Page 1

MAY. 2017

Published by

for Oman Society of Engineers

Eng. Khamis bin Salem Al-Souli

Currently working on engineering education conference in cooperation with Federation of Arab Engineers Eng. Hamood Al Sinaidi New CEO Confident of growth

Dr. Ahmed bin Khalfan al Rawahi

We connect science to practice and succeeded in manufacturing our own labs


Journey JourneyofofExcellence Excellence

* Information provided as of December 2016.

* Information provided as of December 2016.

www.omanlng.com www.omanlng.com

@OmanLNG @OmanLNG

Oman Oman LNGLNG

Oman Oman LNGLNG


Content 5 Chaiman Eng. Khamis Salim Al Souli General Supervisor Eng. Abdullah Ali Al Busaidi Team Leader Eng. Hamood Salim Al Sinaidi Team Eng. Ali Jaffer Al Lawati Eng. Mohammed Hashil Al Riyamy

6 10 14 20 26 30 33 34

HoD Business Development Dept Fatima bin Mohammed Al Gheilani Editor Zainab Al Nasseri Samuel Kutty Business Development Department Prem Varghese Abdulaziz bin Shihab Al Shukaili Karen Jane Stephen Design Ali Jawish

36 38 40

Introduction Eng. Khamis bin Salem Al-Souli Currently working on engineering education conference in cooperation with Federation of Arab Engineers Eng. Hamood Al Sinaidi New CEO Confident of growth Dr. Ahmed bin Khalfan al Rawahi We connect science to practice and succeeded in manufacturing our own labs Dr. Ghazi Al Rawas A journey of inspiration and success Eng. Elham al Hilali Colors’ impact on architectural identity and urban scene Eng. Aisha Al Saifi Need of partnerships in big data world Eng. Mohammed bin Hashil al Riyami Down the memory lane Eng. Abdullah Mohammed al Aqeel Roadmap for a professional engineering Eng. Ali Jaffer Al Lawati Sustainability of the blue gold Dr. Ashraf Talib Al-Hinai Engineers for the third millennium OSE exchange experiences with Jordanian peers


His Majesty Sultan

Qaboos bin Said “Nations are being built solely by the hands of the citizens: progress and prosperity can only be achieved through learning, experience, training and qualifications. No doubt, the real wealth of any nation is made up of its human resources. They are the power that achieves development in all walks of life.� Speech of His Majesty before the Council of Oman on 29th September 2001


Board Members

Eng. Khamis Salim Al Souli Chairman​

Eng. Hamood Salim Al Sinaidi

Eng. Fuad Abdullah Al Kindi

Eng. Abdullah Ali Al Busaidi

CEO

Vice Chairman

Secretary General Treasurer

Eng. Salim Saed Al Ruqaishi

Eng. Ahmed Juma Al Mazroui

Dr. Ahmed Mohsen Al Ghassani

Treasurer

Member

Member

Eng. Adi Abdullah Al Farei

Eng. Hamid Majid Al Rawahi

Dr. Rashid Ali Al Balushi

Member

Member

Member


5

Introduction Issue of the previous edition of “The Engineer” coincided with celebration of the 15 anniversary of Oman Society of Engineers whose board dedicated oneself to enter a new phase of a wide restructuring process for more professional and high standard work classification. And if the Society succeeded in proving itself by setting up a solid base during the past few years, it will definitely provide more appropriate and adequate services to its members according to scientific and systematic principles. Restructuring process includes sorting out a clear form for engineers’ specializations, terms of membership and occupational classification that go in line with requirements of the current phase, responsibilities of the Society’s and its board, and needs of engineering markets. As an elected board of directors, we adhere to be up to the expectations through training, qualifying or knowledge exchange with regional and international engineering organizations. All these services, provided with best of quality, will be accessible for members as well as for consultancy offices.

Eng. Khamis bin Salem Al-Souli

Chairman of Oman Society of Engineers


6

Main interview

Khmais al Souli, Chairman of the Oman Society of Engineers:

Currently working on engineering education conference in cooperation with Federation of Arab Engineers “Omani Society of Engineers is an institutional body serving a wide category of community including leaderships of construction and industry fields in various engineering aspects. It adheres to providing engineers with all skills required to become professional and adroit as well as to enjoy a world classification accredited at local, regional and international schemes�, according to Eng. Khmais al Souli, Chairman of the Society. MAY 2017


7 He called upon all engineers; citizens and residents, to join the society membership so they be entitled to its privileges. “we have more than 2500 members but only 350 members are committed to regular subscriptions. This, however, stands in want of more emphasis on the importance of registration because being a member means enjoying many benefits like training and more opportunities to

exchanging knowledge. During the past three months, new members have joined us and 19 engineers were granted classification certificates to be titled as “Consultants�. He indicated that the Society occupies a wide interest among high-level officials who attended the celebration of the 15th anniversary, reflecting their trust of its plans and wishes for the best to come.

We shall move on from verification phase to interviews then to examinations


8

Main interview

A Student membership is granted to engineering students so they can enjoy the Society’s privileges. MAY 2017

Speaking about certificates’ classification, al Souli mentioned that the Society is making a progress in this regard. “we are working in verification and classification process as per Royal Decree related. We established Classification Board which constitutes of different sectors in the Sultanate whether academic and vocational engineering sectors. We shall move on from verification

phase to interviews then to examinations.Gaining experience from the Saudi society of engineers, hosted earlier, was a much help of which we can benefit from. About government support in respect of training programs, the Chairman confirmed that the workshops and programs are organized in cooperation with many public authorities as well as private engineering establishments because they


9

all believe in the importance of upgrading engineers’ potentials and enhancing their occupational efficiency. According to Al Souli, the Society focuses currently on the engineering education conference which to be hosted by the Sultanate next year in cooperation with Federation of Arab Engineers. “through this event, we aim to promote Oman’s efficiency in engineering education proved

by qualified and competent outputs and the redyness for improvement. We nowadays coordinate with public and private bodies to host the event appropriately” he said. The Society opens its doors for not only engineers on field, but also those who are still studying. Al Souli asserted “the Board agreed to grant them a “student” membership. And this idea is supported by Petroleum Development Oman

company (PDO) and Daleel Petroleum. Thus, engineering students will be able to enrol in different courses and interact directly with their senior peers and expertise. The Society will also provide them the suitable atmosphere to practice their activities”.


10

Interview

Eng. Hamood Al Sinaidi confident of growth Engineer Hamood Salim Al Sinaidi, the new CEO of Oman Society of Engineers (OSE), brings behind him a wide-range experience spanning over a period of 27 years from international and Oman companies. Eng. Hamood is capable of chalking out new and suitable strategies and plans that can meet the present challenges. In an interview with the

magazine, Hamood outlines

how young Omani engineers can be helped to join the mainstream. MAY 2017


11

The appointment of Eng. Hamood, came as a result of the OSE Board’s search for a dedicated full-time CEO to look after and improve the services of the Society to its members and stakeholders. Oman LNG and OSE entered a multi-years partnership to support the professional training and career advancement of the engineering discipline in the Sultanate. The unique collaboration is the result of consolidation efforts and dedication toward staff capacity building efforts of both the entities. With the new collaboration, Oman LNG has agreed to extend the support of its senior and seasoned employee, Engineer Hamood Al Sinaidi, to lead OSE activities, and advance the society to further meet its objectives which ultimately supports the engineering discipline, accommodates the ever-growing demand and addresses engineering

challenges in the Sultanate. Prior to joining Oman LNG, Eng. Hamood had worked with Haliburton Oman, an international leading oil and gas service company, for 15 years in senior capacities. Following his graduation with a bachelor of science in petroleum engineering from the University of Tulsa, USA, Eng Hamood, inspired by His Majesty’s call to the Omani youth to consider all economic sectors, started his career in May 1990 by joining the Halliburton Company. He worked with Halliburton for 15 years in the US, Saudi Arabia and Oman in various capacities as Field Engineer to the Business Development account manager taking care of major clients such as PDO, Ministry of Oil and Gas, Occidental Oman, Saudi Aramco and many other oil and gas companies and service providers. In 2005, Eng. Hamood decided to take a change in his career by shifting from oil and

gas upstream to downstream by joining Qalhat LNG, the 2nd LNG producer in the country. He worked in the capacity of Vice president of Marketing and Shipping and continued in his role after the merger between the two organizations Qalhat LNG and Oman LNG. Engineer Hamood is still an employee of Oman LNG and his assignment in Oman Society of Engineers translates the Company’s robust corporate social responsibilities to enrich the Omani labour market with much sought-after engineering and management skills and thereby investing in human capital. In an interview, Eng. Hamood expressed his gratitude to Oman LNG for the trust place on him and the opportunity given to him to represent the Society. He also expressed his appreciation to the Board and the Members of the Society for accepting his services and to be part of their programs and initiatives. While expressing his


12

Interview

confidence in facing the new challenges Eng. Hamood said that bringing together all the members is very important for the growth and development of the society. He added that the Oman Society of Engineers is established to voice and address the engineers’ concern, providing them a platform for professionalism, knowledge exchange and networking. He plans to conduct more workshops and meetings for MAY 2017

the members to bring them together on one platform and discuss the issues of concern and find solutions. He said that OSE highly recognized the impotence of mentoring and raising the engineering student profile for the role they will play in the future of the nation. Therefore, to enhance and encourage student engineers to join the engineering societies and to guide their professions in the right path, the society will

OSE highly recognized the impotence of mentoring and raising the engineering student profile for the role they will play in the future of the nation.


13

Now we are working closely with other engineering societies, educational institutions, international charted and institution and local authorities offer free engineering student membership sponsored by PDO, Daleel Petroleum and others leading and supporting companies in the country. Once the students become members and part of the society they will be recognized as a hallmark of quality and professionalism sharing a common vision of ‘working to engineer a better world’. Eng. Hamood also stated that failure at any level in any organization can be a result of weak or bad governors and leadership. Therefore, one of his top priorities is to work on reviewing and revising and updating all control document, procedures and term of references of committees and chapters that operate under the umbrella of the Society. In order to achieve this Eng. Hamood stated that the society has already engaged with the other Gulf and Arab Engineering Societies and federations seeking their assistance and collaboration to support this initiative. To a question as to “What’s worrying you?”, Eng. Hamood

said the that there are two issues that concern me personally unemployment among young engineers and establishment of a professional engineering planning & development path for all engineering aspects. He elaborated that the engineering studies are very critical for the development and the infrastructure of the nation and it is one of the key pillars. Therefore, it is the society’s main initiative to help and maximize the development of young Omani engineers. The main purpose is to provide them with employability skills that will match industry demand to fill the gap between academic capability and local labour market needs. To make this milestone come true, Eng. Hamood mentioned the Society will take appropriate steps. He expressed his optimism that there will be support from professionals in the respective fields. With regard to the establishment of a professional engineering planning and

development path, he said, “it is the road map and career for professionalism, where young engineers go through a continuous professional development program, technical and non-technical development skills, with credited and time intervention for all engineering category levels”. According to him, there are four professional grades or categories through which young engineers have to go through during their engineering career (Engineer, Associate Engineer, Professional Engineer and Consultant) each level having its specific learning and knowledge requirement and interval. To achieve this goal, Eng. Hamood mentioned that the ground work has already been initiated. “Now we are working closely with other engineering societies, educational institutions, international charted and institution and local authorities”, he said.


14

Interview

Dr. Ahmed bin Khalfan Al Rawahi, the Chancellor of University of Nizwa:

We connect science to practice and succeeded in manufacturing our own labs Since its inception in 2004, University of Nizwa has been keen to provide its academic role in various fields especially in engineering education. It has occupied a notable place among other higher education institutions, imposing a social, economic and developmental activeness in the Sultanate. Dr. Ahmed bin Khalfan Al Rawahi, the Chancellor, talking in this interview about phases of formation and challenges which pushed the University forward until it became one of the internationally classified educational institutions. MAY 2017


15

How did the University of Nizwa started? Since the very beginning, the founding committee looked over through different specializations to start with. College of Engineering, which was named later ‘College of Engineering and Architecture’, was one of the firstly established, considering the significance of engineering majors to any society. We all know that engineers work out the fundamental plans for all projects including the infrastructure schemes. We studied the community needs, taking in mind not to duplicate specializations already provided by Sultan Qaboos University. We wanted our fields to be complementary with a joint goal for the good of the country. Of course, there are essential majors in engineering that cannot be avoided by any engineering college. So, civil engineering is one of the founding

majors besides architecture. There is also petrochemical, electrical, and environmental engineering; that is related to social-environmental projects, besides internal design and decoration, and computer engineering, which is a basic field in contemporary life. We have started with 6 specializations and we currently look forward to add Master programs which are in accreditation phase. I must mention that establishing a non-government university is courageous as well as costly step. It is also about students who show willingness to overcome any kind of obstacles in engineering studies. It is a major where a lot of effort, focus, and field work are required. How do you describe student’s turnout to engineering specializations? Turnout was good although we started with a very small

number. Yet, the number grew and many more students joined the university due to our obvious commitment to apply academic quality. We noticed that most of the firstly enrolled students were females who showed great passion and desire to study engineering despite their knowledge of the hard work required in this major. Generally, the number of our female students enrolled in different colleges stands at 89%, of which 75% are in engineering majors, while males constitute only 11%. For higher studies however, ratios are relatively close. What is the University’s role in training and preparing students for labor market? We do provide our students on-the-job training and try to create the suitable environment for them through signing agreements with private sector and visiting government offices. Yet, hiring those outputs requires a certain mechanism to receiving and training them constantly. For students in pharmaceutical and nursing specializations, we are keen to provide them with threemonth internship programs abroad. For engineering students, they go for educational trips to industrial estates, enterprises, and constructions sites. Training in big corporations demands certain procedures in addition to a financial contribution which is to be provided by the college.


16

Interview

University of Nizwa is committed to have highly qualified outputs.

Does the University cooperate with real estate development companies? We don’t have agreements with real estate companies but there are activities in which we invite them to cooperate with us. For example, they contribute annually in assessment of students’ projects where they make direct contact with them. MAY 2017

Also, there is a collaboration between us and PDO and it is being studied to include researches and other things hopefully. What is the University’s role in scientific research field and social contribution? We have many accomplishments in scientific research and ranked top among global scientific institutions. From 20 thousand educational establishments around the world, we grabbed the 663 place and Sultan Qaboos University got the 580 place. Our researchers, however, work continuously in DARIS Center for Scientific Research and Technology Development affiliated to the University. We also have valuable studies published in specialized scientific magazines abroad. We had our building constructed on the old

campus of Sultan Qaboos School which extends to 3000 square meters, then we added 151 thousand meters more. With many rehabilitation processes, we currently have a total of 120 labs and workshops for practical classes as our focus is on practical. I would like to mention that the University works in four main aspects; education, research, social service and productive entrepreneurship. The later means finding investment tools that help sustaining financial resources. In this regard, we created the University’s Investment Fund aiming to secure extra resources through a certain agenda. One of the funds projects is ‘ Shomokh for Cement Products’; a company that produces concrete, bricks and interlocks. College masters run the company and they are concern with quality


17

Universities in general stipulate development and generate economic and social impact. and standards checkups. Students, of course, take advantage of projects as they practice on analyzing samples and propose suggestions. Furthermore, we used to design labs and send them abroad to be manufactured but this process was very costly. Now, we design and manufacture our own labs. With assistance of specialized technicians, we established

‘future labs’ in which technical laboratories are made according to standard features and we succeeded indeed. Currently, all the University’s workshops are constructed in our future labs. We are today a reliable source for those technologies as we also export products to some private schools in Qatar, and that is a privilege. Another thing we used to import is students’ chairs costing us a lot. Now, we make our own chairs with low-value and they are up to common standards. Do you follow up your engineering graduates in job markets? In the beginning, our Bachelor graduates were few comparing to Diploma holders who are allowed to get the degree after fulfilling a minimum of 60 credit hours according to Academic Accreditation Authority.

Usually, University of Nizwa, requires 90 credit hours for diploma program and in some majors, they reach 96 hours, proving the noticeable difference in time dedicated for study in the university. I must say that Bachelor holders are on constant demand, some even get hired during their final year of study. Many of the University outputs work for government establishments and oil enterprises in Sur and Sohar as engineers. Some also work for international corporations like Schlumberger. Despite of low grades of some students, they still have a good chance of employment because they had sufficient and appropriate dose of training and scientific practice. Do students tend to form their own companies? Or do they prefer traditional jobs? Yes. Many of students started


18

Interview

We have 1400 employees most of them Omanis and 120 laboratories. their own businesses in fields like internal decoration while others work for private offices. As long as entrepreneurship is a concern, we are abided to include it to foundation subjects to be obligatory for every student regardless his/ her major. This decision was endorsed by the Ministry MAY 2017

of Higher Education and Education Council because they believe in the importance of self-employment. Yet, the University have incubators for the students’ firms which mostly are concerned with computer sciences, digital production and food industry as well. Does the University cooperate with Al Raffd Fund? And what is its contribution in supporting SMEs? Yes, we have cooperation with al Raffd and with the Ministry of the Commerce and Industry. For this purpose, we formed student’s groups to be enrolled in specialized workshops. There is also Career Center and Alumni Services through which many initiatives derived.

Lately, I have been in University of California, Berkeley to look into a way to make University of Niwa accredited to it because it has developed methods of teaching business management. Entrepreneurship is different from human majors because it requires constant renewal of powers, hard work and ignited desire to make accomplishments. If the student adopted this way of thinking, they would analyze things differently even if they got employed in a government position. Did the University of Nizwa make a difference in its surroundings? Universities in general stipulate development. As for us, we started with the


19

help of His Majesty when he blessed us with old campus of Sultan Qaboos School. Then we faced lack of residential units for both students and employees and needed to rent hundreds of houses. For 10 years long, we rented houses accommodating 30 students. Today, the residences accommodate 600 students. So, the University provided social and economic development as lands values hiked and job opportunities were offered for the citizens in the region. Currently, we have 1400 employees, threequarter of them are Omanis. 16 to 20% of the Omanis occupy academic positions and 86% of them work as admins and technicians. The University got involved in community service and it created a fund for this

purpose. Lectures halls and facilities are available to be used for conferences and activities for the whole year, free of charges. I think that our biggest achievement is having qualified outputs able

to compete in markets. Even if we had overflow of engineering graduates, we should expand the look to future projects, like GCC rail network, that require more of these graduates.


20

Interview

Dr. Ghazi Al Rawas

Vice Dean of the College of Engineering for Training and Social Service:

A journey of inspiration and success Dr. Ghazi bin Ali Al Rawas graduated from Civil and Architecture Engineering Department in 1997. He got employed at the University in 1999. Then, he flew to Boston University in USA for his Master Degree. At this time, he worked along with Dr. Farooq Al Baz in the project of “Wadis of Oman: Satellite Image Atlas� up to the year 2001.

MAY 2017


21 why did you decide to return to Oman after being selected to work as an assistant professor in Canada? Actually, Canada greatly depends on overseas staff. I gained knowledge on their teaching technique besides many other skills. Nevertheless, I didn’t consider staying there after I got the degree that I aimed for in the first place. Eventually, there is no place on Earth we miss more than home.

In 2005, he flew to Canada, University of Calgary for his PHD, where he worked as an assistant professor. In December 2009, he returned to the Sultanate and occupied the position of assistant professor at Civil and Architecture Engineering Department, SQU. Al Rawas supervised and taught more than 10 courses including current ones like Hydrology, Remote Sensing, Geographic Information System, and Surveying course for higher education students. He represented the Sultanate in many conferences abroad and participated in almost 20 research projects and engineering consultancies for

public and private sectors. He is currently Head of the Second National Report Team for Climate Change which works in cooperation with the United Nation Environment Program to detect all activities affecting climate change in Oman. In September 2017, he occupied the position of Vice Dean of the College of Engineering for Training and Social Service. This interview highlights Dr. Ghazi’s character, life, experiences and attitudes as a model for students engineering while they make their way to future.

What about training after you became Vice Dean for Training and Social Service? We care for training our students properly. Every engineering student gets two training paths which he\ she wouldn’t be granted the degree unless they fulfilled both of them. As long as practice concerns, students are required to do a two-month training in companies inside Oman then get further training abroad. We noticed a big difference in students’ skills before and after training, not at academic levels but also at personal levels. They become more confident about their abilities and that is observed in their way of talking and presenting in front of audience. We also coordinate with other bodies to hold workshops for SQU employees and those interested from outside, in addition of course to other different events. Moreover, we supervise students’ activities through students’ groups in all engineering majors.


Interview

Is the market already filled with engineering graduates? Markets constantly need engineers as along as countries are developing. The world has transformed to a small village and one merged market. We notice that some Arab engineers work in different parts around the world like Egyptian, Jordanian and Iraqi engineers. Market has become global as via phone you will be able MAY 2017

to see job offers and apply electronically, wherever they locate. For example, a big European petrol company has recently offered an Omani female engineer a top position, as the first engineer from Middle East occupies this rank. We, in SQU, have programs accredited by the American Board for Engineering and Technology; therefore, we push our graduates forward to any country in the world

fearlessly. Moreover, GPA is a main factor for employment. Thus, outstanding students get hired very easily. Yet, there are many students with low grades turned to be eligible and competent at their jobs. I personally know one of those students who applied for an internship in a big company then got employed in same despite of his poor marks. It is not about academic skills only, but all about practical


23

competence and efficiency. This is what we seek through academic guidance at the College in particular and University in general. What about your participation in Atlas project and are there other further projects? I got involved in a team consisted of professors and researchers from Boston University. My mission was to prepare a full chapter on

wadis risks and maps, which was within my Master study, using satellite images and geographical information system. This project gave me the chance to get introduced closely to Oman valleys with all their beautiful structures. It also inspired me to do my PHD on risks of flooding as we seem in need for a map illustrating those risks caused by wadis flow. Nowadays, we work on set up a clear and updated map because the

We provide training for our students inside the Sultanate and abroad


24

Interview

I call for preparing a strategy to face risks of flooding with all related parties involved available ones are ancient, open-ended and drawn in classical style. We seek to make digital maps that specify areas of flooding and low lands requiring re-construction based on the study of risks. I hereby call for preparing a national strategy for risks of flooding in cooperation with the Ministries of housing, municipality, regional municipalities and water resources, environment, Police, civil defense and meteorology. It should build on scientific fundamentals to come out with policies minimizing these risks. Do you think that architectural feature of the Sultanate is disappearing because of contraction of building areas and increase of urban planning, especially in Muscat? I believe that Muscat and Oman in general still reserves its architectural trait as His Majesty cares for having Omani identity translated in all aspects including architecture. Opera House, MAY 2017

for example; is a mixture of legacy and modernity designed with a total Omani identity. If we had to construct towering building, why don’t we design them with Omani traditional style? We have many forms that can be executed as residential towers with our own cultural style without the need to copy western glassy pattern.

Advice for engineering students? I advise them to stick to utmost honesty. Engineers are trusted for projects that worth millions. Besides, faults in engineering works don’t appear within a year or two but they take time and they are associated with people’s lives which is the most important.


25

How is the social part of your life? And family? I grow up in a home where education was a top priority. My father was keen to attend all rewarding events at school. I will never forget his smile every time he heard my name among outstanding students’ names. I guess this is my biggest prize. I am married and have three

children; Faisal, Fatima and Sara. I care for hanging out with them and be close to my family who always stood by my side during my study and living abroad. At personal level, I love beauty and enjoy beautiful nature as well as artistic works. During my higher studies and even before, I had my own art studio where

I practice fine arts. It used to be the place where I escaped from life’s pressure. When I was a school student, I used to participate in stage, TV and radio shows. So I do now encourage my children to join those activities because they sharpen skills and create leadership traits needed for life later on.


26

Articles ‫عنوان القسم‬

Colors’ impact on architectural identity and urban scene Eng. Elham al Hilali An architect

MAY 2017


27

Colours are significant factors in presenting any architectural works as they reflect cultural identity, bring out beauty elements, and enhance the vision’s adjectives. Over time, colors and their properties were subject to many studies seeking their impact to viewers. The matter today is beyond traditional concept of being just a paint and a decoration substance, it is further more related to an essential element expressing meanings and inspirations of observers. The colou\r is one of the most important environmental, architectural, and cultural solutions to the social and ecological circumstances through improving overall aspects and appearances with consideration of climate and social invariants. It is a part of our life whose

I must mention that philosophy of colours is a deep-rooted science. It clearly appeared in pharaonic architecture especially on walls and roofs. dimensions are weaved by architects and Interior decoration designers. If we look through the world around us, we would find a fullycoloured surrounding of a constant renovating nature as it is directly and strongly related to forms of social, economic and intellectual lives of people.

As mentioned earlier, the colour is a decisive point in any work and for this reason, architects tend to comprehend and study colours and their expressions on urban scene. I must mention that philosophy of colours is a deep-rooted science. It clearly appeared in pharaonic architecture especially on


28

Articles

walls and roofs. It was also found in the colored glass of gothic architecture and coloured marble of internal and external designs of ottoman architecture in Turkey and other Islamic countries. There are, in fact, many cities around the globe where colours blend perfectly with their unique architecture. Chefchaouen in Morocco, for example, is one of the touristic cities that succeeded in using colours expressing its beauty and effectiveness. It was built as a shelter for Muslims refugees who were expelled by Spanish in the 15th century. It used to be like a defending fort for fighters against colonialism. The city derived its construction designs and dominant blue colour from Spanish towns, for this, it is known as the blue city. Many theories as to why the walls were painted blue. Some said that it represents the colour of sea waters, while others believe that the blue keeps mosquitos away. So, beautification of Chefchaouen is basically results from integration of colours with the city’s components including, walls, windows, floors, construction materials and even people’s belongings. Living in this city must be very cheerful and relaxing because of its blue paint that branded it with a unique touristic and architectural identity as well as an attractive civilized scene. I must also say that there are other cities who were featured with the blue colour MAY 2017

like Sidi Bou Said in Tunisia, Jodhpur in India, and Juzcar in Spain. So, environment may be an assistant factor in choosing an architectural identity for any society. As in Arab Gulf and Middle East region, most of the colours and material used in building’s front faces ate tend to be degrees of earth colours because of influence of desert environment on the community’s life. Accordingly,

the successful architecture must put the right colour in the right place whether on inside or outside design. If we looked deeply in the impact of these colures on viewers’ mood, we will know the following: blue; a cool colour that gives a feeling of relaxation , comfort, patience and quietness. It is popular to intellectuals and preferably used in bed rooms and focus zones. Brown; earth colour


29

that feels warm and quiet. It motivates thinking and preferably used in internal spaces. Usually it is used in rural buildings to show connection between outside and inside. Gray; a cool, serene colour that is used an alternative for the blue sometimes because of their similar impact. However, many urban scenes currently are obviously mix colours in the fronts of

buildings inside commercial districts, leading to a visual pollution that affects modern architecture. This may create new visual features as a part of acquired culture due to different circumstances the community lived through in some times. As the front face reflects the building value, connects its internal and external spaces and provide a different sight experience, it must be paid

a high consideration and a close care about its details that directly affect the way of reading the work in particular and the urban scene in general. Finally, I see that colours are a self-evident science through which functional and beautification requirements can be fulfilled. On the contrary, lack of balance in colours options lead to flimsy and poor work.


30

Articles

Need of partnerships in big data world Eng. Aisha Al Saifi Resident Director of Oman at Royal HaskoningDHV Specialists of the great data world estimated the amount of humanity daily use of data to go beyond the amount produced from the beginning of creation until 2003. Social media platforms, electronic governance, smart cities, human robots seem to be extensive worlds with endless potentials. The huge transformations in the universe of data caused big companies to fade away, others, in return, were pushed to the front, while some adopted racial change of gaining mechanism that they MAY 2017

used at their take off. Nikon Company, for example, which made a fortune from all negatives and video tapes that went viral until the year of 2000, survived by innovating other products to keep abreast with the up-to-date trends. On the contrary, other companies like Nokia and Motorola collapsed alongside of Tablet devices. We must say that this massive expansions and speedy changes in data world and international hype towards providing forward-

looking products generate greater opportunities for more successful collaborations. In front of this expansion, the big engineering consultancy firms face challenges in respect of their roles in providing usual counseling services among various issues related to invasion of other industries to their domain. Those challenges compelled Google, the giant search engine, to join maps and topography scheme, and they drove Netflix screens to verify collective thinking of TV channels and enter movie


31

production field, in which Netflix start investing lately. Thus, engineering companies are required to leave their regular zones towards bigger cooperation with different industries and technical developers aiming at offering attractive and integrated products. The common module of profiting in big firms meant with construction, design, economic and financial counseling, is business to business method. They mainly deal with representatives and industries

and doesn’t make direct contact with normal consumers, as it seems. As B2B show more predictable and slower attitudes, this may be easier than studying the market which targets individuals of different cultures, desires and consumption habits. So, what is the engineering counseling companies’ role in data world? Or where does the data world locate in those companies’ consideration? For instance, Royal Haskoning Company, specialized in engineering

and project management consultancy, in cooperation with African Development Fund, recently launched a study project in Ghana on rainfall and flood risk management as one third of Ghana people lack clean drinking water and many get lost during floods. The typical way was to conduct a study and prepare recommendations to be handed over to the government of Ghana eventually. However, the company launched an affordable application that shows, all 24 hours, detailed


32

Articles

information about possible flood zones in a certain city during rainfalls. This application, which is in fact a fruit of a cooperation between three different companies, wouldn’t have seen the light if the founding company went for the regular way. Same applies to the new global trend ‘hype’ concerned with smart cities of which Asia seems to be interactive. It tends towards building new cities, translating the concept of big data world to a fact. India is another example where the government works hard to build infra and superstructure and design a group of smart cities as it happened in kota. Also, Vietnam carried out many projects to establish micro smart cities inside its big ones like Hanoi and Hochiminh. We seem to be in urging need to drill for new, unfamiliar horizons as well as new partnerships to go in line with the up-to-date concepts of MAY 2017

this era. We are not talking about paper sketch or electronic layout of a water network for some city, but about developing systems that are able to accurately predict water consumption patterns for the next 48 hours and about having highly-sensitive sensors detecting any sudden flow in water pipes. We need applications that offer transportations’ options with live and interactive platforms and applications that give instant information about demography, noise rate, air clarity of any destination or place. We look for smart cards that open public trash bins wherefrom the government would be able to track rates of family garbage production and undertake more accurate tax system accordingly. The same complies to consultancy sector everywhere. Airports, just to mention, now

use simulators to design venting and lightening systems in order to estimate the required amounts according to the number of computers linked to the internet. Trains are run today by a complicated data system through live simulation processes and ports follow up cargo track with the same way. The big data world imposes numerous partnerships and prospective types of thinking. Working individually and offishly doesn’t pay off any more considering excessive appetite of consumers who look for integrated collection of services that meet with their daily demands. Extended partnerships are the new upcoming global trend. As the big data possesses all life’s details, engineering consultancy firms are required to be not just service providers, but producers or developers using state-of-art tools to secure their place in the quick-transforming big data world.


33

Down the memory lane Eng. Mohammed bin Hashil al Riyami

Head of international cooperation committee- Oman Society of Engineers Member of the Permanent Office of the Federation of Arab Engineers In the first edition, I wrote about entrepreneurship and precedence. In this issue, I would talk about two main factors for a successful work which are good planning and constant follow up. Planning is a systematic process done by teamwork to accomplish certain targets within a due timeline. Follow up, however, is the tool used to achieve objectives. In 2003, Engineering

Consultancy Offices Committee was established to enrich this significant sector. At that time, Eng. Omar bin Khalfan al Wahibi chaired the Committee and began reviewing Royal Decree No. 94/120 that frames engineering consultancy offices’ work. He, along with the members, wanted to fulfill the Society’s objectives as listed in its basic system, besides utilizing cumulative experiences

of engineers considering the technological and constructional development in engineering sectors in the Sultanate. In the years 2003 to 2005, the joint framework got revised by Ministry of Commerce and Industry who acquainted other concerned bodies like Ministry of Legal Affairs and Ministry of Finance with the importance of engineering consultancy sector in propping national economy. In 2006, Minister of Commerce and Industry issued a resolution attaching two members of the board of directors to the Engineering Consultancy Offices Committee and they were Eng. Khamis al Busaidi and myself. The Committee is mainly concerned with reviewing applications of consultancy professional practice for individuals as well as for firms as per royal Decree No 94/120. Within same period, there was another committee shaping a proposal for engineering classification which resulted in launching a trial version in 2009 in Sultan Qaboos University. Then, the version was formally inaugurated in 2010 under auspices of Advisor to His Majesty the Sultan for Economic Planning Affairs. From 2011 to 2015, important articles from the classification were added to the law’s draft. Following up with related parties, the Society’s board was invited to be a part of the law draft discussion panel held in Shura and State Councils. Thereafter, His Majesty issued Royal Decree No. 27/2016 drawing up engineering consultancy offices work. So, as I mentioned earlier, healthy planning and follow up are really essentials for a successful work. The Royal Decree crowned this national effort in despite of changes happened to board of directors, committees and executive departments.


