �شوفوا خيارات هالأ�سبوع مث ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫جمع ��ة الن�ص ��ر �أو ال�شه ��ادة مث�ل� ً‬ ‫ا !! له يا رج ��ل ‪� ..‬شو ر�أيك تحط ��وا كمان مقولة‬ ‫ح ��اف‪...‬ظ الأ�س ��د عن ال�شه ��داء ؟ جمعة الجي�ش الحر يحمين ��ي ‪ !!! ...‬مين عم‬ ‫يحمي لكن !! جمعة �شكراً للجامعة العربية ‪ !!! ...‬ال �شكر على واجب عزيزي‪..‬‬ ‫�أق ��ل الم�أمول منهم ه ��ذا !! ويا ريت كملوها !! جمعة منظمة التعاون اال�سالمي‬ ‫نح ��ن باالنتظ ��ار ‪ ....‬ههههههههه ‪ ..‬حقيقة رائعة جدا ‪ ...‬ايه ‪ ...‬خليك ناطر ‪...‬‬ ‫وال تن�س ��ى �أن ��ه رو�سيا وال�صي ��ن والهند والبرازيل هي �أهم ال ��دول بالمنظمة على‬ ‫فك ��رة !! جمع ��ة ي ��ا اهلل مالنا غي ��رك !!! ‪� ...‬شو هالحكي ‪ ...‬طي ��ب الجي�ش الحر‬ ‫والجامع ��ة العربي ��ة ومنظمة التعاون اللي كم ��ان عامليلهن �أ�سماء ‪� ..‬شو �شغلتهم‬ ‫؟؟!! اعتم ��دوا !! جمع ��ة �أوقفوا ني ��رون �سوريا ‪ ...‬وين بده ��م يوقفوه مث ً‬ ‫ال ؟؟!!‬ ‫وه ��ل ه ��ي مهمتهم �أم مهمتنا نحن !! ول ��و كان هناك من �أوقف نيرون الأ�صلي ‪..‬‬ ‫كان بيطلعلن ��ا نحك ��ي !! جمع ��ة �ستين �ألف معتقل ‪ ...‬يعن ��ي متعوب كتير عاال�سم‬ ‫الحقيق ��ة ‪� ...‬شبه ��م ؟؟ �ش ��و بدكم تعملوله ��م للمعتقلين ؟؟ جمعة ط ��ال البعد يا‬ ‫وطن ��ي ‪ ...‬اكي ��د ‪ ...‬لأن ��ه الثوار الل ��ي حاملين الالفتات ه ��م المغتربون !! جمعة‬ ‫�أيت ��ام ال�شهداء !!! حت ��ى النظام لم ي�سمهم هكذا !!! لي�س يتيما من �أهله الوطن‬ ‫‪� ...‬أبن ��اء ال�شه ��داء ا�سمه ��م حقيق ��ة ‪ ...‬زودتوه ��ا كتي ��ر كتير كتي ��ر ‪ ...‬ولما نحكي‬ ‫واح ��د منه ��م بيق ��ول‪ :‬ه ��ذا ق ��رار الداخل يا �أخ ��ي هم اخت ��اروا الأ�سم ��اء !! ‪� ...‬شو‬ ‫هالحكي !! ولك من كل حم�ص ماحدا دريان !! ‪ ...‬عن �أي داخل عم تحكي !! ‪...‬‬ ‫�صار بدنا حرية من جديد كمان ‪ ....‬ويال عالحرية‪.‬‬ ‫منقول‪Feras A. Atassi :‬‬

‫�صحي ��ح المته مقطوعة هااليام ب�س يعطيهن العافية ال�شباب‬ ‫‪ ..‬تحفة ‪ ...‬وب�س‬ ‫الحلقة الأولى‪:‬‬

‫كوابي�س بي�شو‬ ‫م�شاهدة الحلقة الأولى على الرابط‬

‫‪http://goo.gl/Xlejz‬‬


‫‪25-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪254‬‬

‫ه��ذا ال��كالم كتب في �شهر ايار الما�ضي ‪ ..‬الغريب (او يمكن مو غريب) انه رغم كل اللي �صار بعدهم افراد ع�صابة االحتالل وقيادتها‬ ‫بيفكروا بنف�س الطريقة وما قدروا ي�ستوعبوا المتغيرات الداخلية والخارجية ‪� ..‬صحيح انهم لن يتغيروا ب�س رح يزحطوا ‪ ...‬وب�س‬

‫اتدايقت كتير ‪ ،‬و انزعجت جدا لما �شفت‬ ‫اال�ستفت ��اء يالل ��ي عاملينو الي ��وم م�شان ا�سم‬ ‫الجمع ��ة القادمة ‪ :‬هل ت�ؤيد ت�سمية الجمعة‬ ‫القادم ��ة ( �آخ ��ر جمع ��ة �سلمي ��ة ) و مبايع ��ة‬ ‫الجي� ��ش الح ��ر ؟ و انزعج ��ت �أكت ��ر لما �شفت‬ ‫ان ��و ع ��دد الموافقي ��ن �أكت ��ر م ��ن ع ��دد غي ��ر‬ ‫الموافقين ‪...‬‬ ‫ه ��ذا ما �أراده النظام من ��ذ البداية ‪ ..‬و ها‬ ‫نحن نحقق له مراده ‪..‬‬ ‫�أراد �أن يوهم العالم �أننا ع�صابات م�سلحة‬ ‫و�أن المعار�ضة ال ت�ستطيع �أن تتوحد‪،‬‬ ‫‪ ...‬و �أن الح ��راك لي� ��س ثورة و �إنما �أعمال‬ ‫تخريبي ��ة و �إره ��اب ‪ ..‬و �أن م ��ن يق ��ف �ض ��د‬ ‫النظام يريد خراب البالد ‪...‬‬ ‫و �أن ال�شع ��ب ال�س ��وري طائفي ‪ ..‬و الكثير‬ ‫الكثير م ��ن االتهامات التي نحققها له يوما‬ ‫بعد يوم عن وعي �أو دون �أن ندري‪...‬‬ ‫و كل م ��ن ي�ؤي ��د ت�سلي ��ح الث ��ورة ي�أتي ��ك‬ ‫بمب ��ررات غريبة و عجيبة مت ��ل �إنو ‪ :‬العنف‬ ‫طبيع ��ة �إن�سانية !!! و لأيمتى بدنا ن�ستنى !!‬ ‫و بدنا نخل�ص !!‬ ‫العن ��ف خي ��ار ‪ ..‬و كان من ��ذ البداي ��ة خيار‬ ‫النظ ��ام ‪ ..‬و �أثبت ��ت �شه ��ور الث ��ورة �أن ��ه خي ��ار‬ ‫خاط ��ئ و ال ي� ��ؤدي �إال لمزيد من العنف دون‬ ‫نهاي ��ة ‪ ..‬و كلم ��ا اقت ��رب النظ ��ام م ��ن نهايته‬ ‫كلم ��ا ازداد عنف ��ه ‪ ..‬و ه ��ذا طبيع ��ي جدا لأن‬ ‫خوف ��ه ي ��زداد ‪ ...‬فم ��ن �شو نحن ��ا خايفين؟ و‬ ‫من مين حتى نرفع �صوت العنف عاليا؟!!‬ ‫بدن ��ا نخل� ��ص ! �أي �أكي ��د بدن ��ا نخل� ��ص‬ ‫‪ ..‬ب� ��س �إذا ت�سلحن ��ا و علق ��ت ح ��رب بيناتن ��ا‬ ‫منخل� ��ص !!؟؟ و مي ��ن ق ��ال �أن ��و �إذا �سق ��ط‬ ‫النظام منخل�ص؟ ع ��م ت�شوفو �شو عم ي�صير‬ ‫بميدان التحرير؟!‬ ‫�ستقول ��ون ل ��ي ‪ :‬الدفاع عن النف�س حق ‪..‬‬ ‫و �أنا �أوافقكم على ذلك ‪ ...‬لكن هل يمكن �أن‬ ‫ن�سم ��ي ت�سلي ��ح الثورة و ع�سكرته ��ا دفاعا عن‬ ‫النف�س!؟؟‬ ‫�إن ��ه هج ��وم ‪ ..‬هج ��وم لي�س عل ��ى النظام و‬ ‫�إنم ��ا عل ��ى النا� ��س و عل ��ى البل ��د ‪ ...‬و ثورتنا‬ ‫لي�س ��ت �ض ��د نا�سن ��ا وال �ضد بلدن ��ا ‪� .‬إنها �ضد‬ ‫النظام ‪ ...‬و ب�س‬

‫يب ��دو ان النظ ��ام ق ��رر اخي ��راً العم ��ل بح�س ��ب ا�ستراتيجية "ال�ش ��وك اند‬ ‫اوي" او ال�صدم ��ة و الذه ��ول االمريكية ‪ ،‬و الت ��ي ا�ستعملها االمريكيون في‬ ‫هجومهم على بغداد‪.‬‬ ‫الدباب ��ات تحا�ص ��ر معظم مدن درعا و التج ��ول على م�س�ؤولية المتجول‬ ‫ال�شخ�صي ��ة ‪ ..‬حم� ��ص تحترق بنيران الدبابات و البنادق و القنا�صة يعتلون‬ ‫اال�ساطي ��ح‪ ..‬بانيا� ��س و حماه و الدير و �ضواحي دم�شق و كل �شبر من البلد‬ ‫تح ��ول ال ��ى �ساح ��ة معركة و تم زج النا� ��س في جو الحرب و م ��ا يرافقه من‬ ‫توتر و ت�شنج و ردات فعل‬ ‫و من بين هذا الدخان و فج�أة يتم اح�ضار مرا�سل النيويورك تايمز الى‬ ‫دم�ش ��ق ل�ساع ��ات ليلتقي م ��ن يلتقي و يع ��ود من حيث اتى محم�ل ً�ا بر�سائل‬ ‫الكثيرة في كل االتجاهات‬ ‫ ر�سال ��ة رام ��ي مخل ��وف مه ��دداً ا�سرائي ��ل بع ��دم اال�ستق ��رار اذا لم يهب‬‫القادة اال�سرائيليون لنجدة النظام و دعمه برفع ال�ضغوط عن الرئي�س‬ ‫ ر�سال ��ة رام ��ي مخلوف لل�شعب ال�سوري ان ال تحلمو باي انق�سام �ضمن‬‫العائلة فالعائلة موحدة و قد قررت قتال ال�شعب حت النهاية‬ ‫ ر�سال ��ة رام ��ي مخل ��وف لل�شع ��ب بانه لن يخ�س ��ر قر�شاً واح ��دا في هذه‬‫المعرك ��ة بل �سيت ��م تمويلها من مال ال�شعب وان لديه الكثير من ال�شبيحة‬ ‫(المقاتلين) ه‬ ‫‪ -‬ر�سال ��ة بثين ��ة �شعب ��ان الى العال ��م ان الو�ض ��ع ا�صبح تح ��ت ال�سيطرة و‬

