Page 1

‫مجلة تهتم بالغذاء والتغذية والصحة والرشاقة‬

‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫أسرار‬ ‫سكر‬ ‫الفقراء‬ ‫موانع تناول‬ ‫األجبان!‬

‫ِّ‬ ‫قو مناعتك‬ ‫بهذه الفواكه‬

‫مواجهة العنف‬ ‫ضد األطفال‬


‫لإلعالن في مجلة‬

‫أفاق رحبة‬ ‫في عالم السيارات‬

+966 11 4192640 ‫فاكس‬

+966 11 4197333 ‫هاتف‬

adv@rawnaa.com

www.rawnaa.com

@rawnaamedia

/rawnaamedia


‫‪36‬‬

‫ملف‬

‫م��ه��م��ا ت��ب��اي��ن��ت آراؤن�����ا ح���ول ه��ذه‬ ‫المح ّليات الصناعية‪ ،‬فقد أصبح من‬ ‫ُ‬ ‫ب استخدامها اليوم‪،‬‬ ‫الصعب تج ُّن ُ‬ ‫حيث إ َّنها دخلت في صناعة اآلالف‬ ‫م��ن ال��م��ن��ت��ج��ات‪ ،‬م��ث��ل ال��م��ش��روب��ات‬ ‫وال��ح��ل��وي��ات وال��وج��ب��ات ال��ج��اه��زة‬ ‫وال��ك��ع��ك��ات وال���ل���ب���ان (ال��ع��ل��ك��ة)‬ ‫ومعاجين األسنان‪.‬‬

‫المحتويات‬ ‫‪14‬‬

‫أمراض‬ ‫‪ 350‬مليون مصاب به‪..‬‬ ‫االكتئاب‪ :‬خفيف ومتوسط وحاد‬

‫األجبان‪ ...‬أنواع وفوائد ونصائح‬ ‫غذاء‬

‫ثمار‬

‫‪54‬‬

‫الجبن أحد مشتقات الحليب الهامة لصحة اإلنسان‪،‬‬ ‫فباختالف نوع الجبن يمكن الحصول على قيم غذائية‬ ‫متعددة من أهمها عنصر الكالسيوم المهم لصحة‬ ‫العظام وقوتها‪ .‬وينصح بتناول الجبن للحوامل‬ ‫ولألشخاص الذين يعانون من كسور العظام‪.‬‬

‫‪52‬‬ ‫وظائف مهمة لفيتامين ‪D‬‬


‫النا�شر‬

‫من هناك وهناك‬ ‫هئية الغذاء والدواء‬ ‫دواء‬ ‫وقاية‬ ‫طفولة‬ ‫معارض‬ ‫تغطية‬ ‫ثمار‬ ‫موضة‬

‫�ص‪.‬ب ‪ 26450‬ـ الريا�ض ‪11486‬‬ ‫هاتف‪ 011/4197333 :‬فاك�س‪011/4192640 :‬‬

‫‪04‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪60‬‬

‫‪www.rawnaa.com‬‬ ‫المشرف العام‬ ‫يوسف اسماعيل‬ ‫مدير التحرير‬ ‫عصام حاج علي‬ ‫المدير الفني‬ ‫فيلرسون البوت‬ ‫التحرير‬ ‫زكريا طورمش‬

‫اإلخراج الفني‬ ‫عادل إبراهيم محمد‬ ‫جينلي بريزويال‬ ‫جيفان ريكس ميراندا‬

‫رؤيتنا‪:‬‬ ‫أن نكون رواد الحلول المتكاملة‬ ‫في اإلعالم‬ ‫المتخصص بالعالم العربي‪..‬‬

‫رسالتنا‪:‬‬ ‫نحن أول شركة لإلعالم المتخصص‬ ‫في المملكة العربية السعودية‬ ‫نسعى لتحقيق الريادة عربي ًا‬ ‫من خالل تقديم حلول متكاملة‬ ‫ومنتجات إعالمية هادفة ومتميزة‬ ‫بمصداقية ومهنية عالية تلبي‬ ‫احتياجات عمالئنا وتحقق رضاهم‬ ‫وتتجاوز توقعاتهم‪.‬‬

‫كلمة التحرير‬ ‫يتضمن هذا العدد مواضيع متنوعة صحية وغذائية‪ ،‬فمن االكتئاب وأعراضه إلى العنف‬ ‫وأيضا نعرج على مواضيع‬ ‫ً‬ ‫ضد األط��ف��ال‪ ،‬وكيفة تناول ال��دواء بشكل صحيح وسليم‪.‬‬ ‫تتعلق بالغذاء وفوائده وبعض أنواعه من األجبان والفواكه والكستناء وغيرها‪ ..‬وفي‬ ‫العدد تغطية لبعض المؤتمرات والمناسبات كمعرض جلفود المتخصص بالغذاء والذي‬ ‫أقيم في دبي‪ ،‬وملتقى تجار الخضار والفواكه الذي أقيم في تركيا‪ ..‬لقد اجتهدنا في‬ ‫اختيار هذه المواد على أمل أن تنال إعجاب القراء وتحوز على اهتمامهم ورضاهم‪..‬مع‬ ‫التأكيد دوما على الترحيب بكل رأي ومالحظة تغني المجلة وتثري محتواها‪..‬‬

‫األســـــــــعار‬ ‫٭ األردن‪ 1.25 :‬دينار ٭ اإلمـارات‪ 10 :‬دراهم ٭ البحرين‪1000 :‬‬ ‫فلس ٭ السعودية‪10 :‬رياالت ٭ سلطنةعمان‪ 1000 :‬بيسة‬ ‫٭ السودان‪ 150 :‬دينا ًرا ٭ سوريا ‪ 65 :‬ليرة ٭ قطر‪10 :‬‬ ‫رياالت ٭ الكويت‪ 800 :‬فلس ٭ لبنان‪ 3000 :‬ليرة ٭ مصر‪:‬‬ ‫درهما ٭ اليمن‪ 125 :‬رياالً‬ ‫‪5‬جنيهات ٭ المغـرب‪15 :‬‬ ‫ً‬

‫قيمة االشتراك لسنة واحدة‬ ‫٭ ال��م��م��ل��ك��ة ال��ع��رب��ي��ة ال���س���ع���ودي���ة‪120 :‬‬ ‫ري���ال س��ع��ودي ل�لأف��راد ‪ 200‬ري���ال سعودي‬ ‫للمؤسسات ٭ ال���دول العربية‪ 50 :‬دوالراً‬ ‫أمريكي ًا ل�لأف��راد‪ .‬٭ ال��دول األخ��رى‪ 60 :‬دوالراً‬ ‫أمريكي ًا لألفراد‪.‬‬

‫إدارة الشؤون الفنية‬ ‫هاتف‪ 011 - 4197333 :‬تحويلة‪3504 :‬‬ ‫فـاكس ‪011 - 4192624 :‬‬ ‫‪art@rawnaa.com‬‬

‫إدارة اإلعالن والتسويق‬ ‫هاتف‪ 011 - 4197333 :‬تحويلة‪3580 :‬‬ ‫فـاكس ‪011 - 4197696 :‬‬ ‫‪adv@rawnaa.com‬‬ ‫إدارة التوزيع واالشتراكات‬ ‫هاتف‪ 011 - 4197333 :‬تحويلة‪3174 :‬‬ ‫فـاكس مجاني‪8001242277 :‬‬ ‫‪pro@rawnaa.com‬‬ ‫�إحدى �شركات‬

‫الطباعة‪:‬‬


‫من هناك‬ ‫وهناك‬

‫‪ 6‬نصائح لخفض‬ ‫ضغط الدم‬

‫لطاملا ن�سمع من �أجدادنا وكبار ال�سن املحيطني‬ ‫ب��ن��ا ع��ن ف��ائ��دة ال��ع�لاج��ات الطبيعية لكثري من‬ ‫الأمرا�ض ً‬ ‫عو�ضا عن ا�ستخدام الأدوي��ة والعقاقري‬ ‫املمتلئة باملواد الكيمياوية ذات الت�أثري ال�سلبي على‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫ويعترب ارتفاع �ضغط ال��دم من امل�شاكل التي‬ ‫طاملا متت معاجلتها بالطرق الطبيعية قبل تقدم‬ ‫العلم واكت�شاف الأدوي���ة املنا�سبة لذلك‪ ،‬وارتفاع‬ ‫�ضغط ال��دم ه��و ع��ب��ارة ع��ن زي���ادة تدفق ال��دم يف‬ ‫ال�شرايني مبعدل غري طبيعي‪ ،‬و�إن مل تتم معاجلته‬ ‫وال�سيطرة عليه ف���إن��ه ي����ؤدي �إل��ى م�شاكل �صحية‬ ‫خطرية ك�أمرا�ض القلب والف�شل الكلوي وال�سكتة‬ ‫الدماغية‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫و�إليكم فيما يلي ‪ 6‬ن�صائح غري تقليدية خلف�ض‬ ‫�ضغط الدم‪ ،‬ح�سب ما جاء يف موقع «بولد �سكاي»‬ ‫املعني بال�صحة‪:‬‬ ‫‪ 1‬الإكثار من تناول املوز‬ ‫يحتوي املوز على كمية كبرية من البوتا�سيوم‪،‬‬ ‫وهو �أح��د العنا�صر التي ميكن �أن تقلل من �ضغط‬

‫الدم ب�شكل طبيعي‪ ،‬وبالتايل فالإكثار من تناوله يعد‬ ‫عالجا اً‬ ‫فعال الرتفاع �ضغط الدم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 2‬ال�سيطرة على الإجهاد‬ ‫خل�صت درا�سات بحثية عديدة �إلى �أن التوتر‬ ‫ميكن �أن ي�سبب العديد من التقلبات الهرمونية يف‬ ‫اجل�سم والتي ت�ؤدي �إلى ارتفاع �ضغط الدم‪ ،‬لذلك‬ ‫ف���إن ال�سيطرة على الإج��ه��اد ميكن �أن ت�ساعد يف‬ ‫خف�ض �ضغط الدم املرتفع‪.‬‬ ‫‪ 3‬اال�سرتخاء‬ ‫اال�سرتخاء ميكن �أي�ضا �أن ي�ساعد يف متدد الأوعية‬ ‫الدموية وتقليل �ضغط الدم املرتفع ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫‪ 4‬تناول ال�شوكوالته الداكنة‬ ‫لأنها غنية باملواد امل�ضادة للأك�سدة‪ ،‬وت�ساعد‬ ‫ال�شوكوالته الداكنة يف متدد الأوعية الدموية مما‬

‫ي�سمح للدم باملرور ب�شكل �أ�سهل عن طريق الأوردة‪،‬‬ ‫وبالتايل ينخف�ض �ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪ 5‬تناول الفراولة والتوت‬ ‫لأنها جمي ًعا غنية مبادة البوليفينول‪ ،‬ف�إن تناول‬ ‫الفراولة والتوت ب�أنواعه ميكن �أن ي�ساعد يف خف�ض‬ ‫�ضغط الدم ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫‪ 6‬الإك����ث����ار م���ن ت���ن���اول الأط���ع���م���ة ال��غ��ن��ي��ة‬ ‫بالكال�سيوم‬ ‫ت�ساعد � ً‬ ‫أي�ضا الأطعمة الغنية بالكال�سيوم مثل‬ ‫احلليب‪ ،‬واخل�ضراوات الورقية‪ ،‬وغريها يف خف�ض‬ ‫�ضغط ال��دم املرتفع ب�شكل طبيعي‪ ،‬حيث ميكنها‬ ‫ال�سيطرة على معدل �ضخ القلب للدم‪.‬‬ ‫موقع بولد سكاي‬

‫الفوضى تصيب األطفال باضطرابات في النوم‬

‫ونظاما‬ ‫�أظهرت درا�سة حديثة �أن �أبناء الأ�سر التي ال تتبع قواعد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حم���ددًا يكونون �أك�ثر عر�ضة للحرمان م��ن ال��ن��وم اجليد ليال ب�سبب‬ ‫ال�ضو�ضاء التي ي�سببها باقي �أفراد الأ�سرة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن فر�ض قواعد حمددة لنوم الأطفال لي�س كاف ًيا وحده‬ ‫حلمايتهم من ال�سهر بينما يظل الآخرون ميار�سون �أن�شطة مثل م�شاهدة‬ ‫التلفزيون �أو ا�ست�ضافة الأ�صدقاء‪.‬‬ ‫وق��ال جيم�س �سبيلزبري كبري باحثي ال��درا���س��ة‪ ،‬وه��و م��ن مركز‬ ‫التجارب ال�سريرية يف جامعة كي�س وي�سرتن يف كليفالند بوالية �أوهايو‬ ‫الأمريكية‪« :‬الأبحاث ت�شري �إلى �أن البيئة املنزلية مهمة يف الت�أثري على‬ ‫نوم ال�شخ�ص»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لرويرتز هيلث عرب الربيد الإلكرتوين‪� ،‬أن جهود حت�سني نوم‬ ‫الأطفال قبل �سن املراهقة �ست�ؤتي ثمارها ب�صورة �أف�ضل �إذا ما �شارك كل‬ ‫�أفراد الأ�سرة فيها‪.‬‬ ‫لاً‬ ‫وملعرفة الأن�شطة التي قد جتعل الأطفال ي�سهرون لي قام فريق‬ ‫ال��درا���س��ة مبتابعة ‪ 26‬طفلاً قبل �سن امل��راه��ق��ة و�أول��ي��اء �أم��وره��م يف‬ ‫كليفالند‪ ،‬وعلى مدى �أ�سبوعني كتب الأطفال البالغون من العمر ‪� 11‬أو‬ ‫عاما مالحظات كل ليلة عما �إذا كان �أفراد �أ�سرهم قد فعلوا �أي �شيء‬ ‫‪ً 12‬‬

‫‪4‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫مينعهم من اخللود للنوم �أو يجعل نومهم �أ�صعب‪.‬‬ ‫وملأ الآباء والأمهات ا�ستمارات ا�ستق�صاء لتقييم م�ستوى الرتتيب‬ ‫والنظام يف منازلهم مبا ي�شمل متابعتهم للأن�شطة اليومية لأطفالهم‬ ‫ولأ�صدقائهم‪ ،‬و�إذا ما كان �أطفالهم يلتزمون بالقواعد املحددة يف املنزل‪.‬‬ ‫ووف ًقا للدرا�سة التي ن�شرت يف دورية (�سليب هيلث) فقد كان �أبناء‬ ‫الأ�سر غري امللتزمة بنظام �أكرث عر�ضة للقول �إن �أفراد �أ�سرهم يجعلون‬ ‫خلودهم للنوم مهمة �صعبة‪.‬‬ ‫نظاما‪ ،‬ف�إن �أبناء الأ�سر‬ ‫ومقارنة بالأطفال املقيمني يف منازل �أكرث ً‬ ‫غري امللتزمة بنظام كانوا �أكرث عر�ضة لالنزعاج مب�شاهدة �أفراد الأ�سرة‬ ‫للتلفزيون �أو ا�ستماعهم للمو�سيقى بن�سبة ‪ 80‬باملئة‪ ،‬و�أكرث عر�ضة لل�سهر‬ ‫ب�سبب وجود �أق��ارب يكتبون ر�سائل ن�صية �أو يتحدثون يف الهاتف ليلاً‬ ‫بن�سبة ‪ 70‬باملئة‪.‬‬ ‫لكن �سبيلزبري نبه �إلى �أن الدرا�سة �صغرية وطبقت على �أ�سر من‬ ‫�أ�صل �إفريقي �أو ذات �أعراق خمتلطة فمن ال�صعب اجلزم ب�أنها �ستنطبق‬ ‫على جمموعات �أخرى‪.‬‬ ‫مادلين كنيدي (رويترز)‬


‫من هناك‬ ‫وهناك‬

‫أكياس الشاي‪ ..‬قنبلة موقوتة‬ ‫يبدو �أن �أكيا�س ال�شاي الأ�سود التي ت�ستعمل‬ ‫ب�شكل وا�سع عامل ًيا لي�ست بالأمان الذي نعتقده‪ .‬فقد‬ ‫حذرت جمموعة من العلماء الأملان من �أنها حتتوي‬ ‫على م��واد م�ضرة ب�صحة الإن�����س��ان حتى �إن��ه��ا قد‬ ‫ت�سبب ال�سرطان‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬تو�صلت درا�سة قام بها باحثون‬ ‫من جامعة «�إمرباليد» الأملانية �إلى �أن �أكيا�س ال�شاي‬ ‫تلك حتتوي على مواد قد ت�سبب ال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أظهرت تلك الدرا�سة بح�سب ما نقلته �صحيفة‬ ‫احلياة عن دوري��ة «�ساين�س ديلي»‪� ،‬أن جميع �أنواع‬ ‫ال�شاي التي �شملتها الدرا�سة وت�ضم ‪� 6‬أنواع‪ 3 ،‬منها‬ ‫من ال�شاي الرخي�ص و‪ 3‬من ال�شاي الباهظ الثمن‪،‬‬ ‫�أظهرت �أنها ت�ضم على الأقل ‪� 4‬أنواع من املبيدات‬ ‫احل�شرية‪ .‬ووج��دت ما ال يقل عن ‪� 10‬أ�صناف من‬ ‫منها الأكيا�س تتحول �إل��ى م��ادة م�سرطنة ت�سمى‬ ‫الورق والبال�ستيك واملبيدات احل�شرية‪.‬‬ ‫هذه املواد ال�ضارة يف نوع واحد من ال�شاي‪.‬‬ ‫ويبدو �أن احلل الأن�سب‪ ،‬ا�ستعمال ال�شاي «غري ‪ MCPD-3‬وتعد م�شكلة جديدة يف قطاع الغذاء‬ ‫�أم���ا ال�سبب �أو امل�شكلة احلقيقية‪ ،‬فتكمن‬ ‫يف ال�����ورق امل�����س��ت��خ��دم‪� ،‬إذ ي��ح��ت��وي ع��ل��ى م���ادة املو�ضب يف �أكيا�س»‪ ،‬لأنه وبح�سب الباحثني فقد تبني العاملي‪ ،‬مبجرد مالم�ستها للماء‪.‬‬ ‫(‪ ،)epichlorohydrin‬امل�ستخدمة يف �صناعة �أن �أكيا�س ال�شاي �أو حتديدً ا تلك املادة امل�صنوعة‬ ‫الحياة‬

‫اكتشاف عضو جديد‬ ‫لدى اإلنسان‬

‫بعد ك��ل ال�����س��ن��وات‪ ،‬ال ي���زال ل��دى اجل�سم الب�شري املليء‬ ‫بالعجائب القدرة على مفاج�أتنا‪.‬‬ ‫�إذ ُيظهر تقرير حديث وجود ع�ضو جديد يف اجل�سم يدعى‬ ‫امل�ساريقا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ولأكرث من مائة عام نظر �إلى هذا الع�ضو على �أنه جمموعة‬ ‫من الأجزاء املوجودة يف ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫واليوم‪ ،‬تظهر الأبحاث من جامعة «ليمريك» يف �أيرلندا هذا‬ ‫الع�ضو من زاوية خمتلفة‪ ،‬ليبدو ب�شكله الكامل‪ ،‬ويك�سب لقب ع�ضو‬ ‫بعد كل هذه ال�سنوات‪.‬‬ ‫�إن��ه يف احلقيقة ع�ضو واح��د ي�صل الأم��ع��اء بباقي اجل�سم‬ ‫وي�ساعد يف تنظيم اجلهاز املناعي حلمايتنا من انت�شار الأمرا�ض‬ ‫ومينع الأمعاء من ال�سقوط يف احلو�ض عند الوقوف وامل�شي‪.‬‬ ‫و�أهم ما يف هذا االكت�شاف‪ ،‬الذي تو�صل �إليه الطبيب جيه‬ ‫كالفن ك��ويف‪� ،‬أن��ه قد يوفر منظو ًرا جديدً ا يف قطاع العمليات‬ ‫وعالج الأمرا�ض‪.‬‬ ‫‪ CNN‬بالعربية‬

‫‪6‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫زيت السمك‪..‬‬ ‫لعالج الربو‬ ‫تو�صل علماء من جامعة مركز روت�ش�سرت الطبي الأمريكي �إلى نتيجة‬ ‫مفادها �أن حم�ض �أوميغا ‪ 3‬املوجود يف زيت ال�سمك‪ ،‬ي�ساعد على �إعادة توازن‬ ‫خاليا جهاز املناعة‪.‬‬ ‫ورك��زت الدرا�سة التي ن�شرت نتائجها يف الن�شرة العلمية «ج��ورن��ال �أوف‬ ‫كلينيكال انفي�ستيغاي�شن» على فوائد زيت ال�سمك يف جمال مكافحة مر�ض الربو‪،‬‬ ‫ح�سب ما ذكر موقع «هايل براك�سي�س» الأملاين‪.‬‬ ‫رئي�س فريق الباحثني الدكتور ريت�شارد فيب�س علق على نتائج الدرا�سة بالقول‪« :‬تو�صلنا‬ ‫عرب هذه الدرا�سة �إلى �أدلة وا�ضحة على ت�أثريات �إيجابية لتناول زيت ال�سمك ذي اجلودة العالية‬ ‫جدً ا»‪ ،‬ح�سب ما ذكر املوقع الر�سمي جلامعة مركز روت�ش�سرت الطبي الأمريكي»‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إلى �أن درا�سات �سابقة �أ�شارت � ً‬ ‫أي�ضا �إلى �إيجابيات �صحية حلم�ض �أوميغا‪� .3‬إذ ميكن لزيت ال�سمك �أن‬ ‫يقلل من خماطر الربو على اجلنني �أثناء احلمل‪ .‬كما �أنه يقلل من االلتهابات دون �أن ي�ضر بجهاز املناعة‪ .‬ومن بني الأغذية‬ ‫الغنية به‪� :‬سمك التونة و�سمك ال�سلمون واجلوز وزيت بذر الكتان‪.‬‬

‫دويتشه فيله‬

‫تحذير من «المرتديال» واللحوم المصنعة!‬ ‫تو�صلت درا�سة فرن�سية �إلى �أن تناول كميات كبرية من اللحوم امل�صنعة‬ ‫ً‬ ‫مرتبطا ب�أعرا�ض ربو بالغة ال�سوء‪.‬‬ ‫قد يكون‬ ‫واللحوم امل�صنعة هي تلك اللحوم املحفوظة وامل�ضاف �إليها امللح‬ ‫والنرتات والنرتيت وال�سكر ومثال لها املرتديال والبلوبيف والالن�شون‬ ‫والب�سطرمة والبيربوين‪.‬‬ ‫ق��ال الدكتور ت�شني يل قائد البحث لوكالة روي�ترز «تناول اللحوم‬ ‫امل�صنعة ‪-‬وهو طعام تقليدي يف املجتمعات ال�صناعية‪ -‬يرتبط بكثري من‬ ‫الأمرا�ض املزمنة‪ ،‬مثل �سرطان الرئة واالن�سداد الرئوي املزمن‪� ،‬إال �أن‬ ‫ارتباطه بالربو مل يت�ضح بعد»‪.‬‬ ‫�شخ�صا‬ ‫وكتب الباحثون يف دورية ثوراك�س �إنهم جمعوا بيانات من ‪ً 971‬‬ ‫بال ًغا من خم�س مدن فرن�سية �أجابوا عن �أ�سئلة عن عاداتهم الغذائية‬ ‫والوزن و�أعرا�ض الإ�صابة بالربو يف الفرتة بني عامي ‪2003‬‬ ‫و‪.2007‬‬ ‫و�أو�ضحت الدرا�سة �أن امل�شاركني بها تناولوا ‪2.5‬‬ ‫وجبة من اللحوم امل�صنعة يف املتو�سط �أ�سبوع ًيا‪.‬‬ ‫وق��ال ما يزيد عن ‪ %40‬من امل�شاركني‪،‬‬ ‫�إنهم �أ�صيبوا بالربو يف مرحلة ما‪ ،‬وقال نحو‬ ‫ن�صف امل�شاركني �إنهم مل يدخنوا �أبدً ا‪.‬‬ ‫وو�ضعت نقاط لكل م�شارك تراوحت‬ ‫بني �صفر وخم�سة لقيا�س �أعرا�ض الربو‬ ‫اعتمادًا على مدى �صعوبة التنف�س و�ضيق‬ ‫ال�صدر خالل العام ال�سابق‪.‬‬

‫و�أو�ضحت �أبحاث الحقة جرت بني عامي ‪ 2011‬و‪� 2013‬أن نحو ن�صف‬ ‫امل�شاركني مل تتغري درجاتهم امل�سجلة‪ ،‬وقال �أكرث من الربع �إن �أعرا�ض‬ ‫الربو لديهم حت�سنت‪ ،‬يف حني قال نحو ‪� %20‬إنهم ي�شعرون �أن �أعرا�ض‬ ‫الربو زادت �سو ًءا‪.‬‬ ‫وبعد ح�ساب عنا�صر �أخ��رى مثل التدخني والن�شاط البدين وال�سن‬ ‫والعادات الغذائية الأخرى والتعليم‪ ،‬تو�صل الباحثون �إلى �أن امل�شاركني‬ ‫الذين كانوا يتناولون اللحوم امل�صنعة �أربع مرات �أو �أكرث يف الأ�سبوع زادت‬ ‫لديهم �أعرا�ض الربو بن�سبة تزيد ‪ %76‬عمن تناولوا �أقل من وجبة واحدة‬ ‫كاملة من اللحوم امل�صنعة يف الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وقدر الباحثون �أن ‪ %35‬من امل�شاركني يعانون من زيادة يف الوزن ونحو‬ ‫ع�شرة باملئة يعانون من ال�سمنة‪.‬‬ ‫وقال الباحثون �إن هذه العوامل قد تف�سر نحو ‪%14‬‬ ‫من ارتباط حاالتهم باملر�ض‪.‬‬ ‫وقال يل‪« :‬ت�شري نتائج درا�ستنا وما تو�صلنا �إليه‬ ‫من قبل �إلى �أن مر�ضى الربو قد ي�ستفيدون‬ ‫باتباع برنامج متعدد الو�صفات‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يعني �أن���ه �إ���ض��اف��ة �إل���ى ال��ع�لاج ميكن �أن‬ ‫ي�ساعد حتكمهم يف ال���وزن واالن��ت��ب��اه ملا‬ ‫يتناولونه م��ن ط��ع��ام مثل التقليل من‬ ‫تناول اللحوم امل�صنعة يف ال�سيطرة على‬ ‫�أعرا�ض الربو»‪.‬‬ ‫رويترز‬

‫‪7‬‬


‫هئية الغذاء‬ ‫والدواء‬

‫«الغذاء والدواء» تحذر من منتجي كحل الحتوائهما‬ ‫على نسبة عالية من الرصاص والزرنيخ‬

‫ح��ذرت الهيئة العامة للغذاء وال���دواء من منتجي كحل‪ ،‬الحتوائهما على ن�سبة عالية من‬ ‫الر�صا�ص والزرنيخ‪ .‬‬ ‫و�أو�ضحت «الهيئة»‪� ،‬أن خمت�صيها جمعوا وحللوا عينات من منتجات كحل العيون املتداولة‬ ‫بالأ�سواق املحلية للت�أكد من �سالمتها‪ ،‬و�أظهرت نتائج التحليل احتواء منتجني على ن�سبة عالية من‬ ‫الر�صا�ص والزرنيخ تتجاوز احلد امل�سموح به ك�شوائب يف املوا�صفة القيا�سية اخلليجية ملتطلبات‬ ‫ال�سالمة يف منتجات التجميل رق��م ‪ ،GSO 1943‬م�شرية �إل��ى �أن التعر�ض لن�سب عالية من‬ ‫الر�صا�ص والزرنيخ يت�سبب يف خماطر �صحية للم�ستهلك‪.‬‬ ‫ولفتت �إلى �أن املنتجني من م�ؤ�س�سة ماجد العطرجي‪ ،‬الأول كحل �أحمر‪ ،‬والثاين كحل �أ�سود‪.‬‬ ‫ون�صحت الهيئة امل�ستهلكني بعدم ا�ستخدام هذين املنتجني‪ ،‬والتخل�ص من العينات املوجودة‬ ‫لديهم منها‪ ،‬م�شددة على �أهمية �شراء املنتجات من م�صادر موثوقة ميكن من خاللها تتبع م�صدر‬ ‫املنتج‪ ،‬و�أنه على منافذ البيع ومراكز التوزيع �إيقاف بيع هذه املنتجات‪ ،‬و�إرجاعها �إلى مورديها‪،‬‬ ‫وعلى م�ستوردي وموزعي هذه املنتجات �سحبها من منافذ البيع وامل�ستودعات والتن�سيق مع الهيئة‬ ‫لإتالفها‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �إنها خاطبت اجلهات املخت�صة ملتابعة �سحب هذين املنتجني من الأ�سواق‪ ،‬ومنع‬ ‫دخولهما �إلى اململكة‪ .‬‬

‫‪..‬وتنبه إلى خلل في أجهزة مالحظة قراءات «التخثر»‬ ‫من طرازي (‪ )INRatio‬و‪)INRatio2 PT/INR‬‬ ‫ن ّبهت الهيئة العامة للغذاء والدواء امل�ستهلكني واملمار�سني ال�صحيني‪� ،‬إلى وجود خلل يف‬ ‫�أجهزة‪ ‬منزلية ملالحظة قراءات التخرث (�سيولة الدم) من طرازي �إن را�شيو (‪ ،)INRatio‬و�إن‬ ‫را�شيو‪ 2‬بي تي‪�/‬إنر ‪ ،INRatio2 PT/INR‬ما قد ي�ؤدي �إلى قراءات خاطئة ملعدل تخرث الدم‪،‬‬ ‫وت�أخري عالج املري�ض‪� ،‬أو �إ�صابته �إ�صابات خطرية تهدد حياته‪.‬‬ ‫و�أ�شارت «الهيئة»‪� ،‬إلى اال�ستدعاء ال�صادر ل�سحب �أنظمة مالحظة منزلية لقراءات التخرث‬ ‫(�سيولة الدم) للطرازين �إن را�شيو (‪ )INRatio‬و�إن را�شيو‪ 2‬بي تي‪�/‬إنر (‪INRatio2 PT/‬‬ ‫‪ )INR‬امل�ص ّنعة بوا�سطة �شركة �ألريي �إنك (‪ ،)Alere Inc‬مو�ضحة �أن من املمكن �أن تعطي‬ ‫ق��راءات منخف�ضة خاطئة ملعدل تخرث ال��دم (‪ )INR‬مقارنة بالنتائج ال�صادرة عن طريق‬ ‫املخترب‪ ،‬وذلك للمر�ضى الذين يعانون من حاالت طبية معينة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ا�ستخدام الأجهزة املت�أثرة قد ي�ؤدي �إلى ت�أخري عالج املري�ض‪ ،‬كما �أنه من‬ ‫املمكن �أن يت�سبب يف �إ�صابات خطرية تهدد حياته‪ ،‬الفتة �إلى �أن تلك املنتجات غري مرخ�صة‬ ‫من الهيئة‪ ،‬ومل يتم ف�سحها عرب املنافذ احلدودية‪ ،‬لكن قد يكون امل�ستهلك ح�صل عليها من‬ ‫م�صادر �أخرى‪.‬‬ ‫و�أو�صت «الهيئة» بالتوقف عن ا�ستخدام اجلهاز‪ ،‬وا�ست�شارة الطبيب ب�أ�سرع وقت ممكن‬ ‫للتحول �إل��ى طريقة بديلة ملالحظة ق��راءات التخرث (�سيولة ال��دم)‪ ،‬والتوا�صل مع امل��وزع �أو‬ ‫املمثل القانوين لإعادة اجلهاز واحل�صول على جهاز �آخر جما ًنا‪ ،‬والتخل�ص من الأجهزة غري‬ ‫امل�ستخدمة‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن املمثل القانوين وامل���وزع هي م�ؤ�س�سة م���دارات التقنية على الهاتف ‪ ،00966112293142‬وال�بري��د الإل��ك�تروين @‪info‬‬ ‫‪ .medicalorbits.com‬وللإبالغ عن احلوادث وامل�شاكل املتعلقة بالأجهزة واملنتجات الطبية ميكن زيارة املوقع الإلكرتوين للمركز الوطني‬ ‫لبالغات الأجهزة واملنتجات الطبية‪http://ncmdr.sfda.gov.sa :‬‬

‫‪8‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫توضيح بخصوص أدوية عالج القرحة وارتجاع المريء‬ ‫ت���ود ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��غ��ذاء وال�����دواء‪،‬‬ ‫التو�ضيح �أن الفوائد املرجوة من تناول الأدوية‬ ‫املثبطة للم�ضخات الربوتونية لعالج حاالت‬ ‫القرحة وارجتاع املريء‪ ،‬تفوق املخاطر التي‬ ‫قد تنتج عن ا�ستخدامها �إذا ا�ستعملت ح�سب‬ ‫�إر�شادات الطبيب وال�صيديل‪ ،‬وح�سب املذكور‬ ‫يف الن�شرة الداخلية للم�ستح�ضر‪.‬‬ ‫وكانت �أخبار ور�سائل �إلكرتونية ومقاطع‬ ‫فيديو انت�شرت م���ؤخ�� ًرا على نطاق وا�سع يف‬ ‫و�سائط االت�صال ومواقع التوا�صل االجتماعي ت�شري �إلى �أن تناول هذه‬ ‫الأدوية �سبب يف الإ�صابة ببع�ض الأعرا�ض اجلانبية مثل �أمرا�ض الكلى‬ ‫املزمنة واخلرف و�أمرا�ض القلب وه�شا�شة العظام وانخفا�ض معدالت‬ ‫املغني�سيوم‪ ،‬حيث �أعدت الهيئة العامة للغذاء والدواء مل ًفا لل�سالمة‬ ‫الدوائية لهذه امل�ستح�ضرات من خالل مراجعة الدرا�سات والأبحاث‬ ‫املن�شورة يف هذا املجال‪ ،‬وكذلك البحث يف قواعد بيانات الأعرا�ض‬ ‫اجلانبية للهيئة ومنظمات عاملية �أخ��رى كمنظمة ال�صحة العاملية‪،‬‬ ‫وتقييم الن�شرات الداخلية املعتمدة للم�ستح�ضرات‪ ،‬والتي خل�صت‬ ‫�إلى عدم وجود زيادة ملحوظة يف ن�سبة حدوث الأعرا�ض اجلانبية‬ ‫املذكورة �أعاله بالتزامن مع ا�ستخدام امل�ستح�ضرات‪ ،‬مع العلم �أن‬ ‫هذه الأعرا�ض اجلانبية مذكورة يف الن�شرات الداخلية لتلك الأدوية‪.‬‬ ‫كما تود الهيئة الت�أكيد �أن عدد الأعرا�ض اجلانبية املبلغ عنها‬ ‫عامل ًيا قليلة جدً ا مقارن ًة باال�ستخدام ال�شائع لتلك امل�ستح�ضرات‪،‬‬ ‫وقد يكون هناك تف�سريات �أخ��رى لظهورها غري ا�ستخدام هذه‬

‫الأدوي�����ة ك��ال��ت��ع��ار���ض م��ع �أدوي�����ة �أخ����رى �أو‬ ‫االختالفات اجلينية‪ ،‬عل ًما �أن تنظيم و�صف‬ ‫و�صرف بع�ض ه��ذه امل�ستح�ضرات باململكة‬ ‫ين�ص على �أال ت�صرف �إال مب��وج��ب و�صفة‬ ‫طبية‪ ،‬ويجب �أن ت�ستخدم ح�سب �إر�شادات‬ ‫الطبيب �أو ال�صيديل وح�سبما يرد يف الن�شرة‬ ‫الداخلية للم�ستح�ضر نف�سه‪.‬‬ ‫ويجري العمل حال ًيا يف اجلهات الرقابية‬ ‫العاملية كوكالة الأدوية الأوروبية ‪-‬كما هو حال‬ ‫الهيئة العامة للغذاء والدواء‪ -‬على مراجعة م�أمونية و�سالمة هذه‬ ‫الأدوية‪ ،‬مع الإ�شارة �إلى �أن تلك اجلهات‪ ،‬مثل �إدارة الغذاء والدواء‬ ‫الأمريكية �أو وكالة الأدوية الأوربية مل تتخذ �إجراءات احرتازية �أو‬ ‫خطط لتقليل املخاطر لهذه امل�ستح�ضرات‪ .‬كما تعكف الهيئة العامة‬ ‫للغذاء وال���دواء على تقييم الأع��را���ض اخلا�صة ب�أمرا�ض الكلى‬ ‫ومراجعة جميع الدرا�سات‪ ،‬و�إجراء بع�ض الدرا�سات ملعرفة العالقة‬ ‫بني ا�ستخدام هذه الأدوية والإ�صابة مبثل هذه الأعرا�ض‪ ،‬و�سيتم‬ ‫االنتهاء من تقييمها قري ًبا والإعالن عن النتائج‪.‬‬ ‫وتتابع الهيئة ب�شكل م�ستمر �سالمة امل�ستح�ضرات الدوائية يف‬ ‫ال�سوق ال�سعودية‪ ،‬وذلك من خالل وجود قنوات عديدة ال�ستقبال‬ ‫البالغات والتحذيرات املحلية والعاملية‪.‬‬ ‫وتن�صح الهيئة العامة للغذاء وال��دواء جميع �أفراد املجتمع‬ ‫ب�إبالغ «املركز الوطني للتيقظ وال�سالمة الدوائية» عن الأعرا�ض‬ ‫اجلانبية للأدوية‪.‬‬

‫‪..‬وحول استخدام الزيوت‬ ‫النباتية في األغذية‬ ‫تود الهيئة العامة للغذاء والدواء التو�ضيح ب�أنها راجعت التقارير‬ ‫ال�صادرة من املنظمة الأوروبية (‪ ،)EFSA‬للت�أكد من مدى خطورة‬ ‫خ�صو�صا زيت النخيل يف الأغذية‪ ،‬بعد‬ ‫ا�ستخدام الزيوت النباتية‬ ‫ً‬ ‫ادع��اءات انت�شرت يف مواقع التوا�صل االجتماعي م�ؤخ ًرا ب�إيقاف‬ ‫ا�ستخدامها لأنها قد تكون �سب ًبا للإ�صابة مبر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫وتبني للهيئة عدم وجود تقارير تو�صي ب�إيقاف ا�ستخدام زيت‬ ‫النخيل حال ًيا يف املنتجات الغذائية‪.‬‬ ‫وتتابع الهيئة كل ما يخت�ص ب�سالمة الأغذية والأدوية والأجهزة‬ ‫الطبية للت�أكد من �سالمتها‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫هئية الغذاء‬ ‫والدواء‬ ‫آيسكريم «النيتروجين السائل» آمن‪..‬‬ ‫وال يشكل خطرًا على صحة المستهلك‬

‫نوهت الهيئة العامة للغذاء والدواء‪� ،‬إلى �أن الآي�سكرمي املح�ضر بوا�سطة‬ ‫النيرتوجني ال�سائل بطريقة مبا�شرة �أو غري مبا�شرة (�أ�سفل ال�صاج) �آمن‪ ،‬وال‬ ‫ي�شكل خط ًرا على �صحة امل�ستهلك‪ ،‬م�شرية �إلى عدم �صحة ما مت تداوله من‬ ‫خالل و�سائل التوا�صل االجتماعي بخ�صو�ص تراكم غاز النيرتوجني من خالل‬ ‫الآي�سكرمي داخل املعدة و�صعوبة ه�ضمه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت «الهيئة»‪� ،‬أن النيرتوجني غاز طبيعي ي�شكل حوايل ‪ %78‬من الهواء‬ ‫املوجود يف الغالف اجلوي‪ ،‬وهو غاز خامل عدمي اللون والرائحة وغري �سام �أو‬ ‫قابل لال�شتعال‪ ،‬وميكن تكثيفه (تربيده) �إلى درجة حرارة منخف�ضة ليتحول‬ ‫�إلى �سائل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إلى �أن النيرتوجني ال�سائل يتميز ب�أن درجة غليانه منخف�ضة‬ ‫جدً ا (‪ 196-‬درجة مئوية)‪ ،‬ولذلك ف�إنه مبجرد �أن يالم�س حرارة اجلو يتبخر‬

‫تحذير من مستحضر‬ ‫(‪)SHARK EXTRACT Tablet‬‬ ‫لغشه بمادتين دوائيتين‬ ‫حذرت الهيئة العامة للغذاء وال��دواء‪ ،‬من م�ستح�ضر‬ ‫ي�سوقه باعة متجولون ومواقع �إلكرتونية على �أنه «طبيعي من‬ ‫خال�صة �سمك القر�ش وف ّعال يف معاجلة ال�ضعف اجلن�سي»‪،‬‬ ‫م�شرية �إل��ى �أن امل�ستح�ضر مغ�شو�ش مبادتني‪ ‬دوائيتني‪،‬‬ ‫�إحداهما ال ت�ستخدم �إال بو�صفة طبية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت «الهيئة» �أن مفت�شيها ر�صدوا م�ستح�ضر‬ ‫(‪ ،)SHARK EXTRACT Tablet‬الذي ات�ضح �أنه غري‬ ‫م�سجل‪ ،‬ويحمل ادعاءات م�ضللة‪ ،‬وجرى غ�شه مبواد دوائية‪،‬‬ ‫وي�سوق من باعة متجولني وم��واق��ع على �شبكة الإنرتنت‬ ‫ومواقع التوا�صل االجتماعي على �أن��ه م�ستح�ضر طبيعي‬ ‫وخال من املواد الدوائية‬ ‫مكون من خال�صة �سمك القر�ش ٍ‬ ‫وف ّعال ملعاجلة ال�ضعف اجلن�سي‪ ،‬يف حني �أن هذا االدعاء‬ ‫م�ضلل ولي�س له �أي �أ�سا�س من ال�صحة‪� ،‬إذ �أظهرت التحاليل‬ ‫غ�ش امل�ستح�ضر مبادة «‪ »SILDENAFIL‬الدوائية التي ال‬ ‫ت�ستخدم �إال مبوجب و�صفة طبية‪ ،‬وحتت �إ�شراف طبي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ملر�ضى القلب وال�ضغط وكبار ال�سن‪� ،‬إ�ضافة �إلى‬ ‫ً‬ ‫غ�ش امل�ستح�ضر مبادة «‪ »PARACETAMOL‬الدوائية‬ ‫التي ت�ستخدم خاف�ض ًة للحرارة وم�سكن ًة للأمل‪.‬‬ ‫و�أو�صت «الهيئة» امل�ستهلكني بتجنب ا�ستخدام هذا‬ ‫امل�ستح�ضر‪ ،‬والتخل�ص مما لديهم من عينات‪ ،‬م�شددة‬ ‫على �أنها مل ت�أذن بف�سح هذا امل�ستح�ضر‪ ،‬وتتخذ الإجراءات‬ ‫النظامية بالتعاون م��ع اجل��ه��ات املخت�صة ل�سحبه من‬ ‫الأ�سواق ومنع دخوله �إل��ى اململكة‪.‬و�أكدت �ضرورة جتنب‬ ‫ا�ستخدام امل�ستح�ضرات ال�صيدالنية غري امل�سجلة لديها‪،‬‬ ‫م�شرية �إل��ى �إمكانية معرفة امل�ستح�ضرات امل�سجلة عن‬ ‫طريق املوقع الإلكرتوين للهيئة‪ ،‬والتحقق من وجود رقم‬ ‫الت�سجيل اخلا�ص بالهيئة على عبوة امل�ستح�ضر‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫على الفور‪ ،‬وب�سبب برودته العالية ي�ستخدم على نطاق وا�سع يف املجال الطبي‪،‬‬ ‫وحت�ضري الأغذية‪.‬‬ ‫وذكرت «الهيئة» �أن النيرتوجني ال�سائل ي�ستخدم يف عدد من ال�صناعات‬ ‫الغذائية‪ ،‬و�شاع ا�ستخدامه حدي ًثا يف بع�ض املن�ش�آت الغذائية لتجميد الأغذية‬ ‫خ�صو�صا يف حمالت حت�ضري الآي�سكرمي ب�سبب خا�صية‬ ‫وبع�ض امل�شروبات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫التجميد ال�سريع له‪ ،‬م�شرية �إلى �أن النيرتوجني ال�سائل ي�ستخدم من خالل‬ ‫طريقتني‪ ،‬الأول���ى �أ�سفل �سطح �صاج م��ا ي����ؤدي �إل��ى تربيد ال�صاج ب�سرعة‬ ‫�إل��ى درج��ة ح��رارة منخف�ضة ج��دً ا ت�سهم يف جتميد امل��ادة الغذائية (خلطة‬ ‫الآي�سكرمي) املو�ضوعة عليه ب�شكل �سريع دون مالم�سة النيرتوجني مبا�شرة‬ ‫للمادة الغذائية‪ ،‬يف حني �أن الطريقة الثانية تتمثل يف تعري�ض املادة الغذائية‬ ‫(الآي�سكرمي) مبا�شرة لكمية من غاز النيرتوجني امل�سال للو�صول �إلى درجة‬ ‫حرارة التجميد املرغوبة‪.‬‬ ‫ونوهت �إلى �أن النيرتوجني ال�سائل ي�ستخدم كمادة جتميد للأغذية‪ ،‬ويف‬ ‫حالة �إ�ضافته مبا�شرة �إلى املادة الغذائية ف�إنه ال يدخل �ضمن مكوناتها‪� ،‬إذ‬ ‫يتبخر ب�سرعة وب�شكل كلي قبل �أن ي�صبح الغذاء جاهزً ا لال�ستهالك‪ ،‬وبالتايل‬ ‫تعترب املادة الغذائية املجمدة بوا�سطة النيرتوجني ال�سائل �آمنة وال ت�شكل خط ًرا‬ ‫على �صحة الإن�سان‪.‬‬ ‫وقدمت «الغذاء وال���دواء» �إر���ش��ادات للمن�ش�آت الغذائية عند ا�ستخدام‬ ‫النيرتوجني ال�سائل‪ ،‬وهي �أن يكون النيرتوجني ال�سائل امل�ستخدم نق ًيا‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫التح�ضري للأغذية يف مكان جيد التهوية‪ ،‬وارتداء العاملني مالب�س منا�سبة‪،‬‬ ‫و�أن يكون العاملون مدربني وم�ؤهلني وعلى علم مبخاطر التعامل اخلاطئ مع‬ ‫النيرتوجني ال�سائل‪ ،‬و�أن يتم تطبيق ممار�سات الت�صنيع اجليدة‪.‬‬


