Page 1

‫تحويل املتسلل اإلسرائيلي‬ ‫إىل محكمة أمن الدولة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫االثنني ‪ 5‬ربيع الثاين ‪1441‬هـ ‪ 2‬كانون الأول ‪ 2019‬م ال�سنة ‪27‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪4344‬‬

‫‪250‬‬

‫ق � � ��ال م� ��� �ص ��در ر�� �س� �م ��ي �إن الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‬ ‫ك��ون���س�ت��ان�ت�ين ك��وت��وف ال� ��ذي ت���س�ل��ل �إىل �أرا� �ض��ي‬ ‫اململكة ال�شهر املا�ضي ح��ول ملحكمة �أم��ن الدولة‬ ‫ل �ل �م �ح��اك �م��ة ب �ت �ه �م �ت��ي دخ� � ��ول �أرا�� � �ض � ��ي امل �م �ل �ك��ة‬ ‫ب �� �ش �ك��ل غ�ي��ر م� ��� �ش ��روع وح� � �ي � ��ازة م � � ��ادة خم� ��درة‬ ‫بق�صد التعاطي‪.‬‬

‫فل�سا‬

‫«النواب» يقر معدل خدمة الأفراد يف القوات امل�سلحة‬

‫«اإلحصاءات»‪ %19.1 :‬معدل البطالة يف الربع الثالث من ‪2019‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب� �ل ��غ م� �ع ��دل ال� �ب� �ط ��ال ��ة خ �ل��ال ال� ��رب� ��ع ال �ث��ال��ث‬ ‫م� � ��ن ال � � �ع� � ��ام احل� � � � ��ايل ‪1‬ر‪ 19‬ب� ��امل � �ئ� ��ة م ��رت� �ف� �ع ��ا‬ ‫مب� � �ق � ��دار ‪5‬ر‪ 0‬ب ��امل� �ئ ��ة ع � ��ن م� �ث ��ل ه � � ��ذه ال� �ف�ت�رة‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبينت دائ ��رة االح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة يف ب�ي��ان‪ ،‬ان‬

‫معدل البطالة للذكور بالفرتة املذكروة بلغ ‪1‬ر‪17‬‬ ‫باملئة مقابل ‪5‬ر‪ 27‬باملئة للإناث‪ ،‬مو�ضحة �أنّ معدل‬ ‫ال�ب�ط��ال��ة ارت �ف��ع ل�ل��ذك��ور مب �ق��دار‪ 0,8‬نقطة مئوية‬ ‫وارت�ف��ع ل�ل�إن��اث مب�ق��دار ‪4‬ر‪ 0‬نقطة مئوية مقارنة‬ ‫بالربع الثالث من عام ‪.2018‬‬ ‫وح�سب �أرق��ام الدائرة‪ ،‬ف�إن معدل البطالة كان‬ ‫مرتفعاً ب�ين حملة ال���ش�ه��ادات اجلامعية (الأف ��راد‬

‫الطراونة‪ :‬سلمت اللجنة القانونية‬ ‫طلب محاكمة وزيرين سابقني فور ًا‬

‫املتعطلون ممن يحملون م�ؤهل بكالوريو�س ف�أعلى‬ ‫مق�سوماً على ق��وة العمل لنف�س امل��ؤه��ل العلمي)‪،‬‬ ‫حيث بلغ ‪2‬ر‪ 25‬باملئة مقارنة بامل�ستويات التعليمية‬ ‫الأخرى‪ ،‬وان ‪8‬ر‪ 55‬باملئة من �إجمايل املتعطلني هم‬ ‫م��ن حملة ال�شهادة الثانوية ف��أع�ل��ى‪ ،‬و‪2‬ر‪ 44‬باملئة‬ ‫من �إجمايل املتعطلني كانت م�ؤهالتهم التعليمية‬ ‫�أقل من الثانوي‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫‪4‬‬

‫على وقع احتجاجات �صاخبة‬

‫الربملان العراقي يقبـل استقالة‬ ‫رئيــس الحكومــة‬

‫بغداد‪ -‬الأنا�ضول‬

‫��ص��وت جمل�س ال �ن��واب (ال�ب�رمل��ان) ال�ع��راق��ي خالل‬ ‫ج�ل���س��ة ط��ارئ��ة �أم ����س الأح � ��د ب �ق �ب��ول ا��س�ت�ق��ال��ة رئ�ي����س‬ ‫احلكومة عادل عبد املهدي‪.‬‬ ‫وق � ��ر�أ رئ �ي ����س ال�ب�رمل ��ان حم �م��د احل �ل �ب��و� �س��ي ك�ت��اب‬ ‫اال�ستقالة املقدم من عبد املهدي على �أع�ضاء الربملان‬ ‫ومن ثم طرحها على الت�صويت‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن غالبية عدد الأع�ضاء احلا�ضرين (‪241‬‬ ‫ن��ائ�ب�اً ح��ا��ض��را م��ن �أ� �ص��ل ‪�� )329‬ص��وت��وا ل���ص��ال��ح قبول‬ ‫اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وكان عبد املهدي قد قال �أم�س االول خالل جل�سة‬ ‫طارئة حلكومته ب�أنه ق��دم ا�ستقالته �إىل الربملان لنزع‬ ‫فتيل �أزمة االحتجاجات التي جتتاح البالد منذ مطلع‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �أمله ب�أال يطول و�ضع ت�صريف الأعمال‬ ‫بعد اال�ستقالة ر�سمياً‪ ،‬منوهاً �إىل �أن حكومته ت�شكلت يف‬ ‫ظل ظروف �صعبة نتيجة لرتاكم امل�شاكل من احلكومات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء العراقي امل�ستقيل عادل عبد املهدي‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ��ه رغ��م ذل��ك "جنحت احل�ك��وم��ة خ�لال‬ ‫ال�سنة املا�ضية يف حت�سني عالقة العراق مع كل الأطراف‬ ‫ق �ت �ي�ًل�اً )‪ ،‬امل��راف �ق��ة الح�ت�ج��اج��ات �شعبية غ�ير م�سبوقة‬ ‫الربملان لل�سعي �إىل �سحب الثقة من حكومته‪.‬‬ ‫الدولية والإقليمية"‪.‬‬ ‫كما جاء الإع�لان حتت وط��أة �ضغوط تزايد �أعمال تطالب‪ ،‬منذ ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬برحيل احلكومة وكل‬ ‫وجاء �إعالن عبد املهدي‪ ،‬عقب دعوة وجهها املرجع‬ ‫ال�شيعي الأعلى يف العراق‪ ،‬علي ال�سي�ستاين‪ ،‬اجلمعة‪� ،‬إىل ال�ع�ن��ف ال��دم��وي��ة‪ ،‬اخل�م�ي����س واجل �م �ع��ة امل��ا��ض�ي�ين (‪ 70‬النخبة ال�سيا�سية املتهمة بالف�ساد‪.‬‬

‫القد�س‪ -‬الأنا�ضول‬

‫الأم��ان��ة العامة حل��زب جبهة العمل الإ�سالمي يف‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منطقة العبديل‪.‬‬ ‫يعقد ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي وكتلة‬ ‫وي � � � � �ت � � � � �ن� � � � ��اول امل� � � � � � ��ؤمت � � � � � ��ر ال � �� � �ص � �ح � �ف � ��ي‬ ‫الإ��ص�لاح النيابية م��ؤمت��را �صحفيا م�شرتكا عند ب� �ح� ��� �س ��ب ب � � �ي � ��ان � � � �ص � ��در ع � � ��ن احل � � � � ��زب �أم � ��� ��س‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر اليوم االثنني‪ ،‬يف مقر واقع احلريات العامة‪.‬‬

‫«التنمية»‪ :‬تطبيق التدابري البديلة‬ ‫غري السالبة للحرية على ‪ 119‬حدث ًا‬ ‫ك���ش��ف م��دي��ر م��دي��ري��ة الأح� � ��داث واالم ��ن‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي يف وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة �أن‬ ‫ال� �ت ��داب�ي�ر ال �ب��دي �ل��ة غ�ي�ر ال �� �س��ال �ب��ة ل�ل�ح��ري��ة‬ ‫ل�ل ��أح� ��داث ط �ب �ق��ت ع �ل��ى ‪ 119‬ح ��دث ��ا؛ خ���ض��ع‬ ‫م �ن �ه��ا (‪ )46‬ح ��دث ��ا ل �ل �خ��دم��ة امل �ج �ت �م �ع �ي��ة يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات ومنظمات املجتمع امل��دين ال�شريكة‪،‬‬ ‫واخ� �ل ��ي � �س �ب �ي��ل (‪ )73‬ح ��دث� �اً ب� ��إ�� �ش ��راف ادارة‬ ‫�شرطة االحداث‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال� �ه ��روط ب � ��أن ال � � ��وزارة وب��ال �ت �ع��اون‬ ‫م ��ع ال �� �ش ��رك ��اء ب �� �ص��دد ا� � �ص� ��دار دل� �ي ��ل � �ش��ام��ل‬

‫ل �ت �ن �ف �ي��ذ ال� �ت ��داب�ي�ر ال �ب��دي �ل��ة غ �ي�ر ال �� �س��ال �ب��ة‬ ‫للحرية للأحداث‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال ��وزارة ا�ستحدثت يف وقت‬ ‫��س��اب��ق مكتبا مل��راق��ب ال���س�ل��وك يف حمكمة ام��ن‬ ‫ال��دول��ة مل�ت��اب�ع��ة ق���ض��اي��ا االح � ��داث امل�ت�ه�م�ين يف‬ ‫التعاطي واالجتار باملخدرات‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال �ت �� �ش��اوري ال��ذي‬ ‫نظمته ال��وزارة بالتعاون مع املجل�س الق�ضائي‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ال�ي��ون���س�ي��ف‪ ،‬ب�ح���ض��ور جم�م��وع��ة من‬ ‫ق���ض��اة االح � ��داث وم��راق �ب��ي ال���س�ل��وك ومملثي‬ ‫املجل�س الوطني ل�ش�ؤون اال��س��رة بهدف تعزيز‬ ‫تنفيذ التدابري البديلة‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫�صادق وزير اجلي�ش الإ�سرائيلي نفتايل بينت‪� ،‬أم�س‬ ‫الأح ��د‪ ،‬على ال�ب��دء بالتخطيط لبناء ح��ي ا�ستيطاين‬ ‫ي�ه��ودي يف قلب مدينة اخلليل الفل�سطينية‪ ،‬جنوبي‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬بح�سب �إعالم عربي‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ق �ن��اة ‪ 13‬الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة � �س �ي �ق��ام احل��ي‬ ‫اال�ستيطاين فيما يعرف ب�سوق اجلملة باخلليل‪.‬‬ ‫و�سوق اجلملة (احل�سبة)‪ ،‬هو �سوق خ�ضار �أغلقته‬ ‫"�إ�سرائيل" �أم ��ام الفل�سطينيني عقب جم��زة احل��رم‬ ‫الإب��راه �ي �م��ي ال �ت��ي ن �ف��ذه��ا امل �� �س �ت��وط��ن امل �ج ��رم ب ��اروخ‬

‫�أف � � ��اد ا� �س �ت �ط�ل�اع ل� �ل ��ر�أي‬ ‫�أج � � � � ��راه م� ��رك� ��ز ال� ��درا� � �س� ��ات‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة – اجل��ام�ع��ة‬ ‫الأردن �ي��ة �أن خ��دم��ات التعليم‪،‬‬ ‫وال���ص�ح��ة وال �ت ��أم�ين ال�صحي‬ ‫حتتل �أول��وي��ات الأردن �ي�ين من‬ ‫ح�ي��ث اخل��دم��ات �أو الق�ضايا‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ج��ب ع �ل��ى احل �ك��وم��ة‬ ‫�إنفاق املزيد من الأموال عليها‬ ‫لأه�م�ي�ت�ه��ا ال �ع��ال �ي��ة‪ ،‬وبن�سبة‬ ‫(‪ )%26‬و(‪ )%25‬على التوايل‪.‬‬ ‫و�أعلن املركز الأحد نتائج‬ ‫اال�� �س� �ت� �ط�ل�اع ال � � ��ذي �أج ��رت ��ه‬ ‫دائ � � ��رة ا� �س �ت �ط�ل�اع��ات ال � ��ر�أي‬ ‫وامل � �� � �س ��وح امل� �ي ��دان� �ي ��ة‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫ال �ف�ترة ال��واق �ع��ة ب�ين ‪ 23‬و‪25‬‬ ‫من ال�شهر املا�ضي‪ ،‬على عينة‬ ‫ممثلة للمجتمع الأردين ومن‬ ‫كل املحافظات‪� ،‬ضمن �سل�سلة‬ ‫ا��س�ت�ط�لاع��ات "نب�ض ال���ش��ارع‬ ‫الأردين ‪."9‬‬

‫«الغذاء والدواء» تعمل على مراجعة‬ ‫أسس تسعري الدواء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تعمل امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء على‬ ‫مراجعة �أ�س�س ت�سعري ال ��دواء‪ ،‬بعد ان خف�ضت‬ ‫�أ�سعار ‪ 1234‬نوع دواء وم�ستلزما طبيا خالل الـ‪6‬‬ ‫�أ�شهر املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م��دي��رة مديرية ال ��دواء يف م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �غ ��ذاء وال � � ��دواء ال ��دك �ت ��ورة و� �ص ��ال ال�ه�ق�ي����ش‪،‬‬ ‫ل��وك��ال��ة االن � �ب� ��اء االردن � �ي� ��ة (ب �ت ��را) �إن ن���س�ب��ة‬ ‫ال�ت�خ�ف�ي����ض و� �ص �ل��ت ل�ن�ح��و ‪ 80‬ب��امل��ائ��ة لبع�ض‬ ‫اال�صناف الدوائية‪.‬‬ ‫وقالت الهقي�ش �إن امل�ؤ�س�سة مل تتلق �أي ابالغ‬ ‫عن انقطاع الأدوية خالل الن�صف العام املا�ضي‪،‬‬ ‫منوهة اىل ان امل�ؤ�س�سة خ�ص�صت ايقونة خا�صة‬

‫لل��إب�ل�اغ ع��ن �أي نق�ص لل��أدوي��ة ع�بر موقعها‬ ‫الإلكرتوين الر�سمي‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى عزت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫وال � ��دواء ردا ع�ل��ى ان�ق�ط��اع دواء "كامكوليت"‬ ‫الذي يعترب احد ادوية الليثيوم لبع�ض احلاالت‬ ‫النف�سية‪� ،‬إىل �أن��ه ع��ام ‪ 2016‬مت رف��ع �سعره من‬ ‫بلد املن�ش�أ امل�صنعة الوحيدة عامليا من ‪ 7‬دنانري‬ ‫اىل ‪ 77‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها �إىل �أن ال�شركة‬ ‫امل�صنعة �أ�صرت على هذا ال�سعر لعدة ا�سباب حيث‬ ‫مت ال���س�م��اح ل �ل��دواء ال�ب��دي��ل م��ن ال�ه�ن��د ب��دخ��ول‬ ‫اال�سواق والعطاءات‪ ،‬اذ ان الدواء البديل الهندي‬ ‫م�ت��وف��ر الآن ب�سعر ‪ 7-6‬دن��ان�ير و��س�م��ح ل�ل��دواء‬ ‫اال�صيل بالدخول للأ�سواق ملن يرغب‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫«ت����ج����ارة ع����م����ان»‪ :‬ن��ت��اب��ع‬ ‫ب���اه���ت���م���ام أض�������رار ت��ج��ار‬ ‫صويلح من «الباص السريع»‬

‫وف���د إس��رائ��ي��ل��ي يف دب��ي‬ ‫ل�لاط�لاع على اس��ت��ع��دادات‬ ‫«إكسبـــــو ‪»2020‬‬

‫�أجابت �أغلبية امل�ستجيبني‬ ‫مب�ع��رف�ت�ه��م واط�ل�اع �ه��م على‬ ‫الو�ضع امل��ايل ل�ل�أردن وبن�سبة‬ ‫‪ 72‬باملئة مقابل ‪ 26‬باملئة �أفادوا‬ ‫ب�أنهم ال يعرفون �شيئاً‪.‬‬

‫ورداً ع �ل��ى � � �س � ��ؤال م ��اذا‬ ‫تعرف عن الو�ضع امل��ايل العام‬ ‫ل � �ل � ��أردن‪� ،‬أج� ��اب� ��ت الأغ �ل �ب �ي��ة‬ ‫ال�ساحقة (‪ )%77‬ب ��أن الو�ضع‬ ‫امل��ايل واالقت�صادي �سيئ جداً‪،‬‬

‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون مم �ن��وع��ون م��ن اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫متاجرهم بال�سوق منذ ع��ام ‪ 1994‬عندما مت �إغ�لاق��ه‬ ‫بقرار ع�سكري �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ع ال � �� � �س� ��وق يف حم� �ي ��ط ال � �ب � �ل� ��دة ال� �ق ��دمي ��ة‬ ‫م ��ن اخل �ل �ي��ل وي� �ت ��داخ ��ل ف �ي �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا �أن � ��ه ق ��ري ��ب م��ن‬ ‫احل ��رم االب��راه �ي �م��ي يف منطقة ال���س�ه�ل��ة امل�غ�ل�ق��ة �أم ��ام‬ ‫امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني وال�ت��ي حولتها �إ�سرائيل �إىل‬ ‫منطقة ا�ستيطانية‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ذ اح � �ت�ل��ال اخل� �ل� �ي ��ل ع � ��ام ‪ ،1967‬وال� �ب� �ل ��دة‬ ‫ال�ق��دمي��ة مب��ا فيها ��س��وق "احل�سبة" يف م��رم��ى �سهام‬ ‫اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫«الضمان»‪ :‬السحب من رصيد التعطل لغايات‬ ‫العالج دون تقارير طبية الخميس‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫�أنها �ستبد�أ اعتباراً من اخلمي�س املقبل �صرف‬ ‫ال��ر��ص�ي��د االدخ� ��اري ل�ل�م��ؤم��ن عليهم يف ت��أم�ين‬ ‫التعطل عن العمل لغايات املعاجلة الطبية لهم‬ ‫و�أفراد �أ�سرهم دون ارفاق �أية تقارير طبية لهذه‬ ‫الغاية واالكتفاء بال�ضغط على خيار الإقرار عند‬ ‫طلب اخلدمة ب�أن ال�سحب لغايات العالج‪.‬‬

‫واو� �ض��ح ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م امل�ؤ�س�سة‬ ‫م��و��س��ى ال���ص�ب�ي�ح��ي يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي ام����س‬ ‫االح� ��د‪� ،‬أن الأ� �س ����س امل �ع��دل��ة ع�ل��ى ال���س�ح��ب من‬ ‫الر�صيد االدخ ��اري لت�أمني التعطل عن العمل‬ ‫التي �أقرها جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة �أخ�يراً حددت‬ ‫ن�سبة املبلغ امل�سحوب لغايات املعاجلة الطبية مبا‬ ‫ال يتجاوز ‪ 60‬باملئة من ذلك الر�صيد‪ ،‬كما �أبقت‬ ‫على �أ�س�س ال�سحب لغايات تعليم �أب�ن��اء امل�ؤمن‬ ‫عليهم التعليم العايل �أو املهني بن�سبة ‪ 75‬باملئة‬ ‫من �إجمايل الر�صيد‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫دراسة‪« :‬اإلخوان املسلمني» الجماعة‬ ‫السياسية األكثر تنظيم ًا ونجاح ًا يف األردن‬

‫والتأمني الصحي أولويات لألردنيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫‪3‬‬

‫عزت انقطاع دواء «كامكوليت» الرتفاع �سعره‬

‫غولد�شتاين ‪� 25‬شباط ‪ ،1994‬و�أ�سفرت عن ا�ست�شهاد ‪29‬‬ ‫م�صلياً فل�سطينيا و�إ�صابة ‪.125‬‬ ‫وح���س��ب ال�ق�ن��اة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ��س�ت��ؤدي �إق��ام��ة ه��ذه‬ ‫امل�ستوطنة اجل��دي��دة �إىل "ت�شكيل توا�صل ا�ستيطاين‬ ‫ج� �غ ��رايف ب�ي�ن احل � ��رم الإب ��راه� �ي� �م ��ي وح� ��ي "�أبراهام‬ ‫�أفينو" اال�ستيطاين القريب‪ ،‬وبالتايل م�ضاعفة عدد‬ ‫امل�ستوطنني يف املدينة‪.‬‬ ‫كما ذك��رت ال�ق�ن��اة �أن��ه "�سيتم ه��دم م�ب��اين ال�سوق‬ ‫(اململوكة للفل�سطينيني وعددها نحو ‪ 50‬متجراً) و�سيتم‬ ‫بناء متاجر جديدة مكانها‪ ،‬مع احلفاظ على احلقوق‬ ‫الفل�سطينية يف الطوابق الأر�ضية"‪ ،‬وفق زعمها‪.‬‬

‫«الدراسات االسرتاتيجية»‪ :‬التعليم والصحة‬ ‫وتطرق اال�ستطالع �إىل‪:‬‬ ‫م �ع��رف��ة امل��واط �ن�ي�ن ب��امل��وازن��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬م���ص��ادر امل�ع��رف��ة عن‬ ‫الأو��ض��اع املالية واالقت�صادية‬ ‫ل � � �ل � � ��أردن‪ ،‬اخل� � ��دم� � ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�ق��دم�ه��ا احل�ك��وم��ة ويعتربها‬ ‫امل ��واط ��ن ذات ق �ي �م��ة وج � ��ودة‪،‬‬ ‫اخلدمات التي يعتقد املواطن‬ ‫ب��أن�ه��ا دون امل�ستوى املطلوب‪،‬‬ ‫اخل� ��دم� ��ات وال �ق �� �ض��اي��ا ال �ت��ي‬ ‫ي �ج��ب ع �ل��ى احل �ك��وم��ة زي� ��ادة‬ ‫الإنفاق عليها‪ ،‬املعرفة مب�صادر‬ ‫و�إي � � � � ��رادات ال� ��دول� ��ة وك�ي�ف�ي��ة‬ ‫زيادتها‪ ،‬املعرفة ب�أوجه �إنفاق‬ ‫املوازنة العامة‪� ،‬إع��داد املوازنة‬ ‫وت ��وزي� �ع� �ه ��ا‪� ،‬أ�� �س� �ب ��اب ال �ع �ج��ز‬ ‫امل��ايل يف امل��وازن��ة والإج� ��راءات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ل�ت�غ�ط�ي�ت�ه��ا‪ ،‬ودور‬ ‫احل�ك��وم��ة وجمل�س ال �ن��واب يف‬ ‫حت�سني املوازنة‪.‬‬ ‫امل � � � �ع� � � ��رف� � � ��ة وال � � � ��وع � � � ��ي‬ ‫ب ��ال ��و�� �ض ��ع امل � � ��ايل يف الأردن‬ ‫واخلدمات املقدمة‬

‫ق��ال رئي�س جمل�س النواب املهند�س عاطف‬ ‫ال �ط��راون��ة �إن رئ��ا� �س��ة امل�ج�ل����س �أح ��ال ��ت طلبات‬ ‫�إح��ال��ة م��ن النائب ال�ع��ام بحق وزي��ري��ن �سابقني‬ ‫ال��واردة �إىل املجل�س بتاريخ الرابع ع�شر من �أيار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬على اللجنة القانونية يف اليوم التايل‬ ‫من ورودها‪ ،‬وحتديدا بتاريخ اخلام�س ع�شر من‬ ‫ال�شهر ذاته �أي قبل �أكرث من �ستة �أ�شهر تقريبا‪،‬‬ ‫ويف ت�ل��ك ال �ف�ترة ك��ان املجل�س ق��د �أن �ه��ى دورت��ه‬ ‫العادية الثالثة ومل يكن املجل�س يف فرتة انعقاد‪.‬‬ ‫وق��ال الطراونة خ�لال بيان ت�لاه يف جل�سة‬ ‫الأم�س جل�سة الأم����س‪ ،‬ان اللجنة القانونية مل‬ ‫تنظر يف الإحالة حيث جرت دورة ا�ستثنائية وال‬ ‫يجوز للمجل�س د�ستوريا �أن يبحث يف �أي��ة دورة‬ ‫ا�ستثنائية �إال يف الأم��ور املعينة يف الإرادة امللكية‬

‫التي انعقدت تلك الدورة مبقت�ضاها‪ ،‬وحني با�شر‬ ‫املجل�س دورته العادية الرابعة احلالية مت انتخاب‬ ‫جلنة قانونية‪ ،‬والإحالة الآن بني يديها‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د �آخ� ��ر �أق� ��ر جم�ل����س ال� �ن ��واب يف‬ ‫جل�سته الأحد برئا�سة املهند�س عاطف الطراونة‬ ‫وح���ض��ور رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك �ت��ور ع�م��ر ال ��رزاز‬ ‫وهيئة ال� ��وزارة‪ ،‬ال�ق��ان��ون امل�ع��دل ل�ق��ان��ون خدمة‬ ‫الأفراد يف القوات امل�سلحة ل�سنة ‪.2019‬‬ ‫و�أح��ال ال�ن��واب تقرير دي��وان املحا�سبة لعام‬ ‫‪ 2018‬ع�ل��ى ال�ل�ج�ن��ة امل��ال �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا اح ��ال ق��ان��ون‬ ‫ال���ش��راك��ة ب�ين ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل��ا���ص على‬ ‫جلنة االقت�صاد واال�ستثمار‪ ،‬فيما حوّل اىل جلنته‬ ‫القانونية‪ ،‬قوانني‪ :‬املعدل لقانون الدفاع املدين‪،‬‬ ‫والت�صديق على االتفاقية العربية ملنع ومكافحة‬ ‫اال��س�ت�ن���س��اخ ال �ب �� �ش��ري‪ ،‬و�إل �غ ��اء ق��ان��ون �سجالت‬ ‫الأرا�ضي‪ ،‬ل�سنة ‪.2019‬‬

‫املصادقة على بناء حي استيطاني جديد يف الخليل املحتلة‬

‫مؤتمر صحفي لـ«العمل اإلسالمي»‬ ‫و«اإلصالح النيابية» اليوم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وق��ال امل�صدر‪�" :‬إن النائب العام ملحكمة �أمن‬ ‫الدولة العميد القا�ضي الع�سكري حازم عبدال�سالم‬ ‫املجايل �صادق على ق��رار مدعي عام حمكمة �أمن‬ ‫ال��دول��ة املت�ضمن تقدمي امل�شتكى عليه ع��ن تهمة‬ ‫حيازة مادة خمدرة بق�صد التعاطي خالفا لأحكام‬ ‫املادة (‪�/9‬أ) من قانون املخدرات وامل�ؤثرات العقلية‬ ‫رقم ‪ 23‬ل�سنة ‪ 2016‬وحماكمته عنها �أمام حمكمة‬ ‫�أمن الدولة"‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫فيما �أف ��اد ‪ 8‬باملئة �أن الو�ضع‬ ‫املايل" �أح�سن من و�ضع بع�ض‬ ‫ال � � ��دول املجاورة" و�أف � � ��ادت‬ ‫الن�سبة نف�سها ببند مديونية‬ ‫عالية وعجز يف املوازنة"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ق��ال الأك��ادمي��ي والباحث‬ ‫�أ� �س �ت��اذ ال �ع �ل��وم ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف‬ ‫جامعة الريموك‪ ،‬حممد بني‬ ‫��س�لام��ة‪� ،‬إن جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل� ��� �س� �ل� �م�ي�ن يف الأردن ه��ي‬ ‫الأك�ث�ر تنظيما م��ن الناحية‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��ا بعيدة‬ ‫ب�شكل كامل عن العنف‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من خالل من�شور‬ ‫ع �ل��ى � �ص �ف �ح �ت��ه ال���ش�خ���ص�ي��ة‬ ‫مبوقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫"في�سبوك"‪� ،‬أن��ه �أع��د درا�سة‬ ‫حديثة تو�صل من خاللها �إىل‬ ‫�أن "جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫هي اجلماعة ال�سيا�سية الأكرث‬ ‫ق � ��وة وت �ن �ظ �ي �م��ا وجن� ��اح� ��ا يف‬ ‫الأردن‪ ،‬والعامل العربي‪ ،‬ورمبا‬ ‫العامل الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع �أن "اجلماعة‬ ‫ت��رف ����ض ال �ع �ن��ف وال �ت �ط��رف‬ ‫والإره� � ��اب يف ك��اف��ة �أدب�ي��ات�ه��ا‬ ‫وممار�ساتها ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وع �ل��ق ب �ن��ي � �س�لام��ة ب� ��أن‬

‫نتائج هذه الدرا�سة حقيقية‪،‬‬ ‫رغ � ��م حم� ��اول� ��ة ال� �ك� �ث�ي�ر م��ن‬ ‫ال�سا�سة واملفكرين والكتاب‪،‬‬ ‫جت��اه�ل�ه��ا م��ن ق���ص��د �أو غري‬ ‫ق�صد‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب �ن ��ي � �س�ل�ام ��ة �إن‬ ‫درا� �س �ت ��ه � �س �ت �� �ص��در يف ال �ع��دد‬ ‫ال� �ق ��ادم م ��ن جم �ل��ة "‪Asian‬‬ ‫‪Journal of Comparative‬‬ ‫‪."Politics‬‬

‫وي� ��� �ش� �غ ��ل ب� �ن ��ي � �س�ل�ام��ة‬ ‫م�ن��ا��ص��ب ع ��دة �أب ��رزه ��ا ع�ضو‬ ‫جم� �ل� �� ��س �أم � � �ن� � ��اء اجل ��ام� �ع ��ة‬ ‫ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا �أن� ��ه ت��ر�أ���س‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ت�ع��زي��ز‬ ‫الدولة املدنية‪.‬‬ ‫ي� ��� �ش ��ار �إىل �أن ج �م��اع��ة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني ت�أ�س�س يف‬ ‫الأردن عام ‪.1945‬‬


‫م���ق���االت‬

‫‪2‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫البطالة يف ازدياد‬ ‫يا دولة الرئيس!‬ ‫• عبد اهلل املجايل‬

‫مستشفى‬ ‫مشبــــــوه‬

‫يوسف بن علوي يف طهران‬ ‫• حازم عياد‬

‫باختصار‬

‫ت�شري �أرقام دائرة الإح�صاءات العامة �إىل �أن البطالة‬ ‫يف ازدي��اد ولي�س يف تناق�ص‪ ،‬رغم كل ال�ضجيج احلكومي‬ ‫عن �إجراءات معاجلة امل�شكلة‪.‬‬ ‫تقول �أرقام دائرة الإح�صاءات �إن معدل البطالة خالل‬ ‫الربع الثالث من العام احل��ايل بلغ ‪ 19.1‬باملئة‪ ،‬مرتفعا‬ ‫مبقدار ‪ 0.5‬باملئة عن مثل هذه الفرتة من العام املا�ضي!!‬ ‫وبينت دائ��رة االح�صاءات ان معدل البطالة للذكور‬ ‫بالفرتة املذكورة بلغ ‪ 17.1‬باملئة مقابل ‪ 27.5‬باملئة للإناث‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أنّ معدل البطالة ارت�ف��ع للذكور مب�ق��دار ‪0.8‬‬ ‫نقطة مئوية‪ ،‬وارت�ف��ع ل�ل�إن��اث مبقدار ‪ 0.4‬نقطة مئوية‬ ‫مقارنة بالربع الثالث من عام ‪.2018‬‬ ‫وح�سب �أرقام الدائرة‪ ،‬ف�إن معدل البطالة كان مرتفعاً‬ ‫ب�ين حملة ال���ش�ه��ادات اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ب�ل��غ ‪ 25.2‬باملئة‬ ‫مقارنة بامل�ستويات التعليمية الأخرى‪ ،‬وان ‪ 55.8‬باملئة من‬ ‫�إجمايل املتعطلني هم من حملة ال�شهادة الثانوية ف�أعلى‪،‬‬ ‫و‪ 44.2‬ب��امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل املتعطلني ك��ان��ت م��ؤه�لات�ه��م‬ ‫التعليمية �أقل من الثانوي‪.‬‬ ‫لو ا�ستنفرنا العم غوغل وجمعنا ت�صريحات احلكومة‬ ‫منذ ت�سلمها مهامها الر�سمية يف حزيران ‪ 2018‬لوجدنا‬ ‫�أن كلمة حماربة البطالة والتخفيف منها ا�ستحوذت على‬ ‫م�ساحة كبرية من تلك اخلطابات‪.‬‬ ‫لو طالعنا ت�صريحات وزي��ر العمل‪ ،‬وطالعنا الأخبار‬ ‫التي تتحدث يوميا عن م�شاريع وفر�ص عمل ومن�صات‬ ‫ت�شغيل خَ ُ‬ ‫ليل لنا �أن البطالة �أ�صبحت يف خرب كان‪.‬‬ ‫احلكومة م�ستمرة يف احلديث عن جناحاتها‪ ،‬و�أنها‬ ‫ا�ستطاعت ت�شغيل �آالف الأردن �ي�ي�ن‪ ،‬ل�ك��ن الإح���ص��ائ�ي��ات‬ ‫ال�صادرة عن دائ��رة حكومية ر�سمية تقول وبالفم امللآن‪:‬‬ ‫البطالة يف ازدي��اد ولي�ست ثابتة �أو يف تراجع‪ .‬م��اذا يعني‬ ‫هذا يا ترى؟!!‬

‫االعتقال بني‬ ‫األمني والسياسي‬ ‫ •كاظم عاي�ش‬ ‫يثار بني حني و�آخر جدل جمتمعي حول االعتقاالت‬ ‫التي حتدث لأ�شخا�ص من �أبناء هذا الوطن على خلفية‬ ‫م��واق��ف �أو ت�صريحات �أو ن���ش��اط��ات �أو ��س�ل��وك��ات معينة‪،‬‬ ‫وترتفع اال�صوات احتجاجا على هذه االعتقاالت خا�صة‬ ‫بعد �أن مير عليها زمن دون �أن تت�ضح �أ�سبابها احلقيقية‪،‬‬ ‫ومن حق النا�س �أن يحتجوا ويعرت�ضوا �إذا مل ي�ستطيعوا‬ ‫معرفة اال�سباب يف فرتة زمنية معقولة‪ ،‬وخا�صة اذا كانت‬ ‫اال�سباب غري ذات �صلة بالبعد االمني الذي ي�شكل خطورة‬ ‫�أو تهديدا لأمن الوطن‪� ،‬أو كان املعتقلون ممن عرفوا يف‬ ‫املجتمع بانتماءاتهم ال�سيا�سية او االجتماعية‪ ،‬وكانوا من‬ ‫ال�شخ�صيات العامة‪ ،‬فمن غري املعقول �أن يحتجز االن�سان‬ ‫ل�ف�ترة طويلة دون �أ��س�ب��اب وا��ض�ح��ة ومقنعة‪ ،‬وم��ن غري‬ ‫املعقول �أي�ضا �أن يو�ضع حتت ال�ضغط النف�سي دون مربر‪،‬‬ ‫وخا�صة �أن الذين يتم اعتقالهم لي�سوا نكرات‪ ،‬بل قد يكون‬ ‫بع�ضهم من الذين مار�سوا العمل ال�سيا�سي واالجتماعي‬ ‫والنقابي لفرتات طويلة‪ ،‬ويعرفون ما لهم وم��ا عليهم‪،‬‬ ‫وال يتوقع �أن يكونوا مار�سوا �أعماال ت�ضر ب�أمن الوطن �أو‬ ‫م�صاحله‪ ،‬ونحن اليوم يف زمن ال ميكن فيه �أن يتم التجاوز‬ ‫على حقوق االن�سان التي تعارف عليها النا�س‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫زمن االنفتاح املعريف واالعالمي‪ ،‬الذي ال يخفى فيه على‬ ‫النا�س �شيء‪ ،‬ومن غري املعقول �أي�ضا �أن مينع املحامون من‬ ‫زي��ارة موكليهم‪� ،‬أو �أن يت�أخر اج��راء توكيل املحامني‪ ،‬و�أن‬ ‫يحد من قيامهم بواجباتهم املن�صو�ص عليها يف القانون‪،‬‬ ‫فمثل هذه ال�سلوكات ت�سيء اىل عالقة احلاكم واملحكوم‪،‬‬ ‫وتعمق ال�شرخ املجتمعي يف زمن نحن �أحوج ما نكون فيه‬ ‫اىل التالحم والتعا�ضد‪ ،‬والتهديدات حتيط بنا من كل‬ ‫جانب‪ ،‬واملنطقة تعج بالتقلبات واالحتجاجات التي تهدد‬ ‫االم ��ن وال �� �س�لام‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �أن ه�ن��اك دول ��ة ع ��دوة حمتلة‬ ‫ترتب�ص مبحيطها الدوائر وت�سعى اىل ايجاد هذه ال�شروخ‬ ‫يف حميطها لكي تنعم وحدها بال�سالم والأمن على ح�ساب‬ ‫حميطها ‪.‬‬ ‫�إن امل�صاحلة املجتمعية‪ ،‬ومتا�سك البنية الداخلية‬ ‫للدولة‪ ،‬و�شيوع العدالة وال�سلوكات املنتمية اىل الر�شد‬ ‫والت�سامح ه��ي الو�سيلة االف���ض��ل للت�صدي للتهديدات‬ ‫اخلارجية والداخلية على حد �سواء‪ ،‬وخا�صة �أن احلراك‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي ال ��ذي ي�ت�ع��اظ��م يف امل�ن�ط�ق��ة ويف االردن اي�ضا‬ ‫مطالب ب�إ�صالحات حقيقية تقنع املواطن بجدية الدولة‬ ‫يف حت�سني االو� �ض��اع االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وب�ن��اء‬ ‫الدولة على ا�س�س را�سخة من العدل واحلرية والتنمية‪،‬‬ ‫وا�شاعة �أج��واء الثقة بني ال�شعب وم�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬هي‬ ‫احلل الوحيد ملواجهة املخاطر التي تتهدد املنطقة التي مل‬ ‫تنعم باال�ستقرار منذ زمن لي�س بالي�سري‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ال ن���ش�ك��ك يف دور االج� �ه ��زة امل �ع �ن �ي��ة ب��الأم��ن‬ ‫واال�ستقرار‪ ،‬وال نريد �أن نتدخل يف طريقة عملها‪ ،‬فهذا‬ ‫ميكن �أن يعد م��ن االع��اق��ات غ�ير املقبولة لعمل الدولة‬ ‫و�أجهزتها‪ ،‬ولكن من حقنا �أن نتعرف على الآلية ال�صحيحة‬ ‫واملقنعة يف التعامل مع هذه االج��راءات‪ ،‬فنحن مواطنون‬ ‫منتمون لبلدنا‪ ،‬ولكننا يف الوقت ذاته �شركاء فيما ي�صيب‬ ‫هذا الوطن وما يتعر�ض له‪ ،‬ومن حقنا �أن نكون متوافقني‬ ‫ع�ل��ى �آل �ي��ة ع�م��ل م��ؤ��س���س��ات�ن��ا وق��ان��ون�ي��ة ادائ �ه��ا و�شفافية‬ ‫االج��راءات مبا ال ي�ضر ب�سالمتها‪ ،‬وق��د عرفت ال�سيا�سة‬ ‫يف هذا البلد بت�ساحمها حتى مع �أ�شد املعار�ضني لها‪ ،‬وال‬ ‫نريد لهذه ال�سيا�سة �أن تتغري حفاظا على العالقة املتينة‬ ‫ال�ت��ي تر�سخت ع�بر �أج �ي��ال‪ ،‬وح��اف�ظ��ت على �أم��ن الوطن‬ ‫و�سالمته‪ ،‬ولوال ثقتنا برباءة واخال�ص من ندافع عنهم‬ ‫من �أب�ن��اء ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬ما كنا لنقول ما قلناه‪ ،‬وليعذرنا‬ ‫البع�ض يف اختالف الر�ؤية لبع�ض ال�سلوكات وت�صنيفها‪،‬‬ ‫ولتكن م�صلحة الوطن هي املعيار الوحيد لنا جميعا‪.‬‬

‫ي�صل ال�ي��وم االث�ن�ين اىل ط�ه��ران وزي��ر اخل��ارج�ي��ة العماين‬ ‫يو�سف بن علوي ليلتقي نظرية االي��راين حممد ج��واد ظريف‪.‬‬ ‫اخلارجية االيرانية مل تو�ضح �سبب ال��زي��ارة املفاجئ‪ ،‬غري انها‬ ‫زيارة تتزامن مع ت�صريحات رئي�س جمل�س ال�شورى االيراين علي‬ ‫الريجاين حتدث فيها عن ا�ستعداد اي��ران للجلو�س على طاولة‬ ‫املفاو�ضات مع وا�شنطن يف ح��ال تراجعت ال��والي��ات املتحدة عن‬ ‫بع�ض اخلطوات املتبعة لت�شديد العقوبات‪.‬‬ ‫تن�شيط القناة الدبلوما�سية العمانية ت��زام��ن م��ع ت�صاعد‬ ‫التوتر يف اخلليج العربي وارتفاع م�ستوى ال�ضغوط على طهران‪،‬‬ ‫واعالن مايك بومبيو وزير اخلارجية االمريكي نية بالده ت�شديد‬ ‫العقوبات‪ ،‬و�إلغاء اال�ستثناءات املعطاة لطهران التي ت�شمل عددا‬ ‫من الدول من �ضمنها العراق‪.‬‬ ‫التهديدات االمريكية قابلها اعالن علي اكرب �صاحلي رئي�س‬ ‫منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بدء اال�ستعدادات لت�شغيل املزيد‬ ‫م��ن اج�ه��زة ال�ط��رد امل��رك��زي يف مفاعل ف ��وردو‪ ،‬وه��ي ت�صريحات‬ ‫ت��زام�ن��ت م��ع حت��ذي��رات اط�ل�ق�ه��ا رئ�ي����س اجل�م�ه��وري��ة الفرن�سية‬ ‫مانويل م��اك��رون ب��ال�ع��ودة اىل ط��اول��ة امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬م�ه��ددا بذلك‬

‫ايران بدعم ال�سيا�سة املتبعة من قبل االدارة االمريكية‪ ،‬مفرغا‬ ‫االتفاق النووي من م�ضامينه‪.‬‬ ‫اي� ��ران ب��ات��ت ب�ح��اج��ة ل�ل��و��س��اط��ة ال�ع�م��ان�ي��ة‪ ،‬ورغ ��م �ضخامة‬ ‫ال�ضغوط التي تعاين منها طهران اال ان خ�صومها ومناف�سيها‬ ‫يعانون من �ضغوط و�إرباكات م�شابهة؛ فوا�شنطن وادارة ترمب‬ ‫ب�ح��اج��ة اىل اجن ��از �سيا�سي ي��وج��ه االن �ظ��ار ب�ع�ي��دا ع��ن ال���ص��راع‬ ‫الداخلي ال��ذي يخو�ضه ترمب مع الكونغر�س‪ ،‬وااله��م من ذلك‬ ‫ان الواليات املتحدة االمريكية واوروبا والكيان اال�سرائيلي قلقون‬ ‫من تدهور مت�سارع يف�ضي اىل مواجهة وا�سعة تقو�ض اال�ستقرار‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ويف الكيان اال�سرائيلي الذي ما زال يعاين من ازمة‬ ‫�سيا�سية خانقة‪.‬‬ ‫حالة انعدام اليقني واخل��وف والهاج�س املتولد عن ان��زالق‬ ‫االمور اىل �صراع م�سلح او تدهور امني مت�سارع تدفع االطراف‬ ‫كافة اىل تن�شيط القنوات الدبلوما�سية‪ ،‬ولعل اكرثها فاعلية‬ ‫وموثوقية القناة الدبلوما�سية ل�سلطنة عمان‪ ،‬والتي ميثلها وزير‬ ‫اخلارجية يو�سف بن علوي‪ ،‬وحتظى بثقة االط��راف االقليمية‬ ‫والدولية كافة‪.‬‬

‫األطباء واملحامون‬ ‫• د‪ .‬علي حجازي‬ ‫قر�أت مقالة الكاتب ال�صحفي علي �سعادة واملتعلقة مبالحقة‬ ‫نقابة املحامني ملراكز العدل املجانية‪ ،‬وا�شكره على ما جاء فيها‬ ‫مما يفيد ب��أن الدنيا ما زال��ت بخري‪ ،‬وان هنالك حمامني من‬ ‫�أ�صحاب ال�ضمائر احلية يف مراكز امل�ساعدة القانونية‪ ،‬يحاولون‬ ‫ن�صرة امل�ست�ضعفني وامل�ح�ت��اج�ين‪ ..‬ول�ل�أ��س��ف يتعر�ض ه ��ؤالء‬ ‫ل�سخط بع�ض زمالئهم ونقابتهم التي حولتهم �إىل جمل�س‬ ‫ت�أديبي كما جاء يف املقالة‪.‬‬ ‫وه��دف النقابة هنا وا�ضح للعيان و�أ�سبابه معروفة بدون‬ ‫التطرق لذكرها‪ ،‬وت�صرف النقابة هذا �أ�شبه ما يكون ب�أن يحاول‬ ‫�شخ�ص ما �أو جهة ما‪ ،‬منع املح�سنني من م�ساعدة املعوزين كما‬ ‫ما َر َز َق ُك ُم هَّ ُ‬ ‫الل َقا َل‬ ‫جاء يف الآية الكرمية‪( :‬وَ�إِ َذا قِي َل َل ُه ْم �أَن ِف ُقوا مِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫هَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا َّلذِ ينَ َك َف ُروا ِل َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا �أَ ُن ْط ِع ُم مَن َّل ْو َي�شَ ا ُء الل �أ ْط َع َم ُه �إِنْ �أن ُت ْم‬ ‫�إِ اَّل فيِ �ضَلاَ لٍ مُّ بِنيٍ) �سورة ي�س �صدق اهلل العظيم‪.‬‬ ‫واكتب هذه الكلمة ت�أييدا للأ�ستاذ علي �سعادة بعد ان كان يل‬ ‫خربة �سيئة مع بع�ض املحامني الذين يبالغون يف طلب الأتعاب‬ ‫كما يفعل بع�ض الأطباء وبع�ض التجار و�سائر الذين نزع اهلل‬ ‫الرحمة من قلوبهم‪ ،‬وكنت �أظ��ن ان النقابة تطبق فع ً‬ ‫ال الآية‬ ‫الكرمية املكتوبة بخط كبري على مدخلها‪�ِ ( :‬إ َّن هَّ َ‬ ‫الل َي��أْ ُم� ُر ُك� ْم‬ ‫ُ‬ ‫المَا َناتِ �إىل �أَهْ ِلهَا وَ�إِ َذا َح َك ْم ُتم بَينَْ ال َّنا�سِ َ �أن تحَ ْ ك ُموا‬ ‫�أَن ُت َ�ؤدُّوا َْ أ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هَّ‬ ‫هَّ‬ ‫ريا) هذا‬ ‫بِا ْل َعدْلِ �إِ َّن الل ِن ِع َّما َيع ُِظ ُكم ِب ِه �إِ َّن الل َكا َن �سَ مِ ي ًعا ب َِ�ص ً‬ ‫و�أذك ��ر امل���س��ؤول�ين يف النقابة بقولة ت�ع��اىل‪ُ ( :‬ك�ن� ُت� ْم َخ�ْي رَْ �أُ َّم� � ٍة‬

‫وف َو َت ْن َه ْو َن ع َِن المْ ُن َكرِ)‪.‬‬ ‫�أُخْ ر َِجتْ لِل َّنا�سِ ت َْ�أ ُم ُرو َن ِبالمَْ ْع ُر ِ‬ ‫ل�ق��د ت �غ � ّول ع�ل��ي اح ��د امل �ح��ام�ين ب�ط��ري�ق��ة ال ت���ص��دق مما‬ ‫ا�ضطرين ملقا�ضاته‪ ،‬وح�ك��م عليه ق��ا���ض ع��ادل مب��ا ي�ستحقه‪..‬‬ ‫ولكن لأ�شد ا�سفي انه جل�أ �إىل معارفه و�أ�صدقائه يف جلنة نقابية‬ ‫متحيزة‪ ،‬وافلت من احلكم العادل وخرج بعدم م�س�ؤولية‪ ،‬مع ان‬ ‫�سوء ت�صرفه كان وا�ضحاً ‪ ..‬واكله حقي ثابت ‪ ..‬كما انه ت�سبب يل‬ ‫بخ�سارة كبرية ‪ ..‬ولكن حقي لن ي�ضيع عند اخلالق ان �شاء اهلل‬ ‫ومل يبق يل �سوى الدعاء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الطبيب املرحوم ر�ضوان ال�سعد كان ر�ؤوفا ورحيما مبر�ضاه‪،‬‬ ‫وم��ن القلة ال��ذي��ن مل تغنهم ال��دن�ي��ا ع��ن الآخ ��رة‪ ،‬وان�ت�ق��ل �إىل‬ ‫رحمته تعاىل دون ان يرتك وراءه ثروة مادية ولكنه ترك الأهم‬ ‫من ذلك وهو ال�سمعة الطيبة عند مر�ضاه وجميع من عرفه‪،‬‬ ‫ولعل يف هذا تذكرة �إىل الكثريين ممن يلهثون وراء الدراهم يف‬ ‫هذه الدنيا الزائلة متنا�سني ان الكفن لي�س فيه جيوب‪.‬‬ ‫لقد عرفت العديد من الأ�شخا�ص الذين تعر�ضوا للظلم‪،‬‬ ‫و��ض��اع��ت ح�ق��وق�ه��م ب�سبب ع��دم م�ق��درت�ه��م ع�ل��ى دف��ع الأت �ع��اب‬ ‫وم�صاريف املحاكم املبالغ بها‪ ..‬واثمن و�أ�ؤك��د ان تعيد النقابة‬ ‫و�أ�صحاب ال�ضمائر من املحامني النظر وتطبق الآي��ة املكتوبة‬ ‫على مدخل النقابة‪ ،‬وت�شجع �أع�ضاءها على م�ساعدة املحتاجني‬ ‫ال منعهم من عمل اخلري ومقا�ضاتهم عليه‪.‬‬

