العـدد "مـئتـــان وتسعة" من مجلة فيلي

Page 1

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪1‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫السياسة على (الخط السريع)‬

‫طريق بغداد‪ ..‬هل يقود‬ ‫لطي صفحة الكراهية‬ ‫الطائفية المكلفة؟‬

‫‪38‬‬ ‫المقال االفتتاحي‬

‫مجلة شهرية تصدر عن مؤسسة شفق‬ ‫‪SHAFAQ FOUNDATION OF CULTURE ,MEDIA FOR FAILY KURD‬‬

‫صاحب االمتياز‬

‫مؤسسة الثقافة واالعالم للكورد الفيليين‬

‫‪8‬‬

‫ده‌زگاى رۆشنبیرى و راگه‌یاندنى كوردى فه‌یلى‬

‫أســرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫علي حسين فيلي‬

‫‪info@shafaaq.com‬‬

‫مدير التحرير‬

‫علي حسين علي‬

‫‪209‬‬ ‫السـنـة الســـابـعــة عـشـر‬ ‫آيار ‪ /‬مايس ‪2021‬‬

‫هيئة التحرير‬

‫محمد جمال‬ ‫ياسر عماد‬ ‫ماجد محمد صالحان‬ ‫سندس ميرزا‬ ‫صادق االزرقي‬ ‫التصميم الفني‬

‫ايمان حبيب علي‬

‫رقم االعتماد في‬ ‫نقابة الصحفيين العراقيين ‪1016‬‬ ‫رقم االيداع في دار الكتب‬ ‫والوثائق ‪ 796‬في ‪2004‬‬

‫كوالن ‪ ..‬ثورة الذين لم يبدلوا تبديال‬ ‫ج ـراء مؤامــرة جزائــر (‪ )1975‬التــي أعــدت مشــاهدها بإتقــان وغفــا تجاههــا‬ ‫الضمــر االنســاين‪ ،‬لحــق بالكــورد الكثــر مــن األذى والكــوارث الرهيبــة‪ ،‬وحــل‬ ‫بهــم مــن األم مــا مل يكــن يف البــال إنتقام ـاً مــن ثورتهــم األيلوليــة العارمــة‪.‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪54‬‬

‫التعايش‬ ‫في إقليم كوردستان‬

‫قالــوا‪ ،‬إذا فقــد شــعب القــدرة عــى تحليل‬ ‫ذاتــه‪ ،‬فإنــه ســيتم خداعــه وســيخرس‬ ‫بســهولة‪.‬‬ ‫إن اقـراب موعــد االنتخابــات‪ ،‬ســيزيد مــن‬ ‫تبــادل التالســن والتهديــدات بــن األطـراف‬ ‫السياســية‪ ،‬خاصــة تلــك الجهــات التــي‬ ‫لهــا واجهــة مدنيــة وأهــداف عســكرية‪.‬‬ ‫ان االزمــات املتتاليــة يف العــراق ال متثــل‬ ‫تهديــدا لســلطة أصحــاب الســلطة! ‪،‬‬ ‫واالحــزاب السياســية مــن اجــل بقائهــا‬ ‫تختلــق ازمــة كل مــرة بذريعــة‪ ،‬وهــذا‬ ‫ال يــأيت بالصدفــة واكــر االوقــات يكــون‬ ‫مخططــا لهــا‪.‬‬ ‫وتذهــب حقــوق النــاس والحقائــق‬ ‫تكــون دومــا ضحيــة السياســة والرغبــات‬ ‫االيديولوجيــة‪ ،‬والقوميــة والطائفيــة‬ ‫والقبليــة‪ .‬وهــذا يوصلنــا اىل حقيقــة ان‬ ‫االصــوات الرماديــة لالنتخابــات أكــر مــن‬ ‫األصــوات الســوداء والبيضــاء‪.‬‬ ‫ويف ظــل أوضــاع تؤكــد أنــه ليــس هنــاك يف‬ ‫العــامل كلــه أحـزاب سياســية لهــا امكانيــات‬ ‫أكــر مــن الدولــة مثــل مــا هــو موجــود يف‬ ‫العـراق‪ .‬ليــس هنــاك فســاد مــايل وســيايس‬ ‫وارهــاب والقتــل العمــد والتغييــب بســبب‬ ‫األفــكار والنشــاطات املدنيــة واملعتقــدات‬ ‫واالنتــاءات يف أي مــكان يف العــامل مثلــا‬ ‫هــو موجــود يف الع ـراق‪.‬‬ ‫ليــس هنــاك مــكان يف العــامل يحــرر فيــه‬ ‫املجرمــون مقابــل املــال ويســجن فيــه‬ ‫االبريــاء مــن اجــل املــال كــا هــو موجــود‬

‫رئيس التحرير‬ ‫مستشفيات العراق ومراكزه الصحية‪..‬‬ ‫ارقام متواضعة ونمو سكاني كبير‬

‫شباب العراق‪ ..‬معاناة متسعة فاقت‬ ‫مثيالتها في دول المحيط والعالم‬

‫في هذا العدد‬ ‫‪2‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يف العــراق‪.‬‬ ‫كذبــة كــرى عندمــا يقــال ان الع ـراق بلــد‬ ‫مســتقل‪ ،‬هنــاك حريــة للقتــل‪ ،‬ولكــن ليــس‬ ‫هنــاك حريــة للحديــث عــن الضحايــا‪.‬‬ ‫ال أحــد ميلــك الحــق ليقــول‪ :‬مــن دمــر‬ ‫هــذا البلــد وملــاذا أصبــح جنــة للمجرمــن‬ ‫وجحيــا ألربعــن مليــون إنســان؟‪.‬‬ ‫الذيــن يريــدون القضــاء عــى بعضهــم‬ ‫ال يســتطيعون العيــش معــا بســام‪ ،‬ال‬ ‫يتحدثــون عــن الســام‪ ،‬ال يتحدثــون عــن‬ ‫معالجــة املــرىض وال يتحدثــون ايضــا‬ ‫عــن اصــاح الطــرق واملواصــات وبنــاء‬ ‫املــدارس واملستشــفيات! املتمــردون‬ ‫عــى القانــون واملتعطشــون للســلطة‬ ‫واالنقالبيــون ال يؤمنــون بحقــوق النــاس‪،‬‬ ‫ولكنهــم يؤمنــون بــأن الدكتاتوريــة الرشقية‬ ‫أفضــل مــن الدميقراطيــة الغربيــة وهــم‬ ‫فعالــون يف إثــارة الفــوىض‪ .‬يف العــامل املــيء‬ ‫بالحــروب واألزمــات هــم ليســوا بحاجة اىل‬ ‫الدميقراطيــة‪ .‬يتحدثــون عــن الصواريــخ‬ ‫والطائـرات املســرة التــي مل تــرك شـرا مــن‬ ‫االمــان يف العـراق‪ .‬هــم يــرون أنفســهم يف‬ ‫اكــر مناطــق الدنيــا أمانــا يف بلــد يعيــش‬ ‫دومــا حالــة الحــرب‪.‬‬ ‫يف البلــد الــذي عــدد ضحايــا الحــروب‬ ‫غــر الرســمية فيــه أكــر مــن ضحايــا ايــة‬ ‫حــروب رســمية‪ ،‬القــوى التــي متتلــك‬ ‫الســلطة ال تتحــدث عــن أي نظــام ســيايس‬ ‫تريــد‪ ،‬ولكــن ســلوكها وحكمهــا يوضــح لنــا‬ ‫انــه اذا كان األمــر بيدهــم؛ فــان الحــرب‬

‫الدامئــة أفضــل مــن الســام الدائــم‪.‬‬ ‫خــال ‪ 18‬ســنة مل يســتطيعوا أن ينفــذوا‬ ‫قانــون الحــروب الكالســيكية مــن أجــل النــر‬ ‫والخســارة بدفعــة واحــدة‪ .‬بهــذا الصــدد‬ ‫كانــت شــعارات العدالــة والســام مانعــة‬ ‫مــن أن يســتتب الســام والعدالــة الحقيقيــة‪،‬‬ ‫والحكومــة املنتــرة ظاهريــا يف جميــع‬ ‫املعــارك مل تســتطع أن تحيــي عيــد النــر‪.‬‬ ‫اليــوم العـراق يعيــش وســط حرب ال تســتطيع‬ ‫الحكومــة اقــرار الســام فيهــا وال تســتطيع‬ ‫امليليشــيات الدخــول اىل العمليــة السياســية‬ ‫بســهولة مــن دون حــرب وترهيــب‪ .‬الجانبــان‬ ‫يريــدان الســام والهــدوء‪ ،‬ولكــن ال يقــوالن‬ ‫أيــن ومبــاذا؟!‬ ‫املشــكلة الحاليــة يف العــراق ليســت قلــة‬ ‫املقرتحــات والحلــول السياســية‪ ،‬بــل عــدم‬ ‫تــوازن الوضــع والفضاء الســيايس الــذي كان له‬ ‫عمــل وتأثــر صعــب ومعقــد‪ .‬األطـراف الراغبة‬ ‫بالســلطة ســمحوا ببقــاء الوضــع كــا هــو ألن‬ ‫مصاريفــه اقــل مــن حــرب حاميــة الوطيــس‬ ‫تعــرض مصالحهــم للخطــر‪ .‬الرســالة الرئيســة‬ ‫للسياســة هــي فســح املجــال ورفــع املعوقــات‬ ‫ال املنــع واالنســداد‪ .‬والطريــق الرسيــع‬ ‫الســيايس الــذي تســر عليــه هــذه البــاد منــذ‬ ‫‪ 18‬عامــا هــي فقــط احتــكار األحـزاب الكبــرة‬ ‫وهــي تفكــر يف الحلــول السياســية يف اوقــات‬ ‫الـ(نعــم) والـــ(ال) فقــط‪ ،‬واالن الســؤال هــو أمل‬ ‫يحــن وقــت إيقــاف حــرب الــا انتصــار بــن‬ ‫األطــراف؟‬

‫‪24‬‬

‫سندس ميرزا‪..‬‬ ‫الكوردية الفيلية‬ ‫التي‬ ‫خصت اطفال‬ ‫شريحتها‬ ‫بألف قصة وقصة‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪3‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫كيف تفاعلت قوى اإلقليم مع طرح‬

‫«مهندس دستور كوردستان»‬ ‫ نيجيرفـــان بــــارزاني؟‬ ‫أعــاد رئيس إقليم كوردســتان‬ ‫نيجيرفــان بارزانــي‪ ،‬تحريــك‬ ‫الميــاه الراكــدة وأدار العجلــة‬ ‫لســن دســتور خــاص بإقليــم‬ ‫كوردســتان‪ ،‬يقــود لتنظيــم‬ ‫العمليــة السياســية واألمنيــة‬ ‫ً‬ ‫وصــوال‬ ‫واالقتصاديــة فيــه‪،‬‬ ‫لـ»إنهــاء الخالفــات داخل القوى‬ ‫الفاعلــة»‪.‬‬ ‫فــــيلـي‬

‫‪4‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪5‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫«الوحــدة والدســتور» عــى طاولــة «جامعــة‬ ‫كوردستان»‬ ‫الوحــدة والدســتور‪ ،‬هــو عنــوان املؤمتــر‬ ‫الــذي احتضنتــه أربيــل عاصمــة إقليــم‬ ‫كوردســتان‪ ،‬برعايــة «جامعــة كوردســتان»‪،‬‬ ‫وشــهد حضــوراً فاعــ ًا عــى مختلــف‬ ‫املســتويات الدوليــة‪ ،‬والسياســية‪ ،‬إضافــة‬ ‫إىل املمثلــة الخاصــة لألمــن العــام لألمــم‬ ‫املتحــدة يف العــراق جينــن هينيــس‪-‬‬ ‫بالســخارت‪ ،‬فضــا عــن الرئاســات الثــاث‬ ‫لإلقليــم (رئيــس إقليــم كوردســتان نيجريفان‬ ‫بــارزاين‪ ،‬رئيــس حكومــة اإلقليــم مــرور‬ ‫بــارزاين‪ ،‬ورئيســة الربملــان ريــواز فائــق)‪.‬‬ ‫نيجريفــان بــارزاين املخطــط الرئيــس أو كــا‬ ‫يســميه البعــض «مهنــدس» صياغــة دســتور‬ ‫كوردســتان الجديــدة‪ ،‬اســتبق هــذا الحــدث‬ ‫بجولــة مباحثــات لرؤســاء وقــادة أحــزاب‬ ‫كوردســتان‪ ،‬آمـ ًا يف تحقيــق وحــدة الصــف‪،‬‬ ‫ووضــع اللمســات األخــرة عــى الدســتور‬ ‫قبــل إرســاله إىل الربملــان للمصادقــة عليــه‪.‬‬ ‫أهداف الدستور‬ ‫وبعــد أربعــة أعــوام مــن إجـراء كوردســتان‬ ‫اســتفتاء االســتقالل عــن العــراق‪ ،‬يبــدو‬ ‫أن تنظيــم الحكــم الســيايس لكوردســتان‪،‬‬ ‫الشــغل الشــاغل لنيجريفــان بــارزاين‪،‬‬ ‫الســاعي لتحقيــق ســيادة القانــون يف جميــع‬ ‫مناطــق كوردســتان‪ ،‬وأن يشــعر الجميــع‬ ‫باألمــان يف اإلقليــم‪ ،‬كــا اشــار يف كلمتــه‬ ‫خــال الحــدث‪ ،‬متعهــدا يف الوقــت نفســه‬ ‫بكتابــة دســتور يبعــث األمــل لجميــع‬ ‫الكوردســتانيني‪.‬‬ ‫ويــأيت توقيــت طــرح مــروع صياغــة‬ ‫الدســتور‪ ،‬بعــد تحقيــق تطــور واســع‬ ‫شــهده اإلقليــم عــى مختلــف املســتويات‪،‬‬ ‫وهــو وفقــا لبــارزاين‪ ،‬نابــع عــن وحــدة‬

‫‪6‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الصــف للقــوى السياســية ودعــم الشــعب‬ ‫الكوردســتاين‪.‬‬ ‫كــا أشــار يف معــرض حديثــه‪« ،‬لدينــا‬ ‫مكونــات عديــدة يف العــراق واقليــم‬ ‫كوردســتان‪ ،‬ونحــن أصــا ال نصــف املكونات‬ ‫باالقليــات الن جــال املنطقــة يف املوزاييــك‬ ‫الــذي يضمــه»‪ ،‬مردفــا «جــال كوردســتان‬ ‫ميكــن يف وجــود هــذه املكونــات والدســتور‬ ‫يجــب أن يعطــي التطمينــات لهــم»‪.‬‬ ‫ولفــت إىل أن «دســتور اقليــم كوردســتان‬ ‫يجــب ان يعطــي التطمينــات للمكونــات‪.‬‬ ‫ولــن يكــون لحــزب او مكــون او طائفــة‬ ‫وإمنــا ســيكون لجميــع الكوردســتانيني‪،‬‬ ‫ولهــذا يجــب ان يكــون انعكاســا للجميــع»‪.‬‬ ‫أمــا رئيــس حكومــة كوردســتان‪ ،‬مــرور‬ ‫بــارزاين‪ ،‬فقــد دعــا مراعــاة حقــوق الفــرد‬ ‫واألغلبيــة يف اإلقليــم‪ ،‬عنــد صياغــة دســتور‪،‬‬ ‫لكــن ذلــك بحســب بــارزاين لــن يحــدث‬ ‫طاملــا هنــاك تحــرك يف اتجاهــن مختلفــن‪،‬‬ ‫يف إشــارة إىل أحــزاب كورديــة أخــرى‪.‬‬ ‫آراء متباينة‬ ‫ورغــم أن مؤمتــر (الوحــدة والدســتور)‬ ‫اســتضاف قــادة أح ـزاب رئيســة ومؤثــرة يف‬ ‫إقليــم كوردســتان‪ ،‬واســتطلع آراءهــم حــول‬ ‫املوضــوع ومــا ينبغــي إج ـراؤه قبــل إق ـرار‬ ‫الدســتور‪ ،‬ورغــم إجــاع قــادة وممثــي‬ ‫األح ـزاب الخمســة يف اإلقليــم عــى رضورة‬ ‫وحــدة الصــف بــن القــوى السياســية كافــة‬ ‫للمــي يف صياغــة الدســتور‪ ،‬إال أن ذلــك مل‬ ‫يخــل مــن طــرح آراء متباينــة بشــأن اآلليــة‬ ‫املطروحــة لهــذا الح ـراك‪.‬‬ ‫ومــن بــن تلــك اآلراء‪ ،‬بــرز رأي عمــر ســيد‬ ‫عــي‪« ،‬املنســق العــام لحركــة التغيــر»‬ ‫الــذي تســاءل «أيــن نــأيت بالوحــدة ولدينــا‬ ‫إدارتــان‪ ،‬وقوتــان للبيشــمركة‪ ،‬وقوتــان‬

‫«لدينـــا مكونات عديدة في العـــراق واقليم‬ ‫كوردســـتان‪ ،‬ونحن أصال ال نصف المكونات‬ ‫باالقليـــات الن جمال المنطقة في الموزاييك‬ ‫الذي يضمـــه»‪« ،‬جمال كوردســـتان يمكن‬ ‫في وجود هـــذه المكونات والدســـتور يجب‬ ‫أن يعطـــي التطمينات لهم»‪.‬‬

‫لالســايش وماليتــان‪ ..‬كل يشء مقســم يف‬ ‫كوردســتان عــى طرفــن»‪ ،‬يف إشــارة إىل‬ ‫الحزبــن الرئيســن يف اإلقليــم الدميقراطــي‬ ‫الكوردســتاين واالتحــاد الوطنــي‪.‬‬ ‫أمــا رئيــس حــزب العدالــة الكوردســتانية‬ ‫(الجامعــة االســامية ســابقا) عــي بابــر‪،‬‬ ‫فقــد دعــا إىل أهميــة تحقيــق العدالــة‬ ‫وبعدهــا تحقيــق وحــدة الصــف‪ ،‬مؤكــدا‬ ‫«بوحــدة الصــف ميكــن صياغــة دســتور‬ ‫جيــد»‪.‬‬ ‫وأشــاد بابــر «بــدور رئيــس اإلقليــم‬ ‫نيجريفــان بــارزاين يف معالجــة األزمــات‬

‫التــي مــرت بهــا كوردســتان»‪ ،‬قائــا‪ :‬تعــرض‬ ‫اإلقليــم ملــرة عــدة إىل أزمــات الــذي متكــن‬ ‫مــن معالجتهــا الرئيــس بــارزاين مببــادرات‬ ‫وزيــارات أجراهــا والــكالم الرصــن‪ ،‬وزيارتــه‬ ‫األخــرة لألحـزاب والقــوى السياســية كانــت‬ ‫ام ـراً جيــداً جــداً‪.‬‬ ‫بينــا أشــار الرئيــس املشــرك لالتحــاد‬ ‫الوطنــي الكوردســتاين بافــل طالبــاين إىل‬ ‫رضورة التصالــح مــع الشــعب وبعدهــا‬ ‫ســتحقق الوحــدة»‪.‬‬ ‫مبادرة إنهاء الخالفات‬ ‫بدورهــا دعــت رئيســة برملــان إقليــم‬

‫كوردســتان‪ ،‬ريــواز فائــق خــال املؤمتــر‪،‬‬ ‫رئيــس اإلقليــم نيجريفــان بــارزاين إىل‬ ‫تبنــي مبــادرة عقــد مؤمتــرات ونــدوات يف‬ ‫الجامعــات كافــة تتنــاول فيهــا القضايــا‬ ‫الخالفيــة عــى مســتوى اإلقليــم والعــراق‬ ‫لــي تســهم يف معالجتهــا‪.‬‬ ‫ونوهــت فائــق‪ ،‬إىل أن عــدم وجــود دســتور‬ ‫يف إقليــم كوردســتان لــه عالقــة بـ»الخالفات‬ ‫الداخليــة»‪ ،‬مردفــة بالقــول «يتعــن تشــكيل‬ ‫لجنــة خاصــة لكتابــة الدســتور»‪.‬‬ ‫قوة للعراق واملنطقة‬ ‫مــن جانبهــا‪ ،‬اعتــرت املمثلــة الخاصــة‬

‫لألمــن العــام لألمــم املتحــدة يف العــراق‬ ‫جينــن هينيس‪-‬بالســخارت‪ ،‬إقــرار دســتور‬ ‫كوردســتان «عامــل قــوة للعــراق كافــة»‪.‬‬ ‫وقالــت بالســخارت التــي حــرت املؤمتــر‬ ‫إن «النظــام الفــدرايل هــو النظــام املتوفــر‬ ‫بــن أيدينــا حاليــا ويجــب أن يســتفيد منــه‬ ‫جميــع املكونــات»‪.‬‬ ‫ولفتــت إىل وجــود تطــور جيــد يف اإلقليــم‬ ‫ملواجهــة جميــع املشــكالت التــي تعــاين‬ ‫منهــا املنطقــة‪ ،‬والحاجــة تقتــي أن يكــون‬ ‫هنــاك كوردســتان قــوي ليــس عــى مســتوى‬ ‫العـراق وامنــا عــى مســتوى املنطقــة أجمــع‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪7‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫كوالن ‪..‬‬ ‫ثورة الذين‬ ‫لم يبدلوا تبديال‬

‫صبحي ساله يي‬

‫جــراء مؤامــرة جزائــر (‪ )1975‬التــي‬ ‫أعــدت مشــاهدها بإتقــان وغفــا تجاههــا‬ ‫الضمــر االنســاين‪ ،‬لحــق بالكــورد الكثــر‬ ‫مــن األذى والكــوارث الرهيبــة‪ ،‬وحــل بهــم‬ ‫مــن األم مــا مل يكــن يف البــال إنتقام ـاً مــن‬ ‫ثورتهــم األيلوليــة العارمــة‪ ،‬ومحاولـ ًة لــزرع‬ ‫االحبــاط واليــأس يف قلوبهــم‪ ،‬وملنعهــم مــن‬ ‫مللمــة الصــف والكلمــة وإســتعادة قوتهــم‬ ‫الطبيعيــة يف الســاحة النضاليــة‪.‬‬ ‫بعــد املؤامــرة‪ ،‬هــدأت البنــادق واملدافــع‬ ‫ألشــهر معــدودات‪ ،‬وتغــرت الحقائــق عــى‬ ‫األرض‪ ،‬وإعتقــد الســاذجون أن البعــث‬ ‫ربــح املعركــة والحــرب‪ ،‬وأن القضيــة‬

‫‪8‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الكوردســتانية انتهــت إىل غــر رجعــة‪.‬‬ ‫وإستأســد الثعلــب وتغــول‪ ،‬وتعامــل مــع‬ ‫متغــرات األحــداث بطريقــة ســاذجة‬ ‫وســطحية‪ ،‬ومــارس الرتهيــب والتعريــب عرب‬ ‫توطــن العــرب يف بعــض املناطــق لتغيــر‬ ‫الرتكيبيــة الســكانية‪ ،‬خاصــة يف مدينــة‬ ‫كركــوك وأطرافهــا‪ .‬وتعامــل بصالفــة‪ ،‬ووقــع‬ ‫يف املحظــور‪ ،‬وإرتكــب املجــازر‪.‬‬ ‫هــدأت البنــادق واملدافــع‪ ،‬لكــن إميــان‬ ‫الذيــن مل يبدلــوا تبديــا مل تهــدأ وظلــت‬ ‫شــاخصة ضاغطــة تــأىب املغــادرة‪ ،‬وحاولــت‬ ‫تحويــل النكبــة والنكســة اىل إنتصــار إلكامل‬ ‫املســرة التحرريــة لشــعب كوردســتان‪.‬‬

‫وبعــد مــي ســنة عاجفــة مــن املعانــاة‪،‬‬ ‫ذهبــت الخيبــة وحــرت اإلرادة‬ ‫وإســتيقظت الحفيظــة‪ ،‬وســاد الشــعور‬ ‫بــأن ثــورة الكــورد ليســت اختيــاراً بــل هــي‬ ‫قدرهــم الــذي ال فــكاك منــه يف ســبيل‬ ‫الدفــاع عــن وجودهــم‪ .‬وبدافــع مــن‬ ‫الرغبــة يف التفاعــل بإيجابيــة مــع األحــداث‪،‬‬ ‫واإلنطــاق مــن املشــركات‪ ،‬وبوتــرة‬ ‫متجانســة بــدأت الحيــاة تــدب يف صفــوف‬ ‫الحــزب الدميقراطــي الكوردســتاين الــذي‬ ‫نجــح يف إعــادة توحيــد الصــف‪ ،‬ويف التحكم‬ ‫بجوهــر وصياغــة اآلراء والتوجهــات‪،‬‬ ‫ويف تنميتهــا وتقويتهــا وتحويلهــا إىل‬

‫معطيــات مثمــرة متكاملــة األبعــاد‪ .‬ودون‬ ‫إثــارة أو ضجيــج أعــاد الحــزب برئاســة‬ ‫الرئيــس مســعود بــارزاين ترتيــب امللفــات‬ ‫واالوراق‪ ،‬وإســتعد لســيناريوهات جديــدة‪،‬‬ ‫وحمــل الســاح مــرة أخــرى‪ ،‬مضطــراً‪،‬‬ ‫يف وجــه حكومــة قويــة غنيــة مدعومــة‬ ‫اقليميــاً ودوليــاً‪ .‬وإنطلقــت ثــورة كــوالن‬ ‫يف ‪ /26‬آيــارم ‪ ،1976‬ومتتعــت بخصوصيــة‬ ‫جعلتهــا مختلفــة عــا ســجله التاريــخ مــن‬ ‫ثــورات‪ ،‬مــن حيــث الدوافــع والرتتيبــات‬ ‫والحســابات‪ ،‬ومــن حيــث مــا نتــج عنهــا‬ ‫مــن تغيــرات سياســية وعســكرية هائلــة‪،‬‬ ‫ومــا دفــع فيهــا مــن األمثــان الباهضــة مــن‬

‫أجــل الحريــة‪.‬‬ ‫وبعيــدا عــن حــاالت اإلنفعــال والضوضــاء‬ ‫إســتطاع‪ ،‬الحــزب الــذي قــاد ثــوريت أيلــول‬ ‫وكــوالن وإنتفاضــة آذار‪ ،‬وســاهم يف بفاعلية‬ ‫يف إســقاط البعــث‪ ،‬إســتطاع إســتقطاب‬ ‫الــرأي العــام الكوردســتاين والعراقــي‬ ‫واإلقليمــي والــدويل‪ .‬وبعــد إنتصــار إنتفاضة‬ ‫آذار ‪ ،1991‬والتغيــر الجوهري واألســايس يف‬ ‫حيــاة شــعب كوردســتان‪ ،‬وإنتخــاب برملــان‬ ‫كوردســتان‪ ،‬وتشــكيل حكومــة اإلقليــم‪ ،‬رفع‬ ‫الرئيــس مســعود بــارزاين‪ ،‬املجبــول عــى‬ ‫الصــدق والرصاحــة وقــول الحــق والحقيقــة‪،‬‬ ‫شــعار الدميقراطيــة للعــراق والفدراليــة‬ ‫لكوردســتان‪ ،‬ومبهنيــة محرتفــة أمــام‬ ‫املجتمــع اإلقليمــي الــدويل أثبــت أن الكــورد‬ ‫شــعب يســتحق التقديــر والثنــاء والبقــاء‪،‬‬ ‫وجديــر بحــق تقريــر مصــره‪ .‬وتحمــل‬ ‫الحــزب الدميقراطــي الكوردســتاين جميــع‬ ‫املســؤوليات بخطــط وأفــكار وتوجهــات‬ ‫تتميــز بالعقالنيــة والهــدوء‪ ،‬وتحــرك ضمــن‬ ‫الواقــع لصنــع املســتقبل‪ .‬ويف أحايــن كثــرة‪،‬‬ ‫دفــع تكاليــف باهضــة لحســن نوايــاه‬ ‫وصــره وضبــط نفــس أعضائــه ومؤيديــه يف‬ ‫ســبيل التوصــل اىل إتفاقــات تحقــق العدالة‪،‬‬ ‫وتضمــن الحفــاظ عــى املكتســبات املتحققة‬ ‫بأنهــار مــن الدمــاء والدمــوع‪ ،‬خاصــة مــع‬ ‫األطــراف املختطفــة للقانــون واملســتغلة‬ ‫للعواطــف والحاجــات والطاقــات‪ ،‬والباحثــة‬ ‫عــن الفــرص لرفــع ســقف مطالبهــا‪،‬‬ ‫واملشــوهة للحقائــق‪ ،‬والهشــة يف مواقفهــا‪،‬‬ ‫واملســتغلة للمواقــف الوطنيــة والقوميــة‪،‬‬ ‫واملتصنعــة للحــرص املخــادع عــى التحــي‬ ‫بالرؤيــة الحكيمــة‪ .‬مــع ذلــك فــإن املفارقــة‬ ‫العجيبــة تجــاه هــذا الحــزب‪ ،‬هــي ‪ :‬إنــه‬ ‫يــزداد قــو ًة ومتاســكاً وإلتفــاف الجامهــر‬ ‫حولــه كلــا تعــرض ملؤامــرة أو خيانــة أو‬ ‫طعنــة يف الظهــر ‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪9‬‬


