Page 1

‫كلية االتصال و اإلعالم‬ ‫جامعة الملك عبد العزيز بجدة‬ ‫المملكة العربية السعودية‬

‫تأثير شبكات التواصل االجتماعي على تعزيز االنتماء الوطني‬ ‫" تطبيق السناب شات و االنستجرام نموذجا ً "‬ ‫(دراسة ميدانية على مستوى طالب جامعة الملك عبد العزيز)‬ ‫‪The impact of social networking on the strengthening of the national‬‬ ‫‪"affiliation networks "Applied: snap chat and Instagram model‬‬ ‫‪(Field study at King Abdulaziz University) students‬‬

‫بحث مقدم كجزء من متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في العالقات العامة‬

‫إعداد‬ ‫عبد القادر بن محمود بن عبد القادر عبدالباري‬ ‫تدقيق وتصحيح لغوي‬ ‫ماجد بن محمد حبق‬ ‫إشراف‬ ‫أ‪ .‬مصعب بن فالح الحربي‬

‫(الفصل الدراسي األول)‬ ‫‪1438‬هـ ‪2017 /‬م‬


‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬ ‫وَََوما يف ويف ل‬ ‫سََََرَ ما يف ل ا َّ‬ ‫﴿ أمل تَرَوْا أنَّ اهلل َ‬ ‫وأسَََََعَ كم ما َيفََوَظا ِ يفرَةً وب طنَةً ويفن ا نَّ سِ‬ ‫األرضِ ْ‬ ‫يفن ياج ديفلُ ل اهلل بغرييف كمْاٍ وال دىً وال كت بٍ يفانري ﴾‬ ‫(سورة لقمان آية ‪.)20‬‬

‫أ‬


‫شكر وعرفان‬

‫صالة وتسليم على سيدنا محمد‪ ،‬خير خلق‬ ‫الحمد هلل املوفق إلى سواء السبيل‪ ،‬الهادي إلى طريق الرشاد‪ ،‬ثم أتم ٍ‬ ‫هللا أجمعين‪ ،‬معلم البشرية‪ ،‬مخرجهم بكلمات منزالت من رب عزيز حكيم‪ ،‬من ظلمة الجهل إلى ضياء الحق املنير‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أشكر هللا عز وجل بداية وأحمده تعالى الذي يسر أمري إلنجازي البحث‪ ،‬وأتقدم بوافر الشكر والتقدير‬ ‫ً‬ ‫والعرفان إلى األستاذ‪ /‬مصعب الحربي‪ ،‬ملا بذل من جهد ومتابعة ومناقشة وتعديل‪ ،‬منذ أن بدأت العنوان وصوال‬ ‫ً‬ ‫إلى ختامه؛ حرصا منه على إخراج البحث بنسق مالئم‪ ،‬وأقدر له رحابة صدره‪ ،‬وكريم تعاونه‪ .‬فاهلل أسأل أن‬ ‫يبارك له في علمه ووقته وأهله وماله‪.‬‬ ‫وبكل معاني الشكر واالمتنان أتقدم ملن كانت لهم بصمة‪ ،‬ممهدين طرق العلم واملعرفة‪ ،‬مرشدين إلى حب العلم‪،‬‬ ‫حريصين بأن يكون هنالك جيل ينهض باإلسالم والوطن ( أساتذتي الكرام من كلية االعالم كافة )‪ ،‬فتعاونهم‬ ‫دائم‪ ،‬ونصحهم مستمر‪ ،‬وأخص منهم الدكتور‪ /‬عبدالرحمن بن إبراهيم الحبيب‪ .‬كما ال َ‬ ‫أنس من غرس القيم‬ ‫اإلعالمية الرصينة‪ ،‬و اإلدراك التام بأن تقدم األمم بعلمها و أبحاثها‪ ،‬واالهتمام بنتاجها العلمي العملي الدكتور‪/‬‬ ‫أحمد بن خليل حامد‪ ،‬الذي بالفعل كان لتأثيره انعكاس إيجابي‪ ،‬فأسأل هللا العظيم أن يغدق عليهم النعم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويعينهم على الخير‪ ،‬مباركا أوقاتهم‪ ،‬موفقا لهم ملرضاته‪.‬‬ ‫وخالص الحب والعرفان والتقدير إلى زمالئي‪ ،‬فروح الحماسة والتشجيع دائمة‪ ،‬فلكم وافر االمتنان والتوفيق‪.‬‬ ‫و أختم بأطيب الدعوات لكل من كان له حق في شكري له‪ ،‬ملساهمته أو مشاركته أو مشورته في إتمام البحث‪،‬‬ ‫و أسأل هللا أن ينفع به العباد والبالد وهللا خير معين وموفق‪.‬‬

‫الباحث‬

‫ب‬


‫إهداء‬

‫إلى أهل الفضل في وجودي بأمر هللا ‪ ..‬إلى من آثروني على أنفسهم ‪ ..‬فكنت ثمرة لهما ‪..‬‬ ‫غرسوا منذ الصغر حب العلم والتعلم‪ ،‬موجهين مرشدين‪ ،‬ناصحين بالحب ووافر‬ ‫العطاء ‪ ..‬هم ٌ‬ ‫سند وأمان‪ ،‬طمأنينة وقرارة عين ‪ ...‬أمي وأبي يحفظكما هللا‪.‬‬ ‫لكل من يقرأ ثنايا هذا البحث عائلتي‪ ،‬أصدقائي‪ ،‬زمالء العمل‪ ،‬أساتذتي‪ ،‬وكافة من‬ ‫أعرفهم ويعرفوني‪ ،‬و أنت! عزيزي القارئ املوفق‪.‬‬ ‫أهديكم هذه الورقات التي أسأل هللا أن ينفع بها ‪..‬‬

‫ج‬


‫المستخلص باللغة العربية‬ ‫تأثير شبكات التواصل االجتماعي على تعزيز االنتماء الوطني‬ ‫" تطبيقي‪ :‬السناب شات و االنستجرام أنموذجا ً "‬ ‫( دراسة ميدانية على مستوى طالب جامعة الملك عبد العزيز )‬ ‫عبد القادر بن محمود بن عبد القادر عبد الباري‬ ‫قسم العالقات العامة – كلية االتصال واإلعالم‬ ‫جامعة الملك عبد العزيز بجدة‬ ‫المملكة العربية السعودية‬ ‫‪1438‬هـ ‪2017‬م‬

‫إن الهدف األساس ي من الدراسة التي بين يديك هو التعرف على مدى تأثير شبكات التواصل االجتماعي على تعزيز‬ ‫االنتماء الوطني لدى طالب جامعة امللك عبد العزيز وبيان أثارها اإليجابية والسلبية الناتجة من استخدام‬ ‫شبكات التواصل‪ ،‬حيث سعت الدراسة للكشف عن دوافع التسجيل واالشتراك بشبكات التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫إضافة إلى معرفة خصائص قادة الرأي في شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬فقد اعتمد الباحث على املنهج الوصفي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مستخدما أداة االستبيان لجمع البيانات‪ ،‬على عينة من طالب جامعة امللك عبد العزيز الذكور تقدر ب ـ (‪)200‬‬ ‫طالب تم اختيارهم بطريقة عمدية‪.‬‬ ‫وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة نتائج‪ ،‬أهمها‪ :‬أن نسبة ‪ %82.3‬من املستخدمين لشبكات التواصل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫تتراوح أعمارهم ما بين الـ ‪ 18‬سنة إلى ‪ 23‬سنة‪ ،‬كما وتعد أبرز الدوافع التي تجعل الطالب يمتلك حسابا في شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي هي بدافع معرفة ما ينشر ويقال خارج الوطن أي متابعة األخبار العاملية املتنوعة‪ ،‬ثم ملعرفة‬ ‫األخبار والتطورات السياسية داخل الوطن‪ ،‬فنجد أن مهمة وسائل اإلعالم التقليدية قد تسللت لتنتقل إلى‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي للقيام بدورها في نقل األخبار للجمهور التي بدورها تجعله يكون رأيه الشخص ي تجاه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القضايا في الساحة‪ ،‬وتشعره بنوع من االستقالل في رأيه‪ (،‬به معبرا ومدافعا دون قيد‪ ،‬بصفة املشاركة والفاعلية‬ ‫التي تتيحها الشبكات االجتماعية اليوم عبر االنترنت)‪ .‬وتشير النتائج كذلك أن شبكات التواصل االجتماعي أكثر‬ ‫مصداقية من تلك الوسائل التقليدية املاثلة في (التلفاز والراديو والصحف الورقية)‪ ،‬مؤكدين أن األهم لديهم‬ ‫د‬


‫هو الخبر ال مصدره‪ ،‬وإن كان مجهول املصدر‪ ،‬ما يسهل مرور اإلشاعات واألخبار املكذوبة واملغرضة عن الوطن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صورته الذهنية‪ ،‬بمشاركة الجمهور وتفاعلهم بنقل‬ ‫والتي قد تسيىء اليه بشكل مباشر أو غير مباشر‪ ،‬مشوهة‬ ‫املعلومة‪ .‬وتعد أبرز السلبيات من استخدام شبكات التواصل االجتماعي هي بجعل أسرار الوطن مكشوفة‬ ‫للجميع للعدو والصديق‪ ،‬فهي تنشر التفاصيل الدقيقة لطبيعة حياة املجتمع‪ ( ،‬إذ تساعد العدو في تكوين‬ ‫أنثروبولوجيا عنه)‪ ،‬ناهيك عن تركزيها على قضايا غير مهمة بشكل متكرر مما يجعل املراقبين أو املالحظين من‬ ‫الدول املعادية أكثر دراية بمقدرات الوطن بل وحتى اإلحداثيات االستراتيجية واألماكن الحساسة‪ .‬إال أن أبرز‬ ‫اإليجابيات التي تعد سمة في شبكات التواصل االجتماعي إسهامها بشكل ملحوظ في التعرف على مختلف مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬أضف أنها تزيد من معرفة أبنائها بالعادات والتقاليد املختلفة في مناطق اململكة‪ ،‬إضافة إلستخدامها‬ ‫في حرية التعبير عن الرأي حول أي موضوع يريد الشخص الطالب ان يتناوله‪ ،‬ما تعطي دالئل واضحة في مدى‬ ‫اعتزاز الطالب بوطنهم وحرصهم على الدفاع عنه و الحفاظ على مقدراته‪ ،‬كذلك فهي تسهل ملتخذي القرار في‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معرفة الرأي العام السائد ومعرفة بأي اتجاه يسير‪ ،‬فتكون القرارات املتخذة متوافقة وملبية لرغباتهم‬ ‫واهتماماتهم‪ ،‬دون املرور بعملية الترشيح التي تنقل الستطالعات الرأي ملتخذي القرار التي قد تكون مغيرة لبعض‬ ‫األمور‪.‬‬


Abstract

The impact of social networking on the strengthening of the national affiliation networks "Applied: snap chat and instgram model" (Field study at King Abdulaziz University) students Abdul Qadir bin Mahmoud bin Abdul Qader Abdul Bari The Public Relations Department - Faculty of Communication and Media King Abdulaziz University in Jeddah Kingdom of Saudi Arabia

2017 / 1438

The primary objective of the current study, aspires to identify the extent of the impact of social networking to enhance the sense of national belonging to the King Abdulaziz University student networks and the statement of the positive and negative resulting from the use of communication networks raised, The study also sought to uncover the motives of registration and sign up social networking, as well as to know the opinion leaders properties in the social networks, the researcher on the descriptive approach was adopted, using survey data collection tool, on a sample of students from King Abdulaziz University male strength estimated 200 students were selected sample in a non-random. The study found the result set, including: that the rate of 82.3% is for those aged between 18 years to 23 years, and highlighted the motives that make the student has an account with social networking is a motivation to know what is published is said outside the home of any follow-up World News diverse, and then to see the news and political developments within the country. we find that the traditional media mission had crept to move to social networking to do its part in the transfer of news to the public, which makes him have his personal opinion on issues in the arena, and they can feel a sense of independence, in his view, expressed by expressing and defending without restriction in participation and efficiency offered by social networks ‫هـ‬


today via online. The results also indicate that social networks more credible than those that lie in the traditional means (television, radio, press) , stressing that more importantly, they have not is the news source that was unknown and unknowable, which facilitates certainly rumors and false and tendentious news from home, and that might offend him, directly or indirectly, later, his image distorted mind, the interaction of readers and transferred him. Highlights the drawbacks of the use of social networks and longer are making secrets of the nation exposed to all of the enemy and the friend, he published precise details and the life of the nature of the community, and give features for his lifestyle, not to mention focus on unimportant issues or duplicate frequently makes monitors or observers from hostile states more familiar with the destiny of the nation and even the coordinates of the strategic and sensitive places. However, the most prominent feature of the positives that are in social networks are significantly contribute to the identification of the various regions of the Kingdom, and increase the knowledge of children of different customs and traditions, in addition to its contribution to the freedom of expression of opinion on any subject that the user wants intake , to give a clear evidence of the extent of the pride students their homeland and their eagerness to defend it and to maintain its destiny, as well as they make it easier for decision makers to know the prevailing public opinion and knowledge in any direction is going to be decisions made compatible responsive to their desires and interest without going through the nomination process that transmits to the polls for the decision-makers that you may be changing some things.


‫قائمة المحتويات‬ ‫الصفحة‬

‫الموضوع‬

‫‪ ‬البسملة ‪ .......................................................................‬أ‬ ‫‪ ‬شكر وعرفان ‪ ................................................................‬ب‬ ‫‪ ‬اإلهداء ‪ ........................................................................‬ج‬ ‫‪ ‬مستخلص الدراسة باللغة العربية ‪ ..........................................‬د‬ ‫‪ ‬مستخلص الدراسة باللغة اإلنجليزية‪ .......................................‬هـ‬ ‫‪ ‬قائمة المحتويات ‪ ..............................................................‬و‬ ‫‪ ‬قائمة الجداول ‪ .................................................................‬ز‬ ‫الفصل األول‪ :‬مدخل الدراسة ‪1.........................................................‬‬ ‫‪ ‬المقدمة ‪2 ..............................................................‬‬ ‫‪ ‬تحديد مشكلة الدراسة ‪3 .............................................‬‬ ‫‪ ‬أهمية الدراسة ‪4 ......................................................‬‬ ‫‪ ‬أهداف الدراسة ‪5 ....................................................‬‬ ‫‪ ‬تساؤالت الدراسة ‪5 .................................................‬‬ ‫‪ ‬مفاهيم الدراسة ‪6 ....................................................‬‬ ‫الفصل الثاني‪ :‬اإلطار النظري ‪8.......................................................‬‬ ‫‪ ‬الدراسات السابقة والتعليق عليها‪9.................................‬‬ ‫‪ ‬أبرز ما تميزت به الدراسة‪10.......................................‬‬ ‫الفصل الثالث‪ :‬اإلجراءات المنهجية للدراسة ‪16.....................................‬‬ ‫‪ ‬منهج الدراسة ‪17 ......................................................‬‬ ‫‪ ‬أدوات الدراسة ‪17 .....................................................‬‬ ‫‪ ‬حدود ومجال الدراسة ‪18 .............................................‬‬ ‫‪ ‬مجتمع وعينة الدراسة ‪19 ............................................‬‬ ‫و‬


‫الفصل الرابع ‪ :‬عرض وتحليل نتائج الدراسة الميدانية والتوصيات ‪20........‬‬ ‫‪ ‬نتائج الدراسة ‪21.......................................................‬‬ ‫‪‬‬

‫التوصيات ‪46 .........................................................‬‬

‫‪ ‬قائمة المراجع‪47 ..............................................................‬‬ ‫‪ ‬المالحق ‪48 .....................................................................‬‬


‫قائمة الجداول‬

‫رقم‬

‫الجدول‬

‫رقم‬

‫الجدول الصفحة‬ ‫توزيع عينة الدراسة حسب متغير العمر‬ ‫توزيع عينة الدراسة حسب متغير السنة الدراسية‬ ‫توزيع عينة الدراسة حسب متغير الكلية‬ ‫توزيع عينة الدراسة حسب متغير الجنس‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي األكثر استخداما ً‬ ‫عدد أفراد العينة الذين يمتلكون أجهزة جوال ذكي‬ ‫عدد المتابعين ألفراد العينة في شبكة تواصل االنستجرام‬ ‫عدد المتابعين ألفراد العينة في شبكة تواصل السناب شات‬ ‫مقدار الساعات التي يقضيها مستخدمدو شبكة السناب شات‬ ‫الوقت المفضل ألفراد العينة عند استخدامهم شبكة السناب شات‬ ‫مقدار الساعات التي يقضيها مستخدمي شبكة انستجرام‬ ‫الوقت المفضل ألفراد العينة عند استخدامهم شبكة االنستجرام‬ ‫الساعات التي يقضيها مستخدمي كلتا شبكتي التواصل‬ ‫الوقت المفضل لمستخدمي كلتا شبكتي التواصل‬ ‫مدى المام ومعرفة عينة الدراسة لكال لتطبيقين‬ ‫اآلثار السلبية من استخدام كلتا شبكتي التواصل االجتماعي‬ ‫اآلثار السلبية من استخدام أحد شبكتي التواصل االجتماعي‬ ‫اآلثار اإليجابية من استخدام كلتا شبكتي التواصل االجتماعي‬ ‫اآلثار اإليجابية من استخدام أحد شبكتي التواصل االجتماعي‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬

‫خصائص ومقومات قادة الرأي في شبكات التواصل االجتماعي‬

‫‪20‬‬

‫‪41‬‬

‫دوافع تسجيل واشتراك أفراد العينة بشبكات التواصل االجتماعي‬

‫‪21‬‬

‫‪43‬‬

‫ز‬


‫الفصل ا ألول‬ ‫مدخل ادلراسة‬

‫‪1‬‬


‫المقدمة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫زمان أصبحت التقنية ملمحا له‪ ،‬و وسما يمتاز به‪ ،‬فمنذ أن بدأت ثورة التكنولوجيا‪ ،‬وهذا املجال يزداد تحوال‬ ‫في املفاهيم واألفكار التي كانت سائدة طوال عقود مضت‪ ،‬أدارت دفته خاللها الشركات املطورة لهذه التكنولوجيا‬ ‫حتى أجبرت املستهلك ركوب قاربها والتعايش معه‪ ،‬فما لبث ليصبح ُربانها‪ .‬فبعد ظهور أول حاسب شخص ي عام‬ ‫‪ 1981‬من شركة "آي بي أم" األميركية تاله ظهور أول نسخة لنظام تشغيل يستخدم واجهة املستخدم الجرافيكية‬ ‫(‪ )GUI‬عام ‪ 1995‬من إنتاج مايكروسوفت‪ ،‬مرورا بظهور عصر اإلنترنت وتطبيقاته لألفراد في نهاية األلفية الثانية‬ ‫ً‬ ‫وبداية األلفية الثالثة باستخدام املحمول والذي تطور كثيرا خالل العشر سنوات األولى من األلفية‪ .‬كل هذه‬ ‫ً‬ ‫التغيرات واالختراعات في مجال التكنولوجيا لم تكن سوى تمهيدا لتحول كبير بدأ يأخذ مكانه خالل السنوات‬ ‫ً‬ ‫الخمس املاضية وتحديدا عام ‪2007‬م بظهور أول نسخة لجهاز آيفون‪ .‬الذي جمع بين إمكانيات املحمول‬ ‫ُ‬ ‫وإمكانيات الويب ودمجهما بشاشة قابلة للمس‪ ،‬التي أعتبرت بداية ثورة حقيقية في املجال‪ ،‬تاله ظهور الحواسيب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالم سمته األساسية اإلبداع‬ ‫اللوحية كآيباد و جالكس ي تاب ( لتقود هذه االختراعات تغييرا وتحوال حقيقيين في ٍ‬ ‫واإلبتكار‪ ،‬والسرعة في التغيير التجديد )‪.‬‬ ‫فتحت هذه األدوات حقبة جديد في عالم االتصال اإلنساني‪ ،‬وزادت أهميتها وتوسع انتشارها فبالكاد يخلو منزل‬ ‫في دول العالم الصناعي‪ ،‬ومعظمم الدول النامية من هاتف جوال ذكي‪ ،‬تزامن االنتشار بتطبيقات فتحت أبواب‬ ‫العالم على مصراعيه‪.‬‬ ‫فنشأت شبكات التواصل االجتماعي املخصصة واملالئمة الستخدامات أجهزة املحمول‪ ،‬وانتقل معظمها من‬ ‫ً‬ ‫متصفحات اإلنترنت كـفيس بوك وتوتير الى تطبيقات مماثلة منافسة‪ ،‬مما أثر كثيرا في املجتمعات والشعوب‪.‬‬ ‫أتت هذه الدراسة لتظهر جانب التأثير التي تتركها شبكات التواصل على مستخدميها‪ ،‬والتعرف على املفضل‬ ‫ً‬ ‫متابعة لهم‪ ،‬وهل بالفعل يوجد تأثير ملحوظ؟ متخذة من شبكات التواصل االجتماعي محورها‪ ،‬وتطبيقي سناب‬ ‫ً‬ ‫شات‪ ،‬و انستجرام‪ ،‬أنموذجا لها ‪ ،‬يمثل طالب جامعة امللك عبدالعزيز عينة الدراسة‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫مشكلة الدراسة‬ ‫مالم يكن هنالك اتصال؛ لعدمت حياة البشرية واستحالت‪ ،‬فلن تنقل املعلومات في أوعيتها الصحيحة‪ ،‬ولم تكن‬ ‫لتصل إلينا أخبار وعلوم السابقين‪ ،‬ففي مراحل وصول تطور االتصال البشري‪ ،‬نجد اليوم ما نعيشه هو نتيجة‬ ‫تزامن التطور في األداة االتصالية‪ ،‬فمن عصر الرموز والعالمات واإلشارات إلى عصر اللغة املنطوقة والتخاطب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫عصر االتصال الجماهيري املبدوء‬ ‫وصوال لعصر الكتابة اليدوية البدائية‪ ،‬قبل أن تدخل الطباعة عاملنا‪ ،‬ليليه‬ ‫بثورة الصحافة الورقية ‪ ،‬ثم الصحافة املسموعة واملرئية التي عرفت في بدايات القرن العشرين ثم اكتشاف‬ ‫ً‬ ‫السينما وأجهزة االتصال السلكية والالسلكية ‪ ،‬تمهيدا للوصول بالعالم إلى مرحلة االتصال التفاعلي ‪ ،‬من خالل‬ ‫اإلنترنت والصحافة اإللكترونية‪. 1‬‬ ‫ً‬ ‫وكثيرا ما تثار النقاشات الجدلية حول شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬في التجمعات اإلنسانية سواء كانت عند‬ ‫زيارة األقارب و األهل و األصحاب‪ ،‬إضافة أنها في ذات الوقت تثار داخل الوسائل ( سناب شات‪ ،‬والوتس آب‪ ،‬و‬ ‫ً‬ ‫توتير‪ ... ،‬الخ )‪ ،‬فتجد فريقا يعارض ويهاجم و آخر يؤيد ويبرر والبعض متفرج‪ ،‬و اإلشكالية الكبرى تكمن في عدم‬ ‫وجود مرجعيات‪ ،‬أو دراسات أو احصائيات معاصرة‪ ،‬معدة بشكل موضوعي‪ ،‬حسب املنهج العلمي املتبع‪ ،‬إذ أنه‬ ‫أقرب ما يكون محايد وإن كنا نؤكد أنه ليس هناك حياد مطلق‪ ،‬فعدم وجود تفسير ألي من الظواهر املجتمعية‬ ‫املالمسة للواقع وتأخرها يزيد حدة النقاش الذي يصل إلى التعصب في الرأي بكل أسف‪ ،‬لذا من خالل ما ملسناه‬ ‫اليوم عند شباب اململكة بإطار التعميم املالحظ‪ ،‬وطالب وطالبات جامعة امللك عبدالعزيز كعينة دراسة‬ ‫بمختلف التخصصات‪ ،‬والبيئات االجتماعية‪ ،‬والفكر والتوجهات فرأي الباحث أقرب ما يكون أنهم عينة من‬ ‫مجتمع شباب اململكة العربية السعودية‪ .‬إذ املالحظ عند الغالبية ال يمكن لهم االنفكاك عن استخدام شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي حتى في أوقات يجب أال يستخدم فيها كالقاعات الدراسية ‪.‬‬

‫‪( 1‬مريم‪ ،‬غزال و نور الهدى‪ ،‬شعوبي‪2014 ( ،‬م ) تأثير مواقع التواصل االجتماعي على تنمیة الوعي السیاس ي لدى الطلبة الجامعيين ‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫أهمية الدراسة‬ ‫وتكمن أهمية الدراسة الحالية في أنها تعطي مالمح على مدى تأثير شبكات التواصل االجتماعي اإليجابي والسلبي‬ ‫على الشباب السعودي‪ ،‬باعتبار عينة الدراسة (طالب جامعة امللك عبد العزيز) تمثل املجتمع وبشكل أخص‬ ‫ً‬ ‫طالب الجامعات السعودية‪ ،‬في مختلف املجاالت فهي أشبه ما تكون املوجه والقدوة للمتلقي إذ تجعله مشاهدا‪،‬‬ ‫يعبر عن ردود فعله بين أوساط الجماهير الرقميين خالل الشبكة ذاتها‪ ،‬أو في أخرى الكترونية مماثلة لها‪ ،‬أو عبر‬ ‫اللقاءات االجتماعية املباشرة التي بدأت تعاني من ضعف في التواصل‪ .‬وواقع الشباب اليوم بال مبالغة مرهون‬ ‫في إدمان أجهزتهم اإللكترونية املرتبطة بالشبكة العنكبوتية مستخدمين تطبيقات شبكات التواصل بحد كبير‪،‬‬ ‫أو ما يعرف بـ األلعاب (ألون الين ‪ ،)OnLine‬وما كان على شاكلتها‪ ،‬وندر وجود من يستخدمها للنفع والعلم وجعلها‬ ‫وسيلة معرفة واكتساب للثقافة واالطالع‪.1‬‬ ‫إن الهدف األساس من هذه الشبكات هو تبادل اآلراء واألفكار والتقدم بمقترحات وحلول للمشكالت التي تواجه‬ ‫املتشاركين في الحوار‪ ،‬فهي عبارة عن‪(( :‬شبكات إلكترونية تجمع مجموعة من األفراد ذوي ميول واتجاهات‬ ‫متقاربــة‪ ،‬للتواصل وتبادل األفكار واآلراء واملقترحات))‪ ،2‬في عصر يموج بالتغيرات العاملية املعاصرة‪ ،‬عصر العوملة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واملعلوماتية‪ ،‬الذي أثر تأثيرا واضحا في املجتمعات اإلنسانية وثقافاتها ونسقها القيمية السائدة‪ .‬ولقد أشارت‬ ‫دراسة وفاء عبدالسالم ‪ 3‬إلى وجود تأثير سلبي وإيجابي لشبكة اإلنترنت والتي يعد توتير أهم أدواتها‪ ،‬حيث ذكر‬ ‫أن االتصال عبر اإلنترنت يعمل على توسيع شبكة عالقات الفرد االجتماعية مع اآلخرين على املستوى املحلي‬ ‫واإلقليمي والدولي‪ ،‬بغض النظر عن خلفياتهم السياســية‪ ،‬واالقتصادية واالجتماعية‪ ،‬والعرقية‪ ،‬والجنسية‪.‬‬ ‫ويتيح لألفراد فرصة تقديم أنفسهم لآلخرين بحرية كبرى‪ ،‬ودون قيود ويالحظ من خالل مشاهدة األنماط‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫السلوكية االجتماعية على أرض الواقع‪ ،‬أن هناك زيادة مرتفعة وإقباال مستمرا من املستخدمين‪ ،‬ومن مختلف‬ ‫فئات املجتمع‪ ،‬وبخاصة فئة الشباب‪ ،‬إذ قد يصل استخدامهم‪ ،‬إلى درجة اإلدمان‪ ،‬ما يؤثر على سلوكهم‪ ،‬وعلى‬

‫‪ 1‬الطيار‪ ،‬فهد بن علي‪2014 ( ،‬م )‪ ،‬شبكات التواصل االجتماعي وأثرها على القيم لدى طالب الجامعة " تويتر نموذجا " دراسة‬ ‫تطبيقية على طالب جامعة الملك سعود‪ ،‬عدد ( ‪ ،) 61‬صفحة ‪. 226-193‬‬ ‫‪ 2‬مؤتمر اإلعالم اإلسالمي ( ‪ .)2011‬تأثير شبكات التواصل على الربيع العربي‪ ،‬تونس‪ :‬جامعة بنزرت‪.‬‬ ‫‪ 3‬عبد السالم‪ ،‬وفاء حافظ (‪) 2012‬االنعكاسات االجتماعية لإلنترنت كأحد أشكال التكنولوجيا الرقمية دراسة وصفية مطبقة على‬ ‫عينة من طالب جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫‪4‬‬


‫عالقاتهم االجتماعية‪ ،‬وطرق التفكير في التعامل مع متغيرات الحياة‪ ،‬الذي من شأنه أن يقوم بتعزيز القيم‬ ‫ً ً‬ ‫ً‬ ‫الفردية بدال من القيم االجتماعية وقيم العمل الجماعي املشترك الذي يمثل عنصرا مهما في ثقافة املجتمع‪.‬‬ ‫كل ما سبق مما جعل الباحث يقوم بهذه الدراسة الحالية ليتسنـى له بيان أثر برنامجي الـ (سناب شات و‬ ‫االنستجرام) السلبي واإليجابي على طالب جامعة امللك عبد العزيز وكيف تؤثر على تعزيز االنتماء الوطني لديهم‪.‬‬

‫أهداف الدراسة‬ ‫من خالل املالحظة تبين للباحث أن هنالك ثالث أهداف رئيسية عامة‪ ،‬يتضمن الهدف االول منها عدة أهداف‬ ‫محددة على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪.1‬‬

‫التعرف على الدوافع واألسباب التي تدفع لالشتراك في شبكتي التواصل سناب شات‪ ،‬و إنستجرام ‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫التعرف على خصائص قادة الرأي داخل شبكتي السناب شات و االنستجرام‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫بيان العوامل املؤثرة في االنتماء الوطني سلبا وإيجابا على طالب جامعة امللك عبد العزيز‪.‬‬

‫تساؤالت الدراسة‬ ‫‪.1‬‬

‫ما مدى معرفة مستخدمي شبكتي التواصل النستجرام وسناب شات عن التطبيق عينه؟‬

‫‪.2‬‬

‫ما الخصائص التي يتمتع بها قادة شبكات التواصل االجتماعي عبر شبكتي سناب شات‪ ،‬و إنستجرام؟‬

‫‪.3‬‬

‫ماهي الدوافع التي تدفع باالشتراك في شبكتي سناب شات و إنستجرام؟‬

‫‪.4‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ما مدى تأثير شبكات التواصل االجتماعي سلبا وإيجابا الناتجة من استخدام شبكتي سناب شات و‬

‫النستجرام؟‬

‫‪5‬‬


‫مفاهيم الدراسة‬ ‫أ‪-‬التعريفات االصطالحية‪.‬‬ ‫‪ -1‬شبكات التواصل االجتماعي‪ :‬هـي االتصال الذي يدمج كل من‪ :‬تقنية االتصال‪ ،‬والتفاعل االجتماعي‪،‬‬ ‫باستخدام (النصوص‪ ،‬والصور‪ ،‬والصوتيات‪ ،‬والفيديو‪ ،‬والرموز) ومن ثم استعمالها بين أفراد ومجموعات‪ ،‬عن‬ ‫طريق وسائط اإلنترنت والجوال لنشر املعلومات ألكبر نطاق‪ .‬ويعرفها العاملان (لون سافكو وديفيد كي) بأنها‪:‬‬ ‫ً‬ ‫نشاط سلوكي ألفراد يتشاركون مباشرة‪ ،‬في املعلومات واملعرفة واآلراء مستخدمين وسائل املحادثة‪ ،‬مسهلة نقل‬ ‫املحتوى النص‬

‫ي أو السمعي والسمعي البصري‪1 .‬‬

‫‪-2‬اإلعالم‪ :‬يعرفه األملاني املتخصص في شؤون اإلعالم (أوتوجروت) بأنه‪ (( :‬التعبير املوضوعي لعقلية الجماهير‬ ‫ولروحها وميولها واتجاهاتها في نفس الوقت ))‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -3‬سناب شات‪ :‬هو تطبيق مجاني و وسيلة سريعة يستمتع مستخدمها بتبادل الخبرات مع أصدقائه والعالم من‬ ‫ً‬ ‫حوله‪ .‬وذلك خالل إرساله صورة أو فيديو يشارك بها جمهوره مرتبطة بزمن محدد‪ ،‬كما ويمكنه من مشاهدة‬ ‫املستخدمين في كل انحاء العالم حسب موقعهم الجغرافي وهم كذلك‪ ،‬إضافة لوجود خاصية األحداث العاملية‬ ‫ً‬ ‫مطلعة مستخدمها على كبار الناشرين في العالم‪3 .‬‬ ‫املتاحة عبر الــ(اليف)‬ ‫‪ -4‬إنستجرام ‪ :‬تطبيق مجاني وشبكة اجتماعية لتبادل الصور الثابتة واملتحركة والفيديو‪ ،‬أطلق في أكتوبر عام‬ ‫‪2010‬م‪ ،‬يتيح للمستخدمين التقاط صورة‪ ،‬وإضافة فلتر رقمي إليها‪ ،‬ومن ثم مشاركتها في مجموعة متنوعة من‬ ‫خدمات الشبكات االجتماعية‪ ،‬وشبكة إنستجرام نفسها ‪4.‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووجدانا واعتزاز الفـرد‬ ‫‪ -5‬االنتماء الوطني‪ :‬هو االنتساب الحقيقي للدين اإلسالمي والوطن فكرا‪ ،‬ومشاعرا‪،‬‬ ‫باالنتماء إلى دينه من خالل االلتزام بتعاليمه والثبات على منهجه وتفاعله مع احتياجات وطنه وتظهر هذه‬ ‫التفاعالت من خالل بروز محبة الفرد لوطنه واالعتزاز باالنضمام إليه والتضحية من أجله‪5 .‬‬

‫‪ -6‬الرأي العام‪ :‬يعد تعريف الدكتور مختار التهامي من أشمل تعاريف الرأي إذ يعرفه (هو الرأي السائد بين‬ ‫أغلبية الشعب الواعية‪ ،‬في فترة زمنية معينة‪ ،‬نحو قضية أو أكثر‪ ،‬يحتدم حولها النقاش و الجدل‪ ،‬وتمس‬ ‫مصالحهم أو قيمهم اإلنسانية بشكل مباشر‪6 .‬‬

‫‪ 1‬حبيب‪ ،‬راكان بن عبدالكريم‪2013( ،‬م)‪ ،‬وسائل االتصال واإلعالم الجديد‪ ،‬ط‪ ،2‬المملكة العربية السعودية – جدة‪ ،‬مكتبة دار زهران‪. 32 .‬‬ ‫‪ 2‬سفر‪ ،‬محمود بن محمد‪ ،)1982( ،‬اإلعالم موقف‪ ،‬ط‪ ،1‬المملكة العربية السعودية – جدة‪ ،‬دار تهامة‪.22 ،‬‬ ‫‪ 3‬موقع الشركة الرسمي ‪https://www.snapchat.com‬‬ ‫‪ 4‬تعريف الموقع الرسمي له ‪https://www.instagram.com‬‬ ‫‪ 5‬الدكتور عبدهللا آل مبارك‪2004 ( ،‬م)‪ ،‬مقالة منشورة بصحيفة الرياض ‪،‬بعدد ‪. 13338‬‬

‫‪ 6‬التهامي‪ ،‬مختار‪1989 ( ،‬م)‪ ،‬الرأي العام والدعايا‪ ،‬ط‪ ،1‬مصر‪ -‬القاهرة‪ ،‬دار الهاني للطباعة والنشر‪. 18 – 16،‬‬

‫‪6‬‬


‫ب‪-‬التعريفات اإلجرائية‪.‬‬ ‫‪ -1‬شبكات التواصل االجتماعي‪ :‬وهي كافة التطبيقات والبرمجيات التي يمكن الحصول عليها من خالل متاجر‬ ‫الهواتف الذكية‪ ،‬أو املوقع الرسمي للمنتج عبر الحاسب اآللي‪ ،‬ما يمكن الناس من استخدامها للتواصل مع‬ ‫بعضهم البعض‪ ،‬ومشاركتهم املعلومات‪ ،‬مشترطة وجود اتصال عبر اإلنترنت‪.‬‬ ‫‪ -2‬سناب شات‪ :‬تطبيق يستعمل من أجهزة الهواتف الذكية‪ ،‬ملشاركة الفرد يومياته‪ ،‬وأخباره‪ ،‬وأحداثه‪ ،‬وأي‬ ‫ش يء مما يريد االخرين مشاركته‪ ،‬بالصوت والصورة‪ ،‬ملدة ‪ 24‬ساعة فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪-3‬اإلنستجرام‪ :‬تطبيق يستعمل غالبا من أجهزة الهواتف الذكية‪ ،‬محتواه يخصص لنشر الصور‪ ،‬ومن ثم تحظى‬ ‫هذه الصورة باإلعجاب أو التعليق عليها‪ ،‬من متابعي الحساب‪.‬‬ ‫‪-4‬اإلعالم‪ :‬هو اإلخبار ونشر املعلومات الصحيحة بموضوعية‪ ،‬لكل األطراف ذات العالقة بالخبر‪.‬‬ ‫‪-5‬قادة الرأي‪ :‬ويقصد بهم في ثنايا البحث‪ ،‬من تجاوز أعداد متابعيهم أكثر من ‪ 10‬اآلف متابع‪ ،‬وينشر محتواه‬ ‫عبر منصة شبكة سناب شات أو اإلنستجرام أو كالهما‪ ،‬وهم يمثلون قدوات ملتابعيهم‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫الفصل الثاين‬ ‫الإطار النظري‬

‫‪8‬‬


‫الدراسات السابقة‬ ‫خالل البحث عن الدراسات السابقة وجدنا العديد من البحوث والدراسات التي تناولت موضوع الدراسة الحالية‬ ‫من جوانب مختلفة ومجتمعات بحث متفرقة؛ إال أنه قلما تجد دراسة أو بحث يشير أن تأثير أحد تطبيقات‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي على الفرد‪ ،‬فمن الدراسات الحديثة التي تقترب من أهداف هذه الدراسة التالي‪:‬‬ ‫أوال ‪/‬الدراسات املحلية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬أثرشبكات التواصل اإللكترونية على العالقات االجتماعية‬

