Issuu on Google+

‫امللك يشارك يف امللتقى االقتصادي‬ ‫يف مدينة صن فالي األمريكية‬ ‫�أيداهو ‪ -‬برتا‬

‫�شارك امللك عبداهلل الثاين يف امللتقى االقت�صادي املنعقد يف مدينة �صن فايل بوالية‬ ‫�أي��داه��و الأمريكية‪ ،‬حيث التقى ع��ددا من القيادات االقت�صادية والفكرية والأكادميية‬ ‫الأمريكية والدولية امل�شاركة يف امللتقى‪ ،‬وتناول فر�ص التعاون مع الأردن‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫املجاالت االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 24‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 14‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2008‬‬

‫آالف املواطنني يرفضون «الصوت الواحد» ويدعون ملقاطعة االنتخابات‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫عرب �آالف املواطنني يف عدد من حمافظات اململكة‬ ‫�أم�س عن رف�ضهم قانون االنتخابات "ال�صوت الواحد"‬ ‫الذي �أقره جمل�س الأعيان �أم�س‪ ،‬وينتظر الإرادة امللكية‬ ‫لي�صبح قانونا نافذا‪.‬‬ ‫ودع���ا الآالف يف م�����س�يرات انطلقت يف حمافظات‬ ‫العقبة والطفيلة والكرك والبلقاء و�إرب��د وعجلون �إىل‬ ‫مقاطعة االنتخابات القادمة التي �ستجري وفق قانون‬ ‫"ال�صوت الواحد"‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة ارتفعت �سقوف ال�شعارات والهتافات‬ ‫والكلمات يف م�سرية "جمعة الرف�ض"‪ ،‬لت�صل �إىل ر�أ�س‬ ‫النظام ودائرة املخابرات العامة‪ ،‬متهمني الأخرية ب�أنها‬ ‫"الراعي الر�سمي للف�ساد يف البالد"‪.‬‬ ‫ول��ب��ى �آالف امل��واط��ن�ين دع���وة احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫و�أح�����زاب امل��ع��ار���ض��ة �إىل م�����س�يرة ان��ط��ل��ق��ت م��ن امل�سجد‬ ‫احل�سيني و�سط البلد لرف�ض قانون االنتخاب‪ ،‬وهتف‬ ‫املواطنون مبقاطعة االنتخابات النيابية القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدثون �إىل �أن "الإ�صالح يبد�أ من ق�صر‬ ‫رغ���دان؛ بتخل�ص امللك م��ن البطانة الفا�سدة‪ ،‬و�إعادة‬ ‫حقوق الأردنيني منهم"‪ .‬و�أك��دوا ان "الراعي الر�سمي‬ ‫للف�ساد هو دائرة املخابرات العامة‪ ،‬والأمثلة على ذلك‬ ‫كثرية بدءاً من �سميح البطيخي‪ ،‬عندما �سرق املاليني‬ ‫يف ق�ضية الت�سهيالت االئتمانية خ�لال ف�ترة تر�أ�سه‬ ‫للدائرة‪ ،‬ولي�س انتهاء مبحاكمات الذهبي وما تك�شفه‬ ‫عن ف�ضائح و�سرقات"‪.‬‬ ‫وت���أت��ي امل�����س�يرة ع��ق��ب �إع��ل�ان احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫واجلبهة الوطنية للإ�صالح والنقابات املهنية واحلراكات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬مقاطعتها االنتخابات النيابية‪ ،‬املزمع �إجرا�ؤها‬ ‫نهاية العام اجلاري ا�ستجابة للرغبة امللكية‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫االنتهاء من إعداد مسودة تعليمات تركيب‬ ‫أنظمة الحماية واملراقبة يف دور الرعاية‬ ‫نبيل حمران‬ ‫�أن��ه��ت وزارة التنمية االجتماعية م�سودة‬ ‫تعليمات تركيب �أنظمة احلماية وامل��راق��ب��ة يف‬ ‫مراكز الرعاية التابعة لها‪.‬‬ ‫و�أوج����ب����ت م�����س��ودة ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ع��ل��ى وزارة‬ ‫ال��ت��ن��م��ي��ة ت��رك��ي��ب ك���ام�ي�رات م��راق��ب��ة يف جميع‬ ‫م��راك��ز ال��رع��اي��ة ال��ت��اب��ع��ة‪ ،‬وف���ق ���ش��روط معينة‬ ‫على ر�أ�سها �أن ي�ؤثر ذل��ك يف الن�سبة القانونية‬ ‫لأعداد املوظفني العاملني؛ باعتبار �أن املراقبة‬ ‫الإل��ك�ترون��ي��ة "ال ت��ع��و���ض الإ����ش���راف املبا�شر‪،‬‬ ‫وو�ضع لوحات �إر�شادية تبلغ املنتفعني والزوار‬ ‫ب���وج���ود ك���ام�ي�رات م��راق��ب��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب وجود‬ ‫موظف يراقب �شا�شات الكامريات"‪.‬‬ ‫وي��ق��ت�����ص��ر ت���رك���ي���ب ال����ك����ام��ي�رات مبوجب‬ ‫م�����س��ودة ال��ت��ع��ل��ي��م��ات‪ -‬ع��ل��ى الأم���اك���ن العامة‬‫و�ساحات مراكز الرعاية واملمرات‪ ،‬بينما منعت‬ ‫امل�سودة تركيب الكامريات يف احلمامات وغرف‬ ‫النوم وغرف تبديل املالب�س‪.‬‬ ‫و�أج���ازت م�سودة التعليمات رب��ط كامريات‬ ‫امل���راق���ب���ة م���ع م��دي��ري��ة ال��ت��ن��م��ي��ة االجتماعية‬ ‫املعنية‪� ،‬أو املديرية املخت�صة يف مركز الوزارة‬ ‫مع منع دخول غري املوظفني املعنيني �إىل غرف‬

‫املراقبة‪.‬‬ ‫ومبوجب امل�سودة‪ ،‬تت�شكل يف وزارة التنمية‬ ‫جلنة حتت م�سمى "جلنة املراقبة" تتكون من‬ ‫م�ساعد �أم�ين وزارة التنمية للتنمية والرعاية‬ ‫وم��دي��ر التنمية االجتماعية وم��دي��ر ال���دار �أو‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫وتخت�ص اللجنة مبراجعة �أ�شرطة ت�سجيل‬ ‫ال��ك��ام�يرات‪ ،‬وت��رف��ع ت��ق��ري��را �شهريا ع��ن نتائج‬ ‫مراجعاتها �إىل وزير التنمية‪ ،‬مع االلتزام مببد�أ‬ ‫ال�سرية املطلقة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة التنمية رك��ب��ت ‪ 216‬كامريا‬ ‫مراقبة على نفقة الديوان امللكي يف م�ؤ�س�سات‬ ‫ال��رع��اي��ة االجتماعية التابعة مل��دي��ري��ة الدفاع‬ ‫االجتماعي بالوزارة‪ ،‬فيما تبحث الوزارة حاليا‬ ‫عن م�صادر لتمويل �شراء ‪ 500‬كامريا‪.‬‬ ‫وت�����ش��م��ل ت��ل��ك امل����ؤ����س�������س���ات م���راك���ز ت�أهيل‬ ‫الأحداث‪ ،‬ومركز ت�أهيل ورعاية املت�سولني‪ ،‬ودار‬ ‫الوفاق الأ�سري‪� ،‬إىل جانب جزء من دور رعاية‬ ‫الأيتام‪.‬‬ ‫وت��ه��دف امل��راق��ب��ة الإل��ك�ترون��ي��ة �إىل احلد‬ ‫من تعر�ض ن��زالء مراكز الرعاية االجتماعية‪،‬‬ ‫ومتلقي اخلدمات فيهما �إىل انتهاكات وجتاوزات‬ ‫يف حقوقهم‪.‬‬

‫إدانة أممية ملجزرة تريمسة يف حماة‬ ‫عوا�صم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أجمع املجتمع الدويل على �إدانة جمزرة قرية‬ ‫الرتمي�سة بالقرب من حماة‪ ،‬التي ذهب �ضحيتها‬ ‫�أك�ثر من ‪ 303‬ا�شخا�ص‪ .‬و�أع���رب املبعوث الأممي‬ ‫العربي �إىل �سوريا ك��ويف �أن��ان عن �صدمته‪ ،‬بينما‬ ‫دع��ت املعار�ضة ال�سورية جمل�س الأم���ن �إىل عقد‬ ‫اجتماع عاجل؛ ملنع املجازر بحق ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫كما دعت اجلامعة العربية �إىل عقد اجتماع على‬

‫م�ستوى وزراء اخل��ارج��ي��ة؛ ملناق�شة �إر���س��ال قوات‬ ‫عربية �إىل �سوريا‪ ،‬م�ؤكدة يف الوقت ذاته �أال حوار‬ ‫مع النظام‪.‬‬ ‫وط���ال���ب رئ��ي�����س امل��ج��ل�����س ال��وط��ن��ي ال�سوري‬ ‫عبدالبا�سط �سيدا جمل�س الأمن ب�أن يجتمع على‬ ‫الفور؛ لبحث و�سائل حماية ال�شعب ال�سوري من‬ ‫جم��ازر النظام يف دم�شق‪ ،‬وب���إج��راء حتقيق دويل‬ ‫يف �سل�سلة امل��ج��ازر ال�����س��اب��ق��ة واحلا�ضرة‬ ‫والالحقة التي ت�شهدها �سوريا‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫شهيدان بقصف إسرائيلي على غزة‬ ‫واالحتالل يقمع مسريات بالضفة‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا���س��ت�����ش��ه��د ���ش��اب فل�سطيني �أم�������س اجلمعة‬ ‫بر�صا�ص جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �شرق بلدة‬ ‫بيت حانون �شمال قطاع غزة‪ ،‬وفقا مل�صادر طبية‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أك���د �أ���ش��رف ال��ق��درة امل��ت��ح��دث با�سم وزارة‬ ‫ال�����ص��ح��ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة «ا���س��ت�����ش��ه��اد ����ش���اب (‪22‬‬ ‫عاما)؛ �إثر �إ�صابته �إ�صابة مبا�شرة بنريان جي�ش‬

‫خليجيون يضخون استثمارات‬ ‫ضخمة يف بورصة السودان‬

‫‪5‬‬

‫االحتالل �شمال قطاع غزة»‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أ����ش���ار �إىل �أن ال�����ص��ل��ي��ب الأح���م���ر يقوم‬ ‫بالتن�سيق مع اجلانب الإ�سرائيلي بانت�شال جثمان‬ ‫ال�شهيد الذي مل يتم التعرف على هويته بعد‪.‬‬ ‫وذك���ر امل��وق��ع الإل���ك�ت�روين مل��وق��ع «يديعوت‬ ‫م�سلحا جرى‬ ‫�أح��رون��وت» العربية �أن ا�شتبا ًكا‬ ‫ً‬ ‫ل��دى اق�ت�راب امل��واط��ن م��ن ال�سياج‪ ،‬زاع�� ًم��ا عدم‬ ‫وقوع �إ�صابات �أو �أ�ضرار يف �صفوف جنود‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫الخصاونة ينتقد «الصوت الواحد» ويعترب أن اإلصالح يدار بطرق أمنية‬ ‫بني كنانة ‪ -‬برتا‬ ‫انتقد رئي�س ال����وزراء ال�سابق ال��دك��ت��ور عون‬ ‫اخل�����ص��اون��ة ق��ان��ون ال�����ص��وت ال���واح���د ال���ذي �أقره‬ ‫جمل�س الأم��ة‪ ،‬قائال �إن ال�شعب الأردين ي�ستحق‬ ‫�أف�ضل م��ن ه��ذا ال��ق��ان��ون‪ ،‬يكون ممثال ل��ه ب�شكل‬ ‫حقيقي وعادل‪.‬‬ ‫واع��ت�بر اخل�����ص��اون��ة خ�ل�ال رع��اي��ت��ه انطالق‬ ‫فعاليات ملتقى كفر�سوم الثقايف اخلام�س ع�شر‬ ‫يف لواء بني كنانة م�ساء �أول �أم�س‪� ،‬أن الفر�صة ما‬ ‫زالت �سانحة لإ�صالحات حقيقة والعبور بالأردن‬ ‫�إىل بر الأمان ليعود �إىل ما كان عليه‪ ،‬نافيا عزمه‬ ‫ت�أ�سي�س �أي حزب �سيا�سي يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخل�صاونة ‪-‬ردا على �س�ؤال حول قربه‬ ‫م��ن احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة‪� -‬إىل �أن��ه ك��ان وم��ا يزال‬ ‫يتوا�صل مع جميع الأطياف ال�سيا�سية واحلزبية‪،‬‬ ‫ويقف منها جميعا على م�سافة واحدة‪ ،‬و�أن الوطن‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الوطن هو بقدر ما يعطيك من كرامة‬ ‫وحقوق‪ ،‬وما يكفيك من متاع الدنيا‪ ،‬وي�ؤمن لك‬ ‫الأم����ن وي��ح��م��ي��ك م��ن اجل����وع وال��ف��ق��ر واخل����وف‪،‬‬ ‫وبخالف ذلك ي�صبح الوطن جمرد �شعارات‪.‬‬ ‫و�أعرب اخل�صاونة عن اعتقاده بوجود فر�صة‬ ‫حقيقية للإ�صالح عندما ترك العمل يف املحكمة‬ ‫الدولية‪" ،‬و�أن ذلك كان جمرد اعتقاد"‪ ،‬و"الآن‬ ‫انظر من خارج احلكومة و�أرى طريقتني للحديث‬

‫اخل�صاونة خالل املحا�ضرة‬

‫يف الإ������ص��ل��اح؛ الأوىل ه����ي احل����دي����ث بالطرق‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬والثانية بالطرق الأمنية"‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الطريقة الثانية هي البادية للعيان‪.‬‬ ‫و�شبه الف�ساد ب�سرطان يدب وينخر يف اجل�سم؛‬ ‫ما ي�ؤدي �إىل الق�ضاء عليه يف حال عدم مكافحته‪،‬‬ ‫و�أن الدولة كاجل�سم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال رئي�س ال��وزراء الأ�سبق �أحمد‬ ‫عبيدات �إن اجلبهة الوطنية للإ�صالح لن ت�شارك‬ ‫يف االنتخابات يف ظ��ل بقاء "ال�صوت الواحد"‪،‬‬

‫الفتا �إىل �أن اجلبهة مل تقرر �إىل الآن موقفها‬ ‫النهائي يف امل�شاركة من عدمها‪.‬‬ ‫وا���ض��اف �أن �أ�سباب ال��ث��ورات العربية الف�ساد‬ ‫امل���ايل واالق��ت�����ص��ادي وال�����س��ي��ا���س��ي‪ ،‬واال���س��ت��ب��داد يف‬ ‫احلكم ��كل �أ�شكاله‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ما حرك النا�س باجتاه ال�شارع‬ ‫هو "ال�شعور بالظلم والقهر وتراكم هذا ال�شعور‪،‬‬ ‫وجت��اه��ل احل��ق��وق واحل���ري���ات‪ ،‬وت����ردي الأو�ضاع‬ ‫املعي�شية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املطلوب من الإ�صالح‬

‫هو �إعادة ال�سلطة �إىل م�صدرها (ال�شعب)‪.‬‬ ‫وق��ال عبيدات‪" :‬املق�صود بالإ�صالح يف هذه‬ ‫امل��رح��ل��ة‪ ،‬ه��و الإ����ص�ل�اح ال�����س��ي��ا���س��ي واالقت�صادي‬ ‫والت�شريعي ال��ذي يهدف �إىل �إر���س��اء قواعد حكم‬ ‫القانون‪ ،‬وحترير الأداء العام للدولة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫من الهيمنة الفردية‪� ،‬أو الفئوية على القرار"‪.‬‬ ‫ودع����ا �إىل مت��ك�ين الأردن����ي��ي�ن م���ن امل�شاركة‬ ‫يف �صنع ال��ق��رارات ال��ت��ي تتعلق ب�����ش���ؤون حياتهم‪،‬‬ ‫مثلما دع��ا �إىل و�ضع حد حلرمان الأردن��ي�ين من‬ ‫ممار�سة حقوقهم الطبيعية والد�ستورية‪ ،‬واختيار‬ ‫احل���ك���وم���ات ال����ق����ادرة ع��ل��ى حت��م��ل م�س�ؤولياتها‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫ويف ال�����ش���أن االق��ت�����ص��ادي‪� ،‬أو���ض��ح ع��ب��ي��دات �أن‬ ‫احلكومات د�أبت على اتباع �سيا�سة �إنكار احلقائق‪،‬‬ ‫وجتاهل الواقع املعي�شي للنا�س الذي يرتدى يوما‬ ‫بعد ي��وم‪ ،‬وخا�صة بالن�سبة �إىل �أ�صحاب الدخول‬ ‫املحدودة واملتدنية من املوظفني‪ ،‬الذين �أ�صبحوا‬ ‫ي�شكلون �أغلبية يف املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫وقال عبيدات �إن "�سوء وخراب التعليم �أخطر‬ ‫الأ�سباب التي �أو�صلتنا �إىل ما نحن فيه الآن‪ ،‬و�إن‬ ‫التعليم يفتقر اىل الإبداع و�أ�صبح يتجه �إىل الربح‬ ‫فقط ‪ ،‬الف��ت��ا �إىل �أن "اجلامعات الآن �أ�صبحت‬ ‫بحاجة �إىل �إع��ادة ت�أهيل كاملة‪ ،‬وا�صفا ما يجري‬ ‫يف اجلامعات من عنف ع�شائري "باملخزي جدا"‪.‬‬

‫مليونية بـ «التحرير» ضد العسكر‬ ‫ورفضاً لإلعالن الدستوري املكمل‬

‫‪7‬‬

‫كيف نعد أطفالنا لصوم شهر‬ ‫رمضان املبارك‬ ‫‪11‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬ ‫�شارك فيها الآالف بدعوة من احلركة الإ�سالمية و�أحزاب املعار�ضة‬

‫آالف املواطنني يعربون عن رفضهم قانون الصوت‬ ‫الواحد ويدعون إىل مقاطعة االنتخابات‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ارت�ف�ع��ت ��س�ق��وف ال���ش�ع��ارات والهتافات‬ ‫والكلمات يف م�سرية «جمعة الرف�ض»‪ ،‬لت�صل‬ ‫�إىل ر�أ���س النظام ودائ��رة املخابرات العامة‪،‬‬ ‫متهمني الأخ�ي�رة ب��أن�ه��ا «ال��راع��ي الر�سمي‬ ‫للف�ساد يف البالد»‪.‬‬ ‫و�أ�شار املتحدثون �إىل �أن «الإ�صالح يبد�أ‬ ‫من ق�صر رغدان؛ بتخل�ص امللك من البطانة‬ ‫الفا�سدة‪ ،‬و�إع ��ادة حقوق الأردن �ي�ين منهم»‪.‬‬ ‫و�أكدوا ان «الراعي الر�سمي للف�ساد هي دائرة‬ ‫املخابرات العامة‪ ،‬والأمثلة على ذلك كثرية‬ ‫ب� ��دءاً م��ن �سميح ال�ب�ط�ي�خ��ي‪ ،‬ع�ن��دم��ا �سرق‬ ‫امل�لاي�ين يف ق�ضية الت�سهيالت االئتمانية‬ ‫خ�لال ف�ترة تر�أ�سه ل�ل��دائ��رة‪ ،‬ولي�س انتهاء‬ ‫مبحاكمات الذهبي وما تك�شفه عن ف�ضائح‬ ‫و�سرقات»‪.‬‬ ‫وج ��اءت م���س�يرة اجل�م�ع��ة حت��ت م�سمى‬ ‫«ج �م �ع ��ة ال ��رف� �� ��ض» ب� ��دع� ��وة م� ��ن احل ��رك ��ة‬ ‫الإ�سالمية واللجنة الوطنية العليا لأحزاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬و��ش��ارك فيها الآالف على الرغم‬ ‫م��ن ح� ��رارة اجل ��و وق ��ت ال �ظ �ه�يرة يف و�سط‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وت ��أت ��ي امل �� �س�يرة ع �ق��ب �إع �ل��ان احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة واجل�ب�ه��ة ال��وط�ن�ي��ة للإ�صالح‬ ‫وال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة واحل ��راك ��ات ال�شعبية‪،‬‬ ‫م�ق��اط�ع�ت�ه��ا االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬املزمع‬ ‫�إج� ��را�ؤه� ��ا ن �ه��اي��ة ال �ع��ام اجل � ��اري ا�ستجابة‬ ‫للرغبة امللكية‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف امل �� �ش��ارك��ون يف امل �� �س�يرة رئي�س‬ ‫ال��وزراء فايز الطراونة ب�أنه «موظف درجة‬ ‫ثالثة ل��دى دائ��رة املخابرات العامة‪ ،‬ي�أمتر‬ ‫ب ��أم��ره��ا وي�ن�ف��ذ ت��وج�ي�ه��ات�ه��ا دون االلتفات‬ ‫مل�صالح الوطن»‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية‪« :‬عيب على‬ ‫املخابرات روحوا رجعوا الفو�سفات‪ ..‬روحوا‬ ‫رج �ع��وا ال�ب��وت��ا���س»‪« ،‬ال���ش�ع��ب ي��ري��د �إ�سقاط‬ ‫القناع»‪.‬‬ ‫وحت� ��دث يف االع �ت �� �ص��ام امل ��راق ��ب العام‬ ‫ال���س��اب��ق جل�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني �سامل‬ ‫الفالحات‪ ،‬و�أمني عام احلزب ال�شيوعي با�سم‬ ‫�أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬و�أل �ق��ى ��ش�ه��اب اخلوالدة‬ ‫ك�ل�م��ة ب��ا��س��م احل ��راك ��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة املطالبة‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬والقيادي يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫مراد الع�ضايلة‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ت �ح��دث��ون ال ��دول ��ة بالقيام‬ ‫ب��إ��ص�لاح��ات حقيقية ت��رت�ق��ي �إىل م�ستوى‬

‫مطالبات احلراكات ال�شعبية‪ ،‬داعني ال�شعب‬ ‫الأردين �إىل التفاعل مع احل��راك‪ ،‬وتوحيد‬ ‫ج� �ه ��ود الأح � � � ��زاب وال� �ن� �ق ��اب ��ات واحل ��رك ��ات‬ ‫ال���ش�ب��اب�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة امل�ط��ال�ب��ة بالإ�صالح‬ ‫وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة �إىل �إلغاء‬ ‫اتفاقية وادي عربة مع «العدو ال�صهيوين»‪،‬‬ ‫والإف� � � � ��راج ال � �ف� ��وري ع ��ن اجل� �ن ��دي �أحمد‬ ‫الدقام�سة‪.‬‬ ‫و� �ص� ّ�ب امل�ت�ح��دث��ون ج ��ام غ�ضبهم على‬ ‫قانون االنتخاب اجلديد «ال�صوت الواحد»‪،‬‬ ‫معلنني رف�ضهم لهذا ال�ق��ان��ون؛ لتف�سيخه‬ ‫الع�شائر الأردنية والوحدة الوطنية بني �أبناء‬ ‫املجتمع االردين‪ ،‬وي�ف��رز ب��رمل��ان��ات م ��زورة»‪.‬‬ ‫م��ؤك��دي��ن مقاطعتهم العملية االنتخابية؛‬ ‫لأن خ �ي��ار امل �ق��اط �ع��ة �أف �� �ض��ل رد ع �ل��ى هذا‬ ‫القانون‪ ،‬الذي مل ي�أت متوائما مع مطالب‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وا�ستنكر امل�ت�ح��دث��ون �إم �ع��ان احلكومة‬ ‫يف �سيا�ستها امل�ستمرة ب��إدارة ظهرها ملطالب‬ ‫ال�شعب الوطنية‪ ،‬وانتهاجها �سيا�سات �إفقار‬ ‫ال �� �ش �ع��ب وال �ل �ج ��وء اىل ج �ي �ب��ه؛ لتعوي�ض‬ ‫عجز املوازنة العامة‪ ،‬الفتني اىل �أن الإرادة‬ ‫احلقيقية للإ�صالح ال�سيا�سي غائبة‪ ،‬و�أن‬ ‫احل �ك��وم��ة حت � ��اول �إق� �ن ��اع ال �� �ش �ع��ب ببع�ض‬ ‫الرتو�ش‪.‬‬ ‫م �ط��ال �ب�ين ب �� �ض��رورة ت���ش�ك�ي��ل حكومة‬ ‫توافقية انتقالية قادرة على �إجراء �إ�صالحات‬ ‫د�ستورية �شاملة‪ ،‬حتقق مبد�أ ال�شعب م�صدر‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ات؛ م ��ن خ �ل�ال �إج � � ��راء تعديالت‬ ‫د�ستورية جذرية‪ ،‬تعيد ال�صالحيات كافة �إىل‬ ‫امل�ؤ�س�سات الد�ستورية الوطنية‪.‬‬ ‫وخاطب الفالحات امل�شاركني يف امل�سرية‬ ‫ق��ائ�لا‪�« :‬إن ال�ف��ا��س��دي��ن راه �ن��وا ع�ل��ى �أنكم‬ ‫��س�ت�ت�م��زق��ون ح ��ول م�ط��ال�ب�ك��م يف الإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أنكم �ستختلفون �أحزابا ونقابات و�شخ�صيات‬ ‫وطنية‪ ،‬فها نحن اجتمعنا على كلمة واحد‬ ‫مبقاطعة االنتخابات‪ ،‬التي ر�سمت �صفحة‬ ‫وطنية يف ال��وح��دة واحت��اد ال�ه��دف لتحقيق‬ ‫الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وركلتم ب�أقدامكم م�ؤامرة‬ ‫ال�صوت الواحد املجزوء بغري رجعة»‪.‬‬ ‫و�أكد الفالحات «وفاء احلركة الإ�سالمية‬ ‫بوعودها مبقاطعة االنتخابات النيابية‪ ،‬وان‬ ‫احلركة �أخر�ست الفا�سدين الذين قالوا �إننا‬ ‫ك�إ�سالميني �سنخونكم ونغدر بكم‪ ،‬فها هي‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية �أخ��ذت كلمة بالإجماع‬ ‫م �ق��اط �ع��ة االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة املهزلة‪،‬‬

‫مب�شاركة �أك�ث�ر م��ن ‪ 45‬جتمعا �شعبيا‪ ،‬وما‬ ‫يزيد على ‪� 250‬شخ�صية وطنية»‪.‬‬ ‫وح � ّي ��ا ال �ف�ل�اح��ات الأح � � ��زاب الأردن� �ي ��ة‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة لالنتخابات والع�شائر الأردنية‬ ‫ووجهاءها‪ ،‬واجلبهة الوطنية للإ�صالح التي‬ ‫كانت من �أوائل من �أعلن انه ال انتخابات يف‬ ‫ظل هذا القانون املجزوء‪ ،‬كما ح ّيا احلراكات‬ ‫ال�شعبية التي مل تختف وبقيت خالل �سنة‬ ‫ون�صف ال�سنة ترفع �صوتها‪ ،‬وجتمع �صفوفها‬ ‫وتوحد كلمتها حتى غدا ال�شعب �صفا واحدا‬ ‫وكلمة واحدة‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ف�لاح��ات على ��ض��رورة تطوير‬ ‫احل��رك��ات ال�شعبية �أ��س����س عملها‪ ،‬وتن�سيق‬ ‫مواقفها‪ ،‬و�إذابة الفوارق بينها يف �سبيل ر�سالة‬ ‫االمة والهدف الأكرب وهو حتقيق الإ�صالح‬ ‫ال�شامل‪ ،‬وعدم «التلهي» يف لعبة االنتخابات‪،‬‬ ‫وال�سري قدما بخط م�ستقيم واحد ومبوقف‬ ‫�أك�ثر ت��وح��دا؛ لتحقيق �إ��ص�لاح��ات �سيا�سية‬ ‫�شاملة متكن ال�شعب من ان يكون م�صدرا‬ ‫لل�سلطات ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وج ��دد ح�م��ارن��ة ت ��أك �ي��ده رف ����ض اح ��زاب‬ ‫املعار�ضة امل�شاركة يف «م�سرحية» االنتخابات‬ ‫ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬ال �ق��ادم��ة ع �ل��ى ا� �س��ا���س «ال�صوت‬ ‫الواحد»‬ ‫امل �ج��زوء‪ ،‬مو�ضحا ان «ال���ص��وت الواحد‬ ‫�أحل��ق �أذى كبريا يف بنية املجتمع االردين‪،‬‬ ‫ون �� �ش��ر ال �ف��رق��ة وال �ت �ب��اغ ����ض ب�ي�ن مكونات‬ ‫املجتمع»‪.‬‬ ‫م�ؤكدا ان «املذابح التي جرت يف جامعة‬ ‫م� ��ؤت ��ة‪ ،‬ن �ت��اج ب���س�ي��ط ل�ت�ط�ب�ي�ق��ات ال�صوت‬ ‫الواحد»‪ ،‬مو�ضحا ان «قانون االنتخاب الذي‬ ‫حظي مبوافقة ملكية �شكل �ضربة حقيقية‬ ‫وموجعة لطموحات ال�شعب يف الو�صول اىل‬ ‫�إ�صالح حقيقي يعيد �إىل ال�شعب �سلطاته»‪.‬‬ ‫مم� �ث ��ل احل � ��رك � ��ات ال �� �ش �ب��اب �ي��ة �شهاب‬ ‫اخلوالدة �شن هجوما على البطانة املحيطة‬ ‫ب��امل�ل��ك‪ ،‬م ��ؤك��دا يف كلمته خ�لال امل���س�يرة ان‬ ‫«الإ��ص�لاح ال بد �أن يبد�أ من ق�صر رغدان؛‬ ‫وذلك بالتخل�ص من الفا�سدين وال�سما�سرة‬ ‫ال��ذي��ن ال�ت�ف��وا ح��ول امل �ل��ك‪ ،‬وب��اع��وا الوطن‬ ‫ون �ه �ب��وا ث � ��روات ال �ب �ل��د خ��دم��ة مل�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية ال�ضيقة»‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان احل ��راك ال�شعبي ال ير�ضى‬ ‫ب��أق��ل م��ن �إ��ص�لاح حقيقي ي�ب��د�أ م��ن تعديل‬ ‫امل ��واد ال��د��س�ت��وري��ة ‪ ،34‬و‪ ،35‬و‪36‬؛ لتحقيق‬ ‫حكومات منتخبة تعرب عن �إرادة الأردنيني‪،‬‬ ‫وتعيد �إليهم حقوقهم وكرامتهم»‪.‬‬

‫اعتصام إصالحي يف املفرق‬ ‫بعد غياب أكثر من ‪ 6‬أشهر‬ ‫املفرق‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫اق��ام التجمع ال�شعبي للإ�صالح يف حمافظة‬ ‫املفرق‪ ،‬اعت�صاما �أم��ام امل�سجد الكبري بعد �صالة‬ ‫اجلمعة التي �أطلقوا عليها "لقمة عي�ش املواطن‬ ‫خ��ط احمر"‪ ،‬ح�ي��ث � �ش��ارك امل �ئ��ات يف االعت�صام‬ ‫مطالبني بالإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سه حما�سبة الفا�سدين وا�سرتداد ثروات الوطن‬ ‫وعدم رفع اال�سعار على املواطن‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اكد الدكتور �سليمان ابو عديلة يف‬ ‫كلمة التجمع ال�شعب االردين عدم ال�سكوت على‬ ‫ما يجري يف البلد من الت�سلط والف�ساد‪� ،‬إذ �إن ما‬

‫يجري يحتم على اجلميع النهو�ض والوقوف �صفا‬ ‫واحدا يف �سبيل ا�سرتداد مقدرات وثروات البلد‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك � ��د اب� ��و ع��دي �ل��ة ع � ��ودة ال �� �س �ل �ط��ات اىل‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫وق ��ام �أح ��د امل �ن��اوئ�ين ل�لاع�ت���ص��ام باالعتداء‬ ‫على االج�ه��زة ال�صوتية وحتطيمها‪ ،‬دون تدخل‬ ‫م��ن رج��ال الأم ��ن ال��ذي��ن ك��ان��وا م��وج��ودي��ن داخل‬ ‫االعت�صام بكثافة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن ه��ذه اجلمعة الثانية التي يقام‬ ‫بها اعت�صام مطالب بالإ�صالح يف حمافظة املفرق‪،‬‬ ‫ب�ع��د ان�ق�ط��اع دام اك�ث�ر م��ن ‪ 6‬ا��ش�ه��ر ع��ن ال�ساحة‬ ‫اال�صالحية يف االردن‪.‬‬

‫واع �ت�بر اخل��وال��دة ان «ق��ان��ون ال�صوت‬ ‫الواحد وليد عقلية عرفية حاكمة‪ ،‬تخ�شى‬ ‫ع �ل��ى م���ص��احل�ه��ا اخل��ا� �ص��ة م ��ن االردن� �ي�ي�ن‬ ‫ال� ��� �ص ��ادق�ي�ن»‪ ،‬داع� �ي ��ا اىل رف ����ض القانون‬ ‫ومقاطعة االنتخابات حتى ت�ستجيب الدولة‬

‫ملطالب اال� �ص�لاح‪ .‬وختم اخل��وال��دة حديثة‬ ‫بالتحية ل��رج��ال ال�شرطة واجل�ي����ش «لأننا‬ ‫نعمل من �أجلكم جميعا»‪.‬‬ ‫و�أن�ه��ى القيادي يف احل��رك��ة اال�سالمية‬ ‫مراد الع�ضايلة امل�سرية بدعوة امل�شاركني اىل‬

‫ح�ضور الوقفة االحتجاجية‪ ،‬التي ينظمها‬ ‫احل��راك ال�شباب م�ساء غد االح��د يف �ساحة‬ ‫النخيل؛ للتذكري مبا جرى العام املا�ضي يف‬ ‫‪ 15‬متوز من اعتداء على املتظاهرين و�ضرب‬ ‫لل�صحفيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫حراك‬

‫‪3‬‬

‫حراك فقوع ينعى عملية الإ�صالح‬

‫الكرك‪ :‬اعتصامات وبيانات غاضبة ودعوات إىل مقاطعة االنتخابات‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شهدت مدينة الكرك ولواء فقوع ولواء املزار اجلنوبي بعد �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س ثالثة اعت�صامات‪ ،‬نددت بال�سيا�سات احلكومية وو�صفت‬ ‫ه��ذه احل �ك��وم��ات وم�ن�ه��ا احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة ب��ال �ن ��أي ع��ن اال�صالح‪،‬‬ ‫وحماولة فر�ض ارادة االمر الواقع على املواطنني الذين باتوا يعانون‬ ‫االمرين يف ظل قانون انتخاب عقيم‪.‬‬ ‫ويف و�سط بلدة فقوع‪ ،‬نظم ح��راك �شباب اللواء اعت�صاما حتت‬ ‫�شعار "جمعة نع�ش اال�صالح"‪ ،‬نددوا فيه مما و�صفوه بتلك�ؤ م�سرية‬ ‫اال�صالح وا�ستمرار الف�ساد وع��دم الت�صدي احل��ازم ل��ه‪ ،‬فيما انتقد‬ ‫امل�شاركون يف االعت�صام من خالل الفتات رفعوها وهتافات رددوها‪،‬‬ ‫احلكومات املتعاقبة وقالوا انها حكومات جتويع ال�شعب مبا يف ذلك‬ ‫احلكومة احلالية التي قالوا انها "م�صا�صة دماء"‪ ،‬مطالبني بالعودة‬ ‫ع��ن ق ��رارات رف��ع اال��س�ع��ار‪ ،‬وبا�ستعادة م��ا ق��ال��وا انها ام��وال الوطن‬ ‫املنهوبة بدل مد اليد جليوب املواطنني‪.‬‬ ‫وحت� ��دث يف االع �ت �� �ص��ام ال �ن��ا� �ش �ط��ان ع �ل��ي ال��ده �ي �� �س��ات وحممد‬ ‫املعاقبة‪.‬‬ ‫ويف نهاية االعت�صام‪ ،‬تال الناطق االعالمي با�سم احلراك يا�سر‬ ‫الزيديني بيانا �صادرا عن احلراك جاء فيه‪:‬‬ ‫"املراقب للو�ضع الراهن يف االردن يجد ان الوطن تتجاذبه‬ ‫�أط� ��راف متناق�ضة ب�ين م�ط��رق��ة ال��واق��ع امل��ري��ر و��س�ن��دان امل�ستقبل‬ ‫امل�ج�ه��ول‪ ،‬وت�ق��ف ح��ائ��راً ي��ا وط�ن��ي ب�ين م��ن ط�غ��ى وجت�ب�ر وب�ي�ن من‬ ‫افتقر و�صرب‪ ،‬بني من نهب و�أنكر وبني من انتظر وت�أمل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان ان "دعوات اال�صالح التي ننادي بها هي �صرخات‬ ‫ا�ستنجاد ونداء ا�ستغاثة‪ ،‬ال نهدف منها املجازفة بحياة ال�شعب‪ ،‬وال‬ ‫زعزعة �أمنه‪ ،‬ولكن نريدها �صرخة تنغ�ص حياة املتنفذين‪ ،‬وكابو�ساً‬ ‫ي�ؤرق م�ضاجع الفا�سدين واعوانهم الذين عاثوا االردن ف�ساداً‪ ،‬نريدها‬ ‫بركانا يذيب الثلوج عن ق�ضايا ف�ساد كان �ضحيتها الوطن واملواطن‪،‬‬ ‫نريدها نه�ضة لكل �ضمري ح��ي‪ ،‬نريدها �صحوة لكل االج�ي��ال من‬ ‫�سبات اال�ست�سالم"‪.‬‬

‫وتابع البيان‪" :‬ان االرادة احلقيقية للإ�صالح ومكافحة الف�ساد‬ ‫تتطلب حماكمة الفا�سدين والرجوع عن رفع اال�سعار‪ ،‬واعادة ثروات‬ ‫الوطن وعدم التدخل بالق�ضاء والإعالم‪ ،‬وقانون انتخاب يلبي طموح‬ ‫ال�شعب وغريها‪ ،‬لكن مل تلق جدية يف ترجمتها على ال��واق��ع‪ ،‬فقد‬ ‫حذرنا مراراً وتكراراً من ان الذين يدّعون اال�صالح هم �سدنة الف�ساد‬

‫و�أربابه وحمات"‪.‬‬ ‫ويف و� �س��ط م��دي�ن��ة ال �ك��رك‪ ،‬ن�ظ��م احل� ��راك ال���ش�ب��اب��ي وال�شعبي‬ ‫اع�ت���ص��ام��ا ق��رب امل���س�ج��د ال�ع�م��ري حت��ت ��ش�ع��ار ج�م�ع��ة "خبز وميه‬ ‫وحرية"‪ ،‬حيث رفع امل�شاركون يف االعت�صام الفتات‪ ،‬ورددوا هتافات‬ ‫نددت ب��أداء احلكومة واعتربته ا�ستمرارا لنهج احلكومات ال�سابقة‪،‬‬

‫كما نددوا مبجل�س النواب و�سموه "جمل�س احلكومة الذي ي�شرعن‬ ‫الف�ساد" حل�ساب م�صالح خا�صة‪ ،‬منتقدين قانون االنتخاب احلايل‬ ‫الذي قالوا انه يكر�س االو�ضاع النيابية ذاتها التي عانى منها الوطن‬ ‫واملواطن على مدى العقود العديدة ال�سابقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا � �ش��ارك م�ئ��ات امل��واط �ن�ين وال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شعبية واحلزبية‬ ‫والنقابية مبحافظة الكرك �أم�س يف اعت�صام احتجاجي يف جمعة‬ ‫"�ضد القمع و�ضد اجلوع؛ للمطالبة بوقف القرارات احلكومية برفع‬ ‫اال�سعار ملختلف ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫و�صدر يف ختام االعت�صام بيان دعا اىل وقف ق��رارات احلكومة‬ ‫برفع اال�سعار‪ ،‬واىل رف��ع ما و�صفوه بالقب�ضة االمنية عن ن�شطاء‬ ‫احل��راك‪ ،‬كما طالب البيان برحيل احلكومة وح��ل جمل�س النواب‬ ‫وتقدمي قانون انتخاب ع�صري يرتقي مل�ستوى االحداث على ال�ساحة‬ ‫الوطنية والعربية والدولية‪.‬‬ ‫ودع��ا البيان املواطنني االردنيني اىل "الوقوف مع م�صاحلهم‬ ‫والتعبري ع��ن رف�ضهم ل�لاج��راءات احلكومية االخ�ي�رة التي مت�س‬ ‫رزقهم"‪.‬‬ ‫ويف لواء املزار اجلنوبي‪ ،‬نظم حراك اللجان ال�شعبية لالنقاذ يف‬ ‫حمافظة الكرك اعت�صاما قرب م�سجد جعفر بن ابي طالب‪ ،‬حتدث‬ ‫فيه النا�شطان ال�سيا�سيان د‪.‬حكمت القطاونة وامل�ح��ام��ي ر�ضوان‬ ‫النواي�سة الذين قالوا ان اال��ص�لاح لي�س واردا يف اجندة احلكومة‬ ‫كما هو حال احلكومات ال�سابقة‪ ،‬ودع��وا �إىل �أن يتحمل كل مواطن‬ ‫م�س�ؤولياته يف الدفاع عن حقوقه‪ ،‬وان يخرج لل�شارع مطالبا بتلك‬ ‫احلقوق‪ .‬القطاونة والنواي�سة دع��وا اي�ضا اىل مقاطعة االنتخابات‬ ‫وقاال انها لن ت�أتي بجديد يف �ضوء قانون االنتخاب الذي �ستجرى‬ ‫على ا�سا�سه‪ ،‬وا�شارا اي�ضا اىل احداث جامعة م�ؤتة االخرية‪.‬‬ ‫ويف بلدة ال��رب��ة �شمال مدينة ال�ك��رك‪ ،‬وزع بيان م��ن �صفحتني‬ ‫ط��ال��ب بعمل ج��اد ملكافحة الف�ساد وجتفيف منابعه ك��اف��ة‪ ،‬وطالب‬ ‫البيان بوقف م�سل�سل رفع اال�سعار وااللتفات اىل الظروف املعا�شة‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها املواطنون‪ ،‬كذلك انتقدوا اداء املجال�س النيابية‬ ‫واعتربوها ثقال على ال�شعب ولي�ست معينا له‪.‬‬

‫إربديون يواصلون الحراك ويطالبون بإصالح النظام ومقاطعة‬ ‫االنتخابات ضمن «الصوت الواحد»‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫طالب مئات املواطنني يف ارب��د ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫ومقاطعة االنتخابات القادمة يف ظل تطبيق نظام‬ ‫ال�صوت الواحد "املجزوء"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية التي انطلقت من �إمام‬ ‫م�سجد ارب��د الكبري عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬ب�شعارات‬ ‫طالبت بتحقيق الإ�صالح‪ ،‬وحماربة الف�ساد والإ�سراع‬ ‫يف عملية الإ�صالح قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫ومن الهتافات التي نادى بها امل�شاركون‪" :‬حرية‬ ‫م�ش مكارم ملكية"‪" ،‬حرية حرية بدنا عدل وحرية"‪،‬‬ ‫"ت�سقط حكومة الطراونة"‪" ،‬قانون االنتخاب‬ ‫ت�ضرب انت والنواب"‪.‬‬ ‫ورف�ع��وا الفتات كتب عليها‪" :‬عرابون يعزمون‬ ‫و�شرفاء يُ�سجنون"‪" ،‬من اعظم فجائع هذه االمة‬ ‫فقدان حكامها احلياء"‪" ،‬نعم ملقاطعة االنتخابات"‪،‬‬ ‫"انزيف يا �سوريا ب�صمت ف�صراخ ال�شرفاء ال ي�سمعه‬ ‫ال�ساقطون"‪" ،‬حكومة تعلن االف�لا���س واملنا�سف‬

‫بالآالف"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون ب �ق��ان��ون ان �ت �خ��اب ع�صري‪،‬‬ ‫وبحكومة منتخبة‪ ،‬وبكف قب�ضة الأجهزة الأمنية عن‬ ‫احلياة العامة‪.‬‬ ‫وج��دد امل�شاركون يف امل�سرية ت�أكيدهم موا�صلة‬ ‫احل��راك ال�شعبي‪ ،‬واملطالبة بتحقيق �إ�صالح �سيا�سي‬ ‫��ش��ام��ل؛ ع�بر م���س�يرات �سلمية �سيتم تنظيمها كل‬ ‫جمعة‪.‬‬ ‫وانتهت امل�سرية ب�إلقاء كلمة‪ ،‬ا�ستنكر فيها القيادي‬ ‫يف احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة نعيم خ���ص��اون��ة االنتخابات‬ ‫الربملانية القادمة �ضمن نظام "ال�صوت الواحد"‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن احل ��راك ل��ن يقبل بتمثيل ال�شعب‬ ‫بع�شرة مقاعد للقائمة الوطنية‪ ،‬ولن يقبل بـ"�صوت‬ ‫واحد" جمزوء‪ ،‬ولن يقبل �إال بقائمة ن�سبية ال تقل‬ ‫عن خم�سني باملائة من عدد مقاعد جمل�س النواب‪،‬‬ ‫داعيا ال�شعب اىل ا�ستعادة �سلطته‪ ،‬وان يكون م�صدرا‬ ‫لل�سلطات‪.‬‬

‫وقفة يف العقبة تدعو إىل مقاطعة االنتخابات‬ ‫وتنتقد رفع األسعار‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن �ف��ذ ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن يف‬ ‫حمافظة العقبة وق�ف��ة احتجاجية �أمام‬ ‫م���س�ج��د احل �� �س�ين ب ��ن ع �ل��ي؛ للمطالبة‬ ‫باال�صالح ال�سيا�سي ومقاطعة االنتخابات‬ ‫حتت �شعار "جمعة قاطع"‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون يف الوقفة اىل مقاطعة‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬منتقدين‬ ‫قانون ال�صوت الواحد‪ ،‬معتربين �إياه من‬ ‫�صنع الأجهزة االمنية‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف الوقفة مبحاربة‬ ‫الف�ساد واع ��ادة �أرا� �ض��ي ال��دول��ة املنهوبة‪،‬‬ ‫داع�ي��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال�ع���س�ك��ري��ة والأج� �ه ��زة‬ ‫االمنية �إىل �أن تنحاز للوطن‪ ،‬و�أن ت�ضرب‬ ‫�أوك� ��ار ال�ف��ا��س��دي��ن ال��ذي��ن ن�ه�ب��وا مقدرات‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون يف الوقفة ال�سيا�سات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى رف ��ع اال�سعار‪،‬‬ ‫م�شريين اىل �أن امل��واط��ن مل يعد يطيق‬ ‫��س�ي��ا��س��ة ال�ف���س��اد واالف� �ق ��ار‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين يف‬ ‫الوقت ذات��ه النظام مبحا�سبة الفا�سدين‪،‬‬

‫بدل رفع الأ�سعار على املواطنني‪.‬‬ ‫وه � �ت� ��ف امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون‪" :‬يا ق ��ان ��ون‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات‪�� ..‬ص�ن�ي�ع��ة خم� ��اب� ��رات‪ ..‬ما‬

‫بنبيعوا ع�ل��ى الب�سطات"‪" ،‬يلي بتكتب‬ ‫ال� �ت� �ق ��ري ��ر‪ ..‬و�� �ص ��ل ل �� �س �ي��دك ال �ك �ب�ي�ر‪..‬‬ ‫اال�صالح بدو ي�صري‪� ..‬أو ر�ؤو�س كبرية رح‬

‫حراك السلط يرفض قانون‬ ‫االنتخاب ويدعو إىل املقاطعة‬

‫طري"‪" ،‬عال�سكراب وعال�سكراب‪ ..‬حكومة‬ ‫وجمل�س نواب"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬انتقد النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫خالد الطراونة قانون االنتخابات‪ ،‬معتربا‬ ‫�إي��اه �صادما للرغبات ال�شعبية‪ ،‬منتقدا يف‬ ‫ال��وق��ت ذات��ه �أداء جمل�س ال �ن��واب احلايل‬ ‫حيث و�صفه باملزور‪ ،‬حمم ً‬ ‫ال �إياه م�س�ؤولية‬ ‫و� �ص��ول ال�ب�ل��د اىل ��ص�ف�ي��ح ��س��اخ��ن ق��د ال‬ ‫حتمد عقباها‪.‬‬ ‫وت�سائل الطراونة عن امل�ستفيد من‬ ‫رف��ع اال��س�ع��ار النفطية‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫ان�خ�ف��ا��ض�ه��ا ع��امل �ي��ا! وك � ��أن االم� ��ر عقوبة‬ ‫للمواطن جلعله يف عداد املت�سولني‪.‬‬ ‫وحذر الطراونة من تنامي االحتقان‬ ‫املوجود ل��دى امل��واط��ن؛ ج��راء ان�سداد �أفق‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وعدم جدية احلكومة‬ ‫يف حم��ارب��ة ال �ف �� �س��اد‪ ،‬داع �ي��ا ال �ن �ظ��ام اىل‬ ‫التقاط الر�سالة ب�شكل جيد قبل انفجار‬ ‫االو�ضاع وخروجها عن ال�سيطر‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د امل���ش��ارك��ون يف ن�ه��اي��ة الوقفة‬ ‫با�ستمرار ح��راك العقبة‪ ،‬اىل حني حتقق‬ ‫مطالب اال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬

‫مسريات يف كفرنجة وفارة للمطالبة بإلغاء قانون الصوت الواحد‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫� �ش �ه��دت حم��اف �ظ��ة ع �ج �ل��ون م�سريتان‬ ‫��ش�ع�ب�ي�ت��ان‪ ،‬واح � ��دة ن �ف��ذه��ا ح� ��راك كفرجنة‬ ‫ال�شعبي للإ�صالح انطلقت من امام م�سجد ابو‬ ‫بكر ال�صديق‪ ،‬طالب فيها املحتجون بانخراط‬ ‫اجل �م �ي��ع يف ه ��ذه امل �� �س�ي�رات واالعت�صامات‬ ‫املطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬حتى يتم‬ ‫ال�ضغط على �أ�صحاب القرار من اجل اال�سراع‬ ‫يف عملية اال�صالح‪.‬‬ ‫وطالب املحتجون ب�إلغاء قانون ال�صوت‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬وانتهت امل�سرية مبهرجان خطابي‪،‬‬ ‫حتدث فيه د‪.‬احمد عناب‪ ،‬حيث اكد ا�ستمرار‬ ‫احل ��راك ال�شعبي يف ل ��واء ك�ف��رجن��ة‪ ،‬وطالب‬ ‫�صاحب القرار بعدم ادارة الظهر للمطالبني‬ ‫ب ��اال�� �ص�ل�اح‪ ،‬وك �� �س��ب ال ��وق ��ت م ��ن اج� ��ل ثني‬ ‫املحتجني عن اال�ستمرار يف احل��راك‪ ،‬وطالب‬ ‫ب�إلغاء قانون ال�صوت الواحد‪.‬‬

‫ويف فارة "ها�شمية عجلون"‪ ،‬نفذ حراك‬ ‫فارة لال�صالح م�سرية انطلقت من امام م�سجد‬ ‫الها�شمية ال�ك�ب�ير‪ ،‬ح�ي��ث اك��د ب�ه��ا املحتجون‬ ‫ا� �س �ت �م��راره��م ب ��احل ��راك ال �� �س �ل �م��ي املطالب‬ ‫اال�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬انتهت مبهرجان‬ ‫خطابي حتدث فيه كل من‪ :‬د‪.‬ارحيل غرايبة‪،‬‬ ‫ود‪.‬عبدالقادر الربابعة‪ ،‬وجميل ابو �صيني‪.‬‬ ‫واك��د املتحدثون ان ال�شعب االردين هو‬ ‫�صاحب االر� ��ض و��ص��اح��ب ال���س�ي��ادة و�صاحب‬ ‫اخلزينة‪ ،‬وهو الذي يدفع الرواتب للموظفني‬ ‫وكبار رجال الدولة وزراء‪ ،‬وهو املالك احلقيقي‬ ‫الم��وال ال��دول��ة‪ ،‬م�ؤكدين ان على ال�شعب ان‬ ‫يقف يف وجه الف�ساد واملف�سدين‪.‬‬ ‫كما اكد املتحدثون ان بقاء قانون ال�صوت‬ ‫الواحد يفرز جمل�س ن��واب ال يعرب عن ارادة‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وال ي�ؤدي اىل الدور الت�شريعي املنوط‬ ‫به‪ ،‬مطالبني ب�إلغاء هذا القانون الذي ال يعرب‬ ‫عن ارادة �شعبية‪.‬‬

‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نفذ الع�شرات من �أع�ضاء احل��راك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي يف ال�سلط والبلقاء وقفة احتجاجية‪،‬‬ ‫ع�ق��ب ��ص�لاة ظ�ه��ر اجل�م�ع��ة �أم ��ام امل��رك��ز الثقايف‬ ‫و�سط املدينة‪ ،‬حتت م�سمى جمعة "ق�ضيتنا لي�ست‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات وح�ق��وق ان���س��ان‪ ،‬ب��ل وط��ن نهب ورهن‬ ‫واندا�ست به كرامة االن�سان"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �� �ش��ارك��ون ب��اال� �ص�ل�اح ال�سيا�سي‬ ‫واالق�ت���ص��ادي واالج�ت�م��اع��ي واق��ام��ة ال �ع��دل‪ ،‬لأن‬ ‫العدل هو ا�سا�س احلكم‪ ،‬وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د امل���ش��ارك��ون ق��ان��ون ال���ص��وت الواحد‬ ‫وطالبوا ب�إلغائه؛ لأن��ه خمالف للد�ستور و�أثبت‬ ‫ف�شله‪ ،‬لأنه يحد من قوة جمل�س النواب ويحجم‬

