Page 1

‫‪ 14‬وفاة بسبب منشطات فاسدة للعضالت‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫اخلمي�س ‪ 26‬ربيع الأول ‪ 1434‬هـ ‪� 7‬شباط ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫ك���ش��ف وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور ع�ب��د اللطيف‬ ‫وري� �ك ��ات ع ��ن حت��وي��ل ارب� �ع ��ة اف � ��راد � �ض �م��ن ��ش�ب�ك��ة‬ ‫تهريب ادوي ��ة م ��زورة ومن�شطات لبناء الع�ضالت‬ ‫اىل ال�ق���ض��اء الت �خ��اذ املقت�ضى ال�ق��ان��وين بحقهم‪.‬‬ ‫وق��ال وري �ك��ات خ�ل�ال م ��ؤمت��ر �صحفي ع�ق��ده ام�س‬ ‫ان ه��ذه ال�شبكة كانت ت��روج إلب��ر هرمونات مهربة‬ ‫ومنتهية ال�صالحية يف بع�ض االن��دي��ة الريا�ضية‬ ‫لل�شباب‪ ،‬م�شريا اىل �ضبط ‪ 1500‬ابرة من�شطة لدى‬

‫العدد ‪2207‬‬

‫جناد يدعو �إىل حتالف ا�سرتاتيجي مع م�صر ومر�سي يقبل زيارة �إيران للمرة الثانية‬

‫قمة القاهرة الثالثية‬ ‫تدعم الحل السلمي يف سوريا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتهت م�ساء �أم����س الأرب �ع��اء القمة‬ ‫الثالثية بني م�صر وتركيا و إ�ي ��ران بعد‬ ‫مباحثات ا�ستمرت قرابة ال�ساعة ون�صف‬ ‫لبحث الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�ضمت القمة الر�ؤ�ساء الرتكي عبد‬ ‫اهلل غل وا إلي��راين حممود �أحمدي جناد‬ ‫وامل���ص��ري حم�م��د م��ر��س��ي‪ ،‬وع �ق��دت على‬ ‫هام�ش �أعمال القمة الإ�سالمية الثانية‬ ‫ع�شرة املنعقدة بالقاهرة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر بالرئا�سية امل�صرية �أن‬ ‫اللقاء «ك��ان �إيجاب ًيا» و�أن «ك��ل الأط��راف‬ ‫دعمت احلل ال�سلمي للأزمة ال�سورية»‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �� �ص��در دب �ل��وم��ا� �س��ي ب��وف��د‬ ‫ال��رئ �ي ����س ا إلي� � ��راين مل��را� �س��ل ا ألن��ا� �ض��ول‬ ‫«هناك اتفاق بني الأطراف الثالثة حول‬ ‫�آليات حل الأزمة و�إن احلل يجب �أن يكون‬ ‫�سور ًيا»‪.‬‬ ‫وع�ق��دت القمة يف ف�ترة اال�سرتاحة‬ ‫ب�ي�ن اجل �ل �� �س��ة الأوىل وال �ث��ان �ي��ة للقمة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق �أن أ�ع� �ل ��ن وزي � ��ر اخل��ارج �ي��ة‬

‫ا إلي ��راين علي �صاحلي �أن «قمة ثالثية‬ ‫ب�ين م�صر وتركيا و إ�ي ��ران» على هام�ش‬ ‫م� ؤ�مت��ر القمة الإ��س�لام�ي��ة ح��ول �سوريا‬ ‫�ستناق�ش م �ب��ادرة م�ع��اذ اخلطيب رئي�س‬ ‫االئتالف ال�سوري حلل الأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وت�ت���ض�م��ن م� �ب ��ادرة اخل �ط �ي��ب ال�ت��ي‬ ‫مقرتحا‬ ‫طرحها يف الأيام القليلة املا�ضية‬ ‫ً‬ ‫ب�ع��دم حم��اك�م��ة رئ�ي����س ال�ن�ظ��ام ال���س��وري‬ ‫ب�شار الأ�سد مقابل رحيله‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن «التفاو�ض مع موفدين‬ ‫ذوي �صالحية من قبل النظام‪ ،‬ممن مل‬ ‫ريا‬ ‫تتلطخ أ�ي��دي�ه��م ب��ال��دم��اء‪ ،‬وذل��ك توف ً‬ ‫للمزيد من ال��دم��اء وال��دم��ار واخل��راب»‪،‬‬ ‫بح�سب بيان �صادر عن مكتب اخلطيب‪.‬‬ ‫من جانب �أخر دعا الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي يف كلمته بافتتاح القمة‬ ‫كافة اطياف املعار�ضة ال�سورية �إىل دعم‬ ‫ج�ه��ود ائ �ت�لاف ق��وى ال �ث��ورة وامل�ع��ار��ض��ة‬ ‫ال�سورية الذي ير�أ�سه معاذ اخلطيب‪ ،‬كما‬ ‫طالب بدعم جهاد ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال�ستعادة حقوقه امل�شروعة‪ ،‬و�إقامة دولته‬ ‫ذات ال�سيادة وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه دع ��ا ال��رئ�ي����س ا إلي� ��راين‬

‫هديل الد�سوقي‬ ‫م�ن��ح م��وظ�ف��و ال�ف�ئ��ة ال�ث��ال�ث��ة وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم مهلة �إىل ي��وم االث�ن�ين ال�ق��ادم لتنفيذ‬ ‫مطالبهم‪ ،‬مهددين بالعودة �إىل االعت�صام يوم‬ ‫ال�ث�لاث��اء ال��ذي ي�ل�ي��ه‪ ،‬ع�ق��ب تعهد الأم�ي�ن ال�ع��ام‬ ‫بتنفيذ م��ا أ�م�ك��ن منها‪ ،‬ودار�ستها ث��م تزويدهم‬ ‫بالرد الر�سمي للحكومة عليها‪ .‬بح�سب ما ذكر‬ ‫املعت�صمون لــ«ال�سبيل»‪.‬‬ ‫ونفذ موظفو الفئة الثالثة يف وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م اع�ت���ص��ام��ا �أم ����س الأرب �ع��اء �أم ��ام منبى‬

‫رائد رمان‬

‫قمة القاهرة الثالثية‬

‫حم � �م ��ود اح � �م� ��دي جن� � ��اد �إىل حت��ال��ف‬ ‫ا�سرتاتيجي مع م�صر‪.‬‬ ‫وقال جناد يف لقاء مع ر�ؤ�ساء حترير‬ ‫عدد من ال�صحف واملجالت يف م�صر على‬ ‫هام�ش م�شاركته يف قمة منظمة التعاون‬ ‫الإ� �س�لام��ي ب��ال�ق��اه��رة أ�م ����س‪« :‬ي�ج��ب �أن‬ ‫نفهم جميعا �أنه ال لي�س �أمامنا �إال القيام‬ ‫بهذا التحالف اال�سرتاتيجي؛ لأنه ي�صب‬

‫يف م�صلحة ال�شعبني امل�صري والإي��راين‬ ‫وغريهم من �شعوب املنطقة»‪.‬‬ ‫و�أبلغ مر�سي نظريه ا إلي��راين جناد‬ ‫عزمه زيارة طهران مرة ثانية‪.‬‬ ‫وبح�سب م��را��س��ل وك��ال��ة ا ألن��ا��ض��ول‬ ‫فقد قال مر�سي‪ ،‬قبل اجلل�سة االفتتاحية‬ ‫للقمة ‪ ،‬خماط ًبا جناد باللهجة‬ ‫امل�صرية‪« ،‬هاجنيلك تاين»‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫�شهدت مدينة العقبة ت�ساقطا غزيرا للأمطار‬ ‫يوم �أم�س‪ ،‬و�أدت الأمطار ت�شكل �سيول قوية ت�سببت‬ ‫ب��ان �ه �ي��ار اجل �� �س��ر ال� ��ذي ي��رب��ط م�ن�ط�ق��ة ال���ش��ام�ي��ة‬ ‫واملعامل (املنطقة ال�صناعية ) بالطريق الرئي�سي‪،‬‬ ‫والذي مل مي�ض على بنائه �سوى �أ�سبوع؛ مما ت�سبب‬ ‫بعزل �أكرث من ‪ 5000‬مواطن يف منطقة ال�شامية‪.‬‬ ‫ل���ش�غ��ال‬ ‫وق��ام��ت ع �� �ش��رات ا آلل� �ي ��ات ال�ت��اب�ع��ة ل� أ‬ ‫ومفو�ضية العقبة وال��دف��اع امل��دين مبحاولة فتح‬ ‫الطريق �أمام حركة اال�سيارات واملواطنني‪ ،‬حيث مت‬ ‫تو�صيل عدد من املوطنني ب�آليات كبرية‪.‬‬ ‫كما ت�سببت ال�سيول مبنع املوظفني القاطنني‬ ‫يف مدينة العقبة من الو�صول �إىل منازلهم‪ ،‬نتيجة‬ ‫انهيار اجل�سر والذي قامت ببنائه القوات امل�سلحة‬ ‫كحل م�ؤقت بعد الفي�ضانات الأخرية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر طالب العديد من املواطنني‬ ‫القاطنني يف املنطقة بتقدمي عدد من م�س�ؤويل‬ ‫ال�سلطة ال�سابقني اىل الق�ضاء بتهم الف�ساد‬ ‫ال �ت��ي أ�ث �ي�رت ح ��ول ق �ن��اة وادي ال�ي�ت��م‪ ،‬وال���س��د امل�شروعني �أقيما بطريقة خاطئة ‪.‬‬ ‫العقبة مل تعالج الأخطاء ال�سابقة واملتعلقة بفتح‬ ‫ويف �سياق مت�صل انتقد العديد من املواطنني قنوات ت�صريف املياه يف عدد من املناطق‪.‬‬ ‫ال�ت�راب ��ي وال � �ل� ��ذان ي �ح �م �ي��ان م��دي �ن��ة ال�ع�ق�ب��ة‬ ‫وكانت مفو�ضية العقبة قد بينت يف وقت �سابق‬ ‫واال� �س �ت �ث �م��ارات امل ��وج ��ودة يف م�ن�ط�ق��ة امل�ع��ام��ل غياب اخلطط اال�سرتاتيجية لدى مفو�ضية العقبة‬ ‫م��ن ال���س�ي��ول اجل��ارف��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ب�ين �أن هذين يف التعاطي مع الأزمات‪ ،‬م�شريين �إىل �أن مفو�ضية وعلى ل�سان العديد من م�س�ؤوليها �أنها قامت ب�إعادة‬

‫‪ 54‬بلدا ساعدت «السي آي‬ ‫إيه» يف السجون السرية‬

‫«اليونسيف» ‪ 10 :‬ماليني دوالر لدعم املدارس‬

‫وا�شنطن‪( -‬ا ف ب)‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أف��اد تقرير منظمة �إن�سانية ن�شر الثالثاء يف‬ ‫الواليات املتحدة �أن ‪ 54‬دولة‪ ،‬بينها بلجيكا واجلزائر‬ ‫وال��دمن��ارك وك �ن��دا‪�� ،‬س��اع��دت وك��ال��ة اال�ستخبارات‬ ‫امل��رك��زي��ة (� �س��ي �آي اي ��ه) يف ب��رن��اجم�ه��ا لل�سجون‬ ‫ال�سرية وعمليات تعذيب متهمني ب"الإرهاب" بعد‬ ‫اعتداءات ‪� 11‬أيلول‪. 2001‬‬ ‫و �شاركت حكومات ‪ 54‬بلدا �أجنبيا ب�أ�ساليب‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة مب ��ا يف ذل� ��ك ف �ت��ح � �س �ج��ون � �س��ري��ة على‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا وامل �� �س��اه �م��ة يف اع �ت �ق��ال امل���ش�ت�ب��ه ب�ه��م‪،‬‬ ‫ونقلهم وا�ستجوابهم وتعذيبهم وتقدمي املعلومات‬ ‫اال� �س �ت �خ �ب��ارات �ي��ة‪� ،‬أو أ�ي �� �ض��ا ف�ت��ح جم��ال�ه��ا اجل��وي‬ ‫للرحالت ال�سرية؛ لنقل �أ�شخا�ص ب�صورة‬ ‫غري قانونية من بلد اىل �آخر‪.‬‬

‫�أعلنت ممثلة منظمة «اليون�سيف» يف الأردن‬ ‫دومنيك هايد تقدمي مبلغ ع�شرة ماليني دوالر؛‬ ‫دعما للطلبة الأردن�ي�ين وال�سوريني مقدمة من‬ ‫االحتاد الأوروبي ومن احلكومة الأملانية‪.‬‬ ‫وقالت لدى تفقدها �أحوال الطلبة ال�سوريني‬ ‫يف مدر�سة احل�سني الثانوية للبنات بجبل احل�سني‬ ‫التابعة ملديرية تربية ق�صبة عمان (عمان الأوىل)‪،‬‬ ‫�إن «اليوني�سيف» تقوم حاليا بت�شييد مدر�ستني يف‬ ‫خميم الزعرتي للطلبة ال�سوريني‪.‬‬ ‫وك�شفت هايد النقاب ع��ن االنتهاء م��ن بناء‬ ‫وجت�ه�ي��ز إ�ح� ��دى ه ��ذه امل ��دار� ��س‪ ،‬ح�ي��ث �سيجري‬ ‫ا�ستالمها بداية �شهر �آذار املقبل؛ وتدير املنظمة‬ ‫ال��دول �ي��ة ح��ال�ي��ا م��در� �س��ة للطلبة ال �� �س��وري�ين يف‬

‫«الزعرتي» التحق فيها نحو خم�سة �آالف طالب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال الأمني العام لوزارة الرتبية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م � �ص �ط��ام ع � ��واد �أن ا� �س �ت �ي �ع��اب ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫ال�سوريني �شكل ذل��ك �ضغطا كبريا على ميزانية‬ ‫املدار�س التي ا�ضطرت �إىل اللجوء لنظام الفرتتني‬ ‫يف بع�ض املدار�س‪ ،‬واال�ستعانة مبعلمني ومعلمات؛‬ ‫لتعوي�ض النق�ص يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��دي��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م لق�صبة‬ ‫عمان الدكتور عبدالكرمي اليماين �إىل ت�شكيل‬ ‫�أرب��ع مدار�س (مراكز) للفرتة الدرا�سية الثانية‬ ‫‪،‬وك�شف اليماين عن �أن �أعدد الطلبة ال�سوريني يف‬ ‫مدار�س املديرية و�صلت �إىل ‪ 1532‬طالبا وطالبة‬ ‫م��وزع�ين على خمتلف م��دار���س املديرية‪،‬‬ ‫و�أن هذه الأعداد يف ازدياد‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫سبعة آالف طفل فقري يف اململكة دون تدفئة‬ ‫نبيل حمران‬ ‫يعي�ش نحو �سبعة �آالف طفل فقري‬ ‫يف اململكة دون و�سائل تدفئة بح�سب‬ ‫تقديرات تعتمد على �آخر تقرير حالة‬ ‫الفقر يف اململكة لعام ‪ ..2010‬الأرق��ام‬ ‫الواردة يف التقرير ت�شري �إىل �أن هناك‬ ‫نحو ‪� 2022‬أ�سرة فقرية ال يوجد لديها‬ ‫و�سيلة تدفئة ت�شكل ما ن�سبته ‪ 1.7‬يف‬ ‫املئة من �إجمايل عدد الأ�سر الفقرية‬ ‫يف اململكة البالغ عددها ‪� 118.995‬ألف‬ ‫أ�� �س��رة‪ .‬بينما ي�شري ال�ت�ق��ري��ر اىل �أن‬ ‫ن�صف �أف��راد الأ�سر الفقرية (‪ 48.4‬يف‬ ‫املئة) هم �أطفال دون اخلام�سة ع�شرة‬

‫ال � ��وزارة مب���ش��ارك��ة ع��ام�ل�ين يف م��دي��ري��ات�ه��ا من‬ ‫خمتلف حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة؛ للمطالبة ب�ع�لاوة‬ ‫غ�ل�اء امل�ع�ي���ش��ة ت � أ�� �س �ي��ا مب��وظ �ف��ي ال �ف �ئ��ة الأوىل‬ ‫والثانية‪.‬‬ ‫م��ن جهته ان �ت��دب أ�م�ي�ن ع��ام وزارة الرتبية‬ ‫�صطدام عواد خم�سة ممثلني للمعت�صمني وا�ستمع‬ ‫اىل مطالبهم‪ ،‬و�أك��د لهم �أن ع�لاوة املعي�شة جار‬ ‫دار�ستها يف رئا�سة ال ��وزراء‪ ،‬يف حني وعدهم ب�أنه‬ ‫��س�ي�ت��م ع��ر���ض امل �ط��ال��ب االخ� � ��رى ع �ل��ى ال �ل �ج��ان‬ ‫املخت�صة‪ ،‬وتزويدهم برد الوزارة عليها يوم االثنني‬ ‫القادم‪ ،‬وفق ما قال املعت�صمون‪.‬‬

‫«جنايات عمان» ترفض وقف محاكمة الحروب‬ ‫رف���ض��ت هيئة حمكمة ج�ن��اي��ات ع�م��ان طلب‬ ‫حم��ام��ي ال��دف��اع ع��ن ال�ن��ائ��ب رىل احل ��روب وقف‬ ‫حم��اك�م�ت�ه��ا يف ق���ض�ي��ة «ج��و� �س��ات» ب��ال��رغ��م من‬ ‫احل�صانة التي تتمتع بها جراء من�صبها اجلديد‬ ‫يف جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وق��ررت املحكمة برئا�سة ح�سن العبدالالت‬ ‫وع �� �ض��وي��ة ال �ق��ا� �ض��ي � �س��ام��ر ال� �ط ��راون ��ة ��ص�ب��اح‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء «�أن ال�سبب يف ال�سري ب � إ�ج��راءات‬ ‫املحكمة وع��دم االل�ت�ف��ات لطلب حمامي الدفاع‬ ‫ع��ن احل��روب ه��و �أن ال��واق�ع��ة اجلرمية املن�سوبة‬ ‫للحروب وقعت قبل �أن تكون ع�ضوا يف جمل�س‬ ‫النواب»‪.‬‬

‫‪� 57‬ألف �أ�سرة فقرية كانت تعتمد على‬ ‫م��ادة ال�ك��از قبل رف��ع �سعره يف توفري‬ ‫ال��دفء ألف��راده��ا‪ ،‬فيما كانت ‪� 36‬ألف‬ ‫أ�� �س��رة ف�ق�يرة تعتمد على م��ادة الغاز‬ ‫قبل رفع �سعره‪ ،‬بينما جل�أ ‪� 12.7‬ألف‬ ‫�أ� �س��رة �إىل ا��س�ت�خ��دام م ��واد كاحلطب‬ ‫واجل �ف��ت وال �ف �ح��م ل�ل�ت��دف�ئ��ة بح�سب‬ ‫التقرير ال��ذي ي�صف حالة الفقر يف‬ ‫اململكة قبل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ي�ت��وق��ع �أن ت�ب�ح��ث ا أل� �س��ر‬ ‫الفقرية ع��ن و�سائل ج��دي��دة لتوفري‬ ‫ال��دفء لأبنائها بعد �أن باتت عاجزة‬ ‫ع��ن ذل��ك يف وق��ت ت�ق��در احل�ك��وم��ة �أن‬ ‫تكلفة رفع �أ�سعار املحروقات املبا�شرة‬

‫ع �ل��ى أ�ف �ق ��ر ��ش��ري�ح��ة م ��ن امل��واط �ن�ين‬ ‫ب � �ـ‪ 23.6‬دي �ن��ار �سنويا ل�ل�ف��رد‪ ،‬يف وق��ت‬ ‫��س�ت�ق��دم ل��ه دع �م��ا ن�ق��دي��ا م �ق��داره ‪70‬‬ ‫دينارا �سنويا‪.‬‬ ‫معادلة يجد كثري من املواطنني‬ ‫�صعوبة يف ت�صديقها على اعتبار �أنهم‬ ‫ي�ح�ت��اج��ون يف ال���ش�ت��اء �إىل �أ��س�ط��وان��ة‬ ‫�أ�سبوعيا على ا ألق ��ل للح�صول على‬ ‫احلد الأدنى من الدفء‪.‬‬ ‫�صعوبة �شكوك تقويها درا�سة‬ ‫ل �ل �ب �ن��ك ال� � ��دويل ق � � � ّدرت �أنّ رف��ع‬ ‫ال ��دع ��م ع ��ن �أ�� �س� �ط ��وان ��ة ال� �غ ��از يف‬ ‫الأردن � �س�يرف��ع ع ��دد ال �ف �ق��راء يف‬ ‫اململكة بن�سبة ‪ 0.5‬يف املئة‪.‬‬

‫من جهته قال املحامي عبد القادر اخلطيب‬ ‫ال��ذي يرتافع عن املتهم النائب ال�سابق جعفر‬ ‫احل��وراين لـ«ال�سبيل» �إنه يف حال �أدينت النائب‬ ‫رىل احل ��روب يف ه��ذه الق�ضية ف��إن�ه��ا ال تفقد‬ ‫ع�ضويتها يف جمل�س النواب‪ ،‬كون هذه التهمة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬الفتا �إىل �أن��ه ح�سب امل��ادة ‪/75‬ه �ـ من‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ال �ت��ي ت�ن����ص ع�ل��ى «�أن ال �ن��ائ��ب يفقد‬ ‫ع �� �ض��وي �ت��ه �إذا ارت� �ك ��ب ج��رمي��ة غ�ي�ر ��س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫عقوبتها تزيد عن �سنة»‪.‬‬ ‫يذكر �أن النائب رىل احلروب حتاكم على‬ ‫تهمتي تقوي�ض ن�ظ��ام احل�ك��م وامل����س بكرامة‬ ‫امل �ل��ك ب���س�ب��ب ب��رن��ام��ج ت�ل�ف��زي��وين � �ش��ارك فيه‬ ‫ع ��دد م��ن ال���س�ي��ا��س�ي�ين ع�ل��ى ��ش��ا��ش��ة ف�ضائية‬ ‫«جو�سات»‪.‬‬ ‫فرج �شلهوب‬

‫مصر وإيران والغياب العربي!‬

‫رائد �صبحي‬

‫م��ن ع�م��ره��م يف وق ��ت ي�ب�ل��غ متو�سط‬ ‫حجم الأ�سرة الفقرية بح�سب الأرقام‬ ‫الر�سمية ‪ 7.2‬فرد‪ ،‬ما يعني �أن هناك‬ ‫�سبعة �آالف طفل دون اخلام�سة ع�شرة‬ ‫ه��م أ�ف � ��راد يف أ�� �س��ر ف �ق�يرة ال تتوفر‬ ‫ل��دي �ه��ا و� �س��ائ��ل ت��دف �ئ��ة م ��ا ي���ض��اع��ف‬ ‫م��ن خم��اط��ر إ�� �ص��اب �ت �ه��م ب��ا ألم��را���ض‬ ‫باعتبارهم الأكرث ت�أثرا بالربد‪.‬‬ ‫وي��زي��د م��ن تعقيد امل���س� أ�ل��ة أ�ن�ه��ا‬ ‫مر�شحة للتفاقم بعد ارتفاع �سعر تنكة‬ ‫الكاز و�أ�سطوانة الغاز منذ منت�صف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين املا�ضي بن�سبة ‪ 33‬يف‬ ‫املئة و‪ 60‬يف املئة على الرتتيب‪.‬‬ ‫فبح�سب الأرق ��ام الر�سمية ف��إن‬

‫‪7‬‬

‫«الرتبية» ترد على مطالب‬ ‫موظفي الفئة الثالثة االثنني القادم‬

‫انهيار جسر بعد أسبوع من بنائه‬ ‫يعــزل ‪ 5‬آالف مـواطـن فـي العـقــبة‬

‫‪13‬‬

‫احد مدربي اندية اللياقة البدنية يف منطقة عمان‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان اف � ��راد ال �� �ش �ب �ك��ة ك ��ان ��وا ي �ق��وم��ون‬ ‫مب���س��اع��دة م��درب�ي�ن يف ب�ع����ض االن��دي��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة‬ ‫ب�تروي��ج ه��ذه امل�ن���ش�ط��ات ب�ين ال���ش�ب��اب حت��ت ذري�ع��ة‬ ‫زي��ادة حجم ع�ضالت اجل�سم‪ .‬و�سجلت �أرب��ع ع�شرة‬ ‫حالة وفاة بني �شباب تعاطوا من�شطات وهرمونات‬ ‫لبناء الع�ضالت خالل العامني املا�ضيني‪ ،‬وفق وزير‬ ‫ال���ص�ح��ة ال ��ذي ا� �ش��ار اىل ان م��ن ب�ي�ن�ه��ا �سبع‬ ‫حاالت حديثة كان اخرها قبل �شهرين تقريبا‪.‬‬

‫اجل�سر املنهار‬

‫ط��رح عطاء ال�سد ال�تراب��ي‪ ،‬وتعتزم ان�شاء حمطة‬ ‫ان��ذار مبكر وعبارات �صندوقية ال�ستيعاب املياه يف‬ ‫موعد �أق�صاه حزيران املقبل‪ ،‬وهو مامل يقنع‬ ‫قطاعا كبريا من املواطنني لغاية اللحظة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫السماح بجمع تقاعد العسكريني‬ ‫مع راتب حكومي آخر‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أقر جمل�س الوزراء يف جل�سته �أم�س برئا�سة‬ ‫رئي�س ال ��وزراء بالوكالة نائب رئي�س ال��وزراء‬ ‫ووزي � ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال��دك �ت��ور ع��و���ض خ�ل�ي�ف��ات‬ ‫م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون امل �ع ��دل ل �ق��ان��ون امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل �م �ت �ق��اع��دي��ن‬ ‫الع�سكريني واملحاربني القدماء ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫و أ�ج � � ��از ال �ت �ع��دي��ل ال � ��ذي أ�ق� � ��ره جم�ل����س‬ ‫ال ��وزراء على ال�ق��ان��ون للمتقاعد الع�سكري‬ ‫ال��ذي ال يزيد إ�ج�م��ايل رات�ب��ه التقاعدي عن‬ ‫‪ 500‬دينار �أن يجمع مع راتبه التقاعدي �أي‬ ‫رات ��ب �آخ ��ر ي�ت�ق��ا��ض��اه م��ن �أي وظ�ي�ف��ة عامة‬ ‫ي�شغلها بعد �إحالته على التقاعد‪ ،‬عرب‬ ‫تعديل القانون‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫القمة الإ�سالمية املنعقدة يف القاهرة �أم�س‪ ،‬عك�ست حراكا‬ ‫�سيا�سيا له دالالت عميقة‪ ،‬وحملت املداوالت قبل و�أثناء القمة‬ ‫�إ�شارات �سيا�سية ذات مغزى‪ ،‬قد ال تكون الكثري منها ن�ضجت‬ ‫ب�صورة نهائية‪ ،‬وقد حتتاج لبع�ض الوقت حتى تتبلور‪� ،‬إال لأن‬ ‫الإ�شارات تعك�س �أننا ب�إزاء حراك �سيا�سي على �أكرث من �صعيد‪،‬‬ ‫رمبا ي�شكل املالمح الرئي�سة للم�شهد يف اكرث من ق�ضية على‬ ‫ال�صعيد اال�سالمي‪.‬‬ ‫فغياب ال�ق��ادة يف ك��ل م��ن العربية ال�سعودية واالم ��ارات‬ ‫واالردن‪ ،‬عن ح�ضور القمة‪ ،‬وح�ضور الرئي�س االيراين �أحمدي‬ ‫جناد ثم الرئي�س الرتكي‪ ،‬عك�س �إحجاما يف جانب واندفاعا يف‬ ‫اجلانب الآخر‪.‬‬ ‫�إي� ��ران م��ن جهتها أ�ظ �ه��رت أ�ن �ه��ا معنية ب��االن�ف�ت��اح على‬ ‫م�صر ب�أي ثمن‪ ،‬وهي ار�سلت ر�سائل مبا يخ�ص هذا االمر يف‬ ‫اكرث من اجت��اه‪ ،‬فم�صر كما قال جناد « تتمتع ب��دور ب��ارز فى‬ ‫�صناعة م�ستقبل املنطقة»‪ .‬واي ��ران «على ا�ستعداد لتو�سيع‬ ‫عالقاتها م��ع م�صر ف��ى العديد م��ن امل �ج��االت»‪ .‬م� ؤ�ك��دا رغبة‬ ‫ب�لاده «فى قيام حلف ا�سرتاتيجي بني البلدين» وان��ه ينتظر‬ ‫�أن تتحقق الظروف املالئمة لذلك‪ .‬ومل ين�س جناد ان يذكر‬ ‫ان بالده حتمل «خارطة لتفعيل العالقات التجارية بني الدول‬ ‫اال�سالمية »!!‬ ‫ويف ال�ش�أن ال�سوري أ�ك��د جناد ‪� :‬أن «احلكومة التي حتكم‬ ‫باحلرب �سيكون عملها �صعبا للغاية‪ ،‬واجلماعة التي ت�أتي اىل‬ ‫ال�سلطة بالطريقة نف�سها �سيكون عملها �صعبا �أي�ضا للغاية»‪،‬‬ ‫داعيا اىل «حتقيق التفاهم الوطني بني �أبناء ال�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫الرئي�س امل�صري ا�ستقبل جناد يف املطار‪ ،‬و�أظهر دعما غري‬ ‫مبا�شر ملبادرة رئي�س االئتالف الوطني ال�سوري معاذ اخلطيب‪،‬‬ ‫ودعوته للحوار مع �أرك��ان يف النظام ال�سوري‪ ،‬وهو ما ترجمه‬ ‫بيان القمة الذي مت االتفاق عليه‪ ،‬بالدعوة اىل «�إج��راء حوار‬ ‫بني املعار�ضة ال�سورية وم�س�ؤولني حكوميني غري �ضالعني يف‬ ‫القمع »‪.‬‬ ‫وك�م��ا ي�ب��دو ان ث�م��ة ت�ب��اي�ن��ا وا��ض�ح��ا ب�ين دع ��وة اخلطيب‬ ‫للحوار وتقبل جناد ملا ي�سميه التفاهم الوطني‪ ،‬و�إ�شارات م�صر‬ ‫ب�ضرورة فتح احلوار مع م�س�ؤولني غري �ضالعني بالقمع‪ ،‬وما‬ ‫ج��اء يف الكلمة ال�سعودية م��ن دع��وة «ملجل�س االم��ن للتدخل‬ ‫لوقف وح�شية النظام»‪.‬‬ ‫وع�ل��ى خ��ط م��واز نفت امل���ص��ادر الديبلوما�سية امل�صرية‬ ‫ما ت��ردد عن ترتيبات لعقد قمم م�صغرة على هام�ش القمة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل عدم نية عقد قمة م�صرية �إيرانية‬ ‫ت��رك �ي��ة‪ ،‬اال ان �ه��ا مل ت�ستبعد �أن ت�شهد ال�ق�م��ة ال �ع��دي��د من‬ ‫ال �ل �ق��اءات وامل �� �ش��اورات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ .‬فيما �أك ��د وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة‬ ‫امل�صري قبيل القمة" ان �أمن دول اخلليج بالن�سبة مل�صر خط‬ ‫�أحمر «وان عالقات بالده ب�أي دولة لن تكون على ح�ساب �أمن‬ ‫دول أ�خــــرى»‪.‬‬ ‫الرئي�س الرتكي عبداهلل غول من جهته �أكد �أن‪« :‬جمهورية‬ ‫م�صر العربية �أ�صبحت بالن�سبة لرتكيا �شريكا لي�س له بديل‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط ومنطقة حو�ض البحر املتو�سط»‪ .‬و«�أنها‬ ‫�ستظل ال�شريك التجاري الرئي�س والأهم لرتكيا يف الإقليم»‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال‪ ،‬اذا اختارت الإمارات حل�سابات �صغرية �أن تعادي‬ ‫م���ص��ر‪ ،‬ف�ه��ل ي�ستقيم ان ت�ت�ردد ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة يف فتح‬ ‫عالقاتها مع م�صر؟! واىل متى ي�ستمر الفتور؟! وما امل�صلحة‬ ‫املتحققة وراء ذلك؟! علما �أن الزيارة االوىل ملر�سي خارج بالده‬ ‫كانت للعربية ال�سعودية‪ ،‬ومن طهران �أكد مر�سي على ان امن‬ ‫اخلليج من �أمن م�صر‪ ،‬وان القاهرة ال تقاي�ض على املبادئ ‪..‬‬ ‫مع طهران او غريها‪..‬‬ ‫احلياة ال تعي�ش يف الفراغ وطهران التي تقرع باب القاهرة‬ ‫ب�ق��وة‪� ،‬سيا�سيا واقت�صاديا‪ ،‬ال ميكن ان ي�ستمر �صدها‪ ،‬على‬ ‫خلفية من دف��اع عن عالقة عربية تبدو مت�شككة �إزاء م�صر‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وترف�ض ان مت��د لها ي��د ال�ع��ون يف �أ�ضيق �ساعاتها‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬بل رمبا ذهبت خطوة او اكرث يف الكيد لها‪.‬‬ ‫م�صر قلب العروبة وعمودها الفقري‪ ،‬ومن يراهن على‬ ‫�أمن عربي �أو نهو�ض عربي‪ ،‬خارج اطار التفاهم والتناغم مع‬ ‫م�صر‪ ،‬فانه يعي�ش اوهاما ما ا�سرع ان ت�سقط‪ ،‬ومن يراهن ان‬ ‫ح�صار م�صر �سي�سقط منوذجها اجلديد‪� ،‬سيكت�شف ان رهانه‬ ‫خا�سر‪ ،‬وان م�صر �ستك�سر احل�صار و�ستنجح يف تقدمي النموذج‬ ‫للم�ستقبل العربي‪ ،‬الذي مل البقاء يف املا�ضي‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫طقس‬

‫البعد الثالث‬

‫مطالبات مبحا�سبة م�س�ؤولني �سابقني يف املفو�ضية‬

‫أوباما يعود إىل‬ ‫املنطقة منتشيا‬ ‫يعود الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا �إىل املنطقة يف‬ ‫الربيع منت�شيا بعد �أن �أدار ظهره ل�شهور فور فوزه بالوالية‬ ‫الثانية‪ ،‬واعتقد ال�سا�سة �أنّ هنالك حتوال جذريا يف ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية لوا�شنطن‪ ،‬خ�صو�صا بعد االن�سحاب من العراق‬ ‫ومقتل ال�سفري يف طرابل�س يف حالة فو�ضى ت�شهدها املنطقة‬ ‫ب�سبب الربيع العربي‪.‬‬ ‫لكن التطورات ال�سريعة مبا يتعلق ب��الأزم��ة ال�سورية‬ ‫وخم ��اوف م��ن ح�سم امل��وق��ف ه�ن��اك‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ممار�سات‬ ‫«�إ�سرائيل» الوح�شية جت��اه الأر���ض والإن�سان و�سط �صمت‬ ‫ع��رب��ي وح��ال��ة ع��دم اال��س�ت�ق��رار يف م�صر �أوج� ��دت ل�ل��إدارة‬ ‫الأمريكية ف�سحة تدخل قد تكون بالأفعال ولي�س باحل�سابات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬من خالل �أدوات جديدة جتريها لدعم حتالفات‬ ‫�ضد �أخرى‪.‬‬ ‫ول�ع� ّل م��ا يفتح �شهية وا�شنطن للعب دور رئي�س من‬ ‫جديد بدءا من زيارة �أوباما يف الربيع �إىل الأردن و»�إ�سرائيل»‬ ‫وف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ن�ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ف�ف��ي الأوىل ّ‬ ‫مت ��ت ب��دون‬ ‫معار�ضة حقيقية وقوى �إ�صالح‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم الإ�سالميني‪،‬‬ ‫والثانية أ�ظ�ه��رت تقهقرا يف اليمني الإ�سرائيلي‪ ،‬ما يفتح‬ ‫ثغرة لإعادة عملية ال�سالم والبدء من النقطة التي و�صلت‬ ‫�إليها على قاعدة حل الدولتني وحدود عام ‪.1967‬‬ ‫بيد �أنّ ذل��ك ي�صبح عبثا �سيا�سيا يف ح��ال ع��دم ق��راءة‬ ‫�أر���ض الواقع واالكتفاء با�ستقاء املعلومات املوجهة للخارج‬ ‫دون التدقيق يف التفا�صيل‪ ،‬ففي « إ���س��رائ�ي��ل» بقي التيار‬ ‫امل�ت���ش��دد �أو م��ا ي�ع��رف ب��امل�ت��دي�ن�ين ال��ذي��ن ي��دي��رون ال��دف��ة‪،‬‬ ‫ون�شاهد يوميا ه��دم يف القد�س واع�ت�ق��االت واع �ت��داءات يف‬ ‫كل مكان‪ ،‬ويف الأردن ال ميكن املراهنة على خبو احل��راك‪،‬‬ ‫فعوامل اقت�صادية كارثية قادمة على الطريق وهي كفيلة‬ ‫بتطورات �سريعة‪.‬‬ ‫ث��م �أنّ ال��ره��ان على ع��دم ح�سم الأم��ر يف �سوريا �سواء‬ ‫بزوال النظام قريبا �أو التو�صل حلل دبلوما�سي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعد مبادرة رئي�س االئتالف الوطني ال�سوري معاذ اخلطيب‪،‬‬ ‫واحل�ل��م با�ستنزاف ال��دول��ة ككل أ�م��ر غ�ير م�ضمون‪ ،‬كون‬ ‫غالبية حتوالت الربيع العربي كانت مفاجئة وعجزت عن‬ ‫قراءتها �سفارات وا�شنطن يف املنطقة‪ ،‬وعلى �سبيل املثال ال‬ ‫احل�صر توقعاتها بفوز �أحمد �شفيق بدال من حممد مر�سي‬ ‫يف انتخابات م�صر الأخرية‪.‬‬ ‫كل ما جنته وا�شنطن خ�لال الأ�شهر القليلة املا�ضية‬ ‫حالة ا�ستنزاف عا�شتها �إي��ران ب�سبب �أح��داث دم�شق‪ ،‬وهدم‬ ‫منهجي لدولة ال�شام بغ�ض النظر عن الأط��راف املتقاتلة‪،‬‬ ‫و�إر��ض��اء ل��دول متلك منابع نفط �إ�سرتاتيجية‪ ،‬يف املقابل‬ ‫هي تعي �أنّ للأمر ح��دود وغياب نظام الأ�سد يف مواجهات‬ ‫جديدة قد تكون �أق�سى من تلك التي يف ليبيا‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ما تفهمه الإدارة الأمريكية جيدا �أنّ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني لطاملا كان وحيدا‪ ،‬وهو الذي �صمد طيلة هذه‬ ‫ال�ف�ترة ومنذ �أك�ثر م��ن �أرب�ع��ة ع�ق��ود‪ ،‬مل ينتظر يوما دول‬ ‫جوار �أو تدخل غربي‪ ،‬وهو اليوم �أقوى من ذي قبل وميكن‬ ‫�أن يكون ال�شعب الوحيد ال��ذي �سي�ستفيد من وق��ع الربيع‬ ‫العربي ثم تتبعه الأمم‪.‬‬

‫سيول العقبة تحاصر ‪ 5‬آالف مواطن يف الشامية‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬ ‫� �ش �ه��دت م��دي �ن��ة ال�ع�ق�ب��ة ت���س��اق�ط��ا‬ ‫غ ��زي ��را ل�ل��أم� �ط ��ار ي� ��وم أ�م � �� ��س‪ ،‬و�أدت‬ ‫الأم �ط ��ار ت�شكل ��س�ي��ول ق��وي��ة ت�سببت‬ ‫ب��إن�ه�ي��ار اجل���س��ر ال ��ذي ي��رب��ط منطقة‬ ‫ال�شامية واملعامل (املنطقة ال�صناعية‬ ‫) بالطريق الرئي�سي‪ ،‬وال��ذي مل مي�ض‬ ‫ع�ل��ى ب�ن��ائ��ه ��س��وى أ�� �س �ب��وع؛ مم��ا ت�سبب‬ ‫بعزل �أكرث من ‪ 5000‬مواطن يف منطقة‬ ‫ال�شامية‪.‬‬ ‫وق��ام��ت ع���ش��رات الآل �ي��ات التابعة‬ ‫ل�ل�أ��ش�غ��ال ومفو�ضية العقبة وال��دف��اع‬ ‫امل� ��دين مب �ح��اول��ة ف �ت��ح ال �ط��ري��ق أ�م ��ام‬ ‫ح��رك��ة اال �� �س �ي��ارات وامل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬حيث‬ ‫مت تو�صيل ع��دد م��ن امل��وط�ن�ين ب�آليات‬ ‫كبرية‪.‬‬ ‫كما ت�سببت ال�سيول مبنع املوظفني‬ ‫القاطنني يف مدينة العقبة من الو�صول‬ ‫اىل م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬نتيجة ان�ه�ي��ار اجل�سر‬ ‫وال ��ذي ق��ام��ت ببنائه ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫كحل م�ؤقت بعد الفي�ضانات الأخرية‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب آ�خ� ��ر ط��ال��ب ال�ع��دي��د‬ ‫م��ن امل��واط �ن�ين ال�ق��اط�ن�ين يف املنطقة‬ ‫ب�ت�ق��دمي ع ��دد م��ن م �� �س ��ؤويل ال�سلطة‬ ‫ال���س��اب�ق�ين اىل ال�ق���ض��اء ب�ت�ه��م الف�ساد‬ ‫ال �ت��ي �أث�ي��رت ح ��ول ق �ن��اة وادي ال�ي�ت��م‪،‬‬ ‫وال �� �س ��د ال �ت�راب� ��ي وال � �ل� ��ذان ي�ح�م�ي��ان‬ ‫مدينة العقبة واال�ستثمارت امل��وج��ودة‬ ‫يف منطقة املعامل من ال�سيول اجلارفة‪،‬‬

‫ال�سول تنهمر‬

‫حيث تبني �أن هذين امل�شروعني �أقيما‬ ‫بطريقة خاطئة فيما ح�صلت ال�سبيل‬ ‫يف وق ��ت ��س��اب��ق ع�ل��ى وث��ائ��ق وم��ذك��رات‬ ‫داخ�ل�ي��ة ت�ث�ب��ت ع �ي��وب ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫يف ال���س��د ال�ت�راب��ي مل �ج��رى م �ي��اه وادي‬ ‫اليتم‪ ،‬حيث �أ�شارت اللجنة وامل�ست�شارون‬ ‫الهند�سيون ملفو�ضية العقبة يف تلك‬ ‫الفرتة �شرحبيل عودة و�أمني الطراونة‬

‫اىل وجود عيوب يف بناء ال�سد الرتابي‪،‬‬ ‫حيث ب�ين امل�ست�شاران مب��ذك��رة داخلية‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ 2008-9-2‬اىل �أن امل �ق��اول مل‬ ‫يلتزم ببنود العطاء‪ ،‬و�أن التنفيذ غري‬ ‫مطابق للموا�صفات الواردة يف العطاء‪،‬‬ ‫فيما ح ��ذرت ذات امل��ذك��رة م��ن تعر�ض‬ ‫ال���س��د ل�لان�ه�ي��ار وح� ��دوث ك��ارث��ة عند‬ ‫ت�شكل �أي��ة �سيول ق��وي��ة‪ ،‬وه��و م��ا حدث‬

‫بالفعل خالل الفي�ضانات الأخرية‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل انتقد العديد من‬ ‫املواطنني غياب اخلطط اال�سرتاتيجية‬ ‫ل��دى مفو�ضية العقبة يف التعاطي مع‬ ‫الأزم � ��ات‪ ،‬م���ش�يري��ن �إىل �أن مفو�ضية‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة مل ت�ع��ال��ج الأخ� �ط ��اء ال�سابقة‬ ‫واملتعلقة بفتح قنوات ت�صريف املياه يف‬ ‫عدد من املناطق‪.‬‬

‫وكانت مفو�ضية العقبة قد بينت‬ ‫يف وق��ت �سابق وعلى ل�سان العديد من‬ ‫م���س��ؤول�ي�ه��ا �أن �ه��ا ق��ام��ت ب� � إ�ع ��ادة ط��رح‬ ‫ع �ط��اء ال���س��د ال�ت�راب ��ي‪ ،‬وت�ع�ت��زم ان���ش��اء‬ ‫حمطة انذار مبكر وعبارات �صندوقية‬ ‫ال�ستيعاب املياه يف موعد �أق�صاه حزيران‬ ‫املقبل‪ ،‬وهو مامل يقنع قطاعا كبريا من‬ ‫املواطنني لغاية اللحظة‪.‬‬

‫‪yahoo.com@malawneh0793‬‬ ‫ج�سور حتطمت بفعل املياه‬

‫قراءة‬ ‫عودة العرموطي تعيد نقابة املحامني �إىل �صدارة امل�شهد‬

‫انتخابات "املحامني" سخونة مبكرة وتوقعات غري مألوفة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ح��ال��ة ال �ب��رود ال �ظ��اه��رة على‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ن �ق��اب��ة امل �ح��ام�ين ال �ت��ي ��س�ت�ج��ري يف أ�ي ��ار‬ ‫القادم‪� ،‬إال �أن اختيار �صالح العرموطي كمر�شح التيار‬ ‫الإ��س�لام��ي �أل�ه��ب الأج ��واء‪ ،‬و أ�ع ��اد النقابة اىل ت�صدر‬ ‫الواجهة‪.‬‬ ‫وتوقع حمامون ان ت�شهد الأ�سابيع القادمة مرحلة‬ ‫"حراك انتخابي حقيقي"‪� ،‬ضمن التح�ضريات املبكرة‬ ‫النتخابات نقابة املحامني‪ ،‬املقررة يف �آذار القادم‪ ،‬والتي‬ ‫يتوقع لها ان ت�شهد �أجواء �ساخنة من املناف�سة‪ ،‬خا�صة‬ ‫على من�صب النقيب املقبل للمحامني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت أ�خ�ب��ار نقابة املحامني اختفت م��ن �صورة‬ ‫الأح��داث وامل�شهد العام‪ ،‬يف �سياق الرتاجع العام لدور‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬ ‫و�شكلت احل��ادث��ة التي اتهم فيها نقيب املحامني‬ ‫احل��ايل م��ازن ار��ش�ي��دات ب��الإ��س��اءة اىل النبي الكرمي‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم خالل مقابلة على حمطة‬ ‫ر�ؤي ��ا الف�ضائية‪ ،‬أ�ح��د ال�ع��وام��ل ال�ه��ام��ة ال�ت��ي �أب�ع��دت‬ ‫الكثريين عن النقابة‪.‬‬ ‫وال �شك �أن "الكاريزما" التي يتمتع بها نقيب‬ ‫املحامني الأ�سبق �صالح العرموطي ب�شهادة ع�شرات‬ ‫النقابيني‪ ،‬ت�ؤهله لقيادة النقابة و إ�ع��ادت�ه��ا اىل حتت‬ ‫اال�ضواء‪.‬‬ ‫بور�صة املحامني املتقدمني للرت�شح اىل من�صب‬ ‫ال�ن�ق�ي��ب اق�ت���ص��رت ح�ت��ى الآن ع�ل��ى ك��ل م��ن امل�ح��ام��ي‬ ‫�صالح العرموطي‪ ،‬والنقيب احل��ايل م��ازن �أر�شيدات‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل نائب نقيب املحامني ال�سابق �سمري خرفان‬ ‫املح�سوب على التيار القومي‪.‬‬ ‫ام��ا املحامي فتحي اب��و ن�صار املح�سوب على فتح‬ ‫فلم يعلن ر�سميا �أنه �سيخو�ض االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان اب��و ن�صار �شكل يف وق��ت �سابق م��ع عدد‬ ‫من الن�شطاء النقابيني جتمعا نقابيا يف "املحامني"‪،‬‬ ‫�ضم اع�ضاء من خمتلف التيارات والتفاعليات الفكرية‬ ‫والنقابية وال�سيا�سية‪ ،‬وي�ه��دف اىل "حماية النقابة‬

