Page 1

‫عويد ‪ :‬العمل امل�سرحي حمبط وغري جمد‬ ‫ن��وه��ت ال��ف��ن��ان��ة ���س��اه��رة ع��وي��د‪� ،‬إىل �إن‬ ‫العمل امل�سرحي بات حمبط ًا وغري م�شجع‬ ‫لل�شباب‪.‬وقالت عويد "للوكالة االخبارية‬ ‫لالنباء" �إن امل�سرح وخا�صة اجلاد ال ميلك‬ ‫�أي مردود مادي للقائمني عليه وعطا�ؤه ال‬ ‫يتجاوز الفكري �أو الر�سالة الثقافية نتيجة‬ ‫ان��ع��ك��ا���س الأو����ض���اع امل�تردي��ة ع��ل��ى واقع‬ ‫امل�سرح‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ‪� :‬أن امل�سرح يحتاج �إىل �أعداد‬

‫خطط م�سبقة من قبل القائمني على الثقافة‬ ‫والفن من �أجل النهو�ض بواقعه وت�شجيع‬ ‫ال�����ش��ب��اب ع��ل��ى ال��ع��م��ل امل�����س��رح��ي �أك�ث�ر‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بالذكر �أن الفنانة �ساهرة‬ ‫عويد تخرجت يف معهد الفنون اجلميلة‬ ‫وح�صلت على البكالوريو�س يف التمثيل‬ ‫ودخلت الو�سط الفني منذ كانت باملرحلة‬ ‫االبتدائية و�شاركت ب���أول عمل م�سرحي‬ ‫يحمل عنوان (ر�صيف الغ�ضب) ‪.‬‬

‫‪Alnas Arabic Daily‬‬ ‫‪Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬ ‫ثقب الباب‬

‫الحرية‪ ..‬كلمة‬

‫ال�س ّيد الرئي�س‬

‫وحدها زينب‬ ‫ّ‬ ‫احتلت �شوارع البحرين‬

‫كيف الطريق �إىل ال�شفاء من عقدة ا�سمها وحدة العراق الأقوى والأغنى والأع ّز ؟‪ ..‬ما‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستحق هذا ال�س�ؤال‬ ‫العالج ‪ ..‬وما و�سائل تعاطيه ‪ ..‬و�أين هو الطبيب املداوي ؟!‪� ..‬أال‬ ‫ما ن�ؤ ّلف للإجابة عليه �صفحات يف كتاب ‪ ،‬ولي�س �سطور ًا يف مقال ؟‪ ..‬ف�إذا كان هناك من‬ ‫ال يزال ي�سكب دمعة حنني للأوطان ‪ ،‬ف�إن �آخرين يجل�سون على ال�ضفة الأخرى ‪ ،‬يُعذبهم‬ ‫�أن يروا نزول هذه الدمعة !‪.‬‬ ‫ق���ر�أت ال��ب��ارح��ة حديث الأم�ي�ن ال��ع��ام ل�لاحت��اد الوطني الكرد�ستاين ج�لال طالباين ‪،‬‬ ‫وا�ستوقفتني بع�ض كلماته ‪ ،‬و�شهقت �شهقة العجب ‪� ..‬أح��اول �أن �أع��ي ‪ ،‬و�أح��اول �أن‬ ‫�أفهم هذا الذي �أقر�أ ‪ ..‬ففي احلديث من الإ�شارات والتنبيهات ما تكفي وحدها ‪ ،‬لتف�صح‬ ‫وت�شرح الفكرة عن احللم القدمي اجلديد ‪ ،‬متى ما �سنحت الفر�صة !‪.‬‬ ‫فها هو ال�سيّد طالباين ‪ ،‬وهو رئي�س جمهورية العراق ‪ ،‬يعود من جديد ‪ ،‬فيلوذ بقوميّته‬ ‫‪ ،‬ويهتف من قلبه ‪ ،‬ويتحدّث من �أعماق وجدانه عن ّ‬ ‫حق الكرد يف تقرير م�صريهم ولو‬ ‫طال املدى ‪ ،‬وتعاقبت ال�سنون والقرون ‪ ..‬م�ؤكد ًا �أن حزبه الوطني الكرد�ستاين ما زال‬ ‫ينا�ضل ليب�صر هذا احللم النور ‪ ،‬مهما طالت حبال ال�صرب ‪ ،‬ولو بعد �سنني طويلة ‪ ..‬لكن‬ ‫اللغز املُحيرّ ‪� ،‬إننا ال نعرف بالتحديد من هو هذا اخل�صم ‪،‬‬ ‫الذي ما يزال احلزب ينا�ضل �ضدّه يف هذه املرحلة بالذات‬ ‫‪� ،‬إذا كان �أمينه العام هو رئي�س اجلمهورية ‪ ،‬وكان عدد من‬ ‫قياديّيه �شركاء يف �إدارة الدولة ؟!‪.‬‬ ‫هل ينا�ضل الرئي�س �ض ّد نف�سه ً‬ ‫مثال ؟!‪.‬‬ ‫نحن ال جن��ادل يف ح ّ��ق ال��ك��رد تقرير امل�صري ‪ ،‬غ�ير �أننا‬ ‫ن�س�أل ‪� :‬إذا كان ال ُب ّد من ا�ستعمال هذا ّ‬ ‫احلق ‪ ،‬الذي يعني‬ ‫�إع�لان الدولة الكردية ‪ ،‬اليوم �أو غ��د ًا ‪ ..‬فما ال��ذي مينع‬ ‫الزعماء الكرد �أن يقرروا م�صريهم اليوم ويعلنوا الدولة‬ ‫؟‪ ..‬ما الذي مينعهم �أن يحققوا الأمنية ‪ ،‬من غري دوار ومن غري �صداع ‪ ..‬وملاذا ال�صرب‬ ‫واالنتظار ؟‪ ..‬فلي�س من العقل وال احلكمة ‪� ،‬أن تبقى غارق ًا يف احللم و�أن��ت قادر على‬ ‫حتقيق حلمك ‪� ،‬إال �إذا كان احللم غايل الثمن �إىل درجة اال�ستحالة !‪.‬‬ ‫الرئا�سي ببغداد ‪،‬‬ ‫باخت�صار ‪ ،‬ف�إن ( ال�سيّد الرئي�س ) يتكلم لغتني ‪ ،‬واحدة يف ق�صره‬ ‫ّ‬ ‫ولغة ثانية يف منتجعه الكرد�ستاين ‪ ..‬والغريب ‪� ،‬أنني مل �أقر�أ يف التاريخ �أن رئي�س دولة‬ ‫يتباهى با�ستمرار الن�ضال ليفقد بلده جزء ًا غالي ًا من اخلريطة ‪ ،‬ويفخر بعزل ال�شريان‬ ‫عن القلب ‪ ..‬فعندما يتحدّث ( ال�سيّد الرئي�س ) �أن الن�ضال ما يزال م�شرقا على الطريق يف‬ ‫تاريخ طويل عري�ض ‪ ،‬فمعناه من غري مواربة ‪� ،‬أو براعة يف �صياغات الألفاظ ‪� ،‬أن رئي�س‬ ‫ً‬ ‫م�ستقبال يف الأق ّل ‪� ،‬أو هكذا فهمت‬ ‫جمهورية العراق ال يرى وطنه ‪� ،‬أكرب من قوميّته ‪ ،‬ولو‬ ‫‪ ..‬في�سلك لذلك ك ّل �سبيل ‪ ،‬وينتهج كل طريق ‪ ،‬ليثبت للكرد حقهم يف تقرير امل�صري !‪.‬‬ ‫يف ك ّل مرّة �أكتب ‪� :‬أن الأوطان ال تغتال �إال من داخلها ‪ ،‬وال ت�ؤكل �إال من �أبنائها ‪ ..‬فما زال‬ ‫يف بالدنا �سا�سة يعانون من عقدة م�ستع�صية ا�سمها وحدة العراق ‪ ،‬وت�ضيق �صدورهم‬ ‫من وحدة العراق ‪ ،‬وينقلبون على وحدة العراق ‪ ..‬ويختزلون الوطن يف قوميّة ‪� ،‬أو‬ ‫طائفة ‪� ،‬أو دين ‪ ..‬فري�سمون �صورة لبلد مري�ض مروّ�ض خمنث مق�سوم على نف�سه‬ ‫�شظايا و�أ�شالء ‪ ،‬ولك�أنك ما �أن تتحدّث عن عراق موحّ د ‪ ،‬كما قر�أناه وعرفناه يف التاريخ‬ ‫واجلغرافيا ‪ ،‬حتى يعرت�ضك غول ‪� ،‬أو وح�ش ي�شبه الغول !‪.‬‬ ‫�أ َو لي�ست هذه م�س�ألة غريبة ‪ ،‬وعقدة حميرّ ة ؟‪.‬‬

‫جتل�س زين����ب اخلواجة وحيدة عل����ى الر�صيف مطالبة‬ ‫ال�سلط����ات البحريني����ة باطالق �سراح والده����ا ‪ ،‬النا�شط‬ ‫احلقوق����ي عب����د اله����ادي اخلواج����ة املعتق����ل يف �سجون‬ ‫البحري����ن ب�سب����ب ن�شاط����ه ال�سيا�س����ي واحلقوق����ي ‪.‬‬ ‫اخلواجة م�ض����رب عن الطعام منذ نحو ‪ 80‬يوما ‪ ،‬ومن‬ ‫حق ابنته النجيبة زينب ان تقلق عليه ‪ ،‬وهاهي تعت�صم‬ ‫بال�ش����ارع ‪ ،‬وحدها بج�سدها النحيل ومالحمها الذكية ‪،‬‬ ‫وحده����ا من دون قب�ضات �سيا�سية �صارخة ‪ ،‬وحدها بال‬ ‫جماهري وهتافات ‪.‬‬ ‫زين����ب تقدم مثال على اهمية االحتجاج الفردي وقوته ‪.‬‬ ‫�إن كونها ابنة تطالب بحرية ابيها املعتقل ب�سبب ق�ضية‬ ‫احلري����ة ‪ ،‬ال يقلل من حجم احتجاجه����ا ال�سيا�سي وعلو‬ ‫�صوت����ه ‪ .‬بالعك�����س زينب الوحيدة عل����ى الر�صيف بدت‬ ‫حتت����ل ال�شارع كله ‪ ،‬تقلق ال�سلط����ات ‪ ،‬تثري همم النا�س‬ ‫وتعينه����م عل����ى تذك����ر حرياته����م املدني����ة ‪ ،‬و�أن يكونوا‬ ‫�شجعان����ا يف الدف����اع عنها ب�صرف النظر ع����ن موقعهم ‪،‬‬ ‫وطبيع����ة مطالبهم ‪ ،‬وب�صرف النظر عن الدين والطائفة‬ ‫واالنتماء ال�سيا�سي ‪.‬‬ ‫مل تع����د زينب ‪ ،‬الوحيدة يف ال�شارع ‪ ،‬جمرد ابنة نا�شط‬ ‫�سيا�س����ي معتق����ل ‪ ،‬بل �صاحبة ق�ضية عام����ة ‪ .‬هي نف�سها‬ ‫تعل����ن يف ال�ش����ارع �أنها االخرى نا�شط����ة �سيا�سية ‪ ..‬فما‬ ‫النا�ش����ط ال�سيا�سي الذي تخافه ال�سلطات اال�ستبدادية؟‬ ‫�إن����ه ال يفخخ ال�سي����ارات ويفجره����ا ‪ ،‬وال يخفي غدارته‬ ‫حت����ت ردائه كما يفع����ل االرهابي����ون ‪ ،‬ال يت�آمر ‪ ،‬ال تدفع‬ ‫له جه����ات �أجنبية بالدوالر او التوم����ان او اال�سرتليني‬ ‫او امل����ارك او ال��ي�ن ‪ ،‬نظيف املقا�صد ‪ ،‬لي�����س طائفيا وال‬ ‫متع�صب����ا قوموي����ا ‪ ،‬معنيا باحلري����ة والق�ضايا العادلة ‪.‬‬ ‫�إن����ه بب�ساطة يحتل مرتا واحدا من ال�شارع ويتم�سك به‬ ‫ويحول����ه اىل منرب ع����ام‪ .‬وها هي زين����ب �إذ ًا ‪ ،‬حتى يف‬ ‫طلبه����ا املتوا�ض����ع ‪ ،‬وحركته����ا الفردي����ة املكت�سي����ة بلون‬ ‫عاطف����ي ‪ ،‬تقدم �شهادة عل����ى النا�شط املدين يف خياراته‬ ‫وتبني����ه ال�شج����اع لق�ضي����ة احلري����ة – ا�سم����ى الق�ضاي����ا‬ ‫واكرثها �شرفا!‬

‫رباح آل جعفر‬

‫جيسيكا سيمبسون تضع مولودتها ماكسويل درو جونسون في لوس أنجلوس‪ ،‬وماكسويل هي طفلتها األولى من خطيبها إريك جونسون‬

‫‪aljafarrabah@yahoo.com‬‬

‫أزقة بغداد يف " �أعماق ال ّ‬ ‫�أمين نا�صر الدين يدخل � ّ‬ ‫أزقة "‬ ‫دخل املخرج ال�سوري‪� ،‬أمين نا�صر‬ ‫ال���دي���ن‪� ،‬أزق����ة امل��ن��ط��ق��ة البغدادية‬ ‫ال��ق��دمي��ة ال��ق��ري��ب��ة م��ن منطقة باب‬ ‫ال�شيخ لت�صوير م�سل�سله اجلديد‬ ‫الذي يحمل عنوان "�أعماق الأزقة"‪،‬‬ ‫ت�أليف با�سل �شبيب‪ ،‬ومتثيل عدد‬ ‫كبري من الفنانني من بينهم غالب‬ ‫ج���واد‪ ،‬ا�سيا ك��م��ال‪ ،‬اح��م��د طعمة‪،‬‬ ‫هند طالب‪ ،‬جمال ال�شاطى‪ ،‬با�سل‬ ‫ال�شبيب‪ ،‬علي جنم الدين‪� ،‬سو�سن‬ ‫���ش��ك��ري‪��� ،‬س��م��ر حم���م���د‪ ،‬مرت�ضى‬ ‫حني�ص‪ ،‬احالم عرب‪ ،‬لبوة �صالح‪،‬‬ ‫ب��ا���س��م ال��ط��ي��ب‪ ،‬وخ��ل��ي��ل ابراهيم‪،‬‬ ‫حيث من امل�ؤمل ان يكون امل�سل�سل‬ ‫جاه ًزا للعر�ض على �شا�شة رم�ضان‬ ‫املقبل‪.‬اكد امي��ن نا�صر ال��دي��ن انه‬ ‫يدخل الول م��رة االزق��ة البغدادية‬ ‫ل��ك��ن��ه ل��ي�����س غ���ري���بً���ا ع���ن اللهجة‬ ‫البغدادية‪ ،‬الن��ه �سبق ان عمل مع‬ ‫ال��ف��ن��ان�ين ال��ع��راق��ي�ين مل���دة خم�س‬ ‫�سنوات‪ ،‬وه��ذا هو العمل العراقي‬ ‫ال�سابع الذي يقوم ب�أخراجه‪.‬وقال‬ ‫�أمي���ن‪�" :‬أحداث امل�سل�سل تتناول‬ ‫احلقبة ب�ين ع��ام��ي ‪1968-1963‬‬ ‫وال�صراعات ال�سيا�سية التي كانت‬ ‫يف تلك املدة بني ال�شيوعيني من جهة‬ ‫والبعثيني من جهة اخ��رى‪ ،‬والتي‬ ‫كانت حملة "باب ال�شيخ" �إ�ضافة‬

‫اىل منطقة الوزيرية م�سرح ًا لها"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬ا�ستقر ا�سم امل�سل�سل‬ ‫على "�أعماق الأزقة" و�إن كنت ارى‬ ‫�أنه من املفرو�ض ان يكون عنوانه‬ ‫"باب ال�شيخ" لأن��ه مثلما عرفت‬

‫ال�صني تفتتح فندقا فاخرا‬ ‫على حاملة طائرات رو�سية‬

‫ك�����ش��ف ت���ق���ري���ر ع����ن نية‬ ‫ال�سلطات ال�صينية افتتاح‬ ‫ف���ن���دق ف���اخ���ر ع���ل���ى منت‬ ‫�إح��دى حامالت الطائرات‬ ‫ال�سوفيتية‪ ،‬ال��ت��ي كانت‬ ‫ت�������س���ت���خ���دم ل��ل��أغ����را�����ض‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬ومت حتويلها‬ ‫�إىل م���ت���ح���ف ع�سكري‬ ‫يق�صده الآالف �سنوي ًا‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير �أن حاملة‬ ‫ال��ط��ائ��رات ال�سوفيتية‪،‬‬ ‫وال��ت��ي ت�سمى "بينهاي"‬ ‫‪ ،Binhai‬مت حتويلها‬ ‫�إىل م��ت��ح��ف وم��ن��ت��زه يف‬ ‫ال��ع��ام ‪ ،2004‬بعد �أن مت‬ ‫بيعها للحكومة ال�صينية‬ ‫من قبل االحتاد ال�سوفيتي‬ ‫ال�سابق‪.‬وبني التقرير �أن‬ ‫ال��ف��ن��دق ���س��ي��ح��ت��وي على‬ ‫‪ 184‬غرفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬

‫ث�لاث��ة �أج��ن��ح��ة رئا�سية‪،‬‬ ‫وال���ع���دي���د م����ن امل���راف���ق‬ ‫و�أدوات ال��رف��اه��ي��ة ذات‬ ‫امل�ستوى العاملي‪.‬و�أ�شار‬ ‫التقرير �إىل �أنه وبالرغم‬ ‫م��ن ع���دم اك��ت��م��ال البناء‬ ‫ال��ك��ل��ي ل��ل��ف��ن��دق‪ ،‬اال �أن‬ ‫املطعم التابع للفندق مت‬ ‫افتتاحه يف العام ‪،2011‬‬ ‫ومت ت�سميته "�أول مطعم‬ ‫غربي على حاملة طائرات‬ ‫يف العامل‪".‬ونوه التقرير‬ ‫�إىل �أن التكلفة النهائية‬ ‫للفندق م��ق��درة بنحو ‪15‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬وهو املبلغ‬ ‫ال��ذي م��ن املتوقع �أن يتم‬ ‫ت��ع��وي�����ض��ه خ��ل��ال وق���ت‬ ‫ق�صري‪ ،‬ن��ظ��ر ًا للتوقعات‬ ‫الإي��ج��اب��ي��ة ن��ح��و �إق��ب��ال‬ ‫ال�سياح‪.‬‬

‫�أقوى عند ال�شعب العراقي وهو من‬ ‫ثالثني حلقة‪ ،‬وق��د بد�أنا الت�صوير‬ ‫بعد ان امتمنا التح�ضريات االولية‬ ‫يف مواقع العمل التي كانت يف ازقة‬ ‫بغداد القدمية‪ ،‬يف باب ال�شيخ ذاته‪،‬‬

‫ويف االزق����ة ال��ت��ي ت��ق��ع يف حميط‬ ‫ب���اب ال�����ش��ي��خ‪ ،‬وق���د ح��ر���ص��ت على‬ ‫االهتمام ب�أدق التفا�صيل من ديكور‬ ‫ومالب�س واك�س�سوارات تنتمي اىل‬ ‫تلك املرحلة التي يتناولها امل�سل�سل‪،‬‬

‫نفت �شركة "كالكيت" للإنتاج الفني‬ ‫اخلرب الذي �أوردته و�سائل الإعالم‬ ‫خ�صو�ص ًا املواقع االلكرتونية عن‬ ‫ن�شوب خ�لاف ب�ين ن�سرين طاف�ش‬ ‫وامل���خ���رج���ة ر����ش���ا ���ش��رب��ت��ج��ي يف‬ ‫كوالي�س م�سل�سل "بنات العيلة"‪،‬‬ ‫ما �أدّى �إىل ان�سحاب ن�سرين التي‬ ‫ت�ؤدي �أحد �أدوار البطولة يف العمل‪.‬‬

‫و�أ ّك���دت م�صادر من داخ��ل ال�شركة‬ ‫لـ"�أنا زهرة" ب��� ّأن جنمة "جل�سات‬ ‫ن�سائية" مل تن�سحب من العمل الذي‬ ‫�ألفته ران��ي��ا بيطار‪ .‬و�أ���ش��ارت �إىل‬ ‫� ّأن ن�سرين �ست�ست�أنف خالل الأيام‬ ‫القليلة املقبلة ت�صوير ما تبقى من‬ ‫م�����ش��اه��ده��ا �أم����ام ك��ام�يرا املخرجة‬ ‫ال�سورية‪.‬كما و�صفت "كالكيت"‬

‫الأخبار التي مت تداولها م�ؤخر ًا حول‬ ‫اخل�لاف املزعوم‪ ،‬بال�شائعات التي‬ ‫يروّ جها مَ��ن ميتهنون "ال�صحافة‬ ‫ال�صفراء"‪ ،‬و�أعربت اجلهة املنتجة‬ ‫ممثل ًة مبديرها العام �إياد النجّ ار عن‬ ‫ترحيبها الدائم بالتعامل مع ن�سرين‬ ‫طاف�ش لي�س فقط يف م�سل�سل "بنات‬ ‫العيلة" و�إمنا يف انتاجاتها القادمة‬ ‫مب���ا ي��ن��ا���س��ب��ه��ا م���ن �أدوار‪.‬وك����ان����ت‬ ‫و�سائل �إعالم كثرية قد تناقلت خرب‬ ‫ان�سحاب ن�سرين من العمل ب�سبب‬ ‫خالف بينها وبني �شربتجي‪ ،‬وهو‬ ‫ما نفته ن�سرين خ�لال ا�ست�ضافتها‬ ‫يف ب���رن���ام���ج "هال وغال" ال���ذي‬ ‫عُر�ض اخلمي�س الفائت على قناة‬ ‫"�أبو ظبي الإمارات"‪.‬ي�شار�إىل � ّأن‬ ‫ن�سرين جت�سد يف العمل �شخ�صية‬ ‫"�سارة" التي تعمل مذيعة يف �إحدى‬ ‫املحطات الإذاع��ي��ة وتقدّم برناجم ًا‬ ‫يتمتع بجماهريية كبرية‪.‬‬

‫�أمريكية ّمتهمة "‬ ‫ّ‬ ‫بع�ض " كلبها !‬

‫درا�سة‪ :‬الف�ستق احللبي مفيد‬

‫وعملت �شركة فنون ال�شرق االو�سط‬ ‫ممثلة باملنتج ع��م��ار ع��ل��وان على‬ ‫ت��وف�ير ك��ل االحتياجات"‪.‬وتابع‪:‬‬ ‫"ال اخفي انني وجدت معوقات او‬ ‫�صعوبات يف العمل‪ ،‬ومنها وجود‬ ‫اال���س�لاك ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة ب��ك�ثرة فهي‬ ‫تغطي م�ساحات من املكان وكذلك‬ ‫البناء احلديث ال��ذي مل يتالءم مع‬ ‫زم��ن امل�سل�سل ف�ض ًال ع��ن "االزمة‬ ‫ال�سكانية"‪ ،‬اق�صد ك�ثرة ال�سكان‬ ‫��ا���س��ا ل��ذل��ك ال��زم��ن ال���ذي حدثت‬ ‫ق��ي ً‬ ‫فيه اح��داث امل�سل�سل‪ ،‬واحلمد لله‬ ‫ا�ستطعت ان �أتعامل مع هذا الواقع‬ ‫ولكن بكثري من التعب‪ ،‬ونحن ما زلنا‬ ‫نحاول جتاوزها ولكن ب�صعوبة"‪.‬‬ ‫وا�شار امين اىل �أنه مل يجد �صعوبة‬ ‫يف قراءة الن�ص باللهجة البغدادية‪،‬‬ ‫فقال‪�" :‬سبق ان عملت مع الفنانني‬ ‫العراقيني‪ ،‬وهذا هو العمل ال�سابع‬ ‫يل عراقيا‪ ،‬وانا منذ خم�س �سنوات‬ ‫م��ع��ه��م‪ ،‬وال اع��ت��ق��د ه��ن��اك �صعوبة‬ ‫فمو�ضوع الن�ص عادي"‪.‬واختتم‬ ‫امين حديثه بالقول‪" :‬ان �شاء الله‬ ‫�سيكون امل�سل�سل ج��اه�� ًزا للعر�ض‬ ‫يف �شهر رم�ضان وق��د و�ضعت له‬ ‫�سق ًفا لالنتهاء منه هو ي��وم ‪6\15‬‬ ‫حيث يجب ان ا�سلم امل�سل�سل باذن‬ ‫الله اىل ال�شركة املنتجة"‪.‬‬

‫ن�سرين طاف�ش ور�شا �شربتجي �سمن على ع�سل؟‬

‫سهيل ‪..‬‬

‫وجد الباحثون يف درا�سة هي‬ ‫الأوىل من نوعها‪� ،‬أنّ تناول‬ ‫"الف�ستق احللبي" ب�شكل‬ ‫ي��وم��ي ي��ق��دّم ف��وائ��د �صحيّة‬ ‫ه��ا ّم��ة �إىل اجل��ه��از اله�ضمي‪،‬‬ ‫�إذ �أ ّنه يقوم بتعديل م�ستويات‬ ‫اخل�لاي��ا ال��ب��ك��ت�يريّ��ة املفيدة‬ ‫والتي تقوم بوظائف ه�ضميّة‬ ‫ه���ا ّم���ة يف �أم���ع���اء الإن�����س��ان‪،‬‬ ‫وق��د ق��دّم الباحثون خال�صة‬ ‫�أب���ح���اث���ه���م ه����ذه يف م���ؤمت��ر‬ ‫ع��ل��م الأح���ي���اء التجريبي يف‬ ‫�أمريكا‪.‬‬ ‫فبح�سب ال��درا���س��ة‪ ،‬يحوي‬ ‫الف�ستق احللبي على مكوّ نات‬ ‫غري قابلة لله�ضم والتفكيك‪ ،‬لذا‬ ‫ف�إ ّنها ت�صل للأمعاء وتتفاعل‬ ‫مع البكترييا املوجودة فيها‪،‬‬

‫�أه ّمها الألياف الغذائيّة التي‬ ‫ت�ستخدمها البكترييا املفيدة‬ ‫كغذاء لها‪� ،‬إ�ضافة �إىل مواد‬ ‫كيميائيّة �أخ��رى يف الف�ستق‬ ‫احللبي تقوم ب�إدخال تعديالت‬ ‫على تركيب اخلاليا البكترييّة‬ ‫وجتعلها �أكرث فائدة للإن�سان‪.‬‬ ‫ي���ق���ول م�����ؤ ّل����ف ال���درا����س���ة‪:‬‬ ‫"�إنّ البكترييا املوجودة يف‬ ‫اجلهاز اله�ضمي تقدّم وظائف‬ ‫ها ّمة �إىل الإن�سان‪.‬‬

‫ُوج��ه��ت �إىل �أم�يرك��ي��ة تهمة معاملة احليوانات‬ ‫بوح�شية بعدما ع�ضت ث�لاث م��رات كلبها وهو‬ ‫م��ن ن��وع "بولدوغ" عندما كانت ثملة‪ ،‬على ما‬ ‫ذك��رت ال�شرطة‪ .‬وق��ال ال�سريجنت مايك �سميث‪:‬‬ ‫"البولدوغ ع�ضها بدوره دفاع ًا عن نف�سه"‪ ،‬م�ضيف ًا‬ ‫ب�سخرية‪" :‬مل توجه �إىل الكلب �أي تهمة"‪.‬وات�صل‬ ‫اجلريان بال�شرطة بعدما �سمعوا �صراخ ًا و�ضجة‬ ‫غريبة �صادرة من م�سكن املر�أة ال�شابة يف اليك �إن‬ ‫ذي هيلز يف والية �إيلينوي (�شمال)‪ .‬و�أو�ضحت‬ ‫ال�شرطة �أن ال�شابة البالغة ‪ 19‬ع��ام�� ًا �ضربت‬ ‫والدتها وخد�شت وجهها وع�ضتها يف يدها �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫وكان الكلب يحمل على ظهره �آث��ار ثالث ع�ضات‬ ‫ظاهرة عرب وب��ره الأبي�ض‪ .‬ونقلت ال�شابة �إىل‬ ‫امل�ست�شفى للمعاجلة‪ .‬و�أفرج عنها بعد دفع ثالثة‬ ‫�آالف دوالر كفالة‪.‬‬

‫عبد النور ‪� :‬أحب غناء كاظم ال�ساهر ولكن ال � ّأقلده‬

‫نفى املطرب املغرتب املتواجد يف ال�سويد عبد النور‪ ،‬تقليده‬ ‫للمطرب كاظم ال�ساهر من حيث الطور الغنائي‪.‬وقال عبد‬ ‫النور "للوكالة االخبارية لالنباء" �إنه يحب غناء الق�صائد‬ ‫الف�صحى و �أي فنان يغني الف�صحى �أي اللهجة البي�ضاء‬ ‫حالي ًا متهم بتقليده الفنان كاظم ال�ساهر‪ ،‬م�شري ًا �إىل �إنه يتفق‬ ‫معه يف اللحن ويف �شيء من �أال�سلوب لكن هذا ال يعني �أن‬ ‫�أعماله الغنائية تقليد‪.‬‬

‫وي��رف�����ض ال��ف��ن��ان ع��ب��دال��ن��ور ال��غ��ن��اء بلهجة غ�ير العراقية‬ ‫البي�ضاء كونها ت�ساعده على االنت�شار �أ�سرع من الغناء بلهجة‬ ‫�أخ��رى‪،‬راب��ط�� ًا عودته ب�إيجاد جهة تتبنى �أعماله الغنائية‬ ‫�إ�ضافة �إىل حت�سن الو�ضع الأمني يف البالد‪ .‬واملطرب عبد‬ ‫النور ملحن و�شاعر خرج من العراق منذ عام ‪ 1998‬نتيجة‬ ‫لظروف البالد ال�صعبة حينها وكان �أول عمل غنائي له لقناة‬ ‫الفيحاء بعنوان(قلبي يا عراق)‪.‬‬

‫�أمريكي يقا�ضي �شركة "بي‪.‬ام‪.‬دبليو" بعد‬ ‫�أن حت ّولت درّاجته النار ّية �إىل فياغرا!‬ ‫قرر رجل امريكي يدعى هرني وولف مقا�ضاة‬ ‫���ش��رك��ة "بي‪.‬ام‪.‬دبليو" االمل��ان��ي��ة ال�شهرية‪،‬‬ ‫لي�س ب�سبب عطل ميكانيكي طر�أ على دارجته‬ ‫ال��ن��اري��ة‪ ،‬وال ب�سبب خلل تقني‪ ،‬ب��ل ب�سبب‬ ‫ت�أثريها البيولوجي النها جعلته‪" ...‬مثار ًا"‪.‬‬ ‫وقال وولف انه ركب دراجته النارية من طراز‬ ‫"بي‪.‬ام‪.‬دبليو" يف رحلة اىل كاليفورنيا يف‬ ‫وان������ه منذ‬ ‫اي��ار من العام ‪،2010‬‬ ‫ذل����ك احل��ي�ن وه��و‬ ‫"مثار"‪ ،‬ملقي ًا‬ ‫ال����ل����وم على‬ ‫ال�������ش���رك���ة‬ ‫االملانية من‬ ‫ج����ه����ة‪،‬‬

‫وعلى اجلهة امل�صنعة ملقعد ال��دراج��ة النارية‬ ‫"كوربني فايرب"‪.‬وادعى وولف ان حالته هذه‬ ‫منعته من التمتع بحياة جن�سية‪ ،‬وهو يطالب‬ ‫بتعوي�ضات تغطي راتبه وامل�صاريف الطبية‬ ‫ومعاناته العاطفية واال�ضرار العامة‪.‬يبقى ان‬ ‫نعلم ما اذا كانت دعوى وولف هذه �ستزيد ن�سبة‬ ‫مبيعات دراجات "بي‪.‬ام‪.‬دبليو" ام انها �ستكون‬ ‫بدي ًال عن حبوب الفياغرا‪.‬‬

‫حكاية الناس‬

‫ب�ؤر الف�ساد‬

‫زجمر الدب مهدّد ًا بك�شف ب�ؤر‬ ‫الف�ساد املنت�شرة على �أر�ض‬ ‫الغابة ‪ ،‬ومع ت�صاعد غ�ضبه ‪،‬‬ ‫وقع نظره على الذئب الأغرب‬ ‫وهو ي�شري �إىل ب�ؤرة �صديقه‬ ‫الدب ‪.‬‬ ‫تال�شى غ�ضب الدب ‪ ،‬وهد�أ‬ ‫�صوته ‪ ،‬وانقلب يحدّث اجلميع‬ ‫عن امل�ستقبل الزاهر الذي‬ ‫تنتظره الغابة ‪.‬‬ ‫يف �ساعة التقاء �أ�صحاب الف�ساد ‪،‬‬ ‫حذر الذئب �صديقه الدب ‪ ،‬قائال ‪:‬‬ ‫ـ ما تقوله مل ي�صل �إىل �أذن الفيل‬ ‫الواقف على ميينك ‪ ،‬لكن ت�أكد �أنّ‬ ‫الك�شف عن ب�ؤر الف�ساد �سي�ؤدي‬ ‫�إىل معركة مل يخ�سر فيها �سوانا‬ ‫�أيها ال�صديق العزيز !!‪.‬‬


‫‪No.(241) - Thuresday 3 ,May ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫احلمل‬

‫‪� 21‬آذار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬ني�سان‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬ني�سان ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيار‬

‫اجلوزاء‬

‫‪� 21‬أيار ‪-‬‬ ‫‪ 20‬حزيران‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫من دون تعليق‬

‫حظــك اليـوم‬

‫الكلمات الأفقية‬ ‫‪-1‬م�ؤلف �أحد �أهم كتب احلديث ‪ ,‬جمع‬ ‫فيه الأحاديث ال�ضعيفة و امل�ضطربة‬ ‫‪-2‬اجلوهر (م) ‪� -‬سورة قر�آنية عدد‬ ‫�آياتها ‪83‬‬ ‫‪�-3‬صاحب �أح��د الكتب ال�ستة امل�ؤلفة‬ ‫يف علم احلديث (م)‬ ‫‪�-4‬صاحب �أح��د الكتب ال�ستة امل�ؤلفة‬ ‫يف علم احلديث ‪� -‬شقيق‬ ‫‪-5‬للتف�سري ‪ -‬م�سنده مُلقب بـ "البحر‬ ‫الزخار" (ن)‪(-‬م)‬ ‫‪�-6‬أح ��د الثقلني ‪ -‬بئر (م) ‪ -‬الإ�سم‬ ‫القدمي ليوم الأحد‬ ‫‪�-7‬صاحب �أح��د الكتب ال�ستة امل�ؤلفة‬ ‫يف علم احلديث (م)‬ ‫‪� )8‬صاحب �أحد كتب احلديث امل�شهورة‬ ‫‪ ,‬مطبوع يف (‪ )12‬جملد (م)‬ ‫‪� )9‬صاحب �أحد الكتب ال�ستة امل�ؤلفة‬ ‫يف علم احلديث (م)‬

‫رتب او�ضاعك وانتبه مل�صاريفك ونفقاتك وكن واعيًا‬ ‫مل�س�ؤولياتك وواجباتك‪� .‬إبن على قواعد �صلبة وابتعد عن‬ ‫املواجهات والتملكية والغرية‪ ،‬وال تعمل من دون ابالغ‬ ‫الآخرين املعنيني‪ .‬كن �صبور ًا مع احلبيب وعلى كل ما‬ ‫ي�صدر منه هذا اليوم‪ .‬ثمة ما يربكه ويثري �أع�صابه‪ .‬كرثة‬ ‫ال�ضغط الذي تواجهه يف العمل وحميطك ينعك�س �سلب ًا‬ ‫على �صحتك ونف�سيتك‪.‬‬ ‫قد جتد �أحيان ًا � ّأن الآخرين يعتمدون عليك كثري ًا‪ ،‬لذا‪،‬‬ ‫ي�ستح�سن �أن تكون على م�ستوى طموحاتهم وخ�صو�ص ًا‬ ‫�أنك متلك الإمكانات‪ .‬قلبك الطيّب هو من �أبرز نقاط �ضعفك‪،‬‬ ‫فحاول �أن تظهر بع�ض ال�صالبة جتاه ال�شريك‪ ،‬وهذا‬ ‫مل�صلحتك‪� .‬إذا خرجت للم�شي م�سافات طويلة اعتمر قبعة‬ ‫للتجنب الإ�صابة ب�ضربة �شم�س‪.‬‬ ‫القمر يف الأ�سد يحمل معلومات جديدة ونقا�شات حامية‬ ‫وتداخل املا�ضي باحلا�ضر‪ .‬ت�سوّ ي �أو�ضاعً ا مهنية وتعيد‬ ‫�صياغة بع�ض العالقات العائلية‪ .‬االبتعاد عن ال�شريك يثري‬ ‫عنك الكثري من ال�شكوك‪ّ ،‬‬ ‫لكن الثقة مطلوبة يف مثل هذه‬ ‫الظروف لئال تقع يف املحظور‪� .‬سارع �إىل �شراء بع�ض‬ ‫املعدات الريا�ضية وا�ستعمالها كما يلزم لتحافظ على‬ ‫ر�شاقتك‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫ال�سرطان احل�ساد يرتب�صون بك وينتظرونك على اقل هفوة‪ .‬حذار‬ ‫‪ 21‬حزيران الثقة العمياء واتق �شر من �أح�سنت �إليه‪ .‬تناق�ش بهدوء‬ ‫ ‪ 20‬متوز‬‫وبحما�سة وبثقة‪ ،‬وقد تفاجىء اخل�صم بثباتك ومتانة‬ ‫اع�صابك‪ .‬جهز نف�سك لتلبية الدعوات االجتماعية‪ .‬متر‬ ‫بيوم رائع جد ًا وحافل بالفر�ص االيجابية‪ ،‬فال تفوّ ت‬ ‫عليك فر�صة النجاح والت�ألق‪ .‬كن عاد ًال يف كمية اللحوم‬ ‫التي تتناولها‪ ،‬وابتعد قدر الإمكان عن الن�شويات‪.‬‬ ‫حاول �أ ّال توظف �أموالك يف ا�ستثمارات من دون و�ضع‬ ‫الأ�سد‬ ‫‪ 21‬متوز ‪� 20 -‬آب خطط ثابتة لها‪ ،‬وتريث حتى جتد العر�ض املنا�سب‪.‬‬ ‫ال�شريك يطالبك بجواب حا�سم حول طبيعة العالقة‬ ‫بينكما‪ ،‬اىل جانب عدد من الأمور التي تهم الطرفني‪.‬‬ ‫تبدو بكامل لياقتك ور�شاقتك‪ ،‬و�أنت مل تتو�صل �إىل ما‬ ‫�أنت عليه اليوم �إال بعد حمية قا�سية‪.‬‬

‫العذراء‬ ‫‪� 21‬آب ‪-‬‬ ‫‪� 20‬أيلول‬

‫امليزان‬

‫‪� 21‬أيلول ‪20 -‬‬ ‫ت�شرين ‪1‬لأول‬

‫العقرب‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الأول‪20 -‬‬ ‫ت�شرين الثاين‬

‫القو�س‬

‫‪ 21‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 20 -‬كانون‬ ‫الأول‬

‫اجلدي‬

‫‪ 21‬كانون الأول‪-‬‬ ‫‪ 20‬كانون الثاين‬

‫الدلو‬

‫‪ 21‬كانون الثاين‪-‬‬ ‫‪� 20‬شباط‬

‫احلوت‬

‫‪� 21‬شباط‪20 -‬‬ ‫�آذار‬

‫فكر قلي ًال يف الأفكار التي تعر�ض عليك وا�ستمع �إىل هموم‬ ‫بع�ض الزمالء‪ ،‬ف�أنت قادر على حل امل�شكالت التي تواجههم‪.‬‬ ‫�أجواء عذبة من املغازلة واملغامرات العاطفية والت�سلية‬ ‫واكت�شاف اجلديد‪� .‬إذا كنت عازب ًا فقد تعرف لقاءات جيدة‬ ‫ومغازالت ولو عابرة و�صداقات مميزة واحداث ًا ال تنت�سى‪.‬‬ ‫من املفيد �أن تثابر على التمارين ال�صباحية‪ ،‬وا�ستعد ملو�سم‬ ‫ال�سباحة هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫�أجواء دقيقة ومربكة هذا اليوم‪� ،‬إىل جانب بع�ض‬ ‫امل�صاعب يف العمل‪� ،‬إال � ّأن ذلك �سيكون موقت ًا‪ ،‬فال تقلق‪.‬‬ ‫جت ّنب املواجهة غري املربّرة مع ال�شريك‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �إذا‬ ‫كان موقفك �ضعيف ًا‪ ،‬فحاول �إ�صالح الأمور برويّة‪ .‬تالحق‬ ‫مو�ضوع ًا �صحي ًا �أو �أمر ًا طارئ ًا‪ .‬كن واقعي ًا وواعي ًا‪.‬‬

‫ميكنك اال�ستفادة من املزاج العام يف العمل‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �أن‬ ‫ما حققته قبل فرتة كان له مردود �إيجابي حول �إمكاناتك‪.‬‬ ‫هناك من يحاول ت�شويه �صورتك‪ ،‬لكن م�سعاه لن ينجح‬ ‫ب�سبب الوعي الذي يتمتع به ال�شريك‪ .‬ال توفر جهدك للقيام‬ ‫بالعمل املطلوب منك‪ ،‬وعدم التفريط فيه لأعمال �سطحية‪.‬‬

‫�ستجني قريب ًا ثمار ما زرعته طوال �أ�شهر‪ ،‬وهذا �سيع ّزز‬ ‫موقعك يف العمل على نحو �أكرب‪ .‬عليك �أن متنح ال�شريك‬ ‫م�ساحات �أكرب للتعبري عن حقيقة م�شاعره‪ ،‬وهذا �سرييحه‬ ‫كثري ًا‪ .‬ال تت�أفف من عدم تنفيذ طلباتك يف ما يخ�ص الطعام‪،‬‬ ‫فالالئحة وا�ضحة حفاظ ًا على �صحتك‪.‬‬

‫قد تكون بحاجة �إىل الراحة وخ�صو�ص ًا بعد اجلهود التي‬ ‫بذلتها �أخري ًا‪ ،‬وذلك يعود عليك بفائدة كبرية على كامل‬ ‫ال�صعد‪ .‬اهتمام متبادل بينك وبني ال�شريك وال �سيما يف‬ ‫الأمور امل�صريية‪ ،‬وعندها �سيكون احل�سم مطلوب ًا يف كل‬ ‫املجاالت‪ .‬عوار�ض �أي مر�ض قد تظهر فج�أة‪ ،‬ف�إذا فاج�أتك‬ ‫�سارع فور ًا ال�ست�شارة الطبيب‪.‬‬

‫‪32 1‬‬

‫الكلمات العمودية‬ ‫‪��-1‬ص��اح��ب �أح ��د الكتب ال�ستة‬ ‫امل�ؤلفة يف علم احلديث‬ ‫‪-2‬مت�شابهان ‪� -‬أحد �أ�شهر الأنهار‬ ‫الأوربية (ن) ‪ -‬بداية "نذالة"‬ ‫‪-3‬ح� �ي���وان ع �ل��ى ظ �ه��ره �شوك‬ ‫ط��وي��ل ‪ ،‬ي�شبه ال�ق�ن�ف��ذ ‪� -‬شهر‬ ‫ميالدي (م)‬ ‫‪���-4‬ص��وت ال���س�ن��ور (م) ‪� -‬آل��ة‬ ‫طرب(م)‬ ‫‪�-5‬أهلكت و �أماتت‬ ‫‪-6‬م��ق��دار و م�سافة ‪" -‬ن�سل"‬ ‫(مبعرثة)‬ ‫‪-7‬معتدل‪,‬بني اجليد وال��رديء‬ ‫(م) ‪� -‬أ�سباط(م)‬ ‫‪-8‬ال ِّل�ص احلاذق (م)‬ ‫‪��-9‬ص��اح��ب �أح ��د الكتب ال�ستة‬ ‫امل�ؤلفة يف علم احلديث (م)‬

‫‪9 8 7 6 5 4‬‬

‫ط���رائ���ف ال��ن��ا���س‬

‫ب�شير حاجم‪ :‬اقت�صار النقد على فئة محدودة �أنتج‬ ‫قراء "�أذكياء قليلين"‬ ‫ذكر الناقد الأدبي ب�شير حاجم‬ ‫�أن المنهج التحديثي في النقد‬ ‫الأدب��ي يتعامل مع الن�ص دون‬ ‫االك� �ت���راث ب �م �ب��دع��ه‪ ،‬م�شير ًا‬ ‫�إل��ى �أن هذا المنهج ينتج قراء‬ ‫�إي �ج��اب �ي �ي��ن ون �� �ش �ي �ط �ي��ن في‬ ‫تفاعلهم م��ع ال �ن �ت��اج الأدب� ��ي‪.‬‬ ‫وقال حاجم "للوكالة الأخبارية‬ ‫لالنباء"هناك انف�صال ن�سبي‬ ‫للنقد عن القراء‪ ،‬ما يدل على �أن‬ ‫النقد "نخبوي" ال "�شعبوي"‬ ‫ي �خ �ت ����ص ب �ف �ئ��ة م �ث �ق �ف��ة دون‬ ‫غيرها‪ ،‬وهذا االنف�صال ن�سبي‬ ‫�أنتج قراء "�أذكياء قليلين" خير‬ ‫م��ن ات���ص��ال مطلق ي��ول��د قراء‬ ‫"�أغبياء كثيرين"‪،‬مع العلم �أن‬ ‫ال�ساحة النقدية منذ الثمانينات‬ ‫�إلى الآن تعمل على منهجيتين‬ ‫الأولى تقليدية يكتب �أ�صحابها‬ ‫عن المبدع العن ن�صه والثاني‬ ‫تحديثي يتعامل مع الن�ص دون‬

‫االك �ت��راث ب�ك��ات�ب��ه‪ .‬وي��ذك��ر �أن‬ ‫ال�ساحة الأدبية بعد �أحداث عام‬

‫���������س��������ودوك��������و‬ ‫وزع الأرقام من ‪ 1‬اىل ‪ 9‬داخل كل مربع من املربعات الت�سعة ال�صغرية‬ ‫‪ ,‬ثم �أكمل توزيع باقي الأرقام غي الأعمدة الت�سعة الر�أ�سية والأفقية‬ ‫يف املربع الكبري وال ت�ستخدم الرقم اال مرة واحدة ‪.‬‬

‫حتقق �آما ًال �أو جت�سّ د �أفكار ًا وم�شاريع‪ .‬تبدو متحم�س ًا‬ ‫ومقب ًال على الدنيا‪ ،‬فت�ستقطب العاملني معك والزبائن‬ ‫و�أ�صحاب النفوذ‪ .‬تغني املحيط ب�أفكار مهمّة وجديدة‬ ‫وفعالة‪ ،‬وتتحدث بلباقة الفتة‪ ،‬فتقنع الآخرين بوجهات‬ ‫نظرك‪� .‬إذا كنت متزوج ًا �أو مرتبط ًا‪ ،‬ت�ستعيد حالوة الأيام‬ ‫الأوىل من العالقة‪ ،‬وتعي�ش �أجواء ال تنت�سى‪.‬‬ ‫الأجواء يف العمل ممتازة‪ ،‬و�إن كانت هنالك بع�ض حماوالت‬ ‫الت�شوي�ش لكنها لن تنفع‪ .‬مناخ العالقة مع ال�شريك جيّد‪ ،‬لكن‬ ‫هذا قد يكون الهدوء الذي ي�سبق العا�صفة‪ .‬عليك اتباع �أحد‬ ‫الربامج الريا�ضية‪ ،‬ف�أنت حتتاج �إىل ذلك لتف�صل نف�سك عن‬ ‫الإرهاق الذهني‪.‬‬

‫‪ SMS‬ال���ن���ا����س‬ ‫*ابتعد يف �صمت وارحل يف‬ ‫هدوء‬ ‫واترك جروحي تنام وتلتئم‪..‬‬ ‫وان ح�صل عني العواذل وان�شدوا‬ ‫قل لهم خان املبادئ والقيم‪..‬‬ ‫�سمني غدار او �سمني عدو‬ ‫وانت �سمي نف�سك ب"�سيد‬ ‫ال�شيم"‬ ‫اترك احزاين وارحل‬ ‫ميكن جروحي تطيب وتلتئم‪..‬‬ ‫*نعـــــــــم يا�سيدي‬ ‫لـــــــم ولـــن �أتع ّلـــم الن�سيان‪..‬‬ ‫حتى لو �أ�س�سوا له مدار�س‬

‫‪15‬‬

‫واحة‬

‫وجامعات‪..‬‬ ‫لأنني غري م�ستعد ملحـــــو‬ ‫ذاكـــــــرتي‪..‬‬ ‫فهـــي كــــل مــــا تبقـى من‪..‬‬ ‫عُ مــــر م�ضـى‬ ‫* حني وقعت يف قف�ص اخليانة‪..‬‬ ‫حني انفطر قلبك خليانة �شخ�ص‬ ‫‪..‬‬ ‫كنت قد �أهديته قلبك ‪..‬‬ ‫كنت قد منحته م�شاعرك لكنه‬ ‫تالعب بها كالدمية ال�صغرية‪..‬‬ ‫ولكن �أنا ‪� ..‬أنا ‪..‬‬ ‫هل وقفت اىل جانبي حني �أ�صبح‬

‫قلبي ال�صغري احل�سا�س لعبة يف‬ ‫يد �أعز النا�س على قلبي؟؟‬ ‫�سمعتك ‪..‬‬ ‫* ماذا اقول له وكيف �أقول �أين‬ ‫الن�سيم‬ ‫أغار عليه من‬ ‫� ُ‬ ‫ِ‬ ‫يعرب فوق �شفاها‬ ‫الكالم الذي‬ ‫من‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أغار من نف�سي‬ ‫و�أين � ُ‬ ‫أغار من عيني‬ ‫حني حتدثه و�أين � ُ‬ ‫حني تراها‬ ‫أغار من �أهله حني يرونه‬ ‫و� ُ‬ ‫و�أمتنى �أن �أكون له الأهل‬ ‫والأحبة واال�صدقاء‬ ‫ماذا �أقول له؟؟‬

‫‪ 2003‬ت�شهد جدال بين الأدباء‬ ‫عن انف�صال النقاد عن القراء‬

‫نتيجة ا�ساليبهم ال�ت��ي تمتاز‬ ‫با�ستخدام الو�صف المحايد‪.‬‬

‫‪ ‬واحد �سال �صاحبه ‪� ..‬إذا الله دخلنا للجنة و�أنطانا حور العني �شن�سوي‬ ‫بزوجاتنا ‪..‬؟؟ كاله ننطيهم لأهل النار‬ ‫‪ ‬مرة حرامي �سرق دجاجة واخذها ياكله على البحر بعدين �شافة ال�شرطي‬ ‫كاله ‪ :‬لزمتك يا�سارق الدجاجة وهذا الري�ش ميك بعد �شنو حجتك ‪ ..‬كاله ال‬ ‫اين م�سارقها ب�س هيه راحت ت�سبح وكالتي ديربالك على هدومي‬ ‫‪ ‬عراقي رجع للعراق بعد الغربه فاول منزل من الطائره خله اجلنطه‬ ‫بالكاع ودنك ايبو�س تراب الوطن رفع را�سه ملكه اجلنطه كال رجعنه‬ ‫لطيحان احلظ‬ ‫‪ ‬حم�ش�ش كال اريد ا�صادق بنيه كلوله الزم تاخذها بال�سيا�سه !! راح‬ ‫حلك بنيه كللها اكلج �شنو هل اجلمال ت�شبهني اوباما!‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪� ‬أقل �شعوب العامل �إ�صابة بال�صلع هم الهنود احلمر واملغول ‪..‬‬ ‫‪� ‬إبن الرومي هو �صاحب �أطول ديوان �شعر عربي ‪.‬‬ ‫‪ ‬عقوبة ال�سائق ال�سكران يف ال�سلفادور هي الإعدام رمي ًا بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫‪� ‬أعلى درجات مقيا�س رخرت للزالزل هي ‪ 12‬درجة ‪.‬‬ ‫‪ ‬اجلاموفوبيا هو اخلوف من الزواج ‪..‬‬ ‫‪ ‬عدد مربعات لعبة ال�شطرجن ‪ 64‬مربع ًا ‪..‬‬ ‫‪� ‬أ�شد احليوانات ُ�س ّم ًا يف الطبيعة هو قنديل البحر الأ�سرتايل ‪.‬‬ ‫‪ ‬احليوان الذي له �أكرب عدد من الأ�سنان هو التم�ساح وله ‪� 76‬سن ًا ‪.‬‬ ‫‪ ‬يحرك االن�سان عند الإبت�سام ‪ 17‬ع�ضلة و عند العبو�س ‪ 43‬ع�ضلة ‪..‬‬

‫وزارة االعمار واال�سكان‪-‬الهيئة العام للطرق واجل�سور‬ ‫اعالن مناق�صة رقم(‪)2012/16‬‬ ‫تعلن الهيئة العامة للطرق واجل�سور احدى ت�شكيالت وزارة االعمار‬ ‫واال�سكان عن اع��ادة مناق�صة �صيانة طريقني يف حمافظة (بغداد)‬ ‫با�سلوب املناق�صة املحدودة‪:‬‬ ‫‪� -1‬صيانة الطريق الر ابط بني ج�سر دياىل اجلديد وتقاطع اخلن�ساء‬ ‫(ممر واحد باجتاهني) وبطول (‪ )8.5‬كم‪.‬‬ ‫‪� -2‬صيانة وتاهيل طرق منطقة الوزيرية بطول(‪ )5‬كم التابعة لق�ضاء‬ ‫اال�ستقالل يف حمافظة بغداد‪.‬‬ ‫على ال�شركات واملقاولني من ذوي اخل�برة واالخت�صا�ص امل�صنفني‬ ‫لدى وزارة التخطيط الراغبني باال�شرتاك يف املناق�صة مراجعة‬ ‫مقر الهيئة يف النه�ضة �شارع املعت�صم ق��رب املعار�ض خلف �شركة‬ ‫الر�شيد العامة للمقاوالت االن�شائية لغر�ض تثبيت ا�شرتاكهم يف‬ ‫املناق�صة (مبوجب الن�سخة اال�صلية من هوية الت�صنيف) مببلغ‬ ‫قدره(‪ )100.000‬دينار (مائة الف دينار) غري قابل للرد على ان يتم‬ ‫و�ضع الوثائق املدرجة الحقا واخلا�صة بالت�أهيل الفني واملايل داخل‬ ‫ظرف مغلق وخمتوم وموقع ومدرج عليه ا�سم ورقم املناق�صة وموعد‬ ‫الغلق وي�سلم اىل �سكرتارية جلنة فتح العطاءات يف مقر الهيئة لغر�ض‬ ‫اختيار امل�ؤهلني منهم للم�شاركة يف املرحلة الثانية بتوجيه الدعوة‬ ‫اليهم لغر�ض تقدمي عرو�ضهم التجارية (املالية) للم�شروعني كل على‬ ‫حدة واخر موعد لتثبيت اال�شرتاك يف املناق�صة ال�ساعة(‪ )12‬من ظهر‬ ‫يوم ‪ 2012/5/16‬واخر موعد لتقدمي الوثائق اخلا�صة بالتاهيل الفني‬ ‫واملايل هو ال�ساعة ‪ 12‬من ظهر يوم ‪.2012/5/17‬‬ ‫امل�ستم�سكات املطلوب تقدميها مع العطاء‪:‬‬ ‫‪ -1‬هوية ت�صنيف �صادرة من وزارة التخطيط( �سارية املفعول) م�صورة‬ ‫(النموذج البال�ستيكي اجلديد)‪.‬‬ ‫‪ -2‬هوية احتاد املقاولني (جمددة) م�صورة‪.‬‬ ‫‪� -3‬شهادة التا�سي�س لل�شركات واجازة ممار�سة املهنة للمقاولني‪.‬‬ ‫‪ -4‬كتاب ب��راءة ذمة من الهيئة العامة لل�ضرائب الن�سخة اال�صلية‬

‫معنونة اىل الهيئة العامة للطرق واجل�سور (�ساري املفعول)‪.‬‬ ‫‪ -5‬قائمة باالعمال املماثلة املنفذة لثالث �سنوات االخرية كمقاول‬ ‫رئي�سي حقق اك�ساء طرق بطول اليقل عن خم�سني كم م�ؤيدة من‬ ‫اجلهة امل�ستفيدة وتقدمي ما ي�ؤيد (اكمال العمل وم�ستوى التنفيذ)‬ ‫‪ -6‬قائمة باملكائن واملعدات (م�ؤيدة من اجلهات املعنية) واجلهاز الفني‬ ‫من االخت�صا�صني لدى مقدم العطاء وا�ستخدام االليات احلديثة يف‬ ‫تنفيذ الطرق وا�ستخدام فار�شات حديثة حتتوي على متح�س�سات‬ ‫ل�ضمان احلدل اجليد واال�ستوائية اجليدة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ما ي�ؤيد امتالك املقاول او ال�شركة معمل ا�سفلت يف املحافظة او‬ ‫املحافظات القريبة منها لتنفيذ العمل‪.‬‬ ‫‪ -8‬احل�سابات اخلتامية الخر ثالث �سنوات م�صادق من قبل حما�سب‬ ‫ق��ان��وين ا�ضافة اىل احل�سابات اخلتامية التي تت�ضمن م�صاريف‬ ‫وايرادات م�شاريع االعمال املماثلة التي يقدمها املقاول‪.‬‬ ‫‪ -9‬و�صل قب�ض امل�ستندات‪.‬‬ ‫‪ -10‬تعهد بعدم ادراج املقاول يف القائمة ال�سوداء او لديه ق�ضايا‬ ‫موقوفة لدى املحاكم تخ�ص االعمال املنفذة من قبله خالل ال�سنوات‬ ‫الثالث االخرية‪.‬‬ ‫‪-11‬عقد �شراكة يف حالة وجود �شريك‪.‬‬ ‫‪ -12‬بطاقة ال�سكن‪.‬‬ ‫‪ -13‬ك�شف امل�صرف لغاية ‪ 2011/12/31‬وم�ؤيد من قبل امل�صرف (خمتوم‬ ‫بختم امل�صرف)‬ ‫مالحظة‪/‬املوقع االلكرتوين للهيئة ‪www.turruqjissor.imariskan.‬‬ ‫‪gov.iq‬‬ ‫املوقع االلكرتوين ل�شعبة املناق�صات والعقود ‪tender_scrb@yahoo.‬‬ ‫‪com‬‬ ‫املدير العام‬

‫التكب ّ‬ ‫رّ‬ ‫والثقة بالنف�س‪ ..‬ال ميكن �أن يلتقيا‬ ‫"الثقة بالنف�س لي�ست �شعورا بالتفوق‪،‬‬ ‫التكب والثقة بالنف�س‬ ‫بل بالتح ُّرر" �إن‬ ‫رُّ‬ ‫ال ميكن �أن يلتقيا عند َّ‬ ‫ال�شخ�ص نف�سه‪.‬‬ ‫مبني على قوالب فكر َّية غري‬ ‫فالتكب‬ ‫رُّ‬ ‫ّ‬ ‫مو�ضوع َّية تقول ب�أن الآخرين "غري‬ ‫كاملني"‪ ،‬وبالتايل‪�" ،‬أنا �أف�ضل منهم"‪.‬‬ ‫فاملتكب يبالغ بت�ضخيم نواق�ص الآخرين‬ ‫رَّ‬ ‫ويبالغ يف الوقت عينه‪ ،‬يف التقليل من‬ ‫نواق�صه هو‪ ،‬وذلك ب�سبب فقدانه للأمان‬ ‫الداخلي‪ ،‬ولثقته بنف�سه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�إن عدم تو ُّفر الثقة بالنف�س ي�ؤدّي �إىل‬ ‫ُّ‬ ‫ال�شعور ال�سلبي بعدم امل�ساواة مع‬ ‫الآخرين ويتحوّ ل �إىل عقدتني مر�ضيّتني‬ ‫وهما‪:‬‬ ‫التكب‪:‬‬ ‫عقدة‬ ‫رُّ‬

‫"الآخرون غري كاملني‪ ،‬يعني �أنا �أف�ضل‬ ‫منهم"‪.‬‬ ‫فكما يقول جيكار ينت�سيف "� ّإن �أب�سط‬ ‫طريقة لإثبات ّ‬ ‫ال�شعور بال�ضعف هي ك�شف‬ ‫والتكب‬ ‫الكربياء عندنا‪ ،‬ل ّأن الكربياء‬ ‫رُّ‬ ‫يخدمان غر�ض �إخفاء ُّ‬ ‫ال�شعور بال�ضعف"‪.‬‬ ‫عقدة الدون َّية‪:‬‬ ‫"�أنا غري كامل" يعني "�أنا �أق ُّل منهم"‬ ‫(من الآخرين)‬ ‫لنتذ َّكر مع ًا قول �إليانور روزفلت‪" :‬ال‬ ‫�أحد ميكنه جعلك ت�شعر بالدون َّية من دون‬ ‫�سماحك له بذلك"‬ ‫التكب �إىل‬ ‫يق�سم الزاريف م�س َّببات عقدة رُّ‬ ‫َّ‬ ‫ال�سطحي‬ ‫م�ستويني اثنني وهما امل�ستوى‬ ‫ّ‬ ‫وامل�ستوى العميق‪.‬‬

‫فقدان وثائق مدر�سية‬ ‫ف���ق���دت ال���وث���ائ���ق امل��در���س��ي��ة‬ ‫امل���رق���م���ة (‪ 568‬يف ‪-8-28‬‬ ‫‪ 562( ) 1984‬يف ‪)1984-8-28‬‬ ‫(‪ 1632‬يف ‪ )1984-12-9‬وال�صادرة‬ ‫من اعدادية الن�ضال ال�صناعية‬ ‫ب�أ�سم الطالب ( احمد عبد اجلبار‬ ‫عبد ال�ستار) لغر�ض االبطال‪.‬‬ ‫للعلم والتقدير‬


‫‪14‬‬

‫ت���اري���خ‬ ‫بيانات بعثية‪:‬‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫ال�������س���ري ل���ل���ح���رب ع���ل���ى ال���ع���راق‬ ‫م����ن ك���ت���اب ‪ :‬ال���ت���اري���خ‬ ‫ّ‬

‫و�صفت وثيقة بعثية �أخرى عنوانها "امل�سار ال�سيا�سي واال�سرتاتيجي للمقاومة العراقية ‘‘ املقاومة‬ ‫التي يقودها البعث كـ "حركة حترر وطني" و�أ�شارت فيها اىل �أن "هدفها اال�سرتاتيجي" هو "طرد‬ ‫قوات املحتل‪،‬وحترير العراق واحلفاظ على وحدته و�أن العراق جلميع العراقيني"‪ .‬مل تقت�صر هذه‬ ‫املذكرة على حتديد الأبعاد الوا�سعة لأهداف اجلهاد وح�سب بل ومل ت�شر حتى اىل اعادة النظام‬ ‫البعثي احلاكم ‪،‬ناهيك عن عودة �صدام ح�سني ‪ .‬و�أكثـر من ذلك ‪،‬وان�سجام ًا مع ت�ضمني التفهم‬ ‫اال�سالمي للأهداف ال�شرعية �أكدت الوثيقة �أنه "كل ما جاء و�سي�أتي نتيجة الحتالل العراق ‪،‬‬ ‫�سواء كان وجوداً لقوات التحالف من جن�سيات �أخرى ‪�،‬أو من قوات الواليات املتحدة ‪،‬او من االدارات‬ ‫واحلكومات واملنظمات الأخرى ف�سيتم التعامل معها كقوات وادارات ومنظمات حمتلة فهي بالتايل‬ ‫�أهداف �شرعية للمقاومة يف حربها التحريرية "‪.‬‬

‫�صدور فتاوى (�أبو قتادة) التي جتيز قتل امل�سلمني‬ ‫الأبرياء ‪ ..‬وح ّتى الأطفال!‬ ‫�أعم��ال �إرهابي��ة فـ��ي ال�س��عودية ت�س��تهدف اغتيال امل�س���ؤولني ع��ن الأم��ن الداخلي‬ ‫�أخ �ي�ر ًا وزع البعثيون م�ن���ش��ور ًا حزبي ًا‬ ‫عرب مواقع ا�سالمية يف ‪/1‬ك��ان��ون الثاين‪/‬‬ ‫دي�سمرب "لإحياء يوم ال�شهيد"جاءت ك�أنها‬ ‫وثيقة ا�سالمية ت�ؤكد املفاهيم الأ�سالمية‪:‬‬ ‫"هذا هو اليوم الذي نحيي ال�شهداء ولنتذكر‬ ‫قيم ال�شهادة املرت�سخة يف �أع �م��اق قلوبنا‬ ‫‪/‬وامل�ت��أ��ص�ل��ة يف ديننا احلنيف ومتجذرة‬ ‫يف قيمنا ومفاهيمنا وم�صونة يف �أخالقنا‬ ‫ونتلهف اليها يف كفاحنا وجهادنا"‪ ،‬وقد‬ ‫�أل�غ��ت �أي��ة ا��ش��ارة اىل ح��زب البعث ‪ .‬وهذه‬ ‫"املقاومة التي تفجرت �إمنا �أ�ستمدت روحها‬ ‫من جهاد �صحابة (ر�سول الله �صلى الله عليه‬ ‫و��س�ل��م) وم��ن � �ص��والت ال�ف��ر��س��ان الفاحتني‬ ‫الأوائل" ‪ ،‬والحظت �أي�ض ًا ف�ضل ال�سوابق‬ ‫الت�أريخية على العقائد الثورية املعا�صرة‪،‬‬ ‫و�أك�ث�ر م��ن ذل��ك‪،‬ع��رف��ت احل��رب احل��ال�ي��ة يف‬ ‫العراق كعن�صر متمم للـ "اختيارالوطني احلر‬ ‫عروبي ًا وان�ساني ًا لطرد كل معت ٍد وحترير كل‬ ‫جزء حمتل من �أرا�ضينا "‪.‬‬ ‫م��ا ك��ان بو�سع ال�ق�ي��ادة اال�سالمية املطالبة‬ ‫ب�خ��ط ع�ق��ائ��دي (ا� �س�لام��ي) �أك�ث�ر و�ضوح ًا‬ ‫وجم ��رد ت��وزي��ع اال��س�لام�ي�ين ل�ه��ذه الوثيقة‬ ‫يحكي الكثري ‪.‬‬

‫فتاوى �أبو قتادة‬ ‫ٌف�صلت �شروط اجلهاد التي ال تقبل امل�ساومة‬ ‫وبو�ضوح يف �سل�سلة جديدة من الفتاوى‬ ‫التي وزعها اال�سالميون يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫‪ .‬انت�شرت ال�سل�سلة الأه��م من تلك الفتاوى‬ ‫مع تف�سريات و�شروح دينية ما بني �أواخر‬ ‫ت�شرين الثاين و�أوائل كانون الثاين‪/‬دي�سمرب‬ ‫يف ك��ل م��ن ال�ع��راق وال�سعودية وامل�غ��رب ‪.‬‬ ‫والالفت يف هذه الفتاوى اجلديدة �أنها قد‬ ‫ا�ستنبطت م��ن ف�ت��وى احلماية النموذجية‬ ‫ال �ت��ي � �ص��درت �أواخ � ��ر ت�سعينيات القرن‬ ‫املا�ضي من قبل ال�شيخ عمر حممد �أبو عمر‬ ‫–واملعروف �أكرث با�سمه احلركي �أبو قتادة‬ ‫الفل�سطيني ‪ ،‬واملعروف ك�أحد �أهم العقائديني‬ ‫يف القاعدة‪. .‬ت�سمح (فتوى احلماية) بالقتل‬ ‫غري امل�شروط للأبرياء ‪ ،‬مبا فيهم امل�سلمون‬ ‫‪� ،‬إن حموا "الكفرة" الذين يٌعتربون الهدف‬ ‫النهائي للهجمات ‪.‬ووفق نظرة �أبي قتادة ‪،‬‬ ‫فالو�صايا باجلهاد ال تقبل جدا ًال و�أنها "حتى‬ ‫لو �أن امل�شركني �أج�يروا من قبل طفل فقتل‬ ‫الطفل م�سموح به يف هذه احلالة"‪.‬‬ ‫ب��ررت ال�ف�ت��اوى اجل��دي��دة قتل ال امل�سلمني‬ ‫املتعاونني مع �سلطات العدو فقط ‪� -‬سواء‬ ‫كانت قوات احتالل �أو �أنظمة موالية للغرب‪-‬‬ ‫بل وحتى امل�سلمني الأبرياء الذي يت�صادف‬ ‫وجودهم يف املنطقة‪ .‬ووفق ًا لتلك الفتوى ما‬ ‫من �أحد بريء بعد بقدر تعلق الأمر بتحرير‬ ‫�أرا�� ��ض �أ��س�لام�ي��ة م��ن ال �ك �ف��رة و�صنائعهم‬ ‫املحليني ‪ .‬ون�صت �أح��دى الفتاوى على "قد‬ ‫يقتل الكفرة �إن كانوا حكام ًا �أو �أ�شخا�ص ًا‬ ‫مهمني خ�لال الليل �أو النهار وب��دون �سابق‬ ‫ان��ذار ‪،‬حتى و�إن قتلت ن�ساءهم �أو�أطفالهم‬ ‫خ�لال تنفيذ ذلك" ‪� .‬أم��ا بخ�صو�ص ال�سكان‬ ‫امل�سلمني فقد حددت الفتوى �أنه "�أما جميع‬ ‫�أولئك الذين ا�ستجاروا بالكفار �أو الذوا بهم‬ ‫فقد يقتلون �إن ح��اول��وا ال��دف��اع عن احلكام‬ ‫والكفرة"‪.‬‬ ‫الإرهاب يف ال�سعودية‬ ‫يف ال�سعودية وف��رت تلك الفتاوى التفهم‬ ‫املطلوب مل�سار جديد لالرهابيني اال�سالميني‬ ‫ال��ذي ب��د�أ يف ت�شرين الأول‪�/‬أك �ت��وب��ر‪ .‬ويف‬ ‫�أوائ��ل ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب �أغ��ارت قوات‬ ‫الأمن ال�سعودية على موقع لالرهابيني يقع‬ ‫على مبعدة ‪�10‬أم �ي��ال �شمال م�ك��ة‪ ،‬وقتلت‬ ‫ب�ضعة ارهابيني وعرثت على كميات كبرية‬ ‫م��ن الأ��س�ل�ح��ة وامل�ت�ف�ج��رات ‪.‬ال�لاف��ت وجود‬ ‫مفارز نخبوية من املجاهدين النيجرييني‬ ‫واالندوني�سيني والذين كانوا خمتلطني مع‬ ‫�أبناء بلدانهم يف مكة‪ ،‬بني قوات املجاهدين‬ ‫التي ا�شتبكت مع الأم��ن ال�سعودي ‪� .‬ضمت‬ ‫ال��وث��ائ��ق ال�ت��ي � �ص��ودرت يف امل��وق��ع خطط ًا‬ ‫لهجوم على امل�سجد الكبري[احلرم الأبراهيمي‬ ‫] حيث �سيقتل خالله عدد كبري من احلجيج‬ ‫‪.‬ك��ان من املتوقع �أن ي�صلي ح��وايل املليون‬ ‫م�سلم يف احل��رم ال�شريف يف ي��وم اجلمعة‬ ‫تلك‪ .‬لذا كان حتدي قدرة البيت ال�سعودي على‬ ‫ال�سيطرة وحماية احلرمني ال�شريفني �أ�سبقية‬ ‫عالية للمجاهدين ومنذ زمن طويل – بدءا‬