‫�سئ ��ل (ت�شاو�سي�سكو)طاغي ��ة رومانيا ال�سابق‬ ‫قبل م�صرعه ب�أربعة �أيام‪-‬وقد اندلعت االحداث‬ ‫ف ��ي مدين ��ة (تيم ��ي �شوارا)عم ��ا يج ��ري وه ��ل‬ ‫يخ�شى �أن تتطور االمور الى �أ�سو�أ‪.‬قال‪":‬عندما‬ ‫تتح ��ول ا�شج ��ار البل ��وط ال ��ى تي ��ن ق ��د تتغي ��ر‬ ‫االو�ضاع في رومانيا"‪.‬‬ ‫قال له ال�صحافي من جديد‪:‬ولكن العا�صفة‬ ‫في اوروبا ال�شرقية عرت كل اال�شجار فهل يمكن‬ ‫ان ي�صي ��ب رومانيا ما ا�صاب من حولها؟ف�أجاب‬ ‫بثق ��ة مطلق ��ة ‪":‬ه ��ذا �صحيح‪،‬وق ��د تغي ��رت‬ ‫الأو�ض ��اع ف ��ي كثي ��ر م ��ن دول �أوروب ��ا ال�شرقي ��ة‬ ‫ول ��ك‪...‬ن روماني ��ا �ش ��يء اخ ��ر ال تعرفون ��ه �أنتم‬ ‫ونح ��ن نعلمه"‪.‬من الغري ��ب ان كل طاغية يكرر‬ ‫المقول ��ة نف�سه ��ا ويحيق ب ��ه الع ��ذاب نف�سه‪.‬كان‬ ‫ينطق على نحو من ي�سيطر على القدر وتجري‬ ‫الري ��اح مر�سالت بي ��ن يديه‪.‬و�أنه ي�شكل ا�ستثناء‬

‫ن�شكركم للوقت الذي منحتمونا اياه لنقمع انتفا�ضة �شعبنا‬ ‫ ر�سال ��ة بثين ��ة �شعب ��ان ال ��ى الداخ ��ل ال�س ��وري عب ��ر لقاءه ��ا بثالثة من‬‫المعار�ضي ��ن (الذي ��ن نحترمه ��م و لكنه ��م يمثل ��ون انف�سه ��م ف ��ي الح ��راك‬ ‫الحالي) و فتح قنوات الحوار الوطني‬ ‫و م ��ن ث ��م تم اطالق االب ��واق و النبّيح ��ة (�شبيحة االع�ل�ام) على جميع‬ ‫القن ��وات لل ��كالم بنبرة هادئة و االيحاء بان الع�صاب ��ات ق�ضي عليها و نحن‬ ‫االن ب�صدد الحوار الوطني العتيد و اي �صوت يعاك�س هذا التيار هو عميل‬ ‫مد�سو� ��س‪ .‬ف ��ي المع ��ارك الكال�سيكي ��ة اي ��ام كان ��ت الجيو� ��ش تتقاب ��ل وجهاً‬ ‫لوج ��ه كان هن ��اك اتف ��اق �ضمني بي ��ن الجيو�ش النظامية و ه ��و وجوب عدم‬ ‫قتل ال�ضباط قدر االمكان‪ ،‬لكي يكون هناك من ي�ستطيع التحكم بالجنود‬ ‫عن ��د التفاو� ��ض ‪ ...‬م�شكلة النظام انه لم يفه ��م بعد طبيعة هذه االنتفا�ضة‬ ‫و انه ��ا لي�س ��ت حرك ��ة تقوده ��ا اح ��زاب او منظم ��ات له ��ا ق ��ادة معروف ��ون و‬ ‫ايديولوجي ��ات مح ��ددة وان هذا النوع الجديد م ��ن الحراك ال�شعبي ي�صنع‬ ‫قادت ��ه الميدانيين يوما بيوم و ي�صوغ افكاره و مطالبه اثناء حركته ولي�س‬ ‫قبلها‪ ،‬وهذا ما يف�سر تغير المطالب يوما بعد �آخر‬ ‫ام ��ام انتفا�ض ��ة م ��ن هذا النوع نق ��ول له ��م ‪ :‬ال�شعب تغير و ب ��د�أ بت�شكيل‬ ‫هويت ��ه الجدي ��دة و ل ��ن يتوق ��ف ‪ ...‬ام ��ا انتم فلي� ��س لكم �سوى خي ��ار وحيد‬ ‫‪ ...‬تغيّروا‬ ‫‪ ...‬ولن تتغيّروا ‪ ...‬وب�س‬

‫�أ�سطوريا فوق قوانين التاريخ‪.‬ولكن الذي حدث‬ ‫�أن ��ه في �أيام مع ��دودات �أ�صبح تحت التراب عظة‬ ‫لكل طواغيت االر�ض الذين ال يتعظون‪....‬‬ ‫من المثير �أنه من رومانيا انت�شرت ا�سطورة‬ ‫(دراك ��وال‪ (.Dracula‬فيخ ��رج ف ��ي اللي ��ل‬ ‫ب�أني ��اب ذئ ��اب لينق� ��ض عل ��ى الني ��ام فيمت� ��ص‬ ‫دماءه ��م ويحولهم �إلى ا�شباهه على �شكل �أ�شباح‬ ‫تع�س في عتمة الليل البهيم تن�شر الرعب‪.‬‬ ‫كان ت�شاو�سي�سك ��و دراك ��وال ولك ��ن يمار� ��س‬ ‫الرع ��ب ف ��ي و�ض ��ح النه ��ار‪.‬وكان قطي ��ع‬ ‫اال�ستخب ��ارات (ال�سيكوريتات)مائ ��ة �أل ��ف‬ ‫ويزي ��دون م�سلحين ب ��كل عتاد ف ��ي �أوجرة تحت‬ ‫االر� ��ض ب�أنف ��اق ال نهاي ��ة له ��ا ولكنه ��م اختف ��وا‬ ‫خالل اي ��ام(و�إن اوه ��ن البيوت لبي ��ت العنكبوت‬ ‫لو كانوا يعلمون)العنكبوت‪.41:‬‬ ‫كل طاغي ��ة يك ��رر كالم ت�شاو�سي�سك ��و عل ��ى‬ ‫نح ��و �آخ ��ر فيقول‪:‬نع ��م ان ت�شاو�سي�سك ��و �سق ��ط‬ ‫لأن قدمي ��ه كانتا م ��ن �صل�صال من فخار �أما �أنا‬ ‫فمعدن ��ي م ��ن م ��ارج من ن ��ار‪ .‬في ع ��ام‪ 1911‬وزع‬ ‫من�ش ��ور �شيوعي على �شكل اريكاتور ي�ضم خم�س‬ ‫طبق ��ات وف ��وق الجمي ��ع ا�ستق ��رت �ص ��رة مكتنزة‬ ‫بالدوالرات‪.‬وف ��ي ا�سف ��ل المن�ش ��ور كت ��ب "الهرم‬ ‫الر�أ�سمال ��ي"‪�.‬إذا ت�أملن ��ا ال�ص ��ورة تبي ��ن لن ��ا في‬

‫اعلى اله ��رم الطبق ��ة الحاكم ��ة وبجانبها عبارة‬ ‫‪":‬نح ��ن نحكمكم"وا�سف ��ل منه ��ا يب ��دو اع ��وان‬ ‫الحاك ��م و�سواع ��ده من كاهن ومب�ش ��ر وبجانبها‬ ‫كلم ��ة ‪":‬نح ��ن نخدعكم"‪.‬ام ��ا الطاب ��ق الثال ��ث‬ ‫فق ��د امت�ل��أ بالجنود واال�سلح ��ة وبجانبها كلمة‬ ‫"نحن نقتلكم"‪.‬وفي ا�سفل الهرم ارتمى ح�شد‬ ‫ال نهاي ��ة له م ��ن الجياع والأطف ��ال المهملين و‬ ‫العائالت المحطمة ل�صنفين من النا�س‪:‬العمال‬ ‫والفالحي ��ن وبجانبه ��م جملة‪":‬نح ��ن نعم ��ل‬ ‫م ��ن اج ��ل الجميع نح ��ن نطع ��م الجميع"‪.‬وبين‬ ‫طبق ��ة الب�ؤ�س ��اء ه ��ذه وطبق ��ة الجن ��ود جل�س ��ت‬ ‫طبق ��ة مترف ��ة منعم ��ة ت� ��أكل م ��ن ع ��رق وجه ��د‬ ‫الم�ساكي ��ن وبجانبها كلم ��ة �ساخرة‪":‬نحن ن�أكل‬ ‫من �أجلكم"‬ ‫م ��ن �سخري ��ة االق ��دار �أن ت�شاو�سي�سك ��و كان‬ ‫�شيوعي ��ا احم ��ر مرا‪.‬وال�ش ��يء ال ��ذي ج ��اءت من‬ ‫�أج ��ل اقتالع ��ه ال�شيوعية تحديدا ت ��م تر�سيخه‬ ‫عل ��ى ي ��د الرف ��اق �أ�ضعاف ��ا م�ضاعف ��ة فخدم ��ت‬ ‫الر�أ�سمالية �أيما خدمة‪.‬‬ ‫من كتاب‪(:‬كيف تفقد ال�شعوب املناعة �ضد‬ ‫اال�ستبداد)لـ‪:‬جودت �سعيد‪ -‬خال�ص جلبي ‪-‬‬ ‫ه�شام علي حافظ‬


