Page 1

‫«األرصاد» تحذر من خطر االنزالقات اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ذرت دائ� ��رة االر�� �ص ��اد اجل��وي��ة م��ن خطر‬ ‫االن��زالق على الطرقات يف ام��اك��ن هطول املطر‬ ‫املتوقعة اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وح � � ��ذرت دائ � � ��رة االر� � �ص � ��اد يف ت �ق��ري��ر ل�ه��ا‬ ‫�أم ����س الأح� ��د م��ن اح�ت�م��ال ت��دين م��دى ال��ر�ؤي��ة‬ ‫االثنني ‪ 14‬ربيع الأول ‪1441‬هـ ‪ 11‬ت�شرين الثاين ‪ 2019‬م ال�سنة ‪27‬‬

‫‪� 12‬صفحة‬

‫العدد ‪4329‬‬

‫‪250‬‬

‫الأف� �ق� �ي ��ة ب �� �س �ب��ب ال� �غ� �ب ��ار خ��ا� �ص��ة يف امل �ن��اط��ق‬ ‫ال �� �ص �ح��راوي��ة‪ ،‬م���ش�يرة �إىل ان ال�ف��ر��ص��ة م�ه�ي��أة‬ ‫ال� �ي ��وم ل �ه �ط��ول زخ � ��ات خ�ف�ي�ف��ة وم �ت �ف��رق��ة من‬ ‫امل �ط��ر يف امل �ن��اط��ق اجل �ن��وب �ي��ة م��ن امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وان‬ ‫ال��ري��اح �ستكون �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫ع �ل��ى ف �ت��رات‪ ،‬و� �س �ت �ك��ون م �ث�ي�رة ل�ل�غ�ب��ار خ��ا��ص��ة‬ ‫يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬

‫فل�سا‬

‫افتتح بخطاب العر�ش �أعمال الدورة العادية ملجل�س الأمة‬

‫امللك‪ :‬أعلن انتهاء العمل بملحقي الغمر والباقورة‬ ‫ •حزم��ة جديدة تتعل��ق بالضرائب والجمارك‬ ‫للتخفيف عن املواطن‬ ‫ •أدع��و املس��لمني واملس��يحيني إىل دعمن��ا‬ ‫للحفاظ على القدس‬ ‫ •اإلصالحات األصعب باتت خلفنا واملستقبل‬ ‫الواعد أمامنا‬ ‫ •ال منرب أنسب من هذا املنرب لدعوة السلطات‬ ‫الثالث للنهوض بواجباتهم‬ ‫ •ال خيار أمامنا جميعا إال العمل واإلنجاز‬ ‫ •أع���ل���م وأش���ع���ر ب��م��ع��ان��اة ك���ل واح���د‬ ‫من أبناء وبنات شعبي العزيز‬ ‫ •األردن��ي ال يرتاج��ع أمام الصع��اب فقد ورث‬ ‫العزيمة واإلصرار كابرًا عن كابر‬

‫امللك يلقي خطاب العر�ش يف افتتاح الدورة الربملانية العادية �أم�س‬ ‫‪3‬‬

‫اعتماد الشرائح اإللكرتونية‬ ‫املدمجة يف األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��رر جم�ل����س م�ف��و��ض��ي ه�ي�ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ق�ط��اع‬ ‫االت �� �ص��االت اع �ت �م��اد ال �ق ��رار ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي اخل��ا���ص‬ ‫ب��ال �� �ش��رائ��ح االل �ك�ت�رون �ي��ة امل ��دجم ��ة "اي �سيم"‬ ‫(‪ ،)eSIM‬ب�ع��د درا� �س��ة ه��ذه التقنية وا��س�ت���ش��ارة‬ ‫�شركات االت�صاالت اخللوية يف اململكة ح��ول بنود‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫وبني رئي�س جمل�س مفو�ضي الهيئة الدكتور‬

‫امل�ه�ن��د���س غ ��ازي اجل �ب��ور يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي‪� ،‬أن‬ ‫ا��س�ت�خ��دام تقنية ال���ش��رائ��ح االل�ك�ترون�ي��ة املدجمة‬ ‫يعترب تقنية حديثة‪ ،‬حيث يتم ا�ستخدام بطاقة‬ ‫الكرتونية �أو مدجمة لتعريف امل�شرتك ب��د ًال من‬ ‫بطاقة مادية فعلية‪ ،‬وهذه ال�شريحة االلكرتونية‬ ‫امل��دجم��ة ه��ي ع�ب��ارة ع��ن بطاقة �صغرية ت�ستخدم‬ ‫مل�صادقة هوية امل�ستفيد مع مقدم خدمة االت�صاالت‬ ‫امل�شرتك معه‪ ،‬ويتم تركيبها يف جهاز االت�صال مثل‬ ‫الهاتف املحمول مبا�شرة خالل عملية الت�صنيع‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫ثلث األردنيني يرجعون ألكثر‬ ‫من مصدر للتحقق من األخبار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أظ� �ه ��ر ا� �س �ت �ط�ل�اع ل � �ل� ��ر�أي �أج� � � ��راه م��رك��ز‬ ‫الدرا�سات اال�سرتاتيجية – اجلامعة الأردنية‪� ،‬أن‬ ‫‪ 31‬باملئة يرجعون اىل �أكرث من م�صدر للتحقق‬ ‫من �صحة �أو �صدقية االخبار التي ي�سمعونها‪،‬‬ ‫فيما يتلقى خم�س الأردن �ي�ي�ن معلوماتهم عن‬ ‫الأحداث العامة من الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ن �ت��ائ��ج اال� �س �ت �ط�ل�اع ال� �ت ��ي �أع �ل��ن‬ ‫نتائجها املركز الأح��د‪ ،‬ف�إن ثلث الأردنيني فقط‬

‫ي�ع�ت�ق��دون �أن ال�ت���ش��اور وال�ن�ق��ا���ش وال �ت �ح��اور هو‬ ‫الأ�سلوب الأمثل للتعبري عن الر�أي حول ق�ضية‬ ‫�أو مو�ضوع �أو م�شكلة ما‪.‬‬ ‫ون �ف��ذت دائ� ��رة ا��س�ت�ط�لاع��ات ال � ��ر�أي ال�ع��ام‬ ‫وامل�سوح امليدانية مبركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫ا�ستطالعها ال�ساد�س‪� ،‬ضمن �سل�سلة ا�ستطالعات‬ ‫"امل� ّؤ�شر الأردين‪ -‬نب�ض ال���ش��ارع الأردين ‪"6‬‬ ‫خالل الفرتة الواقعة بني ‪ 4‬و‪ 7‬ت�شرين الثاين‬ ‫احل��ايل‪ ،‬على عينة ممثلة للمجتمع الأردين يف‬ ‫العا�صمة واملحافظات كافة‪.‬‬

‫هنية يعلن املوافقة على إصدار مرسوم االنتخابات‬ ‫قبل اللقاء الوطني‬ ‫"كرمال الوطن" وللو�صول �إىل انتخابات وطنية تنهي‬ ‫االنق�سام وتعيد الوحدة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬ح�سب ورق� ��ة ال��رئ�ي����س �أب� ��و م� ��ازن ه�ن��اك‬ ‫ت ��وج ��ه و�إ� � �ص � ��رار ع �ل��ى �أن ي �ك ��ون امل ��ر�� �س ��وم ال��رئ��ا� �س��ي‬ ‫لالنتخابات ي�سبق االجتماع الوطني امل�ق��رر‪ ،‬وكرمال‬ ‫وط�ن�ن��ا وم ��ن �أج ��ل �شعبنا ن �ق��ول �إن ه ��ذه ق��د ال ت�ك��ون‬ ‫عقبة �أو �سببا من �أ�سباب تعطيل االنتخابات �إذا ما مت‬ ‫االتفاق على الأ�س�س وال�ضمانات التي يجب �أن تتوفر‬ ‫لهذه االنتخابات"‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل ��ن رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة ح�م��ا���س‬ ‫�إ�سماعيل هنية �أن ق�ضية عقد اللقاء الوطني قبل �إ�صدار‬ ‫املر�سوم الرئا�سي ب�إجراء االنتخابات لن تكون عقبة‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة وا�ضحة �إىل موافقة احلركة على �إ�صدار املر�سوم‬ ‫قبل عقد اللقاء‪.‬‬ ‫وب�ين هنية‪ ،‬يف م��ؤمت��ر �صحفي عقده م�ساء �أم�س‬ ‫الأح��د يف مدينة غ��زة �أن حما�س قدمت تنازالت كثرية‬

‫‪6‬‬

‫«أمنستي» تدعو السلطات العراقية‬ ‫إىل وقف «حمام الدم»‬

‫نتنياهو‪ :‬مشاركتنا بـ«إكسبو‬ ‫دبي ‪ »2020‬تعكس تقدم‬ ‫التطبيع مع الدول العربية‬

‫‪6‬‬

‫«النهضة» ترشح الغنوشي‬ ‫لرئاسة الربملان التونسي‬

‫‪4‬‬

‫وي��رى هنية �أن ق�ضية االنتخابات تهم ك��ل �إن�سان‬ ‫وطني وعربي وحر وغيور ومهتم بالق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�سرد رئي�س حما�س خالل امل�ؤمتر مراحل خمتلفة‬ ‫ق��دم��ت خ�لال �ه��ا ح��رك �ت��ه "تنازالت" م��ن �أج� ��ل �إن �ه��اء‬ ‫االنق�سام و�إعادة اللحمة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ه �ن �ي��ة �أن االن� �ت� �خ ��اب ��ات ك ��ان ��ت ي� �ج ��ب �أن‬ ‫جت � ��رى يف ظ� ��ل م �� �ص��احل��ة ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة‪ ،‬وح �ك��وم��ة‬ ‫وح� ��دة‪ ،‬واالت� �ف ��اق ع�ل��ى �إج��رائ �ه��ا رئ��ا��س�ي��ة وت�شريعية‬ ‫وجمل�سا وطنيا‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫العراق‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول �ي��ة "�أمن�ستي"‬ ‫احلكومة العراقية �إىل كبح عنف قواتها الأمنية‬ ‫م��ن �أج��ل وق��ف "حمام الدم" خ�لال مواجهتها‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف تقرير للمنظمة ن�شرته على‬ ‫موقعها االلكرتوين م�ساء ال�سبت‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إنه "على ال�سلطات العراقية‬

‫كبح جماح قوات الأمن على الفور‪ ،‬بعد مقتل ‪6‬‬ ‫حمتجني على الأقل و�سط بغداد يف �أثناء حماولة‬ ‫ال�شرطة �إزالة احلواجز واخليام من عدة ج�سور‬ ‫و�شوارع بالقرب من �ساحة التحرير"‪.‬‬ ‫وقتل كذلك نحو ‪ 12‬متظاهراً يف الب�صرة‬ ‫جنوبي ال �ع��راق‪ ،‬خ�لال الأي ��ام الأخ �ي�رة‪ ،‬ح�سب‬ ‫"�أمن�ستي"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ب�غ��داد والب�صرة‬ ‫�شهدتا "�أياماً �أكرث دموية جراء القوة املفرطة‬ ‫ال �ت��ي ا�ستخدمتها ق ��وات الأم� ��ن ال�ع��راق�ي��ة مع‬ ‫املتظاهرين"‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫ذهبية ورقم عاملي جديد ألحمد هندي‬ ‫يف بطولة العالم الباراملبية‬

‫منتدون‪ :‬اإلصالح السياسي ومعالجة األزمة القيادية‬ ‫مفتاح للتنمية االقتصادية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد املتحدثون يف الندوة االقت�صادية التي �أقامها‬ ‫القطاع ال�شبابي حلزب جبهة العمل الإ�سالمي‪ ،‬م�ساء‬ ‫ال�سبت‪� ،‬ضرورة التوافق على برنامج �إ�صالح �سيا�سي‬ ‫واقت�صادي �شامل ملعاجلة ما مير به الأردن من �أزمة‬ ‫اقت�صادية على خمتلف القطاعات‪ ،‬ومعاجلة ما و�صفوه‬ ‫بـ"الأزمة القيادية" ال�ت��ي ي�شهدها الأردن لتحقيق‬ ‫ريادة الأعمال والو�صول �إىل تنمية اقت�صادية حقيقية‪.‬‬ ‫وحت��دث يف ال �ن��دوة ال�ت��ي �أق�ي�م��ت ب�ع�ن��وان "الفقر‬ ‫والبطالة بني الر�ؤية احلكومية واحللول الريادية" كل‬ ‫من النائب الدكتور مو�سى الوح�ش نائب رئي�س اللجنة‬ ‫امل��ال�ي��ة يف جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وال��دك�ت��ور اب��راه�ي��م املن�سي‬ ‫خبري الإدارة اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��وح����ش يف كلمته �إىل خ �ط��ورة م�شكلتي‬ ‫الفقر والبطالة يف املجتمع ملا متثله من �إهدار للموارد‬ ‫الب�شرية وما يرتتب عليها من �آثار اجتماعية وتفاقم‬ ‫االحتقان املجتمعي‪ ،‬م�شرياً اىل ارتفاع معدل البطالة‬ ‫يف الأردن من ‪ %14.3‬عام ‪ ،2002‬لتبلغ ‪ %19.2‬عام ‪،2019‬‬ ‫من الندوة التي �أقامها فرع ال�شباب يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫رغ��م الت�صريحات احل�ك��وم�ي��ة املتتالية ح��ول ال�سعي‬ ‫�إىل �أنه من بني �أكرب ‪ 100‬اقت�صاد يف العامل‪ ،‬هناك ‪ 69‬امل��ؤه�ل��ة م��ا ميكنه م��ن حتقيق ال��ري��ادة يف العديد من‬ ‫ملعاجلة هذه الظاهرة وتوفري فر�ص عمل لل�شباب‪.‬‬ ‫م��ن جهته حت��دث ال��دك�ت��ور �إب��راه�ي��م املن�سي حول اقت�صادا على �شكل �شركات متعددة اجلن�سيات‪ ،‬م�ؤكداً املجاالت على م�ستوى العامل‪ ،‬ب��د ًال من اال�ستمرار يف‬ ‫ريادة الأعمال ودوره��ا يف التنمية االقت�صادية‪ ،‬م�شرياً �أن الأردن ميلك م��ن امل ��واد اخل��ام وال �ك��وادر الب�شرية نهج اجلباية وفر�ض ال�ضرائب‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫وا� �ص ��ل ال �ب �ط��ل ال �ب��ارامل �ب��ي‬ ‫�أح�م��د ه�ن��دي ت�ألقه يف م�سابقة‬ ‫دفع الكرة احلديدية لفئة ‪F34‬‬ ‫و�أحرز �إجنازا جديدا وهذه املرة‬ ‫خالل م�شاركته يف بطولة العامل‬ ‫لأل�ع��اب ال�ق��وى الباراملبية التي‬ ‫انطلقت يف دبي اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وح�ط��م اح�م��د ه�ن��دي رقمه‬ ‫ال �� �س��اب��ق ون� ��ال ذه �ب �ي��ة م�سابقة‬ ‫دفع الكرة احلديدة م�ساء ام�س‬ ‫الأح� ��د ب�ع��د ان مت�ك��ن م��ن رم��ي‬ ‫ال�ك��رة مل�سافة ‪12.17‬م وليت�أهل‬ ‫م�ب��ا��ش��رة �إىل ب��ارامل�ب�ي��ك طوكيو‬ ‫‪ ،2020‬بعد مناف�سه �شديدة مع‬ ‫�أف�ضل ‪ 12‬العبا بالعامل يف هذه‬ ‫الفئة‪.‬‬ ‫وك��ان هندي ت��وج بامليدالية‬ ‫ال��ذه�ب�ي��ة وال��رق��م ال �ع��ايل لهذه‬ ‫الفئة يف دورة الألعاب الباراملبية‬ ‫الآ�سيوية جاكرتا ‪ ،2018‬بعد ان‬ ‫ا��س�ت�ط��اع رم ��ي ال �ك��رة احل��دي��دة‬ ‫وقتها �إىل ‪ 12.7‬م‪.‬‬ ‫وي � �� � �ش� ��ارك اح � �م� ��د ه �ن��دي‬

‫لوحة الرتتيب تظهر الرقم العاملي اجلديد لأحمد هندي‬

‫يف م�سابقة رم��ي ال��رم��ح م�ساء‬ ‫الثالثاء القادم‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد �إب ��راه� �ي ��م احل�ل�ي��ق‬ ‫رئي�س البعثة الأردن�ي��ة بالإجناز‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي ل�ل�ب�ط��ل ال �ب��ارامل �ب��ي‬ ‫�أح� �م ��د ال� �ه� �ن ��دي‪ ،‬وع�ب��ر ب��ا��س��م‬ ‫ال �ب �ع �ث��ة الأردن� � �ي � ��ة ع ��ن ف��رح��ه‬ ‫واعتزازه الوطني بهذا الإجناز‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت �ه ��ا ق� ��ال� ��ت م �ه��ا‬

‫ال�ب�رغ��وث��ي �أم�ي��ن ع ��ام ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫الباراملبية الأردنية �إن ما حققه‬ ‫�أح �م ��د م ��ن �إجن � ��از الف ��ت ي ��ؤك��د‬ ‫وي�ع��زز املكانة امل��رم��وق��ة لأبطال‬ ‫وب � �ط�ل��ات ري ��ا�� �ض ��ة امل� �ع ��وق�ي�ن‪،‬‬ ‫وي� �ح� �ف ��زه ��م ل �ت �ح �ق �ي��ق �إجن� � ��از‬ ‫ال� �ت� ��أه ��ل ل �ل �م �� �ش��ارك��ة امل �ن �ت �ظ��رة‬ ‫يف دورة الأل � �ع� ��اب ال �ب��ارامل �ب �ي��ة‬ ‫طوكيو ‪.2020‬‬


‫‪2‬‬

‫م���ق���االت‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫دالالت الشراكة الروسية ‪ -‬اإليرانية‬ ‫يف مفاعل «بوشهر ‪»2‬‬

‫خطاب الطمأنة‬ ‫• عبد اهلل املجايل‬

‫• حازم عياد‬

‫باختصار‬

‫احليز الأكرب من خطاب العر�ش �أم�س كان يف امل�س�ألة االقت�صادية‪.‬‬ ‫اً‬ ‫م�ستقبل‪.‬‬ ‫اخلطاب ركز على النظرة التفا�ؤلية للأو�ضاع يف الأردن‬ ‫هناك مقاربة اقت�صادية جديدة ال تعتمد على جيوب الأردنيني‪.‬‬ ‫هناك �إ�صرار على التحفيز االقت�صادي‪ ،‬وحتقيق النمو دون �ضرائب‬ ‫ور��س��وم ج��دي��دة‪ ،‬ب��ل العك�س‪ ،‬ق��د يكون التخفيف منها ه��و «امليكانزم»‬ ‫القادم لتحفيز االقت�صاد‪ ،‬وحتقيق فر�ص عمل‪.‬‬ ‫اخل��وف م��ن امل�ستقبل ه��و ال�سمة ال�ب��ارزة خلطاب الأردن �ي�ين هذه‬ ‫الأي��ام‪ ،‬وق�ضايا الو�ضع املعي�شي والبطالة والفقر هي ال�شغل ال�شاغل‬ ‫لهم ح�سب ا�ستطالعات الر�أي التي د�أب على �إجرائها مركز الدرا�سات‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة يف اجل��ام�ع��ة الأردن� �ي ��ة‪ ،‬وه��و م��ا ان�ع�ك����س ع�ل��ى خطاب‬ ‫العر�ش؛ حيث ركز اخلطاب على تبديد تلك املخاوف‪ ،‬و�إعطاء جرعة‬ ‫من الأمل والثقة بالبلد وم�ستقبله‪ ،‬م�شفوعًا بخطة حكومية �أعلن عنها‬ ‫رئي�س احلكومة قبل �أ�سبوعني‪ ،‬ولعل التعديل الوزاري املو�سع كان من‬ ‫متطلبات جناح تلك اخلطة‪.‬‬ ‫وكما غاب اهتمام املواطنني بالإ�صالح ال�سيا�سي عن ا�ستطالعات‬ ‫ال� ��ر�أي‪ ،‬ف ��إن الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي مل ي�ح��ظ بن�صيب ي��ذك��ر يف خطاب‬ ‫ال�ع��ر���ش‪ ،‬رغ��م �أن خ�ب�راء يعتقدون �أن الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي ه��و ال��ذي‬ ‫�سيوفر املناخ ال�صالح واملنا�سب للإ�صالح االقت�صادي‪ ،‬كما �سيوفر املناخ‬ ‫املنا�سب لبناء الثقة بني املواطن وم�ؤ�س�سات الدولة كافة‪ ،‬وبدونه �سيظل‬ ‫الت�شكيك وعدم الثقة �سواء باخلطط احلكومية �أم امل�ستقبل هو ل�سان‬ ‫حال املواطنني‪.‬‬

‫الجريمة يف األردن‬ ‫• د‪ .‬علي حجازي‬ ‫ارتفاع معدل اجلرمية يف الأردن واجلرائم املرعبة التي ن�سمع عنها‬ ‫يومياً تعني �شيئا واحدا هو ان قانون اجلرمية والعقاب املوجود حالياً‬ ‫�ضعيف وعفى عليه الزمن وال يتنا�سب مع الفرتة الزمنية التي نعي�شها‬ ‫وقد ا�شرث �إىل هذا الأمر عدة مرات ولكن الآن اعلن ب�أعلى �صوت ممكن‬ ‫وادعو جمل�س النواب والأعيان وكافة امل�س�ؤولني اىل �ضرورة �إعادة النظر‬ ‫والإ�سراع بو�ضع قانون �شامل لكافة ال�ش�ؤون التي يعاين منها املجتمع‬ ‫ونظرة واحدة �إىل حالنا جند ان حوادث ال�سيارات يف ازدياد و�شوارعنا‬ ‫حتولت �إىل معارك ت�ستعمل فيها و�سائل النقل ك�أ�سلحة فتاكة تقتل‬ ‫النا�س باجلملة واكتظاظ ال�شوارع يجب ان يكون له حل ولو عن طريق‬ ‫وقف اال�سترياد ملدة عامني �أو ثالثة‪.‬‬ ‫مو�ضوع �آخر جدير باالهتمام هو التلوث البيئي فالباعة املتجولون‬ ‫ي�ستخدمون �سماعات �صوتية عالية‪ ،‬الزامور ّ‬ ‫حتول و�سيلة لل�سب وال�شتم‬ ‫واملناداة ملجرد ال�سالم �أحيانا االكتظاظ عند الإ�شارات املرورية ميكن‬ ‫حله بو�ضع خط احمر قبل الإ�شارة ب�أمتار ويجب زيادة �أعداد كامريات‬ ‫املراقبة والنا�س تت�شاجر وت�ستخدم الأ�سلحة على اب�سط الأم��ور حتى‬ ‫ولو على موقف �سيارة‪.‬‬ ‫�أما حيث الق�ضاء فبدون ادنى �شك هناك �ضرورة ملنع �إطالة الق�ضايا‬ ‫ال�ت��ي متتد �أح�ي��ان��ا �إىل �ست �أو �سبع �سنوات والق�ضاة �أي��دي�ه��م مكبلة‬ ‫بالبريوقراطيات التي يجب اخت�صارها كما فعلت تركيا التي و�ضعت‬ ‫حدا اعلى هو ثمانية ع�شر �شهراً مع منع اللجوء �إىل اال�ستئناف كو�سيلة‬ ‫لعرقلة الق�ضاء التي يقوم بها بع�ض الأ�شخا�ص وجرمية االعتداء على‬ ‫ال�سياح‪ ،‬وخلع الأع�ين تكفي لأن تف ّعل عقوبة الإع��دام املجمدة فنحن‬ ‫حتولنا �إىل جمتمع حتكمه الفو�ضى وي�سيطر فيه كافة �أنواع اخلارجون‬ ‫على القانون على اختالف درجاتهم ومواقعهم‪.‬‬ ‫جرائم ال�شرف ومو�ضوع االغت�صاب كبري حتى الآن نكافئ املغت�صب‬ ‫ب��ال�ق��ان��ون (‪ )208‬ال ��ذي ي ��زوج املغت�صب �أو ي�ق��دم ل��ه ه��دي��ة بتزويجه‬ ‫املغت�صبة ليغت�صبها متى �أراد حتت غطاء الزواج الق�سري‪.‬‬ ‫الربوف�سور فيليب رايل ال��ف كتابا حتت عنوان «احل��ل اجلراحي‬ ‫للجرائم»‪ ،‬والكتاب وان كان به بع�ض العن�صرية �إال انه يعرب عن ر�أي‬ ‫امل�ؤلف الذي يعتقد ان مرتكبي اجلرائم يحملون جينات وراثية ا�سماها‬ ‫باجلينات الو�ضيعة �أو اجلينات املنحطة وان �أ�صحاب ه��ذه اجلينات‬ ‫بهم نزعة فطرية لتكرار جرائمهم يف ظل غياب القانون �أو �ضعفه‪،‬‬ ‫ويعتربهم الكاتب �أعداء وعالة على املجتمعات الإن�سانية وح�سب ر�أيه‬ ‫يعتقد ان عقوبة ال�سجن ال تكفي بل يجب �أي�ضا تعقيمهم (�إخ�صائهم)‬ ‫حتى ال يتكاثروا وي�ؤذوا املجتمع‪.‬‬ ‫ه��ذا ال ��ر�أي مفرط وق��ا���س‪ ،‬ولكنه ي�شري �إىل م�شكلة تعاين منها‬ ‫املجتمعات الب�شرية ون�ح��ن ق��د ال ي�ك��ون ب�ن��ا ح��اج��ة �إىل ال�ت�ط��رف يف‬ ‫تطبيق العقوبة على املجرمني ولكن يجب ع��دم ال��ر�أف��ة بهم وان��زال‬ ‫ا�شد العقوبات عليهم حتى ال ي�ك��رروا جرائمهم وه��ذا يتطلب تفعيل‬ ‫عقوبة الإعدام الرادعة �أما و�ضعهم يف �سجون ك�أنها فنادق على درجات‬ ‫وتغذيتهم وت�سمينهم حتت م�سميات حقوق الإن�سان البالية التي تعطي‬ ‫املجرم حقاً وحترم ال�ضحية منه‪ ،‬وهو ما تختفي وراءه �أهداف �شخ�صية‬ ‫من تالعب قانوين وما �شابه‪.‬‬ ‫جرمية قلع الأع�ين هي اب�شع من جرمية القتل‪ ،‬و�أظ��ن ان القتل‬ ‫اخف من هذه اجلرمية بكثري‪ ،‬ومهما كانت م�سبباتها فلي�س هناك �سبب‬ ‫يدعو �إىل ذلك �سوى �شخ�صية مر�ضية عند مرتكبها‪.‬‬ ‫واف���ض��ل ال�ت��وق��ف لأن ال�ق��ائ�م��ة ط��وي�ل��ة وارف ��ع ��ص��وت��ي للمطالبة‬ ‫بقوانني جديدة تعالج ق�ضايا املجتمع ب�صورة فعالة والدولة‪ ،‬يجب ان‬ ‫ال تتوقف عند حت�صيل الغرامات وال�ضرائب فللمواطن حقوق �أهملتها‬ ‫الدولة فاملواطن يطالب بدولة تفر�ض هيبتها بالقوانني املدنية التي‬ ‫تن�صف جميع املواطنني وت�ضرب بيد من حديد على يد الع�صاة وتعيد‬ ‫ال�سيطرة على االماكن التي �أ�صبحت دويالت خارجة عن طاعة الدولة‪.‬‬

‫بفيديو ق�صري و�سطرين نقلت وكالة انباء فار�س الناطقة باللغة‬ ‫العربية يوم ام�س الأحد ‪ 10‬ت�شرين الثاين نوفمرب احلايل خربا مفاده‬ ‫«بد�أت يف �إيران مرا�سم �صب خر�سانة مفاعل بو�شهر الثاين بح�ضور‬ ‫علي �أكرب �صاحلي رئي�س منظمة الطاقة الذرية الإيرانية و�ألك�سندر‬ ‫لوكا�شني رئي�س �شركة (�أتوم �سرتوي �إك�سبورت) الرو�سية»؛ خرب مل‬ ‫يتجاوز ال�سطرين نقلته وكالة فار�س االيرانية لالنباء مدعما بفيديو‬ ‫ق�صري مل يتجاوز ال�ـ ‪ 30‬ثانية لعملية �صب اخلرا�سانة‪ ،‬كا�شفا عن‬ ‫جانب ب�سيط من موقع العمل‪.‬‬ ‫رغم �ضيق زاوية الت�صوير وق�صر اخلرب وقلة عدد كلماته التي مل‬ ‫تتجاوز الـ ‪ 35‬كلمة‪ ،‬اال ان مفعول ودالالت اخلرب والفيديو قوية جدا‬ ‫خ�صو�صا انه جاء بعد تطبيق املرحلة الرابعة من برنامج ايران للرد‬ ‫على العقوبات االمريكية؛ وااله��م من ذل��ك ان اخل�بر اورد م�شاركة‬ ‫رو�سية ممثلة برئي�س �شركة «اتوم �سرتوي اك�سبورت» الرو�سية املنفذة‬ ‫للم�شروع والراعية له‪ ،‬موحيا وم�ؤكدا املوقف الرو�سي امللتزم باالتفاق‬ ‫ال�ن��ووي ‪5+1‬؛ فمو�سكو ت��رى يف ط�ه��ران ال�ط��رف امللتزم وبوا�شنطن‬ ‫الطرف املخل ببنود االتفاق النووي‪.‬‬ ‫انها بالت�أكيد ر�سالة قوية ال ميكن جتاهلها ويف توقيت ح�سا�س‬ ‫وظ ��رف اقليمي م���ض�ط��رب؛ ف��ال���س��ؤال امل�ه��م ال ��ذي ت�ط��رح��ه مرا�سم‬ ‫�صب اخلر�سانة الرو�سية االيرانية امل�شرتكة ا�شكايل؛ فهل يقت�صر‬ ‫االمر على �صب اخلر�سانة ام ان التوقيت وال�سياق االقليمي حا�ضر‬ ‫يف االعالن االيراين الق�صري واملقت�ضب؟ خ�صو�صا ان اجلار العراقي‬ ‫ي�شهد اح�ت�ج��اج��ات وا��س�ع��ة‪ ،‬ام��ا ��س��وري��ا فت�شهد حم ��اوالت امريكية‬ ‫م�ضنية وه�شة لإعادة التمو�ضع‪.‬‬ ‫�إي ��ران م��ن خ�ل�ال ��ص��ب اخل��ر��س��ان��ة يف م�ف��اع��ل بو�شهر ‪ 2‬حت��دت‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة االم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬معلنة ف�شل العقوبات وامل���س��ار املتبع‬ ‫من قبل ادارة الرئي�س االمريكي ترمب؛ فالعقوبات االمريكية وان‬ ‫ا�صابت ع�صب االقت�صاد االي��راين لكنها مل توقف امل�شاريع االيرانية‬ ‫الطموحة؛ ومل ت�صب ع�صب ال�سيا�سة االيرانية وبراجمها وم�شاريعها‬ ‫امل�ستقبلية ومل حترم طهران من بعدها القاري؛ اذ �أكد رئي�س منظمة‬ ‫التنمية التجارية «حميد زادب��وم» �أن اي��ران ت�ستهدف اب��رام اتفاقية‬ ‫جت��ارة ح��رة مع االحت��اد االورا��س��ي االقت�صادي مل��دة ‪� 3‬سنوات؛ احتاد‬ ‫ي�ضم رو�سيا وكازاخ�ستان وقرغيزيا و�أرمينيا وبيالرو�سيا‪.‬‬ ‫وبح�سب زادب��وم ف ��إن التجارة م��ع االحت��اد االورا� �س��ي م��ن �ش�أنها‬ ‫تعزيز حجم جتارة ايران بواقع ‪ 15‬مليار دوالر‪ ،‬وال تعني بال�ضرورة‬ ‫ت�صفري الر�سوم اجلمركية‪ ،‬حيث ب�إمكان فر�ض ‪ 15‬باملئة من هذه‬ ‫الر�سوم على ال�سلع‪.‬‬ ‫زادب � ��وم ك���ش��ف ع��ن ح�ق��ائ��ق ب ��دت جم�ه��ول��ة م��ن خ�ل�ال االع�ل�ان‬ ‫االورا�سي بالقول «�إن ايران ال تواجه م�شاكل يف التبادل التجاري يف‬ ‫ظل احلظر الراهن‪ ،‬حيث بلغ هذا احلجم ‪ 42‬مليار دوالر يف ‪� 6‬شهور‬ ‫خ�لال ف�ترة ‪ 21‬م��ار���س‪�/‬آذار حتى ‪� 22‬سبتمرب‪�/‬أيلول ‪ ،2019‬بزيادة‬ ‫ك ّمية ‪ 22.5‬باملئة وانخفا�ض �سعري ‪ 10‬باملئة»؛ وبذلك ف�إن ايران تطور‬

‫عالقاتها القارية مع اورا�سيا متجاوزة املعيقات اجليو�سيا�سية التي‬ ‫تواجهها يف الغرب بالقرب من اخلليج العربي‪.‬‬ ‫االهم من ذلك كله ان �صب اخلر�سانة يف مفاعل بو�شهر ‪ 2‬تزامن‬ ‫م��ع اع�ل�ان الرئي�س االي ��راين ح�سن روح ��اين اكت�شاف حقل نفطي‬ ‫جديد يف اجلنوب الغربي من ايران بني مدينتي «ب�ستان» و»اميدية»‪،‬‬ ‫م�ساحته تبلغ ‪ 2400‬كم مربع‪ ،‬وبعمق ‪ 80‬مرتا‪ ،‬يحوي ‪ 53‬مليار برميل‬ ‫من اخلام‪.‬‬ ‫اع�لان ج��اء يف اثناء كلمة �ألقاها روح��اين مبدينة ي��زد يف و�سط‬ ‫البالد متزامنا مع �صب اخلرا�سنة يف مفاعل بو�شهر ‪ 2‬بقوله‪« :‬رغم‬ ‫العقوبات الأمريكية اكت�شف العمال الإي��ران�ي��ون حقالً نفطياً تبلغ‬ ‫احتياطياته ‪ 53‬مليار برميل»‪ ،‬وبذلك ف�إن خرب بو�شهر ذي الـ�سطرين‬ ‫والـ ‪ 35‬كلمة امتد ليتجاوز اال�سطر القليلة ليتحول اىل خرب مت�شعب‬ ‫ي�صعب تتبعه وتتبع تداعياته‪.‬‬ ‫ت��درك رو�سيا االمكانات الهائلة اجليو�سيا�سية واال�سرتاتيجية‬ ‫لإي��ران وانفتاحها على �آ�سيا واوروب��ا واملحيط الهندي وجنوب �شرق‬ ‫�آ�سيا وال�صني؛ اذ من امل�ستحيل حما�صرة طهران يف ظل البعد القاري‬ ‫ملوقعها ومواردها االقت�صادية والب�شرية؛ كما �أنه من ال�صعب حتويلها‬ ‫اىل بوابة ينتقل منها النفوذ الغربي اىل و�سط �آ�سيا بل اىل مو�سكو‬ ‫ذاتها فم�صالح رو�سيا اعقد من جمرد مفاعل نووي‪.‬‬ ‫مو�سكو وطهران تتعامالن مع بيئة اقليمية م�ضطربة وتتبنيان‬ ‫تقديرات تكاد تكون متماثلة ��س��واء يف �سوريا ام ال�ع��راق؛ فالتدخل‬ ‫الرو�سي يف �سوريا نتاج توافق وتفاهم مع ايران‪ ،‬والتقديرات الرو�سية‬ ‫وااليرانية جتاه العراق ال تبتعد كثريا؛ فالتقارب يتعاظم يف امللف‬ ‫العراقي فاالحتجاجات العراقية تعد من منظور مو�سكو وطهران‬ ‫تهديدا ميتد ت��أث�يره اىل ط�ه��ران ث��م اىل مو�سكو لتقوي�ض �سلطة‬ ‫بوتني ونهجة عرب الثورات امللونة وهي هاج�س مل يغادر �شبحه وظله‬ ‫الثقيل خميلة الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني منذ اللحظة االوىل‬ ‫لتوليه ال�سلطة‪.‬‬ ‫اال�سطر القليلة التي نقلتها وكالة انباء فار�س تتجاوز الزمان‬ ‫وامل �ك��ان واحل� ��دث؛ اذ ال مي�ك��ن االك�ت�ف��اء ب�ه��ا لفهم ال��واق��ع املت�شكل‬ ‫فاال�سطر املكونة من ‪ 35‬كلمة تقر�أ يف �سياق املكان والزمان واالطراف‬ ‫امل�شاركة لتتحول اىل كتاب مفتوح من ال�صعب ح�صر ف�صوله ومباحثه‬ ‫وابوابه؛ ف�صول متتابعة ميكن تلخي�صها بت�صريحات املتحدث با�سم‬ ‫اخلارجية االيرانية عبا�س مو�سوي املثرية لالهتمام يوم ام�س االحد‬ ‫‪ 10‬ت�شرين الثاين نوفمرب فبعد ان ح��ذر من امتداد التظاهرات يف‬ ‫العراق اىل ايران قال‪« :‬ان ايران منحت الوقت الكايف للدبلوما�سية»؛‬ ‫ف�إيران باتخاذها اخلطوة الرابعة خلف�ض التزاماتها النووية اثبتت‬ ‫انها جادة يف مواقفها املعلنة وال جتامل على ح�ساب م�صاحلها‪.‬‬ ‫ختاما‪ :‬ان من اهم دالالت �صب اخلر�سانة اال�سمنتية يف مفاعل‬ ‫بو�شهر‪ 2‬االي��راين ان طهران‪ ،‬وعلى نحو م�ؤكد ال تتحرك لوحدها‬ ‫منفردة معزولة يف االقليم كما يظن الكثري من املراقبني‪.‬‬

‫تفاقم الصراع على النفط السوري‬

‫• حممد فاروق الإمام‬

‫تتبادل رو�سيا و�أمريكا االتهامات ب�سرقة النفط والغاز ال�سوري‪،‬‬ ‫وحماولة كل منهما و�ضع يده على هذه الرثوات بحجج واهية ما �أنزل‬ ‫اهلل بها من �سلطان‪ ،‬م�ستغلة احلالة امل�أ�ساوية التي و�صلت �إليه �سورية‬ ‫‪ ،‬فقد اتهمت املتحدثة با�سم اخلارجية الرو�سية “ماريا زخاروفا”‪،‬‬ ‫الواليات املتحدة بتهريب �أكرث من ‪ 30‬مليون دوالر من النفط �شهرياً‬ ‫من حقول ال�شمال ال�شرقي يف �سورية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت زاخ��اروف��ا �أن ت�صرفات اجلي�ش الأم�يرك��ي يف �سورية‬ ‫لي�ست قانونية و�شككت يف نوايا ا�سرتاتيجية وا�شنطن هناك‪.‬‬ ‫وبح�سب مراقبني‪ ،‬ال تبدو وا�شنطن ال عازمة على ترك حقول‬ ‫النفط ه��ذه يف امل�ستقبل امل�ن�ظ��ور ب��ذري�ع��ة �أن�ه��ا حتر�سها م��ن خطر‬ ‫وق��وع�ه��ا ب ��أي��دي عنا�صر داع ����ش‪ ،‬يف ح�ين ت�ط��ال��ب مو�سكو �أن تبقى‬ ‫منابع وحقول النفط حتت �سيطرة نظام دم�شق‪ ،‬ولي�س بعهدة الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وهو �أمر ملح �إليه النظام يف دم�شق يف ت�صريحاته الأخرية‪،‬‬ ‫عندما و�صف الرئي�س الأمريكي دونالد ترامب بالرئي�س ال�شفاف يف‬ ‫�سعيه لل�سيطرة على النفط ال�سوري‪.‬‬ ‫يف املقابل تربر وا�شنطن م�س�ألة بقاء قواتها قرب حقول النفط‬ ‫يف ال�شمال ال�شرقي ل�سورية‪ ،‬وتعترب �أن هذا الأم��ر �ضروري لتمكني‬ ‫الأك ��راد من احل�صول على التمويل ال�لازم لإب�ق��اء �إدارت�ه��م الذاتية‬ ‫وا�ستكمال مهامهم هناك‪ ،‬خ�صو�صا تلك املتعلقة بحرا�سة ال�سجون‬ ‫التي ت�أوي املئات من عنا�صر تنظيم داع�ش‪.‬‬ ‫وباتت ق�ضية ال��وج��ود الأم�يرك��ي ق��رب منابع النفط ال�سورية‪،‬‬ ‫تثري الكثري من الت�سا�ؤالت‪ ..‬بيد �أن مو�سكو هي من ترفع راية ك�شف‬ ‫هذه الورقة‪.‬‬ ‫وح�ت��ى يقف ال�ق��ارئ على احلقيقة امل ُ��رة ع��ن ب��داي��ة �سرقة هذه‬ ‫ال�ثروة الهائلة؛ وحرمان ال�شعب ال�سوري من التنعم بها‪ ،‬البد من‬ ‫مراجعة اخلط الزمني للنفط يف �سورية‪:‬‬ ‫يف العام ‪ 1968‬بدء �إنتاج النفط يف �سورية قبل �أن يت�سلم احلكم‬ ‫حافظ الأ�سد عام ‪ 1970‬مبا �أطلق عليه باحلركة الت�صحيحية وت�سلمه‬ ‫ال�سلطة ومقدرات البالد‪ ،‬ومن ذلك العام وحتى العام ‪ 2001‬مل تدخل‬ ‫قيمة النفط املباع يف اخلزينة‪ ،‬ومل يدخل يف املوازنة العامة‪.‬‬ ‫يف عام ‪� 1980‬أ�س�ست �شركة الفرات للنفط‪ ،‬وقامت هذه ال�شركة‬ ‫ب�أعمال التنقيب عن النفط وا�ستثمار حقول النفط يف �سورية‪ ،‬وكانت‬ ‫عائلة الأ�سد لها ‪ ،%65‬يف حني متلك جمموعة �شركات �أجنبية تر�أ�سها‬ ‫�شركة هولندية والتي ك��ان وكيلها حممد خملوف ‪ .% 35‬ويف العام‬ ‫‪� 1980‬أ�س�ست �شركة نفط ا�سمها ليدز ومقرها يف دم�شق‪ ،‬وهذه ال�شركة‬ ‫ميلكها منا�صف ًة حممد خملوف (وال��د رام��ي خملوف) ون��ذار �أ�سعد‬ ‫(ق��ري��ب حممد خم�ل��وف)‪ ،‬وق��د �سجل حممد خملوف ح�صته ب�أ�سم‬ ‫�شقيق زوجته غ�سان مهنا‪ ،‬وهو موظف �سابق يف �شركة النفط والغاز‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ومت الحقاً �سحب عقود معظم ال�شركات النفطية مثل توتال‬ ‫الفرن�سية وتوقيع العقود مع �شركة ب�ترو كندا لأن رام��ي خملوف‬ ‫وكيلها احل�صري يف �سورية‪.‬‬ ‫وم��ن ع��ام ‪ 1995‬وحتى ع��ام ‪ 2004‬بلغ الإن�ت��اج ذروت��ه بـ ‪� 600‬ألف‬ ‫ب��رم�ي��ل ي��وم�ي�اً �أي م��ا ي �ع��ادل ث�ل��ث �إن �ت��اج ال�ك��وي��ت‪ ،‬ك�م��ا ورد يف ن�شرة‬ ‫“الإكونومي�ست �إنتاليجان�س يونت”‪ ،‬وهذه الكميات غري م�سجلة‬ ‫مبنظمة الأوب��ك ك��ي ال يتم مالحقات الكميات والأ��س�ع��ار‪ ،‬حيث �إن‬ ‫النفط ال�سوري يباع وبعلم اجلميع يف ال�سوق ال�سوداء‪ ،‬ف�إذا كان �سعر‬ ‫الربميل يف منظمة �أوب��ك ‪ $110‬يقوم النظام ببيعه بـ ‪ $85‬ب�شرط‬

‫الدفع فوري وكا�ش وبالدوالر وهذا كله ال يدخل ميزانية الدولة‪.‬‬ ‫يف العام ‪ 2001‬قرر ب�شار الأ�سد �أن يدخل ق�سم من قيمة النفط‬ ‫املباع يف امل��وازن��ة العامة‪ .‬وخ�لال الفرتة من ع��ام ‪ 2001‬وحتى ‪2010‬‬ ‫كانت �أرقام املوازنة ت�ؤكد �أن النفط والغاز ال زال يُنهب‪.‬‬ ‫يف ال�ع��ام ‪ 2004‬وب�ع��د ‪ 20‬ع��ام م��ن �ضخ ‪� 600‬أل��ف برميل يومياً‪،‬‬ ‫�صرحت احلكومة ال�سورية بتدهور كميات النفط ال�سوري‪ ،‬ومل تعد‬ ‫الأرق ��ام تعك�س ال��واق��ع‪ ،‬رغ��م �أن ك��ل التقارير النفطية ك��ان��ت تب�شر‬ ‫مب�ستقبل نفطي واعد ل�سورية‪ ،‬وذلك لأن �شركة رامي خملوف دخلت‬ ‫على اخلط لنهب النفط ال�سوري‪ ،‬وبد�أ يتالعب يف �أرقام االنتاج مما‬ ‫انعك�س على انخفا�ضها احل��اد على ال��ورق‪ ،‬وذل��ك يف غياب �أي رقابة‬ ‫على قطاع النفط يف �سورية‪ ،‬وذلك لأنها غري م�سجلة يف �أوبك ب�أ�سعار‬ ‫النفط بالدوالر الأمريكي‪.‬‬ ‫لقد كانت املوازنة العامة لعام ‪ 2004‬ت�ساوي (‪ 9.2‬مليارات دوالر)‪،‬‬ ‫و�إن�ت��اج النفط ي�ساوي ‪ 219‬مليون برميل �سنوياً (‪� 600‬أل��ف برميل‬ ‫يومياً)‪ ،‬و�سعر النفط العاملي لهذا العام حوايل ‪ $50‬للربميل‪ ،‬رغم‬ ‫�أن احلكومة ال�سورية تدعي �أنها تبيع ب�سعر منخف�ض‪ ،‬و�أنها بعد دفع‬ ‫ح�صة ال�شركات الأجنبية ‪( %35‬ومنها �شركات �آل خم�ل��وف) يبقى‬ ‫�صايف عائدات احلكومة ال�سورية من �إي��رادات برميل النفط حوايل‬ ‫‪ ،$32.5‬فبح�سبة ب�سيطة ‪ 219‬مليون برميل × ‪ 32.5‬ي�ساوي ‪7.1‬‬ ‫مليارات دوالر‪ ،‬كما تنتج �سورية ‪ 8,76‬مليارات مرت مكعب من الغاز‬ ‫احلر �سنوياً (‪ 24‬مليون مرت مكعب يوميا) قيمتها ‪ 8,76‬مليارات ×‬ ‫‪ $ 0,3‬ت�ساوي ‪ 2,6‬مليار دوالر �سنوياً‪� ،‬أي املجموع من النفط والغاز‬ ‫فقط ي�ساوي ‪ 9.3‬مليارات دوالر‪� ،‬أي �أعلى من �إجمايل املوازنة ‪9.2‬‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫يف العام ‪� 2010‬صدرت الأوامر لإخراج النفط جمدداً من املوازنة‬ ‫العامة ‪ .‬فقد �صرح املهند�س ناجي عطري رئي�س جمل�س ال��وزراء يف‬ ‫ال�شهر ال�سابع من ع��ام‪ 2010‬ان النفط خرج من ح�سابات املوازنة يف‬ ‫�سورية‪ ،‬وقال‪ ،‬خالل اجتماع الهيئة العامة لغرفة �صناعة حلب‪“ :‬ان‬ ‫م�صادر متويل املوازنة العامة للدولة ثالثة‪� ،‬أولها النفط الذي مل‬ ‫يعد ي�ضخ �إىل املوازنة العامة كما ال�سابق‪ ،‬وثانيها فوائد ال�شركات‬ ‫العامة وال�ت��ي تقت�صر على امل�ؤ�س�سة العامة لالت�صاالت‪ ،‬التي ُتعد‬ ‫امل�ؤ�س�سة الوحيدة الرابحة بني ال�شركات‪ ،‬وال تزال ت�ضخ �إىل امليزانية‬ ‫ب�شكل جيد فيما ال تكاد بقية ال�شركات حتقق ال�ت��وازن ‪� ،‬أم��ا امل��ورد‬ ‫الثالث املتبقي لنا هو تلك ال�ضرائب والر�سوم والذي ي�شكل ‪ %70‬من‬ ‫موارد املوازنة”‪.‬‬ ‫وللمقارنة اليوم ينبغي العلم ان املوازنة العامة لعام ‪ 2011‬بلغت‬ ‫(‪ 16.7‬مليار دوالر)‪ ،‬و�إنتاج النفط ي�ساوي ‪ 141‬مليون برميل �سنوياً‬ ‫‪ 141‬مليون × ‪ $71.5‬ت�ساوي ‪ 10‬مليارات دوالر‪ ،‬وتنتج �سورية ‪11,3‬‬ ‫مليار مرت مكعب من الغاز احل��ر �سنوياً قيمتها ‪ 3,4‬مليارات دوالر‬ ‫�سنويا‪� .‬أي املجموع من النفط والغاز فقط ي�ساوي ‪ 14.7‬مليار دوالر‬ ‫يف وقت �أن املوازنة ‪ 16.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫واليوم مل يعد مبقدور النظام مناف�سة ال�سارقني الكبار �أمريكا‬ ‫ورو�سيا‪ ،‬فه�ؤالء حيتان وهو ال ي�ستطيع حتى ا�سرتاق النظر �إىل ما‬ ‫ي�سرقونه من الرثوات ال�سورية‪ ،‬فهو يتطلع �إىل ما يتبقى من فتات‬ ‫تخلفها ال�ضباع والذئاب‪.‬‬ ‫• مركز �أمية للبحوث والدرا�سات الإ�سرتاتيجية‬

‫حتى ال يوظف أبو مازن االنتخابات الفلسطينية لتشريع نهجه‬ ‫�سبق �أن عددنا يف مقال �سابق الأ�سباب التي يفرت�ض �أن حتول دون‬ ‫م�شاركة حركة حما�س يف االنتخابات‪� ،‬إال �أن �أحد �أخطر الأ�سباب‪ ،‬التي‬ ‫مل يتم التطرق لها‪ ،‬يتمثل يف �أنه من املرجح �أن يتم توظيف نتائج هذه‬ ‫االنتخابات يف �إ�ضفاء �شرعية على �إرث حممود عبا�س وتعزيز مكانة‬ ‫الذين ي�سريون على درب��ه بعد رحيله‪ ،‬مع كل ما ينطوي عليه هذا‬ ‫الأمر من خطورة على الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ففي حكم امل�ؤكد �أنه يف ظل الظروف التي �ستجرى فيها العملية‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ف��ر���ص ح�صول ح��رك��ة حما�س �أو �أي��ة جهة وطنية‬ ‫تعار�ض نهج عبا�س على نتائج ذات قيمة متدنية ج��دا؛ على اعتبار‬ ‫�أن عبا�س يرف�ض ب�شدة مطالبة الف�صائل الفل�سطينية التوافق على‬ ‫�شروط وظروف �إجراء االنتخابات‪ ،‬مبعنى �أنه معني بانتخابات ت�ؤول‬ ‫�إىل نتائج على مقا�سه فقط‪.‬‬ ‫وه��ذا يعني �أن انت�صار عبا�س وجماعته املتوقع يف االنتخابات‪،‬‬ ‫التي �ست�شارك فيها حما�س �سيتم تقدميها على �أنها هزمية مل�شروع‬ ‫«املقاومة» ون�صر مل�شروع عبا�س وجمموعته‪.‬‬ ‫ونظرا لأن م�س�ألة وراث��ة عبا�س‪ ،‬ال��ذي يبلغ ‪ 85‬عاما‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫تطرح يف �أي وق��ت‪ ،‬ف�إنه يتوجب عدم م�ساعدة جمموعة عبا�س التي‬ ‫ت�سري على درب��ه من توظيف نتائج االنتخابات يف توفري بيئة ت�سمح‬ ‫لرموز الف�ساد القريبني من عبا�س من �إدارة املرحلة بعد ترجله‪.‬‬ ‫لكن يف حال قاطعت «حما�س» االنتخابات‪ ،‬ف��إن هذه االنتخابات‬ ‫�ستفتقد �أية م�شروعية‪� ،‬سيما �أن حركات فل�سطينية وازنة‪ ،‬مثل اجلهاد‬