‫هل «إسرائيل» معنية‬ ‫ببناء ميناء لغزة؟‬

‫ •د‪� .‬صالح النعامي‬

‫حر�صت و�سائل الإع�لام الإ�سرائيلية م�ؤخرا على التو�سع‬ ‫يف احل��دي��ث ع��ن «االن �ق�ل�اب» ال ��ذي ح��دث ع�ل��ى ت��وج�ه��ات وزي��ر‬ ‫احلرب ال�صهيوين اجلديد نفتايل بنات‪ ،‬بعد �أن توىل من�صبه‬ ‫احلايل؛ حيث تزعم هذه الو�سائل �أنه بات متحم�سا جدا لإحداث‬ ‫حتول على البيئة االقت�صادية والإن�سانية يف القطاع غزة‪ ،‬على‬ ‫اعتبار �أن هذا التحول يخدم يف الأ�سا�س امل�صلحة الإ�سرتاتيجية‬ ‫الإ�سرائيلية ويقل�ص م��ن فر�ص ان��دالع م��واج�ه��ات تهدد �أم��ن‬ ‫امل�ستوطنات يف جنوب الكيان‪.‬‬ ‫و�ضمن امل�ؤ�شرات التي تر�صدها و�سائل الإعالم ال�صهيونية‬ ‫للتدليل على التوجهات اجل��دي��دة لبنات‪ ،‬ال��ذي يقود اليمني‬ ‫الديني يف الكني�ست‪ ،‬والذي كان الأكرث حما�سا لت�شديد احل�صار‬ ‫على القطاع‪ ،‬تتم الإ� �ش��ارة ب�شكل خا�ص �إىل التوجيهات التي‬ ‫�أ�صدرها م�ؤخرا لقيادة اجلي�ش لدار�سة �إمكانية تد�شني اجلزيرة‬ ‫ال�صناعية يف عر�ض البحر قبالة �ساحل غ��زة وتد�شني مطار‬ ‫بتمويل دويل‪ ،‬وم�شاريع �أخرى لتح�سني الواقع االقت�صادي يف‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫لأول وهلة‪ ،‬تبدو هناك ع��دة عوامل ميكن �أن تدفع بنات‬ ‫وامل�ؤ�س�سة الأمنية �إىل التوجه نحو �إح��داث حت��ول على البيئة‬ ‫الإن�سانية واالقت�صادية يف القطاع‪ .‬فتل �أب�ي��ب تعي متاما �أن‬ ‫تدهور الأو��ض��اع االقت�صادية ك��ان ال�سبب الرئي�س وراء معظم‬ ‫احل � ��روب واجل� � ��والت ال�ت���ص�ع�ي��د ال �ت��ي ان��دل �ع��ت ب�ي�ن امل �ق��اوم��ة‬ ‫و�إ�سرائيل خالل العقد الأخري‪.‬‬ ‫�إىل جانب ذلك‪ ،‬ف�إن الكثريين يف �إ�سرائيل يرون �أن قدرة‬ ‫�إ�سرائيل على ح�سم املواجهة الع�سكرية يف مواجهة املقاومة يف‬ ‫ظل الأو��ض��اع االقت�صادية امل�تردي��ة على ه��ذا النحو ت ��ؤول �إىل‬ ‫ال�صفر‪� .‬إىل جانب ذلك‪ ،‬وحتى لو تو�صلت �إ�سرائيل لقرار بح�سم‬ ‫املواجهة م��ع املقاومة (وه��ي ق��ادرة م��ن ناحية ع�سكرية)‪ ،‬ف��إن‬ ‫التحدي الذي �سيقف �أمامها يتمثل يف عدم وجود طرف ميكن‬ ‫�أن يتوىل زم��ام احلكم يف القطاع‪ ،‬وه��ذا ما �سيجعلها م�ضطرة‬ ‫للتورط يف وحل القطاع لفرتة طويلة‪ ،‬مع كل ما ينطوي عليه‬ ‫هذا ال�سيناريو من خماطر �أمنية واقت�صادية و�سيا�سية‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬ف��إن اليمني الإ�سرائيلي ب�شكل تقليدي‬ ‫يف�ضل تكري�س الف�صل ال�سيا�سي بني �إ�سرائيل وال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وهو ما يجعله �أكرث حتم�سا لإف�شال جهود امل�صاحلة التي ميكن‬ ‫�أن ت�ق��ود �إىل ا�ستعادة ال��وح��دة ال�سيا�سية ب�ين املنطقتني‪ .‬ويف‬ ‫الوقت ذات��ه‪ ،‬يفرت�ض �أن يدفعه ذل��ك �إىل العمل على تكري�س‬ ‫بيئة اقت�صادية و�إن�سانية يف القطاع �أف�ضل توفر عوامل بقاء‬ ‫االنف�صال‪.‬‬ ‫وم��ع ك��ل م��ا ت �ق��دم‪ ،‬ف ��إن��ه ي�ت��وج��ب احل ��ذر م��ن الت�سريبات‬ ‫الإ�سرائيلية ب�ش�أن توجهات بنات واليمني الإ�سرائيلي جتاه غزة‪.‬‬ ‫ف�إ�سرائيل ال ميكنها �أن تعمل على حت�سني الواقع االقت�صادي‬ ‫والإن�ساين ب�شكل جذري يف القطاع يف ظل وقوعه حتت �سيطرة‬ ‫حركة مقاومة‪ ،‬مثل حركة حما�س‪ .‬ف�إ�سرائيل تخ�شى �أن ميثل‬

‫هذا الواقع م�سوغا للفل�سطينيني لدعم خيار املقاومة والتمرد‬ ‫على حكم ال�سلطة يف ال�ضفة‪ ،‬على اعتبار �أن ه��ذا ال�سيناريو‬ ‫�سيدلل على �أن العمل املقاوم ي�ؤتي �أكله‪ ،‬كما قال يورام كوهني‪،‬‬ ‫رئي�س جهاز املخابرات الداخلية الإ�سرائيلي ال�سابق‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ف� ��إن �إ� �س��رائ �ي��ل ت�ع��ي ط��اب��ع ال�ت��وج�ه��ات‬ ‫الأيدلوجية والعقائدية حلركة حما�س جتاهها‪� ،‬سيما رف�ضها‬ ‫ل��وج��وده��ا‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ال ميكن �أن ت�سمح ببلورة بيئة ميكن �أن‬ ‫ت�ساعد احلركة على تعزيز قوتها الع�سكرية‪ ،‬حتى لو مل ت�ستخدم‬ ‫هذه القوة �ضدها يف الوقت احلايل ب�سبب ظروف القطاع‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬ف�إنه حتى امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ترى �أن حل م�شكلة‬ ‫قطاع غزة على املدى البعيد يتمثل يف احل�سم الع�سكري عندما‬ ‫تتوفر ال�ظ��روف املنا�سبة لذلك‪ ،‬وه��ذا ما �أك��ده رئي�س الأرك��ان‬ ‫ال�سابق ج��ادي �إي��زن�ك��وت يف املقابلة التي �أج��رت�ه��ا معه م�ؤخرا‬ ‫�صحيفة «يديعوت �أحرنوت»‪ ،‬مع العلم �أن �إيزنكوت عادة ما يتم‬ ‫عر�ضه على �أ�سا�س �أنه يتبنى موقف «معتدل» جتاه غزة‪.‬‬ ‫لكن �إ�سرائيل تف�ضل يف الوقت احلايل �إ�سرتاتيجية «�إدارة‬ ‫الأزم� ��ة»‪ ،‬ال�ت��ي تتم برعاية ن�ظ��ام ال�سي�سي‪ ،‬ع�بر التو�صل �إىل‬ ‫تفاهمات تهدئة ه�شة‪ ،‬على اعتبار �أن هذه الإ�سرتاتيجية متثل‬ ‫�أف���ض��ل �آل�ي��ة عمل يف م��واج�ه��ة التحديات ال�ت��ي متثلها غ��زة يف‬ ‫الوقت احلايل‪.‬‬ ‫ل�ك��ن لي�س ه��ذا ف�ق��ط ال ��ذي ي��دف��ع ب�ن��ات ل�ل�تروي��ج لفكرة‬ ‫�إحداث حتول على الواقع الإن�ساين واالقت�صادي يف القطاع عرب‬ ‫توظيف الت�سريبات املوجهة يف و�سائل الإعالم الإ�سرائيلية؛ بل‬ ‫هناك �أ�سباب �أخ��رى تدفعه لهذا النمط م��ن التعاطي‪ ،‬ميكن‬ ‫ح�صرها يف التايل‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬بنات‪ ،‬الذي يراهن على دوره يف من�صب وزير احلرب يف‬ ‫تعزيز مكانته ال�شخ�صية ومكانة حزبه «اليمني اجلديد» يعي �أن‬ ‫الت�صعيد مع غزة ال ي�ضمن له حتقيق هذا الهدف‪ .‬وخري دليل‬ ‫على ذلك ما حدث مع وزير احلرب الأ�سبق �أفيغدور ليربمان‪،‬‬ ‫الذي �أ�سرف يف �إطالق التهديدات �ضد غزة وكانت النتيجة �أنه‬ ‫ا�ضطر لال�ستقالة ب�سبب العجز يف مواجهتها‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬نافذة الفر�ص التي متثلها االحتجاجات الداخلية يف‬ ‫�إيران والتي ت�سمح لبنات بقيادة �سيا�سة ت�صعيدية وغري م�سبوقة‬ ‫�ضد التمركز الإي��راين يف �سوريا يف �أقل م�ستوى من املخاطرة‪،‬‬ ‫وه��و ما ي�سمح له بتقدمي �أدل��ة على «جن��اح��ات» ع�سكرية �أم��ام‬ ‫الر�أي العام ال�صهيوين‪ ،‬وهو ما ي�سمح له بتعزيز مكانته‪ .‬وهذا‬ ‫يفر�ض عليه تربيد التوتر على �صعيد جبهة غزة‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬احلكومة التي توىل فيها بنات من�صبه احل��ايل هي‬ ‫حكومة انتقالية‪ ،‬وهو لن يظل يف من�صبه هذا �أكرث من ‪� 5‬شهور‪،‬‬ ‫وبالتايل فهو ي�سمح لنف�سه ب��إط�لاق التعهدات دون �أن يكون‬ ‫بالإمكان اختبار �أفعاله على اعتبار �أن �إجراء االنتخابات وت�شكيل‬ ‫حكومة جديدة يعي �أن هذه احلكومة لن تكون ملزمة بذلك‪.‬‬

‫• عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫غ��زة «ن�ضاليا وثقافيا ووط�ن�ي��ا» لي�ست بحاجة اىل‬ ‫ان�سنة ا�ستخباراتية امريكية يج�سدها ما ت�سرب عن اقامة‬ ‫م�ست�شفى ميداين ع�سكري امريكي على ح��دود غ��زة مع‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫ام�يرك��ا ع�ن��وان لئيم يف الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬لكنه‬ ‫ال �ي��وم اك�ث�ر ل ��ؤم��ا‪ ،‬وه �ن��اك ف��ري��ق يف وا��ش�ن�ط��ن «كو�شنري‬ ‫وجماعته» يريد ت�صفية الق�ضية ويعمل على ذلك‪ ،‬ومهتم‬ ‫بتحويل الن�ضال الغزاوي اىل ق�ضية معي�شية‪.‬‬ ‫ن ��درك ح�ج��م ال���ض�غ��وط ال�ت��ي تعي�شها غ��زة ان�سانيا‬ ‫وم�ع�ي���ش�ي��ا‪ ،‬ل �ك��ن ال ي �ج��وز ان ي �ك��ون امل�ت�ن�ف����س «ام�يرك �ي��ا‬ ‫ا�سرائيليا» مبا�شر‪ ،‬فالقناة القطرية معقولة‪ ،‬ونتائج‬ ‫ال�ت�ه��دئ��ة ي�ج��ب ان ت �ق�ترب م��ن ال���س�ي��ادي��ة ال��وا��ض�ح��ة يف‬ ‫امل�شاريع‪.‬‬ ‫�شخ�صيا ل�ست �ضد التهدئة القائمة على التكاف�ؤ‬ ‫وال �ن��دي��ة وم��وازي��ن ال �ق��وى‪ ،‬واع�ت�ق��د ان غ��زة و�صمودها‬ ‫ومقاومتها وردع�ه��ا‪ ،‬باتت م�ؤهلة لأن تعلن الهدوء على‬ ‫اجلبهات ب��إرادت�ه��ا‪ ،‬كما انها م�ؤهلة لإع�لان احل��رب متى‬ ‫�شاءت تقديراتها‪.‬‬ ‫حت��ت تلك ال�ع�ن��اوي��ن‪ ،‬ال م��ان��ع م��ن التهدئة‪ ،‬ب�شرط‬ ‫االن �ت �ب��اه ل�ل�م�ح��اذي��ر‪ ،‬وم ��ن اه�م�ه��ا ع ��دم حت ��ول ال�ت�ه��دئ��ة‬ ‫لتن�سيق امني ي�شبه ما يجري يف ال�ضفة‪.‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا ام�ي��ل اىل ان ت�ك��ون م�ط��ال��ب غ��زة ��س�ي��ادي��ة‪،‬‬ ‫ف��امل���ش��اري��ع احل�ي��ات�ي��ة وم�ع��اجل��ة ال�ب�ن�ي��ة التحتية واع ��ادة‬ ‫االعمار‪ ،‬يجب ان تكون ذات مغزى ا�ستقاليل وبعيدة عن‬ ‫العطف االن�ساين امل�ؤقت‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬البد من رف�ض امل�ست�شفى االمريكي امل�شبوه‪،‬‬ ‫البد من االنتباه لأجندة وا�شنطن اخلفية‪ ،‬وهذا ال يعني‬ ‫ا�ستمرار املعارك او الت�صالح مع احل�صار‪.‬‬ ‫لكنها �شعرة معاوية التي يجب التعامل معها بحذر‬ ‫ودقة ومرونة‪ ،‬فمع تقديرنا ان «اهل مكة ادرى ب�شعابها»‪،‬‬ ‫لكن ما يراه اخلارج قد ال يراه الداخل والعك�س �صحيح‪.‬‬ ‫ال�سلطة «فتح»‪ ،‬ا�ستغلت مو�ضوع امل�ست�شفى للمزاودة‬ ‫ع�ل��ى ح�م��ا���س‪ ،‬وو� �ص��ف امل�ست�شفى ب ��أن��ه ق��اع��دة ع�سكرية‬ ‫امريكية‪ ،‬وبتقديري انها مزايدة مقيتة‪ ،‬لأن اجهزة امن‬ ‫ال�سلطة ترعاها ام�يرك��ا وتعي�ش على التن�سيق االمني‪،‬‬ ‫واالمن اخطر من امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫ختاما‪ ،‬امتنى ان ال تقبل حما�س بامل�ست�شفى االمريكي‪،‬‬ ‫حتى ل��و ك��ان م��ن جهات غ�ير حكومية‪ ،‬وامت�ن��ى ان تكون‬ ‫امل�شاريع �سيادية‪ ،‬وامت�ن��ى ان ي�ك��ون ال�شك ه��و الفل�سفة‬ ‫االهم يف التعامل مع التهدئة‪.‬‬

‫جنراالت «إسرائيل»‬ ‫يحاكــــــون حربـــــ ًا‬ ‫يف الشمال‬

‫ •نا�صر نا�صر‬

‫بح�سب و�سائل االع�لام اال�سرائيلي ف ��إن ثمة نقا�شا‬ ‫ي��دور على اكرث من م�ستوى‪ ،‬حول امكانية ان��دالع حرب‬ ‫يف ال�شمال ‪ ..‬وبالتايل ما ال��ذي ينبغي التحوط له على‬ ‫هذا ال�صعيد ‪ ..‬وما هي مواقف االطراف ازاء التفا�صيل‪..‬‬ ‫�صحيفة يديعوت احرنوت اال�سرائيلية‪ ..‬نقلت �ضمن هذه‬ ‫االجواء نقا�شا جرى على احلقيقة يف معهد ابحاث االمن‬ ‫القومي اال�سرائيلي االثنني املا�ضي يف تل ابيب‪ ،‬على �شكل‬ ‫�سيناريو متثيلي قام به اجلرناالت ملا يتوقعونه ويت�صورون‬ ‫وقوعه يف حال اندفعت االو�ضاع نحو احلرب يف ال�شمال‪.‬‬ ‫ال � �ق� ��ادة ال �� �س��اب �ق��ون ال� �ك� �ب ��ار يف االج � �ه� ��زة االم �ن �ي��ة‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة م��ار��س��وا باخت�صار «ل�ع�ب��ة احل ��رب» ب�ع��د ان‬ ‫توزعوا االدوار‪ ..‬اجلرنال عامو�س يادلني مثل دور رئي�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬رئي�س االرك��ان ال�سابق غ��ادي ايزنكوت مثل دور‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬اورنا مزراحي بوظيفة رئي�س جمل�س االمن‬ ‫القومي‪ ،‬العميد اودي ديكل رئي�س االرك��ان و�سيما �شاين‬ ‫رئي�سة املو�ساد‪.‬‬ ‫فماذا كانت خال�صة امل�شهد‪:‬‬ ‫ انفجارين �ضخمني يهزان املنطقة يف ال�ساعة ‪7:45‬‬‫دقيقة �صباحا‪.‬‬ ‫ دق� ��ائ� ��ق وي �ت �ب�ي�ن ان ح � ��زب اهلل �أط � �ل� ��ق �� �ص ��اروخ‬‫ك��ورن �ي��ت جت� ��اه � �س �ي��ارة ا� �س �ع��اف ل�ل�ج�ي����ش اال� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫فقتل ركابه اخلم�سة‪.‬‬ ‫ طائرة م�سرية للحزب تطلق النار على قيادة الفرقة‬‫‪ 91‬يف مع�سكر بريانيت‪ ،‬وتقتل ثمانية جنود ا�سرائيليني‪.‬‬ ‫ ق�صف مدفعي مكثف وطائرات مقاتلة ل�سالح اجلو‬‫اال�سرائيلي وت��دم�ير �أه ��داف كثرية حل��زب اهلل مب��ا فيها‬ ‫بريوت وع�شرات القتلى من حزب اهلل‪.‬‬ ‫ احلزب يرد ب�إطالق مئات ال�صواريخ على ا�سرائيل‬‫بع�ضها مت اعرتا�ضه وبع�ضها �سقط يف مناطق مفتوحة‬ ‫وبع�ضها ا�صاب مناطق يف حيفا مما ادى ملقتل ‪ 7‬مواطنني‬ ‫وا��ص��اب��ة ال�ع���ش��رات‪ ،‬وال�ع��دد الكلي للقتلى اال�سرائيليني‬ ‫اثنا ع�شر قتيال‪.‬‬ ‫ فيلق القد�س يتدخل ويطلق ‪� 6‬صواريخ من نوع فتح‬‫‪ 110‬جتاه حيفا‪ ،‬وبكثري من احلظ اال�ضرار حمدودة‪.‬‬ ‫ ق � � � ��وات خ ��ا�� �ص ��ة حل � � ��زب اهلل ت �� �ش �م ��ل ع� ��� �ش ��رات‬‫امل�ق��ات�ل�ين ت�ن�ج��ح يف اخ �ت�راق احل� ��دود وادارة م�ع��رك��ة مع‬ ‫قوات اجلي�ش اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫ رئي�س ال ��وزراء يجتمع ب�شكل ط��ارئ م��ع الكابينت‬‫ب �ح �� �ض��ور رئ �ي ����س االرك� � � ��ان ورئ� �ي� �� ��س امل ��و�� �س ��اد ورئ �ي ����س‬ ‫اال�ستخبارات ورئي�س جمل�س االمن القومي‪.‬‬ ‫ رئ�ي����س اال� �س �ت �خ �ب��ارات ي�ب�ل��غ ال � ��وزراء ب� ��أن اجلي�ش‬‫ال�سوري رفع حالة اال�ستنفار‪ ،‬وقام بت�شغيل منظومة ا�س‬ ‫‪ 400‬هل للدفاع ام للهجوم؟ غري وا�ضح ومن املحتمل ن�شر‬ ‫ايران منظومات �صواريخ ار�ض ار�ض ا�ضافية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ خ�لاف��ات داخ��ل الكابينت ح��ول االك�ت�ف��اء بالدخول‬‫يف ح��رب �شاملة على ار���ض لبنان �أم اال�ستمرار والتوجه‬ ‫ن�ح��و � �س��وري��ا او االك �ت �ف��اء بعملية حم� ��دودة وق��وي��ة �ضد‬ ‫حزب اهلل وحده‪.‬‬ ‫ رئي�س املو�ساد �سيما �شاين‪ :‬االيرانيون ال يريدون‬‫م �ع��رك��ة � �ش��ام �ل��ة ه ��م ي �خ �� �ش��ون ان ي �ت �ع��ر���ض ح� ��زب اهلل‬ ‫لأ�ضرار بالغة‪.‬‬ ‫ رئي�س االركان ديكل‪ :‬يخالف رئي�س املو�ساد ويعتقد‬‫ان ايران تريد حربا �شاملة‪.‬‬ ‫ ايزنكوت وزي��ر ال��دف��اع‪ :‬علينا ان نحمل امل�س�ؤولية‬‫حلكومة وجي�ش لبنان‪.‬‬ ‫ ال�س�ؤال املركزي هو كيف ت��ؤدي �ضرباتنا الحتالل‬‫موقع قوة بعد انتهاء املعارك؟‬ ‫ رئي�س جمل�س االم��ن القومي‪ :‬علينا ان نركز على‬‫ل�ب�ن��ان ون�ت�ج��اه��ل م��ا ح��دث يف ��س��وري��ا‪ ،‬ف���ض��رب ح��زب اهلل‬ ‫وحده �سيوجه ر�سالة اننا ال نريد تو�سيع املعارك‪.‬‬ ‫ ع��ام��و���س ي��ادل�ي�ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‪ :‬ن�ن�ق��ل ر��س��ال��ة‬‫للأ�سد ب�أن كل �إط�لاق ا�ضايف من �سوريا �سينتهي بطرده‬ ‫م ��ن احل� �ك ��م‪ .‬ول�ل�اي��ران �ي�ي�ن ر� �س��ال��ة ان �ن��ا ق � � ��ادرون على‬ ‫قتالهم يف �سوريا‪.‬‬ ‫‪ -‬النقا�ش ا�ستمر‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪3‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫رئيس هيئة األركان املشرتكة‬ ‫يستقبل امللحق العسكري القطري‬

‫الطراونة‪« :‬قانونية النواب» ا�ستلمت طلبات حماكمة وزيرين �سابقني يف اليوم التايل لورودها �إىل املجل�س‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫إحالة تقرير ديوان املحاسبة لعام ‪ 2018‬على اللجنة املالية‬

‫ا�� �س� �ت� �ق� �ب ��ل رئ � �ي � �� ��س ه �ي �ئ��ة‬ ‫الأرك��ان امل�شرتكة اللواء الركن‬ ‫يو�سف �أحمد احلنيطي‪ ،‬امللحق‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري ال �ق �ط��ري ال�ع�م�ي��د‬ ‫الركن مبارك احمد الن�صر‪.‬‬ ‫وب� � �ح � ��ث ال� � � �ل � � ��واء ال� ��رك� ��ن‬ ‫احل�ن�ي�ط��ي يف م�ك�ت�ب��ه ب��ال�ق�ي��ادة‬ ‫العامة‪� ،‬أم�س‪ ،‬مع ال�ضيف‪� ،‬سبل‬ ‫تعزيز عالقات التعاون الثنائية‬ ‫مب ��ا ي� �خ ��دم م �� �ص �ل �ح��ة ال� �ق ��وات‬ ‫امل�سلحة يف البلدين ال�شقيقني‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫وزير الداخلية يوضح املزايا املقدمة‬ ‫ألبناء األردنيات‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أو�� �ض ��ح وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة � �س�لام��ة ح �م��اد ان‬ ‫امل ��زاي ��ا وال �ت �� �س �ه �ي�لات ال �ت��ي ت �ق��دم �ه��ا احل�ك��وم��ة‬ ‫لأب�ن��اء االردن �ي��ات امل�ت��زوج��ات م��ن غ�ير االردن�ي�ين‬ ‫ت �� �ش �م��ل ال � ��درا�� � �س � ��ة يف امل � � ��دار� � � ��س احل �ك��وم �ي��ة‬ ‫للمرحلتني اال��س��ا��س�ي��ة وال �ث��ان��وي��ة ومعاملتهم‬ ‫ك ��الأردن� �ي�ي�ن‪� ،‬إ� �ض��اف��ة ل �ل �ت ��أم�ين ال �� �ص �ح��ي تبعا‬ ‫ل��وال��دات �ه��م امل ��ؤم �ن��ات وح ��ق ال�ت�م�ل��ك واحل���ص��ول‬ ‫ع� �ل ��ى رخ� ��� �ص ��ة ال � �ق � �ي� ��ادة اخل� ��� �ص ��و�� �ص ��ي وذل � ��ك‬ ‫وفق القوانني املعتمدة‪.‬‬ ‫وا�ضاف الوزير يف ت�صريحات �صحفية �أم�س‪،‬‬ ‫ان املزايا ت�شمل كذلك اال�ستثمار وف��ق القوانني‬

‫«النواب» يقر معدل خدمة األفراد يف القوات املسلحة‬

‫النافذة واعفاء ابناء االردنيات من قانون العمل‬ ‫والت�سهيالت املتعلقة مبنحهم الإقامات ال�سنوية‬ ‫يف البالد وقبولهم يف اجلامعات احلكومية ح�سب‬ ‫الن�سبة ال �ت��ي ي�ح��دده��ا جم�ل����س التعليم ال�ع��ايل‬ ‫و�شروط التناف�س على املقاعد‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ال��وزي��ر �إىل ان هناك بع�ض اال�صوات‬ ‫التي تقلل من �ش�أن ه��ذه امل��زاي��ا وحجم فوائدها‬ ‫املتحققة ع�ل��ى اب �ن��اء االردن �ي��ات وال �ت��ي ت�سعى يف‬ ‫كثري من االحيان �إىل حماولة ا�ستغالل الكثري‬ ‫من املنابر بهدف احل�صول على اجلن�سية االردنية‬ ‫والتي يخ�ضع منحها واحل�صول عليها ل�شروط‬ ‫وق��وان�ين حم ��ددة وح���س��ب م��ا تقت�ضيه امل�صلحة‬ ‫الوطنية العليا للدولة‪.‬‬

‫�أقر جمل�س النواب يف جل�سته �أم�س‪ ،‬برئا�سة املهند�س‬ ‫ع��اط��ف ال�ط��راون��ة وح���ض��ور رئي�س ال ��وزراء ال��دك�ت��ور عمر‬ ‫الرزاز وهيئة الوزارة‪ ،‬القانون املعدل لقانون خدمة الأفراد‬ ‫يف القوات امل�سلحة ل�سنة ‪.2019‬‬ ‫و�أح��ال النواب تقرير دي��وان املحا�سبة لعام ‪ 2018‬على‬ ‫اللجنة املالية‪ ،‬فيما اح��ال قانون ال�شراكة بني القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص على جلنة االقت�صاد واال�ستثمار‪ ،‬فيما حوّل‬ ‫اىل جلنته القانونية‪ ،‬قوانني‪ :‬املعدل لقانون الدفاع املدين‪،‬‬ ‫والت�صديق على االتفاقية العربية ملنع ومكافحة اال�ستن�ساخ‬ ‫الب�شري‪ ،‬و�إلغاء قانون �سجالت الأرا�ضي‪ ،‬ل�سنة ‪.2019‬‬ ‫وي�ن�ظ��م ال �ق��ان��ون امل �ع��دل ل �ق��ان��ون خ��دم��ة الأف � ��راد يف‬ ‫ال �ق��وات امل�سلحة‪ ،‬الأو� �ض��اع الوظيف ّية لل��أف��راد‪ ،‬املتعلقة‬ ‫ب ��الإع ��ارة والإحل � ��اق‪ ،‬وت�غ�ي�ير م���س� ّم�ي��ات وظ�ي�ف� ّي��ة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع ��ن م �ن��ح الإج � � ��ازة ال ��درا� �س �ي ��ة‪ ،‬والإج� � � ��ازة ب � ��دون رات ��ب‪،‬‬ ‫وت�ع��دي��ل م �ق��دار م�ك��اف��آت ن�ه��اي��ة اخل��دم��ة‪ ،‬وزي� ��ادة م�ك��اف��أة‬ ‫امل�ستخدمني املدنيني يف القوات امل�سلحة‪ .‬ويرفع امل�شروع‬ ‫�سن التجنيد اىل ‪ 18‬بد ًال من ‪ 16‬عاماً‪ ،‬وان ال يقل الطول‬ ‫عن ‪� 160‬سنتيمرتا للذكر‪ ،‬و‪ 150‬للأنثى‪ ،‬ا�ضافة اىل رفع‬ ‫االج ��ازة ال�سنوية اىل ‪ 36‬ي��وم�اً‪ ،‬وم�ن��ح الع�سكريني �إج��ازة‬ ‫ب��دون رات ��ب‪ ،‬و�إج ��ازة درا��س�ي��ة ب��دون رات ��ب‪ ،‬وك��ذل��ك �إج��ازة‬ ‫"�أبوة" ملدة ‪� 3‬أيام‪.‬‬ ‫كما وافق املجل�س على �شروط جتنيد الأفراد والرتب‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة و� �ش ��روط ال�ترف �ي��ع‪ .‬وي ��أت ��ي امل �� �ش��روع مل��واك�ب��ة‬ ‫التطورات وم��واءم��ة امل�صطلحات لتن�سجم مع التغيريات‬ ‫التي طر�أت على امل�سميات‪ ،‬ف�ضال عن متطلبات التعديالت‬ ‫التي وردت يف ق��ان��ون ال�ضمان االجتماعي خ�صو�صا بعد‬ ‫ا� �ش ��راك اف � ��راد ال �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة ب��ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي‬ ‫منذ عام ‪.2003‬‬ ‫وكان رئي�س جمل�س النواب املهند�س عاطف الطراونة‬ ‫قال يف بداية اجلل�سة �إن رئا�سة املجل�س �أحالت طلبات �إحالة‬ ‫من النائب العام بحق وزيرين �سابقني الواردة �إىل املجل�س‬ ‫بتاريخ الرابع ع�شر من �أيار املا�ضي‪ ،‬على اللجنة القانونية‬

‫يف اليوم التايل من ورودها‪ ،‬وحتديدا بتاريخ اخلام�س ع�شر‬ ‫من ال�شهر ذات��ه �أي قبل �أك�ثر من �ستة �أ�شهر تقريبا‪ ،‬ويف‬ ‫تلك الفرتة كان املجل�س قد �أنهى دورته العادية الثالثة ومل‬ ‫يكن املجل�س يف فرتة انعقاد‪.‬‬ ‫وق��ال الطراونة خالل بيان تاله يف جل�سة الأم�س ان‬ ‫اللجنة القانونية مل تنظر يف الإح��ال��ة حيث ج��رت دورة‬ ‫ا�ستثنائية وال يجوز للمجل�س د�ستوريا �أن يبحث يف �أي��ة‬ ‫دورة ا�ستثنائية �إال يف الأم��ور املعينة يف الإرادة امللكية التي‬ ‫انعقدت تلك الدورة مبقت�ضاها‪ ،‬وحني با�شر املجل�س دورته‬

‫«التنمية»‪ :‬تطبيق التدابري البديلة غري السالبة‬ ‫للحرية على ‪ 119‬حدث ًا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ك�شف م��دي��ر م��دي��ري��ة الأح� ��داث واالم ��ن املجتمعي‬ ‫يف وزارة التنمية االجتماعية �أن التدابري البديلة غري‬ ‫ال���س��ال�ب��ة ل�ل�ح��ري��ة ل ل��أح ��داث ط�ب�ق��ت ع�ل��ى ‪ 119‬ح��دث��ا؛‬ ‫خ�ضع منها(‪ )46‬حدثا للخدمة املجتمعية يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫ومنظمات املجتمع امل��دين ال�شريكة‪ ،‬واخلي �سبيل (‪)73‬‬ ‫حدثا ب�إ�شراف ادارة �شرطة االحداث‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ه��روط ب��أن ال��وزارة وبالتعاون مع ال�شركاء‬ ‫ب�صدد ا�صدار دليل �شامل لتنفيذ التدابري البديلة غري‬ ‫ال�سالبة للحرية للأحداث‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الوزارة ا�ستحدثت يف وقت �سابق مكتبا‬

‫مل��راق��ب ال�سلوك يف حمكمة ام��ن ال��دول��ة ملتابعة ق�ضايا‬ ‫االحداث املتهمني يف التعاطي واالجتار باملخدرات‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اللقاء الت�شاوري الذي نظمته الوزارة‬ ‫ب��ال�ت�ع��اون م��ع املجل�س الق�ضائي ومنظمة اليون�سيف‪،‬‬ ‫بح�ضور جمموعة من ق�ضاة االحداث ومراقبي ال�سلوك‬ ‫ومملثي املجل�س الوطني ل�ش�ؤون اال��س��رة بهدف تعزيز‬ ‫تنفيذ التدابري البديلة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال الناطق االع�لام��ي ل �ل��وزارة �أ��ش��رف‬ ‫خري�س ب�أن ال��وزارة ت�سعى �إىل حتقيق امل�صلحة الف�ضلى‬ ‫للطفل اجل��ان��ح وزي ��ادة وع��ي �أف ��راد املجتمعات املحلية‬ ‫ومراقبي ال�سلوك ومنظمات املجتمع امل��دين بالفائدة‬ ‫املحققة من تنفيذ التدابري‪.‬‬

‫وا��ض��اف خري�س �أن فر�ض ت��داب�ير بديلة ي�ن��درج يف‬ ‫ال�سيا�سة احل��دي�ث��ة ملعاملة الأح� ��داث‪ ،‬ال�ت��ي تعمل على‬ ‫تقبل املجتمع لهذه الفئة واحت�ضانهم ل�ضمان عدم تكرار‬ ‫ارتكابهم للجنح‪.‬‬ ‫وال� �ت ��داب�ي�ر غ�ي�ر ال �� �س��ال �ب��ة ل �ل �ح��ري��ة ه ��ي ال �ب��دائ��ل‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ت �خ��ذه��ا ال �ق��ا� �ض��ي ب� ��دال ع ��ن ع �ق��وب��ة ال���س�ج��ن‬ ‫وت �ك��ون ب�خ��دم��ة ي ��ؤدي �ه��ا امل�ح�ك��وم عليه لفئة م��ن فئات‬ ‫امل �ج �ت �م��ع‪� ،‬أو مل ��ؤ� �س �� �س��ات وم �ن �ظ �م��ات جم�ت�م��ع م ��دين او‬ ‫االل�ت�ح��اق مب��رف��ق تعليمي ي�ستفيد م�ن��ه امل�ح�ك��وم عليه‬ ‫ب�ه��دف �إ��ص�لاح��ه وح�م��اي�ت��ه م��ن الأذى وت �ق��دمي خدمة‬ ‫ملجتمعه‪ ،‬وت�صدر مبوجب حكم ق�ضائي مت فيه مراعاة‬ ‫�ضمانات املحاكمة العادلة‪.‬‬

‫خالل م�شاركته مب�ؤمتر امل�شرفني على �ش�ؤون الفل�سطينيني يف القاهرة‬

‫خرفان يدعو الدول املانحة إىل الوفاء بالتزاماتها‬ ‫تجاه «أونروا»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫قال مدير عام دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية املهند�س‬ ‫رفيق خرفان �إن االردن يرف�ض �أي توجه لتقلي�ص دعم‬ ‫"�أونروا"‪ ،‬وعدم قبوله �أي حديث عن �إلغاء �أو تخفي�ض‬ ‫خدماتها �أو نقل مهامها جلهة �أخرى‪.‬‬ ‫ودع��ا خرفان خالل افتتاح اعمال م�ؤمتر امل�شرفني‬ ‫على �ش�ؤون الالجئني الفل�سطينيني يف القاهرة �أم�س‪،‬‬ ‫الدول املانحة ملوا�صلة دعمها والإيفاء بالتزاماتها جتاه‬ ‫املنظمة االممية لت�ستطيع القيام بواجباتها واال�ستمرار‬ ‫بعملها وت �ق��دمي خ��دم��ات�ه��ا ل�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫مب��ا متثله م��ن ال �ت��زام للمجتمع ال ��دويل جت��اه ق�ضية‬ ‫لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬

‫ال � �ت ��زام االردن مب��وا� �ص �ل��ة خ �ط��وات��ه ال���س�ي��ا��س� ّي��ة‬ ‫وال��دب�ل��وم��ا��س� ّي��ة وال�ق��ان��ون� ّي��ة‪ ،‬وت�ع��زي��ز ج�ه��ود ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج � ّي��ة ال �ت��ي ي �ق��وده��ا امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين لدعم‬ ‫الق�ض ّية الفل�سطين ّية ورف��ع ال�ظ�ل��م‪ ،‬و�إح �ق��اق العدالة‬ ‫الفل�سطيني ال�شقيق‪.‬‬ ‫لل�شعب‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�شار �إىل موقف االردن الداعم لعمل وكالة الغوث‬ ‫الدولية "�أونروا" والتي ت�شكل حافظة مهمة حلقوق‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني‪ ،‬واهمية ال��دور ال��ذي تقوم به‬ ‫"�أونروا" نيابة عن املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫وقال �إن االردن يوا�صل بقيادة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫الت�أكيد على ثوابته الوطنية والقومية جت��اه فل�سطني‬ ‫�شعباً وار�ضاً ومقد�سات باعتبارها ق�ضية االردن الأوىل‬ ‫وي �ج��دد دع�م��ه وم���س��ان��دت��ه ل�ل�أ��ش�ق��اء الفل�سطينيني يف‬

‫ن�ضالهم العادل وامل�شروع لنيل حقوقهم الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان االردن يجدد ت�أكيد الو�صاية الها�شمية‬ ‫على املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬واجبا‬ ‫وم���س��ؤول�ي��ة ت��اري�خ�ي��ة يعتز وي�ت���ش��رف االردن بحملها‪،‬‬ ‫وي��وا��ص��ل التن�سيق م��ع اال��ش�ق��اء الفل�سطينيني للقيام‬ ‫ب��ال��واج �ب��ات ال��دي �ن �ي��ة وال �ت��اري �خ �ي��ة يف ح �م��اي��ة ورع��اي��ة‬ ‫و�إعمار املقد�سات‪ ،‬والعمل على تثبيت �صمود املقد�سيني‪،‬‬ ‫والت�صدي لأي حماولة مت�س هوية املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫ويعقد امل�ؤمتر يف مقر الأمانة العامة جلامعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬مب�شاركة وف��ود من م�صر وفل�سطني والأردن‬ ‫ول�ب�ن��ان وامل�ن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة للرتبية وال�ث�ق��اف��ة وال�ع�ل��وم‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ال �ت �ع��اون الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وامل�ن�ظ�م��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫للرتبية والعلوم والثقافة‪.‬‬

‫البرتا تستقطب مليون ًا و‪ 42‬ألف سائح‬ ‫حتى الشهر املاضي‬ ‫لواء البرتا‪ -‬برتا‬ ‫بعد �أن احتفلت ال�شهر املا�ضي بال�سائح رقم مليون‬ ‫لأول م��رة يف ت��اري��خ �سياحة ال�ب�ترا خ�لال ع��ام واح��د‪،‬‬ ‫�أعلنت �سلطة �إقليم البرتا التنموي ال�سياحي عن زيادة‬ ‫عدد زوار املدينة الأثرية خالل �شهر ت�شرين الثاين من‬ ‫العام احلايل بن�سبة ‪ 50‬باملائة مقارنة مع نف�س الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد زوار البرتا الكلي خالل ال�شهور الأحد‬ ‫ع�شر الأوىل من العام احلايل مليونا و‪ 41948‬زائرا من‬ ‫خمتلف اجلن�سيات‪ ،‬مقابل ‪ 757038‬زائرا للفرتة نف�سها‬ ‫من العام املا�ضي بزيادة بلغت ‪ 284910‬زائر‪ ،‬وبن�سبة منو‬ ‫بلغت ‪ 38‬باملئة‪.‬‬ ‫وبح�سب الإح�صائية ال���ص��ادرة ع��ن ال�سلطة فقد‬ ‫زار البرتا يف �شهر ت�شرين الثاين املا�ضي ‪ 152576‬زائرا‬ ‫م��ن خمتلف اجلن�سيات منهم ‪ 141556‬زائ��را �أجنبيا‪،‬‬ ‫وبلغ عدد الزوار الأردنيني والعرب ‪ 10776‬زائرا‪ ،‬وزوار‬ ‫الرحالت الطالبية ‪ 244‬زائرا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب�ترا ا�ستقبلت يف ذات ال�شهر م��ن العام‬ ‫امل��ا��ض��ي ‪ 101806‬زائ ��ر‪ ،‬م��ن خمتلف اجلن�سيات منهم‬ ‫‪ 96358‬زائرا �أجنبيا‪ ،‬يف حني بلغ عدد الزوار الأردنيني‬ ‫وال �ع��رب ‪ 5413‬زائ ��را ون���س�ب��ة ال��زي��ادة لل�شهر املا�ضي‬ ‫يف �أع � ��داد الأج ��ان ��ب ‪ 47‬ب��امل�ئ��ة وال ��زي ��ادة ل �ع��دد ال ��زوار‬ ‫الأردنيني والعرب بلغت ‪ 99‬باملئة مقارن ًة مع ذات ال�شهر‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬

‫رئ �ي ����س جم�ل����س م �ف��و� �ض��ي ��س�ل�ط��ة �إق �ل �ي��م ال �ب�ترا‬ ‫الدكتور �سليمان الفرجات قال �إن مدينة البرتا الأثرية‬ ‫ت�شهد منذ بداية العام حركة �سياحية قوية و�أرق��ام��ا‬ ‫غري م�سبوقة يف تاريخ �سياحة ال�ب�ترا‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫�شهر ت�شرين الثاين املا�ضي كان الأقوى يف تاريخ �سياحة‬ ‫البرتا‪ ،‬وللعام الثاين على التوايل يتجاوز عدد ال�سياح‬ ‫يف �شهر ت�شرين الثاين ال�شهر ال�سابق ما يعني ارتفاع‬ ‫الأع��داد مع قرب نهاية العام وتغريا وا�ضحا يف املو�سم‬ ‫يف م�ؤ�شر قوي اىل ارتفاع �أع��داد ال�سياح يف العام املقبل‬ ‫‪.2020‬‬ ‫و�أ�شار الفرجات �إىل �أن اجلهود الت�شاركية بني كافة‬ ‫اجلهات الر�سمية واخلا�صة و�أبناء املجتمع املحلي تب�شر‬ ‫مب�ستقبل �أف�ضل لل�سياحة‪ ،‬وهي من �أ�سباب زيادة الطلب‬ ‫على مدينة البرتا الأثرية كمق�صد �سياحي عاملي‪.‬‬ ‫وكانت املدينة الوردية �سجلت رقماً قيا�سياً يف �أعداد‬ ‫زوارها مع بداية الثلث الأخري من �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حيث جتاوز عدد زواره��ا املليون زائر من كافة‬ ‫اجلن�سيات‪ ،‬وقد نظمت ال�سلطة احتفالية كبرية بهذه‬ ‫املنا�سبة بالتعاون مع هيئة تن�شيط ال�سياحة والقطاع‬ ‫ال�سياحي يف البرتا‪.‬‬ ‫وت��زام �ن �اً م��ع احل��رك��ة ال���س�ي��اح�ي��ة غ�ي�ر امل�سبوقة‬ ‫للبرتا‪ ،‬ي�شهد قطاع الفنادق يف املنطقة ن�شاطاً ملحوظاً‪،‬‬ ‫فبعد �أن �أغلقت بع�ض الفنادق �أبوابها خالل ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ع��ادت �إىل العمل ب�شكل �أك�ب�ر‪ ،‬وتلقت �سلطة‬ ‫الإق�ل�ي��م طلبات ا�ستثمار ع��دي��دة يف ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬فيما‬

‫ت�شري الأرقام الأولية �إىل زيادة عدد الغرف خالل العام‬ ‫ال �ق��ادم اىل �أك�ث�ر م��ن ‪ 500‬غ��رف��ة‪ ،‬ومت��ت �إح��ال��ة عطاء‬ ‫لإن �� �ش��اء ف�ن��دق م��ن ف�ئ��ة اخل�م����س جن��وم م��ن ق�ب��ل �أح��د‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬ليعزز عدد الغرف الفندقية يف البرتا‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يبد�أ العمل يف �إعادة ت�أهيل فندق كراون‬ ‫بالزا البرتا خالل �شهر كانون الأول احلايل لي�ساهم يف‬ ‫رفد قطاع الفنادق بعدد �أكرب من الغرف الفندقية مع‬ ‫حاجتها لعدد �إ�ضايف من الغرف و�سط توقعات بزيادة‬ ‫�أعداد ال�سياح يف الأعوام املقبلة ب�شكلٍ م�ستمر‪.‬‬ ‫و�شهدت احلركة التجارية يف مدينة البرتا حت�سناً‬ ‫وان�ت�ع��ا��ش�اً ك �ب�يراً خ�ل�ال ال �ع��ام احل ��ايل ب�سبب احل��رك��ة‬ ‫ال�سياحية الن�شطة التي �شهدتها املنطقة‪ ،‬و�ساهمت يف‬ ‫خلق فر�ص عمل �إ�ضافية لأبناء املجتمع املحلي؛ حيث‬ ‫�إن غالبية العاملني يف القطاع ال�سياحي من �أبناء لواء‬ ‫البرتا‪ ،‬كما ت�ضاعفت �أعداد املطاعم يف املنطقة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �سلطة �إقليم ال�ب�ترا �أطلقت م��ؤخ��راً‬ ‫خطة متكاملة لإدارة حممية البرتا الأثرية بالتعاون‬ ‫مع دائرة الآثار العامة واليون�سكو‪ ،‬حيث عملت اجلهات‬ ‫ال �ث�لاث ع�ل��ى ت�ط��وي��ر اخل�ط��ة م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2015‬بهدف‬ ‫تعزيز الت�شاركية وا�ستدامة احلفاظ على الرتاث‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ضمن حتقيق ال�ه��دف ال�سياحي للموقع ومب�شاركة‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن ي���ش�ه��د ال �ع��ام امل�ق�ب��ل حت���س�ن�اً يف‬ ‫م�ستوى اخلدمات والبنية التحتية والفوقية يف لواء‬ ‫البرتا مبا يخدم املواطن والزائر على حدٍ �سواء‪.‬‬

‫العادية الرابعة احلالية مت انتخاب جلنة قانونية‪ ،‬والإحالة‬ ‫الآن ب�ي�ن ي��دي �ه��ا‪ ،‬وه ��ي ��ص��اح�ب��ة ال���ص�لاح�ي��ة يف حت��دي��د‬ ‫�أول��وي��ات بحث الأم��ور املعرو�ضة عليها والنظر فيها ومن‬ ‫ثم التو�صية للمجل�س يف هكذا ق�ضايا‪ ،‬وه��ذا ما قامت به‬ ‫اللجنة القانونية عند �إعادة انتخابها‪.‬‬ ‫ول � �ف ��ت ال � �ط� ��راون� ��ة اىل ت� ��زوي� ��د خم �ت �ل��ف و� �س��ائ��ل‬ ‫الإع�ل�ام بوثيقتني حت�م�لان توقيعي على طلبي الإح��ال��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ج �ن��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة ب �ت��اري��خ اخل��ام ����س ع �� �ش��ر م��ن‬ ‫�شهر �أيار املا�ضي‪.‬‬

‫تحويل املتسلل اإلسرائيلي‬ ‫إىل محكمة أمن الدولة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ق��ال م�صدر ر�سمي �إن امل��واط��ن الإ�سرائيلي‬ ‫كون�ستانتني كوتوف الذي ت�سلل �إىل �أرا�ضي اململكة‬ ‫ال�شهر املا�ضي حول ملحكمة �أمن الدولة للمحاكمة‬ ‫بتهمتي دخول �أرا�ضي اململكة ب�شكل غري م�شروع‬ ‫وحيازة مادة خمدرة بق�صد التعاطي‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در‪�" :‬إن ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام ملحكمة‬ ‫�أم ��ن ال��دول��ة ال�ع�م�ي��د ال�ق��ا��ض��ي ال�ع���س�ك��ري ح��ازم‬ ‫عبدال�سالم املجايل �صادق على ق��رار مدعي عام‬ ‫حمكمة �أم ��ن ال��دول��ة املت�ضمن ت�ق��دمي امل�شتكى‬ ‫ع �ل �ي��ه ع ��ن ت �ه �م��ة ح� �ي ��ازة م � ��ادة خم � ��درة ب�ق���ص��د‬ ‫التعاطي خ�لاف��ا لأح �ك��ام امل ��ادة (‪�/9‬أ) م��ن قانون‬ ‫امل�خ��درات وامل ��ؤث��رات العقلية رق��م ‪ 23‬ل�سنة ‪2016‬‬

‫وحماكمته عنها �أمام حمكمة �أمن الدولة �صاحبة‬ ‫االخت�صا�ص عمال ب�أحكام املادة (‪ )132‬من قانون‬ ‫�أ� �ص��ول امل�ح��اك�م��ات اجل��زائ�ي��ة رق��م ‪ 9‬ل�سنة ‪1961‬‬ ‫وتعديالته"‪.‬‬ ‫كما قرر ف�سخ قرار املدعي العام القا�ضي بعدم‬ ‫اخت�صا�صه مبتابعة دع��وى احل��ق ال�ع��ام النا�شئة‬ ‫ع��ن ت�ه�م��ة دخ ��ول �أرا� �ض ��ي امل�م�ل�ك��ة ب�ط��ري�ق��ة غري‬ ‫م���ش��روع��ة خ�لاف��ا لأح �ك��ام امل ��ادة ( ‪ 153/1‬م�ك��رر)‬ ‫من قانون العقوبات رقم ‪ 16‬ل�سنة ‪ 1960‬و�إحالته‬ ‫بها بالتالزم للمحاكمة �أم��ام ذات املحكمة عمال‬ ‫ب�أحكام املادة ‪/3‬ب من قانون حمكمة �أمن الدولة‬ ‫رقم ‪ 17‬ل�سنة ‪.1959‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن حماكمة الظنني عن هاتني‬ ‫التهمتني �ستبد�أ اليوم‪.‬‬

‫«الرتبية» تحقق بفيديو يظهر تعرض‬ ‫طالب للضرب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شكلت وزارة الرتبية والتعليم جلنة حتقيق‬ ‫للوقوف على حيثيات تعر�ض طالب لل�ضرب من‬ ‫ق�ب��ل �أح ��د امل�ع�ل�م�ين داخ ��ل غ��رف��ة �صفية وف��ق ما‬ ‫ظهر يف فيديو تداولته االح��د و�سائل التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫واك��د الناطق الإع�لام��ي با�سم ال ��وزارة وليد‬ ‫اجلالد موقف الوزارة الراف�ض للعنف بكل ا�شكاله‬ ‫داخ��ل امل��دار���س‪ ،‬مبينا يف ه��ذا الإط ��ار �أن ال ��وزارة‬