‫‪26-11-2011‬‬

‫و�صل الح ��راك ال�سوري �إلى لحظة مف�صلية �سيتقرر فيها‬ ‫م�صي ��ر البالد انطالقا من المقاومة ال�سلمية‪ ،‬التي تت�ضمن‬ ‫ح ��ق الدفاع الم�شروع عن النف�س‪� ،‬أو من الع�سكرة‪ ،‬التي ت�ضع‬ ‫م�صيرنا في يد م�سلحين يخ�ضع لهم كل �شيء‪ ،‬يجهلون غالبا‬ ‫فن ��ون ال�سيا�س ��ة و�آلياتها‪ ،‬مع ما يقود �إليه كل خيار من نتائج‬ ‫متعار�ضة‪ ،‬هي في حالة المقـاومة ال�سلــمية نجاة �سوريا وفي‬ ‫حال ��ة الع�سكرة هالكها‪ ،‬و�ست�سه ��م في حرف الن�ضال ال�شعبي‬ ‫ع ��ن �أهدافه‪ ،‬وتخلق حقال للفعل العام يختلف ‪...‬عن الحقل‬ ‫ال ��ذي بلورت ��ه االنتفا�ض ��ة وتطورها‪ ،‬ي� ��ؤدي �إل ��ى ت�شويه واقع‬ ‫المعار�ض ��ة ال�سيا�سية‪ ،‬التي يرج ��ح �أن ت�صير هامــ�شية وتفقد‬ ‫معظم دورها‪ ،‬و�أن تعمل بو�سائل و�أفكار م�ستقاة من �ضرورات‬ ‫ع�سك ��رة هي ف ��ي حقيقتها معركة كل �شيء �أو ال �شيء‪� ،‬سيفقد‬ ‫المجتم ��ع معه ��ا دوره �أكث ��ر ف�أكث ��ر �إل ��ى �أن يت ��م ركن ��ه جانب ��ا‬ ‫ب�ص ��ورة تامة‪ ،‬في حي ��ن �ستجد �سوريا نف�سه ��ا �أمام خيارات ال‬ ‫ت�شبه تلك التي راهنت عليها من خالل االنتفا�ضة‪.‬‬ ‫بعد ع�شرات ال�سنين م ��ن اال�ستبداد‪ ،‬بلور ال�شعب بفطرته‬ ‫العبقري ��ة خط� �اً يق ��وم عل ��ى ركائ ��ز ث�ل�اث ه ��ي‪ :‬المجتمعي ��ة‬ ‫وال�سلمي ��ة والحري ��ة‪ .‬والي ��وم‪ ،‬تط ��رح الع�سك ��رة علي ��ه خط� �اً‬ ‫جدي ��داً‪ ،‬معاك�س� �اً �أو بدي ً‬ ‫ال‪ ،‬يحول المجتمعي ��ة �إلى ع�صبوية‪،‬‬ ‫وال�سلمي ��ة �إل ��ى عنف‪ ،‬والحري ��ة �إلى اقتتال مجه ��ول النتائج‪،‬‬ ‫عواقب ��ه وخيم ��ة عل ��ى الج�س ��د الوطن ��ي عموم ��ا‪ ،‬كم ��ا عل ��ى‬ ‫الأطراف المنخرطة فيه جميعها‪ ،‬يقوم على �إنكار حق الآخر‬ ‫في الوجود‪ ،‬ناهيك عن الحرية‪.‬‬ ‫ه ��ذان الخط ��ان ال يمك ��ن التوفي ��ق بينهم ��ا‪� ،‬إن تقاطعا في‬ ‫�أي ح ��راك مجتمع ��ي‪ ،‬بل يلغي �أحدهما الآخ ��ر �أو ي�ضعفه �إلى‬ ‫درج ��ة الإلغ ��اء‪ ،‬ف� ��إن حدث وانت�ص ��ر خط الع�سكرة ف ��ي القادم‬ ‫من �أيامنا‪ ،‬م ّثل ذلك نهاية الحراك وما يحمله من م�ضامين‬ ‫وركائ ��ز‪ ،‬وانت�ص ��ارا للحل الأمن ��ي ال�سلطوي‪ ،‬ال ��ذي يكون قد‬ ‫بد�أ ي�ؤتي �أكله ويحقق بع�ض مراميه‪ ،‬وفي مقدمها التخل�ص‬ ‫م ��ن الطاب ��ع المجتمعي‪/‬ال�سلم ��ي للح ��راك‪ ،‬وم ��ن هويت ��ه‬ ‫كح ��راك ق�صده الحري ��ة ال يق�ص ��ي �إمكانية الدف ��اع ال�شرعي‬ ‫ع ��ن ال�شع ��ب‪ ،‬وو�ض ��ع �سوريا �أم ��ام �أحد خياري ��ن‪ :‬الذهاب �إلى‬ ‫المجهول‪� ،‬أو الر�ضوخ من جديد لنظام اال�ستبداد!‬ ‫نح ��ن ف ��ي بداية ه ��ذا االفت ��راق بي ��ن الخطين‪ ،‬ف ��ي بداية‬ ‫انح ��دار خط الحراك ال�سلمي لم�صلح ��ة خط الع�سكرة الذي‬ ‫ي�صع ��د ب�سرعة‪ ،‬فماذا تخت ��ار �سوريا؟ الحرية مع المجتمعية‬ ‫وال�سلمي ��ة �أم الع�سك ��رة والمجه ��ول والر�ض ��وخ المتج ��دد‬ ‫لال�ستبداد‪ ،‬و�ضياع كل �شيء‬ ‫‪ ...‬وب�س‬ ‫من مقالة لال�ستاذ مي�شيل كيلو‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪255‬‬

‫‪ .‬من ��ذ بداي ��ة الثورة‪ ،‬تبنت مناطق عدة منه ��ا داريا والتل وعامودا وبع�ض مناطق‬ ‫درع ��ا منه ��ج الالعن ��ف ‪,‬وعملت على تطبيق ��ه لدرجة التط ��رف في بع� ��ض الأحيان‪.‬‬ ‫غياث مطر الذي قتل تحت التعذيب في �أقبية الأمن ال�سورية كان �أحد �شباب داريا‬ ‫الذين طبقوا �إ�ستراتيجية الت�آخي مع رجال الأمن وعملوا في �أكثر من منا�سبة على‬ ‫تقديم المياه والورود لهم‪� .‬صحيح �أن عدد ال�شهداء في هذه المناطق منخف�ض جدا‬ ‫بالمقارن ��ة م ��ع المدن الثائرة الأخ ��رى في �سوري ��ة‪� ،‬إال ‪�...‬أن ن�سبة االعتقاالت كانت‬ ‫�أعل ��ى بكثي ��ر‪ ،‬وهذا ه ��و ال�سبب في �أن الكثير م ��ن النا�س يعتقدون ي� ��أن �إ�ستراتيجية‬ ‫الت�آخ ��ي ه ��ذه ال تنفع‪ ،‬وب�أن �سيارة ع�سكرية واحد تكفي لقمع �أي تظاهرة �سلمية في‬ ‫داريا لأن النا�س ال يواجهونها بالقوة المطلوبة‪ .‬ما هو تعليقك على ذلك؟‬ ‫ق ��د يك ��ون �أ�سل ��وب الت�آخ ��ي م ��ع الجي�ش بهذه الطريق ��ة مخاطرة كبيرة ف ��ي الوقت الحالي‪ ،‬وم ��ع ذلك ال بد م ��ن التذكير ب�أن‬ ‫ثم ��ة ط ��رق �أخ ��رى يمك ��ن اللجوء �إليها لإنج ��اح م�ساعي المقاومة الالعنفية ف ��ي �سورية‪ .‬هناك �أعمدة يق ��ف عليها النظام يمكن‬ ‫ا�ستهدافها‪ :‬مث ً‬ ‫ال ما هي الفئات التي يعتمد عليها النظام من �أجل بقائه في ال�سلطة‪ :‬النخب االقت�صادية‪ ،‬عمال النفط‪ ،‬زعماء‬ ‫العلويي ��ن؟ يج ��ب البح ��ث ع ��ن �سبل يمك ��ن للمقاوم ��ة ال�سلمية من خاللها تعزي ��ز الت�آخي مع ه ��ذه الفئات‪ ،‬لي� ��س لتغيير والئها‬ ‫بالكام ��ل ل�صال ��ح الث ��ورة‪ ،‬و�إنم ��ا لت�شجيعها على وقف التعاون م ��ع الأ�سد‪ .‬هل هناك طريقة لحملهم عل ��ى �إعالن رف�ضهم للعنف‬ ‫الممار�س من قبل النظام‪� ،‬أو �إقناعهم ب�أنهم �سيكونون �أف�ضل حاال بمجرد �أن يرحل؟‬ ‫تظه ��ر �أبحاث ��ي ب�أن ��ه عل ��ى الرغ ��م من �أن االن�شقاق ��ات في �صفوف ق ��وات الأمن قد تكون مفي ��دة لنجاح الث ��ورة‪� ،‬إال �أنها لي�ست‬ ‫�أ�سا�سية‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬تظهر الأبحاث ب�أن الحملة ال�سلمية ت�ستغرق قرابة عامين ون�صف و�سطياً حتى تحقق نتائجها (�سواء‬ ‫النج ��اح �أو الف�ش ��ل)‪ ،‬وم ��ع م ��رور الوقت قد يعلن المزيد م ��ن ال�ضباط والجن ��ود الموالين للنظام ان�شقاقه ��م‪� ،‬أو قد تبد�أ النخب‬ ‫الر�أ�سمالية بالإ�شارة للأ�سد ب�أن وقته قد انتهى‪ ،‬لكن هذا لن يحدث �إال بت�صعيد ال�ضغوط من قبل النا�شطين في الثورة‪.‬‬ ‫�أ�سئلة مقدمة من �أيام احلرية و �أردنا �أن نت�شارك مع �أع�ضاء ال�صفحة يف االطالع عليها و قد �أجابت عنها �إيركا ت�شينويث ‪-‬‬ ‫باحثة يف املقاومة الالعنفية وم�ؤلفة كتاب ملاذا تنجح املقاومة املدنية ال�صادر يف ‪.2011‬‬

‫حكاية من ال�ساحل‪:‬‬ ‫مدر�سة تاريخ تعطي در�ساً‬ ‫ل �ط�لاب االع � � ��دادي‪ ،‬فتتكلم‬ ‫ع� ��ن ال � �ح� ��رب م� ��ع ال �ف ��ر� ��س‪،‬‬ ‫وك�ي��ف اج�ت��اح��وا ب�لاد ال�شام‪،‬‬ ‫وب�ع��د ذل��ك ك�ي��ف ت��م طردهم‬ ‫منها‪....‬‬ ‫�أحد الطالب �س�أل من هم‬ ‫الفر�س؟‬ ‫قالت‪� :‬إيران حالياً‬

‫ق� ��ال‪ :‬ل �ك��ن �إي� � ��ران معنا؟‬ ‫�ألي�س كذلك؟‬ ‫ا�ضطرت ان ت�شرح له عن‬ ‫ال�سيا�سة والم�صالح‪ ..‬وتبدلها‬ ‫بين يوم و�آخر‪...‬‬ ‫ت�ف��اج��أ وق ��ال يعني ممكن‬ ‫�إي��ران ما تكون معانا؟ قالت‪:‬‬ ‫ممكن ح�سب االو�ضاع‪.‬‬ ‫ق � ��ال ‪ :‬ط �ي ��ب ورو�� �س� �ي ��ا؟‬

‫ويكـي �شــــام | ق�صـر ال�شــعب‬ ‫الحلقة ‪ | 4-‬فك ت�شفيرة الثورة‬

‫ق ��ال ��ت‪ :‬ورو� �س �ي ��ا ك ��ذل ��ك �إذا‬ ‫تغيرت م�صالحها؟‬ ‫ق � ��ال‪ :‬وال �� �ص �ي��ن؟ قالت‪:‬‬ ‫اي�ضا يمكن ان تغير مواقفها‬ ‫ح�سب االو�ضاع‪..‬‬ ‫كانت الده�شة كبيرة بحجم‬ ‫الأل��م‪ ..‬اح�س الطالب بخيبة‬ ‫�أمل كبيرة‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬يعني نحنا لحالنا‬

‫�آن�سة؟ طيب والم�ؤامرة مين‬ ‫رح يت�صدالها!!! (المُدر�سة‬ ‫�أكثر من رائعة‪ ،‬والطالب لم‬ ‫ي�أخذوا �أكثر من ‪ 3‬درو�س من‬ ‫بداية ال�سنة‪ ،‬ب�سبب الم�سيرات‬ ‫ال� �ع� �ف ��وي ��ة واالع� �ت� ��� �ص ��ام ��ات‬ ‫الم�ستمرة لمواجهة الم�ؤامرة‬ ‫الكونية)‬ ‫خولة دنيا‬