‫العمل ال�سيا�سي وال��وط�ن��ي‪ ،‬وال�ع�م��ل على نظام‬ ‫القائمة املفتوحة‪.‬‬ ‫كما انتقدوا �سيا�سة احلكومة يف رفع اال�سعار‪،‬‬ ‫و�سد عجز املوازنة من جيوب النا�س الفقراء‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون عدة هتافات منها‪" :‬بيوت‬ ‫ال�سلط خط احمر يلي ب�سمع يتذكر"‪" ،‬يا فايز‬ ‫ب��اي ب��اي احل��ق ع��ون ع الهاي"‪" ،‬يا ف��اي��ز �صح‬ ‫النوم لعب زمان ما مي�شي اليوم"‪" ،‬ال �سفارة وال‬ ‫�سفري اطلع بره يا حقري"‪" ،‬ال�شعب يريد ا�سقاط‬ ‫احلكومة"‪" ،‬ال�شعب يريد حل الربملان"‪.‬‬ ‫ومت قراءة ن�ص بيان اجلمعة من قبل رئي�س‬ ‫جمعية املحافظة على ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي بالبلقاء‬ ‫ال�شيخ نور �أبو رمان‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫القوات املسلحة تحتفل‬ ‫باملناسبات الوطنية‬

‫امللك يشارك يف امللتقى االقتصادي يف مدينة‬ ‫صن فالي األمريكية‬

‫�أيداهو‪ -‬برتا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫نظمت القوات امل�سلحة بالتعاون مع حمافظة العا�صمة م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬احتفاال ب��ذك��رى ال�ث��ورة العربية ال�ك�برى وي��وم اجلي�ش‬ ‫وعيد اال�ستقالل وعيد اجللو�س امللكي‪.‬‬ ‫وا�شتمل االحتفال الذي اقيم يف ال�ساحة الها�شمية على عرو�ض‬ ‫واهازيج ومقطوعات مو�سيقية وطنية‪ ،‬قدمتها مو�سيقات القوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬ا�ضافة اىل عر�ض ع�سكري للم�شاة ال�صامتة قدمه ف�صيل‬ ‫امل�شاة اال�ستعرا�ضية يف لواء حمزة بن عبد املطلب "�سيد ال�شهداء"‬ ‫احلر�س امللكي‪.‬‬ ‫وح�ضر االحتفال قائد لواء الدفاع اجلوي العميد الركن غالب‬ ‫الرياالت‪ ،‬وجموع من املواطنني‪.‬‬

‫تعرض سيارة بحث جنائي‬ ‫لالعتداء يف معان‬ ‫معان‪ -‬برتا‬ ‫تعر�ضت �سيارة للبحث اجلنائي يف مديرية �شرطة معان م�ساء‬ ‫اول ام�س لالعتداء يف اثناء حماولة للقب�ض على مطلوبني يف مدينة‬ ‫معان ‪-‬بح�سب نائب مدير �شرطة معان العقيد عمر اخل�ضري‪.-‬‬ ‫وقال العقيد اخل�ضري �إن معلومات وردت حول تواجد مطلوبني‬ ‫عند احد االعرا�س يف املدينة‪ ،‬حيث توجهت دورية للبحث اجلنائي‬ ‫ملكان العر�س‪ ،‬غري ان املطلوبني وعند و�صول الدورية قاموا برفقة‬ ‫اخرين باالعتداء على ال�سيارة‪ ،‬قبل ان يلوذ اجلميع بالفرار‪ ،‬فيما‬ ‫ترك املطلوبون �سيارة من نوع مر�سيد�س كانوا ي�ستقلونها‪.‬‬ ‫وبني العقيد اخل�ضري انه مت التحفظ على ال�سيارة‪ ،‬يف ما يزال‬ ‫البحث والتحري جارياً عن املطلوبني املعروفني للجهات االمنية‬ ‫املخت�صة‪ ،‬والآخرين الذي اعتدوا على �سيارة البحث اجلنائي‪.‬‬

‫وفاة فتاة بصعقة كهربائية‬ ‫يف عمان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توفيت فتاة (‪ 27‬ع��ام��ا) ب�صعقة كهربائية تعر�ضت لها قرب‬ ‫�إ� �ش��ارات وزارة ال�صحة وف��ق املديرية العامة للدفاع امل��دين‪ ،‬التي‬ ‫قامت كوادرها ب�إخالئها �إىل م�ست�شفى الأمري حمزة‪.‬‬ ‫ودع��ت �إدارة الإع�لام والتثقيف الوقائي املواطنني �إىل التقيد‬ ‫بتعليمات و�إر�شادات ال�سالمة العامة؛ لتاليف وقوع املخاطر املتوقعة‬ ‫يف حال التعر�ض لل�صعقة الكهربائية‪.‬‬

‫فعاليات شعبية ومؤسسات‬ ‫مجتمع مدني تتوافق على‬ ‫املشاركة باالنتخابات النيابية‬

‫عمان وحمافظات ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال��ت وك��ال��ة االن �ب��اء الر�سمية "برتا" �إن ف�ع��ال�ي��ات �شعبية‬ ‫وم�ؤ�س�سات جمتمع مدين ووجهاء وخماتري ميثلون خمتلف مناطق‬ ‫اململكة توافقت على امل�شاركة باالنتخابات النيابية املقبلة ودعم‬ ‫م�سرية اال�صالح والبناء التي يتبناها امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫وعربت الفعاليات ال�شعبية يف لواء املزار ال�شمايل عن رف�ضها‬ ‫دع��وات املقاطعة التي ن�شرت يف بع�ض و�سائل االع�لام حتت عنوان‬ ‫ح��رك��ات �شبابية وا��ص�لاح�ي��ة ت�ت��واف��ق ع�ل��ى م�ق��اط�ع��ة االنتخابات‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در وج �ه��اء م��دي�ن��ة ال��رم�ث��ا ب�ي��ان��ا ق��ال��وا ف�ي��ه ان الدعوة‬ ‫للمقاطعة ال تخدم امل�صلحة العامة بل تزيد من حالة الفو�ضى‪.‬‬ ‫ويف حمافظة جر�ش ق��ال ابناء الع�شائر االردن�ي��ة ان من غري‬ ‫املقبول ان يلج�أ امل��واط��ن االردين اىل ال�سلبية املطلقة ب��دال من‬ ‫االيجابية اجلزئية فحينما نقاطع االنتخابات ف�إننا نقاطع نداء‬ ‫الواجب الوطني‪.‬‬ ‫وع�بر ابناء ع�شرية العمري عن ت�أييدهم ومباركتهم م�سرية‬ ‫اال�صالح التي يرعاها امللك‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الكرك اعتربت ع�شائر ق�ضاء الربة ان املقاطعة‬ ‫تعطيل مل���س�يرة ال��دمي�ق��راط�ي��ة واال� �ص�ل�اح��ات وم���ص��ال��ح ال�شعب‬ ‫االردين‪.‬‬ ‫ورف ����ض اب �ن��اء ع���ش�يرة ال�ع�ي��ا��ص��رة يف ج��ر���ش دع ��وات مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة التي �صدرت عن بع�ض اجلهات‪.‬‬ ‫ووجه خماتري االغوار اجلنوبية نداء اىل اخواننا يف كل مكان‬ ‫على ثرى هذا الوطن ان ينطلقوا بعزم ال�صابرين اىل دروب املجد‬

‫دورة إقليمية يف مجال إزالة األلغام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اختتمت يف الهيئة الوطنية لإزالة الألغام و�إعادة الت�أهيل ام�س‬ ‫فعاليات الدورة الإقليمية الثانية املتخ�ص�صة ب�أعمال �ضبط اجلودة‬ ‫املتعلقة ب�إدارة �أعمال الألغام وخملفات احلروب‪.‬‬ ‫واكد مدير عام الهيئة الوطنية لإزالة الألغام و�إعادة الت�أهيل‬ ‫حممد بريكات يف حفل تخريج امل�شاركني اهمية ال��دورة التي ت�أتي‬ ‫يف �إط��ار التدريب على �أع�م��ال �إدارة م�شروعات الأل�غ��ام والذخائر‬ ‫غري املنفجرة واليات التخل�ص منها كنواة لإيجاد مركز �إقليمي‬ ‫متخ�ص�ص يف االردن‪.‬‬ ‫وقال نهجت الهيئة على عقد الدورات التدريبية العاملية العليا‬ ‫ملديري مراكز االلغام يف العامل بدعم من وزارة اخلارجية الأمريكية‬ ‫وبالتن�سيق مع العديد املراكز العاملية املتخ�ص�صة يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الهيئة با�شرت م�شروعات التدريب على �إدارة �أعمال‬ ‫الألغام منذ عام ‪ ، 2009‬حيث عقدت دورات تدريبية عاملية يف جمال‬ ‫�إدارة �أعمال الألغام والذخائر غري املنفجرة مب�شاركة ‪ 60‬متدربا من‬ ‫جميع �أقطار العامل املت�أثرة مب�شكلة الألغام‪.‬‬ ‫وهدفت الدورة اىل التدريب على �إدارة هذا النوع من امل�شروعات‬ ‫الذي �أ�صبح علما له خ�صو�صية منفردة‪.‬‬ ‫ومتيزت الدورة التي ا�ستمرت ع�شرة ايام كونها دربت منت�سبيها‬ ‫الذين ميثلون �ست دول تعاين من م�شكلة الألغام والذخائر غري‬ ‫املنفجرة وهي‪ :‬لبنان ‪ ،‬م�صر ‪ ،‬موريتانيا ‪,‬ال�سودان ‪،‬العراق ‪،‬اجلزائر‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الأردن ‪ ،‬على �آل�ي��ات التحقق من �سالمة املنتج من‬ ‫خالل التطبيق العملي �ضمن امل�شروعات املختلفة واملتنوعة التي‬ ‫تديرها الهيئة‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�شارك امللك عبداهلل الثاين يف امللتقى االقت�صادي‬ ‫املنعقد يف مدينة �صن فايل بوالية �أيداهو الأمريكية‪،‬‬ ‫حيث التقى عددا من القيادات االقت�صادية والفكرية‬ ‫والأكادميية الأمريكية والدولية امل�شاركة يف امللتقى‪،‬‬ ‫وتناول فر�ص التعاون مع الأردن‪ ،‬خ�صو�صا يف املجاالت‬ ‫االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك خ�لال ه��ذه اللقاءات التطورات‬ ‫الراهنة يف ال�شرق الأو�سط يف ظل الربيع العربي‪ ،‬وجهود‬ ‫عملية الإ�صالح ال�شامل التي يعمل الأردن على حتقيقه‬ ‫يف �أبعاده ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية؛ بهدف‬ ‫تو�سيع امل�شاركة ال�شعبية يف احلياة ال�سيا�سية وعملية‬ ‫�صنع ال �ق��رار‪ ،‬وتعزيز التعددية احلزبية الرباجمية‬ ‫وتر�سيخ النهج الدميقراطي‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ل��ك ال��ذي ي���ش��ارك يف نقا�شات وح ��وارات‬ ‫امللتقى‪ ،‬الذي بد�أ �أعماله يوم الأربعاء املا�ضي وي�ستمر‬ ‫ح�ت��ى م���س��اء ال �ي��وم اجل�م�ع��ة ح��ول ال�ت�ح��دي��ات العاملية‬ ‫ال��راه�ن��ة و��س�ب��ل ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا‪ ،‬بح�ضور امل�ل�ك��ة رانيا‬ ‫العبداهلل‪� ،‬إىل �أن��ه وبعد �إق��رار حزمة من الت�شريعات‬ ‫والقوانني الناظمة للحياة ال�سيا�سية التي ا�ستوجبتها‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪ ،‬ف�إن العد التنازيل قد بد�أ فعال‬ ‫يف الأردن لإج��راء االنتخابات النيابية مع نهاية العام‬ ‫احل��ايل وفق �أعلى معايري ال�شفافية والنزاهة‪ ،‬ولأول‬ ‫مرة ب�إ�شراف و�إدارة هيئة م�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬مبا ي�ؤدي‬ ‫�إىل االنتقال بالإ�صالحات من املرحلة النظرية �إىل‬ ‫مرحلة التطبيق الفعلي‪.‬‬ ‫و�أكد يف هذا ال�سياق �أن العامل الأ�سا�سي يف �إجناز‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي يعتمد على حتفيز اجلميع على‬ ‫امل�شاركة يف االنتخابات؛ للتناف�س على �أ�س�س براجمية‬ ‫ت�ؤ�س�س ملرحلة ج��دي��دة‪ ،‬و��ص��وال �إىل ت�شكيل حكومات‬ ‫برملانية؛ مما ي�سهم يف تعزيز الثقافة الدميقراطية‬

‫وينقل خمتلف املطالب لتكون �ضمن برامج انتخابية‬ ‫حمددة‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالل مداخالته يف امللتقى �إىل �أن اململكة‬ ‫ت�سعى �إىل ت�ق��دمي من��وذج وم�سار �إ��ص�لاح��ي تدريجي‬ ‫م �ت �ق��دم وم ��درو� ��س وف ��ق �أ� �س ����س ع�م�ل�ي��ة وم �ت��وازن��ة يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ينتقل ع�ب�ره الأردن‪ ،‬ال ��ذي يتميز مبوقع‬ ‫جيوا�سرتاتيجي مهم‪� ،‬إىل مرحلة جديدة من التطوير‬ ‫والتحديث ت�ؤمن م�ستقبال �أف�ضل يلبي تطلعات جميع‬ ‫الأردنيني‪.‬‬ ‫وتطرق امللك خالل لقاءاته �إىل امليزة التناف�سية‬ ‫ل�ل�أردن‪ ،‬و�أج��واء الأم��ن واال�ستقرار التي يتمتع بها يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬التي ت�شهد حت��والت �سيا�سية غري م�سبوقة؛‬ ‫مم��ا ي�ج�ع�ل��ه واح ��ة �أم ��ن وب��واب��ة ل�ل�ت�ج��ارة الإقليمية‬ ‫وال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬وم��رك��زا ج��اذب��ا ل�لا��س�ت�ث�م��ارات يف خمتلف‬ ‫القطاعات‪ ،‬خ�صو�صا الطاقة والنقل واملياه‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ا�ست�ضافة الأردن م �ق��رات ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�شركات العاملية الناجحة‪ ،‬ي��دل على م��وق��ع اململكة‬ ‫املتقدم كقاعدة للنمو االقت�صادي على م�ستوى ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقية يف جماالت الإن�شاءات و�إعادة‬ ‫البناء والتعليم والرعاية ال�صحية وال�سياحة العالجية‬ ‫واخل��دم��ات وتقنية امل�ع�ل��وم��ات وال���ص�ن��اع��ات الدوائية‬ ‫والهند�سية والتعدين والنقل والبنى التحتية وغريها‬ ‫من القطاعات احليوية‪.‬‬ ‫وت�ن��اول خ�لال اللقاءات جهود حتقيق ال�سالم يف‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط‪ ،‬وم�ستجدات الأزم ��ة ال�سورية التي‬ ‫يدعم الأردن �إيجاد حل �سيا�سي �شامل لها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ملتقى �صن فايل االقت�صادي ينعقد‬ ‫خ�ل�ال ��ش�ه��ر مت��وز ��س�ن��وي��ا م�ن��ذ ع��ام ‪ ،1983‬مب�شاركة‬ ‫�شخ�صيات قيادية ورج��ال �أع�م��ال ب��ارزي��ن من خمتلف‬ ‫دول ال�ع��امل؛ ملناق�شة ال���ش��ؤون والتحديات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية العاملية‪.‬‬

‫خرباء يوصون بتشكيل لجنة عربية لتوثيق األسماء‬ ‫الجغرافية يف فلسطني‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أو�صى امل�شاركون يف امل�ؤمتر العربي ال�ساد�س‬ ‫للأ�سماء اجلغرافية‪ ،‬بت�شكيل جلنة خا�صة من‬ ‫اخل�ب�راء ال �ع��رب املخت�صني م��ن الأم��ان��ة العامة‬ ‫جلامعة ال��دول العربية‪ ،‬مع احلكومات العربية‬ ‫وتكليفها بجمع ال��وث��ائ��ق واخل��رائ��ط القدمية‪،‬‬ ‫وتوثيق الأ�سماء اجلغرافية العربية‪ ،‬وتثبيت �أ�سماء‬ ‫املواقع التي تتعر�ض لالنتهاكات ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وطالب اخلرباء ‪-‬الذين مثلوا ‪ 11‬دولة عربية‪-‬‬ ‫ب ��أن ت�شمل اللجنة خ�ب�راء م��ن ال�شعبة العربية‬ ‫لال�سماء اجلغرافية‪ ،‬و�آخرين من املخت�صني‪ ،‬على‬ ‫ان ترفع نتائجها �إىل جامعة الدول العربية التي‬ ‫تقوم ب��دوره��ا ب�إيداعها املنظمات العاملية؛ بغية‬ ‫ت�سجليها ارثا ثقافيا عربيا‪.‬‬ ‫ك �م��ا او�� �ص ��ى امل� ��ؤمت ��ر ‪-‬ال � ��ذي ن �ظ �م��ه املركز‬ ‫اجل� �غ ��رايف امل �ل �ك��ي االردين‪ ،‬واخ �ت �ت �م��ت اعماله‬ ‫ال� �ي ��وم‪ -‬ب �ت��وف�ير ال��دع��م ال �ل��ازم ل �ه��ذه اللجنة‪،‬‬ ‫وتنظيم اخلرائط واملعاجم؛ لن�شر هذه الأ�سماء‬ ‫ت�سجل ب��احل��روف العربية‬ ‫عربياً ودول�ي�اً على �أن َّ‬ ‫والالتينية‪.‬‬ ‫وقال امل�شاركون �إن التو�صية جاءت نتيجة ملا‬ ‫ق��ام ويقوم به الكيان ال�صهيوين حتى الآن‪ ،‬من‬ ‫تهويد وتغيري وحتريف و�إزال��ة للأ�سماء العربية‬ ‫على �أر���ض فل�سطني املحتلة‪ ،‬ويف املناطق املحتلة‬

‫الدويل وللقرارات ال�صادرة عن م�ؤمترات املجموعة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬امل�ع�ن�ي��ة ب�ت��وح�ي��د الأ� �س �م��اء اجلغرافية‪،‬‬ ‫املتعلقة باملحافظة على �أ�سماء الأم��اك��ن‪ ،‬ومبد�أ‬ ‫عدم ترجمة الأ�سماء �أو حتريفها �أو تغيريها‪.‬‬ ‫و�أو�صى امل�شاركون يف امل�ؤمتر ‪-‬الذين مثلوا‪:‬‬ ‫الأردن‪ ،‬والإم ��ارات العربية‪ ،‬وتون�س‪ ،‬واجلزائر‪،‬‬ ‫وم�صر‪ ،‬وال�سعودية‪ ،‬و ُع�م��ان‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬وقطر‪،‬‬ ‫ولبنان‪ ،‬وليبيا‪ -‬الدول العربية التي ال يوجد بها‬ ‫حتى تاريخه هيئات وطنية الإ�سراع ب�إن�شاء الهيئة‬ ‫الوطنية ال��دائ�م��ة املتخ�ص�صة بتوحيد الأ�سماء‬ ‫اجلغرافية املنا�سبة لكل دولة‪.‬‬ ‫واو��ص��ى امل�شاركون ال��دول الأع���ض��اء بالعمل‬ ‫على تنظيم قواعد معلومات للأ�سماء اجلغرافية‬ ‫العربية‪ ،‬و�إيداع ذلك لدى جلنتي معاجم الأ�سماء‬ ‫اجل �غ��راف �ي��ة والإح �� �ص��اء وال �ت �م��وي��ل؛ لدرا�ستها‬ ‫وت��وح �ي��د ط ��رق م�ع��اجل�ت�ه��ا واال� �س �ت �غ�لال الأمثل‬ ‫للتكنولوجيا يف الأ�سماء اجلغرافية‪.‬‬ ‫واكد امل�شاركون �ضرورة متابعة تطبيق نظام‬ ‫عربي موحد لال�سماء اجلغرافية‪ ،‬و�إعالم جامعة‬ ‫الدول العربية بذلك والتعاون مع االحتاد العربي‬ ‫للم�ساحة وامل�ؤ�س�سات واالحتادات واملنظمات املعنية‬ ‫جانب من �إحدى جل�سات امل�ؤمتر ذات ال�صلة بالأ�سماء اجلغرافية‪ ،‬وتفعيل املوقع‬ ‫االلكرتوين لل�شعبة العربية لال�سماء اجلغرافية‪.‬‬ ‫وقرر امل�شاركون عقد امل�ؤمتر القادم يف م�صر‬ ‫الأخ��رى؛ وحفاظاً على الإرث الثقايف والتاريخي والطم�س من قبل الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫كما جاءت لأن هذه الأعمال منافية للقانون يف الن�صف االول من عام ‪.2014‬‬ ‫ال�ع��رب��ي ال ��ذي يتعر�ض لأب���ش��ع عمليات الإزال ��ة‬

‫�أكدوا �ضرورة تنفيذ الوعود املتكررة لهم بحل امل�شكلة‬

‫أهالي جبل األمري فيصل يطالبون بنقل املركز‬ ‫الصحي إىل مكان أكثر أمناً وسهولة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�شكا اهايل جبل االمري في�صل يف لواء‬ ‫الر�صيفة من عدم اتخاذ اي اجراء‪ ،‬لنقل‬ ���املركز �صحي جبل االمري في�صل اىل‬ ‫موقع اكرث مالءمة‪ ،‬رغم القرار الذي‬ ‫كان قد ا�صدره وزير ال�صحة ال�سابق‬ ‫الدكتور يا�سني احل�سبان خالل زيارته‬ ‫اىل املركز ال�صحي‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ك ��ل م ��ن امل��واط �ن�ي�ن ف ��اروق‬ ‫ج �ب�ري� ��ل وي ��و� � �س ��ف ال� �ك ��و�� �ش ��ة وخليل‬ ‫الهباهبة‪� ،‬إىل ان احل�سبان ك��ان قد اكد‬ ‫ان ال �ب �ن��اء امل �� �س �ت ��أج��ر احل� ��ايل للمركز‬ ‫ال �� �ص �ح��ي غ�ي�ر م �ن��ا� �س��ب اط�ل�اق ��ا؛ من‬ ‫حيث �ضيق املبنى و�صعوبة الو�صول اىل‬ ‫مرافق املركز‪ ،‬ب�سبب طول امل�سافة التي‬ ‫تف�صله ع��ن ال�ط��ري��ق واخل �ط��ورة التي‬ ‫ي�شكلها على املر�ضى‪ ،‬بخا�صة انه يقدم‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية للمر�ضى‪ ،‬ومنهم‬ ‫ذوي االح �ت �ي��اج��ات اخل��ا� �ص��ة واملعوقني‬

‫واحل � ��االت ال �ط��ارئ��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي�ق��ع املركز‬ ‫على �سفح جبل منحدر‪ ،‬وال تتوافر فيه‬ ‫قاعات انتظار للمراجعني وممرات �سهلة‬ ‫لو�صول عربات نقل املر�ضى‪.‬‬ ‫ك �م��ا اك � ��دوا ان احل �� �س �ب��ان ك ��ان قد‬ ‫تفقد اح��د امل�ب��اين املنا�سبة واملقرتحة؛‬ ‫ال�ستئجارها كمقر بديل للمركز ال�صحي‪،‬‬ ‫كما عاين قطعة �أر���ض لدرا�سة �إمكانية‬ ‫ا�ستمالكها وب �ن��اء م��رك��ز �صحي �شامل‬ ‫عليها‪ ،‬وان اللجنة الفنية والهند�سية‬ ‫ق��ام��ت ب��زي��ارة �إىل اح��د امل�ب��اين املنا�سبة‬ ‫امل�ط��اب�ق��ة ل�ل�م��وا��ص�ف��ات‪ ،‬ومت احل�صول‬ ‫على املخططات الالزمة للبناء‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل قيام وزي��ر ال�صحة احل��ايل الدكتور‬ ‫عبداللطيف وري�ك��ات ب��زي��ارة اىل املركز‬ ‫ال�صحي يف جبل االمري في�صل‪ ،‬وت�أكيده‬ ‫� �ض��رورة نقله اىل م�ق��ر اخ��ر اك�ث�ر �أمنا‬ ‫خلدمة املواطنني‪� ،‬إال انه ولغاية الآن مل‬ ‫يتم اي �شيء على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ا�شار مدير مركز �صحي‬

‫ج �ب��ل االم �ي��ر ف�ي���ص��ل ال ��دك �ت ��ور غ ��ازي‬ ‫خري�سات اىل ان املركز احل��ايل‪ ،‬يقع يف‬ ‫منطقة منحدرة وخطرة على املراجعني‪،‬‬ ‫وخا�صة املر�ضى وال يتوفر مكان مالئم‬ ‫ال�صطفاف �سيارات اال�سعاف واملر�ضى؛‬ ‫مما يعيق تقدمي اخلدمات ال�صحية على‬ ‫الوجه االمثل‪.‬‬ ‫وكان مدير �صحة الزرقاء الدكتور‬ ‫تركي اخلراب�شة والنائب مرزوق الدعجة‬ ‫ق��ام��ا ب��زي��ارة اىل م��رك��ز ��ص�ح��ي االمري‬ ‫في�صل‪ ،‬حيث اكد اخلراب�شة �ضرورة نقل‬ ‫ه��ذا امل��رك��ز اىل منطقة �آم�ن��ة متو�سطة‬ ‫تكون قريبة من املواطنني‪ ،‬ويتم الو�صول‬ ‫اليها بكل �سهولة وي�سر‪ .‬فيما اكد النائب‬ ‫الدعجة انه مت ايجاد مقر بديل للمركز‬ ‫ال �� �ص �ح��ي‪ ،‬وان� ��ه ��س�ت�ت��م خم��اط �ب��ة وزارة‬ ‫ال�صحة خ�لال ه��ذا اال��س�ب��وع؛ م��ن اجل‬ ‫العمل على ار�سال وفد خمت�ص من وزارة‬ ‫ال�صحة للك�شف عن املوقع اجلديد‪ ،‬من‬ ‫اج��ل ن�ق��ل امل��رك��ز ال���ص�ح��ي ال �ق��دمي اىل‬

‫مركز �صحي جبل الأمري في�صل‬

‫امل�ب�ن��ى اجل��دي��د لتحقيق م�ط��ال��ب ابناء‬ ‫املنطقة بال�سرعة املمكنة‪ ،‬م�شريا �إىل ان‬ ‫‪ %70‬من املر�ضى ال ي�ستطيعون مراجعة‬ ‫املركز احلايل؛ ل�صعوبة الطريق امل�ؤدية‬

‫اليه ووعورتها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل مركز �صحي جبل االمري‬ ‫في�صل م�ست�أجر مببلغ ‪ 12‬ال��ف دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويخدم حوايل ‪ 60‬الف ن�سمة‪.‬‬

‫جلسة حوارية تبحث سبل النهوض باللغة العربية الفصحى‬ ‫م�أدبا‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال �أع���ض��اء يف اللجنة الوطنية للنهو�ض‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬بجل�سة حوارية بعنوان "فر�سان‬ ‫ال�ضاد" م�ساء اخلمي�س يف م�أدبا‪" :‬رغم ان اللغة‬ ‫العربية حمفوظة بالوعد الإلهي‪� ،‬إال �أن �أبناءها‬ ‫ي�ج��اف��ون�ه��ا‪ ،‬و�أك�ث��ر حت��دي��ات�ه��ا ت ��أت��ي م��ن داخل‬ ‫م�ؤ�س�سات العلم واملجتمع"‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو اللجنة ب�ل�ال ال�ت��ل �إن اللجنة‬

‫الوطنية العليا للنهو�ض باللغة العربية‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضم خ�يرة املهتمني باللغة العربية ت�سعى �إىل‬ ‫حت�ق�ي��ق �إجن� ��از وط �ن��ي ت���ش��ري�ع��ي ل�ل�ح�ف��اظ على‬ ‫اللغة العربية الف�صحى‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن القانون‬ ‫على ط��اول��ة جمل�س ال ��وزراء م��ن �أج��ل ا�ستكمال‬ ‫الت�شريعات‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن ال�ل�ج�ن��ة ت � ��ؤدي دوراً ك �ب�يراً مع‬ ‫ال�ف�ق�ه��اء والأئ �م ��ة وامل���ش��اي��خ وخ�ط�ب��اء اجلمعة‪،‬‬ ‫والإع�ل�ام� �ي�ي�ن ل �ب �ح��ث � �س �ب��ل ال �ن �ه��و���ض باللغة‬

‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أه �م �ي��ة دور الإع �ل��ام يف‬ ‫امل�ساندة احلقيقية مل�ساعي اللجنة للحفاظ على‬ ‫لغة القر�آن‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نلحظ �أن ال��دار��س�ين يف اجلامعات‬ ‫للغة العربية هم الطلبة غري الراغبني يف درا�سة‬ ‫ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة؛ وب��ال �ت��ايل انعك�س ع�ل��ى �أدائهم‬ ‫وقدرتهم على مواجهة التحديات التي تواجه‬ ‫اللغة العربية يف املجتمع"‪.‬‬ ‫وطالبت ع�ضو اللجنة ران�ي��ا ب��دران ب�إعادة‬

‫ت�شكيل جلنة ام�ت�ح��ان للطلبة ال��درا��س�ين للغة‬ ‫العربية يف اجلامعات‪ ،‬التي ما زالت تقوم بتدري�س‬ ‫اللغة العربية ب�شكل كال�سيكي‪ ،‬واملناهج املوجودة‬ ‫يف االق �� �س��ام واخل� �ط ��ط ال��درا� �س �ي��ة ه ��ي خطط‬ ‫قدمية؛ وبالتايل ال تواكب الع�صر‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت �أن ال�ل�ج�ن��ة ج� ��اءت حل �م��اي��ة اللغة‬ ‫العربية والنهو�ض بها‪ ،‬م�شرية اىل ان امل�شكلة‬ ‫الآن لي�ست يف اللغة العربية‪ ،‬مبقدار ما هي يف‬ ‫رفع كفاءة الناطقني بها من �أبنائها‪.‬‬


‫وزير املالية اليوناين‪ ،‬يرتك وزارة الإ�صالح الإداري واحلكومة‬ ‫الإلكرتونية يف �أثينا بعد اجتماع هناك برئا�سة رئي�س الوزراء‬ ‫اليوناين‪ ،‬انطوني�س �سامارا�س‪ .‬وقال م�صدر �إن كبار م�س�ؤويل الوزارات‬ ‫كانوا جمتمعني خلف�ض حجم املوازنة‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫وكالة موديز تخفض تصنيف‬ ‫إيطاليا درجتني‬ ‫وا�شنطن ‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أع�ل�ن��ت وك��ال��ة م��ودي��ز للت�صنيف االئ�ت�م��اين �أن�ه��ا خف�ضت ت�صنيف‬ ‫�إيطاليا درجتني من ايه ‪ 3‬اىل بي ايه ايه ‪ 2‬وابقت على توقعات �سلبية‬ ‫ب�سبب تدهور الو�ضع يف منطقة اليورو و"خماطر انتقال العدوى" من‬ ‫�إ�سبانيا واليونان‪.‬‬ ‫وكتبت الوكالة يف بيان ان "ايطاليا تواجه خطرا اكرب يف ان ت�شهد‬ ‫ارتفاعا مفاجئا يف تكاليفها التمويلية او اال يعود بو�سعها الو�صول اىل‬ ‫اال�سواق املالية (‪ )...‬ب�سبب تراجع ثقة اال�سواق وخطر انتقال العدوى‬ ‫من اليونان وا�سبانيا"‪.‬‬ ‫وا�ضافت موديز ان "خطر خروج اليونان من منطقة اليورو ازداد‬ ‫والنظام امل�صريف اال�سباين �سيتكبد خ�سائر اكرب من املتوقع"‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫"تدهور" التوقعات االقت�صادية على املدى القريب بالن�سبة اليطاليا‪.‬‬ ‫وقد ت�شهد ايطاليا بح�سب الوكالة منوا "�ضعيفا" و"بطالة اكرب"‬ ‫ما �سيمنعها من حتقيق اهدافها القا�ضية بتقلي�ص العجز و�سيزيد من‬ ‫احتمال اال يعود بو�سع هذا البلد "متويل نف�سه لدى اال�سواق املالية"‪.‬‬ ‫وبعدما دخلت ايطاليا ر�سميا مرحلة انكما�ش اقت�صادي يف نهاية‬ ‫‪ 2011‬تفاقم االنكما�ش يف الف�صل االول من العام ‪ 2012‬مع تراجع اجمايل‬ ‫ناجتها الداخلي بن�سبة ‪ 0.8‬يف املئة حتت وطاة خطط التق�شف املتتالية‬ ‫التي اقرت منذ ‪ 2010‬لطم�أنة اال�سواق‪.‬‬ ‫وط��رح رئي�س ال ��وزراء االي�ط��ايل م��اري��و مونتي لأول م��رة الثالثاء‬ ‫�إمكانية �أن حت�ت��اج روم��ا يف مرحلة م��ا �إىل اال�ستعانة ب��أح��د �صندوقي‬ ‫الإغاثة اخلا�ص مبنطقة اليورو من �أجل مواجهة ارتفاع ن�سب الفوائد‬ ‫على القرو�ض التي قد ت�صل �إىل ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫غري �أن "موديز" ترى �أن اللجوء �إىل ال�صندوق الأوروبي لال�ستقرار‬ ‫املايل �أو �آلية اال�ستقرار الأوروبية لن ي�أتي �سوى بنتيجة حمدودة‪.‬‬ ‫وكتبت الوكالة التي �سبق ان در�ست و�ضع ايطاليا قبل خم�سة ا�شهر‪،‬‬ ‫يف بيانها انه "نظرا اىل حجم االقت�صاد االيطايل وعبء الدين الفادح‪،‬‬ ‫فان احلماية التي ميكن ان توفرها هاتان االليتان �ستكون حمدودة"‪.‬‬

‫خليجيون يضخون استثمارات ضخمة‬ ‫يف بورصة السودان‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪35.93‬‬ ‫‪31.76‬‬ ‫‪26.90‬‬ ‫‪20.93‬‬

‫‪93.700‬‬ ‫‪ 1569.600‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 26.508‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.711 :‬‬

‫الين‪0.0088 :‬‬

‫اليورو‪0.8942 :‬‬

‫االسترليني‪1.1076 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1892 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5503 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.1932‬‬

‫جنيه مصري‪0.1174 :‬‬

‫برنت يرتفع دوالراً للربميل‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال املدير العام ل�سوق اخلرطوم‬ ‫لل��أوراق املالية عثمان حمد خري �إن‬ ‫ال�سودان يتوقع ارتفاع �أحجام التداول‬ ‫يف بور�صته ال�صغرية �إىل م�شثليها‬ ‫ه � ��ذا ال � �ع� ��ام‪ ،‬ن� �ظ ��را ل�ل�اه �ت �م��ام من‬ ‫ج��ان��ب امل�ستثمرين اخلليجيني منذ‬ ‫�أن �أط�ل�ق��ت ال�ب��ور��ص��ة ن�ظ��ام التداول‬ ‫االلكرتوين‪.‬‬ ‫فقد �أطلقت البور�صة ال�سودانية‬ ‫يف يناير مب�ساعدة من �سلطنة عمان‬ ‫نظاما للتعامالت االلكرتونية �ألغى‬ ‫كتابة �أ�سعار الأ�سهم وال�سندات على‬ ‫ل��وح��ات بي�ضاء يف ق��اع��ة تقع يف قلب‬ ‫العا�صمة اخلرطوم‪.‬‬ ‫وبف�ضل ن�ظ��ام ال �ت��داول اجلديد‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت � �س��وق اخل ��رط ��وم ل�ل ��أوراق‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ت��ي �أن���ش�ئ��ت ع��ام ‪ 1995‬على‬ ‫ات���ص��ال �أف���ض��ل ببور�صات يف اخلليج‬ ‫مثل دبي وم�سقط‪.‬‬ ‫وي �ط��ور ال �� �س��ودان ��س��وق الأ�سهم‬ ‫جل� � ��ذب م ��زي ��د م� ��ن اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫مل �� �س��اع��دت��ه يف ال �ت �غ �ل��ب ع �ل��ى �أزم � ��ة‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة ح ��ادة ت�سببت يف ان ��دالع‬

‫احتجاجات على ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وف �ق��د ال �� �س��ودان م�ع�ظ��م �إنتاجه‬ ‫النفطي حينما �أ�صبح اجلنوب دولة‬ ‫م�ستقلة العام املا�ضي‪ .‬وكان النفط هو‬ ‫امل�صدر الرئي�سي ل�ل�إي��رادات العامة‬ ‫وال �ن �ق��د الأج �ن �ب ��ي ال� �ل��ازم لتمويل‬ ‫الواردات‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال خ� �ي��ر يف م � �ق ��اب � �ل ��ة مع‬ ‫"رويرتز" �إن��ه منذ �إدخ ��ال نظام‬ ‫ال�ت��داول االل�ك�تروين ارتفعت �أحجام‬ ‫ال�ت�ع��ام�لات على الأ��س�ه��م وال�سندات‬ ‫�إىل ‪ 1.24‬م �ل �ي��ار ج�ن�ي��ه �� �س ��وداين يف‬ ‫نهاية مايو �أي ما يعادل تقريبا مثلي‬ ‫�أحجام التداول قبل عام‪.‬‬ ‫وت��اب��ع يف مقابلة "نتوقع زيادة‬ ‫�أحجام التداول �إىل مثليها على الأقل‬ ‫ه��ذا العام‪ ".‬و�أ� �ض��اف �أن ‪� 13‬شركة‬ ‫�أدرج � ��ت �أ��س�ه�م�ه��ا يف ال �ب��ور� �ص��ة منذ‬ ‫�إطالق النظام اجلديد وهذا يعد رقما‬ ‫قيا�سيا‪ .‬وكان عدد ال�شركات املدرجة‬ ‫يف ال�سوق قبل ذلك نحو ‪� 40‬شركة"‪.‬‬ ‫و�أكد خري �أن م�ستثمرين من دول‬ ‫خليجية م�ث��ل ال���س�ع��ودي��ة واالم ��ارات‬ ‫العربية املتحدة يقبلون ب�شكل متزايد‬ ‫على �شراء �سندات �إ�سالمية ت�صدرها‬

‫احلكومة وتعرف حمليا با�سم �شهامة‬ ‫بعد �أن �أ�صبح دخ��ول البور�صة الآن‬ ‫�أك�ثر �سهولة للم�ستثمرين من خارج‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف ان امل� ��� �س� �ت� �ث� �م ��ري ��ن‬ ‫اخلليجيني ميثلون الآن ح��وايل ‪25‬‬ ‫يف املئة من التعامالت وهذه احل�صة‬ ‫ت� �ت ��زاي ��د ب ��ال ��رغ ��م م� ��ن ال�صعوبات‬ ‫االقت�صادية التي ي�شهدها ال�سودان‬ ‫م��ع ارت�ف��اع معدل الت�ضخم ال�سنوي‬ ‫�إىل ‪ 37‬يف املئة يف يونيو �أي �أعلى من‬ ‫مثليه قبل عام‪.‬‬ ‫وق � � ��ال خ�ي��ر �إن امل�ستثمرين‬ ‫الأج� ��ان� ��ب امل �ق �ب �ل�ين ع �ل��ى املخاطرة‬ ‫ي�شرتون �سندات �شهامة التي ت�شكل‬ ‫‪ 90‬يف املئة م��ن ال �ت��داوالت �إذ يرتاوح‬ ‫متو�سط العائد ب�ين ‪ 18‬و‪ 20‬يف املئة‬ ‫وه��و �أع�ل��ى بكثري م��ن ع��وائ��د �سندات‬ ‫يف �أ�سواق �أخرى‪ ،‬مو�ضحاً �أن �شهادات‬ ‫�شهامة م�ضمونة من البنك املركزي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �إن ال� �ب ��ور�� �ص ��ة تتطلع‬ ‫الج�ت��ذاب مزيد من امل�ستثمرين من‬ ‫خ�ل�ال رب ��ط �أن �ظ �م��ة ال �ت ��داول لديها‬ ‫مع القاهرة وبور�صات عربية �أخرى‬ ‫ق��ري �ب��ا‪ .‬وت� �ت� �ع ��اون � �س ��وق اخل ��رط ��وم‬

‫‪ 32‬مليار دوالر خسائر إيران سنوي ًا‬ ‫من حظر بيع النفط‬ ‫يف م�سعى ل�لال�ت�ف��اف ع�ل��ى العقوبات‬ ‫الأوروب� �ي ��ة والأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ان�ت�ه�ج��ت �إي ��ران‬ ‫م ��ؤخ ��راً ��س�ب�لا ج��دي��دة ل�ت���ص��دي��ر نفطها‪،‬‬ ‫مثل االعتماد على ناقالت نفط حكومية‬ ‫�أو ال���ش�ح��ن يف ن��اق�ل�ات ن�ف��ط � �ص �غ�يرة‪� ،‬إذ‬ ‫تعاين ال��دول التي ال ت��زال ت�شرتي النفط‬ ‫الإيراين �إحجام �شركات الت�أمني عن توفري‬ ‫الغطاء ال�ل�ازم لناقالت النفط‪ ،‬م��ا يهدد‬ ‫بوقف ال�صادرات من �إيران كليا‪.‬‬ ‫وتقدر منظمة الطاقة العاملية �أن يكلف‬ ‫الإنتاج ال�ضائع �إيران ثمانية مليارات دوالر‬ ‫على �شكل عائدات �ضائعة كل ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وذك � � � ��ر ت � �ق ��ري ��ر ن� ��� �ش ��رت ��ه �صحيفة‬ ‫"االقت�صادية" ال���س�ع��ودي��ة‪� ،‬أن ال�صني‬ ‫وال �ه �ن��د‪ ،‬وه�م��ا م��ن �أب ��رز م���ش�تري النفط‬ ‫الإي ��راين‪ ،‬وافقتا على عر�ض تقوم �إيران‬ ‫مب��وج �ب��ه ب �ت ��أم�ين ��س�ف�ن�ه��ا ب�ن�ف���س�ه��ا لنقل‬ ‫ال�ن�ف��ط‪ ،‬ك�م��ا ال ت�ستبعد ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫ال�ت��ي علقت يف الأول م��ن يوليو وارداتها‬ ‫م��ن ال�ن�ف��ط الإي� ��راين �أن حت��ذو حذوهما‪،‬‬ ‫لكن م�صدرا دبلوما�سيا �أ��ش��ار �إىل �أن هذا‬ ‫احل��ل ي�صطدم بعراقيل ع��دة‪ ،‬ع�لاوة على‬ ‫اخلالفات التجارية حول �أ�سعار النقل التي‬ ‫اندلعت م�ؤخرا مع ال�صني‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪� ،‬أ� �ش��ار دبلوما�سي‬ ‫غ��رب��ي يف ط�ه��ران �إىل �أن ��ش��رك��ات �إيرانية‬ ‫تقوم بت�أمني ناقالت النفط الإيرانية لكن‬ ‫ر�أ�سمالها لي�س كبرياً وال تبدو الدولة �أنها‬ ‫التزمت ر�سميا بتقدمي دعم يف حال ح�صول‬ ‫كارثة ميكن �أن تقارب مليار دوالر‪ ،‬ما يثري‬ ‫�شكوكا حول مالءة هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫وق ��ال املخت�ص ال�غ��رب��ي نف�سه‪" :‬من‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪35.43‬‬ ‫‪31.00‬‬ ‫‪26.57‬‬ ‫‪20.65‬‬

‫السابق‬

‫نفط ومعادن‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫النمو يف الصني يف أدنى مستوى‬ ‫له منذ ثالث سنوات‬ ‫�أعلنت ال�صني �أم�س ادنى ن�سبة منو ت�سجلها منذ بدء االزمة املالية اذ‬ ‫بلغت ‪ 7.6‬يف املئة خالل الف�صل الثاين من العام‪ ،‬ب�سبب �صعوبات داخلية‬ ‫وخ��ارج�ي��ة يتوقع املحللون ان حت��ث احلكومة على اال�ستمرار يف تليني‬ ‫�سيا�ستها النقدية‪.‬‬ ‫وينمو ثاين اقت�صاد عاملي بوترية بطيئة منذ عام ون�صف العام مت�أثرا‬ ‫باالزمة يف اوروبا واي�ضا بقيود على القطاع العقاري وفائ�ض يف االنتاج يف‬ ‫بع�ض القطاعات‪.‬‬ ‫وتراجع النمو من ‪ 10.4‬يف املئة يف ‪ 2010‬اىل ‪ 9.25‬يف املئة العام املا�ضي‬ ‫ثم اىل ‪ 7.8‬يف املئة خ�لال الن�صف االول من ه��ذا العام كما اعلن املكتب‬ ‫الوطني لالح�صاءات‪.‬‬ ‫وتعترب ن�سبة النمو يف الف�صل الثاين التي جاءت مطابقة لتوقعات‬ ‫املحللني ردا على ا�سئلة وكالة داو جونز‪ ،‬االدن��ى منذ الف�صل االول من‬ ‫العام ‪ 2009‬التي بلغت ‪ 6.6‬يف املئة‪ ،‬حني كانت االزمة االقت�صادية واملالية‬ ‫على ا�شدها يف الدول الغربية وقد طاولت ال�صني بدرجة اقل‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم املكتب الوطني ل�لاح���ص��اءات �شينغ الي��ون يف‬ ‫ت�صريح �صحايف ان التباطوء "ناجم ب�شكل ا�سا�سي ع��ن ت��ده��ور البيئة‬ ‫ال��دول�ي��ة ال��ذي قل�ص الطلب اخلارجي" على املنتجات ال�صينية‪ .‬وقد‬ ‫ت�أثرت ال�صادرات اىل اوروبا ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫واو�ضح �شينغ الي��ون "ان الطلب الداخلي تباط�أ اي�ضا حتت ت�أثري‬ ‫تدابري الرقابة لالقت�صاد الكلي وخ�صو�صا يف القطاع العقاري"‪.‬‬ ‫وحت ��دد احل�ك��وم��ة ال�صينية م�ن��ذ �سنتني ع��دد ال���ش�ق��ق ال�ت��ي ميكن‬ ‫لل�صينيني ان ي�شرتوها بغية ت�ف��ادي ح�صول فقاعة م�ضاربات يف هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وتراجع االقت�صاد �شعرت به االن�شطة االقت�صادية ب�شكل كبري بح�سب‬ ‫رين �شيانفانغ املحللة لدى م�ؤ�س�سة �آي ات�ش ا�س غلوبال ان�سايت‪ ،‬مقرها يف‬ ‫بكني‪ ،‬التي ت�شدد على "عجز ال�صني عن امت�صا�ص منو ادنى"‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬

‫الأ��س�ه��ل ت ��أم�ين ح �م��والت ��ص�غ�يرة مقارنة‬ ‫بناقالت �ضخمة تنقل ‪� 300‬ألف طن"‪.‬‬ ‫وا�� �ض� �ط ��رت ال �ه �ن��د �إىل ال �ب �ح��ث عن‬ ‫ت��رت�ي�ب��ات�ه��ا اخل��ا��ص��ة ل�ت��أم�ين م�شرتياتها‬ ‫النفطية من �إي��ران‪ ،‬رغ��م �أنها قل�صت من‬ ‫واردات� �ه ��ا مب��وج��ب ��ض�غ��ط م��ن العقوبات‬ ‫التي فر�ضتها ال��والي��ات املتحدة واالحتاد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫واجتمع الأرب �ع��اء املا�ضي يف مومباي‬ ‫�شركات ت�أمني حكومية و�شركات ال�شحن‬ ‫ال�ب�ح��ري وم���س��ؤول��ون ح�ك��وم�ي��ون ملناق�شة‬ ‫املوقف‪.‬‬ ‫وواف �ق��ت ��ش��رك��ات ال�ت��أم�ين احلكومية‬ ‫الهندية على تقدمي تغطية بقيمة ت�صل �إىل‬ ‫‪ 50‬مليون دوالر لكل �سفينة هندية حتمل‬ ‫اخل��ام الإي ��راين‪ .‬و�ستتوىل �شركة الت�أمني‬ ‫العام احلكومية �إعادة ت�أمني ال�شحنات‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ه��ذه التغطية �أق ��ل ب�ك�ث�ير من‬ ‫التغطية التي ت�صل �إىل مليار دوالر التي‬ ‫كانت �شركات الت�أمني الأوروب �ي��ة تعطيها‬ ‫عادة لكل �سفينة لتغطية مطالبات الطرف‬ ‫الثالث يف حالة حدوث ت�سرب نفطي �أو �أي‬ ‫حادث �آخر‪.‬‬ ‫وي��وق��ف حظر االحت ��اد الأوروب� ��ي على‬ ‫ال� � ��واردات ال�ن�ف�ط�ي��ة الإي��ران �ي��ة ال ��ذي بد�أ‬ ‫�سريان مفعوله يف الأول من يوليو اجلاري‬ ‫ال�شركات الأوروب �ي��ة م��ن ت��أم�ين ال�شحنات‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة واملدير‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �� �ش��رك��ة ال �� �ش �ح��ن الهندية‬ ‫احلكومية �سابيا�شاتي ه�ج��ارا‪ ،‬وه��ي �أكرب‬ ‫�شاحن للخام من �إيران �إن انك�شاف ال�شركة‬ ‫�سي�صل �إىل مليارات ال��دوالرات‪� ،‬إال �أنه مع‬ ‫ت��راج��ع امل�ط��ال�ب��ات الت�أمينية يف ال�سنوات‬

‫ال�ق�ل�ي�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة �أخ� ��ذت ال���ش��رك��ة خطوة‬ ‫براجماتية‪.‬‬ ‫وانخف�ض الإن �ت��اج النفطي الإي ��راين‬ ‫لأدن� ��ى م���س�ت��وى ل��ه يف �أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬عاما‬ ‫ال�شهر املا�ضي مع تزايد �ضغط العقوبات‬ ‫الأمريكية والأوروبية على �أ�سواق الت�صدير‬ ‫الإي��ران �ي��ة‪ ،‬وذل��ك وف�ق��ا مل��ا �أظ�ه��ر التقرير‬ ‫ال�شهري ملنظمة ال��دول امل�صدرة للبرتول‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أدت العقوبات الأمريكية والأوروبية‬ ‫�إىل خف�ض الإنتاج النفطي الإيراين مبعدل‬ ‫‪ 188.500‬ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا يف ح��زي��ران �إىل‬ ‫‪ 2.96‬مليون برميل يوميا‪ ،‬وفقا لبيانات‬ ‫جمعها حمللو "�أوبك" من م�صادر ثانوية‪.‬‬ ‫وكانت �آخر مرة يهبط فيها الإنتاج النفطي‬ ‫الإي��راين دون ثالثة ماليني برميل يوميا‬ ‫عام ‪.1990‬‬ ‫وت���ش�ير ت��وق �ع��ات ج��دي��دة لـ"�أوبك"‬ ‫�إىل �أن الأ�سواق العاملية �ستكون ق��ادرة على‬ ‫التكيف مع تناق�ص الواردات الإيرانية حتى‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وت�ه��دد العقوبات الأمريكية مبعاقبة‬ ‫م���ش�تري ال�ن�ف��ط الإي� � ��راين �إذا ف���ش�ل��وا يف‬ ‫خف�ض م�ستورداتهم ب�صورة كافية‪ .‬وقدرت‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �أن الهند وال�صني وكبار‬ ‫امل�شرتين الآخرين للنفط الإيراين التزموا‬ ‫بالعقوبات‪.‬‬ ‫وانخف�ضت ال�شحنات الإي��ران �ي��ة من‬ ‫�إي� ��ران بن�سبة ‪ 5.7‬يف امل�ئ��ة يف ال �ع��ام املايل‬ ‫املنتهي يف ‪ 31‬مار�س �إىل ما دون ‪� 350‬ألف‬ ‫برميل يوميا بقليل‪ .‬و�إي� ��ران حاليا رابع‬ ‫�أك���بر م��ورد للهند م��ن اخل��ام بعد �أن كانت‬ ‫الثانية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �ه��دف ال �ه �ن��د خ�ف����ض واردات� �ه ��ا‬

‫النفطية �أكرث من �إي��ران بن�سبة ‪ 11‬يف املئة‬ ‫�إىل نحو ‪ 15.5‬مليون طن خالل العام الذي‬ ‫ينتهي يف م��ار���س ‪� ،2013‬إال �أن امل�سو�ؤلني‬ ‫يقولون �إن ��ش��راء اخل��ام الإي ��راين ال يزال‬ ‫�ضروريا حتى يتم العثور على واردات بديلة‬ ‫من دول كال�سعودية والعراق‪.‬‬ ‫وي �ع �ت�بر �أ� �س �ط��ول ال �� �ش��رك��ة الوطنية‬ ‫الإيرانية ال��ذي يت�ألف من ‪ 40‬ناقلة نفط‬ ‫تقريبا ترتاوح بني ‪� 100‬ألف و‪� 300‬ألف طن‪،‬‬ ‫غري كاف‪ ،‬لينقل مبفرده �أكرث من مليوين‬ ‫برميل (‪� 300‬ألف طن تقريبا) �إىل وجهات‬ ‫بعيدة‪ ،‬وه��ي الكمية التي ت�صدرها �إيران‬ ‫ال��دول��ة ال�ث��ان�ي��ة يف �إن �ت��اج ال�ن�ف��ط يف �أوبك‬ ‫يوميا‪ ،‬بح�سب خبري �أوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت الأو�� �س ��اط امل�ت�خ���ص���ص��ة �إىل‬ ‫�أن ع��ددا ك�ب�يرا م��ن ه��ذه ال�سفن ا�ستخدم‬ ‫يف ي��ون �ي��و ل�ت�خ��زي��ن ال �ن �ف��ط اخل� ��ام قبالة‬ ‫ال�سواحل الإيرانية‪ ،‬الذي عجزت ال�سلطات‬ ‫عن بيعه ب�سبب العقوبات‪ .‬و�أعلنت �إيران‬ ‫خطة عاجلة لزيادة قدراتها على التخزين‬ ‫يف الرب التي بلغت حدها الأق�صى يف الوقت‬ ‫احل��ايل‪ ،‬م��ن خ�لال اللجوء خ�صو�صا �إىل‬ ‫�شركات خا�صة‪.‬‬ ‫كما وقعت طلبية ال�سترياد ‪ 12‬ناقلة‬ ‫نفط �ضخمة من ال�صني‪ ،‬ومن املفرت�ض �أن‬ ‫تت�سلم الأوىل من هذه املجموعة يف كانون‬ ‫االول‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر امل �خ �ت ����ص ن �ف �� �س��ه �أن ه ��ذه‬ ‫الإج � � � ��راءات ال حت ��ل امل���ش�ك�ل��ة ع �ل��ى امل ��دى‬ ‫الق�صري‪ ،‬م�ضيفا �أن احلظر الأوروب��ي على‬ ‫�إع� ��ادة ت ��أم�ين ن��اق�لات ال�ن�ف��ط ل��ه الت�أثري‬ ‫نف�سه ح��ال�ي��ا ع�ل��ى � �ص ��ادرات �إي � ��ران وعلى‬ ‫النفط نف�سه‪.‬‬