‫حظر أربعة منتجات لفرد الشعر الحتوائها على نسبة‬ ‫عالية من «الفورمالدهيد»‬ ‫حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء من �أربعة منتجات‬ ‫لفرد ال�شعر بالكرياتني‪ ،‬وذلك الحتوائها على ن�سبة عالية من‬ ‫مادة الفورمالدهيد‪ ،‬جتاوزت احلد امل�سموح به يف املوا�صفة‬ ‫القيا�سية اخلليجية ملتطلبات ال�سالمة يف منتجات التجميل‬ ‫رقم ‪.GSO 1943‬‬ ‫و�أو�ضحت «الهيئة»‪� ،‬أن خمت�صيها جمعوا وحللوا عينات‬ ‫من منتجات فرد ال�شعر بالكرياتني املتداولة بالأ�سواق املحلية‬ ‫للت�أكد من �سالمتها‪ ،‬و�أظهرت نتائج التحليل احتواء �أربعة‬ ‫منتجات على ن�سبة عالية من مادة الفورمالدهيد‪ ،‬م�شرية �إلى‬ ‫�أن خماطر هذه امل��ادة يف حال جتاوزها ‪ 0.2%‬وهو الرتكيز‬ ‫امل�سموح به يف املوا�صفة القيا�سية اخلليجية ملنتجات التجميل‬ ‫رقم ‪ ،2009/GSO 1943‬تت�ضمن تهيج العني وا�ضطرابات يف‬ ‫اجلهاز التنف�سي ت�شمل الكحة و�ضيق التنف�س‪ ،‬كما �أن التعر�ض‬ ‫ملادة الفورمالدهيد بن�سب عالية على املدى الطويل قد يكون‬ ‫�سب ًبا حمتملاً لأمرا�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫ويحمل املنتج الأول ا�سم «كريا�سي�ستم دامي��ون��د كوكا‬ ‫اك�سرتاكت» (‪،)Kerasystem Diamond Coca Extract‬‬ ‫امل�ص ّنع يف الربازيل‪ ،‬وتاريخ �صالحيته ‪2017/07/30‬م‪.‬‬ ‫�أم���ا املنتج ال��ث��اين فهو «با�ستيل ك�يرات�ين» (‪Pasteel‬‬ ‫‪ ،)Keratin‬امل�ص ّنع يف ال�صني‪ ،‬ورقم ت�شغيلته (‪،)M141L1‬‬ ‫وتاريخ �صالحيته ‪2019/11/25‬م‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أن املنتج الثالث ه��و «ك�يرات�ين كيور جولد �أن��د‬ ‫هوين برازيليان كرياتني تريتمينت» (‪keratin cure gold‬‬ ‫‪ )and honey Brazilian keratin treatment‬امل�ص ّنع‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ورقم ت�شغيلته (‪،)BC7888‬‬ ‫وتاريخ �صالحيته ‪2018/06/01‬م‪.‬‬ ‫ويحمل املنتج الرابع ا�سم «�أك��اي بروفي�شينل �سموثينق‬ ‫�سوليو�شن ب��رازي��ل��ي��ان ب��ل��و اوت» (‪Acai professional‬‬ ‫‪ ،)smoothing solution brazilian blowout‬وم�ص ّنع‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية ورقم ت�شغيلته (‪.)92514K‬‬ ‫ون�صحت «الهيئة» امل�ستهلكني بعدم ا�ستخدام هذه املنتجات‬ ‫ب�أرقام الت�شغيالت املعلن عنها‪ ،‬والتخل�ص من العينات املوجودة‬ ‫لديهم منها‪ ،‬م�شددة على �أهمية �شراء املنتجات من م�صادر‬ ‫موثوقة ميكن من خاللها تتبع م�صدر املنتج‪ ،‬و�أنه على منافذ‬ ‫البيع ومراكز التوزيع و�صالونات التجميل الن�سائية �إيقاف‬ ‫بيع هذه املنتجات‪ ،‬و�إرجاعها �إلى مورديها‪ ،‬وعلى م�ستوردي‬ ‫وموزعي هذه املنتجات �سحبها من منافذ البيع وامل�ستودعات‬ ‫والتن�سيق مع الهيئة لإتالفها‪.‬‬ ‫وخاطبت «الغذاء والدواء» اجلهات املخت�صة ملتابعة �سحب‬ ‫هذه املنتجات من الأ�سواق‪ ،‬ومنع دخولها �إلى اململكة‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫أدوية الكحة هل هي آمنة لألطفال؟‬ ‫ما الذي يجب فعله يف حالة ُنصح‬ ‫مقدمي الرعاية الصحية اآلباء بعدم استخدام‬ ‫أدوية الكحة ونزالت البرد لألطفال الذين‬ ‫تقل أعمارهم عن السنتين؟‬

‫ب�إمكانهم ا�ستخدام «�شافط الأن��ف املطاطي»‬ ‫ال��ي��دوي وذل��ك لإزال���ة احتقان الأن���ف‪ ,‬كما ميكن‬ ‫ترطيب ال�سائل املخاطي با�ستخدام قطرات من‬ ‫ملح كلوريد ال�صوديوم ‪0,9‬مغ‪ ،‬وذلك لت�سهيل عملية‬ ‫�إزالة االحتقان‪.‬‬

‫دواء‬

‫‪12‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫هل أدوية الكحة ونزالت البرد آمنة‬ ‫لألطفال الذين تقل أعمارهم عن السنتين؟‬

‫ال يوجد تو�صية م��ن هيئات ال��غ��ذاء وال���دواء‬ ‫العاملية بخ�صو�ص جرعة �آمنة لهذه الفئة العمرية‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ه��ذه الأدوي����ة ق��د ت��ك��ون ���ض��ارة �أو فتاكة يف‬ ‫حاالت نادرة‪ ،‬لذا يجب على الآباء ومقدمي الرعاية‬ ‫ال�صحية توخي احل��ذر عند �إع��ط��اء ه��ذه الأدوي��ة‬ ‫للأطفال الذين تقل �أعمارهم عن ال�سنتني‪.‬‬ ‫هل أدوي��ة الكحة ون��زالت البرد‬ ‫ذات فعالية بالنسبة لألطفال الذين تقل‬ ‫أعمارهم عن السنتين؟‬

‫هنالك �شواهد قليلة ت��دل على فعالية هذه‬ ‫الأدوية بالن�سبة للأطفال الذين تقل �أعمارهم عن‬ ‫ال�سنتني‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫هل يجب ىلع مقدمي الرعاية الصحية‬ ‫وصف أدوية الكحة ونزالت البرد لألطفال‬ ‫الذين تقل أعمارهم عن السنتين؟‬

‫يجب على مقدمي الرعاية ال�صحية اكت�ساب‬ ‫اخلربة واحل��ذر عند و�صف هذه الأدوي��ة للأطفال‬ ‫الذين تقل �أعمارهم عن ال�سنتني‪ ،‬كما يجب عليهم‬ ‫�س�ؤال مقدمي الرعاية عن �أية �أدوية م�شابهه يتناولها‬ ‫�أطفالهم‪ ,‬كما �أنه ال توجد جرعة معينة من �أدوية‬ ‫الكحة ونزالت الربد الالو�صفية ُين�صح بها من ِقبل‬ ‫الهيئات العاملية للغذاء والدواء للأطفال الذين تقل‬ ‫�أعمارهم عن ال�سنتني‪ .‬‬

‫ما الذي يجب ىلع اآلباء ومقدمي‬ ‫الرعاية الصحية التنبه له أثناء إعطاء هذه‬ ‫األدوية لألطفال الذين تقل أعمارهم عن‬ ‫السنتين؟‬

‫يجب احلر�ص ب�شكل كبري يف حالة تقدمي‬ ‫هل يجب ىلع اآلب��اء إعطاء هذه‬ ‫األدوية لألطفال الذين تقل أعمارهم عن �أكرث من دواء من �أدوية الكحة ونزالت الربد يف‬ ‫السنتين؟‬ ‫وق��ت واح��د للأطفال الذين تقل �أعمارهم عن‬ ‫يجب على الآب��اء ا�ست�شارة الطبيب املخت�ص ال�سنتني نظ ًرا لأن بع�ض الأدوي��ة قد تختلف يف‬ ‫ُقبيل �إعطاء هذه الأدوية لأطفالهم‪ ،‬كما يجب عليهم اال�سم التجاري ولكنها حتتوي على نف�س املادة‬ ‫�إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي يتناولها �أطفالهم الفعالة‪ ,‬كما �أن بع�ض هذه الأدوية قد يحتوي على‬ ‫الو�صفية منها والالو�صفية‪ .‬‬ ‫�أكرث من مادة فعالة واحدة‪.‬‬


‫‪ 6‬نصائح مهمة قبل تناول الدواء‬ ‫‪1‬‬

‫األدوية واملسنون‬

‫للأدوية دور كبري يف حت�سني ال�صحة‪� ،‬إال �أنها‬ ‫قد ت�سبب لنا م�شاكل � ً‬ ‫أي�ضا خا�صة �إذا كنا ن�أخذ‬ ‫أنواعا كثرية خمتلفة منها‪.‬‬ ‫� ً‬ ‫ي�����ص��اب ك��ل ع���ام ح���وايل ‪� 24.000‬شخ�ص‬ ‫ب�أمرا�ض �شديدة من جراء �أخذ �أكرث من نوع واحد‬ ‫من الدواء‪ ،‬ويتعني �إدخالهم امل�ست�شفى نتيجة لذلك‪.‬‬ ‫�إن امل�سنني �أك�ثر عر�ضة للت�أثر بهذه امل�شكلة‬ ‫ل�سببني الأول هو زيادة احتمال �أخذهم لأكرث من‬ ‫نوع واحد من الدواء‪ ،‬حيث �إن بع�ض امل�سنني ي�أخذون‬ ‫ثالثة �أنواع �أو �أكرث يوم ًيا‪ ،‬ال بل �إن البع�ض قد ي�أخذ‬ ‫حتى �ستة �أن���واع‪� ،‬أم��ا ال�سبب الآخ��ر فهو �أن خطر‬ ‫الت�أثر بالأدوية يزداد مع تقدم الإن�سان يف العمر‪،‬‬ ‫وهذا ال يعني �أن عليك التوقف عن �أخذ الدواء‪� ،‬إذا‬ ‫واجهت ردة فعل عنيفة نتيجة دواء ما‪� ،‬أو �إذا �سبب‬ ‫لك ردة فعل حادة نتيجة �أخذ دواء �آخر معه‪ ،‬فقد‬ ‫ي�ستطيع طبيبك تغيري مقدار اجلرعة �أو �أن يجرب‬ ‫دوا ًء �آخ��ر ل��ك‪� ،‬إال �أن��ه من املهم �أن تكون مدر ًكا‬ ‫لطبيعة الدواء وكيفية �أخذه بطريقة �صحيحة‪.‬‬

‫�أن تكون له ردة فعل قوية �إذا �أخذته مع دواء �آخر؟‬ ‫هل هناك بدائل لهذا الدواء؟ هل من املنا�سب قيادة‬ ‫ال�سيارة مع هذا الدواء؟ كيف يجب �أن �أحفظه؟ كم‬ ‫علي �أن �أ�ستمر يف �أخذه؟ ا�ستف�سر من طبيبك بني‬ ‫حني و�آخ��ر عما �إذا كان عليك اال�ستمرار يف �أخذ‬ ‫الدواء‪ ،‬تذكر �أن لك احلق يف �أن تطلب �شرح الأ�شياء‬ ‫لك بطريقة تفهمها‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫طبيبك؟‬

‫هل تحتاج لوصفة طبية كلما زرت‬

‫ال‪ ،‬فقد ال يكون هذا �ضرور ًيا‪� ،‬إن بع�ض امل�شاكل‬ ‫تزول ذات ًيا‪� ،‬أو قد تكون هناك طرق �أخرى لتح�سني‬ ‫الو�ضع بدون ا�ستعمال الدواء‪.‬‬

‫‪ 5‬ما هي األدوية التي تؤثر‬ ‫ىلع قيادة السيارة؟‬

‫�إن الكثري من الأدوي���ة التي‬ ‫ي�صفها الأطباء �أو التي ت�شرتى‬ ‫ب��دون و�صفة م��ن ال�صيدليات‬ ‫مي��ك��ن �أن ت���ؤث��ر ع��ل��ى ال��ق��درة‬ ‫على قيادة ال�سيارة وتزيد من‬ ‫‪ 2‬ما الذي يجب أن تخبره لطبيبك؟‬ ‫كي يتمكن الأطباء من �إج��راء ت�شخي�ص �صحيح خطر الإ�صابات اخلطرية �أو‬ ‫وو�صف الدواء املنا�سب لك يحتاجون ملعرفة �أعرا�ضك‬ ‫وكيف تطورت‪ ،‬كذلك يحتاجون ملعرفة الأدوي��ة التي‬ ‫ت�أخذها حال ًيا‪ ،‬مبا فيها الأدوية التي ت�صرف مبوجب‬ ‫و�صفات �أو بدونها‪� ،‬إذا كانت لديك �أعرا�ض‪�/‬أو �أدوية‬ ‫كثرية خمتلفة بدرجة �أن��ك ال ت�ستطيع �أن تتذكرها‬ ‫فاكتب الئحة بها �أو خذ الأدوية معك‪.‬‬ ‫�أخرب طبيبك �إذا كنت تعاين من �أية ح�سا�سيات‬ ‫�أو �إذا كنت قد �أ�صبت بردة فعل قوية يف املا�ضي لأي‬ ‫دواء‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الوفاة نتيجة حوادث الطرقات‪ ،‬وكذلك �إذا �أخذت‬ ‫متقدما يف‬ ‫�أكرث من اجلرعة املقررة �أو �إذا كنت‬ ‫ً‬ ‫ال�سن‪ ،‬ت�شمل الأدوي���ة التي ت���ؤث��ر على ال�سياقة‬ ‫احلبوب املنومة واملهدئات وبع�ض �أدوية االكتئاب‬ ‫والتهاب املفا�صل و�ضغط ال��دم‪ ،‬وكذلك الأدوي��ة‬ ‫التي ال حتتاج لو�صفة طبية ملعاجلة ال�سعال ونزالت‬ ‫ال�برد واحل�سا�سيات واحلمى الق�شية و�أم��را���ض‬ ‫ال�سفر و�آالم الدورة ال�شهرية وال�صداع‪ ،‬ا�ستف�سر‬ ‫من الطبيب �أو ال�صيديل‪ ،‬خا�صة �إذا كنت تواجه‬ ‫�صعوبة يف قراءة مل�صقة الدواء‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫التوازن؟‬

‫هل يمكن أن يؤثر ال���دواء ىلع‬

‫�إن ب��ع�����ض احل����ب����وب امل��ن��وم��ة‬ ‫وامل�ضادة لالكتئاب والعقاقري‬ ‫الأخ��رى ميكن �أن ت�ؤثر على‬ ‫ت��وازن امل�سنني مما يزيد‬ ‫من خطر �سقوطهم‪ ،‬لذا‬ ‫ي��ج��ب ����س����ؤال الطبيب‬ ‫حول ذلك‪.‬‬

‫ما الذي ىلع طبيبك أن يخبرك عنه؟‬

‫�إذا �أراد طبيب �أن ي�صف ل��ك دوا ًء فهذه‬ ‫الأ�سئلة التي عليك �أن توجهها له‪( ،‬اكتب الئحة‬ ‫�إذا ل��زم الأم���ر)‪ :‬ما هو ا�سم ال���دواء؟ ما هي‬ ‫فائدته؟ كل كم من الوقت يجب علي �أن �آخذه؟‬ ‫هل له �أي �أخطار �أو �آثار جانبية؟ ماذا يح�صل‬ ‫�إذا ن�سيت �أخذ جرعة منه؟ هل علي �أن �آخذه مع‬ ‫الطعام �أو عندما تكون معدتي فارغة؟ هل ميكن‬ ‫امل�صدر‪ :‬هيئة الغذاء والدواء‬

‫‪National Center for Immunization and Respiratory Diseases‬‬

‫‪13‬‬


‫‪ 350‬مليون مصاب به‪..‬‬

‫االكتئاب‪:‬‬

‫خفيف ومتوسط وحاد‬ ‫االكتئاب من العلل الشائعة على مستوى العالم برمته‪ ،‬حيث يؤثر‬ ‫على أكثر من ‪ 350‬مليون شخص‪ .‬ويختلف االكتئاب عن التقلبات‬ ‫ً‬ ‫طويلا‪،‬‬ ‫المزاجية العادية واالنفعاالت العاطفية التي ال ت��دوم‬ ‫كاستجابة لتحديات الحياة اليومية‪ .‬وقد يصبح االكتئاب حالة‬ ‫صحية خطيرة‪ ،‬السيما عندما يكون طويل األمد وبكثافة‬ ‫معتدلة أو شديدة‪ .‬ويمكن لالكتئاب أن يسبب معاناة‬ ‫كبيرة للشخص المصاب به‪ ،‬وتردي أدائه في العمل‬ ‫أو في المدرسة أو في األس��رة‪ .‬ويمكنه أن يفضي‬ ‫في أسوأ حاالته إلى االنتحار‪ .‬وفي كل عام يموت ما‬ ‫يقارب ‪ 800000‬شخص من جراء االنتحار الذي يمثل ثاني‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫سبب رئيسي للوفيات بين الفئة العمرية ‪29-15‬‬ ‫ً‬

‫أمراض‬

‫‪14‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫االكتئاب عن نوع‬

‫وق��د ثبت �أن برامج الوقاية‬ ‫وعلى الرغم من وجود طرق عالج‬ ‫المعقد‬ ‫التفاعل‬ ‫من‬ ‫حتد من االكتئاب‪ .‬وت�شمل النهج‬ ‫معروفة وفعالة لعالج االكتئاب‪ ،‬جند‬ ‫املجتمعية ال��ف��ع��ال��ة ل��ل��وق��اي��ة من‬ ‫�أن �أقل من ن�صف عدد املت�ضررين‬ ‫بين العوامل االجتماعية‬ ‫االكتئاب الربامج املدر�سية لتعزيز‬ ‫يف العامل (�أقل من ‪ %10‬يف كثري‬ ‫والنفسية والبيولوجية‬ ‫من��ط التفكري الإي��ج��اب��ي ل��دى الأط��ف��ال‬ ‫م��ن ال��ب��ل��دان) يتلقون مثل هذا‬ ‫وامل���راه���ق�ي�ن‪� .‬إن ت��ق��دمي ت��دخ�لات لآب���اء‬ ‫ال���ع�ل�اج‪ .‬وت�����ش��م��ل ال��ع��وائ��ق التي‬ ‫و�أم��ه��ات الأط��ف��ال ال��ذي��ن يعانون م��ن م�شاكل‬ ‫تقف حائ ًال �أمام احل�صول على الرعاية‬ ‫�سلوكية قد يحد من �أعرا�ض االكتئاب لدى الوالدين‬ ‫الفعالة نق�ص امل��وارد‪ ،‬وعدم كفاية مقدمي الرعاية‬ ‫ويح�سن احل�صائل بالن�سبة لأطفالهم‪ .‬وميكن �أن‬ ‫ال�صحية امل��درب�ين‪ ،‬والو�صمة االجتماعية املرتبطة‬ ‫باال�ضطرابات النف�سية‪ .‬وهناك عائق �آخر يقف �أمام موا�صلة الأن�شطة االجتماعية �أو العمل �أو الأن�شطة تكون برامج التدريب لكبار ال�سن فعالة كذلك يف‬ ‫الوقاية من االكتئاب‪.‬‬ ‫تقدمي الرعاية الفعالة يتمثل يف عدم دقة التقدير‪ .‬املنزلية �إال بقدر حمدود للغاية‪.‬‬ ‫ففي البلدان من جميع م�ستويات الدخل‪ ،‬ال يتم يف كثري‬ ‫ُ‬ ‫التشخيص والعالج‬ ‫من الأحيان ت�شخي�ص حالة من يعانون من االكتئاب‬ ‫االضطراب الوجداني الثنائي القطب‬ ‫ه��ن��اك ط��رق ع�لاج فعالة لالكتئاب املعتدل‬ ‫ب�شكل �صحيح‪ ،‬ويتم ت�شخي�ص حالة الآخرين ممن ال‬ ‫وعاد ًة ما يت�ألف هذا النوع من االكتئاب من نوبات‬ ‫يعانون من هذا اال�ضطراب يف كثري من الأحيان ب�شكل هو�س‪ ‬واكتئاب تف�صلها فرتات من امل��زاج الطبيعي‪ .‬واحل��اد‪ .‬وقد يوفر مقدمو الرعاية ال�صحية طرق‬ ‫وتنطوي نوبات الهو�س على الروح املعنوية العالية �أو ال��ع�لاج النف�سي مثل التحفيز ال�سلوكي والعالج‬ ‫خاطئ مع و�صف م�ضادات االكتئاب لهم‪.‬‬ ‫�إن ع��بء االكتئاب وح��االت ال�صحة النف�سية امل��زاج الع�صبي والن�شاط الزائد والتحدث ب�سرعة ال�سلوكي املعريف والعالج النف�سي بني الأ�شخا�ص �أو‬ ‫الأدوية امل�ضادة لالكتئاب مثل مثبطات امت�صا�ص‬ ‫الأخرى �آخذ يف االرتفاع عامل ًيا‪ .‬ودعا قرار جمعية وت�ضخم تقدير الذات وقلة احلاجة الى النوم‪.‬‬ ‫ال�صحة العاملية ال��ذي مت مت��ري��ره يف �أي���ار‪ /‬مايو‬ ‫ال�سريوتونني االنتقائية وم�ضادات االكتئاب ثالثية‬ ‫‪� 2013‬إل��ى اتخاذ ا�ستجابة �شاملة ومن�سقة ب�ش�أن‬ ‫احللقات‪ .‬ويجب على مقدمي الرعاية ال�صحية‬ ‫العوامل المساهمة والوقاية‬ ‫اال�ضطرابات النف�سية على ال�صعيد القطري‪.‬‬ ‫ينجم االكتئاب عن نوع من التفاعل املعقد بني �أن ي�أخذوا بعني االعتبار الآث��ار ال�سلبية املحتملة‬ ‫العوامل االجتماعية والنف�سية والبيولوجية‪ .‬ويكون املرتبطة بالأدوية امل�ضادة لالكتئاب‪ ،‬والقدرة على‬ ‫األنواع واألعراض‬ ‫م��ن ع��ان��وا م��ن �أح���داث حياتية �صعبة (البطالة‪ ،‬تقدمي �أي تدخل من حيث اخلربة �أو توافر العالج‬ ‫تعر�ضا والتف�ضيالت ال��ف��ردي��ة‪ .‬وت�شمل خمتلف �أ�شكال‬ ‫ً‬ ‫بناء على عدد الأعرا�ض و�شدتها‪ ،‬يتم ت�صنيف الفجيعة‪ ،‬ال�����ص��دم��ات النف�سية) �أك�ث�ر‬ ‫حاالت االكتئاب باعتبارها طفيفة �أو متو�سطة �أو لالكتئاب‪ .‬وميكن �أن ي�ؤدي االكتئاب بدوره �إلى مزيد ال��ع�لاج النف�سي حم��ل ال��درا���س��ة ال��ع�لاج النف�سي‬ ‫حادة‪.‬‬ ‫من التوتر وعدم القدرة على �أداء الوظائف وتردي الفردي �أو اجلماعي وجها لوجه �أو كليهما‪ ،‬والتي‬ ‫وثمة ف��رق �أ�سا�سي � ً‬ ‫يقدمها املهنيون وي�شرف عليها املعاجلون‪.‬‬ ‫أي�ضا بني االكتئاب لدى حياة ال�شخ�ص امل�صاب واالكتئاب ذاته‪.‬‬ ‫الأ�شخا�ص الذين �سبق لهم �أن عانوا من نوبات‬ ‫وتكون العالجات النف�سية فعالة كذلك يف عالج‬ ‫وهناك عالقة متبادلة بني االكتئاب وال�صحة‬ ‫الهو�س �أو مل ي�سبق لهم �أن عانوا منها‪ .‬وميكن �أن البدنية‪ .‬فعلى �سبيل املثال‪ ،‬ميكن �أن ت�ؤدي الأمرا�ض حاالت االكتئاب الطفيفة‪ .‬وميكن �أن تكون م�ضادات‬ ‫االك��ت��ئ��اب �شكلاً ف��ع اً��ال لعالج االك��ت��ئ��اب املعتدل‪-‬‬ ‫يكون نوعا االكتئاب من الأن��واع املزمنة (�أي على القلبية الوعائية �إلى االكتئاب‪ ،‬والعك�س �صحيح‪.‬‬ ‫مدى فرتة طويلة من الزمن) مع حدوث انتكا�سات‪،‬‬ ‫احل���اد‪ ،‬ولكنها ال متثل اخل��ط الأول م��ن العالج‬ ‫وال �سيما يف حالة ترك االكتئاب دون عالج‪.‬‬ ‫حل��االت االكتئاب الطفيف‪ .‬وينبغي �أال ت�ستخدم‬ ‫لعالج االكتئاب ل��دى الأط��ف��ال‪ ،‬كما �أنها ال تعترب‬ ‫خط العالج الأول لدى املراهقني‪ ،‬حيث ينبغي توخي‬ ‫اضطراب االكتئاب المتكرر‪ :‬‬ ‫احلذر يف ا�ستخدامها معهم‪.‬‬ ‫ينطوي ه��ذا اال�ضطراب على نوبات اكتئاب‬ ‫ي��ع��ت�بر االك��ت��ئ��اب م���ن اال���ض��ط��راب��ات‬ ‫متكررة‪ ،‬وخ�لال هذه‪  ‬النوبات‪ ،‬يعاين ال�شخ�ص‬ ‫النف�سية ال�����ش��ائ��ع��ة‪ ،‬ف��ع��ل��ى ال�صعيد‬ ‫استجابة المنظمة‬ ‫من اعتالل احلالة املزاجية وعدم االهتمام والتمتع‬ ‫ال��ع��امل��ي‪ ،‬ي��ع��اين �أك�ث�ر م��ن ‪ 350‬مليون‬ ‫ي��ع��ت�بر االك��ت��ئ��اب م��ن الأم���را����ض ال��ت��ي حتظى‬ ‫بالأ�شياء‪ ،‬وتدين الطاقة مما ي�ؤدي �إلى قلة الن�شاط‬ ‫�شخ�ص من جميع الأعمار من االكتئاب‪.‬‬ ‫بالأولوية والتي يغطيها برنامج عمل منظمة ال�صحة‬ ‫ملدة �أ�سبوعني على الأقل‪ .‬ويعاين كثري ممن ميرون‬ ‫االكتئاب هو ال�سبب الرئي�سي للعجز‬ ‫العاملية لر�أب الفجوة يف ال�صحة النف�سية‪ .‬ويهدف هذا‬ ‫بحاالت اكتئاب كذلك من �أعرا�ض القلق وا�ضطراب‬ ‫يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬وهو امل�ساهم‬ ‫الربنامج �إلى م�ساعدة البلدان على زيادة اخلدمات‬ ‫النوم وال�شهية‪ ،‬وقد يكون لديهم �شعور بالذنب �أو‬ ‫الكلي‬ ‫��ي‬ ‫مل‬ ‫��ا‬ ‫ع‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫��بء‬ ‫ع‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫��ي‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫��ا‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫املقدمة للأ�شخا�ص الذين يعانون من ا�ضطرابات‬ ‫قلة تقدير الذات و�ضعف الرتكيز‪ ،‬بل حتى �أعرا�ض‬ ‫للمر�ض‪.‬‬ ‫نف�سية وع�صبية وت��ل��ك الناجمة ع��ن تعاطي م��واد‬ ‫بدون تف�سري طبي‪.‬‬ ‫يت�أثر عدد �أكرب من الن�ساء باالكتئاب‬ ‫الإدمان‪ ،‬من خالل الرعاية املقدمة من قبل العاملني‬ ‫وب��ن��اء على ع��دد الأع���را����ض و���ش��دت��ه��ا‪ ،‬ميكن‬ ‫مقارنة بالرجال‪.‬‬ ‫ال�صحيني غ�ير املتخ�ص�صني يف جم���ال ال�صحة‬ ‫ت�صنيف نوبة االكتئاب ب�أنها طفيفة �أو متو�سطة �أو‬ ‫يف�ضي‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ميكن‬ ‫��ه‪،‬‬ ‫ت‬ ‫��اال‬ ‫ح‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫��و‬ ‫س‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫يف‬ ‫النف�سية‪ .‬وي���ؤك��د ال�برن��ام��ج �أن��ه م��ع توفري الرعاية‬ ‫حادة‪ .‬وقد يجد من يعاين من نوبات اكتئاب طفيفة‬ ‫االكتئاب �إلى االنتحار‪.‬‬ ‫املنا�سبة وامل�ساعدة النف�سية وال��دواء‪ ،‬ميكن �أن يبد�أ‬ ‫بع�ض ال�صعوبة يف اال�ستمرار يف العمل العادي‬ ‫ع�شرات املاليني من الأ�شخا�ص الذين يعانون من‬ ‫والأن�شطة االجتماعية‪ ،‬ولكنه قد ال يتوقف عن العمل‬ ‫ه��ن��ال��ك و���س��ائ��ل ع�ل�اج ف��ع��ال��ة �ضد‬ ‫ا�ضطرابات نف�سية‪ ،‬مبا يف ذلك االكتئاب‪ ،‬يف التمتع‬ ‫��ام��ا‪ .‬وخ�لال نوبة االكتئاب احل���ادة‪ ،‬فمن غري‬ ‫مت ً‬ ‫االكتئاب‪.‬‬ ‫بحياة طبيعية حتى عندما تكون املوارد �شحيحة‪.‬‬ ‫متاما �أن يتمكن من يعانون االكتئاب من‬ ‫املرجح ً‬

‫ينجم‬

‫حقائق‬

‫‪15‬‬


‫حمالت‬

‫تواصل نشاطها تحت شعار «بالطول بالعرض‪ ...‬خطواتنا تهز األرض»‬

‫«تحدي المليار خطوة» مبادرة رائدة‬ ‫ألسلوب حياة صحي ومتوازن‬ ‫ما زال��ت مبادرة النهدي «حت��دي املليار خطوة» حتظى‬ ‫ب�إقبال كبري من قبل املواطنني واملقيمني يف خمتلف مناطق‬ ‫برناجما تفاعل ًيا‬ ‫اململكة‪ ،‬فقد حققت املبادرة التي تعترب‬ ‫ً‬ ‫يهدف �إل��ى خلق جمتمع ينعم �أف��راده بنمط حياة �صحي‪،‬‬ ‫�يرا م��ن��ذ انطالقتها‪.‬‬ ‫جن ً‬ ‫��اح��ا ك��ب ً‬ ‫وي���أت��ي �إطالقها متا�ش ًيا مع ر�ؤية‬ ‫اململكة ‪ 2030‬التي تركز على �أهمية‬ ‫العن�صر الب�شري‪ ،‬كما �أن املبادرة‬ ‫تهدف �إل��ى تعزيز مفهوم ال�صحة‬ ‫ال�شاملة والت�شجيع على الن�شاط البدين من خالل ممار�سة امل�شي‪.‬‬ ‫وقد ا�ستقطبت املبادرة خالل ال�شهر الأول ‪ 56776‬م�شار ًكا من خمتلف‬ ‫مناطق اململكة ‪ %66‬منهم ذكور و‪� %34‬إن��اث‪ .‬وج��اءت املنطقة الغربية يف‬ ‫املرتبة الأولى بـ ‪ 25273‬م�شار ًكا‪ ،‬تليها الو�سطى بـ ‪ ،15384‬فيما بلغ عدد‬ ‫�يرا‬ ‫امل�شاركني يف املنطقة اجلنوبية ‪ 7632‬واملنطقة ال�شرقية ‪ 5810‬و�أخ ً‬ ‫ال�شمالية ‪.2677‬‬ ‫ّ‬ ‫وتعلي ًقا على هذا الإقبال الكبري علق الرئي�س التنفيذي ل�شركة النهدي‬ ‫املهند�س يا�سر جوهرجي ق��ائ�ل ًا‪�« :‬سعداء بتحقيق الهدف املرجو من هذه‬ ‫املبادرة‪ ،‬فقد كانت امل�شاركات �إيجابية للغاية‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد ارتفاع م�ستوى الوعي‬ ‫لدى اجلميع ب�أهمية الن�شاط البدين والذي يعد امل�شي ركيزته»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سنوا�صل يف الربامج التوعوية ال�صحية حتى نحقق ا�سرتاتيجية‬ ‫ر�ؤية اململكة ‪ ،2030‬والتي ت�ؤكد �أهمية اتباع �أ�سلوب حياة �صحي ومتوازن والذي‬

‫‪16‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫يعترب الدعامة الأ�سا�سية لأعلى م�ستويات جودة احلياة‪ .‬وكجزء‬ ‫من الر�ؤية تعتزم احلكومة ت�شجيع امل�شاركة الوا�سعة واملنتظمة‬ ‫يف الأن�شطة الريا�ضية‪ ،‬والعمل يف �شراكة مع القطاع اخلا�ص‬ ‫لإن�شاء برامج خم�ص�صة �إ�ضافية‪ .‬و�إن مبادرة املليار خطوة‬ ‫تتما�شى مع الر�ؤية لأنها ت�شجع املجتمع ال�سعودي من �أجل‬ ‫التمتع بحياة �صحية �أف�ضل»‪.‬‬ ‫هذا وتوا�صل املبادرة ن�شاطها يف خمتلف مناطق ومدن اململكة‬ ‫الكربى حتت �شعار «بالطول بالعر�ض‪ ...‬خطواتنا تهز الأر�ض»‪ .‬وتدعو‬ ‫النهدي جميع �أفراد املجتمع �إلى ريا�ضة امل�شي من �أجل م�ستقبل �أكرث رفاهً ا‬ ‫و�صحة‪ .‬وميكن من خالل تطبيق النهدي اخلا�ص على اجلوال ح�ساب اخلطوات‪،‬‬ ‫حيث يوفر ه��ذا التطبيق للم�ستخدمني العديد من امليزات مثل قيا�س عدد‬ ‫اخلطوات خالل الروتني اليومي وح�ساب عدد ال�سعرات احلرارية التي ميكن‬ ‫حرقها‪ ،‬ميكن � ً‬ ‫أي�ضا مناف�سة �أ�صدقائك على نف�س التطبيق ومراقبة الرتتيب‬ ‫العام لكل م�شرتك‪ ،‬وبعد ذلك يتم حتميل النتائج حيث ميكن للم�شاركني مراقبة‬ ‫الأداء والإجنازات عن كثب‪.‬‬ ‫وي�ستطيع املنت�سبون للربنامج م�شاركة نتائجهم عرب التطبيق وعلى من�صات‬ ‫و�سائل التوا�صل االجتماعي‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى حتدي ثالثة من �أ�صدقائهم على‬ ‫�شبكات التوا�صل االجتماعي لالن�ضمام �إلى احلملة وم�شي ‪ 10.000‬خطوة كل‬ ‫يوم ل�ضمان انت�شار فكرة امل�شي‪.‬‬ ‫ميكن م�شاركة �إجن��ازات��ك على تويرت وفي�سبوك‪# :‬حتدي_املليار_‬ ‫خطوة‪.‬‬


‫وزارتا الصحة والتعليم بالشراكة مع مياه أكوافينا‬ ‫وشوفان كويكر تطلقان مبادرة «رشاقة»‬

‫التوعية بأهمية اتباع أنماط حياة‬ ‫صحية ومكافحة السمنة‬ ‫انطلقت مبادرة ر�شاقة‪ ،‬التي جاء ت�أ�سي�سها‬ ‫يف �إطار �شراكة بني وزارتي ال�صحة والتعليم ومياه‬ ‫�أكوافينا و�شوفان كويكر يف اململكة‪ ،‬والتي تهدف‬ ‫�إل��ى االرتقاء مب�ستوى احلياة ال�صحية ال�سليمة‬ ‫لأفراد املجتمع‪ ،‬وتخفي�ض م�ستويات ال�سمنة بني‬ ‫الأط��ف��ال واملراهقني يف ال�سن املدر�سي بن�سبة‬ ‫‪ %5‬خالل اخلم�س ال�سنوات املقبلة يف املدار�س‬ ‫املختارة‪ ،‬تزام ًنا مع انطالقة الف�صل الدرا�سي‬ ‫الثاين‪ .‬وت�ستهدف املبادرة الطلبة و�أولياء الأمور‬ ‫واملعلمني‪ ،‬وذلك وفق ر�ؤية اململكة ‪ ،2030‬الرامية‬ ‫�إلى بناء جمتمع يتمتع ب�صحة جيدة وم�ستويات‬ ‫�أعلى جلودة احلياة‪.‬‬ ‫ويف تعليق له على املبادرة‪ ،‬قال الدكتور �شاكر‪ ‬‬ ‫ال�� ُع��م��ري‪ ،‬ا�ست�شاري ط��ب الأ���س��رة‪ ،‬مدير برنامج‬ ‫مكافحة ال�سمنة يف وزارة ال�صحة‪«:‬تتزايد لدى‬ ‫جمتمع اململكة م�ستويات الوعي ب�أهمية اتباع �أ�سلوب‬ ‫حياة �صحي‪ .‬وتعترب «مبادرة ر�شاقة» جز ًءا �أ�سا�س ًيا‬ ‫لتحقيق �أهداف ر�ؤية اململكة ‪ .2030‬ونوجه الدعوة‬ ‫�إلى الطلبة واملعلمني و�أولياء الأمور ليكونوا جز ًءا من‬ ‫هذه املبادرة‪� ،‬ضمن م�ساعينا لالرتقاء مب�ستويات‬ ‫ال�صحة العامة للمجتمع»‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ق���ال امل��دي��ر الت�سويقي ل�شركة‬ ‫�أكوافينا يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪ ،‬كرمي‬ ‫ب��رك��ة‪«:‬ل��ط��امل��ا رك���زت م��ي��اه �أك��واف��ي��ن��ا ع��ل��ى �صحة‬ ‫امل�ستهلكني‪ ،‬ون��ف��خ��ر ب��ه��ذه ال�����ش��راك��ة يف م��ب��ادرة‬ ‫«ر�شاقة»‪ ،‬لن�ساهم م ًعا يف االرت��ق��اء مب�ستوى وعي‬ ‫املجتمع ب��وج��ه ع��ام وب�أهمية ات��ب��اع �أ���س��ل��وب حياة‬ ‫�صحي‪ ،‬وتناول كميات كافية من املاء يوم ًيا لرتوية‬ ‫اجل�سم‪ ،‬بالإ�ضافة �إل��ى ممار�سة الن�شاط البدين‬ ‫ك�أ�سلوب حياة»‪.‬‬ ‫وق��ال ثامر مت�يرك‪ ،‬املدير الت�سويقي ملنتجات‬ ‫�شوفان كويكر يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪:‬‬ ‫«ي�ؤمن فريق عمل �شوفان كويكر ب�أهمية تقدمي كل ما‬ ‫ينفع املجتمع ويرتقي مب�ستوياته ال�صحية‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫نتطلع للم�شاركة يف مبادرة «ر�شاقة» للم�ساهمة يف‬ ‫توجيه الأج��ي��ال ال�صاعدة من طلبة امل��دار���س نحو‬

‫اتباع الأ�ساليب الغذائية ال�صحية‪ .‬و�سنتمكن من‬ ‫الو�صول �إلى �شريحة وا�سعة من املجتمع‪ ،‬من خالل‬ ‫�شركاتنا مع وزارتي ال�صحة والتعليم»‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن املبادرة �ستعمل على‬ ‫حتفيز �أفراد املجتمع على االرتقاء مب�ستوى الأن�شطة‬ ‫البدنية والريا�ضات التي تعزز اال�ستقرار النف�سي‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن ي�صل ت�أثري ه��ذه احلملة �إلى‬ ‫‪ %20‬م��ن امل��دار���س احلكومية واخل��ا���ص��ة (‪6000‬‬ ‫مدر�سة) على م�ستوى اململكة بحلول عام ‪٢٠٢٠‬م‪،‬‬ ‫و�إلى ‪ 1000‬مدر�سة يف هذا العام فقط‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫حوايل ن�صف مليون طالب‪� ،‬سي�شاركون يف فعاليات‬ ‫مت ت�أ�سي�سها على ثالث ركائز �أ�سا�سية‪ ،‬هي‪ :‬التوعية‬ ‫الغذائية وامل ��أك��والت ال�صحية‪ ،‬والن�شاط البدين‪،‬‬ ‫و�أ�سلوب احلياة ال�صحي‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املبادرة يف املرحلة الأولى العديد من‬ ‫الأن�شطة الرئي�سة ومن �أبرزها حملة ت�ستهدف رفع‬

‫م�ستوى الوعي بفوائد تروية اجل�سم‪ ،‬وتناول كميات‬ ‫كافية من املاء‪ ،‬والت�أكيد على �أهمية وجبة الإفطار‬ ‫�ضمن نظام غذائي �صحي‪ ،‬وتخ�صي�ص مدربني‬ ‫م�ؤهلني بتكليف م��ن وزارة ال�صحة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إل���ى زي����ارات منتظمة للمدربني �إل���ى امل��دار���س‪،‬‬ ‫و�إ�صدار تقارير �إلكرتونية با�ستخدام �أنظمة قيا�س‬ ‫لت�سجيل تقدم الطلبة يف ظل �سريان الربنامج‪،‬‬ ‫وتخ�صي�ص رقم خط هاتف �ساخن تتولى �إدارته‬ ‫وزارة ال�صحة‪ ،‬للرد على �أ�سئلة اجلمهور فيما‬ ‫يخ�ص ال�صحة‪ ،‬وكذلك تنظيم بطوالت ريا�ضة‬ ‫وفق جدول منتظم للت�شجيع على ممار�سة الن�شاط‬ ‫ال��ب��دين‪ ،‬و�إ���ص��دار تطبيق ذك��ي لتوعية الأم��ه��ات‬ ‫بنظام التغذية ال�صحي‪ ،‬ومناف�سات �شهرية تقام‬ ‫على التطبيق الذكي وموقع �إلكرتوين خم�ص�ص‬ ‫للحملة‪ ،‬ومنح جوائز وحوافز لأف�ضل امل�شاركني‬ ‫الذين حققوا نتائج متقدمة‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫الحملة الخليجية‬ ‫للتوعية بالسرطان‬ ‫‪ %40‬وقاية‬ ‫و‪ %40‬شفاء‬ ‫شاركت مجلة الفيصل العلمية‬ ‫بوصفها راعيً ا إعالميً ا في الحملة‬ ‫الخليجية للتوعية بالسرطان‪،‬‬ ‫التي انطلقت في األول من فبراير‬ ‫عام ‪2017‬م تحت شعار (‪ %40‬وقاية‬ ‫و‪ %40‬شفاء) برعاية صاحب السمو‬ ‫الملكي األمير فيصل بن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز أمير منطقة الرياض‪.‬‬ ‫وج���اءت الحملة ال��ت��ي استمرت‬ ‫ً‬ ‫تفعيلا للخطة الخليجية‬ ‫أسبوعً ا‪،‬‬ ‫التنفيذية لمكافحة السرطان‬ ‫‪2025 -2016‬م‪ ،‬وتهدف إلى الوقاية‬ ‫األولية والثانوية من السرطان‪،‬‬ ‫ورف����ع ال��م��س��ت��وى ال��ص��ح��ي في‬ ‫المجتمع الخليجي‪.‬‬

‫‪‎‬حمالت‬

‫‪18‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫و�أع������دّت امل��ج��ل��ة يف �إط����ار دوره����ا ال��ت��وع��وي‬ ‫والتثقيفي مل ًفا �شاملاً حتت عنوان‪�(:‬إمرباطور‬ ‫الأم���را����ض‪ ..‬ال�����س��رط��ان‪ :‬حت��دي��ات امل��ر���ض و�أم��ل‬ ‫ال��ع�لاج)‪ ،‬ون��� ّوه ال��دك��ت��ور ع��ب��داهلل نعمان احل��اج‬ ‫رئي�س التحرير‪ -‬يف افتتاحيته مب�شاركة املجلة يف‬‫احلملة اخلليجية قائلاً‬ ‫‪«:‬خ�ص�صنا هذا العدد عن‬ ‫ّ‬ ‫(�إمرباطور الأمرا�ض) لتوعية القراء بهذا املر�ض‪،‬‬ ‫و� ً‬ ‫أي�ضا للتعريف مبدى انت�شاره يف جمتمعاتنا‪ ،‬وما‬ ‫تو�صل �إليه العلم احلديث من عالجات‪ ،‬و�أين نحن‬ ‫ّ‬ ‫الآن من احل��رب على ه��ذا الإم�براط��ور»‪ .‬وع�� ّرف‬ ‫الدكتور علي بن �سعيد الزهراين‪،‬املدير التنفيذي‬ ‫للمركز اخلليجي ملكافحة ال�سرطان‪ ،‬با�سرتاتيجية‬ ‫مكافحة ال�سرطان يف دول اخلليج العربي‪ ،‬م�ش ًريا‬ ‫�إلى �سعي املكتب التنفيذي ملجل�س وزراء ال�صحة يف‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي �إلى الت�صدي ملو�ضوع‬ ‫مكافحة ال�����س��رط��ان منذ ع��ام ‪1997‬م‪ ،‬و�إن�����ش��اء‬ ‫املكتب التنفيذي ب��ال��ت��ع��اون م��ع م�ست�شفى امللك‬ ‫في�صل التخ�ص�صي وم��رك��ز الأب��ح��اث بالريا�ض‬ ‫عام ‪1998‬م املركز اخلليجي لت�سجيل ال�سرطان؛‬ ‫لي�ش ّكل قاعدة بيانات خليجية مرتبطة ب�سجالت‬ ‫ال�سرطان الوطنية يف جميع دول جمل�س التعاون‪،‬‬ ‫ومن �أه��م ثمار املركز �صدور وثيقة الريا�ض عن‬ ‫امل���ؤمت��ر ال���دويل الأول ح��ول �أع��ب��اء ال�سرطان يف‬ ‫منطقة اخلليج الذي ُعقد يف �أكتوبر عام ‪2014‬م‬ ‫حتت �شعار (�سد الثغرات)‪ ،‬وت�ض ّمنت ‪ 11‬تو�صية‬ ‫ت��ه��دف �إل���ى تخفيف �أع��ب��اء ال�����س��رط��ان‪ .‬و�أ���ض��اف‬ ‫الدكتور الزهراين �أن التقرير التجميعي ملعدالت‬ ‫الإ�صابة مبر�ض ال�سرطان يف دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي للمدة (‪2012 –1998‬م) ي�شري �إل��ى‬ ‫ت�سجيل ‪ 164٫888‬حالة �سرطان بني مواطنيها؛‬ ‫�إذ بلغ عدد حاالت ال�سرطان امل�سجلة بني الذكور‬ ‫‪ 79٫364‬حالة بن�سبة ‪ ،%48.1‬وبني الإن��اث حالة‬ ‫‪ 85٫524‬ح��ال��ة بن�سبة ‪ .%51.9‬وحت���دث املدير‬ ‫التنفيذي للمركز اخلليجي ملكافحة ال�سرطان‬ ‫عن احلملة قائلاً ‪ّ :‬‬ ‫ينظم املركز الأ�سبوع اخلليجي‬