‫ودورها املهني والوطني والعام"‪.‬‬ ‫وت �ب��دو ح�ظ��وظ ال�ق��ائ�م��ة البي�ضاء ال�ت��ي يقودها‬ ‫�صالح العرموطي هي االقوى حتى الآن‪.‬‬ ‫وت�ع��زو م�صادر نقابية ال�ه��دف م��ن االت�ف��اق ال��ذي‬ ‫اجمع عليه قيادات التيار على العرموطي اىل رغبتهم‬ ‫بتعزيز وح��دة القائمة وبالتايل منحها فر�صة �أك�بر‬ ‫للفوز‪.‬‬ ‫وك��ان العرموطي انتخب نقيبا للمحامني على‬ ‫م��دى �أرب��ع دورات "غري متتالية"‪ ،‬وت�ع��رف عنه قوة‬ ‫ح�ضوره على �صعيد العمل الوطني والنقابي واملهني‪.‬‬ ‫وي��رج��ح ان حت�سم العديد م��ن ال�ق��وى والأح��زاب‬ ‫ال�سيا�سية القومية والي�سارية‪ ،‬التي متلك ح�ضورا‬ ‫ب�ي�ن �أو�� �س ��اط امل �ح��ام�ين‪ ،‬م��واق�ف�ه��ا وت��وج�ه��ات�ه��ا جت��اه‬ ‫االنتخابات املقبلة‪ ،‬التي تتزامن مع انتخابات �ساخنة‬ ‫�أخرى يف نقابتي االطباء واطباء اال�سنان‪.‬‬ ‫م�ع�ل��وم��ات غ�ير م � ؤ�ك��دة ت�ق��ول ان ن�شطاء التيار‬ ‫ال �ق��وم��ي وال �ي �� �س��اري (ال �ق��ائ �م��ة اخل �� �ض��راء) ��ش��رع��وا‬ ‫بتوحيد جهودهم بهدف إ�ع��ادة ال�سيطرة على قيادة‬ ‫النقابة‪ ،‬التي ا�ستحوذ القوميون والي�ساريون تاريخيا‬ ‫على قيادة دفتها‪ ،‬قبل �أن يتقدم الإ�سالميون مطلع‬ ‫الأل�ف�ي��ة الثالثة لل�سيطرة عليها‪ ،‬حت��ت ق�ي��ادة �صالح‬ ‫العرموطي‪ ،‬وتخللت فرتة �سيطرة اال�سالميني عودة‬ ‫ق���ص�يرة للقوميني ب��رئ��ا��س��ة النقيب ال���س��اب��ق ح�سني‬ ‫جملي‪ ،‬لت�سلم قيادة النقابة ل��دورة واح��دة (‪– 2003‬‬ ‫‪.)2005‬‬ ‫اما فيما يتعلق بانتخابات ع�ضوية املجل�س‪ ،‬فتحفل‬ ‫التوقعات با�سماء ع�شرات اال�سماء الراغبة يف املناف�سة‬ ‫يف االنتخابات‪ .‬ظهر منهم ا�سماء حمامني حم�سوبني‬ ‫ع�ل��ى ال�ق��ائ�م��ة البي�ضاء وه��م يحيى اب��و ع �ب��ود‪ ،‬ب�سام‬ ‫فريحات ‪ ،‬معت�صم ابو رم��ان‪ ،‬اي��اد البو‪ ،‬عبد الرحمن‬ ‫الديري‪ ،‬ا�ضافة اىل حممد اخلطيب عن اربد‪..‬‬ ‫وي� �ق ��در ع� ��دد اع �� �ض��اء ال �ن �ق��اب��ة مم ��ن ي �ح��ق لهم‬ ‫االن �ت �خ��اب يف �آذار (م��ار���س) ال �ق��ادم اىل م��ا ب�ين ‪– 9‬‬ ‫‪� 10‬آالف ع�ضو‪ ،‬من بني قرابة ‪ 16‬أ�ل��ف ع�ضو تقريبا‬ ‫ت�ضمهم النقابة‪.‬‬

‫حمامون يف ق�صر العدل‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫على المأل‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫تصدير‬

‫حكومة‬ ‫برملانية‬ ‫بالقرعة‬ ‫�إث�ب��ات املثبت ال يحتاج اىل �إث�ب��ات‪ ،‬يف ح�ين ال ميكن‬ ‫مل�سامري ال��دن�ي��ا �أن تثبت ع�لاق��ة خ�ط��أ واح ��دة‪ ،‬وه��ي �إن‬ ‫ا�ستطاعت للحظة ف�إنها �سرعان ما �ستتهاوى مدوية فوق‬ ‫ر�ؤو���س حملة مطارق التزييف والتزوير وقلة النزاهة‪.‬‬ ‫وال�ث��اب��ت مب��ا ال ي��دع جم��اال لل�شك �أن ك��ل اجل�ه��ود تبذل‬ ‫الآن لت�شكيل حكومة قيل عنها ح�سماً �إنها �ستكون برملانية‬ ‫ث��م‪� -‬أو منبثقة م��ن ال�برمل��ان‪ ،‬واخ�ي�را او بالت�شاور مع‬‫النواب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أيا كان احلال‪ ،‬ف�إن احلكومة املوعودة �ستحمل لفظا‬ ‫و�صفا برملانيا ما ليقال فر�ضا وعنوة �إن الوعود باال�صالح‬ ‫تتحقق تباعا‪ ،‬و�إن تغيريا قد ح�صل جلهة تكليف رئي�س‬ ‫احلكومة بالت�شاور‪.‬‬ ‫الغريب يف معادلة التغيري املو�صوفة مبعادلة‪« :‬منّ‬ ‫يت�شاور م��ع م��نّ »‪ ،‬و»م��ن �سيكلف م��نّ » �أن�ه��ا معادلة غري‬ ‫وا�ضحة املعامل القانونية والد�ستورية‪ ،‬ف ��إذا ك��ان رئي�س‬ ‫ال��دي��وان ف��اي��ز ال�ط��راون��ة ه��و ال��ذي �سي�شاور ف� إ�ن��ه لي�س‬ ‫املعني بالتكليف‪ ،‬و�إذا كان النواب بال اغلبية واقلية وامنا‬ ‫جمرد جماميع رقمية‪ ،‬ف�إن كل جمموعة �سرت�شح �شخ�صا‬ ‫للطراونة؛ وه��ذا يعني �أن من �سيتم تر�شيحه �سيظن يف‬ ‫نف�سه الفوز بالفر�صة‪ ،‬وعندها �سيكون هناك تناف�س بني‬ ‫اال�سماء‪ ،‬و�سيكون حينها مطلوبا من الطراونة �أن يفا�ضل‬ ‫ويوازن‪ ،‬ثم �أن يقنع املجاميع بالتوافق على �شخ�ص واحد‪،‬‬ ‫و�إن مل ي�ستطع ف�إنه �سيلج أ� �إىل خيار القرعة! ولن يكون‬ ‫امام اجلميع �سوى املوافقة! وبهذا تكون احلكومة برملانية‬ ‫من �آخر طراز!‬ ‫اث��ر ذل��ك �سيبد�أ البحث ب��ال��وزراء‪ ،‬و�سيكون احل��ال‬ ‫نف�سه برت�شيح اال�سماء‪ ،‬و�ستكون ام��ام امل�شاور املفاو�ض‬ ‫كومة من اال�سماء‪ ،‬قد ال يجد بداً �أمامها من اللجوء �إىل‬ ‫القرعة مرة اخرى؛ من اجل العدالة التي هي هنا م�س�ألة‬ ‫حظ‪ ،‬ليقال اثرها بالق�سمة والن�صيب اي�ضا‪.‬‬ ‫ب�ط�ب�ي�ع��ة احل � ��ال‪ ،‬ف � ��إن االم � ��ور م �ث�يرة اك�ث�ر واك�ث�ر‬ ‫لل�سخرية‪ ،‬غري �أن واقعها �سيتك�شف متاما بعد حتديد‬ ‫ه��وي��ة رئ�ي����س جمل�س ال �ن��واب؛ �إذ �إن �آل �ي��ة اخ �ت �ي��ارة هي‬ ‫التي �ستك�شف عن �آلية اختيار رئي�س ال��وزراء‪ ،‬و�سيتبني‬ ‫�آنذاك‪� -‬أن الت�شاور ب�ش�أن رئي�س الوزراء قد مت فعال‪ ،‬لكن‬‫لي�س من قبل الطراونة وامنا من املعلم الذي ميون عليه‪،‬‬ ‫وعلى النواب اي�ضا‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ناهزت قيمتها الـ‪ 75‬مليون دينار‬

‫صادرات الخيار والبندورة والفلفل والباميا‬ ‫تصل إىل ‪ 30‬دولة أوروبية وأمريكية‬ ‫الطراونة‪ :‬أغلبها‬ ‫إىل أسواق روسيا‪،‬‬ ‫وتركيا‪ ،‬ورومانيا‪،‬‬ ‫وهنغاريا‬ ‫وبريطانيا‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت ت�ق��اري��ر وزارة ال��زراع��ة �أن‬ ‫جم �م��ل ال� ��� �ص ��ادرات م��ن اخل �� �ض��راوات‬ ‫وال�ف��واك��ه ال�ع��ام املا�ضي بلغت نحو ‪46‬‬ ‫�ألف طن‪ ،‬بقيمة �إجمالية قدرت نحو ‪75‬‬ ‫مليون دينار �أردين‪.‬‬ ‫وت��وج �ه��ت �� �ص ��ادرات اخل �� �ض��راوات‬ ‫والفواكه �إىل �أكرث من ‪ 30‬دولة �أوروبية‬ ‫و�أ�سيوية و�أمريكية‪.‬‬ ‫واح �ت��ل حم���ص��ول اخل �ي��ار امل��رت�ب��ة‬ ‫الأوىل يف ال� ��� �ص ��ادرات ب�ن���س�ب��ة ‪،%46‬‬ ‫ث��م ال �ب �ن��دورة ب�ن���س�ب��ة ‪ ،%20‬وال�ف�ل�ف��ل‬ ‫بن�سبة ‪ ،%17‬تلتها حما�صيل الباميا‬ ‫وال �ب��اذجن��ان وال�ب�ط�ي��خ بن�سبة ‪،%4.3‬‬ ‫‪ %2.8 ،%3.4‬ع �ل��ى ال � �ت� ��وايل‪ ،‬وب��اق��ي‬ ‫امل�ح��ا��ص�ي��ل ‪ %7‬م��ن �إج �م��ايل � �ص��ادرات‬ ‫اخل�ضار والفواكه �إىل هذه الدول‪.‬‬ ‫وذك��ر م�ساعد الأم�ين العام ل��وزارة‬ ‫ال��زراع��ة للت�سويق واملعلومات الدكتور‬ ‫��ص�لاح ال�ط��راون��ة �أن ال���س��وق الرو�سي‬ ‫اح�ت��ل امل��رت�ب��ة الأوىل بن�سبة ‪ %28‬من‬ ‫�إج�م��ايل ال���ص��ادرات لهذه ال��دول‪ ،‬تاله‬ ‫ال���س��وق ال�ترك��ي بن�سبة ‪ %23‬وال���س��وق‬ ‫الروماين بن�سبة ‪ %21‬ثم �أ�سواق هنغاريا‬ ‫وبريطانيا بن�سبة ‪ %6‬لكل منها‪ ،‬و�شكلت‬

‫احد مزارعي اخليار يجمع حم�صوله للت�صدير‬

‫باقي الأ�سواق ما ن�سبته ‪.%16‬‬ ‫�إىل ذل��ك ك�شفت ال ��وزارة �أن ن�سبة‬ ‫م�ساهمة ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي يف ال�ن��اجت‬ ‫ال �ق��وم��ي الإج� �م ��ايل �أع �ل��ى ب�ك�ث�ير من‬ ‫ال�ن���س��ب ال��ر��س�م�ي��ة امل �ق��درة ب�ن�ح��و ‪ 3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ون�سبة م�شاركة القطاع الزراعي‬ ‫التداخلية يف الناجت القومي الإجمايل‬ ‫ترتاوح بني ‪ 30 -28‬يف املئة‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫�أن قيمة �صادرات القطاع الزراعي من‬ ‫اخل�ضراوات والفواكه �سنويا ترتاوح ما‬ ‫بني ‪ 300 -250‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وت� �ق ��در ك �م �ي��ة �إن� �ت ��اج امل �م �ل �ك��ة من‬ ‫اخل���ض��ار وال �ف��واك��ه بنحو ‪5‬ر‪ 2‬مليون‬

‫ط��ن‪ ،‬وي�ت��م ت���ص��دي��ر م��ا ي �ق��ارب ال� �ـ‪800‬‬ ‫�ألف طن منها اىل دول اخلليج والدول‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة امل� �ج ��اورة �إىل ج��ان��ب بع�ض‬ ‫ال � ��دول الأوروب � �ي � ��ة‪ .‬ي��ذك��ر �أن درا� �س��ة‬ ‫مو�سعة �أعدتها وزارة الزراعة العام قبل‬ ‫املا�ضي بينت �أن عوائد الت�صدير بلغت‬ ‫نحو ‪ 795‬مليون دينار‪ ،‬و�شكلت ‪%16.7‬‬ ‫من �إجمايل ال�صادرات الكلية للمملكة‬ ‫اىل اخلارج‪.‬‬ ‫واح �ت �ل��ت � �س��وري��ا امل �ك��ان��ة الأوىل‬ ‫ك�م���س�ت��ورد ل�ل�خ���ض��راوات الأردن� �ي ��ة‪� ،‬إذ‬ ‫بلغت كمية ال���ص��ادرات �إليها نحو ‪205‬‬ ‫�آالف ط��ن‪ ،‬م�شكلة م��ا ن�سبته ‪ %27‬من‬

‫�إج�م��ايل كميات � �ص��ادرات اخل���ض��راوات‬ ‫اىل خمتلف ال� ��دول‪ ،‬تليها جمهورية‬ ‫العراق ودولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫وذك��رت الدرا�سة �أن قيمة �صادرات‬ ‫حم �� �ص��ول ال � �ب � �ن ��دورة وح ��ده ��ا ب�ل�غ��ت‬ ‫‪ 160‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬بينما ن��اه��زت قيمة‬ ‫�صادرات حم�صول الباذجنان ‪ 26‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬واخليار‪ 71‬مليون دينار‪ ،‬والكو�سا‬ ‫‪ 15‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار‪ ،‬وال�ف�ل�ف��ل ‪ 24‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬واخل�س ‪ 5‬ماليني دينار‪ ،‬والزهرة‬ ‫‪ 12‬مليون دينار‪ ،‬والربتقال ‪ 3.5‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬وال��دراق (ال�صويف والنكتارين)‬ ‫‪ 52.3‬مليون دينار‪.‬‬

‫ي�شار اىل �أن الأردن من �أهم الدول‬ ‫العربية امل�صدرة للخ�ضروات والفواكه‬ ‫ال �ط��ازج��ة‪ ،‬ن �ظ��را ل�ل�ت�ن��وع يف ال �ظ��روف‬ ‫املناخية التي جعلته منتجا رئي�سا يف‬ ‫ف�صل ال�شتاء مبا حباه اهلل من زراعات‬ ‫متنوعة يف منطقة الأغوار‪.‬‬ ‫وت�صدر اململكة �سنوياً ما يزيد على‬ ‫‪� 750‬ألف طن من اخل�ضراوات والفواكه‬ ‫�إىل دول �أوروبا واخلليج العربي و�سورية‬ ‫ولبنان والعراق وم�صر‪ ،‬يف وقت يتم فيه‬ ‫ت�صدير ما يزيد على ‪� 40‬أل��ف طن من‬ ‫اخل�ضار �إىل الأ�سواق الأوروبية �سنوياً‬ ‫بدرجات جودة عالية‪.‬‬

‫السماح بجمع تقاعد العسكريني مع راتب «الصحة» تطلب من موظفي الفئتني‬ ‫حكومي آخر بحدود الـ‪ 500‬دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أق ��ر جم�ل����س ال � ��وزراء يف جل�سته �أم����س‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ب��ال��وك��ال��ة ن��ائ��ب‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ووزي� ��ر ال��داخ�ل�ي��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫ع��و���ض خ�ل�ي�ف��ات م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون امل �ع��دل‬ ‫لقانون امل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫للمتقاعدين الع�سكريني واملحاربني القدماء‬ ‫ل�سنة ‪.2012‬‬ ‫و�أج� � ��از ال �ت �ع��دي��ل ال� ��ذي �أق � ��ره جمل�س‬ ‫ال ��وزراء على ال�ق��ان��ون للمتقاعد الع�سكري‬ ‫ال��ذي ال يزيد �إجمايل راتبه التقاعدي عن‬ ‫‪ 500‬دينار �أن يجمع مع راتبه التقاعدي �أي‬ ‫رات ��ب �آخ ��ر يتقا�ضاه م��ن �أي وظ�ي�ف��ة عامة‬

‫ي�شغلها بعد �إحالته على التقاعد‪ ،‬عرب تعديل‬ ‫ق��ان��ون امل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫ل �ل �م �ت �ق��اع��دي��ن ال �ع �� �س �ك��ري�ي�ن وامل� �ح ��ارب�ي�ن‬ ‫القدامى ل�سنة ‪.1977‬‬ ‫وعدلت الفقرة (ب) من املادة (‪ )19‬من‬ ‫ق��ان��ون امل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫للمتقاعدين ليتمكن املتقاعدون الع�سكريون‬ ‫ممن ال تتجاوز رواتبهم التقاعدية الـ(‪)500‬‬ ‫دي�ن��ار اجلمع ب�ين رات�ب�ين يف ح��ال عملهم يف‬ ‫وظيفة �أخرى بعد التقاعد‪ ،‬و�أحالت احلكومة‬ ‫التعديالت على م�شروع القانون �إىل جمل�س‬ ‫النواب لل�سري باخلطوات الت�شريعية لإقراره‬ ‫ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫يذكر �أن اعت�صامات نظمت يف ال�سابق‪،‬‬

‫وق ��دم ��ت ع ��رائ� �� ��ض اىل خم �ت �ل��ف اجل �ه��ات‬ ‫اح �ت �ج��اج �اً ع �ل��ى خ �� �ص��وم��ات ق ��ام ��ت وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة باقتطاعها م��ن روات ��ب املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني العاملني يف الدوائر احلكومية‬ ‫نتيجة جمعهم ب�ين رات �ب�ي�ن‪ ،‬وحت��دي��دا ملن‬ ‫تزيد رواتبهم عن ‪ 300‬دينار‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �س��اه��م ال� �ت� �ع ��دي ��ل يف م �� �س��اع��دة‬ ‫املتقاعدين الع�سكرين على املحافظة على‬ ‫م���س�ت��وى عي�ش ك��رمي ل�ه��م ولأ� �س��ره��م‪ ،‬كما‬ ‫�سيفتح الباب �أم��ام بدء ا�ستقطاب ال��وزارات‬ ‫واجلهات احلكومية للكفاءات من املتقاعدين‬ ‫الع�سكريني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن عدد املتقاعدين الع�سكريني‬ ‫يتجاوز �أكرث من ‪� 150‬ألف متقاعد‪.‬‬

‫األوىل والثانية إشغال مواقع إدارية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫دعت وزارة ال�صحة موظفيها من الدرجة‬ ‫الثانية فما ف��وق م��ن الفئة الأوىل �إىل �إ�شغال‬ ‫مواقع �إدارية متقدمة‪ ،‬ح�سب تعميم �صدر عنها‬ ‫�أخريا‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ل� �ل ��وزارة ح��امت‬ ‫الأزرع � ��ي �أم ����س �إن ال�ت�ع�م�ي��م ال ��ذي �أخ ��ذ �صفة‬ ‫الأه �م �ي��ة واال� �س �ت �ع �ج��ال‪ ،‬ط�ل��ب �إىل ال� �ك ��وادر يف‬ ‫خمتلف املواقع ممن ي�شغلون الدرجة الثانية فما‬ ‫فوق من الفئة الأوىل‪ ،‬الراغبني يف �إ�شغال موقع‬ ‫مدير �أو م�ساعد مدير �أو رئي�س ق�سم ب�إر�سال‬ ‫�سريهم الذاتية للجنة اخلا�صة التي �شكلها وزير‬ ‫ال�صحة الدكتور عبد اللطيف وريكات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اللجنة �شكلت برئا�سة الأم�ين‬

‫العام للوزارة الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‪ ،‬وت�ضم‬ ‫يف ع���ض��وي�ت�ه��ا م �ن��دوب�ين ع��ن دي� ��واين اخل��دم��ة‬ ‫املدنية واملظامل‪.‬‬ ‫وحدد وزير ال�صحة ‪-‬وفق التعميم‪ -‬مهام‬ ‫اللجنة املتمثلة با�ستقبال ال�ط�ل�ب��ات وال�سري‬ ‫الذاتية للموظفني الراغبني يف �إ�شغال املواقع‬ ‫الإداري ��ة‪ ،‬وو��ض��ع الأ�س�س واخل�ط��ة لت�أهيل من‬ ‫تنطبق عليهم ال�شروط ال��واردة يف الت�شريعات‬ ‫املعمول بها من الناحيتني القانونية والفنية‬ ‫التي يتطلبها �إ�شغال املوقع الإداري‪.‬‬ ‫و�أوعز الوزير �إىل رئي�س اللجنة بالتن�سيق‬ ‫وال� �ت� �ع ��اون م ��ع وزارة ت �ط��وي��ر ال �ق �ط��اع ال �ع��ام‬ ‫واجل �ه��ات املعنية الأخ� ��رى‪ ،‬لعقد دورة ت�أهيل‬ ‫مكثفة ملن يقع عليهم االختيار ل�شغل �أي موقع‬ ‫�إداري‪.‬‬

‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ب�ين الأزرع ��ي �أن النهج اجلديد‬ ‫الذي انتهجته وزارة ال�صحة يف تعبئة املنا�صب‬ ‫الإداري � ��ة ي ��أت��ي تكري�سا مل �ب��د�أ ال �ع��دال��ة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن العمل على ت�أهيل قيادات بديلة و�إعطائها‬ ‫الفر�صة لإبراز كفاءتها وتعزيز الأهلية والقدرة‬ ‫لدى موظفي �صف الثاين لت�سلم مواقع �إدارية‬ ‫ع�ن��د ��ش�غ��وره��ا؛ جت�ن�ب��ا حل ��دوث ف ��راغ �أو وق��وع‬ ‫�ضعف �إداري‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ه��ذا ال�ن�ه��ج يتيح ال�ف��ر��ص��ة �أم��ام‬ ‫ك ��وادر «ال���ص�ح��ة» للتناف�س احل��ر ع�ل��ى امل��واق��ع‬ ‫الإدارية املتقدمة‪ ،‬وفق �أ�ساليب ح�ضارية و�آليات‬ ‫و�إج��راءات وا�ضحة لالختيار حتول دون تدخل‬ ‫م ��ؤث��رات خ��ارج�ي��ة ك��ال��وا��س�ط��ة وغ�ي�ره��ا‪ ،‬التي‬ ‫ت�ضعف الأداء امل�ؤ�س�سي يف حال اختيار �أ�شخا�ص‬ ‫غري م�ؤهلني للموقع الإداري‪.‬‬

‫رصد‬

‫مطعم يف الزرقاء يبيع «الساندويتش» بـ«شلن»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫يف احل��ارة ال�ضيقة البعيدة من منطقة اجلبل‬ ‫الأب�ي����ض ب��ال��زرق��اء‪ ،‬ت�ف��وح رائ�ح��ة قلي الفالفل من‬ ‫مطعم «تاكي» ال�شعبي‪ ،‬الأمر الكفيل بتجمع الكبار‬ ‫وال�صغار �أمام املطعم لل�شراء‪.‬‬ ‫وما �أن ت�صل �إىل املطعم حتى جتد وت�سمع من‬ ‫يطلب «�ساندويت�ش» بـ»�شلن»‪ ،‬يحتوي على «قر�صي‬ ‫فالفل وقليل من احلم�ص وملعقة �سلطة»‪.‬‬ ‫ما يلفت االنتباه ان حمتويات هذا ال�سندوي�ش‬ ‫ال تختلف عن «�ساندويت�ش» املطاعم الأخ��رى الذي‬ ‫تبيعه بـ‪� 30‬أو ‪ 50‬قر�شا �أو �أكرث �أحيانا‪.‬‬ ‫كما ال يرتدد من يريد �شراء طبق من احلم�ص‬ ‫يف �أن يحمل طبقه قا�صدا مطعم «تاكي» دون غريه‪،‬‬ ‫وال�سبب يف ذلك �أن �سعر الطبق ال��ذي يحتوي على‬ ‫«احلم�ص املطحون وفوقه قليال من احلم�ص احلب‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل التتبيلة ور�شة ال�سماق التي تزينه بلونها‬ ‫الزاهي» زهيد‪ ،‬ويباع ب‪ 15‬قر�شا فقط‪،‬‬ ‫وامل�ث�ير ان طبق احلم�ص ه��ذا مثله مثل غريه‬ ‫� امل �ع��دة اخل��اوي��ة �صباحا ك��ان ذل��ك �أو‬ ‫ي�شبع ومي�ل� أ‬ ‫م�ساء‪.‬‬ ‫ال يخفي ��ص��اح��ب امل�ط�ع��م حم�م��د ع�ل�ان �أن ما‬ ‫يقوم به من البيع بهذه اال�سعار الزهيدة نابع عن‬ ‫ر��ض��ا وقناعة مب��ا ق�سم اهلل ل��ه م��ن رزق‪ ،‬فهو يعلم‬ ‫�أن الأ�سعار التي يبيع بها «ال�ساندويت�ش» و�أطباق‬ ‫احلم�ص يف مطعمه تر�ضي ال�ك�ث�يري��ن‪ ،‬ولكنها يف‬ ‫الوقت نف�سه تثري غرابتهم وترددهم يف الت�صديق‪،‬‬ ‫�إال حينما ي�ق���ص��دون مطعمه وي �� �ش�ترون‪ ،‬ك�م��ا ان‬

‫ذات اال�سعار تغ�ضب البع�ض م��ن �أ�صحاب املطاعم‬ ‫املجاورة‪ ،‬ملا لها ت�أثري �سلبي على مبيعاتهم‪.‬‬ ‫حممد در�س مهنة التمري�ض وعمل بها يف �أ�شهر‬ ‫و�أكرب امل�ست�شفيات يف اململكة‪ ،‬قبل �أن ميتهن حرفته‬ ‫اجلديدة التي يحبها ويهواها وهي «املطعمجي» يف‬ ‫مطعمه اخلا�ص‪ ،‬الذي �أطلق عليه ا�سم «تاكي»‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن �سبب ت�سمية مطعمه ال�شعبي بهذا‬ ‫اال�سم يعود لأهل حارته الذين ا�شتقوا له هذا اال�سم‬ ‫م��ن ا�سم املطعم ال�شهري «كنتاكي»‪ ،‬تيمنا وت�شبها‬ ‫بذلك املطعم جل��ودة ما يبيع‪ ،‬اذ ي�صفون ما ينتجه‬ ‫من فالفل وحم�ص بـ» �إ�شي زاكي من الآخر»‪ ،‬ح�سب‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫مع كل هذه الأ�سعار الت�شجيعية الزهيدة التي ال‬ ‫يبيع بها �أي مطعم يف �شرق اململكة �أو غربها على ما‬ ‫نظن‪ ،‬اال ان مطعم «تاكي» ال ي�صنع الفول وال يبيعه‬ ‫للزبائن‪ ،‬وذلك لطول الوقت يف حت�ضريه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اجلهد والغلبة يف جتهيزه‪ ،‬كما يرى ذلك �صاحبه‪ ،‬او‬ ‫لعله ال يريد لزبائنه �أن ي�صابوا بـ»ال�سطالن» الذي‬ ‫ي�سببه تناول وجبة الفول املدم�س كما يظن‪ ،‬مداعبا‬ ‫بع�ض الزبائن‪.‬‬ ‫وحول �إن كانت هذه اال�سعار تعود على �صاحب‬ ‫«تاكي» بالربح يقول ‪� :‬إن ال�سبب يف االعالن عن مثل‬ ‫هذه الأ�سعار والبيع بها‪ ،‬لي�س من باب املناف�سة غري‬ ‫ال�شريفة �أو التخريب وقطع �أزراق الآخرين‪� ،‬إمنا هو‬ ‫مراعاة لظروف النا�س وحاجياتهم‪ ،‬م�شددا على �أنه‬ ‫ال يخ�سر البتة عندما يبيع بهذه الأ�سعار‪ ،‬بل على‬ ‫العك�س ي��رب��ح مبلغا م��ن امل��ال يكفيه و�أ��س��رت��ه‪ ،‬بعد‬ ‫�أن يح�سب كامل التكاليف من �أج��رة املطعم ور�سوم‬ ‫الكهرباء واملاء وتكاليف االنتاج‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬

‫حممد عالن يف مطعمه‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪5‬‬

‫تحقيق‬

‫الحوار والصداقة بني اآلباء واألبناء‬ ‫يفشل الصراع بني األجيال‬ ‫ الأم غابة الأ�سرار لدى‬‫�أفراد العائلة‬

‫‪ -‬ال ميكن ترك الأبناء دون‬

‫رقابة الوالد‬ ‫ال�سبيل– جمانة جمال‬

‫يف �أزق��ة احل��واري منت�شرون‪ ،‬يف مقاهي النت والنارجيلة‪� ،‬أمام‬ ‫�أك�شاك القهوة يف كل �شارع‪ ،‬جتدهم حتى �ساعة مت�أخرة من الليل‬ ‫مت�شردين ال م�أوى لهم وال بيت دافئاً ي�ضمهم‪� ،‬شباب عيونهم ملأى‬ ‫ب�أحالم تاهت بني دقات ال�ساعة‪ ،‬فال يد متتد �إليهم لتخرجهم من‬ ‫تلك املتاهة‪ ،‬فيزدادون بذلك قهرا و�ضياعا‪.‬‬ ‫هذا ال�شاب ترك مقاعد الدرا�سة ظ ّناً منه �أن املال �أهم من العلم‪،‬‬ ‫وذاك قرر �أن مي�سك بال�سيجارة ليكون لها عبدا متنا�سيا م�ضا ّرها‪،‬‬ ‫وهذه الفتاة ما زالت تقلب قنوات التلفاز للبحث عن تلك امل�سل�سالت‬ ‫الدخيلة على �أخالقنا وعاداتنا‪ ،‬هي تعتقد �أن العالقات الب�شر ّية‬ ‫التي ت�شاهدها يف هذه امل�سل�سالت �أهم �شيء يف هذه احلياة‪ ،‬والأب ما‬ ‫يزال يظن �أن �إعطاء الأوامر والت�شدد والتع�صب بر�أيه هو الأ�سلوب‬ ‫املنا�سب بعيدا عن احلوار والنقا�ش‪ ،‬وم�سكينة تلك الأم ال�ضائعة بني‬ ‫�أوامر الأب ورغبات الأبناء‪.‬‬ ‫هل هناك فجوة بني اجليلني فعال؟ ما �أ�سباب تلك الفجوة �إن‬ ‫وجدت؟ وما هو احلل ل�سد القليل منها للحيلولة دون ات�ساعها يوما‬ ‫الج��اب��ة عنها خ�لال هذا‬ ‫بعد ي��وم؟ ه��ذه الأ�سئلة وغريها �سنحاول إ‬ ‫الب��اء والأمهات من جهة‪ ،‬والأبناء من‬ ‫التقرير مبجموعة من �آراء آ‬ ‫جهة �أخرى لنختم ب�آراء املخت�صني حول هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫لكن ما هي �أ�سباب الفجوة من وجهة نظر الأمهات‪ ،‬تقول الأم‬ ‫�سناء حمارب‪« :‬قد يكون لأ�سلوب الرتبية الذي يتم�سك به الآباء دور‬ ‫وا�ضح‪ ،‬وهو �أ� ً‬ ‫صال نتيجة تربيتهم ب�أ�سلوب معني‪ ،‬لذا فهم يقلدون‬ ‫ذلك حتى و�إن مل يق�صدوا تخرج دون وعي‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود الفارق‬ ‫العمري بني الآباء و الأبناء»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬الظروف االجتماعية �شبه معدومة بني �أفراد العائلة‬ ‫الواحدة �أو حتى بني الأقارب‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود جهل يف التعامل مع‬ ‫الأبناء»‪.‬‬ ‫هل تعتقدون �أن امل�شكالت التي تن�ش أ� بني الزوجني من �أ�سباب‬ ‫الفجوة بينكم وبني �أبنائكم؟ الأم �أ�سماء احمد تقول‪« :‬نعم لها ت�أثري‬ ‫كبري‪ ،‬فالأب والأم �سين�شغالن بحل هذه امل�شكالت وكيفية التعاي�ش‬ ‫مع ه��ذا الو�ضع؛ مما يبعدهم عن �سماع م�شاكل �أبنائهم وحماولة‬ ‫حلها»‪ .‬ويف �س�ؤالها هل تلج�أان �إىل ا�ستخدام احل��وار والنقا�ش مع‬ ‫�أبنائكم؟ �أجابت �أ�سماء‪« :‬هناك �شجار بدل احل��وار؛ لأن الأبناء قد‬ ‫ي�س�ألون �أ�سئلة نخجل من الإجابة عنها‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم تنازل احد‬ ‫الطرفني عن ر�أي��ه‪ ،‬و�إيجاد نقطة م�شرتكة بني الطرفني‪ ،‬فاحلوار‬ ‫نتيجته عقيمة»‪.‬‬ ‫وت��رد �أ�سماء على ��س��ؤال �إىل م��اذا تلج�أان عند متابعة �أبنائكم‬ ‫امل�سل�سالت الرتكية وغريها؟‬ ‫ت �ق��ول �أ� �س �م��اء �أح� �م ��د‪« :‬ال� �ب ��اب ال� ��ذي ي � أ�ت��ي م �ن��ه ال��ري��ح ��س��ده‬ ‫الب��اء ميتلكون‬ ‫وا�سرتيح»‪ .‬و�أ�ضافت م�شرية �إىل دور الآب��اء‪« :‬لو �أن آ‬ ‫�شخ�صية حازمة ونابعة من ال��دي��ن‪ ،‬لعرفوا �أن ه��ذه امل�سل�سالت ال‬ ‫يجب �أن ي�شاهدها الأبناء‪ ،‬ولعمدوا �إىل �إلغاء هذه القنوات‪� ،‬إ�ضاف ًة‬ ‫�إىل حوارهم مع الأب�ن��اء لتنمية ال��وازع الديني والأخ�لاق��ي لديهم‪،‬‬ ‫ول�ع��رف��وا ك�ي��ف يقنعون �أب�ن��ائ�ه��م �أن ه��دف ه��ذه ال�ق�ن��وات ه��ي ن�شر‬ ‫االنحالل الديني والأخالقي»‪.‬‬ ‫مل��اذا تلج أ� الأم �أحيانا �إىل �إخفاء بع�ض الأم��ور عن الأب؟ تقول‬ ‫�سناء‪« :‬الأب ال يجب �أن يعلم كل �شيء‪ ،‬ويف الوقت ذاته ال ميكن ترك‬ ‫الأبناء دون رقابة الوالد»‪� ،‬أما فاطمة �أمني فقالت‪ »:‬ال �أخرب والدهم؛‬ ‫خوفا من عقاب الأب دون وعي»‪ ،‬يف حلظة �صمت كادت عيناها تفي�ض‬ ‫دمعاً وه��ي تذكر ق�صة عقاب طفلها من قبل وال��ده ال��ذي جل� أ� �إىل‬ ‫حائط البيت ليلينّ به ر�أ�س ابنه‪.‬‬ ‫حني جرى توجيه ال�س�ؤال �إىل مازن خليل ‪-‬وهو �أحد الآبـاء‪ -‬هل‬ ‫حت�س �أن الأم تخفي �أمورا عنك؟ ف�أجاب‪ »:‬نعم‪ ،‬هي تخفي دائماً عني‬ ‫وهذا خطا لأنها تزيد من مت ّردهم»‪ ،‬وكذلك جمال كامل قال‪« :‬نعم‬ ‫و�أحيانا ت�سوغ ت�صرفهم يف �أثناء العقاب في�شعر االبن �أو االبنة انه‬ ‫على حق»‪.‬‬ ‫�إحدهن �أ�صرت على عدم ذكر ا�سمها وقالت‪�« :‬أذكر �أن �أمي كانت‬ ‫تخفي عن �أبي تق�صري �أخي يف ال�صالة؛ مما �أدى �إىل تق�صريه فع ً‬ ‫ال‬ ‫م��ن ه��ذه الناحية عندما �أ�صبح �شابا‪ ،‬وه��ي الآن تتذمر رغ��م �أنها‬ ‫ال�سبب يف ذلك»‪.‬‬ ‫وت ��ؤك��د �أ��س�م��اء اح�م��د �أن العائلة ال جتتمع للحديث ب� أ�م��ر ما‬ ‫يه ّمهم‪ ،‬تقول‪« :‬ال‪ ،‬ب�سبب وجود الفو�ضى وغياب النظام»‪ ،‬لكن مازن‬ ‫خليل يقول‪« :‬نحاول �أحيانا �أن جنمعهم»‪.‬‬ ‫الخ �ط��اء‬ ‫وي�ج�ي��ب م ��ازن ردا ع�ل��ى � �س ��ؤال ك�ي��ف حت��اول��ون ع�ل�اج أ‬ ‫التي قد يقع فيها �أبنا�ؤكم‪« :‬ال�ضرب من �أولها»‪ ،‬لكن فاطمة �أمني‬ ‫تختلف مع مازن وتف�ضل «ا�ستخدم �أ�سلوب احلوار‪ ،‬وحماولة ن�صحهم‬ ‫لإبعادهم عن هذا اخلط�أ»‪.‬‬ ‫الر�أي الآخر يف هذه الفجوة‬ ‫وجهنا هنا �أ�سئلة �إىل فئة الأبناء‪ ،‬حماولني �أخذ �آرائهم يف هذا‬ ‫املو�ضوع من وجهة نظرهم‪:‬‬ ‫هل حت�س �أن هناك فجوة بينك وبني �أهلك؟ يجيب حممد رمزي‬ ‫قال‪« :‬نعم ب�سبب الفارق العمري بيننا‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستخدام الآباء‬ ‫طريقة قدمية يف التعامل معنا»‪.‬‬ ‫ويف�ضل �ص‪.‬م «اجللو�س مع الأ�صدقاء؛ ب�سبب قرب الأفكار‪ ،‬يف‬ ‫ح��ال خري بني اجللو�س مع العائلة �أو الأ��ص��دق��اء»‪ ،‬وي��ؤي��ده يف ذلك‬ ‫حممد رمزي الذي يف�ضل هو الآخر اجللو�س مع �أ�صدقائه‪.‬‬ ‫مل��ن تلج�ؤون يف ح��ل م�شكالتكم؟ �أج��اب ���ص‪.‬م‪« :‬ال �أخ�بر �أح��داً‬ ‫مب�شاكلي؛ لأين �أ�شعر �أن �أمي تخرب �أختي الكبرية بها»‪ ،‬بينما يقول‬ ‫حممد رمزي‪�« :‬أذهب لأمي؛ لأنها قد تقنع �أبي بوجهة نظري»‪.‬‬ ‫هل ي�ستخدم �آب��ا�ؤك��م احل��وار �إذا �أرادوا �أخ��ذ �آرائ�ك��م يف �أم��ر ما؟‬

‫الأم تلعب دور رئي�س يف التوجيه والرتبية‬

‫جتيب مها م��ازن‪�« :‬أحيانا نتحاور‪ ،‬وي�س�ألوننا عن �آرائ�ن��ا‪ ،‬ولكن ال‬ ‫ي�ؤخذ بها»‪ .‬ويعود حممد م��ازن لي�ؤكد‪�« :‬أحيانا يكون هناك حوار‪،‬‬ ‫ولكن �أغلبه مع الأم»‪.‬‬ ‫ما زال هناك �أمل‬ ‫حاولنا هنا �أن نبث القليل من الأمل يف عائلة (ج‪.‬ع) التي وجدنا‬ ‫من خالل حوارنا معها بوادر تفاهم واتفاق بني الزوجني‪ ،‬حيث قالت‬ ‫الأم هـ‪�.‬أ «�إن �أبناءها مل يبتعدوا عنها‪ ،‬عدا ابن واحد‪ ،‬لي�س هروبا من‬ ‫العائلة؛ ولكن ظنا منه �أن��ه بلغ من العمر ما يجعله ال يحتاج �إىل‬ ‫�سماع الن�صائح»‪.‬‬ ‫يف �أث �ن��اء احل ��وار وق�ف��ت االم لتطفئ االن� ��وار وت�شعل ال�شموع‬ ‫وت�ق��ول‪« :‬نحن �أح�ي��ان��ا جنتمع يف ج��و كهذا لنتناق�ش ونتحدث مع‬ ‫بع�ضنا البع�ض»‪ ،‬و�أ�ضافت �أنه بالرغم من تقدم �أبنائها يف العمر �شيئا‬ ‫ف�شيئاً‪� ،‬إال �أنهم ما زالوا ينامون �أحيانا يف �أح�ضانها ويلعبون ب�شعرها‬ ‫حتى االبن الكبري وهو متزوج»‪.‬‬ ‫عند طرح مو�ضوع ت�أثر الأه��ل ب�أ�سلوب �آبائهم �أج��اب الأب ج‪.‬ع‪:‬‬ ‫«نعم لكنني غيرّ تها ب��االط�لاع وال �ق��راءة حتى تكون العالقة التي‬ ‫جتمعنا حباً واح�ترام�اً‪ ،‬كما �شاركتنا اجل��دة �أم كمال وقالت‪« :‬كنت‬ ‫زمان ملا يغلط حدا من اوالدي �أهدده �إين �أحكي لأبوه‪ ،‬بعديها بردّوا‬ ‫علي»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حاولت هذه العائلة �أن تعود �أبناءها على حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬حيث‬ ‫قال الأب ج‪.‬ع‪« :‬ح ّملت �أحد �أبنائي م�س�ؤولية الإنفاق على البيت؛ من‬ ‫خالل تخ�صي�ص مبلغ معني ملدة معينة»‪.‬‬ ‫�أما االبنة م‪.‬ج فقالت‪�« :‬أنا �أحب �أ�سلوب �أهلي با�ستخدامهم �أ�سلوب‬ ‫احل��وار وا�ستغالل املنا�سبات لنجتمع‪� ،‬أنا �أ�ستغرب من �صديقاتي يف‬ ‫الكلية عندما نريد ال��ذه��اب �إىل البيت فيقولون م��اذا �سنفعل ومل‬ ‫�سنذهب‪� ،‬أ ّما �أنا ف�أحب البيت»‪.‬‬ ‫امل��ر��ش��دة ال�ترب��وي��ة منى الطريفي ب ّينت �أن ه�ن��اك ف�ج��وة بني‬ ‫اجليلني‪� ،‬سواء كانت فجوة معرفية �أو ف�سيولوجية؛ نتيجة ال�ستخدام‬ ‫الآباء لأدوات تربية �أ�صبحت الآن مندثرة‪.‬‬ ‫وعند اال��ش��ارة �إىل نقطة احل��وار قالت‪« :‬اهلل يعني االه��ل؛ لأن‬ ‫احل��وار غالبا ما ينتهي بجدال عقيم؛ لكرثة ا�سئلة االب�ن��اء (كيف‬ ‫الب��اء عن بع�ض املرتكزات �أو العادات‬ ‫ومل��اذا) وق��د ي ��ؤدي �إىل تنازل آ‬

‫العائلية»‪.‬‬ ‫احلل من وجهة نظرها كمر�شدة تربوية �أن يكون للآباء قوانني‬ ‫حازمة ال يتنازلون عنها لأي �سبب‪ ،‬كما يجب زراعة القيم واملبادئ يف‬ ‫�أبنائهم لي�س قوال فح�سب‪ ،‬بل يجب �أن ميار�سوه �أمامهم لرت�سيخها‬ ‫يف نفو�سهم‪« ،‬للآباء دور يف تخ�صي�ص وقت كاف البنائهم للتغلب على‬ ‫�أي فراغ قد ي�شعرون به»‪.‬‬ ‫وذكرت املر�شدة هنا مث ً‬ ‫ال قدمياً يقول «احلكم عز»؛ يعني �أن يجد‬ ‫ويوجههم هو �شعور جميل يجب �أن يع�شقوه‬ ‫الأبناء من ي�س�أل عنهم ّ‬ ‫لأنهم قد ال يفهموه �إال بعد فوات الأوان‪.‬‬ ‫�أم��ا الن�صيحة املوجهة للطرفني‪ ،‬فللآباء �أن يعي�شوا ال�سلوك‬ ‫ق�ب��ل �أن ي�ف��ر��ض��وه ع�ل��ى �أب�ن��ائ�ه��م‪ ،‬وان ت�ك��ون ال�ب���س��اط��ة ه��ي �أ��س��ا���س‬ ‫جتميع العائلة واندماجها‪� ،‬أم��ا للأبناء ف��أن يتقبلوا هذه الن�صائح‬ ‫والتوجيهات؛ لأنها نابعه من خوف الأهل ولي�س ال�سيطرة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪� ،‬أ��ش��ارت اخلبرية النف�سية عاي�شة عبد احلق‬ ‫�إىل �أن «هناك فجوة كبرية‪ ،‬وكلما تقدمنا يف الزمن �أ�صبحت الفجوة‬ ‫�أك�بر‪ ،‬و�أ�سبابها من وجهة نظرها �أن جليل الأبناء «طموحا �سريعا‪،‬‬ ‫ال��ش�ي��اء الأخ��رى ب�سرعة‪ ،‬بل بعيداً عن‬ ‫فهو يحب �أن ميلك امل��ال و أ‬ ‫التفكري املط ّول للو�صول �إليها درجة درجة‪ ،‬فهم ال يعي�شون القناعة‬ ‫التي ع�شناها وهذه معاناة»‪.‬‬ ‫وعن غياب احلوار تقول عبد احلق‪« :‬احلوار يف هذه الأيام غري‬ ‫جم��د‪ ،‬فهناك دائ�م��ا ح��وار ولكن جن��د الرف�ض م��ن الأب �ن��اء‪ ،‬فهم ال‬ ‫يريدون حواراً؛ ظناً منهم �أن الآباء يقولون �أ�شياء قدمية ال تنا�سبهم‪،‬‬ ‫ف�إننا نرى يف ايامنا �أن الطفل يفر�ض ر�أيه على الأهل»‪.‬‬ ‫عند و�صولنا لنقطة هروب الأبناء اىل «في�س بوك» وامل�سل�سالت‬ ‫الرتكية جتيب‪« :‬قدميا مل يكن هناك فعل للخط�أ ب�شكل �صريح‪ ،‬اما‬ ‫الآن فاالبناء يفعلون اخلط أ� عيني عينك من دون حياء!»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬رمبا ت�ؤثر الظروف االقت�صادية واالجتماعية يف هذه‬ ‫الفجوة‪� .‬أنا مع �أن يكون للأب �سيطرة على االب��ن‪ ،‬وان يكون هناك‬ ‫خوف منه‪ ،‬خ�صو�صا قبل �سن ‪� 18‬سنة؛ لأنه بعد هذا العمر قد تخف‬ ‫�صالحيات االب الن�شغال االبن ب�أ�شياء �أخرى»‪.‬‬ ‫احل��ل م��ن وج�ه��ة ن�ظ��ر عاي�شه ع�ب��د احل ��ق‪« :‬احل� ��وار وحم��اول��ة‬ ‫الإقناع وبالدعاء بالهداية والتوفيق»‪ ،‬وقبل �أن ننهي حوارنا تعود‬