‫حري�صة على �سالمة العملية التعليمية و�صون‬ ‫هيبة وكرامة املعلم وحق الطالب يف احل�صول على‬ ‫التعليم املنا�سب‪.‬‬ ‫وقال اجلالد �إن ما ن�شر و�إن �صح داخل �إحدى‬ ‫م��دار���س ال � ��وزارة ال ي�ت�ع��دى ك��ون��ه ح��ال��ة ف��ردي��ة‪،‬‬ ‫�سيتم التحقق منها وات�خ��اذ الإج� ��راءات املنا�سبة‬ ‫ب�ش�أنها‪ ،‬داعيا املعلمني العتماد الأ�ساليب الرتبوية‬ ‫والإر�شادية يف التعامل مع الطلبة وعدم ا�ستخدام‬ ‫ال���ض��رب ك � ��أداة لتعديل ��س�ل��وك الطلبة وتطبيق‬ ‫تعليمات االن�ضباط املدر�سي بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬

‫«الخارجية» تتابع جريمة مقتل أردني‬ ‫بوالية فرجينيا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أك��د الناطق الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫و� �ش ��ؤون املغرتبني ال�سفري �ضيف اهلل الفايز �أن‬ ‫م��رك��ز ال�ع�م�ل�ي��ات يف ال � ��وزارة وال���س�ف��ارة الأردن �ي��ة‬ ‫بوا�شنطن‪ ،‬يتابعان جمريات التحقيق يف جرمية‬ ‫قتل م��واط��ن �أردين ب��والي��ة فرجينيا االمريكية‬

‫مع ال�سلطات املخت�صة يف الوالية ملعرفة تفا�صيل‬ ‫اجلرمية والك�شف عن هوية منفذيها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الفايز �إىل �أن��ه مت التوا�صل م��ع ذوي‬ ‫املتوفى وتقدمي امل�ساعدة ال�لازم��ة لهم‪ ،‬وجتري‬ ‫الآن ال�ترت �ي �ب��ات ال�ل�ازم ��ة ل�ن�ق��ل اجل �ث �م��ان �إىل‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬م �ع��رب��ا ع ��ن خ��ال ����ص ال �ت �ع��ازي و� �ص��ادق‬ ‫املوا�ساة لذوي املتوفى‪.‬‬

‫الحبس ملشتكى عليهم بحيازة سالح غري‬ ‫مرخص وإطالق عيارات نارية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أ� � �ص� ��درت حم�ك�م�ت��ا � �ص �ل��ح ج � ��زاء ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫وال��زرق��اء‪� ،‬أح�ك��ام��ا يف ق�ضايا منف�صلة باحلب�س‬ ‫على مُ�شتكى عليهم ترتاوح بني ‪� 6‬أ�شهر و‪� 9‬أ�شهر‪،‬‬ ‫بعد �إدانتهم بجرم حمل وحيازة �سالح ناري بدون‬ ‫ترخي�ص‪ ،‬وج��رم حمل وح�ي��ازة �أداة ح��ادة‪ ،‬وج��رم‬ ‫�إطالق عيارات نارية بدون داع‪.‬‬ ‫فقد �أ��ص��درت حمكمة �صلح ج��زاء الر�صيفة‪،‬‬ ‫حكما يق�ضي بحب�س اث�ن�ين م��ن املُ�شتكى عليهم‬ ‫مدة ‪� 6‬أ�شهر بعد �إدانتهم بجرم حمل وحيازة �سالح‬ ‫ناري بدون ترخي�ص‪ ،‬وجرم �إطالق عيارات نارية‬ ‫بدون داع‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص وق��ائ��ع الق�ضية ب�ق�ي��ام اث�ن�ين من‬ ‫امل�شتكى عليهما ب�إطالق عيارات نارية من �سالح‬ ‫ن� ��اري غ�ي�ر م��رخ ����ص م ��ن ن ��وع (مب �ب �ك �� �ش��ن) ك��ان‬ ‫بحوزتهما على مركبة �أحد اال�شخا�ص‪ ،‬وعلى �إثر‬ ‫ذلك مت �إحالة املُ�شتكى عليهما للمحكمة‪.‬‬ ‫وب�ن�ت�ي�ج��ة امل �ح��اك �م��ة‪ ،‬وب �ع��د ث �ب��وت اجل��رائ��م‬ ‫امل ُ���س�ن��دة للم�شتكى عليهما ق��ررت املحكمة �إدان��ة‬ ‫اثنني منهم بجرم حمل وحيازة �سالح ناري بدون‬ ‫ترخي�ص واحلكم على كل منهما باحلب�س مدة ‪6‬‬ ‫�أ�شهر والر�سوم‪ ،‬و�إدانتهما بجرم اط�لاق عيارات‬ ‫نارية ب��دون داع واحلكم على كل منهما على حدا‬ ‫باحلب�س م��دة ‪� 3‬أ�شهر وال��ر��س��وم‪ ،‬وعمال ب�أحكام‬ ‫املادة ‪ 72‬من قانون العقوبات قررت املحكمة تنفيذ‬ ‫ال�ع�ق��وب��ة الأ� �ش��د ب�ح��ق امل ُ���ش�ت�ك��ى عليهما لت�صبح‬ ‫العقوبة احلب�س مدة ‪� 6‬أ�شهر والر�سوم لكل مُ�شتكى‬ ‫عليه على حدة وم�صادرة ال�سالح الناري‪.‬‬

‫فيما �أ� �ص��درت حمكمة �صلح ج��زاء ال��زرق��اء‪،‬‬ ‫حكما يق�ضي بحب�س مُ�شتكى عليه م��دة ‪� 9‬أ�شهر‬ ‫بعد �إدانته بجرم حمل وحيازة �سالح ن��اري بدون‬ ‫ترخي�ص‪ ،‬وج��رم �إط�لاق عيارات نارية ب��دون داع‪،‬‬ ‫وجرم حمل وحيازة �أداة حادة‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص وق��ائ��ع الق�ضية ب��وق��وع م�شاجرة‪،‬‬ ‫حيث قام املُ�شتكى عليه ب�إطالق عيارات نارية من‬ ‫��س�لاح ن��اري غ�ير مرخ�ص ك��ان ب�ح��وزت��ه م��ن نوع‬ ‫(مببك�شن كيل) وك��ان يحمل �أداة ح��ادة‪ ،‬ونتج عن‬ ‫امل�شاجرة �إ�صابة �أحد امل�شتكني بيده و�إحلاق �أ�ضرار‬ ‫مادية باملركبات واملنزل‪ ،‬وعلى �إثر ذلك مت �إحالة‬ ‫املُ�شتكى عليهم للمحكمة‪.‬‬ ‫وبنتيجة املحاكمة‪� ،‬أ�سقط امل�شتكون حقهم‬ ‫ال�شخ�صي وق ��ررت املحكمة �إدان ��ة املُ�شتكى عليه‬ ‫ب�ج��رم حمل وح�ي��ازة ��س�لاح ن��اري ب��دون ترخي�ص‬ ‫واحل �ك��م عليه باحلب�س م��دة ‪� 6‬أ��ش�ه��ر وال��ر��س��وم‪،‬‬ ‫و�إدان� �ت ��ه ب �ج��رم اط�ل�اق ع �ي��ارات ن��اري��ة ب ��دون داع‬ ‫واحلكم عليه باحلب�س م��دة �سنة والر�سوم‪ ،‬وبعد‬ ‫الأخ� ��ذ ب��الأ� �س �ب��اب امل�خ�ف�ف��ة ال�ت�ق��دي��ري��ة املتمثلة‬ ‫ب��االع�تراف و�إ��س�ق��اط احل��ق ال�شخ�صي‪� ،‬أ�صبحت‬ ‫العقوبة ‪� 9‬أ�شهر وال��ر��س��وم‪ ،‬و�إدان ��ة امل�شتكى عليه‬ ‫بجرم حمل وحيازة �أداة حادة واحلكم عليه باحلب�س‬ ‫م��دة ا��س�ب��وع واح ��د وال��ر� �س��وم‪ ،‬وال �غ��رام��ة خم�سة‬ ‫دنانري والر�سوم‪.‬‬ ‫وعمال ب�أحكام املادة ‪ 72‬من قانون العقوبات‪،‬‬ ‫قررت املحكمة تنفيذ العقوبة الأ�شد بحق املُ�شتكى‬ ‫ع�ل�ي��ه ل�ت���ص�ب��ح ال �ع �ق��وب��ة احل �ب ����س م ��دة ‪� 9‬أ��ش�ه��ر‬ ‫وال��ر��س��وم حم�سوبة ل��ه م��دة التوقيف وم���ص��ادرة‬ ‫ال�سالح الناري‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪4‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫«تجارة عمان»‪ :‬نتابع باهتمام أضرار تجار صويلح‬ ‫من «الباص السريع»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اكد رئي�س غرفة جتارة عمان خليل‬ ‫احلاج توفيق ان الغرفة تتابع باهتمام‬ ‫كبري ما حلق بتجار منطقة �صويلح‪ ‬من‬ ‫ا� � � �ض� � ��رار ج � � � ��راء ال � �ع � �م ��ل مب� ��� �ش ��روع‬ ‫البا�ص ال�سريع‪.‬‬ ‫واك� ��د خ�ل�ال ل �ق��اء جم�ل����س ادارة‬ ‫الغرفة �أم�س مع ممثلي جتار منطقة‬ ‫�صويلح املت�ضررين من امل�شروع ان هذا‬ ‫امللف يحظى باهتمام عال ويعترب من‬ ‫اول��وي��ات ع�م��ل املجل�س ال ��ذي �سيقوم‬ ‫بزيارة ميدانية اىل املنطقة واالطالع‬ ‫على اال�ضرار‪.‬‬ ‫وب� �ي��ن ان غ ��رف ��ة جت � � ��ارة ع �م��ان‬ ‫ت �ق��ف اىل � �ص��ف ال �ت �ج��ار امل�ت���ض��رري��ن‬ ‫مب �خ �ت �ل��ف م� �ن ��اط ��ق ع� �م ��ل امل� ��� �ش ��روع‪،‬‬ ‫م��و� �ض �ح��ا ان جم �ل ����س ادارت� � �ه � ��ا ق��رر‬ ‫تبني ملف املت�ضررين ب�شكل ر�سمي‬ ‫وتكليف جهات فنية وقانونية لتحديد‬ ‫واقع ال�ضرر وقيمته‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عر�ض رئي�س جلنة التجار‬ ‫امل �ت �� �ض��رري��ن راك � ��ان ال��داله �م��ة واق ��ع‬ ‫حال ال�ضرر الذي حلق بـ (‪ )23‬تاجراً‬ ‫مبنطقة امل�ح�ط��ة الرئي�سية ال��واق�ع��ة‬

‫يف �� �ص ��وي� �ل ��ح‪ ‬ج ��راء �أع � �م� ��ال م �� �ش��روع‬ ‫ال�ب��ا���ص ال���س��ري��ع‪ ،‬م���ش�يراً اىل ت��راج��ع‬ ‫حجم مبيعاتهم بن�سبة ت��راوح��ت بني‬ ‫‪ 50‬و‪ 80‬باملئة‪.‬‬ ‫واو� � � �ض � ��ح ان اع� � �م � ��ال امل� ��� �ش ��روع‬ ‫ب ��امل �ن �ط �ق ��ة‪ ‬ب ��د�أت م �ن��ذ � �ش �ه��ر �أي� �ل ��ول‬ ‫ع� ��ام ‪ 2018‬وم� ��ا زال ال �ع �م��ل ج ��اري� �اً‬ ‫يف امل � �� � �ش� ��روع ومت اب �ل�اغ � �ه� ��م ب� ��أن ��ه‬ ‫� �س �ي �ت��م مت� ��دي� ��د ال� �ع� �م ��ل مل � � ��دة � �س �ت��ة‬ ‫�شهور ا�ضافية‪.‬‬ ‫وبني الدالهمة خالل اللقاء الذي‬ ‫ح�ضره النائب االول لرئي�س الغرفة‬ ‫نبيل اخلطيب وام�ين ال�صندوق فيها‬ ‫خ �ط��اب ال �ب �ن��ا‪ ،‬ان التجار‪ ‬تلقوا ع��دة‬ ‫وعود من �أمانة عمان الكربى واللجنة‬ ‫ال �ت��ي �شكلها �أم�ي�ن ع �م��ان بخ�صو�ص‬ ‫درا�سة �أ�ضرار املحال التجارية املحيطة‬ ‫مبحطة انطالق البا�ص ال�سريع ولكن‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب غ� ��رف� ��ة جت� � � ��ارة ع �م��ان‬ ‫ب ��ال ��وق ��وف اىل ج��ان �ب �ه��م وامل �ط��ال �ب��ة‬ ‫ب� �ت� �ع ��وي� ��� �ض ��ات ع � ��ادل � ��ة ل � �ه� ��م‪ ،‬داع� �ي ��ا‬ ‫الأم��ان��ة �إىل االل �ت��زام بتنفيذ وعودها‬ ‫لإي� � �ج � ��اد ب �ع ����ض احل � �ل� ��ول امل� ��روري� ��ة‬ ‫ال�ت��ي ق��د ت�سهم يف تخفيف الأ� �ض��رار‬

‫من لقاء رئي�س غرفة جتارة عمان مبمثلي جتار �صويلح‬

‫التي تلحق بهم ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ت �ج ��ار امل �ت �� �ض��رري��ن م��ن‬ ‫م �� �ش��روع ال �ب��ا���ص ال���س��ري��ع يف‪ ‬منطقة‬

‫استقبال طلبات االستفادة من املرحلة الثانية‬ ‫من برنامج الدعم التكميلي األحد املقبل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أكد مدير عام �صندوق املعونة الوطنية عمر‬ ‫امل�شاقبة‪ ،‬ان فتح باب ا�ستقبال الطلبات لال�ستفادة‬ ‫من املرحلة الثانية من برنامج الدعم التكميلي‬ ‫(ت�ك��اف��ل)‪� ،‬سيكون ي��وم االح��د املقبل ال�ث��ام��ن من‬ ‫كانون االول‪.‬‬ ‫وقال امل�شاقبة لـ"برتا" ان ا�ستقبال الطلبات‬ ‫� �س �ي �ك��ون م �ت��اح��ا ال �ك�ت�رون �ي��ا ف �ق��ط ع �ل��ى م��وق��ع‬

‫الربنامج ( ‪ .) www.reg.takmeely.jo‬و�أ�شار اىل‬ ‫ان ال�صندوق �سينظر يف فتح مراكز لدعم الت�سجيل‬ ‫يف امل�ن��اط��ق ال�ن��ائ�ي��ة وم�ن��اط��ق االري� ��اف وال�ب��ادي��ة‬ ‫وجيوب الفقر فقط‪ ،‬داعيا �إىل الرجوع اىل موقع‬ ‫الربنامج للح�صول على املزيد من املعلومات عن‬ ‫�آلية الت�سجيل وال�شروط العامة‪.‬‬ ‫وطالب الأ�سر التي �سبق �أن تقدمت للمرحلة‬ ‫الأوىل ومل ت�ستفد من هذه املرحلة‪ ،‬الرجوع �إىل‬ ‫طلباتها و�إعادة تفعيلها وحتديث بياناتها‪.‬‬

‫إجراء تغيري على دور املياه لجزء‬ ‫من منطقة نزال‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جت��ري �شركة مياه الأردن "مياهنا" تغيرياً‬ ‫حم��دوداً على �أدوار املياه‪ ،‬جلزء من منطقة نزال‬ ‫العايل‪ ،‬بدءاً من اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫وبينت ال�شركة يف بيان لها �أم�س‪� ،‬أنه �سي�صبح‬ ‫دور توزيع املياه لهذه املنطقة من �صباح الثالثاء‬ ‫املقبل وحتى �صباح الأربعاء بد ًال من �صباح ال�سبت‬

‫وحتى االح��د‪ ،‬وذل��ك �ضمن خطة ال�شركة لإع��ادة‬ ‫هيكلة �أجزاء من �شبكة املياه يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وا�شارت ال�شركة اىل ان املناطق التي �ستتغري‬ ‫�أدواره��ا ه��ي‪" :‬اجلزء املرتفع من منطقة ال��ذراع‬ ‫الغربي‪ ،‬املنطقة املقابلة مل�ست�شفى احلياة‪ ،‬منطقة‬ ‫دوار ع�ل��ي �صقر وم�سجد �أب ��و �أي ��وب الأن �� �ص��اري‪،‬‬ ‫اجل��زء املرتفع من �شارع الكرك اجلبل االخ�ضر‪،‬‬ ‫منطقة مدر�سة �أبو هريرة"‪.‬‬

‫أيام تونسية يف عمان يف الربع الثاني‬ ‫من العام القادم‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫على هام�ش انعقاد املنتدى االقت�صادي الأردين‬ ‫ال�ت��ون���س��ي يف ع �م��ان‪ ،‬ع�ق��د جمل�س الأع �م��ال الأردين‬ ‫– التون�سي امل���ش�ترك ب�ين جمعية رج��ال الأع�م��ال‬ ‫الأردن�ي�ين وكنفدرالية امل�ؤ�س�سات املواطنة التون�سية‬ ‫يف دورت��ه الثانية ام�س برئا�سة حمدي الطباع رئي�س‬ ‫جمعية رج��ال الأعمال الأردن�ين من اجلانب الأردين‬ ‫وط ��ارق ال���ش��ري��ف م��ن اجل��ان��ب ال�ت��ون���س��ي‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫�شوقي امل�صلي نائب ال�سفري التون�سي وامللحق التجاري‬ ‫التون�سي عاطف الغرباين‪.‬‬ ‫ورح ��ب امل�ج�ل����س يف ب��داي��ة اج�ت�م��اع��ات��ه باتفاقية‬ ‫التو�أمة بني العقبة واحلمامات التون�سية و�أثرها على‬ ‫تن�شيط ال�سياحة يف البلدين‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ط �ب��اع خ�ل�ال اف�ت�ت��اح��ه �أع �م ��ال املجل�س‬ ‫�ضرورة ا�ستفادة رجال الأعمال يف البلدين ال�شقيقن‬ ‫من الفر�ص التناف�سية التي يتمتع بها كل من الأردن‬ ‫وتون�س من حيث االتفاقيات التي تربط كال البلدين‬ ‫بالتكتالت االقت�صادية العاملية‪ ،‬وتكامل ال�صناعات‬ ‫الوطنية �ضمن اتفاقية دول �أغادير‪.‬‬ ‫كما �شدد على �ضرورة زيادة عدد خطوط الطريان‬ ‫ب�ين عمان وتون�س مل��ا يتمتع ب��ه البلدين م��ن مناطق‬ ‫�سياحية هامة‪.‬‬ ‫وبني �أن البيئة اال�ستثمارية واالتفاقيات املوقعة‬ ‫ب�ين البلدين �أ�صحبت م��وات�ي��ة ل��زي��ادة اال�ستثمارات‬

‫امل�شرتكة ب�شكل كبري واال�ستفادة م��ن خ�برات رج��ال‬ ‫الأعمال يف البلدين من تلك البيئة التناف�سية التي‬ ‫ت�شكل منوذجاً للعالقات االقت�صادية العربية‪.‬‬ ‫من جهته �أ�شار طارق ال�شريف رئي�س كنفدرالية‬ ‫امل�ؤ�س�سات املواطنة التون�سية اىل �أنه �أ�صبح على عاتق‬ ‫اجلمعية وال�ك�ن�ف��درال�ي��ة م���س��ؤول�ي��ة م�شرتكة كبرية‬ ‫لزيادة حجم اال�ستثمارات والتبادل التجاري‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫و��ض��ع خطة عمل خ�لال ال�ع��ام ‪ 2020‬ل��زي��ادة �أوا��ص��ر‬ ‫الرتابط التجاري والثقايف واالجتماعي بني ال�شعبني‬ ‫ال�شقيقني يف �ضوء قيام القيادتني يف الأردن وتون�س‬ ‫بتقدمي كافة الت�سهيالت لرجال الأعمال واملواطنيني‬ ‫يف البلدين‪.‬‬ ‫و�أكد جمل�س الأعمال �أن حركة ال�شحن البحري‬ ‫ي�أتي بعد قيام املجل�س بزيادة حجم التبادل التجاري‬ ‫واال�ستثماري بني البلدين‪ ،‬وال يعترب يف البداية عائقاً‬ ‫�أمام تدفق اال�ستثمارات والتجارة بني البلدين‪.‬‬ ‫كما و�ضع املجل�س خطة عمل خ�لال العام ‪2020‬‬ ‫للبدء بعقد �أيام تون�سية يف عمان خالل ني�سان القادم‬ ‫مب�شاركة من ال�صناعات التقليدية التون�سية مت�ضمناً‬ ‫برناجماً ثقافياً واجتماعياً خ�لال ال�ف�ترة‪ ،‬وتكثيف‬ ‫الزيارات املتبادلة وتنظيم زيارة لالطالع على الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ويف املقابل عقد �أيام �أردنية يف تون�س خالل �شهر‬ ‫ت�شرين ث��اين من العام ال�ق��ادم متخ�ص�ص باملنتجات‬ ‫وال�صناعات الأردنية‪.‬‬

‫ط�ب�رب ��ور ق ��د ف��و� �ض��وا غ ��رف ��ة جت ��ارة‬ ‫ع� �م ��ان ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب �ت �ع��وي �� �ض �ه��م ع��ن‬ ‫اال�� � �ض � ��رار واخل� ��� �س ��ائ ��ر ال� �ت ��ي حل�ق��ت‬

‫ب �ه��م ج � ��راء اع� �م ��ال ال �ب �ن �ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫وال�ت�ح��وي�لات والتح�سينات امل��روري��ة‬ ‫التي طالت املنطقة‪.‬‬

‫«اإلحصاءات»‪ %19.1 :‬معدل‬ ‫البطالة خالل الربع الثالث‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ معدل البطالة خالل الربع الثالث من العام احلايل ‪19.1‬‬ ‫باملئة مرتفعا مب�ق��دار ‪ 0.5‬باملئة ع��ن مثل ه��ذه ال�ف�ترة م��ن العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وبينت دائ��رة االح���ص��اءات العامة يف بيان ان معدل البطالة‬ ‫للذكور بالفرتة املذكورة بلغ ‪ 17.1‬باملئة مقابل ‪ 27.5‬باملئة للإناث‪،‬‬ ‫مو�ضحة �أنّ معدل البطالة ارتفع للذكور مبقدار ‪ 0.8‬نقطة مئوية‬ ‫وارتفع للإناث مبقدار ‪ 0.4‬نقطة مئوية مقارنة بالربع الثالث من‬ ‫عام ‪.2018‬‬ ‫وح�سب �أرق��ام ال��دائ��رة‪ ،‬ف ��إن معدل البطالة ك��ان مرتفعاً بني‬ ‫حملة ال�شهادات اجلامعية (الأفراد املتعطلون ممن يحملون م�ؤهل‬ ‫بكالوريو�س ف�أعلى مق�سوماً على قوة العمل لنف�س امل�ؤهل العلمي)‪،‬‬ ‫حيث بلغ ‪ 25.2‬باملئة مقارنة بامل�ستويات التعليمية الأخرى‪ ،‬وان ‪55.8‬‬ ‫باملئة من �إجمايل املتعطلني هم من حملة ال�شهادة الثانوية ف�أعلى‪،‬‬ ‫و‪ 44.2‬باملئة من �إجمايل املتعطلني كانت م�ؤهالتهم التعليمية �أقل‬ ‫من الثانوي‪.‬‬ ‫وتباينت ن�سبة املتعطلني ح�سب امل�ستوى التعليمي واجلن�س‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ب�ل�غ��ت ن���س�ب��ة امل�ت�ع�ط�ل�ين ال��ذك��ور م��ن ح�م�ل��ة ال�ب�ك��ال��وري��و���س‬ ‫ف�أعلى‪ 29.7‬باملئة مقابل ‪ 83‬باملئة للإناث‪.‬‬ ‫و�سجل �أعلى معدل للبطالة يف الفئتني العمريتني ‪� 19-15‬سنة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫و‪� 24-20‬سنة‪ ،‬حيث بلغ املعدل ‪ 29.9‬باملئة و‪ 38.8‬باملئة لكل منهما‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى املحافظات فقد ُ�سجل �أعلى معدل للبطالة يف‬ ‫حمافظة م�أدبا بن�سبة بلغت ‪ 23.9‬باملئة‪ ،‬و�أدن��ى معدل للبطالة يف‬ ‫حمافظة الكرك بن�سبة بلغت ‪ 14.5‬باملئة‪.‬‬

‫«املياه» تختتم الحملة الوطنية الثانية لسباكة‬ ‫املباني الحكومية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختتمت �أم�س احلملة الوطنية الثانية مل�شروع اعادة‬ ‫ت�أهيل النظام املائي يف م�ؤ�س�سات الدولة الذي نظمته‬ ‫وزارة امل�ي��اه وال ��ري ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال��وك��ال��ة االمريكية‬ ‫للتنمية الدولية‪.‬‬ ‫وذكرت وزارة املياه يف بيان ان املرحلة الثانية التي‬ ‫ا�ستمرت ح��وايل اربعة ا�شهر‪� ،‬شملت وزارات اال�شغال‬ ‫ال �ع��ام��ة واال� �س �ك��ان وال �� �ص �ح��ة وال��داخ �ل �ي��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫االجتماعية والتعليم العايل ووزارة الرتبية والتعليم‬

‫واالحوال املدنية وق�صر العدل ووزارة التخطيط واملياه‬ ‫والري كما عقدت وزارة املياه والري دورات تدريبية يف‬ ‫خمتلف املحافظات لتدريب موظفات �شركات املياه على‬ ‫اعمال ال�سباكة ومت توزيع ال�شهادات التقديرية على‬ ‫كافة امل�شاركني‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن احل �م �ل��ة ال��وط �ن �ي��ة الأوىل ل�ل���س�ب��اك��ة‬ ‫ال�ت��ي اقيمت ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال��وك��ال��ة االمل��ان�ي��ة للتعاون‬ ‫ال � ��دويل‪ ،‬ان�ت�ه��ت �أواخ � ��ر �آب امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وت �ق��وم ال� ��وزارة‬ ‫بعقد ه��ذه ال�برام��ج م��ع ال�شركاء مل��واج�ه��ة التحديات‬ ‫امل��ائ�ي��ة وح�م��اي��ة امل �ي��اه واحل �ف��اظ عليها يف ك��ل م��راف��ق‬

‫ال� ��دول� ��ة‪ ،‬وت� ��أك� �ي ��دا ل � ��دور امل � � ��ر�أة ال �ع��ام �ل��ة يف جم��ال‬ ‫ال�سباكة وجن��اح جت��رب��ة االردن على امل�ستوى العاملي‬ ‫بتمكني امل��ر�أة من الولوج اىل املهن التي كانت تخ�ص‬ ‫ال��رج��ال وال�ن�ج��اح بها بعد �إع��داده��ن وت��دري�ب�ه��ن على‬ ‫�أح ��دث ال�ط��رق وال��و��س��ائ��ل ومنحهن ��ش�ه��ادات م��زاول��ة‬ ‫مهنية متكنهن من �إق��ام��ة م�ؤ�س�سات و�شركات خا�صة‬ ‫لأعمال ال�سباكة‪.‬‬ ‫وتتعامل ال��وزارة والوكالة االمريكية مع جمعية‬ ‫ال�سباكات الرائدات التعاونية باعتبارها من اجلمعيات‬ ‫التي مت ت�أهيلهن مل�شاريع متكني املر�أة‪.‬‬

‫على م�ستوى ال�شرق الأو�سط لتقنية املعلومات واالت�صال‬

‫فريق أردني يفوز باملركز الثالث بمسابقة «هواوي»‬

‫�شينزن‪ -‬برتا‬ ‫حقق الفريق الأردين املركز الثالث عامليا يف م�سابقة‬ ‫هواوي ال�شرق االو�سط لتقنية املعلومات واالت�صال لعام‬ ‫‪ 2019‬التي عقدت يف مقر ال�شركة الرئي�سي يف مدينة‬ ‫�شينزن ال�صينية �أم�س‪ ،‬بح�ضور ال�سفري االردين يف بكني‬ ‫ح�سام احل�سيني ورئي�س جامعة م��ؤت��ة ال��دك�ت��ور ظافر‬ ‫ال�صرايرة‪.‬‬ ‫و�ضم الفريق الأردين ثالثة طالب هم زيد عفانة‬ ‫وحممد ابو �شكر من جامعة االمرية �سمية للتكنولوجيا‬ ‫ومن�صور احل�م��ود م��ن جامعة ال�يرم��وك‪ ،‬فيما ح�صلت‬ ‫جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا على املرتبة ال�ساد�سة‬ ‫�ضمن اف�ضل جامعة م�شاركة يف امل�سابقة‪ ،‬كما ح�صل‬ ‫امل�شرف على الفريق املهند�س ا�شرف �صبحا من جامعة‬ ‫االمرية �سمية على املرتبة ال�ساد�سة يف فئة اف�ضل مدرب‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ف��ري��ق ال�ل�ب�ن��اين ح�ق��ق امل��رت�ب��ة االوىل فيما‬ ‫ف��از باملرتبة الثانية ك��ل م��ن باك�ستان وال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬ويف‬ ‫املرتبة الثالثة فاز ا�ضافة اىل االردن الفريقان ال�سعودي‬ ‫والباك�ستاين‪.‬‬ ‫وكانت الت�صفيات النهائية للم�سابقة التي ا�ستقطبت‬ ‫جمرياتها على مدار عام ‪� 2019‬أكرث من ‪� 21‬ألف طالب‬ ‫م��ن ‪ 437‬كلية وجامعة م��ن ك��ل م��ن البحرين وال�ع��راق‬ ‫والأردن وال �ك��وي��ت ول �ب �ن��ان وع �م��ان وب��اك ���س �ت��ان وق�ط��ر‬ ‫وال�سعودية والإم��ارات العربية املتحدة‪� ،‬شهدت مناف�سة‬ ‫من ‪ 13‬فريقاً جمع ‪ 39‬طالباً بدعم من ‪ 20‬وزارة من دول‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و��س�ل��م ال���س�ف�ير االردين يف ب�ك�ين ح���س��ام احل�سيني‬ ‫اجلوائز للفريق االردين‪ ،‬وهن�أهم على فوزهم بتحقيق‬ ‫هذه املرتبة يف م�سابقة ه��واوي‪ ،‬معربا عن اعتزازه بهذا‬ ‫الفريق ال��ذي ميثل ال�شباب االردين الطموح وامل�ب��ادر‪،‬‬

‫مقدرا جهد ه��واوي يف دعم الكوادر ال�شبابية وا�صحاب‬ ‫االفكار االبداعية‪.‬‬ ‫كما ه�ن��أ رئي�س �شركة "هواوي" ال���ش��رق الأو��س��ط‬ ‫ت�شارلز يانغ الفائزين والفرق التي �شاركت يف الت�صفيات‬ ‫النهائية للم�سابقة حيث كانت املناف�سة حمتدمة هذا‬ ‫العام‪ ،‬م�شريا اىل ان امل�سابقة تهدف اىل تطوير مهارات‬ ‫ومعارف تقنية املعلومات واالت�صاالت بني جيل ال�شباب‬ ‫يف املنطقة و�إع ��داده ��م للم�ساهمة يف اجل �ه��ود امل�ب��ذول��ة‬ ‫لإجناز التحول الرقمي يف بالدهم‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ي��ان��غ ال �ت��زام ال���ش��رك��ة م��ن خ�ل�ال ال�ع�م��ل مع‬

‫�شركائها يف القطاع العام بتطوير النظام الإيكولوجي‬ ‫لتقنية املعلومات واالت�صاالت يف االردن والدول امل�شاركة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان امل�سابقة �صممت لتتوافق م��ع الأه��داف‬ ‫احلكومية الرامية �إىل بناء اقت�صاد رقمي م�ستدام قائم‬ ‫على املعرفة والذي �سيقوده رواد التقنيات الرقمية الذين‬ ‫نطمح لإعدادهم‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال �ت �� �ص �ف �ي��ات ال �ن �ه��ائ �ي��ة مل �� �س��اب �ق��ة ه� ��واوي‬ ‫ل�ت�ق�ن�ي��ة امل �ع �ل��وم��ات واالت �� �ص��االت ان �ع �ق��اد م ��ؤمت��ر جمع‬ ‫امل��واه��ب م��ع �سفراء و�أع���ض��اء م��ن ال�سلك الدبلوما�سي‬ ‫من البلدان امل�شاركة‪.‬‬

‫�ضمن �سل�سلة ا�ستطالعات يجريها "الدرا�سات اال�سرتاتيجية"‬

‫استطالع‪ :‬التعليم والصحة والتأمني الصحي أولويات لألردنيني‬ ‫‪ 77‬باملئة من العينة‪ :‬الوضع املالي واالقتصادي سيء جد ًا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أفاد ا�ستطالع للر�أي �أجراه مركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية –‬ ‫اجلامعة الأردنية �أن خدمات التعليم‪ ،‬وال�صحة والت�أمني ال�صحي‬ ‫حتتل �أول��وي��ات الأردن �ي�ين من حيث اخل��دم��ات �أو الق�ضايا التي‬ ‫يجب على احلكومة �إن�ف��اق امل��زي��د م��ن الأم ��وال عليها لأهميتها‬ ‫العالية‪ ،‬وبن�سبة (‪ )%26‬و(‪ )%25‬على التوايل‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل��رك��ز �أم ����س نتائج اال��س�ت�ط�لاع ال��ذي �أج��رت��ه دائ��رة‬ ‫ا�ستطالعات الر�أي وامل�سوح امليدانية‪ ،‬خالل الفرتة الواقعة بني‬ ‫‪ 23‬و‪ 25‬من ال�شهر املا�ضي‪ ،‬على عينة ممثلة للمجتمع الأردين‬ ‫ومن كل املحافظات‪� ،‬ضمن �سل�سلة ا�ستطالعات "نب�ض ال�شارع‬ ‫الأردين ‪."9‬‬ ‫وتطرق اال�ستطالع �إىل معرفة املواطنني باملوازنة العامة‪،‬‬ ‫وم �� �ص��ادر امل�ع��رف��ة ع��ن الأو� �ض ��اع امل��ال�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة ل�ل��أردن‪،‬‬ ‫واخلدمات التي تقدمها احلكومة ويعتربها املواطن ذات قيمة‬ ‫وج� ��ودة‪ ،‬واخل��دم��ات ال �ت��ي يعتقد امل��واط��ن ب��أن�ه��ا دون امل�ستوى‬ ‫املطلوب‪ ،‬واخل��دم��ات والق�ضايا التي يجب على احلكومة زي��ادة‬ ‫الإنفاق عليها‪ ،‬واملعرفة مب�صادر و�إيرادات الدولة وكيفية زيادتها‪،‬‬ ‫واملعرفة ب�أوجه �إنفاق املوازنة العامة‪ ،‬و�إع��داد املوازنة وتوزيعها‪،‬‬ ‫و�أ�سباب العجز املايل يف املوازنة والإجراءات احلكومية لتغطيتها‪،‬‬ ‫ودور احلكومة وجمل�س النواب يف حت�سني املوازنة‪.‬‬ ‫املعرفة والوعي بالو�ضع املايل يف الأردن واخلدمات املقدمة‬ ‫�أجابت �أغلبية امل�ستجيبني مبعرفتهم واطالعهم على الو�ضع‬

‫امل��ايل ل�ل�أردن وبن�سبة ‪ 72‬باملئة مقابل ‪ 26‬باملئة �أف��ادوا ب�أنهم ال وحت�صيل ال�ضرائب من �أ�صحاب الأم��وال ‪ 7‬باملئة‪ ،‬فيما �أف��اد ‪28‬‬ ‫يعرفون �شيئاً‪.‬‬ ‫باملئة من امل�ستجيبني ب�أنهم ال يعرفون م��اذا على احلكومة �أن‬ ‫ورداً على �س�ؤال م��اذا تعرف عن الو�ضع امل��ايل العام ل�ل�أردن‪ ،‬تفعل من �أجل تغطية الإنفاق على اخلدمات املختلفة‪.‬‬ ‫�أجابت الأغلبية ال�ساحقة (‪ )%77‬ب�أن الو�ضع املايل واالقت�صادي‬ ‫�سيئ ج��داً‪ ،‬فيما �أف��اد ‪ 8‬باملئة �أن الو�ضع املايل" �أح�سن من و�ضع‬ ‫امليزانية العامة للدولة‬ ‫بع�ض الدول املجاورة" و�أفادت الن�سبة نف�سها ببند مديونية عالية‬ ‫ورداً ع �ل��ى م ��ا ه ��و ت� ��أث�ي�ر امل �ي��زان �ي��ة ال �ع��ام��ة ل �ل��دول��ة على‬ ‫وعجز يف املوازنة"‪.‬‬ ‫ح �ي��اة امل ��واط ��ن ال �ي��وم �ي��ة‪� ،‬أف � ��اد ث�ل�ث��ا ال �ع �ي �ن��ة (‪ 67‬ب��امل �ئ��ة) ب ��أن‬ ‫وج ��اءت خ��دم��ات ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬وال���ص�ح��ة وال �ت ��أم�ين ال�صحي يف للميزانية ال�ع��ام��ة ت ��أث�يراً ك�ب�يراً ج ��داً‪ ،‬مقابل ‪ 17‬باملئة �أف ��ادوا‬ ‫�أولويات العينة من حيث اخلدمات �أو الق�ضايا التي يجب على ب �ت ��أث�يره��ا ع �ل��ى ح�ي��ات�ه��م ال �ي��وم �ي��ة ق�ل�ي�لا او ل�ي����س ل �ه��ا ت ��أث�ير‬ ‫احلكومة �إن �ف��اق امل��زي��د م��ن الأم ��وال عليها م��ن ناحية �أهميتها على االطالق‪.‬‬ ‫العالية‪ ،‬بن�سبة ‪ 26‬باملئة و‪ 25‬باملئة على التوايل‪ ،‬تال ذلك اخلدمات‬ ‫�أم��ا بالن�سبة مل�صدر الأم ��وال التي تقوم احلكومة ب�إنفاقها‬ ‫وامل�شاريع التي توفر فر�ص العمل بن�سبة ‪ 17‬باملئة وخدمات البنية ع�ل��ى امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ف�ق��د �أف � ��ادت م��ا ن�سبته ‪ 45‬ب��امل�ئ��ة م��ن العينة‬ ‫التحتية بن�سبة ‪ 13‬باملئة‪ ،‬فيما �أف��اد ‪ 6‬باملئة ب ��أن على احلكومة ب� ��أن� �ه ��م "املواطنون �أن �ف �� �س �ه��م (ال�شعب)" و‪ 17‬ب��امل �ئ��ة م��ن‬ ‫�إنفاق املزيد من الأموال على خدمات املوا�صالت العامة‪.‬‬ ‫"ال�ضرائب وال��ر��س��وم املفرو�ضة"‪ ،‬كما �أف ��ادت م��ا ن�سبته ‪15‬‬ ‫�أم��ا اخل��دم��ات �أو الق�ضايا التي يجب على احلكومة تقليل باملئة ب ��أن م�صدر الأم ��وال ه��و امل�ساعدات اخل��ارج�ي��ة و‪ 12‬باملئة‬ ‫الإن �ف��اق عليها لأن�ه��ا لي�ست ذات �أه�م�ي��ة ع��ال�ي��ة‪ ،‬ف�ج��اءت روات��ب �أجابوا "بـ ال �أعرف"‪.‬‬ ‫امل�س�ؤولني العالية وم�صروفاتهم باملرتبة الأوىل ‪ 27‬باملئة ونفقات‬ ‫وجاءت االجابة بن�سبة بلغت ‪ 36‬باملئة عن �س�ؤال ما �إذا كانت‬ ‫الهيئات امل�ستقلة (‪ 9‬باملئة ونفقات ورواتب النواب ‪ 5‬باملئة وبلغت احلكومة (جمل�س الوزراء) هي اجلهة التي لها ال�سلطة والقرار‬ ‫ن�سبة الذين �أجابوا بـ"ال �أعرف" ‪ 27‬باملئة‪.‬‬ ‫النهائي يف �إقرار ميزانية الدولة لكي ت�صبح نافذة ومطبقة‪ ،‬يليها‬ ‫ويعتقد ‪ 15‬باملئة م��ن امل�ستجيبني ب ��أن على احلكومة زي��ادة م�صادقة جاللة امللك بن�سبة ‪ 18‬باملئة‪ ،‬وجمل�س الأم��ة ب�شقيه‬ ‫وت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار م��ن �أج ��ل تغطية الإن �ف��اق ع�ل��ى اخل��دم��ات النواب والأعيان (‪ 17‬باملئة) فيما �أفاد (‪ 22‬باملئة) من امل�ستجيبني‬ ‫املختلفة‪ ،‬وا��س�ت�غ�لال �أم �ث��ل ل �ل�ثروات الطبيعة بن�سبة ‪ 8‬باملئة ب�أنهم "ال يعرفون" اجلهة التي لها ال�سلطة يف القرار النهائي يف‬ ‫وتخفي�ض روات ��ب ال � ��وزراء وال �ن��واب وك �ب��ار امل���س��ؤول�ين ‪ 7‬باملئة �إقرار ميزانية الدولة‪.‬‬

‫�إعداد املوازنة العامة‬ ‫وبينت النتائج �أن ح��وايل ‪ 80‬باملئة م��ن العينة �أو الأغلبية‬ ‫ال�ساحقة مل ي�سمعوا �أو يقر�أوا �أو يعرفوا عن عملية �إعداد املوازنة‬ ‫العامة للدولة والتي �سوف يتم عر�ضها على جمل�س النواب يف‬ ‫الأيام القليلة القادمة‪ ،‬مقابل ‪ 20‬باملئة فقط �أجابوا بـ�أنهم يعرفون‪.‬‬ ‫�أم��ا �أب ��رز م��ا �سمعه امل�ستجيبون ح��ول امل��وازن��ة العامة للعام‬ ‫‪ ،2020‬فكان "ارتفاع ن�سبة العجز" و"�سيتم عر�ضها على جمل�س‬ ‫النواب لإقرارها" بن�سبة مت�ساوية بلغت ‪ 23‬باملئة‪ ،‬يليها "التفا�ؤل‬ ‫بتح�سني الو�ضع االقت�صادي واملايل" بن�سبة ‪ 20‬باملئة و"زيادة‬ ‫الرواتب" بن�سبة ‪ 10‬باملئة‪.‬‬ ‫ويجهل ما ن�سبته ‪ 62‬باملئة من امل�ستجيبني اجلهة القائمة على‬ ‫و�ضع امل��وازن��ة العامة للدول‪ ،‬مقابل ‪ 38‬باملئة �أو �أك�ثر قليال من‬ ‫ن�سبة الثلث يعرفون اجلهة التي تقوم ب�إعداد املوازنة‪.‬‬ ‫و�أف��اد ‪ 53‬باملئة من الذين �أف��ادوا ب�أنهم يعرفون اجلهة التي‬ ‫ت�ضع امل��وازن��ة العامة ب ��أن احلكومة هي التي ت�ضعها‪ ،‬فيما �أف��اد‬ ‫‪ 25‬باملئة ب�أن وزارة املالية هي التي ت�ضع املوازنة العامة‪ ،‬و‪ 7‬باملئة‬ ‫يعتقدون ب�أن جمل�س النواب هو من ي�ضع املوازنة العامة‪.‬‬ ‫وب �� �ش ��أن م��ا مي�ك��ن �أن ي���س��اه��م يف رف ��ع م���س�ت��وى ال�ث�ق��ة بعمل‬ ‫وت�صريحات احلكومة حول املوازنة العامة‪ ،‬جاء ال�شعور بالتغيري‬ ‫على �أر�ض الواقع بن�سبة ‪ 31‬باملئة‪ ،‬وال�شفافية وال�صدق يف عر�ض‬ ‫امليزانية وتطبيقها ‪ 21‬باملئة وانعكا�س عمل احلكومة على حت�سني‬ ‫الو�ضع االقت�صادي واملعي�شي للمواطنني ‪ 14‬باملئة‪ ،‬وبلغت ن�سبة‬ ‫الذين �أجابوا "بـ ال �أعرف" ‪ 16‬باملئة‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬

‫‪5‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫أمني عام وزارة السياحة‪ :‬خطة‬ ‫شاملة ملنطقة عراق األمري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د �أم�ين ع��ام وزارة ال�سياحة والآث ��ار الدكتور عماد حجازين �أن ال��وزارة‬ ‫ب�صدد االنتهاء من خطة �سياحية �شاملة ملنطقة عراق االمري والتي �سيكون لها‬ ‫�آثار ايجابية‪.‬‬ ‫وث �م��ن ح �ج��ازي��ن خ�ل�ال زي��ارت��ه م �� �ش��روع اق�ل�ي��م ع ��راق االم �ي�ر ال�سياحي‬ ‫اجل �ه��ود ال �ت��ي ت�ب��ذل�ه��ا �أم��ان��ة ع �م��ان يف امل��وق��ع ب��ال �ت �ع��اون م��ع اجل �ه��ات املعنية‬ ‫باعتباره م��ن امل�شروعات التي لها �أب�ع��اد تنموية �سياحياً م��ع حت�سني خدمات‬ ‫البنى التحتية‪.‬‬ ‫و�أك��د خ�لال لقائه ك��ادر امل�شروع التابع لأم��ان��ة عمان �أهمية التعاون بني‬ ‫اجلهات ذات العالقة وبال�شراكة مع املجتمع املحلي نحو تطوير �إقليم عراق‬ ‫االمري‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض م��دي��ر امل �� �ش ��روع امل �ه �ن��د���س حم �م��د اب� ��و زي� �ت ��ون لإع� �م ��ال ال�ب�ن��ى‬ ‫التحتية ال�ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا االم��ان��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ا��س�ت�م��رار ال�ع�م��ل ع�ل��ى ف�ت��ح ال���ش��وارع‬ ‫وال �ت��و� �س �ع��ات وع �م��ل الأر� �ص �ف��ة وب �ن��اء اجل� � ��دران اال� �س �ت �ن��ادي��ة ب �ه��دف ت�سهيل‬ ‫و� �ص��ول ال � ��زوار وال �� �س �ي��اح للمنطقة م��ا ي���س�ه��م يف تن�شيط احل��رك��ة ل�ل�إق�ل�ي��م‬ ‫كمق�صد �سياحي‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م� ��دي� ��ر �آث � � � � ��ار ال� �ع ��ا�� �ص� �م ��ة امل � �ه � �ن ��د� ��س ب ��ا� � �س ��م امل � �ح ��ام � �ي ��د ب� � ��أن‬ ‫االق �ل �ي��م م ��ن امل ��واق ��ع االث ��ري ��ة وال�ت�راث� �ي ��ة و�أه �م �ه ��ا ق �� �ص��ر ال �ع �ب��د وك�ن�ي���س��ة‬ ‫ال� �ب� ��� �ص ��ة وك � �ه� ��ف ال� ��� �س� �ي ��د امل� ��� �س� �ي ��ح وال� � �ت � ��ي جت� �ع ��ل م� �ن ��ه راف� � � � ��دا � �س �ي��اح �ي��ا‬ ‫وثقافيا ودينيا‪.‬‬ ‫وا�شار خبري الآثار الدكتور حممد وهيب اىل دور وزارة ال�سياحة الت�شاركي‬ ‫م��ع �أم ��ان ��ة ع �م��ان وال � ��ذي مي �ث��ل ع��ام��ل جن ��اح ل�ت�ط��وي��ر اق �ل �ي��م ع� ��راق االم�ي�ر‪،‬‬ ‫م�ث�م�ن�اً ج�ه��ود االم��ان��ة امل �ب��ذول��ة ل���ص��ال��ح ت�ط��وي��ر �أق�ل�ي��م ع ��راق االم�ي�ر ليكون‬ ‫وجهة ومق�صد �سياحي‪.‬‬ ‫وثمن عدد من ابناء املجتمع املحلي جهود اجلهات املعنية ‪،‬خا�صة كوادر امانة‬ ‫عمان بالعمل على تطوير اقليم عراق الأمري وتنميته ورفع �سوية خدمات البنية‬ ‫التحتية يف االقليم الذي يعترب موقعا �آثريا وتاريخيا يعود اىل الآف ال�سنني‪.‬‬

‫النعيمي‪ :‬حريصون على التحاق جميع األطفال بعمر‬ ‫خمس سنوات برياض األطفال‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك � ��د وزي � ��ر ال�ت�رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ال��دك �ت��ور ت�ي���س�ير ال�ن�ع�ي�م��ي‪ ،‬ح��ر���ص‬ ‫ال� ��وزارة على �ضمان ال�ت�ح��اق جميع‬ ‫الأطفال بعمر خم�س �سنوات مبرحلة‬ ‫ري ��ا� ��ض االط � �ف� ��ال‪ ،‬ت �ن �ف �ي��ذا خلطط‬ ‫ال� � � ��وزارة وان �� �س �ج��ام��ا م ��ع اول ��وي ��ات‬ ‫عمل احلكومة ال�ت��ي �أعلنتها اخ�يرا‬ ‫للمرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ال � � � ��وزارة ت� ��ويل ه��ذا‬ ‫اجل��ان��ب عناية خا�صة‪ ،‬يف �إط��ار من‬ ‫ال�شراكة الهادفة ما بني القطاعني‬ ‫ال �ع��ام واخل ��ا� ��ص وال �ق �ط��اع االه �ل��ي‪،‬‬ ‫و� �س �ت �ع �م��ل ع �ل��ى ت �� �س��ري��ع �إج � � ��راءات‬ ‫ترخي�ص ريا�ض الأطفال وتب�سيطها‬ ‫وحتويلها الكرتونياً‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ن�ع�ي�م��ي خ�ل�ال اج�ت�م��اع‬ ‫جل �ن��ة ال �ت �خ �ط �ي��ط امل��و� �س �ع��ة ال ��ذي‬ ‫ع �ق��دت��ه �أم � �� ��س‪� � � ،‬ض ��رورة ا��س�ت�ث�م��ار‬ ‫م ��دي ��ري امل ��دار� ��س ل �ل �م��وارد امل��ال�ي��ة‬ ‫امل�ت��واف��رة لتح�سني البيئة املدر�سية‬ ‫ومرافقها‪ ،‬باعتبارهم الأكرث اطالعاً‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع م��دار��س�ه��م واالق� ��در على‬ ‫حت��دي��د اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا ل���ض�م��ان �سري‬ ‫العملية الرتبوية بال�شكل ال�سليم‪.‬‬