‫�ش��خابيطنا ه��ي جرة قل��م ب�س��يطة‪� ،‬صف�ص��فة �أوراق متناثرة‪،‬‬ ‫ر�ؤية وحلم �أو�شك �أن يتحقق‪..‬‬ ‫ولدت من رحم الثورة ال�سورية‪ ،‬من بنات �أفكار ال�شباب ال�سوري‪.‬‬ ‫قال��ب جدي��د نطرح من خالله �أفكارنا وت�ص��وراتنا‪ ..‬هي م�س��احة‬ ‫حرة ن�صوغ من خاللها م�ستقبلنا كما نريد وكما يجب �أن يكون‪..‬‬

‫�شخابيط ثورية رقم ‪� :4‬أ�صوات الحرية!‬ ‫وم��ا رح يع��رف يف��ك اللغ��ز ال ه��و‬ ‫وال رف��اق الحزب الجهاب��ذة ‪ ...‬و�أخر‬ ‫ايامك يا م�شم�ش ‪ ...‬وب�س‬ ‫الفيديو على الرابطالتايل ‪http://goo.gl/NujND‬‬

‫الفيديو على الرابطالتايل‬ ‫‪http://goo.gl/Jk0KC‬‬


‫‪27-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪256‬‬

‫�ســر نجـاح‬ ‫�أي ثــــورة‬ ‫هو منطقها‬ ‫العـلمـــاني‬

‫حازم نهار ‪ -‬من �سوريا فوق اجلميع �صباح ًا‬ ‫�س�ؤال العلمانية يف جملة الآداب اللبنانية‬

‫رابط الكاركاتري ‪http://goo.gl/7QRcL‬‬

‫املقالة كاملة علي الرابط ‪http://goo.gl/Bwmvf‬‬

‫ابن كفرنبل احلر‬

‫حم�ص المحتلة‬ ‫ا�صعب محاولة لدفن �شهيد في العالم‬ ‫اكرام الميت‬ ‫دف�ن��ه ‪ ،‬ولكـــــن‬ ‫حتى هذا الحق‬ ‫م �م �ن��وع علينا‬ ‫في ظل ع�صابة‬ ‫االح� �ت�ل�ال ‪...‬‬ ‫وب�س‬ ‫م�شاهدة الفيديو على الرابط ‪http://goo.gl/XYxCu‬‬

‫الحلقة الثانية‪ :‬من �سيقتل المليون؟‬ ‫متابعة احللقة على الرابط‬ ‫‪http://goo.gl/J3c6E‬‬

‫م ��ن �ض ��من ر�س ��وم الكاريكاتي ��ر الل ��ي بيكرمن ��ا فيه ��ا‬ ‫ا�س ��تاذنا محي الدين ب�ش ��كل دائم ‪ ،‬ر�سم و�صل من يومين‬ ‫ول ��م نن�ش ��ره‪ ،‬وقرار عدم الن�ش ��ر �أدى الحقيق ��ة الى جدل‬ ‫داخل ��ي �ش ��ديد اللهج ��ة بي ��ن �أع�ض ��اء فري ��ق العم ��ل ف ��ي‬ ‫�ص ��فحتنا وتنوع ��ت الأراء و ال ��ر�ؤى بين مطالب بالن�ش ��ر‬ ‫ومعار� ��ض مم ��ا �أجده منا�س ��باً م�ش ��اركتكم فيه م ��ن مبد�أ‬ ‫ال�شفافية و�أي�ضاً لت�شاركونا ب�أراءكم و تعليقاتكم‬ ‫الكاريكاتور ي�ص ��ور معار�ض� �اً م�س ��تق ً‬ ‫ال ي�ش ��ير ب�أ�صبعه‬ ‫نح ��و كومة من ال ��دوالرات واللي ��رات التركي ��ة ‪...‬ويقول‬ ‫ف�ضيحة ‪ ،‬ومعار�ض �أخر مريّ�ش جال�س على كومة النقود‬ ‫يطلب منه ال�صمت حر�صاً على وحدة المعار�ضة ‪ ..‬لحد‬ ‫هون ما في م�ش ��كلة ولكن ما �أثار النقا�ش هو ان الجال�س‬ ‫على كومة النقود ملتحي والأخر بال لحية‬ ‫وجه ��ة النظ ��ر ف ��ي عدم الن�ش ��ر كانت ان ��ه ال يجوز فرز‬ ‫المعار�ض ��ة ال�س ��ورية عل ��ى ا�س ��ا�س فريقي ��ن ‪ :‬واح ��د غير‬ ‫ا�سالمي معتر وكوي�س والتاني ا�سالمي مري�ش ومتعامل‬ ‫‪ ،‬باعتبار ان اللحية في ال�س ��نوات الأخيرة ا�ص ��بحت رمزاً‬ ‫لال�سالميين متل ما كانت رمز لل�شيوعيين بال�سبعينات‪،‬‬ ‫وباعتبار انه يوجد في الجهتين (المعترين والمري�شين)‬ ‫نا� ��س م ��ن مختلف االنتم ��اءات واالتجاهات وه ��ذا الكالم‬ ‫�س ��يكون ظالم� �اً وجارحاً لال�س�ل�اميين ال�ش ��باب اللي عم‬ ‫ي�شتغلوا عاالر�ض ويدفعوا دمهم في �سبيل تحرير البلد‬ ‫م ��ن طغمة اال�س ��تبداد‪ ،‬وكذلك تبرئة لغير اال�س�ل�اميين‬ ‫المتمولي ��ن م ��ن جه ��ات اجنبية‪ .‬وجه ��ة النظ ��ر الأخرى‬ ‫الل ��ي م ��ع الن�ش ��ر كان ��ت ان ��ه الكاريكات ��ور م ��ا بيق�ص ��د كل‬ ‫اال�سالميين و انه يعني تحديداً المتمولين من االخوان‬ ‫الم�سلمين اللي دايرين عم ّ‬ ‫ير�شوا فلو�س و يحاولوا دفع‬ ‫الأم ��ور باتج ��اه الع�س ��كرة والتدخ ��ل الترك ��ي عل ��ى االقل‬ ‫والدخول في �س ��يناريو م�ش ��ابه لل�سيناريو الليبي والذين‬ ‫قدم ��وا في تلبي�س ��ة لوحدها ‪ 18‬مليون ليرة �س ��ورية على‬ ‫ذمة الراوي الذي ي�ض ��يف اي�ض ��ا عن محاوالت لم تنجح‬ ‫في دوما وداريا وغيرها من مناطق ريف دم�شق‬ ‫بتمنى ا�س ��مع اراءكم بهالمو�ض ��وع و �شهاداتكم اذا حدا‬ ‫بيعرف �ش ��ي بهالخ�ص ��و�ص‪ ،‬م ��ع الت�أكيد ب�أن ��ه هناك فرق‬ ‫كبي ��ر بي ��ن ان نبقي �أعينن ��ا مفتوحة دوم� �اً ونحر�ص على‬ ‫انتقاد الخط�أ مهما كان م�صدره وبين ان نمار�س المهاترة‬ ‫والطعن بالأخرين من �أجل القفز على ظهورهم ‪ ،‬ويمكن‬ ‫الكل بيعرف انه نحنا بهال�ص ��فحة ملتزمين منذ البداية‬ ‫بقول ما نراه مفيداً لق�ض ��ية �شعبنا �ضد اال�ستبداد بدون‬ ‫مواربة وال ا�ستحياء من حدا ‪ ...‬وب�س‬

‫يمكن في هذه اللحظة ال�سيا�سية تف ّه ُم وجود حالة من التناف�س‬ ‫المحم ��وم لك�س ��ب ال�ش ��ارع ال�س ��وريّ المنتف� ��ض م ��ن قب ��ل الأح ��زاب‬ ‫ال�سيا�س� � ّية والن�ش ��طاء ال�سيا�س ��يين ـ وه ��ذا �أم� � ٌر طبيع � ّ�ي بع ��د حال ��ة‬ ‫ال�سيا�سي على الغرف‬ ‫الكمون والبالدة ال�سيا�س ��ية واقت�ص ��ار العمل‬ ‫ّ‬ ‫المغلق ��ة‪ .‬وبالتال ��ي يعتق ��د بع� � ُ�ض الأح ��زاب ال�سيا�س� � ّية ب�ض ��رورة‬ ‫تف ��ادي ا�س ��تخدام كلم ��ات مرفو�ض ��ة م ��ن ال�ش ��ارع ال�س ��وريّ كمفردة‬ ‫"العلمان ّية‪".‬‬ ‫ف ��ي اعتق ��ادي �أ ّن ه ��ذا الموق ��ف خاط ��ئ م ��ن جهتي ��ن‪ .‬فمن جهة‬ ‫�أول ��ى‪� ،‬أرى �أ ّن الأح ��زاب‪ ،‬تحت هاج�س ك�س ��ب ال�ش ��ارع م�ؤق ًتا‪ ،‬تتخ ّلى‬ ‫ّ‬ ‫والحق �أ ّن‬ ‫ع ��ن �أه� � ّم وظائفها المتم ّثلة ف ��ي االرتقاء بالوعي الع ��امّ‪.‬‬ ‫الأحزاب التي تتخ ّلى عن هذا الدور‪ ،‬وترتكز فقط �إلى المزاج العا ّم‬ ‫آني‪ ،‬ت�ص ��بح غير �ض ��روريّة مع‬ ‫الم�ؤ ّقت و�إلى الحد�س والمبا�ش ��ر وال ّ‬ ‫الزم ��ن؛ ذلك لأ ّن ال�ش ��ارع في الم�آل الأخير ال يحت ��اج �إلى مَن يع ِّبر‬ ‫عنه وح�سب‪ ،‬بل يحتاج بالقدر ذاته �إلى من يرتقي به ويقوده‪.‬‬ ‫وه ��و خاطئ‪ ،‬من جه ��ة ثانية‪ ،‬لأ ّن هذا الت�ش ��خي�ص لِما "يريده"‬ ‫ال�شار ُع المنتف�ض غير دقيق‪ .‬هنا �أ�ستطيع القول �إ ّن ال�شارع ال�سوريّ‬ ‫المنتف� ��ض كان علمان ًّي ��ا عل ��ى م�س ��توى ال�س ��لوك �أكث َر من �أ�ص ��حاب‬ ‫العَلمان ّيات المبتذلة �أو العَلمان ّيات التي ّ‬ ‫تتك�شف عن طائف ّي ٍة مقيت ٍة‬ ‫�امي‪ ،‬وال‬ ‫ف ��ي داخلها‪ .‬فال�ش ��ارع لم يخر ْج م ��ن �أجل �إقامة حكم �إ�س�ل ّ‬ ‫تح� � ّرك ب� ��إرادة رج ��ال الدين �أو الأح ��زاب الدين ّية‪ ،‬و�إنم ��ا خرج ثائ ًرا‬ ‫م ��ن �أجل الحريّة والكرامة في وجه نظام ا�س ��تبداديّ وفا�س ��د‪ .‬وقد‬ ‫ح َدّد ال�ش ��ار ُع موقف ��ه من الجميع ا�س ��تنادًا �إلى اعتب ��ارات المواطنة‬ ‫والوطن ّي ��ة وم�ص ��الح ال�ش ��عب‪ :‬فه ��و‪ ،‬عل ��ى �س ��بيل المثال‪ ،‬ل ��م ينظ ْر‬ ‫بعي ��ن االحت ��رام �إل ��ى عدد م ��ن رج ��ال الدي ��ن الإ�س�ل�امي كالبوطي‬ ‫وح�س ��ون‪ ،‬ورف ��ع ف ��ي ك ّل المناط ��ق ال�س ��وريّة �ش ��عاراتٍ وطن ّي� � ًة ت ��رى‬ ‫ّ‬ ‫ال�ش ��عبَ ال�س ��وريّ ك ً‬ ‫موح� �دًا‪ .‬و�إذا كانت هن ��اك مالم ٌة من‬ ‫ال واح� �دًا ّ‬ ‫ِقب ��ل مدّعي العلمان ّية للمتظاهرين على خروجهم من الجوامع �أو‬ ‫عل ��ى ترديدهم �ص ��يحات "اهلل �أكب ��ر‪ "،‬ف�إ ّن هذا يحدث ب�س ��بب نظام‬ ‫إجرامي لمنعهم‬ ‫القم ��ع والقتل واال�س ��تبداد الذي يقوم بك ّل ما ه ��و �‬ ‫ٌّ‬ ‫م ��ن الوجود في ال�س ��احات العامّة‪ .‬ثم �إنه لي� ��س المطلوب بالت�أكيد‬ ‫�أن ير ِدّد المتظاهرون �أثناء ت�ش ��ييع �ش ��هدائهم �س ��مفون ّيات بيتهوفن‬ ‫خا�ص� � ًة تج ��اه مفردة‬ ‫وم ��وزارت! و�إذا كان ال�ش ��ارع يمتلك ح�سا�س� � ّي ًة ّ‬ ‫"العلمان ّية‪ "،‬ف�إنما يعود ذلك �إلى ارتباط هذه الكلمة ب�سيا�س ��ات‬ ‫النظ ��ام اال�س ��تبداديّ ال ��ذي ح ��اول تقدي� � َم نف�س ��ه عل ��ى �أن ��ه نظ ��ا ٌم‬ ‫علمان � ّ�ي‪ ،‬وهو ف ��ي الحقيقة �أبع ُد ما يكون ع ��ن العلمان ّية‪ .‬كما يعود‬ ‫�إل ��ى ارتباط المفردة (كما حاول العلمانيون المبتذلون �إي�ص ��الها)‬ ‫والعدائي م ��ن الدين ــ وهذا الفه ��م ال عالقة له‬ ‫�لبي‬ ‫ّ‬ ‫بالموق ��ف ال�س � ّ‬