‫| احللقة ‪| 3 -‬‬ ‫البعثيون يت�أ�سلمون ‪ ..‬وي�صدرون وثائق مل ت�شر لعودة �صدام �إىل احلكم وال �إعادة حكم البعث!‬ ‫من عام ‪ 1979‬وحني �سيطرت جمموعة جيدة‬ ‫التنظيم واملكونة من ح��وايل ‪‘1500‬رجل‬ ‫بقيادة جهيمان �أبن حممد �أبن �سيف العتيبي‬ ‫على احلرم االبراهيمي يف مكة ‪.‬وانتهت تلك‬ ‫ال�سيطرة فقط بعد �أن �أ�ستعانت ال�سلطات‬ ‫ال�سعودية ب �خ�براء فرن�سيني ا�ستخدموا‬ ‫�أ�سلحة كيمياوية لل�سيطرة على املهاجمني‬ ‫ومعاونيهم ‪ .‬ك��ان��ت ال�سيطرة على احلرم‬ ‫االبراهيمي بالن�سبة للأ�سالميني ا�ستعرا�ض ًا‬ ‫كبري ًا لقدرتهم على م�ع��اداة بيت �آل �سعود‬ ‫الذين يدعون ويفخرون ب�أنهم حماة [خدم]‬ ‫احلرمني ال�شريفني بينما ي�ستبدون برقاب‬ ‫امل�سلمني يف بلدهم ال�سعودية‪.‬‬ ‫ومع ذلك مل متنع اجنازات و�سيطرة قوات‬ ‫الأم��ن ال�سعودي اال�سالميني م��ن موا�صلة‬ ‫ه �ج �م��ات �ه��م يف ك ��ل م� �ك ��ان‪ .‬ف �ف��ي ل �ي �ل��ة ‪/9‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب ‪،‬ح��اول اجلهاديون‬ ‫��ش��ن ه�ج��وم رئ�ي����س يف منطقة ال��ري��ا���ض ‪،‬‬ ‫م�ستهدفني اغتيال �أح��د كبار بيت �آل �سعود‬ ‫�أب��ان تنقل موكبه اىل مكانه قرب "النخيل"‬ ‫املجاورة ‪.‬ولت�أكيد قدراتهم على جتاوز طوق‬ ‫الأم��ن ال�سعودي ال�شديد‪،‬جاء اجلهاديون‬ ‫مبفرزة نخبوية من االرهابيني اللبنانيني‬ ‫واللبنانيني‪ -‬الفل�سطينيني ‪ .‬توخت اخلطة‬ ‫تويل �شاحنتني مفخختني (مب�صائد مغفلني‬ ‫‪ )booby-trapped‬يقودهما �سائقان‬ ‫–�سعودي وفل�سطيني –لبناين – ل�ضرب‬ ‫�سيارة الأم�ي�ر الفارهة الليموزين‪ ،‬بينما‬ ‫ين�شغل عنا�صر حمايته مبقاتلة زم��رة قتال‬ ‫ت�ضليلي ينحدر يف تلك الليلة ‪ 13‬جماهدا من‬ ‫اجلبل وعلى جمموعتني لين�صبوا كمين ًا قرب‬ ‫�ضاحية النخيل املجاورة ‪ .‬يف الوقت نف�سه‬ ‫و�صل االن�ت�ح��اري��ان يف �شاحنتهما ‪ -‬وهي‬ ‫�سيارة �شرطة جيب م�سروقة وحمورة ‪ -‬وكان‬ ‫بو�سعهما التوقف يف مكان يطل على الطريق‬ ‫كلية‪ .‬ويف الوقت املحدد م�سبق ًا فتحت زمرة‬ ‫ه�ج��وم الت�ضليل ن�يران � ًا كثيفة على قوات‬ ‫الأم��ن ال�سعودية‪ ،‬مت�سببة بتعطيلها ‪ .‬ومع‬ ‫ذل��ك ‪،‬عندما مل يظهر موكب الأم�ير كما كان‬ ‫خمطط ًا ل��ه‪،‬ه��اج��م االره��اب �ي��ون املهتاجون‬ ‫للغاية هدفهم الثاين �أو البديل فقادوا �سيارة‬ ‫اجليب عرب بوابات جممع "املحيا" القريب‪،‬‬ ‫مقرتبني لأكرث ما بو�سعهم من ق�صور الأمري‬ ‫وفجروا قنابلهم ‪ .‬ان�سحب باقي املجاهدين‬ ‫بعجالتهم ب�أمان بعد التفجريات‪.‬‬ ‫قتل ثالثون فرد ًا على الأقل وجرح عدة مئات‬ ‫خالل التفجريات والنريان التي تبودلت بعد‬ ‫ذل��ك ‪.‬ك��ان معظم اجلرحى من �أب�ن��اء عوائل‬ ‫م�ست�شارين ماليني كبار‪،‬وتقنيني وخرباء‬ ‫يف خدمة �أعلى النخب يف البيت ال�سعودي‬ ‫‪،‬وعلى الأخ�ص لت�سهيل �سيطرة �آل �سعود‬ ‫‪ .‬ك��ان الكثري م��ن اجل��رح��ى م��ن امل�سيحيني‬ ‫اللبنانيني الذين يعملون يف م�صارف �أهلية‬ ‫خا�صة بالنخب ال�سعودية كما يتولون حتويل‬ ‫ب�لاي�ين ال� � ��دوالرات امل�ت��أت�ي��ة م��ن متويالت‬ ‫وعموالت غري معلنة‪� .‬أبلغ م�صدر ا�ستخباري‬

‫من تقرير‬ ‫ال�ستخبارات‬ ‫الواليات‬ ‫املتحدة‪:‬‬ ‫ال�سعودية بد�أت‬ ‫تقاي�ض القاعدة‬ ‫الآن!‬ ‫ابو قتادة‬ ‫غربي كبري "�ستيف رودان" من وكالة �أنباء‬ ‫ال�شرق الأو�سط ‪،MENLs‬ب�أن "العائلة‬ ‫املالكة مهتاجة وتعتقد �أن القاعدة �ستظل اىل‬ ‫الأبد" ‪ ،‬وم�ضيف ًا "بدون م�ست�شاريها املاليني‬ ‫ف�ستنف�ضح العائلة" ‪.‬‬ ‫ك��ان اال�سالميون ق��د �أو��ص�ل��وا جي ًال جديد ًا‬ ‫م��ن كبار قادتهم لعموم اجل��زي��رة العربية‪.‬‬ ‫وق��د �أو�ضحت عملية جممع (املحيا) الدور‬ ‫اخلا�ص واملحدد وامل�س�ؤوليات املناطة بقادة‬ ‫اجلهاديني يف ال�سعودية‪ .‬وكجميع العمليات‬ ‫االرهابية الكبرية يف ال�سعودية‪،‬كان هجوم‬ ‫املحيا قد خطط و�أ�صدر �أوامره و�أ�شرف عليه‬ ‫"�سيف العدل"م�ستخدم ًا تليفون �ستياليت‬ ‫م��ن مقره يف �إي ��ران ‪.‬ك��ان يعمل �أي��ام�ه��ا من‬ ‫مقرات �أمامية يف بلوج�ستان الإيرانية‪ ،‬ويف‬ ‫مع�سكر نائي‪ ،‬وحيث يجري تدريب حوايل‬ ‫‪500‬جم��اه��د من قبل ق��وات الأم��ن الإيرانية‬ ‫لعمليات م�ستقبلية يف العراق وال�سعودية‬ ‫ودول خليجية �أخرى ‪.‬‬ ‫النجدي واملقرن‬ ‫ك��ان �أك�بر قائد ر�سمي وم�ي��داين يف �ساحة‬ ‫العمل هو "قائد القاعدة امليداين يف اجلزيرة‬ ‫العربية" والذي يعرف فقط با�سمه احلركي‬ ‫"�أبو ال��ول�ي��د النجدي" ‪ .‬ويف منت�صف‬ ‫ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب‪�،‬أ�صدر بيان ًا دعى فيه‬ ‫"جميع املجاهدين يف اجلزيرة العربية" اىل‬ ‫"مهاجمة القواعد ال�صليبية" و"معاقبة الذين‬ ‫خانوا الأمة" ‪�.‬أما القائد امليداين الأقدم يف‬ ‫منطقة الريا�ض والذي خطط ونظم هجمات‬ ‫الريا�ض فهو "عبدالله حممد الر�شود" و�أ�صله‬ ‫من مدينة (ال�ف�لاج)‪ .‬وا�صل الر�شود العمل‬ ‫ب�شكل رئي�س يف ال�سعودية برغم �أنه غالب ًا‬ ‫ما كان ي�سافراىل العراق للت�شاور و التن�سيق‬ ‫مع قادة اجلهاد الكبار هناك ‪� .‬أما القائد �أو‬

‫املنفذ العملياتي لهجوم املحيا‪ ،‬وامل�س�ؤول‬ ‫�شخ�صي ًا ع��ن ق �ي��ادة جمموعة الكمني فهو‬ ‫"عبد العزيز عي�سى حم�سن املكرن(املقرن)"‬ ‫امل�ع��رف ب�شكل �أف�ضل ب�ـ "�أبو حجار"‪.‬كان‬ ‫متطوع ًا للجهاد يف ال�صومال والبو�سنة ‪،‬‬ ‫ويعترب القائد الأكرث �سحر ًا وجاذبية وملهما‬ ‫قادة اجلهاديني يف ال�سعودية ‪.‬‬ ‫يف منت�صف ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب كثفت‬ ‫�سلطات الأمن ال�سعودي مطاردتها لل�شبكات‬ ‫اال��س�لام�ي��ة يف الأو���س��اط الأم�ن�ي��ة ودم��رت‬ ‫ع���دة خ�ل�اي��ا يف غ � ��ارات رئ �ي �� �س��ة رافقتها‬ ‫ا�شتباكات كثيفة ‪ .‬ويف ‪/25‬ت�شرين الثاين‪/‬‬ ‫نوفمرب‪،‬كان بو�سع ال�سعوديني كذلك منع‬ ‫هجمات كثرية على الأقل‪ .‬كانت تلك الهجمات‬ ‫ت�شتمل على تفجري �سيارات مفخخة يف قلب‬ ‫الريا�ض‪ ،‬وعلى �ضوء معلومات ا�ستخبارية‬ ‫قليلة ح��ددت �سلطات الأم��ن �شاحنة بيك �آب‬ ‫بنية داكنة طليت عليها العالمات الع�سكرية‬ ‫ال�سعودية وحملت ب�ط� ّ�ن م��ن املتفجرات‪.‬‬ ‫وحني �أطبقت القوات الأمنية على ال�شاحنة‬ ‫ف�ت��ح �أح ��د ح��ام�ل��ي الأح��زم��ة النا�سفة وهو‬ ‫م�سعود حممد ال�صبي ‪ -al-Subaie‬النار‬ ‫من �صندوق ال�شاحنة ومن ثمة اقتحم القوة‬ ‫الأمنية ف�أرعبهم لربهة‪ .‬وم��ع ذل��ك انهار �أو‬ ‫ارتبك ال�صبي و�سائق ال�شاحنة مع ًا‪ ،‬ففجر‬ ‫نف�سه برمانة يدوية ‪�.‬أو�ضحت الوثائق التي‬ ‫عرث عليها يف ال�شاحنة عن وجود �شاحنتني‬ ‫�أخرتني موجودتان للتو يف الريا�ض ‪ .‬ولكن‬ ‫مل يعرث عليهما ‪.‬‬ ‫يف ‪/27‬ت�شرين الثاين‪ /‬نوفمرب‪،‬اكت�شف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ون م���س�ت��ودع� ًا ك �ب�ير ًا للأ�سلحة‬ ‫يف ال��ري��ا���ض وي �ح �ت��وي ع �ل��ى � �ص��واري��خ‬ ‫� �س��ام‪،7-‬و� �س��ام ‪، 10‬وق ��اذف ��ات �أر ب��ي جي‬ ‫‪،22‬و‪ 200‬رم��ان��ة ي��دوي��ة و’‪‘ 890‬فا�صم‬‫‪�،fuses‬ألكرتوين ‪،‬و‪ ،6‬هواتف حممولة‬

‫ح��ول��ت اىل �أج��ه��زة ��س�ي�ط��رة وت�ف�ج�ير من‬ ‫بعيد ‪،‬وحوايل ’‪ ‘84,500‬رط ًال من املتفجر‬ ‫العايل ‪ ،RDX ،‬و’‪�‘3‬أالف رطل من �أنواع‬ ‫�أخ��ر م��ن املتفجرات العالية ‪،‬و‪ 80‬بندقية‬ ‫كال�شينكوف هجومية ‪،‬و‪� ‘168‬ألف �أطالقة‬ ‫و‪ 410‬خم ��ازن �أط�لاق��ات و ‪� 4‬أج �ه��زة دون‬ ‫�أ�سالك ‪،‬و’‪‘3‬حوا�سيب مع �أقرا�ص حوا�سب‬ ‫‪،‬و‪ ،94,395‬رياال �سعوديا (نقدا) وخمتلف‬ ‫الوثائق و�أوراق كارتات الهوية ‪،‬وكراري�س‬ ‫ا�سالمية تدعو اىل اجلهاد واالرهاب‪/‬التمرد‪.‬‬ ‫وتعرف الريا�ض �أن ذلك لي�س �سوى واحد‬ ‫من م�ستودعات م�شابهة كثرية وموجودة يف‬ ‫اململكة‪ .‬ويف الوقت نف�سه ف�شلت قوات الأمن‬ ‫ال�سعودية يف غلق منفذ‪�/‬سابلة اجلهاديني‬ ‫ب��دق��ة ع�بر ح��دوده��ا ال�شمالية م��ع العراق‬ ‫والأردن ‪ .‬يف احلقيقة ويف �أواخ��ر ت�شرين‬ ‫ال �ث��اين‪ /‬ن��وف �م�بر‪،‬و�أوائ��ل ك��ان��ون الأول ‪/‬‬ ‫دي�سمرب ‪،‬ع��اد الكثريون من كبار النا�شطني‬ ‫الذين ف��روا اىل العراق خالل دورة حمالت‬ ‫الأم��ن �ضد �شبكاتهم فعادوا اىل ال�سعودية‬ ‫جالبني معهم جماهدين جدد وكميات كبرية‬ ‫من املتفجرات والأ�سلحة ‪� .‬ساعد هذا التدفق‬ ‫القادم اال�سالميني على ادام��ة بل وت�صعيد‬ ‫اجلهاد يف ال�سعودية رغم النجاحات املتكررة‬ ‫لقوات الأمن ال�سعودية‪.‬‬

‫اال�ستخبارات الأمريكية تتابع‬ ‫ومع تنامي تواجد القاعدة والتعبئة ال�شعبية‬ ‫التي بدا �أن من ال�صعب ايقافها ‪�،‬أعادت قيادة‬ ‫البيت ال�سعودي النظر يف ا�سرتاتيجيتها يف‬ ‫مواجهة االره��اب اال�سالمي ‪ .‬وق��ال م�صدر‬ ‫ا�ستخبارات غربي �آخر لـ (�ستيف رودان) من‬ ‫�شبكة �أنباء ال�شرق الأو�سط كانت "تلك حملة‬ ‫مف�صلة ت�سعى لزيادة ال�ضغط على العائلة‬ ‫املالكة و�إفهامها �أنها غري �آمنة يف �أي مكان‬ ‫‪،‬بل وحتى و�سط ع�ساكرهم" ‪،‬وم�ضيف ًا ب�أنها‬ ‫"�أثارت جد ًال يف كيفية �إر�ضاء القاعدة النهاء‬ ‫هذه احلرب" ‪ .‬ويف كانون الأول ‪/‬دي�سمرب‪،‬‬ ‫علمت ا�ستخبارات الواليات املتحدة و�أبلغت‬ ‫نظريتها ال�سعودية ب� ��أن "القاعدة قررت‬ ‫ا� �س �ت �ه��داف ك �ب��ار و�أب � ��رز م �� �س ��ؤويل الأم ��ن‬ ‫ال�سعودي"‪ .‬وابلغ م�صدر ا�ستخباري من‬ ‫الواليات املتحدة ‪� ،‬ستيف رودان �آنف الذكر‬ ‫ب ��أن "جهد القاعدة ين�صب الآن على تهديد‬ ‫و�إخ��اف��ة العائلة امل��ال�ك��ة ملنعها م��ن متابعة‬ ‫هجماتها �ضد حركة التمرد الإ�سالمية وتفرقة‬ ‫قيادتها"‪ .‬وجرى حتذير الريا�ض كذلك ب�أن‬ ‫اجل�ه��ادي�ين ق��د "ح�صلوا على ا�ستخبارات‬ ‫دقيقة عن هويات ومواقع تواجد ر�سميني‬ ‫�سعوديني كبار" ‪ .‬وعلى �سبيل املثال ‪ ،‬يف‬ ‫‪ 5‬كانون الأول ‪/‬دي�سمرب‪،‬بالكاد �أخط�أ "لواء‬ ‫احلرمني" املرتبط بالقاعدة يف ا�صابة العميد‬ ‫عبد العزيز احلمرياين �أعلى ثالث م�س�ؤول‬ ‫يف وزارة الداخلية ‪.‬‬ ‫عند هذه النقطة قررت ا�ستخبارات الواليات‬ ‫املتحدة ب ��أن ال�سعودية "تقاي�ض القاعدة‬

‫�صدى الإرهاب‬ ‫يف العراق ويف‬ ‫ال�سعودية ‪..‬‬ ‫ونزول جيل‬ ‫جديد من‬ ‫الإرهابيني‬ ‫يف مواجهة‬ ‫ال�سلطات هناك!‬

‫الآن" ‪ .‬وح��ذرت درا��س��ة للـ ‪ ،CIA‬م��ن �أن‬ ‫بو�سع القاعدة االعتماد على عدد من اغنياء‬ ‫ال�سعودية (‪�10‬أالف) لعملياتها لال�سناد ‪.‬‬ ‫ال�لاف��ت �أك�ثر ه��و ه��ذا ال�ت��زاي��د امللحوظ يف‬ ‫�أعداد قادة جهاديني كبار من قبائل �سعودية‬ ‫كبرية والتي كانت وحتى الآن نواة ومركز‬ ‫دع��م للبيت ال���س�ع��ودي ‪ .‬ك��ان اال�ضطراب‬ ‫ال�شعبي يف ذروته ب�سبب الف�ساد امل�ست�شري‬ ‫وارتفاع معدالت البطالة ‪ ،‬وخماطر الو�ضع‬ ‫القائم النا�شبة‪ :‬و�أبلغ حمللو ا�ستخبارات‬ ‫�ستيف رودان "ال تعتقد �أو�ساط ا�ستخبارات‬ ‫الواليات املتحدة بامتالك القاعدة لقوة كافية‬ ‫ال�سقاط النظام ال�سعودي وعلى الأخ�ص يف‬ ‫هجمات جمابهة" ‪ .‬ومع ذلك كانت "القاعدة‬ ‫فعالة يف اخرتاق القوات الع�سكرية والأمنية‬ ‫ال�سعودية واحل�صول على ا�ستخبارات مهمة‬ ‫عن من�ش�آت �أ�سا�سية للنظام" ‪ ،‬اىل حد ازالتها‬ ‫�أو تدمريها ‪ ،‬وا�ستنتج املحللون �أن "الواليات‬ ‫املتحدة قررت ب�أن ال�سعودية قد حتتاج لعام‬ ‫�آخر على الأقل لتحقيق جناح هام يف حربها‬ ‫�ضد القاعدة"‪ ،‬و�أن ذل��ك �سيتحقق لو جنح‬ ‫ال���س�ع��ودي��ون ب�غ�ل��ق ح��دوده��م م��ع العراق‬ ‫واليمن ملنع تدفق املجاهدين و�أ�سلحتهم" ‪.‬‬

‫الع�شائر‬ ‫كانت ع��ودة املواجهات الكبرية يف نهاية‬ ‫ت�شرين ال �ث��اين‪ /‬ن��وف�م�بر اع�لان��ا ع��ن �آخر‬ ‫التحوالت الرئي�سة يف [ح��رب] الع�صابات‬ ‫العراقية وهي تكت�سب املزيد من خ�صائ�ص‬ ‫[ح��رب حت��ري��ر] �شعبية ‪،‬ول��ذل��ك �أك��د القتال‬ ‫التوجهات التي عمت البيانات العقائدية‬ ‫وال�سيا�سية والدينية الأخرية‪ .‬والأمر الهام‬ ‫بعد ‪،‬هو �أن الوطنيني والقوميني ال�سنة ‪،‬وعلى‬ ‫الأخ ����ص اجل��زء الع�شائري منهم اكت�شفت‬ ‫القدرات املحتملة لال�سالميني وتو�صلت اىل‬ ‫اجل�ه��ادي�ين لبناء حتالف م�ع��ا ٍد للأمريكان‪.‬‬ ‫وعزمت القبائل على دعم اال�سالميني كقوة‬ ‫رئي�سة ومتفوقة يف العراق‪.‬وهكذا �أ�صبح‬ ‫�شيوخ وق��ادة ومهمني عن�صر ًا مهم ًا حل�شد‬ ‫ال�ضغط على القوات الأمريكية والتعاون مع‬ ‫املجاهدين املتدفقني اىل و�سط العراق ‪ .‬و�أبلغ‬ ‫�شيوخ ع�شائر على جانبي احلدود ال�سورية‬ ‫–العراقية حماورين و�صحفيني عرب ب�أنهم‬ ‫ورغ ��م ق��درت�ه��م ع�ل��ى اي �ق��اف وح���ص��ر تدفق‬ ‫و�أن�شطة خمتلف حركات التمرد يف املناطق‬ ‫التي حتت نفوذهم ‪،‬ف�سوف لن يفعلوا ذلك‬ ‫لأنهم �سيظهرون وك�أنهم ي�ساعدون الأمريكان‬ ‫املكروهني ‪،‬و�أن�ه��م وقبائلهم ال ي��ري��دون �أن‬ ‫يظهروا ك�أنهم يعملون �ضد امل�صالح العراقية‬ ‫والعربية ‪ .‬وزعت �أمريكا الكثري من الأموال‬ ‫على ال�شيوخ وك��ذل��ك �أر� �س��ل وزي��ر الدفاع‬ ‫ال�سابق الفريق الأول ال��رك��ن �سلطان اىل‬ ‫قبيلته طي يف منطقة املو�صل لنف�س الغر�ض‬ ‫(!!) ول�ك��ن ذل��ك مل يغري �شيئ ًا يف مواقف‬ ‫وتوجهات كبار الع�شرية ‪ ،‬فقد اقتنع �أولئك‬ ‫ال�شيوخ ب� ��أن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة �ستخ�سر‬ ‫احلرب يف العراق ‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال�ع�ك����س م��ن ك��ل ذل��ك ظ�ل��ت منطقة‬ ‫الأغلبية ال�سنية هادئة ن�سبي ًا‪ .‬واال�شتباك‬ ‫الكبري الوحيد ال��ذي ج��رى هناك ح��دث يف‬ ‫�سامراء يف ‪/30‬ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب‪،‬يف‬ ‫جهد يائ�س ل�ل�ق��وات البعثية ل�سد النق�ص‬ ‫امل��ايل فهاجموا رتلني ع�سكريني �أمريكيني‬ ‫كانا ينقالن نقود ًا جديدة �أ�صدرتها احلكومة‬ ‫يف بغداد اىل امل�صارف حول البالد ‪ .‬حترك‬ ‫الرتالن رفقة حماية ع�سكرية ثقيلة اندفعت‬ ‫للعمل يف اللحظة ال�ت��ي �أط�ل�ق��ت فيها �أول‬ ‫اطالقة ‪ .‬ت�شكلت مقدمة املتمردين من حوايل‬ ‫‪ 100‬مقاتل وكانت قوة �أكرب بكثري مما اعتدنا‬ ‫م�شاهدته يف الكمائن ال�سابقة‪ .‬ويف النهاية‬ ‫كان جناح اجلي�ش الأمريكي بتدمري الكمني‬ ‫يعود لتطبيقه الأ�ساليب الإ�سرائيلية من جهة‬ ‫ولنوعية منظومات الأ�سلحة التي ا�ستخدمها‬ ‫‪ .‬وعملي ًا ا�ستخدمت قوات الواليات املتحدة‬ ‫ن�يران ال��دب��اب��ات وال�سمتيات لتدمري ثالثة‬ ‫مبان �أنطلقت منها نريان الكمني ‪.‬و�أخري ًا قدر‬ ‫اجلي�ش الأمريكي �أنه جابه قوة من مقاتلي‬ ‫حرب ع�صابات ومت قتل مابني ‪ 53-46‬مقاتال‬ ‫و�أ�سر ‪ 8‬منهم يف اال�شتباك ‪ ،‬بينما مل تقع �أية‬

‫خ�سائر �أمريكية ‪.‬عار�ض مراقبون عراقيون‬ ‫وعرب هذه الأرقا م بقوة مدعني مبقتل عدد‬ ‫قليل من �أفراد املقاومة فقط وباملقابل كانت‬ ‫خ�سائر املدنيني كثيفة وت�صل حتى( ‪)100‬‬ ‫املئة �شهيد ‪ .‬ومع ذلك �أقت�سبت تقارير مثرية‬ ‫ومن عدة م�صادر ا�ستخبارات عربية ا�ستندت‬ ‫اىل �شهود عيان �أفادوا ب�أن فدائيا واحدا على‬ ‫الأقل كان يهيئ مقذوف �أربي جي ‪،7-‬مك�سي‬ ‫ب�أ�سلحة دمار �شامل الطالقه على الأمريكان‬ ‫خ�لال الأ�شتباك ‪.‬وم��ع ذل��ك ‪،‬فحاملا �أدرك��وا‬ ‫�ضياع املعركة ‪،‬اختفى املجاهدون �سريع ًا يف‬ ‫الريف القريب ومعهم فدائيو �صدام الذين‬ ‫جا�ؤوا لتعزيزهم ‪.‬‬

‫مقتل �سبعة �ضباط �إ�سبان‬ ‫يف ‪ 29‬ت�شرين ال�ث��اين‪/‬ن��وف�م�بر‪ ،‬نظمت‬ ‫ق��وة ا�سالمية م�ت�م��ردة عالية ال�ك�ف��اءة جد ًا‬ ‫كمين ًا ق��ات� ًلا يف ال���ص��وي��رة ��ض��د ‪� 8‬ضباط‬ ‫ا�ستخبارات �أ�سبان فقتلوا �سبعة منهم بحقد‬ ‫وم�ث�ل��وا بجثثهم بب�شاعة وت��رك��وا الثامن‬ ‫جريح ًا ل�يروي الق�صة ‪.‬ت��واىل بعدها قتل‬ ‫دبلوما�سيني وع��ام�ل�ين �أج��ان��ب يف كمائن‬ ‫عديدة ومفاجئة يف �آخر عطلة نهاية �أ�سبوع‬ ‫يف ت�شرين الثاين‪/‬نوفمرب‪.‬ثم ويف ‪3‬كانون‬ ‫الأول‪/‬دي�سمرب ن�شرت القاعدة ر�سالة اىل‬ ‫"ال�شعب الأ�سباين الذي ٌخدع من قبل �سا�سته‬ ‫وقادته الذين قادوه اىل حرب ال ناقة له فيها‬ ‫وال جمل"‪�.‬أو�ضحت الر�سالة موقف "املقاومة‬ ‫العراقية" واملعرب عن مواقـف جميع امل�سلمني‬ ‫ولي�س العراقيني فقط ٌ‬ ‫‪�.‬ضخم الهجوم على‬ ‫�ضباط اال�ستخبارت الأ�سبان ب�أحداث �أوربا‬ ‫�أكرث مما ب�أحداث العراق‪،‬و�أو�ضحت القاعدة‪،‬‬ ‫�أن��ه و"مع �إقرارنا ب�شجاعة مواقف ال�شعب‬ ‫الأ�سباين خالل احلرب فلم نالحظ �أي عمل‬ ‫ج ��دي لأ� �س �ق��اط ح�ك��وم��ة جم��رم��ي احل ��رب‪.‬‬ ‫ونحن يف العراق تعهدنا بتحرير �أرا�ضينا‬ ‫و�سن�ضحي بدمائنا و�أرواح �ن��ا يف �سبيل‬ ‫ذلك"‪ .‬ويف حالة عدم تغيري الأ�سبان ملوقفهم‬ ‫فقد هددت القاعدة ب�شن هجمات مرعبة �ضد‬ ‫امل�صالح الأ�سبانية وا�ست�شهدت بتعذيب‬ ‫القتلى من �ضباط الأ�سبان ومتوعدة مبا هو‬ ‫�أ�سو�أ ‪ .‬و يف حال وا�صل ال�شعب الأ�سباين‬ ‫دع��م حكومته ‪،‬ف�ق��د ح��ذرت ر��س��ال��ة القاعدة‬ ‫بـ "�أنكم �ستدفعوننا لت�صعيد مقاومتنا �إن‬ ‫مل يكن م�شهد �سبعة من جوا�سي�سكم كافي ًا‬ ‫لتحريك م�شاعركم ويدفعكم حلفظ �أطفالكم‬ ‫‪.‬فف�صائل املقاومة والأن�صار خارج العراق‬ ‫ق��ادرة على زي��ادة الهجمات وجتربكم على‬ ‫ن�سيان م�شهد الأج�ساد املمزقة"‪.‬‬ ‫كان التطور الأخر الكبري والبعيد املدى الذي‬ ‫حدث يف تلك املرحلة هو و�صول �صالح عمر‬ ‫العلي يف �أوائل كانون الثاين‪/‬دي�سمرباىل‬ ‫ب�غ��داد ‪ .‬و��ص�لاح عمر العلي بعثي عراقي‬ ‫حمنك و�أحد م�ؤ�س�سي حزب البعث الأ�صلي‬ ‫ان�ضم يف ايام االن�شقاق احلزبي يف اوائل‬ ‫ال�ستينيات اىل �صالح الدين البيطار �ضد‬ ‫قيادة مي�شيل عفلق‬ ‫وتبع البيطار يف عزلته يف دم�شق ‪ .‬ويف‬ ‫كانون الأول‪/‬دي�سمرب‪�،2003 ،‬أ�صبح العلي‬ ‫رئي�س ًا [�أم�ي�ن �سر ق�ط��ر] حل��زب البعث يف‬ ‫العراق والتزم باعادة وحدة وحيوية احلزب‬ ‫يف العراق و �سوريا وباقي �أقطار امل�شرق‬ ‫العربي (ال��دول العربية يف �شرق الأبي�ض‬ ‫املتو�سط)‪�.‬أحيط �صالح العلي بخليط من‬ ‫نا�شطي احلزب املتمر�سني وال�شباب الطامح‬ ‫امل�ن�ح��در م��ن بعثيني ووط�ن�ي�ين م��ن �أطياف‬ ‫ال�شعب املعادية للأمريكان الأمر الذي �أعطى‬ ‫’’البعث اجلديد‘‘ م�صداقية ودعم �شعبيني‬ ‫‪.‬ويف �أوائل كانون الأول‪/‬دي�سمرب‪ ،‬ا�ستقبل‬ ‫ب���ش��ار الأ� �س��د ��ص�لاح ع�م��ر ب�ترح��اب ك�ب�ير ‪.‬‬ ‫ويف بغداد وجد العلي �أو ًال ترحيب ًا وقبو ًال‬ ‫ب�ين النخبة املثقفة م��ن بعثيني و عنا�صر‬ ‫ق��وم�ي��ة ع�ق��ائ��دي�ين مم��ن �أرادوا ا�ستخدام‬ ‫ال�ب�ع��ث اجل��دي��د للم�شاركة يف الن�شاطات‬ ‫ال�سيا�سية و�سحب البعث القدمي اىل موقع‬ ‫الطامح لأن يلعب دور ًا يف ن�ضال [�سلمي]‬ ‫�ضد الأم�يرك��ان وال ي�ستخدم الأ�سلحة �أو‬ ‫يعر�ض اع�ضاءه وعوائلهم و�أموالهم للخطر‪.‬‬ ‫كان القبول ال�شعبي ب�صالح العلي ور�سالة‬ ‫البعث العقائدية التي جاءت من دم�شق دلي ًال‬ ‫على زوال نفوذ وت�أثري �صدام ح�سني وخطه‬ ‫العقائدي وق��اع��دت��ه البعثية امل�ستندة اىل‬ ‫مي�شيل عفلق ‪.‬‬


‫وزارة الإعمار ّ‬ ‫تنفذ خم�سة م�شاريع يف جمال الطرق بكلفة‬ ‫(‪ )6‬مليارات دينار‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أعلن ��ت وزارة االعمار والإ�سكان‬ ‫احال ��ة خم�س ��ة م�شاري ��ع للتنفي ��ذ‬ ‫يف حمافظ ��ات بغ ��داد ونين ��وى‬ ‫والديواني ��ة والب�ص ��رة بكلف ��ة‬ ‫تتجاوز الـ (‪)6‬مليارات دينار‪.‬‬ ‫وق ��ال بي ��ان لهيئ ��ة الط ��رق‬ ‫واجل�س ��ور‪� :‬إن امل�شاري ��ع‬ ‫املحال ��ة �شمل ��ت م�ش ��روع �صيان ��ة‬

‫واك�س ��اء وتثبي ��ت اكت ��اف طري ��ق‬ ‫مو�ص ��ل ـ اربي ��ل (مم ��ر الذه ��اب)‬ ‫بط ��ول (‪ )23,5‬كيل ��و م�ت�ر وبكلفة‬ ‫(‪ )1,297‬ملي ��ار دينار يف حمافظة‬ ‫نينوى وم�شروعي �صيانة وتثبيت‬ ‫اكت ��اف طري ��ق بغ ��داد ـ بعقوب ��ة‬ ‫القدمي بطول (‪ )10,600‬كيلو مرت‬ ‫وبكلفة ‪ 2,578‬مليار دينار وتنفيذ‬ ‫ج�سر كونكريتي بطول (‪ )40‬مرتا‬ ‫على طري ��ق الطارمي ��ة ـ العبايجي‬

‫الريف ��ي وبكلف ��ة (‪ )847‬ملي ��ون‬ ‫دين ��ار يف حمافظ ��ة بغ ��داد‪ ,‬ام ��ا‬ ‫يف حمافظة الديوانية فتم احالة‬ ‫�صيانة وتثبيت اكتاف (‪ )10‬كيلو‬ ‫مرتات من طريق ديوانية ـ احللة‬ ‫وبكلف ��ة (‪ )1,143‬ملي ��ار دين ��ار‪,‬‬ ‫ويف الب�ص ��رة مت احال ��ة �صيان ��ة‬ ‫ج�سر كرمة علي الكونكريتي ملمر‬ ‫الذه ��اب لطريق الب�صرة ـ مي�سان‬ ‫بكلفة (‪ )318‬مليون دينار‪.‬‬

‫خبز‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫عالقات بغداد والقاهرة �ست�شهد طفرة بعد دخول �شركات م�صرية لأ�سواقنا‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫�أك ��د ال�سف�ي�ر يف م�صر نزار اخل�ي�ر الله �أن‬ ‫العالقات العراقية ‪ -‬امل�صرية �ست�شهد طفرة‬ ‫كب�ي�رة يف التع ��اون االقت�ص ��ادي خا�ص ��ة‬ ‫بع ��د توقي ��ع ع ��دة �ش ��ركات م�صري ��ة عقودا‬ ‫للم�شارك ��ة يف �إع ��ادة �إعمار الع ��راق خا�صة‬ ‫يف جمال الكهرباء والبرتول والإ�سكان‪.‬‬ ‫ونق ��ل موق ��ع الي ��وم ال�ساب ��ع ع ��ن ال�سف�ي�ر‬ ‫العراق ��ي �إن هن ��اك جدي ��ة كب�ي�رة م ��ن قب ��ل‬ ‫احلكوم ��ة العراقي ��ة يف ت�سهي ��ل وتذليل كل‬ ‫العقب ��ات �أمام ح�ض ��ور ال�ش ��ركات امل�صرية‬ ‫يف الع ��راق‪ ،‬بعد االتفاق عل ��ى �إقامة حمطة‬ ‫كهرب ��اء يف بيج ��ي‪ ،‬وم�صف ��اة للنف ��ط‪،‬‬ ‫وم�شاريع �سكنية‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف �أن التجرب ��ة امل�صري ��ة ق ��ادرة من‬ ‫حي ��ث الكف ��اءة والإجن ��از ب�أن تناف� ��س و�أن‬ ‫ت�شارك يف �إع ��ادة بناء العراق‪ ،‬حيث نرغب‬ ‫ب�شكل جدي بهذا التعاون‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن هن ��اك فر�ص ��ا حقيقي ��ة‬ ‫لال�ستثمار يف العراق‪ ،‬حيث مت �إبرام عقود‬ ‫نهائية ل�شركات م�صرية للعمل يف العراق‪.‬‬ ‫وح ��ول ملف احل ��واالت ال�صفر‪ ،‬ق ��ال �سفري‬ ‫الع ��راق يف القاه ��رة �إن احلكوم ��ة العراقية‬ ‫كانت جادة لإنهاء هذا امللف الهام لأنه يخ�ص‬ ‫جمموعة كبرية من الأ�شقاء امل�صريني الذين‬ ‫تواج ��دوا يف الع ��راق �سابق ��ا‪ ،‬واحلكوم ��ة‬ ‫العراقي ��ة كان ��ت ت�شع ��ر مب�س�ؤولي ��ة جت ��اه‬ ‫ه� ��ؤالء الأ�شقاء‪ ،‬وكانت تري ��د ت�سوية امللف‬ ‫م ��ع احلكوم ��ة امل�صري ��ة لأن الأم ��ر يتعل ��ق‬

‫بحقوق �أفراد‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن العالق ��ة العراقي ��ة امل�صري ��ة‬ ‫�إ�سرتاتيجي ��ة وقوي ��ة‪ ،‬مو�ضح ��ا �أن مرحلة‬ ‫التغي�ي�ر والتح ��والت الت ��ي حت ��دث حالي ��ا‬ ‫حتتاج �إىل نظرة �إ�سرتاتيجية؛ لأن املنطقة‬ ‫بحال ��ة حتول وحتت ��اج �إىل ر�ؤية يف �إيجاد‬ ‫عالقات �أخوية بني الأ�شق ��اء‪ ،‬وهناك فر�ص‬ ‫كبرية للتكامل بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار ال�سف�ي�ر ن ��زار اخل�ي�ر الل ��ه �سف�ي�ر‬ ‫الع ��راق يف القاه ��رة �إىل �أن العراق وم�صر‬ ‫لديهما توازن يف احل�ضارة والثقافة والبعد‬ ‫التاريخ ��ي‪ ،‬وهم ��ا ي�ش ��كالن م ��وارد كب�ي�رة‬ ‫م ��ن الوط ��ن العربي وم ��ن ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫وبالتايل هذه العالقات �أ�صبحت حتتاج �إىل‬ ‫�أهمية خا�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال نزار اخلري الل ��ه �إن هناك جدية كاملة‬ ‫م ��ن قب ��ل امل�س�ؤول�ي�ن يف الدول ��ة العراقية‪،‬‬ ‫واحلكوم ��ة امل�صرية لتطوي ��ر العالقات بني‬ ‫البلدي ��ن‪ ،‬حي ��ث �أ�صبحت العالق ��ة �أكرث من‬ ‫عالق ��ات ر�سمي ��ة‪ ،‬لأنه ��ا �أ�صبح ��ت عالق ��ات‬ ‫جمتمعية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هناك م�ستقبال جديدا للعالقات‬ ‫ب�ي�ن الع ��راق وم�ص ��ر يف جم ��االت التكامل‬ ‫االقت�صادي واال�ستثماري‪ ،‬وتبادل اخلربات‬ ‫وتب ��ادل التجارب ب�ي�ن البلدي ��ن ال�شقيقني‪،‬‬ ‫وحول عق ��د القم ��ة العربية يف بغ ��داد‪ ،‬قال‬ ‫�إن الع ��راق بع ��د ا�ست�ضافته للقم ��ة العربية‬ ‫الأخرية فق ��د عاد بقوة وزخ ��م �إىل احل�ضن‬ ‫العربي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه القمة عقدت يف‬ ‫ظل ظ ��روف ا�ستثنائية وحتوالت كبرية يف‬ ‫املنطق ��ة العربية‪ ،‬ويف ظ ��ل حتديات جديدة‬

‫حظر ا�سترياد املوا�شي‬ ‫الأمريكية لن ي�ؤدي �إىل غالء‬ ‫يف �أ�سعار اللحوم بالإقليم‬

‫ملوازين القوى مبنطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار اخلري الل ��ه �إىل �أن الع ��راق يريد �أن‬ ‫ي�ستعي ��د مكانته يف منظومة الأمن العربي‪،‬‬ ‫ويف التكام ��ل العرب ��ي امل�ش�ت�رك‪ ،‬و�إيج ��اد‬ ‫�آلي ��ات جديدة تتنا�سب م ��ع املرحلة الراهنة‬ ‫وامل�ستقبلي ��ة‪ ،‬وتعزي ��ز العم ��ل العرب ��ي‬

‫امل�ش�ت�رك م ��ن خ�ل�ال اجلامع ��ة العربي ��ة‪،‬‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن قم ��ة بغ ��داد كان ��ت نوعي ��ة يف‬ ‫قراراته ��ا‪ ،‬وكانت تن�سجم مع التحوالت يف‬ ‫املنطقة واملرحلة احلالي ��ة‪ ،‬فورد بها الكثري‬ ‫من القرارات املهمة على �صعيد دعم الق�ضية‬ ‫الفل�سطيني ��ة يف ظ ��ل الواق ��ع يف الأرا�ضي‬

‫اللجنة املالية‪� :‬ضرورة العمل بالبطاقة االئتمانية‬ ‫يف جميع امل�صارف العراقية‬ ‫بغداد‪ -‬متابعة‬

‫�شدد نائب رئي�س اللجنة املالية‬ ‫النائب احمد ح�سن في�ض الله‪،‬‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة ال�ع�م��ل بالبطاقة‬ ‫االئتمانية يف جميع امل�صارف‬ ‫العراقية بفرعيها العام واخلا�ص‪،‬‬ ‫لت�سهيل االمور املالية للمواطن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف في�ض الله لـ (االخبارية)‪:‬‬ ‫�إن العمل بالبطاقة االئتمانية يف‬ ‫امل���ص��ارف العراقية يعد ظاهرة‬ ‫ح�ضارية متبعة يف �أغلب البنوك‬ ‫العاملية لت�سهيل املعامالت املالية‬ ‫بالن�سبة للمواطنني‪ ،‬الف�ت� ًا اىل‬ ‫ان �أغلب امل�صارف العاملية بد�أت‬ ‫ت�ستخدم هذه التقنيات احلديثة‬ ‫�إال ال �ع��راق‪ ،‬ك��ون��ه ال زال يفتقر‬ ‫اىل م���س�ت��وي��ات ال��وع��ي ال�ل�ازم‬ ‫لفهم كيفية العمل بهذه الظواهر‬

‫احلديثة‪.‬‬ ‫وب�ين ‪�:‬أن العمل بهذه التقنيات‬ ‫ي �ح �ت��اج اىل ب ��رام ��ج تثقيفية‬ ‫وت��وع �ي��ة ل�ل�م��واط�ن�ين م��ن خالل‬ ‫ا�� �س� �ت� �ه ��داف ط �ب �ق �ت��ي ال�ترب �ي��ة‬ ‫والتعليم وامل��زارع�ين عن طريق‬ ‫ن���ش��ر ب��رام��ج ال�ت��وع�ي��ة وكيفية‬ ‫ا� �س �ت �خ��دام ال �ت �ق �ن �ي��ات العلمية‬ ‫احلديثة املتبعة يف ال�ع��امل‪ ،‬كما‬ ‫ح�صل يف كوريا اجلنوبية‪.‬‬ ‫والبطاقة االئتمانية امل�صرفية‬ ‫هي التي مينح من خاللها امل�صدر‬ ‫ك��امل �� �ص��رف واحت� � ��اد االئ �ت �م��ان‬ ‫وم�ؤ�س�سة التوفري �أو �أية م�ؤ�س�سة‬ ‫مالية �أخ ��رى خ��ط ائ�ت�م��ان دوار‬ ‫حل��ام��ل ال�ب�ط��اق��ة‪ ،‬فالبطاقة هي‬ ‫يف واق��ع الأم��ر قر�ض ي�ستطيع‬ ‫امل���س�ت�ه�ل��ك ا� �س �ت �ع �م��ال��ه ل�شراء‬ ‫م�ستلزماته ث��م الت�سديد الحق ًا‪،‬‬

‫ف���إذا ك��ان غ�ير راغ��ب يف ت�سديد‬ ‫جميع ما قام باقرتا�ضه (�شرائه)‬ ‫يف �أي �شهر ف�إنه ي�سمح له بتدوير‬ ‫ج��زء �أو كل املبلغ املقرت�ض �إىل‬ ‫ال�شهر التايل‪ ،‬ويرتتب عليه يف‬ ‫ه ��ذه احل��ال��ة دف ��ع ال �ف��ائ��دة على‬ ‫الر�صيد املدين (القائم)‪.‬‬ ‫�أم� ��ا �أ� �ش �ه��ر �أن � ��واع البطاقات(‬ ‫بطاقة احل�ساب‪ ،‬البطاقة املدينة‪،‬‬ ‫بطاقة ال�صراف الآيل‪ ،‬البطاقة‬ ‫االئتمانية امل�ضمونة‪ ،‬البطاقة‬ ‫الذكية‪ ،‬البطاقة املدفوعة م�سبق ًا‪،‬‬ ‫بطاقة االئتالف‪ ،‬بطاقة ال�سماحات‬ ‫(املكاف�آت)‪ ،‬البطاقة ذات العالمة‬ ‫التجارية املزدوجة)‪.‬‬ ‫وتت�سم ه��ذه ال�ف�ك��رة �أي العمل‬ ‫بالبطاقات االئتمانية يف العمل‬ ‫امل� ��� �ص ��ريف ب� �ن ��وع م���ن ال �ت �ق��دم‬ ‫احل�ضاري والتطور املعريف‪.‬‬

‫املحتلة‪ ،‬مو�ضح ��ا �أن الق�ضي ��ة الفل�سطينية‬ ‫هي الق�ضية املركزية لل�شعوب العربية‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سفري نزار اخلري الله �سفري العراق‬ ‫يف القاه ��رة �إىل �أن القمة العربية يف بغداد‬ ‫تناولت كل ما يتعلق ب�إيجاد حلول وو�سائل‬ ‫للم�شاكل املوج ��ودة يف الدول العربية التي‬ ‫مازال ��ت تع ��اين �إ�شكاليات يف ظ ��ل التغيري‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �إىل �أن القم ��ة العربي ��ة خرج ��ت‬ ‫بق ��رارات جدي ��دة تتعل ��ق بتعزي ��ز التكامل‬ ‫االقت�ص ��ادي‪ ،‬وكذلك ق ��رارات نوعية تتعلق‬ ‫بحق ��وق الإن�س ��ان‪ ،‬و�إيج ��اد �آلي ��ات للعم ��ل‬ ‫العربي من خالل الربملانات العربية‪.‬‬ ‫وطالب �سفري الع ��راق بالقاهرة ب�إيجاد �آلية‬ ‫ملتابع ��ة تنفيذ هذه القرارات‪ ،‬لأن العربة يف‬ ‫التنفي ��ذ‪ ،‬مو�ضحا �أن العراق يريد من خالل‬ ‫التغي�ي�ر النوع ��ي الذي حدث عل ��ى م�ستوى‬ ‫الدول ��ة العراقية ا�سرتج ��اع مكانته ودوره‬ ‫والعم ��ل مع الأ�شقاء العرب بكل جدية وقوة‬ ‫وم�س�ؤولية‪.‬‬ ‫و�أكد اخل�ي�ر الله �أن العراق يري ��د �أن يكون‬ ‫ج ��زءا مهما وفاع�ل�ا يف �إيج ��اد منظمة �أمن‬ ‫عربي م�ش�ت�رك ويف �إيجاد �أفكار جديدة يف‬ ‫التكام ��ل االقت�صادي والعالق ��ات التجارية‪،‬‬ ‫ويف �إيج ��اد و�سائ ��ل جدي ��دة لت�شجي ��ع‬ ‫اال�ستثمار بني الدول العربية‪.‬‬ ‫ولف ��ت �سف�ي�ر الع ��راق يف القاه ��رة �إىل �أن‬ ‫هن ��اك الكث�ي�ر م ��ن امل�شروع ��ات العربي ��ة‬ ‫امل�شرتكة وباجلدية واملتابع ��ة وامل�س�ؤولية‬ ‫ن�ستطيع تطبيقها مبا يخدم التكامل العربي‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬

‫النا�صرية ‪ :‬افتتاح �أول م�صرف‬ ‫�إ�سالمي معتمد من البنك املركزي‬ ‫ذي قار ‪ -‬متابعة‬

‫افتتح م�صرف �إي�ل�اف الإ�سالمي‬ ‫فرعا جديدا له يف مدينة النا�صرية‬ ‫‪ ،‬ليكون امل�صرف الإ�سالمي الأول‬ ‫املعتمد م��ن قبل البنك امل��رك��زي ‪،‬‬ ‫الذي يقدم خدماته لأبناء حمافظة‬ ‫ذي قار ‪.‬وقال املعاون الفني لرئي�س‬ ‫جمل�س ذي قار عبد احل�سني هادي‬ ‫املف�ضل ل�شبكة اخبار النا�صرية ‪،‬‬ ‫ان امل�صرف يعد احد �أهم امل�صارف‬ ‫يف ع �م��وم ال� �ع ��راق ح �ي��ث ين�شط‬ ‫يف العديد من امل�ج��االت التجارية‬ ‫واالقت�صادية ‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �إن ادارة امل�صرف تعهدت‬ ‫بالتعاون التام مع احلكومة املحلية‬ ‫وتقدمي درا��س��ات مهمة للم�شاريع‬ ‫املنفذة يف املحافظة ‪ ،‬وفقا لقوانني‬ ‫وزارتي املالية و التخطيط ‪.‬‬

‫ب� ��دوره ق ��ال ع�ب��ا���س ق��ا��س��م املدير‬ ‫امل�ف��و���ض للم�صرف ‪� ،‬إن م�صرف‬ ‫�إي�ل��اف الإ� �س�ل�ام��ي ت ��أ� �س ����س �سنة‬ ‫‪ 2001‬با�سم م�صرف ال�برك��ة ‪ ،‬ثم‬ ‫مت تغيري ا�سمه �إىل م�صرف �إيالف‬ ‫الإ� �س�لام��ي يف ال �ع��ام ‪ 2007‬بعد‬ ‫منحه �إج��ازة ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫من البنك املركزي العراقي ليقوم‬ ‫بتقدمي املعامالت الإ�سالمية التي‬ ‫ت �ت��واف��ق م��ع ت�ع�ل�ي�م��ات ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية ال�سمحاء ‪.‬و�أ��ش��ار �إىل‬ ‫�إن ال�صريفة الإ�سالمية التي يقدمها‬ ‫امل�صرف تختلف متاما عن ال�صريفة‬ ‫التجارية واال�ستثمارية التي تقوم‬ ‫بها بقية امل���ص��ارف حيث ب�إمكان‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية تقدمي امل�شاركة‬ ‫وامل��راب �ح��ة والإج� � ��ارة والإع � ��ارة‬ ‫للم�شاريع وللأ�شخا�ص والزبائن‬ ‫وفق ال�شريعة الإ�سالمية ‪.‬‬

‫الوائلي‪ :‬التدقيق يف ‪ 61‬مليار دوالر والتحقيق �سي�شمل ‪� 60‬شخ�صية �أمريكية‬ ‫�أربيل‪ -‬متابعة‬

‫�أعلن م�صدر م�س�ؤول يف وزارة الزراعة واملوارد‬ ‫املائية ب�إقليم كرد�ستان‪� ،‬أن قرار الوزارة حظر‬ ‫�إ�سترياد املوا�شي الأمريكية لن ي�ؤدي اىل غالء‬ ‫يف �أ�سعار اللحوم بالإقليم‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد م��دي��ر ال �ث�روة احل �ي��وان �ي��ة يف وزارة‬ ‫الزراعة بحكومة الإقليم رم�ضان حممد كرمي‬ ‫ل(�آكانيوز)‪� ،‬أن "قرار ال��وزارة حظر �إ�سترياد‬ ‫املوا�شي واللحوم الأمريكية خا�صة من والية‬ ‫كاليفورنيا التي �أكت�شف فيها مر�ض جنون البقر‬ ‫م�ؤخر ًا لن ي ��ؤدي اىل غالء يف �أ�سعار اللحوم‬ ‫بالإقليم‪ ،‬كون �أ�سواق كرد�ستان ال تعتمد على‬ ‫�إ�سترياد اللحوم واملوا�شي من الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كرمي �أن "قرار الوزارة بحظر �إ�سترياد‬ ‫اللحوم واملوا�شي الأمريكية ي�ستند اىل القوانني‬ ‫العراقية فيما يخ�ص �إ�سترياد اللحوم واملوا�شي‬ ‫من البلدان التي تظهر فيها �أمرا�ض �أو �أوبئة يف‬ ‫موا�شيها خا�صة مر�ض جنون البقر"‪ ،‬مبين ًا �أن‬ ‫"الوزارة حتظر منذ مدة �إ�سترياد املوا�شي من‬ ‫�أمريكا"‪.‬‬ ‫وب�ين امل�س�ؤول ب��وزارة ال��زراع��ة �أن "املا�شية‬ ‫امل �� �س �ت��وردة اىل الإق �ل �ي��م ي�ت��م �إح �ت �ج��ازه��ا يف‬ ‫كنتونات خا�صة لـ‪ 21‬يوم ًا وفق تعليمات منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية للت�أكد من خلوها من الأمرا�ض‬ ‫قبل �إر�سالها اىل املذبحة"‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الزراعة الأمريكية قد �أعلنت خالل‬ ‫الأيام القليلة املا�ضية ظهور مر�ض جنون البقر‬ ‫يف والية كاليفورنيا‪.‬‬ ‫و�أحلق املر�ض الذي �أكت�شف لأول مرة يف العام‬ ‫‪ ،2003‬خ�سائر مادية كبرية ب��واردات اللحوم‬ ‫يف ال��والي��ات املتحدة الأم�يرك�ي��ة ق��درت بنحو‬ ‫ثالثة مليارات دوالر �أم�يرك��ي‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫اخل�سائر املادية الكبرية التي ت�سبب فيها املر�ض‬ ‫يف دول العامل خا�صة يف الدول الأوروبية‪.‬‬

‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫بحث ع�ضو جلنة النزاهة الربملانية �شروان‬ ‫ال��وائ �ل��ي م��ع امل�ف�ت����ش االم�ي�رك��ي اخلا�ص‬ ‫ب�ش�ؤون اعمار العراق و�صندوق التنمية‪،‬‬ ‫ت��دق �ي��ق ال��وث��ائ��ق وال �� �س �ج�لات اخلا�صة‬ ‫مبتابعة ‪ 61‬مليار دوالر من اموال العراق‬ ‫�صرفت خالل فرتة �سلطة االئتالف امل�ؤقتة‪،‬‬ ‫والتحقيق مع ‪� 60‬شخ�صية امريكية بهذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �صحفي ل��ه ‪ ،‬ق��ال الوائلي‬

‫�إن "املفت�ش ال�ع��ام ج��اء ليدقق يف ام��وال‬ ‫�صندوق التنمية ( ‪ ) DFI‬التي �صرفت يف‬ ‫زمن �سلطة االئتالف امل�ؤقتة ( با�شراف بول‬ ‫برمير احلاكم املدين يف وقتها) والتي �شاب‬ ‫الكثري منها الغمو�ض والهدر ‪ ,‬ويفرت�ض ان‬ ‫‪ 21‬مليارا قد مت �سحبها من ال�صندوق"‪.‬‬ ‫وا�ضاف الوائلي �أن "املفت�ش العام قد بني‬ ‫ان هناك ‪ 8.8‬مليار دوالر قد �صرفت بدون‬ ‫م���س�ت�ن��دات � �ص��رف او وث��ائ��ق ت�ب�ين جمال‬ ‫�صرفها ‪ ,‬على الرغم من انها م�ؤ�شرة كمبالغ‬ ‫م�صروفة يف زمن برمير ‪ ,‬وهناك ‪ 7‬مليارات‬ ‫دوالر �صرفت بوثائق حتتوي على ا�شكاالت‬

‫خ��روق��ات بخ�صو�ص املطابقات ‪ ,‬ومبالغ‬ ‫اخ��رى ت�صل قيمتها اىل ‪ 25‬مليار دوالر‬ ‫دخلت �صندوق التنمية و�صرفت يف م�شاريع‬ ‫امنية من جتهيزات ع�سكرية وغريها"‪.‬‬ ‫وا�شار الوائلي اىل �أن "املبلغ الكلي حمل‬ ‫التدقيق يبلغ ‪ 61‬مليار دوالر‪ ,‬وان املفت�ش‬ ‫العام �سيقدم تقريرين ‪ ,‬االول يف �شهر متوز‬ ‫من هذا العام والثاين يف �شهر كانون الثاين‬ ‫من العام املقبل ‪."2013‬‬ ‫ونقل ال��وائ�ل��ي ع��ن املفت�ش ال�ع��ام قوله ان‬ ‫"هناك ‪� 60‬شخ�صية امريكية يتم التحقيق‬ ‫معها ب�ش�أن هذه االموال و�سيت�ضمن التقرير‬

‫ال�ث��اين ا�سماءهم ‪ ,‬ام��ا اال��س�م��اء العراقية‬ ‫ف�سيتم تقدميها للحكومة العراقية ‪.‬‬ ‫و�أختتم الوائلي ت�صريحه قائال‪ :‬ان احلكومة‬ ‫العراقية ال�سابقة قد رف�ضت ا�ستالم م�شاريع‬ ‫امريكية لعدم اكتمالها واجن��ازه��ا بر�ؤية‬ ‫واج��راءات امريكية ‪ ,‬ولكنها ( احلكومة )‬ ‫ا�ضطرت ان ت�ستلم ه��ذه امل�شاريع كواقع‬ ‫حال"‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر ان امل�ف�ت����ش العام‬ ‫االم�يرك��ي ك��ان ق��د التقى برئي�س ال ��وزراء‬ ‫ووزي��ر املالية يف اط��ار مهمته للتدقيق يف‬ ‫اموال �صندوق التنمية‪.‬‬

‫حركة ال�سوق‬

‫‪13‬‬

‫اسعار العمالت مقابل الدينار العراقي‬ ‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الدوالر‬

‫‪1225‬‬ ‫‪ 1595.412‬الدينار الكويتي‬ ‫‪ 1917.607‬دينار اردني‬ ‫‪ 15.138‬ريال سعودي‬ ‫‪21.60‬‬ ‫درهم اماراتي‬

‫اليورو‬ ‫الجنيه اإلسترليني‬ ‫الين الياباني‬ ‫الليرة السورية‬

‫العملة‬

‫السعر بالدينار‬

‫الليرة البنانية‬

‫‪0.78‬‬ ‫‪4206‬‬ ‫‪1593‬‬ ‫‪311.87‬‬ ‫‪309‬‬

‫اسعار المعادن النفيسة مقابل الدينار العراقي‬ ‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫‪66933.81‬‬ ‫ذهب عيار ‪24‬‬ ‫ذهب عيار ‪22‬‬ ‫‪61355.99‬‬ ‫‪58567.08‬‬ ‫ذهب عيار ‪21‬‬ ‫اسعار أوقية الذهب‬ ‫‪2081874.15‬‬

‫سعر الـ(‪ )1‬غم‬ ‫المعدن‬ ‫ذهب عيار ‪50200.36 18‬‬ ‫ذهب عيار ‪39044.72 14‬‬ ‫ذهب عيار ‪27889.09 10‬‬ ‫جرام الفضة عيار ‪999 99.9‬‬ ‫‪1750‬‬

‫اسعار المواد االنشائية‬ ‫نوع المادة‬

‫الكمية‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‪3‬‬ ‫قالب سكس ‪20‬م‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫القطعة الواحدة‬ ‫‪ 1‬طن‬ ‫دبل‬

‫السمنت العادي‬ ‫السمنت المقاوم‬ ‫الرمل‬ ‫الحصى‬ ‫شيش التسليح‬ ‫كاشي عراقي‬ ‫بورك اهلي‬ ‫الطابوق‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪190000‬‬ ‫‪265000‬‬ ‫‪350000‬‬ ‫‪300000‬‬ ‫‪950000‬‬ ‫‪800‬‬ ‫‪140000‬‬ ‫‪800000‬‬

‫اسعار الفواكه والخضراوات‬ ‫المادة‬ ‫البطاطا‬ ‫باذنجان‬ ‫برتقال‬ ‫رمان عراقي‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪750‬‬

‫‪1000‬‬ ‫‪1000‬‬ ‫‪1750‬‬

‫السعر بالدينار‬ ‫المادة‬ ‫الطماطم‬ ‫‪1500‬‬ ‫‪750‬‬ ‫البصل‬ ‫‪1300‬‬ ‫الموز‬ ‫المستورد‬ ‫التفاح‬ ‫‪1500‬‬

‫اسعار المواد الغذائية‬ ‫المادة‬ ‫رز‬ ‫السكر‬ ‫طحين إماراتي‬ ‫العدس‬ ‫الحمص‬ ‫الفاصوليا‬ ‫الجريش‬ ‫الفاصوليا‬ ‫معجون الطماطم‬ ‫البيض‬ ‫الزيت‬

‫الكمية‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪1‬كغ‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫‪ 1‬كغم‬ ‫(‪ 50‬كغم)‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬ ‫كارتون‬

‫السعر بالدينار‬ ‫‪52,250‬‬

‫‪74,000‬‬ ‫‪1100‬‬ ‫‪80,000‬‬

‫‪54,650‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪14500‬‬ ‫‪51,800‬‬ ‫‪24,000‬‬ ‫‪46,500‬‬ ‫‪56,500‬‬

‫ارتفاع ال�صادرات النفطية �إىل م�ستوى قيا�سي خالل �شهر ني�سان املا�ضي‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ق ��ال الناط ��ق الر�سم ��ي ل ��وزارة النف ��ط‪ ،‬ان حج ��م‬ ‫ال�ص ��ادرات العراقي ��ة ل�شه ��ر ني�سان املا�ض ��ي ارتفع‬ ‫اىل اعل ��ى م�ستويات ��ه من ��ذ ع ��ام ‪ ،1989‬متخطي ��ا‬ ‫�سقف االنت ��اج املتحقق يف �شه ��ر اذار املا�ضي‪ ،‬فيما‬ ‫توق ��ع خب�ي�ر اقت�ص ��ادي ان ي�ساعد ا�ستم ��رار النمو‬ ‫يف حج ��م ال�ص ��ادرات‪ ،‬على جتاوز العج ��ز املحتمل‬ ‫يف املوازن ��ة نتيجة ع ��دم ت�صدير النف ��ط من حقول‬ ‫اقليم كرد�ست ��ان‪ ،‬ف�ضال عن توفري فائ�ض يوزع على‬ ‫ال�شعب العراقي‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح عا�صم جه ��اد‪ ،‬يف ت�صري ��ح �صحفي له ان‬ ‫"حجم �صادرات النفط ل�شهر ني�سان املا�ضي بلغ ‪77‬‬ ‫مليون ��ا و‪ 400‬الف برميل‪ ،‬مقابل ‪ 71‬مليونا و‪827‬‬ ‫الف برميل يف �شهر اذار الذي �سبقه"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح جهاد ان "العائ ��دات املتحققة من بيع هذه‬ ‫الكمي ��ات تعت�ب�ر االعلى يف تاريخ الب�ل�اد م�سجلة ‪8‬‬ ‫ملي ��ارات و‪ 800‬مليون دوالر مقارنة ب� �ـ ‪ 8‬مليارات‬

‫و‪ 400‬مليون دوالر خالل �شهر اذار املا�ضي"‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف جه ��اد ان "االرتفاع يف حج ��م ال�صادرات‬ ‫راج ��ع اىل افتت ��اح العمل باملوان ��ئ العائمة جنوبي‬ ‫الب�ل�اد التي �ساهم ��ت يف رفع الطاق ��ة الت�صديرية"‪،‬‬ ‫م�ش�ي�را اىل ان "حج ��م ال�ص ��ادرات ع�ب�ر املوان ��ئ‬ ‫اجلنوبي ��ة بل ��غ ‪ 63‬مليون ��ا و‪ 450‬ال ��ف برمي ��ل‬ ‫م ��ن املوان ��ئ اجلنوبية مبع ��دل ت�صدي ��ر يومي بلغ‬ ‫مليونني و‪ 115‬الف برميل يوميا"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬فيما كان حجم ال�صادرات من حقول كركوك‬ ‫ع�ب�ر ميناء جيهان الرتكي بواق ��ع ‪ 11‬مليونا و‪790‬‬ ‫الف برميل مبعدل ‪ 393‬الف برميل يوميا‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫حج ��م ال�ص ��ادرات باحلو�ضي ��ات اىل االردن بواقع‬ ‫‪ 180‬ال ��ف برميل مبعدل يومي بلغ ‪ 6‬االف برميل"‪.‬‬ ‫وا�ش ��ار اىل ان الوزارة "م�ستم ��رة بالعمل على رفع‬ ‫معدالت االنتاج والت�صدير عرب تنفيذ �سرتاتيجيتها‬ ‫اال�ستباقية يف تطوير منظومة الت�صدير"‪.‬‬ ‫اىل ذلك قال اخلبري االقت�صادي عبد الرزاق �صادق‪،‬‬ ‫ان "النم ��و يف حج ��م ال�ص ��ادرات خ�ل�ال اال�شه ��ر‬ ‫االخرية وارتفاع اال�سعار العاملية للنفط اخلام فوق‬

‫ماهو خمطط �ضمن املوازنة االحتادية‪� ،‬سوف ي�سد‬ ‫العج ��ز الذي خلق ��ه ع ��دم ت�صدير النفط م ��ن حقول‬ ‫اقليم كرد�ستان ولو ب�شكل جزئي"‪.‬‬ ‫واو�ض ��ح ان ��ه "كان �ضم ��ن االلتزام ��ات املعلن ��ة يف‬ ‫املوازن ��ة العام ��ة ت�صدي ��ر ‪ 175‬ال ��ف برمي ��ل يوميا‬ ‫من اقلي ��م كرد�ستان‪ ،‬للو�ص ��ول اىل طاقة ت�صديرية‬ ‫كلية تبلغ مليون�ي�ن و‪ 600‬الف برميل يوميا‪ ،‬اال ان‬ ‫توقف ال�صادرات من االقلي ��م خالل الأ�شهر املا�ضية‬ ‫�أثر على حتقيق ذلك الرقم"‪.‬وا�ستدرك ان "ال�شهرين‬ ‫الأخريي ��ن اقرتبا من املع ��دل املقدر �ضم ��ن املوازنة‬ ‫للت�صدي ��ر‪ ،‬وم ��ع ا�ستم ��رار النم ��و في ��ه �سيعجل من‬ ‫الو�ص ��ول اىل احلد امل�ستهدف ا�ضافة اىل اال�ستفادة‬ ‫م ��ن ارتف ��اع اال�سع ��ار ل�س ��د النق� ��ص احلا�ص ��ل يف‬ ‫االي ��رادات لال�شه ��ر املا�ضي ��ة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى زيادة‬ ‫حج ��م االيراد لال�شه ��ر املقبلة ل�سد العج ��ز احلا�صل‬ ‫يف املوازن ��ة"‪ ،‬متوقع ��ا ان يكون هن ��اك "فائ�ض يف‬ ‫املوازنة اذا ارتفع حج ��م ال�صادرات لال�شهر املقبلة‪،‬‬ ‫ميكن ان توزع ن�سبة من ��ه على ال�شعب العراقي كما‬ ‫هو مقر �ضمن بنود املوازنة"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حياة‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫بعد �إحراق ب�ساتينها‬

‫كربالء تتجرّد من عباءتها اخل�ضراء‬

‫بدت عالمات اال�ستياء جل ّية على وجه "�صاحب املعملجي" وهو يرى ال�سنة النريان تلتهم بقايا �أ�شجار احلم�ضيات وجذوع النخيل‪ .‬ملعان‬ ‫جمرها كان ينعك�س يف عينيه الدامعتني على ما يعتربه ارثا ي�صعب تعوي�ضه‪� .‬شعور املعملجي وهو مدر�س ملادة اجلغرافية ي�شاركه معظم �سكان‬ ‫املدينة القدمية بعد ان جتردت كربالء من عباءتها اخل�ضراء التي كانت تلتف حول اطرافها منذ عهود طويلة‪.‬يقول املعملجي‪" ،‬باتت الب�ساتني‬ ‫اجلميلة تتقل�ص يوميا حرقا وجتريفا دون ان احلظ مباالة من �أحد"‪ .‬ويتابع مت�سائال‪" ،‬هل يدرك من يقرتف هذه االعمال حجم ما يجنيه‬ ‫بحق مدينته"‪.‬‬ ‫كربالء‪ -‬حممد حميد ال�صواف‬

‫وت�شهد ناحية احل�سينية �شمال حمافظة كربالء‪ ،‬وهي‬ ‫منطقة زراعية تقدر م�ساحتها ب�أكرث من (‪ )20‬كيلو‬ ‫مرتا مربعا‪ ،‬عمليات حرق للب�ساتني ب�شكل م�ستمر‪،‬‬ ‫جنم عنها تدمري املئات منها‪.‬‬ ‫وي�شري املعملجي فيما كانت �شاحنات �إطفاء احلريق‬ ‫وفرق الدفاع املدين حتاول انقاذ ما تبقى من الب�ستان‬ ‫املحرتق‪ ،‬اىل "انها عمليات اعدام ال تعرف الرحمة"‪.‬‬ ‫وك�شفت مديرية الدفاع املدين يف املدينة عن التهام‬ ‫النريان ‪ 318‬ب�ستانا يف حمافظة كربالء خالل عامني‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وقال العميد ح�سني نعمة من�صور‪ ،‬مدير الدفاع املدين‬ ‫انه "خالل اال�شهر الثالثة االول من هذا العام بلغت‬ ‫اعداد الب�ساتني املحروقة (‪ )123‬ب�ستانا"‪.‬‬ ‫وب��رزت ظاهرة حرق الب�ساتني حتديدا بعد ‪،2009‬‬ ‫العام الذي �أ�صدر فيه جمل�س ال��وزراء ق��راره املرقم‬ ‫‪ 272‬ملكافحة ظاهرة الت�صحر يف العراق‪.‬‬ ‫ومينع القرار املذكور قطع الأ�شجار وال�شجريات‬ ‫كافة داخل املدن وخارجها مبا فيها املناطق ال�صحراوية احراق ب�ساتينهم لاللتفاف على قرار احلكومة بتغرمي‬ ‫وي ��أم��ر بتفعيل ق��ان��وين ال�غ��اب��ات وامل��راع��ي الطبيعية من يقوم بتجريف الب�ساتني"‪.‬‬ ‫وتعديلهما بهدف و�ضع �ضوابط �صارمة وغرامات كبرية مو�ضحا‪" ،‬انها حماولة ملتوية على القانون لتحويلها‬ ‫اىل ارا�ض �سكنية‪ ،‬اىل جانب احل�صول على تعوي�ضات‬ ‫على املتجاوزين‪.‬‬ ‫وتتهم احلكومة املحلية ا�صحاب الب�ساتني بافتعال تلك مالية غري م�شروعة من الدولة"‪.‬‬ ‫و�أك��د العرداوي �أن جمل�س املحافظة ومديرية الزراعة‬ ‫احلرائق للح�صول على مكا�سب مادية وتعوي�ضية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة االمنية يف جمل�س املحافظة ال�سيد ب�صدد رف��ع دع��اوى ق�ضائية على من تثبت التحقيقات‬ ‫�ستار ال�ع��رداوي‪ ،‬ان "ا�صحاب الب�ساتني يلج�ؤون اىل تورطه بعمليات احلرق لينال جزاءه‪.‬‬

‫وب �ع��د ع �ن��اء مت�ث��ل يف �صعوبة مقابلة اح��د ا�صحاب‬ ‫الب�ساتني املنكوبة‪ ،‬قال احدهم بعد رف�ض ذكر ا�سمه‪" ،‬ال‬ ‫اعرف من قام ب�إحراق الب�ستان"‪.‬‬ ‫وتابع بارتياب‪" ،‬قد يكون ق�ضاء وقدرا �أو جنم عن لهو‬ ‫لبع�ض ال�صبيان الذين غالبا ما ي�شعلون النار يف الليل‬ ‫للت�سلية"!‬ ‫وبح�سب مديرية الدفاع املدين‪ ،‬ف�إن جميع احلرائق مل‬ ‫ت�سفر عن �أ�ضرار ب�شرية ومت ال�سيطرة عليها‪.‬‬

‫وت�ت��وزع احل��رائ��ق على رق��ع جغرافية خمتلفة �شملت‬ ‫�شرق كربالء وو�سطها بالإ�ضافة اىل منطقة احل�سينية‬ ‫يف �شمال املحافظة والتي كانت لها احل�صة االك�بر من‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب���س��ات�ين احل�سينية ت�ن�ت��ج ح�ت��ى وق ��ت قريب‬ ‫مئات االطنان من التمور مبختلف انواعها اىل جانب‬ ‫احلم�ضيات ذات النوعية املميزة‪ ،‬باال�ضافة اىل ا�شجار‬ ‫الرمان والتوت‪.‬‬