‫الإ�سالمي واجلبهة ال�شعبية‪� ،‬أعلنت مقاطعتها ب�شكل م�سبق‪.‬‬ ‫ناهيك عن �أن عدم امل�شاركة يو�سع من هام�ش املناورة املتاح �أمام‬ ‫حما�س يف مرحلة ما بعد عبا�س‪ ،‬حيث �إن هذه اخلطوة �ستحرم ورثة‬ ‫عبا�س امل�شروعية‪.‬‬ ‫ومن نافلة القول �إن امل�س ب�شرعية ورثة عبا�س يوفر بيئة ت�سمح‬ ‫بتعاظم اال�ستقطاب داخل املع�سكر الذي يقوده عبا�س‪.‬‬ ‫ويف الوقت ذات��ه‪ ،‬ف��إن عدم امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬مينح حما�س‬ ‫القدرة على رف�ض �أية مواقف قد ت�صدر عن عبا�س بعد االنتخابات‪.‬‬ ‫فقد ي�ست�أنف عبا�س جمددا املطالبة بت�سليم �سالح املقاومة‪ ،‬بحجة �أنه‬ ‫ال ميكن �أن يكون �سالح �إال �سالح ال�سلطة‪ ،‬من خالل الزعم �أن نتائج‬ ‫االنتخابات التي ت�صب ل�صاحله متنحه ال�شرعية للت�شبث بهذ الطلب‪.‬‬ ‫يف حني �أن رف�ض امل�شاركة يجعل حركات املقاومة �أكرث قدرة على رف�ض‬ ‫هذه املطالب‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ق��ادت الأزم��ة ال�سيا�سية احلالية يف �إ�سرائيل �إىل تويل‬ ‫بني غانز‪ ،‬رئي�س حزب «�أزرق �أبي�ض» رئا�سة احلكومة احلكومة‪ ،‬ف�إن‬ ‫عبا�س قد ي�ستغل نتائج االنتخابات يف االدعاء �أنه ح�صل على «تفوي�ض‬ ‫�شعبي» خلو�ض م�سار ت�سوية مع احلكومة ال�صهيونية اجلديدة مي�س‬ ‫بالق�ضية الوطنية وثوابتها‪ ،‬حتى ل��و مل ي ��ؤد ه��ذا امل�سار �إىل نتائج‬ ‫واقعية‪.‬‬ ‫وال حاجة للتذكري باملوانع الأخرى التي يفرت�ض �أن حتول دون‬ ‫م�شاركة حما�س‪� ،‬سيما و�أن كل امل�ؤ�شرات تدل على �أن هذه االنتخابات‬

‫ل��ن جت��رى يف ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ .‬ف�ح��رك��ة وط�ن�ي��ة تنتمي �إىل مع�سكر‬ ‫املقاومة ال يجدر بها املوافقة على قبول �إجراء انتخابات بدون القد�س‪.‬‬ ‫كما �أن عدم امل�شاركة ميكن �أن يحول دون تعر�ض حما�س للإحراج‬ ‫عندما �سيتبني لها �أن الكثريين لن يتحم�سوا للرت�شح على قوائمها يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬ب�سبب اخلوف من التعر�ض لالعتقال والتنكيل من‬ ‫قبل �أجهزة �أمن ال�سلطة �أو االحتالل‪.‬‬ ‫ويف حال �أجريت االنتخابات بدون اعتقاالت‪ ،‬ف�إنه ميكن �أن يتكرر‬ ‫�سيناريو انتخابات ‪ ،2006‬عندما قام االحتالل باعتقال كل وزراء ونواب‬ ‫حركة حما�س‪ .‬يف الوقت ذات��ه‪ ،‬ف�إن عبا�س يرف�ض �أن ي�سن «الربملان»‬ ‫الذي �سيت�شكل بعد االنتخابات قانونا ي�سمح للقائمة االنتخابية التي‬ ‫يقوم االحتالل باعتقال نوابها بتعيني �آخرين بدال منهم‪.‬‬ ‫لكن عدم امل�شاركة يف االنتخابات ال يعني �أن تعيق حما�س �إجراء‬ ‫االنتخابات يف قطاع غ��زة‪ .‬ويف ح��ال مت�سك رئي�س ال�سلطة الأخ�يرة‬ ‫برف�ضه االجماع الوطني على وجوب توفر �شروط �إجراء االنتخابات‪،‬‬ ‫يتوجب على حما�س الإعالن م�سبقا رف�ضها لنتائج االنتخابات‪.‬‬ ‫لكن هذا الرف�ض يجب �أال يعني عدم ال�سماح للحكومة اجلديدة‬ ‫التي يفرت�ض �أن ت�شكل بعد االنتخابات من �إدارة �ش�ؤون قطاع غزة‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن حما�س تعي متاما �أن قدرة الفل�سطينيني يف غزة على‬ ‫حتمل تبعات احل�صار ومظاهر الأزمة الإن�سانية واالقت�صادية تتقل�ص‬ ‫�إىل حد كبري‪.‬‬ ‫وقد ي�س�أل �سائل‪ :‬وماذا بخ�صو�ص �سالح املقاومة‪ ،‬يف حال توجهت‬

‫خطاب امللك‪..‬‬ ‫الحاضر والغائب‬ ‫• عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫ح�ضر اال��ص�لاح االقت�صادي يف خطاب امللك بكثافة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث حت��دث ر�أ� ��س ال��دول��ة ع��ن خ�ط��ة احل�ك��وم��ة االخ�ي�رة‬ ‫التحفيزية‪ ،‬وا�شار بو�ضوح اىل مراجعات قادمة لت�شريعات‬ ‫مت�س ال�ضريبة واالجور‪.‬‬ ‫م��ا ق��ال��ه امل�ل��ك يف امل�ل��ف االق�ت���ص��ادي ه��ام‪ ،‬فقد ا�شعر‬ ‫االردن �ي�ي�ن ان ث�م��ة اع�ت�را ًف��ا مب�ع��ان��ات�ه��م‪ ،‬ولأول م��رة يتم‬ ‫احلديث املبا�شر عن تف�صيالت متعلقة باالجور وال�ضرائب‬ ‫واجلمارك‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬غاب اال�صالح ال�سيا�سي وقانون االنتخاب عن‬ ‫خطاب امللك‪ ،‬فاكتفى باال�شارة اىل امل�سرية الدميقراطية يف‬ ‫اطار من العمومية الف�ضفا�ضة‪.‬‬ ‫طبعا ال�ت�ج��اه��ل ل��ه ر��س��ائ�ل��ه‪ ،‬ف�ه��و يعني ان م�ؤ�س�سة‬ ‫العر�ش را�ضية بالقانون احل��ايل‪ ،‬م�ؤكدا ما ا�شار له امللك‬ ‫قبل ا�شهر ب�أن القانون جيد ويحتاج اىل تعديالت لي�ست‬ ‫باجلوهرية‪.‬‬ ‫الغمر وال�ب��اق��ورة ح�ضرت بكثافة يف اخلطاب امللكي‪،‬‬ ‫بل ان ح�ضورها كان مق�صودا‪ ،‬ولعل ارج��اء افتتاح الدورة‬ ‫العادية الرابعة ملجل�س النواب الثامن ع�شر لهذا التاريخ‪،‬‬ ‫كان الهدف منه «ق�صة الباقورة والغمر»‪.‬‬ ‫ف��ال��دول��ة االردن �ي ��ة ب�ك��اف��ة م��رج�ع�ي��ات�ه��ا‪ ،‬ك��ان��ت اح��وج‬ ‫م��ا ت �ك��ون ‪ -‬ت�ب�ح��ث ‪ -‬ع��ن اجن� ��از م �ع �ن��وي ك �ب�ير �شعبوي‬ ‫وجماهريي ي�سعد النا�س‪ ،‬وي��رمم االخ�ط��اء املرتاكمة يف‬ ‫املو�ضوع االقت�صادي‪.‬‬ ‫م��و� �ض��وع ال �ق��د���س وال �ق �� �ض �ي��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ك��ان�ت��ا‬ ‫حا�ضرتني يف اخلطاب‪ ،‬فقد اكد امللك حل الدولتني‪ ،‬ودولة‬ ‫فل�سطينية على ح��دود ال�ع��ام ‪ ،1967‬وعا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫اما املقد�سات اال�سالمية وامل�سيحية‪ ،‬فقد اكد حمايتها‪،‬‬ ‫واجل��دي��د يف ك�لام��ه ان��ه و��ض��ع احل�م��اي��ة يف ��س�ي��اق تنامي‬ ‫املخاطر والتهديدات‪.‬‬ ‫كما انه وجه ر�سالة للم�سلمني وامل�سيحيني اىل تعزيز‬ ‫حمايتها‪ ،‬وم�ساعدة االردن يف ذل��ك‪ ،‬مم��ا ا�شعرنا بحجم‬ ‫ال�ضغوط التي متار�س على االردن يف مو�ضوع القد�س‪.‬‬ ‫خطاب االردن مقت�ضب‪ ،‬مل ي�شتبك مع كل الق�ضايا‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه اراد ت�سجيل ن �ق��اط اجن��ازي��ة للق�صر وال ��دول ��ة يف‬ ‫الباقورة والغمر‪ ،‬واعطى وعودًا حذرة يف امللف االقت�صادي‪،‬‬ ‫�إال انه اظهر فتورا يف مو�ضوع اال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬

‫تجاذبات اليمني اإلسرائيلي‬ ‫حول تشكيل الحكومة‬

‫• نا�صر نا�صر‬ ‫* نتنياهو يخرتق الربتوكول ويلقي بيانا �سيا�سيا حول‬ ‫الوزير اليميني ال�سابق افيغدور ليربمان يف بداية جل�سة‬ ‫احلكومة اال�سرائيلية ام�س‪.‬‬ ‫ما قاله نتنياهو ميكن تلخي�صه فيما يلي‪:‬‬ ‫ تهديد ليربمان م�سرحية وهو ين�سق بالتفا�صيل مع‬‫القائمة العربية امل�شرتكة‪ ،‬وحزب ازرق ابي�ض‪.‬‬ ‫ ليربمان يت�آمر مع القائمة العربية امل�شرتكة لإقامة‬‫ح�ك��وم��ة �أق�ل�ي��ة م��ع ال�ي���س��ار وه ��ذا ه��و ال���س�ي�ن��اري��و الأ� �س��و�أ‬ ‫والأخطر لدولة ا�سرائيل‪.‬‬ ‫ويف الوقت عينه‪ ،‬ابدى نتنياهو ا�ستعداده للقاء ليربمان‬ ‫لي�سمع منه كالما وا�ضحا ب�أنه يعار�ض حكومة �أقلية بدعم‬ ‫القائمة العربية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫مقربون من نتنياهو ي�ؤكدون‪:‬‬ ‫ كلمة ليربمان لي�ست كلمة‪ ،‬وتتزايد احتماالت ت�شكيل‬‫حكومة �أقلية بدعم القائمة العربية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ ليربمان قد ي�شارك يف حكومة مع من �أطلق عليهم‬‫و�صف «الطابور اخلام�س»‪.‬‬ ‫ الليكود يرف�ض ت�ه��دي��دات ل�ي�برم��ان وي�صفها ب�أنها‬‫فارغة من امل�ضمون‪.‬‬ ‫ رادي��و ا�سرائيل‪ :‬ان��ذار وتهديد ليربمان موجه نحو‬‫نتنياهو وغانت�س معاً‪ ،‬على نتنياهو التنازل عن حتالفه‬ ‫مع تكتل اليمني وعلى غانت�س التنازل عن موقفه الراف�ض‬ ‫برنامج الرئي�س ريفلني والقا�ضي بت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫برئا�سة نتنياهو �أو ًال‪.‬‬ ‫ اجابة ليربمان تلخ�صت يف جملة واحدة ‪ ..‬من ير�ضخ‬‫لالنذار �س�أدعمه و�أحتالف معه‪.‬‬ ‫* عامو�س هارئيل يف ه�آرت�س ادىل بدلوه يف التجاذب‪:‬‬ ‫ نتنياهو �ضحى باعتبارات االمن القومي مل�صلحة بقائه‬‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ نتنياهو كلف �شخ�ص بينت غري م�ؤهل‪ ،‬فقط من اجل‬‫ان مينعه من التحالف مع خ�صمه غانت�س‪.‬‬ ‫ تعيني نفتايل بينت ملن�صب وزي��ر الدفاع هو ا�ستهانة‬‫من نتنياهو بهذا املن�صب‪.‬‬ ‫ نتنياهو يحذر من تعاظم التهديدات االمنية ثم يقوم‬‫بتكليف من و�صفه غري م�س�ؤول وغري م�ؤهل‪.‬‬ ‫ �ضباط هيئة االركان �سيواجهون حتدياً يف التعامل مع‬‫نفتايل بينت الذي كان يخالف �سيا�ستهم يف اطالق النار‪.‬‬ ‫* من جهته املحلل الع�سكري ل�صحيفة يديعوت احرنوت‬ ‫يو�سي يو�شع ي ��رى‪ :‬احتمالية ت��أث�ير بينت يف ال�سيا�سة‬ ‫االمنية ب�شكل جوهري هي احتمالية �ضعيفة ب�سبب الوقت‬ ‫املحدود والتهديدات الكبرية‪.‬‬ ‫* حملل ال�ش�ؤون ال�سيا�سية لراديو ا�سرائيل‪ :‬تبني ان‬ ‫نفتايل بينت قد باع نف�سه بثمن رخي�ص‪ ،‬فهو وزي��ر دفاع‬ ‫فقط حلكومة ت�صريف االعمال‪ ،‬وان�ضمامه لليكود فقط‬ ‫يف هذه الدورة‪.‬‬

‫ •د‪� .‬صالح النعامي‬ ‫احلكومة اجلديدة �إىل املطالبة بنزع �سالح املقاومة؟‪� .‬إن هذا الطلب‬ ‫يقابل ب�إجماع وطني على رف�ضه‪ ،‬ناهيك على �أن الواقع يف القطاع‬ ‫يدلل على �أن ح��رك��ات املقاومة �ستكون ال�ط��رف الأق ��وى ع�سكريا يف‬ ‫قطاع غ��زة‪ ،‬بحيث �أن مثل هذه احلكومة لن تكون ق��ادرة على فر�ض‬ ‫هذا الطلب‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ت���س��ا�ؤل �آخ��ر ح��ول م�صري ع���ش��رات الآالف م��ن موظفي‬ ‫حكومة غزة الذين مت تعيينهم يف عهد حكم حما�س �أو �أولئك الذين‬ ‫ف�صلتهم ال�سلطة من اخلدمة لأنهم مل يلتزموا بقرار ع��دم العمل‬ ‫يف م�ؤ�س�سات ال�سلطة بعد ان �سيطرت حما�س على القطاع يف �صيف‬ ‫‪2007‬؟‪.‬‬ ‫وهناك تقدير ب ��أن احلكومة القادمة �ستوافق على حل م�شكلة‬ ‫املوظفني املدنيني الذين يعملون يف حكومة غزة حاليا‪ ،‬وقد تعرت�ض‬ ‫على ا�ستيعاب الع�سكريني‪.‬‬ ‫ويف حال مل تقم احلكومة القادمة بحل م�شكلة ه�ؤالء املوظفني‪،‬‬ ‫ف�إن ه�ؤالء ي�صبح من حقهم القيام بكل اخلطوات االحتجاجية التي‬ ‫تكفل لهم يف النهاية احل�صول على حقوقهم‪.‬‬ ‫وعلى كل الأحوال ال ميكن تربير بقاء الو�ضع احلايل يف القطاع‬ ‫على حاله فقط ب�سبب م�شكلة املوظفني‪ ،‬مع العلم �أن ق��درة حما�س‬ ‫على توفري مرتبات له�ؤالء املوظفني �ستكون حم��دودة ب�سبب الكثري‬ ‫من الظروف‪ ،‬مع العلم �أنه يتم منحهم ‪ %40‬من املرتب وعلى فرتات‬ ‫غري منتظمة‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫‪3‬‬

‫افتتح الدورة العادية الرابعة ملجل�س الأمة الثامن ع�شر‬

‫امللك‪ :‬أعلن فرض سيادتنا الكاملة على كل شرب‬ ‫من أراضي الغمر والباقورة‬

‫ •أعلم وأشعر بمعاناة كل واحد من أبناء وبنات‬ ‫شعبي العزيز‬ ‫ •جميعكم اليوم مسؤولون ويف الغد مساءلون‬ ‫ •دفعنا ثمنا كبريا بسبب مواقفنا التاريخية‬ ‫ •األردن يمضي إىل األمام بخطى ثابتة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح جاللة امللك عبداهلل الثاين‪� ،‬أم�س‪� ،‬أعمال‬ ‫الدورة العادية الرابعة ملجل�س الأمة الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫و�ألقى امللك خطاب العر�ش‪ ،‬وفيما ي�أتي ن�صه‪:‬‬ ‫"ب�سم اهلل الرحمن الرحيم وال�صالة وال�سالم‬ ‫على �سيدنا حممد‪ ،‬النبي العربي الها�شمي الأم�ين‪،‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع���ي���ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال��ن��واب‪ ،‬ال�����س�لام عليكم‬ ‫ورح��م��ة اهلل وب��رك��ات��ه‪ ،‬وب��ع��د‪ ،‬فبا�سم اهلل‪ ،‬وعلى بركة‬ ‫اهلل‪ ،‬نفتتح الدورة العادية الرابعة ملجل�س الأمة الثامن‬ ‫ع�شر‪ ،‬وه��ي دورة عادية يف ظ��روف ا�ستثنائية تتطلب‬ ‫ال�شفافية وال�شجاعة بنف�س الدرجة التي تتطلب فيها‬ ‫العمل والإجناز‪.‬‬ ‫�أحت��دث �إليكم اليوم من ذات املنرب ال��ذي �أق�سمت‬ ‫م��ن��ه‪ ،‬قبل ع�شرين ع��ام��ا‪� ،‬أن �أك���ون حافظا للد�ستور‬ ‫وخمل�صا للأمة‪ .‬فقد نذرين احل�سني‪ ،‬رحمة اهلل عليه‪،‬‬ ‫لهذا الوطن‪ ،‬وما ر�أيت نف�سي �إال خادما له‪.‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع��ي��ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال��ن��واب‪� ،‬أت��وج��ه من‬ ‫خاللكم بالتحية لكل �أردين و�أردنية �ساهموا يف م�سرية‬ ‫النه�ضة والبناء‪ ،‬كل من موقعه‪ ،‬و�أخ�ص بالذكر �إخواين‬ ‫و�أخ���وات���ي رف���اق ال�����س�لاح‪ ،‬حملة ال�����ش��ع��ار الأغ��ل��ى على‬ ‫قلوبنا من ن�شامى القوات امل�سلحة الأردنية ‪ -‬اجلي�ش‬ ‫العربي‪ ،‬والأجهزة الأمنية‪ ،‬عاملني ومتقاعدين‪ ،‬فلهم‬ ‫منا كل التقدير واالعتزاز‪.‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع��ي��ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال��ن��واب‪ ،‬لقد م�ضى‬ ‫الأردن بثبات على مواقفه‪ ،‬فقد اتخذنا من الإ�صالح‬ ‫ودع����م م�����س�يرة ال��دمي��ق��راط��ي��ة ن��ه��ج��ا ال رج��ع��ة ع��ن��ه‪.‬‬ ‫و�ستبقى مواقفنا القومية جتاه الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫ودع������م الأ�����ش����ق����اء ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين لإق����ام����ة دول��ت��ه��م‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬على خطوط الرابع من حزيران عام ‪،1967‬‬ ‫وع��ا���ص��م��ت��ه��ا ال��ق��د���س ال�����ش��رق��ي��ة‪ ،‬وح��م��اي��ة امل��ق��د���س��ات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية فيها مواقف ثابتة وغري قابلة‬ ‫للم�ساومة‪ ،‬بالرغم من تنامي املخاطر والتهديدات‬ ‫لهذه املقد�سات‪.‬‬ ‫وم��ن هنا‪� ،‬أدع��و امل�سلمني وامل�سيحيني �إىل تعزيز‬ ‫حمايتها‪ ،‬ودعمنا يف املحافظة عليها‪ ،‬وع��دم امل�سا�س‬ ‫بو�ضعها ال��ق��ان��وين‪ .‬ك��م��ا �أع��ل��ن ال��ي��وم ان��ت��ه��اء العمل‬ ‫بامللحقني اخل��ا���ص�ين مبنطقتي الغمر وال��ب��اق��ورة يف‬ ‫ات��ف��اق��ي��ة ال�����س�لام‪ ،‬وف��ر���ض �سيادتنا ال��ك��ام��ل��ة ع��ل��ى كل‬ ‫�شرب منهما‪.‬‬ ‫ح�ضرات الأعيان‪ ،‬ح�ضرات النواب‪ ،‬حديثي اليوم‬ ‫لي�س للتذكري ب��الإجن��ازات‪� ،‬أو الإ�سهاب يف املجامالت‪،‬‬ ‫و�أنا �أرى نظرات القلق يف عيون �أبناء وطني‪� ،‬أراها على‬ ‫وجه الأب قلقا على لقمة العي�ش لأبنائه‪ ،‬وعلى وجه‬

‫ال�شاب العاطل عن العمل‪ ،‬قلقا على م�ستقبله‪ ،‬وعلى‬ ‫جباه املتقاعدين الع�سكريني واملدنيني‪.‬‬ ‫و�إجابة عن الكثري من الأ�سئلة �أق��ول‪� :‬إنني �أعلم‬ ‫و�أ�شعر مبعاناة كل واحد من �أبناء وبنات �شعبي العزيز‪،‬‬ ‫ففي رقبة ك��ل واح��د منكم �أ���س��رة‪ ،‬ويف رقبتي الوطن‬ ‫بكامله‪.‬‬ ‫ندرك جميعا �أن الأزمات من حولنا �ألقت بظاللها‬ ‫ع��ل��ى الأردن يف خم��ت��ل��ف م��ن��اح��ي احل����ي����اة‪ ،‬وخ��ا���ص��ة‬ ‫االقت�صادية منها‪ ،‬وقد دفعنا ثمنا كبريا ب�سبب مواقفنا‬ ‫التاريخية‪ .‬لقد �أجن��زن��ا �إ���ص�لاح��ات جريئة‪ ،‬حتى يف‬ ‫�أ�صعب الظروف‪ ،‬و�أثبتنا للعامل مرة بعد الأخ��رى �أن‬ ‫الأردن‪ ،‬مهما كانت التحديات‪ ،‬ال يعرف امل�ستحيل‪.‬‬ ‫وق���د وق���ف الأردن����ي����ون‪ ،‬ك��م��ا ك���ان���وا ع��ل��ى ال�����دوام‪،‬‬ ‫دروعا حلماية الوطن ومنجزاته‪ ،‬فالأردين ال يرتاجع‬ ‫�أم��ام ال�صعاب‪ ،‬بل ي�صمد ويثابر‪ ،‬فقد ورث العزمية‬ ‫والإ�صرار على العمل والإجناز‪ ،‬كابرا عن كابر‪.‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع����ي����ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال���ن���واب‪� ،‬أع���ل���م �أن‬ ‫الكثريين اليوم يت�ساءلون �إىل �أين نحن ذاهبون‪ ،‬و�أقول‬ ‫لهم‪ ،‬الأردن مي�ضي �إىل الأمام بخطى ثابتة‪ ،‬فقد باتت‬ ‫الإ�صالحات الأ�صعب خلفنا‪ ،‬وامل�ستقبل الواعد �أمامنا‪،‬‬ ‫من�ضي نحوه بثقة لنحقق طموح �أبناء هذا الوطن‪.‬‬ ‫لقد قدمت احلكومة خالل ال�شهر املا�ضي برناجما‬ ‫اق��ت�����ص��ادي��ا �سيتم تنفيذه ع��ل��ى م��راح��ل‪� ،‬ضمن �أرب��ع��ة‬ ‫حم��اور‪ ،‬تهدف �إىل �إع��ادة النظر يف الأج��ور والرواتب‪،‬‬ ‫وتن�شيط االقت�صاد وحتفيز اال�ستثمار‪ ،‬وحت�سني جودة‬ ‫اخل���دم���ات امل��ق��دم��ة ل��ل��م��واط��ن�ين‪ ،‬والإ����ص�ل�اح الإداري‬ ‫واملالية العامة‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت احلكومة عن احلزمة التنفيذية الأوىل‬ ‫لهذا ال�برن��ام��ج‪ ،‬و�ستعلن ع��ن ح��زم تف�صيلية �أخ��رى‪،‬‬ ‫ت�شمل �إع��ادة النظر يف الت�شريعات والأنظمة املتعلقة‬ ‫بال�ضرائب واجل��م��ارك‪ ،‬لت�سهيل الأع��م��ال والتخفيف‬ ‫عن املواطن‪.‬‬ ‫لذا‪� ،‬أوجه احلكومة للعمل بجدية وكفاءة التخاذ‬ ‫امل��زي��د م��ن الإج����راءات اجلريئة للنهو�ض باالقت�صاد‬ ‫ال��وط��ن��ي‪ .‬ول��ك��ن‪ ،‬ال ت�ستطيع �أي ح��ك��وم��ة �أن مت�ضي‬ ‫اليوم يف طريق الإ�صالح والإجناز دون �سلطة ت�شريعية‬ ‫داعمة‪ ،‬وق�ضاء نزيه‪ ،‬وقطاع خا�ص ن�شيط‪ ،‬ومواطن‬ ‫واثق بنف�سه ومب�ستقبل بلده‪.‬‬ ‫وال منرب �أن�سب من ه��ذا املنرب لدعوة ال�سلطات‬ ‫ال���ث�ل�اث ل��ل��ن��ه��و���ض ب���واج���ب���ات���ه���م‪ .‬ف��ج��م��ي��ع��ك��م ال��ي��وم‬ ‫م�س�ؤولون‪ ،‬ويف الغد م�ساءلون‪ .‬وال خيار �أمامنا جميعا‬ ‫�إال العمل والإجناز‪.‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع���ي���ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال���ن���واب‪ ،‬ال �أحت���دث‬ ‫�إليكم اليوم خوفا على الوطن‪ ،‬بل لإمي��اين به وبكم‪،‬‬

‫امللك يلقي خطاب العر�ش يف افتتاح الدورة الربملانية العادية �أم�س‬

‫امللك‪:‬‬ ‫ •نفتتح الدورة العادية الرابعة يف ظروف استثنائية تتطلب الشفافية والشجاعة وتتطلب العمل واإلنجاز‬ ‫ •ستبقى مواقفنا القومية تجاه القضية الفلسطينية وحماية مقدسات القدس ثابتة وغري قابلة للمساومة‬ ‫ •األردني ال يرتاجع أمام الصعاب بل يصمد ويثابر فقد ورث العزيمة واإلصرار على العمل واإلنجاز‬ ‫ •اإلصالحات األصعب خلفنا واملستقبل الواعد أمامنا نمضي نحوه بثقة لنحقق طموح أبناء هذا الوطن‬ ‫ •أوجه الحكومة للعمل بجدية وكفاءة التخاذ املزيد من اإلجراءات الجريئة للنهوض باالقتصاد الوطني‬ ‫ •شبابنا مؤهل وقطاعاتنا واعدة واملستثمر مهتم والعالم يؤمن باألردن وإمكانياته‬ ‫ول��ر�ؤي��ت��ي ال��وا���ض��ح��ة للفر�ص ال��ت��ي �أم��ام��ن��ا‪ .‬ف�شبابنا‬ ‫م���ؤه��ل‪ ،‬وقطاعاتنا واع���دة‪ ،‬وامل�ستثمر مهتم‪ ،‬والعامل‬ ‫ي�ؤمن بالأردن و�إمكانياته‪.‬‬ ‫ف��ل��ن��ن��ه�����ض ل��ب��ن��اء واق�����ع ج���دي���د ي�����ض��اع��ف ال��ن��م��و‪،‬‬ ‫وي��خ��ل��ق �آالف ال��ف��ر���ص ل��ك��ل �أردين ط��ام��ح‪ ،‬مل��ن يعمل‬ ‫وي��ث��اب��ر‪ ،‬مل��ن يتحلى ب���الأم���ل‪ ،‬مل��ن ال ي�����ض��ع لطموحه‬ ‫���س��ق��ف��ا‪ ،‬مل���ن ي��ح��ق��ق ال��ك��ث�ير م���ن ال��ق��ل��ي��ل‪ ،‬وال ي��ت��وق��ع‬ ‫�إجن��ازا بال عمل‪ .‬فنه�ضتنا ال مكان فيها ملن ي�ست�سلم‬ ‫للت�شا�ؤم وال�سوداوية‪.‬‬ ‫ح�����ض��رات الأع���ي���ان‪ ،‬ح�����ض��رات ال��ن��واب‪ ،‬م��ن �شعبنا‬ ‫ن�ستمد العزم والتفا�ؤل‪ .‬وفقنا اهلل جميعا‪ ،‬و�سدد على‬ ‫طريق اخلري والفالح خطانا‪.‬‬

‫الطراونة‪ :‬ا�ستعادة الباقورة والغمر منا�سبة ت�سجل بحروف من نور‬

‫وال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته"‪.‬‬ ‫وكانت مو�سيقات القوات امل�سلحة عزفت ال�سالم‬ ‫امللكي لدى و�صول امللك‪ ،‬يرافقه الأمري احل�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين‪ ،‬ويل العهد‪ ،‬والأمري ها�شم بن عبداهلل‬ ‫ال��ث��اين‪� ،‬إىل ب��اح��ة جمل�س الأم���ة‪ ،‬و�أط��ل��ق��ت املدفعية‬ ‫�إح��دى وع�شرين طلقة حتية له‪ ،‬ثم ا�ستعر�ض امللك‬ ‫حر�س ال�شرف الذي ا�صطف لتحيته‪.‬‬ ‫وح�ضر اف��ت��ت��اح ال����دورة ال��ع��ادي��ة ال��راب��ع��ة ملجل�س‬ ‫الأم����ة‪ ،‬امللكة ران��ي��ا ال��ع��ب��داهلل‪ ،‬والأم��ي�ر احل�سني بن‬ ‫ع���ب���داهلل ال����ث����اين‪ ،‬ويل ال���ع���ه���د‪ ،‬وع�����دد م���ن الأم������راء‬ ‫والأم���ي���رات‪ ،‬وال�����س��ادة الأ�����ش����راف‪ ،‬ورئ��ي�����س ال�����وزراء‪،‬‬ ‫ورئ��ي�����س جمل�س الأع���ي���ان‪ ،‬ورئ��ي�����س جمل�س ال��ن��واب‪،‬‬

‫ورئ���ي�������س امل���ج���ل�������س ال���ق�������ض���ائ���ي‪ ،‬ورئ���ي�������س امل��ح��ك��م��ة‬ ‫ال���د����س���ت���وري���ة‪ ،‬ورئ��ي�����س ال����دي����وان امل��ل��ك��ي ال��ه��ا���ش��م��ي‪،‬‬ ‫وم�ست�شارو امللك‪ ،‬وال���وزراء‪ ،‬وناظر اخلا�صة امللكية‪،‬‬ ‫ورئي�س هيئة الأرك���ان امل�شرتكة‪ ،‬وم���دراء‪ :‬املخابرات‬ ‫العامة‪ ،‬والأمن العام‪ ،‬وقوات الدرك‪ ،‬والدفاع املدين‪،‬‬ ‫و�أمني عام الديوان امللكي الها�شمي‪ ،‬وكبار امل�س�ؤولني‬ ‫من مدنيني وع�سكريني‪ ،‬و�أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي‬ ‫العربي والأجنبي‪.‬‬ ‫وع���ق���ب �إل����ق����اء ج�ل�ال���ة امل���ل���ك خل���ط���اب ال��ع��ر���ش‪،‬‬ ‫ت�����ش��رف �أع�����ض��اء جمل�سي الأع���ي���ان وال���ن���واب‪ ،‬وك��ب��ار‬ ‫امل���������س�����ؤول��ي�ن امل����دن����ي��ي�ن وال���ع�������س���ك���ري�ي�ن ب���ال�������س�ل�ام‬ ‫على امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬

‫الفايز‪ :‬ا�ستعادة �أرا�ضي الباقورة والغمر انت�صار للإرادة ال�سيا�سية الأردنية‬

‫القيسي نائب أول لرئيس مجلس النواب «األعيان» يعقد أوىل جلساته يف الدورة‬ ‫العادية األخرية‬ ‫واللوزي نائب ثان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أ���س��ف��رت ان��ت��خ��اب��ات �أع�ضاء‬ ‫امل��ك��ت��ب ال���دائ���م ملجل�س ال��ن��واب‬ ‫دون رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س ع���ن ف��وز‬ ‫النائب الدكتور ن�صار القي�سي‬ ‫مب��وق��ع ال��ن��ائ��ب الأول لرئي�س‬ ‫جم��ل�����س ال���ن���واب ب��ع��د ان�سحاب‬ ‫مناف�سه النائب احمد ال�صفدي‬ ‫يف اجلولة الثانية من انتخابات‬ ‫النائب االول‪.‬‬ ‫وك�����ان�����ت اجل�����ول�����ة الأوىل‬ ‫انتهت بح�صول ال��ن��ائ��ب ن�صار‬ ‫القي�سي على ‪� 59‬صوتاً‪ ،‬و�أحمد‬ ‫ال�صفدي ‪� 47‬صوتا‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫ياغي ‪� 18‬صوتا‪ ،‬فيما الغيت ‪5‬‬ ‫اوراق من ا�صل ‪ 129‬نائبا ادلوا‬ ‫ب�أ�صواتهم‪.‬‬ ‫وف��از النائب احمد اللوزي‬ ‫مبوقع النائب ال��ث��اين لرئي�س‬ ‫جمل�س ال��ن��واب‪ ،‬حيث ح��از ‪69‬‬ ‫�صوتاً مقابل ‪� 50‬صوتاً ملناف�سه‬ ‫النائب كمال الزغول يف اجلولة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة ال��ت��ي ادىل ف��ي��ه��ا ‪124‬‬ ‫نائباً ب�أ�صواتهم منها ‪ 5‬اوراق‬ ‫ملغاة‪.‬‬ ‫وت���ر����ش���ح مل��ن�����ص��ب ال��ن��ائ��ب‬ ‫ال����ث����اين يف اجل����ول����ة االوىل ‪5‬‬ ‫مر�شحني ه���م‪ :‬ك��م��ال ال��زغ��ول‬ ‫(‪���� 36‬ص���و ًت���ا)‪ ،‬اح���م���د ال���ل���وزي‬ ‫(‪ ،)35‬تامر بينو (‪� )26‬سليمان‬ ‫الزبن (‪ ،)18‬نبيل غي�شان (‪)6‬‬ ‫تامر بينو‪ ،‬و‪ 5‬اوراق ملغاة من‬ ‫ا�صل ‪ 127‬نائبا ادلوا ب�أ�صواتهم‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��ن��ظ��ام الداخلي‬ ‫ملجل�س ال��ن��واب‪ ،‬ي��ت��وىل النائب‬ ‫الأول �صالحيات رئي�س املجل�س‬ ‫واخت�صا�صاته يف حال غيابه �أو‬ ‫تعذر قيامه مبهامه �أو ا�شرتاكه‬ ‫يف م��ن��اق�����ش��ات امل��ج��ل�����س �أو عند‬ ‫بحث الأ���س��ئ��ل��ة واال�ستقطابات‬ ‫واالق��ت��راح�����ات ال���ت���ي ي��ق��دم��ه��ا‬ ‫ال���رئ���ي�������س ب���اع���ت���ب���اره ن���ائ���ب���اً يف‬ ‫املجل�س‪ ،‬ويتوىل النائب الثاين‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫جمل�س الأمة ي�ستمع �إىل خطاب العر�ش �أم�س‬

‫ذات ال�صالحيات يف حال غياب‬ ‫الرئي�س ونائبه الأول‪.‬‬ ‫فيما ف��از النائبان حممود‬ ‫ال���ع���دوان و�إب���راه���ي���م ال��ق��رع��ان‬ ‫مب���وق���ع���ي م�������س���اع���دي رئ��ي�����س‬ ‫جمل�س النواب بح�صولهما على‬ ‫‪� 34‬صوتاً و‪ 31‬على التوايل‪.‬‬ ‫وتر�شح ملن�صب امل�ساعدين‬ ‫ثمانية مر�شحني ه��م ال��ن��واب‪:‬‬ ‫عبد القادر االزايدة ‪ ،28‬حممود‬ ‫ال���ع���دوان ‪ ،34‬ن���واف النعيمات‬ ‫‪ ،8‬اب��راه��ي��م ال��ق��رع��ان ‪ ،31‬رج��ا‬ ‫ال�����ص��راي��رة ‪� ،25‬صفاء املومني‬ ‫‪� ،21‬إب���راه���ي���م اب����و ال�����س��ي��د ‪،26‬‬ ‫و�شاها العمارين ‪.28‬‬ ‫وي���ت���وىل م�����س��اع��دا رئ��ي�����س‬ ‫املجل�س ح�سب النظام الداخلي‬ ‫مهام‪ :‬متابعة حت�ضري حما�ضر‬ ‫اجلل�سات وخال�صاتها‪ ،‬وحترير‬ ‫حم���ا����ض���ر اجل���ل�������س���ات ال�����س��ري��ة‬ ‫وخال�صاتها وتوقيعها‪ ،‬ور�صد‬ ‫ن���ت���ائ���ج االق����ت���راع يف امل��ج��ل�����س‪،‬‬ ‫وتقييد �أ���س��م��اء طالبي الكالم‬ ‫ب���ح�������س���ب ت���رت���ي���ب ط���ل���ب���ات���ه���م‪،‬‬ ‫�إ�����ض����اف����ة اىل الإ�������ش������راف ع��ل��ى‬ ‫الأم���ور املتعلقة بحفظ النظام‬

‫يف �أثناء اجلل�سات‪ ،‬والقيام مبا‬ ‫يطلبه منهما الرئي�س تنفيذاً‬ ‫الخت�صا�صاته‪.‬‬ ‫ودعا النائب الأول لرئي�س‬ ‫جمل�س ال��ن��واب الدكتور ن�صار‬ ‫ال��ق��ي�����س��ي ال����ذي ت���ر�أ����س ج��ان��ب��اً‬ ‫م��ن اجلل�سة امل�سائية‪� ،‬أع�ضاء‬ ‫املجل�س ال��راغ��ب�ين باالن�ضمام‬ ‫�إىل جلان املجال�س البالغ عددها‬ ‫‪ 15‬جلنة‪� ،‬إىل ت�سجيل �أ�سمائهم‬ ‫ل��دى الأم��ان��ة العامة للمجل�س‬ ‫خالل اليومني القادمني‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ه��ل��ت ج��ل�����س��ة ال��ن��واب‬ ‫الأوىل يف ال������دورة ال�برمل��ان��ي��ة‬ ‫ال��ع��ادي��ة ال��راب��ع��ة ال��ت��ي تر�أ�سها‬ ‫امل��ه��ن��د���س ع���اط���ف ال���ط���راون���ة‪،‬‬ ‫بح�ضور رئي�س الوزراء الدكتور‬ ‫ع���م���ر ال���������رزاز وه���ي���ئ���ة ال�������وزار‬ ‫بتالوة �آيات من القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫واال���س��ت��م��اع �إىل ن�����ص الإرادات‬ ‫امل���ل���ك���ي���ة م����ن����ذ ف���������ض ال��������دورة‬ ‫اال�ستثنائية‪ ،‬كما وق��ف اع�ضاء‬ ‫امل���ج���ل�������س واحل����ك����وم����ة دق��ي��ق��ة‬ ‫�صمت وقر�ؤوا الفاحتة على روح‬ ‫النائب اال�سبق تي�سري الفتياين‬ ‫الذي وافته املنية ال�سبت‪.‬‬

‫ورفع رئي�س جمل�س النواب‬ ‫امل���ه���ن���د����س ع���اط���ف ال���ط���راون���ة‬ ‫�أ�سمى �آي��ات التهنئة والتربيك‬ ‫ملقام امللك عبداهلل الثاين وويل‬ ‫عهده الأمني وللأ�سرة الأردنية‬ ‫ال�����واح�����دة امل����وح����دة مب��ن��ا���س��ب��ة‬ ‫ذكرى املولد النبوي‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ها نحن على بعد‬ ‫زي������ارة م���ن اح��ت��ف��االت��ن��ا ب��ع��ودة‬ ‫�أرا���ض��ي ال��ب��اق��ورة والغمر التي‬ ‫�أمر جالل ُة امللك ب�إنهاء العمل‬ ‫مبلحقها م��ن معاهدة ال�سالم‬ ‫الأردن���ي���ة اال���س��رائ��ي��ل��ي��ة‪ ،‬لتبقى‬ ‫�أرا�ضي �أردني ًة بعد �إنهاء عقو ِد‬ ‫امل�����س��ت���أج��ري��ن الإ���س��رائ��ي��ل��ي�ين‬ ‫فيها‪ ،‬وتخ�ضع بذلك للقوانني‬ ‫الأردن���ي���ة ع��ل��ى ك��ل ���ش�بر منها‪،‬‬ ‫ب��ع��د �إن����ه����اء م��ظ��اه��ر ال��ت��واج��د‬ ‫الإ����س���رائ���ي���ل���ي �إال ب��ق��وان��ي��ن��ن��ا‬ ‫و�أنظمتنا و�سيادتنا‪ ،‬و���ش��روط‬ ‫ال�سالم املتكافئ"‪.‬‬ ‫وا���������ش��������ار �إىل �أن ه�����ذه‬ ‫امل��ن��ا���س��ب��ة ت�����س��ج��ل ب���ح���روف من‬ ‫ن��ور م��ع��اين ال�����س��ي��ادة الوطنية‪،‬‬ ‫ومفاهيم االل��ت��زام بقيم هوية‬ ‫الوطن اجلامعة‪.‬‬

‫ع����ق����د جم����ل���������س االع�����ي�����ان‬ ‫برئا�سة رئي�س املجل�س في�صل‬ ‫الفايز وح�ضور رئي�س ال��وزراء‬ ‫عمر الرزاز وهيئة الوزارة �أم�س‬ ‫�أوىل جل�ساته يف الدورة العادية‬ ‫ال��راب��ع��ة ملجل�س االم���ة الثامن‬ ‫ع�������ش���ر ال����ت����ي اف���ت���ت���ح���ه���ا امل���ل���ك‬ ‫بخطاب العر�ش‪.‬‬ ‫وت���ق���دم ال���ف���اي���ز م���ن امل��ل��ك‬ ‫وال�������ش���ع���ب االردين ب��ال��ت��ه��اين‬ ‫والتربيكات لالنت�صار االردين‬ ‫ال�����ذي حت���ق���ق‪ ،‬ب���ع���ودة ارا����ض���ي‬ ‫ال���ب���اق���ورة وال��غ��م��ر‪ ،‬م����ؤك���دا ان‬ ‫االردن ب���ق���ي���ادت���ه ال��ه��ا���ش��م��ي��ة‬ ‫املظفرة‪ ،‬مل ول��ن يفرط يوما‪،‬‬ ‫ب�����ذرة ت�����راب م���ن ت�����راب وط��ن��ن��ا‬ ‫ال����ط����ه����ور‪ ،‬وت���اري���خ���ن���ا يف ه���ذا‬ ‫احلمى االردين الها�شمي ي�ؤكد‬ ‫ذل������ك‪ ،‬ف���ه���و ت����اري����خ ك�����ان ع��ل��ى‬ ‫الدوام مكلال بالغار والفخار‪.‬‬ ‫وق����ال ان ا���س��ت��ع��ادة االردن‬ ‫لأرا���ض��ي الباقورة والغمر يعد‬ ‫ان��ت�����ص��ارا ل���ل����إرادة ال�����س��ي��ا���س��ي��ة‬ ‫االردن����ي����ة ال���ت���ي مي��ث��ل��ه��ا امل��ل��ك‬ ‫ع��ب��داهلل ال���ث���اين‪ ،‬وه���و انت�صار‬ ‫ي���ؤك��د �سيادة االردن على كافة‬ ‫ارا�ضيه‪ ،‬وع��دم التفريط بهذه‬ ‫ال�سيادة مهما كان الثمن‪.‬‬ ‫وا�شار الفايز �إىل �أن القرار‬ ‫ال��ت��اري��خ��ي ال���ذي ات��خ��ذه امللك‬ ‫ع����ب����داهلل ال�����ث�����اين‪ ،‬ب���ا����س���ت���ع���ادة‬ ‫ارا�ضي الباقورة والغمر‪ ،‬عندما‬ ‫ق����ال‪" :‬لطاملا ك��ان��ت ال��ب��اق��ورة‬ ‫وال��غ��م��ر ع��ل��ى ر�أ�����س �أول��وي��ات��ن��ا‪،‬‬ ‫وق�����رارن�����ا ه����و �إن�����ه�����اء م��ل��ح��ق��ي‬ ‫ال��ب��اق��ورة وال��غ��م��ر م��ن اتفاقية‬ ‫ال�سالم‪ ،‬انطالقا م��ن حر�صنا‬ ‫ع��ل��ى ات���خ���اذ ك���ل م���ا ي���ل���زم‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل الأردن والأردنيني"‪� ،‬إمنا‬ ‫مي��ث��ل ردا بليغا وح��ا���س��م��ا على‬ ‫ك���اف���ة امل���رجت���ف�ي�ن وامل�����ش��ك��ك�ين‬

‫�أع�ضاء جمل�س الأمة خالل اجلل�سة االفتتاحية للدورة الربملانية العادية الرابعة‬

‫مبواقفنا ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬وبقدرتنا‬ ‫دوم��ا على ال��دف��اع ع��ن حقوقنا‬ ‫وث����واب����ت����ن����ا وم���������ص����ال����ح ب���ل���دن���ا‬ ‫العليا‪ ،‬ف���أل��ف م�ب�روك ل�شعبنا‬ ‫وم��ل��ي��ك��ن��ا‪ ،‬وع���ا����ش االردن ح��را‬ ‫عزيزا �سيدا‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت���ق���دم ب��ا���س��م جمل�س‬ ‫االع�����ي�����ان م����ن امل���ل���ك ب��ال�����ش��ك��ر‬ ‫والعرفان على ت�شريفه ال�سامي‬ ‫وافتتاح اعمال ال���دورة العادية‬ ‫الرابعة ملجل�س االمة‪ ،‬داعيا اهلل‬ ‫جلت قدرته ان ميتعه مبوفور‬ ‫ال�صحة والعافية‪ ،‬وان يحفظ‬ ‫ويل ع����ه����ده االم����ي���ن‪ ،‬االم��ي�ر‬ ‫احل�����س�ين ب���ن ع���ب���داهلل ال��ث��اين‪،‬‬ ‫واال����س���رة الها�شمية ال��ك��رمي��ة‪،‬‬ ‫و����ش���ع���ب���ن���ا االردين اال����ص���ي���ل‪،‬‬ ‫ووطننا العزيز‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جمل�س االعيان‬ ‫احل��ر���ص ع��ل��ى ال��ت��ع��اون ال��ت��ام‪،‬‬ ‫والتن�سيق امل�ستمر مع اجلميع‪،‬‬ ‫خدمة مل�صاحلنا الوطنية العليا‪،‬‬ ‫ولتحقيق ر�ؤى وطموحات امللك‬ ‫وت���ط���ل���ع���ات ���ش��ع��ب��ن��ا‪ ،‬و���س��ن��ب��ق��ى‬ ‫منحازين �إىل كل ما من �ش�أنه‪،‬‬ ‫ان ميكنا من مواجهة حتدياتنا‬

‫امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬ف��ن��ح��ن يف جم��ل�����س‬ ‫االعيان‪ ،‬ندرك خطورة االزمات‬ ‫م��ن ح��ول��ن��ا‪ ،‬وال��ت��ح��دي��ات التي‬ ‫ت���واج���ه���ن���ا‪ ،‬وه�����ذا ي��ت��ط��ل��ب منا‬ ‫جميعا‪ ،‬وم��ن كافة م�ؤ�س�ساتنا‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬العمل معا بروحية‬ ‫الفريق الواحد‪.‬‬ ‫ودع��ا اب��ن��اء �شعبنا االردين‬ ‫احلر �إىل الت�صدي بحزم وقوة‪،‬‬ ‫لكل من يحاول العبث بن�سيجنا‬ ‫االج��ت��م��اع��ي‪ ،‬وحم��ارب��ة خطاب‬ ‫الكراهية والفتنه الذي يروجه‬ ‫البع�ض عرب من�صات التوا�صل‬ ‫االجتماعي‪� ،‬سواء داخل الوطن‬ ‫ام خارجه‪.‬‬ ‫وان��ت��خ��ب امل��ج��ل�����س اع�����ض��اء‬ ‫جلنة �صياغة الرد على خطاب‬ ‫العر�ش �ضمت االع��ي��ان‪� :‬سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي‪ ،‬ك��م��ال ن��ا���ص��ر‪ ،‬نا�صر‬ ‫ال��ل��وزي‪ ،‬حيدر حممود‪ ،‬هيفاء‬ ‫النجار‪.‬‬ ‫ك���م���ا �أدى ال���ع���ي���ن���ان ه���اين‬ ‫امللقي وطالل الكوفحي اليمني‬ ‫الد�ستورية �أم��ام املجل�س عمال‬ ‫ب���امل���ادة ‪ 80‬م��ن ال��د���س��ت��ور التي‬ ‫ت��ق�����ض��ي ب������أن "على ك���ل ع�ضو‬

‫م��ن اع�����ض��اء جمل�سي االع��ي��ان‬ ‫وال��ن��واب قبل ال�شروع يف عمله‬ ‫ان يق�سم ام���ام جمل�سه مييناً‬ ‫ن�����ص��ه‪" :‬اق�سم ب����اهلل ال��ع��ظ��ي��م‬ ‫�أن �أك����������ون خم���ل�������ص���اً ل��ل��م��ل��ك‬ ‫وال����وط����ن‪ ،‬و�أن �أح����اف����ظ على‬ ‫ال��د���س��ت��ور‪ ،‬و�أن �أخ�����دم الأم����ة‪،‬‬ ‫و�أق��وم بالواجبات املوكولة �إيل‬ ‫حق القيام"‪.‬‬ ‫وك�����ان �أم��ي��ن ع����ام امل��ج��ل�����س‬ ‫علي ال��زي��ود ت�لا ن�ص الإرادات‬ ‫امللكية املت�ضمنة‪ :‬ف�ض ال��دورة‬ ‫اال���س��ت��ث��ن��ائ��ي��ة مل��ج��ل�����س الأم�����ة‬ ‫اع���ت���ب���اراً م���ن ‪� 7‬أي����ل����ول ‪،2019‬‬ ‫و�إرج���������اء اج���ت���م���اع امل��ج��ل�����س يف‬ ‫دورت��ه العادية حتى ‪ 10‬ت�شرين‬ ‫ال���ث���اين ‪ ، 2019‬وال����دع����وة �إىل‬ ‫اج����ت����م����اع امل���ج���ل�������س يف دورت������ه‬ ‫العادية اعتباراً من ‪ 10‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ ،2019‬وتعيني الدكتور‬ ‫هاين امللقي‪ ،‬وط�لال الكوفحي‬ ‫ع�����ض��وي��ن يف جم��ل�����س الأع���ي���ان‬ ‫اع��ت��ب��اراً م��ن ‪ 7‬ت�شرين ال��ث��اين‬ ‫‪ .2019‬كما ق��ر�أ اع�ضاء املجل�س‬ ‫واحلكومة الفاحتة على ارواح‬ ‫�شهداء االردن‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫م��ح��ل��ي��ات‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫«الغذاء والدواء» تطلق تقنية جديدة ملكافحة الغش‬ ‫بالزيت البلدي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال ��دواء ال�سبت تقنية‬ ‫جديدة يف اطار خططها الرامية ملكافحة اي عمليات تت�صل‬ ‫بغ�ش مادة زيت الزيتون البلدي التي يقوم مبمار�ستها البع�ض‬ ‫ممن ميتهنون املتاجرة بهذا املنتج الوطني‪.‬‬ ‫واك��د مدير ع��ام امل�ؤ�س�سة الدكتور هايل عبيدات الذي‬ ‫اطلق حملة لتنفيذ التقنية م�ساء ال�سبت يف عدد من معا�صر‬ ‫حمافظة اربد ان هذه التقنية ت�أتي حماية للمنتج الوطني‬ ‫من التالعب والغ�ش من بع�ض جتار الزيت الذين يعمدون‬ ‫اىل و�سائل خمتلفة لغ�ش الزيت وخلطه وبيعه على ا�سا�س انه‬ ‫زيت بلدي مكفول خالفا ل�سمعته العاملية املت�سقة مع املعايري‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وب�ين عبيدات ان ه��ذه التقنية تقوم على و�ضع بطاقة‬ ‫تعريفية ملنطقة املن�ش�أ للزيت وتثبيت ليبل ح��راري عليها‬ ‫يحمل رق��م ك��ود حماية خا�صة ميكن م��ن خاللها متابعة‬ ‫ومالحظة اي عمليات تالعب بعبوة الزيت‪.‬‬ ‫وا�شار عبيدات اىل ان امل�ؤ�س�سة �ستقوم من خالل كوادرها‬ ‫وبالتعاون مع االدارة امللكية حلماية البيئة واجلهات الرقابية‬ ‫واالمنية بتثبيت اكرث من ‪ 100‬الف بطاقة تعريفية وليبل‬ ‫ح��راري هذا املو�سم على خمتلف معا�صر الزيتون يف اململكة‬ ‫ك ��أداة من ادوات احلماية ملنتج الزيت الوطني ال��ذي يتمتع‬ ‫ب�سمعة عاملية مرموقة‪.‬‬ ‫ولفت عبيدات اىل ان حملة تثبيت البطاقات التعريفية‬ ‫وال�ل�ي�ب�لات احل��راري��ة ع�ل��ى ع �ب��وات ال��زي��ت �ست�ستمر تباعا‬ ‫لتغطية كافة حمافظات اململكة‪ ،‬م�شريا اىل ان احلملة �ستنفذ‬ ‫اليوم يف حمافظة مادبا‪ ،‬واالثنني املقبل �ستكون يف حمافظة‬