34

Articles

Roadmap for a professional engineering Abdullah Mohammed al Aqeel

Chairman of EMAR, Arch. Engineering and Urban Planning

What does it require from any engineer, of whichever specialization to be able to professionally fulfill his duties? And why so many faults are found in cities’ infrastructure and in both sectors; the public and private? Is it a matter of public education or higher education? Aren’t our students studying abroad, in developed countries, doing just fine? MAY 2017

The difficult question, which I don’t have an answer for, is: when will we have engineers capable of innovation and creativity? Yet, I try here to gradually break the ice for the answer of the first questions. The GCC countries, including Saudi Arabia, has many universities with engineering colleges that bring out numerous figures

Abdullah Mohammed al Aqeel


35 of engineers annually, not to mention those sent to study abroad. However, we really need quality not quantity. As an example, the number of foreign engineers in Saudi Arabia is 5 times more than national engineers, yet, the majority don’t seem to have an occupational efficiency whether in consultancy, construction or industry fields which resulted in poor, low quality products. Being like this for long wouldn’t upgrade potentials of either our Saudi engineers or their peers in the GCC because they lack of a role model whose they should be interacting with as they deal usually with expat engineers. The only noticeable thing in the GCC countries that they all invest in many sectors like constructions, petrochemicals and other industries which now have transformed to huge training institutions for foreign engineers coming from countries of poor technologies. They get trained and well-qualified here, then return to their countries or travel to others for greater and better offers. We need to provide our national engineers intensified on-the-job training inside the country and abroad and compel big firms and industries to contract with eligible expertise from the

developed countries after they pass occupational tests. They should prove that they are capable of establishing highquality projects through which the national can benefit and train. Sooner or later, we will have to draw a successful roadmap to boost our engineers’ abilities with the aim to have highly qualified and outstanding outputs. So, we need the following: Firstly: During higher education phase: We need three main things: efficient professors, developed curriculum, and vital training programs that simulate reality of engineering majors. Secondly: after degree granting: Graduate must be offered one year on-thejob training in projects of same major. A professor or an expert engineer should supervise him/her to assess skills improvement and comprehension. The student must also be evaluated for their ability to apply academic study on filed then he/she will be confidently ready for market. Thirdly: accreditation and career gradation: Saudi Council of Engineers plans to make career gradation based on occupational accreditation. It looks into a certain method

to checking engineers’ potentials after they are trained, then decide on the eligibility for promotion. They should start from an engineer with limited labilities, then associate engineer after passing required tests, to a professional engineer where he practices his specification for a certain time. After completing a certain time, he would do promotion tests to get appointed as a consultant engineer; the highest engineering position of wide authorities. At this point, the engineer becomes a reference and a trainer for all engineers below him. I think that if we could carry out this roadmap, we would be able to produce competent engineers and that reflects positively on quality of projects and works in our country. Finally, every engineer is requested to develop his skills using all methods if possible including but not limited to use technology, attend workshops, take part in engineering forums and conferences, and visit related exhibitions. He also must be acquainted with publications and magazines on the field in order to be posted of up-todate developments so that he keeps in line with the latest and be able to perform at his/ her/her best.


36

Articles

Sustainability of the blue gold Eng. Ali Jaffer Al Lawati An Architect specialized in sustainable design

In 1947, Mankind was at a cross-road when Rome’s report was issued, indicating that the world is heading towards a blocked way due to limited of resources comparing to the massively increasing number of people reaching 7 billion in a very short time and would consume away beyond average, making the planet incapable of satisfaction or reproduction. The concept of sustainable development was then MAY 2017

emerged giving solutions about conservation of resources for the good of human beings. The most important resource is water as the demand arises in parallel with the population number. What makes it worse is having ground waters consumed faster than its ability to reproduce. Rainfall rates decreases due to global warming problems. Many people in the world suffer from thrust and many lack fresh drinking water. Dispersal of

Eng. Ali Jaffer Al Lawati


37 this particular resource, which is lifeblood and the essential of all human activities, means depraving next generations from life. Construction is one of the most significant sectors that take into account water piping systems for securing fresh water, blowing-down and discharge, as well as to cooling and heating process. It is impossible for any civilization to be built without water which is associated with all construction phases and considered a preliminary element in all industries. Rather, water constitutes 70% of human body for which it is considered the most precious resource on planet and called “the blue gold”. The Sultanate is located in a relatively dry zone and it faces a dilemma of lack of water in view of rainfall rates which stands at 70 ml a year according to the Public Authority for Civil Aviation. In fact, Oman is not alone with this problem; countries all over the world suffer from water scarcity in a planet covered with 97% of water but, ironically, most of it invalid for drinking. 3% of water, however, exits in forms of glacial mountains in snow zones, and less than 1% is left for drinking purposes and cover all human activities, including agricultural, industrial and residential use. To this, many studies undertook water security issue and ways to cope with water scarcity through refeeding groundwater. Knowing that Oman relies on groundwater, which is unequally distributed between interiors and coastal regions and with high daily consumption

average reaching 200 liters per individual, it is very obvious to have more than 100 desalination stations to overcome this challenge. Despite of this scarcity, water is available with low-cost due to government support. The good thing is that 80% of consumed water comes from sinks and kitchen discharge which gives a possible chance to consider recycling for the so-called “gray water”. In a simple definition, it is domestic wastewater produced, excluding sewage. The engineer should separate pipes’ network so that grey water is discharged apart from sewage water in order to get recycled later on. Grey water, by the way, is not a brand-new idea. Our ancestors have done this before. Falaj’s head – called locally shareaa’ – was used for drinking purposes, then water flew down for washing and bathing, and eventually, it irrigated corps and farms. Then new concept of grey water, however, was developed to be ecologically fit and clear from any possible health problems. Also, filters were designed from initial elements like sands, stones and

some plants and they are in reach of every one. Oman has started using grey waters for irrigation and beautification of natural landscapes purposes. Grey water recycling is more economically advantageous comparing to new production. Desalination stations make great efforts to produce water using high amount of thermal energy converted from hydrocarbon combustion. So, waste of water means waste of energy as they are both connected as two main drives for development wheel. Desalination process is not just high energy consumer, but it is also environmentally unfavorable and has economic impacts. The onus lies on the cities’ planners and engineers who should abide to civil planning, taking into account environmental management to make use of every drop of water whichever source derived from. They should also speed up searching for alternative sources of energy like solar and wind power to ensure sustainability of water resource for next generations.


38

Articles

Engineers for the third millennium Ashraf Talib Al-Hinai

In a recent education workshop, the issue of modernization of science education was discussed. The attendees worked hard trying to decide which stateof-the-art topics to include in curricula. This was the easy part of the discussion. The more challenging discussion was deciding which topics to omit from the current curricula to make room for the new additions. Although the concept where on the cutting-edge of science, like Nano Technology, gene editing, and mechatronics, the discussion itself is as old as MAY 2017

science. Looking at the progression of scientific knowledge and at science education, one clearly notices that the renovation and replacement of topics in curricula has been going on forever. In our lifetime, we have seen the Mathematical Tables disappear from school curricula and were replaced by affordable calculators, this serves as a good example of how technology and school curricula interact. Studying the college books of the early 1900s and comparing them with the current high

Ashraf Talib Al-Hinai


39 school content, one would see how topics that were college grade material one day, moved to high school books and even lower. However, looking in the Omani high school science and math books, one finds stagnation into a 1950s content that has not improved beyond printing in colors. In an economic landscape that feeds on daily innovation changes, this cannot be accepted. It is mandatory for us to upgrade school and college curriculum content to be able to just survive, and to be able to compete, a much bigger change is needed. To bring the idea closer to mind consider the concept that earth is spherical. Up to the early 20th century, proving that the earth is spherical was part of the mainstream education. However, towards the middle of the century that became a fact, and did need a proof any more. The same should happen to our science and math education, topics of merely historical value ought to be replaced by more contemporary topics. A major hurdle that faces the curriculum upgrade process is manpower, in other words the instructors. The pace at which the science and technology developed in the last millennium was relatively slow. This allowed for the gradual introduction of new topics into the curricula, and gave time for the instructors to absorb them and deliver them effectively to students. Starting from the late 1970s, the development went at a breakneck speed. In addition to that, developments in science and technology became more and more interdisciplinary in nature. Chemistry became the

language of molecular biology, and physics became the driving force for chemical synthesis of Nano materials. This added an extra burden on the education staff; not only were they required to absorb new material, but they were also required to understand topics outside their perceived area of expertise. The easy way out was to slow down the pace of curriculum development. For this reason the science and math curricula in Oman got stuck in the 1950s era, and despite several attempts it failed to progress. Educating a generation of engineers capable of tackling challenges of the new millennium is nothing short of a must, and in fact this applies to all other professions. The question is: How, and not if, this can be achieved? The good news is that we are not alone facing this predicament. It is a

global challenge faced by most countries, and there are many cases of successful mitigation. Laying down the facts would enable an accurate assessment of the magnitude of the problem. Starting with the demographics, Oman has more than 30% of the population below 15 years of age, which is a relatively high percentage by global standards. This is the age group where improved education would have a greater impact. In other words, there is a chance to bring one third of the population up to standards without investing in extra training programs, simply by fixing school education. The resources needed to undertake such massive overhaul of the education is not as huge as it may sound. When it comes to the educational content and curriculum, the resources for the up-to-date content are freely available from the front runner countries in the education evaluations. Adopting a complete one would serve as a good starting point until a local one is developed, if ever. Add to that, the cost of production of the education material is already covered by the government, so changing to the new content would come at a minimal cost. For manpower, the education sector is already conducting many staff development courses and workshops. These workshops would be geared towards familiarizing the teachers with up-to-date content and curriculum. In a matter of 2 to 3 years, a completely revamped education system would be in place, leading the way to a graduating engineer for the third millennium.


40

Events

Oman Society of Engineers exchange experiences with Jordanian peers Oman Society of Engineers took part in the Fourth Forum of Arab Female Engineers held in Jordan on April 5th, 2017, represented by Eng. Khamis bin Salim al Souli, Chairman, Eng. Hamood bin Salim Al Sinaidi, Executive Officer of the Society, and Eng. Nadhira al Hinai, Chairperson of Women’s Engineer Chapter. In addition, other Omani delegations participated in the event including Professor Sabah al Sulaiman and the petroleum engineering student Manal Al Balushi, Department of Mechanical and Industrial Engineering at Sultan Qaboos University and Eng. Khalida al Hasani, representing Caledonian College of Engineering.

MAY 2017

The Forum, which saw the participation of 400 female engineers from 13 Arab countries, highlighted the role of Arab female engineers, and challenges facing working women in general and engineers in particular. It also suggested a field guide for the working female engineer to achieve a balanced life. Participants, viewed intuitional impediments, legislations associated with women’s work, professional ethics, and social obstacles for female engineers, displaying successful stories of women who were able to get the better of their problems. On the event’s sidelines, the Society’s delegation visited Jordan Engineers Association and training center with the aim of reinforcing relations with the Jordanian peers and exchanging experiences in the field of committees’ management and engineering ties. Eng. Khamis al Souli, confirmed that the Society will continuously support Omani female engineers and upgrade their capabilities through engaging them in such events. He further ensured that women engineering profession started with small figures but recently hiked up to noticeable levels. He indicated that media channels play great role in backing up the Society’s vision to support engineers generally.


41

Oman Society of Engineers participates in Arab Engineers meetings in Algeria Oman Society of Engineers participated in the 23rd session of Federation of Arab Engineers’ Higher Council’s meetings conducted in Algeria on February 24 to 25th, 2017, under auspices of H.E. Abdelaziz Bouteflika, President of the Democratic People’s Republic of Algeria. The Omani delegation was presided over by Eng. Slaim al Ruqiashi, Treasurer and Eng. Mohammed al Riyami, permanent member of the Federation.

.. And takes a part in the Gulf Engineering Forum

Oman Society of Engineers was a part of the 20th edition of the Gulf Engineering Forum and Gulf Engineering Union’s Higher Council’s meeting which was held on February 21st to 22nd , 2017, in Dubai , under patronage of Sheikh Hamdan bin Rashid Al Maktoum , Deputy Ruler of Dubai and the Minister of Finance and Industry of the United Arab Emirates. The event was attended by

Jan Thesleff, Ambassador of Sweden to the UAE, Eng. Kamal Al Hamad, the Secretary General of Gulf Engineering Union, and a number of leaders and members of gulf engineering bodies. Eng. Khamis al Souli, Chairman of Oman Society of Engineers, headed the Omani delegation accompanied by Eng. Fuad al Kindi, Vice Chairman, Eng. Abdullah al Busaidi, Secretary General Treasurer and a group

of members. The Forum was a platform to exchange gulf expertise in engineering field with the aim of supporting the sector through improving skills of gulf engineers, outlining clear practice rules, and building up the role of gulf authorities to set up legislations and laws regulating the profession.


42

Events

Oman Society of Engineers celebrated its 15th anniversary last December in Muscat Grand Millennium hotel under auspices of Mohammed al Zubair, Advisor to His Majesty for Economic Planning Affairs.

Oman Society of Engineers celebrates its 15th anniversary A number of the board members talked about the Society’s work in different engineering sectors since the Society’s inception in 2001, as per a ministerial resolution, until today. The Society conducted various activities, inside the Sultanate and abroad, for its members who reached more than 2700 engineers. That included training courses, workshops, symposiums and gatherings at local, regional MAY 2017

and international levels. On the sideline of the event, the first edition of “The ” was launched in both Arabic and English languages. It covered a number of articles and topics in respect of the engineering filed in Oman, including an interview with the Chairman of the Society talking about priority to training nationals. The last issue also included an interview with Undersecretary of the Ministry of Transformation and

Telecommunication who noted roads network implemented by the government. In addition, the issue displayed topics on environment- friendly houses, guidelines for healthy planning, news, reports and many more. Eng, Khamis al souli, the Chairman ensured that the Omani Society of engineers believes in the significance of voluntary works and civil associations’ role in this regard.


43

Launching the first issue of the Engineer

Eng. Sadiq Al Maskati

Dr. Ahmed Mohsen Al Ghassani


44

Events

He mentioned “serving the community is a top priority and that is only achieved by well preparation of outputs” indicating that “The Engineer” stands as a connection point between the Society and engineers as it touches essential information for those concerned with same. Abdullah al Busaidi, Secretary General Treasurer of the Society, praised efforts made by the Society with the aim of developing its members’ skills and leading eventually to be in line with the most active societies in the country. “we have truly succeeded in fulfilling training needs of the members within the few past years as it is shown in issues of “The Engineer” whose articles are hopefully will meet aspirations of the Omani engineer as well as represent an informative, scientific and vocational source of all engineering specializations” he asserted. At the event conclusion, the Society awarded its members for their sincere work and continuous support to its activities pushing the development’s wheel forward. It is worth to mention, that Oman Society of Engineers holds annually 16 specialized training courses and monthly symposiums and workshops. It also supervises a group of local and international engineering offices like Institute of Electrical and Electronics Engineers, Institution of Civil Engineers, Oman Green Building Council, and Center for Architectures. In fact, it works as an umbrella under which all engineers gather to discuss their issues and challenges to find solutions. MAY 2017


45

Train Local Engineers for technical & management skills Shaima Tariq Training Manager - Oman Society of Engineers As a leading entity in technical training and service providing in fields of engineering and science, Oman Society of Engineers adheres to support engineering community in the Sultanate with a wide range of intensive courses and occupational programs. Since its inception, it has gained a good reputation as one of the high-quality training providers in the country. It organized a chain of specialized and guiding programs in all fields. During February 5th to 9th, it conducted a training course in designing and supervising implantation of steel structures and multi-floor buildings at Radisson Blu Hotel.This course targeted engineers working

in municipalities and related government departments and was presented by Dr. Salah Abdul Jawad. The total course duration was 25 hours divided into five scheduled days. The course contained lectures, workshops and study cases. “It basically aimed at developing technical potentials of municipalities engineers and those working in designing and supervising implantation of steel structures and multifloor buildings. It also seeked building confidence and sufficient ability to reviewing sketches and designs related to this kind of construction, this course also is useful for technicians, contactors, and for professionals in government

Shaima Tariq

agencies, colleges, research centers, and consultancy offices. Participants were introduced to up-to-date specialized British standards used in designing


46

Events

and reviewing different engineering connections. Using practical examples, they also learned correct methods for calculation and embodiment of structural loads besides analysis and designing steelstructured buildings. The course desired to open new horizons for young engineers seeking specialization in same. The OSE ensured to include site visit in the course; so, participants had a tour in a big national projects to the Muscat International Airport Project, where they got updated with the latest methods used in manufacturing and installation of steel-structured buildings. Training program (Project Management Professional PMP) OSE has conducted PMP program for a group of engineers from private and public sectors from March 26th to 30th, 2017. Local activities and participations: OSE has periodically organized many guidance seminars and workshops for consultant engineers, senior professionals and also for fresh graduates to speared out engineering culture among related parties and support industries, establishments and individuals to achieve their goals through constant training. It makes efforts to enhance its relationship with engineering community in the Sultanate by providing unique training services in addition to supporting values of social MAY 2017

responsibility. Recently, the Society, in cooperation with the British Institution of Civil Engineers (ICE), organized many events included seminars on Energy Efficient Lighting, delay on construction projects in the Sultanate, and also a seminar on International Professional Practice & Global Procurement. Moreover, in March and April, the Institute of Electrical and Electronics Engineer (IEEE), which works under the umbrella of the Society, conducted administrative and technical activities such as a Technical Talk: Sustaining Trajectory Flexibility for Air Traffic Complexity Alleviation which was held in Muscat College and attended by 27 participants. Also, there was a seminar on Recent Advances

in Flow Measurement, held in SQU and attended by 21 participants. Believing in the importance to direct communication with students and graduates, the Society took a part in the training and employment exhibition organized by the College of Banking and Financial Studies and also the one organized by Caledonian College of Engineering. We work hard to introduce engineering culture among the concerned through those programs and activities to keep abreast with the global trends in the field. We also seeks to achieve the highest standards of quality and excellence, back up innovation and entrepreneurship in engineering sector, and enhance theoretical and practical abilities.


47

In cooperation with the Gulf Engineering Union

Engineers Qualifying and Classification system discussed In coordination with the Secretary General of the Gulf Engineering Union and Director General of Commerce and Industry, and based on the recommendations of the Gulf Engineering Union held in Bahrain last December, The Omani Society of Engineers hosted Saudi Council of Engineers in January 18th, 19th, 2017, at City Seasons hotel, Muscat to conduct

a workshop on ‘Engineers Qualifying and Classification Integrated System’ in response to the Royal Decree no. 27/2016 meant with regulating engineering consultancy offices in the Sultanate. The workshop aimed at introducing up-to-date developments in Qualifying and Classification System for engineers in GCC countries. Attendees learnt about the

“Gulf Engineering Day” Supreme Council of the Gulf Engineering Union approved 30th of April every year as the “Gulf Engineer Day” coinciding with the establishment of the Union on 30 April 1997. The Union highlights the role of Gulf engineers who contributed to the construction of the urban

and industrial renaissance in the region. The of the Engineer Magazine, from the Oman Society of Engineers congratulates all engineers on the Gulf Engineering Day, wishing them further achievements and selfdevelopment.

Saudi experience and other gulf practices in the field. Eng. Khamis al Souli, Chairman of the Omani Society of Engineers inaugurated the workshop by conveying thanks to His Majesty Sulatan Qaboos for assigning the Society with assessment and accreditation engineering certificates. He welcomed participants form private and public sectors and praised efforts supporting such events. The workshop highlighted topics like the Saudi experience in professional accreditation management, meaning of the professional accreditation, its requirements, challenges that faced Saudi Council of Engineers and solutions, as well as achievable initiatives. It concluded with some recommendations to be handed over and activated by the concerned parties in the filed with the aim of improving performance and empowering engineers to make it to world community.


48

TRAINING CALENDAR - 2017 Date

Curse Title

1

May 14-18

Project Management Professional (PMP) Exam Preparation (Muscat)

2

May 21-25

Building and Civil Engineering & Measurements

3

July 16-20

Project Management Professional (PMP) (Salalah )

4

August 6-10

5

August 20-24

Information & Network Security

6

September 17-21

Building Information Modeling

7

October 8-12

Finance for Non Finance Professionals

8

October 22-26

Arbitration & FIDIC Contracts (Arabic)

9

November 12-16

Fire inspection for Engineers (Highfield - UK)

10

November 26-30

Digital Process for Architects

11

December 21-24

Procuring and Administering EPC and EPCIC Contract

Planning & Scheduling for Effective Maintenance

For Registration/ inquiries: Tel: +968 24478899 Fax: +968 24489005 Email: training@oseoman.org MAY 2017

Stay Connected with us: www.oseo.org.om


‫‪48‬‬

‫جدول الدورات التدريبية لعام ‪2٠1٧‬‬ ‫الدورة‬

‫التاريخ‬

‫‪1‬‬

‫‪ 1٨-1٤‬مايو‬

‫برنامج إدارة المشاريع االحترافية ‪( PMP‬مسقط)‬

‫‪2‬‬

‫‪ 2٥-21‬مايو‬

‫قياسات البناء في ضوء الهندسة المدنية‬

‫‪3‬‬

‫‪ 2٠-1٦‬يوليو‬

‫برنامج إدارة المشاريع االحترافية ‪( PMP‬صاللة)‬

‫‪٤‬‬

‫‪ 1٠-٦‬أغسطس‬

‫‪٥‬‬

‫‪ 2٤-2٠‬أغسطس‬

‫‪٦‬‬

‫‪ 21-1٧‬سبتمبر‬

‫نمذجة معلومات المباني ‪BIM‬‬

‫‪٧‬‬

‫‪ 12-٨‬أكتوبر‬

‫المهارات المالية لغير الماليين‬

‫‪٨‬‬

‫‪ 2٦-22‬أكتوبر‬

‫التحكيم وعقود المقاولة ( اإلنشاءات ) في ضوء الفيديك ‪FIDIC‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ 1٦-12‬نوفمبر‬

‫التفتيش واالختبار على نظام الكشف واإلنذار عن الحريق‬ ‫(هايفيلد‪-‬بريطانيا)‬

‫‪1٠‬‬

‫‪ 3٠-2٦‬نوفمبر‬

‫المعالجة الرقمية للمهندسين المعماريين‬

‫‪11‬‬

‫‪ 2٤-21‬ديسمبر‬

‫الشراء وإدارة عقود الـ (‪ )EPC‬وعقود الـ (‪)EPCIC‬‬

‫للتسجيل واالستفسار‪:‬‬ ‫‪Tel: +968 24478899‬‬ ‫‪Fax: +968 24489005‬‬ ‫‪Email: training@oseoman.org‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫التخطيط والجدولة للصيانة الفعالة‬ ‫أمن الشبكات والمعلومات‬

‫تواصلوا معنا على ‪:‬‬

‫‪www.oseo.org.om‬‬


‫‪47‬‬

‫ورشة عمل لنظام تأهيل وتصنيف المهندسني‬ ‫باالتحاد الهنديس الخليجي‬ ‫اســتضافت جمعيــة المهندســين‬ ‫العمانيــة‪ ،‬الهيئــة الســعودية‬ ‫للمهندســين وذلــك بفنــدق ســيتي‬ ‫ســيزن‪ ،‬لتقديــم حلقــة عمــل حــول‬ ‫«نظــام التأهيــل والتصنيــف الخليجــي‬ ‫الموحــد للمهندســين‪ ،‬وذلــك بعــد‬ ‫التنســيق مــع أميــن عــام االتحــاد‬ ‫الهندســي الخليجــي وتفعيــ ً‬ ‫ا لمــا‬ ‫ورد فــي المرســوم الســامي رقــم‬ ‫‪ 2016/27‬بإصــدار قانــون تنظيــم‬ ‫عمــل المكاتــب االستشــارية‬ ‫الهندســية فــي الســلطنة‪.‬‬ ‫وحرصــا مــن جمعيــة المهندســين‬ ‫ً‬ ‫العمانيــة علــى نشــر الوعــي واالطــاع‬ ‫علــى المســتجدات فــي نظــام‬

‫تأهيــل وتصنيــف المهندســين فــي‬ ‫دول مجلــس التعــاون‪ ،‬وبنــاء علــى‬ ‫توصيــات اجتمــاع قمــة اتحــاد‬ ‫المهندســين الخليجــي الموحــد‬ ‫بمملكــة البحريــن فــي ‪ 23‬ديســمبر‬ ‫الماضــي وبالتنســيق مــع مديــر عــام‬ ‫وزارة التجــارة والصناعــة‪ ،‬اســتضافت‬ ‫الجمعيــة الحلقــة يومــي ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫مــن ينايــر الماضــي‪ ،‬حيــث اطلــع‬ ‫المشــاركون علــى التجربة الســعودية‬ ‫بصفــة خاصــة وتجــارب دول مجلــس‬ ‫التعــاون بصفــة عامــة فيمــا يتعلــق‬ ‫بنظــام تأهيــل وتصنيــف المكاتــب‬ ‫الهندســية والمهندســين‪.‬‬ ‫وكان المهنــدس خميــس الصولــي‪،‬‬

‫" معا من أجل المهندس الخليجي "‬ ‫لقـد أقـر المجلـس األعلـى‬ ‫لاتحـاد الهندسـي الخليجـي فـي‬ ‫اجتماعـه فـي نهايـة شـهر إبريـل‬ ‫الماضـي ان يكـون ‪ 30‬إبريـل مـن‬ ‫كل عـام يـوم المهنـدس الخليجـي‬ ‫تزامنـاً مـع تأسـيس االتحـاد‬ ‫فـي ‪ 30‬مـن أبريـل عـام ‪،1997‬‬ ‫وذلـك إلبـراز دور المهندسـين‬ ‫الخليجييـن الذيـن سـاهموا ببنـاء‬

‫النهضـة العمرانيـة والصناعيـة‪،‬‬ ‫وعلـى هامـش صـدور العـدد الثاني‬ ‫مـن مجلـة‬ ‫فـإن جمعيـة‬ ‫المهندسـين العمانيـة تهنـئ جميع‬ ‫المهندسـين والمهندسـات علـى‬ ‫أرض هـذا الوطـن بيـوم المهنـدس‬ ‫الخليجـي متمنيـة لهـم المزيـد من‬ ‫اإلنجـاز وتطويـر الـذات والعطـاء‬ ‫المهنـي ‪.‬‬

‫رئيــس جمعيــة المهندســين‬ ‫العمانيــة‪ ،‬قــد افتتــح حلقــة العمــل‬ ‫وأعــرب خــال االفتتــاح عــن وافــر‬ ‫شــكره وجزيــل امتنانــه للمقــام‬ ‫الســامي إلســناد مهــام التقييــم‬ ‫واعتمــاد مســتندات وشــهادات‬ ‫وخبــرات المهندســين إلــى جمعيــة‬ ‫المهندســين العمانيــة‪ .‬كذلــك رحــب‬ ‫بالمشــاركين مــن القطاعيــن العــام‬ ‫والخــاص فــي هــذه الحلقــة ودعــم‬ ‫ومســاندة أميــن عــام االتحــاد‬ ‫الهندســي الخليجــي والهيئــة‬ ‫الســعودية للمهندســين والوفــود‬ ‫المشــاركة مــن دول مجلــس التعــاون‪.‬‬ ‫وقــد تركــزت محــاور الحلقــة علــى‬ ‫التجربــة الســعودية فــي إدارة االعتماد‬ ‫المهنــي للمهندســين‪ ،‬وفــي تعريــف‬ ‫االعتمــاد المهنــي للمهندســين‬ ‫ومتطلبــات الحصــول عليهــا‪ ،‬كذلــك‬ ‫تطرقــت الحلقــة إلــى المعوقــات‬ ‫التــي واجهــت الهيئــة الســعودية‬ ‫للمهندســين وكيفيــة التغلــب عليهــا‬ ‫والمبــادرات الممكنــة لتحقيقهــا علــى‬ ‫أرض الواقــع فــي الســلطنة‪.‬‬ ‫وقــد اختتمــت الحلقــة أعمالهــا‬ ‫ببعــض التوصيــات علــى أن يتــم‬ ‫عرضهــا وتفعيــل مــا ورد بهــا وذلــك‬ ‫بالتنســيق مــع الجهــات الحكوميــة‬ ‫والمختصــة فــي هــذا المجــال‪ ،‬علمــا‬ ‫بــأن أهــداف هــذه الحلقــة هــي‬ ‫الرقــي بالمهندســين ورفــع األداء‬ ‫وتمكيــن المهندســين للوصــول إلــى‬ ‫العالميــة‪.‬‬


‫‪46‬‬

‫فعاليات‬

‫من ِخال أمثلة تطبيقية‪ .‬وتهدف هذه‬ ‫الدورة ً‬ ‫أيضا إلى فتح آفاق جديدة لشباب‬ ‫التخصص‬ ‫في‬ ‫الراغبين‬ ‫هندسين‬ ‫الم‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫في هذا المجال‪ .‬وقد حرصت الجمعية‬ ‫على ضرورة اشتمال برنامج الدورة على‬ ‫زيارة ميدانية ألِحدث مواقع المشروعات‬ ‫القومية العِماقة مثل مطار مسقط‬ ‫الدولي الجديد الستكمال الدور التعريفي‬ ‫بتصميم المنشآت المعدنية وتنفيذها‬ ‫للتعرف على أحدث ُط ُرق التصنيع‬ ‫والتركيب الخاصة بالمنشآت المعدنية‪.‬‬ ‫البرنامج التدريبي ( ادارة المشاريع‬ ‫اإلحترافية ‪) PMP‬‬

‫كما قامت الجمعية أيضا بتنفيذ‬ ‫برنامج إدارة المشاريع االحترافية‪PMP‬‬ ‫لمجموعة من المهندسين من القطاعين‬ ‫الخاص والعام وذلك خال الفترة من ‪26‬‬ ‫إلى ‪ 30‬مارس ‪ 2017‬م‪.‬‬

‫المشاركات الداخلية للجمعية‬

‫تقوم الجمعية بتنظيم عدد كبير من‬ ‫الندوات اإلرشادية بجانب العديد من‬ ‫ِورش العمل للمهندسين االستشاريين‬ ‫ِ‬ ‫الج ُدد‬ ‫وكِبار المِهنيين‬ ‫والخ ِريجين ُ‬ ‫وجميع الجهات المعنية بشكل دوري‬ ‫على مدار العام بهدف نشر الثقافة‬ ‫المخ َتصة‬ ‫الهندسية بين جميع الجهات ُ‬ ‫و ُمساعدة الصناعات والمؤسسات‬ ‫واألفراد على تَحقيق أهدافِهم من خال‬ ‫المس َتمِر‪ .‬و تسعى‬ ‫التدريب والتأهيل ُ‬ ‫الجمعية جاهِدة لَِتعزيز العاقة بينها‬ ‫المجتمع الهندسي في ُعمان من‬ ‫وبين ُ‬ ‫ِخال توفير التدريب والخدمات الفريدة‬ ‫للمهندسين ودعم قيم المسؤولية‬ ‫االجتماعية والتميز وال َت َعلُّم وأفضل‬ ‫الممارسات المهنية‪.‬‬ ‫أقامت جمعية المهندسين مؤخرا‬ ‫بالتعاون مع مجمع المهندسين‬ ‫المدنيين البريطاني والذي يعمل تحت‬ ‫مظلة الجمعية‪ ،‬عددا من الفعاليات‬ ‫استفاد منها أعضاء جمعية المهندسين‬ ‫العمانية وأعضاء المجمع في السلطنة‬ ‫ومنها ندوة بعنوان اإلضاءة الفعالة‪،‬‬ ‫وندوة بعنوان التأخير في مشاريع البناء‬ ‫وكذلك ندوة بعنوان الممارسات المهنية‬ ‫الدولية والمشتريات والعقود العالمية‬ ‫كما قامت رابطة مهندسي الكهرباء‬ ‫وااللكترونيات‪ IEEE-‬التي تعمل تحت‬ ‫مظلة الجمعية خال شهري مارس‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫وابريل بتنفيذ عدد من حلقات العمل‬ ‫والفعاليات في المجالين اإلداري والفني‬ ‫ومنها مناقشة فنية بكلية مسقط بعنوان‬ ‫الحفاظ على مرونة المسار لتخفيف‬ ‫تعقيد الحركة الجوية بحضور ‪27‬‬ ‫مشارك‪ ،‬وكذلك ندوة بعنوان المنهج‬ ‫الهندسي في تصميم كفاءة الطاقة‬ ‫الذكية بكلية المصنعة للتكنولوجيا‪،‬‬ ‫وأيضاً ندوة بعنوان التطورات الحديثة‬ ‫في قياسات التدفق بجامعة السلطان‬ ‫قابوس وبحضور ‪ 15‬مشاركا‪ ،‬وندوة‬ ‫بعنوان أساليب تحديد وتصحيح أخطاء‬ ‫البرمجيات بجامعة السلطان قابوس‬ ‫وبحضور ‪ 21‬مشاركاً‪.‬‬ ‫ومن ضمن مشاركات الجمعية‬ ‫الداخلية شاركت الجمعية أيضا بفعاليات‬

‫معرض التوظيف والتدريب الذي نظمته‬ ‫كلية الدراسات المصرفية والمالية‪ ،‬وكذلك‬ ‫معرض التدريب والتوظيف الذي نظمته‬ ‫كلية كالدونيان الهندسية وذلك تعزيزاً‬ ‫لدور الجمعية المستمر في التواصل مع‬ ‫خريجي الهندسة الجدد للوقوف على قضايا‬ ‫التدريب والتوظيف وما يتعلق بالمتطلبات‬ ‫الحالية والمستقبلية لسوق العمل وتعمل‬ ‫الجمعية جاهدة على استمرار تنظيم‬ ‫مِثل هذه الدورات والفعاليات َو ِورش‬ ‫العمل بشكل دوري على مدار العام‬ ‫بِهدف نشر الثقافة الهندسية بين جميع‬ ‫المختصة‬ ‫المهندسين والفنيين بالجهات ُ‬ ‫ُ‬ ‫المس َتمِر‬ ‫من خال التدريب والتأهيل ُ‬ ‫لِضمان مواكبة التطورات العالمية في هذا‬ ‫المجال‪.‬‬