‫للتوعية بال�سرطان حتت �شعار (‪ )40×40‬يف جميع‬ ‫دول جمل�س التعاون خالل الأ�سبوع الأول من �شهر‬ ‫نوفمرب من ك�� ّل ع��ام يف �إط��ار تعزيز دور املجتمع‬ ‫امل��دين‪ ،‬وتدعيم امل�شاركة املجتمعية يف جماالت‬ ‫مكافحة �أمرا�ض ال�سرطان ب�شكل تكاملي؛ لتعزيز‬ ‫ال�صحة يف خمتلف املجاالت املجتمعية والتوعوية‬ ‫والدينية واالقت�صادية‪ ،‬مع الرتكيز على دور حماية‬ ‫�صحة املجتمع‪.‬‬ ‫وتناول د‪� .‬صالح بن فهد العثمان‪ ،‬نائب املدير‬ ‫التنفيذي للمركز اخلليجي ملكافحة ال�سرطان‬ ‫ورئي�س اللجنة التنفيذية للحملة اخلليجية للتوعية‬ ‫بال�سرطان‪ ،‬برنامج املكافحة يف دول اخلليج‪،‬‬ ‫قائلاً ‪«:‬لع ّل جناح التجربة اخلليجية الذي ح ّققته‬ ‫وزارات ال�����ص��ح��ة ب����دول اخل��ل��ي��ج يف احل���� ّد من‬ ‫معدالت انت�شار التهاب الكبد الفريو�سي الوبائي‬ ‫باء‪� - HBV ‬أح���د الأ���س��ب��اب الرئي�سة ل�سرطان‬ ‫عاما املا�ضية‪ -‬دليل‬ ‫الكبد خالل اخلم�سة ع�شر ً‬ ‫على �أهمية وفاعلية تبني الربامج الوقائية؛ فقد‬ ‫�ساعد ه��ذا الربنامج على خف�ض ن�سبة الإ�صابة‬ ‫ب�سرطان الكبد ب�أكرث من ‪ %11‬بني مواطني دول‬ ‫مو�ضحا �أن‬ ‫اخلليج»‪ .‬ون ّوه ب�أهمية الك�شف املبكر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫كث ًريا من الدرا�سات تثبت �أن �أك�ثر من ‪ %40‬من‬ ‫�أم��را���ض ال�سرطان ميكن �شفا�ؤها �إذا ُ�شخ�صت‬ ‫مبك ًرا‪ ،‬وخ�ضعت للعالج ال�سريع‪ ،‬بينما �أك�ثر من‬ ‫‪ %60‬م��ن ح��االت ال�سرطان ب��دول اخلليج يجري‬ ‫نوعا ما‪،‬‬ ‫اكت�شافها وت�شخي�صها يف مراحل متقدمة ً‬ ‫ارتفاعا يف ن�سبة الوفيات بني مر�ضى‬ ‫وهو ما ي�سبب‬ ‫ً‬

‫ال�سرطان من مواطني دول اخلليج مقارن ًة بالدول‬ ‫املتقدمة‪.‬‬ ‫و�أج��رت الفي�صل العلمية لقا ًء مع الدكتورة‬ ‫�سعاد عامر‪ ،‬رئي�سة وحدة �أبحاث �سرطان الثدي‬ ‫يف م�ست�شفى امللك في�صل التخ�ص�صي ومركز‬ ‫الأب���ح���اث‪ ،‬وم���ؤ� ِّ��س�����س��ة جمعية زه����رة ل�سرطان‬ ‫الثدي‪ ،‬حول دور اجلمعيات اخلريية وم�س�ؤوليات‬ ‫املتطوعات‪ ،‬قالت فيه‪� :‬إن اجلمعية تقدّم توعية‬ ‫ودع ًما نف�س ًيا للمري�ضة وعائلتها؛ فهناك كتيبات‬ ‫للتوعية وهدايا تق ّدم �إلى املري�ضات �ضمن حقيبة‬ ‫ت��و ّزع عليهن‪ ،‬م�ضيف ًة‪� :‬إن �سفريات اجلمعية هنّ‬ ‫ناجيات من املر�ض يذهنب لتقدمي الدعم النف�سي‬ ‫للم�صابات حدي ًثا ب�سرطان الثدي‪ ،‬وهو ما يعزّز‬ ‫لديهن الطاقات الإيجابية ملقاومة املر�ض‪.‬‬ ‫وعن ال�سرطان والبيئة احلافزة له كتب د‪.‬‬ ‫عبدالإله �أبو �صخرة‪ ،‬رئي�س ق�سم علوم الأورام‬ ‫اجلزيئية يف م�ست�شفى امللك في�صل التخ�ص�صي‬ ‫مو�ضحا �أن��ه لكي نتمكن من‬ ‫ومركز الأب��ح��اث‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الق�ضاء على ال�سرطان ال بد من فهم طبيعة‬ ‫العالقة بني اخلاليا ال�سرطانية وبيئتها يف املقام‬ ‫الأول‪ ،‬وتع ّرف طرائق التوا�صل بني هذه اخلاليا‬ ‫واخل�لاي��ا املحيطة ب��ه��ا‪ ،‬م��ع حت��دي��د اجلينات‬ ‫وامل�سارات امل�س�ؤولة عن هذا التفاعل الوظيفي‬ ‫املدمر‪ .‬وقال د‪� .‬أبو �صخرة‪� :‬إن العوامل البيئية‬ ‫ت�ؤدي دو ًرا حمور ًيا يف ن�ش�أة الأورام ال�سرطانية‬ ‫وتطورها عن طريق كثري من امل��واد الكيميائية‬ ‫والفيزيائية امل�سرطنة التي حتيط بالإن�سان �أينما‬

‫‪19‬‬


‫‪‎‬حمالت‬ ‫ح ّ��ل وارحت��ل‪ .‬و�ألقى الدكتور علي الزهراين‬ ‫ال�����ض��وء ع��ل��ى و���س��ائ��ل ع�ل�اج ال�����س��رط��ان‪،‬‬ ‫ريا �إلى �أن عالج الأورام ال�سرطانية‬ ‫م�ش ً‬ ‫يعتمد على نوع ال�سرطان‪ ،‬واملرحلة‬ ‫املر�ضية‪ ،‬كما يعتمد على عمر‬ ‫املري�ض و�صحته العامة‪ ،‬وي�شمل‬ ‫عالج الأورام العالج اجلراحي‬ ‫وال���ك���ي���م���ي���ائ���ي والإ����ش���ع���اع���ي‬ ‫والهرموين واملناعي والأدوية املوجهة‪،‬‬ ‫وه��ن��اك ال��ع�لاج التلطيفي والتكميلي �أي ً‬ ‫�����ض��ا‪.‬‬ ‫وت��ن��اول��ت ال��دك��ت��ورة م��ي ع��ب��داهلل امل��ه��ن‪ ،‬عاملة‬ ‫الأبحاث يف ق�سم الأورام اجلزيئية مب�ست�شفى‬ ‫امللك في�صل التخ�ص�صي ومركز الأبحاث‪ ،‬ت�أثري‬ ‫التدخني ال�سلبي يف اجلينوم الب�شري‪ ،‬قائل ًة‪:‬‬ ‫«ب ّينت كثري من الدرا�سات �أن التدخني يزيد من‬ ‫نوعا من الأورام يف‬ ‫خطورة الإ�صابة ب�سبعة ع�شر ً‬ ‫الإن�سان على �أق ّ��ل تقدير‪ ،‬يف مقدمتها �سرطان‬ ‫ال��رئ��ة‪ ،‬وال��ف��م‪ ،‬وال��ب��ل��ع��وم‪ ،‬وامل����ريء‪ ،‬وامل��ع��دة‪،‬‬ ‫والكبد‪ ،‬والبنكريا�س‪ ،‬واملثانة؛ �إذ يحتوي دخان‬ ‫ال�سجائر على ما يزيد على ‪ 60‬مادة م�سرطنة‪،‬‬ ‫تنت�شر عند ا�ستن�شاق الدخان داخل الرئة ويف‬ ‫ريا‬ ‫جميع �أع�ضاء اجل�سم الأخ��رى‪ ،‬وتحُ دث ت�أث ً‬ ‫�سلب ًيا يف املادة الوراثية‪ ،DNA ‬وهو ما ي�ؤدي‬ ‫�إلى حدوث طفرات»‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الدكتورة �سارة �أب��و القا�سم �سيف‬ ‫املتخ�ص�صة يف ع��ل��م اخل�لاي��ا املري�ضة‬ ‫ال��دي��ن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتقنيات الأن�سجة وع�ضو هيئة التدري�س يف كلية‬ ‫العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الق�صيم‪� ،‬أن‬ ‫�سرطان عنق الرحم خطر ميكن مواجهته‪ ،‬و�أنه �إلى‬ ‫حدٍّ بعيد من الأمرا�ض ذات ال�صلة بفريو�س الورم‬ ‫احلليمي الب�شري‪ ،‬وهذا الفريو�س له �أكرث من ‪100‬‬ ‫�شيوعا هما النوعان ‪ 16‬و‪،18‬‬ ‫نوع‪ ،‬لكن الأنواع الأكرث ً‬ ‫خ��ط��ورة‪ ،‬ويت�س ّببان يف‬ ‫وهما من الأ�شد‬ ‫ال�����س��رط��ان يف‬ ‫ح��������دوث‬ ‫ال���ع���امل‪،‬‬ ‫وب��� ّي���ن���ت‬ ‫�أن���ه ميكن‬ ‫خ���ف�������ض م���ع���دل‬ ‫وف���ي���ات ����س���رط���ان ع��ن��ق‬ ‫الرحم على م�ستوى العامل �إلى‬ ‫‪ %52‬من خالل برامج الفح�ص املبكر‬ ‫وال��ع�لاج ال��ف��ع��ال‪ .‬و���س���أل ال��دك��ت��ور زي��اد‬ ‫الري�س‪ ،‬ا�ست�شاري طب العائلة يف م�ست�شفى‬ ‫امللك في�صل التخ�ص�صي ومركز الأب��ح��اث‪ ،‬عن‬ ‫كيفية حماية الإن�سان نف�سه من هذا املر�ض اخلبيث‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتلخ�ص �إجابته يف جتنب التدخني من ال�صغر‪،‬‬ ‫واملحافظة على الوزن ال�صحي‪ ،‬وممار�سة الريا�ضة‬

‫لكامل حجم الورم‪ ،‬مع احلر�ص على حماية‬ ‫بقية الأن�سجة ال�سليمة املحيطة‬ ‫إلى الوقاية األولية‬ ‫به منها؛ لذلك تر ّكزت �أهداف‬ ‫تطوير وحت�سني �آالت الإ�شعاع‬ ‫والثانوية من السرطان‬ ‫امل���ع���ق���دة خ��ل�ال ال�����س��ن��وات‬ ‫ورفع المستوى‬ ‫الع�شرين املن�صرمة يف زيادة‬ ‫الصحي في المجتمع‬ ‫دقة �إ�صابة الورم‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫حماية ما حوله من �أن�سجة �سليمة‪.‬‬ ‫الخليجي‬ ‫وكتب ال�صيديل حمدان العجمي‪،‬‬ ‫�سكرتري حترير املجلة‪ ،‬حتت عنوان‪�( :‬أدوية‬ ‫ال�سرطان تبقي �أمل الق�ضاء على املر�ض ممك ًنا)‪،‬‬ ‫ب�شكل م�ستمر‪ ،‬وتناول الغذاء ال�صحي واملتوازن‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن الأب��ح��اث الطبية الأخ�يرة ت�شري �إلى‬ ‫ً‬ ‫و�أخذ التطعيمات الوقائية املختلفة‪ ،‬والفح�ص املبكر �أن العالج النهائي لل�سرطان ممكن‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫لل�سرطان‪ .‬وترجم الدكتور �إمي��ان ن��وري اجلنابي يف القريب العاجل؛ فن�سبة املر�ضى الذين يجري‬ ‫ً‬ ‫مو�ضوعا بعنوان‪( :‬حزم ج�سيمات ت�صوير الأورام‪ :‬عالجهم ب�شكل نهائي �آخذة يف التزايد‪ ،‬وتقنيات‬ ‫عالج واعد لل�سرطان)‪ ،‬ويو�ضح املقال �أن الهدف كثرية خرجت �إل��ى النور و�أع��ط��ت �أم�ًللاً للق�ضاء‬ ‫يكمن يف الق�ضاء على ال�سرطان يف موقع ما من على ه��ذا املر�ض‪ .‬وا�ستعر�ض الدكتور عبدالإله‬ ‫اجل�سم من خالل �إي�صال اجلرعة‬ ‫العالجية �أب��و �صخرة كتاب (التاريخ ال�سري للحرب على‬ ‫املنا�سبة من الإ�شعاع‬ ‫ال�سرطان)‪ ،‬وه��و كتاب مهم و�شائق ا�ستغرقت‬ ‫كتابته ‪� ٢٠‬سنة‪ ،‬وتط ّرقت خالله الكاتبة‬ ‫الدكتورة ديفرا ديفي�س �إل��ى ما وراء‬ ‫كوالي�س احل��رب على ال�سرطان التي‬ ‫�أع��ل��ن��ه��ا ال��رئ��ي�����س الأم��ري��ك��ي الأ���س��ب��ق‬ ‫ريت�شارد نيك�سون عام ‪١٩٧١‬م‪ ،‬وك ّلفت‬ ‫اخل���زي���ن���ة باليني الدوالرات‪ ،‬لكن‬ ‫ال���ن���ت���ائ���ج ك��ان��ت‬ ‫خميبة ل�ل�آم��ال‪،‬‬ ‫ومل ت َ‬ ‫���رق �إل���ى ما‬ ‫ك��ان متوق ًعا‪ .‬كما‬ ‫ت�ض ّمن ملف العدد‬ ‫ت����اري ً‬ ‫����خ����ا خم��ت�����ص�� ًرا‬ ‫ل���ل�������س���رط���ان م���ن���ذ ب���دء‬ ‫���ص��راع��ه م��ع الإن�����س��ان �إل��ى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وا�شتمل ال��ع��دد ك��ذل��ك على‬ ‫مو�ضوعات متنوعة يف ب��اب (واح��ة‬ ‫ال��ع��ل��وم)‪ ،‬ال���ذي ي���ح��� ّرره ال�صحفي‬ ‫وامل��ت��رج�����م ط�������ارق را������ش�����د‪ ،‬وم���ن‬ ‫مو�ضوعاته‪ :‬كرومو�سوم �إ�ضايف ميكن‬ ‫�أن ي��ح��ول دون �إ���ص��اب��ت��ك بال�سرطان‪،‬‬ ‫والعزلة ميكن �أن ت�ضيع فر�صة النجاة من‬ ‫�سرطان الثدي‪ ،‬وعالج كيميائي لل�سرطان‬ ‫مفعم باحلياة‪ ،‬والذكاء اال�صطناعي ي�ساعد‬ ‫�ضحايا احلروق‪ ،‬ويف عامل افرتا�ضي متزايد‪..‬‬ ‫ال��واق��ع يتحول �إل��ى ت��رف‪ ،‬وه��ل يريد الإن�سان‬ ‫اخل��ل��ود؟ واحل��ي��وان��ات تع�شق العناق واحل�ضن‬ ‫الب�شري‪.‬‬

‫تهدف‬

‫‪20‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫نصائح للوقاية من التسمم الغذائي‬ ‫للتسمم الغذائي‪،‬‬ ‫التسمم بالطعام التي تحدث سنويًا‪ .‬وإذا كان المرء قد تعرَّض‬ ‫هناك الكثير من حاالت‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫فسيعرف مدى االنزعاج الذي يمكن أن يشعرَ به المصاب بهذه الحالة‪ ،‬ح َّتى بالنسبة للشخص السليم‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫التسمم الغذائي مرضا خطيرً ا وربَّما الموت أحيانا‪.‬‬ ‫ِّب‬ ‫والصحيح‪ .‬كما يمكن أن يسب َ‬ ‫ُّ‬

‫معظم النا�س �أنَّ الت�س ُّمم الغذائي ي�أتي‬ ‫يعتقد‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫من املقاهي واملطاعم وحمالت الوجبات ال�سريعة‪،‬‬ ‫ولكن ميكن يف الواقع �أن يحدث من الطعام َّ‬ ‫املح�ضر‬ ‫ب�شكل �س ِّيئ يف املنـزل‪.‬‬ ‫النا�س ال يح ُّبون �أن نعرتف ب�أنَّ هذه اجلراثيم قد‬ ‫ت�أتي من منازلهم؛ فهناك اعتقاد �شائع ومغلوط ب�أنَّ‬ ‫الت�س ُّمم الغذائي ال ي�أتي �إ َّال من الوجبات اجلاهزة‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬يجب اتِّ��ب��ا ُع هذه‪ ‬الن�صائح للحدِّ من‬ ‫خطر الت�س ُّمم الغذائي يف املنـزل‪:‬‬ ‫يجب ُ‬ ‫غ�سل اليدين جيِّدً ا بال�صابون واملاء‬ ‫ال�����س��اخ��ن وجتفيفهما ق��ب َ��ل ت��ن��اول ال��ط��ع��ام وب��ع��دَ‬ ‫التعامل مع الأطعمة النيئة (اللحوم والأ�سماك‬ ‫والبي�ض واخل�����ض��ار)‪ ،‬ومل�����س �صناديق �أو �سالل‬ ‫ُّ‬ ‫والتمخط‪،‬‬ ‫القمامة‪ ،‬وال��ذه��اب �إل���ى امل��رح��ا���ض‪،‬‬ ‫ومل�س‪ ‬احليوانات‪( ‬مبا يف ذلك احليوانات الأليفة)‪.‬‬ ‫غ�سل �أ�سطح العمل َ‬ ‫قبل وبعدَ �إعداد الطعام‪،‬‬ ‫وال�س َّيما بعد متا�سها مع اللحوم النيئة‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫الدواجنُ والبي�ض النيئ والأ�سماك واخل�ضراوات‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ال يحتاج الأم��ر �إل��ى ا�ستخدام البخَّ اخات‬ ‫امل�ضادَّة للجراثيم؛ فاملاء ال�ساخن وال�صابون يجعل‬ ‫الأمور على ما ُيرام‪.‬‬ ‫غ�سل قما�شة ال�صحون ومناديل ال�شاي‬ ‫بانتظام‪ ،‬وال�سماح بجفافها َ‬ ‫قبل ا�ستخدامها م َّرة‬ ‫�أخ���رى؛ فالأقم�ش ُة املتَّ�سخة والرطبة ه��ي املكان‬ ‫املثايل لتكاثر اجلراثيم‪.‬‬

‫ا�س ِتخدام �أل��واح تقطيع منف�صلة للأطعمة‬ ‫الطازجة والنيئة والأطعمة اجلاهزة للأكل‪ ،‬حيث‬ ‫ميكن �أن حتتوي الأط��ع��م�� ُة النيئة على اجلراثيم‬ ‫ال�����ض��ا َّرة التي ق��د تنت�شر ب�سهولة كبرية على �أيِّ‬ ‫���ش��يء ي��ك��ون بتما�س معها‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك الأغ��ذي�� ُة‬ ‫الأخرى و�أ�سطح العمل (الطاوالت) و�ألواح التقطيع‬ ‫وال�سكاكني‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫املهم ب�شكل خا�ص احلفاظ على اللحوم‬ ‫من ِّ‬ ‫النيئة بعيدً ا عن الأطعمة اجل��اه��زة ل�ل�أك��ل‪ ،‬مثل‬ ‫وال�س َلطات واخلبز‪ ،‬لأنَّ هذه الأطعم َة لن‬ ‫الفواكه َّ‬ ‫قبل �أن ن� َ‬ ‫تُط َبخ َ‬ ‫أكل منها‪ ،‬لذلك ال تُقتَل اجلراثيم‬ ‫التي يف هذه الأطعمة‪.‬‬ ‫يجب تغطي ُة اللحوم النيئة وتَخزينها على‬ ‫ال ِّ‬ ‫مت�س‬ ‫ال�سفلي من الث َّالجة دائ ًما‪ ،‬بحيث ال ُّ‬ ‫��رف ُّ‬ ‫ٌ‬ ‫تنقيط عليها‪.‬‬ ‫الأطعم َة الأخرى �أو يح�صل‬ ‫طهي الطعام ج��يِّ��دً ا‪ ،‬وال��ت���أ ُّك��د من ارتفاع‬ ‫حرارته حتّى الغليان‪ ،‬والت�أ ُّكد من طهي الدواجن‬ ‫واللحوم والنقانق والكباب بالبخار ال�ساخن‪ ،‬مع‬ ‫حلم وردي �أو �أحمر يف الداخل‪.‬‬ ‫عدم وجود ٍ‬ ‫احلفاظ على درج��ة ح��رارة الث َّالجة دون‬ ‫‪ 5‬درجات مئوية؛ فعن طريق احلفاظ على الطعام‬ ‫ب���اردًا‪ ،‬يتو َّقف تكاث ُر اجلراثيم امل�س ِّببة للت�س ُّمم‬ ‫الغذائي‪.‬‬ ‫طعام ال يريد �أن ي�أكله‬ ‫�إذا قام املر ُء بطهي ٍ‬ ‫على ال��ف��ور‪ ،‬فيجب ت�بري��ده ب�أ�سرع م��ا ميكن (يف‬

‫غ�ضون ‪ 90‬دقيقة)‪ ،‬وتخزينه يف ال َّرباد �أو الث َّالجة‪.‬‬ ‫ا�ستخدام �أ َّية بقايا طعامية يف الث َّالجة يف‬ ‫كما ينبغي‬ ‫ُ‬ ‫غ�ضون يومني فقط‪.‬‬ ‫ال يجوز �أك ُ��ل الطعام ال��ذي انق�ضت فرت ُة‬ ‫�صالحيته ح�سب م��ا ه��و م��ك��ت��وب ع��ل��ى ع��ب��وت��ه �أو‬ ‫ل�صاقته؛ فاالختباراتُ العلمية ُتبينِّ �أنَّ اجلراثيم‬ ‫ال�ضا َّرة ميكن �أن تظه َر ب�سرعة يف الأطعمة املع َّلبة‪.‬‬

‫وقاية‬

‫‪21‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫‪21‬‬


‫قوِّ مناعتك‬

‫بهذه الفواكه‬ ‫فصل الشتاء‪ ،‬ال يصاحبه الجو البارد واألمراض‬ ‫المعدية ون��زالت البرد فقط‪ ،‬وإنما يجلب‬ ‫معه مجموعة من األغذية الموسمية‬ ‫ال��م��م��ي��زة ال��ت��ي ق��د ال ن��ج��د اإلق��ب��ال‬ ‫عليها في س��واه‪ ،‬مثل‪ :‬الحمضيات‪،‬‬ ‫الكستناء‪ ،‬الترمس‪ ،‬الذرة الصفراء‬ ‫وغيرها‪.‬‬

‫وقاية‬

‫‪22‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫الربوتينات التي ت�ساعد على زي��ادة‬ ‫الإح�سا�س بال�شبع وتبني الع�ضالت‬ ‫واخل�لاي��ا‪ ،‬و‪ 1.4‬غ م��ن ال��ده��ون‬ ‫عشر حبات من الكستناء‬ ‫ال�صحية املعززة ل�صحة الأوعية‬ ‫تمدنا بما يقارب ‪206‬‬ ‫الدموية والقلب‪ .‬وهو م�صدر لعدد‬ ‫سعرات حرارية‬ ‫م��ن املغذيات املهمة ل�صحة اجل�سم‬ ‫ول��ت��ع��زي��ز مناعته يف مكافحة �أم��را���ض‬ ‫ال�شتاء وتقلبات الطق�س‪ .‬و�أ�شهرها‪ :‬فيتامني‬ ‫‪ ،C‬فيتامني‪ B1‬وح��م�����ض ال��ف��ول��ي��ك‪ ،‬احل��دي��د‪،‬‬ ‫الفو�سفور‪ ،‬الزنك‪ ،‬الكال�سيوم واملغني�سيوم واملنغنيز‪.‬‬ ‫‪ E‬وفيتامينات ‪ B‬التي تعترب كلها �ضرورية للجهاز كما يحوي ك ًال من الأوميغا ‪ 3‬والأوميغا‪.6‬‬ ‫املناعي وملحاربة الأمرا�ض وااللتهابات‪.‬‬ ‫و�إذا ما كنت تطمح للحفاظ على وزنك يف ف�صل‬ ‫اليقطين‪:‬‬ ‫ال�شتاء‪ ،‬فاحر�ص على تناول الذرة ال�صفراء باعتدال‬ ‫اليقطني ثمرة خريفية تن�ضج �شتا ًء‪ ،‬وتنتمي �إلى‬ ‫وكوجبة خفيفة غنية باملعادن والفيتامينات والألياف عائلة القرعيات كما هو حال الكو�سا وال�شمام‪ ،‬وهي‬ ‫الغذائية املعززة لل�شعور بال�شبع‪ .‬واعلم �أن كل كوز منجم لعدد من املواد الغذائية املعززة ملناعة اجل�سم‪،‬‬ ‫متو�سط احلجم من ال��ذرة امل�شوية يحوي ما يقارب ويعترب القرع �أو اليقطني م�صد ًرا مل�ضادات �أك�سدة قوية‬ ‫‪� 100‬سعرة حرارية‪ ،‬وت�شتهر الذرة بفائدتها يف حماربة مكافحة للعدوى وااللتهابات وخا�صة اجللدية منها‪،‬‬ ‫الزهامير وبع�ض �أنواع ال�سرطانات‪.‬‬ ‫ويعترب م�صد ًرا ملجموعة متنوعة م��ن الفيتامينات‬ ‫واملعادن‪� .‬إذا ما كنت تطمح لنزول ال��وزن �شتا ًء فقد‬ ‫البطاطا الحلوة‪:‬‬ ‫نن�صحك باعتماد اليقطني وح�سائه من �ضمن �أطباقك‬ ‫ه��ل �أن���ت م��ن ع�شاق البطاطا احل��ل��وة امل�شوية اليومية‪ ،‬فهو قليل بال�سعرات احلرارية وعال بالألياف‬ ‫وتعتربها وجبتك املميزة يف ف�صل ال�شتاء؟ ًاذا ف�أنت الغذائية املعززة لل�شبع‪ .‬كل ‪ 100‬غ من اليقطني حتوي‬ ‫حمظوظ جدًا‪ ،‬فهي لن متدك فقط بالدفء والطاقة‪ ،‬تقري ًبا ‪� 26‬سع ًرا حرار ًيا‪.‬‬ ‫و�إمن���ا �ست�ساهم � ً‬ ‫أي�ضا يف تعزيز مناعتك ووقايتك‬ ‫ويعترب اليقطني غ��ذاء مفيدًا للحامل فهو غني‬ ‫االلتهابات و�أمرا�ض القلب ونزالت الربد‪ ،‬كل هذا يعود جدًا بحم�ض الفوليك‪ ،‬وهو م�صدر للأحما�ض الأمينية‬ ‫�إلى كونها �إحدى الن�شويات الغنية مب�ضادات الأك�سدة والدهنية كالأوميغا ‪ ،3‬وينا�سب كافة الفئات العمرية‬ ‫وجمموعة مميزة م��ن امل��ع��ادن والفيتامينات‪ ،‬مثل‪ :‬من �صغار وكبار‪ ،‬فهو لني �سهل اله�ضم ولذيذ ٍّ‬ ‫ومغذ‪.‬‬ ‫فيتامني ‪ ،B5‬فيتامني ‪ ،B6‬فيتامني ‪ ،B1‬والنيا�سني‪ ،‬يحوي ك�ل ًا م��ن‪ :‬املغني�سيوم والف�سفور‪ ،‬الكال�سيوم‪،‬‬ ‫وال��ري��ب��وف�لاف�ين‪ ،‬وف��ي��ت��ام�ين ‪ A‬و‪ C‬و‪ ،E‬امل�شهورة البوتا�سيوم والنحا�س‪ .‬وجمموعة رائعة من فيتامينات‬ ‫بكونها م�ضادات �أك�سدة قوية‪ ،‬باال�ضافة �إل��ى كونها ‪ .B‬ومن �ضمن فوائده مكافحة االكتئاب وتنظيم عمل‬ ‫�أ�شهر م�صادر البوتا�سيوم‪ ،‬وحتوي ك ًال من املنغنيز الأع�صاب‪.‬‬ ‫واملغني�سيوم والكال�سيوم‪.‬‬ ‫وتعترب غ��ذاء ممي ًزا لكافة الفئات العمرية من‬ ‫البرتقال‪:‬‬ ‫�أطفال �أو كبار بال�سن‪ ،‬اذ �إنها �سهلة اله�ضم ومغذية‪.‬‬ ‫لعل ال�برت��ق��ال ه��و �أ���ش��ه��ر احلم�ضيات و�أ�شهر‬ ‫كل حبة متو�سطة م�شوية منها حتوي ما ال يزيد عن م�صادر فيتامني ‪ .C‬مو�سمه ف�صل ال�شتاء‪ ،‬ويرتبط‬ ‫مكافحا لأع��را���ض‬ ‫‪� 100-80‬سعرة ح��راري��ة‪ ،‬ل��ذا ا�ستمتع بتناولها من تناوله يف �أذه���ان النا�س بكونه‬ ‫ً‬ ‫�ضمن وجباتك ال�شتوية اخلفيفة‪.‬‬ ‫الإنفلونزا و�أمرا�ض ال�برد‪ .‬كما يعترب م�صد ًرا غن ًيا‬ ‫ملجموعة من املغذيات الأخرى املهمة مثل فيتامني ‪،A‬‬ ‫الترمس‪:‬‬ ‫وجمموعة قوية من م�ضادات الأك�سدة‪ ،‬كالفالفونويد‪،‬‬ ‫من منا ال يحب الرتم�س‪ ،‬وجبة خفيفة وم�سلية‪ ،‬الألفا والبيتا كاروتني واللوتني‪ ،‬وكلها تعترب مقويات‬ ‫مفيدة وم�شبعة! عادة ما ي�صاحب الرتم�س جل�ساتنا يف للجهاز املناعي ومكافحة لل�سرطانات‪ .‬وبرتقالة‬ ‫ف�صل ال�شتاء‪ ،‬هو م�صدر للطاقة وللربوتينات والألياف واحدة متو�سطة احلجم حتوي �أكرث من ‪ 60‬نوعً ا من‬ ‫امل�شبعة‪ ،‬لذيذ وقليل ال�سعرات و�سهل التح�ضري‪ .‬كل‪ 40‬الفالفونيدات‪ .‬كما تعترب الق�شرة البي�ضاء املحيطة‬ ‫غ (ربع كوب من الرتم�س) يحوي ما يقارب ‪� 50‬سعرة بالربتقالة املكان الأكرث تركي ًزا باملغذيات‪.‬‬ ‫حرارية‪ ،‬وغ��رام من الألياف الغذائية املفيدة لنزول‬ ‫المصدر‪ :‬ويب طب‬ ‫ال���وزن‪ ،‬واملهمة ل�صحة القلب وال�شرايني‪ 6 ،‬غ من‬

‫كل‬ ‫ي��ج��ل��ب‬ ‫ف�صل ال�شتاء‬ ‫معه العدوى والربد‬ ‫والأم���را����ض الفريو�سية‬ ‫املختلفة‪� ،‬إال �أن هناك مميزات‬ ‫جندها فيه قد ال جندها يف غريه‪ ،‬منها وجود‬ ‫بع�ض �أن��واع اخل�ضار والفواكه والبقوليات‪ ،‬التي‬ ‫تعترب كنزً ا ملجموعة من املغذيات املعززة للمناعة‬ ‫وال�صحة يف مواجهة ال�برد وال��ع��دوى والأم��را���ض‪،‬‬ ‫وهنا خ�ص�صنا احلديث عن �أ�شهرها وعن ما حتمله‬ ‫كل منها من فائدة‪:‬‬ ‫الكستناء‪:‬‬

‫يزيد الإقبال على تناول الك�ستناء واملعروفة با�سم‬ ‫�أب��و ف��روة «‪ »Chestnuts, Castanea crenata‬يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء‪ ،‬ويتم حت�ضريها م�شوية‪ ،‬وهي تعترب �أحد‬ ‫�أنواع املك�سرات الغنية بالقيم الغذائية‪ ،‬كل ع�شر حبات‬ ‫من الك�ستناء متدنا مبا يقارب ‪� 206‬سعرات حرارية‬ ‫بح�سب الـ‪ .USDA‬وكمية عالية من الألياف الغذائية‬ ‫التي ت�ساعد على زي��ادة الإح�سا�س بال�شبع‪ ،‬وتعزز‬ ‫�صحة القلب وال�شرايني‪ ،‬وهي م�صدر للدهون املفيدة‬ ‫غري امل�شبعة‪ ،‬وفيتامني ‪ ،E‬وجمموعة من م�ضادات‬ ‫الأك�سدة املعززة ملناعة اجل�سم‪ .‬ولعل املعلومة الأهم‬ ‫هنا كون الك�ستناء �أحد امل�صادر العالية لفيتامني ‪C‬‬ ‫املعروف بكونه مقو ًيا للمناعة‪ ،‬وم�ساعدًا يف التخفيف‬ ‫من �أعرا�ض �أمرا�ض الربد والإنفلونزا و�شدتها وطول‬ ‫مدتها‪ .‬كما تعترب � ً‬ ‫أي�ضا م�صد ًرا مل�ضاد �أك�سدة �آخر‬ ‫مهم يف تعزيز �صحة اجللد واملناعة‪ ،‬وهو فيتامني ‪،A‬‬ ‫فكل ‪ 100‬غ من الك�ستناء ال�صينية متدنا مبا يقارب‬ ‫‪ 202‬وحدة دولية من هذا الفيتامني‪.‬‬ ‫الذرة الصفراء‪:‬‬

‫تعترب ال��ذرة ال�صفراء �إح��دى الوجبات اخلفيفة‬ ‫املميزة يف ف�صل ال�شتاء‪ ،‬وخا�صة �إن مت حت�ضريها‬ ‫بطريقة �صحية‪ ،‬ك�أن حت�ضر م�شوية ومن دون زبدة‪.‬‬ ‫وتعد ال��ذرة ال�صفراء وجبة �شهية وم�صد ًرا للطاقة‬ ‫وجمموعة من املغذيات‪� ،‬أهمها فيتامني ‪ ،A‬وفيتامني‬

‫‪23‬‬


‫كيف نواجه‬ ‫العنف ضد‬ ‫األطفال؟‬ ‫ربى محمد األلمعي‪ ،‬أخصائية نفسية‬

‫جامعة الملك سعود ‪ -‬قسم علم النفس ‪ -‬تخصص عالج نفسي‬

‫ال ش��ك ف��ي أن جميعنا الحظنا انتشار‬ ‫ظاهرة العنف بمختلف أشكالها من عنف‬ ‫ضد البشر‪ ‬والحيوانات حتى الممتلكات‪..‬‬ ‫وأحببت اليوم أن أسلط الضوء على فئة‬ ‫معينة من المع َّنفين وهم األطفال‪.‬‬

‫طفولة‬

‫‪24‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫تعريف العنف؟‪ ‬‬

‫ح�������س���ب م���رك���ز م��ك��اف��ح��ة‬ ‫الأم���را����ض وال��وق��اي��ة منها يف‬ ‫الواليات املتحدة ف���إن العنف‬ ‫ه���و ف��ع��ل �أو جم��م��وع��ة من‬ ‫الأف��ع��ال متار�س من قبل �أحد‬ ‫الوالدين �أو املربني �أو امل�س�ؤولني عن‬ ‫رعاية الطفل‪ ،‬والتي تت�سبب له يف �إيذاء ح�سي �أو‬ ‫معنوي �أو تهدد يف �إيذائه‪.‬‬ ‫و�سرنى فيما يلي تق�سيم الفئات العمرية ملرحلة‬ ‫الطفولة و�أ�شكال العنف الذي قد يواجه كل منها‪:‬‬

‫التواصل االجتماعي‬ ‫و�إعتداءات خمتلفة على الب�شر‬ ‫واحليوانات واملمتلكات اخلا�صة‬ ‫تحتل المركز األول‪ ‬‬ ‫والعامة‪ .‬وال يكاد يوجد طفل ال‬ ‫ميلك ح�سابه اخلا�ص يف جميع تلك‬ ‫في تعزيز ظاهرة‬ ‫املواقع �أو �أحدها على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫العنف‬ ‫وق��د يتعر�ض الأط��ف��ال �أي ً‬ ‫�����ض��ا �إل��ى‬ ‫اعتداءات جن�سية وحتر�ش ج�سدي �أو لفظي‬ ‫�أو �إيحاءات حركية ملن يخالطونهم يف املنازل �أو‬ ‫امل��دار���س �أو الأم��اك��ن العامة‪ .‬من عمالة واف��دة �أو‬ ‫ومن جانب �آخر ما ي�شاهده الأطفال على بع�ض م�س�ؤولني تربويني �أو غريهم من الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫القنوات من حمتوى ترفيهي يركز على االعتداءات‪ ‬‬ ‫ب�شكل كبري و�ألفاظ مثل (�سنحاربهم‪�-‬سنقتلهم‪-‬‬ ‫نصائح مهمة‬ ‫هيا بنا لندمرهم‪�-‬سنق�ضي عليهم) جميع هذه‬ ‫وبناء على ما ورد ذكره نرغب يف توجيه بع�ض‬ ‫الأمور تزرع يف نف�سية الطفل حب العنف والتخريب الن�صائح حلماية الأطفال من التعر�ض لأي نوع من‬ ‫املغلف مبفهوم البطوالت والتناف�س والقوة‪ .‬فين�ش�أ العنف‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عن ذلك جيل عنيف خمرب فو�ضوي وعدائي‪ .‬‬ ‫�أوال‪ :‬يجب احل��ر���ص على اخ��ت��ي��ار ال�شخ�ص‬ ‫ال��ك��فء امل���ؤه��ل ل��رع��اي��ة الأط���ف���ال يف ح��ال��ة تعذر‬ ‫مرحلة األط��ف��ال م��ن عمر الست وجود الأم لظروف العمل �أو غريها‪ .‬بالإ�ضافة �إلى‬ ‫سنوات إلى ما فوق‪:‬‬ ‫وجود كامريات املراقبة يف كل مكان خا�ص برعاية‬ ‫يف هذه املرحلة ال يزال خطر مواجهة العنف من الأطفال من منازل وم�ست�شفيات ودور ح�ضانة‪.‬‬ ‫الأهل �أو اخلادمات �أو حمتوى القنوات التلفزيونية‬ ‫ثان ًيا‪ :‬اختيار حمتوى ترفيهي منا�سب للأطفال‬ ‫ويزيد عليه خطر الألعاب الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ي��زرع فيهم احلب وال�سالم والتعاون والت�شجيع‪..‬‬ ‫القتل‬ ‫م�شاهد‬ ‫فكثري من ه��ذه الأل��ع��اب حتمل‬ ‫والقيم الإن�سانية ال�سليمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وال�ضرب وال�سرقة‪  ‬والأ�سلحة مبختلف �أ�شكالها‪،‬‬ ‫ثالثا‪ :‬حماورة الطفل والإ�صغاء �إليه و�أخذ ما‬ ‫خ�صو�صا �إذا تكررت �شكواه‬ ‫وم�شاهد دماء وغريها من �أ�شكال مرعبة و�أ�شالء يقوله على حممل اجلد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ج�سدية‪ .‬وغال ًبا ما تكون الفكرة وراء هذه اللعبة من �شخ�ص �أو فعل معني‪.‬‬ ‫هي قتل �أكرب عدد ممكن من الأ�شخا�ص �أو القيام‬ ‫راب ًعا‪ :‬مراقبة ما ي�شاهده الطفل على مواقع‬ ‫ب�سرقة ال�سيارات واالعتداء على النا�س يف الأماكن التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ومن هم الأ�شخا�ص الذين‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ .‬وي��ق��وم العديد م��ن الأط��ف��ال بتجربة ما يتحدث معهم وما هي ميولهم واهتماماتهم‪..‬‬ ‫ي�شاهدونه‪ ،‬بل ا�ستخدام �أدوات املنزل وال�سكاكني‬ ‫‪ ‬خام�سا‪ :‬تقلي�ص الفجوة ق��در الإم��ك��ان بني‬ ‫ً‬ ‫يف تقم�ص دور �شخ�صيات هذه الألعاب مما ي�ؤدي الأهل والأطفال‪ ،‬والتحدث معهم على قدر عقولهم‬ ‫بهم وغريهم �إلى �أ�ضرار بليغة ج�سدية ونف�سية‪.‬‬ ‫ومفهومهم وحم��اول��ة تعوي�ضهم عن الوقت الذي‬ ‫وال نن�سى دور مواقع التوا�صل االجتماعي التي يق�ضونه بعيدً ا عنهم‪.‬‬ ‫حتتل حال ًيا املركز الأول‪  ‬يف تعزيز مثل هذه الظاهرة‬ ‫ون�سال اهلل تعالى ال�سالمة للجميع‪.‬‬ ‫فيما تنقله من م�شاهد تعذيب وعنف و�ضرب وقتل‬

‫مواقع‬

‫‪ ‬مرحلة األطفال الرضع وه��م من‬ ‫دون عمر السنتين‪:‬‬

‫يف هذه املرحلة العمرية يكون الطفل يف رعاية‬ ‫�أحد الأبوين �أو �أحد �أف��راد الأ�سرة‪� ،‬أو قد ي�ستعني‬ ‫الأه���ل باملربيات واخل���دم‪ ..‬وق��د �شاهدنا جميعا‬ ‫ان��ت�����ش��ار ال��ك��ث�ير م��ن ال��ف��ي��دي��وه��ات ال��ت��ي ت�سجلها‬ ‫كامريات املراقبة املنزلية عن اعتداء اخلادمات‬ ‫على الأط��ف��ال اعتداء ج�سد ًيا ولفظ ًيا من �صراخ‬ ‫وركل و�ضرب وخنق‪ ،‬و�شهدت املحاكم العديد من‬ ‫مثل هذه الق�ضايا باالعتداءات التي انتهى الكثري‬ ‫منها مبوت الأطفال �أو الت�سبب بعاهات دائمة لهم‪.‬‬ ‫مرحلة األطفال من عمر سنتين إلى‬ ‫خمس سنوات‪:‬‬

‫يف هذه املرحلة ما ي��زال الطفل حتت رعاية‬ ‫الأهل املبا�شرة �أو اخلدم‪ ،‬ولكنه قد يعر�ض للعنف‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا يف حاالت انف�صال الوالدين ورعاية زوجة‬ ‫الأب للأطفال‪ ،‬فال ننكر وجود العديد من حاالت‬ ‫تعنيف زوجة الأب لأبناء الزوج من حرمان و�إهمال‬ ‫يف الرعاية للأمور الأ�سا�سية من طعام وعالج‬ ‫ونوم‪ ،‬وقد تطور الأمر يف كثري من هذه احلاالت‬ ‫�إل���ى ال�ضرب القا�سي بغر�ض الإي����ذاء وال�شتم‬ ‫والتخويف‪.‬‬

‫مليار طفل معنَّف‬

‫قامت منظمة ال�صحة العاملية و�شركا�ؤها ب�إطالق �سبع ا�سرتاتيجيات مرتابطة للحد من‬ ‫العنف �ضد الأطفال‪ .‬وقد مت اختبار جميع النهج التي حققت جميعها نتائج ملمو�سة‪ .‬فمن خالل‬ ‫جمع اال�سرتاتيجيات م ًعا ت�أمل املنظمة يف احلد ب�شكل كبري من حاالت العنف �ضد الأطفال‪.‬‬ ‫وخ�لال العام املا�ضي‪� ،‬شهد ما ي�صل �إل��ى مليار طفل ح��االت من العنف اجل�سدي �أو‬ ‫اجلن�سي �أو النف�سي‪ ،‬وف ًقا لدرا�سة حديثة ن�شرت يف جمال طب الأطفال‪ .‬ويعترب القتل �أحد‬ ‫الأ�سباب اخلم�سة الرئي�سية لوفيات املراهقني‪ .‬فقد تعر�ض واحد من كل �أربعة �أطفال لالعتداء‬ ‫اجل�سدي‪ ،‬ف�ضلاً عن تعر�ض ما يقرب من واحدة من كل خم�س فتيات لالعتداء اجلن�سي ولو‬ ‫مرة واحدة على الأقل يف حياتهن‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫في معرض سوق السفر العربي بدبي‪..‬‬