‫البلقاء‪.‬‬ ‫ونوه عبيدات ان كل منطقة جغرافية منتجة ملادة الزيت‬ ‫�سيكون لها بطاقة تعريفية وليبل حراري مييزها عن غريها‬ ‫مما ي�سهل على امل�ستهلك عمليات االختيار بني ا�صناف الزيت‬ ‫تبعا للمن�ش�أ‪ ،‬ويجعله اكرث ثقة بعدم تعر�ضه للغ�ش والتالعب‬ ‫بهذه امل��ادة التي �ستكون عملية ك�شفها اكرث ي�سرا و�سهولة‪،‬‬ ‫�سواء من قبل امل�ستهلك نف�سه �أم من اجلهات الرقابية املعنية‪.‬‬ ‫وك�شف عن توقيع اتفاقية مع احد املطابع تلزمها بعدم‬ ‫طبع اي مل�صقات م��ن ه��ذا القبيل اال للم�ؤ�س�سة ح�صريا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان االتفاقية تت�ضمن �شرطا جزائيا مرتفعا يف‬

‫ضبط ‪ 200‬تنكة زيت مغشوش‬ ‫يف عمان وإربد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫متكنت ك��وادر امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫وال ��دواء من �ضبط ‪ 200‬تنكة زي��ت زيتون‬ ‫م�غ���ش��و���ش يف ع �م��ان وارب � ��د خ�ل�ال االي ��ام‬ ‫ال�ث�لاث��ة املا�ضية‪ ،‬وذل��ك �ضمن احلمالت‬ ‫الرقابية على اال��س��واق و�أم��اك��ن بيع زيت‬ ‫الزيتون واملعا�صر وامل�شاغل‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت امل ��ؤ� �س �� �س��ة يف ب �ي��ان �أم �� ��س ان‬ ‫ك��وادر امل�ؤ�س�سة قامت مب�صادرة الكميات‬ ‫امل �� �ض �ب��وط��ة و�إح ��ال ��ة اال� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن‬ ‫�ضبطت بحوزتهم الكمية للمدعي العام‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ات �� �ض��ح ان ت �ل��ك ال �ك �م �ي��ات ج��رى‬

‫التالعب بها وخملوطة مب��واد ومنكهات‬ ‫م�غ���ش��و��ش��ة وم �ع��دة ل�ل�ب�ي��ع ع�ل��ى ان �ه��ا زي��ت‬ ‫زيتون‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل �ل �غ��ذء‬ ‫وال � ��دواء ق��د �ضبطت م�ن��ذ ب��داي��ة مو�سم‬ ‫ق �ط��اف ال��زي �ت��ون ن �ح��و ‪ 1037‬ت�ن�ك��ة زي��ت‬ ‫زيتون مغ�شو�ش وبكمية تقديرية و�صلت‬ ‫اىل ‪ 16460‬ك�ي�ل��وغ��رام��ا‪ ،‬واط�ل�ق��ت حملة‬ ‫"الأختام احلرارية" ل �� �ض �م��ان ج ��ودة‬ ‫زي � ��ت ال ��زي� �ت ��ون امل� � �ت � ��داول يف الأ�� � �س � ��واق‪،‬‬ ‫�إذ ج� �ه ��زت امل ��ؤ� �س �� �س��ة ‪� 100‬أل � ��ف ال� �ص��ق‬ ‫وخ�ت��م ح ��راري ب ��أل��وان خُم�ت�ل�ف��ة للتمييز‬ ‫بني املُحافظات‪.‬‬

‫ورشة مجانية عن الكتابة اإلبداعية الشعرية‬ ‫لألطفال ضمن مبادرة «ض»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي ّ‬ ‫ُنظم جممع اللغة العربية بالتعاون‬ ‫مع م�ؤ�س�سة ويل العهد �ضمن مبادرة �ض‪،‬‬ ‫ور� �ش��ة ع��ن ال�ك�ت��اب��ة الإب��داع �ي��ة "ال�شعر"‬ ‫للأطفال من عمر ‪� 12‬إىل ‪ 18‬عاما‪ ،‬ال�سبت‬ ‫املقبل يف مبنى املجمع‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ا امل� �ج� �م ��ع الأط� � � �ف � � ��ال ال ��ذي ��ن‬ ‫ل ��دي� �ه ��م ح � ��ب ال� �ك� �ت ��اب ��ة وال� ��� �ش� �غ ��ف ب �ه��ا‬ ‫مم � ��ن مي� �ت� �ل� �ك ��ون م ��وه� �ب ��ة �� �ش� �ع ��ري ��ة �أو‬ ‫ن�ثري��ة وال��راغ �ب�ي�ن ال�ت���س�ج�ي��ل ب��ال��ور��ش��ة‪،‬‬

‫االت�صال على رقم ‪.5343500‬‬ ‫وتتناول ال��دورة التي تبد�أ ال�ساعة ‪10‬‬ ‫وتنتهي ‪ 2‬ظهرا‪� ،‬أهمية الكتابة الإبداعية‪،‬‬ ‫وم ��ا حت�ت��وي��ه م��ن ان �ف �ع��االت‪ ،‬وم ��ا تك�شف‬ ‫عنه م��ن ح�سا�سية خا�صة جت��اه التجارب‬ ‫الإن�سانية‪ ،‬واحلاجة �إىل الكتابة الإبداعية‬ ‫للتعبري عن الذات‪.‬‬ ‫وتتناول �أي�ضا �أهمية ال�شعر يف التاريخ‬ ‫العربي وقواعد و�أمثلة على الكتابة املميزة‬ ‫م��ن حيث ال�صحة وال��و��ض��وح واالخت�صار‬ ‫والإبهار والر�سالة‪ ،‬وتطبيقات‪.‬‬

‫«الضمان» تستمر باستقبال طلبات السحب‬ ‫من الرصيد االدخاري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � ��دت امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة ل�ل���ض�م��ان‬ ‫االجتماعي ا�ستمرارها با�ستقبال طلبات‬ ‫ال�سحب من الر�صيد االدخ��اري للم�ؤمن‬ ‫ع�ل�ي�ه��م يف ت� ��أم�ي�ن ال �ت �ع �ط��ل ع ��ن ال�ع�م��ل‬ ‫ل�غ��اي��ات تعليم �أب�ن��ائ�ه��م التعليم ال�ع��ايل‬ ‫واملهني �أو املعاجلة الطبية لهم �أو لأفراد‬ ‫�أ� �س��ره��م م��ن خ�ل�ال ال��دخ��ول ف�ق��ط على‬ ‫موقعها الإلكرتوين (‪)www. ssc.gov.jo‬‬ ‫وتقدمي الطلب‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح ال �ن ��اط ��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م‬ ‫امل�ؤ�س�سة مو�سى ال�صبيحي‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح �ف��ي �أم� �� ��س �أن ع �ل��ى امل � ��ؤم� ��ن ع�ل�ي��ه‬ ‫ال��راغ��ب ب��اال��س�ت�ف��ادة م��ن ه ��ذه اخل��دم��ة‬ ‫ومل يكن ل��ه ت�سجيل م�سبق على موقع‬

‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة الإل� � �ك �ت��روين ال �� �ض �غ��ط �أو ًال‬ ‫ع�ل��ى خ��ان��ة ال�ت���س�ج�ي��ل وت�ع�ب�ئ��ة ال�ب�ي��ان��ات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ب ��ه ث ��م �إدخ � � ��ال رم� ��ز ال�ت�ح�ق��ق‬ ‫ال ��ذي �سي�صله ع�بر ر� �س��ال��ة ن�صية على‬ ‫ه��ات �ف��ه اخل �ل��وي �أو ب��ري��ده الإل �ك�ت�روين‬ ‫لإن � �� � �ش ��اء ح� ��� �س ��اب خ ��ا� ��ص ب� ��ه يف م��وق��ع‬ ‫امل�ؤ�س�سة الإلكرتوين‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬أما امل ��ؤم��ن ع�ل�ي��ه ال��ذي‬ ‫ل��دي��ه ت�سجيل م���س�ب��ق مب��وق��ع امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫الإل �ك�تروين‪ ،‬فب�إمكانه ال�ضغط على زر‬ ‫الدخول مبا�شرة من املوقع ثم تعبئة رمز‬ ‫ال��دخ��ول‪ ،‬وه��و ال��رق��م ال��وط�ن��ي اخل��ا���ص‬ ‫به وكلمة ال�سر التي قام بتحديدها عند‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬ثم اختيار خدمة ال�صرف من‬ ‫ال��ر��ص�ي��د االدخ � ��اري وت�ع�ب�ئ��ة ال�ط�ل��ب مع‬ ‫الوثائق املطلوبة"‪.‬‬

‫وفد من املجلس البلدي املركزي لدولة قطر‬ ‫يزور أمانة عمان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اطلع وفد من املجل�س البلدي املركزي‬ ‫ل��دول��ة ق �ط��ر ب��رئ��ا� �س��ة حم �م��د ب��ن ظ��اف��ر‬ ‫الهاجري على مهام جمل�س ام��ان��ة عمان‬ ‫برئا�سة �أمينها الدكتور يو�سف ال�شواربة‪،‬‬ ‫وم �� �ش��اري��ع الأم ��ان ��ة يف ك��اف��ة ال�ق�ط��اع��ات‬ ‫اخلدمية‪.‬‬ ‫واك ��د م��دي��ر م��دي�ن��ة ع �م��ان امل�ه�ن��د���س‬ ‫�أح�م��د امل�ل�ك��اوي خ�لال زي ��ارة ال��وف��د �أم�س‬ ‫لأم��ان��ة ع�م��ان �أن �إث� ��راء امل�ع��رف��ة ي�ت��م من‬ ‫خ�ل�ال ال �ت��وا� �ص��ل وت� �ب ��ادل اخل �ب��رات بني‬ ‫اجلهات وامل�ؤ�س�سات والأف��راد‪ ،‬الفتا اىل �أن‬ ‫زيارة الوفد ال�ضيف الذي ميثل دولة قطر‬ ‫ال�شقيقة يعترب فر�صة لتعزيز التعاون مبا‬ ‫يخدم املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل �أن �أم��ان��ة ع�م��ان م�ؤ�س�سة‬ ‫تعمل على خدمة املدينة البالغ م�ساحتها‬ ‫‪ 800‬ك��م‪ ،2‬وع��دد �سكانها املقيمني ح��وايل‬ ‫‪ 4.5‬ماليني‪ ،‬الفتا اىل �أن التحدي االبرز‬ ‫ال��ذي يواجه املدينة االزدح��ام��ات املرورية‬ ‫التي تعمل "االمانة" على و�ضع احللول‬ ‫لها من خ�لال حلول ا�سرتاتيجية �أهمها‬ ‫النقل العام وتطوير حماوره‪.‬‬ ‫وب �ي�ن امل� �ل� �ك ��اوي ل �ل��وف��د ال �� �ض �ي��ف ان‬ ‫"االمانة" ت�ع�م��ل ح��ال�ي��ا ع�ل��ى م���ش��اري��ع‬ ‫ا�سرتاتيجية ه��ي النقل ال �ع��ام‪ ،‬والتحول‬ ‫االل� �ك�ت�روين يف خ��دم��ات االم ��ان ��ة بحيث‬ ‫يكون التوا�صل الكرتوين لكامل اخلدمات‬ ‫م��ع نهاية ع��ام ‪ ،2020‬ف�ضال ع��ن تطوير‬

‫الت�شريعات ورفع �سويتها‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ه��اج��ري‪" :‬نتطلع م��ن خالل‬ ‫هذه الزيارة اىل تبادل الأفكار واخل�برات‬ ‫وامل �ق�ت�رح��ات يف جم ��االت ال�ع�م��ل ال�ب�ل��دي‬ ‫مبا ينعك�س على اجلانبني من تطوير �أداء‬ ‫وم�ستوى اخلدمات املقدمة للمجتمع"‪.‬‬ ‫واك� � ��د ان امل �ج �ل ����س ي �ن �ظ��ر ب��اه �ت �م��ام‬ ‫لال�ستفادة من التجربة االردنية الواعدة‪،‬‬ ‫واخلطط التي ت�ساهم يف عملية التنمية‬ ‫وتطوير اخلدمات يف املرافق واملناطق‪.‬‬ ‫وق� ��دم ال �ه��اج��ري ن �ب��ذة ع��ن امل�ج�ل����س‬ ‫البلدي املركزي لدولة قطر الذي ت�أ�س�س‬ ‫ع��ام ‪ 1998‬وه��و حاليا يف دورت��ه ال�ساد�سة‪،‬‬ ‫وي�ت�ك��ون م��ن ‪ 29‬دائ ��رة ك��ل دائ ��رة ميثلها‬ ‫ع�ضو‪ ،‬الف�ت��ا اىل وج��ود جل��ان يف املجل�س‬ ‫منها جلنة اخل��دم��ات وامل��راف��ق‪ ،‬واللجنة‬ ‫املالية وغريها‪� ،‬إ�ضافة اىل جلان م�شرتكة‬ ‫مع ال��وزارات والهيئات للتن�سيق واملتابعة‬ ‫تعقد ا�إجتماعا �شهرياً‪.‬‬ ‫وق� ��دم ن� ��واب م��دي��ر امل��دي �ن��ة لل�صحة‬ ‫والزراعة‪ ،‬ولال�شغال العامة‪ ،‬وللتخطيط‪،‬‬ ‫والتنمية املجتمعية‪ ،‬وللمناطق والبيئية‪،‬‬ ‫ولل�ش�ؤون االدارية واملالية‪� ،‬شرحا عن مهام‬ ‫االمانة يف تنفيذ م�شاريع البنية التحتية‬ ‫للمدينة وتعزيز امل�ساحات التنظيمية فيها‪،‬‬ ‫واملحافظة على نظافة مناطق عمان مع‬ ‫تعزيز امل�ساحات اخل�ضراء فيها‪.‬‬ ‫وزار ال��وف��د معر�ض "�شوف عمان"‪،‬‬ ‫فيما مت يف ن�ه��اي��ة ال��زي��ارة ت �ب��ادل ال ��دروع‬ ‫التذكارية بني اجلانبني‪.‬‬

‫حال وجود اي تالعب يت�صل بذلك‪ ،‬م�ؤكدا ان امليزات املتعلقة‬ ‫باملطبوعات امل�ستخدمة غري معروفة اال لعدد حم��دود من‬ ‫العاملني يف امل�ؤ�س�سة الذين ت�ستدعي طبيعة عملهم معرفتها‪.‬‬ ‫وعرب ا�صحاب معا�صر ومواطنون عن ثقتهم ب�إجراءات‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال� ��دواء ولتطبيق ه��ذه التقنية‬ ‫ال �ت��ي ��س�ي�ك��ون ل�ه��ا اث ��ر وا� �ض��ح يف م�ك��اف�ح��ة ع�م�ل�ي��ات الغ�ش‬ ‫مب��ادة الزيت البلدي‪ ،‬ودع��وا اىل تطويرها الحقا وتعميمها‬ ‫ع �ل��ى ج�م�ي��ع امل �ع��ا� �ص��ر يف امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا اك� ��ده ع�ب�ي��دات‬ ‫م��ن العمل على تطوير ه��ذه التقنية وتعميمها بالتعاون‬ ‫مع جميع ال�شركاء‪.‬‬

‫«تنظيم االتصاالت» توافق على اعتماد‬ ‫الشرائح اإللكرتونية املدمجة يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق � � ��رر جم� �ل� �� ��س م� �ف ��و�� �ض ��ي ه �ي �ئ��ة‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م ق� �ط ��اع االت � �� � �ص� ��االت اع �ت �م��اد‬ ‫ال �ق��رار التنظيمي اخل��ا���ص بال�شرائح‬ ‫االل� �ك�ت�رون� �ي ��ة امل ��دجم ��ة "اي �سيم"‬ ‫(‪ ،)eSIM‬ب �ع��د درا�� �س ��ة ه ��ذه ال�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫وا�ست�شارة �شركات االت�صاالت اخللوية‬ ‫يف اململكة حول بنود القرار‪.‬‬ ‫وب �ي��ن رئ� �ي� �� ��س جم �ل ����س م �ف��و� �ض��ي‬ ‫الهيئة الدكتور املهند�س غ��ازي اجلبور‬ ‫يف ت�صريح �صحفي �أن ا�ستخدام تقنية‬ ‫ال�شرائح االل�ك�ترون�ي��ة امل��دجم��ة يعترب‬ ‫ت�ق�ن�ي��ة ح��دي �ث��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت��م ا� �س �ت �خ��دام‬ ‫بطاقة الكرتونية �أو مدجمة لتعريف‬ ‫امل�شرتك بد ًال من بطاقة مادية فعلية‪،‬‬ ‫وه��ذه ال�شريحة االلكرتونية املدجمة‬ ‫هي عبارة عن بطاقة �صغرية ت�ستخدم‬ ‫مل�صادقة هوية امل�ستفيد مع مقدم خدمة‬ ‫االت�صاالت امل�شرتك معه ويتم تركيبها‬ ‫يف جهاز االت�صال مثل الهاتف املحمول‬ ‫مبا�شرة خالل عملية الت�صنيع‪.‬‬ ‫و�أك � ��د اجل� �ب ��ور �أن ه ��ذه ال �� �ش��رائ��ح‬ ‫االلكرتونية املدجمة تت�صف بالعديد‬ ‫م ��ن امل� �م� �ي ��زات �أه �م �ه ��ا‪ :‬ع� ��دم احل��اج��ة‬

‫لطلب ب�ط��اق��ة لتفعيل خ��ط امل�ستفيد‬ ‫امل�شرتك مع �شركة االت�صاالت "م�شغل‬ ‫اخلدمة"‪ ،‬كما ال ي�ضطر امل�ستفيد من‬ ‫طلب بطاقة جديدة عند تغيري �أو تبديل‬ ‫م���ش�غ��ل اخل ��دم ��ة ح �ي��ث مي �ك��ن ت�ب��دي��ل‬ ‫امل���ش�غ��ل ع��ن ب�ع��د ب ��د ًال م��ن اال��ض�ط��رار‬ ‫�إىل ط �ل��ب ب �ط��اق��ة "�سيم" ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل �إم �ك��ان �ي��ة ج �ع��ل الأج� �ه ��زة‬ ‫امل�ستخدمة �أ��ص�غ��ر حجماً حيث �سيتم‬ ‫توفري م�ساحة بطاقة "�سيم" املوجودة‬ ‫يف الأجهزة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الهيئة تركز على �أهمية‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات اجل ��دي ��دة وم �� �س��اع��دت �ه��ا يف‬ ‫ت�ط��وي��ر �أن �ظ �م��ة االت �� �ص��االت وحت��دي��ث‬ ‫خ��دم��ات االت �� �ص��االت يف امل�م�ل�ك��ة‪� ،‬إال �أن‬ ‫ه�ن��اك حم��اذي��ر ال�ستخدام اي��ة تقنيات‬ ‫ج ��دي ��دة الب � � ّد م ��ن م��راع��ات �ه��ا ح�ف��اظ��ا‬ ‫على امل�شرتك يف تلك اخل��دم��ات وعلى‬ ‫�أم � ��ن و� �س�ل�ام ��ة خ ��دم ��ات االت �� �ص ��االت‬ ‫وال �ب �ي��ان��ات وال �� �س �ج�لات اخل��ا� �ص��ة ب�ه��ا‪،‬‬ ‫ل��ذا ف��إن الهيئة قد و�ضعت ه��ذا القرار‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ب� ��� �ش ��روط ��ه وم �ت �ط �ل �ب��ات��ه‬ ‫لل��أخ��ذ ب �ع�ين االع �ت �ب��ار احل �ف��اظ على‬ ‫�أم � ��ن و� �س�ل�ام ��ة خ ��دم ��ات االت �� �ص ��االت‬ ‫وبيانات امل�ستفيدين‪.‬‬

‫السعود يطالب برفض ضغوطات أمريكية‬ ‫لتسليم أحالم التميمي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ط��ال��ب رئي�س جلنة فل�سطني يف جمل�س ال�ن��واب يحيى‬ ‫ال�سعود احلكومة ب�ع��دم االن�صياع لأي �ضغوطات �أمريكية‬ ‫تطالب بت�سليم الأ�سرية املحررة �أحالم التميمي‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ت�صريح خا�ص لوكالة "الأنا�ضول"‪ ،‬و�سط‬ ‫تقارير تتحدث عن توتر بني وا�شنطن وعمان؛ لرف�ض ت�سليم‬ ‫التميمي لل�سلطات الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �� �س �ع��ود‪" :‬احلكومة الأردن� � �ي � ��ة ي �ج��ب �أن‬ ‫حت��اف��ظ ع�ل��ى رع��اي��اه��ا‪ ،‬وال ي�ج��وز لأم��ري�ك��ا �أن مت��ار���س دور‬ ‫ال�شرطي ال ��دويل‪ ،‬ب��ل عليها االن�ح�ي��از �إىل مع�سكر ال�سالم‬ ‫ال ملع�سكر الظالم"‪‎‎.‬‬

‫و�أ�شار "�أعتقد من وجهة نظري ومن وجهة نظر ال�شارع‬ ‫الأردين‪� ،‬أن الواليات املتحدة �شريك يف االحتالل‪ ،‬من خالل‬ ‫العديد من القرارات التي اتخذتها"‪.‬‬ ‫وبني ال�سعود �أن "�أحالم متت حماكمتها و�أفرج عنها‪ ،‬فال‬ ‫يجوز حماكمتها مرتني‪ ،‬علماً ب�أنها مل ترتكب جرمية‪ ،‬وما‬ ‫قامت به حق يف الدفاع عن وطنها"‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة التمييز الأردنية‪ ،‬وهي �أعلى هيئة ق�ضائية‬ ‫يف ال�ب�لاد‪ ،‬ق��د �صادقت �أواخ��ر �أذار ‪ ،2017‬على ق��رار ملحكمة‬ ‫ا�ستئناف عمان يق�ضي برف�ض طلب وا�شنطن ت�سليم املواطنة‬ ‫الأردنية �أحالم التميمي‪ ،‬املتهمة بالتورط يف هجوم �أ�سفر عن‬ ‫مقتل مواطنني �أمريكيني اثنني يف العام ‪.2001‬‬ ‫وق�ضت التميمي يف ال�سجون الإ�سرائيلية ع�شر �سنوات‬

‫بعد �أن حكم عليها بال�سجن ‪ 16‬عاما بتهمة امل�شاركة يف تنفيذ‬ ‫عملية ا�ست�شهادية لكتائب عز الدين الق�سام‪ ،‬اجلناح امل�سلح‬ ‫حلركة "حما�س" يف مطعم �سبارو يف القد�س يف �آب ‪ ،2001‬قتل‬ ‫فيها ‪� 15‬شخ�صا وجرح ‪� 122‬آخرون‪.‬‬ ‫و�أف��رج االحتالل الإ�سرائيلي عن التميمي‪ ،‬و�سلمها �إىل‬ ‫الأردن عام ‪� 2011‬ضمن �صفقة تبادل الأ�سرى بني �إ�سرائيل‬ ‫وحركة حما�س‪.‬‬ ‫وال �ت �م �ي �م��ي � �ص �ح �ف �ي��ة حت� �م ��ل اجل �ن �� �س �ي��ة الأردن� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫وه� ��ي م ��ن م ��وال �ي ��د م��دي �ن��ة ال� ��زرق� ��اء ع� ��ام ‪ ،1980‬وع� ��ادت‬ ‫�إىل ف �ل �� �س �ط�ين م� ��ع �أه� �ل� �ه ��ا ب �ع ��د �أن � �ه� ��ت درا� � �س� ��ة امل��رح �ل��ة‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة يف الأردن‪ ،‬ودر� �س��ت الإع �ل��ام يف ج��ام�ع��ة ب�يرزي��ت‬ ‫بال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫النعيمي‪ :‬هناك عناصر قوة وتميز تدعم نجاح‬ ‫نظامنا التعليمي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي ��ر ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور تي�سري النعيمي‬ ‫�إن �أول� ��وي� ��ات وخ �ط��ة ال � � ��وزارة وا� �ض �ح��ة امل �ع��امل ت���س�ت�ن��د على‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية لتنمية املوارد الب�شرية‪ ،‬ور�ؤية الأردن‬ ‫‪ ،2025‬وب��رن��ام��ج ع�م��ل احل�ك��وم��ة ال�ع��ري����ض ن�ح��و ت�ع��زي��ز دول��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون والإن �ت��اج وال�ت�ك��اف��ل‪ ،‬اىل ج��ان��ب م��ا حتقق م��ن خطط‬ ‫التطوير الرتبوي ال�سابقة‪.‬‬ ‫وبني النعيمي ان هناك الكثري من عنا�صر القوة والتميز‬ ‫ال�ت��ي ت��دع��م �أول��وي��ات �ن��ا وجن��اح�ن��ا يف ن�ظ��ام�ن��ا التعليمي ال��ذي‬ ‫نفخر به‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية دور املعلم ور�سالته يف �صناعة العملية‬ ‫التعليمية‪ ،‬و�سعي ال� ��وزارة لتمكينه ودع�م��ه فنياً و�أك��ادمي �ي �اً‪،‬‬ ‫ب��ال���ش��راك��ة م��ع اجل�م�ي��ع ب��اع�ت�ب��ار ال�ت�ع�ل�ي��م م���س��ؤول�ي��ة وطنية‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال زي ��ارة تفقد بها النعيمي �أم����س مدر�سة‬

‫ال�سلط ال�ث��ان��وي��ة للبنني‪ ،‬و� �ش��ارك طلبتها فعاليات الطابور‬ ‫ال�صباحي‪.‬‬ ‫و�أكد خالل لقائه الهيئتني الإدارية والتدري�سية باملدر�سة‪،‬‬ ‫"ال ميكن لأي نظام تربوي ان ينجح اال عرب االهتمام باملعلمني‬ ‫وال�ق�ي��ادات املدر�سية"‪ ،‬معتربا ذل��ك �أول��وي��ة ق�صوى ل�ل��وزارة‬ ‫تنعك�س �إيجابيا على الطالب باعتباره حمور العملية التعليمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار النعيمي �إىل حر�ص ال��وزارة على تعزيز ا�ستقاللية‬ ‫املعلم الأكادميية‪ ،‬ليكون لديه هام�ش من احلرية متكنه من‬ ‫تنظيم مواقفه ال�صفية بالطريقة التي حتقق �أه��داف املوقف‬ ‫التعليمي الذي خطط له‪ ،‬م�ؤكدا �أن املعلم هو الأقدر على تلم�س‬ ‫احتياجات الطلبة وحتليلها وفق الكفاءات التي يتقنها ووفق‬ ‫عنا�صر البيئة التعليمية املدر�سية التي �سيتعامل معها‪.‬‬ ‫ول�ف��ت النعيمي �إىل ال ��دور الكبري للمعلمني وال�ق�ي��ادات‬ ‫املدر�سية يف تنفيذ خطط التطوير املن�شود جلودة التعليم ورفع‬ ‫�سويته‪ ،‬ملا يتمتعون به من كفايات وخ�برات ومهارات قيادية‪،‬‬

‫داعيا �إىل العمل بروح الفريق الواحد يف املركز وامليدان الرتبوي‬ ‫لتمكني املعلم من �أداء دوره‪.‬‬ ‫وك�شف وزير الرتبية والتعليم عن توجه ال��وزارة لإطالق‬ ‫من�صة تعنى ب�سيا�سات التعليم‪ ،‬ليتمكن اجلميع من االطالع‬ ‫على هذه ال�سيا�سات يف النظام الرتبوي الأردين‪ ،‬مبينا �أن هذه‬ ‫ال�سيا�سات تنطلق من مرتكزاتنا الوطنية وتخ�ضع دوماً للحوار‬ ‫والتقييم والتطوير وف��ق معايري منهجية يف �إط��ار ال�سيا�سة‬ ‫والفل�سفة الرتبوية الأردنية‪.‬‬ ‫كما �أكد حر�ص الوزارة على العمل بتدرج حلل الكثري من‬ ‫املعيقات والتحديات املتعلقة بالتعليم‪ ،‬و�شكلت �ضغطا كبريا‬ ‫على البيئة املدر�سية باململكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل اعتزاز الوزارة مبدر�سة ال�سلط الثانوية للبنني‪،‬‬ ‫وكوادرها التعليمية والإداري��ة وطلبتها وخريجيها الذين لهم‬ ‫ب�صمة وا�ضحة يف م�سرية الرتبية والتعليم يف الدولة الأردنية‬ ‫وتطورها ونحن على ابواب االحتفال مبئويتها‪.‬‬

‫ثلث األردنيني يرجعون ألكثر من مصدر للتحقق‬ ‫من األخبار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أظ� �ه ��ر ا� �س �ت �ط�ل�اع ل � �ل� ��ر�أي �أج� � � ��راه م ��رك ��ز ال ��درا�� �س ��ات‬ ‫اال�سرتاتيجية – اجلامعة الأردن �ي��ة‪� ،‬أن ‪ 31‬باملئة يرجعون‬ ‫اىل �أك�ثر من م�صدر للتحقق من �صحة �أو �صدقية االخبار‬ ‫التي ي�سمعونها‪ ،‬فيما يتلقى خم�س الأردنيني معلوماتهم عن‬ ‫الأحداث العامة من الأهل والأ�صدقاء‪.‬‬ ‫وح���س��ب ن�ت��ائ��ج اال��س�ت�ط�لاع ال�ت��ي �أع �ل��ن نتائجها امل��رك��ز‬ ‫الأحد‪ ،‬ف�إن ثلث الأردنيني فقط يعتقدون �أن الت�شاور والنقا�ش‬ ‫والتحاور هو الأ�سلوب الأمثل للتعبري عن الر�أي حول ق�ضية‬ ‫�أو مو�ضوع �أو م�شكلة ما‪.‬‬ ‫ونفذت دائرة ا�ستطالعات الر�أي العام وامل�سوح امليدانية‬ ‫مبركز الدرا�سات اال�سرتاتيجية ا�ستطالعها ال�ساد�س‪� ،‬ضمن‬ ‫�سل�سلة ا�ستطالعات "امل� ّؤ�شر الأردين‪ -‬نب�ض ال�شارع الأردين‬ ‫‪ "6‬خ�لال الفرتة الواقعة بني ‪ 4‬و‪ 7‬ت�شرين الثاين احل��ايل‪،‬‬ ‫على عينة ممثلة للمجتمع الأردين يف العا�صمة واملحافظات‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وتطرق اال�ستطالع �إىل �أهم الق�ضايا �إحلاحاً التي كانت‬ ‫تواجه الأردن والأردنيني حلظة تنفيذ اال�ستطالع‪ ،‬وتواجه‬ ‫الإقليم واملجتمع الدويل‪ ،‬فيما ركز على كيفية ت�شكل الر�أي‬ ‫العام يف الأردن والثقة يف م�صادر املعلومات املختلفة‪.‬‬ ‫وعند ��س��ؤال امل�ستجيبني عن املحطة التلفزيونية التي‬ ‫يتابعونها با�ستمرار �أك�ثر م��ن غريها (حم�ط��ات حملية او‬ ‫عربية او اجنبية)‪� ،‬أظهرت النتائج �أن ‪ 21‬باملئة يتابعون قناة‬ ‫ر�ؤي��ا با�ستمرار‪ ،‬فيما قال ‪ 11‬باملئة �إنهم يتابعون التلفزيون‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫وح ��ول اجل �ه��ات وامل �� �ص��ادر املختلفة ال�ت��ي يتلقون منها‬ ‫معلوماتهم حول االحداث التي تدور يف الأردن‪ ،‬وهي امل�صادر‬ ‫التي تلعب دورا يف ت�شكيل ال��ر�أي العام وم�ستوى الثقة بهذه‬ ‫امل�صادر‪� ،‬أظهرت النتائج �أن ‪ 27‬باملئة يتلقون معلوماتهم من‬ ‫خمتلف و�سائل االعالم ب�صفتها �أحد اهم م�صادر املعلومات‪،‬‬ ‫فيما �أف��اد ‪ 18‬باملئة �أنهم يتلقون معلوماتهم من الأ�صدقاء‪،‬‬

‫و‪ 13‬باملئة من الأه��ل‪ ،‬و‪ 12‬باملئة من حميط ال�سكن و‪ 7‬باملئة‬ ‫من مكان العمل‪.‬‬ ‫وع��ن �أك�ثر ه��ذه امل���ص��ادر ثقة‪� ،‬أف��اد ‪ 57‬باملئة �أن و�سائل‬ ‫االعالم هي الأكرث موثوقية كم�صدر للمعلومات‪ ،‬وجاء الأهل‬ ‫يف املرتبة الثانية بن�سبة ‪ 18‬باملئة‪ ،‬فيما �أجاب ‪ 16‬باملئة ب�أنه ال‬ ‫يوجد جهة ميكن الثقة بها كم�صدر للمعلومات حول االحداث‬ ‫التي ت��دور يف الأردن‪ ،‬لتحتل امل�صادر الأخ��رى كال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ومواقع االخبار االلكرتونية‪ ،‬ومواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي يف املرتبة الأخرية وبن�سبة �ضئيلة جدا‪.‬‬ ‫وك�شف اال�ستطالع عن �أن ‪ 31‬باملئة يرجعون اىل �أكرث من‬ ‫م�صدر للتحقق من �صحة �أو �صدقية االخبار التي ي�سمعونها‪،‬‬ ‫فيما �أفاد ‪ 21‬باملئة ب�أنهم ي�صدقون اخلرب ويعتربونه �صحيحا‬ ‫�إذا ما مت تداوله من �أكرث من م�صدر يف نف�س الفرتة‪ ،‬يف حني‬ ‫�أفاد ‪ 15‬باملئة ب�أنهم يتحققون من �صحة و�صدقية اخلرب �إذا‬ ‫ما مت ن�شره او تداوله من خالل م�صادر حكومية ور�سمية‪،‬‬ ‫بينما �أف��اد ‪ 5‬باملئة �أن ال��رج��وع اىل امل�صدر الرئي�س للخرب‬ ‫هو طريقتهم للتحقق من �صدقيته‪ ،‬و�أف��ادت الن�سبة نف�سها‬ ‫�أنهم ي�س�ألون االهل والأ�صدقاء حول االخبار التي ي�سمعونها‬ ‫ك�إجراء للتحقق من �صحتها و�صدقيتها‪ ،‬يف حني ‪ 9‬باملئة من‬ ‫امل�ستجيبني ب�أنهم ال يتحققون �أب��دا من �صحة االخبار التي‬ ‫ي�سمعونها‪.‬‬ ‫ويعترب �أك�ثر من ن�صف امل�ستجيبني (‪ 55‬باملئة) التلفاز‬ ‫ك�أكرث م�صدر يتابعونه من �أجل احل�صول على اخبار حملية‬ ‫تتعلق ب � ��الأردن‪ ،‬فيما ج��اء "في�سبوك" يف امل��رت�ب��ة الثانية‬ ‫بن�سبة ‪8‬ر‪ 23‬باملئة‪ ،‬ويف املرتبة الثالثة جاءت املواقع الإخبارية‬ ‫االل�ك�ترون�ي��ة بن�سبة ‪7‬ر‪ 12‬باملئة وج ��اءت الإذاع ��ة يف املرتبة‬ ‫الرابعة بن�سبة ‪6‬ر‪ 3‬باملئة‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��دى ال �ت ��أث��ر ب��الأخ �ب��ار �أج� ��اب ‪ 42‬ب��امل�ئ��ة ب��أن�ه��م‬ ‫ي�ت��أث��رون دائ�م��ا ب��الأخ�ب��ار املحلية التي ي�سمعونها‪ ،‬وق��ال ‪34‬‬ ‫باملئة �إنهم يت�أثرون �أحيانا‪ ،‬فيما �أفاد ‪ 12‬باملئة ب�أنهم نادرا ما‬ ‫يت�أثرون مبا ي�سمعون‪ ،‬يف حني �أكد ‪ 10‬باملئة ب�أنهم ال يت�أثرون‬ ‫على الإطالق بالأخبار املحلية التي ي�سمعونها‪.‬‬

‫وعن ن�سبة االخبار او املوا�ضيع التي ي�صدقونها ب�شكل‬ ‫يومي‪ ،‬اظهرت النتائج �أن ‪ 23‬باملئة من امل�ستجيبني ي�صدقون‬ ‫ن�صف االخبار التي ي�سمعونها او يعرفون عنها ب�شكل يومي‪،‬‬ ‫فيما قال ‪ 15‬منهم �إنهم ي�صدقون ‪ 60‬باملئة من االخبار التي‬ ‫ي�سمعونها �أو يعرفونها ب�شكل ي��وم��ي‪ ،‬و�أف��اد ‪ 13‬باملئة �أنهم‬ ‫ي�صدقون ‪ 70‬باملئة من االخبار التي ي�سمعونها �أو يعرفونها‬ ‫ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح اال��س�ت�ط�لاع �أن ث�ل��ث امل�ستجيبني ت�ق��ري�ب�اً (‪32‬‬ ‫باملئة) يعتقدون �أن الت�شاور والنقا�ش والتحاور هو الأ�سلوب‬ ‫الأمثل للتعبري عن الر�أي حول ق�ضية او مو�ضوع او م�شكلة‬ ‫م��ا‪ ،‬فيما يعتقد ‪ 16‬باملئة �أن �إب��داء ال��ر�أي عن طريق مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي (امل���ش��ارك��ة‪ ،‬التعليق‪ ،‬ب��ث مبا�شر) هو‬ ‫الأ��س�ل��وب الأم�ث��ل‪ ،‬يف ح�ين �أف��اد ‪ 15‬باملئة ب ��أن ال�صمت وع��دم‬ ‫اتخاذ �أي اجراء هو الأ�سلوب الأمثل للتعبري عن الر�أي حول‬ ‫ق�ضية او مو�ضوع او م�شكلة معينة‪ ،‬و‪ 14‬باملئة �أف��ادوا ب�أنهم‬ ‫ال يعرفون ما هو الأ�سلوب الأمثل للتعبري عن ر�أيهم حول‬ ‫ق�ضية او مو�ضوع او م�شكلة ما‪.‬‬ ‫وت�صدرت م�شكلة البطالة الق�ضايا املحلية الأكرث احلاحاً‬ ‫التي تواجه املجتمع الأردين ح�سب نتائج اال�ستطالع‪ ،‬حيث‬ ‫�ش ّكلت ن�سبة من يعتقدون �أن الأو�ضاع االقت�صادية ال�صعبة هي‬ ‫�أكرث ق�ضية �إحلاحاً بن�سبة ‪8‬ر‪ 24‬باملئة‪ ،‬فيما �أفاد ‪1‬ر‪ 22‬باملئة‬ ‫ب�أن الو�ضع االقت�صادي ب�صفة عامة هي �أهم ق�ضية �إحلاحاً‬ ‫التي تواجه الأردن اليوم‪ ،‬من جمموع الق�ضايا‪ ،‬وجاء الفقر يف‬ ‫املرتبة الثالثة بن�سبة ‪2‬ر‪ 16‬باملئة‪ ،‬تاله ارتفاع الأ�سعار وغالء‬ ‫املعي�شة بن�سبة ‪5‬ر‪ 11‬باملئة ثم الف�ساد والوا�سطة واملح�سوبية‬ ‫بن�سبة ‪ 7‬باملئة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد الإق�ل�ي�م��ي‪ ،‬ت��ّ��ص��درت الأزم ��ات واحل��روب‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه امل�ن�ط�ق��ة م���ش�ه��د ال�ق���ض��اي��ا الإق�ل�ي�م�ي��ة الأك�ث�ر‬ ‫�أهمية‪� /‬إحلاحاً بن�سبة ‪5‬ر‪ ،24‬تلتها ق�ضية القد�س والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية و��ص�ف�ق��ة ال �ق��رن (‪3‬ر‪ 14‬ب��امل�ئ��ة) ث��م الأو� �ض��اع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�صعبة ال�ت��ي مي��ر ب�ه��ا الإق �ل �ي��م ‪7‬ر‪ 13‬باملئة‪،‬‬ ‫فم�شكلة الأمن والأمان واال�ستقرار يف املنطقة ‪ 11‬باملئة‪.‬‬


‫م��ح��ل��ي��ات‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫أردني يفوز بجائزة تطوير املواد التعليمية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫م�ن�ح��ت �أك��ادمي �ي��ة ال �ع �ل��وم ال�ع��امل�ي��ة "توا�س"‬ ‫ال��دك �ت��ور م ��راد ال���ض��ام��ن امل��در���س يف ك�ل�ي��ة ال�ع�ل��وم‬ ‫باجلامعة الأردنية جائزة "تطوير املواد التعليمية‬ ‫العلمية" على م�ستوى العامل العربي لعام ‪.2019‬‬ ‫وقال ال�ضامن يف ت�صريحات �صحفية �أم�س �إن‬ ‫ح�صوله على اجل��ائ��زة ج��اء ب�سبب االجن��ازات التي‬

‫حققها يف جمال البحث والتطوير العلمي النوعي‬ ‫يف تعليم العلوم باملنطقة العربية‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ال �� �ض��ام��ن احل ��ا� �ص ��ل ع �ل��ى ج��ائ��زة‬ ‫الباحث املميز يف اجلامعة الأردنية عام ‪" 2011‬لقد‬ ‫ن���ش��رت م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 50‬بحثا يف جم�ل�ات عاملية‬ ‫ذات معامل ت�أثري ع��ال‪ ،‬ومت اال�ست�شهاد باالبحاث‬ ‫ب�شكل ملحوظ على م�ستوى تخ�ص�ص الكيمياء‬ ‫بالن�سبة لالردن"‪.‬‬

‫«املستشفيات الخاصة» تدعو الحكومة‬ ‫إىل مساعدتها بتحصيل ديونها على ليبيا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� � � � ��ا رئ� � �ي� � �� � ��س ج � �م � �ع � �ي ��ة امل� ��� �س� �ت� ��� �ش� �ف� �ي ��ات‬ ‫اخل ��ا�� �ص ��ة ال ��دك� �ت ��ور ف � � ��وزي احل � �م � ��وري جم � ��دداً‬ ‫احل �ك��وم��ة اىل م �� �س��اع��دة اجل �م �ع �ي��ة يف حت���ص�ي��ل‬ ‫ال � ��دي � ��ون امل �� �س �ت �ح �ق��ة ل �ل �م �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات اخل��ا� �ص��ة‬ ‫على احلكومة الليبية‪.‬‬ ‫وقال احلموري يف بيان �أ�صدره �أم�س �إن ملف‬ ‫ال��دي��ون الليبية امل�ستحقة للم�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫ما ي��زال ي��راوح مكانه ب�سبب ع��دم التزام احلكومة‬ ‫الليبية مبا تعهدت به يف االتفاق ال��ذي وقعته مع‬ ‫احلكومة الأردنية يف �شهر كانون الأول ‪.2018‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ق�ط��اع امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة بات‬

‫يعاين املزيد من ال�ضغوطات وال�صعوبات التي تهدد‬ ‫�سري �أعماله نتيجة ع��دم ت�سديد ديونه امل�ستحقة‬ ‫على احلكومة الليبية والتي تبلغ ‪ 220‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د احل� � �م � ��وري �أن اجل �م �ع �ي��ة م� ��ا ت� ��زال‬ ‫ت ��در� ��س �إم �ك ��ان �ي ��ة ال �ل �ج ��وء ل �ل �ق �� �ض��اء ل�ت�ح���ص�ي��ل‬ ‫ح �ق��وق امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة ال �ت��ي �أق� � ��رت بها‬ ‫احل�ك��وم��ة الليبية ب�ع��د تدقيقها م��ن ق�ب��ل �شركة‬ ‫تدقيق معتمدة لديها‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا نائب رئي�س جمعية امل�ست�شفيات‬ ‫اخل��ا��ص��ة ال��دك�ت��ور ن��ائ��ل زي ��دان امل�صاحلة اجلانب‬ ‫الليبي اىل م��راع��اة ال �ظ��روف ال�صعبة ال�ت��ي متر‬ ‫ب�ه��ا امل�ست�شفيات اخل��ا��ص��ة نتيجة ع��دم ت�سديدها‬ ‫ملطالباتها املالية‪.‬‬

‫�أكدت احرتام امللكية اخلا�صة يف الباقورة‬

‫«الخارجية»‪ :‬سنسمح بحصاد ما زرع قبل انتهاء‬ ‫العمل بامللحقني يف الغمر‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ق ��ال م���ص��در ر��س�م��ي يف وزارة اخل��ارج �ي��ة و� �ش ��ؤون‬ ‫املغرتبني‪" :‬ال متديد وال جتديد للملحقني اخلا�صني‬ ‫باتفاقية ال���س�لام الأردن �ي��ة الإ�سرائيلية ال�ل��ذي��ن �صدر‬ ‫مبوجبهما نظامان خا�صان حلق االنتفاع ال��ذي منحته‬ ‫االتفاقية لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �أم�س �إن الأردن مار�س حقه القانوين‬ ‫الذي ج�سدته االتفاقية بعدم جتديد امللحقني‪ ،‬ويحرتم‬ ‫التزامه القانوين �أي�ضا املتمثل باحرتام �أي حقوق ت�أتت‬ ‫من االتفاقية‪ ،‬وهي حم�صورة باحرتام امللكية اخلا�صة‬ ‫يف الباقورة وال�سماح بح�صاد ما كان قد زرع قبل انتهاء‬ ‫العمل بامللحقني يف الغمر وفق القانون الأردين‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن��ه فيما يتعلق ب��ال�ب��اق��ورة‪ ،‬اعرتفت‬ ‫اتفاقية ال�سالم مبلكية خا�صة ب�ـ‪ 820‬دومن��ا‪ ،‬و�إن الأردن‬ ‫�سي�سمح لأي مواطن �إ�سرائيلي يثبت ملكيته باحل�صول‬ ‫على ت��أ��ش�يرة دخ��ول م��ن ال�سفارة الأردن �ي��ة يف ت��ل �أبيب‬ ‫ل��دخ��ول اململكة ع�بر احل��دود الر�سمية‪ ،‬و�ستحرتم حق‬ ‫امللكية ح�سب القانون الأردين ووفقه‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه بالن�سبة لأرا��ض��ي الغمر البالغة ‪4235‬‬ ‫منطقة الباقورة التي انتهى العمل باالتفاقية اخلا�صة بها �أم�س‬ ‫دومن ��ا‪ ،‬فهي �أرا� ��ض مملوكة خلزينة ال��دول��ة الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫منحت االتفاقية لإ��س��رائ�ي��ل ح��ق االن�ت�ف��اع منها وال��ذي‬ ‫بامللحقني‪ ،‬لكن ح�سب القانون الأردين ووفقه؛ �إذ �ستمنح اال�ستثناءات التي كانت ممنوحة وفق امللحق‪.‬‬ ‫انتهى ام�س بانتهاء العمل بامللحقني‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن هذا �سيكون ملرة واحدة فقط‪ ،‬حلني‬ ‫وب�ين �أن اململكة‪ ،‬وف��ق التزامها القانوين‪� ،‬ست�سمح ت��أ��ش�يرات دخ��ول للمزارعني م��ن خ�لال ال�سفارة يف تل‬ ‫لإ��س��رائ�ي��ل بح�صاد م��ا ك��ان ق��د زرع ق�ب��ل ان�ت�ه��اء العمل �أبيب للدخول للمنطقة ح�سب القانون ومن دون �أي من ح�صاد املح�صول املكون من خ�ضار فقط‪.‬‬

‫منتدون‪ :‬اإلصالح السياسي ومعالجة األزمة القيادية‬ ‫مفتاح للتنمية االقتصادية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أك ��د امل�ت�ح��دث��ون يف ال �ن��دوة االق�ت���ص��ادي��ة التي‬ ‫�أق ��ام �ه ��ا ال �ق �ط��اع ال �� �ش �ب��اب��ي حل� ��زب ج �ب �ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫الإ�سالمي م�ساء ال�سبت �ضرورة التوافق على برنامج‬ ‫�إ�صالح �سيا�سي واقت�صادي �شامل ملعاجلة ما مير به‬ ‫الأردن من �أزمة اقت�صادية على خمتلف القطاعات‪،‬‬ ‫وم�ع��اج�ل��ة م��ا و��ص�ف��وه بـ"الأزمة القيادية" التي‬ ‫ي�شهدها الأردن لتحقيق ري��ادة الأع�م��ال والو�صول‬ ‫�إىل تنمية اقت�صادية حقيقية‪.‬‬ ‫وحت��دث يف الندوة التي �أقيمت بعنوان "الفقر‬ ‫والبطالة بني الر�ؤية احلكومية واحللول الريادية"‬ ‫كل من النائب الدكتور مو�سى الوح�ش نائب رئي�س‬ ‫اللجنة املالية يف جمل�س النواب‪ ،‬والدكتور ابراهيم‬ ‫املن�سي خبري الإدارة اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الوح�ش يف كلمته �إىل خطورة م�شكلتي‬ ‫ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة يف امل�ج�ت�م��ع مل��ا مت�ث�ل��ه م��ن �إه ��دار‬ ‫ل �ل �م��وارد ال �ب �� �ش��ري��ة وم ��ا ي�ت�رت��ب ع�ل�ي�ه��ا م ��ن �آث ��ار‬ ‫اجتماعية وتفاقم االحتقان املجتمعي‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫ارتفاع معدل البطالة يف الأردن من ‪ %14.3‬عام ‪،2002‬‬ ‫لتبلغ ‪ %19.2‬عام ‪ ،2019‬رغم الت�صريحات احلكومية‬ ‫املتتالية حول ال�سعي ملعاجلة هذه الظاهرة وتوفري‬ ‫فر�ص عمل لل�شباب‪ ،‬يف حني ارتفعت مديونية الأردن‬ ‫�إىل ‪ 30‬مليار دي�ن��ار‪ ،‬وبلوغ خدمة الدين مبلغ ‪1.2‬‬ ‫مليار دينار �سنوياً‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ال��وح ����ش ح ��ول ع ��دة ع��وام��ل ت�سببت‬ ‫بارتفاع ن�سبة البطالة وم��ن �أب��رزه��ا تراجع ال��دورة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ودخ� ��ول االق �ت �� �ص��اد الأردين مرحلة‬ ‫الركود نتيجة ا�ستمرار نهج اجلباية ورف��ع الر�سوم‬ ‫وال���ض��رائ��ب ع�ل��ى خمتلف ال�ق�ط��اع��ات االقت�صادية‬ ‫ب��د ًال م��ن الرتكيز على ت�شجيع اال�ستثمار‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ت��راج��ع م�ستوى التعليم يف الأردن وع��دم ربط‬ ‫خم��رج��ات��ه ب �ح��اج��ة ال �� �س��وق‪ ،‬وال� ��زي� ��ادة ال���س�ك��ان�ي��ة‬ ‫امل�ضطردة نتيجة الهجرات الق�سرية ب�سبب الأحداث‬