‫بالفعل مع بور�صتي دبي و�أبوظبي يف‬ ‫االمارات ومع �سوق م�سقط‪.‬‬ ‫وي �ب �ت �ع��د م �ع �ظ��م امل�ستثمرين‬ ‫ال� �غ ��رب� �ي�ي�ن ع� ��ن ال � �� � �س� ��ودان ب�سبب‬ ‫العقوبات الأمريكية املفرو�ضة على‬ ‫اخلرطوم منذ عام ‪ 1997‬ب�سبب دورها‬ ‫يف ا�ست�ضافة �إ��س�لام�ي�ين ب��ارزي��ن يف‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ومت �ث��ل ال���ش�ف��اف�ي��ة م�شكلة‬ ‫ك�ب�يرة �أي���ض��ا حيث ال ت��زال القواعد‬ ‫التنظيمية يف مراحلها املبكرة‪.‬‬ ‫وق � ��ال خ�ي�ر �إن ه �ن��اك قانونني‬ ‫ج ��دي ��دي ��ن لإن� ��� �ش ��اء ج� �ه ��از م�ستقل‬ ‫لل��إ� �ش��راف ع�ل��ى ال �ب��ور� �ص��ة ي ��أم��ل يف‬ ‫ح���ص��ول�ه�م��ا ع�ل��ى م��واف �ق��ة احلكومة‬ ‫وال�برمل��ان يف غ�ضون �شهرين‪ ،‬كا�شفاً‬ ‫�أن امللكية �ستنتقل �إىل هيئة لأ�سواق‬ ‫ر�أ�س املال من وزارة املالية‪.‬‬ ‫وت �ع��د ب��ور� �ص��ة ال �� �س��ودان �سوقا‬ ‫�صغرية بر�أ�سمال �سوقي بلغ نحو ‪8.1‬‬ ‫مليار جنيه � �س��وداين يف نهاية مايو‬ ‫بينما يبلغ ر�أ�س املال ال�سوقي لل�سوق‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة �أك�ب�ر ب��ور� �ص��ة ع��رب�ي��ة ما‬ ‫يزيد عن ‪ 300‬مليار دوالر‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت �ف��ع ��س�ع��ر م��زي��ج ب��رن��ت خ ��ام القيا�س‬ ‫الأوروب� ��ي دوالرا يف ال�ت�ع��ام�لات الآج �ل��ة �أم�س‬ ‫اجلمعة �إىل ‪ 102.07‬دوالر للربميل بعد ان‬ ‫جاءت بيانات الناجت املحلي االجمايل ال�صيني‬ ‫يف الربع الثاين متم�شية مع التوقعات‪ .‬وتدعم‬ ‫برنت كذلك مب�ساع �أمريكية جديدة للحد من‬ ‫�صادرات اخلام الإيراين‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع �سعر ب��رن��ت يف �شهر اال�ستحقاق‬ ‫الأول ‪ 1.12‬دوالر �إىل ‪ 102.19‬دوالر للربميل‬ ‫يف حني زاد �سعر اخلام الأمريكي ‪� 62‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 86.70‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ع��ام�ل��ون وح �ل �ل��ون �إن معنويات‬ ‫ال�سوق حت�سنت بعد �أن اظهرت بيانات ال�صني‬ ‫من ��وا مب �ع��دل ‪ 7.6‬يف امل �ئ��ة يف ال �ن��اجت املحلي‬ ‫االجمايل‪.‬‬ ‫وا�ستجاب التجار كذلك خلطوات �أمريكية‬ ‫لتقوي�ض م�ساعي �إيران ال�ستخدام �سفن �أعيد‬ ‫ت�سجيلها للتهرب من العقوبات على �صادراتها‬ ‫النفطية‪.‬‬

‫"بيجو" الفرنسية تسرح‬ ‫‪ 8‬آالف عامل‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع� �ل� �ن ��ت � �ش��رك��ة � �ص �ن��اع��ة ال�سيارات‬ ‫الفرن�سية بيجو �سرتوين ت�سريح ‪� 8‬آالف‬ ‫ع��ام��ل‪ ،‬و�إغ �ل��اق م���ص�ن��ع جت�م�ي��ع ملواجهة‬ ‫خ���س��ائ��ر م �ت��زاي��دة‪ ،‬يف خ �ط��وة رمب ��ا تعجل‬ ‫مبوجة من �إعادة الهيكلة يف غرب �أوروبا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت "بيجو" �أم� �� ��س �إن م�صنع‬ ‫"�أولناي" قرب باري�س‪ ،‬والذي ي�ضم �أكرث‬ ‫من ثالثة �آالف عامل‪� ،‬سيتوقف عن الإنتاج‬ ‫يف ‪ 2014‬يف �إطار خطة لإعادة تنظيم الإنتاج‬ ‫يف م�صانع ال�شركة غري امل�ستغلة بالكامل يف‬ ‫فرن�سا‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ه ��ذا �أول م���ص�ن��ع ل�صناعة‬ ‫ال�سيارات يتوقف عن الإنتاج يف فرن�سا منذ‬ ‫‪ 20‬ع��ام��ا‪ ،‬وه��و م��ا ي�شكل حت��دي��ا للرئي�س‬ ‫اال�شرتاكي فران�سوا هوالند ال��ذي ي�سعى‬ ‫لإنعا�ش الإنتاج ال�صناعي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل�ك��وم��ة �إن �ه��ا ت��در���س �إغالق‬ ‫امل�صنع‪ ،‬لكنها مل ت�ستهجنه‪ ،‬مما �أثار غ�ضب‬ ‫«�سي جي تي» �أكرب نقابة لعمال امل�صانع يف‬ ‫فرن�سا‪.‬‬ ‫ووعد رئي�س ال��وزراء جان مارك �إيرو‪،‬‬ ‫يف بيان‪ ،‬ب�ضمان �أن ت�ساعد "بيجو" العمال‬ ‫امل�سرحني من م�صنع �أولناي يف العثور على‬ ‫وظائف جديدة‪ .‬وقال �إن الوزراء �سيقدمون‬ ‫خطة �أ�شمل لدعم �صناعة ال�سيارات يف ‪25‬‬ ‫يوليو‪.‬‬ ‫و�سي�ستغني م�صنع ث��ان يف ري��ن عن‬ ‫‪ 1400‬م��ن ع �م��ال��ه ال �ب��ال��غ ع��دده��م ‪5600‬‬ ‫خلف�ض العمالة يف مواجهة تراجع الطلب‬ ‫على ال�سيارات الكبرية‪ ،‬مثل طراز "بيجو‬ ‫‪ "508‬و"�سرتوين �سي ‪ ."5‬كما �سيجري‬ ‫�إل �غ��اء نحو ‪ 3600‬وظيفة يف غ�ير �أن�شطة‬ ‫التجميع مبختلف �إدارات ال�شركة‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س التنفيذي فيليب فارين‬

‫يف ب�ي��ان "�أدرك مت��ام��ا خ�ط��ورة م��ا �أعلناه‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬عمق وا�ستمرار الأزم ��ة التي ت�ؤثر‬ ‫على �أن�شطتنا يف �أوروب ��ا يجعالن م�شروع‬ ‫�إعادة التنظيم ال غنى عنه الآن"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "بيجو" �إىل �أن �ه��ا �ست�سجل‬ ‫خ�سارة �صافية يف الن�صف الأول وخ�سارة‬ ‫ت�شغيلية قدرها ‪ 700‬مليون يورو‪857.5( ،‬‬ ‫مليون دوالر) للأن�شطة الأ�سا�سية املتمثلة‬ ‫يف �صناعة ال�سيارات‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح ��ت �أن ع �م �ل �ي��ات الت�صنيع‬ ‫ت�ستهلك ‪ 200‬مليون ي��ورو �شهريا‪ ،‬ولي�س‬ ‫من املتوقع حتقيق تدفقات نقدية �إيجابية‬ ‫قبل ‪.2015‬‬ ‫وق � ��ال �إي ��ري ��ك ه� � ��اوزر‪ ،‬حم �ل��ل قطاع‬ ‫ال���س�ي��ارات يف ك��ري��دي �سوي�س بلندن "مل‬ ‫ي�ك��ن �أح ��د ي�ت��وق��ع �أن ي�ستهلكوا ال�سيولة‬ ‫ب �ه��ذا امل �ع��دل امل �ث�ير ل�ل�ق�ل��ق ل �ه��ذه الفرتة‬ ‫الطويلة"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت "بيجو" الأ� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫ت��راج��ع مبيعاتها ‪ 13‬يف امل �ئ��ة يف الن�صف‬ ‫الأول �إىل ‪ 1.62‬مليون �سيارة خفيفة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين �أعلنت رينو تراجعا �أق��ل بلغ ‪ 3.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وزادت مبيعات فولك�س فاغن ‪ 10‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق��ال حمللون �إن م��ن ب�ين امل�صنعني‬ ‫الآخ��ري��ن ال��ذي��ن ي��در��س��ون �إع ��ادة الهيكلة‬ ‫�أو ب��د�ؤوا فيها بالفعل رينو وف�ي��ات و�أوبل‬ ‫الذراع الأوروبية املتداعية جلرنال موتورز‪،‬‬ ‫�إذ يكافح قطاع ال�سيارات الأوروب��ي يف ظل‬ ‫تخمة مزمنة يف املعرو�ض يف �سوق تقل�صت‬ ‫بن�سبة ‪ 20‬يف املئة منذ ‪.2007‬‬ ‫و�أعلنت ال�شركة عزمها حتويل موقع‬ ‫�أول �ن��اي لأن�شطة �أخ ��رى‪ ،‬وال�سعي لتعيني‬ ‫ن �ح��و ن �� �ص��ف ع �م��ال��ه يف وظ ��ائ ��ف �أخ� ��رى‬ ‫باملجموعة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫شهيدان بقصف إسرائيلي على غزة واالحتالل‬ ‫يقمع مسريات بالضفة‬ ‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �شاب فل�سطيني ام�س اجلمعة بر�صا�ص جي�ش االحتالل اال�سرائيلي �شرق بلدة‬ ‫بيت حانون �شمال قطاع غزة‪ ،‬وفقا مل�صادر طبية فل�سطينية‪.‬‬ ‫واكد ا�شرف القدرة املتحدث با�سم وزارة ال�صحة الفل�سطينية «ا�ست�شهاد �شاب (‪ 22‬عاما)؛‬ ‫اثر ا�صابته ا�صابة مبا�شرة بنريان جي�ش االحتالل �شمال قطاع غزة»‪.‬‬ ‫كما ا�شار �إىل �أن ال�صليب االحمر يقوم‬ ‫بالتن�سيق مع اجلانب اال�سرائيلي بانت�شال‬ ‫جثمان ال�شهيد ال��ذي مل يتم التعرف على‬ ‫هويته بعد‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الإلكرتوين ملوقع "يديعوت‬ ‫م�سلحا جرى‬ ‫�أحرونوت" العربية �أن ا�شتبا ًكا‬ ‫ً‬ ‫لدى اقرتاب املواطن من ال�سياج‪ ،‬زاع ًما عدم‬ ‫وق ��وع �إ� �ص��اب��ات �أو �أ� �ض��رار يف ��ص�ف��وف جنود‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ذك ��رت ��ص�ب��اح ام�س‬ ‫اجلمعة �أنه مت الطلب من �سكان امل�ستوطنات‬ ‫املحيطة بقطاع غزة البقاء على مقربة من‬ ‫املالجئ والتح�صينات؛ وذلك ب�سبب حتذيرات‬ ‫من حماوالت حمتملة لإطالق النار‪.‬‬ ‫ودع ��ت ق �ي��ادة اجل�ب�ه��ة ال��داخ�ل�ي��ة ه�ؤالء‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين �إىل ال �ب �ق��اء مل ��دة ‪ 15‬ث��ان�ي��ة يف‬ ‫امل�ل�اج ��ئ وال �ت �ح �� �ص �ي �ن��ات يف ح� ��ال انطالق‬ ‫�صفارات الإنذار‪.‬‬ ‫وك � � ��ان امل � �ق � ��اوم حم� �م ��ود ال �ه �ي �ق��ي من‬ ‫ك�ت��ائ��ب ال�ق���س��ام اجل �ن��اح ال�ع���س�ك��ري حلركة‬ ‫حما�س ا�ست�شهد اخلمي�س‪ ،‬و�أ�صيب خم�سة‬ ‫فل�سطينيني �آخرين يف غارة وق�صف مدفعي‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي على حيي ال��زي�ت��ون وال�شجاعية‬ ‫�شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬قمعت قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ام�س اجلمعة م�سريات ال�ضفة‬ ‫الغربية الأ�سبوعية يف املع�صرة وكفر قدوم‬ ‫والنبي �صالح وبلعني امل�ن��ددة ب�ج��دار ال�ضم‬ ‫والتو�سع‪.‬‬

‫ففي بلعني‪� ،‬أ�صيب م�صور �صحفي بقنبلة‬ ‫غازية يف كتفه‪� ،‬إىل جانب ع�شرات املواطنني‬ ‫واملت�ضامنني باالختناق؛ نتيجة ا�ستن�شاقهم‬ ‫الغاز امل�سيل للدموع‪� ،‬إثر قمع قوات االحتالل‬ ‫مل�سرية بلعني‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫واال� �س �ت �ي �ط��ان يف ب �ل �ع�ين يف ب �ي ��ان ل �ه ��ا‪� ،‬إن‬ ‫ال���ص�ح�ف��ي ه�ي�ث��م اخل�ط�ي��ب �أ� �ص �ي��ب بقنبلة‬ ‫غازية يف كتفه خالل تغطيته م�سرية القرية‪،‬‬ ‫التي ج��اءت �إحياء للذكرى الثامنة ل�صدور‬ ‫قرار حمكمة العدل الدولية يف الهاي‪ ،‬بعدم‬ ‫�شرعية جدار ال�ضم والتو�سع‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اللجنة �إىل زيارة عدد من الوفود‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�ق��ري��ة خ�ل�ال الأ� �س �ب��وع املا�ضي‪،‬‬ ‫متثل �شخ�صيات �سيا�سية وطلبة جامعيني‪،‬‬ ‫�إىل جانب م�شاركة وفد نرويجي يف م�سرية‬ ‫ال �ق��ري��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��وا ب �ج��والت م�ي��دان�ي��ة يف‬ ‫الأر���ض املحررة‪ ،‬وبالقرب من م�سار اجلدار‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬حطم جنود االحتالل �أجزاء‬ ‫من منازل لفل�سطينيني من عائلة التميمي‬ ‫يف قرية النبي �صالح‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �� �ص��ادر �إن ج �ن ��ود االح �ت�ل�ال‬ ‫ا�ستهدفوا م�ن��ازل ك��ل م��ن امل��واط��ن‪ :‬حلمي‪،‬‬ ‫وب�شري التميمي‪ ،‬وعبدالرحمن‪ ،‬وعبدالفتاح‪،‬‬ ‫وع �ب��دال �ك��رمي‪ ،‬وف �� �ض��ل‪ ،‬وح �� �س�ي�ن‪ ،‬وح�سن‬ ‫ال �ت �م �ي �م��ي‪ ،‬وب �ل��ال‪ ،‬وع �ط��ا اهلل‪ ،‬ور�� �ض ��وان‪،‬‬ ‫وجالل التميمي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ا��س�ت�ه��دف اجل �ن��ود حم�ط��ة الوقود‬

‫با�ستخدام املياه العادمة ذات الرائحة الكريهة‪،‬‬ ‫وقنابل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�ص؛ ما‬ ‫�أدى اىل �إ�صابة الع�شرات‪.‬‬ ‫ك�م��ا اح�ت�ف�ل��ت ج�ب�ه��ة ال�ن���ض��ال ال�شعبي‬ ‫الفل�سطيني ب��ذك��رى انطالقتها اخلام�سة‬ ‫والأرب � �ع �ي�ن‪ ،‬م��ن خ�ل�ال م���ش��ارك�ت�ه��ا لأه ��ايل‬ ‫القرية يف م�سريتهم الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وانطلقت م�سرية املع�صرة التي �شارك‬ ‫فيها مت�ضامنون �أج��ان��ب م��ن مركز القرية‬ ‫باجتاه اجلدار‪ ،‬حيث اعرت�ض طريقها جنود‬ ‫االح �ت�ل�ال ال��ذي��ن اع �ت��دوا ع�ل��ى امل�شاركني‪،‬‬ ‫ومنعوهم من الو�صول �إىل اجلدار‪.‬‬ ‫ون�ظ��م امل���ش��ارك��ون اعت�صا ًما �ألقيت فيه‬ ‫ع� ��دة ك �ل �م��ات‪ ،‬م �ن �ه��ا ك �ل �م��ة م�ن���س��ق اللجنة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة مل�ق��اوم��ة اجل� ��دار واال��س�ت�ي�ط��ان يف‬ ‫حمافظة بيت حلم ح�سن بريجية‪ ،‬قال فيها‬ ‫�إن احلكومة الإ�سرائيلية يف الذكرى الثامنة‬ ‫ل�ف�ت��وى اله ��اي ت��رت�ك��ب ح �م��اق��ات قانونية؛‬ ‫ك�شرعنة امل�ستوطنات م��ن قبل جلنة ليفي‬ ‫واع �ت �ق��ال الأج ��ان ��ب‪ ،‬ك �م��ا ا��س�ت�ه��دف��ت قوات‬ ‫االح �ت�لال خ�ل�ال قمعها مل���س�يرة ك�ف��ر قدوم‬ ‫منزيل الفل�سطينيني زهدي ا�شتيوي وعدنان‬ ‫عبد املهدي ب�إطالق قنابل الغاز باجتاهها؛ ما‬ ‫�أدى �إىل حدوث �إ�صابات بني �أفراد العائلتني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح �ت�لال قمعت امل�سرية‬ ‫و�أ�صابت الع�شرات من امل�شاركني فيها‪ ،‬بينهم‬ ‫مت�ضامنني و�إعالميني بالر�صا�ص املعدين‬ ‫امل�غ�ل��ف ب��ال�ب�لا��س�ت�ي��ك ‪،‬وب�ق�ن��اب��ل ال �غ��از التي‬ ‫�أطلقتها ب�شكل مبا�شر لإحل��اق �أك�بر ال�ضرر‬

‫�شهيد من الق�سام اغتيل يف ق�صف �صاروخي �إ�سرائيلي‬

‫باملواطنني‪ ،‬كما �أطف�أت جرافات تابعة جلي�ش‬ ‫االحتالل ع��دداً من الإط��ارات امل�شتعلة التي‬ ‫�أ�شعلها ال�شبان‪ ،‬ملنع تقدم دوري��ات االحتالل‬ ‫باجتاه القرية �إىل فناء منزل املواطن عدنان‬ ‫ع�ب��د امل �ه��دي؛ مم��ا �أدى �إىل �إ� �ص��اب��ة زوجته‬ ‫وابنته باالختناق‪ ،‬فيما تدخلت طواقم الدفاع‬ ‫امل��دين لإخماد احلريق ال��ذي �شب يف �أ�شجار‬ ‫حديقة املنزل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ا�شتيوي �إىل �أن��ه وللمرة الأوىل‬ ‫ت�ستخدم قوات االحتالل الر�صا�ص املعدين‬ ‫لقمع امل�سرية الأ�سبوعية‪ ،‬وي�أتي ذلك يف �إطار‬ ‫ت�صعيدها لوترية القمع التي لن تثني �أهايل‬ ‫القرية عن موا�صلة ن�ضالهم امل�شروع‪ ،‬لإعادة‬

‫مشعل يرحب بدور تونسي لدعم املصالحة‬ ‫تون�س ‪� -‬صفا‬ ‫رحب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة (ح �م��ا���س) خ��ال��د م���ش�ع��ل ب� ��أي دو ٍر‬ ‫تون�سي‪ ،‬من �ش�أنه دع��م امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫و�أي دو ٍر عربي يف ال�ش�أن ذاته‪ .‬وا�ستعر�ض م�شعل‬ ‫ال ��ذي ي ��زور ت��ون����س ب��رف�ق��ة وف ��دٍ م��ن حركته‪-‬‬‫خ�لال لقائه رئي�س ال� ��وزراء التون�سي حمادي‬ ‫اجل� �ب ��ايل‪ ،‬م���س�ت�ج��دات ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫وجهود امل�صاحلة الوطنية والأو�ضاع العربية‪.‬‬ ‫وع�ب�ر م�شعل ع��ن ع�م�ي��ق ت�ق��دي��ره لأ�صالة‬ ‫وثبات الوقف التون�سي الر�سمي وال�شعبي‪ ،‬الداعم‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني يف ن�ضاله امل�شروع من �أجل‬ ‫نيل حقوقه الوطنية بالتحرير والعودة‪.‬‬ ‫و�أك��د اع�ت��زازه بالثورة التون�سية العظيمة‪،‬‬ ‫ومب��ا حققته ق��وى ال�شعب الوطنية م��ن �إجناز‬ ‫كبري بالوفاق وال�شراكة الوطنية‪.‬‬ ‫م�شعل خالل لقائه برئي�س احلكومة التون�سية‬ ‫ب � � ��دوره‪� ،‬أك � ��د اجل� �ب ��ايل �أول� ��وي� ��ة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف �أج�ن��دة واه�ت�م��ام تون�س الثورة بن جعفر‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬قال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫والدولة‪ ،‬حتى ينال ال�شعب الفل�سطيني حقوقه‬ ‫و�أك ��د ب��ن جعفر م��واق��ف ت��ون����س ال�ث��اب�ت��ة يف حلركة حما�س عزت الر�شق �إن وفدا من احلركة‬ ‫امل�شروعة كافة‪ .‬كما التقى وف��د احلركة رئي�س م�ساندة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ون�ضاله امل�شروع برئا�سة م�شعل ��س�ي��زور امل�غ��رب خ�لال اليومني‬ ‫املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي التون�سي م�صطفى من �أجل التحرير والعودة‪.‬‬ ‫القادمني‪.‬‬

‫هم قيادي يف حما�س و�أ�سري حمرر وجنال نائب‬

‫السلطة تعتقل ‪ 4‬مشاركني بمسرية تضامنية‬ ‫مع طلبة جامعة الخليل‬ ‫اخلليل ‪� -‬صفا‬ ‫� �ش��ارك ع���ش��رات الفل�سطينيني‬ ‫ام ����س اجل �م �ع��ة يف م �� �س�يرة حا�شدة‬ ‫مب ��دي �ن ��ة اخل �ل �ي ��ل ج� �ن ��وب ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة؛ ت�ضامناً مع طلبة‬ ‫الكتلة الإ�سالمية املعت�صمني داخل‬ ‫جامعة اخلليل‪ ،‬وت�أييدا للمعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني امل�ضربني عن الطعام يف‬ ‫�سجون جهاز املخابرات يف بيت حلم‪.‬‬ ‫وانطلقت امل���س�يرة ال�ت��ي دع��ت �إليها‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س)‬ ‫حت��ت ع �ن��وان "هبة ال �ث��وار لن�صرة‬ ‫الأحرار" من م�سجد احلر�س و�سط‬ ‫املدينة‪ ،‬واجتهت �صوب جامعة اخلليل‬ ‫حيث يوا�صل طلبة الكتلة الإ�سالمية‬ ‫يف جامعة اخلليل اعت�صامهم لليوم‬ ‫‪ 24‬ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬و�إ� �ض��راب �ه��م عن‬ ‫الطعام لليوم الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫ول��دى و�صول امل�سرية احلا�شدة‬ ‫ال�ت��ي رف�ع��ت الأع�ل�ام الفل�سطينية‬‫والرايات اخل�ضراء‪ -‬بوابات اجلامعة‪،‬‬ ‫م �ن��ع �أم� � ��ن اجل ��ام� �ع ��ة املحت�شدين‬ ‫م��ن ال��دخ��ول �إىل احل ��رم اجلامعي‪،‬‬ ‫فنظم مهرجان خطابي حت��دث فيه‬ ‫الطالب رامي الرجوب با�سم الطلبة‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬حيث بدت عليه عالمات‬ ‫الإع�ي��اء وامل��ر���ض؛ نتيجة اال�ستمرار‬ ‫يف الإ��ض��راب عن الطعام ‪-‬وف��ق بيان‬ ‫حلما�س‪.-‬‬ ‫وق ��ال ال��رج��وب‪" :‬لن نرتاجع‬ ‫ق�ي��د �أمن �ل��ة ح�ت��ى حت�ق�ي��ق مطالبنا‪،‬‬ ‫وم�ستمرون حتت �شعار منوت �شهداء‪،‬‬ ‫�أو ميوت االعتقال ال�سيا�سي"‪.‬‬

‫ح�ق�ه��م يف ال��و� �ص��ول �إىل �أرا� �ض �ي �ه��م املهددة‬ ‫بامل�صادرة‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت امل���س�يرة حت��ت ��ش�ع��ار "منوت‬ ‫ولكن لن نركع" مب�شاركة املئات من �سكان‬ ‫القرية‪ ،‬برفقة مت�ضامنني �أجانب ون�شطاء‬ ‫��س�لام �إ�سرائيليني‪ ،‬ردد خاللها امل�شاركون‬ ‫ال���ش�ع��ارات ال��وط�ن�ي��ة امل ��ؤك��دة الإ� �ص��رار على‬ ‫اال�ستمرار يف امل�سريات‪ ،‬خا�صة بعد مرور عام‬ ‫على انطالقها‪.‬‬ ‫ويف اخلليل‪ ،‬ا�ستوىل ع�شرات امل�ستوطنني‬ ‫ال �ي �ه��ود ع�ل��ى ع�ي�ن م �ي��اه ف��رع��ة ال��واق �ع��ة ما‬ ‫بني بلدتي دورا وتفوح �إىل اجلهة اجلنوبية‬ ‫الغربية للمحافظة جنوب ال�ضفة الغربية‬

‫رحب بوفد قافلة جنوب �إفريقية برئا�سة وليد �سعدي‬ ‫هنية‪ :‬مقتنعون بأن مصر تدرس فك الحصار‬ ‫ولن نصمت على أي عدوان‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫قال رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫�إ ّن�ن��ا على قناعة تامة ب ��أنّ م�صر اجل��دي��دة‪ ،‬برئا�سة حممد‬ ‫مر�سي تدر�س الآن بجدية فك احل�صار عن قطاع غزة‪ ،‬لك ّنه‬ ‫�أك ّد �أ ّنه مل يرد احلكومة �أي �أمر ر�سمي ب�ش�أن ذلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف هنية خ�لال خطبة اجلمعة ام����س يف م�سجد‬ ‫ال�شهيد �سعيد �صيام الذي افتتحه بحي ال�شيخ ر�ضوان �شمال‬ ‫غزة‪" :‬نحن على يقني تام ب�أنّ م�صر اجلديدة لن تتورط يف‬ ‫ح�صار غزة بامل�ستقبل‪ ،‬وال مُيكن �أن ُتعطي غطا ًء لأي عدوان‬ ‫�أو ح��رب على القطاع"‪ .‬و�أو��ض��ح �أنّ القطاع ب��ات ي�ستح�ضر‬ ‫ربيع القد�س والثورة للإ�سالم‪" ،‬ونرقب اخلري والن�صر يف‬ ‫الثورات العربية‪ ،‬وال بد �أن نغادر مواقع االحباط والي�أ�س"‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح هنية م�سجد ال�شهيد �صيام ب�ت�برع م��ن �أبناء‬ ‫احل��اج امل��رح��وم ع��ودة ال�غ�ف��ري‪ ،‬م ��ؤك �دًا �أنّ م�شاريع االعمار‬ ‫وافتتاح امل�ساجد وامل�ؤ�س�سات اخلريية جتري على قدم و�ساق‬ ‫يف القطاع‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ ال�شهيد �صيام حمل لواء الدعوة واجلهاد‬ ‫ط��وال ت��اري��خ حياته‪ ،‬مثم ًنا دور �أه��ايل ح��ي ال�شيخ ر�ضوان‬ ‫يف تاريخ اجلهاد واملقاومة لطرد االحتالل من قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬طوينا �صفحة افتتاح املقاهي والنوادي التي كانت‬ ‫�ساب ًقا يف غزة‪ ،‬ونحن يف ع�صر افتتاح امل�ساجد‪ ،‬وبد�أنا نفتتح‬

‫وك�شف ال��رج��وب خ�لال حديثه‬ ‫عن �أن هناك �أك�ثر من ثالثة طلبة‬ ‫�أ�صابهم الإع�ي��اء‪ ،‬وو�ضعهم ال�صحي‬ ‫�صعب‪ ،‬وهم بحاجة �إىل تلقي العالج‬ ‫امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬حم�م�لا اجل �ه��ات الأمنية‬ ‫امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال �ك��ام �ل��ة ج� ��راء تدهور‬ ‫و�ضعهم ال�صحي‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬ق��ال��ت ال�ن��ائ�ب��ة �سمرية‬ ‫احلاليقة تعلي ًقا على امل�سرية‪" :‬رغم‬ ‫ك��ل الإج ��راءات التي يتخذها �أهايل‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬وراب �ط��ة ال���ش�ب��اب امل�سلم‬ ‫وح��رك��ة حما�س امل�ستمرة منذ �أكرث‬

‫من عام‪ ،‬لكن الأجهزة الأمنية ت�صر‬ ‫على عدم ا�ستجابتها ملطالب الطالب‬ ‫ولأهايل املعتقلني"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ��ت‪" :‬كل م��ا ي �ج��ري يف‬ ‫اخل�ل�ي��ل ي ��ؤك��د �أن امل��واط �ن�ين تركوا‬ ‫اخلوف جان ًبا‪ ،‬ويريدون �أن يواجهوا‬ ‫ب�صدورهم العارية �إجراءات الأجهزة‬ ‫الأمنية �ضد �أبنائهم"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص الوعود التي يتلقاها‬ ‫�أه ��ايل املعتقلني يف االت �ف��اق الأخري‬ ‫بني الأج�ه��زة الأمنية وبع�ض �أهايل‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين‪ ،‬ق��ال��ت احل�لاي �ق��ة �إن ��ه مل‬

‫ي�ت�ح�ق��ق � �ش��يء م �ن �ه��ا‪ ،‬ب ��ل تراجعت‬ ‫الأجهزة الأمنية عن هذه الوعود‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ح �م��ا���س �إن الأج� �ه ��زة‬ ‫الأمنية اعتقلت عقب امل�سرية عدداً‬ ‫م��ن امل �� �ش��ارك�ين ف�ي�ه��ا‪ُ ،‬ع� ��رف منهم‬ ‫القيادي يف حما�س ال�شيخ �إ�سماعيل‬ ‫النطاح‪ ،‬ومعاذ ومتوكل جنال النائب‬ ‫عن كتلة التغيري والإ��ص�لاح حممد‬ ‫�أب ��و ج�ح�ي���ش��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل الأ�سري‬ ‫امل� �ح ��رر وامل �ع �ت �ق��ل ال �� �س��اب��ق �سعدي‬ ‫ذي��اب اجل�ي��اوي م��ن ق��ري��ة �إذن��ا قرب‬ ‫اخلليل‪.‬‬

‫م�ساجد على �شاطئ بحر غزة للم�صطافني"‪.‬‬ ‫و�أك ّد هنية �أنّ م�شاريع االعمار ال ت�ستهدف البناء فقط‪،‬‬ ‫و�إمن��ا ت�ستهدف الإن���س��ان ال�ستكمال حلقة امل�ق��اوم��ة؛ "لأن‬ ‫املجاهدين والأ�سرى الأبطال تخرجوا من امل�ساجد"‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أنّ م�سجد التقوى يف حي ال�شيخ ر�ضوان �سيعاد بنا�ؤه‬ ‫بتربع من رجل خري يف قطر بقيمة ‪� 750‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫ورحب هنية عقب اخلطبة بوفد قافلة جنوب �إفريقية‬ ‫الذي يزور القطاع برئا�سة وليد �سعدي‪ ،‬م�ؤكدًا �أنّ امل�سلمني‬ ‫حول العامل ي�شكلون عم ًقا ا�سرتاتيج ًيا لق�ضية فل�سطني‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال النائب الأول لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫�أح�م��د بحر �إنّ بناء امل�سجد ُي� ّع��د وقفة وف��اء ل��دم��اء �شهداء‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وال �سيما ال�شهيد �سعيد �صيام‪ .‬و�أ�ضاف �أنّ "بناء‬ ‫امل�سجد يدل على �أنّ �شعبنا �سينت�صر رغم احل�صار واالحتالل‬ ‫والدمار واحلرب على غزة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ثمن وزير الأوقاف وال�ش�ؤون الدينية �صالح‬ ‫الرقب دور احلكومة بتربعها للأر�ض التي خ�ص�صت لبناء‬ ‫امل�سجد‪ ،‬مبي ًنا �أنها تخ�ص�ص با�ستمرار قط ًعا من الأرا�ضي‬ ‫لبناء امل�ساجد التي دمرها االحتالل‪.‬‬ ‫من ناحيته‪� ،‬أو�ضح علي الغفري –نيابة عن املتربعني‪-‬‬ ‫�أنّ والدهم بنى العديد من امل�ساجد داخل القطاع وخارجه‪،‬‬ ‫"ونعمل الآن على ا�ستكمال ما قام به والدنا ببناء م�ساجد‬ ‫�أخرى"‪.‬‬

‫عباس ينهي زيارة قصرية إىل السعودية‬ ‫والثالثاء يف مصر‬

‫جدة ‪� -‬صفا‬

‫�أن�ه��ى رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود ع�ب��ا���س ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة زي ��ارة ق���ص�يرة للمملكة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬اجتمع‬ ‫خاللها يف مدينة ج��دة م��ع امل�ل��ك ع�ب��داهلل ب��ن عبد ال�ع��زي��ز �آل‬ ‫�سعود‪ ،‬بح�ضور ويل عهده �سلمان بن عبدالعزيز �آل �سعود‪ ،‬ووزير‬ ‫اخلارجية الأمري �سعود الفي�صل‪ ،‬والأمري مقرن بن عبد العزيز‬ ‫رئي�س اال�ستخبارات العامة‪ .‬وجرى خالل االجتماع البحث يف‬ ‫�آخر التطورات باملنطقة‪ ،‬وعملية الت�سوية املتعرثة ب�سبب التعنت‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وامل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬والأو� �ض��اع االقت�صادية‬ ‫والأزم � � ��ة امل��ال �ي��ة ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي مت��ر ب �ه��ا ال���س�ل�ط��ة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�شارك يف االجتماع عن اجلانب الفل�سطيني ع�ضو اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية �صائب عريقات‪ ،‬و�سفري‬ ‫فل�سطني لدى اململكة العربية ال�سعودية جمال ال�شوبكي‪ ،‬فيما‬ ‫�شارك عن اجلانب ال�سعودي الأمني العام ملجل�س الأمن الوطني‬ ‫الأمري بندر بن �سلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬والأمري متعب بن عبداهلل‬ ‫بن عبد العزيز وزير الدولة‪ ،‬ع�ضو جمل�س الوزراء‪ ،‬رئي�س احلر�س‬ ‫الوطني‪ ،‬ونائب وزير اخلارجية الأمري عبدالعزيز بن عبداهلل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ .‬كما اجتمع عبا�س يف مدينة جدة مع رئي�س الوزراء‬ ‫مظاهرة اخلليل ت�أتي �ضمن الفعاليات االحتجاجية �ضد االعتقال ال�سيا�سي‬

‫املحتلة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان ب�أن ع�شرات امل�ستوطنني‬ ‫املدججني بال�سالح داهموا املنطقة‪ ،‬وقاموا‬ ‫بطرد املزارعني ورعاة الأغنام املتواجدين يف‬ ‫املكان والتواجد فيها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل��واط �ن��ون �إىل �أن امل�ستوطنني‬ ‫قدموا عرب اجلبال املجاورة من م�ستوطنتي‬ ‫(�أدورا) و(تيلم) القريبتني‪ ،‬فيما ت�سود خ�شية‬ ‫من خمططات ا�ستيطانية لل�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ستوطنون ك��رروا مداهمة هذه‬ ‫املنطقة و�إخ�ل�اء ال��رع��اة وامل��زارع�ين‪ ،‬ونفذوا‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ��س�ب��اح��ة داخ �ل �ه��ا و�إج� � ��راء مرا�سم‬ ‫تلمودية‪.‬‬

‫اللبناين ال�سابق‪ ،‬رئي�س تيار امل�ستقبل �سعد احلريري‪ ،‬واطلعه‬ ‫على الأو�ضاع يف فل�سطني‪ ،‬وعلى عملية ال�سالم املتعرثة نتيجة‬ ‫للتعنت الإ�سرائيلي‪ ،‬وعلى تطورات امل�صاحلة الوطنية‪ .‬وح�ضر‬ ‫اللقاء ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫�صائب عريقات‪ ،‬وال�سفري ال�شوبكي‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪� ،‬أ� �ش��ار ع�ضو اللجنة امل��رك��زي��ة حل��رك��ة فتح عزام‬ ‫الأح�م��د �إىل �أن ال��زي��ارة املقرر �أن يقوم بها حممود عبا�س يوم‬ ‫الأربعاء القادم �إىل القاهرة‪" ،‬ت�أتي تتويجا للعالقات الثنائية‬ ‫الفل�سطينية‪ -‬امل�صرية ال��دائ�م��ة يف �إط��ار التن�سيق امل�شرتك"‬ ‫بني اجلانبني‪ .‬وقال الأحمد املتواجد يف القاهرة لوكالة (�آكي)‬ ‫االيطالية للأنباء‪" :‬يف �ضوء االت�صاالت بني الطرفني‪ ،‬فقد‬ ‫تقرر �أن يقوم الرئي�س عبا�س بزيارة ر�سمية �إىل م�صر‪ ،‬تبد�أ م�ساء‬ ‫الثالثاء املقبل وت�ستمر يومني‪ ،‬حيث يلتقي الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي يوم الأربعاء القادم"‪.‬‬ ‫وح�سب الأحمد‪ ،‬ف�إنه "ال خمططات للقاء مع قادة حركة‬ ‫حما�س يف هذه املرحلة"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬لن نبحث مو�ضوع امل�صاحلة‬ ‫قبل ح��ل م�شكلة منع جلنة االنتخابات املركزية م��ن عملها يف‬ ‫حتديث �سجل الناخبني يف غزة؛ فحل م�شكلة جلنة االنتخابات‬ ‫هي مقيا�س ال�صدق واالل�ت��زام بامل�صاحلة ال��ذي ال رجعة عنه"‬ ‫‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬

‫مطالبة بربنامج مقاومة موحد ملواجهة انتهاكات االحتالل‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد متحدثون ونا�شطون �سيا�سيون على �ضرورة توافق‬ ‫القوى والف�صائل الفل�سطينية على برنامج مقاومة موحد‬ ‫لتكري�س ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة يف م��واج�ه��ة االح �ت�ل�ال بكافة‬ ‫�أ�شكاله‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال حفل اختتام م��ؤمت��ر فل�سطني الثاين‬ ‫للمقاومة ال�شعبية ال��ذي نظمته هيئة املتابعة للمقاومة‬ ‫ال�شعبية يف ب�ل��دت��ي ي�ط��ا وك�ف��ر ق ��دوم‪ ،‬بح�ضور �شخ�صيات‬ ‫حكومية ور�سمية و�شعبية و�صحفية‪ ،‬وممثلي اللجان ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجل ��دار العن�صري واال�ستيطان بال�ضفة املحتلة‪،‬‬

‫ومديري الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية بالبلدة‪.‬‬ ‫و�أو�صى امل�شاركون امل�ؤ�س�سات الإعالمية ب�ضرورة �إيجاد‬ ‫�آلية عمل وا�ضحة تهدف �إىل تعميم ثقافة املقاومة وحتفيز‬ ‫املواطنني على خلق الأح ��داث عرب طريقه م�ستفزة تظهر‬ ‫امل�م��ار��س��ات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة العن�صرية والقمعية ب�ح��ق �أبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وعدم اقت�صارها على نقل احلدث بخرب‬ ‫�أو تقرير �صحفي ‪.‬‬ ‫و�أكدوا على �ضرورة متابعة امل�ؤ�س�سات الأمنية يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية مللفات ت�سريب الأرا� �ض��ي ل�لاح�ت�لال و�إيجاد‬ ‫القوانني الرادعة بحق ه��ؤالء املتالعبني مبقدرات ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫كلينتون يف م�صر اليوم وتلتقي مر�سي‬

‫بني السطور‬

‫مليونية بـ «التحرير» ضد العسكر ورفض ًا لإلعالن‬ ‫الدستوري املكمل‬

‫عماد الدبك‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احت�شد �آالف امل�صريني يف ميدان التحرير يف‬ ‫القاهرة ام�س اجلمعة يف �إطار مليونية احتجاجية‬ ‫جديدة؛ للمطالبة ب�إ�سقاط الإعالن الد�ستوري‬ ‫املكمل ال��ذي �أ��ص��دره املجل�س الع�سكري‪ ،‬ولدعم‬ ‫الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫ودع ��ت �أك�ث�ر م��ن ج�ه��ة �إىل امل�ل�ي��ون�ي��ة‪ ،‬حتت‬ ‫عناوين ومطالب متباينة‪ ،‬فيما قاطعتها قوى‬ ‫�سيا�سية �أخرى‪.‬‬ ‫ف �م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬دع� ��ا امل��ر� �ش��ح امل���س�ت�ب�ع��د من‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة الأخ�ي��رة ال���ش�ي��خ ح ��ازم �أبو‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل �إىل امل�ل�ي��ون�ي��ة حت��ت ا� �س��م "مليونية‬ ‫ال�صمود"‪ ،‬بينما دع ��ت �إل�ي�ه��ا �أح� ��زاب اجلبهة‬ ‫الوطنية وق��وى �أخ ��رى با�سم مليونية �إ�سقاط‬ ‫الإعالن الد�ستوري املكمل‪.‬‬ ‫ويقيد الإع�ل�ان الد�ستوري �سلطات رئي�س‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة اجل ��دي ��د‪ ،‬ح �ي��ث مي �ن��ح امل�ؤ�س�سة‬ ‫الع�سكرية �سلطة الت�شريع يف غ�ي��اب الربملان‪،‬‬ ‫ومينحها ا�ستقاللية يف كل ما يتعلق ب�ش�ؤونها‪.‬‬ ‫و�أعلنت جماعة الإخوان امل�سلمني م�شاركتها‬ ‫ر�سميا ملنا�صرة الرئي�س حممد م��ر��س��ي‪ ،‬الذي‬ ‫دخ��ل يف ��ص��دام م��ع ال�سلطة الق�ضائية وانتهى‬ ‫بامتثاله لقرار املحكمة الد�ستورية بعدم عودة‬ ‫الربملان املنحل‪ .‬وت�شارك �أي�ضا حركة ‪� 6‬أبريل يف‬ ‫الفعالية االحتجاجية‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬أعلن عدد من الأحزاب رف�ضهم‬ ‫امل�شاركة يف املليونية‪ ،‬من بينها الأحزاب الليربالية‬ ‫والي�سارية و�أبرزها حزب التجمع؛ بدعوى �أنه ال‬ ‫ميكن التعامل مع �أحكام الق�ضاء باملليونيات‪.‬‬ ‫وت �ت��واج��د ال �ل �ج��ان ال���ش�ع�ب�ي��ة ع �ل��ى مداخل‬ ‫امل �ي��دان للتدقيق يف ه��وي��ات ال��واف��دي��ن؛ خ�شية‬ ‫دخول عنا�صر قد تثري فو�ضى‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬قالت حركة "ق�ضاة من �أجل‬ ‫م�صر" �إنها �ستدعو �إىل عقد جمعية عمومية‬ ‫طارئة لنادي الق�ضاة؛ ل�سحب الثقة من رئي�سه‬ ‫امل�ست�شار �أحمد الزند‪ .‬و�أعلنت احلركة يف بيان‬ ‫لها رف�ضها الكامل لت�صريحات الزند الأخرية‬ ‫التي ا�ستهدفت الرئي�س مر�سي‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬دعا م�ؤيدو املجل�س الع�سكري‬ ‫و�أن���ص��ار املر�شح الرئا�سي ال�سابق �أح�م��د �شفيق‬ ‫�إىل امل�شاركة يف مظاهرة �أمام الن�صب التذكاري‬

‫للجندي املجهول بحي مدينة ن�صر‪ ،‬حتت عنوان‬ ‫"احلفاظ على مدنية الدولة"‪.‬‬ ‫ويطالب امل�شاركون يف هذه املظاهرة بتنفيذ‬ ‫قرارات املحكمة الد�ستورية العليا‪ ،‬وعدم التعر�ض‬ ‫للأحكام الق�ضائية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬يلتقي اليوم ال�سبت يف القاهرة‬ ‫الرئي�س امل���ص��ري وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة الأمريكية‬ ‫هيالري كلينتون‪ ،‬لت�صبح �أرفع م�س�ؤول �أمريكي‬ ‫يزور م�صر منذ �أداء الرئي�س اليمني الد�ستورية‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت م���ص��ادر دبلوما�سية �أم��ري�ك�ي��ة ب�أن‬ ‫كلينتون �ستحث جميع الأط��راف يف م�صر على‬ ‫اعتماد احلوار املكثف؛ حلل �أي م�شاكل قد تطر�أ‬

‫املرزوقي‪ :‬هناك توافق كلي بني تونس‬ ‫ومصر على "مأساة الشعب السوري"‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�� �ش ��ار ال��رئ �ي ����س ال�ت��ون���س��ي املن�صف‬ ‫املرزوقي خالل م�ؤمتر �صحفي م�شرتك‬ ‫م��ع ن �ظ�يره امل �� �ص��ري حم �م��د م��ر� �س��ي يف‬ ‫القاهرة ام�س اجلمعة‪� ،‬إىل وجود توافق‬ ‫كلي بني ر�ؤية تون�س وم�صر‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫ما يتعلق مب�أ�ساة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال��رئ �ي �� �س��ان دع �م �ه��ا مطالب‬ ‫ال�شعب ال�سوري وحقه يف تقرير م�صريه‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل� ��رزوق� ��ي‪" :‬نحن م ��ع ال�شعب‬ ‫ال�سوري يف كفاحه وثورته و�ضد التدخل‬ ‫الع�سكري يف ال�ش�أن ال�سوري‪ ،‬و�سنوا�صل‬ ‫ال�ضغط م��ن �أج��ل ح��ل �سيا�سي للأزمة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع امل � � ��رزويف‪" :‬توافقنا يف ما‬

‫يخ�ص الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�سن�ساعد‬ ‫يف دف ��ع امل���ص��احل��ة ب�ي�ن الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وهناك توافق ت��ام وكامل ب��ال��ر�ؤى حول‬ ‫�ضرورة �إجناز هذه امل�صاحلة‪� ،‬أما ر�ؤيتنا‬ ‫للعالقات م��ع �إفريقية‪ ،‬فنحن ذاهبون‬ ‫�إىل �أدي�س �أبابا لنقول �إنه �آن الآوان ليكون‬ ‫لنا نحن العرب توجه حقيقي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سنفتح كل جمال التوا�صل‬ ‫ال�سيا�سي؛ لكي نت�شاور يف كل الق�ضايا‬ ‫ال �ت��ي ت �ه��م الأم � ��ة ال �ع��رب �ي��ة والعالقات‬ ‫الثنائية‪ ،‬وقد عادت احل��رارة اىل اخلط‪،‬‬ ‫و�سنبد�أ التفاعل والإجراءات و�ستكون يف‬ ‫م�صلحة امل�صريني والتون�سيني"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "م�صر بطبيعة احلال‬ ‫لها وزن كبرية‪ ،‬وتون�س تزيد من ت�أكيد‬ ‫هذه املواقف"‪.‬‬

‫ستة قتلى يف انفجار خالل‬ ‫مظاهرة يف باكستان‬ ‫كويتا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ت��ل � �س �ت��ة ا� �ش �خ��ا���ص ع �ل��ى االق � ��ل يف‬ ‫انفجار قنبلة‪ ،‬خ�لال تظاهرة �سيا�سية يف‬ ‫كويتا مبقاطعة بلو�ش�ستان يف جنوب غرب‬ ‫باك�ستان‪ ،‬كما افادت ال�شرطة‪.‬‬ ‫ومت ت�ف�ج�ير القنبلة امل��و��ض��وع��ة على‬ ‫دراجة‪ ،‬بوا�سطة جهاز حتكم عن بعد خالل‬ ‫جت�م��ع حل��زب اوام� ��ي ال��وط�ن��ي (با�شتوين‬ ‫علماين) يف احدى �ضواحي املدينة‪.‬‬ ‫و�شرح م�س�ؤول ال�شرطة املحلية وزير‬ ‫خان ن�صري «قتل �ستة ا�شخا�ص بينهم طفلة‬ ‫�صغرية» وا�صيب �ستة �آخرين على االقل‪.‬‬

‫واكد م�س�ؤول يف م�ست�شفى حملي هذه‬ ‫احل�صيلة‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د منطقة ب�ل��و��ش���س�ت��ان النائية‬ ‫ال��واق �ع��ة ع�ل��ى ح ��دود اي ��ران وافغان�ستان‪،‬‬ ‫اع �م��ال ع�ن��ف م�ت�ك��ررة ت �ق��وم ب�ه��ا ع�صابات‬ ‫اج ��رام� �ي ��ة وم ��اف �ي ��ا حم �ل �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا جتري‬ ‫ف�ي�ه��ا ب��ان�ت�ظ��ام م��واج �ه��ات ب�ي�ن ال�سلطات‬ ‫وانف�صاليني مطالبني ب��ال�ع��دل يف توزيع‬ ‫الرثوات (الغاز والنفط) ت�سفر عن �سقوط‬ ‫�ضحايا‪.‬‬ ‫وتنظم باك�ستان انتخابات عامة (نيابية‬ ‫وحملية) يف بداية ‪.2013‬‬

‫تقرير‪ :‬معتقلون يف غوانتانامو‬ ‫استجوبوا تحت تأثري األدوية‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف تقرير ل��وزارة الدفاع االمريكية‬ ‫عن ان بع�ض املعتقلني يف �سجن غوانتانامو‪،‬‬ ‫ك ��ان ��وا ي �ت �ب �ع��ون ع�ل�اج ��ا ب� ��االدوي� ��ة خالل‬ ‫ا��س�ت�ج��واب�ه��م‪ ،‬م��ع ام�ك��ان�ي��ة ان ت ��ؤث��ر تلك‬ ‫االدوي ��ة يف قدرتهم على تقدمي معلومات‬ ‫�صحيحة‪.‬‬ ‫وت�ق��ري��ر املفت�ش ال �ع��ام ل� ��وزارة الدفاع‬ ‫االم��ري �ك �ي��ة ال ي �ث �ب��ت ان م�ع�ت�ق�ل��ي �سجن‬ ‫غ��وان�ت��ان��ام��و يف ك��وب��ا‪ ،‬اج �ب�روا ع�ل��ى تناول‬ ‫ادوي��ة بالقوة‪ ،‬ولكنه يقر ب�أنه قد يكون مت‬ ‫ا�ستجوابهم حتت ت�أثري االدوية‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير املتكون من ‪� 41‬صفحة‬ ‫ال� ��ذي ازي �ل��ت ع�ن��ه ال �� �س��ري��ة‪ -‬ان "بع�ض‬‫امل�ع�ت�ق�ل�ين ال��ذي��ن مت ت�شخي�ص ا�صابتهم‬

‫ب ��أم��را���ض عقلية‪ ،‬وك��ان��وا ي�ع��اجل��ون ب�شكل‬ ‫متوا�صل ب��االدوي��ة ذات الت�أثري العقلي مت‬ ‫ا�ستجوابهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف التقرير ان "بع�ض املعتقلني‬ ‫كانوا يعاجلون ب�أدوية م�ؤثرة عقليا‪ ،‬قد تقلل‬ ‫م��ن ق��درة ال�شخ�ص على اع�ط��اء معلومات‬ ‫�صحيحة من اجل ت�سهيل ا�ستجوابهم"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن حم� � ��رري ال �ت �ق��ري��ر مل يجدوا‬ ‫"اي دليل يثبت ان وزارة الدفاع �سمحت‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام امل � ��ؤث � ��ؤات ال�ع�ق�ل�ي��ة؛ لت�سهيل‬ ‫اال�ستجوابات"‪.‬‬ ‫ومت ن���ش��ر ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي ي �ع��د ثمرة‬ ‫حتقيق اجري من ‪ 2008‬اىل ‪ 2009‬بطلب من‬ ‫الكونغر�س؛ عمال بقانون حرية ال�صحافة‬ ‫على موقع "تروثاوت"‪.‬‬

‫على ال�ساحة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة �أن وا�شنطن‬ ‫ت��ري��د جن��اح عملية ال�ت�ح��ول يف م�صر على نحو‬ ‫ي�ل�ب��ي ت�ط�ل�ع��ات ال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري‪ ،‬وي �ف��ي بوعود‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اخلارجية �إىل �أن كيفية حتقيق ذلك‬ ‫�أم��ر ي��رج��ع �إىل ال�شعب امل���ص��ري‪ ،‬و�أن الواليات‬ ‫املتحدة ال ت�أخذ جانب �أي ط��رف من الأطراف‬ ‫ال �ت��ي عليها �أن ت��وا� �ص��ل احل� ��وار امل�ن��ا��س��ب فيما‬ ‫بينها‪.‬‬ ‫ور�أى م�ساعد وزير اخلارجية امل�صري الأ�سبق‬ ‫ال�سفري �أحمد �أبو اخلري �أنه "�إذا وجدت الواليات‬ ‫املتحدة �أن التيار الإ�سالمي هو التيار الغالب يف‬