‫فـــ‬

‫كـورديــــــات‬

‫عرت الحوارات التي‬ ‫جرت بين أحزاب‬ ‫المجلس الوطني‬ ‫الكوردي‪ ،‬وأحزاب‬ ‫الوحدة الوطنية‬ ‫الكوردية‪ ،‬إحدى أضحل‬ ‫الجدليات الساذجة‬ ‫في سوق السياسة‬ ‫الكوردية‪ ،‬وبينت عن‬ ‫مدى جهالتنا وعلى‬ ‫مدى العقود الطويلة‬ ‫الماضية‪ ،‬وحنكة‬ ‫األحزاب في خدعنا‬ ‫والشارع الكوردي‪.‬‬

‫فلسفة‬ ‫توحيد األحزاب‬ ‫الكوردية‬ ‫د‪ .‬محمود عباس‬

‫‪10‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫نحــن الذيــن طالبنــا بتوحيــد األحــزاب‪،‬‬ ‫املنشــقة عــن بعضهــا عــى خلفيــات متنوعة‬ ‫لســنا بصددهــا‪ ،‬مثلــا تكالبنــا خــال الســنة‬ ‫املاضيــة عــى دفــع الطرفــن لتشــكيل لجــان‬ ‫أو األفظــع مرجعيــة كورديــة! علــا أن‬ ‫معظمنــا عــى درايــة بأســباب االنشــقاقات‬ ‫املتتاليــة‪ ،‬مثلــا نعلــم خلفيــات الخالفــات‬ ‫بــن الطرفــن املتفاوضــن‪ ،‬والتــي مل تكــن‬ ‫للبعــد الفكــري أو املواقــف السياســية أي‬ ‫دور فيهــا‪ ،‬عــى عكــس مــا حــاول البعــض‬ ‫ترويجهــا وتســخري مفاهيــم مســتقاة عــى‬ ‫عالتهــا‪ ،‬للتغطيــة عــى منابــع ومحــريك‬ ‫االنشــقاقات‪.‬‬

‫نعــم مل نكــن نــدرك أن العوامــل التــي أدت‬ ‫إىل تشــتتها هــي ذاتهــا املهيمنــة والتــي‬ ‫كانــت تدفعهــا للتحــاور‪ ،‬مثلــا يجــري األن‬ ‫خلــف الكواليــس‪ ،‬غايتهــا توســيع الــرخ‬ ‫وخلــق خالفــات حديثــة تتــاءم والظــروف‪،‬‬ ‫وليســت كــا نأمــل ونظــن أنهــا مــن أجــل‬ ‫تشــكيل قــوة كوردســتانية تكون عىل ســوية‬ ‫الحــوار مــع القــوى الخارجيــة وقــادرة عــى‬ ‫حمــل القضيــة القوميــة‪ ،‬وتبــن األن كــا يف‬ ‫املــايض أن الهــدف هــو إضعــاف األط ـراف‬ ‫التــي كانــت تنمــو بشــكل ســليم‪ ،‬واليــوم‬ ‫هــي للطعــن يف املكتســبات التــي حصــل‬ ‫عليهــا الكــورد‪ ،‬وبالتــايل إعادتنــا إىل مربــع‬

‫األنظمــة الشــمولية‪ ،‬ولإلنصــاف يف معظــم‬ ‫الحــاالت صاحــب القــوة هــو األكــر ذنبــا يف‬ ‫فشــل الحــوارات ويتحمــل مســؤولية أنجــاح‬ ‫مســرة التوافــق أو عدمــه‪ .‬علــا أن العملية‬ ‫بكليتهــا تنقصهــا البعــد الوطنــي‪ ،‬وهيمنــت‬ ‫عليهــا أهــداف أكــر أهميــة ومنهــا امتصاص‬ ‫أمتعــاض الشــارع الكــوردي‪.‬‬ ‫واألغــرب أن معظــم مــن كتبــوا عــن‬ ‫إشــكاليات توحيــد األحــزاب إمــا‪:‬‬ ‫‪ 1‬تناســوا الحقائــق وركضــوا خلــف‬‫الثانويــات‪ ،‬بينهــم مــن نــر مذكراتــه‬ ‫مــع تغييــب الشــفافية عــن العديــد مــن‬ ‫الزوايــا املهمــة يف تاريــخ الحـراك الكــوردي‪،‬‬

‫ولهــذا كانــت بعــض الــردود النقديــة‬ ‫لتلــك املذكــرات قاســية‪ ،‬وعــى األغلــب‬ ‫الصفحــات املحرفــة أو الناقصــة يف تلــك‬ ‫املذكــرات ناتجــة مــن عــدم الجــرأة عــى‬ ‫قــول الرصاحــة ومواجهــة املجتمــع‪.‬‬ ‫‪ 2‬أو جــاؤوا عــى ذكرهــا مــن وجهــة نظــر‬‫أحاديــة الجانــب‪ ،‬وهــو مــا يجــري اآلن عــى‬ ‫الســاحة اإلعالميــة بــن شــخصيات حزبيــة‬ ‫اعتباريــة لهــا مكانتهــا وتاريخهــا النضــايل‬ ‫الوطنــي‪ ،‬كل طــرف يــأيت بأســباب وعلــل‬ ‫لتربيــر الــذات مــن املســاهمة يف التمزيــق‬ ‫أو عــدم نجــاح مســرة التوحيــد‪ ،‬بــل بلــغ‬ ‫ببعضهــم إىل درجــة التشــهري باألخــر‪،‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪11‬‬


‫فـــ‬

‫كـورديــــــات‬

‫كالتعامــل مــع أجهــزة النظــام‪ ،‬وهــذا ليــس‬ ‫بــر‪ ،‬بــل هــي معروفــة ضمــن الحــراك‬ ‫الحــزيب الكــوردي‪ ،‬وكانــت هنــاك تربي ـرات‬ ‫لهــذه اإلشــكالية يف ظــل النظــام الشــمويل‬ ‫اإلجرامــي‪ ،‬علــا أنــه ليــس ألي طــرف‬ ‫ذنــب كبــر؛ ال يف الفشــل؛ وال يف تقبــل‬ ‫اإلمــاءات الخارجيــة‪ ،‬ألن جدليــة التوحيــد‬ ‫غــر قابلــة للتحقيــق‪ ،‬يف ظــل اإلمكانيــات‬ ‫الثقافيــة والسياســية وحتــى االقتصاديــة‬ ‫الضحلــة والتــي هــي دون القــدرة عــى‬ ‫تغيــر الواقــع املفــروض خارجيــا‪ ،‬كــا وال‬ ‫ننــى ســويات الرتاكــم املعــريف البســيط‬ ‫غــر القــادر عــى تجــاوز مســببات‬ ‫التشــتت‪ ،‬وهــذه خاصيــات تراكمــت مــع‬ ‫الزمــن والظــروف‪ ،‬ليــس فقــط يف الواقــع‬ ‫الكــوردي بــل لــدى معظــم حــركات التحــرر‬ ‫العامليــة‪ ،‬قــد يــأيت البعــض مبثــال تكويــن‬ ‫الدميقراطــي الكوردســتاين‪ ،‬حينهــا عليهــم‬ ‫متابعــة نشــاطاتها بعــد الوحــدة وقبلهــا‪،‬‬ ‫إىل جانــب مــا كانــت عليــه األح ـزاب التــي‬ ‫انضمــت إىل الدميقراطــي وليســت توحــدت‬ ‫معهــا‪ ،‬فقــد كانــت ثالثــة أحــزاب عرضيــة‬ ‫أو منهــارة‪ ،‬امتصتهــم الدميقراطــي ودرجــت‬ ‫العمليــة تحــت تســمية الوحــدة‪.‬‬ ‫‪ 3‬والذيــن تناولوهــا بشــكل منطقــي‬‫كانــوا قلــة وكتاباتهــم مل تأخــذ مداهــا‬ ‫لســببني‪ :‬إمــا ألنهــا كانــت أعــى مــن ســوية‬ ‫اإلدراك العــام‪ ،‬أو أن القــوى التــي لهــا‬ ‫مصلحــة يف تشــتيت الحـراك‪ ،‬عتمــت عليهــا‬ ‫وبالتــايل حرصتهــا ضمــن رشيحــة ضيقــة‬ ‫مــن املجتمــع‪ ،‬وبالتــايل مل تأخــذ املطالــب‬ ‫والنــداءات الوطنيــة مداهــا‪ ،‬وظلــت‬ ‫تأثرياتهــا عــى وعــي املجتمــع ضعيفــا‪ ،‬فلــم‬ ‫تحــد مــن الــرور التــي خلفتهــا األح ـزاب‬ ‫الهزيلــة بتشــتتها؛ بشــكل غــر مبــارش‪.‬‬ ‫تطرقنــا مثــل العديــد مــن األخــوة الكتــاب‪،‬‬ ‫إىل هــذه القضيــة مــرات عــدة‪ ،‬لكننــا‬ ‫مثلهــم مل نتمكــن مــن تغيــر الواقــع‪ ،‬وأخــر‬ ‫محاولــة لنــا كانــت بشــكل مختــر يف‬

‫‪12‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫لم نكن ندرك أننا‬ ‫مقدمين على مسيرة‬ ‫عمل شبه مستحيلة‪،‬‬ ‫توحيد األحزاب‬ ‫الكوردية تحت سقف‬ ‫واحد! وتجميع مواقفهم‬ ‫وموافقتهم على‬ ‫مطلب الفيدرالية‪ ،‬في‬ ‫ظل الظروف والواقع‬ ‫الذاتي والعام للحراك‬ ‫وقياداته‪ ،‬والواقع‬ ‫الثقافي للمجتمع‪،‬‬ ‫وغيره من العوامل‬ ‫المذكورة سابقاً‪ .‬عمليا‬ ‫فشلت محاولة الترميم‬ ‫بوســت عــى الفيــس بــوك‪ ،‬تناولهــا الكاتــب‬ ‫(عبــاس عبــاس) بتوضيحــات مهمــة مــن‬ ‫خــال مقــال مثــر‪ ،‬عرضــه بأســلوب ليــس‬ ‫مــن الســهل تجــاوزه‪ ،‬خاصــة بعدمــا نقــل‬ ‫الفكــرة مــن العــرض إىل الســؤال للرشيحــة‬ ‫الثقافيــة‪ ،‬وهــو مــا كنــا بصــدده‪.‬‬ ‫كــا وتطــرق إىل مــا قدمنــاه يف املــايض‬ ‫القريــب‪ ،‬ومحاولــة ترميــم املكســور يف‬ ‫الحــراك الكــوردي لغــرب كوردســتان‪،‬‬ ‫يف مؤمتــر بروكســل عــام ‪2006‬م والتــي‬ ‫ختمــت يومهــا األخــر ضمــن الربملــان‬ ‫األورويب‪ ،‬والتــي جــاء عــى ذكــره الكاتــب‬ ‫عبــاس عبــاس كمثــال يف مقالــه‪ ،‬ونضيــف‬ ‫أنــه ســبق املؤمتــر الختامــي؛ مؤمتريــن‬ ‫تحضرييــن عقدتــا تحــت ســقف الكونغــرس‬ ‫األمريــي‪ ،‬شــارك يف املؤمتــرات الثــاث‬ ‫إىل جانــب األحــزاب‪ ،‬شــخصيات مــن‬

‫السياســيني املســتقلني ورشيحــة مــن الحركــة‬ ‫الثقافيــة‪ ،‬وذلــك بقيــادة األخ شــركو‬ ‫عبــاس ومســاهمة أخريــن مــن آل عبــاس‬ ‫وسياســيني لهــم ثقلهــم ومكانتهــم ضمــن‬ ‫الحــراك الكــوردي‪.‬‬ ‫تشــكل حينهــا املجلــس الوطنــي‬ ‫الكوردستاين‪-‬ســوريا‪ ،‬وأنتخــب شــركو‬ ‫عبــاس رئيســا للمجلــس‪ ،‬أي قبــل تشــكيل‬ ‫املجلــس الوطنــي الكــوردي بســبع ســنوات‪،‬‬ ‫مــع ذلــك مطالبنــا ومقرتحاتنــا مل يتمكــن‬ ‫املجلــس الكــوردي مــن عرضــه عــى‬ ‫املعارضــة وال عــى الشــارع الكــوردي حتــى‬ ‫اللحظــة‪ ،‬تحــت حجــة الواقعيــة يف عــرض‬ ‫القضيــة‪.‬‬ ‫شــارك يف تلــك املؤمت ـرات جميــع األح ـزاب‬ ‫الكورديــة يف غــرب كوردســتان وممثــي‬ ‫األقســام األربعــة ووفــود دوليــة‪ ،‬باســتثناء‬

‫الحــزب الدميقراطــي وعــى خلفيــة أوامــر‬ ‫خارجيــة إىل جانــب مســألة شــخصية‬ ‫فضلوهــا عــى القضيــة الوطنيــة‪ ،‬عوضــوا‬ ‫عــن غيابهــم بربقيــة تهنئــة وتأييــد‪ ،‬وتــم‬ ‫كتابــة النظــام الداخــي والبيــان الختامــي‪،‬‬ ‫مــع ذلــك تراجــع الجميــع عــن تشــكيل‬ ‫الوحــدة‪ ،‬أو املجلــس الجامــع لــكل اط ـراف‬ ‫الح ـراك بشــقيه الســيايس والثقــايف‪ ،‬وذلــك‬ ‫بســبب نفــس الخلفيــات التــي نوهنــا إليهــا‬ ‫ســابقا‪.‬‬ ‫ونحــن أيضــا بدورنــا مل نكــن نــدرك أننــا‬ ‫مقدمــن عــى مســرة عمل شــبه مســتحيلة‪،‬‬ ‫توحيــد األحــزاب الكورديــة تحــت ســقف‬ ‫واحــد! وتجميــع مواقفهــم وموافقتهــم‬ ‫عــى مطلــب الفيدراليــة‪ ،‬يف ظــل الظــروف‬ ‫والواقــع الــذايت والعــام للح ـراك وقياداتــه‪،‬‬ ‫والواقــع الثقــايف للمجتمــع‪ ،‬وغــره مــن‬

‫العوامــل املذكــورة ســابقاً‪ .‬عمليــا فشــلت‬ ‫محاولــة الرتميــم‪ ،‬لكننــا مــن الجهــة األخــرى‬ ‫نجحنــا لوحدنــا يف مجــاالت عــدة‪ ،‬منهــا‪:‬‬ ‫‪ 1‬خلقنــا دبلوماســية كورديــة عــى‬‫مســتويات دوليــة‪ ،‬وبلغنــا مراكــز الق ـرار يف‬ ‫الواليــات املتحــدة األمريكيــة ودول أخــرى‪.‬‬ ‫‪ 2‬كــا ومتكنــا مــن أقنــاع اإلدارات‬‫املعنيــة يف الواليــات املتحــدة األمريكيــة‬ ‫وبعــض الــدول األوروبيــة مببــدأ الفيدراليــة‬ ‫والســلطة الالمركزيــة ودرســت عىل الســوية‬ ‫اإلســراتيجية بالنســبة لســوريا واملنطقــة‬ ‫الكورديــة‪.‬‬ ‫‪ 3‬متكنــا وبعــد أعــوام الثــورة الســورية‬‫مــن أقنــاع أمريــكا يف ترسيــع التدخــل‪ ،‬إىل‬ ‫جانــب قضايــا أخــرى ذات أهميــة وطنيــة‬ ‫ودوليــة لســنا بصددهــا األن‪.‬‬ ‫رغــم ذلــك أصبحنــا عــى درايــة أن املنطــق‬

‫يتحتــم علينــا أال نبحــث عــن األوهــام‬ ‫ومــن بينهــا توحيــد األحــزاب املنشــقة‬ ‫عــن بعضهــا‪ ،‬أو تشــكيل مرجعيــة كورديــة‬ ‫شــاملة‪ ،‬بــل علينــا تــرك األبــواب مفتوحــة‬ ‫ليســود األنجــح أو األكــر حنكــة‪.‬‬ ‫كــا ومل ننتبــه إىل جانــب مهــم جــدا‪،‬‬ ‫وهــي أننــا تناســينا تاريخنــا‪ ،‬وأقدمنــا عــى‬ ‫املحاولــة‪ ،‬ومل نذكــر بعضنــا أن أمثالهــا‬ ‫تكــررت وتتالــت‪ ،‬وبنفــس األخطــاء‪ ،‬املــؤدي‬ ‫إىل فشــل محــاوالت التوحيــد‪ ،‬أو تفتيــت‬ ‫املشــتت‪ ،‬ومــا نــراه اليــوم‪ ،‬مــن عــدة‬ ‫مجالــس كورديــة‪ ،‬ومرجعيــات‪ ،‬وأح ـزاب ال‬ ‫حــر لهــا هــي نتيجتهــا‪.‬‬ ‫واملؤســف أننــا كحركــة ثقافيــة نــادرا مــا‬ ‫درســنا وعالجنــا املوجــات الثقافيــة العربيــة‬ ‫اإلســامية التــي ســادت مجتمعنــا خــال‬‫القــرون الطويلــة املاضيــة ونافســت ثقافــة‬ ‫أمتنــا‪ ،‬بشــكل منطقــي دون تعصــب‬ ‫أو رهبــة مــن الديــن الســائد‪ ،‬كســابقة‬ ‫ملحــاوالت التوحيــد‪ .‬كــا ومل نعالــج تأثــر‬ ‫القــوى التــي كانــت ال ت ـزال مهيمنــة عــى‬ ‫حراكنــا الســيايس‪ ،‬علــا أن دراســات عــدة‬ ‫تخطــت الســطحية يف التحليــل‪ .‬واألغــرب‬ ‫أننــا تناســينا الظــروف التــي عشــناها تحــت‬ ‫ظــل األنظمــة املحتلــة والتــي رســخت‬ ‫منطــق الســيادة واملــوايل كمبــدأ إســامي‬ ‫وقومــي‪ ،‬ونرشتهــا كفــروض إلهيــة وبفتــاوي‬ ‫ترفــض الدحــض‪ .‬وفيــا بعــد تبــن لنــا ان‬ ‫هــذه العوامــل هــي مــا كانــت تفــرض‬ ‫ذاتهــا عــى األح ـزاب لتقبــل التشــتت عــى‬ ‫اإلتحــاد‪ ،‬وهــي ذاتهــا التــي متنــع الطرفــن‬ ‫مــن التقــارب واالتفــاق عــى بعــض نقــاط‬ ‫التقاطــع‪ .‬وهــي ذاتهــا مــا دفــع بنــا كشــعب‬ ‫وحــراك‪ ،‬وعــى مــدى العقــود الطويلــة‬ ‫املاضيــة النضــال تحــت منطــق املظلوميــة‪،‬‬ ‫كالعبــد الــذي يطالــب بتحريــره من ســيده‪،‬‬ ‫وليــس عــى مبــدأ صاحــب الحــق ويجــب‬ ‫محاكمــة املجــرم‪.‬‬ ‫يتبع‪...‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪13‬‬


‫فـــ‬

‫كـورديــــــات‬

‫نوادي القراءة في كوردستان‪..‬‬ ‫تنتظــر هــدى كاظــم البالغــة‬ ‫مــن العمــر ‪ 17‬عامـ ًـا بفــارغ الصبــر‪،‬‬ ‫التعليقــات علــى روايتهــا األولــى‬ ‫أمــام أعضــاء نـ ٍ‬ ‫ـاد للقــراءة بأربيل في‬ ‫ّ‬ ‫إقليــم كوردســتان‪ ،‬يوفــر فســحة‬ ‫ّ‬ ‫للكتــاب الشــباب لبــث الــروح فــي‬ ‫ً‬ ‫شــفويا‬ ‫األدب الكــوردي الــذي بقــي‬ ‫لقــرون‪.‬‬ ‫فيلي‬

‫تقــول هــدى التــي تــدرس الطــب لوكالــة‬ ‫فرانــس بــرس بعدمــا تلقــت ردود فعــل‬ ‫قـراء شــباب وكتــاب وأســاتذة يف األدب عىل‬ ‫روايتهــا «لقــد تعلمــت كثــراً عــن الكتابــة‪،‬‬ ‫وهــذا يشــجعني عــى املواصلــة»‪.‬‬ ‫قدمــت قصــة قصــرة لألطفــال كأول‬ ‫بعدمــا ّ‬ ‫عمــل لهــا‪ ،‬تــروي هــدى يف روايتهــا األوىل‬ ‫«بــاراين مــارغ» أو «مطــر مــن األمــوات»‪،‬‬ ‫قصــة كــوردي انتمــى إىل جامعــة مســلحة‬ ‫ـن الخامســة عــرة‪ ،‬هربـاً‬ ‫عندمــا كان يف سـ ّ‬ ‫مــن خالفــات عائليــة ولتنــايس انفصالــه عــن‬ ‫حبيبتــه‪.‬‬ ‫وتشــبه هــذه الروايــة قصصــاً حقيقيــة‬ ‫مامثلــة عــدة يف اإلقليــم ذي الحكــم الــذايت‬ ‫يف شــال الع ـراق‪ ،‬والــذي يعيــش نزاعــات‬ ‫منــذ ‪ 40‬عامــاً‪.‬‬ ‫وأصبحــت نــوادي الكتــب الثــاين يف‬ ‫اإلقليــم‪ ،‬التــي تضــع عــى عاتقهــا تقديــم‬

‫‪14‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الك ّتــاب الجــدد‪ ،‬مســاحة ملناقشــة املواضيــع‬ ‫االجتامعيــة تلــك فضــ ًا عــن روايــات‬ ‫الخيــال العلمــي التــي بــدأت تزدهــر أيضــا‪.‬‬ ‫وكان الــروايئ غــوران صبــاح أول مــن فتــح‬ ‫الطريــق أمــام هــذا االتجــاه بإنشــائه ناديــه‬ ‫يف كانــون الثاين‪/‬ينايــر يف مقهــى بأربيــل‪.‬‬ ‫ «هرباً من الواقع» ‪-‬‬‫ويــرى صبــاح حامــل الدكتــوراه بــاألدب مــن‬ ‫جامعــة كانســاس يف الواليــات املتحــدة‪ ،‬أن‬ ‫ّ‬ ‫تشــكل «الطريــق املثــى لتبــادل‬ ‫النــوادي‬ ‫األفــكار وخلــق شــعور باالنتــاء لــدى‬ ‫الشــباب» يف منطقــة تهيمــن فيهــا عائلتــان‬ ‫عــى الحيــاة السياســية واالقتصــاد‪ ،‬ال‬ ‫تفتحــان املجــال أمــام جيــل جديــد ذي‬ ‫أفــكار حديثــة‪.‬‬ ‫ويعتــر صبــاح يف حديــث لفرانــس بــرس‬ ‫أن تلــك النــوادي عبــارة عــن «مــدارس‬ ‫للتنويــر‪ :‬هــي تخلــق أجيــا ًال ذات ثقــة‬

‫وتغــر املجتمــع مــن القاعــدة»‪،‬‬ ‫بالنفــس‬ ‫ّ‬ ‫رغــم الفقــر والبطالــة املتزايديــن والتقاليــد‬ ‫املحافظــة التــي تك ّبلهــم‪.‬‬ ‫ويضيــف «البعــض يهــرب مــن الواقــع عــر‬ ‫مشــاهدة كــرة القــدم‪ ،‬وآخــرون يفضلــون‬ ‫الكتابــة والق ـراءة»‪.‬‬ ‫بالنســبة لزميلــه يف نــادي القــراءة‪ ،‬أســتاذ‬ ‫اللغــة الكرديــة بختيــار فــاروق‪« ،‬فــإن‬ ‫الشــباب الكــورد يكتبــون تعبــراً عــن‬ ‫غضبهــم وآالمهــم‪ ،‬لكــن أيضــاً هربــاً مــن‬ ‫الواقــع»‪.‬‬ ‫ويضيــف أن «العراقيــن يقرأون ليســافروا»‪،‬‬ ‫فجــوازات ســفرهم ال تســمح لهــم بزيــارة‬ ‫الكثــر مــن الــدول األخــرى بســهولة أو‬ ‫بالهجــرة‪ ،‬متابع ـاً يف حديثــه لوكالــة فرانــس‬ ‫بــرس «ميكــن لهــم بذلــك مث ـ ًا أن يــزوروا‬ ‫باريــس‪ ،‬بالخيــال»‪.‬‬ ‫غالبيــة األدب الكــوردي الــذي ينــر حاليـاً‪،‬‬

‫مساحات‬ ‫للهرب‬ ‫ّ‬ ‫وبث الروح في األدب الكوردي‬ ‫مكتــوب بالســوراين والكرمانجــي‪ ،‬وهــا‬ ‫اللهجتــان الكرديتــان الرئيســيتان يف العـراق‪،‬‬ ‫وال يرتجــم أبعــد مــن حــدود كردســتان‬ ‫العــراق‪.‬‬ ‫تنقــل بعــض الكتــب إىل العربيــة والفارســية‬ ‫والرتكيــة‪ ،‬لجمهــور األكــراد يف الــدول‬ ‫املجــاورة الذيــن غالبـاً ال يتحدثــون اللهجــة‬ ‫نفســها‪.‬‬ ‫ بطلة أربيل «الخارقة» ‪-‬‬‫يــرى صبــاح أن «ال إرادة سياســية» لتعزيــز‬ ‫األدب الكــوردي‪« ،‬فالعديــد مــن الــدول‬ ‫تكــرس ميزانيــة لنــر أدبهــا يف الخــارج‬ ‫لكــن هنــا ال نفعــل ذلــك»‪.‬‬ ‫مــع ذلــك‪ ،‬تســعى دار «نووســيار» للنــر‬ ‫التــي أسســت قبــل عامــن يف كوبنهاغــن‪،‬‬

‫إىل قلــب اآليــة وإلقــاء الضــوء عــى األدب‬ ‫الكــوردي ونــره‪.‬‬ ‫تنــر الــدار كل عــام ثالثــة كتــب لكتــاب‬ ‫شــباب‪ ،‬وتعمــل حاليــاً عــى ترجمــة‬ ‫مقتطفــات مــن الشــعر الكــوردي املعــارص‬ ‫إىل اللغــة الدمناركيــة‪ ،‬فضـ ًا عــن روايتــن إىل‬ ‫الدمناركيــة واإلنكليزيــة والفارســية‪.‬‬ ‫يؤكــد مؤسســها الشــاعر واملرتجــم آالن‬ ‫بــاري لوكالــة فرانــس بــرس أن «مــن‬ ‫الصعــب واملكلــف جــداً ترجمــة وتصديــر‬ ‫األدب الكــوردي لكــن هــذا حلــم أعمــل‬ ‫عــى تحقيقــه»‪.‬‬ ‫وبــن الروايتــن اللتــن يســعى إىل إلقــاء‬ ‫الضــوء عليهــا‪ ،‬أ ّول روايــة خيــال علمــي‬ ‫مكتوبــة قــط بالكرديــة‪ ،‬لغــوران صبــاح‪.‬‬

‫وتتطــرق الروايــة املعنونــة «زاهقــو‬ ‫ّ‬ ‫تشــكل خطــاً أحمــر‬ ‫األرواح»‪ ،‬إىل قضيــة‬ ‫كبــراً يف العــراق‪ ،‬رغــم انتشــارها‪ ،‬وهــي‬ ‫االنتحــار‪.‬‬ ‫ـب‬ ‫تــدور أحداثهــا يف العــام ‪ 2100‬حينــا تهـ ّ‬ ‫شــابة كرديــة لتلعــب دور املنقــذ بعدمــا‬ ‫أخفقــت األديــان والتكنولوجيــا والعلــم يف‬ ‫وقــف موجــة انتحــار‪.‬‬ ‫وســيثري الحــلّ الــذي تبتكــره هــذه البطلــة‬ ‫الخارقــة الشــابة‪ ،‬إقبــا ًال‪ ،‬بحســب كاتــب‬ ‫الروايــة الــذي مت ّنــع عــن كشــف تفاصيــل‬ ‫حفاظــاً عــى عنــر التشــويق‪.‬‬ ‫وســتطبع نســخ جديــدة مــن هــذه الروايــة‬ ‫بعــد نفــاد النســخ الـــ‪ 500‬التــي طبعــت يف‬ ‫أواخــر شــباط‪/‬فرباير‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪15‬‬


‫فـــ‬

‫كـورديــــــات‬ ‫وفصائلهــا‪ ،‬ومل يبــقَ متســع مــن ثــرى الشــام‬ ‫والعــراق وفلســطني والكنانــة حتــى طــوى‬ ‫آالفــا مؤلفــة مــن خــرة مقاتــي كوردســتان‬ ‫مــن املســلمني واملســيحيني وااليزيديــن‬ ‫يف حــروب العــرب واملســلمني عــر قــرون‬ ‫وقــرون‪ ،‬فاختلطــت الدمــاء والرفــات‪،‬‬ ‫وامتــأت مقابــر الشــهداء رجــاال جــاءوا مــن‬ ‫كوردســتان دفاعــا عــن العروبــة واإلســام‪.‬‬