‫قلق بريطاين الرتفاع ّ‬ ‫معدل الإعدامات و"جرائم ال�شرف" يف العراق‬ ‫النا�س – متابعة ‪ -‬اربيل‬

‫ق��ال ال�سفري ال�بري �ط��اين ل��دى العراق‬ ‫مايكل �آرون �إن بالده قلقة ب�سبب ارتفاع‬ ‫معدل الإعدامات و"جرائم ال�شرف" �ضد‬ ‫الن�ساء يف العراق‪.‬‬ ‫وكثف ال�ع��راق يف الآون ��ة االخ�ي�رة من‬ ‫عمليات الإع��دام��ات بحق املتهمني يف‬ ‫تنفيذ هجمات �ضد �أف��راد �أمن ومدنيني‬ ‫وم�س�ؤولني يف حم��اول��ة على م��ا يبدو‬ ‫لردع املتمردين الذي ال يزالون ي�شنون‬ ‫هجمات يف �أماكن متفرقة من البالد‪.‬‬ ‫ونقل تقرير وزارة اخلارجية ال�سنوي‬ ‫حل� �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان ع ��ن �آرون قوله‬ ‫�إن ب��ري�ط��ان�ي��ا ق�ل�ق��ة "حلاالت وفيات‬ ‫ال�صحفيني وال��زي��ادة احل��ادة يف تنفيذ‬ ‫�أحكام الإعدامات وامل�ضايقة امل�ستمرة‬ ‫ل�ل�أق�ل�ي��ات وال��رق��م ال �ع��ايل غ�ير املقبول‬ ‫ل�ل�ج��رائ��م ��ض��د ال�ن���س��اء ب��دع��وى غ�سل‬ ‫العار"‪.‬‬ ‫واع��دم العراق ‪� 12‬شخ�صا يف يوم ‪24‬‬

‫ت�شرين الثاين نوفمرب املا�ضي ل�ضلوعهم‬ ‫يف قتل ‪� 70‬شخ�صا عام ‪ 2006‬يف حفل‬ ‫زفاف بو�سط العراق‪.‬‬ ‫كما ن�ف��ذت ال�سلطات العراقية يف ‪19‬‬ ‫كانون الثاين يناير املا�ضي حكم الإعدام‬ ‫بحق ‪� 34‬شخ�صا يف يوم واح��د بتهمة‬ ‫تنفيذ �أعمال "�إرهابية"‪.‬‬ ‫و�أ��� �ص� ��درت اخل ��ارج� �ي ��ة الربيطانية‬ ‫تقريرها فيما يتعلق بحقوق الإن�سان‬ ‫على امل�ستوى العاملي‪ .‬و�شمل التقرير‬ ‫‪ 28‬دول ��ة بينها ال��ع��راق‪ .‬و�أ���ش��ار �إىل‬ ‫�أن ال�ع��راق ي��واج��ه حت��دي��ات ع��دي��دة يف‬ ‫جم��ال حقوق الإن�سان نتيجة ل�سنوات‬ ‫من ال�صراع ولكنه من املهم االعرتاف‬ ‫بالتقدم ال��ذي حتقق (يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن�سان) من قبل احلكومة العراقية"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد التقرير الربيطاين بـ"ت�أ�سي�س‬ ‫امل �ف��و� �ض �ي��ة ال �ع��راق �ي��ة ال�ع�ل�ي��ا حلقوق‬ ‫الإن� ��� �س ��ان وك ��ذل ��ك ن �� �ش��ر خ �ط��ة العمل‬ ‫الوطنية حلقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫وحث التقرير ال�سلطات العراقية على‬ ‫�إف�ساح املجال لل�سكان للتعبري عن ر�أيهم‬

‫املفو�ضني من ‪ 11‬ع�ضوا �أ�صليا وثالثة‬ ‫اح�ت�ي��اط على �أن ال تقل ن�سبة متثيل‬ ‫الن�ساء ع��ن ثلث ع��دد �أع���ض��اء املجل�س‬ ‫ومتثيل الأقليات ال يقل عن ع�ضو �أ�صلي‬ ‫واحد و�آخر احتياط‪.‬‬ ‫و�ستقع على مفو�ضية حقوق الإن�سان‬ ‫مهام عدة على ر�أ�سها ر�صد االنتهاكات‬ ‫يف ك��اف��ة امل�ؤ�س�سات احلكومية وغري‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫ومن �ضمن �صالحيات املفو�ضية تلقي‬ ‫ال �� �ش �ك��اوى م��ن الأف� � ��راد واجل �م��اع��ات‬ ‫وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل �ج �ت �م��ع امل� ��دين ح��ول‬ ‫االنتهاكات اخلا�صة بحقوق الإن�سان‬ ‫والت�أكد من �صحة هذه ال�شكاوى و�إجراء‬ ‫التحقيقات وحتريك الدعاوى املتعلقة‬ ‫بها و�إحالتها �إىل االدعاء العام‪.‬‬ ‫وت�شمل �أي�ضا القيام بزيارات لل�سجون‬ ‫ومراكز الإ�صالح االجتماعي واللقاء مع‬ ‫املحكومني واملوقوفني للك�شف والتحقق‬ ‫و�إن �ه��اء ح��االت التعذيب يف ال�سجون ويق�ضي قانون املفو�ضية العليا امل�ستقلة م ��ن وج� ��ود �أي� ��ة ح��ال��ة خ� ��رق حلقوق‬ ‫والتقليل من الإع��دام��ات ومنح الن�ساء حل �ق��وق الإن �� �س��ان ال ��ذي �أق� ��ره جمل�س الإن �� �س��ان و�إب �ل��اغ اجل �ه��ات املخت�صة‬ ‫ال� �ن ��واب م� ��ؤخ ��را ب � ��أن ي �ت � أ�ل��ف جمل�س التخاذ الإجراءات القانونية حيالها‪.‬‬ ‫حقوقا �أكرث‪.‬‬

‫حملة اليون�سيف واليون�سكو‬ ‫من �أجل التعليم للجميع يف العراق‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي��ر ّك��ز ال �ع��امل فيه‬ ‫على تطوير وحت�سني رعاية وتعليم‬ ‫الطفولة املبكرة خالل �أ�سبوع العمل‬ ‫ل�ل�ح�م�ل��ة ال �ع��امل �ي��ة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬تعمل‬ ‫اليون�سكو واليوني�سف على �إبراز‬ ‫�أه �م �ي��ة ال�ط�ف��ول��ة امل �ب �ك��رة م��ن �أج��ل‬ ‫حتقيق التعليم للجميع يف العراق‪.‬‬ ‫وقال مدير مكتب اليون�سكو يف العراق‬ ‫حممد جليد لـ ‪ :PUKmedia‬رغم‬ ‫اجلهود العديدة التي بذلت‪ ،‬ال تزال‬ ‫قدرة و�صول الأطفال اىل التعليم يف‬ ‫مرحلة الرو�ضة �أو ما قبل االبتدائي العامل‪ .‬من جانبه اعترب مدير الرتبية احلكومية العراقية لتح�سني الرعاية‬ ‫يف ال �ع��راق �ضعيفة ل��درج��ة مقلقة والتعليم يف مكتب اليون�سيف يف والتعليم املبكر يف العراق‪ ،‬وتهدف‬ ‫وت��زي��د ن���س�ب��ة الأط� �ف ��ال ب�ي�ن ال�سن ال �ع��راق �إي�ك�ي��م �شـيجيني‪� ،‬إن هذا ه��ذه الأن�شطة �إىل رف��ع درج��ة وعي‬ ‫الرابعة واخلام�سة‪ ،‬والذين يتلقون الو�ضع ه��و نتيجة مبا�شرة لنق�ص امل���س��ؤول�ين والأه� ��ايل واملجتمعات‬ ‫التعليم يف مرحلة الرو�ضة يف العراق االهتمام يف خلق الفر�ص للأطفال ح��ول �أهمية تعليم الأط�ف��ال يف ّ‬ ‫�سن‬ ‫‪ %7‬وهي ن�سبة �أق��ل بثالثة �أ�ضعاف للإ�ستك�شاف والتع ّلم يف �سنواتهم مبكرة وتطوير قدراتهم‪ ،‬وجتدّد الأمم‬ ‫ع��ن امل�ع��دل الإقليمي ال��ذي يبلغ ‪ 18‬الأوىل‪ ،‬م�ضيف ًا نظر ًا للأهمية املطلقة املتحدة التزامها ل��دع��م ال �ع��راق من‬ ‫‪ ،%‬وبخم�س م ّرات عن املعدل العاملي للتعليم املبكر بالن�سبة للتطوّ ر العقلي �أجل حتقيق الهدف الإمنائي للألفية‬ ‫امل�ق�دّر بـ ‪ ،% 41‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪ ،‬للطفل‪ ،‬وذكائه الغرائزي‪ ،‬وعاطفته‪ ،‬املتعلق بتعميم التعليم االبتدائي‪،‬‬ ‫هناك فرق �شا�سع يف قدرة الو�صول وق��درت��ه على الإدراك‪ ،‬نتط ّلع �إىل و�أه��داف "التعليم للجميع" بحلول‬ ‫�إىل الت�سهيالت وامل�ؤ�س�سات املعنية العمل مع وزارات الرتبية والتعليم ال �ع��ام ‪ 2015‬م��ن خ�ل�ال �إ�صالحات‬ ‫بالتعليم املبكر‪ ،‬حيث �أق��ل من ‪ % 10‬وج�م�ي��ع النا�شطني يف ه��ذا املجال هيكلية و�أن�شطة م�ت�ع�دّدة يف كافة‬ ‫من جمموع هذه امل�ؤ�س�سات تقع يف يف العراق لبلورة �إطار وطني ير ّكز م�ستويات التعليم‪.‬‬ ‫املناطق الريفية‪ ،‬وذلك بالإ�ضافة �إىل ب�شكل خا�ص على خلق هذه الفر�ص‪ ،‬هذا وتن�شط اليون�سيف يف العراق‬ ‫اكتظاظ �صفوف الرو�ضة يف العراق‪ ،‬وان اليون�سيف واليوني�سكو تقومان منذ ال �ع��ام ‪ ،1983‬وتعمل على �أن‬ ‫حيث ي�صل املعدّل العام �إىل ‪ 40‬طالب ًا ب�ت�ح���ض�ير ��س�ل���س�ل��ة م ��ن الأن�شطة يحظى الأط �ف��ال ال�ع��راق�ي��ون بحياة‬ ‫يف ال�صف الواحد‪ ،‬وهو يفوق بكثري � �س �ي �ج��ري ت�ن�ف�ي��ذه��ا ب��ال �ت �ع��اون مع ك��رمي��ة و�أن ي�ت�م� ّك�ن��وا م��ن حتقيق‬ ‫املعدل الطبيعي لهذه ال�صفوف حول وزارة الت��رب �ي��ة وامل �ن �ظ �م��ات غري طموحاتهم‪.‬‬

‫كما تعد الب�ساتني املحيطة مبركز كربالء رئ��ة املدينة‬ ‫القدمية واالحياء املحيطة بها النعدام وج��ود املناطق‬ ‫اخل�ضر يف داخلها‪ ،‬اىل جانب كونها متنف�سا للأهايل‬ ‫و�أماكن طبيعية للرتفيه‪.‬‬ ‫يقول �أحد رجال الدين الذي يقطن كربالء‪" ،‬يوما بعد‬ ‫ي��وم تتحول املدينة اىل ل��ون واح��د فقط بعد ان كانت‬ ‫واحة مزدهرة منذ تاريخها"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ال���ش�ي��خ م��رت���ض��ى م �ع��ا���ش‪" ،‬كانت ب�ساتني‬ ‫احل�سينية مق�صدا لال�ستجمام لكثافة ا�شجارها وعذب‬ ‫ه��وائ�ه��ا‪ ،‬و�شوارعها حمطات ا��س�تراح��ة للقادمني اىل‬ ‫كربالء"‪.‬‬ ‫ويرى معا�ش ان الب�ساتني املجرفة كانت ت�سهم اىل حد‬ ‫كبري يف التقليل من ت�أثريات العوا�صف الرتابية التي‬ ‫ت�ضرب املدينة ب�ين الفينة واالخ���رى‪ ،‬وي�ق��ول "�شيئا‬ ‫ف�شيئا وجدنا انف�سنا يف مواجهة ال�صحراء وهذا مل يكن‬ ‫متوقعا يف ال�سابق"‪.‬‬ ‫وت�شكلت الع�شرات م��ن االح�ي��اء ال�سكنية الع�شوائية‬ ‫حول مدينة كربالء القدمية‪ ،‬وهو ما ان�سحب على بع�ض‬ ‫االق�ضية والنواحي التابعة للمحافظة �أي�ضا‪ ،‬بعد ان‬ ‫مت جتريف مئات الب�ساتني من قبل مالكيها قبل قيامهم‬ ‫بتفكيكها وبيعها على �شكل قطع ارا�ض �سكنية رخي�صة‪،‬‬ ‫ب�سبب �أزمة �سكن حادة ت�شكو منها املحافظة على غرار‬ ‫معظم مدن العراق‪.‬‬ ‫وباتت املتاجرة بقطع �أرا�ضي (الب�ستنة) كما ي�صطلح‬ ‫عليها �أم��را �شائعا يف ك��رب�لاء‪ ،‬و�أم��را ال يحا�سب عليه‬ ‫القانون بعد ان ا�صبح ذلك واقع حال‪.‬‬ ‫يف حني يلقي �سكنة تلك االحياء بالالئمة على احلكومات‬ ‫املحلية لف�شلها يف �إي�ج��اد حلول عملية جتنب حرمان‬ ‫املدينة م��ن حلتها اخل���ض��راء‪ ،‬فيقول احمد اخلالدي‪،‬‬ ‫"ا�ضطررت اىل �شراء قطعة ار�ض ب�ستنة وت�شييد منزل‬ ‫لعدم وجود قطع ار�ض ر�سمية قادر على �شرائها"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" ،‬شيدت �آالف ال��وح��دات ال�سكنية ومل تعد‬ ‫احلكومة احلالية �أو احلكومات القادمة قادرة على تغيري‬ ‫هذا الواقع الراهن ب�سهولة"‪.‬‬ ‫عن نقا�ش‬

‫مواطنون ‪ :‬ال ته ّمنا االتفاق ّيات ‪..‬‬ ‫نريد الكهرباء !‬

‫ح�شرات غريبة و�أفاع �سامة تقاوم املبيدات‬ ‫وتدخل الهلع يف نفو�س �أطفال الب�صرة‬ ‫النا�س – متابعة ‪ -‬الب�صرة‬

‫مع قدوم اول ايام ف�صل ال�صيف الالهب الذي يرافقه‬ ‫انقطاع �شبه م�ستمر للتيار الكهربائي ا�ستقبل اهايل‬ ‫حمافظة الب�صرة ب�ضواحيها واق�ضيتها وخا�صة‬ ‫البعيدة منها خروج انواع غريبة من احل�شرات ف�ضال‬ ‫ع��ن الكثري م��ن االف��اع��ي مم��ا ادى اىل ن�شر الرعب‬ ‫والهلع بني املواطنني وخا�صة االطفال‪.‬‬ ‫وقال املواطن ابو عبدالله من �سكنة منطقة ال�صاحلية‬ ‫يف ق�ضاء �شط العرب لوكالة الفرات نيوز "انا ا�سكن‬ ‫يف ه��ذه املنطقة منذ اك�ثر م��ن خم�س ع�شرة �سنة‬ ‫وبعد �سقوط الطاغية املقبور الحظنا يف ال�سنتني‬ ‫االخ�يرت�ين خ��روج ح�شرات خمتلفة ومنها �أن��واع‬ ‫غريبة علينا كوننا موجودين هنا منذ فرتة طويلة‬ ‫ومل ن�شاهد خروج مثل هذه احل�شرات"‪.‬‬ ‫واك ��د ان "هذه احل���ش��رات رمب��ا ق��د ت�ك��ون خطرية‬ ‫كونها غريبة"‪ ،‬م�شريا اىل انها "بد�أت تدخل اىل‬ ‫امل�ن��ازل وجتدها يف االطعمة ويف خمتلف االماكن‬ ‫وه��ذا ي�شكل تهديدا على حياة االه��ايل يف خمتلف‬ ‫املناطق"‪.‬‬ ‫فيما ق��ال اب��و كاظم من �سكنة منطقة ق�ضاء املدينة‬ ‫�شمال الب�صرة لوكالة الفرات نيوز ان "هذه احل�شرات‬ ‫ب��د�أت تخرج وتبحث عن �أماكن رطبة تكون درجة‬ ‫احل��رارة فيها �أقل مما جعلها تدخل املنازل وجتدها‬ ‫على االطعمة ويف دورات املياه ون�ضطر يف بع�ض‬ ‫االحيان اىل قتلها"‪.‬وتابع "قبل ايام قليلة ا�ضطررت‬ ‫وم��ع ارت �ف��اع درج ��ات احل� ��رارة ل�ل��ذه��اب اىل مركز‬ ‫املدينة ويف �سوق الع�شار بالتحديد وقمت ب�شراء‬ ‫�سموم خا�صة لعلها تق�ضي على هذه احل�شرات لكنني‬ ‫فوجئت ان اغلب املبيدات اخلا�صة بقتل احل�شرات ال‬ ‫تنفع مع بع�ض احل�شرات التي تختبئ يف كل مكان‬

‫من ارجاء املنزل"‪.‬اما ام عالء فاكدت لوكالة الفرات‬ ‫نيوز انها "�شاهدت قبل اي��ام خ��روج اف��اع خمتلفة‬ ‫االل��وان وان اغلبها ذات ال��وان �صحراوية وحاولت‬ ‫�إحداها دخول املنزل وكانت بطول ‪� 45‬سم"‪.‬‬ ‫واو�ضحت ان "هذه االفاعي مل تخرج منذ فرتة طويلة‬ ‫ومل ن�شاهدها اال يف املناطق ال�صحراوية"‪ ،‬الفتة اىل‬ ‫ان "�سبب خروجها اي�ضا هو ارتفاع درجات احلرارة‬ ‫وهذه االفاعي تبحث عن اماكن باردة ومل جتد احلل‬ ‫اال يف منازلنا"‪ ،‬على حد تعبريها‪.‬‬ ‫ودعت اجلهات امل�س�ؤولة اىل مكافحة هذه احل�شرات‬ ‫واالفاعي الناقلة لل�سموم واالمرا�ض قائلة "امتنى ان‬ ‫يعاجلوا هذا االمر لي�س من اجلنا بل من اجل اطفالنا‬ ‫ال�صغار"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق حتدث امل��زارع ابو علي من �سكنة‬ ‫منطقة ق�ضاء ابي اخل�صيب عن خروج االفاعي قائال‬ ‫�إن "هناك ان��واع��ا ك�ث�يرة م��ن االف��اع��ي واحل�شرات‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة االل � ��وان ت �خ��رج ه ��ذه االي� ��ام يف امل� ��زارع‬ ‫واالرا�� �ض ��ي وال���س�ب��ب ي �ع��ود اىل ارت��ف��اع درج ��ات‬ ‫احل ��رارة وع��دم ت��وف��ر امل�ب�ي��دات ال��زراع�ي��ة اخلا�صة‬ ‫مبعاجلة االفاعي واحل�شرات"‪.‬‬ ‫ون��وه اىل ان "مو�ضوع خ��روج هذه االفاعي �سببه‬ ‫ع��دم توفر املياه"‪ ،‬م��ؤك��دا ان "اغلب االف��اع��ي التي‬ ‫ت�خ��رج ه��ي م��وج��ودة يف االن �ه��ار وخ��رج��ت ب�سبب‬ ‫اجلفاف وقد ي�شكل اغلب انواعها خطرا على حياة‬ ‫املواطنني"‪.‬فيما اك��د رئي�س جلنة ال�صحة والبيئة‬ ‫يف جمل�س حم��اف�ظ��ة ال�ب���ص��رة من�صور املو�سوي‬ ‫لوكالة الفرات نيوز بالقول �إن "�سبب انت�شار االفاعي‬ ‫واحل�شرات يف الب�صرة هو ارتفاع درجات احلرارة‬ ‫ا�ضافة اىل مو�ضوع انت�شار النفايات يف خمتلف‬ ‫االماكن واحل�شرات تبحث عن االماكن التي تنت�شر‬ ‫فيها النفايات"‪.‬‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫�أ� �ش��ار م��واط�ن��ون يف ب�غ��داد ‪ ،‬اىل عدم‬ ‫وج��ود �أهمية لالتفاقيات امل�برم��ة بني‬ ‫الكتل بالن�سبة لهم ب��ل �أن�ه��م يطالبون‬ ‫بالطاقة الكهربائية‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ائ��ب رئ�ي����س ال� ��وزراء ل�ش�ؤون‬ ‫الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين قد اعلن اثر‬ ‫زيارة مع ‪ 3‬وزراء مل�شاريع املحطات يف‬ ‫حمافظات الفرات الأو�سط " ب��أن �أزمة‬ ‫الكهرباء �ستنتهي بنهاية العام احلايل‪،‬‬ ‫و��س�ت�ج�ه��ز امل �ح��اف �ظ��ات ال �ع��راق �ي��ة يف‬ ‫العام املقبل بالطاقة الكهربائية ب�شكل‬ ‫م�ستمر"‬ ‫وح ��ول ذل��ك ب�ين امل��واط��ن اح �م��د خالد‬ ‫" ‪ "35‬ع��ام��ا ل �ـ �صحيفة اال�ستقامة‬ ‫االلكرتونية بان امل�س�ؤولني عن الطاقة‬ ‫يغردون خارج ال�سرب وهم ال يعلمون‬ ‫مبعاناة ال�شارع العراقي ‪ ،‬م�ضيفا ان‬ ‫هذه الت�صريحات �سمعناها بعد �سقوط‬ ‫النظام واىل �أالن ومل نلم�س �شيئا ‪.‬‬ ‫م��ن جهتها ق��ال��ت الطالبة �صفاء حممد‬ ‫"‪ "22‬عاما ان الكهرباء �أ�صبحت حلما‬ ‫لن يتحقق لل�شعب العراقي ‪ ،‬وتابعت‬

‫ان االتفاقيات بني الكتل ال تهمنا بقدر ما‬ ‫تهمنا الراحة التي مل نرها منذ �سنوات ‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ان �صيف ال �ع��راق ال يحتمل‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ك ��اذب ��ة وغ�ي�ر ج��دي��ة من‬ ‫امل�س�ؤولني بهذا ال�شان ‪.‬‬ ‫�أي �ه��اب عبد اجلليل " ‪ "28‬ع��ام��ا وهو‬ ‫موظف عرب عن ا�ستيائه من عدم جدية‬ ‫احلكومة يف تقدمي خدمة للمواطن ‪،‬‬ ‫حيث ق��ال " ان احلكومة اهتمت بعقد‬ ‫ال�ل�ق��اءات وامل ��ؤمت��رات والقمم التي ال‬ ‫جتدي نفعا وتركت املواطن ‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫ان الكهرباء م�شكلة �أزل�ي��ة للعراق مع‬ ‫العلم ان��ه بلد اقت�صادي وميتلك ثروة‬ ‫كبرية مقارنة ب��ال��دول الأخ��رى التي ال‬ ‫متلك ث��روات ومواطنوها يعي�شون يف‬ ‫�أح�سن الأحوال ‪.‬‬ ‫م��ن جانبه اب��دى امل��واط��ن علي فا�ضل‬ ‫وهو �سائق �سيارة �أجرة " ‪ "42‬عاما عدم‬ ‫ر�ضاه عن الو�ضع احلايل يف العراق ‪،‬‬ ‫حيث �أك��د على ان��ه لو �سنحت الفر�صة‬ ‫له ليهاجر البالد لرتكها لأهل ال�سيا�سة‬ ‫‪ ،‬م�ضيفا �إن احل�ك��وم��ة مل ت��رع حقوق‬ ‫ال�شعب بل ترعى م�صاحلها ال�شخ�صية‬ ‫وتهتم باالتفاقيات الغام�ضة ومل حترتم‬ ‫�إرادته ال�شخ�صية واملتمثلة بالكهرباء ‪.‬‬


‫ر�أي‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫املقاالت التي تن�شر ال متثل ر�أي اجلريدة‪ .‬بل تعرب عن �آراء كتابها‬

‫‪11‬‬

‫التناق�ض‪ :‬كيف ميكن فهم �سيا�سات قطر جتاه الثورات العربية؟‬ ‫�إميان رجب‬ ‫رمبا تبدو قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي تتبنى‬ ‫�سيا�سة خارجية ن�شطة‪ ،‬تعرف ما تريده حتديدا‪ ،‬وت�سعى‬ ‫لتجنب ماال تريده‪ ،‬وذلك رغم حالة الثورة التي ت�سيطر‬ ‫على املنطقة‪ ،‬وما �أنتجته من حالة "عدم يقني" مبا �ست�ؤول‬ ‫�إليه الأو�ضاع فيها‪ ،‬وهي ما جعلت مواقف الدول العربية‬ ‫الأخرى‪ ،‬مبا يف ذلك التي مل ت�شهد �أي عمليات ثورية �أو‬ ‫احتجاجات داخلية‪ ،‬تت�سم بالرتدد حول امل�سار الذي يجب‬ ‫�أن تتبعه يف دعم الثورة يف هذه الدولة �أو تلك‪.‬‬ ‫وتك�شف متابعة ال�سيا�سة القطرية منذ تفجر حالة الثورة‬ ‫يف املنطقة العربية مطلع عام ‪ ،2011‬عن �أن الدول‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬التي منها قطر‪ ،‬لها منط مميز ل�سيا�ستها‬ ‫اخلارجية‪ ،‬يعك�س خماوفها‪ ،‬وم�صاحلها‪ ،‬وميتاز يف جزء‬ ‫كبري منه بغياب "ت�أثري" الأيديولوجية وغلبة الطابع‬ ‫الرباجماتي‪ .‬واحلديث عن �سيا�سة خارجية مميزة للدول‬ ‫ال�صغرية لي�س فيه �أي نوع من املبالغة‪ ،‬فالدول ال�صغرية‬ ‫لها و�ضع خمتلف‪� ،‬سواء على م�ستوى املدركات‪� ،‬أو على‬ ‫م�ستوى ال�سيا�سات التي تتبعها لتحقيق م�صاحلها‪.‬‬ ‫وتف�سر غلبة الطابع الرباجماتي على �سيا�سات الدول‬ ‫ال�صغرية مواقف قطر التي فيها قدر كبري من التناق�ض‬ ‫جتاه ق�ضايا حمددة‪ ،‬مثل دعمها الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وا�ست�ضافتها العديد من قيادات حركة حما�س‪ ،‬يف الوقت‬ ‫الذي حتتفظ فيه بعالقات "جيدة" مع �إ�سرائيل‪ ،‬يف‬

‫خمالفة ملوقف جمل�س التعاون‪ ،‬الذي هي ع�ضو فيه‪ ،‬من‬ ‫م�س�ألة التطبيع مع �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫حقائق جديدة‬ ‫كما تك�شف �سيا�سات قطر جتاه الثورات العربية عن عدد‬ ‫من احلقائق "اجلديدة"‪ ،‬اخلا�صة بطبيعة عالقاتها كدولة‬ ‫�صغرية‪ ،‬مع جارتها الكبرية‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬وب�أدوات ادارتها‬ ‫�سيا�ستها اخلارجية‪ .‬وت�ستدعي هذه احلقائق "اجلديدة"‬ ‫�إعادة النظر يف الكثري من املعتقدات التي مت�سك بها‬ ‫املهتمون مبنطقة اخلليج‪ ،‬وتعاملوا معها كـ "حقائق" غري‬ ‫قابلة للنقا�ش عن املنطقة‪.‬‬ ‫ومن هذه احلقائق �أنه من الوا�ضح �أن قطر تتحرك "مبا‬ ‫ال ي�ضر" امل�صالح ال�سعودية يف اخلليج‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫هناك تن�سيق معها‪ ،‬وهذا يك�شف عن بعد �آخر للعالقات‬ ‫ال�سعودية ‪-‬القطرية ال يحظى بقدر كاف من املناق�شة من‬ ‫قبل املتابعني ل�ش�ؤون اخلليج‪ ،‬والذين اهتموا بتحليل‬ ‫�أبعاد التناف�س القطري‪-‬ال�سعودي‪ ،‬وحماوالت خروج‬ ‫قطر من "العباءة" ال�سعودية‪ ،‬وما يفرت�ضه ذلك من �أن‬ ‫قطر قد تتحرك مبا ي�ضر م�صالح ال�سعودية‪ .‬وفكرة‬ ‫التناف�س وال�صراع هذه مبنية على افرتا�ض �أن الدول‬ ‫ال�صغرية ت�سعى دوما لتحدي الدولة الكبرية املجاورة‪،‬‬ ‫وهو ما ال تدعمه ال�سيا�سات القطرية‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح �أن �سيا�سات قطر جتاه الو�ضع يف اليمن‪،‬‬ ‫وجتاه احلرب الأهلية يف ليبيا‪ ،‬وجتاه العنف يف �سوريا‪،‬‬ ‫ال تتحرك مبا ي�ضر امل�صالح ال�سعودية‪ ،‬بل �إن النتيجة‬ ‫النهائية لها ت�صب يف م�صالح ال�سعودية‪.‬‬

‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬لعبت قطر دورا رئي�سا يف الك�شف عن‬ ‫اخللية الإيرانية التي ا�ستهدفت تفجري ال�سفارة ال�سعودية‬ ‫يف البحرين خالل نوفمرب املا�ضي‪ ،‬والذي كان بتن�سيق‬ ‫ما مع ال�سعودية‪ ،‬كما تلعب قطر دورا رئي�سا يف زيادة‬ ‫ال�ضغوط على النظام ال�سوري‪ ،‬والذي �سيرتتب على‬ ‫�سقوطه خ�سارة �إيران حلليف رئي�س لها‪ ،‬وهو ما �سيفيد‬ ‫ال�سعودية التي تتناف�س مع �إيران على دوائر النفوذ يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫فهناك العديد من الدبلوما�سيني العرب الذين �أكدوا �أن قطر‬ ‫لعبت دورا رئي�سا يف م�س�ألة تعليق ع�ضوية �سوريا يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وطرح فكرة �إيفاد املراقبني العرب �إىل �سوريا‪،‬‬ ‫ثم �أخريا طرح فكرة �إر�سال قوات عربية �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫�سيا�سات داخلية حمافظة‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬تعد قطر �أكرث الدول اخلليجية التي مل‬ ‫ت�شهد عمليات �إ�صالح‪ ،‬طوال العقد املا�ضي‪ ،‬فما �شهدته‬ ‫من �إ�صالحات مل يرق �إىل حجم الإ�صالحات التي �شهدتها‬ ‫البحرين �أو ال�سعودية مثال‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬ف�إنها �أكرث الدول‬ ‫�سعيا وراء دعم مطالب ال�شعوب بالتغيري‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ف�إن غلبة الطابع املحافظ على نظامها ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وغياب الديناميكيات التي تعجل من عملية �إ�صالح النظام‬ ‫القطري‪ ،‬مل يرتجما �إىل �سيا�سة خارجية "حمافظة" جتاه‬ ‫عمليات التغيري يف الدول العربية الأخرى‪.‬‬ ‫واملفارقة الكبرية تت�ضح‪ ،‬عند مقارنة �سيا�سة قطر جتاه‬ ‫الو�ضع يف �سوريا ب�سيا�سة تون�س بعد انتخاب رئي�سها‪،‬‬ ‫فالأخرية تبدو �أكرث حمافظة ورف�ضا لفكرة تدويل الق�ضية‬

‫ال�سورية �أو حتى تعريبها‪.‬‬ ‫وقد اعتمدت قطر يف �سيا�ستها اخلارجية الداعمة للتغيري‪،‬‬ ‫حتى فرتة قريبة‪ ،‬على الدعم املايل واللوجي�ستي‪ ،‬وعلى‬ ‫الدعم الإعالمي من خالل قناة اجلزيرة‪ ،‬واجتهت �أخريا‬ ‫لالعتماد على التدخل الع�سكري‪ ،‬كما يف حالتي البحرين‬ ‫وليبيا‪.‬‬ ‫ويعد اال�ستثناء الوحيد يف ال�سيا�سة القطرية جتاه‬ ‫التغيري هو احلالة ال�سعودية‪ ،‬فهناك جتاهل قطري‬ ‫للحراك الداخلي الذي ت�شهده ال�سعودية‪ .‬فحتى البحرين‬ ‫التي يعد التعليق على مطالب املعار�ضة فيها بالتغيري �أمرا‬ ‫ح�سا�سا‪ ،‬بالن�سبة للدول اخلليجية‪ ،‬متت تغطية ما يجري‬ ‫فيها يف قناة اجلزيرة الإجنليزية‪ ،‬بعدما اتخذ قرار بعدم‬ ‫متابعة التطورات فيها يف قناة اجلزيرة العربية‪.‬‬ ‫وهذا التناق�ض بني "�سكون" الو�ضع الداخلي يف قطر‪،‬‬ ‫ون�شاط �سيا�ستها اخلارجية الداعمة للتغيري يف دول‬ ‫�أخرى‪ ،‬مل يخلق لقطر حتى الآن �أي م�شاكل داخلية‪ ،‬رمبا‬ ‫لنجاح النخبة احلاكمة فيها‪ ،‬خا�صة رئي�س وزرائها الذي‬ ‫ي�شغل �أي�ضا من�صب وزير اخلارجية‪ ،‬يف خلق منطقة‬ ‫عازلة بني �سيا�ستها اخلارجية وق�ضاياها الداخلية‪ ،‬والتي‬ ‫يحتاج ت�آكلها �إىل فرتة من الزمن‪.‬‬ ‫ومن ناحية ثالثة‪ ،‬بد�أت قطر تدرك �أن فاعلية �سيا�ستها‬ ‫اخلارجية ال ميكن �أن تتحقق باالعتماد على املال‬ ‫والإعالم‪ ،‬وتن�شيط دبلوما�سية الو�ساطة يف ال�صراعات‬ ‫الإقليمية‪ ،‬مثل و�ساطتها بني احلوثيني والنظام اليمني‪،‬‬ ‫وبني املعار�ضة ال�سودانية ونظام الب�شري‪ ،‬و�أخريا بني‬ ‫الواليات املتحدة وطالبان‪ .‬فهناك �إدراك ب�أنه قد يتطلب‬

‫الدور ال�سعودي يف املنطقة‪ :‬اخلوف من القادم‬ ‫الدكتور عبدعلي كاظم املعموري *‬

‫مقدمة‬ ‫البد من زيارة التاريخ لأن الكثري ما فيه يطل بني الفينة‬ ‫والأخرى علينا بهذه ال�صورة املعدلة �أم تلك‪ ،‬وال�سعودية‬ ‫طوال تاريخها‪ ،‬منذ �أن بد�أ اندراجها الدائم مع الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية و�إ�سرتاتيجيتها وم�شروعها يف ملء‬ ‫الفراغ‪ ،‬بعدما ا�ستهلكت الإمرباطورية الربيطانية العظمى‬ ‫مرحلتها التاريخية‪ ،‬وحلد الآن‪ ،‬ظلت �سيا�ستها ودورها‬ ‫وفعلها و�أموالها وقدراتها يف خدمة الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ومل تكن الإ�شاحة بوجهها جانب ًا عن بريطانيا‬ ‫العظمى‪ ،‬قد متت بخ�سارة وخروج من دون منافع‪ ،‬فقد‬ ‫�ضمنت بريطانيا الزواج املطلق مابني الفكرة الوهابية‬ ‫وال�سلطة ال�سعودية‪ ،‬فالدين لإتباع حممد بن عبد الوهاب‬ ‫واحلكم لآل �سعود‪ ،‬هذا هو االتفاق الذي ال ميكن �أن‬ ‫تنف�صم عراه‪.‬‬ ‫نظام احلكم ال�سعودي هو نظام حكم فا�سد بامتياز‬ ‫وديكتاتوري حد النخاع‪ ،‬وهي الدولة الوحيدة يف العامل‬ ‫ت�سمى با�سم عائلة‪ ،‬و�أمريكا تعرف جيد ًا �أنها عندما تتكلم‬ ‫عن ال�سلطوية واحلرية وحقوق الإن�سان‪ ،‬ال ت�ستطيع �أن‬ ‫ت�شري اىل ال�سعودية‪ ،‬فهي احلليف والركيزة وامل�سند‬ ‫للإ�سرتاتيجية الأمريكية يف املنطقة‪.‬‬ ‫هذه العائلة التي تفر�ش عباءتها على �أغنى مكامن‬ ‫النفط يف العامل‪ ،‬ا�ستغلت موارد(البرتودوالر) وعالقتها‬ ‫بالواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬لتدخل النظم احلاكمة‬ ‫ال�سلطوية حتت �سوط احلفاظ عليها اىل زريبة التحالف‬ ‫والتنفيذ للم�شروع الأمريكي‪ -‬الإ�سرائيلي يف املنطقة‪ ،‬فما‬ ‫من نظام عربي ت�سجل �سيا�سته احتكاك ًا ب�سيط ًا مع امل�صالح‬ ‫الأمريكية و�إ�سرائيل‪� ،‬إال وانربت ال�سعودية حلمل قطيعها‬ ‫(م�صر‪-‬مبارك‪ -‬الأردن– الكويت– الأمارات– قطر‪-‬‬ ‫البحرين– عُمان)‪ ،‬اىل الت�شاور حول الأ�ساليب التي من‬ ‫املمكن من خاللها حما�صرة هذا النظام و�إرغامه على‬ ‫اخل�ضوع‪� ،‬سواء �أكانت الإجراءات �سيا�سية �أم اقت�صادية‪،‬‬ ‫او ع�سكرية‪.‬‬ ‫لهذا ف�أن ال�سعودية ظلت ت�ؤدي دور ًا تكميلي ًا �سواء على‬ ‫امل�ستوى ال�سيا�سي من خالل اتخاذ الإجراءات التي ال‬ ‫ت�ستطيع �أمريكا اتخاذها‪� ،‬أو من الناحية االقت�صادية فهي‬ ‫الدولة املكملة حلاجة الغرب من النفط‪ ،‬وهي ممثل وكالة‬ ‫الطاقة الدولية يف منظمة �أوبك‪.‬‬ ‫وال نعتقد وبتجرد تام �أنه ما من دولة من الدول التي‬ ‫تنطوي حتت لواء ال�سعودية‪ ،‬ال ترتبط بعالقات غاية‬ ‫يف الأهمية مع �إ�سرائيل‪ ،‬بدءا من امل�صالح االقت�صادية‬ ‫والتجارية وانتها ًء باجلوانب الأمنية‪ ،‬فالكثري من هذه‬ ‫الدول ت�ستورد معدات وذخائر ع�سكرية �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وتعتمد اال�ست�شارات من مراكز ر�سمية �أم غري ذلك‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال�شركات الأمنية الإ�سرائيلية لديها مكاتب وفروع‬ ‫يف العديد من هذه الدول‪ ،‬وتقدم هذه ال�شركات التدريب‬ ‫واخلربة والأ�ساليب للتعامل مع املعار�ضني والتجمعات‬ ‫الوطنية الراف�ضة لنظم احلكم‪.‬‬ ‫وبالقدر الذي �أدته ال�سعودية يف م�ضمار احلفاظ على‬ ‫م�صالح �أمريكا وحلفائها‪ ،‬ف�أن دورها قد متدد بفعل حاجة‬ ‫امل�صالح الغربية‪ -‬الإ�سرائيلية لدور �أكرث تقدم ًا يف خدمتها‬ ‫من ناحية‪ ،‬ومن ناحية �أخرى للإبقاء على بريق هذا الدور‬ ‫الذي حملته طوال �أكرث من(‪� )70‬سنة‪ ،‬والذي يق�ضي ب�أن‬ ‫تكون دولة ذات ت�أثري �إقليمي كبري‪ ،‬ولهذا ظلت حري�صة‬ ‫على مراقبة كل الدول التي حتاول �أن ت�ستقطع لها م�ساحة‬ ‫من الت�أثري يف ال�ساحة الإقليمية‪ ،‬فقد مار�ست ال�سعودية‬ ‫دور ًا كبري ًا يف �أ�ضعاف(م�صر‪-‬جمال عبد النا�صر)‬ ‫وورطت العراق يف حمل م�س�ؤولية تعليق ع�ضوية م�صر‬ ‫يف اجلامعة العربية �أبان زيارة ال�سادات لإ�سرائيل‪،‬‬ ‫و�أدخلت �سوريا عنوة اىل لبنان‪ ،‬حتى يتم عزلها عن‬ ‫الت�أثري يف حميطها الإقليمي‪ ،‬وبالطريقة ذاتها دفعت‬ ‫النظام ال�سابق لتوريط العراق بحرب الثماين �سنوات مع‬ ‫�إيران‪ ،‬وت�آمرت عليه يف غزو الكويت‪ ،‬وهكذا هو الدور‬ ‫مع كل دولة عربية �أو �أ�سالمية كبرية‪ ،‬هذا الدور مل يكن‬ ‫بتوقيتاته و�أ�ساليبه بعيد ًا عن التفاهمات مع �أمريكا‪.‬‬ ‫بل ال نغايل �إذا قلنا �أن هناك دور ًا لل�سعودية ابعد مما‬

‫هو يف حميط الإقليم‪ ،‬وهذا يذكر بالدور الذي لعبه بندر‬ ‫بن �سلطان‪ ،‬االبن الأمريكي املدلل الذي ي�سميه بو�ش‬ ‫االبن(بندر بو�ش) ل�شدة �إخال�صه لأ�سياده‪ ،‬هذا حمل حقيبة‬ ‫البرت ودوالر‪ ،‬ليتدخل بقوة يف االنتخابات االيطالية بناء‬ ‫على تكليف من (‪ ،)CIA‬وهو الآن يدير ملفات املنطقة منذ‬ ‫احتالل العراق وحلد الآن‪ ،‬وهو ال�شخ�ص الوحيد خارج‬ ‫حلقة الرئي�س الأمريكي ال�سابق بو�ش االبن الذي يعرف‬ ‫بتوقيتات احلرب واحتالل العراق‪ .‬ومكلف �أي�ض ًا بامللف‬ ‫ال�سوري وتقوي�ض النظام فيه‪ ،‬وملف العراق وتعديل‬ ‫م�سارات العملية ال�سيا�سية فيه ا�ستناد ًا على مقولة امللك‬ ‫يف جمل�س الوزراء (من �أننا �أنفقنا(‪ )20‬مليار دوالر‬ ‫لدعم �صدام يف حربه مع �إيران‪ ،‬و�أنفقنا(‪ )40‬مليار دوالر‬ ‫لإ�سقاطه‪ ،‬وم�ستعدون لإنفاق مبلغ(؟) لتقوي�ض العملية‬ ‫ال�سيا�سية التي يقودها املالكي)‪.‬‬ ‫ويعرف اللبنانيون جيد ًا حجم الدور التمويلي لل�سعودية‬ ‫يف �أبقاء لبنان غري م�ستقرة‪ ،‬من ناحية‪ ،‬ولإ�ضعاف حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية فيها خدمة لإ�سرائيل‪ ،‬وعلى امل�سار‬ ‫ذاته‪� ،‬ستك�شف �سوريا �أو‪�/‬أنها اكت�شفت بالفعل من خالل‬ ‫التحقيقات مع امل�سلحني يف درعا وبانيا�س ومناطق‬ ‫�أخرى(مع م�شروعية املطالب يف احلرية ومكافحة الف�ساد)‪،‬‬ ‫من �أن هذه املجموعات امل�سلحة قد مت الأنفاق عليها من‬ ‫�أموال �سعودية‪ ،‬وب�أدوات عربية‪ ،‬ووراءها الأمري بندر‬ ‫(بو�ش) وحمد (ليفني)‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص الدور الذي تلعبه ال�سعودية حيال الدول‬ ‫التي تقف موقف ًا عدائي ًا للأهداف وامل�شروع الأمريكي‪-‬‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬ف�أن ال�سعودية و�أخواتها ال�سبع‪ ،‬تعد جتمع ًا‬ ‫جاهز ًا للت�شاور واختيار الأ�ساليب املنا�سبة لتنفيذ الأجندة‬ ‫الأمريكية‪-‬الإ�سرائيلية جتاهها‪� ،‬إذ �أرادت ال�سعودية من‬ ‫خالل تدخلها الع�سكري يف البحرين‪ ،‬الذي �أ�ضاءت له‬ ‫�أمريكا الطريق عرب زيارة وزير الدفاع الأمريكي(غيت�س)‬ ‫اخلاطفة للمنطقة‪ ،‬هو حماولة جر �إيران وتوريطها يف‬

‫عمالة االطفال‬

‫البحرين‪ ،‬بغية �إ�ضفاء م�شروعية على �ضربها‪ ،‬كدولة‬ ‫ممانعة كربى يف املنطقة‪ ،‬وبالتايل �سحب الب�ساط من‬ ‫القوى والدول التي يت�شكل منها قو�س املناه�ضة لأمريكا‬ ‫و�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن العراق واليمن هما �أكرث الدول العربية‬ ‫ا�ستحقاق ًا للدخول يف جمل�س التعاون اخلليجي‪� ،‬إال �أنهما‬ ‫�أكرث بعد ًا من اجلغرافية يف املنظور ال�سيا�سي ال�سعودي‪،‬‬ ‫ولهذا يتم لأ�سباب �أمنية من ناحية ومن ناحية �أخرى‪،‬‬ ‫�أنها ال تثق بهذه النظم �سواء ال�سابقة �أم الالحقة‪� ،‬إذ ال‬ ‫ميكن لوزراء الداخلية ور�ؤ�ساء �أجهزة املخابرات من غري‬ ‫الدول (املطلعة على الربنامج الأمريكي‪ -‬الإ�سرائيلي)‪� ،‬إن‬ ‫يلتئموا يف اجتماع تدعو له وتر�أ�سه كونداليزا راي�س‬ ‫�أبان خدمتها كوزيرة للخارجية الأمريكية‪ ،‬لتبلغهم ما‬ ‫هي توجهات �أدارتها جتاه الدول الأخرى يف املنطقة‪� ،‬أو‬ ‫ت�ستدعيهم كموظفني كما فعلت هيالري كلينتون‪.‬‬ ‫�إن اال�ستعداد ال�سعودي لأداء الدور املطلوب يف املنطقة‪،‬‬ ‫يت�أتى من معينني وهما الواليات املتحدة الأمريكية التي‬ ‫تعد احلامي الرئي�س للنظام ال�سعودي من ناحية‪ ،‬ولإ�شباع‬ ‫رغبات التيار ال�سلفي(الوهابي)‪ ،‬من خالل عدم التقاطع مع‬ ‫توجهاته‪ ،‬كونه املرجعية للنظام ال�سعودي‪.‬‬ ‫ولهذا ال ميكن الإ�شارة اىل موقف واحد منا�صر لأيَّ ثورة‬ ‫�شعبية �أو مقاومة‪� ،‬أو حرب �ضد �إ�سرائيل و�أمريكا �أو‬ ‫رجاالتها يف املنطقة‪ ،‬فامل�ؤ�س�سة الدينية ال�سعودية ال جتيز‬ ‫حتى الدعاء للفل�سطينيني املقاومني لإ�سرائيل �أو لإخوانهم‬ ‫يف لبنان‪� ،‬أو �إدانة عنف �أنظمة احلكم امل�ساندة لأمريكا‬ ‫و�إ�سرائيل �سواء يف م�صر �أو يف تون�س �أو غريها‪.‬‬ ‫وم�صداق ًا ملا ذهبنا اليه فقد ذكرت �صحيفة "يديعوت‬ ‫احرونوت"‪� ،‬إن رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية ال�سابق �إيهود‬ ‫�أوملرت ت�سلم ر�سالة �سرية من (حاكم دولة عربية معتدلة)‬ ‫ال تقيم عالقات دبلوما�سية مع �إ�سرائيل ب�صورة مبا�شرة"‬ ‫قال فيها" ا�ؤيد عملياتكم يف لبنان و�شعرت بحاجة �إىل‬

‫ت�شجيعك يف هذه اللحظة‪� ،‬أنتم ملزمون باال�ستمرار‬ ‫حتى النهاية‪ .‬جهات عديدة يف العامل العربي تتمنى لكم‬ ‫النجاح"‪ .‬هذا ح�صل �إبان حرب ‪ 2006‬يف جنوب لبنان‪.‬‬ ‫ومن املمكن ح�صول هذا املوقف مع �أيّ قوة مناه�ضة‬ ‫للم�شروع الأمريكي يف �أيّ بقعة �أ�سالمية �أو عربية‪،‬‬ ‫وعليه ف�أن االلتزام ال�سعودي ب�إعاقة �أي تغيري يجري يف‬ ‫املنطقة �أو يف البلدان الإ�سالمية‪ ،‬يُعد �أمر ًا مفروغ ًا منه‬ ‫وتدعمه ال�شواهد التاريخية‪ ،‬بل ال نغايل �إذا قلنا �أن النظام‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬من املمكن �أن ي�ؤدي دور ًا مبا�شر ًا يف �إ�سقاط‬ ‫�أو الت�آمر على �أي نظام �أو حركة �أو جهة تتخذ من معاداة‬ ‫�أمريكا‪� -‬إ�سرائيل منهج ًا لها‪.‬‬ ‫ونتيجة طبيعية ملا ح�صل يف املنطقة وانك�سار حاجز‬ ‫تقدي�س احلاكم‪/‬النظام‪ ،‬على خلفية الثورات ال�شعبية‪،‬‬ ‫واخلوف من قابل الأيام‪� ،‬إذ بدت هذه الثورات تبتلع‬ ‫نظاما بعد �أخر‪ ،‬على الرغم من كل ممكنات ال�صد التي‬ ‫وفرتها �أمريكا وحلفا�ؤها ملقاومة التغيري‪ ،‬الذي �أ�ضحى‬ ‫عنوان ًا لإعادة ر�سم للخارطة ال�سيا�سية يف غري �صالح‬ ‫�أمريكا وم�شروعها‪.‬‬ ‫وعلى وقع التحليالت املعلبة‪ -‬الربيطانية والأمريكية‪،‬‬ ‫وكما �أوردته جريدة الغارديان والنيويورك تاميز‪( ،‬ب�أن‬ ‫النظم امللكية �أكرث قبو ًال يف ال�شارع الإ�سالمي والعربي‬ ‫وا�ستقرار ًا من النظم اجلمهورية‪ ،‬وهذا غري حقيقي‪،‬‬ ‫فاملعيار لي�س يف �صفة النظام (ملكي‪ /‬جمهوري)‪ ،‬بل‬ ‫املعيار احلقيقي هو مبدى قرب النظام وبعده عن �شعبه‪،‬‬ ‫ولطاملا �أن النظام قريب من �أمريكا فهو بعيد عن �شعبه‪ ،‬ف�أن‬ ‫النظم امللكية بدءًا من املاء اىل املاء (�أي من امللكية املغربية‬ ‫اىل امللكية البحرينية مرور ًا بامللكية الأردنية وال�سعودية)‪،‬‬ ‫هي جميع ًا نظم اوتوقراطية‪ -‬ع�صبوية – ديكتاتورية‪-‬‬ ‫ال ان�سانوية‪ -‬وال حقوقية‪ -‬فا�سدة – مبذرة‪ -‬مفقرة‬ ‫للنا�س‪ -‬دموية‪ -‬ت�سمى معتدلة من الوجهة الأمريكية–‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬ولكنها ال تقرتب من االعتدال حتى مع ذاتها‬

‫عن موقع (‪)cartoonmovement‬‬

‫الأمر يف حاالت حمددة �أن تلج�أ للقوة الع�سكرية‪� ،‬ش�أنها‬ ‫يف ذلك �ش�أن القوى الكربى‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ال يعني بال�ضرورة �صغر حجم قطر كدولة‪،‬‬ ‫مقارنة بال�سعودية �أو مب�صر مثال‪ ،‬ا�ستبعادها الأداة‬ ‫الع�سكرية يف تنفيذ �أهداف �سيا�ستها اخلارجية‪ ،‬ولكن‬ ‫يالحظ يف الوقت ذاته‪ ،‬والعتبارات خا�صة بحجمها‪،‬‬ ‫تف�ضيلها ا�ستخدام هذه القوة الع�سكرية يف �إطار‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫ففي حالة البحرين‪ ،‬مت �إر�سال القوات القطرية‪ ،‬يف �سابقة‬ ‫من نوعها يف �إطار قوات درع اجلزيرة التي دعمت النظام‬ ‫احلاكم يف البحرين يف مار�س ‪ ،2011‬ودافع رئي�س وزراء‬ ‫قطر عن تدخل قوات درع اجلزيرة‪ ،‬وحتدث �صراحة عن‬ ‫رف�ضه و�صفها بـ"قوات االحتالل"‪.‬‬ ‫كما �شاركت قطر ع�سكريا‪� ،‬إىل جانب الإمارات والأردن‪،‬‬ ‫يف عمليات الناتو التي لعبت دورا مهما يف �إ�سقاط نظام‬ ‫معمر القذايف‪ ،‬و�شاركت �إىل جانب القوات الليبية يف‬ ‫عمليات برية‪� ،‬إىل جانب م�شاركتها يف فر�ض املنطقة‬ ‫العازلة‪.‬‬ ‫�إن ما يحرك قطر هو م�صاحلها‪ ،‬والتي يلعب �صغر حجمها‬ ‫كدولة دورا مهما يف تعريف ماهيتها وكيفية تنفيذها‪،‬‬ ‫ويف حتديد الدول التي ميكن �أن تتحالف معها‪ ،‬والدول‬ ‫التي تف�ضل �أن ترتبط بها بعالقات دبلوما�سية غري ن�شطة‪.‬‬ ‫ورغم ما يوفره حجمها من مميزات‪ ،‬ف�إن هناك حدودا‬ ‫لقدرتها على اتباع �سيا�سة خارجية ن�شطة‪ ،‬لعل �أهمها ما‬ ‫يتعلق بحجم "ال�شرعية" الإقليمية ل�سيا�ساتها اخلارجية‪،‬‬ ‫والتي مل تتم �إثارتها بجدية حتى الآن‪.‬‬

‫املري�ضة‪ ،‬هذه النظم يراد لها �أن ت�شكل حائط ًا‪ ،‬حتى ولو‬ ‫كان م�ؤقت ًا ومتهتك ًا من دواخله‪ ،‬للدفاع عن م�صاحلها‪ ،‬وهي‬ ‫تظل ال تقر�أ حتى التاريخ القريب منه‪ ،‬يف �أن ال �أ�صدقاء‬ ‫دائمني لأمريكا‪.‬‬ ‫�إن الفر�صة ال�سانحة املنقذة للنظم امللوكية املتكل�سة‬ ‫واملتعفنة دهر ًا‪ ،‬للحفاظ عليها ودميومة خدمتها للم�شروع‬ ‫الأمريكي‪ -‬الإ�سرائيلي‪ ،‬العمل على تكتيل الدول املر�ضي‬ ‫عنها �أمريكي ًا و�إ�سرائيلي ًا‪ ،‬خلف قيادة ال�سعودية‪ ،‬لتنفيذ‬ ‫الآتي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إ�سناد النظم التي تثور عليها �شعوبها‪ ،‬من خالل‬ ‫تو�سيع (درع اجلزيرة)‪ ،‬و�إ�سناده مبقاتلني من املغرب‬ ‫والأردن‪ ،‬حتى ولو كانوا �إ�سالميني متطرفني‪ ،‬لأن التطرف‬ ‫يكون يف خدمة امل�شروع القادم‪ ،‬وهو م�شروع ن�شر‬ ‫الطائفية يف املنطقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬حرف اجتاهات الفعل ال�شعبي (اجلماهريي) من‬ ‫الغ�ضبة على احلكام والنظم اىل �صراع طائفي عربي–‬ ‫عربي �أو عربي– �إ�سالمي‪.‬‬ ‫‪ -3‬بناء منظومة تعاون �إقليمي جديدة تو�سع من دائرة‬ ‫الإ�سناد للم�شروع الأمريكي‪ -‬الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫‪ -4‬التهيوء ملرحلة فتح العالقات ب�أو�سع حاالتها مع‬ ‫و�إ�سرائيل‪.‬‬ ‫الثاين‪ :‬هو تفكيك اجلامعة العربية وجمل�س التعاون‬ ‫املغاربي‪ ،‬و�إقامة جامعة دول ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬وقبول �إ�سرائيل كدولة فيها‪.‬‬ ‫هذا املرتاكم من الفعل ال�سيا�سي والدور الإجرائي الذي‬ ‫لعبته ال�سعودية يف املنطقة بعد احتالل العراق‪ ،‬ين�صب‬ ‫على فل�سفة ا�ستبدال العدو الإ�سرائيلي– الأمريكي بعدو‬ ‫�أخر‪ ،‬وهو �إيران‪ ،‬وهو مطلب �أمريكي‪�-‬إ�سرائيلي قبلته‬ ‫�أمريكا و�أخواتها منذ زمن لي�س ببعيد‪ ،‬ولكن تنفيذه بدت‬ ‫مالحمه تتك�شف بقوة‪.‬‬ ‫من تتبع التغريات احلادثة يف املنطقة‪ ،‬وما حتمله �شعوب‬ ‫املنطقة من �شعلة الثورات التي تريد منها‪� ،‬إعادة مكانة‬ ‫هذه ال�شعوب بعد ان�سحاق دام عقود من الزمن‪ ،‬وهو رد‬ ‫كبري على ما ي�سمى (ب�سايك�س بيكو �أمريكي جديد)‪ ،‬وهو‬ ‫ما فاج�أ �أمريكا وحلفاءها‪ ،‬وخلط الأوراق �إزاء خمططاتهم‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬لذلك نلحظ الت�أخري احلا�صل يف قطاف �أكل‬ ‫وثمرات هذه الثورات‪� .‬إال �أن الثابت تاريخي ًا‪� ،‬إن �صناعة‬ ‫التاريخ هو ب�أمتياز منجز �شعبي‪ ،‬فال�شعوب احلية هي‬ ‫القادرة على ر�سم م�سارات تطورها و�سيطرتها على‬ ‫م�ستقبلها‪ ،‬وما من �شاهد تاريخي على �أن الدول امل�ستعمرة‬ ‫�أو املحتلة قد �أجنزت‪� /‬أو مكنت لل�شعوب التي رزحت حتت‬ ‫نري ا�ستعمارها �أو احتاللها‪ ،‬من ر�سم طريقها يف التطور‪،‬‬ ‫ال الأوربية منها وال �أمريكا وال حتى الدول العثمانية التي‬ ‫بد�أت تطلعاتها اجلديدة‪.‬‬ ‫�إن النفاق ال�سيا�سي الذي ا�ستمر�أته الدول اخلليجية‬ ‫وعلى ر�أ�سها ال�سعودية وقطر‪ ،‬ماكنات �أمريكا يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬من العمل على تدمري العراق تارة ومعاداته‬ ‫وجتويع �شعبه‪ ،‬وتارة �أخرى التباكي والت�أمر ودفع‬ ‫املمرو�ضني واملوتورين و�أ�صحاب العقد النف�سية لزيادة‬ ‫القتل بالعراقيني‪ ،‬دافعه احلقيقي هو �إ�سقاط جتربته يف‬ ‫الدميقراطية ونظامه اجلديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن لن يعيد التاريخ نف�سه مطلقا‪ ،‬ولن يكون مبقدور‬ ‫ال�سعودية وقطر‪ ،‬مهما بذلت من �أموال‪� ،‬أنها ت�ستطيع �أن‬ ‫تعيد جريان الفرات اىل تركيا‪ ،‬فاحلال يف العراق هو بناء‬ ‫عراق جديد‪ ،‬يقوم على احرتام وتقدي�س �إن�سانية الإن�سان‪،‬‬ ‫ولن يكون مبقدورها �أي�ض ًا‪� ،‬أن تزيف خريطة التكوين‬ ‫اجليولوجي للعراق‪ ،‬ولن ت�ستطيع تغيري التكوين‬ ‫الدميغرايف ل�شعبه‪.‬‬ ‫واحلالة اجلديدة حتتفظ بعوامل قوتها ودميومتها‬ ‫من معني تاريخية القهر والت�سلط والإرهاب ال�سلطوي‬ ‫واملكوين‪� ،‬إن عوامل املنعة والقوة يف العراق متجددة‬ ‫وغري نا�ضبة‪ ،‬ولن يكون مبقدور ال�سعودية حتى و�أن ظلت‬ ‫متلأ حقائب زوارها بالأوراق اخل�ضر‪ ،‬من �أن تغري �سلوك‬ ‫العوامل امل�ستقلة لنهو�ض ال�شعوب التي قالت كلمتها‪.‬‬ ‫وعليها �أن حترتم الإرادة احلقيقية لل�شعوب‪ .‬فال�صبح قادم‬ ‫ال حمال‪� ،‬إلي�س ال�صبح بقريب‪.‬‬ ‫* مدير مركز حمورابي للبحوث والدرا�سات‬ ‫ال�سرتاتيجية‬


‫‪10‬‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫ثقـافـة‬

‫حداثة الق�ص في تعاويذ حميد المختار‬

‫غرق املتحف البغدادي‬ ‫�صالح من�سي‬

‫لم اكتب مقا ًال ذات يوم ‪ ..‬فكتاب المقاالت كث ٌر في العراق‬ ‫‪ ..‬وهذا ال يعني �أنني كاتب جيد لكنني ال اعرف كيف‬ ‫تكتب المقاالت ؛ ما جعلني اكتب هو هاج�سي ك�أحد‬ ‫جنود هذا المع�سكر الذي ا�سمه العراق‪...‬‬ ‫ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪...‬‬ ‫دخلتُ المتحف البغدادي ‪ .‬كان لدي ت�صوير في احدى‬ ‫الم�سل�سالت العراقية ‪ ..‬ك��ان��ت ه��ذه �أول م��رة ادخل‬ ‫فيها ال��ى المتحف البغدادي ‪ ..‬ارتجفت كل حوا�سي‬ ‫‪ ..‬واختلطت علي ال��وج��وه فبتّ ال اف��رق بين النا�س‬ ‫الحقيقيين وبين التماثيل ‪ ( .‬علم ًا �أنني ال اعتبرهم‬ ‫تماثيل اطالقا ) تجولت داخل المتحف ‪ ..‬هزتني هذه‬ ‫ال�صور ‪ ..‬لم �أر مثلها ط��وال حياتي ‪� ..‬شممت روائح‬ ‫االحاديث البغدادية و�شممت رائحة الخبز التي كانت‬ ‫تخبزه �سيدة كبيرة في تنور من الطين ‪ .‬قر�أت يافطة‬ ‫�صغيرة مكتوب عليها ( البيت البغدادي ) اال�ضاءة لونها‬ ‫ا�صفر ‪ ( ..‬الحو�ش ) رائع ‪ ..‬هناك اطفال يلعبون ( الحبل‬ ‫) بجانبهم امر�أة تعجن ‪ ..‬وبجوارهم المر�أة التي تخبز‬ ‫‪ ..‬على الي�سار غرفة مظلمة ينام فيها االطفال ‪ ..‬دخلتها‬ ‫وك�أن رمانة يدوية انفجرت داخل جفني ‪ ..‬الغرفة غارقة‬ ‫بالكامل ‪ ..‬واالطفال ال��ذي يتغطون ( بلحاف بغدادي‬ ‫لماع ) غارقون وهم نائمون ‪ ..‬وفي الزاوية طفل ال زال‬ ‫في مهده غارق ًا اي�ضا ‪ ..‬دمعتي تركت خجلها وتدحرجت‬ ‫‪ ..‬غير معقول ‪ .‬اختنقت‪...‬‬ ‫قد ت�ضحكون لو �أنني قلت لكم باني ا�ؤمن تماما بان للجماد‬ ‫روحا ‪� ..‬سمعت �صراخ االطفال الغرقى ‪ ..‬ا�ستنجدوني‬ ‫‪ ..‬لم ا�ستطع فعل �شيء ‪ ..‬يدي �صغيرة جدا ‪ ..‬ماذا افعل‬ ‫وانا ارى ح�ضارة عمرها االف ال�سنين تغرق في الظلمة‬ ‫وبهدوء قاتل ‪ ..‬هرعت الى الغرف الباقية فوجدتُ كل‬ ‫الغرف التي كان م�ستواها اقل من الم�ستوى المرتفع‬ ‫تغرق بالكامل ‪ ..‬ات�صلتُ باحد ا�صدقائي وكانني اريد‬ ‫ان انقذ نف�سي من هذه الورطة التي �شعرت بانها باتت‬ ‫�ضمن م�س�ؤوليتي ‪ ..‬قلت له ‪ :‬ارجوك ‪ ،‬اكتب �شيئا عن‬ ‫ه��ذا االم��ر الخطير فانا ال اع��رف ان اكتب المقاالت ‪..‬‬ ‫اجابني بان اكتب ما �شاهدته واح�س�ست به ‪..‬‬ ‫اغلقت الهاتف وذهبت الى احد الممثلين الذي تجاوز‬ ‫عمره الخم�سين ‪ ..‬قال لي هذا �شيء طبيعي ‪� ..‬ضحكتُ‬ ‫ب��داخ�ل��ي ‪ ..‬ك�ي��ف ي �ك��ون طبيعيا وب �غ��داد ت ��ودع �آخر‬ ‫�صروحها التاريخة ‪ ..‬ت��رى لو ان زائ��ر ًا اجنبيا اراد‬ ‫ان يتجول في بغداد ‪ ..‬ماذا �سنريه بعد هدم المتحف‬ ‫البغدادي ؟‬ ‫هل �سنريه متنزهات بغداد ال�صحراوية ؟‬ ‫هل �سنريه بنايات بغداد ال�صفر ‪..‬؟‬ ‫ام اننا �سن�أخذه ل�شارع ابي ن�ؤا�س ونطلب له ( �سمك‬ ‫م�سكوف) ؟‬ ‫ذهبت الى حرا�س المتحف �س�ألتهم فيما اذا كانت بلدية‬ ‫بغداد او امانة بغداد تعلم بالحادث‪.‬‬ ‫اجابني الحار�س ( الحادث قبل ثالثة ايام ‪ ..‬اح�ضروا‬ ‫�سيارة �شفط المياه لكنهم رح�ل��وا عند ال �غ��روب ولم‬ ‫يفعلوا �شيئا‪.)!!!....‬‬ ‫يا �أ�صدقائي البرلمانيين ‪ ..‬ع��ذرا لتطفلي ‪ ..‬فبتوقيع‬ ‫ب�سيط من احدكم ‪ ..‬تنتهي هذه الم�شكلة ‪ ..‬افعلوا �شيئ ًا‬ ‫ارجوكم ‪ ..‬االطفال الزالوا ي�صرخون تحت الماء ‪ ..‬اال‬ ‫ت�سمعون �صراخهم ؟ �صدقوني انهم غرقى ‪ ..‬اركبوا‬ ‫م�صفحاتكم واذهبو لتت�أكدوا بانف�سكم ‪� ..‬أُقبل ايديكم‬ ‫واح��دا واح��دا ‪ ..‬انا ال ادع��ي الوطنية ‪ ..‬لكنني خائف‬ ‫على تنور المتحف من االنطفاء ب�سبب المياه‪..‬‬ ‫ن�سخة منه الى ال�صديق اال�ستاذ نوري المالكي‪.‬‬

‫يرى (تدوروف) �أن الن�ص الأدبي هو الن�ص الذي يحطم القواعد النوعية ‪ ،‬ومقالة تدوروف هذه ت�ضعنا �أمام وجود ن�صو�ص مغايرة‬ ‫للقواعد التي �سار عليها ال�سابقون يف كتابة الن�ص الأدبي‪ ،‬ومبا �إن الق�صة هي ن�ص �أدبي لذا فان وجود ق�صة خالية من قواعد (موبو�سان‬ ‫�أو ادغار االن بو) وارد جدا بل ومطلوب �أي�ضا فقد ت�شابكت التجارب الإن�سانية نتيجة لت�شابك الأحداث احلياتية التي ت�صل حد‬ ‫الالتوقع والت�صديق وتباينت النتائج يف التجربة املعي�شة الواحدة بتباين م�ؤدوها من هنا كان البد من ظهور ق�ص�ص م�ضادة تهمل‬ ‫املتعارف عليه فى فن الق�صة ‪ ،‬مثل الزمان واملكان واملنظور واحلبكة وال�شخ�صيات واللغة �إلخ‪.‬‬ ‫�إن بطلنا هذا لم يكن مجنونا بل انه ي�شعر‬ ‫بحالة من الذهان ربما �سببها الخوف الذي‬ ‫جعلته الحرب يو�ضع فيه‪.‬‬

‫فليحة ح�سن‬

‫فقد اختفت ال�شخ�صيات المتقابلة في الق�ص‬ ‫مثال والتي ت�ؤدي الواحدة دورا ينافي دور‬ ‫الآخر ويتعار�ض معه �سلب ًا �أو ايجابي ًا فقد‬ ‫ظهر جيل من الكتاب الجدد يرف�ض البناء‬ ‫التقليدي الذي يقوم على الت�سل�سل الزمني‬ ‫وتطور �أزمة ال�شخ�صية حتى انفراجها �أو‬ ‫موتها ويحتفي بال�شخ�صية ذات المالمح‬ ‫غير الوا�ضحة كما وت�ن��وع الف�ضاء في‬ ‫الق�صة ال��واح��دة وب��دال م��ن ر�صد الواقع‬ ‫ال �خ��ارج��ي ن��رى ال�ق��ا���ص وق��د ت��وج��ه الى‬ ‫ر�صد عوالم النف�س الداخلية لل�شخ�صية‬ ‫‪ ،‬واللجوء ال��ى اللغة �أخ��رى �أم��ا تقريرية‬ ‫جافة خالية من االنفعال �أو �شعرية ذات‬ ‫ح��وار طقو�سي ف��ي الكتابة الق�ص�صية‪،‬‬ ‫وظهر في الق�صة الق�صيرة الحديثة نزوع‬ ‫حول العبثي والعمل على ت�شويه الواقع‬ ‫وتدميره كردة فعل لرف�ضه لذا فقد وظفت‬ ‫الكوابي�س والأحالم و الأ�ساطير و الأوهام‬ ‫( الفنتازيا )‪ ،‬وبدال من فهم ر�ؤية الك ّتاب ّ‬ ‫حل‬ ‫مفهوم الت�أثر بالمناخ العام الذي ت�أتي به‬ ‫الق�صة ‪ ،‬وربما يتفق معظم الدار�سين على‬ ‫�أن (وح��دة االنطباع ولحظة االكت�شاف و‬ ‫ات�ساق الت�صميم هي الخ�صائ�ص الأ�سا�سية‬ ‫للق�صة الق�صيرة)‪ .‬لأمر الذي يجعلنا ن�أخذ‬ ‫بعين االعتبار ق��ول (�أالن روب جرييه )‬ ‫الذي ي�ؤكد " ‪ ...‬على كل روائي ‪� ،‬أن يخترع‬ ‫�شكله الخا�ص ‪ ،‬ولي�س هناك و�صفة يمكن‬ ‫�أن تحل محل هذا الت�أمل الدائم " ففي وحدة‬ ‫االنطباع التي تعد �أول الخ�صائ�ص البنائية‬ ‫نرى �إن (تعاويذ ) حميد المختار تولد لدى‬ ‫القارئ انطباعا ي��وازن بين واق��ع حقيقي‬ ‫يعي�شه ال�ب�ط��ل ف��ي م�ست�شفى للمجانين‬ ‫كنتيجة لإ�صابته بالذهان الذي يمكن ك�شفه‬ ‫بوجود �أفكار خاطئة و�ضالالت ا�ضطهادية‬ ‫ويعتقد البطل �أن الآخ��ري��ن ��ض��ده فيرى‬ ‫هالو�س ‪ ،‬ال�سمعية ( ثمة من ي�صيح �صب‬ ‫َ‬ ‫حي ‪�..‬صب حي ‪�..‬صب حي) والب�صرية (‬ ‫هنا في الم�ست�شفى مازلت محاطا بالوجوه‬ ‫ال�شبحية من كل جهة ‪.....‬قررت مع نف�سي‬ ‫�إن �أواج��ه هذه الوجوه ال�شبحية الهائمة‬ ‫على وجهها وان �أعي�ش بحرية مطلقة وفعال‬ ‫في اليوم التالي نمت نوما هادئا من غير‬ ‫عقاقير وذهبت الى الحمام اغت�سلت وعدت‬ ‫ال��ى �سريري و�أن��ا �سعيد) وواق��ع يحاول‬ ‫الهروب منه وهو الحرب الذي ت�ساوي بين‬