‫(((ب�سبب كلمة))‬ ‫تذكروني جيدا‬ ‫احفظوا مالمحي‬ ‫لون عيناي و�شكل فمي‬ ‫ف � �غ � ��دا �� �س� �ت� �م�ل��أ � � �ص ��وري‬ ‫الجرائد‬ ‫وت�ع�ل��ق ع�ل��ى ك��ل الجدران‬ ‫و ع �ل��ى �أب� � � ��واب الكنائ�س‬ ‫والم�ساجد‬ ‫�� �س ��وف ي � ��ذاع ا� �س �م��ي على‬ ‫ك ��ل ال �م �ح �ط��ات وع �ل��ى كل‬ ‫االذاعات‬ ‫و�ستو�ضع جائزة لمن يقدم‬ ‫عني �أي معلومات‬ ‫� �س��وف ت�لاح�ق�ن��ي عنا�صر‬

‫الأم� � ��ن وت �ب �ح��ث ع �ن��ي كل‬ ‫فروع المخابرات‬ ‫��س�ي��و��ض��ع ا� �س �م��ي ع �ل��ى كل‬ ‫ال�م�ع��اب��ر ال �ح��دودي��ة وعلى‬ ‫كل المطارات‬ ‫ال ل�شيء‪...‬‬ ‫ف�ق��ط لأن ��ي �آم �ن��ت بحرية‬ ‫الكلمة‬ ‫و�أع �ل �ن��ت �أن ح��اك�م�ن��ا كان‬ ‫علينا نقمة‬ ‫و�أنه اليفهم �شيء فمنظره‬ ‫كزرافة وتفكيره كفقمة‬ ‫فهل ياترى ‪..‬‬ ‫ب��رب �ك��م �أ� �س �ت �ح��ق ك ��ل هذه‬ ‫الزحمة؟؟‬

‫تقري ��ر مه ��م ج ��دا ع ��ن �ش ��ركة االت�ص ��االت ال�س ��ويدية‬ ‫"�إيرك�س ��ون" و تورطه ��ا في التعامل مع النظام ال�س ��وري‬ ‫عن طريق تزويده ببرامج متطورة ي�س ��تخدمها النظام في‬ ‫تعقب النا�شطين و اعتقالهم‪.‬‬ ‫متابعة التقرير على الرابط ‪http://goo.gl/hPx1z‬‬


‫‪28-11-2011‬‬

‫�ض��د‬ ‫الممانعة‬

‫كل ح�ص ��ان قاب ��ل للتروي� ��ض �إال الح�ص ��ان الع�سك ��ري‬ ‫ف�إن ��ه يجم ��ح براكب ��ه في ��دق عنقه‪.‬هك ��ذا ج ��اءت �أخب ��ار‬ ‫االنقالب ��ات ووقائع التاريخ‪.‬وه ��ذا المر�ض �أ�صيبت به كل‬ ‫ف�صائ ��ل المنطق ��ة م ��ن قوميي ��ن وا�سالميين‪،‬ف�أم ��ا فريق‬ ‫القوميي ��ن فق ��د الته ��م بع�ضه ��م بع�ض ��ا عندم ��ا ا�صبح ��ت‬ ‫ال�سلط ��ة وال�س�ل�اح في �أيديه ��م ‪،‬واما ح�سن البن ��ا م�ؤ�س�س‬ ‫(االخ ��وان الم�سلمين)فق ��د ق�ضى نحب ��ه عندما انفجر به‬ ‫لغ ��م (التنظيم الخا�ص)الذي �صنع ��ه على عينه ‪،‬فلم يكن‬ ‫م�صرعه �سوى رد فعل عادي على مقتل النقرا�شي و(ي‪...‬‬ ‫داك �أوكتا وفوك نفخ)‪.‬‬ ‫حينم ��ا يع ��زم الجناح المدن ��ي على القفز ال ��ى ال�سلطة‬ ‫عل ��ى ظهر الح�ص ��ان الع�سكري يرى االخير �أنه و�ضع دمه‬ ‫على كفه في هذه المغامرة فهو �أولى بثمرة ال�سلطة‪،‬واذا‬ ‫قامر فريق ثان ف�سولت له نف�سه االنق�ضا�ض على الذئب‬ ‫االول كان االول جاهزا بالمر�صاد ل�سفك الدماء؟؟فالقتل‬ ‫و�سف ��ك الدماء �ش ��رط ا�سا�س ��ي ال�ستتباب الأم ��ن في نظر‬ ‫الإنقالبيين؟‬ ‫عندم ��ا ف�شل هتل ��ر في انقالبه ع ��ام ‪ 1923‬وجل�س في‬‫ال�سج ��ن انك ��ب عل ��ى ت�ألي ��ف كتاب ��ه ال�شهي ��ر «كفاحي»وفي‬ ‫و�ص ��ل ال ��ى قناع ��ة كامل ��ة �أن الو�ص ��ول ال ��ى ال�سلط ��ة ف ��ي‬ ‫الماني ��ا يج ��ب ان يك ��ون بالطري ��ق الديمقراطي‪.‬وهك ��ذا‬ ‫ج ��اء هتلر الى ال�سلطة عام ‪،1933‬وعندما �سقطت في يده‬ ‫تفاح ��ة ال�سلط ��ة النا�ضجة �أق�سم له الجي� ��ش البرو�سي ذو‬ ‫التقاليد العريقة عل ��ى الوالء‪،‬ولكن (روهم ‪)Ruhem‬‬ ‫قائ ��د الميلي�شي ��ات الع�سكرية لم ي�ستوعب ه ��ذه الحقيقة‬ ‫‪،‬ولم ��ا تم ��رد قام هتل ��ر بت�صفيته فقتل ��ه بيده‪،‬فهذه حكمة‬ ‫الع�سكرييين االولى التي يجب تالوتها بخ�شوع من كتاب‬ ‫ميكافيللي «االمير»‪»:‬على الحاكم ان يكون ماكرا كالثعلب‬ ‫دمويا كالنمر وعليه ان يقتل بدون تردد»؟‪.........‬وب�س‬ ‫�شرح المفردات‪:‬‬ ‫يداك اوكتا وفوك نفخ‪ :‬مثل ي�ضرب لمن يقع في �سوء‬ ‫فعله‬ ‫وق�صت ��ه �أن رجال نفخ قربة وربطه ��ا ثم نزل بها ي�سبح‬ ‫في النهر‬ ‫وكانت القربة �ضعيفة الوكاء(�أي الرباط)‪،‬‬ ‫فت�سرب هوا�ؤها و�أو�شك الرجل �أن يغرق‪،‬‬ ‫فا�ستغ ��اث برج ��ل كان واقف ��ا عل ��ى ال�شاط ��ئ فق ��ال ل ��ه‪:‬‬ ‫يداك �أوكتا وفوك نفخ ‪،‬‬ ‫يعن ��ي بذل ��ك �أنـــ ��ه هــــــ ��و الـــ ��ذي ربـــ ��ط ونــفـــــ ��خ فــ�ل�ا‬ ‫يلومن �إال نف�سه‬ ‫(كيف تفقد ال�شعوب املناعة �ضد اال�ستبداد)‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪257‬‬