‫‪1‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫وهي دراسة ميدانية على عينة من طالبات جامعة امللك عبد العزيز بجدة مستخدما فيس بوك وتوتير نموذجا‬ ‫لها‪ ،‬وهي من إعداد الباحثة حنان الشهري‪( ،‬عام ‪1434‬هـ ) حيث هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على األسباب‬ ‫التي تدفع إلى االشتراك في موقعي فيسبوك وتوتير والتعرف على طبيعة العالقات االجتماعية عبر هذه املواقع‪،‬‬ ‫والكشف عن اآلثار اإليجابية والسلبية الناتجة عن استخدام تلك املواقع‪ .‬ومن أجل تحقيق هذه األهداف‬ ‫اعتمدت الدراسة على منهج املسح االجتماعي واستخدمت أداة االستبيان لجمع البيانات حيث تم تطبيق البحث‬ ‫في جامعة امللك عبد العزيز على عينة مكونة من (‪ )150‬طالبة تم اختيارهن بطريقة قصدية‪.‬‬ ‫وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها‪:‬‬ ‫‪ ‬أن من أقوى األسباب التي تدفع الطالبات الستخدام فيسبوك وتوتير هي سهولة التعبير عن آرائهن‬ ‫اتجاهاتهن الفكرية التي ال يستطعن التعبير عنها‪.‬‬ ‫‪ ‬البحث عن صداقات جديدة‪ .‬والتواصل مع األقارب ‪.‬‬ ‫‪ ‬االنفتاح الفكري والتبادل الثقافي‪.‬‬ ‫وخلصت الدراسة إلى وضع مجموعة من التوصيات منها‪ :‬تنظيم دورات لتوعية الفتيات على حسن استخدام‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي وكذلك العمل على توظيف تكنولوجيا االتصاالت الحديثة في عملية التعليم‬ ‫األكاديمي‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪ :‬و تعتبر دراسة الباحثة حنان الشهري من أكثر الدراسات التي استفاد منها الباحث أثناء‬ ‫بحثه‪ ،‬وهي ركزت على شبكتي التواصل فيسبوك و توتير ‪ ،‬وهي بالرغم من حداثتها إال أنها لم تتزامن مع اختيار‬ ‫ً‬ ‫التطبيقات األكثر استعماال في مجتمع طالب جامعة امللك عبد العزيز ‪ ،‬وتميزت بتخصيصها عينة الطالبات‪ ،‬وفي‬ ‫تفسيرها أسباب اشتراكهم بها‪.‬‬ ‫‪ 1‬الشهري‪ ،‬حنان بنت شعشوع‪2013 ( ،‬م )‪ ،‬أثر استخدام شبكات التواصل اإللكترونية على العالقات االجتماعية "الفيس بوك وتوتير نموذجا" دراسة‬ ‫ميدانية على عينة من طالبات جامعة الملك عبد العزيز بجدة‪ ،‬دراسة ماجستير غير منشورة بجامعة الملك عبد العزيز ‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫ب‪ -‬أثر ثقافة العوملة على القيم املحلية للشباب السعودي‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫أجرت الباحثة نوف آل الشيخ‪ ،‬في عام ( ‪2006‬م) دراستها على ‪ 911‬طالب وطالبة بجامعة امللك سعود بالرياض‬ ‫وجامعة امللك عبد العزيز بجدة‪ ،‬بهدف التعرف على اتجاهات العينة نحو تأثير العوملة الثقافية املتمثلة في‬ ‫( برامج القنوات الفضائية واستخدام شبكات االنترنت) على القيم‪ ،‬ومدى استخدام تقنيات االتصال الحديثة‬ ‫ً‬ ‫بين افراد املجتمع‪ .‬معتمدة الباحثة على منهج املسح االجتماعي عن طريق العينة العشوائية‪ ،‬واستخدمت‬ ‫ً‬ ‫االستبانة كوسيلة لجمع البيانات‪ ،‬متوصلة إلى نتائج دراستها التالية‪:‬‬ ‫‪ ‬اقتناع مجتمع الدراسة بأن اإلنترنت أدخل تغييرات إيجابية في أفكار الشباب‪.‬‬ ‫‪ ‬أيد بعض أفراد العينة فكرة شراء كل ما هو جديد من أجل مجاراة اآلخرين‪.‬‬ ‫‪ ‬أفراد العينة ال ترى أهمية لبرامج التسوق اإلعالنية في اإلنترنت والقنوات الفضائية‪.‬‬ ‫‪ ‬أغلبية أفراد العينة يرون أن تقنيات االتصال الحديثة تمنح الشعور باالستقاللية والثقة في النفس‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة السابقة‪ :‬بالرغم من تاريخ الدراسة في عام ‪2006‬م‪ ،‬إال أنها قادت إلعطاء مالمح في‬ ‫استخدام اإلنترنت بشكل إيجابي‪ ،‬كونه أدخل العديد من املتغيرات املجتمعية في جوانب الحياة العملية‬ ‫والعملية‪ ،‬وتؤكد الدراسة أن املنتديات واملواقع اإللكترونية تعطي استقاللية أكبر في تكوين الرأي والتعبير عنه‪،‬‬ ‫ما ينعكس على مستوى الفرد في زيادة ثقته بنفسه؛ إال أن الدراسة أتت في وقت مبكر كانت معظم شبكات‬ ‫التواصل االجتماعي في بداياتها كـفيس بوك في حين أن معظم شبكات التواصل اليوم وأفكارها لم تكن واردة‬ ‫ومتوقعة كتطبيق سناب شات ‪.‬‬ ‫ج‪-‬استخدامات اإلنترنت في املجتمع‬

‫السعودي‪2 .‬‬

‫ً‬ ‫في عام (‪2007‬م) أجرى الباحث فهد العرابي وآخرون دراستهم على (‪ )2160‬شخصا قسموا إلى نصفين (‪)1080‬‬ ‫ذكور‪ ،‬والنصف االخر(‪ )1080‬إناث‪ ،‬من مختلف الشرائح السكانية واالجتماعية للمواطنين السعوديين‪ ،‬وهدف‬ ‫البحث للكشف عن نسب استخدام اإلنترنت بين الفئات السكانية املختلفة‪ ،‬وكذلك التعرف على أسباب عدم‬ ‫‪ 1‬آل الشيخ‪ ،‬نوف ابراهيم ( ‪ 2006‬م) أثر ثقافة العولمة على القيم المحلية للشباب السعودي‪ ،‬رسالة دكتوراه الرياض‪ :‬جامعة الملك‬ ‫سعود‪.‬‬ ‫‪ 2‬العرابي‪ ،‬فهد وآخرون‪2007 ( ،‬م)‪ ،‬استخدامات اإلنترنت في المجتمع السعودي‪ ،‬المملكة العربية السعودية‪ -‬الرياض‪ ،‬أسبار‬ ‫للدراسات والبحوث واإلعالم‪.‬‬ ‫‪10‬‬


‫استخدام اإلنترنت عند غير املستخدمين‪ ،‬باعتماد الدراسة على منهج املسح االجتماعي وأداة االستبيان لجمع‬ ‫البيانات التي توصل إلى ما يلي‪:‬‬ ‫‪ ‬معدل استخدام اإلنترنت بين املواطنين من الذكور واإلناث بلغ ‪ ،٪ 2.51‬وهذه النسبة تبين معدل انتشار‬ ‫اإلنترنت في اململكة‪.‬‬ ‫‪ ‬أكدت الدراسة وجود عالقة طردية بين املستوى التعليمي واستخدام شبكة اإلنترنت حيث يزداد معدل‬ ‫استخدام اإلنترنت كلما ازداد املستوى التعليمي‪.‬‬ ‫‪ ‬أعلى معدالت استخدام اإلنترنت للذين تتراوح أعمارهم بين الـ ( ‪ 34 – 25‬سنة ) بينما تقل كلما زاد العمر‬ ‫عن ‪ 45‬سنة ‪.‬‬ ‫‪ ‬السبب الرئيس في عدم استخدام االنترنت هو الجهل بنسبة ‪ ،%53‬و أتى عدم امتالك األدوات كسبب آخر‬ ‫بنسبة ‪. %5.19‬‬ ‫‪ ‬أوضحت الدراسة أن ‪ % 37‬من مستخدمي اإلنترنت في اململكة العربية السعودية يقضون أكثر من ساعتين‬ ‫يوميا في استخدام اإلنترنت‪ ،‬وأن ‪ % 5.15‬يقضون أكثر من ثالث ساعات في استخدامه‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪:‬‬ ‫الدراسة السابقة أتت بإيجاز عام حول استخدام اإلنترنت‪ ،‬دون التطرق إلى معرفة ماذا يفضل أن يستخدم‬ ‫الفرد‪ ،‬و أوضحت أنه كلما زاد عمر الشخص عن ‪ 45‬سنة‪ ،‬قل استعماله لإلنترنت و كان السبب هو الجهل في‬ ‫ً‬ ‫آلية استعمالها‪ ،‬وأكثر من ‪ %37‬من مستخدميها يقضون ساعتين في استعمالها يوميا‪ ،‬وأشارت إلى العالقة‬ ‫ً‬ ‫الطردية املتزايدة بين املستوى التعليمي وانتشار استخدام اإلنترنت أي أنه يقود إلى أوساط الطالب وخصوصا‬ ‫املرحلة الجامعية بالكاد تجد من ال يستخدم اإلنترنت؛ إال أنها لم تتطرق ملثل هذه النتائج‪.‬‬

‫د ‪-‬استخدام طالب وطالبات الجامعات السعودية شبكة فيسبوك‪1 .‬‬

‫ً‬ ‫قام بهذه الدراسة الباحث جارح العتيبي في عام (‪2008‬م)‪ ،‬محددا فئته (طالب وطالبات السنة التحضيرية) في‬ ‫ثالث جامعات سعودية وهي (جامعة امللك عبد العزيز‪ ،‬جامعة امللك سعود وجامعة امللك فيصل) بهدف التعرف‬ ‫ً‬ ‫على الدوافع و اإلشباعات املتحققة من استخدام الفيس بوك‪ ،‬مستعمال منهج املسح االجتماعي‪ ،‬بأداة االستبيان‬ ‫ً‬ ‫لجمع البيانات ملخصا نتائجه إلى‪:‬‬

‫‪ 1‬العتيبي‪ ،‬جارح‪2008 ( ،‬م) تأثير الفيسبوك على طلبة الجامعات السعودية‪ ،‬رسالة ماجستير غير منشورة‪ ،‬جامعة الملك سعود‬ ‫بالرياض‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫‪ ‬انتشار استخدام فيس بوك بين طالب وطالبات الجامعات السعودية بنسبة ‪ ، %77‬ويظهر تأثير األهل‬ ‫واألصدقاء في التعرف عليه‪.‬‬ ‫‪ ‬كان دافع الفضول واملشاركة األول في دفعهم الستخدام الفيس بوك وكذلك األول في اإلشباعات‬ ‫املتحققة من استخدامه‪.‬‬ ‫‪ ‬أكدت العينة أن الفيس بوك حقق في تأثيره على الشخصية‪ ،‬ما ال تحققه الوسائل اإلعالمية األخرى‬ ‫وكذلك تأثير استخدام الفيس بوك على استخدامهم للوسائل اإلعالمية األخرى‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪:‬‬ ‫هذه الدراسة في عام ‪2008‬م أتت عندما بدأت تسيطر شبكات التواصل االجتماعي على أوساط الشباب‪ ،‬فكانت‬ ‫نتيجة البحث بأن نحو ‪ %77‬من طالب الجامعات السعودية يستخدمون اإلنترنت‪ ،‬تميز البحث ببيانه الدافع‬ ‫الذي كان من األصدقاء و األهل وراء اشتراكهم باملوقع‪ ،‬إذ يظهر البحث الحالي أن هذه الدوافع اختلفت بفعل‬ ‫عوامل متنوعة وباختالف آلية التعامل مع شبكات التواصل االجتماعي الجديدة‪.‬‬

‫هـ ‪-‬آثار اإلنترنت التربوية على طالب املرحلة الثانوية‪1 .‬‬

‫ُ‬ ‫أجريت هذه الدراسة من قبل عبد هللا القصير عام (‪2009‬م) وطبقت على طالب املرحلة الثانوية في منطقة‬ ‫القصيم‪ ،‬بهدف معرفة اإلنترنت ونشأته‪ ،‬والوقوف على آثاره اإليجابية والسلبية‪ ،‬ومعرفة طرق الوقاية من‬ ‫سلبياته‪ ،‬كذلك دور اإلنترنت في التنمية‪ .‬اعتمد الباحث على املنهج الوصفي التحليلي‪ ،‬واالستبيان لجمع‬ ‫البيانات‪ ،‬وتوصلت الدراسة إلى‪:‬‬ ‫‪ ‬إثبات ظاهرة انتشار اإلنترنت بين طالب املرحلة الثانوية‪.‬‬ ‫‪ ‬أغلب من يتصفح اإلنترنت من الطالب يفضلون املواقع ذات األثر السلبي‪.‬‬ ‫‪ ‬أن لإلنترنت آثار سلبية وآثار ايجابية‪ ،‬ويبقى للتربية دور مهم في تعزيز اآلثار اإليجابية وحماية‬ ‫الطالب من اآلثار السلبية‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪:‬‬ ‫أتت الدراسة لتؤكد أن معظم طالب املرحة الثانوية بمنطقة القصيم يفضلون استخدام اإلنترنت في البحث عن‬ ‫املحتويات السلبية‪ ،‬وأكد عبد هللا القصير أن الدور الكبير في استخدام اإلنترنت بمحتوياته اإليجابية أو السلبية‬ ‫ً‬ ‫يعود تباعا حسب التربية في املنزل‪ ،‬فيما لم يتطرق ملعرفة الدوافع واألسباب لبحث املحتوى السلبي‪ ،‬كما أنه لم‬ ‫يتطرق لدور املدرسة في معالجة ذلك‪ ،‬أو في كونها بيئة محفزة لنشر الثقافة السلبية على املستخدم‪.‬‬

‫‪ 1‬العزب‪ ،‬سهام والغامدي‪ ،‬محمد ( ‪2011‬م)‪ ،‬المحادثة عبر شبكة المعلومات أنماطها ودوافعها وآثارها‪ ،‬دراسة ميدانية على طالب‬ ‫جامعة الملك عبد العزيز‪ ،‬مجلة جامعة الملك عبد العزيز‪ ،‬عدد ‪. 1‬‬

‫‪12‬‬


‫وـ ‪-‬املحادثة عبر شبكة املعلومات أنماطها ودوافعها وآثارها‪1.‬‬

‫هذه الدراسة قامت بها الباحثة سهام العزب والباحث محمد الغامدي في عام (‪2011‬م) داخل جامعة امللك‬ ‫ً‬ ‫عبد العزيز على ‪ 474‬طالبا وطالبة من مختلف الكليات‪ ،‬بهدف معرفة األنماط والدوافع واآلثار املترتبة على‬ ‫استخدام غرف الدردشة عبر شبكة املعلومات وعالقتها بمتغيرات (العمر واملعدل الدراس ي والدخل) وتم‬ ‫االعتماد على منهج املسح االجتماعي وعلى أداة االستبيان لجمع البيانات‪ ،‬وتوصلت الدراسة إلى‪:‬‬ ‫‪ ‬أن غرف الدردشة هي أحد األساليب الفعالة للتواصل االجتماعي ومدة استخدامها تتراوح من ساعة إلى‬ ‫أقل من ‪ 3‬ساعات يوميا لدى الجنسين وفترة املساء هي الوقت املفضل لالستخدام‪.‬‬ ‫‪ ‬دوافع النسبة األعلى من مستخدمي غرف الدردشة كانت التسلية وقضاء وقت الفراغ بالنسبة‬ ‫للجنسين‪ ،‬فقد بلغت ‪ % 7,46‬للتسلية و ‪ % 39‬لقضاء وقت الفراغ لدى الذكور‪ ،‬في حين سبق قضاء‬ ‫وقت الفراغ على التوالي ‪ % 2,15‬لدى اإلناث فقد بلغت النسبة للتسلية ‪%2,18‬‬ ‫‪ ‬غالبية املستخدمين تربطهم عالقات متوسطة واهتمامات مشتركة مع األصدقاء عبر غرف الدردشة‪،‬‬ ‫وغالبيتهم يضطرون إلى عدم قول الحقيقة ولديهم اتجاه نحو الجرأة في الحوارات مع الجنس اآلخر‪.‬‬ ‫‪ ‬توجد عالقة ارتباطية سالبة بين العمر ومعظم أبعاد أنماط االستخدام مثل معدل استخدام غرف‬ ‫الدردشة وملكية جهاز حاسب خاص ما يشير إلى االنخفاض على معظم أبعاد االستخدام بزيادة املرحلة‬ ‫العمرية للطالب‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪:‬‬ ‫وتعد دراسة الباحثة س هام العزب والباحث محمد الغامدي من البحوث التي أعطت دالالت واضحة في أن‬ ‫غالبية مستخدمي غرف الدردشة تربطهم روابط تجعلهم يتبادلون أطراف الحديث‪ ،‬مع وجود الجرأة بين‬ ‫الجنسين‪ ،‬مستغلون بذلك أوقات فراغهم‪ ،‬بالتسلية وهي ما أفادت الباحث خالل بحثه الحالي في أن‬ ‫املتابعين للشخصيات األكثر شهرة الذين هم يعتبرون قادة الرأي داخل شبكات التواصل تربطهم أواصر‬ ‫تجعل القابلية من املتابعين أكبر ملتابعتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬البحوث العربية‬ ‫أ‪-‬استخدام اإلنترنت وتأثيره على العالقات االجتماعية لدى الشباب الجامعي ‪2 .‬‬

‫دراسة قام بها الدكتور فايز املجالي‪ ،‬ونشرت (عام ‪2007‬م ) هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أثر استخدام‬ ‫اإلنترنت على العالقات االجتماعية لدى الشباب الجامعي في املجتمع األردني‪ ،‬من خالل استطالع آراء عينة من‬ ‫‪ -1‬القصير‪ ،‬عبدهللا ( ‪2009‬م) آثار اإلنترنت التربوية على طالب المرحلة الثانوية‪ ،‬رسالة ماجستير غير منشورة‪ ،‬كلية التربية جامعة‬ ‫ام القرى بمكة المكرمة‪.‬‬ ‫‪ 2‬المجالي‪ ،‬فايز‪2007 ( ،‬م) استخدام اإلنترنت وتأثيره على العالقات االجتماعية لدى الشباب الجامعي‪ ،‬مجلة المنارة‪ ،‬مجلد ‪،13‬‬ ‫عدد‪. 1‬‬ ‫‪13‬‬


‫ً‬ ‫طلبة جامعة مؤته بلغ تعدادها (‪ )325‬فردا‪ ،‬تم اختيارهم بطريقة عشوائية‪ .‬أظهرت نتائج الدراسة بأن أثر‬ ‫استخدام اإلنترنت على العالقات االجتماعية يزداد في حالة استخدام الطلبة لإلنترنت بمفردهم‪ ،‬وكلما زادت‬ ‫عدد ساعات االستخدام اليومي‪ .‬كما أظهرت النتائج بأن أكثر استخدامات اإلنترنت هي لغايات علمية وبحثية‪،‬‬ ‫وتتم في معظمها داخل الحرم الجامعي‪.‬‬ ‫وتوصلت الدراسة إلى‪:‬‬ ‫أن أثر استخدام اإلنترنت على العالقات االجتماعية يزداد في حالة استخدام الطالب لألنترنت بمفرده في حين‬ ‫يتناقص هذا األثر في حال قضاء الطلبة وقتهم أمام اإلنترنت بمشاركة اآلخرين‪ ،‬وكذلك تبين أنه كلما زاد عدد‬ ‫ساعات استخدام اإلنترنت ارتفع أثر استخدام اإلنترنت على العالقات االجتماعية‪.‬‬ ‫كما بينت الدراسة أنه كلما ارتفع املستوى الدراس ي لدى الطلبة انخفض أثر استخدام اإلنترنت على العالقات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬وكذلك الحال بالنسبة للتوزيع العمري‪ ،‬حيث أنه كلما ازداد العمر انخفض أثر استخدام اإلنترنت‬ ‫على العالقات االجتماعية‪ ،‬وفيما يتعلق بمستوى الدخول الشهرية ألسر الطلبة‪ ،‬فقد بينت نتائج الدراسة أنه‬ ‫كلما ارتفع الدخل الشهري ألسر الطلبة انخفض أثر استخدام اإلنترنت على العالقات االجتماعية لديهم‪.‬‬ ‫التعليق على الدراسة‪:‬‬ ‫يوضح الباحث فايز املجالي بأن الطالب الجامعيين تزداد عزلتهم بالعالقات االجتماعية كلما زادت عدد ساعات‬ ‫استخدام اإلنترنت‪ ،‬إضافة كذلك لدخل األسرة كلما ارتفع‪ ،‬و العمر كلما قل‪ .‬فهي تعطي مدلوالت ملدى التأثير‬ ‫الذي سيالحظ على فكر الفرد املستقي معلوماته‪ ،‬والقائم عالقاته على مجتمع إلكتروني‪ ،‬الذي يتسم كما سنشير‬ ‫إليه في هذه الدراسة إلى ضعف املصدر وغيابه الذي ال يمثل أهمية لدى متلقي املحتوى‪ ،‬إذ ما يهمه اإلثارة من‬ ‫الخبر و إن كان فيما بعد إشاعة‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫ما تميزت به الدراسة الحالية‬ ‫تناولت الدراسات السابقة استخدامات اإلنترنت وشبكات التواصل االجتماعي واإلدمان عليها كما ركزت بعض‬ ‫الدراسات على تأثير شبكات التواصل االجتماعي واآلثار النفسية واالجتماعية املترتبة عليها كما كان هناك تفاوت‬ ‫في الدراسات السابقة في تناولها شبكات التواصل االجتماعي فيسبوك‪ ،‬وتوتير كمواضيع هامة فرضت نفسها أمام‬ ‫العديد من الباحثين في وقتنا الراهن‪ .‬ولم نجد التركيز على شبكات التواصل االجتماعي املستجدة التي تلقي‬ ‫الضوء على معرفة بعض من خصائص الشبكات‪ ،‬واتفقت غالب الدراسات على استخراج السلبيات واإليجابيات‬ ‫لكل شبكة تواصل‪.‬‬ ‫وتتميز الدراسة الحالية بأنها تناولت تأثير شبكات التواصل االجتماعي وتأثيرها على تعزيز االنتماء الوطني لدى‬ ‫الطالب بجامعة امللك عبد العزيز‪ ،‬وهي تعتبر من البحوث القليلة التي تناولت شبكتي التواصل سناب شات‪،‬‬ ‫وإلنستجرام ‪.‬‬ ‫إذ أنه تبين خالل البحث داخل مكتبة الجامعة املركزية‪ ،‬خلوها من الدراسات التي تتناول شبكتي التواصل‬ ‫االجتماعي كأنموذج لها‪ ،‬وقد يكون ذلك لجدة الشبكات وحداثتها في مضمار التنافسية مقارنة بـفيس بوك و توتير‬ ‫التي القت – في نظر الباحث – اهتمام العديد من الباحثين‪ ،‬ما يسهم في سد جانب التقصير بها‪ ،‬مما يعني اننا‬ ‫في حاجة ماسة لزيادة اهتمام وتعمق‪.‬‬ ‫وتميزت الدراسة الحالية بأنها توضح اآلثار السلبية‪ ،‬و اإليجابية عند مستخدمي شبكتي التواصل‪ ،‬كما أنها تعطي‬ ‫مالمح لبعض من سمات قادة الرأي داخل شبكتي التواصل االجتماعي‪ ،‬كما أنها بينت أبرز السلوكيات عند‬ ‫مستخدمي الشبكات كعدد الساعات التي يقضيها الطالب في استخدامها‪ ،‬والوقت املفضل لهم‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫الفصل الثالث‬ ‫الإجراءات املهنجية لدلراسة‬