‫‪7‬‬

‫هذه املنطقة‪ ،‬فال بد �أن تقف بجانبه ولي�س �ضده‬ ‫على �أن يعمل على احلفاظ على م�صاحلها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو اخلري �أن �أول ر�سالة �ستوجهها‬ ‫الإدارة الأمريكية �إىل القيادة امل�صرية اجلديدة‪،‬‬ ‫هي �ضرورة احلفاظ على امل�صالح الأمريكية يف‬ ‫املنطقة التي تنق�سم �إىل جز�أين؛ امل�صالح الذاتية‪،‬‬ ‫وم�صالح "�إ�سرائيل" و�أمنها وا�ستقرارها ‪-‬على‬ ‫حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وك��ان��ت اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة ق��د �أعلنت يف‬ ‫وق��ت �سابق من ه��ذا ال�شهر‪� ،‬أن كلينتون �ستزور‬ ‫م�صر يف وقت الحق من ال�شهر اجل��اري قبل �أن‬ ‫تتوجه �إىل "�إ�سرائيل"؛ لبحث جهود ال�سالم يف‬ ‫"ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬

‫ قرار احلكومة اللبنانية وقف التغطية املالية للخدمات‬‫اال�ست�شفائية التي كانت تقدم للنازحني ال�سوريني‪ ،‬يعود �إىل‬ ‫�أن �أياً من الهيئات الدولية املخت�صة مل ت�ساعد احلكومة على‬ ‫حتمل �أعباء هذا امللف‪ ،‬الذي غرق �أي�ضا يف الفو�ضى‪.‬‬ ‫ ات �ف��اق ب�ين الف�صائل الرئي�سية يف منظمة التحرير‬‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل� ��وج� ��ودة يف � �س ��وري ��ا‪ :‬اجل �ب �ه �ت��ان ال�شعبية‬ ‫والدميقراطية‪ ،‬وحركة فتح‪ ،‬وجبهة الن�ضال ال�شعبي‪ ،‬لتحييد‬ ‫امل�خ�ي�م��ات الفل�سطينية والتنظيمات امل��وج��ودة ب���س��وري��ا من‬ ‫ال�صراع الدائر بني النظام ال�سوري ومعار�ضيه وعدم زجهم‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ عاد احلديث يف �أو�ساط دبلوما�سية عن حرب �إ�سرائيلية‪-‬‬‫�إيرانية حمتمل‪،‬ة خالل ان�شغال الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫بانتخاباتها الرئا�سية‪.‬‬ ‫ �أتباع املر�شد اخلامنئي ي��ردّدون �أن الأزم��ة االقت�صادية‬‫احلالية التي ت�شهدها �إي ��ران‪ ،‬و�أب ��رز مظاهرها انهيار �سعر‬ ‫الريال الإي��راين مقابل ال��دوالر‪� ،‬ستنتهي مع خ��روج �أحمدي‬ ‫جناد من الرئا�سة‪.‬‬ ‫ تعي�ش ال�سلطة الفل�سطينية هذه الأيام �أزمة �صامتة مع‬‫قطر؛ جراء قرار الأخرية ال�شروع يف �إعادة اعمار غزة بالتعاون‬ ‫مع حكومة ا�سماعيل هنية يف القطاع‪ ،‬وعدم االنتظار �إىل حني‬ ‫�إمت��ام امل�صاحلة‪� ،‬أو ت�شكيل حكومة من التكنوقراط برئا�سة‬ ‫حممود عبا�س لل�شروع يف �إعادة االعمار‪.‬‬ ‫ ك�شفت م�صادر "املجل�س الوطني ال�سوري" يف مو�سكو‬‫ع��ن �أنّ اللقاء ال��ذي جمع �أع�ضاء املجل�س‪ ،‬ب��وزي��ر اخلارجية‬ ‫ال��رو��س��ي �سريغي الف��روف "مل ي�ق�دّم ومل ي�ؤخر"؛ �إذ بقي‬ ‫اجلانبان متم�سكان مبواقفهما املعلنة‪ ،‬وقالت‪" :‬جهودنا لن‬ ‫تتوقف لتغيري املوقف الرو�سي‪ ،‬خا�صة �أننا مل�سنا ليونة مع ّينة‬ ‫جلهة ع��دم مت�سك ال��رو���س ب�شخ�ص الرئي�س ال���س��وري ب�شار‬ ‫الأ�سد"‪.‬‬ ‫ دعا الرئي�س ال�سابق للمجل�س الوطني ال�سوري‪ ،‬رئي�س‬‫مكتبه ال�سيا�سي برهان غليون �إىل التح ّرك من خارج ��مل�س‬ ‫الأمن حل ّل الأزمة ال�سورية‪ ،‬ناف ًيا وجود �أيّ م�سوغ لوجود جتمع‬ ‫�أ�صدقاء �سوريا يف حال مل يتخذ قرارات على هذا امل�ستوى‪ ،‬يف‬ ‫حال بقي جمل�س الأمن ّ‬ ‫معطال نتيجة الفيتو الرو�سي‪.‬‬ ‫ معلومات ا�ستخباراتية �أمل��ان�ي��ة يتم تبادلها ع��ادة مع‬‫"الدول احلليفة ذات العالقة"‪ ،‬مفادها ان الأمني العام حلزب‬ ‫اهلل "مل يعد ي�أمن جانب �أحد من معاونيه و�أ�صدقائه؛ بدليل‬ ‫انه بات يغري مرافقيه وحرا�سه كما يغري ثيابه‪ ،‬كذلك قل�ص‬ ‫ع��دد م�ست�شاريه �إىل الن�صف‪ ،‬وا�ستقدم عنا�صر حزبية ذات‬ ‫عالقات عائلية به‪ ،‬لإحاطة نف�سه بها‪.‬‬

‫�إغالق وتعليق الدرا�سة يف جامعة اخلرطوم �إىل ما بعد رم�ضان‬

‫مواجهات بني الشرطة السودانية ومحتجني‬ ‫يف مظاهرات جمعة «الكنداكة»‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫وق�ع��ت م��واج�ه��ات ب�ين ال���ش��رط��ة وم�ت�ظ��اه��ري��ن ع�ق��ب �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س يف م�سجد ودنوباوى ب�أم درمان بالعا�صمة ال�سودانية‬ ‫اخل��رط��وم‪ ،‬يف جمعة �أط�ل��ق عليها نا�شطون جمعة «الكنداكة»‪،‬‬ ‫بح�سب م��رمي امل�ه��دي الع�ضو يف املكتب ال�سيا�سي حل��زب الأمة‪،‬‬ ‫وابنة رئي�س احلزب رئي�س الوزراء اال�سبق ال�صادق املهدي‪.‬‬ ‫وا��س�ت�خ��دم��ت ال���ش��رط��ة ال���س��ودان�ي��ة ال �غ��از امل���س�ي��ل للدموع؛‬ ‫لتفريق املتظاهرين‪ ،‬كما حتدث نا�شطون عرب «تويرت» عن حتليق‬ ‫للطريان احلربي يف �أجواء ودنوباوي‪.‬‬ ‫وبعد اداء �صالة اجلمعة الذ الكثري من امل�صلني يف امل�سجد‬ ‫ب��ال�ف��رار ع�ن��د ا��س�ت�خ��دام ال���ش��رط��ة ال �غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع بكثافة‬ ‫بح�سب املهدي‪ -‬متحدثة عن «ا�صابة الكثريين» اختناقا‪.‬‬‫وحتدثت املهدي يف مقابلة مع «فران�س بر�س» هذا اال�سبوع‬

‫ع��ن رد ف�ع��ل ي ��زداد عنفا م��ن ق��وى االم ��ن يف م��واج�ه��ة التعبئة‪،‬‬ ‫التي انطلقت يف ‪ 22‬حزيران حول امل�سجد املرتبط بحزب االمة‪،‬‬ ‫واتهمتهم با�ستخدام ر�صا�ص مطاطي وغ��از م�سيل للدموع ثم‬ ‫الر�صا�ص احلي‪.‬‬ ‫كما خرجت مظاهرات يف �أم روابة وك�سال واحلاج يو�سف‪ ،‬و�سط‬ ‫اعتقاالت طالت العديد من ال�شبان ‪-‬ح�سب ما �أفاد نا�شطون‪.-‬‬ ‫وتندرج هذه التعبئة يف اط��ار حركة االحتجاج التي اطلقها‬ ‫يف ‪ 16‬حزيران طالب من جامعة اخلرطوم؛ للتنديد برفع ا�سعار‬ ‫االغ��ذي��ة و��س�ي��ا��س��ة التق�شف ال�ت��ي تتبعها احل�ك��وم��ة واحلكومة‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫وجتري االحتجاجات من خالل تظاهرات �صغرية متزايدة‪،‬‬ ‫وال �سيما اجلمعة يف الكثري من احياء اخلرطوم وغريها من املدن‪.‬‬ ‫وغالبا ما تفرق ال�شرطة هذه التجمعات بعنف‪.‬‬ ‫وقلل الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري من اهمية هذه احلركة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا انها ال ت�شبه يف �شيء حتركات الربيع العربي التي اطاحت‬

‫كوريا اجلنوبية تدر�س عر�ضاً قدمته طهران لنقل النفط اخلام‬

‫بعدد من الر�ؤ�ساء التاريخيني يف املنطقة‪.‬‬ ‫وين�شر النا�شطون ال�سودانيون ‪-‬على غرار نظرائهم يف �سوريا‬ ‫وغريها‪ -‬ت�سجيالت فيديو لتظاهراتهم عرب االنرتنت؛ الي�صال‬ ‫ر�سالتهم يف بالد تخ�ضع امللعومات فيها اىل رقابة م�شددة‪ ،‬حيث‬ ‫اوقف عدد من ال�صحفيني ال�سودانيني واالجانب م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت �إدارة جامعة اخل��رط��وم تعليق ال��درا� �س��ة‪ ،‬و�إغالق‬ ‫اجلامعة �إىل ما بعد �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وكانت املعار�ضة ال�سودانية اتهمت ال�سلطات با�ستخدام العنف‬ ‫املفرط �ضد املتظاهرين‪ ،‬وطالبت ب�إتاحة حرية التظاهر ال�سلمي‬ ‫والإف��راج عن املعتقلني‪ ،‬بينما حذر حزب امل�ؤمتر الوطني احلاكم‬ ‫املعار�ضة من �إثارة الفنت‪ ،‬وطالبها ب�إيجاد البديل املنا�سب الداعي‬ ‫�إىل احرتام حقوق املواطنة‪ ،‬والت�سامح بدال من العنف‪.‬‬ ‫والكنداكة هو لقب �أطلق على امللكات ال�سودانيات يف املمالك‬ ‫النوبية القدمية‪.‬‬

‫بريطانيا تقول إنها أفشلت مساعي إيران‬ ‫المتالك السالح النووي‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �ص��رح رئ �ي ����س اال� �س �ت �خ �ب��ارات اخلارجية‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة ‪-‬يف م�ق��اب�ل��ة ن���ش��رت�ه��ا �صحيفة‬ ‫"ديلي تلغراف" ام�س اجلمعة‪� -‬أن عمالءه‬ ‫متكنوا قبل �سنوات من منع ايران من امتالك‬ ‫ال���س�لاح ال �ن��ووي‪ ،‬اال ان�ه��ا �ستح�صل عليه يف‬ ‫غ�ضون �سنتني تقريبا‪.‬‬ ‫وقال جون �سايرز رئي�س جهاز "ام �آي ‪"6‬‬ ‫يف ت�صريح نادر خالل اجتماع يف لندن اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إن عمالء بريطانيني اف�شلوا حماوالت‬ ‫اي ��ران ل�صنع ��س�لاح ن ��ووي ق�ب��ل ارب ��ع �سنوات‬ ‫بح�سب ال�صحيفة‪.-‬‬‫ون�ق�ل��ت ال�صحيفة ع��ن � �س��اي��رز‪" :‬كانت‬ ‫اي��ران �ستمتلك ال�سالح النووي يف ع��ام ‪،2008‬‬ ‫لكنها ما تزال يف عام ‪ 2012‬بحاجة اىل عامني‬ ‫لذلك"‪.‬‬ ‫لكن �سايرز حذر من انه عندما �ستمتلك‬ ‫اي��ران ال�سالح ال�ن��ووي يف نهاية امل�ط��اف‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و"�إ�سرائيل" "�ستواجهان‬ ‫خماطر كبرية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬اعتقد انه �سيكون من ال�صعب‬ ‫جدا على �أي رئي�س وزراء يف ا�سرائيل‪ ،‬او رئي�س‬ ‫ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة ان يتقبل ان مت�ل��ك ايران‬ ‫ال�سالح النووي"‪.‬‬ ‫وف��ر� �ض��ت ال� ��والي� ��ات امل �ت �ح��دة اخلمي�س‬ ‫جمموعة ج��دي��دة م��ن العقوبات على ايران؛‬ ‫لتزيد بذلك ال�ضغوط م��ن اج��ل حمل ايران‬ ‫على الأخ ��ذ ج��دي��ا ب��امل�خ��اوف ح��ول برناجمها‬ ‫النووي‪ ،‬املثري للجدل‪.‬‬

‫موقع بو�شهر الإيراين يف طهران‬

‫و�أعلنت وزارة اخلزانة االمريكية اخلمي�س‬ ‫ت���ش��دي��د ال�ع�ق��وب��ات امل��ال�ي��ة ع�ل��ى اك�ث�ر م��ن ‪50‬‬ ‫كيانا ايرانيا‪ ،‬متهمة بدعم الربنامج النووي‬ ‫للجمهورية اال�سالمية‪ ،‬وت�شمل ب�شكل ا�سا�سي‬ ‫��ش��رك��ات حكومية مرتبطة ب��ال�ق��وات امل�سلحة‬ ‫االيرانية واحلر�س الثوري‪.‬‬ ‫وغالبية الكيانات املعنية بهذه العقوبات‬ ‫تخ�ضع ا�سا�سا لعقوبات فر�ضتها عليها وزارة‬ ‫اخلزانة االمريكية منذ ‪ ،2005‬وابرزها‪ :‬هيئة‬ ‫ام ��دادات ال�ق��وات امل�سلحة االي��ران�ي��ة‪ ،‬والهيئة‬

‫احل�ك��وم�ي��ة لل�صناعات الف�ضائية‪ ،‬وال�شركة‬ ‫البحرية العامة‪ ،‬واحلر�س الثوري‪.‬‬ ‫ولكن العديد من هذه الكيانات عمد بعد‬ ‫ادراج��ه على القائمة االمريكية ال�سوداء‪ ،‬اىل‬ ‫تغيري ا�سمه او مت احلاقه ب��وزارات اخ��رى؛ ما‬ ‫دفع وزارة اخلزانة اىل حتديث قائمتها وادراج‬ ‫هذه الكيانات ب�أ�سمائها اجلديدة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة اخ� ��رى‪ ،‬ت��در���س ��س�ي��ول عر�ضا‬ ‫قدمته ط�ه��ران لنقل النفط اخل��ام على منت‬ ‫ناقالت ايرانية‪ ،‬ح�سبما اعلنت متحدثة با�سم‬

‫احلكومة ام�س اجلمعة؛ مما يتيح لها االلتفاف‬ ‫حول احلظر االوروبي وا�ستئناف اال�سترياد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت متحدثة ب��ا��س��م وزارة اخلارجية‬ ‫"انه خيار"‪ .‬وا�ضافت ان "احلكومة تدر�س‬ ‫االقرتاح مع م�صايف النفط الكورية اجلنوبية‬ ‫وال�سلطات االيرانية"‪.‬‬ ‫واوق � �ف ��ت � �س �ي��ول واردات � �ه � ��ا م ��ن النفط‬ ‫االي� � ��راين يف م�ط�ل��ع مت� ��وز؛ ب���س�ب��ب عقوبات‬ ‫االحت ��اد االوروب� ��ي ال�ت��ي دخ�ل��ت حيز التنفيذ‪،‬‬ ‫حل �م��ل اي � ��ران ع �ل��ى ال �ت �خ �ل��ي ع ��ن برناجمها‬ ‫النووي املثري للجدل‪.‬‬ ‫وع �ل �ق��ت � �س �ي��ول واردات � �ه� ��ا؛ لأن االحت ��اد‬ ‫االوروب��ي بات يحظر على ال�شركات االوروبية‬ ‫اعطاء ت�أمني ال�سفن التي تنقل النفط االيراين‬ ‫اخل��ام يف اي مكان من ال�ع��امل‪ .‬وتعتمد كوريا‬ ‫اجلنوبية كغريها من دول عدة على ال�شركات‬ ‫االوروبية لهذا النوع من الت�أمني‪.‬‬ ‫ويف ع� ��ام ‪ ،2011‬ب �ل �غ��ت واردات النفط‬ ‫االي � ��راين ‪ %9,4‬م��ن اج �م��ايل واردات النفط‬ ‫يف ك��وري��ا اجلنوبية؛ اي ‪ 87,2‬مليون برميل‪.‬‬ ‫وت���س�ت��ورد ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة ك��ل ح��اج��ات�ه��ا من‬ ‫النفط‪ ،‬وكانت اعلنت يف كانون الثاين‪ /‬يناير‬ ‫انها ال ميكن ان ت�ضحي مبا تزودها به ايران‪.‬‬ ‫واع �ل��ن م �� �س ��ؤول ح�ك��وم��ي ك�ب�ير ‪-‬رف�ض‬ ‫الك�شف عن هويته‪ -‬ل�صحيفة "�شو�سن ايلبو"‬ ‫ان �سيول "بد�أت تتو�صل اىل قرار" يف اجتاه‬ ‫االتفاق مع ايران على اقرتاحها‪.‬‬ ‫ومبوجب االت�ف��اق‪� ،‬ست�ؤمن �إي��ران ت�أميناً‬ ‫بقيمة مليار دوالر (‪ 820‬مليون ي ��ورو) على‬ ‫ناقالت النفط‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫راح �ضحيتها ‪ 303‬قتلى و�آالف اجلرحى‬

‫إدانة أممية ملجزرة تريمسة يف حماة وسيدا يطالب بقوات عربية‬ ‫عوا�صم ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أجمع املجتمع الدويل على �إدانة جمزرة‬ ‫ق��ري��ة ال�ترمي���س��ة ب��ال�ق��رب م��ن ح �م��اة‪ ،‬التي‬ ‫ذه ��ب �ضحيتها �أك �ث�ر م��ن ‪ 303‬ا�شخا�ص‪.‬‬ ‫و�أع��رب املبعوث الأمم��ي العربي �إىل �سوريا‬ ‫كويف �أنان عن �صدمته‪ ،‬بينما دعت املعار�ضة‬ ‫ال���س��وري��ة جمل�س الأم ��ن �إىل ع�ق��د اجتماع‬ ‫ع��اج��ل؛ ملنع امل�ج��ازر بحق ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫كما دعت اجلامعة العربية �إىل عقد اجتماع‬ ‫على م�ستوى وزراء اخلارجية؛ ملناق�شة �إر�سال‬ ‫ق��وات عربية �إىل ��س��وري��ا‪ ،‬م��ؤك��دة يف الوقت‬ ‫ذاته �أال حوار مع النظام‪.‬‬ ‫وطالب رئي�س املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫عبدالبا�سط �سيدا جمل�س الأمن ب�أن يجتمع‬ ‫على ال �ف��ور؛ لبحث و��س��ائ��ل حماية ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري م ��ن جم � ��ازر ال �ن �ظ��ام يف دم�شق‪،‬‬ ‫وب� ��إج ��راء حت�ق�ي��ق دويل يف �سل�سلة املجازر‬ ‫ال�سابقة واحلا�ضرة والالحقة التي ت�شهدها‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وط �ل ��ب م ��ن ج��ام �ع��ة ال� � ��دول العربية‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ا ط� ��ارئ� ��ا ع� �ل ��ى م �� �س �ت��وى وزراء‬ ‫اخلارجية؛ للبحث يف و�سيلة حتمي ال�شعب‬ ‫ال �� �س��وري‪" ،‬ولو تطلب ذل��ك �إر� �س��ال قوات‬ ‫عربية" هناك‪.‬‬ ‫كما �أك��د رئي�س بعثة املراقبني ب�سوريا‬ ‫اجل�ن�رال روب ��رت م ��ود‪� ،‬��ن ف��ري�ق��ه يف حماة‬ ‫متكن م��ن معاينة ا�ستمرار اال�شتباكات يف‬ ‫حم�ي��ط ال�ترمي���س��ة ال �ت��ي ا��س�ت�خ��دم��ت فيها‬ ‫املدفعية واملروحيات‪.‬‬ ‫و�أعلن مود يف م�ؤمتر �صحفي يف دم�شق‬

‫�أن ب�ع�ث��ة امل��راق �ب�ي�ن ال��دول �ي�ي�ن "م�ستعدة‬ ‫للتوجه �إىل الرتمي�سة‪ ،‬والتحقق من الوقائع‬ ‫عندما يح�صل وقف جدي لإطالق النار"‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ق��ال ك��ويف �أن��ان �إ ّنه‬ ‫م�صدوم من �أنباء جم��زرة قرية الرتمي�سة‬ ‫بالقرب م��ن ح�م��اة‪ .‬و�أدان عنان يف بيان ما‬ ‫و�صفها ب��الأع �م��ال ال��وح���ش�ي��ة‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أ ّنه‬ ‫م �� �ص��دوم م��ن ال �ع��دد ال�ك�ب�ير ل�ل�ق�ت�ل��ى ومن‬ ‫اال��س�ت�خ��دام امل ��ؤ ّك��د للأ�سلحة الثقيلة مثل‬ ‫املدفعية والد ّبابات وطائرات الهليكوبرت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املبعوث ال��دويل �أنّ ما حدث يف‬ ‫الرتمي�سة‪ ،‬مي ّثل انتهاكا لتعهّد احلكومة‬ ‫ال�سورية بوقف ا�ستخدام الأ�سلحة الثقيلة‬ ‫يف املناطق ال�سكنية‪ .‬وذكر �أن مراقبي الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة م���س�ت�ع��دون ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق يف مذبحة‬ ‫الرتمي�سة‪ ،‬داع�ي��ا �إىل اح�ت�رام ح��ري��ة تنقل‬ ‫امل��راق �ب�ين‪ ،‬ل�ك��ن ال�سلطات ال���س��وري��ة منعت‬ ‫اليوم املراقبني من دخول قرية الرتمي�سة‪.‬‬ ‫بدوره �أ�شار ع�ضو الهيئة العامة للثورة‬ ‫ال�سورية يف حماة با�سل دروي�ش ‪-‬يف حديث‬ ‫لقناة "العربية"‪� -‬إىل �أن معظم القتلى‬ ‫ق�ضوا ذب�ح�اً بال�سكاكني‪ ،‬م�شرياً يف الوقت‬ ‫ذاته �إىل وجود ع�شرات اجلثث املحرتقة على‬ ‫حافة نهر العا�صي بحماة‪.‬‬ ‫دول�ي��ا‪ ،‬ق��ال البيت الأبي�ض ‪-‬يف تعليقه‬ ‫على جمزرة تري�سمة‪� -‬إن ارتكاب نظام الأ�سد‬ ‫ملزيد م��ن امل��ذاب��ح يبدد �أي �شكوك ب�ضرورة‬ ‫التحرك يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪� ،‬أدان � � ��ت ف��رن �� �س��ا امل �ج ��زرة‬ ‫وق��ال��ت �إن�ه��ا تعد "هروبا قاتال �إىل الأمام‬ ‫م��ن ق�ب��ل النظام"‪ ،‬ودع ��ت جم�ل����س الأم ��ن‬

‫�إىل "القيام مب�س�ؤولياته"‪ .‬و�أدان وزير‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال�بري�ط��اين ول�ي��ام هيغ املجزرة‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن ال�ت�ق��اري��ر ع��ن ارت �ك��اب م��ذب�ح��ة يف‬ ‫بلدة الرتمي�سة مروعة‪ ،‬و�إن �سلوك النظام‬ ‫ال�سوري على مدى الأ�شهر الـ‪ 17‬املا�ضية يدل‬ ‫على �أن التقارير ذات م�صداقية‪ ،‬وتتطلب ردا‬ ‫موحدا من قبل املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الوقت قد حان التخاذ عمل‬ ‫دبلوما�سي حا�سم للتو�صل �إىل نهاية �سلمية‬ ‫للعنف يف �سوريا‪ .‬وقال �إنه يجب على جميع‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الأم��ن حتمل م�س�ؤولياتهم‬ ‫لتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬طالبت �أملانيا احلكومة‬ ‫ال���س��وري��ة بال�سماح مل��راق�ب��ي الأمم املتحدة‬ ‫بالدخول الفوري �إىل "م�سرح اجلرمية"؛‬ ‫لإجراء التحقيقات ال�ضرورية دون معوقات‪.‬‬ ‫ور�أت اخل��ارج �ي��ة الأمل��ان �ي��ة �أن احل��ادث‬ ‫الأخ�ير يزيد ال�ضغط على املجتمع الدويل‬ ‫ل �ل �ت��و� �ص��ل �إىل ح ��ل دب �ل��وم��ا� �س��ي ل�ل��أزم ��ة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬م�ؤكدة �أن املفاو�ضات حول �إ�صدار‬ ‫قرار من جمل�س الأمن ب�ش�أن �سوريا ما زالت‬ ‫معقدة جدا‪.‬‬ ‫�أوغ � �ل� ��و دع � ��ا جم �ل ����س الأم � � ��ن التخاذ‬ ‫الإج � � ��راءات ال�ع��اج�ل��ة ك��اف��ة؛ ل��وق��ف نزيف‬ ‫الدماء يف �سوريا‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬دع ��ت م�ن�ظ�م��ة التعاون‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي جم �ل ����س الأم� � ��ن ال� � ��دويل �إىل‬ ‫"اتخاذ الإج��راءات العاجلة يف نطاق كل‬ ‫ما يتيحه ميثاق منظمة الأمم املتحدة من‬ ‫و�سائل لوقف نزيف الدماء يف �سوريا وحماية‬ ‫ال�شعب ال�سوري"‪ .‬وقالت املنظمة يف بيان‬

‫معظم قتلى املجزرة ق�ضوا ذبحا بال�سكاكني‬

‫�إن الأم�ين العام �أكمل الدين �إح�سان �أوغلو‬ ‫�أدان ب�شدة "املجزرة ال�شنيعة" التي جرت‬ ‫يف ب �ل��دة ال�ترمي���س��ة ب��ري��ف ح �م��اة ب�سوريا‪.‬‬ ‫وندد "بتوا�صل عمليات القتل واملجازر التي‬ ‫ت���س�ت�ه��دف ال���ش�ع��ب ال�سوري"‪ ،‬خ��ا��ص��ة مع‬ ‫اقرتاب حلول �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫�أم��ا رو�سيا التي �أدان��ت ب��دوره��ا جمزرة‬

‫ال�ترمي���س��ة‪ ،‬فقالت �إن ه��ذه امل �ج��زرة تخدم‬ ‫م�صالح من يرغبون يف �إ�شعال حرب طائفية‬ ‫يف � �س��وري��ا‪ .‬وك��ان��ت امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة قد‬ ‫طالبت جمل�س الأمن الدويل ب�إ�صدار قرار‬ ‫"عاجل وحا�سم" بحق نظام دم�شق �إثر‬ ‫املجزرة‪ ،‬ح�سب جلان التن�سيق املحلية‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ق� ��ال ج �م��اع��ة الإخ� � ��وان‬

‫سوريا‪ 80 :‬قتي ً‬ ‫ال بجمعة «إسقاط أنان» والجيش الحر‬ ‫ينتقد صمت طالس‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 80‬شخ�صا يف عدة حمافظات‬ ‫ب� �ن�ي�ران ال� �ق ��وات ال �� �س��وري��ة يف جمعة‬ ‫�أطلق عليها نا�شطون "جمعة �إ�سقاط‬ ‫�أن� � ��ان خ � ��ادم الأ�� �س ��د و�إيران"‪ ،‬ومن‬ ‫ب�ين القتلى ‪� 6‬أط �ف��ال و��س�ي��دة وجمند‬ ‫من�شق‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل مقتل �شخ�ص‬ ‫حتت التعذيب ‪-‬ح�سب جلان التن�سيق‬ ‫املحلية‪.-‬‬ ‫وبالتزامن‪ ،‬هز انفجار كبري منطقة‬ ‫�أوت���س�تراد امل��زة بعد م�شفى ال ��رازي يف‬ ‫قلب العا�صمة ال�سورية دم�شق‪ ،‬وفقا‬ ‫للجان التن�سيق املحلية‪ ،‬فيما وقعت‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة ب�ي�ن اجل�ي����ش احلر‬ ‫وال �ق��وات احلكومية يف ح��ي الت�ضامن‬ ‫ب�ضواحي العا�صمة‪.‬‬ ‫وق� ��ام� ��ت ق� � ��وات الأم � � ��ن ب� ��إط�ل�اق‬ ‫النار على تظاهرة يف خميم الريموك‬ ‫ب��دم �� �ش��ق‪ ،‬و� �س �ق��ط ع ��دد م��ن اجلرحى‬ ‫وقتيل واحد‪.‬‬ ‫واق �ت �ح �م��ت ق � ��وات الأم � ��ن مدينة‬ ‫املع�ضمية ب�ضواحي دم�شق مع عدد من‬ ‫ال�شبيحة املدعمني بالر�شا�شات‪ ،‬ومت‬ ‫حما�صرة امل�ساجد‪ ،‬ونفذت حملة دهم‬ ‫واعتقاالت للمدنيني العزل‪.‬‬ ‫و�شهدت منطقة ال�ك��رك ال�شرقي‬ ‫يف حم��اف �ظ��ة درع� ��ا حت�ل�ي�ق��ا للطريان‬ ‫امل��روح��ي‪ ،‬و�إط�لاق��ا للنار من ر�شا�شات‬ ‫امل��روح �ي��ات ع�ل��ى ال �ب �ل��دة‪ ،‬ك�م��ا ق�صفت‬ ‫ال �ق��وات احل�ك��وم�ي��ة م�ظ��اه��رة يف احلي‬ ‫الغربي لب�صرى ال�شام يف درع��ا تهتف‬ ‫لإ�سقاط النظام ‪-‬ح�سب جلان التن�سيق‬ ‫املحلية‪.-‬‬ ‫وق�صفت ال�ق��وات احلكومية قرية‬ ‫�سرجة بجبل الزاوية يف حمافظة �إدلب‪،‬‬ ‫حيث �سقط �أحد املنازل جراء الق�صف‬ ‫املدفعي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ‪-‬ال� �ت ��ي تقوم‬ ‫بتن�سيق ور�صد املظاهرات على الأر�ض‪-‬‬ ‫�أن القتلى توزعوا بواقع ع�شرة يف حلب‪،‬‬ ‫وث�م��ان�ي��ة يف �إدل � ��ب‪ ،‬و��س�ت��ة يف حم�ص‪،‬‬ ‫وخم�سة يف درع��ا‪ ،‬و�أربعة يف دير الزور‪،‬‬ ‫�إىل جانب قتيلني يف كل من ريف دم�شق‬ ‫وحماه‪ ،‬وقتيل يف الالذقية‪.‬‬

‫ا�شتباكات عنيفة وقعت بني اجلي�ش احلر وقوات النظام يف �ضواحي دم�شق‬

‫من جانبها‪ ،‬قالت جل��ان التن�سيق‬ ‫املحلية �إن ب�ل��دة احل��ول��ة يف حمافظة‬ ‫ح �م ����ص ت �ت �ع��ر���ض ل�ق���ص��ف �صاروخي‬ ‫وم��دف�ع��ي وب�ق��ذائ��ف ال �ه��اون‪ ،‬و�أ�شارت‬ ‫�أي�ضاً �إىل �سقوط ثالثة قتلى يف خميم‬ ‫ال�ي�رم ��وك ل�لاج �ئ�ين الفل�سطينيني‬ ‫ب��ر��ص��ا���ص ق ��وات م��وال�ي��ة ل�ل�أ� �س��د‪� ،‬إىل‬ ‫جانب وقوع �إ�صابات كثرية يف اللطامنة‬ ‫بحماه؛ جراء ق�صف الدبابات‪.‬‬ ‫وك ��ان الآالف م��ن ال �� �س��وري�ين قد‬ ‫خرجوا يف مظاهرات حا�شدة مبختلف‬

‫�أنحاء البالد اجلمعة‪ ،‬بعد �ساعات على‬ ‫وقوع جمزرة الرتمي�سة اجلديدة‪.‬‬ ‫ويف �� �ش� ��أن �آخ� � ��ر‪ ،‬ان �ت �ق��د اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر يف الداخل �صمت العميد‬ ‫م �ن��اف ط�لا���س ال� ��ذي اع �ل��ن ان�شقاقه‬ ‫اخ�يرا‪ ،‬معتربا �أن خروجه من �سوريا‬ ‫يندرج يف اط��ار "توليفة دولية" حلل‬ ‫ما‪ ،‬ورح��ب يف املقابل بان�شقاق ال�سفري‬ ‫ال�سوري يف العراق نواف الفار�س‪.‬‬ ‫و�أم� � �ه � ��ل اجل� �ي� �� ��ش احل� � ��ر �أرك � � ��ان‬ ‫النظام م��ن مدنيني وع�سكريني حتى‬

‫نهاية ال�شهر اجل��اري لالن�شقاق‪ ،‬و�إال‬ ‫��س�ي���ص�ب�ح��ون يف "دائرة اال�ستهداف‬ ‫املبا�شر"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق�ي��ادة امل�شرتكة للجي�ش‬ ‫ال�سوري احلر يف الداخل يف بيان‪" :‬ال‬ ‫يفهم خ��روج العماد م�صطفى طال�س‬ ‫وجنله العميد مناف‪ ،‬وبالطريقة التي‬ ‫مت فيها على ان��ه ان�شقاق‪ ،‬ب��ل ن��وع من‬ ‫ال ��دخ ��ول يف ال�ت��ول�ي�ف��ة ال��دول �ي��ة حلل‬ ‫ما"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان على طال�س الذي كان‬

‫قائد لواء يف احلر�س اجلمهوري ووالده‬ ‫وزي ��ر ال��دف��اع ال �� �س��اب��ق‪ ،‬ان "ي�صرحا‬ ‫لل�شعب ال�سوري �أين كانا‪ ،‬وعن دورهما‬ ‫وم� ��اذا ف�ع�لا م�ن��ذ ب��داي��ة ال �ث��ورة حتى‬ ‫تاريخ خروجهما من البالد؟"‪.‬‬ ‫واه ��اب ��ت ق �ي ��ادة اجل �ي ����ش احل ��ر يف‬ ‫ال��داخ��ل "مبن ين�شق ول��و ب�صمت ان‬ ‫ي�خ��رج للعلن؛ لأن��ه ميكن لكلماته ان‬ ‫حت�ف��ظ ال�ك�ث�ير م��ن ال��دم��اء الربيئة‪،‬‬ ‫والوطن �أكرب من جميع رجاالته مهما‬ ‫عال �ش�أنهم"‪.‬‬

‫روسيا تشحن مروحيات إىل سوريا ودمشق تنقل أسلحتها الكيماوية‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل�ن��ت ال��وك��ال��ة ال��رو��س�ي��ة العامة‬ ‫امل�ك�ل�ف��ة ال �� �ص��ادرات ال�ع���س�ك��ري��ة ام�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ان �سفينة ال�شحن الرو�سية‬ ‫االي��د ال�ت��ي ا��ض�ط��رت ل�ل�ع��ودة ادراجها‬ ‫يف ح��زي��ران قبالة ا�سكتلندا‪ ،‬ب��دون ان‬ ‫تتمكن م��ن ت�سليم ��س��وري��ا مروحيات‬ ‫ا� �ص �ل �ح �ت �ه��ا رو� � �س � �ي ��ا‪ ،‬غ� � � ��ادرت م ��رف� ��أ‬ ‫مورمان�سك‪.‬‬ ‫واعلنت وكالة ال�صادرات الع�سكرية‬ ‫(رو�سوبورون‪-‬اك�سبورت) يف بيان نقلته‬ ‫وك��ال��ة ان�ترف��اك����س ان "مروحيات ال‬ ‫ام‪�-‬آي‪ 25-‬ال �ت��ي ي�ج��ب ان ت�سلم اىل‬ ‫�سوريا بعد ا�صالحها‪ ،‬وكانت موجودة‬ ‫�سابقا على منت االيد‪ ،‬تبحر من مرف�أ‬ ‫مورمان�سك نحو اح��د مرافئ االحتاد‬ ‫الرو�سي"‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�سفينة انطلقت الثالثاء‬ ‫م��ن امل��رف��أ ال��واق��ع �شمال غ��رب البالد‬ ‫ال��واق��ع على حميط القطب ال�شمايل‬

‫ن �ح��و ك��ال�ي�ن�ي�ن�غ��راد يف ال �ب �ل �ط �ي��ق؛ ما‬ ‫ي��رغ �م �ه��ا ع �ل��ى امل� � ��رور ق �ب��ال��ة فنلندا‬ ‫وال� �ن ��روج ‪-‬ب �ح �� �س��ب م ��ا اع �ل �ن��ت ادارة‬ ‫م��رف ��أ م��ورم��ان���س��ك ك�م��ا ن�ق�ل��ت وكالة‬ ‫انرتفاك�س‪.-‬‬ ‫وا�ضاف امل�صدر نف�سه ان ال�سفينة‬ ‫ال�ت��ي ت��رف��ع ال�ع�ل��م ال��رو� �س��ي‪ ،‬ومتلكها‬ ‫ال�شركة اخلا�صة (فيمكو) من املتوقع‬ ‫ان ت �� �ص��ل اىل م� ��رف � ��أ ب��ال �ت �ي �� �س��ك يف‬ ‫كاليننغراد �شرق بولندا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اف� ��اد م��وق��ع املالحة‬ ‫البحرية املتخ�ص�ص على موقعه على‬ ‫االنرتنت اخلمي�س‪ ،‬ب�أنه ر�صد ال�سفينة‬ ‫قبالة ال�سواحل الرنوجية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اعلنت فيمكو انه ينتظر‬ ‫ان ت�صل ال�سفينة يف ‪ 17‬مت��وز‪ /‬يوليو‬ ‫اىل � �س��ان ب�ط��ر��س�برغ � �ش��رق البلطيق‬ ‫كما نقلت انرتفاك�س اي�ضا‪.-‬‬‫ومل يعرف ما اذا كانت االي��د هي‬ ‫ال�ت��ي �ست�سلم م�ب��ا��ش��رة حمولتها اىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫وكانت معلومات ك�شفت حول مهمة‬ ‫االيد دفعت �شركة الت�أمني الربيطانية‬ ‫�إىل �أن ت�سحب ت�أمينها عليها؛ ما حال‬ ‫بحكم االمر الواقع دون دخول ال�سفينة‬ ‫اي مرف�أ كان خالل رحلتها‪ ،‬ما ارغمها‬ ‫على العودة اىل املياه الرو�سية‪.‬‬ ‫وق��د اق��رت رو��س�ي��ا يف ‪ 21‬حزيران‬ ‫ب � ��أن ال���س�ف�ي�ن��ة ك��ان��ت ت�ن�ق��ل م�ضادات‬ ‫جوية وثالث مروحيات مي‪ 25-‬تخ�ص‬ ‫�سوريا‪ ،‬ومت ا�صالحها يف رو�سيا‪.‬‬ ‫واعلن نائب مدير جهاز التعاون‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ال� �ف ��درايل فيات�شي�سالف‬ ‫دزيركالن االربعاء‪ ،‬ان مو�سكو �ستوا�صل‬ ‫ت�سليم �سوريا انظمة م�ضادات جوي‪،‬ة‬ ‫و�ستحرتم "العقود املوقعة اعتبارا من‬ ‫‪ 2008‬ح��ول ا�صالح مروحيات" زودت‬ ‫بها هذه الدولة‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬غادرت جمموعة‬ ‫�سفن حربية رو�سية بقيادة االمريال‬ ‫ت �� �ش��اب��ان �ي �ن �ك��و ال �� �س �ف �ي �ن��ة امل� ��� �ض ��ادة‬ ‫للغوا�صات‪ ،‬الثالثاء �سيفريومور�سك‬

‫ق��رب مورمان�سك متوجهة اىل مرف�أ‬ ‫طرطو�س ال�سوري‪ ،‬القاعدة الرو�سية‬ ‫البحرية الوحيدة يف املتو�سط‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة اخ � � � ��رى‪ ،‬ق� ��ال� ��ت وول‬ ‫� �س�تري��ت ج ��ورن ��ال ام ����س اجل �م �ع��ة �إن‬ ‫الإدارة الأمريكية تعقد جل�سات �سرية؛‬ ‫ملناق�شة معلومات ا�ستخباراتية تفيد‬ ‫ب ��أن ال�ن�ظ��ام ال���س��وري ب��د�أ نقل كميات‬ ‫م��ن ت��ر��س��ان�ت��ه ال�ك�ب�يرة م��ن الأ�سلحة‬ ‫ال�ك�ي�م��اوي��ة خ ��ارج م�ن���ش��آت التخزين‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي نفته دم�شق وا�صفة تلك‬ ‫املعلومات ب�أنها تثري ال�سخرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة الأمريكية �أن‬ ‫امل�س�ؤولني الأمريكيني منق�سمون �إزاء‬ ‫مغزى التحركات الأخرية لأركان نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ويرى بع�ض امل�س�ؤولني يف وا�شنطن‬ ‫�أن هناك احتماال بعزم دم�شق ا�ستخدام‬ ‫الأ�سلحة �ضد الثوار �أو املدنيني‪ ،‬يف �إطار‬ ‫ح�م�ل��ة "تطهري ع��رق��ي مربجمة"‪،‬‬ ‫بينما يرى �آخرون �أن الأ�سد رمبا يحاول‬

‫حماية املواد الكيماوية من مناوئيه‪� ،‬أو‬ ‫تعقيد ج�ه��ود ال�ق��وى الغربية لتعقب‬ ‫م�سار هذه الأ�سلحة‪.‬‬ ‫ويعتقد فريق �آخر �أن الأ�سد رمبا‬ ‫ال ي�ع�ت��زم ا��س�ت�خ��دام الأ��س�ل�ح��ة‪ ،‬ولكنه‬ ‫ينقلها ك�إجراء خداعي‪ ،‬حيث ي�أمل �أن‬ ‫ي��دف��ع ال�ت�ه��دي��د ب�شن ه�ج��وم كيماوي‬ ‫الطائفة ال�سنية املتعاطفة مع الثوار‬ ‫�إىل هجرة منازلهم‪.‬‬ ‫ومل يحدد امل�س�ؤولون الأمريكيون‬ ‫اجلهة التي نقلت الأ�سلحة الكيماوية‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ن�ف��ى امل�ت�ح��دث با�سم‬ ‫وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة ال� ��� �س ��وري ��ة جهاد‬ ‫املقد�سي نقل �أ�سلحة كيماوية‪ ،‬واعترب‬ ‫�أن املعلومات "مثرية لل�سخرية وعارية‬ ‫عن ال�صحة متاما" ‪-‬بح�سب ال�صحيفة‬ ‫الأمريكية‪.-‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬رف�ض البيت الأبي�ض‬ ‫ووكالة املخابرات املركزية الأمريكية‬ ‫التعليق على املو�ضوع‪.‬‬

‫امل �� �س �ل �م��ون ب �� �س��وري��ا يف ب� �ي ��ان �إن� �ه ��ا تعترب‬ ‫"الوح�ش ب�شار امل�س�ؤول وحده عن اجلرمية‬ ‫امل��روع��ة‪ ،‬بل �إن امل�س�ؤولني عن ه��ذه املجزرة‬ ‫و�سابقاتها هم �أن��ان وال��رو���س والإيرانيون‪،‬‬ ‫وكل دول العامل التي تدعي م�س�ؤوليتها يف‬ ‫حماية ال�سلم واال�ستقرار العامليني‪ ،‬ثم تلوذ‬ ‫بال�صمت واملراوغة"‪.‬‬

‫موسكو تقر قانون ًا يعترب‬ ‫منظمات غري حكومية‬ ‫«عميلة للخارج»‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقر جمل�س النواب الرو�سي نهائيا ام�س اجلمعة م�شروع‬ ‫ق��ان��ون‪ ،‬ي�صف املنظمات غ�ير احلكومية ال�ت��ي ت�ستفيد من‬ ‫مت��وي��ل خ��ارج��ي‪ ،‬ومت��ار���س ن���ش��اط��ا �سيا�سيا ب��ان�ه��ا "عميلة‬ ‫للخارج" ويفر�ض عليها رقابة م�شددة‪.‬‬ ‫وم���ش��روع ال�ق��ان��ون ال ��ذي ط��رح��ه ح��زب رو��س�ي��ا املوحدة‬ ‫احلاكم‪ ،‬الذي مت الت�صويت عليه يف قراءة اوىل قبل ا�سبوع‪،‬‬ ‫وادرج ب �� �ص��ورة ع��اج �ل��ة ع �ل��ى ج� ��دول اع �م��ال ال ��دوم ��ا‪ ،‬رغم‬ ‫احتجاجات امل��داف�ع�ين ع��ن احل��ري��ات وامل�ع��ار��ض��ة الليربالية‬ ‫واخلرباء القانونيني‪ ،‬اعتمد بغالبية ‪� 374‬صوتا فيما عار�ضه‬ ‫ثالثة نواب‪ ،‬وامتنع نائب عن الت�صويت‪.‬‬ ‫ويحظى حزب رو�سيا املوحدة باالكرثية املطلقة البالغة‬ ‫‪ 238‬م��ن ‪ 450‬م�ق�ع��دا يف ال��دوم��ا‪ ،‬واع �ل��ن احل ��زب ال�شيوعي‬ ‫املعار�ض للكرملني والي "تدخل" غربي اي�ضا ‪-‬امل�ستهدف‬ ‫�ضمنا ب�ه��ذا ال �ق��ان��ون‪ -‬واحل ��زب ال�ل�ي�برايل الدميوقراطي‬ ‫�شعبوي انهما �سي�صوتان مل�صلحة القانون‪.‬‬ ‫وين�ص م�شروع القانون على ان ت�سجل على حدة املنظمات‬ ‫غري احلكومية التي ت�ستفيد من متويل خارجي‪ ،‬وت�شارك يف‬ ‫"ن�شاط �سيا�سي" على االرا�ضي الرو�سية‪.‬‬ ‫و�ست�ضطر ه��ذه املنظمات غري احلكومية اىل االعالن‬ ‫ب�أنها "عميلة للخارج" يف اي ات���ص��االت او ان�شطة عامة‪،‬‬ ‫وي�ضعها حتت رقابة مالية م�شددة‪.‬‬ ‫ويف حال ح�صول انتهاكات �ستتعر�ض لغرامة ت�صل اىل‬ ‫‪ 300‬الف روبل (‪ 7500‬ي��ورو)‪ ،‬وعقوبة ال�سجن قد ت�صل اىل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫وي �� �ض ��اف ال� �ق ��ان ��ون اجل ��دي ��د اىل ت �ك �ث �ي��ف ال�ضغوط‬ ‫واملالحقات الق�ضائية ‪،‬وعمليات الدهم واال�ستجواب التي‬ ‫انتقدها ممثلو املعار�ضة منذ عودة الرئي�س فالدميري بوتني‬ ‫اىل الكرملني يف ايار‪ /‬مايو‪ ،‬الذي يواجه حركة احتجاج غري‬ ‫م�سبوقة منذ عقد‪.‬‬ ‫وم���ش��روع ال�ق��ان��ون ه��ذا ال ��ذي ع��ر���ض يف مطلع ال�شهر‬ ‫ي�شكل "مبادرة جديدة‪ ،‬جترد املجتمع املدين من م�صداقيته؛‬ ‫بهدف ت�أليب املواطنني �ضد بع�ضهم" كما قال قبل الت�صويت‬ ‫النائب ايليا بونوماريف‪ ،‬اح��د الربملانيني القالئل الذين‬ ‫ينددون ب�سيا�سة الرئي�س فالدميري بوتني‪.‬‬

‫مقتل شخصني بهجمات‬ ‫متفرقة يف العراق‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل �شخ�صان على االق ��ل‪ ،‬وا��ص�ي��ب ح��واىل ‪ 16‬اخرين‬ ‫بجروح يف هجمات ا�ستهدفت ام�س اجلمعة مناطق متفرقة‬ ‫من العراق ‪-‬ح�سبما افادت م�صادر امنية وطبية‪.-‬‬ ‫ففي ب�غ��داد‪ ،‬ق��ال م�صدر يف وزارة الداخلية �إن «انفجار‬ ‫ع�ب��وة ن��ا��س�ف��ة داخ ��ل م�ن��زل ال��رائ��د اجم��د حميد ال��واق��ع يف‬ ‫منطقة الغزالية (غرب)‪ ،‬الذي يعمل يف وزارة الداخلية‪ ،‬ادى‬ ‫اىل مقتل والدته وا�صابة والده بجروح»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ا�صيب خم�سة ا�شخا�ص بجروح؛ جراء انفجار‬ ‫عبوة نا�سفة على الطريق الرئي�سي يف ناحية الطارمية (‪45‬‬ ‫كلم �شمال بغداد)»‪.‬‬ ‫واك��د م�صدر طبي تلقي م�ست�شفى الكاظمية يف �شمال‬ ‫ب�غ��داد جثة ��س�ي��دة‪ ،‬و�ستة ج��رح��ى‪ ،‬بينهم اح��د اف ��راد عائلة‬ ‫�ضابط ال�شرطة ا�صيبوا جراء الهجومني‪.‬‬ ‫ويف ك��رك��وك (‪ 240‬كلم �شمال ب �غ��داد)‪ ،‬اع�ل��ن م�صدر يف‬ ‫ال�شرطة «ق�ي��ام جمهولني باغتيال م��دين‪� ،‬صاحب معمل‬ ‫ل�صناعة العلف يدعى ها�شم �سليمان‪� ،‬صباح �أم�س اجلمعة عند‬ ‫قرية كوكز التابعة لق�ضاء الطوز (‪ 175‬كلم �شمال بغداد)»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬أ��ص�ي��ب خم�سة ا��ش�خ��ا���ص‪ ،‬بينهم اث �ن��ان من‬ ‫عنا�صر ال�شرطة بجروح؛ جراء انفجار عبوتني نا�سفتني عند‬ ‫ح�سينية امل�صطفى يف جنوب كركوك»‪.‬‬ ‫واك ��د الطبيب ح�سني ع �ب��داهلل م��ن م�ست�شفى كركوك‬ ‫تلقي خم�سة ج��رح��ى‪ ،‬ا�صابة اح��ده��م بالغة؛ ج��راء انفجار‬ ‫العبوتني‪.‬‬ ‫ويف هجوم �آخر‪ ،‬اعلن ح�سن الكظاوي مدير ناحية امللتقى‬ ‫الواقعة اىل اجلنوب من كركوك «ا�صابة اربعة ا�شخا�ص من‬ ‫ا�سرة واحدة؛ وهم رجل وامر�أة وطفالن بجروح‪ ،‬اثر �سقوط‬ ‫�صاروخي كاتيو�شا على منزلهم» دون اال�شارة �إىل تفا�صيل‬ ‫اكرث‪.‬‬ ‫اىل ذلك‪ ،‬ا�صيب �شخ�ص بجروح يف هجوم نفذه جمهولون‬ ‫يف ق�ضاء الطوز ‪-‬وفقا للم�صدر‪.-‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫‪9‬‬

‫ال�صراعات امل�سلحة واخلالفات ال�سيا�سية مع اجلارة ال�سودان ما زالت عنوان مرحلة ما بعد االنف�صال‬

‫عام على انفصال جنوب السودان‪ ..‬أزمات اقتصادية وصراعات سياسية‬ ‫�أنِّيتِّه هيلفيغ ‪ -‬القنطرة‬ ‫ب�ع��د ع ��ام ع�ل��ى �إع �ل�ان دول ��ة ج �ن��وب ال�سودان‬ ‫م��ا ي��زال ه��ذا الكيان ال�سيا�سي الوليد بعيدا عن‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة واال� �س �ت �ق��رار‪ .‬ك�م��ا �أنّ اخلالفات‬ ‫م��ع ال���س��ودان م��ا ت��زال قائمة‪ ،‬تغ ��ذيها ال�صراعات‬ ‫احلدودية والرغبة يف ال�سيطرة على حقول النفط‪.‬‬ ‫�أ ِّن �ي � ِّت��ه هيلفيغ يف ه��ذه امل�ق��ال��ة التحليلية ت�س ّلط‬ ‫ال�ضوء على الأو�ضاع يف جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫انق�ضى ع��ام حتى الآن منذ تق�سيم ال�سودان‬ ‫�إىل دولتني‪ ،‬وعلى مدى عقود من الزمن مت ح�سم‬ ‫ال�صراع ال�سيا�سي بني ال�شمال واجلنوب يف حرب‬ ‫�أهلية دم��وي��ة م��ن املفرت�ض �أ ّن�ه��ا انتهت م��ع �إبرام‬ ‫ات�ف��اق ال�سالم ال�شامل (‪ )CPA‬ب�ين الطرفني يف‬ ‫ع��ام ‪ 2005‬واال�ستفتاء ال��ذي مت �إج� ��را�ؤه يف العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي و�أدّى �إىل ات �خ��اذ ج �ن��وب ال �� �س��ودان قرار‬ ‫اال��س�ت�ق�لال ال�ت��ام ع��ن اخل��رط��وم‪ .‬وم��ن جانبه مل‬ ‫ي�ؤ ّكد الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري �أثناء فرتة‬ ‫التح�ضري لالنف�صال على �أ ّنه �سوف يعرتف بنتائج‬ ‫هذا اال�ستفتاء وح�سب‪ ،‬بل كان كذلك �أول من ه ّن�أ‬ ‫وبتعابري مبالغ فيها ه��ذه ال��دول��ة اجل��دي��دة على‬ ‫خطوتها ن�ح��و اال��س�ت�ق�لال وع�ق��د ك��ذل��ك عالقات‬ ‫دبلوما�سية مع جارته اجلديدة‪.‬‬ ‫ومل تطغ الآم��ال الكبرية التي كانت معقودة‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت�ق�لال دول ��ة ج �ن��وب ال �� �س��ودان �إ ّال لفرتة‬ ‫املرت�سخة بعمق يف‬ ‫ق�صرية فقط على ال�صراعات‬ ‫ّ‬ ‫البالد‪ .‬لقد كان النا�س يف جنوب ال�سودان ي�أملون‬ ‫حت� ّرره��م ال��ذي ط��ال انتظاره عن احلكم الأجنبي‬ ‫يف اخلرطوم وحت�سني ظروف معي�شتهم‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�شعور ب��الأم��ن يف ال�شارع‪ ،‬وكذلك احل�صول‬ ‫على عمل منتظم وحتقيق الدميقراطية‪ .‬ويعود‬ ‫�سبب عدم مت ّكن ال�سودانيني حتى الآن يف �شطري‬ ‫البالد ال�شمايل واجلنوبي من خو�ض جتارب مقنعة‬ ‫ن�سبياً مع االنق�سام �إىل م�شكلة واحدة فقط من بني‬ ‫م�شكالت عديدة ظهرت مرة �أخرى منذ االنق�سام‬ ‫مما كنت عليه‪.‬‬ ‫�أ�ش ّد ّ‬ ‫خالفات ونزاعات معلقة‬ ‫فقد �شملت الق�ضايا الرئي�سية بعد ا�ستقالل‬ ‫جنوب ال�سودان بعدة �أ�شهر قبل كل �شيء تر�سيم‬ ‫احل ��دود وو��ض��ع �أب�ن��اء اجل�ن��وب ال��ذي��ن يعي�شون يف‬ ‫�شمال ال�سودان وتقا�سم ع��ائ��دات مبيعات النفط‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل اال�ستمرار يف تطبيق اتفاقية تقا�سم‬ ‫م�ي��اه النيل وتنظيم ا�ستغالل امل ��وارد على طريف‬ ‫�رح��ل‪ .‬ويف ه��ذا ال�صدد‬ ‫احل��دود ل�صالح القبائل ال� َّ‬ ‫يقول يان فان �أكني املتحدث با�سم ائتالف الي�سار‬ ‫يف ال�برمل��ان الأمل ��اين االحت ��ادي م�ن�ت�ق��داً‪“ :‬مل يتم‬ ‫ن�ص عليها اتفاق‬ ‫حتقيق الأه��داف الرئي�سية التي ّ‬ ‫ال �� �س�لام ال���ش��ام��ل وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا ت��ر��س�ي��خ ال�سالم‬ ‫اله�ش وامل���ض��ي يف عملية ال�ت�ح��ول الدميقراطي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حتقيق امل�صاحلة بني �أطراف النزاع‬ ‫ال�سابقني”‪ .‬والآن يدفع ال�سودانيون ثمناً باهظاً‬ ‫لعدم حلهم ه��ذه الق�ضايا ال�شائكة قبل �إمتامهم‬ ‫عملية االنف�صال النهائي وت�أجل حلها �إىل امل�ستقبل‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �أيّ ح��ال م��ا ي ��زال ال �� �س��ودان ب�ع�ي��داً كل‬