‫وك�شف النعيمي �أن الوزارة ب�صدد‬ ‫�إع ��داد خطة نوعية لإع ��داد ق�ي��ادات‬ ‫تربوية م�ؤهلة تناط بها مهمة قيادة‬ ‫النظام الرتبوي م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬و�ستعمل‬ ‫ع�ل��ى ت��دري��ب ع��دد م��ن ك��وادره��ا من‬ ‫الإداري� �ي ��ن وال �ف �ن �ي�ين ل �ه��ذه ال�غ��اي��ة‬ ‫بعد اختيارهم وف��ق معايري و�أ�س�س‬ ‫وا�ضحة ومدرو�سة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن � �ض��رورة مت�ك�ين املعلمني‬ ‫وت�أهيلهم وتعزيز قدراتهم باعتبار‬ ‫�أن املعلم هو ركيزة �أي نظام تربوي‬ ‫وه��و االق ��در على تلم�س احتياجات‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة وحت�ل�ي�ل�ه��ا وف ��ق ال �ك �ف��اءات‬ ‫ال�ت��ي يتقنها ووف ��ق ع�ن��ا��ص��ر البيئة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة امل��در� �س �ي��ة ال �ت��ي يتعلم‬ ‫منها‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية �أن تكون برامج‬ ‫ال� �ت ��دري ��ب م �� �س �ت �ن��دة �إىل ح��اج��ات‬ ‫املعلمني وبت�شاركية معهم و�ضرورة‬ ‫�أن يظهر �أث ��ر ال �ت��دري��ب يف الغرفة‬ ‫ال�صفية‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أه �م �ي��ة ت�ف�ع�ي��ل دور‬ ‫الإ� �ش��راف ال�ترب��وي وتنفيذ ب��رام��ج‬ ‫وخطط الوزارة وفق منهجية تربوية‬ ‫�سليمة‪ ،‬م ��ؤك��داً يف ه��ذا الإط� ��ار �إىل‬ ‫�أه�م�ي��ة ع�ق��د ال �ل �ق��اءات ال��دوري��ة مع‬ ‫القيادات املدر�سية واملعلمني لتعزيز‬ ‫الإي� �ج ��اب� �ي ��ات يف امل� ��دار�� ��س وت��ذل �ي��ل‬

‫من اجتماع جلنة التخطيط املو�سعة يف وزارة الرتبية‬

‫ال�صعوبات وو�ضع اخلطط الكفيلة‬ ‫ملعاجلة التحديات‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب��ال �ن �� �ش��اط��ات‬ ‫ال�ت�رب��وي��ة‪� ،‬أك ��د ال�ن�ع�ي�م��ي �أن وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم ت��ويل الن�شاطات‬ ‫الرتبوية اهتماما كبرياً‪� ،‬سعيا منها‬ ‫لإيجاد بيئة تعليمية جاذبة وحمفزة‪،‬‬

‫وزير الرتبية‪ :‬مناهج كولينز للفصل الثاني ستكون‬ ‫ذات جودة عالية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ق��ال وزي ��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم ال��دك�ت��ور تي�سري النعيمي‬ ‫�إن ك�ت��ب الف�صل ال��درا� �س��ي ال �ث��اين مل�ن��اه��ج كولينز �سـ"تكون‬ ‫ذات جودة عالية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف خ�لال اج�ت�م��اع عقدته جلنة التعليم وال�شباب‬ ‫النيابية �أم�س‪� ،‬أن الوزارة و�ضعت خطة بالتن�سيق والتعاون مع‬ ‫املركز ونقابة املعلمني وخرباء ومعلمني‪ ،‬بُغية "�أن تكون الكتب‬ ‫على �سوية عالية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أن ال �ل �ج��ان ال �ت��ي �شكلتها "الرتبية" وامل��رك��ز‬ ‫ال��وط �ن��ي ق��ام��ت مب��راج �ع��ة امل �� �س��ودات الأوىل ل�ك�ت��اب��ي ال�ع�ل��وم‬ ‫وال��ري��ا��ض�ي��ات لل�صفني الأول وال ��راب ��ع‪ ،‬ح�ي��ث �أدخ �ل��ت بع�ض‬ ‫التعديالت عليها‪ ،‬م�ؤكدًا �أن الأفكار التي و�صلت للجان "�أدخلت‬ ‫من �ضمن التعديالت"‪.‬‬ ‫وح��ول �صعوبة املناهج‪� ،‬أو��ض��ح النعيمي‪" :‬مت و�ضع �آلية‬ ‫جديدة ُتعالج �أي فجوات يف التعلم ال�سابقة‪ ،‬والنق�ص باملفاهيم‬ ‫واملهارات للطلبة"‪ ،‬جمددًا القول ب�أن الوزارة "تنظر �إىل هذه‬ ‫الكتب على اعتبارها طبعة جتريبية"‪.‬‬ ‫وزاد‪�" :‬ست�ستمر عملية جمع املالحظات‪ ،‬من كل اجلهات‪،‬‬ ‫بحيث تكون الطبعات القادمة خالية من �أوجه الق�صور"‪.‬‬ ‫وحول مو�ضوع ريا�ض الأطفال‪ ،‬بني النعيمي "�أن لي�س كل‬ ‫شريا �إىل‬ ‫الأطفال الأردنيني ملتحقون بريا�ض الأطفال"‪ ،‬م� ً‬ ‫درا�سة لـ"الرتبية" تظهر �أن ‪ 84‬باملئة من الطلبة بعمر ‪� 5‬أعوام‬ ‫ملتحقون بريا�ض �أطفال �إما حكومة �أو خا�صة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال� ��وزارة ق��ام��ت بتب�سيط وت�سهيل �إج� ��راءات‬

‫ترخي�ص ريا�ض الأطفال دون الإخ�لال باملعايري التي ت�ضمن‬ ‫ج ��ودة م��ا ي�ق��دم م��ن خ��دم��ة يف ري��ا���ض الأط �ف ��ال‪ ،‬م�ضي ًفا �أن‬ ‫"الرتبية" و�ضعت ا�سرتاتيجية متكاملة بهذا ال�ش�أن للعام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وقال �إن االلتحاق بالتعليم املبكر يف ريا�ض الأطفال يعود‬ ‫ب�ف��وائ��د على �صعيد ال�ف��رد واملجتمع �أي��ً��ض��ا‪ ،‬م���ش��ددًا على �أن‬ ‫ال�سيا�سة التعليمية بحاجة �إىل مراجعة‪ ،‬حيث �سيتم ت�شكيل‬ ‫جلنة ملراجعة الإط��ار العام واخل��ا���ص‪ ،‬ف�ضلاً عن و�ضع خطة‬ ‫درا�سية متكاملة تعالج جميع الإ�شكاليات‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال رئي�س جلنة التعليم وال�شباب النيابية‬ ‫م�صلح ال�ط��راون��ة "�إن ق�ضية املناهج مت�س بيت ك��ل �أردين"‪،‬‬ ‫شريا �إىل حر�ص اللجنة على �إطالق حوار �شامل ونقا�ش عام‬ ‫م� ً‬ ‫ي�شارك فيه اجلميع لبلورة �صورة �شاملة حول املناهج‪ ،‬وما لها‬ ‫وما عليها‪ ،‬و�صو ًال اىل حل يحقق م�صلحة الطلبة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال اجتماع عقدته اللجنة �أم����س‪ ،‬بح�ضور‬ ‫وزير الرتبية والتعليم تي�سري النعيمي‪ ،‬ورئي�س املجل�س الأعلى‬ ‫للمركز الوطني لتطوير املناهج عزمي حمافظة‪ ،‬و�أم�ين عام‬ ‫"الرتبية" بالوكالة نواف العجارمة‪ ،‬ورئي�سة املجل�س التنفيذي‬ ‫للمركز الوطني لتطوير املناهج ربا البطاينة‪ ،‬ورئي�س اللجنة‬ ‫اال�ست�شارية يف املركز ذوقان عبيدات‪ ،‬وخرباء تربويني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال�ط��راون��ة �أن ه��دف اللجنة ه��و اخل��روج بحلول‬ ‫تنه�ض باملناهج‪ ،‬وبالتايل خدمة للعملية الرتبوية والتعليمية‪،‬‬ ‫ولي�س لديها �أي موقف م�سبق حول ذلك‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ما يهم اللجنة �إ��ش��راك اجلميع بهذه النقا�شات‬ ‫وعدم تغييب معلمي امليدان‪ ،‬كونهم الأقرب للعملية التعليمية"‪،‬‬ ‫داع ًيا �إىل تزويد اللجنة بجميع املالحظات واملقرتحات "التي‬

‫تف�ضي اىل عالج الت�شوهات التي وردت يف املناهج‪ ،‬والتي �أقر‬ ‫اجلميع بوجودها"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الطراونة �إىل "�أن اجلميع متفق على الإطار العام‬ ‫للمناهج‪ ،‬ول�ك��ن امل�شكلة تكمن يف التطبيق‪ .‬ه�ن��اك تباين يف‬ ‫وجهات النظر‪ ،‬فالبع�ض ي�صف املناهج ب�أنها خمتزلة و�آخرين‬ ‫يرونها ب�أنها طويلة"‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د � � �ض� ��رورة �إع� � � ��داد امل� �ن ��اه ��ج‪ ،‬م ��ن ح �ي��ث ال �ت ��أل �ي��ف‬ ‫والرتجمة وغريها ب�سواعد وطنية �أردنية‪ ،‬م�شيدًا بالكفاءات‬ ‫واخل�ب�رات الأردن �ي��ة ب�ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬وال�ن�ج��اح��ات ال�ت��ي حققتها‬ ‫على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬طاملا لدينا قدرات وطاقات وخربات‪ ،‬فلماذا يتم‬ ‫الذهاب لـ"كولينز"؟"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال م�ق��رر ال�ل�ج�ن��ة ال�ن��ائ��ب ح�سن ال���س�ع��ود‪:‬‬ ‫"يجب �أن تكون املناهج يف م�ستوى الطموح‪ ،‬وت�ستثري الطلبة‪،‬‬ ‫وتكون نابعة من �سيا�سة البلد وثقافتها وقيمها وتقاليدها"‪،‬‬ ‫فيما �أ�شارت النائب هدى العتوم �إىل �أن "املركز الوطني" هو‬ ‫لتطوير املناهج‪ ،‬ولي�س للت�أليف‪ ،‬و�أن وزارة الرتبية لديها بنك‬ ‫خربات م�ؤهلة للت�أليف‪.‬‬ ‫من جهتهم‪� ،‬أجمع خرباء تربويون على "وجود اختالالت‬ ‫باملناهج‪ ،‬وبالذات وجود فجوة لدى ال�صف الأول يف م�صفوفة‬ ‫امل��دى وال�ت�ت��اب��ع‪ ،‬و�ستبقى م��وج��ودة م��ا مل ي��درج �صف ريا�ض‬ ‫الأطفال (كي جي‪ ،") 2‬الفتني اىل انه عندما مت و�ضع املناهج‬ ‫مل ي�ؤخذ بعني االعتبار وجود �صف "كي جي ‪ ،"2‬كما ان الأرقام‬ ‫باللغة الإجنليزية �أح��دث��ت م�شكلة ك��ون القطع النقدية هي‬ ‫بالأرقام الهندية‪.‬‬

‫الهقيش‪ :‬مؤسسة الغذاء والدواء تعمل‬ ‫على مراجعة أسس تسعري الدواء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫تعمل امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء على مراجعة �أ�س�س‬ ‫ت�سعري الدواء‪ ،‬بعد ان خف�ضت �أ�سعار ‪ 1234‬نوع دواء وم�ستلزما‬ ‫طبيا خالل الـ‪� 6‬أ�شهر املا�ضية‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مديرية الدواء يف م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء‬ ‫الدكتورة و�صال الهقي�ش‪ ،‬لـ"برتا" �إن ن�سبة التخفي�ض و�صلت‬ ‫لنحو ‪ 80‬باملائة لبع�ض اال�صناف الدوائية‪.‬‬ ‫وك��ان ق��رار التخفي�ض ق��د �شمل ‪ 430‬ن��وع دواء ا�صيال‪،‬‬ ‫و‪ 581‬ن��وع دواء ل��ه مثيل‪ 223 ،‬م�ستلزما طبيا‪ ،‬متثلت بـ"‪59‬‬ ‫نوع قطرات مرطبة للعيون‪ 34 ،‬نوع حقن مف�صلية‪ ،‬و‪ 26‬نوع‬ ‫�شبكات قلبية‪ ،‬و‪ 104‬ان��واع ملحقات �شبكات قلبية"‪� ،‬إ�ضافة‬

‫اىل م��راج�ع��ة ق��ائ�م��ة االدوي� ��ة االك�ث�ر مبيعا وا��س�ت�ه�لاك��ا من‬ ‫قبل املواطنني والتي بلغت ‪ 200‬دواء ب�أ�سعار يلم�سها املواطن‬ ‫ولبدائلها من ال�صناعة املحلية‪.‬‬ ‫وقالت الهقي�ش �إن امل�ؤ�س�سة مل تتلق �أي ابالغ عن انقطاع‬ ‫الأدوي��ة خالل الن�صف العام املا�ضي‪ ،‬منوهة اىل ان امل�ؤ�س�سة‬ ‫خ�ص�صت ايقونة خا�صة للإبالغ عن �أي نق�ص للأدوية عرب‬ ‫موقعها الإلكرتوين الر�سمي‪.‬‬ ‫واتفق نقيب ال�صيادلة الدكتور زي��د الكيالين مع قرار‬ ‫امل�ؤ�س�سة يف �إ�ضافة دول مرجعية جديدة‪ ،‬ما �أث��ر ايجابا على‬ ‫ان�خ�ف��ا���ض �أ��س�ع��ار الأدوي� ��ة‪ ،‬مبينا ان اع�ت�م��اد م��راج�ع��ة �أ�س�س‬ ‫ت�سعرية الأدوي � ��ة‪ ،‬لت�شمل دول ج��دي��دة تت�شابه م��ع اململكة‬ ‫بالدخل وعدد ال�سكان‪ ،‬ي�ؤ�س�س ملوجة ثانية للتخفي�ض‪.‬‬

‫واعترب الكيالين ان ن�سبة ال�ضريبة على ال��دواء البالغة‬ ‫‪ 4‬باملئة‪ ،‬ون�سبة ال�ضريبة على املكمالت الغذائية البالغة ‪16‬‬ ‫باملئة‪ ،‬هي ن�سب غري عادلة ولي�ست مل�صلحة املواطن‪ ،‬داعيا �إىل‬ ‫تخفي�ض تلك الن�سب‪.‬‬ ‫وقال رئي�س االحتاد الأردين ملنتجي الأدوية الدكتور ماهر‬ ‫الكردي �إن تخفي�ض �أ�سعار الأدوي��ة ب�شكل دوري يعتمد على‬ ‫معدالت �أ�سعاره يف بلد املن�ش�أ‪ ،‬مبينا ان ‪ 16‬دولة مرجعية ت�ؤخذ‬ ‫بعني االعتبار عند مراجعة �أ�سعار الأدوية حمليا‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال �ك��ردي وج ��ود �أي ��ة مم��ار� �س��ات اح�ت�ك��اري��ه بقطاع‬ ‫الأدوي� � ��ة‪ ،‬م���ش�يرا ب ��ذات ال��وق��ت اىل �أن امل �ك �م�لات ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫ت� �ق ��ع � �ض �م��ن ق � �ط ��اع غ�ي��ر م �� �س �ع��ر يف ك ��اف ��ة دول ال� �ع ��امل‬ ‫كونها ال ت�صنف كدواء‪.‬‬

‫الحموري‪ :‬الصادرات الوطنية تحقق أعلى نمو منذ ‪2014‬‬

‫املفرق‪ -‬برتا‬

‫�أك��د وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة والتموين الدكتور ط��ارق‬ ‫احل�م��وري �أن احلكومة ت��ويل �أهمية كبرية للقطاع التجاري‬ ‫لأه�م�ي�ت��ه ال �ك �ب�يرة يف جم�م��ل ال�ن���ش��اط االق �ت �� �ص��ادي وت��وف�ير‬ ‫احتياجات ال�سوق املحلي من خمتلف ال�سلع واخلدمات وتوفري‬ ‫فر�ص العمل وغريها‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال زي��ارت��ه حمافظة امل�ف��رق ول�ق��ائ��ه القطاعني‬ ‫ال�صناعي والتجاري‪ ،‬بح�ضور �أمني عام الوزارة يو�سف ال�شمايل‬ ‫ورئي�سي غرفتي جتارة االردن نائل الكباريتي و�صناعة عمان‬ ‫واالردن املهند�س فتحي اجلغبري وغرفة جتارة االردن جمال‬

‫الرفاعي و�صناعة الزرقاء فار�س حمودة‪� ،‬إن لقاءاته مع القطاع‬ ‫ال �ت �ج��اري وزي��ارت��ه ل�غ��رف ال �ت �ج��ارة يف امل�ح��اف�ظ��ات ت�ستهدف‬ ‫ت�شخي�ص كافة امل�شكالت والتحديات التي يواجهها القطاع‬ ‫واال�ستماع ملطالب التجار‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن االج � � ��راءات ال �ت��ي ات �خ��ذت �ه��ا احل �ك��وم��ة �أخ�ي�را‬ ‫كتعديل قانون املوا�صفات واملقايي�س وتوحيد جهات الرقابة‬ ‫ع�ل��ى امل �ن �� �ش ��آت االق �ت �� �ص��ادي��ة وح���ص��ر م�ع��اي�ن��ة ال���س�ل��ع امل� ��وردة‬ ‫للمملكة بجهة واح��دة وغريها جاء بناء على مطالب القطاع‬ ‫اخلا�ص وخا�صة ما مت عر�ضه من التجار خالل االجتماعات‬ ‫امل�ستمرة معهم‪.‬‬ ‫وق��ال احل �م��وري �إن ه��دف ال�ل�ق��اءات وال��زي��ارات امليدانية‬

‫لي�س تقليدا وامن��ا ب�ه��دف حت��دي��د امل�شكالت وو��ض��ع برنامج‬ ‫زم �ن��ي حل �ل �ه��ا‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‬ ‫وال �ت �م ��وي ��ن ع �م �ل��ت م �ن��ذ ب ��داي ��ة ال� �ع ��م احل� � ��ايل ع �ل��ى و� �ض��ع‬ ‫م�صفوفة ل�ك��ل ق�ط��اع م��ن ال�ق�ط��اع��ات ال�ت�ج��اري��ة وال�صناعية‬ ‫ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م ��ع غ� ��رف ال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة وت �ع �م��ل ع�ل��ى‬ ‫حلها ومعاجلتها‪.‬‬ ‫وك ��ان احل �م��وري اع �ل��ن ان ال �� �ص��ادرات ال��وط�ن�ي��ة �شهدت‬ ‫ن �� �س��ب من ��و �إي �ج��اب �ي��ة خ �ل�ال الأ� �ش �ه ��ر ال �ت �� �س �ع��ة الأوىل من‬ ‫ع � ��ام ‪ 2019‬ب �ل �غ��ت ‪ 7.8‬ب��امل �ئ��ة م� �ق ��ارن ��ة م ��ع ن �ف ����س ال �ف�ت�رة‬ ‫ع� ��ام ‪ ،2018‬م �� �ش�ي�را اىل ان ال� ��� �ص ��ادرات ال��وط �ن �ي��ة ح�ق�ق��ت‬ ‫اعلى منو منذ عام ‪.2014‬‬

‫«الضمان»‪ :‬السحب من رصيد التعطل لغايات العالج‬ ‫دون تقارير طبية الخميس املقبل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلنت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي �أنها �ستبد�أ‬ ‫اعتباراً من اخلمي�س املقبل �صرف الر�صيد االدخاري للم�ؤمن‬ ‫عليهم يف ت�أمني التعطل عن العمل لغايات املعاجلة الطبية‬ ‫لهم و�أف��راد �أ�سرهم دون ارف��اق �أي��ة تقارير طبية لهذه الغاية‬ ‫واالكتفاء بال�ضغط على خيار الإق��رار عند طلب اخلدمة ب�أن‬ ‫ال�سحب لغايات العالج‪.‬‬ ‫واو�ضح الناطق الر�سمي با�سم امل�ؤ�س�سة مو�سى ال�صبيحي‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �أم�س‪� ،‬أن الأ�س�س املعدلة على ال�سحب من‬ ‫الر�صيد االدخ ��اري ل�ت��أم�ين التعطل ع��ن العمل ال�ت��ي �أق��ره��ا‬ ‫جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة �أخرياً حددت ن�سبة املبلغ امل�سحوب لغايات‬ ‫املعاجلة الطبية مب��ا ال يتجاوز ‪ 60‬باملئة م��ن ذل��ك الر�صيد‪،‬‬

‫كما �أبقت على �أ�س�س ال�سحب لغايات تعليم �أبناء امل�ؤمن عليهم‬ ‫التعليم العايل �أو املهني بن�سبة ‪ 75‬باملئة من �إجمايل الر�صيد‪.‬‬ ‫ول� � �ف � ��ت �إىل �أن امل � �ب � �ل� ��غ الأع� � � �ل � � ��ى ل � �ل � �� � �ص ��رف ل �ك�ل�ا‬ ‫احل��ال �ت�ي�ن ال� �ع�ل�اج وال �ت �ع �ل �ي��م مت حت ��دي ��ده مب ��ا ال ي �ت �ج��اوز‬ ‫ثالثة �آالف دينار‪.‬‬ ‫و�أكد �أن التقدم لال�ستفادة من خدمة ال�سحب من الر�صيد‬ ‫االدخاري يف ت�أمني التعطل عن العمل لغايات التعليم �أو العالج‬ ‫متاحة فقط من خالل الدخول �إىل موقع امل�ؤ�س�سة الإلكرتوين‬ ‫(‪ )www.ssc.gov.jo‬وت�ق��دمي الطلب‪ ،‬مبيناً �أن هذه‬ ‫اخل��دم��ة م �ت��اح��ة ف �ق��ط ل �ل �م ��ؤ ّم��ن ع�ل�ي�ه��م ومل �ت �ق��اع��دي امل�ب�ك��ر‬ ‫واالعتالل للأردنيني ممن عملوا يف مُن�ش�آت القطاع اخلا�ص‬ ‫ب��دءاً من مطلع �أيلول ‪ 2011‬وما بعد هذا التاريخ �شريطة �أن‬ ‫ال يقل ر�صيد امل�ؤمن عليه يف ح�سابه االدخاري بت�أمني التعطل‬ ‫عن ‪ 300‬دينار‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح �أن ع�ل��ى امل ��ؤم��ن عليه ال��راغ��ب ب��اال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫هذه اخلدمة ومل يكن له ت�سجيل م�سبق على موقع امل�ؤ�س�سة‬ ‫الإل � �ك �ت�روين (ح �� �س��اب ��ش�خ���ص��ي) ال���ض�غ��ط �أو ًال ع �ل��ى خ��ان��ة‬ ‫الت�سجيل وتعبئة البيانات اخلا�صة به ثم �إدخ��ال رمز التحقق‬ ‫ال��ذي �سي�صله عرب ر�سالة ن�صية على هاتفه اخللوي �أو على‬ ‫ب��ري��ده الإل �ك�تروين وذل��ك لإن���ش��اء ح�ساب خا�ص ب��ه يف موقع‬ ‫امل�ؤ�س�سة الإلكرتوين‪.‬‬ ‫�أما امل�ؤمن عليه الذي لديه ت�سجيل م�سبق مبوقع امل�ؤ�س�سة‬ ‫الإل�ك�تروين فب�إمكانه ال�ضغط على زر ال��دخ��ول مبا�شرة من‬ ‫امل��وق��ع ث��م تعبئة رم��ز ال��دخ��ول وه��و ال��رق��م ال��وط�ن��ي اخلا�ص‬ ‫به وكلمة ال�سر التي حددها عند الت�سجيل ثم اختيار خدمة‬ ‫ال�صرف من الر�صيد االدخاري وتعبئة الطلب مع ارفاق الوثائق‬ ‫املطلوبة لغايات التعليم‪.‬‬

‫م �� �ش�يرا لأه �م �ي��ة م �� �ش��ارك��ة املجتمع‬ ‫املحلي يف تنفيذ ه��ذه الن�شاطات يف‬ ‫جم��االت االندية التعليمية واحل��وار‬ ‫وامل �ن��اظ��رة وغ�يره��ا م��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫االب �ت �ك��اري��ة ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا امل��دار���س‬ ‫يف ب �ن��اء �شخ�صية وق � ��درات الطلبة‬ ‫وت��وع �ي �ت �ه��م ومت �ك �ي �ن �ه��م وت ��أه �ي �ل �ه��م‬

‫ل�ل�م���س�ت�ق�ب��ل ومب ��ا ي�ح�ق��ق الأه � ��داف‬ ‫الرتبوية املرجوة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل توجه ال��وزارة لإيجاد‬ ‫منوذج حلوكمة املدار�س‪ ،‬مبينا �أهمية‬ ‫تعميم ون���ش��ر ق�ص�ص ال�ن�ج��اح التي‬ ‫يزخر بها امل�ي��دان ال�ترب��وي للإفادة‬ ‫منها يف بناء ثقافة التميز يف العمل‪.‬‬

‫«الغذاء والدواء»‪ :‬ال انقطاع لدواء‬ ‫«كامكوليت» رغم ارتفاع سعره‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫عزت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‬ ‫ردا على انقطاع دواء "كامكوليت" الذي‬ ‫يعترب احد ادوية الليثيوم لبع�ض احلاالت‬ ‫النف�سية‪� ،‬إىل �أنه عام ‪ 2016‬مت رفع �سعره‬ ‫من بلد املن�ش�أ امل�صنعة الوحيدة عامليا من‬ ‫‪ 7‬دنانري اىل ‪ 77‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها �إىل �أن‬ ‫ال�شركة امل�صنعة �أ��ص��رت على ه��ذا ال�سعر‬ ‫لعدة ا�سباب حيث مت ال�سماح للدواء البديل‬

‫من الهند بدخول اال�سواق والعطاءات‪ ،‬اذ‬ ‫ان ال� ��دواء ال�ب��دي��ل ال�ه�ن��دي م�ت��وف��ر الآن‬ ‫ب�سعر ‪ 7-6‬دنانري و�سمح للدواء اال�صيل‬ ‫بالدخول للأ�سواق ملن يرغب‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ال� �ب� �ي ��ان �أن� � ��ه وب� �ع ��د االت� �ف ��اق‬ ‫م ��ع امل �� �س �ت��ودع وك �ي��ل ال �� �ش��رك��ة ال�ه�ن��دي��ة‬ ‫� �س �ي �ت��م ا� � �س � �ت�ي��راد ‪ 3000‬ع �ل �ب ��ة خ�ل�ال‬ ‫اال�� � �س� � �ب � ��وع احل� � � � ��ايل م� � ��ن ال� ��� �ش� �ه ��ر ‪12‬‬ ‫� �ض �م��ن ع �ط ��اء ‪ 2019‬احل� �ك ��وم ��ي‪ ،‬ومت��ت‬ ‫اح��ال�ت��ه ع�ل��ى ال���ش��رك��ة ال�ه�ن��دي��ة و�سيكون‬ ‫متوفرا يف اململكة‪.‬‬

‫صادرات «الزرقاء التجارية» الشهر‬ ‫املاضي تتجاوز ‪ 20‬مليون دينار‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫ب �ل �غ��ت �إح �� �ص��ائ �ي��ة � �ش �ه ��ادات امل�ن���ش��أ‬ ‫ال�صادرة من غرفة جتارة الزرقاء ومكتب‬ ‫الغرفة يف املنطقة احلرة بالزرقاء ل�شهر‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين امل��ا� �ض��ي ‪� � 409‬ش �ه��ادات‪،‬‬ ‫ب�ق�ي�م��ة �إج �م��ال �ي��ة �أك �ث�ر م��ن ‪ 20‬مليونا‬ ‫و‪ 441‬الفا‪.‬‬

‫وب�ي�ن رئ�ي����س غ��رف��ة جت ��ارة ال��زرق��اء‬ ‫ح �� �س�ي�ن � � �ش� ��رمي �أن �أغ � �ل � ��ب � � �ص � ��ادرات‬ ‫ال��زرق��اء ال�ت�ج��اري��ة خ�ل�ال �شهر ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين ه ��ذا ال �ع��ام ك��ان��ت م��ن ال���س�ي��ارات‬ ‫ولوازمهـــــــــا‪ ،‬والأدوي�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ��ة وامل�ستلزمات‬ ‫ال �ط �ب �ي �ـ �ـ �ـ �ـ ��ة‪ ،‬وامل� � � � � ��واد ال �غ��ذائ �ي �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ��ة‪،‬‬ ‫والألب�ســـــة واملجوهـــــــرات والعطــــــــور‪،‬‬ ‫ومواد البناء ولوازمها‪.‬‬

‫مذكرة تفاهم بني «الحسني‬ ‫للسرطان» ودار املنهل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫وق�ع��ت م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪،‬‬ ‫�أم�س‪ ،‬مذكرة تفاهم مع �شركة "دار املنهل‬ ‫نا�شرون" لدعم عدد من برامج امل�ؤ�س�سة‬ ‫لتغطية تكاليف عالج املر�ضى الأقل حظا‬ ‫يف مركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫وت�ضمنت امل��ذك��رة التي وقعها مدير‬ ‫ع��ام م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان ن�سرين‬ ‫ق�ط��ام����ش وم��دي��ر ع��ام ال���ش��رك��ة املهند�س‬ ‫خ��ال��د البلبي�سي‪ ،‬دع��م ��ش��رك��ة دار املنهل‬ ‫لربنامج ال�ع��ودة �إىل املدر�سة ال��ذي مينح‬ ‫امل��ر� �ض��ى ع �ل��ى م �ق��اع��د ال��درا� �س��ة ف��ر��ص��ة‬ ‫ا�ستكمال تعليمهم خالل فرتة عالجهم يف‬ ‫مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬وبرنامج حتقيق‬ ‫الأحالم الهادف �إىل رفع معنويات املر�ضى‬ ‫الأط �ف��ال يف امل��رك��ز ع�بر حتقيق م��ا يمُ كن‬ ‫من �أمنياتهم و�أحالمهم‪.‬‬ ‫ومبوجب املذكرة تن�ضم ال�شركة �إىل‬ ‫برنامج �صناديق جمع التربعات من خالل‬ ‫و�ضع ال�صناديق يف فروعهم الأم��ر الذي‬ ‫برع ب ��أي مبلغ يرغبون‬ ‫يتيح للزبائن ال�ت� ّ‬ ‫به داخل ال�صناديق‪ ،‬والبدء بحملة يقودها‬ ‫ف��ري �ق �ه��م داخ � ��ل م �ع��ار� �ض �ه��م ت �ه��دف �إىل‬ ‫ربع اختياريا عند‬ ‫ت�شجيع الزبائن على الت ّ‬ ‫ال�شراء عن طريق �إ�ضافة مبلغ ن�صف دينار‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��ات��ورة ع�ن��د ال �� �ش��راء‪ ،‬ويف املقابل‬ ‫�ستقوم ال�شركة بالتربع باملبلغ ذاته رغبة‬ ‫م�ن�ه��م ب�ت�ق��دمي �أك�ب�ر دع��م مم�ك��ن ملر�ضى‬

‫مركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫وقالت قطام�ش‪" :‬نحن �سعداء بهذه‬ ‫ال���ش��راك��ة اجل��دي��دة م��ع ��ش��رك��ة دار املنهل‬ ‫ن��ا��ش��رون ون�ق��در دعمهم ال��ذي �سينعك�س‬ ‫�إيجابيا على حياة مر�ضانا الذين ينتظرون‬ ‫فر�صة العالج بفارغ ال�صرب‪ ،‬فهذه املبادرة‬ ‫اخليرّ ة تعك�س ح�ساً �إن�سانياً حقيقياً ووعياً‬ ‫ب�أهمية دعم كفاحنا �ضد ال�سرطان‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان هذه ال�شراكة ت�ؤكد �أهمية‬ ‫وق��وف الأف� ��راد وال���ش��رك��ات وجميع فئات‬ ‫املجتمع �إىل جانب مر�ضانا‪ ،‬فال�سرطان‬ ‫ق��د �أ��ص�ب��ح ول�ل�أ� �س��ف �أح ��د �أه ��م حت��دي��ات‬ ‫الع�صر‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال�ب�ل�ب�ي���س��ي �أن ال �� �ش��رك��ة تعتز‬ ‫بقيمها الإن���س��ان�ي��ة وت ��ؤك��د �أه�م�ي��ة دوره��ا‬ ‫يف ت �ع��زي��ز اخل ��دم ��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة وال�ع�م��ل‬ ‫التطوعي‪ ،‬مبيناً �أن اتفاقية التعاون جاءت‬ ‫ت �ق��دي��راً م��ن دار امل�ن�ه��ل جل�ه��ود امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ت��ي تعد �أك�ب�ر منظمة مكر�سة ملكافحة‬ ‫ال�سرطان يف الأردن‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال �إن م � ��ن دواع� � � � ��ي �� �س ��رورن ��ا‬ ‫جتديد التعاون م��ع امل�ؤ�س�سة يف جم��االت‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة‪ ،‬دع� �م� �اً ل�ل�م�ن�ه�ج�ي��ة ال�ع�لاج�ي��ة‬ ‫ال �ت ��ي ي � ّت �ب �ع �ه��ا امل ��رك ��ز وال� �ت ��ي ت��رت �ك��ز يف‬ ‫ج ��زء م�ن�ه��ا ع �ل��ى اجل ��ان ��ب ال�ن�ف���س��ي عرب‬ ‫ال�ب�رام ��ج ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وال�ترف �ي �ه �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يتم تقدميها للأطفال املر�ضى بالتعاون‬ ‫م ��ع امل ��ؤ� �س �� �س��ات ال��وط �ن �ي��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة‬ ‫كدار املنهل‪.‬‬

‫مقتل شخص بمشاجرة يف وادي‬ ‫موسى والقبض على الفاعل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال الناطق االعالمي با�سم مديرية‬ ‫االم � ��ن ال� �ع ��ام ان � �ش �خ �� �ص��ا �أ� �س �ع ��ف ب�ع��د‬ ‫منت�صف الليل اىل امل�ست�شفى‪ ،‬اثر تعر�ضه‬ ‫ل�لا� �ص��اب��ة ب �ع �ي��ار ن� ��اري خ�ل�ال م���ش��اج��رة‬

‫وقعت يف منطقة وادي مو�سى وما لبث ان‬ ‫فارق احلياة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الناطق االع�لام��ي ان��ه ومن‬ ‫خالل التحقيقات مت حتديد مطلق النار‬ ‫والقي القب�ض عليه و�ضبط بحوزته �سالح‬ ‫ناري وبو�شر التحقيق‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطيني‬ ‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫"إسرائيل" تدرس مقرتح إقامة‬ ‫ميناء اصطناعي ومطار دولي بغزة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذك� ��رت ال �ق �ن��اة ال� �ـ ‪ 12‬ال �ع�بري��ة �أن وزي� ��ر ج�ي����ش االح �ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬نفتايل بينيت‪� ،‬أمر كبار قادة اجلي�ش بدرا�سة مقرتح‬ ‫�إمكانية �إق��ام��ة ميناء ا�صطناعي بالإ�ضافة �إىل �إمكانية �إن�شاء‬ ‫مطار دويل يف غزة بتمويل دويل الحقاً‪.‬‬ ‫ووف��ق القناة العربية‪ ،‬ف��إن نفتايل بينت اجتمع مع رئي�س‬ ‫�أرك��ان جي�ش االحتالل �أفيف كوخايف واتفقا على ت�شجيع �إقامة‬ ‫اجلزيرة اال�صطناعية قبالة قطاع غزة‪ ،‬وكذلك �إمكانية �إن�شاء‬ ‫مطار دويل يف غزة بتمويل دويل‪.‬‬ ‫و�أك��دت القناة �أن وزي��ر خارجية االحتالل �إ�سرائيل كات�س‪،‬‬ ‫التقى مع بينيت‪ ،‬ورئي�س حكومة االح�ت�لال بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫واتفقوا على ت�شكيل فرق عمل من وزارت��ي اجلي�ش واخلارجية‬ ‫و"جمل�س الأمن القومي"‪.‬‬ ‫و�أف��ادت ب�أن بينت طلب تقدمي �إي�ضاح حول جدوى امل�شروع‬ ‫وم �ن��ح ‪� 8‬أ��س��اب�ي��ع ل�ك�ب��ار ق ��ادة اجل�ي����ش ل�ي�ك��ون ت�ن�ف�ي��ذه امل��رح�ل��ة‬ ‫الثانية �ضمن ات�ف��اق متكامل م��ع حما�س ي�شمل �إع ��ادة اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬وفق زعم القناة‪.‬‬

‫املصادقة على بناء حي استيطاني جديد يف الخليل املحتلة‬

‫"الشاباك"‪ 2600 :‬صاروخ أطلق‬ ‫من غزة خالل عامني‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن�شر جهاز الأمن العام الإ�سرائيلي (ال�شاباك)‪� ،‬أم�س الأحد‪،‬‬ ‫معطيات حول ال�صواريخ التي �أطلقتها ف�صائل املقاومة خالل‬ ‫العامني املا�ضيني‪� ،‬إذ و�صل عددها �إىل �أكرث من ‪� 2600‬صاروخ‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" العربية‪� ،‬إنه بح�سب‬ ‫معطيات جل�ه��از امل �خ��اب��رات الإ��س��رائ�ي�ل��ي "ال�شاباك"‪ ،‬ف�ق��د مت‬ ‫�إط�لاق ‪� 2600‬صاروخ من غزة على "�إ�سرائيل" خالل العامني‬ ‫‪ 2018‬و‪.2019‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة العربية �أن ‪� 1500‬صاروخ �أطلق من قطاع‬ ‫غزة جتاه "�إ�سرائيل"‪ ،‬بالعام ‪.2019‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن �أول �صاروخ �أطلق من غ��زة ك��ان ع��ام ‪،2001‬‬ ‫وب �ع��د م ��رور ع��ام مت �إط �ل�اق ‪� � 35‬ص� ً‬ ‫�اروخ��ا‪ ،‬ويف ع��ام ‪ 2005‬بعد‬ ‫االن�سحاب من غزة ارتفع العدد �إىل ‪.1000‬‬ ‫ولفت �إىل �أن �أول ��ص��اروخ �ضرب ع�سقالن ك��ان ع��ام ‪،2006‬‬ ‫ومنذ ذلك احلني �أ�صبح �إطالق ال�صواريخ يتم ب�شكل روتيني منذ‬ ‫ما يقرب من ‪ 20‬عا ًما‪ ،‬مع زيادة وترية �إطالقها‪.‬‬ ‫وبينت املعطيات �أنه مت ا�ستهداف "تل �أبيب" من قطاع غزة‬ ‫بالعام ‪ ،2012‬وذلك لأول مرة منذ حرب اخلليج الأوىل‪.‬‬ ‫وخا�ضت "�إ�سرائيل" وف�صائل املقاومة يف غزة يومني من‬ ‫القتال يف ‪ 12‬و‪ 13‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬بعد �أن اغتال االحتالل‬ ‫بهاء �أبو العطا‪ ،‬وهو قيادي كبري يف حركة اجلهاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال �ع ��دوان �أط�ل�ق��ت امل �ق��اوم��ة ح ��وايل ‪�� 450‬ص� ً‬ ‫�اروخ��ا‬ ‫وقذيفة هاون على دولة االحتالل‪ ،‬التي ردت ب�سل�سلة من الغارات‬ ‫اجلوية على غزة‪� ،‬أ�سفرت عن ا�ست�شهاد الع�شرات‪.‬‬

‫عشرات املستوطنني يقتحمون‬ ‫األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم ع�شرات امل�ستوطنني‪� ،‬أم����س الأح ��د‪ ،‬ب��اح��ات امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬م��ن جهة ب��اب امل�غ��ارب��ة‪ ،‬بحرا�سة م�شددة من‬ ‫�شرطة االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت دائ� ��رة الأوق � ��اف الإ� �س�لام �ي��ة يف ال �ق��د���س‪ ،‬ب� ��أن ‪86‬‬ ‫م�ستوطنا و‪ 20‬موظفا من حكومة االحتالل و‪ 32‬طالبا يهوديا‬ ‫اق�ت�ح�م��وا ب��اح��ات امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى خ�ل�ال ف�ت�رة االق�ت�ح��ام��ات‬ ‫ال�صباحية‪.‬‬ ‫وتوا�صل �شرطة االحتالل الت�ضييق على دخول امل�صلني �إىل‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وحتتجز بع�ض هوياتهم عند بواباته اخلارجية‪ ،‬كما‬ ‫متنع دخول ع�شرات الن�ساء والرجال للم�سجد منذ فرتة‪.‬‬ ‫وي�ت�ع��ر���ض امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى ي��وم� ًي��ا (ع ��دا ي��وم��ي اجلمعة‬ ‫وال�سبت) ل�سل�سلة اقتحامات وانتهاكات م��ن قبل امل�ستوطنني‬ ‫و�أذرع االحتالل املختلفة‪ ،‬عل ًما �أن �شرطة االحتالل ت�سمح لهم‬ ‫نْ‬ ‫فرتتي �صباحية وم�سائية‪.‬‬ ‫باقتحامه على‬ ‫وارتفعت وت�يرة االقتحامات للأق�صى خ�لال ت�شرين �أول‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وحتديدًا خالل �أعياد "ر�أ�س ال�سنة العربية" و"الغفران"‬ ‫و"العر�ش" اليهودية‪ ،‬حيث اقتحمه ‪ 6338‬م�ستوط ًنا‪ ،‬وفق مركز‬ ‫معلومات وادي حلوة‪.‬‬

‫القد�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫� �ص ��ادق وزي� ��ر اجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ن�ف�ت��ايل‬ ‫بينت‪� ،‬أم�س الأح��د‪ ،‬على البدء بالتخطيط لبناء‬ ‫ح��ي ا��س�ت�ي�ط��اين ي �ه��ودي يف ق�ل��ب م��دي�ن��ة اخلليل‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ج�ن��وب��ي ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة املحتلة‪،‬‬ ‫بح�سب �إعالم عربي‪.‬‬ ‫وح�سب القناة ‪ 13‬الإ�سرائيلية �سيقام احلي‬ ‫اال�ستيطاين فيما يعرف ب�سوق اجلملة باخلليل‪.‬‬ ‫و� �س��وق اجل�م�ل��ة (احل���س�ب��ة)‪ ،‬ه��و ��س��وق خ�ضار‬ ‫�أغلقته "�إ�سرائيل" �أمام الفل�سطينيني عقب جمزة‬ ‫احل��رم الإبراهيمي التي نفذها امل�ستوطن املجرم‬ ‫ب��اروخ غولد�شتاين ‪� 25‬شباط ‪ ،1994‬و�أ�سفرت عن‬ ‫ا�ست�شهاد ‪ 29‬م�صلياً فل�سطينيا و�إ�صابة ‪.125‬‬ ‫وح���س��ب ال�ق�ن��اة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة � �س �ت ��ؤدي �إق��ام��ة‬

‫ه��ذه امل�ستوطنة اجل��دي��دة �إىل "ت�شكيل توا�صل‬ ‫ا�ستيطاين ج�غ��رايف ب�ين احل��رم الإبراهيمي وحي‬ ‫"�أبراهام �أفينو" اال�ستيطاين القريب‪ ،‬وبالتايل‬ ‫م�ضاعفة عدد امل�ستوطنني يف املدينة‪.‬‬ ‫كما ذكرت القناة �أنه "�سيتم هدم مباين ال�سوق‬ ‫(اململوكة للفل�سطينيني وعددها نحو ‪ 50‬متجراً)‬ ‫و�سيتم بناء متاجر ج��دي��دة مكانها‪ ،‬م��ع احلفاظ‬ ‫على احلقوق الفل�سطينية يف الطوابق الأر�ضية"‪،‬‬ ‫وفق زعمها‪.‬‬ ‫والفل�سطينيون ممنوعون من اال�ستفادة من‬ ‫متاجرهم بال�سوق منذ عام ‪ 1994‬عندما مت �إغالقه‬ ‫بقرار ع�سكري �إ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي �ق��ع ال �� �س��وق يف حم �ي��ط ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة‬ ‫م��ن اخل�ل�ي��ل وي�ت��داخ��ل ف�ي�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا �أن ��ه ق��ري��ب من‬ ‫احلرم االبراهيمي يف منطقة ال�سهلة املغلقة �أمام‬

‫املواطنني الفل�سطينيني والتي حولتها �إ�سرائيل‬ ‫�إىل منطقة ا�ستيطانية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ اح �ت�ل�ال اخل�ل�ي��ل ع ��ام ‪ ،1967‬وال�ب�ل��دة‬ ‫القدمية مبا فيها �سوق "احل�سبة" يف مرمى �سهام‬ ‫اال�ستيطان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وم�ؤخرا عاد احلديث عن "ال�سوق" يف الإعالم‬ ‫الإ�سرائيلي والفل�سطيني‪ ،‬بعد مطالب م�ستوطني‬ ‫اخل �ل �ي��ل م ��ن رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ب �ن �ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و‬ ‫(الذي يواجه تهما بالف�ساد) امل�صادقة على اقامة‬ ‫م�ستوطنة ج��دي��دة على جممع ال���س��وق‪ ،‬بزعم �أن‬ ‫الأر�ض التي �أقيم عليها كانت ملكا لليهود قبل عام‬ ‫‪.1948‬‬ ‫ويف �آب امل��ا��ض��ي‪ ،‬وق��ع �آالف امل�ستوطنني على‬ ‫ع��ري���ض��ة ت�ط��ال��ب احل �ك��وم��ة ب��امل��واف �ق��ة ع�ل��ى ب�ن��اء‬ ‫م�ستوطنة جديدة يف موقع ال�سوق‪.‬‬

‫�إال �أن رئي�س بلدية اخلليل تي�سري �أبو �سنينة‪،‬‬ ‫��س�ب��ق ودح ����ض ادع � ��اءات امل���س�ت��وط�ن�ي�ين يف حديث‬ ‫للأنا�ضول‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و �سنينة‪� ،‬إن "ال�سوق م�ل��ك لبلدية‬ ‫اخل �ل �ي��ل‪ ،‬ومت �ل��ك ك��ل الأوراق اخل��ا� �ص��ة بذلك"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن البلدية "ربحت ق�ضايا رفعتها على‬ ‫�سلطة االحتالل ب�ش�أن ال�سوق"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "لدينا ع � ��دة ق� � � ��رارات م ��ن حم��اك��م‬ ‫�إ�سرائيلية تق�ضي مبلكية ال�سوق‪ ،‬و�أخ��رى بفتحه‪،‬‬ ‫لكن االحتالل يتذرع بدواع �أمنية"‪.‬‬ ‫وت �ق ��ع ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة م ��ن اخل �ل �ي��ل حت��ت‬ ‫ال�سيطرة الإ�سرائيلية‪ ،‬منذ عام ‪ ،1967‬وي�سكن فيها‬ ‫نحو ‪ 400‬م�ستوطن يحر�سهم نحو ‪ 1500‬جندي‬ ‫�إ�سرائيلي‪.‬‬

‫نتنياهو وغانتس يسعيان لتكليف جديد وتمديد‬ ‫مهلة تشكيل الحكومة‬ ‫النا�صرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫��ش��رع ح��زب��ا الليكود و"�أزرق‪�-‬أبي�ض"‪� ،‬أم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬بجمع تواقيع �أع�ضاء الكني�ست (الربملان)‪،‬‬ ‫للح�صول على تو�صية بت�شكيل احل�ك��وم��ة‪ ،‬قبيل‬ ‫م�ه�ل��ة ت�ف���ض��ي يف ن�ه��اي�ت�ه��ا ب�ع��د ‪� 10‬أي� ��ام �إىل حل‬ ‫الكني�ست والذهاب النتخابات عامة‪ ،‬ح�سب و�سائل‬ ‫�إعالم عربية‪.‬‬ ‫وين�ص القانون على منح الكني�ست مهلة ‪21‬‬ ‫يوما لتكليف �أح��د �أع�ضائه بت�شكيل احلكومة‪ ،‬يف‬ ‫حالة ف�شل املكلفني من ق��ادة الأح��زاب بذلك‪ ،‬ويف‬ ‫ح��ال��ة انق�ضاء امل��دة يعترب الكني�ست منحال دون‬ ‫احلاجة للت�صويت على حله‪.‬‬ ‫وبقي �أحد ع�شر يوما على انتهاء هذه املهلة‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‪� ،‬أم�س‬ ‫الأح��د‪� ،‬أن م�ساعي احلزبني املتناف�سني للح�صول‬ ‫على تكليف ج��دي��د‪ ،‬وت�ق��دمي طلب لتمديد مهلة‬ ‫حل الكني�ست �أ�سبوعني �آخرين‪ ،‬جاءت بعد �أن �صرح‬ ‫زعيم ح��زب "�إ�سرائيل بيتنا" �أف�ي�غ��دور ليربمان‬ ‫ب��أن��ه �سيدعم التو�صية باحل�صول على التكليف‬

‫بت�شكيل احلكومة‪ ،‬وذلك �سعيا منه لتجنيب جولة‬ ‫انتخابات عامة ثالثة‪.‬‬ ‫و�ضمن هذه امل�ساعي‪ ،‬التقى رئي�س الكني�ست‪،‬‬ ‫ي ��ويل ادل �� �ش �ت��اي��ن‪ ،‬ظ �ه��ر الأح� � ��د‪ ،‬ط��اق �م��ي ح��زب��ي‬ ‫ال�ل�ي�ك��ود و"�أزرق‪�-‬أبي�ض"‪ ،‬املكلفني باملفاو�ضات‬ ‫لت�شكيل حكومة‪ ،‬وذل��ك لبحث الأزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫التي اقرتبت من �إنهاء عامها الأول‪.‬‬ ‫وف���ش��ل ن�ت�ن�ي��اه��و يف ت�شكيل ح�ك��وم��ة م��رت�ين‪،‬‬ ‫الأوىل بعد انتخابات الكني�ست يف ني�سان املا�ضي‪،‬‬ ‫والثانية بعد انتخابات �أي�ل��ول‪ ،‬فيما ف�شل غانت�س‬ ‫بذلك بعد ح�صوله على التكليف بت�شكيل حكومة‪،‬‬ ‫�إثر ف�شل حماولة نتنياهو الثانية بذلك‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ع�ق�ب��ات ال �ت��ي ت�سببت بف�شل نتنياهو‬ ‫وغانت�س يف ت�شكيل حكومة مي�ين (كتلة اليمني‬ ‫وليربمان) �أو حكومة ي�سار‪-‬و�سط (�أزرق‪�-‬أبي�ض‬ ‫مدعوما من قبل ليربمان والقائمة امل�شرتكة)‪� ،‬أو‬ ‫حكومة وح��دة جتمع الليكود و"�أزرق‪�-‬أبي�ض" ال‬ ‫تزال قائمة‪.‬‬ ‫فكتلة اليمني احلا�صلة على ‪ 55‬مقعدا فقط‬ ‫من مقاعد الكني�ست املئة وع�شرين و(ت�ضم الليكود‬