‫التعايش‬ ‫في إقليم‬

‫كوردستان‬ ‫لقد تعايشت في‬ ‫كوردستان اعراق وديانات‬ ‫ومذاهب وأجناس عبر مئات‬ ‫السنين‪ ،‬حتى قبل نشوء‬ ‫الكيانات السياسية الحديثة‪،‬‬ ‫وكما هي تضاريس هذه‬ ‫البالد واختالف أشكالها‬ ‫بين الجبال والسهول‬ ‫والوديان‪ ،‬توزعت الكتل‬ ‫البشرية وانتماءاتها في‬ ‫العرق والدين‪ ،‬بين الكورد‬ ‫والكلدان واآلشوريين واألرمن‬ ‫والسريان‪ ،‬ومن العرب‬ ‫والتركمان‪... ،‬‬ ‫كفاح محمود كريم‬

‫‪16‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يف كل معتقداتهــم الدينيــة واملذهبيــة‪،‬‬ ‫حيــث جمعتهــم ارضــا متازجــت فوقهــا كل‬ ‫الحضــارات حتــى غــدت يف يومهــا األول‬ ‫نــوروز ســفرية االنســانية اىل كل العــامل‪،‬‬ ‫جمعتهــم القــرى واملــدن‪ ،‬قمــم الجبــال‬ ‫وأطــراف الوديــان‪ ،‬حيــث اشــرك الجميــع‬ ‫يف التاريــخ والجغرافيــا‪ ،‬ويف الحــروب‬ ‫والعلــوم واآلداب‪ ،‬حتــى تشــابكت األحــداث‬ ‫واملشــاعر واألحاســيس‪.‬‬ ‫اختلطــت دماؤهــم ودموعهــم يف كل‬ ‫الحــروب التــي خاضوهــا معــا مــن اجــل‬ ‫الحيــاة أو مــن أجــل بعضهــم‪ ،‬اختلطــوا‬ ‫وتناســبوا فامتزجــت أنســابهم وألوانهــم‬ ‫وســحناتهم حتــى مل تعــد تفــرق بــن العــريب‬ ‫والكــوردي‪ ،‬أو بــن الكلــداين واآلشــوري‪،‬‬ ‫مل يكــن هنــاك أي رصاع بــن كل هــذه‬ ‫املكونــات واألع ـراق وبالــذات بــن العــرب‬ ‫والكــورد‪ ،‬بــل ليــس للكــورد إخــوة وأصحاب‬

‫غــر هــذه املكونــات مــن العــرب وغريهــم‬ ‫مــن األع ـراق والديانــات‪ ،‬لقــد كان ال ـراع‬ ‫مــع األنظمــة السياســية التــي حكمــت‬ ‫الجميــع واســتهانت بحقــوق اآلخريــن‬ ‫أقوامــا كانــوا أم أديــان‪ ،‬وكان الجميــع‬ ‫ضحايــا لتلــك األنظمــة الدكتاتوريــة‬ ‫وأســاليبها القمعيــة والظاملــة التــي تعرضــت‬ ‫لهــا هــذه املكونــات وخاصــة الكــورد‬ ‫والكلــدان واالشــوريون عــر تاريخهــم‬ ‫مــن حــروب شــنتها األنظمــة الدكتاتوريــة‬ ‫والشــوفينية والتــي زادتهــم قــوة وإميانــا‬ ‫بقضيتهــم وبعالقتهــم التاريخيــة النقيــة مــع‬ ‫الشــعب العــريب‪ ،‬ومل تــرك رغــم مأســاتها‬ ‫(أي تلــك الحــروب القاســية) أي أثـ ٍر للحقــد‬ ‫أو االنتقــام‪ ،‬ولعــل مــا حــدث يف انتفاضــة‬ ‫آذار‪1991‬م‪ ،‬بعــد أن تحــررت كوردســتان‬ ‫مــن دكتاتوريــة النظــام الســابق وكيفيــة‬ ‫التعامــل مــع ع ـرات اآلالف مــن الجنــود‬

‫والضبــاط وحتــى مــع الكثــر مــن املوظفــن‬ ‫العــرب العاملــن يف محافظــات اإلقليــم‪،‬‬ ‫دليــل عــى نقــاء الشــعب الكوردســتاين‬ ‫بكافــة مكوناتــه وأطيافــه ونظافتــه مــن‬ ‫االحقــاد او االنتقــام‪.‬‬ ‫أن مــا يؤكــد متانــة العالقــة االنســانية‬ ‫مــع الشــعب العــريب وقــوف الكثــر مــن‬ ‫املثقفــن واملفكريــن والسياســيني والنخــب‬ ‫الصحفيــة واالعالميــة والناشــطني مــع‬ ‫جبهــة الكــورد وكوردســتان ومنارصتهــا مــن‬ ‫اجــل حقوقهــم يف الــرق االوســط عمومــا‪،‬‬ ‫وهــذه فلســطني وفصائلهــا تشــهد روعــة‬ ‫ومتانــة العالقــة بــن الشــعبني والثورتــن‬ ‫الكورديــة والفلســطينية منــذ انبثاقهــا‬ ‫وتعــاون معظــم املنظــات الفلســطينية مع‬ ‫الثــورة الكورديــة يف كثــر مــن املجــاالت‪،‬‬ ‫وعــى رأســها منظمــة التحريــر الفلســطينية‬

‫إن التعايــش األبــدي يف كوردســتان عــر‬ ‫التاريــخ القديــم والحديــث يــؤرش حضــارة‬ ‫راقيــة لــدى كل ســكان هــذه املنطقــة مــن‬ ‫العــامل‪ ،‬ليــس هنــا يف كوردســتان العــراق‬ ‫فحســب وإمنــا هنــاك أيضــا يف اجزائهــا‬ ‫الثالثــة االخــرى‪ ،‬حيــث يتعايــش املســلمون‬ ‫واملســيحيون وااليزيديــون مــن الكــورد‬ ‫والعــرب والكلــدان واالشــوريون واالرمــن‬ ‫يف تســامح وتعاطــي خــاق منــذ أجيــال‬ ‫وأجيــال‪ ،‬فقــد كانــت كوردســتان برمتهــا‬ ‫ومــا تـزال تنتهــج مبــدأ التعايــش والتســامح‬ ‫الراقــي والنبيــل بــن األديــان واملذاهــب‬ ‫واألع ـراق برغــم محــاوالت املتطرفــن مــن‬ ‫العنرصيــن عرقيــا أو دينيــا متزيــق هــذا‬ ‫النســيج إال إن طبيعــة تركيبــة الســكان‬ ‫االجتامعيــة والســيكولوجية واألخالقيــة ال‬ ‫تســمح بنشــوء هكــذا توجهــات أو أفــكار‬ ‫والدليــل هــو تحــول هــذا اإلقليــم إىل مــاذ‬ ‫آمــن ملئــات األلــوف مــن املضطهديــن‬ ‫مذهبيــا ودينيــا وحتــى عرقيــا مــن كل‬ ‫أجــزاء العــراق األخــرى‪ ،‬ومــا يشــهده‬ ‫اإلقليــم حاليــا مــن نهــوض ثقــايف وحضــاري‬ ‫لجميــع مكوناتــه يدلــل عــى هــذا النهــج‬ ‫الســامي واألفــكار النبيلــة التــي يتميــز بهــا‬ ‫هــذا الشــعب الــذي يقــول ان كل الشــعوب‬ ‫تســكن اوطانهــا اال نحــن وطننــا يســكن‬ ‫فينــا‪ ،‬حيــث تــراه وتســمعه يف كل االغــاين‬ ‫واألناشــيد والحــان املوســيقى والفلكلــور‬ ‫والحكايــات واســاطري االولــن‪ ،‬حتــى أصبــح‬ ‫عنــوان االنتــاء لــكل االع ـراق واالديــان يف‬ ‫التســامح والتعايــش وقبــول اآلخــر‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪17‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫قراءة مواقف للكورد الفيليين‬ ‫بشهادة الحزب‬ ‫الديمقراطي‬ ‫المواقف المشرفة للكرد‬ ‫الفيليين‪ ،‬شهادة صادرة‬ ‫من المكتب السياسي‬ ‫للحزب الديمقراطي‬ ‫الكردستاني‬ ‫ينتشر الكرد الفيليون‬ ‫وسط وجنوب العراق حيث‬ ‫تمتد رقعة موطنهم من‬ ‫بغداد والحلة والناصرية‬ ‫والبصرة جنوبا الى بالد‬ ‫عيالم وبيشتكوه غرب‬ ‫ايران صعودا الى خانقين‬ ‫وكرماشان وعلى امتداد‬ ‫جبال سورين ‪ -‬حمرين ‪-‬‬ ‫حتى كركوك شماال‪.‬‬

‫مؤيد عبد الستار‬

‫‪18‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الكوردستاني في‬ ‫ثالثية رئيس‬ ‫إقليم كوردستان‬ ‫عاشــوا يف هــذه الرقعــة الجغرافيــة الواســعة‬ ‫املرتاميــة األطــراف‪ ،‬وخــال آالف الســنني‬ ‫تعرضــوا اىل هجــرات مختلفــة مــن مغــول‬ ‫وســاجقة وفــرس وعــرب وتــرك فحرصــوا‬ ‫عــى التعايــش مــع األقــوام االصليــة‬ ‫املوجــودة عــى تخــوم موطنهــم ومــع‬ ‫االقــوام التــي وفــدت خــال مئــات الســنني‪.‬‬ ‫ويف العــر الحديث وبعد تقســيم مناطقهم‬ ‫بــن إيـران والعـراق وفــق معاهــدات دولية‬ ‫كان آخرهــا منــح صــدام نصــف شــط العرب‬ ‫إىل إيـران مــا أدى اىل شــطر الشــعب الكردي‬ ‫مبوجــب تلك االتفاقيــات ‪ -‬اتفاقية أرض روم‬ ‫واتفاقيــة ســايكس بيكــو‪ -‬تـــأججت مشــاعر‬ ‫الحقــد مــن قبــل النظــام الصدامــي عليهــم‬ ‫طمعــا يف اموالهــم وتجارتهــم املزدهــرة‬ ‫ومحاولــة كــر شــوكة نضالهــم املشــهود‬ ‫لهــا يف الســاحة العراقيــة وعــى األخــص‬ ‫نضالهــم ضــد الطغمــة الصداميــة‪ ،‬فعملــت‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪19‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫عــى تهجريهــم وســلب ممتلكاتهــم وحجــز‬ ‫اآلالف مــن شــبابهم ظلــا وعدوانــا‪.‬‬ ‫ســاهم الكــرد الفيليــون يف نضــاالت جميــع‬ ‫القــوى واألح ـزاب الوطنيــة التــي ناضلــت‬ ‫مــن أجــل تحريــر الع ـراق مــن االســتعامر‬ ‫الربيطــاين‪.‬‬ ‫وبعــد وصــول طغمــة البعــث للســلطة‬ ‫يف انقــاب شــباط ‪ 1963‬تــوزع الكــرد‬ ‫الفيليــون عــى مختلــف االح ـزاب العراقيــة‬ ‫للنضــال تحــت راياتهــا وكان اشــهر‬ ‫األح ـزاب التــي اســتقطبت الكــرد الفيليــن‬

‫‪20‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الحــزب الشــيوعي العراقــي يليــه الحــزب‬ ‫الدميقراطــي الكردســتاين ثــم حــزب الدعــوة‬ ‫االســامية العراقــي‪.‬‬ ‫وبــرزت يف تلــك األح ـزاب اســاء معروفــة‬ ‫دفــع البعــض حياتــه مثنــا لنضالــه‪.‬‬ ‫بعــد ســقوط الطغمــة الصداميــة املــدوي‬ ‫نيســان ‪ 2003‬اســتعادت كردســتان حقهــا‬ ‫يف اقامــة اقليــم كردســتان بعــد تضحيــات‬ ‫ونضــاالت الشــعب الكــردي بجميــع أطيافــه‬ ‫ورشائحــه‪.‬‬ ‫ومــن بــن تلــك الرشائــح الكــرد الفيليــون‬

‫الذيــن مل يبخلــوا باموالهــم وارواحهــم يف‬ ‫النضــال اىل جانــب قــوى واحـزاب شــعبهم‪،‬‬ ‫تصــادف هــذا الشــهر ذكــرى استشــهاد‬ ‫املناضلــة الكرديــة الفيليــة ليــى قاســم التي‬ ‫صعــدت املشــنقة وهــي ترتــدي مالبســها‬ ‫الكرديــة الزاهيــة بتاريــخ ‪.1975/5/12‬‬ ‫ورغــم مصاعــب الحيــاة التــي واجهــت‬ ‫الكــرد الفيليــن بعــد التهجــر اىل ايــران مل‬ ‫يبخلــوا يف دعــم أبنــاء شــعبهم يف محنتــه‬ ‫أثنــاء الهجــرة املليونيــة‪ .‬ومــع ذلــك نســمع‬ ‫مــن يــردد مثــل الببغــاء ان الكــرد الفيليــن‬

‫يتمســكون باملذهــب ال بالقوميــة‪.‬‬ ‫ادنــاه نــص كتــاب صــادر مــن الحــزب‬ ‫الدميقراطــي الكردســتاين‪ /‬الفــرع الثامــن‬ ‫يشــكر فيــه مجموعــة مــن الكــرد الفيليــن‬ ‫وتربعهــم باملــواد العينيــة الشــقائهم‬ ‫يف كردســتان عــام ‪ 1991‬اثنــاء الهجــرة‬ ‫املليونيــة بســبب هجــوم النظــام الصدامــي‬ ‫عــى ابنــاء شــعبنا الكــردي‪ ،‬عــى أن يفيــق‬ ‫البعــض مــن ســباتهم‪.‬‬ ‫الحزب الدميقراطي الكردستاين ‪ -‬العراق‬ ‫الفرع الثامن العدد ‪188 :‬‬

‫التاريخ ‪1991 /4 / 18‬‬ ‫اىل ‪ /‬االخوة االعزاء‬ ‫‪ 1‬االخ الحاج ابراهيم كرميي‬‫‪ 2‬االخ عبد الجبار مصطفى‬‫‪ 3‬االخ حسني دارخاين‬‫‪ 4‬االخ حاج جراخ عيل نادري‬‫‪ 5‬االخ أكرم كريم بور‬‫‪ 6‬االخ حافظ أسد العطار‬‫‪ 7‬االخ مراد االنصاري‬‫‪ 8‬االخ صالح عبد ويل فييل‬‫‪ 9-‬االخ بريو ويل رمضان‬

‫تحيــــــــــة أخويـــــــــــــة‬ ‫اشــارة اىل كتــاب املكتــب الســيايس املوقــر‬ ‫‪ 3521‬يف ‪ ،1991 / 4 /11‬تــم اســتالم املــواد‬ ‫املدرجــة ادنــاه‪ .‬واليكــم نــص كتــاب الشــكر‬ ‫الــذي قدمــه املكتــب الســيايس املوقــر اىل‬ ‫االخــوة الذيــن تفضلــوا بتقديــم املســاعدات‬ ‫الخوانهــم املرشديــن مــن ابنــاء الشــعب‬ ‫الكــردي‪.‬‬ ‫بتربعكــم هــذا نشــكركم جزيــل الشــكر‬ ‫حــول جمــع تربعاتكــم مــن إخواننــا الكــرد‬ ‫الفيليــن مــن ايــام وطهــران والــذي‬ ‫ارســلتموه الخوانكــم واشــقائكم الذيــن‬ ‫رشدهــم دكتاتــور العــراق ( صــدام ) ‪.‬‬ ‫نرجــو االســتمرار لجمــع تربعــات اخــرى‬ ‫الن شــعبنا املظلــوم يف هــذه الظــروف‬ ‫يحتــاج اىل دعــم وتربعــات اخــرى لحــن‬ ‫ازاحــة هــذا الطاغيــة الن الحكومــة‬ ‫الفاشــية ال ت ـزال مســتمرة لــرب الســكان‬ ‫اآلمنــن واجبارهــم عــى الفــرار وتــرك كل‬ ‫مــا لديهــم ومــا ميلكــون واجبارهــم عــى‬ ‫النــزوح اىل املناطــق الجبليــة الوعــرة دون‬ ‫مــأوى ومــأكل‪.‬‬ ‫ويف الختــام لكــم شــكرنا العميــق واالعتـزاز‬ ‫بكــم ويف القريــب العاجــل انشــاء اللــه‬ ‫نلتقــي يف وطننــا الحــر لنعيــش ســويا يف‬ ‫وطننــا الحبيــب ‪.‬‬ ‫ودمتم يف النضال‪...‬‬ ‫م ‪ .‬س ( املكتب السيايس )‬ ‫صورة منه اىل ‪/‬‬ ‫ املناضــل الســيد رئيــس حزبنــا ‪ /‬للعلــم‬‫رجــاء‬ ‫ العالقــات يف بــران شــهر املحــرم ‪ /‬نرجــو‬‫الرسعــة إليصــال ‪ -‬املــواد‪ -‬اىل منطقــة ديانــا‬ ‫وتزويدنا بوصل االستالم‪.‬‬ ‫واىل االمام‬ ‫ختم الحزب الدميقراطي الكردستاين‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪21‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫في ذكرى استشهاد ليلى قاسم‬ ‫أيقونة ثورة ايلول التحررية‬ ‫الشــهيدة ليــى قاســم البالغــة يف وقتهــا‬ ‫مــن العمــر ‪ 22‬عامـاً‪ ،‬تلــك الفتــاة الكورديــة‬ ‫التــي اعتقلــت بتاريــخ ‪ 1974/4/29‬عــى‬ ‫خلفيــة انتامئهــا لخليــة الحــزب الدميقراطــي‬ ‫الكوردســتاين يف بغــداد‪ ،‬حيــث تعرضــت‬ ‫الشــهيدة ليــى قاســم قبــل اعدامهــا‬ ‫للتعذيــب النفــي و الجســدي‪ ،‬فهــي مــن‬ ‫عائلــة مناضلــة تفخــر بتاريخهــا النضــايل‪،‬‬ ‫وانتمــت الشــهيدة لحبهــا لكوردســتان‬ ‫الوطــن والقضيــة قبــل أن تنتمــي للحــزب‬ ‫الدميقراطــي الكوردســتاين وثــورة ايلــول‬ ‫التحرريــة‪.‬‬ ‫كانــت أيقونــة ثــورة ايلــول التحرريــة‪،‬‬ ‫انتامءهــا لوطنهــا كوردســتان فــوق جميــع‬ ‫االعتبــارات‪ ،‬فتحــت عينهــا عــى عشــق‬ ‫ممــزوج بحــب الوطــن‪ ،‬فكانــت مســتعدة‬ ‫للتضحيــة مــن أجــل ذلــك العشــق‪ ،‬إىل أن‬ ‫اعدمــت بتاريــخ ‪ 1975/5/12‬مــع رفاقهــا‬ ‫مــن قبــل ســلطة قمعيــة المثيــل لهــا يف‬ ‫تاريخنــا الحديــث‪.‬‬ ‫ليــى قاســم تعتــر أول شــهيدة يف الــرق‬ ‫االوســط تعــدم شــنقا حتــى املــوت‪ ،‬فهــذه‬ ‫الجرميــة بحــق فتــاة كورديــة لــن ينســاها‬ ‫تاريــخ البرشيــة‪ ،‬وان إعــدام ليــى قاســم‬ ‫تلــك الفتــاة الكورديــة الفيليــة ورفاقهــا‬ ‫ســتبقى وصمــة عــار يف جبــن االنظمــة‬ ‫الفاشــية التــي قتلــت أكــر مــن مئتــي الــف‬ ‫كــوردي ذنبهــم مجــرد يطالبــون بحقهــم يف‬ ‫العيــش بكرامــة‪.‬‬ ‫ثــورة ايلــول كانــت مــا تــزال حــارضة يف‬ ‫ذاكــرة اإلنســان الكــوردي ملــا تحقــق يف تلــك‬ ‫الفــرة مــن الزمــن‪ ،‬حيــث كانــت الفــرة‬

‫‪22‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يونس حمد‬

‫الذهبيــة إلبــراز الوعــي القومــي لــدى‬ ‫الكــورد‪ ،‬وليــى قاســم كان ميولهــا للقضيــة‬ ‫الكورديــة لــه دالالت واضحــة بــأن الكــورد‬ ‫قضيتهــم هــي قضيــة قوميــة سياســية‬ ‫وانســانية وتاريــخ وجغرافيــة‪ ،‬ففــي تلــك‬ ‫الفــرة أي الســتينيات والســبعينيات مــن‬ ‫القــرن املــايض بــرزت الثــورة الكورديــة عــى‬ ‫الســاحة ووحــدت ثــورة ايلــول الشــعب‬ ‫مــن زاخــو اىل خانقــن حيــث كان الجميــع‬ ‫خلــف قائدهــم مصطفــى البــارزاين‪.‬‬ ‫وبعــد تحالــف وقتــي مــع نظــام شــاه‬ ‫إيـران يف أواســط الســبعينيات‪ ،‬شــن النظــام‬ ‫البعثــي هجــات عــى شــعب الكــوردي‪،‬‬ ‫حيــث قتــل مئــات اآلالف مــن الكــورد‪،‬‬ ‫كذلــك قتــل خمســة آالف كــوردي معظمهم‬ ‫مــن النســاء واألطفــال بغــازات كيميائيــة‬ ‫ألقتهــا طائــرات النظــام البعثــي بأوامــر‬ ‫عســكرية عــى مدينــة حلبجــة الكورديــة‪ ،‬يف‬ ‫قصــف اعتــره الخــراء أخطــر هجــوم بالغاز‬ ‫يســتهدف مدنيــن‪ ،‬وكانــت تلــك الجرائــم‬ ‫البشــعة مبثابــة عالمــة إنــذرا اىل مســتقبل‬ ‫الشــعب الكــوردي‪ ،‬حيــث ان اعــدام تلــك‬ ‫الكوكبــة مــن املناضلــن لــن يســتثنى‬ ‫الشــعب عــى النضــال‪ ،‬وان الشــهيدة ليــى‬ ‫قاســم متثــل قــدوة النضــال النســوي ضــد‬ ‫النظــام البائــد وضــد القــوى الديكتاتوريــة‪.‬‬ ‫تحيــة نضاليــة الشــهيدة ليــى قاســم ولــكل‬ ‫امــرأة مناضلــة بــكل أشــكال النضال‪،‬تحيــة‬ ‫لــكل امــرأة تعبــت مــن أجــل الوطــن ‪،‬‬ ‫تحيــة لــكل امــرأة رفــع صوتهالرتفــض القهــر‬ ‫و الظلــم املســلط عــى الشــعب الكــوردي‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪23‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫سندس ميرزا‪..‬‬ ‫الكوردية الفيلية التي‬ ‫خصت اطفال شريحتها‬ ‫بألف قصة وقصة‬

‫هــي واحــدة مــن الناشــطات الكورديــات الفيليــات‪ ،‬ولــدت‬ ‫فــي بغــداد‪ ،‬وفــي طفولتهــا شــهدت تهجيــر الكثيــر‬ ‫ُ‬ ‫مــن الكــورد الفيلييــن مــن العــراق فذهبــت أســرتها‬ ‫إلــى إيــران‪ ،‬وتربــت فــي بيــت آل اهلــه علــى أنفســهم‬ ‫التحــدث باللغــة الكورديــة بشــكل جــدي‪.‬‬ ‫فيلي‬

‫‪24‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪25‬‬


‫الســيدة ســندي مــرزا‪ ،‬دخلــت مجــال‬ ‫العمــل االعالمــي الكــوردي وكتابــة الشــعر‬ ‫وقصــص األطفــال منــذ ثالثــة عقــود‬ ‫واملشــاركة يف كتابــة العديــد مــن الكتــب‬ ‫والصحــف واألعــال األدبيــة كجــزء مــن‬ ‫خزينــة ذكرياتهــا خــال ثالثــن عامــا مــن‬ ‫عمــر هــذه الناشــطة األدبيــة واملثقفــة‬ ‫الكورديــة‪.‬‬ ‫عــى الرغــم مــن ان الكــورد الفيليــن‬ ‫قبــل اي يشء عرفــوا باإلبــادة الجامعيــة‬ ‫(الجينوســايد) الــذي تعرضــوا لــه؛ ولكــن‪،‬‬ ‫وبشــهادة التاريــخ‪ ،‬فإنهــم كانــوا ســباقني‬ ‫يف العمــل التجــاري والســيايس والعمــل‬ ‫الثقــايف‪ ،‬وخصوصــا يف الصحافــة واألحــزاب‬ ‫وتأســيس املنظــات املدنيــة ‪NGO‬‬ ‫الكورديــة واألعــال الخرييــة يف بغــداد‪،‬‬ ‫وبســبب الريــادة يف تأســيس الحركــة‬ ‫الكورديــة‪ ،‬دفعــوا الرضيبــة وتعرضــوا‬

‫‪26‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫لجرائــم كبــرة‪.‬‬ ‫ولســندس مــرزا دور واضــح يف الكثــر مــن‬ ‫االعــال الصحفيــة واالعالميــة الكورديــة‪،‬‬ ‫وترجــع ســبب عملهــا يف تلــك املجــاالت‬ ‫املتعــددة اىل االضطـرار بســبب قلــة الــكادر‬ ‫النســايئ الناشــط‪ ،‬وهــي مــن األعضــاء‬ ‫املؤسســن ملؤسســة شــفق للثقافــة واالعــام‬ ‫للكــورد الفيليــن يف بغــداد‪.‬‬ ‫وهــذا الحــوار‪ ،‬دردشــة مــن اجــل التعــرف‬ ‫عــى الخدمــات املســتمرة التــي تقدمهــا‬ ‫هــذه الســيدة والتــي ال ميكــن أن يكــون‬ ‫عمــل شــخص واحــد او مجموعــة واحــدة‬ ‫مبفردهــا‪ ،‬ومبــا لديهــا عاطفــة األم وإخــاص‬ ‫األخــت واملكانــة النســائية التــي متتلكهــا‬ ‫ســندس مــرزا والتــي أوقفتهــا جميعــا مــن‬ ‫اجــل ابنــاء جلدتهــا‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬لنعــد إىل الوقــت الــذي عدتــم‬ ‫فيــه بعــد عقــود مــن البعد عــن الوطــن‪ ،‬اىل‬

‫مســقط الــرأس‪ ،‬ومدينــة طفولتكــم‪ ،‬بغــداد‬ ‫الحنــن‪ ،‬حدثينــا قليــا عــن ذلــك الوقــت؟‬ ‫ســندس مــرزا‪ :‬بعــد ســقوط نظــام صــدام‬ ‫عــام ‪ 2003‬عدنــا اىل بغدادنــا‪ ،‬وفــورا عملنــا‬ ‫عــى تطبيــق تجاربنــا يف العمــل الصحفــي‬ ‫ألنــاس كان قــد تــم حرمانهــم حتــى مــن‬ ‫لغتهــم وهويتهــم‪.‬‬ ‫ويف ذلــك الوقــت قــام الســيد نيجريفــان‬ ‫بــارزاين رئيــس حكومــة اقليــم كوردســتان‬ ‫حينهــا ‪ -‬ومــن اجــل خدمــة ابنــاء الكــورد‬ ‫املظلومــن ‪ -‬مبســاعدتنا لبنــاء مؤسســة‬ ‫ثقافيــة باســم مؤسســة شــفق للثقافــة‬ ‫واالعــام للكــورد الفيليــن‪.‬‬ ‫وكان العـراق حينهــا مبتــى باألفــكار واآلراء‬ ‫السياســية والقوميــة والتعصــب الدينــي‬ ‫والعشــائري‪ ،‬التــي كانــت املنطلــق لتأســيس‬ ‫األحــزاب السياســية‪ ،‬ومل يكــن هنــاك مــن‬ ‫يهتــم بالثقافــة والعمــل الثقــايف‪ ،‬ونحــن‬ ‫كأقليــة قوميــة يف بغــداد جعلونــا ضحيــة‬ ‫ألالعيــب السياســة والتفرقــة والتعصــب‬ ‫املذهبــي والعشــائري األعمــى‪ ،‬واألدهــى‬ ‫مــن كل هــذا تنفيــذ املشــاريع الجهنميــة‬ ‫مثــل التعريــب‪ ،‬الــذي أحــرق هويتنــا؛‬ ‫وحينهــا رأينــا ان امتــاك مركــز ثقــايف يقــوم‬ ‫بإحيــاء ثقافتنــا‪ ،‬ووســط اعالمــي بإمكانــه‬ ‫ان يوصــل صوتنــا آلذان الوطــن‪ ،‬أوجــب‬ ‫مــن الخبــز الــذي نتناولــه يف العشــاء‪ ،‬لــي‬ ‫يكــون بإمكاننــا الــراخ بأننــا موجــودون‬ ‫وأحيــاء‪ ،‬ولــن نعــود امواتــا بيــد مغســي‬ ‫املــوىت الشــوفينيني‪ ،‬ونريــد أن نتعامــل مــع‬ ‫األحيــاء يف هــذا البلــد‪ ،‬فالعــراق الــذي‬ ‫نعرفــه هــو عــراق لــه حســنة أنــه ليــس‬ ‫ملــكا لشــعب واحــد اذ انــه يتوافــر عــى‬ ‫تعدديــة األصــوات واأللــوان‪ ،‬وهــذا مــن‬ ‫أفضــل حســنات العــراق املنســية‪.‬‬ ‫شفق نيوز‪ -‬يعني حرب الهويات؟‬ ‫‪ :‬كال‪ ،‬الكــورد الفيليــون مــا زالــوا ضحايــا‬ ‫الحــروب‪ ،‬ومل يكونــوا أبــدا مــن دعاتها‪ ،‬ومع‬ ‫االســف ان كل مــا جــرى عليهــم أجربهــم‬ ‫عــى الدفــاع عــن حقوقهــم‪ ،‬والوقــوف‬