‫معارض‬

‫‪26‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫أهمية قطاع العافية‬ ‫والمنتجعات الصحية‬ ‫شهد قطاع الصحة والعافية العالمي نموً ا بنسبة ‪ ٪10.6‬لتصل قيمته إلى ‪3.72‬‬ ‫تريليون دوالر في عام ‪ ،2015‬ويعتبر قطاع المنتجعات الصحية (السبا) من أهم‬ ‫ً‬ ‫وفقا لبحث جديد أصدره معهد الصحة‬ ‫القطاعات الرئيسية المساهمة‪ ،‬وذلك‬ ‫والعافية العالمي (‪ .)GWI‬وكشف التقرير حجم نمو هذه القطاعات المرتبطة‬ ‫بقطاع السياحة في منطقة الشرق األوسط وشمال إفريقيا‪ ،‬وجاءت دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة في الطليعة على مستوى المنطقة‪.‬‬

‫و�ست�سلط الدورة القادمة من معر�ض �سوق ال�سفر‬ ‫العربي (امللتقى ‪ )2017‬هذا العام ال�ضوء على قطاع‬ ‫العافية واملنتجعات ال�صحية مب�شاركة �أك�ثر م��ن ‪35‬‬ ‫ً‬ ‫متخ�ص�صا ميثلون �أب��رز العالمات التجارية‬ ‫عار�ضا‬ ‫ً‬ ‫الأك�ثر �شهرة يف العامل وب��زي��ادة قدرها ‪ ٪40‬مقارنة‬ ‫بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�����ش�ير ت��ق��ري��ر «ك��ول��ي�يرز» ح���ول ق��ط��اع العافية‬ ‫واملنتجعات ال�صحية يف عام ‪� ،2017‬إلى �أن قيمة قطاع‬

‫املنتجعات ال�صحية (ال�سبا) بدولة الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة تُقدر بحوايل ‪ 1.7‬مليار دره��م‪ ،‬وهو ما ميثل‬ ‫ن�سبة ‪ ٪14‬من قيمة ال�سوق الإجمالية يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪ ،‬ومن املتوقع �أن تتجاوز قيمته‬ ‫‪ 1.85‬مليار درهم بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫ويوجد يف دبي حال ًيا �أكرث من ‪ 200‬منتجع �صحي‪،‬‬ ‫ومن املقرر افتتاح ‪ 25‬منتج ًعا جديدً ا هذا العام‪ .‬وي�شهد‬ ‫قطاع املنتجعات ال�صحية (ال�سبا) يف مدينة دبي زيادة‬


‫يف حجم الطلب وف�� ًق��ا لتقرير «ك��ول��ي�يرز»‬ ‫متو�سط‬ ‫​​‬ ‫ب��زي��ادة بلغت ن�سبتها ‪ ٪9‬يف‬ ‫عدد الزيارات العالجية يوم ًيا خالل‬ ‫الن�صف الأول م��ن ع���ام ‪2016‬‬ ‫باملقارنة م��ع نف�س ال��ف�ترة من‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫وبهذا ال�سياق قال �سيمون‬ ‫ب��ري�����س‪ ،‬م��دي��ر �أول م��ع��ر���ض‬ ‫���س��وق ال�سفر ال��ع��رب��ي‪�« :‬شهد قطاع‬ ‫العافية من ًوا هائلاً على ال�صعيد العاملي خالل‬ ‫ال�سنوات الأخرية‪ ،‬ويبحث النا�س الآن ب�شكل �أكرب‬ ‫عن الأن�شطة ال�صحية خالل عطالتهم و�سفرهم‪،‬‬ ‫م��ع وج��ود اجت��اه��ات م��ت��زاي��دة لتف�ضيل الوجهات‬ ‫ال�سياحية التي توفر خيارات �إ�ضافية خالل اتخاذ‬ ‫ق��رار ال�سفر والتخطيط للعطلة‪ .‬وقد �ساهم هذا‬ ‫االه��ت��م��ام امل��ت��زاي��د ب��زي��ادة ق��دره��ا ‪ ٪40‬يف عدد‬ ‫العار�ضني وامل�شرتين املتخ�ص�صني يف قطاعات‬ ‫العافية واملنتجعات ال�صحية (ال�سبا) يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط»‪.‬‬ ‫وهناك العديد من االجتاهات اجلديدة �ضمن‬ ‫قطاعي العافية وال�سفر يف عام ‪ 2017‬مبا يف ذلك‬ ‫التوجه نحو العطل ال�صحية‪ ،‬ما �أدى �إلى زيادة عدد‬ ‫احلزم والعرو�ض اخلا�صة من املنتجعات ال�صحية‪.‬‬ ‫ومن االجتاهات الأخرى � ً‬ ‫أي�ضا الزيادة املتوقعة يف‬ ‫الطلب على وجهات الثقافة املحلية والرتاث واملعامل‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بري�س قائلاً ‪�« :‬أ�صبحت عطالت رحالت‬ ‫ال�سفاري يف �إفريقيا على �سبيل املثال تت�ضمن املزيد‬ ‫من �أن�شطة اليوغا والت�أمل واملنتجعات ال�صحية‬ ‫كجزء من الرحلة‪ .‬وا�ست�ضافت دبي فعاليات خميم‬

‫م�����ش��ارك��ت��ه��ا يف امل��ع��ر���ض ب��ال��ف��ع��ل ك اً�ًلا‬ ‫من‪�«:‬ألبريتا» و«�سوي�س داميوند‬ ‫قطاع المنتجعات الصحية‬ ‫هوتيل» و«فيال برايفيت �آيالند‬ ‫املالديف» و«رادي�سون بلو ‪1835‬‬ ‫(السبا) بدولة اإلمارات‬ ‫�أند ثاال�سو»‪.‬‬ ‫العربية المتحدة ُتقدر‬ ‫و�أردف ���س��ي��م��ون ب��ري�����س‬ ‫ب��ال��ق��ول‪« :‬ي��ف��ك��ر اجل��م��ي��ع يف ه��ذا‬ ‫بحوالي ‪ 1.7‬مليار درهم‬ ‫الوقت بالقرارات واخلطوات الواجب‬ ‫اتباعها يف ال�سنة اجلديدة‪ ،‬وك�شفت وكالة‬ ‫(‪ )iQuanti‬للت�سويق ال��رق��م��ي يف ال��والي��ات‬ ‫املتحدة الأمريكية �أن العادات ال�صحية من �أهم‬ ‫اليوغا والت�أمل يف ال�صحراء يف �شهر مار�س ‪ 2016‬موا�ضيع البحث املتعلقة بقرارات ال�سنة اجلديدة‬ ‫لل�سنة الرابعة على التوايل‪ .‬ومن الوا�ضح �أن هناك ب��زي��ادة بلغت ‪ %13‬عن ع��ام ‪ .2015‬وهناك طلب‬ ‫فر�صة للعديد من املنتجعات ال�صحراوية يف املنطقة وا�ضح على �أن�شطة ال�صحة والعافية وهذا ما يوفر‬ ‫لال�ستفادة من هذه االجتاهات اجلديدة وت�سليط فر�صة كبرية لقطاع ال�سياحة هنا»‪.‬‬ ‫وت�سلط الدورة القادمة من �سوق ال�سفر العربي‬ ‫ال�ضوء على جمال املناظر الطبيعية يف منطقة‬ ‫(امللتقى ‪ ،)2017‬والتي تنعقد فعالياتها يف مركز‬ ‫ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫كما �أن ال�سياحة الطبية م��ن �أه��م املوا�ضيع دبي التجاري العاملي خالل الفرتة ‪� 27-24‬أبريل‬ ‫الرئي�سية يف الوقت احل��ايل‪ ،‬وت�شري بيانات هيئة القادم‪ ،‬ال�ضوء على مفهوم جتارب ال�سفر املميزة‬ ‫ال�صحة يف دب��ي خ�لال ع��ام ‪� 2015‬إل��ى �أن املدينة ب�شكل رئي�سي بالإ�ضافة �إلى التكنولوجيا وال�سياحة‬ ‫ا�ستقطبت ‪ 630٫831‬زائ���� ًرا ب��ه��دف ال�سياحة احلالل و�سفر الأعمال وال�سياحة امل�س�ؤولة والت�سوق‬ ‫العالجية‪ ٪47 ،‬منهم من ال�صعيد العاملي و‪ ٪53‬من والطريان والثقافة والرتاث واملغامرات‪.‬‬ ‫و�شهد �سوق ال�سفر العربي‪ ،‬الذي يعترب احلدث‬ ‫ال�صعيد املحلي‪.‬‬ ‫و���س��ي��ك��ون ق�سم ق��ط��اع ال��ع��اف��ي��ة واملنتجعات الأه��م والأب���رز للمتخ�ص�صني يف قطاع ال�سياحة‬ ‫ال�صحية يف معر�ض �سوق ال�سفر العربي (امللتقى يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪ ،‬زي��ادة كبرية‬ ‫‪ )2017‬وج��ه��ة للمتخ�ص�صني واملهنيني يف هذا يف ع��دد ال���زوار بن�سبة ‪ %8‬يف ع��ام ‪ 2016‬لي�صل‬ ‫املجال‪ ،‬و�سي�ست�ضيف على مدى يومني الكثري من العدد �إلى �أكرث من ‪ 39٫800‬زائر‪ .‬و�سجلت الدورة‬ ‫االجتماعات مع �أبرز امل�شرتين من منطقة ال�شرق ال�سابقة م�شاركة ‪� 2520‬شركة عار�ضة‪ ،‬وتوقيع‬ ‫�صفقات جتارية بقيمة جت��اوزت ‪ 2.5‬مليار دوالر‬ ‫الأو�سط واملوردين الدوليني‪.‬‬ ‫وت�شمل قائمة اجلهات العار�ضة التي �أك��دت خالل فعاليات املعر�ض التي متتد لأربعة �أيام‪.‬‬

‫قيمة‬

‫سوق السفر العربي‬

‫يعترب �سوق ال�سفر العربي (امللتقى) حد ًثا عامل ًيا رائدً ا‬ ‫متخ�ص�صا يف جمال ال�سياحة وال�سفر يف منطقة ال�شرق‬ ‫ً‬ ‫الأو�سط‪ .‬و�شهدت دورة عام ‪ 2016‬ح�ضور حوايل ‪� 40‬ألف‬ ‫زائ��ر من العاملني واملهتمني يف ه��ذا امل��ج��ال‪ .‬وبلغت قيمة‬ ‫ال�صفقات التجارية خالل الأيام الأربعة لفعاليات املعر�ض‬ ‫�أكرث من ‪ 2.5‬مليار دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫وت�شهد دورة العام احلايل م�شاركة ‪� 2500‬شركة عار�ضة‬ ‫يف ‪ 12‬قاعة �ضمن مركز دب��ي التجاري العاملي‪ ،‬ما يجعل‬ ‫منها الن�سخة الأكرب على الإطالق من �سوق ال�سفر العربي‬ ‫(امللتقى) منذ �إطالقه‪.‬‬ ‫ويعد معر�ض �سوق ال�سفر العربي واح��دً ا من فعاليات‬ ‫�سوق ال�سفر العاملي التي تنظمها ريد ترافيل اكزيب�شنز‪،‬‬ ‫والتي يتم تنظيمها � ً‬ ‫أي�ضا يف لندن و�أمريكا الالتينية و�إفريقيا‬ ‫‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫معرض جلفود لألغذية يسلّط الضوء‬

‫على الحبوب والبقول واللحوم‬ ‫معارض‬

‫‪28‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫البقول والحبوب في جلفود‬

‫خ�ص�ص مركز دبي التجاري العاملي‪ ،‬ق�سم البقول‬ ‫واحلبوب ورقائق احلبوب يف معر�ض «جلفود» للأغذية‪،‬‬ ‫املعر�ض التجاري ال�سنوي الأكرب من نوعه على م�ستوى‬ ‫العامل يف قطاع الأغذية وامل�شروبات وال�ضيافة‪ ،‬الذي‬ ‫�أقيم يف الفرتة من ‪ 26‬فرباير لغاية ‪ 2‬مار�س ‪،2017‬‬ ‫وذلك يف خطوة ا�سرتاتيجية ليكون واحدً ا من القطاعات‬ ‫الثمانية املتخ�ص�صة بح�سب التق�سيم اجلديد للمعر�ض‬ ‫ال��رائ��د ع��امل�� ًي��ا‪ .‬وي���أت��ي ه���ذا الت�صنيف مت��ا���ش�� ًي��ا مع‬ ‫التوقعات ب�سيطرة منتجات احلبوب والبقوليات على‬ ‫اجلزء الأكرب من قائمة الواردات الغذائية لدول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي حتى عام ‪.2019‬‬ ‫ارتفاع الطلب‬

‫وم���ع ارت��ف��اع ط��ل��ب امل�ستهلكني ع��ل��ى امل��ك�� ّون��ات‬ ‫الغذائية ال�صحية‪� ،‬أ�صبح الكثري من منتجي املواد‬

‫الغذائية يهتمون بتنويع منتجاتهم لت�شمل احلبوب‬ ‫ال��رائ��ج��ة مثل ح��ب��وب الكينوا والقطيفة واحلنطة‬ ‫ال�����س��وداء وال��ب��ق��ول��ي��ات‪ .‬وي�شري تقرير «ال�صناعة‬ ‫الغذائية يف دول جمل�س التعاون اخلليجي» ال�صادر‬ ‫عن «�آلنب كابيتال» �شركة البحوث اال�ست�شارية‪� ،‬إلى �أن‬ ‫احلبوب والبقوليات �سوف تُ�ش ّكل الفئة اال�ستهالكية‬ ‫الأكرب يف منطقة اخلليج بن�سبة ‪ %46.5‬من �إجمايل‬ ‫الواردات الغذائية يف املنطقة‪ .‬وعلى الرغم من ذلك‪،‬‬ ‫يلج�أ امل�ستهلكون ب�شكل متزايد �إلى بدائل «�صحية»‪،‬‬ ‫وم��ن املرجح �أن حتقق «احلبوب الرائجة» والبقول‬ ‫رواجا كب ًريا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتلبية لهذا الطلب‪ ،‬ف�سوف ي�شارك ‪ً 371‬‬ ‫عار�ضا من‬ ‫‪ 27‬بلدً ا من �آ�سيا والأمريكيتني و�أوروبا وال�شرق الأو�سط‬ ‫ورو�سيا و�إفريقيا ورابطة الدول امل�ستقلة يف ق�سم البقول‬ ‫واحلبوب ورقائق احلبوب‪ ،‬الذي مت ت�صميمه لت�سهيل‬ ‫وتعزيز الفر�ص التجارية‪.‬‬


‫وتعليقًا على ذل��ك‪ ،‬ق��ال الدكتور فواز‬ ‫ال��ب��ح��ري‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫امل��خ��ب��ز احل��دي��ث ال��ت��ي ت��ت��خ��ذ من‬ ‫«نخ�ص معر�ض‬ ‫دبي مق ًرا لها‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫«ج��ل��ف��ود» ل��ه��ذا ال��ع��ام بعر�ض‬ ‫منتج «اخلبز باحلليب»‪ ،‬وهي‬ ‫مقرم�شات متوفرة بخم�س‬ ‫ن��ك��ه��ات خمتلفة‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة‬ ‫�إلى املنتجات اخلالية من اجللوتني‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن جمموعة معجنات ال�شركة و�أ�صناف‬ ‫اخل��ب��ز ال��ف��اخ��رة ت�شكيلة م��ن املنتجات الغنية‬ ‫بالربوتني وحبوب ال�شيا والكينوا و�أوميجا ‪ 3‬و�أخرى‬ ‫خالية من اخلمرية ومنخف�ضة الكربوهيدرات‪،‬‬ ‫وهي مثالية للحميات الغذائية‪ .‬وي�أتي اهتمامنا‬ ‫باخلبز امل��ع�� ّد م��ن ال�بروت�ين ال�صحي واملنتجات‬ ‫الغنية بالكينوا وال�شيا لل�سلطات وال�سندوي�شات‬ ‫ا�ستجابة للنمو ال���ذي ت�شهده ال�����س��وق ح��ال�� ًي��ا»‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪�« :‬سوف جنمع من خ�لال م�شاركتنا يف‬ ‫املعر�ض الغذائي الأكرب والأكرث ت�أث ًريا يف العامل‪،‬‬ ‫امل�ستهلكني وجتار التجزئة حتت �سقف واحد يف‬ ‫�إط��ار �سعينا لتعزيز �سمعتنا كالعالمة التجارية‬ ‫املف�ضلة ّ‬ ‫لع�شاق امل�أكوالت ال�صحية»‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مدعوما ب�شعبيتها هناك ف�ضلاً عن التدفق‬ ‫ً‬ ‫امل�ستمر للمغرتبني م��ن جنوب‬ ‫الصادرات الغذائية‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬ ‫البرازيلية ‪ 2 016‬لدول‬ ‫ت�ش ّكل ال��ب��ق��ول‪ ،‬ب�صفتها‬ ‫بديلاً‬ ‫رخي�صا عن اللحوم لدى‬ ‫ً‬ ‫مجلس التعاون‬ ‫ذوي الدخل املنخف�ض‪ ،‬م�صد ًرا‬ ‫الخليجي ‪ 6.04‬مليارات‬ ‫رئي�س ًيا ل��ل�بروت�ين وب�سعر مقبول‬ ‫ف�ضلاً عن �أهميتها يف البلدان النامية‬ ‫دوالر‬ ‫والأ�سواق النا�شئة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬يقول �إقبال فازالين‪ ،‬املدير‬ ‫ال��ع��ام وال��رئ��ي�����س التنفيذي يف �شركة «ف���ازالين»‬ ‫هيئة تنمية ال�صادرات الزراعية واملنتجات الغذائية للت�صدير‪« :‬لقد عملنا خ�لال ال�سنوات املا�ضية‬ ‫على ك�سب ثقة امل�ستهلكني واحلفاظ على عالقات‬ ‫امل�صنعة و�شركة «فازالين» للت�صدير من الهند‪.‬‬ ‫عائلية قوية م��ع املوظفني وامل��زارع�ين‪ .‬مل نتطور‬ ‫زي����ادة ال��وع��ي ح���ول المنتجات ك�شركة جتارية فح�سب‪ ،‬بل ككيان اجتماعي م�س�ؤول‬ ‫وم�ستدام‪ .‬و�سوف ي�ضفي وجودنا يف ق�سم البقول‬ ‫الصحية‬ ‫‪ ‬ووفقًا لتقرير «يورومونيتور �إنرتنا�شيونال»‪ ،‬واحلبوب ورقائق احلبوب يف معر�ض جلفود الكثري‬ ‫م���زود الأب��ح��اث ال�سوقية‪ ،‬فقد �سجلت البقول من الأهمية بو�صفنا �أكرب م�ستورد للبقول يف الهند»‪.‬‬ ‫�أف�ضل �أداءٍ يف ق��ط��اع امل���أك��والت ال��ط��ازج��ة بعد‬ ‫أحد األقسام الثمانية‬ ‫زي��ادت��ه��ا بن�سبة ‪ %7‬ع��ن ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ .‬ويعزى‬ ‫ي�����ش�� ّك��ل ق�����س��م «ال��ب��ق��ول واحل���ب���وب ورق��ائ��ق‬ ‫الف�ضل يف ال��رواج الكبري الذي تلقاه البقول �إلى‬ ‫منو ا�ستهالكها بن�سبة ‪ %4‬يف الهند‪ ،‬حيث يعتمد احلبوب» �أح��د الأق�سام الثمانية املخ�ص�صة يف‬ ‫ما يقارب ‪ 360‬مليو ًنا من الأ�شخا�ص النباتيني معر�ض جلفود مما مينح امل�شرتين فر�صة التنقل‬ ‫عليها كم�صدر رئي�سي للربوتني‪ .‬وي�أتي النمو يف ب�سهولة وفعالية �أكرب يف �أق�سام املعر�ض ال�ضخم‬ ‫ا�ستهالك البقوليات يف ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا وال��ذي يحتفي ه��ذا العام بدورته ال��ـ‪ .22‬وت�شمل‬ ‫الأق�سام الأخ��رى‪ :‬امل�شروبات‪ ،‬منتجات الألبان‪،‬‬ ‫ال��ده��ون وال���زي���وت‪ ،‬ال�صحة وال��ع��اف��ي��ة وامل���واد‬ ‫الع�ضوية‪ ،‬العالمات التجارية العاملية‪ ،‬اللحوم‬ ‫والدواجن والغذاء العاملي‪.‬‬ ‫و���س��وف ي�ستقطب معر�ض جلفود‬ ‫‪� 2017‬أكرث من ‪� 5‬آالف عار�ض حملي‬ ‫جناحا وطن ًيا مبا‬ ‫وع��امل��ي و‪120‬‬ ‫ً‬ ‫يف ذل���ك جم��م��وع��ة م��ن ال���دول‬ ‫لأول م����رة م��ث��ل �أذرب���ي���ج���ان‬ ‫وفنلندا ومالطا وال�صومال؛‬ ‫ف��ي��م��ا ���س��ي��ح��ر���ص ر�ؤ����س���اء‬ ‫ووزراء وم�س�ؤولون حكوميون‬ ‫وال��ع�����ش��رات م��ن املنظمات‬ ‫التجارية العاملية على توقيع‬ ‫ات��ف��اق��ي��ات جت���اري���ة ثنائية‬ ‫ف�����ض�ل ًا ع��ن ح�����ض��ور ع�شرات‬ ‫الآالف من الزوار‪.‬‬

‫قيمة‬

‫منصة لتعزيز األعمال‬

‫م��ن جانبها‪ ،‬ق��ال��ت تريك�سي ل��وه مريماند‪،‬‬ ‫النائب الأول للرئي�س يف مركز دبي التجاري العاملي‪:‬‬ ‫«ي�ش ّكل «جلفود» من�صة التموين الأكرث حيوية جلميع‬ ‫العاملني يف القطاع الغذائي‪ ،‬كما يعمل كمحرك‬ ‫ل�لاجت��اه��ات ال��ن��ا���ش��ئ��ة‪� ،‬إذ مي��ن��ح امل��وردي��ن‬ ‫وامل��ن��ت��ج�ين ف��ر���ص��ة ل��ت��ك��ي��ي��ف خططهم‬ ‫التجارية ملالقاة التطورات املدفوعة‬ ‫بامل�ستهلك‪ .‬و�سوف مي ّكن الت�صميم‬ ‫اجل���دي���د ل��ل��م��ع��ر���ض م���ن تعزيز‬ ‫�أعمالهم مع اخلربات واملنتجات‬ ‫واخلدمات وثيقة ال�صلة‪».‬‬ ‫ه��ذا وق��د ا�ستقطب ق�سم‬ ‫ال��ب��ق��ول واحل���ب���وب ورق���ائ���ق‬ ‫احل��ب��وب جم��م��وع��ة م��ن كبار‬ ‫امل�صدرين وامل��وردي��ن يف هذا‬ ‫ال��ق��ط��اع مب���ن ف��ي��ه��م «���ش��رك��ة‬ ‫�آ�سيا و�إفريقيا للتجارة العامة»‬ ‫وال��ذي تتخذ من الإم��ارات مق ًرا‬ ‫ل��ه��ا‪ ،‬وال���راع���ي ال��ر���س��م��ي ملعر�ض‬ ‫«جلفود»؛ وال�شركة الإماراتية متعددة‬ ‫الأوج���ه «ف��ن��ار اخلليج» و«�أم��ي�رة ف��ودز»‬ ‫و«�أج����روزان»‪ .‬كما �سي�شهد املعر�ض ح�ضور‬

‫اللحوم والدواجن‬

‫وح�صل الق�سم املخ�ص�ص للحوم‬ ‫وال��دواج��ن يف معر�ض املنتجات الغذائية‬

‫‪29‬‬


‫معارض‬ ‫وامل�����ش��روب��ات ال��رائ��د عامل ًيا «جلفود ‪ »2017‬على‬ ‫اهتمام دويل كبري من امل�شاركني فيه نظ ًرا للتوقعات‬ ‫بارتفاع كبري يف ا�ستهالك اللحوم والدواجن يف دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬وق��د ا�ستقطب الق�سم‬ ‫ال��ذي ميثل �أح��د ثمانية �أق�سام متخ�ص�صة �ضمن‬ ‫الت�صميم اجلديد للمعر�ض الأكرب من نوعه عامل ًيا‪،‬‬ ‫‪ً 259‬‬ ‫عار�ضا من ‪ 35‬دولة‪ ،‬بينها كربى الأ�سماء يف‬ ‫القطاع من �أمريكا اجلنوبية و�أ�سرتاليا وال�شرق‬ ‫الأق�صى و�أمريكا ال�شمالية ورو�سيا‪.‬‬ ‫وتتوقع درا���س��ة �أج��رت��ه��ا دار الأب��ح��اث «�أل�بن‬ ‫كابيتال» ارتفاع ا�ستهالك اللحوم يف دول جمل�س‬ ‫ال��ت��ع��اون اخلليجي ال�ستة �إل���ى ‪ 4.3‬م�لاي�ين طن‬ ‫م�تري بحلول ع��ام ‪ 2019‬حيث ت�ستخدم منتجات‬ ‫اللحوم يف الوجبات الغذائية التقليدية ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وي�س ّلط تقرير �شركة «�أل�بن» ح��ول قطاع الأغذية‬ ‫يف دول جمل�س ال��ت��ع��اون اخلليجي‪ ،‬ال�����ض��وء على‬ ‫الطلب املتزايد يف املنطقة على املنتجات ال�صحية‬ ‫والع�ضوية واحلالل املو ّردة من م�صادر موثوقة‪.‬‬ ‫ويتما�شى ارتفاع ا�ستهالك اللحوم يف املنطقة‬ ‫مع التوجهات العاملية املتزايدة ال�ستهالك الأغذية‬ ‫الغنية ب��ال�بروت�ين وخ��ا���ص�� ًة املنتجات الع�ضوية‬ ‫وال�����ص��ح��ي��ة ذات امل�����ص��ادر ال��ت��ج��اري��ة امل��وث��وق��ة‬ ‫واملعروفة املن�ش�أ واحلالل‪.‬‬ ‫ووفقًا مل�ؤ�س�سة «يورومونيتور �إنرتنا�شيونال»‬ ‫املتخ�ص�صة يف جم���ال �أب���ح���اث ال�����س��وق‪،‬‬ ‫ف���إن��ه م��ن امل��رج��ح �أن ت��ق��وم ال�شركات‬ ‫امل�صنعة ملنتجات اللحوم بالت�أكيد‬ ‫على ف��وائ��د ا�ستهالك اللحوم‪،‬‬ ‫م��ث��ل حقيقة اح��ت��وائ��ه��ا على‬ ‫العنا�صر الغذائية الهامة‬ ‫وال�بروت��ي��ن��ات عالية‬ ‫اجل�������������ودة‪ .‬وم����ن‬

‫‪30‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫املحتمل �أن تدرج هذه ال�شركات جمموعة �أكرب من‬ ‫املنتجات الأقل معاجل ًة �ضمن حمفظة منتجاتها‪،‬‬ ‫وذلك يف �أعقاب ال�شكوك التي دارت حول اللحوم‬ ‫احل��م��راء والأغ��ذي��ة املعاجلة يف الآون���ة الأخ�يرة‬ ‫ب�سبب املخاطر ال�صحية املرتبطة بها‪.‬‬ ‫وت�������ش�ي�ر ت����ق����دي����رات ����ش���رك���ة «ك�ل�اري���ت���ي»‬ ‫لال�ست�شارات الزراعية �إل��ى و�صول الطلب على‬ ‫املنتجات الغذائية الع�ضوية يف املنطقة �إلى ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر �أمريكي بحلول ‪.2018‬‬ ‫ومع ارتفاع ا�ستهالك الأغذية الع�ضوية ب�شكل‬ ‫ملحوظ فقد متت الإ�شارة �إلى �أن حتقيق النجاح‬ ‫يف �سوق دول جمل�س التعاون اخلليجي قد يعتمد‬ ‫على تلبية هذا النمو يف الطلب‪ ،‬وقد �أو�ضح مركز‬ ‫معلومات الأغذية احلالل �أنه‪« :‬لوحظت تغريات‬ ‫يف العادات اال�ستهالكية للمقيمني يف دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي متثلت بالتوجه �إل��ى املنتجات‬ ‫الغذائية الأكرث �صحية‪ .‬ويكمن �أحد �أ�سباب هذا‬ ‫ت�شجع اتخاذ‬ ‫التوجه يف �أن القطاعات احلكومية ّ‬ ‫تدابري متوا�صلة بهدف احلد من م�شكلة ال�سمنة‬ ‫يف املنطقة‪ .‬ولذلك‪ ،‬ينبغي على م�ص ّنعي منتجات‬ ‫اللحوم متابعة هذا التوجه ال�صحي للم�ستهلكني‬ ‫يف دول جمل�س التعاون اخلليجي من خالل تطوير‬ ‫جم��م��وع��ة م��ت��ن��وع��ة م��ن م��ن��ت��ج��ات حل��وم‬ ‫ال���دج���اج امل��ع��اجل��ة‪ .‬وع��ل��اوة على‬ ‫ذل����ك‪ ،‬ي��ج��ب ع��ل��ى امل�ص ّنعني‬ ‫الإع�����ل����ان ع����ن ف���ائ���دة‬ ‫منتجاتهم لل�صحة‬ ‫ن��ظ�� ًرا لكونها‬ ‫م�صا د ر‬

‫غذائية غنية بالربوتني ومنخف�ضة الدهون‪ ،‬ما‬ ‫يجعلها �أكرث جاذبية للم�ستهلكني يف املنطقة»‪.‬‬ ‫وي��ع��زى ارت��ف��اع الطلب على امل���واد الغذائية‬ ‫ال�صحية �إلى حمالت التوعية ال�صحية الوا�سعة‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬والتي دفعت العديد من امل�ستهلكني‬ ‫�إلى �إي�لاء مزيد من االهتمام لنظامهم الغذائي‬ ‫و�إل��ى تف�ضيل اخل��ي��ارات ال�صحية‪ ،‬مبا يف ذلك‬ ‫املنتجات الع�ضوية‪ .‬وقد �أدى هذا بدوره �إلى ارتفاع‬ ‫عدد املنتجني الذين يتناف�سون لزيادة ح�صتهم‬ ‫يف ال�سوق الذي ي�سعى ب�شكل متزايد وراء م�صادر‬ ‫الغذاء ال�صحي واملوثوق‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قالت تريك�سي لوه مريماند‪،‬‬ ‫النائب الأول للرئي�س ل��دى مركز دب��ي التجاري‬ ‫العاملي‪« :‬تبني ردود فعل العار�ضني القادمني من‬ ‫‪ 35‬دولة �إلى �أن دورة هذا العام من املعر�ض عن‬ ‫توجهات �إقليمية جديدة يف زي��ادة الطلب على‬ ‫اخليارات الغذائية ال�صحية ب�شكل مطرد وخا�ص ًة‬ ‫املنتجات الع�ضوية منها»‪.‬‬ ‫وحر�صا منها على �إب��راز ال�سبب يف مالءمة‬ ‫ً‬ ‫منتجاتها للعائالت املهتمة بال�صحة‪ ،‬ت�شارك‬ ‫�شركة «بانفيت ال�شرق الأو�سط»‪ ،‬التابعة لل�شركة‬ ‫الرتكية لإن��ت��اج ال��دواج��ن «بانفيت»‪ ،‬يف معر�ض‬ ‫هذا العام �ضمن ق�سم اللحوم وال��دواج��ن‪ .‬حيث‬ ‫�ستعر�ض ال�شركة التي تتخذ من الإمارات مق ًرا لها‬ ‫جمموعة متنوعة من منتجات الدواجن من حلوم‬ ‫الدجاج �إلى املنتجات الغذائية املعاجلة‬ ‫اخلالية م��ن امل���واد امل�ضافة مبا‬ ‫يف ذل����ك ب���رج���ر ال���دج���اج‬ ‫والبو�شار‪.‬‬


‫وح��ول ه��ذا ق��ال م��راد كنت‪ ،‬املدير العام‬ ‫ل�����ش��رك��ة «ب��ان��ف��ي��ت ال�����ش��رق الأو����س���ط»‪:‬‬ ‫«يعد ال��دج��اج من م�صادر الربوتني‬ ‫ال�صحية ال��ذي ت�ستهلكه خمتلف‬ ‫الفئات العمرية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪ .‬وي�صل مع ّدل‬ ‫اال���س��ت��ه�لاك ال���ف���ردي منه‬ ‫���س��ن��و ًي��ا �إل�����ى ح�����وايل ‪40‬‬ ‫كيلوجراما يف دول جمل�س‬ ‫ً‬ ‫ال���ت���ع���اون اخل��ل��ي��ج��ي‪ ،‬مع‬ ‫ت���وق���ع���ات ب���ارت���ف���اع ه��ذا‬ ‫املعدل يف امل�ستقبل‪ .‬ونظ ًرا‬ ‫الزدي��اد اهتمام امل�ستهلكني‬ ‫بالعادات الغذائية ال�صحية‬ ‫��وم��ا بعد ي���وم‪ ،‬وللتكيف مع‬ ‫ي ً‬ ‫هذا التوجه يف خط منتجاتها‪،‬‬ ‫�أدخلت �شركة «بانفيت» منتجات‬ ‫معاجلة خالية من املواد امل�ضافة �إلى‬ ‫ال�سوق بعد عامني من الأب��ح��اث‪ .‬وميكن‬ ‫ملنتجاتنا م��ث��ل ب��و���ش��ار بانفيت وناجيت�س‬ ‫الدجاج والربجر‪ ،‬والربجر مع اخلبز‬ ‫وال��ل��ح��م امل���ق���دد وال��ل��ح��م امل��ف��روم‬ ‫وك��رات اللحم والكباب �أن تكون‬ ‫خيار الأمهات املف�ضل‪ ،‬لتقدمي‬ ‫�أغذية �صحية و�شهية جلميع‬ ‫�أف����راد الأ����س���رة‪ .‬و�سيحظى‬ ‫زوار ق�سم اللحوم والدواجن‬ ‫يف «جلفود» بفر�صة التعرف على‬ ‫هذه املنتجات ب�أنف�سهم»‪.‬‬ ‫وال يركز العار�ضون على تلبية الطلب املتنامي‬ ‫يف منطقة اخلليج فقط‪ ،‬بل يتطلعون � ً‬ ‫أي�ضا �إلى‬ ‫الفر�ص الواعدة املتاحة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫التي تقدمها جت��ارة الرتانزيت امل��زده��رة و�إع��ادة‬ ‫الت�صدير يف دولة الإمارات العربية املتحدة‪ .‬حيث‬ ‫عب «اتحّ اد م�صدري اللحوم الأمريكية» عن �سعي‬ ‫رّ‬ ‫�أع�ضائه �إل���ى انت�شار �أك�ب�ر م��ن خ�لال امل�شاركة‬ ‫يف املعر�ض بجناح «نكهات من ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية»‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال فيليب �سينج‪ ،‬الرئي�س‬ ‫والرئي�س التنفيذي لدى احتاد م�ص ّدري اللحوم‬ ‫الأمريكية‪« :‬بالن�سبة مل�صدري اللحوم احلمراء‬ ‫من الواليات املتحدة‪ ،‬ف�إن معر�ض «جلفود» يحظى‬ ‫مبكانة را�سخة باعتباره فعالية الت�سويق الأبرز يف‬ ‫منطقة اخلليج‪ .‬وقد اكت�سب عرب ال�سنني ت�أث ًريا‬ ‫متزايدً ا ب�شكل ملفت لي�صبح اليوم وجه ًة رئي�سية‬ ‫للم�صدرين الذين يتطلعون �إلى تنمية �أعمالهم يف‬ ‫الأ�سواق النا�شئة يف �إفريقيا و�آ�سيا»‪.‬‬

‫وقطر والبحرين وع��م��ان ‪ 6.04‬مليارات دوالر‬ ‫�أمريكي‪ ،‬بينما و�صلت قيمة ال���واردات �إلى‬ ‫‪ 2.66‬مليار دوالر �أمريكي‪ .‬وا�ستطرد‪:‬‬ ‫«بلغ �إجمايل �صادرات الربازيل يف عام‬ ‫‪� 2016‬إل��ى دول��ة الإم���ارات العربية‬ ‫املتحدة وحدها‪ ،‬التي ُيقام فيها‬ ‫معر�ض «جلفود»‪ 2.23 ،‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬بينما كانت ال���واردات‬ ‫‪ 336‬م��ل��ي��ون دوالر‪ .‬وب���أخ��ذ‬ ‫املنتجات الغذائية وامل�شروبات‬ ‫يف احل�سبان فقط‪ ،‬فقد بلغ‬ ‫�إج��م��ايل ال�����ص��ادرات ‪3.93‬‬ ‫م��ل��ي��ارات يف ع���ام ‪ ،2016‬مع‬ ‫ت�ص ّدر منتجات حل��م الدجاج‬ ‫وال�سكر واللحم البقري»‪.‬‬ ‫وجت��در الإ���ش��ارة �إل��ى �أن ق�سم‬ ‫ال��ل��ح��وم وال����دواج����ن ه���و واح����د من‬ ‫ثمانية �أق�سام خم�ص�صة ي�ست�ضيفها‬ ‫معر�ض «ج��ل��ف��ود»‪� ،‬أك�بر معار�ض الأغ��ذي��ة‬ ‫وال�ضيافة يف ال��ع��امل‪ .‬وال��ذي �سي�شغل كامل‬ ‫امل�ساحة امل��ت��اح��ة يف م��رك��ز دبي‬ ‫التجاري العاملي م��ن م�ساحات‬ ‫ما يقارب ‪ 360‬مليو ًنا‬ ‫ال��ع��ر���ض ال��داخ��ل��ي��ة وق��اع��ات‬ ‫من األشخاص النباتيين‬ ‫ال��ع��ر���ض امل����ؤق���ت���ة‪ .‬وي��ه��دف‬ ‫التوزيع اجلديد لأق�سام املعر�ض‬ ‫على البقول كمصدر‬ ‫�إلى �ضمان ا�ستفادة امل�شرتين من‬ ‫رئيسي للبروتين‬ ‫وقتهم يف املعر�ض بال�شكل الأم��ث��ل‬ ‫م��ن خ�لال �إمكانية التنقل ب�شكل �أك�ثر‬ ‫�سهولة وفعالية‪ .‬وت�شمل الأق�سام الأخ��رى كلاً‬ ‫م��ن‪ :‬امل�����ش��روب��ات‪ ،‬ومنتجات احلليب وال��ده��ون‬ ‫وت���أت��ي هيئة ت�شجيع اال���س��ت��ث��م��ار وال��ت��ج��ارة والزيوت‪ ،‬وال�صحة والعافية واملنتجات اخلالية‬ ‫الربازيلية (�أبيك�س‪-‬برازيل) هذا العام لت�شارك من مواد حمددة‪ ،‬والبقوليات واحلبوب‪ ،‬اللحوم‬ ‫يف «جلفود» ب�أكرب وفد يف تاريخها مع ‪� 87‬شركة‪ .‬والدواجن‪ ،‬العالمات التجارية الكربى‪ ،‬والأغذية‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال ديفيد باريوين نيتو‪ ،‬رئي�س العاملية‪.‬‬ ‫هيئة ت�شجيع اال�ستثمار والتجارة الربازيلية‪« :‬تع ّد‬ ‫عالم األغذية الحالل‬ ‫امل�شاركة يف املعر�ض خطوة ا�سرتاتيجية هامة‬ ‫ت��ع��ود فعالية «ع���امل الأغ��ذي��ة احل�ل�ال» �إل��ى‬ ‫لرتويج املنتجات الربازيلية من قطاع الأغذية‬ ‫وامل�����ش��روب��ات‪ ،‬ن��ظ�� ًرا لكون �سوق جمل�س التعاون «جلفود» للعام الثالث على التوايل لتعزز مكانتها‬ ‫اخل��ل��ي��ج��ي‪ ،‬وج��ه��ة ه��ام��ة بالن�سبة ل��ل�����ص��ادرات ك�أ�ضخم معر�ض جت��اري �سنوي متخ�ص�ص يف‬ ‫الربازيلية‪ .‬وبالإ�ضافة �إلى �سوق جمل�س التعاون الأغ��ذي��ة احل�لال يف العامل‪ .‬وق��د �شهدت ال��دورة‬ ‫اخلليجي‪ ،‬ف�إن املعر�ض يتيح فر�صة الو�صول �إلى ال�سابقة توزيع منتجات فعالية «ع��امل الأغذية‬ ‫امل�شرتين من �إفريقيا و�آ�سيا‪ ،‬والتي تعد �أ�سوا ًقا احل�لال» على جميع �أنحاء معر�ض «جلفود» وفق‬ ‫من��وذج «معر�ض داخ��ل معر�ض»‪ .‬بينما �ستكون‬ ‫تاريخية مهمة بالن�سبة للربازيل»‪.‬‬ ‫تخ�ص�صا ح��ي��ث �سيتم‬ ‫و�أ����ض���اف‪« :‬ب��ل��غ �إج��م��ايل قيمة ال�����ص��ادرات ال����دورة احل��ال��ي��ة �أك�ث�ر‬ ‫ً‬ ‫الربازيلية �سنة ‪� 2016‬إل��ى دول جمل�س التعاون ا�ستعرا�ض الغالبية العظمى من الأغذية احلالل‬ ‫اخلليجي‪ ،‬والتي ت�شمل �أ���س��واق اململكة العربية املعتمدة �ضمن منطقة خم�ص�صة ال�ستعرا�ض‬ ‫ال�سعودية والإم����ارات العربية املتحدة والكويت اللحوم والدواجن‪.‬‬

‫يعتمد‬

‫‪31‬‬


‫بمناسبة مرور‪ 35‬عامًا على إنشائه‪:‬‬ ‫المهندس سري بن وائل البريك في حديث خاص‪:‬‬

‫مستشفى الهالل األخضر‬ ‫خدمات طبية بكفاءة عالية‬ ‫ً‬ ‫تزامنا مع احتفال مستشفى الهالل‬ ‫األخضر بالذكرى الـ‪ 35‬لتأسيسه كان‬ ‫لمجلة ع��ال��م ال��غ��ذاء والصحة هذا‬ ‫اللقاء بسعادة المهندس س��ري بن‬ ‫وائل البريك نائب الرئيس للمستشفى‪:‬‬

‫متابعة‬

‫‪32‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫وما ميكن �أن يقدم لهم من عالج ومعايري العمل‬ ‫التي و�ضعت لتقدمي ما ينال ا�ستح�سانهم ور�ضاهم‬ ‫وما ي�ضمن �سالمة ومالءمة ما يقدم لهم للمقايي�س‬ ‫املحلية والعاملية‪ ،‬ويف �سبيل التن�سيق ملثل هذه الزيارة‬ ‫يرجى االت�صال بق�سم الت�سويق والعالقات العامة‪.‬‬ ‫ك��م ع���دد األق���س���ام امل��وج��ودة‬ ‫باملستشفى؟‬

‫نعمل‬

‫الالئق من اخلدمات والكايف من الرعاية ي�ضمنهم‬ ‫عمالء دائمني لنا‪ ،‬وقد تنبهنا منذ الن�ش�أة الأولى‬ ‫للم�ست�شفى �أن ا�ستمرار امل�ست�شفى وجناحه وبقاءه‬ ‫ما ه��و �إال من خ�لال تطوير العالقة مع عمالئه‪،‬‬ ‫فنحن نعتربهم �شركاء جن��اح ن�سعى لتحقيق كل‬ ‫تطلعاتهم وتاليف كل �شكاويهم وتنفيذ مقرتحاتهم‪،‬‬ ‫وما يعترب هذا االعتماد �إال �شهادة وت�أكيد لثقتهم‬ ‫الدائمة بنا‪.‬‬

‫ي�ضم امل�ست�شفى �أك�ثر م��ن خم�سني عيادة‬ ‫يف جميع التخ�ص�صات الطبية الأ�سا�سية والثانوية‬ ‫وت�شمل م��راك��ز م�ستقلة با�ستقبالها ومواعيدها‬ ‫كمركز ال��ع�لاج الطبيعي وم��رك��ز الأ���س��ن��ان وق�سم‬ ‫الأطفال وق�سم الطوارئ‪� ،‬أما العيادات اخلارجية‬ ‫مب��ا فيها م��ن ا�ست�شاريني و�أخ�����ص��ائ��ي�ين وج��ه��از‬ ‫متري�ض وا�ستقبال موحد‪ ،‬فهي تعمل على توفري‬ ‫احتياجات املري�ض الطبية يف �أكرث من عيادة وت�شمل‬ ‫التخ�ص�صات مثل الن�ساء والوالدة والباطنية والقلب‬ ‫والعيون والأن��ف والأذن واحلنجرة والعظام‪ ،‬كما‬ ‫يوفر امل�ست�شفى خلدمة مراجعيه وتلبية متطلبات‬ ‫�أطبائه جميع احتياجاتهم من اخلدمات الطبية‬ ‫امل�����س��ان��دة م��ن ق�سم امل��خ��ت�بر وال��ت��ح��ال��ي��ل الطبية‬ ‫ومكافحة العدوى وق�سم الأ�شعة الذي ي�ضم �أحدث‬ ‫الأج��ه��زة العاملية املتخ�ص�صة للأ�شعة مبختلف‬ ‫�أنواعها مما ي�ساعد يف الت�شخي�ص ال�سليم والدقيق‬ ‫للمر�ضى ويعمل ق�سم املخترب والأ�شعة على مدار‬ ‫ال�ساعة طوال اليوم‪.‬‬ ‫�أم��ا ق�سم التنومي فيحتوي على �ستني �سري ًرا‬ ‫وغ��رف عمليات جمهزة بطاقم طبي متميز من‬ ‫جراحني و�أط��ب��اء تخدير وه��و جاهز لكل احل��االت‬ ‫على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫أق�ساما‬ ‫كما توفر خدمات التنومي يف امل�ست�شفى � ً‬ ‫م�ستقلة للن�ساء والرجال‪ ،‬و�آخ��ر م�ستقل للأطفال‬ ‫وي�شمل بداخله ق�سم الأطفال حديث الوالدة‪.‬‬