‫‪45‬‬

‫ّ‬ ‫تنظم العديد من األنشطة والفعاليات الداخلية‬ ‫جمعية المهندسين العمانية‬

‫دورات عديدة للمهندسني أبرزها تنفيذ الهياكل‬ ‫ّ‬ ‫الصلب للمصانع والمباين متعددة األدوار والجسور‬ ‫شيماء طارق‬ ‫مديرة التدريب ‪ -‬جمعية المهندســـين العمانية‬

‫المهندسين‬ ‫نظرا لِحرص جمعية ُ‬ ‫ً‬ ‫ال ُعمانية على توفير التدريب ِ‬ ‫والخدمة‬ ‫عالية الجودة للمجتمع الهندسي في‬ ‫الس َ‬ ‫لطنِة ‪ ،‬وباعتبارها الرائدة في مجال‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الخدمة‬ ‫التدريب ال ِت َقني و ُم َقدِمة‬ ‫في مجال الهندسة والعلوم ‪ ،‬قامت‬ ‫ب َتقديم مجموعة واسعة من الدورات‬ ‫الم َكثَّفة والبرامج المهنية والتدريبات‬ ‫ُ‬ ‫أن الجمعية قد‬ ‫الم َت َخ ِّصصة‪ ،‬كما َّ‬ ‫ُ‬ ‫اكتسبت ُم ُ‬ ‫نذ إنشائِها سمعة طيبة‬ ‫باعتبارها واحدة من أرقى ُم َق ِّدمي برامج‬ ‫الممارسة‬ ‫التدريب والخدمات لمهندسي ُ‬ ‫حيث‬ ‫والصناعات المهنية في السلطنة ‪ُ .‬‬ ‫قامت الجمعية بتنظيم مجموعة من‬ ‫الم َك َّونة من سلسلة‬ ‫الدورات التدريبية ُ‬ ‫من البرامج ال َت َخ ُصصية واإلرشادية‬ ‫الم َتتابِعة في كافة المجاالت‪ ،‬و قامت‬ ‫ُ‬ ‫الجمعية خال الفترة من ‪ 5‬الى ‪9‬‬ ‫فبراير بتنفيذ برنامج تدريبي في مجال‬ ‫ال َتصميم واإلشراف على تنفيذ الهياكِل‬ ‫ِلمصانِع والمباني ُم َت َع ِّدد ِة األدوار‬ ‫ُ‬ ‫الصلب ل َ‬

‫والجسور بفندق راديسون بلو‪ .‬وقد‬ ‫استهدفت هذه الدورة ُمهندِسي البلدية‬ ‫والدوائر الحكومية العاملين في هذا‬ ‫المجال وذوي االختصاص‪.‬‬ ‫وأوضح األستاذ الدكتور صاح عبد‬ ‫ِ‬ ‫ومحاضر الدورة أن عدد‬ ‫الجواد ُم َق ُِّدم‬ ‫الساعات اإلجمالية للدورة حوالي (‪)25‬‬ ‫ساعة ُم َق َّسمة على (‪ )5‬أيام طِب ًقا‬ ‫حدد للدورة والذي يَش َتمِل‬ ‫الم َّ‬ ‫للجدول ُ‬ ‫على سلسلة من المحاضرات وحلقات‬ ‫المتتابعة وحاالت دراسية‬ ‫النِقاش ُ‬ ‫وأن الدورة تم‬ ‫الدورة‪،‬‬ ‫موضوعات‬ ‫عن‬ ‫َّ‬ ‫تصميمها في المقام األول لِتنمية‬ ‫المهارات الفنية لمهندسي البلديات‬ ‫العاملين في مجال ال َتصميم واإلشراف‬ ‫ِلمصانِع‬ ‫على تنفيذ الهياكِل ُ‬ ‫الصلب ل َ‬ ‫الم َت َع ِّدد ِة األدوار والجسور‬ ‫والمباني ُ‬ ‫وإكسابهم الثِقة وال ُقدرة الكافية على‬ ‫ُمراجعة التصميمات والرسومات الخاصة‬ ‫المنشآت‪.‬‬ ‫بِمثل هذا النوع من ُ‬ ‫وقد تعرف المشا ِركون من ِخال الدورة‬

‫شيماء طارق‬

‫ِ‬ ‫العناصر‬ ‫على ُط ُرق تَصميم ومراجعة‬ ‫المختلِفة باستخدام أحدث‬ ‫والوصات ُ‬ ‫اإلصدارات من المواصفات البريطانية‬ ‫المختصة وكيفية حساب وإدخال جميع‬ ‫ُ‬ ‫بشكل صحيح وعمل‬ ‫أنواع األحمال‬ ‫ٍ‬ ‫تحليل وتصميم للمنشآت المعدنية‬


‫‪44‬‬

‫فعاليات‬

‫عميقـة ومقـاالت متخصصة‪.‬‬ ‫وقـال المهنـدس عبداللـه بـن علـي‬ ‫البوسـعيدي‪ ،‬األميـن العـام للجمعيـة‬ ‫إن جمعيـة المهندسـين العمانيـة على‬ ‫مـدار السـنوات الماضية اسـتطاعت أن‬ ‫تحـدث نقلة نوعيـة في مجـال التدريب‬ ‫والتطويـر بمـا يخـدم منتسـبيها‪ ،‬وذلك‬ ‫علـى نحـو جعلهـا واحـدة مـن أنشـط‬ ‫الجمعيـات المهنيـة بالسـلطنة‪ ،‬ال نقول‬ ‫ذلـك علـى سـبيل التفاخـر وإنمـا هـي‬ ‫حقيقـة‪ ،‬يـدل عليهـا حجـم البرامـج‬ ‫والـدورات التدريبيـة التـي وفرتهـا‬ ‫الجمعيـة لمنتسـبيها خـال السـنوات‬ ‫القليلـة الماضية والتـي تجدونها مذكورة‬ ‫وبالتفصيـل علـى صفحات هـذه المجلة‬ ‫الوليـدة‪ ،‬والتـي حرصنـا أيضـا علـى‬ ‫أن تكـون بمـا تحويـه مـن موضوعـات‬ ‫علميـة وحـوارات وأخبـار‪ ،‬خيـر ممثـل‬ ‫لتطلعـات المهنـدس العمانـي بما يخدم‬ ‫هـذا الوطـن العزيـز مـن ناحيـة‪ ،‬ومـن‬ ‫ناحيـة أخـرى يُثقـل الجانـب المعرفي‬ ‫والمهنـي لكافـة التخصصات الهندسـية‪.‬‬ ‫وكرمـت جمعيـة المهندسـين‬ ‫العمانيـة خـال احتفالهـا المهندسـين‬ ‫والمهندسـات المنتسـبين والمنتسبات‬ ‫للجمعيـة‪ ،‬والذيـن عملوا باجتهـاد لرفع‬ ‫مسـتوى عمـل المهنـدس‪ ،‬والذين كان‬ ‫لهـم دور بـارز فـي عمليـة دفـع عجلـة‬ ‫التنميـة بقطاعـات الهندسـة وتمكيـن‬ ‫قدراتهـم ومهاراتهـم‪.‬‬ ‫يذكـر أن جمعيـة المهندسـين‬ ‫العمانيـة تقـوم بتطويـر المهنـة مـن‬ ‫خـال دورات تدريبيـة سـنوية‪ ،‬وصـل‬ ‫عددهـا إلـى أكثـر مـن سـتة عشـرة‬ ‫دورة متخصصـة فـي مجاالت الهندسـة‪،‬‬ ‫باإلضافـة إلـى إقامتها لنـدوات وحلقات‬ ‫نقاشـية شهرية‪ ،‬وإشـرافها على عدد من‬ ‫الفروع الهندسـية الدولية و المحلية مثل‬ ‫معهد مهندسـي الكهرباء واإللكترونيات‪،‬‬ ‫مجمع المهندسين المدنيين البريطاني‪،‬‬ ‫مجلـس عمـان لألبنية الخضـراء‪ ،‬ومركز‬ ‫ُعمـان للمعمارييـن‪ .‬كمـا أنهـا تعـد‬ ‫المظلـة التي تجمـع المهندسـين إلبراز‬ ‫أهـم قضاياهـم وتحدياتهـا والعمـل على‬ ‫تذليـل صعوبـات المهنـة‪ ،‬ويأتـي دور‬ ‫الجمعيـة حاليـا فـي تدقيـق و اعتمـاد‬ ‫الخبرات الهندسية والشـهادات العالمية‪،‬‬ ‫لتصنيفها و تحديد المسـتوى الهندسـي‬ ‫لـكل مهنـدس معتمـد‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬


‫‪43‬‬

‫من‬

‫تدشين‬

‫العدد األول‬ ‫من مجلة‬

‫الدكتور‬

‫صادق المسقطي‬

‫الدكتور‬

‫ٔاحمد الغساني‬


‫‪42‬‬

‫فعاليات‬

‫برعاية مستشار صاحب الجاللة لشؤون التخطيط االقتصادي‬

‫احتفال كبري بمرور ‪ 15‬عاما عىل تأسيس جمعية المهندسني العمانية‬ ‫احتفلــت جمعيــة المهندســين العمانيــة فــي ديســمبر الماضــي بمــرور ‪ 15‬عامــا علــى تأسيســها‪ ،‬وذلــك فــي‬ ‫فنــدق جرانــد ميلينيــوم مســقط‪ ،‬تحــت رعايــة معالــي محمــد الزبيــر مستشــار جاللــة الســلطان لشــؤون التخطيــط‬ ‫االقتصــادي‪ ،‬وحضــور عــدد مــن أصحــاب المعالــي وأصحــاب الســعادة والمكرميــن مــن أعضــاء مجلــس الدولــة‪،‬‬ ‫وأعضــاء مجلــس إدارة جمعيــة المهندســين العمانيــة القدامــى والمســاهمين خــالل الخمســة عشــر عامــا الماضيــة‪.‬‬

‫تحـدث عدد مـن أعضـاء مجلـس إدارة‬ ‫جمعيـة المهندسـين العمانيـة خـال‬ ‫الحفل حـول مراحل عمل المهندسـين‬ ‫المنتسـبين للجمعيـة فـي قطاعـات‬ ‫الهندسـة المختلفـة‪ ،‬حيـث تأسسـت‬ ‫جمعيـة المهندسـين العمانيـة فـي عام‬ ‫‪ 2001‬بموجـب قـرار وزاري لقانـون‬ ‫الجمعيـات المهنية‪ ،‬وقـد أقامت العديد‬ ‫مـن الفعاليـات الداعمـة للمهندسـين‬ ‫المنتسـبين إليهـا مـن السـلطنة‬ ‫وخارجهـا‪ ،‬والذيـن وصلـت أعدادهم إلى‬ ‫أكثـر مـن ‪ 2700‬مهنـدس‪ ،‬وذلـك مـن‬ ‫خـال المناشـط التدريبيـة و الـدورات‬ ‫القصيـرة و الندوات و الملتقيات المحلية‬ ‫والخليجيـة والعالميـة‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫وعلـى هامـش االحتفـال تم تدشـين‬ ‫العـدد األول مـن مجلـة‬ ‫الفصليـة باللغتيـن العربيـة واإلنجليزية‪،‬‬ ‫والتـي تضمنـت عـددا مـن المواضيـع‬ ‫والمقـاالت المهمـة للمهنـدس والمتابع‬ ‫للحركـة الهندسـية فـي السـلطنة‪،‬‬ ‫منهـا حـوار مـع رئيـس مجلـس إدارة‬ ‫الجمعيـة والـذي تحـدث خالـه حـول‬ ‫اإلهتمـام بالكـوادر العمانيـة وتدريبهـا‬ ‫ورفـع كفاءتهـا‪ ،‬حـوار مـع وكيـل النقل‬ ‫واالتصـاالت حـول شـبكة الطـرق‬ ‫األسـفلتية الواقعة تحت مسؤولية الوزارة‬ ‫وتقريـر حـول البيـوت الصديقـة للبيئة‬ ‫باإلضافـة إلـى نصائـح حـول التخطيـط‬ ‫السـليم في مشـاريع المقاوالت‪ ،‬وغيرها‬

‫الكثيـر من المواضيـع واألخبار الصحفية‬ ‫داخـل العـدد‪.‬‬ ‫وقـال المهنـدس خميـس بـن سـالم‬ ‫الصولـي‪ ،‬رئيـس مجلـس إدارة الجمعية‬ ‫إننـا كمجلـس إدارة نؤمـن بأهميـة‬ ‫العمـل التطوعي وأهميـة دور الجمعيات‬ ‫المهنيـة ومنهـا جمعيـة المهندسـين‬ ‫العمانيـة‪ ،‬وأن خدمـة المجتمـع والوطن‬ ‫هـي أولويـة قصـوى ال نحيـد عنهـا‪ ،‬وال‬ ‫يأتـي ذلـك إال من خال تأهيـل كوادرنا‬ ‫والحفـاظ عليهـا‪ ،‬لـذا جـاء هـذا اإلصدار‬ ‫مجلـة‬‫ ليكون همزة الوصل‬‫بيننـا وبين أبنائنـا المهندسـين‪ ،‬آملين‬ ‫أن يحقـق الهـدف والغـرض منـه‪ ،‬بمـا‬ ‫يحتويـه مـن موضوعـات ثرية وحـوارات‬


‫‪41‬‬

‫جمعية المهندسين تشارك في اجتماع اتحاد المهندسين العرب بالجزائر‬ ‫المهندسـين‬ ‫جمعيـة‬ ‫شـاركت‬ ‫العمانيـة فـي اجتمـاع المجلـس‬ ‫األعلـى التحـاد المهندسـين العـرب‬ ‫فـي دورتـه الثالثـة و العشـرين والـذي‬ ‫عقـد خـالل الفتـرة مـن ‪ 24‬الـى ‪25‬‬ ‫فبرايـر ‪ 2017‬بالعاصمـة الجزائريـة‬ ‫تحـت رعايـة فخامـة السـيد رئيـس‬ ‫الجمهوريـة عبـد العزيـز بـو تفليقـة‪.‬‬ ‫تـرأس وفـد جمعيـة المهندسـين‬ ‫العمانية المهندس سـالم الرقيشـي‬ ‫األميـن المالي للجمعية و المهندس‬ ‫محمـد الريامـي العضـو الدائم التحاد‬ ‫المهندسـين العـرب‪.‬‬

‫‪..‬و تشارك في الملتقى الهندسي الخليجي‬ ‫شــاركت جمعيــة المهندســين‬ ‫العمانيــة فــي فعاليــات الــدورة‬ ‫العشــرين للملتقــى الهندســي‬ ‫الخليجــي واجتمــاع المجلس األعلى‬ ‫لالتحــاد الهندســي الخليجــي و الذي‬ ‫عقــد فــي الفتــرة مــن ‪ 21‬إلــى ‪22‬‬ ‫فبرايــر ‪ 2017‬فــي مدينــة دبــي‬ ‫بدولــة اإلمــارات العربيــة المتحــدة‬ ‫تحــت رعايــة ســمو الشــيخ حمــدان‬ ‫ابــن راشــد آل مكتــوم نائــب حاكــم‬ ‫دبــي وزيــر الماليــة‪.‬‬ ‫حضــر الفعاليــات ســعادة جــان‬ ‫ثيســلف ســفير مملكــة الســويد‬ ‫لــدى دولــة اإلمــارات وســعادة‬ ‫المهنــدس كمــال عبــد اللــه آل حمــد‬ ‫األميــن العــام لالتحــاد الهندســي‬ ‫وأعضــاء‬ ‫ورؤســاء‬ ‫الخليجــي‬ ‫الجمعيــات والهيئــات الهندســية‬ ‫ا لخليجيــة ‪.‬‬ ‫تــرأس وفــد جمعيــة المهندســين‬ ‫العمانيــة المشــارك فــي الملتقــى‬ ‫المهنــدس خميــس الصولــي رئيــس‬ ‫جمعيــة المهندســين العمانيــة و‬ ‫نائبــه المهنــدس فــؤاد الكنــدي‬ ‫و األميــن العــام المهنــدس‬ ‫عبداللــه البوســعيدي و عــدد مــن‬ ‫المهندســين األعضــاء‪.‬‬ ‫و يعــد الملتقــى منصــة للتطويــر‬ ‫وتبــادل الخبــرات فــي المجــال‬

‫الهندســي بيــن دول الخليــج‪.،‬‬ ‫وتأتــي أهميتــه باعتبــاره يســهم‬ ‫فــي دعــم وتطويــر القطــاع‬ ‫الهندســي الخليجــي‪ ،‬حيــث يهــدف‬ ‫إلــى تحقيــق الريــادة ورفــع التأهيــل‬ ‫الهندســي‪ ،‬مــن خــالل االهتمــام‬ ‫بتدريــب وتطويــر المهندســين‬

‫الخليجييــن‪ ،‬وتطويــر نظــم ممارســة‬ ‫المهنــة وحمايتهــا‪ ،‬واكتســاب‬ ‫مكانــة مرموقــة علــى الصعيديــن‬ ‫اإلقليمــي والعالمــي‪ ،‬كمــا يعمــل‬ ‫علــى تعزيــز دور الهيئــات الهندســية‬ ‫الخليجيــة فــي وضــع التشــريعات‬ ‫واألنظمــة والقوانيــن الهندســية‪.‬‬


‫‪40‬‬

‫فعاليات‬

‫زيارة مركز التدريب وتبادل الخبرات مع نقابة المهندسين في األردن‬

‫وفد كبري من جمعية المهندسني يشارك يف‬ ‫الملتقى الرابع للمهندسات باألردن‬ ‫شــاركت جمعيــة المهندســين العمانيــة فــي الملتقــى الرابــع للمهندســات‬ ‫العربيــات والــذي أقيــم بالمملكــة األردنيــة الهاشــمية فــي الخامــس مــن‬

‫أبريــل‪ ،‬حيــث مثــل الجمعيــة وفــد كبيــر برئاســة المهنــدس خميــس بــن‬ ‫ســالم الصولــي رئيــس الجمعيــة والمهنــدس حمــود بــن ســالم الســنيدي‬

‫الرئيــس التنفيــذي للجمعيــة إلــى جانــب المهندســة نذيــرة الهنائيــة‬

‫رئيســة رابطــة المهندســات العمانيــة باإلضافــة إلــى مشــاركة كل مــن‬ ‫البروفيســور صبــاح الســليمان والطالبــة منــال البلوشــية مــن جامعــة‬

‫الســلطان قابــوس والمهندســة خالــدة الحســنية مــن كليــة كالدونيــان‬

‫الجامعيــة‪.‬‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫ســلط الملتقــى الضــوء علــى دور‬ ‫المهندســة العربيــة واالرتقــاء‬ ‫بدورهــا ‪،‬كمــا تطــرق إلــى‬ ‫الصعوبــات والتحديــات التــي‬ ‫تواجــه المــرأة العاملــة بشــكل‬ ‫عــام‪ ،‬والمهندســة بشــكل خــاص‪،‬‬ ‫وتأثيرهــا علــى بنيــة المجتمعــات‪،‬‬ ‫ورســم خارطــة طريــق لتحقيــق‬ ‫التــوازن فــي حيــاة المهندســة‬ ‫العاملــة لتنميــة وطنهــا‪.‬‬ ‫كمــا ناقــش المشــاركون خــال‬ ‫الملتقــى التحديــات فــي بيئــة‬ ‫العمــل‪ ،‬والتحديــات فــي التشــريعات‬ ‫الخاصــة بالمــرأة العاملــة‪ ،‬ومعوقــات‬ ‫ممارســة أخاقيــات المهنــة‪،‬‬ ‫والتحديــات المجتمعيــة والمعوقــات‬ ‫االجتماعيــة للمــرأة المهندســة‪.‬‬ ‫شــارك فــي الملتقــى حوالــي ‪420‬‬ ‫مهندســا ومهندســة مــن ‪13‬‬ ‫دولــة عربيــة‪ ،‬تــم خــال الملتقــى‬ ‫تســليط الضــوء علــى قصــص نجــاح‬ ‫المهندســات العربيــات وتحفيزهــن‬ ‫والتشــبيك مــع وســائل اإلعــام‬ ‫المختلفــة إلبــراز دور المهندســة‬ ‫العربيــة‪.‬‬ ‫و قــام ممثلــو إدارة جمعيــة‬ ‫المهندســيين العمانيــة خــال‬ ‫هــذه الرحلــة بزيــارة مقــر نقابــة‬ ‫المهندســيين األردنيــة ومركــز‬ ‫التدريــب التابــع لهــا وذلــك بهــدف‬ ‫تبــادل الخبــرات فــي مجــال‬ ‫التدريــب واالســتفادة مــن تجربــة‬ ‫النقابــة األردنيــة فــي إدارة اللجــان‬ ‫والروابــط الهندســية باإلضافــة إلــى‬ ‫تعزيــز التعــاون بيــن الجمعيــة‬ ‫والنقابــة فــي هــذا المجــال‪.‬‬ ‫أكــد المهنــدس خميــس بــن‬ ‫ســالم الصولــي رئيــس جمعيــة‬ ‫المهندســين العمانيــة‪ ،‬أن الجمعيــة‬ ‫ماضيــة فــي دعــم المهندســات‬ ‫العمانيــات وتعزيــز قدراتهــن مــن‬ ‫خــال مشــاركتهن فــي مثــل هــذه‬ ‫اللقــاءات‪ ،‬كمــا أكــد ان العمــل‬ ‫النســوي الهندســي فــي الســلطنة‬ ‫بــدأ بأعــداد قليلــة وارتقــى فــي‬ ‫الســنوات األخيــرة الــى مســتويات‬ ‫متميــزة‪ .‬مشــيرا إلــى أهميــة‬ ‫اإلعــام فــي دعــم رســالة الجمعيــة‬ ‫وإنجــاح جهودهــا فــي إبــراز دور‬ ‫المهندســين عمومــا‪.‬‬


‫‪39‬‬

‫وبالتدقيـق فـي مقـررات الكليـات‬ ‫فـي بدايـة القـرن الماضـي ومقارنتهـا‬ ‫بمحتويـات كتـب التعليـم الثانـوي‬ ‫الحاليـة‪ ،‬نجـد بان المواضيـع التي كانت‬ ‫تـدرس علـى مسـتوى جامعي‪،‬‬ ‫يومـا ما ّ‬ ‫تدنـت لتصبـح فـي بطون كتـب طاب‬ ‫الثانويـة العامـة وربمـا أقـل مـن ذلـك‪.‬‬ ‫وإذا مـا تصفحنـا سـريعا كتابـي العلـوم‬ ‫والرياضيـات لصفـوف الثانويـة العامـة‪،‬‬ ‫سـنجد بوضـوح أن محتـواه قديـم‬ ‫الطـراز‪ ،‬يعـود إلـى الخمسـينيات ولـم‬ ‫يتعـد التغييـر فيـه ألـوان الطباعـة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مـن منظـور اقتصـادي‪ ،‬محتويـات‬ ‫المناهـج تغـذي منظومـة االبتـكار‬ ‫والتغييـر‪ ،‬لذلـك ال بـد مـن وقفـة جادة‬ ‫لتحديـث هذه المقررات حتى نسـتطيع‬ ‫خـوض البقـاء والمنافسـة مـع األقـران‪.‬‬ ‫ولتقريـب الصـورة أكثـر‪ ،‬نسـتدل‬ ‫بمفهـوم كـون األرض كرويـة الشـكل‪،‬‬ ‫فحتـى بدايـة القـرن العشـرين‪،‬كان‬ ‫إثبـات هـذه الحقيقة جزء مـن محتوى‬ ‫التعليـم فـي المدارس العامـة‪ ،‬ولكن في‬ ‫منتصف ذات القـرن تحولت النظرية‬ ‫إلـى حقيقـة ولـم يكـن هنالك‬ ‫حاجـة لبرهنـة األمـر أكثـر‬ ‫مـن ذلـك‪ .‬نسـتطيع أن‬ ‫نسـقط نفـس األمـر‬ ‫علـى تعليـم العلـوم‬ ‫والرياضيـات فـي‬ ‫العصـر الحالـي‪،‬‬ ‫يتـم‬ ‫بحيـث‬ ‫استبدال‬ ‫المواضيـع ذات‬ ‫القيمة التاريخية‬ ‫الصرفـة بمواضيع‬ ‫ومحدثة‪.‬‬ ‫معاصـرة‬ ‫ّ‬ ‫وأكثـر العقبـات‬ ‫التـي قـد تواجـه‬ ‫عمليـة تطوير المناهج‬ ‫هـو الـكادر البشـري أو‬ ‫المحاضريـن بالتحديد‪ ،‬وقد‬ ‫اتسـمت وتيرة التطويـر بالبطء‬ ‫نسـبيا خـال األلفيـة الماضيـة‪،‬‬ ‫ممـا سـمح بالدخـول التدريجـي‬ ‫للمواضيـع المحدثـة إلـى المناهـج كما‬ ‫أعطـى المجـال للمحاضرين باسـتعياب‬ ‫المحتـوى وتلقينه للطـاب كما ينبغي‪.‬‬ ‫ومـع بداية السـبعينيات‪ ،‬عندما عمت‬ ‫التنميـة الشـاملة جميـع أوجـه الحيـاة‬ ‫فـي البـاد بصـورة سـريعة ومهمـة‪،‬‬

‫أصبحت العلـوم والتكنولوجيـا متداخلة‬ ‫التخصصـات بديهيا‪ ،‬فأصبحـت الكيمياء‬ ‫تتحدث عن االحيـاء الجزيئية‪ ،‬والفيزياء‬ ‫هـو القوة المحركـة لتوليفة النانـو‪ ،‬األمر‬ ‫الـذي زاد مـن أعبـاء الكادر التدريسـي‪/‬‬ ‫ليـس فيمـا يتعلـق بضـرورة اسـتيعاب‬ ‫المـادة الجديـدة ولكـن بالنظـر خـارج‬ ‫الصنـدوق واإلطـاع أكثـر خـارج مجال‬ ‫تخصصهـم وخبراتهـم‪ .‬وهـذا السـبب‬ ‫هـو نفسـه الـذي جعـل مادتـي العلـوم‬ ‫والرياضيـات فـي عمـان تتعثـران فـي‬ ‫الخمسـينيات بالرغـم مـن العديـد مـن‬ ‫المحـاوالت لتحسـينهما‪.‬‬ ‫مـن هنـا أصبـح لزامـا علينـا تعليـم‬ ‫جيل من المهندسـين قـادر على خوض‬ ‫التحديـات المعاصـرة‪ ،‬وهـذا ينطبـق‬ ‫علـى بقيـة التخصصـات والمهـن‪ .‬ولكن‬ ‫السـؤال‪ :‬كيـف نسـتطيع تحقيـق ذلك؟‬ ‫الخبـر الجيـد هـو اننـا لسـنا الوحيدين‬ ‫الذيـن نعانـي مـن هـذه المشـكلة‪،‬‬

‫فالعديـد مـن الـدول حـول العالـم‬ ‫تواجـه نفـس التحـدي‪ ،‬ولكـن هنـاك‬ ‫أمثلـة ناجحـة لـدول نجحـت فـي الحد‬ ‫من األثار المترتبة وتقليص الخسـائر‪ .‬إن‬ ‫اسـتعراض الحقائـق سيسـاعد في وضع‬ ‫تقييـم دقيق لحجم هذه المشـكلة‪ .‬وإذا‬ ‫بدأنـا بالخصائـص السـكانية للسـلطنة‪،‬‬ ‫فـإن ‪ % 30‬مـن الشـعب العمانـي يبلغ‬ ‫أقـل مـن ‪ 15‬عامـا مـن العمـر‪ ،‬والتـي‬ ‫طبقـا للمعاييـر العالميـة‪ -‬يعتبـر رقما‬‫مرتفعـا نسـبيا‪ .‬في هـذه الفئـة العمرية‬ ‫بالتحديـد‪ ،‬يكـون للتعليـم المطـ ّور أبلغ‬ ‫أثـر‪ ،‬معنـى ذلـك أنـه ال زال باإلمـكان‬ ‫تطويـر قـدرات ثلـث الشـعب العمانـي‬ ‫بـدون االسـتثمار فـي مزيـد مـن برامج‬ ‫التدريب‪ ..‬بكل بسـاطة بتحسـين نوعية‬ ‫التعليم المدرسـي‪.‬‬ ‫كمـا أن المصـادر المطلوبـة لتبنـي‬ ‫هـذا التغييـر المطلـوب فـي التعليـم‬ ‫ليـس كبيـرا كمـا يبـدو عليـه ظاهريا‪،‬‬ ‫فالمحتويـات التعليميـة للمناهج يمكن‬ ‫أن تستسـقى من التقييمات والتوصيات‬ ‫المتوفـرة بحريـة فـي الدول السـباقة‬ ‫فـي هـذا المجـال‪ ،‬وهـذا يكفـي‬ ‫ألن يكـون نقطـة البدايـة‬ ‫للتحسـين حتـى الشـروع‬ ‫في تبنـي نظـام محلي‬ ‫علـى االقـل‪ .‬باالضافة‬ ‫إلـى ذلـك‪ ،‬فـإن‬ ‫الحكومـة تغطـي‬ ‫تكاليـف إنتـاج‬ ‫الكتـب التعليمية‪،‬‬ ‫وال ضيـر فـي‬ ‫تغييـر المحتـوى‬ ‫إلـى األفضل وربما‬ ‫بتكاليـف أقـل‪.‬‬ ‫أمـا بالنسـبة إلى‬ ‫الـكادر التدريسـي‪،‬‬ ‫فقطـاع التعليـم ‪-‬‬ ‫كمـا هـو معلـوم ‪ -‬يعقـد‬ ‫العديـد مـن الـدورات‬ ‫وحلقـات العمـل فـي هـذا‬ ‫المجـال‪ ،‬ممـا يسـهم فـي تعريـف‬ ‫المدرسـين بالمناهـج المحدثـة‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫كل فـي اختصاصـه‪ .‬وأؤكـد لكـم انـه‬ ‫إذا مـا تـم تطبيـق ذلـك‪ ،‬فإنـه وخال‬ ‫سـنتين إلى ‪ 3‬سـنوات سـيصبح هناك‬ ‫نظـام تعليمي جديـد بالكامـل‪ ،‬ممهدا‬ ‫الطريـق لتخريـج مهندسـين أكفـاء‬ ‫مسـتعدين لتحديات األلفيـة الثالثة‪.‬‬


‫‪38‬‬

‫تحديات معاصرة‬

‫إعداد مهندسني لتحديات األلفية الثالثة‬ ‫الدكتور أشرف بن طالب الهنائي‬

‫فـي إحـدى حلقـات العمـل التـي‬ ‫حضرتهـا مؤخـرا‪ ،‬تمـت مناقشـة طـرق‬ ‫تحديـث التعليـم‪ .‬وقـد عمـل الحضـور‬ ‫بجهـد ليجـدوا آخر مـا تم التوصـل إليه‬ ‫فـي هـذا المجال مـن أجـل إدراجه في‬ ‫المناهـج‪ ،‬وهـو ربما يكون الجزء السـهل‬ ‫فـي الحلقة كلها‪ .‬لكـن التحدي األصعب‬ ‫كان أي مـن المواضيع الحالية الموجودة‬ ‫فـي المناهـج يمكن إسـقاطها أو حذفها‬ ‫مـن أجـل إيجـاد مسـاحات كافيـة‬ ‫للمواضيـع الجديـدة المقـررة‪ .‬وبالرغـم‬ ‫مـن أن الموضـوع كلـه تمحـور حـول‬ ‫العلوم المعاصرة كتقنيـة النانو والتعديل‬ ‫الوراثـي وعلـم الميكاترونيكـس‪ -‬والذي‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫يعـرف علـى أنـه علـم األسـلوب فـي‬ ‫تصميـم األنظمـة التـي تتصرف بسـرعة‬ ‫وتـؤدي أدا ًء دقيقـاً‪ -‬إال أن النقـاش بـدا‬ ‫وكأنـه نموذجـي ال جديـد فيـه‪.‬‬ ‫وبالنظـر إلـى التقـدم فـي المعرفـة‬ ‫العلميـة والتعليـم التقنـي‪ ،‬إال أن عملية‬ ‫التحديـث واالسـتبدال فـي مواضيـع‬ ‫المناهج الدراسـية كان وما زال مستمرا‪.‬‬ ‫وفـي زماننـا‪ ،‬شـهدنا كيـف اختفـت‬ ‫جـداول الرياضيـات مـن الكتـب و حلت‬ ‫محلهـا اآلالت الحاسـبة زهيـدة الثمـن‪،‬‬ ‫وهـو مـا يعطـي مثـاال واضحـا وجيـدا‬ ‫للتفاعـل والتداخـل الـذي يمكـن أن‬ ‫تحدثـه التقنيـة مـع المنهـج الدراسـي‪.‬‬