‫ال�صراع بني الأجيال‬

‫ع�ب��داحل��ق ل�ت� ؤ�ك��د‪« :‬امل��در��س��ة لها دور �أ��س��ا��س��ي وعليها �أن تغري من‬ ‫�أ�سلوبها التدري�سي الذي يعتمد على �إعطاء العلوم ب�شكل جمرد من‬ ‫دون اتباع �أ�سلوب التجربة التي تعطي للطالب فر�صة لإثبات نف�سه‪،‬‬ ‫فهي بهذه الطريقة تطم�س معامل ال�ط�لاب‪ ،‬فاملدر�سة مع الأ�سف‬ ‫بيئة �سيئة وغري متعاونة؛ فهي تتعامل مع الطالب مبنهجية �سيئة»‪.‬‬ ‫يف �آخر املطاف جند �أن الفجوة بني الأجيال ال يتحمل فيها الآباء‬ ‫امل�س�ؤولية كاملة‪ ،‬فامل�س�ؤولية تقع على الأبناء وامل�ؤ�س�سات الرتبوية‪،‬‬ ‫فالآباء يجب �أن يكونوا ا�صدقاء البنائهم حتى ال ي�ضطر ابنائهم �إىل‬ ‫البحث عمن يجيب عن ا�سئلتهم‪ ،‬ومن يحل م�شاكلهم فهم بحاجة‬ ‫اىل ق��دوة‪ ،‬وكذلك احل��ال بالن�سبة للأبناء ال يجب �أن نرمي دائما‬ ‫اللوم على االباء‪ ،‬فنحن نرى الظروف ال�صعبة التي نعي�شها‪ ،‬فنحن‬ ‫ب�أيدينا �أن نغري الواقع بالأمل والإرادة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أ�شار �أ�ستاذ علم االجتماع ح�سني حمادين �إىل‬ ‫الي��ام» ‪-‬وفقا‬ ‫�أن «هناك فجوهة بني اجليلني وب�شكل وا�ضح يف هذا أ‬ ‫لتعبريه‪.-‬‬ ‫وعن �أ�سبابها من وجهة نظره‪ ،‬يقول حمادين‪« :‬تغريات املجتمع‬ ‫وارت�ف��اع تكاليف املعي�شة‪ ،‬دف��ع الآب��اء �إىل االن�خ��راط يف �سوق العمل‬ ‫ل�ساعات طويلة؛ �سعيا منهم لتوفري حياة معقولة لأبنائهم الذين‬ ‫بدورهم �أ�صبحوا يعانون من البطالة التي جعلت هناك �أوقات فراغ‬ ‫طويلة وطويلة جدا‪ ،‬خ�صو�صا يف املناطق البعيدة عن العا�صمة التي‬ ‫ترتفع فيها ن�سبة الفقر»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�« :‬إي �ق��اع احل �ي��اة امل�ع��ا��ص��ر متمثال ب �ث��ورة االت���ص��االت‬ ‫والتكنولوجيا‪ ،‬ق��د وف��رت الكثري م��ن املعلومات وامل���ش��اه��دات التي‬ ‫الم�ه��ات �أنها حكر عليهم؛ �إذ �أ�صبح �سهال على‬ ‫الب��اء و أ‬ ‫ك��ان يعتقد آ‬ ‫اليافعني وال�شباب الو�صول �إىل املعرفة بكل تفا�صيلها مبا �إىل ذلك‬ ‫ما يو�صف باملمنوع‪ ،‬يف حني بقيت مهارات الآب��اء والأمهات �ضعيفة‪،‬‬ ‫وعليه �أ�صبحت عملية تفكك العالقات الأ�سرية واالجتماعية‪ ،‬فتخلي‬ ‫الأ�سرة عن التن�شئة االجتماعية ل�صالح م�ؤ�س�سات موالية (الإعالم‪،‬‬ ‫ال���ش�ل��ة ال�ت��ي ي�ن�ط��وي �إل�ي�ه��ا ال���ش�ب��اب م��ن ك�لا اجل�ن���س�ين)‪ ،‬بالتايل‬ ‫الم�ه��ات؛‬ ‫الب��اء و أ‬ ‫�أ�صبحت احلرية الفردية مرتفعة مقابل �إمي��ان آ‬ ‫لل�سعي لتقلي�ص هذه احلرية بحكم الأع��راف والتقاليد وال�ضوابط‬ ‫االجتماعية‪ ،‬دون �أن نن�سى �أن لغة ال�شباب �أ�صبحت هجينة (اي‬ ‫مزيح من العربي واالجنليزي) من و�سائل االت�صاالت والعالقات‬ ‫العابرة‪ ،‬ف�أ�صبح بو�سع ال�شباب تكوين ال�صدقات عرب النت وال�شات‬ ‫والأ�سماء الوهمية‪ ،‬فيقومون بفعل كل ما يحلوا لهم �أو يثري رغباتهم‬ ‫يف االكت�شاف‪ ،‬اقرتانا مع مكوثهم ل�ساعات طويلة مع التكنولوجيا‪،‬‬ ‫فميزة التفاعل اللحظي �أبعدتهم عن العائلة‪ ،‬عند الإ�شارة اىل نقطة‬ ‫احلوار «�أ�صبح احلوار يف الأ�سرة نادرا حتى م�ؤمتر الطعام الأ�سري‬ ‫�أ�صبح لإكمال احلاجة الب�شرية»‪.‬‬ ‫ي��رى حم��ادي��ن �أن امل�شكالت ب�ين ال��زوج�ين لها اث��ر يف �إح��داث‬ ‫الفجوة ب�ين الأج �ي��ال‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬ال �شك يف �أن ع��دم االن�سجام بني‬ ‫الب�ن��اء‪ ،‬وتفهم خ�صائ�صهم واحتياجاتهم‬ ‫الزوجني يف ط��رق تربية أ‬ ‫اال�ستهالكية املظهرية غالبا‪ ،‬كلها عوامل دفعت �إىل �إ�ضعاف لغة‬ ‫احلوار بني الأجيال حتى بني الأ�سرة‪ ،‬و�أ�صبح التفاعل عن بعد عن‬ ‫طريق الهاتف‪ ،‬حيث �إن �إدارة الأ�سرة عن بعد �أدى �إىل فقدان املكان‬ ‫اجلامع‪ ،‬بينهم وغياب التفاعل املبا�شر‪� ،‬أي وجهاً لوجهه �ساهم اي�ضا‬ ‫يف �إ�ضعاف العالقة»‪.‬‬ ‫احل��ل م��ن وجهة نظر حم��ادي��ن «ان�ت�ق��ال املجتمع الأردين نحو‬ ‫القيم الفردية والعالقات ال�شخ�صية الآخذة يف الزيادة‪ .‬و»�إن حماولة‬ ‫الأبناء ال�سعي نحو اال�ستقالل قد قلل من الدور التي كانت تقوم بها‬ ‫الأ�سرة‪ ،‬لذلك لي�س من ال�سهل ا�ستبدالها؛ لأنها طاغية ولكن ميكن‬ ‫تنظيمها عن طريق التفاهم‪ ،‬وعلى الوالدين احلر�ص على تخ�صي�ص‬ ‫وقت لاللتقاء ب�أبنائهم وتوجيههم �أحيانا»‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫الالجئون السوريون‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أعلنت بناء مدر�ستني جديدتني يف «الزعرتي» وتفقد مدار�س يف عمان الأوىل‬

‫«اليونسيف» تخصص ‪ 10‬ماليني دوالر لدعم املدارس‬ ‫الستيعاب الطلبة السوريني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت ممثلة منظمة "اليون�سيف" يف الأردن دومنيك هايد‬ ‫تقدمي مبلغ ع�شرة ماليني دوالر؛ دعما للطلبة الأردنيني وال�سوريني‬ ‫مقدمة من االحتاد الأوروبي ومن احلكومة الأملانية‪.‬‬ ‫وقالت لدى تفقدها �أحوال الطلبة ال�سوريني يف مدر�سة احل�سني‬ ‫الثانوية للبنات بجبل احل�سني التابعة ملديرية تربية ق�صبة عمان‬ ‫(عمان الأوىل)‪� ،‬إن "اليوني�سيف" تقوم حاليا بت�شييد مدر�ستني يف‬ ‫خميم ال��زع�تري للطلبة ال�سوريني ال�ستيعاب نحو ‪ 48‬أ�ل��ف طالب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫وك�شفت هايد النقاب عن االنتهاء من بناء وجتهيز �إح��دى هذه‬ ‫املدار�س‪ ،‬حيث �سيجري ا�ستالمها بداية �شهر �آذار املقبل؛ وذلك بهدف‬ ‫زيادة الطاقة اال�ستيعابية للمدار�س التي تواجه �ضغطا كبريا وتزايدا‬ ‫يف �أع��داد الطلبة ال�سوريني‪ ،‬وتدير املنظمة الدولية حاليا مدر�سة‬ ‫للطلبة ال�سوريني يف "الزعرتي" التحق فيها نحو خم�سة �آالف طالب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫و�أك��دت هايد �أن "اليوني�سيف" �ستخ�ص�ص مبالغ �إ�ضافية؛ من‬ ‫اج��ل ا�ستيعاب مزيد من الطلبة وللتو�سع يف بناء امل��دار���س‪ ،‬موجهة‬ ‫�شكرها للحكومة ولل�شعب الأردين على كرمهم وح�سن �ضيافتهم‬ ‫لل�سوريني الذي فروا من ويالت احلرب والقتال‪ ،‬م�ؤكدة �أن كل ذلك‬ ‫مو�ضع تقدير واحرتام من قبل "اليوني�سيف"‪.‬‬ ‫ونوهت ممثلة منظمة "اليون�سيف" بالدور الكبري الذي يتحمله‬ ‫قطاع التعليم يف الأردن نتيجة لهذه ال�ظ��روف‪ ،‬م�شرية �إىل برامج‬ ‫لتدريب املعلمني واملعلمات على برامج الدعم النف�سي للطلبة؛ بهدف‬ ‫التغلب على ال�صعوبات النف�سية التي تواجههم وللتكيف مع الواقع‬ ‫اجلديد‪ ،‬م�ؤكدة �أنها تهدف �إىل تقدمي الدعم وامل�ساندة للمعلمني‬ ‫�أوال‪ ،‬ثم م�ساعدة الطالب داخل وخارج املدر�سة‪.‬‬ ‫و�شددت هايد على �أن عمل "اليون�سيف" ال يقت�صر على خميم‬

‫الزعرتي وعمان‪ ،‬و�إمنا ميتد �إىل جميع املدن واملناطق يف اململكة‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��دم الأم�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة الرتبية والتعليم �سطام‬ ‫عواد عر�ضا للمهام التي تقوم بها الوزارة مل�ساعدة الطلبة ال�سوريني‬ ‫وا�ستيعابهم يف املدرا�س‪ ،‬حيث �شكل ذلك �ضغطا كبريا على ميزانية‬ ‫املدار�س التي ا�ضطرت �إىل اللجوء لنظام الفرتتني يف بع�ض املدار�س‪،‬‬ ‫واال�ستعانة مبعلمني ومعلمات؛ لتعوي�ض النق�ص يف ه��ذه الفرتة‪.‬‬ ‫و�أعلن �أن الوزارة قامت بتعيني طاقم من املعلمات لتدري�س ال�صفوف‬ ‫من الأول وحتى التا�سع‪.‬‬ ‫وك�شف عواد عن �أن �إعداد الطلبة ال�سوريني يف ازدياد؛ مما ي�شكل‬ ‫�ضغطا كبريا على خطط ال��وزارة يف تطوير العملية التعليمة‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك �ضغوطا واكتظاظا دفع الوزارة �إىل اللجوء �إىل نظام الفرتتني‪،‬‬ ‫و�إيجاد �صفوف خا�صة بالطلبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير الرتبية والتعليم لق�صبة عمان الدكتور عبدالكرمي‬ ‫اليماين �إىل ت�شكيل �أربع مدار�س (مراكز) للفرتة الدرا�سية الثانية؛‬ ‫وهي مدار�س‪ :‬عاكف الفايز يف ال�شمي�ساين‪ ،‬واحل�سني الثانوية للبنات‬ ‫يف جبل احل�سني‪ ،‬والأم�يرة �سلمى بنت عبداهلل الثاين يف حي نزال‪،‬‬ ‫وعبداهلل �سراج يف حي نزال‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ي�م��اين ع��ن �أن أ�ع� ��دد ال�ط�ل�ب��ة ال���س��وري�ين يف م��دار���س‬ ‫املديرية و�صلت �إىل ‪ 1532‬طالبا وطالبة موزعني على خمتلف مدار�س‬ ‫املديرية‪ ،‬و�أن هذه الأعداد يف ازدياد‪ ،‬م�ؤكدا �أن املديرية تقوم بتزويد‬ ‫هذه املدار�س باحتياجاتها من املعلمني والكتب واللوازم‪ ،‬وتعمل على‬ ‫تذليل جميع ال�صعوبات ال�ستعاب الطلبة ودجمهم يف الدرا�سة‪.‬‬ ‫وقال اليماين �إن املدار�س واملجتمع املحلي قاموا بجمع تربعات‬ ‫لتوفري ال��زي املدر�سي والقرطا�سية وبع�ض االحتياجات ال�ضرورية‬ ‫للطلبة ال�سوريني‪ ،‬منوها بح�سن �ضايفة ال�شعب الأردين وكرمه يف‬ ‫احت�ضان الأخوة الأ�شقاء يف حمنتهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير �إدارة التعليم الدكتور �صالح اخلاليلة �إن‬ ‫الوزارة ا�ضطرت �إىل العودة لنظام الفرتتني الذي يحرم الطالب من‬

‫م�س�ؤولو املنظمة يتفقدون الطلبة ال�سوريني يف مدار�س عمان الأوىل‬

‫ممار�سة عدد كبري من الن�شاطات املنهجية والالمنهجية‪ ،‬ور�أى �أن‬ ‫�أحد احللول للتغلب على هذه امل�شكلة هو يف التو�سع ببناء مزيد من‬ ‫املدار�س اجلديدة بعد �أن و�صلت �أع��داد الطلبة ال�سوريني �إىل �أرق��ام‬ ‫باتت مقلقة بالن�سبة ال�ستيعابهم‪ ،‬وتوفري امل�ستلزمات املدر�سية كافة‬ ‫لهم‪ ،‬خ�صو�صا املدار�س والكادر التعليمي‪.‬‬ ‫وك���ش��ف اخل�لاي�ل��ة ع��ن ق�ي��ام ال� ��وزارة ب�ت��وف�ير ح�ص�ص عالجية‬ ‫للطلبة؛ بهدف �إعادة ت�أهيلهم ودجمهم و�أقلمتهم مع الو�ضع اجلديد‪،‬‬ ‫حيث ي�ع��اين بع�ض الطلبة م��ن و��ض��ع نف�سي وم��ادي �صعب يتطلب‬

‫"الشؤون الفلسطينية" تدرس إمكانية دمج‬ ‫لجان الخدمات واللجان االستشارية‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال مدير ع��ام دائ��رة ال�ش�ؤون الفل�سطينية حممود‬ ‫العقرباوي �إنّ الدائرة تدر�س يف الوقت احلايل �إمكانية‬ ‫دمج جلان اخلدمات واللجان اال�ست�شارية يف جلنة واحدة‬ ‫تعمل حتت �إدارة رئي�س واحد لتفادي تداخل ال�صالحيات‬ ‫وامل�س�ؤوليات و�أحيانا التناحر على الإ�شراف والتوجيه ما‬ ‫ي�ش ّكل معيقا رئي�سيا لتنفيذ امل�شروعات التنموية املختلفة‬ ‫يف املخيمات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبينّ العقرباوي‪ ،‬خالل اللقاء احلواري الذي نظمته‬ ‫جمعية عجور للتنمية االجتماعية �أم�س يف خميم حطني‬ ‫بح�ضور النائبني ق�صي الدمي�سي وعبد الهادي حمارمة‬ ‫والفعاليات ال�شعبية‪� ،‬أنّ املخيمات تع ّد جزءا ال يتجز�أ من‬ ‫الن�سيج الوطني الأردين الواحد‪ ،‬فهم ي�شاركون يف عملية‬ ‫التنمية والنه�ضة ال�شمولية يف اململكة بكل كفاءة واقتدار‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إنّ �شعار ال��والء واالن�ت�م��اء احلقيقي يجب‬ ‫�أن يكون م��ن خ�لال امل�شاركة الفاعلة يف م�سرية البناء‬ ‫والتنمية"‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أنّ نحو ‪ 95‬باملئة م��ن الالجئني‬

‫الفل�سطينيني يحملون اجلن�سية الأردنية‪ ،‬وهم بالتايل‬ ‫مي ��ار�� �س ��ون ج �م �ي��ع احل� �ق ��وق االن �ت �خ��اب �ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫واالقت�صادية ك�أيّ مواطن �آخر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ هذا اللقاء ي�أتي �ضمن �سل�سلة من اللقاءات‬ ‫مع الفعاليات ال�شعبية واجلمعيات اخلريية يف املخيمات‬ ‫لبحث امل�شاريع التي �سيتم تنفيذها يف املخيمات خالل‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ال�ع�ق��رب��اوي �أه�م�ي��ة ال ��دور ال ��ذي ت�ضطلع به‬ ‫اجلمعيات اخلريية يف املخيمات خلدمة الأهايل والتعامل‬ ‫مع احتياجاتهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ائ��ب عبد ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة "�إنّنا �سنعمل‬ ‫من خالل الربملان على حت�سني اخلدمات يف املخيمات"‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أمله �أن ت�ستجيب احلكومة للمطالب العادلة‬ ‫يف تطوير املخيمات واجلمعيات العاملة فيها‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د التم�سك ب�إقامة الدولة الفل�س ‪a‬طينية‪ ،‬لأن‬ ‫�إقامتها يقوي الدولة الأردنية ويجب العمل على تقدمي‬ ‫ك��ل ع��ون وم���س��اع��دة ل�صمود ال�شعب الفل�سطيني على‬ ‫�أر�ضه‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ النائب ق�صي الدمي�سي �أنّ مرحلة الإ��ص�لاح‬

‫ال�ت��ي ن��ادى بها امل�ل��ك عبد اهلل ال�ث��اين ق��د ب��د�أت ب� إ�ج��راء‬ ‫االنتخابات الدميقراطية النزيهة‪ ،‬م�شريا �إىل العمل من‬ ‫خالل جمل�س النواب على ال�سري بخطى ثابتة للإ�صالح‬ ‫كما يريده القائد‪.‬‬ ‫ويف بداية اللقاء ث ّمن رئي�س اجلمعية أ�ن��ور ال�سالق‬ ‫دور امللك عبد اهلل الثاين بقيادة الإ�صالح يف الأردن قبل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ع�شر ��س�ن��وات وق�ب��ل ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ب�سنوات‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وق �دّم ع�ضو اجلمعية م‪.‬حممد العجارمة نبذة عن‬ ‫�إجن��ازات اجلمعية منذ ت�أ�سي�سها عام ‪ 1989‬ب�إن�شاء مركز‬ ‫ط�ب��ي ��ش��ام��ل‪ ،‬ح�ي��ث ت�ق��وم اجلمعية ب�ت�ق��دمي امل���س��اع��دات‬ ‫ل���س��ر ال�ف�ق�يرة والأي� �ت ��ام وت�ق��دمي‬ ‫العينية وال�ن�ق��دي��ة ل� أ‬ ‫الكرا�سي املتحركة والأجهزة الطبية لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال�ل�ق��اء ج��رى نقا�ش م��و��س��ع‪ ،‬حيث أ�ج��اب‬ ‫مدير ع��ام دائ��رة ال�ش�ؤون الفل�سطينية عن ا�ستف�سارات‬ ‫احل���ض��ور فيما يتعلق ب��اخل��دم��ات ال�ت��ي ت�ق��دم�ه��ا دائ��رة‬ ‫ال�ش�ؤون الفل�سطينية يف املخيمات البالغة ثالثة ع�شر‬ ‫خميما‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫موظفو الفئة الثالثة يمنحون الرتبية‬ ‫مهلة إىل االثنني لتنفيذ مطالبهم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫منح موظفو الفئة الثالثة وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم مهلة �إىل يوم االثنني القادم لتنفيذ‬ ‫مطالبهم‪ ،‬مهددين ب��ال�ع��ودة �إىل االعت�صام‬ ‫ي��وم الثالثاء ال��ذي يليه‪ ،‬عقب تعهد الأم�ين‬ ‫ال�ع��ام بتنفيذ م��ا �أم�ك��ن منها‪ ،‬ودار��س�ت�ه��ا ثم‬ ‫ت��زوي��ده��م ب��ال��رد الر�سمي للحكومة عليها‪.‬‬ ‫بح�سب ما ذكر املعت�صمون لــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫ون �ف��ذ م��وظ�ف��و ال�ف�ئ��ة ال�ث��ال�ث��ة يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم اعت�صاما �أم�س الأربعاء �أمام‬ ‫منبى الوزارة مب�شاركة عاملني يف مديرياتها‬ ‫م��ن خمتلف حم��اف�ظ��ات اململكة؛ للمطالبة‬ ‫بعالوة غ�لاء املعي�شة ت�أ�سيا مبوظفي الفئة‬

‫الأوىل والثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح ��د املعت�صمني لـ"ال�سبيل"�إن‬ ‫مطالب املعت�صمني مل تقت�صر على ع�لاوة‬ ‫غ �ل�اء امل �ع �ي �� �ش��ة‪ ،‬وامن � ��ا ام� �ت ��دت اىل ��ش�م��ول‬ ‫م��وظ�ف��ي ال�ف�ئ��ة ال�ث��ال�ث��ة مب�ك��رم��ة املعلمني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املعت�صمون �أن دوام حرا�س املدار�س‬ ‫ي�ستمر نحو ‪� 17‬ساعة متوا�صلة‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ح��رم��ان�ه��م م��ن الإج � ��ازات وال �ع �ط��ل‪ ،‬يف حني‬ ‫يحدد ق��ان��ون العمل احل��د الأع�ل��ى لل�ساعات‬ ‫ال�ت��ي يق�ضيها امل��وظ�ف��ون يف مهنهم بثماين‬ ‫�ساعات فقط‪ ،‬مطالبني باحت�ساب ال�ساعات‬ ‫ال��زائ��دة عمال �إ�ضافيا للحرا�س‪ ،‬يتم �صرف‬ ‫مبالغ مالية م�ستحقه لهم لقائها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ل �ف��ت امل �� �ش��ارك��ون اىل رغ �ب �ت �ه��م يف‬

‫االن���ض�م��ام اىل نقابة املعلمني‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي‬ ‫اعتربته النقابة خمالفا لقانونها‪� ،‬إذ ت�شري‬ ‫ال �ل��وائ��ح ال��داخ �ل �ي��ة ل�ل�ن�ق��اب��ة اىل ان ��ه يحق‬ ‫للعاملني يف مهنة التعليم ال �ع��ام واخل��ا���ص‬ ‫االنت�ساب اليها‪ ،‬وما دون ذلك ف�إن القانون ال‬ ‫ي�سمح به‪.‬‬ ‫من جهته انتدب �أمني عام وزارة الرتبية‬ ‫��ص�ط��دام ع��واد خم�سة ممثلني للمعت�صمني‬ ‫وا�ستمع اىل مطالبهم‪ ،‬و�أك��د لهم �أن عالوة‬ ‫املعي�شة ج��ار دار�ستها يف رئا�سة ال� ��وزراء‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن وع��ده��م ب ��أن��ه ��س�ي�ت��م ع��ر���ض امل�ط��ال��ب‬ ‫االخ ��رى على ال�ل�ج��ان املخت�صة‪ ،‬وت��زوي��ده��م‬ ‫برد الوزارة عليها يوم االثنني القادم‪ ،‬وفق ما‬ ‫قال املعت�صمون‪.‬‬

‫الذي تعر�ض لالعتداء‪ ،‬ووجهت ر�سالة اىل‬ ‫وزي ��ر ال�صحة طالبته ب��ات�خ��اذ الإج� ��راءات‬ ‫القانونية الالزمة‪� ،‬إ�ضافة اىل عالج املمر�ض‬ ‫ونقله اىل �أي م�ست�شفى �إذا ا�ستدعت حالته‬ ‫ال�صحية ذلك‪.‬‬ ‫وب�ين حتاملة �أن النقابة ترف�ض هذه‬ ‫الت�صرفات‪ ،‬م�ؤكدا �أنها �ستتابع حالة املمر�ض‬ ‫�أوال ب�أول‪.‬‬ ‫و�أ�ضح �أن حالة االعتداء متت من قبل‬ ‫ذوي الطفلني الذين ح�ضروا اىل م�ست�شفى‬ ‫االم�ير في�صل بالع�شرات‪ ،‬وح��اول املمر�ض‬ ‫إ�ب �ع��اده��م ليت�سنى ل��ه ال�ع�م��ل ب�ح��ري��ة‪ ،‬لكن‬ ‫اندفاع الأهل �أدى �إىل هذا االعتداء‪.‬‬

‫من جانبه قال مدير �شرطة الر�صيفة‬ ‫ال�ع�ق�ي��د زي ��اد باكري‪":‬انه ح���ص�ل��ت م���ش��ادة‬ ‫كالمية ب�ين ذوي طفلني م�صابني نتيجة‬ ‫حادث �سري من جهة‪ ،‬وبني ممر�ض يف ق�سم‬ ‫ط ��وارئ امل�ست�شفى م��ن جهة اخ ��رى‪ ،‬االم��ر‬ ‫ال � ��ذي دف� ��ع ذوي ال �ط �ف �ل�ين اىل االع� �ت ��داء‬ ‫بال�ضرب على امل�م��ر���ض‪ ،‬و�إ�صابته بكدمات‬ ‫وجروح خمتلفة"‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر اىل م��وق��ع االع� �ت ��داء العقيد‬ ‫ب��اك�ير ورئ �ي ����س م��رك��ز أ�م ��ن ي��اج��وز ال��رائ��د‬ ‫ج�ل�ال ال� �ع ��ودات‪ ،‬ومت أ�ل �ق ��اء ال�ق�ب����ض على‬ ‫املعتدين وب��د�أت االجهزة االمنية التحقيق‬ ‫للوقوف على مالب�سات االعتداء‪.‬‬

‫تعرض ممرض لالعتداء يف مستشفى‬ ‫األمري فيصل بالزرقاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ت�ع��ر���ض مم��ر���ض يف ق�سم ال �ط��وارئ يف‬ ‫م�ست�شفى االم�ي�ر في�صل ب��ال��زرق��اء ام�س‬ ‫الأرب�ع��اء لل�ضرب من قبل مراجعني‪� ،‬أدخل‬ ‫�إثرها اىل ق�سم العناية املركزة‪.‬‬ ‫وقال نقيب املمر�ضني حممد حتاملة �إن‬ ‫املمر�ض قام بواجبه الإن�ساين واملهني على‬ ‫�أكمل وجه‪ ،‬م�ؤكدا �أن الطفلني اللذين كان‬ ‫يتوىل عالجهما بحالة جيدة‪ ،‬م�ستغربا من‬ ‫هذه الت�صرفات التي و�صفها باخلارجة عن‬ ‫�أخالق املجتمع االردين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن النقابة تابعت حالة املمر�ض‬

‫األمن‪ :‬مواطن يفتعل حادث‬ ‫سلب ‪ 25‬ألف دينار بإربد‬ ‫ك �� �ش��ف ف ��ري ��ق م� ��ن م ��دي ��ري ��ة � �ش��رط��ة‬ ‫حمافظة �إرب ��د وال�ب�ح��ث اجل�ن��ائ��ي �أ ّن ح��ادث‬ ‫�سلب مبلغ ‪� 25‬أل��ف دينار من �أح��د املواطنني‬ ‫مفتعل‪ ،‬وال �صحة له‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬ق��ال امل��رك��ز الإع�لام��ي‬ ‫يف مديرية الأم��ن العام �أ ّن غرفة العمليات‬ ‫الرئي�سية يف مديرية �شرطة حمافظة �إربد‬ ‫تل ّقت �صباح أ�م����س الأرب �ع��اء ات���ص��اال هاتفيا‬ ‫ادّعى �صاحبه فيه تع ّر�ضه لل�سلب والتقييد‪،‬‬ ‫و�سرقة مبلغ ‪� 25‬ألف دينار ا�ستلمها من �أحد‬ ‫حمال ال�صرافة ل�صالح ال�شركة التي يعمل‬ ‫بها‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أ ّن فريقاً من مديرية �شرطة‬ ‫حم��اف�ظ��ة �إرب� ��د وال �ب �ح��ث اجل �ن��ائ��ي حت��رك��وا‬ ‫للمكان ال��ذي ح��دده املت�صل‪ ,‬ووج��دوه هناك‬ ‫ملقى على الأر�ض ومقيد اليدين‪ ،‬وبالتحقيق‬ ‫معه بعد حتريره من القيد وا�صطحابه �إىل‬ ‫م��دي��ري��ة ال�شرطة أ�ف ��اد �أ ّن ��ه يعمل يف �إح��دى‬ ‫ال�شركات التجارية يف مدينة �إربد‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف �أ ّن � ��ه ُط �ل��ب م�ن��ه ��ص�ب��اح أ�م����س‬ ‫ال��ذه��اب �إىل أ�ح��د حم��ال ال���ص��راف��ة و�صرف‬ ‫حوالة مببلغ ‪� 25‬ألف دينار لل�شركة‪ ،‬وتفاج�أ‬ ‫حني ا�ستالمه للحوالة وخ��روج��ه من حمل‬ ‫ال �� �ص��راف��ة ب���ش�خ���ص�ين ق ��ام ��ا ب ��ال ��رك ��وب يف‬ ‫مركبته و إ���ش�ه��ار �سالح ن��اري عليه و إ�ج�ب��اره‬ ‫على التوجه �إىل �إح��دى املناطق اخلالية من‬ ‫ال�سكان‪ ،‬وهناك قاما برتبيط يديه و�إلقائه‬ ‫على الطريق و�سرقة املبلغ واملركبة ومغادرة‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫وتابع املركز الإعالمي أ� ّنه فور مبا�شرة‬ ‫التحقيقات وج�م��ع امل�ع�ل��وم��ات ع��ن احل��ادث��ة‬ ‫وطريقة تقييد مدعي ال�سرقة‪ ,‬وقع اال�شتباه‬ ‫لدى املحققني ب�أن احلادثة مفتعلة من قبله‪,‬‬ ‫ومت التو�سع بالتحقيق معه ومواجهته مبا‬ ‫ل��دى املحققني م��ن �أدل ��ة وق��رائ��ن ف��اع�ترف‬ ‫ع�ن��ده��ا ب��اف�ت�ع��ال��ه ل�ل�ح��ادث��ة و إ�خ �ف��اء املركبة‬ ‫واملبلغ املايل طمعا به‪.‬‬ ‫وبينّ املركز الإعالمي �أ ّنه جرى بداللة‬ ‫اجل ��اين ��ض�ب��ط امل��رك�ب��ة وامل�ب�ل��غ امل ��ايل ال��ذي‬ ‫ب��داخ�ل�ه��ا‪ ،‬وا�ستكملت التحقيقات ال�لازم��ة‬ ‫لإع� � ��ادة امل� ��ال لأ� �ص �ح��اب��ه وت ��ودي ��ع ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬

‫تدخال عالجيا‪.‬‬ ‫و�أكدت مديرة مدر�سة احل�سني الثانوية م�ساء الد�سوقي �أنه رغم‬ ‫ال�ضغط الذي يواجهه املدر�سة‪� ،‬إال �أن اجلميع يعملون بتفان و�إخال�ص‬ ‫كدور وطني‪ ،‬و�أن بع�ض املعلمات يقمن بحملة جلمع التربعات ل�شراء‬ ‫املالب�س والغذاء للطلبة ال�سوريني‪.‬‬ ‫ورافق الوفد يف الزيارة رئي�س ق�سم التعليم العام و�ش�ؤون الطلبة‬ ‫مدحت �شعبان ومها قطاونة رئي�س ق�سم الإعالم واالت�صال املجتمعي‬ ‫يف مبديرية تربية ق�صبة عمان‪.‬‬

‫الجئون يف ''الزعرتي'' يدّعون خطف‬ ‫فتاة ويهاجمون سيارة أمن‬ ‫ال�سبيل– رائد رمان‬ ‫ه��اج��م ع��دد م��ن ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف‬ ‫خميم ال��زع�تري فجر أ�م����س االرب�ع��اء �سيارات‬ ‫جلهاز الأمن العام متوقفة �أمام باب املخيم‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل ق ��ال ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي‬ ‫جلهاز االمن العام حممد اخلطيب لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن جمموعة من الالجئني �ساروا باجتاه باب‬ ‫املخيم لالحتجاج على تغيب ف�ت��اة م��ن داخ��ل‬ ‫املخيم‪ ،‬معتربين �أن الفتاة قد اختطفت‪.‬‬

‫و أ�� �ض��اف أ�ن ��ه يف أ�ث �ن��اء وق�ف�ت�ه��م ع�ل��ى ب��اب‬ ‫املخيم اندلعت أ�ع�م��ال �شغب‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مت‬ ‫�إث ��ره ر��ش��ق إ�ح ��دى ال���س�ي��ارات ال�ت��اب�ع��ة ل��دائ��رة‬ ‫مكافحة املخدرات باحلجارة‪ ،‬فيما ا�ستطاعت‬ ‫ق��وات االم��ن امل��وج��ودة يف املكان ال�سيطرة على‬ ‫الأو�ضاع و�إعادة الهدوء �إىل املكان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخلطيب �إىل �أن ال�ف�ت��اة ال�سورية‬ ‫الالجئة املتغيبة ع��ن خيمتها يف املخيم تبلغ‬ ‫من العمر ‪ 24‬عاما‪ ،‬م�ؤكدا انطالق التحقيق يف‬ ‫احلادثة‪.‬‬

‫الطلبة السوريون يستأنفون‬ ‫الدراسة باملجمع العلمي يف "الزعرتي"‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫تعكف وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم بالتعاون‬ ‫م��ع منظمة اليون�سيف على اج ��راء ال�صيانة‬ ‫الالزمة للمجمع العلمي البحريني يف خميم‬ ‫الزعرتي‪ ،‬بعد �إخالئه من الالجئني ال�سوريني‬ ‫الذين اتخذوا منه مكانا لل�سكن اثر املنخف�ض‬ ‫اجلوي الذي �أثر يف اململكة اخريا؛ وذلك لإعادة‬ ‫تهيئته ال�ستقبال الطلبة ال�سوريني للف�صل‬ ‫الدرا�سي الثاين‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر االع �ل ��ام واالت� ��� �ص ��ال ل��دى‬ ‫منظمة اليون�سيف يف االردن �سمري ب��دران‪� ،‬إن‬ ‫املجمع التعليمي �سي�ستقبل اعتبارا من مطلع‬ ‫اال�سبوع املقبل ‪ 4300‬طالب‪ ،‬هم ع��دد الطلبة‬ ‫ال�سوريني ابناء الالجئني‪.‬‬ ‫وا��ش��ار يف ت�صريح �صحفي لوكالة االنباء‬ ‫االردنية (ب�ترا) �أم�س االربعاء اىل انه يجري‬ ‫ح��ال�ي��ا ب�ن��اء م��در��س��ة ث��ان�ي��ة يف امل�خ�ي��م؛ ب�سبب‬ ‫اع ��داد ال�لاج�ئ�ين امل �ت��زاي��دة وم��ا ي��راف�ق�ه��ا من‬

‫زيادة يف اعداد الطلبة‪ ،‬ا�ضافة اىل البدء ببناء‬ ‫مدر�سة ثالثة قريبا ال�ستيعاب جميع الطلبة‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬الفتا اىل ان هذه املدرا�س �ستتوزع‬ ‫على عدة مواقع يف املخيم‪.‬‬ ‫وبني بدران �أن منظمة اليون�سيف �ستوقع‬ ‫اتفاقية م��ع وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم؛ بهدف‬ ‫زي ��ادة ال �ك��وادر التعليمية يف م��دار���س املخيم‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك زي� � ��ادة أ�ع � � ��داد الإداري � �ي � ��ن‪ ،‬وت ��زوي ��د‬ ‫امل��دار���س بخدمات املياه ال�ساخنة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫انه �سيجري قريبا ت�شغيل �آب��ار ارتوازية ل�ضخ‬ ‫امل�ي��اه مبا�شرة اىل املخيم بالتعاون م��ع �شركة‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء؛ للتخفيف م��ن ع�م�ل�ي��ة ن�ق��ل امل�ي��اه‬ ‫بوا�سطة ال�صهاريج‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان مملكة البحرين تربعت العام‬ ‫امل��ا��ض��ي بكلفة ب�ن��اء جممع تعليمي يف املخيم‬ ‫ال� ��ذي ي���ض��م م��در� �س �ت�ين ث��ان��وي �ت�ين �إح��داه �م��ا‬ ‫للذكور والثانية للإناث‪ ،‬ف�ضال عن مدر�ستني‬ ‫�أ�سا�سيتني للذكور والإناث‪.‬‬

‫"الجسر لحقوق اإلنسان" ينتقد غلبة‬ ‫املال السياسي يف االنتخابات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق� ��ال م ��رك ��ز اجل �� �س��ر ال �ع��رب��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وحقوق الإن�سان �إن املال ال�سيا�سي غلب على‬ ‫امل�شهد االنتخابي‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي تعاملت‬ ‫فيه الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات م��ع الأم��ر‬ ‫بطابع ان�ت�ق��ائ��ي‪ ،‬بعيدا ع��ن تطبيق معايري‬ ‫العدالة وال�شفافية‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د امل��رك��ز يف ت�ق��ري��ره ال �ث��اين ح��ول‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬ت�أخر الهيئة واجلهات‬ ‫ذات ال �ع�لاق��ة يف حت��وي��ل امل�ت�ع��ام�ل�ين ب��امل��ال‬ ‫ال�سيا�سي اىل الق�ضاء‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س ��ب ال� �ت� �ق ��ري ��ر‪ ،‬ف� �ق ��د مت� �ح ��ورت‬ ‫املخالفات االنتخابية املر�صودة حول الثغرات‬ ‫الفنية وتعطل �أجهزة الربط االلكرتوين يف‬ ‫مراكز االقرتاع يف معظم الدوائر االنتخابية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل بع�ض �أعمال ال�شغب والعنف التي‬ ‫رافقت عملية االقرتاع والفرز‪ ،‬والذي ت�سبب‬ ‫به م�ؤيدو املر�شحني‪.‬‬ ‫وحل��ظ امل��رك��ز ال �ت � أ�خ��ر ال��وا� �ض��ح يف ف��رز‬ ‫الأ� � �ص� ��وات‪ ،‬و إ�ظ � �ه ��ار ال �ن �ت��ائ��ج ل ��دى معظم‬ ‫الدوائر االنتخابية املحلية والعامة‪ ،‬لأ�ساب‬ ‫فنية وادارية �أو تباط�ؤ غري مربر؛ ما ي�شكك‬

‫بنزاهة االنتخابات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�سجل التقرير ت�أخرا يف فتح ال�صناديق‬ ‫يف ع��دد م��ن م��راك��ز الأق �ت�راع‪ ،‬وحت�ي��ز رئي�س‬ ‫اللجنة االنتخابية ل�صالح �أح��د مر�شحني‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا‪ :‬م��در��س��ة �أروى وم��در��س��ة بني عطا‪/‬‬ ‫وادي مو�سى‪� ،‬إىل جانب اال�ستمرار يف احلملة‬ ‫االنتخابية بعد انتهاء الوقت الذي خ�ص�صته‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وخلت مراكز اقرتاع من وجود املا�سح �أو‬ ‫الكا�شف احلراري الذي يدقق �صحة البطاقة‬ ‫االنتخابية يف بع�ض مراكز االق�ترع وتعطله‬ ‫يف ب�ع����ض دوائ � ��ر‪ ،‬وع� ��دم و� �ض��وح التعليمات‬ ‫لرئي�س جلنة االنتخاب والأع�ضاء‪.‬‬ ‫ووف��ق التقرير مل تلتزم بع�ض اللجان‬ ‫املركزية ل�لاق�تراع بالتواجد داخ��ل الغرفة‪،‬‬ ‫ووج��دت مظاهر التجمع يف امل�م��رات وخ��ارج‬ ‫القاعة يف �أوقات ال يوجد فيها ناخبني‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ال ��را�� �ص ��دون ع� ��دم ف �ه��م بع�ض‬ ‫امل �ق�ترع�ين آ�ل� �ي ��ات االق �ت ��راع‪ ،‬وع� ��دم ال �ت��زام‬ ‫اللجان االنتخابية بالزي الر�سمي املخ�ص�ص‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫قضايا ومحاكم‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪7‬‬

‫وزير ال�صحة‪� :‬ضبط ‪� 1500‬إبرة من�شطة لدى مدرب لياقة و‪ 7‬حاالت وفاة حديثة‬

‫تحويل أربعة أفراد ضمن شبكة تهريب أدوية‬ ‫مزورة ومنشطات للقضاء‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫م�شريا اىل انه �سي�صار اىل رفعه لديوان‬ ‫الت�شريع وال ��ر�أي يف رئا�سة ال ��وزراء من‬ ‫اجل اقراره‪.‬‬ ‫ون�ف��ى ال��وزي��ر حت�م��ل وزارة ال�صحة‬ ‫�أي م �� �س ��ؤول �ي��ة ع ��ن ت��رخ �ي ����ص االن��دي��ة‬ ‫الريا�ضية وتداول املن�شطات والهرمونات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف ��رق ال�ت�ف�ت�ي����ش يف امل��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �غ��ذاء وال� � ��دواء ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫االدارة امل �ل �ك �ي��ة حل �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة �أل �ق��ت‬ ‫القب�ض على �شبكة توزيع ادوي��ة مهربة‬ ‫حتتوي على هرمونات و�إبر من�شطة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أك ��د م��دي��ر ع��ام م�ؤ�س�سة‬ ‫الدواء والغذاء اغالق فرق الرقابة الربع‬ ‫ق�ن��وات ف�ضائية كانت ت��روج الدوي��ة غري‬ ‫م��رخ���ص��ة‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان ق��ان��ون ال �غ��ذاء‬ ‫وال ��دواء مينع ال�تروي��ج او ت��داول ادوي��ة‬ ‫دون ترخي�ص م�سبق‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل �إغ� �ل ��اق ‪� � 29‬ص �ي��دل �ي��ة‬ ‫وخمالفة ‪ 78‬اخرى خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان االردن وقع على اتفاقية دولية‬ ‫حلظر ا�ستعمال املن�شطات يف العام ‪.2008‬‬ ‫وحت ��دث وال ��د � �ش��اب ع���ش��ري�ن��ي ت��ويف‬ ‫ج � ��راء ت �ن ��اول ��ه م �ن �� �ش �ط��ات ت �ع��اط��اه��ا يف‬ ‫ن ��اد ري��ا� �ض��ي ك ��ان ي ��رت ��اده ب �ت��وج �ي��ه من‬ ‫املدرب‪ .‬وقال ان املدرب �ألزمه ب�أخد ابرة‬

‫ك���ش��ف وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫ال �ل �ط �ي��ف وري � �ك� ��ات ع� ��ن حت ��وي ��ل ارب �ع��ة‬ ‫اف��راد �ضمن �شبكة تهريب ادوي��ة م��زورة‬ ‫ومن�شطات لبناء الع�ضالت اىل الق�ضاء‬ ‫التخاذ املقت�ضى القانوين بحقهم‪ .‬وقال‬ ‫وري� �ك ��ات خ�ل�ال م ��ؤمت ��ر ��ص�ح�ف��ي ع�ق��ده‬ ‫ام����س ان ه��ذه ال�شبكة ك��ان��ت ت ��روج لإب��ر‬ ‫هرمونات مهربة ومنتهية ال�صالحية يف‬ ‫بع�ض االندية الريا�ضية لل�شباب‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل �ضبط ‪ 1500‬اب��رة من�شطة لدى احد‬ ‫مدربي اندية اللياقة البدنية يف منطقة‬ ‫عمان الغربية‪.‬‬ ‫وا� � �ض ��اف ان اف� � ��راد ال �� �ش �ب �ك��ة ك��ان��وا‬ ‫ي �ق��وم��ون مب �� �س��اع��دة م ��درب�ي�ن يف بع�ض‬ ‫االندية الريا�ضية برتويج هذه املن�شطات‬ ‫ب�ي�ن ال �� �ش �ب��اب حت ��ت ذري �ع ��ة زي � ��ادة حجم‬ ‫ع���ض�لات اجل���س��م‪ .‬و��س�ج�ل��ت �أرب ��ع ع�شرة‬ ‫حالة وف��اة ب�ين �شباب تعاطوا من�شطات‬ ‫وه� ��رم� ��ون� ��ات ل �ب �ن ��اء ال �ع �� �ض�ل�ات خ�ل�ال‬ ‫ال�ع��ام�ين امل��ا��ض�ي�ين‪ ،‬وف��ق وزي ��ر ال�صحة‬ ‫الذي ا�شار اىل ان من بينها �سبع حاالت‬ ‫حديثة كان اخرها قبل �شهرين تقريبا‪.‬‬ ‫و�أك��د وري�ك��ات �إع��داد م�سودة م�شروع‬ ‫ق ��ان ��ون ي �ح �ظ��ر ا� �س �ت �ع �م��ال امل �ن �� �ش �ط��ات‪،‬‬

‫"�ستانازول" ال�ت��ي تعطى للخيول‪ ،‬ما‬ ‫ادى اىل �سقوطه على االر�ض ووفاته‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ب �� �س��ن ق� ��ان� ��ون ي� �ج ��رم ب�ي��ع‬ ‫وتعاطي املن�شطات‪ ،‬داعيا وزارة ال�صحة‬ ‫اىل التحرك ب�سرعة يف هذا املجال للحد‬ ‫م ��ن خ� �ط ��ورة امل �ن �� �ش �ط��ات ع �ل��ى ال �� �ش �ب��اب‬ ‫وخا�صة يف ظل ع��دم وج��ود قانون يجرم‬ ‫هذا الفعل‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك‪ ،‬اعلن وزي��ر ال�صحة ال��ذي‬ ‫ي ��ر�أ� ��س جم�ل����س ادارة امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫للغذاء وال��دواء عن �ضبط ‪ 1500‬طن �أرز‬ ‫فا�سد‪ ،‬ا�ضافة اىل اتالف ‪ 400‬طن يف �أحد‬ ‫امل�ستودعات‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل � �ض �ب��ط ‪ 12‬ط� ��ن م� ��واد‬ ‫غذائية خم�ص�صة لالطفال‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫اجبان فا�سدة ومنتهية ال�صالحية منذ‬ ‫عام ‪ ،2010 – 2009‬الفتا اىل �ضبط ‪250‬‬ ‫ط��ن م��رك��زات ع���ص��ائ��ر ف��ا��س��دة ومنتهية‬ ‫ال���ص�لاح�ي��ة يف م���ص�ن��ع ب��امل�ن�ط�ق��ة احل��رة‬ ‫يف ال��زرق��اء‪ .‬و�أك��د وريكات اغ�لاق امل�صنع‬ ‫ب��ال �� �ش �م��ع االح� �م ��ر ب �ع��د ث� �ب ��وت ت�ه��ري�ب��ه‬ ‫�صفائح مركزات ع�صائر اىل خارجه‪.‬‬ ‫ونوه اىل اغالق مطعمني م�شهورين‬ ‫بالعا�صمة ع �م��ان‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى ان ف��رق‬ ‫ال��رق��اب��ة ��س�ت�ق��وم بالتفتي�ش ع�ل��ى جميع‬ ‫امل�ط��اع��م وال�ت��أك��د م��ن ح�صول العاملني‬

‫تعبريية‬

‫فيها على �شهادات خلو امرا�ض‪.‬‬ ‫وق��ال وري�ك��ات ان��ه يف ح��ال ع��دم توفر‬ ‫�شهادات خلو ام��را���ض ل��دى العاملني يف‬ ‫املطعم �سنقوم ب�إغالقه‪ ،‬م�ؤكدا موا�صلة‬

‫حملة ال��رق��اب��ة ع�ل��ى امل�ق��ا��ص��ف املدر�سية‬ ‫ومياه ال�شرب فيها‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان فرق الرقابة يف مديرية‬ ‫الغذاء قامت ب�إغالق ‪ 25‬م�ؤ�س�سة غذائية‬

‫واي�ق��اف ‪� 121‬أخ ��رى‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ات�لاف‬ ‫‪ 56‬ط� ��ن م� � ��واد غ ��ذائ� �ي ��ة غ �ي�ر � �ص��احل��ة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري و‪� 64‬ألف لرت مواد‬ ‫�سائلة خالل كانون الثاين‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫توريد ‪ 70‬آلية جمع نفايات ألمانة عمان نيسان املقبل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫أ�ك��د امل��دي��ر التنفيذي للأ�سطول‬ ‫يف �أم� ��ان� ��ة ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى امل �ه �ن��د���س‬ ‫ح�سام النجداوي �أن توريد �آليات جمع‬ ‫ال �ن �ف��اي��ات ال �ت��ي �أح �ي��ل ع �ط��ا ؤ�ه��ا عرب‬ ‫جلنة العطاءات بالإمانة �سيكون خالل‬ ‫مدة �أق�صاها �شهر ني�سان املقبل‪ .‬وبني‬ ‫ال �ن �ج��داوي �أن الأم��ان��ة أ�ح��ال��ت عطاء‬ ‫توريد ‪� 70‬آلية بهدف تعزيز �أ�سطولها‬ ‫و�سد النق�ص احلا�صل يف الآل �ي��ات‪� ،‬إذ‬

‫تعمل حاليا ‪ 90‬آ�ل�ي��ة فقط على جمع‬ ‫النفايات من �أ�صل ‪� 160‬آلية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن عملية توريد �آليات‬ ‫جمع النفايات ت�شكل ع��ام� ً‬ ‫لا م�سانداً‬ ‫ل � �ك� ��وادر و�آل � �ي� ��ات الأم� ��ان� ��ة يف �إجن� ��از‬ ‫م �ه��ام �ه��ا ع �ل��ى �أك� �م ��ل وج � ��ه‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫تخطي ال�صعوبات التي واجهتها العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ودع� � � � ��ا امل � �ه � �ن� ��د�� ��س ال� � �ن� � �ج � ��داوي‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن اىل ال� �ت� �ع ��اون م ��ن خ�ل�ال‬ ‫�إخ � � ��راج ال �ن �ف��اي��ات يف الأوق � � ��ات ال �ت��ي‬

‫ت�سبق عملية م��رور الطاحنات �ضمن‬ ‫م �� �س��ارات �ه��ا امل� �ح ��ددة‪ ،‬واىل ع ��دم رم��ي‬ ‫خملفات امل�ن��ازل من الطوب والأدوات‬ ‫امل�ن��زل�ي��ة داخ ��ل احل ��اوي ��ات‪ ،‬ك ��ون ذل��ك‬ ‫يت�سبب ب �ح��دوث م���ش��اك��ل فنية داخ��ل‬ ‫كاب�سة الطاحنة‪ .‬ولفت اىل �أن عملية‬ ‫جمع ونقل النفايات تتم بظروف تبد�أ‬ ‫م ��ن ج�م�ع�ه��ا م ��ن امل �� �ص��در م ��ن خ�لال‬ ‫ع��ام��ل ال ��وط ��ن ث ��م ن�ق�ل�ه��ا م ��ن خ�لال‬ ‫�آل� �ي ��ات وجت�م�ي�ع�ه��ا يف حم�ط��ة ��ش��رق‬ ‫ع�م��ان ث��م نقلها ب �ح��اوي��ات ك�ب�يرة اىل‬