‫كيف تقيمون ع��دد عمالئكم من‬ ‫موظفي القطاع الحكومي؟‬

‫ماذا عن الندوات الطبية ومشاركة‬ ‫الهالل األخضر فيها؟‬

‫على تطوير العالقة مع‬ ‫عمالئنا ونعتبرهم شركاء‬ ‫نجاح ونسعى لتحقيق‬ ‫كل تطلعاتهم‬

‫بداية نهنئكم بما تحقق من اعتماد‬ ‫املنشآت الصحية؟‬

‫اهلل يبارك فيكم ونحن بدورنا نحمد اهلل‬ ‫ون�شكره على توفيقه لنا‪ ،‬ونحن من الوهلة الأولى‬ ‫لقيام امل�ست�شفى و�ضعنا ر�ؤيتنا الأ�سا�س من �أجل‬ ‫خدمة وراحة املر�ضى من عمالئنا الكرام‪ ،‬وبف�ضل‬ ‫اهلل وتوفيقه حتقق ما حتقق من جناحات لنا يف‬ ‫�سبيل حتقيق املزيد وال�سعي وراء �إجن��از �أهدافنا‬ ‫املتتالية واجتهادنا دائ�� ًم��ا للقيام بر�سالتنا التي‬ ‫حددناها �سل ًفا‪.‬‬ ‫ما هي الرسالة التي تود توجيهها سعادة‬ ‫املهندس ملراجعي املستشفى وعمالئه؟‬

‫ر�سالتي لكل من ي�أتي �إلى م�ست�شفى الهالل‬ ‫الأخ�ضر ً‬ ‫مري�ضا �أو مراج ًعا �أو عميل دائ ًما �أو حتى‬ ‫ممن يريد االطالع على خدمات و�أق�سام امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫�أن يطمئنوا على ك��ل م��ا ي��ق��دم لهم م��ن خدمات‬ ‫عالجية وم�ساندة و�أن��ن��ا نقدمها لهم على الوجه‬ ‫ال��ذي ي�ضمن لهم احل�صول على خدمة مر�ضية‬ ‫والئقة ت�ضمن لهم ال�سالمة والرعاية الكافية ملا‬ ‫فيه م�صلحتهم وم�صلحتنا نحن‪ ،‬حيث �إن تلقيهم‬

‫يوما‬ ‫بالت�أكيد لدينا عدد ال ب�أ�س به‪ ،‬ويتزايد ً‬ ‫بعد يوم من العمالء واملراجعني من موظفي القطاع‬ ‫احلكومي الذين يالقون كل الرعاية واالهتمام‪،‬‬ ‫ومع هذا نحن نطمع �إلى زيادة هذا العدد مع قادم‬ ‫الأي���ام‪ ،‬وقامت �إدارة الت�سويق بت�صميم برنامج‬ ‫ت�سويقي خ��ا���ص مب��وظ��ف��ي ال��ق��ط��اع احل��ك��وم��ي يف‬ ‫الريا�ض بعدد مميز من اخلدمات الطبية وامل�ساندة‬ ‫ب�أ�سعار خمف�ضة‪ ،‬ومن هنا �أقدم الدعوة لكل موظفي‬ ‫القطاعات احلكومية لزيارتنا يف م�ست�شفى الهالل‬ ‫الأخ�ضر والتعرف على �إمكانيات ومرافق امل�ست�شفى‬

‫يحر�ص م�ست�شفى الهالل الأخ�ضر على‬ ‫امل�شاركة الدائمة والفعالة يف جميع ال��ن��دوات‬ ‫الطبية لتثقيف �أطبائه والعاملني به ما يحقق لهم‬ ‫التعرف على كل ما هو جديد يف املجاالت الطبية‬ ‫املختلفة وحتويل ذلك مل�صلحة مراجعيهم‪ .‬كما‬ ‫يقدم امل�ست�شفى حما�ضرة يومية �صباحية لكل‬ ‫�أط��ب��ائ��ه‪ ،‬وه���ذا ال�برن��ام��ج معتمد على برنامج‬ ‫التعليم ال��ط��ب��ي امل�ستمر امل��ع��ت��م��د م��ن الهيئة‬ ‫ال�سعودية للتخ�ص�صات ال�صحية‪.‬‬ ‫كما ينظم ق�سم اخلدمة االجتماعية بع�ض‬

‫‪33‬‬


‫متابعة‬ ‫املحا�ضرات ال�صحية والدينية والوطنية التي �أننا يف الهالل الأخ�ضر ن�شارك بتقدمي اخلدمات‬ ‫تقام تب ًعا للمنا�سبات االجتماعية املختلفة كاليوم العالجية املجانية مبا�شرة يف تلك املعار�ض �أو‬ ‫ال��ع��امل��ي لل�صحة وال��ي��وم ال��ع��امل��ي لل�سكر وال��ي��وم بتقدميها يف �صورة كوبونات ميكن اال�ستفادة منها‬ ‫الوطني للمملكة‪.‬‬ ‫عند زيارة امل�ست�شفى‪ ،‬كما يقوم امل�ست�شفى بالدعم‬ ‫املادي للأن�شطة احلكومية ولعل �أهمها �أن�شطة وزارة‬ ‫م��ا ه��ي األن��ش��ط��ة االجتماعية ال�صحة و�أن�شطة امل�ؤ�س�سات اخلريية‪.‬‬

‫وجراحة وزراع��ة الأ�سنان ت�ضم نخبة من �أف�ضل‬ ‫اال�ست�شاريني واالخت�صا�صيني يف طب الأ�سنان‪.‬‬ ‫كما مت تطوير ق�سم الأمرا�ض اجللدية‪ ،‬وكذلك‬ ‫فقد �أجن��زن��ا جت��دي��د ك��ام��ل ال��ع��ي��ادات اخلارجية‬ ‫وغرف االنتظار‪ ،‬ومت � ً‬ ‫أي�ضا جتديد غرف املر�ضى‬ ‫يف التنومي لتكون �أكرث راحة ومبا يتوافق مع �أرقى‬ ‫املوا�صفات العاملية‪.‬‬

‫حتدثت يف البداية �أننا حر�صنا على توفري‬ ‫جميع اح��ت��ي��اج��ات مراجعينا منذ ب��داي��ة �إن�شاء‬ ‫امل�ست�شفى وق��د حر�صنا با�ستمرار على ال�صيانة‬ ‫امل�ستمرة للمباين والتحديث امل�ستمر جلميع الأجهزة‬ ‫والتجهيزات الطبية و�إدخ���ال التقنيات احلديثة‬ ‫دائ ًما‪ ،‬ولكن لعل �آخر ما مت حتديثه �أو تطويره يف‬ ‫امل�ست�شفى هو عيادة الأ�سرة والرعاية الأولية التي‬ ‫تعد حمطة العالج الأولى للمري�ض ح�سب ما ميليه‬ ‫ن��ظ��ام ال�ضمان ال�صحي‪ ،‬كما مت حت��دي��ث مركز‬ ‫الأ�سنان بخم�س عيادات جديدة ومتكاملة جمهزة‬ ‫ب���أح��دث التجهيزات العالية امل��ت��ط��ورة يف عالج‬

‫وماذا عن مجاالت التوعية بمستشفى‬ ‫الهالل األخضر؟‬

‫باملستشفى؟‬

‫حت���ر����ص �إدارة ال���ه�ل�ال الأخ�������ض���ر على‬ ‫امل�شاركة بفعالية يف الأن�شطة االجتماعية احلكومية‬ ‫واخلا�صة‪ ،‬حيث تقدم الدعوات لنا لتتم م�شاركتنا‬ ‫وال��ق��ي��ام ب��ال��واج��ب ال��ت��وع��وي ال�صحي م��ن خالل‬ ‫الو�سائل الإع�لام��ي��ة امل��ق��روءة واملرئية م��ن خالل‬ ‫وخ�صو�صا الطالبية منها‪ ،‬حيث تتم‬ ‫امل��ع��ار���ض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اال���س��ت��ف��ادة يف تنمية ال��وع��ي ال�صحي للن�شء يف‬ ‫مراحلهم الأول���ى مم��ا ينعك�س بالفائدة الكربى‬ ‫للو�صول �إل��ى جمتمع �صحي متح�ضر و�آم���ن‪ .‬كما‬

‫‪34‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫ما هي األقسام التي تم تحديثها؟‬

‫يف جمال التوعية هناك جلنتان قائمتان‬ ‫يف امل�ست�شفى متار�سان ن�شاطاتهما ب�شكل فعال‬ ‫وم�ستمر وجتتمعان �أ�سبوع ًيا‪ ،‬وت�ضم �أع�ضائهما‬ ‫قائمة ال ب�أ�س بها من �إدارة امل�ست�شفى و�أ�صحاب‬ ‫ال��ق��رار‪ ،‬وه��م��ا جلنة التوعية ال�صحية وجلنة‬ ‫�أ���ص��دق��اء امل��ر���ض��ى‪ ،‬حيث ت��ق��وم��ان بالتعاون مع‬ ‫العالقات العامة والإعالم ب�إ�صدار ن�شرات توعية‬ ‫�صحية ب�شكل �شهري‪ ..‬ون�شرة �أ�سبوعية وجملة‬ ‫رب��ع �سنوية حتمل يف طياتها الكثري من ر�سائل‬ ‫التوعية ال�صحية وت���وزع ب�شكل منتظم داخ��ل‬ ‫وخارج امل�ست�شفى‪ ،‬كما تلقى امل�ؤ�س�سات الإعالمية‬ ‫ال�صحية كل التعاون من امل�ست�شفى يف عملية توزيع‬ ‫الر�سائل التوعوية ال�صحية داخل امل�ست�شفى‪.‬‬


‫تعريف‬

‫المهندس سري بن وائل البريك‪.‬‬ ‫مواليد هامبورج ‪ -‬ألمانيا ‪1962‬م‪.‬‬ ‫حاصل على بكالوريوس هندسة نظم وأساليب عام ‪1985‬م‪.‬‬ ‫حاصل على ماجستير إدارة منشآت صحية عام ‪1995‬م من الواليات‬ ‫المتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫عضو اللجنة الوطنية الصحية‪.‬‬ ‫عضو المجلس المركزي العتماد المنشآت الصحية من الواليات‬ ‫المتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫عضو اللجنة الطبية بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض‪.‬‬ ‫عضو الجمعية األمريكية للمديرين التنفيذيين الطبيين‪.‬‬ ‫المدير التنفيذي ونائب رئيس مستشفى الهالل األخضر‪.‬‬ ‫متزوج ولي ثالث بنات وابنان‪.‬‬

‫ما هي أهم اإلنجازات التي حققتها‬ ‫مستشفى الهالل األخضر؟‬

‫الأملانية يف مدينة هامبورج لال�ستفادة من خرباتها‬ ‫يف تطوير وا�ستحداث خدمات جديدة يف م�ست�شفى‬ ‫الهالل الأخ�ضر لت�شمل مراكز العالج الطبيعي وت�أهيل‬ ‫الأط��ف��ال مب��ا يف ذل��ك الأخ�صائيون والأخ�صائيات‬ ‫ال�سعوديات و�إن�شاء وح��دة للتغذية العالجية والطب‬ ‫ال��ب��دي��ل‪ ،‬ومت اع��ت��م��اد امل�ست�شفى ل��ي��ق��دم حمالت‬ ‫املرا�سالت مع امل�ست�شفيات يف �أملانيا لتن�سيق العمليات‬ ‫اجلراحية والعالج ملن يحتاجه ومتابعة حاالتهم حمل ًيا‬ ‫بعد عودتهم و�إع��داد برنامج لزيارات الأطباء الأملان‬ ‫لإجراء العمليات داخل امل�ست�شفى‪.‬‬

‫ف��ي��م��ا ي��خ�����ص الإجن�������ازات ال��ت��ي حققها‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬ف�إنني �أريد �أن �أ�ؤكد �أن ما نراه من �إجناز‬ ‫قد ال ي��راه عمال�ؤنا كذلك‪ ،‬ولكن �أه��م ما �أ�ؤك��ده‬ ‫دائ ًما هو املحافظة على �أغلبية �ساحقة من عمالئنا‬ ‫ومراجعينا وجلب مراجعني جدد رغم كل ما ت�شهده‬ ‫ال�ساحة الطبية اخلا�صة من تناف�س كبري وافتتاح‬ ‫للمراكز الطبية‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى ذلك ف�إننا حا�صلني‬ ‫على �شهادة الآيزو ‪ 9001‬للجودة التي تعد م�صدر‬ ‫فخر واعتزاز لنا جمي ًعا يف امل�ست�شفى‪ ،‬وقد ح�صلنا‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا على �شهادة اعتماد اللجنة املركزية للمن�ش�آت‬ ‫ماذا عن مساحة التكافل االجتماعي يف‬ ‫ال�صحية (�سيباهي) حيث خ�ضع امل�ست�شفى ملعايري مستشفى الهالل األخضر؟‬ ‫�شملت مراجعة ال�سيا�سات والإجراءات التي يطبقها‬ ‫يف جمال التعاون اخلريي واالجتماعي‪ ،‬لدينا‬ ‫امل�ست�شفى واخلدمات التي يقدمهما للمري�ض من قائمة ال ب�أ�س بها يربطها تعاون خري مع امل�ست�شفى‬ ‫خدمات �صحية و�إدارية‪.‬‬ ‫من خالل تقدمي اخلدمات ال�صحية املجانية‪ ،‬حيث‬

‫هناك الكثري من امل�ؤ�س�سات اخلريية التي نتوا�صل‬ ‫معها وكذلك مركز امللك �سلمان االجتماعي يف‬ ‫مدينة الريا�ض‪ ،‬وعلى م�ستوى اململكة جند �أن ا�سم‬ ‫م�ست�شفى الهالل الأخ�ضر يف �أوائل قائمة امل�ؤ�س�سات‬ ‫اخلريية حيث تقدم اخلدمات العالجية ملوظفيها‬ ‫وملن يتم توجيهه من امل�ؤ�س�سات ال�صحية احلكومية‪.‬‬ ‫ما هي الكلمة األخيرة التي تود قولها‬ ‫يف ختام لقائنا سعادة املهندس؟‬

‫لن �أن�سى يف هذا اللقاء �أن �أتقدم بالتهنئة‬ ‫�إل��ى خ��ادم احل��رم�ين ال�شريفني امللك �سلمان بن‬ ‫عبد العزيز و�سمو ويل العهد و�سمو ويل ويل العهد‬ ‫وال�شعب ال�سعودي النبيل مبنا�سبة ذك��رى البيعة‪،‬‬ ‫�أ���س���أل اهلل العلي القدير �أن يحفظ ب�لادن��ا ووالة‬ ‫�أمورنا وكل املواطنني واملقيمني على هذه البالد من‬ ‫كل مكروه و�أن يدمي علينا �أمنه و�أمانه‪.‬‬

‫ما هي آخر املستجدات لدى الهالل‬ ‫األخضر؟‬

‫ت��ط��رق��ت خ�ل�ال ح��دي��ث��ي م��ع��ك��م �إل��ى‬ ‫الكثري من امل�ستجدات يف م�ست�شفى الهالل‬ ‫الأخ�ضر‪ ،‬لكن �أه��م ه��ذه امل�ستجدات الذي‬ ‫يجيء كتتويج جلهودنا وم�سريتنا خالل ربع‬ ‫ق��رن م�ضت بكل فخر واع��ت��زاز ه��و ح�صول‬ ‫امل�ست�شفى على �شهادة االعتماد يف الآونة‬ ‫الأخرية التي ت�ؤكد جناح ا�سرتاتيجيتنا‬ ‫و�شعارنا ال��ل��ذان و�ضعناهما هد ًفا‬ ‫ن�صب �أعيننا منذ البداية وهو نحو‬ ‫جمتمع �صحي �أف�����ض��ل‪ .‬وبالإ�ضافة‬ ‫�إل��ى ذل��ك فقد مت االتفاق مع جمموعة‬ ‫متميزة من امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية‬

‫‪35‬‬


‫أسرار‬ ‫نطرح في هذه المقالة‬ ‫َ‬ ‫ال��ت��س��اؤل ال��ت��ال��ي‪ :‬هل‬ ‫�م��ح � ّل��ي��ات الصناعية‬ ‫ال� ُ‬ ‫ه���ي م���ج���رَّد خ��ل��ط��ات‬ ‫ٌ‬ ‫سالح‬ ‫كيميائية‪ ،‬أم أ َّنها‬ ‫حقيقي في الحرب ضد‬ ‫َّ‬ ‫والسكري‬ ‫نخر األسنان‬ ‫والبدانة؟‬ ‫م��ه��م��ا ت��ب��اي��ن��ت آراؤن����ا‬ ‫المح ّليات‬ ‫ح��ول ه��ذه‬ ‫ُ‬ ‫الصناعية‪ ،‬فقد أصبح‬ ‫�ب‬ ‫م���ن ال��ص��ع��ب ت��ج � ُّن� ُ‬ ‫استخدامها اليوم‪ ،‬حيث‬ ‫إ َّنها دخلت في صناعة‬ ‫اآلالف م��ن المنتجات‪،‬‬ ‫م���ث���ل ال���م���ش���روب���ات‬ ‫والوجبات‬ ‫والحلويات‬ ‫ال��ج��اه��زة وال��ك��ع��ك��ات‬ ‫وال���ل���ب���ان (ال��ع��ل��ك��ة)‬ ‫ومعاجين األسنان‪.‬‬

‫ملف‬

‫‪36‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫سكر الفقراء!‬


‫مجـرد‬

‫ملعقـــة‬

‫من‪..‬‬

‫للمقارنة بين المحليات لالستخدام المنزلي‬

‫حلو‬

‫السكر‬ ‫السكر النقي‬ ‫السكر البني‬

‫طبيعي‬

‫زيادة في‬ ‫سكر الدم‬

‫‪ 20-10‬سعرة حرارية‬ ‫تعادل ملعقة طعام‬

‫حالوة‬

‫الحد الطبيعي‬

‫المحليات الطبيعية‬ ‫شراب القيقب‬ ‫رحيق الصبار‬

‫العسل‬ ‫الدبس‬

‫طبيعي‬

‫زيادة في‬

‫طبيعي‬

‫ال يسبب‬

‫سكر الدم‬

‫‪ 65-20‬سعرة حرارية ‪ 1.25x-1.5‬أحلى‬ ‫تعادل ملعقة طعام‬

‫من السكر‬

‫سعرة حرارية‬

‫‪ 150x‬أحلى‬

‫ستيفيا‬ ‫أحلى‬

‫تروفيا‬

‫زيادة سكر الدم‬

‫خالية‬

‫من السكر‬

‫اسبرتايم‬ ‫نوتر سويت‬

‫اصطناعي‬

‫ال يسبب‬

‫زيادة سكر الدم‬

‫سعرة حرارية‬ ‫خالية‬

‫‪ 200x‬أحلى‬ ‫من السكر‬

‫السكرين‬ ‫سويت اند لو‬

‫أحلى جدًا‬

‫ظ��ه��رت امل��خ ُ‬ ‫��اوف ب�ش�أن ه��ذه املُ��ح�� ّل��ي��ات منذ‬ ‫بدايات ا�ستخدامها‪ ،‬حيث كان �أ َّول محُ ّل �صناعي هو‬ ‫ال�سكرين‪ ،‬الذي مت اكت�شا ُفه يف �سنة ‪ ،1879‬وكان‬ ‫ُي�س َّمى �آنذاك ب�سكر الفقراء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ا�ستهالك املُح ّليات‬ ‫وقد �أ�شار‬ ‫البع�ض �إلى �أنَّ‬ ‫ال�صناعية مرتبط بزيادة خطر الإ�صابة بكل من‬ ‫ال�سرطان وال�سكتات الدماغية والنوبات ال�صرعية‬ ‫وانخفا�ض الوزن عند الوالدة وارتفاع �ضغط الدم‬ ‫والتق ُّي�ؤ والدوخة‪.‬‬ ‫ولكنّ �أ ًّيا من هذه االدّعاءات مل ي�صمد طويلاً ‪،‬‬ ‫الطلب على املُحليات‬ ‫يف الوقت ال��ذي ازداد فيه‬ ‫ُ‬ ‫�ير من‬ ‫ال�صناعية ب�شكل ك��ب�ير‪ ،‬ح��ي��ث �إنَّ ال��ك��ث َ‬ ‫امل�ستهلكني يريدون احل َّد من تناول ال�سكر والتمتُّع‬ ‫باملذاق احللو يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫تُقدَّر قيم ُة قطاع الأعمال يف جمال املُح ّليات‬ ‫ال�صناعية يف اململكة املتحدة وحدها بحوايل مئة‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬و ُيقبل �أكرث من ربع �س َّكان بريطانيا‬ ‫على �شراء هذه املُح ّليات ال�صناعية‪.‬‬ ‫املُ��ح�� ّل��ي��اتُ ال�����ص��ن��اع��ي��ة ه��ي م����واد كيميائية‬ ‫منخف�ضة ال�����س��ع��رات احل��راري��ة �أو خالية منها‪،‬‬ ‫و ُت�ستخدَ م كبديل لل�سكر يف حتلية الأطعمة والأ�شربة‪.‬‬ ‫فيما يلي �أ�سماء �أ�شهر املُح ّليات ال�صناعية‬ ‫املنت�شرة يف الأ�سواق‪:‬‬ ‫• �أ�سي�سولفام ك‪.Acesulfame K   ‬‬ ‫• �أ�سبارتام ‪.Aspartame‬‬ ‫• �س َّكرين ‪.Saccharin‬‬ ‫• �سوربيتول ‪.Sorbitol‬‬ ‫• �سكرالوز ‪.Sucralose‬‬ ‫• �ستيفول غليكوزيدز ‪.Steviol Glycosides‬‬ ‫• زايليتول ‪.Xylitol‬‬ ‫قامت هيئ ُة �سالمة ال��غ��ذاء الأورب��ي��ة ب�إجراء‬ ‫درا�سات مك َّثفة حول �سالمة جميع �أنواع املُح ّليات‬ ‫ال�صناعية املوجودة يف دول االحتاد الأوروبي‪ ،‬وذلك‬ ‫َ‬ ‫قبل ال�سماح با�ستخدامها وطرحها لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫ع�لاو ًة على ذل��ك‪ ،‬فقد �أو���ض��ح ك�� ٌّل من مركز‬ ‫�أبحاث ال�سرطان يف اململكة املتحدة واملعهد الوطني‬ ‫الأمريكي لل�سرطان ب�أ َّنه ال يتو َّفر � ّأي دليل على �أنَّ‬ ‫َ‬ ‫ا�ستهالك املُح ّليات ال�صناعية مرتبط بخطر �إ�صابة‬ ‫الإن�سان بال�سرطان‪.‬‬ ‫ف��ف��ي �أح���د ال��ب��ي��ان��ات ال�����ص��ادرة ع��ن��ه‪��� ،‬ص�� ّرح‬ ‫م��رك�� ُز �أب��ح��اث ال�����س��رط��ان يف اململكة املتحدة‬ ‫َ‬ ‫يلي‪«:‬خ ُل�صت الدرا�ساتُ املُ��ج��راة على‬ ‫مبا‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫املحليات ال�صناعية �إلى �أنها ال تزيد من‬ ‫خطر الإ�صابة بال�سرطان»‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف‪«:‬ل�����ق�����د ق���� َّدم����ت‬ ‫الدرا�سات ال�ضخمة املُجراة على‬ ‫الب�شر �أدلة قوية على �أنَّ املُحليات‬ ‫ال�صناعية �آم��ن��ة لال�ستخدام‬ ‫الب�شري»‪.‬‬

‫اصطناعي‬

‫ال يسبب‬

‫زيادة سكر الدم‬

‫سعرة حرارية‬ ‫خالية‬

‫‪x - 300‬‬ ‫‪ 500‬أحلى‬ ‫من السكر‬

‫سكرلوز‬ ‫سكر الريجيم‬

‫اصطناعي‬

‫ال يسبب‬

‫زيادة سكر الدم‬

‫سعرة حرارية‬ ‫خالية‬

‫‪ 600x‬أحلى‬ ‫من السكر‬

‫وكجزء من عملية التقييم‪ ،‬قامت هيئة �سالمة‬ ‫المحليات الصناعية آمنة؟‬ ‫هل ُ‬ ‫الغذاء الأوروبية بو�ضع حدود عليا مقبولة للوارد‬ ‫ميكن اعتبار املحليات ال�صناعية �آمنة ب�شكل‬ ‫اليومي من املُحليات ال�صناعية‪.‬‬ ‫ع��ام‪ .‬ولكن هل ميكن �أن يفوق الأم��ر ذل��ك وتكون‬ ‫ّ‬ ‫ال�صناعية‬ ‫يات‬ ‫ل‬ ‫املح‬ ‫�إن مراقبة وت�سجيل كمية‬ ‫مفيدة � ً‬ ‫أي�ضا؟‬ ‫التي يتناولها الفرد يوم ًيا لي�س بالأمر ال�ضروري‬ ‫تدعي بع�ض ال�شركات املُ�ص ّنعة لل ُمح ّليات‬ ‫دائ�� ًم��ا‪� ،‬إذ �إن ُيفرت�ض ب����أن ال�شركات املُ�ص ّنعة ال�صناعية ب���أن منتجاتها احلاوية عليها تقي من‬ ‫للمحليات ال�صناعية ُت��راع��ي ال��ع��ادات الغذائية نخر الأ�سنان‪ ،‬وت�ساعد على �ضبط �سكر الدم‪ ،‬وتُق ّلل‬ ‫املختلفة للم�ستهلكني عند �إ�ضافتها للمنتجات‪.‬‬ ‫من وارد الإن�سان من ال�سعرات احلرارية‪.‬‬ ‫�أق�� َّرت هيئ ُة �سالمة الغذاء الأوروب��ي��ة ب�صحة‬ ‫االدع������اءات ال�صحية ح���ول ك��� ّل م��ن ال��زاي��ل��ي��ت��ول‬ ‫وال�سوربيتول وال�سكرالوز‪ ،‬وذل��ك فيما‬ ‫يتع َّلق بدورها يف احلفاظ على‬ ‫�صحة الفم و�ضبط �سكر الدم‪.‬‬ ‫الصناعية هي مواد‬ ‫ت���ق���ول اخ��ت�����ص��ا���ص��ي�� ُة‬ ‫كيميائية منخفضة‬ ‫التغذية �إمي��ا ك��اردر‪ُ «:‬ت�����ش�ير‬ ‫ُ‬ ‫الأب���ح ُ‬ ‫���اث �إل����ى �أنَّ امل��ح��ل��ي��ات‬ ‫السعرات الحرارية‬ ‫ال�صناعية �آمنة لال�ستهالك يف‬ ‫أو خالية منها‬ ‫الطعام �أو ال�����ش��راب ب�شكل يومي‪،‬‬ ‫وكجزء من النظام الغذائي ال�صحي‪،‬‬

‫المُ حلّياتُ‬

‫‪37‬‬


‫ملف‬

‫توجد‬

‫وذل����ك ���ش��ري��ط��ة ا���س��ت��خ��دام��ه��ا‬ ‫�ضمن احلدود املن�صو�ص عليها‬ ‫لكل مادة»‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ً‬ ‫ك��م��ا �أن���ه���ا ت��ق��ول �أي�����ض��ا �إن ه��ذه‬ ‫املحليات ال�صناعية تُعد بدائل مفيدة للمر�ضى‬ ‫امل�صابني بال�سكري‪ ،‬ال��ذي��ن يحتاجون ملراقبة‬ ‫م�ستوى ال�سكر يف الدم والتمتُّع مب�أكوالتهم املف�ضلة‬ ‫يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫���ام���ا ك��م��ا ه��ي احل���ال مع‬ ‫ت�ضيف ك���اردر‪«:‬مت ً‬ ‫ال�سكر‪ ،‬ف�إنَّ املحليات ال�صناعية تُ�ضيف مذا ًقا ُحل ًوا‬ ‫للأطعمة والأ�شربة‪ ،‬ولكنها تتميز عنه ب�أنها ال ترفع‬ ‫م�ستوى ال�س َّكر يف الدم عقب تناولها»‪.‬‬ ‫من اجلدير ذكره‪� ،‬أنَّ َ‬ ‫بع�ض الأبحاث ذكرت �أن‬ ‫ا�ستهالك املُح ّليات ال�صناعية قد يكون له �أثر يف‬ ‫زيادة ال�شهية للطعام‪ ،‬وبالتايل قد متار�س دو ًرا يف‬ ‫ال�سمنة وزيادة الوزن‪ .‬ولكن الأد َّل َة املُقدمة يف هذا‬ ‫ُّ‬ ‫ال�ش�أن ال تزال م�ضطربة وغري حا�سمة‪.‬‬ ‫أسيسولفيم البوتاسيوم‬

‫�أ�سي�سولفيم البوتا�سيوم ‪ ،Acesulfame K‬هو‬ ‫ال�سعرات احلرارية‪،‬‬ ‫مادَّة محُ ّلية �صناعية خالية من ّ‬ ‫تفوق درج�� ُة حتليتها ال�س َكر بحوايل ‪� 200‬ضعف‪،‬‬ ‫وتت�شابه يف درجة حتليتها مع الأ�سربتام‪.‬‬ ‫مزج �أ�سي�سولفام البوتا�سيوم‬ ‫غال ًبا ما يجري ُ‬

‫‪38‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫أدلة قوية على َّ‬ ‫أن‬ ‫المحليات الصناعية‬ ‫ُ‬ ‫آمنة لالستخدام‬ ‫البشري‬

‫مع ال�سكر ‪ ،‬وذل��ك لتقليل الإح�سا�س بالطعم امل ّر‬ ‫الذي يرتكه الأ�سربتام يف الفم بعد تناوله‪ .‬يدخل‬ ‫�أ�سي�سولفام البوتا�سيوم يف حت�ضري العديد من‬ ‫ال�سعرات احلرارية‪،‬‬ ‫الأطعمة وامل�شروبات منخف�ضة ّ‬ ‫��وب التحلية امل�ستخدَ مة على مائدة‬ ‫مب��ا فيها ح��ب ُ‬ ‫الطعام‪ ،‬والعلكة‪ ،‬وامل��ر َّب��ي��ات‪ ،‬ومنتجات الأل��ب��ان‪،‬‬ ‫واحللويات املجمدة وامل�شروبات والأطعمة املخبوزة‪.‬‬ ‫ال يتف َّكك �أ�سي�سولفام البوتا�سيوم عند ه�ضمه‪،‬‬ ‫اجل�سم‬ ‫وال يخزّنه اجل�سم؛ فبعد تناوله‪ ،‬ميت�صه‬ ‫ُ‬ ‫ب�سرعة‪ ،‬ثم يطرحه ب�سرعة � ً‬ ‫أي�ضا من دون �أن يطر�أ‬ ‫عليه � ُّأي تغيري‪.‬‬ ‫ج��رت امل��واف��ق�� ُة على ا�ستخدام �أ�سي�سولفام‬ ‫البوتا�سيوم يف جميع دول االحتاد الأوروبي والواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ .‬ويقول ُ‬ ‫بع�ض املنتقدين لذلك �إنَّ‬ ‫هذه املاد َة مل جتر درا�ستها ب�شكل كاف‪ ،‬وقد تكون‬ ‫م�سرطنة‪ ،‬وت�ؤ ّثر يف الأم احلامل‪ ،‬وتُ�س ّبب الأورام‪.‬‬ ‫ولكنَّ املركز الأمريكي للعلوم يف خدمة املجتمع‬ ‫‪ CSPI‬ق��ام بالنظر يف ج���ودة �أب��ح��اث ال�سرطان‬

‫املُجراة يف هذا ال�صدد‪ .‬وقد جرى‬ ‫نفي تلك اال ّدع��اءات من قبل هيئة‬ ‫ُ‬ ‫الغذاء والدواء الأمريكية ‪ ،FDA‬ومن‬ ‫قبل هيئة �سالمة الغذاء الأوربية ‪EFSA‬‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا‪.‬‬ ‫كما قامت اجلمعي ُة العلمية للغذاء (التي خلفتها‬ ‫الح ًقا هيئة �سالمة الغذاء الأوروبية) ب�إعادة فح�ص‬ ‫�أبحاث ال�سرطان يف عام ‪ ،2000‬وا�ستنتجت �أنه ال‬ ‫توجد �أ ّي ُة �أدلة ت�شري �إلى �أن �أ�سي�سولفام البوتا�سيوم‬ ‫هو مادة م�سرطنة‪.‬‬ ‫كما ا�ستنتجت اللجن ُة‪ ،‬التي تو َّلت مراجعة تلك‬ ‫َ‬ ‫ا�ستهالك �أ�سي�سولفام البوتا�سيوم �ضمن‬ ‫الأدلة‪ ،‬ب�أن‬ ‫احلدود امل�سموح بها ال تنتج عنه �أ ّية �سمية‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن ي�ؤدّي �إلى حدوث طفرات جينية‪.‬‬ ‫احل����� ُّد الأع����ل����ى ل�لا���س��ت��ه�لاك ال���ي���وم���ي من‬ ‫�أ�سي�سولفام البوتا�سيوم ه��و‪ 9 :‬ميليغرامات لكل‬ ‫واحد كيلو غرام من وزن اجل�سم‪.‬‬ ‫أسبرتام‬

‫لقد تع َّر�ض الأ�سربتام ‪ Aspartame‬للهجوم‬ ‫واالت��ه��ام��ات اخل��ط�يرة ب�شكل �أك�بر م��ن �أ ّي���ة م��ادة‬ ‫محُ ّلية �أخرى‪ ،‬وتراوحت هذه االتهاماتُ بني الت�س ُّبب‬ ‫اً‬ ‫و�صول �إل��ى �إحل��اق‬ ‫باحل�سا�سية وال���والدة املب ّكرة‪،‬‬ ‫ال�ضرر بالكبد والت�س ُّبب بال�سرطان‪.‬‬


‫الأ�سربتام هو مادَّة محُ ّلية منخف�ضة ال�سعرات‬ ‫احلرارية (‪� 4‬سعرات حرارية يف كل واحد غرام)‪،‬‬ ‫وتفوق درج�� ُة حتليته ال�س َّكر بحوايل ‪� 200‬ضعف‪.‬‬ ‫ويُ�ستخدَ م على نطاق وا�سع جدً ا حول العامل كبديل‬ ‫لل�سكر‪ ،‬ف��ي��دخ��ل يف حت�ضري احل���ب���وب‪ ،‬والعلكة‬ ‫اخلالية من ال�سكر‪ ،‬وامل�شروبات منخف�ضة ال�سعرات‬ ‫احل��راري��ة‪ ،‬وم��واد التحلية امل�ستخدَ مة على طاولة‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫لقد �أثار الأ�سربتام اً‬ ‫جدل وا�س ًعا منذ �أن �أق ّرت‬ ‫ا�ستخدامه عد ُة دول �أوروبية يف ثمانينيات القرن‬ ‫َ‬ ‫تو�صل �أح�� ُد التقارير املُعدَّة يف عام‬ ‫املا�ضي‪ .‬ولقد َّ‬ ‫‪� 1996‬إلى وجود عالقة بني تناول الأ�سربتام وزيادة‬ ‫�أعداد امل�صابني ب�أورام الدماغ‪ .‬ولكن‪ ،‬تبينّ الح ًقا‬ ‫ني على �أ�س�س علمية واهية‪،‬‬ ‫�أنَّ هذا التقري َر قد ُب َ‬ ‫و�أنَّ الدرا�سات التي �أُجر َيت الح ًقا قد �أظهرت �أمانَ‬ ‫ا�ستهالك الأ�سربتام من قبل الب�شر‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬فقد ن�شرت م� َّؤ�س�س ُة رامازيني‬ ‫الأوروبية لعلوم الأورام والبيئة بني عامي ‪ 2006‬و‬ ‫‪ 2007‬العديدَ من الدرا�سات طويلة الأمد التي تربط‬ ‫ب�ين ا�ستهالك الأ���س�برت��ام وزي���ادة خطر الإ�صابة‬ ‫بال�سرطانات‪ ،‬وبالتحديد �أورام الغدد اللمفاوية‬ ‫(اللمفومات) وابي�ضا�ض الدم‪.‬‬ ‫ول��ك��ن‪ ،‬ب��ع��دَ ه��ذه االدع�����اءات‪� ،‬أج���رى املعه ُد‬ ‫الوطني الأمريكي لل�سرطان درا�س ًة �ضخمة ا�شتملت‬

‫على ما يقرب من ن�صف مليون �شخ�ص‪ ،‬وقارنت‬ ‫بني �أولئك الذين يتناولون م�شروبات حتتوي على‬ ‫الأ���س�برت��ام م��ع ال��ذي��ن ال يتناولونه‪ .‬وق��د �أظهرت‬ ‫النتائج التي ُن�شرت يف عام ‪� 2006‬أنَّ الأ�سربتام‬ ‫ُ‬ ‫مل يزد من خطر الإ�صابة بابي�ضا�ض الدم �أو �أورام‬ ‫الغدد اللمفاوية �أو �سرطان الدماغ‪.‬‬ ‫ويف و�سط احتدام الآراء‪ ،‬قامت هيئ ُة �سالمة‬ ‫ال��غ��ذاء الأوروب���ي���ة ‪ EFSA‬يف ع��ام ‪ 2013‬ب���إج��راء‬ ‫مراجعة �شاملة للأد َّلة املتوفرة حول �أمان ا�ستهالك‬ ‫الب�شر ملادة الأ�سربتام‪ ،‬مبا يف ذلك الن�سا ُء احلوامل‬ ‫والأطفال‪.‬‬ ‫على امل�ستوى اله�ضمي‪ ،‬يتف َّكك الأ�سربتام ب�شكل‬ ‫كامل و�سريع �إلى عدَّة ُمركبات‪ ،‬نذكر منها فينيل‬ ‫�أالنني وحم�ض الأ�سبارتيك وامليثانول‪ ،‬ثم تدخل �إلى‬ ‫الدم عرب الطرق االعتيادية‪ .‬ومن ال�صعب جدً ا �أن‬ ‫َ‬ ‫تدخل مادة الأ�سربتام �إلى جمرى الدم كما هي‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ن َّوهت الهيئ ُة املك َّلفة ب�إجراء املراجعة �إلى‬ ‫�أنَّ احل َّد اليومي امل�سموح به من الأ�سربتام ال ينطبق‬ ‫على الأ�شخا�ص املُ�صابني مبر�ض فينيل كيتون يوريا‬ ‫(بي َلة الفي ُنول كيتُون) ‪ ،PKU‬وهو ٌ‬ ‫مر�ض وراثي نادر‬ ‫اجل�سم عن تفكيك مر َّكب فينيل �أالنني‪.‬‬ ‫يعجز فيه‬ ‫ُ‬ ‫ويجب على الأ�شخا�ص امل�صابني بهذا املر�ض �أن‬ ‫ُيراقبوا جيدً ا واردَهم من مادة فينيل �أالنني‪.‬‬ ‫جاء يف تقرير هيئة �سالمة الغذاء الأوروبية‪�«:‬إنَّ‬

‫ما كمية السكر التي تتناولها؟‬ ‫‪350‬‬

‫‪350‬‬

‫مل‬

‫مل‬

‫‪750‬‬

‫‪600‬‬

‫مل‬

‫مل‬

‫المشروبات الغازية‬ ‫‪ 16‬ملعقة من السكر‬

‫هل‬ ‫تعلم؟‬

‫عصير الفواكه‬

‫‪ 10‬ملعقة من السكر‬

‫المشروبات الرياضية‬

‫‪ 15‬ملعقة من السكر‬

‫مشروبات الطاقة‬

‫‪ 9‬مالعق من السكر‬

‫ماء الصنوبر‬

‫‪ 0‬ملعقة من السكر‬

‫المشروبات الغازية‪ ،‬عصير الفواكه‪ ،‬المشروبات الرياضية‪،‬‬ ‫مشروبات الطاقة تحتوي على ‪ 7-5‬مالعق من السكر في‬ ‫كاس سعة ‪250‬مل‪.‬‬

‫الماء هو‬ ‫الخيار األفضل‬ ‫الخيارات األخرى منخفضة أو‬ ‫معدومة السكر‬

‫السكر‬ ‫‪ 2‬كيلو‬ ‫في الشهر‬

‫حليب عادي‬

‫شاي‬

‫قهوة‬

‫مشروبات الدايت‬

‫اذا شربت زجاجة ‪ 600‬مل من المشروبات الغازية كل يوم‬ ‫فنك تشرب ‪ 480‬ملعقة سكر في الشهر ما أي يعادل‬ ‫‪ 2‬كيلو من السكر‪.‬‬

‫الأمهات املُ�صابات بداء فينيل كيتون يوريا‪ ،‬اللواتي‬ ‫ال ي�ضبطن كمية م��ادة فينيل �أالن�ي�ن يف نظامهنّ‬ ‫الغذائي اليومي يف �أثناء فرتة احلمل‪ ،‬قد ينجنب‬ ‫�أط��ف اً��ال ُم�صابني ب�أمرا�ض قلبية خلقية‪ ،‬ويعانون‬ ‫من متالزمة �صغر حجم الر�أ�س‪ ،‬وخلل يف الوظيفة‬ ‫الع�صبية»‪.‬‬ ‫من اجلدير مالحظته �أنَّ م��اد َة فينيل �أالن�ين‬ ‫توجد ب�شكل طبيعي يف العديد من الأغذية الغنية‬ ‫بالربوتني‪ ،‬مثل احلليب والبي�ض واللحوم‪ .‬ويجب‬ ‫على ال�شركات املُ�ص ّنعة مل��واد التحلية امل�ستخدمة‬ ‫على ط��اوالت الطعام �أن ت��د ّون عليها ب�شكل وا�ضح‬ ‫عبارة‪«:‬يحتوي على م�صدر ملادة فينيل �أالنني»‪.‬‬ ‫احلد الأعلى لال�ستهالك اليومي من الأ�سربتام‬ ‫ميليغراما لكل واح��د كيلو غ��رام من وزن‬ ‫ه��و‪40 :‬‬ ‫ً‬ ‫اجل�سم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫سكارين‬

‫ُ‬ ‫اكت�شاف ال�س ّكارين ‪ Saccharin‬لأ َّول م َّرة‬ ‫جرى‬ ‫يف عام ‪ 1879‬يف الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬و ُيع ّد‬ ‫أقدم مادة محُ ّلية ا�صطناعية يجري اكت�شا ُفها‪.‬‬ ‫� َ‬ ‫وال�س ّكارين ماد ٌة خالية من ال�سعرات احلرارية‪،‬‬ ‫تفوق درج�� ُة حتليتها ال�سكر بثالثمئة �إل��ى �أربعمئة‬ ‫�ضعف‪ .‬وقد ي�شعر ُ‬ ‫بع�ض النا�س ب�شيء من املرارة �أو‬ ‫الطعم املعدين يف الفم بعد تذوقها‪.‬‬ ‫ُي�ضاف ال�س ّكارين �إل��ى العديد م��ن الأغ��ذي��ة‬ ‫وامل�����ش��روب��ات‪ ،‬مب��ا يف ذل���ك امل��ن��ت��ج��اتُ امل��خ��ب��وزة‬ ‫(املعجنات)‪ ،‬والعلكة‪ ،‬وامل�شروبات‪ ،‬ومواد التحلية‬ ‫َّ‬ ‫امل�ستخدَ مة على ط��اول��ة ال��ط��ع��ام‪ .‬كما ُي�ستخدم‬ ‫ال�س ّكارين يف امل�ستح�ضرات الط ّبية والتجميلية‬ ‫(مثل معاجني الأ�سنان‪ ،‬وغ�سوالت الفم‪ ،‬و ُمل ّمعات‬ ‫ال�شفاه‪ ،‬والفيتامينات‪ ،‬والأدوية)‪.‬‬ ‫ال يتف َّكك ال�س ّكارين يف عملية اله�ضم‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ص ببطء يف اجلهاز اله�ضمي‪ ،‬و ُيط َرح ب�سرعة‬ ‫يمُ ُّ‬ ‫عن طريق الكلى دون �أن يطر�أ عليه �أي تبديل‪.‬‬ ‫يف عام ‪ ،1977‬قامت احلكوم ُة الكندية بحظر‬ ‫ا�ستخدام ال�س ّكارين يف الأغذية بعدَ اال�شتباه ب�أنه‬ ‫يت�سبب ب�سرطان املثانة عند اجل���رذان (ولكنه‬ ‫بقي ُي�ستخدم كمادة محُ ّلية على ط��اوالت الطعام‬ ‫َ‬ ‫على نطاق محُ دَّد و�ض ّيق)‪ .‬كما �أ�صدرت احلكوم ُة‬ ‫الأمريكية حت��ذي�� ًرا من �أنَّ ال�س ّكارين قد يت�سبب‬ ‫بالإ�صابة بال�سرطان‪.‬‬ ‫ولكنّ العديدَ من الدرا�سات نفت فيما بعد وجو َد‬ ‫�أ ّية �صلة بني تناول ال�س ّكارين والإ�صابة بال�سرطان؛‬ ‫فقد ا�ستنتجت الوكال ُة الدولية لأبحاث ال�سرطان‬ ‫‪ ،IARC‬بعدَ قيامها بتقييم �شامل للأدلة املتو ّفرة‬ ‫يف هذا ال�صدد يف عام ‪� ،1991‬أنَّ ال�س ّكارين بريء‬ ‫من االتهامات املوجهة �إليه‪ ،‬وال ميكن اعتبا ُره مادة‬ ‫م�سرطنة لدى الب�شر‪.‬‬ ‫كما قامت اجلمعي ُة العلمية الأوروب��ي��ة للغذاء‬ ‫‪ SCF‬يف عام ‪ 1995‬ب�إعادة تقييم �أمان ال�س ّكارين‪،‬‬