‫‪16‬‬


‫منهج الدراسة‬ ‫استخدم الباحث املنهج الكيفي في هذا البحث‪ ،‬ويهدف املنهج الكيفي في البحوث الوصفية لجمع املعلومات‬ ‫الالزمة إلعطاء وصف‪ ،‬ألبعاد ومتغيرات الظاهرة‪.‬‬ ‫ويشير الدكتور عبدهللا الحيزان ‪ ( 1‬أن هذا النوع من الدراسات يستعمل لتوصيل نتائجه من خالل اإلجراءات‬ ‫غير اإلحصائية بمعنى أن هذا النوع من الدراسات يصف أو يحلل ظاهرة مدروسة دون عمل قياسات محددة‬ ‫للمتغيرات؛ بما ال يهمل أهمية وال يتبادر إلى الذهن ان هذا النوع من الدراسات ال يستخدم األرقام فهي ذات‬ ‫أهمية عالية‪ ،‬بل وينبغي على الباحث أن يستعين بها)‪.‬‬

‫أدوات الدراسة‬ ‫ً‬ ‫نظرا لطبيعة موضوع الدراسة‪ ،‬ولصعوبة الحصول على البيانات الالزمة باستخدام املقابلة أو املالحظة‪ ،‬فعمد‬ ‫الباحث في الحصول على املعلومات الالزمة عن طريق االستبانة التي قام الباحث بتصميمها‪ ،‬بالرجوع إلى‬ ‫الدراسات السابقة باإلضافة إلى استشارة أصحاب الخبرة‪ ،‬حتى تكونت االستبانة من جزئين رئيسيين باعتبار‬ ‫ً‬ ‫الجزء الثاني شامال ستة محاور أساسية وهي ‪:‬‬ ‫الجزء األول‪ :‬وهو الذي يختص بالبيانات األولية املختصة باملتغيرات الشخصية والوظيفية‪ ،‬ألفراد عينة‬ ‫الدراسة‪ ،‬ممثلة في‪ :‬العمر‪ ،‬السنة الدراسية‪ ،‬الجنس‪ ،‬الحالة االجتماعية‪ ،‬الكلية التخصص‪ ،‬إضافة إلى أعداد‬ ‫املتابعين لهم في أحد التطبيقين أو كليهما‪.‬‬ ‫الجزء الثاني ‪ :‬وشمل (‪ )42‬فقرة‪ ،‬مقسمة على ستة محاور على النحو التالي‪-:‬‬ ‫املحور األول‪ :‬ويقيس مدى دراية وخلفية املبحوثين و إملامهم بنشأة التطبيقين‪ ،‬والدولة املصدرة له‪ ،‬ومؤسسه‬ ‫والغرض األساس ي منه‪ ،‬بمجمل ( ‪ ) 7‬عبارات‪.‬‬ ‫املحور الثاني‪ :‬وحدد إلعطاء نظرة شمولية عن سلوكيات املبحوثين عند استعمالهم التطبيقين أو أحدهما‪ ،‬خالل‬ ‫التعرف على وقت االستخدام املفضل‪ ،‬ومتوسط عدد الساعات التي يقضيها الطالب على شبكتي التواصل‪،‬‬ ‫بمجمل ( ‪ ) 3‬عبارت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املحور الثالث‪ :‬ويقيس اآلثار السلبية الناتجة من استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬مشتمال على ( ‪) 9‬‬ ‫عبارات ‪.‬‬

‫‪ 1‬الحيزان‪ ،‬محمد بن عبدالعزيز‪2010( ،‬م) البحوث اإلعالمية أسسها وأساليبها ومجاالتها‪ ،‬ط‪ ،3‬المملكة العربية السعودية‪ -‬الرياض‪،‬‬ ‫مطبعة سفير‪.29 ،‬‬ ‫‪17‬‬


‫ً‬ ‫املحور الرابع‪ :‬ويقيس اآلثار اإليجابية الناتجة من استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬مشتمال على ( ‪) 9‬‬ ‫عبارات ‪.‬‬ ‫املحور الخامس‪ :‬ويعطي دالالت ومالمح للتعرف على قادة الرأي في شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬بجمل ( ‪) 8‬‬ ‫عبارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫املحور السادس‪ :‬وضع لتحديد ومعرفة الدوافع املحفزة للطالب في إقدامه للتسجيل في شبكات التواصل‪ ،‬محتويا‬ ‫( ‪ ) 6‬عبارات‪.‬‬

‫حدود ومجال الدراسة‬ ‫‪-1‬الحدود املكانية‪:‬‬ ‫تـ ــم تطبيـ ــق هـ ــذه الدراسـ ــة علـ ــى عينـ ــة طبقيـ ــة مـ ــن طـ ــالب البكـ ــالوريوس بجامعـ ــة امللـ ــك عبـ ــد العزيـ ــز‪ ،‬باختيـ ــار‬ ‫كافة الكليات ومن ثم اختيارهم كعينة عشوائية طبقية‪.‬‬ ‫‪-2‬الحدود الزمانية‪:‬‬ ‫حدد زمن هذه الدراسة امليدانية خالل العام الدراس ي ‪1438‬هـ ‪2017‬م‬ ‫‪-3‬الحدود البشرية‪:‬‬ ‫طبق ـ ــت ه ـ ــذه الدراس ـ ــة عل ـ ــى الطلب ـ ــة الس ـ ــعوديين ال ـ ــذكور ال ـ ــذين تت ـ ــراوح أعم ـ ــارهم م ـ ــا ب ـ ــين الـ ـ ـ ‪ 18‬سـ ــنة إل ـ ــى ‪30‬‬ ‫س ـ ـ ـ ــنة داخ ـ ـ ـ ــل الجامعـ ـ ـ ـ ــة بكاف ـ ـ ـ ــة مسـ ـ ـ ـ ــتوياتهم الدراس ـ ـ ـ ــية ش ـ ـ ـ ــريطة بـ ـ ـ ـ ــأن يك ـ ـ ـ ــون الطالـ ـ ـ ـ ــب من ـ ـ ـ ــتظم بمرحلـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫البكالوريوس‪.‬‬

‫‪18‬‬


‫مجتمع البحث‬ ‫اخت ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار الباح ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــث ط ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالب جامع ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة املل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــك عب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــد العزي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــز بج ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــدة املنتظم ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــين بالدراس ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة ملرحل ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫ً‬ ‫البكـ ـ ـ ـ ـ ـ ــالوريوس ليكونـ ـ ـ ـ ـ ـ ــوا مجتمـ ـ ـ ـ ـ ـ ــع البحـ ـ ـ ـ ـ ـ ــث‪ ،‬آخـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذا العينـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة مـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن كافـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة الكليـ ـ ـ ـ ـ ـ ــات املانحـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة لدرجـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫البكـ ـ ـ ـ ـ ــالوريوس للـ ـ ـ ـ ـ ــذكور فقـ ـ ـ ـ ـ ــط التـ ـ ـ ـ ـ ــي تسـ ـ ـ ـ ـ ــتثني منهـ ـ ـ ـ ـ ــا ( كليـ ـ ـ ـ ـ ــات الفـ ـ ـ ـ ـ ــروع وخدمـ ـ ـ ـ ـ ــة املجتمـ ـ ـ ـ ـ ــع‪ ،‬واملعاهـ ـ ـ ـ ـ ــد‪،‬‬ ‫والكليـ ـ ـ ـ ــات املتخصصـ ـ ـ ـ ــة لإلنـ ـ ـ ـ ــاث ككليـ ـ ـ ـ ــة االقتص ـ ـ ـ ـ ــاد املنزلـ ـ ـ ـ ــي) لتمث ـ ـ ـ ـ ــل انتمـ ـ ـ ـ ــاء الطـ ـ ـ ـ ــالب إليه ـ ـ ـ ـ ــا والبـ ـ ـ ـ ــالغ‬ ‫ع ـ ـ ـ ـ ـ ــددها ‪ 17‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة وه ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــي ( كلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة االقتص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــاد واإلدارة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــة األداب والعل ـ ـ ـ ـ ـ ــوم اإلنس ـ ـ ـ ـ ـ ــانية‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫االتصـ ـ ـ ـ ــال و اإلع ـ ـ ـ ــالم ‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ــة الهندسـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ــة العل ـ ـ ـ ــوم‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ــة تص ـ ـ ـ ــاميم البيئـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ــة الطـ ـ ـ ـ ــب‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ــة‬ ‫العل ـ ـ ـ ـ ـ ــوم التطبيقي ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة عل ـ ـ ـ ـ ـ ــوم األرض‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة عل ـ ـ ـ ـ ـ ــوم البح ـ ـ ـ ـ ـ ــار‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة الحق ـ ـ ـ ـ ـ ــوق‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة األرص ـ ـ ـ ـ ـ ــاد‬ ‫والبيئ ـ ـ ـ ـ ـ ــة وزراع ـ ـ ـ ـ ـ ــة املن ـ ـ ـ ـ ـ ــاطق الجاف ـ ـ ـ ـ ـ ــة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة ط ـ ـ ـ ـ ـ ــب االس ـ ـ ـ ـ ـ ــنان‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة الس ـ ـ ـ ـ ـ ــياحة‪ ،‬كلي ـ ـ ـ ـ ـ ــة الحاسـ ـ ـ ـ ـ ــبات‬ ‫وتقنية املعلومات‪ ،‬كلية التمريض‪ ،‬كلية الدراسات البحرية‪ ،‬والسنة التحضيرية )‪.‬‬

‫عينة البحث‬ ‫اختـ ـ ــار الباحـ ـ ــث عينـ ـ ــة باختي ـ ـ ــار تقـ ـ ــدر بـ ـ ـ ـ ‪ 200‬طال ـ ـ ــب م ـ ـ ــن طـ ـ ــالب جامعـ ـ ــة امللـ ـ ــك عبـ ـ ــد العزي ـ ـ ــز بمختل ـ ـ ــف‬ ‫التخصص ـ ـ ــات والكلي ـ ـ ــات‪ ،‬م ـ ـ ــن كاف ـ ـ ــة املس ـ ـ ــتويات الدراس ـ ـ ــية‪ ،‬ش ـ ـ ــريطة أن يك ـ ـ ــون ك ـ ـ ــل مبح ـ ـ ــوث م ـ ـ ــن مف ـ ـ ــردات‬ ‫الدراسة مستخدما تطبيق سناب شات أو إلنستجرام أو كليهما ومعرفة آلية استخدامها‪،‬‬ ‫خـ ـ ــالل تواجـ ـ ــد الطـ ـ ــالب داخـ ـ ــل الحـ ـ ــرم الجـ ـ ــامعي ال ـ ـ ــرئيس‪ ،‬واالس ـ ـ ــتمارات اإللكترونيـ ـ ــة‪ .‬ويؤكـ ـ ــد الباحـ ـ ــث أن‬ ‫ً‬ ‫االسـ ـ ــتبانة عب ـ ـ ــت بعـ ـ ــد شـ ـ ــرح الباحـ ـ ــث أهـ ـ ــداف الدراس ـ ـ ــة موض ـ ـ ــحا له ـ ـ ــم أهمي ـ ـ ــة صـ ـ ــدق اإلجابـ ـ ــة وحريـ ـ ــة‬ ‫املشاركة من عدمها‪.‬‬ ‫واعتمـ ـ ــدت الدراسـ ـ ــة علـ ـ ــى اختيـ ـ ــار العينـ ـ ــة غيـ ـ ــر العشـ ـ ــوائية حيـ ـ ــث شـ ـ ــملت كـ ـ ــل مـ ـ ــن العينـ ـ ــة املتاحـ ـ ــة وعينـ ـ ــة‬ ‫ً‬ ‫الص ـ ــدفة‪ ،‬إذ تـ ـ ــم االعتمـ ـ ــاد عليهـ ـ ــا نظ ـ ـ ـرا لضـ ـ ــيق الوقـ ـ ــت‪ ،‬ويس ـ ــر الوصـ ـ ــول إليه ـ ــا‪ ،‬كم ـ ــا أن عين ـ ــة الصـ ـ ــدفة ت ـ ــم‬ ‫اختياره ـ ــا واس ـ ــتعمالها ع ـ ــن زي ـ ــارة ك ـ ــل كلي ـ ــة عل ـ ــى ح ـ ــدة‪ ،‬حيـ ــث اس ـ ــتهدف الباحـ ــث الكلي ـ ــات الس ـ ــابقة واس ـ ــتغل‬ ‫فتـ ــرة التواجـ ــد للطـ ــالب فـ ــي أوقـ ــات ف ـ ـراغهم بـ ــين املحاض ـ ـرات‪ ،‬فلـ ــم تكـ ــن العينـ ــة فقـ ــط مصـ ــادفة لكـ ــل مـ ــن يـ ــأتي‬ ‫إلى املكان؛ إنما قصد كلية محددة بطالب منتمين إليها‪.‬‬ ‫واقتصـ ـ ـ ـ ــرت الدراس ـ ـ ـ ـ ــة علـ ـ ـ ـ ــى ال ـ ـ ـ ـ ــذكور دون اإلنـ ـ ـ ـ ــاث لص ـ ـ ـ ـ ــعوبة الحصـ ـ ـ ـ ــول عل ـ ـ ـ ـ ــى املعلومـ ـ ـ ـ ــات م ـ ـ ـ ـ ــنهن بش ـ ـ ـ ـ ــطر‬ ‫الطالبات‪ ،‬إضافة لضيق مدة البحث‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫الفصل الرابع‬ ‫عرض وحتليل نتاجئ ادلراسة امليدانية والتوصيات‬

‫‪20‬‬


‫عرض نتائج الدراسة‬

‫ً‬ ‫تحقيقا ألهداف الدراسة في التعرف على مدى تأثير شبكات التواصل على تعزيز االنتماء الوطني لدى طالب‬ ‫ً‬ ‫جامعة املؤسس‪ ،‬سنتناول في ثنايا هذه الجزئية‪ ،‬عرضا لبيانات الدراسة واملعلومات الناتجة بها‪ ،‬وهي ست محاور‬ ‫لتشمل ما يلي ‪:‬‬ ‫ البيانات األولية عن عينة الدراسة وخصائصهم‪ ،‬إضافة إلى النظرة الشمولية حول سلوكيات استخدامهم‪.‬‬‫ دراية وخلفية املبحوثين وإملامهم بشبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬‫ اآلثار السلبية الناتجة عن استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬‫ اآلثار اإليجابية الناتجة عن استخدام شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬‫ معرفة الدوافع املحفزة للطالب في إقدامه للتسجيل في شبكات التواصل‪.‬‬‫‪ -‬مقومات قادة الرأي العام في شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫ً‬ ‫أوال‪ :‬خصائص مفردات الدراسة‬ ‫وتتسم عينة الدراسة بالعديد من الخصائص حسب املتغيرات الديمو غرافية التي تناولتها الدراسة‪ ،‬والتي يمكن‬ ‫عرضها على النحو التالي ‪:‬‬ ‫أ‪ -‬العمر‬ ‫ً‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 1‬التالي يوضح توزيع عينة الدراسة وفقا للعمر‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫الفئة العمرية‬ ‫‪%82.3‬‬ ‫من ‪ 18‬سنة إلى أقل من ‪ 23‬سنة ‪163‬‬ ‫‪%14.1‬‬ ‫من ‪ 24‬سنة إلى أقل من ‪ 29‬سنة ‪28‬‬ ‫‪%3.5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫أكبر من ‪ 30‬سنة‬ ‫‪%0.1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫لم يحدد‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫ويتضح من الجدول رقم ( ‪ ) 1‬أن أعلى نسبة من مفردات الدراسة تمثل (‪ )82.3%‬هي للذين تتراوح أعمارهم ما‬ ‫ً‬ ‫بين ‪ 18‬سنة إلى ‪ 23‬سنة‪ ،‬وهو ما يتماش ى وفقا لواقع التعليم في املرحلة الجامعية في اململكة العربية السعودية؛‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذ أن عمر الطالب املنتظم (سواء كان مستجدا او على وشك تخرج) ال يتجاوز عمره ‪ 23‬عاما‪ ،‬وال يقبل دون ‪18‬‬ ‫سنة إال في حاالت استثنائية‪ .‬لتليها ‪ %14.1‬ملن هم في عمر الـ ‪ 24‬سنة إلى أقل من ‪ 29‬سنة وهذه النسبة تتناسب‬ ‫مع الذين يزيدون في الفصول الدراسية إما بسبب إخفاقهم في تجاوز املواد الدراسية‪ ،‬أو عدم االلتزام بالخطة‬ ‫ً‬ ‫الدراسية‪ ،‬و ‪%3.5‬ملن هم أكبر من عمر الـ ‪ 30‬سنة وهي حاالت نادرة جدا غالبا ما تدخل فيها اإليقافات وعدم‬ ‫االلتزام ألبتة بالخطة الدراسية ‪ ،‬بينما لم تحدد ‪ %0.1‬من العينة أعمارهم‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫ب‪ -‬السنة الدراسية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫الجدول التالي رقم ( ‪ ) 2‬يوضح توزيع عينة الدراسة وفقا‬ ‫للسنة الدراسية‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫السنة الدراسية‬ ‫‪%6.5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫السنة األولى‬ ‫‪%15‬‬ ‫‪30‬‬ ‫السنة الثانية‬ ‫‪%22.5‬‬ ‫‪45‬‬ ‫السنة الثالثة‬ ‫‪%13‬‬ ‫‪26‬‬ ‫السنة الرابعة‬ ‫‪%3.5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫السنة الخامسة‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫السنة السادسة‬ ‫‪%37.5‬‬ ‫‪75‬‬ ‫لم يحدد‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫يتضح من الجدول رقم ( ‪ ) 2‬أن نسبة ‪ %6.5‬من مفردات العينة هم في السنة األولى‪ ،‬وأن ‪ %15‬من مفردات‬ ‫العينة هم في السنة الثانية‪ ،‬وأن ‪ %22.5‬من مفردات العينة هم في السنة الثالثة‪ ،‬وأن ‪ %13‬من مفردات العينة‬ ‫هم في السنة الرابعة‪ ،‬وأن ‪ %3.5‬من مفردات العينة هم في السنة الخامسة‪ ،‬و ‪ %2‬هم في السنة السادسة‪ ،‬بينما‬ ‫نسبة من لم يحددوا سنتهم من عينة مفردات الدراسة هم ‪ .%37.5‬ويتضح من الجدول السابق رقم ( ‪ ) 2‬أن‬ ‫ً‬ ‫النسبة األعلى هي لطالب السنة الثالثة والطالب الذين لم يحددوا سنتهم الدراسية نظرا آللية اختيار العينة‪،‬‬ ‫بينما النسبة األقل هي لطالب السنة السادسة‪ .‬وهو ما يخدم أهداف الدراسة من حيث شمولية الطلبة ‪،‬‬ ‫والتعرف على آراء الشباب الجامعي في املستويات الدراسية املختلفة‪ ،‬ويمكن تفسير هذه النتيجة بأن الطالب في‬ ‫السنة الثانية والثالثة أصبحوا أكثر انفتاحا ووعيا بالتعامل مع اإلنترنت وخصوصا مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫على العكس من املستجدين في الدراسة الجامعية‪ .‬وهم األكثر كونهم األكثر استجابة من غيرهم من أفراد العينة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذ املستجدين قد يجدون بعضا من التخوف وعدم الدراية باملقصد من البحوث‪ ،‬وطالب السنوات األخيرة غالبا‬ ‫ً‬ ‫ما يقل تواجدهم في الجامعة نظرا لقلة موادهم النظرية وازدياد الجانب التطبيقي العملي‪.‬‬