‫وح ��زب "ميينا" ال�ق��وم��ي ال��دي�ن��ي اال��س�ت�ي�ط��اين‪،‬‬ ‫و"�شا�س" و"يهدوت هتوراه" احلريديني) ال متلك‬ ‫‪ 61‬مقعدا مطلوبة للح�صول على ثقة الكني�ست‬ ‫لت�شكيل ح�ك��وم��ة ميينية دون ح ��زب "�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا" الذي يقوده ليربمان‪.‬‬ ‫باملقابل يحتاج "�أزرق‪�-‬أبي�ض" �إىل عدد املقاعد‬ ‫ذات��ه لنيل الثقة �أي���ض��ا‪ ،‬وه��و غ�ير ممكن يف حالة‬ ‫عدم ح�صوله على دعم ليربمان والقائمة امل�شرتكة‬ ‫التي ت�ضم الأحزاب العربية‪.‬‬ ‫ويرف�ض ليربمان دعم ت�شكيل �إحدى الكتلتني‬ ‫احلكومة دون الثانية‪ ،‬ويركز يف ت�صريحاته على‬ ‫�ضرورة ت�شكيل حكومة وحدة جتمع الليكود (دون‬ ‫�شركائه يف ال�ي�م�ين)‪ ،‬و"�أزرق‪�-‬أبي�ض" دون دعم‬ ‫القائمة امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ويواجه خيار حكومة الوحدة هذه عقبات منذ‬ ‫ع��دة �شهور‪ ،‬ففي اليمني ي�صر نتنياهو على �ضم‬ ‫كافة �أحزاب كتلة اليمني يف �إطار احلكومة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يرف�ضه غانت�س‪.‬‬ ‫�أم��ا يف مع�سكر غانت�س‪ ،‬فريف�ض ��ش��رك��ا�ؤه يف‬ ‫قيادة احل��زب يائري لبيد ومو�شيه يعالون وجابي‬

‫ا�شكنازي ت�شكيل حكومة وحدة مع الليكود �إذا بقي‬ ‫نتنياهو زعيما له‪� ،‬إثر توجيه الئحة اتهام ر�سمية‬ ‫�ضده بتهم الر�شوة وخيانة الأمانة واالحتيال يف‬ ‫ثالث ق�ضايا ف�ساد‪.‬‬ ‫الئ�ح��ة االت �ه��ام �أي���ض��ا ق��د ت�ك��ون �سببا يف منع‬ ‫ن �ت �ن �ي��اه��و م ��ن احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت �ك �ل �ي��ف ب�ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ف�سبق �أن نقلت �صحيفة "جلوب�س" العربية‬ ‫ع��ن ال�ن��ائ��ب ال�ع��ام ��ش��اي نيت�سان ق��ول��ه يف جل�سات‬ ‫مغلقة �إن نتنياهو ل��ن ي�ك��ون ق ��ادرا ع�ل��ى ت�شكيل‬ ‫حكومة‪ ،‬لأن ح�صوله على التكليف لي�س ممكنا يف‬ ‫ظل توجيه الئحة االتهام له‪.‬‬ ‫وي �ع��ود ال �ق��رار يف ه��ذه احل��ال��ة �إىل امل�ست�شار‬ ‫ال �ق �� �ض��ائ��ي ل �ل �ح �ك��وم��ة الإ� �س ��رائ �ي �ل �ي ��ة اف �ي �خ��اي‬ ‫مندلبليت‪ ،‬ويف حال قرر منع نتنياهو من احل�صول‬ ‫على التكليف بت�شكيل احلكومة كونه يواجه تهما‬ ‫جنائية‪ ،‬يتوقع حمللون �أن يلج�أ نتنياهو للطعن يف‬ ‫قرار مندلبليت �أمام املحكمة العليا‪.‬‬

‫األسرى املحررون املقطوعة رواتبهم ينهون اعتصامهم‬ ‫بعد وعود جديدة‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أنهى الأ�سرى الفل�سطينيون املحررون املقطوعة رواتبهم‪ ،‬فجر‬ ‫�أم�س الأحد‪� ،‬إ�ضرابهم عن الطعام‪ ،‬وقاموا بتفكيك خيام اعت�صامهم‬ ‫و�إخالء �ساحة مركز البرية الثقايف يف مدينة البرية و�سط ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬بعد ‪ 44‬يوماً من االعت�صام‪ ،‬و‪ 23‬يوماً من الإ�ضراب عن‬ ‫الطعام؛ ملطالبة ال�سلطة الفل�سطينية ب�إعادة رواتبهم املقطوعة منذ‬ ‫عام ‪.2007‬‬ ‫وع�ق��د املعت�صمون م ��ؤمت��راً �صحافياً مقت�ضباً ع�ن��د ال�ساعة‬ ‫ال��واح��دة ف�ج��راً‪� ،‬أك��دوا فيه �أن وق��ف خطواتهم االحتجاجية ي�أتي‬ ‫على �ضوء الروح الإيجابية من القيادة الفل�سطينية‪ ،‬وحفاظاً على‬ ‫الوحدة‪ ،‬وحر�صاً على عدم ت�سيي�س ق�ضية املعت�صمني الإن�سانية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ� �س�ير امل �ح��رر �أم�ي�ن ا�شتية لـ"العربي اجلديد"‪� ،‬إن‬ ‫"القرار ات�خ��ذ ب�ع��د اج�ت�م��اع رئ�ي����س جل�ن��ة االن�ت�خ��اب��ات امل��رك��زي��ة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حنا نا�صر‪ ،‬بتكليف من القوى والف�صائل الوطنية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬مع الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س حلل م�شكلة‬ ‫الأ�سرى املعت�صمني‪ ،‬علمنا �أن الرئي�س عبا�س �أوعز للجهات املخت�صة‬ ‫(دون ذكرها) مبعاجلة امللف‪ ،‬ومت التوا�صل مع تلك اجلهات حول‬ ‫املو�ضوع؛ والبدء بالإجراءات لإعادة امللف �إىل القانون الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وعلم "العربي اجلديد" �أن اجتماعاً عقد ليلة ال�سبت‪ ،‬بني‬ ‫رئي�س جهاز املخابرات الفل�سطينية‪ ،‬ماجد فرج‪ ،‬و�أ�سرى حمررين‬

‫وجهات �أخرى لبحث الأمر‪.‬‬ ‫ور ّداً على �س�ؤال لـ"العربي اجلديد"‪ ،‬حول وقف االحتجاجات‬ ‫بناء على وعود ولي�س التزاماً ب�صرف الراتب‪ ،‬قال ا�شتية‪" :‬اتخذنا‬ ‫القرار من باب امل�س�ؤولية الوطنية‪ ،‬وملنع ت�سيي�س امللف من �أية جهة‪،‬‬ ‫و�سنتابع مع هيئة �ش�ؤون الأ�سرى واملحررين الفل�سطينية واجلهات‬ ‫املخت�صة التنفيذ"‪.‬‬ ‫وع ّلق الأ�سرى املحررون املقطوعة رواتبهم‪ ،‬اجلمعة‪� ،‬إ�ضرابهم‬ ‫عن امل��اء بعد م�ب��ادرة تقدمت بها الف�صائل الوطنية والإ�سالمية‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�سات حقوقية و�أهايل �شهداء بتكليف رئي�س جلنة االنتخابات‬ ‫املركزية حنا نا�صر بعد االجتماع مع الرئي�س عبا�س حلل امل�شكلة‪.‬‬ ‫وانتقل االعت�صام اخلمي�س املا�ضي من مكانه ال�سابق يف ميدان‬ ‫ال�شهيد يا�سر عرفات و�سط رام اهلل �إىل �ساحة مركز البرية الثقايف‪،‬‬ ‫بعد �إقامة جرحى من �ضحايا االقتتال الداخلي يف غزة عام ‪2007‬‬ ‫اعت�صاما قريباً‪ ،‬وح��دوث م�شادات بعد حملة حتري�ض على مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪.‬‬ ‫وعاد الأ�سرى املحررون املقطوعة رواتبهم‪ ،‬وعددهم قرابة ‪35‬‬ ‫�أ�سرياً‪ ،‬لالعت�صام قبل ‪ 44‬يوماً‪ ،‬للمطالبة بتنفيذ وعود قطعت لهم‬ ‫العام املا�ضي من رئي�س جهاز املخابرات العامة ماجد فرج ورئي�س‬ ‫الوزراء ال�سابق رامي احلمد اهلل‪ ،‬ب�صرف رواتبهم التي قطعت بعد‬ ‫االنق�سام الفل�سطيني يف ‪ ،2007‬والتي متت �إعادتها ل�شهر واحد يف‬ ‫‪� 2013‬إثر احتجاجات قاموا بها حينها‪.‬‬


‫عربي ودولي‬ ‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫الربملان العراقي يقبل استقالة رئيس‬ ‫الحكومة "عبد املهدي"‬ ‫بغداد‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�صوت جمل�س النواب (الربملان) العراقي‬ ‫خالل جل�سة طارئة �أم�س الأحد بقبول ا�ستقالة‬ ‫رئي�س احلكومة عادل عبد املهدي‪.‬‬ ‫وق ��ر�أ رئي�س ال�برمل��ان حممد احللبو�سي‪،‬‬ ‫ك� �ت ��اب اال� �س �ت �ق��ال��ة امل� �ق ��دم م ��ن ع �ب��د امل �ه��دي‬ ‫ع�ل��ى �أع���ض��اء ال�برمل��ان وم��ن ث��م ط��رح�ه��ا على‬ ‫الت�صويت‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف �أن غ��ال �ب �ي��ة ع � ��دد الأع� ��� �ض ��اء‬ ‫احلا�ضرين (‪ 241‬نائباً حا�ضرا من �أ�صل ‪)329‬‬ ‫�صوتوا ل�صالح قبول اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وكان عبد املهدي قد قال �أم�س االول خالل‬ ‫جل�سة طارئة حلكومته ب�أنه قدم ا�ستقالته �إىل‬ ‫ال�برمل��ان ل�ن��زع فتيل �أزم ��ة االح�ت�ج��اج��ات التي‬ ‫جتتاح البالد منذ مطلع ت�شرين الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �أمله ب�أال يطول و�ضع ت�صريف‬ ‫الأعمال بعد اال�ستقالة ر�سمياً‪ ،‬منوهاً �إىل �أن‬ ‫حكومته ت�شكلت يف ظل ظ��روف �صعبة نتيجة‬ ‫لرتاكم امل�شاكل من احلكومات ال�سابقة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه رغ��م ذل��ك "جنحت احلكومة‬ ‫خالل ال�سنة املا�ضية يف حت�سني عالقة العراق‬ ‫مع كل الأطراف الدولية والإقليمية"‪.‬‬ ‫وج� ��اء �إع �ل��ان ع �ب��د امل� �ه ��دي‪ ،‬ع �ق��ب دع ��وة‬ ‫وجهها املرجع ال�شيعي الأعلى يف العراق‪ ،‬علي‬ ‫ال�سي�ستاين‪ ،‬اجلمعة‪� ،‬إىل الربملان لل�سعي �إىل‬ ‫�سحب الثقة من حكومته‪.‬‬ ‫كما جاء الإعالن حتت وط�أة �ضغوط تزايد‬ ‫�أع �م��ال ال�ع�ن��ف ال��دم��وي��ة‪ ،‬اخلمي�س واجلمعة‬ ‫املا�ضيني (‪ 70‬ق�ت�ي�ًل�اً )‪ ،‬امل��راف�ق��ة الحتجاجات‬ ‫�شعبية غ�ير م�سبوقة ت�ط��ال��ب‪ ،‬م�ن��ذ ت�شرين‬ ‫�أول امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب��رح�ي��ل احل�ك��وم��ة وك��ل النخبة‬ ‫ال�سيا�سية املتهمة بالف�ساد‪.‬‬ ‫ودع ��ا رئ�ي����س ال�برمل��ان حم�م��د احللبو�سي‬ ‫خ �ل��ال اجل �ل �� �س��ة ال � �ط� ��ارئ� ��ة‪� ،‬أم � ��� ��س‪ ،‬رئ �ي ����س‬ ‫اجلمهورية لتكليف مر�شح الكتلة الربملانية‬ ‫الأك�بر لت�شكيل حكومة جديدة مبوجب املادة‬ ‫‪ 76‬من الد�ستور العراقي‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة املذكورة على �أن يكلف رئي�س‬ ‫اجلمهورية مر�شح الكتلة النيابية الأكرث عددًا‬ ‫بت�شكيل جمل�س الوزراء‪ ،‬خالل مدة ‪ 15‬يو ًما‪.‬‬ ‫وكذلك تن�ص على �أن يتوىل رئي�س جمل�س‬ ‫ال ��وزراء املكلف ت�سمية �أع�ضاء وزارت ��ه‪ ،‬خالل‬ ‫مدة �أق�صاها ثالثون يو ًما من تاريخ التكليف‪.‬‬

‫ووفق نتائج االنتخابات الربملانية الأخرية‪،‬‬ ‫ع��ام ‪ ،2018‬ف ��إن حت��ال��ف "�سائرون"‪ ،‬امل��دع��وم‬ ‫م��ن زع�ي��م ال�ت�ي��ار ال���ص��دري م�ق�ت��دى ال���ص��در‪،‬‬ ‫ه��و ال�ك�ت�ل��ة ال�برمل��ان �ي��ة الأك �ب��ر‪ ،‬ح �ي��ث ت�صدر‬ ‫االنتخابات بـ‪ 54‬مقعدًا من �أ�صل ‪.329‬‬ ‫لكن ميكن �أن تتحالف كتل برملانية فيما‬ ‫بينها وت�شكل الكتلة الأك�ب�ر‪ ،‬و ُت�ع�ت�بر كذلك‬ ‫مب�ج��رد ت�ق��دمي طلب ت�شكيل حت��ال��ف برملاين‬ ‫موقع من جميع �أع�ضائها‪.‬‬ ‫وواجهت حكومة عبد املهدي احتجاجات‬

‫االح �ت �ف��االت ال���س�ن��وي��ة يف م�ع�ب��د "الغريبة"‬ ‫مبدينة جربة (�شرقي البالد)"‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪� ،‬أعرب الطرابل�سي عن خماوفه‬ ‫م��ن �أن ت��ؤث��ر ت�صريحات رئي�س ال�ب�لاد قي�س‬ ‫�سعيد خ�لال حملته االنتخابية على القطاع‬ ‫ال�سياحي ال�ع��ام املقبل‪ ،‬وال�ت��ي ق��ال فيها "�إنه‬ ‫يرف�ض دخ��ول اليهود القادمني من �إ�سرائيل‬ ‫ب � �ج� ��وازات ال �� �س �ف��ر الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة �إىل معبد‬ ‫الغريبة"‪.‬‬ ‫وتعليقا على ما جاء من ت�صريحات على‬ ‫ل�سان الوزير‪ ،‬قال الإعالمي واملحلل ال�سيا�سي‬ ‫احلبيب بوعجيلة �إن "ت�صريحات الطرابل�سي‪،‬‬ ‫ت�ت���ض�م��ن دع � ��وة وا� �ض �ح��ة ل�ل�ت�ط�ب�ي��ع م ��ع من‬ ‫�أ�سماهم الوزير �إ�سرائيليني من �أ�صل تون�سي"‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر ب��وع �ج �ي �ل��ة يف ح ��دي ��ث ل��وك��ال��ة‬ ‫الأن ��ا�� �ض ��ول �أن "ه�ؤالء الإ� �س��رائ �ي �ل �ي�ين من‬ ‫�أ� �ص��ول تون�سية خمالفون للقانون بذهابهم‬ ‫لدولة االحتالل و�إقامتهم هناك‪ ،‬فهم غادروا‬ ‫ب ��إرادت �ه��م وج�ع�ل��وا ان�ت�م��اءه��م ال��دي�ن��ي م�بررا‬

‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع� ��ا � �س �ي��ا� �س �ي��ون و�إع�ل�ام� �ي ��ون ون �� �ش �ط��اء‬ ‫تون�سيون �إىل �إقالة وزير ال�سياحة يف حكومة‬ ‫ب�ل�اده ��م "روين الطرابل�سي"‪ ،‬م�ت�ه�م�ي�ن��ه‬ ‫مبحاولة التطبيع مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ت ��أت��ي ال��دع��وات لال�ستقالة‪ ،‬ع�ل��ى خلفية‬ ‫ت�صريحات �إعالمية �أث��ارت ج��دال ل��دى ال��ر�أي‬ ‫العام التون�سي‪ ،‬طالب فيها الطرابل�سي "مبنح‬ ‫ج ��وازات �سفر للحجيج اليهود القادمني من‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬وهم من �أ�صول تون�سية"‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر ال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬يف وق� ��ت ��س��اب��ق‬ ‫ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء الأمل��ان �ي��ة‪� ،‬إن "‪ 90‬ب��امل�ئ��ة من‬ ‫احلجيج ال�ي�ه��ود ال�ق��ادم�ين م��ن �إ��س��رائ�ي��ل هم‬ ‫من �أ�صول تون�سية‪ ،‬ولهم احلق يف العودة �إىل‬ ‫بلدهم واحل�صول على ج��وازات �سفر لت�سهيل‬ ‫دخولهم"‪.‬‬ ‫ولفت الطرابل�سي �إىل �أن "قطاع ال�سياحة‬ ‫�سيواجه اختبارا �صعبا العام املقبل‪ ،‬يف ذكرى‬

‫غري م�سبوقة مناه�ضة لها منذ ت�شرين الأول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ت�صعيداً ك�ب�يراً خ�لال اليومني‬ ‫املا�ضيني قتل خاللها ‪ 70‬متظاهراً و�إ�صابة‬ ‫م�ئ��ات �آخ��ري��ن يف ال�ن�ج��ف وذي ق��ار (ج �ن��وب)‪،‬‬ ‫ف�ضال عن حرق قن�صلية �إيران يف النجف قبل‬ ‫ذلك بيوم‪.‬‬ ‫ومنذ بدء االحتجاجات‪� ،‬سقط ‪ 418‬قتي ً‬ ‫ال‬ ‫و‪� 15‬ألف جريح‪ ،‬وفق �إح�صاء �أعدته الأنا�ضول‪،‬‬ ‫ا� �س �ت �ن��ادا �إىل �أرق� � ��ام جل �ن��ة ح �ق��وق الإن �� �س��ان‬

‫الربملانية‪ ،‬ومفو�ضية حقوق الإن�سان (ر�سمية‬ ‫تتبع الربملان)‪ ،‬وم�صادر طبية وحقوقية‪.‬‬ ‫وال �غ��ال �ب �ي��ة ال�ع�ظ�م��ى م��ن ال���ض�ح��اي��ا من‬ ‫املحتجني الذين �سقطوا يف مواجهات مع قوات‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وطالب املحتجون يف البداية بت�أمني فر�ص‬ ‫عمل وحت�سني اخلدمات وحماربة الف�ساد‪ ،‬قبل‬ ‫�أن تتو�سع االحتجاجات ب�صورة غري م�سبوقة‪،‬‬ ‫وت���ش�م��ل امل �ط��ال��ب رح �ي��ل احل �ك��وم��ة وال�ن�خ�ب��ة‬ ‫ال�سيا�سية املتهمة بالف�ساد‪.‬‬

‫ليكونوا م�ستوطنني وحمتلني (‪.")...‬‬ ‫وزاد‪" :‬كونهم م��ن �أ� �ص��ل ت��ون���س��ي‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ال ي�برر دع��وة ال��وزي��ر لتمكينهم م��ن ج��وازات‬ ‫�سفر والدخول ب��إذن‪ ،‬وما فعله الوزير خط�أ‪..‬‬ ‫الوزير �أخط�أ لأنه م�س �سيادة تون�س وانحيازها‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية والنتمائها العربي"‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �ط ��رد‪�" :‬أعترب ال� ��دع� ��وة لإق ��ال ��ة‬ ‫الطرابل�سي م�س�ألة عاجلة‪ ،‬لأنها م�ست م�شاعر‬ ‫التون�سيني وانتمائهم ال�ع��رب��ي ومنا�صرتهم‬ ‫للق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت ��ه دع� � ��ا ال � �ن ��ائ ��ب ع � ��ن ال �ك �ت �ل��ة‬ ‫الدميقراطية (‪ 41‬مقعدا)‪ ،‬خالد الكري�شي‪،‬‬ ‫عرب �صفحته الر�سمية على "في�سبوك"‪ ،‬رئي�س‬ ‫حكومة ت�صريف الأعمال يو�سف ال�شاهد‪� ،‬إىل‬ ‫�إق��ال��ة وزي��ر ال�سياحة روين الطرابل�سي من‬ ‫من�صبه فورا‪.‬‬ ‫وق��ال الكري�شي ع�بر �صفحته الر�سمية‪:‬‬ ‫"مل ن �ك��ن خم�ط�ئ�ين ح�ي�ن و��ص�ف�ن��اه��ا ب��أن�ه��ا‬ ‫حكومة الف�شل والتطبيع والإق�صاء"‪.‬‬

‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬ك� �ت ��ب ال � �ن� ��ائ� ��ب امل �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ي��ا��س�ين ال �ع �ي��اري‪ ،‬ع�ل��ى ف�ي���س�ب��وك‪" ،‬الربملان‬ ‫�سي�ستدعى الطرابل�سي لتو�ضيح فحوى هذه‬ ‫الت�صريحات"؛ بينما مل ي��رد رد ر�سمي �إىل‬ ‫اليوم من رئا�سة احلكومة �إزاء ما قاله الوزير‪.‬‬ ‫ي�شار �أن الرئي�س التون�سي ع�بر يف كثري‬ ‫املنا�سبات ع��ن دع�م��ه للق�ضية للفل�سطينية‪،‬‬ ‫وق ��ال �إب ��ان ف ��وزه يف ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة التي‬ ‫اجريت منت�صف ت�شرين �أول املا�ضي‪�" :‬سنعمل‬ ‫يف اخل ��ارج م��ن �أج��ل الق�ضايا ال�ع��ادل��ة و�أول�ه��ا‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وت�ق�ل��د روين ال�ط��راب�ل���س��ي من�صب وزي��ر‬ ‫لل�سياحة يف ح�ك��وم��ة ال���ش��اه��د‪ ،‬ت�شرين ث��اين‬ ‫‪.2018‬‬ ‫وال �ط��راب �ل �� �س��ي رج ��ل �أع� �م ��ال ت��ون���س��ي ذو‬ ‫�أ�صول يهودية‪ ،‬اقرتن ا�سمه خا�صة مع الزيارة‬ ‫ال�سنوية لليهود‪ ،‬التي تقام يف �أيار من كل عام‬ ‫يف كني�س الغريبة بجزيرة جربة جنوبي تون�س‪،‬‬ ‫التي تعترب معقل اليهود يف البالد‪.‬‬

‫واشنطن تحمل النظام السوري مسؤولية إخفاق‬ ‫أعمال اللجنة الدستورية‬ ‫وا�شنطن‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ح ّملت وزارة اخلارجية الأمريكية نظام‬ ‫ب�شار الأ�سد م�س�ؤولية �إخفاق �أعمال اللجنة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ال �� �س��وري��ة‪ ،‬يف م��دي�ن��ة جنيف‬ ‫ال�سوي�سرية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت امل �ت �ح��دث��ة ب��ا� �س��م اخل��ارج �ي��ة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة م��ورغ��ان �أورت��اغ��و���س يف بيان‪،‬‬

‫�أم ����س‪� ،‬إن وا��ش�ن�ط��ن ت��دع��م ج�ه��ود الأم�ي�ن‬ ‫ال�ع��ام لل��أمم امل�ت�ح��دة �أن�ط��ون�ي��و غوتري�ش‬ ‫واملبعوث الأممي �إىل �سوريا غري بيدر�سون‪،‬‬ ‫الرامية لت�سريع عمل اللجنة الد�ستورية‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن ال�شروط امل�سبقة لوفد‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬تنتهك النظام الداخلي‬ ‫ل�ل�ج�ن��ة ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬و�أن ه ��ذه ال���ش��روط‬ ‫حماولة لت�أخري جهود تدعمها املجموعة‬

‫امل�صغرة وجمموعة �أ�ستانة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أورت��اغ��و���س �أن تطبيق ق��رار‬ ‫جمل�س الأم��ن رق��م ‪ ،2254‬مل يكن كافيا‪،‬‬ ‫وي �ج��ب �إط �ل�اق � �س��راح املعتقلني وحتقيق‬ ‫وقف �إط�لاق نار �شامل‪ ،‬وتهيئة بيئة �آمنة‬ ‫لإجراء انتخابات نزيهة حتت �إ�شراف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫واجل�م�ع��ة امل��ا� �ض��ي‪� ،‬أخ�ف�ق��ت الأط� ��راف‬ ‫ال �� �س��وري��ة وم�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل� ��دين‪ ،‬يف‬

‫نعي فا�ضل‬ ‫راكان ال�سعايدة نقيب ال�صحفيني واع�ضاء جمل�س النقابة‬ ‫والأ�سرة ال�صحفية كافة‬ ‫ينعون مبزيد من الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‪:‬‬

‫هاتف‪:‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫"الداخلية التونسية"‪ :‬مصرع ‪22‬‬ ‫بانقالب حافلة سياحية غربي البالد‬ ‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أعلنت وزارة الدّاخلية التون�سية‪� ،‬أم�س الأحد‪ ،‬وفاة ‪� 22‬شخ�صا وا�صابة‬ ‫‪� 21‬آخرين‪� ،‬إثر انقالب حافلة �سياحية كانت تقلهم �شمال غربي البالد‪.‬‬ ‫ووفق بيان لوزارة الداخلية‪ ،‬ف�إن احلادثة ح�صلت �إثر �سقوط احلافلة‬ ‫التابعة لإح��دى وك�لات ال�سفر اخلا�صة‪ ،‬وكانت تقل ‪� 43‬شخ�صا يف اطار‬ ‫رحلة �سياحية ترفيهية من تون�س العا�صمة باجتاه عني دراه��م التابعة‬ ‫لوالية جندوبة �شمال غربي البالد‪ ،‬يف جمرى واد بعد جتاوزها حلاجز‬ ‫حديدي‪.‬‬ ‫وتابع ن�ص البيان‪ ،‬انه مت نقل اجلرحى اىل م�ست�شفيات عمدون وباجة‬ ‫لتلقي اال�سعافات ال�ضرورية‪ ،‬وانه مت التن�سيق يف هذا الإطار مع الهياكل‬ ‫املعنية بوزارة ال�صحة العمومية لتوفري االطار الطبي ال�ضروري لذلك‪.‬‬ ‫وكونت الداخلية خلية �أزمة ملتابعة املو�ضوع على م�ستوى م�صاحلها‪،‬‬ ‫وفق البيان ذاته‪.‬‬ ‫وكان معز تريعة الناطق با�سم احلماية املدنية(تتبع وزارة الداخلية)‬ ‫قد قال يف ت�صريح �صحفي �إن احلادثة �أ�سفرت عن م�صرع ‪� 19‬شخ�صاً‪ ،‬قبل‬ ‫�أن تعلن الداخلية يف بيانها عن االح�صائية اجلديدة‪.‬‬

‫اليمن‪" ..‬االنتقالي الجنوبي" يشري‬ ‫اىل تمسكه بهدف االنفصال‬

‫دعوات إىل إقالة وزير السياحة التونسي إثر‬ ‫اتهامات بالتطبيع مع "إسرائيل"‬

‫العالناتكم يف‬

‫‪7‬‬

‫احلاج عبدالقادر علي بني يون�س‬ ‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ عبداحلميد بني يون�س‬

‫ويتقدمون من الزميل ومن �آل الفقيد وذويه ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه و�أن ي�سكنه ف�سيح جناته‬

‫�إن هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫ال�ت��و��ص��ل �إىل ات �ف��اق ع�ل��ى ج� ��دول �أع �م��ال‬ ‫الهيئة امل�صغرة للجنة الد�ستورية‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل ف�شل ان�ع�ق��اده��ا يف ال �ي��وم الأخ�ي�ر من‬ ‫�أعمال جولتها الثانية يف جنيف‪.‬‬ ‫وغ��ادر وفد النظام مقر الأمم املتحدة‬ ‫�أوال‪ ،‬تلته بقية الوفود‪ ،‬دون التئام اللجنة‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة يف ال�ه�ي�ئ��ة امل �� �ص �غ��رة امل�ك��ون��ة‬ ‫م��ن ‪ 45‬ع���ض��وا‪ ،‬ب�شكل م �ت��واز م��ن النظام‬ ‫واملعار�ضة ومنظمات املجتمع املدين‪.‬‬

‫�إعالن ا�ستمالك‬ ‫�صادر عن دائرة االرا�ضي وامل�ساحة لأغرا�ض‬ ‫دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية‬

‫اليمن‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ�شار املجل�س االنتقايل اجلنوبي يف اليمن‪ ،‬املدعوم �إم��ارات�ي��ا‪� ،‬أم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬اىل �أنه ال رجعة عن هدفه يف انف�صال اجلنوب اليمني عن �شماله‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف ت�صريح لرئي�س املجل�س عيدرو�س الزبيدي يف اجتماع‬ ‫مو�سع انعقد يف مدينة عدن (جنوب)‪� ،‬ضم عددا من القيادات وامل�س�ؤولني‬ ‫يف املجل�س االنتقايل اجلنوبي‪.‬‬ ‫وح�سب املوقع الإل�ك�تروين للمجل�س‪ ،‬ق��ال الزبيدي يف االجتماع �إن‬ ‫"اجلنوب وق�ضيته �أ�صبحا �أم��راً واقعاً ور�سميا ل��دى املجتمع ال��دويل‬ ‫والإقليمي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "اتفاق الريا�ض يعد مك�سباً وانت�صاراً �سيا�سياً ل�شعب‬ ‫اجل �ن��وب وق�ضيته‪ ،‬مب�ب��ارك��ة دول ال �ع��امل ل�لات�ف��اق واع�تراف �ه��م بتمثيل‬ ‫املجل�س االنتقايل ل�شعب اجلنوب يف املحافل الدولية"‪.‬‬ ‫ون ّوه ال ُزبيدي ب�أن "ا�ستجابة املجل�س االنتقايل حلوار الريا�ض‪ ،‬جاء‬ ‫ب�ن��ا ًء على دع��وة ر�سمية م��ن ال�سعودية وم��ن �أع�ل��ى امل�ستويات يف اململكة‪،‬‬ ‫وكانت �إحدى جتلياتها امل�ستوى الرفيع الذي يليق باجلنوب ودولته‪."..‬‬ ‫وتابع‪" :‬هدفنا ا�ستعادة دولتنا كاملة ال�سيادة التي بذلت من �أجلها‬ ‫الكثري من الت�ضحيات"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن��ه "ال رجعة عن هذا الهدف"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬نحن نحمل‬ ‫ق�ضية �شعب ولي�س من�صبا هنا �أو وزارة هناك"‪ ،‬يف ا�شارة �إىل التم�سك‬ ‫مبطلب انف�صال اجلنوب اليمني عن �شماله اللذين توحدا يف ‪.1990‬‬ ‫واخلمي�س‪ ،‬و�صل ال��زب�ي��دي �إىل العا�صمة امل��ؤق�ت��ة ع��دن‪ ،‬ق��ادم��ا من‬ ‫العا�صمة الإماراتية �أبوظبي‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك و�سط ت��وت��رات �أمنية كبرية وح�شود ع�سكرية‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫املجل�س اجلنوبي من جهة وق��وات احلكومة ال�شرعية من ناحية �أخرى‪،‬‬ ‫خا�صة يف حمافظتي �أب�ي�ن و��ش�ب��وه (ج �ن��وب)‪ ،‬وات�ه��ام��ات متبادلة "غري‬ ‫ر�سمية"‪ ،‬بتلك�ؤ كل طرف يف تنفيذ اتفاق الريا�ض‪.‬‬ ‫ويت�ضمن االت �ف��اق ال ��ذي وق��ع يف ‪ 5‬ت�شرين ال �ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬تنفيذ‬ ‫جملة من البنود والرتتيبات‪ ،‬بد�أت بعودة رئي�س احلكومة احلايل معني‬ ‫عبد امللك وعدد من الوزراء �إىل عدن لتفعيل م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫حكومة من ‪ 24‬وزيراً باملنا�صفة (�شمال وجنوب)‪ ،‬بالإ�ضافة �أي�ضا �إىل بنود‬ ‫ع�سكرية و�أمنية‪ ،‬على �أن تتوىل ال�سعودية الإ�شراف على التنفيذ يف املرحلة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ومن م�ضامني االتفاق‪ ،‬عودة جميع القوات التي حتركت من مواقعها‬ ‫ومع�سكراتها الأ�سا�سية باجتاه حمافظات عدن و�أب�ين و�شبوة منذ بداية‬ ‫�آب املا�ضي‪� ،‬إىل مواقعها ال�سابقة بكامل �أفرادها و�أ�سلحتها وحتل حملها‬ ‫قوات الأمن التابعة لل�سلطة املحلية يف كل حمافظة‪ ،‬خالل ‪ 15‬يوماً من‬ ‫توقيع االتفاق‪.‬‬ ‫وين�ص االتفاق‪� ،‬أي�ضاً‪ ،‬على �إعادة تنظيم القوات الأمنية حتت قيادة‬ ‫وزارة الداخلية ح�سب الرتتيبات الأمنية الواردة يف امللحق الأمني لالتفاق‪،‬‬ ‫كما ي�شمل وقف احلمالت الإعالمية امل�سيئة من خمتلف الأطراف‪.‬‬

‫وفد إسرائيلي يف دبي لالطالع على‬ ‫استعدادات "إكسبو ‪"2020‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ذك��رت وزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‪� ،‬أم����س الأح ��د‪� ،‬أن وف��دا ر�سميا‬ ‫�إ�سرائيليا يزور دبي حل�ضور اجتماع حت�ضريي للم�شاركني الدوليني يف‬ ‫معر�ض "�إك�سبو ‪."2020‬‬ ‫وح�سب بيان للوزارة‪ ،‬عرب �صفحتها باللغة العربية على "في�سبوك"‪،‬‬ ‫ف ��إن "االجتماع (ب��د�أ ال�سبت وينتهي الأح ��د) يهدف �إىل االط�ل�اع على‬ ‫اال�ستعدادات اجلارية‪ ،‬متهيدا النطالق املعر�ض يف دبي ال��ذي �ست�شارك‬ ‫فيه �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أعلنت "�إ�سرائيل" �أنها �ست�شارك يف معر�ض �إك�سبو دبي ‪2020‬‬ ‫الدويل‪ ،‬املقام يف الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وقال نتنياهو يف ت�صريح يف �أكتوبر‪/‬ت�شرين الأول املا�ضي خالل جل�سة‬ ‫احلكومة الأ�سبوعية‪� ،‬إن م�شاركة "�إ�سرائيل" يف املعر�ض بدبي "تعك�س‬ ‫تقدم التطبيع مع الدول العربية على الأر�ض"‪ ،‬وفق زعمه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لدينا ع�لاق��ات تتعزز با�ستمرار م��ع ‪ 6‬دول عربية‪ ،‬على‬ ‫الأقل‪ ،‬ويتم القيام بذلك بف�ضل �سيا�ستنا التي تدمج بني القوة وامل�صالح‬ ‫امل�شرتكة ور�ؤي��ة واعية ج��دا من �ش�أنها دف��ع التطبيع قدما‪ ،‬خطوة بعد‬ ‫خطوة‪ ،‬ب�شكل ي�ؤدي يف نهاية املطاف �إىل عالقات �سلمية"‪ ،‬كما ادعى‪.‬‬ ‫ومل يك�شف نتنياهو �أ�سماء الدول التي كان يتحدث عنها‪ ،‬لكنه �سبق‬ ‫�أن زار نهاية �أكتوبر‪/‬ت�شرين �أول ‪� ،2018‬سلطنة ع ّمان‪ ،‬فيما �سبق �أن ك�شفت‬ ‫و�سائل �إعالم عربية عن وجود عالقات "�سرية" مع عدة دول عربية‪.‬‬ ‫ويقام معر�ض "�إك�سبو" ال��دويل‪ ،‬م��رة كل خم�س �سنوات‪ ،‬وه��و �أحد‬ ‫�أكرب الأحداث الدولية‪ ،‬وي�ستمر ‪� 6‬أ�شهر‪ ،‬وتقدر اال�ستعدادات له مباليني‬ ‫ال ��دوالرات‪ ،‬وي�ساهم يف ت�سليط الأ� �ض��واء على امل��دن امل�ضيفة‪ ،‬واجتذاب‬ ‫زائرين من الداخل واخل��ارج‪ ،‬كما يقدم امل�شاركون فيه �أفكارا وم�شاريع‬ ‫للعمل امل�شرتك‪.‬‬ ‫وا�ست�ضافت مدينة ميالنو الإيطالية معر�ض ‪ ،2015‬و�سيقام املعر�ض‬ ‫القادم يف مدينة "�أو�ساكا" اليابانية عام ‪ ،2025‬و�أقيم �أول "�إك�سبو" دويل‬ ‫يف لندن يف عام ‪.1851‬‬

‫عمال باحكام املادة (‪ )181‬من قانون امللكية العقارية رقم (‪ )13‬ل�سنة‬ ‫‪ 2019‬اع�ل��ن ان�ن��ي بعد م��رور خم�سة ع�شر ي��وم��ا م��ن ت��اري��خ ن�شر هذا‬ ‫االعالن يف ال�صحف املحلية �ساتقدم اىل جمل�س الوزراء بطلب ا�صدار‬ ‫قرار باملوافقة على ا�ستمالك وحيازة كامل م�ساحة قطعة االر�ض رقم‬ ‫(‪ )1131‬من احلو�ض رقم (‪ )6‬من ارا�ضي اجليزة والبالغة م�ساحتها‬ ‫(‪ )500‬م�ترا مربعا وال�ع��ائ��دة ملكيتها لل�سيدة ن�صره م��رزوق ع��وده‬ ‫اب��و زب�ي��دة ا�ستمالكا مطلقا وح�ي��ازة ف��وري��ة لأغ��را���ض دائ��رة ال�ش�ؤون‬ ‫الفل�سطينية لغايات فتح �شارع ي��ؤدي اىل و�سط املخيم خلدمة اهايل‬ ‫املخيم واملدار�س ومركز ت�أهيل املعاقني يف املنطقة م�شروعا للنفع العام‬ ‫باملعنى املق�صود يف قانون اال�ستمالك‪.‬‬ ‫مدير عام دائرة االرا�ضي وامل�ساحة‪/‬بالوكالة‬ ‫حممد ح�سني ال�صوافني‬


‫مساحة حرة‬

‫‪8‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫كلنا و�صفي‬ ‫عادل اخل�شا�شنة‬ ‫غ�����������دً ا �����س����ت����ع����ود ي�������ا و����ص���ف���ي‬ ‫ُ‬ ‫��������������ذ َّل م�������ن خ���ل���ف���ي‬ ‫ال ُل�������ق�������ي ال�‬ ‫������������اء ع�����زَّت�����ن�����ا‬ ‫����������رب م�‬ ‫وا������������ش�‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫����������وف‬ ‫������ب�������ن وال خ�‬ ‫ب�����ل�����ا ج�‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أ��������س �أ����ض���ع���ف���ن���ا‬ ‫���ر ب�������� َ‬ ‫ف����ي����ظ����ه� ُ‬ ‫وي������ب������دي ال�������ن�������و ُر م������ا ن��خ��ف��ي‬ ‫������س�����ن�����������س��ت��رج����� ْع ك�����رام�����ت�����ن�����ا‬ ‫لأنَّ ف�������������س������اده������م ي���ك���ف���ي‬ ‫َّ‬ ‫ك��������ل م������ن �� َ���س���� َل����ب����وا‬ ‫ن�������ح�������ارب‬ ‫ُ‬ ‫�������ف‬ ‫�����م واحل��������ي� ِ‬ ‫ف�����ل����ا ل������ل������ظ������ل� ِ‬ ‫ون��������ب����ت���رُ ي����������دَّ م��������ن َن����� َه�����ب�����وا‬ ‫�������ف‬ ‫ب����ل���ا َو َج������������������لٍ وال �أ�� َ�������س� ِ‬ ‫�����ح ك� َّ‬ ‫����������ل م�����ا������س�����وين‬ ‫ون������ف�������������ض� ُ‬ ‫حم������اف������ل������ه������م وم�������������ا ت����خ����ف����ي‬ ‫غ������������دً ا ������س�����ي�����ق�����ودن�����ا و�����ص����ف����ي‬ ‫ج������دي������دٌ ي���������ش����ب����هُ ال������ َ���س���� َل����ف����ي‬ ‫وم�����������������ش��������ه��������و ٌر ������س��ن��رج�����ع�����هُ‬ ‫����ر ِف‬ ‫خل������و�� ِ�����ض ك�������رام� ِ‬ ‫������ة ال������� َ����ش� َ‬ ‫�����������ش�����ر م�����ن� َ‬ ‫����ك ي������ا ح����ا ِب���������س‬ ‫وع‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫���������������ف م������ن������ك ي�������ا و����ص���ف���ي‬ ‫و�أل�‬ ‫َ‬ ‫َي�����ع�����ي�����������ش�����وا ب�����ي�����ن�����ن�����ا ل���ك���ن‬ ‫����رف‬ ‫هُ �������م ُم����� ِن�����ع�����وا ِم���������نَ‬ ‫ال���������ص ِ‬ ‫َ‬ ‫����م�����ه�����م ق����ي����ادت����ن����ا‬ ‫�� َ����س����� ُن������� ْ����س����� َل� ُ‬ ‫ِل������ك������ي ي�����ت�����ق�����دم�����وا ال������� َ����ص� ّ‬ ‫����ف‬ ‫َو ِم��������������ن �� َ�����ش������ ّت������ى م����ن����ا ِب���� َت����ن����ا‬ ‫����ف‬ ‫ك������������أل�����������وانٍ ِم�������������نَ ال�����ط�����ي� ِ‬ ‫������االت‬ ‫����������وح�����������دن�����������ا ن���������������ض�‬ ‫ُت�‬ ‫ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫���رف‬ ‫��������ن ال‬ ‫أع��������را���������ض وال���������ش� ِ‬ ‫ِ‬ ‫َع ِ‬ ‫والأردن‬ ‫هلل‬ ‫َوح��������ي��������ث‬ ‫ا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫���������������ف‬ ‫���������������ف وال زل�‬ ‫ب�����ل����ا زي�‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫�����س����ن����ح����م����ي ح����������دَّ دي�����رت�����ن�����ا‬ ‫َ‬ ‫����ف‬ ‫�‬ ‫����ي‬ ‫�‬ ‫����س‬ ‫�‬ ‫�����‬ ‫�‬ ‫وال‬ ‫هلل‬ ‫ا‬ ‫أم���������ر‬ ‫�‬ ‫ب���������‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫����������واج�����������ا‬ ‫�‬ ‫أف‬ ‫�‬ ‫ُم�������� َّت��������ح��������دي�‬ ‫�������نَ‬ ‫ً‬ ‫َك��������� ًّف���������ا ق������ا ِب�������������ض������ا َك������ ّف������ي‬ ‫َو َث‬ ‫������������������������روات ل�����ن�����ا ِب�����ي����� َع�����تْ‬ ‫ٍ‬ ‫�ن��رج�����ع�����ه�����ا َم����������ع امل����خ����ف����ي‬ ‫�� َ����س� ِ‬ ‫����ز ِل�����ن�����ا‬ ‫ون�����ب�����ن�����ي ط�‬ ‫�����������وب َم�����ن� ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف�������� ْأح������� ِم������� ُل�������هُ ع�����ل�����ى ك���ت���ف���ي‬ ‫��م‬ ‫���ح ال���ت���ع���ل���ي� َ‬ ‫�����م �� َ���س���� ُن���������ص���� ِل� ُ‬ ‫ِب������ه� ْ‬ ‫����������رف‬ ‫�‬ ‫����������غ‬ ‫�‬ ‫وال‬ ‫����������اج‬ ‫�‬ ‫����������ه‬ ‫�‬ ‫����������ن‬ ‫�‬ ‫وامل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫������ات َم������ ْ���ش����ف����ان����ا‬ ‫َويف َج������� َن�������ب� ِ‬ ‫هلل م�������ا َي�������ش���ف���ي‬ ‫ِب���������ع���������ونِ ا ِ‬ ‫�����ح ُل����ق���� َم���� ِت����ن����ا‬ ‫َن���������������������زْ َر ُع ق������م� َ‬ ‫����وف‬ ‫����ج َج������������� َّز َة ال������� ً����ص� ِ‬ ‫َن����� ْن�����������سُ � ُ‬ ‫���������م ُك� َّ‬ ‫���ج‬ ‫َن� ْ‬ ‫���������د َع� َ‬ ‫����������ل م�������ن ي����ن���� ِت� ْ‬ ‫����ج�����ن�����ي ا َ‬ ‫����ف‬ ‫حل�‬ ‫����������ب وال����� َع����� َل� ِ‬ ‫َّ‬ ‫َوي� ْ‬ ‫����ر ُج�����ه�����ا‬ ‫َو‬ ‫ٍ‬ ‫ث��������������������روات �� َ����س����� ُن�����خ� ِ‬ ‫����طْ‬ ‫�������������ض �أو َج�����ويف‬ ‫����ح الأر�� ِ‬ ‫�� َ����س� � َ‬ ‫َو ُن����������� ْك�����ِث�����رُِ م�������ن َم���������ص����ا ِن����ع����ن����ا‬ ‫���������رف‬ ‫َو ُن����������� ْك� ِ‬ ‫����������ر ُم ع�������ا ِم ��ًل���اً ِح� َ‬ ‫َونجَ ��������� َع� ُ‬ ‫���اح���� ِت����ن����ا‬ ‫��������ل م������ن �� ِ���س����ي� َ‬ ‫َخ����������� َي�����������ا ٌال ل���������لَّ���������ذي َي����ل����ف����ي‬ ‫���������ص����دُ ُق����ن����ا‬ ‫َو�إع�‬ ‫ٌ‬ ‫���������ل���������ام َ‬ ‫�����س���� َي ْ‬ ‫���م����وا ِم����ه���� َن� َ‬ ‫��ح���ف���ي‬ ‫���ة ال���� َ���ص� َ‬ ‫َف���� َت������ ْ���س� ُ‬ ‫�����������ر ِّب������������ي ل������ل������ ُع���ل��ا ِج������ي ��ًل�ً‬ ‫ُن�‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫����د ِف‬ ‫ُي�������ح�������ا ِر ُب ُز ْم�‬ ‫�������������رة ال�����������صُ � ِ‬ ‫َ‬ ‫َم�����ت�����ى �� َ����س����� َت�����ع�����و ُد ي������ا َو����ص���ف���ي‬ ‫�����ر ًم������ا َ‬ ‫���ض��ي��ف��ي‬ ‫َو َت��������� ْن� ِ‬ ‫��������ز ُل ُم������ ْك� َ‬ ‫َ‬ ‫����رج�����ع‬ ‫َو�إن َم����� َن‬ ‫�����ع�����وك �أن َت� ِ‬ ‫���ح ُك����� ُّل�����ن�����ا َو�����ص����ف����ي‬ ‫�� َ���س����ن���������ص���� ِب� ُ‬

‫خواطر‬ ‫بيان عبد احلكيم النجار‬ ‫َ‬ ‫يعرفك النا�س‬ ‫لي�س املهم �أن‬ ‫َ‬ ‫يعرفك التاريخ‬ ‫ولكن املهم �أن‬ ‫ف�ضع ب�صمتك وقل كلمتك‬ ‫ف�إن رحلت �سيبقى �أَثرك‪.‬‬

‫‪LLL‬‬

‫فلتزرع حمبتك يف قلوب النا�س‪..‬‬ ‫ح�سن ُ‬ ‫اخل ُلق وط ِّيب الأثر تهواك القلوب‬ ‫ُكن َ‬ ‫ُك ْن ط ِّي ًبا يف التعامل و�أترك ب�صمتك يف احلياة‪.‬‬ ‫‪LLL‬‬

‫ال َت ُك ْن ًّ‬ ‫فظا يف تعام ِلك مع الآخرين‬ ‫ُك ْن لطي ًفا يف �أ�سلو ِبك… َل ِب ًقا يف تعام ِلك‬ ‫ُك ْن محُ �س ًنا َتلقى �إح�سا ًنا… ويزرع اهلل حمبتك‬ ‫بني خل ِقه‪.‬‬ ‫‪LLL‬‬

‫مهما فعلت �س ُيقال عنك الكالم الكثري…‬ ‫أر�ض نف�سك…‬ ‫ف�أ�س َع �إىل ر�ضا اهلل و� ِ‬ ‫فر�ضا النا�س غاية ال ُتدرك‪.‬‬ ‫‪LLL‬‬