‫ات�ساق الت�صميم‪:‬‬

‫وهو في ق�صة تعاويذ لحميد المختار مبني‬ ‫على التتابع النوعي �أو الكيفي ‪ ،‬وهو ال‬ ‫يعتمد على التوقيعات المحكومة بالمنطق‬ ‫ب��ل بالحد�س والتخمين لأن��ه يتكئ على‬ ‫الإي �م��اءات والإ� �ش��ارات‪ .‬فنراه مثال يقول‬ ‫‪�� ( :‬ص��رت كلما ان�ط��ق ح��رف��ا يكبر مهدي‬ ‫وتتقطع خرقي ولفافاتي) ويقول ؛( هناك‬ ‫ثالث كلمات الأولى ( �سر) والثانية ( النور)‬ ‫والثالثة ( �أط��ع) وقد اخترت �أنت كلمتك (‬ ‫وعلي �أن �أو�صلك الى �سر النور‪...‬‬ ‫�أطع )‬ ‫ّ‬ ‫لغة الق�صة ‪ :‬وهي في ق�صة تعاويذ تقوم‬ ‫على الجانب الإدراكي التعبيري الذي يعني‬ ‫بالت�صوير والك�شف والتي يت�ضح من خالله‬ ‫ال�ج��ان��ب الإي�ح��ائ��ي ال��ذي ي�ح��اول القا�ص‬ ‫تو�صيله �إل�ي�ن��ا ي �ق��ول( ��س��رت ف��ي حياتي‬ ‫الأولى كما لو �إنني قذفت من هيولى الخلق‬ ‫الى الوجود بلمحة واحدة فوجدتني راكعا‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ه�شة عليها �آث��ار‬

‫المعتدي والمعتدى عليه (غفوت ور�أيت في‬ ‫المنام �إنني في الحرب وقد حمى وطي�س‬ ‫المعارك كان هذا الم�شهد يتكرر كثيرا في‬ ‫�أحالمي لأنني ع�شته بكل دقائقه ولحظاته‬ ‫ال��ى �أن ي�صل ال��ى قوله ‪ :‬هناك ف��ي عتمة‬ ‫�إن�ن��ي و��س��ط ج�ن��ود �آخ��ري��ن لكنهم لي�سوا‬ ‫ك�أ�صدقائي �أنهم مذعورين من الموت مثلي‬ ‫) ووحدة االنطباع هذه ولدت لدى المتلقي‬ ‫وحدة الأثر النف�سي الذي عمل القا�ص على‬ ‫�صنعه عن طريق تكثيف الحدث وت�شذيبه‬ ‫من الزوائد التي قد ي�أتي اال�ستر�سال في‬ ‫ال�سرد‪.‬‬ ‫حلظة االكت�شاف ‪:‬‬

‫وف�ي�ه��ا ت�ت�ع��ر���ض ال�شخ�صية �أو الحدث‬ ‫لتحوالت يمكن �أن ن�صفها بالحا�سمة �أو‬ ‫الخطيرة وربما ت�ستغرق حيزا كبيرا من‬ ‫الق�صة وذلك لأنها تحدث ب�سبب تفاعليين‬ ‫ال�شخ�صية والأزم��ة التي تتعر�ض لها �أو‬ ‫تمر بها ‪ ،‬والمالحظ في التعويذ �أن لحظة‬

‫االك�ت���ش��اف ت �ب��د�أ منذ الفقرة‬ ‫الأول� � ��ى ن �م��ن ال �ق �� �ص��ة التي‬ ‫ا�ستعمل فيها حميد المختار‬ ‫��ض�م�ي��ر ال�م�ت�ك�ل��م ف ��ي ق�ص‬ ‫الحدث ليولد لنا راو عليم‬ ‫يقول ( �أنا واحد من ذرات‬ ‫الخلق المحفوفة بالأخطار‬ ‫وال �م �ك��اره �أخ� ��ذت �أترنم‬ ‫بالترانيم والترجيعات‬ ‫) وي���س�ت�م��ر ف ��ي لحظة‬ ‫االكت�شاف هذه الى نهاية‬ ‫الق�صة التي يقول فيها (‬ ‫ها �أنا ا�سمع من ي�صيح‬ ‫�صب ‪.‬حي ‪� ،‬صب‪ ،‬حي‬ ‫‪ ..‬وكنت �أغط في نوم‬ ‫عميق)‪.‬‬ ‫الأم� � ��ر ال � ��ذي جعل‬ ‫ال� �م� �ت� �ل� �ق ��ي ي�� ��درك‬ ‫حقيقة ال�شخ�صية‬ ‫وجوهرها لنكت�شف‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫اختتمت فعاليات مهرجان ربيع الطفولة‬ ‫الثقافي الرابع ال��ذي نظمته دار ثقافة‬ ‫االط �ف��ال ف��ي وزارة الثقافة العراقية‬ ‫وال �ت��ي ا��س�ت�م��رت ل�شهرين متتاليين‬ ‫و�شملت ت�لام�ي��ذ م��ن ري��ا���ض االطفال‬ ‫وع � ��دد ًا م��ن م ��دار� ��س ت��رب�ي�ت��ي الكرخ‬ ‫والر�صافة‪.‬‬ ‫وت�ضمن حفل االختتام تقديم فعالية‬

‫في�سبوك‬ ‫ثقافي‬

‫* ن�شر الكاتب وال�سيناري�ست‬ ‫�أح�م��د ه��ات��ف مقطع ًا نثري ًا مع‬ ‫�صورة للفنانة مارلين مونرو‬ ‫ق� ��ال فيه" ال �ل �ي��ل ي�ج�ل����س في‬ ‫ال �ت �ل �ف��از م �ت �ث��ائ �ب � ًا ف ��ي خفوت‬ ‫الأغ���ان���ي ‪ ،‬وال� �م ��دى ع �ب��اءات‬ ‫تترنح في الحداء الطويل ‪،...‬‬ ‫كــ " �إنك حزمت الأر�ض فلم يعد‬ ‫غير المدى ي�شحب في �سكون‬ ‫ُ‬ ‫يحرك الحركة‬ ‫بال لون ‪ .. "..‬من‬ ‫‪ ،‬لـــ تعود الى ع�صافير ثوبك الى‬ ‫الأغ�صان ‪ ،‬ويترنم الأزرق فيه‬

‫لرق�ص الباليه لطلبة مدر�سة المو�سيقى‬ ‫والباليه‪ ،‬تلتها لوحتان غنائيتان ادتهما‬ ‫ف��رق��ة اح�ب��اب ال �ع��راق االول ��ى بعنوان‬ ‫(بغداد) والثانية (ان��ت عراقي) ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن تقديم فرقة الم�سرح الجوال بعر�ض‬ ‫م�سرحي حمل عنوان (عالم بال عنف)‬ ‫م��ن اخ� ��راج ف��ات��ن ال� �ج ��راح با�سلوب‬ ‫الم�سرح التفاعلي بم�شاركة االطفال‬ ‫الح�ضور‪.‬‬ ‫وقدمت في نهاية االحتفالية عدة جوائز‬ ‫ت�ق��دي��ري��ة م��ن بينها ج��ائ��زة تقديرية‬

‫بحديث الأمواج ؟ ‪ ...‬يـــا " �أخاف‬ ‫من خوفي المارق �إليك بغيوم‬ ‫�أ�سئلة بال �أب ‪ .. " ..‬يا " �أكتب‬ ‫�إن�ت�ظ��اري �إل�ي��ك فينك�سر جرف‬ ‫ال�سطر ‪ ،‬و�أغرق في – �أنا دونك‬ ‫ب�لا �أزم �ن��ة والع��رائ����س �ساعات‬ ‫تن�سج ثياب �ساعاتي‪."..‬‬ ‫* كتب ال�صحفي علي ال�سومري‬ ‫مقطع ًا ‪ ،‬ج��اء فيه " حين ُنفكر‬ ‫ب�أ�سئلة عقيمة‪ ،‬علينا �أن نتذكر‬ ‫�أجوبة عقيمة‪ ،‬هكذا تكتمل دائرة‬ ‫المعنى‪ ،‬البحث لُ��ب الوجود‪،‬‬ ‫قطاف الأج��وب��ة ال ُمبكر‪ ،‬يُ�شبه‬ ‫اال�صابة بخرف مبكر‪..‬‬ ‫�أيتها الطم�أنينة‪ ،‬دعي حقائبك‬ ‫على ظهرك‪ ،‬وغ��ادري محطتي‪،‬‬ ‫ما زلت �أنتظر ما لم ي�أت‪ ،‬ما لن‬ ‫ي�أتي‪".‬‬ ‫* ن�شر الكاتب وال�ن��اق��د محمد‬ ‫غ��ازي الأخ��ر���س بمنا�سبة عيد‬ ‫ال �ع �م��ال " ال �أروع م��ن العيد‬ ‫ال��ذي احتفلت ب��ه �شريحة م ّنا‬ ‫بالأم�س‪ ،‬عيد العمال‪ ،‬ال�شغيلة‪،‬‬ ‫�أ�صحاب البدالت ال��زرق الذين‬ ‫�ضاعت هويتهم في بلد تذويب‬ ‫ال �ه��وي��ات‪ ،‬ه� ��ؤالء ال��ذي��ن خطر‬ ‫ف��ي ذه ��ن � �ص��دام ذات م ��رة �أن‬ ‫ي�ح��وّ ل�ه��م ب �ق��رار ج�م�ه��وري من‬

‫ل �ل �ف��ائ��زة االول� � ��ى ال �ط��ال �ب��ة رف ��ل عبد‬ ‫ال��رح�م��ن ف��ي معر�ض ر��س��وم االطفال‬ ‫الذي اقيم م�ؤخرا في اليابان ‪.‬ووزعت‬ ‫الجوائز على الفائزين وال�ه��داي��ا بين‬ ‫الم�شاركين ‪ ،‬كما قدمت منظمة (ر�سل‬ ‫المحبة وال�سالم) للدار ك�أ�س المحبة‬ ‫تثمينا ً لجهودهم‪.‬‬ ‫وقدم المهرجان خالل فعالياته‪ ،‬عر�ض‬ ‫لم�سرحية ( ح�سان ونعيمة ) بواقع‬ ‫يومين في اال�سبوع‪ ،‬ادى ادوارها عدد‬ ‫من ممثلي الفرقة الفنية التابعة للدار‬

‫ع ّمال �إل��ى (موظفين) متنا�سيا‬ ‫�أن الأم� ��ر يتعلق ب�ف�ه��م طبقي‬ ‫تف�سر‬ ‫للمجتمع ور�ؤي ��ة كاملة ّ‬ ‫تاريخ الإن�سان‪ .‬عذر الرجل �أنه‬ ‫ربما �أنه لم ي�سمع الأغنية‪ ،‬تلك‬ ‫التي لم تتوقف عن الدوران على‬ ‫�أل�سنة الكادحين ـ عمي ي��ا بو‬ ‫الجاكوج خذني خذني وياك‪.‬‬ ‫�أتذكر �أن بيتنا كان مثابة لمثل‬ ‫تلك الأغاني حيث ال�شيوعيون‬ ‫�أي � ��ام ال �ج �ب �ه��ة ��س�ي�ئ��ة الطالع‬ ‫يت�سامرون في غرفة ال�ضيوف‬ ‫ب� �ف���رح‪ ،‬ي� �غ� � ّن ��ون وي �ن �� �ش��دون‬ ‫الأ� �ش �ع��ار والمنا�سبة ه��ي عيد‬ ‫العمال الذين لم �أر �أح��دا منهم‬ ‫ف��ي ب�ي�ت�ن��ا غ �ي��ر ع �ب��د ال��واح��د‪،‬‬ ‫قريبنا وجارنا الذي كان يعمل‬ ‫في �شركة الزيوت"‪.‬‬

‫�أ� �ض��اف��ة ال��ى تنظيم زي� ��ارات ترفيهية‬ ‫م�ج��ان�ي��ة ل�م�ت�ن��زه ال � ��زوراء ف���ض�لا عن‬ ‫عر�ض الفيلم الكارتوني بعنوان ( ا�سد‬ ‫الغابة ) الذي ا�ستمر عر�ضه ‪ 90‬دقيقة‬ ‫وه��ي ف�ك��رة م�ستوحاة م��ن ق�صة حي‬ ‫بني يقظان للفيل�سوف ال�ع��رب��ي ابن‬ ‫طفيل‪ ،‬والفيلم من �سيناريو واخراج‬ ‫ك��ام��ل ال ��زي ��دي ال� ��ذي ب �ي��ن ف �ي��ه عالقة‬ ‫الطفل بالطبيعة وب�أ�سلوب يتما�شى مع‬ ‫الظروف الحالية‪.‬‬ ‫وا�ستقبلت ال��دار خ�لال ال�ستين يوما‬

‫افتتاح المعر�ض ال�شخ�صي الرابع للفنان قرني جميل ب�أربيل‬ ‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫اف �ت �ت��ح ال �م �ع��ر���ض ال�شخ�صي‬ ‫ال���راب���ع ال � ��ذي ي �ح �م��ل ع �ن��وان‬ ‫(اركيولوجيا الزمان والمكان)‬ ‫للفنان الت�شكيلي الكردي قرني‬ ‫ج �م �ي��ل‪ ،‬ذل ��ك ع �ل��ى ق��اع��ة ميديا‬ ‫ف��ي مدينة ارب�ي��ل بح�ضور عدد‬ ‫كبير م��ن الفنانين والمثقفين‬ ‫وجمهورمن المهتمين بال�ش�أن‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫وتحدث قرني جميل عن المعر�ض‬ ‫قائال "هذا المعر�ض الرابع لي‬ ‫داخ��ل البالد ويحتوي على ‪15‬‬ ‫ل��وح��ة وه��ذا المعر�ض يختلف‬ ‫با�سلوبه عن المعار�ض ال�سابقة‪،‬‬ ‫معر�ضي عبارة عن تنقيب لزمان‬ ‫ومكان خياليين‪ ،‬اتحدث فيه عن‬ ‫البعد الرابع في داخل االن�سان"‪.‬‬ ‫ُم�ضيف ًا �أن "لوحاتي تعبر عن‬ ‫�شعور داخلي لالن�سان‪ ،‬لالن�سان االكوام الترابية على المدينة هي وت �خ��رج ع��ام ‪ 1977‬ف��ي معهد‬ ‫امال كثيرة جزء من هذه االمال االقرب لي" ُم�شير ًا الى ان اربيل الفنون الجميلة ب�ب�غ��داد‪ ،‬وفي‬ ‫ربما ال يتحقق بمرور الوقت‪ ،‬تفتقر الى قاعات العر�ض‪ ،‬مطالبا ‪ 1979‬غ��ادر العراق‪ ،‬حيث �أقام‬ ‫ول��وح��ات��ي تعبر ع��ن ام ��ال غير وزارة الثقافة ب��زي��ادة القاعات ع��دد ًا من المعار�ض في ايطاليا‬ ‫وااله �ت �م��ام ب��ال�ف��ن الت�شكيلي‪ .‬وا�سبانيا‪ ،‬وفي ‪ 2003‬عاد الى‬ ‫متحققة"‪.‬‬ ‫وا�شار جميل الى ان كل اللوحات يذكر ان الفنان قرني جميل ولد اقليم كرد�ستان‪ ،‬ومنذ ذلك الحين‬ ‫"قريبة على نف�سي ولكن لوحة ف��ي ع��ام ‪ 1954‬بمدينة اربيل‪ ،‬افتتح اربعة معار�ض‪.‬‬

‫الفكرة �أو املغزى ‪:‬‬

‫وه��و الهدف ال��ذي يحاول الكاتب عر�ضه‬ ‫في ق�صته‪ ،‬ويمكن التو�صل �إليه عن طريق‬ ‫ال�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى ال �ع�لاق��ة ب�ي��ن الأ�شخا�ص‬ ‫والأح� ��داث والأف �ك��ار المطروحة ‪ ،‬وربط‬ ‫كل ذلك بعنوان الق�صة و�أ�سماء ال�شخو�ص‬ ‫وط�ب�ق��ات�ه��م االج�ت�م��اع�ي��ة م��ن ه�ن��ا يتبنين‬ ‫ل �ن��ا �إن ق���ص��ة ت �ع��اوي��ذ ت��رك��ز ع �ل��ى فكرة‬ ‫ارت �ب��اط ال�ت�ع��اوي��ذ واالت �ج��اه الى‬ ‫ال �غ �ي �ب �ي��ات ب��الأ� �ش �خ��ا���ص ال��ذي��ن‬ ‫يعانون من ا�ضطراب في التكيف‬ ‫م��ع مجتمعهم كنتيجة للظروف‬ ‫القا�سية التي و�ضعتهم الحرب بها‬ ‫غير �إن ه��ذه ال�ت�ع��اوي��ذ ل��م تنقذ من‬ ‫ي�ستخدمها وت ��ؤدي به ال��ى الخال�ص‬ ‫فهو يقول ف��ي ب��داي��ة الق�صة ( �أخذت‬ ‫�أترنم والترجيعات في�صل �صوتي الى‬ ‫�أج��واق المالئكة الحافين والمحدقين‬ ‫ع �ل��ى روح� ��ي ال�م�ت�ه�ج��دي��ن ب�صحائف‬ ‫الحب وال��والء �صرت كلما انطق حرفا‬ ‫يكبر م�ه��دي وتنقطع خ��رق��ي ولفافاتي‬ ‫‪ )....‬بينما تنتهي ق�صته ( ها �أن��ا ا�سمع‬ ‫طرقات عنيفة على الباب الردهة وثمة من‬ ‫ي�صيح �صب حي ‪� ..‬صب حي ‪� ..‬صب حي‬ ‫‪..‬وكنت �أغط في نوم عميق ) ثم �إن اختيار‬ ‫القا�ص ال�سم �صبحي في ق�صته يدلل على‬ ‫انتماء هذه ال�شخ�صية الى طبقة اجتماعية‬ ‫ب�سيطة وهي الطبقة االجتماعية التي تلج�أ‬ ‫ف��ي غالب الأح �ي��ان ال��ى التعاويذ والرقى‬ ‫واعتماد الغيبيات في حل بع�ض الم�شكالت‬ ‫التي تعاني منها‪.‬‬

‫خ ّبريه‬

‫اختتام فعاليات ربيع الطفولة الثقافي الرابع في بغداد‬ ‫ل �ل �م �ه��رج��ان � �س �ف��رات ع�ل�م�ي��ة نظمتها‬ ‫كلية التربية اال�سا�سية ف��ي الجامعة‬ ‫الم�ستن�صرية لالطالع على الفعاليات‬ ‫ال �م �ن��وع��ة ل�لا� �س �ت �ف��ادة م �ن �ه��ا �ضمن‬ ‫اخت�صا�صاتهم م��ن ال�ن��اح�ي��ة العلمية‬ ‫والتربوية‪.‬‬ ‫كما نظمت فروع الدار في المحافظات‬ ‫في اطار التوا�صل مع اجواء المهرجان‬ ‫الثقافية ف�ع��ال�ي��ات وم�ه��رج��ان��ات فنية‬ ‫وت �� �ش �ك �ي �ل �ي��ة ع��ل��ى م� � ��دار ال�شهرين‬ ‫الما�ضيين‪.‬‬

‫�أقدام مختلفة لب�شر ودواب‪.)...‬‬ ‫يقول ( روبرت لوي�س �ستيفن�سون) ‪ -‬وهو‬ ‫من رواد الق�ص�ص المرموقين‪ ( :‬لي�س هناك‬ ‫�إال ثالثة ط��رق لكتابة الق�صة؛ فقد ي�أخذ‬ ‫الكاتب حبكة ثم يجعل ال�شخ�صيات مالئمة‬ ‫لها‪� ،‬أو ي�أخذ �شخ�صية ويختار الأح��داث‬ ‫وال �م��واق��ف ال�ت��ي تنمي تلك ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫�أو ق��د ي ��أخ��ذ ج ��وً ا معي ًنا وي�ج�ع��ل الفعل‬ ‫والأ�شخا�ص تعبر عنه �أو تج�سده) وفي‬ ‫ق�صة ت �ع��اوي��ذ ن��رج��ح �إن ال�ق��ا���ص حميد‬ ‫ال�م�خ�ت��ار ق��د اخ �ت��ار ال�ط��ري�ق��ة ال�ث��ال�ث��ة في‬ ‫الكتابة فقد و�ضع المتلقي في جو ت�سيطر‬ ‫عليه هالة من الفنتازيا وم��ن ث��م هيئ لها‬ ‫�شخو�ص التي تفاعلت في ذلك الجو وكان‬ ‫�أن ولدت الق�صة‪.‬‬

‫علي ال�ساهر‬

‫انثري دموعك‬ ‫انثري دموعك والورد‬ ‫على قبر �إن�سان ال يحب �سواكِ‬ ‫�س�أ�شتاق لكِ‬ ‫حبيبتي �ضعي يديك على قبري‬ ‫رددي معي‬ ‫ال احب �سواك‬ ‫�س�أنتظرك حتى لقاء‬ ‫ا�س�ألك برب ال�سماء‬ ‫ال ترحلي قد �أتى الم�ساء‬ ‫�إذا لم اخبرك بمجيئي �إلى الدار‬ ‫فال تقلقي‬ ‫علي‬ ‫فعذاب قبري اهون ّ‬ ‫وانت فيها‬ ‫من الحياة ِ‬ ‫بعيدة عني بعد‬ ‫قطرات المطر‬ ‫وهي ت�سقط الى �سطح االر�ض‬ ‫هل يا ترى تلقي بزهرة‬

‫ام على وجنة طفل بريء‬ ‫ام على ح�صاة ويختفي ذكرها‬ ‫حبيبتي تذكري كل يوم الم�ساء‬ ‫ان تنظري الى القمر اذا‬ ‫�س�ألك عني فخبريه اني قربك‬ ‫اذا لم يرني‬ ‫ف�إنني �أرى‪...‬‬


‫‪No.(241) - 3 Thuersday ,May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫نابويل يهزم بالريمو و يق�صي روما ح�ساب ًيا من �سباق دوري الأبطال‬

‫فولهام ينتزع فوز ًا تاريخي ًا من ليفربول وتعادل �صعب ل�ستوك‬ ‫�سيتي مع �إيفرتون‬

‫النا�س ‪ -‬متابعة‬

‫تعر�ض ليفربول لهزمية جديدة حني �سقط‬ ‫على �أر�ضه �أمام فولهام ‪ ،1-0‬وتعادل جاره‬ ‫�إيفرتون مع م�ضيفه �ستوك �سيتي ‪ 1-1‬يف‬ ‫مباراتني م�ؤجلتني م��ن املرحلة الرابعة‬ ‫والثالثني �أقيمتا الثالثاء‪.‬‬ ‫وع��اد ليفربول لف�صوله ال �ب��اردة بعد �أن‬ ‫�سقط على �أر�ضه وو�سط جماهريه لي�ستمر‬ ‫لُغز الفريق على ملعبه الذي مل يُحقق عليه‬ ‫�سوى ‪ 5‬انت�صارات فقط هذا املو�سم من‬ ‫�أ�صل ‪ 13‬فو ًزا‪.‬‬ ‫ويعترب هذا الفوز هو الأول لفولهام يف‬ ‫تاريخه يف �أنفيلد روود يف ‪ 20‬مباراة‪،‬‬ ‫وال �ت��ا� �س��ع ل��ه يف ت��اري��خ م �ب��اري��ات��ه مع‬ ‫الريدز‪ ،‬كما جنح يف معادلة ر�صيده من‬ ‫النقاط حيث و�صل للنقطة ‪ 29‬يف املركز‬ ‫التا�سع بفارق الأه ��داف فقط عن عمالق‬ ‫املري�سي�سايد‪.‬‬ ‫وطغت مباراة ت�شيل�سي املرتقبة يف نهائي‬ ‫ك�أ�س االحتاد الإجنليزي الأ�سبوع القادم‬ ‫على تفكري مدرب ليفربول كيني داجللي�ش‬ ‫فقرر الدفع بت�شكيلة من الالعبني البدالء‬ ‫مف�ض ًال منح العبيه الأ�سا�سيني راحة كافية‬ ‫خا�صة ا�ستعدادًا للقاء البلوز خا�صة و�أنه‬ ‫ال يلعب على �أي �شيء يف الدوري‪.‬‬ ‫ومل يكد امل��ارد الأح�م��ر يدخل يف �أجواء‬ ‫املباراة حتى �صدمه فولهام بالهدف الأول‬ ‫ب�ع��د م ��رور خم�س دق��ائ��ق ف�ق��ط ج��اء عن‬ ‫طريق املدافع مارتن �سكريتل باخلط�أ يف‬ ‫مرماه بعد �أن ف�شل يف التعامل ب�شكل جيد‬ ‫مع الكرة الأر�ضية من جوين �آرين ري�سه‬ ‫من الي�سار ا�صطدمت به وخدعت حار�سه‬ ‫�ألك�سندر دوين‪.‬‬ ‫وك��ان من املنتظر �أن يبادر الريدز بردة‬ ‫فعل على ت �� ّأخ��ره‪� ،‬إال �أن ذل��ك مل يحدث‬ ‫بالرغم من انه ح��اول الدراك التعادل يف‬ ‫اكرث من فر�صة على مدى ال�شوطني لكن‬ ‫من دون جدوى ‪.‬‬ ‫داجللي�ش يلوم نف�سه‬ ‫�أث ��ارت خ�سارة ليفربول غ�ضب املدرب‬ ‫كيني داجللي�ش ال��ذي ق��ال لهيئة االذاعة‬ ‫الربيطانية (بي‪.‬بي‪�.‬سي) "ال �أعتقد �أن‬ ‫ذلك ميكن و�صفه ب�أنه �أداء‪� .‬سلوكنا كان‬ ‫يف غاية ال�سوء‪".‬‬ ‫وا� �ض��اف "�أعتقد �أن �ن��ا ح�صلنا ع�ل��ى ما‬ ‫ن�ستحقه من اللقاء وهو بالت�أكيد ال �شيء‪.‬‬ ‫اذا مل تتعامل مع املباراة بطريقة �صحيحة‬ ‫فلن حت�صل على �أي �شيء‪".‬‬ ‫وت��اب��ع "�أحتمل ج ��زءا م��ن ال �ل��وم لأين‬ ‫اعتقدت انني عادل مع اجلميع عن طريق‬ ‫منحهم ف��ر��ص��ة ال�ل�ع��ب ل �ع��دة دق��ائ��ق يف‬ ‫امللعب‪ .‬املباراة التالية يوم ال�سبت مهمة‬ ‫للنادي‪".‬‬ ‫ويف م �ب��اراة اخ��رى �أقيمت ام����س االول‬

‫�أخبــار النجـــوم‬ ‫ديكو‪ :‬نيمار لي�س �أقل من مي�سي ورونالدو‬

‫ام �ت��دح ال�برت �غ��ايل دي�ك��و العب‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ال���س��اب��ق الربازيلي‬ ‫ال�شاب نيمار و�أكد ب�أنه ال يقل من‬ ‫مي�سي ورونالدو‪.‬‬ ‫ويف ح���وار م��ع م��وق��ع االحت ��اد‬ ‫الدويل لكرة القدم (فيفا) بن�سخته‬ ‫ال�برازي�ل�ي��ة‪ ،‬ق��ال دي�ك��و‪" :‬نيمار‬ ‫ب��وج�ه��ة ن�ظ��ري ج��اه��ز لالنتقال‬ ‫لأف�ضل الأندية يف �أوروبا‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ت���ش��اب��ه م��ع ل �ي��ون��وي��ل مي�سي‬ ‫وك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون � ��ال � ��دو يف‬ ‫مو�ضوع التهديف بغ�ض النظر يف �أي مركز يلعب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ديكو‪�" :‬أعتقد لو تواجد نيمار يف الريال �أو بر�شلونة �سيقدم‬ ‫�أف�ضل مما قدمه حتى اليوم‪ ،‬لأن كال الفريقني فيهما البنية الأ�سا�سية‬ ‫الأف�ضل لأي العب يريد �أن يبدع‪ ،‬وال نن�سى الإعداد اجليد"‪.‬‬

‫عنرت يحيى يعلن اعتزاله اللعب الدويل‬

‫�أع �ل��ن ال�ن�ج��م اجل��زائ��ري عنرت‬ ‫يحيى ال�ث�لاث��اء �إع �ت��زال��ه اللعب‬ ‫ال � ��دويل و�إن� �ه ��اء م �� �ش��واره مع‬ ‫املنتخب اجلزائري بعد م�سرية‬ ‫�إ�ستمرت �أكرث من ثمانية �أعوام‪.‬‬ ‫و�أرجع عنرت يحيى‪ ،‬العب كايزر‬ ‫��س�لاوت��رن الأمل� ��اين‪ ،‬ال�سبب يف‬ ‫اعتزاله اللعب الدويل‪� ،‬إىل رغبته‬ ‫يف منح الفر�صة لالعبني ال�شبان‬ ‫لتمثيل ب�ل�اده��م ع �ل��ى ال�ساحة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫بد�أ عنرت يحيى م�شواره مع منتخب اجلزائر عام ‪ 2004‬حيث �شارك‬ ‫يف ‪ 51‬مباراة دولية �سجل خاللها �ستة �أه��داف‪ .‬كان �أهم الأهداف‬ ‫التي �سجلها عنرت يحيى بقمي�ص املنتخب‪ ،‬يف �شباك املنتخب‬ ‫امل�صري‪ ،‬حيث قاد بالده للت�أهل لنهائيات ك�أ�س العامل ‪.2010‬‬ ‫ول �ع��ب ع�ن�تر ي�ح�ي��ى خ�ل�ال م���س�يرت��ه ل �ع��دد م��ن الأن ��دي ��ة ال �ب��ارزة‬ ‫حيث اح�ترف بفرق ميالن الإي�ط��ايل وب��وخ��وم الأمل��اين و الن�صر‬ ‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫تعادل ايفرتون الذي يحتل املركز ال�سابع‬ ‫‪ 1-1‬م��ع م�ضيفه �ستوك �سيتي‪.‬ووجد‬ ‫�ستوك �سيتي نف�سه متخلفا بدوره بهدف‬ ‫وبطريقة مماثلة لكن يف نهاية ال�شوط‬ ‫الأول عندما حاول العمالق بيرت كراوت�ش‬ ‫ابعاد الكرة �إث��ر ركلة حرة فا�ستقرت يف‬ ‫�شباك ح��ار���س فريقه البو�سني ا�سمري‬ ‫بيجوفيت�ش (‪.)44‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪� ،‬أعاد �ستوك املباراة‬ ‫�إىل نقطة ال�صفر ب��ادراك��ه ال�ت�ع��ادل عن‬ ‫ط��ري��ق ك��ام�ي�رون ج�ي�روم (‪ .)69‬ورف��ع‬ ‫�ستوك ر�صيده �إىل ‪ 44‬نقطة يف املركز‬ ‫الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫نابويل يبعد روما من دوري‬ ‫الأبطال‬ ‫اه���در روم� ��ا‪�� ،‬ص��اح��ب امل��رك��ز ال�سابع‪،‬‬ ‫فر�صة للبقاء يف ال�سباق �إىل امل�سابقات‬ ‫الأوروب� �ي ��ة بتعادله م��ع م�ضيفه كييفو‬ ‫‪ 0-0‬الثالثاء يف افتتاح املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫والثالثني من الدوري الإيطايل‪.‬‬ ‫ورفع روما الذي تبقى له مباراتان فقط‪،‬‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 52‬نقطة وبقي على بعد ‪3‬‬ ‫نقاط م��ن ‪ 3‬ف��رق تت�صارع على بطاقتي‬

‫الت�أهل �إىل ال��دوري الأوروب��ي (يوروبا‬ ‫ليج) هي على التوايل اودينيزي و�إنرت‬ ‫ميالن والت�سيو‪.‬‬ ‫وانفرد نابويل باملركز الثالث �إث��ر فوزه‬ ‫على �ضيفه بالريمو ‪ 0-2‬وبات الآن املر�شح‬ ‫الوحيد يف موقعه احل��ايل لنيل البطاقة‬ ‫الثالثة امل��ؤه�ل��ة �إىل االدوار التمهيدية‬ ‫من م�سابقة دوري �أبطال �أوروب��ا بعد �أن‬ ‫حجزت بطاقتا الت�أهل املبا�شر ليوفنتو�س‬ ‫املت�صدر ومطارده ميالن حامل اللقب‪.‬‬ ‫على �ستاد ��س��ان ب��اول��و‪ ،‬افتتح نابويل‬ ‫الت�سجيل من ركلة ج��زاء احت�سبت بعد‬ ‫�أن ارتطمت الكرة بيد امل��داف��ع ال�صربي‬ ‫م �ي�لان م�ي�لان��وف�ي�ت����ش ون �ف��ذه��ا بنجاح‬ ‫الأوروج��وي��اين ادين�سون كافاين (‪)16‬‬ ‫راف �ع��ا ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 23‬ه��دف��ا يف املركز‬ ‫الثاين على الئحة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫وتلقى ال�سلوفاكي ماريك هام�سيك كرة‬ ‫بينية لعبها زميله املقدوين جوران بانديف‬ ‫وتابعها بحرفنة يف مرمى فيفيانو معززا‬ ‫تقدم فريقه (‪.)35‬‬ ‫غرناطة للمنطقة الدافئة‬ ‫ت� �ع ��ادل خ �ي �ت��ايف م ��ع � �ض �ي �ف��ه را�سينج‬

‫فريج�سون يك�شف عن خططه يف ال�صيف ال�ساخن‬ ‫للمان يونايتد‬ ‫�أك��د امل��دي��ر الفني اال�سكتلندي ل�ن��ادي مان�ش�سرت يونايتد وقال "�أ�صبحنا على دراية بحاجتنا لالعبني جدد يف �سوق‬ ‫"ال�سري �أليك�س فريج�سون" ب��أن امل��ان يونايتد �سيكون االنتقاالت ال�صيفية املقبلة‪� ،‬أعتقد ب�أننا �سنجلب عن�صر �أو‬ ‫حا�ضرًا يف �سوق االنتقاالت ال�صيفية هذا العام‪ ،‬و�سوف اثنني ولكن بالطبع لن يكون هناك تغيري جذري يف الفريق‪،‬‬ ‫يخو�ض ال�سباق نحو التعاقد مع العبني ج��دد قبل بداية فنحن ال نحتاج لأكرث من هذا العدد من الالعبني اجلدد"‪.‬‬ ‫املو�سم املقبل‪ .‬فريج�سون حت��دث عن �صفقات منتظر �أن و�أ�ضاف "�أعتقد ب�أن ال�صفقة الكربى لنا يف ال�صيف �ستكون‬ ‫يربمها ال�شياطني احلمر هذا ال�صيف‪ ،‬ولكنه كان دقي ًقا للغاية هي املركز التدريبي للفريق‪ ،‬فهناك العديد من العنا�صر‬ ‫حني �أ�شار �إىل �أن هدف الفريق يف ال�سوق لن يزيد عن العب ال�شابة التي برزت م�ؤخرًا و�سيتم االعتماد عليها يف املو�سم‬ ‫�أو اثنني و�سيف�ضل بعد ذلك تدعيم الفريق بعنا�صر �شابة من املقبل‪ ،‬و�سوف نحقق التوازن بني جميع العنا�صر املوجودة‬ ‫فريق ال�شباب‪ .‬وقد حتدث فريج�سون يف حوار تلفزيوين ‪ ،‬يف الفريق من �أجل التطوير يف املرحلة املقبلة"‪.‬‬

‫كرييلنكو وغاريغ�س �إىل الدور الثاين‬ ‫لبطولة ا�ستوريل‬

‫�سانتاندر ‪ 1-1‬الثالثاء يف افتتاح املرحلة‬ ‫الع�شرين امل�ؤجلة من الدوري الأ�سباين‪.‬‬ ‫وك � ��ان خ �ي �ت��ايف ال � �ب� ��ادىء بالت�سجيل‬ ‫ب��وا��س�ط��ة م�ه��اج�م��ه ال� ��دويل الفنزويلي‬ ‫نيكوال�س فيدور "ميكو" يف الدقيقة ‪59‬‬ ‫ورد را�سينج �سانتاندر بعد ‪ 5‬دقائق عرب‬ ‫ال�سنغايل بابا كويل ديوب‪.‬‬ ‫وبقي را�سينج �سانتاندر يف املركز الأخري‬ ‫بر�صيد ‪ 27‬نقطة وت�ضاءلت حظوظه يف‬ ‫البقاء يف الدرجة الأوىل‪ ،‬حيث يتخلف‬ ‫ب�ف��ارق ‪ 5‬نقاط ع��ن �سبورتينج خيخون‬ ‫الذي �سقط على �أر�ضه �أمام فياريال ‪.3-2‬‬ ‫و�سجل الربتو رامو�س (‪ )39‬واليخادرو‬ ‫جالفيز (‪ )85‬هديف �سبورتينج خيخون‪،‬‬ ‫وم� ��اري� ��و ج��ا� �س �ب��ار م��ارت �ي �ن �ي��ز (‪)19‬‬ ‫وم��ارك��و���س �سينا (‪ 43‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء)‬ ‫وهرنان برييز (‪� )56‬أهداف فياريال الذي‬ ‫هرب م�ؤقتا من منطقة اخلطر بعدما رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 41‬نقطة يف املركز ال�ساد�س‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬انفرد خيتايف باملركز احلادي‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 46‬نقطة بفارق نقطة واحدة‬ ‫عن �شريكه ال�سابق ا�سبانيول الذي �سقط‬ ‫على �أر�ض م�ضيفه غرناطة الوافد اجلديد‬

‫بهدف ل��دي��داك فيال رو�سيو (‪ )54‬مقابل‬ ‫هدفني للنيجريي �أودي ��ون ايجالو (‪29‬‬ ‫و‪.)35‬وانتقل غرناطة �إىل املواقع الدافئة‬ ‫ب�صعوده �إىل املركز الرابع ع�شر بر�صيد‬ ‫‪ 42‬نقطة‪.‬‬ ‫مونبلييه يفلت من الهزمية‬ ‫�أفلت مونبلييه مت�صدر الدوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم من الهزمية على ملعبه �أمام‬ ‫ايفيان تونون جايار وت�ع��ادل معه ‪2/2‬‬ ‫الثالثاء يف املرحلة اخلام�سة والثالثني‬ ‫من امل�سابقة‪.‬‬ ‫وارتفع ر�صيد مونبلييه بهذا التعادل �إىل‬ ‫‪ 73‬نقطة يف ال�صدارة بفارق �ست نقاط‬ ‫�أمام �أقرب مناف�سيه باري�س �سان جريمان‬ ‫�صاحب امل��رك��ز ال�ث��اين ‪ ،‬كما رف��ع جايار‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 46‬نقطة يف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫تقدم مونبلييه بهدف �سجله يون�س بلهندة‬ ‫يف الدقيقة ‪ 42‬ثم رد ايفيان تونون جايار‬ ‫بهدفني �سجلهما كالنبريج وكيفن برييجو‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 44‬و‪. 69‬‬ ‫كادت املباراة �أن تنتهي بفوز جايار ‪1/2‬‬ ‫لكن �أوليفيه جريو خطف هدف التعادل‬ ‫ملونبلييه قبل �ست دقائق من نهاية اللقاء‪.‬‬

‫و‪ ،2-6‬وغ��اري �غ ����س م��ع مواطنتها‬ ‫�سيلفيا �سولري ا�سبينوزا‪.‬‬ ‫وبلغت الدور الثاين‪ ،‬الت�شيكية برتا‬ ‫�سيتكوف�سكا وال�صينية جي زهينغ‬ ‫والإ�ستونية كايا كانيبي وال�سلوفينية‬ ‫ب��ول��ون��ا ه��ر��س��وغ امل�صنفات رابعة‬ ‫وخ��ام���س��ة و��س��اد��س��ة وت��ا��س�ع��ة على‬ ‫التوايل بفوز الأوىل على الرو�سية‬ ‫�ألك�سندرا بانوفا ‪ 2-6‬و‪ ،1-6‬والثانية‬ ‫على الأمريكية �سلوان �ستيفنز ‪1-6‬‬ ‫و‪�-6‬صفر‪ ،‬والثالثة على النم�ساوية‬ ‫ت��ام�ي�را ب��ات���ش�ي��ك ‪� �-6‬ص �ف��ر و‪،3-6‬‬

‫والرابعة على الرو�سية ايكاتريينا‬ ‫ماكاروفا ‪ 3-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وتلتقي �سيتكوف�سكا م��ع الرو�سية‬ ‫ناديا برتوفا‪ ،‬وكانيبي مع الأمريكية‬ ‫فانيا كينغ‪ ،‬وهر�سوغ مع الإ�سبانية‬ ‫كارال �سواريز نافارو‪.‬‬ ‫ول��دى ال��رج��ال‪ ،‬ف��از يف ال��دور الأول‬ ‫الإ�سباين �ألربت مونتاني�س امل�صنف‬ ‫�سابع ًا على الأ�سرتايل ماتيو �إيبدن‬ ‫‪ 2-6‬و‪ ،3-6‬والإي � �ط� ��ايل فالفيو‬ ‫ت�شيبوال ال�ث��ام��ن على الأرجنتيني‬ ‫دييغو خونكويرا ‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬

‫ً‬ ‫ر�سميا‪ ..‬هودج�سون يقود منتخب �إنكلرتا‬

‫�أع �ل��ن االحت���اد االن�ك�ل�ي��زي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم ال� �ث�ل�اث ��اء ت �ع �ي�ين روي‬ ‫ه��ودج �� �س��ون م��درب��ا للمنتخب‬ ‫الأول ملدة �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫وق� ��ال االحت � ��اد االن �ك �ل �ي��زي يف‬ ‫ب�ي��ان "ي�سعد احت��اد ك��رة القدم‬ ‫�أن يعلن تعيني روي هودج�سون‬ ‫مدربا ملنتخب انكلرتا‪".‬و�سيقود‬ ‫هودج�سون (‪ 64‬عاما) منتخب‬ ‫اجن�ل�ترا يف بطولة �أوروب ��ا يف‬ ‫ال�شهر املقبل بعد ت��رك من�صبه‬ ‫ك�م��درب ل�ن��ادي و��س��ت بروميت�ش‬ ‫البيون‪ .‬وكان هودج�سون هو املر�شح الوحيد الذي مت التفاو�ض‬ ‫معه لتويل هذا املن�صب والتقى مع م�س�ؤويل االحت��اد الإنكليزي‬ ‫لنحو �أربع �ساعات االثنني و�أجرى اجلانبان حمادثات و�صفت ب�أنها‬ ‫"�إيجابية للغاية"‪ .‬وتوا�صلت املحادثات الثالثاء و�سط تكهنات‬ ‫لو�سائل �إعالم ب�شان احتمال عقد م�ؤمتر �صحفي العالن االتفاق وهو‬ ‫ما مت فعال‪.‬وذكرت و�سائل �إعالم �أن املدرب البالغ من العمر ‪ 64‬عام ًا‬ ‫�سيتوىل على الأرجح امل�س�ؤولية حتى نهائيات ك�أ�س العامل ‪2014‬‬ ‫يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�ستكون البطولة التي �ستقام يف بولندا و�أوكرانيا والتي �ستنطلق‬ ‫ال�شهر املقبل املهمة الأوىل ملدرب �إنكلرتا اجلديد‪.‬‬

‫غوارديوال ‪ :‬مورينيو مل يرهقني بل االنت�صارات واعتذر لبيدرو‬ ‫�أكد املدير الفني لفريق بر�شلونة‪،‬‬ ‫بيب جوارديوال وب�شكل قاطع �أن‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب‬ ‫ريال مدريد‪ ،‬مل يكن وال ب�أي �شكل‬ ‫من الأ�شكال يف �شعوره بالإنهاك‬ ‫وال��ذي ت�سبب يف �إعالنه الرحيل‬ ‫ع��ن ال�ق�ل�ع��ة ال�ك�ت��ال��ون�ي��ة بنهاية‬ ‫املو�سم‪،‬حيث �أكد �أن االنهاك جاء‬ ‫نتيجة العمل اليومي املتوا�صل‬ ‫م��ن ت��دري�ب��ات وم�ب��اري��ات والأه��م‬ ‫ب�سبب كرثة االنت�صارات حيث قال‬ ‫جوارديوال‪":‬لقد واجهت �أكرث من‬ ‫مدرب لريال مدريد‪ ،‬هذا لي�س �سبب‬ ‫�إن�ه��اك��ي‪ ،‬ولكن ك�ثرة التدريبات‪،‬‬ ‫وال�ت��واج��د م��ع ال�لاع�ب�ين‪ ،‬والفوز‬ ‫بكرثة"‪.‬‬ ‫غ��واردي��وا �أ ّك��د �أن الطريقة التي‬ ‫ا�ستخدمتها �إدارة النادي لتغيري‬ ‫الإدارة ال�ف�ن�ي��ة ب ��إ� �س �ن��اد املهمة‬ ‫مل�ساعده تيتو فيالنوفا تعد مثالية‬ ‫معترب ًا �أن تيتو يف موقف �صعب‬ ‫لأن��ه ورث فريق ًا ب�ط� ً‬ ‫لا حيث قال‬ ‫‪":‬لقد ت��رك�ت��ه يف مو�ضع �صعب‬ ‫للغاية لكن يف النهاية �أن��ا مل �أكن‬ ‫لأحقق �شيء بدونه التغيريات يف‬ ‫الأجهزة الفنية ال تكن دراماتيكية‬ ‫عندما يطردونك �أو عندما حتقق‬ ‫ن �ت��ائ��ج ��س�ل�ب�ي��ة‪ .‬ل �ك��ن ب �ع��د الفوز‬ ‫ب‪ 13‬ل�ق�ب��ا ف� ��إن خليفتك يواجه‬

‫م�شاكل �أك�ثر تعقيد ًا لكن النادي‬ ‫ك ��ان ت�ع��ام�ل��ه م�ث��ال�ي��ا م��ع الو�ضع‬ ‫وال��دل �ي��ل �أن� ��ه متحم�س للغاية‬ ‫خلو�ض ه��ذا التحدي خا�صة �أنه‬ ‫ج��زء م��ن ال�ب�ط��والت ال �ـ ‪ 13‬التي‬ ‫حققها الفريق‪ ،‬فقد كانت العديد‬ ‫من القرارت جماعية"‪ .‬غوارديوال‬ ‫رف�ض التحدث عن املدرب اجلديد‬ ‫لكنه توقع الأ��س�ل��وب ال��ذي قائ ًال‬

‫"�أتخيل �أن فكرته �ستتمثل يف‬ ‫اال�ستمرار باللعب بنف�س �أ�سلوب‬ ‫الفريق" خ�لال امل��وا��س��م الأربعة‬ ‫الأخ� �ي��رة‪ .‬غ ��واردي ��وال �أك� ��د ب ��أن‬ ‫ه��دف��ه الأوح���د يف ال �ف�ترة املقبلة‬ ‫�سترتكز على اال�ستعداد لنهائي‬ ‫ك�أ�س امللك �أمام �أثلتيك بلباو ومنح‬ ‫م��زي��د م��ن ال��دق��ائ��ق يف املباريات‬ ‫لالعبني خا�ص ًا بيدرو رودريغيز‬

‫وفاة �سبّاح نرويجي ب�شكل مفاجئ يف التدريبات‬ ‫ت��أه�ل��ت ال��رو��س�ي��ة م��اري��ا كرييلنكو‬ ‫والإ�سبانية انابل ميدينا غاريغ�س‬ ‫امل�صنفتان ثانية وثالثة على التوايل‬ ‫�إىل الدور الثاين من دورة �إ�ستوريل‬ ‫الربتغالية الدولية لكرة امل�ضرب‪.‬‬ ‫اذ ف��ازت كرييلنكو على الربيطانية‬ ‫�إيلينا بالتا�شا ‪ )6-8( 6-7‬و‪،1-6‬‬ ‫وغاريغ�س على الأملانية كري�ستينا‬ ‫بارويز ‪ 4-6‬و‪.1-6‬‬ ‫ويف ال��دور املقبل‪ ،‬تلعب كرييلنكو‬ ‫مع الإيطالية كارين كناب التي فازت‬ ‫على اليونانية �إيليني دانييليدو ‪5-7‬‬

‫‪9‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫�أع��ل��ن االحت � ��اد ال�ن�روي �ج��ي لل�سباحة‬ ‫الثالثاء وفاة النجم �ألك�سندر ديل �أوين‬ ‫بطل ال �ع��امل ع��ن عمر يناهز ‪ 26‬عاما‪،‬‬ ‫وذل��ك ب�شكل مفاجئ خ�لال التدريبات‬ ‫يف الواليات املتحدة‪ .‬و�أحرز ديل �أوين‬ ‫ميدالية ذهبية يف �سباق ‪ 100‬مرت �صدر‬ ‫يف بطولة العامل ‪ 2011‬ب�شنغهاي يف‬ ‫متوز املا�ضي‪ ،‬وكانت الآمال معلقة عليه‬ ‫ب�شكل كبري يف حتقيق ال�ن�ج��اح خالل‬ ‫�أوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وذك��رت و�سائل الإع�لام الرنويجية �إنه‬ ‫ج��رى العثور على ال�سباح الرنويجي‬ ‫وهو فاقد للوعي االثنني عقب التدريبات‬ ‫يف فالج�ستاف ب��والي��ة �أريزونا‪.‬ونقل‬

‫ال�سباح على ال�ف��ور �إىل امل��رك��ز الطبي‬ ‫باملدينة‪ ،‬قبل �أن يت�أكد الأطباء �أنه فارق‬ ‫احل �ي��اة‪ .‬وق ��ال ب�ير ري ��ون �إك �ن��ز رئي�س‬ ‫االحت ��اد ال�نروي�ج��ي لل�سباحة �إن ديل‬ ‫�أوين تعر�ض لأزمة قلبية‪.‬‬

‫الذي اعتذر منه ب�شكل غري مبا�شر‬ ‫حيث قال ‪" :‬هناك العبون بحاجة‬ ‫للعب دقائق �أك�ثر رمبا مثل بدرو‬ ‫رودري �ج��ز‪ ،‬ال��ذي مل يلعب لفرتة‬ ‫طويلة رمبا �أخط�أت يف واحدة من‬ ‫امل��رات ومل �أ�شركه‪ ،‬و�إذا كنت قد‬ ‫�ضايقته �أو �أغ�ضبته ف�أنا مل �أق�صد‬ ‫�إيذائه لقد كان جزءا حيويا للغاية‬ ‫يف انت�صاراتنا"‪.‬‬

‫مورينيو ‪ :‬غوارديوال تعب‬ ‫وك��ان الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫م��درب ن��ادي ري��ال م��دري��د ق��د �سخر‬ ‫ب�شكل مبطن جد ًا من قرار غوارديوال‬ ‫الرحيل عن الفريق ب�سبب الإرهاق‬ ‫عندما �أكد ب�أنه يدرب منذ ‪ ١٢‬عام ًا‬ ‫دون ت��وق��ف حيث قال‪ ":‬ل��ن �أعلق‬ ‫على ق��رار الرحيل لأن��ه ق��راره وهو‬ ‫امل �خ��ول ب�ف�ع��ل ذل ��ك ف �ق��ط‪ ،‬ولي�س‬ ‫ه �ن��اك � �ش��يء ليتحدث ن��ادي�ن��ا عنه‬ ‫ب�ش�أنه‪ ،‬بالن�سبة يل �أن��ا �أدرب منذ‬ ‫‪ ١٢‬عام ًا متوا�صلة و�أتعب فقط يف‬ ‫�شهر حزيران عندما ال يكون هناك‬ ‫م �ب��اري��ات ‪..‬ب��اخ�ت���ص��ار ل�ك��ل واحد‬ ‫طريقته واملهم �أنه مقتنع وم�ستمتع‬ ‫وبدوري �أر�سل له عناق ًا‪ ".‬مورينيو‬ ‫مل يوفر امل��درب اجلديد لرب�شلونة‬ ‫تيتو فيالنوفا عندما �أك��د ب��أن��ه لن‬ ‫يتمنى له التوفيق يف مهمته حيث‬ ‫قال ‪ ":‬ال �أع��رف وال يهمني �إن كان‬ ‫رحيل بيب وو�صول تيتو �سيفيدنا‬ ‫فالريال هو ال��ري��ال و�سي�ستمر يف‬ ‫طريقه املر�سوم و�أنا �أي�ض ًا �س�أ�ستمر‬ ‫بعملي بغ�ض النظر عمن يرحل �أو‬ ‫ي�أتي ‪� ،‬أنا مت�أكد ب�أن تيتو �سيعمل‬ ‫بقناعة وهو �سيقود مناف�سنا العظيم‬ ‫يف ال��دوري لكن بطبيعة احل��ال لن‬ ‫�أمتنى له التوفيق بحكم �أنه يدرب‬ ‫خ�صمي الرئي�سي‪".‬‬

‫القي�صر يبدي ثقته بتجديد عقد روبن‬ ‫�أع��رب الرئي�س الفخري لنادي بايرن ميونيخ‬ ‫الأمل��اين القي�صر فرانز بيكنباور عن ثقته ب�أن‬ ‫النادي �سيتو�صل يف نهاية الأمر �إىل جتديد عقد‬ ‫اجلناح الهولندي الطائر �آري�ين روب��ن‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫�إعجابه بالالعب بعدما كان قد انتقده عدة مرات‬ ‫يف الأ�سابيع املا�ضية ‪.‬‬ ‫ويف مقابلة م��ع �صحيفة بيلد الأمل��ان�ي��ة حتدث‬ ‫بيكنباور ع��ن �أهمية روب��ن للنادي البافاري‬ ‫حالي ًا ال �سيما يف ظل الأ�سلوب التكتيكي املعتمد‬ ‫‪":‬مبا �أن طريقة لعبنا تعتمد على الأجنحة فمن‬ ‫ال�ضروري ج��د ًا �أن يبقى روب��ن وري�ب�يري يف‬ ‫الفريق لأن �أ�سلوبنا اخلططي يعتمد عليهما‪،‬‬ ‫روبن يتمتع مبهارات فردية ا�ستعرا�ضية وقد‬

‫�سجل العديد م��ن الأه ��داف امل�صريية املو�سم‬ ‫ّ‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �ضربة اجل ��زاء التي‬ ‫�سجلها يف مدريد والتي جعلت من حلم النهائي‬ ‫�أمر ًا ممكن ًا‪� ،‬أنا معجب ب�أداء روبن ‪".‬‬ ‫وخ�ت��م ب��ال�ق��ول ‪ ":‬روب��ن ي��درك ج �ي��د ًا قيمة ما‬ ‫يحظى ب��ه هنا يف ب��اي��رن ميونيخ‪� ،‬أظ ��ن �أنه‬ ‫�سيقوم بالتجديد يف نهاية الأم��ر لأن��ه �سيكون‬ ‫احلل الأف�ضل للطرفني ‪".‬‬ ‫يذكر �أنه كان من املتوقع جتديد عقد روبن مع‬ ‫النادي البافاري وال��ذي ينتهي �صيف ‪،2013‬‬ ‫غ�ير �أن حادثته م��ع زميله الفرن�سي ريبريي‬ ‫�أوقفت املفاو�ضات م�ؤقت ًا بانتظار نهائي دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫ريـا�ضـة‬

‫غلق االنتقاالت يعيد كرمي‬ ‫للدوري امل�صري‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ق� ��ال م �ه��اج��م امل �ن �ت �خ��ب الوطني‬ ‫م �� �ص �ط �ف��ى ك � ��رمي امل � �ح �ت�رف يف‬ ‫� �ص �ف��وف االحت� � ��اد اال� �س �ك �ن��دري‬ ‫امل�صري ‪ ،‬انه �سيعاود ح�ضوره يف‬ ‫الدوري امل�صري لعدم �أمتام �سعيه‬ ‫باللعب يف ال��دوري العراقي لغلق‬ ‫ب��اب االن �ت �ق��االت م��ن قبل االحت��اد ب�صورة غ�ير مفرحة بعد احداث‬ ‫الدويل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ب��ور �سعيد ف�ض ًال عن م�شاكله مع‬ ‫و�أ�ضاف كرمي االربعاء‪� :‬أن رف�ض‬ ‫ادارة النادي التي حاولت املماطلة‬ ‫الفيفا ع��ودت��ي ل �ل��دوري العراقي‬ ‫نتيجة غلق باب االنتقاالت جعلني معه وع��دم ال�سماح ل��ه لاللتحاق‬ ‫�أف� �ك ��ر ج ��دي� � ًا ب��ال��ع��ودة ل��ل��دوري ب�صفوف الوطني للم�شاركة معه‬ ‫امل�صري واللعب مع فريقي االحتاد يف ال��دورة العربية املا�ضية كانت‬ ‫�سبب ًا يف قطيعته مع االدارة التي‬ ‫اال�سكندري‪.‬‬ ‫وك��ان �شهر الع�سل ب�ين م�صطفى عجلت برحيله وع��ودت��ه للدوري‬ ‫ك� ��رمي ون���ادي���ه امل�����ص��ري انتهى املحلي‪.‬‬

‫ر�شيد ‪ :‬ن�ستغرب موقف احتاد الكرة‬ ‫جتاه الزوراء‬ ‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اب� � ��دت ادارة ن� � ��ادي ال�� � ��زوراء‬ ‫ا�ستغرابها من موقف احتاد الكرة‬ ‫العراقي لعدم موافقته على طلبها‬ ‫بت�أجيل مباراة ن��ادي ال��زوراء مع‬ ‫ن��ادي زاخ��و املقرر اج��را�ؤه��ا يوم‬ ‫ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �� �ض��و ال �ه �ي �ئ��ة االداري� � ��ة‬ ‫والناطق االعالمي لنادي الزوراء‬ ‫عبد الرحمن ر�شيد ‪" :‬اننا ن�ستغرب‬ ‫من ت�صرفات االحتاد جتاه نادينا‪،‬‬ ‫حيث تقدمت ادارة الزوراء بطلب‬ ‫تاجيل مباراته ام��ام فريق زاخو‬ ‫امل�ق��ررة ال�سبت املقبل وق��د وافق‬ ‫ع�ل��ى ال�ط�ل��ب خم�سة م��ن اع�ضاء‬ ‫االحت��اد‪ ،‬لكننا تفاج�أنا ب��رد طلب‬ ‫نادي الزوراء من قبل احتاد الكرة‬ ‫بعد اجتماعه االخري"‪.‬‬ ‫وا���ض��اف �أن "هدف ال��ن��ادي من‬ ‫ت��أج�ي��ل امل��ب��اراة ك��ان لال�ستعداد‬ ‫االمثل للقاء التالل اليمني الذي‬ ‫�سيقام يف ده��وك يوم التا�سع من‬

‫ة‬

‫ال���ش�ه��ر اجلاري"‪ ،‬الف �ت � ًا �إىل �أن‬ ‫"‪ 26‬العب ًا مت اعتمادهم للقائمة‬ ‫اال�سيوية لتمثيل فريق ال��زوراء‬ ‫يف مبارياته �ضمن مناف�سات كا�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح "لقد مت اال�ستغناء عن‬ ‫‪ 5‬العبني من قبل النادي لأ�سباب‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وثالثة العبني تعر�ضوا‬ ‫ل�ل�إ� �ص��اب��ة‪ ،‬ومل ي�ت�ب� َّ�ق � �س��وى ‪18‬‬ ‫العب ًا ارهقوا يف مباريات الدوري‪،‬‬ ‫وكانوا ب�أم�س احلاجة اىل الراحة‬ ‫من اجل اعدادهم ب�شكل مثايل قبل‬ ‫لقاء التالل اليمني"‪.‬‬

‫�أحمد ي� ّؤكد ا�ستحقاق بغداد الفوز على ال�شرطة‪ ..‬وقا�سم يعزوه �إىل تد ّنى م�ستوى العبيه‬

‫دهوك ينفرد بالو�صافة بفوزه على امليناء واجلو ّية ي�سعى لإعادة ال�شراكة مبواجهة النجف‬ ‫انفرد فريق ده��وك مبركز و�صافة‬ ‫دوري النخبة بكرة القدم بعد ان‬ ‫جدد فوزه على �ضيفه فريق امليناء‬ ‫الب�صري بثالثة اهداف مقابل هدف‬ ‫واحد يف املباراة التي جرت ام�س‬ ‫يف ملعب دهوك �ضمن الدور الدور‬ ‫ال��راب��ع والع�شرين (اخل��ام����س من‬ ‫املرحلة الثانية) ‪.‬‬ ‫واح��رز هدف ال�سبق لفريق دهوك‬ ‫املهاجم ح�سني كرمي من كرة خلفية‬ ‫جميلة يف الدقيقة الثالثة والع�شرين‬ ‫من ال�شوط االول وا�ضاف الالعب‬ ‫املتالق �صالح �سدير اجمل اهداف‬ ‫امل �ب��اراة ب��اح��رازه ال �ه��دف الثاين‬ ‫بعد ا�ستقبل كرة املحرتف االردين‬ ‫ان�س حجة ليلعبها �سدير بحركة‬ ‫جميلة من دون مزاحمة يف الدقيقة‬ ‫‪ 38‬ع �ل��ى ي �� �س��ار احل ��ار� ��س �سالم‬ ‫مطلك ال��ذي و�ضع فريقه يف مازق‬ ‫وزاد من همومه بعد ان اخفق يف‬ ‫ال�سيطرة على الكرة التي �سددها‬ ‫��ص��ال��ح ��س��دي��ر لتمر م��ن ب�ين يديه‬ ‫وتاخذ طريقها اىل الهدف ويبدو‬ ‫ان�ه��ا اج �ت��ازت خ��ط امل��رم��ى قبل ان‬ ‫يكملها املهاجم ح�سني ك��رمي داخل‬ ‫ال�شباك حمرزا الهدف الثالث الذي‬ ‫انتهى فيه ال�شوط االول ‪.‬‬ ‫و�شهد ال�شوط الثاين ملحات جميلة‬ ‫م��ن ق �ب��ل ال �ف��ري �ق�ين ه� ��ددت مرمى‬ ‫احل��ار��س�ين ع��دي ط��ال��ب م��ن دهوك‬ ‫و� �س�لام مطلك م��ن امل�ي�ن��اء اللذين‬ ‫جنحا يف ابعاد اخلطر عن مرماهما‬ ‫اال ان ال��دق�ي�ق��ة ‪ 80‬حملت اح��راز‬ ‫فريق ه��دف التقلي�ص للميناء عن‬ ‫طريق الالعب حممد رب��اط ‪ .‬وكان‬ ‫ف��ري��ق ده ��وك ق��د تغلب يف ال��دور‬ ‫نف�سه م��ن املرحلة االوىل بثالثية‬ ‫نظيفة يف الب�صرة ‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز رفع دهوك ر�صيده اىل‬ ‫‪ 47‬نقطة مقل�صا الفارق اىل ثالث‬ ‫نقاط عن اربيل املت�صدر ال��ذي له‬ ‫اف�ضلية باقل ع��دد من املباريات (‬ ‫مباراتني ) كما يتقدم بفارق ثالث‬ ‫ن�ق��اط ع��ن اجل��وي��ة �صاحب املركز‬ ‫الثالث ‪ .‬اما امليناء بقي يف املركز‬

‫اوديبور‪ -‬حيدر عبد اجلليل‬

‫موفد االحتاد العراقي لل�صحافة الريا�ضية‬

‫ا�ستعدت ب�شكل جيد لهذه البطولة ‪،‬‬ ‫اذ اقام االحتاد بطولتني حمليتني ‪،‬‬ ‫اختري على �ضوئها العبي املنتخب‬ ‫ال� ��ذي� ��ن مت زج� �ه ��م مبع�سكرين‬ ‫ت��دري�ب�ي�ين االول داخ �ل��ي واالخ��ر‬ ‫خارجي يف ايران وا�ستمر ع�شرة‬ ‫ايام اجرى فيه الالعبون تدريبات‬ ‫م���ش�ترك��ة م��ع امل�ن�ت�خ��ب االي���راين‬ ‫ال��ذي يعد من املنتخبات املتقدمة‬ ‫يف جمال اللعبة ‪ ،‬وا�ستفدنا كثريا‬ ‫من هذا املع�سكر‪.‬‬ ‫وا�ضاف رئي�س االحتاد العراقي ‪:‬‬ ‫ان املنتخب الوطني ميلك العبني‬

‫لعدة ا�سباب ‪ .‬وا�شار اىل ان املالك‬ ‫ال�ت��دري�ب��ي للفريق �سيعقد جل�سة‬ ‫م�صارحة ل��درا��س��ة ت��دين م�ستوى‬ ‫الالعبني وع��دم ا�ستثماره للفر�ص‬ ‫‪ .‬م�ضيفا ان فريق بغداد كان اكرث‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م��ا وان �ت �� �ش��ارا يف امل��ب��اراة‬ ‫وا�ستحق النقاط الثالث ‪.‬‬

‫النا�س‪-‬ح�سني البهاديل‬

‫جا�سم ّ‬ ‫يتوقع نتائج متم ّيزة لالعبينا يف بطولة �آ�سيا‬ ‫للق ّوة البدنية‬ ‫ج� ��رت ع �ل��ى ق ��اع ��ة ف� �ن ��دق ان��دي��ر‬ ‫ري�سيدن�سي يف مدينة اوديبور‬ ‫الهندية ‪ ،‬مرا�سيم افتتاح بطولة‬ ‫ا�سيا للقوة البدنية والتي جترى‬ ‫للفرتة من ‪ 5 / 7-2‬مب�شاركة ‪16‬‬ ‫دولة ا�سيوية من �ضمنها العراق‪،‬‬ ‫وح�ضر حفل االفتتاح وزير �شباب‬ ‫وري��ا��ض��ة الهند ورئ�ي����س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي للعبة الياباين اجلن�سية‬ ‫او� �ش �ي��دا ‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل ال��وف��ود‬ ‫امل�شاركة ‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤم��ل ان ت�ك��ون مناف�سات‬ ‫البطولة ق��د انطلقت م�ساء ام�س‬ ‫االرب� �ع ��اء ‪،‬اذ ي���س�ت�ه��ل منتخبنا‬ ‫املناف�سات مب�شاركة اربعة العبني‬ ‫هم كل من ‪ :‬احمد ح�سوين بوزن‬ ‫‪ 53‬كغم وعلي �صاحب ‪ 59‬كغم لفئة‬ ‫النا�شئني واح�م��د حم�م��ود بوزن‬ ‫‪ 59‬كغم لفئة ال�شباب وح�سني عبد‬ ‫االم�ي�ر لفئة املتقدمني ب ��وزن ‪59‬‬ ‫كغم ‪.‬‬ ‫ا�ستعدادات جيدة‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س االحت � ��اد العراقي‬ ‫للقوة البدنية منا�ضل جا�سم ‪ :‬ان‬ ‫املنتخبات العراقية الثالثة لفئة‬ ‫النا�شئني وال�شباب واملتقدمني قد‬

‫‪No.(241) - Thuresday 3 ,May ,2012‬‬

‫مم �ي��زي��ن ب��االم �ك��ان ان يتوجوا‬ ‫بامليداليات املتنوعة ‪ ،‬ومقارعة‬ ‫بقية ال���دول وم�ن�ه��ا اوزبك�ستان‬ ‫وت��رك �م��ان �� �س �ت��ان وال��ي��اب��ان التي‬ ‫تعد من املنتخبات املتطورة على‬ ‫ال�صعيد اال�سيوي‪.‬‬ ‫وي�شارك العراق بهذه البطولة ‪12‬‬ ‫العبا وللفئات الثالثة تبد�أ من وزن‬ ‫‪ 53‬كغم اىل وزن ‪ 125+‬كغم ‪ ،‬ومن‬ ‫املتوقع ان يح�صل العراق على ‪20‬‬ ‫ميدالية خمتلفة بنهاية املناف�سات‬ ‫‪ ،‬المتالكه االمكانيات من مدربني‬ ‫والعبني‪.‬‬

‫لقطات من لقاء بغداد‬ ‫وال�شرطة‬

‫دهوك وامليناء ام�س بعد�سة ‪ :‬م�شري �شريف من موقع كورة‬

‫العا�شر بر�صيد ‪ 34‬نقطة ‪.‬‬

‫تعادل ال�شرقاط وامل�صايف‬

‫ويف امل� �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة ع ��اد فريق‬ ‫امل�صايف من ال�شرقاط بنقطة ثمينة‬ ‫بعد ان انتهت مباراتهما بالتعادل‬ ‫م��ن دون اه��دف يف امل �ب��اراة التي‬ ‫جرت على ملعب االول ‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذا ال� �ت� �ع ��ادل ا� �ص �ب��ح ر�صيد‬ ‫ال�شرقاط ‪ 21‬نقطة وامل�صايف ‪22‬‬ ‫نقطة‪ .‬وكان لقاء املرحلة االوىل قد‬ ‫انتهى بفوز امل�صايف ‪. 1-2‬‬ ‫اجلوية ي�سعى مل�صاحلة‬ ‫جمهوره‬

‫ي���ش�ه��د م�ل�ع��ب ال �ق��وة اجل��وي��ة يف‬ ‫ال�ساعة الرابعة والن�صف من ع�صر‬ ‫ال�ي��وم م �ب��اراة مهمة ب�ين ا�صحاب‬ ‫االر�ض و�ضيفه النجف �ضمن الدور‬ ‫اخلام�س من املرحلة الثانية لدوري‬ ‫النخبة بكرة القدم بتحكيم �صباح‬ ‫عبد وي�ساعده ح�سني تركي وواثق‬ ‫مدلل و�سالم جمعة حكما رابعا ‪.‬‬ ‫وي�سعى فريق اجلوية اىل م�صاحلة‬ ‫جماهريه بتحقيق النقاط الثالث‬ ‫بعد ان عجز يف ذاقة طعم الفوز يف‬ ‫املرحلة الثانية اذ مل يح�صد �سوى‬ ‫نقطتني من تعادله مع الطلبة وزاخو‬ ‫وخ�سارته امام كركوك ودهوك مما‬ ‫زاد من هموم جمهوره اال ان االمل‬ ‫مل يفقد لدى القائمني عليه فقد �أ�شار‬ ‫ع�ضو الهيئة االداري��ة لنادي القوة‬

‫اجلوية الريا�ضي حمزة هادي اىل‬ ‫�أن م �ب��اراة فريقه ال �ك��روي اليوم‬ ‫مع النجف �ستكون فر�صة لتجديد‬ ‫�أماله بدخول اجواء التناف�س على‬ ‫�صدارة نخبة الكرة‪.‬‬ ‫وق ��ال ه ��ادي ‪� :‬إن النتيجة التي‬ ‫�سينتهي ب �ه��ا ال �ل �ق��اء م��ع النجف‬ ‫�ستكون مهمة لفريقه يف ظل �سعيه‬ ‫االق�ت�راب اك�ثر م��ن ال���ص��دارة التي‬ ‫يتواجد فيها اربيل بعد اخل�سارتني‬ ‫وال�ت�ع��ادل�ين يف امل �ب��اري��ات االرب��ع‬ ‫االخرية ليرتاجع اجلوية اىل املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪ 44‬نقطة ) وبني‬ ‫ه ��ادي‪� :‬أن الع�ب��ي فريقه عازمون‬ ‫للعودة جل��ادة ال�صواب من جديد‬ ‫و�إعادة مد ج�سور الثقة مع جماهري‬ ‫الفريق التي اغي�ضت كثري ًا ب�سبب‬ ‫�سلبية النتائج االخرية التي تعر�ض‬ ‫لها فريقنا خالل نخبة الكرة‪.‬‬ ‫لكن املهمة تبدو �صعبة الن فريق‬ ‫ال �ن �ج��ف ي��ح��اول ج��اه��دا ال �ع��ودة‬ ‫اىل م��دي �ن �ت��ه اخل� � ��روج بنتيجة‬ ‫ايجابية وع��دم منح الفر�صة امام‬ ‫ف��رق العا�صمة بغداد اجلماهريية‬ ‫ب� ��احل� ��اق اخل� ��� �س ��ارة ب� ��ه اذ ف ��از‬ ‫ع�ل��ى الطلبة وت �ع��ادل م��ع اجلوية‬ ‫وال��زوراء وال�شرطة كما انه يتطلع‬ ‫ل�لاق�تراب من ف��رق املقدمة اذ يقف‬ ‫حاليا يف املركز التا�سع بر�صيد ‪35‬‬ ‫نقطة متخلفا بفارق االه��داف عن‬

‫الزوراء ‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الفريقني يف املرحلة‬ ‫االوىل انتهت بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬

‫ب�ش�أن ارج��اء موعد اللقاء ليومني‬ ‫وب��ال�ت��ايل وافقنا على طلب نادي‬ ‫كربالء"‪.‬‬