‫الدكتور أشرف بن طالب الهنائي‬


‫‪37‬‬

‫كل األنشــطة البشــرية‪.‬‬ ‫و لعــل قطــاع البنــاء واإلنشــاء مــن‬ ‫أهــم القطاعــات التــي يراعــى فيهــا‬ ‫تصميــم خدمــات توفيــر الميــاه‬ ‫النظيفــة و الصالحــة للشــرب و تصريفها‬ ‫بعــد االســتخدام و عمليــات تبريدهــا‬ ‫وتدفئتهــا‪ ،‬فــاذا فقــد المــاء مــن المبنى‬ ‫أو مــن المدينــة فإنهــا تكــون ميتــة‪ ،‬وال‬ ‫يمكــن بحــال مــن األحــوال أن تقــوم‬ ‫مدينــة أو حضــارة بأكملهــا إال والمــاء‬ ‫رفيــق لمراحــل بنائهــا وتأسيســها‪،‬‬ ‫فالمــاء كمــورد أولــي يدخــل فــي‬ ‫جميــع الصناعــات ومــواد البنــاء بــل‬ ‫ويشــكل ‪ % 70‬مــن األنســجة الحيــة‪،‬‬ ‫لــذا يعتبــر أغلــى و أهــم مــوارد الكوكب‬ ‫فــا غرابــة أن يســمى بـــ «الذهــب‬ ‫األزرق»‪.‬‬ ‫تقــع ســلطنة عمــان في منطقــة ذات‬ ‫منــاخ جغرافــي جــاف و تواجــه تحــدي‬ ‫شــح الميــاه بالنظــر إلــى معــدل هطول‬ ‫األمطــار بمــا ال يزيــد عــن ‪ 70‬مــل‬ ‫فــي الســنة حســب معلومــات الهيئــة‬ ‫العامــة للطيــران المدنــي‪ .‬وفــي الحقيقة‬ ‫ليســت عمــان لوحدهــا تواجــه هــذا‬ ‫التحــدي فــكل مناطــق العالــم تعانــي‬ ‫مــن نــدرة الميــاه فالبشــر يعيشــون‬ ‫علــى كوكــب تغطيــه الميــاه بنســبة‬ ‫‪ % 97‬و معظمهــا ميــاه مالحــة غيــر‬ ‫صالحــة للشــرب‪ ،‬وتتبقــى نســبة ‪% 3‬‬ ‫مــن الميــاه تتواجــد علــى الكوكــب‬ ‫كجبــال جليديــة فــي المناطــق‬ ‫الثلجيــة‪ ،‬و يتبقــى مــا نســبته أقــل‬ ‫مــن ‪ % 1‬مــن الميــاه العذبــة الصالحــة‬ ‫للشــرب لتغطيــة جميع أنشــطة البشــر‬ ‫علــى ظهــر هــذا الكوكــب للشــرب‬ ‫واالســتخدام الزراعــي والصناعــي أو‬ ‫الســكني‪ ،‬لــذا ظهــرت دراســات تعنــى‬ ‫باألمــن المائــي و التغلــب علــى نــدرة‬ ‫الميــاه بإعــادة تغذيــة الميــاه الجوفيــة‪.‬‬ ‫تعتمــد الســلطنة علــى الميــاه‬ ‫الجوفيــة وهــي ليســت متوزعــة بشــكل‬ ‫متســا ٍو بيــن مناطــق الداخل و الســاحل‬ ‫وبمعــدل اســتهاك عالــي يصــل الــى‬ ‫‪ 200‬لتــر يوميــا للفــرد‪ ،‬فــا غرابــة‬ ‫أن نجــد مــا يزيــد عــن ‪ 100‬محطــة‬ ‫تحليــة إلنتــاج المــاء للتغلــب علــى‬ ‫هــذا التحــدي‪ ،‬و رغــم هــذه النــدرة‬ ‫فــإن المــاء يتوفــر فــي عمــان بتكلفــة‬ ‫منخفضــة نتيجــة الدعــم الحكومــي‪.‬‬

‫األمــر الجيــد أن نســبة ‪ % 80‬مــن الماء‬ ‫المســتهلك يأتــي مــن مغاســل األيــدي‬ ‫وميــاه المطابــخ ممــا يعطــي فرصــة‬ ‫جيــدة إلعــادة تدويــر الميــاه تحــت‬ ‫مــا يعــرف بمفهــوم «الميــاه الرماديــة»‬ ‫و هــي ميــاه ملوثــة قليــا وبتعريــف‬ ‫بســيط فالميــاه الرماديــة هــي‪« :‬الميــاه‬ ‫المســتهلكة التــي تخــرج مــن المنــزل‬ ‫مــا عــدا ميــاه المراحيــض»‪ .‬ممــا‬ ‫يتطلــب مــن المهنــدس فصــل قنــوات‬ ‫الميــاه الرماديــة عــن ميــاه المراحيــض‬ ‫و تخزينهــا بشــكل مســتقل إلعــادة‬ ‫تدويرهــا‪.‬‬ ‫فكــرة الميــاه الرماديــة ليســت فكــرة‬ ‫جديــدة‪ ،‬فاألجــداد فــي عمــان قامــوا‬ ‫بإعــادة تدويــر ميــاه األفــاج‪ ،‬فكانــت‬ ‫شــريعة الفلــج تســتخدم للشــرب ثــم‬ ‫يذهــب المــاء لاســتحمام و الغســيل‪،‬‬ ‫و مــا ينتــج مــن مــاء مســتهلك يتــم‬ ‫اســتخدامه زراعيــا لــري المحاصيــل‪،‬‬ ‫إال أن الفكــرة الحديثــة للميــاه‬ ‫الرماديــة قامــت بتطويرهــا لتتــاءم‬ ‫بيئيــا مــن خــال تنقيتهــا و ضمــان‬ ‫عــدم وجــود أي مشــاكل صحيــة قبــل‬ ‫إعــادة اســتخدامها و إعــادة تدويرهــا‪ ،‬و‬ ‫المصفيــات تتكــون مــن مــواد أوليــة و‬ ‫طبيعيــة كالرمــل و الحصى و اســتخدام‬ ‫بعــض النباتــات‪ ،‬و هــي مــن الســهولة‬ ‫أن تكــون فــي متنــاول يــد الجميــع‪ .‬و‬ ‫قــد بــدأت الســلطنة بإعــادة اســتخدام‬

‫الميــاه الناتجــة مــن عمليــات الصــرف‬ ‫بعــد معالجتهــا فــي أغــراض الــري‬ ‫وتجميــل المناظــر الطبيعيــة‪.‬‬ ‫إن إعــادة تدويــر الميــاه الرماديــة‬ ‫أكثــر جــدوى اقتصاديــا بالمقارنــة‬ ‫مــع إنتــاج المــاء الجديــد‪ ،‬فمحطــات‬ ‫التحليــة تتطلــب جهــدا كبيــرا لتنتــج‬ ‫المــاء باســتخدام كميــة كبيــرة مــن‬ ‫الطاقــة الحراريــة الناتجــة مــن حــرق‬ ‫المــواد الهيدركبونيــة المحروقــة‪،‬‬ ‫فبالنتيجــة أي هــدر فــي الميــاه يعادله‬ ‫هــدر فــي الطاقــة‪ ،‬فالمــاء و الطاقــة‬ ‫مــوردان مترابطــان و همــا محــركان‬ ‫رئيســيان لعمليــات التنميــة‪ ،‬وال تعتبــر‬ ‫التحليــة مســتهلكا عاليــا للطاقــة‬ ‫فحســب‪ ،‬و انمــا غيــر مائمــة للبيئــة‬ ‫أيضــا و ذات تبعــات اقتصاديــة‪.‬‬ ‫المحطــات تســتهلك طاقــة و بالتالــي‬ ‫أي هــدر فــي الميــاه هــو هــدر فــي‬ ‫الطاقــة‬ ‫إن المســؤولية علــى مخططــي‬ ‫المــدن و المهندســين تكمــن فــي‬ ‫التكامــل بيــن التخطيــط الحضــري‬ ‫واإلدارة البيئيــة الســتغال كل قطــرة‬ ‫مــاء مــن أي مصــدر اإلســتغال‬ ‫األمثــل‪ ،‬و اإلســراع فــي امتــاك بدائــل‬ ‫للطاقــة كالطاقــة الشمســية أو طاقــة‬ ‫الريــاح إلمتــاك التقنيــات التــي تضمن‬ ‫لنــا اســتدامة المــورد المائــي لألجيــال‬ ‫القادمــة‪.‬‬


‫‪36‬‬

‫حلول مبتكرة‬

‫استدامة‬

‫الذهب األزرق‬ ‫المهندس علي جعفر اللواتي‬ ‫مهندس معماري متخصص بالتصميم المستدام‬

‫لقــد كانــت البشــرية على مفتــرق طرق‬ ‫عــام ‪ 1974‬عندمــا صــدر تقريــر رومــا‪،‬‬ ‫الــذي أشــار إلــى أن العالــم يمضــي‬ ‫إلــى طريــق مســدود بســبب محدوديــة‬ ‫المــوارد مقارنــة بحجــم النمــو الســكاني‬ ‫و األعــداد الكبيــرة مــن البشــر الذيــن‬ ‫ســيصل عددهــم ‪ 7‬مليــارات خــال‬ ‫فتــرة قصيــرة جــدا‪ ،‬ويســتهلكون مــا‬ ‫يتجــاوز حــد االعتــدال وقــدرة الكوكــب‬ ‫علــى التعويــض والتجديــد‪ .‬ظهــر‬ ‫مفهــوم التنميــة المســتدامة طارحــا‬ ‫حلــوال لترشــيد اســتهاك المــوارد و‬ ‫اســتدامتها ألجــل بقــاء اإلنســان‪ ،‬و‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫لعــل أهــم هــذه المــوارد الطبيعيــة هــو‬ ‫المــورد المائــي فبزيــادة أعــداد البشــر‬ ‫فــإن الطلــب علــى المــاء يرتفــع‪ ،‬و‬ ‫الميــاه الجوفيــة تنضــب بنســبة أســرع‬ ‫مــن معــدل تجــدد منســوبها الطبيعــي‪،‬‬ ‫و األمطــار يقــل معــدل هطولهــا مــع‬ ‫مشــاكل االحتبــاس الحــراري‪ ،‬و هنــاك‬ ‫فــي العالــم مــن يعانــي العطــش وال‬ ‫يحصــل علــى فرصــة لشــرب المــاء‬ ‫النظيــف‪ ،‬و باإلســراف فــي اســتنزاف‬ ‫المــورد المائــي فاننــا نســلب حــق‬ ‫الحيــاة مــن األجيــال القادمــة فالمــاء‬ ‫هــو أســاس الحيــاة و شــريانها و عمــاد‬

‫علي جعفر اللواتي‬


‫‪35‬‬

‫شكل (‪ . )1‬منقول من موقع الهيئة السعودية للمهندسين‬

‫أن بلـدان مجلـس التعاون وعلى رأسـها‬ ‫المملكـة وبفعـل االسـتثمارات الضخمة‬ ‫فـي قطاعـات عديـدة كاإلنشـاءات‬ ‫وصناعـة البتروكيماويـات والصناعـات‬ ‫المتنوعـة األخـرى قـد أصبحـت معاهد‬ ‫ضخمـة يتـدرب فيها أعـداد ضخمة من‬ ‫المهندسـين الوافديـن لهـا مـن بلـدان‬ ‫أخـرى ال تملك التقنيـات التـي توفرت‬ ‫هنـا وأضحـوا يتعلمـون الحاقـة فـي‬ ‫رؤوس اليتامـى كما يقال ويتم إعطاؤهم‬ ‫الفـرص العديـدة للتعلم بعـد الوقوع في‬ ‫الخطـأ تلو الخطـأ ‪ ،‬ثم يعـودون لبدانهم‬ ‫أو يذهبـون لبلـدان متقدمـة للحصـول‬ ‫علـى وظائـف وعـروض أفضل وقـد نهلوا‬ ‫مـن لدنـا تدريبـاً قويـاً لـم يحلمـوا فيه‪.‬‬ ‫إننـا بحاجـة كبيـرة إلـى منـح أبنائنا‬ ‫المهندسـين المواطنيـن تدريبـا مكثفـاً‬ ‫علـى رأس العمـل فـي الداخـل والخارج‬ ‫وإلـزام الشـركات والمصانـع الكبـرى‬ ‫بالتعاقـد مـع المهندسـين الخبـراء‬ ‫مـن بلـدان متقدمـة بعـد إخضاعهـم‬ ‫لامتحانـات التـي تقيـس قدراتهـم‬ ‫المهنيـة وذلـك ليقدمـوا أدا ًء جيـداً‬ ‫عنـد مشـاركتهم فـي إقامـة المشـاريع‬ ‫والمنتجـات والتـي يجـب أن تكـون‬ ‫ذات جـودة عاليـة وليسـتفيد المهندس‬ ‫المواطـن مـن االحتـكاك بهـم والتدرب‬ ‫علـى أيديهـم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عاجـا‬ ‫ولذلـك فإننـا ال بـد أن نبـدأ‬ ‫غيـر آجـل برسـم خريطة طريـق ناجعة‬ ‫لتطويـر القـدرات الهندسـية والتقنيـة‬ ‫والمهنيـة للمهندسـين المواطنيـن‬ ‫ونسـتثمر بهـم ليقدمـوا المأمـول منهم‬ ‫بعـد أن نوفـر لهـم مخرجـات علميـة‬

‫جـادة ومتقدمة وتدريبا عالي المسـتوى‬ ‫ونمنحهـم الفرصـة للمشـاركة فـي‬ ‫مشـاريع بلدانهـم لنحصـل علـى خبراء‬ ‫هندسـيين مميزيـن‪ .‬‬ ‫‪ ‬إذا‪ .. ‬نحن‪ ‬نحتاج‪ ‬إلى‪ ‬التالي‪:‬‬ ‫أوال‪ : ‬أثناء‪ ‬المرحلة‪ ‬الجامعية‬

‫نحن بحاجة لتعليم هندسـي ذي ثاثة‬ ‫أضاع (أسـاتذة أكفاء ‪ ،‬مناهج هندسـية‬ ‫متطـورة ‪ ،‬برامج تدريـب متنوعة تحاكي‬ ‫الواقـع المفتـرض في مجـاالت تخصص‬ ‫طالب الهندسة)‪.‬‬

‫ثانيـ ًا‪ : ‬بعد‪ ‬التخـرج‪ ‬وقبـل‪ ‬أن‪ ‬يحصل‪ ‬‬ ‫على‪ ‬شـهادة‪ ‬الهندسـة‪.‬‬

‫ال بـد أن يمنـح الخريـج سـنة تدريبية‬ ‫مكثفـة وعلـى رأس العمل في مشـاريع‬ ‫ومصانـع فـي نفـس مجالـه وبمتابعـة‬ ‫الجامعـة وأن يكلـف عليـه أسـتاذا‬ ‫أو مهندسـا خبيـرا لإلشـراف عليـه‬ ‫ومعرفـة مـدى تطـور قدراتـه المهنيـة‬ ‫وإسـتيعابه وبعـد أن يتـم التأكـد مـن‬ ‫أنـه يسـتطع تطبيـق العلـم األكاديمـي‬ ‫الـذي حصـل عليـه فـي الجامعـة مـع‬ ‫العملـي والتطبيقـي الـذي تـم تكليفـه‬ ‫بهـا‪ ،‬وحينها يكـون جاهزا‪ .‬لولوج سـوق‬ ‫العمـل بـكل ثقـة‪.‬‬

‫ثالثـ ًا‪ : ‬االعتمـاد‪ ‬والتـدرج‪ ‬المهنـي‪ -  ‬‬ ‫شـكل‪)1( ‬‬

‫تخطـط الهيئة السـعودية للمهندسـين‬ ‫لتطويـر وتهيئـة المهندسـين مهنيـاً‬ ‫حيـث إن هنـاك خططـاً مسـتقبلية‬

‫ألن يكـون االعتمـاد المهنـي هـو‬ ‫األسـاس فـي التـدرج والترقيـة مهنيـاً‬ ‫ووظيفيـا حيث يتـم التأكد مـن قدرات‬ ‫المهنـدس وحصولـه علـى التدريـب‬ ‫الكافـي للعمل مهندسـا قـادرا على أداء‬ ‫مهامـه الهندسـية بـكل كفـاءة ‪ ،‬يتـم‬ ‫تطبيـق نظـام االعتمـاد المهنـي عليـه‬ ‫بحيـث يبدأ مهندسـا كما أشـرنا ولفترة‬ ‫زمنيـة محـددة وتكـون صاحياتـه‬ ‫المهنيـة محـدودة‪ ،‬ثـم يتـدرج إلـى‬ ‫درجـة مهنـدس مشـارك بعـد خضوعـه‬ ‫لاختبـارات المهنيـة المطلوبـة وعندها‬ ‫تـزداد صاحياتـه المهنيـة وبعـد ذلـك‬ ‫يترقـى إلـى مهنـدس محتـرف ليبقـى‬ ‫مدة محددة يمارس تخصصه الهندسـي‬ ‫وبعـد أن يكمـل تلك السـنوات المطلوبة‬ ‫يخضع الختبارات الترقية إلى مستشـار‬ ‫هندسـي وهـي أعلـى درجـة مهنيـة‬ ‫هندسـية تعطـي المهنـدس صاحيات‬ ‫واسـعة فـي مزاولـة المهنـة ضمـن‬ ‫تخصصـه ويصبـح المهنـدس حينـذاك‬ ‫مرجعـا ومدربـا لجميـع المهندسـين‬ ‫الذيـن هـم أقـل درجـة منـه‪.‬‬ ‫وفـي تصـوري لـو أننـا اسـتطعنا‬ ‫تطويـر المهنـدس المواطـن بتطبيـق‬ ‫خارطـة الطريق تلك ألسـتطعنا أن نقدم‬ ‫مهندسـا كفوءا يقوم بـأداء دوره المهني‬ ‫بـكل اقتـدار ولينعكس ذلـك إيجاباً على‬ ‫جـودة مشـاريع ومنتجـات بلداننا‪.‬‬ ‫وأخيـراً فإن علـى المهنـدس وطوال‬ ‫حياتـه المهنيـة والوظيفيـة أن يسـعى‬ ‫جاهـداً لتطويـر قدراتـه الهندسـية‬ ‫بنفسـه سـالكاً كل الطـرق التـي تضيف‬ ‫لـه وتجعلـه يواكـب التطـور التقنـي‬ ‫والهندسـي بشـكل مسـتمر وأن يحضـر‬ ‫الـدورات التدريبية والمؤتمرات والندوات‬ ‫والملتقيـات الهندسـية وأن يتابع زياراته‬ ‫لمعارض المنتجات والتقنيات في شـتى‬ ‫المجـاالت الهندسـية التـي يحتـاج إلى‬ ‫التعـرف عليهـا‪ ،‬كمـا أن عليـه االطـاع‬ ‫علـى الدوريـات والمجـات والمواقـع‬ ‫التـي تهتـم بالمجـال الهندسـي وهو ما‬ ‫سيسـاعده فـي الحصـول علـى كل مـا‬ ‫يجعلـه مطلعـاً على مـا يـدور حوله من‬ ‫تقـدم تقنـي وهندسـي وبالتالـي فإنـه‬ ‫وبـدون أن يشـعر يجـد أنـه قـد أصبـح‬ ‫مواكبـاً لهذا التطور بسـهولة ويسـر ومن‬ ‫ثـم يصبـح قـادرا وواثقـاً مـن إمكانياتـه‬ ‫المهنيـة وبالتالي سـيقوم بـأداء واجباته‬ ‫خيـر قيـام‪.‬‬


‫‪34‬‬

‫نحو اإلبتكار‬

‫ً‬ ‫خارطة طريق لتطوير المهندس مهنيا‬ ‫م‪.‬مستشار عبدالله محمد العقيل‬ ‫رئيس إيمار لإلستشارات الهندسية ‪ -‬مؤسس برنامج تأهيل المهندسين حديثي التخرج‬

‫‪ ‬ما‪ ‬الـذي‪ ‬يحتاجـه‪ ‬المهندس‪ ‬أيـ ًا‪ ‬كان‪ ‬‬ ‫تخصصـه‪ ‬ليكـون‪ ‬قـادرا‪ ‬علـى‪ ‬القيام‪ ‬‬ ‫بـأداء‪  ‬األعمـال‪  ‬الموكلـة‪  ‬لـه‪  ‬بـكل‪ ‬‬ ‫جـدارة؟‪ ‬ولمـاذا‪ ‬نكتشـف‪ ‬الكثيـر‪ ‬من‪ ‬‬ ‫القصـور‪ ‬والعيـوب‪ ‬فـي‪ ‬مشـاريعنا‪ ‬في‪ ‬‬ ‫بنيـة‪ ‬مدننـا‪ ‬وفـي‪ ‬القطاعيـن‪ ‬الخاص‪ ‬‬ ‫والعـام؟‬

‫هـل المشـكلة فـي التعليـم العـام‬ ‫ومؤسسـاته أم فـي مؤسسـاتنا التعليمية‬ ‫الجامعيـة؟ أال نجـد أبناءنـا الذيـن‬ ‫يلتحقـون فـي جامعـات البلـدان‬ ‫المتقدمـة والعريقـة يبلون باء حسـناً؟‬

‫ً‬ ‫‪  ‬مهـا‪ ..  ‬أنـا لـم أسـأل السـؤال‬ ‫األصعـب وهـو‪ :‬متـى نجـد أمامنـا‬ ‫مهندسـين قادريـن علـى االختـراع‬ ‫واالبتكار؟ ولذلـك سـأبقى أدور حـول‬ ‫السـؤال األول ألن الثانـي لسـت أنـا‬ ‫شـخصياً قادرا على اإلجابـة عليه‪ ،‬ولذلك‬ ‫فإني سـأمهد لإلجابة على سـؤالي األول‬ ‫فيمـا يلي‪:‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫تملك بلـدان مجلس التعاون الخليجي‬ ‫ومنهـا المملكـة العربية السـعودية عددا‬ ‫كبيـرا مـن الجامعـات التـي تتضمـن‬ ‫كليـات هندسـية تخـرج كمـا كبيرا من‬ ‫المهندسـين فض ً‬ ‫ا عن أولئك الخريجين‬ ‫المبتعثيـن إلى العديد من بلـدان العالم‬ ‫المتقدمـة والذيـن ينخرطـون سـنويا‬ ‫فـي سـوق العمـل فـي القطـاع العـام أو‬ ‫الخـاص ولكن ال زلنا بحاجـة إلى الكيف‬ ‫وليـس الكم ‪ ..‬صحيح أننـا وخصوصا في‬ ‫المملكـة يعمل لدينـا أعـداد كبيرة من‬ ‫المهندسـين الوافديـن يقـدر عددهـم‬ ‫بخمسـة أضعاف المهندسين المواطنين‬ ‫ولكـن مـن المؤسـف أن كثيريـن منهم‬ ‫لـم يثبتـوا كفاءتهـم المهنيـة بعـد كل‬ ‫هـذه السـنوات الطويلـة فـي انخراطهـم‬ ‫بالسـوق المحليـة سـواء االستشـارية أو‬ ‫سـوق المقـاوالت أو األعمـال الصناعية‪،‬‬ ‫بـل أننـا رأينـا وبـأم أعيننـا مدى سـوء‬ ‫جـودة المنتـج ورداءته‪.‬‬ ‫إن هـذه الحـال لـن ترفـع مـن‬

‫م‪.‬مستشار عبدالله محمد العقيل‬

‫احترافيـة ومهنيـة وكفـاءة المهنـدس‬ ‫المواطـن فـي المملكـة والخليج بسـبب‬ ‫عـدم وجـود القـدوة التي يسـتفيد منها‬ ‫خبـرة وتطـورا الذي يفتـرض أن يحدث‬ ‫بفعـل االحتـكاك بالمهنـدس الوافـد‪.‬‬ ‫إن الشـيء الوحيد الـذي نلحظه هو‬


‫‪33‬‬

‫من الذاكرة‬

‫محمد بن هاشل الريامي‬ ‫رئيس لجنة التعاون الدولي ‪-‬جمعية المهندســـين العمانية وعضو‬ ‫المكتب الدائم التحاد المهندسيين العرب‬

‫فـي اإلصـدار األول تحدثنـا فـي عمـود‬ ‫مـن الذاكرة عـن صفتي الريادة والسـبق‪،‬‬ ‫أمـا فـي هذا العـدد سـأتحدث معكم عن‬ ‫نقطتيـن أساسـيتين من أسـس العمل‬ ‫الناجح‪ ،‬هما التخطيط السـليم و المتابعة‬ ‫المستمرة‬ ‫التخطيـط ‪ :‬هـي عمليـة منهجية تتم‬ ‫بالعمـل الجماعـي وتسـعى إلـى تحقيق‬ ‫األهـداف و الـرؤى لمشـروع معين خال‬ ‫فتـرة معينـة فـي إطـار زمنـي محـدد ‪،‬‬ ‫وأما المتابعة فهي األداة التي يسـتخدمها‬ ‫المخطـط لضمـان تحقيـق األهـداف‬ ‫والـرؤى ‪.‬‬

‫فـي عام ‪ 2003‬تم إنشـاء لجنة مكاتب‬ ‫االستشـارات الهندسـية للمسـاهمة فـي‬ ‫إثـراء هذا القطـاع المهم‪ ،‬وتـرأس اللجنة‬ ‫فـي تلك الفترة المهنـدس عمربن خلفان‬ ‫الوهيبـي ‪ ،‬التـي مـن خالهـا بـدأ فـي‬ ‫مراجعـة المرسـوم السـلطاني ‪94 /120‬‬ ‫قانون تنظيم عمل المكاتب االستشـارية‬ ‫الهندسـية ‪ ،‬وكان هـدف اللجنـة مـن‬ ‫خـال مراجعـة المرسـوم تحقيـق رؤيـة‬ ‫الجمعيـة و أهدافهـا التـي نـص عليهـا‬ ‫النظـام األساسـي للجمعيـة وكذلـك‬ ‫االسـتفادة مـن الخبـرات المتراكمـة‬ ‫للمهندسـين والتطـورات التكنولوجيـة‬

‫والعمرانيـة في قطاع الهندسـة والتنمية‬ ‫في السـلطنة‪.‬‬ ‫وفـي األعـوام ‪ 2003‬إلـى ‪ 2005‬مـر‬ ‫العمـل المشـترك والتعـاون الوثيـق مـع‬ ‫وزارة التجـارة والصناعـة بمراجعات مهمة‬ ‫لبنـود القانـون ‪ ،‬وبدورهـا قامـت الـوزارة‬ ‫باطـاع بعـض الجهـات ذات العاقة مثل‬ ‫وزارتـي الشـؤون القانونيـة والمالية بالدور‬ ‫الذي يمثله قطاع االستشـارات الهندسية‬ ‫من دعـم وإثـراء لاقتصـاد الوطني‪.‬‬ ‫وفـي عـام ‪ 2006‬أصـدر معالـي وزيـر‬ ‫التجـارة والصناعـة قـرارا وزاريـا بضـم‬ ‫عضويـن مـن مجلـس إدارة الجمعيـة‬ ‫للجنـة قيـد المكاتـب اال ستشـارية‬ ‫الهندسـية ضمـت الدكتـور خميـس‬ ‫البوسـعيدي وكاتـب هـذي السـطور‪،‬‬ ‫واللجنـة تعنـى بمراجعـة طلبـات مزاولة‬ ‫مهنة االستشـارات الهندسية سـواء كانوا‬ ‫أفـرادا أم شـركات علـى ضـوء المرسـوم‬ ‫السـلطاني رقـم ‪94 /120‬‬ ‫وفـي نفـس الفتـرة كانـت هنـاك‬ ‫لجنـة أخرى تضـع التصـور العـام لنظام‬ ‫التصنيـف الهندسـي ‪ ،‬أثمر ذلك تدشـين‬ ‫النسـخة التجريبيـة ‪ ،‬وكان ذلـك فـي‬ ‫جامعـة السـلطان قابـوس فـي ‪2009‬‬ ‫ودشـن رسـميا فـي ‪ 2010‬تحـت رعاية‬ ‫معالي مستشـار جالة السـلطان للشؤون‬ ‫االقتصاديـة‪.‬‬ ‫وفـي الفتـرة الممتـدة مـن ‪ 2011‬إلى‬ ‫‪ 2015‬تمـت إضافـة فقـرات مهمـة مـن‬ ‫نظـام تصنيـف المهندسـين لمسـودة‬ ‫القانـون ومـع المتابعـة المسـتمرة مـع‬ ‫الجهـات ذات العاقـة تـم دعـوة مجلس‬ ‫إدارة الجمعيـة لحضـور جلسـة مناقشـة‬ ‫مشـروع القانـون فـي مجلسـي الشـورى‬ ‫والدولـة‪.‬‬ ‫وفـي يوليـو ‪ 2016‬أصـدر حضـرة‬ ‫صاحـب الجالة ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬المرسـوم‬ ‫السـلطاني ‪ 2016 /27‬بتنظيـم عمـل‬ ‫المكاتـب االستشـارية الهندسـية ‪.‬‬ ‫وكمـا أسـلفت أخـي القـارئ‬ ‫بـأن التخطيـط السـليم والمتابعـة‬ ‫المسـتمرة أسـاس العمـل الناجـح وكان‬ ‫صدورالمرسـوم السـلطاني سـالف الذكـر‬ ‫تتويجـا لهـذا العمل الوطنـي بالرغم من‬ ‫تعاقـب الكثير في مجلـس إدارة الجمعية‬ ‫ولجانهـا وإدارتهـا التنفيذيـة‪.‬‬ ‫ولنـا لقـاء في العـدد القـادم ولكم مني‬ ‫أطيـب التحيات و السـام عليكم ورحمة‬ ‫اللـه وبركاته‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫مقاالت متخصصة‬