‫''‬

‫''‬

‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫نحن وجميـــع العراقيين في بغـــداد نتقن اللغة‬ ‫العربيـــة وهو أمر ليس ســـيئا‪ ،‬ولكن الســـيء في‬ ‫األمـــر أن نكـــون كـــوردا وال نتمكن مـــن التكلم‬ ‫بلغتنا الكورديـــة‪ .‬نحن نقول نحن احياء ولســـنا‬ ‫امواتا‪ ،‬ولذلـــك لغتنا لم تمـــت ايضا ‪...‬‬

‫بوجــه التمييــز‪ ،‬ويف هــذه الســنوات بذلنــا‬ ‫كل جهودنــا لتشــجيع العراقيــن لتغيــر‬ ‫نظرتهــم ليكــون بإمكانهــم النظــر إلينــا مــن‬ ‫وجهــة نظــر اخــرى‪ .‬نحــن يف تلــك الســنوات‬ ‫رفعنــا اصواتنــا ونادينــا باننــا مــن ابنــاء‬ ‫هــذه االرض وان االختــاف يف اللغــة أو‬ ‫العشــرة ال ميكــن أن يكــون ســببا يف رمــي‬ ‫هــذا الجــزء مــن أبنــاء الوطــن يف نــار جهنــم‬ ‫ويتنعــم الجــزء اآلخــر يف فردوســه‪ ،‬ال نحــن‬ ‫وال هــم نتعــرض لكــوارث مثــل اإلبــادة‬ ‫الجامعيــة بســبب اختــاف لغــة األقليــة‬ ‫الكورديــة الفيليــة مقابــل األغلبيــة العربيــة‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬مــاذا بشــأن إحيــاء اللهجــة‬ ‫املحليــة الكورديــة الفيليــة يف بغــداد‪،‬‬ ‫اوضحــي لنــا هــذا؟‬ ‫‪ :‬نحــن وجميــع العراقيــن يف بغــداد نتقــن‬ ‫اللغــة العربيــة وهــو أمــر ليــس ســيئا‪ ،‬ولكن‬ ‫الــيء يف األمــر أن نكــون كــوردا وال نتمكن‬ ‫مــن التكلــم بلغتنــا الكورديــة‪ .‬نحــن نقــول‬ ‫نحــن احيــاء ولســنا امواتــا‪ ،‬ولذلــك لغتنــا‬ ‫مل متــت ايضــا واننــا مثلــا ان نريــد حياتنــا‬ ‫يتوجــب ان نريــد ان تبقــى لغتنــا حيــة‬ ‫ايضــا وهــذا االمــر بالنســبة لنــا ليــس بأقــل‬ ‫مــن الذهــاب والتواجــد يف الربملــان والدولــة‬

‫والحصــول عــى املناصــب والدرجــات‪،‬‬ ‫ونحــن تصدينــا لهــذا العمــل املهــم والثقــايف‬ ‫النــه بعــد ســبعة عــر عامــا مــا زلنــا‬ ‫نــرى ان حكومــة بغــداد مازالــت التريــد‬ ‫االعــراف بهويــة الكــورد الفيليــن والتريــد‬ ‫والتســتطيع ان تعيــد لغتنــا‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬ومــاذا فعلــت االحــزاب‬ ‫السياســية الكورديــة؟‬ ‫‪ :‬ينبغــي لألحــزاب الكورديــة ان تجيــب‬ ‫عــى هــذا الســؤال بنفســها‪ ،‬فهــذه الســلطة‬ ‫السياســية التــي يحصــل عليهــا الكــورد‪ ،‬مل‬ ‫تــر بغــداد منهــا اي خــر‪ .‬مــع االســف يف‬ ‫األيــام التــي تلــت ســقوط صــدام مل يكــن‬ ‫لــدى الكــورد اي برنامــج واليــوم مازالــوا‬ ‫ال ميلكــون اي برنامــج مــن أجــل تخليــص‬ ‫الكــورد الفيليــن مــن الظلــم والجــور الــذي‬ ‫وقــع عليهــم ومــازال موجــودا (الحرمــان‬ ‫مــن الحقــوق والحرمــان مــن اللغة بالنســبة‬ ‫للكــورد الفيليــن)‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬قســم مــن األعــال التــي‬ ‫قمــت بهــا كانــت اعــاال إذاعيــة‪ ،‬ملــاذا‬ ‫ِ‬ ‫اإلذاعــة؟ وملــاذا يف بغــداد؟‬ ‫‪ :‬مــع االســف نحــن مل منتلــك مــن املــال‬ ‫والســلطة مــا ميكننــا مــن امتــاك قنــاة‬ ‫تلفزيونيــة ومــن جهــة االخــرى فــان الكــورد‬

‫اعنــي كــورد بغــداد بعــد نصــف قــرن‬ ‫مــن التعريــب املتواصــل مل يكــن لديهــم‬ ‫االســتعداد الــكايف للقـراءة والكتابــة باللغــة‬ ‫الكورديــة وال ميتلكونــه اليــوم ايضــا‪ ،‬ولهــذا‬ ‫توجهنــا نحــن نحــو (االذاعــة والصــوت)‬ ‫وهــو أســهل مــن الكتابــة وهــذا اوال‪.‬‬ ‫وثانيــا أن بغــداد هــي عاصمــة العـراق مــن‬ ‫جهــة ومازالــت مكانــا لســكن اكــر عــدد‬ ‫مــن الكــورد‪ ،‬ومــن املمكــن أن نقــول إذا مل‬ ‫يخــف النــاس انفســهم ويعــودوا اىل اصلهم‪،‬‬ ‫تصبــح بغــداد اكــر مدينــة يســكنها الكــورد‬ ‫يف العــراق‪ .‬مــع االســف الكــورد يف بغــداد‬ ‫كثــرون ولكــن قليــل هــم مــن يتكلمــون‬ ‫الكورديــة فيهــا‪.‬‬ ‫يف تلكــم األيــام‪ ،‬كان ناســنا قــد نســوا‬ ‫لغتهــم االم‪ ،‬ورأينــا مــن الواجــب أن نبــدأ‬ ‫مــن نقطــة التــي لهــا أكــر تأثــر‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫هــذا بدأنــا برنامجــا اذاعيــا ملــدة ‪ 12‬ســاعة‬ ‫باللغتــن الكورديــة والعربيــة‪ ،‬ومــن ثــم‬ ‫أصبــح البــث ليــا ونهــارا حيــث أصبــح لــه‬ ‫صــدى واســعا‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬بالنســبة لعائلتكــم‪ ..‬لقــد‬ ‫اســتنفر جميــع اعضائهــا للدخــول يف خضــم‬ ‫هــذا العمــل‪..‬‬ ‫‪ :‬إذا أردتــم الرصاحــة فــإنّ العــراق اســوأ‬ ‫مــكان لالقليــات املحليــة وملعيشــة الكــورد‬ ‫الفيليــن والعمــل اإلعالمــي صعــب جــدا‬ ‫جــدا داخــل مدينــة بغــداد‪.‬‬ ‫نعلــم أن أي عمــل تشــوبه املشــكالت ويف‬ ‫الحــن الــذي يكــون هنــاك عمــل وليــس‬ ‫هنــاك مــن يعمــل‪ ،‬مــا الــذي علينــا فعلــه؟‬ ‫انــا ورشيــك حيــايت كنــا منــذ البدايــة‬ ‫متوافقــن يف األفــكار حــول هــذا املــروع‪،‬‬ ‫وعملنــا فيــه معــا ومــن ثــم دخلــت ابنتنــا‬ ‫املضــار عندمــا كــرت قليــا واصبحــت‬ ‫عضــوا يف ُأرسة شــفق وعملــت يف قســم‬ ‫األطفــال وقدمــت بعــض األعــال الخاصــة‬ ‫باألطفــال‪.‬‬ ‫انــا حينهــا قدمــت برامــج مثــل (قصــص‬ ‫لالطفــال) و(الحيــاة واالرسة) و(فراشــات‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪27‬‬


‫شــفق) و(حــواء) فضــا عــن قـراءة األخبــار‬ ‫واملوضوعــات املنوعــة السياســية واالدبيــة‬ ‫واالجتامعيــة‪ .‬وحينهــا وبســبب قلــة الــكادر‬ ‫قدمــت الكثــر مــن الربامــج وتقريبــا اكــر‬ ‫مــن نصفهــا كنــت مضطــرة لتقدميهــا لعــدم‬ ‫وجــود اشــخاص اخريــن بإمكانهــم إنجــاز‬ ‫مثــل هــذه األعــال‪ ،‬واكــرر ان العمــل يف‬ ‫إنجــاز أغلــب تلــك األعــال معــا كان بحكــم‬ ‫االضط ـرار وكان عمــا صعبــا جــدا‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬واحــد مــن تلــك الربامــج التــي‬ ‫كان لهــا صــدى واســع‪ ،‬كان برنامجــا لــارسة‬ ‫بعنــوان (الحيــاة واألرسة) تحــديث لنــا عــن‬ ‫انجــازات ذلــك الربنامــج؟‬ ‫‪ :‬هــذا الربنامــج‪ ،‬كان برنامجــا إلحيــاء‬ ‫الثقافــة واألعــراف الكورديــة‪ ،‬واالشــياء‬ ‫التــي طواهــا النســيان منــذ أمــد بعيــد‪ ،‬ومل‬ ‫يعــد لهــا وجــود يف الوقــت الحــارض‪ ،‬وعملنا‬ ‫فيــه لتعريــف األجيــال الكورديــة الحاليــة‬ ‫لإلســتامع إليهــا والتعــرف عــى مضمونهــا‪.‬‬ ‫وعــدا ذلــك متكنــا مــن خــال الربنامــج‬ ‫مــن العمــل عــى تواصــل األرس الفيليــة‬ ‫مــع بعضهــا بشــكل مبــارش والتعــرف‬ ‫عــى بعضهــا وأن يلتقــوا الن اغلبهــم تــم‬ ‫تهجريهــم مــن قبــل نظــام صــدام وفقــدوا‬ ‫بعضهــم وأخفــوا هويتهــم يف الســنوات‬ ‫األربعــن املاضيــة‪.‬‬ ‫ونحــن دومــا نراعــي ان اي برنامــج نقــوم‬ ‫بتقدميــه حتــا ســيكون لــه هــدف وهدفنــا‬ ‫هــو اســرجاع الهويــة الكورديــة الفيليــة‬ ‫ومــن دون تعصــب وال تعنــر‪ .‬يف تلــك‬ ‫األوقــات كانــت اذاعــة شــفق االذاعــة‬ ‫الوحيــدة ومل تســتطع ايــة اذاعــة اخــرى ان‬ ‫تدخــل بيــوت الكــورد الفيليــن يف بغــداد‬ ‫ويكــون لهــا صــوت صــارخ فيهــا ولهــا هــذا‬ ‫الكــم الكبــر مــن املســتمعني‪.‬‬ ‫وقضيــة الكــورد الفيليــن يف الع ـراق كانــت‬ ‫لهــا دومــا أحاديــث سياســية وحزبيــة‬ ‫فقــط وليســت ثقافيــة وكانــت شــفق الول‬ ‫مــرة كــرت تلــك القاعــدة ومضــت نحــو‬ ‫آفــاق اخــرى يف محاولــة اســرجاع الهويــة‬

‫‪28‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الكورديــة املســتلبة وأشــاعت لونــا ورائحــة‬ ‫وحالــة ثقافيــة كورديــة بــن االرس الكورديــة‪.‬‬ ‫شفق نيوز‪ -‬كم حكاية رسدت لالطفال؟‬ ‫‪ :‬انــا بنفــي ال أعلــم عددهــا‪ ،‬وبعــد حفنــة‬ ‫مــن الســنني أخربنــا مخرجــو الصــوت يف‬ ‫اإلذاعــة بأنهــا تعــدت ألــف حكايــة يف‬ ‫برنامــج باللهجــة الفيليــة الطفالنــا‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬ليــس فقــط يف بغــداد‪ ،‬مل يتــم‬ ‫رسد الحكايــات والقصــص لحــد اآلن يف‬ ‫العــراق كلــه بــأي مــن اللهجــات املحليــة‬ ‫الكورديــة األخــرى‪ ،‬هــل كانــت كل تلــك‬ ‫الحكايــات والقصــص مــن تأليفــك؟ ام انــك‬ ‫اســتفدت مــن العربيــة واللغــات االخــرى‬ ‫ِ‬ ‫للرتجمــة اىل اللغــة الكورديــة؟‬ ‫‪ :‬قســم منهــا كانــت عربيــة وعامليــة وانــا‬ ‫اقتبســت فكرتهــا وبنيــت عليهــا قصصــا‬ ‫وحكايــات كورديــة فيليــة‪ ،‬نــرى انهــا‬ ‫تصلــح ملســتمعينا‪ ،‬والقســم اآلخــر كانــت‬ ‫مــن الفلكلــور الكــوردي وقمنــا بتطويرهــا‬ ‫وتحديثهــا والقســم األكــر كانــت مــن‬ ‫تأليفــي كنــت اكتبهــا واقدمهــا خــال‬ ‫الربنامــج‪ .‬وكانــت هــذه أجمــل تجربــة‬ ‫يف حيــايت ويف عمــي األعالمــي ألننــي‬ ‫كنــت أشــاهد وأســمع أن مســتمعينا مــن‬ ‫االجــداد والجــدات يرتقبــون بشــوق بالــغ‬ ‫مــع احفادهــم لالســتامع اىل تلــك القصــص‬ ‫والحكايــات‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬أيــن مكانــة املــرأة يف قضيــة‬ ‫الكــورد الفيليــن؟‬ ‫‪ :‬انــا ال انظــر االشــياء بعــن كوننــا رجــاال او‬ ‫نســاء‪ ،‬وتاريخنــا يثبــت هــذا التوجــه‪ ،‬النــه‬ ‫مــع االســف الظلــم الــذي مارســه صــدام‬ ‫والصداميــون كان شــامال وعامــا تعــرض‬ ‫لــه الكبــار والصغــار والشــيبة والعجائــز‬ ‫والنســاء والرجــال واالطفــال مــن الكــورد‬ ‫الفيليــن ودمــر كل يشء‪ ،‬واليــوم يتوجــب‬ ‫علينــا جميعــا ان نبنــي هويــة جديــدة‬ ‫وعرصيــة للكــورد الفيليــن ومــن املؤكــد أن‬ ‫حصــة املــرأة أكــر بهــذا الصــدد‪.‬‬

‫واليــوم هــو اليــوم الــذي علينــا‪ ،‬كــا كنــا‬ ‫نفعــل يف الســابق‪ ،‬ان نكــون اىل جانــب‬ ‫الرجــال للمشــاركة يف مجــاالت الثقافــة‬ ‫والسياســة واالقتصــاد‪ ،‬وليــس مهــا أن‬ ‫يكــون عددنــا يســاوي الرجــال بــل الــيء‬ ‫املهــم الــذي نناضــل ونكافــح مــن اجلــه‪،‬‬ ‫دعونــا ال نجعــل منــه مســألة رجــال ونســاء‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬مــاذا تريديــن القــول يف ختــام‬ ‫هــذه املقابلــة؟‬ ‫‪ :‬اقــول ان بغــداد مليئــة بتاريــخ الكــورد‬ ‫الفيليــن وهــي تحمــل تاريخنــا يف مهــد‬ ‫كأنهــا تحتضــن ابناءهــا‪.‬‬ ‫يقــال ان االقــوام الذيــن ال يعــرون أهميــة‬

‫للغتهــم وثقافتهــم وتاريخهــم وال يحمونهــا‬ ‫مــن الداخــل يشــبهون شــجرة تيبســت‬ ‫جذورهــا وســتأيت اخــرا ريــاح تائهــة‬ ‫تطرحهــا أرضــا‪.‬‬ ‫ان الظلــم والجــور الــذي وقــع عــى الفيليني‬ ‫خــال نصــف قــرن حرمهــم مــن الحيــاة‬ ‫وأخّ رهــم وارجعهــم اىل الــوراء بحيــث ليــس‬ ‫مــن الســهل عليهــم النهــوض مــن جديــد‪،‬‬ ‫ولكــن نحــن عــى ثقــة إذا قمنــا كأبنــاء‬ ‫بــررة مثــل اجدادنــا وجداتنــا بالتفكــر يف‬ ‫الســعي وبــذل الجهــود فلــن يبــث فينــا‬ ‫اليــأس‪ ،‬الننــا نســتطيع ان نلــوي هــذه‬ ‫األيــام الصعبــة ونقــول بــأن املســتقبل لنــا‪.‬‬

‫''‬

‫''‬

‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫في تلـــك األوقـــات كانـــت اذاعة شـــفق االذاعة‬ ‫الوحيدة ولم تســـتطع اية اذاعة اخـــرى ان تدخل‬ ‫بيـــوت الكورد الفيلييـــن في بغـــداد ويكون لها‬ ‫صـــوت صـــارخ فيها ولها هـــذا الكـــم الكبير من‬ ‫ا لمستمعين ‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪29‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫فيلية سطع نجمها في‬ ‫سماء المسرح اإليراني ‪..‬‬

‫العشق المستعجل‬ ‫ساقني للتمثيل‬ ‫بالكوردية‬ ‫نســاء ايالميــات منهمــكات اليــوم‬ ‫فــي كل االتجاهــات بتطويــر الفنــون‬ ‫باللغــة الكورديــة‪ .‬وواحــدة مــن الفنــون‬ ‫االبداعيــة التــي تشــهد اهتماما وجذبت‬ ‫اليهــا النســاء بشــكل كبيــر مؤخــرا‪ ،‬هــي‬ ‫الفنــون المســرحية والســينمائية‬ ‫فـــيلي‬

‫‪30‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫وفــن املــرح واحــد مــن افخــر الفنــون‬ ‫واكرثهــا قيمــة وتعــد الــدول التــي ال متتلــك‬ ‫مرسحــا متأخــرة رغــم انــه مــن جهــة أخــرى‬ ‫ليــس بإمــكان كل مــن هــب ودب ان‬ ‫يكــون مبدعــا يف هــذا الفــن‪ .‬وهــذا االبــداع‬ ‫والتطــور يصعــب عندمــا نعلــم بــأن هــذا‬ ‫املــرح يتوجــب أن يكــون باللغــة الكوردية‬ ‫وعــى الخصــوص عندمــا يعــرض باللهجــة‬ ‫الكورديــة الفيليــة‪ .‬وهــذا يصعــب بشــكل‬ ‫اكــر عندمــا متــارس فيــه املــرأة دورا يف‬

‫بلــد يــكاد يكــون مجتمعــه رجوليــا بشــكل‬ ‫واضــح‪ .‬وان تتحمــل كل هــذه االوضــاع‪.‬‬ ‫وبهــذا الصــدد أجرينــا حــوارا مــع فنانــة‬ ‫كورديــة بهلويــة ديهلورانيــة ‪ ،‬وهي الســيدة‬ ‫ماريــا يونــي‪ ،‬التــي ملــع نجمهــا يف ســاء‬ ‫املــرح االي ـراين وقدمــت اعــاال مرسحيــة‬ ‫كثــرة باللغتــن الفارســية والكورديــة‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬الســيدة ماريــا‪ ،‬إنــه لعمــل‬ ‫صعــب ان تعمــي يف ديهلــوران وايــام وان‬ ‫ـتطعت تجــاوزه‬ ‫تكــوين امــرأة! فــا الــذي اسـ‬ ‫ِ‬

‫يف هــذا الطريــق لتصــي اىل النجوميــة يف‬ ‫مــرح طه ـران؟‬ ‫‪ :‬قبــل قرابــة عرشيــن عامــا‪ ،‬وعــى الرغــم‬ ‫مــن اين كنــت حينهــا طفلــة‪ ،‬دخلــت عــامل‬ ‫املــرح وأصبحــت ممثلــة مرسحيــة وكنــت‬ ‫عاشــقة للمــرح بشــكل كان املــرح‬ ‫هاجــي الوحيــد ليــا ونهــارا‪ .‬وكلــا‬ ‫تقدمــت كلــا بــات املــرح امامــي اجمــل‬ ‫بكثــر ويجذبنــي إليــه بشــكل أكــر‪.‬‬ ‫وبعــد ثــاث ســنوات‪ ،‬أصبــح املــرح شــيئا‬

‫آخــر بالنســبة يل بحيــث صــار ُسـ ّل ً‬ ‫ام ارتقــي‬ ‫بــه نحــو الســاء‪ ،‬وبعدهــا بعقــد مــن‬ ‫الزمــان ويف مهرجــان املــرح يف محافظــة‬ ‫ايــام‪ ،‬حيــث مثلــت يف مرسحيــة بعنــوان‬ ‫(العشــق املســتعجل) وهــي مرسحيــة‬ ‫كورديــة‪ ،‬ألول مــرة حصلــت عــى جائــزيت‬ ‫االوىل يف حيــايت الفنيــة‪ ،‬وكــوين حصلــت‬ ‫عــى هــذه الجائــزة‪ ،‬اصبحــت افضــل‬ ‫ممثلــة يف املحافظــة وكذلــك مــن جهــة‬ ‫التمثيــل بلغتــي األم‪ ،‬أي اللغــة الكورديــة‬ ‫الجميلــة واقــول (مثــل فتــاة مــن الفتيــات‬ ‫الكورديــات الفيليــات وعشــرتنا الكبــرة‪،‬‬ ‫عشــرة الكــورد البهلوييــون‪ ،‬وصلــت اىل مــا‬ ‫وصلــت اليــه مــن افتخــار)‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬جامل عملــك يعــود يف الدرجة‬ ‫االوىل اىل انــك اســتطعت يف محافظــة ويف‬ ‫مدينــة ايــام‪ ،‬مركــز تلــك املحافظــة التــي‬ ‫توجــد فيهــا قاعــة واحــدة غــر مكتملــة‬ ‫وديهلــوران مدينتــك ومســقط رأســك‪،‬‬ ‫ليــس فيهــا ايــة قاعــة تتوفــر فيهــا ابســط‬ ‫الــروط كونهــا قاعــة للمــرح‪ ،‬فكيــف‬ ‫اســتطعت ان تصــي اىل وصلــت اليــه؟‬ ‫‪ :‬نعــم‪ ،‬يف الحقيقــة انــه ال يف املحافظــة وال‬ ‫يف مدينتــي توجــد إمكانــات هــذا العمــل‬ ‫ويف ديهلــوران ويف ح ـرارة تفــوق ‪ 50‬درجــة‬ ‫مئويــة ويف ظــروف العمــل ال تتوافــر‬ ‫عــى ايــة امكانيــات‪ ،‬كان صعبــا جــدا ان‬ ‫يكــون العمــل بالعشــق فقــط يف مرسحيــة‬ ‫(العشــق املســتعجل) هــو الــذي مكننــي‬ ‫ان اكــون ممثلــة وانــا ســعيدة جــدا بــاين‬ ‫االن وبعــد حفنــة مــن الســنني ان انتقــل‬ ‫اىل ايــام واليــوم انــا وصلــت اىل طهــران‪،‬‬ ‫وهــذا يؤكــد بــان الفــن ال ميكــن ان يصــل‬ ‫اىل مبتغــاه مــن دون العشــق‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬الجيــل الناشــئ يف ايــام‬ ‫اســتطاع ان يحصــل عــى نتــاج فنــي‬ ‫مرسحــي وســيناميئ كثــر‪ ،‬انتــم كإمــرأة هــل‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪31‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫“‬

‫الكورد لم ينظروا الى‬ ‫مجال السينما والمسرح‬ ‫من جانب المتعة‪ ،‬ومن‬ ‫أجل هذا لو منحوا بعض‬ ‫االمكانيات‪ ،‬ولو كان‬ ‫الكورد مبسوطي االيدي‬ ‫بشكل اوسع قليال عندها‬ ‫كنا سنرى كم يزدهر‬ ‫أداؤهم في هذا المجال‬

‫رستــم عــى الطريــق نفســه؟‬ ‫‪ :‬الكــوردي يولــد مــع الفــن وميــوت مــع‬ ‫الفــن‪ ،‬وقبــل رشح هــذا الــكالم يجــب ان‬ ‫اقــول انــه عــى الرغــم مــن انــه يف العمــل‬ ‫والبــدء بالعمــل نحــن نعلــم أن النســاء‬ ‫يعانــن الكثــر‪ ،‬وهــذا اليعــود اىل الفــن‬ ‫بنفســه‪ ،‬بــل يعــود ملحــددات املجتمــع‪.‬‬ ‫وانــا عــى عكــس الجميــع ال انظــر اىل‬ ‫االمــر مــن هــذا الجانــب بــل أرى أن‬ ‫النســاء الكــورد متقدمــات دامئــا يف العمــل‬ ‫الفنــي عــى الرجــال‪ ،‬حيــث أن النســاء‬ ‫شــاركن الرجــال يف مواســم الحصــاد وجمــع‬ ‫املحصــول وذره والزراعــة وحتــى الرعــي‪،‬‬ ‫وأثبــن بأنهــن لســن أقــل مــن الرجــال ‪،‬‬ ‫وكان العمــل االقتصــادي عمــا مختلطــا‬ ‫بــن الرجــل والنســاء‪ .،‬وفــوق كل هــذا‪،‬‬ ‫الفــن يف املناطــق الكورديــة اكــره نســايئ‪،‬‬ ‫نســج الســجاجيد وكذلــك نســج االفرشــة‬ ‫واالغطيــة‪ ،‬وصناعــة املكانــس وبنــاء بيــوت‬ ‫الشــعر واالســيجة الخاصــة بهــا واعــال‬ ‫ُأخــرى كلهــا كانــت تقــوم بها نســاء العشــائر‬ ‫بشــكل فنــي متقــن‪ ،‬وكان هــذا العمــل‬

‫‪32‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫ينتقــل مــن جيــل اىل جيــل مــع االحتفــاظ‬ ‫بــر املهنــة ‪ .‬فــكان كل جيــل يعلــم الجيــل‬ ‫الــذي يليــه عــى كيفيــة القيــام بــكل تلــك‬ ‫األعــال‪ ،‬وبعــد تغــر منــط الحيــاة والتطــور‬ ‫وحيــاة االســتقرار يف البــاد‪ ،‬كانــت النســاء‬ ‫ومــن غــر إرادتهــن تــم اســكانهم يف البيوت‬ ‫حيــث فقــدن شــيئا فشــيئا تلــك القــدرات‬ ‫التاريخيــة التــي كــن يتمتعــن بهــا‪ ،‬والرجــال‬ ‫ايضــا تعرضــوا للمشــكلة نفســها‪ ،‬حتى وصل‬ ‫األمــر اىل جيلنــا الحــايل حيــث نــرى بــأن‬ ‫النســاء مل يكــن بأقــل شــأن مــن الرجــال يف‬ ‫متطلبــات العمــل العرصيــة‪ ،‬حيــث بــدأن‬ ‫بالعمــل الفنــي مــن جديــد‪،‬و حيــث اتخــذ‬ ‫الرجــال مســارهم يف الحيــاة مثلــا فعلــت‬ ‫النســاء عــى الرغــم مــن ان حظــوظ الرجــال‬ ‫اكــر مــن النســاء واملجتمــع االداري يف‬ ‫اي ـران يف البدايــة‪ ،‬كان رجوليــا وهــذا ليــس‬ ‫ذنــب النســاء‪ ،‬ووفقــا ملــا أراه فإنــه مــادام‬ ‫مختلطــا بدمائهــن فانهــن يبــادرن بشــكل‬ ‫ارسع واكــر مــن الرجــال وإذا أردن ذلــك‬ ‫فإنهــن مــن املمكــن أن يتقدمــن اكــر‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬ومــاذا عــن املــرح الكــوردي؟‬

‫كيــف ترينه؟‬ ‫‪ :‬الفــن‪ ،‬لســان حــال جميــع النــاس ومــن‬ ‫اجــل ان نســاهم يف ازدهــار الثقافــة‬ ‫واالمكانيــات االصيلــة والســليمة لــدى‬ ‫االنســان‪ ،‬افــرح كثــرا باننــي ايضــا كورديــة‬ ‫والكــورد مازالــوا يتعلمــون لغتهــم الفنيــة‬ ‫اليوميــة وليســوا متأخريــن ومتحجريــن‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬بحســب رأيــك‪ ،‬هــل اســتطعنا‬ ‫إيجــاد او خلــق هويــة جيــدة للمــرح‬ ‫والســينام الكورديــة؟‬ ‫‪ :‬الكــورد مل ينظــروا اىل مجــال الســينام‬ ‫واملــرح مــن جانــب املتعــة‪ ،‬ومــن أجــل‬ ‫هــذا لــو منحــوا بعــض االمكانيــات‪ ،‬ولــو‬ ‫كان الكــورد مبســوطي االيــدي بشــكل‬ ‫اوســع قليــا عندهــا كنــا ســرى كــم يزدهــر‬ ‫أداؤهــم يف هــذا املجــال‪ ،‬نحــن الكــورد‬ ‫مل تتوفــر لنــا امكانيــات ثابتــة للمــرح‬ ‫للتمكــن مــن جــذب النــاس اىل قاعاتــه‪.‬‬ ‫شــفق نيــوز‪ -‬مــا دور النســاء يف هــذا العمل‬ ‫بحيــث يتمكــن مــن تحمل مســؤوليته؟‬ ‫‪ :‬ال اقــول هــذا انحيــاز ومــدح للنســاء‪،‬‬ ‫الــذي انــا اراه واعرفــه فــان النســاء يف‬ ‫التمثيــل املرسحــي الكــوردي اكــر ولهــن‬ ‫مريديــن اكــر‪ ،‬واســتطيع القــول انهــن عــى‬ ‫اســتعداد اذا ســمح لهــن ان يشــاركن فيــه‬ ‫اكــر مــن الرجــال‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪33‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫عام على حكم الكاظمي‪..‬‬