‫أمر جميل…لكن‬ ‫�أن َت ُك ْن م�شهو ًرا يف احلياة فهذا � ٌ‬ ‫الأجمل منه �أن َت ُك ْن م�شهو ًرا عند اهلل حني ينادي‬ ‫أحب فال ًنا ف�أحبوه»‪.‬‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪«:‬يا مالئكتي �إين � ُّ‬ ‫اللهم �إين �أ�س�ألك حبك وحب من يحبك وحب كل‬ ‫عمل يقربنا �إليك يا رب العاملني‪.‬‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫نحن املتعبون‬ ‫عبدالرحمن رفيق‪ /‬املغرب‬ ‫يف جوف احلياة البائ�سة‪ ،‬وبني جدران‬ ‫احلزن حيث يعي�ش املتعبون الذين قذفتهم‬ ‫الأيام يف م�ستنقع احلياة‪ ،‬بالي�أ�س والفقر‬ ‫واملر�ض‪ ،‬هم جمموعة من الفقراء تختلف‬ ‫�أحداثهم وق�ص�صهم من �شخ�ص �إىل �آخر‪،‬‬ ‫بل �أنا�س خلقوا لل�شقاء فقط‪ ،‬ينحتون يف‬ ‫جبال ال�صرب فمن ه�ؤالء املتعبون؟‬ ‫�إن املتعبني يتعدد فيهم الوجوه وتتعدد‬ ‫ال�صباحات‪ ،‬هناك املتعب واملنهك حيث‬ ‫هناك �سيدة كرهت احلياة ب�سبب رجل ف�ضل‬ ‫�صديقتها عنها بعد وعود وردية وابت�سامة‬ ‫م�شرتكة‪ ..‬هناك �أرم��ل��ة تخو�ض احلياة‬ ‫دون التفكري يف االقتيات من حلمها لتطعم‬ ‫�صغارها وال ميكنك �أن تخفف عنها حملها‪..‬‬ ‫وهناك من ا�ستيقظ بحزن عميق بعدما‬ ‫�أخ���ذوا عربته لأن��ه ي�شوه رون��ق املدينة‬ ‫ور�صيفها‪ ..‬وهناك املت�شردون على �أر�صفة‬ ‫الطرقات القابعني يف زواي���ا الن�سيان‪..‬‬ ‫وهناك من �أنهك التدخني ج�سده و�أ�ضناه‬ ‫الدهر وهو يف عمر ال��زه��ور‪ ..‬وهناك من‬ ‫ا�ستوطنت �شعرة ج��دي��دة لي�ست كباقي‬ ‫�شعرات‪ ،‬خ�صلة بي�ضاء نا�صعة و�أ�صبح وجه‬ ‫متلأه جتاعيد وحفر‪ ،‬وهناك التي كذبت‬ ‫على �صغارها �أنّ الطعام �سيح�ضر قريب ًا قبل‬ ‫جياعا‪ ،‬وهناك‬ ‫�أن يلتحفوا ال�سماء ويناموا‬ ‫ً‬ ‫ال�شيخ الذي ال زال ينه�ض قبل �سماع الأذان‬ ‫فجراً‪ ،‬وهناك جامعي قوارير البال�ستيك‬ ‫ٍّ‬ ‫يف ع�صر ال�سمارت فون‪،‬‬ ‫ولكل من مل تغيرّ‬ ‫احلياة جوهره‪ ..‬وهناك معلّم مل يرف�ض‬ ‫�شتاء‬ ‫ريف ناءٍ وال مينعه الوحل‬ ‫العمل يف ٍ‬ ‫ً‬ ‫من ت�أدية واجبه‪ ..‬وهناك فقراء دراوي�ش‬ ‫ميوتون على مهل يف �أعايل جبال يك�سوها‬ ‫الثلج‪ ..‬وهناك العذراء توقف التاك�سي‬ ‫الليلي لتق�صد امللهى املعلوم حيث �ستفقد‬ ‫ما تعتز به بنات جيلها‪ ..‬وهناك �شاحبة‬ ‫ت��ت��زي��ن مب�ساحيق ال��ب ��ؤ���س وال���ه�ل�اك‪..‬‬ ‫وهنالك الرجل ذو البذلة ال�سوداء مل يعد‬ ‫لديه دره��م واح��د لي�صرفه على البيت‪،‬‬ ‫�أوالده مبهمون والزوجة راقدة على �سرير‬ ‫من الأ�شواك‪ ،‬واجلوع يلوي البطون والع�صا‬

‫ق��در الأم وال�صبيان ولكن �آالف الدراهم‬ ‫حا�ضرة يف حانة املجهول فالرجل الكرمي‬ ‫يغدق الآالف من �أجل ن�شوة وي�سكي تن�سيه‬ ‫الهموم كما يدعي‪ ..‬وهناك القروية التي‬ ‫حتمل حزمة من ال�سعف الياب�س فتخرتق‬ ‫ال��واح��ة بن�شاط‪ ..‬وهنالك ���ش��اب يريد‬ ‫الهجرة �إىل �أوروب���ا في�أخذ �صورته معه‬ ‫حتى ال تنام كل ليلة فوق �صدر �أمه‪� ،‬إن َي ُع ْد‬ ‫َي ُع ْد �إليها كامال‪ ،‬و�إن يرحل يرحل كامال‪!..‬‬ ‫وهنالك تخفي الأم عن �أبنائها اليتامى‬ ‫مالب�س �أبيهم القدمية التي حتمل رائحة‬ ‫عطره‪ !..‬ليجتاح طفولتهم يف وقت مبكر‪..‬‬ ‫وهنالك القمار ينتظر زوجته حتى تعود‬ ‫من عملها لتجود عليه بب�ضع دراهم ينفق‬ ‫بع�ضها يف �شراء �سجائر‪ ،‬وما تبقى يجال�س‬ ‫به �أمثاله من �أ�صدقائه يف �إح��دى مقاهي‬

‫املدينة يلعبون الورق فهي ال تعرف ملا عليها‬ ‫ال�صرب تعود �إىل املطبخ وهي ت�س�أل نف�سها‬ ‫عن ال�سبب حتملها هذه الإهانات يوميا‪ ،‬فلم‬ ‫جتد جوابا غري حبها لأطفالها وتعلقهم‬ ‫بها‪ ..‬وهنالك ال�سجني ينظر اىل ال�شم�س‬ ‫بعد ان �أطلق �صراحه وغادر عتمة املعتقل‪،‬‬ ‫ي��ك��اد ال ي���رى �شيئا وال��وج��ع مي�ل��أ عينه‬ ‫ال�سجن �أك��ل من �شبابه �أ�صبح عاجزا عن‬ ‫العمل وعائلته ال ترغب يف وجوده حتى ال‬ ‫ينقل العدوة �إىل �أطفالها‪ ..‬وهنالك ترى‬ ‫امل�ست�ضعفني بالأر�ض يظلمون وال ت�ستطيع‬ ‫�أن ترفع عنهم الظلم‪.‬‬ ‫وه��ن��اك �أب ف��ق�ير ي�ستيقظ �صباحا‬ ‫لأجل لقمة عي�ش �شريفة‪ ..‬وهناك مغرتب‬ ‫يف دي��ار الغربة بعيدا ع��ن �أه��ل��ه مت�شوق‬ ‫الحت�ساء فنجان قهوة �أمه ال�صباحية فال‬

‫�سبيل له �سوى ال�صرب والإر�ضاء بالقدر وما‬ ‫كتبه اهلل له‪.‬‬ ‫وهناك �إن�سانا مري�ضا يت�أمل وال ميكنك‬ ‫�أن تزيل �أمل���ه‪ ..‬وهنالك �أط��ف��اال �صغارا‬ ‫يقطعون �أمياال على الأقدام يف برد ال�شتاء‬ ‫للو�صول اىل املدر�سة وال متلك �أن تي�سر‬ ‫لهم الأم����ر‪ ..‬وه��ن��اك الآالف ي�شردون‪،‬‬ ‫وينزحون‪ ،‬ويلج�أون يف �أ�صقاع الأر�ض وال‬ ‫متلك �أن ت�أويهم‪...‬وترى الف�ساد ي�ست�شري‬ ‫يف ج�سد هذه الأمة وال ت�ستطيع ان توقفه‪،‬‬ ‫وه��ن��ال��ك ت��رى ول���د ًا ي�ضرب وال��دي��ه وال‬ ‫ت�ستطيع الدفاع عنهم الن والديه يقوالن‬ ‫دعه حلبهما له‪.‬‬ ‫ه����ؤالء ه��م امل��ت��ع��ب��ون‪ ..‬ك�ثر وي�صعب‬ ‫جمعهم يف ن�ص متعب‪ ..‬هم يحملون العامل‬ ‫ب�صدق امل�شاعر‪.‬‬

‫�إ�سالم املفكرين عنوان ثقايف �أم هوية �أيدولوجية؟‬ ‫نزار ح�سني را�شد‬ ‫مُني عن خروت�شوف حني عوتب على‬ ‫توقيعه على بيا�ض جلمال عبد النا�صر‬ ‫حلل احلزب ال�شيوعي امل�صري �أنه قال‪ :‬مع‬ ‫حزب‬ ‫حليف كعبد النا�صر ال �أحتاج �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫�شيوعي‪� ،‬إنه �شيوعي �أكرث مني!‬ ‫معروف عن خروت�شوف �أنه كان ميلك‬ ‫ح�س ًا للدعابة‪ ،‬ورمبا �أن هذه الدعابة‪ ،‬كان‬ ‫ّ‬ ‫لها الف�ضل يف �إنقاذ رقبته من بط�ش �ستالني‪،‬‬ ‫فقد كان �ستالني يندبه للرق�ص حني يريد‬ ‫الت�سرية ع��ن نف�سه‪� :‬أرق�����ص ي��ا نيكوتي‬ ‫ال�صغري‪� ،‬أرق�ص‪ ،‬وكان خروت�شوف ينه�ض‬ ‫للرق�ص بني يديه دون ت��ر ّدد‪ ،‬فا�ستخلفه‬ ‫�ستالني وما فعله خروت�شوف عقب توليه‬ ‫رئا�سة احل��زب وال��دول��ة �أن��ه نق�ض العهد‬ ‫ال�ستاليني برمته‪ ،‬وفتح عهد ًا جديد ًا يف‬ ‫تاريخ الدولة ال�سوفياتية‪.‬‬ ‫ومن املفارقات وبالرغم من حل احلزب‬ ‫ال�شيوعي امل�صري �أن الثقافة وال�صحافة‬ ‫الي�ساريتان يف ذلك العهد‪ ،‬ت�صدرتا امل�شهد‬ ‫وب����رزت جم��ل��ة الطليعة وروز اليو�سف‬ ‫و�صحيفة الأه���رام كمنابر ت�شكل الوعي‬ ‫العام وتدفعه لل�سباحة مع تيار القيادة‪.‬‬ ‫ومل يكن امللفت �أن يبقى هناك هام�ش‬ ‫لل�صوت الليربايل الذي ت�سامح معه النظام‪،‬‬ ‫ول��ك��ن الأك�ث�ر �إل��ف��ات � ًا ه��و ح�ضور النكهة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة يف ال�����ص��وت ال��ي�����س��اري حتى‬ ‫امللتحف �أو املتماهي مع املادية اجلدلية‬

‫املارك�سية‪ ،‬فكان عبد الوهاب امل�سريي وعبد‬ ‫الرحمن ال�شرقاوي من الأمثلة البارزة على‬ ‫تلك الظاهرة‪ ،‬بينما ن�أى مفكرون علمانيون‬ ‫كح�سن حنفي عن املقولة الدينية متام ًا‪،‬‬ ‫وعقب انتهاء احلقبة النا�صرية ح�سم‬ ‫امل�سريي �أم���ره باالنحياز ل�ل�إ���س�لام كفكر‬ ‫وعقيدة‪ ،‬وكذا فعل ال�شرقاوي حني جهر‬ ‫بو�ضوح �أن الإ���س�لام نظام �سماوي ي�صلح‬ ‫للنهو�ض بالإن�سانية‪.‬‬ ‫ولكن ال�س�ؤال بقي مفتوح ًا هل التزم‬ ‫ه�ؤالء بتكاليف الإ�سالم وفرائ�ضه �أم �أنهم‬ ‫فقط يرونه �صاحل ًا �أن ي�شتق منه نظام‬ ‫اجتماعي ومنظومة قيمية؟‬ ‫يقول ال�شرقاوي ب�أن نظرية الف�ضل يف‬ ‫الإ�سالم ال ت�ضاهيها �أي نظرية اقت�صادية‪،‬‬ ‫مبعنى �أن ما زاد عندك هو حق لغريك‪،‬‬ ‫وهو ي�ؤكد انها تختلف عن املبد�أ املارك�سي‪،‬‬ ‫من كل ح�سب طاقته ولكل ح�سب حاجته‬ ‫اختالف ًا جوهري ًا‪.‬‬ ‫فهل ان��ح��ي��ازه ال��ق��دمي مل��ب��د�أ العدالة‬ ‫االجتماعية هو ما نقله تلك النقلة نحو‬ ‫الإ�سالم‪.‬‬ ‫يف احلقيقة ف�إن الإ�شادة بالإ�سالم دون‬ ‫االل��ت��زام بتكاليفه‪ ،‬هي ظاهرة ت�ستحق‬ ‫التوقف‪ ،‬فقد �سبق عبا�س حممود العقاد يف‬ ‫هذا امل�ضمار ومل ي�ؤثر عنه ح�سب املقربني‬ ‫منه �أن��ه التزم ب�صالة �أو �صيام‪ ،‬فهل كان‬ ‫م�ستلهم ًا جلورج برنارد�شو الذي قال قولته‬ ‫امل�شهورة‪ :‬لو ك��ان حممد ح ّي ًا بيننا حللّ‬

‫م�شاكل العامل بينما يحت�سي فنجان ًا من‬ ‫القهوة‪.‬‬ ‫يف ذل���ك ال��ع��ه��د ويف ت��ل��ك الأو����س���اط‬ ‫الثقافية مل يكن ال�س�ؤال مطروح ًا حول‬ ‫تطبيق ال�شريعة بحدودها و�إقامة نظام‬ ‫�إ�سالمي‪� ،‬إال من طرف الإخ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن �صُ نفوا كخ�صوم �أل����دّ اء للنظام‬ ‫ف�أعدم منهم من �أع��دم و�سجن من �سجن‪،‬‬ ‫وبقي من يطرح الإ�سالم كنظام جميل من‬ ‫داخ��ل ال��دائ��رة الثقافية يف م�أمن ما دام‬ ‫ملتزم ًا �أو غري معرت�ض على النهج ال�سيا�سي‬ ‫للدولة‪ .‬ولعل م��ن �أب���رز الأمثلة الكاتب‬ ‫حممد جالل ك�شك‪.‬‬ ‫م��ن الأدب�����اء ال��ع��امل��ي�ين ال��ذي��ن �أث��ن��وا‬ ‫على الإ�سالم لدرجة �أ�شيع �أنهم اعتنقوه‪،‬‬ ‫�ألك�سندر بو�شكني ال�شاعر الرو�سي املعروف‬ ‫وليو تول�ستوي الغني عن التعريف‪.‬‬ ‫على �أية حال ف�إ�سالم ه��ؤالء املنتمني‬ ‫للعهد النا�صري وحتى ل��و تقاع�سوا عن‬ ‫عبء الفرائ�ض والتكاليف‪ ،‬هو �إ�سالم �أعمق‬ ‫ت�أثري ًا و�أكرث تنوير ًا من الإ�سالم ال�سلفي‪،‬‬ ‫الذي ا�ستورده ال�سادات من ال�سعودية حني‬ ‫خلف احلقبة النا�صرية وحقن به املجتمع‬ ‫امل�صري ون�صبه �سدّ ًا ليحدّ من انت�شار تيار‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪ ،‬فهو �إ�سالم جمتز�أ مبت�سر‬ ‫ٌ‬ ‫وحليف تلقائي لأي �سلطة قائمة ومقت�صر‬ ‫على امل�سائل الفقهية اليومية دون امل�سائل‬ ‫الفكرية والثقافية اجلامعة‪ ،‬وقد انتهى‬ ‫به الأم��ر يف �أح�ضان نظام ال�سي�سي الذي‬

‫مل �أ�سمعه‬ ‫هامن داود‬ ‫حني ت�شعر و�أن��ت ت�أخذ ر�شفه من فنجان‬ ‫القهوة �أن��ك �سلطان زم��ان��ك وخ�صو�صا و�سط‬ ‫�أح��ب��ت��ك‪ ،‬وت�����ش��ع��ر ب�����ص��ف��اء ال��ذه��ن وال��راح��ة‬ ‫النف�سية‪ ،‬ويحلو احلديث بني الأحبة وال�صُ حبة‪،‬‬ ‫وتتال�شى وتذوب الآهات كما تذوب قطعه ال�سكر‬ ‫يف الفنجان وذوبان غزل البنات يف فم ال�صغار‪.‬‬ ‫ممكن �أن نتحدث يف كالم ال ي�ضرنا �أمام اهلل‬ ‫الذى ي�سمع حتاورنا‪ ،‬لكن البع�ض ي�سيء للجل�سة‬ ‫ب�أن يقفز على ل�سانه فج�أة كلمات كان يدبر لها‬ ‫�أن ينقلها عن �أحد‪ ،‬وينتظر الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫تفوح رائحة القهوة وم��ع كل ر�شفه يقول‬ ‫النمام كالم ومالم ويغتاب �شخ�ص ما‪� ،‬شخ�ص ال‬ ‫يوجد يف جل�ستنا‪ ،‬ال يوجد بيننا‪ ،‬ويقول �أنه قال‬ ‫عنك وقال كالم �سوء يحزنك‪� ،‬أو قال كالم �سوء‬ ‫عن �أهلك‪.‬‬ ‫�أق���ول لكم �أي��ه��ا ال��ق��راء ح�ين تقابل مثل‬ ‫ه��ذه ال�شخ�صية‪ ،‬ال�شخ�ص ال��ن��م��ام فقط قل‬ ‫له‪ :‬املفرو�ض ترد عليهم وتقول ‪�-‬أن��ا ال �أحب‬ ‫الغيبة‪ ،‬لو ال�شخ�ص �أ�ساء يل‪ ،‬اهلل ي�سمعه ويراه‪،‬‬ ‫ويعاقبه‪ ،‬و�أن��ا ال �أذم فيه وي�أخذ من ح�سناتي‬ ‫يوم القيامة حتى لو �أ�ساء يل‪ ..‬اهلل ي�أخذ يل‬ ‫حقي‪ ،‬طاملا مل �أ�سمعه ما الذى يجعلني �أ�صدق �أنه‬ ‫اغتابني �أو �أنه مثال اغتاب �شخ�ص �أحبه‪ ،‬حتى‬ ‫لو معك ت�سجيل ب�صوته وهو يذم عنى وفى حقي‪،‬‬

‫ال �أريد �أن �أ�سمعه‪ ،‬اهلل الوكيل ي�أخذ يل حقي‪،‬‬ ‫وزي ما قالوا زمان «ما �شتمك �إال اللي بلغك»‪.‬‬ ‫عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال قال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�« :‬أتدرون ما املفل�س؟»‬ ‫ق��ال��وا‪ :‬املفل�س فينا م��ن ال دره��م ل��ه وال متاع‬ ‫فقال‪�« :‬إن املفل�س من �أمتي من ي�أتي يوم القيامة‬ ‫ب�صالة و�صيام وزكاة‪ ،‬وي�أتي وقد �شتم هذا وقذف‬ ‫هذا و�أكل مال هذا و�سفك دم هذا و �ضرب هذا‬ ‫فيعطى هذا من ح�سناته‪ ،‬وهذا من ح�سناته ف�إن‬ ‫فنيت ح�سناته قبل �أن يق�ضي ما عليه �أُخذ من‬ ‫خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح يف النار»‪.‬‬ ‫«وي��ل لكل همزة مل��زة (‪ )1‬ال��ذي جمع ماال‬ ‫وع��دده (‪ )2‬يح�سب �أن ماله �أخ��ل��ده (‪ )3‬كال‬ ‫لينبذن يف احلطمة (‪ )4‬وما �أدراك ما احلطمة‬ ‫(‪ )5‬نار اهلل املوقدة (‪ )6‬التي تطلع على الأفئدة‬ ‫(‪� )7‬إنها عليهم م�ؤ�صدة (‪ )8‬يف عمد ممددة (‪»)9‬‬ ‫الهمزة‪ :‬يهمزه يف وجهه‪ ،‬واللمزة‪ :‬من خلفه‪.‬‬ ‫قال تعاىل‪�( :‬إن ال�سمع والب�صر والف�ؤاد كل‬ ‫�أولئك كان عنه م�سئوال)‪ ،‬وقال‪ :‬النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪( :‬يا مع�شر من �آمن بل�سانه ومل يدخل‬ ‫الإمي��ان قلبه‪ ،‬ال تغتابوا امل�سلمني‪ ،‬وال تتبعوا‬ ‫عوراتهم‪ ،‬ف�إنه من تتبع عورة �أخيه امل�سلم‪ ،‬تتبع‬ ‫اهلل عورته‪ ،‬ومن تتبع اهلل عورته يف�ضحه ولو يف‬ ‫جوف بيته) �أو قال‪( :‬و�إن كان يف �سُ رتة بيته)‪.‬‬ ‫يغتب بع�ضكم بع�ضا �أيحب‬ ‫قال تعاىل‪( :‬وال‬ ‫ْ‬ ‫�أحدكم �أن ي�أكل حلم �أخيه ْميتا فكرهتموه)‪.‬‬

‫مل ُي��ح��قّ ح� ّق� ًا ومل يبطل ب��اط�ل ًا باملعيار‬ ‫الإ�سالمي الذي يرفعون �شعاره‪.‬‬ ‫م��ا ن�شهده ه���ذه الأي����ام ه��و اجن� ٌ‬ ‫��راف‬ ‫نخبوي نحو تغريب معاد للإ�سالم من خالل‬ ‫حركات تتخفى وراء عناوين كاجلندرية‬ ‫والفيمنزم والإميان بال حدود‪ ،‬مما ال يدع‬ ‫جم��ا ًال لل�شك �أن الأيديولوجية الغربية‬ ‫تتناق�ض م��ع الإ���س�لام تناق�ض ًا �صفر ّي ًا‬ ‫�أيديولوجي ًا و�سيا�سي ًا ول��ذا فهي م�ستعدة‬ ‫ملنا�صرة �أي ديكتاتورية تتبنى نهجها‬ ‫الفكري ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وهدم �أي‬ ‫دميقراطية ُتع ّب�أ بغري تلك امل�ضامني �أو‬ ‫تتبنى الإ�سالم ولو كعنوان فقط‪ ،‬ولذا جند‬ ‫مفكّر ًا كجوزيف م�سعد ال ي��زال متم�سك ًا‬ ‫ب��أذي��ال املارك�سية‪ ،‬لأن��ه ي��درك متام ًا �أن‬ ‫الثقافة الغربية وال��ت��ي ي�صمها �أ�ستاذه‬ ‫�إدوارد �سعيد باال�ست�شرافية‪ ،‬تن�سف �أول ما‬ ‫تن�سف املنظومة الأخالقية‪ ،‬و ُبنى الهوية‬ ‫االجتماعية بالرغم من ادعائها بالتدين‬ ‫والإمي��ان فهو �إمي��ان ال يرتجم �إىل �سلوك‬ ‫وال �إىل حق وال �إىل عدل بل �إىل ممار�سات‬ ‫و�سيا�سات تن�سف هذا الثالثي من �أ�سا�سه‪.‬‬ ‫وهو لي�س وحيد ًا يف امل�ضمار فال تزال‬ ‫مقولة الر�أ�سمالية املتوح�شة على ل�سان‬ ‫حتى �أولئك الذين هجروا االيديولوجيا‬ ‫املارك�سية!‬

‫نحن منلك كل �شيء‬ ‫ح�سني علي غالب‬ ‫ت�صريحات مكررة عن قلة املوارد من �أحد امل�س�ؤولني الذي يبدو �أنه‬ ‫ال يعي�ش يف هذا الع�صر‪ ،‬وك�أنه يتحدث يف ال�سبعينات وال�ستينات من هذا‬ ‫القرن‪.‬‬ ‫مع الطفرة العلمية التي و�صل لها العامل ال ميكن �أن نرفع �شعار قلة‬ ‫املوارد �أو انعدامها‪ ،‬فقد يكون هذا ال�شعار حقيقيا ومعمول به يف املا�ضي‬ ‫لكن الآن لي�س ذا قيمة تذكر‪.‬‬ ‫الأمم تبتكر و�إنتاجها ي�صل لل�صغري قبل الكبري‪ ،‬وكل ابتكاراتها‬ ‫مفيدة‪ ،‬لكن هناك من يدفن ر�أ�سه يف الرتاب كالنعامة وال يدري ما الذي‬ ‫يدور من حوله‪.‬‬ ‫كلنا �سمعنا الآن عن ما يحدث يف قلب القارة ال�سمراء حيث فتحت‬ ‫�أبوابها لال�ستثمارات‪ ،‬ومع اال�ستثمارات �سوف ت�أتي التكنولوجيا املتطورة‪،‬‬ ‫�إثيوبيا التي �سوف تق�ضي على م�شكلة املياه والطاقة نهائيا عندها عرب‬ ‫بنائها ل�سد عمالق اتفقت احلكومة وال�شعب على بنائه‪ ،‬واملاء والطاقة‬ ‫الوفرية معناه فر�ص ذهبية يف ال�صناعة والزراعة والإعمار‪.‬‬ ‫�أما رواندا هذا ال�شعب الذي عانى كثريا من احلرب الأهلية طيلة‬ ‫�سنوات عجاف حرق فيه الأخ�ضر والياب�س‪ ،‬تقوم حاليا بخ�صخ�صة‬ ‫قطاعاتها الواحدة تلو الأخ��رى‪ ،‬واخل�صخ�صة �سوف جتعل ال�شركات‬ ‫التي �أخ��ذت هذا القطاع على عاتقها ب�أن تن�سف كل �شيء قدمي كان‬ ‫م�ستخدم وجلب التكنولوجيا املتطورة‪ ،‬والأهم من هذا ت�شغيل �أيادي‬ ‫عاملة على �أحدث ما تو�صل له العلم والكل م�ستفيد بهذه العملية‪.‬‬ ‫العجلة تدور والكل يف �سباق لإثبات الوجود‪ ،‬ومن ال يعي�ش الواقع‬ ‫ويندب على حظه العاثر «كما هو حالنا»‪� ،‬سوف ي�صبح يف ذيول الدول‬ ‫الفا�شلة والدول الأخرى قد تعطف عليه بني الفينة والأخرى‪ ،‬وهذا من‬ ‫حقها فهي م�شغولة ونحن ل�سنا من �أولوياتها ال من قريب وال من بعيد‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫للتوا�صل‪:‬‬ ‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫تهافت «�إ�سرائيل»‬ ‫�إبراهيم عبداهلل �صر�صور‬ ‫الرئي�س ال�سابق للحركة اال�سالمية يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫ال اعتقد ان اح��دا ح��ول العامل من املهتمني بق�ضايا‬ ‫ال�شرق االو�سط‪ ،‬مل يتابع بده�شة ورمبا ب�صدمة اي�ضا َك َّم‬ ‫االنحطاط والعمى الأيديولوجي والت�شظي االجتماعي‬ ‫العميق الذي يعاين منه املجتمع اال�سرائيلي‪ ،‬والذي برز‬ ‫يف اب�شع �صوره يف مظاهرة اليمني اال�سرائيلي الداعم‬ ‫لنتنياهو الذي يواجه م�صريا قد ال يكون اقل �سوادا من‬ ‫زعماء ا�سرائيليني وجدوا انف�سهم من وراء ق�ضبان ال�سجن‬ ‫وم��زالج��ه ب�سبب ملفات ف�ساد الحقتها اج��ه��زة اع�لام‬ ‫وحتقيق وق�ضاء ال ترحم �صغريا وال كبريا يقع حتت �سكني‬ ‫امل�ساءلة واملحا�سبة‪.‬‬ ‫قد ال يكون م�ستغربا ان تخرج الآالف دعما لزعيمها‬ ‫يف مواجهة ما يعتقدون انه م�ؤامرة مبيتة �ضده و�إن جاءت‬ ‫من اعلى جهات التحقيق والق�ضاء‪ ،‬لكن الذي �صدم الكثري‬ ‫من املراقبني واملحللني طوفان االحقاد واملغاالة يف دعم‬ ‫�شخ�صية �سيا�سية تواجه لوائح اتهام يف ثالثة ملفات ف�ساد‬ ‫خطرية من جهة‪ ،‬وعمق التناق�ضات التي يعي�شها املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬و َك ِّم الكراهية واالحقاد املت�أ�صلة فيما بني‬ ‫�شرائحه املختلفة‪ ،‬والتي جتتاح قطاعات وا�سعة فيه اىل‬ ‫درجة ي�ستغرب لها االن�سان العادي ناهيك عن املخت�ص‪،‬‬ ‫والتي ت�شري كلها اىل ان ا�ستمرار ا�سرائيل يف الوجود ا�شبه‬ ‫بـ «املعجزة!» يف ظل هذا االنهيار الداخلي غري امل�سبوق‪.‬‬ ‫يف املجتمعات املتعافية والطبيعية وعيا و�سيا�سة‪ً،‬‬ ‫ال ميكن ان جتد فيها ظاهرة كالتي طفت على ال�سطح‬ ‫بكل ب�شاعتها يف مظاهرة الدعم لنتنياهو وذلك من عدة‬ ‫نواحي‪ ..‬اوال‪ ،‬الهجمة التي جتاوزت كل احلدود املعقولة‬ ‫يف دولة تدعي انها دولة قانون‪ ،‬يف التهجم على امل�ست�شار‬ ‫الق�ضائي للحكومة والنائب العام وم�س�ؤولة ملف التحقيق‬ ‫مع نتنياهو‪ ،‬والذين اتهمهم االخري وم�ؤيدوه بالتخطيط‬ ‫ل��ـ «ان��ق�لاب» ���ض��ده لأ���س��ب��اب �سيا�سية‪ ،‬متجاهلني متاما‬ ‫االدلة والبينات التي �ساقها امل�ست�شار الق�ضائي يف بيانه‬ ‫اخلا�ص حول املو�ضوع‪ ،‬ون�شره لتفا�صيل لوائح االتهام التي‬ ‫ا�صبحت يف متناول اجلميع‪ ..‬ثانيا‪ ،‬دعوة املتظاهرين اىل‬ ‫حماكمة من يقفون وراء لوائح االتهام ميدانيا‪ ،‬اقرتبت‬ ‫كثريا من حدود الدعوة اىل ا�ستباحة دمائهم وتعليقهم‬ ‫يف امليادين‪ ..‬ثالثا‪ ،‬الهجمة ال�شر�سة على و�سائل االعالم‬ ‫وال�صحفيني ال��ذي ح�ضروا لتغطية وق��ائ��ع املظاهرة‪،‬‬ ‫واتهامهم بـ «الي�سارية» وا�ستهداف نتنياهو �شخ�صيا لأ�سباب‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬وانحيازهم ملناف�سيه من احزاب املركز والي�سار‪،‬‬ ‫والتي و�صلت هي اي�ضا اىل حد االعتداء اجل�سدي واللفظي‬ ‫ال�شنيع‪ ..‬رابعا‪ ،‬وقوف اقطاب حزب الليكود على من�صة‬ ‫اخلطابة يف �سباق حمموم لت�أجيج نار ال�صراع املحتدم اىل‬ ‫�سيا�سي من‬ ‫خطاب‬ ‫درجة ال ت�ستطيع معها ان تفرق بني‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫املفرو�ض ان يكون متزنا ومعتدال ومتوازنا‪ ،‬وبني خطاب‬ ‫«الدهماء» من املتظاهرين الذي جاءوا اىل موقع املظاهرة‬ ‫من قاع املجتمع اال�سرائيلي ال�سحيق اجتماعيا وثقافيا‬ ‫وتربويا‪ ..‬خام�سا‪ ،‬توقع املراقبون ام��ام هذه املظاهرة‬ ‫التي دا�ست بحذائها الثقيل كل ما تتفاخر به ا�سرائيل من‬ ‫قيم دميوقراطية زائفة‪ ،‬ان يخرج نتنياهو منددا وراف�ضا‬

‫�سيا�سة هدم املنازل‬ ‫لن تزعزع �إرادة الفل�سطينيني‬ ‫حممد لبد‬ ‫يتمادى االحتالل الإ�سرائيلي يف جرائمه‬ ‫بحق ال�شعب الفل�سطيني منذ �أك�ث�ر م��ن ‪٧١‬‬ ‫عام ًا م�ستخدم ًا القتل والرتهيب واالعتقال‬ ‫أقرها ر�سمي ًا بتاريخ ‪١‬‬ ‫و�سيا�سة هدم املنازل التي � ّ‬ ‫�أغ�سط�س‪�/‬آب ‪ ٢٠٠٢‬لتدمري منازل فل�سطينيني‬ ‫يدّ عي �أنهم نفذوا �أو خططوا للقيام ب�أعمال‬ ‫ع�سكرية �ضد �أه��داف �إ�سرائيلية يف الأرا�ضي‬ ‫املحتلة كو�سيلة من و�سائل ال��ردع يف مواجهة‬ ‫انتفا�ضة الأق�صى‪.‬‬ ‫وت��ع��ود ج���ذور ه��ذه ال�سيا�سة �إىل العام‬ ‫‪� ،١٩٦٧‬أي منذ ب��دء االح��ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫لل�ضفة الغربية ‪ ،‬حيث دمرت قوات االحتالل‬ ‫�آالف املنازل لفل�سطينيني على خلفية ن�شاط‬ ‫�أحد �أفراد العائلة يف �أعمال مقاومة �ضد قوات‬ ‫االحتالل‪ ،‬مما �أدى �إىل ت�شريد �آالف العائالت‪.‬‬ ‫وارتفعت وترية هذه ال�سيا�سة‪ ،‬خالل االنتفا�ضة‬ ‫الأوىل‪ ،‬بني الأع������وام‪ ،١٩٩٤-١٩٨٧‬وهدمت‬ ‫ق���وات االح��ت�لال م��ئ��ات امل��ن��ازل لفل�سطينيني‬ ‫مقاومني‪.‬‬ ‫وخالل انتفا�ضة الأق�صى يف �سبتمرب عام‬ ‫‪� ،٢٠٠٠‬شهدت الأرا���ض��ي الفل�سطينية عودة‬ ‫ق���وات االح��ت�لال النتهاج ه��ذه ال�سيا�سة من‬ ‫جديد‪ ،‬وتدمري مئات املنازل املدنية يف انتهاك‬ ‫�صارخ للقانون ال��دويل‪ .‬ومل يكتف االحتالل‬ ‫بهدم منازل املقاومني‪ ،‬بل تخطّ ى ذلك �إىل هدم‬ ‫�آالف املنازل الفل�سطينية بذريعة البناء غري‬ ‫املرخّ �ص وم�صادرة ع�شرات البيوت حتت م�سمى‬ ‫�أمالك الغائبني‪ .‬وحتظى �سيا�سة هدم البيوت‬ ‫وت�شريد �أهلها بدعم كبري من قيادات االحتالل‪،‬‬ ‫بل ويتم توفري غطاء قانوين لها من الدوائر‬ ‫الق�ضائية داخل �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ت��ق��دمي ع�����ش��رات العائالت‬ ‫الفل�سطينية دع����اوى ق�ضائية يف حماكم‬ ‫االح��ت�لال واملحاكم الدولية‪� ،‬إال �أن القوات‬ ‫الإ�سرائيلية مت�ضي ق��دم� ًا يف عمليات الهدم‬ ‫وامل�صادرة والتهويد‪ .‬ويرى حقوقيون �أن تلك‬ ‫ال�سيا�سة الإجرامية التي ينتهجها االحتالل‬ ‫بحق امل��واط��ن�ين الفل�سطينيني ت��ع��دّ عقوبة‬ ‫جماعية على املدنيني العزّ ل وتخرق اتفاقية‬ ‫جنيف الرابعة ع��ام ‪ ١٩٤٩‬املتعلقة بحماية‬ ‫املدنيني يف وقت احلرب‪.‬‬ ‫وتطالب جهات حقوقية وقانونية دولية‬ ‫�وج��ه ال�سلطة الفل�سطينية �إىل‬ ‫ب�����ض��رورة ت� ّ‬ ‫املحاكم الدولية ملالحقة االحتالل وقياداته‬ ‫على جرائمهم وتقدميهم للعدالة بتهم الإبادة‬ ‫اجلماعية وانتهاك القانون ال���دويل‪ .‬ورغ��م‬ ‫ي�صر‬ ‫حم��اوالت القمع وال���ردع الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫الفل�سطيني على الت�ش ّبث ب��أر���ض��ه ومقاومة‬ ‫االح��ت�لال الن��ت��زاع حقوقه التي ي��ؤم��ن ب�أنها‬ ‫�ستعود مهما طال الزمن‪.‬‬

‫ب�شكل ال يقبل الت�أويل ممار�سات املتظاهرين‪ ،‬اال انه فاج�أ‬ ‫اجلميع ببيان مقت�ضب ظهر فيه منحازا ب�شكل �سافر اىل‬ ‫املتظاهرين امل�ؤدين له‪ ،‬مع دعوته على ا�ستحياء اىل عدم‬ ‫اللجوء اىل العنف اللفظي او اجل�سدي يف مواجهته لقوى‬ ‫«الظالم» التي ت�سعى لإ�سقاطه!‪� ..‬ساد�سا‪ ،‬اتهام املتظاهرين‬ ‫لعدد من زعماء الليكود وعلى ر�أ�سهم املتطرف جدعون‬ ‫�ساعر بـ «اخليانة» و «نكران اجلميل» ملجرد انه اعلن عن‬ ‫مطالبته بانتخابات �سريعة لرئا�سة احلزب‪ ،‬وانه �سيناف�س‬ ‫نتنياهو على املن�صب‪ ،‬م�شريا اىل ان االخري ف�شل يف اقامة‬ ‫احلكومة ملرتني‪ ،‬وان��ه ُي َف َّ�ض ُل له وحلزبه ان يتنحى من‬ ‫اجل ان يتفرغ ملعركة «تطهري» ا�سمه و�سمعته مما الت�صق‬ ‫بها من تهم على حد قول �ساعر‪� ..‬سابعا‪ ،‬بحثت وانا اتابع‬ ‫التقارير ال�صحفية التي غطت املظاهرة‪ ،‬يف وج��وه من‬ ‫ت�صدروا م�شهد التهجم وال�شتم واالعتداء اجل�سدي على‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬ومن م�ل�أوا ال�ساحات �صخبا وا�سفافا‪ ،‬فلم �أر‬ ‫فيهم تقريبا وجها «ا�شكنازيا» اال نادرا‪ ..‬كانت الأغلبية‬ ‫ال�ساحقة من «ال�شرقيني»‪ ..‬ظهر ذلك وا�ضحا وم�ستفزا‬ ‫للعيون والقلوب‪ ..‬اما «الأ�شكناز» فكانوا هنالك على املن�صة‬ ‫ببدالتهم الأنيقة‪ ،‬وربطات عنقهم الر�شيقة‪ ،‬وعطرهم‬ ‫الفواح‪ ..‬اما �ساحة املواجهة فرتكوها لـ «العبيد» من ذوي‬ ‫الب�شرة الداكنة‪ ،‬الذين اختاروا لأنف�سهم ان يكونوا الوقود‬ ‫ملاكينة «ا�سيادهم» اال�شكناز‪ ،‬يقومون نيابة عنهم بكل‬ ‫االعمال «الو�سخة» و «ال�سوداء»‪.‬‬ ‫�س�ألت نف�سي وانا اتابع م�شاهد املظاهرة املقززة لكل‬ ‫ان�سان يحمل احلد االدنى من العقل والنف�س ال�سويني‪ ،‬ان‬

‫كان هذا ا�سلوب ه�ؤالء يف التعامل فيما بينهم‪ ،‬فكيف هو‬ ‫حالهم ان كان خ�صمهم عربي فل�سطيني هنا يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني او هناك يف االرا�ضي املحتلة؟! َو مِ َ‬ ‫ل ير�ضى‬ ‫«ال�شرقيون» ان يكونوا املطايا لقطعان اال�شكناز الذين ما‬ ‫ان�صفوهم يوما‪ ،‬في�شكلون الن�سبة االعلى من م�صوتيهم‬ ‫يف �أية انتخابات‪ ،‬واملت�صدرين للدفاع عنهم يف امليادين يف‬ ‫وجه مناف�سيهم او يف وجه العرب �سكان البالد اال�صليني‪،‬‬ ‫الذين يلتقون معهم يف «�شرقيتهم» ولغتهم وثقافتهم على‬ ‫اقل تقدير؟!‬ ‫لتهم‬ ‫االغ��رب من ذلك كله‪ ،‬انه يف الوقت الذي ميكن ٍ‬ ‫اقل من التهم املوجهة لنتنياهو ان ت�سقط زعماء �أكرب‬ ‫الدول يف العامل‪ ،‬وقد حدث ذلك قدميا وحديثا‪ ،‬ف�إن نتائج‬ ‫ا�ستطالعات ال��ر�أي التي ن�شرت يف الفرتة االخ�يرة بعد‬ ‫تقدمي لوائح االتهام �ضد نتنياهو‪ ،‬ت�شري اىل ان غالبية‬ ‫الإ�سرائيليني ما زال��وا متم�سكني به‪ ،‬وم�ؤدين له يف وجه‬ ‫التهم من جهة‪ ،‬ويف وجه من «جتر�أوا» وخرجوا يف وجهه‬ ‫من حزب الليكود من اجلهة الأخرى‪.‬‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬ال�صورة �أك�ثر ق��ذارة بكل املعايري‪ ..‬جناح‬ ‫نتنياهو يف ربط م�صري احزاب اليمني الديني كـ «�شا�س» و‬ ‫«يهدوت هتوراه»‪ ،‬واليمني القومي كاحتاد احزاب اليمني‪،‬‬ ‫مب�صريه ال�شخ�صي ما زال �أمرا يحري احللبة ال�سيا�سية يف‬ ‫«ا�سرائيل»! ان كان منطقيا ان تظل احزاب اليمني القومي‬ ‫مرتبطني بنتنياهو حتى �آخ��ر حلظة على اعتبار انهم‬ ‫كانوا ميثلون احلكومة احلقيقية داخل حكومته‪ ،‬وا�صحاب‬ ‫القرار يف كل ما يتعلق ب�أجنداتهم اال�ستعمارية التو�سعية‬

‫هل ح�صلت «ال�سلطة» على ت�صريح �إ�سرائيلي ليوم الغ�ضب؟‬

‫والراف�ضة لأي حل مع الفل�سطينيني‪ ،‬فلي�س هنالك من‬ ‫منطق يف ارتباط اح��زاب اليمني املتدين اال�صويل بهذا‬ ‫ال�شكل غ�ير امل�سبوق بنتنياهو رغ��م ف�شله يف ت�شكيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬وما يالحقه من ملفات ف�ساد جنائية قد ت�صل به‬ ‫اىل ال�سجن‪ ،‬خ�صو�صا وان هذه االحزاب كانت لها جتربتها‬ ‫مع حزب العمل يف حقبة «رابني»‪ ،‬وحتى مع حزب كادميا‬ ‫يف حقبة «�شارون» و «�أومل��رت»‪ ،‬وقد حققت هذه االحزاب‬ ‫جناحات كبرية خدمة جلمهورها يف تلك الفرتات!‬ ‫�صحيح ان نتنياهو حقق على امل�ستوى ال�سيا�سي الداخلي‬ ‫ما مل يحققه رئي�س وزراء �سابق من حيث مدة بقائه يف مقر‬ ‫ر�ؤ�ساء حكومات ا�سرائيل‪ ..‬و�صحيح انه جنح اىل حد بعيد‬ ‫يف فر�ض اجندته املعادية لل�سالم والق�ضاء متاما على حلم‬ ‫اال�ستقالل الفل�سطيني خ�صو�صا يف فرتة الرئي�س االمريكي‬ ‫احل��ايل ترامب‪ ،‬ولكن لي�س فقط‪ ..‬و�صحيح انه جنح يف‬ ‫اخرتاق العامل العربي وبناء عالقات مع الكثري من دولة‬ ‫يف اخلليج وغريه من غري ان يدفع ثمنا �سيا�سيا مهما كان‬ ‫نوعه‪ ..‬و�صحيح انه جنح يف متزيق ال�صف الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وحتويل ال�سلطة الفل�سطينية اىل وكيلٍ لالحتالل ال ي�سمح‬ ‫بتحركها اال بقدر ما تخدم اجندته وم�شاريعه‪ ،‬وحتويل‬ ‫احتالله لفل�سطني اىل اقل االحتالالت تكلفة يف تاريخ‬ ‫ال�صراعات من حمتلني وم��ن يعي�شون حتت االح��ت�لال‪..‬‬ ‫و�صحيح اخريا ان نتنياهو حقق قفزات نوعية يف املجال‬ ‫االقت�صادي والأمني يف �إ�سرائيل‪ ..‬اال ان ذلك كله مل ي�شفع‬ ‫له حينما وقع حتت �سكني امل�ساءلة واملحا�سبة واملحاكمة‪.‬‬ ‫ال �أدرى م��ا ال���ذي يتوقعه اح���زاب اليمني املتدين‬ ‫اال�صويل (احلاريدي)‪ ،‬من ا�ستمرار التم�سك بح�صان �أ�صبح‬ ‫م�شلوال متاما وان ما زال يحاول التظاهر باحلياة‪ ..‬يبدو ان‬ ‫ا�سرائيل تعي�ش مرحلة فقدت فيها ما كانت تتفاخر به على‬ ‫غريها دائما‪ ،‬وا�صبحت بـ «ف�ضل» نتنياهو واحدة من ا�سو�أ‬ ‫«دول املوز» املعروفة يف العامل‪.‬‬ ‫ما من �شك ان ا�سرائيل تعي�ش مرحلة انحطاط داخلي‬ ‫على امل�ستويات القيمي وال�سيا�سي والتنظيمي‪ ،‬قد ي�شكل‬ ‫خطوة متقدمة على طريق انهيارها‪ ،‬وما بقي اال ان تهب‬ ‫«ريح» من مكان ما تقو�ضها متاما‪.‬‬ ‫م��ن حقنا ك��م��واط��ن�ين ع���رب فل�سطينيني نعي�ش يف‬ ‫وطننا‪ ،‬ان ن�ساهم يف ا�سقاط نتنياهو‪ ..‬ل�ست مت�أكدا ابدا‬ ‫اننا ب�إ�سقاطه ‪-‬ان ح�صل ذل��ك فعال‪ -‬ميكننا �أن ن�سقط‬ ‫ايديولوجيته‪ ،‬خ�صو�صا وان مناف�سيه على كر�سي رئي�س‬ ‫ال��وزراء لي�سوا اقل منه تطرفا رغم ما يتظاهرون به من‬ ‫اعتدال مزيف‪ ..‬لكننا مع ذل��ك‪ ،‬ال بد ان ن�سعى القتالع‬ ‫�شجرة نتنياهو والقائها يف نار الن�سيان ب�سبب ما ارتكبه‬ ‫من جرائم �ضد �شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬وما مار�سه من عدوان‬ ‫على وجودنا‪ ،‬وانتهاك �سافر لأب�سط حقوقنا كمواطنني‬ ‫�أ�صالنيني يف �أر�ضنا‪ ..‬الظروف التي متر بها ا�سرائيل تعترب‬ ‫فر�صة ذهبية لنقوم ب��دور �أك�ثر ت��أث�يرا ق��در امل�ستطاع‪،‬‬ ‫للم�ساهمة يف حت�سني �أو�ضاعنا وحت�سني ظروف حياتنا‪.‬‬ ‫لكننا نعي متاما �أن معركتنا بعد حقبة نتنياهو لن‬ ‫تكون �سهلة‪ ،‬فالطريق ما زال طويال‪ ،‬وال بد ان نعد ملعركتنا‬ ‫القادمة عدتها‪.‬‬

‫الــعــهــد‬

‫د‪ .‬فايز �أبو �شمالة‬

‫�أحمد �سليمان العمري‪ /‬دو�سلدورف‬

‫ثمانية �أي���ام م��ن ال�صمت‬ ‫تثري ال�شك‪ ،‬ثمانية �أيام ف�صلت‬ ‫ب�ي�ن ق����رار وزي����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة بومبيو بت�شريع‬ ‫اال�ستيطان يف ال�ضفة بتاريخ‬ ‫‪ ،11/18‬ب�ين �إع�ل�ان ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية عن ي��وم الغ�ضب‬ ‫�ضد القرار بتاريخ ‪.11/26‬‬ ‫فما الذي جرى خالل الأيام‬ ‫الثمانية من ات�صاالت ولقاءات‬ ‫وم�����ش��اورات؟ وم���اذا ا�ستجد؟‬ ‫وماذا تغري؟ وملاذا ت�أخر رد فعل‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية امليداين‬ ‫ملدة ثمانية �أيام‪ ،‬اكتفت خاللها‬ ‫ق��ي��ادة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ب����إ����ص���دار ب���ي���ان���ات ال�����ش��ج��ب‬ ‫والإدانة واال�ستنكار والتهديد‬ ‫ال��ك�لام��ي‪ ،‬دون �أن تتحرك‬ ‫خطوة واح���دة ب��اجت��اه الفعل‬ ‫القاهر لال�ستيطان؟‬ ‫ثمانية �أي���ام م��ن ال��ه��دوء‪،‬‬ ‫مل تغ�ضب خ�لال��ه��ا اجلماهري‬ ‫يف ال�����ض��ف��ة ال��غ��رب��ي��ة وغ���زة؟‬ ‫ومل ت��ع��رق��ل امل�����س�يرات ط��رق‬ ‫امل�����س��ت��وط��ن�ين‪ ،‬ومل تتفجر‬ ‫اجل��ام��ع��ات ث����ورة‪ ،‬ومل يخرج‬ ‫ط��ل�اب امل����دار�����س‪ ،‬ومل تغلق‬ ‫امل���ح�ل�ات‪ ،‬ومل ي��ع��ل��ن ع��ن ي��وم‬ ‫�إ�ضراب واحد‪� ،‬أو يوم حداد‪.‬‬ ‫ثمانية �أي����ام م��ن ال��ه��دوء‬ ‫�سبقت ي��وم الغ�ضب الر�سمي‬ ‫ال�����ذي �أع���ل���ن���ت ع��ن��ه ق��ي��ادة‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وج���اء ي��وم الغ�ضب‬ ‫يتيم ًا حزين ًا وحيد ًا ال �شريك‬ ‫له‪ ،‬يوم واحد‪ ،‬خرج فيه م�ؤيدو‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة وم��وظ��ف��وه��ا ل��ع��دة‬ ‫�ساعات دون احتكاكات‪ ،‬وعادوا‬ ‫لعاداتهم ب�سالم‪.‬‬ ‫ي�����وم ال��غ�����ض��ب ال��وح��ي��د‬ ‫واليتيم والفقري للدعم جعل‬ ‫بع�ض النا�س يقولون‪:‬‬ ‫ب��ع��د ان ازداد االن��ت��ق��اد‬ ‫لل�سلطة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة‪ ،‬مت‬ ‫التوا�صل بني جهاز املخابرات‬ ‫الفل�سطينية وجهاز املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية لتدارك املوقف‪،‬‬ ‫وب��ع��د امل�����ش��اورات والنقا�شات‬ ‫ال��ت��ي ا�ستمرت ثمانية �أي���ام‪،‬‬ ‫�أعطت املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫ت�صريح ًا لل�سلطة الفل�سطينية‬