‫ال�سيا�سية يف دول اجلوار‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار الوح�ش �إىل اعتماد احلكومات على‬ ‫تو�صيات �صندوق النقد ال��دويل وال�ت��ي رك��زت على‬ ‫رفع الدعم عن ال�سلع الأ�سا�سية ورفع ال�ضرائب مما‬ ‫انعك�س �سلباً على النمو االقت�صادي وتراجعه �إىل‬ ‫م�ستوى ‪ %1.8‬مع تراجع �إيرادات املوازنة وتخفي�ض‬ ‫ال �ن �ف �ق��ات ال��ر�أ� �س �م��ال �ي��ة‪ ،‬واالخ � �ت�ل��االت يف ت��وزي��ع‬ ‫مكت�سبات التنمية يف املحافظات و�ضعف ال�سيا�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة � �س ��واء يف ال �ت �� �ش��ري �ع��ات �أم الإج � � ��راءات‬ ‫ال�ب�يروق��راط�ي��ة يف ملف العمالة ال��واف��دة‪ ،‬وتف�شي‬ ‫الف�ساد الإداري واملايل يف م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫وحول م�شكلة الفقر �أكد الوح�ش �ضرورة و�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجة وطنية ملعاجلة الفقر عرب عدة �إجراءات‬ ‫منها �إعادة ت�أهيل امل�ستفيدين من ال�صناديق اخلا�صة‬ ‫بالدعم املايل املبا�شر وحتويلها مل�شاريع انتاجية مع‬ ‫توفري الدعم التمويلي والتدريبي واللوج�ستي لها‪،‬‬ ‫وو�ضع احللول والربامج حلل م�شكلة البطالة والتي‬ ‫تعد �أ�سا�س الفقر‪ ،‬وزي��ادة م�شاركة امل��ر�أة اقت�صادياً‬ ‫حيث ال تتجاوز ن�سبة م�ساهمتها يف االقت�صاد حاليا‬ ‫ن�سبة ‪ ،%14‬حيث �أ��ش��ار �إىل �أن��ه ع��ام ‪ 2015‬اعترب �أن‬ ‫قيمة خ��ط الفقر املطلق ‪ 813‬دي�ن��ارا �سنوياً للفرد‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن ‪ %49‬م��ن الأ� �س��ر ي�ق��ل دخ�ل�ه��ا ال���س�ن��وي‬ ‫عن ‪ 813‬دينارا �سنوياً‪ ،‬فيما �أظهر تقرير م�ؤ�شرات‬ ‫الفقر يف الأردن ‪� 2018 -2017‬أن ‪ 15.7‬م��ن يكون‬ ‫الأردن فقراء‪.‬‬ ‫من جهته حتدث الدكتور �إبراهيم املن�سي حول‬ ‫ريادة الأعمال ودورها يف التنمية االقت�صادية‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه من بني �أكرب ‪ 100‬اقت�صاد يف العامل‪ ،‬هناك ‪69‬‬ ‫اقت�صادا على �شكل �شركات متعددة اجلن�سيات‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن الأردن ميلك من امل��واد اخل��ام والكوادر الب�شرية‬ ‫امل�ؤهلة ما ميكنه من حتقيق الريادة يف العديد من‬ ‫املجاالت على م�ستوى العامل‪ ،‬بد ًال من اال�ستمرار يف‬ ‫نهج اجلباية وفر�ض ال�ضرائب على خمتلف املجاالت‬ ‫مبا فيها جمال ري��ادة الأعمال ب��د ًال وفق ما و�صفه‬

‫خ���ص���ص��ت �إدارة ال ��دوري ��ات اخل��ارج �ي��ة ي��وم��ا‬ ‫م��روري��ا يف حمطة الزميلة الأمنية على الطريق‬ ‫ال���ص�ح��راوي بالتعاون م��ع �شركة ن��اف��ذ للخدمات‬ ‫اللوج�ستية ب �ه��دف ت��وع�ي��ة ��س��ائ�ق��ي امل��رك �ب��ات من‬ ‫خماطر احلوادث املرورية‪ ،‬ا�ستمرارا حلملة "كفى‬ ‫لنزيف الطرقات"‪� ،‬ضمن مبادرة �أردن النخوة‪.‬‬ ‫وقال مدير �إدارة الدوريات اخلارجية العميد‬ ‫حم�م��د ال���ص��واف�ط��ة‪ ،‬ب�ح���ض��ور ع��دد م��ن ال���ش��رك��اء‬

‫اال��س�ترات�ي�ج�ي�ين ل �ل ��إدارة يف ال �� �ش ��أن امل � ��روري �إن‬ ‫م��دي��ري��ة االم ��ن ال �ع��ام م�ستمرة يف تنفيذ حم��اور‬ ‫خطتها املرورية الهادفة للحد من احلوادث املرورية‬ ‫التي ت�ؤثر على اطياف املجتمع كافة وما تخلفه من‬ ‫م�آ�س وخ�سائر اقت�صادية‪ ،‬م�ؤكدا �أن حمور التوعية‬ ‫امل��روري��ة لل�سائقني ه��و �أح��د امل�ح��اور الأ�سا�سية يف‬ ‫ا�سرتاتيجية �إدارة الدوريات اخلارجية الهادفة �إىل‬ ‫�إيجاد بيئة مرورية �آمنة للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن حوادث املرور ت�شكل �أحد التحديات‬ ‫التي يواجهها الأردن‪ ،‬وال ب��د م��ن تكاتف اجلهود‬

‫ق��ال رئي�س ق�سم الأه�ل��ة وامل��واق�ي��ت يف دائ��رة‬ ‫الإفتاء الفلكي عماد جماهد ان �سماء اململكة على‬ ‫موعد مع حدث فلكي ن��ادر ع�صر اليوم االثنني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي�ع�بر ك��وك��ب ع �ط��ارد ق��ر���ص ال�شم�س وه��و‬ ‫احلدث الذي �سيتكرر �سنة ‪� 2032‬أي بعد ‪ 13‬عاما‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح جم��اه��د �أن ك��وك��ب ع �ط��ارد �سيعرب‬ ‫اجلزء ال�شرقي من قر�ص ال�شم�س يف متام ال�ساعة‬ ‫‪ 2:35‬بتوقيت اململكة �أي بعد �آذان الع�صر مبدة ‪17‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬ثم ينت�صف العبور �أي ي�صبح كوكب عطارد‬ ‫يف منت�صف قر�ص ال�شم�س يف متام ال�ساعة ‪4:36‬‬ ‫م�ساء �أي قبل غ��روب ال�شم�س مب��دة ‪ 10‬دق��ائ��ق‪،‬‬ ‫وعليه ومب��ا �أن ال�شم�س تغيب بعد ذروة العبور‬ ‫بع�شر دق��ائ��ق ي�ع�ن��ي �أن ال�ع�ب��ور ينتهي يف �سماء‬ ‫اململكة عند غروب ال�شم�س‪ ،‬وعليه ي�ستغرق العبور‬ ‫يف �سماء اململكة مدة ‪� 2‬ساعة و‪ 4‬دقائق‪.‬‬ ‫وقال جماهد انه ال يجوز ر�صد عبور كوكب‬ ‫عطارد من خالل العني املجردة ب�سبب خطر �أ�شعة‬ ‫ال�شم�س على العني‪ ،‬كما �أن النظارات ال�شم�سية ال‬ ‫تفيد �أب��دا يف ر�صد العبور �إ�ضافة خلطر النظر‬

‫األثرية خالل األيام الثالثة املاضية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغ عدد ال�سياح الذين زاروا موقع مدينة جر�ش الأثرية خالل‬ ‫الأيام الثالثة املا�ضية ‪� 4500‬سائح من اجلن�سيات الأجنبية والعربية‪،‬‬ ‫بح�سب مدير �سياحة جر�ش فرا�س اخلطاطبة‪.‬‬ ‫وق��ال اخلطاطبة �أم�س �إن��ه زار املوقع يوم اخلمي�س املا�ضي ‪1180‬‬ ‫�سائحا �أجنبيا و‪� 130‬سائحا عربيا‪ ،‬وي��وم اجلمعة ‪� 1400‬سائح �أجنبي‬ ‫و‪� 535‬سائحا عربيا‪ ،‬ويوم ال�سبت ‪� 1000‬سائح �أجنبي و‪� 325‬سائحا عربيا‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن ح��رك��ة ال�سياحة خ�لال الأي ��ام املا�ضية باملوقع كانت‬ ‫ن�شطة وكثيفة‪ ،‬الفتا اىل قيام عدد من طلبة كلية ال�سياحة يف اجلامعة‬ ‫الأردنية وجامعات �أخرى يف الأيام املا�ضية بتوزيع الورود على ال�سياح يف‬ ‫املنطقة االثرية يف حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل �أن مديرية �سياحة جر�ش بالتعاون مع امل�صور حمزة‬ ‫العتوم �أطلقت ام�س الأح��د مبادرة "يال على جر�ش"‪� ،‬سيتم خاللها‬ ‫توزيع احللوى والورود على زوار املوقع والتقاط ال�صور التذكارية لهم‪.‬‬

‫عن تطوير مراعي النحل‬

‫من الندوة التي �أقامها فرع ال�شباب يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫بـ"عقلية االقت�صاد الريعي" القائمة حالياً‪.‬‬ ‫و�أ�شار املن�سي �إىل �إمكانية �أن حتقق الدولة ريادة‬ ‫الأع �م��ال و�صناعة �شركة عمالقة يف ع��دة جم��االت‬ ‫منها قطاع الفو�سفات �أو البوتا�س‪ ،‬والطاقة ال�شمية‪،‬‬ ‫و��ش��رك��ات ال�برجم�ي��ات ال�ع�م�لاق��ة‪� ،‬أو اال�ستثمار يف‬ ‫ري ��ادة الأع �م��ال �أو ال���س�ي��اح��ة ال�ع�لاج�ي��ة خ��ا��ص��ة ما‬ ‫يقدمه مركز احل�سني لل�سرطات من خدمات طبية‬ ‫متميزة على م�ستوى املنطقة‪� ،‬أو من خالل �صناعة‬ ‫حمفظة ا��س�ت�ث�م��اري��ة خ��ارج�ي��ة وحت��وي��ل ال���س�ف��ارات‬ ‫الأردنية يف اخلارج �إىل نقاط للرتويج اال�ستثماري‪،‬‬ ‫�أو ع�بر �إح��ال��ة ع�ط��اءات البنية التحتية للم�ستثمر‬ ‫امل �� �ض��ارب اجل��زئ��ي وغ�يره��ا م��ن امل �ج��االت لتحقيق‬ ‫تنمية اقت�صادية حقيقية‪.‬‬ ‫و�أك ��د املن�سي � �ض��رورة ت��وف�ير حا�ضنة م��ن قبل‬

‫ال��دول��ة مل�شاريع ري��ادة الأع�م��ال لت�شجيع املواطنني‬ ‫على الإقبال على امل�شاريع الريادية‪ ،‬وتطوير �آليات‬ ‫ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي وا��س�ت�ث�م��اره يف ري ��ادة االع �م��ال‪ ،‬ملا‬ ‫ي�شكله هذا القطاع من رافد مهم يف نه�ضة االقت�صاد‬ ‫الوطني‪ ،‬و�ضرورة ن�شر ثقافة التوجه نحو امل�شاريع‬ ‫ال �� �ص �غ�يرة ب�ي�ن ال �� �ش �ب��اب ب� ��د ًال م��ن االع �ت �م��اد على‬ ‫الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫واعترب املن�سي �أن الأزمة يف الأردن �أزمة قيادية‬ ‫ولي�ست �سيا�سية‪ ،‬و�أن حقيقة الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي �سيفتح الأب��واب �أم��ام تنمية اقت�صادية‬ ‫حقيقية‪ ،‬و�أن ما ينقذ ال��دول��ة هو تعزيز التما�سك‬ ‫املجتمعي وتعزيز �سيادة الدولة عرب حتقيق الإ�صالح‬ ‫ال�شامل والعدالة وحماربة الف�ساد املايل والإداري‪.‬‬

‫الر�سمية وال�شعبية لبلورة الثقافة امل��روري��ة لدى‬ ‫امل��واط��ن؛ فم�س�ؤولية مواجهة ه��ذه امل�شكلة ال تقع‬ ‫ف�ق��ط ع�ل��ى رج ��ال الأم� ��ن ب��ل �إن � �ش��رائ��ح املجتمع‬ ‫وم�ؤ�س�ساته الوطنية ك��اف��ة تعد �شريكا ف��اع�لا يف‬ ‫احلد من احلوادث املرورية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ال�ع�لاق��ات العامة يف �شركة نافذ‬ ‫للخدمات اللوج�ستية نائل ال��روا��ش��دة �إن ح��وادث‬ ‫الطرق ا�ستنزفت الكثري من ابنائنا وخ�سائر مادية‬ ‫كبرية جراء اال�ستخدام اخلاطئ للطريق وخمالفة‬ ‫القواعد املرورية‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية وقوف اجلميع جنبا‬

‫�إىل جنب مع املديرية للحد من حوادث الطرق‪.‬‬ ‫وا�� �ش� �ت� �م ��ل ال� � �ي � ��وم ال � �ت� ��وع� ��وي ع� �ل ��ى ت ��وزي ��ع‬ ‫ال�برو� �ش��ورات للتوعية م��ن ح ��وادث ال�سري وات�ب��اع‬ ‫االر�شادات املرورية وااللتزام بقواعد ال�سري‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ل�ت��وزي��ع ح�ق��ائ��ب الإ��س�ع��اف��ات االول �ي��ة ع�ل��ى �سائقي‬ ‫املركبات‪.‬‬ ‫ويف اخلتام‪� ،‬سلم ال�صوافطة الدروع التذكارية‬ ‫والتقديرية �إىل امل�ساهمني والقائمني على اجناح‬ ‫ه��ذا ال�ي��وم ال�ت��وع��وي‪ ،‬ا�ضافة �إىل تكرمي ع��دد من‬ ‫ال�سائقني امللتزمني يف قواعد ال�سري‪.‬‬

‫سماء اململكة على موعد مع حدث فلكي نادر عصر اليوم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫‪ 4500‬سائح يزورون مدينة جرش‬

‫«البحوث الزراعي» ينظم يوم ًا علمي ًا‬

‫«الدوريات الخارجية» تخصص يوم ًا للتوعية بحوادث السري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫‪5‬‬

‫بوا�سطتها اىل ال�شم�س مبا�شرة‪ ،‬حيث �إن كوكب‬ ‫ع�ط��ارد �صغري ج��دا وي�ح�ت��اج �إىل تل�سكوب فلكي‬ ‫م� ��زود ب�ف�ل�تر خ��ا���ص حل �م��اي��ة ال �ع�ين م��ن �أ��ش�ع��ة‬ ‫ال�شم�س‪ ،‬ح�ي��ث يظهر ع �ط��ارد ع�ل��ى �شكل نقطة‬ ‫�صغرية �سوداء تعرب �أمام قر�ص ال�شم�س‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن عبور كوكب عطارد يقع بني ‪13‬‬ ‫و‪ 14‬مرة يف القرن الواحد‪ ،‬كان العبور املا�ضي قد‬ ‫وقع يف �سنة ‪ 2016‬و�سيقع العبور الثاين �سنة ‪2032‬‬ ‫�أي بعد حوايل ‪ 13‬عاما‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ع�بر م��ن ام ��ام ق��ر���ص ال�شم�س كوكب‬ ‫ال��زه��رة وه��و ال�ك��وك��ب ال�ث��اين ب�ع��دا ع��ن ال�شم�س‬ ‫بعد كوكب عطارد والأر���ض يف املركز الثالث بعد‬ ‫ع�ط��ارد وال��زه��رة‪ ،‬لكن عبور كوكب ال��زه��رة ن��ادر‬ ‫الوقوع ن�سبة لعبور كوكب عطارد‪ ،‬حيث وقع عبور‬ ‫الزهرة املا�ضي �سنة ‪ 2012‬والعبور القادم �سيكون‬ ‫�سنة ‪� 2117‬إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫وختم الفلكي عماد جماهد ب�أن عبور عطارد‬ ‫ح��دث فلكي ع��ادي ن��اج��م ع��ن م��رور الكوكب من‬ ‫�أم ��ام ق��ر���ص ال�شم�س ك��ون��ه �أق ��رب لل�شم�س من‬ ‫الأر���ض وكذلك كوكب الزهرة‪ ،‬وعليه فال توجد‬ ‫�أي ع�لاق��ة ل�ع�ب��ور ع �ط��ارد ع�ل��ى �أي ��ة �أح ��داث على‬ ‫الأر�� ��ض م�ث��ل ال� ��زالزل وال�ب�راك�ي�ن والفي�ضانات‬ ‫وغريها من الكوارث‪.‬‬

‫البقعة‪ -‬برتا‬ ‫نظم املركز الوطني للبحوث الزراعية يوما علميا ح��ول تطوير‬ ‫مراعي نحل الع�سل يف حمطة �شرحبيل �ضمن م�شروع تطوير مراعي‬ ‫نحل الع�سل وال��ذي اتخذ �أ�شجار ال�سدر مثاال حلماية النظام البيئي‬ ‫وتنمية امل�ستوى املعي�شي للمجتمعات املحلية وذلك مب�شاركة ‪ 40‬نحاال‬ ‫من مناطق ال�سلط ودير عال واالغوار ال�شمالية وعمان‪.‬‬ ‫وب�ين م�ساعد امل��دي��ر ال�ع��ام ل�ش�ؤون البحث العلمي الدكتور نعيم‬ ‫مزاهرة اهمية �أ�صناف �أ�شجار ال�سدر املزروعة كم�صدر رحيقي لنحل‬ ‫الع�سل و�أه�م�ي��ة ق�ط��اع النحل ودوره يف تلقيح النباتات وزي ��ادة �إن�ت��اج‬ ‫املزروعات كماً ونوعاً‪ ،‬الفتا اىل �أن النحال �شريك يف تطوير قطاع النحل‬ ‫من خالل �إ�شراكه مع الباحثني يف تقييم نتائج البحوث على الواقع‪.‬‬ ‫وبينت مدير مديرية بحوث النحل يف املركز املهند�سة بنان ال�شقور‬ ‫�أهمية الدرا�سات التي جتريها املديرية على النباتات الرحيقية لنحل‬ ‫الع�سل ملعرفة مدى مالءمتها للبيئة الأردنية يف ظل التغريات املناخية‬ ‫واجلفاف‪ ،‬الفت ًة �إىل دور النحل الفاعل يف املحافظة على النظام البيئي‬ ‫وا�ستدامة املوارد الطبيعية وحتقيق التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض ال��دك�ت��ور نبيل ب�ن��ي ه��اين امل�ع��ام�لات ال�ت��ي �أج��ري��ت على‬ ‫�أ�صناف ال�سدر وكميات مياه الري الالزمة لكل �صنف ومدى ا�ستجابة‬ ‫الأ�صناف ومنوها و�إزهارها‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن �أ�صناف ال�سدر قيد البحث‬ ‫تتميز بتعاقب ف�ت�رات �إزه��اره��ا وتداخلها مم��ا ي��وف��ر امل��رع��ى املنا�سب‬ ‫للنحل على مدار العام‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س االحت��اد النوعي للنحالني الأردنيني �أحمد الداعور‬ ‫جهود امل��رك��ز الوطني يف �إط�ل�اع مربي النحل على خم��رج��ات البحث‬ ‫العلمي ونقل التكنولوجيا احلديثة خدمة للقطاع ال��زراع��ي‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل هناك تعاونا م�شرتكا يف جمال تطبيقات البحث العلمي مع املركز‬ ‫الوطني الذي يعد بيت اخلربة االردين يف جمال البحث العلمي‪.‬‬

‫إنشاء ‪ 17‬مزرعة حقلية خالل عام‬ ‫للمساهمة بالتنمية الزراعية يف عجلون‬ ‫عجلون‪ -‬برتا‬ ‫�أن�ش�أ املركز الوطني للبحوث الزراعية بالتعاون مع امل�ؤ�س�سة‬ ‫االردن� �ي ��ة ل�ت�ط��وي��ر امل �� �ش��اري��ع االق �ت �� �ص��ادي��ة "جيدكو" ‪ 17‬م��زرع��ة‬ ‫ح�ق�ل�ي��ة خ�ل�ال ال �ع��ام احل � ��ايل‪ ،‬ل�ل�م���س��اه�م��ة يف ال�ت�ن�م�ي��ة ال��زراع �ي��ة‬ ‫يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫وق��ال مدير عام املركز الدكتور ن��زار ح��داد �أم�س‪ ،‬ان املركز قام‬ ‫ب�إن�شاء ‪ 17‬مدر�سة حقلية مبحافظة عجلون ا�ستفاد منها اكرث من‬ ‫‪ 300‬مزارع من مزارعي الزيتون والعنب والرمان والتفاح باال�ضافة‬ ‫اىل ابتعاث ‪ 6‬م��زارع�ين م��ن املحافظة ل��دول ال�ع��امل ل�لاط�لاع على‬ ‫جت ��ارب ال� ��دول االخ� ��رى يف جم ��ال ال ��زراع ��ة وت�ن�ف�ي��ذ اك�ث�ر م��ن ‪70‬‬ ‫ور�شة عمل خالل ال�سنتني املا�ضيتني بهدف ن�شر الوعي والتثقيف‬ ‫بالأمور الزراعية‪.‬‬ ‫وا��ش��ار ح��داد اىل ان اهمية ه��ذه امل��دار���س تكمن بالرتكيز على‬ ‫الزراعة لأنها تعترب م�صدر دخل للأ�سر الريفية‪ ،‬وت�ساهم اي�ضا يف‬ ‫حتقيق االمن الغذائي من خالل ت�شجيع �إدخال واعتماد ا�سرتاتيجيات‬ ‫الإدارة املتكاملة للآفات وفقا لظروف النظام البيئي الزراعي املحلي‬ ‫للمحا�صيل‪ ،‬داعيا اىل اتباع منهجية مدار�س املزارعني احلقلية التي‬ ‫تعترب و�سيلة ار�شادية تعتمد على التدريب احلقلي على مدار املو�سم‬ ‫وتتابع بها الن�شاطات ح�سب مراحل تطور ومنو املح�صول‪.‬‬ ‫واو� �ض ��ح ح� ��داد ان امل �� �ش��روع ع �م��ل ع �ل��ى زي � ��ادة وع ��ي امل��زارع�ي�ن‬ ‫امل�ستهدفني ب�أهمية النظام البيئي الزراعي ومبادئ حتليله من خالل‬ ‫املراقبة واال�ستك�شاف كو�سيلة التخاذ قرار التدخل عند ال�ضرورة‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل ت�شجيع حت�سني فكرة التوا�صل وتبادل املعلومات بني‬ ‫املزارعني وروح امل�شاركة يف عملية اتخاذ القرارات ما ادى اىل تقوية‬ ‫العالقات بني املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح� ��داد �أن ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع ح ��دت م��ن مم��ار� �س��ات ق��دمي��ة‬ ‫وتبنت تقنيات جديدة انعك�ست �آث��اره��ا على الإن�ت��اج �إ�ضافة لإيجاد‬ ‫دخ��ل تكميلي ل�ل�أ��س��ر ال��ري�ف�ي��ة وت��و��س�ي��ع الت�سويق حم�ل�ي��ا‪ ،‬م��ؤك��دا‬ ‫حر�ص املركز على االط�لاع على �إجن��ازات م�شاريع املدار�س احلقلية‬ ‫على �أر���ض ال��واق��ع وانعكا�سها على امل��زارع�ين واملجتمعات الريفية‬ ‫واملر�أة يف عجلون‪.‬‬ ‫وافاد ب�أن جمموع املدار�س احلقلية يف اململكة يبلغ ‪ 102‬مدر�سة‬ ‫حقلية وعدد امل�ستفيدين ‪ 1738‬م�ستفيدا‪ ،‬تبلغ ح�صة عجلون منها ‪17‬‬ ‫مدر�سة ‪ 12‬منها مدار�س حقلية و‪ 5‬مدار�س ت�صنيعية وا�ستفاد منها‬ ‫مئات املزارعني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطيني‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫‪ 78‬متطرف ًا يهودي ًا يقتحمون‬ ‫باحات األقصى‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم ‪ 78‬م�ستوط ًنا يهود ًيا‪� ،‬أم�س الأح��د‪ ،‬باحات امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك مبدينة القد�س املحتلة‪ ،‬بحماية �أمنية م�شددة‬ ‫من قبل �شرطة االحتالل والقوات اخلا�صة امل�سلحة التابعة لها‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر مقد�سية �أن امل�ستوطنني اقتحموا باحات‬ ‫الأق�صى على �شكل جمموعات من جهة "باب املغاربة" اخلا�ضع‬ ‫لل�سيطرة الإ�سرائيلية منذ احتالل القد�س عام ‪.1967‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل �أن امل�ستوطنني تلقوا �شروحا ح��ول "الهيكل‬ ‫طقو�سا تلمودية يف ب��اح��ات الأق���ص��ى‪،‬‬ ‫املزعوم" و�أدى بع�ضهم‬ ‫ً‬ ‫وغادروا �ضمن م�سارات موحدة من جهة "باب ال�سل�سلة"‪.‬‬ ‫ونوهت امل�صادر �إىل �أن �شرطة االحتالل وا�صلت �إجراءاتها‬ ‫وممار�ساتها القمعية بحق امل�صلني امل�سلمني‪ ،‬حيث احتجزت‬ ‫بطاقاتهم ال�شخ�صية وح��اول��ت منعهم م��ن ال��دخ��ول لل�صالة‬ ‫والرباط يف الأق�صى‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أفاد مدير عام دائرة الأوقاف الإ�سالمية العامة‬ ‫و��ش��ؤون امل�سجد الأق�صى بالقد�س ال�شيخ ع��زام اخلطيب‪ ،‬ب��أن‬ ‫ع�شرات امل�ستوطنني اقتحموا ب��اح��ات الأق�صى وجت��ول��وا فيها‪،‬‬ ‫طقو�سا تلمودية ا�ستفزازية‪.‬‬ ‫و�سط �أدائهم‬ ‫ً‬ ‫وت���س�م��ح ��ش��رط��ة االح �ت�ل�ال للمتطرفني ال�ي�ه��ود باقتحام‬ ‫الأق�صى على فرتتني؛ �صباحية وتبد�أ من ال�ساعة الـ ‪ 07:30‬حتى‬ ‫�صباحا‪ ،‬وم�سائية تبد�أ بعد �صالة الظهر وت�ستمر ملدة‬ ‫الـ ‪11:00‬‬ ‫ً‬ ‫�ساعة واحدة‪ ،‬يف حماولة لتق�سيم امل�سجد زمانيا ومكانيا‪.‬‬

‫الجيش اإلسرائيلي يقمع وقفة‬ ‫منددة باالستيطان جنوبي الضفة‬ ‫اخلليل‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قمع اجلي�ش الإ�سرائيلي‪� ،‬أم�س الأحد‪ ،‬وقفة نظمها ن�شطاء‬ ‫فل�سطينيون‪ ،‬تنديدا بقرار �إ�سرائيلي يق�ضي مب�صادرة �أرا���ض‬ ‫فل�سطينية جنوبي ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأنا�ضول �إن قوة �إ�سرائيلية ا�ستخدمت قنابل‬ ‫ال�صوت‪ ،‬والغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬لتفريق م�سرية نظمها نا�شطون‬ ‫تنديدا بقرار �إ�سرائيلي مب�صادرة �أرا�ض خا�صة بالقرب من بلدة‬ ‫ال�شيوخ‪ ،‬مبحافظة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر نف�سه �إن عددا من امل�شاركني �أ�صيبوا بحاالت‬ ‫اختناق‪� ،‬إث��ر ا�ستن�شاقهم الغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬حيث مت تقدمي‬ ‫العالج لهم ميدانيا‪.‬‬ ‫و�أ�صدرت ال�سلطات الإ�سرائيلية‪ ،‬يف الأيام الأخرية‪ ،‬قرارات‬ ‫مب�صادرة مئات ال��دومن��ات (ال��دومن يعادل �أل��ف مرت مربع) يف‬ ‫مناطق خمتلفة من ال�ضفة الغربية‪ ،‬بغر�ض �شق طرق ا�ستيطانية‪،‬‬ ‫وتو�سيع م�ستوطنات‪ ،‬ولأغرا�ض ع�سكرية‪ ،‬بح�سب هيئة مقاومة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان التابعة ملنظمة التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويف ال�سنوات الأخ�يرة‪� ،‬ص ّعدت "�إ�سرائيل"‪ ،‬اال�ستيطان يف‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬و�سط دعوات ل�ضم هذه امل�ستوطنات �إىل‬ ‫الكيان املحتل‪.‬‬ ‫وذكرت منظمة "ال�سالم الآن" الإ�سرائيلية‪ ،‬املعنية مبراقبة‬ ‫اال�ستيطان يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬يف تقرير لها نهاية‬ ‫ت�شرين �أول املا�ضي‪� ،‬أن "�إ�سرائيل"‪� ،‬ص ّعدت اال�ستيطان منذ‬ ‫و�صول الرئي�س الأمريكي دون��ال��د ترمب‪� ،‬إىل البيت الأبي�ض‪،‬‬ ‫قبل ‪� 3‬سنوات‪ ،‬حيث متت امل�صادقة على ما معدله ‪� 6‬آالف و‪989‬‬ ‫وحدة �سنويا‪� ،‬أي ما يقرب من �ضعف متو�سط الوحدات ال�سكنية‬ ‫يف ال�سنوات الثالث التي �سبقتها‪ ،‬والتي كانت ‪� 3‬آالف و‪ 635‬وحدة‬ ‫�سكنية‪.‬‬ ‫ويقيم امل�ستوطنون يف ‪ 127‬م�ستوطنة‪ ،‬و‪ 116‬ب�ؤرة ا�ستيطانية‬ ‫ع�شوائية (غ�ير مرخ�صة) يف ال�ضفة الغربية و‪ 15‬م�ستوطنة‬ ‫مقامة على �أرا�ضي مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬

‫حماس تفرج عن ‪ 57‬موقوف ًا‬ ‫"دعم ًا لألجواء اإليجابية"‬ ‫غزة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ال �ت��ي ت��دي��ره��ا ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" يف قطاع غ��زة �أنها �ستفرج الأح��د عن ‪57‬‬ ‫موقوفا "�أمنيا" لديها‪.‬‬ ‫وذكرت الوزارة يف بيان لها‪" :‬قررت وزارة الداخلية والأمن‬ ‫ال��وط�ن��ي‪ ،‬ال�ع�ف��و ع��ن ‪ 57‬م��ن امل��وق��وف�ين وامل�ح�ك��وم�ين ع�ل��ى ذم��ة‬ ‫ق�ضايا �أمنية خمتلفة‪ ،‬بعد �أن متت درا�ستها ومعاجلة �آثارها"‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان �أن ق��رار الإف��راج ال��ذي �أ��ص��دره وكيل ال��وزارة‪،‬‬ ‫اللواء توفيق �أبو نعيم‪ ،‬جاء "حر�صاً على تعزيز الأجواء الداخلية‬ ‫الإيجابية يف قطاع غزة‪ ،‬وا�ستجابة لدعوة املجل�س الت�شريعي"‪.‬‬ ‫واتفقت الف�صائل الفل�سطينية مع جلنة االنتخابات املركزية‪،‬‬ ‫يف ‪ 27‬ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬على �إج��راء االنتخابات الت�شريعية‬ ‫�أوال على �أن يتبعها االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬بفارق زمني ال يزيد عن‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪ ،‬ح�سب بيان �سابق �صدر عن اللجنة‪.‬‬ ‫وي�سود انق�سام بني احلركتني منذ �أن �سيطرت "حما�س"‪،‬‬ ‫�صيف ‪ ،2007‬على قطاع غزة‪� ،‬ضمن خالفات ال تزال قائمة مع‬ ‫"فتح"‪.‬‬

‫‪ 4‬أسرى يضربون عن الطعام‬ ‫يف سجون االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قالت جمعية "نادي الأ�سري الفل�سطيني" احلقوقية (�شبه‬ ‫حكومية)‪� ،‬إن الأ��س�ير عبد اهلل �سمحان (‪ 29‬ع��ا ًم��ا)‪ ،‬م��ن بلدة‬ ‫الظاهرية ق�ضاء اخلليل‪ ،‬قد �شرع ب�إ�ضرابٍ مفتو ٍح عن الطعام‬ ‫م�ن��ذ ‪� 6‬أي� ��ام‪ ،‬للمطالبة ب��الإف��راج ع��ن �شقيقته الأ� �س�ي�رة روان‬ ‫�سمحان‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ن��ادي الأ�سري يف بيان ل��ه‪� ،‬أم�س الأح��د‪� ،‬أن �سمحان‬ ‫بال�سجن ملدة ‪ 19‬عا ًما‪ ،‬و�شقيقته‬ ‫معتقل منذ عام ‪ ،2012‬وحمكوم ّ‬ ‫بال�سجن‬ ‫وحمكومة‬ ‫املا�ضي‪،‬‬ ‫الأ�سرية روان معتقله منذ ‪� 20‬أيلول‬ ‫ّ‬ ‫ملدة ‪� 18‬شه ًرا‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ارت اجل�م�ع�ي��ة احل �ق��وق �ي��ة �إىل �أن االح� �ت�ل�ال �أ� �ص��در‬ ‫حك ًما باعتقال "روان" بعد ‪� 5‬سنوات على مثولها �أم��ام املحاكم‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬عل ًما �أنها �أم لـ ‪� 4‬أطفال �أكربهم ‪� 3‬أع��وام‪ ،‬و�أ�صغرهم‬ ‫ر�ضيع يبلغ من العمر ‪� 9‬شهور‪.‬‬ ‫ويوا�صل ‪� 3‬أ��س��رى �آخ��رون �إ�ضرابهم عن الطعام‪� ،‬أقدمهم‬ ‫�إ�سماعيل علي (‪ 30‬ع��ا ًم��ا) م��ن بلدة �أب��و دي�س �شرقي القد�س‪،‬‬ ‫وهو م�ضرب منذ ‪� 110‬أيام‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أحمد زهران (‪ 42‬عا ًما)‬ ‫من دير �أبو م�شعل �شمال غربي رام اهلل‪ ،‬م�ضرب منذ ‪ 50‬يو ًما‪،‬‬ ‫وم�صعب الهندي (‪ 29‬عا ًما) من بلدة تل غربي نابل�س‪ ،‬م�ضرب‬ ‫منذ ‪ 48‬يو ًما‪.‬‬ ‫و�أك��د ن��ادي الأ��س�ير �أن الأ��س��رى الثالثة يواجهون �أو�ضاعًا‬ ‫�صحية خطرية‪ ،‬تتفاقم مع مرور الوقت‪ ،‬ومع ا�ستمرار الإجراءات‬ ‫التنكيلية ال �ت��ي ت�ن�ف��ذه��ا �إدارة م�ع�ت�ق�لات االح �ت�ل�ال بحقهم‪،‬‬ ‫واحتجازهم يف ظروف قاهرة يف معتقل "نيت�سان الرملة"‪.‬‬ ‫وبينّ �أن ال قرار حتى الآن ب�ش�أن تثبيت �أمر االعتقال الإداري‬ ‫بحق الأ��س�ير زه ��ران‪ ،‬وم��ن املتوقع �أن ي�صدر ي��وم غ��د الإث�ن�ين‪،‬‬ ‫عل ًما �أن حمكمة اال�ستئنافات الع�سكرية رف�ضت ا�ستئناف الأ�سري‬ ‫الهندي الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬وقررت الإبقاء على �أمر اعتقاله الإداري‬ ‫ومدته ‪� 6‬شهور‪.‬‬ ‫وتعتقل �سلطات االحتالل يف �سجونها قرابة الـ ‪� 5500‬أ�سري‬ ‫فل�سطيني؛ بينهم ‪� 43‬أ�سرية‪ ،‬و‪ 230‬اً‬ ‫طفل‪ ،‬بالإ�ضافة لنحو ‪500‬‬ ‫معتقل �إداري‪ ،‬و‪� 1000‬أ�سري مري�ض؛ بينهم ‪ 700‬حالة مر�ضية‬ ‫خطرية‪.‬‬

‫هنية يعلن املوافقة على إصدار مرسوم االنتخابات‬ ‫قبل اللقاء الوطني‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع� �ل ��ن رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫حل��رك��ة ح �م��ا���س �إ� �س �م��اع �ي��ل ه�ن�ي��ة �أن‬ ‫ق�ضية عقد اللقاء الوطني قبل �إ�صدار‬ ‫املر�سوم الرئا�سي ب��إج��راء االنتخابات‬ ‫لن تكون عقبة‪ ،‬يف �إ�شارة وا�ضحة �إىل‬ ‫موافقة احلركة على �إ��ص��دار املر�سوم‬ ‫قبل عقد اللقاء‪.‬‬ ‫وبني هنية‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫م�ساء �أم����س الأح ��د يف مدينة غ��زة �أن‬ ‫حما�س قدمت تنازالت كثرية "كرمال‬ ‫الوطن" ول �ل��و� �ص��ول �إىل ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫وطنية تنهي االنق�سام وتعيد الوحدة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ح�سب ورق��ة الرئي�س �أبو‬ ‫م ��ازن ه �ن��اك ت��وج��ه و�إ�� �ص ��رار ع�ل��ى �أن‬ ‫ي�ك��ون امل��ر��س��وم ال��رئ��ا��س��ي لالنتخابات‬ ‫ي �� �س �ب��ق االج� �ت� �م ��اع ال ��وط� �ن ��ي امل� �ق ��رر‪،‬‬ ‫وك� ��رم� ��ال وط �ن �ن��ا وم� ��ن �أج � ��ل ��ش�ع�ب�ن��ا‬ ‫ن �ق��ول �إن ه ��ذه ق��د ال ت �ك��ون ع�ق�ب��ة �أو‬ ‫�سببا م��ن �أ��س�ب��اب تعطيل االنتخابات‬ ‫�إذا م� ��ا مت االت� � �ف � ��اق ع� �ل ��ى الأ�� �س� �� ��س‬ ‫وال �� �ض �م��ان��ات ال �ت��ي ي �ج��ب �أن ت�ت��وف��ر‬ ‫لهذه االنتخابات"‪.‬‬ ‫وي� � � � � � ��رى ه� � �ن� � �ي � ��ة �أن ق� ��� �ض� �ي ��ة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ت �ه��م ك ��ل �إن �� �س��ان وط�ن��ي‬ ‫وع � � ��رب � � ��ي وح � � � ��ر وغ� � � �ي � � ��ور وم� �ه� �ت ��م‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�سرد رئي�س حما�س خالل امل�ؤمتر‬ ‫مراحل خمتلفة قدمت خاللها حركته‬ ‫"تنازالت" م��ن �أج��ل �إن�ه��اء االنق�سام‬ ‫و�إعادة اللحمة لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن هنية �أن االن�ت�خ��اب��ات كانت‬ ‫ي �ج��ب �أن جت � ��رى يف ظ ��ل م���ص��احل��ة‬

‫فل�سطينية‪ ،‬وحكومة وح��دة‪ ،‬واالتفاق‬ ‫ع �ل��ى �إج ��رائ� �ه ��ا رئ��ا� �س �ي��ة وت���ش��ري�ع�ي��ة‬ ‫وجمل�سا وطنيا‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬أمام �إ� �ص��رار حركة فتح‪،‬‬ ‫وكرمال وطننا تنازلنا وقبلنا ب�إجراء‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ت���ش��ري�ع�ي��ة ورئ��ا� �س �ي��ة‪ ،‬ومل‬ ‫َ‬ ‫تتعاط ال�سلطة‪ ،‬وكرمال وطننا قبلنا‬ ‫ب� ��إج ��راء ان �ت �خ��اب��ات ت���ش��ري�ع�ي��ة وتليها‬

‫ان �ت �خ��اب��ات رئ��ا� �س �ي��ة يف ف �ت�رة زم�ن�ي��ة‬ ‫حمددة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د هنية �أن "هناك متطلبات‬ ‫لإج ��راء االن�ت�خ��اب��ات‪� ،‬أول�ه��ا �أن جترى‬ ‫بال�ضفة والقد�س وغزة ب�شكل ال يقبل‬ ‫ال� �ت� ��أوي ��ل‪ ،‬وب���ش�ك��ل ال ي�ق�ب��ل امل� �ن ��اورة‪،‬‬ ‫حتديداً يف القد�س"‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة توفري احلريات‬

‫ال�ل�ازم ��ة لإج� � ��راء االن �ت �خ��اب��ات حتى‬ ‫تعرب عن حقيقة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وتوجهاته‪.‬‬ ‫و�أب� � � ��دى ه �ن �ي��ة م ��واف �ق ��ة ح��رك�ت��ه‬ ‫ع�ل��ى �إج� ��راء االن �ت �خ��اب��ات وف ��ق ق��ان��ون‬ ‫التمثيل الن�سبي الكامل‪ ،‬خالفاً ملا مت‬ ‫االتفاق عليه يف كل اتفاقيات امل�صاحلة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫وط ��ال ��ب ه �ن �ي��ة ب �� �ض��رورة حتييد‬ ‫امل �ح �ك �م��ة ال��د� �س �ت��وري��ة ال �ت��ي ت�شكلت‬ ‫خ� �ل ��ال االن � �ق � �� � �س� ��ام‪ ،‬وال� � �ت � ��ي ق � ��ررت‬ ‫حل املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫ودع ��ا �إىل �إن �ه��اء ت�ب�ع��ات ذل��ك من‬ ‫قطع ل��روات��ب ال�ن��واب‪ ،‬مطالباً ب�إعادة‬ ‫ح�ق��وق ال�ن��واب ل�ه��م‪ ،‬و��ص��رف رواتبهم‬ ‫التي يكفلها القانون‪.‬‬

‫نتنياهو‪ :‬مشاركتنا بـ«أكسبو دبي ‪ »2020‬تعكس‬ ‫تقدم التطبيع مع الدول العربية‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫قال رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو‪� ،‬أم����س الأح ��د‪� ،‬إن حكومته اتخذت‬ ‫قرارا بامل�شاركة يف معر�ض �إك�سبو دبي ‪،"2020‬‬ ‫ح�سب ب�ي��ان ن�شر ع�ل��ى ح�سابه يف في�سبوك‬ ‫باللغة العربية‪.‬‬ ‫ومعر�ض �إك�سبو ‪ 2020‬الدويل ت�ست�ضيفه‬ ‫الإم��ارات العربية املتحدة خالل الفرتة من‬ ‫‪ 20‬ت�شرين الأول ‪� 2020‬إىل ‪ 10‬ني�سان ‪.2021‬‬ ‫و�أ�ضاف نتنياهو �أن م�شاركة "�إ�سرائيل"‬ ‫يف املعر�ض يف دبي "تعك�س تقدم التطبيع مع‬ ‫الدول العربية على الأر�ض"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪" :‬لدينا ع�ل��اق� ��ات ت �ت �ع��زز‬ ‫با�ستمرار مع ‪ 6‬دول عربية‪ ،‬على الأقل‪ ،‬ويتم‬ ‫القيام بذلك بف�ضل �سيا�ستنا التي تدمج بني‬ ‫القوة وامل�صالح امل�شرتكة ور�ؤي��ة واعية جدا‬ ‫م��ن �ش�أنها دف��ع التطبيع ق��دم��ا‪ ،‬خطوة بعد‬ ‫خطوة‪ ،‬ب�شكل ي�ؤدي يف نهاية املطاف بنظري‬ ‫�إىل عالقات �سلمية‪ .‬هذا �سي�أخذ وقتا ولكنه‬ ‫�سيتحقق"‪.‬‬ ‫ومل يك�شف نتنياهو �أ�سماء ال��دول التي‬ ‫ك��ان يتحدث عنها‪ ،‬لكنه �سبق �أن زار نهاية‬ ‫ت���ش��ري��ن �أول ‪�� ،2018‬س�ل�ط�ن��ة ُع� �م ��ان‪ ،‬فيما‬

‫حت��دث��ت و� �س��ائ��ل �إع �ل��ام ع�ب�ري��ة ع��ن وج��ود‬ ‫عالقات "�سرية" مع عدة دول عربية‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر �إعالمية عربية النقاب‬ ‫ع��ن �أن دول� ��ة الإم � � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة �ست�سمح‬ ‫لأول م��رة‪ ،‬للإ�سرائيليني بدخول �أرا�ضيها‬ ‫ب�ج��وازات�ه��م الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬دون �أي ترتيبات‬ ‫خا�صة‪ ،‬وذل��ك خ�لال م�شاركتهم يف معر�ض‬ ‫االبتكارات الدولية "�إك�سبو دبي ‪."2020‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬ ‫ال� �ع�ب�ري ��ة‪� ،‬أن امل �� �ش��ارك��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة يف‬ ‫امل �ع��ر���ض‪ ،‬ال � ��ذي ي �ع �ت�بر مب �ك��ان��ة "�أوملبياد‬ ‫للتطور واالبتكارات" �ست�ستمر �ستة �أ�شهر‪،‬‬ ‫و��س�ي�خ���ص����ص لـ"�إ�سرائيل ك �ب��اق��ي ال ��دول‬ ‫امل�شاركة جناحا خا�صا باملعر�ض يف مدينة‬ ‫دبي التي ي�ؤمها املاليني �سنويا‪ ،‬و�سيتم فيه‬ ‫ا�ستعرا�ض االبتكارات والتقنيات الإ�سرائيلية‬ ‫الأكرث تقدما وتطورا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول ��ة الإم � ��ارات رف���ض��ت م��ؤخ��را‬ ‫�إ�� �ص ��دار "ت�أ�شرية دخول"‪ ،‬مل�ف�ت��ي ال�ق��د���س‬ ‫والديار الفل�سطينية‪ ،‬ال�شيخ حممد ح�سني‪،‬‬ ‫حل�ضور م�ؤمتر دويل يعقد على �أرا�ضيها‪.‬‬

‫حماس‪ :‬حكومة االحتالل توهم الرأي العام تحركها‬ ‫يف ملف جنودها األسرى‬ ‫غزة‪ -‬االنا�ضول‬ ‫قالت حركة "حما�س"‪� ،‬أم�س‪� ،‬إن احلكومة الإ�سرائيلية "حتاول‬ ‫�أن توهم الر�أي العام لديها ب�أنها تتحرك يف ملف جنودها الأ�سرى"‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ت�صريح �أدىل به للأنا�ضول املتحدث با�سم "حما�س"‬ ‫ح��ازم قا�سم‪ ،‬فيما يبدو نفيا �ضمنيا لأنباء ب�ش�أن مفاو�ضات جارية‬ ‫بالقاهرة حول �صفقة تبادل �أ�سرى مع �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ا��س��م‪" :‬احلكومة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال ت�ب��دي �أي جدية‬ ‫يف التعامل م��ع ملف اجل�ن��ود الأ��س��رى الإ�سرائيليني" ل��دى حركة‬ ‫"حما�س"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �أن احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة "تتالعب مب�شاعر �أه��ايل‬ ‫اجلنود الأ�سرى لدى كتائب الق�سام (اجلناح امل�سلح حلركة حما�س)‪،‬‬ ‫وال تريد �أن تدفع ثمن ال�صفقة حل�سابات فئوية حزبية انتخابية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ق��ا� �س��م‪" :‬على �أه� ��ايل اجل �ن��ود ال �ت �ح��رك لل�ضغط على‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية الطرف املعطل ل�صفقة تبادل �أ�سرى"‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق ام�س‪� ،‬أفاد موقع "اندبندنت عربية" الإلكرتوين‪،‬‬ ‫نقال عن م�صدر و�صفه بـ"الكبري"‪ ،‬دون الك�شف عن هويته‪ ،‬ب�أن وفدا‬ ‫�إ�سرائيليا رفيعا ي�ضم م�س�ؤولني رفيعي امل�ستوى يزور القاهرة هذه‬ ‫الأي��ام بالتزامن مع زي��ارة مفاجئة لوفد من "حما�س" يف حماولة‬ ‫م�صرية حللحلة ملف الأ��س��رى ل��دى اجلانبني‪ ،‬زاعما �أن "تقدما‬ ‫حدث يف الأيام الأخرية" بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ونقلت القناة "‪ "12‬الإ�سرائيلية (خا�صة) عن من�سق "الأ�سرى‬ ‫واملفقودين" يف احلكومة الإ�سرائيلية ي��ارون بلوم ق��ول��ه‪" :‬ل�سوء‬ ‫احل��ظ‪ ،‬وعلى الرغم من حماوالتنا‪ ،‬ترف�ض حما�س تبني مقاربة‬ ‫واقعية ت�سمح بالتقدم احلقيقي يف هذه الق�ضية"‪.‬‬ ‫ومل ينف ب�ل��وم ب�شكل وا��ض��ح ت��واج��د وف��د �إ�سرائيلي بالقاهرة‬ ‫لبحث الق�ضية‪.‬‬ ‫ويف ني�سان ‪� ،2016‬أعلنت كتائب الق�سام‪ ،‬لأول م��رة‪ ،‬عن وجود‬ ‫�أربعة جنود �إ�سرائيليني �أ�سرى لديها‪ ،‬دون �أن تك�شف عن حالتهم‬ ‫ال�صحية وال عن هويتهم‪ ،‬با�ستثناء اجلندي �آرون �شا�ؤول‪.‬‬ ‫وكان املتحدث با�سم الكتائب‪� ،‬أبو عبيدة‪� ،‬أعلن يف ‪ 20‬متوز ‪،2014‬‬ ‫عن �أ�سر "�شا�ؤول"‪ ،‬خ�لال ت�صدي مقاتلي "الق�سام" لتوغل بري‬ ‫للجي�ش اال�سرائيلي‪ ،‬يف حي التفاح‪� ،‬شرقي مدينة غزة‪.‬‬

‫املتحدث با�سم حما�س حازم قا�سم‬

‫وترف�ض "حما�س" ب�شكل متوا�صل تقدمي �أي معلومات حول‬ ‫الإ�سرائيليني الأ�سرى لدى "الق�سام"‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة الإ�سرائيلية �أعلنت عن فقدان جثتي جنديني‬ ‫يف قطاع غزة خالل العدوان الإ�سرائيلي الذي بد�أ يف ‪ 8‬يوليو‪/‬متوز‬ ‫‪ ،2014‬وا�ستمر لغاية ‪� 26‬أغ�سط�س‪�/‬آب من العام ذاته‪ ،‬هما �آرون �شا�ؤول‪،‬‬ ‫وه��دار جولدن‪ ،‬لكن وزارة الأم��ن الإ�سرائيلية عادت و�صنفتهما‪ ،‬يف‬ ‫يونيو‪/‬حزيران ‪ ،2016‬على �أنهما "مفقودان و�أ�سريان"‪.‬‬ ‫و�إ� �ض��اف��ة �إىل اجل �ن��دي�ي�ن‪ ،‬حت��دث��ت "�إ�سرائيل" ع��ن ف �ق��دان‬ ‫�إ�سرائيليني اثنني �أحدهما من �أ�صل �إثيوبي والآخر من �أ�صل عربي‪،‬‬

‫دخال غزة ب�صورة غري قانونية خالل عامي ‪ 2014‬و‪.2015‬‬ ‫و�أكدت "حما�س" يف �أكرث من منا�سبة �أنها لن تك�شف عن م�صري‬ ‫الإ�سرائيليني ما مل تفرج تل �أبيب عن �أ�سرى فل�سطينيني �أع��ادت‬ ‫اعتقالهم يف ال�سنوات املا�ضية بعد الإفراج عنهم يف �صفقة تبادل عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وتقول "حما�س" �إنها �ستكون م�ستعدة الحقا لت�سليم الأ�سرى‬ ‫الإ�سرائليني مقابل الإف��راج عن معتقلني فل�سطينيني من �سجون‬ ‫االحتالل‪ ،‬وبخا�صة ذوي الأحكام العالية‪.‬‬