‫وجتري يوم ال�سبت ثالث مباريات‬ ‫اذ تلتقي فرق اندية اربيل املت�صدر‬ ‫مع ال�صناعة يف ملعب االول بتحكيم‬ ‫مهند قا�سم وحممود خلف ورحيم‬ ‫�شالل وطلعت �سعدالله وزاخو مع‬ ‫ال��زوراء يف ملعب االول ويحكمها‬ ‫ف�لاح عبد و�سبهان �أح�م��د وبا�سم‬ ‫حممد وح�سن باقر بعد ان رف�ض‬ ‫االحت��اد تاجيلها وي�ضيف التاجي‬ ‫فريق كركوك ويقودها هيثم حممد‬ ‫علي و�ضياء رحمن وبا�سل داود‬ ‫وحممد منري ‪.‬‬

‫اك��د م��درب فريق بغداد ثائر احمد‬ ‫ان فريقه ا�ستحق الفوز على فريق‬ ‫ال�شرطة بهدف واح��د م��ن دون رد‬ ‫يف اللقاء ال��ذي اق�ي��م ام����س االول‬ ‫ال�ث�لاث��اء يف ملعب االخ�ي�ر بعدما‬ ‫ا�ستطاع الع�ب��وه م��ن تنفيذ جميع‬ ‫الواجبات املناطة بهم بالرغم من‬ ‫غ�ي��اب الع��ب خ��ط ال��و��س��ط تي�سري‬ ‫عبد احل�سني م��ن امل �ب��اراة بداعي‬ ‫احلرمان اال ان بغداد كان االف�ضل‬ ‫وا�ستحق الفوز ‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل‪ :‬ان ال �� �ش��رط��ة فريق‬ ‫مثايل من اجلانب التكتيكي و�أحرج‬ ‫فريقه ع��ده م��رات‪ ،‬وتابع‪:‬العبينا‬ ‫�أ�ضاعوا فر�ص باجلملة وبالأخ�ص‬ ‫يف ال�شوط الثاين �إال اننا عاجلنا‬ ‫املوقف ب�أجراء عدة تغيريات �أنهت‬ ‫املباراة ل�صاحلنا‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان امل��ب��اري��ات القادمة‬ ‫للفريق �ست�ؤكد ان بغداد �سيكون‬ ‫الفريق االبرز يف املرحلة الثانية‪.‬‬

‫ال�سبت ثالث مباريات‬

‫ارجا لقاء الطلبة وكربالء‬

‫على �صعيد مت�صل قرر احتاد الكرة‬ ‫ال �ع��راق��ي ام ����س االرب� �ع ��اء ت�أجيل‬ ‫مباراة فريقي الطلبة وكربالء التي‬ ‫كانت من املقرر ان تقام يوم ال�سبت‬ ‫املقبل يومني اثنني حيث �ستقام يوم‬ ‫االثنني ال�سابع من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة امل�سابقات باحتاد‬ ‫ال��ك��رة ع �ب��د اخل��ال��ق م���س�ع��ود �إن‬ ‫"ا�سباب ت�أجيل اللقاء املذكور تعود‬ ‫نتيجة اق��ام��ة امل ��ؤمت��ر االنتخابي‬ ‫لنادي كربالء الريا�ضي يوم ال�سبت‬ ‫اخلام�س م��ن ال�شهر اجل ��اري مما‬ ‫حرى ب��ادارة النادي ان تقدم طلبا‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫اح��رز منتخبنا الوطني بخما�سي‬ ‫الكرة داخل ال�صاالت املركز الثالث‬ ‫يف مناف�سات بطولة غ��رب ا�سيا‬ ‫ال�ت��ي ج��رت فعالياتها يف مدينة‬ ‫ارومية بفوزه يف مباراته الرابعة‬ ‫واالخرية على منتخب فل�سطني‪4-7‬‬ ‫اهداف ام�س االربعاء‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ال �� �ش��وط االول ل�صالح‬ ‫العراق بنتيجة ‪ 3-4‬اهداف‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخبنا ق��د خ��رج خا�سرا‬ ‫�أم��ام نظريه الإي��راين ام�س االول‬ ‫الثالثاء احد ابرز الفرق امل�شاركة‬ ‫يف بطولة غرب �أ�سيا الثالثة ‪7-3‬‬ ‫اهداف ‪.‬‬ ‫و قال مهدي العكيلي موفد االحتاد‬ ‫العراقي لل�صحافة الريا�ضية ان‬ ‫الفريق الإي ��راين ك��ان ه��و البادئ‬ ‫بالت�سجيل عن طريق كابنت الفريق‬ ‫فهيد �شم�سي يف الدقيقة الثانية‬ ‫م��ن امل �ب��اراة وجن��ح ال�لاع��ب كرار‬ ‫حم���س��ن م��ن ت�ع��دي��ل ال�ن�ت�ي�ج��ة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 8‬مما �أعطى العبي العراق‬ ‫احلما�س للتوا�صل �إىل تقدمي عطاء‬ ‫�أف�ضل وو�صل العبو العراق عدة‬ ‫مرات �إىل مرمى الفريق الإيراين‬ ‫ول �ك��ن اغ �ل��ب ال �ت �� �س��دي��دات كانت‬ ‫طائ�شة �أو تبعد من قبل احلار�س‬ ‫الإي � ��راين ال ��ذي ك ��ان م�ت�م�ي��زا يف‬ ‫م�ستواه وتعاطفت عار�ضة الفريق‬ ‫ال �ع��راق��ي يف �إب �ع��اد ك ��رة الالعب‬

‫بودي الهدف الثاين ويف الدقيقة‬ ‫‪� 13‬سجل الالعب احمد �إ�سماعيل‬ ‫بور الهدف الثالث وبعد دقيقة عاد‬ ‫ال�لاع��ب اح�م��د �إ�سماعيل لي�سجل‬ ‫الهدف الرابع ورد الالعب ها�شم‬ ‫مبتابعة ك��رة علي جبار ليودعها‬ ‫م��رم��ى ال�ف��ري��ق الإي� ��راين م�سجال‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين لينتهي ال�شوط‬ ‫الأول ب �ت �ق��دم ال �ف��ري��ق الإي� ��راين‬ ‫بنتيجة ‪2 – 4‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫��ش�ه��دت ال��دق�ي�ق��ة الأوىل ت�سجيل‬ ‫ه��دف �إي ��ران اخلام�س ع��ن طريق‬ ‫الالعب علي ازكهار ويف الدقيقة ‪8‬‬ ‫�ضيع الالعب علي جبار هدفا حمققا‬ ‫بعد �أن جنح احلار�س الإيراين من‬ ‫�إبعاد الكرة و�إنقاذ مرماه من هدف‬ ‫وردت عار�ضة مرمى العراق كرة‬ ‫احمد �إ�سماعيل بور يف الدقيقة ‪9‬‬ ‫وبعد اقل من الدقيقة �سجل الالعب‬ ‫ج�ف��اد ا��ص�غ��ري ال �ه��دف ال�ساد�س‬ ‫ويف الدقيقة ‪� 13‬سجل ح�سني عبد‬ ‫علي واح��د الهدف الثالث للعراق‬ ‫وا�ضاف فهيد �شم�سي هدفا �سابعا‬ ‫لتنتهي املباراة بنتيجة ‪3 – 7‬‬ ‫وكان منتخبنا قد تعر�ض للخ�سارة‬ ‫يف اوىل مبارياته بالبطولة امام‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب االردين بنتيجة ‪4-8‬‬ ‫اه� ��داف فيما ت�غ�ل��ب يف املباراة‬ ‫الثانية على الكويت ‪ 4-5‬اهداف‪.‬‬

‫بغداد ‪ -‬النا�س‬

‫ط��ال��ب م��دي��ر امل�ن�ت�خ��ب الوطني‬ ‫بكرة القدم ريا�ض عبد العبا�س‪،‬‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات احلكومية ووزارة‬ ‫ال �� �ش �ب��اب وال ��ري ��ا�� �ض ��ة بتوفري‬ ‫ميزانية خا�صة للمنتخب الوطني‬ ‫يف رح �ل��ة م���ش��ارك��ة بالت�صفيات‬ ‫اال� �س �ي��وي��ة احل��ا� �س �م��ة امل ��ؤه �ل��ة‬ ‫ملونديال الربازيل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ري ��ا� ��ض ع �ب��د ال �ع �ب��ا���س لـ‬ ‫(للوكالة االخبارية لالنباء)‪� :‬أن‬ ‫جميع االم��ور االداري ��ة اخلا�صة‬ ‫باملنتخب ت�سري وف��ق ما مر�سوم‬ ‫لها �إال ان�ن��ا نتوقع �أن تواجهنا‬ ‫بع�ض املنغ�صات ومنها م�س�ألة‬ ‫اجلانب املايل‪.‬‬ ‫وطالب عبد العبا�س امل�ؤ�س�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ووزارة ال�شباب‬ ‫والريا�ضة م�ساندة احت��اد الكرة‬ ‫بتوفري ميزانية خا�صة للمنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ك��ون م�سريتنا طويلة‬ ‫و�سيكون فيها املبالغ امل�صروفة‬ ‫كبرية ال تتحملها ميزانية احتاد‬ ‫ال��ك��رة وي �ج��ب ان ت���ش�ك��ل غرفة‬ ‫عمليات للحيلولة دون الوقوع مبا‬ ‫ال يحمد عقباه‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬ما ينتظر املنتخب الوطني‬ ‫هو حلم ي��راود اجلميع الذين هم‬

‫افتتاح الدورة التدريبية لألعاب القوى يف اجلادرية مب�شاركة ‪ 36‬مد ّربا‬ ‫بغداد‪ -‬ميثم احل�سني‬

‫بح�ضور ال�ن��ائ��ب االول لرئي�س‬ ‫اللجنة االوملبية العراقية ب�شار‬ ‫م�صطفى واالم �ي�ن امل ��ايل للجنة‬ ‫�سمري املو�سوي واملدير التنفيذي‬ ‫ت�ير���س عودي�شو ورئي�س احتاد‬ ‫ال�ع��اب ال�ق��وى مت افتتاح ال��دورة‬ ‫التدريبية التي تقام للمدة من ‪1‬‬ ‫ولغاية ‪ 10‬من �شهر ايار اجلاري‬ ‫مب�شاركة ‪ 36‬مدربا‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س االحتاد ومدير‬ ‫ال� ��دورة ال��دك �ت��ور ع�ل�اء ج��اب��ر ان‬ ‫امل �ح��ا� �ض��ري��ن امل �� �ص��ري الدكتور‬ ‫ع��اط��ف ��س�ي��د وال�ت��ون���س��ي ح�سن‬ ‫ف� ��� �ض�ل�اوي اب� ��دي� ��ا ارت �ي��اح �ه �م��ا‬ ‫ل��وج��وده�م��ا يف العا�صمة بغداد‬ ‫واثنيا على مبادرة العراق القامة‬ ‫دورة تدريبية من امل�ستوى االول‬ ‫وبهذا االندفاع العايل من املدربني‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫واك��د ج��اب��ر ان االحت ��اد العراقي‬ ‫وم ��ن خ�ل�ال ات �� �ص��االت��ه باالحتاد‬

‫ال � � ��دويل م���ن اج � ��ل زي � � ��ادة ع��دد‬ ‫امل�شاركني ح�صلنا على املوافقة‬ ‫بزج ‪ 36‬م�شاركا على ان يتم منح‬ ‫‪� 24‬شهادة من امل�ستوى االول اما‬ ‫االخ��ري��ن ف�سيمنحون �شهادة من‬ ‫االحت��اد العراقي بامل�شاركة وهي‬ ‫فر�صة لفائدة مدربينا ودعمهم بكل‬ ‫امل�ستجدات يف عامل التدريب‪.‬‬ ‫ام��ا امل�ح��ا��ض��ر امل���ص��ري الدكتور‬

‫قا�سم ‪ ..‬بغداد ا�ستحق الفوز‬

‫م��درب فريق ال�شرطة با�سم قا�سم‬ ‫ق ��ال امل� �ب ��اراة ك ��ان ف�ي�ه��ا ال�شرطة‬ ‫االف�ضل يف ��ش��وط امل �ب��اراة االول‬ ‫لكن ال�لاع�ب�ين مل ي�ك��ون��وا مقنعني‬

‫منتخب اخلما�سي ثالثا يف غرب ا�سيا اليوم منتخبنا الوطني يبد�أ تدريباته ب�إ�شراف زيكو‬ ‫م�صطفى تايبي ويف الدقيقة‪12‬‬ ‫وعبد العبا�س يطالب مبيزانية مفتوحة‬ ‫�سجل الالعب حممد كي�شافري�سنزر‬

‫حما�ضران م�صري وتون�سي � ّأكدا ا�ستقرار الو�ضع الأمني يف بغداد‬

‫ع��اط��ف �سيد ف �ق��ال‪ :‬ان املدربني‬ ‫العراقيني لديهم معلومات جيدة‬ ‫ه�ن��اك منهم م��ن ميلك م��ع العبيه‬ ‫ارقاما عراقية وم�ستواهم الثقايف‬ ‫الغ �ل �ب �ه��م م �ن �ه��م ح ��ام ��ل � �ش �ه��ادة‬ ‫دكتوراه وماج�ستري واقلهم حامل‬ ‫� �ش �ه��ادة ب �ك��ال��وري��و���س وبالتايل‬ ‫امل�ستوى الثقايف للمدرب جيد لكن‬ ‫ما ينق�صهم التطور احلا�صل على‬

‫�أحمد فريقنا ا�ستحق الفوز‬

‫•بغداد قفز اربعة مراكز كاملة اىل‬ ‫امل��رك��ز ال�سابع بر�صيد ‪ 36‬نقطة‬ ‫ك��ام �ل��ة ب�ي�ن�م��ا ب �ق��ي ال �� �ش��رط��ة يف‬ ‫مركزه الرابع بر�صيد ‪ 43‬نقطة‪.‬‬ ‫•للمرة الثانية على التوايل يقود‬ ‫العب منتخبنا الوطني ق�صي منري‬ ‫فريق ب�غ��داد للفوز اذ �سبق ل��ه ان‬ ‫اح� ��رز ه���دف ال� �ف ��وز ال��وح �ي��د يف‬ ‫�شباك ف��ري��ق م�صايف ال��و��س��ط يف‬ ‫الدور ال�سابق ‪.‬‬ ‫•فريق بغداد الوحيد ال��ذي حقق‬ ‫االنت�صار اخلام�س على التوايل يف‬ ‫املرحلة الثانية يف دوري النخبة‬ ‫هذه املرة كان على ح�ساب الفريق‬ ‫اجلماهريي ال�شرطة ‪1 -2‬لينفرد‬ ‫ب�صدارة املرحلة الثانية بر�صيد ‪15‬‬ ‫نقطة من ‪ 5‬مباريات‪.‬‬ ‫•املباراة �شهدت ح�ضور النجم‬ ‫الدويل ال�سابق مهدي عبد ال�صاحب‬ ‫الذي عاد من ال�سويد بعد ‪� 18‬سنة‬ ‫ق�ضاها مغرتبا‪.‬‬ ‫•ا�شتبك ان���ص��ار ف��ري��ق ال�شرطة‬ ‫الغا�ضبون على نتيجة املباراة بعد‬ ‫نهايتها مع ع�ضو الهيئة االداري��ة‬ ‫عبد ال��زه��رة عبود حمملني الهيئة‬ ‫االدارية خ�سارة الفريق‪.‬‬ ‫•مازالت ادارة ال���ش��رط��ة تف�شل‬ ‫ب�ت��ام�ين ام��اك��ن م�ن��ا��س�ب��ة جللو�س‬ ‫ال �� �ص �ح �ف �ي�ين واالع �ل�ام �ي�ن بينما‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة امل�خ���ص���ص��ة ل �ه��م تكون‬ ‫م�ك�ت�ظ��ة م ��ن ق �ب��ل ا� �ش �خ��ا���ص غري‬ ‫معروفني‪.‬‬ ‫•اف�ضل الع ��ب يف امل� �ب ��اراة كان‬ ‫الع��ب ف��ري��ق ب�غ��داد م ��روان ح�سني‬ ‫ال� � ��ذي ا�� �س� �ت� �ط ��اع م� ��ن م�شاغلة‬ ‫مدافعي ال�شرطة و�صنع اك�ثر من‬ ‫فر�صة لفريقه ليكون النجم االول‬ ‫للمباراة‪.‬‬

‫عامل التدريب لذلك حاول االحتاد‬ ‫العراقي بزجهم يف ه��ذه الدورة‬ ‫الج ��ل زي� ��ادة خ�برت �ه��م وحتديث‬ ‫معلوماتهم التدريبية‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪ :‬االحت� ��اد وف ��ر اج ��واء‬ ‫وم� �ن ��اخ ��ات م �ث��ال �ي��ة وو���س��ائ��ل‬ ‫اي�ضاح جيدة وامللعب قريبا جدا‬ ‫م��ن ق��اع��ات امل�ح��ا��ض��رة وبالتايل‬ ‫الن�ستنزف وقتا يف االنتقال من‬

‫ال��درو���س النظرية اىل التطبيق‬ ‫العملي كما ان هناك تعاونا جيد‬ ‫م��ا ب�ين االع�ل�ام املحلي واالحت��اد‬ ‫العراقي وت��وف�ير ك��ل م�ستلزمات‬ ‫الدورة ب�شكل مثايل‪ ،‬االحتاد جاد‬ ‫يف تطوير مدربيه‪ ،‬هناك نية يف‬ ‫اقامة دورة تدريبية من امل�ستوى‬ ‫ال� �ث ��اين وك ��ذل ��ك دورة للعن�صر‬ ‫ال�ن���س��وي وع ��ن اجل��ان��ب االمني‬ ‫اك��د عاطف ان االع�لام ال��دويل مل‬ ‫يعك�س ال�صورة احلقيقية للتطور‬ ‫االمني يف بغداد حيث كان ي�صور‬ ‫للعامل بان بغداد �ساحة حرب لكن‬ ‫عند و�صولنا لبغداد وقفنا على‬ ‫ان اجل��ان��ب االم�ن��ي م�ستقرا جدا‬ ‫ومكان الدورة امن جدا باحلقيقة‬ ‫مل نكن نت�صور ان االجواء عادية‬ ‫ج��دا ومل تكن ه�ن��اك خم��اوف يف‬ ‫ال�شارع العراقي‪.‬‬ ‫ام ��ا امل �ح��ا� �ض��ر ال�ت��ون���س��ي ح�سن‬ ‫ف �� �ض�لاوي ف �ق��ال‪ :‬ان م��ن النقاط‬ ‫االي �ج��اب �ي��ة ه��و ال��وج��ود املكثف‬ ‫ل �ل �م��درب�ين وت��داف �ع �ه��م م ��ن اج��ل‬

‫امل �� �ش��ارك��ة وه� ��ذا ي��و� �ض��ح رغبة‬ ‫امل ��واط ��ن ال �ع��راق��ي ب ��أن��ه ي�سعى‬ ‫للتميز بعد خ��روج��ه م��ن احلقبة‬ ‫امل �ظ �ل �م��ة وم� ��ن خ �ل�ال البيانات‬ ‫االولية للم�ستوى العلمي م�ؤ�شر‬ ‫ايجابي على وج��ود الكم والنوع‬ ‫واالي��ام املقبلة �ستو�ضح اجلانب‬ ‫الفني للمدربني‪.‬‬ ‫وا�ضاف قبل املجيء لبغداد كانت‬ ‫هناك خم��اوف الننا نحكم م�سبقا‬ ‫من خالل ماتبثه الف�ضائيات حتى‬ ‫ان اح��دى الف�ضائيات الفرن�سية‬ ‫وقبل التوجه اىل بغداد �س�ألتني‬ ‫ع��ن امل�خ��اوف قلت هناك خماوف‬ ‫وال اخفي ان اهلي عار�ضوا يف‬ ‫ب��داي��ة االم��ر لكن ال��واق��ع �صارت‬ ‫عندي ف�ك��رة بعد و��ص��ويل ب�ـ ‪24‬‬ ‫�ساعة نحن دخلنا الم��اك��ن داخل‬ ‫العا�صمة هناك حركة طبيعية يف‬ ‫منت�صف الليل ت��ؤك��د اال�ستقرار‬ ‫االمني وع��ودة ال�ع��راق اىل عمقه‬ ‫احل�ضاري وانه خرج ب�أذن الله من‬ ‫االزمة التي مر بها‪.‬‬

‫متعط�شني ل��ر�ؤي��ة �أب�ط��ال العراق‬ ‫ب�ي�ن ك��ب��ار ال� �ع ��امل يف م��ون��دي��ال‬ ‫الربازيل فالتوليفة احلالية جديرة‬ ‫بتحويل احللم اىل حقيقة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪� :‬أن امل�ستوى البياين‬ ‫للمنتخب الوطني �أ�صبح يف �أوجه‬ ‫فبعد خم�سة مباريات يف الت�صفيات‬ ‫مل يخ�سر او يتعادل ليعود ويخرج‬ ‫متعاد ًال مع اف�ضل منتخب عربي‬ ‫وه��و ال�ف��ري��ق امل���ص��ري ف�ه��ذا �شي‬ ‫يدعونا لالطمئنان ف�ض ًال ع��ن ان‬ ‫مع�سكر تركيا �سيمنح الالعبني‬ ‫ج��رع��ات ت��دري �ب �ي��ة م�ث��ال�ي��ة حلني‬ ‫مباراتنا االوىل مع االردن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬أن �ضخ الدماء اجلديدة‬ ‫يف ت�شكيلة املنتخب يدل على ان‬ ‫العراق بلد ولود باملواهب ووجود‬ ‫زيكو وقيادته للتدريبات يف بغداد‬ ‫�سيكون �شي ايجابي ومن املرجح‬ ‫ب �ق��ا�ؤه ثمانية �أي ��ام حل�ين ال�سفر‬ ‫للدخول يف مع�سكر تركيا‪.‬‬

‫ودع��ا زيكو‪ ،‬الثالثاء‪ )33( ،‬العبا‬ ‫لالنخراط باملع�سكر التدريبي الذي‬ ‫�سينطلق اليوم يف العا�صمة بغداد‬ ‫ا�ستعدادا للمرحلة احلا�سمة من‬ ‫ت�صفيات مونديال الربازيل‪ ،‬وهم‬ ‫حممد كا�صد ونور �صربي وحممد‬ ‫حميد و�سامال �سعيد ومهدي كرمي‬ ‫وع �ل��ي ح���س�ين ارح �ي �م��ة واحمد‬ ‫اب��راه �ي��م و� �س�لام ��ش��اك��ر وبا�سم‬ ‫ع �ب��ا���س وح �� �س��ام ك��اظ��م وق�صي‬ ‫منري ومثنى خالد وابراهيم كامل‬ ‫و�سعد عبد االم�ي�ر وف��ري��د جميد‬ ‫وع�ل�اء ع�ب��د ال��زه��رة وه� ��وار مال‬ ‫حم�م��د وك ��رار ج��ا��س��م وم�صطفى‬ ‫ك��رمي ون�شات اك��رم ول ��ؤي �صالح‬ ‫وي��ون ����س حم �م��ود وع �م��اد حممد‬ ‫وع��ل��ي ���ص�ل�اح وح� �م���ادي احمد‬ ‫و�سامر �سعيد واحمد يا�سني وعلي‬ ‫عبد اجلبار وعلي بهجت وجواد‬ ‫كاظم ووليد بحر و�صالح �سدير‬ ‫وعبا�س ارحيمة‪.‬‬

‫منتخب ال�شباب يعاود تدريباته غدا‬ ‫وحمود ي�صفه ب�أمل الكرة العراقية‬ ‫بغداد‪ -‬النا�س‬

‫ي �� �س �ت��ان��ف م �ن �ت �خ��ب ال �� �ش �ب��اب‬ ‫بكرة القدم يف ال�ساعة الرابعة‬ ‫والن�صف ع�صر يوم غد اجلمعة‬ ‫على ملعب ال�شعب الدويل‪.‬‬ ‫وقال املتحدث الإعالمي للمنتخب‬ ‫ث��ائ��ر امل��و� �س��وي �أن "الوحدة‬ ‫التدريبية �ست�شهد حتديد م�صري‬ ‫ع��دد من الالعبني يف بقائهم يف‬ ‫�صفوف املنتخب من عدمه وكذلك‬ ‫البت يف مو�ضوع الالعبني الذين‬ ‫الت �ف��رغ �ه��م �أن��دي �ت �ه��م لتدريبات‬ ‫املنتخب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��و��س��وي �أن "رئي�س‬ ‫االحت� � ��اد ن��اج��ح ح��م��ود ح�ضر‬ ‫ال ��وح ��دة ال �ت��دري �ب �ي��ة املا�ضية‬ ‫وال�ت�ق��ى اجل �ه��از الفني والعبي‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب وح�ث�ه��م ع�ل��ى ب ��ذل كل‬ ‫اجل � �ه� ��ود يف � �س �ب �ي��ل حتقيق‬

‫الإجن ��از للكرة العراقية وحفز‬ ‫الالعبني على التفاين واحلما�س‬ ‫يف التدريبات"‪ ،‬وا�صفا �إياهم‬ ‫بـ"�أمل ال� �ك ��رة ال �ع��راق �ي��ة بعد‬ ‫ان �أع �ت �م��دوا كمنتخب �أوملبي‬ ‫�سيكون بديال للمنتخب الوطني‬ ‫احلايل الذي �شارف �أغلب العبيه‬ ‫للو�صول �إىل �سن االعتزال"‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب الوطني لل�شباب‬ ‫بد�أ ال�سبت املا�ضي �أوىل وحداته‬ ‫التدريبية التي �شهدت غياب عدد‬ ‫من الالعبني بداعي ارتباطهم مع‬ ‫انديتهم يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان امل �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫لل�شباب ي�ستعد خلو�ض ت�صفيات‬ ‫ا��س�ي��ا الأومل �ب �ي��ة حت��ت ‪ 22‬عاما‬ ‫خ �ل�ال � �ش �ه��ر ح ��زي ��ران املقبل‪،‬‬ ‫ونهائيات ا�سيا لل�شباب نهاية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬


‫‪No.(241) - Thuersday 3 ,April ,2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬أيار ‪2012‬‬

‫حت���ق���ي���ق���ات‬

‫‪7‬‬

‫جتربة ناجحة ُن�سيت‬

‫�أم��ا �آن الأوان لإحي��اء اجلمع ّي��ات التعاوني��ة فـ��ي الع��راق؟‬ ‫هو �سلوك ان�ساين �شوهد يف خمتلف الع�صور الب�شرية وحثت عليه االديان ودعت اليه‬ ‫ال�ضمائر النبيلة للدفاع عن حقوق الطبقة الفقرية واملواطنني عموما �ضد من يحاول‬ ‫ا�ستغاللهم اقت�صاديا ‪ (.‬التعاون ) هي مفردة جميلة �إذا حتولت اىل حقيقة عن طريق‬ ‫ان�شاء جمعيات تعاونية حملية او ا�ستغالل االر�ض من اجل انتاج احلبوب والفواكه‬ ‫واخل�ضار املدعومة للم�ستهلك او اقامة جمعيات لإ�سكان املواطنني ‪� ،‬أي ان ميتلك‬ ‫املتعاونون و�سائل االنتاج ق�صد احل�صول على منتوج جيد ومنخف�ض التكلفة وان‬ ‫يعملوا على اجناز االعمال يف ا�سرع وقت ويف �صورة جيدة حيث ي�ؤدي كل فرد ما يجيده‬ ‫ويح�سن عمله من خالل توفري الوقت وتنظيم اجلهد ‪ ،‬فبدال من ان يتحمل فرد واحد‬ ‫م�س�ؤولية اجناز عمل ما ف�إنه يوزع على �آخرين الجنازه‪ ،‬وهذا يعني جمهودا اقل ووقتا‬ ‫اقل‪ .‬و�أخريا يدل التعاون على اظهار القوة والتما�سك فاملتعاونون ي�صعب هزميتهم‬ ‫والبد من ان يكون النجاح حليفهم ‪...‬‬

‫عدوية الهاليل‬ ‫لأجل ما �سبق عاد االحتاد العام للتعاون‬ ‫يف العراق ملمار�سة ن�شاطاته بعد ان مت‬ ‫جتميده ملا له من دور يف انعا�ش االقت�صاد‬ ‫والع��ادة طقو�س الت�سوق والتجوال بني‬ ‫اروقة اجلمعيات التعاونية التي مازالت‬ ‫ع��ال �ق��ة ب ��ذاك ��رة ال �ك �ث�يري��ن مم��ن طالبوا‬ ‫اجلهات امل�س�ؤولة يف ان تعيد النظر بهذا‬ ‫القطاع اجل�م��اه�يري ال��ذي راف��ق الدولة‬ ‫العراقية منذ تاريخ تا�سي�سها‪..‬‬ ‫�ضرورة اال�ستثمار‬ ‫بع�ض الآراء ت�شارك (النا�س) يف ت�صوير‬ ‫اه�م�ي��ة ه��ذا ال�ق�ط��اع وح��اج��ة املواطنني‬ ‫عموما والن�ساء خ�صو�صا اىل وجوده ‪..‬‬ ‫ال�ن��ائ�ب��ة ال�برمل��ان �ي��ة ع �ف��اف ع�ب��د ال���رزاق‬ ‫ج�ب�ير م��ن ال�ق��ائ�م��ة ال�ع��راق�ي��ة تثني على‬ ‫اهمية التعاون يف توفري ا�سواق خريية‬ ‫ت�ساعد الن�ساء على �شراء ال�سلع املطلوبة‬ ‫با�سعار منا�سبة ا�ضافة اىل بناء وحدات‬ ‫�سكنية لل��أرام��ل ع��ن ط��ري��ق اال�ستثمار‬ ‫طاملا نعي�ش يف بلد غني بنفطه وثرواته‬ ‫االخ � � ��رى‪ ،‬م �� �ش�يرة اىل � � �ض� ��رورة دع��م‬ ‫احلكومة ملثل ه��ذه امل�شاريع التعاونية‬ ‫لأنها ت�شكل �سندا للدولة وم��ن �صاحلها‬ ‫ان تقيم اوا�صر التعاون فيما بينها لك�سر‬ ‫ح��دة ال�غ�لاء ب�إن�شاء ا� �س��واق وجمعيات‬ ‫مدعومة اال�سعار ‪..‬وت��رى ان من واجب‬ ‫امل��ر�أة الربملانية ان ترفع مقرتحات بهذا‬ ‫ال�ش�أن ملجل�س ال�ن��واب من خ�لال اللجان‬ ‫التي تنتمي اليها لدعم الن�ساء العراقيات‬ ‫وم�ساعدتهن على حل م�شاكلهن عرب بناء‬ ‫وح��دات �سكنية واق��ام��ة م��زارع تعاونية‬ ‫وجمعيات تباع فيها الب�ضائع املدعومة‬ ‫م��ن م�لاب ����س واج� �ه ��زة ك�ه��رب��ائ�ي��ة وغري‬ ‫ذل��ك ‪ ،‬م�ؤكدة على ا�ستعدادها لتبني �أي‬ ‫مقرتحات ت�صدر م��ن قبل االحت��اد العام‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون بخ�صو�ص م���س��اع��دة االرام ��ل‬ ‫واالي��ت��ام وط��رح �ه��ا يف جمل�س النواب‬ ‫بهدف حتويلها اىل واقع ‪..‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا ‪ ،‬ت��دع��و ال �ن��ائ �ب��ة الربملانية‬

‫د ا�شواق اجلاف‬ ‫ال ��دك� �ت ��ورة ا�� �ش ��واق اجل� ��اف م ��ن قائمة‬ ‫ال�ت�ح��ال��ف ال�ك��رد��س�ت��اين وع �� �ض��وة جلنة‬ ‫حقوق االن���س��ان اىل تفعيل ه��ذا القطاع‬ ‫ب��ال �ت �ع��اون م��ع ال�ل�ج�ن��ة االق�ت���ص��ادي��ة يف‬ ‫جمل�س النواب ‪ ،‬فمن حق الطبقة الفقرية‬ ‫يف ر�أيها ‪-‬ان تكون لها جمعيات مدعومة‬‫ليتمكن ذوو الدخل املحدود من اال�ستفادة‬ ‫منها ‪ .‬وت �ق�ترح اجل ��اف ان ي�ت��م اعتماد‬ ‫بطاقة الرعاية االجتماعية يف حالة تعذر‬ ‫ا�ستحداث بطاقة خا�صة ل�ضمان حقوق‬ ‫املحتاجني ول�ك��ي ال يتم ا�ستغاللهم من‬ ‫قبل اجلهات االخ��رى ‪ ،‬وال�سيما االرامل‬ ‫واالي � �ت� ��ام‪ .‬ك �م��ا ت��دع��و اىل اال�ستعانة‬ ‫مبخت�صني يف جم��ال االق�ت���ص��اد لتنظيم‬ ‫هذه العملية م�ؤكدة على �صعوبة االمر يف‬ ‫هذه املرحلة ب�سبب الفو�ضى التي ي�شهدها‬ ‫البلد من ناحية غياب التخطيط ال�سليم‬ ‫وامل��درو���س وان �ع��دام ال��ر�ؤي��ة الوا�ضحة‬ ‫للميزانية املالية ف�ضال عن تف�شي الف�ساد‬ ‫االداري ال��ذي ي ��ؤث��ر ب ��دوره على تنفيذ‬ ‫املقرتحات واملطالب امل�شروعة م��ن قبل‬ ‫النواب ال�صالح الكثري من االمور املعي�شية‬ ‫للمواطن ‪� ،‬إذ تظل النوايا ال�سليمة حربا‬ ‫على ورق لتعر�ض جمل�س ال �ن��واب اىل‬ ‫�ضغوط ومالب�سات عديدة تعرقل حتويل‬

‫�صفية ال�سهيل‬ ‫االمور الت�شريعية اىل تنفيذية ‪.‬‬ ‫وت���ش��دد اجل ��اف ع�ل��ى اه�م�ي��ة اال�ستثمار‬ ‫لتنفيذ مثل ه��ذه االف�ك��ار يف دول��ة نفطية‬ ‫مثل ال�ع��راق لأن��ه يدعم املنتوج الوطني‬ ‫وي���ش�غ��ل االي � ��دي ال �ع��ام �ل��ة م �� �ش�يرة اىل‬ ‫�ضرورة اقامة جممعات �سكنية للعوائل‬ ‫ال�ف�ق�يرة وامل� ��ؤج ��رة وم���ش��اري��ع ال�سكان‬ ‫ال�شباب بالتق�سيط ومنبهة على �ضرورة‬ ‫االعتماد على ال�سكن العمودي ب��دال من‬ ‫توزيع ارا�ض على املواطنني قد ي�ضطروا‬ ‫اىل بيعها لعجزهم عن بنائها!‬ ‫جتارب ناجحة‬ ‫وت�أمل النائبة الربملانية �صفية ال�سهيل‬ ‫ان يحذو العراق حذو دول عديدة اخرى‬ ‫تعتمد على دور اجلمعيات التعاونية يف‬ ‫دع��م االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي ومت�شية امور‬ ‫املواطن يف كافة القطاعات االقت�صادية‬ ‫طاملا ميكنه �شراء ال�سلعة املرغوبة ذات‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات اجل �ي��دة ب��ا��س�ع��ار رخي�صة‬ ‫ومدعومة ‪ ،‬م�شرية اىل �صعوبة حتقيق‬ ‫ه��ذا االم ��ر �سريعا مل��ا مي��ر ب��ه ال�ب�ل��د من‬ ‫ف��و� �ض��ى اق �ت �� �ص��ادي��ة ع ��ارم ��ة وم�شاكل‬ ‫�سيا�سية كبرية‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سهيل على اهمية اقامة جمعيات‬

‫تعاونية يف العراق �سواء على امل�ستوى‬ ‫الزراعي او الت�سويقي او ال�سلفي وغري‬ ‫ذل��ك كونها تدعم مدخول متو�سط الفرد‬ ‫ال �ع��راق��ي ب���ش��رط ان ي�ت��م ال �ت �ع��اون بني‬ ‫القطاعني اخل��ا���ص وال �ع��ام ا��س��وة بدول‬ ‫املنطقة من اج��ل تفعيل القطاع اخلا�ص‬ ‫العراقي ‪..‬‬ ‫بدورها ‪ ،‬تعترب النائبة الربملانية الدكتورة‬ ‫ازه ��ار ال�شيخلي اجلمعيات التعاونية‬ ‫با�شكال عملها املختلفة من بني امل�ؤ�س�سات‬ ‫اجلماهريية التي تلعب دورا اقت�صاديا‬ ‫كبريا ومتار�س ن�شاطا اجتماعيا �ضخما‬ ‫‪ ،‬فهي تفتح منافذ للت�سوق امل�ن��زيل من‬ ‫خ�لال م��ا تطرحه اجلمعيات التعاونية‬ ‫اال�ستهالكية من �سلع واغرا�ض با�سعار‬ ‫تناف�سية موفرة للكثري من اال�سر املتعففة‬ ‫والعوائل املحتاجة فر�ص عمل مالئمة عن‬ ‫ط��ري��ق اجلمعيات التعاونية االنتاجية‬ ‫التي تقف يف مقدمة قطاعات االحتاد العام‬ ‫للتعاون ‪ ،‬داعية اىل و�ضع خطط مدرو�سة‬ ‫من قبل االحت��اد الن�شاء جممعات �سكنية‬ ‫للمحتاجني بهدف معاجلة ازم��ة ال�سكن‬ ‫ف�ضال ع��ن ان�شاء اال� �س��واق واجلمعيات‬ ‫ال�ت�ع��اون�ي��ة امل�ج�ه��زة بالب�ضائع املحلية‬ ‫امل��دع��وم��ة ملناف�سة الب�ضائع امل�ستوردة‬ ‫وتقدمي اخلدمات للعائلة العراقية ‪...‬‬ ‫وت�ؤيد اميان قا�سم ا�سود مديرة م�صرف‬ ‫الطالبية ه��ذا ال� ��ر�أي كونها ام ��راة قبل‬ ‫ك��ل ��ش��يء وه��ي تف�ضل ال�ع�ث��ور على كل‬ ‫م��ا حت �ت��اج��ه م��ن ��س�ل��ع يف م �ك��ان واح��د‬ ‫بدال من ا�ضاعة الوقت يف التجوال بني‬

‫املحال خا�صة �إذا كانت اال�سعار مدعومة‬ ‫‪ .‬وت�ضرب �أ�سود مثال بالدول الر�أ�سمالية‬ ‫التي تعتمد على امل�شاريع التعاونية لدعم‬ ‫االقت�صاد ‪� ،‬إذ ت�سهم ه��ذه امل�شاريع يف‬ ‫زي��ادة اال�ستهالك وحتقيق مبد�أ التوازن‬ ‫ب�ين العر�ض وال�ط�ل��ب‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ت�ؤدي‬ ‫اىل زي��ادة االنتاج وادارة عجلة العملية‬ ‫االقت�صادية ‪،‬فاالنتاج الوطني –ح�سب‬ ‫ر�أيها – اف�ضل من امل�ستورد لأن��ه يحقق‬ ‫م � ��ردودا اف �� �ض��ل ب ��دال م��ن االن� �ف ��اق على‬ ‫اال�سترياد واذن فالبد من قيام م�شاريع‬ ‫ا��س�ت�ه�لاك�ي��ة ذات م �ن �ت��وج وط �ن��ي لأنها‬ ‫حتقق الفائدة الربحية للدولة‪ .‬فبدال من‬ ‫ان تر�صد مبالغ ل�شراء ب�ضائع قد تعود‬ ‫عليها باخل�سارة عليها ان تقيم م�شاريع‬

‫وطنية ت�ضم املنتجات املحلية من اجهزة‬ ‫كهربائية ومن�سوجات وغري ذلك خا�صة‬ ‫وان رواتب املوظفني باتت جيدة و�صار‬ ‫ب��ام �ك��ان ال��ف��رد ال �ع��راق��ي ���ش��راء ك��ل ما‬ ‫يحتاجه من اجهزة كهربائية اذا طرحت‬ ‫يف اجلمعيات التعاونية با�سعار منا�سبة‬ ‫ومدعومة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ح��ام��د ال���ش�م�خ��ي ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت��اد العام للتعاون القطاع التعاوين‬ ‫ح��اج��ة ا�سا�سية للعائلة العراقية كونه‬ ‫يلبي معظم م�ستلزماتها وت�أمينها‪ .‬فمنذ‬ ‫ت�أ�سي�س قطاع التعاون عام ‪ 1922‬اخذت‬ ‫ه��ذه احل��اج��ة بالت�صاعد وف��ق تغريات‬ ‫احل�ي��اة الزمانية واملكانية ‪ ،‬وك��ان هذا‬ ‫القطاع االن�ساين –كما اطلق عليه – يقدم‬

‫خدماته وفق ا�س�س ثابتة ترتبط مب�ستوى‬ ‫اه�ت�م��ام ورع��اي��ة احل�ك��وم��ات املتعاقبة ‪،‬‬ ‫واثبت خ�لال ف�ترة احل�صار الظامل على‬ ‫ال�شعب العراقي على مدى ‪ 13‬عاما جدارته‬ ‫وثباته يف تقدمي خمتلف اخلدمات للعائلة‬ ‫العراقية التي عانت الكثري من احلرمان‬ ‫والتع�سف ‪ ،‬م�شريا اىل الن�شاط الفاعل‬ ‫الذي �شهده هذا القطاع منذ اقرار �شرعية‬ ‫االنتخابات يف عام ‪ 2010‬وبعد ان واجه‬ ‫اعواما �صعبة اثرت ب�شكل كبري على اداء‬ ‫التنظيمات التعاونية ‪ ،‬داعيا اىل م�ضاعفة‬ ‫اجل �ه��ود وم���س��اع��دة اجل �ه��ات احلكومية‬ ‫والتعاون بني التعاونيات الجن��اح كافة‬ ‫اخل�ط��ط ال�ه��ادف��ة خل��دم��ة امل��واط��ن ا�سوة‬ ‫مب��ا ي�ح��دث يف ال ��دول امل �ج��اورة ‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال جتهيز ال�ت�ع��اون�ي��ات مبختلف‬ ‫االجهزة وال�سلع املطلوبة لتلبية حاجات‬ ‫النا�س وان���ش��اء املجمعات ال�سكنية يف‬ ‫بغداد واملحافظات للأ�سهام يف حل ازمة‬ ‫ال�سكن والعمل ب�شكل م�ستقل بان تاخذ‬ ‫على عاتقها عمليات اال�سترياد من خمتلف‬ ‫املنا�شئ العاملية ل�ل�إب�ت�ع��اد ع��ن �سيطرة‬ ‫التجار واالحتكار واقرار ا�سعار مناف�سة‬ ‫ت�ه��دف اوال واخ�ي�را اىل دع��م االقت�صاد‬ ‫الوطني وتقدمي االف�ضل للمواطنني ‪.‬‬ ‫اذن ‪ ،‬تنتظر الن�ساء وامل�س�ؤولون عن قطاع‬ ‫التعاون قيامه بدوره الفاعل ملد يد العون‬ ‫للعائلة العراقية املرهقة من غالء اال�سعار‬ ‫وكرثة متطلبات املعي�شة لأنه احلل االمثل‬ ‫لدعم االقت�صاد الوطني وت�سيري عجلته‬ ‫البطيئة ‪..‬‬

‫يعود الباحثون �إىل الوطن لتكريز َ‬ ‫احلب‬

‫فـي الأدراج تنام البحوث والأحالم‪ ..‬ووزارات �أغلب م�ست�شاريها من اّ‬ ‫اخللن!‬ ‫االعتماد على الروتني‬ ‫ر�شا العامري‬ ‫يعترب اجراء البحوث‬ ‫العلمية من ال�شروط‬ ‫اال�سا�سية للرتقية بالن�سبة‬ ‫ال�ساتذة اجلامعات ولكل‬ ‫من ح�صل على �شهادة‬ ‫عليا‪ .‬هذه البحوث لها‬ ‫�شروط معينة ك�أن تكون‬ ‫غري مكررة وتتم املوافقة‬ ‫عليها من قبل جلنة علمية‬ ‫يف اجلامعة‪ .‬ما يحدث‬ ‫ان الباحث يح�صل على‬ ‫الرتقية العلمية بعد‬ ‫املوافقة على البحث لكن‬ ‫م�صري البحث ي�ضيع يف‬ ‫الأدراج وال ي�ستفاد منه‪.‬‬ ‫امل�شكلة نف�سها ي�شكو منها‬ ‫الباحثون يف جماالت اخرى‬ ‫بعيدا عن ا�ساتذة اجلامعات‬ ‫يف مراكز الدرا�سات‬ ‫والبحوث حيث يتم اجراء‬ ‫البحوث العلمية يف جماالت‬ ‫عديدة يف االقت�صاد‬ ‫والعلوم وال�سيا�سة وغريها‬ ‫وتلقى امل�صري نف�سه ‪ ،‬فال‬ ‫يتم اال�ستفادة منها يف بناء‬ ‫البلد وتطوير م�ؤ�س�ساته‬ ‫وبنيته بل يكون م�صريها‬ ‫الن�سيان‪.‬‬

‫ذك� ��رت اال�� �س� �ت ��اذة (زي� �ن ��ة � �ص �ب��اح)‪/‬‬ ‫ماج�ستري يف االقت�صاد ال��دويل ب�أنها‬ ‫منذ ح�صولها على �شهادة املاج�ستري‬ ‫قامت باجراء اكرث من �ستة بحوث ‪،‬‬ ‫وهي يف طريقها للح�صول على لقب‬ ‫اال�ستاذ امل�ساعد لكن الروتني ي�شكل‬ ‫عائقا كبريا بالن�سبة لها ولزمالئها‪،‬‬ ‫واو�ضحت قائلة "اتعامل مع مو�ضوع‬ ‫البحوث بجدية واختار موا�ضيع مهمة‬ ‫تهم اقت�صاد البلد‪ ،‬ونحن دولة تعر�ضت‬ ‫للكثري من املتغريات التي ت�سببت يف‬ ‫انهيار اقت�صادها لثالثة عقود تقريبا‪،‬‬ ‫لكن ال احد ي�س�أل عن بحوثنا او ي�ستفيد‬ ‫منها‪ ،‬لأن امل�ؤ�س�سات وال��وزارات يف‬ ‫بلدنا تعتمد على اال�سلوب الدارج يف‬ ‫اخلطط ‪ ،‬فمن ي�أتي حتى وان حاول‬ ‫التغيري فانه يعود ليتبع ما درج على‬ ‫اتباعه م��ن �سبقوه ‪ .‬مت�شية االمور‬ ‫عندنا يعتمد على الروتني ولي�س على‬ ‫التفكري بالتجديد او االبداع"‪.‬‬ ‫وت�ضيف اال�ستاذة �صباح وهي ت�شعر‬ ‫ب��االمل على جهودها وجهود زمالئها‬ ‫قائلة "يف كل بلدان العامل يتم تهيئة‬ ‫الظالوف املالئمة للباحث وتوفري كل‬ ‫ما يحتاجه من م�ستلزمات لكي يقدم‬ ‫كل مابو�سعه لتطوير عجلة احل�ضارة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن يف ب�ل��دن��ا ن�شهد ال�ع�ك����س‪ ،‬فبعد‬ ‫ان ن�ك�م��ل ال �ب �ح��ث ن�ت�ع��ر���ض الن ��واع‬ ‫التعقيدات ال�ت��ي جتعل ام��ر اق ��راره‬ ‫مير مبراحل طويلة ومتعبة للباحث ‪،‬‬ ‫وبالكاد ي�ستطيع ان ي�ضيفه اىل �سجله‬ ‫الوظيفي او درجته العلمية بعد مرور‬ ‫�سنة او �سنتني من املعامالت‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا دف ��ع بع�ض ال�ب��اح�ث�ين اىل اتباع‬ ‫الطريقة الروتينية يف البحث اي عدم‬ ‫بذل جهد بل تقدمي اي بحث ميكن ان‬ ‫ي�ساعد على احل�صول على الرتقية ما‬ ‫يعني قتل االبداع والرغبة يف تطوير‬

‫البلد"‪.‬‬ ‫الوزارات ال تتجاوب‬ ‫عاد اال�ستاذ (ج��واد ح�سني) اىل البلد‬ ‫بعد �سنوات م��ن الغربة وه��و يحمل‬ ‫م�شاريع كثرية واحالما بامل�شاركة يف‬ ‫بناء البلد‪ ،‬لكنه فوجئ بعدم مباالة كل‬ ‫من ق�صدهم‪ .‬يبد�أ اال�ستاذ جواد ق�صته‬ ‫التي بد�أت مع عودته يف العام ‪2003‬‬ ‫ق��ائ�لا "كنا ن �ع��اين يف زم ��ن النظام‬ ‫ال �� �س��اب��ق م��ن ال�ك���ش��ف ع��ن مواهبنا‬ ‫وامكانياتنا الن العقول العلمية كانت‬ ‫تتعر�ض اما للمحاربة او لال�ستغالل‬ ‫من قبل النظام ال�سابق الذي كان يحجر‬ ‫ع�ل��ى بع�ض ال�ب��اح�ث�ين املتخ�ص�صني‬ ‫يف ب�ع����ض امل� �ج ��االت ل�ل�م���ش��ارك��ة يف‬ ‫ت�صنيع اال�سلحة او غريها من االمور‬ ‫مم��ا يجعل ح�ي��اة ال�ب��اح��ث يف خطر‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل عدم تقدير اجلهود ماديا‪.‬‬ ‫ففي زمن احل�صار كان راتب اال�ستاذ‬

‫اجلامعي ال يتجاوز الـ ‪ 150‬الفا مما‬ ‫دف��ع الكثري من العقول للهجرة‪ .‬بعد‬ ‫زوال النظام ال�سابق عدنا باحالم عن‬ ‫بناء ال��دول��ة اجل��دي��دة التي تعمل يف‬ ‫جو دميقراطي من املفرو�ض ان ي�ساعد‬ ‫على التعبري عن النف�س وتقدير جهود‬ ‫املبدعني‪ ،‬فقمت بعمل بحوث قدمتها‬ ‫اىل وزارات معينة لغر�ض امل�ساهمة‬ ‫يف تقليل الفقر والتخل�ص من البطالة‬ ‫ك��ون جم��ال عملي يف علم االجتماع‬ ‫ل�ك�ن��ي ف��وج �ئ��ت ان ه ��ذه ال� � ��وزارات‬ ‫ترف�ض ت�سلم البحوث ‪ ،‬فهناك �سياقات‬ ‫ت�ف�تر���ض ال�ت�ع��ام��ل م��ع ال �ب �ح��وث عن‬ ‫طريق مراكز الدار�سات التابعة لتلك‬ ‫ال��وزارات ‪ ،‬وعندما ذهبت اىل مراكز‬ ‫البحوث علمت ان هناك اي�ضا �سياقات‬ ‫متبعة تعتمد على الباحثني العاملني‬ ‫يف هذه املراكز‪ ،‬ويف بع�ض االحيان‬ ‫ك��ان اندفاعي يقابل بال�سخرية فهذه‬ ‫امل��راك��ز تغ�ص بالبحوث والباحثني‬

‫لكن دون ج��دوى‪ .‬بالرغم من ه��ذا مل‬ ‫ا�شعر ب��ال�ي��أ���س وع ��زوت ذل��ك اىل ان‬ ‫الدولة يف بداية ت�شكيل وان الوزارات‬ ‫تعر�ضت للمحا�ص�صة ودخول الكثري‬ ‫م��ن ال�ع�ن��ا��ص��ر ال �ت��ي رمب ��ا ال متتلك‬ ‫اخلربة‪ ،‬فقابلت احد ال��وزراء وعملت‬ ‫م��ع �آخ��ر ولكني وج��دت ان ال ��وزراء‬ ‫انف�سهم ال ميلكون اخلربة وال يهتمون‬ ‫بامر البحوث ويوكلون االمر لآخرين‬ ‫و�ضعوا عملي على ال��رف‪ ،‬ما جعلني‬ ‫اقتنع اخريا بعدم جدوى املحاولة"‪.‬‬ ‫علماء مهم�شون وبحوث‬ ‫�سيا�سية‬ ‫يذكر الدكتور (ح�سني ب) ب��أن��ه كان‬ ‫ا�ستاذا يف احدى اجلامعات العراقية‬ ‫يف زم ��ن ال �ن �ظ��ام ال���س��اب��ق ‪ ،‬ول�شدة‬ ‫تفوقه يف جم��ال تخ�ص�صه ال��ذي هو‬ ‫الفيزياء الذرية‪ ،‬ا�ستدعاه امل�س�ؤولون‬ ‫يف النظام ليعمل يف اج��راء البحوث‬

‫ح��ول اال�سلحة الذرية وال�صواريخ‪،‬‬ ‫ومل ي�ستطع الرف�ض حينها فعمل على‬ ‫تطوير بع�ض اال�سلحة وال�صواريخ‬ ‫وك��وف��ئ م��ن ق �ب��ل ال �ن �ظ��ام ال�سابق‪،‬‬ ‫وب�سبب خطورة و�ضعه وخوفه من‬ ‫ان ي �ك��ون ع��ر��ض��ة للت�صفية ا�ضطر‬ ‫للجوء بعد ‪ 2003‬اىل اح��دى الدول‬ ‫امل�ج��اورة وع��اد يف العام ‪ 2009‬بعد‬ ‫ان ه��د�أت االو�ضاع ليعود ا�ستاذا يف‬ ‫احدى اجلامعات االهلية ليبقى بعيدا‬ ‫عن دائرة ال�ضوء كما يقول‪ .‬وي�ضيف‬ ‫"ما حدث هو عك�س ما كنا نتمناه‪،‬‬ ‫فقد جرى ت�صفية العديد من اال�ساتذة‬ ‫اجلامعيني وال�ع�ق��ول بعد ‪ 2003‬ما‬ ‫ا�ضطرنا لالبتعاد‪ ،‬وحتى بعد ان عدت‬ ‫مل �أ� �ش��ا ال �ع��ودة اىل وظيفتي ك��ي ال‬ ‫اكون عر�ضة للم�ساءلة او االجتثاث او‬ ‫غريها من اال�سباب التي يكون العامل‬ ‫�ضحية لها رغم حاجة البلد له يف هذه‬ ‫الظروف" وي�ضيف "ا�ستغلنا النظام‬ ‫ال�سابق واجربنا على توجيه ابحاثنا‬ ‫ملا يخدم م�صلحته‪ ،‬وكنا ننتظر ان يتم‬ ‫ان�صافنا يف ظل الدولة اجلديدة لكن ما‬ ‫يجري هو التعامل مع العلم والعلماء‬ ‫وال�ك�ف��اءات على ا�سا�س املحا�ص�صة‬ ‫اي���ض��ا وت�صنيفهم ح���س��ب تبعيتهم‬ ‫للنظام ال�سابق‪ .‬الباحث احلقيقي ال‬ ‫يتبع اح��دا حتى ل��و ا�ضطر ملجاراة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ة‪ ،‬ويف ظ��ل ه ��ذا االه �م��ال‬ ‫والتهمي�ش‪ ،‬توقفنا حتى عن البحث"‪.‬‬ ‫ونف�س احلالة تنطبق على اال�ستاذة‬ ‫(هيفاء ط) الباحثة يف جمال العلوم‬ ‫ال�سيا�سية التي كانت تعمل يف مركز‬ ‫ال��درا� �س��ات وال�ب�ح��وث فتقول "كنت‬ ‫متخ�ص�صة يف التحليالت ال�سيا�سية‬ ‫والبحوث اخلا�صة بدولة ا�سرائيل‪،‬‬ ‫وف �ع�لا ك��ان��ت ب�ح��وث�ن��ا ت ��ؤخ��ذ بنظر‬ ‫االعتبار يف القرارات ال�سيا�سية‪ ،‬اما‬ ‫الآن وب��ال��رغ��م م��ن حاجة ال��دول��ة اىل‬ ‫خرباء يف ال�سيا�سة فال ي�ؤخذ ببحوث‬

‫او حتليالت املخت�صني من االكادمييني‬ ‫ب��ل ان احلكومة تعج بامل�ست�شارين‬ ‫يف ك��ل ارك��ان �ه��ا اب� �ت ��دا ًء م��ن رئا�سة‬ ‫ال��دول��ة وح �ت��ى ا��ص�غ��ر دائ� ��رة ‪ .‬لكن‬ ‫معظم ه��ؤالء امل�ست�شارين هم ت�سمية‬ ‫فقط فقد عملت م��ع بع�ضهم و�آملني‬ ‫ان وجودهم يف ه��ذه الوظيفة �سببه‬ ‫�أن�ه��م ا�صدقاء للم�س�ؤول ال�ف�لاين او‬ ‫الوزير الفالين ‪ ،‬ولكون هذا البع�ض‬ ‫ال ميتلك م�ؤهال او خربة يف عمل تلك‬ ‫ال���وزارة او الهيئة �سمي م�ست�شارا‬ ‫ويح�صل على كل حقوق وامتيازات‬ ‫ا�صحاب الدرجات اخلا�صة"‪ .‬وت�شري‬ ‫اال� �س �ت��اذة هيفاء اىل "ان اخلالفات‬ ‫ال�سيا�سية واال�ضطراب الذي مير به‬ ‫البلد حاليا بحاجة اىل حتليل دقيق‬ ‫وب �ح��ث ع �م �ل��ي م ��ن ق �ب��ل املخت�صني‬ ‫وع�ل��ى امل���س��ؤول�ين ا�ست�شارة ه ��ؤالء‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة م��ن خ�برات�ه��م وم��ا نراه‬ ‫الآن ان ال�ق��رارت ال�سيا�سية معظمها‬ ‫ارجت���ايل وخ��ا��ض��ع ل��رغ�ب��ات وميول‬ ‫البع�ض نحو جهة معينة او اجندة‬ ‫معينة"‪ .‬وذك� ��رت اح ��دى الباحثات‬ ‫يف اح��د مراكز البحوث والدرا�سات‬ ‫ال �ت��اب��ع الح ��دى اجل��ام �ع��ات العريقة‬ ‫–راف�ضة ذكر ا�سمها‪ -‬ان املركز اي�ضا‬ ‫تعر�ض للتغيري يف كادره كبقية دوائر‬ ‫ال��دول��ة و�شملته الو�ساطات وتعيني‬ ‫بع�ض املوظفني الذين لي�س لهم عالقة‬ ‫بالبحث بل فر�ضوا على املركز وان‬ ‫االداء الوظيفي بعيد عن امل�س�ؤولية‬ ‫او ادراك اهمية البحث والتطوير بل‬ ‫ان��ه حت��ول اىل عمل روتيني وجمرد‬ ‫وظ�ي�ف��ة مم��ا ب��ث ال �ي ��أ���س يف نفو�س‬ ‫الباحثني‪ ،‬وت�ضيف "ا�شعر باال�سف‬ ‫لالموال التي تنفق على هذه املراكز‬ ‫وال �ب �ح��وث وال� ��روات� ��ب ال �ت��ي متنح‬ ‫للموظفني والباحثني دون ان يكون‬ ‫للبحوث تطبيق او فائدة على ار�ض‬ ‫الواقع"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ملفــات اجلريـمــة‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫�إ�شراف‪ :‬د‪ .‬معتز حميي عبد احلميد‬

‫من أشهر الجرائم‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جثة وع�شرات الطعنات و�أربعة حماب�س !‬

‫ك��ان امل�شهد ب�شع ًا حتى يف عيني مدير‬ ‫ال�شرطة ال��ذي تعود على ر�ؤي��ة اجلثث ‪.‬‬ ‫مل يكن م�شهد جثة الرجل العجوز �صاحب‬ ‫الفندق وقد مزقتها الطعنات هو الذي �أثار‬ ‫�ضيق العقيد ( م ) مدير �شرطة باب املعظم‬ ‫‪ ،‬لكن التمثيل باجلثة هو الذي �ضايقه !‬ ‫كانت جثة �صاحب الفندق قد تلقت �أكرث‬ ‫من طعنة على يدي القاتل املجهول ‪ ،‬كان‬ ‫ذل��ك ب�شعا وينم عن حقد ‪ ،‬فكانت طعنة‬ ‫واحدة تكفي للقتل ‪ ،‬لكن القاتل مل يكتف‬ ‫‪ ،‬بل راح ي�سدد طعنات اىل كل مكان يف‬ ‫ج�سد القتيل بال رحمة وال ه��وادة ‪.‬كان‬ ‫يقتل رج ًال مات بالفعل !‬ ‫كانت جثة �صاحب الفندق ترقد و�سط‬ ‫بركة دم��اء ف��وق فرا�شه يف �إح��دى غرف‬ ‫الفندق يف منطقة �شارع الر�شيد ‪.‬‬ ‫�أ�ضواء عد�سات رجال الت�صوير اجلنائي‬ ‫تفرقع بت�صوير م�سرح اجل��رمي��ة ‪ .‬نعم‬ ‫ت�ضايق العقيد ( م ) م��ن متثيل القاتل‬ ‫بجثة القتيل ‪ ..‬لكن �أكرث ما �ضايقه كذلك‬ ‫�أن ذراع��ي اجلثة كانت بال �أ�صابع ‪ .‬لقد‬ ‫قطع ال�ق��ات��ل امل�ج�ه��ول �أ��ص��اب��ع القتيل ‪،‬‬ ‫وفيما بعد ع��رف العقيد ( م ) �إن القتيل‬ ‫كان يرتدي خوامت ذهبية يف �أ�صابع يديه‬ ‫االثنتني ‪ ..‬فهل كانت ال�سرقة هي الدافع‬ ‫وراء القتل ؟‬ ‫ك��ان م��رك��ز �شرطة ب��اب املعظم ق��د تلقى‬ ‫�شكوى من �سيدة متو�سطة يف العمر هي‬ ‫�إبنة �صاحب الفندق قالت فيها �إن والدها‬ ‫قد تعود على املبيت يف الفندق ‪ ،‬وكان‬ ‫قد اخربها �أحد عمال الفندق ب�أن والدها‬ ‫مل ينه�ض �صباح ًا ويفتح غرفته كاملعتاد‬ ‫‪ .‬ف�أ�سرعت اىل الفندق ال��ذي يعي�ش فيه‬ ‫و�صرخت عندما قام عمال الفندق بك�سر‬ ‫باب الغرفة كما امرتهم لتجد والدها جثة‬ ‫هامدة ملقاة فوق الفرا�ش الذي ا�صطبغ‬ ‫بدمائه ‪.‬‬ ‫مل ي�ترك العقيد ( م ) ��ش�بر ًا يف م�سرح‬ ‫احلادث اال وم�سحه بنظراته احلادة التي‬ ‫كانت �أ�شبه بكامريا فوتوغرافية تلتقط كل‬ ‫�شيء ليقوم فيما بعد بتحليله وا�ستخراج‬ ‫النتائج منه‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال�غ��رف��ة م�ب�ع�ثرة امل�ح�ت��وي��ات وقد‬ ‫حت��ول��ت اىل م��ا ي�شبه م���س��رح م�ع��رك��ة ‪،‬‬ ‫ف��ال��دم��اء يف ك��ل م�ك��ان ‪ ،‬وث�م��ة زجاجات‬ ‫خ �م��ور ف��ارغ��ة وحم�ط�م��ة ه�ن��ا وه �ن��اك ‪.‬‬ ‫والح ��ظ العقيد وج ��ود �آث ��ار ع�ن��ف فوق‬ ‫القا�صة امل��وج��ودة بحجرة ن��وم �صاحب‬ ‫الفندق ‪ ،‬وك��ان م��ن الوا�ضح �أن الل�ص‬ ‫والقاتل املجهول مل ي�ستطع فتح القا�صة‬ ‫‪ ،‬فاكتفى بقطع �أ�صابع القتيل والإ�ستيالء‬ ‫على خوامته الثمينة ‪.‬‬ ‫اكدت معاينة العقيد �أن اجلرمية ارتكبت‬ ‫ب��داف��ع ال���س��رق��ة‪ .‬ورغ ��م ذل��ك ك��ان ي�شعر‬ ‫باحلرية ب�سبب عدد الطعنات التي تلقاها‬ ‫ال��رج��ل القتيل ‪ ،‬كما �أن نتيجة ت�شريح‬ ‫اجلثة يف الطب العديل �أك��دت ب ��أن جثة‬ ‫�صاحب الفندق مل تتلق الطعنات فقط بل‬ ‫�إن القاتل املجهول �ضربه بع�صا غليظة‬ ‫وزج��اج��ات اخل�م��ر ال�ف��ارغ��ة ف��وق ر�أ�سه‬ ‫�أي�ض ًا ‪ .‬وعلى �أثر ورود �إ�ستمارة ت�شريح‬ ‫اجلثة اىل مركز ال�شرطة ت�أكد للعقيد ب�أن‬

‫للجرمية داف�ع� ًا �آخ��ر ف�ض ًال عن ال�سرقة‪.‬‬ ‫و�صدق حد�سه ‪ ..‬وهكذا �أكدت عملية جمع‬ ‫املعلومات فيما بعد ‪.‬‬ ‫يف ال �ب��داي��ة � �س��ار ��ض��اب��ط التحقيق يف‬ ‫طريق م�سدود ‪ .‬ك��ان ق��د و�ضع �إحتما ًال‬ ‫ب� ��أن ت�ك��ون اجل��رمي��ة ق��د ارت�ك�ب��ت بدافع‬ ‫ال�ث��أر ‪� ،‬أو ل��وج��ود خ�لاف��ات ب�ين �صاحب‬ ‫الفندق وب�ين �أحدهم ‪ .‬وت�صور �أن هذه‬ ‫النظرية �سليمة خا�صة بعد �أن �أ�شارت‬ ‫التحريات اىل وجود خالفات بني �صاحب‬ ‫الفندق و�شقيقه الأ�صغر ب�سبب املرياث‪.‬‬ ‫لكن املعلومات ع��ادت لتذكر بو�ضوح �أن‬ ‫ال�شقيق الأ�صغر كان يف وقت احلادث يف‬ ‫مكان �آخر يبعد مئات الكيلو مرتات ‪� .‬إذن‬ ‫فهو بريء ‪.‬‬ ‫ظ� ّ�ل العقيد ح��ائ��ر ًا ط��وال �أي��ام الأ�سبوع‬ ‫‪ ،‬ومل تكن ��ص��ورة جثة �صاحب الفندق‬ ‫تفارق عينيه �أبد ًا ‪ .‬بد�أ يفكر يف �شخ�صية‬ ‫الرجل القتيل ‪ ،‬باال�ستناد اىل معلومات‬ ‫ح�صل عليها ت��ؤك��د ث��راءه ‪ ،‬لكنها كانت‬ ‫تر�سم له �صورة �أخ��رى مثرية ‪ ،‬فالرجل‬ ‫كان يحب احلياة حق ًا ‪ ..‬وكان �إذا �إنتهى‬ ‫من عمله ظهر ًا يف الفندق يعود اىل بيته‬ ‫ليعد ل���س�ه��رة ال�ل�ي�ل��ة ‪ .‬ك��ان ي�ح��ب امل��رح‬ ‫وال�سخرية وله �شخ�صية قوية ‪.‬‬ ‫وجد العقيد نف�سه ي�سري م� ّرة ثانية اىل‬ ‫غرفة القتيل يف الفندق ‪ .‬ك��ان يريد �أن‬ ‫ي�شاهد م�سرح احلادث م ّرة �أخرى ‪ ،‬وكان‬ ‫رج ��ال ال���ش��رط��ة ق��د �أغ�ل�ق��وا ال�غ��رف��ة بعد‬ ‫�أن تركوا كل �شيء على حاله كما كانت‬ ‫حل�ظ��ة �إك �ت �� �ش��اف اجل��رمي��ة ‪ .‬مل ينق�ص‬ ‫�شيء �سوى اجلثة ‪ّ .‬‬ ‫ظل ي��دور ويتحرى‬ ‫داخ��ل الغرفة ‪ ،‬ويف النهاية انحنى على‬ ‫ركبتيه ليفح�ص الفراغ الب�سيط الواقع‬ ‫بني الفرا�ش واحلائط ‪ ،‬وعندما نه�ض كان‬ ‫مي�سك ب�أطراف �أ�صابعه ق�صا�صة �صغرية‬ ‫‪ ،‬قطعة ممزقة من �إجازة �سوق ‪� ،‬أم�سكها‬ ‫العقيد �سعيد ًا ‪ ،‬وهم�س لنف�سه ‪ :‬هذه �سر‬ ‫اجلرمية! على طرف الق�صا�صة كان ثمة‬ ‫�أثر ب�صمة ا�صبع ملوثة بالدماء ‪.‬‬ ‫مل ينم العقيد ( م ) هذه الليلة حتى �أخربه‬ ‫رجال الت�سجيل اجلنائي بنتيجة فح�صهم‬ ‫لب�صمة ال��دم��اء امل��وج��ودة على ق�صا�صة‬ ‫�إجازة ال�سوق ‪ .‬كانت املفاج�أة �أنها تخ�ص‬ ‫ن�شا ًال �سابق ًا كان قد �أم�ضى فرتة عقوبة‬ ‫ب�سيطة يف ال�سجن ث��م �أط�ل��ق �سراحه ‪.‬‬ ‫لكن املعلومات الأك�ثر �إث��ار ًة ا�شارت اىل‬ ‫�أن الن�شال مل ميار�س عملية ال�سرقة بعد‬ ‫خروجه من ال�سجن ‪ ،‬بل عمل عام ًال يف‬ ‫حمل قريب من الفندق ‪ ،‬و�أنه تع ّرف على‬ ‫القتيل وك ��ان ي�ت�ردد عليه وي�لازم��ه يف‬ ‫�سهراته ‪ ،‬ثم اختفى متام ًا قبل اكت�شاف‬ ‫احلادث ‪ ..‬هكذا �إنح�صرت دائرة البحث‬ ‫و�ضاقت احللقات حول الن�شال ال�سابق ‪.‬‬ ‫وبقي �أن يتم العثور عليه ليحل لغز مقتل‬ ‫�صاحب الفندق نهائي ًا ‪.‬‬ ‫كانت معلومات ال�شرطة املحلية ت�ؤكد �أن‬ ‫الن�شال ال�سابق لي�س له �سكن حمدد ‪ ،‬و�أنه‬ ‫دائ��م التجوال ‪ ،‬وغالب ًا ما ينام لي ًال يف‬ ‫�إحدى الدور يف منطقة امليدان �أو منطقة‬ ‫احليدرخانة ‪ ،‬و�أن��ه �أح�ي��ان� ًا ي�سافر اىل‬ ‫الب�صرة لزيارة بع�ض �أقربائه‪ .‬لكن احللقة‬