‫ج‪-‬الكيلة‪:‬‬ ‫الجدول التالي رقم ( ‪ ) 3‬يوضح توزيع عينة الدراسة حسب‬ ‫‪23‬‬ ‫الكلية املنتمي اليها الطالب داخل مقر الجامعة الرئيس‪.‬‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫السنة الدراسية‬ ‫‪14.6%‬‬ ‫‪29‬‬ ‫كلية االتصال واالعالم‬ ‫‪20.2%‬‬ ‫‪40‬‬ ‫كلية االقتصاد واإلدارة‬ ‫‪7.6%‬‬ ‫‪15‬‬ ‫كلية األداب والعلوم اإلنسانية‬ ‫‪3%‬‬ ‫كلية الحاسبات وتقنية املعلومات ‪6‬‬ ‫‪1%‬‬ ‫‪2‬‬ ‫كلية العلوم‬ ‫‪16.7%‬‬ ‫‪33‬‬ ‫كلية الهندسة‬ ‫‪1.5%‬‬ ‫‪3‬‬ ‫كلية تصاميم البيئة‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫كلية الطب‬ ‫‪4%‬‬ ‫‪8‬‬ ‫كلية طب األسنان‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫كلية التمريض‬ ‫‪1%‬‬ ‫‪2‬‬ ‫كلية العلوم الطبية التطبيقية‬ ‫‪2.5%‬‬ ‫كلية األرصاد والبيئة وزراعة ‪5‬‬ ‫املناطق الجافة‬ ‫‪1%‬‬ ‫‪2‬‬ ‫كلية الدراسات البحرية‬ ‫كلية الحقوق‬ ‫‪16.2%‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫كلية السياحة‬ ‫‪0%‬‬ ‫‪0‬‬ ‫كلية علوم األرض‬ ‫‪2%‬‬ ‫‪4‬‬ ‫كلية علوم البحار‬ ‫‪8.6%‬‬ ‫‪17‬‬ ‫السنة التحضيرية‬ ‫‪1%‬‬ ‫‪2‬‬ ‫لم يحدد‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫ويتضح من الجدول رقم ( ‪ ) 3‬أن أعلى مفردات العينة هم من طالب كلية االقتصاد واإلدارة بنسبة ‪ ،%20.2‬ثم‬ ‫يليها‪ ،‬طالب كلية الهندسة بنسبة ‪ ،%16.7‬ثم يليها طالب كلية الحقوق ‪ ،%16.2‬ثم يليها كلية االتصال و اإلعالم‬ ‫‪ ،%14.6‬بعد ذلك يأتي طالب السنة التحضيرية بنسبة ‪ ،%8.6‬ثم كلية األداب والعلوم اإلنسانية بنسبة ‪،%7.6‬‬ ‫ثم كلية طب األسنان بنسبة ‪ ،%4‬تليها كلية الحاسبات وتقنية املعلومات بنسبة ‪ ،%3‬ثم كلية األرصاد وحماية‬ ‫البيئة وزراعة املناطق الجافة بنسبة ‪ ،%2.5‬ثم كلية علوم البحار بنسبة ‪ ،%2‬ثم كلية تصاميم البيئة بنسبة‬ ‫‪24‬‬


‫‪ ،%1.5‬ثلم تليها كل من كلية العلوم وكلية الدراسات البحرية وكلية العلوم الطبية التطبيقية بنسبة ‪ %1‬لكل‬ ‫منهم‪ ،‬فيما بقت بنسبة ‪ %0‬لكل من كلية علوم األرض‪ ،‬والسياحة‪ ،‬والتمريض والطب‪ .‬إذ يرتبط التنوع في‬ ‫مفردات العينة بمساهمته في تحقيق شمولية العينة ملختلف التخصصات والكليات لتكن النتائج أقرب للصحة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجاءت النسبة كبيرة في بعض الكليات نظرا لعدد املقبولين في الكلية؛ فيما كانت بعض الكليات منخفضة جدا‬ ‫ً‬ ‫فيها العينة‪ ،‬إذ أن بعضها ال يتجاوز عدد الطالب املنسوبين إليها الـ ‪ 30‬طالبا ‪.‬‬ ‫د‪ -‬الحالة االجتماعية‬ ‫الجدول التالي رقم ( ‪ ) 4‬يوضح توزيع عينة الدراسة وفق‬ ‫الحالة االجتماعية‬ ‫الحالة االجتماعية‬

‫العدد‬

‫النسبة‬

‫أعزب‬

‫‪184‬‬

‫‪%92.9‬‬

‫متزوج‬

‫‪11‬‬

‫‪%5.6‬‬

‫مطلق‬

‫‪2‬‬

‫‪%1‬‬

‫أرمل‬

‫‪1‬‬

‫‪%0.5‬‬

‫املجموع‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫يوضح الجدول رقم ( ‪ ) 4‬أن نسبة ‪ %92.9‬من أفراد العينة غير متزوجين‪ ،‬ونسبة ‪ %5.6‬متزوجون‪ ،‬وبلغ عدد‬ ‫املطلقين ‪ ،%1‬والذين توفت زوجاتهم ‪ ،%0.5‬حيث تدل النتائج أنها متسقة مع نتائج متغير العمر في الجدول رقم‬ ‫ً‬ ‫( ‪ ) 1‬حيث أن أغلب أعمار أفراد العينة تقع بين الـ ‪ 18‬و الـ ‪ 23‬سنة‪ ،‬ويكون غالبا سن الزواج بعد هذه املرحلة‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫ً‬ ‫ثانيا‪ :‬مالمح في سلوكياتهم ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أ‪ -‬شبكات التواصل األكثراستخداما حسب أفراد العينة ‪.‬‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 5‬التالي يوضح شبكة التواصل الذي‬ ‫يستخدمها أفراد العينة‬ ‫العدد النسبة‬ ‫شبكة التواصل‬ ‫‪16.2‬‬ ‫‪33‬‬ ‫سناب شات‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%9.6‬‬ ‫‪20‬‬ ‫النستجرام‬ ‫ً‬ ‫‪74.2‬‬ ‫‪147‬‬ ‫اإلثنان معا‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫يتبين لنا من الجدول رقم ( ‪ ) 5‬أن النسبة األكبر من الطالب‪ ،‬يستخدمون كال التطبيقين‪ ،‬بنسبة ‪ ،%74.2‬يلي‬ ‫ذلك مستخدمو شبكة تواصل ـسناب شات بنسبة ‪ ،%16.2‬ثم األقل نسبة ملن يستعمل فقط شبكة تواصل‬ ‫النستجرام دون السناب الشات بـ ‪ .%9.6‬ونستنج أن مستخدمي السناب شات هم أكثر من مستخدمي تطبيق‬ ‫النستجرام‪ ،‬وقد يعود ذلك لسهولة استخدامه‪ ،‬و آلية التعامل معه‪ ،‬كونه يستخدم كيوميات ال تلبث أكثر من‬ ‫‪ 24‬ساعة‪ ،‬إضافة إلى أن أصحاب الشهرة واملتابعة (قادة الرأي في شبكات التواصل اإللكتروني) يستعملون‬ ‫السناب شات كمنصة لعرض محتواهم املرئي أكثر ممن يستعملون النستجرام‪ .‬وبالطبع فالغالبية كما يتضح‬ ‫ً‬ ‫في الجدول السابق هم من يستخدمون شبكتي التواصل معا‪ ،‬وهو ما يؤكد أن شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫ً‬ ‫أصبحت من لغات العصر املصاحبة للجيل الجديد إذ أن أفراد العينة جميعا اتفقوا في أنهم يستخدمونها‪.‬‬


‫الجدول رقم ( ‪ ) 6‬التالي ويوضح عدد افراد ‪26‬‬ ‫العينة‬ ‫الذين يمتلكون جهاز ذكي‬ ‫العدد النسبة‬ ‫مقتنو أجهزة الجوال الذكية‬ ‫‪%96‬‬ ‫‪192‬‬ ‫الذين أجابو بنعم‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الذين أجابو بـ ال‬ ‫‪%1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الذين لم يجيبوا‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫ب‪ -‬توزيع عينة الدراسة وفق الحالة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫أتت النسبة الكبيرة بواقع ‪ %96‬من الطالب لديهم أجهزة جوال ذكية يمكنهم من الدخول إلى شبكات التواصل‬ ‫االجتماعي في أي مكان وزمان‪ ،‬متى أتيح له خدمة اإلنترنت عبر الواي فاي أو البيانات‪ ،‬وأتت نسبة أفراد العينة‬ ‫ً‬ ‫الذين أجابوا بـ ال ‪ ،%3‬وهم قلة جدا‪ ،‬فيما أعرض نسبة ‪ %1‬عن اإلجابة‪ ،‬ويمكننا القول بأن امتالك األجهزة‬ ‫الذكية عند الطالب أصبح أمر مسلم به‪ ،‬بل إن الغريب من ال يمتلك جوال ذكي‪ ،‬الذي قد يعتبروه االخرون من‬ ‫أقرانه بأنه متأخر عن التقنية و غير مكترث ملتابعة األحداث املجتمعية‪.‬‬ ‫ج‪-‬أعداد املتابعين ألفراد العينة داخل حساباتهم اإللكترونية ‪:‬‬ ‫جدول رقم ( ‪ ) 7‬يوضح أعداد املتابعين ألفراد العينة داخل‬ ‫حساباتهم اإللكترونية‬ ‫العدد النسبة‬ ‫أعداد املتابعين في تطبيق النستجرام‬ ‫‪%28.8‬‬ ‫‪57‬‬ ‫أقل من ‪ 99‬متابع‬ ‫‪%46.5‬‬ ‫‪93‬‬ ‫من ‪ 100‬إلى ‪ 999‬متابع‬ ‫‪%13.6‬‬ ‫‪27‬‬ ‫من ‪ 1000‬إلى ‪ 4999‬متابع‬ ‫‪%1.5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫من ‪ 5000‬إلى ‪ 9999‬متابع‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫أكثر من ‪ 10‬االف متابع ‪.‬‬ ‫‪%7.6‬‬ ‫‪16‬‬ ‫ال يملكون حساب إنستجرام‬ ‫‪%100 200‬‬ ‫املجموع‬


‫جدول رقم ( ‪ ) 8‬يوضح أعداد املتابعين ألفراد العينة داخل‬ ‫حساباتهم اإللكترونية‬ ‫‪27‬‬ ‫أعداد املتابعين في تطبيق السناب شات العدد النسبة‬ ‫‪%50.2‬‬ ‫‪120‬‬ ‫أقل من ‪ 99‬متابع‬ ‫‪%23.2‬‬ ‫‪47‬‬ ‫من ‪ 100‬إلى ‪ 999‬متابع‬ ‫‪%6.6‬‬ ‫‪13‬‬ ‫من ‪ 1000‬إلى ‪ 4999‬متابع‬ ‫‪%0.5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫من ‪ 5000‬إلى ‪ 9999‬متابع‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫أكثر من ‪ 10‬االف متابع‬ ‫‪%7.5‬‬ ‫‪15‬‬ ‫ال يملكون حساب سناب شات‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪200‬‬ ‫املجموع‬

‫ويبين كل من الجدولين رقم ( ‪ ) 7‬و ( ‪ ) 8‬أن أعداد املتابعين في تطبيق اإلنسـ ـ ـ ــتجرام أعلى من أعداد املتابعين في‬ ‫تطبيق السـ ــناب شـ ــات‪ ،‬إذ بلغت أعداد املتابعين في اإلنس ــتجرام من ‪ 100‬إلى ‪ 999‬متابع بنسـ ــبة ‪ ،%46.5‬خالف‬ ‫السناب الشات إذ أن أعداد املتابعين من ‪ 100‬الى ‪ 999‬تقدر نسبتهم بـ ـ ‪ ،%23.2‬و أعداد املتابعين األقل من ‪99‬‬ ‫متابع في اإلنس ـ ــتجرام تقدر ب ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪ ،%28.8‬مقابل نس ـ ــبة ‪ %50.2‬في تطبيق الس ـ ــناب ش ـ ــات‪ ،‬وأعداد املتابعين من‬ ‫‪ 1000‬إلى ‪ 4999‬متابع في اإلنس ــتجرام تبلغ نس ــبتهم ‪ %13.6‬مقابل ‪ %6.6‬في الس ــناب ش ــات‪ ،‬و أعداد املتابعين (‬ ‫كجمهور متلقي ) ألفراد العينة في تطبيق السناب شات من ‪ 5000‬إلى ‪ 9999‬متابع نسبة ‪ ،%0.5‬مقابل ‪ %1.5‬في‬ ‫االنس ـ ــتجرام‪ ،‬وبالنظر ألعداد املتابعين الذين يتجاوز عددهم ال ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ‪ 10‬االف متابع تقدر نس ـ ــبتهم في االنسـ ــتجرام‬ ‫‪ ،%2‬لتتس ــاوى مع نس ــبة املتابعين في الس ــناب ش ــات لتكن مماثلة ‪ ،%2‬فيما تفوق تطبيق اإلنس ــتجرام في أعداد‬ ‫الذين ال يملكون حسـ ــاب به بنسـ ــبة ‪ ،%7.6‬وهي متقاربة مع الذين ال يمتلكون حسـ ــاب في السـ ــناب شـ ــات املقدر‬ ‫نسبته بـ ‪. %7.5‬‬ ‫حيث أنه من السهل الحصول على متابعين في تطبيق االنستجرام‪ ،‬مقابل تطبيق السناب شات‪ ،‬كما أشارت‬ ‫النتائج في الجدولين السابقين‪ ،‬وفي كالهما يعتبر أفراد العينة الذين يتجاوز عدد متابعيهم الـعشرة االف متابع‬ ‫ً‬ ‫قلة وندرة إذ هم ممثلون نسبة ‪ ،%2‬وهي غالبا ما تكون مناسبة باعتبارهم أحد قادات الرأي العام في شبكات‬


‫التواصل االجتماعي‪ .‬وهي بالطبع مختلفة حسب استخدام كل تطبيق فالسناب شات يعرض املحتوى املرئي‬ ‫املسموع‪ ،‬خالف اإلنستجرام الذي يتميز بعرضه املحتويات املتنوعة من صوت وصورة‪.‬‬ ‫د‪ -‬عدد الساعات التي يقضبها مستخدمو شبكات التواصل‪ ،‬وأوقات استخدامهم‪ ،‬حسب كل تطبيق على‬ ‫حدة‪ ( ،‬السناب شات و اإلنستجرام ) ‪ .‬خالل الجداول الست التالية من رقم ( ‪ ) 9‬إلى ( ‪: ) 15‬‬ ‫مستخدمي تطبيق السناب شات فقط ‪.‬‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 9‬ويوضح عدد الساعات التي بقضيها مستخدميه‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫عدد الساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%59.4‬‬ ‫‪19‬‬ ‫أقل من ساعتين يوميا‬ ‫‪%9.4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫من ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات‬ ‫‪%6.3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫من ‪ 5‬إلى ‪ 7‬ساعات‬ ‫‪%15.6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫أكثر من ‪ 7‬ساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%9.4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ال أستخدم التطبيق يوميا‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪32‬‬ ‫املجموع‬

‫مستخدمي تطبيق السناب شات فقط ‪.‬‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 10‬التالي يوضح الوقت املفضل إلستخدام العينة‬ ‫للتطبيق‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫الوقت املفضل الستخدام التطبيق‬ ‫‪%18.8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الفترة الصباحية‬ ‫‪%3.1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫فترة الظهيرة‬ ‫‪%3.1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫فترة العصر‬ ‫‪%25‬‬ ‫‪8‬‬ ‫فترة املساء‬ ‫‪%50‬‬ ‫‪16‬‬ ‫فترة منتصف الليل‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪32‬‬ ‫املجموع‬

‫يتبين لنا من الجدولين السابقين أن مستخدمي تطبيق السناب شات‪ ،‬و الذين ال يستخدمون تطبيق‬ ‫اإلنستجرام‪ ،‬أن النسبة األكبر منهم يستعملون التطبيق في فترة منتصف الليل بنسبة ‪ ،%50‬ثم الفترة املسائية‬ ‫بنسبة ‪ ،%25‬ثم الفترة الصباحية بنسبة ‪ ،%18.8‬لتتساوى كل من فترة الظهيرة والعصر مسجلة أقل نسبة‬ ‫استخدام وهي ‪ ،%3.1‬وبالنظر إل الجدول رقم ( ‪ )9‬يتضح لنا عدد الساعات التي يقضيها أفراد العينة مستخدمي‬


‫ً‬ ‫تطبيق السناب شات‪ ،‬وتأتي النسبة األكبر ‪ %59.4‬ممن يستخدمون التطبيق أقل من ساعتين يوميا‪ ،‬ثم تليها‬ ‫ً‬ ‫فورا نسبة ‪ %15.6‬للذين يستخدمن التطبيق أكثر من ‪ 7‬ساعات‪ ،‬وتتساوى نسبة املستخدمين بـ ‪%9.4‬‬ ‫باستعمالهم التطبيق من ساعتين الى ‪ 4‬ساعات‪ ،‬مع الذين ال يستخدمون التطبيق‪ ،‬فيما جاءت النسبة األقل‬ ‫‪ %6.3‬لعدد الساعات املتراوح ما بين الـ ‪ 5‬ساعات إلى ‪ 7‬ساعات‪.‬‬ ‫وسيأتي بيان العالقة بين متغير الوقت املفضل لالستخدام وعدد الساعات نهاية الجداول الست ككل‪.‬‬ ‫مستخدمي تطبيق اإلنستجرام فقط‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 11‬ويوضح عدد الساعات التي بقضيها مستخدميه‬ ‫النسبة‬ ‫العدد‬ ‫عدد الساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%47.4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫أقل من ساعتين يوميا‬ ‫‪%10.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫من ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات‬ ‫‪%0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫من ‪ 5‬إلى ‪ 7‬ساعات‬ ‫‪%5.3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫أكثر من ‪ 7‬ساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%36.8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ال استخدم التطبيق يوميا‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪19‬‬ ‫املجموع‬

‫مستخدمي تطبيق اإلنستجرام فقط‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 12‬التالي يوضح الوقت املفضل ألفراد العينة عند‬ ‫استخدامهم تطبيق اإلنستجرام‬ ‫الوقت املفضل الستخدام العدد النسبة‬ ‫التطبيق‬ ‫‪%10.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الفترة الصباحية‬ ‫‪%10.5‬‬ ‫‪2‬‬ ‫فترة الظهيرة‬ ‫‪%15.8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫فترة العصر‬ ‫‪%36.8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫فترة املساء‬ ‫‪%26.3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫فترة منتصف الليل‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪19‬‬ ‫املجموع‬

‫يظهر الجدولين السابقين عدد الساعات التي يقضيها مستخدمي تطبيق اإلنستجرام‪ ،‬والفترة املفضلة‬ ‫الستخدامهم له‪ ،‬أن النسبة ‪ %47.4‬األعلى لعدد الساعات األقل من ساعتين‪ ،‬وتعد الفترة املسائية هي املفضلة‬


‫بنسبة ‪ ،%36.8‬وتليها فترة منتصف الليل بنسبة ‪ ،%26.3‬ثم فترة العصر بنسبة ‪ ،%15.8‬وتساوت كل من الفترة‬ ‫الصباحية وفترة الظهيرة بنسبة ‪ ،%10.5‬وبالرجوع إلى الجدول رقم ( ‪ ) 12‬يظهر أن النسبة األكبر التالية التي تلي‬ ‫ً‬ ‫عدد الساعات األكبر هي لصالح الذين ال يستخدمون التطبيق يوميا‪ ،‬بنسبة ‪ ،%36.8‬ثم املستخدمين من‬ ‫ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات بسنبة ‪ ،%10.5‬تليها نسبة ‪ %5.3‬للمستخدمين ألكثر من ‪ 7‬ساعات‪ ،‬إذ أتت النتيجة‬ ‫مفاجئة بنسبة ‪ %0‬للمستخدمين من ‪ 5‬إلى ‪ 7‬ساعات ‪.‬‬ ‫ومواصلة الستنتاج البيانات سيتطرق الباحث إلى مدى عالقة ربط متغير الوقت املفضل لالستخدام وعدد‬ ‫الساعات نهاية الجداول الست ككل‪.‬‬

‫مستخدمو كال التطبيقين السناب الشات و اإلنستجرام‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 13‬ويوضح عدد الساعات التي يقضيها‬ ‫مستخدمو كال التطبيقين‬ ‫العدد النسبة‬ ‫عدد الساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%23.1‬‬ ‫‪34‬‬ ‫أقل من ساعتين يوميا‬ ‫‪%34‬‬ ‫‪50‬‬ ‫من ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات‬ ‫‪%23.1‬‬ ‫‪34‬‬ ‫من ‪ 5‬إلى ‪ 7‬ساعات‬ ‫‪%13.6‬‬ ‫‪20‬‬ ‫أكثر من ‪ 7‬ساعات‬ ‫ً‬ ‫‪%6.1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ال استخدم التطبيق يوميا‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪147‬‬ ‫املجموع‬