‫عربي ودولي‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫"أمنستي" تدعو السلطات العراقية إىل وقف‬ ‫"حمام الدم"‬

‫العراق‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫دع��ت منظمة العفو ال��دول�ي��ة "�أمن�ستي" احلكومة‬ ‫العراقية �إىل كبح عنف قواتها الأم�ن�ي��ة م��ن �أج��ل وقف‬ ‫"حمام الدم" خالل مواجهتها االحتجاجات‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف تقرير للمنظمة ن�شرته على موقعها‬ ‫االلكرتوين م�ساء ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��ال��ت املنظمة �إن��ه "على ال�سلطات العراقية كبح‬ ‫جماح قوات الأمن على الفور‪ ،‬بعد مقتل ‪ 6‬حمتجني على‬ ‫الأقل و�سط بغداد‪� ،‬أثناء حماولة ال�شرطة �إزالة احلواجز‬ ‫واخل �ي��ام م��ن ع ��دة ج���س��ور و� �ش ��وارع ب��ال�ق��رب م��ن �ساحة‬ ‫التحرير"‪.‬‬ ‫وق�ت��ل ك��ذل��ك نحو ‪ 12‬متظاهراً يف الب�صرة جنوبي‬ ‫العراق‪ ،‬خالل الأيام الأخرية‪ ،‬ح�سب "�أمن�ستي"‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن بغداد والب�صرة �شهدتا "�أياماً �أكرث دموية جراء‬

‫القوة املفرطة التي ا�ستخدمتها قوات الأمن العراقية مع‬ ‫املتظاهرين"‪.‬‬ ‫وذك � ��رت امل�ن�ظ�م��ة �أن م ��ا ال ي �ق��ل ع ��ن ‪� 264‬شخ�صاً‬ ‫ب�ين املتظاهرين قتلوا يف جميع �أن�ح��اء ال�ب�لاد منذ بدء‬ ‫االحتجاجات قبل �أكرث من �شهر‪.‬‬ ‫و�أردف تقرير "�أمن�ستي" ب��ال�ق��ول‪" :‬على حكومة‬ ‫ال�ع��راق واج��ب حماية حق �شعبها يف احل�ي��اة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫حرية التجمع والتعبري عن �آرائهم"‪ ،‬مطالبة بـ"وقف‬ ‫حمام الدم فوراً وتقدمي امل�س�ؤولني عن ذلك �إىل العدالة"‪.‬‬ ‫ونقل التقرير عن مديرة ق�سم ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا يف منظمة العفو الدولية‪ ،‬هبة مورايف‪ ،‬قولها‪:‬‬ ‫"يجب على ال�سلطات العراقية �أن ت�أمر فوراً بو�ضع حد‬ ‫لهذا اال�ستخدام املفرط للقوة وغري القانوين"‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 25‬ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬ي�شهد العراق موجات‬ ‫احتجاجية مناه�ضة للحكومة‪ ،‬هي الثانية من نوعها بعد‬

‫�أخرى �سبقتها بنحو �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وتخللت االحتجاجات �أع�م��ال عنف وا�سعة النطاق‬ ‫خلفت ‪ 291‬قتيال على الأق ��ل ف�ضال ع��ن نحو ‪� 13‬أل��ف‬ ‫م���ص��اب‪ ،‬غالبيتهم م��ن امل�ت�ظ��اه��ري��ن‪ ،‬ح�سب �إح�صائية‬ ‫�أع��دت�ه��ا الأن��ا��ض��ول‪ ،‬ا�ستنادا �إىل �أرق ��ام مفو�ضية حقوق‬ ‫الإن�سان العراقية (ر�سمية تابعة للربملان) وم�صادر طبية‪.‬‬ ‫وامل�ت�ظ��اه��رون ال��ذي��ن خ��رج��وا يف ال�ب��داي��ة للمطالبة‬ ‫بتح�سني اخلدمات وت�أمني فر�ص عمل‪ ،‬ي�صرون الآن على‬ ‫رحيل احلكومة والنخبة ال�سيا�سية "الفا�سدة"‪ ،‬وهو ما‬ ‫يرف�ضه رئي�س احلكومة عادل عبد املهدي الذي يطالب‬ ‫بتقدمي بديل قبل تقدمي ا�ستقالة حكومته‪.‬‬ ‫كما يندد الكثري من املتظاهرين بنفوذ �إيران املتزايد‬ ‫يف البالد ودعمها الف�صائل امل�سلحة والأح ��زاب النافذة‬ ‫التي تتحكم مبقدرات البلد منذ �سنوات طويلة‪.‬‬

‫مب�سرية نحو م�صرف لبنان‪.‬‬ ‫وبح�سب الوكالة الوطنية للإعالم‪ ،‬رفع املعت�صمون‬ ‫الأع�ل�ام اللبنانية على وق��ع الأنا�شيد الوطنية ورددوا‬ ‫�شعارات �ضد ال�سلطة احلاكمة و�سلطة امل�صارف‪ ،‬و�سط‬ ‫مواكبة القوى الأمنية والع�سكرية التي نفذت انت�شاراً يف‬ ‫حميط ال�ساحة وعلى طول الطريق حتى امل�صرف‪.‬‬ ‫يف الأثناء‪ ،‬نظم �شباب و�شابات "حراك �أبناء بعلبك"‪،‬‬ ‫مب�شاركة تالمذة م��دار���س‪ ،‬م�سرية انطلقت من �ساحة‬ ‫ال�شاعر خليل مطران‪ ،‬مروراً بال�سوق التجاري‪ ،‬و�صو ًال‬ ‫�إىل املوقع الأثري‪ ،‬مقابل مدخل قلعة بعلبك‪.‬‬ ‫وحمل املتظاهرون‪ ،‬بح�سب الوكالة الوطنية‪ ،‬علماً‬ ‫لبنانياً طوله ‪ 17‬مرتاً‪ ،‬تيمناً بتاريخ انطالق التحركات‬ ‫امل�ط�ل�ب�ي��ة ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ورددوا الأغ � ��اين ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫وال�شعارات املطلبية‪.‬‬ ‫وت�ت��وا��ص��ل ال�ت�ظ��اه��رات ال�شعبية يف ل�ب�ن��ان م�ن��ذ ‪17‬‬

‫ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬بعدما �أعلنت احلكومة ت�ضمني‬ ‫موازنة ‪� 2020‬ضرائب ور�سوم جديدة‪.‬‬ ‫وبينما قدم �سعد احلريري ا�ستقالة حكومته يف ‪29‬‬ ‫�أكتوبر‪ ،‬تتم�سك بقية مكونات الطبقة احلاكمة مبواقعها‪،‬‬ ‫يف ظل وعود من الرئي�س مي�شال عون ببناء دولة مدنية‪،‬‬ ‫و�إ�صالح االقت�صاد‪ ،‬وحماربة الف�ساد عرب حتقيقات "لن‬ ‫ت�ستثني �أحداً من امل�س�ؤولني"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن املحتجني ي���ص��رون ع�ل��ى رح�ي��ل بقية الطبقة‬ ‫احل ��اك� �م ��ة‪ ،‬وي �� �ض �غ �ط��ون ع�ب�ر ق �ط��ع ط ��رق ��ات ح �ي��وي��ة‪،‬‬ ‫وحما�صرة م�ؤ�س�سات حكومية‪ ،‬لتنفيذ بقية مطالبهم‪،‬‬ ‫ومنها �أي�ضاً ت�سريع عملية ت�شكيل حكومة تكنوقراط‬ ‫م���ص�غ��رة‪ ،‬و�إج� ��راء ان�ت�خ��اب��ات م�ب�ك��رة‪ ،‬وحم��ا��س�ب��ة جميع‬ ‫ال�ف��ا��س��دي��ن يف ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ورف ��ع ال���س��ري��ة ع��ن ح���س��اب��ات‬ ‫ال�سيا�سيني امل�صرفية‪.‬‬

‫لبنان‪ :‬مسريات بطرابلس وصور وبعلبك‬ ‫يف "أحد اإلصرار"‬ ‫بريوت‪ -‬وكاالت‬ ‫مع ا�ستمرار االنتفا�ضة ال�شعبية يف لبنان لليوم الـ‪25‬‬ ‫على التوايل‪ ،‬خرج اللبنانيون‪� ،‬أم�س الأحد‪ ،‬يف م�سريات‬ ‫ب�شمال البالد وجنوبها‪ ،‬دعا �إليها حمتجون حتت ا�سم‬ ‫"�أحد الإ�صرار"‪.‬‬ ‫و�شارك مئات اللبنانيني‪ ،‬يف م�سريات جابت �شوارع‬ ‫مدينة طرابل�س (�شمال)‪� ،‬ضمن فعاليات "�أحد الإ�صرار"‬ ‫للمطالبة برحيل الطبقة ال�سيا�سية احلاكمة يف البالد‪.‬‬ ‫وجاب املتظاهرون منذ �ساعات ال�صباح الأوىل‪� ،‬شوارع‬ ‫طرابل�س‪ ،‬بينما جتمهر ع��دد منهم �أم��ام منزل النائب‬ ‫في�صل كرامي (وزير �سابق)‪ ،‬مطالبني بـ"تغيري ال�سلطة‪،‬‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتجاع الأموال املنهوبة"‪ ،‬وفق‬ ‫وكالة "الأنا�ضول"‪.‬‬ ‫ويف مدينة �صور خ��رج املعت�صمون يف �ساحة العلم‪،‬‬

‫آزاد كشمري‪ ..‬قرى باكستانية تئن تحت‬ ‫القصف الهندي‬ ‫وادي نيلوم‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق ��ذائ ��ف ه� ��اون و� �ص ��واري ��خ ه �ن��دي��ة ح��ول��ت امل �ن��ازل‬ ‫وامل� ��دار�� ��س وامل� �ب ��اين يف ق ��رى "جورا" و"�شاهكوت"‬ ‫و"نو�سهري" ب��والي��ة �آزاد ج��ام��و وك���ش�م�ير؛ ال�شطر‬ ‫الباك�ستاين من الإقليم‪� ،‬إىل ركام و�أنقا�ض‪.‬‬ ‫م�شاهد دم��ار خلفت امل��وت وال��ذع��ر‪ ،‬وجعلت حياة‬ ‫�سكان القرى بالوالية �أكرث �صعوبة‪ ،‬فيما الزال اخلوف‬ ‫يك ّبل حتركاتهم اليومية منذ ال�ه�ج��وم ال��دام��ي ال��ذي‬ ‫ا�ستهدفهم يف ‪ 20‬ت�شرين �أول املا�ضي‪ ،‬و�أ�سفر عن خ�سائر‬ ‫مادية ومعنوية كبرية يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أج��رت وكالة الأنا�ضول جولة تفقدية يف البلدات‬ ‫الثالثة امل�ستهدفة بهجوم نيودلهي بذريعة وجود مواقع‬ ‫ومن�صات �إط�لاق �صواريخ تابعة للتنظيمات الإرهابية‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫الأن��ا��ض��ول التقت �أي�ضا ع��ددا م��ن امل��واط�ن�ين ممن‬ ‫ت�ضرروا من الهجمات‪ ،‬يف �شهادات ترجمت واقعهم املثقل‬ ‫بال�صعوبات جراء اال�ستهداف الهندي للبلدات الواقعة‬ ‫على احلدود مع ال�شطر اخلا�ضع لنيودلهي من الإقليم‪.‬‬ ‫ففي "جورا" التي يقطنها ‪� 20‬ألف مواطن‪ ،‬قتل ‪7‬‬ ‫�أ�شخا�ص بينهم ‪ 6‬مدنيني‪ ،‬و ُدم��ر ‪� 4‬آالف مبنى �أحدهم‬ ‫ك��ان ي�ستخدم من قبل املدر�سة امل��وج��ودة باملنطقة‪ ،‬كما‬ ‫ت�ضررت العديد من البنايات جراء الهجوم الذي �شنته‬ ‫الهند على املنطقة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ي�ر ع�ب��د ال��را� �ش��د‪ ،‬رئ�ي����س م�ن�ظ�م��ة ال�ب��اع��ة‬ ‫واحلرفيني يف "جورا"‪ ،‬وهو �أحد الذين تهدمت منازلهم‬ ‫ج��راء الهجوم‪� ،‬إن املنزل كان م�يراث العائلة ويتقا�سمه‬ ‫مع �أخو ْيه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن �أح��د �إخ��وت��ه ق��ام با�ستئجار ن�صيبه من‬ ‫املنزل للمدر�سة‪ ،‬بينما ا�ست�أجر الثاين اجلزء اخلا�ص به‬ ‫لأحد الباعة‪ ،‬وقد لقي الأخري حتفه جراء الهجوم‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن ال�شخ�ص الذي فقد حياته باملنزل هو‬ ‫من �إقليم بلو�ش�ستان لكنه يعي�ش يف �آزاد جامو وك�شمري‬ ‫منذ ‪ 20‬عاماً‪.‬‬ ‫مري امتياز؛ هو �أي�ضا من بني املت�ضررين‪ ،‬حيث دمر‬ ‫الهجوم منزله بالكامل‪ ،‬حيث كان يعي�ش فيه مع زوجته‬ ‫و�أطفاله اخلم�سة‪.‬‬ ‫وق��ال امتياز �إن ظروفه امل��ادي��ة ال ت�سمح له ب�شراء‬ ‫منزل جديد‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه يك�سب قوت يومه ب�صعوبة‬ ‫من العمل يف ال�سوق‪.‬‬ ‫ا�ستهداف مدر�سة‬ ‫مل تقت�صر �أ��ض��رار الهجمات الهندية على املنازل‬ ‫و�أم��اك��ن العمل فح�سب‪ ،‬بل طالت �أي�ضاً مبنى مدر�سة‬ ‫ت�ضم ‪ 400‬طالب‪.‬‬ ‫وم �ب �ن��ى امل��در� �س��ة ا� �س �ت ��أج��رت��ه ح �ك��وم��ة �آزاد ج��ام��و‬ ‫وك�شمري بانتظار ا�ستكمال �أ�شغال �إن�شاء املبنى الأ�سا�سي‬ ‫للمدر�سة‪� ،‬إال �أن الهجوم الهندي �أدى �إىل انهيار املبنى‬ ‫متاماً‪.‬‬ ‫وق ��ال ه��واج��ا م��ان���ش��ا‪� ،‬أح ��د املعلمني ب��امل��در��س��ة‪� ،‬إن‬ ‫الهجوم وق��ع يف امل�ساء بينما مل يكن �أح��داً يف املدر�سة‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي ح��ال دون وق��وع خ�سائر يف الأرواح‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�سجالت وامل�ستندات والأدوات التعليمية �أ�صبحت غري‬ ‫قابلة لال�ستخدام مرة �أخرى جراء الهجوم‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��اب��ت ق��ذائ��ف ال �ه��اون ال�ه�ن��دي��ة م��رك��ز ال�ت�ج��ارة‬ ‫باملدينة‪ ،‬مما �أدى حلدوث �أ�ضرار كبرية يف العديد من‬ ‫الدكاكني املوجودة مبنطقة الهجوم‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�ضرر‬ ‫�أحد الفروع البنكية‪.‬‬ ‫وقال بريزاده قا�سم �شاه‪� ،‬صاحب حمل لبيع الأثاث‬ ‫ت�ضرر ج��راء الهجوم‪� ،‬إن��ه فقد جتارته بقيمة ‪5‬ماليني‬ ‫روبية باك�ستانية (حوايل ‪� 32‬ألف دوالر) الفتا �إىل �أنه لن‬ ‫يتمكن من ت�أ�سي�س عمله مرة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�سفر الهجوم الهندي قبل �أ�سبوعني على البلدات‬

‫الثالثة‪� ،‬إىل تهدم ‪ 165‬منز ًال‪ ،‬و‪ 38‬مقر عمل‪ ،‬و‪ 3‬مدار�س‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�ضرر ‪� 15‬سيارة‪.‬‬ ‫وق��ال راج��ا حممود �شاهد‪ ،‬وايل منطقة نيلوم‪� ،‬إن‬ ‫احلكومة �ستقدم دعماً بقيمة مليون روبية باك�ستانية‬ ‫لأ�سر ال�ضحايا‪ ،‬و‪� 500‬ألف روبية للم�صابني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �شاهد ع�ي��ان �إىل �أن �سكان املنطقة �أن���ش��أوا‬ ‫خمابئ لالحتماء م��ن الهجمات الهندية‪ ،‬كما �أن�ش�أت‬ ‫احلكومة �أي�ضاً خمابئ ميكن ال�سكان من االحتماء بها‬ ‫ب�شكل جماعي‪ ،‬م�ضيفاً �أنه مت �إن�شاء ‪ 20‬خمب�أ حتى الآن‪.‬‬ ‫و�سقطت قذائف الهاون الهندية �أي�ضاً على موقع‬ ‫�إن�شاء حمطة نيلوم‪-‬بيلوم الهيدروكهربائية‪.‬‬ ‫كما ت�ضررت نقطة لل�شرطة باملنطقة �إ�ضافة �إىل‬ ‫موقع �إن�شاء ال�سد‪ ،‬ومت نقل املهند�سني ال�صينيني باملوقع‬ ‫�إىل �أماكن �أكرث �أمناً‪.‬‬ ‫الهجوم الثاين على �آزاد ك�شمري‬ ‫وه�ج��وم ‪� 20‬أك�ت��وب��ر يعترب ال�ث��اين م��ن ن��وع��ه ال��ذي‬ ‫ت�شنه الهند هذا العام على الوالية اخلا�ضعة لل�سيطرة‬ ‫الباك�ستانية بحجة ا�ستهداف التنظيمات الإرهابية‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ‪�� 14‬ش�ب��اط امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ا��س�ت�ه��دف��ت ق��اف�ل��ة �أمنية‬ ‫هندية بهجوم يف مقاطعة "بولواما" يف ك�شمري‪� ،‬أ�سفرت‬ ‫عن مقتل ‪ 40‬من ق��وات الأم��ن‪ ،‬و�ألقت نيودلهي باللوم‬ ‫على باك�ستان التي نفت �أي دور لها يف الهجوم‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ال �� �ش �ه��ر امل ��ذك ��ور‪ ،‬وح �ت��ى الآن‪ ،‬و� �ص��ل ع��دد‬ ‫انتهاكات وقف �إطالق النار التي ارتكبها اجلي�ش الهندي‬ ‫با�ستهداف املناطق اخلا�ضعة لل�سيطرة الباك�ستانية‪،‬‬ ‫�ألفني و‪ 229‬انتهاكاً‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وطبقاً مل�صادر باك�ستانية‪ ،‬قتل ‪ 42‬مدنيا و�أ�صيب ‪169‬‬ ‫�شخ�صاً جراء الهجمات التي �شنتها الهند‪ ،‬فيما ُقتل ‪60‬‬ ‫جندياً هندياً نتيجة رد ال�ق��وات الباك�ستانية على تلك‬ ‫الهجمات‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫أردوغان‪ 365 :‬ألف سوري عادوا‬ ‫إىل املناطق اآلمنة يف بالدهم‬ ‫�أنقرة‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أك ��د ال��رئ�ي����س ال�ترك��ي رج��ب طيب‬ ‫�وري �إىل‬ ‫�أردوغ � � ��ان ع� ��ودة ‪� 365‬أل� ��ف �� �س � ٍ‬ ‫ديارهم ومنازلهم يف املناطق التي وفرت‬ ‫القوات الرتكية فيها الأمن‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف خطاب �ألقاه �أردوغ��ان‪،‬‬ ‫�أم ����س‪ ،‬ب��امل�ج�م��ع ال��رئ��ا��س��ي يف العا�صمة‬ ‫ال�ت�رك �ي��ة �أن � �ق� ��رة‪ ،‬مب �ن��ا� �س �ب��ة ال ��ذك ��رى‬ ‫ال�سنوية ال �ـ‪ 81‬لوفاة امل�ؤ�س�س م�صطفى‬ ‫كمال �أتاتورك‪.‬‬ ‫و�أف� � � ��اد �أردوغ � � � � ��ان ب � � ��أن ال �ع �م �ل �ي��ات‬ ‫الع�سكرية ال�ت��ي ق��ام��ت ب�ه��ا ت��رك�ي��ا �ضد‬ ‫التنظيمات الإره��اب�ي��ة يف �سوريا‪ ،‬تكللت‬ ‫بالنجاح‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �أن العمليات �أدت �إىل ا�ستتباب‬ ‫الأمن يف م�ساحة تزيد على ‪� 8‬آالف و‪100‬‬ ‫كيلومرت مربع‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع‪" :‬عودة ه � ��ذا ال � �ع� ��دد م��ن‬ ‫ال���س��وري�ين �إىل دي��اره��م ال ن ��راه كافيا‪،‬‬ ‫ف�إما �أن نعقد م�ؤمترا للمانحني لت�أهيل‬ ‫املناطق الآمنة �أو ننفذ ذلك عرب خططنا‬ ‫وم �� �ش��اري �ع �ن��ا ال ��رام� �ي ��ة ل �� �ض �م��ان ع ��ودة‬ ‫ال�سوريني �إىل بالدهم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أردوغان‪� ،‬أن القوات الرتكية‬ ‫توا�صل مالحقة التنظيمات الإرهابية‪،‬‬ ‫يف الداخل واخلارج‪.‬‬ ‫و�أكد �أن العنا�صر الإرهابية ال جتد‬ ‫م�ف��را �أو خم�ب��أ م��ن ال �ق��وات ال�ترك�ي��ة يف‬ ‫الوقت احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن القوات الرتكية �ستوا�صل‬ ‫ال ��رد ع�ل��ى ا� �س �ت �ف��زازات الإره��اب �ي�ين من‬ ‫اجلانب ال�سوري‪.‬‬ ‫وانتقد يف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬ت�صريحات‬ ‫املعار�ضة الرتكية التي تقول بعدم وجود‬ ‫دا ٍع لبقاء القوات الرتكية يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أردوغ � ��ان‪� ،‬إىل وج��ود جهات‬ ‫ت���س�ع��ى لإغ� � ��راق ت��رك �ي��ا ب ��ال ��دم ��اء‪ ،‬عرب‬ ‫ا�ستخدام التنظيمات الإرهابية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن م��ن ي�ح��اول زرع الفنتة‬ ‫بني �أبناء اجلمهورية الرتكية‪� ،‬سيف�شل‬ ‫يف حماوالته كما ف�شل يف املا�ضي‪.‬‬ ‫كما لفت �أردوغ��ان‪� ،‬إىل �أن حماوالت‬

‫زعزعة اال�ستقرار يف تركيا عرب الهجمات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬ب��اءت �أي�ضا بالف�شل‪ ،‬و�أن‬ ‫االقت�صاد الرتكي �أحبط كافة امل�ؤامرات‬ ‫التي حتاك �ضده‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى اجل �ه��ات ال��داخ�ل�ي��ة التي‬ ‫تنتقد الدولة العثمانية‪ ،‬قال �أردوغ��ان‪:‬‬ ‫"هذه اجل �ه��ات ال ت ��درك ب� ��أن ال��دول��ة‬ ‫العثمانية كانت تنتج وت�صدر القذائف‬ ‫وال �ب �ن��ادق وال���س�ف��ن و�أن � ��واع �أخ� ��رى من‬ ‫الأ�سلحة‪ ،‬و�آث��ار هذه الدولة ممتدة �إىل‬ ‫جنوب القارة الإفريقية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ن�سبة القراءة والكتابة‬ ‫ل��دى مواطني ال��دول��ة العثمانية كانت‬ ‫تتجاوز ‪ 50‬باملئة‪ ،‬و�أن هذه الن�سبة �أكرث‬ ‫بكثري من ن�سب التعلم املوجودة يف رو�سيا‬ ‫و�إيطاليا و�إ�سبانيا �آنذاك‪.‬‬ ‫وذك��ر الرئي�س ال�ترك��ي‪� ،‬أن ال��دول��ة‬ ‫ال �ع �ث �م��ان �ي��ة ف� �ق ��دت ن �� �س �ب��ة ك� �ب�ي�رة م��ن‬ ‫امل�ت�ع�ل�م�ين يف احل � ��رب ال �ع��امل �ي��ة الأوىل‬ ‫(‪ ،)1918-1914‬و�أن �أع ��دادا ك�ب�يرة من‬ ‫الرجال ا�ست�شهدوا يف تلك احلرب‪.‬‬ ‫وا�ستطرد قائال‪" :‬على الرغم من‬ ‫ك��اف��ة امل���ش��اك��ل ال �ت��ي ك��ان��ت ت �ع��اين منها‬ ‫ال��دول��ة العثمانية يف عهودها الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫�إال �أن ال�سلطان عبد احلميد خان الثاين‪،‬‬ ‫ب �ن��ى يف �إ� �س �ط �ن �ب��ول م �� �ص��ان��ع ال �ق��ذائ��ف‬ ‫والذخائر احلديثة‪ ،‬وهذه املعامل بقيت‬ ‫مرياثا للجمهورية الرتكية"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أردوغ� ��ان‪� ،‬أن تركيا ال�ي��وم‪،‬‬ ‫ت �� �ص �ن��ع ‪ 70‬ب ��امل� �ئ ��ة م� ��ن اح �ت �ي��اج��ات �ه��ا‬ ‫الع�سكرية والدفاعية بقدرات و�إمكانات‬ ‫حم�ل�ي��ة ب �ح �ت��ة‪ ،‬و�أن ال �ه ��دف الأ� �س �م��ى‪،‬‬ ‫ه��و ال��و� �ص��ول �إىل ن���س�ب��ة ‪ 100‬ب��امل�ئ��ة يف‬ ‫ال�صناعات الدفاعية والع�سكرية املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن� ��ه ك ��ان ل ��دى ت��رك �ي��ا ‪62‬‬ ‫م�شروعا يف جمال ال�صناعات الدفاعية‪،‬‬ ‫عند مطلع الألفية الثالثة‪ ،‬و�أنها اليوم‬ ‫متتلك �أكرث من ‪ 700‬م�شروع‪ ،‬مبيزانية‬ ‫تبلغ ‪ 60‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و�أعرب الرئي�س الرتكي عن �أمله يف‬ ‫ر�ؤية املقاتلة احلربية املحلية يف الأجواء‪،‬‬ ‫مع حلول عام ‪.2023‬‬

‫"النهضة" ترشح الغنوشي‬ ‫لرئاسة الربملان التونسي‬ ‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ق� ّرر جمل�س �شورى النه�ضة‪� ،‬أم�س‬ ‫الأح � ��د‪ ،‬ت��ر��ش�ي��ح رئ�ي����س احل��رك��ة را��ش��د‬ ‫الغنو�شي ملن�صب رئ�ي����س جمل�س ن��واب‬ ‫ال�شعب (الربملان)‪ ،‬مع احلفاظ على حق‬ ‫احلركة يف تعيني رئي�س احلكومة‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم �� �س��ن ال� ��� �س ��وداين‪ ،‬ع���ض��و‬ ‫جمل�س �شورى احلركة‪ ،‬للأنا�ضول‪� ،‬إن‬ ‫جمل�س �شورى احلركة‪ ،‬قرر يف اجتماعه‬ ‫الذي انعقد على مدار اليومني‪ ،‬ال�سبت‬ ‫والأح� ��د‪ ،‬تر�شيح رئ�ي����س احل��رك��ة را��ش��د‬ ‫الغنو�شي ملن�صب رئي�س الربملان‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن امل �ج �ل ����س �أك � ��د ك��ذل��ك‬ ‫مت�سك احلركة بتعيني رئي�س احلكومة‪،‬‬ ‫�إال �أنه مل يحدد ما �إذا كان من النه�ضة‬ ‫�أو من خارجها‪.‬‬ ‫واجل �م �ع��ة‪� ،‬أع �ل �ن��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات يف ت��ون ����س‪ ،‬ع ��ن ال�ن�ت��ائ��ج‬

‫النهائية لالنتخابات الت�شريعية التي‬ ‫ج��رت يف ‪ 6‬ت�شرين الأ ّول املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫�أفرزت فوز حركة النه�ضة باملركز الأ ّول‬ ‫بح�صولها على ‪ 52‬مقعداً من �أ�صل ‪.217‬‬ ‫بينما ج��اء ح��زب "قلب تون�س" (‬ ‫ليربايل) ثانيا بح�صوله على ‪ 38‬مقعدا‪،‬‬ ‫وح �� �ص��ل ح� ��زب ال� � ّت� �ي ��ار ال��دمي �ق��راط��ي‬ ‫(اجتماعي دميقراطي) على ‪ 22‬مقعدا‪،‬‬ ‫و"ائتالف الكرامة" ( ث � ��وري)‪ ،‬على‬ ‫‪ 21‬م�ق�ع��دا‪ ،‬واحل ��زب ال��د� �س �ت��وري ا ُ‬ ‫حل � ّر‬ ‫(د�ستوري ليربايل)‪ 17 ،‬مقعداً‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س جمل�س ن��واب ال�شعب‬ ‫بالنيابة‪ ،‬عبد الفتاح م��ورو‪ ،‬اجلمعة‪� ،‬أن‬ ‫جمل�س ن��واب ال�شعب املنتخب �سيجتمع‬ ‫الأرب �ع��اء املقبل يف جل�سته الأوىل لأداء‬ ‫اليمني‪.‬‬ ‫رجح �أن يقوم بعد ذلك رئي�س‬ ‫ومن امل ُ ّ‬ ‫اجلمهورية قي�س �سع ّيد بتكليف حزب‬ ‫حركة النه�ضة بت�شكيل احلكومة‪.‬‬

‫إيران تعلن اكتشاف حقل نفطي‬ ‫باحتياطات ‪ 53‬مليار برميل‬ ‫طهران‪ -‬وكاالت‬ ‫ك���ش��ف ال��رئ �ي ����س الإي� � � ��راين‪ ،‬ح�سن‬ ‫روح ��اين‪� ،‬أم����س الأح ��د‪ ،‬يف كلمة �ألقاها‬ ‫�أم ��ام ج�م��اه�ير �إي��ران �ي��ة مب��دي�ن��ة "يزد"‬ ‫و� �س��ط ال� �ب�ل�اد‪ ،‬اك �ت �� �ش��اف ح �ق��ل نفطي‬ ‫عمالق تبلغ احتياطياته ‪ 53‬مليار برميل‬ ‫من النفط‪ ،‬وفقا ملا �أورده موقع الرئا�سة‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫ويقع احلقل يف حمافظة خوز�ستان‬ ‫ال�غ�ن�ي��ة ب��ال�ن�ف��ط ج �ن��وب غ��رب��ي ال �ب�لاد‪،‬‬ ‫وميتد احلقل من منطقة "ب�ستان" �إىل‬ ‫"�أميدية" باملحافظة‪ ،‬يف م�سافة ‪2400‬‬ ‫ك�ي�ل��وم�تر م��رب��ع‪ ،‬ي���ص��ل ع�م�ق��ه �إىل ‪80‬‬ ‫مرتاً‪.‬‬ ‫وي��أت��ي الإع�ل�ان عن ه��ذا االكت�شاف‬ ‫يف وق��ت‪ ،‬تفر�ض فيه ال��والي��ات املتحدة‬ ‫عقوبات �صارمة على ال�صادرات النفطية‬ ‫الإي ��ران �ي ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت���ش�ير ب �ي��ان��ات وك��ال��ة‬ ‫الطاقة الدولية وال�شحن البحري �إىل‬ ‫�أن ط�ه��ران مل تعد ق ��ادرة على ت�صدير‬ ‫��س��وى ‪� 200‬أل ��ف ب��رم�ي��ل ي��وم�ي�اً مقارنة‬ ‫بنحو ‪ 2.3‬مليون قبل ان�سحاب وا�شنطن‬ ‫من االتفاق النووي‪� ،‬أي بانخفا�ض ‪ 93‬يف‬ ‫املائة‪.‬‬ ‫وق� ��ال وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة الأم�ي�رك��ي‬ ‫مايك بومبيو‪ ،‬يف �آب املا�ضي‪� ،‬إن الواليات‬ ‫املتحدة �أزالت نحو ‪ 2.7‬مليون برميل من‬ ‫النفط الإي ��راين م��ن الأ� �س��واق العاملية‪،‬‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ل �ق��رار وا� �ش �ن �ط��ن �إع � ��ادة ف��ر���ض‬ ‫العقوبات على جميع م�شرتيات اخل��ام‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬ق��ال الرئي�س الإي��راين‪،‬‬ ‫يف ج��ان��ب �آخ � ��ر م ��ن ك �ل �م �ت��ه‪� ،‬إن ب�ل�اده‬ ‫"دولة غنية"‪ ،‬خماطباً الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬بالقول "نعلن للبيت الأبي�ض‬ ‫ب�أنه رغم �أنفكم ويف �أيام حتظرون نفطنا‪،‬‬

‫قد اكت�شف متخ�ص�صون �إيرانيون حقال‬ ‫نفطيا عمالقا"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "املهم‬ ‫ك��م م��ن ه��ذا ال�ن�ف��ط مي�ك��ن ا�ستخراجه‬ ‫وبيعه"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف �أن � � ��ه "�إذا م� ��ا ت ��وف ��رت‬ ‫التكنولوجيا والتقنيات وارتفع �إنتاجنا‬ ‫واح��دا يف امل��ائ��ة‪ ،‬ف ��إن ع��وائ��دن��ا النفطية‬ ‫��س�ت��زي��د ‪ 32‬م �ل �ي��ار دوالر"‪ ،‬داع� �ي� �اً �إىل‬ ‫ال�سعي المتالك تلك التقنيات‪.‬‬ ‫ومع �إقراره ب�أن �إيران "متر بظروف‬ ‫ا�ستثنائية"‪� ،‬إال �أنه �أكد يف الوقت نف�سه‬ ‫�أن "الأو�ضاع االقت�صادية باتت تتح�سن‬ ‫ب�شكل تدريجي"‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا �إن وا�شنطن‬ ‫"�أ�صبحت عاجزة �أمام �صمود ومقاومة‬ ‫الإيرانيني"‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق‪� ،‬أ� �ش��ار روح� ��اين �إىل �أن‬ ‫�صادرات بالده من النفط "تتزايد"‪ ،‬من‬ ‫دون �أن يك�شف ع��ن حجمها‪ ،‬معتربا �أن‬ ‫"العدو (�أمريكا) و�صل �إىل حالة الي�أ�س‬ ‫من حتقيق نتائج ل�ضغوطه الق�صوى"‬ ‫على �إيران‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن �إي� ��ران �أع�ل�ن��ت خ�لال‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬اكت�شاف حقلني كبريين‬ ‫للغاز بجنوب ال�ب�لاد‪ ،‬واح��د منهما يقع‬ ‫على عمق ‪ 3900‬مرت حتت �سطح الأر�ض‪،‬‬ ‫وي �ح �ت��وي ع�ل��ى ك�م�ي��ة م��ن ال �غ��از تغطي‬ ‫ا�ستهالك �سكان العا�صمة طهران‪ ،‬التي‬ ‫يبلغ ت �ع��داد �سكانها ‪ 15‬م�ل�ي��ون ن�سمة‪،‬‬ ‫ل�ستة ع�شر عاماً‪.‬‬ ‫واحل �ق��ل ال �ث��اين تبلغ احتياطياته‬ ‫‪ 19‬ت��ري�ل�ي��ون ق ��دم م�ك�ع�ب��ة يف حمافظة‬ ‫فار�س بجنوب البالد‪ .‬علما ب�أن احتياطي‬ ‫�إي� � ��ران م ��ن ال� �غ ��از ال�ط�ب�ي�ع��ي ه ��و ث��اين‬ ‫�أك�بر احتياطي يف العامل‪ ،‬لكن البلد مل‬ ‫ي�صبح م�صدراً رئي�سياً حتى الآن ب�سبب‬ ‫العقوبات الدولية املفرو�ضة عليه منذ‬ ‫عقود‪.‬‬


‫مساحة حرة‬

‫‪8‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫رد �أبو مازن على جلنة االنتخابات يتناق�ض مع القانون الأ�سا�سي‬

‫�أزمة العلمانية وكذبة التنويرية يف فرن�سا‬ ‫نزار ح�سني را�شد‬ ‫�أح�سنت قناة اجلزيرة يف عر�ض �صورة م�سلمة‬ ‫بحجاب فائق اجلمال �أ�سدلته على‬ ‫فرن�سية جميلة‬ ‫ٍ‬ ‫�صدرها م�صداق ًا للآية الكرمية‪« :‬ولي�ضربن بخمرهن‬ ‫على جيوبهنُ وال يبدين زينتهن �إال ما ظهر منها»‪.‬‬ ‫يف تباين �صارخ ومتفوق على قمم النهود البارزة‬ ‫وال�شرخ املك�شوف‪ ،‬والتي ي�سمونها القيم العلمانية‬ ‫الفرن�سية‪� ،‬ألي�ست طريقة م�ضحكة و�سخيفة لت�أكيد‬ ‫العلمانية!‬ ‫ال يزعجني طبع ًا جمل�س ال�شيوخ الفرن�سي حني‬ ‫ي�صوت حلظر احلجاب‪ ،‬وال ت�شبيهات بوري�س جون�سون‬ ‫للمنقبات بل�صو�ص البنوك �أو �صناديق الربيد!‬ ‫ولكن يحريين �إ���ص��رار نخب مثقفة عربية على‬ ‫ق��رن فرن�سا با�سم التنوير‪ ،‬على الرغم من علمهم‬ ‫بكل الفظائع التي ارتكبها اال�ستعمار الفرن�سي بحق‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬يف عهد اجلمهوريات املتتالية‪ ،‬وما ارتكبه‬ ‫التنويريون �أنف�سهم بحق الفرن�سيني‪ ،‬منذ اقتحام‬ ‫البا�ستيل‪ ،‬م��رور ًا بروب�سبري وعهد املق�صلة‪ ،‬ووقوف ًا‬ ‫عند �أفكار منت�سكيو الذي ح�ض على ا�ستعباد ال�سود‬ ‫لأنهم فط�س الأن��وف وخملوقات دونية وا�ستعبادها‬ ‫حق �إلهي‪.‬‬ ‫خ��راف��ة التنويرية الفرن�سية نق�ضها كثري من‬ ‫امل�ؤرخني واملفكرين‪ ،‬يقول «�سريجو بو�سكريو» رئي�س‬ ‫احلركة امللكية الإيطالية‪� :‬إن الثورة الفرن�سية كانت‬ ‫عبارة عن حركة معادية لل�شعب الفرن�سي �إبان قيامها‪،‬‬ ‫كما �أن �أ�سطورة ال�سيطرة ال�شعبية على �سجن البا�ستيل‬ ‫مل تكن �سوى عملية �سطو على خم��زن الأ�سلحة يف‬ ‫البا�ستيل الذي كان ي�ست�ضيف ‪ 7‬م�ساجني فقط‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 3‬جمانني‪.‬‬ ‫وي�ضيف قائ ًال‪� :‬إن الثورة الفرن�سية بحق قامت‬ ‫ب�أكرب جم��زرة يف التاريخ �أو على الأق��ل يف ال�شعب‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬حيث قتلت ‪� 300‬ألف فالح‪ ،‬وهي بذلك تعد‬ ‫منبع الإرهاب العاملي؛ �إذ ولدت «ظاهرة الإرهاب» من‬ ‫الثورة وقتل ‪� ٣٠٠‬ألف فالح‪.‬‬ ‫ويقول امل�ؤرخ الفرن�سي «بيري كارون» الذي �أ�صدر‬ ‫ع��ام (‪1354‬ه���ـ ‪1935 -‬م) كتا ًبا ع��ن امل��ذاب��ح التي‬ ‫حدثت يف ال�سجون الباري�سية �إبان عهد الثورة يف ‪15‬‬ ‫من حمرم ‪1207‬ه��ـ ‪� 2 -‬سبتمرب ‪1792‬م‪ ..‬يقول عن‬ ‫هذه املذابح‪� :‬إن هذه املذابح كان لها طابع �شعائري‬ ‫ج���ارف‪ ،‬وق��د ب���د�أت بالهجوم على بع�ض ال�سجون‬ ‫بزعم الق�ضاء على بع�ض امل�ؤامرات التي كانت تدبر‬ ‫فيها للإطاحة بالثورة‪ ،‬و�أقام «الدهماء» من �أنف�سهم‬ ‫حمكمني وق�ضاة وحملفني يف فناء هذه ال�سجون‪ ،‬حيث‬ ‫كان ال�سجناء يقدمون للمحاكمة واح��دً ا بعد الآخر‬ ‫فتوجه �إليهم التهم ويحكم لهم �أو عليهم لي�س تب ًعا‬ ‫للأدلة وال�شواهد؛ و�إمنا تب ًعا ملظهرهم العام و�سلوكهم‬ ‫و�شخ�صيتهم‪.‬‬ ‫ويف ذلك تقول الدكتورة زينب ع�صمت را�شد �أ�ستاذة‬ ‫التاريخ احلديث بجامعة عني �شم�س‪� :‬إن��ه لي�ؤ�سفنا‬ ‫ح ًقا �أن ينخدع العامل بوجود مفكرين را�شدين بني‬ ‫من زعموا �أنهم ثاروا لدعوة احلق واحلرية والعدالة‬ ‫والإخ��اء وامل�ساواة‪ ،‬وفيهم من ا�ستحل ظلم الإن�سان‬ ‫لأخيه الإن�سان ال ل�شيء �سوى ب�شرته‪.‬‬ ‫كما فعل منت�سكيو يف كتابه «روح القوانني»‪.‬‬ ‫يعلق روبرت دارنتون �أ�ستاذ تاريخ �أوروبا احلديث‬ ‫يف جامعة «برن�ستون» يف ذكرى احتفال فرن�سا مبرور‬ ‫مائتي عام على قيام الثورة الفرن�سية قائ ًال‪� :‬إذا كانت‬ ‫فرن�سا حتتفل مبرور مائتي عام على �سقوط البا�ستيل‪،‬‬ ‫و�إزالة الإقطاع‪ ،‬و�إعالن حقوق الإن�سان واملواطن‪ ،‬ف�إن‬ ‫الو�ضع يف فرن�سا يف الفرتة التي قامت فيها الثورة مل‬ ‫يكن يف حقيقة الأم��ر على كل ذلك القدر من ال�سوء‬ ‫كما يعتقد الكثريون‪ .‬فالبا�ستيل كان خال ًيا تقري ًبا‬ ‫من ال�سجناء وقت الهجوم عليه يوم ‪ 14‬يوليو ‪1789‬م‬ ‫ ‪ 2‬من ذي القعدة ‪1402‬ه��ـ‪ ،‬كما �أن الإقامة فيه مل‬‫تكن �سيئة متا ًما كما يت�صور النا�س‪ ،‬ولكن ذلك مل مينع‬ ‫الثوار من �أن يقتلوا مدير ال�سجن ال ل�شيء �إال لأنه‬ ‫من النبالء‪ ،‬ثم طافوا بعد ذلك بجثته يف ال�شوارع‪.‬‬ ‫كذلك كان الإقطاع قد انتهى بالفعل وقت �أن �أعلنت‬ ‫الثورة �إلغاءه �أو مل يكن على الأقل موجودا مبثل تلك‬ ‫الدرجة الفاح�شة‬ ‫ف��م��اذا يتبقى م��ن ال��ت��ن��وي��ري��ة امل��زع��وم��ة �أي��ه��ا‬ ‫التنويريون العرب‪.‬‬

‫ن�ستنه�ض ريح اخلال�ص‬ ‫ح�سن العا�صي ‪ /‬الدمنارك‬ ‫(‪)1‬‬ ‫مبتورة �ساقية الندى‬ ‫املاء يحتجب‬ ‫خلف النافورة املنك�سرة‬ ‫واجلرار فارغة‬ ‫فمن ير�أب �شرخ ال�شم�س‬ ‫وظم�أ املروج‬ ‫ا�شرب �إن �شئت‬ ‫ْ‬ ‫نا�صية الدرب‬ ‫ال تتعجل ال�سفر‬ ‫وانتظر‬ ‫ْ‬ ‫�أن يلتحف الغيم‬ ‫يف عريه‬ ‫�سخاء املاء‬ ‫(‪)2‬‬ ‫تن�سل طيور الرتاب‬ ‫من فرار الأر�ض‬ ‫�سكن‬ ‫تبحث عن ْ‬ ‫يف اجلبل العري�ض‬ ‫عن كهف ع�صي‬ ‫على ريح الع�صف‬ ‫مفتاح الرحلة‬ ‫متخم بال�صد�أ‬ ‫و�أفاعي الليل‬ ‫تخاتل �أكمام العتمة‬ ‫ال تلتفتْ‬ ‫حاذر من الدرب اله�ش‬ ‫ومن خداع الوقت‬ ‫أوقد ح�صاد املُنى‬ ‫� ْ‬ ‫حني َترى الهديل‬ ‫م�صلوب‬ ‫يف عقارب الر�ؤيا‬ ‫(‪)3‬‬ ‫يلقي الو�سن �ضفائره‬ ‫على �أكتاف امل�ساء‬ ‫يغفو ليل ال�صغار‬ ‫يفرد رجاله‬ ‫فوق فرا�ش اجلدّ ات‬ ‫يف املروج النائية‬ ‫تعوي ذئاب الغابة‬ ‫جوع ًا‬

‫واحلكاية مل تزل‬ ‫كما هي‬ ‫ت�ستح�ضر من الوهن‬ ‫عزم الوعود‬ ‫وما زال الراوي‬ ‫يف عمق قاع ال�سراب‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ت���ت���ع���ب الأح�����ل����ام م��ن‬ ‫�أجنحتها‬ ‫تكف عن التحليق‬ ‫تعدو‬ ‫و�ضوء الدروب خطاها‬ ‫تنكفئ على وجهها‬ ‫يعم ال�سواد‬ ‫ّ‬ ‫فراغ �أجوف حزين‬ ‫تتم ّعن مرايا النور‬ ‫ب�أخاديد ال�شدّ ة‬ ‫تولد من رحم االحرتاق‬ ‫حلظة �شروع‬ ‫يف م�ستهل ال َت َو ُّج�س‬ ‫(‪)5‬‬ ‫يحت�سي الليل‬ ‫حكايا ال�سحر‬ ‫من طا�س اخلرافة‬ ‫بخُّ ور العتمة‬ ‫ميلئ رئة الليل‬ ‫ي�شقّ الفراغ‬ ‫ما تي�سر من كوة لل�شهيق‬ ‫ملعونة تلك اجلرار‬ ‫حد الزيف‬ ‫حتت �أقدام الغابة‬ ‫ي�شرب امللح البحر‬ ‫تتناثر �أ�شالء الليل‬ ‫ده�شة‬ ‫وتنفرج �أ�سارير الرتاب‬ ‫ال زلنا نخطو‬ ‫فوق املجامر‬ ‫ن�ستنه�ض ريح اخلال�ص‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫�أحمد نبهان جربيل ‪ /‬فل�سطني‬ ‫حمامي وباحث قانوين‬ ‫طالعتُ رد �أبو مازن املوجه للدكتور حنا‬ ‫نا�صر رئي�س جلنة االنتخابات املركزية يف‬ ‫ختام م�شاورات مكوكية �أجراها بني ال�ضفة‬ ‫وغزة �سعي ًا لإجراء االنتخابات العامة‪ ،‬وما‬ ‫لفت انتباهي يف بنوده التي خالفت القانون‬ ‫ً‬ ‫جملة تف�صيال‪.‬‬ ‫الأ�سا�سي‬ ‫جاء الرد من �سبعة بنود خالفت معظمها‬ ‫قانون االنتخابات والقانون الأ�سا�سي الذي‬ ‫�أخ��ط ��أ حتى يف ت�سميته‪ ،‬فقد خ��ال��ف يف‬ ‫بنده الأول قانون االنتخابات الذي �أوجب‬ ‫�إج��راء االنتخابات الت�شريعية الرئا�سية‬ ‫ب�شكل متزامن‪ ،‬كما خالف القانون الأ�سا�سي‬ ‫الذي حدد واليته بـ‪� 4‬سنوات فلم يعد له‬ ‫احلق يف �إ�صدار مرا�سيم رئا�سية‪.‬‬ ‫«ق���ان���ون ال��ن�����س��ب��ي��ة ال��ك��ام��ل��ة» ال���ذي‬ ‫�أ���ش��ار �إليه يف البند الثالث م�شوب بعدم‬ ‫ال��د���س��ت��وري��ة‪ ،‬ف��ق��د ���ص��در مب��وج��ب ق��رار‬ ‫بقانون يف العام ‪ ،2007‬وق��د �أ���ص��دره �أبو‬ ‫م��ازن م��ن��ف��رد ًا ا�ستناد ًا حلالة ال�ضرورة‬ ‫التي �أعطت له ال�صالحية ب�إ�صدار هذه‬ ‫القرارات حال توفر �شرطني مل يتحققا يف‬ ‫ذلك الوقت‪ ،‬الأول هو وجود حالة �ضرورة‬ ‫ال حتتمل الت�أخري وال��ث��اين ع��دم انعقاد‬

‫موقوتة قد تفجر املوقف وتف�شل �إجراء‬ ‫االنتخابات‪ ،‬فمن املعلوم �أن ال�شرعيات‬ ‫جميعها قد انتهت مع اال�شارة �إىل امتداد‬ ‫والية املجل�س الت�شريعي ا�ستناد ًا للمادة‬ ‫‪ 47‬مكرر‪ ،‬وهذا ما يعني �أن اع��ادة احلياة‬ ‫الد�ستورية للنظام ال�سيا�سي الفل�سطيني‬ ‫بحاجة لتوافق وطني م��ن جميع الكتل‬ ‫الربملانية على الأقل‪ ،‬لتعتمد �آليات ونظام‬ ‫االنتخابات والقوانني التي حتكمها‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إن �إ�صدار مر�سوم رئا�سي من غري ذي �صفة‬ ‫ومن ثم اجللو�س للحوار‪ ،‬يعني �أن��ه من ال‬ ‫ميلك احل��ق ال��ق��ان��وين يف �إ���ص��دار مر�سوم‬ ‫االن��ت��خ��اب��ات ق��د �أم��ل��ى �إرادت����ه املنفردة‬ ‫وقانونه املنفرد غري الد�ستوري على كتل‬ ‫برملانية منتخبة‪.‬‬ ‫وخ��ت��ام� ًا ف���إن الآراء التي تقول ب��أن‬ ‫احلوار الوطني خمالف للقانون الأ�سا�سي‬ ‫و�أن ال��رئ��ي�����س وح����ده م��ن ي��ق��رر عملية‬ ‫االنتخابات فهي �آراء �صحيحة يف حالة‬ ‫امتداد والية الرئي�س وقبل انتهائها بثالث‬ ‫�أ�شهر فقط‪ ،‬وبانتهاء �صفته كرئي�س تنتهي‬ ‫�صالحياته ولي�س ل��ه �إال �صفة املوظف‬ ‫الفعلي‪ ،‬وتبقى الكلمة الف�صل للقانون‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪ ،‬ورغم انعدام ال�شرطني القانون‪.‬‬ ‫ال�صادر ب�إرادة جمعية متثل امل�شرع املنتخب‬ ‫من‬ ‫ال�ساد�س‬ ‫البند‬ ‫يف‬ ‫�ازن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫أب‬ ‫�‬ ‫�أورد‬ ‫ح�ين ا���ص��دار القانون �إال �أن��ه ا���ش�ترط يف‬ ‫فقط وه��و ق��ان��ون االن��ت��خ��اب��ات رق��م (‪)9‬‬ ‫رده على �أن جت��رى االنتخابات وف��ق هذا رده املكتوب على جلنة االنتخابات قنبلة ل�سنة ‪.2005‬‬