‫االنتفا�ضة والجوالن ّيون‬

‫�ش� � ّكل خ ��روج الأ�سي ��ر ال�س ��وري ال�سابق ف ��ي �سجون االحت�ل�ال الإ�سرائيل ��ي‪ ،‬وئ ��ام عما�شة‪� ،‬إلى‬ ‫حر ّيت ��ه الأول ��ى‪ ،‬ف ��ي الثامن ع�شر من ت�شرين الأول (�أكتوبر) الما�ض ��ي‪ ،‬منا�سبة للفرح اخترقت‬ ‫الأ�شه ��ر الثماني ��ة الدامي ��ة الت ��ي عا�شته ��ا ب�ل�اده وال ت ��زال‪ .‬كم ��ا م ّثل منا�سب ��ة جدي ��دة للتفكير‬ ‫ب�سوري ��ة‪ .‬ذاك �أن الح ��دث ل ��م يتمثل في الزخم ال ��ذي �أ�ضافه �إلى االنتفا�ض ��ة ال�سورية فقط‪ ،‬بل‬ ‫جع ��ل الج ��والن المحت ��ل‪ ،‬برمزيّتيه الوجدانية وا‪...‬لوطنية الكبيرتين‪ ،‬حا�ضراً �أي�ضاً‪� ،‬إلى جانب هذه االنتفا�ضة‪ ،‬كون وئام ابن الجوالن‬ ‫وابن انتفا�ضة �شعبه‪ ،‬التي ك�سبت به معركة �أخالقية جديدة في مواجهة ال�سلطة‪.‬‬ ‫فالأ�سير ال�سوري المح ّرر‪ ،‬كان قد وقف مع المقهورين من �أبناء �شعبه‪ ،‬و�أعلن الإ�ضراب عن الطعام من معتقله الإ�سرائيلي ت�ضامناً‬ ‫معهم‪ ،‬و�أعلن مراراً عن مواقفه المعار�ضة لل�سلطة‪ ،‬كانت تنجح في اختراق المعتقل وال ي�سمع بها �إال ق ّلة من ال�سوريين‪.‬‬ ‫على �أن ال�سلطة‪ ،‬بت�صرفات �أجهزتها الإعالمية الحمقاء‪ ،‬وتجاهل الحدث «التحريري» لأحد �أبنائها «المقاومين» للعدو الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫ومعاملت ��ه معامل ��ة الخ�ص ��م‪ ،‬بن ��ا ًء على موقف ��ه ور�أيه ال�سيا�س ّيي ��ن‪ ،‬تثبت ق�صورها الفادح ف ��ي جعل ق�ضية الج ��والن م�شتعلة وملتهبة في‬ ‫الوع ��ي الجماع ��ي العموم ��ي‪ ،‬وخ�صو�صاً عند الموالين لها‪ .‬والأنكى من ذلك‪� ،‬أن �إعالم ال�سلط ��ة قد امتطى الق�ض ّية الجوالنية لح�سابه‪،‬‬ ‫فبع ��د �أي ��ام م ��ن حرية وئام عما�شة‪ ،‬ن�شر بياناً يدّعي �صدوره عن «�أحرار الجوالن العربي ال�سوري المحت ّل»‪ ،‬كان حاف ً‬ ‫ال بخطاب خوّن من‬ ‫يتعاطف ��ون م ��ع انتفا�ض ��ة �شعبه ��م‪ ،‬من �أبناء الجوالن المحتل‪ ،‬و�صفهم في ��ه ب�أنهم «خونة مارقون‪� ...‬ض ّلوا الطري ��ق»‪ .‬والراهن �أن ق�ضية‬ ‫الج ��والن المحت� � ّل والجوالنيين مدعوّة للدخول �إلى الم�شهد العام وتفا�صيل هذه المرحلة التاريخية من حياة البالد‪ .‬فلم يعد مقبو ًال‬ ‫وطني عام وبال حيو ّي ��ة �أو معنى‪ .‬وطالما �أن‬ ‫�أن يك ��ون موق ��ع ه ��ذه الق�ضي ��ة في العم ��ل ال�سيا�سي‪ ،‬الحالي‪ ،‬موقعاً ثانوي� �اً‪� ،‬أو مجرد عنوان ّ‬ ‫هن ��اك‪ ،‬ف ��ي الج ��والن المحت ّل‪� ،‬سوريين ي�شاركون ف ��ي ق�ضايا بالدهم الداخل ّية و�أح ��وال �إخوتهم‪ ،‬ويتفاعلون معه ��ا‪� ،‬إ�ضافة �إلى المرارات‬ ‫التي ي�سبّبها االحتالل المديد وحروبه المتوا�صلة على هويّتهم الوطن ّية‪ ،‬فهذا ما يل ّح على ال�سوريين في الداخل لرفع وتيرة توا�صلهم‬ ‫م ��ع �إخوته ��م الجوالنيي ��ن‪ ،‬واالقت ��راب منه ��م �أكثر‪ .‬لي�س عل ��ى م�ستوى ال�شع ��ار والعمل التحريريي ��ن فح�سب‪ ،‬بل باالقت ��راب من حياتهم‬ ‫اليومية‪ ،‬وجعل الم�شهد االجتماعي للجوالنيين حا�ضراً بقوة �أكثر في وجدان بقية مواطني البالد‪.‬‬ ‫فم ��ن الم�ؤ�س ��ف‪ ،‬والمفج ��ع‪� ،‬أن تج ��د الي ��وم �سور ّي� �اً لم ي�سمع قبل ب� �ـ وئام عما�ش ��ة‪ ،‬وال ي�ستطيع �أن يذك ��ر ا�سم واحد م ��ن بقية الأ�سرى‬ ‫ال�سوريين الجوالنيين القابعين في المعتقل الإ�سرائيلي (نا�صر وفداء وماجد ال�شاعر‪� ،‬شام ويو�سف �شم�س‪� ،‬صدقي المقت)‪.‬‬ ‫له�ؤالء‪ ،‬للجوالن ّيين‪ ،‬لتلك الأر�ض الجميلة‪� ،‬ألف تح ّية و�سالم‪...‬‬ ‫ح�سان القال�ش ‪ -‬جريدة «احلياة»‬ ‫ّ‬

‫عم بتخيل احتفاالت الن�صر التي �ستد�شن ذات يوم في �ساحة االمويين‪ .‬ال�ساروت عم يقود‬ ‫الجموع المحت�شده يلي عم ترق�ص على ايقاعاته والكل عم ي�صدح بغنية القا�شو�ش وعم يلوح‬ ‫باالعالم ال�سوريه‪ ،‬وعلى �شا�شة كبيره عم تعبر �صور كاريكاتور لعلى فرزات وفوق الن�صب تبع‬ ‫االوب ��را عم ي�ض ��وي الهالل وال�صليب ومكت ��وب بالكردي ال�شعب قد ا�سق ��ط النظام‪ ،‬والع�سكر‬ ‫عل ��ى �سق ��ف وزراة الدفاع عم يغنو "عا�شت قلوب الجي�ش عا�ش ��ت فيها النخوه" وبعدها بتطلع‬ ‫الفنان ��ه ف ��د‪...‬وى �سليم ��ان بثوبها الطويل على المن�صه وبتقدم الفن ��ان �سميح �شقير وبيطلع‬ ‫هوي بو�سط ال�ساحه على المن�صه مع عوده ويغني الجميع الطفال درعا �أغنية "يا حيف"‪� .‬أما ال�سيا�سين اال�شاو�س هلي كان ا�سمهم‬ ‫معار�ض ��ه فبنتركه ��م يتخانقو على المنا�ص ��ب والكرا�سي في واحده من قاعات المكتبه الوطنيه المعتم ��ه (مكتبة اال�سد �سابقا)‪ .‬و�أنا‬ ‫بكون من كثر الرق�ص تعبان وجال�س على قارعة الر�صيف عم �ضم ابني نور وعم ابكي من �شدة الحريه‪.‬‬ ‫لي� ��س عبث� �اً �أن ق ��ال جوزي ��ف غوبل ��ز ‪" :‬كلم ��ا‬ ‫�سمعت كلم ��ة ثقافة تح�س�ست م�سد�سي"‪ ،‬وهو وزير‬ ‫البروبوغن ��دا النازي ��ة والم ��ر ّوج الأخط ��ر والأده ��ى‬ ‫له ��ذا الفكر‪ .‬ولي� ��س عبثاً حال الثقاف ��ة والمثقفين‬ ‫المف�صول عنو ًة‪ ،‬في ظل �أنظمة الإ�ستبداد والقمع‪،‬‬ ‫ع ��ن ال�شارع والنا�س‪ .‬ولي� ��س عبثاً في طبيعة الحال‬ ‫تكري� ��س ه ��ذه الأنظم ��ة "لثقاف ��ات مم�سوخ ��ه"‬ ‫و"لثقافويين" متهدلي ال�ضمير ومج ّعدي الأخالق كبديل مفتر�ض ي�شغل حيز الفراغ‬ ‫ال ��ذي ول ��ده تغييب المثقف‪ .‬ه ��ذا التغييب كان ‪...‬ال بد منه‪ ،‬فه ��و العن�صر الأ�سا�س في‬ ‫�إك�سي ��ر البق ��اء اللعين الذي �صاغه كيميائيو الظالم ونثروه �سحراً على �شعب حُ كم �إلى‬ ‫"الأب ��د"‪� .‬إنته ��ى مفعول ال�سحر‪ ،‬وتفكك الإك�سير وع ��اد �إلى مواده الأوليه ال�سامه!!‬ ‫والثقاف ��ة الأن ه ��ي ترياق ه ��ذه ال�سموم الوحيد‪ ،‬ويج ��ب تكري�سه ��ا وا�ستعادتها لمكانها‬ ‫ودورها الحقيقي‪ ،‬وبذات الوقت حمايتها من "م�سد�س" الوزير غوبلز‪.‬‬

‫فرقة ن�ص تفاحة‬

‫ليــ�ش ما عـــدنا �ســــمعـنــا‬ ‫ال�صوت؟ مازوت‪...‬مازوت‪.‬‬

‫االغنية على الرابط‬ ‫‪http://goo.gl/lgcfK‬‬


‫‪29-11-2011‬‬

‫من �شباب‬

‫�سوريا‬

‫‪258‬‬

‫ماذا فعلتم بال�سوريين؟!‬

‫ذكرن ��ي تعلي ��ق الح ��د الم�ؤي ��دي يق ��ول في ��ه‬ ‫�ساخ ��را ان �سياحت ��ه القادمة لن تك ��ون لل�سعودية‪،‬‬ ‫بموق ��ف م�شابه من حيث المق�ص ��د فقط اال وهو‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫ف ��ي مطل ��ع ال�سبعيني ��ات كان ق ��د ب ��د�آت ع ��ادة‬ ‫المدر�سي ��ن ال�سوريي ��ن بالذه ��اب لل�سعودي ��ة‬ ‫للتدري� ��س‪ .‬في المقهى ال ��ذي ن�سيت ا�سمه والذي‬ ‫كان ف ��ي بداي ��ة �ش ��ارع الدب�ل�ان‪ ،‬قب ��ل ان يه ��دم‬ ‫ويتح ��ول الى مرك ��ز تجاري‪ ،‬كنا نلتق ��ي للدرد�شة‬ ‫والقه ��وة وال ��كالم بالثقاف ��ة‪ ،‬ف ��ي تل ��ك االم�سي ��ة‬ ‫الح ��ارة كان بينن ��ا ا�ست ��اذ اللغة االنكليزي ��ة ا�سامة‬ ‫�سرا� ��س‪ ،‬ادام اهلل عم ��ره‪ ،‬وامامه ك�آ� ��س من البيرة‬ ‫المثلج ��ة‪ ،‬ف�س�آلناه لم ��اذا ال يذهب مثل غيره الى‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬رد منفع�ل�ا‪ :‬ولم ��اذا اذه ��ب؟ ومد يده‬ ‫الى ك�آ�س البيرة قائال‪ :‬ان ا�شرب هذا الك�آ�س على‬ ‫ر�صي ��ف الدبالن يعادل عندي ال�سعودية كلها‪ ،‬ثم‬ ‫ان راتب ��ي خم�سم�آئة ليرة في ال�شهر وقد ا�شتريت‬ ‫بيت ��ا‪ ،‬وكل ع ��ام ا�ستطي ��ع ان ام�ض ��ي اجازت ��ي ف ��ي‬ ‫اوروب ��ا لمدة �شه ��ر من خالل توفي ��ر راتبي �شهرا‬ ‫واحدا‪ ،‬فماذا اذهب الى ال�سعودية او غيرها ؟‬ ‫ه ��ل الم�ؤي ��د ال ��ذي ي�سخ ��ر م ��ن ال�سياح ��ة الى‬ ‫ال�سعودي ��ة االن ي�ستطي ��ع براتب ��ه ال�س ��وري دون‬ ‫�سرق ��ة الدول ��ة او مواط ��ن �س ��وري �آخ ��ر ان ي ��زور‬ ‫اوروبا لمدة ا�سبوع؟؟؟؟‬ ‫عزي ��زي الم�ؤي ��د نح ��ن �ض ��د ال اال�س ��د لآنه ��م‬ ‫نهبوا البلد وافقرونا جميعا بما فيهم انت‪،‬‬ ‫فتحلي عقلك �شوية !!!!‬