‫جريمة األسبوع‬

‫ال�ضيقة ات�سعت ‪ :‬فكيف ميكن العثور على‬ ‫�شخ�ص واحد يف العا�صمة التي تزدحم‬ ‫ب�أكرث من خم�سة ماليني ن�سمة ‪� ،‬أو حتى‬ ‫يف الب�صرة �إذا كان قد هرب اليها و�سكانها‬ ‫يزيد عددهم على مليوين ن�سمة ؟‬ ‫لكن رج��ال ال�شرطة ال يتوالهم الي�أ�س‬ ‫�أب� ��د ًا ح�ت��ى ظ�ه��رت معلومة ‪ .‬ف�ق��د تلقى‬ ‫العقيد ( م ) برقية م��ن �شرطة الب�صرة‬ ‫تقول �إن �أثنني من العاطلني عن العمل‬ ‫�شوهدا وهما يعر�ضان بع�ض اخلوامت‬ ‫الذهبية للبيع على بع�ض حمال ال�صاغة‬ ‫يف ال�سوق الكبرية هناك وزع�م��ا �أنهما‬ ‫يبيعان اخل��وامت الذهبية ل�شخ�ص قريب‬ ‫نزل �ضيف ًا عليهما ‪ ،‬و�أنهما يعي�شان حالي ًا‬ ‫يف مركب فوق �شط العرب ‪ .‬وخالل �ساعة‬ ‫كان العقيد ينطلق مع مفرزة من ال�شرطة‬ ‫املحلية اىل حم��اف�ظ��ة ال�ب���ص��رة ‪ .‬كانت‬ ‫�أو��ص��اف اخل��وامت املعرو�ضة للبيع هي‬ ‫ذات �أو�صاف اخلوامت الذهبية التي قطع‬ ‫القاتل �أ�صابع القتيل لي�سرقها ‪ .‬عندما‬ ‫و�صل العقيد اىل الب�صرة التقى مع مدير‬ ‫مكافحة �إجرام الب�صرة الذي كان ينتظره‬ ‫عند مدخل املدينة ‪ ،‬ثم توجها ف��ور ًا اىل‬ ‫امليناء ‪ ،‬ث��م اىل �سطح امل��رك��ب املهجور‬ ‫‪ .‬هناك وج��دا الن�شال نائم ًا ‪ ..‬وعندما‬ ‫�أيقظه رجال ال�شرطة ‪ ،‬بكى الأخري وانهار‬ ‫معرتفا بجرميته كاملة ‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬كان البد �أن ميوت بعد �أن حولني‬ ‫اىل قرد للت�سلية !‬ ‫ق ��ال ال �ق��ات��ل يف اع�تراف��ات��ه �إن �صاحب‬ ‫الفندق تعرف عليه وطلب منه �أن ي�ؤدي‬ ‫له بع�ض اخل��دم��ات اخلا�صة ‪ ،‬مقابل �أن‬ ‫ي�صرف عليه ويطعمه ‪ .‬مل يقنع بتحويله‬ ‫اىل خادم بل كان ي�ستدعيه اىل غرفته يف‬ ‫�سهراته لي�سمع منه النكات ويثري جوّ ًا‬ ‫م��ن امل ��رح ‪ .‬ومل يكتف ��ص��اح��ب الفندق‬ ‫بذلك بل ك��ان بعد �أن ينتهي من ال�شرب‬ ‫يعتدي عليه جن�سي ًا ويلوط ب��ه‪ .‬مبرور‬ ‫الوقت كان القاتل يكظم غيظه يف نف�سه‬ ‫‪ ،‬وراحت �أعماقه متوج بالغ�ضب واحلقد‬ ‫على الرجل ال��ذي حوله اىل ق��رد ي�سليه‬ ‫وي��ؤن����س وح��دت��ه ومي�ل�أ �سهراته باملرح‬ ‫‪ .‬يف ليلة احل��ادث �صعد ( امل�ه��رج ) اىل‬ ‫غرفة الرجل مبكر ًا وقبل �أن تبد�أ ال�سهرة‬ ‫دخ��ل غرفة نومه ف��وج��ده م��ازال نائم ًا ‪،‬‬ ‫وفج�أة ا�ستيقظت الثورة يف قلب الن�شال‬ ‫وجتمعت كل م�شاعر غ�ضبه وذله وحقده‬ ‫‪ ..‬ووجد نف�سه مي�سك �سكين ًا ليطعن بها‬ ‫�صاحب الفندق النائم ‪ .‬مل تقتله الطعنة‬ ‫لكنها جرحته و�أيقظته ‪ ،‬لكن الن�شال مل‬ ‫ميهله ‪ ،‬ظل يوجه اليه الطعنات ‪ ..‬حتى‬ ‫فارق احلياة ‪ ،‬ورغم ذلك مل يتوقف ‪�..‬أخذ‬ ‫ي�ضرب ر�أ�سه بزجاجات اخلمر الفارغة ‪،‬‬ ‫وهو ي�صرخ ‪ :‬ال بد �أن متوت!‬ ‫عندما �أفاق ونظر اىل جرميته ‪ ..‬مل ي�ش�أ‬ ‫�أن يكتفي ب ��أن��ه روى غليله م��ن �سيده‬ ‫فحاول �أن ي�سرق حمتويات القا�صة ‪ .‬لكنه‬ ‫ف�شل يف فتحها ور�أى �أمامه اجلثة الهامدة‬ ‫فقطع �أ��ص��اب��ع �صاحبها وا��س�ت��وىل على‬ ‫اخلوامت الذهبية بعد �أن بهره بريقها ‪.‬‬ ‫هكذا ارتكب الن�شال جرميته ‪ ..‬وهكذا‬ ‫�سار اىل حبل امل�شنقة ‪.‬‬

‫من أغرب القضايا‬

‫كري�ستني التي �س ّممت زوجها‬ ‫يف بغداد مع املرتجم العراقي!‬

‫لأول مرة يف حياتها بد�أت كري�ستني ت�شعر بالعجز وقلة االرادة ‪ ،‬وهو اح�سا�س جديد عليها مل تعتده من قبل ‪ ,‬فقد‬ ‫ا�شتهرت ب�أنها امر�أة قوية ‪ .‬منذ �أن كانت فتاة �صغرية تزاحم الرجال يف مدينتها ال�صغرية وتعمل يف حقل والدها بيديها‬ ‫مثلهم‪ .‬ورغم جمالها وانوثتها ال�صارخة ‪ ،‬ا�ضطرتها ظروفها اىل طريق اخل�شونة منذ البداية ‪ .‬وجدت كري�ستني نف�سها‬ ‫وحيدة يف حقل والدها املزارع الذي تويف وهي ال تزال يف الرابعة من عمرها ‪ .‬والدتها توفيت يف مرحلة املراهقه ‪ ..‬وهكذا‬ ‫كان عليها ان ت�شق طريقها يف احلياة ب�ساعديها‪ ،‬وقررت مبكرا ان حتقق ما تريد و�أن ت�صنع لنف�سها قوة حتميها من ق�سوة‬ ‫احلاجة واالحتياج ‪.‬‬ ‫عانت كري�ستني كثري ًا يف بداية حياتها‬ ‫‪ .‬فقد ناف�ست الرجال يف اعمالهم وكانت‬ ‫تدخر ال��دوالر اىل ج��وار ال��دوالر حتى‬ ‫حتقق لها حلمها الذي كانت ت�صبو اليه‬ ‫وامتلكت ذل��ك املطعم وامل�ق�ه��ى الكبري‬ ‫الذي ان�ش�أته بالقرب من مزرعتها والذي‬ ‫ا� �ص �ب��ح م�ق���ص��د ج�م�ي��ع ال��واف��دي��ن اىل‬ ‫املدينة طوال اليوم كله ‪ .‬عندما افتتحت‬ ‫كري�ستني املطعم واملقهى بعد طول عناء‬ ‫وقرو�ض من امل�صارف تنهدت يف ارتياح‬ ‫وهي ت�شهده يغ�ص بالوافدين من عمال‬ ‫امل��زارع وراحت ال��دوالرات تنهال عليها‬ ‫طوال اليوم‪.‬‬ ‫ه�ن��ا ف�ق��ط ن�ظ��رت كري�ستني اىل امل ��ر�آة‬ ‫لتكت�شف حقيقة �أن قطار العمر جرى‬ ‫بها ب�سرعة خالل رحلة كفاحها املريرة‬ ‫دون ان تنتبه‪ .‬ن�سيت ان�ه��ا ام ��ر�أه يف‬ ‫��ص��دره��ا ق�ل��ب يخفق ‪� .‬صحيح ان لها‬ ‫ا�صدقاء يتوددون اليها واحيان ًا تق�ضي‬ ‫ل �ي��ايل جميلة معهم ‪ ،‬ل�ك��ن ك��ان��ت على‬ ‫قناعة ب�أنهم ال ي�صلحون ان تقرتن بهم‬ ‫‪ .‬واخ�ي�ر ًا اتخذت ق��رار ال��زواج بعقلها‬ ‫ولي�س بقلبها ‪ ،‬فبعد ان حتقق لها االمان‬ ‫واال�ستقرار ب��د�أت بالتفكري يف اختيار‬ ‫الزوج املنا�سب لها ‪.‬‬ ‫ن�ظ��رت كري�ستني م��ن حولها ب�ين رواد‬ ‫امل�ط�ع��م لتختار م��ن ي�صلح لأن يكون‬ ‫زوج � ًا لها‪ ،‬و�سرعان ما وق��ع اختيارها‬ ‫على احدهم وبد�أت تن�سج حوله �شباكها‪.‬‬ ‫كان رجال هادئ ًا م�سامل ًا ي�أتي اىل املطعم‬ ‫بعد ان�ت�ه��اء عمله يف امل��زرع��ة فيجل�س‬ ‫وحيد ًا ليتناول طعامه ثم يحت�سي البرية‬ ‫مفكرا يف �صمت ثم ينطلق اىل عمله يف‬ ‫احدى املزارع ‪ .‬اقرتبت منه اكرث من مرة‬ ‫وحتدثت معه حول عمله وتبني لها انه‬ ‫رقيق احل��ال ال ميلك �شيئ ًا �سوى اجر‬ ‫عمله ‪ .‬كانت هذه من وجهة نظرها ميزة‬ ‫اخرى ت�ؤكد �صحة اختيارها ‪ .‬فقد كانت‬ ‫ام��ر�أة م�سيطرة ومل تكن تريد ان يكون‬ ‫زوجها قويا مباله حتى اليختلفا ‪ .‬كل ما‬ ‫كانت تريده زوجا م�ساملا ال يع�صي لها‬ ‫امر ًا‪ .‬وكالعادة ‪..‬ح�صلت كري�ستني على‬ ‫ما تريد ! بعد ان بد�أت تتقرب اىل الرجل‬ ‫وت �ت��ودد ال�ي��ه دع�ت��ه اىل بيتها ‪ .‬وبعد‬ ‫الع�شاء ويف ال�ف��را���ش �صارحته ب�أنها‬ ‫ترغب يف ان يكون زوج � ًا لها ! فوجئ‬ ‫الرجل لكنه مل ي�ستطع ان يخفي عنها‬ ‫موافقته و�سعادته ب��أن يتزوج �صاحبة‬ ‫املقهى ‪ ،‬امل��ر�أة التي ذاع��ت �شهرتها بني‬ ‫امل��زارع�ين وا��ص�ح��اب املطاعم االخرى‬ ‫جلمالها وكفاحها وثروتها التي ح�صلت‬

‫عليها دون م�ساعدة من احد !‬ ‫وت��زوج��ت كري�ستني ‪ ..‬ا�صبح جوين‬ ‫زوج� � ًا خمل�ص ًا ل�ه��ا‪ ،‬ورغ ��م ان��ه مل تكن‬ ‫هناك م�شاعر �ساخنة وعالقات غرامية‬ ‫تربط بني االثنني ‪ ،‬اال ان الرجل بطبعه‬ ‫ومنذ البداية حر�ص على ار�ضائها قدر‬ ‫االم��ك��ان ‪ .‬ومل ي�ك��ن ذل��ك �سهال وب��ات‬ ‫وا�ضح ًا منذ ال�شهر االول لزواجهما انها‬ ‫�صاحبة االمر والنهي‪ ..‬وانها بالفعل ‪..‬‬ ‫رجل البيت !‬ ‫بد�أ جوين امل�سكني يعاين يف �صمت من‬ ‫�سطوة زوجته وعنفها ‪ ،‬لكن ا�شد ما كان‬ ‫ي�ؤمله هو حر�صها الدائم على ان ت�ؤكد‬ ‫له كل ليلة وهما يف الفرا�ش ب�أنه بارد‬ ‫جن�سي ًا وال يفهم مب�شاعر ومتطلبات‬ ‫ال��زوج��ة ‪ ،‬و�أن�ه��ا اختارته اعتقاد ًا منها‬ ‫ان��ه يفهم ويقدر امل�شاعر الزوجية ‪ ،‬ثم‬ ‫ت�أكد لها انه جمرد عامل مزرعة بليد ال‬ ‫يفهم �شيئ ًا �سوى حرث احلقول وتنظيف‬ ‫االب�ق��ار‪ .‬وت�صدعت حياتهما الزوجية‬ ‫قبل ان ت�سري يف جم��راه��ا الطبيعي ‪.‬‬ ‫وعندما جاء جوين ذات يوم ليعلن لها‬ ‫ان��ه ت�ط��وع يف اح��دى وح ��دات اجلي�ش‬ ‫االمريكي العاملة يف العراق ‪ ،‬وانه قرر‬ ‫ال�سفر للعمل هناك قالت له كري�ستني ‪:‬‬ ‫تريد ان ت�سافر اىل العراق لتجمع ثروة‬ ‫حتى ت�صبح ثروتك م�ساوية ملا املك ‪ ..‬ال‬ ‫ب�أ�س ‪ ..‬انت حر ‪� ..‬سافر كما ت�شاء !‬ ‫لكن المباالة كري�ستني ب�سفر جوين اىل‬ ‫العراق مل ت�ستمر طويال ‪ .‬يف البداية مل‬ ‫تعب�أ ب�سفره ومل تهتم ب�أحاديث املزارعني‬

‫رواد املقهى وا�صدقائها املقربني ‪ ،‬فقد‬ ‫ت �ع��ودت م�ن��ذ �صباها ان ت���ض��رب كالم‬ ‫ال �ن��ا���س يف احل��ائ��ط ‪ .‬وا� �س �ت �م��رت يف‬ ‫المباالتها حتى جاء وليم ذات م�ساء اىل‬ ‫املقهى ‪ .‬مل ت�ستطع ان تبعد عينيها عنه‬ ‫منذ اللحظة االوىل ‪� :‬شاب و�سيم ا�شقر‬ ‫‪ ،‬اخ�ضر العينني ‪ ،‬عرفت منه ان��ه جاء‬ ‫ليعمل م�شرف ًا زراعي ًا يف احدى املزارع‬ ‫الكبرية ‪ .‬هل احبته كري�ستني من النظرة‬ ‫االوىل ؟ �إنها ال تدري ‪ ..‬ال تدري �سوى‬ ‫ان وليم ا�صبح اهتمامها االول واالخري‬ ‫‪ ،‬تنتظر ح�ضوره اىل املقهى على �أح ّر من‬ ‫اجلمر ‪� .‬إذا جاء ن�سيت عملها وجل�ست‬ ‫معه �ساهمة �شاردة !‬ ‫ا�ستيقظت يف قلبها كل امل�شاعر الدفينة‬ ‫وا�صبح ول�ي��م مي�ل�أ قلبها وحوا�سها ‪،‬‬ ‫فهامت ب��ه حب ًا وع�شق ًا‪ .‬مل ت�ستطع ان‬ ‫تطوي �سر حبها يف قلبها ‪ ،‬وكعادتها‬ ‫ق��ررت ان حت�صل على م��ا ت��ري��د ‪ .‬بكل‬ ‫ج ��ر�أة وطي�ش اختلقت م�ب�رر ًا لتنفرد‬ ‫بال�شاب الو�سيم يف منزلها ‪ .‬وبكل جر�أة‬ ‫�صارحته مب�شاعرها وهما يف الفرا�ش‬ ‫‪ ..‬وك ��ادت ان ت�صاب ب��اجل�ن��ون عندما‬ ‫فوجئت به يعرتف لها ‪:‬‬ ‫ وانا اي�ض ًا ‪� ..‬شعرت ب�أنني وقعت يف‬‫حبك من اللحظة االوىل !‬ ‫قالت وال�سعادة تغمرها ‪ :‬اذن لننهل من‬ ‫هذا احلب ‪ ..‬فاحلياة ق�صرية ‪.‬‬ ‫لكن حبيبها اطرق �صامت ًا ‪ ..‬ثم عاد ليقول‬ ‫لها ب�أ�سى ‪..‬‬ ‫‪ -‬كيف ‪ ..‬وانت متزوجة ؟‬

‫و�أج��اب��ت ‪� :‬سوف اتخل�ص منه وابقى‬ ‫معك للأبد!‬ ‫نعم هي امر�أة متزوجة ‪ .‬اذن البد من ان‬ ‫حت�صل على حريتها حتى تتزوج مبن‬ ‫احبته‪ .‬ا�سرعت تر�سل اىل زوجها تطلب‬ ‫منه احل�ضور ‪ .‬فرد جوين ‪ ..‬الميكن ‪..‬‬ ‫ان عقد عملي ين�ص على ان ابقى حتى‬ ‫نهاية العام ‪ .‬ار�سلت اليه ب�صور جريئة‬ ‫مع وليم – �صديقها اجلديد ‪ ..‬تطلب‬ ‫م�ن��ه ان يطلقها لأن �ه��ا وج ��دت احلبيب‬ ‫الذي ي�شفي القلب فرد عليها ‪ ..‬كال ‪ ..‬لقد‬ ‫تزوجتك برغبة منك ‪ ..‬ولن اطلقك ب�أمر‬ ‫منك انتظري حتى اعود ون�سوي االمور‬ ‫بدون ف�ضيحة ‪.‬‬ ‫لكنها مل تنتظر ‪ .‬ك��ان��ت م�شاعرها قد‬ ‫حت��ول��ت اىل م��ا ي�شبه اجل �ن��ون ‪ .‬ويف‬ ‫حل �ظ��ة ك��ان��ت ق ��د ق� ��ررت ان تتخل�ص‬ ‫نهائي ًا م��ن زوج�ه��ا اجل�ن��دي املقاتل يف‬ ‫العراق لتتزوج من حبيب القلب وهداها‬ ‫�شيطانها اىل فكرة جهنمية لتتخل�ص من‬ ‫زوجها على بعد مئات االالف من الكيلو‬ ‫م�ت��رات‪ .‬ا� �ش�ت�رت ع�ل�ب��ة ح �ل��وي��ات كان‬ ‫زوجها ج��وين يحبها ب�شغف ‪ ،‬وو�سط‬ ‫احللوى د�ست له كمية من م��ادة الكلور‬ ‫ال�سام ! لكن اجلرمية مل تنفذ كما خططت‬ ‫لها ‪ .‬فقد ار�سلت علبة احللوى عن طريق‬ ‫الربيد الع�سكري اىل زوجها يف وحدته‬ ‫الع�سكرية يف ب�غ��داد ‪ ،‬وبالفعل تلقى‬ ‫ال� ��زوج ع�ل�ب��ة احل �ل��وى يف ذك ��رى عيد‬ ‫ميالده وجل�س �سعيد ًا ليتناول قطعة منها‬ ‫‪ ،‬لكن يف نف�س اللحظة دق ب��اب غرفته‬ ‫مرتجم عراقي ‪ ،‬فرحب به وقال له ‪ :‬لقد‬ ‫جئت بالوقت املنا�سب ‪ ..‬تف�ضل لت�أكل‬ ‫معي ه��ذه احل�ل��وى االم�يرك�ي��ة اللذيذة‬ ‫التي ار�سلتها يل زوجتي مبنا�سبة عيد‬ ‫ميالدي ‪ .‬قبل املرتجم العراقي الدعوة ‪..‬‬ ‫اكل قطعة من احللوى ‪ ،‬فكانت نهايته مع‬ ‫الزوج امل�سكني !‬ ‫احيلت كري�ستني اىل املحكمة الفيدرالية‬ ‫يف والية تك�سا�س التي ق�ضت يف النهاية‬ ‫ب��احل�ك��م عليها باحلب�س مل��دة ع�شرين‬ ‫عام ًا وباال�شغال ال�شاقة ‪ .‬لكن حماميها‬ ‫قال يف دفاعه عنها انه ال يوجد مايثبت‬ ‫ان علبة احللوى مل تتعر�ض للعبث من‬ ‫اي��دي عراقية خ�لال رحلتها من امريكا‬ ‫اىل العراق ‪ .‬فق�ضت املحكمة ب�إلغاء حكم‬ ‫اال�شغال امل�ؤبدة واع��ادة حماكمتها مرة‬ ‫ثانية ‪ .‬ومنذ ايام ق�ضت املحكمة مبعاقبة‬ ‫كري�ستني باحلب�س ملدة خم�سة ع�شر عام ًا‬ ‫‪ ،‬وهي االن يف ال�سجن وعمرها اربعون‬ ‫عام ًا ‪.‬‬

‫�شهادة العجوز والتو�أمان !‬

‫هناك من الق�ضايا ما تظل عالقة بالأذهان وال تذهب طي الن�سيان مبرور ال�سنني‪ .‬هناك اجلرائم‬ ‫التي تت�سرب ال�شكوك �إىل الأحكام التي �صدرت ب�ش�أنها ‪ .‬ولي�س �أق�سى على النف�س من �أن يظلم‬ ‫بريء ‪ ,‬تقابلها رغبة �أكيدة يف اال يفلت املجرم ‪ .‬بني هذين املحورين تظل هذه الق�ضايا حائرة‬ ‫وت�صدر فيها �أحكام جنائية لكنها مل حتظ باالقتناع وتظل على ال�سنة النا�س واملحققني ا�شهرا‬ ‫و�سنوات ‪ .‬ويف ما ي�أتي واحدة من هذه الق�ضايا ‪:‬‬ ‫امر�أة كبرية ال�سن ت�ستغيث بالنا�س من نافذة �شقتها‬ ‫يف �شارع حيفا‪ .‬ال بد من �أن مكروه ًا �أ�صابها‪ .‬خالل‬ ‫ن�صف �ساعة و�صلت �سيارة النجدة �إىل العمارة‬ ‫التي جتمع �أ�سفلها امل��ارة ي�ستمعون �إىل �صراخ‬ ‫املر�أة وي�شريون �إىل النافذة ‪ .‬حطم �ضابط دورية‬ ‫النجدة الباب بقوة واندفع �إىل داخ��ل ال�شقة من‬ ‫�إحدى الغرف ‪ .‬كان �أنينها ي�أتي مكتوم ًا ‪ .‬وجدها‬ ‫ملقاة على الأر�� ��ض يف �إع �ي��اء ي��داه��ا موثوقتان‬ ‫باحلبال ب�شدة ‪ .‬طلبت العجوز بعد �أن حلوا وثاقها‬ ‫�أن تتناول دواءها ‪ ،‬وبعد �أن ارت�شفت كوب املاء ‪،‬‬ ‫روت ما حدث قائلة ‪:‬‬ ‫ ��ص�ب��اح ال �ي��وم دق ب��اب ال�شقة ‪ .‬ع�ن��دم��ا فتحت‬‫وج ��دت �شابني مهذبني ق��اال يل �أن�ه�م��ا �سمعا من‬ ‫بع�ض املعارف �إين ابحث عن م�ؤجر ل�شقة امتلكها‬ ‫‪ ،‬و�أنهما يدر�سان باجلامعة ويحتاجان �إىل هذه‬ ‫ال�شقة‪ .‬مل �أجد غ�ضا�ضة يف موافقتهما ‪ ،‬فقد كانت‬ ‫ال�شقة الأخ��رى خالية منذ فرتة طويلة وهي تعود‬ ‫لأخي الذي �سافر �إىل �أمريكا‪ .‬وافقت و�سمحت لهما‬ ‫بالدخول ‪ ،‬ولكن مبجرد �أن �أغلقت الباب فوجئت‬ ‫ب�أحدهما ي�ستل �سكين ًا وي�شهرها يف وجهي مهدد ًا‬ ‫بقتلي �إذا �صرخت �أو ا�ستنجدت ‪ ،‬ثم ق��ام الثاين‬ ‫بتقييدي بحبل ‪ ،‬و�أخذا يبحثان عن النقود يف �أنحاء‬ ‫ال�شقة ‪ .‬لكن عندما مل يعرثا على �أية نقود انهاال علي‬ ‫بال�ضرب بقطعة م��ن اخل�شب حتى �سقطت على‬

‫الأر�ض فاعتقدا �أنني مت ‪ ،‬فغادرا ال�شقة يف احلال‬ ‫‪ ،‬وقد ن�سيا �أن يلقيا نظرة على ال�صندوق الف�ضي‬ ‫املوجود يف دوالب يف غرفة املطبخ ‪.‬‬ ‫�س�ألها ال�ضابط ‪ :‬وماذا يف ذلك ال�صندوق الذي مل‬ ‫يفكرا يف �سرقته ؟‬ ‫قالت بب�ساطة ‪ :‬به جموهرات وحلي ذهبية تقدر‬ ‫بع�شرة ماليني دينار‪.‬‬ ‫بعد �أن ق��ر�أ تقرير احل ��ادث م��دي��ر �شرطة الكرخ‬ ‫‪..‬طلب من �ضابط حتقيق مركز اجلعيفر االهتمام‬ ‫بهذه الق�ضية وقال له ‪ :‬هذه ق�ضية خطرية‪� ..‬شروع‬ ‫يف قتل مع �سرقة ‪ ..‬ال بد من القب�ض على الل�صني‬ ‫و�أمامك ثالثة �أيام مهلة‪.‬‬ ‫حدثت هذه الق�ضية مع ق�ضايا �أخرى م�شابهة حتدث‬ ‫يوميا يف العا�صمة بغداد ‪ ،‬ل�صو�ص وجمرمون‬ ‫يقتحمون ال�شقق ويهددون بقتل النا�س الأبرياء‬ ‫يف و�ضح النهار !‬ ‫يف ه��ذه الواقعة اهتم �ضابط التحقيق ب�أ�سلوب‬ ‫اجل �ن��اة يف ال��دخ��ول واخل� ��روج م��ن �شقة امل ��ر�أة‬ ‫ال�ع�ج��وز‪ ..‬وب��دا ي�ستجوب تلك امل ��ر�أة ال�ت��ي بد�أ‬ ‫اخلرف والن�سيان ي�ستهلك افادتها ‪.‬‬ ‫جل�ست �أمام ال�ضابط تروي ذكرياتها ‪ ..‬عن ال�سنني‬ ‫الغابرة ‪ ..‬وكيف كانت تعي�ش يف �سعادة مع زوجها‬ ‫ال�سفري يف اخلارجية الذي رحل عن احلياة ليرتكها‬ ‫م��ع ال��وح��دة وامل��ر���ض وال�شيخوخة‪ .‬كانت تتكلم‬

‫وهي تقلب بيدها علبة �سجائر من النوع الفاخر ‪،‬‬ ‫و�أمامها كان يجل�س �ضابط مركز اجلعيفر متظاهر ًا‬ ‫باالهتمام اىل حديثها ‪ ،‬وب�ين احل�ين والأخ��ر كان‬ ‫يقاطعها ويعود بها �إىل ي��وم احل��ادث ي�س�ألها عن‬ ‫�أو� �ص��اف ال�شابني ‪ ،‬لكنها كانت تعطيه �أو�صافا‬ ‫تنطبق على �آالف ال�شبان ‪.‬‬ ‫ قالت ‪� :‬صدقني ‪ ..‬مالحمهما عادية ‪.‬‬‫ �س�ألها ‪ :‬لكن امل تالحظي �أي �شيء غ�ير عادي‬‫بهما؟‬ ‫�سكتت برهة ‪ ،‬ثم قالت ‪ :‬احدهما على يده (و�شم) ‪.‬‬ ‫كان من امل�ستحيل على �ضابط ال�شرطة �إن يبحث‬ ‫و�سط املاليني عن �شاب ع��ادي على ي��ده الي�سرى‬ ‫و�شم ‪ ،‬لكن ك��ان عليه �أي�ضا �أن ي�ب��د�أ البحث من‬ ‫نقطة ما ‪ .‬واختار ان ي�سال ج�يران امل��ر�أة امل�سنة‬ ‫وحار�س العمارة ‪ ،‬لكن اجلميع اكدوا انهم مل يلتقوا‬ ‫مثل هذا ال�شاب ‪ .‬وب��د�أ ال�ضابط يو�سع من دائرة‬ ‫التحريات �سائال ا�صحاب املحال املقابلة للعمارة‬ ‫‪،‬وكانت كلمة (ال نعرفه ) تدفعه �إىل ال�س�ؤال مرة‬ ‫ثانية وثالثة ورابعة‪ ..‬حتى جاء الفرج ‪� ..‬صاحب‬ ‫�صيدلية بال�شارع قال �إن �شاب ًا على يده (و�شم) كان‬ ‫يعمل لديه من قبل ‪ ،‬ولكنه ترك العمل فج�أة واختفى‬ ‫وه ��و ال ي �ع��رف ع �ن��وان��ه‪ .‬ل �ك��ن � �ص��اح��ب معر�ض‬ ‫املوبيليات املجاور يعرف عنوان ال�شاب ‪ ،‬النه هو‬ ‫ال��ذي اح�ضره ليعمل يف ال�صيدلية ‪ .‬قال �صاحب‬

‫معر�ض املوبيليات �إن ال�شاب ابن موظف ب�سيط‬ ‫احل��ال ‪،‬و�إن ��ه ج��اء يبحث ع��ن عمل لديه ف�أو�صى‬ ‫عليه �صاحب ال�صيدلية ‪ ،‬ومل يتوان عن الإر�شاد‬ ‫عن م�سكنه يف �شارع ال�شيخ معروف وبالقرب من‬ ‫املقربة ‪.‬‬ ‫اىل هناك انطلق �ضابط املركز ورجاله يف احلال ‪.‬‬ ‫طرق �ضابط املركز باب املوظف الب�سيط متظاهرا‬ ‫ب�أنه �صديق ابنه ال�شاب البيه ال��ذي فتح له الباب‬ ‫‪ .‬ق��ال الأب يف الم�ب��االة �إن ابنه يف ال�شارع وانه‬ ‫ال ي�ع��رف م��وع��د ع��ودت��ه ‪ .‬ع��اد �ضابط امل��رك��ز �إىل‬ ‫�سيارته وجل�س مع �أفراد الدورية ينتظرون عودة‬ ‫االب��ن ال��ذي تبني انه طالب فا�شل ‪ .‬مرت �ساعة ‪..‬‬ ‫�ساعتان ‪ ..‬ثالث ‪..‬حتى خلت ال�شوارع من املارة ‪.‬‬ ‫بعد منت�صف الليل بقليل ظهر �شبح من بعيد قادم‬ ‫يف اجت��اه امل�ن��زل ‪ ،‬ك��ان ه��و نف�س ال�شاب ‪ ،‬وقبل‬ ‫ان ي��دل��ف �إىل ال�ب��اب ك��ان �ضابط امل��رك��ز ورجاله‬ ‫يقتادونه ب�سرعة �إىل �سيارتهم وينطلقون به �إىل‬ ‫مركز ال�شرطة ‪ .‬يف ال�صباح جاءت امل��ر�أة امل�سنة ‪،‬‬ ‫وعندما �شاهدت ال�شاب �صرخت ‪ :‬هو بعينه ‪ ..‬هو‬ ‫الذي اقتحم �شقتي مع �شريكه وهددين بال�سكني ثم‬ ‫�ضربني وفقدت الوعي ‪ ..‬لكن ال�شاب ظل يردد يف‬ ‫�إ�صرار ‪� :‬أنا بريء ‪� ..‬أنا بريء!‬ ‫وظل ال�شاب طوال الوقت ينكر انه الفاعل ‪ ،‬ورغم‬ ‫انه مل ي�ستطع تقدمي �أي �شهود ي�ؤكدون عدم وجوده‬

‫يف م�سرح احلادث �إال انه ظل يردد نف�س العبارة ‪.‬‬ ‫احتار �ضابط املركز ‪.‬فاملجنى عليها تعرفت عليه‬ ‫لكنه ا�صر على االنكار ‪ .‬لكن معظم املتهمني ينكرون‬ ‫وال يعرتفون ب�سهولة ‪ ،‬وما على �ضابط املركز �إال �أن‬ ‫يدون �أقواله ويحيله �إىل قا�ضي التحقيق ‪.‬‬ ‫ام�سك ال�ضابط بالقلم ‪ ،‬لكنه مل يكتب كلمة واحدة‬ ‫‪ ،‬وف �ج ��أة طلب م��ن امل��را��س��ل �إح���ض��ار امل�ت�ه��م‪ .‬قام‬ ‫ال�ضابط من مقعده ووق��ف �أزاءه ثم ب�سرعة رفع‬ ‫�أكمام قمي�صه وظل يحدق يف ده�شة �إىل يديه ‪ ..‬مل‬ ‫يكن هناك و�شم على �أي من يدي املتهم ‪.‬‬ ‫يبدو �أن هذه الليلة لن تنتهي ‪ ..‬هكذا هم�س �ضابط‬ ‫املركز وهو يقلب بني يديه الأوراق التي ت�ضمنت‬ ‫معلومات عن عائلة ال�شاب الذي ا�شتبه به والتي‬ ‫تقول ‪� :‬إن الأب امل��وظ��ف لديه بنت تدعى �سمية‬ ‫وول��دان عمر كل منهما ‪� 22‬سنة الأول هو املتهم‬ ‫ويدعى (ح�سني) وال�ث��اين يدعى (ح�سن)‪ .‬و�ضع‬ ‫�ضابط املركز وجهه بني يديه وا�ستغرق يف التفكري‬ ‫حتى ظن م�ساعده انه نام من الإره��اق ‪ .‬لكنه رفع‬ ‫ر�أ�سه وطلب من املرا�سل اح�ضار املتهم ح�سني مرة‬ ‫ثانية ‪.‬‬ ‫وعندما ح�ضر ق��ال ل��ه �ضابط امل��رك��ز ‪ :‬لقد قررت‬ ‫اخالء �سبيلك يف احلال ‪.‬‬ ‫قال ال�شاب غري م�صدق ‪ :‬يعني اقدر �أن �أع��ود �إىل‬ ‫بيتنا ‪.‬‬ ‫قال ال�ضابط ‪ :‬نعم ‪.‬‬

‫ق��ال ال�شاب وه��و ي�ستدير �شكر ًا يا�سيدي ‪ ..‬مع‬ ‫ال�سالمة ‪.‬‬ ‫رد ال�ضابط ‪ :‬مع ال�سالمة يا ح�سن !‬ ‫قال ال�شاب ‪ ..‬مع ال�سالمة يا �سيدي ‪.‬‬ ‫لكن �ضابط املركز �صرخ يف املرا�سل ‪ :‬ام�سكه ‪ ..‬ال‬ ‫تدعه يذهب ‪.‬‬ ‫وقف ال�شاب حائر ًا ‪ ،‬بينما واجهه ال�ضابط ويف‬ ‫عينيه نظرة انت�صار ‪.‬‬ ‫قال ال�ضابط ‪� :‬أنت ح�سن �إذن ‪ ..‬ول�ست ح�سني‪.‬‬ ‫ هم�س ال�شاب يف ا�ست�سالم ح�سني هو �أخي التو�أم‬‫‪.‬‬ ‫يف مقهى �شباب الكرخ كان (التو�أم ) ح�سني يجل�س‬ ‫متهالكا على مقعده ي�صرخ يف عامل املقهى يطلب‬ ‫را�س اركيلة جديد ‪ .‬عندما مد يده ليم�سك بالفحم‬ ‫لي�ضعه على االركيلة فوجئ بقب�ضة حديدية مت�سك‬ ‫بيده متام ًا فوق (الو�شم )‪ .‬عندما نظر يف ذهول‬ ‫�إىل �صاحبها كان �ضابط املركز يعاجله بالقول ‪:‬‬ ‫�أنت مقبو�ض عليك بتهمة ال�شروع بالقتل وال�سرقة‬ ‫بالإكراه!‬ ‫قال (ح�سني) وقد �أطاحت ال�صدمة باملع�سل الذي‬ ‫عبق ر�أ�سه ‪ ..‬مل يكن لديها �شيء ا�سرقه‪.‬‬ ‫قال �ضابط املركز ‪ :‬بل كان لديها !‬ ‫�س�أل ح�سني حائر ًا ‪ :‬ماذا ؟‬ ‫ق��ال ال�ضابط ‪ :‬جم��وه��رات وحلي ذهبية بع�شرة‬ ‫ماليني دينار ! ‪.‬‬


‫العدد (‪ - )241‬اخلمي�س ‪� 3‬آيار ‪2012‬‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 ,May , 2012‬‬

‫بدء العد التنازيل حلرب �إيران واحتماالت دخول �سوريا يف احلرب‬ ‫كل التحركات الع�سكرية يف املنطقة ت�ؤكد االن ان قرار �ضرب ايران قد اتخذته امريكا وا�سرائيل معا فحامالت الطائرات‬ ‫االمريكية واملدمرات تتجه اىل منطقة اخلليج وار�سال طائرات اف ‪ 22‬التي مل ت�ستخدم يف �أي حرب حتى االن اخذت مكانها يف‬ ‫قاعدة ع�سكرية اماراتية ومناورات امريكية ‪ -‬ا�سرائيلية يف ا�سرائيل ومناورات امريكية – خليجية مرورا بحلقة مهمة جدا‬ ‫وهي افتعال ا�سرائيل حلرب االيام اخلم�سة يف اذار املا�ضي بغزة بهدف اختبار كفاءة القبة احلديدية حيث ك�شفت تقارير‬ ‫�صحفية ان ا�سرائيل ارادت من افتعال تلك احلرب املحدودة اختبار القبة احلديدية ومل يفوت حزب اهلل الفر�صة الذي تابع‬ ‫بدقة من جانبه مدى قدرة القبة احلديدية على �صد �صواريخ جراد‪.‬‬

‫بقلم ‪ :‬عبداهلل عي�سى‬

‫وك��ان الفريق �ضاحي خلفان قائد �شرطة‬ ‫دب��ي ق��د ��ص��رح ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب��ان حرب‬ ‫اي ��ران م�سالة وق��ت وت��رت�ب��ط با�ستكمال‬ ‫ا�سرائيل للقبة احلديدية ‪.‬‬ ‫ويبدو ان توقعات الفريق �ضاحي خلفان‬ ‫يف حم�ل�ه��ا ون�لاح��ظ ان ��ه ب�ع��د ا�ستكمال‬ ‫القبة احلديدية وجتربتها يف حرب االيام‬ ‫اخلم�سة يف اذار املا�ضي بعد التحركات‬ ‫الع�سكرية وا�ضحة للعيان‪.‬‬ ‫واك���د ال�ع�م�ي��د ��ص�ف��وت ال��زي��ات خطورة‬ ‫ال�ت�ح��رك��ات اال�سرائيلية االم�يرك�ي��ة وان‬ ‫احلرب ا�صبحت م�سالة وقت ‪.‬‬ ‫واحلقيقة ان ا�سرائيل اجلت �ضرب ايران‬ ‫عدة مرات بالتوافق مع امريكا ل�ضمان اقل‬ ‫اخل�سائر التي �ستلحق ب�إ�سرائيل ودول‬ ‫املنطقة يف اخلليج ال�ت��ي �ستتحول اىل‬ ‫اهداف ل�صواريخ �شهاب االيرانية ‪.‬‬ ‫والق�ضية التي �شغلت ا�سرائيل اك�ثر من‬ ‫ال��رد االي ��راين ه��ي معرفة موقف �سوريا‬

‫وهل �ستدخل يف احلرب وكيفية الت�صدي‬ ‫حلزب الله الذي �سيخو�ض احلرب بدون‬ ‫ادنى �شك‪.‬‬ ‫ا�سرائيل كانت تقدر انها �ستخو�ض حربا‬ ‫ع�ل��ى ث�ل�اث ج�ب�ه��ات وه ��ي اي� ��ران وح��زب‬ ‫الله و�سوريا ولهذا ن�شطت الدبلوما�سية‬ ‫االم�يرك�ي��ة قبل ان�ط�لاق ال�ث��ورة ال�شعبية‬ ‫يف �سوريا بتقدمي وع��ود ل�سوريا ب�إعادة‬ ‫اجلوالن عرب مفاو�ضات جدية مع ا�سرائيل‬ ‫مقابل البقاء على احلياد يف حرب ايران‬ ‫ووقف دعم حزب الله بال�سالح ‪.‬‬ ‫هذا واثناء زيارة الرئي�س االيراين احمدي‬ ‫جناد لدم�شق اعلن انه طلب من الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد االن�ضمام للحرب‬ ‫�ضد ا�سرائيل ‪.‬‬ ‫ول �ك��ن وب �ع��د دخ���ول � �س��وري��ا يف ازمتها‬ ‫الداخلية وحترك امريكا مع تركيا باجتاه‬ ‫تدخل ع�سكري يف �سوريا انقلبت االمور‬ ‫ون�شطت التحركات لإعطاء اي��ران بع�ض‬

‫التطمينات مقبل تخليها ع��ن �سوريا يف‬ ‫حال توجيه �ضربات ع�سكرية لدم�شق‪.‬‬ ‫االن ي �ب��دو ان ق��واع��د اللعبة ق��د تغريت‬ ‫جمددا ف�أمريكا تراهن على اطالة امد االزمة‬ ‫ال�سورية بهدف انهاك اجلي�ش ال�سوري‬ ‫وع�ل��ى ام��ل وق��وع ان�شقاقات م ��ؤث��رة يف‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري ول�ك��ن ه��ذا ال�ت��وج��ه مل‬ ‫ي�ح�ق��ق �أي ن�ت��ائ��ج ت��ذك��ر ك�م��ا ان النظام‬ ‫ال�سوري ا�ستطاع ان يفر�ض قواعد للعبة‬ ‫تتعلق باجلي�ش ال�سوري اهمها احتفاظه‬ ‫بنحو ‪ 50‬ال��ف جندي �سوري عقائدي مل‬ ‫يقحمهم يف دوامة مالحقة الثوار يف املدن‬ ‫وحافظ على هذه القوة ال�ضاربة وهي يف‬ ‫اغلبها القوة اجلوية وال�صاروخية والتي‬ ‫ي��راه��ن عليها اال��س��د عند ال���ض��رورة بان‬ ‫تطلق االف ال�صواريخ على ا�سرائيل ‪.‬‬ ‫امريكا واثقة بان �ضرب �سوريا �سي�ؤدي‬ ‫ح�ت�م��ا اىل رد ف �ع��ل �� �س ��وري م��دم��ر �ضد‬ ‫ا�سرائيل ودخول حزب الله يف احلرب بال‬

‫�سلطان عمان ترك ‪� 3‬آالف يورو و�ساعات ذهب ّية‬ ‫(بخ�شي�ش) للعاملني بفندق يف قرب�ص‬ ‫(�سلطان عمان ترك ‪� 3‬أالف يورو‬ ‫(بق�شي�شا) للعاملني يف الفندق)‬ ‫هكذا عنونت �صحيفة بريد قرب�ص‬ ‫ال�صادرة باللغة الإجنليزية على‬ ‫موقعها يف الإنرتنت‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �أن �سلطان عمان‬ ‫قد و�صل �إىل �أحد فنادق العا�صمة‬ ‫القرب�صية وتركها فرحا بعد ان‬ ‫ترك بق�شي�شا بقيمة ‪� 3‬أالف يورو‬ ‫ل�ل�ع��ام�ل�ين يف ال �ف �ن��دق و�ساعات‬ ‫ذه�ب�ي��ة مل��دي��ري ال�ف�ن��دق قيمة كل‬

‫والعامل‬

‫واحدة ‪� 5‬أالف يورو و�أقام �سلطان‬ ‫عمان فيه ملدة �أ�سبوع مع ‪ 200‬عامل‬ ‫لديه و�صلوا العا�صمة القرب�صية‬ ‫بطائرتي بوينج خا�صة‪.‬‬ ‫وح�سب ال�صحيفة القرب�صية فقد‬ ‫رف�ض ال�سلطان مقابلة �أي م�س�ؤول‬ ‫قرب�صي بحجة �أن زيارته خا�صة‬ ‫واق � ��ام يف ج �ن��اح خ��ا���ص قيمته‬ ‫بالليلة الواحدة ‪� 3‬أالف يورو مع‬ ‫م�ساعديه والعاملني معه وجميعهم‬ ‫رجال ولي�س بينهم �سيدة واحدة‪.‬‬

‫رئي�س حملة عمر �سليمان يك�شف عن ‪ 36‬مركز‬ ‫جت�س�س يف م�صر ‪ ..‬و�شفيق‪� :‬س�أزور �إ�سرائيل!‬ ‫لالخرتاق‪ ،‬و�أنها كانت تتعاون مع باحثني م�صريني وعرب‬ ‫وكانت متول هذه املراكز من جهات �سرية اغلبها يهودية‪،‬‬ ‫ومراكز اكادميية ا�سرائيلية‪ .‬وا�ضاف عنرت �أن كل هذه‬ ‫امل�ؤ�س�سات ا�سرائيلية جت�س�سية على م�صر والعامل العربي‬ ‫وال تخلو بالد عربية منها‪ ،‬ولديها مراكز و�شركات مالية‬ ‫ب�أ�سماء عربية وا�سالمية‪ ،‬قائال ان هذه امل�ؤ�س�سات جنحت‬ ‫يف تق�سيم و�شرذمت العامل العربي واال�سالمي وجعلتنا‬ ‫�أمة مق�سمة وطوائف خمربة‪ ،‬وكل هذا �سوف ي�صب يف‬ ‫�صالح ا�سرائيل يف نهاية املطاف‪ .‬وانتهى عنرت اىل الت�أكيد‬ ‫على ان ا�شعال ما ي�سمى بالربيع العربي �سيحقق م�صالح‬ ‫غري حمددوة تعود بالفائدة على الكيان ال�صهيوين �أكرث‬ ‫من اي فوائد قد يجنيها من خالل اي حرب يقودها‪ ،‬وقال‬ ‫ك�شف الدكتور حممد عنرت رئي�س احلملة الر�سمية لرت�شيح " ونعاهدكم بك�شف باقي احلقائق يف املرات القادمة‪.‬‬ ‫عمر �سليمان لرئا�سة اجلمهورية عن م�ستندات لديه حول‬ ‫�أحمد �شفيق‬ ‫‪ 36‬مركز جت�س�س على االرا�ضي امل�صرية تهدف اىل حمو‬ ‫الهوية العربية وتفريغ اال�سالم من حمتواه االن�ساين م��ن جهته اك��د الفريق �أح�م��د �شفيق ‪ -‬املر�شح لرئا�سة‬ ‫اجلمهورية ‪� -‬أن �أول دولة �سيزورها بعد و�صوله للرئا�سة‬ ‫واحل�ضاري‪ ،‬وهو الهدف ال�صهيوين االمريكي‪.‬‬ ‫وق��ال عنرت ان��ه ميلك م�ستندات على كل ما يقوله متهما هي الواليات املتحدة الأمريكية لأن هناك م�صالح كبرية‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن وت��ل اب�ي��ب ب��أن�ه�م��ا �سخرتا ك��ل ه��ذه املراكز معها‪ ،‬م�شريًا �إىل �أن م�صر ترتبط بعالقات ا�سرتاتيجية‬ ‫لتحقيق �أهدافها‪ ،‬وانها �أخرتقت م�صر وال��دول العربية معها يف جميع النواحي والبد من التوا�صل معها‪.‬‬ ‫مبراكز الدرا�سات والبحوث العلمية ب�أكرث من ‪ 36‬مركز و�أو��ض��ح �أن هناك تعاونا �أمنيا وع�سكريا واقت�صاديا‬ ‫جت�س�س منها على �سبيل املثال ولي�س احل�صر" م�ؤ�س�سة مع الواليات املتحدة‪ ،‬مبديا ا�ستعداده لزيارة �إ�سرائيل‬ ‫رائد االمريكية‪ ،‬املركز الثقايف االمريكي‪ ،‬م�ؤ�س�سة روكفلر ب�شرط �أن تقدم �شي ًئا يثبت ح�سن نيتها وه��و م�ستعد‬ ‫لالبحاث ‪ ،‬م�ؤ�س�سة كارنيجي لالبحاث‪ ،‬معهد بروكنجر لزيارة "جهنم" م��ادام فيه م�صلحة‪ .‬و�أ�ضاف �شفيق يف‬ ‫‪ ،‬م�ؤ�س�سة ف��ري��د ر���ش ن��وم��ان ‪ ،‬م�ؤ�س�سة ه��ان��ز زاي ��دل ‪ ،‬برنامج "الرئي�س" على "�سي بي �سي" �إنه �ضد النظام‬ ‫معهد ال�سالم ‪ ،‬معهد ما�سو �شو�ست�س وفروعه بالقاهرة الربملاين و�سين�سحب من الرئا�سة لو مت حتويل م�صر‬ ‫‪ ،‬معهد ام اي ت��ي االك��ادمي�ي��ة ال��دول�ي��ة لبحوث ال�سالم للنظام ال�برمل��اين لأن��ه يجعل ك��ل ال�سلطات م��ع رئي�س‬ ‫باجلامعة االم�يرك�ي��ة‪ ،‬هيئة املعونه االمريكية" وتابع ال��وزراء و�صالحيات حم��دودة مع الرئي�س و�أن��ه يف�ضل‬ ‫عنرت �أن املراكز التي ذكرها هي م�ؤ�س�سات بحثية امريكية النظام الرئا�سي‪� ،‬أما النظام املختلط الفرن�سي فهو يحتاج‬ ‫واوربية وا�سرائيلية تتخذ من جمال البحث العلمي �سبي ًال �أي�ضا للمناق�شة‪.‬‬

‫جدال الن حزب الله يرتبط وجوده ببقاء‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س��وري ويبقى ال�شك فقط يف‬ ‫دخول ايران للحرب يف هذه احلالة ‪.‬‬ ‫واالن ال�شك م��وج��ود اي�ضا يف ان�ضمام‬ ‫�سوريا للحرب يف ح��ال ق��ام��ت ا�سرائيل‬ ‫بتوجيه �ضربة لإي��ران واعتقد ان �سوريا‬ ‫�ستنتظر ل�ت�رى ك�ف��ة احل ��رب ل�صالح من‬ ‫فان متكنت اي��ران وح��زب الله من توجيه‬ ‫�ضربات موجعة ال�سرائيل ففي هذه احلالة‬ ‫�ست�شارك �سوريا يف احلرب مبا ميكنها من‬ ‫دخول مفاو�ضات ال�ستعادة اجل��والن بعد‬ ‫احلرب حيث ان احلرب ت�سبق املفاو�ضات‬ ‫عادة ‪ .‬ويف الوقت نف�سه �ستعطي احلرب‬ ‫النظام ال�سوري فر�صة للق�ضاء على الثورة‬ ‫ال�سورية نهائيا واخمادها بدون �ضجيج‬ ‫اع�لام��ي الن االع�ل�ام �سيالحق �صواريخ‬ ‫�شهاب وج��اري�ك��و و��ص��اف��رات االن ��ذار يف‬ ‫تل ابيب وحيفا ولي�س هتافات ال�سوريني‬ ‫ال�غ��ا��ض�ب�ين م��ن ن �ظ��ام اال� �س��د يف حم�ص‬

‫وحماة ‪.‬‬ ‫ام��ا النقطة االه ��م ف��ان ال�ن�ظ��ام ال�سوري‬ ‫��س�ي�ت�ح��ول اىل ب �ط��ل ي ��واج ��ه ا�سرائيل‬ ‫ويخرج على العرب ب�شارة الن�صر كمحارب‬ ‫لإ�سرائيل وتخفت اال�صوات التي اتهمته‬ ‫برتويع ال�شعب ال�سوري ‪.‬‬ ‫واعتقد ان االولوية لدى ا�سرائيل ورمبا‬ ‫ام�يرك��ا ه��ي ��ض��رب اي ��ران الن احتماالت‬ ‫م�شاركة �سوريا يف احلرب غري م�ؤكدة اال‬ ‫اذا قررت امريكا �ضرب �سوريا اوال وايران‬ ‫ثانيا ون�ستبعد هذا االحتمال الن اولوية‬ ‫نتنياهو حتديدا منذ توليه رئا�سة الوزراء‬ ‫ه��ي � �ض��رب اي� ��ران واج �ه��ا���ض امل�شروع‬ ‫النووي االيراين ‪.‬‬ ‫منذ ت�صاعد االحداث يف العام املا�ضي وجه‬ ‫اال�سد ر�سائل تهديد خطرية مرة يف لقائه‬ ‫مع اوغلو ومرة مع كويف عنان بانه قادر‬ ‫على ان ي�شعل املنطقة خالل ‪� 6‬ساعات بعد‬ ‫�سقوط اول �صاروخ على دم�شق‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ال �ع��ام امل��ا��ض��ي حت��دث غ�سان بن‬ ‫جدو لف�ضائية الدنيا ال�سورية بان ا�سقاط‬ ‫النظام ال�سوري لن مير مرور الكرام ولن‬ ‫ت�شهد املنطقة �أي ه ��دوء و��س�ت��دخ��ل يف‬ ‫دوام��ة م��ن احل��رب ‪.‬واحلقيقة ان معرفة‬ ‫ام�يرك��ا وقناعتها ال�ت��ام��ة ب �ق��درات اال�سد‬ ‫وحتالفاته مع ايران وحزب الله وانت�شار‬ ‫�شبكات وخاليا نائمة حلزب الله يف كافة‬ ‫دول العامل وقدرته على حتريكها ل�ضرب‬ ‫امل�صالح اال�سرائيلية واالم�يرك�ي��ة جعل‬ ‫ام�يرك��ا ت�ت�ردد يف � �ض��رب � �س��وري��ا وع��دم‬ ‫ت �ك��رار ال�سيناريو ال��ذي ا�ستخدمته مع‬ ‫القذايف لأنها كانت تعرف متاما ان القذايف‬ ‫بال خمالب ‪.‬‬ ‫اال�سلحة التي ميتلكها النظام ال�سوري‬ ‫تعترب فتاكة واجلي�ش ال�سوري اليراهن‬ ‫على ��س�لاح اجل��و ك�ث�يرا وم��راه�ن�ت��ه على‬ ‫�سالحني فقط وه�م��ا ال���ص��واري��خ ونظام‬ ‫ال��دف��اع اجل��وي ا���س ‪ 300‬وال��ذي ح�صلت‬ ‫عليه �سوريا قبل �سنوات والقادر على ر�صد‬ ‫‪ 100‬ه��دف يف نف�س الوقت والت�صدي ل‬ ‫‪ 12‬طائرة معادية و�صاروخ كروز يف نف�س‬ ‫الوقت واليحتاج اىل قواعد ثابتة بل يعمل‬ ‫حمموال على �شاحنة ‪.‬‬ ‫م��ن غ�ير امل �ع��روف ح�ت��ى االن ع�ل��ى االقل‬ ‫اعالميا ماذا حملت ال�سفن احلربية ل�سوريا‬ ‫التي ر�ست عدة م��رات يف طرطو�س وهل‬ ‫تزودت �سوريا بن�سخة احدث من ا�س ‪300‬‬ ‫ام انظمة دفاعية اخرى ‪.‬‬ ‫هنالك حرب �ضارية تطل برا�سها يف االفق‬ ‫وم��ن امل��رج��ح ان�ه��ا ل��ن ت�ت�ع��دى ال�شهرين‬ ‫القادمني ولكن �شرارتها لي�ست معروفة هل‬ ‫�ستنطلق من اي��ران ام �سوريا ام حت�صل‬ ‫تطورات تدفع اال�سد اىل رفع �شعار "علي‬ ‫وعلى اعدائي "‪ .‬االحتماالت مفتوحة وان‬ ‫كانت التحركات الع�سكرية ت�ؤكد ان احلرب‬ ‫�ستبد�أ من ايران ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫حار�س ال�سادات ‪ :‬ر�صا�صات‬ ‫الإ�سالمبويل مل تقتله لكن الطلقات‬ ‫جاءت من مد ّرعة‪....‬‬

‫اكد اللواء احمد الفويل احلار�س ال�شخ�صي للرئي�س الراحل حممد‬ ‫انور ال�سادات ان ال�سادات كان رجال "ابن بلد" وكان يحب م�صر جدا‬ ‫ويتمنى ان تكون من اهم بالد العامل لذا عمل ب�سيا�سة قوية جعلت‬ ‫دول العامل حترتم م�صر‪.‬‬ ‫وا�ضاف اللواء الفويل لـ" حميط" ان ال�سادات ظلم جدا الن حلمه مل‬ ‫يكن االنت�صار يف حرب اكتوبر فقط بل كان يحلم بان ي�سعد ال�شعب‬ ‫امل�صري بالتنمية وبالرخاء وكانت من امنياته ان يعي�ش حتى ‪25‬‬ ‫ابريل حتى ينتهي من حترير اخر قطعة ار�ض م�صرية من ا�سرائيل‬ ‫وهذا �سر التوتر اثناء اعتقاالت �سبتمرب فقد كان يخ�شى من ان ت�ؤثر‬ ‫املعار�ضة على هذا امل�شروع لذا قال جليهان انه �سيفرج عن جميع‬ ‫املعتقلني بعد االنتهاء من حترير ار�ض م�صر‪.‬‬ ‫وعن ا�سباب اختيار ال�سادات مبارك نائبا له ا�شار اللواء الفويل اىل‬ ‫ان ال�سادات كانت له ر�ؤى خا�صة به فقد اتخذ ق��رارات مل جند لها‬ ‫تف�سريا اال بعد �سنوات ‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملبارك فقد كان ال�سادات يرى ان جيل يوليو انتهى لذا اراد‬ ‫اف�ساح الطريق امام جيل الن�صر جيل اكتوبر ‪.‬‬ ‫وا�ضاف اننا ك�ضباط برئا�سة اجلمهورية كنا نتهام�س فيما بيننا‬ ‫حول ان الكر�سي وا�سع جدا على مبارك وان اق�صى طموح للرجل‬ ‫بعد ح��رب اكتوبر هو ان ي�صبح رئي�س �شركة م�صر للطريان او‬ ‫�سفريا‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان مبارك لي�س له دور يف اغتيال ال�سادات الن مبارك‬ ‫ا�ضعف من ان يتامر على ال�سادات كنت ا�ضحك كلما �شاهدت برناجما‬ ‫او قر�أت مقاال عن حادث املن�صة الن كل ماقيل الي�ستحق الرد عليه‬ ‫وال�سادات مل ميت على يد خالد اال�سالمبويل ولكن الطلقات التي‬ ‫باغتت ال�سادات كانت من اح��دى امل��درع��ات ومعظم ه��ذه الطلقات‬ ‫اجتهت �صوب النظارة املعظمة التي كان ال�سادات يجل�س خلفها‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان��ا مل اعمل م��ع م�ب��ارك بعد اغتيال ال���س��ادات الين كنت‬ ‫اعترب مبارك موظفا ولي�س هناك مقارنة بني ال�سادات ومبارك واكد‬ ‫ال�ل��واء الفويل ان ال�سيدة جيهان ال�سادات كانت حت��دث اوالدها‬ ‫ب�أن والدهم اليوم رئي�س اجلمهورية وغدا �سيرتك احلكم وكانت‬ ‫تن�صحهم بالتعامل مع اجلماهري على هذا اال�سا�س اما �سوزان ثابت‬ ‫فغر�ست ال�سلطة والنفوذ يف قلب جنليها حتى بد�أ جمال مبارك يحلم‬ ‫بالرئا�سة منذ عام ‪ 2002‬وهي التي رف�ضت تعيني نائب للرئي�س‬ ‫مبارك اكرث من مرة وطلبت تاجيل هذا القرار حتى ي�صل جمال اىل‬ ‫من�صب الرئا�سة‪.‬‬

‫ز ّلة قلم‪�....‬إيران «تن�سى» حذف ا�سم «بغداد» من م�سو ّدة التعاون‬ ‫الرتبوي مع لبنان‬ ‫ت�ن�ه�م��ك ب�ي��روت ب��اج�ت�م��اع��ات ال�ل�ج�ن��ة العليا‬ ‫امل�شرتكة اللبنانية ‪ -‬االيرانية التي يرت�أ�سها عن‬ ‫اجلانب اللبناين رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي‬ ‫وعن اجلانب االيراين نائب الرئي�س حممد ر�ضا‬ ‫رحيمي‪.‬‬ ‫ويف حني ا�ستكمل الوفد الإي��راين املوجود يف‬ ‫بريوت (‪ 34‬ع�ضو ًا) التح�ضري الجتماع اللجنة‬ ‫العليا مع نظرائه اللبنانيني‪ ،‬وقدّم ام�س تقرير ًا‬ ‫بالنتائج اىل اللجنة االقت�صادية امل�شرتكة التي‬ ‫ير�أ�سها وزي��ر االقت�صاد اللبناين نقوال نحا�س‬ ‫ووزي ��ر الأ��ش�غ��ال الإي� ��راين علي ن�ي�ك��زاد‪ ،‬على‬ ‫ان ترفع االخ�يرة التقرير النهائي اىل رحيمي‬ ‫وميقاتي اليوم للبت باالتفاقات اجلديدة املعدة‬

‫للتوقيع‪� ،‬سادت االو�ساط ال�سيا�سية وال �سيما‬ ‫من ‪� 14‬آذار «نقزة» حيال بع�ض هذه امل�شاريع‬ ‫يف ظ��ل التبا�سات مثرية للده�شة �شابتها وال‬ ‫�سيما يف ما يتع ّلق مب�سودة االتفاق الرتبوي‬ ‫التي جاءت «ن�سخة طبق اال�صل» التفاق وُقع بني‬ ‫ايران والعراق قبل نحو ا�سبوعني‪ ،‬حيث ت�س ّلم‬ ‫لبنان ن�صها من دون ان يُ�شطب منها ا�سم بغداد‬ ‫اذ وردت يف البند ‪ 18‬منها عبارة «عقد اجتماعات‬ ‫م�شرتكة بني كل من طهران وبغداد �سنوي ًا» ومل‬ ‫تعدّل على ا�سا�س الن�سخة املعدّة مع لبنان‪.‬‬ ‫وم��ا �أث��ار «ريبة» االو��س��اط ال�سيا�سية القريبة‬ ‫من املعار�ضة �أن م�سودة مذكرة التفاهم حول‬ ‫التعاون التعليمي والرتبوي بني لبنان وايران‬

‫تلحظ تعاون ًا على ا�سا�س بلدين ا�سالميني اي‬ ‫مبا ال ين�سجم مع الطبيعة التعددية للبنان‪ ،‬وهو‬ ‫ما يظهر بو�ضوح يف بنود تتناول تعليم العلوم‬ ‫ال�ق��ر�آن�ي��ة وال��درا� �س��ات اال�سالمية وم�سابقات‬ ‫حتفيظ وجتويد القر�آن‪ ،‬وان من خالل امل�شاركة‬ ‫يف م�ؤمترات وندوات وم�سابقات‪.‬‬ ‫باال�ضافة اىل ادراج وثائق وكتب ومعلومات‬ ‫يف الكتب واملناهج الدرا�سية وا��ص��دار جملد‬ ‫تعليمي خا�ص يقوم بت�سمية النظام الرتبوي‬ ‫القائم يف كال البلدين‪.‬‬ ‫كما ت�شمل امل�سودة تبادل املعلومات بني مدار�س‬ ‫كل ط��رف عرب �شبكة الإن�ترن��ت‪ ،‬و�إق��ام��ة طهران‬ ‫دورات لتعليم اللغة الفار�سية‪ .‬وتن�ص اي�ض ًا على‬

‫معادلة ال�شهادات املدر�سية يف كل من البلدين‬ ‫وعلى ت�شكيل جلنة خا�صة من �أجل �إدراج تاريخ‬ ‫وجغرافية وثقافة البلدين يف املناهج والكتب‬ ‫التعليمية‪ .‬ويذكر ان ال�سفري االيراين غ�ضنفر‬ ‫ركن ابادي كان اعلن يف ‪ 23‬ابريل املا�ضي بعد‬ ‫زيارته وزير الرتبية اللبناين ح�سان دياب‪ ،‬ان‬ ‫وفد ًا ايراني ًا من اللجنة العليا للتعاون برئا�سة‬ ‫وزير الرتبية االيراين �سيح�ضر اىل لبنان يف ‪3‬‬ ‫مايو لدر�س مذكرة التعاون اجلديدة بعدما مت‬ ‫حت�ضري م�سودتها‪.‬‬ ‫ويف حال اتفق الطرفان على امل�سودة �سيوقعها‬ ‫وزيرا الرتبية والتعليم يف البلدين بعدما حترر‬ ‫باللغتني العربية والفار�سية‪.‬‬

‫�صحيفة معاريف‪ :‬جتنيد ‪ 22‬فرقة احتياط ب�سبب التو ّتر‬ ‫على احلدود مع م�صر‬ ‫قالت �صحيفة "معاريف" يف عددها‬ ‫ال�صادر �صباح ام�س‪ ،‬الأربعاء‪� ،‬إن‬ ‫اجلي�ش الإ�سرائيلي قرر جتنيد ما ال‬ ‫يقل عن ‪ 22‬فرقة احتياط ع�سكرية‪،‬‬ ‫وذل ��ك على ��ض��وء ال��و��ض��ع الأمني‬ ‫امل �ت��وت��ر ع �ل��ى احل � ��دود م ��ع م�صر‬ ‫و�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن اجل�ي����ش قد‬ ‫ي���س�ت��دع��ي ج �ن��ود االح �ت �ي��اط لهذه‬ ‫ال�ف��رق بعد �أن ��ص��ادق��ت الكني�ست‬ ‫ع �ل��ى ط �ل��ب ت �ق��دم ب��ه ج �ه��از الأم ��ن‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وذلك علما ب�أن القانون‬ ‫الإ�سرائيلي يجيز للجي�ش جتنيد‬ ‫ف ��رق االح �ت �ي��اط خل��دم��ة ع�سكرية‬ ‫ميدانية مرة كل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و�أوردت ال�صحيفة �أق ��وال جندي‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي يف االح �ت �ي��اط ق��ال �إن‬ ‫فرقته كانت قامت بخدمة احتياط‬ ‫ميدانية يف منطقة جنني قبل عامني‪،‬‬ ‫و�أنه كان على يقني �أنه لن ي�ستدعى‬ ‫خل��دم��ة احتياط �أخ ��رى قبل العام‬ ‫ال �ق��ادم �إال �أن��ه تلقى �أم ��را باملثول‬ ‫لأداء خدمة االحتياط ملدة ‪ 25‬يوما‬ ‫على احلدود الغربية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة �إن ال �ف��رق��ة‬

‫الع�سكرية التي ينتمي �إليها اجلندي‬ ‫امل��ذك��ور ال��ذي رم��زت ل��ه ال�صحيفة‬ ‫بحرف "ي" لي�ست الفرقة الوحيدة‬ ‫التي طلب �إليها �أداء خدمة احتياط ‪،‬‬ ‫فقد قدم اجلي�ش الإ�سرائيلي م�ؤخرا‬ ‫طلبا خا�صا للجنة اخلارجية والأمن‬

‫التابعة للكني�ست للم�صادقة على‬ ‫ا�ستدعاء ‪ 22‬فرقة احتياط خلدمة‬ ‫ميدانية �إ�ضافية خالل �أقل من ثالث‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة ف�إن خلفية هذا‬ ‫الطلب هي احلاجة لن�شر قوات كبرية‬

‫على ح��دود ال��دول��ة التي �أ�صبحت‬ ‫�أك�ث�ر "ح�سا�سية"‪ .‬وينطوي �أمر‬ ‫اال� �س �ت��دع��اء اجل��دي��د ع�ل��ى جت��اوز‬ ‫ملدة خدمة االحتياط التي يحددها‬ ‫قانون اخلدمة الع�سكرية ال يتمثل‬ ‫فقط بطلب متديد م��دة خدمة فرقة‬

‫اجلي�ش العاملة يف جبل ال�شيخ‪،‬‬ ‫و�إمن��ا �أي�ضا يف نطاق حجم الفرق‬ ‫امل�ط�ل��وب��ة للخدمة وه��ي ‪ 22‬فرقة‬ ‫بينها ف ��رق يف اجل�ب�ه��ة الداخلية‬ ‫و�أخرى يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن النقا�ش‬ ‫ال ��ذي دار داخ ��ل ��ص�ف��وف اجلي�ش‬ ‫وقيادته متحور حول م�س�ألة �إر�سال‬ ‫ف��رق اخل��دم��ة الع�سكرية النظامية‬ ‫لأعمال ميدانية على ح�ساب القيام‬ ‫بتدريبات‪� ،‬أم ا�ستدعاء فرق خدمة‬ ‫االحتياط‪ ،‬و�أنه مت اختيار االحتمال‬ ‫الثاين حيث مت لغاية الآن ا�ستدعاء‬ ‫�ست ف��رق اح�ت�ي��اط‪� ،‬إذ ت�صل كلفة‬ ‫ا� �س �ت��دع��اء ك��ل ف��رق��ة لأداء خدمة‬ ‫االحتياط عدة مئات �آالف ال�شواقل‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة ع ��ن الناطق‬ ‫بل�سان اجلي�ش قوله‪� :‬إن��ه على �أثر‬ ‫تقديرات للو�ضع مت ا�ستدعاء عدد‬ ‫م��ن ف��رق االح �ت �ي��اط للقيام بفرتة‬ ‫خدمة �إ�ضافية خ�لال �أق��ل من ثالث‬ ‫� �س �ن��وات‪ ،‬ومت ��ت امل �� �ص��ادق��ة على‬ ‫هذا الإج��راء وفقا للقانون من قبل‬ ‫جل�ن��ة اخل��ارج �ي��ة والأم� ��ن التابعة‬ ‫للكني�ست"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫يوميات‬

‫‪No.(241) - Thuersday 3 May , 2012‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫�أمريكا‪� :‬أموال لإعمار العراق ذهبت �إىل جيوب متمردين مب�شاركة �سلطات حمل ّية وزعامات قبل ّية‬ ‫وا� �ض��اف "هناك ‪ 7‬م�ل�ي��ارات دوالر �صرفت‬ ‫ً‬ ‫ذكر تقرير ملنظمة مراقبة �أمريكية �أن بع�ض ال�ضباط الأمريكيني يعتقدون �أن �أمواال خ�ص�صها الكونغر�س الأمريكي لأعمال الإغاثة و�إعادة بوثائق حتوي ا�شكاالت وخروقات بخ�صو�ص‬ ‫املطابقات‪ ,‬ومبالغ اخرى ت�صل قيمتها اىل ‪25‬‬ ‫الإعمار يف العراق‪ ،‬رمبا انتهى بها املطاف يف جيوب "جماعات متمردة"‪.‬‬ ‫مليار دوالر دخلت �صندوق التنمية و�صرفت‬ ‫و�شمل ا�ستطالع �أجراه مكتب املفت�ش العام الأمريكي لإعادة �إعمار العراق‪� ،‬ضباط ًا وم�س�ؤولني مرتبطني بقادة برنامج اال�ستجابة ال�سريعة للطلبات‪ ،‬يف م�شاريع امنية م��ن جتهيزات ع�سكرية‬ ‫وغريها"‪.‬‬ ‫وهو �صندوق ي�ستخدم من قبل �ضباط اجلي�ش الأمريكي‪ ،‬من �أجل دعم م�شاريع �إعادة بناء يف مناطق م�س�ؤولياتهم يف العراق‪.‬‬ ‫يذكر ان املفت�ش االمريكي العام �ستيوارت‬ ‫بوين قدم اىل الكونغر�س االمريكي يف العام‬ ‫يبق �إال ‪ 150‬جندي ًا تابعني لل�سفارة الأمريكية‬ ‫‪ 2009‬ت�ق��ري��را يتعلق بف�ساد وا� �س��ع رافق‬ ‫لغر�ض تدريب القوات العراقية‪.‬‬ ‫الناس ‪ -‬متابعة‬ ‫م�شاريع اع��ادة اعمار العراق والتي انفقت‬ ‫�سمة‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫"الف�ساد‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ع�سكري‬ ‫قائد‬ ‫أى‬ ‫�‬ ‫ور‬ ‫عليها مبالغ كبرية عراقية وامريكية‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير ال��ذي اطلعت عليه "�شفق �أ� �س��ا� �س �ي��ة م ��ن � �س �م��ات امل �ج �ت �م��ع العراقي‬ ‫ونقل ال��وائ�ل��ي ع��ن املفت�ش ال�ع��ام االمريكي‬ ‫نيوز"‪ ،‬ف ��أن "بع�ض ال�ق��ادة �أ� �ش��اروا �إىل �أن وال�سيا�سة‪ ،‬وحماربته يف النظام العراقي هي‬ ‫�ستيوارت بوين قوله ان "هناك ‪� 60‬شخ�صية‬ ‫املجاميع املتمردة يف العراق ا�ستفادت من مهمة م�ستع�صية‪ ،‬و�أنها على العموم ق�ضية‬ ‫امريكية يتم التحقيق معها ب�ش�أن هذه االموال‬ ‫حتويالت املبالغ املخ�ص�صة لدعم م�شاريع مفهومة وتبدو مقبولة كممار�سة �شائعة"‪.‬‬ ‫و�سيت�ضمن التقرير ال�ث��اين ا�سماءهم‪ ,‬اما‬ ‫حلفر‬ ‫وقال "عندما تدفع ‪� 40‬ألف دوالر ل�شركة‬ ‫اال�ستجابة ال�سريعة"‪.‬‬ ‫اال�سماء العراقية ف�سيتم تقدميها للحكومة‬ ‫رئي�س‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫تذهب‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ ‫‪10‬‬ ‫ن�سبة‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫بئر‪،‬‬ ‫"بع�ض‬ ‫إن‬ ‫�‬ ‫قوله‬ ‫أمريكي‬ ‫�‬ ‫ونقل التقرير عن قائد‬ ‫العراقية"‪.‬‬ ‫قبلي‬ ‫زعيم‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫تذهب‬ ‫املئة‬ ‫و‪10‬يف‬ ‫ال�شركة‪،‬‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫أو‬ ‫ل‬ ‫مداهمات‬ ‫�لال‬ ‫خ‬ ‫الأم ��وال ع�ثر عليها‬ ‫وب�ين ان "املبلغ الكلي حم��ل التدقيق يبلغ‬ ‫م�ت�م��ردي��ن‪ ،‬م��ع اع�تراف��ات لبع�ض املقاولني حملي"‪.‬‬ ‫‪ 61‬مليار دوالر‪ ,‬وان املفت�ش العام �سيقدم‬ ‫ب�أنهم دفعوا مبالغ مالية مقابل توفري حماية و�أ�ضاف "نحن ن�سمي ذلك ف�ساد ًا‪ ،‬لكن هذه‬ ‫تقريرين ‪ ,‬االول يف �شهر متوز من هذا العام‬ ‫هي تكلفة �إجناز الأمور"‪.‬‬ ‫لهم"‪.‬‬ ‫وال �ث��اين يف �شهر ك��ان��ون ال �ث��اين م��ن العام‬ ‫بدوره‪ ،‬قال �ضابط �آخر �إن "هناك �أدلة دامغة وتابع القائد الع�سكري القول "�أنا مل �أر �أبد ًا‬ ‫املقبل ‪."2013‬‬ ‫ب�أن ال�سلطات املحلية‪ ،‬كانت ت�سرق الأموال موظف ًا �أمريكي ًا يختل�س‪ ،‬ولكن يف الثقافة‬ ‫و�شهدت بغداد مطلع اال�سبوع اجلاري جولة‬ ‫املخ�ص�صة لبع�ض امل�شاريع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�ع��راق�ي��ة ك��ان ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن التكاليف‬ ‫ج��دي��دة م��ن املباحثات العراقية االمريكية‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ف��إن املحافظني كانوا يقدمون الأموال الوهمية"‪.‬‬ ‫اخلا�صة بالبحث يف م�صري ع�شرات املليارات‬ ‫املخ�ص�صة لهذه للم�شاريع للمتمردين من �أجل ويف ال�سياق‪ ،‬ق��ال �ضابط �آخ��ر "�أعتقد �أن‬ ‫التي و�صف بانها "اموال �ضائعة" خالل فرتة‬ ‫عدم مهاجمة امل�شاريع التي ميولها الربنامج املقاولني الذين كانوا ي�ستخدمون يف م�شاريع‬ ‫حكم العراق من قبل �سلطة االئتالف امل�ؤقتة‬ ‫معينة‪ ،‬كانوا مطالبني بالدفع �إىل م�س�ؤولني‬ ‫ذاته"‪.‬‬ ‫برئا�سة بول برمير(‪.)2004-2003‬‬ ‫وخ�ص�ص الكونغر�س نحو �أربعة مليارات عراقيني‪ ،‬وكانت حت�صل حوادث حني يرف�ض‬ ‫وب �ح��ث ن��ائ��ب رئ�ي����س ال � ��وزراء روز نوري‬ ‫دوالر لهذا الربنامج الذي يطلق عليه برنامج ه� ��ؤالء امل �ق��اول��ون ال��دف��ع للم�س�ؤولني‪ ،‬مثل‬ ‫�شاوي�س مع املفت�ش االم�يرك��ي اخلا�ص يف‬ ‫اال�ستجابة ال�سريع للطلبات منذ عام ‪ ،2004‬تهديدات وهجمات"‪.‬‬ ‫حت�ق�ي�ق��ات االم � ��وال ال �ع��راق �ي��ة واالمريكية‬ ‫وال���ذي يعمل ع�ل��ى مت��وي��ل ب��رام��ج تنموية و�أ�� �ض ��اف �أن ��ه ع�ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك ف� ��إن بع�ض‬ ‫امل �� �ص��روف��ة حت ��ت ب� ��اب "اعمار العراق"‬ ‫امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن ال� �ع ��راق� �ي�ي�ن ال�سيا�سيني‬ ‫لل�سكان املحليني‪.‬‬ ‫�ستيوارت بوين‪ ،‬عددا من اجلوانب املتعلقة‬ ‫وبلغ ذروة عدد القوات الأمريكية يف العراق والع�سكريني‪ ،‬حاولوا �إجبارنا على ا�ستخدام‬ ‫بتحقيقات وع��دت وا�شنطن باجرائها بعد‬ ‫‪� 170‬ألف جندي بعد عدة �أع��وام من احلرب مقاولني معينني‪ ،‬واالفرتا�ض القائم �أن ه�ؤالء‬ ‫ال��ذي ق��ادت��ه ال��والي��ات املتحدة ع��ام ‪ ،2003‬املقاولني‪ ،‬يقومون بدفع ر�شاوى للم�س�ؤولني التحقيقية يف اموال �صندوق تنمية العراق "املفت�ش العام االمريكي املكلف بالتحقيق �صرف او وث��ائ��ق تبني جم��ال �صرفها‪ ,‬على الك�شف عن "غمو�ض" يتعلق مب�صري نحو‬ ‫امل�شكلة م��ن قبل جمل�س ال �ن��واب �شريوان باموال �صندوق تنمية العراق بني ان هناك الرغم من انها م�ؤ�شرة كمبالغ م�صروفة يف ارب �ع�ين م�ل�ي��ار دوالر م��ن "�صندوق اعمار‬ ‫ولكن الغالبية العظمى ان�سحبت يف العام العراقيني يف املقابل"‪.‬‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وفق ًا التفاقية �أمنية بني البلدين‪ ،‬ومل وع �ل��ى �صعيد م ��واز ي �ق��ول ع���ض��و اللجنة الوائلي يف ت�صريح ورد لـ"�شفق نيوز"‪� ،‬إن ‪ 8.8‬مليار دوالر قد �صرفت من دون م�ستندات زمن برمير"‪.‬‬ ‫العراق"‪.‬‬