‫يقدر المختصون‬

‫في عالم البيانات‬

‫الكبرى حجم استخدام‬ ‫العالم للبيانات كل‬

‫يوم بما يزيد عن حجم‬ ‫البيانات التي أنتجتها‬

‫البشرية منذ بداية‬

‫الخلق حتى ‪.2003‬‬

‫ِ‬ ‫الهندسـية‪.‬‬ ‫االستشـارات‬ ‫مجـال‬ ‫فـي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫االتجـا ِه‬ ‫علـى‬ ‫ينطبـق‬ ‫ه‬ ‫ذاتـ‬ ‫األمـر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِـي الجديـد (‪ )Hype‬نحـ َو ب َنـا ِء‬ ‫العالم ّ‬ ‫اليـوم‬ ‫آسـيا‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫ويبـد‬ ‫ـة‪.‬‬ ‫الذكي‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫المـدن ّ‬ ‫ً‬ ‫مـع هـذا المفهـو ِم‬ ‫تبـدو‬ ‫ُ‬ ‫أكثـر تفاعـا َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫التخطيـط‬ ‫العصـري الحديـث فـي‬ ‫ّ‬ ‫مدن‬ ‫والهندسـي‬ ‫مرانـي‬ ‫ال ُع‬ ‫الذكي لبنـا ِء ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫البيانـات ال ُكبرى‬ ‫تترجم مف ُهوم‬ ‫ة‬ ‫جديـد‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫عملـي معـاش وتحملـ ُه إلـى‬ ‫واقـع‬ ‫إلـى ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫اليوميـة للفـرد‪.‬‬ ‫ة‬ ‫ـا‬ ‫الحي‬ ‫تفاصيـل‬ ‫أصغَـر‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫فـي الهنـ ِد مثـا ‪ ،‬تمضـي الحكو َمـة‬ ‫البنيـة‬ ‫قدمـاً فـي‬ ‫ِ‬ ‫العمـل علـى إعـدا ِد َ‬ ‫مجموعـة‬ ‫التحتيـة‬ ‫والفوقيـة وتصميـم ُ‬ ‫ِّ‬ ‫ّ‬ ‫بالتعاون مع شـركة‬‫الذكية‬ ‫المـدن‬ ‫مـن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كان‬ ‫رويـال هاسـكونينج أيضـا‪ -‬والتـي َ‬ ‫السـكاني‬ ‫آخرها مدي َنة كوتا ذات التعدا ِد‬ ‫ّ‬ ‫ينطبق على‬ ‫واألمـر‬ ‫نسـمة‬ ‫ُ‬ ‫البالغ مليون َ‬ ‫ُ‬ ‫عـدة لبناء‬ ‫ت‬ ‫فيتنـام التي أطل َق‬ ‫مشـاريع ّ‬ ‫َ‬ ‫ذكية مصغَّـرة داخل مدن َها الكبرى‬ ‫ٍ‬ ‫مدن ّ‬ ‫الحاجـة‬ ‫و‬ ‫وتبـد‬ ‫ـه‪.‬‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫وهوشـي‬ ‫كهانـوي‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫التقليدي‬ ‫ملحـة إلى الخـروج من الـدور‬ ‫ّ‬ ‫ُّ‬ ‫تقدمه الشـركات االستشـاريّة إلى‬ ‫الـذي َّ‬ ‫وشـر ٍ‬ ‫جديدة‬ ‫اكات‬ ‫َ‬ ‫آفـاق آخـرى مختل َفة َ‬ ‫الحاليـة فـي‬ ‫تفرض َهـا مفاهِيـم ال َعصـر‬ ‫ّ‬ ‫المدن‪.‬‬ ‫بنـا ِء هـذ ِه ُ‬ ‫ورقية‬ ‫تصاميـم‬ ‫عـن‬ ‫ث‬ ‫نتحـد‬ ‫نحـن ال‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫الميـاه‬ ‫إلكترونيـة لشـبكات‬ ‫أو‬ ‫ِ‬ ‫توصيـل َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫نتحـدث كذلك‬ ‫داخـل المدي َنـة ولكننـا‬ ‫ّ‬ ‫تقـدم‬ ‫أنظمـة‬ ‫إلكترونيـة ّ‬ ‫عـن تطويـر َ‬ ‫ّ‬ ‫قائمـة علـى محـاكاة دقيقـة‬ ‫توقعـات َ‬ ‫السـاعة القادمة عن‬ ‫َ‬ ‫للثمانيـة واألربعِيـن َّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وعـن‬ ‫وحجمهـا‬ ‫ء‬ ‫المـا‬ ‫اسـتهاك‬ ‫أنمـاط‬ ‫ْ‬ ‫مجسـات عاليـة الحساسـية ألي‬ ‫ُ‬ ‫وجـود َّ‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫تغيـر فـي تد ّفـق الميـاه عبـر األنابيـب‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫تتيـح للمسـتخدمِين‬ ‫ـات‬ ‫ق‬ ‫تطبي‬ ‫عـن‬ ‫‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫عـدة وتقتـرح أكثـر‬ ‫خيـارات مواصـات ُّ‬ ‫َ‬ ‫فاعليـة ‪ ..‬عـن تطبي َقـات‬ ‫النقـل‬ ‫طـرق‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫حيـة عـن‬ ‫تقـدم للمسـتخدم‬ ‫َّ‬ ‫بيانـات ّ‬ ‫السـكاني فـي َ‬ ‫تلـك‬ ‫التجمـع‬ ‫حجـم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ودرجـة الضوضـا ِء ونقـا ِء الهـوا ِء‬ ‫اللحظـة َ‬ ‫يرغـب المسـتخد ُم فـي‬ ‫أي بق َعـة‬ ‫فـي ّ‬ ‫ُ‬ ‫التوجـه إليهـا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫يمكن للمواطنين‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ذكي‬ ‫بطاقات‬ ‫عـن‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫العموميـة إال بها‬ ‫القمامـة‬ ‫ِ‬ ‫فتـح صنادِيـق َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫حجـم إنتاج‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫متاب‬ ‫ومـة‬ ‫للحك‬ ‫يتيح‬ ‫ممـا‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ضريبـي‬ ‫نظـام‬ ‫ة‬ ‫وإدار‬ ‫ة‬ ‫للعائلـ‬ ‫النفايـات‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ذكيـة‬ ‫بطاقـات‬ ‫ـأن‪.‬‬ ‫الش‬ ‫بهـذا‬ ‫ـة‬ ‫أكثـر دّق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العامـة بمـا فيهـا‬ ‫السـتخدا ِم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫المرافـق َّ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫مركزي‬ ‫م‬ ‫بنظا‬ ‫تتصـل‬ ‫التي‬ ‫ه‬ ‫الميا‬ ‫ص َنابير‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫قاعـدة َبيانـات كبرى‪.‬‬ ‫ذي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫البنـك العائـ ِد مـن‬ ‫البـاب‬ ‫فتـح‬ ‫عـن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بضغطـة‬ ‫عملـك‬ ‫وأنـت فـي‬ ‫المدرسـة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫التحكـم بالنظـا ِم‬ ‫تطبيـق‬ ‫علـى‬ ‫ز ٍر‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وحـدات إسـعاف‬ ‫عـن‬ ‫َ‬ ‫األمنـي لمنزلـك‪ْ .‬‬ ‫مـزودة بطائـرات إنقـاذ نفاثَـة تبعث َهـا‬ ‫ِّ‬ ‫ِ‬ ‫الحـاالت‬ ‫للتعامـل مـع‬ ‫المستشـفيات‬ ‫ِ‬ ‫الطبيـة الطارئـة فـي المنـازل وعـن‬ ‫ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫باسـتهاك ٍ‬ ‫نظيف‬ ‫ذاتيـة القيادة‬ ‫سـيارات َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫يضع في‬ ‫مرانـي‬ ‫ع‬ ‫تخطيط‬ ‫وعـن‬ ‫ـة‬ ‫ق‬ ‫للطا‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ‬ ‫حيـاة ّ‬ ‫أقـل اسـتهاكاً للطاقـة‬ ‫ُ‬ ‫الحسـبان َ‬ ‫َ‬ ‫معيشـة‬ ‫للبيئة‬ ‫ـة‬ ‫ق‬ ‫صدي‬ ‫ـة‬ ‫وأنظم‬ ‫وأنماط َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مترابطـة‪ّ .‬‬ ‫اليـوم‬ ‫كل هـذ ِه الخد َمـات َ‬ ‫ٍ‬ ‫هندسـية‬ ‫استشـارات‬ ‫تقدمهـا شـركات‬ ‫َّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫اكات متي َنـة مـع شـرك ٍ‬ ‫بشـر ٍ‬ ‫ات‬ ‫ْ‬ ‫ولكـن َ‬ ‫مطـورة للبيانـات وتطبي َقاتهـا‪.‬‬ ‫أخـرى‬ ‫ِّ‬ ‫ينسـحب علـى َ‬ ‫قط ِ‬ ‫اعـات‬ ‫األمـر ذاتـ ُه‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫كل مـكان‪َ .‬‬ ‫االستشـارات فـي ّ‬ ‫ِ‬ ‫المطـارات‬ ‫تصمـم أنظمـة تهويتهـا‬ ‫ـت‬ ‫أصبح‬ ‫التـي َ‬ ‫ّ‬ ‫تقـدر‬ ‫وإضاءت َهـا بأجهـ َزة محـاكاة‬ ‫ّ‬ ‫وفق‬ ‫حجـم التهويَـة واإلضـاءة المطلوبـة َ‬ ‫َ‬ ‫االلكترونيـة المشـبوكة‬ ‫عـد ِد األجهـ َزة‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫بشـب َكات االنترنـت أو َ‬ ‫المرتبطـة‬ ‫تلـك‬ ‫بشـبك ِة تجـ َوال البيانـات‪.‬‬ ‫حركهـا اليـوم َ‬ ‫َ‬ ‫نظـام‬ ‫القط ُ‬ ‫التـي يُ َّ‬ ‫ـارات ْ‬ ‫ٍ‬ ‫بعمليـات محاكاة‬ ‫بيانـات عالـي التعقيد‬ ‫َّ‬ ‫ترصـد حر َكـة‬ ‫التـي‬ ‫انـئ‬ ‫و‬ ‫والم‬ ‫حيـة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫بضائع َهـا شـبرا شـبرا حـول ال َعالـم منذ‬ ‫وحـد ِ‬ ‫األصلية‬ ‫ات التخ ِزيـن‬ ‫خروجـ ِه من‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫حتـى وصولـه إلـى يـ ِد ال ّزبـون‪.‬‬ ‫ِّ‬ ‫البي ِ‬ ‫يتمـدد‪ .‬إنّـه‬ ‫انـات ال ُكبـرى‬ ‫الـم‬ ‫ع‬ ‫ّ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫َ‬ ‫شـر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وأنماط تفكي ٍر‬ ‫اكات مختل َفـة‬ ‫يفرض َ‬ ‫َ‬ ‫حـول ال َعالـم‪.‬‬ ‫استشـرافية لمـا يجـري‬ ‫ِّ‬ ‫ـل َ‬ ‫العم ُ‬ ‫يعد‬ ‫داخل‬ ‫الصناديـق المغل َقة لم ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫وطموح‬ ‫ر‬ ‫العصـ‬ ‫ـات‬ ‫متطلب‬ ‫ظل‬ ‫فـي‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫خدمـات‬ ‫يريـدون‬ ‫الذيـن ال‬ ‫العمـا ِء‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫منفصلَـة وإنَّمـا باقـة متكاملـة تسـ ّهل‬ ‫علي ِهـم َ‬ ‫حياتهـم ونمـ ّو أعمالهـم‪.‬‬ ‫نمـط َ‬ ‫االتجـاه‬ ‫هـي‬ ‫الشـراكات ال ُكبـرى‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫العالمِـي القادِم بقـ ّوة‪ .‬وأمام اتِّسـاع رق َعة‬ ‫البيانـات الكبـرى فـي ّ‬ ‫ِ‬ ‫كل‬ ‫نمـ ِو عالـم‬ ‫فإن‬ ‫ِ‬ ‫الصغيرة والكبيـرة ّ‬ ‫الحيـا ِة ّ‬ ‫تفاصيـل َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الهندسية النظر‬ ‫االستشارات‬ ‫ات‬ ‫ك‬ ‫على شر‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫أبعـد من‬ ‫اليـوم إلـى دور َهـا إلـى مـا ه َو َ‬ ‫َ‬ ‫مقدمـي خدمـات استشـاريّة (‪Service‬‬ ‫َّ‬ ‫مـزودي منتجات‬ ‫‪ )Provider‬بـل ربّمـا َّ‬ ‫مطـوري تطبيقـات ويفـرض علي َهـا‬ ‫أو‬ ‫ُّ‬ ‫تضمن‬ ‫َ‬ ‫اسـتخدام أد َوات عصريَّـة جديدة َ‬ ‫ً‬ ‫البي ِ‬ ‫انـات ال ُكبـرى‬ ‫الـم‬ ‫ع‬ ‫فـي‬ ‫ا‬ ‫مكانـ‬ ‫ل َهـا‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سـريع التحـ ّول‪.‬‬


‫‪31‬‬

‫دورها مرتبطاً‬ ‫بشـكل‬ ‫مختل َفـة وال ُ‬ ‫ٍ‬ ‫يبـدو ُ‬ ‫بالمسـتهلك ال َعـادي لن ُقـل ً‬ ‫ِ‬ ‫مثـا‬ ‫مباشـ ٍر‬ ‫الشـارع (س)‪.‬‬ ‫رجـل ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ألن‬ ‫عليهـا‬ ‫ء‬ ‫العـب‬ ‫ذلـك‬ ‫يقلـل‬ ‫وقـد‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫أكثـر توّقعـا وأكثر‬ ‫َ‬ ‫أنمـاط التغييـر تبـدو َ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫قائمة أساسـاً مقارن ًة‬ ‫صناعـات‬ ‫ى‬ ‫لد‬ ‫ا‬ ‫بطئـ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يسـتهدف األفراد‬ ‫السـوق الـذي‬ ‫َّ‬ ‫بدراسـة ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫واتجاهاتهم‬ ‫ـم‬ ‫ه‬ ‫وميول‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ثقافات‬ ‫باختـاف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫االسـتهاكية وأنمـاط تفكيرهـم الفرديّة‬ ‫ّ‬ ‫كليـا علـى هـذ ِه‬ ‫ة‬ ‫الجديـد‬ ‫والجمعيـة‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َّ‬ ‫الشـركات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تـرى شـر َكات‬ ‫اآلن ‪َ ..‬‬ ‫السـؤال َ‬ ‫أيـن َ‬ ‫الهندسـية دورهـا فـي َعالم‬ ‫االستشـاريّة‬ ‫َّ‬ ‫البيانـات ال ُكبـرى؟ أو بمع َنى آخـر ما ُه َو‬ ‫َ‬ ‫اليـوم في‬ ‫البيانـات‬ ‫ُ‬ ‫الكبـرى َ‬ ‫مـكان عالـم َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫االستشـارات‬ ‫مسـاح ِة تفكيـر شـر َكات‬ ‫َ‬ ‫الهندسـية‪.‬‬ ‫ّ‬

‫أضرب مثاالً بمشـرو ٍع أطلقت ُه‬ ‫د ُعونـي‬ ‫ُ‬ ‫مؤخـراً‬ ‫َ‬ ‫الهندسـية‬ ‫االستشـارات‬ ‫ة‬ ‫ك‬ ‫شـر‬ ‫ّ‬ ‫اون‬ ‫رويال هاسـكونينج في‬ ‫افريقيـا بالت َع ِ‬ ‫َ‬ ‫المـدن‬ ‫دعـم وتطويـر‬ ‫مـع صنـدوق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫االفريقيـة فـي غانـا ‪ ..‬هـذ ِه الدولـة‬ ‫َّ‬ ‫ثلـث‬ ‫التـي‬ ‫الناميـة‬ ‫ـة‬ ‫االفريقي‬ ‫يفتقـر ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِّ‬ ‫الشـرب النظي َفـة‬ ‫سـكانها إلـى مصـادر‬ ‫ِ‬ ‫والتـي َ‬ ‫بسـبب‬ ‫هلـك اآلالف مـن أهلهـا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الفيضانـات التي تحدث َها السـيول‪ ،‬قا َمت‬ ‫مؤخـراً بتعييـن رويـال هاسـكونينج‬ ‫إلدارة َ‬ ‫َ‬ ‫مخاطر‬ ‫دراسـة‬ ‫ِ‬ ‫لعمـل َ‬ ‫مسـتفيضة َ‬ ‫َ‬ ‫والفيضانـات و(علـى الطري َقـة‬ ‫السـيول‬ ‫الكاسـيكية المعتـادة) ‪َ ..‬كانت الشـر َكة‬ ‫َّ‬ ‫ِ‬ ‫وتوصيـات‬ ‫ـة‬ ‫راس‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫بإعـدا‬ ‫سـتقو ُم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫(‪Rainstorm and )Hydrological‬‬ ‫الغانية ينتهي‬ ‫‪ Models‬تسـلّم للحكومـة ِّ‬ ‫َ‬ ‫المختلـف‬ ‫أن‬ ‫غيـر ّ‬ ‫عندهـا ُ‬ ‫دور الشـركة‪َ .‬‬

‫المشـروع هـ َو إطـاق تطبيق‬ ‫فـي هـذا‬ ‫ُ‬ ‫غاني وهـو في منزل ِه‬ ‫ِـن‬ ‫ط‬ ‫موا‬ ‫ألي‬ ‫يتيـح ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫اسـتخدام‬ ‫الذكي‬ ‫ه‬ ‫جهاز‬ ‫على‬ ‫زر‬ ‫ـة‬ ‫بضغط‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هـذا التطبيـق الذكي الـذي يطلعه على‬ ‫مـدار ‪ 24‬سـاعة على مناطـق الفيضانات‬ ‫فـي مدينتـ ِه فـي أوقـات السـيول‬ ‫َ‬ ‫الرابـط‬ ‫(لمزيـ ٍد مـن المعلومـات زر‬ ‫التالـي‪https://www.youtube.com/ :‬‬ ‫‪..) watch?v=1kGwVoWguFk‬‬ ‫التطبِيـق الـذي أطلقتـ ُه شـركة‬ ‫ِ‬ ‫شرا َكة‬ ‫االستشـارات‬ ‫الهندسـية كان َ‬ ‫َّ‬ ‫نتاج َ‬ ‫ٌ‬ ‫يعمـل فـي‬ ‫منهـا‬ ‫كل‬ ‫مؤسسـات‬ ‫ثـاث‬ ‫َ‬ ‫أفـرزت‬ ‫ص َنا َعـة مختلفـة عـن األخـرى َ‬ ‫المنطقي‬ ‫فإن مـن‬ ‫هـذا المنتـج‪ .‬وبال َتالي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليـر‬ ‫أن هـذا‬ ‫َ‬ ‫ال َقـول ّ‬ ‫التطبيـق لـم يكـن َ‬ ‫ال ّنـور لـو ِّ‬ ‫فكـرت الشـركة بمنطق الـدو ِر‬ ‫ِ‬ ‫كبيـت خبر ٍة‬ ‫الكاسـيكي المسـند إليها‬ ‫ّ‬


‫‪30‬‬

‫مقاالت متخصصة‬

‫االستشارات الهندسية‪..‬‬ ‫عرص الرشاكات يف عالم البيانات الكربى‬

‫َ‬ ‫عائشة السيفية‬ ‫المهندسة‬ ‫مدونة ورئيس مقيم لشركة رويال هاسكونينج الهولندية ‪ -‬فرع عمان‬

‫الحوكمة‬ ‫االجتماعـي ‪،‬‬ ‫التواصل‬ ‫منصـات ِّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الروبوتات‬ ‫‪،‬‬ ‫ـة‬ ‫الذكي‬ ‫ن‬ ‫ـد‬ ‫الم‬ ‫‪،‬‬ ‫ـة‬ ‫االلكتروني‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫متمدد ال يبدو‬ ‫وغيرها‬ ‫البشـريَّة‬ ‫عالم ُّ‬ ‫هي ٌ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫قادر علـى أن يحده‪.‬‬ ‫عـا‬ ‫ق‬ ‫متو‬ ‫ا‬ ‫أن سـقف‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫التحـوالت الكبـرى فـي َعالـم‬ ‫هـذ ِه‬ ‫ُّ‬ ‫البيانات وشـكل َها دف َعت بشر َك ٍ‬ ‫ات عما َقة‬ ‫َ‬ ‫المقدمة‬ ‫وأخرى إلـى ّ‬ ‫إلـى االضمِحـال ‪َ ،‬‬ ‫جـذري في‬ ‫‪،‬ودف َعـت أخـرى إلـى تغيير‬ ‫ّ‬ ‫حين‬ ‫(نماذج ال َكسـب) التي اسـتخد َمتها َ‬ ‫انطا َقتهـا ‪ ..‬فشـر َكة مثـل ُ‬ ‫نيكـون التـي‬ ‫َ‬ ‫كونـت ثـروة ُكبرى مـن ق َوالب وأشـرطة‬ ‫َّ‬ ‫حتـى مطلع األلفين‬ ‫األفـام التـي َراجت ِّ‬ ‫تـز ُ‬ ‫منتجها‬ ‫رغـم انتها ِء عصـ ِر ِ‬ ‫ال َ‬ ‫ال قائمـ ًة َ‬ ‫منتج ٍ‬ ‫ـات أخـرى تواكـب‬ ‫ِيـم‬ ‫د‬ ‫تق‬ ‫عبـر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الحاليـة‪ ،‬بينمـا‬ ‫االتجاهـات العصريّـة‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كنوكيـا وموتـورال‬ ‫ات‬ ‫ك‬ ‫شـر‬ ‫ـت‬ ‫ل‬ ‫اضمح‬ ‫َ‬ ‫أن‬ ‫أمـام سـط َوة األجهـ َزة‬ ‫غيـر ّ‬ ‫َّ‬ ‫اللوحية ‪َ ..‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫َ‬ ‫أن هـذا‬ ‫مـن الضـروري بمـكان‬ ‫القـول ّ‬ ‫السـريعة في‬ ‫والتغييرات‬ ‫التمـدد الهائل ‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫واالتجـاه ال َعالمي‬ ‫الكبـرى‬ ‫َعالـم البيانات‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ومنتجات‬ ‫ات‬ ‫م‬ ‫خد‬ ‫ِيـم‬ ‫د‬ ‫تق‬ ‫تجـاه‬ ‫(‪)Hype‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫لشـراكات‬ ‫استشـرافية َّ‬ ‫َّ‬ ‫أكبر َ‬ ‫يقـدم فرصـا َ‬ ‫جحة ‪.‬‬ ‫نا َ‬ ‫َ‬ ‫تواجـ ُه شـركات‬ ‫وأ َمـا َم هـذا‬ ‫التمـدد ِ‬ ‫َّ‬ ‫الهندسـية ُ‬ ‫الكبرى تحديَات‬ ‫االستشـارات‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫«الكاسـيكي» في تقدِيم‬ ‫تتعلَّـق بدورها‬ ‫ّ‬ ‫القالب المع َتاد‬ ‫خد َماتها االستشـاريَّة وفق‬ ‫ِ‬ ‫أخـرى‬ ‫الـذي ألِفـ ُه ُعماؤُهـا وأسـئلة َ‬ ‫تتعلِّـق بغـزو ص َن ٍ‬ ‫اعـات أخـرى ل َعالـم‬ ‫ِ‬ ‫الهندسـية (‪Disruptive‬‬ ‫االستشـارات‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫بتلـك‬ ‫‪ )Behavior‬بطري َقـة شـبيهة‬ ‫محـركات البحـث‬ ‫عمـاق‬ ‫قلبـت‬ ‫ِ‬ ‫التـي َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫واالرتفاعات‬ ‫الخرائـط‬ ‫الـم‬ ‫ع‬ ‫بها‬ ‫(جوجـل)‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫غيـرت‬ ‫التضاريسـية أو االتجـاه الـذي ّ‬ ‫ّ‬

‫شاشـات نيتفلكـس َ‬ ‫خارطـة التفكِير‬ ‫بـ ِه‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫التلفزيونية بل واإلنتاج‬ ‫للقنـوات‬ ‫الجمعي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بـدأت نتفليكـس‬ ‫السـينمائي الـذي‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫االسـتثمار فيهـا مؤخـراً‪..‬‬ ‫َ‬ ‫أن‬ ‫واجـب‬ ‫فـإن مـن ِ‬ ‫ِ‬ ‫القـول ّ‬ ‫وبال ّتالـي ّ‬ ‫اليـوم‬ ‫شـر َكات‬ ‫االستشـارات الهندسـية َ‬ ‫َ‬ ‫مساحتهااالعتياديَّةنحو‬ ‫َ‬ ‫بالخروجمن َ‬ ‫مطالبة ُ‬ ‫كبـرى مـع ص َن ٍ‬ ‫اعـات مختل َفـة‬ ‫اكات‬ ‫شـر‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫منتجـات‬ ‫تقنييـن لتقدِيـم‬ ‫ومطوريـن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫المسـتثمرين‬ ‫عيـن‬ ‫تجـذب‬ ‫متكاملَـة‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫والمسـتخدمِين‪.‬‬ ‫الكسـب للشـر َكات‬ ‫نماذج‬ ‫ِ‬ ‫ت ُقـو ُم ُ‬ ‫أغلب َ‬ ‫مجـال البنـا ِء‬ ‫االستشـاريَّة الكبـرى فـي َ‬ ‫ِ‬ ‫واالنش ِ‬ ‫واالستشـارات‬ ‫ـاءات‬ ‫والتصميـم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫والماليـة علـى نمـوذج‬ ‫االقتصاديّـة‬ ‫ّ‬ ‫(‪ )Business to Business‬متعاملـ ًة مـع‬ ‫شـركات أخـرى أو ص َن ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اعـات‬ ‫ممثلِـي‬


‫‪29‬‬

‫بالمدينـة الزرقـاء؛ وتعددت التفسـيرات‬ ‫وراء لونهـا هـذا؛ منهـا أن اللـون األزرق‬ ‫مثــل ميـاه البحـر‪ ،‬وأيضـاً اعتقـاداً‬ ‫يُ ِّ‬ ‫مـن سـكانها بأنـه يسـاعد علـى طـرد‬ ‫النامـوس؛ بسـبب تجنبه الميـاه النقية‬ ‫أن جمالها يكمن‬ ‫المتحركة‪..‬لذلك نجـد َّ‬ ‫فـي تضامن اللون مـع مكونات المدينة‬ ‫مـن جـدران ونوافـذ وأرضيات لتشـمل‬ ‫أدوات وأسـاليب البنـاء وممتلـكات‬ ‫ُس َّ‬ ‫ـكانها ايضـاَ‪ ..‬ال شـك أن العيـش فـي‬ ‫هـذه المدينة مبهـج ومريـح لألعصاب؛‬ ‫مدها‬ ‫وذلـك بسـبب لونها األزرق الـذي ّ‬ ‫بهويـة معماريـة وسـياحيه ومشـهد‬ ‫حضـري جـاذِب والفـت لألنظـار‪.‬‬ ‫مدن‬ ‫الجديـر بذكـره ايضـاً‪ ،‬أن ُه توجـد ٌ‬

‫أخـرى اتّخـذت اللـون األزرق كذلـك‬ ‫ل ُتميـز هويتهـا المعماريـة إضافـ ًة إلـى‬ ‫مدينـة شفشـاون الزرقـاء‪ ،‬وهـي مدينة‬ ‫ِسـيدي بوسـعيد فـي تونـس و جودبور‬ ‫فـي الهنـد وجـازكار فـي اسـبانيا‪.‬‬ ‫أن البيئـة قد‬ ‫والجديـر باإلشـارة إليـه ّ‬ ‫تكـون أحـد عوامل انتقاء اللـون في هوية‬ ‫حيث أننا قـد ن ِ‬ ‫ُاحظ‬ ‫معمـار المجتمـع‪ُ ..‬‬ ‫أن معظم األلوان والمواد المسـتخدمة في‬ ‫ّ‬ ‫واجهـات مبانـي منطقـة الخليـج العربي‬ ‫والشـرق األوسـط هـي مـن تدرجـات‬ ‫الترابيـة لما للبيئة الصحراوية من‬ ‫األلوان ُّ‬ ‫تأثيـر على حيـاة المجتمع‪.‬‬ ‫لذلـك علـى المعمـاري الناجـح أن‬ ‫يُ ِ‬ ‫حسـن اختيـار اللـون فـي مكانـه‬

‫الصحيـح سـوا ًء كان فـي فـرا ٍغ داخلـي‬ ‫أم خارجـي‪ ..‬وإذا مـا تتبعنـا أثـر‬ ‫اللـون فـي نفسـية الناظـر فـي دائـرة‬ ‫سـنجد أن لـكل لـون لـه‬ ‫األلـوان ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫إيحاءاتـه وانطباعاتـه ومثـال علـى ذلك‪:‬‬ ‫ اللـون األزرق ‪ :‬لـون بـارد يعطيـك‬‫إحساسـاً بالهـدوء والراحـة والصبـر‬ ‫واالحتـرام ‪ ,‬يشـعرك بالثقـة وهـو لـون‬ ‫المفكرين ومناسـب‬ ‫ُمحبـب لألشـخاص ُ‬ ‫ُ‬ ‫جـدا السـتخدامه فـي غـرف النـوم‬ ‫والفراغـات التـي تحتاج إلـى تركيز ألنه‬ ‫يسـاعد علـى الهـدوء ‪.‬‬ ‫ اللـون البنـي ‪ :‬لـون األرض وهـو‬‫شـبه دافـئ ‪ ,‬يعطيـك إحساسـا بالهدوء‬ ‫‪ ,‬لـون االرتبـاط بالشـيء ويشـجع علـى‬ ‫التفكيـر ‪ ,‬يفضل اسـتعماله في الفراغات‬ ‫الداخليـة لنقل االحسـاس بالخـارج إلى‬ ‫الداخـل ‪ ,‬ويسـتعمل كثيـراً فـي داخـل‬ ‫المبانـي الريفيـة إلظهـار اتصـال الخارج‬ ‫الجميـل بالداخل‪.‬‬ ‫ اللـون الرمـادي ‪ :‬لـون هـادئ بـارد‬‫ً‬ ‫بديـا لألزرق فـي كثير‬ ‫نسـبياً ‪ ,‬يعتبـر‬ ‫مـن األحيـان لما فيهما من تشـابه األثر‪.‬‬ ‫المشـاهِد‬ ‫الم َ‬ ‫احـظ فـي َ‬ ‫ومـن ُ‬ ‫الحضريـة الحاليـة اختـاط األلـوان‬ ‫فـي واجهـات المبانـي فـي الشـوارع‬ ‫التجاريـة التـي تتمركـز فـي المدينـة‬ ‫ممـا قـد يـؤدي إلـى َخلـق تلـوث‬ ‫وهويـة المعمـار‬ ‫بصـري علـى شـكل ِّ‬ ‫الحديـث احيانـاً؛ ممـا قد يُنتـج دخول‬ ‫خصائـص بصريـة جديدة تعكـس جزءاً‬ ‫مـن الثقافة التـي تم كسـبها والظروف‬ ‫زمـن ما‪.‬‬ ‫مـر بهـا المجتمـع فـي ٍ‬ ‫التـي ّ‬ ‫أن الواجهـة هي صـورة المبنى‬ ‫وبمـا ّ‬ ‫التـي تُظ ِهـر قيمتـه وتركيبتـه وتربـط‬ ‫بيـن الفضـاء الداخلـي والخارجـي لـه‬ ‫تقـدم تجربـة بصريـة مختلفـة‬ ‫وأنهـا ِّ‬ ‫للمشـاهدين؛ فيجـب االهتمـام الدقيق‬ ‫بمعالجتهـا وتفاصيلهـا المعماريـة التـي‬ ‫تؤثـر بصـورة مباشـرة علـى الطريقـة‬ ‫التـي يتم مـن خالها قـراءة األبنية من‬ ‫ُشـكل جزءاً‬ ‫فضاءاتهـا الخارجيـة والتي ت ِّ‬ ‫كبيـراً من شـخصية المشـهد الحضري‪.‬‬ ‫أن األلـوان هـي علـم‬ ‫وختامـاً نجـد َ‬ ‫قائـم بذاتـه يمكنـك مـن خالها كسـب‬ ‫وتحقيـق كل المتطلبـات الوظيفيـة‬ ‫والجماليـة التـي تسـعى اليهـا فـي‬ ‫تصاميمـك ‪ ،‬بينمـا فقـدان التـوازن فـي‬ ‫عـرض التصميـم‬ ‫اختيـارات اللـون قـد يُ ّ‬ ‫للركاكـة وفقـدان قيمتـه الجماليـة‪.‬‬ ‫َ‬


‫‪28‬‬

‫مقاالت متخصصة‬

‫األلوان هي علم‬

‫قائم بذاته يمكنك‬ ‫من خاللها كسب‬ ‫و تحقيق كل‬

‫المتطلبات الوظيفية‬

‫والجمالية التي‬

‫تسعى إليها في‬ ‫تصاميمك‬

‫مايو ‪2017‬‬

‫والمشـهد الحضـري ‪.‬‬ ‫الجديـر ِّ‬ ‫أن تاريـخ فلسـفة‬ ‫بالذكـر‪ّ ,‬‬ ‫ـد منـذ القِـدم؛ حيـث‬ ‫األلـوان ُو ِج َ‬ ‫ظهـرت فـي العمـارة الفرعونية لتشـمل‬ ‫فراغاتهـا الداخليـة وخاصـ ًة الجـدران‬ ‫واألسـقف‪ ..‬وكذلـك الزجـاج الملـ ّون‬ ‫فـي العمـارة القوطيـة فـكان لـه تأثيـره‬ ‫وتميـز فراغاتهـا‬ ‫الجوهـري فـي جمـال ُّ‬ ‫لون‬ ‫الم َّ‬ ‫الداخليـة‪ ..‬وبالمثـل لعِب الرخـام ُ‬ ‫دوراً ملحوظـاً فـي التصاميـم الداخليـة‬ ‫والخارجيـة للعمـارة العثمانيـة في تركيا‬ ‫وغيرهـا مـن البـاد اإلسـامية‪.‬‬ ‫وتوجـد الكثيـر مـن المـدن التـي‬ ‫تتـوزع فـي أرجـاء العالم والتـي تميزت‬ ‫بألوانهـا الممزوجـة بمعمارهـا الفريـد‪,‬‬

‫حيـث تُعتبـر مدينـة شفشـاون فـي‬ ‫ُ‬ ‫المغـرب أحد نمـاذج المدن السـياحية‬ ‫التـي يشـار إليهـا كمثـال ناجـح فـي‬ ‫اسـتخدام عنصر اللون إلظهار جماليتها‬ ‫أن البحـر‬ ‫وفاعليتهـا وظيفيـاً‪ ،‬حيـث ّ‬ ‫يحدها شماال بواجهة‬ ‫األبيض المتوسـط ّ‬ ‫بحريـة زرقـاء تمتد على مـا يفوق ‪120‬‬ ‫كلم‪..‬وقـد تـم تشـييدها فـي القـرن‬ ‫الخامـس عشـر إليواء مسـلمي األندلس‬ ‫بعـد طردهـم مـن طـرف اإلسـبان ‪،‬‬ ‫وكانـت بمثابـة قلعـة للمجاهديـن ضد‬ ‫اسـتمدت هـذه المدينـة‬ ‫االسـتعمار‪ ..‬و‬ ‫ّ‬ ‫نمطهـا المعمـاري واسـتلهمت لونهـا‬ ‫األزرق المهيمـن علـى مسـاحاتها مـن‬ ‫المدن اإلسـبانية‪ ..‬لذلـك اصبحت تُعرف‬


‫‪27‬‬

‫إيمانـاً بـدور اللـون فـي إبـراز العمـل‬ ‫المعمـاري لِمـا لـ ُه مـن ُقـدره فـي‬ ‫إنجـاح الفكـرة وتأكيـداً عليهـا وباعثـاً‬ ‫لجماليـات عناصرهـا و إبـرازاً لتأثيـر ُه‬ ‫علـى الهويـة والثقافـة المعماريـة فـي‬ ‫المشـهد الحضري ‪ ،‬فقـد خضعت األلوان‬ ‫ٍ‬ ‫لدراسـات كثيـرة‬ ‫وخصائصهـا وعاقاتهـا‬ ‫عبـر الزمـن؛ وذلـك لمعرفـة األثـر الذي‬ ‫يتركـه كل لـون علـى الناظـر‪ ،‬إذ انـه‬ ‫لـم يعد محـدودا ضمـن قالـب المفهوم‬ ‫التقليـدي كطبقـة مـن الطـاء او مـادة‬ ‫اصبـح عنصرا‬ ‫للتزييـن والزخرفـة وإنمـا‬ ‫َ‬ ‫أساسـيا مـن عناصـر التصميـم واكثرها‬ ‫معـان‬ ‫تعبيـراً وجذبـاً لِمـا يحملـ ُه مـن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وإيحـاءات ذي صلـ ٍة وثيقـ ٍة مـع عين و‬ ‫روح الناظِـر‪.‬‬ ‫تحـاول هـذه المقالـة تذكيـر القـارئ‬ ‫بأهميـة اللـون وأثـره؛ لمـا لـه مـن دور‬ ‫ُمهـم فـي عمليـة اإلظهـار الخارجـي‬ ‫لواجهـات المبانـي؛ حيـث انهـا تضفـي‬ ‫علـى التصميـم مسـحة جماليـة مـن‬ ‫خـال القيـم اللونيـة المختـارة ضمـن‬ ‫نظـام لونـي يحـدده المصمـم تأكيـداً‬ ‫علـى فكرة التصميـم وتحقيقاً للتناسـق‬ ‫والتشـويق البصـري للواجهـة‪.‬‬ ‫عـد اللـون أحـد أهـم المعالجـات‬ ‫ويُ ّ‬ ‫البيئية والمعماريـة والحضارية المختلفة‬