‫‪.‬‬

‫مستخدمو كال التطبيقين السناب الشات و اإلنستجرام‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 14‬ويوضح الوقت املفضل التي يقضيها‬ ‫مستخدمو كال التطبيقين‬ ‫الوقت املفضل الستخدام العدد النسبة‬ ‫التطبيق‬ ‫‪%5.4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الفترة الصباحية‬ ‫‪%3.4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫فترة الظهيرة‬ ‫‪%6.8‬‬ ‫‪10‬‬ ‫فترة العصر‬ ‫‪%46.3‬‬ ‫‪68‬‬ ‫فترة املساء‬ ‫‪%38.1‬‬ ‫‪56‬‬ ‫فترة منتصف الليل‬ ‫‪%100‬‬ ‫‪147‬‬ ‫املجموع‬


‫ً‬ ‫وهذين الجدولين هما األعلى نسبة في عدد أفراد العينة املشاركين إذ بلغت عدات التكرار فيها ‪ 147‬فردا‪ ،‬لتأتي‬ ‫عدد الساعات التي يقضيها مستخدمو كال التطبيقين من ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات خالف ما ظهر في مستخدمي كل‬ ‫تطبيق على حدة كما في الجدول رقم (‪ ) 10‬و الجدول رقم ( ‪ ) 13‬إذ مثل عدد الساعات هذا األقل‪ ،‬ليليه‬ ‫‪31‬‬

‫ً‬ ‫بالتساوي كل من مستخدمي التطبيقين أقل من ساعتين يوميا‪ ،‬ومستخدمي التطبيق من ‪ 5‬إلى ‪ 7‬ساعات نسبة‬ ‫‪ ،%23.1‬ثم نسبة ‪ %13.6‬ملستخدمي التطبيقين أكثر من ‪ 7‬ساعات‪ ،‬فيما سجلت نسبة ‪ %6.1‬وهي األقل ممن‬ ‫ً‬ ‫ال يستخدمون التطبيقين يوميا وهو خالف ما ظهر في الجدول رقم ( ‪ ) 10‬املخصص ملستخدمي السناب شات‬ ‫ً‬ ‫والجدول رقم (‪ ) 12‬ملستخدمي اإلنستجرام إذ لم تكن النسبة األقل لعدم مستخدمي التطبيق يوميا‪.‬‬ ‫وبالنظر في الجدول رقم ( ‪ ) 9‬املوضح أفضل األوقات الستعمال التطبيقين أتت النسبة األكبر للفترة املسائية‬ ‫بـ ‪ ،%46.3‬تليها فترة ما بعد منتصف الليل بنسبة ‪ ،%38.1‬ثم ‪ %6.8‬لفترة العصر وتليها األقل ‪ 5.4‬للفترة‬ ‫الصباحية‪ ،‬والفترة األقل هي ‪ %3.4‬لوقت الظهيرة‪.‬‬ ‫نستنتج إذن من الجداول السابقة الست من جدول رقم ( ‪ ) 9‬إلى الجدول ( ‪ ) 15‬التي خصص منها ثالث للفترة‬ ‫ً‬ ‫األكثر استخدما وثالث منها لعدد الساعات املقضية خالله‪ ،‬إذ أن النسب األكبر هي مواتية لعدد الساعات‬ ‫ً‬ ‫املتوسط ما بين أقل من ساعتين إلى ‪ 4‬ساعات ‪ ،‬مما يعطي دالالت بأن الشباب غير مفرطين جدا في االستخدام‪،‬‬ ‫كما أنه قد تبين أن الغالبية ممن يستخدمون التطبيقات يفضلون فترة منتصف الليل والفترة املسائية‪ ،‬ويرجع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذلك إلى طبيعية حياة الشاب الجامعي قاضيا جل وقته صباحا في الجامعة‪ ،‬والبعض يضيف إليها الدوام الجزئي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وآخرون يجعلون حيزا للرياضة خالل هذه الفترة‪ ،‬والبعض يكون في خدمة أهله وغيرها‪ ،‬من االرتباطات التي غالبا‬ ‫ً‬ ‫ما يرتبط بها الطالب الجامعي الطبيعي‪ ،‬فيكون في بيته غالبا في فترة منتصف الليل‪ ،‬والبعض يكون من الفترة‬ ‫ً‬ ‫املسائية بعد العصر في بيته‪ ،‬فهم يلجؤون إلى متابعة األحداث‪ ،‬واملستجدات بنهم أكبر عند هذه الفترة تحديدا‪،‬‬ ‫بالرغم من استعمالهم التطبيقات في مختلف األوقات‪.‬‬


‫ثالثا‪ :‬معرفة املبحوثين بشبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫الجدول رقم ( ‪ ) 15‬يظهر مدى معرفة و إملام مفردات الدراسة عن التطبيقين‬ ‫عدد الذين‬ ‫أجابوا بـ ( نعم )‬

‫العبارة‬

‫أعرف الهدف الصحيح من استخدام ‪168‬‬

‫النسبة‬

‫عدد الذين‬

‫النسبة‬

‫املجموع‬

‫أجابوا بـ ( ال )‬ ‫‪32 %84.3‬‬

‫‪%15.7‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫تطبيق اإلنستجرام‪.‬‬ ‫أعرف الهدف الصحيح من استخدام ‪151‬‬

‫‪49 %75.8‬‬

‫‪%24.2‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫تطبيق السناب شات‪.‬‬ ‫أعرف مؤسس تطبيق اإلنستجرام‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫‪157 %21.2‬‬

‫‪%78.8‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫أعرف مؤسس تطبيق السناب شات‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫‪114 %42.9‬‬

‫‪%57.1‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫لتطبيق ‪71‬‬

‫‪129 %35.4‬‬

‫‪%64.6‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫أعرف‬

‫الدولة‬

‫املصدرة‬

‫اإلنستجرام ‪.‬‬ ‫أعرف الدولة املصدرة لتطبيق السناب ‪95‬‬

‫‪105 %47.5‬‬

‫‪%52.5‬‬

‫‪%100 200‬‬

‫شات ‪.‬‬

‫ومما سبق يتضح لدينا بأن ‪ %84.3‬من الطالب يعرفون الهدف من استخدام تطبيق اإلنستجرام‪ ،‬بينما تقل‬ ‫نسبتهم في معرفة هدف تطبيق السناب شات فنسبتهم تبلغ ‪ ،%75.8‬واختلفت في باقي املحورين يشير ‪%42.9‬‬ ‫من الطالب أنهم يعرفون مؤسس تطبيق سناب شات مقابل ‪ %21.2‬لتطبيق اإلنستجرام‪ ،‬كذلك يعرف املبحوثين‬ ‫الدولة املصدرة لتطبيق السناب شات بنسبة ‪ ،%47.5‬مقابل ‪ %35.4‬بالنسبة لإلنستجرام‪.‬‬


‫ما يمكننا القول بأن الغالبية من أفراد العينة يعرفون آلية التعامل مع التطبيقات املوجودة والهدف املعلن عنها‬ ‫ً‬ ‫( كنشر اليوميات ومشاركة الذكريات ) إال أنهم اتفقوا جميعا كمستخدمين لتطبيق السناب شات واإلنستجرام‬ ‫بنسبة أكبر من ‪ %50‬حول معرفتهم باملؤسس للتطبيق‪ ،‬والدولة املصدرة له‪ ،‬مايزيد خطورة التطبيقات على‬ ‫خصوصية و أمـان ما ينشر داخلها‪ ،‬فدون معرفة املصدر املتحكم بالتطبيق ال يمكننا تحديد مدى استفادة‬ ‫‪33‬‬

‫مالكه من استخدام املعلومات فيه‪ ،‬سواء كان كتجسس أو بناء قصة متكاملة األطراف‪ ،‬أو املراقبة للتحركات‪،‬‬ ‫إضافة أن عدم معرفة الدولة املصدرة للتطبيق يزيد من خطورة استعمال التطبيق األمنية على مستوى‬ ‫املعلومات التي تنشر فيه عن الوطن‪ ،‬والتي قد تكون كما سيتبين لنا خالل النتائج التالية مدى كشفها ألسرار‬ ‫الوطن بشكل غير مباشر دون وعي املستخدم ‪.‬‬


‫ً‬ ‫جدول رقم ( ‪ ) 16‬يوضح اآلثار السلبية من استخدام التطبيقين معا ( السناب شات و اإلنستجرام)‬ ‫‪34‬‬

‫غير‬ ‫بشدة‬

‫موافق‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫‪ 1‬استخدام كال التطبيقين ‪15‬‬ ‫يشعروني باالعتزاز ألني مسلم ‪.‬‬ ‫‪ 2‬نجاحي مقدم على نجاح وطني ‪33 .‬‬

‫‪10.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪22.4‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%6.8‬‬

‫‪35‬‬

‫‪12‬‬

‫‪4‬‬

‫‪%6.1‬‬

‫‪12‬‬

‫‪49‬‬

‫‪148‬‬

‫‪12.9‬‬

‫‪45‬‬

‫‪%8.8‬‬

‫‪41‬‬

‫‪23.‬‬ ‫‪%8‬‬ ‫‪26.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪8.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪8.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪30.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪27.‬‬ ‫‪%9‬‬

‫‪57‬‬

‫‪38.‬‬ ‫‪%8‬‬ ‫‪11.‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪12.‬‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪12.‬‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪12.‬‬ ‫‪%9‬‬

‫‪29‬‬

‫‪19.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪23.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪24.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪40.‬‬ ‫‪%1‬‬ ‫‪30.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪33.‬‬ ‫‪%33‬‬

‫‪11‬‬

‫‪7.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪148 16.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪148 %51‬‬

‫‪25.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪42.9‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪73‬‬

‫‪49.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪39.‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪13‬‬

‫‪8.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪6.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪15‬‬

‫‪10.‬‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪9.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪58‬‬

‫‪39.‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪26‬‬

‫‪17.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫‪28‬‬

‫‪13 %19‬‬

‫العبارة‬

‫موافق بشدة‬ ‫التكرار‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫ال يجب نصيحة املغرر بهم مالم ‪10‬‬ ‫يرتكبوا أي جريمة ‪.‬‬ ‫التطبيقان محفزان لـمخالفة ‪9‬‬ ‫األنظمة في حالة االضطرار‬ ‫االستمتاع بمشاهدة األحداث ‪19‬‬ ‫املثيرة و إن كانت خطأ ‪.‬‬ ‫ما ينشر في شبكات التواصل هو ‪13‬‬ ‫األكثر مصداقية ووضوح في نشر‬ ‫ما يجري داخل الوطن ‪.‬‬ ‫التطبيقان يجعالن أسرار الوطن ‪37‬‬ ‫متاحة للجميع ‪.‬‬ ‫التطبيقان يعرفاننا على ‪63‬‬ ‫معلومات ال يمكن الحصول‬ ‫عليها من وسائل اإلعالم‬ ‫التقليدي ‪.‬‬ ‫التطبيقان يسهمان باالفتخار ‪22‬‬ ‫باللغة العربية ‪.‬‬

‫‪%15‬‬

‫موافق‬

‫‪39‬‬

‫‪58‬‬

‫ً‬ ‫رابعا ‪ :‬معرفة اآلثارالسلبية لكل من التطبيقين ‪:‬‬

‫ال أدر‬

‫‪17‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬

‫‪9‬‬

‫غير موافق‬

‫‪34‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪49‬‬

‫‪14‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪75‬‬

‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪13‬‬

‫املجموع‬ ‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪33.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪148 13.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪148 %17‬‬

‫‪6.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪8.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪8.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫ً‬ ‫أ ‪ -‬الجدول التالي رقم ( ‪ ) 16‬اآلثار السلبية من استخدام التطبيقين معا ( السناب شات و اإلنستجرام )‬

‫‪148‬‬


‫الجدول رقم ( ‪ ) 17‬ويحدد اآلثار السلبية من استخدام أحد التطبيقين ( السناب شات أو اإلنستجرام )‬ ‫‪35‬‬

‫موافق بشدة‬

‫موافق‬

‫غير موافق‬

‫ال أدر‬

‫غير موافق بشدة‬

‫العبارة‬ ‫التكرار‬

‫استخدام التطبيق يشعرني ‪5‬‬ ‫باالعتزاز ألني مسلم ‪.‬‬ ‫نجاحي مقدم على نجاح وطني ‪10 .‬‬ ‫ال يجب نصيحة املغرر بهم ما لم ‪4‬‬ ‫يرتكبوا جريمة ‪.‬‬ ‫التطبيق محفز على مخالفة ‪3‬‬ ‫األنظمة في حالة االضطرار ‪.‬‬ ‫االستمتاع بمشاهدة األحداث ‪5‬‬ ‫املثيرة و إن كانت خطأ‪.‬‬ ‫ما ينشر في شبكات التواصل هو ‪4‬‬ ‫األكثر مصداقية ووضوح في نشر‬ ‫ما يجري داخل الوطن ‪.‬‬ ‫التطبيق يجعل أسرار الوطن ‪11‬‬ ‫متاحة للجميع‪.‬‬ ‫التطبيق يعرفنا على معلومات ال ‪16‬‬ ‫يمكن الحصول عليها من وسائل‬ ‫اإلعالم التقليدي ‪.‬‬ ‫التطبيق يسهم باالفتخار باللغة ‪13‬‬ ‫العربية ‪.‬‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫‪%9.8‬‬

‫‪12‬‬

‫‪19.6‬‬ ‫‪%%‬‬ ‫‪%7.8‬‬

‫‪13‬‬

‫‪7‬‬

‫‪%13.7‬‬

‫‪16‬‬

‫‪0‬‬

‫‪23.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%0‬‬

‫‪16‬‬

‫‪%31.4‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫‪%27.5‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%5.9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪%9.8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪%17.6‬‬

‫‪12‬‬

‫‪%9.8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%7.8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪19.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪17.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪7‬‬

‫‪%13.7‬‬

‫‪20‬‬

‫‪16‬‬

‫‪%31.4‬‬

‫‪16‬‬

‫‪25.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪31.‬‬ ‫‪%4‬‬ ‫‪19.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪%23‬‬ ‫‪%5.‬‬ ‫‪39.‬‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪31.‬‬ ‫‪%4‬‬

‫‪21.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪31.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪13‬‬

‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪43.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪17‬‬

‫‪%33.3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪%19.6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪15.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪13‬‬

‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%25.5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪17.‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪22‬‬

‫املجموع‬

‫‪5‬‬

‫‪%9.8‬‬

‫‪52‬‬

‫‪5‬‬

‫‪%9.8‬‬

‫‪52‬‬

‫‪23‬‬

‫‪45.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪43.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪17.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪11.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪52‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪2‬‬

‫‪%3.9‬‬

‫‪52‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%2‬‬

‫‪52‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪3‬‬

‫‪%5.9‬‬

‫‪52‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪52‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪52‬‬

‫ب‪ -‬الجدول التالي رقم ( ‪ ) 17‬ويحدد اآلثار السلبية من استخدام أحد التطبيقين ( السناب شات أو‬ ‫اإلنستجرام)‬

‫وبالنظر إلى الجدولين السابقين املخصصين لبيان اآلثار السلبية من استخدام شبكتي التواصل االجتماعي‬ ‫( سناب شات و انستجرام ) فنجد أن عبارة " التطبيقين تعرفنا على معلومات ال يمكن الحصول عليها من وسائل‬ ‫اإلعالم التقليدي" حاصلة أكبر نسبة ‪ ،%42.9‬وهي ذاتها بنسبة ‪ %31.4‬عند مستخدمي التطبيق الواحد‬

‫(‬


‫أحد شبكتي التواصل االجتماعي ) بإجابة موافق بشدة‪ ،‬وتليها بنسبة ‪ %49.7‬عبارة " التطبيقان يجعالن أسرار‬ ‫الوطن متاحة للجميع" عند استخدام كال شبكتي التواصل االجتماعي‪ ،‬التي تتفق مع إجابة مستخدمي أحد‬ ‫شبكتي التواصل االجتماعي بإجابة موافق بنسبة ‪ ،%43.1‬وفي إجابة ال أدر كانت عبارة " استخدام التطبيق‬ ‫يشعرني باالعتزاز ألني مسلم" تمثل نسبة ‪ %38.8‬ملستخدمي كلتا شبكتي التواصل‪ ،‬فيما كانت عبارة " التطبيق‬ ‫يجعل أسرار الوطن متاحة للجميع " عند مستخدمي واحدة من شبكتي التواصل االجتماعي هي األعلى بإجابة ال‬ ‫أدر بنسبة ‪ .%33.3‬والقت عبارة " التطبيقين محفزة على مخالفة األنظمة في حالة االضطرار" األكثر عند‬ ‫مستخدمي كلتا شبكتي التواصل‪ ،‬فـ ‪ %40.1‬أجابوا بـ غير موافق‪ ،‬بينما ‪ %33.3‬أجابوا بغير موافق وبشدة‪.‬‬ ‫وأجاب ‪ %39.2‬من الطالب املستخدمين ألحد شبكتي التواصل بغير موافقتهم عبارة " االستمتاع بمشاهدة‬ ‫األحداث املثيرة و إن كانت خطأ " وأجاب ‪ %45.1‬منهم غير موافق وبشدة لعبارة " ال يجب نصيحة املغرر بهم ما‬ ‫لم يرتكبوا جريمة "‪.‬‬ ‫ويتضح لنا مما سبق أن طالب جامعة امللك عبد العزيز املشاركين بالبحث‪ ،‬أكثر دراية ووعي عند استخدامهم‬ ‫شبكتي التواصل الجتماعي‪ ،‬ويظهر ذلك من خالل إجابتهم على العبارات رقم ( ‪ 3‬و ‪ 4‬و ‪) 5‬‬ ‫إال أن السلبيات التي ظهرت‪ ،‬أن معظم الطالب يستقون األخبار من مصادر شبكات التواصل االجتماعي التي‬ ‫تتسم عادة باإلثارة وعدم وضوح املصدر‪ ،‬مما يدل على عزوف معظمهم عن شراء الصحف الورقية واالطالع‬ ‫عليها؛ كونهم يحصلون أخبارهم اليومية بأسلوب مختلف من شبكات التواصل االجتماعي‪.‬‬


‫جدول رقم ( ‪ ) 18‬اآلثار اإليجابية من استعمال شبكات التواصل االجتماعي في كال التطبيقين‬

‫العبارة‬

‫موافق بشدة‬ ‫التكرار‬

‫التطبيقان يعرفان على العادات ‪47‬‬ ‫والتقاليد املختلفة في مناطق‬ ‫الوطن املختلفة ‪.‬‬ ‫التطبيقان يمكنان من إبداء ‪34‬‬ ‫الرأي دون قيد‪.‬‬ ‫املشاهد املتداولة في التطبيقين ‪88‬‬ ‫املسيئة للوطن تثير الغضب ‪.‬‬ ‫استخدام التطبيقين تعرف على ‪61‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أشخاص مختلفين فكريا وثقافيا‬ ‫يسهم مستخدم التطبيقين بالرد ‪34‬‬ ‫على اإلشاعات املغرضة للوطن‪.‬‬ ‫يزيد االعتزاز بالوطن والعالم ‪21‬‬ ‫العربي اإلسالمي عند استخدام‬ ‫التطبيقين ‪.‬‬ ‫التطبيقان يرسخان مبادئ وقيم ‪15‬‬ ‫و أخالق القدوة الحسنة‪.‬‬ ‫التطبيقان يسهمان بزيادة ‪28‬‬ ‫املعرفة بالحقوق والواجبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫استخدام التطبيقان يشعر ‪38‬‬ ‫باملسؤولية االجتماعية وتسهم في‬ ‫املحافظة على املقدرات الوطنية‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫غير‬ ‫بشدة‬

‫موافق‬

‫موافق‬

‫غير موافق‬

‫ال أدر‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫املجموع‬

‫‪%23‬‬

‫‪79‬‬

‫‪53.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪11‬‬

‫‪7.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪23.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪59.9‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪41.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪23.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪14.3‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪68‬‬

‫‪46.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪31.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪43.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪44.‬‬ ‫‪%2‬‬ ‫‪42.‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪16‬‬

‫‪10.‬‬ ‫‪%9‬‬ ‫‪2.7‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪4.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪14.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪22.‬‬ ‫‪%4‬‬

‫‪22‬‬

‫‪7 %15‬‬

‫‪4.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪%19‬‬

‫‪45‬‬

‫‪%19‬‬

‫‪59‬‬

‫‪30.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪40.‬‬ ‫‪%1‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪25.9‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪61‬‬

‫‪41.‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪148‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪46‬‬ ‫‪64‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪62‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪22‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪8 4.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪8 12.‬‬ ‫‪%9‬‬ ‫‪9 %15‬‬

‫‪29‬‬

‫‪41‬‬

‫‪19.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪24 %19‬‬

‫‪27.‬‬ ‫‪%9‬‬ ‫‪16.‬‬ ‫‪%3‬‬

‫‪25‬‬

‫‪19 %17‬‬

‫‪12.‬‬ ‫‪%9‬‬

‫‪28‬‬

‫‪5.4‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪5.4‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪6.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪17‬‬