‫البعد عن التم ّكن من �إدارة ح��دوده اجل��دي��دة مع‬ ‫دول��ة اجلنوب بنجاح‪ .‬ويف الأ�شهر القليلة املا�ضية‬ ‫�أدّت اخل�لاف��ات بني الطرفني على منطقتي �أبيي‬ ‫وهجليج الغنيتني بالنفط �إىل العديد من �أعمال‬ ‫العنف التي مل ي�شارك فيها جي�شا البلدين فقط‪،‬‬ ‫بل لقد �شاركت فيها �أي�ضاً ميلي�شيات م�سلحة تابعة‬ ‫لقبائل خمتلفة‪ .‬لقد مت �إحل��اق بروتوكول �ضمن‬ ‫ين�ص على �إجراء “م�شاورات‬ ‫اتفاق ال�سالم ال�شامل ّ‬ ‫بني �أهايل” هذه املناطق من �أجل حتديد تبع ّيتهم‬ ‫النهائية لواحدة من كال الدولتني‪ ،‬ولكن مل يتم‬ ‫عقد مثل هذه امل�شاورات‪ ،‬وبالتايل �إ َّن �أيّ حمادثات‬ ‫�سالم حمتملة �صارت تقوم على �أ�سا�س ه�ش‪.‬‬ ‫عمليات ع�سكرية‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة ث��ان�ي��ة ظ�ه��رت يف ب� ��ؤرة االهتمام‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �ساحة ال�ق�ت��ال اجل��دي��دة ه��ذه بعد‬ ‫انف�صال جنوب ال�سودان نزاعات �أخرى يتم منحها‬ ‫ق� ��دراً �أق ��ل م��ن االه �ت �م��ام‪� ،‬إذ م��ا ت ��زال العمليات‬ ‫الع�سكرية ال�ت��ي ي�ق��وم ب�ه��ا اجل�ي����ش ال �� �س��وداين يف‬ ‫دارف��ور مدرجة على ج��دول الأع�م��ال‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫يف جبال النوبة يف جنوب كردفان ن��زاع ي��دور منذ‬ ‫عدة �أعوام ويهدد باتخاذ �أبعاد خميفة‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫ذل��ك ارتفعت �أي���ض�اً يف املا�ضي الأ� �ص��وات املطالبة‬ ‫ب��اال��س�ت�ق�لال يف منطقة ال�ن�ي��ل الأزرق ويف �شرق‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد يقول الأ�ستاذ د‪�.‬ألفريد �سبيت‬ ‫ل��وك��وج��ي م��ن ج��ام �ع��ة ج��وب��ا‪“ :‬حتى و�إن كانت‬ ‫حكومة الب�شري حري�صة جداً على �أ ّال تدع ا�ستقالل‬ ‫اجل�ن��وب ي�صبح ق�ضية مكلفة بالن�سبة ل�ه��ا‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫جتربة التحرر هذه التي خا�ضها النا�س يف اجلنوب‬ ‫�أقرب ما تكون �إىل كونها جتربة معدية”‪ .‬ولذلك‬ ‫ي��زداد �إذاً احتمال التعبري ع��ن ه��ذه املطالبات يف‬ ‫امل�ستقبل ب�صوت مرتفع �أك�ث�ر وت�ع� ُّر���ض ال�سودان‬ ‫خلطر انق�سام �آخ��ر‪ .‬ولكن ب�صرف النظر عن هذه‬ ‫امل�شكالت ف�إنّ دولة اجلنوب تع ّد هي الأخرى بعيدة‬ ‫كل البعد عن ت�سوية النزاعات القبلية التي تدور‬ ‫ف��وق �أرا��ض�ي�ه��ا‪ .‬وي�ق��ول لوكوجي‪“ :‬مل ت�ب��د�أ حتى‬ ‫الآن احل��رب الأط��ول والتي يتم خو�ضها من �أجل‬ ‫ت�أ�سي�س هوية وطنية‪ .‬ما ي��زال هناك جمال كبري‬ ‫ل�ف��ر���ض هيمنة ال �ت��وت��رات ال�ع��رق�ي��ة ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية”‪.‬‬ ‫فروق �شا�سعة بني املركز والأطراف‬ ‫غ�ي�ر �أنّ امل���ش�ك�ل��ة ال �ت��ي ت �ع��اين م�ن�ه��ا خمتلف‬ ‫املناطق يف �شمال ال�سودان تكمن يف الفرق ال�شا�سع‬ ‫القائم بني املركز ال�سيا�سي يف العا�صمة اخلرطوم‬ ‫وامل �ن��اط��ق ال��ري �ف �ي��ة‪ ،‬الأم� ��ر ال� ��ذي ي�ن�ع�ك����س طبقاً‬ ‫لذلك يف الفرق القائم يف م�ستوى االزدهار‪ .‬وتتبع‬ ‫احل �ك��وم��ة يف اخل��رط��وم م�ن��ذ ع ��دة ع �ق��ود �سيا�سة‬ ‫تهيمن عليها املح�سوبية واملحاباة وت�ستنزف مبالغ‬ ‫ك�ب�يرة م��ن م�ي��زان�ي��ة ال��دول��ة‪ ،‬وك��ذل��ك م��ن �أم ��وال‬ ‫امل �� �س��اع��دات ال��دول �ي��ة وي �ت��م ف�ي�ه��ا � �ش��راء ال� ��والءات‬ ‫والأتباع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنّ نحو �سبعني يف املئة من‬ ‫ميزانية الدولة يتم �إنفاقها على الدفاع‪ .‬وتالحظ‬ ‫خا�صة يف ف�ت�رات ال��رك��ود االق�ت���ص��ادي مثلما هي‬ ‫احل��ال الآن بعد توقف �إي��رادات جت��ارة النفط �آثار‬ ‫ا��س�ت�خ��دام امل ��وارد امل��ال�ي��ة ب�ه��ذا ال�شكل وم��ن طرف‬

‫واح��د‪� ،‬إذ فقد حزب امل�ؤمتر الوطني بزعامة عمر‬ ‫الب�شري كل الثقة التي كان يتم ّتع بها لدى الكثري‬ ‫من قطاعات ال�شعب‪.‬‬ ‫ولكن مع ذل��ك مل تخرج حتى الآن يف البالد‬ ‫م �ظ��اه��رات ك �ب�ي�رة‪ .‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أنّ حركة‬ ‫االح�ت�ج��اج يف ال��دول العربية امل �ج��اورة ق��د و�صلت‬ ‫�أي�ضاً ال�سودان يف �شهر كانون الثاين ‪ 2011‬لفرتة‬ ‫ق�صرية‪ ،‬وعلى الرغم من �إق��دام طالب اجلامعات‬ ‫وامل �ع��اه��د ب �� �ص��ورة خ��ا��ص��ة يف اخل��رط��وم واملناطق‬ ‫املحيطة بها على اخلروج �إىل ال�شوارع‪� ،‬إ ّال �أنّ هذه‬ ‫االحتجاجات تبقى معزولة وتعي�ش فرتة ق�صرية‪،‬‬ ‫كما �أ ّن�ه��ا ت��ر ّك��ز على م�شكالت امل��واط�ن�ين اليومية‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون ق�ب��ل ك��ل � �ش��يء م��ن ��ض�ع��ف البنية‬ ‫التحتية وانقطاع املاء والتيار الكهربائي‪ ،‬وكذلك‬ ‫من االرتفاع احلاد يف الأ�سعار‪ .‬ومع ذلك تكاد تنعدم‬ ‫الفر�ص لتطوير حركة احتجاج ت�شمل جميع �أنحاء‬ ‫ال�ب�لاد‪ .‬وب��الإ��ض��اف��ة �إىل ان�ع��دام التنظيم وكذلك‬ ‫الإجراءات القمعية التي تتخذها قوات الأمن بحق‬ ‫املتظاهرين ف�إ َّن ذكرى احلرب الأهلية التي وقعت‬ ‫قبل ع�شرين ع��ام�اً ه��ي ال�ت��ي تكبح قبل ك��ل �شيء‬ ‫الرغبة يف القيام بثورة‪.‬‬ ‫ولكن مع ذلك من املمكن �أن جتد الثورة �صدى‬ ‫ل�ه��ا يف ال �� �س��ودان‪ .‬والأ� �س �ت��اذ ل��وك��وج��ي م�ت��أك��د من‬ ‫�أنّ “هذه م�س�ألة وقت فقط”‪ ،‬ويقول‪“ :‬حتى لو‬ ‫مت ّكنت النخبة احلاكمة يف اخلرطوم من النجاة من‬ ‫ربيع عربي يع ّم ال�سودان مثلما جنا منه زمال�ؤهم‬ ‫يف م�صر‪ ،‬فمن املمكن �أن يكون التغيري اجلذري‬ ‫مل يعد بعيد املنال”‪ .‬ولكن من املثري لالهتمام �أنّ‬ ‫احلكومة وكذلك املعار�ضة حتاوالن على حد �سواء‬ ‫توثيق العالقات مع دول اجلوار يف ال�شمال‪ ،‬مثلما‬ ‫ي�شري يان فان �أكني املتحدث با�سم ائتالف الي�سار‬ ‫يف البوند�ستاغ‪ ،‬ويقول �أنّ “الرئي�س عمر الب�شري‬ ‫يرى قبل كل �شيء يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف‬ ‫م�صر حلفاء حمتملني‪ .‬وك��ذل��ك ت�سعى املعار�ضة‬ ‫�إىل �إقامة عالقات مع احلركات التقدمية يف م�صر‬ ‫وتون�س”‪.‬‬ ‫يف ب�ؤرة االهتمام الدويل‬ ‫وبعد انف�صال اجلنوب تراجع االهتمام الدويل‬ ‫يف ال�ب��داي��ة ب��ال���س��ودان‪ ،‬حيث مت �ضم ه��ذه الدولة‬ ‫اجلديدة بفرح و�سرور �إىل املجتمع الدويل‪ ،‬و ّ‬ ‫متت‬ ‫تهنئتها على خطوتها نحو اال�ستقالل وكان الر�أي‬ ‫يتح�سن مع ح ّل‬ ‫الر�سمي يقول �أنّ كل �شيء �سوف‬ ‫ّ‬ ‫الدولتني يف ال�سودان‪ .‬ولكن ب�صرف النظر عن الدعم‬ ‫ال��ذي حتتاجه دول��ة جنوب ال�سودان التي ما تزال‬ ‫حكومتها يف الوقت الراهن �أي�ضاً بعيد كل البعد عن‬ ‫تطبيق التعددية احلقيقية والدميقراطية وفر�ض‬ ‫�سيادة القانون‪ .‬قدّم ا�ستقالل دولة اجلنوب قبل كل‬ ‫�شيء للدول الأوروبية والواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫فر�صة لإعادة تنظيم عالقاتها مع اخلرطوم‪ .‬وكان‬ ‫من املقرر �إلغاء العقوبات الأمريكية املفرو�ضة على‬ ‫ه��ذه “الدولة املارقة”‪ ،‬ولكن لقد مت م��رة �أخرى‬ ‫التقليل من �ش�أن هذا الوعد نظراً �إىل التطورات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وي� ��رى ال���س�ي��ا��س��ي ي ��ان ف ��ان �أك �ي�ن يف طريقة‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل ه ��ذه “دعماً ي �ق �دّم جل �ن��وب ال�سودان‬

‫وحده”‪ ،‬ويدعو كذلك �إىل �ضرورة “حترر املجتمع‬ ‫ال��دويل يف امل�ستقبل م��ن �أ�سلوب تفكريه ال��ذي ما‬ ‫ي��زال مي ِّيز حتى الآن بني ال�شر واخل�ير يف تعامله‬ ‫مع دولتي ال�سودان” و�ضرورة ا�ستئناف العالقات‬ ‫الدبلوما�سية الكاملة م��ع دول��ة �شمال ال�سودان‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل حت � ��اول ال �� �ص�ين يف ال ��وق ��ت الراهن‬ ‫حتقيق عملية توازن بني �شمال ال�سودان وجنوبه‪.‬‬ ‫“و�صحيح �أنّ تعامل ال�صني غري الأخالقي يف‬ ‫جت ��ارة ال�ن�ف��ط خ�ل�ال الأع� ��وام ال�ت��ي �سبقت اتفاق‬ ‫ال �� �س�لام ال���ش��ام��ل ق��د م�ن�ح�ه��ا ب�ع����ض ال���ش�ع�ب�ي��ة يف‬ ‫اخلرطوم‪ ،‬ولكنها من وجهة نظر جنوب ال�سودان‬ ‫كانت تلعب يف الواقع من خالل ذلك دوراً غام�ضاً‬ ‫ومريباً”‪ ،‬مثلما يقول الدكتور لوكوجي‪“ :‬ولكن‬ ‫الآن ولهذا ال�سبب بالذات �سوف ت�سعى ال�صني �إىل‬ ‫�إقامة عالقات اقت�صادية مع جنوب ال�سودان على‬ ‫الرغم من �أ ّن�ه��ا كانت تعترب اخل��رط��وم حتى عهد‬ ‫قريب طفلها املدلل‪ ،‬وذلك ب�سبب النفط”‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه ي�ع�م��ل ال� ��� �س ��ودان ع �ل��ى حت�سني‬ ‫�سمعته ال�سيا�سية من خالل قيادته بعثة املراقبني‬ ‫ال�ع��رب التابعة جلامعة ال��دول العربية يف �سوريا‬ ‫مم َّث ً‬ ‫ال بالفريق حممد الدابي‪ .‬وهذه احلركة خري‬ ‫مثال على �أنّ ال�سودان ي�ستطيع ا�ستغالل الثغرات‬ ‫املوجودة يف اهتمام الر�أي العام العاملي‪ ،‬على الرغم‬

‫من تع ّر�ض رئي�س هذه البعثة‪ ،‬الذي كان يعمل يف‬ ‫ال�سابق رئي�س جهاز خم��اب��رات‪ ،‬الن�ت�ق��ادات �أ ّكدها‬ ‫الحقاً من خالل مالحظاته التي ه ّونت من �ش�أن‬ ‫الأو�ضاع يف �سوريا‪� .‬إنّ الدول املحكومة بالقمع مثل‬ ‫ال�سودان تدرك متام الإدراك عالقة الدول الغربية‬ ‫ال �ت��ي مي�ك��ن و��ص�ف�ه��ا م��ن دون ري��ب ب ��أ ّن �ه��ا عالقة‬ ‫دبلوما�سية مع حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫والآن يتوقف م�ستقبل دول�ت��ي ال���س��ودان قبل‬ ‫ك��ل ��ش��يء على ا�ستعدادهما للتو�صل �إىل ت�سوية‬ ‫فيما بينهما وال�ت�ع��اون م��ع بع�ضهما‪ ،‬حيث توجد‬ ‫من ناحية حكومة ف�شلت حتى الآن يف �أداء مهامها‬ ‫الأ�سا�سية وبناء الدولة‪ ،‬وعلى الأرجح �أ ّنها �أ�صبحت‬ ‫ت ّتجه يف الوقت الراهن نحو التح ّول �إىل ديكتاتورية‬ ‫احل��زب ال��واح��د‪ .‬وك��ذل��ك يوجد م��ن ناحية �أخرى‬ ‫بلد ي�ع��اين م��ن ح��ال��ة رك��ود اقت�صادي وي ��زداد فيه‬ ‫نفوذ القوى الإ�سالموية وت�سعى حكومته جاهدة‬ ‫�إىل قمع االحتجاجات‪ .‬ولكن نظراً �إىل هذا الو�ضع‬ ‫يبقى م�ستقبل �شطري ال�سودان غام�ضاً‪.‬‬ ‫القنطرة‬

‫‪http://ar.qantara.de/%D8%B9‬‬

‫جنوب السودان‪..‬من سيئ إىل أسوأ !‬ ‫رو�س واين جونز ‪ -‬الـ«اندبندنت» الربيطانية‬

‫بعد م��رور ع��ام على ح�صولها على اال�ستقالل‪ ,‬ال زالت‬ ‫جنوب ال�سودان «ال��دول��ة اجل��دي��دة» تكافح من �أج��ل الوقوف‬ ‫على قدميها ولكنها‪ ,‬على ما يبدو‪ ,‬تنتقل من �سيء لأ�سو�أ‪.‬‬ ‫برغم � ّأن �أح��د �أه��م �أ�سباب انف�صال جنوب ال�سودان عن‬ ‫اخلرطوم هو الأو�ضاع الإن�سانية املرتدية التي يعي�شها �أهل‬ ‫اجلنوب‪ ،‬وما تر ّتب على ذلك من م�شكالت �أمنية و�صراعات‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬وب�ع��د م��رور ع��ام‪ ,‬منذ احتفالها باال�ستقالل والتي‬ ‫كانت حلظة مفعمة بالأمل لكل من الدولة الوليدة والقارة‬ ‫ال�سمراء‪ ,‬ما زالت جنوب ال�سودان‪ ,‬والتي حتتفل بعيد ميالدها‬ ‫الأول ‪ 9‬متوز‪ ,‬تعاين �آالماً كثرية ومتزايدة‪.‬‬ ‫فرحة مبتورة‬ ‫قبل عام يف جوبا‪ ,‬العا�صمة اجلديدة للجنوب‪ ,‬بدت �سنوات‬ ‫احل ��رب واجل ��وع ق��د ذه�ب��ت �إىل غ�ير رج �ع��ة‪ ،‬و� ّأن ق ��ادة حرب‬ ‫الع�صابات ال�سابقني قد فتحوا �صفحة جديدة من حياتهم‪،‬‬ ‫تز ّينها الأزياء الع�سكرية الأنيقة وامليداليات املذهبة و�سيارات‬ ‫الدفع الرباعي ذات النوافذ اخلفيفة التعتيم‪ ،‬وك��ان الن�ساء‬ ‫يغنني وي��زغ��ردن‪ ،‬واجلميع يرق�ص يف ال���ش��وارع‪ ،‬وق��د ذبحوا‬ ‫الأغنام بجميع �أرجاء الدولة الوليدة‪ ،‬وا�ستمرت االحتفاالت‬ ‫�أربعة �أيام‪.‬‬ ‫وفقاً لأرقام الأمم املتحدة اجلديدة ف� ّإن نحو ‪ 4.7‬مليون‬ ‫ن�سمة‪� ,‬أكرث من ن�صف عدد ال�سكان يف جنوب ال�سودان‪ ،‬لي�س‬ ‫لديهم ما يكفي من الطعام‪ ،‬كما يتع ّر�ضون لأزمة غذاء حادة‬ ‫و�شيكة‪ ,‬وب��رغ��م � ّأن �إرث الأزم� ��ات ال�غ��ذائ�ي��ة يف ال�ب�لاد يعود‬ ‫جزئياً لعقود من ال�صراع امل�سلح‪� ،‬إ ّال � ّأن العاملني يف منظمات‬ ‫امل�ساعدات الإن�سانية والإغاثة يقولون � ّأن عدد الذين يكابدون‬ ‫اجلوع يف الوقت احلايل يربو عن �أيّ تقدير لأعداد اجلياع من‬ ‫�أيّ وقت م�ضى منذ توقيع اتفاقية ال�سالم يف ال�سودان‪.‬‬ ‫قبل عام‪ ,‬كان النفط يف جنوب ال�سودان وقود مو�ضوعي‬ ‫ملاكينة االقت�صاد‪ ,‬بتوفريه ‪ 98‬يف املئة من الدخل‪ ,‬ولكن مع‬ ‫�إي �ق��اف احلكومة �إن �ت��اج النفط �أغلقت ب��ذل��ك م�صدر دخلها‬ ‫الوحيد تقريباً‪ ,‬وبعدما �صارت حقول النفط مهجورة و�صدئت‬ ‫خطوط الأنابيب‪ ,‬ارتفعت �أ�سعار امل��واد الغذائية بن�سبة ‪120‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال�ت��ي ت��أث��رت كذلك باالحتجاجات الطالبية التي‬ ‫�شهدتها اخلرطوم يف الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫جلوء وت�شرد‬ ‫ويف ظل هذه الأو�ضاع املت�أزمة‪ ,‬تد ّفق الالجئون العائدون‬ ‫�إىل اجلنوب‪ّ � ,‬إما اختياراً �أو �إجباراً من حكومة اخلرطوم‪ ,‬حيث‬ ‫عاد �أكرث من ‪� 400‬ألف �شخ�ص خالل الفرتة من ت�شرين الأول‬ ‫‪� 2010‬إىل �أوائل �شهر حزيران املا�ضي‪ ,‬ومعظمهم جاء ال يحمل‬ ‫معه �شيئا‪ ,‬كما ت�شرد يف الفرتة نف�سها مئات الآالف يف �شمال‬ ‫والية بحر الغزال باجلنوب من قراهم ب�سبب ا�ستمرار القتال‬ ‫واحلرب‪.‬‬ ‫بالقرب م��ن احل ��دود‪ ,‬توجد خميمات ج��ام��ام وخميمات‬ ‫�أخرى والتي ت�ض ّم �أكرث من ‪� 162‬ألف الجئ �سوداين‪ ,‬قد يكون‬

‫الرياح جرت مبا ال ت�شتهي �سفن جنوب ال�سودان الذي‬ ‫عاد �إىل االعتماد على منظمات الإغاثة الدولية‬ ‫مبن�أى عن احل��روب والقتال لكنهم �ضحايا الو�ضع امل�أ�ساوي‬ ‫م��ن نق�ص للمياه وال�ن��درة ال�شديدة للمواد الغذائية‪ ,‬حتى‬ ‫و�صف مفو�ضي �ش�ؤون الالجئني و�ضعهم بـ»احلرج»‪ ,‬ويروي‬ ‫دان م��ور��س��ال‪� ,‬أح��د الالجئني يف خميم ج��ام��ام ‪ ,1‬الظروف‬ ‫واملالب�سات التي �أحاطت ب��والدة ابنته �أمينة‪ ,‬يف كانون الأول‬ ‫امل��ا��ض��ي ف�ي�ق��ول‪« :‬يف ��ص�ب��اح ال �ي��وم ال �ت��ايل م��ن والدة ابنتي‪،‬‬ ‫�أمطرت القذائف من كل مكان‪ ،‬فهرعنا م�سرعني �إىل اخلارج‪،‬‬ ‫وما هي �إ ّال حلظات وفقدنا كل �شيء ما عدا �أطفالنا‪� ،‬إ ّال � ّأن‬ ‫جارنا مل يكن حمظوظا‪� ،‬إذ قتل هو وزوج�ت��ه‪� ،‬إ ّال � ّأن �أوالده‬ ‫جنوا و�أ�صبحوا اليوم يتامى»‪.‬‬ ‫يقول دان ال��ذي م�شى وعائلته‪ ,‬التي ت�ض ّم �أربعة �أطفال‬

‫�آخرين غري املولود اجلديد‪� ,‬أكرث من �شهر للو�صول للمخيم‪:‬‬ ‫«ندعو من �أجل ال�سالم‪ ,‬حتى نتم ّكن من العودة لبالدنا‪ ,‬لكن‬ ‫يف الوقت احلايل من الأف�ضل �أن تظ ّل الجئا»‪ ،‬م�ضيفا � ّأن ابنه‪,‬‬ ‫الذي يبلغ ‪� 7‬سنوات‪ ,‬يبيع الفحم يف �سوق الالجئني امل�ؤقت‪,‬‬ ‫ال��ذي ي�ض ّم جمموعة متنوعة م��ن الأك���ش��اك املتناثرة لبيع‬ ‫الفول وال�سجائر وغريها من الب�ضاعة للجنود والعمال»‪.‬‬ ‫طرق م�سدودة‬ ‫من جانبها ح ّذرت «�أوك�سفام»‪ ,‬وكالة الإغاثة الدولية‪ّ � ,‬أن‬ ‫جنوب ال�سودان تواجه �أ�سو�أ �أزمة �إن�سانية منذ نهاية احلرب‬ ‫عام ‪ 2005‬ب�سبب االنهيار االقت�صادي احلاد وال�صراع الدائر‬ ‫مع ال�شمال والفقر‪ ,‬م�شرية �إىل � ّأن منطقة جامام تتعر�ض‬

‫لفي�ضانات وارتفاع من�سوب املياه والذي قد يف�ضي �إىل جلب‬ ‫الأم��را���ض والأوب �ئ��ة املعدية مثل ال�ك��ول�يرا‪� ,‬إىل املخيم‪ ,‬كما‬ ‫قالت منظمة «�أط�ب��اء بال ح��دود» � ّأن ح��وايل ‪� 13‬أل��ف �شخ�ص‬ ‫مري�ض وم�صاب‪ ,‬يحتاجون للنقل على وج��ه ال�سرعة لكن‬ ‫هطول الأمطار الغزيرة حالت دون ذلك‪ ,‬قدموا لتل ّقي العالج‬ ‫ب�سبب �سوء التغذية ومل يغادر منهم حتى الآن �سوى ‪� 8‬أفراد‬ ‫فح�سب‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ,‬ق��ال��ت هيلني ماكيلهيني امل�ست�شارة ال�سيا�سية‬ ‫ملنظمة �أوك�سفام يف جنوب ال�سودان‪ّ �« :‬إن االبتهاج الذي خ ّلفه‬ ‫اال�ستقالل انخف�ض وبهت بريقه ب�سبب ال�صراع اليومي من‬ ‫�أجل البقاء‪ ،‬حتى �صار بع�ض النا�س يعي�شون على وجبة واحدة‬ ‫يف اليوم فيما ارتفع عدد النا�س الذين هم بحاجة ما�سة للمعونة‬ ‫الغذائية مبعدل ال�ضعف مقارنة بالعام املا�ضي»‪ ,‬م�ضيفة‪ّ �« :‬إن‬ ‫الالجئني يعانون من ظروف رهيبة يف مع�سكرات على احلدود‬ ‫ويفتقدون للماء الكايف‪ ،‬ويتعينّ على حكومة جنوب ال�سودان‬ ‫�أن تعمل مع املجتمع ال��دويل ب�شكلٍ عاجل لو�ضع اقت�صادها‬ ‫اله�ش على الطريق ال�صحيح‪ ،‬ملنع انزالق البالد ب�صورة �أكرب‬ ‫يف �أزمة يطول �أمدَها»‪.‬‬ ‫الأ�سو�أ يف الأفق‬ ‫ويف ظل هذه الظروف املتدهورة‪ ,‬ي��زداد �أع��داد الالجئني‬ ‫ي��وم�ي�اً ب�ح��وايل �أل�ف�ين �شخ�ص‪ ,‬وال��ذي��ن يظلوا يف طريقهم‬ ‫للمخيم �أياماً عالقني ب�سبب عدم قدرة ال�شاحنات على نقلهم‬ ‫ب�سبب �سوء الطرق والطني الذي ميلأها‪ ,‬حيث يقول بولني‬ ‫باملان‪ ,‬من�سق برنامج �أوك�سفام الإن�ساين‪« :‬وردنا � ّأن ‪� 8000‬إىل‬ ‫‪� 15‬ألف الجئ علقوا يف الطريق على احلدود قبل �أ�سبوع ومل‬ ‫ي�صلوا حتى الآن»‪.‬‬ ‫ال �شك � ّأن جنوب ال���س��ودان يف ال��وق��ت ال��راه��ن‪ ,‬لي�س هو‬ ‫الدولة اجلديدة التي ت�صورها البع�ض قبل عام‪ ،‬حيث انزلق‬ ‫اجل�ن��وب �إىل ال ��وراء بعد خم�س ��س�ن��وات م��ن توقيع اتفاقية‬ ‫ال�سالم ال�شامل ودخولها حيز التنفيذ‪ ,‬و�صارت مرتعاً للحروب‬ ‫والأزم ��ات الغذائية وعانت من نق�ص املياه ال��ذي ك��ان نتاجا‬ ‫للحرب والف�شل ال�سيا�سي‪ ,‬ليعود جنوب ال�سودان �إىل االعتماد‬ ‫على منظمات الإغاثة للحفاظ على حياة املاليني من �سكانه‪،‬‬ ‫حتى متلمل كبار املانحني واملتربعني‪.‬‬ ‫ب �ع��د م���ض��ي ع ��ام ك��ام��ل ع �ل��ى ح���ص��ول�ه��ا ع �ل��ى م��ا ي�سمى‬ ‫باال�ستقالل م��ن ال���س��ودان‪ ,‬ك��ان املفرت�ض �أن يكون اجلنوب‬ ‫�أف�ضل حاال بعد انف�صاله الذي طاملا حارب من �أجل حتقيقه‪,‬‬ ‫ولكن يبدو � ّأن الرياح جرت مبا ال ت�شتهي ال�سفن وقد يندم‬ ‫اجلنوبيون على انف�صالهم عن ال�شمال‪ ,‬لأن �أحوالهم حتولت‬ ‫من ال�سيء للأكرث �سوءاً‪ ،‬وال يبدو � ّأن هناك جديد يف الأفق‪.‬‬ ‫الإ�سالم اليوم‬

‫‪http://islamtoday.net/albasheer/‬‬ ‫‪htm.170128-artshow-15‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫الجدية هي‬ ‫املطلوبة‬

‫أفق جديد‬

‫كتبنا وكتب غرينا م��ن املواطنني‬ ‫كثرياً عن مكافحة الف�ساد والإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أنّ اجلدية يف ذلك هي ال�سبيل الوحيد‬ ‫للنهو�ض بالوطن‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن مت �� �ض��ي الأي � � ��ام وال�شهور‬ ‫وال �� �س �ن��وات وك ��ل � �ش��يء ب��اق��ي مكانه‪،‬‬ ‫فالف�ساد ال ي��زال منت�شراً والفا�سدون‬ ‫ال ي��زال��ون يف بع�ض امل��راك��ز امل�س�ؤولة‬ ‫مي��ار� �س��ون عملهم ب�ح��ري��ة وا�ستمرار‬ ‫دون �أن يجدوا من يحا�سبهم �أو يحاول‬ ‫�إق�صاءهم عن مراكز عملهم‪.‬‬ ‫والإ��ص�لاح ال ي��زال �شعاراً مرفوعاً‬ ‫دون عمل‪ ،‬وال ت��زال الأو� �ض��اع كما هي‬ ‫م�ن��ذ ع �� �ش��رات ال���س�ن�ين‪ ،‬ف��احل��ري��ات ال‬ ‫تزال مق َّيدة والقب�ضة الأمنية ال تزال‬ ‫ه��ي املتحكمة‪ ،‬والق�ضاء ال ي��زال غري‬ ‫م�ستقل كما ينبغي له �أن يكون‪.‬‬ ‫واحلكومات ال تزال تت�شكّل بنف�س‬ ‫الطريقة ومن نف�س الأ�شخا�ص الذين‬ ‫�صنعوا الف�ساد وا�ستفادوا من �أو�ضاعه‪.‬‬ ‫وقد قلنا وقال غرينا �أنّ اجلدية يف‬ ‫الإ�صالح هي ال�سبيل لتغيري الأو�ضاع‪،‬‬ ‫واجلدية هي يف ت�شكيل حكومة وحدة‬ ‫وطنية متثّل كافة التيارات والأحزاب‬ ‫وال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ال��وط �ن �ي��ة املعروفة‬ ‫بالنزاهة واال�ستقالل واجل ��ر�أة وعدم‬ ‫االرتباط ب� ّأي جهة �أمنية �أو خارجية‪.‬‬ ‫على �أن تقوم هذه احلكومة ب�إجراء‬ ‫انتخابات ح��رة ونزيهة متكّن ال�شعب‬

‫م��ن التعبري ع��ن نف�سه وع��ن تطلعاته‬ ‫ورغ�ب��ات��ه يف تغيري ك��ل الأو� �ض��اع التي‬ ‫�أ ّدت ملا نعانيه من تدهور يف احلريات‬ ‫وان �ت �� �ش��ار ال �ف �� �س��اد وت �� �س �ل��ط الأج� �ه ��زة‬ ‫الأمنية على احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫لقد �سبق لل�شعب الأردين �أن مار�س‬ ‫ح �ق��ه يف االن �ت �خ��اب��ات ب �ح��ري��ة مرتني‬ ‫امل��رة الأوىل �سنة ‪ ،1956‬عندما جاءت‬ ‫احلكومة امل�ؤلفة من �أحزاب و�شخ�صيات‬ ‫وط�ن�ي��ة‪ ،‬ق��ام��ت ه��ذه احل�ك��وم��ة ب�إلغاء‬ ‫املعاهدة وطرد كلوب وحاولت ا�ستبدال‬ ‫املعونة الربيطانية للموازنة مبعونة‬ ‫عربية وجرى الت�آمر على هذه احلكومة‬ ‫و�إ�سقاطها على النحو املعروف وعادت‬ ‫القوى �إياها لل�سيطرة حتى �سنة ‪،1989‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ج ��رت ان �ت �خ��اب��ات ح ��رة وو�صل‬ ‫ملجل�س ال�ن��واب رج��ال ون�ساء وطنيون‪،‬‬ ‫ولكن احلكومة التي ت�ألفت بعد ذلك‬ ‫مل تكن يف م�ستوى ذل��ك املجل�س ومل‬ ‫تتمكّن من القيام ب� ّأي �إ�صالح ملمو�س‪،‬‬ ‫ثم جرى حل ذلك املجل�س وعادت رميا‬ ‫لعادتها القدمية‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د � �ش �ب��ع ال� �ن ��ا� ��س ت�صريحات‬ ‫ومواقف دون عمل‪.‬‬ ‫�إنّ ط� ��ري� ��ق الإ�� � � �ص� �ل ��اح وا�� �ض ��ح‬ ‫وممكن‪..‬‬ ‫ول �ك��ن ه��ل ه �ن��اك رغ �ب��ة ج��دي��ة يف‬ ‫الإ�صالح؟‬ ‫هذا هو ال�س�ؤال‪.‬‬

‫االنتخابات‬ ‫بني‬ ‫املقاطعة‬ ‫واملشاركة‬

‫�إنّ مقاطعة االنتخابات هي الرد احلقيقي على ال�سلطة‬ ‫ال�سلطة التنفيذية م�ص ّرة على �إغالق �آذانها عن مطالب‬ ‫الأح � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة وم�ن�ظ�م��ات ح �ق��وق �إن�سان التنفيذية التي ال حت�ترم وع��وده��ا باال�ستماع �إىل مطالب‬ ‫و�شخ�صيات �سيا�سية ب�ضرورة �إجراء �إ�صالحات ت�شريعية جادة املواطنني عرب �إجراء حوارات �شكلية هدفها احلوار فقط‪.‬‬ ‫تعزز الدميقراطية و�صو ًال �إىل نظام دميقراطي يكفل تداو ًال‬ ‫كما �أنّ مقاطعة االنتخابات من القوى ال�سيا�سية تعني‬ ‫�سلمياً‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬ومي ّث ًل قانون االنتخابات �أهم القوانني التي ع��ن �شرعية جمل�س ال�ن��واب ال�ق��ادم على ال�صعيد ال�سيا�سي‬ ‫تتط ّلب توافقاً وطنيا‪ ،‬حيث �أنّ‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫االنتخابات‬ ‫قانون‬ ‫يح�سم �شكل جمل�س النواب‪ ،‬وبالتايل يعك�س مدى قدرته على وال�شعبي‪ ،‬ويجب �أن ال نخ�شى من احلملة التي �شنّتها ال�سلطة‬ ‫ممار�سة دوره الرقابي والت�شريعي ك�سلطة م�ستقلة بعيدة عن التنفيذية و�أجهزتها على الداعية للمقاطعة لأن املقاطعة هي‬ ‫ال�سبيل الوحيد لإف�شال خمططاتهم باحلفاظ والإم�ساك‬ ‫هيمنة ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها‪.‬‬ ‫�إنّ التعديل ال�شكلي ب��رف��ع ع��دد �أع���ض��اء القائمة على مبفا�صل القرار‪.‬‬ ‫�إنّ املقاطعة وح�شد اجلماهري وراء قرار املقاطعة يعني‬ ‫م���س�ت��وى ال��وط��ن �إىل ‪ 27‬ن��ائ �ب �اً‪ ،‬واحل �ف ��اظ ع�ل��ى م�ضمون‬ ‫القانون الذي ال يحرتم مبد�أ املواطنة‪ ،‬وال يعزز دور الأحزاب �إف�شال الزعم ب�إجراء �إ�صالحات �سيا�سية تعزز الدميقراطية‪،‬‬ ‫ي�شجع و��ص��ول ق��وى منظمة متلك برامج وت � ��ؤدي �إىل ف���ض��ح وت�ع��ري��ة ه ��ذه امل��زاع��م حم�ل�ي�اً و�إقليمياً‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وال ّ‬ ‫ترت�شّ‬ ‫مبوجب‬ ‫ح‬ ‫وتعليمية‪،‬‬ ‫واجتماعية‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية‬ ‫ودولياً‪.‬‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫أدا‬ ‫�‬ ‫على‬ ‫حما�سبتهم‬ ‫من‬ ‫املواطنني‬ ‫قائمة مت ِّكن‬ ‫�إنّ قرار مقاطعة االنتخابات والتحرك جماهريياً نحو‬ ‫إنّ‬ ‫القانون‬ ‫�‬ ‫بل‬ ‫التالية‪.‬‬ ‫االنتخابات‬ ‫يف‬ ‫برنامج‬ ‫إجناز‬ ‫�إخفاقهم ب�‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ي�ش ّكل �إح��دى �آليات ال�ضغط على ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ير�سخ مبد�أ الرت�شح الفردي‪ ،‬الذي ال مي ّكن �أيّ �شخ�ص من‬ ‫ّ‬ ‫مما ي�سهّل على و�أجهزتها من �أجل االن�صياع �إىل مطالب اجلماهري وقواها‬ ‫ت�شكيل قوى �ضاغطة على ال�سلطة التنفيذية‪ّ ،‬‬ ‫ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها من احتواء بع�ض ال�شخ�صيات ال�سيا�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫� ّأم��ا امل�شاركة يف االنتخابات م��ن ال�ق��وى املعار�ضة حتت‬ ‫املعار�ضة من خالل الرتغيب والرتحيب‪.‬‬ ‫كما �أنّ قانون االنتخاب ب�شكل احل��ايل مل ي��را ِع الهدف �أيّ مربر‪« ،‬وه��ذا يبدو �أ ّن��ه بعيد»‪ ،‬من �ش�أنه ت�شجيع ال�سلطة‬ ‫املن�شود ببناء �أردن دميقراطي‪ ،‬وبد ًال من �إنتاج قانون م�ستقر على امل�ضي يف �سيا�ستها الالدميقراطية‪ ،‬كما �أنّ امل�شاركة من‬ ‫يلح لعقود‪ ،‬وجدنا �أنّ القانون اجلديد تع ّر�ض لأول تعديل �أجل �إبداء الر�أي وقوله حتت القبة �أثبتت الأحداث والوقائع‬ ‫بعد �أيام قليلة من �إقراره‪ ،‬وهذه املطالبات بالتعديل مر�شّ حة �أ ّن��ه ال فائدة من ذل��ك‪ ،‬وخا�صة يف حل جمل�س �أعيان ي�ش ّكل‬ ‫للت�صاعد خالل الفرتة القادمة‪ .‬وهذا يعك�س مدى الإرباك برتكيبته ثلث جمل�س الأمة‪ ،‬ين�صاع دوماً لل�سلطة التنفيذية‬ ‫واالرتباك يف املطبخ ال�سيا�سي والأمني‪ ،‬الذي ي�سعى جاهداً التي تعينه‪.‬‬ ‫للحفاظ على مكا�سبه وامتيازاته التي �سيخ�سرها يف حال‬ ‫فاملطلوب ه��و لي�س املقاطعة فقط وح�شد اجلماهري‪،‬‬ ‫تطبيق الإ� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية امل�ط�ل��وب��ة وف �ق �اً للمعايري‬ ‫و� مّإن��ا مطلوب �أي�ضاً ت�صعيد احل��راك عرب امل�سريات الدائمة‬ ‫الدولية للأنظمة الدميقراطية‪.‬‬ ‫�إنّ القوى ال�سيا�سية وخا�صة �أح��زاب املعار�ضة مطالبة واالعت�صامات‪ ،‬وعدم االكتفاء مب�سرية واحدة �أ�سبوعياً‪ ،‬بد�أت‬ ‫يف ه��ذه املرحلة‪ ،‬ب ��أن ترفع �صوتها عالياً دون ت��ردد‪ ،‬معلنة ت�أخذ طابع الروتني �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫�إنّ احلقوق تنتزع وال توهب‪ ،‬فال تنتظروا من يغدق بها‬ ‫مقاطعتها لالنتخابات القادمة وفقاً للقانون احلايل �أو �أيّ‬ ‫تعديل جتميلي قد يطر�أ عليه يف دورة ا�ستثنائية جديدة‪.‬‬ ‫علينا دون �إ�صرار وت�صميم وعمل على انتزاعها‪.‬‬

‫د‪�.‬إبراهيم ح ّمامي‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫األرملة الطروب‬ ‫م ��ن ال �ث��اب��ت يف ت��اري �خ �ن��ا الإن�ساين‬ ‫احلديث �أنّ مغادرة دائ��رة ال�ضوء ملن تع ّود‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا م ��ؤمل ��ة و� �ص �ع �ب��ة‪ ،‬ك �ن��زع ال � ��روح من‬ ‫اجل�سد‪ ،‬و�أنّ من ذاق اللذة الآثمة يف اعتالء‬ ‫الكر�سي‪ ،‬حتى ولو بغري ا�ستحقاق‪� ،‬سيبقى‬ ‫يحاول الدوران والدندنة حوله‪.‬‬ ‫وه ��ذه ال �ظ��اه��رة لي�ست ذك��وري��ة‪ ،‬و�إن‬ ‫ك��ان��ت امل �ي��ادي��ن ال �ع��ام��ة وم �ي��ادي��ن احلكم‬ ‫يف ال �ع��امل ال�ع��رب��ي ي���س�ّيررّ ه��ا ال��رج��ال‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ احل�ك��م وهيالمانه وطيل�سانه مل يعد‬ ‫يقت�صر على ف��رد‪ ،‬و� مّإن ��ا �أ�صبح ميتد �إىل‬ ‫�أ�سرته‪ ،‬فتع ّودنا يف العامل العربي �أن نعاي�ش‬ ‫�سيدات �أوائل ناعمات يف مظهرهن قابالت‬ ‫ل�سيا�سات �أزواج �ه��ن و�أوالده ��ن‪ ،‬م�شاركات‬ ‫يف الإث��م ومبادرات �إىل الظلم يف كثري من‬ ‫�أ�شكاله‪.‬‬ ‫وال تكاد �أرملة الرئي�س الراحل عرفات‬ ‫تتميز عن هذه ال�صورة التي اعتدناها مبا‬ ‫ك�شفته م��ن ن��زع��ة ح ��ادة ل�ل�ب�ق��اء يف دوائر‬ ‫احلدث‪ ،‬وحتى ملّا ّ‬ ‫متت تنحيتها عن مواقع‬ ‫��ص�ن��ع ال� �ق ��رار‪ ،‬ج��ال��ت يف ال �ب�ل�اد العربية‬ ‫مب�شاريع مع حكامها وكانت تخرج بف�ضائح‬ ‫ون��زاع��ات م �ط��رودة م�ن�ه��ا‪ ،‬ليعر�ض عليها‬ ‫ح�ك��ام �آخ ��رون ق���ص��ورا وام�ت�ي��ازات ليداروا‬ ‫الف�ضيحة والإب� �ع ��اد‪ ،‬وق ��د �أ� �ص �ب��ح ه� ��ؤالء‬ ‫وه�ؤالء يف خرب كان �أي�ضا‪.‬‬ ‫ومل تكتف الأرملة باملاليني والرواتب‬ ‫التي �أخذتها من قوت ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫فها هي تعود لتفتح امللفات القدمية بعد �أن‬ ‫«�أ�صبحت العظام مكاحل» لتطالب بتحقيق‬ ‫لن ت�سمن نتائجه ولن تغني من جوع‪ ،‬حتى‬ ‫لو طالت «�إ�سرائيل» التي جنت وتنجو من‬ ‫قتل �شعب و�سرقة �أر��ض��ه وت�شريده‪ ،‬فهل‬ ‫�سيحا�سبها املجتمع ال��دويل على �شخ�ص‬ ‫واحد مهما كانت منزلته؟!‬ ‫و�إذا مل تكن «�إ�سرائيل» هي امل�س�ؤولة‪،‬‬ ‫فدعونا ن�شتغل ب��الأح�ي��اء ال��ذي��ن م��ا زالوا‬ ‫يجثمون على �صدرور ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ويدّعون متثيله بغري حق‪.‬‬ ‫وم��اذا �سينتفع العرب والفل�سطينيون‬ ‫حت��دي��دا ل��و ع��رف��وا كيف م��ات �أب��و عمار؟!‬ ‫ف��ال��رج��ل م��ا زال حيا بطريقة م��ا يف �إرثه‬ ‫و�آثاره التي تركها يف الأ�شخا�ص الذين كانوا‬ ‫يحيطون ب��ه وت�س ّلموا ال�سلطة م��ن بعده‬ ‫يف رام اهلل‪ ،‬لي�سوموا ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�سوء العذاب ويو�صلونه �إىل م�ستويات غري‬ ‫م���س�ب��وق��ة م��ن ال�ت�ف��ري��ط والإذالل جعلت‬ ‫ال�ب�ع����ض ي�ترح�م��ون ع�ل��ى �أي� ��ام �أب ��ي عمار‪،‬‬ ‫ف�شهاب الدين فاق �أخاه يف ال�سوء!‬ ‫لقد �أف�ضى الأم ��وات �إىل رب�ه��م‪ ،‬وفتح‬ ‫ملفات قدمية ال طائل حتتها هو من باب‬ ‫ال�ت�ك�ل��ف امل ��ذم ��وم‪ ،‬ول�ي����س ف�ي��ه ح��ر���ص وال‬ ‫حمبة وال �سبق �صحفي‪ ،‬بل �إلهاء عن �أمور‬ ‫�أعظم و�أكرث �إحلاحا‪.‬‬ ‫احلي �أبقى من امليت ومن لديه عزمية‬ ‫وق ��درة على احل�ساب وال�ع�ق��اب فليوجهها‬ ‫�إىل �سلطة ال �ت �ن��ازالت والتن�سيق الأمني‬ ‫وال�شركات اخلا�صة‪ ،‬فهناك امل�شكلة احلقة‬ ‫وهناك احلل واحلقيقة وك�شف امللفات‪.‬‬ ‫� ّأما الأرملة الطروب فال ال�شكل �شكل‬ ‫احل��زن وال منط احلياة يظهر الأمل‪ ،‬و�إذا‬ ‫ك ��ان �أول� ��و ال �ق��رب��ى وال� ��دم ال ي�ستيقظون‬ ‫لدمهم �إ ّال لغر�ض يف نفو�سهم‪ ،‬فالنا�س‬ ‫�أكرث نوما و�أقل اهتماما‪ ،‬و�صدق من قال‪:‬‬ ‫«ال تنظر �إىل دموع عينيه‪ ،‬بل انظر �إىل ما‬ ‫جنت يديه»‪.‬‬ ‫دعوا الأم��وات ينامون‪ ،‬فالأحياء �أكرث‬ ‫حاجة الهتمامكم‪.‬‬

‫رسالة مفتوحة للسيد صائب عريقات‬ ‫ال�سيد �صائب عريقات‬ ‫مالحظة‪ :‬عفواً لن �أخاطبك ب�ألقابك لأين ال �أعرتف‬ ‫ب� ٍّأي منها‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن موقفي ال�شخ�صي ال��راف����ض لكل‬ ‫�أ�شكال التفاو�ض التنازيل مع االحتالل‪ ،‬وبغ�ض النظر عن‬ ‫موقفكم من �شخ�صي‪ ،‬وبغ�ض النظر عن �سنوات وعقود‬ ‫م��ن ال�ت�ف��او���ض م��ع االح �ت�لال وال ��ذي مل ت�ستطيعوا من‬ ‫خالله حتقيق �إجن��از يذكر‪� ،‬أج��دين اليوم �أكتب مت�سائ ً‬ ‫ال‬ ‫عن موقفكم الر�سمي من الت�صريحات والتقارير واملواقف‬ ‫الأخ �ي��رة ال��وا��ض�ح��ة واحل��ا��س�م��ة ال �ت��ي � �ص��درت م��ن قادة‬ ‫االح�ت�لال وال�ت��ي تن�سف عملية ال�سالم املفرت�ضة بينكم‬ ‫وبينهم‪.‬‬ ‫ال �أط��ال��ب هنا مبوقف كالر�سائل الإلكرتونية التي‬ ‫ت�صلني بانتظام با�سمكم وفيها تعليقات ت�شبه تعليقات‬ ‫مع ّلق ريا�ضي على م�ب��اراة ك��رة ق��دم بني فريقني ال دخل‬ ‫له فيهما‪ ،‬لكني �أطالب باملوقف الر�سمي لكم حول ما يثار‬ ‫من موا�ضيع ويتخذ من مواقف‪ ،‬وهو ما �س�أحدده يف نهاية‬ ‫الر�سالة‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬نقول موقف ر�سمي جمازاً‪.‬‬ ‫مواقف الإحتالل الأخرية التي مل ي�صدر من جانبكم‬ ‫�أيّ تعليق عليها �أو موقف حمدد ت�شمل‪:‬‬ ‫‪ )1‬تقرير جلنة القا�ضي ادموند ليفي حول اال�ستيطان‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ال بد �أ ّنك �سمعت به حتى لو مل تقر�أه‪،‬‬ ‫وفيه يتحدث عن � ّأن ال�ضفة الغربية هي «�أر�ض �إ�سرائيلية»‬ ‫و»ملكية يهودية»‪ ،‬ول��ذا فاال�ستيطان بها وعليها ويف �أيّ‬ ‫مكان بها هو «حق يهودي» ويجب على احلكومة تقدمي كل‬ ‫العون له‪ ،‬وهو ما يعني �إلغا ًء كليا «للوجود الفل�سطيني»‬ ‫ويعترب امل�س�ألة «حق يهودي»‪ ،‬ورمب��ا ي�صل لدرجة اعتبار‬ ‫� ّأن ال��وج��ود الفل�سطيني يف ال�ضفة الغربية ه��و احتالل‬ ‫ل»يهودا وال�سامرة»‪ ،‬مل ن�سمع لكم �صوتاً‪ ،‬اللهم �إ ّال احلديث‬ ‫عن لقاءات �سرية تعقد مع يت�سحاق موخلو متهيداً للقاء‬ ‫مفرت�ض بني ع ّبا�س ونتنياهو‪ ،‬ويا دار ما دخلك �شر‪.‬‬ ‫‪ )2‬ذهب التقرير لأبعد من ذلك من ن�سف للكيانية‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية مبا فيها ما تطالبون به من دولة‬ ‫ليقول «�أ ّن��ه ال ميكن النظر �إىل حكم �إ�سرائيل يف ال�ضفة‬ ‫الغربية كنوع من �أن��واع االحتالل‪ ،‬بحجة �أ ّن��ه مل يتواجد‬ ‫كيان قانوين �آخر طالب بال�سيادة على ال�ضفة عندما ّ‬ ‫متت‬ ‫ال�سيطرة عليها‪ ،‬على حد تعبري اللجنة‪ .‬وبناء على هذا‬ ‫االدع��اء ف�� ّإن اللجنة ترى � ّأن اتفاقية جنيف الرابعة التي‬