‫األلوان هي نقطة‬

‫ِمفصلية في إنجاح‬ ‫أي عمل؛ لذلك‬

‫يحبذ للمعماري‬ ‫ّ‬

‫فهم ودراسة األلوان‬ ‫وإيحاءاتها على‬

‫الفئات المستهدفة‬ ‫والمشهد الحضري‬

‫تطـرق إليهـا اإلنسـان لتجعلـه‬ ‫التـي‬ ‫َ‬ ‫قـادراً علـى التعايـش واإلبـداع فيها من‬ ‫خـال ايجاد الحلـول المائمـة للظروف‬ ‫البيئيـة واالجتماعيـة وتطويـر العناصـر‬ ‫والمظاهـر المعماريـة وتأصيلهـا ضمـن‬ ‫المشـهد الحضـري من خال اسـتيعاب‬ ‫المتغيـرات والثوابـت سـوا ًء المناخيـة‬ ‫والبيئيـة واالجتماعيـة‪.‬‬ ‫فاللـون جـزء مـن حيـاة اإلنسـان‬ ‫الـذي يُحيـك جـزءاً كبيراً مـن محيطها‬ ‫المهنـدس المعماري ومهندس التصميم‬

‫الداخلـي‪ ،‬واذا مـا تأملنـا العالَـم مـن‬ ‫ٍ‬ ‫محيـط‬ ‫حولنـا نجـد أننـا نعيـش فـي‬ ‫تتجدد ألوانه باسـتمرار‬ ‫لونـي ُمشـّـبع و ّ‬ ‫وخصوصـاً فـي التكوينـات المعماريـة‬ ‫ومـا يظهـر منهـا الرتباطهـا الوثيـق‬ ‫بأشـكال الحياة االجتماعيـة واالقتصادية‬ ‫والفكريـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أن األلوان هي نقطة‬ ‫‪,,‬‬ ‫ا‬ ‫آنفـ‬ ‫ِر‬ ‫ك‬ ‫ذ‬ ‫وكمـا‬ ‫َّ‬ ‫مِفصليـة فـي إنجـاح أي عمـل؛ لذلـك‬ ‫يحبـذ للمعمـاري فهـم ودراسـة األلوان‬ ‫ّ‬ ‫وإيحاءاتهـا علـى الفئـات المسـتهدفة‬


‫‪26‬‬

‫متخصصة‬ ‫مقاالتالقسم‬ ‫عنوان‬

‫تأثري اللون عىل الهوية المعمارية‬ ‫والمشهدالحرضي‬ ‫الهاللية‬ ‫م‪ .‬إلهام ِ‬ ‫مهندسة معمارية‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫‪25‬‬

‫نصيحتي‬ ‫لطالب الهندسة‬ ‫هي التحلي‬ ‫باألمانة ألبعد‬ ‫الحدود‬

‫بالفكـرة ‪ ،‬ليـس حتميـا أن تكـون كل‬ ‫العمـارات مبنيـة مـن زجـاج وبشـكل‬ ‫غربـي‪ .‬عندنا أيضا مـن ثقافتنا وهويتنا‬ ‫روائـع في العمـارة‪.‬‬

‫شـغف خـاص بعمـان ‪ ..‬وكنـا كطاب‬ ‫دراسـات عليا نشـعر بمجرد القرب منه‬ ‫والتعامـل معـه ‪ ،‬بمدى رقيـه وتواضعه‬ ‫معنـا وهو مـن هو فـي العالـم كله‪..‬انه‬ ‫إنسـان متواضع للغاية ‪..‬ويقدم كل دعم‬ ‫ومسـاندة للطاب الدارسـين‪ ،‬فتعلقنا‬ ‫بـه وأصبـح محل حبنـا وتقديرنـا‪ .‬من‬ ‫المواقـف الجميلـة التـي أذكرهـا لـه‬ ‫أنـه فـي يـوم مـا أحضر معـه للجامعة‬ ‫صحـن حلويات شـرقية وقدمهـا لنا ‪..‬‬ ‫فتناولنـا منهـا وشـكرناه‪ ،‬وطلبنـا منه‬ ‫أن يبلـغ شـكرنا لزوجتـه باعتبارهـا‬ ‫هـي مـن أعدت هـذه الحلـوى ‪ -‬هكذا‬ ‫توقعنـا‪ .. -‬لكنه فاجأنـا بأنه هو من أعد‬ ‫هذه الحلوى بنفسـه وليسـت زوجته ‪..‬‬ ‫أخبرنـا ذلك بطريقة تنبـىء عن عظيم‬ ‫تواضعه وبسـاطته ورقـي أخاقه‪.‬‬

‫كان الدكتور فـاروق الباز يهتم بالطلبة‬ ‫العـرب وخاصـة العمانييـن فهـو لديـه‬

‫ماذا عن الجانب الشخصي في‬ ‫حياتك ؟‬

‫نصيحة توجهها لطالب وخريجي‬ ‫الهندسة‬

‫نصيحتـي هـي األمانـة ألبعد حـدود‪..‬‬ ‫المهنـدس فـي التصاميـم مؤتمـن‬ ‫علـى مشـاريع بالماييـن فاألمانة هي‬ ‫األسـاس‪ ..‬التعامـل بأمانـة شـديدة‪....‬‬ ‫كوارث المهندسـين ال تظهر في سـنة‬ ‫أو سـنتين‪ ،‬وإنمـا على فتـرات زمنية‬ ‫بعيدة‪ ،‬وتكـون مرتبطة بـأرواح الناس‬ ‫وحياتهـم وهـذا أخطر شـيء‪.‬‬

‫هل تذكر مواقف لك مع العالم‬ ‫الدكتور فاروق الباز؟‬

‫نشـأت فـي بيـت يحـب العلـم‬ ‫والتعلـم‪ ..‬وكان والـدي أمـده اللـه‬ ‫بالصحة والعافية حريصا أشـد الحرص‬ ‫علـى حضـور جميـع فعاليـات تكريم‬ ‫الطلبـة بالمدرسـة ‪ ...‬وال تفارقنـي‬ ‫أبـدا وقفتـه وابتسـامته عندمـا ينادى‬ ‫باسـمي فـي طابـور الصبـاح لتكريـم‬ ‫أوائـل الطلبـة‪ ..‬وهـذا هو أكبـر تكريم‬ ‫ألي طالـب‪ ..‬أعتقـد ذلـك‪..‬‬ ‫متـزوج ولـدي فيصـل وفاطمـة‬ ‫وسـارة ‪ ...‬أسـأل اللـه أن يحفظهـم‬ ‫ويبـارك فيهـم‪ ..‬أحـرص علـى الخروج‬ ‫معهـم وأن أكـون قريبـا مـن عائلتـي‬ ‫دائمـا والتـي كانـت سـندا لـي فـي‬ ‫دراسـتي وغربتـي وجميـع محطـات‬ ‫حياتـي المختلفـة‪..‬‬ ‫أعشـق الجمـال‪ ...‬وأسـتمتع بـكل‬ ‫مـا هـو جميـل مـن طبيعـة وأعمـال‬ ‫فنية ‪ ...‬كان مرسـم الفنون التشـكيلة‬ ‫أثنـاء الدراسـة الجامعيـة وقبلهـا‬ ‫مـاذي الوحيـد الـذي أسـتعيد فيـه‬ ‫كل طاقتـي ‪ ..‬ويحـدث ذلـك حتـى‬ ‫أثنـاء االختبـارات‪ ..‬أشـعر بسـعادة ال‬ ‫توصـف ودواء مزيـل للتوتـر والضغـط‬ ‫النفسـي‪ ..‬لذلـك أجمـل مـدن العالـم‬ ‫التـي اسـتهوتني باريـس وفيينـا‪..‬‬ ‫كانـت لـي أيضـا تجـارب جميلـة‬ ‫أثنـاء المدرسـة مـن أعمال مسـرحية‬ ‫وتلفزيونيـة وإذاعيـة ‪ ...‬لذلـك أشـجع‬ ‫أوالدي حاليـا علـى المشـاركة فـي‬ ‫األنشـطة المدرسـية الاصفيـة فمـن‬ ‫هنـا تبـدأ صقـل موهبـة الشـخص‬ ‫وإكسـابه المهـارات والقيـادة الازمـة‬ ‫للحيـاة فيمـا بعـد‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫حوار‬

‫ربمـا أقـل مـن ‪ 3‬االف طالـب‪ ،‬فمـن‬ ‫ناحيـة القـدرات كلهم لديهـم قدرات‪،‬‬ ‫ولكـن بعـد ذلـك تتفـاوت القـدرات‬ ‫نتيجـة سـلوك الطالـب أوعـدم تنظيم‬ ‫الوقت‪..‬‬ ‫ماذا عن مشاركتك في مشروع‬ ‫أطلس األودية؟ وهل هناك‬ ‫مشاريع أخرى في هذا المجال‬ ‫يمكن أن تستفيد منها السلطنة؟‬

‫كانـت مشـاركتي ضمـن الفريـق‬ ‫المكـون مـن أسـاتذة وباحثيـن مـن‬ ‫جامعـة بوسـطن األمريكيـة‪ ،‬وكنـت‬ ‫أعمـل علـى إعـداد الفصـل الخـاص‬ ‫بأخطـار األوديـة مـن معلومـات‬ ‫وخرائـط األطلـس‪ ،‬وذلـك ضمـن‬ ‫برنامـج الماجيسـتير‪ ،‬واسـتخدمت‬ ‫فـي إعـداد األطلـس صـورا لألقمـار‬ ‫الصناعية ونظـم المعلومات الجغرافية‪.‬‬ ‫وكان مشـروع األطلـس فرصـة لـي‬ ‫للتعـرف علـى أودية عمـان وتصنيفها‬ ‫وتضاريسـها الجميلة‪ .‬مشـروع أطلس‬ ‫األوديـة الـذي نفـذ بجامعـة بوسـطن‬ ‫فتـح بابـا آخـر‪ ..‬فنحـن فـي أمـس‬ ‫الحاجـة إلـى خارطـة تجنبنـا أخطار‬ ‫الفيضانـات الناتجـة عـن خـروج‬ ‫األوديـة ‪ ..‬وكان مشـروع الدكتـوراه‬ ‫الـذي تقدمـت بـه يتنـاول أخطـار‬ ‫الفيضانـات ‪ ..‬ونعمـل حاليا على إيجاد‬ ‫خارطـة واضحـة وحديثـة فـي هـذا‬ ‫الصـدد ‪ ،‬ألن الخرائـط التـي لدينا في‬ ‫السـلطنة حاليـا هـي خرائـط قديمـة‬ ‫وغيـر محـددة وتعتمـد على أسـاليب‬ ‫تقليديـة‪ ..‬لكننـا نريـد خرائـط رقمية‬ ‫تحـدد األماكـن التـي تتعـرض للغمر‬ ‫واألماكـن المنخفضـة ومناطق أخرى‬ ‫منخفضـة تحتـاج إلى إعـادة تخطيط‬ ‫بنـاءاً علـى أخطـار الفيضانـات‪.‬‬ ‫وقـد أقيـم مؤخـرا ملتقـى عمـان‬ ‫للجغرافيـا المكانيـة ‪ 2017‬بتنظيـم‬ ‫مـن وزارة الدفـاع متمثلـة فـي الهيئة‬ ‫الوطنيـة للمسـاحة وكان بمثابـة‬ ‫فرصـة لمناقشـة الموضـوع‪ ،‬وكانـت‬ ‫من التوصيـات‪ ،‬ضرورة إيجـاد خارطة‬ ‫دقيقـة ألخطـار الفيضانات‪ .‬أنـا أنادي‬ ‫هنا بوضع اسـتراتيجية وطنيـة إلدارة‬ ‫أخطـار الفيضانات في عمان‪ ،‬سياسـة‬ ‫تشـترك فيهـا كل القطاعـات مـن‬ ‫اإلسـكان‪ ،‬البلديـة‪ ،‬البلديات اإلقليمية‬ ‫وموارد المياه‪ ،‬البيئة‪ ،‬الشـرطة‪ ،‬الدفاع‪،‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫األرصـاد‪ ..‬نعمـل جميعـا كفريق واحد‬ ‫إلعـداد هـذه االسـتراتيجية الوطنية‪..‬‬ ‫وأن تكـون هـذه االسـتراتيجية قائمة‬ ‫على أسـس علميـة من جمـع بيانات‬ ‫ونمذجـة ووضـع سياسـات للحـد من‬ ‫هـذه األخطـار‪ ..‬فالفيضانـات عندنـا‬ ‫أصبحـت ظاهـرة ال يمكـن تجاهلهـا‪،‬‬ ‫ألنهـا تخلـف ضحايـا‪ ،‬وأي ظاهـرة‬ ‫تخلـف ضحايـا يجـب الوقـوف عليهـا‬ ‫والتعامـل معهـا بشـكل جـاد‪ ..‬كل‬ ‫فيضـان يحـدث يخلـف وراءه ضحايـا‪.‬‬ ‫هل تعتقد أن الطابع المعماري‬ ‫الذي تتميز به السلطنة آخذ في‬ ‫التراجع مع تقلص مساحات‬ ‫أراضي البناء وزيادة وتيرة االمتداد‬ ‫العمراني‪ ..‬خاصة في مسقط؟‬

‫مسـقط والسـلطنة بشـكل عـام ال‬ ‫تـزال تحافـظ علـى طابعهـا المعماري‬ ‫المتميـز‪ ..‬صاحـب الجالـة ‪ -‬أعـزه‬

‫اللـه وأبقـاه ‪ -‬مهتـم بإبـراز الهويـة‬ ‫العمانيـة فـي كل شـيء سـواءاً العمارة‬ ‫أو غيـر العمـارة‪ .‬باألمـس اجتمعت مع‬ ‫مسـؤولين من شـركة ألمانية وتحدثنا‬ ‫عـن دار األوبـرا السـلطانية التـي هـي‬ ‫تجسـيد حـي للمـزج بيـن األصالـة‬ ‫والمعاصرة‪..‬فاألوبـرا هـي مبنى حديث‬ ‫وعصري ‪ ..‬ولكـن عندما صممت األوبرا‬ ‫السـلطانية نسـجت بهويـة عمانيـة ‪..‬‬ ‫مزيـج مـن الحداثـة و الهويـة والتـراث‬ ‫‪ ..‬األوبـرا أفضـل مثـال للحداثـة مـع‬ ‫االحتفـاظ بالهويـة العمانيـة‪ ..‬طبعـا ال‬ ‫بـد فـي فتـرة مـن الفتـرات سـنحتاج‬ ‫للتوسـع الرأسـي لكن‪ ..‬لمـاذا يفترض‬ ‫أن نبنـي بنايات شـاهقة بطـراز غربي؟‬ ‫لمـاذا ال ننفذها بهوية وتراث عمانيين؟‬ ‫لدينـا الكثيـر مـن المجسـمات التـي‬ ‫يمكـن أن تنفذ على األبراج السـكنية‪،‬‬ ‫وسـبق أن طرحـت أحـد األمثلـة على‬ ‫رجـل أعمـال فـي اإلمـارات واقتنـع‬


‫‪23‬‬

‫يكـون عليهـا عامـل كبيـر عنـد‬ ‫التوظيـف ‪ ..‬فأصحـاب المعـدالت‬ ‫العاليـة يلتحقـون بالوظيفـة بسـهولة‪،‬‬ ‫بينمـا ال يحصـل الخريـج صاحـب‬ ‫المعـدالت الضعيفـة علـى الوظيفـة‬ ‫بنفـس السـهولة‪ .‬غير أن هنـاك طابا‬ ‫رغـم ضعـف معدالتهـم الجامعيـة‪،‬‬ ‫إال أنهـم أثبتـوا كفـاءة كبيـرة فـي‬ ‫وظائفهـم‪ ..‬وأعـرف أحدهـم بعـد‬ ‫التخـرج ذهـب إلـى إحـدى شـركات‬ ‫النفـط وطلـب منهـم العمـل بـدون‬ ‫راتـب كنـوع مـن التدريـب‪ ..‬ووافقوا‪..‬‬ ‫هـذا الخريـج اليـوم يشـغل منصبـا‬ ‫كبيـرا فـي الشـركة رغـم أن معدالت‬ ‫تخرجـه كانـت ضعيفـة‪..‬إذاً المسـألة‬

‫قـد تكـون نسـبية‪ ..‬هي فقـط تتوقف‬ ‫على مـدى كفـاءة الخريج فـي الحياة‬ ‫العمليـة وليـس الدراسـية وحدهـا‬ ‫لسـبب بسـيط‪ ،‬وهـو أن الطالـب قـد‬ ‫يكـون رغـم قدراتـه العاليـة‪ ،‬لـم يعط‬ ‫االهتمـام المطلوب للجانب الدراسـي‪،‬‬ ‫وهـذا مـا نسـعى لتفاديـه مـن خال‬ ‫اإلرشـاد األكاديمـي بالكليـة وبشـكل‬ ‫عـام علـى مسـتوى الجامعـة‪.‬‬ ‫دائمـا أقـول للطلبـة أنتـم صفـوة‬ ‫الصفـوة ممـن تخرجـوا مـن الدبلـوم‬ ‫العـام‪ ..‬أي أنتـم خاصـة أكثر من ‪50‬‬ ‫ألـف طالـب دخلـوا امتحانـات الدبلوم‬ ‫العـام‪ ..‬مـن يدخـل عندنـا فـي كليـة‬ ‫الهندسـة هـم تقريبـا مـن أول وأعلى‬

‫أنادي بوضع‬ ‫استراتيجية وطنية‬ ‫لمواجهة أخطار‬ ‫الفيضانات تتعاون‬ ‫فيها جميع الجهات‬ ‫ذات العالقة‬


‫‪22‬‬

‫حوار‬

‫للتدريب خـارج السـلطنة ويعود بثقة‬ ‫أكبـر ولديه شـعور بقيمة المـواد التي‬ ‫كان يحصلهـا فـي الجامعـة‪ .‬باإلضافـة‬ ‫الـى تدريـب الطـاب نقـوم كذلـك‬ ‫بالتنسـيق مـع الجهات داخـل وخارج‬ ‫الجامعـة لعقـد الحلقـات التدريبيـة‬ ‫للموظفين من داخـل وخارج الجامعة‬ ‫بما فـي ذلك أيضـا إقامـة المحاضرات‬ ‫واألنشـطة المختلفـة لخدمة المجتمع‬ ‫العمانـي‪ .‬كمـا نقـوم أيضا فـي مكتب‬ ‫التدريـب وخدمة المجتمع باإلشـراف‬ ‫المباشـر على جميع األنشطة الطابية‬ ‫خـارج الفصـول الدراسـية مـن خال‬ ‫أنشـطة الجماعات الطابيـة المختلفة‬ ‫بكافـة تخصصاتهـا الهندسـية‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫هل يعاني سوق العمل من كثرة‬ ‫أعداد خريجي الهندسة؟‬

‫هنـاك مهـن تظـل الحاجـة إليهـا‬ ‫مسـتمرة ‪ ..‬وسـيظل سـوق العمل في‬ ‫احتيـاج للمهنـدس مادامـت هنـاك‬ ‫تنميـة مسـتمرة في البلـد‪ .‬العالم كله‬ ‫فـي احتيـاج للمهندسـين وليسـت‬ ‫السـلطنة فقـط ‪ ..‬العالـم تحـول إلـى‬ ‫قريـة صغيـرة وسـوق واحـد للعمـل‪..‬‬ ‫ناحـظ فـي بعـض الـدول العربية أن‬ ‫خريجيهـا مـن الهندسـين يتواجدون‬ ‫فـي كل مـكان بالعالـم ‪ ..‬مثـل مصـر‬ ‫واألردن والعـراق وغيرهـم ‪..‬السـوق‬ ‫أصبحـت دولية‪..‬بـل من خـال جهاز‬ ‫الهاتـف يمكنـك أن تعـرف الوظائـف‬

‫المعروضـة فـي العالـم وتتقـدم لهـا‬ ‫وفـق خبرتـك وقدراتـك أيـا كانـت‬ ‫هـذه الوظيفـة سـواء فـي دبـي أو‬ ‫أمريـكا أوكنـدا‪ ..‬أعطيك مثـا ‪ :‬كبرى‬ ‫الشـركات العاملـة في مجـال البترول‬ ‫بأوروبـا منحـت مؤخـرا مهندسـة‬ ‫عمانيـة منصبـا كبيرا كأول مهندسـة‬ ‫فـي الشـرق األوسـط تتبـوء هـذا‬ ‫المنصـب ‪..‬نحـن في جامعة السـلطان‬ ‫قابـوس لدينـا برامـج تعليـم معتمدة‬ ‫وفـق مجلـس االعتمـاد للهندسـة‬ ‫والتكنولوجيـا األمريكـي (‪)ABET‬‬ ‫‪،‬وبالتالـي ال نتخـوف مـن ذهـاب‬ ‫خريجينـا ألي مـكان فـي العالـم‪.‬‬ ‫ربمـا المعـدالت النهائيـة للطالـب‬


‫‪21‬‬

‫الدكتـور الرواس قام باإلشـراف وتدريس‬ ‫أكثـر من ‪ 10‬مقـررات منهـا حاليا مقرر‬ ‫الهيدرولوجيـا أو مـا يتعلـق بالـدورة‬ ‫المائيـة وكذلـك تدريس االستشـعار عن‬ ‫بعـد‪ ،‬ومقرر نظـم المعلومـات الجغرافية‬ ‫وعاقتهـا بمصـادر الميـاه‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫مقـرر المسـاحة لطـاب البكالوريـوس‬ ‫والدراسـات العليا‪ .‬شـارك في العديد من‬ ‫المؤتمـرات الخارجيـة لتمثيـل الجامعة‬ ‫والسـلطنة والمشـاريع البحثيـة والتـي‬ ‫وصـل عددهـا إلـى ‪ 20‬مشـروعا بيـن‬ ‫مشـاريع بحثيـة واستشـارات هندسـية‬ ‫للقطاعيـن العـام والخـاص‪ .‬باإلضافة الى‬ ‫أكثـر مـن ‪ 60‬ورقـة علميـة موزعة على‬ ‫المجـات العلمية المحكمة والمؤتمرات‪.‬‬ ‫فهـو يقـود حاليـا فريـق البـاغ الوطني‬ ‫الثانـي للتغيـرات المناخيـة بالتعاون مع‬ ‫برنامـج األمـم المتحـدة للبيئـة لرصـد‬ ‫كافـة األنشـطة التـي تؤثـر فـي التغيـر‬ ‫المناخـي فـي السـلطنة ومـدى تأثيـر‬ ‫ذلـك علـى القطاعـات المختلفـة بها‪.‬‬ ‫فـي سـبتمبرمن عـام ‪ 2017‬أضيـف‬ ‫إليـه منصـب مسـاعد عميـد كليـة‬ ‫الهندسـة للتدريب وخدمة المجتمع إلى‬ ‫جانب التدريس‪ .‬ويشـغل الدكتور الرواس‬ ‫العديـد مـن العضويات الوطنيـة والدولية‬ ‫وهـو حاليـا عضـو فـي البرنامـج الدولـي‬ ‫الهيدرولجـي (‪ )IHP‬وممثـا للجامعـة‬ ‫فـي هـذا البرنامج الـذي يتبع اليونسـكو‬ ‫بباريـس‪ ،‬وكذلـك ممثـا للسـلطنة فـي‬ ‫الرابطـة الدولية لتبـادل الطاب للتدريب‬ ‫والخبـرة الفنيـة (‪ .)IAESTE‬إلـى جانب‬ ‫مشـاركته في العديد من اللجان الوطنية‬ ‫مـع الـوزارات المختلفـة‪ ،‬وهو عضـو أيضا‬ ‫فـي الفريـق الوطنـي لمسـح الكفـاءات‬ ‫الوطنيـة العاملـة فـي مجـال الفضـاء‬ ‫وتطبيقاتـه في السـلطنة‪ .‬ال يزال الدكتور‬ ‫غـازي على اتصـال وثيـق بالباحثين في‬ ‫الخـارج خاصة فـي جامعة كالجري بكندا‬ ‫ومـع الدكتـور فـاروق الباز بصفـة خاصة‬ ‫فـي جامعـة بوسـطن‪ ،‬حيـث يحتفظ له‬ ‫بكثيـر مـن الحـب والـود ويقر بأنـه تعلم‬ ‫منـه الكثيـر‪ .‬ونحـاول مـن خـال هـذا‬ ‫الحـوار أن نلقـي الضـوء علـى شـخصية‬ ‫الدكتـور غـازي الـرواس ونسـتمع إلـى‬ ‫آرائـه وتجاربـه واالسـتفادة مـن خبراته‪،‬‬ ‫علـى أمـل أن يكون ذلك معينا ومرشـدا‬ ‫ألبنائنـا المهندسـين و طابنا الدارسـين‬ ‫لعلوم الهندسـة المختلفة ‪ ،‬وهم يشـقون‬ ‫طريقهم نحو المسـتقبل وتوكيـد الذات‪.‬‬

‫في البداية سألناه ‪ ..‬ألم يستهويك‬ ‫العمل في التدريس بكبرى‬ ‫الجامعات الكندية وتقرر البقاء‬ ‫هناك؟‬

‫كنـدا من الـدول التي تعتمـد اعتمادا‬ ‫كبيـرا على الكـوادر القادمـة إليها من‬ ‫التعرف‬ ‫الخـارج ‪ ..‬وقـد اسـتفدت مـن ّ‬ ‫علـى طـرق التدريـس واكتسـاب‬ ‫العديـد من المهارات فـي هذا الجانب‪،‬‬ ‫لكنـي لـم أفكـر فـي البقاء هنـاك بعد‬ ‫حصولـي علـى الدرجـة العلميـة التي‬ ‫ذهبـت مـن أجلهـا ‪ ..‬عمـان أعطتنـا‬ ‫الكثيـر ويبقى علينا الوفـاء‪ ..‬والحقيقة‬ ‫أننا كنـا نتواجد في الخارج بأجسـادنا‬ ‫فقـط أمـا القلـب والعقـل فهمـا فـي‬ ‫عمـان لـم يبارحاهـا قط‪.‬‬

‫ماذا عن التدريب بعد أن أصبحت‬ ‫مساعد العميد للتدريب وخدمة‬ ‫المجتمع؟‬

‫نحـرص فـي الكليـة علـى تدريـب‬ ‫طابنـا وتحقيـق ذلـك علـى الوجـه‬

‫األكمـل‪ ..‬فطالـب الهندسـة ال بـد أن‬ ‫يحصـل علـى مسـارين فـي التدريب‬ ‫‪ ..‬وال يتخـرج إال بعـد إنجـاز هذيـن‬ ‫المسـارين ‪..‬فيخرج إلى جو الشـركات‬ ‫والمؤسسـات وهـو جـو مختلـف عـن‬ ‫جـو الفصـول الدراسـية ‪ ..‬فـي الصيف‬ ‫يجـب أن يكمـل الطالب شـهرين من‬ ‫التدريـب فـي الشـركات ‪ ..‬ويخـرج‬ ‫للتدريـب خـارج عمـان‪ ..‬وقـد وجدنـا‬ ‫فرقا كبيرا بيـن الطالب قبل التدريب‬ ‫وبعـد التدريب ‪ ..‬فقبـل التدريب لدى‬ ‫الطالـب نـوع مـن التخـوف والحـذر‬ ‫ولكنـه بعـد ان ينهـي تدريبـه تـزداد‬ ‫ثقتـه في نفسـه وفي إمكاناتـه وقدرته‬ ‫علـى مواجهـة اآلخريـن وعـرض‬ ‫أفـكاره بطاقـة وساسـة ‪ ،‬فيشـعر‬ ‫بقيمـة مـا حصلـه فـي الجامعـة مـن‬ ‫معـارف وعلـوم وأهميـة تطبيقها على‬ ‫الواقـع‪ .‬فالتدريـب أكسـبه الكثير من‬ ‫المهـارات مـا كان ليكتسـبها داخـل‬ ‫الفصـول الدراسـية‪ .‬هـي فتـرة مهمـة‬ ‫جـدا خاصـة عندمـا يخـرج الطالـب‬


‫‪20‬‬

‫حوار‬

‫الدكتور غازي الرواس‬

‫مساعد عميد كلية الهندسة للتدريب وخدمة المجتمع بجامعة السلطان قابوس‬

‫رحلة نجاح ملهمة‬ ‫تخــرج الدكتــور غــازي بــن علــي الــرواس مــن قســم الهندســة المدنيــة والمعماريــة عــام ‪ ، 1997‬ليعمــل فــي الجامعــة حتــى‬ ‫عــام ‪ ،1999‬ثــم ينطلــق بعــد ذلــك إلــى جامعــة بوســطن بالواليــات المتحــدة االمريكيــة ليحصــل علــى درجــة الماجســتير‬ ‫وخــالل هــذه الفتــرة عمــل فــي مشــروع أطلــس أوديــة عمــان باســتخدام األقمــار الصناعيــة مــع العالــم الدكتــور فــاروق‬ ‫البــاز حتــى عــام ‪ .2001‬بعــد ذلــك عــاد إلــى الســلطنة لينطلــق مــرة أخــرى فــي عــام ‪ 2005‬إلــى جامعــة كالجــري بكنــدا‬ ‫لدراســة الدكتــوراه‪ ،‬وخــالل هــذه الفتــرة عمــل فــي الجامعــة الكنديــة كمــدرس مســاعد ممــا أكســبه خبــرة كبيــرة فــي طــرق‬ ‫التدريــس‪ .‬وفــي ديســمبر مــن عــام ‪ 2009‬عــاد إلــى الســلطنة ليلتحــق بقســم الهندســة المدنيــة والمعماريــة ‪ -‬جامعــة‬ ‫الســلطان قابــوس ‪ -‬كأســتاذ مســاعد ‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬


‫‪19‬‬

‫ا لتشـغيل ‪.‬‬ ‫األربـاح التـي نحققهـا تتمثـل‬ ‫فـي ضمـان جـودة المنتجـات التـي‬ ‫يحتاجهـا الحـرم الجامعـي ‪ .‬أيضـا‬ ‫الربـح اآلخـر الـذي نحصـل عليـه هـو‬ ‫أن المصنـع يـورد للجامعـة الطابـوق‬ ‫والخرسـانة دون ان يضغـط علينـا‬ ‫ماليـا ونحـن نسـدد عندما يكـون ذلك‬ ‫متاحـا‪ ..‬هـذا واحـد مـن المكاسـب‪.‬‬ ‫مطلـوب التوسـع فـي اعـداد‬ ‫المهندسـين العمانييـن فذلـك‬ ‫سـيكون افضـل ‪ ..‬ربمـا مسـألة‬ ‫التوظيـف تشـكل عائقـا‪ ،‬لكـن حتـى‬ ‫لـو حـدث فائـض فـي الخريجيـن فا‬ ‫خـوف مـن ذلـك‪ ،‬فـي تقديـري أن‬ ‫الزيـادة فـي أعـداد الخريجيـن مـن‬ ‫األطبـاء والمهندسـين لـن يضـر‪،‬‬ ‫ويجـب ان نتطلـع ألسـواق العمـل‬ ‫فـي المنطقـة خاصـة دول الخليـج‬ ‫العربيـة وإذا مـا فتحنـا البـاب ونظرنـا‬ ‫إلـى سـوق الخليـج العربـي فهـو ليس‬ ‫ببعيـد وهنـاك خطـط لمشـروعات‬ ‫كبـرى مثـل القطـارات وغيرهـا‪..‬‬ ‫ففـي بلجيـكا علـى سـبيل المثـال‬ ‫يعمـل البعـض فـي أماكـن يسـتغرق‬ ‫االنتقـال إليهـا سـاعة ونصـف السـاعة‬