‫ميخائيل �سعد‬

‫م ��ا يحدث �أ ّن النظ ��ام مقتن ٌع تماماً �أ ّن الفر�صة‬ ‫ق ��د فات ��ت‪ ،‬و�أ ّن البق ��اء �أ�صب ��ح م�ستحي�ل ً�ا‪ ..‬لك ّن ��ه‬ ‫يري ��د نوع� �اً م ��ن ال�سق ��وط يحف ��ظ ل ��ه م ��ا يظ ّن ��ه‬ ‫كرام� � ًة‪ ،‬ويهبه ما يعتقد �أ ّنه بطولة‪ ..‬ولي�س �أ�سهل‬ ‫خارجي‪..‬‬ ‫في �سبيل ذلك من ا�ستجالب طرف‬ ‫ّ‬ ‫ه ��و يري ��د �أن ي�سق ��ط �شهيداً‪ ،‬تمام� �اً كما حاول‬ ‫�ص� �دّام ح�سين والق ّذافي قبل ��ه‪ ،‬ولو كان ذلك على‬ ‫أجنبي‬ ‫ح�ساب البلد وم�ستقبله‪ ..‬فال�سقوط بيد ال ّ‬ ‫م ��ن �ش�أن ��ه �أن يوه ��م البع� ��ض ب�أ ّن ��ه �ضح ّي ��ة‪ ،‬و�أ ّن ��ه‬ ‫�سقط ال دفاعاً عن م�صلحة �ضيّقة‪ ،‬بل عن الوطن‬ ‫وحريّته و�سيادته‪..‬‬ ‫ال �أج ��د تف�سي ��راً �آخر لهذا اال�ستف ��زاز المتعمّد‬ ‫الدولي‪ ،‬وتحدّيه‪ ،‬وانتهاك قوانينه‪..‬‬ ‫للمجتمع‬ ‫ّ‬ ‫يح ��دث الأم ��ر كم ��ا ل ��و �أ ّن ��ه يق ��ول‪� :‬أن ��ا هكذا‪..‬‬ ‫ف�إمّا �أن تقبلوني‪ ،‬وهذا ما �أريد‪ ..‬و�إما �أن ّ‬ ‫تتدخلوا‬ ‫ع�سكرياً لإزاحتي‪ ،‬و�س�أكون بط ًال عندئذٍ ‪..‬‬ ‫�إ�سالم �أبو �شكير‬

‫ماذا فعلتم بالبلد لكي ي�صل الخوف والي�أ�س �إلى هذه الدرجات؟‬ ‫م ��اذا فعلت ��م لك ��ي يَعتب ��ر ال�س ��وري‪ ،‬عب ��ر �سن ��واتٍ مدي ��دةٍ‪� ،‬أن �أب�س ��ط تعبير‬ ‫ع ��ن االخت�ل�اف في ال ��ر�أي جر�أة‪ ،‬وغ� � ّ�ض طرفكم ع ��ن هذا التعبي ��ر دليل على‬ ‫الديموقراطية‪.‬‬ ‫ت� � ّم لج ��م دينامي ��ة المجتم ��ع بثقاف ��ة الخ ��وف‪ ،‬برقاب ��ات ُتف ِّرغه م ��ن طاقة‬ ‫الت�شاب ��ك بي ��ن ثقافاته المتنوع ��ة‪ ،‬الم�ؤهّلة لنبذ العنف تلقائي� �اً بحكم طبيعة‬ ‫ن�سيج المجتمع ال�سوري المنفتح‪ .‬ت ّم العمل على تفريغ الثقـافـة من دينـامية‬ ‫دوره ��ا واعتباره ��ا من ملحق ��ات وزارة ومديري ��ات ر�سمية‪ُ ،‬تنج ُز �أعم ��ا ًال ِي�ؤدّي‬ ‫تراكمه ��ا �إل ��ى الوهم با�ستق ��رار الإنتاج‪ .‬وه� � ُم الإنجاز هذا قا َم ب ��دور التنفي�س‬ ‫االجتماع ��ي وت�ضليل الحاجة �إلى التغيير وتعطيل ال�سعي �إليها‪ .‬دخل القطاع‬ ‫الخا� � ّ�ص مت�أخ ��راً‪ ،‬وعلى رغم �أهمي ��ة هذا اال�ستثمار الوطن ��ي ك�شريك للقطاع‬ ‫العامّ‪ ،‬ف�إن عين الرقيب كانت ال�شريك الثاني‪.‬‬ ‫كان ��ت المب ��ادرات الت ��ي �صاغ ��ت ثقاف ��ة االخت�ل�اف ف ��ي �سوري ��ة‪ ،‬م�ؤ�ش ��رات‬ ‫لطري ��ق العب ��ور‪ .‬من تجديد ن ��زار قباني ومحم ��د الماغوط �إل ��ى م�سرح �سعد‬ ‫اهلل ونو�س المختلف وفكر �أنطون المقد�سي الرافعة الفل�سفية لهذه الحركة‪،‬‬ ‫�إل ��ى ال�سينما ال�سورية الروائية والت�سجيلية التي تح�سب لها الجر�أة والريادة‬ ‫الفني ��ة‪ ،‬والدرام ��ا التلفزيوني ��ة الت ��ي ُتح�س ��ب له ��ا مح ��اكاة الواق ��ع ال�س ��وري‬ ‫اليومي والما�ضي القريب بعين نقدية تنويرية ف ّنية وجماهيرية‪� .‬إلى ال�شعر‬ ‫الجديد والنثر والرواية والمقالة والترجمة‪ ،‬وك ّل ما يحوم حول هذه الفكرة‬ ‫م ��ن خالي ��ا النحلِ والع�س ��ل في حركة الف � ّ�ن الت�شكيلي والمو�سيق ��ى والم�سرح‬ ‫و�شخ�صي ��ات ثقافي ��ة اعتباري ��ة‪� ،‬إ�ضاف ��ة �إل ��ى طاق ��ة ال�شب ��اب الت ��ي كانت تجهد‬ ‫لتج ��د موقعه ��ا الفاع ��ل ف ��ي المجتم ��ع وتحوي ��ل منطق ��ة الهام�ش الت ��ي كانت‬ ‫تتكد�س فيها جي ًال بعد جيل �إلى ور�شة عمل و�أمل‪ .‬ك ّل هذا ت ّم ت�أطير ُه لتلميع‬ ‫�صورة اال�ستقرار‪ ،‬لكن انعكا�س الأمل في ال�صورة كان لم�صلحة الأمل‪.‬‬ ‫ل ��م ت�ستط ��ع المعار�ض ��ة «الديموقراطية» ال�صمود �سوى ف ��ي ال�سجون‪ ،‬في‬ ‫وج ��ه الفك ��ر «القوم ��ي» الم�سيط ��ر‪ ،‬ول ��م تمكنه ��ا ك ّل ت�ضحياته ��ا م ��ن االلتقاء‬ ‫بماهيّة ال�شعب وال�شارع‪.‬‬ ‫خ�شي ��ة الفك ��ر «القوم ��ي» الم�سيط ��ر‪ ،‬م ��ن البدي ��ل «الديموقراط ��ي»‪ ،‬كانت‬ ‫للتخل�ص من �أي تم ّرد معار�ض‪ .‬وهذا ما �أكده اعتقال وجوه المعار�ضة‬ ‫تدفعه‬ ‫ّ‬ ‫من ك ّل �أطيافها على مدى عقود من الزمن‪ .‬وهذا ما ي�ؤكده الآن الخوف من‬ ‫امت ��داد االنتفا�ضة ال�شعبية ال�سلمية‪ ،‬التي التقت معها المعار�ضات التقليدية‬ ‫تم�س في مطالبها جوهر حاج ��ات المجتمع‪� ،‬أي �أنها تطرح‬ ‫ب�إخال� ��ص‪ ،‬والت ��ي ّ‬ ‫نم ��وذج البدي ��ل النبي ��ل‪ .‬المعار�ض ��ة الم�سلح ��ة الإ�سالمية �أدّت «ذات م� � َّرة» �إلى‬ ‫تقهق ��ر الم�ش ��روع النه�ض ��وي الديموقراط ��ي‪ .‬وع� � ّززت نهج عنف النظ ��ام �ض ّد‬ ‫م�ؤام ��رة خارجي ��ة وع�صاب ��ات م�سلح ��ة‪ .‬و�ض� � َع النظ ��ام والم�سلح ��ون المجتمع‬ ‫فكي �إيديولوجيتي ��ن‪ ،‬الديموقراطية لي�ست ثالثهم ��ا‪ ،‬فكالهما ا�ستدعى‬ ‫بي ��ن ّ‬ ‫ا�ستبداد الآخر‪.‬‬ ‫ا�ستق ��ى النظ ��ام هذه الحجة الفاعل ��ة ب�سبب تخوّف ال�س ��وري بطبيعته من‬ ‫الت�شدّد الطائفي‪ .‬وها هو الآن ي�ستعيرها من الما�ضي ويطبقها على الحا�ضر‪،‬‬ ‫لع ّل عنا�صر �إنعا�ش هذا المناخ تطفو على ال�سطح فيك�سب الرهان‪.‬‬ ‫وه ��ا هو يتهم ك ّل متظاهر بال�سلفية والع�صاب ��ات الم�سلحة‪ .‬لي�أتي ت�صريح‬ ‫العرع ��ور م�ؤخراً بقطع �أل�سنة من يختل ��ف معه هدية لالنتفا�ضة قبل النظام‬ ‫بف�ض ��ح افتراقه م ��ع ّ‬ ‫خط ال�سلمي ��ة والديموقراطية الذي ركب ��ه طوي ًال‪ ،‬حتى‬ ‫ظ � ّ�ن �أن وق ��ت القطاف قد ح ��ان‪ ،‬لكن الما�ضي في �سورية ل ��ن يعيد ذاته ال مع‬ ‫ه ��ذا الت�ش� �دّد وال م ��ع ذاك الت�ش� �دّد‪ .‬ح� �دّد ال�شارع هوي ��ة انتفا�ضت ��ه النه�ضوية‬ ‫التنويري ��ة‪ ،‬التي تنبذ الطائفية وت�سعى �إلى دولة ديموقراطية مدنية تتحقق‬ ‫فيها المواطنة المت�ساوية �أمام عدالة القانون‪ .‬طالب ال�شارع ب�أن يكون �شريكاً‬ ‫ف ��ي تقرير م�صيره وبن ��اء وجهة م�ستقبله ال�سوري متع� �دّد الإثنيات والأديان‪.‬‬ ‫تحول ال�سوري المتظاهر والمعار�ض والنا�شط و�أهله و ُق َرا ُه َو ُم ُد ُن ُه �إلى الجئ‬ ‫ومت�سوّل للحرية ولحقوقه والحياة‪.‬‬ ‫وتع ّم ��ق �صم ��ت ال�صام ��ت‪ ،‬و�صم ��ت الموال ��ي ال�سلم ��ي‪ ،‬و�صم ��ت المعار� ��ض‬ ‫ال�صام ��ت‪ .‬وتح ��ول َن َف ٌر من �أه ��ل �سورية �إلى قطيع اعتاد ال� �دّم �ض ّد �أخوته في‬ ‫المواطن ��ة من المعار�ضين‪ ،‬بغر�ض نيل الر�ض ��ا والمباركة والأمان ال�شخ�صي‬ ‫العبودي‪.‬‬ ‫هل يُبنى البلد بنفو�س مك�سورة م�شوّهة وبالفرقة والوالءات العقائدية؟!‬ ‫لم ��اذا �سيقبل هذا ال�شعب بالمت�شددي ��ن الدينيين بح�سب مزاعمكم! لماذا‬ ‫ب ��د�أ ه� ��ؤالء المت�ش ��ددون بالظه ��ور بع ��د �أ�شه ��ر م ��ن التنكي ��ل والقم ��ع والظلم!‬