‫كنت حتى مطلع ال�شهر املا�ضي �أكتوبر‪/‬ت�شرين الأول �أ�سمع من �صحبي‬ ‫و�أهلي ذات الكلمات‪ ،‬وبعد كل مقال حتثني على توخي احلر�ص واحل��ذر‬ ‫احل�سا�سة �أو التجر�ؤ على حكومة‬ ‫واحليطة وعدم طرح املوا�ضيع ال�سيا�سية‬ ‫ّ‬ ‫ممن دخل �سجونهم لأعوام ب�سب نقد �أو‬ ‫علي بتقدمي �أمثلة ّ‬ ‫االحتالل‪ ،‬خوف ًا ّ‬ ‫رف�ض مل يتجاوز حد الكتابة‪ ،‬و�آخرون لغاية الآن مل يروا ال�شم�س‪ .‬ناهيك‬ ‫عن معتقلي الر�أي العام يف الدول العربية‪ ،‬فحدّ ث وال حرج‪ .‬حتى مطلع ال�شهر‬ ‫ال�سالف كانت ذريعة �صحبي و�أهلي �أنّ �أحد �أهم الأ�سباب التي متنحني القوة يف‬ ‫حترج من حكومة �أو مو�ضوع‪ ،‬هي �أنّني واحد �أحد ولي�س‬ ‫احلديث والنقد دون ّ‬ ‫يل ولد‪ ،‬لي�س هناك �أنفا�س بريئة متلأ �أركان البيت حبور ًا و�سروراً‪ ،‬نخاف‬ ‫عليهم وعلى اللّقمة التي ُتلجم كثري الأحرار يف الوطن الكبري ‪�-‬أعذرهم حين ًا‪-‬‬ ‫الذي �ضاق على �أهله من �شدّ ة الظلم والتنفّذ اللذان ي�سيطران على جلّ ال�شارع‬ ‫العربي من البحر �إىل املحيط‪ ،‬وقلت «جلّ » رغم يقيني ال�صخري بكلّ ال�شارع‬ ‫العربي‪ ،‬غري �أنّني من باب الإن�صاف واخلوف من الوقوع يف اخلط�أ �أترك م�ساحة‬ ‫للمن�صفني من ال��دول التي ال �أظنّها موجودة‪� .‬أو�شك �شهر �أكتوبر‪/‬ت�شرين‬ ‫حره ون�سمات �آتية‬ ‫الأول على االنق�ضاء وطق�س بيت حلم بد�أ يتغيرّ وينجلي ّ‬ ‫من جبل �أبو غنيم وحلحول جتد يف �أحياء املدينة م�سكن ًا لها بدء ًا من اجلدار‬ ‫العن�صري مرور ًا ب�أ�سواقها القدمية قريبة من م�شفى الدب�س‪ ،‬حيث زوجتي‬ ‫علي وقع‬ ‫بني ّ‬ ‫يدي اهلل والأطباء يجرون عملية والدة‪ ،‬و�أنا يف اخلارج يخفّف ّ‬ ‫احلدث � ٌ‬ ‫أ�صدقاء وخلاّ ن و�صفاء ال�صباح بعد �ساعة ّ‬ ‫ب�شر مبولودتنا البكر‬ ‫أهل و�‬ ‫ٌ‬ ‫«لني» وما �أخط�أت �أ ّمها ‪-‬ن�صفي الأجمل‪ -‬ا�سمها‪ ،‬فقد �أتت ور�أيتها بعدما ر�ضيت‬ ‫باجلفاف عمر ًا وبقائه دهر ًا وانعدام الن�سب والنف�س وال�صهر‪ ،‬بعدما انق�ضى‬ ‫ال�شباب وحلّ امل�شيب و�صرت كه ًال على م�شارف اخلم�سني‪ ،‬ور�أيتها بعني اليقني‪،‬‬ ‫�صرت �أنا لني على لني‪ ،‬وح�ضنتها بحذر وقلت‪« :‬حفظك اهلل يا عمي» ن�سيت‪،‬‬ ‫ف�أنا ما نطقت يوم ًا كلمة «بنيتي» و�ضحك اجلمع من حويل‪ ،‬بع�ضهم تهلّل مرح ًا‬ ‫غ�صة بدمعة‪ .‬عرفت �أنّني‬ ‫وبهجة‪ ،‬و�آخر كليهما و�شجن ّ‬ ‫يتلحف احلال غبطة ّ‬ ‫مين الكرمي بطفل ر�ضيع‪ ،‬دواء النجالء والقلب ال�صديع‪،‬‬ ‫كنت الغريب قبل �أن ّ‬ ‫و َبدَ �أت بفتح عينيها تارة وتغلقهم �أخرى على غري عادة الأطفال بعد الوالدة‬ ‫بدقائق‪ ،‬وبقيت �أناجيها و�أتذكر ن�صائح �أهلي و�صحبي‪ ،‬و�أذكر �آخر معاناتي‬ ‫قبل والدتها ب�أيام يف �سفري وترحيلي يف باكورة �شهر والدتها من مطار دولة‬ ‫االحتالل تل �أبيب «بن غوريون» بعد �أيام من الإذالل‪ ،‬حيث ُرحلّت بطريقة‬ ‫مهينة وبرفقة �أمنية من �إ�سرائيل �إىل تركيا ومن تركيا �إىل مطار «دو�سلدورف»‬ ‫حيث ت�سلّمتني ال�شرطة الفدرالية الأملانية وك�أنّني جمرم حرب‪ ،‬مرفق ب�أوراق‬ ‫الرتحيل واملنع القطعي من دخول احلدود الإ�سرائيلية مدى العمر‪ ،‬هذا رغم‬ ‫�أنّني �أحمل اجلن�سية الأملانية‪ ،‬وبغري االعتذار من رجال ال�شرطة وحقيبتي‬ ‫علي �إحباطا‪ .‬مل تكن هذه املرة الأوىل‬ ‫عدت منهك ًا وما تبقى من الإذالل بدا ّ‬ ‫التي عانيتها من تعامل دولة االحتالل القذر‪ ،‬فقد ُرحلّت العام املا�ضي من‬ ‫و�سلّمت ملكتب‬ ‫ج�سر « اللمبي» وي�سمى �أي�ض ًا ج�سر امللك ح�سني‪ ،‬بذات الطريقة‪ُ ،‬‬ ‫املخابرات الأردنية على اجل�سر‪ ،‬وللإن�صاف كانوا غاية يف الأخالق وتركوين‬ ‫بعد موا�ساتهم يل بكلمات طيبة‪.‬‬ ‫و�أنا �أحملها بني ذراعي‪ ،‬وكلي خوف على طفلي املالئكي الرقيق‪ ،‬ا�ستح�ضرت‬ ‫كل هذا وذاك وحزمة من �سيناريوهات الوعظ والتوجيه‪ ،‬بني �إر�شاد و�إذالل‬ ‫من دولة االحتالل‪ ،‬ف�أيقنت الآن �أنّني �س�أكون �أكرث �صالبة ور�سوخ ًا ومت�سك ًا‬ ‫فلدي ما �أقدّ مه لها غري لقمة العي�ش‪ ،‬التي تراهن عليها احلكومات‬ ‫من املا�ضي‪ّ ،‬‬ ‫العربية‪� ،‬أقدّ م ق�ضية �ستحملها هي من بعدي بكلّ �أعبائها وظلم جتارها‪� ،‬أقدّ م‬ ‫هم‬ ‫كلمة �أظنّها احلق و�إن كان ثمنها �إق�صاء ومهانة‪ ،‬ف�أن �أحمل على عاتقي ّ‬ ‫أحب �إ ّ‬ ‫يل من‬ ‫جيلي وابنتي و�أترابها دون مكاف�آت �أو تلميع و�إطراء �أو ت�شجيع � ّ‬ ‫نظرة انك�سار ترنوين بها وهي تقر�أ كتبي وكتاباتي يف املا�ضي‪ ،‬وك�أنها تقول‪:‬‬ ‫«�أتيتك ولد و�سند‪ ،‬فخذلتني و�سلّمت العهد»‪.‬‬ ‫عليك يا لني ورفاقك وجيل �ستُهذُّ ُبهُ طهارة و�صدق و�إميان وعفّة‬ ‫ف�سالم‬ ‫ِ‬ ‫وبرهان مبني‪.‬‬

‫ب����الإع��ل�ان ع���ن ي����وم غ�ضب‬ ‫م�ضبوط اخل���ط���وات‪ ،‬حم��دود‬ ‫الفعاليات‪ ،‬م�ضمون النتائج التي‬ ‫�سيحكمها الهدوء العام‪.‬‬ ‫ب��ل �سمعت بع�ض النا�س‬ ‫ي���ق���ول���ون‪� :‬إن امل���خ���اب���رات‬ ‫الإ�سرائيلية هي التي تداركت‬ ‫املوقف‪ ،‬وطلبت من املخابرات‬ ‫الفل�سطينية �أن ترعى حراك ًا‬ ‫جماهريي ًا حم��دود ًا يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬حفاظ ًا على ماء وجه‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وحر�ص ًا على زرك�شة‬ ‫ثوبها الوطني بغ�ضب م�ضبوط‪،‬‬ ‫وي�ست�شهدون ع��ل��ى ذل���ك ب ��أن‬ ‫الت�صريح الإ�سرائيلي جاء ليوم‬ ‫واح��د فقط‪ ،‬ويف اليوم الثامن‬ ‫ل��ق��رار اخل��ارج��ي��ة الأمريكية‬ ‫بت�شريع اال�ستيطان يف ال�ضفة‬ ‫الغربية!‬ ‫وما زال النا�س يف فل�سطني‬ ‫يت�ساءلون‪ :‬مل��اذا كان الإع�لان‬ ‫ع���ن ي����وم ال��غ�����ض��ب امل���ح���دود‬ ‫وامل����ؤق���ت ب��ع��د ثمانية �أي���ام؟‬ ‫ومل���اذا ك��ان ليوم واح��د فقط؟‬ ‫وه��ل ���ص��در ال��ق��رار م��ن رئي�س‬ ‫ال�����س��ل��ط��ة ب�����ض��ب��ط ال��ت��ح��رك‬ ‫امل��ي��داين فالتزمت املخابرات‬ ‫الفل�سطينية بالتنفيذ‪ ،‬حتى‬ ‫ج���اء ال��ي��وم ال��ث��ام��ن‪ ،‬وق��رع��ت‬ ‫الأج����را�����س ع��ل��ى ا���س��ت��ح��ي��اء‬ ‫وحذر؟!‬ ‫ل���ق���د ع�����ودن�����ا ال�����ش��ع��ب‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ع��ل��ى ال���ث���ورة‪،‬‬ ‫ورد الفعل امل��ي��داين ال�سريع‪،‬‬ ‫واالن�����دف�����اع غ��ي�ر امل��ح�����س��وب‬ ‫يف ال���دف���اع ع���ن وط���ن���ه‪ ،‬وق��د‬ ‫�شهدنا ع�شرات م��واق��ف الث�أر‬

‫ل��ل��ك��رام��ة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وعرفنا‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني عا�شق ًا‬ ‫للمواجهة‪ ،‬متفاخر ًا ب�سنوات‬ ‫ال�سجن‪ ،‬مكرب ًا ملواكب ال�شهداء‪،‬‬ ‫ف��م��ا ال����ذي ج��ع��ل م��ن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني جثة هامدة �إزاء‬ ‫ج��رمي��ة ت�شريع م�ستوطنات‬ ‫ال�ضفة ال��غ��رب��ي��ة؟ م��ن ال��ذي‬ ‫مي�سك باملفتاح ال�سحري لأبواب‬ ‫التمرد‪ ،‬و�أغلقها حفاظ ًا على‬ ‫تعاونه الأمني؟ من الذي �صادر‬ ‫ردة فعل اجلماهري التقليدية؟‬ ‫م��ن ال���ذي حا�صر االن��ف��ع��االت‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬و���ص��ف��ع الأرا����ض���ي‬ ‫املحتلة على �أذنيها حتى عادت‬ ‫ال ت�سمع ق�����ص��ف ال�����ص��واري��خ‬ ‫الذي ذبح �أطفال ون�ساء عائلة‬ ‫ال�����س��وارك��ة يف غ���زة‪ ،‬ومل تعد‬ ‫ت�سمع �أن�ين الإن�سانية املنبعث‬ ‫من حنجرة �أم ال�شهيد الأ�سري‬ ‫املكلوم �سامي �أب��و دي���اك‪ ،‬ومل‬ ‫تعد تغ�ضب ل�صوت اجلرافات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬وهي متهد الأر�ض‬ ‫ملزيد من امل�ستوطنات اليهودية؟‬ ‫م��ن ه��و امل�������س����ؤول؟ ���س ��ؤال‬ ‫يفر�ض على كل عربي فل�سطيني‬ ‫�أن ي�س�أله لنف�سه ولزمالئه‬ ‫وجلريانه �صباح م�ساء‪.‬‬ ‫ملحوظة‪ :‬الأك�ثر انتقاد ًا‬ ‫للم�شفى الأمريكي على حدود‬ ‫قطاع غزة هم بع�ض م�س�ؤويل‬ ‫التنظيمات الذين ت�سمح لهم‬ ‫املخابرات الإ�سرائيلية بالتنقل‬ ‫بني غزة وال�ضفة الغربية‪� ،‬إنهم‬ ‫ال يعرفون وجع انتظار الطبيب‬ ‫املخت�ص‪ ،‬والبحث ع��ن العالج‬ ‫املنا�سب!‬


‫إع��ل��ان�����ات‬

‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شركـــــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة وائل كنعان واوالده وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )33704‬بتاريخ ‪1993/7/13‬‬ ‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا� �س �ت �ن��اداً لأح �ك��ام امل� ��ادة (‪/254‬ب) م��ن ق��ان��ون ال �� �ش��رك��ات رق��م‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة وال �ت �ج��ارة ب ��أن الهيئة ال�ع��ام��ة ل�شركة املهجر‬ ‫ل�لا��س�ك��ان وامل�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات م�س�ؤولية‬ ‫حم � ��دودة حت ��ت ال ��رق ��م (‪ )30336‬ب �ت��اري��خ ‪ 2012/10/24‬قد‬ ‫ق ��ررت ب��اج�ت�م��اع�ه��ا غ�ير ال �ع��ادي امل�ن�ع�ق��د ب�ت��اري��خ ‪2019/12/1‬‬ ‫امل��واف �ق��ة ع �ل��ى ت���ص�ف�ي��ة ال �� �ش��رك��ة ت���ص�ف�ي��ة اخ �ت �ي��اري��ة وت�ع�ي�ين‬ ‫وائ � ��ل حم �م��ود ا� �س �م��اع �ي��ل اب� ��و رزق وي �ح �م��ل ال ��رق ��م ال��وط �ن��ي‬ ‫(‪ )9751035793‬م���ص�ف�ي�اً ل�ل���ش��رك��ة‪ ،‬وان ع �ن��وان امل���ص�ف��ي ه��و‪:‬‬ ‫ع �م��ان ‪ -‬ال �ع �ب��ديل ‪ -‬جم �م��ع ال � � ��داوود ‪�� �� -‬ص‪.‬ب (‪- )240065‬‬ ‫رمز بريدي (‪)11124‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200050641( :‬‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬ي�ع�ل��ن ق��ائ��م ب��اع�م��ال م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات‬ ‫بالوكالة يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب��أن �شركة حممود‬ ‫ح�سن اب��و م �ع��روف و��ش��رك��اه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )44825‬ب�ت��اري��خ ‪ 1996/12/2‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ‪/‬ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2019/12/1‬وقد مت تعيني ال�سيد ق�صي ح�سن ابو معروف‬ ‫م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب ��أن ع�ن��وان امل�صفي م��ارك��ا ح��ي امل�ط��ار بيت رق��م ‪33‬‬ ‫ت‪0790891667 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫ال� ��رق� ��م ال ��وط� �ن ��ي (‪�� � � � )9751035793‬ص‪.‬ب (‪- )240065‬‬ ‫الرمز الربيدي (‪ )11124‬تلفون (‪)0790795792‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫م�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫املحدودة ‪/‬حتت الرقم (‪ )47713‬بتاريخ ‪.2017/5/11‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪.2019/11/20‬‬

‫م�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫املحدودة ‪/‬حتت الرقم (‪ )25839‬بتاريخ ‪.2011/8/18‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪.2019/11/28‬‬

‫قائم باعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬

‫قائم باعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬

‫حممد ابو زياد‬

‫حممد ابو زياد‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫ا�سامه وجيه حممد عبدالغني‬ ‫ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف �شركة حممد را�شد وا�سامه عبدالغني وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )106300‬بتاريخ ‪ 2013/2/11‬قد‬ ‫تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة بتاريخ ‪ 2019/11/26‬وقام بابالغ‬ ‫�شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته‬ ‫باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2019/12/1‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫اعالنات مبوبــة‬ ‫�أرا�ضي‬ ‫ار�ض مميزة للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ا����س���ك���ان امل��ه��ن��د���س�ين ك��اف��ة‬ ‫اخل����دم����ات م���ت���وف���رة ت�����ص��ل��ح‬ ‫لال�سكان ‪ /‬م�ساحة ‪630‬م ب�سعر‬ ‫مغري للتوا�صل ‪0795601326‬‬ ‫ ‪0785720799‬‬‫‪------------------‬‬‫قطعة ار�ض �شفا بدران ا�سكان‬ ‫موظفني �أم��ان��ة ع��م��ان قطعة‬ ‫رق��م (‪ )699‬حو�ض (‪ )8‬مرج‬ ‫االج�����رب م�����س��اح��ة ال��ق��ط��ع��ة‬ ‫(‪ )402‬مرت واجهة ‪14‬م على‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200174873( :‬‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬ي�ع�ل��ن ق��ائ��م ب��اع�م��ال م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات‬ ‫بالوكالة يف وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن �شركة حممد‬ ‫عبدالقادر و��ش��ادي الرهايفه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )120224‬بتاريخ ‪ 2019/11/4‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ‪/‬ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2019/11/18‬وق��د مت تعيني ال�سيد حممد احمد يو�سف‬ ‫عبدالقادر م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب � ��أن ع �ن ��وان امل �� �ص �ف��ي ال ��زرق ��اء ‪ /‬وادي احل �ج��ر ‪/‬‬ ‫ت ‪0799459975‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200131550( :‬‬

‫يعلن للعموم مبقت�ضى احكام الفقرة (�أ) من املادة (‪ )43‬من قانون منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫رقم (‪ )32‬ل�سنة ‪ 2000‬وتعديالته ب�أن جمل�س املفو�ضني يف �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة قد‬ ‫قرر بقراره رقم (‪ )1128‬تاريخ ‪ 2019/11/25‬املوافقة على املخطط التنظيمي التف�صيلي لقطع االرا�ضي‬ ‫اال�ستثمارية الواقعة على الطريق اخللفي وح�سب املخطط التنظيمي التف�صيلي املرفق‪.‬‬ ‫باالمكان االطالع على املخطط التنظيمي اعاله لدى مكتب النافذة الواحدة ملديرية الدرا�سات والتخطيط‬ ‫يف ال�سلطة وتقدمي االعرتا�ضات اخلطية ان وجدت مع بيان ا�سباب االعرتا�ض مدعمة بالوثائق والبيانات‬ ‫الكافية وذلك خالل مدة ا�سبوعني من تاريخ ن�شر االعالن ولن يقبل �أي اعرتا�ض يتم تقدميه بعد هذا التاريخ‪.‬‬ ‫م‪ .‬نايف احمد البخيت‬ ‫رئي�س جمل�س املفو�ضني‬

‫ا� �س �ت �ن��اداً لأح� �ك ��ام امل � ��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال���ش��رك��ات‬ ‫رق� ��م (‪ )22‬ل �� �س �ن��ة ‪ 1997‬وت �ع��دي�ل�ات��ه ارج � ��و م ��ن دائ �ن��ي‬ ‫�شركة املهجر لال�سكان ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة ل��دى دائ��رة مراقبة‬ ‫ال�شركات حتت الرقم (‪ )30336‬بتاريخ ‪� 2012/10/24‬ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل‬ ‫اململكة وث�لاث��ة ا��ش�ه��ر ل�ل��دائ�ن�ين خ ��ارج اململكة وذل ��ك على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬وائل حممود ا�سماعيل ابو رزق‬ ‫ع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ -‬ال �ع �ب ��ديل ‪ -‬جم �م��ع ال � � � ��داوود ‪ -‬وي�ح�م��ل‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫�شركة المار للخدمات اللوج�ستية‬

‫اعالن �صادر عن‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬

‫�شركة بيت الغزال للم�شاريع اال�سكانية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200052079( :‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫نا�صر �سر�سك عليف ال���س��رح��ان‪ /‬م�ت��ويف‪ /‬ت�ق��دم ال��ورث��ة باالن�سحاب‬ ‫باالرادة املنفردة‬ ‫ال�شريك‪/‬ال�شركاء يف �شركة نا�صر �سر�سك ال�سرحان وعبدالكرمي‬ ‫حم�م��د ال�سحيم وامل�سجلة يف �سجل ��ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م‬ ‫(‪ )27179‬بتاريخ ‪ 1991/10/2‬قد تقدم بطلب الن�سحابه من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪ 2019/12/1‬وق��ام بابالغ �شريكه ‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً‬ ‫بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب باالرادة املنفردة من ال�شركة‬ ‫بتاريخ ‪2019/11/27‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن ق��ائ��م ب��أع�م��ال‬ ‫م��راق��ب ع��ام ال�شركات بالوكالة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫وال�ت�ج��ارة ب ��أن �شركة ول�ي��د علي �سليمان اخلليفات‬ ‫و��ش��رك��اه وامل�سجلة يف �سجل ��ش��رك��ات ت�ضامن حتت‬ ‫الرقم (‪ )114765‬بتاريخ ‪ 2016/9/22‬تقدمت بطلب‬ ‫لإجراءات التغريات التالية ‪:‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة‬ ‫من �شركة ‪ :‬وليد علي �سليمان اخلليفات و�شركاه‬ ‫�إىل �شركة‪ :‬حممد مهدي اخلليفات و�شركاه‬ ‫* لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫ا�ستناداً لأحكـــــام املـــــادة (‪ )1/40‬من قانــــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنــــة ‪ 1997‬وتعديــــالتـــه يعلــــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شركـــــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكمـــال اجـــراءات ت�صفيــــة‬ ‫�شركـة �سامح فهد و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )77298‬بتاريخ ‪2005/8/28‬‬ ‫اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا� �س �ت �ن��اداً لأح �ك��ام امل� ��ادة (‪/254‬ب) م��ن ق��ان��ون ال �� �ش��رك��ات رق��م‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب ع��ام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ب ��أن الهيئة العامة ل�شركة ال�ط��ارق‬ ‫ل�لا��س�ك��ان وامل�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذات م�س�ؤولية‬ ‫حم� � ��دودة حت ��ت ال ��رق ��م (‪ )9379‬ب �ت��اري��خ ‪ 2004/11/18‬ق��د‬ ‫ق ��ررت ب��اج�ت�م��اع�ه��ا غ�ير ال �ع��ادي امل�ن�ع�ق��د ب�ت��اري��خ ‪2019/9/25‬‬ ‫امل��واف �ق��ة ع �ل��ى ت���ص�ف�ي��ة ال �� �ش��رك��ة ت���ص�ف�ي��ة اخ �ت �ي��اري��ة وت�ع�ي�ين‬ ‫حم�م��د م���ص�ط�ف��ى اب ��و ي��و��س��ف م���ص�ف�ي�اً ل�ل���ش��رك��ة‪ ،‬وان ع�ن��وان‬ ‫امل�صفي هو‪ :‬عمان ‪� -‬ص‪.‬ب (‪ )212574‬الرمز الربيدي (‪)11121‬‬ ‫هاتف (‪)0777496632‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200036135( :‬‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪�/28‬أ) من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪1997‬‬ ‫يعلن قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة‬ ‫ب�أن ال�سيد ‪/‬ال�سادة‬ ‫�سليم حممد جرب ال��زواه��رة ‪ /‬متويف تقدم الورثة بطلب االن�سحاب‬ ‫باالرادة املنفردة‬ ‫ال���ش��ري��ك‪/‬ال���ش��رك��اء يف �شركة م�ب��ارك ال��زواه��رة وامل�سجلة يف �سجل‬ ‫�شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )18321‬بتاريخ ‪ 1987/3/15‬قد تقدم‬ ‫بطلب الن�سحابه من ال�شركة بتاريخ ‪ 2019/11/27‬وقام بابالغ �شريكه‬ ‫‪�/‬شركائه يف ال�شركة ا�شعاراً بالربيد امل�سجل ت�ضمن رغبته باالن�سحاب‬ ‫باالرادة املنفردة من ال�شركة بتاريخ ‪2019/11/27‬‬ ‫وا�ستناداً لأحكام القانون ف�إن حكم ان�سحابه من ال�شركة ي�سري اعتباراً‬ ‫من اليوم التايل من ن�شر هذا الإعالن يف ال�صحف اليومية‪.‬‬ ‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا� �س �ت �ن��اداً لأح� �ك ��ام امل � ��ادة (‪/264‬ب) م��ن ق��ان��ون ال���ش��رك��ات‬ ‫رق� ��م (‪ )22‬ل �� �س �ن��ة ‪ 1997‬وت �ع��دي�ل�ات��ه ارج � ��و م ��ن دائ �ن��ي‬ ‫�شركة الطارق لال�سكان ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة لدى دائ��رة مراقبة‬ ‫ال�شركات حتت الرقم (‪ )9379‬بتاريخ ‪� 2004/11/18‬ضرورة‬ ‫تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة‬ ‫الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل‬ ‫اململكة وث�لاث��ة ا��ش�ه��ر ل�ل��دائ�ن�ين خ ��ارج اململكة وذل ��ك على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬حممد م�صطفى ابو يو�سف‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪��� -‬ص‪.‬ب (‪ )212574‬ال��رم��ز ال�بري��دي (‪)11121‬‬ ‫تلفون (‪)07774966320‬‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫���ش��ارع ‪12‬م ال�����س��ع��ر ‪ 84‬ال��ف‬ ‫هاتف ‪0796997457‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار�������ض ل��ل��ب��ي��ع ���ش��ف��ا ب�����دران‬ ‫ح��و���ض امل��ق��رن م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر ���س��ك��ن امل��ه��ن��د���س�ين ب�سعر‬ ‫م���ن���ا����س���ب م���ك���ت���ب ج���وه���رة‬ ‫ال�����ش��م��ال ال���ع���ق���اري ت��ل��ف��ون‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار���ض للبيع اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪600‬م�ت�ر �سكن ج غ��رب ق�صر‬ ‫االم�يرة ب�سمة ب�سعر منا�سب‬ ‫م���ك���ت���ب ج����وه����رة ال�����ش��م��ال‬

‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365‬‬‫‪----------------‬‬‫ار���ض زراعية للبيع يف جر�ش‬ ‫عني النبي موقع مميز ‪ 7‬دومن‬ ‫وا�صل جميع اخل��دم��ات ب�سعر‬ ‫‪ 65‬ال��ف كامل القطعة ب�سعر‬ ‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365‬‬‫‪----------------‬‬‫ار���ض للبيع يف املفرق حمامة‬ ‫م�����س��اح��ة ‪ 3500‬م�تر قريبة‬ ‫من ال�شارع الرئي�سي اخلدمات‬

‫م��اء وك��ه��رب��اء متوفرة ب�سعر‬ ‫م���ن���ا����س���ب م���ك���ت���ب ج���وه���رة‬ ‫ال�����ش��م��ال ال���ع���ق���اري ت��ل��ف��ون‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ال�ضهري م�ساحة‬ ‫دومن �شارع ودخلة مرت �سكـــن‬ ‫خـــــا�ص م��وق��ع مم��ي��ز مطلة‬ ‫اطاللة رائعة مكتب جوهــــــــرة‬ ‫ال�����ش��م��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ال ال��ع��ق��اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫�شقة‬ ‫�شقة طابق ‪ 3‬يف جبل الزهور‬

‫ك���اف���ة اخل�����دم�����ات ج���دي���دة‬ ‫م�����س��اح��ة ‪75‬م ‪ 2‬ن���وم �صالة‬ ‫حمامني مطبخ ب�سعر مغري ت‪:‬‬ ‫‪0799030271‬‬ ‫‪----------------‬‬‫�شقة للبيع او ال��ب��دل يف مرج‬ ‫احلمام م�ساحة ‪ 146‬م ت�سوية‬ ‫وف�����وق م�����س��ت��وى ال�������ش���ارع مع‬ ‫حديقة �سوبر ديلوك�س مطبخ‬ ‫راكب ت‪0795320103 :‬‬ ‫‪----------------‬‬‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع يف اب����و ن�صري‬ ‫الو�سية ق��رب ن��ادي �أب��و ن�صري‬ ‫م�ساحة ‪ 95‬م�تر ج��دي��دة مل‬

‫ت�سكن ‪ 41‬الف مكتب جوهرة‬ ‫ال�������������ش������م������ال ال������ع������ق������اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------‬‬‫عقارات‬ ‫‪----------------‬‬‫ف��ي�لا ل��ل��ب��ي��ع يف داب�����وق ‪570‬‬ ‫م�تر ج��دي��دة مل ت�سكن موقع‬ ‫مم��ي��ز االر�������ض ‪ 500‬ب�سعر‬ ‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -‬‬


‫ري�����اض�����ة‬ ‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫الكرة الذهبية‬

‫ميسي األوفر حظ ًا لتتويج سادس قياسي‬ ‫بمنافسة مع فان دايك‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يبدو قائد الأرجنتني وبر�شلونة الإ�سباين ليونيل‬ ‫مي�سي الأوفر حظا لي�صبح �صاحب الرقم القيا�سي بعدد‬ ‫امل��رات التي �أح��رز فيها ج��ائ��زة ال�ك��رة الذهبية لأف�ضل‬ ‫العب يف العامل‪ ،‬وذلك عندما تعلن اليوم الإثنني نتائج‬ ‫الت�صويت الذي جتريه �سنويا جملة "فران�س فوتبول"‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫وبعد �أن ك��ان النجم الهولندي فرجيل ف��ان دايك‬ ‫مر�شحا لي�صبح �أول مدافع يحرز اجلائزة منذ فابيو‬ ‫كانافارو عام ‪ 2006‬نتيجة قيادته ليفربول الإنكليزي‬ ‫لإح��راز لقب دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬انقلبت املعطيات يف‬ ‫�أي�ل��ول‪��/‬س�ب�ت�م�بر ح�ين مت اخ�ت�ي��ار مي�سي لنيل ج��ائ��زة‬ ‫االحتاد الدويل "فيفا" لأف�ضل العب يف العامل‪ ،‬متفوقا‬ ‫على فان دايك بالذات وغرميه ال�سابق جنم يوفنتو�س‬ ‫الإيطايل احلايل الربتغايل كري�ستيانو رونالدو الذي‬ ‫تبدو حظوظه �ضعيفة بنيل الكرة الذهبية هذا العام‪.‬‬ ‫و�أت��ى اختيار مي�سي �أف�ضل الع��ب يف العامل للمرة‬ ‫ال�ساد�سة يف م�سريته‪ ،‬على رغم �أن الرتجيحات مالت‬ ‫ل�صالح تتويج فان دايك الذي مت اختياره الأف�ضل من‬ ‫قبل االحت��اد الأوروب��ي (ويفا) يف �آب‪�/‬أغ�سط�س املا�ضي‬ ‫على خلفية م�ساهمته يف قيادة ليفربول اىل لقب دوري‬ ‫�أبطال �أوروب��ا واحللول و�صيفا ملان�ش�سرت �سيتي بفارق‬ ‫نقطة واحدة يف الدوري الإنكليزي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى غ��رار ج��ائ��زة "فيفا" ال�ت��ي �أدجم ��ت بالكرة‬ ‫الذهبية م��ن ‪ 2010‬حتى ‪ ،2015‬ميني مي�سي النف�س‬ ‫ب�أن ينفرد بالرقم القيا�سي الذي يت�شاركه مع رونالدو‬ ‫(‪� 5‬ألقاب لكل منهما) يف احلفل الذي �سيقام يف م�سرح‬ ‫"�شاتوليه" يف باري�س‪.‬‬ ‫وك ��ال� �ع ��ادة‪ ،‬ق�ل���ص��ت "فران�س فوتبول" الئ�ح��ة‬ ‫املر�شحني اىل ‪ 30‬الع�ب��ا وخ�ل��ت م��ن ا��س��م ح��ام��ل الكرة‬ ‫الذهبية العام املا�ضي الكرواتي لوكا مودريت�ش �صانع‬ ‫العاب ري��ال مدريد اال�سباين‪ ،‬وال�برازي�ل��ي نيمار جنم‬ ‫باري�س �سان جرمان الفرن�سي وذل��ك لرتاجع م�ستوى‬ ‫االول ب�شكل كبري وا�صابة الثاين التي ادت اىل غياب‬ ‫لفرتة طويلة عن املالعب‪.‬‬ ‫وك ��ان ن�ي�م��ار اح�ت��ل امل��رك��ز ال �ث��اين ع�شر يف ترتيب‬ ‫العام املا�ضي الذي �شهد اي�ضا غيابه لفرتة طويلة عن‬ ‫املالعب بعد خ�ضوعه لعملية يف م�شط القدم‪.‬‬ ‫ويبدو الت�شويق واالثارة على املوعد‪ ،‬فبعد ان و�ضع‬ ‫مودريت�ش حدا الحتكار الثنائي رونالدو‪-‬مي�سي للقب‬ ‫لع�شرة �أعوام متتالية بقيادته منتخب بالده اىل نهائي‬ ‫ك�أ�س العامل يف مونديال رو�سيا وتتويجه يف �صفوف ريال‬ ‫مدريد بطال الوروبا‪ ،‬ي�أمل فان دايك خمالفة التوقعات‬ ‫وحرمان مي�سي من العودة اىل العر�ش عرب الت�صويت‬ ‫الذي ي�شارك فيه ‪� 180‬صحافيا ريا�ضيا من حول العامل‪.‬‬ ‫وحقق ف��ان داي��ك مو�سما رائ�ع��ا م��ن خ�لال قيادته‬ ‫ف��ري�ق��ه اىل ال�ت�ت��وي��ج ب� ��دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا وو��ص��اف��ة‬

‫مي�سي توج هذا العام بجائزة الفيفا لأف�ضل العب بالعامل‬

‫ال ��دوري االن�ك�ل�ي��زي امل�م�ت��از حيث اخ�ت�ير اف�ضل العب‬ ‫فيه‪ ،‬وبلوغه يف �صفوف منتخب بالده املباراة النهائية‬ ‫م��ن دوري االمم االوروب �ي��ة حيث ح��ل و�صيفا ملنتخب‬ ‫الربتغال‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م�ي���س��ي‪ ،‬ف �ق��اد اب ��ن ال�ث��ان�ي��ة وال �ث�لاث�ين ع��ام��ا‬ ‫بر�شلونة اىل �إح��راز لقب ال��دوري الإ�سباين يف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وتوج هدافا لليغا مع ‪ 36‬هدفا‪ .‬كما ت�صدر هدايف‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا مع ‪ 12‬هدفا‪ ،‬وبلغ ن�صف النهائي مع‬ ‫فريقه‪ ،‬قبل اخل�سارة �أم��ام ليفربول (‪�-3‬صفر ذهابا‪،‬‬ ‫�صفر‪� 4-‬إي��اب��ا)‪ .‬وعلى �صعيد املنتخب‪� ،‬أق�صي مي�سي‬ ‫م��ع الأرج �ن �ت�ين يف ن�صف ن�ه��ائ��ي ب�ط��ول��ة ك��وب��ا �أم�يرك��ا‬ ‫الأم�يرك �ي��ة اجل�ن��وب�ي��ة ع�ل��ى ي��د ال�ب�رازي��ل ال�ت��ي توجت‬ ‫الحقا باللقب‪.‬‬ ‫�أف�ضل العب يف جيله‬ ‫وال �أحد بامكانه �أن ينكر مكانة مي�سي بني عظماء‬ ‫كرة القدم حتى لو تكرر �سيناريو العام املا�ضي ومل يفز‬ ‫ب��ال�ك��رة ال��ذه�ب�ي��ة‪ ،‬وه��ذا م��ا ��ش��دد عليه امل ��درب الأمل��اين‬ ‫لليفربول يورغن كلوب بالقول "�إذا �أردت �أن متنح الكرة‬ ‫الذهبية لأف�ضل الع��ب يف جيله‪ ،‬فيجب �أن تكون من‬ ‫ن�صيب ليونيل مي�سي على الدوام"‪.‬‬ ‫لكنه ا�ستطرد قائال "�إذا �أردت �أن متنحها لأف�ضل‬ ‫الع��ب املو�سم امل��ا��ض��ي‪ ،‬فحينها �ستكون لفريجيل فان‬ ‫دايك‪ .‬ال �أعلم بال�ضبط كيف تتم الأمور‪ ،‬لكني �أراها من‬ ‫هذا املنظار"‪.‬‬

‫ام ��ا يف ف�ئ��ة ال �� �س �ي��دات‪ ،‬ف�ت�ب��دو الأم�يرك �ي��ة ميغان‬ ‫راب�ي�ن��وي مر�شحة ف��وق ال �ع��ادة الح ��راز اللقب بعد ان‬ ‫قادت منتخب الواليات املتحدة اىل الفوز باللقب العاملي‬ ‫يف مونديال فرن�سا ال�صيف املا�ضي وتوجت هدافة له‬ ‫واف�ضل العبة فيه‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ك��ون الأ�� �س�ت�رال� �ي ��ة اال�� �س�ت�رال� �ي ��ة �� �س ��ام ك�ير‬ ‫ومواطناتها �أليك�س مورغان وروز الفيل وتوبي هيث من‬ ‫�أبرز املر�شحات ملناف�ستها على اجلائزة التي ا�ستحدثت‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وكان الفوز بها من ن�صيب الرنوجية ادا‬ ‫هريغربريغر‪.‬‬ ‫و�ست�شهد ن�سخة ‪ 2019‬ا��س�ت�ح��داث ج��ائ��زة �أف�ضل‬ ‫حار�س مرمى‪ ،‬و�أطلقت "فران�س فوتبول" على الكرة‬ ‫الذهبية املخ�ص�صة للحرا�س ا��س��م "جائزة يا�شني"‪،‬‬ ‫تكرميا للنجم ال�سوفياتي ال�سابق ليف يا�شني الذي كان‬ ‫وال يزال حار�س املرمى الوحيد الذي نال الكرة الذهبية‬ ‫املخ�ص�صة لأف�ضل العب (�أحرزها عام ‪.)1963‬‬ ‫وبعد دجمها بجائزة االحت��اد ال��دويل لكرة القدم‬ ‫("فيفا") لأف�ضل الع��ب يف العامل بني ‪ 2010‬و‪،2015‬‬ ‫ع��ادت "فران�س فوتبول" يف ‪ 2016‬لتقدم جائزة الكرة‬ ‫الذهبية ب�شكل منف�صل عن "فيفا"‪.‬‬ ‫وتوزع اي�ضا جائزة "ك�أ�س كوبا" الف�ضل العب حتت‬ ‫‪ 21‬عاما‪.‬‬

‫الدوري االيطايل‬

‫ّ‬ ‫يستغل تعثر يوفنتوس ويتصدر‬ ‫إنرت ميالن‬ ‫الدوري اإليطالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتقى �إنرت ميالن �إىل �صدارة دوري الدرجة الأوىل‬ ‫الإيطايل لكرة القدم �أمام يوفنتو�س بعد فوزه ‪ 1-2‬على‬ ‫�ضيفه �سبال �أم�س الأحد يف املرحلة الرابعة ع�شرة بف�ضل‬ ‫ثنائية الوتارو مارتينيز‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ال�لاع��ب الأرج�ن�ت�ي�ن��ي الت�سجيل بت�سديدة‬ ‫رائ �ع��ة ب�ي�م�ن��اه يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 16‬و�أ� �ض��اف ال �ه��دف ال�ث��اين‬ ‫ب�ضربة ر�أ�س يف الدقيقة ‪ 41‬لريفع ر�صيده �إىل ‪� 8‬أهداف‬ ‫يف الدوري‪.‬‬ ‫وق ّل�ص �سبال الفارق يف ال�شوط الثاين بعد جمهود‬ ‫ف��ردي مذهل من ماتيا فالوتي لكن �إن�تر �صمد ليت�أكد‬ ‫من ا�ستغالل تعادل يوفنتو�س ‪ 2-2‬مع �ضيفه �سبال يف‬ ‫وقت �سابق من الأم�س‪.‬‬ ‫وب��ات �إن�تر يتقدم بنقطة واح��دة على يوفنتو�س يف‬ ‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 37‬نقطة فيما ظل �سبال يف املركز قبل‬ ‫الأخري وبدون فوز يف �آخر �سبع مباريات‪.‬‬ ‫وجت �ن��ب ي��وف�ن�ت��و���س ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ه��زمي�ت��ه الأوىل‬ ‫للمو�سم وخ��رج متعادال من مباراته و�ضيفه �سا�سوولو‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫وبعد �أن كان مر�شحا حل�سم اللقاء على ح�ساب فريق‬ ‫مل ي�سبق له الفوز عليه يف تورينو منذ م�شاركته الأوىل‬ ‫يف دوري الأ��ض��واء مو�سم ‪ ،2014-2013‬وج��د يوفنتو�س‬ ‫نف�سه مهددا بتلقي هزميته الأوىل بعد �أن تخلف ‪ 2-1‬يف‬ ‫م�ستهل ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫لكن الأرجنتيني باولو ديباال �أنقذ املوقف بعد دخوله‬ ‫ب��دي�لا وت�سبب ب��رك�ل��ة ج ��زاء ن�ف��ذه��ا ال�ن�ج��م ال�برت�غ��ايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو الذي فك �صيامه عن الت�سجيل منذ‬ ‫‪ 30‬ت�شرين الأول‪�/‬أكتوبر‪ ،‬حني �سجل هدف الفوز القاتل‬ ‫على جنوى ‪ 1-2‬يف الدقيقة ال�ساد�سة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع من ركلة جزاء �أي�ضا يف املرحلة العا�شرة‪.‬‬ ‫ورفع يوفنتو�س الذي توقف م�سل�سل انت�صاراته على‬ ‫�سا�سوولو عند ‪ 7‬مباريات متتالية‪ ،‬ر�صيده اىل ‪ 36‬نقطة‬ ‫يف ال�صدارة بفارق نقطتني عن �إنرت الثاين الذي �سيكون‬ ‫�أمام فر�صة مثالية الزاحة غرميه عن ال�صدارة‪.‬‬ ‫ولعب الأرجنتيني غ��ون��زال��و هيغواين �أ�سا�سيا اىل‬ ‫ج��ان��ب رون ��ال ��دو وع �ل��ى ح �� �س��اب دي �ب��اال ال� ��ذي ��س�ج��ل يف‬ ‫املباريات الثالث الأخرية لفريقه �ضد ميالن (‪�-1‬صفر)‬ ‫و�أتاالنتا (‪ )1-3‬يف الدوري و�أتلتيكو مدريد الإ�سباين (‪-1‬‬ ‫�صفر) يف دوري الأبطال‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ال� �ف ��وارق ال�ف�ن�ي��ة ال �ه��ائ �ل��ة‪ ،‬ب��دا‬ ‫يوفنتو�س غري قادر على فر�ض هيمنته يف م�ستهل ال�شوط‬ ‫الأول وبدا دفاعه مهزوزا‪ ،‬لكن الفرج جاء من هذا اخلط‬ ‫بالذات حني و�صلت الكرة اىل ليوناردو بونوت�شي املتقدم‪،‬‬ ‫ف�أطلقها من خارج املنطقة اىل الزاوية اليمنى الأر�ضية‬ ‫ملرمى ابن الـ‪ 18‬عاما �ستيفانو توراتي (‪.)20‬‬ ‫�إال �أن الفرحة مل ت��دم طويال لأن �سا�سوولو �أدرك‬ ‫التعادل بهدف رائع للعاجي جريميي بوغا الذي تبادل‬ ‫الكرة يف املنطقة مع فران�شي�سكو كابوتو‪ ،‬قبل �أن يتقدم‬ ‫بها وي�سددها بحنكة "�ساقطة" فوق احلار�س املخ�ضرم‬ ‫جانلويجي بوفون الذي لعب �أ�سا�سيا بدال من البولندي‬

‫فويت�شيخ ت�شي�شني (‪.)22‬‬ ‫و�أثر هذا الهدف على معنويات رجال �ساري وعجزوا‬ ‫عن الو�صول اىل املرمى يف الدقائق املتبقية من ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ثم ا�ستهلوا الثاين وهم يف و�ضع �أ�صعب بتخلفهم‬ ‫يف الدقيقة ‪� 47‬إثر �أخطاء دفاعية وحماولة ت�شتيت فا�شلة‬ ‫من دي ليخت الذي �سدد الكرة يف كابوتو‪ ،‬ف�سيطر عليها‬ ‫الأخ�ي�ر و�أطلقها "طائرة" باغتت ب��وف��ون ال��ذي �أخط�أ‬ ‫بدوره يف �صدها لتوا�صل م�شوارها نحو ال�شباك بعد �أن‬ ‫عجز بونوت�شي عن الو�صول اليها يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وح ��اول يوفنتو�س ت ��دارك امل��وق��ف �سريعا‪ ،‬ف�ضغط‬ ‫وه ��دد م��رم��ى ت��ورات��ي يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة لكنه عجز‬ ‫ع��ن ال��و� �ص��ول اىل ال �� �ش �ب��اك‪ ،‬م��ا دف ��ع � �س��اري اىل ال��زج‬ ‫بديباال والفرن�سي بليز ماتويدي ب��دال م��ن فيديريكو‬ ‫برناردي�سكي والأملاين �إميري جان تواليا (‪.)53‬‬ ‫وكان ديباال املنقذ جمددا‪� ،‬إذ جنح يف انتزاع ركلة من‬ ‫فيليبو رومانيا مانحا رونالدو فر�صة جتديد املوعد مع‬ ‫ال�شباك واحل�صول على الدفع املعنوي الالزم بعد فرتة‬ ‫من ال�صيام ومباراتني ا�ستبدل خاللهما ما وتر عالقته‬ ‫ب�ساري (‪.)68‬‬ ‫وح���ص��ل دي �ب��اال ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ف��ر��ص��ة ل�ك��ي يهدي‬ ‫فريقه نقاط املباراة الثالث لكنه ا�صطدم بت�ألق توراتي‬ ‫ال��ذي ك��اد �أن يحذو ح��ذو ب��وف��ون ويفلت ال�ك��رة م��ن بني‬ ‫يديه بعد ت�سديدة م��ن البديل الويلزي �آرون رام�سي‪،‬‬ ‫لكنه ت��دارك املوقف يف اللحظة الأخ�يرة قبل �أن تتجاوز‬ ‫خط املرمى (‪.)88‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫ثنائية أوباميانغ تجنب أرسنال الهزيمة يف‬ ‫مباراة ليونغربغ االوىل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫خرج �أر�سنال بالتعادل االيجابي ‪� 2-2‬أم��ام م�ضيفه‬ ‫ن��وري�ت����ش ��ض�م��ن امل��رح �ل��ة ال��راب �ع��ة ع���ش��رة م��ن ال ��دوري‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي �أم����س االح ��د‪ ،‬بف�ضل ثنائية للغابوين بيار‬ ‫امي�يري��ك �أوب��ام�ي�ن��ان��غ يف امل �ب��اراة االوىل ل�ل�ن��ادي حتت‬ ‫�إ�شراف ال�سويدي فريدي ليونغربغ بعد �إقالة اال�سباين‬ ‫�أوناي �إميري اجلمعة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة املدفعجية ق��د �أق��ال��ت امي��ري اجلمعة‬ ‫على خلفية النتائج ال�سيئة للفريق �آخرها اخل�سارة على‬ ‫�أر�ضه (‪� )2-1‬أم��ام اينرتاخت فرانكفورت االمل��اين �ضمن‬ ‫مناف�سات دور املجموعات من الدوري االوروبي "يوروبا‬ ‫ليغ" اخلمي�س‪.‬‬ ‫وب��ات �أر��س�ن��ال يف امل��رك��ز ال�ث��ام��ن بر�صيد ‪ 19‬نقطة‬ ‫م��ن ارب�ع��ة انت�صارات فقط ه��ذا املو�سم‪� ،‬سبعة تعادالت‬ ‫وث�لاث ه��زائ��م‪ ،‬خلف �شيفيلد ال�سابع وم�ف��اج��أة املو�سم‬ ‫ب�ف��ارق االه ��داف ال��ذي خ��رج بالتعادل ‪� 1-1‬أم��ام �ضيفه‬

‫ولفرهامبتون يف مباراة �أقيمت يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح الفنلندي تييم ب��وك��ي النتيجة لأ��ص�ح��اب‬ ‫االر���ض بعد �أن و�صلته كرة يف العمق من كيني ماكلني‪،‬‬ ‫ا�ستلمها ورو�ضها لنف�سه �أمام اربعة العبني و�سددها نحو‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ارت��دت من امل��داف��ع االمل��اين �شكودران م�صطفي‬ ‫لتخدع احل��ار���س ومواطنه بريند لينو وتكمل طريقها‬ ‫اىل ال�شباك (‪.)21‬‬ ‫وعادل �أر�سنال النتيجة من ركلة جزاء مثرية للجدل‬ ‫حت�صل عليها بعد �أن مل�س امل��داف��ع االمل ��اين كري�ستوف‬ ‫زميريمان الكرة بيده‪ ،‬انربى لها اوباميانع لكن احلار�س‬ ‫الهولندي تيم ك��رول ت�صدى لها ب�براع��ة (‪ .)26‬اال �أن‬ ‫االعادة �أظهرت �أن العبني من نوريت�ش دخلوا اىل املنطقة‬ ‫قبل �أن يلم�س �أوباميانغ الكرة ليلج�أ احلكم اىل تقنية‬ ‫امل�ساعدة بالفيديو "يف �آي �آر" وي�أمر ب�إعادة الركلة التي‬ ‫جن��ح ه��ذه امل ��رة امل�ه��اج��م يف ت�سجيلها م���س��ددا ال �ك��رة يف‬ ‫الزاوية نف�سها مر�سال كرول يف االجتاه املعاك�س (‪.)29‬‬ ‫وتقدم نوريت�ش يف النتيجة من هجمة مرتدة متقنة‬ ‫م��ع نهاية ال���ش��وط االول ب��د�أه��ا ب��وك��ي بافتكاك ال�ك��رة‪،‬‬