‫مر�صد احلر ّيات‪ :‬احلكومة تتعامل مع كامريات الإعالميني‬ ‫وك� ّأنها "�سيارات مفخخة"‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬

‫�أعلن مر�صد احلريات ال�صحفية‬ ‫ت �� �س �ج �ي��ل ‪ 272‬ان��ت��ه��اك�� ًا �ضد‬ ‫ال�صحفيني منذ �أيار العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وفيما ات�ه��م ال�سلطات ب�إ�صدار‬ ‫ق��وان�ين تهدف �إىل تقييد حرية‬ ‫التعبري‪ ،‬لفت �إىل �أن احلكومة‬ ‫تتعامل مع كامريات الإعالميني‬ ‫وك�أنها "�سيارات مفخخة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��ر� �ص��د يف ب��ي��ان ‪� ،‬إن‬ ‫"م�ؤ�شر االن �ت �ه��اك��ات والقيود‬ ‫املفرو�ضة على عمل ال�صحفيني‬ ‫والإعالميني خالل الفرتة الواقعة‬ ‫بني �أيار ‪ 2011‬و�أيار ‪� 2012‬شهد‬ ‫ت�صاعد ًا نوعي ًا ملحوظ ًا‪ ،‬حيث مت‬ ‫ت�سجيل ‪ 272‬حالة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املر�صد �أن "ال�سلطات‬ ‫ت� �ق ��وم مب�����س��اع م� �ث�ي�رة للقلق‬ ‫ل�ل���س�ي�ط��رة ع �ل��ى ال �ت��دف��ق احلر‬ ‫للمعلومات ومم��ار��س��ة ال�ضغط‬ ‫على ال�صحفيني امليدانيني ملنعهم‬ ‫من ممار�سة عملهم"‪ ،‬مبين ًا �أنها‬ ‫"�أ�صدرت ح��زم��ة م��ن القوانني‬ ‫امل�شددة التي حتد من احلريات‬ ‫الإعالمية وحرية التعبري"‪.‬‬

‫واتهم املر�صد احلكومة بـ"التعامل‬ ‫مع كامريات الإعالميني وك�أنها‬ ‫�سيارات مفخخة"‪ ،‬مو�ضح ًا �أن‬ ‫"العمل ال�صحفي امليداين وحمل‬ ‫ال �ك��ام�يرا الي � ��زال �أم�� ��ر ًا معقدا‬ ‫للغاية‪ ،‬حيث حت�صر ال�سلطات‬ ‫�أم��ر ال�سماح حلركة ال�صحفيني‬ ‫وجتوالهم بالقيادات الع�سكرية‬ ‫والأم � �ن � �ي� ��ة يف ج��م��ي��ع امل� ��دن‬ ‫العراقية‪ ،‬كما مينع ال�صحفيون‬ ‫م���ن ال �ت �� �ص��وي��ر �أو التغطية‬

‫الإعالمية من دون احل�صول على‬ ‫موافقات �أمنية م�سبقة غالب ًا ما‬ ‫تكون معقدة وكيفية"‪.‬‬ ‫ون �ق��ل امل��ر� �ص��د ع��ن "�صحفيني‬ ‫ب��ارزي��ن ي��دي��رون غ��رف الأخبار‬ ‫يف امل �ح �ط��ات املحلية" قولهم‬ ‫�إن "ال�سلطات ت �ت �ع��ام��ل مع‬ ‫ك ��ام�ي�را امل��را���س��ل�ي�ن كتعاملها‬ ‫م��ع الأ�سلحة غ�ير املرخ�صة �أو‬ ‫�أ�صابع الديناميت وال�سيارات‬ ‫املفخخة"‪.‬‬

‫ول�ف��ت امل��ر��ص��د �إىل �أن ��ه "�سجل‬ ‫عمليات ت�ث�ير ال�ق�ل��ق ق��ام��ت بها‬ ‫�أجهزة الإ�ستخبارات الع�سكرية‬ ‫� �ض��د ال���ص�ح�ف�ي�ين‪ ،‬ح �ي��ث قامت‬ ‫ب��اع�ت�ق��ال �صحفي �أم�يرك��ي ملدة‬ ‫خم�سة �أي� ��ام م��ن دون م�ب�ررات‬ ‫قانونية‪ ،‬كما اعتقلت �صحفيني‬ ‫عراقيني ب�أ�ساليب غريبة ت�شبه‬ ‫ح���االت االخ �ت �ط��اف ال �ت��ي تقوم‬ ‫بها اجلماعات امل�سلحة‪ ،‬وهددت‬ ‫بع�ضهم بالقتل"‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أك��د املر�صد �أن‬ ‫"م�ؤ�شرات العنف واالعتداءات‬ ‫املنظمة �ضد ال�صحفيني متثلت‬ ‫هذا العام مب�صرع ثالثة �صحفيني‬ ‫بهجمات م�سلحة‪ ،‬منها عملية‬ ‫واح � ��دة مت ��ت ب�ت�خ�ط�ي��ط حمكم‬ ‫ملذيع وفنان بارز كان نا�شط ًا يف‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية الوا�سعة‬ ‫ال� �ت ��ي � �ش �ه��ده��ا ال � �ع� ��راق ال �ع��ام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬كما مت ت�سجيل ‪ 31‬حالة‬ ‫اع�ت��داء بال�ضرب على �صحفيني‬ ‫وم���ص��وري��ن م�ي��دان�ي�ين م��ن قبل‬ ‫ق��وات ع�سكرية و�أم�ن�ي��ة ترتدي‬ ‫يف بع�ض الأح �ي��ان زي� � ًا مدني ًا‪،‬‬ ‫كما احتجز واعتقل ‪� 65‬صحفي ًا‬ ‫و�إعالمي ًا"‪.‬‬

‫ً‬ ‫مفقودا يف العراق‬ ‫الكويت‪ :‬ما زلنا ال نعرف �شيئا عن ‪370‬‬ ‫ف�ضال على �أر�شيف الدولة‬ ‫الناس ‪ -‬رصد ومتابعة‬

‫ك�شفت ال �ك��وي��ت‪ ،‬ع��ن �أن �ه��ا قدمت‬ ‫طلبا م�شرتكا مع العراق �إىل الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة م��ن �أج ��ل حت��دي��د اجتماع‬ ‫ث�لاث��ي لبحث االج� ��راءات الالزمة‬ ‫من �أج��ل تثبيت و�صيانة العالمات‬ ‫احل ��دودي ��ة ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬وفيما‬ ‫�أك��دت �أنها ال ت��زال تنتظر الك�شف‬ ‫عن م�صري ‪ 370‬مفقود ًا يف العراق‬ ‫و�أر�شيف الدولة‪ ،‬اثنت على جهود‬ ‫العراق يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وق��ال مندوب الكويت ال��دائ��م لدى‬ ‫الأمم امل �ت �ح��دة ال���س�ف�ير من�صور‬ ‫ع �ي��اد العتيبي يف ح��دي��ث لوكالة‬ ‫الأنباء الكويتية الر�سمية (كونا)‪،‬‬ ‫�إن "اللجنة العليا امل�شرتكة بحثت‬ ‫خ�لال اجتماعها الأخ�ي�ر يف بغداد‬ ‫ملف الأ�سرى واملفقودين واملمتلكات‬ ‫الكويتية‪ ،‬واملباحثات م�ستمرة"‪،‬‬ ‫م�ؤكد ًا �أن "هناك ‪ 370‬مفقود ًا مل يتم‬ ‫الك�شف ع��ن م�صريهم بعد �إ�ضافة‬ ‫�إىل �أر�شيف الدولة الكويتية"‪.‬‬ ‫ولفت العتيبي �إىل �أن "املو�ضوع‬ ‫�إن�ساين وال توجد خالفات حوله‪،‬‬ ‫والكويت تقدر اجلهود التي تبذلها‬

‫احلكومة العراقية‪ ،‬كما ت��درك �أنه‬ ‫ب� ��دون ت �ع��اون ال� �ع ��راق يف هذين‬ ‫امللفني لن نتمكن من حتقيق تقدم‬ ‫حقيقي"‪.‬‬ ‫وذك��رت الوكالة �أن العتيبي �أر�سل‬ ‫مع نظريه العراقي حامد البياتي‬ ‫ر�سالة م�شرتكة‪� ،‬إىل نائب الأمني‬ ‫ال� �ع ��ام ل�ل ��أمم امل �ت �ح��دة لل�ش�ؤون‬ ‫ال�سيا�سية لني با�سكو لعقد اجتماع‬ ‫ثالثي الأ�سبوع احل��ايل للنظر يف‬ ‫ات�خ��اذ م��ا يلزم م��ن �إج���راءات لبدء‬ ‫م�شروع �صيانة العالمات احلدودية‬

‫بني البلدين‪.‬‬ ‫وبهذا ال�صدد �أكد املندوب الكويتي‬ ‫رغ�ب��ة ب�ل�اده وال �ع��راق ب���أن "تقوم‬ ‫الأمم امل� �ت� �ح ��دة مب�س�ؤوليتها‬ ‫القانونية يف تنفيذ م�شروع �صيانة‬ ‫ال �ع�لام��ات احل��دودي��ة وف �ق � ًا لقرار‬ ‫جمل�س الأم��ن ‪ 833‬ب�ش�أن تر�سيم‬ ‫احلدود بني البلدين"‪.‬‬ ‫واعترب العتيبي �أن "تنفيذ القرار‬ ‫‪ 833‬م��ن �ش�أنه �أن يهيئ الأج��واء‬ ‫امل�ل�ائ� �م ��ة ل��ب��ن��اء ال��ث��ق��ة وال ��دف ��ع‬ ‫بالعالقات الثنائية �إىل �آفاق �أو�سع‬

‫يجني ثمارها �شعبا البلدين"‪.‬‬ ‫و�أكدت وزارة اخلارجية الكويتية‪،‬‬ ‫�أن االجتماعات التي �أجرتها قبل‬ ‫�أيام يف بغداد مع احلكومة العراقية‬ ‫�أ��س�ف��رت ع��ن االت �ف��اق على تر�سيم‬ ‫احلدود ب�شكل نهائي‪ ،‬بالإ�ضافة اىل‬ ‫�إن�شاء جلنة م�شرتكة بني البلدين‬ ‫للإ�شراف على تنفيذ االتفاق‪.‬‬ ‫وجرت اجتماعات اللجنة العراقية‬ ‫الكويتية امل�شرتكة يف ب�غ��داد‪ ،‬يف‬ ‫الـ‪ 29‬من ني�سان ‪ ،2012‬و�أعلن وزير‬ ‫اخلارجية العراقي هو�شيار زيباري‬ ‫عقب انتهائها توقيع بروتوكول مع‬ ‫ال�ك��وي��ت لتنظيم امل�لاح��ة يف خور‬ ‫عبدالله‪ ،‬م ��ؤك��د ًا �أن��ه �سيتم توقيع‬ ‫املزيد من الربتوكوالت خالل زيارة‬ ‫رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال�ك��وي�ت��ي جابر‬ ‫املبارك احلمد ال�صباح �إىل العراق‬ ‫يف الربع الأخري من العام احلايل‪.‬‬ ‫وت�شكلت اللجنة الوزارية العراقية‬ ‫الكويتية امل�شرتكة يف ال� �ـ‪ 12‬من‬ ‫كانون الثاين ‪ ،2011‬حل�سم الق�ضايا‬ ‫العالقة بني العراق والكويت وفق‬ ‫ال �ق��رارات ال��دول�ي��ة‪ ،‬بعد �أن عقدت‬ ‫�أوىل اجتماعاتها يف الـ‪ 27‬من �آذار‬ ‫‪ ،2011‬مباحثاتها يف الكويت حلل‬ ‫الق�ضايا العالقة بني الطرفني‪.‬‬

‫حتت نظرات مارك�س ال�صخر ّية‬

‫بوتني وميدفيديف ي�شاركان ذوي الياقات البي�ض عيد العمّال‬

‫ال�شغيلة التي م�شت خلف ميدفيديف‬ ‫جتاوز الثنائي‬ ‫وبوتني ‪ ،‬يف االول من اي��ار ‪ ،‬خرجت‬ ‫احلاكم يف رو�سيا‬ ‫ب�ط�ل��ب م��ن ح ��زب ال���س�ل�ط��ة " رو�سيا‬ ‫امل ��وح ��دة " مب�لاب ����س ان �ي �ق��ة وي��اق��ات‬ ‫حاجز ال�صيانة‬ ‫من�شاة ‪ ،‬و�آخر تقليعات باري�س ولندن‬ ‫االمنية ‪ ،‬وخرجا‬ ‫وعطور �شانيل واي��ف �سان لوران�س‬ ‫على ر�أ�س م�سرية تعد وبيري كاردان ‪ .‬ومل يكن بني ال�سائرين‬ ‫يف رك��اب الثنائي احلاكم " كادحون"‬ ‫االوىل منذ و�صولهما‬ ‫‪ ،‬وفق التعريف املارك�سي الكال�سيكي‬ ‫اىل �سدة احلكم ‪� ،‬شارك واخ�ت�ف��ت م��ن امل���س�يرة ��ص��ور مارك�س‬ ‫واجنلز ولينني ‪ .‬قالت ال�سلطات ان عدد‬ ‫فيها فالدميري بوتني‬ ‫امل�شاركني جتاوز املئة الف من الن�ساء‬ ‫ودميرتي ميدفيديف والرجال واالطفال يف مقدمتهم الرئي�س‬ ‫املنتهية والي �ت��ه دمي�ت�ري ميدفيديف‬ ‫مبنا�سبة ما بات يعرف ورئي�س ال��وزراء ال��ذي ي�ستعد لدخول‬ ‫الكرملني يف ال�سابع من ايار اجلاري ‪،‬‬ ‫بعد انفراط عقد اول‬ ‫فالدميري بوتني ‪ .‬وكان الزعيمان ‪ ،‬قبل‬ ‫دولة ا�شرتاكية يف‬ ‫انطالق امل�سرية ‪ ،‬ق��ررا تناول الغذاء‬ ‫يف احد املطاعم املنت�شرة داخ��ل النفق‬ ‫العامل بعيد الربيع‬ ‫امل�ج��اور لل�ساحة احل�م��راء التي ت�ضم‬ ‫والعمل ‪ ،‬فيما كان‬ ‫قبور ورفات قادة االحتاد ال�سوفياتي‬ ‫ويطالب الليرباليون بازالتها مع �ضريح‬ ‫ي�سمى يف احلقبة‬ ‫لينني املحنط منذ قرابة ت�سعة عقود ‪.‬‬ ‫ال�سوفياتية بعيد‬ ‫ومل يتنبه زبائن مطعم البيتزا الراقي‬ ‫يف النفق اىل وجود الثنائي اال بعد ان‬ ‫الت�ضامن االممي مع‬ ‫اكتظ املكان بحماية الرئي�س ورئي�س‬ ‫ال�شغيلة ‪.‬‬ ‫ال� ��وزراء ‪ .‬اال ان ذل��ك مل مي�ن��ع ناديل‬ ‫املطعم من مزاولة عملهم ب�شكل طبيعي‬ ‫موسكو ‪ -‬سالم مسافر‬ ‫‪ ،‬لوال م�ضايقات بع�ض الف�ضوليني ممن‬

‫ج��وزي��ف ��س�ت��ال�ين ال ��ذي دخ ��ل مناهج‬ ‫ال��درا� �س��ة ع�ل��ى �أن ��ه ط��اغ�ي��ة ودكتاتور‬ ‫خ�ل�اف ��ا ل��ن��ظ��رة احل� � ��زب ال�شيوعي‬ ‫بزعامة غينادي زيوغانوف واالحزاب‬ ‫ال�شيوعية االخرى على انه بطل حترير‬ ‫االم��ة ال�سوفياتية و�شعوب العامل من‬ ‫النازية الهتلرية ‪.‬‬ ‫ن �ظ��رت��ان ان�ع�ك���س�ت��ا يف ك �ل �م��ات ق ��ادة‬ ‫امل�سريتني ‪ .‬ففي حني جمد قادة احتاد‬ ‫نقاباتالعمالاملوايللل�سلطةاالجنازات‬ ‫التي حتققت يف رو�سيا بف�ضل اقت�صاد‬ ‫ال�سوق ‪ ،‬هاجم زيوغانوف ورف��اق��ة "‬ ‫ال��ر�أ��س�م��ال�ي��ة املتوح�شة " يف رو�سيا‬ ‫ورف� �ع���وا �� �ش� �ع ��ارات ت �ق �ل �ي��دي��ة يقول‬ ‫اخل�صوم ان الدهر اك��ل عليها و�شرب‬ ‫‪ ،‬و�أن املياه لن ت�سري يف النهر مرتني‬ ‫‪ .‬م�شريين اىل الفارق الكبري يف اعداد‬ ‫امل�شاركني ‪ ،‬تظاهرة ال�شيوعيني امام‬ ‫التمثال احلجري ملارك�س التي مل جتمع‬ ‫اكرث من ثالثة االف متظاهر ‪ ،‬وم�سرية‬ ‫الثنائي بوتني – ميدفيديف وتزيد على‬ ‫املئة الف ‪.‬‬ ‫وي�ق��ول معار�ضو الكرملني �إن احتاد‬ ‫نقابات العمال الر�سمي ‪ ،‬وزع مبالغ‬ ‫مالية ت�صل اىل‪٥٠٠‬روبل ( حوايل ‪15‬‬ ‫دوالرا ) على " الراغبني " يف امل�شاركة‬ ‫ا�سرف يف �شرب البرية املثلجة‪ ،‬ويبلغ وعلى م�سافة اقل من كيلو مرت ‪ ،‬التف ح �م��ر وراي�� ��ات االحت � ��اد ال�سوفياتي مب�سرية حزب ال�سلطة من موظفني و‬ ‫�سعر الوجبة يف املطعم نحو ربع قيمة حول متثال كارل مارك�س مقابل م�سرح ال�سابق و��ص��ور م�ؤ�س�سي ال�شيوعية م�ستخدمني او عمال يف قطاعات الدولة‬ ‫البول�شوي ‪ ،‬ثالثة �آالف متظاهر باعالم وق ��ادة ال��دول��ة الغابرة ‪ ،‬على ر�أ�سهم ‪ .‬ويف�ضل غالبية ال��رو���س ق�ضاء ايام‬ ‫تقاعد العمال يف اطراف رو�سيا ‪.‬‬

‫العطل التي بد�أت من يوم االحد املا�ضي‬ ‫مبنا�سبة " عيد الربيع والعمل " خارج‬ ‫املدن يف البيوت الريفية رغم ان طق�س‬ ‫اي��ار م��ا ي��زال ب ��اردا ن�سبيا وال�شم�س‬ ‫ت�غ�ي��ب خ�ل��ف ��س�ح��ب � �س��ود اىل بي�ض‬ ‫لكنها انق�شعت عن و�سط مو�سكو حني‬ ‫كان الثنائي بوتني – ميدفيديف يغذان‬ ‫ال�سري مع املحتفني بعيد " ال�شغيلة "‬ ‫‪ .‬ويقول اخلبثاء ان �سلطات العا�صمة‬ ‫ابعدت الغيوم �صناعيا ملنع املطر من‬ ‫ات�لاف ن�شوة االحتفال وم�شاركة قادة‬ ‫ال �ك��رم �ل�ين يف ع �ي��د ال �ع �م��ال والربيع‬ ‫ببدالتهم االنيقة ‪.‬‬ ‫ي �ج��در ال �ت��ذك�ير ب� � ��أن احت� ��اد نقابات‬ ‫العمال يف احلقبة ال�سوفياتية ‪ ،‬كان‬ ‫ي�ف��ر���ض ع�ق��وب��ات ع�ل��ى م��ن ميتنع عن‬ ‫امل�شاركة يف م�سرية االول من اي��ار ‪.‬‬ ‫ويف ال �ع��ادة ك��ان��ت امل��ؤ��س���س��ات توفد‬ ‫عددا من منت�سبيها اىل امل�سرية كل عام‬ ‫على ا�سا�س دوري ‪ ،‬ومن يتخلف دون‬ ‫عار�ض �صحي يعاقب ‪.‬‬ ‫امل�شاركون يف م�سرية احلزب ال�شيوعي‬ ‫‪ ،‬يخرجون كل �سنة طوعا ‪ ،‬دون �شك‬ ‫‪ .‬لكن اعدادهم تتناق�ص عاما بعد عام‬ ‫امام النظرة ال�صخرية لكارل فردريك‬ ‫م��ارك����س ال ��ذي ن ��ادرا م��ا يلتفت عمال‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��ف يف م��و��س�ك��و اىل ح �م��ام ال‬ ‫ي�ستحي وال يرتدد يف تخ�ضيب حليته‬ ‫مبا الي�سر الناظرين!‬


3

‫اعالنات‬

No.(241) - Thuersday 3 May , 2012

2012 ‫ آيار‬3 ‫ الخميس‬- )241( ‫العدد‬

‫�إعــالن‬

ê߅¦ëó…نÀàׅÞۈؼ‰ɦ¯{݆ԫèØùæȸׅÊì”ԏ

¢ÜЏŒìυ¦ÄׅŒÛæÔĜ…1ɦ¯{蛦—åêφÄĞêąì×÷Œ³†ĝ…Éå¦ÀׅÚÇ¥ Œ³†ĝ…Ú䏆ۨؐ¬ÛåÚäô˜ÃÖÐßÂàĕåÚ䃅¤ë…÷

‫ƒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺠ�ﻋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻜﺎن اﻧﺘﻬﺎك ﰲ اﳌﻌﺎﻫﺪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﰲ ﻋﺪاد اﻟﺠﺮ�ﺔ ﺿﺪ اﻻﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﺠﺮ�ﺔ ﺿﺪ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ ﺣﺘﻰ اذا ﻧﻘﻠﻨﺎ ﻛﺮﻓﺎﻧﺎﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺻﻨﻌﻨﺎﻫﺎ اﱃ ﻟﻴﱪيت وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﻨﻘﻞ واﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻛﺮﻓﺎﻧﺘﻲ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬:‫ƒ ﻓﺮﻳﺪون‬ .‫رﺻﻴﻒ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻜﺮﳼ اﻟﻨﻘﺎل ﻓﺎﻟﻮﺿﻊ ﻳﺼﺒﺢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﱄ ﺳﺠﻦ داﺧﻞ ﺳﺠﻦ‬ ‫ إذا مل ﻳﺴﻤﺢ ﱄ أن اﺧﺬ ﻣﻌﻲ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﺣﻴﺎيت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻓﻜﻴﻒ أﻋﻴﺶ ﻫﻨﺎك؟ ﻫﻞ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻌﻨﻰ آﺧﺮ ﺳﻮى اﺣﺘﺠﺎز اﻻﺷﺨﺎص؟‬:‫ƒ ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫ رﻏﻢ ان ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﺼﺎﺑﻮن ﺑﺸﻠﻞ ﻛﺎﻣﻞ او ﺟﺰيئ وﻻ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮن ﻣﻦ اﻟﺴ� إﻻ ﻋﲆ اﻟﻜﺮاﳼ اﳌﺘﺤﺮﻛﺔ‬، �‫رﻓﻀﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ اﺟﺮاء ﺷﺪﻳﺪ اﻟﻘﺴﻮة اﻟﺴ�ح ﺑﻨﻘﻞ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻻﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺠﺮﺣﻰ واﳌﻌﺎﻗ‬ ‫ ان ﺣﺮﻣﺎن اﻟﺠﺮﺣﻰ واﳌﻌﺎﻗ� ﻣﻦ‬.‫وﻳﺄيت ﻣﻨﻊ ﻫﺬه اﳌﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﰲ وﻗﺖ �ﻨﻊ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ورﻏﻢ ﻃﻠﺒﺎت ﻣﺘﻜﺮرة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻜﺎن ﻟﺒﻨﺎء وﺣﺘﻰ اﺣﺪاث رﻣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗ� وﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ ﰲ ﻟﻴﱪيت اﻟﺬي أرﺿﻪ وﻋﺮة �ﺎﻣﺎ‬ ‫ ﻳﻌﺪ ﺧﺮﻗﺎً ﺻﺎرﺧﺎً ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ اﻻﻧﺴﺎين وﺣﻘﻮق‬،‫اﳌﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﺤﻴﺎﺗﻬﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻣ�رﺳﺔ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن وﰲ ﻛﻞ اﻟﻈﺮوف واﻷﺣﻮال وﺑﺄي ﻣﻌﻴﺎر ﻛﺎن‬ ‫ ﻛ� ان ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺧﺮق ﴏﻳﺢ ووﺧﻴﻢ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬.‫اﻻﻧﺴﺎن اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻻﻋﻼن اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻻﻧﺴﺎن واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﻌﻬﺪ اﻟﺪوﱄ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق اﳌﺪﻧﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻜﺜ�ﻣﻦ اﳌﻌﺎﻫﺪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﻬﺎ اﻟﻌﺮاق‬ .ً ‫ﺣ�ﻳﺔ اﳌﻌﺎﻗ� اﻟﺘﻲ اﻟﺘﺤﻖ اﻟﻌﺮاق ﺑﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا‬ ‫ﻣﻀﺎﻳﻘﺔ اﻟﺴﻜﺎن ﺗﺄيت ﺑﻬﺪف ﺗﺤﻄﻴﻢ ارادﺗﻬﻢ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻷﺟﻨﺪات اﻟﻨﻈﺎم اﻻﻳﺮاين ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺠ�ﻋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻜﺎن ﻣ� �ﺜﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺎرخ ﺟﺮ�ﺔ ﺿﺪ اﻻﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﺠﺮ�ﺔ ﺿﺪ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ اﻟﺘﻲ ﺗﻼﺣﻖ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﺳﺒﺎﻧﻴﺎ �ﻮﺟﺒﻬﺎ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ :‫ وأدﻧﺎه ﻧﻘﺮأ اﻓﺎدات ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ‬.‫ﻣﻊ اﳌﺴﺆوﻟ� اﻟﻌﺮاﻗﻴ� ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‬

‫ ﺳﻴ� وأﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ اﻋﻴﺶ ﰲ ﺳﺠﻮن اﳌﻼﱄ ﳌﺪة ارﺑﻊ ﺳﻨﻮات و اﻧﺎ ﻋﲆ دراﻳﺔ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺒﻬﻢ‬،‫ اﻧﻬﻢ ﻳﺮﻳﺪون ان ﻳﺤﻮﻟﻮا ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﱃ ﺟﺤﻴﻢ ﻻﻳﻄﺎق‬:‫ﻃﺎﻫﺮ‬ .�‫اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻟﺘﺤﻄﻴﻢ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﻴ‬ Ȋ ˑ̧̝̭˅̪˅̊țȝ̣ˍ̧̜̣˻̤Դˑˌ˽Ǫ˅̪˰̰̉{Ҡʿ˅̜˅̰̤ǯ˰˪˕̻||ߤ̸˻̤Ǫǽ˅˯̰̤Ǫː̝̲̪̄߆ːˈ˅˽Ȕҟ̴̀˲̋˒ˇˌ˸ˉ̧̣˻̤ԴǬ˅˾̪Ǚ˲˔̸̾ˋߞǷ˰̰ࠐǙ̳˲޶̬̪ȝȢǿ̤Ǫ߆˲̵˅̃ ҟˑ˩ˋ˽ȓˆ̙Ǚ‫̪̋˅ف‬Ǫ̬̪Ǥ˴ˠ̜̈̄ࠃǪǪȇ˲̄̀ǪǮ˅̧̫̤̾̋ǪȈ˰˨Ǫ߆ȇǙː̀˧Ǫ˲ˠǮ˅̧̾޶‫̉ނ‬Ǥ˅ˋ̃ԳࠅȈ˲ˠǫȓ ˰̜ȇǙǭ˰˨Ǫȇː̰̑˷ǭ˰߼Ȃ˅̵̰ǪȊ ˰̜Ǫǵˑ̰̟ȇǙ̹̚˻˖˸߼ǪࠃǪ ˶̤̿ǴȔǪǙˑ̰‫ކ‬ҡȓ ԴԴ̸ˋ˾̪ȇǪˑ̧̚˷ԳǪȊ ˰ˋ̪̋ȅ̸̢̽ȅǪˇܱ̟֚˲˧ǵ˅˸̪ȅǫȓ ࠇ̟Ǚː̾‫̛̙ޗ‬Ǫ˲̪˅‫֖˅̯خ‬ˑ̭ߐܱ̤Ǫː̙˲̤̏Ǫ߆˅‫؃‬Ǫdz˹̿̊Ǫˑ̰̟ȇːˈ̸̋˾ˈԳ‫߼ޏ‬Ǫ̢̬̪̬؅Ǫ ȉǫȓ ǣǭ˲̸̤̉ǪޫǪǵԳ̪̈‫̪˞̣̤̾ٴك‬ȅߑ̪߆˹̿̊ǫȓ ȅǫȓ ̢̲ܳ؈̘̠̾ߦ˅߬Ǫ̳˱̵߆ȇǙǶߑ̉ȅȇ˰ˈ‫̤˸ٸ‬Ǫ̈̾̄˕̑˷ǫȓ ҟ̭ܳǫȓ ˇˌ˸ˉǪȊ ˰ˈǪǭ˰ˋ̋߼Ǫ‫̎ٸ‬ȁ˲̤̄Ǫ߆‫̤˸ٸ‬Ǫ‫̪ߑم‬ȔԴ dz˅̶̄̀Գȇ̤̂̏́Ǫˑ̧֡ܳ̋֗˅‫؟‬ȓߓ̙‫ࠃ̤̾ٴك‬Ǫ‫ق‬ǹ˅߭Ǫȅ˅̙˲̢̤Ǫ̣̝̭̻۫ȅǫȓ ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫˑ̙́ǵ˅̪˰̰̉{̘̻̾́ȇ|ː̟˲߬Ǫ˰̝̪̀˼‫ࠃݻ‬Ǫȃ̸֡ȓˆ˷‫̭ܳ߆̤̾ٴك‬Ǫ ߆‫م‬Ǫ̸ˬǫȓ ̰̈˽ǪǴࠇ̧̙̺˩˾̤Ǫ̺̋̀ȇ‫׹‬Ҡ˒ː̻dz˅̤̋ǪǮԷ˅̙˲̢̤Ǫˑ̭ߐ̸̤ȃ̸̜Ǫȇ̺ߚˆ˻̪̩ࠂ‫ޔ‬ȇǪȇː̾˩˾̤Ǫ߆ȇ˲̩̆ࠂDZ‫ݾ‬Ǫࠇߚȇː̭˅̙˲̠‫˰߆̤̾ٴك‬ˡ̸˒ȅ̸̸̤̝̻ȇˇ̻˱̋˕̤Ǫȇ ȅ̸̙‫̻̋ٵ‬ҟ̩‫؟‬Ǫȇ˰ˋ̻ȇǙߵ˱ˈǪ̸̧ˍ̝̻ߺ̩‫؟‬ǪԳ‫ࠃ̤̾ٴك‬Ǫ‫ق‬ǹ˅߭Ǫȅ˅̙˲̢̤Ǫ̣̝̰ˈ̩ࠂ‫޵ߘ̪̄˅̤ˋ˅ك‬ǵȇǣ۸̜˅̋߼Ǫː̝̀ˋ̤ȇࠅǭ‫̠ˋٸ‬Ǯ˅̝̰̚ˈȇː˽˅˭Ǯ˅̚˽Ǫ̸؄ǮԷ˅̙˲̠Ȁ‫ݾ‬Ǫ ީ˲߼Դ˲̪ҡȓ Ǫ̧̛̋˕̻˅̪˰̰̉˅˽̸˾ˬȇǙߺ˅̤̋Ǫ߆ː̾ʿǪ˰ˋ̤Ǫȁ̸̝߬Ǫ̸̵̬̪ȇǽȇ‫̦؏߶̵̸˧̛̪ނ‬Ǫ̛˧ۣ̿ˈǙː̾˾ˮ˻̤Ǫ˅̰˒ߑୖ˕̫؄Ȁ‫̤˕ޠ‬Ǫ߆˅̲̝֠ȅ̸̙‫̻̋ٵ‬ҟȇ‫̤̝˅̸̭م‬Ǫ˅̸̰̜̋؄ Ǫ̸̸̤֤ȅǪȅȇ˰̻˲̩̽‫؟‬ǪȀ˲̉ǪԷȓˆ̙Ǚ̫̈̾ˣ̧̥‫ޔ‬ǪȇȇȀȇ˲̪̋ǭ̸˸̝̤Ǫ̳˱‫̪̰̋˅ؙ‬Ȁ‫˒˕ޠ‬ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫ̣̋ˠȉ߳Ǫˇˌ˸̤ǪȅȔǪ{̈ˈ˅˕̻ȇ|Ǯ˅̪˰˾̤ǪȇȈǴҠ̥۸̀˲̋߼Ǫ۸̸̜̋߼Ǫȇ ȅǫȓ ̢̲ܳ؈{̘̻̾́ȇ|۸̾̑˷˅̾̑˸̤ǪǤ˅̰ˣ˸̤ǪǮԹ̸̰̪̋‫̤˕˩̄ۮ‬ː˞̿ˋ߭Ǫ̩‫˷˅̤̾خ‬ȓˆˈː̻Ǫǵdzࠄ̊ԷǪȇǮǪ̸̰̑˷̈ˈǵǪǭ˰߼ࠅҠ߼Ǫȅ̸‫̊̿˹߆ݶ‬Ǫˑ̰̟̭ܳǫȓ Ǚȁ˅̻̄ҟ‫ࠃݒۮ‬Ǫ˅̰˒˅̀˧ Ǫ̸˗ˌ˙Ǫȃ˅̄ˈԳ۸̙̀‫ݾ‬ҡȓ ǪȅǪ̢̬̤Ǚ̩‫؛‬dzǪǵҟȔ ǽ̸́߭Ǫࠄ̊˅̲̪˅̎ǵǪȇ˅̰˕؈˴̉̂̀ˌ˜˒Ǻ˲̤̏Գˑ˸̤̿ǭ̸˸̝̤Ǫ߆ߧ̸̎߼ǪǮǪǤǪ˲ˠԳ̳˱̵ȅǪ{ȃ̸̜ǫȓ ȇǭ˰˨Ǫȇǭǵ˅ˋ̉߆ࠒߔ˼߭Ǫ |˰ʿǪ˰˻̤ǪȄ˅̪Ǫࠕ‫˽ٴ‬dzǪdz˴̽ȇǙ̩‫˅؟‬؈ǪdzǪdz˴̤̽̂̏́Ǫ̩‫؟̩ߚࠇ̼˻̑˕˰̧̊ز‬Ǫ .‫ اذا مل ﺗﺴﻤﺤﻮا ﱄ ﺑﺄن أﻧﻘﻞ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﻣﻌﻴﺸﺘﻲ ﻓﺎين اواﺟﻪ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺟﺎدة و ﻻ أﻗﺒﻞ ﻫﺬا اﻟﻀﻐﻂ وﻫﺬا اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻼاﻧﺴﺎين ﻣﻌﻨﺎ‬: ‫اﻳﺮج‬

ȓ ࠃǪȃ˅̝˕̭Գ߆˅Ȋ ˋ̍Ǫǵ̬̠ǫߺ˅̾˾‫ݻ‬ԷǪ{ȃ̸̝̻ ȇǙ̴˒˅̀˧ː˾̜ȉȇ˲̽ȇỤ̈̌ˡ˲̤Ǫ߆̧̣˻̧̥Ǻ˲̋˒ȇǭ‫߭˅ޜ‬Ǫː̝̲̪̄߆ȁ̸̤̋Դˇ̿˽ǪǙ۸̜˅̋߼Ǫީ˲߼Ǫ̬̪˲ˬȒҡǪ̸̵ǰ˲̽Ǫ ࠅǪ̸̰̋˽ȇ˅Ȋ ̾ʿ˅̲˝˕̑˷ǪǪ˰‫ݨ‬Ǫ̸̤˱ˈ‫م‬Ǫ̸ˬǫȓ ȅǫȓ Գ{‫̸̻ޔ‬ȇ|ː˽˅߭Ǫܱ̤˅˨ࠃǪǪȊ ˲̭̇‫̤̋̿˹߆̤̾ٴك‬Ǫ̈̾̄˕̑˷ǫȓ ҟ̭ܳǪȀ˲̉ǫȓ ˑ̰̟̭ܳҡȓ Ȁ‫ݾ‬ǫȓ ߆Ǥ˅̝ˋ̤ǪǮdzǵǫȓ ǴȔǪǙ‫̤̾ٴك‬ ː̙˲̍ȇḘ̸̏ː̙˲̍ȇߦ˅˸̍ẹ̑˷˅̏߼Ǫȇ̛̙Ǫ˲߼Դǭ˴̶ࠋ˅‫؟‬ҡȓ ‫ࠃ̤̾ٴك‬Ǫܱ̿ˈ˰̋˒ܱ̤Ǫː̭˅̙˲̢̤Ǫ̳˱̵̺̪̋˱˭ǫȓ ȅǫȓ ˰̻ǵǫȓ ‫م‬Ǫ|ː̾˩˾̤Ǫܱ̤˅߬ː‫؃‬Ҡ̪ː˽˅˭Ǯ˅̭̾ߑ̪Դǭ˴̶ࠋː̭˅̙˲̠ |ː̾ʿԹ‫̤̚ڂ‬Ǫː߫˅̧̫̥̋ࠒ̸̤̾Ǫ̬̽˲؏̦Ǫ ̢̣̝̭̬̤ȇ̞˕̤˅˨ǵ˰̜ǫȓ ȇ̶̩̚˒ǫȓ Էǫȓ ȇ˦̾‫̵̸ޗ‬ȇ̞̪ߔˑ̋‫مކ‬Ǫࠅȃ˅̴̜̭ǫȓ Գ|ː̾˩˾̤Ǫܱ̤˅˨̴̬̪̉̋ˑ˙˰֡ȇȂ˅̵̰ȅߐȉ߳Ǫ̂ˈ˅̧̥́˲̪ҡȓ Ǫˑ˧‫̻˕˅ˈ̈{̤̝˰ݾ‬ȇ ̬‫ࠃݶ‬Ǫ˅̸̧̰̭̝̰˒ߝ̯Ǫ˦̾‫ޗ‬ˑ̧̜ȇߵǴˑ̙́ǵ‫م‬Ǫ{̘̻̾́ȇȂ˅̵̰ǭ˰ʿ˅˸̤ǪȀȇ˲̤̇Ǫ̪̞̈˸̢̭̘̀̚˔ȅǫȓ ̧̞̾̊ȇǙ̴ˈDZ̸̫˸̪‫ࠃ̤̾ٴك̎ٸ‬ǪǮ˅̭̾ߑ̪Գ̳˱̵̣˞̪ |˅̰̪̋‫̮˸˅م‬ǪҠ̥Ǫ̣̪˅̋˕̤ǪǪ˱̵ȇ̤̂̏́ǪǪ˱̵̣ˍ̜ǫȓ ҟȇǭdz˅ˡːߛ˻̴̪ˡǪȇǪ‫ق̙˅م‬ː˽˅߭Ǫǭǵ˅̾̑˸̤Ǫȇː̭˅̙˲̢̤Ǫ̺̪̣̝̭̋ǫȓ ȅȓˆˈࠅǪ̸˩̫˸˓ߺǪǴǪ̴̢̲̤ȇ ː̾ʿԹ‫̤̚ڂ‬Ǫː߫˅̋߼Ǫː̙˲̍ȇǹ˅˭Ȅࠇ˧ȇߧ˸̪̏ȇ̛̙Ǫ˲̪̬̪ǭ˲̸̙˗̪ː̻ǵȇ‫̤ޢ‬ǪǮ˅ˋ̧̄˕߼Ǫߘȇː̾ʿԹ‫̤̚ڂ‬Ǫː߫˅̋߼ǪǮ˅̪˴̧˕̑˸؄ǭ˴̶ࠋߧ̪ߐː˽˅˭ː̻˅̰ˈȀ‫ݾ‬ȓǫ߆ȉ߱{‫̸̻ޔ‬ȇ |̬̽˲ˬȒҡǪ̬̪ǭ˰̊˅˸߼Ǫˇ̧̃ȅȇdzȉ˰˨̸ˈː̻dz˲̤̚Ǫࠅࠇ̉ȒǫǷǵ˅̪ǫȓ ȅǫȓ ̈̾̄˕̑˷ǫȓ ȇ ̴˗̿ˋ̧˒Ȅ˰̊ȇ‫̮˸˅م‬Ǫˇ̧̃Ǫ˱̵ȇǙ˅‫؟‬ȇdz̬̪˹̤̿̋Ǫ̈̾̄˕̑˷ǫȓ ҟ‫ࠃ̤̾ٴك̸̠م‬Ǫː̾˾ˮ˻̤Ǫ‫˧̀˅ك‬Ǯ˅̪˴̧˕̑˸̪̣̝̭ȓǫȅǫȓ ࠅǪ̸˩̫˸̼ȅǫȓ ȁ˅̪̋ȇ˿̻˲̪ܱ̚˾ˈ̧ܰ̃{̈ˈ˅˕̻ȇ ǹ˅˯˺ҡȓ ǪǮԹ̸̰̪̋‫ࠅ̼˸̑˕˯˰̴̪̤˕˩̄ۮ‬Ҡ߼ǪȄ˅̭̇ˇ̤̾˅˷ǫȓ ̬̪Ȁȇ˲̪̋Ǭ̸̧˷ǫȓ Ǫ˱̵ȇ‫̮˸˅م‬Ǫҟ̣޶̴̭ǫȓ ࠃǪː̙˅̀Ǫː̸̢̭̤̾Ǫȅ˅˸̮Գȁ̸̝˧̂˸ˉҡȓ ˅Ȋ ̜˲ˬ˰̻̋

‫ واﳌﻀﺤﻚ اﳌﺒ� اﻧﻬﻢ ﻳﺴﻤﻮن ﻫﺬا اﻟﻨﻘﻞ‬،‫ ان ذﻫﺎﺑﻨﺎ ﺑﺪون ﻫﺬه اﻻﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻻﻳﻌﻨﻲ اﻻ اﻹﺳﺘﺴﻼم ﻟﻠﻤﻮت اﻟﺒﻄﺊ ﰲ ﻟﻴﱪيت‬:‫اﳌﻬﻨﺪس ﻋﺒﺎس‬ .( !‫ﺑـ)اﻻﻧﺘﻘﺎل اﻟﻄﻮﻋﻲ‬ ȅǪ˰̝̙ࠃǪܱˈ˅˽ǪǮdzǫȓ ȇǙȀ‫ݾ‬Ǫ‫ˈ̋˰̜˾̘ࠍۮ‬ː̧̏̾ˈːˈ˅˽Ȕҟˑ̀˲̋˒ȇǙțșșȜȄ˅̊ߑ̽˲̪Ǫ߆ܱ̑˷Ǫǵdzˑ̧ߞǪǙ̞̭̾ȇ‫̢̤ٵ‬Գ߆Ƿ˰̰ࠐԷǪ{ȃ̸̝̙̀Ƿ˅ˋ̉Ƿ˰̶̰߼Ǫ˅̪ǫȓ |ː̸̪̤̀̾Ǫǭ˅̾߬Ǫࠄ̴̰̊̾̋˒ܱ̤ǪǮǪȇdzҟԴː̭˅̋˕̑˷Գ̬̪ࠀ˰ˈҟȃ̸̧˻߼Ǫ˼ˮ˻̤˅̙Ǚː̸̪̤̀̾ǪǮҠ̝̰˕̤Ǫ߆ǭ˰̻˰̊ߘˆ˻̴̪ˡǪȇǫȓ ̧ܳ̋ˠ˅ࠏǙ̺̚˾̧̭̣˺ࠃǪː̙˅̀ҟԴ۸̧ˡ˲̤Ǫ ̢̬̪̬؅Ǫ˘̾֠ȉ˰ˡǪ̸˒ȅߑ̪̬̪ːˋ̻˲̜ː̾˩˾̤Ǫ̛̙Ǫ˲߼Ǫȅ̸̢˔ȅǪˇ֚ࠇ̟ǙȂ˲˩˕߼Ǫ‫̢̤˲ފ‬Ǫ࠘˅‫̤˕ؙ̰̝̣‬Ǫ̢̬̪̬؅Ǫܱ̤Ǫǭ˰̀˧̸̤Ǫߧ̾̑˷̸̤Ǫȃ˅˜߼Ǫ̣̀ˌ˷ࠄ̊{̘̻̾́ȇ ̺̫˸ˠ̬̪ߦ̸̧˻߼ǪǤ˅́̉Գ̞̻˲˩˕ˈː˽˅߭Ǫ̬̽ǵ̤ۡԴȄ˅̝̤̀Ǫ̢̬̪̬؅ҡȓ ˰̤̾Ǫȃȇ˅̰˗̪߆ȉȇԹ‫̤̚ڂ‬ǪǰҠ̤̋ǪǮ˅̭̾ߑ̪Ǫȅ̸̢˔ȅǪǭǵȇ‫̪̈ޞ‬Ǚȃ˅̝̰̤Ǫ‫̢̤˲ފ‬Ǫː̄˷Ǫ̸ˈ˅‫̦ز‬Ǫȃ̸˽̸̤Ǫ |Ƿ̸̧߫Ǫ˰̰̉ȉ˲̶̆dz˅̰̑˷Ǫࠄ̊˅̻́Ǫ‫˓˸˅̊˰م‬ȇǙḚ̸̤̏Ǫ˰̰̉dz˰؏̦Ǫࠄ̺̫̊˸ˠ۸̋˒ܱ̤ǪǮǪȇdzԳ̬̉Ҡ̙́ȇǙ˅‫˒˾̧خ‬ȅȇdzߦ̸̧̾˩̧̥ ̢̬؅Ǫҟܱ̤ǪǮ˅̭̾ߑ̪Գ̳˱̵̣˞̪ࠃǪ˲̝˗̚˒‫̤̾ٴك‬ȅǪ‫̎ٸ‬Ǚː̾̀˅߼ǪǮǪ̸̰̑˸̤ǪȃҠ˭ǮǪȇdzҡȓ Ǫ̳˱̵‫˒̸̙ٸ‬ȇː̊˅̰˾ˈȀ‫ݾ‬ǫȓ ‫ف߆ࠍۮ‬Ҡ̪ǶȄ˅̜˰̝̤{Ҡʿ˅̴̜˜̻˰˨߆dz˲̄˕̑˸̼ȇ |۸̜˅̋߼Դː˽˅˭ǮǪǵ˅̾̑˷˰ˡ̸˒ҟࠇ̟Ǚ̸˕̑˸̪ȩ̑̂ˍ̛̪̻˲̃ȉǫȓ ˅‫˰̙ز‬ˡ̸̻ҟ˅‫؟‬ҡȓ ̣̝̰˕̧̥ː̭̾ߑ̪Ǫ˰ˡ̸˒ҟ‫̙̺̤̾̚ٴك‬Ǚ˅‫؟‬ȇ˰ˈ˹̤̿̋Ǫ̬̪ ȅǪ̬̪˅̰̰̋؄Ȁ‫ݾ‬Ǫ̈߃ː̰̬̪߫ǭǵdz˅˾̤Ǫ˲̪Ǫȇҡȓ Ǫˇ˸˧̣̫̋˒ܱ̤ǪȇȀ‫ݾ‬Ǫ߆ǭ˰ˡǪ̸˕߼Ǫː̜̀Ǫ˲̤̋ǪǮǪ̸̝̤Ǫˑ̪˅̜Ǚ‫ࠃ̤̾ٴك‬ǪȀ‫ݾ‬Ǫ̬̪ȅߑ˸̤Ǫ̣̝̭Ǥ˅̰˙Ǫ{̴̭ǫȓ ࠃǪ‫̼˻ٸ‬ȇ ȉ߳Ǫȅ˅̙˲̢̤Ǫ̣̝̭ȅǪ̵̣{̣ʿ˅˸˖̭Էǵȇ˰ˈ̬֣ȇǙ‹ǭdz˅̾̑˸̤ǪŒːˤ֠˅̲̝֠ȃࠇ̉Գ̳˱̵ߘȅ̸˷ǵ˅؈̩‫؟‬ǪǙː˽˅߭ǪǮ˅ˡ˅̾˗˧ԳȉȇǴ˼ܱ̤֫ǪǮ˅̪˴̧˕̑˸߼Ǫ̳˱̵˅̰̪̋˱˭ȓˆ̭ |ǣ‹ȁǪ˲̤̋Ǫǭdz˅̾̑˷Œ̪̈Ǻǵ˅̋˕̻ː̾‫̛̙ޗ‬Ǫ˲̴̪̙̣̫֤̀ |“̸̺̤̉̄Ǫȃ˅̝˕̭Գ”ǿˈ̣̝̰̤ǪǪ˱̵ȅ̸̫˸̼̩‫؟‬ǪǮ˅˷ǵࠇ߼Ǫ̳˱̵߆ߥˋ߼Ǫ̞˪́߼ǪȇǙ‫߆̤̾ٴك‬ʾ̄ˋ̤ǪǮ̸̧̫̥ȄҠ˸˖˷ȔҟǪԳ̻ܳ̋ҟǮ˅̭̾ߑ̪Գ̳˱̵ȅȇ˰ˈ˅̰ˈ˅̵ǴȅǪ{̘̻̾́ȇ ‫ ﻣﺎ ﻫﻲ اﳌﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ �ﻜﻦ أن ﺗﺸﻜﻠﻬﺎ اﻷﻣﺘﻌﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﺸﺨﺺ ﻣﺸﻠﻮل؟ ﰲ ﺣ� ان اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺎت ﻳﻌﺮف ان ﻫﺬه اﻟﻘﻴﻮد ﻛﻠﻬﺎ‬:‫ اﻟﺴﺆال اﳌﻄﺮوح اﻟﻴﻮم‬:‫ﻣﺮاد‬ .‫ﺗﺄيت ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻻﻳﺮاين وﻟﻴﺲ اﻻ‬

ȅȇdz˹̤̿̋Ǫ̢̲ܳ؈ҟȇǙȅȇdz˅߂ǭ‫߭˅ޜ‬Ǫː̝̲̪̬̪̄ȃ̸̧˻̪ȇȀ‫ݾ‬Ȓǫȉ˰̵˅ࠋ̬̪ԷǪ{ȃ̸̝̻ȉ߳Ǫ‫̪́˅م‬ǵdzǪ˲̸̵̪ߧ˙˅ࠏ˅̙ȇ˲̆ȅ̸˻̻̬̿̋̽߳Ǫ̬̽˲ˬԳީ˲߼Ǫ˰˨ǪdzǪ˲̪ ǹ˅˭˲̽‫ࠃݼ‬Ǫːˡ˅֠ԷǪȃ˅˜߼Ǫ̣̀ˌ˷ࠄ̙̋Ǚȃ̸̧˻̪˼‫ݻ‬ȉǫȓ ˹̻̿̋ࠇ̧˞̪˹̿̊ҡȓ Ǚː˨Ǫ‫˷ٵ‬Գȅߑ̪ȇȄ˅̤̋̄Ǫː̊˅̜ȇː̾˩˾̤Ǫ̛̙Ǫ˲߼ǪࠃǪǬ˅̵ߴ̥̣̝̰˕̤ǪǮǪȇdzǫȓ ȄǪ˰˯˕̑˷Ǫ ː̙̋Ǫ˲̤Ǫ̪̈ː˽˅߭Ǫߧˤ̤̋Ǫȇ ȃ˅̝̰̤Ǫ‫̢̤˲ފ‬Ǫː̄˷Ǫ̸ˈԳ̣̝̰˕̤Ǫ̢̲ܳ؈ҟȇǙ۸̸̧̤˻̧̫̥ȉȇԹ‫̤̚ڂ‬ǪǰҠ̤̋Ǫː˷ǵࠇ߼ȅߑ̪ȇ˶ˉҠ߼Ǫ̘̀֗̚Ƕ˅‫ݨ‬ȇ˶ˉҠ߼Ǫ̣˸̍ː̰̟˅̪ȇȨ̸̰̥̏ ˰ˡǪ̸˕̤˶˷ʼ˒ߺ˅‫؟‬ҡȓ Ǯ˅̪˴̧˕̑˸߼Ǫ̳˱̵˅‫˰̙ز‬ˡ̸˒ҟ‫̤̾ٴك‬ȅǪ{‫̸̻ޔ‬ȇ|“ːˍ̪˲̤Ǫ”ǿˈː̭˅̋˕̑˷ԳȇǪˑ̻˲̸̢̢̯̤ԴǬ̸ˋ˾߼ǪȇǪ̧̂ˋ߼Ǫ̛̻˲̤̄Ǫ˅̻́ǪȇǙǵȇ˲߼Ǫẹ̝̰̑˕̧̥ː̢̤̀̾ȇǵ˰̶̤̾Ǫ Ǚߺ˅̤̋ǪǤ˅֣Ǫː̙ߐ߆˅‫̧̊ز‬Ȁǵ˅̋˗̪ȇː̭̾˅˸̮Ǫߦȓˆ˸̪࠘۸̸̧̜̫̥̋ː̻˅̊˲̤Ǫ‫ߦ˒̝˰׾‬ȓˆ˸̪ȅǪ{˅̰̾ˍ̪|ߘˆ˻߼Ǫ̴ˡǪȇȓˆ˷̭ܳȓˆˈ‫ࠃ̤̾ٴك‬Ǫࠅ̸ˬdz˱̲̪ˑ̧̫̊˰̜ȇǙࠅ˅˞̪Ǫ̬̪ǹ˅˯˺ǫȓ ̬̽˰̵˅߽ǪȄ˴̉̂ˍ˝˒ȅǫȓ ȅǪ˲̽Ǫ߆ߜ˅߬ǪȄ˅̰̤̇Ǫ̬̪˲̪ȓˆˈȇ˰̻˲˔˅‫؟‬Ǫ˅̰̻߱ˑˈ˅˜̤Ǫ̬̪ȇǣ‫ࠃ̤̾ٴك‬ǪǮ˅̭̾ߑ̪Գ̳˱̵̣˞̪̣̝̭ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫ̰̈؅ǪǴ˅߼{˅̵̰̣ʿ˅˸˖̭˅̰̭Ǫ‫̎ٸ‬ |̬̽˰̵˅߽ǪȄ˴̉̂ˍ˝˒ȅǪ˅̶̤ȅǫȓ ̢̬؈ҟǮԹ˰˪˕̤Ǫȇdz̸̝̤̀Ǫߘȅǫȓ ː̾̑˷˅̰˗̪Ǚ۸̙̀‫ݾ‬Գ ː̋˗̪ҡȓ Ǫ˅̶ߛ˻˓ȅǫȓ ̢̬؈ܱ̤Ǫːߛ˻߼Ǫ࠘˅̪{Ȅ̸̤̾ǪDZȇ˲̄߼ǪȃǪʼ˸̤ǪȇǙǭdz˅̾̑˸̤Ǫ̛̝̀֡࠘Ȁ‫ݾ‬ȓǫȅߑ˷̪̈˅‫̪˻ߛد‬ȅǪȃ̸̝˒ˑ̤ǪǶ˅̪ȇˑ̭ߐː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬ǪȅǪ{̘̻̾́ȇ ː˽˅߭Ǫː̭˅̙˲̢̤Ǫ̺̪̣̝̭̋ǫȓ ȅǫȓ ̸̵̧ܰ̃ȅǪ{̈ˈ˅˕̻ȇ|Գ˶̤̿ȇ‫م‬Ǫ˲̽ԳȄ˅̰̤̇Ǫ̬̪˲̪ȓˆˈ‫ك‬ȓˆ˒˅̶ߚdz̸̝̤̀Ǫ̳˱̵ȅǪȀ˲̻̋ǮԴ̈̾߮ǪȅǪ۸˨߆ǣȃ̸̧˻̪˼ˮ˻̤ː̾˾ˮ˻̤Ǫ ǙǤ˅‫ޗ‬ҡȓ Ǫ‫˅˧ܧ̧̥ˌނ‬Ȋ ˋ̑˷˅̲̪˶̴̤̭̿Ǫ̣ˈǙ˹̧̥̿̋˅Ȋ ̝ʿҟ˅̸̜̪̋˶̤̿‫ࠍۮ̤̾ٴك‬ȅҡȓ Ǚ˹̧̥̿̋Ȉ˲ˬҡȓ ǪǮ˅̪˴̧˕̑˸߼Ǫȇ۸̜˅̧̫̥̋˅Ȋ ˾̾˾ˬˑ̰̋˽ܱ̤Ǫː̾˩˾̤Ǫ̛̙Ǫ˲߼Դǭ˴̶߽Ǫ ȅߑ˷̪̈‫̮˸˅م‬ǪҠ̥Ǫ̣̪˅̋˕̤Ǫ̬̪ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫ̰̈߼̣ˡ˅̊ǤǪ˲ˠǪǴ˅֫ǪࠃǪː̢̀̽˲̪ҡȓ Ǫː̸̢̪߬Ǫȇǭ˰˪˕߼Ǫࠎҡȓ Ǫ̸̉dzǫȓ ȇǙȅȇdz˅߂ǭ‫߭˅ޜ‬Ǫ̬̪ȃ̸̧˻̪ࠆ˞̪̣ˡǵ̵̬̞̉̾Է |۸̜˅̋߼Ǫȇ‫߫˲ݫ‬Ǫȇީ˲߼Ǫː˽˅˭‫̤̾ٴك‬ȇȀ‫ݾ‬ǫȓ

‫ﻫﻞ ان ﻧﻘﻞ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﺠﺮﺣﻰ و اﳌﻌﻮﻗ� و اﳌﺮﴇ ﻣﻦ اﴍف اﱃ ﻟﻴﱪيت ﺗﻨﺘﻬﻚ ﺳﻴﺎدةاﻟﻌﺮاق؟‬:‫ ﰲ اﴍف‬٢٠٠٩ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﺣﺪ اﻟﺠﺮﺣﻰ ﻟﻬﺠﻮم �ﻮز‬

‫ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﻨﻘﻞ واﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻛﺮﻓﺎﻧﺘﻲ ﻓﺎﻟﻮﺿﻊ ﻳﺼﺒﺢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﱄ ﺳﺠﻦ داﺧﻞ ﺳﺠﻦ‬:‫ﻓﺮﻳﺪون‬

̩̇̉‫̵̸̠ހ‬ȇ˰̻˰˻̤ǪDZ˲߫Դܱˈ˅˽ǪࠃǪȈdzǪ˅ࠏȉ̸̪˅̵ߧ޲̣ˍ̜̬̪‫̵ގ‬dz‫׻‬ː̜̀Ǫ˲̤̋ǪǮǪ̸̝̤ǪȄ̸ࠔǤ˅̰˙ǪțșșȢǶ̸؅ȄԹǪ̬̪Ȅ̸̻߆Ȁ‫ݾ‬Ǫȅߑ˷˰˨Ǫ˰̾̋˷‫م‬Ǫ ޯ̪˰̋ˈ̴̧̾̊ߵǴࠃǪ˅̪ȇ̹̚˻˖˸߼ǪࠃǪࠆ̝̭̳˅̣̜֗̀Ǫ˲̤̋Ǫ̬̪Ȁ‫ݾ‬Ǫ̈߃ː̰̣߫ˍ̜̬̪ː̭̾˅˸̮ǪҠ̥ǪǮ˅˷ǵࠇ߼Ǫˇˌ˸ˉȇ|ː̧̾˭Ǫ߱ǪDZȇ˲߫Ǫȇ|ǻ˅̝̭̈ˈǵǪ̬̪Ǻ̸߬Ǫ ː̢̰̬̤߫ȇǫȓ ˰ˈ‫ࠃ̤̾ٴك‬Ǫː̋ˈǪ˲̤Ǫː̸̫̊ˣ̧̫̥ȉ‫̤̝ހ‬Ǫ̣̝̰̤ǪȅǪ˅̰̋‫ކ‬Ȅ̸̤̾Ǫȇ‫߼ޏ‬Ǫ߆̺ߚˆ˻̪˅‫̪˻ˆߘ̪ر‬ǭ˰̬̪̊‫̊˅م‬ǪȃǪǶǪ˅̪|Ȅ̸ˣ̶̤ǪȂǪǴ̬̪ǮǪ̸̰̑˷ǯҠ˙ |۸̸̜̋߼Ǫ̣̝̰ˈː˽˅߭Ǫǭǵ˅̾̑˸̤Ǫ̣˞̪ː̸̪̤̀̾Ǫǭ˅̾߬ǪǮ˅̪˴̧˕̑˸̪̺̪̣̝̭̋ǪȅǪ˦̫˸˓ҟ̫̝̤̈Ǫ ǭdz˅̊ߐː̵̾Ǫ̸̤Ǫ˟ˣ߬Ǫ̬̉ǯ˰˪˕̻ȅߐțșșȢȄ˅̊߆˘̿ˋ߭Ǫ̴̸̪ࠔ̺̙̚‹ǭdz˅̾̑˸̤ǪŒːˤ֠࠘Ȁ‫ݾ‬Ǫȅߑ˸̤ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪˧˅‫̤ܱ˓˸ˌخ‬Ǫ̣̜̀Ǫ˲̤̋Ǫȇߘˆ˻߼Ǫː̙ߐ ǣȁǪ˲̤̋Ǫ߆ǭdz˅̾̑˸̤Ǫ̬̪˅Ȋ ˄̿˺˼̝̰̻۸̜˅̋߼Ǫȇ‫˲ݫ‬ˣ̧̥ː̻ǵȇ‫̤ޢ‬ǪǮ˅̪˴̧˕̑˸߼Ǫ̵̣̝̭̣ǣ˲̽‫̤˕ٴ‬Ǫ̸̵˅̪ǣːˤ߬Ǫ࠘˅̪ȅԳ˅̪Ǫ|۸̊ǵǪ˴߼Ǫ̬̪˅‫ࠃ̪˅̢̤ز‬ǪޫǪǵԳ |Ȁ‫ݾ‬Ǫȅߑ˷˰̳̀˱̵ː̫̝̤̾̋Ǫ˅̶̤ࠇ̉Ǫ̸̘̜˒ȅǪː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫࠄ̶̸̩̊̃̏̀Ǫ̸˷ǵ˅؈ȅǪߺ˅̤̋Ǫ߆ȅ˅˸̮Գȁ̸̝˧ȇː̸̜̝̀߬ǪǮࠇ̰̇߼Ǫ˰˺˅̰̭

‫م‬Ǫ|̺̫˸ˠ̛̃˅̲̪ߘ߆˅ˋ̻˲̝˒Ȅ˅˕̤Ǫ̧̣˻̤ԴǬ˅˾̪‫م‬Ǫ{ȃ̸̝̙̀Ƿǫȓ ˲̤Ǫː̝̲̪̄߆ː̾̀˅߼ǪǮǪ̸̰̑˸̤Ǫ߆ࠅҠ߼ǪȄ˅̭̇ǮǪ̸̜Ȅ̸ࠔȃҠ˭ˇ̿˽Ǫȉ߳Ǫȅȇ˰̻˲̙˅̪ǫȓ ː̸̢̪߬Ǫȅ̸̠|̸̘̜˒˰̜ܱ߫˅̪̋ː̧̾޶‫˷ٸ‬ȅ˅̙ǵ˅˾˧Ȁ‫ݾ‬ǫȓ ࠄ̊Ǻ˲̙˘̀˧ȄǪ̸̉ǫȓ ː˙Ҡ˙˱̲̪ȇ|̬̽˲ˬȒҡԴː̭˅̋˕̑˷ԳࠃǪ˲̄̀Ǫȃࠇ̉ҡȓ Ǫ˿̋ˈː˷ǵ˅ࠏǺ˲̤̏ȇ ȓ ǫȓ ̺̋̾ˋ̤̄Ǫ̬߂|ː̾ʿԹ‫̤̚ڂ‬Ǫː߫˅̋߼Ǫ߆˼˾ˮ˕߼Ǫߨ˅̋߼Ǫˇ̿ˋ̤̄Ǫȃ̸ˬdz̰̈؅ː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫ ˶̴̤̭̿ǫȓ ‫˽˰̜˅ف߆̤̾ٴك‬ǫȓ ‫̊ٴ‬ˑ̧̫̊‫م‬Ǫ|ǭ˅̾߬Ǫ߆ː˽˅˭Ǯ˅̭̾ߑ̪Դȅ̸̠ǫȅ ܱ̭˅̙˲̠̬̪ǰȇ˲߭Ǫẹ̝̰̑˒ǫȓ ȅǫȓ ̈̾̄˕̑˷ǫȓ ҟ˅̪˰̰̉|̺̝̝̀˧̬‫ݶ‬Ȃ˅̵̰˲̪ҡȓ Ǫ̜̈Ǫȇ߆ȇ|ȃ˅̝̰̤Ǫ‫̢̤˲ފ‬Դ̣̝̰˕̤Ǫː̭̾ߑ̪Ǫ˰ˡ̸̻ҟ‫|˧ܧ‬ː‫؃‬Ҡ̪ː̾‫ޗ‬Ǯ˅̭̾ߑ̪ǪȂ˅̵̰ ːˋ̤˅̧̫̥̄˅̰ˋ̋˺ˇ̭˅֖Ȁ̸̸̜̤Ǫ߆ː̭̾˅˸̮ǪҠ̥ǪǮ˅̙‫̤˕ޠ‬ǪȇǮǪǶȇ˅ˤ˕̤Ǫ̳˱‫˒̰˅ؙ‬dzǪǵǪ‫˔̢ހ‬ȅǫȓ ǮdzǪǵǫȓ ȅǪː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬Ǫ|̬‫˭̣ݶ‬Ǫdz̬‫ࠅݶ‬ːˋ̑˸̱̤Դ˦ˋ˾̸̻̤̈̀˅̙ |̩‫ؗ‬Ҡ޶ȇࠅҠ߼ǪǮ˅̙‫̤˕ޠ‬Ǯ˅‫˅̧̜̰˅̵ز‬Ȋ ̪ȇdz˅̰̭Ǫ|˅̪˅؅̺̄֫˅‫؟‬Ǫȃ̸̜ǫȓ ȅǫȓ ࠆ̙̋ǙȅǪ ˲̽Ǫ߆ߜ˅߬Ǫ‫̮˸˅م‬ǪҠ̥ǪȄ˅̰̤̇Ǫǻ˅̝˷Դ Ȑ ː̻̋ǵ߳Ǫ̳˱‫ؙ‬ȇ۸̊ǵǪ˴߼ǪࠃǪ˅̶̧̫˸̼ȇː̸̪̉˴߼Ǫː̾̉Ǫǵ˴̤ǪޫǪǵԳǭdz˅̋˕̑˷ҟǭdz˅̾̑˸̤Դǽǵ˱˕˒ˑ̭ߐ˅̧̰̾̊˅‫̤ܱ˺̱د‬Ǫː̝ˈ˅˸̤ǪǮࠇˣ̶̤Ǫ߆ȇː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫː̸̢̪߬ǪȅǪ{ࠃǪ‫̼˻ٸ‬ȇ ˲̪ҡȓ ǪǪ˱̵ː̜Ҡ̊࠘˅߂|ː̾˾ˮ˻̤Ǫ̩‫̦ز˅߆˧̀˅؛‬Ǫȅ̸ˠ˅˕֤۸̜˅̧̫̥̋ː˽˅˭ǭǵ˅̾̑˷ȇː˽˅˭ː̭˅̙˲̠̣̝̰ˈ˦̫˸˓ҟ˅‫؟‬ǫȓ ̞˪̧̥́‫߼˜ٸ‬Ǫ̬̪ȅȒҡǪ̢̬̤ȇ|ǭǵ˴ࠋˑˍ̢˔ǵǪ ǣ̴˕̀ǵ˅̪̋ࠄ̊Ǥ˅̧̝̥́‫م‬Ǫ˲̽ԳȄ˅̰̤̇Ǫˇ̤˅̪̄˱̰̀̚˒ȇ˅̰̠̋̾‫̧̤̰́̏̂̊̾˅̤ٵ‬Ǫȅȇ˰̻˲̽Ȅǫȓ ȅ˅˸̮Գȁ̸̝˧Ǫ˱̵̵̣ȇǣː̜̀Ǫ˲̤̋Ǫǭdz˅̾̑˸̤Դ