‫ماذا حقق وهل أوفى بوعوده؟‬ ‫وصل رئيس الوزراء‬ ‫العراقي مصطفى‬ ‫الكاظمي إلى السلطة‬ ‫قبل عام بعد‬ ‫أن أطاحت حركة‬ ‫احتجاجية بالحكومة‬ ‫السابقة وفشل‬ ‫محاوالت متتالية‬ ‫لتأسيس حكومة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫فيـــلي‬

‫كان تراجــع فــرص العيــش الكريــم‪،‬‬ ‫وانعــدام األمــن الــذي يعيشــه العراقيــون‬ ‫منــذ ســنوات‪ ،‬مــن بــن أكــر األســباب التــي‬ ‫أثــارت الشــارع‪ ،‬وعجلــت بســقوط حكومــة‬ ‫عــادل عبــد املهــدي (أكتوبــر ‪ 2018-‬نوفمرب‬ ‫‪.)2019‬‬ ‫فهــل اســتطاعت حكومــة الكاظمــي تلبيــة‬ ‫مطالــب املحتجــن؟ وكيــف هــي حالــة‬ ‫االقتصــاد العراقــي يف ظــل قيادتــه؟‬

‫‪34‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يف مقــال تحليــي مشــرك‪ ،‬نُــر عــى‬ ‫موقــع معهــد الســام األمــريك‪ ،‬تنــاول كل‬ ‫مــن رسهنــك حمــه ســعيد‪ ،‬وهــو مديــر‬ ‫برامــج الــرق األوســط يف املعهــد‪ ،‬وإيــي‬ ‫أبــو عــون‪ ،‬مديــر برامــج الــرق األوســط‬ ‫وشــال أفريقيــا يف املركــز اإلقليمــي ملعهــد‬ ‫الســام األمــريك يف تونــس‪ ،‬أبــرز النتائــج‬ ‫التــي حققهــا الكاظمــي خــال أول ســنة‬ ‫مــن عهدتــه الحكوميــة‪.‬‬

‫وجــاء يف مســتهل املقــال أنــه «عــى الرغــم‬ ‫مــن أن الكاظمــي وعــد بتلبيــة العديــد مــن‬ ‫مطالــب املحتجــن‪ ،‬إال أنــه مل يحقــق الكثــر‬ ‫مــن النتائــج امللموســة‪« ،‬عــى الرغــم مــن‬ ‫بذلــه جهــودا جديــرة بالثنــاء»‪.‬‬ ‫لكــن كاتبــا املقــال اســتدركا بالقــول‪« :‬مــع‬ ‫ذلــك‪ ،‬نظ ـرا لطبيعــة املطالــب‪ ،‬فمــن غــر‬ ‫الواقعــي توقــع تلبيــة أي حكومــة لهــا يف‬ ‫غضــون عــام أو عامــن فقــط»‪.‬‬ ‫وكتــب أبــو عــون «طالــب املحتجــون الكثــر‬ ‫مــن األشــياء‪ ،‬التــي يحتــاج تحقيقهــا نهجــا‬ ‫طويــل األمــد ومــوارد واســعة النطــاق»‪.‬‬ ‫وقــال إنــه ميكــن تصنيــف تلــك املجموعــة‬ ‫الواســعة مــن املطالــب ضمــن اإلصــاح‬ ‫الســيايس مثــل نظــام تقاســم الســلطة‬ ‫واالنتخابــات العادلــة‪ ،‬واإلصــاح االقتصــادي‬ ‫القائــم عــى معالجــة األزمــات املاليــة‬ ‫وخلــق املزيــد مــن فــرص العمــل‪ ،‬وتحســن‬ ‫الوصــول إىل الخدمــات األساســية مثــل‬ ‫الكهربــاء والصحــة والتعليــم‪ ،‬ومكافحــة‬ ‫الفســاد ومحاســبة املتورطــن يف اســتخدام‬ ‫القــوة املميتــة ضــد املتظاهريــن‪.‬‬ ‫النتائج السياسية‬ ‫مــن املقــرر إجــراء االنتخابــات يف أكتوبــر‬ ‫‪ ،2021‬لكــن هنــاك شــكوك حــول مــدى‬ ‫إمكانيــة إجرائهــا يف ظــل رشوط النزاهــة‬ ‫والشــفافية‪.‬‬ ‫وتشــمل أســباب ذلــك‪ ،‬وفــق التحليــل الذي‬ ‫قدمــه معهــد الســام األمــريك‪ ،‬اســتمرار‬ ‫األحــزاب السياســية نفســها يف اســتخدام‬ ‫مجموعاتهــا املســلحة؛ كــا أن الفســاد ال‬ ‫يــزال يعيــق أجهــزة إنفــاذ القانــون‪ ،‬ومــا‬ ‫يســببه ذلــك مــن عــدم اســتقرار للبــاد‪.‬‬ ‫التحليــل أشــار أيضــا إىل أن مرتكبــي‬ ‫االغتيــاالت السياســية التــي شــهدها‬ ‫العـراق خــال الســنة األخــرة اليزالــون بــا‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪35‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫عقــاب‪ ،‬مــا يفتــح البــاب ملزيــد مــن عــدم‬ ‫اســتتباب األمــن‪.‬‬ ‫رسهنــك حمــه ســعيد قــال يف هــذا الصــدد‬ ‫إن الكاظمــي حــاول مللمــة الشــتات‬ ‫الســيايس بخطــاب جامــع منــذ تنصيبــه‪،‬‬ ‫لكــن فعاليــات كثــرة يف العــراق رفضــت‬ ‫االنخـراط يف مســار االئتــاف الــذي تشــرطه‬ ‫أي نقلــة سياســية أو اقتصاديــة‪.‬‬ ‫ورضب مثــا بخطابــه خــال الزيــارة‬ ‫التاريخيــة للبابــا فرنســيس إىل العــراق‪،‬‬ ‫والــذي أعقبــه قتــل متظاهريــن يف الشــوارع‬ ‫العراقيــة بينــا متكنــت جامعــات مســلحة‬ ‫مــن تنفيــذ هجــات مميتــة مــا جعــل‬

‫«وجهــات النظــر الســلبية تتقــدم املشــهد يف‬ ‫العــراق» عــى حــد وصفــه‪.‬‬ ‫االقتصاد‬ ‫عــى الصعيــد االقتصــادي‪ ،‬حاولــت حكومــة‬ ‫الكاظمــي إدخــال إصالحــات مهمــة مــن‬ ‫خــال «الورقــة البيضــاء»‪ ،‬التــي تضمنــت‬ ‫أفــكارا راســخة وموضوعيــة‪ ،‬لكنهــا تتطلــب‬ ‫عــدة ســنوات للتحقيــق عــى أرض الواقــع‪،‬‬ ‫باإلضافــة إىل أنهــا تحتــاج إلرادة سياســية‬ ‫قويــة‪.‬‬ ‫وكل ذلــك مرهــون‪ ،‬بحســب التحليــل‪،‬‬ ‫باملشــاركة االجتامعيــة املؤديــة لالنخـراط يف‬ ‫إصالحــات هيكليــة قــد تكــون مؤملــة عــى‬

‫الصعيــد االجتامعــي‪ ،‬ألن عــدم القــدرة عــى‬ ‫إطــاق اإلصــاح االقتصــادي يعيــق خلــق‬ ‫فــرص العمــل وتحســن الخدمــات األساســية‬ ‫مثــل الكهربــاء‪.‬‬ ‫الجانب األمني والوضع اإلقليمي‬ ‫وعــى الرغــم مــن محــاوالت الحكومــة‬ ‫إعطــاء األولويــة للتحقيــق يف حــوادث‬ ‫إطــاق النــار التــي أســفرت عــن مقتــل‬ ‫املئــات وإصابــة اآلالف مــن املتظاهريــن‬ ‫منــذ أكتوبــر ‪ ،2019‬مل يتــم اتخــاذ أي‬ ‫إجـراءات جــادة لتحديــد الجنــاة أو القبــض‬ ‫عليهــم أو مقاضاتهــم‪.‬‬ ‫وعــزا املحلــان هــذا الفشــل‪ ،‬إىل غيــاب‬

‫قضــاء فعــال وشــفاف باإلضافــة إىل عــدم‬ ‫وجــود وكاالت أمنيــة فعالــة تعمــل عــى‬ ‫تكريــس اإلرادة السياســية التــي أبداهــا‬ ‫الكاظمــي‪.‬‬ ‫وعندمــا تــوىل الكاظمــي منصبــه‪ ،‬كانــت‬ ‫التوتــرات بــن الواليــات املتحــدة وإيــران‬ ‫يف أوجهــا‪ ،‬فكيــف اجتــاز الكاظمــي هــذه‬ ‫التوتــرات وأيــن يقــف اآلن؟‬ ‫اســتغل الكاظمــي الفرصــة التــي أتاحهــا‬ ‫نهــج إدارة الرئيــس األمــريك الســابق‬ ‫دونالــد ترامــب تجــاه إي ـران‪ ،‬وحــاول كبــح‬ ‫نفــوذ الجامعــات املســلحة املواليــة لهــا يف‬ ‫العــراق‪.‬‬

‫وقــام الكاظمــي إثــر ذلــك‪ ،‬بتحســن ســيطرة‬ ‫الحكومــة عــى املعابــر الحدوديــة املتعــددة‬ ‫يف الع ـراق‪ ،‬حيــث تســببت هــذه الخطــوة‬ ‫يف توفــر ‪ 60‬مليــون دوالر أمــريك لخزينــة‬ ‫الدولــة‪ ،‬وحرمــت الجامعــات املســلحة‬ ‫وعصابــات إجراميــة أخــرى‪ ،‬كانــت تســيطر‬ ‫عــى هــذه املعابــر‪ ،‬مــن الوصــول ملاليــن‬ ‫الــدوالرات‪.‬‬ ‫قــام الكاظمــي كذلــك بتعيــن قــادة جــدد‬ ‫يف بعــض أكــر املناصــب األمنيــة حساســية‪،‬‬ ‫وتهميــش تلــك التــي تعتــر مواليــة إليـران‪.‬‬ ‫وانخــرط يف التواصــل املكثــف مــع الــدول‬ ‫العربيــة‪ ،‬وتحســن العالقــات مــع دول‬ ‫مجلــس التعــاون الخليجــي‪ ،‬وعمــل عــى‬ ‫اتفاقيــات ثنائيــة ومتعــددة األطــراف مــع‬ ‫األردن ومــر وغريهــا‪.‬‬ ‫ويف حــن أن هــذه املكاســب ليســت‬

‫«لن يتمكن الكاظمي أو‬ ‫حتى خليفته من كبح جماح‬ ‫إيران في العراق‪ ،‬إال إذا مارس‬ ‫المجتمع الدولي‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬ضغوطا‬ ‫شديدة حتى توافق إيران‬ ‫على إعادة النظر في طبيعة‬ ‫وحجم أنشطتها اإلقليمية‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫ضئيلــة‪ ،‬إال أن جهــود الكاظمــي لتقليــص‬ ‫النفــوذ اإلي ـراين أصابــت جــدارا صامــدا‪ ،‬يف‬ ‫أكــر مــن مناســبة‪.‬‬ ‫للتذكــر فقــط‪ ،‬كان الكاظمــي قــد اضطــر‬ ‫إىل إطــاق رساح عنــارص الحشــد الشــعبي‬ ‫اعتقلتهــم قــوات األمــن بتهمــة إطــاق‬ ‫صواريــخ عــى املنطقــة الخ ـراء‪ ،‬وهــو مــا‬ ‫يــراه املحلــان دليــل عــى عرثتــه يف هــذا‬ ‫امللــف‪.‬‬ ‫ووفــق املقــال «لــن يتمكــن الكاظمــي أو‬ ‫حتــى خليفتــه مــن كبــح جــاح إيــران يف‬ ‫العـراق‪ ،‬إال إذا مــارس املجتمــع الــدويل‪ ،‬مبــا‬ ‫يف ذلــك الواليــات املتحــدة‪ ،‬ضغوطا شــديدة‬ ‫حتــى توافــق إي ـران عــى إعــادة النظــر يف‬ ‫طبيعــة وحجــم أنشــطتها اإلقليميــة‪.‬‬ ‫وبــدون مثــل هــذا الجهــد «مــن املحتمــل‬ ‫جــدا أن تســتخدم إيــران بعــض مليــارات‬ ‫الــدوالرات املتاحــة مــن رفــع أو تخفيــف‬ ‫العقوبــات لتعزيــز دعمهــا لحلفائهــا يف‬ ‫العــراق ولبنــان وســوريا واليمــن وغــزة‬ ‫وأماكــن أخــرى»‪.‬‬ ‫ويف شــهر أكتوبــر ‪ ،2019‬اندلعــت‬ ‫احتجاجــات عارمــة يف بغــداد وأغلــب‬ ‫محافظــات جنــوب الع ـراق‪ ،‬احتجاجــا عــى‬ ‫تــردي األوضــاع االقتصاديــة للبلــد‪ ،‬وانتشــار‬ ‫الفســاد اإلداري والبطالــة‪.‬‬ ‫كــا نــدد املتظاهــرون أيضــا بالتدخــل‬ ‫اإليــراين يف العــراق وتــم حــرق العلــم‬ ‫اإليــراين يف عــدة أماكــن‪ ،‬حيــث احتدمــت‬ ‫املواجهــات بــن املتظاهريــن ورجــال األمــن‪.‬‬ ‫وواجهــت القــوات األمنيــة هــذه املظاهرات‬ ‫بعنــف شــديد واســتعملت قــوات األمــن‬ ‫هدف املتظاهــرون‬ ‫صنــف القناصــة واســ ُت ِ‬ ‫بالرصــاص الحــي‪ ،‬مــا تســبب مبقتــل نحــو‬ ‫‪ 600‬وإصابــة أكــر مــن ‪ 20‬ألــف شــخص‪.‬‬ ‫وأجــرت تلــك االحتجاجــات رئيــس الــوزراء‬ ‫وقتهــا‪ ،‬عــادل عبــد املهــدي‪ ،‬عــى االســتقالة‬ ‫وجميــع طاقمــه الحكومــي‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪37‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫طريق بغداد‪..‬‬ ‫هل يقود لطي صفحة‬ ‫الكراهية الطائفية المكلفة؟‬ ‫فــــيلي‬

‫وصــف موقــع «جــي زيــرو» التابــع لمعهــد «يوروآســيا» االميركــي‬ ‫الــذي يتخــذ مــن نيويــورك مقــرا لــه‪ ،‬الخصومــة الســعودية – االيرانيــة‬ ‫بانهــا مــن بيــن اكثــر الصراعــات مــرارة ودمويــة علــى مســتوى العالــم‪،‬‬ ‫وان الطرفيــن تنافســا علــى النفــوذ الطائفــي واالســتراتيجي فــي انحاء‬ ‫الشــرق االوســط‪.‬‬

‫وتحــت عنــوان «هــل بامــكان الســعودية‬ ‫واي ـران ان يصبحــا صديقــن حقــا؟»‪ ،‬اشــار‬ ‫املوقــع االمــريك يف تقريــر ترجمتــه وكالــة‬ ‫شــفق نيــوز‪ ،‬اىل ان الســعودية وايــران‬ ‫خاضتــا حروبــا بالوكالــة اشــاعت الفســاد يف‬ ‫لبنــان والع ـراق وســوريا واليمــن وغريهــا‪.‬‬ ‫لكــن االن‪ ،‬يبــدو ان الخصمــن القدميــن‬ ‫رمبــا يتطلعــان اىل وســائل تصحيــح االمــور‪،‬‬ ‫بحســب املوقــع الــذي اشــار اىل املحادثــات‬ ‫التــي تــم نفيهــا يف البدايــة ثــم تأكيدهــا‪،‬‬ ‫والتــي عقــدت بــن الطرفــن يف العــراق‬ ‫والتــي تســعى اىل تحقيــق انف ـراج بينهــا‪.‬‬ ‫كــا ذكــر بترصيحــات ويل العهد الســعودي‬ ‫االمــر محمــد بــن ســلامن مؤخــرا الــذي‬ ‫دعــا اىل عالقــات جيــدة مــع اي ـران‪ ،‬وهــو‬ ‫مــا اعتــره املوقــع االمــريك مبثابــة تغيــر‬

‫‪38‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫هائــل منــذ العــام ‪ 2018‬عندمــا شــبه‬ ‫مرشــد الجمهوريــة االيرانيــة عــي خامنئــي‬ ‫بانــه أســوأ مــن الزعيــم األملــاين هتلــر‪.‬‬ ‫وللتدقيــق يف اســباب هــذا التحــول‪ ،‬اشــار‬ ‫املوقــع اىل واشــنطن كأحــد االســباب‪،‬‬ ‫مضيفــا ان الســعوديني قلقــون مــن ادارة‬ ‫الرئيــس جــو بايــدن‪ .‬ونقــل عــن محــرر‬ ‫نــرة متخصصــة بالشــؤون الســعودية‬ ‫احمــد العمـران قولــه ان الســعودية مل تعــد‬ ‫تتوقــع الدعــم نفســه الــذي كانــت تتلقــاه‬ ‫ايــام دونالــد ترامــب‪.‬‬ ‫ومنــذ مجيئــه اىل الحكــم‪ ،‬قــام بايــدن‬ ‫بوقــف الدعــم االمــريك للحــرب الســعودية‬ ‫عــى الحوثيــن اليمنيــن املدعومــن مــن‬ ‫ايــران‪ ،‬وانتقــد ســجل الســعودية يف‬ ‫مجــال حقــوق االنســان‪ ،‬واطلــق حملــة‬

‫دبلوماســية واســعة مــن اجــل احيــاء‬ ‫االتفــاق النــووي االيـراين‪ ،‬وهــو يشء لطاملــا‬ ‫عارضــه الســعوديون‪.‬‬ ‫كــا ان بايــدن دفــع باتجــاه تخفيــف‬ ‫االنخــراط االمــريك يف الــرق االوســط‪،‬‬ ‫وهــو مــا دفــع الســعوديني بحســب املوقــع‬ ‫االمــريك‪ ،‬اىل الســعي للبحــث عــن تســوية‬ ‫مــع خصومهــم االقليميــن االساســيني‪،‬‬ ‫مشــرا اىل ان املبــادرة الســعودية تجــاه‬ ‫اي ـران‪ ،‬تــأيت بالرتافــق مــع مبــادرات تجــاه‬ ‫ســوريا وتركيــا ايضــا‪.‬‬ ‫ومــن وجهــة النظــر االيرانيــة‪ ،‬فــان تخفيف‬ ‫التوتــرات مــع الســعودية‪ ،‬مــن شــأنه ان‬ ‫يهــدئ معارضــة الريــاض الحيــاء االتفــاق‬ ‫النــووي االيــراين‪ .‬وبحســب العمــران‪،‬‬ ‫فــان ذلــك قــد يــؤدي اىل فتــح االبــواب‬

‫امــام عالقــات اقتصاديــة اوســع مــع‬ ‫العــامل العــريب بعــد ان يتــم التوصــل اىل‬ ‫اتفــاق جديــد عــى الرغــم مــن الشــكوك‬ ‫االرسائيليــة الكبــرة ازاء هــذه التطــورات‪.‬‬ ‫واشــار املوقــع اىل ان العــداوات مكلفة‪ ،‬فام‬ ‫مــن احــد يعلــم بالضبــط كــم انفقــت ايران‬ ‫عــى دعــم وكالئهــا والحكومــات الحليفــة‬ ‫يف لبنــان والع ـراق وغــزة واليمــن‪ ،‬ناهيــك‬ ‫عــن الدعــم الكبــر للرئيــس الســوري بشــار‬ ‫االســد‪ ،‬لكــن االمــوال طائلــة بالتأكيــد‪،‬‬ ‫وتشــر بعــض التقديــرات اىل انهــا تبلــغ‬ ‫حــواىل ‪ 15‬مليــار دوالر ســنويا‪.‬‬ ‫واعتــر املوقــع ان هــذا االمــر ليــس ســهال‬ ‫بالنســبة القتصــاد رضبتــه العقوبــات‬ ‫االمريكيــة بالشــلل‪ ،‬مضيفــا ان العديــد مــن‬ ‫اإليرانيــن يعلمــون ذلــك حيــث انهــم يف‬

‫العــام ‪ ،2018‬خــال تظاهــرات احتجــاج‬ ‫عــى الفســاد والوضــع االقتصــادي‪ ،‬انتقــد‬ ‫بعــض املتظاهريــن طهــران النهــا تنفــق‬ ‫عــى وكالء بــدال مــن تلبيــة االحتياجــات‬ ‫اإليرانيــة وصــدرت هتافــات مثــل «ال غــزة‪،‬‬ ‫ال لبنــان‪ ،‬ال ســوريا»‪.‬‬ ‫وتابــع املوقــع انــه بالنســبة اىل الســعودية‬ ‫فانهــا قــد ترغــب أيضــا يف انفــاق امــوال‬ ‫أقــل عــى الجوانــب العســكرية ألنهــا‬ ‫تتطلــع إىل تطويــر اقتصادهــا كجــزء مــن‬ ‫خطــة ويل العهــد الكــرى لتخليــص اململكــة‬ ‫مــن االعتــاد عــى عائــدات النفــط‪ .‬واشــار‬ ‫اىل أن الســعودية خفضــت بالفعــل نفقاتهــا‬ ‫العســكرية خــال الســنوات املاضيــة‪،‬‬ ‫وهــي تســجل تخفيضــا بنســبة ‪ % 4‬عــى‬ ‫االســلحة‪.‬‬

‫واوضــح املوقــع ان «تحســن العالقــات‬ ‫مــع اي ـران مــن شــأنه ان يخفــف الضغــط‬ ‫لــراء املزيــد مــن األســلحة»‪.‬‬ ‫وخلــص املوقــع اىل القــول ان «الكراهيــة‬ ‫الطائفيــة مكلفــة»‪ .‬ودعــا اىل الحــذر يف‬ ‫التوقعــات مــن املحادثــات الســعودية‪-‬‬ ‫االيرانيــة‪ ،‬موضحــا انهــا محادثــات حــذرة‬ ‫وأوليــة بــن خصمــن لدوديــن يكرهــان‬ ‫بعضهــا البعــض منــذ أكــر مــن ‪ 40‬ســنة‪.‬‬ ‫وتابــع ان هنــاك الكثــر مــن العــبء يف‬ ‫العالقــة‪ ،‬دينيــا واســراتيجيا واقتصاديــا‪،‬‬ ‫ولــن يكــون مــن الســهل تجاوزهــا‪ ،‬وان اي‬ ‫تقــدم ســيكون هشــا‪.‬‬ ‫وختــم بالقــول «لكــن كل طريــق اىل‬ ‫االنفــراج‪ ،‬يبــدأ مــن مــكان مــا‪ ،‬ورمبــا‬ ‫يكــون هــذا طريــق يبــدأ يف بغــداد؟»‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪39‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫تقرير أمريكي يشيد بقانون‬ ‫حول العار إلى نعمة‬ ‫عراقي ّ‬ ‫اعتبــرت صحيفــة «كريســتيان ســاينس مونيتــور»‬ ‫االميركيــة ان العــراق الــذي هــو ســاحة حــرب‪ ،‬أصبــح‬ ‫رائــدا فــي اســتراتيجية الســام فيمــا يتعلــق بالتركيــز‬ ‫علــى اســتعادة كرامــة الناجيــات مــن العنــف الجنســي‬ ‫الممــارس ضدهــن خــال النزاعــات المســلحة‪.‬‬

‫القائــم عــى االســتهداف االجتامعــي‬ ‫اثنــاء النــزاع‪ ،‬هدفــه النيــل مــن شــعب‬ ‫بأكملــه‪ ،‬موضحــة ان أمثلــة تحــدث حاليــا‬ ‫يف ظــل تقاريــر عــن عمليــات اغتصــاب‬ ‫جامعــي يف هجــوم اثيوبيــا عــى مقاطعــة‬ ‫تيغــراي‪ ،‬وعمليــات الخطــف املتكــررة‬ ‫مــن قبــل جامعــة «بوكــو ح ـرام» للفتيــات‬ ‫النيجرييــات‪ ،‬وقمــع الصــن لالويغــور‪.‬‬ ‫واوضحــت انــه «يف محاولتــه اقامــة خالفــة‬ ‫دينيــة‪ ،‬حــاول داعــش امــا قتــل او اســتعباد‬ ‫االيزيديــن اىل جانــب االقليــات املســيحية‬ ‫والرتكــان والشــبك»‪.‬‬ ‫واعتــرت الصحيفــة االمريكيــة انــه مــن‬ ‫خــال ازالــة فكــرة وصمــة العــار عــن‬

‫العنــف الجنــي‪ ،‬فانــه عندهــا قــد يخــف‬ ‫اســتخدامه كســاح حــرب‪.‬‬ ‫واشــارت اىل ان هــذه الفكــرة تنترش بشــكل‬ ‫متزايــد يف الحمــات الدولية ضــد االغتصاب‬ ‫يف زمــن الحــرب‪ ،‬موضحــة ان اهتــام العــامل‬ ‫بالعنــف الجنــي يف النزاعــات بــدأ فعليــا‬ ‫خــال التســعينيات بعــد حــريب روانــدا‬ ‫والبوســنة‪ .‬أمــا يف العــام ‪ ،2000‬فقــد اقــرت‬ ‫االمــم املتحــدة بــان االغتصــاب اصبــح اداة‬ ‫حــرب‪ ،‬وبــدأت املحاكــم الدوليــة مبحاكمــة‬ ‫مثــل هــذه الجرائــم‪.‬‬ ‫وتابعــت انــه يف العــام ‪ ،2008‬بــدأت االمــم‬ ‫املتحــدة بالرتكيــز عــى منــع االغتصــاب‪ ،‬ويف‬ ‫العــام ‪ُ 2018‬منحــت جائــزة نوبــل للســام‬

‫الثنتــن مــن الناشــطات ضــد العنــف‬ ‫الجنــي يف النزاعــات إحداهــن‪ ،‬ناديــة‬ ‫مــراد‪ ،‬األســرة االيزيديــة الســابقة لــدى‬ ‫داعــش‪.‬‬ ‫وقبــل عامــن‪ ،‬أصــدر مجلــس االمــن‬ ‫الــدويل قـرارا يــويل االهميــة االوىل لحقــوق‬ ‫واحتياجــات الناجــن‪ .‬وتابعــت الصحيفــة‬ ‫ان القانــون العراقــي الجديــد يعكــس مــدى‬ ‫تحــول التفكــر العاملــي‪ ،‬ليــس فقــط بعيــدا‬ ‫عــن فكــرة ان االغتصــاب يف زمــن الحــرب‬ ‫امــر ال مفــر منــه‪ ،‬ولكــن ايضــا تجــاه‬ ‫احــرام كرامــة الناجــن الذيــن ميكنهــم‬ ‫املســاعدة يف قيــادة الطريــق عــى طريــق‬ ‫الســام الدائــم‪.‬‬

‫فــــيلي‬

‫واوضحــت الصحيفــة يف تقريــر ترجمتــه‬ ‫وكالــة شــفق نيــوز‪ ،‬أنــه عــى مــدى اربعــة‬ ‫عقــود‪ ،‬عــاىن الشــعب العراقــي مــن اربــع‬ ‫حــروب‪ ،‬كان آخرهــا ضــد تنظيــم داعــش‬ ‫بــن عامــي ‪ 2014‬و‪ ،2017‬مضيفــة ان‬ ‫العــراق برغــم انــه دميقراطيتــه تعــاين‪ ،‬اال‬ ‫انــه أصبــح مؤخـرا رائــدا عامليــا يف التعامــل‬ ‫مــع مفهــوم جديــد لضــان الســام‪ ،‬مــن‬ ‫خــال اعــادة الكرامــة آلالف الناجيــات مــن‬ ‫العنــف الجنــي‪.‬‬ ‫وذكــرت الصحيفــة االمريكيــة انــه يف مــارس‪/‬‬ ‫اذار املــايض‪ ،‬صــوت النــواب العراقيــون‬ ‫عــى تعويــض النســاء والفتيــات‪ ،‬وخاصــة‬ ‫مــن االقليــة االيزيديــة الــايت تعرضــن‬ ‫لالســتعباد واالغتصــاب والبيــع مــن قبــل‬ ‫داعــش‪.‬‬ ‫واشــارت الصحيفــة اىل ان هــؤالء الناجيــات‬ ‫ســيبدأن قريبــا يف الحصــول عــى قطعــة‬ ‫ارض واســكان وتعليــم وحصــة مــن‬ ‫الوظائــف الحكوميــة‪ .‬واضافــت انــه ســيتم‬