‫هنا جاهزون‪ ..‬وهناك م�ستعدون‪ ..‬والنا�س زاهدون‬ ‫د‪ .‬فايز �أبو �شمالة‬ ‫التنظيمات الفل�سطينية تطالب بعقد‬ ‫لقاء بني الف�صائل ي�سبق املر�سوم الرئا�سي‬ ‫لإج��راء االنتخابات‪ ،‬وحركة فتح تدعو‬ ‫�إىل اللقاء الف�صائلي بعد �صدور املر�سوم‬ ‫ال��رئ��ا���س��ي‪ ،‬وال��ذري��ع��ة يف ذل���ك مرجعها‬ ‫االحتكام �إىل �صندوق االنتخابات كمدخل‬ ‫حلل اخل�لاف��ات‪ ،‬بينما الف�صائل ت��رى �أن‬ ‫حل الإ�شكاليات وحت��اوز اخلالفات �أ�سبق‬ ‫من املر�سوم الرئا�سي‪ ،‬وهذه نقطة خالف‬ ‫جوهرية قد تعيق �إج���راء االنتخابات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل النقاط الثالث التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬القد�س‪ ،‬فال �إ�سرائيل �ست�سمح ب�أن‬ ‫جترى االنتخابات يف القد�س‪ ،‬وال ف�صيل‬ ‫فل�سطيني له كرامة وطنية يقبل ب�أن جترى‬ ‫االنتخابات دون القد�س‪ ،‬فاالنتخابات بال‬ ‫قد�س بيع رخي�ص للمقد�سات مقابل موافقة‬ ‫�إ�سرائيل على �إج���راء انتخابات هزيلة‬ ‫وهزلية‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬الزمن‪ :‬املر�سوم الرئا�سي الذي‬

‫�سي�صدر يتحدث ع��ن انتخابات رئا�سية‬ ‫وت�شريعية‪ ،‬ولكنه ال يحدد زم��ن ثالثة‬ ‫�أ�شهر كحد �أق�صى وفق مطالبة الف�صائل‪،‬‬ ‫وع��دم حتديد الزمن كما ج��اء يف ر�سالة‬ ‫ال�سيد عبا�س �إىل ال�سيد حنا نا�صر ي�ؤ�شر‬ ‫�إىل ع��دم اح�ترام احل��د الأق�صى‪ ،‬ويفتح‬ ‫الباب �إىل كل احتمال‪ ،‬مبا يف ذلك ت�أجيل‬ ‫انتخابات الرئا�سة حتى عام و�أكرث‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬ال�برام��ج ال�سيا�سية‪ ،‬ووف��ق ما‬ ‫ورد على ل�سان القيادي الفتحاوي �صربي‬ ‫���ص��ي��دم‪ ،‬وال��ق��ي��ادي ع���زام الأح��م��د‪ ،‬ف ��إن‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات م�شروطة مبوافقة‬ ‫احلكومة ال��ق��ادم��ة على برنامج منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية‪ ،‬واعتبارها املمثل‬ ‫ال�شرعي والوحيد لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وهذا هو مربط فر�س االنق�سام يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وهنا مربط الدعوة لعقد‬ ‫لقاء ف�صائلي �أ�سبق من املر�سوم الرئا�سي‪،‬‬ ‫فالتوافق على برنامج �سيا�سي‪ ،‬وامل�صاحلة‬ ‫على برنامج ال�شراكة دون �إمالءات‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق بالقوائم وال��دوائ��ر‬

‫وق��ان��ون االنتخابات املعدل ل�سنة ‪2007‬‬ ‫وغري ذلك من قوانني انتخابية‪ ،‬ف�إنها وفق‬ ‫تقديري �أ�صغر �ش�أن ًا من االخ��ت�لاف على‬ ‫اجلوهر‪ ،‬رغم �أهميتها‪ ،‬لأن �أ�صل االنتخابات‬ ‫هو تعديل ال�برام��ج ال�سيا�سية‪ ،‬ومغايرة‬ ‫النهج ال�سائد‪ ،‬و�إال فما قيمة االنتخابات‬ ‫�إذا كانت نتائجها م�ضمونة ببقاء اخلط‬ ‫ال�سيا�سي الراهن‪ ،‬وبقاء منظمة التحرير‬ ‫ممث ًال �شرعي ًا ووحيد ًا دون �إ�صالح‪ ،‬وببقاء‬ ‫ما وقعت عليه من اتفاقيات هو الأ�سا�س؟‬ ‫�إن جمرد اعرتاف الف�صائل مبا اعرتفت به‬ ‫منظمة التحرير يعني �أن هذه الف�صائل قد‬ ‫م�سحت هويتها‪ ،‬و�صارت �صورة باهتة عن‬ ‫منظمة التحرير‪ ،‬وال برامج �سيا�سية لها‬ ‫خارج �إطار برنامج املنظمة‪ ،‬وعلى هذا فال‬ ‫داعي لالنتخابات‪ ،‬وال مربر للمناف�سة �إال‬ ‫املكا�سب ال�شخ�صية والتنظيمية‪.‬‬ ‫قد يقول قائل‪ :‬طاملا كانت االنتخابات‬ ‫الت�شريعية والرئا�سية جتري حتت مظلة‬ ‫�أو�سلو‪ ،‬فالواجب ال�سيا�سي يق�ضي بااللتزام‬ ‫باتفاقية �أو�سلو‪ ،‬واخل�ضوع لها‪ ،‬وهكذا كالم‬

‫من ثورة اليا�سمني �إىل انتفا�ضة الأرز‪� ..‬إرادة ال�شعوب تك�سر القيد‬ ‫جمال حاج علي‪ /‬فل�سطني‬ ‫ه��ا ه��ي ال�����ش��ع��وب العربية‬ ‫الكرة م��ر ًة �أخ��رى وتقول‬ ‫تعيد ّ‬ ‫لل�شامتني واملت�آمرين على حقوقها‬ ‫ب���أنّ الربيع ما زال م��زه��ر ًا و�إنْ‬ ‫كان ُي�سقى بالأحمر القاين‪ ،‬و�أنّ‬ ‫من �أرادوه خريف ًا قامت ًا ي�ضعون‬ ‫�أيديهم فوق ر�ؤو�سهم ويتح�س�سون‬ ‫وق������ع ه����ت����اف����ات ال���ع���راق���ي�ي�ن‬ ‫وال��ل��ب��ن��ان��ي�ين واجل���زائ���ري�ي�ن‬ ‫وال�سودانيني‪ ،‬فال�شعوب العربية‬ ‫التي هتفت قبل ما يقرب من ع�شر‬ ‫�سنوات ب�أنّ «ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫النظام»‪ ،‬هي نف�سها تعيد الهتاف‬ ‫بحناجر �أق����وى وع��زائ��م �أك�بر‬ ‫بعد �أنّ بد�أت تتعافى من هجمة‬ ‫الثورات امل�ضادة املدعومة من غري‬ ‫عربي زا ٍه‬ ‫الراغبني بر�ؤية واقع‬ ‫ّ‬ ‫وم�شرق وت�ؤكد من جديد مقولة‬ ‫ال�شا ّبي‪-:‬‬ ‫�إذا ال�شعب يوم ًا �أراد احلياة‬ ‫فال بدّ �أن ي�ستجيب القدر‬ ‫�إنّ االن���ق�ل�اب ال���دم���وي من‬ ‫قبل اجلي�ش امل�صري على نتائج‬ ‫االنتخابات الدميقراطية التي‬ ‫�أفرزت �أول رئي�س عربي منتخب‬ ‫«الرئي�س حممد مر�سي» يف �أهم‬ ‫و�أك�ب�ر دول��ة عربية‪� ،‬أ ّث���ر على‬ ‫وق���ع امل���وج���ة الأوىل ل��ث��ورات‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬و�أ�سهم يف بقاء‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري ال���ذي م��ا زال‬ ‫يبط�ش ب�شعبه مب�ساعدة �إيرانية‬ ‫ورو�سية‪ ،‬وما كان لهذا االنقالب‬ ‫�أن ينجح بدون يد العون والغدر‬ ‫الإقليمية والدولية التي تعترب‬ ‫�شريكة يف قتل امل�صريني وتبديد‬ ‫�أح�لام��ه��م ب��احل��ري��ة وال��رخ��اء‬ ‫والتقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ما حدث من مظاهرات‬ ‫مفاجئة يف م�صر يف الع�شرين‬ ‫من �سبتمرب املا�ضي‪ ،‬بعد اجنالء‬ ‫حقائق مذهلة من الف�ساد املايل‪،‬‬ ‫وت��ب��دي��د ال��ث��روة ع��ل��ى ق�صور‬ ‫و�أبنية وحفالت وممار�سات عدّ ها‬ ‫املراقبون ف�ساد ًا فاق كل ما كان‬ ‫يتخيله امل�صريون‪ ،‬دق ناقو�س‬ ‫خ��ط��ر ع��ل��ى ه���ذا ال��ن��ظ��ام ال��ذي‬ ‫اعتمد �أ�ساليب القمع وال�سجن‬ ‫وال��ق��ت��ل والإخ���ف���اء ال��ق�����س��ري‪،‬‬

‫فاحلالة امل�صرية العامة لل�شعب‬ ‫امل�����ص��ري ال���ذي ي��ع��اين م��ن فقر‬ ‫���ش��دي��د وت���راج���ع يف م�ستويات‬ ‫ال��دخ��ل للفرد‪ ،‬وحتكم اجلي�ش‬ ‫يف االقت�صاد امل�صري و�سيطرته‬ ‫على مفا�صله التي حتول دون �أي‬ ‫تقدم �أو ازده��ار‪� ،‬إ�ضافة لهروب‬ ‫ر�ؤو�س الأموال التي تخ�شى على‬ ‫مكت�سباتها‪ ،‬كلّ ذلك ينبئ بثورة‬ ‫عارمة �أ�شد من �سابقتها‪ ،‬و�أم�ضى‬ ‫يف ���س�لاح��ه��ا للتخل�ص م��ن ه��ذا‬ ‫الواقع الذي ال يطاق‪.‬‬ ‫مل يكن �أح��د يتوقع خ��روج‬ ‫ال�شعب اللبناين بهذه ال�صورة‬ ‫احلا�سمة ال�ضاغطة‪ ،‬فرتكيبة‬ ‫النظام ال�سيا�سي اللبناين املعقدة‪،‬‬ ‫امل��ب��ن��ي��ة ع��ل��ى ال��ط��ائ��ف��ي��ة التي‬ ‫تتحكم بها عائالت �أر�ستقراطية‬ ‫ورثت ال�سيا�سة وقادت م�سريتها‬ ‫ه��واي��ة ال اح�ت�راف��� ًا‪ ،‬وارتبطت‬ ‫ج��م��ي��ع��ه��ا ب��ق��وى خ��ارج��ي��ة لها‬ ‫�أج��ن��دات ال تتوافق م��ع م�صالح‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫ال�شعب اللبناين ّ‬ ‫على الرغم من نتائج اتفاق‬ ‫ال��ط��ائ��ف ‪1989‬م‪ ،‬ال���ذي �أن��ه��ى‬ ‫احل��رب الأهلية التي ا�ستمرت‬ ‫خم�سة ع�شر عام ًا بنظام طائفي‬ ‫يتقا�سم ال�سلطات بني امل�سلمني‬ ‫«���س � ّن��ة و���ش��ي��ع��ة» وامل�سيحيني‬ ‫امل��وارن��ة وال���دروز‪ ،‬وبعد ثالثني‬ ‫عام ًا على االتفاق الذي عزز دور‬ ‫الطوائف على رعاياها ل�صالح‬ ‫النخب ال�سيا�سية من كل طائفة‪،‬‬ ‫عك�ست احلالة الثورية اللبنانية‬ ‫���ص��ورة ه��ذا ال��ن��ظ��ام ال���ذي �شاخ‬ ‫وه��رم وترهل و�أنتج بلد ًا ط��ارد ًا‬ ‫ملواطنيه ب�سبب الفقر والبطالة‬ ‫و�ضعف النمو‪.‬‬ ‫لن يكون خمرج لبنان بعيد ًا‬ ‫عن توزيع الأدوار بني الطوائف‬ ‫خوف ًا من جتدد االنق�سام والعودة‬ ‫لالحتكام لل�سالح والقوة‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫لبنان يحتاج نظام ًا دميقراطيا‬ ‫ح��دي��ث� ًا ًي��ن��ت��ج �أح���زاب��� ًا وطنية‬ ‫ب��ث��ق��اف��ة ج���دي���دة‪ ،‬ت��ع��ت��م��د يف‬ ‫بنائها قبول الأف��راد بعيد ًا عن‬ ‫الطائفة‪ ،‬وتكون براجمها مبنية‬ ‫على االرتقاء باملواطن اللبناين‬ ‫وحت�سني ظروفه املعي�شية وفتح‬ ‫�آف���اق العمل واال�ستثمار وبناء‬

‫منظومة اقت�صادية تفتح املجال‬ ‫لر�ؤو�س الأموال الكبرية اللبنانية‬ ‫املنت�شرة يف ك��ث�ير م��ن ال��ب��ل��دان‬ ‫لت�سهم يف �إنقاذ البلد‪ ،‬والنهو�ض‬ ‫بامل�ستوى التعليمي وال�صحي‪،‬‬ ‫عندها �سيتخطى �أي حزب يتبنى‬ ‫برناجما كهذا ح��دود الطائفة‬ ‫وينت�صر على �أمراء الف�ساد‪.‬‬ ‫�أم���ا تون�س اخل�����ض��راء‪ ،‬فقد‬ ‫ر�سمت دميقراطيتها خط ًا فا�ص ًال‬ ‫ب�ين ق���وى ال��ت ��آم��ر ال��ت��ي �أرادت‬ ‫ل���ث���ورة ال��ي��ا���س��م�ين �أن تندحر‬ ‫ومتوت م�شنوقة ب�أموال الف�ساد‬ ‫ال�سيا�سي التي �أتخمت رائحتها‬ ‫عدن وطرابل�س و�أغلب البلدان‬ ‫العربية‪ ،‬واختارت رئي�سها على‬ ‫مقا�س ال���دول ال��ك�برى ب�أ�سلوب‬ ‫دميقراطي وانتخابات �شفافة‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ��ه��ا حت��ت��اج وق��ت � ًا لتغ�سل‬ ‫مما �شابها خالل �سنوات‬ ‫�أقدامها ّ‬ ‫العبور القا�سية‪ ،‬وه��ذا يتطلب‬ ‫من القوى ال�سيا�سية �أن ت�ضحي‬ ‫بامل�صالح احلزبية ل�صالح ر�ؤية‬ ‫�شمولية قادرة على �إر�ساء الوطن‬ ‫ر الأم���ان‪ ،‬وت ��ؤم��ن بال�شراكة‬ ‫ل�ب ّ‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة دون �إق�������ص���اء �أو‬ ‫ا�ستقواء‪ ،‬ول ُيعطى ٌّ‬ ‫كل فر�صته يف‬ ‫البناء ح�سب نتائج االنتخابات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫��ي‬ ‫�‬ ‫��رب‬ ‫�‬ ‫��ع‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫���ن‬ ‫�‬ ‫���واط‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫���ل‬ ‫ي�����أم�‬ ‫ّ‬ ‫�أن ت��ك��ون ال�����س��ن��وات ال��ق��ادم��ة‬ ‫حا�سمة يف التحول والنهو�ض‬ ‫ن��ح��و دمي��ق��راط��ي��ة �آم��ن��ة تعرب‬ ‫ب��الأوط��ان نحو �شاطئ الأم���ان‪،‬‬ ‫وتغري من �أح���وال الفقر وال��ذل‬ ‫واال�ستبداد التي عا�شتها تلك‬ ‫البلدان ومواطنوها الذين دفعوا‬ ‫�أثمان ًا باهظة من قوتهم وقوت‬ ‫عيالهم و�أحيانا �أرواح��ه��م ثمن ًا‬ ‫لهذه احلقبة املظلمة من تاريخ‬ ‫ال���ع���رب‪ ،‬ول��ي��ع�ترف ك���ل ط��رف‬ ‫بخ�صومه ال�سيا�سيني ويحرتم‬ ‫وج��وده��م‪ ،‬ول ُتبنى � ُّأي معار�ضة‬ ‫حتت �سقف الربملانات املنتخبة‪،‬‬ ‫وت�����ص��اغ ال���ق���وان�ي�ن ل��ل�����ش��راك��ة‬ ‫وال��ب��ن��اء ال للقهر والإق�����ص��اء‪،‬‬ ‫وتكون هذه القوانني �سدّ ًا منيع ًا‬ ‫�أم��ام التدخالت اخلارجية التي‬ ‫تهدف لإبقاء التخلف والتبعية‬ ‫واالنق�سام‪.‬‬

‫يعود بنا �إىل �ضرورة عقد اجتماع الف�صائل‬ ‫ك��ي يح�سم ه��ذه الأم����ر‪ ،‬وي��ع��ود بنا �إىل‬ ‫�ضرورة �إ�صالح منظمة التحرير ك�شرط‬ ‫للتقدم خطوة يف اجتاه االنتخابات‪ ،‬ويعود‬ ‫بنا �إىل �ضرورة التم�سك بقرار اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة رقم ‪ ،67/19‬القرار‬ ‫ال����ذي اع��ت�رف بفل�سطني دول����ة ب�صفة‬ ‫مراقب �سنة ‪ ،2012‬وعليه ف ��إن من حق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني �أن ينتخب ممثليه يف‬ ‫برملان الدولة‪ ،‬بعيد ًا عن اتفاقية �أو�سلو‪،‬‬ ‫وااللتزام اجلربي ببنودها من قبل جميع‬ ‫ال��ق��وى امل�����ش��ارك��ة يف االن��ت��خ��اب��ات‪ ،‬وك���أن‬ ‫اتفاقية �أو�سلو هي قدر ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وهي ح�صيلة ت�ضحياته‪.‬‬ ‫حتى الآن ال تقدم جدي بهذا ال�ش�أن‪،‬‬ ‫لذلك يدير ال�شعب الفل�سطيني ظهره لكل‬ ‫ما يجري من حوله‪ ،‬ويقول‪ :‬نحن زاهدون‬ ‫مبلهاة االنتخابات‪ ،‬ونرف�ض �أن نكون فئران‬ ‫التجارب‪ ،‬وعينة فح�ص يف املختربات‪.‬‬

‫ال�شعراء ال يعرفون النوم!‬ ‫فرا�س حج حممد‬ ‫ق��ل��ي�ًل�اً م���ا ي���ن���ام ال�����ش��ع��راء‬ ‫ت�سكرهم رائحة الق�صيد ِة‬ ‫حلوة مثل طعم َّ‬ ‫اي‬ ‫ال�ش ْ‬ ‫ُم ّرة مثل فنجانٍ من القهوة‬ ‫تعبق يف �ضفاف �سطورها امر� ٌأة‬ ‫ال حتب النَّو َم‬ ‫ُ‬ ‫تلتقط الق�صيد َة من‬ ‫ت�سهر‬ ‫ُ‬ ‫جنوم الليلْ‬ ‫تزرع وردة يف بهوها‬ ‫ت��ك��ت��ب م��ا جت��ل��ى م��ن ���ش��ران��ق‬ ‫نا�ضجةْ‬ ‫تفاحة هذي الق�صيدة ت�سمو‬ ‫يف معارجها‬ ‫حلم‬ ‫وتزهر َم ّرة يف كل ْ‬ ‫�سفرجلة و�شجرة �سر ْو‬ ‫ٌ‬ ‫وحامل مثل �أنثى!‬ ‫مر�ضعة‬ ‫ال تنام الق�صيدة قبل �أن حتيا‬ ‫أبواب‬ ‫على ال ِ‬ ‫الغيم‬ ‫تقطف الدفء من ركام‬ ‫ْ‬ ‫�اب عن‬ ‫ت��زي��ل �أغ�شية ال��� َّ��ض��ب� ِ‬ ‫املعاين‬ ‫وجت��ل��و ال��� َّ��ش��م�����س يف م���اء من‬ ‫حر!‬ ‫الإيقاع ّْ‬ ‫‪LLL‬‬

‫ال ت��ن��ام الق�صيدة مطلقا ال‬ ‫تعرف الغفو ْة‬ ‫وحترف ُّ‬ ‫ال�شعراء نحو م�سارب‬

‫املجهول‬ ‫ف��ي��ح�ترق��ون يف ل��ه��ب ودف��ق��ة‬ ‫�ضوء‬ ‫ويغت�سلون يف بحر من النَّ�شو ْة‬ ‫وتقرتح الق�صيدة مولد ًا للوقت‬ ‫آخر‬ ‫� ْ‬ ‫مي!‬ ‫غ َ‬ ‫ري موعدها القد ْ‬ ‫الق�صيدة ال تنا ُم وال ت�صاحلها‬ ‫الوقائع ب�ؤ�سها‬ ‫ُّ‬ ‫وال�شعراء �إن َت َر ُكوا الق�صيدة‬ ‫ْ‬ ‫احلواف‬ ‫عارية‬ ‫ربحوا يف النو ْم‬ ‫وت ّ‬ ‫�شعراء‬ ‫مل يعودوا‬ ‫ْ‬ ‫ن ت��ب �لَّ� َ�ل‬ ‫ي��ت��ح��ول��ون �إىل ط��ي� ٍ‬ ‫ال�ساكنةْ !‬ ‫بالدِّ ماء َّ‬ ‫�راء ال ي��ع��رف��ون ال� َّن��وم‬ ‫ال��� ُّ��ش��ع� ُ‬ ‫�إطالقا‬ ‫مثل كل ق�صيدة �أو فيل�سوف �أو‬ ‫نبي‬ ‫ّ‬ ‫�راء م��ث��ل ال��� َّ��ش��م���� ِ�س ال‬ ‫ال����ُّ�ش��ع� ُ‬ ‫يتوقفونْ‬ ‫ال يعرفون النَّو ْم‬ ‫�شعراء‬ ‫ف�أنا و�أن� ِ�ت والق�صيدة‬ ‫ُ‬ ‫هذا الليلْ‬ ‫ف�لا تنامي قبل �أن تتلب�سي‬ ‫الربقي‬ ‫املعطف‬ ‫ّ‬ ‫ِّ‬ ‫ياء!‬ ‫ال�ض‬ ‫من هذا‬ ‫ْ‬

‫يا �أق�صى‬ ‫بيان عبد احلكيم النجار‬ ‫ي�سري‬ ‫يا �أق�صى‬ ‫ل����و ن�������س���ي���وك ك��ل يا �أق�صى‬ ‫ال���ع���امل واهلل ما وك���ل ح��ر ب��روح��هُ‬ ‫ل َّباك‬ ‫�أن�ساك‬ ‫ولو تركوك وتخلوا يا �أق�صى‬ ‫عيني‬ ‫يا‬ ‫عنك‬ ‫ِّ‬ ‫بدمي بفداك‬ ‫‪LLL‬‬ ‫ان�����������ت ال�����������روح يا �أق�صى ُ‬ ‫احلب‬ ‫يا م�سرى نبينا‬ ‫برتخ�صلك‬ ‫بجوات القلب‬ ‫وقلبي يهواك‬ ‫واهلل �ساكن فينا‬ ‫يا �أق�صى‬ ‫يا �أق�صى يا غايل ال ما نن�ساك‬ ‫يا غايل لب ِّينـــا‬ ‫علي‬ ‫ِّ‬ ‫م�شينا هالدرب‬ ‫ما �أبعد عنك‬ ‫لو الغربة حرمتني يا حرية جينـــا‬ ‫منك‬ ‫‪LLL‬‬ ‫ع�����ش��ق��ك ب��ق��ل��ب��ي ما تبقى حدود‬

‫تق�سم فل�سطني‬ ‫�شعب الأ�سود‬ ‫ُحر ما بيلني‬ ‫يا �أق�صى نفداك‬ ‫و�أ�سرانا امليامني‬ ‫ولأر�ضي نعود‬ ‫وننهي املحتلني‬ ‫‪LLL‬‬

‫رجعنا يا دار‬ ‫لأر�ضي الأبية‬ ‫�إحنا الثوار‬ ‫ما ر�ضينا ذلية‬ ‫ُ‬ ‫احلر ل َّباك‬ ‫عيني‬ ‫أق�صى‬ ‫�‬ ‫يا‬ ‫ِّ‬ ‫�إلنا االنت�صار‬ ‫�إلنا احلرية‬


‫مساحة حرة‬

‫‪9‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل‬

‫�إعداد وحترير‪ :‬ر�أفـت مـرعـي‬

‫للتوا�صل‪:‬‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫املقاالت تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬

‫يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬

‫املولد النبوي ال�شريف‪ ..‬فر�صة للتجديد الدائم‬

‫�شذى الطيب يف مولد احلبيب‬ ‫عواد املهداوي‬ ‫�وب �إىل‬ ‫يف َي���و ِم َم���و ِل� ِ‬ ‫��د ِه َت� ْه � ُف��و ال � ُق � ُل� ُ‬ ‫ُر�ؤْ َيا ُه‪ ،‬يا َ�س ْعدَ َم ْن ِباملُ ْ�ص َط َفى ا ْك َت َحلاَ !‬ ‫يا ِط ْي َب َع ْي ِ�ش الذي َخطْ ُو ا َ‬ ‫حل ِب ْي ِب َغدَ ا‬ ‫َد ْرب���� ًا َل���هُ ُم��� ْ��ش� ِ�رق � ًا‪ ،‬يمَ ْ ��� ِ��ش� ْي� ِ�ه ممُ ْ � َت� ِث�َلااَ‬ ‫�إِ يِّن َ أَ‬ ‫�����ر ُه‬ ‫ل ْم������دَ ُح � ِ��ش � ْع� ِ�ري ِح�ْي نْ َ �أَذ ُْك ُ‬ ‫ُ‬ ‫واهلل �أَع��� َل���ى َل���هُ ِذ ْك�����ر ًا ِب� َ‬ ‫��خ�ْي�رْ ِ َم�َل�اَ !‬ ‫�أَ َن���ا املُ َ�س ْيكِينْ ُ َ �أ ْر ُج����و �أَنْ �أَ َن� َ‬ ‫���ال ِر�َ��ض� ً�ى‬ ‫ِم ْن َخا ِل ِقي �إِ ْذ َمدُ ْحتُ املُ ْ�ص َط َفى‪َ ،‬خ ِجل‬ ‫��ن ال� َّ‬ ‫��وب ال��ت��ي �أَ ْد ُع����و ِل� َي� ْغ� ِف� َ�رهَ ��ا‬ ‫ِم� ْ‬ ‫��ذ ُن� ِ‬ ‫َم� اَ‬ ‫���وليَ ‪َ ،‬ب��لْ ُي� ْث� ِق� ُ�ل املِ�� ْي َ‬ ‫��زانَ ليِ َب��دَ ل‬ ‫َف��� ْه��� َو املُ���� َ�ؤ َّم� ُ‬ ‫���ل يل يف ُك� ِّ‬ ‫��ة‬ ‫�����س���أَ َل ٍ‬ ‫���ل َم ْ‬ ‫َ‬ ‫���ه ِل � َن� َ�ج��ا ِت��ي َدائ���م��� ًا �أ َم �َل�ا‬ ‫������ر ْم ِب� ِ‬ ‫�أَ ْك� ِ‬ ‫َق� ْ�د � َ��ش� َّر َف ال� َك��ونَ �إِ ْذ �أَ ْه���دَ ا ُه َ�ص ْف َو َتهُ‬ ‫الر ُ�سلاَ‬ ‫(محُ َ َّمداً)‪َ ،‬خاتمِ ًا ِباملُ ْ�ص َط َفى ُّ‬ ‫(هُ َو ا َ‬ ‫اعتُهُ )‬ ‫حل ِب ْي ُب الذي ُت ْر َجى َ�ش َف َ‬ ‫���را ُه َظ� َّ‬ ‫���ل ُم � َّت��� ِ��ص�َلَ‬ ‫ُط���و َب���ى لمِ َ� ْ‬ ‫����ن ِب���� ُع� َ‬ ‫��د ُر ال��� َّ��س� َم��اءِ ولو‬ ‫َو ْه��� َو ال��ذي ُدو َن����هُ َب� ْ‬ ‫���ن � ِ��ض � َي��اءٍ ك���ان ُم��� ْ��ش � َت � ِم�َلااَ !‬ ‫ِب� ُ�ح �لَّ� ٍ�ة ِم ْ‬ ‫اك ال��ذي ِب� َ�ج � َم��الِ ا َ‬ ‫َذ َ‬ ‫خل � ْل� ِ�ق ُمت َِّ�ص ٌف‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��د ك� ُ�م�َلَ‬ ‫َو ْه���� َو املُ��� َت��� َّو ُج ِب����الأخْ �َل�اَ ِق ق� ْ‬ ‫َف� ُ‬ ‫��ب ِل���لْ��� َه���ا ِدي ��َ�ش � َم��ا ِئ � َل��هُ‬ ‫����اهلل َط��� َّي� َ‬ ‫ِبامل ِْ�س ِك وال� َن��دِّ ‪-‬م��ا �أَ ْز َك����ا ُه‪َ -‬ق� ْ�د َر َف�َلا‬ ‫َو ُ‬ ‫�اط � َب� ً�ة‪-‬‬ ‫اهلل �أَ ْر�� َ��س��� َل���هُ ‪ِ -‬ل��ل � َّن��ا�� ِ�س َق� ِ‬ ‫َل � ُه� ْ�م ��ِ�س� َ�راج � ًا ُم��� ِن�ْي�ررْ ًا َي � ْب � َع� ُ�ث الأَ َم �َل�ااَ‬ ‫َف ��أَ ْب � َه� َ�ر ال� َّن��ا�� َ�س ِب��ال � ُق� ْ�ر�آنِ ح�ين َم َ�ضى‬ ‫َي ْت ُلو ُه‪َ ،‬يق ُْط ُر ِم� ْ�ن ِف ْي ِه ال� َّن� ِ�د ْي َع َ�سلاَ‬ ‫و�أَ� ْ��ش� َ�ر َق��تْ ُظ ُل َم ُ‬ ‫ات ال� َك��ونِ وا ْن َت َ�ش َرتْ‬ ‫اح َتفَلاَ‬ ‫�أَ ْن � َوا ُر ( َ�أ ْح َمدَ ) َت ْه ِدي َم ْن ِب َها ْ‬ ‫���م الأَ َذى و َب���دَ ا‬ ‫و���س��ا َر يف َر ْك��� ِب� ِ‬ ‫��ه َرغْ � َ‬ ‫َ‬ ‫ال�ض َّر محُ ْ َت ِملاَ‬ ‫َك��ال� َّ�ط��و ِد َي� ْ�د َف� ُ�ع َع� ْن��هُ ُّ‬ ‫َبطْ َ�ش الطُّ َغا ِة الأُلىَ َظلُّوا لِدَ ْع َو ِت ِه‬ ‫��روا َمكْر ًا وال ِح َيلاَ !‬ ‫َح� ْ�رب� ًا‪ ،‬وما ا َّد َخ� ُ‬ ‫َل�� ِك��نَّ�� َم��ا ُ‬ ‫اهلل �أَخْ � َ‬ ‫�����م‪ ،‬و�أَ َّي�������دَ ُه‬ ‫�����زاهُ � ْ‬ ‫ِب � َن��� ْ��ص� ِ�رهِ‪َ ،‬‬ ‫����س�َلماَ ُم ُم� ْك� َت�مِ�َل�‬ ‫وغ����دَ ا الإِ ْ‬ ‫واخْ � َت��ا َر َخ��ا ِل� َق��هُ ‪ِ ،‬ن� ْع� َ�م ال � َّر ِف � ْي��قُ ‪ ،‬على‬ ‫ال�شوقُ ‪ ،‬وا ْرتحَ َ لاَ‬ ‫ا�ض َّ‬ ‫ُد ْن َيا ال َو َرى ِحينْ َ َف َ‬ ‫يا � َ��س� ِّي� ِ�دي‪ ،‬يا َر� ُ��س� َ‬ ‫هلل‪ُ ،‬د ْم���تَ َل َنا‬ ‫�ول ا ِ‬ ‫��ر ُم ْ�ش َت ِعلاَ‬ ‫َ‬ ‫ِن�ْب�رْ َ ا�� َ��س ُن���و ٍر َي��ظ��لُّ ال��دَّ ْه َ‬ ‫نمَ ْ ��� ِ��ش��ي على هَ � ْ�د ِي� ِ�ه ب�ين الأَ َن�����ا ِم‪َ ،‬ف�َلااَ‬ ‫َن ِ�ضلُّ �إِنْ َج��نَّ َل � ْي� ُ�ل ال� ِّت� ْي� ِ�ه وا ْن��� َ��س��دَ اَل‬ ‫��ر َ‬ ‫اك ال��ت��ي َ�س َك َنتْ‬ ‫��ي ِب� ِ‬ ‫��ذ ْك� َ‬ ‫َف����أَ ْن���تَ َح� ٌّ‬ ‫��ن ُح� ِّب� َه��ا َج َ‬ ‫��ذ اَل‬ ‫ُق� ُل��و َب� َن��ا‪ ،‬وا ْن� َت��� َ��ش��تْ ِم ْ‬ ‫���د ِه َت����أْ ِت���ي َف � ُت��� ْ��س � ِع��دُ َن��ا‬ ‫ي��ا َي����و َم َم���و ِل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��ر ِو ْي���ن���ا �إذا ن���زل‬ ‫َف � َه� ْ�د ُي��هُ ال �غ � ْي��ث َي� ْ‬ ‫و ُت � ْب � ِه� ُ�ج الأُ َّم� َ‬ ‫���ة ال� ُع��ظْ � َم��ى و ُت� ْف� ِ�ر ُح� َه��ا‬ ‫ح��ت��ى ُت� َ‬ ‫���ز ِّي����نَ يف َ�أ ْر َج����ا ِئ���� َه����ا ُد َو اَل‬ ‫���ن ك���ان محُ ْ �� َت�� ِف� ً‬ ‫��د ِه‬ ‫لا يف َي����و ِم َم���و ِل� ِ‬ ‫َم ْ‬ ‫َف � ْل � َي��� ْ��ش� َ�ح� ِ�ذ ال��� َع���زْ َم يف �آ َث������ا ِر ِه َع � َم�َلااَ‬ ‫اء ُم� ْق� َت� ِ�دي� ًا‬ ‫و ْل��� َي��� ْق� َ‬ ‫��ر�أِ ال��� �سِّ �ْيررْ َ َة ال��� َغ��� َّر َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫��ذْ‬ ‫���ن َع ِب�� َه��ا ن � َه�َلَ‬ ‫���ن ِم ْ‬ ‫��ي امل��� ِع�ْي�نْ ُ لمِ � ْ‬ ‫ف�� ْه َ‬ ‫ح��ت��ى َي���ك���ونَ �� َ��س��� ِف�ْي�ررْ ًا ِل��ل � َّن � ِب� ِّ�ي �إىل‬ ‫��ن � َ��ض� َّ�ل َع � ْن��هُ ‪ ،‬و َم� ْ‬ ‫َم� ْ‬ ‫��ن بمِ َ � َق��ا ِم� ِ�ه َج� ِه�َل�اَ‬ ‫و َي � ْن��� ُ��ش� َ�ر ال��� ُّ��ص��و َر َة املُ � ْث � َل��ى ِل��دَ ْع � َو ِت� ِ�ه‬ ‫َب�ْي�نْ َ ال���� َو َرى‪ ،‬و َي�� ُك��ونَ ال�� َّر ْم َ‬ ‫��ز واملَ � َث�َل�اَ‬ ‫و َي� ْ�ح � ِم� َ�ي الأُ َّم� َ‬ ‫����ة ال � َك � ْل � َم��ى ويمَ ْ � َن � َع � َه��ا‬ ‫و َي� ْ�ج� َع� َ�ل املُ� ْع � َت� ِ�دي ِب��ا ِ‬ ‫خل��زْ ِي ُم� ْ�رتحَ ِ �َل�اَ‬ ‫َف��������إِنَّ �� ِ���س�ْي�ررْ َ َت����هُ َظ���لَّ���تْ ُت�� َع�� ِّل ُ��م�� َن��ا‪:‬‬ ‫��ذي ��َ�س ��أَل‬ ‫اب ِل��لَّ ِ‬ ‫جل��� َه���ا َد) َج���� َو ٌ‬ ‫�أَنَّ (ا ِ‬ ‫َ‬ ‫��ن ا َ‬ ‫حل � َي��ا ِة و َم� ْع� َن��ى �أنْ َن� ِع� ْي���� َ�ش ِب َها‬ ‫َع� ِ‬ ‫يف ِع�����ز ٍَّة‪َ ،‬ق�����ا َد ًة ِل��ل � َّن��ا�� ِ�س ال ُذ ُل �َل�اَ !‬ ‫��ذ ِه الأَ��ْ��ش��� َواقُ َت ْ�س ِب ُق ِني‬ ‫يا � َ��س� ِّي� ِ�دي‪ ،‬هَ � ِ‬ ‫َ‬ ‫��ت الأَ َج�َل�ااَ‬ ‫اَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِّ‬ ‫�اء �إِذا َم��ا لق� ِ‬ ‫َت� ْ�ر ُج��و ال�ل�ق� َ‬ ‫��ك يف ال��دُّ ْن � َي��ا‪َ ،‬ف� َ‬ ‫�إِ ْذ م��ا َر�أَ ْي��� ُت� َ‬ ‫��ذا �أَ َم� ِل��ي‬ ‫اك و�أَغْ �����دُ و ِم � ْن� َ‬ ‫�أَ يِّن �أَ َر َ‬ ‫�ك ُم� ْك� َت� ِ�ح�َل اَ‬ ‫َ‬ ‫�وق �أ َق���ا َم ِب َها‬ ‫ْ�س ِم� ْ�ن � َ��ش� ٍ‬ ‫و َت ْ�س ُكنُ ال َّنف ُ‬ ‫�اك‪ ،‬محُ ْ َت ِفلاَ‬ ‫و َي � ْف� َ�ر ُح ال َقل ُْب ِم� ْ�ن ُل� ْق� َي� َ‬ ‫��ن ز اَُل ٍل َظ � ْل��تَ ُت��� ْ��ش� ِ�رب��هُ‬ ‫و�أَ ْر َت������� ِوي ِم� ْ‬ ‫ِم� ْ�ن َك��و َث� ٍ�ر‪ُ ،‬ك� َّ�ل َم� ْ�ن ِب� ُ‬ ‫�احل� ِّ�ب َق� ْ�د َو َ�صل‬ ‫( َم����� ْو اَليَ � َ��ص� ِّ�ل و� َ��س � ِّل� ْ�م َدا ِئ��م�� ًا �أَ َب����داً)‬ ‫الر ُ�سلاَ‬ ‫على الذي �أَ َّم يف الأَ ْق َ�صى َل َنا ُّ‬ ‫َو ْه�� َو َّ‬ ‫ال�ش ِف ْي ُع ال��ذي َدا ُن���وا ِب َحظْ َو ِت ِه‬ ‫�ك �إ َذا ب�ين ال���� َو َرى َف َ�صل‬ ‫ِع � ْن��دَ املَ� ِل � ْي� ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫���ام ال����ذي م���ا ن���ال���هُ �أ َح�����دٌ‬ ‫َل����هُ املَ���� َق� ُ‬ ‫وع�َل�ااَ‬ ‫لإ َل�����هُ ال���ذي َ�أ ْع� َ‬ ‫َج� َّ‬ ‫��ل ا ِ‬ ‫��ط���ا َك���هُ َ‬ ‫اء ا َ‬ ‫��د‪ُ ،‬م� ْن� َع� ِق��دٌ‬ ‫حل��� ْم� ِ‬ ‫اء‪ِ ،‬ل���� َو ُ‬ ‫َل���هُ ال��� ِّل��� َو ُ‬ ‫��ن ِباملُ ْ�ص َط َفى ا َّت َ�صل‬ ‫وتحَ ْ � َت��هُ ُك��لُّ َم ْ‬ ‫��ن َم � َن��ن��تَ علينا ِب��ال � َّن � ِب� ْ�ي َك� َ�رم � ًا‬ ‫ي��ا َم� ْ‬ ‫َ‬ ‫ل ْد ُع� َ‬ ‫���وك‪َ ،‬ر َّب ال� َع� ْ�ر�� ِ�ش‪ُ ،‬م ْب َتهِل‬ ‫�إِ يِّن َ أ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِّ�س هُ ُموم ًا لها يف القل ِْب َجذْ َوتها‬ ‫َنف ْ‬ ‫��م َ�ض ِع ْيف ًا َر َج��ا َغوث ًا َل��هُ َع ِجل‬ ‫وا ْر َح� ْ‬ ‫ا�س َت ِج ْب َط َل ِبي‬ ‫َف ��أَ ْن��تَ َت ْع َل ُم ما ِب��ي‪َ ،‬ف ْ‬ ‫جل َللاَ‬ ‫ا�ش َف ال� َك� ْ�ر ِب َف� ِّ�ر ْج َك� ْ�ر ِب� َ�ي ا َ‬ ‫يا َك ِ‬ ‫واج َعلْ ُح ْ�سنَ َخاتمِ َ ِتي‬ ‫واغْ ِف ْر ُذ ُنو ِب َي ْ‬ ‫َ‬ ‫لاَ‬ ‫َن ْي َل َّ‬ ‫ال�ش َها َدةِ‪ ،‬يا ف��و ِزي �إِ َذا َح َ�ص !‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�ب َغ��داً‬ ‫واج � َع��لْ ِل�ق��ان��ا ِب��احل� ِب� ْي� ِ‬ ‫َر َّب����ا ُه‪ْ ،‬‬ ‫يف َج� َّن� ِ�ة ُ‬ ‫اخل � ْل� ِ�د ِب��ال� ِّ�ر� ْ��ض� َوانِ ُم ْك َتمِل‬

‫‪info@assabeel.net‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫�إبراهيم عبداهلل �صر�صور‬ ‫الرئي�س ال�سابق للحركة الإ�سالمية‬ ‫يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫النبي الأعظم �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يعي�ش فينا جميعا‪ ،‬ويف كل واحد منا على‬ ‫حدة يعي�ش فينا وبيننا بروحه وب�سنته‪،‬‬ ‫ب��ر���س��ال��ت��ه وب�����س�يرت��ه‪ ،‬بعبقه وبنكهته‪،‬‬ ‫ب��ذك��ري��ات��ه وب�سمته ال �أت�����ص��ور وج���ود ًا‬ ‫حقيقيا لهذه الأمة من غري �أن يكون الر�سول‬ ‫الكرمي ممثلها ال�شرعي الوحيد‪ ،‬وامللهم‬ ‫لها يف م�سرية احل��ي��اة‪ ،‬وال��ق��ائ��د الأوح���د‬ ‫لزحفها نحو بناء احل�ضارة وال�سيا�سة‪،‬‬ ‫ون�شر الف�ضيلة وحتقيق ال�سيادة والريادة‪،‬‬ ‫والتب�شري بال�سعادة الأبدية لكل الإن�سانية‪،‬‬ ‫واخل�لا���ص ال�سرمدي لكل اخلليقة �سبب‬ ‫ذلك كما و�صف اهلل تعاىل هو �أنه �صلوات‬ ‫اهلل عليه و�سالمه قطعة من �أ ْنف ُِ�سنا من‬ ‫نفو�سنا‪ ،‬وهو كذلك �أَ ْن َف َ�سنا َخلْقا َو ُخ ُلق ًا‬ ‫و�أكرم النا�س على اهلل �سبحانه‪ ،‬و�أ�شرفهم‬ ‫بني اخللق والنا�س �أجمعني م�صداقا لقوله‬ ‫تعاىل‪« :‬لقد جاءكم ر�سول من �أنف�سكم‬ ‫ع��زي��ز عليه م��ا ع��ن��ت��م‪ ،‬ح��ري�����ص عليكم‬ ‫بامل�ؤمنني ر�ؤوف رحيم»‪.‬‬ ‫م��ع �إط�لال��ة ه�ل�ال �شهر رب��ي��ع الأول‬ ‫م��ن ك��ل ع���ام‪ ،‬ت��ت��زاح��م امل�شاعر املرهفة‬ ‫والعواطف اجليا�شة عند بوابات الذكرى‪،‬‬ ‫حتاول اقتحامها نحو ف�ضاء املا�ضي ورحاب‬ ‫امل�ستقبل يف ذات الوقت ذلك لأن الر�سول‬ ‫ال��ك��رمي ه��و ال���ذي ���ص��اغ الأم���ة يف املا�ضي‬ ‫يوم قاد �أ�سالفنا من العرب ف�أخرجهم من‬ ‫الظلمات �إىل النور‪ ،‬ومن ال�ضالل �إىل الهدى‪،‬‬ ‫ورفعهم من احل�ضي�ض �إىل القمة‪ ،‬ونقلهم‬ ‫من �صفوف الإن�سانية اخللفية �إىل مقدمة‬ ‫امل�سرح العاملي والفعل الدويل‪ ،‬ومن التخلف‬ ‫الذي هَ دَّ كيانهم يف كل جماالت احلياة �إىل‬ ‫معارج التقدم واالزدهار والتطور واملدنية‬ ‫يف كل ميادينها احليوية نقلهم بجدارة‬ ‫من عامل الن�سيان حتى �أ�صبحوا ويف مدة‬ ‫قيا�سية ملأ ب�صر الدنيا و�سمعها‪.‬‬ ‫كما �صاغ عليه ال�سالم الأمة يف املا�ضي‪،‬‬ ‫فهو �أي�ضا الذي �أ�س�س مل�شروع �إ�صالح �أبدي‬ ‫لكل زمان ومكان‪ ،‬وهذا ما نحتاجه يف هذا‬ ‫القرن حاجتنا �إىل املاء والهواء على غري‬ ‫م��ا ك��ان عليه ح��ال الأمم ال�سابقة التي‬ ‫�أقامت لها كيانات ب�سطت نفوذها ال�سيا�سي‬ ‫والع�سكري وامل���دين ق��رون��ا‪ ،‬ث��م �أ�صبحت‬ ‫بعد �سقوطها ن�سيا من�سيا‪ ،‬ال حت�س منها من‬ ‫�أحد وال ت�سمع لها ِركْزا‪ ،‬يظل الإ�سالم رغم‬ ‫تراجع دولته وانحطاط الأنظمة احلاكمة‬ ‫ل�شعوبه وانتكا�س �إجن��ازات �أمته‪ ،‬وفقدان‬ ‫مكانتها التي ت�ستحقها وذلك بفعل �أبنائها‬ ‫و�أع��دائ��ه��ا على ح��د ���س��واء‪ ،‬يظل م�شروع‬ ‫�صاحب املولد ال�شريف‬ ‫الإ�صالح الذي �أر�سى‬ ‫ُ‬ ‫قواعدَ ه الر�صينة‪ ،‬الأمل الذي ت�صبو �إليه‬ ‫النفو�س وتهفو �إليه القلوب كمالذ �آمن لكل‬ ‫من ي�ؤمن بقدرة ه��ذه الأم��ة على العودة‬ ‫�إىل موقعها الذي اختاره اهلل لها يف قوله‪:‬‬ ‫«كنتم خري �أم��ة �أخرجت للنا�س‪ ،‬ت�أمرون‬

‫ب��امل��ع��روف وت��ن��ه��ون ع��ن املنكر وت��ؤم��ن��ون‬ ‫باهلل‪.« ..‬‬ ‫املنا�سبات الإ���س�لام��ي��ة ال��ت��ي يحييها‬ ‫عاملنا العربي والإ�سالمي واملت�صلة ب�أحداث‬ ‫مف�صلية من تاريخه وبالذات يف مرحلة‬ ‫النبوة ال�شريفة‪ ،‬والتي مل يرد فيها ن�ص‬ ‫وال تعترب �أعيادا ر�سمية باملعنى ال�شرعي‬ ‫للم�صطلح كعيدي الفطر والأ�ضحى‪ ،‬كلها‬ ‫منا�سبات تتوقف م�شروعيتها على مدى‬ ‫ما تقدمه من م�ساهمة يف بناء املجتمع‪،‬‬ ‫والدفع به يف اجتاه بناء هياكله وتوجيه‬ ‫�أجياله وت�صفية �أجوائه وتنقية �صفوفه‬ ‫وو���ض��ع��ه ع��ل��ى ط��ري��ق ا���س��ت��ع��ادة امل��ب��ادرة‬ ‫لتحديد اجتاهه واالنطالق نحو �صناعة‬ ‫م�ستقبله‪.‬‬ ‫نحن حينما ن�أتي لنحيي هذه املنا�سبة‪،‬‬ ‫ف�إننا نحر�ص �أوال على �أن يكون االحتفاء‬ ‫بها متفقا مع �ضوابط الدين‪ ،‬وثانيا حمققا‬ ‫ملجموعة �أهداف ت�صب يف النهاية يف دعم‬ ‫املجهود اجلمعي لإع��ادة الوعي الإ�سالمي‬ ‫الغائب �أو املغيب‪� ،‬إنها فر�صة نعزز فيها عددا‬ ‫من القيم واملعاين املت�صلة بال�سرية النبوية‬ ‫ال�شريفة يف حياتنا العامة واخلا�صة‪،‬‬ ‫بعد �أن ع�شنا عاما كامال يف رحاب الر�سول‬ ‫ال�سن َِّة‬ ‫الكرمي نحاول �صبغ حياتنا ب�ألوان ُّ‬ ‫الزاهية‪ ،‬حتى �إذا ما جاءت منا�سبة املولد‬ ‫زدن��ا اجلهود يف هذا ال�صدد‪ ،‬وجعلنا منها‬ ‫فر�صة لزيادة اجلرعة الإميانية وال�صلة‬ ‫الروحية والعملية بال�سرية وال�سنة والتي‬

‫هي الرتجمة الأمثل ملنهاج الإ�سالم وهي‬ ‫القر�آن‪.‬‬ ‫�إذا كان الكون مبا فيه قد فرح مبولد‬ ‫الهادي الب�شري‪ ،‬كما قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫ولد الهدى فالكائنات �ضياء‬ ‫وفم الزمان تب�سم و�ضياء‬ ‫فكيف ال ن�سعى لإظهار فرحتنا وحبورنا‬ ‫مبولده يف كل وقت‪ ،‬ونزيد من الفرح �أ�ضعافا‬ ‫م�ضاعفة عند هبوب ن�سائم حلظات الزمان‬ ‫التي �شهدت مولده النوراين؟ كيف ال نفرح‬ ‫وقد �أ�ضاءت عند مولده الأك��وان‪ ،‬وانبعث‬ ‫من حتت �أقدامه نور �أ�ضاء اليمن وال�شام‪،‬‬ ‫و�سقطت �شارات الطغيان يف �شرق الأر�ض‬ ‫وغربها �إيذانا بزوالها بعد حني؟ ال �أح�سب‬ ‫�أن م�سلما ���ص��ادق الإمي���ان ميكن �أن ينكر‬ ‫الفرح بذكرى جميئه �صلى اهلل عليه و �سلم‬ ‫�إىل الدنيا‪ ،‬و�إظهار ال�سرور بذلك القدوم‬ ‫ال�شريف‪ ،‬ولكن يبقى ال�س�ؤال الكبري‪ :‬هل‬ ‫�سنكتفي من االحتفال باملولد با�ستذكار‬ ‫�أحداثه والغرق الروحي يف بحوره‪ ،‬ف�إذا ما‬ ‫انق�ضت املنا�سبة عدنا �إىل حالنا و�ضياعنا‪،‬‬ ‫�أو �إىل �سباتنا وجمودنا؟! ما الذي ميكن �أن‬ ‫نفعله يف هذه املنا�سبة‪ ،‬و�أي الربامج ميكن‬ ‫�أن ننفذها حتى نكون �صادقني يف دعوانا‬ ‫حب الر�سول العظيم والفرح مبولده؟‬ ‫�أعتقد �أن��ه مهما فعلنا خلدمة ر�سالة‬ ‫احلبيب �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ومهما قدمنا‬ ‫يف �سبيل التعبري ع��ن حبنا ل��ه‪� ،‬سنظل‬ ‫قا�صرين عن بلوغ الغاية‪ ،‬لكن ذلك يجب‬