‫مررها اىل الكوبي �أونيل هرنانديز على اجلهة الي�سرى‬ ‫انطلق بها منفردا قبل �أن ميرر اىل تود كانتويل الآتي‬ ‫م��ن اخللف اىل داخ��ل املنطقة‪ ،‬و�ضعها على ي�سار لينو‬ ‫(‪.)2+45‬‬ ‫وع��ادل �أوباميانغ النتيجة بعد �أن و�صلت الكرة من‬ ‫ركنية اىل م�صطفي داخ��ل املنطقة �سددها نحو املرمى‬ ‫ارت ��دت م��ن ال��دف��اع ق�ب��ل �أن ت�صل اىل الع��ب ب��ورو��س�ي��ا‬ ‫دورمت��ون��د ال�سابق ال��ذي مل ي�تردد يف �إ�سكانها ال�شباك‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ع�شرة �أه��داف يف ال��دوري هذا املو�سم‬ ‫(‪.)57‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة االخ � � � ��رى‪ ،‬خ � ��رج � �ش �ي �ف �ي �ل��د ي��ون��اي �ت��د‬ ‫وولفرهامبتون حبيبني من اللقاء ال��ذي جمعهما على‬ ‫ملعب االخري بتعدلهما ‪.1-1‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ال���ض�ي��وف الت�سجيل يف ال��دق�ي�ق��ة الثانية‬ ‫م��ن اللقاء ع�بر الفرن�سي لي�س مو�سيه قبل �أن يعادل‬ ‫االيرلندي مات دوهريتي النتيجة لأ�صحاب االر���ض يف‬ ‫الدقيقة ‪.64‬‬

‫‪11‬‬

‫األهلي ينفي االنسحاب من املباراة‬ ‫أمام الوحدات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن ال �ن��ادي الأه �ل��ي يف ب�ي��ان ��ص��ادر عنه‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬وحمل توقيع الأمني العام للنادي‬ ‫طالل قنا�ش‪� ،‬أن فريقه مل ين�سحب من املباراة‬ ‫�أمام الوحدات يوم اجلمعة املا�ضي‪� ،‬ضمن دوري‬ ‫بنك اال�سكان لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال الأه� �ل ��ي يف ال �ب �ي��ان ال � ��ذي و��ص�ل��ت‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه ب�أنه مت �إدخال الفريق‬ ‫اىل غرف الغيار للت�شاور‪ ،‬ومل يقم بالت�صريح‬ ‫للحكام ع��ن نية االن���س�ح��اب‪ ،‬ومل يقم احلكم‬ ‫ب�س�ؤال اجلهاز الفني عن نية االن�سحاب‪ ،‬زاعما‬ ‫�أن احلكام قد �أوقفوا املباراة وقامت قوات الأمن‬ ‫ال �ع��ام ب ��إدخ��ال ك��ل ال�لاع�ب�ين واجل �ه��از الفني‬ ‫واالداري ل�ل�أه�ل��ي اىل غ��رف ال�غ�ي��ار واغ�ل�اق‬ ‫االبواب ومنعهم من العودة اىل امللعب‪ ،‬حفاظا‬ ‫على �سالمة الفريق �إثر احداث ال�شغب امل�ؤ�سفة‬ ‫التي ح�صلت يف امللعب‪.‬‬ ‫ورب��ط النادي الأهلي عدم �إن�سحاب فريق‬ ‫ك��رة ال�سلة م��ن امل���ش��ارك��ة يف ب�ط��والت االحت��اد‬ ‫الأردين ل �ك��رة ال���س�ل��ة‪ ،‬ب�ت�ق��دمي ب �ي��ان اع �ت��ذار‬ ‫ر� �س �م��ي م ��ن ق �ب��ل ال �ل �ج �ن��ة امل� ��ؤق� �ت ��ة ل�ل�احت��اد‬ ‫جل�م��اه�ير ال �ن ��ادي الأه� �ل ��ي‪ ،‬وا� �س �ت �ق��دام ح�ك��ام‬ ‫�أج��ان��ب وعلى درج��ة عالية من الكفاءة لإدارة‬ ‫م�ب��اري��ات ال�ف��ري��ق ال�ق��ادم��ة يف امل��رب��ع الذهبي‬ ‫وامل ��راح ��ل ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬وت� ��أم�ي�ن م�ل�ع��ب امل �ب��اراة‬ ‫م��ن الناحية الأم�ن�ي��ة ب��وج��ود ال��درك للتعامل‬ ‫م��ع �أي ح ��االت �شغب ق��د حت�صل يف امل�ستقبل‬ ‫وخا�صة املباريات اجلماهريية‪ ،‬والف�صل الكلي‬ ‫والفعلي بني اجلماهري واالل�ت��زام‪ ،‬مبا ي�صدر‬ ‫ع��ن االج�ت�م��اع��ات التن�سيقية قبل ك��ل م�ب��اراة‪،‬‬ ‫وتطبيق نظام العقوبات على املخالفني‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ن��ادي الأه �ل��ي �أن ��ه يحتفظ بحقه‬ ‫ال �ق��ان��وين ب�ت�ق��دمي ��ش�ك��وى ��ض��د االحت� ��اد واي‬ ‫�شخ�ص او م�ؤ�س�سة �أو ناد قد ا�ساء للنادي االهلي‬

‫وجماهريه وو�صفهم بـ“الغوغائيني” و”النفر‬ ‫ال�ضال وامل�شبوه”‪ ،‬كما يتحفظ على �أي �شكوى‬ ‫تقدم بحقه من قبل نادي الوحدات مبا يخ�ص‬ ‫املباراة التي جرت يوم اجلمعة املا�ضي ويحتفظ‬ ‫بحقه يف تقدمي �شكواه باملثل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ب �ي��ان ل�ل��أح ��داث امل ��ؤ� �س �ف��ة ال�ت��ي‬ ‫راف�ق��ت نهاية امل �ب��اراة االخ�ي�رة‪ ،‬معتربا �أفعال‬ ‫ج�م�ه��ور الأه �ل��ي مب�ث��اب��ة ردة ف�ع��ل ع�ل��ى اف�ع��ال‬ ‫جمهور الوحدات وخا�صة املتواجد على ميني‬ ‫املن�صة‪.‬‬ ‫وت�ن��اول البيان دخ��ول العبي دك��ة البدالء‬ ‫ب��الأه �ل��ي اىل ار� ��ض امل �ل �ع��ب‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن ��ه بعد‬ ‫ت�سجيل العب الأهلي جمدي الغزاوي للرمية‬ ‫الثالثية وقبل دخول العبي الفريق اىل امللعب‬ ‫لالحتفال‪ ،‬كان قد اطلق احلكم �صافرته لإيقاف‬ ‫اللعب و�صوتها م�سموع يف البث التلفزيوين‬ ‫وه ��ذا يعترب ب�ق��ان��ون ك��رة ال�سلة ‪Dead Ball‬‬ ‫و�أ� �ش��ار بيديه لإع �ط��اء وق��ت م�ستقطع لنادي‬ ‫الوحدات رغم ا�ستنفاذهم لأوقاتهم امل�ستقطعة‪،‬‬ ‫ويف هذه احلالة يحق لالعبي الفريق الدخول‬ ‫اىل ار�ض امللعب‪ ،‬بالإ�ضافة اىل �أن هناك قانون‬ ‫حريف وهناك روح للقانون يحق للحكام التعامل‬ ‫بها‪ ،‬حيث �أن من املنطق انهاء املباراة من قبلهم‬ ‫خا�صة وان االج��واء كانت م�شحونة و�أي قرار‬ ‫�سيتخذ بهذا اخل�صو�ص كان �سيعر�ض املباراة‬ ‫لنف�س االح� ��داث‪ ،‬ك�م��ا ان ال��وق��ت املتبقي ك��ان‬ ‫‪ 0.36‬ثانية ولكننا يف النهاية نحرتم القانون‬ ‫ونحرتم احلكام وال ننفي قيام العبينا بذلك‬ ‫رغم ان دخولهم كان لطرف امللعب‪ ،‬ولكن وان‬ ‫كان احلكام يريدون االلتزام بالقانون ف�إننا نود‬ ‫لفت النظر اىل �أن مدرب الوحدات كان قد دخل‬ ‫اىل ار���ض امللعب ملرتني وق��ام احلكم ب�إخراجه‬ ‫دون م�ن�ح�ن��ا اخل �ط ��أ ال�ف�ن��ي امل�ن���ص��و���ص عليه‬ ‫والذي ا�ستند عليه بقراره �ضدنا‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫العديد من احلاالت التي ت�ستوجب خط�أً فنيا‬ ‫مل�صلحة النادي الأهلي‪.‬‬

‫إجراءات تنظيمية وتعديالت على‬ ‫النظام الداخلي لرابطة الالعبني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�ق��دت الهيئة ال�ع��ام��ة ل��راب�ط��ة الالعبني‬ ‫االردنيني الدوليني اجتماعاً عادياً م�ساء �أول‬ ‫من �أم�س امل��واف��ق برئا�سة ف��ادي زري�ق��ات نائب‬ ‫رئي�سة الرابطة وح�ضور ال�سادة اع�ضاء الهيئة‬ ‫العامة ومندوب وزارة الثقافة حممد الزعبي‪.‬‬ ‫وب�ع��د مناق�شة للمقرتحات امل�ق��دم��ة من‬ ‫جلنة الع�ضوية‪ ،‬مت خالل اجلل�سة املوافقة على‬ ‫اج��راء بعد التعديالت على النظام اال�سا�سي‬ ‫للرابطة ومبا يخدم تطلعات جمل�س االدارة يف‬ ‫�إعطاء الالعب الدويل االمتيازات التي تكافئ‬ ‫الإجن ��ازات التي قدمها خ�لال �سنوات طويلة‬ ‫م��ن ال�ل�ع��ب �ضمن املنتخبات ال��وط�ن�ي��ة وال�ت��ي‬ ‫تتوافق مع الأ�س�س التي �أن�شئت عليها الرابطة‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون ف�ئ��ة ال�ل�اع��ب ال� ��دويل هي‬ ‫لالعب ال��ذي تنطبق عليه ��ش��روط االنت�ساب‬ ‫ومنها �أن ي�ك��ون ق��د مثل املنتخبات الوطنية‬ ‫ل� �ف�ت�رة ال ت �ق��ل ع ��ن ‪� � 3‬س �ن ��وات �أم � ��ا ال �ف �ئ��ات‬ ‫الأخرى التي ال تنطبق عليها �شروط الالعب‬ ‫ال��دويل فقد مت ا�ستحداث م�سمى جديد لها‬ ‫وه��و "الهيئات الريا�ضية"‪ ،‬ومت اعتماد هذا‬ ‫الت�صنيف بعد موافقة الهيئة العامة مما ترتب‬ ‫على ذل��ك �إج��راء تعديل على ر�سوم االنت�ساب‬ ‫واال�شرتاك لعام ‪.2020‬‬

‫كما مت خ�لال اجلل�سة املوافقة على قرار‬ ‫جمل�س االدارة باجراء بع�ض التعديالت على‬ ‫�أع�ضاء الهيئة العامة من خ�لال ا�ضافة عدد‬ ‫م��ن االع �� �ض��اء اجل ��دد وه ��م‪ :‬ام �ت �ث��ال دع��ا���س ‪،‬‬ ‫حممد املغربي‪� ،‬سليم �سماوي و�سليمان نوار‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ ��ر مت ا��س�ت�ع��را���ض حم�ضر‬ ‫اج �ت �م��اع جل �ن��ة ال�ع�ق�ب��ة ال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت م ��ؤخ��را‬ ‫برئا�سة ال�سيد حممد املغربي وع�ضوية كل من‬ ‫ال�سادة‪ :‬رامي عودة‪ ،‬مازن العالونة‪ ،‬احمد عيد‪،‬‬ ‫علي خاطر‪ ،‬رم�ضان الفيومي‪ ،‬م�سلم كري�شان‬ ‫ابراهيم الفرايه‪.‬‬ ‫وب �ع��د م�ن��اق���ش��ة حم���ض��ر الإج �ت �م��اع متت‬ ‫امل��واف �ق��ة ع�ل��ى تن�سيب جل�ن��ة ال�ع�ق�ب��ة با�ضافة‬ ‫ال�سيدتني مي املع�شر وجمدولني ب�سيوين اىل‬ ‫ع�ضوية اللجنة‪ .‬وكذلك املوافقة على اقامة‬ ‫بطولة �شاطئية يف مدينة العقبة خالل الفرتة‬ ‫من ‪.2020/1/28-25‬‬ ‫ه��ذا و�ستبا�شر االم��ان��ة العامة بالرابطة‬ ‫ل�لاع�لان ع��ن ال�ت�ع��دي�لات ال�ت��ي مت��ت املوافقة‬ ‫عليها خ�لال جل�سة الهيئة ال�ع��ام��ة وتو�ضيح‬ ‫الفئات اجل��دي��دة للمنت�سبني مع �إع�لان قيمة‬ ‫ال��ر� �س��وم اجل��دي��دة (ال�ت���س�ج�ي��ل والإ�� �ش�ت�راك)‬ ‫وك��اف��ة التعليمات اخل��ا��ص��ة مب��ا يرتبط بهذه‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات وع �ل��ى ج�م�ي��ع م�ن���ص��ات ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫اختتام بطولة اململكة للمالكمة لإلناث‬ ‫الأردين للمالكمة على مدى يومني مب�شاركة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكرث من ‪ 80‬العبة‪.‬‬ ‫وح �ظ �ي��ت ال �ب �ط��ول��ة ب �ت �ن��اف ����س ك �ب�ير بني‬ ‫اعلن احت��اد املالكمة نتائج بطولة اململكة‬ ‫للإناث يف �صالة ال�شهيد را�شد الزيود مبدينة الالعبات امل�شاركات اللواتي تدربن ب�شكلٍ مكثف‬ ‫ا�ستعداداً للبطولة التي تعود �إىل الواجهة من‬ ‫احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وج� ��اءت ه ��ذه ال�ب�ط��ول��ة بتنظيم االحت ��اد جديد بعد �سنوات من الغياب‪.‬‬

‫الجهاز الفني ملنتخب الناشئات يعلن‬ ‫قائمته لـ"غرب آسيا"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن �أم����س الأح��د اجل�ه��از الفني ملنتخب‬ ‫ال�ن��ا��ش�ئ��ات ت‪ 15‬ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ب �ق �ي��ادة امل ��درب‬ ‫ع��ز ال��دي��ن ��ش�ي��ح‪ ،‬ق��ائ�م��ة ال�لاع�ب��ات ا��س�ت�ع��داداً‬ ‫للم�شاركة يف بطولة غرب �آ�سيا بالفرتة من ‪12‬‬ ‫ ‪ 16‬اجلاري باالردن‪.‬‬‫و�ضمت القائمة ‪ 23‬العبة‪ :‬هديل الزوايدة‪،‬‬ ‫مالك عامر‪ ،‬جمد حممد‪ ،‬تقى غ��ازي‪ ،‬تولني‬ ‫ال�شويات‪ ،‬حبيبة عقل‪ ،‬حال م��رار‪ ،‬رام��ا مازن‪،‬‬ ‫ران �ي��ا ح �م��دان‪ ،‬رن�ي��م م��اه��ر‪ ،‬ري �ت��ال ال�شوبكي‪،‬‬ ‫ري �ت��اج درب��ا���س‪�� ،‬س��ار ال�ط�م�ي��زي‪� ،‬شهد حممد‪،‬‬ ‫يا�سمني الأجرب‪ ،‬فرحة من�صور‪ ،‬كندا التيتي‪،‬‬ ‫ماريا �أبو طري‪ ،‬مرح معتز‪ ،‬نتايل م�صاروة‪ ،‬نور‬ ‫عمر‪ ،‬هدى ال�صوري‪ ،‬يافا علوة‪.‬‬ ‫و�أكد �شيح �أن �إعالن القائمة جاء بالت�شاور‬ ‫م��ع اجل�ه��از الفني امل �ع��اون‪ ،‬بعد ال��وق��وف على‬ ‫امل�ستوى الفني جلميع الالعبات‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫�أنها �ضمت العديد من الأ�سماء املميزة من كافة‬ ‫الأندية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬ن�ستعد رف �ق��ة اجل �ه��از الفني‬ ‫والالعبات خلو�ض املناف�سات‪ ،‬والظهور اجليد‬ ‫ال��ذي يليق ب�سمعة ال�ك��رة الن�سوية االردن �ي��ة‪،‬‬

‫خا�صة و�أن�ه��ن ي�شاركن يف بطولة دولية لأول‬ ‫م ��رة‪ ،‬وت�ع�ت�بر ف��ر��ص��ة م�ن��ا��س�ب��ة ل�ل�ت�ع��رف على‬ ‫�أجواء امل�سابقات اخلارجية"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م‪" :‬نتطلع ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة ع �ل��ى لقب‬ ‫غرب �آ�سيا للمرة الثانية على التوايل‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن البطولة تقام ب��االردن‪ ،‬ومنتلك االف�ضلية‬ ‫لتحقيق ذلك"‪.‬‬ ‫وت �ق��ام ال�ب�ط��ول��ة ع�ل��ى م�لاع��ب ال�ب��ول��و يف‬ ‫مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬حيث يفتتح املنتخب‬ ‫م� ��� �ش ��واره مب ��واج �ه ��ة ن� �ظ�ي�ره ال� ��� �س ��وري ع�ن��د‬ ‫ال�ساد�سة م�ساء اخلمي�س ‪ 12‬اجل��اري‪ ،‬ثم لقاء‬ ‫لبنان ب��ذات التوقيت ال�سبت ‪ 14‬منه‪ ،‬ويختتم‬ ‫م�شواره امام فل�سطني الإثنني ‪.16‬‬ ‫وح���س��ب ن�ظ��ام ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬تتناف�س ال�ف��رق‬ ‫امل�شاركة �ضمن جمموعة واحدة‪ ،‬ويتوج باللقب‬ ‫املنتخب احلا�صل على �أعلى نقاط‪.‬‬ ‫وي���ض��م اجل �ه��از ال�ف�ن��ي والإداري ملنتخب‬ ‫النا�شئات امل��درب عز الدين �شيح‪ ،‬الإداري��ة االء‬ ‫�أبو ق�شة‪ ،‬م�ساعد املدرب �شروق ال�شاذيل‪ ،‬مدرب‬ ‫احلرا�س �أكرم ال�سطري‪ ،‬مدرب اللياقة البدنية‬ ‫حممد جتكر‪ ،‬امل�س�ؤول الإعالمي �أحمد الزاغة‪،‬‬ ‫املعالج �سند�س امل�صري‪ ،‬م�س�ؤول اللوازم حممد‬ ‫العالونة‪.‬‬

‫ريبريي يعاني من إصابة خطرية يف كاحله‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��اد فيورنتينا الإي�ط��ايل �أم�س الأح��د �أن‬ ‫جن�م��ه امل�خ���ض��رم ال�ف��رن���س��ي ف��ران��ك ري�ب�يري‬ ‫ي �ع��اين م��ن ا� �ص��اب��ة خ �ط�يرة يف رب� ��اط ك��اح�ل��ه‬ ‫الأمين تعر�ض لها قبل ‪� 24‬ساعة خالل مباراة‬ ‫الدوري املحلي �ضد ليت�شي‪.‬‬ ‫وا��ض�ط��ر الفرن�سي ال�ب��ال��غ م��ن العمر ‪36‬‬ ‫ع��ام��ا اىل اخل � ��روج م��ن امل �ل �ع��ب ق�ب�ي��ل ان�ت�ه��اء‬ ‫ال���ش��وط الأول ب�ع��د ت��دخ��ل ق��ا���س م��ن امل��داف��ع‬ ‫اليوناين بانايوتي�س تاخت�سيدي�س‪.‬‬ ‫وك�شفت الفحو�ص التي خ�ضع لها النجم‬ ‫ال���س��اب��ق ل�ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ الأمل� ��اين �أن ��ه يعاين‬

‫من �ضرر يف ال��رب��اط اجلانبي لكاحله الأمي��ن‬ ‫بح�سب ما �أكد فيورنتينا‪.‬‬ ‫ومل ي �ك �� �ش��ف ال � �ن� ��ادي ع ��ن ال� �ف�ت�رة ال �ت��ي‬ ‫ي�ح�ت��اج�ه��ا الع �ب��ه اجل ��دي ��د ل �ك��ي ي�ت�ع��اف��ى من‬ ‫الإ� �ص��اب��ة واك�ت�ف��ى ب��ال�ق��ول �أن ��ه �سيعيد تقييم‬ ‫و�ضعه يف الأيام القليلة املقبلة‪ ،‬يف حني حتدثت‬ ‫و��س��ائ��ل الإع �ل�ام املحلية ع��ن �أن ��ه �سيغيب عن‬ ‫امل�ل�اع��ب ح �ت��ى ن �ه��اي��ة ع�ط�ل�ت��ي امل �ي�ل�اد ور�أ�� ��س‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫و�سجل ريبريي هدفني لفيورنتينا الذي‬ ‫يحتل املركز احلادي ع�شر يف الدوري الإيطايل‬ ‫بعد خ�سارته مباراة ال�سبت �ضد ليت�شي �صفر‪-‬‬ ‫‪ ،1‬على �أن يواجه تورينو و�إن�تر ميالن وروما‬ ‫قبل عطلة الأعياد‪.‬‬


‫األخ���ي���رة‬

‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )2‬كانون الأول (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4344‬‬

‫«التحقيق املروري» يعتمد على الحدس‬ ‫والتحليل وليس ما حدث فع ًال!‬

‫ •علي �سعادة‬

‫ناد نيوزيلندي يغري شعاره بعد هجوم‬ ‫"كرايست تشريتش"‬ ‫كراي�ست ت�شريت�ش ‪ -‬وكاالت‬ ‫قرر نادي "كرو�سايدرز"‪� ،‬أ�شهر �أندية نيوزيلندا يف‬ ‫كرة الرغبي‪ ،‬االحتفاظ با�سمه مع تغيري �شعاره‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد خ�ضوعه ملراجعة حكومية ب��د�أت يف �أع��ق��اب �سقوط‬ ‫‪ 51‬قتيال‪ ،‬يف هجمات ا�ستهدفت م�سجدين يف مدينة‬ ‫كراي�ست ت�شريت�ش‪ ،‬يف �آذار املا�ضي‪ .‬ح�سب هيئة الإذاع��ة‬ ‫الربيطانية (بي بي �سي)‪.‬‬ ‫وك��ان��ت خم���اوف ق��د �أُث��ي�رت ح���ول ارت��ب��اط الهجوم‬ ‫على امل�سجدين ب�شعارات دينية م�سيحية‪ ،‬مثل احلروب‬ ‫ال�صليبية" (كرو�سايدز")‪.‬‬ ‫وق��ال ال��ن��ادي ال��ذي يعني ا�سمه "ال�صليبيني"‪� ،‬أو‬ ‫"فر�سان ال�صليب"‪� ،‬إنه قد �أ�سقط بالفعل �شعاره الذي‬ ‫كان ي�صور فر�سانا يحملون �سيوفا‪.‬‬ ‫لكن اال�سم �سيظل كما هو دون تغيري‪ ،‬ويقول النادي‬

‫�إن اال�سم ي�شري �إىل حمالت ت�ستهدف تنمية املجتمع و ّ‬ ‫مل‬ ‫�شمله‪.‬‬ ‫وقال النادي يف بيان‪ّ " :‬‬ ‫التو�صل �إىل �أنه ال يوجد‬ ‫مت‬ ‫ُّ‬ ‫ا�سم ميكن �أن مي ّثل مبادئ النادي �أف�ضل من هذا اال�سم‪،‬‬ ‫ال���ذي ي��رم��ز �إىل تنظيم ح��م�لات للتنمية االجتماعية‬ ‫والت�آزر من �أجل جمتمعنا ومن �أجل بع�ضنا البع�ض"‪.‬‬ ‫ويف م�ؤمتر �صحفي عقد اجلمعة‪ ،‬قدّم النادي �شعارا‬ ‫ج��دي��دا‪ ،‬قائال �إن��ه كفيل ب��ال��دالل��ة على م��ب��ادئ ال��ن��ادي‪،‬‬ ‫وبذلك يغري النادي �شعاره ال��ذي ك��ان يت�ضمن فر�سانا‬ ‫يحملون ال�صليب كرمز رئي�سي له‪.‬‬ ‫وق���ال ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل��ن��ادي "كرو�سايدرز"‪،‬‬ ‫كولني مان�سربيدج‪" :‬ال�شعار الذي كنا نتخذه‪ ،‬ب�إ�شارته‬ ‫�إىل الرتاث الإجنليزي يف مدينة كراي�ست ت�شريت�ش‪ ،‬مل‬ ‫يكن يعبرّ عن املنطقة التي منثلها‪� ،‬أو يعبرّ ع ّنا كفريق"‪.‬‬ ‫ويظهر على ال�شعار اجلديد �أحد �أمثال �شعب املاوري‬

‫عالج للسرطان عن طريق‬ ‫فقاعات عرب املوجات الصوتية‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال علماء �إن ب�إمكانهم الآن ا�ستخدام املوجات ال�صوتية‬ ‫وفقاعات الهواء لإي�صال �أدوي��ة ال�سرطان ال�سامة مبا�شرة �إىل‬ ‫الأورام‪.‬‬ ‫ووفقا ل�صحيفة "ديلي ميل" فت�ستطيع ه��ذه التقنية �أن‬ ‫تعتمد على جهاز ميكنه معاجلة الفقاعات ال�صغرية با�ستخدام‬ ‫الطاقة ال�صادرة من املوجات ال�صوتية‪.‬‬ ‫ويتم تعبئة الأدوي����ة يف الفقاعات وم��ن ث��م توجيهها عرب‬ ‫اجل�سم با�ستخدام االهتزازات‪ ،‬حتى ت�صل �إىل موقع ال�سرطان‬ ‫ومن ثم انفجار الفقاعة عندها‪.‬‬ ‫كما ميكن �أن ي�سهل ال��ع�لاج على الأط��ب��اء م��راق��ب��ة تقدم‬ ‫الأدوية وعملها عرب اجل�سم‪ ،‬وجتنب الآثار اجلانبية التي ت�أتي‬ ‫من خالل ت�أثري الأدوية على الأن�سجة ال�سليمة التي تقع خارج‬ ‫املنطقة امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫وق��ال الباحثون م��ن جامعة كاليفورنيا يف لو�س �أجنل�س‬ ‫(‪� )UCLA‬إن��ه��م جن��ح��وا يف اختبار ه��ذه التقنية على حلم‬ ‫خنزير‪ .‬وادع��ى العلماء �أن "امللقط ال�صوتي" ميكن ا�سخدامه‬ ‫دون التعر�ض خلطر الآث��ار ال�سلبية على ج�سم املري�ض‪ ،‬حيث‬ ‫يتم التحكم فيها بو�ساطة �أجهزة املوجات فوق ال�صوتية‪ ،‬التي‬ ‫حتول الكهرباء �إىل طاقة موجات �صوتية ‪ -‬اهتزازات �صغرية‬ ‫فائقة ال�سرعة تنت�شر عرب الهواء‪.-‬‬ ‫و�أو���ض��ح��وا �أن ال��ف��ق��اع��ات ال��ت��ي يبلغ عر�ضها �أق���ل م��ن ‪10‬‬ ‫ميكرومرت ‪�-‬أي حوايل ‪ %13‬من عر�ض ال�شعرة الب�شرية‪ -‬ميكن‬ ‫�أن حت��رك��ه��ا ه���ذه االه���ت���زازات بطريقة مم��اث��ل��ة لكيفية حتكم‬ ‫املغناطي�س يف القطع املعدنية‪.‬‬ ‫وف��ق��ا لل�صحيفة‪ ،‬ف���إن��ه ع��ن��دم��ا ت�صل ال��ف��ق��اع��ة �إىل امل��ك��ان‬ ‫ال�صحيح يتم تفجريها و�إطالق الدواء يف املحيط املت�ضرر‪.‬‬ ‫وقال م�ؤلف البحث الدكتور �شيوجون ت�شيان‪ " :‬يف عملية‬ ‫تو�صيل الدواء التقليدية يتم فح�ص الأن�سجة (خارج اجل�سم)‬ ‫حت���ت امل��ج��ه��ز‪� ،‬أو ت�����س��ت��خ��دم امل�����واد امل�����ش��ع��ة ل��ت��ت��ب��ع الأدوي������ة (يف‬ ‫الداخل)"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬نحن ن��ق��دم ه��ذه الطريقة اجل��دي��دة لت�صوير‬ ‫الدواء ونقله بدقة داخل ج�سم الإن�سان‪ ،‬من خالل اجلمع بني‬ ‫طريقة الت�صوير باملوجات وحموالت املوجات فوق ال�صوتية "‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة لتحريك الفقاعات ق��ال فريق الدكتور ت�شيان‪،‬‬ ‫�إنه ميكنهم �أي�ضا تتبع حركة الفقاعات با�ستخدام املوجات فوق‬ ‫ال�صوتية‪.‬‬ ‫وكانت هناك جت��ارب يف املا�ضي لكنها مل تكن دقيقة جدا‬ ‫ب�سبب �ضجيج اخللفية‪ ،‬ولكن ا�ستطاع الفريق �أن يقلل منه‬ ‫ويجعله �أكرث ح�سا�سية‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وميكن �أن ميهد الطريق لعالجات ت�سلم بدقة مما‬ ‫يجعل الأدوي���ة �أك�ثر فعالية‪ ،‬وم��ن ث��م تقل اجل��رع��ات الالزمة‬ ‫لل�شفاء‪.‬‬

‫إمرباطورية رفعت األسد الفخمة تضم ‪ 500‬عقار يف إسبانيا‬ ‫*نات�شو �سان�شيز‬ ‫بالكاد ك��ان رفعت الأ���س��د ي��رى �أ�شعة ال�شم�س‬ ‫يف مربلة‪ .‬ومنذ و�صوله �إىل كو�ستا دي��ل �سول يف‬ ‫منت�صف الثمانينيات‪ ،‬حافظ على م�سافة معينة‬ ‫ريا على خطى �سكان‬ ‫بينه وبني احلياة االجتماعية �س ً‬ ‫�آخرين يف املنطقة‪ ،‬على غرار عدنان خا�شقجي‪ .‬يف‬ ‫الليل كان من ال�سهل ر�ؤيته �أثناء تناول الع�شاء يف‬ ‫ميناء بويرتو بانو�س برفقة حا�شيته التي ت�شمل‬ ‫دائما �سائقه وحار�سه ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫يف بع�ض الأحيان‪ ،‬كان يرافقه جزء من دائرة‬ ‫االت�صاالت امل�صغرة اخلا�صة به‪ .‬كان يذهب معهم‬ ‫ك��ل �صباح �إىل �أح���د امل��ت��اج��ر ال��ف��اخ��رة يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويقول �أحد رجال الأعمال الذين يعرفونه‪" :‬لقد‬ ‫كانت حياته ليلية وي�ستيقظ يف ح��دود اخلام�سة‬ ‫م�ساء بعد الظهر يوميا تقريبا"‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر‬ ‫ذات��ه‪" :‬مل يدخل �أب��دا لعبة �إع��ادة ت�أهيل الأرا�ضي‬ ‫وبناء امل�شاريع العقارية‪ .‬ومل نالحظ �أن لديه نية‬ ‫خا�صة لك�سب املال‪ ،‬مل يكن من الأ�شخا�ص الذين‬ ‫يحبون التفاخر ب�أنف�سهم وكان منذ البداية �شديد‬ ‫احلذر"‪.‬‬ ‫ع��ن��دم��ا و����ص���ل رف���ع���ت الأ�����س����د‪ ،‬ع���م ال��رئ��ي�����س‬ ‫ال�����س��وري احل��ايل ب�شار الأ���س��د‪� ،‬إىل مربلة‪ ،‬ان�ضم‬ ‫�إىل جمموعة �أخرى من الدبلوما�سيني‪ ،‬حيث كان‬ ‫ملوك النفط "عملة" �شائعة يف املنطقة‪ .‬وقد كان‬ ‫�آنذاك يبلغ من العمر ‪� 49‬سنة ودخل البالد بجواز‬ ‫�سفر دبلوما�سي بعد نفيه من قبل �شقيقه حافظ‬ ‫الأ���س��د يف �سنة ‪ ،1984‬ال��ذي ق��اد �سوريا �آن���ذاك ثم‬ ‫خ�شي من �أن تخطط عائلته النقالب �ضده‪.‬‬ ‫مل يكن طرده جمانيا‪ ،‬فقد غادر رفعت مببلغ‬ ‫قيمته ‪ 300‬مليون دوالر حتت جناح �أخيه من خالل‬ ‫نهب اخلزائن العامة‪ .‬ووفقا لأمر قا�ضي املحكمة‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة خ��و���س��ي��ه دي ال م��ات��ا ال���ذي ح��اك��م��ه ي��وم‬ ‫اجلمعة بتهمة غ�سل الأم����وال‪ ،‬فقد متكن رفعت‬ ‫الأ���س��د بف�ضل الأم���وال التي تت�أتى م��ن الأن�شطة‬ ‫الإجرامية من بناء �إمرباطورية تراثية يف �أوروبا‪،‬‬ ‫خا�صة يف منطقة كو�ستا ديل �سول‪.‬‬ ‫يف بداياته‪ ،‬ا�شرتى رفعت الأ�سد مر�أبا ي�ضم‬ ‫‪ 244‬مكانا خم�ص�صا لل�سيارات يف مربلة يف �سنة‬ ‫‪ .1986‬يف الأثناء‪ ،‬قام ب�شراء جممع بينابوال الذي‬ ‫ي�ضم فندقا من فئة �أربع جنوم‪ ،‬وحوايل ‪� 100‬شقة‬ ‫وموقف لل�سيارات وكلها يف �أكرث املناطق متيزا يف‬ ‫ميناء بويرتو بانو�س‪ .‬وعندما دخل هذه املدينة‪،‬‬ ‫ا�شرتى مبنى ج��راي دي �أل��ب��ي��دون‪ ،‬حيث يقيم يف‬ ‫�إحدى ال�شقق الفاخرة واملذهلة لهذا املبنى عندما‬ ‫يكون يف كو�ستا ديل �سول‪ .‬يف هذا املكان‪ ،‬كان ينظم‬

‫االثنني‬ ‫حـــــــالة‬ ‫الطقس‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رفعت الأ�سد يف �أحد عقاراته الفخمة‬

‫حفالت فخمة وم�ضيقة‪.‬‬ ‫يف هذا ال�سياق‪ ،‬يقول رجل �أعمال �آخر‪" :‬لقد‬ ‫انتقل �إىل �أعلى م�ستوى‪ ،‬لكن دائما ب�شكل حكيم"‪.‬‬ ‫كما ت�ضيف م�صادر �أخرى �أنه كان لديه الكثري من‬ ‫القوة يف الظل وال يقبل كلمة ال �إذا كان يرغب يف‬ ‫القيام ب�شيء م��ا‪ .‬وب��ال��ت��ايل‪ ،‬ك��ان لديه م�شاجرات‬ ‫خمتلفة مع ال�سلطات والباباراتزي‪.‬‬ ‫ب�����ش��ك��ل ت��دري��ج��ي‪ ،‬اك��ت�����س��ب رف��ع��ت الأ����س���د من‬ ‫خالل �شبكة معقدة من املجتمعات �أك�ثر من ‪500‬‬ ‫عقار‪� ،‬أحدها يف مربلة جولدن مايل‪ ،‬الذي بيع قبل‬ ‫ب�ضع �سنوات‪ .‬ويف �سنة ‪ ،1988‬ا�شرتى �أي�ضا عقارا‬ ‫عمالقا �شمال مربلة يف بلدية بيناهافي�س يطلق‬ ‫عليه ا�سم "ال ماكينا" تبلغ م�ساحته حوايل ‪3300‬‬ ‫هكتار (‪ 33‬كيلومرتا مربعا) ويبلغ �سعره حوايل ‪60‬‬ ‫مليون ي��ورو‪ .‬هناك �أراد �أي�ضا بناء تو�سع ح�ضري‬ ‫فاخر على طراز ال زاغاليتا‪ ،‬الأكرث متيزا يف كو�ستا‬ ‫ديل �سول والذي يقع يف نف�س البلدية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪� ،‬أك���د دي ال م��ات��ا �أن رف��ع��ت الأ���س��د‬ ‫حافظ �أي�ضا على "معركة قانونية" مع املجل�س‬ ‫الع�سكري يف الأندل�س ليكون ق��ادرا على البناء يف‬ ‫ال ماكينا‪ ،‬كما يت�ضح من القرار ال��ذي �أم��ر به يف‬

‫الثالثاء‬

‫انخفا�ض قليل على درج��ات احل��رارة‪،‬‬ ‫الأج��واء غائمة جزئياً اىل غائمة احيانا‪،‬‬ ‫ويتوقع مع �ساعات ال�صباح هطول زخات‬ ‫م��ت��ف��رق��ة م���ن امل���ط���ر خ��ا���ص��ة يف االج�����زاء‬ ‫الغربية من اململكة‪ ،‬الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط على فرتات‪.‬‬

‫الكربى ‪ 19‬ال�صغرى ‪6‬‬

‫(�سكان نيوزيلندا الأ�صليني)‪ ،‬ال��ذي ي��ق��ول‪" :‬بالأ�سوَد‬ ‫والأحمر‪ ،‬ميكننا الإجناز"‪ .‬ومن املقرر �أن يبد�أ النادي‬ ‫ا�ستخدام ال�شعار العام املقبل‪.‬‬ ‫واتخذ النادي ا�سم "كرو�سايدرز" قبل ‪ 23‬عاما عند‬ ‫اعتماد الرغبي بني الألعاب االحرتافية يف البالد‪.‬‬ ‫م�سلح ق��د فتح ال��ن��ار على م�سلمني يف �أث��ن��اء‬ ‫وك���ان‬ ‫ٌ‬ ‫�أدائهم �صالة اجلمعة يف م�سجدين باملدينة‪ ،‬و�سقط ج ّراء‬ ‫ذل���ك ‪ 51‬قتيال وع�����ش��رات اجل��رح��ى‪ ،‬وت��ق��ررت حماكمة‬ ‫امل�شتبه به يف الرابع من �أيار العام املقبل‪.‬‬ ‫و�سارع نادي كرو�سايدرز‪� ،‬إبان الهجمات‪� ،‬إىل الت�أكيد‬ ‫�أن ا�سمه "مل يكن �شعارا دينيا"‪ ،‬ومع ذلك ف�إنه قد ي�سعى‬ ‫�إىل تغيريه‪.‬‬ ‫كما �ألغى ال��ن��ادي تقليدا ك��ان ُم ّتبعا قبل املباريات‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫فر�سان �أر���ض امللعب على ظهور اخليل وهم‬ ‫ب���أن يجوب‬ ‫يتقلدون �سيوفهم‪.‬‬

‫ما تزال قوانني ال�سري املتعلقة باحلوادث‬ ‫وال��ت��ح��ق��ي��ق امل������روري ظ��امل��ة وق���ا����ص���رة وغ�ير‬ ‫ق��ادرة على التعاطي مع هذا العدد الكبري يف‬ ‫ال�سيارات خ�صو�صا يف العا�صمة عمان‪ ،‬وهي‬ ‫تتعامل مع احل��وادث وفقا للعرف والتحليل‬ ‫واحلد�س ولي�س املنطق‪.‬‬ ‫كما قانون ال�سري يعتمد اجلانب العقابي‬ ‫�أك�ثر من اجلانب الإ�صالحي �أو «التوعوي»‬ ‫فهو حني يعرتف ب��االزدي��اد الكبري يف �أع��داد‬ ‫امل��رك��ب��ات وال�����س��ائ��ق�ين‪ ،‬وال���ت���ط���ورات الفنية‬ ‫التي ط��ر�أت على �أن��واع املركبات وموا�صفاتها‬ ‫وجتهيزاتها‪ ،‬يلج�أ �إىل ت�شديد العقوبات على‬ ‫املخالفات بغر�ض حتقيق ال�سالمة املرورية‬ ‫واحلد من احلوادث‪.‬‬ ‫و�إذ �أت���ف���ق م���ع ت�����ش��دي��د ال��ع��ق��وب��ة على‬ ‫املخالفات التي تت�سبب ب�شكل مبا�شر �أو غري‬ ‫مبا�شر يف �إزهاق الأرواح وم�ضاعفة الغرامات‬ ‫امل��ال��ي��ة ع��ل��ى م��ك��رري امل��خ��ال��ف��ات ال��ت��ي ت�شكل‬ ‫خطورة على م�ستخدمي الطريق واملمتلكات‬ ‫العامة واخلا�صة‪ ،‬والذين ي�سوقون با�ستهتار‬ ‫وا�ضح �أو يغلقون الطرقات بطريقة طائ�شة‬ ‫وزعرنة‪ ،‬ف�إنني �أرى ثمة ظل ًما يلحق بحوادث‬ ‫ال�سري الأخرى‪.‬‬ ‫ع��ل��ى �سبيل امل���ث���ال‪ ،‬ب���ات م��ن ال��ع��رف �أن‬ ‫�أي ���س��ي��ارة تتعر�ض ل�لا���ص��ط��دام م��ن اخللف‬ ‫ف���إن امل�س�ؤولية تلقائيا تقع على عاتق �سائق‬ ‫ال�سيارة التي يف اخل��ل��ف‪ ،‬وال م�س�ؤولية على‬ ‫���س��ائ��ق ال�����س��ي��ارة الأم���ام���ي���ة‪ ،‬رغ����م �أن ���س��ائ��ق‬ ‫ال�����س��ي��ارة الأم��ام��ي��ة ه��و املت�سبب يف احل���ادث‬ ‫ب�سبب وقوفه املفاجئ دون تنبيه �أو �أية �إ�شارة‬ ‫�أو �إ�شعال �أية �أ�ضواء‪ ،‬وحجة رقيب ال�سري هنا‬ ‫�أن �سائق ال�سيارة اخللفية مل يعط م�سافة‬ ‫�أم��ان منا�سبة مع ال�سيارة التي �أمامه‪ ،‬وكلنا‬ ‫نعرف �أن �أي م�سافة �أم��ان لن تكون كافية يف‬ ‫حالة قرر �سائق ال�سيارة التي �أمامك التوقف‬

‫املفاجئ و�سينتهي بك الأمر بحادث �سري �أو �أن‬ ‫ت�ضربك ال�سيارة التي خلفك‪.‬‬ ‫ن��ق��ط��ة �أخ������رى وه����ي �إع����ط����اء الأول����وي����ة‬ ‫خ�����ص��و���ص��ا ع��ل��ى «ال�����دواوي�����ر»‪� ،‬أح���ي���ان���ا ت��ك��ون‬ ‫���س��ي��ارت��ك ق��د �أ���ص��ب��ح��ت يف ال����دوار مب�سافة ‪3‬‬ ‫�أمتار‪ ،‬ثم ي�أتي �سائق �سيارة من داخل الدوار‬ ‫ب�سرعة جنونية وي�ضرب �سيارتك من اخللف‬ ‫�أو م��ن �أح��د جوانبها‪� ،‬أو ح�ين حت��اول جتنب‬ ‫ح�����ادث و�أن������ت ال زل����ت يف م��ن��ت�����ص��ف دخ��ول��ك‬ ‫ل��ل��دوار فت�ضربك ���س��ي��ارة �أخ����رى ج���اءت من‬ ‫داخل الدوار‪ ،‬عندها �سيحكم �ضدك بحجة �إن‬ ‫الأول��وي��ة ملن هو يف ال���دوار حتى لو ك��ان ثمة‬ ‫�سائق �أرعن �أو «�سواقة خ�شيم» �أو تعمد �ضرب‬ ‫���س��ي��ارت��ك‪� ،‬أو مل يح�سن جت��ن��ب ح���ادث �سري‬ ‫فانزلقت �سيارته و�ضربت �سيارتك‪.‬‬ ‫هذه مناذج فقط ولي�ست كل احلكاية‪ ،‬لأن‬ ‫لدى كل �سائق يف اململكة ق�صته اخلا�صة التي‬ ‫�سريويها لك عن ظلم قانون ال�سري و�إجراءت‬ ‫التحقيق املروري وفتح «الكروكا» وحتديد من‬ ‫املت�سبب يف احلادث‪.‬‬ ‫نقطة �أخ����رة م��ه��م��ة‪� ،‬إذا ارت��ك��ب �شخ�ص‬ ‫ح�����ادث ���س�ير ����ض���دك وه������رب‪ ،‬ف������إن م���ط���اردة‬ ‫ومالحقة هذه ال�شخ�ص لي�ست من �صالحية‬ ‫رج��ل امل���رور‪ ،‬و�سيقول ل��ك رج��ل امل���رور اذه��ب‬ ‫�إىل �أقرب مركز �أمني وا�شتك وهم �سيحققون‬ ‫يف الأمر بالعودة �إىل الكامريات‪.‬‬ ‫ال �أع��رف هل ه��ذا هو الإج���راء القانوين‬ ‫�أم ال؟‬ ‫للتو�ضح فقط �أنا هنا انتقد فقط قانون‬ ‫ال�سري �أو امل���رور ولي�س رج���ال ال�سري الذين‬ ‫يبذلون جهودا كبريا ومقدرة حتت ال�شم�س‬ ‫احلارقة �أو الأمطار والربد‪ ،‬خ�صو�صا الذين‬ ‫يعملون على الإ���ش��ارات ال�ضوئية وال��دواوي��ر‬ ‫ويف مناطق االزدحامات‪.‬‬

‫الأربعاء‬

‫تبقى الأج��واء لطيفة احلرارة بوجه‬ ‫الأج�������������واء ل���ط���ي���ف���ة احل��������رارة‬ ‫ع��ام‪ ،‬مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪،‬‬ ‫بوجه ع��ام‪ ،‬مع ظهور بع�ض الغيوم ومع �ساعات الليل املت�أخرة تتكاثر كميات‬ ‫الغيوم خا�صة يف �شمال وو���س��ط اململكة‪،‬‬ ‫املنخف�ضة‪ ،‬وال��ري��اح غربية خفيفة وتتهي�أ الفر�صة ل�سقوط زخات من املطر‬ ‫يف �شمال وو�سط اململكة‪ ،‬الرياح �شمالية‬ ‫ال�سرعة‪.‬‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫الكربى ‪ 19‬ال�صغرى ‪6‬‬

‫الكربى ‪ 19‬ال�صغرى ‪7‬‬

‫ني�سان‪ 2017‬ب�ش�أن ت�سجيل ‪� 15‬أ�صال من ممتلكاته‬ ‫يف مربلة يف �إطار "عملية �سكار"‪ .‬وقد كانت الأر�ض‬ ‫م�ستبعدة من �أي تطوير عقاري وال ميكن �أن تدر‬ ‫�أم�����واال ك��ث�يرة‪ ،‬لأن����ه مت الإع��ل��ان ع��ن��ه��ا كمنطقة‬ ‫حممية خ��ا���ص��ة م��ن ق��ب��ل االحت����اد الأوروب�����ي وه��ي‬ ‫م��درج��ة �أي�����ض��ا يف �شبكة ن��ات��ورا ‪ 2000‬وت�ستجيب‬ ‫لتوجيه املوائل‪ .‬ومن املتوقع �أن ت�صبح ج��زءا من‬ ‫منتزه �سيريا دي ال�س نيفي�س الوطني عند املوافقة‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫تعد املباين التجارية واملطاعم وال�شقق جزءا‬ ‫من �أعماله �أي�ضا‪ .‬وقد و�ضعها حتت �إدارة �أوالده‪،‬‬ ‫ال���ذي���ن اع�� ُت��ق��ل �أح���ده���م يف ���س��ن��ة ‪ 1999‬م���ن قبل‬ ‫ال�شرطة املحلية يف مربلة ب�سبب الفرار من �سيارة‬ ‫تابعة لل�شرطة ب�شكل عنيف عندما �أراد الأع��وان‬ ‫التعرف �إليه‪ .‬وقد ن�ش�أ جميع �أوالده يف لندن وهم‬ ‫م��ن زوج����ات خم��ت��ل��ف��ات‪ .‬وح�����س��ب م�����ص��ادر مطلعة‪،‬‬ ‫"كان رفعت هو الذي عالج كل �شيء" وهو ما �أكدته‬ ‫�أي�ضا املحكمة الوطنية‪ ،‬ن��ظ��را لأن���ه "كان يتمتع‬ ‫بالهيمنة وال�سيطرة املطلقة على عمليات ال�شراء‪،‬‬ ‫وي�����ش��رف ع��ل��ى �إدارة �أ���ص��ول��ه وامل��ب��ال��غ ال��ت��ي ميكن‬ ‫لأبنائه و�أقاربه التمتع بها"‪.‬‬

‫يف �سنواته الأوىل‪ ،‬متتع رفعت الأ�سد ب�سلطة‬ ‫�سيا�سية مهمة من �إ�سبانيا‪ ،‬البلد التي منحه �إقامة‬ ‫يف �سنة ‪ 1999‬على الرغم من معار�ضة ال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف الثمانينات‪ ،‬حافظ رفعت على ات�صاالت وثيقة‬ ‫مع �أجهزة مكافحة التج�س�س الإ�سبانية و�ساعد يف‬ ‫حتييد الهجمات الإرهابية التي ت�شنها اجلماعات‬ ‫العربية والفل�سطينية املتطرفة يف �إ�سبانيا‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقا مل�صادر من قوات الأمن يف �سنة ‪.2000‬‬ ‫بعد ح��وايل ثالثة عقود يف مربلة‪ ،‬ب��د�أ رفعت‬ ‫الأ���س��د ي�ضعف �شيئا ف�شيئا‪ .‬ومب��رور الوقت زادت‬ ‫حيطته وق�ضى ف�ترة طويلة يف ل��ن��دن‪ ،‬ث��م انتقل‬ ‫للعي�ش يف فرن�سا‪ .‬لكنه مل ين�س �أبدا ال كو�ستا ديل‬ ‫�سول لأنه كان ي�شعر براحة �أكرث فيها‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫ا�ستمرت جمتمعاته يف �إدارة العديد من ال�شركات‬ ‫والإيجارات واملطاعم‪ ،‬بينما بقي العديد منها بال‬ ‫ن�شاط‪ .‬وقد �شاهده الكثريون ب�شكل دوري يف نادي‬ ‫مربلة‪ .‬يف املقابل‪ ،‬ت�ؤكد م�صادر خمتلفة �أنهم مل‬ ‫يروه هناك لفرتة طويلة‪ .‬ويف �سن ‪ ،82‬بات يعاين‬ ‫من م�شاكل يتعني عليه النظر فيها‪.‬‬ ‫�صحفي لدى �صحيفة الباي�س الإ�سبانية‬

‫أوقــات الصـــالة لهـــذا اليـــوم‬ ‫الفجر‬

‫ال�شروق‬

‫الظهر‬

‫الع�صر‬

‫املغرب‬

‫الع�شاء‬

‫‪4:53‬‬

‫‪6:13‬‬

‫‪11:26‬‬

‫‪2:13‬‬

‫‪4:38‬‬

‫‪5:58‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

Profile for Assabeel Newspaper

عدد الاثنين 2 كانون الأول 2019  

عدد الاثنين 2 كانون الأول 2019  

Profile for assabeel