‫‪40‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫التعامــل مــع الوضــع القانــوين لالطفــال‬ ‫املولوديــن نتيجــة االغتصــاب‪.‬‬ ‫وتابعــت ان التعويضــات تحــددت مــن‬ ‫أجــل معالجــة الصدمــات الفرديــة واعــادة‬ ‫دمــج الناجيــات يف املجتمــع‪ ،‬ومعالجــة‬ ‫اي وصمــة عــار اجتامعيــة ناتجــة عــن‬ ‫تجربتهــن‪.‬‬ ‫واعتــرت الصحيفــة ان الجــزء الســلمي‬ ‫مــن قانــون الناجيــات االيزيديــات يكمــن‬ ‫يف تحويــل العــار اىل نعمــة‪ ،‬موضحــة‬ ‫انــه يســاعد الناجيــات يف مبادلــة انطبــاع‬ ‫الضحيــة بتجديــد حياتهــن‪ ،‬مــا يعــزز‬ ‫رســالة مفادهــا ان االغتصــاب يف زمــن‬ ‫الحــرب ال يغــر القيمــة املتأصلــة لــدى‬ ‫االنســان‪.‬‬ ‫وذكــرت بترصيــح الرئيــس العراقــي برهــم‬ ‫صالــح الــذي قــال ان التعويض «يســاعدهن‬ ‫عــى تحقيــق الحيــاة االجتامعيــة‬ ‫واالقتصاديــة التــي تليــق بهــن»‪.‬‬ ‫واشــارت الصحيفــة اىل ان غالبيــة العنــف‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪41‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫فرصة تجاوز المعضالت ‪..‬‬ ‫مــن نافلــة القــول‪ ،‬ان التداعيــات المرتبطــة بتجاذبــات‬ ‫وتوتــرات العالقــات االمريكيــة اإليرانيــة القــت بظاللهــا‬ ‫الكثيفــة علــى مجمــل الوضــع فــي العــراق‪ ،‬وعطلــت بــل‬ ‫والغــت مفاصــل كثيــرة مــن حيــاة ســكانه‪ ،‬هــم بأمــس‬ ‫الحاجــة اليهــا‪ ،‬وفــي طليعتهــا تصنيــع البلــد وتأهيلــه‬ ‫والســعي لرفــاه أبنائــه بعــد عقــود مــن األنظمــة‬ ‫المتســلطة والدكتاتوريــة ‪...‬‬

‫االتفاق بين واشنطن وطهران‬ ‫وأثره االيجابي على العراق‬

‫فــــيلي‬

‫غــر ان الــذي حــدث بعــد الفــكاك مــن‬ ‫النظــام املبــاد الســابق مل يلبــي ذلــك‪ ،‬وكان‬ ‫مــن األســباب الرئيســة لهــذا اإلخفــاق هــو‬ ‫الـراع اإليـراين األمريــي وانعكاســاته عــى‬ ‫األرض العراقيــة‪.‬‬ ‫ويتفــق املحللــون واملراقبــون عــى ان‬ ‫الرتتيبــات املتفــق عليهــا يف املراحــل األوىل‬ ‫مــن عمليــة تغيــر النظــام املبــاد والتــي‬ ‫تلتــه بعــد نيســان ‪ 2003‬بــن واشــنطن‬ ‫وطهــران‪ ،‬تســببت يف جعــل العــراق ره ًنــا‬ ‫ملصالــح الدولتــن‪ ،‬فيــا كانــت بغــداد‬ ‫خــارج دائــرة األســبقيات‪ ،‬وحــذروا يف وقــت‬ ‫مبكــر مــن انــه برغــم الدميقراطيــة التــي‬ ‫اوحــى بهــا نظــام الحكــم يف العــراق منــذ‬ ‫‪ ،2003‬فــإن واقــع الحــال مل يحــض بــأي‬ ‫اســتقرار ســيايس‪ ،‬ومل ينســوا ان ينوهــوا اىل‬ ‫انــه كان لألحـزاب السياســية العراقيــة‪ ،‬ذات‬ ‫الصبغــة الدينيــة الطائفيــة‪ ،‬املالمــح األبــرز‬ ‫يف غيــاب املنهجيــة يف رســم سياســات‬ ‫الدولــة‪ ،‬وملمحــن اىل ان صعوبــة الوضــع‬ ‫العراقــي فيــا يتعلــق بالــراع األمريــي‪-‬‬ ‫اإلي ـراين‪ ،‬تكمــن يف محاولــة بغــداد ترضيــة‬

‫‪42‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫طــريف النــزاع وهــو ســلوك لــن يــؤدي اىل‬ ‫مكتســبات حقيقيــة للبلــد بــرأي املراقبــن‪.‬‬ ‫االتفــاق بــن واشــنطن وطه ـران فرصــة لــن‬ ‫تعــوض‬ ‫كشــف االتحــاد األورويب يف املــدة املاضيــة‬ ‫عــن عقــد محادثــات بــن الــدول التــي مــا‬ ‫تــزال منضويــة يف االتفــاق النــووي مــع‬ ‫إيــران‪ ،‬وذلــك لبحــث احتــال انضــام‬ ‫الواليــات املتحــدة مجــددا إىل االتفــاق بعــد‬ ‫نغــر الرئاســة االمريكيــة‪ ،‬فيــا رحبــت‬ ‫واشــنطن باالجتــاع‪ ،‬وأعلنــت اســتعدادها‬ ‫التّخــاذ خطــوات متبادلــة‪ .‬وقــال الناطــق‬ ‫باســم الخارجيــة األمريكيــة بالطبــع ن ّرحــب‬ ‫بهــذه الخطــوة ونعدهــا إيجابيــة‪.‬‬ ‫يحــدث هــذا بعــد ثــاث ســنوات مــن‬ ‫انســحاب أمريــكا يف أيــار ‪ 2018‬مــا‬ ‫يســمى بـــ «االتفــاق النــووي اإليــراين»‪،‬‬ ‫وهــي االتفاقيــة الدوليــة بشــأن الربنامــج‬ ‫النــووي اإليــراين‪ ،‬جــرى التوصــل إليهــا يف‬ ‫متــوز ‪ 2015‬بــن إي ـران واألعضــاء الخمســة‬ ‫الدامئــون يف مجلــس األمــن التابــع لألمــم‬ ‫املتحــدة؛ الصــن وفرنســا وروســيا واململكــة‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪43‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫املتحــدة والواليــات املتحــدة‪ ،‬فضــا عــن‬ ‫املانيــا واالتحــاد األورويب‪.‬‬ ‫وقــد انعكســت التوتــرات بــن ايــران‬ ‫وامريــكا عــى الوضــع يف العــراق بصــورة‬ ‫خاصــة منــذ ‪ 2018‬طــوال حكــم الرئيــس‬ ‫األمريــي الســابق دونالــد ترامــب‪ ،‬ومتثلــت‬ ‫نتائجهــا بزيــادة املشــكالت والعمليــات‬ ‫الحربيــة مــن قبــل جامعــات مســلحة ضــد‬ ‫أماكــن تقــول ان القــوات أمريكيــة تتواجــد‬ ‫فيهــا‪ ،‬ويف املقابــل قيــام أمريــكا بالــرد‪ ،‬تلــك‬ ‫التوتــرات التــي اختتمــت باغتيــال قاســم‬ ‫ســليامين وأبــو مهــدي املهنــدس يف العمليــة‬ ‫االمريكيــة املعروفــة ومــا تبعهــا مــن قصــف‬ ‫متبــادل بــن ايــران وامريــكا عــى األرض‬ ‫العراقيــة‪.‬‬ ‫ولكــن يالحــظ هنــا انــه برغــم انخفــاض‬ ‫الهجــات عــى القواعــد العســكرية التــي‬ ‫يفــرض تواجــد االمريكيــن فيهــا يف األيــام‬ ‫األخــرة لحكــم الرئيــس االمريــي الســابق‬ ‫دونالــد ترامــب انتظــارا لنتيجــة االنتخابات‪،‬‬ ‫فــان تلــك الهجــات تزايــدت بصــورة الفتــة‬ ‫بعــد تنصيــب الرئيــس الجديــد جــو بايــدن‪،‬‬ ‫ولوحــظ ان معظــم الهجــات تقــع خــارج‬ ‫القواعــد املفرتضــة وانهــا اصابــت عراقيــن‪.‬‬ ‫وبالنتيجــة فقــد جــرت محاولــة إلحيــاء‬ ‫العمليــات القتاليــة يف الع ـراق مــرة أخــرى‬ ‫وجــره اىل منطقــة التجــاذب‪ ،‬ففــي احداهــا‬ ‫أصــدر الرئيــس االمريــي بايــدن أوامــر‬ ‫بشــن غــارات جويــة عــى معســكرات‬ ‫تابعــة للجامعــات املســلحة عــى الحــدود‬ ‫العراقيــة الســورية‪.‬‬ ‫وقــد لخــص مقــال ملجلــة فوريــن بوليــي‬ ‫االمريكيــة الوضــع الســابق بالقــول‪ ،‬إنــه‬ ‫منــذ الغــزو األمريــي للع ـراق عــام ‪،2003‬‬ ‫فــإن الحكــم يف العــراق يتأثــر مبــدى‬ ‫العدوانيــة بــن أمريــكا وإيـران‪ ،‬فكلام زادت‬ ‫العدوانيــة ضعفــت الحكومــة العراقيــة‪ ،‬وإن‬ ‫التوتــر الحاصــل بــن طهــران وواشــنطن‬

‫‪44‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يــرك أثــره الســلبي عــى العــراق‪ ،‬الــذي‬ ‫ميكــن أن يكــون ســاحة حــرب سياســية‬ ‫أو حــرب حقيقيــة بــن البلديــن‪ ،‬وهــو‬ ‫مــا يخــل بالتــوازن الداخــي الهــش للبلــد‪،‬‬ ‫ويجعلــه يعيــش حالــة مــن االضطــراب‪.‬‬ ‫الجانــب االقتصــادي نقطــة ضعــف الع ـراق‬ ‫الرئيســة‬ ‫يلفــت املراقبــون اىل ان ايــران تركــز عــى‬ ‫مصالحهــا االقتصاديــة يف العــراق حتــى يف‬ ‫مــدة التوتــر القصــوى بينهــا وبــن أمريــكا‬ ‫يف العــراق‪ ،‬مرجعــن ذلــك اىل محاولــة‬ ‫تخفيــف وقــع العقوبــات األمريكيــة عليهــا‪،‬‬ ‫وتشــر األرقــام اىل انــه بــن عامــي ‪ 2018‬و‬ ‫‪ ،2019‬صــدرت ايــران للعــراق مــا قيمتــه‬ ‫‪ 12‬مليــار دوالر وهــو زيــادة بنســبة ‪45%‬‬ ‫عــن العــام الــذي ســبقه‪ ،‬وكانــت تأمــل‬ ‫أن يصــل التبــادل التجــاري بينهــا إىل ‪20‬‬

‫مليــار دوالر؛ كــا يالحــظ طيلــة ‪ 18‬عاما ان‬ ‫الحكومــة العراقيــة ال تســتطيع ان تتوقــف‬ ‫عــن اســترياد الطاقــة مــن إيــران‪ ،‬كــا ان‬ ‫أمريــكا مل تتحــرك بصــورة حاســمة بشــأن‬ ‫هــذا امللــف برغــم تطورهــا التكنلوجــي‪،‬‬ ‫بحســب بعــض املتخصصــن الذيــن يــرون‬ ‫ان الخيــار األفضــل لزعامــة العــراق هــو‬ ‫محاولــة االســتقالل عــن داعميــه االثنــن‪،‬‬ ‫أمريــكا وإيـران‪ ،‬وتطــرح هنــا مســألة تنويع‬ ‫العــراق عالقاتــه األمنيــة واالقتصاديــة‬ ‫مــع الــدول الغربيــة‪ ،‬مــن خــال إدخــال‬ ‫مشــاركني مــن االتحــاد األورويب‪ ،‬الــذي بقــي‬ ‫إىل حــد بعيــد محايــدا يف الن ـزاع األمريــي‬ ‫اإليــراين‪ ،‬وأن تتفــاوض الحكومــة العراقيــة‬ ‫مــع أمريــكا بشــأن بقــاء الجيــش األمريــي‪،‬‬ ‫لكــن تحــت مظلــة متعــددة الجنســيات‪ ،‬يف‬ ‫الوقــت الــذي تقــدم فيــه الــدول العضوة يف‬

‫''‬

‫الخيــار األفضــل لزعامــة العــراق هــو‬ ‫محاولــة االســتقالل عــن داعميــه‬ ‫االثنيــن‪ ،‬أمريــكا وإيــران‪ ،‬وتطــرح هنــا‬ ‫مســألة تنويــع العــراق عالقاتــه األمنية‬ ‫واالقتصاديــة مــع الــدول الغربيــة‪ ،‬مــن‬ ‫خــال إدخــال مشــاركين مــن االتحــاد‬ ‫األوروبــي‪ ،‬الــذي بقــي إلــى حــد بعيــد‬ ‫محايــدا فــي النــزاع األمريكــي اإليرانــي‪..‬‬

‫االتحــاد االورويب املشــورة للجيــش العراقــي‪،‬‬ ‫كــا يقولــون ان عــى العــراق التفــاوض‬ ‫مــع واشــنطن للتوصــل اىل وضــع يســمح‬ ‫للحكومــة أن تركــز عــى تحســن البنيــة‬ ‫التحتيــة للكهربــاء واالســتفادة مــن الغــاز‪،‬‬ ‫فيــا يــرز التقــارب العراقــي الســعودي‬ ‫االمــارايت كبــادرة تبعــث عــى التفــاؤل؛‬ ‫الســيام بعــد الحديــث عــن اجـراء مباحثــات‬ ‫بــن الســعودية وايــران يف بغــداد لتطبيــع‬ ‫األوضــاع بينهــا‪ ،‬وهــو مــا يوجــب عــى‬ ‫السياســيني العراقيــن اســتثامرها لتحســن‬ ‫أوضــاع بلدهــم‪.‬‬

‫ويجــري التأكيــد بصــورة خاصــة عــى ان‬ ‫االنفــراج اإليجــايب فيــا يتعلــق بامللــف‬ ‫النــووي االيــراين واالتفــاق عــى احيــاء‬ ‫مباحثــات اطرافــه مــع ايــران وتحســن‬ ‫العالقــات بــن طه ـران والريــاض أمــور قــد‬ ‫تســاعد املســتثمرين الخليجيــن يف تحســن‬ ‫االقتصــاد يف العــراق‪ ،‬عــن طريــق إقامــة‬ ‫مشــاريع ملموســة‪ ،‬الســيام بعــد توفــر‬ ‫االمــن للــركات املســتثمرة القادمــة اىل‬ ‫العـراق التــي كانــت تتــذرع بانعــدام االمــن‬ ‫والعمليــات املســلحة يف تســويغ أســباب‬ ‫عــدم تحركهــا بصــورة فاعلــة يف الشــأن‬

‫االقتصــادي العراقــي‪ ،‬و يــرى مراقبــون‬ ‫ان مــن مصلحــة دول الخليــج والعــراق‬ ‫بنــاء مثــل هــذه العالقــات ملوازنــة النفــوذ‬ ‫اإليــراين‪.‬‬ ‫والبــد هنــا ان نعــرج عــى مــا قالــه فــؤاد‬ ‫حســن‪ ،‬وزيــر خارجيــة العـراق‪ ،‬مــن أنه مع‬ ‫ـر اإلدارة األمريكيــة رأينــا هنــاك تغيــرا‬ ‫تغـ ّ‬ ‫يف هــذا املجــال أيضــا‪ ،‬حيــث بــدأ التواصــل‬ ‫مــع إيــران‪ ،‬وبالتــايل الحــوار والنقــاش يف‬ ‫فيينــا‪ ،‬فضــا عــن التواصــل والحــوار غــر‬ ‫املعلــن بــن إي ـران والســعودية‪ ،‬مزيــدا ان‬ ‫مــا يحــدث يف الع ـراق يؤثــر عــى املحيــط‬ ‫اإلقليمــي بــأرسه‪ ،‬لــذا فــإن تحركنــا كان يف‬ ‫جــزء منــه ملصلحــة بلدنــا‪ ،‬والجــزء اآلخــر‬ ‫ملصلحــة املنطقــة‪ ،‬ومنوهــا عــى ان العـراق‬ ‫كان يف حالــة اقتتــال مــع النفــس ومــع‬ ‫اآلخريــن ملــدة خمســن ســنة‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪45‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫رؤية أمريكية لمستقبل األسد واالنتخابات‬ ‫العراقية وتوصية بدعم استقالل الكورد‬ ‫فـــــيلي‬

‫وكــا يف حلقــات النقــاش الثالثــة املاضيــة‪،‬‬ ‫فــان الجــزء األخــر جــرى عــر تطبيــق‬ ‫«زووم»‪ ،‬وأدارت النقــاش جانــن دي‬ ‫جيوفــاين‪ ،‬مبشــاركة الســفري األمــريك الســابق‬ ‫يف ســوريا روبــرت فــورد‪ ،‬وهــو أيضــا زميــل‬ ‫يف معهــد جاكســون‪ ،‬والباحــث يف «معهــد‬ ‫امرييــكان انرتبرايــز» كينيــث بــوالك‪ ،‬املحلــل‬ ‫الســابق يف وكالــة املخابــرات املركزيــة‬ ‫والخبــر يف الــرق األوســط‪ .‬وناقــش‬ ‫املتحدثــون مســتقبل الرئيــس الســوري‬ ‫بشــار األســد واالنتخابــات العراقيــة املقبلــة‪،‬‬

‫ورد الواليــات املتحــدة عــى التحــرك مــن‬ ‫اجــل االســتقالل الكــوردي‪.‬‬ ‫وانضــم اىل النقــاش ايضــا تومــاس كابــان‬ ‫رئيــس منظمــة العدالــة للكــورد وهــي‬ ‫منظمــة غــر حكوميــة شــاركت يف اســتضافة‬ ‫سلســلة النقاشــات‪.‬‬ ‫وقــال فــورد خــال النقــاش ان «احــد‬ ‫الــدروس التــي يجــب ان نتعلمهــا مــن‬ ‫تجــارب أماكــن مثــل ليبيــا وســوريا‬ ‫والعــراق عــى مــدى الســنوات العرشيــن‬ ‫املاضيــة‪ ،‬هــو ان االمــر ال يعــود لالمريكيــن‬

‫لــي يرســموا الخريطــة السياســية»‪.‬‬ ‫واضــاف فــورد «عــادة لســنا جيديــن يف‬ ‫ذلــك وســيكون مــن االفضــل بكثــر لــو اننــا‬ ‫نتبــع خطــى النــاس عــى االرض الذيــن‬ ‫يعيشــون هنــاك»‪ .‬وأشــار املوقــع يف تقريــر‬ ‫ترجمتــه وكالــة شــفق نيــوز‪ ،‬إىل أن «النقاش‬ ‫بــدأ حــول ســوريا حاليــا ومســتقبل نظــام‬ ‫األســد»‪ ،‬واعتــر فــورد أن «بالطريقــة التــي‬ ‫حــدد فيهــا النــر – اي البقــاء يف الســلطة‬ ‫– فــان االســد ربــح الحــرب عــى الرغــم مــن‬ ‫التكلفــة البرشيــة الهائلــة ملئــات اآلالف مــن‬

‫لخص موقع «جامعة‬ ‫يال» االخباري‪،‬‬ ‫جلسة النقاش‬ ‫الرابعة واألخيرة التي‬ ‫استضافها معهد‬ ‫جاكسون للشؤون‬ ‫الدولية في اطار‬ ‫سلسلة نقاشات حول‬ ‫الكورد في الشرق‬ ‫االوسط‪ ،‬ركزت في‬ ‫جزئها األخير على‬ ‫استراتيجية الواليات‬ ‫المتحدة االوسع في‬ ‫المنطقة‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪47‬‬


‫فـــ‬

‫سـياســة‬

‫القتــى واملاليــن مــن النازخــن»‪.‬‬ ‫ولفــت فــورد‪ ،‬وفقــا للتقريــر‪ ،‬إىل «مشــهد‬ ‫انقســام ســوريا حاليــا بــن مناطــق يســيطر‬ ‫عليهــا اإليرانيــون والكــورد واالتــراك‬ ‫وامليليشــيات اإلســامية» مرجحــا أن‬ ‫«يســتمر هــذا التقســيم لســنوات‪ ،‬وأن‬ ‫ســوريا تحطــم قلبــك»‪.‬‬ ‫ونقــل موقــع الجامعــة‪ ،‬عــن الســفري‬ ‫االمــريك الســابق تأكيــده أن «االســد وكبــار‬ ‫جرناالتــه لــن يواجهــوا أي عدالــة ولــن‬

‫‪48‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫تكــون هنــاك محاكمــة رســمية للمســؤولني‬ ‫عــن الجرائــم التــي ارتكبــت يف ســوريا مثلام‬ ‫جــرى يف محاكــات نورمــرغ للنازيــن أو‬ ‫للــرب عــى انتهاكاتهــم لحقــوق االنســان‬ ‫يف كوســوفو والبوســنة وكرواتيــا خــال‬ ‫التســعينيات»‪.‬‬ ‫ويف ظــل عــدم وجــود اي شــكل مــن اشــكال‬ ‫العدالــة يف ســوريا‪ ،‬ســتبقى البــاد تفتقــر اىل‬ ‫االمــان يف املســتقبل املنظــور لعــودة ماليــن‬ ‫الالجئــن إليهــا‪ ،‬وفقــا للموقــع‪ .‬ونقــل‬

‫املوقــع عــن فــورد تأكيــده أيضــا‪ ،‬عــى‬ ‫أهميــة «التفكــر يف االســراتيجية االمريكيــة‬ ‫يف ســوريا انــه مــن املهــم حقــا مضاعفــة‬ ‫الجهــود ملســاعدة مجتمعــات الالجئــن‪،‬‬ ‫خاصــة يف لبنــان واالردن أيضــا»‪.‬‬ ‫ومــن جهتــه‪ ،‬تحــدث بــوالك عــن «أهميــة‬ ‫هــذا العــام يف الع ـراق يف ظــل االنتخابــات‬ ‫املقبلــة»‪ ،‬مشــرا إىل «فشــل االنتخابــات‬ ‫يف ‪ 2018‬والتــي أدت اىل ظهــور حكومــة‬ ‫ضعيفــة غــر قــادرة عــى منــع تفــي‬

‫الفســاد او وقــف النفــوذ االيــراين يف‬ ‫املنطقــة»‪.‬‬ ‫وأضــاف أن «اذا ســارت االنتخابــات‬ ‫العراقيــة هــذا العــام بشــكل ســيئ‪ ،‬امــا مــن‬ ‫خــال الفســاد او نســبة املشــاركة املنخفضــة‬ ‫للغايــة فقــد ذلــك ســيكون مبثابــة كارثــة»‪.‬‬ ‫ونقــل املوقــع عــن بــوالك قولــه كذلــك‪ ،‬إن‬ ‫«ذلــك لــن يــؤدي فقــط اىل تعزيــز القبضــة‬ ‫الخانقــة لجميــع العنــارص الســيئة عــى‬ ‫السياســة واالقتصــاد يف الع ـراق‪ ،‬لكنــه قــد‬

‫يتســبب يف فقــدان العديــد مــن العراقيــن‬ ‫لألمــل»‪.‬‬ ‫ودعــا بــوالك واشــنطن اىل اتخــاذ موقــف‬ ‫فاعــل مــن االنتخابــات العراقيــة‪ ،‬قائــا‬ ‫إن «القــادة االمريكيــن يجــب ان يوضحــوا‬ ‫للعراقيــن أنهــم اذا تحركــوا يف االتجــاه‬ ‫الصحيــح‪ ،‬فســيكون لهــم حليــف يف‬ ‫واشــنطن»‪.‬‬ ‫ووصــف بــوالك التاريــخ العنيــف الــذي‬ ‫عاشــه الكــورد مــن اجــل االســتقالل‪،‬‬

‫باإلشــارة إىل أن «الخيــار الوحيــد القابــل‬ ‫للتطبيــق المــن املنطقــة واســتقرارها هــو‬ ‫كوردســتان مســتقلة»‪ ،‬مؤكــدا ان «مــن‬ ‫مصلحــة الواليــات املتحــدة والكــورد ان‬ ‫يحصــل الكــورد عــى االســتقالل ألن تقريــر‬ ‫املصــر القومــي يجعــل الســام واالســتقرار‬ ‫عــى املــدى الطويــل أكــر ترجيحــا»‪.‬‬ ‫وأقــر فــورد كذلــك‪ ،‬بأهميــة قضيــة‬ ‫االســتقالل الكــوردي‪ ،‬فقــد كان حريصــا‬ ‫يف التأكيــد عــى أن ذلــك «ليــس مــكان‬ ‫واشــنطن لتحديــد مــا يجــب عــى الكــورد‬ ‫القيــام بــه»‪.‬‬ ‫وتابــع فــورد «لــدي شــعور قــوي ازاء هــذا‬ ‫االمــر»‪ ،‬موضحــا انــه «ليــس للواليــات‬ ‫املتحــدة ان تحــدد األهــداف الكورديــة‬ ‫التــي يجــب ان تكــون ســواء يف ســوريا او يف‬ ‫الع ـراق‪ ،‬فإنهــم قــادرون متامــا عــى القيــام‬ ‫بذلــك بأنفســهم‪ ،‬وعلينــا تحديــد مــا هــو يف‬ ‫مصلحتنــا الوطنيــة‪ ،‬وهــذا ســؤال مختلــف»‪.‬‬ ‫وركــز كل مــن بــوالك وفــورد‪ ،‬وفقــا لتقريــر‬ ‫جامعــة يــال‪ ،‬عــى أهميــة «عمليــة تحقيــق‬ ‫االســتقالل للكــورد»‪ ،‬مشــرا إىل «االســتفتاء‬ ‫يف اقليــم كوردســتان العــام ‪ 2017‬باعتبــاره‬ ‫وســيلة فشــلت يف تحقيقــه‪ ،‬اذ تأخــر‬ ‫عــدة مــرات وادى إىل عنــف مــع حكومــة‬ ‫بغــداد»‪.‬‬ ‫ويف نهايــة الجلســة‪ ،‬انضــم كابــان‬ ‫اىل النقــاش‪ ،‬وأشــاد بحســب التقريــر‪،‬‬ ‫بـ»الجلســات «لتســليطها الضــوء عــى‬ ‫اهميــة الكــورد يف املنطقــة واهميــة ان‬ ‫يتذكــر االمريكيــون واالوروبيــون وكل‬ ‫مــن هــم يف الغــرب لتذكــر املســاهامت‬ ‫التــي يواصــل الكــورد تقدميهــا لحضارتنــا‬ ‫املشــركة»‪.‬‬ ‫وختــم كابــان‪ ،‬حديثــه قائــا إن «سلســلة‬ ‫النقاشــات هــذه تشــر اىل حقيقــة أنــه اذا‬ ‫كان الكــورد عــى حــق عندمــا يقولــون انهم‬ ‫أصدقــاء الجبــال فقــط‪ ،‬اعتقــد انــه مــن‬ ‫العــدل أيضــا ان نقــول اننــا قمنــا بتوســيع‬ ‫سلســلة جبالهــم بشــكل كبــر»‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪49‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫مستشفيات العراق ومراكزه الصحية‪..‬‬

‫ارقام متواضعة ونمو سكاني كبير‬ ‫فـــيلي‬ ‫يشخص المتخصصون‬ ‫والمراقبون ويلمس ذلك‬ ‫السكان‪ ،‬انعدام كفاءة‬ ‫الواقع الصحي والعالجي‬ ‫في العراق في السنوات‬ ‫الماضية‪ ،‬وتراجع أداء‬ ‫المستشفيات الحكومية‪،‬‬ ‫وقياسا الى عام ‪ 2010‬فان‬ ‫عام ‪ 2018‬مثال شهد ارتفاعا‬ ‫كبيرا في معدل الوفيات‬ ‫في داخل المستشفيات‬ ‫بواقع ‪ % 60‬مقارنة بعام ‪،2010‬‬ ‫وفقا لمسؤولين في مديرية‬ ‫اإلحصاء التابعة لوزارة‬ ‫الصحة العراقية ‪...‬‬

‫الذيــن مل يخفــوا أن العراقيــن باتــوا‬ ‫يلجــؤون للعــاج يف دول اخــرى‪ ،‬أبرزهــا‬ ‫إيــران والهنــد وتركيــا واألردن ولبنــان‪،‬‬ ‫وينفقــون شــهرياً مــا بــن ‪ 5‬و‪ 6‬ماليــن‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وبلــغ عــدد العراقيــن الذيــن تلقــوا العــاج‬ ‫يف هــذه الــدول فضــا عــن أوروبــا‪ ،‬بحســب‬ ‫إحصائيــة نــرت عــام ‪ 2018‬أكــر مــن‬ ‫اربعــة آالف عراقــي‪ ،‬غالبيتهــم يعانــون‬ ‫أمــراض الرسطــان والــكىل‪ ،‬والتشــوهات‬ ‫الوالديــة التــي زادت اثــر الحــروب املتعددة‬ ‫التــي شــهدها الع ـراق‪ .‬فضــا عــن الســعي‬