‫‪11.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪5.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪4‬‬

‫‪2.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪8‬‬

‫‪148‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪148‬‬ ‫‪148‬‬

‫‪148‬‬

‫ً‬ ‫خامسا‪ :‬اآلثار اإليجابية من استعمال شبكات التواصل االجتماعي ‪.‬‬ ‫أ‪ -‬الجدول التالي رقم ( ‪ ) 18‬يوضح اآلثار اإليجابية من استعمال شبكات التواصل االجتماعي في كال‬ ‫التطبيقين ‪.‬‬


‫جدول رقم ( ‪ ) 19‬اآلثار اإليجابية من استعمال شبكات التواصل االجتماعي في كل تطبيق على حدة ( سناب شات و إنستجرام )‬ ‫موافق بشدة‬

‫ال أدر‬

‫موافق‬

‫العبارة‬

‫غير‬ ‫بشدة‬

‫غير موافق‬

‫‪38‬‬ ‫التكرار‬

‫التطبيق عرفني على العادات ‪19‬‬ ‫والتقاليد املختلفة في مناطق‬ ‫الوطن املختلفة ‪.‬‬ ‫التطبيق مكنني من إبداء الرأي ‪13‬‬ ‫دون قيد ‪.‬‬ ‫املشاهد املتداولة في التطبيق ‪32‬‬ ‫املسيئة للوطن تثير غضبي‪.‬‬ ‫استخدام التطبيق يعرف على ‪16‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أشخاص مختلفين فكريا وثقافيا‬ ‫يسهم مستخدم التطبيق بالرد ‪10‬‬ ‫على اإلشاعات املغرضة للوطن‪.‬‬ ‫يزيد االعتزاز بالوطن والعالم ‪12‬‬ ‫العربي و اإلسالمي عند استخدام‬ ‫التطبيق ‪.‬‬ ‫التطبيق يرسخ مبادئ وقيم ‪9‬‬ ‫و أخالق القدوة الحسنة ‪.‬‬ ‫التطبيق يسهم بزيادة املعرفة ‪8‬‬ ‫بالحقوق والواجبات الوطنية ‪.‬‬ ‫استخدام التطبيق يشعر ‪13‬‬ ‫باملسؤولية االجتماعية وتسهم في‬ ‫املحافظة على املقدرات الوطنية‪.‬‬

‫موافق‬

‫املجموع‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫‪37.3‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪18‬‬

‫‪35.‬‬ ‫‪%3‬‬

‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪62.7‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪31.4‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪19.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪23.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪22‬‬

‫‪43.‬‬ ‫‪%1‬‬ ‫‪4 23.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪8 %51‬‬

‫‪17.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪15.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪19‬‬

‫‪37.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪25.‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪13‬‬

‫‪25.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪33.‬‬ ‫‪%3‬‬ ‫‪39.‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪13‬‬

‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬

‫‪25.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪8‬‬

‫‪15.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪%2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪6‬‬

‫‪11.‬‬ ‫‪%8‬‬ ‫‪4.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪11.‬‬ ‫‪%8‬‬ ‫‪23.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪29.‬‬ ‫‪%4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪0‬‬

‫‪%0‬‬

‫‪3‬‬

‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%5‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪6‬‬

‫‪11.‬‬ ‫‪%8‬‬ ‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪11.‬‬ ‫‪%8‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪13‬‬

‫‪25.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪15.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪11.‬‬ ‫‪%8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪13.‬‬ ‫‪%7‬‬ ‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪9.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪52‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪17.‬‬ ‫‪%6‬‬ ‫‪25.‬‬ ‫‪%5‬‬ ‫‪13.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬

‫ب‪ -‬الجدول التالي رقم ( ‪ ) 19‬اآلثار اإليجابية من استعمال شبكات التواصل االجتماعي في كل تطبيق على‬ ‫حدة ( سناب شات و انستجرام )‬


‫ونستنتج من الجدولين رقم ( ‪ ) 19‬و ( ‪ ) 20‬اآلثار اإليجابية من شبكتي التواصل االجتماعي إذ أجاب بموافق‬ ‫بشدة ‪ %59.9‬من مستخدمي كلتا الشبكتين بأن ما ينشر فيها من املشاهد املتداولة املسيئة للوطن تثير الغضب‪،‬‬ ‫التطبيقين ملوافق بشدة بنسبة ‪ %62.7‬لنفس العبارة‪.‬‬ ‫وكانت اإلجابات متفقة مع الذين يستخدمون أحد ‪39‬‬ ‫وتصدر اختيار موافق عند مستخدمي كال الشبكتين بنسبة ‪ ،%53.7‬وأجاب بموافق ‪ %51‬ممن يستخدمون‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أحد شبكتي التواصل لعبارة " استخدام التطبيق يعرف على أشخاص مختلفين فكريا وثقافيا" وهذا مؤشر‬ ‫ً‬ ‫إيجابي يخلق جيل من الشباب املنفتح ساعيا للتعرف على عادات وثقافات مجتمعات مختلفة من خالل‬ ‫اإلنستجرام والسناب شات‪.‬‬ ‫وتلتها النسبة األعلى في إجابة ال أدر بنسبة ‪ %22.4‬ملستخدمي كال الشبكتين لعبارة" يزيد االعتزاز بالوطن والعالم‬ ‫العربي اإلسالمي عند استخدام التطبيق" لتتفق بنسبة أعلى ‪ %29.4‬عند مستخدمي أحد شبكتي التواصل‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وسجلت أقل نسبة وهي ‪ %0‬في إجابة غير موافق عند مستخدمي أحد الشبكتين لعبارة " استخدام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التطبيق يعرف على أشخاص مختلفين فكريا وثقافيا"‪ ،‬فيما اتفق ‪ %27.9‬بغير موافق من مستخدمي كال‬ ‫الشبكتين لعبارة" التطبيقان يرسخان مبادئ وقيم و أخالق القدوة الحسنة " التي كانت إجابة مستخدمي أحد‬ ‫شبكتي التواصل ‪ %13.7‬غير موافق بشدة لها‪ ،‬وهي األعلى كذلك بنسبة ‪ %11.6‬عند مستخدمي كال التطبيقين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويعطي داللة بأن ما يتم نشره من محتوى داخل التطبيق غالبا ما يتصف باملحتوى السلبي الذي نستطيع أن‬ ‫نقول بأنه غث مقابل القليل من املفيد‪.‬‬ ‫يظهر مما سبق أن لشبكات التواصل االجتماعي إيجابيات متنوعة فهي تسهم بشكل ملحوظ في التعرف على‬ ‫مختلف مناطق اململكة‪ ،‬وتزيد من معرفة أبنائها بالعادات والتقاليد املختلفة‪ ،‬إضافة إلسهامها في حرية التعبير‬ ‫عن الرأي حول أي موضوع يريد املستخدم أن يتناوله‪ ،‬إضافة إلى أن املشاهد املسيئة للوطن والتي تمسه‪ ،‬تثير‬ ‫غضب الغالبية العظمى من املستخدمين لها إذ ان اإلساءة للوطن تعتبر إساءة للمواطن أضف إلى مدى زيادة‬ ‫الوعي املعرفي بالحقوق والواجبات إذ أجاب بموافق بنسبة ‪ %40‬عند مستخدمي كال الشبكتين وبنسبة ‪%33‬‬ ‫عند مستخدمي أحد شبكتي التواصل‪ .‬كذلك يشعر أفراد العينة باملسؤولية االجتماعية وتزيد من مساهمتهم في‬ ‫املحافظة على املقدرات الوطنية خالل استخدامهم شبكات التواصل‪.‬‬

‫‪40‬‬


‫ونجد اختيار موافق أن شبكات التواصل االجتماعي تزيد االعتزاز بالوطن والعالم العربي اإلسالمي عند استخدام‬ ‫التطبيقين أجابوا بنسبة ‪ %42.2‬بينما أجاب ‪ %29.4‬من مستخدمي أحد شبكتي التواصل بال أدر‪ ،‬فهي داللة‬ ‫على أثرها في تعزيز الوطنية لدى املبحوثين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خامسا‪ :‬مقومات قادة الرأي العام في شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫ويظهرالجدول التالي رقم ( ‪ ) 20‬ماهية مقومات وخصائص قادة الرأي العام في شبكات التواصل االجتماعي‬ ‫( السناب شات و اإلنستجرام )‬ ‫الجدول رقم ( ‪ ) 20‬مقومات وخصائص قادة الرأي العام في شبكات التواصل االجتماعي ( السناب شات و اإلنستجرام )‬

‫العبارة‬

‫موافق بشدة‬ ‫التكرار‬

‫استخدام التطبيقين أو ‪38‬‬ ‫أحدهما‪ ،‬يقود إلى متابعة‬ ‫الشخصيات األكثر شهرة ‪.‬‬ ‫املشاهير يستمتعون بالسخرية ‪39‬‬ ‫ببعض األحداث داخل الوطن‬ ‫عندما يستعملون التطبيقين أو‬ ‫أحدهما ‪.‬‬ ‫يعرف مستخدم التطبيقين أو ‪43‬‬ ‫أحدهما اسم الشخص الحقيقي‬ ‫للمتابع‪.‬‬ ‫يعرف مستخدم التطبيقين أو ‪13‬‬ ‫أحدهما املستوى التعليمي‬ ‫للمتابع ‪.‬‬ ‫يعرف مستخدم التطبيقين أو ‪24‬‬ ‫أحدهما مجال عمل املتابع‪.‬‬ ‫مشاهير شبكات التواصل‪ ،‬هم ‪11‬‬ ‫نفسهم مشاهير اإلعالم‬ ‫التقليدي‪.‬‬ ‫يحرص املشاهير على تعزيز ‪21‬‬ ‫السلوكيات اإليجابية ‪.‬‬ ‫يساهم الـمشاهير في العمل ‪27‬‬ ‫التطوعـي وح ـل الـمشكالت‬ ‫اإلجتماعية ‪.‬‬

‫موافق‬

‫غير موافق‬

‫ال أدر‬

‫غيرموافق بشدة‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫املجموع‬

‫‪19.2‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪92‬‬

‫‪45.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪11‬‬

‫‪%5.6‬‬

‫‪38‬‬

‫‪19.2‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪21‬‬

‫‪10.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪19.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪75‬‬

‫‪36.9‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪37‬‬

‫‪18.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪33‬‬

‫‪16.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪16‬‬

‫‪%8.1‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪21.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪82‬‬

‫‪40.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪31‬‬

‫‪15.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪35‬‬

‫‪17.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪9‬‬

‫‪%4.5‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪%6.6‬‬

‫‪58‬‬

‫‪29.3‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪59‬‬

‫‪29.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪53‬‬

‫‪25.8‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪17‬‬

‫‪%8.6‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪12.1‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪%5.6‬‬

‫‪90‬‬

‫‪45.5‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪20.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪13‬‬

‫‪%5.6‬‬

‫‪45‬‬

‫‪37‬‬

‫‪18.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪78‬‬

‫‪22.7‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪39.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪11‬‬

‫‪%5.6‬‬

‫‪200‬‬

‫‪31‬‬

‫‪15.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪77‬‬

‫‪37.9‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪41.4‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪38‬‬

‫‪19.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪19.2‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪46‬‬

‫‪23.2‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪18.2‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪18‬‬

‫‪%9.1‬‬

‫‪200‬‬

‫‪15‬‬

‫‪%7.6‬‬

‫‪200‬‬

‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪100‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪10.6‬‬ ‫‪%‬‬ ‫‪13.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪43‬‬

‫‪84‬‬

‫‪38‬‬

‫‪41‬‬

‫‪36‬‬


‫تظهر النسبة األعلى بـ ‪ %45.5‬إجابتهم بموافق لعبارة "استخدام التطبيقين أو أحدهما‪ ،‬يقود إلى متابعة‬ ‫الشخصيات األكثر شهرة " حيث يتطلب عليك ملعرفة املستجدات في شبكات التواصل االجتماعي متابعة‬ ‫الحسابات األكثر شهرة سواء كانت ألشخاص أو حسابات نشر معلومات " هي في األصل تدار من شخص مسؤول‬ ‫عنها "‪ ،‬و أتت كذلك اإلجابة بموافق بنسبة أكبر تقدر بـ ‪ %36.9‬لعبارة " املشاهير يستمتعون بالسخرية ببعض‬ ‫األحداث داخل الوطن عندما يستعملون التطبيقين أو احدهما" وهي من األمور السلبية في قادة الرأي داخل‬ ‫شبكتي التواصل‪ ،‬كونهم عامل يسهل ألعداء الوطن الوصول للمعلومة‪ ،‬وقد تسهم كذلك في نشر روح اإلحباط‬ ‫بين املتابعين بشكل غير مباشر وقد يكون دون علم صاحب الشهرة لقصور علمه أو إدراكه بكيفية التأثير في‬ ‫الجماهير‪ ،‬ومعرفته بأدوات تكوين الرأي العام والصورة الذهنية‪ ،‬وصورة الوطن ككل ‪.‬‬ ‫وعبر ‪ %29.8‬بعدم درايتهم باملستوى التعليمي للمشهور داخل شبكتي التواصل االجتماعي بينما يعرف ‪%40.1‬‬ ‫منهم اسمه الحقيقي مجيبين بموافق‪ ،‬أيضا أجاب بموافق ‪ %45.5‬بمعرفتهم مجال عمله‪ ،‬وهي تؤكد ما ذكرناه‬ ‫ً‬ ‫آنفا أن عدم معرفة املستوى التعليمي يجعل من املشاهد منبهر مما يقدم الذي قد يس يء بشكل مباشر إلى الوطن‬ ‫باعتبارهم قادة الرأي ملن يتابعونهم‪.‬‬ ‫و أبدى ‪ %39.4‬غير موافقتهم لعبارة (مشاهير التواصل االجتماعي هم نفسهم مشاهير اإلعالم التقليدي)‪ ،‬إذ‬ ‫تمتاز شبكات التواصل االجتماعي بشخصيات أكثر شهرة من الذين اعتيد تواجدهم في ساحة اإلعالم التقليدي‪.‬‬ ‫و أتت النسب اإليجابية لسلوكيات قائدي الرأي داخل شبكات التواصل بنسبة ‪ %37.9‬في تعزيزهم لنشر الروح‬ ‫اإليجابية‪ ،‬ونسبة ‪ %41.4‬في إسهامهم بحل املشكالت املجتمعية والحرص على العمل التطوعي ما يكون األفضل‬ ‫ً‬ ‫الستغالل الشباب أوقاتهم خصيصا ملن قلت ارتباطاتهم‪.‬‬

‫‪42‬‬


‫ً‬ ‫سادسا‪ :‬معرفة الدوافع املحفزة للطالب في إقدامه للتسجيل في شبكات التواصل‪.‬‬ ‫الجدول التالي رقم ( ‪ ) 21‬يظهرالدوافع التي تحفزالطالب على االقبال على استخدام شبكتي التواصل االجتماعي‬ ‫جدول رقم (‪ ) 21‬الدوافع التي تحفزالطالب على االقبال على استخدام شبكتي التواصل االجتماعي‬

‫العبارة‬

‫موافق بشدة‬ ‫التكرار‬

‫ريادة األعمال واملعلومات ‪24‬‬ ‫االقتصادية أحد أهداف‬ ‫التسجيل في التطبيقين أو‬ ‫أحدهما ‪.‬‬ ‫التطبيقان أو أحدهما تتيح ‪39‬‬ ‫مشاهدة ومعرفة التطورات‬ ‫السياسية للوطن ‪.‬‬ ‫التطبيقان أو أحدهما يساعد في ‪41‬‬ ‫معرفة ماذا يقال وينشر خارج‬ ‫الوطن ‪.‬‬ ‫التطبيقان أو أحدهما يفيد في ‪45‬‬ ‫التعرف على آخر الدراسات‬ ‫العلمية ‪.‬‬ ‫التطبيقان أو أحدهما يجعل من ‪23‬‬ ‫املستخدم ال يهتم بمصدر‬ ‫األخبار األهم الخبر ال مصدره ‪.‬‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي هي ‪45‬‬ ‫األكثر مصداقية من اإلعالم‬ ‫التقليدي‪.‬‬

‫غير‬ ‫بشدة‬

‫موافق‬

‫موافق‬

‫غير موافق‬

‫ال أدر‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫التكرار‬

‫النسبة‬

‫املجموع‬

‫‪12.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪64‬‬

‫‪31.‬‬ ‫‪%8‬‬

‫‪44‬‬

‫‪22.‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪52‬‬

‫‪26.‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪16‬‬

‫‪7.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪19.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪114‬‬

‫‪56.‬‬ ‫‪%6‬‬

‫‪19‬‬

‫‪9.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪21‬‬

‫‪10.‬‬ ‫‪%6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪3.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪20.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪116‬‬

‫‪57.‬‬ ‫‪%6‬‬

‫‪21‬‬

‫‪10.‬‬ ‫‪%6‬‬

‫‪14‬‬

‫‪7.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪8‬‬

‫‪%4‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪21.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪99‬‬

‫‪19 %50‬‬

‫‪9.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪28‬‬

‫‪14.‬‬ ‫‪%1‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4.5‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪10.6‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪61‬‬

‫‪30.‬‬ ‫‪%8‬‬

‫‪25‬‬

‫‪12.‬‬ ‫‪65‬‬

‫‪51‬‬

‫‪25.‬‬ ‫‪%8‬‬

‫‪40‬‬

‫‪20.‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫‪22.7‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪56‬‬

‫‪28.‬‬ ‫‪%3‬‬

‫‪38‬‬

‫‪19.‬‬ ‫‪%2‬‬

‫‪49‬‬

‫‪23.‬‬ ‫‪%7‬‬

‫‪12‬‬

‫‪6.1‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪%100‬‬

‫ونجد أن النسبة األكبر ‪ %57.6‬هي لدافع معرفة ما ينشر ويقال خارج الوطن أي بمتابعة األخبار العاملية‬ ‫املتنوعة‪ ،‬ثم تليها على الفور بنسبة ‪ %56.6‬ملعرفة األخبار والتطورات السياسية داخل الوطن‪ ،‬تليها معرفة آخر‬ ‫الدراسات العلمية بنسبة ‪ ،%50‬ونسبة ‪ %31.8‬ملعرفة موضوعات ريادة األعمال واملعلومات االقتصادية‪ ،‬إذن‬ ‫ً‬ ‫الهدف األساس ي الذي يظهر من التسجيل في شبكات التواصل االجتماعي هو البحث عن منصة أخرى بعيدا عن‬

‫‪43‬‬


‫التقليدية الستقاء األخبار الخارجية العاملية ثم الوطنية املحلية السياسية ثم االقتصادية‪ ،‬كما تنسجم نسبة‬ ‫البحث مع آخر الدراسات العلمية والبحوث مع اهتمام الطالب الجامعي لواقع بيئة دراسته‪.‬‬ ‫وتظهر نسبة ‪ %28.3‬وهي األعلى بموافقة أفراد العينة أن شبكات التواصل االجتماعي أكثر مصداقية من تلك‬ ‫التقليدية ( الصحف الورقية والراديو والتلفاز) لتليها ‪ %22.7‬بموافق بشدة‪ .‬بالتزامن مع اتفاق إجابة املبحوثين‬ ‫على موافق بنسبة ‪ %30.8‬أن مصدر األخبار غير مهم األهم هو الخبر‪ ،‬ما يسهل بكل تأكيد مرور اإلشاعات و‬ ‫األخبار املكذوبة واملغرضة عن الوطن‪ ،‬والتي قد تس يء إليه بشكل غير مباشر مشوهة صورته الذهنية‪ ،‬بتفاعل‬ ‫املتابعين ونقلهم له‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫التوصيات‬ ‫ً‬ ‫بناء على ما توصلت له الدراسة من نتائج فإن الباحث يوص ي بما يلي ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -1‬إجراء العديد من الدراسات على شبكات التواصل االجتماعي األكثر انتشارا في أوساط الشباب‪ ،‬والسعي‬ ‫للتعرف عن دوافع التسجيل واالشتراك بها؛ والعمل على تصميم تطبيق يلبي احتياج الشباب في اململكة العربية‬ ‫السعودية على وجه الخصوص‪.‬‬

‫‪-2‬التركيز على طالب الجامعات والحرص على التغيير املعرفي واإلدراكي‪ ،‬ملا حولهم من مستجدات عن طريق‬ ‫الدورات التدريبية املحفزة‪ ،‬والتي تسهم في تفعيل العمل التطوعي‪.‬‬

‫‪-3‬حرص الكليات في جامعة امللك عبد العزيز وكافة الجامعات السعودية من استخدام نفس شبكات التواصل‬ ‫كسناب شات و إنستجرام للتواصل مع الطالب ونشر املعلومة الصحيحة‪ ،‬إضافة إلى ضرورة الحرص على معرفة‬ ‫ردود فعل الطالب ورأيهم‪.‬‬