‫مكب الغباوي لطمرها ب�شكل علمي‪.‬‬ ‫ولفت النجداوي اىل م�شاريع تنفذ يف‬ ‫عدة مناطق بالعا�صمة لفرز النفايات‬ ‫من امل�صدر مب�ب��ادرة من أ�م��ان��ة عمان‪،‬‬ ‫وت �ع��اون م��ع جمعية البيئة االردن �ي��ة‬ ‫ووزارة ال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا م �� �ش��روع يف �أم‬ ‫�أذينة‪ ،‬و�آخر مماثل يف ماركا ال�شمالية‪.‬‬ ‫يذكر �أن عملية توزيع الآليات تتم‬ ‫وف��ق م�ع��اي��ر ت � أ�خ��ذ ب��االع�ت�ب��ار م�ساحة‬ ‫املنطقة وال�ك�ث��اف��ة ال�سكانية و�أط ��وال‬ ‫ال�شوارع و�سعتها‪.‬‬

‫«التكنولوجيا» تستضيف برنامج «النساء التقنيات»‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ا�� �س� �ت� ��� �ض ��اف ��ت ج� ��ام � �ع� ��ة ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا الأردن �ي��ة امل���ش��ارك��ات يف‬ ‫برنامج املر�أة والتكنولوجيا �أو "الن�ساء‬ ‫التقنيات"‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ع �م �ي��دة ك �ل �ي��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫احل��ا��س��وب وامل�ع�ل��وم��ات ال��دك�ت��ورة رح��اب‬ ‫الدويري �أن هذا الربنامج الذي يجمع‬ ‫ب�ي�ن ق ��وة ا ألع� �م ��ال ال �ت �ج��اري��ة ال�ع��امل�ي��ة‬ ‫والهند�سة والتكنولوجيا معا يهدف �إىل‬ ‫تعزيز �سبل التعاون بني �سيدات يف وادي‬ ‫ال�سيليكون بكاليفورنيا مع نظرياتهن‬ ‫يف جامعة العلوم التكنولوجيا مب�شاركة‬ ‫� �س �ي��دات م��ن ع��دد م��ن ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬

‫و��ش�م��ال إ�ف��ري �ق �ي��ا‪ .‬وحت�ف�ي��ز اه�ت�م��ام��ات‬ ‫ال �ف �ت �ي��ات يف جم � ��االت ع �م��ل �أ� �س��ا� �س �ه��ا‬ ‫ال �ه �ن��د� �س��ة وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا م ��ن خ�لال‬ ‫تعريفهن ب�أدوار الن�ساء النموذجيات يف‬ ‫حقل الهند�سة والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� � ��دوي� � ��ري �إن الأرق � � � ��ام‬ ‫وا إلح � �� � �ص� ��اءات يف الأردن ب���ش�ك��ل ع��ام‬ ‫وج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ب�شكل‬ ‫خا�ص ت�شري �إىل �أن ا�ستقطاب العن�صر‬ ‫الن�سائي لدرا�سة تخ�ص�صات الهند�سة‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ل �ي ����س مب �� �ش �ك �ل��ة ع�ل��ى‬ ‫الإط� �ل� ��اق‪ ،‬و�أن ن �� �س �ب��ة ال �ط ��ال �ب ��ات يف‬ ‫كلية تكنولوجيا احلا�سوب واملعلومات‬ ‫يف اجل ��ام� �ع ��ة ت �ب �ل��غ ‪ %59‬م� ��ن ال� �ع ��دد‬ ‫ا إلج�م��ايل للطلبة يف الكلية يف مرحلة‬

‫البكالوريو�س‪ ،‬و�أن أ�ع��داد الطالبات يف‬ ‫برامج الدرا�سات العليا قريبة من �أعداد‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ال��ذك��ور يف ه��ذه ال�ب�رام��ج‪ ،‬أ�م��ا‬ ‫�أعداد الإناث من حملة درجة الدكتوراة‬ ‫يف ال�ه�ن��د��س��ة وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ف �م��ا زال‬ ‫قليال ب�سبب قلة ب��رام��ج ال��دك�ت��وراه يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الأكادميية يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت م��دي��رة ب��رن��ام��ج امل ��ر�أة‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ه� ��ذر رم � ��زي �أن ه��ذه‬ ‫الأرق ��ام جتعل الأردن واجل��ام�ع��ة مثاال‬ ‫ي�ح�ت��ذى يف ا��س�ت�ق�ط��اب امل � ��ر�أة ل��درا��س��ة‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬م � ؤ�ك��دة �أن‬ ‫ال�برن��ام��ج ي�سعى لتعزيز دور امل ��ر�أة يف‬ ‫ال �ه �ن��د� �س��ة وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا م ��ن خ�لال‬ ‫�إت��اح��ة ال�ف��ر��ص��ة ل �ل��راغ �ب��ات ب��االط�لاع‬

‫وع� �ي� �� ��ش جت� ��رب� ��ة ال� �ع� �م ��ل يف �إح � � ��دى‬ ‫ال���ش��رك��ات ال��رائ��دة يف جم��ال الهند�سة‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت رمزي �شروط التقدمي‬ ‫واال� �س �ت �ف��ادة م��ن ه��ذا ال�برن��ام��ج ال��ذي‬ ‫�سيوظف تكنولوجيات �إبداعية حتتوي‬ ‫على �آخ��ر ما تو�صل �إليه العلم و�أدوات‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل اج�ت�م��اع��ي م��ن �أج��ل ت�شجيع‬ ‫وت�ط��وي��ر اجل�ي��ل امل�ق�ب��ل م��ن ال�ق�ي��ادي��ات‬ ‫يف حقل التكنولوجيا من خالل تي�سري‬ ‫و�� �ص ��ول ال �ن �� �س��اء وال �ف �ت �ي��ات �إىل ت�ل��ك‬ ‫امل �ع��رف��ة‪ ،‬و�إت��اح��ة ال�ف��ر���ص ال���ض��روري��ة‬ ‫ملتابعة احلياة العملية يف املجال التقني‬ ‫والتكنولوجي‪.‬‬

‫سائق تكسي يقتل سائق بكب إثر خالف على أحقية املرور‬ ‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ق��دم �سائق تاك�سي على قتل �سائق‬ ‫ب�ك��ب ع�ق��ب م���ش��ادة ك�لام�ي��ة بينهما �إث��ر‬ ‫خالف على �أحقية املرور ب�أحد ال�شوارع‬ ‫الفرعية يف اجلبل ال�شمايل بالر�صيفة‬ ‫ليلة �أم�س‪.‬‬

‫وتطورت املال�سنة الكالمية بينهما‬ ‫�إىل اال�شتباك بالأيدي لتنتهي بجرمية‬ ‫قتل‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬ق��ال م��دي��ر �شرطة‬ ‫الر�صيفة العقيد زي��اد باكري �إن خالفا‬ ‫ن���ش��ب ب�ين ��س��ائ�ق�ين ع�ل��ى أ�ح�ق�ي��ة امل��رور‬ ‫ب � أ�ح��د � �ش��وارع اجل �ب��ل ال �� �ش �م��ايل‪ ،‬ت�ط��ور‬

‫ليقوم �أح��ده�م��ا بطعن ا آلخ ��ر بو�ساطة‬ ‫�أداة ح��ادة يف فخذه الإي�سر‪ ،‬مما ت�سبب‬ ‫بقطع �شريان رئي�س �أدى اىل وفاته عقب‬ ‫�إ�سعافه اىل م�ست�شفى االمري في�صل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ب��اك�ير �أن اجل� ��اين �أخ �ف��ى‬ ‫� �س �ي��ارت��ه والذ ب ��ال� �ف ��رار ب �ع��د ارت �ك��اب��ه‬ ‫جرميته‪ ،‬فقامت عنا�صر الأمن ب�إغالق‬

‫«الوئام الخريية» تصرف دفعة‬ ‫من كفاالت مكرمة امللك أليتام غزة‬ ‫غزة‪ -‬برتا‬ ‫ب� ��د�أت ج�م�ع�ي��ة ال��وئ��ام اخل�يري��ة يف �شمال‬ ‫ق �ط��اع غ ��زة �أم �� ��س الأرب � �ع� ��اء ب �� �ص��رف ك �ف��االت‬ ‫م�ك��رم��ة ج�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين لأي �ت��ام‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س اجلمعية املهند�س حممد �أبو‬ ‫مرعي يف بيان �صحفي تلقاه مرا�سل (برتا) يف‬ ‫غ��زة �إنّ قيمة ال�صرفية تبلغ ‪ 270‬ال��ف دوالر‪،‬‬ ‫ي�ستفيد منها ‪ 1500‬يتيم‪.‬‬ ‫وت�ق��دم �أب��و م��رع��ي با�سمه وب��ا��س��م جمل�س‬ ‫�إدارة جمعية ال��وئ��ام‪ ،‬وبا�سم الأي�ت��ام املكفولني‬ ‫من جاللة امللك عبداهلل الثاين بجزيل ال�شكر‬ ‫وال �ت �ق��دي��ر ع �ل��ى جت ��دي ��ده مل �ك��رم �ت��ه ال���س��ام�ي��ة‬ ‫لل��أي �ت��ام‪ ،‬ودع �م��ه ال ��دائ ��م وامل �� �س �ت �م��ر لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف كافة ال�صعد واملجاالت‪.‬‬

‫وق� � ��ال‪" :‬ي�أتي جت ��دي ��د امل �ك��رم��ة امل�ل�ك�ي��ة‬ ‫ال�سامية يف إ�ط ��ار اجل�ه��ود امل�ب��ارك��ة وامل�ستمرة‬ ‫التي يقوم بها جاللته لدعم �إخوانه و�أ�شقائه‬ ‫يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وال �ت��ي نثمنها ون�ع�ت�بره��ا لفتة‬ ‫ك��رمي��ة م��ن ج�لال�ت��ه �إىل الأي �ت��ام ب��اع�ت�ب��اره �أب �اً‬ ‫لهم"‪ .‬و�أ�شار �أبو مرعي �إىل �أنّ ال�صرف �سيتم‬ ‫عرب كافة فروع البنك الإ�سالمي الفل�سطيني‬ ‫يف ق�ط��اع غ ��زة‪ ،‬وذل ��ك لتمكني �أ� �س��ر املكفولني‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى ح��اج��ات �ه��م ال �ي��وم �ي��ة يف ظ��ل‬ ‫الظروف ال�صعبة التي ميرون بها‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو مرعي �أن اجلمعية �ستوا�صل تطوير‬ ‫وحتديث بيانات الأيتام املكفولني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تقدمي العديد من اخلدمات وامل�شاريع املختلفة‬ ‫يف ك��اف��ة امل� �ج ��االت ع �ل��ى ال���ص�ع�ي��د االج�ت�م��اع��ي‬ ‫والنف�سي والتنموي وا ألك��ادمي��ي لكافة �شرائح‬ ‫املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬

‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬و�أق��ام��ت ن �ق��اط غ�ل��ق وم�سحا‬ ‫� �ش��ام�ل�ا جل �م �ي��ع � �ش��وارع �ه��ا و�أح �ي��ائ �ه��ا‬ ‫دف �ع��ت اجل� ��اين اىل ت���س�ل�ي��م ن�ف���س��ه اىل‬ ‫رئ�ي����س م��رك��ز �أم��ن ح�ط�ين امل �ق��دم جهاد‬ ‫ال��روا� �ش��دة‪ ،‬وب��ا��ش��رت الأج �ه��زة االمنية‬ ‫حت�ق�ي�ق��ات�ه��ا ل �ل��وق��وف ع �ل��ى م�لاب���س��ات‬ ‫اجلرمية‪.‬‬

‫سقوط فتاة من الطابق‬ ‫الثاني بالرصيفة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيبت ف�ت��اة (‪ 16‬عاما)‬ ‫ب� � �ج � ��روح وك � �� � �س� ��ور خم �ت �ل �ف��ة‬ ‫�إث � ��ر � �س �ق��وط �ه��ا م ��ن ال �ط��اب��ق‬ ‫ال�ث��اين يف منطقة الظاهرية‬ ‫ب��ال��ر� �ص �ي �ف��ة‪ .‬ون �ق �ل��ت ك� ��وادر‬ ‫ال� ��دف� ��اع امل� � ��دين ال� �ف� �ت ��اة اىل‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى االم �ي��ر ف�ي���ص��ل‪،‬‬ ‫وحالتها العامة �سيئة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج ��رى ن �ق��ل م��واط��ن‬ ‫ث�لاث �ي �ن��ي ب��و� �س��اط��ة ال ��دف ��اع‬ ‫امل��دين اىل م�ست�شفى االم�ير‬ ‫في�صل ب�ع��د ت�ع��ر��ض��ه للطعن‬ ‫�إثر م�شاجرة مع �شخ�ص �آخر‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي �أدى اىل �إ�صابته‬ ‫�إ�� �ص ��اب ��ة ب��ال �غ��ة يف ال� ��ر�أ�� ��س‪،‬‬ ‫وحالته العامة �سيئة‪.‬‬

‫كليتا إربد والحصن تحتجان على وقف‬ ‫قرار توحيد رواتب الجامعات‬ ‫�إربد‪ -‬برتا‬ ‫نفذ موظفو كليتي اربد واحل�صن اجلامعيتني‬ ‫ال�ت��اب�ع�ت�ين جل��ام �ع��ة ال �ب �ل �ق��اء ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة �أم ����س‬ ‫االربعاء وقفة احتجاجية‪ ،‬على قرار وزارة التعليم‬ ‫ال�ع��ايل ب��إي�ق��اف االج� ��راءات وال�ع�م��ل ل�ط��رح ق��رار‬ ‫توحيد رواتب اجلامعات االردنية احلكومية الذي‬ ‫كان مقررا بته يف رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫وقال عدد من موظفي الكليتني لـ"برتا" �إنهم‬ ‫تو�سموا خريا بطرح قرار توحيد رواتب اجلامعات‬ ‫االردن�ي��ة؛ لي�أخذ اجلميع حقوقهم‪ ،‬وان ال ي�شعر‬

‫م��وظ�ف��و بع�ض اجل��ام�ع��ات ب��ال�غ�بن وال�ظ�ل��م ا��س��وة‬ ‫بغريهم‪ .‬وبينوا انهم م�ستا�ؤون كثريا لوقف العمل‬ ‫ب�إجراءات مناق�شة القرار الذي كان من املقرر ان‬ ‫يطرح غدا يف جل�سة رئا�سة الوزراء التخاذ قرار به‪،‬‬ ‫ملوحني باتخاذ اج��راءات ت�صعيدية يف حال عدم‬ ‫توحيد الرواتب بني اجلامعات‪ ،‬وحتقيق امل�ساواة‬ ‫بني العاملني فيها‪.‬‬ ‫وب�ين عميد كلية احل�صن اجلامعية اال�ستاذ‬ ‫ال��دك �ت��ور رب �ح��ي دع��ام���س��ة �أن ال�ك�ل�ي��ة ن �ف��ذت وقفة‬ ‫احتجاجية ا�ستمرت �ساعتني؛ تعبريا عن غ�ضبهم‬ ‫لوقف العمل ب�إجناز قرار توحيد رواتب اجلامعات‪.‬‬

‫بدء التشغيل الكامل ملبنى املسافرين‬ ‫يف املطار آذار املقبل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي مل �ج �م��وع��ة امل �ط��ار‬ ‫الدولية "كجلد بنجر" إ�ن��ه �سيتم البدء بت�شغيل‬ ‫املبنى اجلديد ملطار امللكة علياء الدويل ليلة ‪/20‬‬ ‫‪ 21‬من اذار املقبل "بعمليات ت�شغيل كاملة بعد �أن‬ ‫يتم ا�ستكمال عمليات الت�شغيل التجريبية لكافة‬ ‫مرافق ون�شاطات املطار"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف يف م � ؤ�مت��ر ��ص�ح��ايف ام ����س االرب �ع��اء‬ ‫�أن ال�ت��و��س�ع��ة اجل��دي��دة ل�ل�م�ط��ار ��س�ترف��ع طاقته‬ ‫اال��س�ت�ي�ع��اب�ي��ة اىل ‪ 7‬م�ل�اي�ي�ن م���س��اف��ر ع �ن��د ب��دء‬ ‫الت�شغيل من‪5‬ر‪ 3‬مليون �سنويا‪.‬‬ ‫وتوقع بنجر �أن ترتفع الطاقة اال�ستيعابية‬ ‫اىل ‪ 9‬ماليني عند انتهاء املرحلة التالية قابلة‬ ‫للزيادة اىل ‪ 12‬مليونا وما فوق عند احلاجة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن مبنى امل���س��اف��ري��ن اجل��دي��د �سيوفر‬ ‫املرافق واملوارد‪ ،‬الأمر الذي �سينعك�س �إيجابا على‬ ‫اخلدمات املقدمة مبا يتوافق مع املعايري الدولية‬ ‫واملحلية للمطارات العاملية‪ ،‬حيث مت تزويد مبنى‬ ‫امل�سافرين اجلديد ب�أحدث الأنظمة التكنولوجية‬ ‫امل���س�ت�خ��دم��ة يف �إدارة امل �ط��ارات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫ت�شغيل و�صيانة ه��ذه الأنظمة م��ن قبل موظفي‬ ‫جم�م��وع��ة امل �ط��ار ال� ��دويل الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬ال��ذي��ن مت‬ ‫تدريبهم وت�أهيلهم لت�شغيل هذه الأنظمة‪.‬‬

‫وع��ر���ض بنجر أ�ب ��رز ال�ت�غ�يرات والت�سهيالت‬ ‫التي ي�شتملها مبنى امل�ط��ار اجل��دي��د‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان الطابق العلوي من املبنى �سيكون للمغادرين‬ ‫واالر�ضي �سيكون للقادمني مع توفري ت�سهيالت‬ ‫لوج�ستية وم��واق��ف �سيارات كافية ل�سعات املطار‬ ‫احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وجمموعة املطار الدولية هي �شركة �أردنية‬ ‫تتكون من ائتالف يجمع عددا من ال�شركات التي‬ ‫ت�ضم م�ستثمرين �إقليميني وخ�ب�راء دول�ي�ين يف‬ ‫ت�أ�سي�س امل�ط��ارات و�إدارة عملياتها لإجن��از املهمة‬ ‫ال�ت��ي ف��و��ض��ت إ�ل �ي �ه��ا‪ ،‬وه��ي �إدارة و�إع � ��ادة تطوير‬ ‫ال �ب��واب��ة اجل��وي��ة ال��رئ�ي���س��ة يف امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي ��ة‬ ‫الها�شمية من خ�لال عقد امتياز "ت�أ�سي�س �إدراة‬ ‫نقل" ملدة ‪ 25‬عاما‪.‬‬ ‫وت�ستثمر املجموعة نحو ‪ 750‬مليون دوالر‬ ‫يف ت�أ�سي�س مبنى جديد للم�سافرين‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ا�ستثمارها ‪ 100‬مليون دوالر تقريباً يف تطوير‬ ‫مباين امل�سافرين احلالية يف مطار امللكة علياء‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وبح�سب ع�ق��د ام�ت�ي��از ال���ش��رك��ة ال ��ذي يجمع‬ ‫بني القطاعني العام واخلا�ص‪ ،‬حتتفظ احلكومة‬ ‫مبلكية امل �ط��ار‪ ،‬وتتلقى نحو ‪47‬ر‪ 54‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫�إجمايل ا إلي��رادات طيلة مدة العقد التي تبلغ ‪25‬‬ ‫عاما‪.‬‬

‫فريق من وزارة األشغال يعاين‬ ‫الطرق بالطفيلة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك �� �ش��ف ف ��ري ��ق م ��ن وزارة الإ� �ش �غ��ال‬ ‫العامة والإ�سكان �أم�س االربعاء الأ�ضرار‬ ‫التي تعر�ضت لها ط��رق رئي�سة وفرعية‬ ‫يف الطفيلة‪ ،‬و�أدت �إىل ح��دوث هبوطات‬ ‫وت �� �ش �ق �ق��ات وت �� �ص��دع��ات ب�ف�ع��ل الأم �ط��ار‬ ‫ال�غ��زي��رة وال�ث�ل��وج‪ ،‬أ�ع��اق��ت ح��رك��ة امل��رور‪.‬‬ ‫واط � �ل� ��ع ال� �ف ��ري ��ق ع �ل ��ى م �� �ش �ك �ل��ة جت�م��ع‬ ‫م���س�ت�ن�ق�ع��ات وب� ��رك امل �ي��اه ق �ب��ال��ة جتمع‬ ‫إ�� �س �ك��ان ال�ت�ط��وي��ر احل �� �ض��ري يف منطقة‬ ‫ال �ع �ي ����ص ب �غ �ي��ة �إي � �ج ��اد ح �ل ��ول م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة ع �ل ��ى � �س�ل�ام ��ة امل ��واط �ن�ي�ن‬ ‫وم�ستخدمي الطريق‪ ،‬وفق مدير �أ�شغال‬

‫ال�ط�ف�ي�ل��ة امل �ه �ن��د���س ي��ا� �س�ين ال �ب��داري��ن‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال �ب��داري��ن �إىل �أن ��ه �سيتم �شمول‬ ‫م �ق��اط��ع م� ��ن ال� �ط ��ري ��ق ال� � ��ذي ت �ع��ر���ض‬ ‫لأ�ضرار جراء الأمطار الغزيرة والثلوج‬ ‫ب�خ�ل�ط��ات ��س��اخ�ن��ة م��ع �إي �ج ��اد ت���ص��اري��ف‬ ‫للمياه للحد من ت�شكل م�ستنقعات املياه‬ ‫�أمام منازل املواطنني يف �إ�سكان التطوير‬ ‫احل�ضري‪.‬‬ ‫و�شهدت حمافظة الطفيلة ت�ساقطا‬ ‫ل�م �ط��ار �أدى �إىل ت��دف��ق امل�ي��اه‬ ‫غ��زي��را ل� أ‬ ‫مل � �ن� ��ازل امل� ��واط � �ن�ي��ن‪ ،‬و�إحل � � � ��اق �أ� � �ض� ��رار‬ ‫مب�م�ت�ل�ك��ات�ه��م خ��ا� �ص��ة يف م�ن�ط�ق��ة وادي‬ ‫زي��د وح��ي ال�ب�ح��رات وامل�ن���ص��ورة‪ ،‬م��ا دع��ا‬ ‫امل��واط�ن�ين اىل امل�ط��ال�ب��ة ب��إق��ام��ة ج��دران‬

‫ا��س�ت�ن��ادي��ة وت���ص��اري��ف للمياه للحد من‬ ‫ت�شكل ال�سيول اجلارفة وتدفق احلجارة‬ ‫والطمم باجتاه التجمعات ال�سكانية‪.‬‬ ‫من جهته بني مدير زراعة الطفيلة‬ ‫املهند�س بدر ال�سعايدة �أن مبنى مديرية‬ ‫الزراعة تعر�ض لل�سيول اجلارفة املحملة‬ ‫ب��احل���ص��ى وال �ط�ين م��ا �أدى اىل و��ص��ول‬ ‫املياه والطمم اىل مكاتب املوظفني جراء‬ ‫تهدم ع ّبارة �أنبوبية �ضمن طريق فرعي‬ ‫يعلو امل��دي��ري��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن املجموع‬ ‫�م� �ط ��ار جت� � ��اوز ال � � �ـ‪450‬‬ ‫ال�ت�راك� �م ��ي ل�ل� أ‬ ‫ملميرتا مقارنة مع املجموع الرتاكمي‬ ‫للمو�سم امل�ط��ري يف ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ال��ذي‬ ‫بلغ ‪ 240‬مليمرتا‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫نقابات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رف�ض هيكلة «ال�ضمان االجتماعي»‬

‫النقابات العمالية تنوي تجديد طلب إنشاء حزب العمال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫أ�ك ��د رئ�ي����س احت ��اد ن�ق��اب��ات العمال‬ ‫م��ازن املعايطة وج��ود نية لإع��ادة طلب‬ ‫�إن �� �ش��اء ح��زب ال�ع�م��ال ال ��ذي ��س�ب��ق و�أن‬ ‫ق��دم��ت ال�ن�ق��اب��ات ط�ل�ب�اً ر��س�م�ي�اً ب�ش�أنه‬ ‫اىل وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‪ ،‬م��و� �ض �ح��ا �أن‬ ‫ذلك مرتبط بتغري قانون االنتخابات‬ ‫احل��ايل بحيث ت�صبح القوائم م�شكلة‬ ‫م��ن الأح� ��زاب‪ ،‬ول�ي����س ك�م��ا ه��و حا�صل‬ ‫االن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املعايطة يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫ع �ق��ده يف م �ق��ر احت � ��اد ن �ق��اب��ات ع �م��ال‬ ‫الأردن �أن االحت� ��اد ي�ع�ل��ن �أن ال�ن��ائ��ب‬ ‫م��ازن ال�ضالعني اجل��وازن��ة ه��و ممثل‬ ‫ال �ع �م��ال حت ��ت ال �ق �ب��ة‪ ،‬وط �م��وح �ن��ا �أن‬ ‫تكون رئا�سة جلنة العمل والتنمية يف‬ ‫املجل�س لنا‪ ،‬وفق ما هو متعارف عليه‪،‬‬ ‫�إذ �سبق �أن ت��ر أ����س النائبان النقابيان‬ ‫م��و��س��ى اخل�لاي �ل��ة وخ��ال��د ال�ف�ن��اط���س��ة‬ ‫اللجنة يف دورات �سابقة‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د هيكلة احل�ك��وم��ة مل�ؤ�س�سة‬ ‫ال �� �ض �م��ان االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬م ��ا �أدى اىل‬ ‫ه�ج��رة ن�ح��و م�ئ��ة م��ن خ�ي�رة املوظفني‬ ‫بعد �أ�صبحت زي��ادة الدنيارين �سنويا‬ ‫�أ�سوة مبوظفي احلكومة هي الغالبة‪.‬‬ ‫وقال �إن �شمول موظفي امل�ؤ�س�سة‬ ‫ب� � � إ�ع � ��ادة ال �ه �ي �ك �ل��ة مي� �ن ��ح احل �ك��وم��ة‬ ‫ال �ق��درة ع�ل��ى ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى أ�م ��وال‬

‫من احتجاجات العمال على قانون ال�ضمان‬

‫ال�شعب املدخرة‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ق ��ال ال �ن��ائ��ب اجل ��وازن ��ة �إن‬ ‫ع �م �ل��ه حت ��ت ال �ق �ب��ة ��س�ي�ت�خ�ل�ل��ه �إع � ��ادة‬

‫من هنا وهناك‬ ‫حملة كورية لتأمني ‪« 400‬كرفان»‬ ‫لالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ثمن �سفري جمهوريا ك��وري��ا �شني هيون �سوك اجلهود‬ ‫ال �ك �ب�يرة ال �ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا االردن يف ا��س�ت���ض��اف�ت��ه وم���س��اع��دت��ه‬ ‫ل�ع��داد امل�ت��زاي��دة م��ن ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين ال�ف��اري��ن اىل‬ ‫ل� أ‬ ‫امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وت�ق��دمي��ه اخل��دم��ات اال��س��ا��س�ي��ة ال�لازم��ة لتح�سني‬ ‫ظروف معي�شتهم‪.‬‬ ‫واعلن �سوك يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف مقر ال�سفارة‬ ‫�أم�س االربعاء ان حملة كورية اطلقت يف ب�لاده اثمرت عن‬ ‫جمع متويل لت�أمني ‪" 400‬كرفان"‪ ،‬يجري ت�صنيعها حاليا‬ ‫يف الأردن و�سيجري ت�سليمها عند جتهيزها‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان هذه احلملة اطلقها رئي�س �إذاع��ة ال�شرق‬ ‫الأق���ص��ى والرئي�س ال�سابق الحت��اد الكنائ�س املعمدانية يف‬ ‫العامل الدكتور بيلي كيم‪ ،‬بعد زيارته الأردن ال�شهر املا�ضي‬ ‫ب�صحبة ‪ 200‬حاج كوري‪ ،‬وزيارته خميم الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف ال� ��زع �ت�ري‪ ،‬واط�ل�اع ��ه م ��ن ك �ث��ب ع �ل��ى ال� �ظ ��روف ال �ت��ي‬ ‫يعي�شونها‪ ،‬وحاجتهم املا�سة اىل "كرفانات" تقيهم ظروف‬ ‫ال�شتاء القا�سية‪ .‬واو�ضح ان كيم اطلق احلملة يف كوريا جلمع‬ ‫التربعات من خالل �إذاعة ال�شرق الأق�صى‪ ،‬حيث ا�ست�ضاف‬ ‫برناجما خا�صا ملدة ‪� 5‬ساعات نا�شد فيه امل�ستمعني امل�ساعدة‬ ‫يف ت�أمني "كرفانات" لالجئني ال�سوريني يف الأردن‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان ن��داءه لقي جتاوبا كبريا من امل�ستمعني‪ ،‬حيث تربع‬ ‫ال�ك��وري��ون مب��ا ي�ستطيعون تقدميه م��ن م���س��اع��دات‪ .‬ولفت‬ ‫اىل انه ونتيجة لهذه احلملة متكنت االذاعة من ت�أمني ‪400‬‬ ‫"كرفان"‪ ،‬جرى اجناز ‪ 100‬منها وت�سليمها ام�س �إىل �إدارة‬ ‫املخيم‪ ،‬م�شريا اىل ق�ي��ام ال�سفارة بالتن�سيق م��ع احلكومة‬ ‫الأردن �ي��ة والهيئة الأردن �ي��ة الها�شمية اخل�يري��ة واملفو�ضية‬ ‫العليا ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين ل�ت��أم�ين "الكرفانات" لالجئني‬ ‫بال�شكل الالئق‪.‬‬ ‫واكد ال�سفري �سوك ان االزم��ة ال�سورية تعترب من ابرز‬ ‫التحديات التي تواجه االردن؛ نظرا لنق�ص التمويل الالزم‬ ‫وللأعداد املتزايدة لالجئني ال�سوريني‪ ،‬م�شريا اىل انه مل�س‬ ‫خالل زياراته املخيم حت�سنا وا�ضحا يف اخلدمات اال�سا�سية‬ ‫املقدمة لالجئني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن � �س��وك ان ال �� �س �ف��ارة ال �ك��وري��ة جت ��ري ات �� �ص��االت‬ ‫م��ع ع��دد م��ن رج ��ال االع �م��ال وامل���س�ت�ث�م��ري��ن ال �ك��وري�ين يف‬ ‫اململكة؛ حلثهم على ت�ق��دمي م���س��اع��دات ا��ض��اف�ي��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل تخ�صي�ص ب�لاده ‪ 5‬ماليني دوالر مل�ساعدة الالجئني‬ ‫ال�سويني يف املنطقة‪ ،‬خ�ص�صت الن�سبة الأكرب منها لالجئني‬ ‫ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬

‫النظر بت�شريعات مت�س حقوق العمال‪،‬‬ ‫وال�سعي لتحقيق التوازن بني ال�شركاء‬ ‫االج �ت �م��اع �ي�ي�ن "العمال و�أ�� �ص� �ح ��اب‬

‫العمل"‪ ،‬مبا يلبي احتياجات العمال‪.‬‬ ‫وذكر �أن الأولوية يف عمله �ستن�صب‬ ‫ع �ل��ى ال �ق �� �ض��اي��ا ال �ع �م��ال �ي��ة‪ ،‬و�أب ��رزه ��ا‬

‫املدير العام لقوات الدرك يفتتح متحف قوات الدرك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن احتفاالت اململكة بعيد ميالد‬ ‫القائد الأعلى امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني افتتح املدير العام لقوات الدرك‬ ‫الفريق الركن توفيق حامد الطوالبة يف‬ ‫مركز تدريب قوات ال��درك التخ�ص�صي‬ ‫(��س��واق��ة) متحفاً خا�صاً ل�ق��وات ال��درك‬ ‫ي�ؤرخ مل�سريتها يف االردن‪.‬‬ ‫و�ألقى املفت�ش العام لقوات الدرك‬ ‫ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن ع�ب��د ال �ك��رمي العقيلي‬ ‫ك�ل�م� ًة ب �ه��ذه امل�ن��ا��س�ب��ة �أ� �ش ��ار ف�ي�ه��ا اىل‬ ‫ع �ظ �م��ة �آل ب �ي��ت ال ��ر�� �س ��ول � �ص �ل��ى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬البيت ال��ذي ت��وارث �أبنا�ؤه‬ ‫ال �� �ش��رف ال �ع��رب��ي الأ� �ص �ي��ل ج �ي� ً‬ ‫لا بعد‬ ‫جيل حتى �آل اىل القائد الأع�ل��ى امللك‬ ‫ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين ب ��ن احل �� �س�ين ف��ار� �س �اً‬ ‫م��ن فر�سان بني ها�شم الغر امليامني‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض امل�ف�ت����ش ال �ع ��ام خ�ل�ال كلمته‬ ‫التطور التاريخي لقوات الدرك يف ظل‬ ‫الها�شميني منذ ت�أ�سي�س الإمارة يف عهد‬

‫املغفور له ب�إذن اهلل امللك عبداهلل الأول‬ ‫حتى إ�ع��ادة ت�شكيل قوات ال��درك حديثاً‬ ‫بر�ؤية ملكية حكيمة من امللك عبداهلل‬ ‫الثاين – حفظه اهلل – ملا يف ذلك من‬ ‫م��واك�ب��ة ملتطلبات ال�ع���ص��ر‪ ،‬ولتحقيق‬ ‫�أعلى درجات الأمن للمجتمع الأردين‪.‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أهمية علم التوثيق حلفظ‬ ‫الإب � ��داع الإن �� �س��اين وت��وث �ي��ق الأح� ��داث‬ ‫التاريخية يف ذاكرة الأمة‪ ،‬وجتلى ذلك‬ ‫وا�ضحاً يف �إن�شاء متحف املديرية العامة‬ ‫لقوات ال��درك الذي ي�شتمل على املئات‬ ‫من ال�صور والوثائق النادرة التي ت�ؤرخ‬ ‫مل�سرية قوات الدرك منذ ت�أ�سي�س اململكة‬ ‫حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫كما �شارك الفريق الركن الطوالبة‬ ‫يف اح �ت �ف��االت امل��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة ل�ق��وات‬ ‫ال��درك بيوم ال�شجرة‪ ،‬حيث ق��ام بغر�س‬ ‫من التمرين الأمني‬ ‫أ��� �ش� �ج ��ار ال ��زي� �ت ��ون يف حم �ي��ط م��رك��ز‬ ‫مترينا �أمنياً نفذته ت�شكيالت خمتلفة امل�ن��اط��ق املبنية وح�ف��ظ ال�ن�ظ��ام‪� ،‬أظهر يف ت�ن�ف�ي��ذ ال �ت �م��اري��ن الأم �ن �ي��ة‪ .‬ح�ضر‬ ‫التدريب التخ�ص�صي (�سواقة)‪.‬‬ ‫ويف م��در��س��ة ت��دري��ب ق ��وات ال��درك من قوات ال��درك‪ ،‬ا�شتمل على عدد من م��ن خاللها امل���ش��ارك��ون م�ستوى عاليا التمرين عدد من امللحقني الع�سكريني‬ ‫(الكفرين) رعى الفريق الركن الطوالبة العرو�ض مل�ه��ارات الرمايات والقتال يف من احلرفية واللياقة البدنية العالية من الدول ال�شقيقة وال�صديقة‪.‬‬

‫«امللكية لحماية البيئة»‪ :‬الحد األعلى لالستجابة ألي شكوى هو ‪ 20‬دقيقة‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال م��دي��ر االدارة امللكية حلماية البيئة‬ ‫ال �ع �م �ي��د اح� �م ��د ال �ط �ع ��اين �إن احل� ��د االع �ل��ى‬ ‫ل�لا��س�ت�ج��اب��ة لأي ��ش�ك��وى او م�لاح�ظ��ة ه��و ‪20‬‬ ‫دقيقة فقط‪.‬‬ ‫وب�ين خ�لال حفل اختتام دورة لأ�صدقاء‬ ‫البيئة �أم�س االرب�ع��اء ال��ذي نظمته اجلمعية‬ ‫االردنية حلماية البيئة‪ ،‬بالتعاون مع االدارة‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة يف م��رك��ز االم�ي��رة ��س�ل�م��ى ل�ل�ط�ف��ول��ة‬ ‫ب��ال��زرق��اء‪� ،‬أن ل��دى االدارة امللكية ‪ 25‬ق�سما‬ ‫وف��رع��ا يف ج�م�ي��ع حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬تتفرع‬ ‫ع��ن �ستة اق�سام يف االق��ال�ي��م ال�ستة امل��وج��ودة‬ ‫يف اململكة‪ ،‬ا�ضافة اىل املندوبني الدائمني يف‬ ‫الوزارات والبلديات وم�ؤ�س�سة الغذاء والدواء‪.‬‬

‫وا� �ض��اف ان االدارة امل�ل�ك�ي��ة ن�ف��ذت ‪793‬‬ ‫زي��ارة تفتي�شية على امل��دار���س خ�لال يومني‬ ‫ف� �ق ��ط؛ ل �ل �ت ��أك ��د م� ��ن م �ل�اءم� ��ة امل �ق��ا� �ص��ف‬ ‫املدر�سية وخزانات املياه ال�شروط واملعايري‬ ‫ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل ال ��دوري ��ات ال�ي��وم�ي��ة‬ ‫ال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪ 122‬دوري� ��ة خ�ل�ال ��س��اع��ات‬ ‫ال�صباح وامل�ساء‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال � ��دورة ال �ت��ي ا��س�ت�م��رت ي��وم�ين‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة ‪� � 170‬ش��اب��ا وف� �ت ��اة م ��ن حم��اف�ظ��ة‬ ‫الزرقاء‪ ،‬حتمل دالالت وا�ضحة على االهتمام‬ ‫البيئي ل��دى امل��واط�ن�ين‪ ،‬واحل��ر���ص على بيئة‬ ‫نظيفة وخالية من امللوثات والتجاوزات‪.‬‬ ‫و�أكد �أن البيئة االردنية بيئة للجميع‪ ،‬وهي‬ ‫غري مقت�صرة على طبقة او فئة معينة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه لي�س �شرطا حمل هوية �صديق ل�شرطة‬

‫أ�ح�ي��ت احل��رك��ة الإ�سالمية يف ل��واء‬ ‫ال �ك��ورة ب�ع��د ع���ص��ر أ�م ����س ذك ��رى امل��ول��د‬ ‫النبوي ال�شريف‪ ،‬من خ�لال حما�ضرة‬ ‫ق��دم �ه��ا ال��دك �ت��ور أ�ح �م��د ال �ك��وف �ح��ي يف‬ ‫م�سجد علي بن �أب��ي طالب يف دي��ر �أبي‬ ‫�سعيد‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض الكوفحي يف حما�ضرته‬ ‫ب�ع���ض��ا م ��ن ج ��وان ��ب ال �� �س�ي�رة ال �ع �ط��رة‬ ‫للر�سول ال�ك��رمي‪ .‬وق��ال ‪ ":‬اننا ونحن‬ ‫جنتمع معا ال�ي��وم حبا وت�شريفا مليالد‬ ‫� �س �ي��د ال �ب �� �ش��ري��ة ال ��ر�� �س ��ول االن� ��� �س ��ان‪،‬‬ ‫ال ��ر�� �س ��ول ال � �ق� ��دوة ل �ن �ن �ه��ل م ��ن م�ع�ين‬ ‫النبوه"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪ :‬احلمد هلل �أن �شرفنا ب�أن‬ ‫�صرينا م��ن امل�سلمني م��ن ات�ب��اع حممد‬ ‫علية ال�صالة وال���س�لام ر�سولنا حبيب‬ ‫اهلل‪ ،‬و�إمام الر�سل �أجمعني‪ ،‬ونحن اتباع‬ ‫ح�م�ل��ة ر��س��ال�ت��ة ع�ل��ى م�ن�ه��اج��ة ال �ق��ومي‪،‬‬ ‫علينا ان نبقى الأوف �ي��اء على الأم��ان��ة‪،‬‬

‫امل�خ�ل���ص�ين ل�ن���ش��ر دع ��وه احل ��ق ال نلني‬ ‫والن �� �س �ت �ك�ين‪ ،‬وخ��اط��ب احل �� �ض��ور أ�ي �ه��ا‬ ‫االحبة حبنا لر�سول اهلل يف اتباع �سنتة‬ ‫ون�شر تعاليم دينه‪.‬‬ ‫ح� �ب� �ن ��ا ل � �ل� ��ر� � �س� ��ول يف ت ��راح� �م� �ن ��ا‬ ‫وتعا�ضدنا الن يبقى د�ستورنا ال�ق��ر�آن‪،‬‬ ‫و�أن نبقى م�ع��ا راف �ع�ين ��ش�ع��ار اال��س�لام‬ ‫ه ��و احل� ��ل‪ ،‬وال ح ��ل ل �ك��ل م���ش��اك�ل�ن��ا اال‬ ‫باال�سالم وبالرجوع لأ�صول الدين على‬ ‫منهاج النبوة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال���ش�ي��خ حم �م��ود ال �ع ��دوان قد‬ ‫رح ��ب ب��ال��دك�ت��ور ال�ك��وف�ح��ي وق ��دم كلمة‬ ‫احلركة اال�سالمية يف اللواء‪ ،‬م�ستعر�ضا‬ ‫�صورا عطرة من ال�سنة ال�شريفة‪ ،‬ودعا‬ ‫العدوان يف كلمتة امل�سلمني للوقوف �صفا‬ ‫واح��دا يف وج��ه الهجمة ال�شر�سة لأع��داء‬ ‫اال�سالم يف ت�ضليل احلقائق‪ ،‬والغمز من‬ ‫ق�ن��اة امل�صطفى عليه ال�صالة وال�سالم‪،‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان �ن��ا م��ن ج �ن��د حم �م��د وات �ب��اع‬ ‫حممد عليه ال�سالم على العهد والوعد‬ ‫ما�ضون؛ ليعم خري اال�سالم لكل الب�شر‪.‬‬

‫البيئة من اجل نقل �شكوى او مالحظة بيئة‪،‬‬ ‫حيث �إن االدارة امللكية حلماية البيئة ت�ستقبل‬ ‫ال�شكاوى واملالحظات من املواطنني كافة‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان ن�شر الوعي البيئي واالرتقاء‬ ‫ب��ال�ث�ق��اف��ة ال�ب�ي�ئ�ي��ة اه��م م��ن ��ض�ب��ط امل�خ��ال�ف�ين‬ ‫وحت ��ري ��ر امل� �خ ��ال� �ف ��ات ال �ب �ي �ئ �ي��ة‪ ،‬م �� �ش�ي�را اىل‬ ‫احلمالت امل�ستمرة لل��إدارة امللكية واحلمالت‬ ‫املو�سمية والظرفية على املتنزهات والغابات‬ ‫وم��وا� �س��م ق�ط��ف ال��زي �ت��ون‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل ت��وزي��ع‬ ‫"الربو�شورات" التوعوية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال رئي�س اجلمعية االردن�ي��ة‬ ‫حلماية البيئة خ�ضر غامن �إن الدورة ا�شتملت‬ ‫ع�ل��ى حم��ا� �ض��رات ن�ظ��ري��ة ل�ل�ت�ع��ري��ف ب��واج�ب��ات‬ ‫ال �� �ش��رط��ة ال �ب �ي �ئ �ي��ة‪ ،‬وال �ت �� �ش��ري �ع��ات ال�ب�ي�ئ�ي��ة‬ ‫وامل�شاكل البيئية والتنوع احل�ي��وي يف االردن‪،‬‬

‫وامل�خ��ال�ف��ات البيئية‪ ،‬والتفتي�ش على املن�ش�آت‬ ‫واملحال التجارية واملطاعم‪ ،‬ا�ضافة اىل توعية‬ ‫املجتمع املحلي يف جم��ال احلفاظ على البيئة‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ت�بر م��ن اول��وي��ات وم�ت�ط�ل�ب��ات احل�ي��اة‬ ‫ال�سليمة والآمنة‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان امل�شاركني يف الدورة يح�صلون‬ ‫ع �ل��ى � �ش �ه ��ادات ت �ك��رمي �ي��ة‪ ،‬ا� �ض��اف��ة اىل دف�تر‬ ‫خمالفات بيئية‪ ،‬وهوية ا�صدقاء �شرطة البيئة‬ ‫ودليل املخالفات البيئية‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل احل �ف ��ل اخل �ت��ام��ي ع �ل��ى ع��ر���ض‬ ‫امل �� �س��رح �ي��ة ال �ت��وع��وي��ة ال �ك��وم �ي��دي��ة "حمكمة‬ ‫البيئة" من متثيل الفنانني‪ :‬ن�ضال البتريي‪،‬‬ ‫وم��ي ال��دامي‪ ،‬وخالد غ��امن‪ ،‬ا�ضافة اىل توزيع‬ ‫جمموعة ق�ص�صية يف جم��ال االر� �ش��اد البيئي‬ ‫من ت�أليف عي�سى غامن‪.‬‬

‫انطالق املرحلة الثانية من مشروع‬ ‫التطوير الرتبوي لدعم الطفولة املبكرة‬

‫الحركة اإلسالمية يف لواء الكورة تحيي‬ ‫ذكرى املولد النبوي الشريف‬ ‫الكورة ‪ -‬حممود بني حمد‬

‫ق��ان��ون ال�ضمان االجتماعي وال�سماح‬ ‫ل�ل�م�ت�ق��اع��دي��ن ب��ال �ع �م��ل ب �ع��د ال�ت�ق��اع��د‬ ‫املبكر �أ�سوة مبتقاعدي القوات امل�سلحة‬ ‫والتقاعد امل��دين‪ ،‬و�أن يتم فتح جمال‬ ‫ال �ع �م��ل ل �ه��م‪ ،‬و�أال ي �ك��ون��وا ع �ب �ئ �اً على‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ال� �ق ��ان ��ون ي �ح �ت ��اج اىل‬ ‫ت �ع��دي�ل�ات أ�ب� ��رزه� ��ا م �ع��ادل��ة ال�ت�ق��اع��د‬ ‫واحل�سبة التقاعدية والتقاعد املبكر‪.‬‬ ‫وب� �ي��ن اجل� � ��وازن� � ��ة أ�ن � � ��ه � �س �ي �ت �ب �ن��ى‬ ‫املطالبة ب��زي��ادة احل��د الأدن��ى للأجور‬ ‫�إىل ‪ 250‬ديناراً؛ ب�سبب ارتفاع امل�ستوى‬ ‫امل�ع�ي���ش��ي يف الأردن‪ ،‬و إ�ل� �غ ��اء ال�ف���ص��ل‬ ‫ال�ت�ع���س�ف��ي يف ق��ان��ون ال �ع �م��ل‪ ،‬م���ش��ددا‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة ت�ع��دي��ل ق��ان��ون امل��ال�ك�ين‬ ‫وامل�ست�أجرين و�إعادة النظر بال�شركات‬ ‫ال �ت��ي مت��ت خ���ص�خ���ص�ت�ه��ا‪ ،‬م �ع �ت�برا �أن‬ ‫عمليات اخل�صخ�صة التي متت �شكلت‬ ‫ظلما للمواطن‪� ،‬إ�ضافة اىل مراجعة‬ ‫�أح�ك��ام ق��ان��ون العمل الأردين وخا�صة‬ ‫امل� � � ��واد امل �ت �ع �ل �ق��ة مب ��و�� �ض ��وع ال �ف �� �ص��ل‬ ‫التع�سفي و�إع��ادة الهيكلة وغريها من‬ ‫البنود‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ال �� �ض�لاع�ين ع �ل��ى � �ض��رورة‬ ‫االهتمام ب�آالف املتقاعدين يف �شركات‬ ‫ال �ب��وت��ا���س وال �ف��و� �س �ف��ات واال� �س �م �ن��ت‪،‬‬ ‫وحت �� �س�ي�ن م �� �س �ت��وى ح� �ي ��اة امل� ��واط� ��ن‪،‬‬ ‫ورفع م�ستوى معي�شته‪ ،‬قائالً‪" :‬نعلم‬ ‫ج �ي ��داً ح �ج��م ال �ن �ف �ق��ات امل�ترت �ب��ة على‬