‫‪50‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫إىل عمليــات التجميــل يف لبنــان وإيــران‪.‬‬ ‫يقــول املتخصصــون ان عــدم انتظــام‬ ‫واســتقرار التمويــل الحكومــي للقطــاع‬ ‫الصحــي ادى اىل تــردي الواقــع الصحــي‬ ‫وارتفــاع مســتوى الفقــر وانتشــار األوبئــة‬ ‫واالمــراض يف املجتمــع‪ ،‬وينوهــون اىل ان‬ ‫ارتفــاع االنفــاق الصحــي الحكومــي مل‬ ‫يؤمــن اســتثامرا حقيقيــا للمــوارد املاليــة‬ ‫الصحيــة ومل يســهم يف معالجــة تــردي‬ ‫املســتوى الصحــي‪ ،‬مســجلني ازديــاد الفجــوة‬ ‫الصحيــة بــن ارتفــاع طلــب الســكان عــى‬ ‫الخدمــات الصحيــة مــن جهــة وانخفــاض‬

‫عــرض الوحــدات الصحيــة مــن مستشــفيات‬ ‫حكوميــة واهليــة مــن جهــة أخــرى؛ وان‬ ‫االنفــاق الحكومــي مل يتمكــن من اســتيعاب‬ ‫فائــض الطلــب املحــي عــى الخدمــات‬ ‫الصحيــة بتوظيفــه يف االســتثامر الصحــي‬ ‫املجــدي‪ ،‬لــي تغطــي اعــداد املستشــفيات‬ ‫الحكوميــة اكــر قــدر ممكــن مــن الكثافــة‬ ‫الســكانية يف عمــوم محافظــات البلــد‪.‬‬ ‫وتؤكــد دراســة اكادمييــة تحــت عنــوان‬ ‫«تطــور االنفــاق الصحــي يف العراق بحســب‬ ‫مــؤرشات منظمــة الصحــة العامليــة للمــدة‬ ‫مــن ‪ 2007‬ـ ‪ »2017‬ان اغلــب املستشــفيات‬

‫الحكوميــة الجديــدة كانــت ذي ســعة‬ ‫رسيريــة محــدودة جــدا مل تتجــاوز ‪ 50‬اىل‬ ‫‪ 100‬رسيــر‪ ،‬اذ جــرى انشــاء مستشــفيني‬ ‫فقــط ذي ســعة رسيريــة بلغــت ‪ 400‬و‬ ‫‪ 500‬رسيــر للمستشــفى الواحــدة وان‬ ‫اغلــب املستشــفيات الحكوميــة الجديــدة‬ ‫شــيدت بتمويــل مــن عــدة مصــادر غــر‬ ‫التخصيصــات الخاصــة لــوزارة الصحــة ومــن‬ ‫هــذه املصــادر املنــح الدوليــة او مــن أمــوال‬ ‫تنميــة األقاليــم‪.‬‬ ‫لقــد أوضحــت الدراســة ان عــدد املراكــز‬ ‫الصحيــة األوليــة يف العــراق‪ ،‬اتخــذ مســارا‬

‫متذبذبــا وهــذا يعــود بحســب الدراســة‬ ‫اىل عــدم االعتنــاء واالهتــام بتلــك املراكــز‬ ‫وتنميتهــا عــر الزمــن لــي تصبــح رائــدة‬ ‫وذات كفــاءة عاليــة ميكــن ان يســتفيد‬ ‫منهــا اغلــب الســكان بشــتى مناطــق‬ ‫ســكناهم؛ فقــد بلغــت عــام ‪)1839( 2007‬‬ ‫مرك ـزا يف حــن انخفــض عددهــا عــام ‪2010‬‬ ‫اىل (‪ )1331‬بســبب تدمــر بعضهــا نتيجــة‬ ‫اعــال تخريبيــة فضــا عــن اهــال البعــض‬ ‫اآلخــر منهــا لعــدم كفايــة التخصيصــات‬ ‫املاليــة املطلوبــة إلعــادة تأهيلهــا او لكونهــا‬ ‫تقــع يف مناطــق غــر مســتقرة امنيــا‪،‬‬

‫بحســب الدراســة؛ لــذا متــت خســارتها‬ ‫نتيجــة للظــروف األمنيــة والسياســية غــر‬ ‫املســتقرة‪ ،‬بحســب مــؤرشات الصحــة‬ ‫العامليــة «»‪ W.H.O‬التــي تقــول انــه‬ ‫برغــم ارتفــاع عــدد املراكــز الصحيــة عــام‬ ‫‪ 2017‬ليصــل اىل ‪ 2658‬فــان تلــك الزيــاد‬ ‫«الخجولــة» غــر كافيــة عــى قياســات النمو‬ ‫الســكاين؛ فقــد بلــغ مســار عــام ‪ 2007‬مركـزا‬ ‫صحيــا واحــدا لــكل ‪ 16140.34‬نســمة مــن‬ ‫الســكان‪ ،‬وعــام ‪ 2010‬اصبــح أســوأ بواقــع‬ ‫مركــز صحــي واحــد لــكل ‪ 24749.34‬نســمة‬ ‫امــا عــام ‪ 2017‬فقــد بلــغ مركــز صحــي‬ ‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪51‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫واحــد لـــ ‪ 13972.73‬نســمة وهــو بذلــك‬ ‫دون املســتوى املعيــاري العاملــي والبالــغ‬ ‫مرك ـزا صحيــا لــكل ‪ 10000‬نســمة بحســب‬ ‫الصحــة العامليــة‪.‬‬ ‫ويالحــظ هنــا‪ ،‬ان معــدل انتشــار املراكــز‬ ‫الصحيــة تضمــن قيــا ســالبة ألعــوام ‪2010‬‬ ‫‪ 2016, 2014,‬و‪ 2017‬برغــم القيــم املوجبــة‬ ‫ملعــدل منــو الســكان‪ ،‬وكذلــك برغــم توافــر‬ ‫األمــوال‪ ،‬وهــذا يعنــي ان هنالــك ضعفــا‬ ‫واضحــا يف انتشــار املراكــز الصحيــة القامئــة‬ ‫يف عمــوم محافظــات البلــد فضــا عــن‬ ‫هــاك جــزء منهــا عــى اثــر تراجــع قيــم‬ ‫املــؤرشات‪ ،‬وكذلــك تواضــع تلــك املراكــز‬ ‫وعــدم توســعتها وتطويرهــا مــن اجــل‬ ‫اســتقطاب اكــر قــدر ممكــن مــن متلقــي‬ ‫الخدمــات؛ وملحدوديــة طاقــة تلــك املراكــز‬ ‫الصحيــة االوليــة فــان امكانياتهــا يف اشــباع‬ ‫الطلــب بقيــت متواضعــة‪.‬‬ ‫واســتنادا اىل التقاريــر الســنوية لــوزارة‬ ‫الصحــة لســنوات متفرقــة‪ ،‬فــان عــدد‬ ‫املستشــفيات الحكوميــة كان عــام ‪2007‬‬ ‫(‪ )156‬مستشــفى وعــام ‪)229( 2010‬‬ ‫مستشــفى وعــام ‪ )253( 2015‬مستشــفى‪،‬‬ ‫امــا عــام ‪ 2017‬فقــد بلغــت املستشــفيات‬ ‫الحكوميــة ‪ 273‬مستشــفى يف عمــوم‬ ‫العــراق‪.‬‬ ‫امــا عــدد املستشــفيات االهليــة‪ ،‬فقــد‬ ‫اتخــذ مســارا تصاعديــا يف املــدة مــن‬ ‫‪ 2009-2007‬وكذلــك ‪ 2017-2012‬ومســارا‬ ‫تنازليــا ألعــوام ‪ 2010‬و ‪ 2011‬وبرغــم‬ ‫ذلــك املســار غــر املســتقر عــر الزمــن‬ ‫لكــن عــدد املستشــفيات الحكوميــة بقــي‬ ‫املهيمــن يف القطــاع الصحــي العراقــي طيلــة‬ ‫تلــك املــدة ومــا بعدهــا‪ ،‬وبرغــم ان ارقــام‬ ‫التــدين يف اعــداد املستشــفيات يجــري‬ ‫ارجاعهــا اىل العمليــات اإلرهابيــة وتنظيــم‬ ‫داعــش الســيام بــن أعــوام ‪ 2014‬ـ ‪2017‬‬ ‫فــان مناطــق كثــرة مل يصلهــا داعــش وتعــد‬ ‫مســتقرة يف محافظــات املثنــى والديوانيــة‬

‫‪52‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫وذي قــار وغريهــا ومــع هــذا مل تــزداد فيهــا‬ ‫اعــداد املستشــفيات بصــورة ملحوظــة‬ ‫برغــم كثافتهــا الســكانية العاليــة‪.‬‬ ‫امــا خدمــات مراكــز الرعايــة الصحيــة‬ ‫الثالثــة‪ ،‬ومنهــا املراكــز التخصصيــة مثــل‬ ‫مراكــز طــب وجراحــة العيــون ومراكــز‬ ‫الســمع والتخاطــب ومراكــز التأهيــل الطبي‬ ‫واألطــراف الصناعيــة وجراحــة الجملــة‬ ‫العصبيــة؛ التــي تقــدم خدمــات طبيــة‬ ‫متخصصــة يف مجــال العــاج الطبــي برغــم‬ ‫محدوديتهــا اذ يبلــغ عددهــا يف عمــوم‬ ‫العــراق ‪ 117‬فقــط‪ ،‬لكــن الطلــب عليهــا‬ ‫كبــر ال يتناســب مــع اعدادهــا الســيام‬ ‫بنتيجــة الحــروب والعمليــات اإلرهابيــة‪،‬‬ ‫فضــا عــن ارتفــاع اعــداد املصابــن بأمـراض‬ ‫الرسطــان ومدمنــي املخــدرات اذ بلــغ‬ ‫عــدد املصابــن بأم ـراض الرسطــان بحســب‬ ‫تقاريــر وزارة الصحــة العراقيــة لعــام ‪2017‬‬ ‫( ‪ ) 25598‬إصابــة يف عمــوم البلــد مبعــدل‬ ‫‪ % 11‬مــن أســباب الوفيــات‪.‬‬ ‫تــدين نصيــب العراقــي مــن الخدمــات‬ ‫ا لصحيــة‬ ‫ان مــؤرشي نســبة اإلنفــاق الصحــي‬ ‫الحكومــي مــن إجــايل اإلنفــاق الحكومــي‬ ‫ونســبة اإلنفــاق الصحــي الحكومــي مــن‬ ‫الناتــج املحــي اإلجــايل للعــراق يف عــام‬ ‫‪ 2015‬جــاء أقــل مــن اليمــن الــذي يقــع‬ ‫ضمــن مجموعــة الدخــل املنخفــض‪ ،‬فقــد‬ ‫بلغــت قيمــة املــؤرش ‪ % 1.7‬للعــراق و‬ ‫‪ % 2.2‬لليمــن واملــؤرش الثــاين بلــغ ‪% 3.4‬‬ ‫يف العـراق و ‪ % 6‬لليمــن‪ .‬ومبقارنــة العـراق‬ ‫بالــدول املجــاورة ملســتوى الدخــل ذاتــه‪،‬‬ ‫نجــد أن إيــران قــد ســجلت للمؤرشيــن‬ ‫‪% 22.6‬و ‪ % 7.6‬واألردن ســجلت ‪12.4%‬‬ ‫و ‪ % 6.3‬وهــو أكــر بكثــر مــا ســجله‬ ‫العــراق للمؤرشيــن األول والثــاين‪.‬‬ ‫كــا يالحــظ أن مــؤرش متوســط نصيــب‬ ‫الفــرد مــن إجــايل اإلنفــاق الصحــي‬ ‫الحكومــي متدنيــة‪ ،‬فحصــة الفــرد يف العراق‬

‫بلغــت ‪ 154‬دوالرا وهــي أقــل بكثــر مــن‬ ‫دول الجــوار والــدول اإلقليميــة‪ ،‬اذ بلغــت‬ ‫يف إي ـران ‪ 366‬دوالرا ويف األردن ‪ 257‬دوالرا‬ ‫وتركيــا ‪ 455‬دوالرا واململكــة العربيــة‬ ‫الســعودية ‪ 1194‬دوالرا والكويــت ‪1169‬‬ ‫دوالرا؛ مــا يشــر إىل ضعــف مســاهمة‬ ‫اإلنفــاق الصحــي الحكومــي يف تحســن‬ ‫صحــة الفــرد العراقــي وبالنتيجــة تحمــل‬

‫األفــراد أعبــاء إنفــاق صحــي شــخيص‪.‬‬ ‫كورونا فاقمت االزمة‬ ‫ويف ظــل ظهــور وانتشــار فــروس كورونــا‬ ‫توضــح عجــز املستشــفيات عــن اســتقبال‬ ‫املصابــن بالفــروس‪ ،‬وإن كانــت قــد‬ ‫ســجلت مســاع إلنشــاء وحــدات جديــدة‬ ‫للعــزل‪ ،‬ان تواصــل االرتفــاع يف إصابــات‬ ‫كورونــا يف العـراق اربــك وزارة الصحــة التي‬

‫تعــاين نقصــا كبــرا يف عــدد املستشــفيات‬ ‫واملختــرات واملعــدات قياســا اىل الســكان؛‬ ‫وان مواصلــة الفــرق الطبيــة فحــص املصابني‬ ‫وحجرهــم مبــا يتوفــر مــن إمكانــات‬ ‫شــحيحة‪ ،‬أدى إىل إصابــة عـرات املــاكات‬ ‫الصحيــة بالفــروس‪ ،‬كثــر منهــم توفــوا‪.‬‬ ‫وشــخص املراقبــون بوقــت مبكــر وكذلــك‬ ‫فعلــت هيئــة النزاهــة‪ ،‬أن الفســاد املــايل‬

‫واإلداري املســترشي يف قطــاع الصحــة بــات‬ ‫مفضوحــا اكــر يف أزمــة كورونــا‪ ،‬وبرغــم أن‬ ‫ملفــات الفســاد والعيــوب املتعلقــة بالقطاع‬ ‫الصحــي كانــت كثــرة يف الســنوات املاضيــة‪،‬‬ ‫فــان أزمــة كورونــا جــاءت لتكشــف الرتاجــع‬ ‫الكبــر يف الخدمــات الصحيــة التــي يتلقاهــا‬ ‫العراقيــون يف املستشــفيات‪.‬‬

‫مناطق كثيرة لم‬ ‫يصلها داعش‬ ‫وتعد مستقرة في‬ ‫محافظات المثنى‬ ‫والديوانية وذي قار‬ ‫وغيرها ومع هذا لم‬ ‫تزداد فيها اعداد‬ ‫المستشفيات بصورة‬ ‫ملحوظة برغم‬ ‫كثافتها السكانية‬ ‫العالية‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪53‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫تعــرض الشــباب العراقــي فــي‬ ‫العقــود الماضيــة الــى مشــكالت‬ ‫كبيــرة ارتبطــت بعوامــل عــدة‬ ‫فــي طليعتهــا الحــروب وانعــدام‬ ‫االســتقرار السياســي واالقتصادي‪،‬‬ ‫برغــم مــا يمتلكــه البلد من ثروات‬ ‫وطاقــات بشــرية لــو توفــرت‬ ‫لغيــره لعمــل الكثيــر ألجيالــه‬ ‫المتعاقبــة وبخاصــة الشــابة فــي‬ ‫كل مرحلــة‪.‬‬ ‫فيلي‬

‫شباب العراق‪..‬‬ ‫معاناة متسعة فاقت مثيالتها في دول المحيط والعالم‬ ‫لقــد أدى ذلــك اىل التبايــن الواضــح يف‬ ‫أوضــاع الشــباب العراقــي عنــد مقارنتهــم‬ ‫حتــى بــدول جــوار او الــدول اإلقليميــة‪،‬‬ ‫ناهيــك عــن دول اوربــا وامريــكا‪.‬‬ ‫ومكمــن الخطــورة فيــا يتعلــق بشــباب‬ ‫العـراق يتعلــق بأمريــن‪ ،‬أولهــا ان العراق‬ ‫يواجــه مــا يســميه البعــض «انفجــاراً‬ ‫شــبابياً» وهــو مصطلــح خــاص بتعــداد‬ ‫الســكان يصــف الــدول التــي ميثــل‬

‫‪54‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫الشــباب الرشيحــة األكــر مــن الســكان‬ ‫فيهــا‪ ،‬واعلنــت اســتبيانات أجريــت مؤخرا‬ ‫ان نســبة الشــباب يف العـراق مــن مجمــل‬ ‫الســكان تفــوق ‪ 62%‬و هــذا ُيشــكل‬ ‫فرصــة وتحديـاً عــى حــد ســواء لالقتصــاد‬ ‫واملجتمــع العراقيــن؛ ويف حالــة اهاملــه‬ ‫مــن قبــل مــن ميثلــون إدارة البلــد فقــد‬ ‫ينفجــر يف صــور عــدة قــد تشــتمل عــى‬ ‫مظاهــر ســلبية خطــرة‪ ،‬وهــو مــا تحقــق‬

‫فعــا ويحــذر املراقبــون مــن تداعيــات‬ ‫أخــرى خطــرة‪.‬‬ ‫وبالتأكيــد فإننــا لــن نســتطيع تحــري‬ ‫أســباب الرتاجــع يف أحــوال الشــباب‬ ‫العراقيــن مــن دون ان ننــوه اىل األســباب‬ ‫التــي أدت وتــؤدي اىل ذلــك النكــوص‬ ‫الخطــر يف أوضاعهــم الــذي يــؤدي لــو‬ ‫تواصــل اىل االرضار بالبلــد وبالســكان‬ ‫اكــر مــن الــذي حصــل؛ كــا ميكــن عــد‬

‫تلــك األســباب بحــد ذاتهــا فروقــا رئيســة‬ ‫عنــد املقارنــة بــن اوضــاع شــباب الع ـراق‬ ‫والــدول األخــرى‪ ،‬التــي وجــدت ابوابــا‬ ‫للتعامــل مــع احتياجاتهــم وقضاياهــم يف‬ ‫حــن مل يجــري ذلــك يف العــراق‪.‬‬ ‫وبــرف النظــر عــن التطــرق اىل الحــروب‬ ‫ومســبباتها التــي خلفــت اجيــاال مأزومــة‬ ‫متعبــة‪ ،‬وبفــرض تحقــق االســتقرار‪ ،‬فــان‬ ‫االميــة وبطالــة الشــباب العراقيــن وارتفاع‬

‫نســب الفقــر تــرز كأســباب حيويــة عنــد‬ ‫تحــري واقعهــم ومقارنتــه بــدول أخــرى‪.‬‬ ‫ولقــد كشــفت مجموعــة مــن اإلحصــاءات‬ ‫والدراســات مواجهــة الشــباب العراقيــن‬ ‫لكثــر مــن العســف والتحديــات التــي‬ ‫القــت بظاللهــا عــى أحوالهــم االقتصاديــة‬ ‫واالجتامعيــة املزريــة‪ ،‬وعكســت أرقامــا‬ ‫مهولــة للرتاجــع‪.‬‬ ‫وقــد أجــرى صنــدوق األمــم املتحــدة‬

‫للســكان بالتعــاون مــع حكومــة العــراق‬ ‫مســحاً محليــا عــى الشــباب يف ســنة‬ ‫ســابقة توفــرت عــن طريقــه رؤيــة للواقــع‬ ‫الــذي ميكــن أن يحيــاه املــرء إذا كان شــاباً‬ ‫يعيــش يف العــراق يف وقتنــا الحــارض‪،‬‬ ‫فكانــت النتائــج ســلبية؛ كــا قــام كل مــن‬ ‫الجهــاز املركــزي لإلحصــاء واألمــم املتحــدة‬ ‫وهيئــة إحصــاء إقليــم كوردســتان بتنفيــذ‬ ‫مســح شــبكة املعرفــة العراقــي (‪)2011‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪55‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫نســـبة إدمان الشـــباب العراقيين على المخـــدرات قد تصل‬ ‫إلى ‪ %50‬بســـبب «ســـوء االوضاع االقتصادية ونسبة البطالة‬ ‫الكبيـــرة التي تـــؤدي الى اقـــدام كثير من االشـــخاص على‬ ‫تناول المـــواد المخدرة»‪،‬‬

‫الــذي وفــر معلومــات محــددة بشــأن‬ ‫قضايــا الشــباب وتوجهاتهــم‪ ،‬وتوصلــت‬ ‫املعلومــات اىل ان نســبة بلــوغ مرحلــة‬ ‫التعليــم املتوســط يف العــراق بالــكاد‬ ‫تصــل إىل ‪ ،40%‬يف حــن مل تتجــاوز نســبة‬ ‫امللتحقــن بالتعليــم الثانــوي ‪ .30%‬كــا‬ ‫أن معــدالت األميــة مرتفعــة‪ ،‬أمــا نســبة‬ ‫التوظيــف بــن الجنســن معــاً فــا تزيــد‬ ‫عــن ‪ ،30%‬وطبعــا فــان ذلــك يجــري مــن‬ ‫دون ضــان اجتامعــي حقيقــي لفئــة‬ ‫العاطلــن‪.‬‬ ‫كــا أعلنــت منظمــة «هيومــن رايتــس‬ ‫ووتــش»‪ ،‬يف تقريــر لها يف شــهر آب ‪،2018‬‬ ‫ان ‪ 6‬ماليــن عراقــي ال يجيــدون القــراءة‬ ‫والكتابــة؛ وبحســب تقاريــر ســابقة لــوزارة‬ ‫الرتبيــة االتحاديــة‪ ،‬فــان نســب األميــة يف‬ ‫القــرى واالريــاف هــي األعــى عنــه يف‬ ‫املــدن واملناطــق الحرضيــة‪.‬‬ ‫لقــد حــد انتشــار البطالــة وانعــدام‬ ‫الضامنــات االجتامعيــة البديلــة‪ ،‬مــن‬ ‫قــدرات شــباب العــراق؛ ويقــول وزيــر‬

‫‪56‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫العمــل والشــؤون االجتامعيــة يف الحكومــة‬ ‫العراقيــة الحاليــة‪ ،‬أنــه إىل اآلن ال توجــد‬ ‫معالجــات حقيقيــة ملســألة البطالــة‪ ،‬غــر‬ ‫انــه يرجــح «تواجــد نحــو ‪ 500‬إىل ‪600‬‬ ‫ألــف عامــل أجنبــي يف العـراق»؛ اما نســبة‬ ‫الفقــر يف البلــد فربأيــه انها تجــاوزت حاجز‬ ‫‪ 42%‬موزعــة مــا بــن شــباب عاطــل عــن‬ ‫العمــل ونســاء أرامــل و مطلقــات‪ ،‬وأرس‬ ‫متعففــة وذوي االحتياجــات الخاصــة‪،‬‬ ‫مشــرا اىل ان «الحكومــة العراقيــة تحــاول‬ ‫شــمول البعــض مــن هــؤالء بالرعايــة‪،‬‬ ‫لكــن املخصصــات املاليــة قــد ال تكفــي»‪.‬‬ ‫مــن املشــكالت التــي اصبــح شــباب العراق‬ ‫ينفــرد بهــا يف اآلونــة األخــرة هــي تزايــد‬ ‫اإلقبــال عــى تعاطــي املخــدرات وتنــاول‬ ‫العقاقــر املخــدرة يف العـراق اىل حــد ينــذر‬ ‫بالخطــر‪ ،‬ويف هــذا فاجــأ مجلــس القضــاء‬ ‫األعــى‪ ،‬مؤخــرا الــرأي العــام واعلــن أن‬ ‫نســبة إدمــان الشــباب العراقيــن عــى‬ ‫املخــدرات قــد تصــل إىل ‪ ،50%‬فيــا ع ـزا‬ ‫ذلــك اىل ان «ســوء االوضــاع االقتصاديــة‬

‫ونســبة البطالــة الكبــرة تــؤدي اىل اقــدام‬ ‫كثــر مــن االشــخاص عــى تنــاول املــواد‬ ‫املخــدرة»‪ ،‬مبينــا ان «ان النســبة االكــر‬ ‫وهــي نحــو ‪ %٧٠‬منهــا هــي يف االحيــاء‬ ‫الفقــرة واملناطــق التــي تكــر فيهــا البطالة‬ ‫وغريهــا مــن املشــكالت االجتامعيــة»؛‬ ‫وقــال قــايض محكمــة تحقيــق املســيب يف‬ ‫بيــان صــادر عــن مجلــس القضــاء األعــى‪،‬‬ ‫إن “جرائــم املخــدرات مل تعــد محصــورة‬ ‫بالرجــال بــل أصبحنــا نالحــظ تــورط‬ ‫النســاء يف تلــك الجرائــم»‪ ،‬محــذرا مــن‬ ‫ان «قضــاء املســيب شــهد انتشــاراً واســعا‬ ‫لتعاطــي املخــدرات مــن نــوع الكريســتال‬ ‫أو مــا يســمى علمي ـاً باملثيــل امفيتامــن‪،‬‬ ‫كــا يوجــد عــدد كبــر مــن املروجــن لهــا‬ ‫واملتاجريــن فيهــا»‪.‬‬ ‫لــن نقــول ان مجتمعــات أخــرى الســيام‬ ‫يف بعــض الــدول العربيــة ودول الجــوار‬ ‫منزهــة عــن الســلبيات‪ ،‬ولكــن املشــكالت‬ ‫االجتامعيــة واالقتصاديــة يف العــراق‬ ‫فضــا عــن نســبة االميــة املتعاظمــة أدت‬

‫‪ 6‬مالييـــن عراقـــي ال يجيدون القـــراءة والكتابة؛ وبحســـب‬ ‫تقارير ســـابقة لـــوزارة التربية االتحادية‪ ،‬فان نســـب األمية‬ ‫في القرى واالريـــاف هي األعلى عنه في المـــدن والمناطق‬ ‫ا لحضر ية ‪.‬‬

‫اىل انتشــار مظاهــر ســلبية كثــرة متيــز‬ ‫بهــا شــباب العــراق او لنقــل فــاق بهــا‬ ‫الــدول األخــرى؛ كثــر منهــا ظاهــر للعيــان‬ ‫واألخــرى مســترتة ولــن تظهــر اال بعــد‬ ‫ظهــور انعكاســاتها الســلبية واملدمــرة عــى‬ ‫املجتمــع والحاقهــا الــرر بــه‪ ،‬كــا هــو‬ ‫واقــع فعــا‪ ،‬وكــا شــخص ذلــك متخصصو‬ ‫علــم االجتــاع وعلــم النفــس‪.‬‬ ‫ومــن تلــك املظاهــر الواضحــة عــى ســبيل‬ ‫املثــال طغيــان التعصــب العشــائري‬ ‫والطائفــي‪ ،‬وصعوبــة تكويــن العالقــات‬ ‫مــع الجنــس اآلخــر‪ ،‬و صعوبــة االلتــزام‬ ‫بالقيــم اإليجابيــة التــي كانــت ســائدة يف‬ ‫املجتمــع‪ ،‬والشــعور بالقلــق عنــد التفكــر‬ ‫باملســتقبل؛ واإلحســاس باإلحبــاط‪،‬‬ ‫و ضعــف الثقــة بالنفــس‪ ،‬والشــعور‬ ‫بالغربــة حتــى لــدى الطــاب يف داخــل‬ ‫الحــرم الجامعــي‪ ،‬كــا يتعــرض الشــباب‬ ‫الجامعــي اىل عديــد املشــكالت النفســية‬ ‫ومنهــا‪ ،‬الخــوف مــن الفشــل يف الدراســة‬ ‫والحيــاة‪ ،‬واإلحســاس بالقلــق عنــد التفكري‬ ‫باملســتقبل‪ ،‬وصعوبــة تركيــز االنتبــاه‪ ،‬كــا‬ ‫يتعــرض الشــباب اىل مشــكالت يف داخــل‬ ‫االرسة؛ ويالحــظ ان املشــكالت االقتصاديــة‬ ‫واالجتامعيــة وفــرت بيئــة خصبــة النتشــار‬ ‫العنــف والجرائــم الغريبــة ومــن بينهــا‬ ‫جرائــم القتــل والكراهيــة واالنتقــام‬ ‫ألســباب غــر مقنعــة حتــى يف داخــل‬ ‫نطــاق االرسة الواحــدة لــدى كثــر مــن‬ ‫العائــات‪ ،‬وشــيوع حــاالت االنتحــار‬ ‫الســيام لــدى الشــباب‪ ،‬وغريهــا الكثــر؛‬ ‫كــا يرتاكــم لــدى الشــابات الخــوف مــن‬ ‫البقــاء بــا زواج‪ ،‬ويتكــرس نــزوع كثــر‬ ‫مــن الشــبان والشــابات اىل مغــادرة البلــد‬ ‫بصــورة نهائيــة‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪57‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫المواعيد الزائفة في العراق‬