‫ولم ��اذا ت�ستخدمونه ��م دائم� �اً‬ ‫ذريعة لتبرير عنفك ��م وبقائكم!‪.‬‬ ‫لق ��د نب ��ذ معظ ��م ال�سوريي ��ن‬ ‫الأح ��زاب الأ�صولي ��ة المت�ش ��ددة‬ ‫وعنفه ��ا الم�سل ��ح على �أم ��ل دولة‬ ‫القانون المدنية‪.‬‬ ‫لماذا ت�ص ّرون عل ��ى �أن ين�ضح‬ ‫الإن ��اء بالعلقم ولي�س بالع�سل؟! لق ��د عار�ض الكثيرون منكم حتى من هم في‬ ‫داخ ��ل النظ ��ام �سيا�سات النظ ��ام‪ ،‬وما نغمة الإ�ص�ل�اح الم�ستم ّرة �س ��وى الت�أكيد‬ ‫عل ��ى ذل ��ك‪ ،‬وكان ال�سوري ��ون ي ��ودّون لو �أت ��ت ك ّل ه ��ذه «الإرها�ص ��ات» بالتغيير‬ ‫المنتظ ��ر �ش ��ك ًال وم�ضموناً‪ ،‬لكي يحمي الف�سيف�س ��اء ال�سوري الجميل من ه ّزة‬ ‫قد ُت�صدّعه‪.‬‬ ‫م ��اذا فعلت ��م لتكون ��وا �س ��ادة ال ��كالم ال ُم ْف� � َر ِغ من الفع ��ل حين يتعل ��ق الأمر‬ ‫ِبمُ�شاركة الآخر الفعلية في بناء �سورية الم�ستقبل؟‪.‬‬ ‫م ��اذا فعلت ��م لي�صبح الج ��والن المحتل �أبع ��د بقاع الأر�ض ع ��ن �سورية؟ في‬ ‫حين �أنكم‪ ،‬ال تعلمون ربما‪� ،‬أو �أن الكثير منكم في ال�س ّر يفع ُل‪ :‬ك ّل �صبا ٍح تلتقي‬ ‫�سورية بجوالنها وجوالنها بها‪ ،‬يتبادالن الكرامة والأمل‪.‬‬ ‫اال�ستمرار في الما�ضي غير ممكن‪ ،‬الم�ستقبل العادل وحده هو من يحمي‬ ‫الحا�ض ��ر م ��ن ما�ضي ��ه العني ��ف‪ .‬الطبيع ��ي �أن تنتق ��ل �سورية �إلى دول ��ة مدنية‬ ‫تعددي ��ة ديموقراطي ��ة الدين فيه ��ا هلل والوطن للجميع‪ .‬عق ��ل ال�سوري جاهز‬ ‫لذلك وم�صلحته �أي�ضاً وطبيعته الإن�سانية وال�ضرورة االقت�صادية والإن�سانية‬ ‫والحاجة‪ .‬ال ظالم وال مظلوم �أمام قانون �سورية العادل‪ .‬ال انتقام وال تفرقة‪.‬‬ ‫�آن الأوان لإنق ��اذ �سوري ��ة فه� � َي الأبق ��ى‪ ،‬ه ��ي الأهمّ‪ ،‬ه ��ي �أوالدن ��ا و�أوالدكم وما‬ ‫ع َمّرنا فوقها وتحت ترابها المقدّ�س‪ .‬قوموا بفعل حبّ ل�سورية‪.‬‬ ‫لن تدوم لكم كما لم تدم لأحد‪.‬‬ ‫ُ�ش َّق ��تْ حناج ��ر النا� ��س وه ��ي ت�صرخ‪ ،‬ودمه ��ا مي ��زان هتافاته ��ا‪ :‬واحد واحد‬ ‫واح ��د‪ .‬و�إذا كن ��ا نظ � ّ�ن �أ ّن البع�ض ب ��ات يمتطي االنتفا�ضة لي�ص ��ل مدفوعاً من‬ ‫الخ ��ارج‪ ،‬فه ��ذا ممكن في ك ّل مكان و�أنتم من يج ��ب محا�سبته على وجود مثل‬ ‫ه ��ذا االحتم ��ال‪ .‬الع�صاب ��ات تهدف �إل ��ى زعزعة ا�ستق ��رار �سوري ��ة و�أنتم بحجّ ة‬ ‫الق�ض ��اء عليه ��ا تحقق ��ون الغاي ��ة ذاته ��ا‪ .‬الثق ��ة بدول ��ة ديموقراطي ��ة مدني ��ة‬ ‫تجم ��ع ال�شعب حول برنامج تغيي ��ر لم�صلحة �سورية هي التي �ستحمي �سورية‬ ‫وا�ستقالله ��ا و�ستحجّ ��م الم�ؤامرات‪ .‬ولي� ��س ترك �سورية نهب� �اً للقمع والتفتت‬ ‫والعنف للق�ضاء على �أ�شبا ٍح م�سلحة‪ ،‬ال ب ّد �أنها �ست�صير حقيقة‪� ،‬أو �أن حقيقتها‬ ‫الواهية �ستجد �أر�ضاً خ�صبة لتكاثرها في تربة هذا العنف والظلم‪.‬‬ ‫ال �أعرف لماذا ال يكون من ح ّق ال�سوريين الحلم بتداول ال�سلطة ومنحهم‬ ‫�ش ��رف خدم ��ة ال�شعب من �أجل تطوير م�ست ��وى العي�ش والحياة والبلد والعلم‬ ‫والطبّ وال�سيا�سة والثقافة‪.‬‬ ‫َط� � َر َح النظ ��ام فك ��رة الإ�ص�ل�اح والتغيير‪ ،‬لكن ��ه اعتبر �أن مج ��رد الطرح هو‬ ‫ال َت َط ُه ُر ِب َع ْينِه‪ ،‬واعتب َر الآخر غير ُم�ؤ َتم ٍَن وناكر للجميل‪.‬‬ ‫تب ّنى ال�شار ُع الإ�صالح الموعود‪ ،‬ولم ي�أتِ الإ�صالح‪َ ،‬ف�أتى ال�شارع �إلى ال�شارِع‬ ‫َ‬ ‫انتف�ض وتب ّنى التغيير الجذري لنظا ٍم ال يفي‬ ‫بعد طول �صبر وحاجة وانتظار‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بوعود ِه وال يم ّث ُل �آمال مجتمع يمور ويتفجّ ُر طاقة وحيو ّية تريد �أن تعبّر عن‬ ‫ذاتها وت�شارك في �صنع الم�ستقبل في�شبهها هذا الم�ستقبل‪.‬‬ ‫ال�سوري منادي� �اً‪� :‬سلميّة �سلميّة ودفع �أمان ��ه وحيات ُه َ‬ ‫ُّ‬ ‫انتف� ��ض ال�ش ��ار ُع‬ ‫ثمن‬ ‫�سلميت ��ه‪ .‬الإمع ��ان ف ��ي �إذالل المواط ��ن وتحري ��ك َموَاجِ ِع� � ِه و َموَاطِ ��ن �ضعف ��ه‬ ‫وفق ��ره وحاجت ��ه �إل ��ى الأمان‪ ،‬ل ��ن يقود �سوري ��ة �إلى ب� � ّر الأمان ال ��ذي ينتظره‬ ‫ال�سوريون بفارغ ال�صبر‪.‬‬ ‫وبم ��ا �أن الع�صاب ��ات الم�سلح ��ة ال تنته ��ي‪ ،‬والدلي ��ل اال�ستم ��رار ف ��ي اجتياح‬ ‫المدن‪ ،‬ف�صناديق االقتراع في انتخابات ديموقراطية نزيهة هي حلم ال�سوري‬ ‫للخروج من هذا النفق‪.‬‬ ‫لماذا �أقول ك ّل هذا؟‬ ‫لأن كث ��ر ًة مِ ّن ��ا نح ��ن النا� ��س ال َتجْ ر�ؤ على ق ��ول ما ت�ؤمن به‪ .‬ب ��ل تهم�س به‬ ‫لم ��ن تث ��ق ب�أنه لن يك�ش ��ف �س ّرها ال�س ��وريّ الكبير‪ :‬دول ��ة ديموقراطية مدنية‪،‬‬ ‫الدين فيها هلل والوطن للجميع‪.‬‬ ‫�سورية لي�ست لأحد‪ ،‬والجميع لها والم�ستقبل �أي�ضاً‪...‬‬ ‫�سورية �أثق بكِ ‪.‬‬ ‫هاال محمد جريدة "الحياة"‬

نشرة بحب سوريا وبس الأعداد 200-258  

نشرة بحب سوريا وبس الأعداد 146-19 وسنتابع بعد الاضراب

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you