‫� �ص �ن��دوق ال���ض�م��ان االج �ت �م��اع��ي ال��ذي‬ ‫ه��و م��ال العمال �أنف�سهم‪ ،‬وه��و وديعة‬ ‫ل��دى احل�ك��وم��ة‪ ،‬وكافلة ل��ه‪ ،‬وال يجوز‬ ‫�أن ت�ن�ف��رد يف ات �خ��اذ ال� �ق ��رارات ب�ش�أنه‬ ‫بنف�سها"‪.‬‬ ‫و أ�ك � � � ��د � � � �ض� � ��رورة �إع � � � � ��ادة ال �ن �ظ��ر‬ ‫ب� ��ال � �ق� ��رارات امل �ت �ع �ل �ق��ة ب��اخل���ص�خ���ص��ة‬ ‫و�إعادة مراجعة هذه القرارات ومعرفة‬ ‫مدى نتائجها ال�سلبية على االقت�صاد‬ ‫و أ�� �س��واق العمل وال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬وال�تراج��ع‬ ‫عن بع�ضها و�إعادتها �إىل ما كانت عليه‬ ‫خ��دم��ة ل�لاق�ت���ص��اد ال��وط �ن��ي و�أ�� �س ��واق‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وطالب اجل��وازن��ة ب�ضرورة درا�سة‬ ‫ق ��ان ��ون � �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل وا� �س �ت �ع �ج��ال‬ ‫� � �ص� ��دوره‪ ،‬وم �ع��اجل��ة ك ��ل ال �ث �غ ��رات يف‬ ‫القانون احلايل وحتقيق العدالة فيه‪،‬‬ ‫و�إخ ��راج ق��ان��ون مالكني وم�ست�أجرين‬ ‫ي�ح�ق��ق ال �ت��وازن ب�ين ج�م�ي��ع الأط ��راف‬ ‫ويتالفى جميع ال�سلبيات التي اعرتت‬ ‫ال �ق��ان��ون احل ��ايل و�أوج� ��دت امل��زي��د من‬ ‫الإ�شكاليات‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‬ ‫ق ��ال إ�ن� ��ه ب ��ات م ��ن ال �� �ض ��روري اي �ج��اد‬ ‫قانون انتخاب ع�صري ومتطور يتيح‬ ‫الفر�صة جلميع الأط �ي��اف ال�سيا�سية‬ ‫واحل ��زب� �ي ��ة ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ال �ع �م �ل �ي��ة‬ ‫االنتخابية الدميقراطية على طريق‬ ‫الإ�صالح الدميقراطي املن�شود‪.‬‬

‫�إربد‪ -‬برتا‬

‫من االحتفالية‬

‫انطلقت يف مديرية تربية لواء بني عبيد‬ ‫أ�م����س الأرب �ع��اء امل��رح�ل��ة الثانية م��ن م�شروع‬ ‫ال �ت �ط��وي��ر ال�ت�رب ��وي ن �ح��و اق �ت �� �ص��اد امل �ع��رف��ة‬ ‫(اي��رف �ك��ي)‪ ،‬ال�برن��ام��ج ال �ت �ط��وي��ري ال �ه��ادف‬ ‫اىل دع��م ب��رام��ج الطفولة وري��ا���ض الأط�ف��ال‬ ‫التابع لوزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬الذي متوله‬ ‫الوكالة االمريكية للتنمية الدولية (يو �إ�س‬ ‫ايد)‪.‬‬ ‫وت� � أ�ت ��ي امل��رح �ل��ة ال �ث��ان �ي��ة؛ ب �ه��دف ت��وف�ير‬ ‫ب��رام��ج ذات ن��وع�ي��ة ج�ي��دة تهتم بالطفولة يف‬ ‫م��راح�ل�ه��ا امل�ب�ك��رة وال�ق�ي��ام ب��زي��ارات ميدانية‪،‬‬ ‫مل�ت��اب�ع��ة اداء ف ��رق االق��ال �ي��م ال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت من‬ ‫قبل ال��وزارة لتنفيذ ودعم الطفولة املبكرة يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار م��دي��ر ال �� �ش ��ؤون امل��ال�ي��ة واالداري� ��ة‪،‬‬ ‫ممثل مديرية تربية بني عبيد يف فريق اقليم‬ ‫ال���ش�م��ال يف ب��رن��ام��ج دع��م ال�ط�ف��ول��ة ال��دك�ت��ور‬ ‫اب��راه�ي��م أ�ب��و �شقرة‪ ،‬اىل ان ال�برن��ام��ج يتناول‬ ‫مو�ضوعات تتعلق ب�سبل دعم الربنامج اخلا�ص‬ ‫بالطفولة املبكرة‪ ،‬وزيادة عدد ريا�ض االطفال‬ ‫يف املدار�س احلكومية بالتعاون مع م�ؤ�س�سات‬

‫امل �ج �ت �م��ع امل �ح �ل��ي وامل� � ��دين‪ ،‬و� � �ض ��رورة حتفيز‬ ‫خم�ت�ل��ف اجل �ه��ات جل�ه��ة ت�ع��زي��ز ال���ش��راك��ة بني‬ ‫امل�ؤ�س�سة الرتبوية وبني هذه اجلهات‪.‬‬ ‫وعر�ض ا�ست�شاري التوا�صل املجتمعي يف‬ ‫ال�برن��ام��ج رائ��د أ�ب��و حيانة �أه��داف ومدخالت‬ ‫و أ�ه� �م� �ي ��ة دع � ��م ب� ��رام� ��ج ال� �ط� �ف ��ول ��ة وري ��ا� ��ض‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬م�شريا اىل ان الربنامج يقوم على‬ ‫تطوير ريا�ض الأطفال يف املدار�س احلكومية‬ ‫يف خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬لت�صبح ذات جودة‬ ‫عالية عرب الرتكيز على اعادة ت�أهيل وتطوير‬ ‫البيئة التعليمية لريا�ض الأطفال ومرافقها‪،‬‬ ‫ورف ��ع ك �ف��اءة وق� ��درات ك� ��وادر ال � ��وزارة املعنية‬ ‫بالتعليم املبكر للفئة العمرية اخلا�صة بريا�ض‬ ‫االطفال ب�إيجابية‪ ،‬وبناء �شراكة مع القطاعات‬ ‫العامة واخلا�صة مثل اجلمعيات واجلامعات‬ ‫وال�شركات؛ لدعم زي��ادة ع��دد ريا�ض االطفال‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة‪ ،‬وال �ت �ع��ري��ف ب�ب�راجم �ه��ا وت ��أم�ي�ن‬ ‫الدعم امل��ايل ملرحلة ريا�ض االط�ف��ال من قبل‬ ‫املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وعر�ضت املن�سقة الفنية يف الربنامج عبري‬ ‫ال�ن��اط��ور دور االع�ل�ام يف التعاطي م��ع برامج‬ ‫دعم الطفولة‪ ،‬وزيادة �أعداد ريا�ض االطفال يف‬ ‫املدار�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫ح�ضور ملحوظ ملحا�ضرة يف افتتاح «�أ�سبوع الر�سول القدوة» يف الرمثا‬

‫النابلسي تجنب الحديث عن الثورة‬ ‫ولبى رغبة الجمهور بالدعاء لسوريا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫��س�ج�ل��ت حم��ا� �ض��رة ال��داع�ي��ة‬ ‫الإ�سالمي حممد راتب النابل�سي‬ ‫�ضمن فعاليات «�أ�سبوع الر�سول‬ ‫القدوة» يف الرمثا‪ ،‬ح�ضورا الفتا‬ ‫ناهز ‪ 3000‬من الرجال والن�ساء‬ ‫بح�سب اللجنة املنظمة‪.-‬‬‫واف�ت�ت��ح النابل�سي فعاليات‬ ‫الأ� �س �ب��وع ال ��ذي ت�ن�ظ�م��ه اللجنة‬ ‫الأهلية لن�صرة الر�سول الأعظم‬ ‫تبليغ موعد جل�سة بالن�شر‬ ‫�صادر عن حمكمة بداية‬ ‫حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/35 :‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬نايف امل�شاقبة‬ ‫املدعى عليه ‪ :‬فادي �صربي‬ ‫م�صطفى الكن�ش‬ ‫عوانه ‪ :‬عمان – �ضاحية احلاج‬ ‫ح�سن – �شارع احلرم االبراهيمي‬ ‫ ‪0788879992‬‬‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة‬ ‫بداية حقوق جنوب عمان يوم‬ ‫االربعاء املوافق ‪2013/2/13‬‬ ‫ال�ساعة التا�سعة �صباحا للنظر‬ ‫يف الدعوى التي اقامها عليك‬ ‫اينا�س نظمي �سعيد �سعيد وكيلها‬ ‫املحامي ح�سني نايف الطربي‬ ‫فاذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد‬ ‫ومل تر�سل وكيال �ستطبق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫يف الرمثا مبحا�ضرة �أكد خاللها‬ ‫�أن أ�ه �م �ي��ة االق� �ت ��داء ب��ال��ر��س��ول‬ ‫ال� �ك ��رمي ال ت �ك��ون ب��االح �ت �ف��االت‬ ‫وامل �ح��ا� �ض��رات وال� �ن ��دوات‪ ،‬لكنها‬ ‫تكون بتطبيق كل ما ورد عنه من‬ ‫قول �أو فعل‪ ،‬م�شددا على �أن الأمة‬ ‫لو اقتدت بالنبي حق االقتداء به‪،‬‬ ‫وال�ت��زم��ت ب�ك��ل م��ا �أو� �ص��ى ب��ه لن‬ ‫ي�ضر بها اهلل‪ ،‬مبينا �أن التمكني‬ ‫واال�ستخالف والأمن �أمور هامة‬ ‫ال ميكن �إر� �س��اء ق��واع��ده��ا �إال �إذا‬ ‫اقتدت الأمة بالنبي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وجت�ن��ب النابل�سي احل��دي��ث‬ ‫عن الثورة ال�سورية وما يرافقها‬ ‫م ��ن أ�ح � � ��داث دام� �ي ��ة ع �ل��ى م ��دار‬ ‫العامني املا�ضيني‪� ،‬إال �أن��ه وبناء‬ ‫ع� �ل ��ى رغ � �ب� ��ة احل � �� � �ض� ��ور ت��وج��ه‬ ‫ب��ال��دع��اء ل���س��وري��ا ب� أ�ك�م�ل�ه��ا‪ ،‬دون‬ ‫ت��و��ض�ي��ح م��وق�ف��ه م��ن ال �ن �ظ��ام �أو‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫ويت�ضمن الأ�سبوع حما�ضرة‬

‫د‪ .‬النابل�سي خالل املحا�ضرة‬

‫ع ��ام ��ة ي �ل �ق �ي �ه��ا أ�� � �س � �ت� ��اذ ال �ف �ق��ه‬ ‫الإ� �س�ل�ام ��ي ب�ج��ام�ع��ة �آل ال�ب�ي��ت‬ ‫د‪�.‬أن�س �أبو عطا م�ساء الثالثاء يف‬ ‫مركز الزبري بن العوام القر�آين‪،‬‬ ‫اذ اقت�صر ح�ضور هذه املحا�ضرة‬ ‫على الن�ساء فقط‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ي�ح�ي��ي ك��ل م��ن إ�م ��ام‬ ‫امل�سجد ال�ع�م��ري ال�ك�ب�ير ال�شيخ‬

‫ي��و� �س��ف ذي ��اب ��ات و إ�م � � ��ام م�سجد‬ ‫الرحمن د‪.‬ري��ا���ض ال�شرعة ندوة‬ ‫حت��ت ع�ن��وان «ال��ر��س��ول ال �ق��دوة»‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك ب� �ع ��د �� �ص�ل�اة امل � �غ� ��رب يف‬ ‫امل�سجد العمري‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م ف�ع��ال�ي��ات الأ��س�ب��وع‬ ‫ي��وم اخلمي�س مبحا�ضرة يلقيها‬ ‫�أ�ستاذ احلديث النبوي يف اجلامعة‬

‫الأردنية د‪�.‬شرف الق�ضاة يف قاعة‬ ‫مركز الزبري بن العوام القر�آين‬ ‫بعد �صالة الع�صر‪.‬‬ ‫وبح�سب رئي�س جلنة ن�صرة‬ ‫ال ��ر�� �س ��ول الأع � �ظ� ��م يف ال��رم �ث��ا‬ ‫د‪.‬ري� ��ا�� ��ض ال �� �ش��رع��ة‪ ،‬ف� � ��إن ه��ذه‬ ‫اللجنة انبثقت من الرغبة لدى‬ ‫�أه� ��ايل ال �ل��واء مب�ن��ا��ص��رة نبيهم‬ ‫الكرمي‪ ،‬م�ضيفا �أن اللجنة تت�ألف‬ ‫م ��ن م ��ن وج� �ه ��اء وع� �ل� �م ��اء دي��ن‬ ‫ومهتمني‪.‬‬ ‫ووج � � � � � ��ه ال� � ��� � �ش � ��رع � ��ة ع�ب�ر‬ ‫«ال�سبيل» الدعوة لكل من يرغب‬ ‫يف االن� ��� �ض� �م ��ام ل� �ه ��ذه ال �ل �ج �ن��ة‪،‬‬ ‫معتربا �أنها فكرة ن�ش�أت خلدمة‬ ‫الر�سول الكرمي وال�سرية النبوية‬ ‫العطرة‪ ،‬م�ؤكدا �أن هذا الأ�سبوع‬ ‫ان �طل��اق ح�ق�ي�ق��ي ل�ع�م��ل اللجنة‬ ‫على �أر�ض الواقع من خالل دعوة‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن ال��دع��اة لاللتقاء‬ ‫ب�أهل الرمثا‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫امللك يتلقى برقيات تهنئة بالذكرى ‪14‬‬ ‫لتوليه سلطاته الدستورية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين برقيات تهنئة �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء م��ن ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين امل��دن�ي�ين والع�سكريني‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة ال ��ذك ��رى ال��راب �ع��ة ع �� �ش��رة ل �ت��ويل ج�لال�ت��ه‬ ‫�سلطاته ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ع�ب�روا فيها ع��ن أ���س�م��ى آ�ي��ات‬ ‫الإخال�ص والوفاء للعر�ش الها�شمي‪ ،‬داعني اهلل العلي‬ ‫ال�ق��دي��ر �أن يحفظ جاللته وان يبقيه ذخ��را و�سندا‬ ‫للأردن‪ ،‬وي�سدد خطاه ملا فيه خري الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫وج ��دد م��ر��س�ل��و ال�برق �ي��ات ع�ه��د ال��وف��اء والبيعة‬ ‫جل�لال��ة امل�ل��ك‪ ،‬وال��دع��م مل�سرية البناء وال�ع�ط��اء التي‬ ‫ي �ق��وده��ا ج�لال �ت��ه‪ ،‬ع�ل��ى ط��ري��ق الإ� �ص�ل�اح وال�ت�ط��وي��ر‬ ‫والتغيري يف �شتى امليادين‪ ،‬و�صو ًال �إىل اجن��ازات ترقى‬ ‫لطموح الأردنيني وقيادتهم‪.‬‬ ‫وا�ستذكروا بهذه املنا�سبة الراحل الكبري املغفور‬ ‫ل��ه ب� ��إذن اهلل ج�لال��ة امل�ل��ك احل���س�ين ب��ن ط�ل�ال طيب‬

‫اهلل ثراه‪ ،‬الذي �أ�س�س لنه�ضة الأردن احلديث‪ ،‬وحمل‬ ‫بكل �إخال�ص وتفان ر�سالة الها�شميني التي ظل همها‬ ‫وح��دة العرب ون�صرة ق�ضاياهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن جاللة‬ ‫خلف خلري �سلف يف‬ ‫امللك الذي ت�سلم الراية كان خري ٍ‬ ‫البناء والعطاء‪ ،‬وتعزيز م�سرية الإجناز‪.‬‬ ‫ف�ق��د تلقى ج�لال�ت��ه ب��رق�ي��ات م��ن رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫ورئي�س جمل�س الأع �ي��ان ورئي�س املجل�س الق�ضائي‪،‬‬ ‫وق��ا��ض��ي ال�ق���ض��اة إ�م ��ام احل���ض��رة الها�شمية‪ ،‬ومفتي‬ ‫عام اململكة‪ ،‬ورئي�س هيئة الأرك��ان امل�شرتكة‪ ،‬ومديري‬ ‫الأم� ��ن ال �ع��ام وامل �خ��اب��رات ال �ع��ام��ة‪ ،‬وال ��دف ��اع امل ��دين‪،‬‬ ‫وق��وات ال��درك‪ ،‬وامل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية‬ ‫للمتقاعدين الع�سكريني واملحاربني القدماء‪.‬‬ ‫كما تلقى جاللته برقيات مماثلة م��ن فعاليات‬ ‫ر�سمية و�شعبية‪.‬‬

‫اإلعالن عن تشكيل ست كتل نيابية‬ ‫تضم ‪ 131‬نائبا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بلغت الكتل الربملانية ال�ت��ي مت االع�ل�ان عنها‬ ‫ب�شكل ر�سمي �ست كتل ت�ضم ‪ 131‬نائبا من جمموع‬ ‫‪150‬عدد �أع�ضاء جمل�س النواب‪.‬‬ ‫فقد �أعلن اليوم عن ت�شكيل كتلة وطن النيابية‬ ‫وت�ضم ‪ 36‬نائبا‪ ،‬ومت بالتوافق اختيار النائب خليل‬ ‫عطيه رئي�سا لها وال�ن��ائ��ب خ�ل��ود خطاطبه ناطقا‬ ‫اعالميا با�سمها‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ع��ن ت�شكيل كتلة ال��وع��د احل��ر وت�ضم‬ ‫‪ 18‬نائبا وق��رر القائمون على الكتلة عقد اجتماع‬ ‫لهم غ��دا اخلمي�س الخ�ت�ي��ار رئي�س للكتلة ومقرر‬ ‫لها وال�ن��اط��ق االع�لام��ي با�سمها‪ ،‬كما �أع�ل��ن اليوم‬ ‫عن ت�شكيل كتلة امل�ستقبل النيابية وت�ضم ‪ 16‬نائبا‪،‬‬ ‫و�ستنتخب غدا رئي�سها ومقررها والناطق االعالمي‬ ‫با�سمها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ث�ل�اث ك�ت��ل ب��رمل��ان�ي��ة ق��د �شكلت مطلع‬ ‫اال�سبوع اجل��اري‪ :‬وهي كتلة التجمع الدميقراطي‬ ‫ل�لا��ص�لاح وت���ض��م ‪ 33‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬وق��د انتخبت النائب‬

‫يو�سف القرنه مقررا لها ‪،‬والنائب جميل النمري‬ ‫ناطقا با�سمها‪ ،‬ودف�ع��ت الكتلة بالنائب م�صطفى‬ ‫�شنيكات النتخابات رئا�سة جمل�س النواب‪.‬‬ ‫كما اعلن عن ت�شكيل كتلة حزب االحتاد الوطني‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب م��و��س��ى ر��ش�ي��د اخل�لاي�ل��ة‪،‬‬ ‫وت�ضم ع�شرة ن��واب إ���ض��اف��ة اىل الإع�ل�ان ع��ن كتلة‬ ‫ح��زب ال��و��س��ط اال� �س�لام��ي ب��رئ��ا��س��ة ال�ن��ائ��ب حممد‬ ‫احلاج وت�ضم ‪ 18‬نائبا‪.‬‬ ‫وت�شري املعطيات احلالية على جبهة انتخابات‬ ‫رئا�سة املجل�س ب�أن ال �أحد من املرت�شحني ي�ستطيع‬ ‫الفوز بكر�سي الرئا�سة من اجلولة االوىل؛ اذ البد‬ ‫م��ن ج��ول��ة ث��ان�ي��ة ي�ت�ن��اف����س ف�ي�ه��ا أ�ع �ل��ى اث �ن�ين من‬ ‫املرت�شحني ح�صال على �أعلى الأ��ص��وات يف اجلولة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫ويتناف�س على انتخابات رئا�سة املجل�س النواب‬ ‫عبدالكرمي الدغمي‪ ،‬و�سعد هايل ال�سرور‪ ،‬وم�صطفى‬ ‫�شنيكات وحممد احلاج‪ ،‬وحممود مهيدات وحممود‬ ‫اخلراب�شة‪ ،‬وعبداهلل عبيدات وخليل عطية‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪10‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.954 :‬‬

‫االسترليني‪1.115 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.504 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫‪0.192‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.105 :‬‬

‫‪115.87‬‬ ‫‪ 16768.0‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.67‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.15‬‬ ‫‪33.38‬‬ ‫‪28.61‬‬ ‫‪22.24‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪38.13‬‬ ‫‪33.30‬‬ ‫‪28.60‬‬ ‫‪22.20‬‬

‫ارتفاع بيوع غري الأردنيني بن�سبة ‪ 50‬يف املئة‬

‫‪ 421‬مليون دينار تداول العقار يف كانون الثاني‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬

‫زي��ادة اإلي��رادات‬ ‫واإلعف��اءات خ�لال‬ ‫الش��هر املاض��ي‬ ‫بنسبة ‪ 40‬يف املئة‬

‫الجنســية العراقية‬ ‫تحتـــــ��ل املرتبــ��ة‬ ‫األوىل يف بيـــــــ��وع‬ ‫غيــــــ��ر األردني�ين‬ ‫تليــه��ا األمريكي��ة‬

‫ارت� �ف ��ع ح �ج��م ال � �ت� ��داول يف‬ ‫�سوق العقار خالل ال�شهر الأول‬ ‫من عام ‪ 2013‬بن�سبة ‪ 40‬يف املئة‬ ‫مقارنة بال�شهر نف�سه م��ن عام‬ ‫‪ 2012‬ليبلغ ‪ 421‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫تقريباً‪ ،‬وب��ارت�ف��اع بلغت ن�سبته‬ ‫‪ 4‬يف املئة مقارنة بال�شهر الأول‬ ‫من عام ‪.2011‬‬ ‫وبح�سب التقرير ال�شهري‬ ‫ل � �ت � ��داول ال� �ع� �ق ��ار يف امل �م �ل �ك��ة‪،‬‬ ‫ارتفعت قيمة ا إلي ��رادات خالل‬ ‫ال �� �ش �ه��ر الأول م ��ن ع� ��ام ‪2013‬‬ ‫ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 32‬يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬م �ق��ارن��ة‬ ‫بال�شهر نف�سه م��ن ع��ام ‪،2012‬‬ ‫ليبلغ ‪ 22.6‬مليون دينار تقريباً‪،‬‬ ‫وبارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 73‬يف املئة‬ ‫مقارن ًة بال�شهر الأول م��ن عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫كما �أظ�ه��ر التقرير ارتفاع‬ ‫ال�ق�ي�م��ة ال���س��وق�ي��ة ل �ب �ي��وع غري‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن خ�ل�ال ��ش�ه��ر ك��ان��ون‬ ‫ال �ث��اين م��ن ع ��ام ‪ 2013‬بن�سبة‬ ‫‪ 50‬يف املئة مقارنة باملدة نف�سها‬ ‫من عام ‪ ،2012‬حيث بلغت قيمة‬ ‫البيوع ‪ 26‬مليون دينار‪ ،‬وبارتفاع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 4‬يف املئة عن املدة‬ ‫نف�سها من عام ‪.2011‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �ت �ق ��ري ��ر‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫ارت �ف �ع��ت ح��رك��ة ب�ي��ع ال �ع �ق��ار يف‬

‫اململكة خالل �شهر كانون الثاين‬ ‫م ��ن ع� ��ام ‪ 2013‬ب�ن���س�ب��ة ‪ 39‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬حيث ارتفعت بيوع ال�شقق‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 72‬يف امل �ئ ��ة‪ ،‬وارت �ف �ع��ت‬ ‫بيوع الأرا�ضي بن�سبة ‪ 30‬يف املئة‬ ‫م�ق��ارن��ة ب��امل��دة نف�سها م��ن ع��ام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وبلغ حجم التداول يف �سوق‬ ‫ال �ع �ق��ار يف امل�م�ل�ك��ة خ�ل�ال �شهر‬ ‫كانون الثاين من العام احلايل‬ ‫‪ 421‬م �ل �ي��ون دي � �ن� ��ار ت �ق��ري �ب �اً‪،‬‬ ‫بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 40‬يف املئة‬ ‫مقارنة ب�شهر كانون الثاين من‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫وب� �ل� �غ ��ت �إي � � � � � ��رادات دائ� � ��رة‬ ‫الأرا��ض��ي وامل�ساحة خ�لال �شهر‬ ‫كانون الثاين من العام احلايل‬ ‫‪ 22.6‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار‪ ،‬ب��ارت �ف��اع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 32‬يف املئة مقارن ًة‬ ‫بال�شهر نف�سه م��ن ع��ام ‪،2012‬‬ ‫علماً �أن قيمة إ�ع �ف��اءات ال�شقق‬ ‫لهذا ال�شهر قد بلغت ‪ 3.9‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬لي�صبح جمموع الإعفاءات‬ ‫وا إلي ��رادات ‪ 26.6‬مليون دينار‪،‬‬ ‫بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 40‬يف املئة‬ ‫مقارن ًة بال�شهر نف�سه م��ن عام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وح� � � ��ول ب � �ي� ��وع الأرا� � � �ض� � ��ي‬ ‫وال�شقق لغري الأردن�ي�ين خالل‬ ‫� �ش �ه��ر ك ��ان ��ون ال� �ث ��اين م ��ن ع��ام‬ ‫‪ ،2013‬بلغ ع��دد ب�ي��وع العقارات‬

‫مل�ستثمرين غري �أردنيني خالل‬ ‫��ش�ه��ر ك��ان��ون ال �ث��اين م��ن ال�ع��ام‬ ‫احل ��ايل ‪ 292‬م�ع��ام�ل��ة‪ ،‬ب��ارت�ف��اع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 50‬يف املئة مقارنة‬ ‫باملدة نف�سها من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وج��اءت اجلن�سية العراقية‬ ‫يف ب �ي ��وع � �ش �ه��ر ك ��ان ��ون ال �ث��اين‬ ‫ب��امل��رت�ب��ة الأوىل مب�ج�م��وع ‪108‬‬ ‫معاملة‪ ،‬واجلن�سية ال�سعودية‬ ‫ب��امل��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة مب�ج�م��وع ‪55‬‬ ‫معاملة‪ ،‬فيما ج��اءت اجلن�سية‬ ‫ال �ق �ط ��ري ��ة ب ��امل ��رت �ب ��ة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫مبجموع ‪ 30‬م�ستثمراً‪.‬‬ ‫� ّأم��ا من حيث القيمة‪ ،‬فقد‬ ‫جاءت اجلن�س ّية العراقية �أي�ضاً‬ ‫باملرتبة الأوىل بحجم ا�ستثمار‬ ‫بلغ ‪ 12,4‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬بن�سبة‬ ‫‪ 47‬يف امل �ئ��ة م��ن ح �ج��م القيمة‬ ‫ال�سوقية لبيوع غري الأردنيني‪،‬‬ ‫واجلن�سية الأم��ري�ك�ي��ة باملرتبة‬ ‫الثانية ‪ 3‬مليون دينار بن�سبة ‪12‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬تلتها يف املرتبة الثالثة‬ ‫اجلن�سية ال�سعودية با�ستثمار‬ ‫بلغ ‪ 2.6‬مليون دينار بن�سبة ‪10‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬يف حني جاءت اجلن�سية‬ ‫ال�سورية رابعاً با�ستثمار بلغ ‪1.6‬‬ ‫مليون دينار بن�سبة ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغ �إجمايل معامالت بيع‬ ‫العـقـار يف اململكة خالل ال�شهر‬ ‫الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل ‪7,776‬‬ ‫م �ع��ام �ل��ة‪ ،‬ت ��وزع ��ت ع �ل��ى ‪2633‬‬

‫تداول العقار‬ ‫معاملة يف حمافظة العا�صمة‬ ‫بن�سبة ‪ 34‬يف املئة‪ ،‬و‪ 5143‬معاملة‬ ‫ل �ب��اق��ي امل �ح��اف �ظ��ات ب�ن���س�ب��ة ‪66‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ .‬كما ت��وزع��ت معامالت‬

‫‪ 7‬شركات عاملية تتقدم بعروض تنفيذ‬ ‫محطة كهرباء من الصخر الزيتي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير عام �شركة الكهرباء‬ ‫الوطنية الدكتور غالب املعابرة �إن‬ ‫‪�� 7‬ش��رك��ات عاملية �ستقدم يف نهاية‬ ‫�شهر �شباط احلايل عرو�ض تنفيذ‬ ‫اول حمطة لتوليد ال�ك�ه��رب��اء من‬ ‫ال�صخر الزيتي لل�شركة اال�ستونية‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫وت ��وق ��ع امل� �ع ��اب ��رة يف ت���ص��ري��ح‬ ‫�صحفي ام����س االرب �ع��اء ان يدخل‬ ‫امل�شروع القائم على احلرق املبا�شر‬ ‫لل�صخر ال��زي�ت��ي الن �ت��اج الكهرباء‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة ع �ط ��ارات ام ال �غ ��دران‪،‬‬ ‫با�ستطاعة ‪ 430‬ميغاواط اخلدمة‬ ‫بحلول عام ‪.2017‬‬ ‫وق ��ال �إن ال���ش��رك��ة اال�ستونية‬ ‫� �س �ت��در���س ه� ��ذه ال� �ع ��رو� ��ض‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫ت�ق�ي�ي�م�ه��ا ��س�ت�ت�ق��دم ب�ع��ر��ض�ه��ا اىل‬ ‫�شركة الكهرباء الوطنية‪ ،‬متوقعا‬ ‫ان ت �ت �ق��دم ال �� �ش��رك��ة اال� �س �ت��ون �ي��ة‬ ‫بالعر�ض خالل الن�صف االول من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان �شركة الكهرباء‬ ‫الوطنية ووزارة الطاقة‪ ،‬وقعتا مع‬ ‫ال���ش��رك��ة اال��س�ت��ون�ي��ة للطاقة التي‬ ‫ت�ن�ف��ذ امل �� �ش��روع م ��ن خ�ل�ال ��ش��رك��ة‬ ‫العطارات للكهرباء ( أ�ب�ك��و) (وهي‬ ‫إ�ح��دى �شركات انيفيت اال�ستونية‬ ‫املتخ�ص�صة بانتاج النفط والكهرباء‬

‫ال�صخر الزيتي‬

‫م ��ن ال �� �ص �خ��ر ال ��زي� �ت ��ي) يف ن�ه��اي��ة‬ ‫�شهر ني�سان املا�ضي اتفاقية مبادئ‬ ‫ا� �س��ا� �س �ي��ة ل�ت�ن�ف�ي��ذ امل �� �ش��روع ال ��ذي‬ ‫� �س �ي �ق��ام يف م �ن �ط �ق��ة ع � �ط� ��ارات ام‬ ‫الغدران جنوب اململكة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ال���ش��رك��ة اال��س�ت��ون�ي��ة‬ ‫قدمت عر�ضا فنيا وماليا مبدئيا‪،‬‬ ‫وتو�صل اجلانبان اىل اتفاقيات �شبه‬

‫نهائية لتمكني ال�شركة من تقدمي‬ ‫عر�ضها املايل والفني النهائي بعد‬ ‫اختيار مقاول امل�شروع‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان عددا من ال�شركات ابدت اهتماما‬ ‫ب��امل �� �ش��روع؛ ح �ي��ث ق��ام��ت ال���ش��رك��ة‬ ‫اال�ستونية بت�أهيل ‪ 7‬منها للتقدم‬ ‫بعرو�ضها لتفنيذ امل�شروع‪.‬‬ ‫وت �ن �ف��ذ ال �� �ش��رك��ة اال� �س �ت��ون �ي��ة‬

‫امل� ��� �ش ��روع ب��االع �ت �م��اد ع �ل��ى ن�ت��ائ��ج‬ ‫الفحو�ص والدرا�سات اجليولوجية‬ ‫يف منطقة عطارات ام الغدران التي‬ ‫مت��ت م��ا ب�ين ع��ام��ي ‪ 2010‬و ‪،2012‬‬ ‫وال �ت��ي ت�شري اىل املنطقة حتتوي‬ ‫ع �ل��ى ك �م �ي��ات م ��ن ال���ص�خ��ر كفيلة‬ ‫بت�أمني احتياجات املحطة لأربعني‬ ‫�سنة مقبلة‪.‬‬

‫البيع يف حمافظة العا�صمة على‬ ‫‪ 1449‬معاملة لل�شقق‪ ،‬و‪1184‬‬ ‫م �ع��ام �ل��ة ل �ل��أرا� � �ض� ��ي‪ ،‬يف ح�ين‬ ‫توزعت معامالت البيع يف باقي‬

‫حم��اف �ظ��ات امل�م�ل�ك��ة ع �ل��ى‪ 533 :‬ب��ال��وك��االت خ�ل�ال ��ش�ه��ر ك��ان��ون‬ ‫معاملة لل�شقق‪ ،‬و‪ 4610‬معاملة الثاين من ع��ام ‪ 2013‬نحو ‪775‬‬ ‫للأرا�ضي‪.‬‬ ‫معاملة‪ ،‬بن�سبة ‪ 10‬يف املئة من‬ ‫ب�ل��غ ع ��دد م �ع��ام�لات البيع عدد معامالت البيع‪.‬‬

‫خبرية‪ 98 :‬يف املئة من الثروات العائلية‬ ‫ال تصل للجيل الرابع‬ ‫�أكدت خبرية يف التعليم املايل للعائالت �أن ‪ 98‬يف املئة‬ ‫م��ن ال �ع��ائ�لات ال�ثري��ة يف جميع �أن �ح��اء ال �ع��امل تف�شل يف‬ ‫املحافظة على ثرواتها‪ ،‬قبل �أن ت�صل �إىل اجليل الرابع من‬ ‫العائلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ج��ول�ين ج��ادف��ري الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬ ‫�إندبندنت ميز خالل تقدميها ن��دوة بعنوان "كيف تن�شئ‬ ‫عائالت �أ�صحاء مالياً" نظمها مكتب العائلة يف دبي م�ؤخرا‪،‬‬ ‫�إن التغريات االقت�صادية وف�شل الآباء يف نقل خرباتهم �إىل‬ ‫�أبنائهم‪ ،‬يت�سبب يف ف�شل الأجيال الالحقة يف املحافظة على‬ ‫مرياث العائلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت جادفري يف ت�صريحاته التي ن�شرتها �صحيفة‬ ‫االقت�صادية ال�سعودية‪� ،‬أن م�صري ال�ث�روات �أه��م ما يقلق‬ ‫الأجيال املتقدمة‪ ،‬و�أن هناك قلقا دائما من الأجداد والآباء‬ ‫ع�ل��ى م���ص�ير ث��روات �ه��م وك �ي��ف مي�ك��ن ألج�ي��ال�ه��م ال�ق��ادم��ة‬ ‫اال�ستمرار يف بناء وتنمية الرثوات واملحافظة عليها‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن ت�أهيل الأج�ي��ال اجلديدة يف العائالت ذات‬ ‫ال�ث�روات‪ ،‬و إ�ع��داده��م للم�ستقبل ق�ضية يف غاية الأهمية‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن التحديات �أم ��ام الأج �ي��ال اجل��دي��دة ت��زداد‬ ‫تعقيدا؛ نظرا لعوملة االقت�صاد‪ ،‬و�سرعة انتقال امل�شاكل‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وزي ��ادة تعقيدات التقنية‪ ،‬وه��و م��ا يتطلب‬ ‫مهارات جديدة ال تكون مطلوبة يف الأجيال ال�سابقة‪.‬‬ ‫ويف الندوة التي ح�ضرها عدد من العائالت الرثية يف‬ ‫اخلليج‪ ،‬قدمت املحا�ضرة ع��ددا من الأدوات والتطبيقات‬ ‫والتقنيات التي ت�ساهم يف رف��ع ق��درات الن�شء من جميع‬ ‫الأعمار مبهارات ومعارف تتالءم مع املتغريات الع�صرية‪،‬‬ ‫لإعداد الأجيال ال�شابة لإدارة الإرث املايل لعائالتها‪.‬‬ ‫وق��دم��ت امل�ح��ا��ض��رة �أ��س��ا��س�ي��ات امل �ع��رف��ة االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫للأجيال القادمة‪ ،‬و�أ�ساليب اال�ستفادة من جتارب العائالت‬ ‫ال��رائ��دة‪ ،‬وو��س��ائ��ل تطوير ال �ق��درات االقت�صادية للن�شء‪،‬‬ ‫ومراحل التثقيف االقت�صادي واملايل للن�شء وفقا للمراحل‬ ‫العمرية‪.‬‬ ‫وقالت �إن �أ�سا�سيات املهارات املالية للن�شء تتطلب ع�شر‬ ‫مهارات؛ وهي‪ :‬كيف توفر‪ ،‬كيف تقدر ما حتتاج‪ ،‬كيف تنفق‬

‫بحكمة‪ ،‬كيف تعي�ش مبيزانية حمددة‪ ،‬كيف ت�ستثمر‪ ،‬كيف‬ ‫تطور قدراتك يف �إمتام ال�صفقات‪ ،‬كيف تت�صرف بحكمة مع‬ ‫االئتمان‪ ،‬كيف ت�ستخدم الأموال لتغيري العامل‪ ،‬كيف ت�صبح‬ ‫مواطنا عامليا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن املرحلة الأوىل يف التثقيف املايل للن�شء‬ ‫تبد�أ من ‪� 5‬إىل ‪� 8‬سنوات‪ ،‬ويف هذه املرحلة يبد أ� الطفل بعد‬ ‫العمالت ومراجعة الفواتري وفهم القيمة والغر�ض من‬ ‫املال والتفرقة بني احلاجة والرغبة‪.‬‬ ‫وت �ب��د أ� امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ‪� 9‬إىل ‪ 12‬وي �ج��ري فيها‬ ‫ت�أ�سي�س ال�سلوك والروح اال�ستثمارية وفتح ح�ساب للطفل‪،‬‬ ‫وحثه على �إدارة ح�سابه وتنميته‪ ،‬ويف املرحلة الثالثة من‬ ‫‪� 13‬إىل ‪ 15‬يجب تعويد الطفل على الت�سوق واملقارنة بني‬ ‫ال�سلع وفهم العالقة بني امل��ال والوقت‪ ،‬و�أن ي�ضع الطفل‬ ‫�أهدافا توفريية ويفهم �أ�سا�سيات اال�ستثمار‪ ،‬والقدرة على‬ ‫قراءة ك�شوف احل�سابات البنكية‪.‬‬ ‫�أما املرحلة الرابعة فتمتد من ‪� 16‬إىل ‪� 18‬سنة‪ ،‬وي�صبح‬ ‫فيها ال�ن����شء ق ��ادرا ع�ل��ى ال�ت��وف�ير وا إلن �ف��اق واال��س�ت�ث�م��ار‪،‬‬ ‫وي��رب��ط ب�ين ا أله � ��داف واخل �ط��ط امل�ستقبلية وال�ت��وف�ير‪،‬‬ ‫ويتحمل م�س�ؤولية نف�سه وا آلخ��ري��ن‪ ،‬كما ميتلك القدرة‬ ‫على احل��دي��ث ع��ن ا ألم ��وال واخل�ط��ط امل�ستقبلية‪ ،‬ويفهم‬ ‫العالقة بني القوة واملال‪.‬‬ ‫واملرحلة اخلام�سة والأخرية تبد أ� من ‪� 19‬سنة‪ ،‬ويجب‬ ‫�أن ي�صبح فيها ال�شاب قادرا على ممار�سة الأعمال‪ ،‬وقادرا‬ ‫على بناء ت�صنيف ائتماين قوي‪ ،‬وبناء عالقة مع املجتمع‪،‬‬ ‫وي�أخذ م�ب��ادرات للتح�ضري مل�ستقبل اقت�صادي على املدى‬ ‫الق�صري والطويل‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ج��ادف��ري �أن ك��ل م�ؤ�س�سة عائلية متلك ‪4‬‬ ‫ر�ؤو���س �أم��وال تكون ال�ث�روة الإجمالية؛ وه��ي‪ :‬ر أ����س امل��ال‬ ‫االجتماعي‪ ،‬ر أ����س املال الإن�ساين‪ ،‬ر أ����س املال الفكري‪ ،‬ر�أ�س‬ ‫املال االقت�صادي‪ ،‬وقالت �إنه يجب تدريب الأجيال اجلديدة‬ ‫على تنمية جميع �أمن��اط ر�ؤو���س الأم ��وال؛ لأن كال منها‬ ‫ي�ؤثر يف الآخر‪.‬‬

‫أسهم‬

‫انخفاض أحجام التداول يف البورصة والشركات الخاسرة تفوق الرابحة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س الأربعاء‬ ‫نحو ‪ 6.7‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 9.6‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 3580‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫العام لأ�سعار الأ�سهم إلغ�لاق ه��ذا اليوم �إىل ‪ 2037.21‬نقطة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم‪،‬‬ ‫البالغ عددها ‪� 138‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظ�ه��رت ‪38‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 50‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.52‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.35‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.35‬يف املئة‬ ‫أ�م� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ق�ط��اع��ات ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م‬ ‫القيا�سي لقطاع ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬اخلدمات ال�صحيه‪ ،‬الإعالم‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية‬ ‫واخلزفية‪ ،‬ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬التكنولوجيا واالت�صاالت‪،‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪ 1.05 :‬يف‬

‫املئة‪ 0.71 ،‬يف املئة‪ 0.63 ،‬يف املئة‪ 0.53 ،‬يف املئة‪ 0.36 ،‬يف املئة‪0.19 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع اخلدمات التجارية‪،‬‬ ‫اخلدمات التعليمية‪ ،‬العقارات‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬الطاقة‬ ‫واملنافع‪ ،‬اخلدمات املاليه املتنوعة‪ ،‬البنوك‪ ،‬الأدوية وال�صناعات‬ ‫الطبية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬النقل‪� ،‬صناعات املالب�س واجللود‬ ‫والن�سيج‪ 1.53 :‬يف املئة‪ 1.34 ،‬يف املئة‪ 1.11 ،‬يف املئة‪ 0.86 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.81‬يف املئة‪ 0.62 ،‬يف املئة‪ 0.35 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.21 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.21 ،‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪ 0.05 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي‪ :‬م�صانع اال�سمنت الأردنية بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ،‬العربية‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة‪ ،‬الوطنية الأوىل‬ ‫ل�صناعة وتكرير الزيوت النباتية بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪ ،‬االردنية‬ ‫لل�صحافة والن�شر‪ /‬الد�ستور بن�سبة ‪ 4.26‬يف املئة‪ ،‬العرب للتنمية‬ ‫العقارية بن�سبة ‪ 33.33‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي‪ :‬الأردنية للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة ‪5.88‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬الأردن دب��ي ل�ل�أم�لاك بن�سبة ‪ 4.88‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬الدولية‬ ‫لل�صناعات اخلزفية بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة‪ ،‬االحتاد العربي الدويل‬ ‫للت�أمني بن�سبة ‪ 4.41‬يف املئة‪ ،‬وعقاري لل�صناعات واال�ستثمارات‬ ‫العقارية بن�سبة ‪ 4.24‬يف املئة‪.‬‬

‫متعاملون يف بور�صة عمان‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪11‬‬

‫النظام �صامد اقت�صاديا ب�سبب دعم احللفاء‬

‫املخاوف من انهيار اللرية تدفع السوريني إىل شراء مكثف للدوالر‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت� �ف ��ع � �س �ع��ر � �ص ��رف ال � � ��دوالر يف‬ ‫ال���س��وق ال �� �س��وداء ال���س��وري��ة �إىل ح��دود‬ ‫‪ 93‬ل�ي�رة‪ ،‬و��س��ط ت ��داول معلومات عن‬ ‫ارتفاع متزايد قارب ‪ 100‬لرية يف بع�ض‬ ‫امل�ن��اط��ق؛ مم��ا يعني انخفا�ض العملة‬ ‫ال�سورية ‪ 50‬يف املئة عن قيمتها الأ�صلية‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة ا ألح� ��داث يف ال �ب�لاد‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ؤكد املعار�ضة �أن االنهيار االقت�صادي‬ ‫يف � �س��وري��ا ��س�ي�ق��ود �إىل ال�ت�ع�ج�ي��ل من‬ ‫�سقوط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �سوريون �إن هناك‬ ‫��ش�ع��وراً ع��ام �اً ب�ين ال���س�ك��ان ب ��أن ال�ل�يرة‬ ‫ال�سورية �ستنهار قريبا‪ ،‬بعد �أن ر�صدوا‬ ‫إ�ق �ب��اال ك�ب�يرا م��ن ج��ان��ب ال�سكان على‬ ‫�شراء الدوالر وعمالت �أجنبية �أخرى؛‬ ‫الأمر الذي يرجعونه �إىل خوف ال�سكان‬ ‫من تطور الأو�ضاع ال�سيا�سية وامليدانية‬ ‫وانهيار العملة املحلية‪.‬‬ ‫يف امل � � �ق� � ��اب� � ��ل‪ ،‬ي� � � ��ؤك � � ��د اخل� �ب�ي�ر‬ ‫االقت�صادي اللبناين وليد �أبو �سليمان‬ ‫�أن ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري م��ا زال ��ص��ام��دا‬

‫باملعنى االقت�صادي؛ ب�سبب دعم حلفائه‬ ‫له‪ ،‬فقد �سمعنا خالل الأ�سابيع املا�ضية‬ ‫عن قر�ض مي�سر من �إيران‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫دعم من رو�سيا وال�صني‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف �أب ��و ��س�ل�ي�م��ان �أن معظم‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات االق �ت �� �ص��ادي��ة وا إلن �ت��اج �ي��ة‬ ‫وال�سياحية يف �سوريا �شبه منهارة‪ ،‬ولوال‬ ‫ال��دع��م م��ن احللفاء لكان النظام فقد‬ ‫ال�سيطرة متاما على العملة املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�شار خرباء �إىل �أن العقوبات التي‬ ‫فر�ضها االحت��اد الأوروب ��ي على البنك‬ ‫املركزي‪ ،‬وكثري من الوزراء ال�سوريني‪،‬‬ ‫ت�سببت يف م��زي��د م��ن ال���ض�غ��وط على‬ ‫ال�ل�يرة‪� ،‬إال �أن �أب��و �سليمان نفى �صحة‬ ‫ذلك‪ ،‬معتربا �أن العقوبات فر�ضت منذ‬ ‫�سنة ون���ص��ف ال�سنة ت�ق��ري�ب��ا‪ ،‬وم��ا زال‬ ‫النظام �صامدا‪�" ،‬أعتقد �أن هناك �ضخّ ا‬ ‫ل�ل���س�ي��ول��ة ال �ن �ق��دي��ة ع�ب�ر ق �ن��وات غري‬ ‫معلنة حتول دون انهيار النظام"‪.‬‬ ‫ورغم الأهمية الكبرية التي توليها‬ ‫املعار�ضة ال�سورية للعامل االقت�صادي‬ ‫لإ�سقاط النظام يف �سوريا‪ ،‬ف��إن بع�ض‬ ‫�أقطابها ال يف�ضلون انهيار االقت�صاد‬

‫ال�سوري ب�شكل كامل؛ لتخفيف �أعباء‬ ‫مرحلة بناء �سوريا بعد �سقوط الأ�سد‪.‬‬ ‫ف �ف��ي وق� ��ت � �س��اب��ق‪� ،‬أع� �ل ��ن رئ�ي����س‬ ‫املجل�س الوطني ال�سوري جورج �صربة‬ ‫�أن املعار�ضة ال�سورية بحاجة �إىل ‪60‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوالر؛ ل�ل�ح�ي�ل��ول��ة دون ان�ه�ي��ار‬ ‫اقت�صاد �سوريا خالل الأ�شهر ‪ 6‬الأوىل‬ ‫من انهيار نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وي � �ق ��ول م �� �ص��رف �ي��ون �إن ال �ب �ن��ك‬ ‫امل��رك��زي ال���س��وري أ�ح�ج��م ع��ن موا�صلة‬ ‫ال�ت��دخ��ل يف ال���س��وق على ن�ط��اق وا��س��ع‪،‬‬ ‫و ُي �ع �ت �ق��د �أن� ��ه ك ��ان ي�ف�ع��ل ذل ��ك خ�لال‬ ‫الأ��ش�ه��ر ‪ 8‬الأوىل لالنتفا�ضة؛ ب�سبب‬ ‫ت��رك �ي��زه ح��ال �ي��ا ع �ل��ى احل ��د م��ن ت ��آك��ل‬ ‫احتياطياته م��ن النقد ا ألج�ن�ب��ي التي‬ ‫كانت تقدر بنحو ‪ 17‬مليار دوالر قبل‬ ‫اندالع اال�ضطرابات‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة فاينان�شيال تاميز‬ ‫الربيطانية قد �أكدت يف �أحد تقاريرها‬ ‫�أن احتياطيات النقد الأجنبي يف البنك‬ ‫املركزي ال�سوري يجري ا�ستنزافها‪.‬‬ ‫اللرية ال�سورية‬