‫‪-4‬تتكفل الجهات التعليمية التربوية باستقطاب مشاهير شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬وإقامة الدورات‬ ‫التدريبية‪ ،‬وورش العمل الخاصة‪ ،‬لتعزيز الروح اإليجابية بين أوساط الشباب‪ ،‬وزيادة وعيهم و إدراكهم بأهمية‬ ‫التمثيل اإلسالمي العربي الوطني في أفضل صورة‪ ،‬لتترك انطباعات ذهنية إيجابية‪ ،‬وسلوكيات سليمة‪.‬‬

‫‪-5‬تكثيف الحمالت اإلعالمية التوعوية للطالب‪ ،‬بعدم نشرهم أية معلومة دون مصدرها املوثوق‪ ،‬وحرصهم على‬ ‫انتقاء املفيد للنشر‪ ،‬وعدم افصاح عن الخصوصيات‪.‬‬

‫‪-6‬ضرورة تواجد الجهات الحكومية بتوفير املعلومة الصحيحة عبر منصات شبكات التواصل االجتماعي‪،‬‬ ‫ومبادرتها باستقطاب الطالب في أعمال تطوعية تنمي الوطنية‪.‬‬

‫‪ -7‬إشراك الطالب الجامعيين في حمالت التوعية بأساليب واستخدامات شبكات التواصل الصحيحة‪،‬‬ ‫وإسهامهم في نشر الوعي القانوني بمعرفة الواجبات والحقوق‪ ،‬وتفعيل املبادرات النوعية لتبني األفكار اإليجابية؛‬ ‫ً‬ ‫الذي بدوره سيفيد ويزيد في إحداث التغيير السلوكي فضال عن التغيير املعرفي لديهم‪ ،‬بل وسينتقل إلى ممارسات‬ ‫مجتمعية مؤثرة تتناولها وسائل اإلعالم‪.‬‬

‫‪46‬‬


‫المراجع‬ ‫‪ -1‬مؤتمر اإلعالم اإلسالمي ( ‪ .)2011‬تأثير شبكات التواصل على الربيع العربي‪ ،‬تونس‪ :‬جامعة بنزرت‪.‬‬ ‫‪ -2‬عبد السالم‪ ،‬وفاء حافظ (‪) 2012‬االنعكاسات االجتماعية لإلنترنت كأحد أشكال التكنولوجيا الرقمية دراسة وصفية مطبقة‬ ‫على عينة من طالب جامعة القاهرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -3‬الطيار‪ ،‬فهد بن علي‪2014 ( ،‬م )‪ ،‬شبكات التواصل االجتماعي وأثرها على القيم لدى طالب الجامعة " تويتر نموذجا " دراسة‬ ‫تطبيقية على طالب جامعة امللك سعود‪ ،‬عدد ( ‪ ،) 61‬صفحة ‪. 226-193‬‬ ‫‪ -4‬مريم‪ ،‬غزال و نور الهدى‪ ،‬شعوبي‪2014 ( ،‬م ) تأثير مواقع التواصل االجتماعي على تنمیة الوعي السیاس ي لدى الطلبة‬ ‫الجامعين ‪.‬‬ ‫‪ -5‬حبيب‪ ،‬راكان بن عبدالكريم‪2013( ،‬م)‪ ،‬وسائل االتصال واإلعالم الجديد‪ ،‬ط‪ ،2‬اململكة العربية السعودية – جدة‪ ،‬مكتبة دار‬ ‫زهران‪. 32 .‬‬ ‫‪ -6‬سفر‪ ،‬محمود بن محمد‪ ،)1982( ،‬اإلعالم موقف‪ ،‬ط‪ ،1‬اململكة العربية السعودية – جدة‪ ،‬دار تهامة‪.22 ،‬‬ ‫‪ -7‬الحيزان‪ ،‬محمد بن عبد العزيز‪2010( ،‬م) البحوث اإلعالمية أسسها وأساليبها ومجاالتها‪ ،‬ط‪ ،3‬اململكة العربية السعودية‪-‬‬ ‫الرياض‪ ،‬مطبعة سفير‪.29 ،‬‬ ‫‪ -8‬الشهري‪ ،‬حنان بنت شعشوع‪2013 ( ،‬م )‪ ،‬أثر استخدام شبكات التواصل اإللكترونية على العالقات االجتماعية "الفيس بوك‬ ‫وتويتر نموذجا" دراسة ميدانية على عينة من طالبات جامعة امللك عبد العزيز بجدة‪ ،‬دراسة ماجستير غير منشورة بجامعة امللك‬ ‫عبد العزيز ‪.‬‬ ‫‪ -9‬العرابي‪ ،‬فهد وآخرون‪2007 ( ،‬م)‪ ،‬استخدامات اإلنترنت في املجتمع السعودي‪ ،‬اململكة العربية السعودية‪ -‬الرياض‪ ،‬أسبار‬ ‫للدراسات والبحوث واإلعالم‪.‬‬ ‫‪ -10‬العزب‪ ،‬سهام والغامدي‪ ،‬محمد ( ‪2011‬م)‪ ،‬املحادثة عبر شبكة املعلومات أنماطها ودوافعها وآثارها‪ ،‬دراسة ميدانية على‬ ‫طالب جامعة امللك عبد العزيز‪ ،‬مجلة جامعة امللك عبد العزيز‪ ،‬عدد ‪. 1‬‬ ‫‪ -11‬العتيبي‪ ،‬جارح‪2008 ( ،‬م) تأثير الفيسبوك على طلبة الجامعات السعودية‪ ،‬رسالة ماجستير غير منشورة‪ ،‬جامعة امللك‬ ‫سعود بالرياض‪.‬‬ ‫‪ -12‬املجالي‪ ،‬فايز‪2007 ( ،‬م) استخدام اإلنترنت وتأثيره على العالقات االجتماعية لدى الشباب الجامعي‪ ،‬مجلة املنارة‪ ،‬مجلد ‪،13‬‬ ‫عدد‪. 1‬‬ ‫‪ -13‬القصير‪ ،‬عبدهللا ( ‪2009‬م) آثار اإلنترنت التربوية على طالب املرحلة الثانوية‪ ،‬رسالة ماجستير غير منشورة‪ ،‬كلية التربية‬ ‫جامعة ام القرى بمكة املكرمة‪.‬‬ ‫‪ -14‬ال عبود‪ ،‬عبد هللا بن سعيد‪2011( ،‬م)‪ ،‬قيم املواطنة لدى الشباب وإسهامها في تعزيز األمن الوقائي‪ ،‬دراسة منشورة من‬ ‫جامعة نايف العربية للعلوم األمنية‪ ،‬ط‪.1‬‬ ‫‪ -15‬آل الشيخ‪ ،‬نوف ابراهيم ( ‪ 2006‬م) أثر ثقافة العوملة على القيم املحلية للشباب السعودي‪ ،‬رسالة دكتوراه الرياض‪ :‬جامعة‬ ‫امللك سعود‪.‬‬

‫‪47‬‬


‫المالحق‬ ‫أ‪-‬استبيان الدراسة ‪.‬‬

‫‪48‬‬


‫اململكة العربية السعودية‬ ‫وزارة التعلمي‬ ‫جامعة املكل عبد العزيز‬ ‫لكية التصال والإعالم‬

‫تأثير شبكات التواصل االجتماعي على تعزيز االنتماء الوطني‬ ‫(دراسة ميدانية على مستوى طالب جامعة الملك عبد العزيز)‬ ‫‪The impact of social networking on the strengthening‬‬ ‫‪of the national affiliation networks‬‬ ‫‪(Field study at King Abdulaziz University) students‬‬

‫بحث مقدم كجزء من متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في العالقات العامة‬

‫إعداد‬ ‫عبد القادر بن محمود عبد الباري‬ ‫إشراف‬ ‫أ‪ .‬مصعب بن فالح الحربي‬ ‫( الفصل الدراسي األول )‬

‫‪1438‬هـ ‪2017 /‬م‬ ‫‪49‬‬


‫السالم عليكم ورحمة هللا وبركاته‬

‫أخي الفاضل‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تقديرا لوقتك الثمين وحسن تعاونك ‪ ..‬أقوم اآلن بإعداد دراسة علمية بعنوان‪:‬‬ ‫" تأثير شبكات التواصل االجتماعي على تعزيز االنتماء الوطني"‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫محددا كل من (السناب شات و اإلنستجرام) نموذجا لها‪ ،‬ألجل استكمال‬ ‫ً‬ ‫متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في العالقات العامة‪ ،‬فتكرما منك‬ ‫ً‬ ‫أرجو اإلجابة على جميع فقرات االستبانة معبرا عن رأيك بكل شفافية وحرية‪.‬‬

‫تنويه " هذه االستمارة بإجابتها ستبقى تمام السرية ولن تستعمل إال ألغراض البحث العلمي"‪.‬‬

‫ولك جزيل الشكر والعرفان ‪،،،‬‬ ‫الباحث‬

‫‪50‬‬


‫أوال‪ :‬البيانات األولية‪.‬‬ ‫االسم (اختياري)‬

‫‪................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪ o‬من ‪ 18‬إلى ‪ 23‬سنة‬

‫الفئة العمرية‬

‫‪ o‬ذكر‬

‫‪ o‬من ‪ 24‬إلى ‪ 29‬سنة‬ ‫‪ o‬أنثى‬

‫الجنس‬ ‫الكلية ‪.........................................................................‬‬ ‫السنة‬ ‫الدراسية‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫األولى‬

‫الحالة اإلجتماعية‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫الثانية‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫الثالثة‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫الرابعة‬

‫‪ o‬مطلق‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫الخامسة‬

‫‪ o‬السنة‬ ‫السادسة‬

‫‪ o‬أرمل‬

‫‪ o‬من ‪100‬إلى ‪ o 999‬من ‪ 1000‬إلى ‪4999‬‬

‫‪ o‬أقل من ‪99‬‬

‫‪ 5000 o‬وأقل من ‪9999‬‬ ‫‪ o‬أقل من ‪99‬‬

‫أعداد املشاهدات في السناب شات‬

‫‪ o‬غير ذلك‬ ‫التخصص ‪.....................................................................‬‬

‫‪ o‬أعزب ‪ o‬متزوج‬

‫أعداد املتابعين في اإلنستجرام‬

‫‪ o‬أكبر من ‪ 30‬سنة‬

‫‪ o‬أكثر من ‪ 10‬االف متابع‬

‫‪ o‬من ‪100‬إلى ‪ o 999‬من ‪ 1000‬إلى ‪4999‬‬

‫‪ 5000 o‬وأقل من ‪9999‬‬

‫‪ o‬أكثر من ‪ 10‬اآلف متابع‬

‫ملحوظات‬ ‫‪................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪................................................................................................................................................................................................................................‬‬

‫‪51‬‬


‫ثانيا‪ :‬المعلومات الرئيسية‪.‬‬ ‫رقم‬ ‫الفقرة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫السؤال‬ ‫أمتلك جوال ذكي (يسمح بتحميل البرامج‪ ،‬والدخول لإلنترنت) ‪.‬‬ ‫لدي حساب في تطبيق إنستجرام ‪ ،‬و أعرف استخدامه‪.‬‬ ‫أعرف مؤسس تطبيق اإلنستجرام‪.‬‬ ‫أعرف الدولة املصدرة لتطبيق اإلنستجرام ‪.‬‬ ‫بإمكاني تحديد الطريقة الصحيحة الستخدام تطبيق االنستجرام‪.‬‬ ‫لدي حساب في تطبيق سناب شات‪ ،‬و أعرف استخدامه ‪.‬‬ ‫أعرف الدولة املصدرة لتطبيق السناب شات ‪.‬‬ ‫بإمكاني تحديد الطريقة الصحيحة الستخدام السناب شات ‪.‬‬ ‫أعرف مؤسس تطبيق السناب شات‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫نعم‬

‫ال‬


‫المحور األول‪ :‬التعرف على طبيعة المستخدمين‪ ،‬ومعلومات شبكتي‬ ‫التواصل‪.‬‬ ‫العبارة‪ :‬أي شبكات التواصل التي تستعملها؟‬ ‫‪ o‬السناب شات‬ ‫‪ o‬اإلنستجرام‬ ‫ً‬ ‫‪ o‬كالهما معا‬

‫ً‬ ‫العبارة‪ :‬عدد الساعات التي تقضيها يوميا في استخدام السناب شات واإلنستجرام أو كليهما ؟‬ ‫ً‬ ‫االثنين معا‬ ‫اإلنستجرام‬ ‫السناب شات‬ ‫عدد الساعات‬ ‫الرقم‬ ‫‪ o‬أقل من ساعتين‬ ‫‪1‬‬ ‫‪ 4-2 o‬ساعات‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ 7-5 o‬ساعات‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ o‬أكثر من ‪ 7‬ساعات‬ ‫‪4‬‬ ‫ً‬ ‫‪ o‬ال أستخدم التطبيقات يوميا‬ ‫‪5‬‬

‫الرقم‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫الفترة‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬ ‫‪o‬‬

‫العبارة‪ :‬ما هو الوقت املفضل لك الستخدام التطبيقات؟‬ ‫اإلنستجرام‬ ‫السناب شات‬ ‫الفترة الصباحية‬ ‫فترة الظهيرة‬ ‫فترة العصر‬ ‫فترة املساء‬ ‫فترة منتصف الليل‬

‫‪53‬‬

‫ً‬ ‫االثنين معا‬


‫المحور الثاني‪ :‬اآلثار السلبية الستخدام السناب شات واإلنستجرام‬ ‫أي العبارات التالية تشعر أنها األقرب إليك خالل استخدامك التطبيقين ( سناب الشات و إلنستجرام )‬ ‫ً‬ ‫كرما منك وضع عالمة امام أحد الخيارات التالية‪:‬‬ ‫رقم‬ ‫ً‬ ‫العبارة‬ ‫موافق تماما موافق ال أدر رافض أرفض‬ ‫ً‬ ‫الفقرة‬ ‫تماما‬ ‫استخدام التطبيقين يشعرني باالعتزازألني مسلم ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫نجاحي الشخص ي مقدم‪ ،‬على نجاح وطني‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ال يجب نصيحة ( املغرر بهم ) كونهم لم يرتكبوا أي‬ ‫جريمة بحق الوطن عند استخدامهم التطبيقين ‪.‬‬ ‫التطبيقان يشجعان على مخالفة األنظمة عندما‬ ‫أكون مضطرا فقط‪.‬‬ ‫أستمتع بمشاهدة اإلثارة للـ(أخبار‪ ،‬معلومات‪،‬‬ ‫مشهد‪... ،‬إلخ) وإن اكتشفت أنها خاطئة‪.‬‬ ‫ما ينشرفي التطبيقين هو األكثرمصداقية‪ ،‬وينشر‬ ‫حقيقة ما يجري داخل الوطن‪.‬‬ ‫التطبيقان يجعالن من أسرارالوطن متاحة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫تعرفني التطبيقات على معلومات ال يمكنني‬ ‫الحصول عليها من وسائل اإلعالم‬ ‫التقليدي(صحف‪ ،‬تلفاز) ‪.‬‬ ‫التطبيقان يسهمان في افتخاري بلغتي العربية‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪54‬‬


‫المحور الثالث‪ :‬اآلثار اإليجابية الستخدام السناب شات واإلنستجرام‬ ‫أي العبارات التالية تشعر أنها األقرب اليك خالل استخدامك التطبيقين ( السناب الشات واإلنستجرام )‬ ‫ً‬ ‫كرما منك وضع عالمة امام أحد الخيارات التالية‪:‬‬ ‫رقم‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫العبا‬ ‫ر‬ ‫موافق تماما موافق ال أدر رافض أرفض‬ ‫ً‬ ‫الفقرة‬ ‫تماما‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬

‫التطبيقان مكناني من معرفة العادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬املتنوعة في مناطق الوطن‪.‬‬ ‫التطبيقان مكناني من إبداء الرأي دون قيود‪.‬‬ ‫خالل استخدامي التطبيقين‪ ،‬تثير غضبي‬ ‫املشاهد املسيئة للوطن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تعرفت على أشخاص مختلفين فكريا وثقافيا‬ ‫عندما استخدمت التطبيقين‪.‬‬ ‫عندما أستخدم التطبيقين‪ ،‬أسهم بالرد على‬ ‫الشائعات املغرضة للوطن‬ ‫يزيد اعتزازي بالوطن والعالم اإلسالمي والعربي‬ ‫عند استعمال التطبيقين‪.‬‬ ‫ترسخ القيم واملبادئ واألخالق والقدوة‬ ‫الحسنة‪.‬‬ ‫التطبيقان زادا معرفتي بحقوقي وواجباتي‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫عندما أستخدم التطبيقين‪ ،‬أشعر‬ ‫باملسؤولية‪ ،‬وتجعلني أحافظ على مقدرات‬ ‫وطني‪.‬‬

‫‪55‬‬


‫المحور الرابع‪ :‬التعرف على خصائص قادة الرأي داخل السناب شات‬ ‫واإلنستجرام‬ ‫أي العبارات التالية تشعر أنها األقرب إليك خالل استخدامك التطبيقين (سناب الشات و إلنستجرام )‬ ‫ً‬ ‫كرما منك وضع عالمة امام أحد الخيارات التالية‪:‬‬ ‫رقم‬ ‫ً‬ ‫العبارة‬ ‫موافق تماما موافق ال أدر رافض أرفض‬ ‫ً‬ ‫الفقرة‬ ‫تماما‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫عندما أستخدم التطبيقين‪ ،‬أتابع الشخصيات‬ ‫األكثر شهرة‬ ‫يستمتع املشاهير عند استخدامهم للتطبيقين‬ ‫بالسخرية (الطقطقة‪ ،‬الونسة) من األحداث‬ ‫داخل الوطن‪.‬‬ ‫اعرف االسم الحقيقي للشخص الذي أتابعه‬ ‫أعرف املستوى التعليمي للشخص الذي أتابعه‬ ‫أعرف مجال عمل الشخص الذي أتابعه‬ ‫ً‬ ‫غالبا مشاهير شبكات التواصل االجتماعي‪ ،‬هم‬ ‫نفسهم مشاهير اإلعالم التقليدي (تلفزيون‪،‬‬ ‫صحف ‪ ،‬راديو)‪.‬‬ ‫يحرص املشاهير بتعزيز السلوكيات اإليجابية‬ ‫في الوطن‪.‬‬ ‫يسهم املشاهير في املشاركة بالعمل التطوعي و‬ ‫التفكير في حل املشكالت املجتمعية‪.‬‬

‫‪56‬‬


‫المحور الخامس‪ :‬دوافع االشتراك في شبكتي السناب شات واإلنستجرام ‪.‬‬ ‫أي العبارات التالية تشعر أنها األقرب إليك خالل استخدامك التطبيقين (سناب الشات و إلنستجرام )‬ ‫ً‬ ‫كرما منك وضع عالمة امام أحد الخيارات التالية‪:‬‬ ‫رقم‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫العبا‬ ‫ر‬ ‫موافق تماما موافق ال أدر رافض أرفض‬ ‫ً‬ ‫الفقرة‬ ‫تماما‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫ريادة اإلعمال واملعلومات االقتصادية هي‬ ‫هدفي في االشتراك بأحد التطبيقين ‪.‬‬ ‫التطبيقان يتيحان لي مشاهدة‪ ،‬ومعرفة‬ ‫التطورات السياسية في الوطن‪.‬‬ ‫ساعدني التطبيقان على معرفة ما يقال‬ ‫وينشر خارج الوطن‪.‬‬ ‫التطبيقان يفيدانني في معرفة آخر الدراسات‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫نادرا ما أهتم بمصادر األخبار‪ ،‬األهم هو‬ ‫الخبر‪ ،‬خالل استخدام التطبيقين‪.‬‬ ‫شبكات التواصل االجتماعي هي األكثر‬ ‫مصداقية من اإلعالم التقليدي‪.‬‬

‫‪57‬‬


‫ً‬ ‫تقديرا لك ولكريم جهدك الناهض للعلم ‪،،،‬‬

‫ً‬ ‫شكرا‬

‫‪58‬‬

تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على تعزيز الانتماء الوطني " تطبيق السناب شات و الانستجرام نموذجا "  

إن الهدف الأساس ي من الدراسة التي بين يديك هو التعرف على مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على تعزيز الانتماء الوطني لدى طلاب جامعة الملك عب...

تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على تعزيز الانتماء الوطني " تطبيق السناب شات و الانستجرام نموذجا "  

إن الهدف الأساس ي من الدراسة التي بين يديك هو التعرف على مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على تعزيز الانتماء الوطني لدى طلاب جامعة الملك عب...

Advertisement