‫‪39‬‬


‫ملف‬ ‫وا���س��ت��ن��ت��ج��ت ب����أ َّن���ه ال ُي��ع�� ّر���ض ال��ن��ا���س ل�ل�إ���ص��اب��ة‬ ‫بال�سرطان‪ .‬وق��د ج��اء يف تقرير اجلمعية‪«:‬على‬ ‫أورام التي تُ�صيب املثان َة لدى ذكور‬ ‫الرغم من �أنَّ ال َ‬ ‫اجلرذان ال ميكن �أن تنطبقَ غال ًبا على حالة الب�شر‪،‬‬ ‫�إ َّال �أنَّ ذلك مل يجر �إثباته ب�شكل قاطع بعد»‪.‬‬ ‫ورغم �أنَّ قانونَ حظر ال�س ّكارين يف كندا يخ�ضع‬ ‫للمراجعة‪� ،‬إال �أنه ال يزال �سار ًيا هناك‪ .‬كما تتب َّنى‬ ‫ُ‬ ‫بع�ض اجلمعيات ال�صحية الفر�ضية القائلة ب�ضرورة‬ ‫جت ُّنب ك ّل من الأطفال واحلوامل مل��ادة ال�س ّكارين‬ ‫��ام��ا‪ ،‬ب�سبب احتمال ح��دوث ردة فعل حت�س�سية‬ ‫مت ً‬ ‫جتاهه‪ ،‬على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم‬ ‫هذا االدعاء‪.‬‬ ‫احلد الأعلى لال�ستهالك اليومي من ال�س ّكارين‬ ‫هو‪ 5 :‬ميليغرامات لكل واح��د كيلو غ��رام من وزن‬ ‫اجل�سم‪.‬‬ ‫سوربيتول‬

‫ال�سوربيتول ‪ Sorbitol‬هو مادَّة محُ ّلية كيميائية‬ ‫ُمنخف�ضة ال��� ّ��س��ع��رات احل���راري���ة‪ ،‬ت�ستخرج من‬ ‫الغلوكوز‪ ،‬وتتو َّفر ب�شكل م�سحوق �أو �سائل‪.‬‬ ‫ي��وج��د ال�سوربيتول ب�شكل طبيعي يف بع�ض‬ ‫الأ�صناف الغذائية‪ ،‬مثل التفاح والإجا�ص واخلوخ‬ ‫وامل�شم�ش‪ ،‬والفواكه املجفَّفة مثل الزبيب املجفَّف‪.‬‬ ‫ال�����س��ورب��ي��ت��ول ه���و ب��ول�� ُي��ول ‪� - Ployol‬أح���د‬ ‫�أن���واع الكربوهيدرات املُ�ص َّنعة من ال�س َّكر (مثل‬ ‫الديك�سرتوز)‪.‬‬ ‫نف�س مظهر ال�س َّكر وطعمه‪،‬‬ ‫ميتلك ال�سوربيتول َ‬ ‫ولكن درج��ة حتليته ت�ساوي ح��وايل ‪ %60‬من درجة‬ ‫و�سعراته احلرارية �أقل مبقدار ‪%30‬‬ ‫حتلية ال�سكر‪ُ ،‬‬ ‫من ال�سكر (‪� 2.6‬سعرة حرارية يف كل غ��رام من‬ ‫ال�سوربيتول‪ ،‬باملقارنة مع ‪�ُ 4‬سعرات حرارية يف كل‬ ‫غرام من ال�سكر)‪.‬‬ ‫إح�سا�سا ً‬ ‫منع�شا‬ ‫�‬ ‫تناوله‬ ‫ال�سوربيتول‬ ‫يرتك‬ ‫عندَ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫يف الفم‪ ،‬من دون �أن يرتك � َّأي �أثر لطعم �آخر غريب‪.‬‬ ‫ت�ص ال�سوربيتول ب�شكل جزئي‬ ‫وعند ه�ضمه‪ ،‬يمُ ُّ‬ ‫وبطيء يف الأمعاء‪ ،‬ويتح َّول يف الكبد �إلى فركتوز‪.‬‬ ‫ولكنَّ وج��و َد الكثري من ال�سوربيتول يف الأمعاء قد‬ ‫ُي�س ّبب تنا�ضح املاء (�سحب املاء �إلى الأمعاء)‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤدّي �إلى الإ�صابة بالإ�سهال‪ .‬ويف حال تناول كميات‬ ‫كبرية منه‪ ،‬فقد ي�ترك �آث���ا ًرا جانبية مثل النفخة‬ ‫وت�ش ُّكل الغازات‪ .‬ويتف َّكك ال�سوربيتول غري املمت�ص‬ ‫�إلى ثاين �أك�سيد الكربون‪ ،‬ثم ُيطرح خارج اجل�سم‪.‬‬ ‫�ص ّرحت اجلمعي ُة العلمية الأوروبية للغذاء يف‬ ‫َ‬ ‫غراما‬ ‫تقريرها ال�صادر عام ‪ 1985‬ب�أنَّ‬ ‫تناول ‪ً 50‬‬ ‫من ال�سوربيتول يوم ًيا ُي�س ّبب الإ�سهال‪ .‬ولذلك‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ُيد ّونَ على الأغذية التي ي�شكل ال�سوربيتول �أكرث‬ ‫من ‪ %10‬منها حتذير م��ف��ادُه �أنَّ ا�ستهالك كمية‬ ‫زائدة منها قد يكون له �أثر ملينّ للأمعاء (ي�ؤدي �إلى‬ ‫الإ�صابة بالإ�سهال)‪.‬‬ ‫يُ�ستخدَ م ال�سوربيتول كبديل لل�سكر يف العديد‬

‫‪40‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫من الأطعمة‪ ،‬مبا فيها الأغذي ُة منخف�ضة ال�سعرات‬ ‫احل��راري��ة واخل��ال��ي��ة م��ن ال�سكر‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إل��ى‬ ‫امل�ستح�ضرات ال�صيدالنية وم�ستح�ضرات العناية‬ ‫بالفم‪ ،‬مثل معاجني الأ�سنان والعلكة اخلالية من‬ ‫ال�سكر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يف عام ‪� ،2011‬أ�صدرت هيئة �سالمة الغذاء‬ ‫الأوروبية تقريرها حول االدع��اءات ال�صحية التي‬ ‫تحُ يط بالبول ُيوالت‪ ،‬مبا فيها ال�سوربيتول‪َ ،‬‬ ‫وخ ُل�صت‬ ‫َ‬ ‫ا�ستهالك هذه املواد ُيعزّز �صح َة الأ�سنان‬ ‫فيه �إلى �أنَّ‬ ‫عن طريق حتييد �أثر حمو�ضة اللويحة اجلرثومية‬ ‫(طبقة البليك) على الأ���س��ن��ان‪ ،‬ودوره يف ترميم‬ ‫ميناء الأ�سنان‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أ ّي����دت ه��ي��ئ�� ُة ���س�لام��ة ال��غ��ذاء الأوروب���ي���ة‬ ‫اال ّدع��اء القائل ب���أنَّ البول ُيوالت ت�ؤ ّثر يف م�ستويات‬ ‫�س َّكر الدم ب�شكل �أقل من ال�سكر‪ ،‬وذلك ب�سبب بطء‬ ‫امت�صا�صها‪ .‬وق��د يكون ذل��ك مفيدً ا للأ�شخا�ص‬ ‫الذين يعانون من خلل يف حت ّمل الغلوكوز‪ ،‬الذي ُيع ّد‬ ‫َ‬ ‫عامل خطر للإ�صابة بال�سكري والأمرا�ض القلبية‬ ‫الوعائية‪.‬‬ ‫كما ميار�س ال�سوربيتول دو ًرا يف احلفاظ على‬ ‫رطوبة الطعام‪ ،‬مما يجعله عن�ص ًرا مفيدً ا يف �إنتاج‬ ‫احللويات ومنتجات الأفران وال�شوكوالته‪.‬‬ ‫مل ت�أت هيئ ُة �سالمة الغذاء الأوروبية على ذكر‬ ‫ح��دود ُعليا للوارد اليومي من م��ادَّة ال�سوربيتول‪،‬‬ ‫��دم وج��ود خطر �صحي من ا�ستهالك‬ ‫َّ‬ ‫مما يعني ع َ‬ ‫ال�سوربيتول �ضمن احلدود املعقولة‪.‬‬ ‫احل����د الأع����ل����ى ل�لا���س��ت��ه�لاك ال���ي���وم���ي من‬ ‫ال�سوربيتول‪ :‬غري حمدد‪.‬‬ ‫غليكوزايدات الستيفيول‬ ‫(مستخلصات نبات الستيفيا)‬

‫املُ���ح��� ّل���ي���ات امل��ع��ت��م��دة ع��ل��ى ال�����س��ت��ي��ف��ي��ا هي‬ ‫م�ستخل�صاتٌ نق ّية لأع�شاب نبات ال�ستيفيا‪ ،‬وتُ�س َّمى‬ ‫غليكوزايدات ال�ستيفيول ‪،Steviol Glycosides‬‬ ‫ويعود من�ش�ؤُها �إلى الرباغواي‪.‬‬ ‫يجري ت�سويقُ غليكوزايدات ال�ستيفيول على �أنها‬ ‫«مادة محُ ّلية طبيعية»‪ ،‬وت�أمل ال�شركاتُ املُ�صنعة لها‬ ‫ب�أن ت�ستهوي الزبائنَ الباحثني عن بدائل طبيعية‬ ‫لل�سكر‪.‬‬ ‫تتم َّيز ه��ذه امل���اد ُة ب����أن حتليتها ت��ف��وق حتلي َة‬ ‫ال�سكر مبئتني �إلى ثالثمئة مرة‪ ،‬كما �أ َّنها خالي ٌة من‬ ‫ال�سعرات احلرارية‪ ،‬وقد ا�ستخدمت كمادة محُ ّلية‬ ‫ل�سنوات عديدة يف �آ�سيا و�أمريكا اجلنوبية‪.‬‬ ‫مزج غليكوزايدات ال�ستيفيول‬ ‫غال ًبا ما يجري ُ‬ ‫مع م��ادة محُ لية �صناعية �أخ��رى عندَ ا�ستخدامها‬ ‫ك ُعن�صر حتلية على مائدة الطعام‪ ،‬وذل��ك ملنحها‬ ‫القوام املنا�سب‪ ،‬وللتغطية على الطعم املر الذي قد‬ ‫ترتكه يف الفم بعدَ تذ ّوقها‪.‬‬ ‫ج��رت املوافق ُة على ا�ستخدام غليكوزايدات‬ ‫ال�ستيفيول يف امل�شروبات الغازية اخلالية من ال�سكر‪،‬‬


‫واملُ��ر ّب��ي��ات‪ ،‬واحلليب املُ��ن�� ّك��ه وغ�يره م��ن منتجات‬ ‫الألبان‪ ،‬والكعكات‪ ،‬واحللويات‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫تتف َّكك غليكوزايدات ال�ستيفيول بعد ه�ضمها‬ ‫ميت�صه اجل�سم‪ .‬وال يقوم اجل�سم‬ ‫�إل��ى �ستيفيول‬ ‫ُّ‬ ‫بتخزين غليكوزايدات ال�ستيفيول‪ ،‬بل يجري طرحها‬ ‫�سري ًعا يف الرباز والبول‪.‬‬ ‫ج��رت املوافق ُة على ا�ستخدام غليكوزايدات‬ ‫ال�ستيفيول يف ع��ام ‪ 2010‬م��ن قبل هيئة �سالمة‬ ‫الغذاء الأوروبية ‪ ،EFSA‬وذلك بعد �إجرائها لتحليل‬ ‫�شامل جلميع الأدلة املتو ّفرة حولها‪ ،‬وقد تو�صلت �إلى‬ ‫�أ َّنها �آمنة لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫لقد �أجريت �أبحاثٌ مكثفة حول غليكوزايدات‬ ‫ال�ستيفيول على كل من الب�شر واحليوانات‪ .‬وبعدَ‬ ‫حتليل جميع الأدل���ة امل��ت��وف��رة‪ ،‬ا�ستنتجت اللجنة‬ ‫املُكلفة ب�إ�صدار القرار �أنَّ غليكوزايدات ال�ستيفيول‬ ‫هي مادَّة غري م�سرطنة‪ ،‬وغري �سامة‪ ،‬وال تُ�شكل �أي‬ ‫خطر على الأم احلامل �أو الأطفال‪.‬‬ ‫احل����د الأع����ل����ى ل�لا���س��ت��ه�لاك ال���ي���وم���ي من‬ ‫غليكوزايدات ال�ستيفيول هو‪ 4 :‬ميليغرامات لكل‬ ‫واحد كيلو غرام من وزن اجل�سم‪.‬‬ ‫زايليتول‬

‫الزايليتول‪ Xylitol ‬هو مادَّة محُ ّلية ُمنخف�ضة‬ ‫ال��� ُ��س��ع��رات احل���راري���ة‪ ،‬تُ�ستخ َل�ص م��ن ع���دد من‬ ‫النباتات‪ ،‬وتتوفر ب�شكل م�سحوق �أو �سائل‪.‬‬ ‫الزايليتول هو بول ُيول ـ �أحد �أنواع الكربوهيدرات‬ ‫التي تُ�ص ّنع من �شجرة البتوال (البري�ش)‪ ،‬وغريها‬ ‫من الأ�شجار ذات اجلذوع القا�سية‪.‬‬

‫حتتوي العدي ُد من الفواكه واخل�ضراوات على‬ ‫الزايليتول ب�شكل طبيعي‪ ،‬ون��ذك��ر منها‪ :‬اخل��وخ‪،‬‬ ‫اجل�سم‬ ‫الفراولة‪ ،‬القرنبيط (ال��زه��رة)‪ .‬كما �أن‬ ‫َ‬ ‫الب�شري يقوم ب�إنتاج كميات قليلة من الزايليتول‪.‬‬ ‫نف�س مذاق ومظهر ال�سكر‪،‬‬ ‫ميتلك الزايليتول َ‬ ‫ولكن الزايليتول �أكرث حالوة من ال�سكر‪ ،‬ويحتوي‬ ‫على ُ�سعرات حرارية �أق��ل بن�سبة ‪ %30‬منه (‪2.4‬‬ ‫�سعرة حرارية لكل واحد غرام من الزايليتول‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن ال�سك َر يحتوي على ‪� 4‬سعرات حرارية لكل‬ ‫واح��د غ��رام منه)‪ .‬وي�ترك الزايليتول عند تناوله‬ ‫إح�سا�سا ُم ً‬ ‫نع�شا يف الفم‪ ،‬بدون �أن �أي �أثر �آخر لطعم‬ ‫� ً‬ ‫غريب‪.‬‬ ‫ُي�ستخدم الزايليتول (والذي يفوق ال�سوربيتول‬ ‫م��ن حيث ال��ق��درة على التحلية) ك��م��ادة محُ ّلية‬ ‫ت��دخ��ل يف حت�ضري العديد م��ن الأغ��ذي��ة والأدوي���ة‬ ‫وامل�ستح�ضرات الفموية ال�صحية‪ ،‬مثل معاجني‬ ‫الأ�سنان والعلكة اخلالية من ال�سكر‪.‬‬ ‫يمُ ت�ص الزايليتول ب�شكل ج��زئ��ي وب��ط��يء يف‬ ‫الأم��ع��اء‪ ،‬ويتح َّول �إل��ى غلوكوز يف الكبد‪ .‬وميكن‬ ‫لتناول كميات كبرية من الزايليتول �أن ي���ؤدي �إلى‬ ‫تنا�ضح امل��اء (�سحب امل��اء �إل��ى الأم��ع��اء)‪ ،‬مما قد‬ ‫ُي�س ّبب الإ�سهال‪ .‬كما قد ي���ؤدي ا�ستهالك كميات‬ ‫كبرية منه �إلى الإ�صابة بالنفخة وت�ش ُّكل الغازات‪.‬‬ ‫ويتف َّكك الزايليتول غري املُمت�ص �إلى ثاين �أك�سيد‬ ‫الكربون‪ ،‬ثم ُيطرح خارج اجل�سم‪.‬‬ ‫�ص ّرحت اجلمعية العلمية الأوربية للغذاء ‪SCF‬‬ ‫يف تقريرها ال�صادر عام ‪ 1985‬ب�أنَّ َ‬ ‫غراما‬ ‫تناول ‪ً 50‬‬ ‫يوم ًيا من الزايليتول ميكن �أن ُي�سبب الإ�سهال‪.‬‬

‫ولذلك‪ ،‬ينبغي �أن ُي��د َّون على املُح ّليات امل�ستخدمة‬ ‫للطعام التي يدخل الزايليتول يف تركيبها عبارة‬ ‫حتذيرية ت��ق��ول‪�«:‬إن تناول كميات زائ��دة من هذه‬ ‫امل����ادة ق��د ي��ك��ون ل��ه �أث���ر م��ل�ّيننّ ل�ل�أم��ع��اء ( ُي�سبب‬ ‫الإ�سهال)»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�أك����دت الأب���ح���اث �أن م�ضغ العلكة امل��ح�ّل اّ ة‬ ‫بالزايليتول ُيعزز من �صحة الأ�سنان عن طريق‬ ‫حتييد �أث��ر حمو�ضة اللويحة اجلرثومية (طبقة‬ ‫البليك) على الأ�سنان‪ ،‬وترميم مينائها‪.‬‬ ‫ظهرت ُ‬ ‫بع�ض االدع���اءات التي تقول �إن م�ضغ‬ ‫العلكة املُحلاّ ة بالزايليتول قد يقي من عدوى الأذن‬ ‫املتو�سطة‪ ،‬ولكن هيئة �سالمة ال��غ��ذاء الأوروب��ي��ة‬ ‫‪ EFSA‬قالت �إن ه��ذا االدع���اء يفتقر �إل��ى الأدل��ة‬ ‫الكافية لتب ّنيه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويف مراجعة لها‪� ،‬أجر َيت يف عام ‪ ،2011‬وتناولت‬ ‫االدعاءات ال�صحية املُثارة حول الزايليتول‪ ،‬دعمت‬ ‫هيئة �سالمة ال��غ��ذاء الأوروب��ي��ة الفر�ضية القائلة‬ ‫ب���أن الزايليتول ميتلك ت�أث ًريا �أق��ل من ال�سكر على‬ ‫م�ستويات �سكر الدم‪ ،‬وذلك ب�سبب بطء امت�صا�صه؛‬ ‫مما يعني �أنه قد يفيد الأ�شخا�ص الذين يعانون من‬ ‫خلل يف حتمل الغلوكوز‪ ،‬وهو عام ُل خطر للإ�صابة‬ ‫بالداء ال�سكري والأمرا�ض القلبية الوعائية‪.‬‬ ‫مل ت�أت هيئ ُة �سالمة الغذاء الأوربية على ذكر‬ ‫حدود ُعليا للوارد اليومي من الزايليتول‪ ،‬مما يعني‬ ‫��دم وج��ود خطر �صحي من ا�ستهالك الزايليتول‬ ‫ع َ‬ ‫�ضمن احلدود املعقولة‪.‬‬ ‫احل����د الأع����ل����ى ل�لا���س��ت��ه�لاك ال���ي���وم���ي من‬ ‫الزايليتول‪ :‬غري حمدد‪.‬‬

‫سكرالوز‬

‫مادة ُم ّ‬ ‫حلية صناعية خالية من‬ ‫السكرالوز ‪ Sucralose‬هو َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫شتقة من السكروز‪ ،‬وتفوق درج� ُ�ة‬ ‫السعرات ال�ح��راري��ة‪ُ ،‬م‬ ‫تحليتها تحلية السكر بحوايل ‪ 650‬مرة‪.‬‬ ‫ال يرتك السكرالوز َّ‬ ‫طعم مرّ يف الفم بعد تذوقه‪ ،‬ولذلك‬ ‫أي‬ ‫ٍ‬ ‫�ف واس�� ٍ�ع م��ن األغ��ذي��ة منخفضة‬ ‫ف�ق��د اس�ت�خ��دم يف ط�ي� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫المستخدمة يف‬ ‫السعرات الحرارية‪ ،‬بما فيها‬ ‫مواد التحلية ُ‬ ‫الطعام‪ ،‬والمشروبات الغازية‪ ،‬والعلكة‪ ،‬وخالئط َ‬ ‫الخزب‪،‬‬ ‫وحبوب اإلفطار‪ ،‬والصلصات الغذائية‪.‬‬ ‫وبسبب َّ‬ ‫أن السكرالوز شديد الحالوة‪ ،‬فإنه غالبً ا ما يجري‬ ‫الم ّ‬ ‫حليات غ�ير الخالية م��ن ُ‬ ‫السعرات‬ ‫مزجه م��ع غ�يره م��ن ُ‬ ‫ال�ح��راري��ة‪ ،‬مثل الديكسرتوز أو المالتوديكسرتين‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بهدف تخفيف درجة حالوته‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عند ت�ن��اول السكرالوز‪ ،‬ف��إن ‪ %20-%8‬منه فقط يصل إىل‬ ‫الدم‪ ،‬ويُ طرح الباقي خارج الجسم مع البول‪ ،‬دون أن يطرأ‬ ‫ُ‬ ‫الجمعية العلمية األوروبية‬ ‫عليه أي تبديل‪ .‬وقد توصلت‬ ‫للغذاء إىل أنه «من غري المحتمل» أن ي� ِّ‬ ‫�ؤدي االستهالك‬ ‫المتكرر للسكرالوز إىل تراكمه يف الجسم‪.‬‬ ‫وردت ب�ع� ُ‬ ‫�ض التقارير ال�تي ُتفيد ب��أن ال�س�ك��رال��وز يتسبب‬

‫بحدوث ردة فعل سلبية ل��دى بعض األش�خ��اص‪ ،‬بما يف‬ ‫ادعاءات تقول بأنه قد يُ ثري نوبة الشقيقة‪ .‬كما َّادعت‬ ‫ذلك‬ ‫ٍ‬ ‫إحدى الدراسات بأنه قد يُ لحق األذى بالجهاز المناعي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الجمعية العلمية األوروب �ي��ة للغذاء قامت بعمل‬ ‫ولكن‬ ‫مراجعة شاملة لألدلة المتوفرة بشأن السكرالوز يف عام‬ ‫‪ ،2000‬وتوصلت إىل أنه آم� ٌ�ن لالستهالك البشري‪ّ .‬‬ ‫وأك��دت‬ ‫عىل أنه غري ُمضرٍّ بالجهاز المناعي‪ ،‬وال يُ سبِّ ب السرطان‬ ‫ألي خطر‪ ،‬وال ِّ‬ ‫أو العقم‪ ،‬وال يُ عرض األم الحامل ّ‬ ‫يؤثر يف‬ ‫مستويات سكر الدم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نخر لألسنان‪ ،‬وغالبً ا ما يُ ستخدم‬ ‫أي‬ ‫ال يُ سبب السكرالوز‬ ‫ٍ‬ ‫يف تحضري المستحضرات الفموية الصحية‪ ،‬مثل العلكة‬ ‫الخالية م��ن السكر‪ .‬كما َّ‬ ‫أن ت��أث�يرَ ه يف مستوى غلوكوز‬ ‫ُ‬ ‫ال��دم أق��ل من تأثري السكر فيه‪ .‬وق��د دعمت هيئة سالمة‬ ‫الغذاء األوروبية ُكلاً من هذين االدعاءين يف المراجعة‬ ‫اليت أجرتها يف عام ‪.2011‬‬ ‫الحد األعىل لالستهالك اليويم من مادة السكرالوز هو‪:‬‬ ‫ميليغراما لكل واحد كيلو غرام من وزن الجسم‪.‬‬ ‫‪15‬‬ ‫ً‬

‫مو�سوعة امللك عبداهلل للمحتوى ال�صحي‬

‫‪41‬‬


‫ملتقى دولي في أنطاليا ومرسين للتجار والمنتجين‬

‫توريد ‪ 850‬ألف طن من‬ ‫الخضار والفواكه التركية‬ ‫وتوقعات بنمو أكبر‬

‫تقرير ‪ :‬إلهام حمزة‬

‫استضافت كل من أنطاليا ومرسين في تركيا فعاليات الملتقى الزراعي الثاني لتجار ومنتجي‬ ‫الخضار والفواكه بالشرق األوسط الذي تنظمه وكالة «دعم وتشجيع االستثمار» التابعة‬ ‫لرئاسة وزراء الجمهورية التركية ووكالة ‪ ‬تنمية‪ ‬غرب البحر‪ ‬األبيض المتوسط التركية ولجنة‬ ‫مصدري الفواكه والخضار‪ .‬وتضمن الملتقى عددً ا من اللقاءات مع جمعية اتحاد منتجي‬ ‫الخضار والفواكه بأنطاليا ومزارعيها إضافة لزيارة مختبرات مراقبة األغذية والمواصفات‬ ‫التابعة لوزارة الزراعة‪ ،‬وعدد من البيوت المحمية الزراعية ومصانع التغليف والتعبئة‪.‬‬

‫تغطية‬

‫‪42‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫وقد �أعدت اجلهات املنظمة للملتقى‬ ‫برناجما حاف ًال للم�شاركني يف ت�شتهر بزراعة الفواكه واخل�ضراوات على م�ستوى ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أنطاليا ا�شتمل على لقاء مو�سع مع الفعاليات االقت�صادية املتخ�ص�صة �أثمرت عن �صفقات ال�سترياد ‪� 550‬أل��ف طن منها لل�سوق ال�سعودي‪،‬‬ ‫ب�إنتاج وت�صدير املنتجات الزراعية يف �أنطاليا‪� ،‬إ�ضافة �إل��ى ممثل وارتفع احلجم لي�صل �إلى ‪� 850‬ألف طن من املنتجات املختلفة العام‬ ‫للخطوط اجلوية الرتكية‪ ،‬ومت خالل اللقاء ا�ستعرا�ض واقع ت�صدير الفائت‪.‬‬ ‫املنتجات الرتكية لدول اخلليج العربي واملعوقات التي تواجهها و�سبل‬ ‫وبني الغامدي‪� ،‬أن حجم الطلب يف �سوق الفواكه واخل�ضراوات‬ ‫�يرا‪ ،‬وم��ا زال حجم الطلب‬ ‫تذليلها‪ ،‬حيث اتفق اجلميع على �أهمية التعاون لزيادة حجم الت�صدير املحلي مل يت�أثر ب��ال��دورة االقت�صادية ك��ث ً‬ ‫�سواء جلهة املنتجني �أو الناقل اجل��وي‪ ،‬ال �سيما �أن املنتجات الرتكية مرتف ًعا‪ ،‬ويتزامن مع حجم املعرو�ض يف ال�سوق‪ ،‬مبي ًنا �أن ت�أثر‬ ‫تت�صف باجلودة وهناك طلب كبري عليها‪.‬‬ ‫الأ�سعار وانخفا�ضها يف بع�ض الأوقات يعترب �أم ًرا طبيع ًيا‪،‬‬ ‫و�أكد الأ�ستاذ �سحيم الغامدي‪ ،‬رئي�س جلنة اخل�ضار والفواكه يف يف ال��وق��ت ال��ذي ت���أث��رت فيه الكثري م��ن القطاعات‬ ‫غرفة جدة‪� ،‬أن حجم ا�سترياد الفواكه واخل�ضراوات الرتكية‪ ،‬قد ارتفع بالأزمة االقت�صادية العاملية‪� ،‬إال �أن تنوع املنتجات‬ ‫مع بداية العام احلايل بن�سبة بلغت نحو ‪ 65‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بالفرتة يف �سوق الفواكه واخل�����ض��راوات يحدث‬ ‫نف�سها من العام املا�ضي‪ ،‬م�ش ًريا �إل��ى �أن ذل��ك ي�أتي بعد �أن �أثبتت تواز ًنا يف الأ�سعار‪ ،‬كما يعطي امل�ستهلك‬ ‫ال�صادرات الرتكية جودتها و�أ�سعارها املنا�سبة يف ال�سوق ال�سعودي‪.‬‬ ‫املزيد من اخليارات املتاحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الغامدي‪� ،‬أن الت�سهيالت التي قدمتها احلكومة الرتكية‬ ‫وق��ال الدكتور م�صطفى كوك�صو‪ ،‬كبري م�ست�شاري وكالة دعم‬ ‫خ�صو�صا‪،‬‬ ‫عموما وال�سعوديني‬ ‫للم�ستثمرين الأجانب‬ ‫وت�شجيع اال�ستثمار التابعة لرئا�سة وزراء تركيا‪� ،‬إن هذا النمو‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�ساهمت يف ارتفاع حجم ال�صادرات الرتكية‬ ‫ال��ك��ب�ير يف ال�����واردات ال�����س��ع��ودي��ة م��ن ال��ف��واك��ه‬ ‫يف القطاع �إلى ال�سوق ال�سعودي بن�سبة‬ ‫واخل���������ض����راوات ال�ت�رك���ي���ة خ�ل�ال‬ ‫كبرية خ�لال ال�سنوات الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ال��ع��ام امل��ا���ض��ي ي���أت��ي يف‬ ‫مبي ًنا �أن زيارة الوفد ال�سعودي‬ ‫الوقت ال��ذي ت�شهد فيه‬ ‫الواردات من الفواكه‬ ‫العام قبل املا�ضي �إلى مدينة‬ ‫اال�ستثمارات ال�سعودية‬ ‫والخضار التركية‬ ‫�أن��ط��ال��ي��ا ال�ترك��ي��ة التي‬ ‫يف ه��������ذا ال����ق����ط����اع‬

‫حجم‬

‫وصل ألكثر من ‪166‬‬ ‫مليون دوالر‬

‫‪43‬‬


‫تغطية‬

‫ال��زراع��ي داخ���ل الأرا����ض���ي الرتكية‬ ‫��اع��ا خ�لال ال��ف�ترة املا�ضية‪،‬‬ ‫ارت��ف ً‬ ‫يف ح�ين �أن���ه خ�لال ع��ام ‪،2014‬‬ ‫مل تتجاوز الواردات ال�سعودية من‬ ‫الفواكه واخل�ضراوات الرتكية ‪ 82‬مليون دوالر‪ ،‬يف‬ ‫الوقت ال��ذي بلغت فيه نحو ‪ 166.42‬مليون دوالر‬ ‫خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كوك�صو‪� ،‬أن احلكومة الرتكية �ستعمل‬ ‫ع��ل��ى ت��ق��دمي امل���زي���د م���ن ال��ت�����س��ه��ي�لات وال��ف��ر���ص‬ ‫اال�ستثمارية يف القطاع للم�ستثمرين وامل�ستوردين‬ ‫�سواء ال�سعوديني �أو الأجانب ب�شكل ع��ام‪ ،‬يف حني‬ ‫تتميز ال��ع��دي��د م��ن امل��ن��اط��ق اجل��ن��وب��ي��ة يف تركيا‬ ‫ب��زراع��ة الفواكه واخل�����ض��راوات مع وج��ود العديد‬ ‫من الأرا���ض��ي التي �سيتم ا�ستثمارها والتو�سع يف‬ ‫اال�ستثمار بالقطاع‪ ،‬م�ش ًريا �إل��ى �أن العام احلايل‬ ‫�سي�شهد كذلك ارتفاع ن�سبة الواردات ال�سعودية من‬ ‫الفواكه واخل�ضراوات الرتكية‪ ،‬نظ ًرا الرتفاع عدد‬ ‫امل�ستثمرين ال�سعوديني يف هذا القطاع يف الأرا�ضي‬ ‫الزراعية الرتكية‪.‬‬ ‫وزار امل�����ش��ارك��ون يف امللتقى ال��ق��ادم��ون من‬ ‫ال�سعودية وال��ك��وي��ت والبحرين وع��م��ان واليمن‪،‬‬ ‫ال�سوق املركزي للخ�ضار يف �أنطاليا واطلعوا على‬ ‫�آليات العمل يف ال�سوق‪ ،‬وزاروا عددًا من ال�شركات‬

‫‪44‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫املتخ�ص�صة يف ت�صدير الفواكه واخل�ضار و�شاهدوا‬ ‫عن قرب عمليات الفرز والتدقيق والتغليف طب ًقا‬ ‫لأعلى املوا�صفات الدولية‪.‬‬ ‫وق���ال حم��رم ق��ج��ي‪ ،‬رئي�س دائ���رة ال�ضبط‬ ‫ورئي�س �سوق الفواكه واخل�����ض��راوات يف مدينة‬ ‫�أنطاليا‪� ،‬إن �أ�سعار الفواكه واخل�ضراوات �شهدت‬ ‫انخفا�ضا مع بداية العام احل��ايل بن�سبة ت�صل‬ ‫ً‬ ‫�إل��ى نحو ‪ 10‬يف امل��ئ��ة‪ ،‬ع��از ًي��ا ذل��ك �إل��ى الت�أثر‬ ‫بالأحوال اجلوية خالل الفرتة احلالية‪ ،‬م�شد ًدا‬ ‫على �أن الإنتاج دائ ًما يتم حتت مراقبة املختربات‬ ‫الرتكية وامل�س�ؤولني‪ ،‬كما �أن ن�سبة ت�أثر املنتجات‬ ‫ب���أي �أدوي��ة زراعية يف تركيا يعترب من بني �أقل‬ ‫الن�سب على م�ستوى العامل‪ ،‬يف الوقت الذي تعمل‬ ‫فيه وزارة ال��زراع��ة الرتكية دائ ًما على مراقبة‬ ‫���ص��رف �أي �أدوي���ة زراع��ي��ة و�آل��ي��ة ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫و�شدد قجي‪ ،‬على �أن مدينة �أنطاليا الرتكية على‬ ‫ا�ستعداد لت�صدير �أي حجم يطلب من الفواكه‬ ‫ؤكدا �أنها املدينة‬ ‫واخل�ضار لل�سوق ال�سعودي‪ ،‬م� ً‬ ‫الأبرز يف �إنتاج الفواكه واخل�ضار برتكيا‪ ،‬مبي ًنا‬ ‫�أنها تنتج ‪ %65‬من اخل�ضار والفواكه على م�ستوى‬ ‫تركيا وقد بلغ حجم �إنتاج العام املا�ضي ‪5.43‬‬ ‫مليون طن منها ‪ 4.3‬طن من الفواكه‪ ،‬وتتنوع‬ ‫املنتجات بني البندق وال��ك��رز والتني وامل�شم�س‬

‫وال��ك��م�ثرى وال�����س��ف��رج��ل وال��ك�����س��ت��ن��اء واخل��ي��ار‬ ‫واحلم�ص والتفاح واجل��وز والزيتون والطماطم‬ ‫وال�شاي وال��ب��اذجن��ان‪ .‬يذكر �أن �أنطاليا تتميز‬ ‫مبنحدرات �ساحلية حماطة باجلبال مما جعلها‬ ‫تتمتع مبزيج من ال�سياحة وال��زراع��ة والتجارة‬ ‫وبع�ض ال�صناعات اخلفيفة‪.‬‬ ‫وح�ضر امل�شاركون � ً‬ ‫أي�ضا افتتاح معر�ض �أنفا�س‬ ‫للمنتجات الغذائية‪ ،‬ال��ذي يح�ضره ‪ 40000‬زائر‬ ‫�سنو ًيا‪ ،‬ويكت�سب �أهمية خا�صة ب�سبب تنظيمه يف‬ ‫�أنطاليا يف مركز �إك�سبو للمعار�ض‪ .‬واطلعوا على‬ ‫خمتلف املنتجات الغذائية وبحثوا م��ع املنتجني‬ ‫عالقات التعاون معهم‪.‬‬ ‫في مرسين‬

‫وانطلق امل�شاركون يف امللتقى �إلى والية �أ�ضنة‬ ‫ومنها �إل���ى مدينة مر�سني حيث �أع���د املنظمون‬ ‫برناجما حاف ًال بالزيارات �إل��ى �شركات اخل�ضار‬ ‫ً‬ ‫والفواكه واملنطقة احل��رة والأ���س��واق املركزية �إلى‬ ‫جانب ح�ضور م���ؤمت��ر مر�سني اال�ستثماري ال��ذي‬ ‫ح�ضره وزير التنمية الرتكي لطفي �ألوان وم�س�ؤولون‬ ‫ر�سميون يف املدينة والغرفة التجارية و�ألقيت فيه‬ ‫عدة كلمات حول �أهمية التعاون بني تركيا والدول‬ ‫املعنية‪ ،‬ال �سيما �أن مر�سني تعترب بوابة اقت�صادية‬


‫مهمة للت�صدير واال�سترياد وتتمتع مبزايا كثرية‬ ‫جتعلها ق��ادرة على ج��ذب اال�ستثمارات ال�ضخمة‬ ‫ب�شتى �أنواعها‪.‬‬ ‫و�ألقى وزير التنمية الرتكي لطفي �أل��وان كلمة‬ ‫يف امل�ؤمتر رحب فيها باحل�ضور من رجال الأعمال‬ ‫م��ن ال�سعودية ودول اخلليج العربي و���ش��دد على‬ ‫�أهمية تو�سيع العالقات بني اجلانبني ملا فيها حتقيق‬ ‫امل�صالح امل�شرتكة وا�ستعر�ض بع�ض امليزات التي‬ ‫تتمتع بها مدينة مر�سني وما ينتظرها من م�شاريع‬ ‫تطويرية متعددة كاملطار ال��دويل واملحطة النووية‬ ‫وغري ذلك من م�شاريع تدعم البنية التحتية وتعزز‬ ‫مكانتها االقت�صادية‪.‬‬ ‫واجتمع �أع�ضاء امللتقى مع نظرائهم يف الغرفة‬ ‫التجارية مبر�سني وبحثوا فر�ص التعاون وتعزيز‬ ‫العالقات ورفع حجم الت�صدير للمنتجات الرتكية‬ ‫لدول اخلليج وبخا�صة الزراعية‪.‬‬ ‫وق���ال حممد الأ���س��م��ري‪ ،‬ع�ضو جلنة جت��ارة‬ ‫اخل�ضار والفواكه بغرفة جدة‪ :‬امللتقى جميل ومتنوع‬ ‫و�أف�ضل من امللتقى ال�سابق‪ ،‬وكل عام نتعرف على‬ ‫منطقة زراعية جديدة يف تركيا التي تنتج منتجات‬ ‫خمتلفة م��ن ال��ف��واك��ه واخل�����ض��ار‪ .‬ت��رك��ي��ا تتميز‬ ‫باملنتجات ذات اجلودة العالية التي ت�شجعنا على‬ ‫االختيار‪ .‬وتنوع امل��دن مهم للتعرف على خمتلف‬ ‫املنتجات الزراعية‪ ،‬وخالل امللتقى عرفنا �أن مدينة‬ ‫تر�سو�س هي الأول��ى يف �إنتاج العنب برتكيا ومنها‬ ‫ي�صدر ملختلف دول العامل‪.‬‬ ‫وق��ال املهند�س عبداملح�سن ب��ن علي الهيج‪،‬‬ ‫املدير التنفيذي ل�شركة النخبة املبدعة‪ :‬امللتقى كان‬ ‫رائ ًعا جدً ا وهو الثاين‪.‬وهناك تطور وحت�سني وا�ضح‬ ‫يف الأداء والتنظيم والتهيئة والإم��ك��ان��ات ووج��ود‬ ‫ال�شركات‪.‬اال�ستقبال وعر�ض ال�شركات كان مبه ًرا‬ ‫يف �أنطاليا ومر�سني وكان ح�ضور امل�س�ؤولني �إيجاب ًيا‬ ‫جدً ا‪ .‬ونن�صح الإخ��وة التجار بزيارة هذه املناطق‬ ‫ولقاء امل�صدرين الأت���راك نظ ًرا للعرو�ض املغرية‬ ‫التي مل�سناها خالل امللتقى‪ .‬امللتقى جيد ون�أمل �إن‬ ‫�شاء اهلل �أن ترتجم نتائجه على �أر�ض الواقع وكذلك‬ ‫نتطلع مل�شاركة �أكرب يف امللتقيات القادمة مبا يخدم‬ ‫العالقات بني البلدين ويعززها‪.‬‬

‫هدف الملتقى تعزيز‬ ‫العالقات وتذليل العوائق‬

‫رحب كبري م�ست�شاري وكالة دعم وت�شجيع اال�ستثمار التابعة لرئا�سة وزراء اجلمهورية‬ ‫الرتكية الدكتور م�صطفى كوك�صو مب�شاركة التجار ورج��ال الأعمال ال�سعوديني يف‬ ‫امللتقى الذي �أقيم يف مدينتي �أنطاليا ومر�سني باعتباره فر�صة منا�سبة للقاء نظرائهم‬ ‫الأتراك وبحث تو�سيع �آفاق التعاون معهم‪ .‬و�أكد �أن هدف امللتقى هو جمع امل�ستثمرين‬ ‫يف قطاع اخل�ضار والفواكه يف البلدين لبحث فر�ص اال�ستثمار وتنميتها وبحث العوائق‬ ‫املوجودة والعمل على تذليلها مب�شاركة خمتلف اجلهات املعنية‪.‬‬ ‫وارتفع حجم الواردات ال�سعودية من الفواكه واخل�ضار الرتكية خالل العام املن�صرم‬ ‫لي�صل �إلى �أكرث من ‪ 166‬مليون دوالر مقارنة بعام ‪ ،2015‬الذي مل يتجاوز فيه حجم‬ ‫الواردات ‪ 108‬ماليني دوالر‪ .‬وبلغ حجم الواردات ال�سعودية من الفواكه الرتكية خالل‬ ‫عام ‪ 2016‬نحو ‪ 121.16‬مليون دوالر‪ ،‬يف حني بلغت ال��واردات من اخل�ضار �أكرث من‬ ‫ارتفاعا‬ ‫‪ 45.26‬مليون دوالر‪ .‬و�أ�شار الدكتور كوك�صو �إلى �أن العام احلايل �سي�شهد‬ ‫ً‬ ‫يف حجم ال��واردات ال�سعودية من الفواكه واخل�ضار الرتكية‪ ،‬ال �سيما مع ارتفاع عدد‬ ‫امل�ستثمرين ال�سعوديني يف القطاع الزراعي برتكيا وذلك يف ظل ما تقدمه احلكومة‬ ‫الرتكية من ت�سهيالت يف هذا اجلانب‪ .‬و�شكر الدكتور كوك�صو جميع امل�شاركني يف‬ ‫امللتقى م�ؤكدً ا �أنه حقق �أهدافه يف زيادة التعاون وتوطيد العالقات بني املتخ�ص�صني من‬ ‫اجلانبني مع التطلع ملزيد من تطوير العالقات وبخا�صة يف اجلانب الزراعي‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫معرض أنفاس‬

‫للمواد الغذائية يجمع ‪ 40‬ألف زائر‬

‫معر�ض �أنفا�س للمنتجات الغذائية‪ ،‬يح�ضره ‪ 40000‬زائر �سنو ًيا‪ ،‬ويكت�سب‬ ‫�أهمية خا�صة ب�سبب تنظيمه يف �أنطاليا‪ .‬وتعد تركيا �سو ًقا مثال ًيا ل�شركات‬ ‫ت�سويق الأغذية‪ .‬ويبلغ �إجمايل ا�ستهالك الغذاء ال�سنوي �أكرث من مليون طن‪،‬‬ ‫ويبلغ ا�ستهالك امل�شروبات �أكرث من ‪� 600‬ألف طن يف �أكرث من ‪ 1200‬مرفق‬ ‫�سياحي يف تركيا‪ ،‬وف ًقا للمعايري الدولية‪ .‬كما يتم توقيع اتفاقيات امتياز � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫يف معر�ض �أنفا�س للمنتجات الغذائية بني املديرين التنفيذيني للفنادق وبائعي‬ ‫امل��واد الغذائية باجلملة و�سال�سل املتاجر‪ .‬ويتم تنظيم برامج بنظام ‪B2B‬‬ ‫مبواعيد خا�صة للزوار الدوليني التي يتم من خاللها حت�سني فر�ص التعاون‬ ‫و�إقامة الروابط التجارية‪.‬‬ ‫فر�صا جذابة لرجال الأعمال الذين يريدون � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫وتوفر معار�ض �أنطاليا ً‬ ‫التمتع بالعطلة‪ .‬وتعد �أنطاليا مكا ًنا مف�ضلاً للم�شاركني يف املعار�ض وزوارها‬ ‫ب�سبب مناخها املعتدل‪ ،‬وفنادقها االقت�صادية والفخمة‪ ،‬ورحالتها اجلوية‬ ‫املتبادلة من ‪ 255‬مدينة و ‪ 50‬بلدً ا‪ ،‬ومرافقها املخ�ص�صة للرتفيه وممار�سة‬ ‫الريا�ضة‪.‬‬