‫تقرير‪ :‬زيادة خمزون النفط اخلام والبنزين الأمريكي‬

‫أوباما يقرتح خطة‬ ‫مؤقتة ألزمة امليزانية‬

‫"برنت" مستقر فوق ‪ 116‬دوالر ًا للربميل‬ ‫�سنغافورة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا��س�ت�ق��رت �أ� �س �ع��ار ال�ع�ق��ود ا آلج �ل��ة مل��زي��ج ب��رن��ت ف��وق ‪116‬‬ ‫دوالرا للربميل �أم�س الأربعاء‪ ،‬بعد �أن عززت بيانات �إيجابية‬ ‫من الواليات املتحدة و�أوروبا االعتقاد �أن االقت�صاد العاملي يف‬ ‫طريقه �إىل التح�سن‪.‬‬ ‫ووا�صل قطاع اخلدمات الكبري يف الواليات املتحدة منوه‬ ‫امل�ستمر منذ ثالث �سنوات؛ ما دعم الأ�صول العالية املخاطر‪،‬‬ ‫و أ�ظ�ه��رت البيانات دالئ��ل على االنتعا�ش يف ن�شاط ال�شركات‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة؛ م��ا ��س��اع��د ع�ل��ى ت�ه��دئ��ة امل �خ��اوف م��ن �أن ت� ��ؤدي‬ ‫اال�ضطرابات ال�سيا�سية �إىل �إخراج جهود حل �أزمة الديون عن‬ ‫م�سارها‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع �سعر "برنت" �سنتا واح ��دا �إىل ‪ 116.53‬دوالر‬ ‫للربميل‪ ،‬موا�صال ارتفاعه منذ اجلل�سة ال�سابقة عندما بلغ‬ ‫�أعلى م�ستوياته يف �أكرث من �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وه�ب��ط �سعر اخل��ام ا ألم��ري�ك��ي ت�سعة �سنتات �إىل ‪96.55‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع البالتني �إىل أ�ع�ل��ى م�ستوى ل��ه يف �أرب�ع��ة �أ�شهر‬ ‫�أم�س‪ ،‬وا�ستقر البالديوم ق��رب �أق��وى �سعر منذ �أيلول ‪2011‬‬ ‫مع تنامي الآمال ب�أن االقت�صاد العاملي يتعافى‪ ،‬يف حني نالت‬

‫مكا�سب الأ�سهم من جاذبية الذهب كمالذ �آمن‪.‬‬ ‫وتفوق �أداء البالتني والبالديوم على الذهب منذ مطلع‬ ‫ال �ع��ام احل� ��ايل؛ بف�ضل حت���س��ن ت��وق �ع��ات االق�ت���ص��اد ال�ع��امل��ي‪،‬‬ ‫وخماوف من حدوث عجز يف املعرو�ض؛ جراء تعطل �أن�شطة‬ ‫التعدين يف جنوب �إفريقية وانخفا�ض الإم��دادات الرو�سية‪.‬‬ ‫وي�ستخدم البالتني والبالديوم يف �صناعتي احللي وال�سيارات‪.‬‬ ‫وارتفع البالتني �إىل ‪ 1715.25‬دوالر للأون�صة‪ ،‬و�سجل‬ ‫‪ 1708.49‬دوالر مرتفعا ‪ 2.5‬دوالر‪ .‬وك��ان امل�ع��دن �صعد �إىل‬ ‫م�ستوى قيا�سي عندما �سجل ‪ 2290‬دوالرا يف �أوائ ��ل ‪2008‬‬ ‫�إثر �أزمة كهرباء يف جنوب �إفريقية؛ مما عطل املناجم و�أثار‬ ‫خماوف من نق�ص يف املعرو�ض‪.‬‬ ‫وتخلي ال�ب�لادي��وم ع��ن مكا�سب مبكرة لي�سجل ‪760.88‬‬ ‫دوالر للأوقية‪ ،‬منخف�ضا ‪ 2.56‬دوالر‪ .‬وكان املعدن ارتفع �إىل‬ ‫‪ 766.22‬دوالر للأوقية يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع ال��ذه��ب ‪ 2.04‬دوالر ل�ل�أوق �ي��ة �إىل ‪1670.56‬‬ ‫دوالر؛ مما يرجع جزئيا �إىل �أنباء ب�أن البنك املركزي الهندي‬ ‫�سيدر�س فر�ض قيود يف ح��االت ال�ضرورة على قيمة وحجم‬ ‫واردات الذهب للبنوك‪.‬‬ ‫وتراجعت عقود الذهب الأمريكية دوالرين للأوقية �إىل‬ ‫‪ 1671.50‬دوالر‪.‬‬ ‫وا�ستقر ال�سعر الفوري للف�ضة دون تغري كبري عند ‪31.69‬‬

‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪� ،‬أظهر تقرير ملعهد البرتول الأمريكي‬ ‫�أن خم��زون الواليات املتحدة من النفط اخل��ام والبنزين زاد‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي مع زيادة معدالت التكرير‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن خم��زون النفط اخل��ام زاد ‪ 3.6‬مليون‬ ‫ب��رم�ي��ل يف ا أل� �س �ب��وع املنتهي يف الأول م��ن ف�براي��ر‪� /‬شباط‪،‬‬ ‫مقارنة بتوقعات ملحللني بزياردة قدرها ‪ 2.8‬مليون برميل‪.‬‬ ‫وقفز معدل ت�شغيل امل�صايف ‪ 0.2‬نقطة مئوية �إىل ‪ 85.2‬يف املئة‬ ‫من طاقتها االنتاجية اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التقرير �أن خمزون نواجت التقطري التي ت�شمل‬ ‫زيت التدفئة ووقود الديزل نق�صت مبقدار ‪ 1.4‬مليون برميل‬ ‫خالل الأ�سبوع‪ ،‬مقارنة بتنب�ؤات املحللني بهبوط قدره مليون‬ ‫برميل‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل خم ��زون ال�ب�ن��زي��ن الأم��ري �ك��ي زي ��ادة ق��دره��ا ‪1.6‬‬ ‫مليون برميل خالل الأ�سبوع‪ ،‬مقارنة بتوقعات املحللني ب�أن‬ ‫تبقى م�ستقرة بال تغري‪.‬‬ ‫وهبطت واردت اخلام الأمريكية ‪� 422‬ألف برميل يوميا‬ ‫�إىل ‪ 8.08‬مليون اال�سبوع املا�ضي‪ .‬وق��ال التقرير �إن واردات‬ ‫منتجات التكرير زادت ‪� 80‬ألف ب‪-‬ي �إىل ‪ 2.16‬مليون برميل‬ ‫يومياً‬

‫اق�ت�رح ال��رئ�ي����س االم��ري �ك��ي ب ��اراك‬ ‫اوب��ام��ا ال�ث�لاث��اء خطة م� ؤ�ق�ت��ة خلف�ض‬ ‫النفقات ال�ع��ام��ة‪ ،‬وجت�ن��ب االقتطاعات‬ ‫التلقائية يف امليزانية التي �ستدخل حيز‬ ‫التنفيذ يف االول من �آذار املقبل‪.‬‬ ‫واكد اوباما يف ت�صريح مقت�ضب ان‬ ‫االقت�صاد االمريكي الذي ما زال ه�شا‪،‬‬ ‫ال ميكنه ان يتلقى �صدمة قوية من مثل‬ ‫ح�صول اقتطاعات كبرية يف ميزانيات‬ ‫الدفاع وادارات حكومية اخرى‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬فليكن وا�ضحا ان اقت�صادنا‬ ‫ي �� �س�ير ح��ال �ي��ا يف االجت� � ��اه ال �� �ص�ح�ي��ح‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ب �ق��ى ك��ذل��ك ط��امل��ا ان� ��ه ال يتلقى‬ ‫املزيد من ال�ضربات الذاتية من جانب‬ ‫وا�شنطن"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬لي�س ه �ن��اك �أي �سبب‬ ‫ل �ت �ه��دي��د وظ ��ائ ��ف �آالف االم��ري �ك �ي�ين‬ ‫ال �ع��ام �ل�ي�ن يف ق� �ط ��اع االم � ��ن ال �ق��وم��ي‬ ‫والتعليم والطاقات النظيفة‪ ،‬من دون‬ ‫احلديث عن منو اقت�صادنا ب�أ�سره"‪.‬‬ ‫واعترب الرئي�س �أنه �إذا مل يتو�صل‬

‫الكونغر�س قبل االول من �آذار اىل اتفاق‬ ‫على رزم��ة كاملة خلف�ض العجز العام‪،‬‬ ‫عندها ال بد من �أن يقر اع�ضا�ؤه خطة‬ ‫اخرى موقتة خلف�ض االنفاق وا�صالح‬ ‫النظام ال�ضريبي؛ لتفادي التداعيات‬ ‫امل� ��أ�� �س ��اوي ��ة ل�ل�اق �ت �ط��اع��ات ال�ت�ل�ق��ائ�ي��ة‬ ‫اجلذرية‪.‬‬ ‫وه��ذه االق�ت�ط��اع��ات التلقائية كان‬ ‫من املفرت�ض ان تدخل حيز التنفيذ يف‬ ‫االول من كانون الثاين املن�صرم‪� ،‬إال �أنه‬ ‫ج��رى ات�ف��اق يف اللحظة االخ�ي�رة على‬ ‫ت��أج�ي��ل ه��ذا اال�ستحقاق مل��دة �شهرين‪،‬‬ ‫وفر للواليات املتحدة مدة �سماح تنتهي‬ ‫يف نهاية اجلاري‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح اوب��ام��ا ان الت�صويت على‬ ‫خطة موقتة جديدة من �ش�أنه �أن مينح‬ ‫ال �ب �ي��ت االب �ي ����ض وال �ك��ون �غ��ر���س ال��وق��ت‬ ‫الكايف لالتفاق على خطة طويلة املدى‪،‬‬ ‫خل�ف����ض ال�ع�ج��ز ال �ع��ام ال ��ذي ي�ج��ب ان‬ ‫تت�ضمن زي ��ادة يف ال���ض��رائ��ب‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يرف�ضه اجلمهوريون‪.‬‬

‫شركات‬

‫"إل جي" تطلق مبادرة ملساعدة األسر السورية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫كجزء من براجمها للم�س�ؤولية االجتماعية جتاه‬ ‫أ�ب�ن��اء املجتمعات التي تعمل �ضمنها‪ ،‬واملوجهة خلدمة‬ ‫الفئات املت�ضررة �أو الأقل حظاً ب�شتى الو�سائل املمكنة‪،‬‬ ‫�أطلقت �شركة �إل جي �إلكرتونيك�س‪ ،‬ال��رائ��دة يف قطاع‬ ‫التقنية الرقمية والهواتف املتنقلة وا ألج�ه��زة املنزلية‬ ‫على م�ستوى العامل‪ ،‬مبادرة خا�صة لتقدمي امل�ساعدات‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة ل�ل�أ��س��ر ال���س��وري��ة امل�ت���ض��ررة ب�سبب الو�ضع‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل� �ب ��ادرة ق��د ان�ط�ل�ق��ت ع�ل��ى م��رح�ل�ت�ين‪ ،‬مت‬ ‫�ضمنهما ت��وزي��ع ح�ق��ائ��ب م��در��س�ي��ة وم�ع��اط��ف �شتوية‬ ‫للعائالت املقيمة يف عدد من مراكز الإيواء املوزعة على‬ ‫دم�شق وريفها‪ ،‬ويف حم�ص‪.‬‬ ‫ويف تعليق ل��ه على ه��ذا ال���ش��أن‪� ،‬أ ّك ��د ت��اي ه��ن ريو‬ ‫مدير عام �شركة �إل جي �إلكرتونيك�س امل�شرق العربي‪� ،‬أنّ‬ ‫هذه املبادرة جاءت امتداداً مل�سرية �إل جي امل�ستدامة يف‬ ‫جمال امل�س�ؤولية االجتماعية‪ ،‬وتعميقاً لدورها الإن�ساين‬ ‫جت�سد ثقافة ال�ت��وا��ص��ل ال���س��ائ��دة يف‬ ‫ون�شاطاتها ال�ت��ي ّ‬ ‫ال�شركة‪ ،‬مر�سخ ًة �أوا�صر التكافل والت�ضامن يف املجتمع‬ ‫ال�سوري‪ .‬وقال‪�" :‬سنوا�صل عملنا الإن�ساين و�سن�ستكمل‬ ‫املبادرة بعدد من املراحل الالحقة التي �ستت�ضمن توزيع‬ ‫البطانيات والأغطية ال�شتوية‪� ،‬إىل جانب ت�أهيل غرف‬ ‫الأطفال يف مراكز الإيواء‪ ،‬وذلك من �أجل التخفيف من‬ ‫حجم معاناة العائالت املت�ضررة"‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د ا�ستطاعت �إل ج��ي �إل�ك�ترون�ي�ك����س وع�بر‬ ‫فريق عملها‪� ،‬أن تقدم خدماتها خالل املرحلتني الأوىل‬ ‫والثانية للمبادرة حل��وايل ‪� 5‬آالف �شخ�ص؛ �إذ ا�شتملت‬ ‫املرحلة الأوىل على توزيع �أكرث من �ألف حقيبة مدر�س ّية‬ ‫مت�ضمنة ال �ل��وازم امل��در� �س � ّي��ة الأ��س��ا��س�ي��ة ع�ل��ى ط�ل�ب��ة ‪ 4‬حلول ف�صل ال�شتاء‪ ،‬على توزيع ‪� 4‬آالف �سرتة للأطفال تغطي كافة القطاعات والفئات‪ ،‬والتي تهدف للإ�سهام‬ ‫يف معاجلة التحديات االجتماعية لكل جمتمع حملي‬ ‫مدار�س يف حم�ص‪ ،‬و‪ 5‬مدار�س موزعة على مناطق عدرا والأهايل يف دم�شق وريفها ويف حم�ص‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املبادرة واحدة من �سل�سلة مبادرات �إل تعمل فيه‪ ،‬مبا ي�ضمن ت�شكيل فوارق حقيقية و�إيجابية‪.‬‬ ‫ودوم��ا واملع�ضمية والزبداين و�صحنايا يف ريف دم�شق‪،‬‬ ‫بينما ا�شتملت املرحلة الثانية التي تزامن انطالقها مع جي �إلكرتونيك�س العديدة للم�س�ؤولية االجتماعية التي‬

‫امللكية األردنية ترفع عدد رحالت‬ ‫ليبيا إىل ‪ 15‬أسبوعي ًا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رفعت امللكية الأردنية عدد رحالتها املتجهة �إىل‬ ‫ليبيا لت�صل �إىل ‪ 15‬رحلة �أ�سبوعيا تلبي ًة للن�شاط‬ ‫املتزايد يف حركة ال�سفر بني البلدين بق�صد زيادة‬ ‫ع��دد امل�ق��اع��د امل�ع��رو��ض��ة ع�ل��ى م��دى �أي ��ام ا أل��س�ب��وع‬ ‫و�إتاحة خيارات �أكرث للم�سافرين وتوفري املزيد من‬ ‫املرونة يف برنامج الرحالت �إىل الوجهات الليبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امللكية الأردنية ثالث رحالت منتظمة‬ ‫بني عمان وطرابل�س اعتباراً من التا�سع من �شهر‬ ‫�شباط احلايل لريتفع عدد الرحالت بني املدينتني‬ ‫�إىل ع�شرة �أ�سبوعيا‪ ،‬كما �أ�ضافت رحلة واح��دة بني‬ ‫ع�م��ان وم�صراتة اع�ت�ب��اراً م��ن ال�ي��وم ال�ساد�س من‬ ‫ال�شهر احلايل لت�صبح رحلتني �أ�سبوعياً‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫ثالث رح�لات ت�شغلها ال�شركة بني عمان وبنغازي‬ ‫�أ�سبوعياً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�شركة �أنّ زي ��ادة ع��دد ال��رح�لات بني‬ ‫البلدين لت�صل �إىل خم�سة ع�شر رح�ل��ة �أ�سبوعياً‬

‫ت�أتي يف �ضوء الطلب املتنامي على ال�سفر �سواء من‬ ‫قبل رجال الأعمال �أو الطلبة �أو امل�سافرين الليبيني‬ ‫الذين يق�صدون الأردن لغايات العالج‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل منو حركة امل�سافرين من دول اخلليج العربي‬ ‫�إىل ليبيا عرب عمان‪.‬‬ ‫وت�خ��دم امللكية الأردن �ي��ة خ��ط ع�م��ان م�صراتة‬ ‫يومي الثالثاء واجلمعة من كل �أ�سبوع‪ ،‬حيث تقلع‬ ‫الطائرة ال�ساعة ‪� 11:30‬صباحاً لتهبط يف م�صراتة‬ ‫ال�ساعة ‪ 13:20‬ظهراً‪ ،‬وتعاود االقالع من م�صراتة‬ ‫ال�ساعة ‪ 14:45‬ع���ص��راً لت�صل �إىل ع�م��ان ال�ساعة‬ ‫‪ 19:45‬م�ساءً‪ ،‬بينما ت�شغل امللكية الأردنية الرحالت‬ ‫ا إل��ض��اف�ي��ة ال �ث�لاث م��ن ع�م��ان �إىل ط��راب�ل����س �أي��ام‬ ‫االثنني واخلمي�س وال�سبت بحيث تقلع من عمان‬ ‫ال�ساعة ‪� 7:00‬صباحاً لتهبط يف طرابل�س ال�ساعة‬ ‫‪� 09:05‬صباحاً‪ ،‬وتعاود الإقالع من طرابل�س ال�ساعة‬ ‫‪� 9:55‬صباحاً لت�صل �إىل عمان ال�ساعة ‪ 15:15‬ع�صراً‪،‬‬ ‫فيما بقيت مواعيد الرحالت ال�سبعة الأ�صلية بني‬ ‫عمان وطرابل�س كما هي معلنة للم�سافرين‪.‬‬

‫تركيب ‪" 40‬رمبة" جديدة يف ميناء حاويات العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫د��ش��ن رئ�ي����س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة ال��دك�ت��ور ك��ام��ل حم��ادي��ن رئي�س جمل�س ادارة‬ ‫�شركة ميناء حاويات العقبة ام�س ‪" 40‬رمبة" يف ميناء‬ ‫ح��اوي��ات العقبة‪ ،‬بعد ان ا�ستكملت ال�شركة ان�شاء هذه‬ ‫"الرمبات" لت�سهيل حركة معاينة الب�ضائع وان�سيابها‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ح��ادي��ن ع�ق��ب ال�ت��د��ش�ين �إن م��ن � �ش ��أن ه��ذه‬ ‫الرمبات امل�ساهمة اىل حد كبري يف ان�سياب الب�ضائع‪،‬‬

‫وت�سهيل انتقالها م��ن امليناء اىل مقا�صدها‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫خدمة جليلة للتجار وامل�ستثمرين واجل�ه��ات املتعاملة‬ ‫كافة مع ميناء حاويات العقبة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحادين �أن تنامي حجم املناولة يف ميناء‬ ‫احل ��اوي ��ات‪ ،‬وزي� ��ادة ح�ج��م ال�ع�م��ل ال ��ذي ي���ش�ه��ده ميناء‬ ‫احلاويات كان الدافع وراء ان�شاء هذه الرمبات‪ ،‬مثمنا‬ ‫امل�ستوى الرفيع ال��ذي و�صل اليه ميناء احل��اوي��ات بني‬ ‫�أقرانه من املوانئ العاملية‪.‬‬ ‫وقال �إن ميناء احلاويات ا�صبح اليوم نقطة حتول‬

‫يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬مبا ميلكه من‬ ‫امكانيات هائلة وتقنية متطورة وكوادر ب�شرية م�ؤهلة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � � ��رى‪ ،‬ق� ��ال م��دي��ر �� �ش� ��ؤون االت �� �ص��ال‬ ‫وال �ع�لاق��ات ال�ع��ام��ة يف ��ش��رك��ة م�ي�ن��اء احل��اوي��ات اي�ه��اب‬ ‫الروا�شده‪� ،‬إن اقامة هذه الرمبات جاء اخت�صارا للجهد‬ ‫وال ��وق ��ت مل��راح��ل امل�ع��اي�ن��ة اجل�م��رك�ي��ة ك��اف��ة ع�ل��ى منت‬ ‫ال�شاحنات‪ ،‬وللجهات املتعاملة كافة مع ميناء احلاويات‪،‬‬ ‫ويف مقدمتهم امل�ستثمرون؛ بهدف دف��ع عجلة �سل�سلة‬ ‫النقل والتزويد‪.‬‬

‫امللكية الأردنية‬


‫‪12‬‬

‫فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫احتالل‬ ‫«حما�س» طالبت القمة الإ�سالمية بالإ�سراع يف توفري احلماية للأق�صى‬

‫«إسرائيل» تهدم واجهات أبنية إسالمية عريقة بساحة الرباق‬ ‫القد�س املحتلة– ال�سبيل‬ ‫قالت م�ؤ�س�سة الأق�صى للوقف والرتاث‬ ‫�إن جرافات االحتالل وا�صلت �أم�س االربعاء‬ ‫ل�ل�ي��وم ال �ث��اين ع�ل��ى ال �ت��وايل ه ��دم واج �ه��ات‬ ‫وقناطر ملبنى تاريخي يف اجلهة ال�شمالية‬ ‫من �ساحة الرباق على بعد نحو ‪ ٥٠‬مرتا من‬ ‫امل�سجد االق�صى جهة احلائط‪.‬‬ ‫و�أفادت م�ؤ�س�سة االق�صى يف بيان �صحفي‬ ‫�أن جرافة كبرية توا�صل الهدم ب�شكل كبري‬ ‫و�أو�شكت على االنتهاء من الهدم‪.‬‬ ‫و�أك� � ��دت �أن االح� �ت�ل�ال ي �خ �ط��ط ل�ب�ن��اء‬ ‫جممع تهويدي متعدد اال�ستعماالت‪ ،‬منها‬ ‫بناء كني�س ي�ه��ودي وق��اع��ة ا�ستقبال ومركز‬ ‫� �ش��رط��ة وم��راق �ب��ة م �ت �ق��دم وم �ت �ح��ف ع��ر���ض‬ ‫وع�شرات ال��وح��دات م��ن احلمامات ومدخل‬ ‫جديد للأنفاق باجلدار الغربي‪.‬‬ ‫وذكرت �أن هذه االبنية تقام على ح�ساب‬ ‫�أوقاف ا�سالمية كانت �ضمن حي املغاربة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�شيخ عكرمة ��ص�بري رئي�س‬ ‫الهيئة الإ��س�لام�ي��ة العليا �أن عملية الهدم‬ ‫ج ��اءت لطم�س الآث� ��ار الإ��س�لام�ي��ة و إ���ض�ف��اء‬ ‫�صبغة مزورة يهدوية‪ ،‬م�ضيفا �أن الهدم يراد‬ ‫به تهويد املنطقة‪ ،‬واالع�ت��داء على كل �شيء‬ ‫لي�س يهوديا‪.‬‬ ‫و�أكد �صربي عدم وجود �أي �آثار يهودية‬ ‫باملنطقة‪ ،‬قائال‪« :‬ه��م ي��ري��دون م�سح كل ما‬ ‫ل�ه��ا ع�لاق��ة ب��الآث��ار الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وه��و عمل‬ ‫ي�صب يف تهويد املدينة»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن املقد�سيني يف منطقة «ب��اب‬ ‫ال���س�ل���س��ة» ا��ش�ت�ك��وا م��ن إ�ه� �ت ��زازات للمباين‬

‫والدكاكني ب�سبب عمل �آالت الهدم بقوة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪« :‬ق �م �ن ��ا ب � � إ�� � �ص� ��دار ب� �ي ��ان ب �ه��ذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬نحن ال ن�ستطيع �أن نعمل �شيئا �إذ‬ ‫تخلت ال ��دول ع�ن��ا‪�� ،‬س��وى ك�شف املخططات‬ ‫الإ�سرائيلية»‪.‬‬ ‫وكان ال�شيخ كمال خطيب – نائب رئي�س‬ ‫احلركة اال�سالمية يف الداخل الفل�سطيني‬ ‫ ق��د ك�شف م ��ؤخ��راً ع��ن ج��ول��ة للمقاولني‬‫ومتعهدين �سبقها ط��رح عطاء لبناء كني�س‬ ‫يهودي يف املنطقة املذكورة اعاله بتكلفة ‪20‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫ويبدو �أن �أعمال الهدم اجلارية يف هذه‬ ‫االثناء هي متهيد لتنفيذ االبنية املذكورة‪،‬‬ ‫وف��ق امل�ؤ�س�سة التي ح��ذرت من خماطر هذا‬ ‫الهدم وهذا البناء اجلديد‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬أ�ع ��رب ��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة «ح �م��ا���س» ع��ن �إدان �ت �ه��ا ب���ش�دّة‬ ‫للجرائم الإ�سرائيلية امل�ستمرة �ضد املقد�سات‬ ‫واملعامل الإ�سالمية يف مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وا�ستهجنت احل��رك��ة يف ب�ي��ان لها �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء ال�صمت وال�ت��واط� ؤ� ال��دويل يف ظل‬ ‫تع ّنت االحتالل وحتدّيه القرارات والقوانني‬ ‫ال ��دول �ي ��ة وم��وا� �ص �ل��ة ح��رب��ه ع �ل��ى الأر� � ��ض‬ ‫وامل�ق��د��س��ات ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬م� ؤ�ك��دة‬ ‫�أ َّن امل���س��ا���س ب�ساحة ال�ب�راق وب� ��أي ج��زء من‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك يعدُّ جرمية واعتداء‬ ‫لن ت�سكت عنه جماهري �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫و�أمتنا العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت احل ��رك ��ة يف ب �ي��ان �ه��ا‪�« :‬إ َّن � �ن� ��ا يف‬ ‫حركة حما�س �إذ نحذر االحتالل من مغ ّبة‬ ‫اال�ستمرار يف حربه التهويدية �ضد معاملنا‬

‫ومقد�ساتنا الإ�سالمية‪ ،‬ف�إ َّننا ندعو القادة‬ ‫وال��زع �م��اء ال �ع��رب وامل�سلمني املجتمعني يف‬ ‫القاهرة �إىل حت ّمل م�س�ؤولياتهم يف حماية‬ ‫وال ��دف ��اع ع��ن ال �ق��د���س والأق �� �ص��ى وامل �ع��امل‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ودعم �صمود �شعبنا الفل�سطيني‬ ‫من خطر االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وطالبت القمة الإ�سالمية‪ ،‬بالإ�سراع يف‬ ‫توفري احلماية العاجلة للم�سجد الأق�صى‬ ‫ومل��دي �ن��ة ال �ق��د���س‪ ،‬م� � ؤ�ك ��دة �� �ض ��رورة تثبيت‬ ‫املقد�سيني وذلك عن طريق «اتخاذ خطوات‬ ‫ع�م�ل�ي��ة م��ادي��ة م �ب��ا� �ش��رة‪ ،‬و��س�ي��ا��س�ي��ة ت��دي��ن‬ ‫االح �ت�ل�ال وحت�م�ل��ه امل���س��ؤول�ي��ة ك��ام�ل��ة عرب‬ ‫امل�ؤ�س�سات الإقليمية والدولية‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وقالت احلركة‪�« :‬إن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ومقد�ساته الإ�سالمية وامل�سيحية «تتعر�ض‬ ‫ملخاطر وانتهاكات ج�سيمة بفعل �آلة احلرب‬ ‫ال�صهيونية ال�شر�سة التي تعمل دون رادع �أو‬ ‫حما�سب على �سرقة الأرا�ضي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وت �ه��وي��د ال �ق��د���س وت�غ�ي�ير م�ع��امل�ه��ا ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة وعلى ر�أ�سها امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل�ب��ارك بتدني�س باحاته يومياً وال�ت�غ��ول يف‬ ‫احل�ف��ري��ات حتته ويف جنباته �سعياً لهدمه‬ ‫وبناء هيكلهم املزعوم»‪.‬‬ ‫و�أك��دت «حما�س» �ضرورة «تفعيل �آليات‬ ‫امل�ق��اط�ع��ة االق�ت���ص��ادي��ة وال�سيا�سية للكيان‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين امل�ح�ت��ل‪ ،‬ل�ل�ج��م اع �ت��داءات��ه �ضد‬ ‫�أرا� �ض �ي �ن��ا ال �ع��رب �ي��ة يف ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ول �ب �ن��ان‪،‬‬ ‫و�سورية‪ ،‬ولل�ضغط عليه من �أج��ل ا�ستعادة‬ ‫احلقوق الفل�سطينية والعربية كافة»‪.‬‬ ‫كما دع��ت زعماء وق��ادة منظمة التعاون‬

‫عمليات الهدم يف �ساحة الرباق‬

‫الإ�سالمي �إىل «ا�ستعادة زم��ام املبادرة بك�سر‬ ‫احل �� �ص��ار ع ��ن أ�ه �ل �ن��ا يف ق �ط ��اع غ� ��زة دف �ع��ة‬ ‫واح� ��دة و�إىل الأب � ��د‪ ،‬ف�م��ن غ�ير امل �ق �ب��ول �أن‬ ‫يبقى االحتالل ميار�س انتهاكاته و�سيا�ساته‬ ‫العن�صرية �ضد املدنيني وحقهم يف العي�ش‬

‫السلطة تتعهد بحماية‬ ‫املتدينني اليهود يف زياراتهم‬ ‫قرب يوسف‬

‫لعدم تعاطي الإدارة مع مطالبهم‬

‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت �صحيفة عربية النقاب عن اجتماع �س ّري عُقد‬ ‫يف مدينة رام اهلل الليلة املا�ضية بني ق�ي��ادات يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وممثلني عن اليهود املت�شدّدين‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة (معاريف) العربية يف عددها ال�صادر‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء �إن االجتماع املذكور جاء بغر�ض التن�سيق‬ ‫امل�ب��ا��ش��ر ب�ين امل�ت��دي�ن�ين ال�ي�ه��ود وال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫لرتتيب الزيارات �إىل قرب يو�سف يف مدينة نابل�س‪ ،‬بعيداً‬ ‫عن اجلي�ش اال�سرائيلي‪ ،‬وفق قولها‪.‬‬ ‫وبح�سب ال�صحيفة‪ ،‬فقد �أب��دى اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫رف�ضه ملثل ه��ذه الإج ��راءات الأح��ادي��ة من قبل املتدينني‬ ‫ال�ي�ه��ود‪ ،‬م ��ؤك��داً ��ض��رورة االل �ت��زام بالتعليمات وال �ق��رارات‬ ‫يخ�ص دخ��ول امل�ن��اط��ق الفل�سطينية‬ ‫ال���ص��ادرة عنه فيما‬ ‫ّ‬ ‫بالتن�سيق مع ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت (معاريف) �إىل �أن امل�س�ؤولني الفل�سطينيني‬ ‫الذين ح�ضروا االجتماع �أ ّك��دوا ا�ستعداد ال�سلطة ت�أمني‬ ‫احلماية للمتدينني اليهود ال��ذي��ن يرغبون ب��زي��ارة قرب‬ ‫يو�سف و�أداء ال�شعائر التلمودية فيه‪ ،‬واال�ستعداد للتعاون‬ ‫معهم فيما يتعلق بزياراتهم للأماكن الدينية‪ ،‬ح�سب ما‬ ‫جاء يف ال�صحيفة‪.‬‬

‫اجلليل‪.‬‬ ‫رام اهلل‪� -‬صفا‬ ‫ون��وه �إىل �أن الأ��س�ب��وع املا�ضي مت نقل املمثل الأ��س�ير‬ ‫قال الأ�سري يف �سجون االحتالل �إياد مو�سى الفروخ من ع�صام الفروخ �إىل �سجن «ه��دارمي»‪ ،‬ونقل الأ�سريين ر�أفت‬ ‫مدينة رام اهلل واملحكوم م�ؤبد و‪� 10‬سنوات �إن و�ضع الأ�سرى و�أكرم حامد �إىل �سجن «رميون»‪ ،‬وبد�أت الإدارة الأحد بحملة‬ ‫ريا ووزعتهم على‬ ‫يف �سجن «اي�شل» يف غاية ال�سوء وال�صعوبة‪ ،‬وهو على و�شك تنقالت وا�سعة يف الق�سم‪ ،‬ومت نقل ‪� 19‬أ�س ً‬ ‫ريا للنقل خالل‬ ‫االنفجار‪.‬‬ ‫«رميون» و»نفحة»‪ ،‬و�أح�ضروا �أ�سماء ‪� 12‬أ�س ً‬ ‫و�أ�شار الفروخ ملحامي نادي الأ�سري الذي زار الأ�سرى اليومني القادمني‪.‬‬ ‫ريا‬ ‫يف ال�سجن �إىل �أن هناك جلنة مكونة من ثالثة �أ�سرى تتابع‬ ‫و�أك��د �أن عدد الأ�سرى يف الق�سم حال ًيا نحو ‪� 81‬أ�س ً‬ ‫�أمور الق�سم‪ ،‬وهم �إياد الفروخ وبالل عجارمة وحكمت عبد م��ن �أ��ص��ل ‪ ،144‬الف� ًت��ا �إىل �أن الإدارة تتحدث ع��ن نواياها‬

‫بكرامة»‪.‬‬ ‫و�أك��دت �ضرورة تبني القمة الإ�سالمية‬ ‫لق�ضية الأ� �س��رى الفل�سطينيني وال�ع��رب يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال‪ ،‬وتفعيلها �أم��ام اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة ويف املحاكم الدولية‪،‬‬

‫م�شددة على �ضرورة «ال�ضغط على االحتالل‬ ‫بال�سبل امل�ت��اح��ة ل��وق��ف انتهاكاته املمنهجة‬ ‫�ضد الأ�سرى حتى الإف��راج عنهم‪ ،‬وال�ضغط‬ ‫ل��وق��ف �سيا�سة االع�ت�ق��ال ��ض��د ن ��واب ورم��وز‬ ‫�شعبنا الفل�سطيني»‪.‬‬

‫أسرى «إيشل» يحذرون من انفجار الوضع‬ ‫بتفريغ ق�سم ‪ 10‬بالكامل‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن الإدارة يف حالة ت�صعيد جتاه ق�سم (‪)10‬‬ ‫يف �سجن «اي�شل»‪ ،‬والو�ضع �سيء جدًا‪ ،‬ومن الوا�ضح �أن �إدارة‬ ‫ال�سجن �أخ ��ذت ��ض��وءا أ�خ���ض��ر م��ن م�س�ؤوليها وال�سلطات‬ ‫الأعلى منها للت�صعيد �ضدهم حتى النهاية‪ ،‬لأنهم معنيون‬ ‫ب�إظهار �صورة لإعالمهم وم�س�ؤوليهم �أن الأ�سرى يف ق�سم ‪10‬‬ ‫منحوا العقاب ال�شديد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه على �ضوء ت�صعيد الإدارة بحق الأ�سرى‬ ‫وت�ضييق اخلناق عليهم‪ ،‬فقد �شرعوا بخطوات ت�صعيدية‬

‫بد�أت بر�سائل �إىل م�س�ؤول منطقة اجلنوب وجميع امل�س�ؤولني‬ ‫يف الإدارة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن اخل �ط��وات االحتجاجية متثلت يف �إرج��اع‬ ‫الوجبات التي ب��د�أت منذ الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حيث مت �إرج��اع‬ ‫وجبتني‪ ،‬ويرافق الإرجاع اخلروج �إىل الفورة لكافة الأ�سرى‪،‬‬ ‫ويف �صالة اجلمعة يخرج جميعهم لل�صالة ويبقى �أ�سري‬ ‫واحد يف كل غرفة‪.‬‬

‫عباس‪ :‬ال نقبل الزيارات السياسية لغزة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫رف�ضه ال��زي��ارات «ال�سيا�سية» لقطاع غ��زة‪ ،‬م�شددًا‬ ‫على �ضرورة التفريق بني «الدعم الإن�ساين الواجب‬ ‫لأهلنا يف القطاع وال��زي��ارات ال�سيا�سية التي ت�أخذ‬ ‫طابعا ر�سميا»‪.‬‬ ‫وعد عبا�س يف كلمة له خالل القمة الإ�سالمية‬ ‫املنعقدة يف القاهرة �أن هذه الزيارات تظهر �أن غزة‬

‫كيان م�ستقل‪ ،‬م�ضيفا «مع ترحيبنا لأي جهود ذات‬ ‫طابع ان�ساين ف�إننا ال نقبل �أي زي��ارة متثل �إ�ضرا ًرا‬ ‫بامل�صالح الفل�سطينية وباجلهود املبذولة لتحقيق‬ ‫امل�صاحلة»‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إنه «رغم الظروف البالغة ال�صعوبة التي‬ ‫تعي�شها فل�سطني �إال �أننا مل نتخل عن م�س�ؤوليتنا‬ ‫جتاه مواطنينا يف قطاع غ��زة‪ ،‬حيث ننفق أ�ك�ثر من‬ ‫‪ 130‬م�ل�ي��ون دوالر ��ش�ه��ر ًي��ا م��ن م��وازت�ن�ت��ا ل�ل��روات��ب‬ ‫وتقدمي اخلدمات»‪.‬‬

‫ودع ��ا ع�ب��ا���س املجتمع ال ��دويل وخ��ا��ص��ة ال�ق��وى‬ ‫الفاعلة فيه �إىل رفع احل�صار الإ�سرائيلي عن غزة‬ ‫وت �ق��دمي امل �� �س��اع��دات االن���س��ان�ي��ة وت�ن�ف�ي��ذ امل���ش��اري��ع‬ ‫التنموية‪ ،‬مقدما �شكره جلميع الأ�شقاء والأ�صدقاء‬ ‫ال��ذي��ن دع �م��وا �أه� ��ل غ ��زة ب��امل �� �س��اع��دات الإن���س��ان�ي��ة‬ ‫وبعمليات �إعادة البناء والإعمار‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل امل�ساعي للخروج من حالة االنق�سام‬ ‫وامل�ضي قدما لإجناز امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬م�شيدًا‬ ‫ب�ج�ه��ود الأ� �ش �ق��اء والأ� �ص��دق��اء ك��اف��ة وخ��ا��ص��ة م�صر‬

‫«الذين عملوا وما زالوا يعملون من �أجل �إجنازها»‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ع�ب��ا���س �إىل �أن «�أ�� �س ��رع و�أق �� �ص��ر ال�سبل‬ ‫للو�صول �إىل ه��ذه الغاية هو التوجه �إىل �صناديق‬ ‫االق�ت�راع ليكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات ويقول‬ ‫كلمته عرب االنتخابات»‪.‬و�أو�ضح �أن اجتماعا �سيعقد‬ ‫بعد يومني يف العا�صمة امل�صرية القاهرة مب�شاركة‬ ‫ك ��ل ال �ف �� �ص��ائ��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة «ل �ل �ع �م��ل ع �ل��ى امت ��ام‬ ‫االجراءات الالزمة للو�صول �إىل هذا الهدف»‪.‬‬

‫أسرى‬

‫زوجات أربعة أسرى يحملن بنطف أزواجهن املهربة من السجون‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعد جناح �أول جتربة �إجن��اب من خلف الق�ضبان لزوجة الأ�سري‬ ‫عمار الزبن املحكوم ‪ 26‬م�ؤبدا و‪25‬عاما‪ ،‬جنح عدد من الأ�سرى بتهريب‬ ‫نطفهم م��ن داخ ��ل ال���س�ج��ون‪ ،‬لإج ��راء عمليات زراع ��ة‪ ،‬ل�ي�ع�لَ� َ�ن أ�م����س‬ ‫االربعاء‪ ،‬عن جناح حمل �أربع من زوجات ه�ؤالء الأ�سرى‪ ،‬فيما تنتظر‬ ‫�أخريات �إجراء عمليات م�شابهة‪.‬‬ ‫و�أعلن مدير عام مراكز رزان لأطفال الأنابيب الدكتور �سامل �أبو‬ ‫خيزران �أن �أربعا من زوجات الأ�سرى من ذوي الأحكام العالية قد مت‬ ‫لهن احلمل وه��ن يف ال�شهر ما بني الثاين وال��راب��ع من احلمل‪ ،‬بعد‬ ‫متكن �أزواجهن من تهريب ال�سائل املنوي من داخل ال�سجون‪ ،‬وهناك‬ ‫نحو ثماين زوج��ات �أخريات خ�ضعن لعمليات زراع��ة‪ ،‬وبانتظار جناح‬ ‫احلمل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو خيزران خالل م�ؤمتر �صحفي يف مركز رزان يف نابل�س‬ ‫بح�ضور زوجات و�أقارب الأ�سرى الأربعة وعدد من املهتمني‪� ،‬أن املركز‬ ‫يحتفظ بع�شرات العينات التي مت جتميدها ب�أ�سماء �أ�صحابها الأ�سرى‪،‬‬ ‫وميكن ا�ستخدامها لعمليات الزراعة الحقا‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو خيزران �أن والدة الطفل مهند ابن الأ�سري عمار الزبن‪ ،‬يف‬ ‫�شهر رم�ضان املا�ضي‪ ،‬كان حافزا للعديد من الأ�سرى من ذوي الأحكام‬ ‫العالية ومن �شارفت زوجاتهم على بلوغ �سن الأربعني‪ ،‬لكي يحاولوا‬ ‫االجناب قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن «ه�ن��اك امل�ئ��ات م��ن الأ� �س��رى امل�ت��زوج�ين واملحكومني‬ ‫باحكام عالية‪ ،‬وبع�ضهم �أم�ضى فرتات ق�صرية مع زوجاتهم‪ ،‬وتتيح هذه‬ ‫الطريقة لهم فر�صة االجناب‪ ،‬مبينا �أن اال�سرى الذين يخرجون بعد‬ ‫�سنوات طويلة وتكون زوجاتهم قد جت��اوزن �سن االجن��اب‪ ،‬يتعر�ضون‬ ‫ل�ضغوط من الأهل من �أجل الزواج بزوجة ثانية من �أجل االجناب‪ ،‬ويف‬ ‫نف�س الوقت يجد الأ�سري �أنه ومن باب الوفاء لزوجته التي انتظرته‬

‫زوجات الأ�سرى خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫ل�سنوات طويلة عدم ال��زواج مرة ثانية‪ ،‬وبالتايل‪ ،‬ف�إن االجن��اب بهذه‬ ‫الطريقة تخرج الأزواج اال�سرى من هذا امل�أزق»‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و خيزران ان املركز ال ي�شجع على اج��راء ه��ذه العمليات‬ ‫للأ�سرى املحكومني ل�سنوات قليلة‪ ،‬اذ ميكن لهم االجن��اب بطريقة‬ ‫طبيعية بعد االفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «�أن معظم علماء الدين اال�سالمي �أجازوا االجناب بهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬ومنهم الدكتور يو�سف القر�ضاوي وال�شيخ حامد البيتاوي‬ ‫والدكتور عكرمة �صربي»‪ ،‬م�ضيفا ان مركز رزان يتبع عدة �إجراءات‬ ‫قبل إ�ج ��راء عمليات ال��زراع��ة‪ ،‬ومنها �أن على ال��زوج��ة إ�ح���ض��ار �أح��د‬

‫�أقربائها و�أحد �أقرباء زوجها عند ت�سليم عينة ال�سائل املنوي للمركز‪،‬‬ ‫ويتم �إج��راء فحو�صات للت�أكد من �سالمة العينة‪ ،‬خا�صة وان اق�صى‬ ‫مدة ميكن للعينة ان تعي�شها هي ‪� 24‬ساعة‪ ،‬مبينا ان ما ن�سبته ‪%70‬‬ ‫م��ن العينات التي و�صلت للمركز كانت �صاحلة‪ ،‬وق��د مت جتميدها‬ ‫واالحتفاظ بها متهيدا لإجراء عمليات زراعة‪.‬‬ ‫و�أعلن الدكتور ابو خيزران �أن املركز قرر اجراء عمليات الزراعة‬ ‫ل��زوج��ات الأ� �س��رى على نفقته اخل��ا��ص��ة‪ ،‬معتربا ذل��ك �أق��ل م��ا ميكن‬ ‫تقدميه للأ�سرى الذين �ضحوا من اجل وطنهم وابناء �شعبهم‪.‬‬ ‫بدورها عربت دالل الزبن‪ ،‬زوجة اال�سري عمار الزبن‪ ،‬التي ح�ضرت‬

‫هي وابنها مهند لت�شارك زوجات اال�سرى فرحتهن‪ ،‬عن �سعادتها بنجاح‬ ‫حمل ه��ؤالء الزوجات‪ ،‬و�أك��دت «�أن املجتمع بات يتقبل هذه التجربة‪،‬‬ ‫بل ان الكثريين �شجعوها على احلمل بهذه الطريقة»‪ ،‬وا�شارت اىل‬ ‫اختالط م�شاعر الفرح واحلزن لدى زوجها عندما ر�أى طفله مهند‬ ‫الول مرة خالل الزيارة‪.‬‬ ‫وقالت والدة الأ�سري ر�أفت القروي املحكوم ‪ 15‬عاما �أم�ضى منها ‪7‬‬ ‫�سنوات‪� ،‬إن ابنها تزوج وهو مطارد‪ ،‬ومل ميكث مع زوجته �سوى ‪� 3‬شهور‪.‬‬ ‫وعربت زوجة الأ�سري �أ�سامة �سيالوي من جنني‪ ،‬واملحكوم ب�أربعة‬ ‫م� ؤ�ب��دات و‪� 55‬سنة‪ ،‬ام�ضى منها ‪� 20‬سنة‪ ،‬عن �سعادتها البالغة وهي‬ ‫ت�ستعد لالجناب جمددا بعد ع�شرين عاما من اجناب ابنتها الوحيدة‪،‬‬ ‫والتي كان عمرها �ستة �شهور عندما اعتقل والدها‪.‬‬ ‫�أم��ا زوج��ة اال��س�ير علي ن ��زال‪ ،‬امل�ح�ك��وم ‪ 20‬ع��ام��ا ام�ضى منها ‪6‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬فقد اجنبت ثالث بنات قبل اعتقال زوجها‪.‬‬ ‫فيما تقول زوجة الأ�سري عبد الكرمي الرمياوي‪ ،‬املحكوم بال�سجن‬ ‫‪ 25‬عاما �أم�ضى منها ‪� 12‬سنة‪� ،‬إن جن��اح جتربة الأ��س�ير عمار الزبن‬ ‫�شجعتها وزوجها على االجناب بهذه الطريقة‪ ،‬خا�صة و�أن لديها ابنة‬ ‫وحيدة عمرها ‪� 12‬سنة‪.‬‬ ‫من جانبه قال ف�ؤاد اخلف�ش مدير مركز �أحرار لدرا�سات اال�سرى‬ ‫وحقوق االن�سان‪�« ،‬إن اجن��اب الأ�سرى بهذه الطريقة يحمل داللتني‬ ‫ه��ام�ت�ين‪ ،‬الأوىل �أن الأ� �س��رى خا�صة ذوي امل ��ؤب��دات‪ ،‬يعترب ال�سجن‬ ‫بالن�سبة لهم ان�ت�ه��اء مل�سرية احل �ي��اة‪ ،‬وبنجاحهم يف االجن ��اب ف�إنهم‬ ‫يجددون م�سرية احلياة‪ ،‬ويتحدون االحتالل‪ ،‬اما الداللة الثانية‪ ،‬فهي‬ ‫االب��داع الفل�سطيني يف مواجهة ا��ص��رار االح�ت�لال على تدمري حياة‬ ‫اال�سري»‪.‬‬ ‫ولفت اىل �أن عملية تهريب النطف عملية معقدة يجب تنفيذها‬ ‫خالل �ساعات قليلة‪ ،‬وهو ما عجزت عن اكت�شافه ادارة ال�سجون حتى‬ ‫االن‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫عربي ودولي‬

‫أحداث تونس‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫الغنو�شي يدعو �إىل حكومة وحدة‬

‫تحذير من فوضى يف تونس بعد اغتيال بلعيد‬

‫تون�س‪ -‬وكاالت‬

‫ح� � ��ذرت ق � ��وى � �س �ي��ا� �س �ي��ة ت��ون �� �س �ي��ة م��ن‬ ‫خم�ط��ط ل��دف��ع ال �ب�لاد �إىل ال�ف��و��ض��ى ووق��ف‬ ‫م���س��ار االن�ت�ق��ال ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬ودع ��ا رئي�س‬ ‫حركة النه�ضة �إىل حكومة وحدة بعد اغتيال‬ ‫القيادي يف اجلبهة ال�شعبية املعار�ضة �شكري‬ ‫بلعيد يف حادثة غري م�سبوقة و�صفها رئي�س‬ ‫احلكومة بالإرهابية‪ ،‬و�صدمت التون�سيني‪.‬‬ ‫ومت اغتيال بلعيد ‪-‬وه��و �أم�ين عام حزب‬ ‫الوطنيني الدميقراطيني املنتمي لتحالف‬ ‫اجلبهة ال�شعبية الي�سارية‪� -‬أم��ام منزله يف‬ ‫��ض��اح�ي��ة امل �ن��زه ال���س��اد���س ب��ال�ع��ا��ص�م��ة بثالث‬ ‫�أو �أرب ��ع ر��ص��ا��ص��ات �أم ��ام منزله �صباح �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وت� ��ردد �أن م�ه��اج�م��ا واح� ��دا ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫ي��رت��دي برن�سا تقليديا (ق�شابية بالعامية‬ ‫التون�سية) �أطلق النار على بلعيد‪ ،‬مما �أدى‬ ‫�إىل �إ�صابته بجروح خطرية تويف على �أثرها يف‬ ‫م�صحة بحي الن�صر القريبة من مقر �سكنه‪.‬‬ ‫ويف وق � ��ت الح � ��ق أ�م � ��� ��س‪ ،‬حت � ��دث وزي ��ر‬ ‫الداخلية علي العري�ض ع��ن م�شتبه فيهما‬ ‫اثنني يف االعتداء‪.‬‬ ‫ونقل جثمان �شكري بلعيد �إىل م�ست�شفى‬ ‫�شارل نيكول لت�شريحه‪ ،‬وقال م�صدر طبي �إنه‬ ‫�أ�صيب بالر�صا�ص يف الر�أ�س والرقبة وال�صدر‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن القاتل حمرتف على ما يبدو‬ ‫مبا �أن الإ�صابات كانت يف موا�ضع قاتلة‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق‪ ،‬قال القيادي يف اجلبهة‬ ‫ال�شعبية زياد خل�ضر‪� ،‬إن بلعيد �أ�صيب ب�أربع‬ ‫ر��ص��ا��ص��ات يف ر أ�� �س��ه و� �ص��دره‪ .‬وق ��ال الناطق‬ ‫با�سم وزارة الداخلية خالد طرو�ش �إن �أجهزة‬ ‫الأم��ن م�ستنفرة بحثا ع��ن منفذ �أو منفذي‬ ‫عملية االغتيال‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س احلكومة ح�م��ادي اجلبايل‬ ‫�سارع �إىل �إدان��ة االعتداء وو�صفه بالإرهابي‪،‬‬