‫متنع نقل مدنيي دولة حُمتلة لل�سكن فوق الأرا�ضي التي‬ ‫ق��ام��ت باحتاللها‪ ،‬ال تنطبق يف ح��ال��ة ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬دع��ت اللجن ُة احلكوم َة الإ�سرائيلية �إىل �إنهاء‬ ‫ال��و��ض��ع امل ��ؤق��ت للم�ستوطنات و�إت��اح��ة الأرا� �ض��ي املحت ّلة‬ ‫لل�شراء وال�سيطرة عليها من قبل امل�ستوطنني»‪.‬‬ ‫‪ )3‬الت�صريحات الر�سمية الأخ�ي�رة لنتنياهو خالل‬ ‫ال�ل�ق��اء ال ��ذي جمعه م��ع رئ�ي����س امل�ف��و��ض�ي��ة الأوروب� �ي ��ة يف‬ ‫«�إ�سرائيل» خوزيه منويل برو�سو يوم االثنني ‪2012/07/09‬‬ ‫يف مكتب نتنياهو وفقا ملا ن�شره موقع �صحيفة «معاريف»‪،‬‬ ‫و�أ ّكدته م�صادر دبلوما�سية غربية‪ ،‬وفيه رف�ضه التام حلق‬ ‫ال �ع��ودة وا��س�ت�ه��زائ��ه مب��ا ت�ط��رح��ون��ه‪ ،‬ح�ي��ث ق��ال «اجلانب‬ ‫الفل�سطيني ب�أ ّنه ال يقدم �شيئا للتقدم يف عملية ال�سالم‪،‬‬ ‫على العك�س من ذلك ف� ّإن اجلانب الفل�سطيني ال يتحدث‬ ‫فقط ع��ن ال�ضفة الغربية‪ � ،‬مّإن��ا ي��ري��د ال�ع��ودة �إىل حيفا‬ ‫وت��ل �أب�ي��ب»‪ ،‬وفيه �أي�ضاً ا�ستهزاء �آخ��ر ورف����ض لل�شروط‬ ‫اجل��دي��دة املنخف�ضة ال�سقف مت��ام�اً‪ ،‬حيث �شدد نتنياهو‬ ‫على ع��دم ا�ستعداده تقدمي «ق��ر���ش واح��د للفل�سطينيني‬ ‫دون �أن يقدموا مقابله»‪ ،‬ويف هذا رد وا�ضح على ال�شروط‬ ‫الفل�سطينية من �إط�لاق �سراح ‪� 123‬أ�سريا فل�سطينيا ما‬ ‫ق�ب��ل ت��وق�ي��ع �أو� �س �ل��و‪ ،‬وال���س�م��اح ب��دخ��ول ال���س�لاح الرو�سي‬ ‫املوجود حاليا يف املخازن الأردنية �إىل ال�سلطة‪ ،‬وم�ؤكداً يف‬ ‫الوقت ذاته �أ ّنه ال تنازل ع ّما �أ�سماه التجمعات اال�ستيطانية‬ ‫ال�ك�ب�يرة يف ال�ضفة الغربية و�إب �ق��اء منطقة ال�غ��ور حتت‬ ‫ال�سيادة «الإ�سرائيلية»‪.‬‬ ‫‪ )4‬التلميحات املتتالية حول �أداء ال�سلطة ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫اجلانب الأمني ال م�شكلة فيه ب�شهادة ايهود باراك يف لقائه‬ ‫الأخ�ير مع �صحيفة التامي الأمريكية قبل �أي��ام‪ ،‬والذي‬ ‫اعترب فيه � ّأن فتح جزء فعال من النظام الأمني لالحتالل‪،‬‬ ‫وما ورد على ل�سان الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �أثناء‬ ‫اجتماع له يف البيت الأبي�ض مع ق��ادة تنظيمات �أمريكية‬ ‫�أرث��وذوك �� �س �ي��ة ي �ه��ودي��ة يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة (الثالثاء‬ ‫‪ ،)2012/06/05‬قال فيها‪ّ �« :‬إن حممود عبا�س لي�س معنياً‬ ‫بتوقيع اتفاق مع �إ�سرائيل‪ ،‬و�إمكانية هذا االتفاق تدهورت‬ ‫ب�ف�ع��ل ق �ي��ادة ال���س�ل�ط��ة»‪ ،‬وق ��ال للمجتمعني �أي �� �ض �اً‪ّ �« :‬إن‬ ‫االحتياجات الإ�سرائيلية للحل هي ذات �أهمية ق�صوى»‪،‬‬ ‫و�أ ّنه يفهم «�إ�سرائيل» ونتنياهو‪ .‬يكفي!‬ ‫�أمّا ت�سا�ؤالتنا �أو طلبنا لكم فهو‪:‬‬ ‫‪ )1‬م� ��اذا ب�ق��ي ل�ك��م م��ن ع�م�ل�ي��ة ال �� �س�لام املزعومة؟‬ ‫نتفهّم � ّأن احلياة بالن�سبة لكم مفاو�ضات‪ ،‬لكن هل بقي ما‬

‫تفاو�ضون عليه؟‬ ‫‪� )2‬أي��ن موقفكم م��ن اع�ت�ب��ار ال�ضفة الغربية حتت‬ ‫االحتالل الفل�سطيني؟ هذا لي�س خط�أ مطبعياً‪ ،‬نعم حتت‬ ‫االحتالل الفل�سطيني بح�سب تقرير ليفي الأخري‪.‬‬ ‫‪ )3‬هل لكم �أن تع ّرفوا حق ال�ع��ودة وت ��أ ّك��دوا رداً على‬ ‫نتنياهو � ّأن حق ال�ع��ودة لالجئني املكفول قانوناً و�شرعاً‬ ‫وع��رف �اً ه��و ل�ل�م��دن وال �ب �ل��دات وال �ق��رى ال �ت��ي ط ��رد منها‬ ‫الفل�سطينيون‪� ،‬أيّ حيفا وع�ك��ا وي��اف��ا وال�ن��ا��ص��رة واللد‬ ‫والرملة و�صفد وطربيا وبئر ال�سبع وغريها؟ هل جتر�ؤون‬ ‫على ذلك؟‬ ‫‪ )4‬مل��اذا تنازلتم عن �شرط وق��ف اال�ستيطان وحدود‬ ‫عام ‪ 1967‬لي�صبح �شرطكم‪� ،‬إن كان �شرطاً‪� ،‬إدخال الأ�سلحة‬ ‫واملدرعات‪ ،‬ال ملواجهة االحتالل ال �سمح اهلل‪ ،‬و�إطالق �سراح‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬وحتى هذه رف�ضها الإحتالل‪� ،‬أال ت�شعرون ببع�ض‬ ‫اخلجل من تلك املواقف؟‬ ‫‪ )5‬الدولة الفل�سطينية العظمى التي ت�سعون �إليها‪،‬‬ ‫ويف ظل اال�ستيطان والتهويد واجلدار والطرق االلتفافية‬ ‫واحل ��واج ��ز وغ�ي�ره��ا‪ ،‬ب�ب���س��اط��ة �أي ��ن ه��ي وك ��م ت�ب� ّق��ى من‬ ‫م�ساحتها؟‬ ‫‪ )6‬تعلنون �أ ّنكم جاهزون لإعالن الدولة ثم ت�صرخون‬ ‫� ّأن هناك �أزمة مالية تهدد ال�سلطة والرواتب‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫ل»دول ��ة» �أن تنهار ب�سبب وق��ف ع��ائ��دات ال�ضرائب ل�شهر‬ ‫واحد؟ �أال يعني ذلك ويف �أكرث التعبريات دبلوما�سية �أ ّنكم‬ ‫واهمون تخدعون ال�شعب؟‬ ‫‪ )7‬ت�ؤكدون وت�ص ّرون � ّأن من قتل زعيمكم ورمزكم هو‬ ‫«�إ�سرائيل» وال ي�ساوركم �شك يف ذلك‪ ،‬كيف ميكن �أن يتق ّبل‬ ‫عاقل اال�ستمرار يف اجللو�س مع قتلة رئي�سه واعتبارهم‬ ‫جم��دمت��وه وتتباكون‬ ‫�شركاء؟ �ألي�س لديكم ذرة وف��اء ملن ّ‬ ‫عليه كل عام؟ كيف ميكن الوثوق بقتلة ملفاو�ضتهم وعقد‬ ‫ال�صفقات معهم؟ (هم لي�سوا قتلة فقط لقتلهم عرفات‪،‬‬ ‫لكن دم��اء الآالف مل حت ّرككم‪ ،‬وكذلك �سيكون الأم��ر مع‬ ‫عرفات)‪.‬‬ ‫� �س ��ؤال �أخ�ي�ر‪ :‬ه��ل ه�ن��اك �سقف زم�ن��ي ملفاو�ضاتكم؟‬ ‫مبعنى هل ميكن �أن تقفوا يوماً وتعلنوا ف�شلكم؟‬ ‫بانتظار �إجاباتكم‪ ،‬التي ال �أتو ّقع �أن ت�صل يوماً‪ ،‬لي�س‬ ‫يل �شخ�صياً �أو رداً على ما �سبق‪ ،‬لكن ملن تدّعون متثيلهم‬ ‫واحلديث با�سمهم بال تفوي�ض �أو تكليف‪.‬‬ ‫�أعني ال�شعب الفل�سطيني!‬ ‫‪DrHamami@Hotmail.com‬‬

‫د‪.‬تي�سري الغول‬

‫ثقافة األحذية واملسدسات‬ ‫ق��د ي �ك��ون م��ن ال �ط��ري��ف �أن ي �ك��ون ع���ض��و الربملان‬ ‫الأردين مو�شحاً مب�سد�س خفيف ي�ستخدمه لأيّ طارئ‬ ‫قد يطر�أ عليه‪ ،‬لأن الأم��ن و�أخ��ذ احليطة واحل��ذر �أمور‬ ‫مطلوبة‪ ،‬وخا�صة �ضد �أولئك املزعجني الذين ال يريدون‬ ‫�أن يو�صلوها الرب ويعاندون الوطن ويحرجون رجاالته‬ ‫باملطالبة بالإ�صالح ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقد يكون من الغريب �أي�ضاً �أن يت�س ّلح بع�ض النواب‬ ‫ب��الأح��ذي��ة وال�ك�ن��ادر رداً على خ�صومهم‪ ،‬وع�ل��ى طريقة‬ ‫منتظر الزيدي الذي قذف بو�ش باحلذاء‪ ،‬لأن النائب له‬ ‫احل��ق �أن يُخر�س اخل�صم‪ ،‬وخا�صة �إذا ك��ان ذل��ك اخل�صم‬ ‫مزعجاً حمرجاً لأهل الف�ساد واملح�سوبيات‪.‬‬ ‫نحن على يقني �أنّ البع�ض من �أهل القرار يروق لهم‬ ‫تلك الت�صرفات والأف�ع��ال‪ ،‬بل �إ ّنهم ي�شجعونها يف قرارة‬ ‫�أنف�سهم ويدعون �إىل مثلها يف اخلفاء‪ ،‬بل ال ي�ستبعد �أن‬ ‫يج ّند بع�ض املح�سوبني كي يفعلوا تلك الأفعال ال�شائنة‬ ‫التي ال ت�سيء �إىل فاعلها فح�سب‪ ،‬بل �إىل كل �أردين غيور‬

‫يغار على �سمعة بلده‪.‬‬ ‫ل ��و ع�م�ل�ن��ا �إح �� �ص��ائ �ي��ة ل�ط�ي�ف��ة ل �ع��دد (الهو�شات)‬ ‫والطو�شات التي حدثت يف ال�برمل��ان الأردين لوجدناها‬ ‫هي الأع�ل��ى يف ال�ع��امل‪ ،‬ولوجدنا �أي�ضاً �أنّ كل ال�صيحات‬ ‫والفزعات ال عالقة لها من قريب مب�صلحة الوطن وال‬ ‫م�صلحة املواطن‪ ،‬بل جميعها تخرج من رحم حب الذات‬ ‫واجلاه والتحو�صل الأناين ذو الرائحة الكريهة النتنة‪.‬‬ ‫حينما رف��ع منتظر ال��زي��دي احل ��ذاء يف وج��ه بو�ش‬ ‫انحنى كل عربي �شهم لذلك الفعل لأنه كان فع ً‬ ‫ال وطنياً ال‬ ‫يقوم به �إ ّال ذو خلق رفيع وبطل بديع‪� ،‬أمّا �أن ترفع الأحذية‬ ‫وال�سكاكني وامل�سد�سات داخل وخارج �أروقة جمل�س النواب‬ ‫لأجل تدعيم (الأنا) ال�شخ�صية والذات القد�سية العالية‬ ‫ومترير امل�صالح واملواقف للقادمات‪ ،‬فهذا �أمر م�شني ال‬ ‫ي�ستحق التحيات وال امل�ب��ارك��ات‪ ،‬وفاعله جاهل رغ��م كل‬ ‫امل�ؤهالت التي يحملها‪ ،‬فاملواطن ينتخب النائب لأجل �أن‬ ‫يدافع عن حقوقه وواجباته‪ ،‬ولي�س لأجل افتعال ال�شرور‬

‫وتقديح النا�س وفر�ض �سيطرته الل�سانية على من حوله‬ ‫ليثبت �أ ّنه موجود وما هو حقيقة مبوجود وال مولود‪.‬‬ ‫ال ن��دري �أي�ه��ا ال�ن��ا���س‪� :‬أه ��ذه ه��ي ن��وع� ّي��ة ومقايي�س‬ ‫ف�صل له القوانني و ُتقنن له ال�شرائع‬ ‫جمل�س النواب الذي ُت ّ‬ ‫باخلفاء؟ هل الإ� �ص��رار على ال�صوت ال��واح��د هو �إ�صرار‬ ‫�أي�ضاً على وج��ود ن��واب يحملون تلك العقلية اخلرفة يف‬ ‫جمل�س يحرتم العقول والنقول؟ و�أخ�ي�راً ولي�س �آخراً‪:‬‬ ‫هل اجتماع مدير املخابرات العامة بنائب املراقب العام‬ ‫جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني زك��ي بني ار�شيد ومفاو�ضته‬ ‫ي�صب يف اجتاه �إيجاد نوع ّية جمل�س‬ ‫للحركة الإ�سالمية ّ‬ ‫ن��واب قوي �أم هزيل دخيل ال مي ّثل طموحات ال�شعب وال‬ ‫�آماله؟ رغم �إدراكنا مدى التناق�ض بني مطالبة بني ار�شيد‬ ‫للحكومة بالوالية العامة واجتماعه مع جهة �أمنية لي�س‬ ‫لها �صفة قانونية للتدخل يف جمل�س النواب واملفاو�ضة‬ ‫على عدد املقاعد الوطنية‪� ،‬إ ّال �إذا كان بني ر�شيد يعرف ما‬ ‫حتت ال�سجاد وما ال نعرفه نحن يف عامل الاليقظة‪.‬‬

‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫ملاذا يدفع العربي األموال لـ «إسرائيل»؟‬ ‫مل��اذا ي��دف��ع ال�ع��رب��ي �أم��وال��ه ل�ـ«�إ��س��رائ�ي��ل»؟ م��ا ذنب‬ ‫املال العربي كي ينتقل ب�سال�سة وي�سر من يد ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية �إىل يد الإ�سرائيليني؟ هل ينكر �أحدكم �أنّ‬ ‫االقت�صاد الإ�سرائيلي هو امل�سيطر على اقت�صاد ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و�أنّ ربحاً وفرياً يجنيه امل�ستوطنون ال�صهاينة‬ ‫من ذلك؟ فلماذا ت�ستحثّ يا دكتور نبيل العربي الدول‬ ‫العربية كي تبعث الدعم العاجل لل�سلطة‪� ،‬ألي�ست ال�ضفة‬ ‫الغربية �أكرب �سوق لب�ضاعة املحتل الإ�سرائيلي؟ فلماذا‬ ‫تعفون «�إ�سرائيل» املحتلة من م�س�ؤوليتها املالية؟ �ألي�ست‬ ‫ه��ي ال��دول��ة ال�ت��ي ت�سيطر على معابر الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وتتحكم يف م�صادر رزق�ه��م؟ فلماذا يتم �إع�ف��اء املحتل‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي م��ن تطبيق ال�ق��ان��ون ال ��دويل‪ ،‬ال��ذي يلزم‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» بتحمل م�س�ؤوليتها الكاملة جت��اه ال�شعب‬ ‫الذي حتتل �أر�ضه؟‬ ‫ه��ل ن���س�ي��ت ي��ا دك �ت��ور ن�ب�ي��ل ال �ع��رب��ي �أنّ ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ه��ي رغ �ب��ة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ك��ام �ل��ة‪ ،‬وق ��د مت‬

‫ت�أ�سي�سها بدعم �إ�سرائيلي كامل‪ ،‬وبهدف احلفاظ على‬ ‫�أمن الإ�سرائيليني؟ �أمل ت�سمع وت�شاهد يا عربي‪ ،‬حالة‬ ‫الهدوء التام واملطبق على �سكان ال�ضفة الغربية‪ ،‬بحيث‬ ‫ال ي �ق��در فل�سطيني ع�ل��ى ��ش�ت��م م���س�ت��وط��ن‪ ،‬وال يقدر‬ ‫فل�سطيني على مقاومة ق��رارات قيادة «ي�شع» التي مل‬ ‫توقف تو�سعها اال�ستيطاين ل�ساعة واحدة؟ فلماذا تقول‬ ‫يا �أم�ين ع��ام جامعة ال��دول العربية‪ :‬من اخل�ط��ورة �أن‬ ‫تواجه ال�سلطة الوطنية انتهاكات «�إ�سرائيل» وعدوانها‬ ‫وه�ج��وم امل�ستوطنني و�سلبهم ل�ل�أم�لاك الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وب�ن�ف����س ال��وق��ت ال ت�ت�م� ّك��ن ال�سلطة م��ن دف��ع مرتبات‬ ‫امل��وظ�ف�ين؟ ال�سلطة ي��ا �سيد نبيل ال�ع��رب��ي لي�ست �إ ّال‬ ‫حر�س حدود‪ ،‬يحافظ على امل�ستوطنات‪ ،‬وي� ّؤمن �سالمة‬ ‫امل�ستوطنني!‬ ‫متنّيت �أ ّال ي�ستجيب العرب لطلبات ال�سيد عبا�س‬ ‫املالية‪ ،‬و�أن يطالبوه بالرجوع �إىل املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫ين�سق معها �آلية ت�صفية املقاومة‪ ،‬متنّيت �أن يهدد‬ ‫التي ّ‬

‫عبا�س الإ�سرائيليني بوقف التن�سيق الأمني �إذا مل ي�سددوا‬ ‫فاتورة رواتب املوظفني فوراً؟ متنّيت �أن يتخ ّلى عبا�س‬ ‫عن �أم��ن الإ�سرائيليني‪ ،‬ويرتكهم يغرقون يف دمائهم‪،‬‬ ‫�إذا �أ�ص ّروا على التخلي عن دفع رواتب املوظفني‪ ،‬متنّيت‬ ‫�أن تفتح الأمة العربية عينها على الأر�ض الفل�سطينية‬ ‫التي تت�س ّرب يومياً �إىل امل�ستوطنني‪ ،‬مع �صمت عبا�س‬ ‫الكامل‪.‬‬ ‫و�أمت� � ّن ��ى �أ ّال ي�غ���ض��ب امل��وظ �ف��ون الفل�سطينيون‬ ‫اجلائعون ل��روات��ب �آخ��ر ال�شهر‪ ،‬و�أ ّال يح�سبوا �أنف�سهم‬ ‫امل�ستهدفني‪� ،‬أمتنّى �أن يدركوا �أنّ عبا�س يتالعب مب�صري‬ ‫�أط�ف��ال�ه��م‪ ،‬و�أنّ فيا�ض يقامر مب�ستقبلهم الوظيفي‪،‬‬ ‫و�أنّ غ�ي��اب ه��ذه ال�سلطة ال�ت��ي �أذ ّل ��ت امل��وظ�ف�ين �س ُيلزم‬ ‫«�إ�سرائيل» بدفع رواتبكم وف��ق القانون ال��دويل‪ ،‬ودون‬ ‫ت��أخ�ير‪ ،‬ودون اب �ت��زاز‪ ،‬ودون ا�ستثناءات‪ ،‬ودون ترقيات‬ ‫م��زاج�ي��ة‪ ،‬وم���ص��روف��ات وهمية‪ ،‬ودون ت�لاع��ب يف ن�سبة‬ ‫غالء املعي�شة‪.‬‬

‫قضايا عراقية جا�سم ال�شمري ‪-‬العراق‬

‫رشاوى مقابل دم‬ ‫العراقيني‬ ‫امل�س�ؤولية تعني حتكيم ال�ضمري قبل القانون يف‬ ‫�إدارة ومعاجلة الأزم��ات‪ ،‬وكذلك القدرة على �إيجاد‬ ‫احللول الناجعة لها خدم ًة لل�صالح العام وحتقيقا‬ ‫للأمن والأمان‪.‬‬ ‫ومنذ رحيل الق�سم الأك�بر من قوات االحتالل‬ ‫الأمريكية من العراق‪ ،‬ونحن نتابع الك�شف عن بع�ض‬ ‫احلقائق التي تتعلق باالنتهاكات ال�صارخة حلقوق‬ ‫الإن���س��ان وك��رام�ت��ه‪ ،‬وه��ذا �أم��ر متوقع م��ن احتالل‬ ‫همجي عرب ال�ق��ارات ليخرب العراق وي��دم��ره‪ ،‬ومن‬ ‫غري املعقول �أن نتوقع من املحتل الغا�صب �أن يكون‬ ‫رحيماً ولطيفاً مع �أبناء البلد املحتل‪ ،‬لكن الأغرب‬ ‫من ذلك هو مواقف غالبية �سا�سة العراق اليوم من‬ ‫املتاجرين بدم العراقيني و�أرواح�ه��م ووح��دة العراق‬ ‫وثرواته‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين احل�ق��ائ��ق املغيبة ع��ن ال�ع��راق�ي�ين ما‬ ‫ك�شفته �صحيفة الغارديان اللندنية يوم ‪،2012/6/8‬‬ ‫عن واحدة من �أهم املالحقات الق�ضائية يف �أمريكا‪،‬‬ ‫واملتعلقة مبجزرة �ساحة الن�سور ببغداد التي ارتكبتها‬ ‫�شركة بالك ووتر الإجرامية اخلا�صة‪ ،‬املكلفة بحماية‬ ‫امل�س�ؤولني العراقيني والأمريكيني‪.‬‬ ‫وجرمية �ساحة الن�سور وقعت يف ‪� 17‬أيلول ‪،2007‬‬ ‫عندما خرجت قافلة ل�ق��وات االح�ت�لال الأمريكية‪،‬‬ ‫من املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬يحر�سها مقاتلون من �شركة‬ ‫بالك ووت��ر‪ ،‬وبعد ربع �ساعة‪� ،‬أطلق حرا�س ال�شركة‬ ‫ال��ر��ص��ا���ص ال�ع���ش��وائ��ي ع�ل��ى امل��دن �ي�ين‪ ،‬م��ا �أدى �إىل‬ ‫ا�ست�شهاد الع�شرات م��ن العراقيني‪ ،‬ك��ان م��ن بينهم‬ ‫طفل مل يبلغ الت�سع �سنوات‪ ،‬حيث �أ�صيب بعيار ناري‬ ‫يف ر�أ�سه‪ ،‬عندما كان جال�ساً بجانب والده‪.‬‬ ‫حرا�س بالك ووتر يدّعون �أ ّنهم قاموا ب�إطالق‬ ‫النار دفاعاً عن النف�س‪ ،‬بعد تع ّر�ضهم لهجوم م�سلح‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ �شهود عيان يروون ق�ص�صاً خمتلفة متاماً عن‬ ‫رواي��ة ه ��ؤالء احل��را���س‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك حممد الكناين‬ ‫(والد الطفل املقتول)‪ ،‬الذي �أ ّكد �أنّ احلرا�س �أطلقوا‬ ‫النار على مدنيني غري م�سلحني‪ ،‬ودون تع ّر�ضهم لأيّ‬ ‫خطر‪ ،‬وهذا ما �أ ّك��ده حمققون من جي�ش االحتالل‬ ‫الأمريكي‪ ،‬ومكتب التحقيقات الفيدرايل‪ ،‬يف تقرير‬ ‫لهم‪�« :‬أنّ �إطالق النار من قبل احلرا�س كان من دون‬ ‫مربر»‪.‬‬ ‫ويف الأول م��ن ��ش�ب��اط ‪ ،2010‬ذك ��رت �صحيفة‬ ‫ن� �ي ��ورك ت ��امي ��ز ن� �ق�ل ً�ا ع ��ن م �� �س ��ؤول�ي�ن حكوميني‬ ‫�أمريكيني ت�أكيدهم �أنّ ق�سم التحقيق يف الر�شاوى يف‬ ‫وزارة العدل فتح حتقيقاً نهاية العام املا�ضي ملعرفة‬ ‫ما �إذا كان موظفو «بالك ووتر» قد خرقوا القانون‬ ‫الفدرايل ال��ذي مينع امل�ؤ�س�سات الأمريكية من دفع‬ ‫الر�شاوى مل�س�ؤولني �أجانب‪ ،‬و�أنّ التحقيق الذي �أ ّكده‬ ‫ث�لاث��ة م���س��ؤول�ين حاليني و��س��اب�ق�ين‪ ،‬وت�ك� ّل�م��وا عنه‬ ‫ب�سرية تامة‪ ،‬ي�أتي بعد ما ن�شرته «نيويورك تاميز»‬ ‫يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪� :‬أنّ م�س�ؤولني تنفيذيني يف‬ ‫«بالك ووتر» �سمحوا بدفع مبالغ �سرية تق َدّر مبليون‬ ‫دوالر �إىل م���س��ؤول�ين ع��راق�ي�ين ل���ش��راء دع�م�ه��م يف‬ ‫الق�ضية‪ ،‬و�أنّ وزارة العدل ح�صلت على وثيقتني من‬ ‫وزارة اخلارجية‪ ،‬تت�ضمن عقوداً �سرية مع ال�شركة‪.‬‬ ‫�إح��دى الوثيقتني تظهر �أنّ ممث ً‬ ‫ال عن ال�شركة‬ ‫الأمريكية �أخرب م�س�ؤو ًال كبرياً يف ال�سفارة الأمريكية‬ ‫ببغداد ب��أنّ «ب�لاك ووت��ر» ع ّينت حمامياً عراقياً هو‬ ‫جعفر املو�سوي‪ ،‬ال��ذي كان املدعي العام يف حماكمة‬ ‫الرئي�س العراقي �صدام ح�سني؛ على �أمل �أن ت�ساعد‬ ‫عالقاته القوية مع م�س�ؤولني عراقيني كبار‪ ،‬بينهم‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ن ��وري امل��ال�ك��ي‪ ،‬يف ال���س�م��اح لل�شركة‬ ‫مبتابعة �أعمالها يف العراق!‬ ‫فيما ح��اول��ت حكومة املنطقة اخل�ضراء خداع‬ ‫الر�أي العام عرب �إعالنها يف عام ‪ ،2009‬رف�ضها جتديد‬ ‫�إجازة �شركة «بالك ووتر» �إثر حادثة �ساحة الن�سور‪.‬‬ ‫ويف ‪� ،2011/9/4‬أف��ادت مذكرات �سرية �أمريكية‬ ‫ح�صل عليها موقع ويكيليك�س‪� ،‬أنّ مئات املوظفني‬ ‫ال�سابقني ل�شركة بالك ووتر «املحظورة يف العراق»‪،‬‬ ‫وا��ص�ل��وا العمل يف ب�غ��داد ل�صالح �شركات �أخ ��رى‪ ،‬ال‬ ‫�سيما �شركة (تريبل كانوبي)‪ ،‬و(داينكورب)!‬ ‫يوماً بعد يوم تتك�شف بع�ضاً من �صور اخلراب‬ ‫واجلرمية وال�صمت على الدمار يف عراق ما بعد ‪،2003‬‬ ‫فماذا نتوقع من �سيا�سيني ركبوا دب��اب��ات االحتالل‬ ‫لتدمري بلدهم بحجة ن�شر الدميقراطية؟!‬ ‫ه� � ��ؤالء ال �� �س��ا� �س��ة �أ�� �ش� � ّر م ��ن االح� �ت�ل�ال لأنهم‬ ‫متغلغلون يف �أو� �س��اط املجتمع‪ ،‬ومنهم م��ن ا�ستغل‬ ‫العاطفة الدينية‪� ،‬أو الطائفية‪� ،‬أو القومية لتحقيق‬ ‫�أه ��داف ��ه ال���ش�خ���ص�ي��ة ال���ض�ي�ق��ة‪ ،‬وك� ��ان اهلل يف عون‬ ‫العراقيني على م�صائبهم املركبة‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫�أ�سرة وجمتمع‬

‫دراسات وبحوث‬ ‫تربية القطط تصيب النساء‬ ‫بمشكالت نفسية خطرية‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫‪11‬‬

‫النوادي والفعاليات الصيفية‪ ..‬بيئة خصبة للتأثري‬ ‫يف الطلبة‪ ..‬فهل ُأحسن استغاللها؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬

‫تعترب الإجازة ال�صيفية فر�صة ال ُتقدر بثمن‬ ‫ملن ُيح�سن ا�ستغالل �أوقاتها باملفيد النافع‪ ،‬وقد‬ ‫يرتك االنتفاع بها �أثراً على النف�س يدوم لأعوام‬ ‫ط��وي�ل��ة‪ .‬ل��ذا اع �ت��اد ال�ك�ث�ير م��ن �أول �ي��اء الأم ��ور‬ ‫�إحلاق �أبنائهم بفعاليات ُتن�شئها املدار�س واملراكز‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة م��ن �أج ��ل ا��س�ت�غ�لال�ه��ا يف الن�شاطات‬ ‫واكت�ساب املهارات‪.‬‬ ‫�إال �أن البع�ض يرى �أن الفعاليات والأن�شطة‬ ‫ال�صيفية مل ت�ستطع يف ظ��ل ال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫ي�ح�ي��اه��ا �أب� �ن ��اء ه ��ذا اجل �ي��ل م��ن حت�ق�ي��ق نكهة‬ ‫مت �ت��زج ب��ال�ف��ائ��دة وامل �ت �ع��ة‪ ،‬ب��ل �أ��ص�ب�ح��ت تفتقر‬ ‫للرتفيه وتنحى لتكون منوذجاً مدر�سياً مكرراً‪،‬‬ ‫وللإن�صاف فهذه لي�ست احلقيقة‪ ،‬فهناك الكثري‬ ‫من الفعاليات متكنت من لعب دورها يف ا�ستغالل‬ ‫ان��دف��اع ال �ط�لاب وحت�ق�ي��ق �أه��داف �ه��ا الرتبوية‬ ‫والرتفيهية‪.‬‬ ‫النوادي ال�صيفية‪ ..‬ترفيه مب�ضمون مفيد‪:‬‬

‫�أك ��دت درا��س��ة حديثة �أج��ري��ت على �أك�ث�ر من‬ ‫‪� 45‬أل��ف ام ��ر�أة يف ال��دمن��ارك‪� ،‬أن الن�ساء الالئي‬ ‫يربني القطط �أك�ثر عُر�ضة للإ�صابة مب�شكالت‬ ‫نف�سية خطرية واالنتحار؛ لأنهن ميكن �أن ي�صنب‬ ‫بالعدوى بطفيل �شائع ميكن التقاطه من ف�ضالت‬ ‫القطط‪.‬‬ ‫ووج ��د ال�ب��اح�ث��ون �أن ال�ن���س��اء امل���ص��اب��ات مبا‬ ‫ُي�ع��رف بطفيل املقو�سة الغوندية (ت��ي غوندي)‪،‬‬ ‫الذي ينت�شر عرب االت�صال بف�ضالت القطة �أو �أكل‬ ‫اللحم غري املطبوخ ب�شكل جيد �أو اخل�ضراوات غري‬ ‫املغ�سولة‪ ،‬معر�ضات خلطر متزايد م��ن حماولة‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة �إىل �أن قرابة من ثلث �سكان‬ ‫ال�ع��امل م�صابون ب�ه��ذا الطفيل‪ ،‬ال��ذي يختبئ يف‬ ‫خ�لاي��ا ال��دم��اغ وال�ع���ض�لات‪ ،‬وغ��ال �ب �اً ال ت�ك��ون له‬ ‫�أعرا�ض وا�ضحة‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة االقت�صادية وجد الباحثون‬ ‫�أن ال�ع��دوى‪ ،‬التي ت�سمى داء املقو�سات‪ ،‬مرتبطة‬ ‫ب ��أم��را���ض نف�سية م�ث��ل االن�ف���ص��ام يف ال�شخ�صية‬ ‫(�شيزوفرينيا) وتغريات يف ال�سلوك‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أو� �ض ��ح امل �� �س ��ؤول ع��ن الدرا�سة‬ ‫الدكتور تيودور بو�ستوالت�شي‪� ،‬أ�ستاذ الطب النف�سي‬ ‫يف كلية مرييالند للطب يف الواليات املتحدة‪« ،‬ال‬ ‫ن�ستطيع اجل��زم ب ��أن (ت��ي غ��ون��دي) جتعل الن�ساء‬ ‫يحاولن االن�ت�ح��ار‪ ،‬لكننا وج��دن��ا بالفعل ترابطاً‬ ‫للتنب�ؤ بني ال�ع��دوى وحم��اوالت االنتحار يف وقت‬ ‫الحق من احلياة يربّر �إجراء املزيد من الدرا�سات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬نحن نخطط ملوا�صلة البحث يف‬ ‫هذه العالقة املحتملة لأن عدوى تي غوندي متثل‬ ‫م�شكلة �صحة عامة رئي�سة يف جميع �أنحاء العامل‪،‬‬ ‫وكثري من النا�س ال يدركون �أنهم م�صابون»‪.‬‬

‫� �س �ن��اء ال �ع��واي �� �ش��ة وه ��ي وال � ��دة ل �ع��دد من‬ ‫الأبناء ُتعترب النوادي ال�صيفية من الأن�شطة‬ ‫احل�ي��وي��ة ال�ت��ي مي�ك��ن م��ن خ�لال�ه��ا ا�ستغالل‬ ‫�أوق ��ات وط��اق��ات طلبة امل��دار���س‪ ,‬ومواهبهم‪,‬‬ ‫ب�صورة �إيجابية‪ ,‬مفيدة لهم ولبيئتهم‪ ,‬بعيدة‬ ‫عن اجلو الروتيني املعتاد �أيام الدوام املدر�سي‪,‬‬ ‫كما ميكن حتقيق الأهداف العلمية وال�سلوكية‬ ‫وغ�يره��ا بوا�سطة فعاليات ممتعة‪ ,‬وجذّابة‪,‬‬ ‫وم �� �ش � ّوق��ة‪ ,‬ي �� �ش��ارك يف �إع� ��داده� ��ا وتنفيذها‬ ‫ُ‬ ‫املنت�سبون ل�ه��ذه ال �ن��وادي‪ ,‬م�ستغ ّلني و�سائل‬ ‫التقنية املختلفة‪ ,‬لربطها بواقعهم احلياتي‪,‬‬ ‫ومبجتمعهم‪.‬‬ ‫وت��رى �أن ه��ذه امللتقيات ال�صيفية ال تحُ قق‬ ‫جناحاً وا�ضحاً يف حال كانت �صورة م�صغرة عن‬ ‫املدر�سة‪ ،‬بل يجب �أن يعتمد على الأن�شطة العملية‪،‬‬ ‫وامل�شاريع التطبيقية‪ ,‬وامل�سابقات‪ ,‬والرحالت‪,‬‬ ‫وزي ��ارة م��راف��ق املنطقة املحيطة‪ ,‬وغ�يره��ا من‬ ‫الأن���ش�ط��ة‪ ,‬لكي ت�ع� ّزز العمل اجل�م��اع��ي‪ ,‬وتن ّمي‬ ‫�إبداع الفرد‪ ,‬وت�ساهم يف الك�شف عن موهبته‪.‬‬ ‫و ُت�ضيف‪ :‬م��ن جت��رب��ة مم�ي��زة ��ش��ارك��تُ فيها‬ ‫ب�ن��ا ٍد �صيفي قبل ��س�ن��وات‪ ,‬ب��ال��رغ��م م��ن ب�ساطة‬ ‫االم�ك��ان��ات‪� ,‬إال �أن��ه حقّق جن��اح�اً رائ �ع �اً‪ ,‬و�إقبا ًال‬ ‫كبرياً للأعوام التالية‪ ,‬جتعلني �أرى �أن �أهمية‬ ‫ال� �ن ��وادي ال���ص�ي�ف�ي��ة ال �ي��وم �أك�ث�ر م��ن ذي قبل‪,‬‬ ‫وحاجة الطلبة واملجتمع لها هي حاجة ما�سة‪,‬‬ ‫مع تغيرّات عديدة متجددة يف حياتنا‪ ,‬ت�سرق منا‬ ‫�أطفالنا‪ ,‬وتقتل فيهم طاقاتهم‪ ,‬ومن هنا يجب‬ ‫�أن ال نغفل ال��دور الذي ميكن لهذه النوادي �أن‬ ‫ت�ق��وم ب��ه يف تربية ال�ن����شء‪ ,‬و�صقل �شخ�صيته‪,‬‬ ‫والأخ� ��ذ ب�ي��ده ن �ح��والإب��داع‪ ,‬وال �ت �ط � ّور‪ ,‬وتغيري‬ ‫�سلوكياته للأف�ضل‪.‬‬ ‫هناك افتقار للتجديد‪:‬‬

‫عبري �أبوال�سكر ‪-‬ربة منزل‪ -‬حتدثت لل�سبيل‬ ‫ع��ن ا�ستيائها م��ن بع�ض ال �ن��وادي ال�ت��ي تفتقر‬ ‫للتجديد‪ ،‬فهي تكرر ذات الربنامج يف كل عام‪،‬‬

‫ولذلك تلحظ �أن �أبنائها قد ملوا من ذلك ومل‬ ‫ي �ع��ودوا ي��رغ�ب��ون ب��الإل�ت�ح��اق ب��ال �ن��وادي‪ ،‬وترى‬ ‫عبري �أن الدور املنوط بالنوادي ال�صيفية اليوم‬ ‫يجب �أن يكون م�ضاعفاً عما كان يف ال�سابق �إذ �أن‬ ‫و�سائل الإعالم والإنرتنت باتت جتذب الأطفال‬ ‫و ُتقلل من رغبتهم يف الإلتحاق بالنوادي حيث‬ ‫�أنهم وفروا جانب الرتفيه واكتفوا بذلك‪.‬‬

‫النوادي ال�صيفية بيئة خ�صبة‪� ..‬إال �أن‬ ‫البع�ض يف�شل يف ا�ستثمارها‪:‬‬ ‫ي�شري الدكتور منذر احلاج ح�سن املهتم الرتبوي‬ ‫�إىل �أن برامج ال�ن��وادي ال�صيفية وفعالياتها ت�ؤثر‬ ‫يف الفتيان والفتيات امل�شاركني‪ ،‬حيث تتميز فرتة‬ ‫الإلتحاق بالن�شاطات ال�صيفية بالرغبة والإقبال‬ ‫على الإن�ضمام والتفاعل م��ن قبل امللتحق غالباً‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ي�ك��ون ت��أث�ير امللتقيات ال�صيفية هنا يكون‬ ‫تاثري النادي على امل�شاركني فيه كبري‪.‬‬ ‫وي�ضيف احل��اج ح�سن‪ :‬بالرغم م��ن ذل��ك ف�إن‬ ‫النوادي قد تف�شل يف ا�ستغالل تلك امل�شاعر والرغبة‬ ‫ال�ت��ي يحملها امل���ش��ارك‪ ،‬فتتحول �إىل واج��ب ثقيل‬ ‫وع��بء ب��د ًال من املتعة‪ ،‬لذلك ال ميكننا القول ب�أن‬

‫كيف نعد أطفالنا لصوم شهر رمضان املبارك‬

‫لكل النوادي نف�س الت�أثري على امل�شارك‪ ،‬هناك نواد‬ ‫حتمل �آثاراً �إيجابية‪ ،‬وهناك نوادي ترتك �أثراً �سلبياً‪،‬‬ ‫ويعتمد ه��ذا على برامج النادي وفاعليته وكفاءة‬ ‫امل�شرفني عليه والعديد من العوامل الأخرى‪.‬‬ ‫وي� � ��رى �أن ه� �ن ��اك ت �ق �� �ص�ي�را يف ب ��رام ��ج هذه‬ ‫النوادي‪ ،‬وغالبا ما تكون امتداداً للربامج الدرا�سية‬ ‫واجل��وامل��در��س��ي‪ ،‬وغ��ال�ب��ا م��ا ي�ك��ون ال�ه��دف م��ن هذه‬ ‫النوادي فقط التخل�ص من الأبناء و�إزعاجهم من‬ ‫وجهة نظر الآباء‪ ،‬ولذلك ف�إن برنامج تلك النوادي‬ ‫غالبا م��ا تخت�ص يف حفظ ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي وتعليم‬ ‫�أحكامه مع بع�ض الدرو�س الفقهية ويوم ال�سباحة‪،‬‬ ‫لأن الربامج الأخرى حتتاج لتكلفة مالية ينفر منها‬ ‫االه��ايل وال تقوى عليه �إدارات ال�ن��وادي ال�صيفية‪.‬‬ ‫وال يفهم من كالمي �أننا �ضد االهتمام بحفظ كتاب‬ ‫اهلل‪ ،‬ب��ل كلنا م��ع ه��ذا التوجه‪ ،‬لكننا �أي�ضاً بحاجة‬ ‫لتنمية مهارات وقدرات ه�ؤالء احلفظة‪ ،‬وفتح املجال‬ ‫�أمام مواهبهم ون�شاطاتهم املهارية‪.‬‬ ‫وي�شري احل��اج ح�سن‪ :‬لي�س من �أه��داف النادي‬ ‫ال���ص�ي�ف��ي �أن ي�ح�ف��ظ ال �ط��ال��ب ع� ��دداً م��ن الأج� ��زاء‬ ‫وح �� �س��ب‪ ،‬ب��ل ال �ه��دف ي �ج��ب �أن ي �ك��ون ك �ي��ف نوجه‬

‫دراسة توضح تأثري الصيام‬ ‫يف مرضى السكر‬ ‫�أق��ام��ت �إح��دى �شركات الأدوي ��ة درا��س��ة علمية‬ ‫لتقييم �أث��ر ال�صيام يف �شهر رم���ض��ان يف مر�ضى‬ ‫ال�سكر من النوع الثاين‪ .‬وتعد تلك الدرا�سة الأوىل‬ ‫من نوعها‪ ،‬ومت ت�صميمها بدقة مل�ساعدة ال�شركة‬ ‫على حتديد �أف�ضل الطرق مل�ساعدة مر�ضى ال�سكر‬ ‫الذين يرغبون يف �صيام �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وق��د �شملت عينة الدرا�سة ‪ 1066‬مري�ضا ومت‬ ‫�إج��را�ؤه��ا يف ‪ 43‬مركزا �إكلينيكيا مبنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�� �س ��ط‪ ،‬وب��ال�ت�ح��دي��د يف م���ص��ر‪ ،‬الأردن‪ ،‬لبنان‪،‬‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬والإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وت�ق��در ال��دوائ��ر العلمية �أن ه�ن��اك ‪ 50‬مليون‬ ‫مري�ض �سكر‪ ،‬منهم ‪ %79‬يعانون من النوع الثاين‪،‬‬ ‫ي�صرون على موا�صلة ال�صيام خالل �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫وذل ��ك مب��ا ي�ت�ع��ار���ض م��ع ال�ن���ص��ائ��ح ال�ط�ب�ي��ة التي‬ ‫ي�سديها لهم الأطباء‪.‬‬ ‫و�إدراكا لهذا العدد ال�ضخم من مر�ضى ال�سكر‬ ‫ال�صائمني‪ ،‬والذين قد يعر�ضون �أنف�سهم ملخاطر‬ ‫�صحية خالل ال�صيام‪� ،‬أقيمت هذه الدرا�سة ‪ ،‬بهدف‬ ‫التعرف على �أهم امل�شكالت ال�صحية التي يواجهها‬ ‫مر�ضى ال�سكر نتيجة ال�صيام‪ ،‬حتى تتمكن �شركات‬ ‫الأدوي� � ��ة م��ن ت �ط��وي��ر ح �ل��ول ع�م�ل�ي��ة ت���س��اع��د من‬

‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫يحتاج الطفل للتهيئة من �أجل �أن يدرك �أن ل�شهر‬ ‫رم���ض��ان ق��د��س�ي� ًة وف �� �ض� ً‬ ‫لا‪ ،‬و�أن ��ه لي�س جم��رد مو�سم‬ ‫للأطعمة وامل���ش��روب��ات وال��زي��ارات العائلية‪ ،‬ل��ذا ف�إن‬ ‫ا�ستغالل �شهر رم�ضان فيه تقوية لإرادة الطفل وربطه‬ ‫باملعاين الإميانية التي يحملها هذا ال�شهر الكرمي‪ ،‬وهو‬ ‫واج��ب على الآب��اء والأم�ه��ات لغر�س مفاهيم �صحيحة‬ ‫عن هذه الأيام الف�ضيلة يف ذاكرة الأطفال‪.‬‬ ‫�أيام باتت تف�صلنا عن هذا ال�شهر الكرمي‪ ،‬الكثريون‬ ‫ين�شغلون يف ه��ذه الأي��ام مبتابعة العرو�ض على املواد‬ ‫التموينية و�شراء ما يلزم للموائد الرم�ضانية‪ .‬والكثري‬ ‫من �أطفالنا ينتظرون رم�ضان بفارغ ال�صرب من �أجل �أن‬ ‫تبد�أ ال�شا�شات يف عر�ض جديدها احتفاء برم�ضان !‬ ‫حتتاج هذه الأي��ام منا �إىل تعزيز معنى العبادة يف‬ ‫رم�ضان وج��زاء ال�صائمني يف قلوب الأطفال والإكثار‬ ‫م��ن ال�ت�ح��دث �أم��ام �ه��م ب�ه��ذه امل �ع��اين ل�ك��ي ت�ن�غ��ر���س يف‬ ‫قلوبهم‪.‬‬

‫الربامج العبادية �ضرورية يف رم�ضان‪ ،‬لذا يجدر‬ ‫بالوالدين تخ�صي�ص برنامج لكل طفل ح�سب عمره‬ ‫وقدرته‪ ،‬وليكن الرتكيز على تعويد الطفل على عبادة‬ ‫حم ��ددة‪ ،‬م�ث� ً‬ ‫لا ف�لان مق�صر يف �أداء ال�ن��واف��ل‪ ،‬فليكن‬ ‫الرتكيز يف ج��دول��ه على املحافظة على �أداء النوافل‬ ‫وهكذا‪ ،‬وو�ضع جوائز حمببة لهم يف حال التزموا بها‬ ‫وطباعتها ب�شكل مميز وجذاب‪.‬‬ ‫ا�صطحاب الأطفال الختيار �أثواب جديدة تتنا�سب‬ ‫و�أداء �صالة الرتاويح‪ ،‬وتهيئتهم للذهاب �إىل امل�سجد‬ ‫من �أجل ذلك وت�شويقهم وحتفيز املحافظ منهم على‬ ‫�أدائ �ه��ا‪ ،‬يربط الطفل منذ �صغره بحب ه��ذه ال�صالة‬ ‫والإع�ت�ي��اد عليها والتلذذ مب�شقتها‪ ،‬وا�صطحاب كافة‬ ‫�أفراد املنزل لل�صالة وعدم الرتاخي يف ترك الأبناء يف‬ ‫املنزل‪.‬‬ ‫جميل �أن ي�ع�ت��اد الأط �ف��ال ا��س�ت�ق�ب��ال ه��ذا ال�شهر‬ ‫ال �ك��رمي بتعليق ال��زي�ن��ة ف��رح �اً وا��س�ت�ب���ش��اراً ب��ه وكتابة‬ ‫الأدع�ي��ة املتعلقة برم�ضان وو�ضعها يف �أم��اك��ن ظاهرة‬ ‫لت�سهل قراءتها وحفظها وترديدها‪.‬‬

‫حت��دي��د ال�ب�رام��ج ال �ت��ي م��ن امل�م�ك��ن م�ت��اب�ع�ت�ه��ا يف‬ ‫رم�ضان ومراقبة التلفاز وع��دم ت��رك احلرية املطلقة‬ ‫للأبناء يف امل�شاهدة‪ ،‬مع م��راع��اة التنويع يف الربامج‬ ‫املحددة بني الديني والرتفيهي و�أفالم الكرتون‪.‬‬ ‫تعويد الأطفال على ا�ستغالل الأوقات يف رم�ضان‬ ‫بكل مفيد‪ ،‬وع��دم �إ��ض��اع��ة ال��وق��ت‪ ،‬ولي�س ��ش��رط�اً ب�أن‬ ‫ي�سخر الطفل وقته كله يف العبادة‪ ،‬لكن يجب تعويده‬ ‫على �أن الوقت يف رم�ضان ثمني ويجب ا�ستغالله يف كل‬ ‫مفيد‪.‬‬ ‫ا�صطحب �أط�ف��ال��ك يف زي ��ارة ل�ل�أرح��ام والأق ��ارب‬ ‫مبنا�سبة ق��دوم �شهر رم�ضان م��ن �أج��ل غر�س �سلوك‬ ‫التوا�صل مع الأقرباء لديهم‪.‬‬ ‫ادفع �أطفالك ملناف�سة �أقرانهم يف ال�صيام واعمال‬ ‫اخلري‪ ،‬ومن املمكن �إجراء مناف�سة يف قر�آءة القر�آن �أو‬ ‫احلفاظ على ال�صلوات يف امل�سجد‪ ،‬وال �سيما �أننا الآن‬ ‫نعي�ش �أج ��واء العطلة ال�صيفية‪ ،‬وق��دم لهم اجلوائز‬ ‫نهاية ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬

‫�أبنائنا نحو ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي وكيف منلكهم مهارة‬ ‫احلفظ ونثري فيم الدافعية حلفظ كتاب اهلل عز‬ ‫وجل وفهمه ولي�س املطلوب يف النادي ال�صيفي �أن‬ ‫يتعلم الطالب علوم اللغة والريا�ضيات �أو غريها‪ ،‬بل‬ ‫نتائج النادي ال�صيفي تقا�س مبا ا�ستطاع الطالب �أن‬ ‫ميتلكه من مفاتيح للعلم وق��درات ومهارات للتعلم‬ ‫باال�ضافة اىل القدرة على ا�ستك�شاف املواهب وامليول‬ ‫والتوجهات ومتليكه املهارات ال�سلوكية‪.‬‬ ‫وي�خ�ت��م ال��دك�ت��ور م�ن��ذر احل ��اج ح�سن بالقول‪:‬‬ ‫ال ��ش��ك �أن ال�ب�ي�ئ��ة الآم �ن��ة م��ن �أه ��م امل�ع��اي�ير التي‬ ‫يجب �أن تتوافر يف النوادي ال�صيفية‪ ،‬وهنا نق�صد‬ ‫بالبيئة الآمنة فكرياً وم�سلكياً وخلقياً كذلك ال بد‬ ‫�أن يدقق الأهايل يف برامج تلك الأندية ون�شاطاتها‬ ‫وم��ا تقدمه م��ن مناهج وم �ه��ارات وم��دى فاعليتها‬ ‫والتعرف على املخرجات التي تهدف ال�ن��وادي اىل‬ ‫حتقيقها خ�لال ف�ترة ال�ن��ادي وم��ن املعايري املهمة‬ ‫والتي يجب �أن نتنبه لها‪ ،‬كفاءة املدربني وامل�شرفني‬ ‫عل النوادي ال�صفية وي�شمل ذلك امل�ستوى التعليمي‬ ‫والكفاءة واخل�برة‪ ،‬كما يجب �أن ال نهمل الربنامج‬ ‫الرتفيهي الذي ي�ضمه برنامج النادي‪.‬‬

‫خ�لال�ه��ا م��ر��ض��ى ال�سكر ال��ذي��ن ي �ق��ررون ال�صيام‬ ‫خالل رم�ضان دون التعر�ض مل�ضاعفات �أو م�شاكل‬ ‫�صحية‪.‬‬ ‫وق��د �أظ�ه��رت درا��س��ة رم�ضان �أن هناك �ضعفا‬ ‫يف م�ستوى ال��وع��ي ب�ين مر�ضى ال�سكر باملخاطر‬ ‫التي ينطوى عليها �صيامهم خالل رم�ضان‪ .‬كما‬ ‫�أظهرت الدرا�سة احلاجة املا�سة لتوخي الدقة يف‬ ‫قيا�س م�ستويات ال�سكر يف ال��دم �أثناء ال�صيام مع‬ ‫املحافظة عليها‪ .‬بالإ�ضافة لذلك‪ ،‬اكت�شفت الدرا�سة‬ ‫�أن مر�ضى ال�سكر من النوع الثاين الذين يتناولون‬ ‫عقار جانوفيا (‪ )sitagliptin‬خ�لال �صيامهم‬ ‫يف رم�ضان يكونون �أق��ل عر�ضة حل��دوث انخفا�ض‬ ‫م���س�ت��وى ال���س�ك��ر يف ال� ��دم‪ ،‬وذل ��ك ع�ن��د مقارنتهم‬ ‫ب��امل��ر� �ض��ى ال ��ذي ��ن ي �ت �ن��اول��ون ع �ق��اق�ير جمموعة‬ ‫�سيلفونيل يوريا ‪ .SU‬كما اكت�شفت الدرا�سة �أي�ضا‬ ‫�أن التغري يف منط تناول الأطعمة خالل رم�ضان‬ ‫مي�ك�ن��ه �أن ي���س�ب��ب خم��اط��ر وم �� �ض��اع �ف��ات �صحية‬ ‫ملر�ضى ال�سكر من النوع الثاين‪ ،‬مبا فيها انخفا�ض‬ ‫م�ستوى ال�سكر يف الدم ‪ ،hypoglycaemia‬وهو‬ ‫ما يعد اكت�شافا هاما للغاية لدعم مر�ضى ال�سكر‬ ‫ال�صائمني‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫�صبــــــــاح جديد‬