‫بالقطـار ليصـل الـى عملـه‪ ،‬نحتاج أن‬ ‫ننظـر بأفـق أوسـع فـا يجـب النظـر‬ ‫إلـى أن تخصـص هندسـة مدنيـة‬ ‫يتطلـب العمـل فـي وظيفـة مهنـدس‬ ‫مدنـي فحسـب ‪،‬هنـاك عـدة مجـاالت‬ ‫يسـتوعبها التخصـص‪ .‬كذلـك تخصص‬ ‫اللغـة العربيـة أو اإلنجليزيـة‪ ..‬البعـض‬ ‫يتبـادر لذهنـه أن الوظيفـة فقـط‬ ‫للمترجميـن وهـذه نظـرة خاطئـة‪..‬‬ ‫كذلـك ينظـر للموظفيـن اإلدارييـن‬ ‫علـى أنهـم كتبـه‪ ،‬والـذي ال يجيـد‬ ‫اللغـات كيـف لـه ان يكـون كاتبـا‪..‬؟‬ ‫كثيـر مـن الـدول ينظـر للتوظيـف‬ ‫فيهـا علـى أنـه مجـال وليـس وظيفة‬ ‫واحـدة‪ ..‬اقصـار التوظيـف علـى أنـه‬ ‫تخصـص مقابـل وظيفـة يضيـق ما هو‬ ‫واسـع‪ ،‬والمفـروض أن تكـون النظـرة‬ ‫أوسـع وأشـمل‪.‬‬ ‫القاعـدة االولـى هـي تعلـم معـارف‬ ‫ومهـارات عامـة تؤهـل لـكل الوظائف‪،‬‬ ‫ثـم هنـاك مهـارات ومعـارف تخـدم‬ ‫قطـاع الهندسـة كامـا‪ ،‬ثم يأتـي قمة‬ ‫الهـرم وهـو التخصص‪ ،‬ويكـون بدايات‬ ‫التخصـص وليـس التخصـص‪.‬‬ ‫أي ال بـد مـن الثقافـة األساسـية‬ ‫األولـى لدخـول سـوق العمـل أمـا‬

‫لدينا ‪1400‬‬ ‫موظف و ‪120‬‬ ‫ً‬ ‫مختبرا وورشة‬ ‫وأضفنا ‪ 151‬ألف‬ ‫متر مربع لمرافق‬ ‫الجامعة‬ ‫التخصـص فيأتـي الحقـا ‪ ..‬مثـا كثير‬ ‫مـن مخرجـات الدبلـوم مطلوبـة فـي‬ ‫القطـاع الخـاص ألن لديهـم مهـارات‬ ‫كثيـرة ‪ ..‬وحملـة الدبلـوم يحصلـون‬ ‫علـى شـهادة فـي التقنيـات المدنيـة‬ ‫وليـس الهندسـة‪ ،‬فنحـن ال نتوقـع‬ ‫منـه أن يكـون مهندسـا ألن التكويـن‬ ‫الفكـري للنـاس يؤثر ‪ ..‬فهو فـي بداية‬ ‫الطريـق واذا أراد ان يكـون مهندسـا‬ ‫فعليـه أن يكمـل دراسـته‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫حوار العدد‬

‫ترتيبنا الثاني في‬ ‫السلطنة بعد‬ ‫جامعة السلطان‬ ‫قابوس ومخرجاتنا‬ ‫تحصل على أعلى‬ ‫جودة تعليمية‬ ‫ونحـن حاليـا فـي طـور تكويـن مركـز‬ ‫ريـادة األعمـال فـي الجامعـة‪،‬‬ ‫وهنـاك أسـتاذ للطلبـة وأسـاتذة‬ ‫مشـرفون علـى الجانـب التطبيقـي‬ ‫لـكل تخصـص سـواء في الهندسـة أو‬ ‫إدارة األعمـال أو الصيدلـة وغيرهـا‪..‬‬ ‫ألن التوظيـف الذاتـي يعـ ّول عليـه‬ ‫ويلعـب دوراً كبيـرا فـي اسـتيعاب‬ ‫المخرجـات ‪.‬‬

‫اإلنسـانية‪ ،‬فهـي تحتاج طالـب في طور‬ ‫التشـكيل لـذرع الطاقـات واسـتنهاضها‬ ‫فيـه بحيـث تكـون متجـددة‪ ،‬كمـا أنها‬ ‫تحتـاج لوقـت ومثابـرة مـن المؤسسـة‬ ‫نفسـها ‪ ،‬وليـس شـرطا ان يكـون كل‬ ‫طالـب رائـدا لألعمـال‪ ،‬لكـن لـو لديـه‬ ‫هـذه العقليـة وتولـى وظيفـة حكوميـة‬ ‫فسـوف يحلـل األمـور بطريقـة أخـرى‬ ‫فيهـا ربـح وخسـارة وموازنـات ‪.‬‬

‫هل تتعاون الجامعة مع صندوق‬ ‫الرفد؟ وما هو دورها في دعم‬ ‫وتحفيز المشاريع الصغيرة‬ ‫والمتوسطة ؟‬

‫كيف أثرت الجامعة في المكان‬ ‫وكيف تأثر المكان بها؟‬

‫بالطبـع هنـاك تعـاون مـع صنـدوق‬ ‫الرفـد‪ ،‬ومـن قبـل وال يـزال مـع وزارة‬ ‫التجـارة والصناعـة ‪ ،‬وانشـأنا جماعـات‬ ‫طابيـة لهذا الغـرض‪ ،‬ومكتـب الجامعة‬ ‫متواصـل معهم إلقامـة ورش متخصصة‬ ‫للطـاب‪ .‬أيضـا لدينـا مركزالتأهيـل‬ ‫الوظيفـي إلعـداد الخريجيـن حيـث‬ ‫تأتـي مـن خالـه فـرص ومبـادرات‪..‬‬ ‫والجهـد مسـتمر‪.‬‬ ‫ال بـد مـن تهيئـة الطالـب بالدافـع‬ ‫الذاتـي القـوي وإمـداد نفسـه بالطاقات‬ ‫اإليجابيـة التـي تمكنـه مـن الخـروج‬ ‫بمشـروعه‪.‬‬ ‫كنـت مؤخـرا في زيـارة إلـى بيركلي‬ ‫ولديهـم هنـاك مشـروع كبيـر لريـادة‬ ‫األعمـال وكنـا نحـاول نرتبـط مـع‬ ‫بيركلـي ألن طريقة تعليم إدارة األعمال‬ ‫لديهـم سلسـة ومتطـورة‪ ،‬ويعلمـون‬ ‫الطالـب كيف يتغلـب علـى التحديات‪..‬‬ ‫ريـادة األعمـال تختلـف عـن الكليـات‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫الجامعـات بصفـة عامـة محـركات‬ ‫للتنميـة‪ ..‬كثيـر مـن مـدن العالـم‬ ‫تجـد الجامعـة هـي المحـرك بالمعنـى‬ ‫الهندسـي ‪ ..‬فالتنميـة هـي القطار الذي‬ ‫ال يمكـن ان تسـحبه إال الجامعـة‪.‬‬ ‫جامعـة نـزوى يعول عليهـا الكثير في‬ ‫هـذا المضمـار والحمد لله قد أسـهمت‪.‬‬ ‫عندمـا بدأنا في عام ‪ 2004‬على سـبيل‬ ‫المثـال كنـا نبحث عـن مكان نبـدأ فيه‬ ‫فلـم نجـد ‪ ..‬عملنـا مسـح للمبانـي كي‬ ‫نسـتأجر فلـم نجـد‪ ..‬لجأنـا الـى حضـرة‬ ‫صاحـب الجالة سـلطان البـاد المفدى‬ ‫حفظـه اللـه وأبقـاه‪ -‬فتفضـل علينـا‬‫وأعطانـا المدرسـة لنبدأ فيها جـزاه الله‬ ‫خيرا‪ .‬بعد ذلك واجهتنا مشـكلة السـكن‬ ‫للطلبـة والطالبـات والموظفيـن ‪ ،‬فلـم‬ ‫نجـد‪ ..‬كنـا نحتـاج إلـى اسـتئجار مئات‬ ‫البيـوت وهـذا سـيضيف أعبـاء اخـرى‬ ‫مـن حـراس ومشـرفين ومشـرفات‪..‬‬ ‫وخـال ‪ 10‬سـنوات كنا نسـتأجر بيوت‬ ‫تسـع ل ‪ 30‬طالبا واليوم نسـتأجر بيوت‬ ‫لتسـع ‪ 600‬طالـب‪ ..‬إذاً مـاذا اضافـت‬

‫الجامعـة؟ لقـد صنعت حـراكا اجتماعيا‬ ‫واقتصاديـا نتيجـة التوسـع والتمـدد‬ ‫‪ ،‬وارتفعـت قيمـة االراضـي ووفـرت‬ ‫الوظائـف لألهالي‪..‬سـواء وظائف إدارية أو‬ ‫فنيـة أو أكاديميـة ‪ ..‬حاليـا يعمـل فـي‬ ‫الجامعـة والصنـدوق ‪ 1400 ،‬موظـف‪،‬‬ ‫أكثـر من نصفهم عمانيين والنسـبة بين‬ ‫الفنييـن واإلدارييـن فـوق ‪ ، % 86‬ربما‬ ‫في الوظائـف األكاديمية النسـبة تتراوح‬ ‫مـا بيـن ‪ 16‬إلـى ‪ % 20‬لكـن الوظائف‬ ‫األخرى يشـغلها عمانيـون‪ ،‬حتى العمل‬ ‫فـي شـركة الشـموخ للخرسـانة‪ ،‬كان‬ ‫البعـض يعتبرهـا وظيفـة كد وشـمس‬ ‫ولكـن المقابـل المـادي كان جيـدا‬ ‫فألتحـق بالعمل في الشـموخ العمانيون‪،‬‬ ‫بـل ان بعضهـم ومـن واقع خبرتـه التي‬ ‫كسـبها مـن عمله فـي مصنع الشـموخ‪،‬‬ ‫التحـق بشـركات أخـرى وبراتـب أكبر ‪..‬‬ ‫أيضـا الجامعـة واحـدة مـن وظائفها‬ ‫هـي خدمـة المجتمـع‪ ،‬وقـد أنشـأنا‬ ‫خصيصـا لخدمـة المجتمـع‬ ‫صندوقـاً ّ‬ ‫ومركـزاً لخدمـة المجتمـع ونسـمح‬ ‫باسـتخدام مرافـق الجامعـة لـكل‬ ‫مؤسسـات المجتمـع على مدار السـنة‬ ‫مـن إقامـة فعاليـات ومؤتمـرات‪..‬‬ ‫ودون الحصـول علـى رسـوم أو‬ ‫غيـره‪ ..‬ايضـا نمـد المجتمـع بدورات‬ ‫ومحاضـرات ودراسـات متخصصـة‬ ‫تسـاعدهم ‪ ..‬وعندمـا انشـأنا شـركة‬ ‫الشـموخ كنـا نمنـح نسـبة مـن إنتاج‬ ‫الطابـوق والخرسـانة مجانـا للمسـاجد‬ ‫والمـدارس‪ ..‬نحـن ال نسـعى للربـح‬ ‫ونعمـل علـى أال نخسـر فـي نفـس‬ ‫الوقـت‪ ،‬فقـط التكلفـة ومصروفـات‬


‫‪17‬‬

‫الجامعات تؤثر‬ ‫في المجتمعات‬ ‫المحيطة بها‬ ‫وسحب قاطرة‬ ‫التنمية من‬ ‫مسؤوليتها‬ ‫وقـد أوجدناهـا في هذا الصنـدوق‪ ،‬ومن‬ ‫ضمـن أعمالـه علـى سـبيل المثـال ال‬ ‫الحصر انشـاء قسـم في الشـركة اسـمه‬ ‫الشـموخ للمنتجات األسـمنتية ‪ -‬يصنع‬ ‫خرسـانة وطابـوق وانترلـوك ‪ -‬ويتولـى‬ ‫األمـر وإدارته أسـاتذة الكليـة ويقومون‬ ‫بأعمـال فحـص جـودة اإلنتـاج والتأكد‬ ‫مـن مطابقتـه للمواصفـات ‪ ..‬ويسـتفيد‬ ‫الطلبـة مـن المشـروع كنـوع مـن‬ ‫التدريـب وذلـك مـن خـال قيامهـم‬ ‫بأخـذ وتحليـل العينـات التأكـد مـن‬ ‫سـامتها‪ ،‬فالطالـب يتـدرب واألسـتاذ‬ ‫يطـور أفـكارا وتقنيـات‪.‬‬ ‫أيضـا هناك تطوير قامت بـه الجامعة‪..‬‬ ‫فقـد كنـا نسـتورد المختبـرات مـن‬ ‫الخـارج ‪ ..‬فقـط نقـوم بتصميمهـا ثـم‬ ‫تنتـج فـي مـكان آخـر وكانـت التكلفة‬ ‫كبيـرة للغايـة ‪.‬‬ ‫ومـن هنـا بدأنـا نفكر ‪ ..‬لمـاذا ال نقوم‬ ‫بتصميـم وتصنيع المختبرات بأنفسـنا؟‬ ‫اسـتعنا بفنييـن وأنشـأنا مـا يعـرف‬ ‫بمختبـرات المسـتقبل وأصبحنـا نحن‬ ‫المؤسسـة الوحيـدة التي تصمـم وتنتج‬ ‫مختبراتهـا بنفسـها ووفقـا للمواصفـات‬ ‫القياسـية المعمول بهـا‪ .‬وبالفعل نجحت‬ ‫«مختبـرات المسـتقبل» فـي انتـاج‬ ‫مختبـرات وورش الجامعـة سـواء ورش‬ ‫األلمنيـوم أو األخشـاب ‪..‬نحـن نرسـل‬ ‫اليـوم مختبـرات لدولـة قطـر ونجهـز‬ ‫لبعـض المـدارس الخاصـة ونعمل على‬ ‫نقـل التقنيـات وأقلمتهـا ‪ ..‬أيضا صممنا‬ ‫كرسـياً أو مقعـداً للطـاب اكثـر راحـة‬ ‫وعمليـاً ومعمـراً ‪ ..‬فقـد كنـا نسـتورد‬ ‫الكراسـي أو مقاعـد الطـاب بكميـات‬

‫كبيـرة وتكلفـة عاليـة ‪ ..‬ونجحنـا فـي‬ ‫صنـع مقاعـد للطـاب بتكلفـة زهيدة‬ ‫فـي حيـن ان نفـس الكرسـي الـذي‬ ‫عال‪.‬‬ ‫نصنعـه حاليا يباع بالخارج بسـعر ٍ‬ ‫مخرجات جامعة نزوى وخاصة‬ ‫طالب الهندسة ‪ ..‬هل تتابعونهم‬ ‫في سوق العمل؟ وكيف نجحوا‬ ‫في تحقيق ذواتهم؟‬

‫بالنسـبة لمخرجـات الكليـة فـي‬ ‫البدايـة كانـت محـدودة ولـم تكـن‬ ‫المخرجـات الـى سـوق العمـل مـن‬ ‫حملـة البكالوريـوس بأعـداد كبيـرة‪،‬‬ ‫لكـن حملـة الدبلـوم أيضـا موجـودون‬ ‫بكثافـة فـي سـوق العمـل‪ ..‬فدارسـوا‬ ‫الدبلـوم عادة ما تكون سـاعات الدراسـة‬ ‫المخصصـة لهـم في جامعة نـزوى هي‬ ‫‪ 90‬سـاعة ‪ ،‬بينمـا المعتـرف بـه وفـق‬ ‫هيئـة اإلعتمـاد االكاديمـي‪ ،‬انـه يمكن‬ ‫منـح شـهادة الدبلـوم بعـد ‪ 60‬سـاعة‬ ‫دراسـة ‪ ،‬وهـذا يوضـح الفـارق الكبيـر‬ ‫فـي سـاعات التدريـس التـي تخصصها‬ ‫جامعة نـزوى لطابهـا‪ ،‬وأحيانـا تتجاوز‬ ‫في تخصصات اخرى ‪ 96‬سـاعة‪ .‬بالتالي‬ ‫قلنـا إننا ال نسـتطيع تخريج الطالب إال‬ ‫بعـد حصوله على الحـد األدنى والجرعة‬ ‫المطلوبـة للتأهيل بشـكل جيد لسـوق‬ ‫العمـل ‪ ..‬هنـاك خريجـون موجـودون‬ ‫ويتضـح ذلـك مـن خـال مسـح‬ ‫الخريجيـن لـوزارة التعليـم العالـي‪..‬‬ ‫وفيمـا يتعلق بحملـة البكالوريوس فهم‬ ‫مطلوبـون بـل إن بعضهـم يتوظـف في‬ ‫السـنة األخيرة مـن الدراسـة ‪..‬خريجونا‬ ‫في المؤسسـات الحكومية بصور وصحار‬

‫ومؤسسـات النفـط كمهندسـين‪ ..‬وهـم‬ ‫يتواصلـون معنـا وبعضهـم يعمـل فـي‬ ‫شـركات دوليـة مثـل «شـلمبرجير»‬ ‫ورغـم أن بعضهـم معدالتهـم منخفضة‬ ‫إال أن لديهـم الجرعـة الكافيـة مـن‬ ‫التطبيـق التـي تجعـل فرصهـم أفضـل‬ ‫فـي التوظيـف‬ ‫هل يلجأ الطالب إلى تأسيس‬ ‫الشركات الخاصة بهم؟ أم أن‬ ‫االتجاه يمضي نحو الوظيفة‬ ‫بشكلها التقليدي؟‬

‫بعضهـم بـدأ تأسـيس شـركات فـي‬ ‫مجـاالت اخـرى‪ ..‬فنحـن لدينـا وحـدة‬ ‫تعمـل فـي مجـال إنشـاء المؤسسـات‬ ‫الصغيـرة‪ ،‬معنـا حاضنـات ألكثـر مـن‬ ‫شـركة طابيـة لكـن أغلبهـا فـي‬ ‫قطـاع الكمبيوتـر ومشـتقاته ‪ -‬إن صـح‬ ‫التعبيـر ‪ -‬وكذلـك فـي مجـال اإلنتـاج‬ ‫الرقمـي‪ ،‬إضافـة الى الصناعـات الغذائية‬ ‫ألن هنـاك خريجيـن فـي مجـال إدارة‬ ‫األعمـال ‪ .‬هناك مهندسـون متخصصون‬ ‫فـي التصميـم الداخلي والديكـور بدأوا‬ ‫فـي تكويـن شـراكات بينهـم إلنشـاء‬ ‫شـركات خاصـة‪ ،‬وبعضهـم يعمـل عـن‬ ‫طريـق مكاتـب‪ .‬مجلس التعليـم ووزارة‬ ‫التعليـم العالـي ألزمـت كل مؤسسـات‬ ‫التعليـم العالـي إضافـة مـادة أساسـية‬ ‫للبرامج الدراسـية وهي ريـادة األعمال‪،‬‬ ‫فأصبـح إلـزام علـى كل طالـب ‪-‬بغـض‬ ‫النظـر عـن التخصص‪ -‬ال بـد أن يدرس‬ ‫ريـادة األعمـال‪ .‬وفـي تطبيقنـا لـه‬ ‫بجامعـة نـزوى يتـواله أحـد الشـباب‬ ‫العمانييـن وجاءنـا بروفيسـور أمريكـي‪،‬‬


‫‪16‬‬

‫حوار العدد‬

‫المهندسون في‬ ‫طليعة البناة‬ ‫وزيادة أعداد‬ ‫الخريجين مؤشر‬ ‫إيجابي‬ ‫والشـركات أو مواقـع اإلنشـاءات‬ ‫ومشـاهدة العمـارة ومـا إلـى ذلـك‪.‬‬ ‫التدريـب فـي الشـركات الكبـرى‬ ‫يحتـاج إجـراءات‪ ،‬إضافـة إلـى قـدرة‬ ‫الطالـب على المسـاهمة فـي التكاليف‪،‬‬ ‫ويجـب أن يكون هنـاك تعاون مجتمعي‬ ‫فـي هـذا الشـأن ألن تحميـل التكلفـة‬ ‫كاملـة علـى الجامعـة سـيكون صعبـا‪.‬‬ ‫هل تدخل الجامعة في شراكات‬ ‫مع شركات التطوير العقاري ؟‬

‫ال توجـد اتفاقيات مع شـركات التطوير‬ ‫العقـاري‪ ،‬ولكن هنـاك فعاليات ندعوهم‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫مـن خالهـا للتعـاون مـع الجامعـة‪،‬‬ ‫فنحـن مثـا ندعوهـم لتقييم مشـاريع‬ ‫الطاب سـنويا وبالتالـي يبدأ االحتكاك‬ ‫المباشـر للطلبـة معهـم ‪ .‬كذلـك هنـاك‬ ‫تعـاون للجامعة مـع شـركة تنمية نفط‬ ‫عمـان يمكـن ان يتطـور فـي البحوث‬ ‫وغيره‪.‬‬ ‫ما هو دور جامعة نزوى‬ ‫في مجال البحث العلمي‬ ‫والمساهمة في تطوير المجتمع‬ ‫وتقديم خدمات معينة له؟‬

‫قطعنـا شـوطا كبيـرا فـي مجـال‬ ‫البحـث العلمـي وحصلنـا علـى درجـة‬ ‫متقدمـة بيـن المؤسسـات العلميـة‬ ‫علـى مسـتوى العالـم وذلك مـن خال‬ ‫تقييـم ‪ 20‬ألـف مؤسسـة تعليمية على‬ ‫مسـتوى العالـم واختيـار ‪ 5%‬منهـا‬ ‫فقـط‪.‬‬ ‫وقـد حصلنا علـى المركـز ‪ 663‬على‬ ‫مسـتوى ‪ 20‬الـف مؤسسـة تعليميـة‪،‬‬ ‫وجـاءت جامعـة السـلطان قابـوس‬ ‫فـي المرتبـة ‪ ،580‬ثـم المستشـفى‬ ‫الجامعـي فـي الترتيـب الثالـث علـى‬ ‫مسـتوى السـلطنة ‪..‬فنحـن الثانـي بعد‬ ‫جامعـة السـلطان قابـوس‪.‬‬ ‫الباحثون لدينـا يواصلون عملهم في‬ ‫مركـز دارس للبحـث العلمـي والتطوير‬ ‫التقنـي ‪ ..‬لدينـا أبحاث ودراسـات قيمة‬

‫تنشـر فـي مجـات علميـة متخصصـة‬ ‫بالخارج‪.‬‬ ‫تركيزنـا فـي الجامعة علـى التطبيق‪..‬‬ ‫بدأنـا فـي مدرسـة قابـوس الداخليـة‬ ‫ألبنـاء الجبـل األخضـر ببركـة المـوز‬ ‫وكانـت مسـاحتها ‪ 4‬أالف متـر مربـع‬ ‫بالمرافـق ‪،‬وطورناهـا وحدثناهـا ولـم‬ ‫يتبـق منهـا سـوى الجـدر الخارجيـة‬ ‫والسـقف‪ ،‬وأضفنـا إليهـا ‪ 151‬ألف متر‬ ‫مربـع مـن المرافـق ‪ ،‬لدينـا حاليا ‪120‬‬ ‫مختبـر وورشـة‪ ..‬فالجانـب التطبيقـي‬ ‫لدينـا أساسـي‪ .‬لبعـض المجـاالت مثل‬ ‫التمريـض والهندسـة ‪ ..‬هنـاك تدريـب‬ ‫فـي المستشـفيات لمـدة يوميـن‬ ‫أسـبوعيا وممارسـة دوريـة‪.‬‬ ‫وأود أن أشـير هنـا إلـى أنـه فـي‬ ‫تكويـن الجامعـة هنـاك ‪ 4‬وظائـف منها‬ ‫‪ 3‬طبيعيـة وهـي البحـث والتعليـم‬ ‫كأساسـيات والثالثـة هـي خدمـة‬ ‫المجتمـع‪ ،‬والرابعـة الجامعـة الرياديـة‬ ‫ا لمنتجـة ‪.‬‬ ‫حيـث يوجـد فـي الجامعـة ذراع‬ ‫اسـتثماري فـي شـكل شـركة‪..‬‬ ‫فلدينـا شـركة صنـدوق جامعـة نـزوى‬ ‫االسـتثماري بهـدف تأميـن مـوارد‬ ‫إضافيـة تسـاعدها علـى أداء رسـالتها‪،‬‬ ‫فقـدرة الطـاب على دفع الرسـوم تظل‬ ‫محـدودة وقـدرة المجتمع علـى الدعم‬ ‫ليسـت كبيـرة ‪ ..‬لذلـك البـد مـن آليـة‬


‫‪15‬‬

‫في بداية اللقاء ســـألنا الدكتور‬ ‫أحمد الرواحي رئيس الجامعة عن‬ ‫البدايات ‪ ..‬كيف كانت؟ فأجاب‪:‬‬

‫بدايـة أود أن أعـرب عـن سـعادتي‬ ‫الختيـاري للحديـث فـي مجلـة‬ ‫الرائـدة‪ ،‬والتـي هـي‬ ‫لسـان حـال المهندسـين العمانييـن‬ ‫والمقيمين في السـلطنة‪ ،‬فالمهندسـون‬ ‫فـي طليعـة البنـاة إن لـم يكونـوا‬ ‫األول عليهـم ‪ ..‬جامعـة نـزوى عندمـا‬ ‫كانـت فكـرة منـذ بـدء عمـل اللجنـة‬ ‫التأسيسـية‪ ،‬كانـت تنظـر فـي مجاالت‬ ‫التخصـص التـي تبـدأ بها‪ ..‬وال شـك أن‬ ‫كليـة الهندسـة ‪ -‬والتـي اضيـف لهـا‬ ‫مسـمى الهندسـة والعمـارة ال حقـا ‪-‬‬ ‫كانـت مـن ضمـن الكليـات المؤسسـة‬ ‫بجامعـة نـزوى ‪ ..‬طبعـا غنـي عـن‬ ‫البيـان واإليضـاح أهميـة التخصصـات‬ ‫الهندسـية فـي أي مجتمـع يريـد أن‬ ‫ينهـض أو يرتقـي ‪..‬فالمهندسـون هـم‬ ‫مـن يضـع الخطـط األساسـية لـكل‬ ‫المشـاريع خاصـة مشـاريع البنيـة‬ ‫األساسـية وغيرهـا‪ ..‬لذلـك قمنـا فـي‬ ‫البدايـة بدراسـة حالـة للمجتمـع‬ ‫والمنطقـة ‪ ،‬وأخذنـا فـي االعتبـار عدم‬ ‫تكـرار التخصصـات الهندسـية القائمـة‬ ‫بجامعـة السـلطان قابـوس‪ ،‬وأن تكـون‬ ‫تخصصاتنـا مكملـة مـن منطلـق أن‬ ‫األمـر يتعلـق باحتياجـات وطـن واحـد‬ ‫واإلسـهام يجـب أن يكـون تكامليـاً‪..‬‬ ‫طبعـا هنـاك تخصصـات أساسـية فـي‬

‫الهندسـة و ال غنـى ألي كليـة هندسـة‬ ‫عنهـا ‪،‬وبالتالـي جـاء تخصص الهندسـة‬ ‫المدنيـة كأحـد التخصصـات األساسـية‬ ‫فـي الجامعـة ‪ ،‬كذلـك أضفنـا العمـارة‬ ‫منـذ البدايـة كتخصـص ‪،‬إضافـة الـى‬ ‫تخصـص البتروكيميـكال و الهندسـة‬ ‫البيئيـة كرديـف للهندسـة المدنيـة‪،‬‬ ‫وهـي تتعلـق بالمشـاريع التـي تخـص‬ ‫البيئـة والمجتمـع ‪ .‬أيضـا هنـاك‬ ‫التصميـم الداخلـي والديكـور‪ ..‬وهنـاك‬ ‫هندسـة الكمبيوتـر والتـي دون شـك‬ ‫تعتبـر تخصصـا واسـعا وأساسـيا فـي‬ ‫الحيـاة المعاصـرة‪ ،‬لذلـك أفردنـا كل‬ ‫مجاالت التخصص المتعلقة بالحاسـوب‬ ‫فـي جامعـة نـزوى ‪ ،‬فهناك قسـم علوم‬ ‫الحاسـوب‪ ،‬وفـي كليـة العلـوم واألداب‬ ‫هنـاك قسـم علـوم الحاسـوب‪ ،‬وأيضـا‬ ‫بالنسـبة للجانـب التربـوي هنـاك تربية‬ ‫علـوم حاسـوب‪ ،‬وكذلـك فـي كليـة‬ ‫االقتصـاد واإلدارة ونظـم المعلومـات‬ ‫تخصصـان للكمبيوتـر‪ ،‬واحـد باسـم‬ ‫نظـم المعلومـات واآلخـر باسـم أمـن‬ ‫الشـبكات‪.‬‬ ‫أيضـا من تخصصـات الهندسـة هناك‬ ‫تخصـص الهندسـة الكهربائية‪.‬‬ ‫بدأنـا بــ ‪ 6‬تخصصـات في الهندسـة‬ ‫وحاليـا لدينـا برامـج للماجسـتير فـي‬ ‫طـور االعتمـاد‪.‬‬ ‫وأود هنـا أن أوضـح أن إنشـاء جامعة‬ ‫أهليـة غيـر حكوميـة تضـم العديد من‬ ‫التخصصـات‪ ،‬هـو عمل جـريء ومكلف‬

‫‪ ..‬وأيضـا االمـر يتعلـق بنوعيـة الطلبـة‬ ‫القادريـن علـى دراسـة تخصصـات‬ ‫الهندسـة ‪ ،‬إذ يجـب أن يكونـوا قادرين‬ ‫علـى ذلـك لمـا تتميـز بـه دراسـات‬ ‫الهندسـة مـن صعوبـة وتتطلـب الكثير‬ ‫مـن الجهـد والتركيز والعمـل الميداني‪.‬‬ ‫بدأنـا بأقـل مـن ‪ % 1‬مـن أعـداد‬ ‫الطلبـة الموجودين حاليا فـي الجامعة‪..‬‬ ‫وبـدأت األعـداد فـي التزايـد وأثبـت‬ ‫الخريجون كفاءتهم بشـهادة المشـغّلين‬ ‫لهـم فـي ظـل حرصنـا التـام علـى‬ ‫تحقيـق الجـودة األكاديميـة ‪.‬‬ ‫كان هناك إقبـال الفت على االلتحاق‬ ‫للدراسـة بالجامعـة خاصـة مـن اإلنـاث‬ ‫وفـي تخصصـات الهندسـة‪ ..‬وك ّنـا‬ ‫نوضـح لهـن صعوبـة دراسـة الهندسـة‬ ‫وكثرة متطلباتها وأن دراسـة الهندسـة‬ ‫المدنيـة علـى سـبيل المثـال‪ ،‬تتطلـب‬ ‫جهـدا كبيـرا والعمـل فيهـا سـيكون‬ ‫بالمواقـع ‪..‬لكنهن كـن يتمتعن باإلصرار‬ ‫والرغبـة فـي دراسـة التخصصـات‬ ‫الهندسـية والعمـل الميدانـي‪.‬‬ ‫والحقيقـة ان نسـبة اإلناث الدارسـات‬ ‫فـي الجامعـة بكلياتهـا المختلفـة تبلـغ‬ ‫‪ % 89‬بينمـا نسـبة الذكـور تبلـغ‬ ‫‪ .% 11‬فـي حيـن ان نسـبة اإلنـاث‬ ‫الدارسـات فـي تخصصـات الهندســـة‬ ‫تصـل إلـى ‪ % 75‬والذكـور ‪.% 25‬‬ ‫وفـي الدراسـات العليـا النسـب‬ ‫متقاربـة‪ ..‬أمـا فـي التمريـض فمـن‬ ‫الطبيعـي ان تصـل نسـبة اإلنـاث إلـى‬ ‫‪.9 9 %‬‬ ‫ماهو دور الجامعة في تدريب‬ ‫طالبها وتأهيلهم لإللتحاق بسوق‬ ‫العمل؟‬

‫نحـن نهتـم بتدريـب طابنـا علـى‬ ‫رأس العمـل‪ ،‬ونحـاول ان نوفـر لهـم‬ ‫البيئـة المناسـبة لذلـك مـن خـال‬ ‫اتفاقيـات مـع القطـاع الخـاص أو‬ ‫عمـل زيـارات لقطاعـات حكوميـة ‪..‬‬ ‫لكـن اسـتقبال مخرجـات المؤسسـات‬ ‫التعليميـة يتطلب أن تكـون هناك آلية‬ ‫تسـمح باسـتقبالهم وتدريبهـم بشـكل‬ ‫مسـتمر‪ ..‬نحـرص حقيقـة بالنسـبة‬ ‫للصيادلـة والممرضيـن علـى إرسـالهم‬ ‫خـارج السـلطنة للحصـول علـى دورات‬ ‫تدريبيـة لمـدة ‪ 3‬أشـهر أو أكثر‪ ..‬لكن‬ ‫فـي الهندسـة مـا زالـت هنـاك زيارات‬ ‫تعـد للطـاب إلـى المواقـع الصناعيـة‬ ‫ّ‬


‫‪14‬‬

‫حوار العدد‬

‫تحاور األستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الراوحي رئيس جامعة نزوى‬

‫ربطنا بني العلم والتطبيق ولدينا ذراع‬ ‫استثماري ونصنع مخترباتنا بأنفسنا‬

‫تواصــل جامعــة نــزوى دورهــا التنويــري والتعليمــي منــذ تأسيســها كجامعــة أهليــة فــي عــام ‪ 2004‬وحتــى اآلن ‪،‬‬ ‫تتبــوء مكانتهــا بيــن مؤسســات التعليــم العالــي بالســلطنة بمــا قدمتــه مــن مخرجــات لســوق العمــل فــي مجــاالت‬ ‫عديــدة خاصــة فــي مجــال التعليــم الهندســي‪ ،‬ومــا أحدثــه وجودهــا مــن حــراك اجتماعــي واقتصــادي وتنمــوي علــى‬ ‫البيئــة المحيطــة بها‪«..‬المهنــدس» التقــت مــع األســتاذ الدكتــور أحمــد بــن خلفــان الراواحــي رئيــس جامعــة نــزوى‪،‬‬ ‫لتلقــي مزيــدا مــن الضــوء علــى مراحــل إنشــاء وتطــور الجامعــة وكيــف واجهــت التحديــات وتغلبــت عليهــا حتــى‬ ‫أصبحــت واحــدة مــن مؤسســات التعليــم العالــي المصنفــة دوليــا‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬


‫‪13‬‬

‫المجـال‪ .‬ولهـذا تقـوم الجمعيـة بتقديم‬ ‫المسـاعدة للمهندسـين العمانييـن عن‬ ‫طريـق تزويدهـم بالمهـارات الوظيفيـة‬ ‫التـي تتائـم مـع احتياجـات سـوق‬ ‫العمـل‪ ،‬لتقليـل الفجـوة بيـن القـدرات‬ ‫األكاديميـة ومتطلبات السـوق المحلي‪..‬‬ ‫وأنـا شـخصيا متفائـل بإيجـاد دعـم‬ ‫مـن المختصيـن والمهنييـن فـي هـذا‬ ‫المجـال‪.‬‬ ‫وأضـاف السـنيدي فيمـا يتعلـق‬ ‫بإيجـاد اسـتراتيجية معنيـة بتطويـر‬ ‫ووضـع أسـس ومعاييـر مزاولـة المهنة‪:‬‬ ‫«إنهـا خارطة طريـق لاحترافيـة‪ ،‬توفر‬ ‫للمهندسـين الصغـار برنامجـا يُعنـى‬ ‫بالتطويـر المهنـي وصقـل المهـارات‬ ‫الفنيـة وغيـر الفنيـة‪ ،‬كذلـك تدريـب‬ ‫عملـي طويـل المـدى لمختلـف‬ ‫التخصصـات الهندسـية»‪.‬‬ ‫«كمـا أن هنـاك أربعـة مسـتويات‬ ‫إحترافيـة يجـب علـى المهندسـين‬ ‫إجيتازهـا خـال مسـيرتهم المهنيـة‬ ‫وهـي‪ :‬مسـتوى المهنـدس‪ ،‬والمهندس‬ ‫المشـارك‪ ،‬والمهنـدس المحتـرف‪،‬‬

‫والمهنـدس االستشـاري‪ ،‬وكل واحـد‬ ‫مـن هـذه المسـتويات لـه خصائصـه و‬ ‫متطلباتـه العلمية والمهنية ‪ .‬وأسـتطيع‬ ‫الجـزم بـأن العمـل الفعلـي لتأسـيس‬ ‫خارطـة الطريـق هـذه قـد بـدأ فعليـا‪.‬‬ ‫نحـن اآلن نعمـل مع بقيـة الجماعات‬ ‫الهندسـية ‪ ،‬والمؤسسـات التعليميـة‪،‬‬ ‫والجهـات المحليـة المعنيـة وكذلـك‬ ‫الروابـط الدوليـة للوصـول إلـى مسـار‬ ‫معيـن وموحـد يختـص بتطبيـق‬ ‫الهندسـة االحترافيـة»‪.‬‬ ‫الشراكة مع العمانية للغاز الطبيعي‬

‫وأشـار السـنيدي فـي حديثـه إلـى‬ ‫الشـراكة التـي وقعتها الجمعيـة مؤخرا‬ ‫مـع الشـركة العمانيـة للغـاز الطبيعـي‬ ‫المسـال وهـى شـراكة تسـتمر عـدة‬ ‫سـنوات مـن أجـل التدريـب المهنـي‬ ‫والوظيفـي للمهندسـين مـن أبنـاء‬ ‫السـلطنة‪ ،‬وهـذا التعـاون الفريـد‬ ‫هـو نتيجـة للجهـود المكثفـة الراميـة‬ ‫إلـى بنـاء قـدرات المنتسـبين لـكا‬ ‫الطرفيـن‪ .‬ويتضمـن هـذا االتفـاق‬

‫قد بدأنا العمل‬ ‫الفعلي في‬

‫خارطة الطريق‬

‫والعمل كفريق‬

‫واحد هو السبيل‬ ‫للتغلب على‬ ‫التحديات‬

‫أن تقـدم الشـركة الدعـم أيضـا‬ ‫لموظفهـا المجتهـد ‪-‬المهنـدس حمود‬ ‫السـنيدي‪ -‬لتأهيلـه فـي تولـي قيـادة‬ ‫الدفـة فـي تنفيـذ أنشـطة الجمعيـة‪،‬‬ ‫وتحقيـق أهدافهـا فـي رفـد السـوق‬ ‫بالمهندسـين األكفـاء وتذليـل العقبات‬ ‫والصعوبـات أمامهـم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حوار‬

‫الفشل في‬ ‫أية مرحلة ألي‬ ‫مؤسسة يعكس‬ ‫ضعف اإلدارة‬ ‫والقيادة التي‬ ‫تديرها‪ ..‬و قمة‬ ‫األولويات ألي‬ ‫رئيس هي مراجعة‬ ‫كل الوثائق‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫سـتقوم الجمعيـة بتقديـم عضويـة‬ ‫مجانيـة لطـاب الهندسـة بدعـم مـن‬ ‫شـركة تنميـة نقـط عمـان ودليـل‬ ‫للنفـط وغيرهـا من المؤسسـات الكبرى‬ ‫فـي السـلطنة ‪ .‬وفـور حصولهـم علـى‬ ‫العضويـة سـيصبح لديهـم تلـك الصفـة‬ ‫التـي تميزهـم كأصحاب جـودة وكفاءة‬ ‫مهنية‪ ..‬يتشـاركون رؤيـة موحدة إليجاد‬ ‫مسـتقبل أفضـل‪.‬‬ ‫أولويات الرئيس النفيذي‬

‫ويـرى المهنـدس حمـود السـنيدي‬ ‫أن الفشـل في أية مرحلة ألي مؤسسـة‬ ‫يعكـس ضعـف اإلدارة والقيـادة التـي‬ ‫تديرهـا‪ ،‬وأن قمة األولويـات ألي رئيس‬

‫هـي مراجعـة كل الوثائـق واإلجـراءات‬ ‫والصاحيات الممنوحـة للجان والروابط‬ ‫المندرجـة تحـت مظلـة الجمعيـة‪.‬‬ ‫ولهـذا الغـرض قمنـا بالتعـاون مـع عدد‬ ‫مـن جمعيـات المهندسـين الخليجيـة‬ ‫والعربيـة لدعـم هـذه المبـادرة‪.‬‬ ‫وحـول أهم ما يشـغل تفكيـره‪ ،‬يقول‬ ‫السـنيدي‪ :‬مـا يشـغلني حاليـا أمـران ‪،‬‬ ‫أولهمـا خريجو الهندسـة مـن الباحثين‬ ‫عـن عمـل‪ ،‬وإيجـاد اسـتراتيجية‬ ‫معنيـة بتطويـر ووضـع أسـس ومعاييـر‬ ‫مزاولـة المهنـة وتطويرهـا‪ .‬فالدراسـات‬ ‫الهندسـية تعتبـر مهمـة جـدا فـي‬ ‫عمليـة تطويـر البنيـة األساسـية وهـي‬ ‫واحـدة من المحـاور األساسـية في هذا‬


‫‪11‬‬

‫عين المهندس حمود السـنيدي رئيسـا‬ ‫تنفيذيـا للجمعيـة بعـد بحـث طويـل‬ ‫ومكثـف مـن قبـل مجلـس اإلدارة‪ ،‬عن‬ ‫مـن تنطبـق عليـه شـروط الرئيـس‬ ‫المتفـرغ كـي تكون مهمتـه هي تطوير‬ ‫وتحسـين الخدمـات التـي تقدمهـا‬ ‫الجمعيـة ألعضائهـا ومنتسـبيها‪.‬‬ ‫شـغل المهندس حمـود منصبا قياديا‬ ‫لمـدة ‪ 15‬عامـا فـي شـركة هاليبرتـون‬ ‫عمـان وهـي شـركة رائـدة فـي مجـال‬ ‫النفـط والغـاز‪ .‬فبعد حصولـه على درجة‬ ‫البكالوريـورس فـي هندسـة النفـط‬ ‫مـن جامعـة تولسـا بالواليـات المتحدة‬ ‫االمريكيـة‪ ،‬بـدأ حياتـه المهنيـة فـي‬ ‫عـام ‪ 1990‬في هاليبرتـون عمان تلبية‬ ‫للنـداء السـامي وقتهـا الـذي وجهـه‬ ‫صاحب الجالة سـلطان البـاد المفدى‬ ‫ حفظه الله ورعاه ‪ -‬للشـباب باإلنخراط‬‫فـي القطاعـات اإلقتصاديـة‪ .‬وتنقـل‬ ‫بيـن أفـرع الشـركة مـا بيـن الواليـات‬ ‫المتحـدة والمملكـة العربيـة السـعودية‬ ‫إلـى أن اسـتقر به الحال في السـلطنة‪،‬‬ ‫شـاغا مناصـب عديـدة وقياديـة منهـا‬ ‫علـى سـبيل المثـال منصـب مديـر‬ ‫تطويـر األعمـال والـذي يُعنـى بتوثيـق‬ ‫العاقـات واالهتمـام بالزبائـن ومنهـم‬

‫شـركة تنمية نفـط عمـان ووزارة النفط خدمـات الجمعيـة وتفعيـل برامجهـا‬ ‫والغـاز و أوكسـيدنتال عمـان وشـركة وأنشـطتها‪.‬‬ ‫أرامكو السـعودية وغيرها من الشـركات‬ ‫فريق واحد متناغم‬ ‫العاملـة فـي نفـس المجال‪.‬‬ ‫عن سـر قدرتـه على تخطـي الصعاب‬ ‫وفـي عـام ‪ ،2005‬قـرر السـنيدي‬ ‫تغييـر دفـة حياتـه المهنيـة‪ ،‬باالنتقـال ومواصلـة المشـوار بنفـس الحماسـة‬ ‫إلـى شـركة قلهـات‪ ،‬المص ّنـع الثانـي واالقتـدار يقول السـنيدي‪ :‬يأتـي العمل‬ ‫للغـاز الطبيعـي المسـال فـي السـلطنة‪ .‬كفريـق واحـد متناغـم والتعـاون بيـن‬ ‫شـغل حينهـا منصـب نائـب مديـر األعضـاء مـن أجـل االرتقـاء بالجمعيـة‬ ‫التسـويق والشحن مسـتكما بذلك دوره فـي المرتبـة األولى ‪ ،‬فالهدف األساسـي‬ ‫بيـن العمانيـة للغـاز الطبيعـي المسـال مـن إنشـاء الجمعيـة هـو تنظيـم ورفع‬ ‫مسـتوى وأخاقيـات مزاولـة مهنـة‬ ‫وقلهـات‪.‬‬ ‫وال يـزال السـنيدي موظفـا لـدى الهندسـة فـي السـلطنة‪ .‬وبالتالـي فأنـا‬ ‫الشـركة ويعتبـر تعيينـه رئيسـا تنفيذيا أعمـل حاليـا علـى تنظيـم المزيـد من‬ ‫لجمعيـة المهندسـين العمانيـة ترجمة الـدورات واللقـاءات لألعضـاء وإيجـاد‬ ‫للمسـؤولية االجتماعيـة التـي تتبناهـا منصـة مشـتركة لمناقشـة األمـور التي‬ ‫الشـركة‪ ،‬مـن أجـل رفـد سـوق العمـل تهـم الجمعيـة واسـتعراض التحديـات‬ ‫العمانـي بالمهـارات الهندسـية واإلدراية والحلـول‪.‬‬ ‫فالجمعيـة تؤكـد على أهميـة تدريب‬ ‫عـن طريـق االسـتثمار فـي العنصـر‬ ‫وتوجيـه المهندسـين المقبليـن علـى‬ ‫البشـري‪.‬‬ ‫عبـر السـنيدي عـن امتنانـه الحيـاة العمليـة ليقومـوا بدورهـم فـي‬ ‫وقـد ّ‬ ‫للشـركة التـي آمنـت بقدراتـه ورأت بنـاء المجتمـع والنهوض به‪ ،‬لـذا فنحن‬ ‫أنـه األنسـب للقيام بـدور إيجابـي وبناء نعمـل علـى تشـجيعهم لانخـراط فـي‬ ‫فـي جمعيـة المهندسـين العمانيـة ‪ .‬راوبـط الجمعيـة كل حسـب تخصصـه‬ ‫كذلـك عبر عن تقديـره إلدارة الجمعية و إرشـادهم السـتغال مهاراتهـم كمـا‬ ‫وأعضائهـا الذيـن رحبـوا بـه لتطويـر يجب ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫حوار‬

‫حوار مع المهندس حمود السنيدي الرئيس التنفيذي لجمعية المهندسين العمانية‪:‬‬

‫مشاريع طموحة للنهوض بالمهندس العماين‬ ‫وخارطة طريق لتطوير القدرات‬ ‫المهنــدس حمــود بــن ســالم الســنيدي الرئيــس التنفيــذي لجمعيــة المهندســين العمانيــة يمتلــك خبــرة طويلــة تمتد‬ ‫إلــى ‪ 27‬عامــا قضاهــا فــي العديــد مــن الشــركات المحليــة والعالميــة‪ ،‬ممــا أهلــه لوضــع وصياغــة االســتراتيحيات‬ ‫والخطــط المناســبة التــي تمكــن بهــا مــن التغلــب و تجــاوز التحديــات بــكل أشــكالها فــي القطــاع الهندســي‪ .‬خبــرة‬ ‫الســنيدي تؤهلــه وتمنكــه مــن مســاعدة المهندســين العمانييــن الشــباب وتشــجيعهم علــى االنخــراط فــي‬ ‫المجــال الهندســي ومســايرة التطــور‪.‬‬ ‫مايو ‪2017‬‬


‫‪9‬‬

‫سوف ننتقل‬ ‫بالتصنيف من‬ ‫مرحلة تدقيق‬ ‫الشهادات والسيرة‬ ‫الذاتية إلى مرحلة‬ ‫إجراء المقابالت‬ ‫الشخصية تمهيدا‬ ‫لإلمتحانات‬ ‫المهندســين العــرب‪ ..‬ونســعى مــن‬ ‫خــال هــذه الفعاليــة الكبيــرة‬ ‫إلــى إبــراز دور الســلطنة وكفــاءة‬ ‫منظومتهــا التعليميــة فــي قطــاع‬ ‫الهندســة وارتفــاع مســتوى‬ ‫المخرجــات‪ ..‬ننســق حاليــا مــع‬ ‫كافــة الجهــات الحكوميــة والخاصــة‬ ‫كــي يخــرج هــذا المؤتمــر بالشــكل‬ ‫الــذي يليــق بالســلطنة ومكانتهــا‬ ‫الدوليــة واإلقليميــة‪.‬‬ ‫هــل يمتــد اهتمام الجمعية إلى‬ ‫طالب الهندســة على مقاعد‬ ‫الدراســة؟ أم ان التركيز فقط على‬ ‫منتســبيها من الخريجين؟‬

‫وقــد اســتفدنا كثيــرا مــن التجربــة‬ ‫الســعودية فــي مجــال تصنيــف‬ ‫وتســجيل المهندســين والمراحــل‬ ‫التــي مــرت بهــا ويمكننــا اإلســتفادة‬ ‫منهــا الحقــا‪.‬‬ ‫هــل هنــاك تعاون بين الجمعية‬ ‫وبعــض الجهــات الحكومية التي‬ ‫يمكنها المســاعدة ودعم برامج‬ ‫تدريب المهندسين؟‬

‫الجمعيــة تنظــم برامــج تدريبيــة‬ ‫وحلقــات عمــل بالتنســيق مــع‬ ‫العديــد مــن الجهــات والهيئــات‬ ‫الحكوميــة الكبــرى وكذلــك مــع‬ ‫مؤسســات القطــاع الخــاص العاملــة‬

‫فــي القطــاع الهندســي ‪ ..‬فنحــن‬ ‫ننظــم دورات تخصصيــة مــن‬ ‫منطلــق المســؤولية وبالتعــاون مــع‬ ‫هــذه الجهــات الحكوميــة والخاصــة‬ ‫التــي تــدرك جيــدا أهميــة‬ ‫المســاندة التــي تقدمهــا مــن أجــل‬ ‫النهــوض بالمهنــدس ورفــع كفاءتــه‬ ‫المهنيــة‪.‬‬ ‫مــا هــي أهــم الفعاليات التي تجهز‬ ‫لهــا الجمعيــة في الوقت الراهن؟‬

‫نحــن نركــز حاليــا وبشــكل كبيــر‬ ‫علــى مؤتمــر التعليــم الهندســي‬ ‫والــذي ستســتضيفه الســلطنة‬ ‫العــام القــادم بالتعــاون مــع اتحــاد‬

‫بــكل تأكيــد‪ ..‬نحــن نهتــم أيضــا‬ ‫الدارســين‬ ‫بأبنائنــا الطــاب‬ ‫لتخصصــات الهندســة قبــل التخرج‬ ‫وبعــده‪ .‬وقــد وافــق مجلــس إدارة‬ ‫الجمعيــة علــى منحهــم عضويــة‬ ‫طالــب ‪ ..‬وقــد رعــى هــذه الفكــرة‬ ‫ويدعمهــا كل مــن شــركة تنميــة‬ ‫نفــط عمــان وشــركة دليــل‬ ‫للنفــط‪ ،‬بحيــث يتــم دعــم الطلبــة‬ ‫دارســي الهندســة ليكونــوا اعضــاء‬ ‫بالجمعيــة ممــا ســيفتح لهــم‬ ‫البــاب لاســتفادة مــن الــدورات‬ ‫التــي تنظمهــا الجمعيــة والحصــول‬ ‫علــى الخبــرات نتيجــة االحتــكاك‬ ‫بزمائهــم الخريجيــن والممارســين‬ ‫للمهنــة‪ ..‬كمــا ان الجمعيــة ســتوفر‬ ‫لهــم مكانــا مناســبا يمارســون مــن‬ ‫خالــه أنشــطتهم ويصقلــون مــن‬ ‫خالــه مهاراتهــم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫لقاء العدد‬

‫نتعاون وننسق‬ ‫في مجال التدريب‬ ‫مع العديد من‬ ‫المؤسسات‬ ‫والهيئات‬ ‫الحكومية الكبرى‬ ‫وكذلك مؤسسات‬ ‫القطاع الخاص‬ ‫مايو ‪2017‬‬

‫مــن مكانــة وأهميــة لــدى المجتمــع‪.‬‬ ‫كمــا حضــر االحتفــال ممثلــوا‬ ‫جمعيــات المهندســين اإلقليميــة‬ ‫وممثلــو القطــاع الهندســي الحكومــي‬ ‫والخــاص إلــى جانــب المنتســبين‬ ‫مــن أعضــاء الجمعيــة الذيــن كان‬ ‫حضورهــم يعكــس الثقــة والرغبــة‬ ‫فــي أن تكــون جمعيتهــم األفضــل‬ ‫دومــا‪.‬‬ ‫هل الجمعية مســتمرة في‬ ‫مهمتهــا بتدقيق وتصنيف‬ ‫الشهادات ؟‬

‫نعــم‪ ..‬نحــن مســتمرون فــي عملية‬ ‫تدقيــق وتصنيــف الشــهادات وفقــا‬

‫للمرســوم الســلطاني الصــادر بهــذا‬ ‫الشــأن‪ ،‬وقــد تــم إنشــاء مجلــس‬ ‫التصنيــف والــذي يتكــون مــن‬ ‫قطاعــات أكاديميــة و قطاعــات‬ ‫هندســية مهنيــة‪ ..‬مجلــس إدارة‬ ‫الجمعيــة ســوف ينتقــل بالتصنيــف‬ ‫مــن مرحلــة تدقيــق الشــهادات‬ ‫والســيرة الذاتيــة إلــى مرحلــة‬ ‫إجــراء مقابــات شــخصية لمقدمــي‬ ‫طلبــات التصنيــف ومــن ثــم‬ ‫االنتقــال إلــى مرحلــة إجــراء‬ ‫االمتحانــات‪.‬‬ ‫وكانــت الجمعيــة قــد اجتمعــت‬ ‫مــع هيئــة المهندســين الســعودية‬ ‫لعــرض خبراتهــم فــي هــذا الصــدد‬


‫‪7‬‬

‫هكــذا تحــدث المهنــدس خميــس بن‬ ‫ســالم الصولــي رئيــس مجلــس إدارة‬ ‫جمعيــة المهندســين العمانيــة فــي‬ ‫بدايــة حوارنــا معــه حــول تحديــات‬ ‫ســوق العمــل والــدور المنــاط بــه‬ ‫للجمعيــة للنهــوض بمنتســبيها‪..‬‬ ‫لكنــه يضيــف قائــا‪ :‬ندعــو‬ ‫المهندســين العمانييــن والمقيميــن‬ ‫إلــى تســجيل أنفســهم كأعضــاء فــي‬ ‫الجمعيــة حتــى يتمتعــوا باالمتيــازات‬ ‫التــي نوفرهــا لهــم‪ ..‬فنحــن لدينــا‬ ‫أكثــر مــن ‪ 2500‬عضــو‪ ،‬ولكــن‬ ‫لألســف فــإن االعضــاء الســارية‬ ‫عضويتهــم ال يتجــاوز عددهــم ‪350‬‬ ‫عضــوا‪ ..‬وهنــا تبــرز أهميــة التســجيل‬

‫لمــا فــي ذلــك مــن اســتفادة كبيــرة‬ ‫للمنتســب تتمثــل فــي التدريــب‬ ‫واالحتــكاك واكتســاب المعــارف‬ ‫والخبرات‪..‬وخــال األشــهر الثاثــة‬ ‫الماضيــة التحــق أعضــاء جــدد‬ ‫ومنحنــا ‪ 19‬مهندســا شــهادة تصنيــف‬ ‫لقــب «استشــاري»‪.‬‬ ‫وقــد احتفلنــا مؤخــرا بمــرور ‪15‬‬ ‫عامــا علــى تأســيس الجمعيــة فــي‬ ‫حفــل كبيــر تحــت رعايــة معالــي‬ ‫محمــد بــن الزبيــر مستشــار صاحــب‬ ‫الجالــة ‪ ،‬وبحضــور عــدد مــن‬ ‫أصحــاب المعالــي والســعادة ‪ ..‬وفــي‬ ‫الحقيقــة ان االحتفــال عكــس إلــى‬ ‫حــد كبيــر مــا تتمتــع بــه الجمعيــة‬

‫نجهز حاليا‬ ‫الستضافة‬ ‫السلطنة لمؤتمر‬ ‫التعليم الهندسي‬ ‫بالتعاون مع اتحاد‬ ‫المهندسين العرب‬


‫‪6‬‬

‫لقاء العدد‬

‫المهندس خميس الصولي‬

‫رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين‪:‬‬

‫نسعى جاهدني كي يكون منتسبونا أكرث‬ ‫كفاءة وقدرة ومهارة‬ ‫جمعيــة المهندســين العمانيــة كيــان مؤسســي يخــدم شــريحة كبيــرة مــن المجتمــع ‪ ،‬بــل هــي شــريحة فــي‬ ‫ّ‬ ‫والصنــاع بــكل قطــاع هندســي علــى مختلــف تخصصاتهــم‪ ،‬ونحــن نعمــل علــى االرتقــاء بهــذه‬ ‫طليعــة البنــاة‬ ‫الشــريحة أو الفئــة ومواكبتهــا لــكل مــا هــو عصــري وجديــد‪ ..‬نســعى جاهديــن كــي يصبــح المهنــدس الــذي‬ ‫يعمــل علــى أرض هــذا الوطــن أكثــر كفــاءة وقــدرة ومهــارة‪..‬وأن يتمتــع بتصنيــف دولــي معتــرف بــه ومحــل‬ ‫اعتبــار متــى تقــدم للعمــل ســواء علــى المســتوى المحلــي أو اإلقليمــي أو الدولــي‪..‬‬

‫مايو ‪2017‬‬


‫‪5‬‬

‫االفتتاحية‬ ‫واكب تدشـــين العدد الســـابق من مجلة «المهنـــدس» في ديســـمبر الماضي احتفال‬ ‫جمعيـــة المهندســـين العمانية بمرور ‪ 15‬عاما على تأسيســـها عـــام ‪ ، 2001‬لتدخل‬ ‫الجمعيـــة مرحلـــة جديدة يعكف مجلـــس اإلدارة من خاللها على اجـــراء عملية إعادة‬ ‫هيكلـــة واســـعة للنظم واألســـس الخاصة بها ليصبـــح العمل أكثـــر احترافية ومهنية‪،‬‬ ‫ويضعنـــا كجمعية وطنية للمهندســـين في مصـــاف المؤسســـات ذات االعتمادية التي‬ ‫تعنـــى بالتصنيـــف وتؤســـس لـــه‪ .‬وإذا كانـــت الجمعية قـــد نجحت بمرور الســـنوات‬ ‫الســـابقة في إثبـــات وجودهـــا وتوكيد ذاتهـــا وبالتالـــي أصبحت تقـــف على أرض‬ ‫صلبـــة ‪ ،‬فهي بال شـــك ومـــن خالل المرحلـــة القادمة وبعـــد انتهاء عمليـــة الهيكلة‬ ‫ســـتكون أكثـــر قـــدرة علـــى العمل واالنطـــالق علـــى نحو يخدم منتســـبيها بشـــكل‬ ‫أفضـــل وأســـرع وكذلك خدمـــة الوطن وفق أســـس منهجيـــة وعلمية‪ .‬وســـتتضمن‬ ‫إعـــادة الهيكلـــة إيجاد شـــكل أكثر وضوحـــا الختصاصـــات المهندس واشـــتراطات‬ ‫العضويـــة والتصنيـــف المهنـــي بما يتناســـب مـــع المرحلـــة الحالية وبمـــا تحتمه‬ ‫المســـؤولية الملقـــاة علـــى الجمعية ومجلـــس إدارتها‪،‬‬ ‫وأيضـــا بمـــا ينعكـــس إيجابـــا علـــى ســـوق العمـــل‬ ‫الهندســـي‪ ..‬فنحـــن حريصون كل الحـــرص كمجلس‬ ‫منتخـــب إلدارة شـــؤون الجمعيـــة ‪ ،‬علـــى تقديـــم‬ ‫الخدمـــات المرجوة والمتوقعة ســـواءاً فـــي التدريب‬ ‫أو التأهيـــل أو اكتســـاب خبرات عبر التبـــادل المعرفي‬ ‫مـــع المنظمـــات الهندســـية الدوليـــة واإلقليميـــة‪ ..‬كل‬ ‫ذلك يســـتفيد منـــه المهنـــدس المنتســـب للجمعية وكذلك‬ ‫المكاتـــب االستشـــارية للوصـــول بها إلـــى أعلى جودة‬ ‫ممكنة ‪.‬‬ ‫المهندس‪ /‬خميس بن سالم الصولي‬

‫رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين العمانية‬


‫أعضاء مجلس اإلدارة‬

‫المهندس‪ /‬خميس بن سالم الصولي‬ ‫رئيس جمعية المهندسين العمانية‬

‫المهندس‪ /‬حمود السنيدي بن سالم‬

‫المهندس‪ /‬فؤاد بن عبدالله بن موسى الكندي‬

‫المهندس‪ /‬عبدالله بن علي البوسعيدي‬

‫المهندس‪ /‬سالم بن سعيد بن سليمان الرقيشي‬

‫الدكتور‪ /‬أحمد بن محسن الغساني‬

‫المهندس‪ /‬أحمد بن جمعة بن محمد المزروعي‬

‫المهندس‪ /‬عدي بن عبدالله الفرعي‬

‫المهندس‪ /‬حامد بن ماجد الرواحي‬

‫الدكتور‪ /‬راشد بن علي بن إبراهيم البلوشي‬

‫الرئيس التنفيذي‬

‫األمين المالي‬

‫عضو‬

‫نائب الرئيس‬

‫عضو‬

‫عضو‬

‫األمين العام‬

‫عضو‬

‫عضو‬


‫صاحب الجاللة السلطان‬

‫قابوس بن سعيد المعظم‬ ‫“إن األمــم ال تبنــى إال بســواعد أهلهــا و إن رقيهــا فــي مــدارج الحضــارة و التقــدم ال يتــم إال‬ ‫عــن طريــق العلــم و الخبــرة و التدريــب و التأهيــل و ليــس بخــاف أن الثــروة الحقيقيــة أليــة‬ ‫أمــة إنمــا تتمثــل فــي مواردهــا البشــرية القــادرة علــى دفــع عجلــة التطــور إلــى األمــام فــي‬ ‫جميــع مجــاالت الحيــاة”‬ ‫من خطاب صاحب الجاللة بتاريخ ‪2000 / 11 / 4‬‬


‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪10‬‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫م‪ .‬خميس بن سالم الصولي‬ ‫المشرف العام‬ ‫م‪ .‬عبدالله بن علي البوسعيدي‬ ‫رئيس فريق العمل‬ ‫م‪ .‬حمود بن سالم السنيدي‬ ‫أعضاء فريق العمل ‪:‬‬ ‫م‪ .‬علي بن جعفر اللواتي‬ ‫م‪ .‬محمد بن هاشل الريامي‬

‫‪14‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪33‬‬

‫ُ‬ ‫طبع في مطابع‬

‫‪34‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬

‫فريق التحرير‬ ‫زكريا فكري‬ ‫رئيسة قسم تطوير األعمال التجارية‬ ‫فاطمة الغيالنية‬ ‫قسم تطوير األعمال التجارية‬ ‫بريم فرجس‬ ‫عبد العزيز الشكيلي‬ ‫كارين جان ستيفين‬ ‫التصميم و اإلخراج الفني‬ ‫علي عبد العزيز الجاويش‬

‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪45‬‬

‫المحتويات‬ ‫االفتتاحية‬

‫المهندس خميس الصولي‬

‫نسعى جاهدين كي يكون منتسبونا أكثر كفاءة وقدرة ومهارة‬ ‫المهندس حمود السنيدي‬ ‫مشاريع طموحة للنهوض بالمهندس العماني وخارطة طريق لتطوير‬ ‫القدرات‬ ‫األستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الراوحي‬ ‫ربطنا بين العلم والتطبيق ولدينا ذراع استثماري ونصنع مختبراتنا‬ ‫بأنفسنا‬ ‫الدكتور غازي الرواس‬ ‫رحلة نجاح ملهمة‬ ‫الهاللية‬ ‫المهندسة إلهام ِ‬ ‫تأثير اللون على الهوية المعمارية والمشهد الحضري‬ ‫َ‬ ‫عائشة السيفية‬ ‫المهندسة‬ ‫االستشارات الهندسية‪ ..‬عصر الشراكات في عالم البيانات الكبرى‬ ‫المهندس محمد بن هاشل الريامي‬

‫من الذاكرة‬

‫المهندس المستشار عبدالله محمد العقيل‬ ‫ً‬ ‫مهنيا‬ ‫خارطة طريق لتطوير المهندس‬ ‫المهندس علي جعفر اللواتي‬

‫استدامة الذهب األزرق‬

‫الدكتور أشرف بن طالب الهنائي‬ ‫إعداد مهندسين لتحديات األلفية الثالثة‬ ‫زيارة مركز التدريب وتبادل الخبرات مع نقابة المهندسين في األردن‬ ‫وفد كبير من جمعية المهندسين يشارك في الملتقى الرابع‬ ‫للمهندسات باألردن‬ ‫برعاية مستشار صاحب الجاللة لشؤون التخطيط واالقتصاد‬ ‫احتفال كبير بمرور ‪ 15‬عاما على تأسيس جمعية المهندسين العمانية‬ ‫ّ‬ ‫تنظم العديد من األنشطة والفعاليات الداخلية‬ ‫الجمعية‬ ‫دورات عديدة للمهندسين أبرزها تنفيذ الهياكل الصلب للمصانع‬ ‫متعددة األدوار والجسور‬ ‫والمباني‬ ‫ّ‬


‫اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫رﺣﻠﺔاﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫رﺣﻠﺔ‬

‫@ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة أﻋﻼه ﻛﻤﺎ ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪٢٠١٦‬‬

‫@ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة أﻋﻼه ﻛﻤﺎ ﻓﻲ دﻳﺴﻤﺒﺮ ‪٢٠١٦‬‬

‫‪Oman‬‬ ‫‪Oman‬‬ ‫‪LNG‬‬ ‫‪LNG‬‬

‫‪Oman‬‬ ‫‪Oman‬‬ ‫‪LNG‬‬ ‫‪LNG‬‬

‫‪@OmanLNG‬‬ ‫‪@OmanLNG‬‬

‫‪www.omanlng.com‬‬ ‫‪www.omanlng.com‬‬


‫مايو ‪2017 .‬‬

‫ملحق خاص تصدره‬

‫المهندس خميس الصولي‬

‫نسعى جاهدين كي يكون منتسبينا أكثر‬ ‫كفاءة وقدرة ومهارة‬ ‫المهندس حمود السنيدي‬

‫مشاريع طموحة للنهوض بالمهندس‬ ‫العماني وخارطة طريق لتطوير القدرات‬ ‫األستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الراوحي‬

‫ربطنا بين العلم والتطبيق ولدينا ذراع‬ ‫استثماري ونصنع مختبراتنا بأنفسنا‬

‫بالتعاون مع جمعية المهندسين العمانية‬

The Engineer Magazine - Issue No: 02, 28 May 2017  

OEPPA in co-operation with Oman Society of Engineers (OSE). Issue No: 02

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you