‫م � ؤ�ك��دا �أن عملية االغ�ت�ي��ال ت�ستهدف و�ضع‬ ‫ت��ون ����س يف م �� �س��ار خ �ط�ير م��ن ال �ع �ن��ف وردود‬ ‫الأفعال‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ب �ي��ان وت���ص��ري�ح��ات �إذاع� �ي ��ة �إن‬ ‫اغ�ت�ي��ال ��ش�ك��ري بلعيد اغ�ت�ي��ال ل�ل�ث��ورة‪ ،‬ودع��ا‬ ‫�إىل ال�تري��ث وع ��دم ال���س�ق��وط يف ف��خ االت�ه��ام‬ ‫املجاين‪ ،‬و�أن تغلب جميع الأط��راف م�صلحة‬ ‫الدولة‪ .‬و�أ�ضاف من واجب الدولة حماية كل‬ ‫التون�سيني مع كل االختالفات‪ ،‬و�أي ت�صفية‬ ‫هي ت�صفية ملبادئ الثورة‪.‬‬ ‫وقد قرر الرئي�س من�صف املرزوقي �إلغاء‬ ‫م�شاركته يف القمة الإ�سالمية مب�صر والعودة‬ ‫لتون�س من �سرتازبورغ‪ ،‬حيث كان مقررا �أن‬ ‫يلقي كلمة يف الربملان الأوروبي‪.‬‬ ‫من جهته دان رئي�س حركة النه�ضة را�شد‬ ‫الغنو�شي اغتيال بلعيد‪ ،‬وو�صفه باجلرمية‬ ‫ال�سيا�سية النكراء‪ ،‬معزيا عائلته‪ ،‬وداعيا �إىل‬ ‫ي��وم ح��داد على ال��راح��ل‪ .‬وق��ال الغنو�شي �إن‬ ‫االغتيال ي�ستهدف ا�ستقرار البالد والتحول‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬وا�صفا منفذي االعتداء ب�أعداء‬ ‫الثورة والوطن والإ�سالم‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن تون�س م�ستهدفة و�أن هناك‬ ‫م��ن ي��ري��د ج � ّر ال �ب�ل�اد �إىل ح �م��ام دم‪ ،‬داع�ي��ا‬ ‫�إىل ال�ت���ض��ام��ن ب�ي�ن ك��ل ال�ت��ون���س�ي�ين‪ .‬ودع��ا‬ ‫الغنو�شي �إىل �إرجاء التعديل الوزاري املرتقب‬ ‫والعمل على ت�شكيل حكومة جتمع كل القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬ق��ال أ�م�ين ع��ام حركة‬ ‫الوفاء للثورة عبد الر�ؤوف العيادي �إن �أطرافا‬ ‫دولية وحملية ت�سعى لإدخال تون�س يف دوامة‬ ‫ع�ن��ف إلف �� �ش��ال ال �ث��ورة ع�بر ال��دف��ع ب�ه��ا نحو‬ ‫الفراغ‪ .‬وو�صف العيادي اغتيال بلعيد بالعمل‬ ‫غري امل�سبوق منذ اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال ا ألم�ي�ن ال�ع��ام حل��زب امل�ؤمتر‬ ‫م��ن أ�ج ��ل اجل�م�ه��وري��ة امل���ش��ارك يف االئ�ت�لاف‬ ‫احل ��اك ��م‪ ،‬حم �م��د ع� � ّب ��و‪ ،‬إ�ن � ��ه ي �ت �ع�ين ان �ت �ظ��ار‬

‫التحقيقات الأمنية لتحديد اجلهة التي تقف‬ ‫وراء االعتداء‪.‬‬ ‫ودان االغ�ت�ي��ال أ�ي���ض��ا ح��زب التكتل من‬ ‫�أجل العمل واحلريات‪ ،‬وهو ال�شريك الآخر يف‬ ‫االئتالف احلاكم‪ ،‬وق��ال �إن ما ح�صل اغتيال‬ ‫للثورة‪ ،‬كما ا�ستنكرته �أح��زاب معار�ضة بينها‬ ‫احلزب اجلمهوري الذي لوحت �أمينته العامة‬ ‫مية اجلريبي ب�إجراءات ت�صعيدية‪.‬‬ ‫يف ا ألث � �ن ��اء‪ ،‬ات �ه��م ال �ق �ي��ادي يف اجل�ب�ه��ة‬ ‫ال�شعبية عبد النا�صر العويني‪ ،‬حركة النه�ضة‬ ‫بـ»التخطيط» الغتيال �أمني حزب الوطنيني‬ ‫الدميقراطيني الراحل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن بلعيد ح��ذر �أم ����س يف ت�صريح‬ ‫لإذاعة «كلمة» املحلية من �أن عمليات اغتيال‬ ‫ع�ل��ى و� �ش��ك �أن ت �ب��د�أ‪ .‬وات �ه��م ال�ع��وي�ن��ي وزي��ر‬ ‫الداخلية علي العريّ�ض ب�أن وزارته مل حترك‬ ‫�ساكنا‪.‬‬ ‫وك��ان القيادي يف اجلبهة ال�شعبية زي��اد‬ ‫خل�ضر قال قبل ذلك �إن ما حدث خرب حزين‬ ‫لتون�س‪ ،‬وهو �أول اغتيال �سيا�سي يف البالد‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر ن�ح��و أ�ل ��ف �شخ�ص أ�م ��ام وزارة‬ ‫الداخلية مرددين �شعارات �ضد حركة النه�ضة‬ ‫ورئي�سها را�شد الغنو�شي‪.‬‬ ‫وخ ��ارج ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬ن�ظ��م أ�ن���ص��ار اجلبهة‬ ‫ال �� �ش �ع �ب �ي��ة م � �ظ ��اه ��رات يف ع � ��دد م� ��ن م ��دن‬ ‫ال �ب�لاد ت�ن��دي��دا ب��اغ�ت�ي��ال بلعيد‪ .‬خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات‪ ،‬ه��اج��م م �ت �ظ��اه��رون م�ق��ري��ن‬ ‫حل��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة يف م��دي�ن��ة امل� � ّزون ��ة ب��والي��ة‬ ‫�سيدي بوزيد (و�سط غرب)‪ ،‬وقف�صة (جنوب‬ ‫غرب)‪.‬‬ ‫وكان م�صدر �أمني جزائري حذر من �أن‬ ‫عملية االغتيال فيها ب�صمات من ال�سيناريو‬ ‫اجل��زائ��ري ال ��ذي ك��ان ق��د ا��س�ت�ه��دف اجلبهة‬ ‫�ن �ق��اذ يف ت���س�ع�ي�ن�ي��ات ال�ق��رن‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة لل� إ‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حني فازت باالنتخابات ومت االنقالب‬ ‫عليها‪.‬‬

‫مظاهرون هاجموا مقرين حلركة النه�ضة‬

‫وذك ��ر اخل�ب�ير الأم �ن��ي اجل��زائ��ري ك��رمي‬ ‫م ��والي يف ت�صريحات �صحفية‪� ،‬أن اغتيال‬ ‫ب�ل�ع�ي��د يف ت��ون ����س ه��دف��ه �إدخ � � ��ال ال� �ب�ل�اد يف‬ ‫الفو�ضى و�إجها�ض الثورة فيها وعزل حركة‬ ‫النه�ضة من خالل توجيه �أ�صابع االتهام �إليها‬ ‫بال�ضلوع يف االغتيال �أو تهيئة ا ألج ��واء له‪،‬‬ ‫وهو هدف ال�سلطات اجلزائرية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪« :‬ل ��دي م�ع�ل��وم��ات م � ؤ�ك��دة من‬

‫«السي آي إيه» حظيت بتعاون ‪ 54‬بلدا يف قضية‬ ‫سجونها السرية‬ ‫وا�شنطن‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أفاد تقرير منظمة �إن�سانية ن�شر الثالثاء يف الواليات املتحدة‬ ‫�أن ‪ 54‬دولة‪ ،‬بينها بلجيكا واجلزائر والدمنارك وكندا‪� ،‬ساعدت وكالة‬ ‫اال�ستخبارات املركزية (�سي �آي ايه) يف برناجمها لل�سجون ال�سرية‬ ‫وعمليات تعذيب متهمني باالرهاب بعد اعتداءات ‪� 11‬أيلول‪.2001‬‬ ‫وبح�سب منظمة "اوبن �سو�سايتي جا�ستي�س اني�شياتف"‬ ‫االن�سانية �شاركت حكومات ‪ 54‬بلدا �أجنبيا يف هذا الربنامج لل�سي �آي‬ ‫ايه‪ ،‬ب�أ�ساليب خمتلفة مبا يف ذلك فتح �سجون �سرية على �أرا�ضيها‬ ‫وامل�ساهمة يف اعتقال امل�شتبه بهم‪ ،‬ونقلهم وا�ستجوابهم وتعذيبهم‬ ‫وت�ق��دمي املعلومات اال�ستخباراتية‪ ،‬او اي�ضا فتح جمالها اجل��وي‬ ‫للرحالت ال�سرية؛ لنقل �أ�شخا�ص ب�صورة غري قانونية من بلد اىل‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير ال��ذي يحمل عنوان "من عوملة التعذيب" ان‬ ‫"هذه احلكومات بامل�شاركة يف هذه العمليات انتهكت اي�ضا قوانينها‬ ‫وال �ق��ان��ون ال � ��دويل‪ ،‬و� �ض��رب��ت ع��ر���ض احل��ائ��ط ب �ق��واع��د مكافحة‬ ‫التعذيب‪ ،‬وهو �أمر لي�س غري م�شروع وغري �أخالقي فقط بل اي�ضا‬ ‫غري فعال يف احل�صول على معلومات موثوقة"‪.‬‬ ‫وال��دول امل��ذك��ورة م��وج��ودة يف كل ال�ق��ارات من �أفغان�ستان �إىل‬ ‫اليمن اىل زميبابوي وحتى ‪ 25‬دولة �أوروبية مثل النم�سا والبو�سنة‬ ‫والهر�سك وكرواتيا وفنلندا‪ ،‬واملانيا وايرلندا وبريطانيا وا�سبانيا‬ ‫وايطاليا‪.‬‬ ‫وال�سجون ال�سرية التابعة لل�سي �آي اي��ه ال�ت��ي ام�ضى فيها‬ ‫خ�صو�صا امل�ت�ه�م��ون اخلم�سة يف اع �ت��داءات ‪ 11‬اي �ل��ول واملعتقلون‬ ‫حاليا يف غوانتانامو‪ ،‬كانت موجودة يف تايالند ورومانيا وبولندا‬ ‫وليتوانيا‪.‬‬

‫ثورة سوريا‬

‫وا�ساليب اال�ستجواب العنيفة التي ا�ستخدمت فيها و�سمح بها‬ ‫الرئي�س ال�سابق جورج بو�ش‪ ،‬ومنها االيهام بالغرق والتعذيب‪ ،‬ندد‬ ‫بها كثريا الرئي�س باراك �أوباما‪.‬‬ ‫واكد التقرير ان ‪� 136‬شخ�صا اعتقلوا او نقلوا من قبل ال�سي‬ ‫�آي اي��ه‪ .‬بع�ضهم كانوا اع�ضاء يف �شبكة القاعدة لكن �آخرين وهم‬ ‫عديدون اعتقلوا خط أ� اثناء حملة وا�سعة ملكافحة االره��اب‪ ،‬قامت‬ ‫بها �إدارة بو�ش على عجل بعد اعتداءات ‪ 11‬ايلول ومت ابقا�ؤهم قيد‬ ‫االحتجاز‪.‬‬ ‫وايطاليا هي البلد الوحيد الذي حكم على م�س�ؤولني لتورطهم‬ ‫يف هذه العمليات‪ ،‬وكندا البلد الوحيد ال��ذي قدم اع�ت��ذارات لأحد‬ ‫�ضحايا هذا الربنامج‪ ،‬يف حني دفعت دول مثل ا�سرتاليا وال�سويد‬ ‫وبريطانيا تعوي�ضات لل�ضحايا‪.‬‬ ‫ودان التقرير ال��والي��ات املتحدة ال�ت��ي كما ق��ال مل حتقق اال‬ ‫"ب�شكل حمدود" يف �سوء معاملة معتقلني‪ ،‬ومل تطلق اي مالحقات‬ ‫ق�ضائية‪ .‬وال يبدو ان ادارة باراك اوباما تخلت عن ال�سجون ال�سرية‬ ‫على االجل الق�صري وترف�ض ن�شر وثائق مرتبطة بهذا الربنامج‪.‬‬ ‫و�سلمت جلنة جمل�س ال�شيوخ ل�ش�ؤون اال�ستخبارات م�ؤخرا‬ ‫تقريرا عن حتقيق ح��ول ه��ذا الربنامج؛ لكنه بقي م�صنفا �ضمن‬ ‫الوثائق ال�سرية‪.‬‬ ‫وكانت رئي�ستها دايان فاين�شتاين و�صفت ب"االخطاء املريعة"‬ ‫ان�شاء ال�سجون ال�سرية او "املواقع ال�سوداء"‪ ،‬وا�ستخدامها على‬ ‫مدى طويل وكذلك ا�ستخدام تقنيات ا�ستجواب عنيفة‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع ان يتم اال��س�ت�م��اع اىل امل��دي��ر اجل��دي��د للوكالة جون‬ ‫برينان اخلمي�س امام الكونغر�س لتثبيت تعيينه‪.‬‬ ‫ومل ت�ش�أ ال�سي �آي ايه من جهتها االدالء باي تعليقات‪.‬‬ ‫ولفت التقرير اي�ضا اىل ان "التعذيب ال��ذي راف��ق عمليات‬

‫االحتجاز ال�سرية‪ ،‬ونقل �أفراد ب�صورة غري قانونية ما زال ملت�صقا‬ ‫بالواليات املتحدة و�شركائها طاملا انها مل تف�صح عن احلقيقة ومل‬ ‫تالحق امل�س�ؤولني"‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أن "الإفالت من العقاب ال��ذي يحظى به امل�س�ؤولون‬ ‫اليوم‪ ،‬يفتح الطريق لتجاوزات �أخرى يف عمليات مكافحة االرهاب"‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك اع��رب��ت بولندا الثالثاء ع��ن "قلقها البالغ" حيال‬ ‫قرار �أخري للمحكمة االوروبية حلقوق االن�سان برفع ال�سرية عن‬ ‫معلومات تلقتها املحكمة‪ ،‬يف �إط��ار التحقيق ح��ول ه��ذه ال�سجون‬ ‫ال�سرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وار��س��و �سلمت يف اي�ل��ول املحكمة االوروب �ي��ة معلومات‬ ‫تتعلق خ�صو�صا باملعتقل يف �سجن غوانتانامو عبد الرحيم النا�شري‬ ‫امل�شتبه به الرئي�سي يف االع�ت��داء على امل��دم��رة االمريكية "كول"‬ ‫العام ‪ ،2000‬وي�ؤكد تعر�ضه للتعذيب يف �سجن �سري لل�سي �آي ايه‬ ‫يف بولندا‪.‬‬ ‫وطلبت وار��س��و م��ن املحكمة ان تبقى ه��ذه املعلومات �سرية‪،‬‬ ‫معتربة ان ن�شرها �سي�ضر بالتحقيق الذي جتريه منذ ‪.2008‬‬ ‫لكن متحدثا با�سم املحكمة االوروبية اكد يف ات�صال مع فران�س‬ ‫بر�س ان وار�سو مل تقدم اي معلومة �سرية تت�صل بالنا�شري‪ ،‬بل‬ ‫معلومات معروفة فقط‪.‬‬ ‫وقد رف�ضت ال�سلطات البولندية على ال��دوام مزاعم جمل�س‬ ‫اوروب� ��ا ع��ن اق��ام��ة ��س�ج��ون ��س��ري��ة لل�سي �آي اي��ه �ضمن االرا� �ض��ي‬ ‫البولندية اثر اعتداءات ‪ 11‬ايلول‪�/‬سبتمرب ‪.2001‬‬ ‫ويقول جمل�س �أوروبا �إن من بني امل�شتبه بهم الذين قد يكونون‬ ‫اعتقلوا يف بولندا خالد �شيخ حممد‪ ،‬املتهم باالعداد العتداءات ‪11‬‬ ‫ايلول‪�/‬سبتمرب‪ .‬واعتقل �شيخ حممد يف باك�ستان العام ‪ 2003‬وينتظر‬ ‫حماكمته يف معتقل غوانتانامو‪.‬‬

‫�أن ال�سلطات اجلزائرية عمدت �إىل التعاطي‬ ‫ب�شكل مبا�شر ومفتوح مع الرئا�سة التون�سية‬ ‫مم�ث�ل��ة يف ال��رئ �ي ����س امل �ن �� �ص��ف امل ��رزوق ��ي مع‬ ‫جت��اه��ل ب��ل تهمي�ش للحكومة ال�ت��ي تقودها‬ ‫ح��رك��ة النه�ضة‪ ،‬وه��و م��وق��ف �سيا�سي هدفه‬ ‫عزل الإ�سالميني و�إ�ضعافهم وع��دم التعامل‬ ‫م�ع�ه��م ك�م�م�ث�ل�ين ل�ل���ش�ع��ب ال �ت��ون �� �س��ي‪ ،‬وه��ذا‬ ‫ج � ��زء م ��ن خم �ط��ط �إق �ل �ي �م��ي ودويل ��س�م��ح‬

‫ب�ق��دوم الإ�سالميني �إىل ال�سلطة ال ليكونوا‬ ‫� �ش��رك��اء يف ال �ع �م �ل �ي��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة و��ص�ي��اغ��ة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال��دمي �ق��راط��ي ال ��ذي ت �ن��ادي ب��ه دول‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬و�إمنا لإنهاء ظاهرة الإ�سالم‬ ‫ال�سيا�سي يف املنطقة‪ ،‬و�إع��ادة �صياغة امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي يف العامل العربي على نحو ي�ضعف‬ ‫القوى الإ�سالمية ويحقق الهيمنة الغربية‬ ‫على املنطقة»‪.‬‬

‫البيت األبيض يعترب غارات الطائرات‬ ‫من دون طيار قانونية وأخالقية‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫داف� ��ع ال �ب �ي��ت االب �ي ����ض ع ��ن � �ش��ن غ ��ارات‬ ‫ب �ط��ائ��رات م ��ن دون ط �ي��ار ع �ل��ى ع �ن��ا� �ص��ر يف‬ ‫ال �ق��اع��دة‪ ،‬م�ع�ت�برا ان �ه��ا ق��ان��ون�ي��ة واخ�لاق�ي��ة‬ ‫وح�ك�ي�م��ة‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى اح�ترام �ه��ا ال�ق��وان�ين‬ ‫االمي��رك �ي��ة وال��د� �س �ت��ور ح �ت��ى اذا ا��س�ت�ه��دف��ت‬ ‫امريكيني‪.‬‬ ‫ودافع البيت االبي�ض عن �سلطة الرئي�س‬ ‫االمريكي باراك اوباما يف �شن غارات بطائرات‬ ‫م��ن دون ط�ي��ار ب�ع��دم��ا ك�شفت �شبكة "ان بي‬ ‫�سي" م ��ذك ��رة � �س��ري��ة ل� � ��وزارة ال �ع ��دل ت ��ؤك��د‬ ‫ان ق�ت��ل االم�يرك �ي�ين ال�ق�ي��ادي�ين يف ال�ق��اع��دة‬ ‫م�شروع حتى اذا تعذر على اال�ستخبارات اثبات‬ ‫تخطيط ه�ؤالء القياديني لهجمات‪.‬‬ ‫وي�أتي ك�شف القناة التلفزيونية الوثيقة‬ ‫ع �ل��ى م��وق �ع �ه��ا االل� � �ك �ت��روين‪ ،‬ف �ي �م��ا ت���ش�ه��د‬ ‫الهجمات االمريكية بطائرات من دون طيار‬ ‫تدقيقا متزايدا وم�ساءالت من طرف جماعات‬ ‫حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم البيت االبي�ض جاي‬ ‫كارين‪" :‬اننا ننفذ تلك الغارات النها �ضرورية‬ ‫للحد من تهديدات قائمة وم�ستمرة ولوقف‬ ‫املخططات وللح�ؤول دون هجمات يف امل�ستقبل‬ ‫وجمددا‪ ،‬النقاذ حياة امريكيني"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان "هذه ال �� �ض��رب��ات ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫واخالقية وعاقلة"‪.‬‬ ‫وم ��ن ال �ه �ج �م��ات امل �م��اث �ل��ة االك�ث��ر اث ��ارة‬

‫ل �ل �ج��دل ال� �غ ��ارة ال �ت��ي ج ��رت يف اي� �ل ��ول‪2011‬‬ ‫يف ال�ي�م��ن وق �ت��ل ف�ي�ه��ا االم� ��ام ان ��ور العولقي‬ ‫و�سمري خان‪ .‬وقد اثارت قلقا النهما مواطنان‬ ‫امريكيان مل يدانا قط باي جرمية‪.‬‬ ‫وق��ال ك��ارين "الفت االنتباه اىل �سوابق‬ ‫قانونية كثرية لفكرة مفادها ان م��ن يحمل‬ ‫ال�سالح �ضد ال��والي��ات املتحدة يف ح��رب �ضد‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ه��و ع ��دو وب��ال �ت��ايل ميكن‬ ‫ا�ستهدافه مبا يتالءم مع ذلك"‪.‬‬ ‫وت�ق��دم الوثيقة تعريفا ملفاهيم ال��دف��اع‬ ‫عن النف�س والهجوم الو�شيك اكرث ات�ساعا من‬ ‫التعريف ال��ذي ق��دم��ه م���س��ؤول��ون امريكيون‬ ‫علنا يف ال�سابق‪ ،‬حتدثوا عن "احلق ال�ضمني‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن النف�س" يف اط��ار دفاعهم عن‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫وتقول املذكرة ان "�شرط ت�شكيل قيادي‬ ‫ن��ا� �ش��ط خ �ط��ر و� �ش �ي��ك ب���ش��ن ه �ج �م��ات عنيفة‬ ‫على ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ال يتطلب احل�صول‬ ‫ع�ل��ى اث �ب��ات وا� �ض��ح ع�ل��ى ق��رب ح ��دوث هجوم‬ ‫على مواطنني وم�صالح امريكية يف امل�ستقبل‬ ‫القريب"‪.‬‬ ‫ع��و��ض��ا ع��ن ذل ��ك مي�ك��ن مل �� �س ��ؤول "رفيع‬ ‫امل�ستوى ومطلع" ان يتخذ قرارا ب�أن ال�شخ�ص‬ ‫امل�ستهدف ي�شكل "تهديدا و�شيكا ب�شن هجوم‬ ‫عنيف على الواليات املتحدة" يف حال م�شاركته‬ ‫"منذ فرتة قريبة" يف ن�شاطات مماثلة فيما‬ ‫لي�س من اثبات على عودته او تخليه عنها‪.‬‬

‫�صفارات الإنذار تدوي ب�ساحة العبا�سيني‬

‫الثوار يحولون دمشق إىل ساحة معارك‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف��ادت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان‬ ‫مبقتل �أك�ث�ر م��ن ‪� 40‬شخ�صا �أم����س الأرب �ع��اء‪،‬‬ ‫معظمهم يف دم�شق وريفها‪ .‬وقال نا�شطون �إن‬ ‫ا�شتباكات هي الأعنف جتري حاليا يف دم�شق‬ ‫ق��رب ��س��اح��ة العبا�سيني‪ ،‬بينما ك�ث��ف النظام‬ ‫ق�صفه لأح�ي��اء العا�صمة اجلنوبية ومناطق‬ ‫�أخرى يف البالد‪.‬‬ ‫ونقلت رويرتز عن نا�شطني �أن ال�سلطات‬ ‫أ�غ �ل �ق��ت � �س��اح��ة ال�ع�ب��ا��س�ي�ين وط ��ري ��ق ف��ار���س‬ ‫اخل� ��وري ح�ي�ن ه��اج��م ال �ث ��وار ال �ق��ادم��ون من‬ ‫ال��ري��ف امل �ت��اري ����س وال�ت�ح���ص�ي�ن��ات يف ال �ط��رق‬ ‫بال�صواريخ وقذائف الهاون‪.‬‬ ‫وقالت النا�شطة فداء حممود �إن مناطق‬ ‫جوبر وزملكا والزبلطاين و�أجزاء من القابون‬ ‫والطريق الدائري‪� ،‬أ�صبحت �ساحة معارك‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�ن��ا��ش�ط�ين‪ ،‬ف�ق��د دوت ��ص�ف��ارات‬ ‫ا إلن� � ��ذار ق ��رب ف ��رع أ�م� ��ن ال ��دول ��ة يف منطقة‬ ‫اخلطيب قرب �ساحة العبا�سيني الذي ير�أ�سه‬ ‫ال�ع�م�ي��د ح��اف��ظ خم�ل��وف اب��ن خ��ال��ة الرئي�س‬

‫ب�شار الأ�سد‪ ،‬كما �أغلقت معظم مداخل املدينة‬ ‫وخ�صو�صا الطرق امل�ؤدية �إىل ال�ساحة التي تعد‬ ‫من �أهم ميادين العا�صمة لكونها حلقة الو�صل‬ ‫التي تربط دم�شق باملدن ال�شمالية وال�شرقية‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪� ،‬أع�ل��ن اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احل� ��ر أ�ن � ��ه دم� ��ر ح ��اج ��ز ح��رم �ل��ة ال�ع���س�ك��ري‬ ‫يف ح��ي ج��وب��ر ب��دم���ش��ق وق �ت��ل ال �ع �� �ش��رات من‬ ‫ال �ق��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة و أ�ع �ط��ب دب��اب �ت�ين‪ ،‬بينما‬ ‫نفى التلفزيون الر�سمي وق��وع �أي ا�شتباكات‬ ‫يف العا�صمة جملة وتف�صيال‪ .‬وق��ال م�صدر‬ ‫ر�سمي �إن "�إرهابيني" �أطلقوا النار على مركز‬ ‫�إطالق �صفارات الإنذار يف جوبر‪ ،‬مما �أدى �إىل‬ ‫انطالق هذه ال�صفارات‪.‬‬ ‫وق� ��ال اخل �ب�ي�ر يف ال �� �ش ��ؤون ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫وا إل��س�ترات�ي�ج�ي��ة ��ص�ف��وت ال��زي��ات �إن م�ع��ارك‬ ‫االرب�ع��اء ت�شري �إىل �أن ال�ث��وار ب��د�ؤوا ميتلكون‬ ‫امل�ب��ادرة‪ ،‬حيث يحاولون قطع طريق املتحلق‬ ‫اجلنوبي الذي يربط العا�صمة بكل من حم�ص‬ ‫وامل�ن��اط��ق ال�شرقية م��ن ��س��وري��ا‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن‬ ‫الثوار بعد تدمريهم حاجز حرملة يديرون‬ ‫حاليا معارك يف بلدة عدرا‪ ،‬مما ينبئ باحتمال‬

‫قرب ال�سيطرة على الطريق‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬قال نا�شطون �إن �سيارة‬ ‫م �ل �غ��وم��ة ان �ف �ج��رت يف جم �م��ع ل �ل �م �خ��اب��رات‬ ‫الع�سكرية مبدينة تدمر �شرقي �سوريا‪ ،‬مما‬ ‫�أدى �إىل �سقوط ع�شرات ال�ضحايا بني أ�ف��راد‬ ‫الأمن وال�شبيحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن قنبلة دمرت جزءا من ال�سور‬ ‫اخللفي للمجمع الواقع قرب موقع �أثري‪ ،‬ثم‬ ‫قاد �أحد الثوار �سيارة ملغومة وفجرها داخل‬ ‫املجمع مما دمر �أجزاء منه‪.‬‬ ‫يف امل � �ق ��اب ��ل‪ ،‬ق � ��ال م� ��� �ص ��در � � �س� ��وري �إن‬ ‫"انتحاريي" ف �ج��را نف�سيهما ب���س�ي��ارت�ين‬ ‫مفخختني يف ف��رع الأم ��ن الع�سكري بتدمر‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل �سقوط ‪ 20‬قتي ً‬ ‫ال بني الع�سكريني‬ ‫واملدنيني‪ ،‬متهما جماعة جبهة الن�صرة بتنفيذ‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شبكة ��ش��ام �إن ا�شتباكات عنيفة‬ ‫ان��دل �ع��ت يف م��دي�ن�ت��ي ال �ك �� �س��وة وداري � ��ا ب��ري��ف‬ ‫دم���ش��ق‪ ،‬ك�م��ا ج��دد اجل�ي����ش احل��ر هجماته يف‬ ‫حميط مع�سكري وادي ال�ضيف واحلامدية‬ ‫ب�إدلب‪ ،‬ويف مناطق عدة مبدينة درعا‪.‬‬

‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ذكر نا�شطون �أن �سيارة‬ ‫مفخخة انفجرت يف حي الزاهرة بدم�شق‪ ،‬و�أن‬ ‫ق��وات النظام اقتحمت حي نهر عي�شة و�شنت‬ ‫حملة دهم وتفتي�ش للمنازل يف اجلهة الغربية‬ ‫منه‪.‬‬ ‫ووثقت �شبكة �شام العديد من املواقع التي‬ ‫تعر�ضت اليوم للق�صف‪ ،‬ومنها م��دن وبلدات‬ ‫ب�ي��ت �سحم وع ��درا وداري� ��ا ومع�ضمية ال�شام‬ ‫والك�سوة وعربني ودوما بريف دم�شق‪ ،‬ومدينة‬ ‫تدمر مبحافظة حم�ص‪ ،‬و�أح�ي��اء درع��ا البلد‪،‬‬ ‫وجبل الزاوية وكفرومة ومعرة النعمان وخان‬ ‫�شيخون يف �إدل ��ب‪ ،‬وب �ل��دة اخل��ري�ط��ة ومدينة‬ ‫امل�ي��ادي��ن و�أح �ي��اء احلميدية وامل �ط��ار وال�شيخ‬ ‫يا�سني مبدينة دي��ر ال ��زور‪ ،‬وم��دي�ن��ة الطبقة‬ ‫بالرقة‪.‬‬ ‫وق ��د وث �ق��ت ال���ش�ب�ك��ة ال �� �س��وري��ة حل�ق��وق‬ ‫الإن �� �س��ان ال �ي��وم (�أم ����س) مقتل أ�ك�ث�ر م��ن ‪40‬‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬وذلك بعد يوم دام قتل فيه ما ال يقل‬ ‫ع��ن ‪� 113‬شخ�صا‪ ،‬بينهم أ�ك�ث�ر م��ن ع�شرين‬ ‫�أعدموا ميدانيا يف ريف حلب‪.‬‬

‫عنا�صر من اجلي�ش احلر ي�ؤدون ال�صالة يف ريف الالذقية‬


‫‪14‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫القمة اإلسالمية‬

‫يف افتتاح القمة الإ�سالمية الـ‪12‬‬

‫مرسي يدعو إىل توحيد املعارضة السورية ودعم استعادة‬ ‫حقوق الفلسطينيني‬ ‫أكد أنه ال يمكن السكوت عن وضع مسلمي ميانمار‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫دعا الرئي�س امل�صري حممد مر�سي يف كلمته بافتتاح القمة الـ‪12‬‬ ‫ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي عقب ت�سلمه رئا�سة القمة يف القاهرة �أم�س‬ ‫االربعاء‪ ،‬كافة اطياف املعار�ضة ال�سورية �إىل دعم جهود ائتالف قوى‬ ‫الثورة واملعار�ضة ال�سورية الذي ير�أ�سه معاذ اخلطيب‪ ،‬كما طالب بدعم‬ ‫جهاد ال�شعب الفل�سطيني ال�ستعادة حقوقه امل�شروعة‪ ،‬و�إقامة دولته ذات‬ ‫ال�سيادة وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وقال مر�سي‪�" :‬أدعو كافة �أطياف املعار�ضة التي مل تن�ضم‬ ‫لالئتالف الوطني ال�سوري �إىل التن�سيق معه و�إىل م�ؤازرة جهوده لطرح‬ ‫ر�ؤية موحدة و�شاملة لعملية البناء الدميقراطي ل�سوريا اجلديدة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�صر التي ت�ست�ضيف مقر االئتالف ال�سوري املعار�ض‬ ‫"حري�صة �أ�شد احلر�ص على �إنهاء الأزمة ال�سورية يف �أ�سرع وقت ممكن‬ ‫حقنا لدماء �أهلها وحفاظا على وحدة �سوريا وعلى مقدرات �شعبها‬ ‫العظيم"‪.‬‬ ‫ووجه مر�سي دعوة اىل رئي�س النظام ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬دون‬ ‫ذكر ا�سمه‪ ،‬اىل قراءة درو�س التاريخ‪ ،‬قائال‪�" :‬إن على النظام احلاكم‬ ‫يف �سوريا ان يقر�أ التاريخ ويعي در�سه اخلالد و�أن ال�شعوب هي الباقية‬ ‫و�أن من يعلون م�صاحلهم ال�شخ�صية فوق م�صالح �شعوبهم ذاهبون ال‬ ‫حمالة"‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن الفل�سطيني قال مر�سي �إن الق�ضية الفل�سطينية كانت‬ ‫وما زالت و�ستبقى حجر الزاوية لتحقيق الأمن واال�ستقرار يف العامل‬ ‫�أجمع‪ ،‬و�إنها �ستبقى "ق�ضيتنا الأ�سا�سية والهدف الأ�سمى ملنظمتنا التي‬ ‫قامت بعد حريق الأق�صى عام ‪."1969‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬م�صر بثورتها التي قامت لإعالء قيم احلرية‬ ‫والدميقراطية وال�شورى والعدالة االجتماعية‪ ،‬وبتاريخها الذي ي�شهد‬ ‫�أنها كانت على مر الع�صور درع الأمة و�آملها‪ ،‬ملزمة بكل ثبات وو�ضوح‬ ‫بدعم ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ونحمل معه ق�ضيته العادلة حتى ينال‬ ‫حريته يف وطنه امل�ستقل"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬من منطلق هذا االلتزام الثابت‪� ،‬سعت م�صر لدعم �إخواننا‬ ‫املحا�صرين يف غزة‪ ،‬ووقف االعتداء الغا�شم الذي تعر�ضوا له يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪ ،‬وهو ما وفقنا اهلل جميعا له بف�ضله حقنا لدمائهم‬ ‫الطاهرة"‪.‬‬ ‫وبارك مر�سي للفل�سطينيني "النجاح الذي حتقق ب�صدور قرار‬

‫اجلمعية العامة لالرتقاء بو�ضعية فل�سطني �إىل دولة مراقب يف الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬وهو الذي مل يكن ليتحقق بدون اجلهد الذي بذلناه جميعا‬ ‫على كافة امل�ستويات لدعم اخليار الفل�سطيني‪ ،‬وهذا خري دليل على �أن‬ ‫تكاتفنا كفيل �أن يبلغنا الغايات امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫ودعا �إىل قرار �إ�سالمي موحد ملواجهة التو�سع املحموم يف اال�ستيالء‬ ‫على الأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬و�أن ن�ضع املجتمع الدويل �أمام م�س�ؤولياته‪،‬‬ ‫و�أن يتخذ �إجراءات حمددة وفاعلة لوقف الأعمال اال�ستيطانية غري‬ ‫امل�شروعة على الفور ودون ت�أخري لأن ذلك يطعن عملية ال�سالم يف‬ ‫القلب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه "ال �سالم والفل�سطينيون ال يح�صلون على حقوقهم"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن القمة �ستناق�ش يف جل�سة خا�صة مو�ضوع اال�ستيطان‪ ،‬داعيا‬ ‫القادة �إىل الإ�سهام بفعالية و�إيجابية يف مداوالت اجلل�سة‪.‬‬ ‫م�سلمي ميامنار‬ ‫ودعا الرئي�س امل�صري الأمم املتحدة واملجتمع الدويل اىل �أن "يكيل‬ ‫مبكيال واحد" فيما يتعلق ب�أزمة م�سلمي ميامنار‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نطالب حكومة ميامنار بتحمل م�س�ؤولياتها �إزاء الأو�ضاع‬ ‫املرتدية يف والية �أراكان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬وعلى الأمم املتحدة واملجتمع الدويل �أن يكيال مبكيال‬ ‫واحد‪ ..‬و�أن ي�شددا على احرتام و�ضمان حقوق امل�سلمني يف ميامنار"‪.‬‬ ‫وو�صف و�ضع م�سلمي �أقلية الروهينجا بدولة ميامنار ب�أنه "ال‬ ‫ميكن ال�سكوت عنه‪ ..‬وفى ظل الأعداد املتزايدة من القتلى واجلرحى‬ ‫والنازحني"‪ ،‬نتيجة "�أحداث العنف الطائفية" �ضدهم‪.‬‬ ‫ونا�شد الدول الأع�ضاء يف منظمة التعاون الإ�سالمي ببذل كافة‬ ‫اجلهود املمكنة من �أجل "اال�ستجابة ال�سريعة للجهود الدولية حلماية‬ ‫م�سلمي الروهينجا ومنع �أي متييز �ضدهم‪ ،‬و�ضمان ح�صولهم على‬ ‫كامل حقوقهم امل�شروعة كمواطنني كاملي املواطنة"‪.‬‬ ‫م�صر تدعم وحدة الأرا�ضي املالية‬ ‫وقال مر�سي �إن بالده تدعم "وحدة و�سالمة الأرا�ضي املالية"‪ .‬ومل‬ ‫يتطرق �صراحة‪ ،‬يف كلمته �أمام قمة التعاون الإ�سالمي التي انطلقت‬ ‫�أم�س بالقاهرة �إىل التدخل الع�سكري الفرن�سي يف مايل بدعوى‬ ‫م�ساعدة اجلي�ش املايل على ا�ستعادة مدن ب�شمال وو�سط البالد من‬ ‫�أيدي م�سلحني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س امل�صري �أن "بالده ت�ؤكد دعمها وحدة الأرا�ضي‬ ‫املالية و�سالمة �شعبها وتراثها"‪ ،‬معتربا �أن التعامل مع الو�ضع هناك ‪-‬‬

‫مر�سي يت�سلم رئا�سة القمة من ال�سنغال‬

‫ومع �أي حالة م�شابهة ‪ -‬من منظور "�شامل يتعامل مع الأبعاد املختلفة‬ ‫للأزمة ويعالج جذورها �سيا�سيا وتنمويا وفكريا و�أمنيا"‪.‬‬ ‫كما طالب كذلك مبراعاة حقوق االن�سان‪ ،‬مطالبا بدعم جهود‬ ‫التنمية يف هذا البلد‪ .‬وكان الرئي�س امل�صري قد �أعلن يف وقت �سابق‬ ‫رف�ضه التدخل الع�سكري يف مايل وذلك قبل بدء احلملة الع�سكرية‬ ‫التي �شنها اجلي�ش املايل بدعم فرن�سي ال�ستعادة مدن ال�شمال‪ ،‬غري �أن‬ ‫م�ساعدة وزير اخلارجية امل�صري مريفت عمر �صرحت بعدها ان بالدها‬ ‫"تتفهم" التدخل الع�سكري يف مايل‪.‬‬ ‫وانطلقت يف القاهرة بعد ظهر الأربعاء فعاليات م�ؤمتر قمة‬ ‫التعاون الإ�سالمي الثاين ع�شر الذي يح�ضره قادة وزعماء ‪ 26‬دولة‪.‬‬

‫نجاد يدعو إىل تحالف اسرتاتيجي مع مصر‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫دعا الرئي�س الإيراين حممود �أحمدي جناد‬ ‫�إىل حتالف ا�سرتاتيجي بني م�صر وبالده‪.‬‬ ‫وقال جناد يف لقاء مع ر�ؤ�ساء حترير عدد من‬ ‫ال�صحف واملجالت يف م�صر على هام�ش م�شاركته‬ ‫يف قمة منظمة التعاون الإ�سالمي بالقاهرة �أم�س‪:‬‬ ‫"يجب �أن نفهم جميعا �أنه ال لي�س �أمامنا �إال‬ ‫القيام بهذا التحالف اال�سرتاتيجي؛ لأنه ي�صب يف‬ ‫م�صلحة ال�شعبني امل�صري والإيراين وغريهم من‬ ‫�شعوب املنطقة"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك الرئي�س يف الت�صريحات التي نقلتها‬ ‫وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط الر�سمية امل�صرية "لكن‬ ‫يجب �أن تتحقق الظروف املالئمة لذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جناد �أول رئي�س �إيراين يزور م�صر‬ ‫منذ �أكرث من ‪ 3‬عقود‪�" :‬إننا على ا�ستعداد لتو�سيع‬ ‫عالقتنا مع م�صر يف العديد من املجاالت‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل رفع امل�ستوي الدبلوما�سي بني البلدين"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حينما قابلت الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫قلت له �إن قوة وعزم م�صر هي من قوة وعزم �إيران‪،‬‬ ‫وهذا �شعور كل الإيرانيني‪".‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول �سرعة تغيري واقع‬ ‫العالقات امل�صرية الإيرانية يف العديد من املجاالت‪،‬‬ ‫رد جناد "ال�شعب الإيراين حمب مل�صر ل�شعبها‪،‬‬ ‫ولدينا جماالت م�شرتكة كثرية ومنها املجاالت‬ ‫الثقافية وال�صناعية‪ ،‬ونلتقى يف وجهات النظر يف‬ ‫العديد من الق�ضايا العاملية"‪.‬‬

‫وقال �أحمدي جناد ان قوى خارجية حتاول‬ ‫منع التقارب بني �أكرب دولتني يف ال�شرق االو�سط‬ ‫تعدادا لل�سكان‪ ،‬واللتني توجد بينهما خالفات‬ ‫منذ الثورة اال�سالمية يف عام ‪ 1979‬وتوقيع م�صر‬ ‫معاهدة �سالم مع ا�سرائيل يف نف�س العام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�أن م�صر و�إيران قد ابتعدا عن‬ ‫بع�ضهما مدة طويلة واملعروف لدينا �أن م�صر هي‬ ‫بلد احل�ضارة والكرم‪ ،‬و�شعبها �صانع تاريخ عظيم‪،‬‬ ‫وال�شعب الإيراين يكن له احرتاما كبريا‪ ،‬ونرى �أنه‬ ‫�إذا ما التقت طهران والقاهرة مرة �أخرى ف�سيكون‬ ‫ذلك ل�صالح �شعوب املنطقة ب�أ�سرها"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�ش�أن اخلليجي‪ ،‬نفي الرئي�س‬ ‫الإيراين تدخل بالده يف ال�ش�أن البحريني قائال‬ ‫"�إننا نقف دائما مع ال�شعب البحريني‪ ،‬ون�سعى‬ ‫للحفاظ على وحدة البحرين‪ ،‬ونو�صى اجلميع‬ ‫باحلوار"‪.‬‬ ‫وردا على اتهام �إيران بالتدخل يف ال�ش�أن‬ ‫اخلليجي قال جناد "�إنه اليرى �أي م�شكلة مع‬ ‫دول اخلليج"‪ ،‬معتربا �أن امل�شكلة تتمثل يف التواجد‬ ‫الأجنبي والأمريكي يف اخلليج‪ ".‬على حد قوله‪.‬‬ ‫و�شدد الرئي�س الإيراين على �أن �إيران تدعم‬ ‫دول اخلليج وتعمل على احلفاظ على �أمن اخلليج‬ ‫وا�ستقراره‪ ،‬وترغب يف �أن ي�سود املنطقة ال�صداقة يف التعامل‪ ،‬فال يوجد ما يجعلنا �أعداء لبع�ضنا‬ ‫والأخوة‪.‬‬ ‫وحذر من �أن الدول الغربية حتاول �أن ي�سود البع�ض"‪.‬‬ ‫وبد أ� �أحمدي جناد زيارة مل�صر �أم�س الثالثاء‪،‬‬ ‫اخلالف بني دول املنطقة‪ ،‬وا�ستطرد "يجب علينا‬ ‫كدول يف منطقة اخلليج �أن نغري ا�سرتاتيجيتنا ت�ستمر حتى �صباح اجلمعة املقبل‪ ،‬من �أجل امل�شاركة‬

‫وبد�أ افتتاح القمة بتالوة قر�آنية مباركة �أعقبها كلمة للرئي�س‬ ‫ال�سنغايل ماكي �سال دعا فيها �إىل تبني الو�سطية والرحمة و�أن تكون‬ ‫هناك عالقات ي�سودها ال�سالم بني الدول الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وتطرق �سال �إىل الق�ضايا التي ت�شهدها املنطقة‪ ،‬حيث �أو�ضح �أن‬ ‫ال�شعب ال�سوري يتعر�ض للعنف يوميا‪ ،‬و�أنه ما زالت هناك عقبات‬ ‫�أمام قيام دولة فل�سطينية‪ ،‬كما �أن مايل مهددة بالإرهاب وال بد من‬ ‫م�ساعدتها بالعمل للق�ضاء على الإرهاب الذي �أكد �أنه ي�شوه �صورة‬ ‫الإ�سالم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبعد كلمته‪� ،‬سلم �سال رئا�سة القمة �إىل الرئي�س امل�صري حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬

‫ولي العهد السعودي ينتقد دعم‬ ‫"أطراف" للنظام السوري‬ ‫القاهرة – الأنا�ضول‬

‫جناد �أول رئي�س �إيراين يزور م�صر منذ ثالثة عقود‬

‫يف م�ؤمتر القمة الإ�سالمية الثاين ع�شر‪ ،‬تعد‬ ‫الزيارة الأوىل لرئي�س �إيراين مل�صر منذ قطع‬ ‫العالقات الدبلوما�سية بني البلدين عقب قيام‬ ‫الثورة الإ�سالمية يف �إيران عام ‪.1979‬‬

‫انتقد �سليمان بن عبد العزيز‪ ،‬ويل العهد ال�سعودي‪ ،‬دعم بع�ض‬ ‫ربا �أن "ذلك‬ ‫الأطراف الفاعلة التي مل ي�سمها للنظام ال�سوري‪ ،‬معت ً‬ ‫م�شكلة حتتاج �إىل حل"‪.‬‬ ‫وقال خالل كلمته يف م�ؤمتر القمة الإ�سالمية املنعقد بالقاهرة‬ ‫"ال ميكن �أن يربر ال�صمت عن اجلرائم يف �سوريا والبد من دعم‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وعلى املجتمع الدويل وخا�صة جمل�س الأمن اتخاذ‬ ‫القرارات الالزمة لوقف العنف‪ ،‬وانهاء انتقال ال�سلطة يف �أ�سرع‬ ‫وقت"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬الأزمة تفاقمت وتنذر بعواقب وخيمة‪ ،‬ودعم‬ ‫بع�ض الأطراف الفاعلة للنظام ال�سوري يزيد من امل�شكلة ويحتاج‬ ‫�إىل حل"‪.‬‬ ‫وتقول قيادات باملعار�ضة ال�سورية لنظام ب�شار الأ�سد �إنه مل يكن‬ ‫لي�ستمر يف احلكم ليوم لوال دعم بع�ض الدول له مثل رو�سيا و�إيران‪.‬‬ ‫ولفت يف كلمته �إىل "جهود" اململكة العربية ال�سعودية يف دعم‬ ‫ال�شعبني ال�سوري والفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكداً على "دعم بالده الكامل‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني وكذلك ال�سوري على كافة امل�ستويات؛ لتحقيق‬ ‫�أهدافه بعيداً عن �أي تدخل �أجنبي" داعياً يف الوقت ذاته �إىل "تعزيز‬ ‫فر�ص الأمن واال�ستقرار يف املنطقة"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك طالب ويل العهد ال�سعودي بدعم طلب اململكة �إ�صدار‬ ‫قرار يدين �أي دولة �أو جمموعة تتعر�ض للأديان ال�سماوية وللر�سل‬ ‫والأنبياء‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن االقت�صادي‪ ،‬ر�أى �أنه البد من "و�ضع منهجية‬ ‫وا�ضحة يف الق�ضايا االقت�صادية امل�شرتكة‪ ،‬تنطلق من ميثاق مكة‬ ‫املكرمة ليكون مبثابة منهجية بني الدول الأع�ضاء للو�صول �إىل‬ ‫حلول واقعية للم�شاكل االقت�صادية"‪.‬‬