‫التونسي جمعة يقرتب من نادي الكويت‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫الكويت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اق�ت�رب ال��دويل التون�سي ع�صام جمعة م��ن االن�ضمام اىل �صفوف ف��ري��ق الكويت‬ ‫الكويتي لكرة القدم الذي ي�ستعد ملناف�سات املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫و�أكد مدير الكرة يف نادي الكويت عادل عقلة �أم�س اجلمعة يف ت�صريح لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �أن جمعة �سي�صل اليوم �إىل الكويت متهيدا خل�ضوعه للفح�ص الطبي الروتيني‬ ‫ولفرتة من املتابعة من قبل امل��درب اجلديد للفريق‪ ،‬الروماين ايون مارين القادم من‬ ‫االتفاق ال�سعودي‪ .‬ومن املتوقع �أن ميتد عقد الالعب ملدة �سنة قابلة للتجديد‪ ،‬بيد �أن‬ ‫عقلة رف�ض الك�شف عن قيمته املالية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع�صام جمعة (‪ 28‬عاما) يلعب يف �صفوف �أوك�سري الفرن�سي الذي �أعاره يف‬ ‫املو�سم املا�ضي �إىل مواطنه بري�ست‪ ،‬حيث جنح يف امل�ساهمة يف �إبقاء الأخري يف الدرجة‬ ‫الأوىل بعد هدف حا�سم يف �آخر مباريات امل�سابقة‪.‬‬ ‫ودافع جمعة �أي�ضا عن �ألوان الرتجي التون�سي ولن�س وكان الفرن�سيني‪.‬‬ ‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اتحاد كرة القدم يستعد إلطالق‬ ‫بطوالت املحرتفني بمتطلبات االتحاد‬ ‫اآلسيوي لالحرتاف‬

‫اإلصابة تحرم املنتخب الوطني من خدمات‬ ‫بهاء عبد الرحمن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت� �ع ��ر� ��ض جن� ��م امل �ن �ت �خ��ب الوطني‬ ‫وامل �ح�ترف يف ف��ري��ق ال�ت�ع��اون ال�سعودي‬ ‫بهاء عبد الرحمن �إىل �إ�صابة بليغة على‬ ‫هام�ش تدريبات فريقه اخلمي�س‪.‬‬ ‫وجرى ت�شخي�ص �إ�صابة بهاء �أول من‬ ‫�أم�س ليتبني �أنه يعاين من قطع يف رباط‬ ‫ال �ك��اح��ل (اخ�ي�ل�ي����س) وه ��و الأم� ��ر الذي‬ ‫يعني ابتعاده عن املالعب لفرتة ترتاوح‬ ‫بني ‪� 6‬إىل ‪� 9‬أ�شهر‪ ،‬وبالتايل غيابه ب�شكل‬ ‫ر�سمي ع��ن م��ا تبقى للمنتخب الوطني‬ ‫من م�شوار يف الدور الرابع واحلا�سم من‬ ‫الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل��ؤه�ل��ة لنهائيات‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ ،2014‬وال � ��ذي ي�ست�أنفه‬ ‫املنتخب ي��وم ‪� 11‬أي�ل��ول املقبل مبواجهة‬ ‫املنتخب الأ�سرتايل هنا يف عمان‪.‬‬ ‫وذك��ر �أ��س��ام��ة ط�لال م��دي��ر املنتخب‬ ‫ال ��وط �ن ��ي ل �ل �م��وق��ع ال��ر� �س �م��ي لالحتاد‬ ‫الأردين لكرة القدم‪� ،‬أنه �أجرى فور تلقيه‬ ‫خ�بر اال��ص��اب��ة ات�صاال م��ع ال�لاع��ب بهاء‬ ‫عبد الرحمن وم��ع القائمني على فريق‬ ‫ال �ت �ع��اون ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬ح�ي��ث اط �ل��ع طالل‬ ‫على كافة تفا�صيل الإ�صابة واطم�أن على‬ ‫احلالة ال�صحية والنف�سية لالعب‪.‬‬ ‫وك�شف ط�لال �أن احت��اد ك��رة القدم‬ ‫��س�ي�ب��ا��ش��ر اع �ت �ب��ارا م��ن ال �ي��وم �إج � ��راءات‬ ‫حت�صيل ت�أ�شرية لبهاء لدخول الأرا�ضي‬ ‫ال �ق �ط��ري��ة م ��ن �أج� ��ل االل �ت �ح��اق مبركز‬ ‫ا�سبيتار ال�ط�ب��ي و�إخ �� �ض��اع ال�لاع��ب �إىل‬ ‫ع�لاج وت��أه�ي��ل ه�ن��اك‪ ،‬م�شريا يف الوقت‬ ‫ذات ��ه �أن �إدارة ال�ت�ع��اون ال���س�ع��ودي �أبدت‬ ‫ا��س�ت�ع��داده��ا ال�ك��ام��ل �أي���ض��ا لتحمل كافة‬ ‫امل���ص��اري��ف امل�ترت�ب��ة ع�ل��ى ع�ل�اج الالعب‬ ‫ال��ذي ك��ان ان�ضم �إىل الفريق م��ع نهاية‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أكد طالل �أن احتاد كرة القدم �إىل‬

‫بهاء عبد الرحمن‬

‫جانب اجلهاز الفني للمنتخب يحر�ص‬ ‫دوم��ا على التوا�صل مع الالعبني بغ�ض‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع��ن ال� �ظ ��روف ال �ت��ي ق��د ميرون‬ ‫بها‪ ،‬م�شريا �أن التوجه الرامي �إىل عالج‬ ‫بهاء يف قطر ج��اء على اعتبار اخلدمات‬

‫الكبرية التي قدمها الالعب للمنتخب‬ ‫و�أي�ضا من �أج��ل �إخ�ضاعه لأف�ضل �أنواع‬ ‫ال� �ع�ل�اج يف حم ��اول ��ة ل �ت ��أه �ي �ل��ه �سريعا‬ ‫وا�ستعادة خدماته‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن املنتخب ك��ان عانى يف‬

‫نصف نهائي كأس العرب للشباب األحد‬ ‫وتأخري موعد بدء املباراة النهائية‬

‫املباراتني ال�سابقتني امام العراق واليابان‬ ‫يف ال ��دور ال��راب��ع م��ن غ�ي��اب ح�سن عبد‬ ‫الفتاح املرجح عودته قريبا اىل املالعب‪،‬‬ ‫وها هو االن يخ�سر جهود واحد من اهم‬ ‫العبي خط الو�سط يف املنتخب‪.‬‬

‫ي�ستعد احت ��اد ك��رة ال �ق��دم الط�ل�اق بطوالت‬ ‫املحرتفني للمو�سم اجلديد ‪ 2013-2012‬بتنفيذ‬ ‫متطلبات االحت��اد الآ�سيوي لالحرتاف وب�صورة‬ ‫مل ت���ش�ه��ده��ا ب �ط��والت ال �ك��رة الأردن� �ي ��ة م�ن��ذ �أن‬ ‫انطلقت لأول مرة عام ‪.1944‬‬ ‫فقد كثفت الأمانة العامة لالحتاد برئا�سة‬ ‫خليل ال�سامل �أمني ال�سر العام من ور�شات العمل‬ ‫واالج �ت �م��اع��ات امل�ت�ت��ال�ي��ه خ�ل�ال ال �ف�ترة املا�ضية‬ ‫وج� ��اءت االج �ت �م��اع��ات ب�ح���ض��ور م� ��دراء ور�ؤ�ساء‬ ‫االق�سام ب��االحت��اد ا�شبه بع�صف فكري ا�ستهدف‬ ‫اال�ستماع اىل كل املالحظات والأفكار واالمكانات‬ ‫امل �ت��اح��ة ل�ت�ن�ف�ي��ذ م�ت�ط�ل�ب��ات االح �ت ��راف ب�أعلى‬ ‫درج��ات العمل �أالح�ت�رايف‪ .‬و�أك��د ال�سامل على �أن‬ ‫�أ�سا�س العمل يبد�أ ويتوا�صل ويحقق اهدافه من‬ ‫خ�لال منظومة عمل متكاملة �أ�سا�سها الأندية‬ ‫وامل �ن �� �ش��ات ال��ري��ا��ض�ي��ة و�أرك� � ��ان ال�ل�ع�ب��ة ومبقدار‬ ‫تعاونها وجتاوبها لتنفيذ املتطلبات‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن كل بداية جديدة �سوف ت�شهد ع�ض العقبات‬ ‫وال�صعوبات وهو ناجت منطقي وم�ألوف ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سامل الذي كان يتحدث اىل املوقع‬ ‫ال��ر��س�م��ي الحت ��اد ك��رة ال �ق��دم ان جمل�س الهيئة‬ ‫التنفيذية يرى �أهمية �أن يرتقي العمل بنتظيم‬ ‫ال �ب �ط��والت وخ��ا��ص��ة ل�ل�م�ح�ترف�ين‪ ،‬مب��ا يتنا�سب‬ ‫مع املكانة العربية والقارية والدولية التي و�صل‬ ‫اليها االمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل ورئي�س الهيئة التنفيذية‪ ،‬و�أنه ال يعقل �أن‬ ‫تبقى الكرة الأردنية ببطوالتها املحلية بدون �أن‬ ‫ت�صل بتنظيمها �إىل متطلبات االحت��اد الآ�سيوي‪،‬‬ ‫خا�صة �أن االحتاد اال�سيوي �سريفع من متطلبات‬ ‫االح�تراف يف كل ع��ام وبحيث فر�ض اعتبارا من‬ ‫املو�سم احل��ايل تطبيق باقي منظومة االحرتاف‬ ‫يف كل دول القارة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال���س��امل �إىل �أن ��ه ��س��وف ي�تر�أ���س وفد‬ ‫احتاد كرة القدم الذي �سيغادر يوم االثنني املقبل‬ ‫اىل العا�صمة املاليزية للقاء امل�س�ؤولني باالحتاد‬ ‫اال�سيوي بح�ضور االمري علي بن احل�سني لتقدمي‬ ‫ملف االحرتاف الكامل يف الأردن‪ ،‬وخا�صة بعدما‬ ‫مت اق��رار الئحة تراخي�ص الأن��دي��ة وغ�يره��ا من‬

‫املتطلبات الرئي�سية‪.‬‬ ‫ومتنى ال�سامل على املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫�أن ي�ستجيب لتوفري املتطلبات الرئي�سية والتي‬ ‫ك��ان االحت ��اد ت�ق��دم ب�ه��ا الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫تفعيال جلل�سة العمل امل�شرتكة التي جمعت رئي�س‬ ‫املجل�س الأعلى وعدد من امل�س�ؤولني باملجل�س مع‬ ‫وفد احتاد كرة القدم برئا�سة نائب رئي�س الهيئة‬ ‫التنفيذية الأ�سبوع املا�ضي مبكتب رئي�س املجل�س‬ ‫ال ��ذي وع��د ب ��أن ي�ت��م امل�ب��ا��ش��رة بالعمل بال�سرعة‬ ‫املمكنة‪.‬‬ ‫وكان وفد �ضم كال من الزميل مفيد ح�سونة‬ ‫مدير الأعالم والتوثيق وال�سيد جميل اخلزاعلة‬ ‫رئ�ي����س ق���س��م � �ش ��ؤون امل�لاع��ب وامل�ه�ن��د���س حممد‬ ‫�أب��و ال�سمك رئي�س ق�سم الفعاليات ب��د�أ اخلمي�س‬ ‫جولة ت�شمل كافة املالعب وااللتقاء بامل�س�ؤولني‬ ‫عن املالعب التي �ستقام عليها مباريات بطولتي‬ ‫املحرتفني الدوري والك�أ�س‪ ،‬حيث �شملت الزيارات‬ ‫حتى الآن ك�لا م��ن �ستاد الأم�ي�ر ها�شم بالرمثا‬ ‫و�ستاد الأم�ير علي باملفرق و�ستاد الأم�ير حممد‬ ‫بالزرقاء‪.‬‬ ‫وظهر جليا احتياجات املالعب للعديد من‬ ‫امل�ستلزمات ال�ضرورية ويف مقدمتها توفري املقاعد‬ ‫واخل��دم��ات اخل��ا��ص��ة ب�غ��رف ال�لاع�ب�ين واحلكام‪،‬‬ ‫وظ�ه��ر ذل��ك ب��و��ض��وح يف ملعبي ال��رم�ث��ا واملفرق‬ ‫وال�ت��ي خلت متاما م��ن مثل ه��ذه اخل��دم��ات‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �أهمية تكيف الغرف �إىل جانب احتياجات‬ ‫الغرف لعمليات ال�صيانة الرئي�سية‪.‬‬ ‫وت��رك��زت اجل��ول��ة كذلك على �أهمية توفري‬ ‫الأماكن اخلا�صة لعقد امل�ؤمترات ال�صحفية عقب‬ ‫نهاية كل مباراة من مباريات بطولتي املحرتفني‪،‬‬ ‫خا�صة �أن التعليمات ت�ضمنت بندا �صريحا بفر�ض‬ ‫غرامة مالية على كل فريق يغيب مديره الفني‬ ‫�أو مدربه العام عن امل�ؤمترات كذلك توفري خدمة‬ ‫االنرتنت للزمالء الإعالميني والتي تخلو متاما‬ ‫م��ن ك��اف��ة امل ��دن وامل�ل�اع��ب و�أج� �ه ��زة الكمبيوتر‬ ‫وطابعات‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يخاطب احتاد كرة القدم املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى لل�شباب بكافة االح�ت�ي��اج��ات ال�ضرورية‬ ‫ل�ت��وف�يره��ا ق�ب��ل ب��داي��ة امل��و� �س��م‪ ،‬بحيث ي�ستكمل‬ ‫الوفد زياراته امليدانية يوم االحد‪.‬‬

‫مدرب الربازيل‪ :‬منتخب إسبانيا أصبح‬ ‫املعيار الجديد للكرة العاملية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫جانب من مباراة تون�س والعراق‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقام ي��وم الأح��د مباراتا ال��دور قبل النهائي‬ ‫من الن�سخة الثانية لكا�س العرب لل�شباب بكرة‬ ‫ال �ق��دم وال �ت��ي ي�ست�ضيفها الأردن مب���ش��ارك��ة ‪12‬‬ ‫منتخبا عربيا‪ ،‬وت�ستمر حتى يوم ‪ 18‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وتبد�أ املباراتان ال�ساعة ال�سابعة م�ساء‪ ،‬حيث‬ ‫يتقابل على �ستاد عمان املنتخب ال�سعودي بطل‬ ‫املجموعة الأوىل مع ليبيا �صاحب �أف�ضل مركز‬ ‫ثاين يف املجموعات الثالثة‪ ،‬فيما يتقابل على �ستاد‬ ‫امللك عبد اهلل اجلزائر بطل املجموعة الثانية مع‬ ‫تون�س بطل املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫ويتقابل الفائزين يف املباراة النهائية والتي‬ ‫� �س��وف ت �ق��ام م�ب��ارات�ه��ا ي��وم الأرب� �ع ��اء امل�ق�ب��ل على‬ ‫�ستاد ع�م��ان وت�ق��رر ت��أخ�ير م��وع��د ب��دئ�ه��ا‪ ،‬بحيث‬ ‫تنطلق عند ال�ساعة الثامنة والن�صف م�ساء بناء‬ ‫على طلب من التلفزيون الأردين‪ ،‬فيما يتقابل‬ ‫اخلا�سران يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�ب��اري��ات ال ��دور الأول م��ن البطولة‬ ‫اختتمت اخلمي�س‪ ،‬حيث فاز املنتخب التون�سي على‬ ‫نظريه العراقي ‪ 3/5‬يف واحدة من �أجمل مباريات‬ ‫البطولة‪ ،‬فيما تعادل املغرب مع �سورية‪.‬‬ ‫وج��اءت نتائج املباريات يف ال��دور الأول على‬

‫النحو التايل‪:‬‬ ‫ امل �ج �م��وع��ة الأوىل‪ :‬ف ��از ال �� �س ��ودان على‬‫الكويت (‪ )2-3‬وتعادل الأردن وال�سعودية (‪،)1-1‬‬ ‫و ال�سعودية على ال�سودان (‪ )0-3‬و الكويت على‬ ‫الأردن (‪،)0-1‬وال �� �س �ع��ودي��ة على ال�ك��وي��ت (‪)1-4‬‬ ‫وتعادل الأردن وال�سودان (‪.)0-0‬‬ ‫ املجموعة الثانية‪ :‬فاز موريتانيا على قطر‬‫(‪ ،)1-4‬وتعادل اجلزائر وليبيا (‪ ،)1-1‬وليبيا على‬ ‫موريتانيا (‪ ،)0-1‬واجل��زائ��ر على قطر (‪،)0-5‬‬ ‫واجلزائر على موريتانيا (‪ ،)0-3‬وليبيا على قطر‬ ‫(‪.)1-2‬‬ ‫ املجموعة الثالثة‪ :‬تعادل ال�ع��راق و�سوريا‬‫(‪ ،)2-2‬وف��از تون�س على املغرب (‪ ،)1-2‬و�سوريا‬ ‫على تون�س (‪ ،)0-1‬واملغرب على العراق (‪،)1-2‬‬ ‫وتون�س على العراق (‪ )3-5‬وتعادل �سوريا واملغرب‬ ‫(‪.)0-0‬‬ ‫و��ش�ه��د ال� ��دور الأول ت�سجيل (‪ )52‬هدفا‬ ‫يف (‪ )18‬و(‪ )5‬ت �ع��ادالت و (‪ )13‬ان�ت���ص��ارا وكان‬ ‫املنتخبني ال�سعودي واجلزائري الأك�ثر ت�سجيال‬ ‫للأهداف حيث �سجل كل منهما (‪� )9‬أهداف وكان‬ ‫املنتخب اجل��زائ��ري ه��و املنتخب ال��وح�ي��د الذي‬ ‫جنح يف املحافظة على نظافة �شباكه يف مبارياته‬ ‫الثالثة بالدور االول‪.‬‬

‫ق��ال م��ان��و منيزي�س م ��درب ال�ب�رازي��ل �إن م�ستوى‬ ‫منتخب ا�سبانيا ا��ص�ب��ح امل�ع�ي��ار اجل��دي��د يف ك��رة القدم‬ ‫العاملية و�إن والطريقة الوحيدة للحاق به �ستكون بال�سري‬ ‫على خطاه‪.‬‬ ‫لكن منيزي�س نفى �إمكانية �أن تلعب الربازيل بطلة‬ ‫ال �ع��امل خ�م����س م ��رات ب ��دون م�ه��اج��م ��ص��ري��ح ك�م��ا تفعل‬ ‫ا�سبانيا يف بع�ض الأحيان قائال �إن ذلك ال يتنا�سب مع‬ ‫ثقافة كرة القدم يف بالده‪.‬‬ ‫وق��ال منيزي�س متحدثا ع��ن ا�سبانيا بطلة العامل‬ ‫واوروب��ا "�إنه فريق يقدم نوعا �آخر من كرة القدم‪ .‬لقد‬ ‫عملوا من �أجل حتقيق ذلك ل�سنوات وح�صدوا الثمار قبل‬ ‫�أن يحققوا النجاح كانوا ي�ستعدون بجدية وكانوا يفوزون‬ ‫باملباريات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬من الوا�ضح �أن هناك فارقا بيننا وبينهم‪،‬‬ ‫لقد ب��د�أن��ا امل�شوار يف ال�برازي��ل م��ؤخ��را‪ .‬دائ�م��ا م��ا يكون‬ ‫البطل معيارا وا�سبانيا تو�ضح الآن طريقة لعب كرة‬ ‫القدم يف العامل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إنهم يحكمون ك��رة ال�ق��دم الآن كما كانت‬ ‫الربازيل تفعل يف املا�ضي‪ .‬ال �أحد ي�ستطيع جماراة �أ�سلوب‬ ‫لعب �إ�سبانيا"‪.‬‬ ‫ون�ف��ى منيزي�س �أي���ض��ا م��ا ي�ت�ردد ب ��أن �أ����س�ل��وب لعب‬ ‫�إ�سبانيا الذي يعتمد على اال�ستحواذ لفرتات طويلة على‬ ‫الكرة �أ�صبح ممال للم�شاهدين‪.‬‬ ‫وقال مدرب الربازيل‪�" :‬إذا كان بو�سعهم الفوز على‬ ‫�أي مناف�س بهذا الأ�سلوب‪ ،‬ف�إن الأمر يتوقف على املناف�سني‬ ‫ملحاولة �إيقاف ذلك‪ ..‬كثري من املنتخبات كانت تلعب يف‬ ‫املا�ضي با�سلوب اال�ستحواذ على الكرة‪ ،‬لكن مل يتمكن �أي‬ ‫منها من االحتفاظ بالكرة كما تفعل (�إ�سبانيا)‪".‬‬ ‫وت�غ�ير �أ��س�ل��وب لعب ال�برازي��ل يف ال�سنوات القليلة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة ب�ع��دم��ا ك��ان��ت تلعب ب�ن��زع��ة هجومية وا�ضحة‪،‬‬ ‫و�أ�صبحت تعتمد على الناحية البدنية واللعب املبا�شر‪،‬‬ ‫وه��و م��ا بلغ ذروت��ه يف ك��أ���س ال�ع��امل الأخ�ي�رة حت��ت قيادة‬ ‫دوجنا‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت ال�برازي��ل م��ن دور الثمانية لك�أ�س العامل‬ ‫‪� 2010‬أم��ام هولندا‪ ،‬وت�سبب ذل��ك يف رد فعل عنيف �ضد‬ ‫�أ��س�ل��وب ال�ل�ع��ب‪ ،‬وق ��رر امل ��درب منيزي�س ان�ت�ه��اج �أ�سلوب‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وقال املدرب الربازيلي‪" :‬ال يجب �أن نقلد �إ�سبانيا‪.‬‬ ‫يجب �أن ندر�س كيف �سنلعب �أمامها"‪.‬‬ ‫وال ترغب ال�برازي��ل يف تقليد ا�سبانيا خا�صة فيما‬ ‫يتعلق باللعب بدون مهاجم �صريح �إذ كان هذا املركز هو‬ ‫حم��ور لأ�سلوب لعب الربازيليني بداية من �سريجينيو‬ ‫يف ‪� 1982‬إىل رون��ال��دو يف الفرتة بني ‪ 1998‬و‪ 2006‬وقال‬ ‫منيزي�س �إن ذلك �سي�ستمر يف بالده‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬كرتنا دائ�م��ا م��ا تعتمد على املهاجمني‬ ‫وترغب اجلماهري يف ر�ؤية ذلك‪ .‬ال �أرى �سببا يدعونا �إىل‬ ‫عدم اللعب مبهاجم �صريح ملجرد �أن �إ�سبانيا حتقق النجاح‬ ‫بدونه‪ .‬يجب �أن جند �أ�سلوبا للفوز بوجود املهاجمني"‪.‬‬

‫مينيزي�س‬

‫ورغم حديث منيزي�س عن خطط طويلة املدى ف�إنه‬ ‫يواجه �سباقا مع الزمن لتجهيز الربازيل قبل ا�ست�ضافة‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫ويدرك منيزي�س �أن اجلماهري الربازيلية لن تقبل‬ ‫�إال الفوز باللقب العاملي للمرة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫وتباينت نتائج ال�برازي��ل يف الفرتة الأخ�يرة وزادت‬ ‫ال�ضغوط على ال�ف��ري��ق بعد اخل ��روج م��ن دور الثمانية‬ ‫لك�أ�س امريكا اجلنوبية (كوبا امريكا) العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ت��وىل منيزي�س �أي�ضا ت��دري��ب منتخب الربازيل‬ ‫االوملبي حتت ‪ 23‬عاما و�سيواجه �ضغوطا كبرية لقيادة‬ ‫بالده للفوز بامليدالية الذهبية الأوملبية لأول مرة‪.‬‬ ‫و�أقيل فاندريل لوك�سمبورجو من تدريب منتخبي‬ ‫ال�برازي��ل الأول والأومل�ب��ي بعد ف�شله يف �أوملبياد �سيدين‬ ‫بينما بقي دوجن��ا ب�أعجوبة يف من�صبه رغ��م الف�شل يف‬ ‫الفوز بذهبية اوملبياد بكني‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ن�ي��زي����س‪" :‬هناك دائ �م��ا ��ض�غ��وط لتحقيق‬ ‫النتائج مع الربازيل‪ .‬ال ميكن �أن نفكر يف امكانية خ�سارة‬

‫مباريات دون �أن يحدث رد فعل‪ .‬ال ميكن �أن نبني منتخبا‬ ‫برازيليا عن طريق اخل�سارة"‪.‬‬ ‫و�سي�ضم املنتخب االوملبي العبني بارزين من عينة‬ ‫نيمار والك�سندر باتو وتياجو �سيلفا وه��و ما يدعم من‬ ‫ف��ر��ص��ة ال�ف��ري��ق لإح� ��راز ال�ل�ق��ب ل�ك��ن منيزي�س ق��ال �إن‬ ‫التجارب ال�سابقة ت�ؤكد �أنه ال ميكن �ضمان اي �شيء‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬مل نفز م��ن قبل باللقب االومل �ب��ي واذا‬ ‫نظرنا �إىل قائمة الالعبني التي �شاركت يف االوملبياد من‬ ‫قبل �سندرك �أن الفوز لي�س �سهال‪� .‬أك�بر خط�أ ميكن ان‬ ‫نرتكبه هو التفكري يف �أننا الفريق املر�شح للفوز"‪.‬‬ ‫وي�ت�م�ن��ى م�ن�ي��زي����س �أن ي �ك��ون ب��و��س��ع ��ص��ان��ع اللعب‬ ‫باولو هرنيكي جان�سو ‪ -‬الذي كان من املواهب الواعدة‬ ‫يف ال�برازي��ل‪ ،‬لكن �إ�صاباته املتتالية حالت دون ظهوره‬ ‫بامل�ستوى املتوقع ‪ -‬الت�ألق يف البطوالت الكربى‪.‬‬ ‫وق ��ال منيزي�س‪" :‬ما ن��ري��ده جلان�سو وم��ا يريده‬ ‫ه��و �أي���ض��ا �أن ت �ك��ون ه ��ذه ال �ف�ترة خمتلفة ع��ن الفرتة‬ ‫ال�سابقة"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫بالتر يكشف عن علمه برشوة هافيالنج‬

‫بالتر‬

‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صر رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (فيفا)‬ ‫جوزيف بالتر انه ال يتمتع بال�صالحية ملعاقبة �سلفه‬ ‫جواو هافيالجن‪ ،‬بعد اتهام الرئي�س ال�سابق لالحتاد‪،‬‬ ‫البالغ من العمر ‪� 96‬سنة‪ ،‬بتلقي الر�شوة‪.‬‬ ‫وك�شفت وثائق ن�شرتها املحكمة العليا يف �سوي�سرا‬ ‫ان ه��اف�ي�لاجن‪ ،‬ال��ذي ت��ر�أ���س "فيفا" م��دة ‪ 24‬عاما‬ ‫قبل و�صول بالتر اىل املن�صب عام ‪ ،1998‬جمع ‪5‬ر‪1‬‬ ‫مليون فرنك �سوي�سري على الأق��ل (‪� 986‬ألف جنيه‬ ‫ا�سرتليني)‪ ،‬يف مقابل ‪74‬ر‪ 12‬مليون فرنك على الأقل‬ ‫لرئي�س االحتاد الربازيلي وع�ضو اللجنة التنفيذية‬ ‫لفيفا �سابقا ريكاردو تيك�سريا‪.‬‬ ‫وح���ص��ل ال��رج�ل�ان ع�ل��ى ال��ر� �ش��وة م��ن ال�شريك‬ ‫الت�سويقي ال�سابق للفيفا "اي ا�س �أل"‪ ،‬التي �أعلنت‬ ‫افال�سها عام ‪ 2001‬حتت عبء ديون و�صلت اىل ‪300‬‬ ‫مليون دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫لكن بالتر انتقل �إىل موقع الهجوم اخلمي�س‪،‬‬ ‫م�صرا على �أنه عاجز عن معاقبة �سلفه‪.‬‬ ‫وق��ال ب�لات��ر للموقع االل �ك�تروين للفيفا‪" :‬ال‬ ‫ام�ل��ك ال�صالحية ال�ستدعائه للمحا�سبة‪ .‬اللجنة‬ ‫العمومية اختارته رئي�سا فخريا‪ ،‬واللجنة العمومية‬ ‫وحدها ميكنها التقرير يف م�صريه"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر بالتر �أن املبالغ املدفوعة مل تكن غري‬ ‫قانونية مبوجب القانون ال�سوي�سري يف ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬اعرف م� ��اذا؟ ان ام� ��واال ك��ان��ت تدفع‬ ‫ل�ل�ج�ن��ة؟ يف ذل ��ك ال��وق��ت‪ ،‬ك ��ان يف االم �ك��ان اقتطاع‬ ‫مدفوعات كهذه من ال�ضرائب على انها م�صاريف‬ ‫اعمال"‪.‬‬ ‫�أ� �ض��اف‪" :‬اليوم‪ ،‬يخ�ضع ه��ذا االم��ر للمعاقبة‬ ‫مبوجب القانون‪ .‬ال ميكن احلكم على املا�ضي بناء‬ ‫على معايري اليوم‪ ،‬ويف حال مغايرة �سينتهي االمر‬ ‫بعدالة اخ�لاق�ي��ة‪ .‬مل يكن يف ام�ك��اين ان اع��رف عن‬ ‫خمالفة مل تكن كذلك (وفق القانون يف حينه)"‪.‬‬ ‫و�أقر بالتر ب�أن ذكره ورد يف الوثائق‪" :‬كان قرار‬

‫هافيالجن‬

‫املحكمة الفيدرالية ال�سوي�سرية ان جتعل اال�سماء‬ ‫غري املالحقة جمهولة‪ .‬يف ما يتعلق بي‪ ،‬كان ميكن‬ ‫ن�شر الوثائق كاملة ونظيفة‪ ،‬لو�ضع حد للتكهنات ملرة‬ ‫واحدة و�أخرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكن املحكمة قالت بان كل ا�سماء من‬ ‫ه��م م��ن غ�ير املتهمني م��ن ال�ط��رف ال�ث��ال��ث �ستبقى‬ ‫جمهولة‪� .‬أن��ا ل�ست متهما‪ ،‬لذا كنت جمهوال وعرف‬ ‫عني با�ستخدام ب �ـ‪ ،1‬وه��و �صراحة لي�س �أم��را �صعب‬ ‫االكت�شاف"‪.‬‬ ‫ون�شر الفيفا تقرير املحكمة ال�سوي�سرية الأربعاء‬ ‫على موقعه الإلكرتوين‪ ،‬م�شددا يف بيان على �أن ا�سم‬ ‫بالتر غ�ير وارد يف التقرير‪ ،‬على عك�س هافيالجن‬ ‫وتيك�سريا‪.‬‬ ‫و�شدد البيان على �أن "قرار املحكمة الفيدرالية‬ ‫ال�سوي�سرية ي ��ؤك��د �أي���ض��ا �أن اث�ن�ين م��ن امل�س�ؤولني‬ ‫الأجانب (بالتر لي�س �أجنبيا لأنه �سوي�سري) فقط‬ ‫�سيكونون ج��زءا من امل�سار‪ ،‬و�إن رئي�س الفيفا لي�س‬ ‫متورطا يف الق�ضية"‪.‬‬

‫هورنر ليس قلق ًا حيال احتمال حصول‬ ‫انشقاق يف ريد بول‬

‫وك�شفت وثائق املحكمة �أن امل�س�ؤولني يف الفيفا‬ ‫ك��ان��وا ع�ل��ى ع�ل��م ب� ��أن ه��اف �ي�لاجن وت�ي�ك���س�يرا تلقوا‬ ‫الر�شوة من "اي ا�س �أل"‪ ،‬و�أن االحتاد وافق على دفع‬ ‫‪5‬ر‪ 2‬مليون فرنك (‪64‬ر‪ 1‬مليون جنيه �أ�سرتليني)‪،‬‬ ‫ب���ش��رط �أن ت���س�ق��ط الإج � � ��راءات يف ح��ق هافيالجن‬ ‫وتيك�سريا‪.‬‬ ‫وتنحى هافيالجن‪ ،‬ال��ذي ي�ستمر رئي�سا فخريا‬ ‫للفيفا‪ ،‬م��ن ع�ضوية اللجنة الأومل �ب �ي��ة ال��دول�ي��ة يف‬ ‫كانون الأول املا�ضي‪ ،‬قبل �أيام من جل�سة ا�ستماع �أمام‬ ‫جلنة االخالقيات عن عالقته بـ "اي ا�س ال"‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد م�سرية امتدت ‪ 48‬عاما‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م ه��اف �ي�ل�اجن يف ت �ق��ري��ر ل�ه�ي�ئ��ة الإذاع� � ��ة‬ ‫الربيطانية "بي ب��ي �سي" ع��ام ‪ ،2010‬بتلقي ر�شى‬ ‫تعادل مليون دوالر �أمريكي من "اي ا�س �أل"‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫ح�صولها على عقود مغرية خا�صة بك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وتوىل هافيالجن‪ ،‬الذي �أ�صبح ع�ضوا يف اللجنة‬ ‫الأومل �ب �ي��ة ال��دول �ي��ة ع ��ام ‪ ،1963‬رئ��ا� �س��ة ال�ف�ي�ف��ا بني‬ ‫العامني ‪ 1974‬و‪ ،1998‬قبل �أن يخلفه بالتر‪ ،‬االمني‬

‫العام لالحتاد مدة طويلة‪.‬‬ ‫ويف �أي��ار املا�ضي‪ ،‬خ��رج هافيالجن من امل�ست�شفى‬ ‫يف ريو دو جانريو‪ ،‬بعدما �أم�ضى �شهرين للعالج من‬ ‫التهاب يف الكاحل وم�شاكل يف القلب والرئتني‪.‬‬ ‫وه��اف�ي�لاجن ه��و وال��د زوج��ة تيك�سريا ال�سابقة‪،‬‬ ‫علما �أن الأخ�ي�ر ا�ستقال حديثا م��ن رئا�سة االحتاد‬ ‫ال�برازي�ل��ي ل�ك��رة ال�ق��دم ورئ��ا��س��ة اللجنة الربازيلية‬ ‫املنظمة لك�أ�س العامل ‪ ،2014‬بعد �سل�سلة من االتهامات‬ ‫بالف�ساد‪.‬‬ ‫ولعب هافيالجن دورا �أ�سا�سيا يف اح�ضار االلعاب‬ ‫االوملبية اىل ريو دو جانريو و�أمريكا اجلنوبية للمرة‬ ‫االوىل‪ ،‬بعد اختيار اللجنة الأوملبية الدولية املدينة‬ ‫ال�ست�ضافة دورة ‪.2016‬‬ ‫ويف الت�صويت على اخ�ت�ي��ار امل��دي�ن��ة امل�ضيفة يف‬ ‫كوبنهاغن‪ ،‬دع��ا هافيالجن �أع�ضاء اللجنة الأوملبية‬ ‫الدولية اىل االحتفال بعيده املئة على �شاطئ كوباكابانا‬ ‫يف حال منحوا ريو حق ا�ست�ضافة االوملبياد‪.‬‬

‫نيويورك كوزموس يسجل عودته من بوابة‬ ‫الدرجة الثانية املحرتفة‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�سجل ن ��ادي نيويورك‬ ‫ك��وزم��و���س ال ��ذي مل��ع جن�م��ه يف‬ ‫ال���س�ب�ع�ي�ن��ات وال�ث�م��ان�ي�ن��ات مع‬ ‫جن��وم ا�ساطري مثل الربازيلي‬ ‫ب �ي �ل �ي ��ه واالمل� � � � � ��اين ف ��ران �ت �� ��س‬ ‫ب �ك �ن �ب��اور‪ ،‬ع��ودت��ه اىل مالعب‬ ‫ك��رة القدم جم��ددا اعتبارا من‬ ‫‪ 2013‬وذل ��ك م��ن ب��واب��ة دوري‬

‫�شمال امريكا‪ ،‬امل�سابقة الثانية‬ ‫��ن حيث االهمية بعد الدوري‬ ‫االمريكي للمحرتفني "ام ال‬ ‫ا�س"‪.‬‬ ‫ومل ي� �خ� �� ��ض ن� �ي ��وي ��ورك‬ ‫ك ��وزم ��و� ��س ال � ��ذي ا� �س ����س عام‬ ‫‪ ،1971‬اي مباراة منذ حوايل ‪30‬‬ ‫عاما اي منذ ان ‪ 1985‬عندما‬ ‫ح��ل دوري �شمال ام�يرك��ا قبل‬ ‫ان يطلق جمددا عام ‪ 2009‬وهو‬ ‫ي�ضم حاليا ثمانية اندية‪� ،‬ستة‬

‫م��ن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة وواحد‬ ‫من كندا واخر من بورتوريكو‪.‬‬ ‫وي�أمل كوزمو�س الذي توج‬ ‫بلقب دوري �شمال امريكا اعوام‬ ‫‪ 1972‬و‪ 1977‬و‪ 1978‬و‪1980‬‬ ‫و‪ 1982‬بقيادة جن��وم كبار مثل‬ ‫ب�ي�ل�ي��ه وب �ك �ن �ب��اور والهولندي‬ ‫ي��وه��ان ني�سكينز والربازيلي‬ ‫ك ��ارل ��و� ��س ال�ب��رت� ��و‪ ،‬ان ي�شق‬ ‫ط��ري�ق��ه اىل دوري املحرتفني‬ ‫"ام ال ا�س" بح�سب ما اكد‬

‫رئ �ي �� �س��ه � �س �ي �م��و���س اوب� ��راي� ��ن‪،‬‬ ‫ق ��ائ�ل�ا‪" :‬هدفنا االك �ب��ر هو‬ ‫ان نلعب على اعلى امل�ستويات‬ ‫واالع�ل�ان ال��ذي قمنا به اليوم‬ ‫ي�شكل اخل�ط��وة االوىل يف هذا‬ ‫االجتاه"‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جن��م مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د االن�ك�ل�ي��زي واملنتخب‬ ‫الفرن�سي ال�سابق اريك كانتونا‬ ‫يتوىل مهمة مدير ك��رة القدم‬ ‫يف نيويورك كوزمو�س‪.‬‬

‫دورة فرن�سا الدولية للدراجات‬

‫الفرنسي روالن بطل املرحلة الحادية عشرة‬ ‫تو�سوير ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫هورنر‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك ��د م��دي��ر ري��د ب��ول‪-‬ري �ن��و كري�ستيان‬ ‫هورنر انه لي�س قلقا حيال احتمال ح�صول‬ ‫ان� ��� �ش� �ق ��اق ب �ي�ن � �س��ائ �ق��ي ال� �ف ��ري ��ق االمل � ��اين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل‪ ،‬بطل املو�سمني االخريين‪،‬‬ ‫واال� �س�ت�رايل م ��ارك وي�ب�ر ال ��ذي دخ��ل بقوة‬ ‫يف دائ��رة ال�صراع على اللقب العاملي بعد ان‬ ‫حقق االح��د املا�ضي على حلبة �سيلفر�ستون‬ ‫ف��وزه الثاين لهذا املو�سم من بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد‪.‬‬ ‫وت �ف��وق وي�ب�ر ع�ل��ى زم�ي�ل��ه ف�ي�ت��ل الذي‬ ‫حل ثالثا‪ ،‬ما �سمح له بتقلي�ص الفارق الذي‬ ‫يف�صله عن �سائق فرياري اال�سباين فرناندو‬ ‫الون�سو الذي حل ثانيا يف �سيلفر�ستون‪ ،‬اىل‬ ‫‪ 13‬نقطة فيما يتخلف زميله االمل ��اين عن‬ ‫�سائق "�سكوديريا" بفارق ‪ 29‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل الو�ضع القائم حاليا يتخوف‬ ‫م�شجعو ريد بول من تكرار ما ح�صل خالل‬ ‫ج��ائ��زة ت��رك �ي��ا ع ��ام ‪ 2010‬ع �ن��دم��ا ا�صطدم‬

‫ال�سائقان ببع�ضهما‪ ،‬ث��م م��ا تبعه يف جائزة‬ ‫بريطانيا من املو�سم ذاته عندما قرر الفريق‬ ‫ان مينح فيتل اجلانح الأمامي ل�سيارة ويرب‬ ‫النه كان اجلانح اجلديد الوحيد الذي ميلكه‬ ‫ال�ف��ري��ق يف ذل ��ك ال���س�ب��اق‪ ،‬م��ا اث ��ار حفيظة‬ ‫ال�سائق اال�سرتايل‪ ،‬لأنه اعترب ب�أنه يف املرتبة‬ ‫الثانية من حيث االهمية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه ��ورن ��ر ي� ��رى ب� ��ان ال �ع�ل�اق��ة بني‬ ‫ال���س��ائ�ق�ين اف �� �ض��ل ب�ك�ث�ير ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬ما‬ ‫يعني ان بامكانهما التعامل ب�شكل جيد مع‬ ‫ال�صعوبات التي تعرت�ض طريقهما‪ ،‬كما حال‬ ‫الفريق اي�ضا‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬من اجليد ان ت�شعر‬ ‫ب��االم يف ال��ر�أ���س ب�سبب ام��ر م��ن ه��ذا النوع‪.‬‬ ‫وكما حالنا دائ�م��ا‪� ،‬سنقدم كل ما لدينا من‬ ‫اج��ل م�ساندتهما ويف ن�ه��اي��ة امل �ط��اف االمر‬ ‫مرتبط مبا يقومان به على احللبة‪ .‬مارك‬ ‫فاز بال�سباق (يف �سيلفر�ستون)‪ ،‬لأنه ا�ستحق‬ ‫الفوز به"‪ .‬واعترب هورنر �أن �سائقيه جتاوزا‬ ‫االن���ش�ق��اق ال ��ذي ح�صل بينهما ب�ع��د �سباق‬ ‫تركيا عام ‪ ،2010‬وب�أن اخلربة التي اكت�سباها‬

‫منذ حينها �ست�ساعد على اط�ف��اء فتيل اي‬ ‫م���ش�ك�ل��ة حت���ص��ل ب�ي�ن�ه�م��ا‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا "هناك‬ ‫اح �ت�رام � �ص��ادق بينهما‪� .‬سيبا�ستيان حقق‬ ‫الكثري يف فرتة زمنية ق�صرية‪ ،‬لكنه يدرك ان‬ ‫هناك �سائقا مناف�سا جدا له ب�شخ�ص مارك‪.‬‬ ‫وم ��ارك ي ��درك ب��ان �سيبا�ستيان ه��و امل�ؤ�شر‬ ‫ال��ذي يتبعه‪ ،‬او باالحرى كان امل�ؤ�شر خالل‬ ‫االعوام القليلة املا�ضية"‪.‬‬ ‫ووا�صل‪" :‬انه و�ضع �صحي بالن�سبة لهما‬ ‫وان��ه و�ضع �صحي للفريق‪ .‬اعتقد ان ‪2011‬‬ ‫كان عاما �صعبا جدا على مارك‪ ،‬لكن الف�ضل‬ ‫يعود ل��ه لتمكنه م��ن و�ضعه خلفه والتطلع‬ ‫اىل االم��ام والعودة هذا املو�سم بحلة رائعة‪.‬‬ ‫اعتقد انه ي�شعر بالراحة التامة يف املقاربة‬ ‫التي يعتمدها ويف ذهنيته"‪.‬‬ ‫وختم‪�" :‬إن التعديالت التي ادخلت على‬ ‫انظمة البطولة قد �ساعدت على االرجح (يف‬ ‫ت�ألق ويرب هذا املو�سم)‪ ،‬لكنه مناف�س جدي‬ ‫على اللقب‪ .‬نحن حمظوظون لأن �سائقينا‬ ‫يعتربان مناف�سان جديان على اللقب"‪.‬‬

‫�أح��رز الفرن�سي بيار روالن‬ ‫املركز الأول يف املرحلة احلادية‬ ‫ع�شرة من دورة فرن�سا الدولية‬ ‫للدراجات الهوائية التي �أقيمت‬ ‫اخلمي�سبنيالربتفيلوتو�سوير‪،‬‬ ‫فيما احتفظ الربيطاين براديل‬ ‫ويغينز بالقمي�ص الأ�صفر لليوم‬ ‫اخلام�س على التوايل‪.‬‬ ‫وح �ق��ق روالن (‪ 25‬عاما)‪،‬‬ ‫�صاحب فوز واحد يف دورة فرن�سا‬ ‫وحت��دي��دا يف امل��رح �ل��ة التا�سعة‬ ‫ع�شرة ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ثالث فوز‬ ‫فرن�سي يف ن�سخة العام احلايل‬

‫بعد تيبو بينو‪� ،‬أ�صغر امل�شاركني‬ ‫� �س �ن��ا (‪ 22‬ع� ��ام� ��ا)‪ ،‬يف املرحلة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة وت��وم��ا���س ف��وك�ل��ر (‪33‬‬ ‫عاما) يف املرحلة العا�شرة �أم�س‪.‬‬ ‫وق�ط��ع روالن م���س��اف��ة ‪148‬‬ ‫ك �ل��غ ب��زم��ن ‪54‬ر‪43‬ر‪� 4‬ساعات‬ ‫مب �ع��دل � �س��رع��ة و� �س �ط��ي ‪3‬ر‪31‬‬ ‫كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وتقدم على مواطنه‬ ‫بينو والربيطاين كري�س فروم‪،‬‬ ‫و�أك �م��ل البلجيكي ي��ورغ��ن فان‬ ‫دن ب��روك وااليطايل فينت�شنزو‬ ‫نيبايل املراكز اخلم�سة الأوىل‪.‬‬ ‫وب�ق��ي ويغينز رغ��م حلوله‬ ‫�� �س ��اد�� �س ��ا يف ه� � ��ذه امل ��رح� �ل ��ة يف‬ ‫�� �ص ��دارة ال�ترت �ي��ب ال �ع��ام الذي‬ ‫��ش�ه��د ت�غ�ي�يري��ن‪ ،‬ف��ان�ت�ق��ل فروم‬

‫�إىل امل��رك��ز ال�ث��اين ون�ي�ب��ايل �إىل‬ ‫الثالث على ح�ساب الأ�سرتايل‬ ‫ك��ادل ايفانز بطل العام املا�ضي‬ ‫الذي تراجع �إىل الرابع لو�صوله‬ ‫يف امل��رك��ز احل ��ادي ع�شر‪ ،‬وخرج‬ ‫ال��رو��س��ي ديني�س منت�شوف من‬ ‫ن� ��ادي اخل�م���س��ة الأوائ � � ��ل تاركا‬ ‫مكانه لفان دن بروك‪.‬‬ ‫‪ ‬ترتيب اخلم�سة االوائل‬‫يف املرحلة احلادية ع�شرة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال �ف��رن �� �س��ي ب �ي��ار روالن‬ ‫‪54‬ر‪43‬ر‪� 4‬ساعة‬ ‫‪ -2‬ال �ف��رن �� �س��ي ت �ي �ب��و بينو‬ ‫بفارق ‪ 55‬ثانية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الربيطاين كري�س فروم‬ ‫بفارق ‪ 55‬ث‪.‬‬

‫‪ -4‬البلجيكي ي��ورغ��ن فان‬ ‫دن بروك بفارق ‪ 57‬ث‬ ‫‪ -5‬االي � �ط ��ايل فينت�شنزو‬ ‫نيبايل بفارق ‪ 57‬ث‬ ‫ الرتتيب العام‪:‬‬‫‪ -1‬ال �ب�ري � �ط� ��اين ب� � ��راديل‬ ‫ويغينز ‪53‬ر‪43‬ر‪� 48‬ساعة‬ ‫‪ -2‬الربيطاين كري�س فروم‬ ‫بفارق ‪05‬ر‪ 2‬د‬ ‫‪ -3‬االي � �ط ��ايل فينت�شنزو‬ ‫نيبايل بفارق ‪23‬ر‪ 2‬د‬ ‫‪ -4‬اال��س�ترايل ك��ادل ايفانز‬ ‫بفارق ‪19‬ر‪ 3‬دقائق‬ ‫‪ -5‬ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ي � � ��وان دن‬ ‫بروكر بفارق ‪48‬ر‪ 4‬د‬

‫رينجرز يلعب بالدرجة الثالثة‬ ‫غال�سكو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �س �ي �ل �ع��ب ري� �ن� �ج ��رز‪ ،‬بطل‬ ‫ال� ��دوري اال�سكتلندي املمتازة‬ ‫لكرة القدم ‪ 54‬مرة‪ ،‬يف الدرجة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة (ح �� �س��ب الت�صنيف‬ ‫االنكليزي اي الرابعة عمليا) يف‬ ‫املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وال�سبب يف ان��زال رينجرز‬ ‫اىل ه��ذه ال��درج��ة ه��و امل�شاكل‬ ‫املالية التي يعاين منها ا�ضافة‬ ‫اىل ت �� �ص��وي��ت امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن يف‬

‫اندية الدوري املمتاز �ضد بقائه‬ ‫بينها رغ��م ال�ت�ع�ه��دات باجراء‬ ‫اال� �ص�لاح��ات ال�لازم��ة لتفادي‬ ‫الت�صفية املالية‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان ري� � �ن� � �ج � ��رز ح� ��ذف‬ ‫م��ن ق��ائ �م��ة االن ��دي ��ة امل�شاركة‬ ‫يف ال � � � � ��دوري مل ��و�� �س ��م ‪-2012‬‬ ‫‪ 2013‬خ�ل�ال اع�ل�ان الربنامج‬ ‫الر�سمي يف ‪ 18‬حزيران ب�سبب‬ ‫امل�شاكل املالية‪ ،‬بعد ان ح�سمت‬ ‫‪ 10‬ن�ق��اط م��ن ر��ص�ي��ده عندما‬ ‫ك� � ��ان ع� �ل ��ى � �ش �ف�ي�ر االف �ل�ا�� ��س‬

‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬ما �ساهم باحراز‬ ‫غرميه التاريخي �سلتيك لقب‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ورف � ��� ��ض ال� � �ن � ��ادي الحقا‬ ‫ب �ح �� �س��ب ال� ��� �ص� �ح ��اف ��ة عر�ضا‬ ‫قدمته جمموعة برئا�سة رجل‬ ‫االع� �م ��ال االن �ك �ل �ي��زي ت�شارلز‬ ‫غرين ل�شرائه من خالل ان�شاء‬ ‫�شركة جديدة تدير اعماله‪ ،‬كما‬ ‫رف�ضت م�صلحة ال�ضرائب التي‬ ‫تطالب ال �ن��ادي ال�ع��ري��ق مببلغ‬ ‫ي ��زي ��د ع �ل��ى ‪ 93‬م �ل �ي��ون جنيه‬

‫ا�سرتليني (‪ 116‬مليون يورو)‪،‬‬ ‫ع��ر���ض غ��ري��ن‪ ،‬علما ب��ان ديون‬ ‫ال �ن ��ادي االج �م��ال �ي��ة ت���ص��ل اىل‬ ‫‪ 134‬مليون جنيه (‪ 166‬مليون‬ ‫يورو)‪.‬‬ ‫واعترب املدير العام لالحتاد‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي للعبة �ستيوارت‬ ‫ري�غ��ان ان ان��زال رينجرز الذي‬ ‫ت�أ�س�س ع��ام ‪ ،1872‬اىل الدرجة‬ ‫الرابعة �سي�ؤدي اىل كارثة مالية‬ ‫و"موت بطيء" لكرة القدم يف‬ ‫البالد‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫‪15‬‬