‫�أال مينعنا من النظر يف برامج تتجدد دائما‬ ‫ن�سعى من خاللها �إىل تعزيز �صلتنا بر�سولنا‬ ‫الكرمي وديننا العظيم‪ ،‬منها على �سبيل‬ ‫املثال‪ :‬زرع حمبته يف قلوب الأطفال والكبار‬ ‫والأهل والأ�صحاب‪ ،‬تطبيق �سنته يف الأمور‬ ‫كلها دقيقها وعظيمها‪ ،‬تبليغ ر�سالته فهو‬ ‫القائل �صلى اهلل عليه و�سلم (بلغوا عني‬ ‫ولو �آية)‪ ،‬درا�سة �سريته العطرة بعمق ومن‬ ‫ثم �إ�سقاطها على �أنف�سنا لنكون ممن �سار‬ ‫على نهجه القومي‪ ،‬عمل �صالح ي�سعد به‬ ‫عندما يطلع عليه ونكون ممن يقول لهم يوم‬ ‫القيامة (�أمتي ب ّي�ضتم وجهي)‪ ،‬الإكثار من‬ ‫ال�صالة عليه ال بالل�سان فقط بل بتمرير‬ ‫املعاين على القلوب واجلوارح‪� ،‬إهداء كتب‬ ‫تتحدث عن �شمائله وتزيد من حمبته �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪� ،‬أو جمموعات م�سموعة‬ ‫مل��ن ال ي��ق��ر�أ (�شريط كا�سيت ‪� /‬أق��را���ص‬ ‫ليزرية)‪� ،‬أن نتكلم عن �شخ�صه الكرمي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يف كل مكان جتل�س فيه‪ ،‬ف�إن‬ ‫املحب يلهج ل�سانه بذكر حمبوبه �أينما حل‪،‬‬ ‫�إىل غريها من الأمور‪.‬‬ ‫تعالوا حتى جنعل االحتفال باملولد‬ ‫النبوي ال�شريف نقطة انطالق لتجديد‬ ‫عالقتنا بر�سولنا الكرمي وديننا العظيم‪،‬‬ ‫وفر�صة نجُ ْ ري فيها جردا دقيقا و�شجاعا‬ ‫حل�ساب �صلتنا بذلك التاريخ النا�صع‪� ،‬أمال‬ ‫ِ‬ ‫يف بناء حا�ضر وم�ستقبل واعد ونافع‪.‬‬

‫�سيدي يا ر�سول اهلل‬ ‫د‪ .‬زيد خ�ضر‬ ‫ربيع الأول �شهر ننتظره ب�شوق ولهفة‬ ‫لتنف�س عطر مولدك يا ر�سول اهلل‪ ،‬نفتخر‬ ‫ب�أننا �أمة حممد �صلى اهلل عليه و�سلم و�أنك‬ ‫�سيدنا وقدوتنا بل �سيد الب�شرية جمعاء‪،‬‬ ‫ف��أن��ت ر���س��ول اهلل وخ���امت النبيني‪ ،‬ول ِئن‬ ‫عجزنا عن تكرميك فقد كرمك اهلل عز‬ ‫وج��ل‪ :‬فرفع لك ذك��رك وغفر لك ذنبك‪،‬‬ ‫و�أيدك بن�صر من عنده‪ ،‬وو�صفك ب�أنك على‬ ‫خلق عظيم‪.‬‬ ‫���س��ي��دي ي��ا ر���س��ول اهلل‪ :‬اع��ذرن��ا عن‬ ‫تق�صرينا بحقك‪ ،‬فكثري منا مل ي�سر على‬

‫ه����داك فظلم نف�سه وت���رك ال��ع��ب��ادات‬ ‫وال�صاحلات واتبع كل �أف��اك �أثيم‪ ،‬وظلم‬ ‫م��ن ح��ول��ة فاغت�صب حقوقهم واع��ت��دى‬ ‫على ممتلكاتهم‪� ،‬أكل مال اليتيم‪ ،‬وا�ستباح‬ ‫املال العام‪ ،‬ونهب ال�شعب‪ ،‬وفرط يف حماية‬ ‫وطنه وعر�ضة ف�أ�صبحت بالدنا م�ستباحة‬ ‫من �شذاذ الآف��اق و�أ�ضحى م�سراك �أ�سري ًا‬ ‫مهددا من �أرذل الأمم‪ ،‬حتى مكان مولدك‬ ‫وهجرتك مل ي�سلم من الأذى‪.‬‬ ‫لقد تطاول الأقزام عليك‪ ،‬ف�شككوا يف‬ ‫�سنتك‪ ،‬وكذبوك واتهموك‪ ،‬وحاربوا دينك‬ ‫و�ضيقوا على �أتباعك حتى �أ�صبح �شرفاء‬ ‫�أمتك مطاردين يف �أر�ض اهلل‪ ،‬يريد �أعدا�ؤنا‬ ‫�أن يح�شروا دينك يف امل�ساجد‪ ،‬يريدون‬

‫�إ�سالما كهنوتيا �أمريكي ًا بال نكهة وال لون‬ ‫وال رائحة لكن جنودك و�أتباعك يريدون‬ ‫�إ�سالما حي ًا ينقذ الب�شرية وه��م ثابتون‬ ‫من�صورون ب�إذن اهلل‪ ،‬واهلل غالب على �أمره‬ ‫ولكن �أكرث النا�س ال يعلمون‪.‬‬ ‫م��ا زل��ن��ا ي��ا ر���س��ول اهلل ن�ستلهم منك‬ ‫ال�صرب وقوة العزمية والعفو عمن ظلمنا‪:‬‬ ‫لقد ذهبت تتطلب الن�صرة من �أهل الطائف‬ ‫ف����آذوك حتى �أدم���وا قدميك ال�شريفتني‬ ‫فلج�أت �إىل ب�ستان جماور‪ ،‬فنزل عليك ملك‬ ‫اجلبال و�أ�ست�أذنك �أن يخ�سف بهم الأر�ض‬ ‫انتقاما لك فرف�ضت وقلت له‪« :‬لعل اهلل‬ ‫يخرج من �أ�صالبهم من يوحده» فكان كذلك‪،‬‬ ‫لقد ظلمك �أهل مكة ف�ضربوك و�أخرجوك‬

‫ال�صمت بني الزوجني‬ ‫هامن داود‬ ‫�أ���ص��ب��ح��ت ظ��اه��رة اخل��ر���س‬ ‫ال��زوج��ي منت�شرة يف البيوت‪،‬‬ ‫ي��رج��ع �إىل ك�ث�رة امل�����ش��اك��ل بني‬ ‫الزوجني‪ ،‬م�شاكل مل يجد لها كال‬ ‫من الزوجني حلول‪ ،‬ويحدث �شرخ‬ ‫يف النف�س لعدم التو�صل �إىل حل‬ ‫ير�ضى الطرفني‪.‬‬ ‫ ان��ع��دام ل��غ��ة احل����وار بني‬‫الزوجني م�شكلة‪ ،‬ال بد و�أن يكون‬ ‫احل��وار قائم على االح�ترام بني‬ ‫ال���زوج�ي�ن‪ ،‬ال���زوج���ة ال ب��د �أن‬ ‫تعامل زوجها باحرتام‪ ،‬وال��زوج‬ ‫يكون مقتنع بزوجته وير�ضى مبا‬ ‫ق�سمه اهلل له‪.‬‬ ‫ ال��ت��ع��ب�ير ع���ن امل�����ش��اع��ر‬‫الإي��ج��اب��ي��ة �أو ال�سلبية لي�س‬ ‫بالعمل فقط‪ ،‬ويجب �أن ال يكون‬ ‫احلوار مليء باخلالفات وال�شجار‬ ‫وعدم التفاهم‪ ،‬م�شكلتكم بينكم‬ ‫ف��ق��ط عليكم حلها وال ي�سمع‬ ‫اجلريان �صوتكم‪.‬‬ ‫ بع�ض الأزواج مييل لعدم‬‫ال��ك�لام واحل���دي���ث م��ع الآخ����ر‪،‬‬ ‫ال���زوج���ة ح��دي��ث��ه��ا ع��ن طلبات‬ ‫الأوالد وم�شاكلهم‪.‬‬ ‫ الزوج يعود من العمل منهك ًا‬‫وي�����ض��ع ال��ن��ق��اط ع��ل��ى احل���روف‬

‫وي��ح��ل امل�شكلة يف ث��ان��ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ال��زوج��ة ت�صر على مد امل�شكلة‬ ‫حتى ي�صل �سقفها لعنان ال�سماء‬ ‫من م�شاكل و�صراخ‪.‬‬ ‫ ي��خ��رج ال���زوج لأ�صحابه‬‫�أو يجل�س يف البيت وك��أن��ه غري‬ ‫موجود يت�صفح النت �أو ي�شاهد‬ ‫التلفاز‪.‬‬ ‫ الزوجة وال��زوج كل منهم‬‫يبحث عن رغد العي�ش من �أجل‬ ‫�صغارهم‪.‬‬ ‫ يرى الزوجني �أن �أي حديث‬‫ال معنى لهم وهم يف م�شاكل‪.‬‬ ‫ ي��ج��ب ع��ل��ى ال��زوج�ين كل‬‫منهما �أن ي�سمع الآخ��ر ويريحا‬ ‫بع�ضهما ببع�ض الكلمات التي ال‬ ‫ت�ضر وال ت�سبب ال�ضرر للآخرين‪.‬‬ ‫ على ال���زوج ال�سماع �إىل‬‫زوجته‪ ،‬وه��ى ت�سمع له حتى ال‬ ‫يلج�أ لأ�صحابه يخربهم عن مرار‬ ‫يعي�شه يف حياته‪ ،‬و�أي�ضا الزوجة‬ ‫تلج�أ لتدخل �صديقاتها و�أهلها يف‬ ‫حل م�شاكلها‪.‬‬ ‫ ال ب��د �أن ن��رب��ي الأب��ن��اء‬‫ب�إعطائهم الفر�صة للتعبري عن‬ ‫ر�أيهم حتى حني يكرب ال�صغار‪،‬‬ ‫وي�صبح م�سئول من عمل وبيت‬ ‫و�أب���ن���اء و�أ���ص��دق��اء ل���ه‪ ،‬وقتها‬ ‫ي�ستطيع �أن يعرب عن نف�سه‪.‬‬ ‫‪ -‬ال��ف��ت��اه ح�ين ت��رب��ى على‬

‫م��ن ب��ل��دك ل��ك��ن اهلل ن�����ص��رك وع���دت لهم‬ ‫فاحتا‪ ،‬وجمعتهم ومل تنتقم منهم وقلت‬ ‫لهم‪« :‬اذه��ب��وا ف�أنتم الطلقاء» ف�أنت نبي‬ ‫الرحمة «وما �أر�سلناك �إال رحمة للعاملني»‪.‬‬ ‫لقد علمتنا العدل واالن�صاف واحرتام‬ ‫حقوق ال��غ�ير‪ ،‬فقلت يف حجة ال���وداع من‬ ‫فوق جبل عرفات‪�« :‬أيها النا�س �إن دماءكم‬ ‫و�أموالكم و�أعرا�ضكم عليكم حرام كحرمة‬ ‫يومكم هذا يف �شهركم هذا يف بلدكم هذا»‪.‬‬ ‫�سيدي يا ر�سول اهلل نحن على العهد‬ ‫باقون وعلى نهجك �سائرون‪ ،‬فاللهم ارزقنا‬ ‫حبك وحب من يحبك‪ ،‬واح�شرنا معك يف‬ ‫زمرة النبيني وال�صديقني وال�شهداء‪.‬‬

‫ال تقتلوا النوار�س!‬ ‫احلديث بني �أهلها ويعلمها الأهل‬ ‫ال�صح من اخلط�أ يف حديثها‪ ،‬حني‬ ‫تتزوج ت�ستطيع �أن حتدث زوجها‬ ‫وتقنع �أبنائها ب�أفكارها‪ ،‬تكون‬ ‫بني زمالئها يف العمل واثقة من‬ ‫نف�سها‪ ،‬ت�ستطيع حل م�شاكلها دون‬ ‫توتر وخوف‪.‬‬ ‫ التعامل برفق وحنان‪ ،‬عدم‬‫تكرب �أحد الزوجني وتعاليه على‬ ‫الطرف الآخر‪.‬‬ ‫ يجب عزيزي ال��زوج عدم‬‫�إخفاء همومك عن زوجتك‪ ،‬بل‬ ‫ت�صارحها وجت���د ح��ل لأزم��ت��ك‬ ‫املالية‪� ،‬أو �أي �أزمة متر بها مهما‬ ‫تع�صبت الزوجة يف البداية لكن‬ ‫�ستجد حل‪.‬‬ ‫ ح��اول �أن تواجه �أزمتك‪،‬‬‫ال ت�����ض��ي��ع ع��م��رك يف ال��ه��روب‬ ‫واجللو�س على املقهى �أو ق�ضاء‬ ‫�ساعات للنت والتلفاز �أو الهروب‬ ‫يف ال��ن��وم‪ ،‬ح���اول �أن جت��د اًّ‬ ‫حل‬ ‫لأزمتك‪.‬‬ ‫ ال جتعل �أهلك بينكم حكم‬‫لف�ض خالفاتكم‪.‬‬ ‫ يجب حتديد وقت للتحدث‬‫ف��ي��ه واجل��ل��و���س م��ع � ًا‪ ،‬ق���ال اهلل‬ ‫تعاىل‪َ « :‬وم ِْن �آ َياتِهِ �أَ ْن َخ َل َق َلك ُْم‬ ‫اجا ِل َت ْ�س ُكنُوا ِ�إ َل ْي َها‬ ‫م ِْن �أَنْفُ �سِ ك ُْم َ�أ ْز َو ً‬ ‫َو َج َع َل َب ْي َنك ُْم َم َو َّد ًة َو َر ْح َم ًة»‪.‬‬

‫د‪ .‬نداء الكعبي ‪ /‬العراق‬ ‫منذ ‪ ٢٥‬اكتوبر ت�شرين االول احلايل‪� ،‬شهد العراق تظاهرات‬ ‫جماهريية عارمة عمت بغداد واملحافظات اجلنوبية‪ ،‬يف هذه‬ ‫التظاهرات برز ال�شباب العراقي بهذه الروح الوطنية التي حملها‬ ‫وجت�سدت اللحمة الوطنية والتكافل االجتماعي والوطني يف‬ ‫�أ�سمى �صوره بني ال�شباب اناثا وذكورا‪ ،‬لكن هذا التكافل واللحمة‬ ‫الوطنية كانت �شعبية فقط!‬ ‫وال ن�ستغرب من ذلك؛ فاحلكومة كعادتها عزلت نف�سها يف برجها‬ ‫العاجي املليء بالتكرب والغرور والتعايل عن ال�شعب ومطالبه‪.‬‬ ‫�شاهدنا حديث رئي�س اجلمهورية ورئي�س ال��وزراء ومل تتعد‬ ‫هذه اخلطب �سوى اللغة العربية املن�سقة والكلمات املرتبة‪ ،‬لكنها‬ ‫�أبعد ما تكون عن االح�سا�س مبظلومية ه�ؤالء ال�شباب ومطالبهم‪،‬‬ ‫فال�شباب يذبحون على دجلة كما تذبح النوار�س! ويظهر رئي�س‬ ‫الوزراء ليتحدث عن ال�ضجر ب�سبب ت�أجيل موعد افتتاح معر�ض‬ ‫بغداد‪ ،‬وهو من حطم روح العلم واملعرفة لدى ال�شباب‪.‬‬ ‫�إذا كان هوالكو قد رمى كتب بغداد يف دجلة ف�إن رئي�س الوزراء‬ ‫ذبح ال�شباب على �ضفاف دجلة‪ ،‬وحرق قلوب الأمهات على ابنائهن‬ ‫ومل يطرف له جفن‪ ،‬او يهتز له �ضمري حزنا و�أ�سفا على هذه‬ ‫الدماء التي اريقت‪ ،‬وال�شباب الذين زفوا اىل املقابر وامل�ست�شفيات‬ ‫وال�سجون‪ ،‬بدل ان يزفوا يف االعرا�س وتفرح بهم �أمهاتهم التي‬ ‫ثكلت بهم‪.‬‬ ‫وبعد هذا كله ال جند ا�ستجابة ملطالب �أولئك ال�شباب‪ ،‬وامنا‬ ‫كانت احلكومة واالحزاب قد ملأت �آذانها وقرا‪� ،‬إذ كانت �صاغرة‬ ‫جتاه هذه املطالب‪.‬‬ ‫�أ�صحيح ه��ذا يا حكومتنا وي��ا �سا�ستنا؟ كيف ا�ستطعتم �أن‬ ‫تذبحوا النوار�س؟ وتخمدا �صوت اجلماهري؟‬ ‫لكن تذكروا �أن ال�شعوب دوم ًا ولودة‪ ،‬ومن عرف طعم احلرية‬ ‫ال ير�ضى بالظلم‪.‬‬ ‫واذا ال�شعب يوما اراد احلياة‬ ‫فالبد ان ي�ستجيب القدر‬


‫عربي ودولي‬

‫‪10‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫‪ 25‬ألف شخص بمسرية مناهضة «إسالموفوبيا» يف باريس‬ ‫باري�س ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫���ش��ارك ‪� 25‬أل����ف �شخ�ص يف‬ ‫امل�سرية التي نظمت يف العا�صمة‬ ‫الفرن�سية ب��اري�����س‪ ،‬ل��و���ض��ع حد‬ ‫ل��ظ��اه��رة اخل����وف م���ن الإ����س�ل�ام‬ ‫"�إ�سالموفوبيا" وم���ظ���اه���ر‬ ‫كراهية امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق����ال م��ن��ظ��م��و امل�����س�يرة �إن‬ ‫"‪� 25‬أل�� ًف��ا ���ش��ارك��وا يف الفعالية‬ ‫املقامة بباري�س"‪.‬‬ ‫وان�����ت�����ه�����ت امل�����������س��ي��رة ال���ت���ي‬ ‫ان��������ط��������ل��������ق��������ت م�������������ن حم�����ط�����ة‬ ‫ال�����ق�����ط�����ار "غار دو نور"‪،‬‬

‫يف �ساحة الأمة بباري�س‪.‬‬ ‫ورف������ع امل�������ش���ارك���ون الف���ت���ات‬ ‫حملت �شعارات داعمة امل�سلمني‬ ‫وامل�����ح�����ج�����ب�����ات ب����ي����ن����ه����ا "كفى‬ ‫و"نعم‬ ‫للإ�سالموفوبيا"‪،‬‬ ‫النتقاد الأدي���ان ال لكراهية من‬ ‫يعتنقونها"‪ ،‬و"ت�ضام ًنا مع‬ ‫الن�ساء املحجبات"‪.‬‬ ‫ودع����������������ا �إىل امل�������������س���ي��رة‬ ‫���ش��خ�����ص��ي��ات وم���ن���ظ���م���ات ب��ي��ن��ه��ا‬ ‫"احلزب اجل����دي����د امل��ن��اه�����ض‬ ‫للر�أ�سمالية" و"رابطة مكافحة‬ ‫الإ����س�ل�ام���وف���وب���ي���ا يف فرن�سا"‪،‬‬ ‫و�سط انق�سام الطبقة ال�سيا�سية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/264‬أ) من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات‬ ‫يف وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال���ت���ج���ارة ب�����أن ال�����ش��رك��ة اجل��ام��ع��ة‬ ‫االم��ري��ك��ي��ة لل�شرق االو���س��ط وامل�سجلة ل��دي��ن��ا يف �سجل‬ ‫ال�شركات ال ت��ه��دف اىل ال��رب��ح حت��ت ال��رق��م (‪ )5‬بتاريخ‬ ‫‪ .1998/10/21‬تقرر يف الدعوى رق��م ‪ 2012/3417‬حتت‬ ‫الت�صفية بتاريخ ‪ 2012/12/27‬ت�صفية ال�شركة ت�صفية‬ ‫اجبارية وبتاريخ ‪ 2019/9/24‬قررت املحكمة املوافقة على‬ ‫عزل املوافقة على عزل امل�صفي املحامي اال�ستاذ نبيل ابو‬ ‫غزالة وتعيني بدال منه املحامي اال�ستاذ فرا�س "حممد‬ ‫ح�سني �صالح بني ه��اين وان عنوان امل�صفي ه��و‪ :‬ارب��د‪-‬‬ ‫مقابل االت�صاالت االردن��ي��ة ‪ -‬عمارة اخل�يرات ‪ -‬الطابق‬ ‫االول تلفون ‪0795347575‬‬

‫الفرن�سية حول امل�شاركة يف هذا‬ ‫التجمع‪.‬‬ ‫و�أط��ل��ق��ت ال��دع��وة يف الأول‬ ‫م��ن ت�شرين الأول يف �صحيفة‬ ‫"ليربا�سيون" ب��ع��د �أي�����ام من‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة والتموين ب�أن اال�سم التجاري (حمطة طريق‬ ‫امللوك لل�سيارات) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )187452‬با�سم (عمران‬ ‫حممد عبداهلل ال��ب��دور) قد ج��رى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (رمي احمد ذي��اب البدور)‬ ‫وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪�/277‬أ) من قانون ال�شركات‬ ‫رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫�شركة ال�شقراء وال�سمراء‬ ‫لتجارة االلب�سة ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫م�سجلة ل��دي��ن��ا يف �سجل ال�����ش��رك��ات ذات امل�����س���ؤول��ي��ة‬ ‫املحدودة ‪/‬حتت الرقم (‪ )28508‬بتاريخ ‪.2012/5/6‬‬ ‫وقد تقرر �شطبها من �سجل ال�شركات ذات امل�س�ؤولية‬ ‫املحدودة بتاريخ ‪.2019/11/16‬‬ ‫قائم باعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬

‫قائم باعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬

‫ه���ج���وم ا����س���ت���ه���دف م�����س��ج��دا يف‬ ‫بايون (جنوب غرب) تبناه نا�شط‬ ‫مي��ي��ن��ي ق��وم��ي ي��ب��ل��غ م��ن العمر‬ ‫‪ 84‬ع���ام���ا‪ ،‬و�أ����س���ف���ر ع���ن �إ���ص��اب��ة‬ ‫�شخ�صني بجروح خطرية‪.‬‬

‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شرك ـ ــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة زاهي دروي�ش عبدالهادي و�شركاه وامل�سجلة يف‬ ‫�سجل �شركات تو�صية ب�سيطة حتت الرقم (‪)18699‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2016/3/1‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شرك ـ ــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫���ش��رك��ـ��ة حم��م��د ال���ف���ار ومن����ر ال�����ش��ب��ل��ي وامل�����س��ج��ل��ة يف‬ ‫�سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )90016‬بتاريخ‬ ‫‪ 2008/3/31‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200078403( :‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200130100( :‬‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن ق��ائ��م ب��اع��م��ال م��راق��ب ع���ام ال�����ش��رك��ات‬ ‫بالوكالة يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب���أن �شركة با�صات‬ ‫حممد علي ال��دق��ور و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪ )49545‬ب��ت��اري��خ ‪ 1998/5/5‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2019/11/10‬وق��د مت تعيني ال�سيد ع��ب��داهلل �سامل عياد‬ ‫الروا�شده م�صفيا لل�شركة ‪.‬‬ ‫ع���ل���م���ا ب����������أن ع�����ن�����وان امل�������ص���ف���ي ال���������ش����وب����ك ‪ -‬امل���ق���ارع���ي���ة‬ ‫ت‪0772195265 :‬‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬يعلن ق��ائ��م ب��اع��م��ال م��راق��ب ع���ام ال�����ش��رك��ات‬ ‫بالوكالة يف وزارة ال�صناعة وال��ت��ج��ارة ب���أن �شركة حماده‬ ‫و�سعد وامل�سجلة يف �سجل ���ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت الرقم‬ ‫(‪ )105791‬ب��ت��اري��خ ‪ 2012/11/25‬ق���د ت��ق��دم��ت بطلب‬ ‫لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪2019/11/10‬‬ ‫وقد مت تعيني ال�سيد فرا�س توفيق عبدالفتاح �سعد م�صفيا‬ ‫لل�شركة ‪.‬‬ ‫علما ب���أن عنوان امل�صفي العقبة ‪ -‬جتارية الثالثة ‪ -‬مقابل‬ ‫مطعم املهند�س ت‪0795617100 :‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫اعالنات مبوبــة‬ ‫�أرا�ضي‬ ‫ار�ض مميزة للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ا����س���ك���ان امل��ه��ن��د���س�ين ك��اف��ة‬ ‫اخل����دم����ات م���ت���وف���رة ت�����ص��ل��ح‬ ‫لال�سكان ‪ /‬م�ساحة ‪630‬م ب�سعر‬ ‫مغري للتوا�صل ‪0795601326‬‬ ‫ ‪0785720799‬‬‫‪------------------‬‬‫قطعة ار�ض �شفا بدران ا�سكان‬ ‫موظفني �أم��ان��ة ع��م��ان قطعة‬ ‫رق��م (‪ )699‬حو�ض (‪ )8‬مرج‬ ‫االج�����رب م�����س��اح��ة ال��ق��ط��ع��ة‬ ‫(‪ )402‬مرت واجهة ‪14‬م على‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫دعوة عامة لأبناء ع�شرية العزه يف االردن‬ ‫وال�شتات للبدء بت�أ�سي�س ديوان للع�شرية‬

‫ح��ي��ث ي��رغ��ب ب��ع�����ض �أب���ن���اء ع�����ش�يرة ال��ع��زة ب��ت���أ���س��ي�����س دي���وان‬ ‫للع�شرية ليتم مل �شمل الع�شرية والتباحث يف امورها بعمل‬ ‫م�ؤ�س�سي وم��رخ�����ص ق��ان��وين وت�أ�سي�سا على م��ا �سبق ندعو‬ ‫جميع ابناء الع�شرية الراغبني بت�سجيل ا�سمائهم كم�ؤ�س�سني‬ ‫لهذا الديوان مراجعة دائرة �سجل اجلمعيات‪ /‬وزارة التنمية‬ ‫االج��ت��م��اع��ي��ة وذل���ك لت�سجيل ا���س��م��ه وال��ت��وق��ي��ع ع��ل��ى طلب‬ ‫الت�أ�سي�س م��ع اح�����ض��ار ���ش��ه��ادة ع��دم حمكومية و���ص��ورة عن‬ ‫الهوية ال�شخ�صية وذل��ك مل��دة اق�صاها ا�سبوعني من تاريخ‬ ‫هذا االعالن‪.‬‬ ‫مالحظة‪� :‬سيتم فتح باب االنت�ساب للت�سجيل بالديوان بعد‬ ‫املوافقة على ت�أ�سي�سه ك�أع�ضاء هيئة عامة للذين ال يرغبون‬ ‫بت�سجيل ا�سمائهم كم�ؤ�س�سني‪.‬‬ ‫الهيئة الت�أ�سي�سية لديوان الع�شرية‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شرك ـ ــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫���ش��رك��ـ��ة ع���ب���داهلل اب���و ج���ري و���ش��ري��ك��ت��ه وامل�����س��ج��ل��ة يف‬ ‫�سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )119731‬بتاريخ‬ ‫‪ 2019/6/17‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫ا����س���ت���ن���اداً لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق�����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج������و م����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة ح�لا ال��زي��ن للمطاعم ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة ل��دى دائ��رة‬ ‫مراقبة ال�شركات حتت الرقم (‪ )36232‬بتاريخ ‪2014/3/25‬‬ ‫�ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت‬ ‫م�ستحقة ال��دف��ع �أم ال وذل���ك خ�ل�ال �شهرين م��ن تاريخه‬ ‫للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬املحامي قا�سم عبداحلميد ال�ضمور‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع و�صفي التل ‪ -‬جممع بيت العمر‬

‫ا����س���ت���ن���اداً لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق�����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج������و م����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة االب��واب ال�سحرية لل�صناعات البال�ستيكية ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫وامل�سجلة لدى دائرة مراقبة ال�شركات حتت الرقم (‪)36737‬‬ ‫بتاريخ ‪� 2014/5/6‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬ ‫ال�����ش��رك��ة ���س��واء ك��ان��ت م�ستحقة ال��دف��ع �أم ال وذل���ك خ�لال‬ ‫�شهرين م��ن تاريخه للدائنني داخ��ل اململكة وث�لاث��ة ا�شهر‬ ‫للدائنني خارج اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬حممد يو�سف مو�سى عوده اهلل‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ماركا ‪� -‬شارع ابراهيم ال�صايغ ‪ -‬خلف‬

‫ ا�شارات الع�ساف ‪ -‬بناية رقم ‪ - 209‬الطابق اخلام�س ‪-‬‬‫مكتب رقم ‪ - 504‬تلفون (‪)0790606144( )06/5539682‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫البنك العربي ‪ -‬بجانب بقالة البطران وم�سجد ال�شافعي‬ ‫تلفون (‪)0788838000‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا����س���ت���ن���اداً لأح���ك���ام امل�����ادة (‪/264‬ب) م���ن ق���ان���ون ال�����ش��رك��ات‬ ‫رق�����م (‪ )22‬ل�����س��ن��ة ‪ 1997‬وت���ع���دي�ل�ات���ه ارج������و م����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة التعلم املفتوح للتدريب وال�صيانة ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة‬ ‫لدى دائ��رة مراقبة ال�شركات حتت الرقم (‪ )24101‬بتاريخ‬ ‫‪� 2011/2/16‬ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة‬ ‫�سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذل��ك خالل �شهرين من‬ ‫تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج‬ ‫اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬خالد ح�سن العقاد‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬طريق البي�ضا ‪� -‬سكن كرمي ‪ -‬عمارة رقم‬

‫‪� 64‬شقة ‪ 112‬خلوي (‪)0795917775‬‬

‫ا���س��ت��ن��اداً لأح��ك��ام امل���ادة (‪/254‬ب) م��ن ق��ان��ون ال�شركات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن م��راق��ب عام‬ ‫ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن الهيئة العامة‬ ‫ل�شركة التعلم امل��ف��ت��وح للتدريب وال�صيانة وامل�سجلة‬ ‫ل��دي��ن��ا يف ���س��ج��ل ال�����ش��رك��ات ذات م�����س���ؤول��ي��ة حم����دودة‬ ‫حت��ت ال��رق��م (‪ )24101‬ب��ت��اري��خ ‪ 2011/2/16‬ق��د ق��ررت‬ ‫باجتماعها غ�ير ال��ع��ادي املنعقد ب��ت��اري��خ ‪2019/11/6‬‬ ‫املوافقة على ت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية وتعيني‬ ‫ال�سيد خالد ح�سن العقاد م�صفياً لل�شركة‪ ،‬وان عنوان‬ ‫امل�صفي هو‪ :‬عمان ‪ -‬طريق البي�ضا ‪� -‬سكن كرمي ‪ -‬عمارة‬ ‫رقم ‪� -64‬شقة ‪ - 112‬رقم هاتف ‪0795917775‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫م�صفي ال�شركة‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب‬ ‫عام ال�شركات بالوكالة‬

‫ا�ستناداً لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات‬ ‫رق��م (‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن قائم‬ ‫باعمال مراقــب ع��ام ال�شرك ـ ــات بالوكالة يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬ ‫�شركـة م�سعود م�صطفى كمال و�شريكه وامل�سجلة يف‬ ‫�سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )115502‬بتاريخ‬ ‫‪ 2016/11/14‬اعتبار من تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫�إعالن �صادر عن قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬

‫ا�ستنادا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وت��ع��دي�لات��ه يعلن ق��ائ��م ب���أع��م��ال‬ ‫م��راق��ب ع��ام ال�شركات بالوكالة يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة �سلطان الفقهاء و�شريكه وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل ���ش��رك��ات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪)100184‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2011/1/2‬تقدمت بطلب لإجراءات التغريات‬ ‫التالية ‪:‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة‬ ‫من �شركة ‪� :‬سلطان الفقهاء و�شريكه‬ ‫�إىل �شركة‪ :‬قمر الفقهاء و�شريكتها‬

‫* لال�ستف�سار يرجى االت�صال بدائرة مراقبة ال�شركات على الرقم ‪5600260‬‬

‫قائم ب�أعمال مراقب عام‬ ‫ال�شركات بالوكالة‬ ‫حممد ابو زياد‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫���ش��ارع ‪12‬م ال�����س��ع��ر ‪ 84‬ال��ف‬ ‫هاتف ‪0796997457‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار�������ض ل��ل��ب��ي��ع ���ش��ف��ا ب�����دران‬ ‫ح��و���ض امل��ق��رن م�ساحة ‪500‬‬ ‫م�تر ���س��ك��ن امل��ه��ن��د���س�ين ب�سعر‬ ‫م���ن���ا����س���ب م���ك���ت���ب ج���وه���رة‬ ‫ال�����ش��م��ال ال���ع���ق���اري ت��ل��ف��ون‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫ار���ض للبيع اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪600‬م�ت�ر �سكن ج غ��رب ق�صر‬ ‫االم�يرة ب�سمة ب�سعر منا�سب‬ ‫م���ك���ت���ب ج����وه����رة ال�����ش��م��ال‬

‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365‬‬‫‪----------------‬‬‫ار���ض زراعية للبيع يف جر�ش‬ ‫عني النبي موقع مميز ‪ 7‬دومن‬ ‫وا�صل جميع اخل��دم��ات ب�سعر‬ ‫‪ 65‬ال��ف كامل القطعة ب�سعر‬ ‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫ ‪5355365‬‬‫‪----------------‬‬‫ار���ض للبيع يف املفرق حمامة‬ ‫م�����س��اح��ة ‪ 3500‬م�تر قريبة‬ ‫من ال�شارع الرئي�سي اخلدمات‬

‫م��اء وك��ه��رب��اء متوفرة ب�سعر‬ ‫م���ن���ا����س���ب م���ك���ت���ب ج���وه���رة‬ ‫ال�����ش��م��ال ال���ع���ق���اري ت��ل��ف��ون‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف ال�ضهري م�ساحة‬ ‫دومن �شارع ودخلة مرت �سكـــن‬ ‫خـــــا�ص م��وق��ع مم��ي��ز مطلة‬ ‫اطاللة رائعة مكتب جوهــــــــرة‬ ‫ال�����ش��م��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ال ال��ع��ق��اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫�شقة‬ ‫�شقة طابق ‪ 3‬يف جبل الزهور‬

‫ك���اف���ة اخل�����دم�����ات ج���دي���دة‬ ‫م�����س��اح��ة ‪75‬م ‪ 2‬ن���وم �صالة‬ ‫حمامني مطبخ ب�سعر مغري ت‪:‬‬ ‫‪0799030271‬‬ ‫‪----------------‬‬‫�شقة للبيع او ال��ب��دل يف مرج‬ ‫احلمام م�ساحة ‪ 146‬م ت�سوية‬ ‫وف�����وق م�����س��ت��وى ال�������ش���ارع مع‬ ‫حديقة �سوبر ديلوك�س مطبخ‬ ‫راكب ت‪0795320103 :‬‬ ‫‪----------------‬‬‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع يف اب����و ن�صري‬ ‫الو�سية ق��رب ن��ادي �أب��و ن�صري‬ ‫م�ساحة ‪ 95‬م�تر ج��دي��دة مل‬

‫ت�سكن ‪ 41‬الف مكتب جوهرة‬ ‫ال�������������ش������م������ال ال������ع������ق������اري‬ ‫ت��ل��ف��ون ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪----------------‬‬‫عقارات‬ ‫‪----------------‬‬‫ف��ي�لا ل��ل��ب��ي��ع يف داب�����وق ‪570‬‬ ‫م�تر ج��دي��دة مل ت�سكن موقع‬ ‫مم��ي��ز االر�������ض ‪ 500‬ب�سعر‬ ‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫العقاري تلفون ‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -‬‬

‫‪2‬‬


‫ري�����اض�����ة‬ ‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫منتخب النشامى يصعد تحضرياته ملنتخب أسرتاليا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ص ّعد املنتخب الوطني لكرة القدم‪ ،‬حت�ضرياته‬ ‫ال��ف��ن��ي��ة وال���ب���دن���ي���ة‪ ،‬ا����س���ت���ع���داداً مل���واج���ه���ة ن��ظ�يره‬ ‫اال���س�ترايل عند ال�ساد�سة م�ساء اخلمي�س املقبل‪،‬‬ ‫على �ستاد امللك عبداهلل الثاين‪� ،‬ضمن الت�صفيات‬ ‫امل�شرتكة ملونديال ‪ 2022‬ونهائيات �آ�سيا ‪.2023‬‬ ‫واج��رى الن�شامى تدريباً �صباح �أم�س الأح��د‪،‬‬ ‫على ملعب خريبة ال�����س��وق‪ ،‬بقيادة امل���درب فيتال‬ ‫ب��ورك��ل��م��ان��ز‪ ،‬ومب�����ش��ارك��ة (‪ )23‬الع��ب��اً م��ن قائمة‬ ‫ال���ـ(‪ )26‬التي ا�ستقر عليها اجلهاز الفني م�ؤخراً‬ ‫ملواجهتي ا�سرتاليا وال�صني تايبيه �ضمن املجموعة‬ ‫الثانية من الت�صفيات امل�شرتكة‪.‬‬ ‫ورك�����ز ال���ت���دري���ب ع��ل��ى ال���ع���دي���د م���ن اجل��م��ل‬ ‫التكتيكية والفنية‪ ،‬فيما خ�ضع يو�سف الروا�شدة‬ ‫اىل متارين خا�صة با�شراف اجلهاز الطبي‪ ،‬بعد‬ ‫ا���ص��اب��ت��ه بالع�ضلة ال�����ض��ام��ة‪ ،‬ب��ان��ت��ظ��ار امل��زي��د من‬ ‫الفحو�صات للت�أكد من جاهزيته خلو�ض مواجهة‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ينتظر ان تكتمل �صفوف الن�شامى‬ ‫م�ساء غ��دٍ االث��ن�ين‪ ،‬بالتحاق ال��ث�لاث��ي ب��ه��اء عبد‬ ‫الرحمن وبهاء في�صل ومو�سى التعمري مبع�سكر‬ ‫الن�شامى املغلق الذي بد�أ ام�س ال�سبت‪.‬‬ ‫يف ذات االجت���اه‪ ،‬اكتمل و���ص��ول وف��د املنتخب‬ ‫اال�سرتايل اىل العا�صمة عمان م�ساء �أم�س‪ ،‬حيث‬ ‫�ستبد�أ تدريبات الفريق ال�ضيف اليوم االثنني‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة الن�شامى للقاء ا���س�ترال��ي��ا ثم‬ ‫م��واج��ه��ة ال�صني تايبيه (‪ )19‬اجل����اري‪ ،‬ك��ل من‪:‬‬ ‫عامر �شفيع‪ ،‬احمد عبد ال�ستار‪ ،‬يزيد اب��و ليلى‪،‬‬ ‫ع��ب��داهلل ال��زع��ب��ي‪ ،‬ان�����س بني يا�سني‪ ،‬ب���راء مرعي‪،‬‬ ‫طارق خطاب‪ ،‬يزن العرب‪ ،‬فرا�س �شلباية‪ ،‬اح�سان‬ ‫ح��داد‪ ،‬حممد الدمريي‪� ،‬سامل العجالني‪ ،‬حممد‬

‫يلتقي فريقا الأهلي وال��وح��دات عند الثامنة‬ ‫م��ن م�����س��اء ال��ي��وم االث��ن�ين ب�����ص��ال��ة الأم��ي�ر حمزة‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب يف قمة اجلولة الرابعة‬ ‫من بطولة الدوري املمتاز لكرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وي��ت�����ص��در ال��ف��ري��ق��ان ج����دول ال�ترت��ي��ب ال��ع��ام‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬نقاطل لكليهما بعد ان حققا ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫متتالية‪،‬‬

‫بدر سمرين يتوج بذهبية‬ ‫بطولة الجائزة الكربى للمالكمة‬

‫جانب من تدريبات املنتخب �أم�س‬

‫بني عطية‪ ،‬خليل بني عطية‪ ،‬نور الروابدة‪ ،‬احمد‬ ‫�سمري‪ ،‬ب��ه��اء عبد ال��رح��م��ن‪� ،‬صالح رات���ب‪� ،‬سعيد‬ ‫مرجان‪ ،‬يو�سف الروا�شدة‪ ،‬احمد عر�سان‪ ،‬مو�سى‬ ‫التعمري‪ ،‬حمزة الدردور‪ ،‬يا�سني البخيت‪ ،‬عبداهلل‬ ‫العطار وبهاء في�صل‪.‬‬

‫ويحتل الن�شامى و�صافة املجموعة‪ ،‬بر�صيد‬ ‫(‪ )7‬ن��ق��اط‪ ،‬م��ع ����ص���دارة ا���س�ترال��ي��ا ل��ل�ترت��ي��ب ب��ـ‪9‬‬ ‫نقاط‪ ،‬فيما ت�ستقر الكويت يف املركز الثالث بـ(‪،)4‬‬ ‫مع بقاء نيبال رابعاً ب��ـ‪ ،3‬ومنتخب ال�صني تايبيه‬ ‫اخرياً خايل الوفا�ض‪.‬‬

‫ويت�أهل بطل كل جمموعة اىل جانب اف�ضل‬ ‫ارب��ع��ة منتخبات حتتل امل��رك��ز ال��ث��اين‪ ،‬اىل ال��دور‬ ‫احل��ا���س��م م��ن الت�صفيات امل���ؤه��ل��ة مل��ون��دي��ال قطر‬ ‫‪ ،2022‬مع �ضمان م�شاركتها يف النهائيات الآ�سيوية‬ ‫‪ 2023‬يف ال�صني‪.‬‬

‫وتفتتح اجلولة عند ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‬ ‫ب�����ذات ال�����ص��ال��ة ح��ي��ن��م��ا ي��ل��ت��ق��ي ف��ري��ق��ا اجل��ب��ي��ه��ة‬ ‫واجلزيرة وتختتم مناف�سات اجلولة الرابعة غدا‬ ‫الثالثاء بلقاء يجمع فريقي االرثوذك�سي وكفر‬ ‫يوبا‪.‬‬ ‫وتقام البطولة التي ت�ستمر مناف�ساتها حتى‬ ‫نهاية كانون الأول املقبل على �أرب��ع مراحل‪ ،‬حيث‬ ‫ت��ل��ع��ب ال��ف��رق امل�����ش��ارك��ة امل��رح��ل��ة الأوىل بطريقة‬ ‫ال����دوري (ذه���اب و�إي�����اب)‪ ،‬وت��ت���أه��ل ال��ف��رق الأرب��ع��ة‬ ‫الأوىل �إىل املرحلة الثانية التي تقام �أي�ضا بطريقة‬

‫ال���دوري (ذه���اب و�إي����اب)‪ ،‬م��ن �أج��ل حتديد ترتيب‬ ‫املراكز من ‪� 1‬إىل ‪.4‬‬ ‫ويف املرحلة الثالثة التي تنطلق يف ‪ 30‬كانون‬ ‫الأول املقبل‪ ،‬يلعب �صاحب املركز الأول مع الرابع‪،‬‬ ‫والثالث مع الثالث‪ ،‬يف �سل�سلة مباريات يح�سمها‬ ‫الفريق الذي ي�سبق مناف�سه يف الفوز مببارتني‪.‬‬ ‫�أما املرحلة النهائية التي تنطلق يف العا�شر من‬ ‫كانون الثاين املقبل‪ ،‬فت�شمل ال��دور النهائي الذي‬ ‫ي��ف��وز ب��ه الفريق ال���ذي ي�سبق مناف�سه يف حتقيق‬ ‫‪ 4‬انت�صارات‪� ،‬إ�ضافة �إىل دور حتديد هوية املركز‬

‫الثالث الذي يح�سمه الفريق الذي ي�سبق مناف�سه‬ ‫يف الفوز مبباراتني من �أ�صل ‪.3‬‬ ‫وتاليا ترتيب الفرق قبل اجلولة الرابعة‪:‬‬ ‫الوحدات ‪6‬‬ ‫االهلي ‪6‬‬ ‫اجلبيهة ‪5‬‬ ‫اجلزيرة ‪4‬‬ ‫الأرثودوك�سي ‪3‬‬ ‫كفريوبا ‪3‬‬

‫جوائز مضاعفة يف أيلة نصف ماراثون البحر األحمر ‪2019‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شفت اجلمعية الأردن���ي���ة ل��ل��م��اراث��ون��ات عن‬ ‫م�ضاعفة ج��وائ��ز امل��راك��ز اخلم�سة الأوىل للذكور‬ ‫والإناث لأيلة ن�صف ماراثون البحر الأحمر الذي‬ ‫يقام يف العقبة يوم ‪ 6‬ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫وي����أت���ي امل����اراث����ون يف �إط�����ار اجل���ه���ود ال��رام��ي��ة‬ ‫لت�شجيع ممار�سة الريا�ضة يف حميط �آمن وممتع‬ ‫ وتزامناً مع االحتفال باليوبيل الربونزي لأيلة‬‫ن�����ص��ف م���اراث���ون ال��ب��ح��ر الأح���م���ر ‪– 2019‬و�أكدت‬ ‫اجلمعية ب�����ض��رورة ت��وف�ير من�صة ري��ا���ض��ي��ة تعنى‬ ‫مب��ا يخ�ص ريا�ضة اجل��ري وت��وف�ير ال��دع��م الكايف‬ ‫واحل��واف��ز الت�شجيعية ل��دع��م ال��ق��درات ال�شبابية‬

‫وت��ن��م��ي��ة امل���واه���ب ال��ري��ا���ض��ي��ة ل��ت��ك��ون ق�����ادرة على‬ ‫املناف�سة حملياً وعاملياً‪ ،‬الفت ًة �إىل فئة ال�شباب التي‬ ‫ت���أت��ي يف مقدمة الأول��وي��ات ن��ظ��راً ل��ل��دور املحوري‬ ‫ل��ه��ذه ال��ف��ئ��ة يف دع���م امل���اراث���ون���ات وحت��وي��ل��ه��ا �إىل‬ ‫فعاليات يرتقبها حمبو ريا�ضة اجل��ري من كافة‬ ‫�أرجاء العامل‪.‬‬ ‫ون���� ّوه����ت امل����دي����ر ال����ع����ام ل��ل��ج��م��ع��ي��ة الأردن����ي����ة‬ ‫للماراثونات لينا ال��ك��رد �إىل �أهمية �إث���راء جت��ارب‬ ‫امل�شاركني يف ال�سباق وتذكية روح املناف�سة لديهم‬ ‫وت�سليط ال�ضوء على �إمكانياتهم‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫م�شاركة عدائني من دول عربية و�أجنبية يف احلدث‬ ‫الريا�ضي املرتقب يُ�سهم يف بذل مزيد من اجلهود‬ ‫واملثابرة والتدريب اجليد لال�ستعداد للمناف�سة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�شجيع تبني توجهات حياتية �صحية‬

‫و�إيجابية واتخاذ الريا�ضة ك�أ�سلوب حياة‪.‬‬ ‫ول��ف��ت��ت اجلمعية الأردن���ي���ة ل��ل��م��اراث��ون��ات �إىل‬ ‫�أن احل��د الأع��ل��ى ل��زم��ن احت�ساب ج��وائ��ز الن�صف‬ ‫م��اراث��ون ‪ 21.0975‬ك��م للمراكز اخلم�سة الأوىل‬ ‫بالن�سبة للذكور هو �ساعة وثمانية ع�شرة دقيقة‪،‬‬ ‫�أي ال�ساعة ‪� 08:18‬صباحاً‪� ،‬أم���ا الإن���اث ف�سيكون‬ ‫احل��د الأع��ل��ى �ساعة وخم�سة وخم�سون دقيقة �أي‬ ‫ال�ساعة ‪� 8:55‬صباحاً‪ ،‬حيث �سيكون وقت �إنطالق‬ ‫ال�سباق عند ال�ساعة ال�سابعة �صباحاً‪ ،‬علماً �أنه مت‬ ‫احت�ساب الأزم����ان بح�سب النتائج املعتمدة للعام‬ ‫‪ .2018‬و�سيكون االع�ترا���ض على النتائج مُتاحاً‬ ‫بعد الإعالن الر�سمي وبحد �أق�صى ثالثون دقيقة‪،‬‬ ‫حيث يُقدم خطياً ليت�سنى للجنة املنظمة درا�سته‪.‬‬ ‫و�أت����اح����ت اجل��م��ع��ي��ة الأردن����ي����ة ل��ل��م��اراث��ون��ات‬

‫الت�سجيل يف �أي��ل��ة ن�صف م��اراث��ون البحر الأحمر‬ ‫‪ 2019‬ال����ذي ُي��ع��ق��د حت���ت ���ش��ع��ار "ارك�ض ل��غ��اي��ات‬ ‫نبيلة" مُ��ن��ذ ب���داي���ة ال�����ش��ه��ر احل�����ايل‪ ،‬م���ن خِ �ل�ال‬ ‫مكاتبها امل��ت��واج��دة يف منطقة ال�شمي�ساين وعرب‬ ‫املوقع االلكرتوين للجمعية ‪www.RunJordan.‬‬ ‫‪� com‬أو عرب تطبيق الهاتف ‪ Google play‬او ‪App‬‬ ‫‪ Store‬وذلك حتى اخلام�س من �شهر كانون الأول‬ ‫امل��ق��ب��ل‪ .‬و�سيتاح للم�شاركني الت�سجيل يف مدينة‬ ‫العقبة من خالل املكتب يف مدينة العقبة ‪ /‬ملعب‬ ‫العقبة بوابة رقم (‪ )2‬من ال�ساعة العا�شرة وحتى‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�سا ًء يف الفرتة ما بني ‪ 30‬احلايل‬ ‫وحتى اخلام�س من ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫برشلونة وريال مدريد يف الصدارة بفوزين رباعيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫حقق بر�شلونة حامل اللقب يف �آخر مو�سمني‬ ‫وغرميه ري��ال مدريد فوزين متوقعني م�ساء �أول‬ ‫م��ن �أم�����س ال�سبت يف امل��رح��ل��ة ال��ث��ال��ث��ة ع�����ش��رة من‬ ‫ال����دوري اال���س��ب��اين ل��ك��رة ال��ق��دم‪ ،‬واح��ت��ف��ظ��ا �سويا‬ ‫بال�صدارة بعد فوز االول على �ضيفه �سلتا فيغو ‪1-4‬‬ ‫بثالثية جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي والثاين‬ ‫على ار���ض ايبار ‪�-4‬صفر بثنائية الفرن�سي كرمي‬ ‫بنزمية‪.‬‬ ‫ورفع الفريقان ر�صيدهما اىل ‪ 25‬نقطة بحيث‬ ‫ت�صدر بر�شلونة بفارق االه��داف عن ريال وبفارق‬ ‫ن��ق��ط��ت�ين ع���ن ري����ال ���س��و���س��ي��ي��داد ال����ذي ت��ع�ثر مع‬ ‫ليغاني�س االخري ‪ 1-1‬اجلمعة‪ ،‬علما بانهما ميلكان‬ ‫مباراة "الكال�سيكو" امل�ؤجلة يف ‪ 18‬كانون الأول‪/‬‬ ‫دي�سمرب املقبل‪.‬‬ ‫وخف�ض م���درب بر�شلونة ارن�ستو فالفريدي‬ ‫م��ن�����س��وب ال�����ض��غ��ط ع��ل��ي��ه ب��ع��دم��ا ر���س��م��ت ع�لام��ات‬ ‫ا�ستفهام على ر�أ�س اجلهاز الفني للفريق الكاتالوين‬ ‫اثر اخل�سارة امام ليفانتي ‪ 3-1‬يف الدوري اال�سباين‬ ‫اال���س��ب��وع امل��ا���ض��ي‪ ،‬ق��ب��ل ان ي�سقط ال��ف��ري��ق يف فخ‬ ‫ال���ت���ع���ادل ال�����س��ل��ب��ي ع��ل��ى ار����ض���ه م���ع ���س�لاف��ي��ا ب���راغ‬ ‫الت�شيكي املتوا�ضع يف دوري ابطال اوروبا الثالثاء‪.‬‬ ‫واك��د فالفريدي بانه ال ي�شعر باي قلق ب�ش�أن‬ ‫م�����ص�يره م�����ش�يرا اىل ان���ه ي�شعر ب��دع��م ك��ام��ل من‬ ‫ناديه‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬جل�س املهاجم االوروغوياين‬ ‫لوي�س �سواريز على مقاعد البدالء بعد تعافيه من‬ ‫ا�صابة يف ربلة ال�ساق‪ ،‬لكن الظهري االي�سر جوردي‬ ‫البا غاب ال�صابة بتمزق يف الع�ضلة اخللفية‪.‬‬ ‫وح�صل بر�شلونة على ركلة جزاء بعد مل�سة يد‬ ‫على الغاين جوزف �أي��دو اثر عر�ضية من الظهري‬ ‫االي�����س��ر ج��ون��ي��ور ف�يرب��و‪ ،‬ترجمها مي�سي ب��ه��دوء‬ ‫(‪.)23‬‬ ‫وبعد خروج الظهري الربتغايل نل�سون �سيميدو‬ ‫ب�سبب ا�صابة بربلة �ساقه الي�سرى منت�صف ال�شوط‬ ‫االول‪ ،‬كان بر�شلونة يعد العودة لت�سجيل الهدف‬