‫تغطية‬

‫‪46‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫لياقة‬

‫«فيتنس فيرست» تطلق أندية رياضية‬ ‫مخصصة للسيدات في المملكة‬ ‫ك�شفت «فيتن�س فري�ست»‪� ،‬أكرب عالمة لياقة بدنية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫عن �إطالقها �أندية ريا�ضية ح�صرية لل�سيدات قري ًبا يف اململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫اً‬ ‫ا�ستكمال‬ ‫حيث ي�أتي افتتاح «فيتن�س فري�ست» لأول ناد ح�صري لل�سيدات يف املنطقة‬ ‫ملحفظتها احلالية من الأندية املخ�ص�صة للرجال‪.‬‬ ‫وتتميز «فيتن�س فري�ست» ب�شبكة ناجحة من الأندية الريا�ضية املخ�ص�صة‬ ‫للرجال‪ ،‬وت�سعى للتو�سع ب�شكل �أكرب يف اململكة العربية ال�سعودية مع �إطالق �سل�سلة‬ ‫الأندية الريا�ضية املخ�ص�صة لل�سيدات واملرتقبة ب�شدة كونها تتما�شى مع القوانني‬ ‫اجلديدة التي �أ�صدرتها الهيئة العامة للريا�ضة‪ .‬و�ستوفر «فيتن�س فري�ست» جمموعة‬ ‫من املدربات ال�شخ�صيات املعتمدات عامل ًيا لتدريب ال�سيدات يف اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إلى توفري بع�ض �أكرث �صفوف النادي �شهرة من بينها «بودي بامب» و«زومبا» و«�آر بي‬ ‫�إم» وال�صفوف احل�صرية املبتكرة مثل «‪ D6‬الأبعاد ال�ستة» و«ماي زون»‪ ,‬كما ميكن‬ ‫لل�سيدات اال�ستفادة كذلك من ا�ستخدام �أندية فيتن�س فري�ست لل�سيدات فقط يف‬ ‫بلدان �أخرى عند �سفرهن‪.‬‬ ‫ولقد حازت �أندية «فيتن�س فري�ست» املخ�ص�صة لل�سيدات على عدة جوائز يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وحازت على ت�صنيف �أف�ضل من�ش�أة خم�ص�صة لل�سيدات يف دولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ .‬ومع النجاح الكبري الذي حققته «فيتن�س فري�ست» مع �شبكتها من‬ ‫الأندية الريا�ضية احل�صرية بال�سيدات املوزعة يف دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫والبحرين وقطر والأردن والكويت‪ ،‬تتطلع العالمة نحو املزيد من التو�سع يف املن�ش�آت‬ ‫املخ�ص�صة لتدريب ال�سيدات يف دول جمل�س التعاون اخلليجي والتي باتت ت�شمل الآن‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وتقدم «فيتن�س فري�ست» جتهيزات اللياقة البدنية وال�صحة من �أعلى امل�ستويات‪،‬‬ ‫مع �سعيها لتعزيز ثقافة املجتمع حول �أهمية اتباع �أ�سلوب حياة �صحي ون�شيط‪ ،‬وي�أتي‬ ‫هذا متا�ش ًيا مع ر�ؤية اململكة �سنة ‪ 2030‬لزيادة ن�سبة الأ�شخا�ص الذين ميار�سون‬

‫الريا�ضة مرة واحدة على الأقل �أ�سبوع ًيا من ‪ %13‬من ال�سكان �إلى ‪.%40‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق قال جورج فلوك�س‪ ،‬الرئي�س التنفيذي للعمليات يف «فيتن�س‬ ‫فري�ست»‪« :‬ن�شعر يف فيتن�س فري�ست باحلما�س الفتتاح �أندية خم�ص�صة لل�سيدات‬ ‫فقط يف اململكة العربية ال�سعودية‪� .‬ستوفر �أنديتنا �أكرث من ‪ 70‬جل�سة متارين ريا�ضية‬ ‫خ�صي�صا لل�سيدات‪ .‬وحتر�ص فيتن�س فري�ست‬ ‫جماعية �أ�سبوع ًيا‪ ،‬والتي مت ت�صميمها‬ ‫ً‬ ‫على ا�ستقطاب جمموعة من �أف�ضل املدربات امل�ؤهالت واملوهوبات �إلى اململكة لتقدمي‬ ‫�أف�ضل خرباتهن �إلى ال�سيدات‪ .‬يتم ت�صميم �أنديتنا لتت�ضمن مناطق لأداء التمارين‬ ‫واال�سرتخاء مع بيئة مثالية للتوا�صل والتعارف ومزودة بكافة و�سائل الراحة‪ .‬كما‬ ‫ن�ضمن �أن تت�ضمن جميع �أنديتنا فرق عمل من الإن��اث الناطقات باللغة العربية‬ ‫ل�ضمان �أف�ضل توا�صل مع ع�ضواتنا»‪.‬‬

‫وزارة الصحة‪:‬‬

‫قلة النوم تسبب زيادة الوزن‬ ‫ح����ذرت وزارة ال�����ص��ح��ة م���ن الأع����را�����ض ال��ن��اجت��ة ع���ن قلة‬ ‫ال��ن��وم ومنها زي���ادة ال���وزن واح��ت��م��ال الإ���ص��اب��ة بال�سكري (ال��ن��وع‬ ‫ال��ث��اين)‪� ,‬إ���ض��اف��ة �إل��ى ارت��ف��اع �ضعط ال��دم وا���ض��ط��راب��ات امل���زاج ‪.‬‬ ‫ون�شرت الوزارة على ح�سابها الر�سمي يف تويرت �إنفوجرافيك توعوي‬ ‫يت�ضمن تعري ًفا بعدد �ساعات النوم اليومية التي يحتاج �إليها الإن�سان‬ ‫عرب مراحل العمر بد ًءا من حديثي ال��والدة حتى كبار ال�سن‪ ,‬مبينة‬ ‫�أن (النوم) ُيعرف ب�أ ّنه حالة طبيع ّية ت�ساعد ع�ضالت اجل�سم على‬

‫اال�سرتخاء‪� ،‬إذ تق ّل يف �أثنائه احلركات الإراد ّية وال�شعور باملحيط‪ ،‬ويعد‬ ‫نوعا من �أنواع تغيرّ الوعي ولي�س فقدانه‪ ،‬وهو ظاهرة طبيع ّية تتم ب�شكل‬ ‫ً‬ ‫دوري لتن�شيط الدماغ والعمليات احليو ّية التي حتدث يف ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫وتوا�صل وزارة ال�صحة تنفيذ العديد من الأن�شطة التوعوية عرب‬ ‫جمموعة (�إنفوجرافيك) تن�شرها من خالل ح�ساباتها على مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي‪ ،‬تت�ضمن ن�صائح طبية و�إر�شادات توعوية �صحية‬ ‫عن خمتلف الأمرا�ض وكيفية الوقاية منها والتعامل معها‪.‬‬

‫‪47‬‬


‫فواكه شتوية في‬ ‫ثمار‬

‫القصيم‬ ‫إعداد ‪ :‬أحمد التويجري‬

‫نجح مزارعو منطقة القصيم في استثمار تربة المنطقة الزراعية بإنتاج أنواع‬ ‫مختلفة من الفواكه الشتوية والحمضيات التي تعد من المصادر الغذائية‬ ‫المهمة لصحة اإلنسان نظير ما تحوي من فيتامينات وألياف ومعادن طبيعية‪.‬‬

‫‪48‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫وا�شتهرت املنطقة ب�إنتاج‪ :‬اجلوافة واخلوخ والتني واجلريب فروت والتوت والرمان والليمون والأترج واملاجنو‬ ‫والتفاح البلدي والربتقال اليو�سفي و�أبو �صرة والدموي‪ ،‬وانت�شرت يف �أ�سواق الق�صيم ومناطق اململكة املختلفة‪،‬حيث‬ ‫جتد � اً‬ ‫إقبال كب ًريا من امل�ستهلكني نظ ًرا لأنها فاكهة ال�شتاء املحببة لهم‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د املزارعني املهتمني بزراعة الفاكهة مبدينة بريدة‪� :‬إن دعم الدولة وت�شجيع املزارعني وتقدمي‬ ‫القرو�ض واال�ست�شارات الزراعية �أ�سهم بف�ضل اهلل تعالى يف تطور وجناح زراعة الفاكهة يف منطقة الق�صيم‪،‬‬ ‫م�ؤكدً ا �أن زراعة الفواكه جنحت يف الق�صيم لتوفر الرتبة اجليدة واملياه اجلوفية‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن �أ�شجار الفواكه حتتاج �إلى عناية م�ستمره كالت�سميد ومكافحة الآفات والتطعيمات الدورية‪ ،‬م�شيدً ا‬ ‫مبتابعة وزارة الزراعة مبنطقة الق�صيم مل�شاريع �إنتاج الفاكهة ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن جهته �أ�شار �أحد جتار بيع الفاكهة �إلى �أن �أ�سعار الفاكهة مبنطقة الق�صيم يف متناول اجلميع‪ ،‬مبينا �أن‬


‫�صندوق الربتقال البلدي ي�صل �إلى ‪ 20‬اً‬ ‫قيا�سا بامل�ستورد الذي ي�صل‬ ‫ريال ً‬ ‫�إلى �أكرث من ‪ 30‬اً‬ ‫ريال‪ ،‬وتحُ قق مبيعاته اليومية من الفاكهة �أكرث من ‪2000‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وح��ول القيمة الغذائية للفاكهة‪ ،‬ق��ال �أخ�صائي التغذية يف �صحة‬ ‫الق�صيم فهد ال�سنيدي‪� :‬إن الفواكه ال�شتوية مفيدة لل�صحة‪ ،‬وتعزز املناعة‬ ‫يف ج�سم الإن�سان ‪ -‬ب�إذن اهلل‪ ،‬وتتميز بحمو�ضتها واحتوائها على الألياف‬ ‫�إذ يحوي الربتقال على فيتامني (ج)‪ ،‬الذي يقي من �أمرا�ض ال�شتاء‪ ،‬كما‬ ‫يحوي �أكرث من ‪� 39‬سعرة حرارية‪ ،‬بينما يعد الليمون الع�صري املثايل لقتل‬ ‫اجلراثيم باجل�سم‪� ،‬إذ يحتوي على فيتامينات (�أ) و(ب) و(ج)‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�سنيدي �أن للفواكه فوائد عديدة �إذ حت��وي بالإ�ضافة �إلى‬ ‫الفيتامينات املعادن والأمالح‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى الكربوهيدرات وال�سكريات‬ ‫والألياف والبوتا�سيوم وحم�ض الفوليك‪ ،‬ويح�سن تناولها مع وجبة الإفطار‬ ‫على �شكل ع�صري‪� ،‬أما الغداء والع�شاء فت�ؤخذ حبة واحدة من �أي نوع من‬ ‫الفواكه مع مراعاة التنويع يف ذلك‪.‬‬

‫‪49‬‬


‫الكستناء‬ ‫ثمار‬

‫فاكهة الشتاء‬ ‫المدينة المنورة ‪ -‬واس‬

‫‪50‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫تستهوي ثمرة الكستناء عشاق فصل الشتاء ولياليه الباردة في المدينة المنورة‪،‬‬ ‫حيث يحرص الشباب وكبار السن والعائالت على تناولها في تجمعاتهم‬ ‫ونزهاتهم البرية‪ ،‬لنكهتها المميزة‪ ،‬وفوائدها الصحية الجمة‪ .‬وللكستناء‬ ‫تسميات متعددة‪ ،‬إذ يسميها البعض أبو فروة‪ ,‬أو شاه بلوط‪ ,‬وفاكهة الشتاء‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫الشاهِ َب ُّلوط‪ ،‬وحمبصيص‪ ,‬والقسطل والقسطلة‪ ،‬وهي نبتة‬ ‫وشجرة الخير‬ ‫تزرع في الدول المطلة على البحر المتوسط ويتم قطف ثمار الكستناء في‬ ‫رئيسا لإلنسان لفترة طويلة قبل اكتشاف‬ ‫الشتاء‪ ،‬وكانت هذه الثمار غذاء‬ ‫ً‬ ‫نبات البطاطا‪ ،‬وتؤكل نيئة أو مشوية أو مسلوقة أو مقلية‪ ،‬وهناك أنواع عدة‬ ‫من الكستناء منها‪ ،‬الكستناء األميركية التي تتميّز بصغر حجمها‪ ،‬والكستناء‬ ‫الصينية متوسطة الحجم‪ ،‬والكستناء األوروبية شبيهة الشكل بالصينية ولكن‬ ‫أشجارها طويلة‪ ،‬أما الكستناء اليابانية فتمتاز بحبّتها الكبيرة‪.‬‬


‫و�أو�ضحت �أخ�صائية التغذية هبه الغامدي‪,‬‬ ‫�أن هذه الثمرة حتتوي على عدد كبري من العنا�صر‬ ‫وامل����واد ال��غ��ذائ��ي��ة امل��ه��م��ة ل�صحة اجل�����س��م‪ ،‬منها‬ ‫البوتا�سيوم وال��ك�بري��ت واملغني�سيوم والف�سفور‬ ‫والكلوريد والكال�سيوم واحلديد‪ ,‬وبع�ض الفيتامينات‬ ‫وال�سكر والربوتينات وال��ده��ون‪ ،‬وه��ذه املركبات‬ ‫والعنا�صر ذات فائدة جمة ل�صحة اجل�سم‪ ,‬وم�صدر‬ ‫ل�ل�أل��ي��اف وال�بروت��ي��ن��ات وال��ده��ون غ�ير امل�شبعة‪,‬‬ ‫وم�ضادات الأك�سدة وفيتامني «�إي» ب�شكل خا�ص‪،‬‬ ‫ون�سبة �أقل من الدهون وال�سعرات احلرارية‪ ,‬و�أعلى‬ ‫بالكربوهيدرات والأل��ي��اف‪ ،‬وه��ي ن��وع املك�سرات‬ ‫الوحيد الذي يحتوي ن�سبة عالية من فيتامني «�سي»‪.‬‬ ‫و�أبانت الغامدي‪� ,‬أن ‪ 100‬غم من الك�ستناء امل�شوية‬ ‫حت��وي العديد م��ن العنا�صر الغذائية الأ�سا�سية‬ ‫تت�ضمن الألياف الغذائية بن�سبة حوايل ‪ 3‬غرامات‪,‬‬ ‫والكربوهيدرات املركبة بحوايل ‪ 53‬غم‪ ,‬وفيتامني ج‬ ‫واملغني�سيوم والنحا�س والربوتني حوايل ‪ 3‬غرامات‪,‬‬ ‫وم�ضادات الأك�سدة والفوالت والدهون الأحادية‬ ‫غري امل�شبعة بنحو غ��رام�ين‪ ,‬الفتة �إل��ى �أن لثمرة‬ ‫الك�ستناء ق��درة على الإ�سهام يف �إنقا�ص‬ ‫الوزن‪ ,‬و�أن الأ�شخا�ص الذين يتناولون‬ ‫الك�ستناء �ضمن حميتهم الغذائية‬ ‫ينجحون يف تخفيف الوزن ب�شكل‬ ‫�أكرب من غريهم‪ ،‬وذلك لأنها‬ ‫ت�����س��اع��د يف ك��ب��ح ال��رغ��ب��ة‬ ‫ال�شديدة يف تناول الطعام‬ ‫ما بني الوجبات‪� ,‬إذ ميتاز‬ ‫الك�ستناء بانخفا�ض �سعراته‬ ‫احل��راري��ة‪ ,‬وغناه بالألياف وال�بروت�ين‪ ,‬ما‬ ‫إح�سا�سا بال�شبع وبالتايل �إمكانية خ�سارة‬ ‫مينح � ً‬ ‫الوزن‪.‬‬ ‫و�أف��ادت ب�أن للك�ستناء فوائد �صحية عديدة‪,‬‬ ‫منها خف�ض م�ستويات ال��ك��ول�����س�ترول ال�����ض��ار يف‬ ‫اجل�سم‪ ,‬بالإ�ضافة لكونها م�صد ًرا غن ًيا كغريها من‬ ‫املك�سرات بالأحما�ض الدهنية الأحادية غري امل�شبعة‬ ‫مثل حم�ض الأول��ي��ك‪ ،‬فقد �أثبتت الأب��ح��اث �أهمية‬ ‫ه��ذه الأح��م��ا���ض الدهنية م��ن الناحية ال�صحية‪,‬‬ ‫كما تعد ثمرة الك�ستناء غنية بالبوتا�سيوم الذي‬ ‫يلعب دو ًرا مه ًما يف املحافظة على ت��وازن ال�سوائل‬ ‫يف اجل�سم‪ ,‬وال�سيطرة على م�ستويات �ضغط الدم‪،‬‬ ‫وتنظيم معدل �ضربات القلب‪ ،‬كما ت�سهم الك�ستناء‬ ‫يف مكافحة فقر ال��دم ن��ظ�� ًرا لكونها حت��وي ن�سبة‬ ‫جيدة من احلديد ال��ذي يدخل يف تكوين كريات‬ ‫الدم احلمراء والهيموجلوبني‪� ,‬إلى جانب احتوائه‬ ‫على م�ضادات الأك�سدة التي لها دور قوي يف وقاية‬ ‫�أن�سجة وخاليا الكبد من التلف‪ ,‬ف�ضلاً عن كونها‬ ‫غنية بالعديد من املعادن املختلفة والدهنيات غري‬

‫يمتاز‬

‫الكستناء‬ ‫بانخفاض سعراته‬ ‫الحرارية وغناه‬ ‫باأللياف والبروتين‬

‫امل�شبعة التي لها دور كبري ‪ -‬مب�شيئة اهلل ‪ -‬يف وقاية‬ ‫اجل�سم من العديد من الأمرا�ض‪ .‬وت�ضيف �أخ�صائية‬ ‫التغذية‪� ,‬أن الك�ستناء وجبة خفيفة مالئمة جدً ا‬ ‫وخا�صة يف فرتة احلمل‪ ,‬بو�صفها م�صد ًرا للعديد من‬ ‫املعادن والفيتامينات املهمة جدً ا‪ ،‬و�أ�شهرها حم�ض‬ ‫الفوليك‪ ،‬الذي يع ّد م�صد ًرا مه ًما يف تكوين كريات‬ ‫الدم احلمراء لدى الأمهات‪ ،‬ال �سيما خالل الفرتة‬ ‫الأول���ى من احلمل‪� ،‬إذ �إن تناول الك�ستناء ب�شكل‬ ‫كاف ي�ساعد يف وقاية اجلنني من ت�شوهات الأنبوب‬ ‫ٍ‬ ‫الع�صبي‪ ,‬كما تع ّد م�صد ًرا مه ًما للألياف الغذائية‬ ‫التي ت�ساعد على زيادة الإح�سا�س بال�شبع‪ ,‬والوقاية‬ ‫من الإم�ساك‪ ,‬كما تعمل على تنظيف اجل�سم من‬ ‫ال�سموم وت�ساهم على �إدرار البول‪ ,‬وت�س ّرع من التئام‬ ‫اجلروح والقروح الحتوائها على ن�سبة مرتفعة من‬ ‫م�ضادات الأك�����س��دة‪� ,‬إل��ى جانب دوره���ا يف تعزيز‬ ‫وتن�شيط ع�ضالت اجل�سم وت��ق��وي��ه��ا‪ ,‬وم�ضاعفة‬ ‫طاقة اجل�سم وتن�شيطها‪ ,‬نظ ًرا الحتوائها على ن�سبة‬

‫مرتفعة من الكربوهيدرات‪ .‬ون�صحت‬ ‫ال��غ��ام��دي‪ ,‬ال��ذي��ن يعانون م��ن ح�سا�سية‬ ‫اجللوتني �أو القمح‪ ,‬بتناول الك�ستناء‪ ,‬خلل ّوها‬ ‫م��ن ه��ذه امل���ادة‪ .‬وت�ساهم ثمرة الك�ستناء � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫يف �إع���ادة بناء �أن�سجة اجل�سم ومقاومة الهزال‪,‬‬ ‫وع�لاج ح��االت ال�سعال ال�شديد‪ ,‬والت�شنج وحاالت‬ ‫التهاب اجلهاز التنف�سي‪ ,‬والروماتيزم والأوج��اع‬ ‫الناجمة ع��ن الأع�����ص��اب‪ ,‬م�����ش��ددة على ���ض��رورة‬ ‫م�ضغ ثمرة الك�ستناء جيدً ا يف كل احل��االت‪� ,‬سواء‬ ‫عند �أكلها م�شوية �أم م�سلوقة �أو على �شكل حلوى‪،‬‬ ‫لكي ال تتعار�ض مع الع�صارات املعوية‪ ،‬ولتفادي‬ ‫ع�سر اله�ضم وتك ّون الغازات‪ .‬من جهته �أ�شار العم‬ ‫�أبو �إبراهيم ال�شربيني‪� ,‬إلى �أن �أجمل ما ي�ستهويه‬ ‫يف رح�لات��ه ال�بري��ة ه��و ت��ن��اول الك�ستناء امل�شوية‬ ‫على اجلمر بعد تناول الطعام‪ ,‬م�ؤكدً ا �أن ب�إمكانه‬ ‫اال�ستغناء عن وجبة الع�شاء وتعوي�ضها بـوجبة من‬ ‫الك�ستناء امل�شوية‪ .‬فيما يقول املواطن �أحمد ر�ضوان‪,‬‬ ‫�أنه يحر�ص على تناول الك�ستناء ب�شكل �شبه يومي‬ ‫خالل ف�صل ال�شتاء ولياليه الباردة‪ ,‬يف حني ذكرت‬ ‫ربة املنزل حليمة عي�سى �أن اجتماع العائلة خالل‬ ‫النزهات ال�شتوية وال�شوائية ال تكاد تخلو يف ح�ضرة‬ ‫الك�ستناء لتكون النزهة ذات نكهة خا�صة‪ .‬‬

‫‪51‬‬


‫وظائف مهمة‬

‫لفيتامين ‪D‬‬ ‫كمية الكالسيوم‬ ‫عد ُة وظائف‬ ‫لفيتامين د َّ‬ ‫هامة؛ فهو على سبيل المثال يساعد على تنظيم ِّ‬ ‫َّ‬ ‫صحة‬ ‫والفوسفات في الجسم‪ ،‬وهناك حاجة لهذين العنصرين الغذائيين للحفاظ على‬ ‫َّ‬ ‫العظام واألسنان‪.‬‬ ‫تشوهات في العظام‪ ،‬مثل ُ‬ ‫عند األطفال‬ ‫الكساح (الرَّخد)‬ ‫نقص الفيتامين د إلى‬ ‫يمكن أن يؤدِّ ي‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫نتيجة لتل ُّين العظام في الكبار‪.‬‬ ‫وآالم العظام والمضض أو اإليالم‬

‫ثمار‬

‫‪52‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫الجيدة‬ ‫ال��م��ص��ادر‬ ‫ِّ‬ ‫للفيتامين د‬

‫مكمالت الفيتامني د َ‬ ‫طوال‬ ‫� َّأمهاتهم قد تناولن ِّ‬ ‫فرتة احلمل‪.‬‬ ‫كما �أنَّ الأ�شخا�ص الذين‬ ‫• ‬ ‫تكون �أعمارهم ‪� 65‬سنة وما فوق‪،‬‬ ‫و�أول��ئ��ك الذين ال يتع َّر�ضون‬ ‫�يرا‪،‬‬ ‫لأ���ش�� َّع��ة ال�����ش��م�����س ك��ث ً‬ ‫ينبغي �أن يح�صلوا � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫مكملٍ يومي يحتوي‬ ‫على ِّ‬ ‫على ‪ 10‬مكروغرامات من‬ ‫الفيتامني د‪.‬‬

‫نحن نح�صل على معظم‬ ‫الفيتامني د من �أ�ش َّعة ال�شم�س‬ ‫الواقعة على اجللد‪ ،‬ويتك َّون هذا‬ ‫الفيتامني يف اجل�سم حتت اجللد‬ ‫كر ٍّد فعل لأ�ش َّعة ال�شم�س يف ال�صيف‪.‬‬ ‫وم��ع ذل��ك‪� ،‬إذا ك��ان ال�شخ�ص يف اخل��ارج‬ ‫يحر�ص على تغطية‬ ‫حتت �أ�ش َّعة ال�شم�س‪ ،‬يجب �أن‬ ‫َ‬ ‫�أو حماية اجللد بواقٍ من ال�شم�س قبل �أن يتع َّر�ض‬ ‫م����اذا ي��ح��ص��ل إذا‬ ‫لالحمرار �أو احلرق‪.‬‬ ‫الشخص من تناول‬ ‫أكثر‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ك��م��ا ي��وج��د الفيتامني د �أي ً‬ ‫�����ض��ا يف القليل‬ ‫الفيتامين د؟‬ ‫منه ل��دى اجل��ن�ين خ�لال مرحلة‬ ‫م��ن الأط��ع��م��ة‪ ،‬وف��ي��م��ا يلي‪ ‬امل�صادر ال��غ��ذائ��ي��ة‬ ‫�����ص ي��ت��ن��اول م��ك ِّ��م�لات‬ ‫�إذا ك���ان ال�����ش��خ ُ‬ ‫الطفولة املب ِّكرة‪.‬‬ ‫اجل ِّيدة‪ ‬لهذا‪  ‬الفيتامني‪:‬‬ ‫الر�ضع والأطفال ال�صغار الفيتامني د‪ ،‬فعليه �أ َّال ي�أخذ منه �أكرث من الالزم؛‬ ‫• ينبغي �إعطا ُء جميع َّ‬ ‫َ‬ ‫وال�سردين‪.‬‬ ‫ال�سلمون َّ‬ ‫• ال�سمك الدهني‪ ،‬مثل َّ‬ ‫مكمالت‬ ‫الذين ترتاوح �أعمارهم بني ‪� 6‬أ�شهر و‪� 5‬سنوات‪ ،‬فتناول ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫مكروغراما �أو �أقل يف اليوم من ِّ‬ ‫• البي�ض‪.‬‬ ‫املك ِّمالت اليومية التي حتتوي على الفيتامني د الفيتامني د من غري املحت َمل �أن ي�س ِّبب � َّأي �ضرر‪.‬‬ ‫املدعمة‪.‬‬ ‫• ال�صل�صات الدهنية َّ‬ ‫ال ي�ص ِّنع‬ ‫اجل�سم الكث َري من الفيتامني د بعدَ‬ ‫ُ‬ ‫ب�شكل قطرات من الفيتامني‪ ،‬وذلك مل�ساعدتهم‬ ‫املدعمة‪.‬‬ ‫• حبوب الإفطار َّ‬ ‫على تلبية متط َّلبات هذه الفئة العمرية‪ ،‬والبالغة التع ُّر�ض لأ�ش َّعة ال�شم�س‪ ،‬ولكن يجب �أن نتذ َّك َر دائ ًما‬ ‫• احلليب املجفَّف‪.‬‬ ‫�ضرور َة تغطية �أو حماية الب�شرة قبل �أن يحدث فيها‬ ‫‪ 8.5-7‬مكروغرام من الفيتامني د يف اليوم‪.‬‬ ‫حليب احمرا ٌر �أو حرق‪.‬‬ ‫الفئات األكثر حاجة للفيتامين د • ومع ذلك‪ ،‬ف�إنَّ ال َ‬ ‫أطفال الذين يتناولون َ‬ ‫ُ‬ ‫ميكن �أن ي����ؤدِّي ت��ن��اول الكثري م��ن الفيتامني‬ ‫الأطفال ال يحتاجون �إلى قطرات الفيتامني‪� ،‬إ َّال‬ ‫معظم النا�س قادرين على‬ ‫ينبغي �أن يكونَ‬ ‫ُ‬ ‫عندما يتلقَّون �أق��ل من ‪ 500‬ميليلرت (ن�صف د‪ ،‬على ف�تر ٍة طويلة‪� ،‬إل��ى امت�صا�ص الكثري من‬ ‫احل�صول على الفيتامني د ال��ذي يحتاجون‬ ‫الر�ضع يف ال��ي��وم‪ ،‬لأنَّ هذه الكال�سيوم‪ ،‬وتقليل �إفراغه‪.‬‬ ‫ل�تر) م��ن حليب َّ‬ ‫�صحي متوازن‬ ‫�إليه عن طريق تناول غذاء ِّ‬ ‫وق���د ي�تر� َّ��س��ب ال��ك��ال�����س��ي��وم ال��زائ��د يف الكلى‬ ‫مدعمة بالفيتامني د‪.‬‬ ‫املنتجات‬ ‫يف‬ ‫ال�شم�س‬ ‫والتع ُّر�ض لبع�ض �أ�ش َّعة‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يعزِّ‬ ‫الر�ضع املعتمدون على حليب � َّأمهاتهم ويتلفها‪ .‬كما ميكن �أن ز تناول جرعات زائدة من‬ ‫• قد يكون َّ‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫مما قد‬ ‫يف ح��اج�� ٍة �إل���ى ت��ن��اول ق��ط��رات حت��ت��وي على الفيتامني د �إزال�� َة الكال�سيوم من العظام‪َّ ،‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬هناك بع�ض الفئات‬ ‫الفيتامني د بد ًءا من عمر ال�شهر‪�/‬إذا مل تكن ي�ؤدِّي �إلى تل ُّينها و�إ�ضعافها‪.‬‬ ‫من ال�س َّكان الذين يكونون عر�ض ًة‬ ‫خلطر ع��دم احل�صول على ما يكفي‬ ‫من الفيتامني د‪ ،‬وهذه املجموعات هي‪:‬‬ ‫واملر�ضعات‪.‬‬ ‫• جميع احلوامل‬ ‫ِ‬ ‫ال�صغار َ‬ ‫قبل اخلام�سة من‬ ‫• َّ‬ ‫ الر�ضع والأطفال ِّ‬ ‫مصادر فيتامين »د« الغذائية‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫• كبار ال�سنِّ بعمر ‪� 65‬سنة و�أكرث‪.‬‬ ‫ﺃﺸﺪﻀ ﺍﻝﻡﺧﺍﺩﺭ ﻊﻎ ﺍﻓﺠﻡﺍﻙ‬ ‫• الأ�شخا�ص الذين ال يتع َّر�ضون لأ�ش َّعة ال�شم�س‬ ‫ﺍﻝﺞﻏﺎﻐﺋ ﺐﻃ ﻏﻂﻐﻋﺍ ﺍﻝﺗﻂﻐﺈ ﻭﺍﻝﺊﻐﺨ‬ ‫ريا‪ ،‬مثل الأ�شخا�ص الذين ُّ‬ ‫يغطون ب�شرتهم‬ ‫كث ً‬ ‫الذين‬ ‫��ك‬ ‫ئ‬ ‫��‬ ‫ل‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫أو‬ ‫�‬ ‫���ارج‪،‬‬ ‫خل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫يكونون‬ ‫عندما‬ ‫أسماﻙ السلموﻥ‪ ،‬سمك المﺿﺭﻏﻀ‪ ،‬تونا‪ ،‬لﺗم‬ ‫ﺏﺼﺭﻱ‪ ،‬الﺿبﺛ‪ ،‬ﻭالﺔبﻆ السوﻏسﺭﻱ أمﺑلة مﻆ‬ ‫لفرتات طويلة‪.‬‬ ‫يبقون يف بيوتهم �أو يالزمونها‬ ‫ٍ‬ ‫المواد الﺶﺜاﺉية الﺎي تﺗﺎوﻱ ﺏﺤﺿﻀ ﺬبيعي علﻯ‬ ‫ٌ‬ ‫مثل‬ ‫داكنة‪،‬‬ ‫ة‬ ‫ب�شر‬ ‫• الأ�شخا�ص الذين لديهم‬ ‫فيﺎاميﻆ »د«‪.‬‬ ‫ال�س َّكان من �أ�صل �إفريقي �أو كاريبي �أو من‬ ‫ﺏعﺨ اﻓﺬعمة المصنعة مﺛعمة ﺏفيﺎاميﻆ »د«‪.‬‬ ‫جنوبي �آ�سيا‪.‬‬ ‫التوصيات بشأن الفيتامين د‬

‫• يجب على جميع الن�ساء احلوامل واملر�ضعات‬ ‫ُ‬ ‫املكمالت اليومية التي حتتوي على ‪10‬‬ ‫تناول ِّ‬ ‫مكروغرامات من الفيتامني د لتوفري متط َّلبات‬ ‫الأم من هذا الفيتامني‪ ،‬وبناء خمازن كافية‬

‫‪53‬‬


‫األجبان‪...‬‬

‫أنواع وفوائد ونصائح‬ ‫الجبن أحد مشتقات الحليب الهامة لصحة اإلنسان‪ ،‬فباختالف نوع الجبن يمكن الحصول‬ ‫على قيم غذائية متعددة من أهمها عنصر الكالسيوم المهم لصحة العظام وقوتها‪.‬‬ ‫وينصح بتناول الجبن للحوامل ولألشخاص الذين يعانون من كسور العظام‪ ،‬وعند اتباع‬ ‫الحمية الغذائية وفي الريجيم نجد الجبن األبيض له دور مهم كغذاء رئيسي‪ ،‬لهذا يريد‬ ‫الجميع التفريق بين نوع الجبن الصحي الذي يجب تناوله بكثرة والجبن الذي يوضع عليه‬ ‫إضافات أو مصنع بطرق مجهولة المصدر‪ ،‬ونتعرف في هذا المقال على أفضل أنواع‬ ‫الجبن وكيف نفرق بينها‪ ،‬وما هو الجبن الصحي لك وألسرتك‪.‬‬

‫غذاء‬

‫‪54‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫أفضل أنواع الجبن‬

‫ميكنك حتديد �أف�ضل �أن���واع اجل�بن م��ن خ�لال القيمة‬ ‫الغذائية التي حتتويها القطعة ال��واح��دة م��ن اجل�بن‪ ،‬ويتم‬ ‫حتديدها على �أ���س��ا���س ن�سبة ال��ده��ون والعنا�صر الغذائية‬ ‫املوجودة بها‪ ،‬و�إن كانت خالية من الد�سم �أم كاملة الد�سم‪،‬‬ ‫وال�سعرات احلرارية التي تعطيها هذه القطعة من اجلنب‪.‬‬ ‫اختيار أفضل أنواع الجبن للريجيم‬

‫عند اتباعك حمية غذائية اخرت النوع املنا�سب للحمية‬ ‫دون �إفراط يف تناوله‪ ،‬لأنه ينعك�س عليك يف زيادة الوزن‪ ،‬هذه‬ ‫الن�صائح ت�ساعدك على اختيار �أف�ضل نوع للريجيم‪ ،‬اخرت نوع‬ ‫اجلنب منخف�ض الدهون مثل اجلنب الأبي�ض ب�أنواعه‪ ،‬وين�صح‬ ‫يف عدة �أنظمة من الريجيم بتناول قطعة من اجلنب القري�ش‬ ‫�أو اجلنب الأبي�ض‪ ،‬لأنه يحتوي على ن�سبة عالية من الكال�سيوم‪.‬‬ ‫اخ�تر النوع الكرميي اخل��ايل من الق�شدة‪ ،‬فهو يحتوي على‬ ‫ن�سبة قليلة من ال�سعرات احلرارية‪ .‬قم بالتنويع بني هذا اجلنب‬ ‫جراما من جنب احللوم‪ ،‬والتي توازي �شريحة‬ ‫وبني تناول ‪ً 30‬‬ ‫من ال�سمك‪.‬‬

‫أنواع الجبن‬ ‫تختلف أنواع الجبن يف الطعم والرائحة والقيمة الغذائية‪ ،‬وإليكم أنواع الجبن الشهرية‪:‬‬

‫جبن الموزاريال‬

‫يعد من أشهر األن��واع الستخداماته المتعددة يف المنازل‬ ‫والمطاعم‪ ،‬مثل تحضري البيزتا‪ ،‬ويختلف شكله من مبشور‬ ‫إىل شرائح‪ ،‬ويكون شكله الطبيعي مستديرً ا وأبيض‪.‬‬

‫جبن الحلوم‬

‫ه��ذا الجبن ي��أيت م��ن ال�ي��ون��ان وم��ن ب�لاد ال �ش��ام‪ ،‬ت�ح��دي� ً�دا من‬ ‫س��وري��ا‪ ،‬وه��و جبن لبن ال�م��اع��ز‪ ،‬وي�ت��م استعماله يف تحضري‬ ‫األطعمة المزنلية يف السلطات والشطائر‪ ،‬وه��ذا ألن��ه ال‬ ‫يذوب بتعريضه إىل درجة حرارة عالية‪ ،‬ويستخدمه الكثري من‬ ‫الطهاة لعمل وجبات صحية ألن��ه قليل السعرات الحرارية‬ ‫والدهون كما أنه شهي‪.‬‬

‫الجبن األصفر (الشيدر)‬

‫يفضل االب �ت �ع��اد ع��ن ت �ن��اول ال�ج�ب��ن األص �ف��ر يف ح��ال��ة ات�ب��اع‬ ‫ريجيم أو إن كنتم ممن تعانون من السمنة‪ ،‬وهذا ألن الشيدر‬ ‫به كمية عالية من الدهون‪ ،‬ألنه مصنوع من حليب األبقار‬ ‫واألغنام‪.‬‬

‫جبن الفيتا‬

‫هذا النوع ال ينصح خرباء التغذية بتناوله يف الريجيم‪ ،‬وهذا‬ ‫ألنه يحتوي عىل كمية من الملح‪ ،‬وهو األك�ثر انتشارً ا بين‬ ‫الناس يف األسواق‪.‬‬

‫عند‬

‫اتباع حمية‬ ‫غذائية البد من‬ ‫اختيار النوع المناسب‬ ‫من الجبن‬

‫الجبن القريش‬

‫ينصح متخصصو الحمية الغذائية بتناول كمية م��ن جبن‬ ‫القريش ألنه يحتوي عىل نسبة عالية من الربوتين الحيواين‪،‬‬ ‫باإلضافة إىل نسبة من الكالسيوم‪ ،‬وهي وجبة غري دسمة‬ ‫وخفيفة ومنخفضة الدهون‪.‬‬

‫جبن البارمزيان‬

‫وه��و الجبن األك�ث�ر ش�ه��رة يف إيطاليا‪ ،‬ويصنع ه��ذا الجبن‬ ‫م��ن الحليب خ��ايل ال��دس��م‪ ،‬وي�ح�ت��وي ع�لى نسبة عالية من‬ ‫الفيتامينات وم �ع��دين الفسفور وال�ك��ال�س�ي��وم‪ ،‬ويستعمل‬ ‫البارمزيان يف إع��داد الشطائر والحساء ويدخل يف صناعة‬ ‫المكرونة يف إيطاليا‪.‬‬

‫فوائد الجبن في الريجيم‬

‫• ميد اجلنب اجل�سم بالكال�سيوم‪.‬‬ ‫• وجبة قليلة ال�سعرات احلرارية‪.‬‬ ‫• �سد ال�شهية‪ ،‬لأن ت��ن��اول قطعة م��ن اجل�بن يعطي‬ ‫الإح�سا�س بال�شبع‪.‬‬ ‫نصائح تساعدك على شراء نوع جبن‬ ‫مناسب‬

‫�إن كنت تبحث عن النوع الذي يحتوي على ن�سبة قليلة من‬ ‫الدهون‪ ،‬فاخرت اجلنب الكرميي مثل القري�ش وال تخرت اجلنب‬ ‫ال�صلب مثل الرومي‪ .‬و�إن كنت تبحث عن جنب مغذ و�شهي‬ ‫و�صحي فاخرت الأنواع الطبيعية‪ ،‬وابتعد عن الأنواع التي عليها‬ ‫م��واد حافظة وم��واد كيميائية وزي��وت مهدرجة لإعطاء نكهة‬ ‫ولون‪.‬‬

‫جبن الريكوتا‬

‫ه��ذا الجبن يصنع م��ن الحليب بجميع أن��واع��ه كامل الدسم‬ ‫وق �ل �ي��ل ال��دس��م وم�ن��زوع ال ��دس ��م‪ ،‬وي��ح��ذر األش� �خ ��اص ال��ذي��ن‬ ‫يعانون من نسبة عالية من الكوليسرتول من تناوله‪ ،‬ولكنه‬ ‫يحتوي عىل فيتامينات أ‪ ،‬ب‪ ،‬ب ‪ ،12‬كما أن هذا الجبن اليصلح‬ ‫للحوامل‪ ،‬ومن الممكن أن يصيبهن ببكترييا الليسترييا مما‬ ‫قد يسبب اإلجهاض‪.‬‬

‫جبن الماسكربون‬

‫ه��ذا الجبن يحتوي عىل نسبة عالية من الربوتين‪ ،‬ه��ذا إىل‬ ‫جانب احتوائه عىل م��واد مضادة لألكسدة تساعد الجسم‬ ‫عىل الوقاية من التهاب اللثة ومشاكل الجهاز الهضمي‪،‬‬ ‫لهذا يعد جبن الماسكربون من أفضل أنواع الجبن‪.‬‬

‫جبن عكاوي‬

‫ه��ذا الجبن منتشر ب�ك�ثرة ألن��ه ي��دخ��ل يف تحضري الكنافة‬ ‫ً‬ ‫قليال يف نفس لوقت‪،‬‬ ‫النابلسية‪ ،‬كما أنه حلو المذاق ومملح‬ ‫لهذا ال ينصح به يف الريجيم‪.‬‬

‫‪55‬‬


‫غذاء‬ ‫فوائد الجبن‬

‫• الوقاية من �أمرا�ض العظام‬ ‫تناول قطعة من اجلنب يوم ًيا تقلل من �أمرا�ض‬ ‫العظام‪ ،‬ومن الإ�صابة بـه�شا�شة العظام مع تقدم‬ ‫العمر‪.‬‬ ‫• الوقاية من �أمرا�ض القلب‬ ‫ي�ساعد ت��ن��اول اجل�بن ال�صحي على الوقاية‬ ‫من �أمرا�ض القلب‪ ،‬وه��ذا لأن امت�صا�ص اجل�سم‬ ‫للكال�سيوم‪ ،‬والفيتامنيات التي يحتوي عليها اجلنب‬ ‫ت�ساعد على ت���وازن �ضغط ال���دم‪ ،‬وبع�ض اجلنب‬ ‫قليل ال�سعرات احلرارية ي�ساعد اجل�سم على حرق‬ ‫الدهون املرت�سبة على ال�شرايني مما يقلل من ن�سب‬ ‫الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫• تغذية ال�شعر‬ ‫ي�ساعد الكال�سيوم والربوتني يف اجلنب على‬ ‫تقوية ال�شعر وتغذيته‪ ،‬وهذا � ً‬ ‫أي�ضا ب�سبب الفيتامينات‬ ‫التي تقوي �صحة ال�شعر‪.‬‬ ‫• �إخفاء عيوب الب�شرة‬ ‫يحتوي اجلنب على الفيتامينات املهمة ل�صحة‬ ‫الب�شرة مثل فيتامني ب امل��رك��ب‪ ،‬ه��ذا الفيتامني‬ ‫ي�ساعد على تدفق الدم للب�شرة‪ ،‬كما �أنه يقلل من‬ ‫عيوب الب�شرة‪ ،‬وي�ساعد يف �إزال���ة البقع الداكنة‬ ‫ب�سبب �أ�شعة ال�شم�س‪.‬‬ ‫• حماية العني‬ ‫يحتوي اجلنب على فيتامني �أ الذي ي�ساعد على‬ ‫تعزيز قدرة العني على الر�ؤية‪ ،‬مما يقلل من ن�سبة‬ ‫الإ�صابة ب�أمرا�ض العيون مع تقدم العمر‪.‬‬ ‫• تقوية املناعة‬ ‫بع�ض �أن��واع اجلنب يحتوي على مواد م�ضادة‬ ‫للأك�سدة مما يقوي من جهاز املناعة‪ ،‬ويعزز من‬ ‫وظائف اجل�سم يف مواجهة الأمرا�ض املختلفة‪.‬‬ ‫• احلماية من ال�سرطان‬ ‫ي��ح��م��ي ت���ن���اول ق��ط��ع��ة ج�ب�ن م���ن الإ����ص���اب���ة‬ ‫بال�سرطان‪ ،‬ب�سبب �أن اجل�بن يحافظ على جهاز‬ ‫املناعة فيحمي من تكون اخلاليا ال�سرطانية‪.‬‬ ‫موانع تناول الجبن‬

‫• اجلنب اململح ي�صيب بـارتفاع �ضغط الدم‪.‬‬ ‫• اجل�بن ال��ذي يحتوي على م��ادة الثيامني‬ ‫يدفع للإ�صابة مبر�ض ال�صداع الن�صفي‪ ،‬وهذا‬ ‫ب�سبب زيادة ن�سبة الثيامني‪.‬‬ ‫• اجل�بن مرتفع ال�����س��ع��رات وع���ايل ال��ده��ون‬ ‫ارتفاعا يف ن�سبة الكولي�سرتول يف اجل�سم‪،‬‬ ‫ي�سبب‬ ‫ً‬ ‫فهذا النوع من اجلنب ممنوع تناوله على مر�ضى‬ ‫القلب وال�شرايني‪ ،‬وميكن ا�ستبداله وتناول �أن��واع‬ ‫جنب منخف�ضة ال�سعرات والدهون‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫السعرات الحرارية يف األجبان‬ ‫الجبن‬

‫السعر الحراري (‪ 30‬جرام)‬

‫األصفر (الشيدر)‬

‫‪ 100‬سعر‬

‫القشقوان‬

‫‪ 100‬سعر‬

‫الحلوم‬

‫‪ 90‬سعرً ا‬

‫العكاوي‬

‫‪ 90‬سعرً ا‬

‫الموزاريال‬

‫‪ 75‬سعرً ا‬

‫فيتا‬

‫‪ 75‬سعرً ا‬

‫ريكوتا‬

‫‪ 35‬سعرً ا‬

‫قريش‬

‫‪ 28‬سعرً ا‬

‫الطريقة الصحية لتحضري الجبن‬ ‫• يصنع الجبن من اللبن الرائب‪ ،‬عن طريق تجميد‬ ‫اللبن الرائب ووض��ع خمرية حمض اللبنيك‪ .‬بعدها‬ ‫يتم فصل الرائب عن السائل‪.‬‬ ‫• رفع درجة الحرارة إىل ‪ 145‬درجة فهرنهايت‪.‬‬ ‫• يتم تعقيم اللبن الحتوائه عىل البكترييا لتخرث‬ ‫اللبن‪.‬‬ ‫• يتم فصل الجزء الصلب عن الجزء السائل‪ ،‬ويغطى‬ ‫الجزء الصلب بقطعة من القماش ضيق المسام‪.‬‬ ‫• يتم حفظ الجبن يف الثالجة‪ ،‬ويفضل عند حفظ‬ ‫الجبن وضعه يف كيس ضد الماء أو ورق ألمونيوم‪.‬‬ ‫يف ال �خ �ت��ام‪ ،‬ن��رج��و أن ن �ك��ون أح �ض��رن��ا ل�ك��م جميع‬ ‫المعلومات عن فوائد الجبن وأفضل أن��واع الجبن‬ ‫الصحية ونصائح تفيدكم عند شرائه‪.‬‬