‫فوضى التوقيتات وتكريس‬ ‫التراجع االقتصادي واالجتماعي‬ ‫كثيــرة هــي االمثــال التــي تتعلــق بالوعــد والوعــود الكاذبــة‬ ‫او الزائفــة‪ ،‬ولعــل مــن اكثرهــا شــهرة في اللغــة العربية ما‬ ‫يقــال عنــه انــه «و ْعـ ٌـد عرقوبـ ّـي» وهــو كنيــة عــن االلتــزام‬ ‫َ‬ ‫الــكاذب‪ ،‬وصــف حــال مــن يعــد ويخلــف‪ ،‬ويقــال ان ُع ْرقــوب‬ ‫ـا ُيضــرب بــه المثــل لكذبــه وخلفــه بالوعــد‪.‬‬ ‫كان رجـ ً‬ ‫فـــيـلـــي‬

‫املفارقــة هنــا ان فعــل وعــد يعنــي‬ ‫النقيضــن أي ان معنــى و َعــد فال ًنــا باألمــر‪:‬‬ ‫م ّنــاه بــه‪ ،‬قــال إنــه يعطيــه لــه أو ينيلــه‬ ‫إ ّيــاه‪ ،‬فيــا يقــال أيضــا و َعــد فال ًنــا‪ :‬أنــذره‬ ‫ـد َد ُه‬ ‫ـدده‪ .‬و َعــده بالعقــاب‪َ ،‬هـ َّ‬ ‫ـدده‪ ،‬تهـ ّ‬ ‫وهـ َّ‬ ‫َّ‬ ‫شاً‪ ،‬بحســب املصــادر اللغويــة‪.‬‬ ‫يقــول االختصاصيــون النفســيون أن‬ ‫مشــكلة الوعــود الكاذبــة منتــرة يف‬ ‫املجتمــع عــى نطــاق كبــر‪ ،‬وهــي ظاهــرة‬ ‫يجــب التعامــل مــع أصحابهــا جديــا‪،‬‬ ‫وبحــذر كامــل‪ ،‬حتــى ال يتــادى أصحابهــا‬ ‫يف هــذا الســلوك املنــايف لألخــاق‪ ،‬بحســب‬ ‫وصفهــم‪ ،‬مشــددين عــى وجــوب مواجهــة‬ ‫الكاذبــن بأكاذيبهــم ووعودهــم الزائفــة‬ ‫ومنوهــن اىل أن الوعــود الكاذبــة اســتهانة‬ ‫بالطــرف اآلخــر وتــؤدي اىل الحــاق الــرر‬ ‫بــه‪ ،‬ومشــرين اىل ان مــن ال يفــي بوعــده‬

‫‪58‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫يعــاين مــن مشــكلة نفســية‪ ،‬وقــد يكــون‬ ‫قــد اعتــاد عــى الكــذب منــذ صغــره‪ ،‬ومل‬ ‫يجــد مــن يوجهــه أو يربيــه أو يرشــده‪،‬‬ ‫بحســب قــول املتخصصــن‪.‬‬ ‫ويف املجــال االجتامعــي‪ ،‬يلفــت الخــراء اىل‬ ‫رضورة أن يكــون اآلبــاء قــدوة ألبنائهــم‪،‬‬ ‫فالقــدوة أكــر وســائل الرتبيــة تأثــرا‪،‬‬ ‫وكذلــك الشــأن مــع املســؤول‪ ،‬أو الرئيــس‪،‬‬ ‫فأيــا كان موقعــه يجــب أن يكــون قــدوة‬ ‫حســنة لآلخريــن‪ ،‬يف االلتــزام باملواعيــد‬ ‫والوعــود؛ ألن مــن ال يلتــزم بوعــوده ال‬ ‫ميكــن وال حــق لــه يف أن يحاســب اآلخريــن‬ ‫عــى عــدم التزامهــم‪ ،‬عــى حــد وصفهــم‪.‬‬ ‫وعود السياسيني واملسؤولني‬ ‫يف نيســان مــن عــام ‪ 2012‬قــال نائــب‬ ‫رئيــس الــوزراء العراقــي لشــؤون الطاقــة‬ ‫حســن الشهرســتاين ان عقــودا وقعتهــا‬

‫الحكومــة ســرفع قــدرة العــراق عــى‬ ‫انتــاج الطاقــة الكهربائيــة محليــا وانــه‬ ‫«بحلــول الصيــف ســيكون بإمكاننــا تجهيــز‬ ‫شــبكتنا الوطنيــة بنحــو تســعة آالف‬ ‫ميغــاواط‪ ،‬ونأمــل ان يصــل اجــال االنتــاج‬ ‫قبــل نهايــة ‪ 2013‬اىل نحــو ‪ 20‬ألــف‬ ‫ميغــاواط‪ ،‬وبهــذا ســيكون مبقدورنــا تلبيــة‬ ‫حاجــة البــاد مــن الطاقــة بالكامــل‪ ،‬بــل‬ ‫ونســعى اىل تصديــر الفائــض اىل االســواق‬ ‫املجــاورة»‪.‬‬ ‫وبعــد ذلــك يف ‪ 26‬أيــار ‪ 2012‬قــال‬ ‫وزيــر الكهربــاء كريــم عفتــان إن الــوزارة‬ ‫ســيكون بإمكانهــا تغطيــة حاجــة الع ـراق‬ ‫بالكامــل مــن الطاقــة الكهربائيــة أواخــر‬ ‫العــام املقبــل (‪ ،)2013‬ولفــت يف أثنــاء‬ ‫مؤمتــر صحفــي عقــده يف البــرة إىل أن‬ ‫الفائــض مــن اإلنتــاج ســيخصص ملصانــع‬ ‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪59‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬ ‫مــن املتوقــع بناؤهــا بتمويــل حكومــي‬ ‫وبجهــد اســتثامري‪ ،‬يف الوقــت الــذي قــال‬ ‫فيــه مســؤولون يف البــرة إن الطاقــة‬ ‫الكهربائيــة املخصصــة للمحافظــة ال‬ ‫تســمح بتجهيــز املناطــق الســكنية بأكــر‬ ‫مــن ‪ 12‬ســاعة يوميــا يف أحســن األحــوال‪،‬‬ ‫كــا ان املصانــع املوعــودة مل تبنــى؛ بــل‬

‫''‬

‫مـــن بيـــن تســـعة وزراء‬ ‫للكهربـــاء تولـــوا الملف‬ ‫منـــذ عـــام ‪ ،2003‬هنـــاك‬ ‫اثنـــان فقـــط لـــم يالحقا‬ ‫بتهم فســـاد‪ ،‬همـــا وزير‬ ‫الكهربـــاء وكالة‪ ،‬حســـين‬ ‫الشهرســـتاني‪ ،‬الـــذي‬ ‫اتهـــم بالمشـــاركة في‬ ‫فســـاد بـــوزارة النفـــط‬ ‫من قبـــل صحـــف أجنبية‪،‬‬ ‫لكـــن القضاء لـــم يحقق‬ ‫فـــي هـــذه التهـــم‪،‬‬ ‫ووزيـــر الكهربـــاء الحالي‬ ‫فـــي حكومـــة مصطفى‬ ‫الكاظمـــي‪..‬‬

‫‪60‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫ان تزويــد الســكان بالكهربــاء اصبــح‬ ‫أســوأ يف الســنوات الالحقــة مــا أدى اىل‬ ‫انبثــاق تظاه ـرات الكهربــاء املعروفــة‪ ،‬اذ‬ ‫اســتمرت معانــاة الســكان املريــرة يف فصل‬ ‫الصيــف مــن أزمــة الكهربــاء الناجمــة عــن‬ ‫تــردي خطــوط النقــل وشــبكات التوزيــع‬ ‫وقــدم وقلــة محطــات االنتــاج‪ ،‬اذ مل تشــهد‬ ‫املحافظــة بعــد عــام ‪ 2003‬إنشــاء محطات‬ ‫جديــدة إلنتــاج الطاقــة الكهربائيــة‪ ،‬وكــذا‬ ‫الحــال يف املحافظــات األخــرى‪.‬‬ ‫وفيــا يتعلــق بوعــود أخــرى تظهــر بيانات‬ ‫منشــورة عــى املوقــع اإللكــروين لــوزارة‬ ‫التعمــر واإلســكان والبلديــات العراقيــة أن‬ ‫هنــاك ‪ 49‬مرشوعــا وعــد بإنجازهــا منــذ‬ ‫عــدة ســنوات‪ ،‬وهــي موزعــة عــى كامــل‬ ‫محافظــات البــاد‪ ،‬لكــن حتــى اآلن جــرى‬ ‫إنجــاز مرشوعــن فقــط يف محافظتــي‬ ‫الديوانيــة وواســط جنــويب العاصمــة‬ ‫بغــداد‪.‬‬ ‫ويقــول محللــون أن أهــم أســباب‬ ‫فشــل الحكومــات املتعاقبــة يف معالجــة‬ ‫املشــكالت وتواصــل وعودهــا الزائفــة هــو‬ ‫عــدم تواجــد خطــط اســراتيجية بشــقيها‪،‬‬ ‫قصــرة املــدى وطويلــة املــدى‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫تــايف املــؤرشات الســلبية التــي تنتــج عنها‪.‬‬ ‫ويشــكك كثــر مــن العراقيــن يف إمكانيــة‬ ‫تطبيــق الحكومــة مــا وعــدت بــه مــن‬ ‫إصالحــات اقتصاديــة فضـ ً‬ ‫ـا عــن وعودهــا‬ ‫الكثــرة يف مجــايل التوظيــف والرواتــب‪،‬‬ ‫فرئيــس الــوزراء العراقــي الســابق املعــزول‬ ‫عــادل عبــد املهــدي كان قــد تعهــد يف‬ ‫خطابــه األول بــأن لديــه مرشو ًعــا يقدمــه‬ ‫إىل مجلــس النــواب يتضمــن منــح راتــب‬ ‫لــكل عائلــة ال متتلــك دخ ـ ًا كاف ًيــا‪ ،‬وقــال‬ ‫ـدا أدىن للدخــل يكفــل‬ ‫أن هــذا يضمــن حـ ً‬ ‫لــكل عائلــة عراقيــة العيــش الكريــم‪،‬‬ ‫بحســب قولــه‪ ،‬غــر انــه مل ينفــذ وعــده؛‬ ‫فدفعــت التظاه ـرات التــي عمــت بغــداد‬ ‫ومحافظــات الوســط والجنــوب الحكومــة‬ ‫والربملــان إىل تبنــي حــزم إصالحيــة متثلــت‬

‫يف اســتحداث درجــات وظيفيــة ومنــح‬ ‫شــهرية للعاطلــن عــن العمــل وتثبيــت‬ ‫أراض ســكنية‪،‬‬ ‫العقــود وتوزيــع قطــع‬ ‫ٍ‬ ‫وحتــى هــذه مل تنفــذ بصــورة ســليمة‪،‬‬ ‫فيــا ظلــت املشــكالت قامئــة‪ .‬كــا ان‬ ‫رئيــس مجلــس النــواب االتحــادي ومبجــرد‬ ‫انطــاق االحتجاجــات الشــعبية يف ترشيــن‬ ‫األول عــام ‪ 2019‬وعــد بتشــغيل أكــر‬ ‫مــن ‪ 50‬ألــف معمــل متوقــف ضمــن‬ ‫القطــاع الحكومــي والخــاص واملختلــط‪،‬‬ ‫وقــال «ســنمنح قروضــا ُميــرة ألصحــاب‬ ‫هــذه املعامــل ملعالجــة توقفهــا»‪ ،‬وظلــت‬ ‫املعامــل متوقفــة لبــم يشــغل أيــا منهــا‬ ‫حتــى اآلن‪.‬‬ ‫ويتحــدث خــراء االقتصــاد عــن الوعــود‬ ‫الحكوميــة يف العــراق بالقــول‪ ،‬أن‬ ‫الخطــوات الحكوميــة املعلنــة ليســت‬ ‫جديــدة وهنــاك إعالنــات مامثلــة ســابقة‬ ‫لكــن املشــكلة يف التنفيــذ‪ .‬مشــرين اىل إن‬ ‫الفســاد املــايل واإلداري يقــوض أي مبــادرة‬ ‫أو برنامــج‪ ،‬فتغيــب نزاهــة التنفيــذ؛‬ ‫ملمحــن اىل ان الع ـراق يتعــرض لضغــوط‬ ‫خارجيــة مــن أجــل إبقــاء القطاعــن‬ ‫الصناعــي والزراعــي بحالــة شــلل كامــل‬ ‫واإلبقــاء عــى حالــة االعتــاد الــكيل عــى‬ ‫املنتجــات املســتوردة‪.‬‬ ‫ويقــول املتخصصــون ان الوعــود الكاذبــة‬ ‫نتــج عنهــا أزمــة ثقــة بــن املواطــن‬ ‫والنــواب واصحــاب املناصــب املتنفذيــن‬ ‫سياســيا‪ ،‬وان مشــكالت النواب واملســؤولني‬ ‫تعالــج قبــل مشــكالت الســكان‪ ،‬منوهــن‬ ‫اىل انهــم يضعــون مصالحهــم الشــخصية‬ ‫قبــل مصالــح الدولــة‪ ،‬وأجندتهــم مختلفــة‬ ‫عــن أجنــدات الناخبــن‪ ،‬وان تحركاتهــم‬ ‫«مناســباتية»‪ ،‬ووعودهــم انتخابيــة تنتهــي‬ ‫مبجــرد اإلعــان عــن نتائــج االنتخابــات‪،‬‬ ‫ويشــددون عــى انــه اذا مل تــك لدينــا‬ ‫الثقافــة والثقــة يف محاســبة النــواب‬ ‫واملســؤولني فتكــون النتيجــة فقــدان الثقــة‬ ‫يف النائــب واملســؤول‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪61‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫تزايدت‬ ‫في الهند وإسرائيل والعراق ‪..‬‬ ‫فــي مطلــع عــام ‪ ،2021‬وتزامنـ ًـا مــع‬ ‫البــدء بتوزيــع اللقاحــات المضــادة‪،‬‬ ‫أعلــن وزيــر الصحــة الهنــدي ّأن‬ ‫جائحــة فيــروس كورونــا فــي بــاده‬ ‫وصلــت إلــى نهايتهــا‪ .‬ولكــن فــي‬ ‫نيســان مــن العــام نفســه تغيــر‬ ‫الوضــع بشــكل كامــل فــي البــاد‪،‬‬ ‫وكشــف ان مستشــفياتها علــى‬ ‫حافــة الهاويــة ‪...‬‬ ‫فــــيلـي‬

‫التجمعات الدينية والسياسية‬ ‫فاقمت إصابات كورونا‬ ‫وان الــوف األرواح تُزهــق يوميــاً‪ ،‬فيــا‬ ‫بــدأت تتفــى النســخ املتغــرة الجديــدة‬ ‫مــن الفــروس يف شــتى أنحــاء الهنــد التــي‬ ‫صــارت البــؤرة الجديــدة للجائحــة العامليــة؛‬ ‫وبــدأت الوفيــات تتزايــد عــى نحــو مفاجئ‪،‬‬ ‫فــا الــذي تغــر ومــا الــذي أدى اىل ذلــك؟!‬ ‫التجمعــات الدينيــة واالنتخابيــة تفتــك‬ ‫بالنــاس‬ ‫املتخصــص يف علــم‬ ‫يف رأي الربوفيســور‬ ‫ِّ‬ ‫الفريوســات شــهيد جميــل‪ ،‬العضــو يف‬

‫‪62‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫االتحــاد الهنــدي «ســارس‪ -‬كوفيــد لعلــم‬ ‫الجينــات (‪ ،)Insacog‬فــان الفــروس‬ ‫(املتحــ ّور الهنــدي)‪ ،‬انتــر يف واليــات‬ ‫هنديــة عــدة‪ ،‬مــن بينهــا واليــة غــريب‬ ‫البنغــال‪ ،‬حيــث تواصلــت التجمعــات‬ ‫االنتخابيــة (انتخابــات املجلــس الترشيعــي)‬ ‫مــن دون رادع أو قيــد‪ ،‬بحســب تعبــره‪،‬‬ ‫وكذلــك بفعــل التجمعــات الدينيــة يف واليــة‬ ‫تجمــع املاليــن‬ ‫أوتراخانــد الشــالية حيــث ّ‬ ‫لالســتمتاع بالســباحة يف نهــر الغانــج خــال‬ ‫«مهرجــان كومبــه ميــا» (مهرجــان اإلبريــق‬

‫تجمــع للحجــاج‬ ‫املقــدس) الدينــي‪ -‬أكــر ّ‬ ‫يف العــامل‪ ،‬الــذي ُســمح بإقامتــه برغــم‬ ‫الجائحــة‪.‬‬ ‫والربوفيســور يعتقــد ان حشــود الحجــاج‬ ‫الذيــن حــروا املهرجــان‪ ،‬وبلــغ عددهــم‬ ‫املاليــن يف بعــض األيــام‪ ،‬قــد حملــت‬ ‫الفــروس معهــا إىل أنحــاء الهنــد كلهــا‪.‬‬ ‫وفيــا ال تتو َّفــر بيانــات تكفــي لكشــف‬ ‫الســبب الــذي تُعــزى إليــه موجــة الجائحــة‬ ‫الجديــدة يف الهنــد‪ ،‬يقــول علــاء إن نســخة‬ ‫متغــرة محليــة مــن الفــروس تُســمى‬ ‫ِّ‬

‫تؤجــج‪ ،‬عــى‬ ‫«يب‪ِّ )B.1.617( »617 .1.‬‬ ‫األرجــح‪ ،‬أوار «كورونــا»‪ ،‬مصحوبــة بتخــاذل‬ ‫عــن التق ّيــد باحتياطــات الســامة وظهــور‬ ‫التجمعــات املكتظــة مجــدداً واإلعـراض عــن‬ ‫ارتــداء الكاممــات يف جميــع أنحــاء البــاد‪،‬‬ ‫بحســب تشــخيصهم‪ .‬وبالنتيجــة شــهدت‬ ‫الهنــد قفـزات يوميــة وســجل يف البــاد أكــر‬ ‫مــن ‪ 400‬ألــف حالــة إصابــة يف يــوم واحــد‬ ‫هــو ‪ 30‬نيســان بحســب البيانــات الرســمية‪،‬‬ ‫فيــا اشــار املختصــون اىل ان أرقــام الفحــص‬ ‫تراجعــت أيضــا‪ ،‬مــا أثــار مخــاوف مــن‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪63‬‬


‫فـــ‬

‫مجـتـــمـع‬

‫أن العــدد الحقيقــي يف الهنــد أعــى بكثــر‪،‬‬ ‫وانتقــد كثــر مــن الهنــود الحكومــة الهنديــة‬ ‫لســاحها بإقامــة املهرجــان الدينــي يف ظــل‬ ‫تفــي الوبــاء‪ ،.‬بعــد ان كانــت الهنــد ال‬ ‫تــكاد تذكــر يف اخبــار اإلصابــات بكورونــا‪.‬‬ ‫واظهــرت فحــوص طبيــة أن مئــات الحجــاج‬ ‫الهنــدوس أصيبــوا بفــروس كورونــا يف‬ ‫مدينــة هاريــدوار بالهنــد‪ ،‬حيــث تجتمــع‬ ‫حشــود ضخمــة للمشــاركة يف مهرجــان‬ ‫«كومبــه ميــا» الدينــي‪ .‬واحتشــد أكــر‬ ‫مــن ثالثــة ماليــن هنــدويس يف نهــر الغانــج‬ ‫لالحتفــاء بواحــد مــن أكــر األيــام قداســة‬ ‫عنــد الهنــدوس‪ ،‬علــا بــأن املهرجان يســتمر‬ ‫ملــدة شــهرين‪ ،‬وكــرر ماليــن الهنــدوس‬ ‫هــذه الطقــوس مــرة اخــرى‪ .‬وتجــاوزت‬ ‫الهنــد أكــر مــن ‪ 20‬مليــون إصابــة بفــروس‬ ‫كوفيــد‪.‬‬ ‫فضــا عــن ذلــك ُيلقــي البعــض بالالمئــة عىل‬ ‫األح ـزاب السياســية يف البــاد ملضيهــا قدم ـاً‬ ‫يف حملــة املســرات والتجمعــات االنتخابيــة‬ ‫املزدحمــة اســتعدادا النتخابــات الواليــات‪،‬‬ ‫فيــا زعــم حــزب «بهاراتيــا جاناتــا» الحاكــم‬ ‫إنــه ال عالقــة لهــذه التجمعــات بتفــي‬ ‫الفــروس‪.‬‬ ‫ويقــول الربوفيســور لورانــس يونــغ‪ ،‬مــن‬ ‫كليــة طــب واريــك‪ ،‬ان مثــة عوامــل ميكــن‬ ‫أن تزيــد مــن فــرص انتقــال العــدوى يف‬ ‫مناســبات مثــل تلــك التجمعــات السياســية‪.‬‬ ‫فــإذا ظــل النــاس يف أماكــن مزدحمــة‪ ،‬عــى‬ ‫مقربــة مــن بعضهــم البعــض ملــدد طويلــة‬ ‫مــن الزمــن‪ ،‬مــن دون االلتــزام بقواعــد‬ ‫التباعــد االجتامعــي أو وجــود تهويــة جيدة‪،‬‬ ‫فانتقــال العــدوى أمــر وارد‪ ،‬مردفــا «ال بــد‬ ‫أن تكــون هنــاك مجموعــات مــن األشــخاص‬ ‫يف أماكــن محــددة يف الخــارج يكونــون عــى‬ ‫مقربــة شــديدة مــن أشــخاص يفــرزون‬ ‫الفــروس‪ ،‬هنــا يكــون احتــال جــي يف ان‬ ‫يــؤدي ذلــك إىل إصابــات‪ ،‬وســتزداد خطــورة‬ ‫ذلــك بشــكل خــاص إذا كان الشــخص يطلــق‬ ‫عــدداً أكــر مــن القطـرات والــرذاذ يف أثنــاء‬

‫‪64‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬

‫ـال»‪.‬‬ ‫هتافــه بصــوت عـ ٍ‬ ‫إرسائيل‪..‬املتدينــون وارتفــاع اإلصابــات‬ ‫مجــددا‬ ‫ويف إرسائيــل وبرغــم حصــول أكــر مــن ‪3‬‬ ‫ماليــن شــخص عــى الجرعــة األوىل مــن‬ ‫اللقــاح‪ ،‬ونصفهــم تقريبــا عــى الجرعــة‬ ‫الثانيــة‪ ،‬فــإن أعــداد املصابــن شــهدت‬ ‫ارتفاعــا‪ ،‬تزامــن مــع القيــود املشــددة التــي‬ ‫تفرضهــا الحكومــة اإلرسائيليــة‪ ،‬وقــررت‬ ‫متديدهــا‪.‬‬ ‫وتوقــع إيــان مســكني‪ ،‬رئيــس فريــق‬ ‫االســتجابة لفــروس كورونــا املســتجد‪ ،‬يف‬ ‫القــدس‪ ،‬أن يكــون ســبب اســتمرار تفــي‬ ‫الفــروس‪ ،‬متعلــق بالســالة الجديــدة‬ ‫التــي جــرى اكتشــافها يف بريطانيــا‪ ،‬فيــا‬ ‫ُينظــر إىل التطعيــم‬ ‫عــى‬ ‫والقــدرة‬ ‫الحــد مــن الوفيــات‬ ‫واحتشـــد أكثـــر مـــن ثالثـــة مالييـــن‬ ‫واإلصابــات‪ ،‬كواحدة‬ ‫مــن أهــم القضايا يف‬ ‫هندوســـي في نهر الغانـــج لالحتفاء بواحد‬ ‫االنتخابــات‪ ،‬فضــا‬ ‫مـــن أكثر األيام قداســـة عنـــد الهندوس‪،‬‬ ‫عــن ملفــات الفســاد‬ ‫وكرر مالييـــن الهندوس هـــذه الطقوس‬ ‫املوجهــة إىل رئيــس‬ ‫الــوزراء اإلرسائيــي‪.‬‬ ‫مرة اخرى‪ .‬وتجـــاوزت الهنـــد أكثر من ‪20‬‬ ‫وزارة‬ ‫وتواجــه‬ ‫مليـــون إصابة بفيـــروس كوفيد‪.‬‬ ‫الصحــة اإلرسائيليــة‬ ‫اشــكالية إقنــاع‬ ‫املتدينــن اليهــود‪،‬‬ ‫بتلقــي التطعيــم‪ ،‬فضــا عــن االلتــزام‬ ‫بالتعليــات الصحيــة وتجنــب التجمعــات‬ ‫للحــد مــن انتشــار الفــروس‪.‬‬ ‫وجــه قــادة علامنيــون إرسائيليــون‪،‬‬ ‫و ُي ّ‬ ‫االتهــام إىل رئيــس الــوزراء بالرتاخــي‬ ‫املقصــود مــع املتدينــن‪ ،‬ألنهــم مــن‬ ‫املتحالفــن سياســيا معــه‪ ،‬و ُي ّ‬ ‫شــكل‬ ‫املتدينــون بحســب اســتطالعات إرسائيليــة‬ ‫نحــو ‪ 10%‬مــن الســكان اليهــود‪ ،‬وتشــر‬ ‫املعطيــات إىل ارتفــاع اإلصابــات والوفيــات‬ ‫يف صفوفهــم‪.‬‬

‫العراق‪ .‬تصاعد االصابات‬ ‫ويف العــراق تزايــدت اإلصابــات بفــروس‬ ‫كورونــا بشــكل كبري منــذ آذار ‪ 2020‬بعد ان‬ ‫كان العـراق يف ذيــل قامئــة الــدول يف أعــداد‬ ‫اإلصابــات بالفــروس‪ ،‬فأصبــح األول عربيــا‬ ‫يف عــدد اإلصابــات ويف املرتبــة ‪ 24‬عامليــا‪.‬‬ ‫ويف تلــك املــدة شُ ــنت حملــة واســعة لــرواد‬ ‫مواقــع التواصــل االجتامعــي‪ ،‬حملــوا فيهــا‬ ‫زعيــم التيــار الصــدري‪ ،‬مقتــدى الصــدر‪،‬‬ ‫مســؤولية تفــي الفــروس‪ ،‬عــى خلفيــة‬ ‫ســاحه ألنصــاره بالذهــاب إىل الزيــار ‪‎‬ة‬ ‫مشــيا اىل شــال بغــداد إلحيــاء ذكــرى وفــاة‬ ‫اإلمــام مــوىس بــن جعفــر الكاظــم‪ ،‬برغــم‬ ‫حظــر التجــوال الــذي فرضتــه الحكومــة‬ ‫حمــل مســؤولون‬ ‫يف ‪ 17‬آذار ‪ ،2020‬فيــا ّ‬ ‫عراقيــون «أي طــرف يتبنــى خــرق حظــر‬ ‫التجــوال» مســؤولية تفــي كورونــا يف‬ ‫البــاد؛ ونفــى الصــدر ذلــك وقــال يف بيــان‬ ‫«مل أعــرض عــى حظــر التجــوال‪ ،‬ومل نخرقه‪،‬‬ ‫وال عــى اإلجــراءات الصحيــة والتنظيميــة‬ ‫يف مراقــد املعصومــن ‪ ،‬لكــن اعرتاضنــا كان‬ ‫عــى الغلــق فقــط للمراقــد»‪ ،‬برغــم انــه‬ ‫دعــا أنصــاره يف يــوم الخميــس ‪ 19‬آذار مــن‬ ‫العــام نفســه اىل «إمتــام» الزيــارة و»االلتـزام‬ ‫بالنظــام والقواعــد الطبيــة»‪.‬‬ ‫وقــد ابــرزت وســائل اعــام عراقيــة يف حينها‬ ‫لقــاءات مــع زوار اســتهانوا فيــه بفــروس‬ ‫كورونــا ونفــوا خطورتــه‪ ،‬فيــا لوحــظ‬ ‫عــدم الت ـزام جمــوع الزائريــن باإلج ـراءات‬ ‫الوقائيــة املطلوبــة‪ ،‬ومنهــا ارتــداء اقنعــة‬ ‫الوجــه «الكاممــات» والتباعــد االجتامعــي‪،‬‬ ‫وبنتيجــة ذلــك وغــره مــن اإلهــال بــرأي‬ ‫األطبــاء واملتخصصــن اســتفحل الوبــاء‬ ‫وتزايــدت معــدالت اإلصابــة يف العــراق‬ ‫لتصــل اصاباتــه اليوميــة اىل االالف‪ ،‬وكذلــك‬ ‫الحــال يف عــدة دول تتهــاون باإلجــراءات‬ ‫الصحيــة املطلوبــة وتســتخف بهــا وتواصــل‬ ‫تجمعاتهــا الســكانية املرتبطــة مبناســبات‬ ‫دينيــة وسياســية‪.‬‬

‫‪2021‬‬

‫آيــار ‪ /‬مايـــس‬

‫‪65‬‬


‫فـــ‬

‫الملف الفيلي‬

‫‪66‬‬

‫العدد ‪209‬‬ ‫الســنة السابعـة عشر‬


Millions discover their favorite reads on issuu every month.

Give your content the digital home it deserves. Get it to any device in seconds.