‫روما ‪ ..1960‬املنافسة املفتوحة‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل جت �م��ع دورة اومل� �ب� �ي ��ة � �س��اب �ق��ة من‬ ‫الالعبني والدول كما جمعت دورة روما عام‬ ‫‪ 1960‬التي �أقيمت من ‪� 25‬آب �إىل ‪� 11‬أيلول‬ ‫مب�شاركة ‪ 5348‬ريا�ضيا بينهم ‪ 610‬العبات‬ ‫من ‪ 84‬بلدا‪ ،‬بينها جنوب �أفريقيا التي غابت‬ ‫ب�ع��ده��ا ب�سبب احل �ظ��ر ال ��ذي ف��ر���ض عليها‬ ‫العتمادها �سيا�سة التمييز العن�صري‪ ،‬ومل‬ ‫تعد �إىل ال�ساحة االوملبية �إال ع��ام ‪ 1992‬يف‬ ‫دورة بر�شلونة‪.‬‬ ‫وح�ضر الأمل��ان �ضمن بعثة موحدة‪ ،‬كما‬ ‫ح�ضر للمرة الأوىل ريا�ضيون م��ن املغرب‬ ‫وال �� �س��ودان وت��ون����س واجل �م �ه��وري��ة العربية‬ ‫امل �ت �ح��دة (� �س��وري��ا وم �� �ص��ر)‪ ،‬و� �س��ان مارينو‬ ‫وتبارى امل�شاركون يف ‪ 151‬م�سابقة �ضمن ‪17‬‬ ‫لعبة ه��ي‪� :‬أل �ع��اب ال�ق��وى وال�ت�ج��ذي��ف وكرة‬ ‫ال�سلة واملالكمة والكانوي كاياك والدراجات‬ ‫والفرو�سية وامل�ب��ارزة وك��رة القدم واجلمباز‬ ‫ورق� � ��ع الأث� � �ق � ��ال وال� �ه ��وك ��ي ع �ل��ى الع�شب‬ ‫وامل�صارعة وال�سباحة واخلما�سي احلديث‬ ‫والرماية واليخوت‪.‬‬ ‫وحل االحتاد ال�سوفياتي يف املركز الأول‬ ‫بر�صيد ‪ 103‬ميداليات منها ‪ 43‬ذهبية‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 71‬ميدالية (‪ 34‬ذهبية) للواليات املتحدة‬ ‫و‪ 13( 36‬ذهبية) اليطاليا‪.‬‬ ‫ومت �ث��ل ال��ر� �ص �ي��د ال �ع��رب��ي بف�ضيتني‬ ‫وبرونزيتني من خ�لال �إح��راز املغربي عبد‬ ‫ال �� �س�لام ال��را� �ض��ي امل��رك��ز ال �ث��اين يف �سباق‬ ‫امل ��ارات ��ون‪ ،‬وامل �� �ص��ري ع�ث�م��ان ال���س�ي��د املركز‬ ‫ال�ث��اين يف امل���ص��ارع��ة اليونانية‪-‬الرومانية‬ ‫(وزن الذبابة)‪ ،‬ومواطنه عبد املنعم اجلندي‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف امل�لاك�م��ة (وزن الذبابة)‪،‬‬ ‫والعراقي عبد الواحد عزيز املركز الثالث يف‬ ‫رفع الأثقال (وزن اخلفيف)‪.‬‬ ‫وع ��رف ��ت الأل � �ع� ��اب جن ��اح ��ا ك� �ب�ي�را وال‬ ‫�سيما من خ�لال النقل التلفزيوين املبا�شر‬ ‫�أو امل�سجل ورائ��دت��ه �شركة "اوروفيزيون"‬ ‫التي نقلت وقائع حفل االفتتاح مبا�شرة �إىل‬ ‫‪ 20‬دول��ة �أوروب �ي��ة‪ .‬وت��اب��ع وق��ائ��ع امل�سابقات‬ ‫مواطنو ‪ 100‬دول��ة بينها اليابان والواليات‬ ‫املتحدة وكندا‪.‬‬ ‫وب ��ات ن�شيد "�سامارا�س وباالما�س"‬ ‫ن�شيدا ثابتا للألعاب يف الدولة التي ا�ستوحت‬ ‫التقاليد وال��رم��وز ال��روم��ان�ي��ة يف ك��ل �شيء‬ ‫حتى يف ال�شعار والتاريخ وكتابة �أرقام �أيامه‬ ‫و�شهره بالأحرف الرومانية‪.‬‬ ‫وت��أق�ل��م ال�ع��امل م��ع القوتني العظمتني‬ ‫الطاغيتني‪ ،‬و�صادفت الأل�ع��اب وب��زوغ جنم‬ ‫ال��زع �ي��م ال �� �س��وف �ي��ات��ي ن�ي�ك�ي�ت��ا خروت�شوف‬ ‫وحت�ضري الرئي�س الأم��ري�ك��ي ج��ون كنيدي‬ ‫حملته االنتخابية‪.‬‬ ‫واىل ال� �ق ��وة الإي �ط ��ال �ي ��ة يف االفتتاح‬ ‫والتنظيم واالحتفاالت حيث عا�ش اجلميع‬ ‫م�شاهد وك�أنهم ميثلون يف �أفالم فريدريكو‬ ‫فيلليني‪ ،‬ف��ان ج��ان��ب امل�ن��اف���س��ات والأ�سماء‬ ‫الكبرية يبقى الأب��رز يف "االوملبياد"‪ .‬فعلى‬ ‫رغم تفوق يل كالهون ورالف بو�سطن ودون‬ ‫براغ يف �سباق ‪ 110‬م حواجز والوثب الطويل‬ ‫والقفز بالزانة‪ ،‬فان �ألعاب القوى الأمريكية‬ ‫"تراجعت" وتوج الأمل��اين الغربي �أرفني‬ ‫ه� ��اري والإي� �ط ��ايل ل�ي�ف�ي��و ب�ي�روت��ي بطلني‬ ‫ل�سباقي ‪ 100‬و‪ 200‬م‪ ،‬والأملاين كارل كوفمان‬ ‫يف ‪ 400‬م‪.‬‬ ‫وبرز يف امل�سافات املتو�سطة النيوزيلندي‬ ‫بيرت �سنيل واال� �س�ت�رايل ه�يرب��رت ايليوت‪،‬‬ ‫وت� ��أل ��ق الإث �ي��وب��ي احل� ��ايف ال �ق��دم�ين ابيبي‬ ‫بيكيال ف�ف��از يف امل��ارات��ون و�أه� ��دى �أفريقيا‬ ‫لقبها الكبري الأول يف �سباق ع��ري��ق ل"�أم‬ ‫الألعاب"‪.‬‬ ‫وت ��أل �ق��ت الأم��ري �ك �ي��ة وي �ل �م��ا رودول � ��ف‬ ‫"الغزالة ال�سمراء"ففازت بثالث ذهبيات يف‬ ‫امل�سافات الق�صرية‪ .‬وتعرف النا�س على وجه‬ ‫جديد يف املالكمة ه��و الأم��ري�ك��ي كا�سيو�س‬ ‫كالي (حممد علي الحقا)‪.‬‬

‫روما ا�ست�ضافت الأوملبياد الأكرث م�شاركة (دول وريا�ضيني)‬

‫وكان اال�سرتاليون مميزين يف ال�سباحة‪،‬‬ ‫لكن نهاية �سباق ‪ 100‬م ح��رة �شهدت جدال‬ ‫ك �ب�ي�را‪� ،‬إذ م �ن��ح ح �ك �م��ان م ��ن �أ� �ص ��ل ثالثة‬ ‫مكلفني بتحديد �صاحب املركز الأول الفوز‬ ‫لال�سرتايل جون ديفيت‪ ،‬فيما اعترب الثالث‬ ‫الأمريكي الن�س الر�سن فائزا‪ ،‬بيد �أن حكمني‬ ‫من الثالثة املكلفني بتحديد �صاحب املركز‬ ‫ال �ث��اين �أع �ل �ن��وا �أن دي�ف�ي��ت ح��ل ث��ان�ي��ا‪ ،‬و�أكد‬ ‫الثالث �أن الر�سن هو الو�صيف‪ .‬وقرر احلكم‬ ‫الرئي�س منح الفوز لل�سباح اال�سرتايل‪ ،‬لكن‬ ‫ويف �ضوء التوقيت ال��ذي �ضبطه امليقاتيون‬ ‫�سجل ‪2‬ر‪ 55‬ثانية يف مقابل ‪1‬ر‪ 55‬لالر�سن‪.‬‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬قرر احلكم الرئي�س تعديل‬ ‫التوقيت الر�سمي علما �أن ال�صورة النهائية‬ ‫"فوتوفين�ش" �أكدت فوز الر�سن‪ .‬وحاول‬ ‫امل�س�ؤولون الأمريكيون يف ال�سنوات الأربع‬ ‫التالية تعديل القرار لكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ومل ي�سبق �أن حقق الإيطاليون �إجنازات‬ ‫فوق العادة يف الدورات ال�سابقة‪ ،‬لكنهم �أرادوا‬ ‫�أن يكونون مت�ألقني على �أر�ضهم‪ .‬هكذا متيز‬ ‫بريوتي وحطم الرقم العاملي يف �سباق ‪ 200‬م‬ ‫(‪5‬ر‪ 20‬ثانية)‪ ،‬رقم اعترب وقتذاك اعجازيا‪.‬‬ ‫انه عداء "جيغولو" يناف�س مرتديا نظارة‬ ‫�سوداء ويتفوق على "ا�سودين" الأمريكي يل‬ ‫ك��ارين والفرن�سي الإفريقي عبد اهلل �سيي‪،‬‬ ‫متقدما عليهما بفارق مرتين‪.‬‬ ‫وال�ن�ج��م الإي �ط��ايل الأخ ��ر‪ ،‬ك��ان املالكم‬ ‫نينو بنفونيتي الذي �إ�ستقطب الأ�ضواء على‬ ‫رغ��م �أن�ه��ا دورة "كا�سيو�س كالي" وج�سد‬ ‫ق�صة ابن مدينة تري�ستي ال�شجاع (‪ 22‬عاما)‬ ‫ال��ذي ف��از بذهبية وزن "‪ 67‬كلغ"‪ ،‬يف �إطار‬ ‫�سيطرته الأوروب �ي��ة املطلقة التي �إ�ستمرت‬ ‫ع�شرة �أعوام‪.‬‬ ‫وواجه بنفونيتي خم�سة مالكمني تباعا‬

‫�أول �ه��م و�أب��رزه��م الفرن�سي جو�سلني الذي‬ ‫ق��ال عنه "وملا نلت منه �أدرك��ت �أنني �س�أتوج‬ ‫بالذهب‪ ،‬وكان هناك اي�ضا الكوري كني �سو‬ ‫كني الذي فاز علي بعد �ست �سنوات يف بداية‬ ‫م�سريتي االح�تراف�ي��ة ملحقا ب��ي اخل�سارة‬ ‫الأوىل"‪.‬‬ ‫وم��ن اب ��رز "اخلائبني" يف دورة روما‬ ‫البعثة الفرن�سية ال�ك�ب�يرة (‪� 237‬شخ�صا)‬ ‫وال�ت��ي مل حت�صل �إال على ف�ضيتني وثالث‬ ‫برونزيات‪ ،‬ما جعل �صحيفة الفيغارو تن�شر‬ ‫"كاريكاتورا" تهكميا يظهر اجلرنال �شارل‬ ‫دي�غ��ول غا�ضبا موجها ل��وم��ه �إىل م�س�ؤويل‬ ‫الريا�ضة الفرن�سيني‪ ،‬قائال لهم "حتى يف‬ ‫الريا�ضة علي �أن �أ�شمر عن �ساعدي وانزل‬ ‫�إىل امليدان"‪.‬‬ ‫وحل مي�شال جازي ثانيا يف ‪ 1500‬م‪ ،‬علما‬ ‫�أن مواطنه ومناف�سه املبا�شر مي�شال برنار‬ ‫لعب م��ن دون ق�صد دور ال�ط��ري��دة املحفزة‬ ‫ل�لا� �س�ترايل ه�ي�رب��رت �إل �ي ��وت ال ��ذي حطم‬ ‫الرقم العاملي م�سجال ‪6‬ر‪35‬ر‪ 3‬دقائق‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سجل الأمريكيون "ثالثية"‬ ‫الفتة يف ‪ 110‬م حواجز‪ ،‬ف�إىل حتطيم كالهون‬ ‫الرقم االوملبي (‪8‬ر‪ 13‬ثانية)‪ ،‬حل ويلي ماي‬ ‫ثانيا‪ ،‬وهايز جونز ثالثا‪.‬‬ ‫وك��ان مواطنهم اوتي�س ديفي�س املر�شح‬ ‫الأوف��ر حظا حل�صد لقب �سباق ‪ 400‬م‪ ،‬لكن‬ ‫الأمل��اين كوفمان �أدخ��ل ر�أ�سه قبله عند خط‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة ف�ح��ل �أول‪� ،‬أم ��ا النتيجة الزمنية‬ ‫ف�ك��ان��ت حتطيمها ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي العاملي‬ ‫(‪9‬ر‪ 44‬ث)‪.‬‬ ‫وتكرر امل�شهد ذاته يف ‪ 100‬م مع الأملاين‬ ‫هاري (‪ 23‬عاما) بفوزه على الأمريكي دايف‬ ‫�سامي (‪2‬ر‪ 10‬ث) ب�أ�سلوب "االنق�ضا�ض على‬ ‫خط النهاية" م�سجال الفوز الأوروبي الأول‬

‫على امل�سافة منذ دورة ‪.1924‬‬ ‫واملالحظ �أن ال�سيطرة الأمريكية على‬ ‫�سباقات اجلري و�ألعاب القوى عموما �إهتزت‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا مل ت �ت��دح��رج‪ ،‬وه� ��ذا م��ا �أك � ��ده رالف‬ ‫بو�سطن من خالل ف��وزه يف الوثب الطويل‬ ‫‪12‬ر‪ 8‬م‪ ،‬حمطما رق�م��ا "عجوزا" ملواطنه‬ ‫جي�سي اوينز وحتت �أنظاره‪� ،‬صمد ‪ 24‬عاما‪،‬‬ ‫�أي منذ دورة برلني ‪.1936‬‬ ‫لكن املجد الأمريكي اخت�صر ب "الغزالة‬ ‫ال�سمراء" ويلما رودول��ف ابنة ل��ل‪ 20‬ربيعا‪،‬‬ ‫ور�سخته يف ذاكرة الأجيال من خالل فوزها‬ ‫بذهبيات ‪ 100‬م (‪ 11‬ث) وهو رقم عاملي جديد‬ ‫مل يعتمد نظرا ل�سرعة الرياح‪ ،‬و‪ 200‬م (‪24‬‬ ‫ث)‪ ،‬والتتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م (‪5‬ر‪.)44‬‬ ‫وم��ن ي�صدق �أن رودول��ف كانت م�صابة‬ ‫بال�شلل يف �صغرها‪ ،‬و�أم�ضت �سبعة �أع��وام يف‬ ‫العالج‪ ،‬وهي �أم لطفلة من غري زواج‪ ،‬وهذا‬ ‫ما �أخفته عن و�سائل الأعالم‪.‬‬ ‫وت� �ل� �ف ��ت رودول � � � � ��ف �أن الفرن�سيني‬ ‫�أط�ل�ق��وا عليها لقب "الغزالة ال�سمراء"‪،‬‬ ‫"فالأمريكيون البي�ض ك��ان��وا ينادونني‬ ‫بالغزالة فقط حني متثل الواليات املتحدة يف‬ ‫اخلارج‪� .‬أما ت�سمية الغزالة الزجنية فناداين‬ ‫بها امريكيون كرث يف ال��داخ��ل الن التمييز‬ ‫العن�صري كان قويا و�سائدا وقتذاك"‪.‬‬ ‫وت �ت��ذك��ر رودول � ��ف �أن �ه��ا ت �ع�ثرت خالل‬ ‫ال �ت��دري��ب و� �س �ق �ط��ت �أر�� �ض ��ا "ف�شاركت يف‬ ‫ال�سباقات و�ساقي مربوطة‪ ،‬كان �سباق ‪100‬‬ ‫م رائعا‪� ،‬أ�سفت لعدم اعتماد الرقم عامليا‪ ،‬وال‬ ‫�أزال مت�أثرة ب�سباق التتابع‪ .‬تدربت من اجله‬ ‫مع العداءات الثالث الأخريات طيلة خم�سة‬ ‫�أع� ��وام ك�ن��ا يف ج��ام�ع��ة واح� ��دة‪ ،‬وج ��اء الفوز‬ ‫مبثابة مكاف�أة كبرية"‪.‬‬ ‫والفرادة اال�سرتالية فعلت فعلها جمددا‬

‫يف ال�سباحة‪� ،‬إذ ح�صدت دون فرايز لقب ‪100‬‬ ‫م ح��رة‪ .‬و�إ�ضافة �إىل تتويج ديفيت يف �سباق‬ ‫ال��رج��ال‪ ،‬ف��از م ��وري روز يف ‪ 400‬م وديفيد‬ ‫تهايل يف ‪ 100‬م ظ�ه��را‪ ،‬و"الفتى الرائع"‬ ‫جون كونراد (‪ 18‬عاما)‪ ،‬ال��ذي عانى بدوره‬ ‫من ال�شلل يف طفولته‪ ،‬يف ‪ 1500‬م‪.‬‬ ‫وكان رقم كونراد ابن العائلة الالجئة‬ ‫م� ��ن ل �ي �ت��وان �ي��ا م �ث��ال �ي��ا يف ذل � ��ك احل�ي�ن‬ ‫(‪17‬ر‪19‬ر‪ 6‬د)‪ ،‬وه��و على غ��رار �أق��ران��ه ال‬ ‫يجد يف ما يحققه غريبا "زاولنا التدريب‬ ‫لتم�ضية �أوق� ��ات ال �ف ��راغ‪ ،‬ك�ن��ا ن �خ��رج من‬ ‫املدر�سة عند الثالثة بعد الظهر‪ ،‬وكانت‬ ‫ال���س�ب��اح��ة ت�سليتنا ال��وح �ي��دة‪ .‬ك�ن��ت �أقيم‬ ‫مع عائلتي يف خميم لالجئني يبعد ‪500‬‬ ‫كلم عن ال�شاطىء‪ ،‬والطق�س احلار هناك‬ ‫وم�ل�ائ ��م ج� ��دا ل �ل �ن��زول يف م �ي ��اه حو�ض‬ ‫ال �� �س �ب��اح��ة‪ .‬وج ��د اال� �س�ت�رال �ي��ون يف هذه‬ ‫الريا�ضة �ضالتهم الكربى للتقدم والربوز‬ ‫عامليا‪� ،‬أع ��دوا برنامج ال�ت��دري��ب والتطور‬ ‫التناف�سي منذ �سن العا�شرة‪ ،‬وهو �أ�سلوب‬ ‫اتبعه الأمريكيون الحقا"‪.‬‬ ‫ويف الأم�سية الأخرية لنزاالت املالكمة‪،‬‬ ‫ق�ط��ف الأم��ري �ك �ي��ون ث�ل�اث ذه�ب�ي��ات �إذ فاز‬ ‫وي �ل�برت م��اك �ل��ور يف وزن ‪ 71‬ك �ل��غ‪ ،‬وادوارد‬ ‫ك� ��رووك (‪ 75‬ك �ل��غ) وك��ا��س�ي��و���س ك�ل�اي (‪81‬‬ ‫ك �ل��غ)‪� ،‬إال �أن الأخ�ي�ر (‪ 18‬ع��ام��ا) ك��ان��ت له‬ ‫ال�سطوة على الأ� �ض��واء‪ ،‬وه��و لفت الأنظار‬ ‫�إل �ي��ه م �ن��ذ ب ��دء الأل � �ع ��اب‪� ،‬إذ ك ��ان يختلط‬ ‫باجلميع يحادثهم وي�ق��دم لهم "دبابي�س‬ ‫تذكارية"‪ .‬ويف غ��رف��ة ت�غ�ي�ير امل�لاب ����س ال‬ ‫يكف من املزاح والقفز وقف ما كان يعتمده‬ ‫على احللقة‪ ،‬وتوج "م�سريته" ب�إ�سقاطه يف‬ ‫النهائي البولندي زبيغينيو بيرتزيكو�سكي‬ ‫بطل �أوروبا ثالث مرات وثالث دورة ملبورن‬

‫‪ .1956‬وهو عو�ض يف اجلولة الثالثة احلا�سمة‬ ‫تعرثة يف الأوليني فم�ضى نحو الذهب من‬ ‫خالل لكماته اليمينية التي �أ�سالت الدماء‬ ‫ع �ل��ى وج ��ه م�ن��اف���س��ه ال �ع �� �س��راوي املتفوق‪،‬‬ ‫فخ�سر بال�ضربة القا�ضية‪ ،‬واال�ست�سالم‪،‬‬ ‫وكانت البداية امل�شرقة والنزاع مع املحيط‬ ‫واحلكومة لفتى اجت��ه �إىل املالكمة �صدفة‬ ‫وه� ��و يف ال �ث��ال �ث��ة ع �� �ش��رة م ��ن ع �م ��ره حني‬ ‫فوجىء ب�سرقة دراجته يف حديقة لويزفيل‪،‬‬ ‫ويف �إطار بحثه عنها وتوجهه غا�ضبا لإبالغ‬ ‫�ضابط ال�شرطة يف املنطقة‪ ،‬ومل يكن �سوى‬ ‫امل��درب جو مارتن ال��ذي �أر�شده �إىل "الفن‬ ‫النبيل"‪.‬‬ ‫والنهاية االوملبية كانت ب�سباق املاراتون‬ ‫الذي �أخرتق يف "الع�شية" يف اليوم الأخري‬ ‫من الألعاب �شوارع العا�صمة الإيطالية‪� .‬إنها‬ ‫فر�صة ل"ال�سائح" الإثيوبي ابيبي بيكيال‬ ‫ليكت�شف روم��ا القدمية ويح�صد االنت�صار‬ ‫وي �ح �ط��م ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ال � ��ذي حققه‬ ‫الت�شيكو�سلوفاكي �أم�ي��ل زات��وب�ي��ك يف دورة‬ ‫هل�سنكي ‪2( 1952‬ر‪03‬ر‪23‬ر‪� 2‬ساعة)‪.‬‬ ‫خ ��رج ب�ي�ك�ي�لا (‪ 28‬ع��ام��ا) اجل �ن��دي يف‬ ‫احل��ر���س الإم�ب�راط ��وري الإث �ي��وب��ي م��ن بني‬ ‫ال �� �ص �ف��وف‪ ،‬واخ�ت��رق ال�ط�ل�ي�ع��ة ل�ي�ب�ل��غ خط‬ ‫النهاية حايف القدمني‪ ،‬فالأحذية الريا�ضية‬ ‫ال تريحه‪ ،‬واجلري من دونها �أ�سهل‪ ،‬و�سجل‬ ‫‪2‬ر‪16‬ر‪15‬ر‪� � 2‬س��ا م �ق��اب��ل ‪6‬ر‪41‬ر‪15‬ر‪� 2‬سا‬ ‫للمغربي عبد ال�سالم الرا�ضي‪.‬‬ ‫وكان بيكيال (‪ 58‬كلغ‪76 ،‬ر‪ 1‬م) منوذجا‬ ‫جليل من العدائني الأف��ارق��ة الذين طبعوا‬ ‫امل �� �س��اف��ات ال �ط��وي �ل��ة ب �ط��اب �ع �ه��م اخل ��ا� ��ص‪،‬‬ ‫واحل���ص��اد املثمر مل��درب اللياقة البدنية يف‬ ‫كتيبة حر�س الإم�براط��ور هايلي �سيال�سي‪،‬‬ ‫ال�سويدي املولود يف هل�سنكي اويل ني�سكانن‪.‬‬

‫أوملبياد ‪ .. 2012‬أسرتاليا تسعى إىل مكان يف نادي الخمس األوائل‬ ‫�سيدين ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��راه��ن ا��س�ترال�ي��ا على �سباحيها ودراج�ي�ه��ا لكي‬ ‫حتقق الهدفني اللذين و�ضعتهما لنف�سها يف اوملبياد‬ ‫لندن ‪ 27( 2012‬متوز‪ 12-‬اب)‪ ،‬وهما احراز ‪ 15‬ذهبية‬ ‫و�شق طريقها اىل نادي الدول اخلم�س االوائل‪.‬‬ ‫يف ال� ��دورات االومل�ب�ي��ة ال �ث�لاث ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬حجزت‬ ‫ال��دول��ة ال �ت��ي يقطنها ‪ 22‬م�ل�ي��ون ن���س�م��ة ي�شجعون‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة‪ ،‬مكانا لها ب�ين الأمم ال�ست االوائ� ��ل‪ ،‬اىل‬ ‫جانب دول اك�بر‪ ،‬حا�صدة ‪ 16‬ميدالية ذهبية خالل‬ ‫ا�ست�ضافتها االل�ع��اب يف �سيدين ع��ام ‪ ،2000‬وه��و رقم‬ ‫قيا�سي‪.‬‬ ‫وي�ق��ول رئي�س البعثة اال��س�ترال�ي��ة نيك غرين‪:‬‬ ‫"ن�ستفيد من الريا�ضة لإلقاء ال�ضوء على بالدنا على‬ ‫امل�ستوى االعلى‪ ،‬على امل�ستوى العاملي"‪.‬‬ ‫ا� �ض��اف‪" :‬نريد ان ي�ح�م��ل ري��ا��ض�ي��ون��ا والفرق‬ ‫التي تقف خلفهم‪ ،‬املدربون واملهند�سون الريا�ضيون‬ ‫والطاقم الطبي والتقني‪ ،‬ال�صورة التي نحظى بها‬ ‫يف العامل �أجمع‪ ،‬وان ي�ستثمروا يف ما يك�سبنا �سمعتنا‪،‬‬ ‫و�سمعة �شعبنا وفل�سفتنا الريا�ضية‪ ،‬لال�ستمرار يف‬ ‫ابراز قيمة امتنا"‪.‬‬ ‫ماغن�سون على ر�أ�س القائمة‬ ‫ر�صدت اللجنة االوملبية اال�سرتالية اكرث من ‪30‬‬ ‫مليون دوالر (نحو ‪ 20‬مليون ي��ورو) الر��س��ال بعثتها‬ ‫التي ت�ضم نحو ‪ 400‬ع�ضوا اىل لندن‪.‬‬ ‫ورغم ان اللجنة تبدي قلقلها من ان ت�ضطر اىل‬ ‫مواجهة �ضوابط يف املوازنة م�ستقبال يف اطار االزمة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬مم��ا ق��د ي� ��ؤدي اىل انعكا�سات‬ ‫�سلبية على �أداء ريا�ضييها‪ ،‬اال انها تراهن يف لندن على‬ ‫مواجهة جديدة �ضد البلد امل�ضيف‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬واملانيا‪،‬‬ ‫واليابان‪ ،‬وايطاليا‪ ،‬للح�صول على مرتبة يف ترتيب‬ ‫امليداليات خلف القوى العظمى االمريكية وال�صينية‬ ‫والرو�سية‪.‬‬

‫وتعد ال�سباحة الريا�ضة اال�سا�سية التي وفرت‬ ‫امليداليات ال�سرتاليا‪ ،‬مع جمموع ‪ 58‬لقبا اوملبيا‪ ،‬مما‬ ‫و�ضعها يف املرتبة الثانية‪ ،‬بعيدا عن الواليات املتحدة‬ ‫(‪.)217‬‬ ‫وهذه ال�سنة‪� ،‬سيكون جامي�س ماغنو�سن على ر�أ�س‬ ‫القائمة يف ال�سباحة اال�سرتالية‪ .‬ومع ت�صدره ارقام‬ ‫الـ ‪ 100‬م حرة‪� ،‬سيكون ال�سباح ال�سريع‪ ،‬احلامل اربعة‬ ‫م��ن االرق ��ام ال�سبعة اال��س��رع يف ه��ذه امل�سافة‪ ،‬املر�شح‬ ‫االوفر حظا يف االحوا�ض اللندنية‪.‬‬ ‫و�أك ��د ماغن�سون ان��ه ينطلق يف ك��ل �سباق "وانا‬ ‫م��ؤم��ن بنف�سي‪ ،‬و��س��أ��ص��ل واث�ق��ا بكل ت��أك�ي��د اىل هذا‬ ‫ال�سباق يف لندن"‪.‬‬ ‫وت �ع��ول �أ��س�ترال�ي��ا اي���ض��ا ع�ل��ى ح��ام�ل��ة امليداليات‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة ال �ث�ل�اث يف ب �ك�ين ‪�� 2008‬س�ت�ي�ف��اين راي�س‬ ‫املتخ�ص�صة يف ال�سباحة املتنوعة‪ ،‬وعلى �سباق البدل ‪4‬‬ ‫مرات ‪ 100‬م للرجال‪.‬‬ ‫وبعدما كانوا ملوك احللبة يف اثينا ‪ ،2004‬يرتقب‬ ‫اومل �ب �ي��اد ل �ن��دن اي���ض��ا ال ��دراج�ي�ن اال� �س�ترال �ي�ين بعد‬ ‫اداء خميب يف اوملبياد بكني اح��رزوا خالله ميدالية‬ ‫واحدة‪ .‬و�سيتعني على اال�سرتاليني مواجهة التحدي‬ ‫ال�بري �ط��اين‪ ،‬ب�ع��دم��ا ق��دم��وا اداء م��ده���ش��ا يف بطولة‬ ‫العامل يف ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫�آنا مري�س مليدالية رابعة‬ ‫على ار�ضهم يف حلبة ملبورن‪ ،‬حقق اال�سرتاليون‬ ‫اف�ضلية ع�ل��ى ال�بري�ط��ان�ي�ين‪ ،‬حم��رزي��ن ‪ 15‬ميدالية‬ ‫(مقابل ‪ ،)13‬منها ‪ 6‬القاب عاملية (مقابل ‪ 6‬اي�ضا)‪.‬‬ ‫و�ست�شارك ملكة �سباقات ال�سرعة �آن��ا مري�س يف‬ ‫ث�ل�اث ف�ئ��ات ل �ل��دراج��ات ال�ه��وائ�ي��ة‪ :‬ال �ف��رق م��ع بطلة‬ ‫ال �ع��امل ث�ل�اث م ��رات ك ��اريل م��اك ك��ول��وك‪ ،‬وال�سباق‬ ‫الفردي و�سباق كريين‪.‬‬ ‫ويكفي مري�س احل�صول على ميدالية واح��دة يف‬ ‫لندن لت�صبح �أول ريا�ضية حترز �أربع ميداليات اوملبية‬ ‫يف �سباقات ال��دراج��ات الهوائية على احللبة‪ ،‬واالوىل‬

‫حترز ميدالية يف ثالثة دورات �أوملبية‪.‬‬ ‫ويف �ألعاب القوى‪ ،‬ت�أمل ريا�ضية العام ‪� 2011‬سايل‬ ‫بري�سون يف تقدمي �أداء اف�ضل من امليدالية الف�ضية‬ ‫ال�ت��ي اح��رزت�ه��ا يف بكني ‪ 2008‬يف �سباق ‪ 100‬حواجز‪،‬‬ ‫لت�أكيد لقبها الدويل يف دايجو (كوريا اجلنوبية) العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ال�ب�ط��ل الأومل �ب��ي يف ال�ق�ف��ز ال �ع��ايل �ستيف‬ ‫هوكر بعيدا عن قمة م�ستواه‪ ،‬بعد �إ�صابات وم�شاكل‬ ‫يف الثقة �أدت �إىل ت�أهله ب�صعوبة و�إىل حتقيقه بع�ض‬ ‫النتائج املخيبة خالل م�شاركاته الأخرية‪.‬‬ ‫كيويل �أف�ضل العب يف تاريخ البالد‬ ‫اختري النجم ال�سابق لليدز يونايتد وليفربول‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي�ين ه� ��اري ك �ي��وي��ل اف �� �ض��ل الع ��ب يف تاريخ‬ ‫ا�سرتاليا‪ ،‬وذلك بقرار م�شرتك من اجلمهور وجلنة‬ ‫م��ن اخل�ب�راء‪ .‬ومل يكن كيويل (‪ 33‬ع��ام��ا) متواجدا‬ ‫�شخ�صيا ال�ستالم اجلائزة الن��ه ع��اد اىل انكلرتا لكي‬ ‫يكون اىل جانب والدة زوجته املري�ضة‪ ،‬وذكرت بع�ض‬ ‫التقارير انه يتمرن حاليا مع فريق بالكبرين روفرز‬ ‫ال��ذي هبط اىل ال��درج��ة االوىل االنكليزية‪ ،‬بعد ان‬ ‫ام���ض��ى امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي يف ال � ��دوري الأ�� �س�ت�رايل مع‬ ‫ملبورن فيكتوري‪.‬‬ ‫و�شكر كيويل جميع ال��ذي��ن اخ �ت��اروه لنيل هذه‬ ‫اجل��ائ��زة‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬انه ل���ش��رف ك�ب�ير‪ .‬ه��ذه اجلائزة‬ ‫ت�شعرين بالتوا�ضع وانا ممنت كثريا‪ ،‬خ�صو�صا انه كان‬ ‫للجمهور دورا حا�سما يف حتديد النتيجة النهائية‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ان ه��ذا البلد انتج الكثري م��ن الالعبني‬ ‫الرائعني عرب االعوام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬ان تتم ت�سميتي ب�ين العبني عظماء‬ ‫من هذا النوع ويف اف�ضل منتخب يف تاريخ ا�سرتاليا‪،‬‬ ‫ما�ضيا وحا�ضرا‪ ،‬هو امر لن ان�ساه ابدا"‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف الت�صويت اك�ثر م��ن ‪ 15‬ال��ف �شخ�ص‬ ‫كما لعبت جلنة اخل�براء املكونة من العبني حاليني‬ ‫و�سابقني واداريني ومعلقني ريا�ضيني دورا يف حتديد‬

‫الأ�سرتايل كيويل يحظى ب�أف�ضلية �إجماع الريا�ضي الأول يف بالده‬

‫ه��وي��ة ال �ف��ائ��ز‪ .‬وك ��ان ك�ي��وي��ل ت��رك ا��س�ترال�ي��ا وه��و يف‬ ‫اخلام�سة ع�شرة من عمره من اجل االن�ضمام اىل ليدز‬ ‫يونايتد‪ ،‬حيث لعب يف الفرق العمرية قبل ان يلتحق‬ ‫يف الفريق االول عام ‪ ،1995‬ثم انتقل اىل ليفربول عام‬ ‫‪ 2003‬وداف��ع عن ال��وان��ه حتى ‪ ،2008‬وت��وج معه بطال‬ ‫ل ��دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا ع��ام ‪ 2005‬وو� �ص��ل اىل نهائي‬

‫امل�سابقة عام ‪ 2007‬و�أحرز ك�أ�س انكلرتا عام ‪ ،2006‬قبل‬ ‫االن�ضمام اىل غلطة ��س��راي ال�ترك��ي ال��ذي ت��وج معه‬ ‫بلقب ك�أ�س ال���سوبر املحلية عام ‪.2008‬‬ ‫اما على �صعيد املنتخب الوطني‪ ،‬فهو �شارك معه‬ ‫يف ك�أ�س العامل عامي ‪ 2006‬و‪ 2008‬وخا�ض باملجمل ‪58‬‬ ‫مباراة مع "�سوكريو�س" �سجل خاللها ‪ 17‬هدفا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )14‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2008‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫فهمي هويدي‬

‫قواعد ال�شيوخ يف �إربد‬

‫األهم فوز‬

‫(‪1970-1969‬م)‬

‫الليبيني‬

‫َن� � � � َه� � � �� � ُ� ��ض � � ��وا َب� � � � � ْع� � � � � َد َف� � � � � �ْت � � � � رْ َ‬ ‫�� ٍة َو ُر ُك� � � � � � � � � � ��و ِد‬

‫م��ن ي�ق��ر�أ ال�صحف امل�صرية والعربية ه��ذه الأيام‬ ‫يالحظ �أن حفاوتها بتقدم الليرباليني على الإ�سالميني‬ ‫يف االنتخابات الليبية‪ ،‬يفوق اهتمامها بالإجناز الكبري‬ ‫املتمثل يف �إجراء �أول انتخابات حرة ودميقراطية يف ليبيا‬ ‫منذ �أك�ثر من �أربعني عاما‪ ،‬ورغ��م �أن النتائج النهائية‬ ‫لالنتخابات مل تعلن بعد‪� ،‬إال �أن التقارير ال�صحفية‬ ‫تكاد جتمع على �أن حتالف القوى الوطنية (الليربالية‬ ‫والعلمانية) تقدم يف الدوائر التي مت فرز الأ�صوات فيها‬ ‫متفوقا على حزب العدالة والبناء‪ .‬ال��ذي يفرت�ض �أنه‬ ‫مبثابة الذراع ال�سيا�سية جلماعة الإخوان امل�سلمني‪ .‬و�إذا‬ ‫�صحت تلك التقارير ف�إن حزب الإخوان �سيمثل املرتبة‬ ‫الثانية‪ ،‬و�سوف يقود املعار�ضة يف امل�ؤمتر الوطني العام‬ ‫(ال�برمل��ان ال��ذي يفرت�ض �أن ينعقد يف �شهر �أغ�سط�س‬ ‫املقبل)‪.‬‬ ‫مل �أ��س�ت�غ��رب ح �ف��اوة ال�ع��دي��د م��ن الأب� ��واق واملنابر‬ ‫الإعالمية برتاجع الإ�سالميني و�إق�صائهم عن املركز‬ ‫الأول يف االن�ت�خ��اب��ات ال ��ذي اح�ت�ل��وه يف م�صر وتون�س‬ ‫واملغرب‪ ،‬لكنني ا�ستغربت جتاهل �أهمية احلدث الأكرب‬ ‫املتمثل يف �إجراء االنتخابات احلرة‪ ،‬والذي �أزعم �أنه �أحد‬ ‫م�ؤ�شرات عودة ليبيا �إىل جمرى التاريخ‪ ،‬وانتقالها من‬ ‫ط��ور ال�ضيعة وامل��زرع��ة اخلا�صة �إىل ط��ور الدولة التي‬ ‫تعرف امل�ؤ�س�سات ويحكمها القانون‪.‬‬ ‫ه��ذا اخللل يف ال��ر�ؤي��ة ال يفاجئنا كثريا يف م�صر‪،‬‬ ‫لأننا �صادفنا جتليات عدة له بعد الثورة‪ ،‬حيث وجدنا‬ ‫�أن �أغ �ل��ب امل �ن��اب��ر الإع�ل�ام �ي��ة وع � ��ددا غ�ي�ر ق�ل�ي��ل من‬ ‫الليرباليني والعلمانيني ظل هاج�سهم الأكرب هو كيفية‬ ‫ح�صار الإ�سالميني و�إق�صائهم‪ ،‬حتى �أ�صبح ذلك الهدف‬ ‫متقدما على مطلب تثبيت �أق ��دام ال�ث��ورة يف مواجهة‬ ‫تهديدات الثورة امل�ضادة‪.‬‬ ‫ويف الآونة الأخرية ارتفعت الأ�صوات عالية يف تلك‬ ‫الدوائر معربة عن الغ�ضب لإعادة �أول جمل�س ت�شريعي‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ب�ع��د ال� �ث ��ورة‪ ،‬وداع �ي��ة �إىل ا� �س �ت �م��رار املجل�س‬ ‫الع�سكري يف اال�ستئثار بال�سلطة الت�شريعية‪ .‬ومن �أغرب‬ ‫ما تردد يف هذا ال�صدد �إعالن الأخريين طول الوقت عن‬ ‫انحيازهم �إىل الدولة املدنية!‬ ‫�إن الذين �أتيح لهم �أن يروا ليبيا بعد ثورة ‪ 17‬فرباير‬ ‫ي��درك��ون �أك�ث�ر م��ن غ�يره��م ك�ي��ف دم ��ر ال�ع�ق�ي��د معمر‬ ‫القذايف البلد تدمريا كامال‪ ،‬و�أع��اده �إىل ع�صر ما قبل‬ ‫الدولة‪ ،‬حيث ال حكومة وال د�ستور وال قانون وال تعليم‬ ‫�أو �إدارة �أو ق�ضاء‪ ،‬بل وال �شرطة �أو جي�ش‪ .‬مل يعد فيها‬ ‫�شيء غري القذايف الذي كانت �أ�سرته هي �شعبه وكلمته‬ ‫هي القانون والد�ستور و�سيا�سته هي مزاجه اخلا�ص‪.‬‬ ‫وح�ين ي�ح��اول �أن ينه�ض ذل��ك البلد ال��ذي ت�صور‬ ‫ال�ق��ذايف �أن��ه حوله �إىل جثة هامدة ا�ست�سلمت ل��ه‪ ،‬ف�إن‬ ‫الق�ضية التي ينبغي �أن ت�شغل اجلميع يف داخ��ل ليبيا‬ ‫وغ�يره��ا ه��ي كيف ميكن �أن ت�ق��دم ل��ه ك��ل ��ص��ور العون‬ ‫وال�ت��أي�ي��د لكي ي�ستعيد حيويته وق��وام��ه‪ .‬وق��د �أثبتت‬ ‫ثورة ال�شعب الليبي �أنه كان �صابرا وكاظما للغيظ ومل‬ ‫يكن م�ست�سلما �أو ميتا‪ ،‬وحني انفجر غ�ضبه ف�إنه �صفى‬ ‫ح�سابه مع العقيد ونظامه‪ .‬ورد �إليه فظائعه التي �أنزلها‬ ‫بهم‪ ،‬حتى كان جزا�ؤه من جن�س عمله‪.‬‬ ‫ان �إقامة العر�س االنتخابي يف ليبيا و�إمتامه بحرية‬ ‫ونزاهة هي �أكرث ما ينبغي �أن حتتفي به‪ .‬وال يهم كثريا‬ ‫يف ه��ذه احل��ال��ة �أي ح��زب جن��ح و�أي ح��زب خ�سر‪ ،‬حيث‬ ‫الأهم �أن ال�شعب الليبي كان الفائز يف النهاية‪ .‬علما ب�أن‬ ‫ذلك الفوز مبثابة اخلطوة الأوىل على طريق ت�أ�سي�س‬ ‫الدولة املن�شودة التي مل يبق فيها القذايف على �شيء‪.‬‬ ‫وه��و ط��ري��ق ��ش��اق وط��وي��ل‪ ،‬لي�س فقط لأن ال�ب�ن��اء فيه‬ ‫يبد�أ من ال�صفر‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأن الثورة ال تزال تواجه‬ ‫حتديات كثرية‪ ،‬خ�صو�صا من «فلول» النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫التي ما برحت ت�سعى �إىل تفتيت ليبيا و�إث��ارة النعرات‬ ‫القبلية واجلهوية فيها‪.‬‬ ‫قلت مل��ن �س�ألني يف املو�ضوع �إن �إج ��راء االنتخابات‬ ‫بحرية ونزاهة هو �أكرث ما همني‪ ،‬وان تقدم الليرباليني‬ ‫وفوز الإ�سالميني باملرتبة الثانية يريحني �إىل حد كبري‬ ‫ويقدم خدمة للأخريين‪ .‬وحني ا�ستغرب ما قلت‪� ،‬أ�ضفت‬ ‫امللحة يف ليبيا هي �إقامة الدولة الوطنية‪،‬‬ ‫«�إن الق�ضية َّ‬ ‫يف حني �أن احلديث عن هوية الدولة ترف ال حمل له يف‬ ‫هذه املرحلة‪ .‬ذلك �أنه ينبغي �أن تكون دولة قبل ان تفتح‬ ‫ملف هوية تلك الدولة»‪.‬‬ ‫وق � ��د ك �ن��ت �أخ� ��� �ش ��ى ق �ب��ل االن� �ت� �خ ��اب ��ات ان يفوز‬ ‫الإ�سالميون فيطرحون الهوية قبل الدولة‪ ،‬ويدخلون‬ ‫البلد يف �إ�شكاالت كثرية ال �أول لها وال �آخر‪ ،‬لأنهم بذلك‬ ‫ي�ضعون ال�ع��رب��ة �أم ��ام احل���ص��ان‪ ،‬ل��ذل��ك ف� ��إن النتيجة‬ ‫خدمتهم ب�أكرث مما �أخرتهم‪.‬‬ ‫ق�ل��ت �أي���ض��ا «�إن ��ه ال خ��وف ع�ل��ى الإ� �س�ل�ام يف ليبيا‪،‬‬ ‫فهو ثابت القدم ورا�سخ اجلذور هناك‪ .‬وقد �أدرك ذلك‬ ‫حتالف القوى الوطنية ف�أعلن عن التزامه باملرجعية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ومل ي�شر �إىل الليربالية �أو العلمانية يف‬ ‫خطابه االنتخابي‪ .‬وما دام اجلميع متفقني على الهوية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬فال يهم بعد ذلك �أن يتوىل ال�سلطة حزب‬ ‫ليربايل �أو �إ�سالمي �أو جامع بني االثنني‪ .‬خ�صو�صا‬ ‫�أن �أح��دا مل يتحدث عن �إقامة اخلالفة الإ�سالمية يف‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫علما ب�أن اخلربة علمتنا �أن �أداء الإخوان يف املعار�ضة‬ ‫�أف�ضل كثريا من �أدائ�ه��م يف ال�سلطة‪ ،‬وه��م بحاجة �إىل‬ ‫وقت لكي يكت�سبوا اخلربة الأخرية‪.‬‬ ‫و�إذا مل ت�صدق فتابع ما يجري يف م�صر وقارنه مبا‬ ‫يحدث يف تون�س‪ .‬وادع لليبيني باالعتبار والت�سديد‪.‬‬

‫ِل� � � ِق� � �ت � ��الِ الأَ�� � � � ��شْ � � � � ��را ِر مِ � � � ��نْ جِ � � � ْن� � �� � � ِ�س هُ � � ��و ِد‬ ‫يف �� �َ�ش � �م� ��الِ الأ ْر ُد ِّن مِ � � ��نْ ( َب � � � ْي� � ��تَ را� � � ٍ��س)‬ ‫َو َك� � � � ��ذا ( َم � � � � � � ْر َو) يف ال � � � ُق � � � َرى و(ال� � � َّر ِف� � �ي � ��دِ )‬ ‫و َت� � � � � �ن � � � � ��ا َد ْوا مِ � � � � ��نْ ُك � � � � � ِّل َح � � � � � � �دْبٍ و� � َ� ��ص� � � �وْبٍ‬ ‫َي � � � � َت� � � � َ�خ� � � � َّ�ط � � � � ْو َن ِل� � � � � ْل� � � � � َو َغ � � � ��ى ك� � � ��الأ�� � �ُ ��س� � � ��و ِد‬ ‫َي� � � � ْ�ج � � � � َم � � � � ُع ال� � � � � ُك� � � � � َّل و ِْح � � � � � � � � � � � � َد ٌة يف ُذرا ُه‬ ‫ذ ِل� � � � � � � َ�ك اخل � � � ��ا ِل � � � ��قِ ال � � � � َع � � � � ِزي � � � � ِز ا َ‬ ‫حل � ��مِ � � �ي � ��دِ‬ ‫و َل � � � � � َق � � � � � ْد َر َّو ُع� � � � � � � � � � ��وا ُج � � � � � ُن� � � � ��و َد الأع � � � � � � � ��ادِي‬ ‫راح� � � � ��وا ‪ :‬ال� �� � َّ�ش� � ِه� �ي� � َد ِت� � � ْل� � � َو ال� �� � َّ�ش� � ِه� �ي ��دِ‬ ‫ُث� � � � َّم ُ‬

‫آالف اليمنيني يتظاهرون يف جمعة "إقالة بقايا العائلة"‬ ‫�صنعاء ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��واف��د �آالف اليمنيني ام����س اجلمعة �إىل‬ ‫العا�صمة اليمنية �صنعاء؛ للم�شاركة "�إقالة‬ ‫بقايا العائلة"‪ ،‬بينما قال مبعوث الأمم املتحدة‬ ‫�إىل البالد جمال بن عمر �إن العملية االنتقالية‬ ‫يف اليمن ما زالت يف م�سارها‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت �صنعاء ت��واف��د �أع� ��داد ك�ب�يرة من‬ ‫اجلماهري والثوار جتمعوا ب�شارع ال�ستني �أكرب‬ ‫��ش��وارع العا�صمة‪ ،‬و�ساحة التغيري حت��ت �شعار‬ ‫"�إقالة بقايا العائلة"‪ ،‬وت�أكيد توا�صل الثورة‪.‬‬ ‫ورفعت املظاهرة كذلك جملة من املطالب‪،‬‬ ‫�أبرزها تنفيذ املبادرة اخلليجية‪ ،‬و�إع��ادة هيكلة‬ ‫اجل�ي����ش ع�ل��ى �أ��س����س مهنية وعلمية ووطنية‪،‬‬

‫ولي�س على الأ�س�س الأ�سرية والقبلية واملذهبية‬ ‫التي يرون �أنها اعتمدت من قبل النظام ال�سابق‬ ‫يف بناء القوات امل�سلحة اليمنية‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه ال�ت�ط��ورات م��ع اق�ت�راب �إعالن‬ ‫الرئي�س اليمني عبد رب��ه من�صور ه��ادي‪ ،‬قرار‬ ‫ت�شكيل جل�ن��ة ت �ت��وىل الإع � ��داد مل ��ؤمت��ر احل ��وار‬ ‫الوطني املنتظر بدء �أ�شغاله يف ت�شرين الثاين‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ويف الأث �ن��اء‪ ،‬ق��ال ج�م��ال ب��ن ع�م��ر مبعوث‬ ‫الأم �ي�ن ال �ع��ام ل�ل��أمم امل �ت �ح��دة �إىل ال�ي�م��ن �إن‬ ‫العملية االنتقالية يف اليمن ما زالت يف م�سارها‬ ‫�إىل ح��د كبري‪ ،‬داع�ي��ا �إىل تنفيذ �أرب��ع خطوات‬ ‫�أ�سا�سية ن�ص عليها اتفاق نقل ال�سلطة املو ّقع‬ ‫يف ت�شرين الثاين املا�ضي بالعا�صمة ال�سعودية‬

‫الريا�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اخلطوات الأرب��ع املتبقية التي‬ ‫ينبغي تنفيذها هي الإعداد مل�ؤمتر حوار وطني‪،‬‬ ‫وع�ق��د امل ��ؤمت��ر‪ ،‬ث��م اع�ت�م��اد نتائجه يف �صياغة‬ ‫د�ستور ج��دي��د‪ ،‬ث��م امل��رور �إىل �إج��راء انتخابات‬ ‫جديدة وفقاً للد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب��ن ع �م��ر �إن جم�ل����س الأم � ��ن يتابع‬ ‫احلالة يف اليمن‪ ،‬و�إنه بعد �صدور قرار جمل�س‬ ‫الأمن رقم ‪ 2051‬ال ميكن الت�ساهل مع من يعوق‬ ‫عملية االنتقال ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"الذين يحاولون �إخراج العملية من م���سارها‬ ‫هم قيد الر�صد وحتت املجهر"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إ� �ش��راك جميع م�ك��ون��ات الطيف‬ ‫اليمني مبن فيهم احلراك اجلنوبي واحلوثيون‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫واملنظمات املدنية وال�شباب وامل ��ر�أة يف م�ؤمتر‬ ‫احلوار الوطني املرتقب‪ ،‬الذي اعتربه الو�سيلة‬ ‫املتاحة جلميع الأط ��راف لإب ��داء ال ��ر�أي ب�ش�أن‬ ‫ال�ي�م��ن اجل��دي��د وب �ن��اء ع�ق��د اج�ت�م��اع��ي جديد‬ ‫وحتقيق امل�صاحلة الوطنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن املبادرة اخلليجية تن�ص على تنحي‬ ‫الرئي�س اليمني ال�سابق علي ع�ب��داهلل �صالح‪،‬‬ ‫واخ�ت�ي��ار نائبه عبد رب��ه من�صور ه��ادي رئي�سا‬ ‫ت��واف�ق�ي��ا مل��دة ع��ام�ين‪ ،‬يليها �إج� ��راء انتخابات‬ ‫برملانية ورئا�سية بعد �إجراء ا�ستفتاء على د�ستور‬ ‫جديد للبالد‪.‬‬

‫الكويت‪ :‬السجن لعامني وغرامة ألف‬ ‫دينار ملن يتظاهر من "البدون"‬ ‫الكويت ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت وزارة الداخلية الكويتية رف�ضها امل�سريات والتظاهرات التي ينظمها‬ ‫املقيمون ب�صورة غري قانونية "البدون"؛ باعتبارها "تخل بالأمن والنظام‬ ‫العام‪ ،‬وتعطل م�صالح النا�س وتعر�ض حياتهم للخطر"‪ ،‬حمذرة امل�شاركني من‬ ‫خمالفة القانون مبا يفر�ضه من عقوبات ت�صل �إىل احلب�س ملدة عامني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال��وزارة يف بيان �صحفي ن�شر على موقعها الإل�ك�تروين �إىل �أن‬ ‫"تنظيم �أي م�سريات �أو جتمعات‪ ،‬ال بد �أن تتوافر لها ال�شروط القانونية‬ ‫املقررة‪ ،‬لذلك وفق املر�سوم بقانون الرقم (‪ 65‬ل�سنــة ‪ )79‬الذي يحظر �إقامة‬ ‫املواكب واملظاهرات والتجمعات التي تقام �أو ت�سري يف الطرق وامليادين العامة‪،‬‬ ‫كمـا يحظر ا�شرتاك غري املواطنني بتلك التظاهرات والتجمعات وامل�سريات؛‬ ‫حتى ال يعر�ضوا �أنف�سهم لعقوبة احلب�س ملدة ال تتجاوز �سنتني‪ ،‬وبغرامة �ألف‬ ‫دينار �أو ب�إحدى هاتني العقوبتني"‪.‬‬ ‫ورف�ضت ال��وزارة �أي�ضاً ما �أ�سمته "دعوات الت�شكيك عرب بع�ض و�سائل‬ ‫الإع �ل�ام‪ ،‬وو��س��ائ��ل ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬وم��ا ي�ترت��ب عليها م��ن تظاهرات‬ ‫واعت�صامات"‪ ،‬و�أو�ضحت �أنها "لن تفيد الإخوة املقيمني ب�صورة غري قانونية‪،‬‬ ‫ب��ل تعر�ض م��ن يقومون بها للم�ساءلة القانونية نتيجة خمالفة القوانني‬ ‫والإ�ضرار بامل�صالح العليا للبالد"‪ .‬ويعاين �أكرث من ‪� 100‬ألف �شخ�ص يعي�شون‬ ‫على �أر�ض الكويت من ظروف نف�سية ومعي�شية قا�سية‪ ،‬وكذلك حرمان قرابة‬ ‫‪� 50‬ألف طفل من التعليم‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أن معظم دول اخلليج ق��د حلت ج��زءاً ك�ب�يراً م��ن هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬ومنحت جن�سيتها للكثري من عدميي اجلن�سية "البدون"‪ ،‬بينما بقي‬ ‫الو�ضع يف الكويت متع�سراً ومثار جدل م�ستمر داخل الأو�ساط املحلية والربملان‬ ‫الكويتي‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1915‬بدء مرا�سالت بني امري مكة ال�شريف ح�سني واملندوب‬ ‫ال�سامي الربيطاين يف القاهرة ح�سني مكماهون؛ من اجل ا�ستقالل‬ ‫«املناطق العربية»‪.‬‬ ‫‪ -1920‬القائد العام للقوات الفرن�سية يف �سوريا اجلرنال هرني‬ ‫غورو‪ ،‬يوجه انذارا اىل امللك في�صل بقبول االنتداب الفرن�سي بدون‬ ‫قيد او �شرط‪.‬‬ ‫‪ -1933‬احلزب النازي ي�صبح احلزب الوحيد يف �أملانيا‪ ،‬وي�صدر‬ ‫قانونا يجرد اليهود البولنديي اال�صل من اجلن�سية االملانية‪.‬‬ ‫‪ -1942‬امل�ؤمتر الوطني الهندي يدعو الربيطانيني اىل مغادرة‬ ‫الهند‪ ،‬ويتبنى برنامج غاندي للمقاومة ال�سلمية من اجل اال�ستقالل‬ ‫الكامل‪.‬‬ ‫‪ 22 -1949‬قتيال يف م��واج�ه��ات يف العيد ال��وط�ن��ي لفرن�سا يف‬ ‫�سايغون‪.‬‬ ‫‪ -1958‬انقالب «لل�ضباط االح��رار يف اجلي�ش العراقي» يطيح‬ ‫بامللك في�صل ورئي�س احلكومة نوري ال�سعيد اللذين يقتالن‪.‬‬ ‫‪ -1964‬ت�أميم امل�صارف و�شركات الت�أمني يف العراق‪.‬‬ ‫‪ -1969‬مباراة لكرة القدم بني ال�سلفادور وهندورا�س‪ ،‬ت�ؤدي �إىل‬ ‫نزاع م�سلح بني البلدين (�ألف قتيل)‪.‬‬ ‫‪ -1976‬الرتخي�ص لبع�ض االحزاب يف ا�سبانيا بعد وفاة اجلرنال‬ ‫فران�شي�سكو فرانكو‪.‬‬ ‫‪ -1986‬منظمة ايتا االنف�صالية القليم البا�سك تفجر �سيارة‬ ‫مفخخة يف و�سط مدريد‪.‬‬ ‫‪ -2004‬جمل�س ال�شيوخ يرف�ض بغالبية كربى تعديال د�ستوريا‬ ‫اقرتحه الرئي�س بو�ش‪ ،‬ومينع زواج مثليي اجلن�س‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفي ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 14 تموز 2012