ϑήη΃ϦϋωΎϓΪϠϟΔϴΑήόϟ΍ΔΌϴϬϟ΍

)1043( ‫ معتمدة يف نقابة ال�صحفيني بالرقم‬- 07809852551 ‫ موبايل‬- ‫ بغداد‬- ‫جريدة يومية �سيا�سية عامة م�ستقلة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة النا�س لل�صحافة والطباعة والن�شر‬


‫‪2‬‬

‫العدد (‪ - )241‬الخميس ‪ 3‬آيار ‪2012‬‬

‫يوميات‬

‫عدت العراق ّية حماكمته خرقا ّ‬ ‫فيما ّ‬ ‫للد�ستور‬

‫املال‪ :‬الربملان ق ّرر امل�ضي با�ستجواب‬ ‫الأديب غياب ّيا ح ّتى �إقالته �إذا مل يح�ضر‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫�أكد املتحدث با�سم القائمة العراقية‬ ‫حيدر املال‪� ،‬أن جمل�س النواب قرر‬ ‫امل�ضي با�ستجواب وزي��ر التعليم‬ ‫ال �ع��ايل ع�ل��ي الأدي � ��ب غ�ي��اب�ي��ا يف‬ ‫حال عدم ح�ضوره‪ ،‬مبينا �أن �آلية‬ ‫اال�ستجواب �ست�ستمر حتى �إقالته‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�لا خ�لال م ��ؤمت��ر �صحفي‬ ‫ع �ق��ده‪ ،‬مببنى ال�برمل��ان �إن "عدم‬ ‫ح�ضور وزير التعليم العايل علي‬ ‫الأدي ��ب جل�سة اال�ستجواب التي‬

‫ح��دده��ا ال�برمل��ان يف اخلام�س من‬ ‫�أيار احلايل‪ ،‬ميثل خرقا للد�ستور‬ ‫وحنثا باليمني"‪ ،‬مبينا �أن "رئا�سة‬ ‫الربملان قررت امل�ضي با�ستجواب‬ ‫الأدي� � ��ب غ �ي��اب �ي��ا‪ ،‬يف ح� ��ال ع��دم‬ ‫ح�ضوره جل�سة اال�ستجواب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املال �أن "�آلية ا�ستجواب‬ ‫الأدي� � � � ��ب � �س �ت �� �س �ت �م��ر و�� �ص ��وال‬ ‫�إىل �إقالته"‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬ ‫"اال�ستجواب �سيكون يف �ستة‬ ‫حماور منها اخلروقات القانونية‬ ‫يف �إدارة التعليم العايل"‪.‬‬

‫حممود امل�شهداين ي� ّؤكد اعتقال �أربعة من‬ ‫�أفراد حمايته وزوج ابنته بتهم "الإرهاب"‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫�أكد رئي�س جمل�س النواب ال�سابق‬ ‫حممود امل�شهداين‪� ،‬أن �أرب�ع��ة من‬ ‫�أفراد حمايته وزوج ابنته اعتقلوا‬ ‫على خلفية تهم تتعلق باالرهاب‪،‬‬ ‫وفيما هدد مبقا�ضاة بع�ض و�سائل‬ ‫االع�ل�ام حلديثها ع��ن وج��ود �صلة‬ ‫ب�ي�ن��ه وب�ي�ن امل�ع�ت�ق�ل�ين‪� ،‬أك���د ثقته‬ ‫بالق�ضاء‪.‬‬ ‫وق � � ��ال امل� ��� �ش� �ه ��داين يف ح��دي��ث‬ ‫لـ"ال�سومرية نيوز"�إن "االجهزة‬ ‫االم�ن�ي��ة اعتقلت ارب�ع��ة م��ن اف��راد‬ ‫ح�م��اي�ت��ي وزوج اب�ن�ت��ي ع�ب��د الله‬ ‫حم �م��د امل �� �ش �ه��داين ال � ��ذي يعمل‬ ‫م�ع��اون مدير ع��ام دائ��رة البحوث‬ ‫يف جم�ل����س النواب"‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫"االعتقال مت بعد قيام احد املتهمني‬ ‫ب �ت �ف �ج�يرات ال�ك��اظ�م�ي��ة يف العام‬ ‫‪ 2008‬بالو�شاية بعدد من �أبناء‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويتوقع �إعدامه‬ ‫للتدخل يف ق�ضيته‬ ‫الها�شمي يدعو بان كي مون‬ ‫الناس‪ -‬خاص‬ ‫تبد�أ اليوم اخلمي�س حماكمة نائب رئي�س اجلمهورية‬ ‫املطلوب للق�ضاء طارق الها�شمي غيابيا ‪ ،‬رغم عدم رفع‬ ‫ح�صانته الربملانية‪.‬‬ ‫وك�شف املتحدث با�سم جمل�س الق�ضاء �أن الها�شمي‬ ‫و�أفراد حمايته �سيحاكمون عن ثالث ق�ضايا من بينها‬ ‫اغتيال مدير عام يف وزارة الأمن الوطني و�ضابط يف‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬وحماميه م�ضيف ًا �أنه �سيتم التعامل‬ ‫مع الق�ضايا يف ق�ضية واحدة‪.‬‬ ‫يذكر ان حماكمة الها�شمي تتم وهو ال يزال يف من�صبه‬ ‫ومل ي�صوت جمل�س النواب على عزله من من�صبه �أو‬ ‫رفع احل�صانة عنه كما ورد يف الد�ستور‪.‬‬ ‫وع�شية حماكمته توقع الها�شمي ان ت�صدر حمكمة‬ ‫اجل�ن��اي��ات املخت�صة حكم ًا ب��اع��دام��ه‪ ،‬مطالبا رئي�س‬ ‫اجلمهورية جالل الطالباين بتوفري احلماية له وفقا‬ ‫للد�ستور‪ .‬وق ��ال الها�شمي يف ت�صريح �صحفي 'ال‬ ‫�أ�ستبعد �صدور حكم باملوت �ضدي‪ ،‬وهذه فو�ضى‪ ،‬واذا‬ ‫حرمت من حقي يف الدفاع ف�سوف اجل�أ اىل دول العامل‬

‫�أك ��دت جلنة االق��ال�ي��م واملحافظات‬ ‫يف جمل�س النواب ‪ ،‬ع��دم اطالعها‬ ‫لغاية االن على م�سودة التعديالت‬ ‫التي اجرتها احلكومة على قانون‬ ‫االقاليم واملحافظات غري املنتظمة‬ ‫ب�إقليم رقم ‪ 21‬ل�سنة ‪ 2008‬مبينة‬ ‫�أنها ما�ضية ب�إقرار تعديالتها على‬ ‫اعتبارها ال تخالف الد�ستور‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م �� �س ��ؤول��ون حم�ل�ي��ون يف‬ ‫منا�سبات ع��دة بجعل حمافظاتهم‬ ‫وبخا�صة ��ص�لاح ال��دي��ن واالنبار‬ ‫ودياىل �أقاليم لكن م�س�ؤولني �آخرين‬ ‫يرف�ضون ذل��ك وي�ع�ت�برون الفكرة‬ ‫ج��زءا م��ن خمطط لتق�سيم العراق‬ ‫طائفيا‪ .‬فيما تعهد املالكي منذ �أواخر‬

‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫عمومته الذين يعملون �ضمن �أفراد‬ ‫حمايتي‪ ،‬الأمر الذي ا�ستدعى بدء‬ ‫التحقيق معهم منذ يومني"‪.‬‬ ‫واك ��د امل���ش�ه��داين ع��دم علمه ب�أي‬ ‫�شيء عن التحقيقات التي جتريها‬ ‫االج� �ه ��زة االم �ن �ي��ة م ��ع املعتقلني‬ ‫اخل�م���س��ة‪ ،‬مبينا "نحن ع�ل��ى ثقة‬ ‫بعدالة الق�ضاء العراقي"‪.‬‬

‫العام املا�ضي بتو�سيع �صالحيات‬ ‫املحافظات وذل��ك بعد �أ�سابيع من‬ ‫مطالبات بت�شكيل الأقاليم املثرية‬ ‫للجدل بني العراقيني‪.‬‬ ‫ويرف�ض املالكي م�شروع الأقاليم‬ ‫يف الوقت الراهن وكرر يف �أكرث من‬ ‫مرة القول �إن العراقيني غري م�ؤهلني‬ ‫لأقلمة البالد ب�سبب التنوع املذهبي‪.‬‬ ‫وق��ال م�ق��رر اللجنة م�ه��دي حاجي‬ ‫لوكالة (�آك��ان�ي��وز) �إن "التعديالت‬ ‫الر�سمية احل�ك��وم�ي��ة ع�ل��ى قانون‬ ‫‪ 21‬مل ت�صلنا فاللجنة احلكومية‬ ‫لديها م�سودة مقرتحة للتعديالت‬ ‫ويجب عر�ضها على جمل�س الوزراء‬ ‫للت�صويت عليها ومن ثم اىل جمل�س‬ ‫�شورى الدولة للتنقيح‪ ،‬وعلى جلنة‬ ‫االقاليم النيابية للمناق�شة"‪.‬‬

‫)‪ :‬الف�ساد �أ�صبح‬ ‫النزاهة النيابية ‪ :‬لـ(‬ ‫ا�ستهدافا �سيا�سيا‬ ‫بغداد‪ -‬الناس‬ ‫ك�شف ع�ضو جلنة النزاهة والنائب‬ ‫عن كتلة املواطن عزيز العكيلي عن‬ ‫" ان حجم الف�ساد كبري جدا يف كل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة العراقية وامل�شكلة‬ ‫يف م�س�ؤولية اجلهات التنفيذية"‬ ‫وق��ال العكيلي يف ت�صريح خ�ص‬ ‫ب��ه (ال�ن��ا���س ) ان امل�س�ؤولية تقع‬ ‫على امل���س��ؤول التنفيذي م�ؤكدا‬ ‫ان ال �ف �� �س��اد ا� �ص �ب��ح ا�ستهدافا‬

‫�سيا�سيا ولي�س على ا�سا�س املهنية‬ ‫واجلهات املعنية مبتابعة املف�سدين‬ ‫هم انف�سهم يحتاجون اىل متابعة"‬ ‫مبينا " متى مات�ضافرت كل اجلهود‬ ‫املخل�صة من وزراء ومديرين من‬ ‫امل�م�ك��ن حت�ق�ي��ق ن�سبة ع��ال�ي��ة يف‬ ‫تخفي�ض ن�سب الف�ساد الذي اليقل‬ ‫عن االرهاب " وا�شار العكيلي اىل‬ ‫ان من ي�ح��اول اقالة ام�ين بغداد‬ ‫وا��س�ت�لام من�صبه بتهمة الف�ساد‬ ‫اليقل عنه ف�سادا بح�سب قوله "‪.‬‬

‫دولة القانون ‪� :‬سحب الثقة عن حكومة‬ ‫املالكي بعيد عن الواقع‬ ‫الناس‪-‬علي ابراهيم‬ ‫بني ع�ضو ائتالف دولة القانون �سعد‬ ‫املطلبي ان ط��رح مو�ضوع �سحب‬ ‫الثقة عن احلكومة احلالية من قبل‬ ‫بع�ض االطراف ال�سيا�سية بعيد عن‬ ‫الواقع على اعتبار ان هذه االطراف‬ ‫ال ت���س�ت�ط�ي��ع ان حت �ق��ق االك�ثري��ة‬ ‫الربملانية من اجل �سحب الثقة عن‬ ‫احلكومة‪.‬وقال يف ت�صريح خا�ص‬

‫القلقة على واقع العراق'‪ .‬م�ضيفا ان 'عددا من املحامني‬ ‫�سوف يح�ضرون اجلل�سة للدفاع عني'‪ ،‬م�شدد ًا على‬ ‫ان 'حماكمتي وحت��دي��د م��وع��د لها ه��و ت�ط��ور خطري‬ ‫وم�ؤثر على العراق وا�ستقراره وهدفه ت�صعيد املوقف‬ ‫واجها�ض ايجاد خمرج �سيا�سي لالزمة'‪.‬‬ ‫وطالب الها�شمي'الرئي�س العراقي جالل الطالباين‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره ال���س��اه��ر ع�ل��ى تطبيق ال��د��س�ت��ور‪ ،‬لتوفري‬ ‫احلماية الكافية له وفق الد�ستور‪ ،‬وان ذلك من حقه‬ ‫عليه كونه نائبا ل �ه'‪ .‬مو�ضحا ان حماكمته حماكمة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬املطلوب فيها �إ�سقاطي وت�صفيتي �سيا�سيا‪.‬‬ ‫منا�شدا الأم�ين العام ل�ل�أمم املتحدة ورئي�س منظمة‬ ‫ال �ع��امل الإ� �س�لام��ي وزع �م��اء ال ��دول ال�ت��دخ��ل يف هذه ط��ارق الها�شمي‪ ،‬ومن ثم تبد�أ الإج ��راءات القانونية‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫ب��الإق��ال �ة'‪ ،‬معتربا �أن 'حماكمة الها�شمي دون طرح‬ ‫و اع� �ت�ب�رت ال �ق��ائ �م��ة ال �ع��راق �ي��ة �أن حم��اك �م��ة نائب مو�ضوع الإق��ال��ة على الربملان فيه خمالفة د�ستورية‬ ‫رئي�س اجلمهورية ط��ارق الها�شمي خمالفة للقانون وقانونية‪ ،‬و�ضرب حقيقي للعملية ال�سيا�سية'‪.‬‬ ‫والد�ستور‪ ،‬الفتة �إىل �أن الها�شمي ما زال مبن�صبه وال ودع���ا ال��زوب �ع��ي �إىل ���ض��رورة �أن 'ت�ع�ط��ي ال�سلطة‬ ‫ميكن حماكمته �إال بعد �إقالته من قبل الربملان‪.‬‬ ‫الت�شريعية املتمثلة يف الربملان ر�أيها ب�إقالته قبل عر�ض‬ ‫وق��ال النائب ط�لال الزوبعي ‪� ،‬إن��ه 'ك��ان من املفرت�ض املو�ضوع على الق�ضاء'داعيا �إىل 'نقل ق�ضية الها�شمي‬ ‫�أن ي�صوت الربملان على �إقالة نائب رئي�س اجلمهورية �إىل كركوك'‪ ،‬معتربا عدم قبول الق�ضاء بنقلها 'ي�شري‬

‫حممود عثمان ي�ستنكر اتهامات دولة القانون لزيارة بارزاين �إىل‬ ‫قطر والإمارات ويقول �إنها ت�سقيط �سيا�سي‬ ‫ا� �س �ت �ن �ك��ر ال �ن��ائ��ب ع ��ن التحالف‬ ‫ال� �ك ��رد�� �س� �ت ��اين حم� �م ��ود عثمان‬ ‫االرب �ع��اء ات�ه��ام��ات دول��ة القانون‬ ‫التي و�صفت زي��ارة رئي�س اقليم‬ ‫ك��رد��س�ت��ان م�سعود ب� ��ارزاين اىل‬ ‫قطر واالم��ارات بانها تهديد لالمن‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال عثمان لوكالة ان�ب��اء بغداد‬ ‫الدولية‪/‬واب‪"/‬ان زيارة بارزاين‬

‫الأقاليم النياب ّية‪ :‬ما�ضون ب�إقرار تعديالت قانون‬ ‫املحافظات كونها ال تخالف الد�ستور‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬

‫‪No.(241) - Thuresday 3 ,May ,2012‬‬

‫ل�ـ(ال�ن��ا���س) ان مرحلة متتع الكتل‬ ‫�صاحبة االقلية ال�سيا�سية بالفيتو‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��رار ال�سيا�سي العراقي‬ ‫مرحلة قد انتهينا منها وا�صبحت‬ ‫م��ن املا�ضي ل��ذا ف��ان عملية �سحب‬ ‫الثقة عن احلكومة حت�صل فقط عند‬ ‫ح�صول اغلبية �سيا�سية مطلقة يف‬ ‫الربملان قادرة على �سحب الب�ساط‬ ‫من احلكومة وه��ذا غري متوفر يف‬ ‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫واو�ضح حاجي ان "التعديالت التي‬ ‫ادخلتها جلنة االقاليم النيابية على‬ ‫القانون ال تتعار�ض مع الد�ستور‪،‬‬ ‫لذا �سنم�ضي بقراءتها قراءة ثانية‬ ‫والت�صويت عليها"‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت ال �ت �ع��دي�ل�ات مقرتحا‬ ‫ب�ت�ق�ل�ي����ص ع ��دد �أع �� �ض��اء جمال�س‬ ‫املحافظة بحيث ي�ح��دد مقعد لكل‬ ‫‪� 150‬أل��ف م��واط��ن ب��دل مقعد لكل‬ ‫‪� 100‬أل��ف‪.‬ون �� �ص��ت التعديالت‪-‬‬ ‫�ضمن جملة مقرتحات‪ -‬منح �أع�ضاء‬ ‫جمال�س املحافظات مكاف�أة نهاية‬ ‫خ��دم��ة ول�ي����س تخ�صي�ص روات��ب‬ ‫تقاعدية لهم و�سحب �صفة الت�شريع‬ ‫م� ��ن جم��ال�����س امل� �ح ��اف� �ظ ��ات على‬ ‫اعتبارها م�س�ألة مناطة مبجل�س‬ ‫النواب ح�صر ًا‪.‬‬

‫اىل االمارات وقطر ب�صفته رئي�س‬ ‫االق �ل �ي��م ول��دي��ه ع�لاق��ات خارجية‬ ‫وا�سعة منذ ايام الن�ضال �ضد النظام‬ ‫ال �ب��ائ��د ‪،‬وان زي��ارت��ه ت��رك��ز على‬ ‫اال�ستثمارات والعالقات التجارية‬ ‫ولي�س لها عالقة بال�سيا�سة‪،‬وا�صفا‬ ‫ه���ذه االت� �ه ��ام ��ات ب��ان �ه��ا ت�سقيط‬ ‫�سيا�سي للكتل االخ��رى امل�شاركة‬ ‫بالعملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ان هذه الزيارة لي�س بها‬ ‫اي خماطر على ال�سيا�سة العراقية‬

‫وان جميع االتهامات التي اطلقت‬ ‫ع�ق��ب ال��زي��ارة ه��ي غ�ير �صحيحة‬ ‫وب �ع �ي��دة ع��ن ال ��واق ��ع ال�سيا�سي‬ ‫ال�صحيح"‪.‬وا�شار اىل "ان بارزاين‬ ‫مل ول��ن ي�ستعني بقطر واالم��ارات‬ ‫من اجل حل الق�ضايا العالقة مابني‬ ‫الكتل ال�سيا�سية وه��ذه اتهامات‬ ‫غري �صحيحة وهي حماولة ت�سقيط‬ ‫�سيا�سي للكتل االخ��رى امل�شاركة‬ ‫بالعملية ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وكان ع�ضو ائتالف دولة القانون‬

‫�سعد املطلبي و�صف زيارة رئي�س‬ ‫اقليم كرد�ستان م�سعود بارزاين‬ ‫اىل منطقة اخلليج ‪ ،‬وحتديد ًا قطر‬ ‫‪ ،‬ب��ان�ه��ا "تعر�ض االم ��ن الوطني‬ ‫للخطر "‪.‬‬ ‫وقال املطلبي يف ت�صريح �صحفي‬ ‫ان الزيارات املكوكية التي يقوم بها‬ ‫بع�ض القادة العراقيني ‪ ،‬ت�شري اىل‬ ‫ا�ستمرار الر�سائل العراقية اىل دول‬ ‫اخلليج وخا�صة قطر وال�سعودية ‪،‬‬ ‫‪ ،‬وهذا امر غري �صحيح‪.‬‬

‫عمار ال�شبلي ‪ :‬عالوي هو �أ ّول من طلب احللول‬ ‫اخلارجية حلل الق�ضايا الداخلية‬ ‫الناس‪-‬متابعة‬ ‫رح ��ب ال �ن��ائ��ب ع��ن ائ �ت�لاف دول��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون ع�م��ار ال�شبلي االربعاء‬ ‫بدعوة زعيم القائمة العراقية اياد‬ ‫عالوي بعدم ا�ستجداء احللول من‬ ‫اخلارج من قبل ال�سيا�سيني ‪،‬قائال‬ ‫ان عالوي هو اول من طلب احللول‬ ‫ل�ل�ق���ض��اي��ا ال �ع��ال �ق��ة م��اب�ين الكتل‬ ‫ال�سيا�سية من الدول االقليمية ‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شبلي لوكالة انباء بغداد‬ ‫الدولية‪/‬واب‪"/‬ان هذا املو�ضوع‬ ‫هو نقلة جديدة يف توجهات عالوي‬ ‫ال�سيا�سية احلالية ‪،‬ولكن اجلميع‬ ‫يتذكر ان عالوي هو اول من طلب‬ ‫احللول من اخلارج للق�ضايا العالقة‬ ‫مابني الكتل ال�سيا�سية عندما طلب‬

‫من امريكا ان حتمي الدميقراطية‬ ‫يف ال �ع��راق وه��و ال ��ذي غ��اب عن‬ ‫باله ان الدميقراطية اليحميها اال‬ ‫العراقيون انف�سهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف"ان ه ��ذا ال�ت���ص��ري��ح ان‬ ‫�صحت ال�ن��واي��ا فاننا يف ائتالف‬ ‫دولة القانون نرحب به الن رئي�س‬ ‫الوزراء نوري املالكي طالب بعدم‬

‫ا�ستجداء اخل ��ارج حل��ل الق�ضايا‬ ‫العالقة مابني الكتل ال�سيا�سية الن‬ ‫حلها الي��ات��ي م��ن خ ��ارج احل ��دود‬ ‫وامن� ��ا ت �ك��ون وط �ن �ي��ة ن��اب �ع��ة من‬ ‫االزمة العراقية نف�سها"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل "ان اجلوالت املكوكية‬ ‫يف دول اخلليج وال��دول االقليمية‬ ‫لبع�ض ق��ادة العراقية ه��ي عملية‬ ‫اال�� �س� �ت� �ج ��داء ب �ع �ي �ن �ه��ا للحلول‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ل���ذا ع�ل�ي�ه��م االل� �ت ��زام‬ ‫بن�صائح زعيمهم ال ان يطلقوها‬ ‫على الكتل االخرى"‪.‬‬ ‫وك� ��ان زع �ي��م ال �ق��ائ �م��ة العراقية‬ ‫�إي�� ��اد ع �ل��اوي ق ��د اع��ت�ب�ر �أن من‬ ‫"ي�ستجدي" م��واق��ف م��ن ال��دول‬ ‫اخل��ارج�ي��ة �سي�صاب بخيبة �أمل‬ ‫وت�سقط عراقيته‪.‬‬

‫عالوي‪ :‬الجمال لعودة الدكتاتورية �إىل العراق‬ ‫السليمانية ‪ -‬الناس‬ ‫�أع� �ل ��ن زع��ي��م ائ� �ت�ل�اف ال �ع��راق �ي��ة‪،‬‬ ‫�أن ��ه لي�س ه �ن��اك �أي جم��ال لعودة‬ ‫الدكتاتورية اىل العراق‪.‬‬ ‫وق��ال ع�لاوي خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع�ق��ده عقب لقائه ووف��د م��راف��ق له‬ ‫ب��امل�ن���س��ق ال� �ع ��ام حل��رك��ة التغيري‬

‫املعار�ضة يف ال�سليمانية نو�شريوان‬ ‫م�صطفى‪� ،‬أن��ه "على قناعة ب�أهمية‬ ‫التجربة الكرد�ستانية وهي ت�ستحق‬ ‫النجاح وحمافظة جميع الأطراف‬ ‫عليها لأن �أمن الإقليم من �أمن العراق‬ ‫واملنطقة"‪ ،‬م�شري ًا اىل �أن "العراقية‬ ‫م�ستمرة يف بحث الأزمة الراهنة يف‬ ‫البالد مع الأطراف الكرد�ستانية"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف عالوي �أن "جميع الأطراف‬ ‫متفقة على �أنه لي�س هناك �أي جمال‬ ‫لعودة الدكتاتورية اىل العراق و�أنه‬ ‫م��ن ال �� �ض��روري حت�ق�ي��ق ال�شراكة‬ ‫الوطنية كما ن�صت عليها �إتفاقية‬ ‫�أرب �ي��ل التي متخ�ض عنها ت�شكيل‬ ‫احلكومة العراقية احلالية"‪.‬وب�ش�أن‬ ‫أطراف عراقية لتغيري رئي�س‬ ‫جهود � ٍ‬

‫ال�� ��وزراء احل���ايل ن���وري املالكي‪،‬‬ ‫�أو�ضح زعيم ائتالف العراقية‪� ،‬أن‬ ‫"تلك الأط���راف �أ� �ش��ارت بو�ضوح‬ ‫اىل ال�شراكة الوطنية وعدم التفرد‬ ‫يف �إتخاذ القرارات كما ن�صت عليه‬ ‫�إت�ف��اق�ي��ة �أربيل"‪ ،‬م �ن��وه � ًا اىل �أن‬ ‫"هناك �إتفاق ًا بني الأطراف العراقية‬ ‫على حتقيق تلك املطالب"‪.‬‬

‫الأعرجي ثالثة حماور �أ�سا�س ّية �ستناق�ش يف االجتماع الوطني‬

‫اجلنابي ‪ :‬لـ(‬

‫)‪ :‬العراقية �ستح�ضر االجتماع الوطني بعد ت�أجيل ق�ضية املطلك والها�شمي ملدة �شهر‬

‫الناس‪-‬حسن الحاج‬ ‫ق��ال رئي�س كتلة االح ��رار النيابية‬ ‫ب�ه��اء االع��رج��ي " ان ورق ��ة العمل‬ ‫�سلمت اىل فخامة رئي�س اجلمهورية‬ ‫وب � ��دوره �سي�سلمها اىل القائمة‬ ‫العراقية والتحالف الكرد�ستاين‬ ‫باعتباره الراعي للم�ؤمتر الوطني‬ ‫وبالتايل الورقة مل يقدمها التحالف‬ ‫ال��وط �ن��ي رغ �ب��ة م �ن��ه وامن� ��ا كانت‬ ‫رغبة االطراف ال�سيا�سية االخرى"‬ ‫واك��د االع��رج��ي يف ت�صريح خ�ص‬ ‫به (النا�س ) ان التحالف الوطني‬ ‫�سلم ورقة العمل اىل فخامة رئي�س‬

‫اجلمهورية وت�ضمنت ثالثة حماور‬ ‫ا�سا�سية املحور االول مبادئ اللقاء‬ ‫الوطني واهمها االلتزام بالد�ستور‬ ‫من دون انتقائية ‪ ,‬و الثاين تنفيذ‬ ‫ماتبقى من اتفاقية اربيل ‪ ,‬واملحور‬ ‫الثالث ‪ ,‬دخول جدول يت�ضمن م�شاكل‬ ‫العراق ب�صورة عامة اليقت�صر على‬ ‫م�ؤ�س�سة معينة او حمافظة او اقليم‬ ‫وف�ي��ه ث�لاث��ة اب ��واب ت�شمل م�شاكل‬ ‫ال�سلطة التنفيذية وم�شاكل ال�سلطة‬ ‫ال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة وم �� �ش��اك��ل ال�سلطة‬ ‫الق�ضائية‪ ,‬وت�شكيل جلنة املتابعة‬ ‫التي من �شانها متابعة العمل على‬ ‫و�ضع �سقوف زمنية النعقاد امل�ؤمتر‬

‫الوطني " م�شريا اىل ان الو�ضع‬ ‫ح�سا�س وم�ع�ق��د وامل���ش�ك�ل��ة كبرية‬ ‫ف�ي�ج��ب ان ينعقد ال �ل �ق��اء الوطني‬ ‫ل�ل�خ��روج م��ن االزم ��ة ال�سيا�سية "‬ ‫مبينا ان التحالف الوطني م�صر‬ ‫على عقد امل�ؤمتر الوطني واجناحه‬ ‫ونعتقد ان االجتماع االخ�ير الذي‬ ‫ع�ق��د يف ارب �ي��ل ب�ح���ض��ور �سماحة‬ ‫ال�سيد م�ق�ت��دى ال���ص��در ق��د ا�ضاف‬ ‫��ش�ي�ئ��ا ل �ه��ذا االج �ت �م��اع ال��وط �ن��ي "‬ ‫م � ��ؤك� ��دا ان اخل �ل�اف� ��ات م ��ازال ��ت‬ ‫م��وج��ودة وه ��ذه اخل�لاف��ات لي�ست‬ ‫جوهرية وامن��ا �شكلية و�سيا�سية‬ ‫ب�ع����ض االط�� ��راف ت��ري��د ان جتعل‬

‫م��ن اتفاقية ارب�ي��ل ذي�لا لها ونحن‬ ‫النقبل يف التحالف الوطني ويجب‬ ‫طرح جميع امل�شاكل العالقة يف هذا‬ ‫امل�ؤمتر ‪ .‬من جانبه اكد النائب عن‬ ‫القائمة العراقية مظهر اجلنابي"‬ ‫ان ال�ق��ائ�م��ة ال�ع��راق�ي��ة ع��ازم��ة على‬ ‫ح�ضور االجتماع الوطني ملناق�شة‬ ‫جميع اخلالفات مع دولة القانون"‬ ‫وقال اجلنابي يف ت�صريح خ�ص به‬ ‫(النا�س ) ان هناك موعدا حمددا من‬ ‫قبل التحالف الوطني وورقة العمل‬ ‫املقدمة من قبل االخوة يف التحالف‬ ‫حت �ت��وي ع�ل��ى ج�م�ل��ة م��ن الفقرات‬ ‫ملناق�شتها خالل اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫العجيلي يطالب ب�إقرار قانون الربيء ّ‬ ‫ويعد انتزاع االعرتافات بالقوّة "تغطية على الف�شل"‬ ‫الناس‪ -‬متابعة‬ ‫طالب النائب عبد ذياب العجيلي‪،‬‬ ‫الكتل ال�سيا�سية ب ��إق��رار قانون‬ ‫الربيء با�سرع وقت ممكن‪ ،‬داعيا‬ ‫�إىل تعوي�ض الآف الأبرياء الذين‬ ‫ي�ت��م اع�ت�ق��ال�ه��م ج ��راء الو�شايات‬ ‫ال�ك�ي��دي��ة �أو امل �خ�بر ال �� �س��ري �أو‬ ‫االعتقاالت الع�شوائية‪ ،‬فيما اعترب‬ ‫�أن ان��ت��زاع االع�ت�راف ��ات بالقوة‬ ‫"تغطية على الف�شل الأمني"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��د ذي� ��اب ال�ع�ج�ي�ل��ي يف‬ ‫بيان �صدر ل��ه‪� ،‬إن "هناك االلآف‬ ‫من الأب��ري��اء الذين يتم اعتقالهم‬

‫جراء الو�شايات الكاذبة والكيدية‬ ‫واالع� �ت� �ق ��االت ال �ع �� �ش��وائ �ي��ة يف‬ ‫خم� �ت� �ل ��ف حم���اف� �ظ���ات ال � �ع� ��راق‬ ‫وخ�صو�صا ال�شمالية والغربية‬ ‫والو�سطى منها"‪ ،‬مطالبا الكتل‬ ‫ال�سيا�سية بـ"التوافق على قانون‬ ‫ال�ب�ريء ال��ذي يتم اعتقاله بدون‬ ‫وجه حق �أو �أدلة حقيقية وب�شكل‬ ‫قد يكون تع�سفيا"‪.‬‬ ‫"تعوي�ض‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫ودع���ا ال�ع�ج�ي�ل��ي‬ ‫يطلق ب�ين احل�ين والآخ ��ر �سراح العجيلي �أن "املطلق �سراحهم‬ ‫اعتقالهم‬ ‫يتم‬ ‫الذين‬ ‫الآف الأبرياء‬ ‫مئات املعتقلني بعد ثبوت براءتهم يتعر�ضون خ�لال احتجازهم �إىل‬ ‫جراء الو�شايات الكيدية �أو املخرب‬ ‫ال�سري �أو االعتقاالت الع�شوائية"‪ ،‬وعدم �صحة االتهامات املوجهة لهم ال �ت �ع��ذي��ب ال�ن�ف���س��ي واجل�سدي‬ ‫مبينا �أن "جمل�س الق�ضاء الأعلى حتت عنوان عدم كفاية الأدلة بعد والتنكيل النتزاع اع�تراف��ات غري‬ ‫احتجازهم لعدة �سنوات"‪.‬و�أ�ضاف حقيقية منهم بالقوة"‪ ،‬معتربا �أن‬

‫"انتزاع االعرتافات بالقوة تغطية‬ ‫على الف�شل الأم �ن��ي يف القب�ض‬ ‫ع �ل��ى ال �ف��اع �ل�ين احل�ق�ي�ق�ي�ين ويف‬ ‫�أحيان �أخرى ملعاقبتهم �أو من �أجل‬ ‫ابتزازهم ماديا"‪.‬‬ ‫وت�ساءل العجيلي "ما الذنب الذي‬ ‫اقرتفه ه ��ؤالء الأب��ري��اء ليعاقبوا‬ ‫ب��االع �ت �ق��ال وال �ت �ن �ك �ي��ل النف�سي‬ ‫واجل�سدي واحلرمان من عوائلهم‬ ‫وحريتهم فالإن�سان ب��ريء حتى‬ ‫تثبت �إدانته"‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أن‬ ‫"الوقت قد حان لتعوي�ض ه�ؤالء‬ ‫الأب��ري��اء و�إق���رار ق��ان��ون الربيء‬ ‫كجزء ب�سيط من التعوي�ض عما‬

‫حلق بهم من �ضرر ج�سدي ومادي‬ ‫ومعنوي ومعاقبة الذين يت�سببون‬ ‫يف ذلك ال�ضرر"‪.‬‬ ‫و�أك��د العجيلي وهو رئي�س جلنة‬ ‫التعليم العايل يف جمل�س النواب‬ ‫�ضرورة الإ�سراع بـ"�إقرار القانون‬ ‫ق�ب��ل ان �ت �ه��اء ال�ف���ص��ل الت�شريعي‬ ‫احل��ايل وع��دم ت�أخريه"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ان��ه "ال ي��وج��د ه�ن��اك عراقي‬ ‫غ�ي��ور ووط�ن��ي يختلف م��ع �أخيه‬ ‫على تعوي�ض الربيء عن الأ�ضرار‬ ‫ال �ت��ي حل�ق��ت ب��ه ج���راء االعتقال‬ ‫الع�شوائي �أو الكيدي �أو لأ�سباب‬ ‫ابتزازية"‪.‬‬

‫�إىل وجود �شبهات يف عمله'‪.‬‬ ‫ويقيم الها�شمي ال��ذي ��ص��درت بحقه م��ذك��رة اعتقال‬ ‫بتهمة 'الإرهاب'‪ ،‬يف تركيا حالي ًا و غادر �إقليم كرد�ستان‬ ‫العراق الذي جل�أ �إليه بعد �أن عر�ضت وزارة الداخلية‬ ‫يف اع�تراف��ات جمموعة م��ن �أف���راد حمايته بالقيام‬ ‫ب�أعمال عنف ب�أوامر منه‪.،‬‬ ‫وك���ش��ف جمل�س ال�ق���ض��اء الأع��ل��ى‪ ،‬يف (‪ 11‬ني�سان‬ ‫‪ ،)2012‬عن �أن��ه ب��د�أ بتنظيم ملف ا��س�ترداد قانوين‬ ‫بحق نائب رئي�س اجلمهورية ط��ارق الها�شمي‪ ،‬عن‬ ‫طريق االنرتبول الدويل‪ ،‬بعد �أن �أعلن يف (‪� 23‬شباط‬ ‫‪� ،)2012‬إحالة ق�ضيته �إىل املحكمة اجلنائية املركزية‬ ‫يف الكرخ‪ ،‬م�ؤكد ًا �أنه مت حتديد الثالث من �أيار موعد ًا‬ ‫ملحاكمته غيابي ًا‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال�ه��ا��ش�م��ي‪ ،‬يف (‪ 10‬ني�سان ‪ ،)2012‬مكتب‬ ‫القائد العام للقوات امل�سلحة نوري املالكي بالت�سبب‬ ‫بوفاة اثنني من عنا�صر حمايته املحتجزين 'من جراء‬ ‫التعذيب'‪ ،‬و�أكد �أن الأجهزة الأمنية تتكتم على وفاتهما‬ ‫فيما دع��ا الق�ضاء وجمل�س ال�ن��واب �إىل فتح حتقيق‬ ‫عاجل يف مالب�سات وفاة �أحد عنا�صر حمايته‪.‬‬

‫�أمن‬ ‫ع�صابة ت�سرق عددا من املحال التجارية‬ ‫بطريقة التنومي املغناطي�سي‬ ‫اعلن م�صدر امني يف حمافظة‬ ‫بابل ‪ ،‬بان القوات االمنية حاليا‬ ‫تبحث عن ع�صابة متكونة من‬ ‫ع�شرة ا�شخا�ص ‪ ،‬قامت ب�سرقة‬ ‫ع ��دد م��ن امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة يف‬ ‫منطقة الها�شمية جنوبي بابل‬ ‫بطريقة التنومي املغناطي�سي‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر لوكالة انباء بغداد‬

‫ال��دول�ي��ة ‪ /‬واب ‪ /‬ام����س ‪ ":‬ان‬ ‫املعلومات التي امتلكتها القوات‬ ‫االم� �ن� �ي ��ة ت �� �ش�ير اىل ان ه��ذه‬ ‫الع�صابة تقوم ب�سرقة املحال‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة ال �ت �ن��ومي املغناط�سي‬ ‫‪ ،‬وان اف��راده��ا ال ي�ستخدمون‬ ‫ال�سالح‪.‬‬

‫اعتقال وايل املدائن لـ(دولة العراق‬ ‫الإ�سالمية) و‪ 16‬من تنظيم القاعدة‬ ‫اعتقلت قوة �أمنية وايل املدائن‬ ‫مل���ا ي� �ع ��رف بـ"دولة ال� �ع ��راق‬ ‫الإ�سالمية" ج� �ن ��وب �شرقي‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در �أم� �ن ��ي‪� :‬إن قوة‬ ‫�أمنية خا�صة متكنت فجر ام�س‬ ‫من اعتقال وايل املدائن لدولة‬ ‫العراق اال�سالمية املدعو نا�صر‬ ‫حميد اجلبوري يف منزله الذي‬ ‫يتو�سط ب�ستان ًا على �ضفاف نهر‬ ‫دجلة يف ق�ضاء امل��دائ��ن جنوب‬ ‫� �ش��رق��ي ب� �غ ��داد‪.‬و�أ�� �ض ��اف‪� :‬أن‬ ‫اجلبوري مطلوب للعدالة بتهم‬ ‫التورط بتنفيذ هجمات م�سلحة‬ ‫بالعبوات النا�سفة وال�سيارات‬ ‫امل�ف�خ�خ��ة ع �ل��ى ق� ��وات اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬و�ضلوعه بعمليات‬ ‫تهجري طائفي وخطف وقتل‪.‬‬ ‫و�أعلنت قيادة الفرقة ال �ـ‪ 17‬يف‬ ‫اجل�ي����ش ال �ع��راق��ي‪� ،‬أن قواتها‬

‫اعتقلت ‪ 16‬من عنا�صر تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة خ�ل�ال ع�م�ل�ي��ة �أمنية‬ ‫نفذتها يف مناطق متفرقة من‬ ‫جنوب بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال قائد الفرقة اللواء الركن‬ ‫نا�صر الغنام ‪� ،‬إن "قوة من الفرقة‬ ‫الـ‪ 17‬يف اجلي�ش العراقي نفذت‪،‬‬ ‫عملية دهم وتفتي�ش يف مناطق‬ ‫متفرقة م��ن جنوب ب�غ��داد‪ ،‬مما‬ ‫�أ�سفر عن اعتقال ‪ 16‬من عنا�صر‬ ‫دولة العراق الإ�سالمية التابعة‬ ‫لتنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�غ�ن��ام �أن "العملية‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��دت �إىل م� �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫ا��س�ت�خ�ب��اري��ة دق�ي�ق��ة ومذكرات‬ ‫اع �ت �ق��ال �� �ص ��ادرة م��ن الق�ضاء‬ ‫العراقي وفقا للمادة الرابعة من‬ ‫قانون مكافحة الإرهاب"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "القوة نقلت املعتقلني �إىل‬ ‫مقر الفرقة للتحقيق معهم"‪.‬‬

‫اعتقال ‪ 18‬مطلوبا بتهم جنائية جنوبي بابل‬ ‫اعتقلت قوة امنية تابعة ل�شرطة‬ ‫ن��اح �ي��ة احل� �م ��زة ال �غ��رب��ي ‪18‬‬ ‫مطلوبا جنوبي حمافظة بابل ‪.‬‬ ‫وقال م�صدر امني ان قوة امنية‬ ‫ت��اب�ع��ة ل�شرطة ن��اح�ي��ة احلمزة‬ ‫ال �غ��رب��ي ج �ن��وب ب��اب��ل متكنت‬ ‫م��ن اع �ت �ق��ال ‪ 18‬م�ط�ل��وب��ا بتهم‬ ‫جنائية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل���ص��در ان االعتقال‬ ‫مت تنفيذا الوام ��ر م��ن الق�ضاء‬ ‫ب�ت��وق�ي�ف�ه��م ب�ت�ه��م خم�ت�ل�ف��ة ومت‬ ‫احالتهم للتحقيق‪.‬‬ ‫و�أعلن م�صدر امني يف مديرية‬ ‫� �ش��رط��ة ب��اب��ل ق��ي��ام م�سلحني‬

‫جمهولني بتفجري عبوة نا�سفة‬ ‫على دوري��ة لل�شرطة يف جممع‬ ‫حطني �شمايل بابل‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �� �ص��در ‪� :‬إن العبوة‬ ‫احلقت ا�ضرارا مادية يف عجلة‬ ‫الدورية من دون وقوع ا�صابات‬ ‫بني اف��راده��ا‪.‬و�أ��ض��اف‪� :‬أن قوة‬ ‫�أمنية ع�ثرت على ع�ب��وة ثانية‬ ‫يف نف�س امل �ك��ان مت�ك��ن خ�براء‬ ‫املتفجرات من تفكيكها‪ .‬يذكر �أن‬ ‫جممع حطني الذي يقع �شمايل‬ ‫بابل ي�ضم جمموعة من من�شات‬ ‫الت�صنيع الع�سكري املنحلة اىل‬ ‫ناحية اال�سكندرية‪.‬‬

‫�إ�صابة ثالثة �أ�شخا�ص بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫جنوب غرب بعقوبة‬ ‫�أف��اد م�صدر يف �شرطة حمافظة‬ ‫دي � ��اىل‪ ،‬ب � ��أن ث�لاث��ة �أ�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫داخل �سوق �شعبية جنوب غرب‬ ‫ب �ع �ق��وب��ة‪.‬وق��ال امل �� �ص��در "‪� ،‬إن‬ ‫"عبوة نا�سفة كانت انفجرت‪،‬‬ ‫داخ��ل �سوق �شعبية يف ناحية‬ ‫بني �سعد‪ ،‬مما �أ�سفر عن �إ�صابة‬ ‫ثالثة ا�شخا�ص بجروح متفاوتة‬

‫و�إحل � ��اق �أ�� �ض ��رار م��ادي��ة بعدد‬ ‫من املحال التجارية"‪.‬و�أ�ضاف‬ ‫امل�صدر الذي طلب عدم الك�شف‬ ‫عن ا�سمه‪� ،‬أن "قوة �أمنية فر�ضت‬ ‫طوق ًا امني ًا على منطقة احلادث‬ ‫ونقلت اجلرحى �إىل م�ست�شفى‬ ‫قريب لتلقي العالج‪ ،‬فيما نفذت‬ ‫عملية دهم وتفتي�ش للبحث عن‬ ‫منفذي التفجري"‪.‬‬

‫ً‬ ‫مطلوبا بينهم ع�صابة لرتويج‬ ‫اعتقال (‪)21‬‬ ‫املخدرات يف وا�سط‬

‫اع�ت�ق�ل��ت ��ش��رط��ة وا� �س��ط (‪)21‬‬ ‫مطلوبا بينهم ع�صابة للمتاجرة‬ ‫باحلبوب املخدرة يف املحافظة‪.‬‬ ‫وقال قائد �شرطة وا�سط اللواء‬ ‫ح�سني عبد ال �ه��ادي‪� :‬إن مفارز‬ ‫م��ن �شرطة وا��س��ط اعتقلت ‪21‬‬ ‫م�ط�ل��وب��ا وف �ق��ا مل� ��واد قانونية‬ ‫خمتلفة بينهم ع�صابة للمتاجرة‬ ‫ب��احل�ب��وب امل �خ��درة يف مناطق‬ ‫خمتلفة يف املحافظة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪� :‬أن املعتقلني توزعت‬ ‫اع��داده��م ب��واق��ع (‪ )11‬مطلوبا‬ ‫وف� ��ق امل� � ��ادة (‪ )406‬واث �ن�ين‬ ‫اخ��ري��ن وف��ق امل ��ادة (‪ )405‬من‬

‫قانون العقوبات‪ ،‬ومطلوب اخر‬ ‫كانت حمكمة وا�سط قد ا�صدرت‬ ‫بحقه حكما غيابيا ب��االع��دام‪،‬‬ ‫ف�ضال عن مطلوب اخر يف ق�ضاء‬ ‫ال�صويرة وفق املادة الرابعة من‬ ‫قانون االرهاب لتزعمه خلية يف‬ ‫تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫وذك��ر‪� :‬أن مفرزة اخرى متكنت‬ ‫م ��ن اع� �ت� �ق ��ال � �س �ت��ة مطلوبني‬ ‫ي �� �ش �ك �ل��ون ع �� �ص��اب��ة ل�ت�روي��ج‬ ‫احلبوب املخدرة بني ال�شباب‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان��ه ج��رى اعتقالهم‬ ‫�شمال مدينة الكوت‪.‬‬


‫الكاوليّة �أطاحوا مبحافظ وا�سط يف زمن ّ‬ ‫�صدام‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫روى القي ��ادي ال�سابق يف حزب البعث‬ ‫وع�ضو املكتب الع�سكري الفريق طالب‬ ‫ال�سعدون انه اقيل من من�صبه حمافظا‬ ‫لوا�سط ب�سبب موقفه ممن يطلق عليهم‬ ‫(الكاولية)‪.‬وقال ال�سعدون انه دخل يف‬ ‫م�شادة مع �شيخ الكاولية ب�سبب تعر�ض‬ ‫�سي ��ارات املواطن�ي�ن اىل الت�سلي ��ب يف‬ ‫منطق ��ة الكاولي ��ة الكائنة ق ��رب منطقة‬

‫ال�شي ��خ �سعد مبين ��ا ان الكاولية �شكوا‬ ‫املحاف ��ظ عن ��د علي ح�س ��ن املجيد الذي‬ ‫كان وزي ��را للداخلي ��ة مبين ��ا انه حاول‬ ‫معاقبة الوزير ل�شرح حيثيات الق�ضية‬ ‫اال ان االخ�ي�ر رف� ��ض مقابلت ��ه م�ش�ي�را‬ ‫اىل ان ��ه وبينم ��ا كان جال�س ��ا يف مكتب‬ ‫عل ��ي املجيد خرج ��ت الكاولية (طماطة‬ ‫) وه ��ي تعلك بطريقة فيه ��ا مكر واثارة‬ ‫ورمقت ��ه بنظرة حتد ويف اليوم الثاين‬ ‫�صدر امر اقالته من من�صبه‪.‬‬

‫اخلمي�س ‪ 3‬ايار ‪ - 2012‬ال�سنة الثانية ‪ -‬العدد (‪) 241‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫‪Alnas Arabic Daily Newspaper‬‬ ‫‪Email: info@alnaspaper.com‬‬ ‫‪sahefaalnas2011@gmail.com‬‬ ‫‪website: www.alnaspaper.com‬‬

‫د‪ .‬حميد عبداهلل‬ ‫‪ 250‬دينار‬

‫‪No.(241) - Thuresday 3, May, 2012‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫ا ّتفقا على تقرير امل�صري واختلفا على ال ّتوقيت‬

‫ك��ل��ام‬

‫بارزاين وطالباين تقا�سما الأدوار يف عالقتهما‬ ‫بحكومة بغداد‬ ‫النا�س‪ -‬اربيل‪-‬بغداد‪-‬دبي‬

‫اكم ��ل رئي�س اقلي ��م كرد�ستان جولته‬ ‫اخلليجية و�سيعود اىل اربيل منت�شيا‬ ‫بن�ش ��وة الدعم اخلليج ��ي الالحمدود‬ ‫ال ��ذي حظي به م ��ن العوا�ص ��م التي‬ ‫زارها‪.‬‬ ‫م�ص ��ادر مطلعة اكدت ل� �ـ( النا�س) ان‬ ‫زي ��ارة ب ��ارزاين مت ��ت بالتن�سيق مع‬ ‫رئي� ��س اجلمهورية ج�ل�ال الطالباين‬ ‫مبين ��ة ان الطالباين طلب من �صديقه‬ ‫اللدود م�سع ��ود الب ��ارزاين ان يبقيه‬ ‫حمام ��ة �س�ل�ام ب�ي�ن اربي ��ل وبغ ��داد‬ ‫لك ��ن تلك احلمام ��ة حت ��ن اىل بي�ضها‬ ‫واع�شا�شه ��ا التي ترعرع ��ت فيها على‬ ‫قمم اجلبال‪.‬‬ ‫امل�صادر قالت ان بارزاين وطالباين‬ ‫عقدا اجتماعات مطولة يف كرد�ستان‬ ‫ور�سم ��ا خارط ��ة طري ��ق للتعامل مع‬ ‫حكوم ��ة بغ ��داد ومت االتف ��اق عل ��ى‬ ‫ان يت ��وىل الب ��ارزاين ال�ضغ ��ط على‬ ‫حكوم ��ة املالكي يف حماول ��ة النتزاع‬ ‫اك�ب�ر ق ��در م ��ن املكا�سب فيم ��ا يتوىل‬ ‫الطالب ��اين تخفي ��ف ح ��دة ال�ص ��راع‬ ‫وم�سك الع�صا من الو�سط لكي يوحي‬ ‫حلكومة بغداد ان ��ه يت�صرف كرئي�س‬ ‫للعراق ولي�س كرئي�س حزب كردي‪.‬‬ ‫�ّب� عن تطابق موقفه مع‬ ‫الطالباين ع رّ‬

‫موقف البارزاين حني اعلن ان تقرير‬ ‫امل�ص�ي�ر هو حق طبيع ��ي لالكراد لكن‬ ‫الوق ��ت مل يح ��ن بع ��د يف ا�ش ��ارة اىل‬ ‫ان ��ه �س ��اع اىل االنف�ص ��ال حني حتني‬ ‫اللحظة املنا�سبة‪.‬‬ ‫االنب ��اء الت ��ي ت�سربت م ��ن االجتماع‬ ‫ب�ي�ن القطب�ي�ن الكردي�ي�ن انهم ��ا‬ ‫اتفق ��ا عل ��ى ع ��دم االهتم ��ام مبن�صب‬ ‫رئي� ��س اجلمهوري ��ة الن الك ��رد رمبا‬ ‫اليحتاجون ه ��ذا املن�صب يف الدورة‬ ‫االنتخابي ��ة القادم ��ة الن كرد�ست ��ان‬ ‫رمبا تكون قد ا�صبحت دويلة تناف�س‬ ‫بغ ��داد ب ��كل مقوم ��ات الدول ��ة ورمبا‬ ‫تتغلب عليها يف بع�ض املقومات‪.‬‬ ‫مايخ�ش ��اه الك ��رد ح�س ��ب امل�ص ��ادر‬ ‫ه ��و جم ��يء رئي� ��س وزراء بق ��وة‬ ‫ن ��وري املالك ��ي يحظ ��ى بدع ��م بع�ض‬ ‫دول االقلي ��م فعن ��د ذاك يك ��ون الدور‬ ‫الك ��ردي يف �صنع الق ��رار ال�سيا�سي‬ ‫باهتا وتاثريهم يف امل�شهد ال�سيا�سي‬ ‫اكرث �ضعفا‪.‬‬ ‫الب ��ارزاين ظ ��ل طيل ��ة م ��دة جولت ��ه‬ ‫العربي ��ة واالقليمي ��ة عل ��ى ات�ص ��ال‬ ‫برئي� ��س اجلمهورية يطلع ��ه على كل‬ ‫�صغ�ي�رة وكب�ي�رة ليكمال مع ��ا مالمح‬ ‫اخلارط ��ة الكردي ��ة الت ��ي �سيتح ��دد‬ ‫مبوجبه ��ا م�ص�ي�ر االقلي ��م الك ��ردي‬ ‫وم�صري العراق كله‪.‬‬

‫يا �صياد ال�سمك �صديل بنية‬

‫النا�س‪-‬متابعة‬

‫ك�ش ��ف رئي�س اجلهاز املركزي ملعاجلة �أو�ضاع‬ ‫املقيمني يف البالد ب�صورة غري قانونية �صالح‬ ‫الف�ضال ��ة ع ��ن ات�ص ��االت ع ��دة مت ��ت م ��ع دول‬ ‫اجلوار يف حماولة للو�صول اىل �أي معلومات‬

‫ت ��دل عل ��ى جن�سي ��ات الب ��دون املتواجدين يف‬ ‫الكويت‪ ،‬كان اولها مع رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫ن ��وري املالكي اثناء زيارت ��ه اىل الكويت العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وبح�ضور �سفرينا و�سفريهم‪.‬‬ ‫وق ��ال الف�ضال ��ة يف ن ��دوة بديواني ��ة رئي� ��س‬ ‫جمعية الريموك في�صل الأن�صاري انه �أو�ضح‬

‫ر�سمية ت ��دل على جن�سيات ه� ��ؤالء العراقيني؟‬ ‫ف�أكدت له بان لدينا الدالئل واالوراق الثبوتية‬ ‫الت ��ي ت�ؤكد ذلك‪ ،‬وق ��د وعدن ��ا بالتن�سيق حول‬ ‫ه ��ذا امللف‪ ،‬ولك ��ن لال�سف ف�إن الربي ��ع العربي‬ ‫�أخر ه ��ذا التن�سيق واوق ��ف االت�صاالت‪ ،‬حيث‬ ‫ان مثل هذا االمر ح�صل مع �سوريا �أي�ضا‪.‬‬

‫الكرد ّ‬ ‫عدوه ا�ستفزازا وا�ستعرا�ضا للق ّوة‬

‫احلكومة تنقل ن�شاطها من بغداد �إىل كركوك لت�أكيد عراق ّيتها‬ ‫النا�س‪-‬خا�ص‬

‫ف�س ��ر مراقب ��ون اختي ��ار رئي� ��س‬ ‫الوزراء نوري املالكي كركوك مكانا‬ ‫لعقد اجتماع للحكومة العراقية بانه‬ ‫ر�سال ��ة للجمي ��ع مفاده ��ا ان كركوك‬ ‫عراقية ولي�ست كرد�ستانية و�ستظل‬ ‫جزءا م ��ن العراق‪.‬وي ��رى مراقبون‬

‫يف خط ��وة املالك ��ي بنق ��ل ن�ش ��اط‬ ‫حكومته من بغداد اىل كركوك بانها‬ ‫لتاكي ��د مركزية الدولة العراقية على‬ ‫اطرافها‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان يكون رئي�س الوزراء‬ ‫العراق ��ي ن ��وري املالك ��ي ق ��د تر�أ�س‬ ‫اجتماع ��ا حلكومت ��ه ام� ��س االربعاء‬ ‫يف كرك ��وك‪ ،‬فيم ��ا كان مق ��ررا له ان‬

‫يعقد يف حمافظ ��ة الديوانية‪.‬م�صدر‬ ‫كرد�ست ��اين رف�ض الك�شف عن ا�سمه‬ ‫ق ��ال ان عق ��د اجتم ��اع احلكومة يف‬ ‫كرك ��وك ر�سال ��ة ا�ستفزازي ��ة للكرد‪،‬‬ ‫تتعل ��ق مب�ص�ي�ر املدينة‪.‬واته ��م‬ ‫امل�صدر بع� ��ض االطراف يف ائتالف‬ ‫"العراقي ��ة" مل ي�سمه ��ا‪ ،‬باقن ��اع‬ ‫املالك ��ي باهمي ��ة عق ��د االجتماع يف‬

‫كرك ��وك مو�ضح ��ا ان اع�ض ��اء يف‬ ‫"العراقي ��ة" ميثل ��ون كرك ��وك م ��ن‬ ‫و�صفه ��م بال�شوفيني�ي�ن اتفق ��وا مع‬ ‫املالك ��ي على عقد اجتم ��اع احلكومة‬ ‫يف كرك ��وك لل�ضغ ��ط عل ��ى االكراد‪.‬‬ ‫وو�صف امل�صدر خطوة املالكي بانها‬ ‫ا�ستعرا�ض للقوة �ستواجه برد قوي‬ ‫من دون االف�صاح عن طبيعة الرد‪.‬‬

‫ويكليك�س‬

‫ال�سفري الأمريكي يف الكويت يقرتح �أن تتولىّ قوات درع اجلزيرة توزيع امل�ساعدات الإن�سانية يف العراق‬ ‫ت�ش�ي�ر برقي ��ة م�ؤرخ ��ة يف ‪ 5‬ني�س ��ان ‪2003‬‬ ‫(‪)03KUWAIT1250‬‬ ‫�إىل نقا� ��ش دار ب�ي�ن وزي ��ر اخلارجي ��ة‬ ‫الكويت ��ي حمم ��د �صب ��اح �س ��امل ال�صب ��اح مع‬ ‫ال�سف�ي�ر الأمريك ��ي �آن ��ذاك ريت�ش ��ارد جون ��ز‬ ‫وت�ش�ي�ر الوثيق ��ة �إىل � ّأن احلدي ��ث بني جونز‬ ‫وال�صب ��اح‪ ،‬وهو وزي ��ر اخلارجي ��ة الكويتي‬

‫احلايل ونائ ��ب لرئي�س ال ��وزراء‪ ،‬تطرق �إىل‬ ‫�سبل من ��ع ق�ضية العراق م ��ن التداول يف �أي‬ ‫هيئ ��ة �أخ ��رى غ�ي�ر جمل� ��س الأم ��ن يف الأمم‬ ‫املتح ��دة‪ .‬وتن ��اول الوزير م�ش ��كالت الكويت‬ ‫يف م ��ا يتعل ��ق باجلهود الأملاني ��ة لعرقلة عمل‬ ‫جلنة التعوي�ض ��ات يف الأمم املتحدة‪ .‬ويظن‬ ‫ال�صب ��اح � ّأن فرن�سا ورو�سي ��ا‪ ،‬اللتني توافقان‬

‫على ت�أجي ��ل الدفع تريدان تعوي�ض ال�شركات‬ ‫الفرن�سي ��ة والأملانية‪ .‬ال�سف�ي�ر وافق ال�صباح‬ ‫عل ��ى ذلك‪ ،‬ون�صحه باالت�ص ��ال ببعثة الكويت‬ ‫يف جني ��ف لتعرت�ض على �أيّ حماولة لإيقاف‬ ‫دفع ��ات �شه ��ر ني�س ��ان‪ .‬واق�ت�رح ال�سفري على‬ ‫ال�صب ��اح �أن ت�ستخ ��دم ق ��وات درع اجلزي ��رة‬ ‫لتوزيع امل�ساعدات الإن�سانية يف العراق‪.‬‬

‫د‪ .‬حميد عبد اهلل‬

‫بلغت ح ��رب املل ّفات ذروتها حني ط ��ال �شرارها كبار‬ ‫ال�سا�سة ومازال �آخرون باالنتظار!‬ ‫ّ‬ ‫ال ّت�سقي ��ط بال ّتج ��رمي ‪� ،‬أو ال ّتج ��رمي بال ّت�سقي ��ط‬ ‫الف ��رق فال ّنتيجة واحدة وهي � ّإن م ��ن كانوا يعتلون‬ ‫املنابر‪ ،‬ويقولون لل ّنا�س‪ ،‬ا�سمعوا وعوا و�إن وعيتم‬ ‫فانتفع ��وا‪� ،‬إ ّنه ّ‬ ‫كل من يقرتب من �أ�سيجتنا اخلارجيّة‬ ‫نط ��رق بابه الدّاخلي ‪،‬ونقتحم علي ��ه ح�صنه ‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫وقعوا يف الفخاخ ا ّلتي كانوا يتو ّقعون � ّأن خ�صومهم‬ ‫�سيقعون فيها!‬ ‫ال�سيا�س ��ة بني اخل�ص ��وم تقول ا�صم ��ت و�إال‪...‬‬ ‫لغ ��ة ّ‬ ‫واحل ��رب ببينهم لي�ست منازلة فر�س ��ان ينت�صر فيها‬ ‫الفار� ��س ّ‬ ‫ال�شج ��اع عل ��ى امل�ت�ردّد اخلرتي ��ت‪ ،‬بل هي‬ ‫وت�صيد ور�صد !‬ ‫تربّ�ص ّ‬ ‫بعد ه ��روب ط ��ارق الها�شمي والقب� ��ض على حماية‬ ‫امل�شهداين‪ ،‬لن ن�ستبع ��د �أن يُعلن يف القريب العاجل‬ ‫عن �سا�سة من العيار ال ّثقيل متو ّرطني بقتل الأبرياء‬ ‫غيلة �أو تفخيخا!‬ ‫�صح ��ت اال ّتهام ��ات‪ ،‬ف� �� ّإن م ��ن ح ّقنا �أن نق ��ول �إنّ‬ ‫�إذا ّ‬ ‫ال�سوابق‪ ،‬وما الغرابة‬ ‫بع� ��ض �سا�ستنا هم من �أرباب ّ‬ ‫يف الأمر؟! �أمل ينخرط يف الأجهزة الأمنيّة جمرمون‬ ‫ال�سج ��ون وا�ستمر�ؤوها كونهم م ��ن �أرباب‬ ‫�أدمن ��وا ّ‬ ‫ال�سواب ��ق‪ ,‬وم ��ا �أن خرج ��وا م ��ن زنازينه ��م ح ّت ��ى‬ ‫ّ‬ ‫�أنيطت بهم حماية عب ��اد الله من �ش ّر الأ�شرار ؟ ‪..‬هل‬ ‫ثمّة �أكرث �ش ّرا ممّن �ألف ��وا القتل وا�ست�سهلوا �إزهاق‬ ‫الأرواح؟؟!!‬ ‫ه�ؤالء �سا�سة �أم �أرباب �سوابق؟!‬ ‫افتونا يرحمكم الله!‬ ‫ال�س�ل�ام عل ��ى الأبري ��اء ي ��وم ُقتلوا بر�صا� ��ص الغدر‬ ‫ّ‬ ‫واخل�س ��ة م ��ن �أيّ كائ ��ن �ص ��در ذل ��ك ال ّر�صا� ��ص‬ ‫ّ‬ ‫اخل�سي�س‪.‬‬ ‫ال�سالم عليكم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪Hameedabedalla@yahoo.com‬‬

‫م�س�ؤول كويتي‪ :‬لدينا ‪� 42‬ألف عراقي من البدون وطلبنا من املالكي منحهم جوازات‬ ‫لدول ��ة رئي�س الوزراء العراق ��ي ب�أن «لدينا ‪42‬‬ ‫الف عراقي يدّعون انه ��م ال يحملون جن�سية»‪،‬‬ ‫طالبا منه «منحهم جوازات �سفر عراقية لو�ضع‬ ‫اقام ��ات ر�سمية لهم‪ ،‬لال�ستفادة منهم يف العمل‬ ‫كوننا ال نرغب بت�سفريهم اىل العراق»‪.‬‬ ‫و�أ�ض ��اف‪�« :‬س�ألن ��ي املالكي هل لديك ��م اثباتات‬

‫�أرباب �سوابق!‬

‫‪5‬‬

‫(بخ�شي�ش)قابو�س ثالثة‬ ‫االف يورو و�ساعات ذهبية!‬

‫‪7‬‬

‫يكرزون احلب‬ ‫الباحثون ّ‬ ‫وم�ست�شارو الوزارات من‬ ‫اّ‬ ‫اخللن!‬

‫‪12‬‬

‫بعد احراق‬ ‫ب�ساتينها‪:‬كربالء تتجرد‬ ‫من عباءتها اخل�ضراء‬

‫‪14‬‬

‫ابو قتادة‪ :‬اقتلوا امل�سلمني‬ ‫وحتى االطفال‬

‫دعوة ع�شاء من رئي�س الوزراء �إىل ال�س ّيد عمار احلكيم وحزب الدعوة‬ ‫يعر�ض على املجل�س الأعلى الدخول يف قائمة انتخابية واحدة‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫قال م�صدر مقرب من رئي�س الوزراء‬ ‫ان االخ�ي�ر وج ��ه دع ��وة ع�ش ��اء اىل‬ ‫ال�سي ��د عمار احلكيم وق ��د مت حتديد‬ ‫يوم ام�س االربعاء موعدا للدعوة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�صدر لـ( النا� ��س) ان الدعوة‬ ‫نقله ��ا وف ��د املكت ��ب ال�سيا�سي حلزب‬ ‫الدعوة الذي زار ال�سيد عمار احلكيم‬ ‫قب ��ل ثالثة اي ��ام وعقد اجتم ��اع عمل‬ ‫م ��ع ق ��ادة يف املجل�س للت ��داول يف‬ ‫الو�ض ��ع ال�سيا�س ��ي ال ��ذي مت ��ر ب ��ه‬ ‫الب�ل�اد و�سب ��ل اخل ��روج م ��ن االزمة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة الراهنة‪.‬وب�ي�ن امل�ص ��در‬ ‫ان وفد الدعوة عر� ��ض على املجل�س‬ ‫اال�سالمي الدخ ��ول بقائمة انتخابية‬ ‫واح ��دة خ�ل�ال انتخاب ��ات جمال� ��س‬ ‫املحافظات القادمة‪.‬‬ ‫امل�ص ��در افاد بان ال�سيد عمار احلكيم‬ ‫مل يل ��ب ومل يرف� ��ض دع ��وة املالكي‬ ‫ووع ��د بدرا�ستها كما مل يعط موقفا‬

‫نهائي ��ا ب�ش ��ان الدخ ��ول م ��ع الدعوة‬ ‫بقائم ��ة انتخابية واحدة وترك االمر‬ ‫للدرا�س ��ة واتخاذ موق ��ف حمدد بعد‬ ‫الت ��داول بني ق ��ادة املجل� ��س ومركز‬ ‫القرار فيه‪.‬‬ ‫وي ��رى مراقب ��ون ان حماولة املالكي‬ ‫وحزب ��ه للتقرب من املجل� ��س ت�ؤ�شر‬ ‫بنح ��و اليقب ��ل اللب� ��س ان رئي� ��س‬ ‫الوزراء ادرك ان املجل�س اال�سالمي‬ ‫ب ��ات رقم ��ا مهم ��ا و�صعب ��ا يف اللعبة‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وان تاثريه بد�أ باالت�ساع‬

‫يف االو�س ��اط االجتماعي ��ة عموم ��ا‬ ‫و�أو�ساط ال�شباب ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وق ��ارن املراقب ��ون ب�ي�ن ا�ستخفاف‬ ‫املالك ��ي باملجل� ��س االعل ��ى يف زم ��ن‬ ‫قريب م�ضى يوم ق ��ال يجب حتويل‬ ‫املجل� ��س الأعل ��ى �إىل منظم ��ة مدنية‬ ‫ت ��وزع املي ��اه عل ��ى زوار اب ��ي عب ��د‬ ‫الل ��ه وبني حر� ��ص املالكي الآن على‬ ‫التقارب م ��ع احلكيم وار�ساله وفدا‬ ‫رفي ��ع امل�ست ��وى م ��ن ح ��زب الدعوة‬ ‫لزيارة املجل�س والت�شاور مع قادته‪.‬‬

‫ملف رافع العي�ساوي �أمام املالكي بانتظار حلظة الإدانة‬ ‫النا�س‪ -‬خا�ص‬

‫ك�شفت م�صادر مقربة من مكتب القائد‬ ‫الع ��ام للقوات امل�سلح ��ة ان هناك ملفا‬ ‫يت�ضمن ادانات لوزير املالية القيادي‬ ‫يف القائمة العراقية رافع العي�ساوي‪.‬‬

‫وب�ي�ن امل�صدر لـ( النا� ��س) ان حيثيات‬ ‫االدان ��ة ترتب ��ط بوج ��ود العي�س ��اوي‬ ‫على ر�أ�س منظمة حما�س العراق التي‬ ‫كان ��ت تتخندق م ��ع الف�صائل امل�سلحة‬ ‫الت ��ي تقات ��ل الق ��وات االمريكية حتت‬ ‫م�سم ��ى املقاوم ��ة العراقي ��ة امل�سلح ��ة‬

‫مبين ��ة ان هن ��اك معلوم ��ات �سي�ستن ��د‬ ‫عليه ��ا القائد الع ��ام للق ��وات امل�سلحة‬ ‫الدان ��ة العي�س ��اوي تت�ضم ��ن عمليات‬ ‫قت ��ل بح ��ق رج ��ال ام ��ن وعنا�صر يف‬ ‫اجلي� ��ش العراق ��ي ومرتجم�ي�ن كانوا‬ ‫يعملون مبعية القوات االمريكية ‪.‬‬

‫لأ ّنها ُ‬ ‫ا�ستخدمت لتطويقهم‬ ‫من دفاترهم القدمية‬

‫�أهدت له �إحدى �شركات الهاتف الن ّقال‬ ‫خم�سة خطوط فاتورة لتك�سب ودّه‬ ‫وتتحا�شى ل�سانه!‬ ‫و ّزع اخلطوط على �أبنائه وزوجته‪.‬‬ ‫تذ ّكر كيف كان يبيع بطاقات الهاتف‬ ‫الن ّقال يف �إحدى العوا�صم يوم كان‬ ‫الجئا فيها!‬ ‫حت�س�س رقبته‪ ،‬فحقيبة البطاقات كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يحملها يف رقبته ويلف بها ال�شوارع!!‬

‫عرب كركوك يطالبون ب�سحب‬ ‫الأ�سلحة الثقيلة من البي�شمركة‬ ‫كركوك‪ -‬النا�س‬

‫ح ��ذر املجل�س ال�سيا�س ��ي العربي‬ ‫يف كرك ��وك م ��ن خماط ��ر وج ��ود‬ ‫ا�سلح ��ة ثقيل ��ة ل ��دى ق ��وات‬ ‫البي�شمرك ��ة وطال ��ب ب�سحبه ��ا‬ ‫حماية لل�سلم االهلي يف املدينة‪.‬‬ ‫وق ��ال املجل�س يف بي ��ان �صحفي‬ ‫‪ ":‬ان العرب والكثري من مكونات‬ ‫كرك ��وك �سب ��ق وان طالبوا قوات‬ ‫االحت�ل�ال بع ��د الع ��ام ‪2003‬‬ ‫بجم ��ع ا�سلحة اجلي� ��ش العراقي‬ ‫‪ ،‬وبالذات ا�سلح ��ة الفيالق االول‬ ‫والث ��اين واخلام� ��س ‪،‬الت ��ي مت‬ ‫جمعه ��ا واال�ستح ��واذ عليه ��ا من‬

‫قب ��ل البي�شمرك ��ة ‪ ،‬مل ��ا لذل ��ك م ��ن‬ ‫اثر �سلبي يف االم ��ن واال�ستقرار‬ ‫وال�سلم االهلي "‪.‬‬ ‫وا�ض ��اف البي ��ان ‪ ":‬ان ه ��ذه‬ ‫النداءات مل جت ��د اذان ًا �صاغية ال‬ ‫م ��ن قبل ق ��وات االحت�ل�ال وال من‬ ‫قبل احلكومات املتعاقبة"‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف عن ان ه ��ذه اال�سلحة قد‬ ‫ا�ستخدم ��ت يف ق�ض ��اء خانق�ي�ن‬ ‫مبحافظة دي ��اىل وكذلك لتطويق‬ ‫مدين ��ة كرك ��وك بالدباب ��ات‬ ‫واملدفعي ��ة بع ��د ي ��وم ‪� 25‬شب ��اط‬ ‫‪، 2011‬ماي�ستدع ��ي م�ص ��ادرة‬ ‫هذه اال�سلح ��ة الثقيلة لتكون بيد‬ ‫احلكومة املركزية‪.‬‬

alnaspaper no.241  

alnaspaper no.241

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you