‫امل�صدر‪:‬‬

‫‪www.dailymedicalinfo.com‬‬


‫البرتقال‪..‬‬

‫ثمرة الفيتامينات الطبيعية‬ ‫المدينة المنورة ‪ -‬واس‬

‫ينصح المختصون في شؤون التغذية الناس هذه األيام التي تتفاوت فيها‬ ‫أجواء الطقس ما بين المعتدل إلى البارد بتناول األغذية الطبيعية بوصفها‬ ‫فعالة للوقاية من «أمراض الشتاء» والحصول على صحة أفضل‪،‬‬ ‫وسيلة ّ‬ ‫وعدم االكتفاء بتناول األدوية التي قد ينتج عنها أعراض جانبية تؤثر على‬ ‫صحة متعاطيها على المدى الطويل‪.‬‬

‫وق��ال��ت �أخ�صائية التغذية حنان �شيحة �إن‬ ‫الربتقال �أحد �أف�ضل الفواكه ال�شتوية التي ت� ِّؤمن لنا‬ ‫دوما خا�صة‬ ‫التغذية وال�صحة م ًعا‪ ,‬نا�صحة بتناولها ً‬ ‫يف ف�صل ال�شتاء‪ ,‬فيما ميكن ا�ستهالكها واال�ستفادة‬ ‫منها مبا�شر ًة �أو على �شكل ع�صري‪ ,‬حيث تت�ضمن‬ ‫هذه الثمرة اال�ستوائية �أ�صنا ًفا عديدة‪ ,‬فمنها احللو‬ ‫واحلام�ض‪ ،‬والأك�ثر �شعبية بينها ال�سكري‪ ,‬و�أب��و‬ ‫�صرة‪ ,‬والربتقال الدموي‪.‬‬ ‫و�أفادت ب�أن ق�شر الربتقال يحتوي على العديد‬ ‫من ال ُغدد الزيتية على �شكل حفر‪ ,‬وتتكون املناطق‬ ‫الداخلية من �شرائح تدعى الكرابل‪ ،‬وتتكون من‬ ‫العديد من احلوي�صالت اململوءة ب�سائل التي هي يف‬ ‫الواقع متخ�ص�صة بخاليا ال�شعر‪.‬‬ ‫��واع��ا ع��دي��دة‪ ,‬من‬ ‫و�أو���ض��ح��ت �أن للربتقال �أن ً‬ ‫�ضمنها ال�برت��ق��ال ال��ب��ل��دي‪ ,‬وال�برت��ق��ال ال�سكري‬ ‫�أو احللو �أو امل�سكي‪ ,‬وكذلك الربتقال �أب��و �صرة‪,‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إل���ى ال�شاموتي‪ ,‬وال�برت��ق��ال الأب��ي�����ض �أو‬ ‫اليافاوي‪ ,‬والربتقال فالن�شيا �أو الربتقال ال�صيفي‪,‬‬ ‫والعزيزي‪ ,‬والنارجن‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الربتقال يحتوي على الكثري من‬ ‫الفيتامينات ولي�س كما يظن البع�ض �أن��ه يحتوى‬ ‫فقط على فيتامني (‪ ،)C‬بل يحتوى � ً‬ ‫أي�ضا على‬ ‫فيتامينات (‪ ,)B2 ، A ، B1‬ويتك ّون الربتقال‬ ‫م��ن ‪ %80‬م��اء‪ ,‬و‪� %10‬أل��ي��اف‪ ,‬و‪ %5‬م��واد معدنية‬ ‫و�أحما�ض‪ ,‬و‪� %3‬سكريات وفيتامينات‪ ,‬و‪ %2‬دهون‪,‬‬ ‫ويعد م�صد ًرا لل�صوديوم والبوتا�سيوم واملغني�سيوم‬ ‫والنحا�س والكربيت والكلورين‪ ,‬ويعترب من الأطعمة‬ ‫التي ت�ش ّكل القلويات حيث يخلف وراءه املادة القلوية‬ ‫يف الأن�سجة‪ ,‬وبعدها يتم ا�ستغالله‪ ,‬وهذا ما يدفع‬ ‫�إلى حت�سني مناعة اجل�سم ورفعها‪.‬‬

‫وبينت �أن للربتقال فوائد‬ ‫ج ّمة من �ضمنها �إمداد اجل�سم‬ ‫بال�سكريات الب�سيطة التي ال‬ ‫ت���ؤدي �إلى ارتفاع ن�سبة ال�سكر‬ ‫يف ال��دم �أو زي��ادة ال��وزن الذي‬ ‫قد ت�سببه الفواكه الأخ��رى‪ ,‬فقد‬ ‫�أثبتت الدرا�سات فاعلية الربتقال‬ ‫يف حماربة �أنواع متعددة من ال�سرطان‪,‬‬ ‫مبا يف ذلك �سرطان اجللد‪ ,‬والرئة‪ ,‬الثدي‪,‬‬ ‫وامل��ع��دة‪ ,‬وال��ق��ول��ون‪ ,‬وال��ك��ب��د‪ ,‬وذل���ك لوجود‬ ‫مركبات الفيتامني (�أ ) امل��ع��روف با�سم‬ ‫الكاروتينات يف الربتقال‪.‬‬ ‫ول��ف��ت��ت �شيحة ال��ن��ظ��ر �إل����ى �أن ت��ن��اول‬ ‫ع�صري الربتقال بانتظام ُي�سهم يف الوقاية من‬ ‫�أم��را���ض الكلى‪ ،‬و ُيق ّلل من خماطر ح�صى الكلى‬ ‫غني بالألياف القابلة للذوبان‪ ,‬حيث‬ ‫لأن الربتقال ٌ‬ ‫ي�ساهم يف تقليل ن�سبه الكولي�سرتول‪ ,‬ف�ضال عن‬ ‫�أن��ه ُيعزّز �صحة القلب لكونه غني بالبوتا�سيوم‪،‬‬ ‫وه��و امل��ع��دن االلكرتوليتي امل�����س���ؤول ع��ن م�ساعدة‬ ‫القلب على �أداء وظيفته عندما ت�صبح م�ستويات‬ ‫البوتا�سيوم منخف�ضة جدً ا‪ ،‬وغني بفيتامني «�سي»‬ ‫الذي يحمي اخلاليا من الإ�صابة بالأمرا�ض املزمنة‬ ‫مثل ال�سرطان‪ ,‬و�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ارت �إل��ى �أن ت��ن��اول الربتقال يقي بعون‬ ‫اهلل تعالى من االلتهابات الفريو�سية‪ ,‬ويخفف من‬ ‫الإم�ساك لأنه يحتوي على الألياف الغذائية التي‬ ‫حتفّز الع�صارة اله�ضمية‪ ,‬ويع ّد الربتقال ثمرة‬ ‫غنية مبركبات الكاروتينويد التي يتم حتويلها‬ ‫�إلى فيتامني (�أ) وت�ساعد على تنظيم �ضغط الدم‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬

‫ثمار‬

‫‪57‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫يضم ‪ 51‬غرفة عمليات و‪ 210‬وحدات عناية مركزة‬

‫مستشفى مرسين األحدث‬ ‫في الشرق األوسط‬

‫افتتح الرئيس التركي رجب‬ ‫طيب أردوغ��ان‪ ،‬ورئيس الوزراء‬ ‫بن علي يلدريم‪ ،‬أول مدينة‬ ‫طبية في تركيا‪ ،‬بوالية مرسين‪.‬‬

‫معالم‬

‫‪58‬‬ ‫عالم الغذاء والصحة‬ ‫العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫وقال �أردوغان يف كلمته خالل االفتتاح‪� ،‬إن الهدف‬ ‫من املدينة الطبية هو �أن يح�صل املواطنون على �أف�ضل‬ ‫عالج جلميع م�شاكلهم ال�صحية يف مكان واحد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن «مباين املدينة الطبية تبلغ م�ساحتها‬ ‫‪� 375‬ألف مرت مربع‪ ،‬وجمهزة ب�أحدث الأجهزة الطبية‪،‬‬ ‫وت�ضم ‪� 300‬سرير‪ ،‬و‪ 51‬غرفة عمليات‪ ،‬و‪ 210‬وحدات‬ ‫عناية مركزة‪ ،‬و‪ 230‬عيادة»‪ .‬وت�ضم املدينة � ً‬ ‫أي�ضا ‪502‬‬ ‫غرفة فردية م�ساحة كل منها ‪ 33‬م ًرتا مرب ًعا‪ ،‬وحتتوي‬ ‫على �سرير للمري�ض و�أري��ك��ة للمرافق وجهاز تلفاز‬ ‫وثالجة وحمام ملحق بالغرفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إل��ى ‪252‬‬ ‫غرفة ل�شخ�صني م�ساحة كل منها ‪ 40‬م ًرتا مرب ًعا‪ ،‬و‪21‬‬ ‫جناحا م�ساحة كل منها ‪ 65‬م ًرتا مرب ًعا‪ ،‬كذلك حتتوي‬ ‫ً‬ ‫املدينة على ‪� 13‬صالة طعام و‪ 3‬مطاعم و�أماكن لل�صالة‬ ‫و�إن�ترن��ت جم��اين‪ ،‬وتراقبها و‪ 1200‬كامريا مراقبة‪،‬‬ ‫وملحق بها موقف �سيارات ي�سع ‪� 4‬آالف �سيارة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الرئي�س الرتكي �إلى �أنه مع انتهاء امل�شاريع‬ ‫الأخ���رى اخلا�صة بامل�ست�شفيات �سيتحقق ه��دف ‪32‬‬ ‫�سرير م�ست�شفى لكل ‪� 10‬آالف مواطن يف تركيا‪ ،‬بحلول‬ ‫عام ‪ ،2023‬كما هو خمطط له‪ ،‬و�أعرب �أردوغان عن‬ ‫�إميانه‪ ،‬ب�أن «تركيا �ستجذب الراغبني يف اال�ست�شفاء‬ ‫من جميع �أنحاء العامل»‪.‬‬ ‫ودع��ا الراغبني مبقارنة م��ا و�صلت �إل��ي��ه تركيا‬ ‫حال ًيا مبا كانت عليه يف املا�ضي‪ ،‬لزيارة امل�ست�شفيات‬ ‫يف �أنحاء البالد‪ ،‬ومقارنتها باحلالة املزرية التي كان‬

‫عليها نظام الرعاية ال�صحية يف املا�ضي‪.‬‬ ‫ومن جهته ك�شف مدير م�ست�شفى مر�سني الدكتور‬ ‫رجب �إي��دن �أن امل�ست�شفى مل يكلف احلكومة الرتكية‬ ‫�أي مبلغ‪ ،‬بل قامت بتنفيذه �شركة تركية مقابل ت�شغيله‬ ‫لـ‪� 25‬سنة على �أن تتولى احلكومة تغطية تكاليف العالج‬ ‫للمر�ضى‪ ،‬وعلى �أن يتم ت�سليمه بعد انتهاء الـ‪�25‬سنة‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫وتعتزم احلكومة الرتكية افتتاح ‪ 8‬م�ست�شفيات‬ ‫ك�برى يف ع��دد من املحافظات الرتكية خ�لال العام‬ ‫اجل��اري‪ ،‬تت�سع لـ ‪� 41‬ألف �سرير‪ ،‬وتبلغ تكلفة بنائها‬ ‫‪ 23‬مليار لرية تركية‪ ،‬وي�شارك يف �إجنازها القطاعان‬ ‫العام واخل��ا���ص‪ ،‬وتعمل وزارة ال�صحة الرتكية على‬ ‫زيادة ن�سبة الأ�س ّرة للمر�ضى حتى نهاية العام اجلاري‬ ‫�إلى ‪ 64‬باملئة‪ ،‬فيما تعمل على �إي�صال ن�سبة الأ�س ّرة �إلى‬ ‫‪ 100‬باملئة حتى عام ‪.2023‬‬ ‫وب����د�أ م�ست�شفى م��دي��ن��ة «ي���وزق���ات» با�ستقبال‬ ‫امل��ر���ض��ى‪ ،‬وك��ذل��ك م�شفى مدينة «م��ر���س�ين» يقدم‬ ‫اخلدمات للمر�ضى منذ االفتتاح يف مطلع فرباير‪.‬‬ ‫و�سيتم ا�ستكمال امل�ست�شفيات التي يتم �إن�شا�ؤها يف‬ ‫مدينة «قي�صري» و«منطقة بلكنت» بالعا�صمة �أنقرة‪،‬‬ ‫و«�أ���ض��ن��ة» و«�إ���س��ب��ارت��ا» و«�أ���س��ك��ي �شهري» خ�لال العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وي��ع��د م�ست�شفى «ب��ل��ك��ن��ت» ال���ذي ي��ت��م �إن�����ش��ا�ؤه‬ ‫بالعا�صمة �أنقرة‪� ،‬أكرب م�شفى يف �أوروبا‪ ،‬ويت�سع لـ‪3700‬‬


‫�سرير‪ ،‬وبني على م�ساحة مقدارها ‪� 1٫000٫308‬أمتار مربعة‪.‬‬ ‫ويت�سع م�شفى مدينة �أ�ضنة ل���ـ‪� 1550‬سري ًرا‪ ،‬وم�شفى مدينة‬ ‫�إ�سبارتا يت�سع ل��ـ‪� 755‬سري ًرا‪ ،‬وم�شفى مدينة يوزقات يت�سع لـ ‪475‬‬ ‫�سري ًرا‪ ،‬فيما يت�سع م�شفى مدينة مر�سني لـ‪� 300‬سرير‪ ،‬ويت�سع م�شفى‬ ‫مدينة �أ�سكي �شهري ‪�1081‬سري ًرا‪ ،‬وم�شفى مدينة قي�صري يت�سع لـ ‪583‬‬ ‫�سري ًرا‪.‬‬ ‫كما تعمل ال����وزارة على ت��وف�ير غ��رف��ة خا�صة لكل مري�ض يف‬ ‫امل�ست�شفيات الكربى‪ ،‬حتتوي بداخلها على ثالجة وتلفزيون‪ ،‬و�سرير‬ ‫ملرافق املري�ض‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى حمام م�ستقل داخل الغرفة‪.‬‬ ‫مرسين عروس المتوسط‬ ‫وتقع مدينة مر�سني (‪)Mersin‬‬

‫يف جنوب تركيا‪ ،‬وتطل على‬ ‫البحر الأبي�ض املتو�سط ب�ساحل طويل‪ ،‬و ُيعد امليناء امل��وج��ود بها‬ ‫�أك�بر موانئ تركيا‪ .‬الإط�لال��ة املميزة ملر�سني على البحر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط جعلتها من �أكرث املدن الأنا�ضولية جذ ًبا للح�ضارات القدمية‬ ‫التي ا�ستوطنت مر�سني ل�سنوات ع��دي��دة لال�ستفادة م��ن موقعها‬ ‫اال�سرتاتيجي املُطل على البحر الأبي�ض املتو�سط الذي كان ُيعد العمود‬ ‫الفقري للتجارة البحرية على مدى الع�صور‪.‬‬ ‫ُتعد احل�ضارة الآ�شورية �أول ح�ضارة قدمية وفدت �إلى مر�سني‬ ‫وا�ستوطنت بها قبل امليالد‪ ،‬تلتها احل�ضارة البابيلية فاحل�ضارة‬ ‫الهيتيتية ومن ثم احل�ضارة الإغريقية‪ ،‬وغزاها الإ�سكندر عام ‪334‬‬ ‫قبل امليالد وعلى �أثرها ا�ستوطن بها املقدونيون لفرتة طويلة‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد ق��دوم الرومان من اجلهة الغربية ا�ستطاعوا طرد املقدونيني‬ ‫وا�ستوطنوا مكانهم‪ ،‬ويف القرن ال�سابع مت فتحها من قبل جي�ش‬ ‫الفتوحات الذي انطلق يف عهد عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد فرتة عاد �إليها الرومان وبقوا بها �إلى عام ‪ 1473‬حيث ا�ستطاعت‬ ‫قبيلة رم�ضان �أوغلو الرتكية فتحها‪ ،‬ويف عام ‪ 1517‬ا�ستطاعت الدولة‬ ‫العثمانية �ضمها و�أ�صبحت �إحدى الواليات العثمانية‪.‬‬ ‫توافد الكثري من احل�ضارات القدمية �إلى مر�سني‪ ،‬و�إطاللتها‬ ‫املميزة على البحر الأبي�ض املتو�سط وتنوعها الت�ضاري�سي جعلها‬ ‫منطقة �سياحية تاريخية وترفيهية جتذب ال�سياح يف تركيا‪ ،،‬وال‬ ‫يعقل ب�أن يتم زيارة مر�سني وال يتم اال�ستمتاع بر�ؤية �ساحلها اجلميل‬ ‫واال�ستمتاع بجو �سباحة رائع بداخله‪ ،‬يتميز �ساحل مر�سني بالهدوء‬ ‫الن�سبي وال�صفاء والنقاء الباهر‪ ،‬يوجد العديد من الفنادق الفخمة‬ ‫ورخي�صة الثمن التي ميكن الإقامة بها خالل زيارة مر�سني‪..‬‬

‫تركيا‬

‫تتطلع لجذب الراغبين‬ ‫في االستشفاء من جميع‬ ‫أنحاء العالم‬

‫السياحة العالجية‬ ‫ال�سياحة العالجية ‪ ، Medical tourism‬هي نوع من �أنواع ال�سياحة‪،‬‬ ‫يتوجه فيها ال�شخ�ص �إلى �أماكن ت�شتهر بتقدمي الرعاية ال�صحية الطبيعية‬ ‫مثل العيون احل��ارة وحمامات املياه الكربيتية والرمال ال�ساخنة والطني‪،‬‬ ‫بق�صد العالج واال�سرتخاء والرتفيه‪ .‬وتنت�شر ال�سياحة العالجية يف الكثري‬ ‫من بلدان العامل‪ ،‬وت�شتهر املنطقة العربية بالوجهات ال�سياحية العالجية‬ ‫ال�شهرية مثل الأردن وم�صر‪ ،‬وبع�ض واحات املغرب العربي‪ ،‬والتي حظيت‬ ‫باهتمام الغربيني منذ منت�صف القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫كانت ال�سياحة العالجية تو�صف لعالج الأمرا�ض النف�سية ومع دخول‬ ‫القرن احلادي والع�شرين حتولت �إلى �صناعة‪ ،‬تعتمد عليها بع�ض البلدان‬ ‫ب�شكل �أ�سا�سي يف اقت�صادها‪.‬‬ ‫وتعتمد ال�سياحة العالجية على تقدمي اخلدمات ال�سياحية والعالجية‬ ‫يف �أماكن متخ�ص�صة‪ ،‬والتي تت�ضمن املنتجعات‪ ،‬امل�شايف‪ ،‬امل�صحات‪ ،‬وتكون‬ ‫معظم اجلل�سات العالجية يف الهواء الطلق‪ ،‬حيث املياه الدافئة وال�شم�س‬ ‫امل�شرقة‪ .‬وتعترب ال�سياحة العالجية �إجراء اختيار ًيا �أو �إجبار ًيا ح�سب ن�صيحة‬ ‫الطبيب املخت�ص‪ ،‬وقد يختارها البع�ض لإمكانية �أن ت�شمل جميع �أف��راد‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬حيث ي�ست�شفي املري�ض يف الوقت الذي ت�ستمتع فيه العائلة بعطلتها‪.‬‬ ‫وتنق�سم ال�سياحة العالجية �إلى ق�سمني‪ :‬ال�سياحة الطبية‪ ،‬والتي تقت�صر‬ ‫على املري�ض بغر�ض العالج‪ ،‬وال�سياحة اال�ست�شفائية والتي ميكن �أن‬ ‫يذهب �إليها الأ�صحاء لال�سرتخاء �أو جتديد الن�شاط �أو الوقاية من‬ ‫الأم��را���ض‪ ،‬وع��ادة ما تكون مقرتنة بربنامج �سياحي خ��ارج املراكز‬ ‫العالجية‪.‬‬

‫‪59‬‬


‫موضة‬

‫سكور برذرز يفتتح‬ ‫متجرًا جديدً ا في الخُ بر‬ ‫�أعلنت عالمتا «�سكور برذرز»‪ ،‬ال�شركة املتخ�ص�صة يف عامل الأزياء‬ ‫الرتاثية والكال�سيكية؛ و«ماجد الفطيم للأزياء»‪ ،‬اال�سم الرائد يف جمال‬ ‫جت��ارة التجزئة‪ ،‬عن �إطالقهما ثالث متاجر «�سكور ب��رذرز» يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪� .‬ضمن «الرا�شد مول» مبدينة اخلرب‪ ،‬ليكون بذلك املتجر‬ ‫الثالث الذي ُيفتتح يف اململكة بعد املتجرين الواقعني يف مدينة الريا�ض‪،‬‬ ‫وليقدم لع�شاق املو�ضة ت�شكيالت متكاملة من املالب�س املخ�ص�صة لل�سيدات‬ ‫والرجال والأطفال‪.‬‬ ‫و�سيطرح املتجر اجلديد �أح��دث ت�شكيالت الأزي���اء ملو�سم خريف‬ ‫و�شتاء ‪ 2017-2016‬احتفا ًء بقيم الرتاث العريق والأ�صالة‪ ،‬حيث تعك�س‬ ‫الت�صاميم خربة �إبداعية يف حتويل الأقم�شة بالنق�شات الريفية الب�سيطة‬ ‫والأن�سجة الفاخرة �إل��ى حتف فنية غاية يف الأن��اق��ة تنا�سب كل زم��ان‪.‬‬ ‫ومن جهتها تُربز ت�شكيالت املالب�س املخ�ص�صة لل�سيدات والرجال �شغف‬ ‫العالمة بالأناقة الع�صرية والتقاليد العريقة من خالل ابتكار توليفات‬ ‫ان�سجاما متناغ ًما بني النماذج الإبداعية املختلفة‪ ،‬كاملواءمة بني‬ ‫حتقق‬ ‫ً‬ ‫�أمن��اط الأزي��اء الع�صرية بخطوط �أنيقة مع احل�ضور املتميز للتكوينات‬ ‫الكال�سيكية والت�صاميم القدمية‪.‬‬

‫إطالق آخر صيحات‬ ‫موضة األزياء لموسم‬ ‫الربيع لألطفال‬ ‫�أع��ل��ن حم��ل الأط��ف��ال‪ ،‬املتجر املتكامل لبيع‬ ‫م�ستلزمات الأطفال بالتجزئة التابع ملجموعة «الند‬ ‫مارك»‪ ،‬عن طرح ت�شكيلة �أزيائه اجلديدة واحلديثة‬ ‫ملو�سم الربيع من هذا العام‪ .‬وتوفر هذه املجموعة‬ ‫اجلديدة الأخاذة امل�ستلزمات املو�سمية ال�ضرورية‬ ‫التي حتاكي �آخر �صيحات املو�ضة �ضمن فئات من‬ ‫املالب�س الربيعية ب���أل��وان ناب�ضة باحلياة ومزيج‬ ‫متنوع من الت�صاميم العديدة لالختيار من بينها‪،‬‬ ‫وتوحي الت�شكيلة الوا�سعة ب�أجواء املو�سم احليوية‬ ‫والدافئة والعفوية‪ ،‬مما ي�ضفي على جميع الأوالد‬ ‫والفتيات �إطاللة �أزياء الربيع الأنيقة والع�صرية‪.‬‬ ‫من �ضمن العالمات التجارية التي �ستتوفر يف‬ ‫ت�شكيلة الربيع ما يلي‪ :‬جونيورز و�إليجو وجيجلز‬ ‫ويل كوبر وبو�ش و�سمريف�س وماوي �أند �سنز وماوي وهيلو كيتي وديزين برن�س�س‬ ‫وباربي‪ .‬وتتوفر الت�شكيلة يف جميع متاجر حمل الأطفال البالغ عددها ‪ 121‬يف‬ ‫�أنحاء اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬


‫مجموعة ريس‬ ‫للنساء لربيع ـــ‬ ‫صيف ‪2017‬‬ ‫ا�ستوحيت ت�شكيلة ري�س هذا املو�سم من الأعمال‬ ‫الفنية املميزة ملجموعة م��ن املعماريني وامل�صورين‬ ‫املبدعني الذين يقتب�سون �أعمالهم من الطبيعة‪.‬‬ ‫ا���س��ت��وح��ي��ت ف��ئ��ة «‪ »I am love‬م���ن الأع���م���ال‬ ‫ال�سينيمائية عرب ا�ستعمال �أ�شكال معمارية من فيلم‬ ‫لوكا�س غواندانينيو‪ .2009 ،‬فهو يبني احرتام املا�ضي‬ ‫و�سحر امل�ستقبل ب�شكل جد حديث‪ ،‬فيظهر ذلك عرب‬ ‫ا�ستعمال احلرير الياباين وتقنيات التطريز والتجميل‪.‬‬ ‫ت�سود على الت�شكيلة �ألوان الأخ�ضر والأزرق مع بع�ض‬ ‫من الرمادي املمزوج بالأحمر الغامق‪.‬‬ ‫ت�ستلهم الت�شكيلة اجل��دي��دة �أ�شكالها من‬ ‫الت�سعينيات وم��ن �أعمال كينيث‬ ‫ن����والن����د« ‪Escape The‬‬ ‫‪.»Ordinary‬‬

‫كاربيزا تطلق تشكيلة‬ ‫الربيع والصيف مستوحاة‬ ‫من الروح اإلفريقية‬ ‫متيزي هذا املو�سم ب�إطاللة‬ ‫�شخ�صية ج��دي��دة م��ع ت�شكيلة‬ ‫ك���ارب���ي���زا‪ ،‬ال��ع�لام��ة الإي��ط��ال��ي��ة‬ ‫الأ�شهر عامل ًيا‪ ،‬الناب�ضة باحليوية‬ ‫وامل�����س��ت��وح��اة م���ن روح الأر�����ض‬ ‫ال�سحرية �إفريقيا‪.‬‬ ‫تتناغم الأل���وان الفريدة مع‬ ‫الت�صاميم التقليدية واملو�ضة‬ ‫الرائجة لتقدم لك �سيدتي �أجمل‬ ‫ت�شكيالت احلقائب التي ميكن‬ ‫اعتمادها كل يوم وجلميع املنا�سبات‪ .‬جت�سد حقائب الكتف واحلقائب ال�صغرية وحقائب‬ ‫التوتي‪ ،‬النمط الإفريقي الذي ميتاز بطابع الفت من خالل �ألوانه الزاهية كالأزرق والأحمر‬ ‫والبني الفاحت والأبي�ض‪.‬كما تعد �إفريقيا غنية بطبيعتها اخلالبة و�ساحلها الرائع واجلو املميز‬ ‫الذي ت�شتهر به‪� ،‬أثرت كاربيزا ت�شكيلتها بكل هذه العنا�صر لتجعل منها قط ًعا فنية ال ت�شبه‬ ‫�سواها‪� .‬ست�أخذك ت�شكيلة كاربيزا لربيع و�صيف ‪ ،2017‬بتنوع �ألوانها اجلميلة وتفا�صيلها‬ ‫الدقيقة‪ ،‬حملقة بعيدً ا يف جولة نحو املو�ضة القادمة‪.‬‬

‫«شوإكسبرس»‬

‫تطلق تشكيلة أحذية‬ ‫وإكسسوارات ربيعية‬ ‫تت�ضمن ت�شكيلة �شو�إك�سربي�س اجلديدة ملو�سم‬ ‫الربيع جمموعة وا�سعة من الأحذية للرجال والن�ساء‬ ‫والأط���ف���ال‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إل���ى جم��م��وع��ة مم��ي��زة من‬ ‫الإك�����س�����س��وارات‪ .‬وح��ر���ص��ت �شو�إك�سربي�س يف هذا‬ ‫املو�سم على �أن ت��ق��دم �آخ��ر �صيحات املو�ضة من‬ ‫الأحذية والإك�س�سوارت والأقم�شة املتميزة مبختلف‬ ‫الت�صاميم‪ ،‬وجمموعتها لهذا املو�سم تهم جميع‬ ‫العمالء املهتمني باملو�ضة ب�أ�سعار ال ت�صدق!‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لت�شكيلة الأط��ف��ال‪ ،‬فركزت �أكرث‬ ‫على �آخ��ر ال�شخ�صيات والت�صاميم الطفولية التي‬ ‫جتعل من الأطفال «يقفزون من �شدة الفرح!» ح�سب‬ ‫ت�صريح �إي�سمويني ج��اك��وي��ت‪ ،‬الرئي�س التنفيذي‬ ‫للعمليات ل�شو�إك�سرب�س‪ .‬بالإ�ضافة �إل��ى جمموعة‬ ‫الأوالد التي ت�ضفي مظه ًرا كال�سيك ًيا مع اجلينز وهي‬ ‫جزء �أ�سا�سي يف املجموعة‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا الأحذية الريا�ضية‬ ‫للبنني والبنات التي �صنعت م��ن �أح���دث الأقم�شة‬ ‫بلم�سات احرتافية‪ ،‬وهي جمموعة تركز على راحة‬ ‫مرتديها‪ ،‬كما �أنها قد ن�سجت من مواد متميزة‪.‬‬

‫‪61‬‬


‫أسواق‬ ‫«عبداللطيف جميل» تستقدم أحدث تقنيات عالج العمود الفقري‬ ‫و ّقعت جمموعة عبداللطيف جميل مذكرة تفاهم مع �شركة �سايربداين ‪.CYBERDYNE, Inc‬‬ ‫اليابانية ال�ستقدام �أحدث تقنيات عالج العمود الفقري �إلى اململكة العربية ال�سعودية لعالج‬ ‫املر�ضى الذين يعانون من �إ�صابات بليغة �أو �شديدة الإيالم يف العمود الفقري‪.‬‬ ‫ويتزامن هذا الإع�لان مع زي��ارة خادم احلرمني ال�شريفني امللك �سلمان بن عبدالعزيز �آل‬ ‫�سعود �إلى اليابان‪ ،‬حيث و ّقعت عبد اللطيف جميل مذكرة تفاهم مع ال�شركة اليابانية بخ�صو�ص‬ ‫تقنية �سايربنيك�س ‪ Cybernics‬وما تقدّمه من ثورة عالجية بتقنية الأطراف الهجينة امل�ساعدة‬ ‫‪ ،Hybrid Assistive Limb‬وهي �إحدى تقنيات الروبوت التي تر ّكز على �إعادة ت�أهيل وظائف‬ ‫الدماغ الع�صبية‪-‬اجل�سدية وحت�سينها لدعم وتعزيز قدرة املر�ضى على احلركة‪.‬‬ ‫و�ص ّرح حممد عبداللطيف جميل‪ ،‬املدير التنفيذي ورئي�س جمل�س الإدارة يف جمموعة‬ ‫عبداللطيف جميل‪« :‬بف�ضل التقدم يف جمال التكنولوجيا واملجال الطبي‪� ،‬سيتمكن املر�ضى‬ ‫الذين يعانون من �إ�صابات بليغة �أو �شديدة الإيالم يف العمود الفقري من ممار�سة حياتهم‬ ‫ب�صورة �أف�ضل‪ .‬و�شركة �سايربداين رائدة يف تطوير تقنيات عالجية وطبية على درجة‬ ‫عالية من التقدم‪ ،‬و�إننا من خالل مذكرة التفاهم �سنو ّفر هذه التقنية للمر�ضى يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية لتمكينهم من ممار�سة حياتهم ب�صورة �أف�ضل»‪.‬‬ ‫وقد و ّقع على مذكرة التفاهم ك ّل من حممد عبداللطيف جميل وبروفي�سور‬ ‫يو�شيوكي �سانكاي‪ ،‬الرئي�س واملدير التنفيذي يف �سايربداين �إنك‪.‬‬ ‫و�ستتو ّفر التقنية بداي ًة يف م�ست�شفى عبداللطيف جميل يف جدة‪ ،‬وهو م�ست�شفى‬ ‫متخ�ص�ص يف الت�أهيل الطبي‪ ،‬مع العمل على جعلها متوفرة الح ًقا على نطاق �أو�سع يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة‪ .‬وبح�سب وزارة ال�صحة ال�سعودية‪ ،‬فقد �سجل يف ‪� 2015‬أكرث من‬ ‫‪� 13‬ألف حالة من الإ�صابات البليغة �أو �شديدة الإيالم يف العمود الفقري يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫زافران يفتتح مطعمه الهندي األول في السعودية‬ ‫افتتح مطعم زاف��ران الهندي املعا�صر احلائز على جوائز يف مول روبني‬ ‫بالزا الواقع عند املخرج ‪ 2‬على الطريق الدائري ال�شمايل يف حي حطني يف‬ ‫الريا�ض‪ .‬يقدّم زافران �أ�شهى م�أكوالت مطبخ �شمال غرب الهند‪،‬‬ ‫ويف ه��ذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال ال�سيد ريت�شارد ب��ارك�لاي‪ ،‬رئي�س العمليات يف‬ ‫فودمارك‪« :‬مت ّكن زافران من �أن يثبت وجوده يف املنطقة‪ ،‬ونحن نتوق ملعاودة‬ ‫النجاح ال��ذي �شهدناه يف الإم���ارات العربية املتحدة وقطر والكويت‪ ،‬هنا يف‬ ‫اململكة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لقد كان قرارنا ب�أن نفتتح زافران يف روبني بالزا ‪ -‬هذا املول‬ ‫ال��ذي �أثبت نف�سه كوجهة مطاعم بامتياز – ق��را ًرا واع ًيا‪ ،‬ونحن متح ّم�سون‬ ‫كي نبقى ج��ز ًءا من �ساحة الطعام النا�شطة يف الريا�ض عرب تقدمي مفهوم‬ ‫فريد للطعام الهندي الوطني‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أن��ه �سينال ا�ستح�سان املواطنني‬ ‫ال�سعوديني واملقيمني على حد �سواء»‪ .‬تعبق قائمة الطعام التي يقدّمها زافران‬ ‫بنكهات املنطقة ال�شمالية الغربية يف الهند‪ ،‬هذه النكهات القوية التي تبقى يف‬ ‫الوقت نف�سه خفيفة على املعدة‪ .‬تتعدّد اخليارات من كباب التاندوري و�أطباق‬ ‫الكاري املفيدة وامل�أكوالت الإقليمية ّ‬ ‫املف�ضلة مثل الـ الل ما�س والـ روغان جو�ش‪،‬‬ ‫والربياين اللذيذ والأطباق التي حتمل توقيع املطعم مثل �ألو تيكيا والدجاج‬ ‫بالزبدة‪ .‬كل طبق من هذه الأطباق مم ّيز‪ ،‬ويقدّم مع املخلل املنزيل واملربيات‬ ‫وجمموعة من امل�شروبات واحللويات التي تتميز بذوق زافران الفريد‪.‬تعلي ًقا على‬

‫‪62‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫الأ�سلوب الفريد الذي يعتمده املطعم‪ ،‬علق املدير العام ال�سيد راك�شاك بوري –‬ ‫رئي�س ق�سم املطاعم الآ�سيوية يف فودمارك‪�« :‬إن املبد�أ الأ�سا�سي ملطعم زافران‬ ‫يج�سد هذا املبد�أ‪ ،‬من‬ ‫هو «قلب كبري ومل�سة خفيفة»‪ ،‬وبالفعل كل ما يف املطعم ّ‬ ‫خدمة الزبائن التي تعك�س حمبة وو ّد املوظفني �إلى الديكور املعا�صر واجلاذب‬ ‫وقائمة الطعام التي تر�ضي كافة الأذواق‪ .‬كافة هذه العنا�صر متتزج م ًعا بتناغم‬ ‫خللق جتربة الطعام املميزة يف زافران»‪.‬‬


‫«ورق تنشيف فاين» يحصل على ‪ ISEGA‬العالمية‬ ‫«لالستخدام اآلمن مع الغذاء»‬

‫ح�صلت جمموعة فاين ال�صح ّية القاب�ضة‪،‬‬ ‫التي تعد واحدة من املجموعات الرائدة عامل ًيا‬ ‫يف �صناعة منتجات ال���ورق ال�صحي وحلول‬ ‫التعقيم املبتكرة‪ ،‬على �شهادة ‪ ISEGA‬الأملانية‬ ‫ع��ل��ى ك��اف��ة م��ن��ت��ج��ات ورق التن�شيف «‪Fine‬‬ ‫‪ »Towel‬بو�صفها الوحيدة املعتمدة لال�ستخدام‬ ‫الآمن مع الغذاء‪ ،‬لي�صبح بذلك ورق التن�شيف‬ ‫«فاين تاول» �أول منتج حا�صل على هذه ال�شهادة‬ ‫على م�ستوى اململكة العربية ال�سعودية والعامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ويعترب هذا الإجناز اجلديد ت�أكيدً ا للجودة‬ ‫التي تتمتع بها ال�صناعات ال�سعودية‪ ،‬ذلك �أن‬ ‫احل�صول على هذه ال�شهادة ال يتم �إال بعد اجتياز‬ ‫�سل�سلة طويلة من الفحو�صات املخربية املتطورة التي يتم �إجرا�ؤها على املنتجات‬ ‫املختلفة التي تالم�س الطعام كورق التن�شيف وغريه‪ ،‬و�أثر عمليات التقييم على‬ ‫مدى املطابقة مع املوا�صفات واملعايري التي تثبت �صحة املنتجات قيد الفح�ص‪،‬‬ ‫وت�ؤكد خلوها من �أية مواد قد ت�سبب انتقال اجلراثيم للأطعمة‪ .‬ومع النتائج‬ ‫املتفوقة التي حملتها �سل�سلة الفحو�صات وعمليات التقييم‪ ،‬ع��ادت منتجات‬ ‫«فاين» املُ�صنعة بتقنية التعقيم «�ستريي برو – ‪ ،»Steripro‬امل�سجلة ح�صر ًيا‬

‫با�سم املجموعة واحلائزة على براءة االخرتاع‪،‬‬ ‫لتربهن من جديد على متيزها ومتتعها ب�أرقى‬ ‫معايري اجلودة وال�صحة وال�سالمة‪.‬‬ ‫ج���اء الإع��ل��ان ع��ن ه���ذا الإجن�����از �ضمن‬ ‫م�ؤمتر �صحفي نظمته املجموعة م�ؤخ ًرا بح�ضور‬ ‫ال��دك��ت��ور ن�����ش���أت ن��ف��وري‪ ،‬ق��ائ��د ف��ري��ق اجل��ودة‬ ‫للقطاع ال�صحي باملجل�س ال�سعودي للجودة‪ ،‬من‬ ‫�أجل ت�سليط ال�ضوء على �أهمية نيل «فاين» لهذه‬ ‫ال�شهادة العاملية‪ ،‬وعلى القيمة امل�ضافة والنوعية‬ ‫ال��ت��ي ت��ق��دم��ه��ا م��ن��ت��ج��ات «ف���اي���ن» للم�ستهلك‬ ‫ال�سعودي والعربي خا�صة فيما يتعلق بال�صحة‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال �أحمد زي��ن‪ ،‬مدير‬ ‫املبيعات والت�سويق لدى �شركة ال��ورق ال�صحي‬ ‫املحدودة (فاين ال�سعودية)‪�« :‬إن �شهادة ‪ ISEGA‬تعترب من �أهم الإجن��ازات‬ ‫التي حققتها املجموعة والتي ت�شكل نقلة نوعية يف عامل الورقيات‪ ،‬وقد بذل فريق‬ ‫البحث والتطوير ال�سعودي جهودًا كبرية لتح�سني وتطوير منتجات فاين لتوا�صل‬ ‫ت�صدر ال�سوق مبا تتميز به من نوعية مطابقة للمعايري العاملية‪ .‬وبهذا ن�ؤكد‬ ‫ّ‬ ‫مرة �أخرى ريادتنا وقيادتنا لهذا القطاع وقدرتنا على �إر�ساء معايريه يف ال�سوق‬ ‫ال�سعودية والأ�سواق الإقليمية»‪.‬‬

‫فايزر وتبوك لألدوية توقعان اتفاقية للتعاون الدوائي‬

‫متا�ش ًيا مع خطط اململكة العربية ال�سعودية �ضمن «ر�ؤية ‪»2030‬‬ ‫لتحقيق اقت�صاد مزدهر وجمتمع ناب�ض باحلياة‪ ،‬وقعت �شركة فايزر‬ ‫ال�سعودية املحدودة م�ؤخ ًرا اتفا ًقا جتار ًيا ح�صر ًيا مع �شركة تبوك‬ ‫للأدوية (�إحدى �شركات الأدوية الرائدة باململكة واملنطقة)‪ ،‬ت�ستهدف‬ ‫رفع وتعزيز قدرات الت�صنيع املحلية ب�شركة تبوك واملقدرات الت�سويقية‬ ‫العاملية ل�شركة فايزر ال�سعودية املحدودة‪ .‬ومبوجب االتفاقية متتلك‬ ‫�شركة فايزر ال�سعودية حقو ًقا ح�صري ًة لت�سويق وتوزيع الأدوية عالية‬ ‫اجلودة ذات العالمات التجارية املرموقة‪.‬‬ ‫وت�ساعد هذه االتفاقية يف تعزيز توفر الأدوية الهامة باململكة يف‬ ‫جماالت عالجية ك�أمرا�ض اجلهاز الع�صبي املركزي‪ ،‬وغ�سيل وزراعة‬ ‫الكلى‪ ،‬وجراحة امل�سالك البولية‪.‬‬ ‫وقال الدكتور عالء جمال مدير جمموعة فايزر ال�سعودية للأدوية‬ ‫املبتكرة‪« :‬تلتزم �شركة فايزر ال�سعودية املحدودة بتوفري �أف�ضل الأدوية‬ ‫للمر�ضى بال�سعودية‪ ،‬وتي�سري الو�صول �إليها واال�ستفادة منها كعالجات‬ ‫اجلودة ل�شركة تبوك‪ ،‬وهذا بدوره ي�ساهم يف تعزيز وتطوير ال�صناعات‬ ‫فعالة � ً‬ ‫أي�ضا من حيث التكلفة يف املجاالت العالجية املذكورة»‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور حمد اخلمي�س مدير عام �شركة تبوك للأدوية‪ :‬املحلية باململكة‪ ،‬ونحن نتطلع �إلى مزيد من التعاون يف امل�ستقبل مع‬ ‫«�إننا متحم�سون لهذه االتفاقية التي تعززها القدرة الت�صنيعية فائقة �شركة فايزر»‪.‬‬

‫‪63‬‬


‫التمر المنتج الوطني‪..‬‬ ‫لنراه عالميًا‬ ‫بدعوة كرمية من �أمانة مدينة الأح�ساء‪ ،‬كنت مع عدد من الإعالميات يف زيارة �إلى مدينة‬ ‫الأح�ساء حل�ضور فعاليات مهرجان الأح�ساء للتمور‪ ..‬املهرجان �ضم �أكرث من ‪ 40‬م�صن ًعا وحملاً‬ ‫لت�صنيع وبيع التمور ب�أنواعها املختلفة‪ ..‬الفعالية ت�ضمنت �أكرث من ن�شاط حيث احتوى املهرجان‬ ‫على معر�ض فن ت�شكيلي ومعر�ض اجلهات احلكومية �إ�ضافة �إلى الأوبريت الغنائي الذي �شارك‬ ‫فيه عدد من الأطفال‪ ،‬كما كان هناك ح�ضور للأ�سر املنتجة وحرفيني خا�صني بالتمور وبع�ض‬ ‫املهن احلرفية‪.‬‬ ‫ال�شيء الالفت يف املهرجان هو وجود‬ ‫ع��دد م��ن املنتجات التي‬ ‫هو المنتج الوطني‬ ‫اعتمدت يف ت�صنيعها‬ ‫الذي حظي بعناية واهتمام‬ ‫على التمور وهي خل‬ ‫الدولة والتجار وأصحاب‬ ‫ال��ت��م��ر ودب�����س التمر‬ ‫ومثلجات التمر (�أي�س‬ ‫المشاريع الصغيرة‬ ‫كرمي التمر)‪� ،‬إ�ضافة �إلى‬ ‫والمتوسطة‬ ‫احللويات واملعمول والب�سكويت‬ ‫والكليجا‪ ..‬كلها منتجات �أ�ضيف‬ ‫�إليها التمر بطريقة �أو ب�أخرى‪.‬‬ ‫التمر هو املنتج الوطني ال��ذي حظي بعناية واهتمام الدولة والتجار و�أ�صحاب امل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة التي �ساعدت كث ًريا يف بزوغ امل�شاريع التي تدار من املنازل‪ ..‬فكانت مثل هذه‬ ‫املهرجانات التي تقام ب�أكرث من مدينة �سنو ًيا احتفا ًء به كمنتج حملي وطني‪.‬‬ ‫مل��اذا ال نفكر بطريقة �أك�ثر �شمولية وتو�س ًعا ا�ستثمار ًيا لهذا املنتج الوطني‪َ ..‬مل ال نقيم‬ ‫مهرجانات حول العامل وبالذات ال��دول التي من املمكن �أن يفتح معها خط جتاري ا�ستثماري‬ ‫مب�شاركة رجال الأعمال و�سفارات اململكة ببع�ض الدول‪ .‬وهي جزء من دعم لر�ؤية اململكة ‪2030‬‬ ‫بتنويع م�صادر الدخل و�إن كان قلي ًال‪.‬‬

‫التمر‬

‫عن الزميلة اليوم‬

‫‪64‬‬

‫عالم الغذاء ‪ -‬العدد ‪ • 211‬فبراير ‪ -‬مارس ‪2017‬م‬

‫مها الوابل‬

‫األخيرة‬


World of Food & Health Issue 211  

Saudi Arabia food and health magazine.

World of Food & Health Issue 211  

Saudi Arabia food and health magazine.

Advertisement