‫املنتخب الوطني لسباعيات‬ ‫الرجبي يتوج بط ً‬ ‫ال للعرب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توج املنتخب الوطني ل�سباعيات الرجبي بلقب الن�سخة‬ ‫اخلام�سة من البطولة العربية والتي اختتمت م�ساء �أول من‬ ‫�أم�س ال�سبت يف ا�ستاد البرتاء مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وج��اء ف��وز منتخبنا الوطني بلقبه التاريخي الأول يف‬ ‫البطولة العربية بعد فوزه املثري يف النهائي على حامل اللقب‬ ‫املنتخب امل�صري بالثواين الأخرية من اللقاء‪.‬‬ ‫وك���ان منتخبنا ال��وط��ن��ي ق��د ت���أه��ل �إىل نهائي البطولة‬ ‫بعد حتقيقه املركز الأول يف الدور الأول بر�صيد ‪ ٥‬انت�صارات‬ ‫حققها على كل من فل�سطني (‪ )٠-٤٢‬وم�صر (‪ )٥-٧‬واجلزائر‬ ‫(‪ )١٢-٢٢‬وال�سودان (‪ )٥-٥٧‬والإمارات (‪.)٠-٢١‬‬ ‫وحل املنتخب الإماراتي يف املركز الثالث يف �أعقاب فوزه‬ ‫على املنتخب اجلزائري بنتيجة ‪.٠-٥‬‬ ‫وحقق املنتخب الفل�سطيني املركز اخلام�س يف البطولة‬ ‫بعد فوزه يف املباراة الرتتيبية على املنتخب ال�سوداين بنتيجة‬ ‫‪.٠-٢٤‬‬

‫قمة بني األهلي والوحدات ببطولة الدوري املمتاز‬ ‫لكرة السلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪11‬‬

‫مي�سي يحتفل بالت�سجيل يف مرمى �سلتا فيغو‬

‫الثاين‪ ،‬اال ان �سلتا فيغو عادل من ركلة حرة رائعة‬ ‫لالوروغيواين لوكا�س �أوال�سا لعبها بي�سراه فوق‬ ‫ح��ائ��ط ال�����ص��د اىل ي�����س��ار احل���ار����س االمل����اين م��ارك‬ ‫اندريه تري �شتيغن (‪.)42‬‬ ‫لكن مي�سي رد عليها بركلة رائعة من م�سافة‬ ‫بعيدة يف املق�ص االي�سر (‪ .)1+45‬ومطلع ال�شوط‬ ‫ال��ث��اين‪ ،‬ق�ضى مي�سي على �آم��ال ال�ضيوف عندما‬ ‫رف��ع ر���ص��ي��ده اىل ثمانية اه���داف يف ال����دوري هذا‬ ‫املو�سم من ركلة حرة م�شابهة (‪.)48‬‬ ‫وع��ادل مي�سي‪� ،‬أف�ضل الع��ب يف العامل خم�س‬ ‫م�����رات‪ ،‬رق���م ال��ث�لاث��ي��ات "هاتريك" يف ال����دوري‬ ‫امل�سجل با�سم غرميه ال�سابق الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو مع ‪ 34‬ثالثية‪.‬‬ ‫وبقي بر�شلونة �ضاغطا واه���در ل��ه الفرن�سي‬

‫ان��ط��وان غريزمان فر�صة خطرية منفردا (‪،)62‬‬ ‫قبل ان يرتك مكانه ل�سواريز يف الدقيقة ‪.73‬‬ ‫وان��ه��ى الع���ب االرت���ك���از ���س�يرج��ي��و بو�سكيت�س‬ ‫املهرجان م�سجال الهدف الرابع بت�سديدة ار�ضية‬ ‫من حافة املنطقة بعد جمهود من الفرن�سي عثمان‬ ‫دميبيلي (‪.)85‬‬ ‫ق���ال بو�سكيت�س ب��ع��د ال��ف��وز "منذ ف�ت�رة ومل‬ ‫ا�سجل لكن االه���م ه��و ال��ف��وز‪ .‬ك��ان ه��ام��ا ان نعود‬ ‫اىل �سكة االن��ت�����ص��ارات ون��ذه��ب اىل ف�ترة التوقف‬ ‫ال��دول��ي��ة ب��ح��ال��ة م��ن ال���ه���دوء‪ ..‬ج��م��ه��ورن��ا يحتفل‬ ‫عندما نح�صل على ركلة ح��رة‪ ،‬ومي�سي ه��و ميزة‬ ‫كبرية لهذا الفريق"‪.‬‬ ‫بنزمية وهازار‬ ‫ويف امل��ب��اراة الثانية‪ ،‬حافظ ري��ال مدريد على‬

‫ن��ظ��اف��ة �شباكه ل��ل��م��رة ال��راب��ع��ة ت��وال��ي��ا يف خمتلف‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫وك����ان ري����ال م��دري��د ق��د �أه����در ف��ر���ص��ة ذهبية‬ ‫ال�ستعادة ال�����ص��دارة نهاية الأ���س��ب��وع املا�ضي عقب‬ ‫خ�����س��ارة ب��ر���ش��ل��ون��ة �أم�����ام م�����ض��ي��ف��ه ل��ي��ف��ان��ت��ي ‪3-1‬‬ ‫و�سقوط �أتلتيكو مدريد يف فخ التعادل �أمام ا�شبيلية‬ ‫(‪ ،)1-1‬عندما �سقط يف فخ التعادل ال�سلبي �أم��ام‬ ‫�ضيفه ريال بيتي�س‪.‬‬ ‫وت�صالح النادي امللكي مع جماهريه الأربعاء‬ ‫بفوز كا�سح على غلطة �سراي الرتكي ‪�-6‬صفر يف‬ ‫اجلولة الرابعة من دور املجموعات مل�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪� ،‬أنع�ش به �آماله يف بلوغ ثمن النهائي‪.‬‬ ‫و�ضمن ريال النتيجة يف ال�شوط االول‪ ،‬بد�أها‬ ‫بعمل ج��ب��ار ملهاجمه بنزمية ال���ذي يعي�ش اف�ضل‬ ‫ايامه‪ ،‬على اجلهة الي�سرى فعادت اليه الكرة بعد‬ ‫معمعة تابعها يف املرمى اخلايل (‪.)17‬‬ ‫و���س��ق��ط الع����ب ري�����ال اجل���دي���د امل���ت����أل���ق اي�����ض��ا‬ ‫البلجيكي ادين ه��ازار ليحت�سب احلكم ركلة جزاء‬ ‫ترجمها قائد الدفاع �سريخيو رامو�س (‪.)20‬‬ ‫وح�����س��م رج���ال امل����درب ال��ف��رن�����س��ي زي���ن ال��دي��ن‬ ‫زي���دان املواجهة منطقيا يف ال�شوط االول بهدف‬ ‫ثالث وم��ن ركلة ج��زاء اي�ضا ح�صل عليها لوكا�س‬ ‫فا�سكيز وترجمها بنزمية هذه املرة رافعا ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 9‬اهداف يف الليغا (‪.)29‬‬ ‫وتخطى بنزمية‪� ،‬صاحب ‪ 157‬هدفا مع ريال‬ ‫يف الدوري‪ ،‬اال�سطورة املجرية فريين�س بو�شكا�ش‪.‬‬ ‫وقال زيدان بعد الفوز "�أنا را�ض‪ ،‬لكن ح�صل‬ ‫ذل��ك م���رات قليلة ه��ذا امل��و���س��م‪ ،‬على غ���رار م��ب��اراة‬ ‫غلطة �سراي‪ .‬االهم ان نقدم كل �شيء يف املباريات‪.‬‬ ‫هذا ما قمنا به الليلة يف ملعب �صعب"‪.‬‬ ‫تابع "ال�شوط االول رمبا كان االف�ضل (منذ‬ ‫عودته لتدريب ري��ال م��دري��د)‪ .‬يف تركيا اي�ضا مل‬ ‫تكن االمور �سيئة"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف ع��ن اداء ه����ازار ال��ق��ادم م��ن ت�شل�سي‬ ‫االن��ك��ل��ي��زي ب�����ص��ف��ق��ة ك��ب�يرة "�شوطه االول ك��ان‬ ‫م��ذه�لا‪ .‬نحن ���س��ع��داء‪ ،‬وبالت�أكيد �سي�صبح العبا‬ ‫هاما يف ريال مدريد"‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توج العب املنتخب الوطني للمالكمة‪ ،‬بدر �سمرين‪ ،‬م�ساء‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت‪ ،‬بامليدالية الذهبية يف بطولة اجلائزة‬ ‫الكربى والتي ا�ست�ضافتها العا�صمة الكرواتية زغرب‪.‬‬ ‫وجنح "�سمرين" يف حتقيق الفوز يف النهائي على ح�ساب‬ ‫الالعب الأوك���راين يان�س كوريلينكو ليفوز بذهبية وزن ‪٦٣‬‬ ‫كغم‪.‬‬ ‫وكان "�سمرين" الذي توج العام املا�ضي بربونزية بطولة‬ ‫العامل للنا�شئني قد و�صل �إىل نهائي بطولة كرواتيا بعد فوزه‬ ‫يف نزالني على كل من الفنلندي �أر�سيان خاتيف والبو�سني‬ ‫نيكوال‪.‬‬ ‫واكتفى كل من الالعبني‪� :‬أحمد املتبويل (وزن ‪ ٦٩‬كغم)‬ ‫وه�شام �سمرين (وزن ‪ ٧٥‬كغم) و�سامي نور (وزن فوق ‪ ٩١‬كغم)‬ ‫ودانيا النت�شة (وزن ‪ )٦٠-٥٧‬بامليدالية الف�ضية بعد خ�سارتهم‬ ‫للنزاالت النهائية لأوزانهم‪.‬‬ ‫وحقق الالعبان ح�سني ع�شي�ش (وزن ‪ ٩١‬كغم) وع��دي‬ ‫ال��ه��ن��داوي (‪ ٨١‬ك��غ��م) امليدالية ال�برون��زي��ة وامل��ي��دال��ي��ة ذاتها‬ ‫حققتها لينا فيا�ض لوزن ‪ ٦٤‬كغم‪.‬‬ ‫وج����اءت م�����ش��ارك��ة منتخب ال��رج��ال يف ب��ط��ول��ة اجل��ائ��زة‬ ‫الكربى يف �إطار حت�ضرياته املتوا�صلة للم�شاركة يف الت�صفيات‬ ‫الت�أهيلية �إىل �أوملبياد طوكيو العام القادم كما �شهدت البطولة‬ ‫عودة املالكمة الن�سوية الأردنية �إىل الواجهة بعد غياب عدة‬ ‫�سنوات عن امل�شاركات الدولية‪.‬‬

‫شباب العقبة يعني الجهاز‬ ‫الفني ويتعاقد مع ‪ 10‬العبني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعلن نادي �شباب العقبة عن هوية اجلهاز الفني اجلديد‬ ‫الذي �سيتوىل قيادة فريق كرة القدم خالل مناف�سات دوري‬ ‫املحرتفني يف املو�سم الكروي املقبل‪ ،‬كما اعلن عن التعاقد مع‬ ‫‪ 10‬العبني مت توقيعهم ر�سميا‪.‬‬ ‫و�سمى نادي �شباب العقبة رائد الداود مديرا فنيا لفريق‬ ‫ال��ك��رة‪ ،‬وري��ا���ض الدق�س م��درب��ا عاما واح��م��د �شتيوي مدربا‬ ‫للياقة واحمد اخلاليلة مدربا حلرا�س املرمى‪.‬‬ ‫و�شهدت ليلة �أم�س توقيع ‪ 10‬العبني على ك�شوفات فريق‬ ‫�شباب العقبة وه���م‪ :‬ح��م��اد اال���س��م��ر واح��م��د عفانة وعبيدة‬ ‫الزعبي ومنذر رجا وحممد عبدالر�ؤوف واحمد ابو جنيلة‬ ‫وعي�سى ال�سباح وحممد احل�سنات وحم��م��ود جمال وط��ارق‬ ‫القماز‪.‬‬

‫منتخب العراق يبدأ تدريباته‬ ‫يف عمان استعداد ًا للقاء‬ ‫نظريه اإليراني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يبد�أ املنتخب العراقي لكرة القدم تدريباته يف عمان‪،‬‬ ‫�أم�س الأحد‪ ،‬ا�ستعدادا للقاء منتخب ايران على �ستاد عمان‪،‬‬ ‫يوم اخلمي�س املقبل يف �إط��ار مناف�سات الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة لك�أ�س العامل ‪.2022‬‬ ‫وو�صل املنتخب العراقي ال�شقيق �إىل عمان م�ساء �أم�س‪،‬‬ ‫ويبا�شر تدريباته على ملعب البرتا مبدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وينتظر �أن ي�صل منتخب اي��ران �إىل عمان يوم الثالثاء‬ ‫املقبل ا�ستعدادا للمباراة القوية واملهمة‪.‬‬ ‫وك����ان االحت�����اد ال�����دويل ل��ك��رة ال���ق���دم ط��ل��ب م���ن ال��ع��راق‬ ‫نقل مباراتيه بت�صفيات ك�أ�س العامل �أم��ام اي��ران والبحرين‬ ‫املقررتني يف مدينة الب�صرة يومي ‪ 14‬و‪ 19‬ال�شهر احلايل �إىل‬ ‫مكان �آخر ب�سبب الأحداث والتظاهرات يف العراق‪ ،‬حيث اختار‬ ‫االحتاد العراقي لكرة القدم‪ ،‬االردن لإقامة املباراتني‪.‬‬

‫منتخب الشابات يعلن قائمته‬ ‫األولية لـ"غرب آسيا"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلن اجلهاز الفني ملنتخب ال�شابات ت��ـ‪ 18‬لكرة القدم‪،‬‬ ‫ب��ق��ي��ادة امل���درب ع��ز ال��دي��ن �شيح‪ ،‬قائمة �أول��ي��ة للم�شاركة يف‬ ‫بطولة غرب �آ�سيا‪ ،‬بالفرتة من ‪ 29‬كانون الأول املقبل‪ ،‬حتى ‪6‬‬ ‫كانون الثاين بالعا�صمة البحرينية املنامة‪.‬‬ ‫و�ضمت القائمة التي اعلن عنها �أم�س الأحد ‪ 27‬العبة‪:‬‬ ‫ديانا اجلوالين‪ ،‬جيفارا الطميزي‪ ،‬جود العبادي‪ ،‬روند ها�شم‪،‬‬ ‫روع��ة ال�صوري‪� ،‬أ�سيل خالد‪� ،‬أل�ين ال�سويلميني‪� ،‬آي��ة عمرو‪،‬‬ ‫�إي��ن��ا���س اجل��م��اع�ين‪ ،‬ت��اال ال�برغ��وث��ي‪ ،‬جنى العي�ساوي‪ ،‬جنى‬ ‫ع�صفور‪ ،‬جنى قبج‪ ،‬زينة حازم‪� ،‬سارة حممد‪� ،‬سيما اللهيمق‪،‬‬ ‫عليا نائل‪ ،‬جلني البطو�ش‪ ،‬ليان عجارمة‪ ،‬لني ابو �سعد‪ ،‬لينا‬ ‫معايعة‪ ،‬م�سك �أبو غو�ش‪ ،‬هاللة علي‪ ،‬نور م�شايخ‪ ،‬نور الفايز‪،‬‬ ‫مينا�س العطار‪ ،‬مالك حممد‪.‬‬ ‫و�أك��د �شيح �أن �إع�لان القائمة جاء بعد اختبارات عديدة‬ ‫ا�ستمرت مل��دة ا���س��ب��وع�ين‪ ،‬لأك�ث�ر م��ن ‪ 65‬الع��ب��ة م��ن الأن��دي��ة‬ ‫وخ��ارج��ه��ا‪ ،‬ب��ع��د وق���وف اجل��ه��از ال��ف��ن��ي ع��ل��ى م�ستوى جميع‬ ‫ال�لاع��ب��ات‪ ،‬م��ن ح��ي��ث الأداء وامل�����س��ت��وى امل���ه���اري‪ ،‬اىل جانب‬ ‫اللياقة البدنية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬أجرى املنتخب تدريبه �أم�س الأول ال�سبت على‬ ‫ملعب البولو يف مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬حيث ركز اجلهاز‬ ‫الفني على احلالة البدنية لالعبات‪ ،‬ب�إ�شراف مدرب اللياقة‬ ‫حممد جتكر‪.‬‬ ‫وي�ضم اجلهاز الفني والإداري ملنتخب ال�شابات امل��درب‬ ‫عز الدين �شيح‪ ،‬الإدارية �سهاد عبداهلل‪ ،‬م�ساعد املدرب �أ�سيل‬ ‫ال�برب��راوي‪ ،‬م��درب احلرا�س �أك��رم ال�سطري‪ ،‬م��درب اللياقة‬ ‫البدنية حممد جتكر‪ ،‬امل�����س���ؤول الإع�لام��ي �أح��م��د ال��زاغ��ة‪،‬‬ ‫املعالج �سند�س امل�صري‪ ،‬م�س�ؤول اللوازم زيد العرامي‪.‬‬


‫األخ���ي���رة‬

‫‪12‬‬

‫االثنني (‪ )11‬ت�شرين الثاين (‪ ) 2019‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )27‬العدد (‪)4329‬‬

‫الصحفي ليس فوق النقد أو الرقابة!‬ ‫ •علي �سعادة‬ ‫ال �أعرف بال�ضبط ما الذي �أغ�ضب بع�ض ال�صحفيني من‬ ‫ق��ول وزي��ر العمل ل�صحفي‪�« :‬شكلك ط��ول نهارك قاعد على‬ ‫الفي�س بوك وبتجيب ارقام من عندك»؟‬ ‫�أن��ا هنا ال �أناق�ش م��ا ج��رى يف اللقاء مم��ا و�صف بـ»تكرب‬ ‫وفوقية» الوزير و�إحراجه للإعالمي واملذيع التلفزيوين �أكرث‬ ‫من م��رة‪ ،‬وع��دم لباقته يف ال��رد على �أ�سئلة الزميل‪ ،‬بحكم �أن‬ ‫بع�ض الأ�سئلة رمبا مل تكن موفقة لتطرح على م�س�ؤول من‬ ‫خالل التلفزيون الر�سمي‪ ،‬تلفزيون احلكومة‪ ،‬ورمبا يكون هذا‬ ‫ال�سبب وراء حدة الوزير‪.‬‬ ‫لكن يف �أي لقاء ح��واري تلفزيوين �أو �أي ن��وع م��ن �أن��واع‬ ‫احلوار ال�صحفي �أو يف امل�ؤمترات ال�صحفية ي�شتد احلوار بني‬ ‫ال�صحفي‪ /‬الإعالمي وامل�س�ؤول‪ ،‬ويتحول �أحيانا �إىل اتهامات‬ ‫و�صراخ‪ ،‬وهذا طبيعي طاملا �أن كل طرف ي�أخذ امل�ساحة املنا�سبة‬ ‫له لإبداء وجهة نظره والدفاع عنها‪.‬‬ ‫ت�ق��ول ال��زم�ي�ل��ة ال�صحفية امل�ت�م�ي��زة �سهى هل�سة الآت ��ي‪:‬‬ ‫«ل�ل�أ��س��ف ورغ��م �أين كنت �أمت�ن��ى العك�س‪ ،‬لكن بعد م�شاهدة‬ ‫املقابلة كاملة �أ�ستطيع ال�ق��ول ب ��أن ال��وزي��ر متكن م��ن �إح��راج‬ ‫الزميل املذيع‪ ،‬وك�شف ق�صور الإع��داد‪ ...‬رمبا �أ�سلوب الوزير‬ ‫نا�شف بع�ض ال�شيء وينق�صه التدريب على الإجابة بدون �أن‬ ‫يبدو م�ستفزاً‪ ...‬لكن ب�صراحة على الإعالمي الناجح وفريق‬ ‫الإع��داد املتمكن �أن يكون جاهزا بالإثباتات والأدل��ة قبل طرح‬ ‫الأ�سئلة الع�شوائية‪ .‬و�إذا كانت الأ�سئلة بناء على مقاالت كتبت‬ ‫يف ال�صحف كان يجب تو�ضيح ذلك وذكر ا�سم املقالة وكاتبها‪...‬‬ ‫الإع��داد ك��ان غائبا عن املقابلة للأ�سف‪ ،‬وال�س�ؤال املبني على‬ ‫«يقال» و»يرتدد» هذا �أ�سلوب بعيد عن ال�صحافة املهنية»‪.‬‬

‫يف اجلانب الآخر من الق�صة علينا �أن نعرف �أن الرئي�س‬ ‫الأم��ري �ك��ي ك�ت��ب �أك�ث�ر م��ن ع���ش��رة �آالف ت�غ��ري��دة ي�شتم فيها‬ ‫ال�صحفيني‪ ،‬وحتديدا �صحفيي «وا�شنطن بو�ست» و»نيويورك‬ ‫تاميز» و»�سي �أن �أن» ومل يقفز �أحدهم ليقول له اعتذر‪ ،‬و�إمنا‬ ‫وا��ص�ل��وا مم��ار��س��ة دوره ��م وم�س�ؤوليتهم ك�صحفيني يف نقد‬ ‫�سيا�سات ت��رام��ب دون ت�شنج‪ ،‬ب��ل �إن نقده لهم زاد م��ن حجم‬ ‫م�ساحة التحدي‪.‬‬ ‫ثم �إن الزميل الإعالمي املعني باملو�ضوع اعترب �أن ما جرى‬ ‫على الهواء بينه وبني وزير العمل ال يخرج عن كونه اختال ًفا‬ ‫يف وجهات النظر يف �إطار مناق�شة دميقراطية ل�سيا�سات وزارة‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ال�صحفي ي ��ؤدي عملاً ي�ستدعي النقد وامل��راق�ب��ة‪ ،‬وحتى‬ ‫املقاطعة م��ن قبل ال�ق��ارئ وامل�شاهد وامل���س��ؤول‪ ،‬لأن��ه ي�شارك‬ ‫ب�شكل غري مبا�شر يف ال�تروي��ج لل�سيا�سات الر�سمية‪� ،‬أي �إنه‬ ‫يكون �أحيانا جزءًا من القرارات احلكومية غري ال�شعبية التي‬ ‫ال حتظى بقبول �شعبي‪.‬‬ ‫وك��ان الأوىل �أن يغ�ضب ال�صحفيون على بع�ض الزمالء‬ ‫ال��ذي��ن ي�ن���ش��رون «ب��و� �س �ت��ات» غ�ي�ر ج��دي��رة ب � ��أن ت��و��ض��ع على‬ ‫�صفحاتهم‪ ،‬وبع�ضهم يرتك من «هب ودب» ليعلق مبا ي�سيء‬ ‫للقيم والأخالق والوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن انتخابات نقابة ال�صحفيني يف ني�سان املقبل‬ ‫ت�شكل عامل �ضغط على البع�ض‪ ،‬وتدفعهم �إىل الت�صريح يف‬ ‫مو�ضوع ال يتعلق �إطالقا بحرية التعبري �أو حق الو�صول �إىل‬ ‫املعلومة‪ ،‬وك ��أن البع�ض‪ ،‬وباملنا�سبة ه��ذا حقهم‪ ،‬ب��د�أ معركته‬ ‫االنتخابية ملجل�س نقابة ال�صحفيني مبك ًرا!‬

‫روسيا تسعى لتغيري مسار الحرب يف ليبيا‬ ‫ •دافيد كريكباتريك‬ ‫ك��ان امل�صابون ي�صلون م�ست�شفى العزيزية امل�ي��داين جنوب‬ ‫طرابل�س بجروح نازفة و�أع�ضاء ممزقة‪� ،‬أ�صحابها �ضحايا نريان‬ ‫املدفعية الع�شوائية التي ح��ددت هوية امل�ع��ارك التي كانت تدور‬ ‫بني امليلي�شيات الليبية املتناحرة‪� .‬أما الآن‪ ،‬فيقول امل�سعفون �إنهم‬ ‫باتوا يرون �شيئاً جديداً‪ :‬ثقوباً �ضيقة يف الر�أ�س �أو البدن حفرتها‬ ‫ر�صا�صات تقتل من ت�صيبه يف احلال وال تغادر ج�سده بتاتاً‪.‬‬ ‫يقول املقاتلون الليبيون �إن هذه الر�صا�صات يطلقها مرتزقة‬ ‫رو���س من بينهم قنا�صون حم�ترف��ون‪ .‬ي�ستدل من غياب جروح‬ ‫ت�خ��رج منها الر�صا�صات على �أن تلك ه��ي نف�س ال��ذخ�يرة التي‬ ‫ي�ستخدمها املرتزقة الرو�س يف �أماكن �أخرى‪.‬‬ ‫ه ��ؤالء القنا�صة الرو�س هم بع�ض من مائتي مقاتل رو�سي‬ ‫و�صلوا �إىل ليبيا خالل الأ�سابيع ال�ستة املا�ضية‪ ،‬كجزء من حملة‬ ‫وا�سعة ي�شنها الكرملني لإع ��ادة ب�سط ن�ف��وذه يف خمتلف �أن�ح��اء‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�أفريقيا‪.‬‬ ‫ب�ع��د �أرب �ع��ة �أع � ��وام م��ن ال��دع��م امل ��ايل وال�ع���س�ك��ري م��ن وراء‬ ‫الكوالي�س ملن ك��ان يتوقع له �أن ي�صبح رج��ل ليبيا القوي‪ ،‬تدفع‬ ‫رو�سيا حالياً ب�شكل مبا�شر وح��ازم ب��اجت��اه ح�سم نتيجة احل��رب‬ ‫الأه�ل�ي��ة ال�ف��و��ض��وي��ة يف ليبيا‪ .‬ول�ق��د ا�ستخدمت يف �سبيل ذل��ك‬ ‫طائرات �سوخوي متطورة و�ضربات �صاروخية من�سقة ومدفعية‬ ‫موجهة بدقة �إ�ضافة �إىل القنا�صة – وهو نف�س ال�سيناريو الذي‬ ‫مكن مو�سكو من �أن تكون �صاحبة الأمر والنهي يف �ساحة احلرب‬ ‫الأهلية ال�سورية‪.‬‬ ‫يقول فتحي ب�شاغا‪ ،‬وزير الداخلية يف حكومة الوفاق الوطني‬ ‫الليبية التي تتخذ من العا�صمة طرابل�س مقراً لها‪�« :‬إنه بال�ضبط‬ ‫كما هو عليه احلال يف �سوريا»‪.‬‬ ‫�أياً كان ت�أثري ذلك على النتيجة‪ ،‬فلقد منح التدخل الرو�سي‬ ‫مو�سكو بحكم الأمر الواقع حق االعرتا�ض على �أي حل لل�صراع‪.‬‬ ‫تدخل ال��رو���س نيابة ع��ن زعيم امللي�شيا خليفة حفرت ال��ذي‬ ‫يتخذ من �شرق ليبيا مقراً له واملدعوم كذلك من قبل الإم��ارات‬ ‫العربية املتحدة وم�صر واململكة العربية ال�سعودية و�أحياناً من‬ ‫قبل فرن�سا �أي�ضاً‪.‬‬ ‫يعلق عليه داع�م��وه �آمالهم يف الت�صدي للإ�سالم ال�سيا�سي‬ ‫وحم��ارب��ة امل�ت���ش��ددي��ن وا��س�ت�ع��ادة منظومة احل�ك��م ال�سلطوي يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ما لبث ال�سيد حفرت يخو�ض حرباً منذ ما يزيد عن خم�سة‬ ‫�أع� ��وام ��ض��د حت��ال��ف م��ن امللي�شيات يف غ��رب ليبيا وال �ت��ي تدعم‬ ‫ال�سلطات يف طرابل�س‪ .‬وكانت حكومة طرابل�س قد ُن�صبت من قبل‬ ‫الأمم املتحدة يف عام ‪ 2015‬وهي مدعومة ر�سمياً من قبل الواليات‬ ‫املتحدة وغريها من القوى الغربية‪ .‬ولكن من الناحية العملية‪،‬‬ ‫ف�إن تركيا هي القوة الوحيدة الراعية لها‪.‬‬ ‫وم��ا التدخل اجل��دي��د للمرتزقة ال��رو���س‪ ،‬وال��ذي��ن تربطهم‬ ‫ب��ال�ك��رمي�ل�ين ع�لاق��ات وث�ي�ق��ة‪�� ،‬س��وى ت �ك��رار مل��ا ح�صل يف احل��رب‬ ‫الأهلية ال�سورية‪.‬‬ ‫ينتمي القنا�صة ال��رو���س �إىل جمموعة واغ�ن�ر‪ ،‬وه��ي �شركة‬ ‫خا�صة على ارتباط بالكرملني‪ ،‬وهي التي ق��ادت كذلك التدخل‬ ‫ال��رو��س��ي يف ��س��وري��ا‪ ،‬وذل��ك بح�سب م��ا ��ص��رح ب��ه ث�لاث��ة م��ن كبار‬ ‫امل�س�ؤولني الليبيني وخم�سة من الدبلوما�سيني الغربيني الذين‬ ‫يتابعون جمريات احلرب عن كثب‪.‬‬ ‫يف كال ال�صراعني‪ ،‬تقوم القوى الإقليمية املتناف�سة بت�سليح‬ ‫ع�م�لائ�ه��ا امل�ح�ل�ي�ين‪ ،‬وك �م��ا ه��و احل ��ال يف � �س��وري��ا‪ ،‬ف� ��إن ال���ش��رك��اء‬ ‫املحليني الذين حتالفوا مع الواليات املتحدة لقتال تنظيم الدولة‬ ‫الإ�سالمية (داع����ش) ي�شكون الآن من �أنهم مت التخلي عنهم بل‬ ‫والغدر بهم‪.‬‬ ‫و�أما الأمم املتحدة‪ ،‬التي حاولت دومنا جناح التو�سط لإحالل‬ ‫ال�سالم يف البلدين‪ ،‬فما فتئت تتفرج بينما حتول حظر ال�سالح‬ ‫املفرو�ض على ليبيا منذ ثمانية �أع��وام �إىل �أ�ضحوكة‪ ،‬كما �صرح‬ ‫بذلك م�ؤخراً املبعوث اخلا�ص للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ولأ�سباب عدة‪ ،‬تظل ليبيا ب�ؤرة اخلطر الأكرب‪.‬‬ ‫من حيث احلجم‪ ،‬تبلغ ليبيا ما يزيد عن ثالثة �أ�ضعاف حجم‬

‫حـــــــالة‬ ‫الطقس‬

‫تك�سا�س‪ ،‬ولديها احتياطيات هائلة من النفط‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫ال�صراع الدائر فيها‪ ،‬يبلغ �إنتاجها اليومي من النفط ‪ 1.3‬مليون‬ ‫برميل يف اليوم‪ .‬تطل على البحر املتو�سط من خالل �ساحل طويل‬ ‫ال يبعد �سوى ثالثمائة ميل ع��ن ال�سواحل الإيطالية‪ ،‬ولذلك‬ ‫م��ا لبثت ت�شكل نقطة ان�ط�لاق لع�شرات الآالف م��ن املهاجرين‬ ‫الطاحمني بالو�صول �إىل القارة الأوروبية‪.‬‬ ‫كما �أن احلدود املفتوحة حول ال�صحراء الليبية حولت البالد‬ ‫�إىل م ��أوى �آم��ن للمتطرفني القادمني من �شمال �أفريقيا ومن‬ ‫البلدان التي تليها‪.‬‬ ‫حتول ال�صراع على الأر�ض الليبية �إىل مزيج ثنائي القطبية‬ ‫ملا هو متخلف وما هو م�ستقبلي‪ .‬لقد حولت تركيا والإمارات ليبيا‬ ‫�إىل �ساحة وغى لأول حرب يتم خو�ضها ب�أ�ساطيل من الطيارات‬ ‫امل���س�يرة امل�سلحة‪ .‬وبح�سب ت�ق��دي��رات الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬ف�ق��د ق��ام‬ ‫الطرفان خ�لال ال�شهور ال�ستة املا�ضية مبا يزيد عن ت�سعمائة‬ ‫مهمة ع�سكرية نفذتها الطائرات امل�سرية‪.‬‬ ‫�أما على الأر�ض فتدور رحى احلرب بني ميلي�شيات ال يزيد عدد‬ ‫املقاتلني فيها عن �أربعمائة ال يكفون طوال الوقت عن اال�شتباك‬ ‫فيما بينهم‪ .‬ينح�صر القتال ب�شكل �أ�سا�سي يف ع��دد حم��دود من‬ ‫الأحياء املهجورة يف ال�ضواحي اجلنوبية للعا�صمة طرابل�س‪ ،‬بينما‬ ‫تعج الأحياء التي تليها مبظاهر احلياة االعتيادية وت�ضج �شوارعها‬ ‫بحركة ال�سيارات الكثيفة وتفي�ض مقاهيها بالزبائن و�سط تالل‬ ‫من القمامة املرتاكمة‪.‬‬ ‫يقول عماد ب��ادي‪ ،‬املتخ�ص�ص يف ال�ش�ؤون الليبية لدى معهد‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط وال��ذي ق��ام يف �شهر يوليو ب��زي��ارة �إىل اجلبهة‪:‬‬ ‫«�شتان بني الليبي الذي يقاتل على الأر�ض والتكنولوجيا املتقدمة‬ ‫التي ت�ستخدمها القوى الأجنبية املتدخلة يف الأجواء‪ .‬وكما لو �أن‬ ‫الطرفني يعي�شان يف عاملني خمتلفني متاماً‪».‬‬ ‫يف ج��ول��ة �أخ�ي�رة ق��ام بها على ح��ي ع�ين زارة على اخلطوط‬ ‫الأمامية‪ ،‬قام حممد الديالوي‪ ،‬وهو م�س�ؤول يف �إحدى ميلي�شيات‬ ‫طرابل�س‪ ،‬بتوزيع �أكيا�س من امل��ال على املقاتلني الذين يرتدون‬ ‫قم�صان التي �شريت �أو �أزي��اء ع�سكرية غري متجان�سة‪ ،‬وبع�ضهم‬ ‫يلب�س يف رجليه �أحذية التن�س الريا�ضية �أو ال�صنادل بينما البع�ض‬ ‫الآخ��ر حاف متاماً‪ .‬وي�شاهد يف تلك الأثناء هيكل �سيارة �إ�سعاف‬ ‫مدمرة على ط��رف ال�شارع كانت قد �أ�صيبت ب�صاروخ �أطلق من‬ ‫طائرة م�سرية‪.‬‬ ‫يقول الديالوي �إن و�صول القنا�صة الرو�س غري من طبيعة‬ ‫احلرب‪ ،‬وهو الذي فقد يف اليوم ال�سابق ت�سعة من مقاتليه – لقي‬ ‫�أحدهم حتفه بعد �أن �أ�صيب بر�صا�صة يف عينه‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬كانت الر�صا�صة بطول الأ�صبع‪».‬‬ ‫قال �أحد امل�س�ؤولني الأمنيني الأوروبيني �إن غياب جرح ي�شري‬ ‫�إىل خروج الر�صا�صة من البدن‪ ،‬وهي عالمة على ا�ستخدام ذخرية‬ ‫جموفة‪ ،‬ينطبق مع موا�صفات اجلراح التي كان القنا�صة الرو�س‬ ‫يت�سببون بها يف �شرق �أوكرانيا‪.‬‬ ‫كان ال�صراع يف مطلع �شهر ني�سان قد تراجع �إىل حد كبري‪،‬‬ ‫وت�صادف ذلك مع و�صول �أمني عام الأمم املتحدة �أنتونيو غوتري�س‬ ‫�إىل طرابل�س يف حماولة لإبرام �صفقة �سالم‪� ،‬إال �أن ال�سيد حفرت‬ ‫�سارع يف اليوم التايل مبا�شرة �إىل �شن هجوم مفاجئ على العا�صمة‬ ‫مما �أ�شعل احلرب الأهلية من جديد‪.‬‬ ‫يقول م�س�ؤولو احلكومة يف طرابل�س �إن رو�سيا جتلب الآن‬ ‫مزيداً من املرتزقة كل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫ي �ق��ول اجل �ن�رال �أ� �س��ام��ة اجل��وي �ل��ي‪ ،‬ال �ق��ائ��د الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات‬ ‫املن�ضوية حتت حكومة طرابل�س‪« :‬من الوا�ضح �أن رو�سيا قررت‬ ‫الدخول بكامل قوتها يف هذا ال�صراع‪ ».‬وا�شتكى اجلويلي من �أن‬ ‫الغرب مل يفعل �شيئاً حلماية احلكومة من القوى الأجنبية التي‬ ‫تعزم على الدفع بحفرت �إىل مقاليد ال�سلطة يف البالد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف متهكماً‪« :‬مل كل هذا العناء؟ فقط �أوقفوا ذلك الآن‬ ‫ون�صبوا ذلك ال�شخ�ص ليحكمنا‪».‬‬ ‫يف املا�ضي كانت رو�سيا تقف من وراء الكوالي�س بينما كانت‬ ‫دول��ة الإم��ارات العربية املتحدة وم�صر هما اللتان تقومان بدور‬

‫االثنني‬

‫الثالثاء‬

‫الأربعاء‬

‫ت�ستمرالأجواء معتدلة احل ��رارة ب��وج��ه ع��ام‪،‬‬ ‫م��ع ظ�ه��ور الغيوم على ارت�ف��اع��ات خمتلفة‪ ،‬وتبقى‬ ‫الفر�صة مهي�أة لهطول زخات خفيفة ومتفرقة من‬ ‫املطر يف الأنحاء اجلنوبية من اململكة‪ ،‬الرياح �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط على ف�ترات وتكون مثرية‬ ‫للغبار خا�صة يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬

‫الأج��واء معتدلة احل��رارة بوجه‬ ‫عام‪ ،‬مع ظهور الغيوم على ارتفاعات‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ال ��ري ��اح ج �ن��وب �ي��ة ��ش��رق�ي��ة‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط على فرتات‬ ‫وتكون مثرية للغبار خا�صة يف املناطق‬ ‫ال�صحراوية‪.‬‬

‫االج � ��واء غ��ائ�م��ة ج��زئ �ي �اً‪ ،‬وي�ت��وق��ع‬ ‫مب�شيئة اهلل‪ -‬ه�ط��ول زخ��ات متفرقة‬‫من املطر يف �أنحاء خمتلفة من اململكة‪،‬‬ ‫الرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط على فرتات وتكون مثرية للغبار‬ ‫خا�صة يف املناطق ال�صحراوية‪.‬‬

‫الكربى ‪ 25‬ال�صغرى ‪13‬‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫رائ��د يف دع��م ال�سيد حفرت ع�سكرياً‪ .‬ولكن بحلول �سبتمرب‪ ،‬بدا‬ ‫وك��أن هجومه على طرابل�س يتباط�أ وهنا وجد الرو�س فر�صتهم‬ ‫فيما يبدو للتدخل‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل ت��دين احلرفية يف القتال على الأر� ��ض‪ ،‬يقول‬ ‫بع�ض الدبلوما�سيني �إن و��ص��ول مائتي مقاتل رو��س��ي حمرتف‬ ‫�سيكون له �أثر كبري على ال�صراع‪.‬‬ ‫مل ي�ستجب ناطق با�سم ق��وات حفرت لطلب تقدمنا به �إليه‬ ‫للتعليق على هذا التقرير‪.‬‬ ‫منذ انهيارها بعد الإط��اح��ة بالدكتاتور ال��ذي هيمن عليها‬ ‫فطرة طويلة‪ ،‬معمر القذايف‪ ،‬يف عام ‪ ،2011‬وتفتتها �إىل دويالت‬ ‫�صغرية يف كل واحدة من مدنها الكبرية‪ ،‬مل تعد ليبيا دولة باملعنى‬ ‫املتعارف عليه بقدر ما �أ�صبحت كياناً �صارفاً للرواتب‪ ،‬مواطنوها‬ ‫ومدنها ال يوحدهم �سوى االعتماد امل�شرتك على م��وارد النفط‬ ‫التي تن�ساب ع�بر البنك الوطني يف طرابل�س �إىل جيوب جهاز‬ ‫وظيفي حكومي مت�ضخم ج��داً‪ .‬وم��ا م��ن �شك يف �أن بع�ض هذه‬ ‫املوارد ت�صل يف نهاية املطاف �إىل جيوب املقاتلني بغ�ض النظر عن‬ ‫اجلهة التي يقاتلون من �أجلها‪.‬‬ ‫ولعل الرغبة اجلاحمة يف ال�سيطرة على البنك املركزي وعلى‬ ‫م��وارد النفط هو ال��ذي جعل من طرابل�س غنيمة كربى يف هذه‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�سيد حفرت‪ ،‬الذي يبلغ من العمر خم�سة و�سبعني‬ ‫ع��ام �اً‪ ،‬ك��ان ��ض��اب�ط�اً يف اجل�ي����ش يف ع�ه��د العقيد معمر ال �ق��ذايف‪،‬‬ ‫ث��م ف��ر لي�ستقر يف �شمال فريجينيا حيث �أ�صبح عمي ً‬ ‫ال لوكالة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات الأم��ري�ك�ي��ة (ال���س��ي �آي �إي ��ه) لأك�ث�ر م��ن عقد من‬ ‫الزمن‪ .‬عاد بعد ذلك �إىل ليبيا يف عام ‪ ،2011‬و�سعى جاهداً لنيل‬ ‫موقع رائد يف االنتفا�ضة ال�شعبية فيها ولكنه مل يوفق لذلك‪.‬‬ ‫وقبل خم�سة �أع��وام قطع على نف�سه عهداً ب��أن ي�صبح حاكم‬ ‫ليبيا ورجلها القوي‪� ،‬إال �أن تقدمه يف هذا االجتاه كثرياً ما تعر�ض‬ ‫للإعاقة‪ ،‬و�أي جناح حمدود حققه كان يعتمد ب�شكل �أ�سا�سي على‬ ‫داعميه الإقليميني‪ ،‬وحتى الآن ظلت رو�سيا فيما يبدو متكتمة‬ ‫على رهاناتها‪.‬‬ ‫حافظ الكرميلني على االت�صال مع ال�سلطات يف طرابل�س‬ ‫وك��ذل��ك م��ع امل���س��ؤول�ين ال�سابقني يف ن�ظ��ام ال �ق��ذايف‪ ،‬وذل��ك على‬ ‫الرغم من �أن دعمه حلفرت مل يزل حيوياً ويف ازدياد‪.‬‬ ‫قامت رو�سيا بطباعة ما قيمته عدة ماليني من ال��دوالرات‬ ‫بالعملة الليبية و�شحنت الأوراق النقدية �إىل حفرت‪ .‬وبحلول عام‬ ‫‪ 2015‬كانت رو�سيا قد �أق��ام��ت لها قاعدة يف غ��رب م�صر لتقدمي‬ ‫امل�ساعدة وتوفري الدعم التقني و�إ�صالح املعدات‪ ،‬بح�سب ما ك�شف‬ ‫عنه دبلوما�سيون غربيون‪ .‬ولكن يف العام املا�ضي‪� ،‬أر�سلت رو�سيا‬ ‫�أي�ضاً عدداً من امل�ست�شارين الع�سكريني �إىل قوات حفرت يف بنغازي‪.‬‬ ‫يف �شهر نوفمرب ‪ /‬ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬التقط فيلم لل�سيد‬ ‫حفرت وه��و جال�س �إىل ط��اول��ة يف مو�سكو ب�صحبة ك��ل م��ن وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع ال��رو��س��ي ورئ�ي����س جمموعة واغ�ن�ر يفغيني بريغوجني‪،‬‬ ‫احلليف امل�ق��رب م��ن الرئي�س الرو�سي ف�لادمي�ير ب��وت�ين‪ .‬وجهت‬ ‫لل�سيد بريغوجني اتهامات يف الواليات املتحدة بال�ضلوع يف م�ؤامرة‬ ‫ال�سعي للت�أثري عرب الإنرتنيت يف االنتخابات الرئا�سية لعام ‪.2016‬‬ ‫وكما حدث يف �سوريا‪� ،‬أثار الت�صعيد الرو�سي حفيظة حلفاء‬ ‫�سابقني لأمريكا تخلت عنهم‪.‬‬ ‫فرغم �أن الواليات املتحدة ت�ؤيد ر�سمياً احلكومة التي تعرتف‬ ‫بها الأمم املتحدة‪� ،‬إال �أنها ن�أت بنف�سها �إىل حد كبري عن احلكومة‪،‬‬ ‫بل بلغ الأم��ر بالرئي�س ترامب �أن ات�صل بال�سيد حفرت بعد �أيام‬ ‫قليلة م��ن ب��دء هجومه على طرابل�س لي�شيد ب��ه ومب��ا ق��ال �إن��ه‬ ‫«الدور الذي تقوم به يف حماربة الإرهاب»‪.‬‬ ‫والآن ت�شن قوات ال�سيد حفرت �ضربات جوية �ضد امل�سلحني‬ ‫م��ن غ��رب ليبيا وال��ذي��ن ك��ان��وا يف ال���س��اب��ق يعملون م��ع ال�ق��وات‬ ‫الع�سكرية الأمريكية جنباً �إىل جنب لطرد ف��رع تنظيم الدولة‬ ‫الإ�سالمية من مدينة �سرت التي كان قد اتخذها مقراً له‪.‬‬ ‫يقول اجلرنال حممد حداد‪ ،‬والذي يقود حالياً ت�شكي ً‬ ‫ال من‬ ‫قوات طرابل�س‪� ،‬إنه �أخرب الأمريكان مبا يلي‪« :‬لقد قاتلنا معكم يف‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫الكربى ‪ 25‬ال�صغرى ‪ 14‬الكربى ‪ 27‬ال�صغرى ‪16‬‬

‫�سرت وها نحن الآن ن�ستهدف ع�شرات‬ ‫املرات يف اليوم الواحد‪».‬‬ ‫عندما بد�أ ال�سيد حفرت هجومه على‬ ‫طرابل�س يف �شهر ني�سان‪ ،‬ك��ان م�صدر تفوقه‬ ‫ا��س�ت�خ��دام��ه ل�ل�ط��ائ��رات امل���س�يرة امل�سلحة‪ ،‬ف�ق��د زودت ��ه الإم� ��ارات‬ ‫العربية املتحدة بطائرات م�سرية من طراز وينغ لونغ م�صنوعة يف‬ ‫ال�صني تكلفة الواحدة منها ‪ 2‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫اع�ت�بر اجل�ن�رال اجلويلي �أن الهجمات ب��ال�ط��ائ��رات امل�سرية‬ ‫تت�سبب يف ثلثي الإ�صابات التي تقع يف �أو�ساط قوات احلكومة يف‬ ‫طرابل�س‪ ،‬ويقدر م�س�ؤولو الأمم املتحدة �أن ما يزيد عن �ألف ومائة‬ ‫لقوا حتفهم يف القتال و�إن كانوا يظنون ب�أن الأرقام احلقيقية قد‬ ‫تكون �أكرث من �ضعف ذلك الرقم‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال�سيد ال��دي�لاوي‪ ،‬امل���س��ؤول يف ال �ق��وات امل��دع��وم��ة من‬ ‫طرابل�س يف عني زارة‪« :‬يف البداية �أ�صبنا بحالة من الرعب‪ .‬فقد‬ ‫�سمعنا �صوتاً خميفاً ومل نعرف ماذا نفعل‪».‬‬ ‫منذ ذل��ك احل�ي�ن‪ ،‬كما ي�ق��ول‪ ،‬تعلم املقاتلون اال�ستماع �إىل‬ ‫�صوت الزنني واالختفاء مع اقرتاب الطائرات امل�سرية‪ .‬يقولون �إن‬ ‫قوات ال�سيد حفرت ب�إمكانها فقط حتليق ثالث طائرات م�سرية‬ ‫يف الوقت الواحد‪ ،‬و�أن كل واحدة من هذه الطائرات تطلق ما ال‬ ‫يتجاوز ثمانية �صواريخ كحد �أق�صى‪ ،‬وبعد ذلك تعود الطائرات‬ ‫�أدراج�ه��ا لتحمل بال�صواريخ من جديد – مبا ي�سمح للمقاتلني‬ ‫با�ستعادة الأرا�ضي التي خ�سروها‪.‬‬ ‫ومع �إدراكهم �أن الطائرات امل�سرية ت�ستهدف م�صادر احلرارة‪،‬‬ ‫تعلم املقاتلون �أي���ض�اً االخ�ت�ف��اء منها ب�شكل �أف���ض��ل‪ ،‬مب��ا يف ذلك‬ ‫االمتناع عن التدخني‪.‬‬ ‫يقول ال�سيد الديالوي‪« :‬ب�إمكان الطائرة امل�سرية ر�ؤية املقاتل‬ ‫وهو يدخن ال�سيجارة داخل ال�سيارة‪».‬‬ ‫ويف �شهر �أيار بد�أت حكومة طرابل�س ب�شراء الطائرات امل�سرية‬ ‫م��ن ت��رك�ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث تكلف ال�ط��ائ��رة ال��واح��دة م��ن ط ��راز ب��اي��راك�تر‬ ‫تي بي‪ 2‬خم�سة ماليني دوالر‪ ،‬ويتم ت�صنيعها من قبل م�صلحة‬ ‫جتارية متلكها عائلة �صهر الرئي�س رجب طيب �أردوغان �سلجوق‬ ‫بايراكرت‪.‬‬ ‫يقول ال�سيد ب�شاغا‪ ،‬وزير الداخلية يف حكومة طرابل�س‪« :‬لقد‬ ‫�أنقذنا الرتك يف الوقت املنا�سب‪».‬‬ ‫فقد مكنت ال�ط��ائ��رات امل�سرية الرتكية ق��وات طرابل�س من‬ ‫ا�ستعادة مدينة غريان يف �شهر حزيران‪ ،‬ومنذ ذلك احلني بالكاد‬ ‫حتركت خطوط التما�س بني الطرفني‪.‬‬ ‫�إذا ما �أخذنا باالعتبار و�ضع طرابل�س ف�إن حفرت بحاجة �إىل‬ ‫دعم رو�سي �أكرب بكثري من جمرد املائتي مرتزق‪ ،‬حيث �أن حرب‬ ‫ال�شوارع �ستكون دموية و�شاقة ج��داً‪ .‬ولكن يف كل الأح��وال‪ ،‬يرى‬ ‫الدبلوما�سيون الغربيون �أن قرار مو�سكو التحرك بفعالية لدعم‬ ‫ال�سيد حفرت مكنها من �أن تكون �صاحبة ق��رار يف �أي مفاو�ضات‬ ‫جتري ب�ش�أن ليبيا يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫يف مقابلة �صحفية �أجريت معه‪ ،‬قال املبعوث الأمم��ي لليبيا‬ ‫غ�سان �سالمة �إن الليبيني ب�إمكانهم حل اخلالفات فيما بينهم لو‬ ‫�أن القوى الأجنبية توقفت عن ت�سليح الف�صائل املتناف�سة‪ .‬وهو‬ ‫يعكف الآن على تنظيم م��ؤمت��ر �سيعقد يف برلني يف وق��ت الحق‬ ‫من هذا العام يف حماولة لوقف مثل تلك التدخالت الأجنبية يف‬ ‫ال�ش�أن الليبي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غ�سان �سالمة‪« :‬و�إال ف�إن هذا ال�صراع �سي�ستمر �إىل‬ ‫الأب ��د ع�ل��ى‪ ،‬و�سيظل على �شكل ��ص��راع منخف�ض ال���ش��دة‪ ،‬متاماً‬ ‫كالنار حتت الرماد‪ .‬بل وقد يتفاقم الو�ضع �إذا ما �ضاعفت القوى‬ ‫الدولية املتدخلة رهانها على �أن ب�إمكانها بطريقة �أو ب�أخرى �إنهاء‬ ‫ال�صراع ل�صاحلها‪».‬‬ ‫كاتب يف �صحيفة «نيويورك تاميز» كان مدير مكتبها‬ ‫يف القاهرة بني عامي ‪ 2011‬و‪2015‬‬

‫أوقــات الصـــالة لهـــذا اليـــوم‬ ‫الفجر‬

‫ال�شروق‬

‫الظهر‬

‫الع�صر‬

‫املغرب‬

‫الع�شاء‬

‫‪4:37‬‬

‫‪5:55‬‬

‫‪11:21‬‬

‫‪2:19‬‬

‫‪4:46‬‬

‫‪6:03‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫امل�ست�شار القانوين‬

‫‪www.assabeel.net‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫م�صطفى ن�صر اهلل‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

Profile for Assabeel Newspaper

عدد الاثنين 11 تشرين الثاني 2019  

عدد الاثنين 11 تشرين الثاني 2019  

Profile for assabeel