‫تحليل‬

‫عالقات �أنقرة والقاهرة‪" ..‬تقارب مثمر" بعد فتور الأم�س‬ ‫اتفق خرباء م�صريون على �أن العالقات الرتكية امل�صرية �شهدت‬ ‫ريا بعد ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬على خالف حالة "الفتور"‬ ‫تطو ًرا كب ً‬ ‫التي كانت ت�سود العالقات بني البلدين يف عهد النظام ال�سابق‪ ،‬الفتني‬ ‫�إىل حر�ص �أنقرة على تذليل العقبات التي تعوق تعزيز عالقاتها مع‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫و�أكد ه�ؤالء اخلرباء على الثمار الإيجابية العديدة التي �ستعود‬ ‫على منطقة ال�شرق الأو�سط ب�شكل عام‪ ،‬وعلى القاهرة و�أنقرة ب�شكل‬ ‫خا�ص جراء تعزيز العالقة بينهما‪.‬‬ ‫وحول التقارب الرتكي امل�صري يف الفرتة الأخرية‪ ،‬قال ب�شري‬ ‫عبد الفتاح اخلبري ال�سيا�سي يف مركز الأهرام للدرا�سات ال�سيا�سية‬ ‫واال�سرتاتيجية ورئي�س حترير جملة الدميقراطية‪� :‬إن تركيا ت�سعى‬ ‫منذ ثورة ‪ 25‬يناير �إىل رفع م�ستوى عالقاتها مع م�صر‪ ،‬و�إىل جتاوز‬ ‫معوقات تعزيز هذه العالقة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن من �أبرز هذه املعوقات عدم و�ضوح النموذج الإ�سالمي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني يف احلكم‪� ،‬إ�ضافة �إىل االن�شغال امل�صري‬ ‫بامللفات الداخلية‪ ،‬معتربا �أنه "من ال�ضروري �أن ت�ستقر الأو�ضاع يف‬ ‫م�صر يف �أ�سرع وقت ممكن حتى ت�شهد العالقة بني القاهرة و�أنقرة‬ ‫نقالت �أكرب"‪.‬‬ ‫ور�أى عبد الفتاح �أن هناك حماوالت �أمريكية للحيلولة دون‬ ‫التقارب امل�صري الرتكي‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬وا�شنطن ال ترحب بهذا التقارب‪،‬‬ ‫وت�سعى �إىل �إف�شاله"‪.‬‬ ‫ولفت يف هذا ال�صدد �إىل وجود تخوفات كبرية من �أطراف يف‬

‫املنطقة من هذا التقارب وعلى ر�أ�سها �إ�سرائيل؛ "حيث حتر�ص‬ ‫الأخرية على �أال تتم هذه العالقة على اعتبار �أن تركيا وم�صر �أكرب‬ ‫دولتني �سنيتني يف املنطقة‪ ،‬واحتاد مواقفهما يهدد م�صالح تل �أبيب‬ ‫يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وحول الآثار الإيجابية لتعزيز العالقات امل�صرية الرتكية‪ ،‬قال‬ ‫اخلبري ال�سيا�سي‪" :‬ميكن اال�ستفادة من النموذج الرتكي يف مرحلة‬ ‫التحول الدميقراطي التي ت�شهدها م�صر حاليا‪ ،‬لكنه قال �إن مل�صر‬ ‫خ�صو�صيتها مثل تركيا؛ وهو ما مينع ا�ستن�ساخ التجربة الرتكية‬ ‫ب�شكل كامل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬م�صر وتركيا دولتان كبريتان لهما ثقلهما و�إذا ما مت‬ ‫التعاون بينهما �سي�ؤثر ذلك على املنطقة كلها ب�شكل �إيجابي"‪.‬‬ ‫وبح�سب مراقبني لل�ش�أن امل�صري‪� ،‬شهدت العالقات امل�صرية‬ ‫الرتكية خالل فرتة حكم الرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫"فتوراً كبرياً"؛ حيث كان النظام امل�صري وقتها ينظر لرتكيا بعني‬ ‫ال�شك‪ ،‬وكان يعترب �أي تو�سع لنفوذ �أنقره يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫تقلي�صا لنفوذ القاهرة واقتطاعاً منه‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن هذا الفتور يف العالقات‪ ،‬بح�سب ه�ؤالء املراقبني‪،‬‬ ‫لن يجد موطئ قدم له يف م�صر ما بعد ثورة يناير‪ ،‬خا�صة يف ظل‬ ‫وجود قيادة تركية تدرك متاما مكانة وحجم م�صر يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ووجود رغبة حقيقية لدى �أنقرة يف تعميق العالقات مع‬ ‫القاهرة‪ ،‬واعتالء �سدة احلكم يف م�صر قيادة جديدة �أعلنت منذ‬ ‫البداية �أنها �ستفتح �صفحة جديدة مع كل دول العامل على قاعدة‬

‫"االحرتام املتبادل"‪ ،‬و�أنها لن تتقيد مبمار�سات النظام ال�سابق يف‬ ‫عالقاتها اخلارجية‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬لفتت ماجدة خملوف �أ�ستاذة الدرا�سات الرتكية يف‬ ‫جامعة عني �شم�س بالقاهرة �إىل �أن حزب العدالة والتنمية ي�سعى منذ‬ ‫توليه ال�سلطة يف تركيا �إىل تطوير العالقة مع الدول العربية‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها م�صر �إال �أنها وجدت جماال "�أرحب بعد الثورة امل�صرية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬تركيا حري�صة منذ قيام الثورة امل�صرية على مد‬ ‫ج�سور التعاون االقت�صادي مع م�صر؛ من خالل تقدمي م�ساعدات‬ ‫اقت�صادية للقاهرة يف �أ�شكال خمتلفة"‪.‬‬ ‫ور�أت �أ�ستاذة الدرا�سات الرتكية �أن تركيا تدرك الو�ضع االقليمي‬ ‫املتقدم مل�صر‪ ،‬رغم تراجع هذا الو�ضع يف ظل النظام ال�سابق؛ ولذلك‬ ‫هي حري�صة على النهو�ض بالعالقة مع م�صر خالل املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن تركيا �سارعت �إىل تقدمي الدعم االقت�صادي‬ ‫وال�سيا�سي مل�صر بعد الثورة يف ظل تقاع�س العديد من الدول الأخرى‪،‬‬ ‫وكانت يف ذلك �سابقة على الدول العربية‪.‬‬ ‫وحول الإيجابيات املتوقعة من تقارب العالقات بني م�صر وتركيا‪،‬‬ ‫قالت خملوف‪" :‬التطور املتتابع يف العالقة بني البلدين ي�شكل داعمة‬ ‫�أ�سا�سية للمنطقة ب�شكل عام‪ ،‬كما �أنه ي�شكل حالة من التوازن يف ظل‬ ‫م�ساع �إيرانية لتو�سيع نفوذها باملنطقة باعتبار �أن م�صر وتركيا من‬ ‫�أكرب الدول ال�سنية يف املنطقة‪ ،‬وهو ما ي�صب يف �صالح دول اخلليج‬ ‫املتخوفة من التطلعات الإيرانية يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وتوقعت �أن ي�ؤدي تطور العالقة بني الدولتني �إىل تقلي�ص حالة‬

‫االنفالت اال�ستيطاين الإ�سرائيلي �إىل حد ما‪ ،‬والت�أثري الإ�سرائيلي‬ ‫على املنطقة‪.‬‬ ‫�سعيد الالوندي خبري العالقات الدولية مبركز الأهرام‬ ‫للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية ر�أى �أن تعزيز العالقات بني‬ ‫م�صر وتركيا "يدعو �إىل التفا�ؤل ال�شديد بعد الثورة امل�صرية"‪.‬‬ ‫واعترب �أن تطور تلك العالقة جترب الآخرين على احرتام كلتا‬ ‫الدولتني‪ ،‬مرج ًعا ذلك �إىل مكانتهما الإقليمية التي تزداد بتطور‬ ‫العالقة بينهما خالل املرحلة الأخرية‪.‬‬ ‫وتابع الالوندي‪" :‬كما �أن م�صر اليوم لي�ست كم�صر الأم�س ف�إن‬ ‫تركيا اليوم لي�ست على اتفاق مع تركيا الأم�س‪ ،‬قبل و�صول حزب‬ ‫العدالة والتنمية للحكم‪ ،‬حيث وجهت اهتمامها �إىل الدول العربية‬ ‫ب�شكل �أكرب ويف مقدمتها م�صر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الطريقة الرتكية يف �إدارتها للعالقة والتعاون مع‬ ‫م�صر تنفي �أي تخوفات ا�ستعمارية يحاول البع�ض �إل�صاقها برتكيا‪،‬‬ ‫الفتا �إىل هدف تركيا من التقارب مع م�صر هو "�إقامة ج�سور من‬ ‫العالقات القائمة على امل�صالح امل�شرتكة بني البلدين"‪.‬‬ ‫واعترب اخلبري يف العالقات الدولية �أن حر�ص م�صر على‬ ‫النهو�ض بعالقتها مع تركيا يعزز من ريادتها يف املنطقة؛ ملا لرتكيا‬ ‫من مكانة متزايدة يف العامل‪ ،‬كما �أنه يف املقابل يعزز من عالقة تركيا‬ ‫باملنطقة العربية والإ�سالمية ملا مل�صر من مكانة يف املنطقة‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫كالم «جرايد»؟!‬

‫م��ن ع�ن��اوي��ن ال�صحف امل���ص��ري��ة ال�ت��ي � �ص��درت �صباح‬ ‫أ�م ����س (الأرب � �ع� ��اء ‪ )2/6‬م��ا ي �ل��ي‪ :‬م���ص��ر ت���س�ت�ق�ب��ل جن��اد‬ ‫بالغ�ضب وامل �ظ��اه��رات (ال ��وط ��ن)‪ ،‬جن��اد ي�ع��ر���ض ال��دف��اع‬ ‫عن م�صر‪ ،‬ال�سلفيون يطالبون بتحديد �إقامته (امل�صري‬ ‫اليوم)‪ ،‬الدعوة ال�سلفية ترف�ض «جت��وال» جناد بالتحرير‬ ‫(الأه� ��رام)‪ ،‬قمة مر�سي وجن��اد جت��دد خم��اوف االخ�تراق‬ ‫ال�شيعي‪ ،‬الدعوة ال�سلفية حتذر من التقارب ال�سيا�سي على‬ ‫ح�ساب م�صالح م�صر العليا (ال��وف��د)‪ ،‬م�صر ترف�ض املد‬ ‫ال�شيعي يف بالد �أهل ال�سنة (الأخبار)‪.‬‬ ‫املالحظة العامة على هذه العينة من العناوين �أ ّنها‬ ‫ال تعبرّ عن م�شاعر ال��ود‪ ،‬ف�ضال عن �أ ّنها �أقحمت امل�س�ألة‬ ‫املذهبية فى امل�شهد بغري مربر‪ّ ،‬‬ ‫ووظفتها يف التخويف من‬ ‫التقارب بني البلدين ال��ذي يثري ال�شكوك ح��ول تهديده‬ ‫مل�صالح م�صر العليا‪ .‬هذا االنطباع ت�ؤكده قراءة التفا�صيل‪،‬‬ ‫التي تبينّ �أنّ الأمر لي�س بالرباءة الظاهرة‪ ،‬فالعنوان الذي‬ ‫يقول �إنّ م�صر ا�ستقبلت جناد بالغ�ضب واملظاهرات يذكر‬ ‫اخلرب املن�شور حتته �أنّ (م�صر) هذه مل تكن �سوى ب�ضع‬ ‫ع�شرات من ال�سلفيني املخا�صمني تاريخيا لل�شيعة مي ّثلون‬ ‫��س��ت جم�م��وع��ات و أ�ح��زاب��ا �سلفية (م��ن ب�ين ‪ 150‬ائتالفا‬ ‫وجت�م�ع��ا �سيا�سيا) وق �ف��وا أ�م ��ام م�ق��ر ال���س�ف��ارة الإي��ران�ي��ة‬ ‫معربني عن عدم ترحيبهم بزيارة الرئي�س الإي��راين‪� .‬أ ّما‬ ‫إ�ب��راز عنوان «جناد عر�ض الدفاع عن م�صر»‪ ،‬فهو مبثابة‬

‫اج �ت��زاء ل�ك�لام ال��رج��ل‪ ،‬لأن ال�ن����ص امل�ن���ش��ور ع�ل��ى �صفحة‬ ‫داخ�ل�ي��ة ذك��ر �أنّ «�إي� ��ران م�ستعدة دائ�م��ا مل�ساعدة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ال��ذي هو من يقرر ويختار كيف يدافع عن‬ ‫نف�سه»‪ .‬فيما �أ ّكد الرئي�س الإيراين ا�ستعداد بالده للدفاع‬ ‫عن م�صر وال�سعودية �إذا ما تع ّر�ضتا لأي هجوم‪ ،‬متاما كما‬ ‫كانت �إىل جانب ال�شعبني الأفغاين والعراقي‪ .‬و�شتان بني‬ ‫�أن يذكر على ال�صفحة الأوىل �أنّ الرجل عر�ض الدفاع عن‬ ‫م�صر‪ ،‬وبني ما نقلته ال�صحيفة على ل�سانه بعد ذلك‪.‬‬ ‫ه ��ذا اخل �ط��اب ال� ��ذي ي�ع�ت�م��د ال�ت���ش�ك�ي��ك وال�ت�خ��وي��ف‬ ‫وينحاز �إىل ا�ستمرار القطيعة بني البلدين لي�س مق�صورا‬ ‫على عناوين بع�ض ال�صحف‪ ،‬ولكننا جند له �صدى لدى‬ ‫قطاع من املثقفني الذين ا�ست�ضافت الربامج التليفزيونية‬ ‫مناذج منهم خالل هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫�ضع هذه امل�س�ألة جانبا وخذ خربا �آخر �أبرزته �صحيفة‬ ‫(امل�صري اليوم) على ر�أ���س �صفحتها الأوىل (ي��وم ‪)1/19‬‬ ‫حت��ت ع �ن��وان ي �ق��ول‪« :‬ال�ق�ب����ض ع�ل��ى فل�سطينيني بتهمة‬ ‫التخطيط لأع �م��ال �إره��اب �ي��ة»‪ ،‬ويف اخل�ب�ر �أ ّن ��ه مت إ�ل �ق��اء‬ ‫القب�ض على فل�سطينيني فى منطقة م�صر اجلديدة‪ ،‬وكان‬ ‫بحوزتهما �أدوات ت�ستخدم ف��ى ت�صنيع دوائ��ر كهربائية‪،‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني �إنّ املتهمني تلقّيا تعليمات عرب الهواتف‬ ‫من ع�ضو بالإخوان بالتواجد قرب ق�صر االحتادية‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�شخ�صا م�صريا �سيلتقيهما هناك لإم��داده�م��ا بالأ�سلحة‬

‫يوم الثالثاء (الن�شر مت يوم ال�سبت)‪ ،‬و�أ�ضاف امل�صدر �أنّ‬ ‫الرجلني كانا يخططان الرت�ك��اب أ�ع�م��ال �إجرامية خالل‬ ‫ذك��رى ال �ث��ورة‪ .‬وامل�ضبوطات وال���س�لاح امل��زم��ع ح�صولهما‬ ‫عليه (ال ��ذي مل ي���ض�ب��ط!) ت ��ؤك��د ذل ��ك‪ .‬وق��د اع�ترف��ا يف‬ ‫التحقيقات ويف حم�ضر ال�شرطة ب أ� ّنهما ت�سلال �إىل م�صر‬ ‫عرب الأنفاق‪ ،‬وكانا �ضمن فريق ي�ضم ‪ 15‬فل�سطينيا‪ ،‬وقد‬ ‫تف ّرق ه�ؤالء يف �أماكن خمتلفة بالقاهرة‪� ،‬إ ّال �أنّ معظمهم‬ ‫بقوا يف العري�ش‪.‬‬ ‫خ�لال الع�شرين يوما التالية مل يكن هناك �أي ذكر‬ ‫للخرب‪� ،‬إ ّال �أنّ �صحيفة الوفد ا�ستثمرت �أ�صداءه وخ�ص�صت‬ ‫�صفحة كاملة مل��ا �س ّمته «ج��رائ��م حما�س» بحق م�صر‪ .‬ما‬ ‫مل يُن�شر يف الق�صة هو نهايتها‪ ،‬لأنه ّ‬ ‫متت تربئة الرجلني‬ ‫من التهم التي �شاعت عنهما‪ ،‬بعدما تبينّ عدم �صدق كل‬ ‫ما ُن�سِ ب �إليهما‪ ،‬لأنهما كانا يعتزمان ال��ذه��اب �إىل ليبيا‬ ‫بحثا عن عمل‪ ،‬وق��د ا�ست�ضافهما اب��ن عم لهما ي�سكن يف‬ ‫مدينة ن�صر قبل �أن يوا�صال رحلتهما �إىل بنغازي‪ ،‬وقد‬ ‫�أطلق �سراحهما و�سافرا بالفعل‪� ،‬إ ّال �أنّ الإعالم اهت ّم بتهمة‬ ‫ال�ضلوع يف الإرهاب ومل يهتم بتربئة الرجلني ومغادرتهما‬ ‫للبالد‪ .‬وهو ما حدث يف ق�صة االعتداء على امل�ست�شار �أحمد‬ ‫الزند‪ ،‬التي جرى النفخ فيها‪ ،‬خ�صو�صا بعدما تبينّ �أنّ �أحد‬ ‫الذين ا ُتهِموا يف العملية �شاب من �أ�صل فل�سطيني‪ ،‬وقد‬ ‫بالغت ال�صحف يف ت�صوير الق�صة‪ ،‬لكنها مل ت�شر بكلمة‬

‫ماجد �أبو دياك‬ ‫بصراحة‬

‫ليست مصالحة وإنما محاولة‬ ‫لتنظيم الخالف الفلسطيني!‬

‫يف ال��وق��ت ال��ذي تتفاعل فيه ق�ضية‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية عرب حمادثات فتح‬ ‫وحما�س يف القاهرة‪ ،‬وم��ا يبدو فيها من‬ ‫حترك ظاهري‪ ،‬ف��إن الأم��ور على الأر���ض‬ ‫ال تتحرك مبوازاة ذلك‪ .‬وال�سبب يف ذلك‬ ‫يعود �إىل ا�ستمرار ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف اعتقال كوادر حما�س والتن�سيق الأمني‬ ‫لهذه ال�سلطة مع العدو لكي يتمكن من‬ ‫وق��ف امل�ق��اوم��ة وح��رم��ان الفل�سطينيني؛‬ ‫بالتايل من �أحد م�صادر قوتهم الأ�سا�سية‬ ‫يف مواجهة االحتالل الغا�شم‪.‬‬ ‫فقد توافقت حملة اعتقاالت جديدة‬ ‫ل �ل �ع��دو � �ض��د ك � ��وادر ح �م��ا���س يف ال���ض�ف��ة‪،‬‬ ‫�شملت �أع�ضاء يف املجل�س الت�شريعي عن‬ ‫احلركة‪ ،‬مع حملة �شاركت فيها ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية من قبل وحاليا دون الأخذ‬ ‫بعني االعتبار تطورات ق�ضية امل�صاحلة‪،‬‬ ‫وما ت�ستدعيه من �إيجاد �أجواء تقارب بني‬ ‫�أطياف ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫م ��ن خ�ل��ال ال �� �س �ن��وات ال �ت ��ي م���ض��ت‬ ‫يف ظ�ل�ال م��ا ي�سمى امل���ص��احل��ة‪ ،‬مل تغري‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية من �سلوكها الأمني‪،‬‬ ‫ومل ت �ت��وق��ف حل �ظ��ة ع ��ن ال �ت �ن �� �س �ي��ق م��ع‬ ‫االح�ت�لال العتقال ال�ك��وادر الفل�سطينية‬ ‫حتى تلك ال�ت��ي ال مت��ار���س امل�ق��اوم��ة على‬ ‫الأر� ��ض‪ .‬وم��ع تطور امل�صاحلة‪ ،‬وم��ا قيل‬ ‫ع ��ن اخ �ت ��راق �أخ �ي��ر ح �� �ص��ل ف �ي �ه��ا‪ ،‬ف�ق��د‬ ‫ا�ستمرت ه��ذه ال�سلطة يف ت�ق��دمي قوائم‬ ‫�أ� �س �م��اء ال�ن��ا��ش�ط�ين وحت��رك��ات�ه��م ل�ل�ع��دو؛‬ ‫متهيدا العتقالهم‪ ،‬بل حتى اغتيالهم يف‬ ‫بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫وم��ا ت��زال ه��ذه ال�سلطة تقوم بالدور‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ي ال ��ذي �أن���ش�ئ��ت م��ن أ�ج �ل��ه وه��و‬ ‫خدمة �أمن االحتالل؛ وبالتايل فال قيمة‬ ‫لأي م�صاحلة ما مل ترتبط بتغيري هذا‬ ‫ال ��دور‪ ،‬وحت��وي��ل ه��ذه ال�سلطة �إىل �إدارة‬ ‫� �ش ��ؤون الفل�سطينيني ال �ي��وم �ي��ة‪ ،‬وت��رك‬ ‫قيادة ال�شعب الفل�سطيني والتعامل مع‬ ‫االح �ت�لال ل�ق�ي��ادة منظمة التحرير بعد‬ ‫�إعادة ت�شكيلها وفقا التفاق امل�صاحلة الذي‬ ‫مت �إجنازه‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬ونحن على �أبواب ما قد ينجم‬ ‫عنه من اتفاق جديد للم�صاحلة‪ ،‬ف�إن دور‬ ‫هذه ال�سلطة البد من �أن يعاد النظر فيه‪،‬‬ ‫ومن �أن تت�ضمن امل�صاحلة اتفاقا �سيا�سيا‬ ‫على خ�ط��وط احل��د الأدن ��ى م��ن املطالب‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�� �س� �ت� �ظ ��ل امل� ��� �ص ��احل ��ة ت �� �س�ي�ر ع �ل��ى‬ ‫رج� ��ل واح� � ��دة م ��ا مل ي �ت��م االت� �ف ��اق على‬ ‫ب��رن��ام��ج وط�ن��ي ج��دي��د ق��ائ��م ع�ل��ى �أ��س��ا���س‬ ‫مقاومة االح�ت�لال‪ ،‬وتقنني دور ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وع��دم ت���ض��ارب ممار�ساتها‬ ‫و�إجراءاتها مع هذا اخلط‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا‪ ،‬ف� ��إن امل���ص��احل��ة ينتظرها‬ ‫ال �ك �ث�ي�ر م ��ن ال �ع �م��ل ل �ك��ي ت �ك ��ون ف��اع�ل��ة‬ ‫وق��ادرة على ال�صمود على الأر���ض يف ظل‬ ‫ب��رن��اجم�ين م�ت�ن��اق���ض�ين؛ الأول‪ :‬يعترب‬ ‫املفاو�ضات والتن�سيق الأمني مع االحتالل‬ ‫خ�ط��ا ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا لتح�صيل احل �ق��وق‪،‬‬ ‫والآخ� ��ر‪ :‬ي�ستند �إىل امل�ق��اوم��ة وحت�صني‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من االحتالل‪ ،‬خطا‬ ‫ا�سرتاتيجيا لتح�صيل احلقوق‪.‬‬ ‫وبو�سعنا ال �ق��ول �إن م��ا ي�ج��ري الآن‬ ‫ب�ع��د ات �ف��اق ال �ق��اه��رة ال ي�شكل م�صاحلة‬ ‫حقيقية‪ ،‬ولكنه حماولة لتنظيم اخلالف‬ ‫وجتنب تداعياته ال�سلبية‪� ،‬أم��ا امل�صاحلة‬ ‫احلقيقية فال ميكن �أن تتم بدون االتفاق‬ ‫على برنامج احلد الأدن��ى‪ ،‬والتوافق على‬ ‫دور ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬و�إلغاء عملية‬ ‫التن�سيق الأمني مع االحتالل‪.‬‬

‫�إىل ما َّ‬ ‫تك�شف �أثناء التحقيق من �أنّ امل�س�ألة جمرد فرقعة‬ ‫إ�ع�لام�ي��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل تربئة املتهمني و إ�ط�لاق‬ ‫�سراحهم‪.‬‬ ‫ال ح��دود ل�سيل االتهامات واالف�ت�راءات التي توجهها‬ ‫و��س��ائ��ل الإع �ل�ام امل���ص��ري��ة حل��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬ال�ت��ي ق�ي��ل �إنّ‬ ‫‪ 500‬م��ن �أع�ضائها ي�ت��و ّل��ون حماية الرئي�س مر�سي و�أنّ‬ ‫�سبعة �آالف م��ن �أع�ضائها ت�سللوا �إىل م�صر‪� ،‬إىل جانب‬ ‫االدعاء ب�أطماعها يف غزة وبا�شرتاك عنا�صر منها يف قتل‬ ‫املتظاهرين مبيدان التحرير‪ .‬وهو خطاب جنح يف تعبئة‬ ‫وحتري�ض قطاعات من امل�صريني �ضد حما�س واملقاومة‬ ‫والفل�سطينيني عامة‪.‬‬ ‫م��ا �سبق يعيد �إىل الأذه ��ان خ�ط��اب الإع�ل�ام امل�صري‬ ‫يف عهد مبارك‪ ،‬ال��ذي ظ� ّل ط��ول الوقت خما�صما لإي��ران‬ ‫وح�م��ا���س‪ ،‬يف ه��ذا ال���ص��دد‪ ،‬ال �أح��د ين�سى �أنّ خ�ط��اب تلك‬ ‫�خ ��وان ودائ� ��م االت �ه��ام‬ ‫امل��رح �ل��ة ظ� � ّل خم��ا��ص�م��ا أ�ي �� �ض��ا ل�ل� إ‬ ‫والت�شكيك يف م��وق��ف قطر ويف �أداء ق�ن��اة اجل��زي��رة‪ .‬و�إذا‬ ‫الحظت �أنّ أ�م�ث��ال تلك احل�م�لات ال ت��زال م�ستمرة حتى‬ ‫الآن بذات الوترية و�أكرث‪ ،‬ف�سوف تكت�شف �أنّ معارك نظام‬ ‫م�ب��ارك و�إع�لام��ه ال ت��زال ه��ي ه��ي مل تتغيرّ بعد ال�ث��ورة‪.‬‬ ‫وهي ظاهرة ت�ستحق النظر‪ ،‬حيث يحزننا وقوعها وي�ؤملنا‬ ‫تف�سريها وال بد �أن يقلقنا ا�ستمرارها بعد الثورة‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫شعب مصر‪ ..‬فما ظنكم‬

‫ُأسلوب التدرج والصدمات يف إنفاذ السياسات‬ ‫جت��رب �ت��ان � �س �ي��ا� �س �ي �ت��ان �إ� �س�ل�ام �ي �ت��ان يف ك ��ل من‬ ‫تركيا وم�صر ت�صلحان للمقارنة‪ ،‬وبيان اوج��ه ال�شبه‬ ‫واالختالف رغم التفاوت البائن يف عمر كلٍ منهما‪.‬‬ ‫ك�لا ال�ب�ل��دان لهما ت��اري��خ زاه��ر وم��رج�ع� ّي��ة دين ّية‬ ‫واح��دة‪ ،‬ويتم ّتعان مبوقع ا�سرتاتيجي ه��ام‪ ،‬وم�ساحة‬ ‫�أر�ض وا�سعة‪ ،‬وعدد من ال�سكان كبري وثروات طبيعية‬ ‫واف � ��رة‪ ،‬وام� �ت ��دادات ج �غ��راف � ّي��ة وب �� �ش��ر ّي��ة ع��ري �ق��ة‪ ،‬ك� ٌّ�ل‬ ‫يف ق��ارت �ه��ا‪ ،‬وع�لاق��ات ��ص��داق��ة م��ع دول ك�ب�رى فاعلة‬ ‫وعداوة �شعب ّية لعد ٍو م�شرتك رغم العالقات الر�سم ّية‬ ‫اال�ضطرارية لكليهما معه‪.‬‬ ‫حُتكم ال� َب�لَ��دان من حكومات ذات مرجع ّية دين ّية‬ ‫�إ�سالم ّية‪ ،‬جاءَت عرب انتخابات �شعب ّية �صادقة و�شفافة‪،‬‬ ‫والفرق بينهما يف هذا املجال �أن عمر التجربة امل�صر ّية‬ ‫�أقل من عام وامتداد التجربة الرتك ّية لعدة �أعوام‪.‬‬ ‫ورغم ق�صر فرتة االقرتان‪� ،‬إ ّال �أنّ املالمح العامة‬ ‫مل�سرية كل من التجربتني متنحنا الفر�صة لعقد هذه‬ ‫ي�شجع عليها �أن ما واجه كال التجربتني‬ ‫املقارنة‪ ،‬و ّ‬ ‫مما ّ‬ ‫من م�شاكل وعقبات داخل ّية وخارج ّية تت�شابه �إىل ح ّد‬ ‫التطابق؛ ففي كل منهما هناك ق� ّوة الع�سكر العاتية‬ ‫وم�ؤ�س�سة الق�ضاء الطاغية والبريوقراط ّية والبطالة‬

‫واملديون ّية القاتلة‪ ،‬والعجز املايل وفلول ال ّنظام ال�سابق‬ ‫و�أركان «الدولة العميقة» تكاد تكون واحدة!‬ ‫وجاء االختالف يف املمار�سة تبعاً الختالف ظروف‬ ‫التجربتني فيما قبل احل�ك��م؛ حيث �أتيحت للتجربة‬ ‫الرتكية فر�ص حقيقية للم�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية‬ ‫يف ان�ت�خ��اب��ات وت�شكيل ح�ك��وم��ات‪� ،‬إىل ج��ان��ب م�شاركة‬ ‫ف��اع�ل��ة يف االن �ت �خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة وف��وزه��م ب�ح��ظ واف��ر‬ ‫فيها‪ ،‬مم��ا و ّف��ر لهم فر�صة عملية حقيقية ملمار�سة‬ ‫احل�ك��م والإدارة‪ ،‬و إ�ب ��راز ح��االت جن��اح عالية التقدير‬ ‫بني الأو�ساط ال�شعبية �ش ّكلت ر�صيداً ثميناً للنجاح يف‬ ‫االنتخابات الربملانية‪ ،‬انتهت بهم �إىل احل�صول على‬ ‫الأغلبية التي م ّكنتهم م��ن االن �ف��راد باحلكم‪ ،‬رئا�سة‬ ‫وحكومة وبرملاناً‪.‬‬ ‫قامت التجربة الرتكية على أ���س��ا�� ٍ�س م��ن ال�ت��د ّرج‬ ‫وعدم اال�ستعجال‪ ،‬والبعد عن �أ�سلوب ال�صدمات املفاجئة‬ ‫م��ع م��راع��اة ��ص��ارم��ة لن�صو�ص ال��د��س�ت��ور وال�ق��وان�ين‬ ‫ال � ّن��اق��دة‪ ،‬ف �ك��ان ال�ت�غ�ي�ير يف ك��ل امل��واق��ع وال���س�ي��ا��س��ات‬ ‫والأ�شخا�ص متدرجاً و»مقونناً» و»مد�سرتاً»‪ ،‬مل ينتج‬ ‫عنه �أي ه ّزة �أو ردود فعل معاك�سة‪ ،‬حتى �أو�شكت �أغلب‬ ‫مفا�صل الإدارة واحلكم يف قب�ضة احلزب احلاكم‪.‬‬

‫على خالف ما يحدث يف م�صر‪ ،‬التجربة امل�صرية‬ ‫حديثة عهد بامل�شاركات ال�سيا�سية‪ ،‬وك��ان��ت مقت�صرة‬ ‫على م�شاركات حمدودة يف االنتخابات الربملانية وحتت‬ ‫مظلة أ�ح ��زاب أ�خ ��رى‪ ،‬ومل تكن أ�� �ص� ً‬ ‫لا بق�صد إ�ع�ط��اء‬ ‫ف��ر��ص��ة حقيقية ل�ه��م مب �ق��دار م��ا ه��ي مل�ع��رف��ة ال ��وزن‬ ‫احلقيقي �شعبياً لهم‪.‬‬ ‫اقرتنت قلة اخل�برة و�ضعف التجربة مع هاج�س‬ ‫اال�ستعجال‪ ،‬والرغبة يف الإجن��از ال�سريع‪ ،‬والر�ضوخ‬ ‫ل�ضغط ال�شارع‪ ،‬واخلوف من امل�ستقبل‪ ،‬وكرثة املناف�سني‬ ‫رجح اعتماد �أ�سلوب ال�صدمات يف‬ ‫واملرتب�صني‪ ،‬ك ّل ذلك ّ‬ ‫حل امل�شكالت ومواجهة الأزمات؛ مما يعني بال�ضرورة‬ ‫جت ��اوزاً لن�صو�ص د�ستورية وق��وان�ين ن��اف��ذة و أ�ع ��راف‬ ‫وتقاليد مرع ّية‪ ،‬مما �أدى �إىل كثري من العرثات‪ ،‬وه ّي�أ‬ ‫بيئة منا�سبة لكثري من النزاعات واخلالفات يف ال�شارع‪،‬‬ ‫ومع بع�ض ال ّنخب والأح��زاب وال�سلطات‪ ،‬ومما ي� ّؤ�شر‬ ‫على �أن امل�سرية لن تكون �سهلة‪ ،‬واحتماالت الف�شل يف‬ ‫حمطة �أو حمطات غري م�ستبعدة‪ ،‬و�أن ال ّنجاح والإجناز‬ ‫�سوف ي�أخذان مدى �أطول وتكاليف �أغلى و�أكرث‪.‬‬

‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫املصالحة املطلوبة يف ظل االستهداف الصهيوني‬ ‫تعطي ال�ت��دخ�لات الأم�ن�ي��ة ال�صهيونية ال�سافرة‬ ‫يف ال���ش��أن الفل�سطيني ح�ي��زاً م��ن ال��وق��ت والتفكري يف‬ ‫م��دى تربعها و�سيطرتها على امل�شهد امل�ح�ل��ي‪ ،‬وعلى‬ ‫كافة امل�ستويات الأمنية وال�سيا�سية واالجتماعية دون‬ ‫�أن يجد االحتالل �أي رادع‪ ،‬واحلديث هنا حم�صور يف‬ ‫مناطق ال�ضفة الغربية التي �أحكم االحتالل قب�ضته‬ ‫عليها‪ ،‬ل��درج��ة ب��ات فيها �أي ت��دخ��ل �صهيوين ‪-‬مهما‬ ‫�صغر �أو ك�بر‪ -‬م��ن املمكن �أن ي�ك��ون ل��ه ذل��ك الت�أثري‬ ‫ال�سلبي يف م�سار امل�صاحلة ككل‪.‬‬ ‫غ��اب الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا ط��وي� ً‬ ‫لا يف‬ ‫ح��دي�ث��ه ع��ن ا��س�ت�م��رار امل �ف��او� �ض��ات‪ ،‬ف�ي�م��ا ج��اء موقف‬ ‫احلكومة ال�صهيونية منها باهتاً �إىل حدٍ ما‪ ،‬بل قابلها‬ ‫نتنياهو ب�إعالنه البدء يف بناء املزيد من امل�ستوطنات‪،‬‬ ‫لكن ك��ل ه��ذا يتبدل حينما يتعلق الأم ��ر بامل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬هنا ي�أخذ م�سار الت�سوية دوره يف الت�أثري‬ ‫يف قيادات ال�سلطة الفل�سطينية؛ بهدف إ�ع��ادة توجيه‬ ‫البو�صلة الفل�سطينية نحو خيار العقدين املا�ضيني من‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬حتى لو مل تخرج ‪-‬كما ال�سابق‪ -‬ب�أي نتائج‬ ‫تذكر‪.‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ايل ك �ل �م��ا ازدادت ال �ت �ح ��رك ��ات امل �� �ص��ري��ة‬ ‫وال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة لإجن� ��اح امل���ص��احل��ة ب�ي�ن ح��رك�ت��ي فتح‬ ‫وح �م��ا���س‪ ،‬ت� ��زداد يف م�ق��اب�ل�ه��ا احل��رك��ة ال��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف حت��ري��ك االت �� �ص��االت �أو‬ ‫املحادثات املبا�شرة �أو غري املبا�شرة بني قيادات ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية وال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ودون � �ش��روط‪،‬‬

‫والعك�س �صحيح‪.‬‬ ‫الأخ �ب��ار ال�ق��ادم��ة م��ن ال�ق��اه��رة ورام اهلل وغ��زة ال‬ ‫تب�شر ب�خ�ير‪ ،‬ف��االج�ت�م��اع��ات الف�صائلية مت ت�أجيلها‬ ‫لأج��ل غ�ير م�سمى‪ ،‬وم��ن املمكن خ�لال �أي��ام �أن يخرج‬ ‫علينا حممود عبا�س ليقول �إن اتفاق امل�صاحلة متوقف‬ ‫حل�ين انتهاء زي��ارة الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا‬ ‫مناطق ال�سلطة الفل�سطينية والكيان ال�صهيوين يف‬ ‫الربيع القادم‪ ،‬و�إىل �ساعة كتابة هذا املقال مل يعلن �أي‬ ‫ط��رف فل�سطيني عن مواعيد جديدة لإط�لاق �أعمال‬ ‫جلان امل�صاحلة اخلم�س؛ وبالتايل املطلوب من قيادة‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية الف�صل بني م�سارها التفاو�ضي‪،‬‬ ‫وم�سارها الآخ��ر نحو �إجن��از امل�صاحلة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫بل �أن تت�سع الإرادة ل��دى قيادات ال�سلطة نحو �إجن��از‬ ‫حقيقي للم�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وت �ق��دمي خ�ط��وات‬ ‫ملمو�سة متاماً كما قدمت القيادة التاريخية حلركة‬ ‫فتح ت�ن��ازالت ال ح��دود لها أ�م��ام امل�ف��او���ض ال�صهيوين‬ ‫مقابل ال �شيء!‬ ‫امل�ف��او��ض��ات متوقفة ب ��أم��ر �إ��س��رائ�ي�ل��ي م�ن��ذ ت��وىل‬ ‫بنيامني نتنياهو رئ��ا��س��ة احل�ك��وم��ة‪ ،‬وحم �ك��وم عليها‬ ‫بالتوقف �سنوات الحقة طاملا �أن التطرف ال�صهيوين‬ ‫وع�ب�ر ��ص�ن��ادي��ق االق �ت�راع م��ا ي ��زال ه��و امل�سيطر على‬ ‫الدبلوما�سية ال�صهيونية؛ م��ا يعني ‪-‬باخت�صار‪� -‬أن‬ ‫تتوجه ال�سلطة الفل�سطينية وب ��إرادة فوالذية لإجناز‬ ‫امل �� �ص��احل��ة ك �خ �ي��ا ٍر ج��دي��د ل��دي �ه��ا‪ ،‬ط��امل��ا �أن ال �ط��رف‬ ‫الآخ��ر غري م�ستعد �سوى للمواجهة‪ ،‬وتنفيذ �أجنداته‬

‫ال�شخ�صية وح�سب‪.‬‬ ‫امل�شكلة هنا ال تقت�صر فقط على إ�جن��از امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬أو توقف ال�سلطة عن م�سار املفاو�ضات‬ ‫ب�شكلٍ نهائي‪ ،‬املع�ضلة الكربى �أن اجلانب ال�صهيوين‬ ‫يحاول مد يده لل�سلطة الفل�سطينية بيد‪ ،‬فيما يحمل‬ ‫باليد الأخرى معو ًال لهدم كل ما هو فل�سطيني �أو عربي‬ ‫�أو �إ�سالمي؛ مبعنى �آخر هو يهدف �إىل الق�ضاء على �أي‬ ‫وج��ود حيوي يف �أخطر بقعة على �سطح الأر���ض وهي‬ ‫القد�س‪ ،‬والفيلم الذي بثته الدبلوما�سية ال�صهيونية‬ ‫م�ؤخراً عرب نائب وزير اخلارجية ال�صهيوين‪ ،‬ليعطي‬ ‫م ��ؤ� �ش��راً ��ص��ري�ح�اً ع�ل��ى �أن امل�ف��او��ض��ات لك�سب ال��وق��ت‪،‬‬ ‫وحم��اول فا�شلة لتجميل ال���ص��ورة القبيحة للمحتل‬ ‫�أمام العامل‪.‬‬ ‫وعليه ف�إن الهرولة يف املكان الواحد ول�سنوات لن‬ ‫تعطي �إال نتيجة واح��دة‪ ،‬هي �أن الآخرين ينجزون يف‬ ‫�أقل جهد �أو تكلفة ممكنة‪ ،‬ونحن نلهث وراء املجهول‪،‬‬ ‫ومعادلة كفتي امليزان تبد�أ من اللحظة التي ن�ست�شعر‬ ‫فيها مقدار خطئنا‪� ،‬أو طبيعة اخلطر املحدق بنا‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي زايد ال�سعود‬

‫شنشنة إعالمية‬ ‫ي��دور يف الأو��س��اط الإعالمية وال�سيا�سية حالياً‬ ‫وب�شدة‪ ،‬فكرة م�شاركة احلركة الإ�سالمية الوطنية يف‬ ‫احلكومة القادمة‪ ،‬بل ويُطرح �أ�سماء من رموز اجلماعة‬ ‫لرت�ؤ�سها‪ ،‬بعد �أول انتخابات برملانية ح�سب القانون‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬وال�ت��ي �أ�صبحت م��ادة د�سمة لتندر املجتمع‬ ‫الأردين حول هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫و أ�ق � ��ول م �ق��دم �اً‪ :‬ك�ي��ف ل�ل�ح��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة �أن‬ ‫ت�شارك يف مرحلة مل تكن أ�ح��د مدخالتها؟ وبالتايل‬ ‫فهي لي�ست من خمرجاتها‪ ،‬ثم هل النظام ال�سيا�سي‬ ‫ال��ذي ي�شيع م��ا ي�سمى أ�ج �ن��دات خارجية للمعار�ضة‪،‬‬ ‫وتارة �أخرى �أنه م�ستهدف من التيار الإ�سالمي و‪..‬هل‬ ‫لديه الإرادة ال�سيا�سية وبحرية تامة �أن ينفتح على‬ ‫اجلماعة الوطنية بهذا ال�شكل املفاجئ ؟ وهل ا�ستنفذ‬ ‫النظام كل �أدواته وروافعه؟‬ ‫لقد تابعت ما كتبه كثري من الأ�صدقاء وامل�شفقني‬ ‫والنا�صحني‪� ،‬أن ال تقدم احلركة على هذا املنزلق‪ ،‬وال‬ ‫ت�ضحي بتاريخها وث��واب�ت�ه��ا ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي حققتها‬ ‫ب�صمودها وعدم ذوبانها‪ ،‬وحجتهم �أن هناك من يريد‬ ‫�سرت ال�ع��ورات وم��ا �أك�ثره��ا‪ ،‬بطهارة ولبو�س اجلماعة‬ ‫النظيفة من الف�ساد‪ ،‬والتي مل ي�ستطع �أحد �أن يطعن‬ ‫وب���س�ن��د ق��ان��وين ب �ن��زاه �ت �ه��ا_ ودع� ��ك م��ن احل �م�لات‬ ‫امل��و��س�م�ي��ة_ �أو رمب��ا ي��ري��د ه��ذا ال �ط��رف �أن ي�شغلها‬

‫بالأو�ضاع املعي�شية ال�صعبة‪ ،‬و�إدماجها وتروي�ضها يف‬ ‫احلالة ال�سيا�سية امل�ضطربة يف املنطقة‪.‬‬ ‫ولعل القارئ يتذكر �أن احلركة الإ�سالمية والتي‬ ‫عمرها من عمر النظام‪ ،‬مل ت�شارك بطريقة ر�سمية يف‬ ‫ال�سلطة التنفيذية لأكرث من �ستة �أ�شهر يف الت�سعينات‬ ‫م��ن ال �ق��رن امل��ا��ض��ي؛ الع �ت �ب��ارات حملية و إ�ق�ل�ي�م�ي��ة يف‬ ‫حينها‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال متابعاتي وقرائتي �أ�ؤك��د �أن احلركة‬ ‫الإ�سالمية ال ترتفع عن خدمة الوطن‪ ،‬ولي�ست زاهدة‬ ‫يف ذلك‪ ،‬بل ترغب �أن تكون يف طليعة الداعمني لنه�ضة‬ ‫هذا الوطن وا�ستقراره و�أمنه‪ ،‬ولعل املتابع ي�صل �إىل‬ ‫ما حتققه من �إجنازات واقعية و�ضمن اجلو املتاح لها‪،‬‬ ‫و�ستبقى على ال��دوام حار�سة للمجتمع الأردين �سواء‬ ‫كانت يف ال�سلطة �أم خارجها‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن �أن جن �م��ل االع �ت �ب ��ارات ال �ت��ي ال ت�شجع‬ ‫احلركة على امل�شاركة يف املرحلة القائمة مبا يلي ‪:‬‬ ‫• م��ن خ�لال اخل�ب�رة وامل�م��ار��س��ة‪ ،‬ل��دى احلركة‬ ‫قناعة بعدم توفر املناخ املنا�سب والإرادة ل��دى �صانع‬ ‫ال� �ق ��رار يف �أن ي �ك��ون ه �ن��اك � �ش��راك��ة ق ��وي ��ة‪ ،‬تتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫• عُر�ضت امل�شاركة يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬واعتذرت‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ��س��واء يف ال�سلطة التنفيذية �أو‬

‫�سامل الفالحات‬

‫الت�شريعية لقناعتها بعدم حتقيق الأه ��داف املرجوة‬ ‫من هذه امل�شاركة‪.‬‬ ‫• احل ��راك اجل�م��اه�يري الأردين وال ��ذي تعترب‬ ‫احلركة الإ�سالمية رافعة قوية فيه‪ ،‬لديه مطالب ال‬ ‫ميكن التنازل عنها منها‪ :‬تعديالت د�ستورية‪ ،‬تغيري‬ ‫ق��ان��ون االن �ت �خ��اب‪ ،‬تطهري الإع�ل��ام‪ ،‬ح��رف�ي��ة ومهنية‬ ‫الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬وا�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬ووق��ف نزيف‬ ‫التدهور االقت�صادي وامل�ؤ�س�ساتي‪..‬‬ ‫• احلركة الإ�سالمية ال تعترب نف�سها « كراجا «‬ ‫�أو» قطع غيار « ُت�ستدعى عند احلاجة‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫يطلق فيه العنان ملعظم الأقالم واملنابر الإعالمية يف‬ ‫�شيطنتها وعزلها وتغريبها عن ن�سيج املجتمع‪.‬‬ ‫• �إن حم��اول��ة ط��رح ف�ك��رة امل�شاركة يف ال�سلطة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة م ��ن ق �ب��ل ال �ب �ع ����ض‪� ،‬إمن � ��ا ه ��ي حم��اول��ة‬ ‫لت�سجيل امل ��واق ��ف‪ ،‬وك���س��ب ال��وق��ت‪ ،‬وق ��ذف ال �ك��رة يف‬ ‫مرمى احلركة الإ�سالمية‪،‬لإحراجها �أم��ام اجلمهور‪،‬‬ ‫ولكن م�ستوى الوعي عند ال�شعب الأردين ال تنطلي‬ ‫عليه مثل هذه الفربكات‪ ،‬خا�صة �أن الوجوه التي تظهر‬ ‫على ال�ساحة يف املواقع القيادية الأوىل‪ ،‬والتي ال ت�شجع‬ ‫حالياً �أي طرف �سيا�سي على عملية « ا�ست�شهادية « غري‬ ‫م�ضمونة العواقب‪.‬‬

‫برب العاملني؟‬

‫حتية لالزهر ولرجاله الذين ملا وجدوا‬ ‫الفر�صة عادوا لت�أدية دوره امل�شرف الذي كان‬ ‫مي��ار��س��ه ط ��وال ال�ت��اري��خ يف زم��ن �سابق‪،‬‬ ‫وقبل ان ي�صبح م�ؤ�س�سة ر�سمية تابعة لر�أ�س‬ ‫احلكم‬ ‫الدكتاتوري الفردي‪.‬‬ ‫ن�ع��م ل�ق��د ك��ان االزه ��ر م �ب��ادرا �إىل جمع‬ ‫القوى ال�شعبية امل�صرية عندما وجد هام�شا‬ ‫من احلرية‬ ‫وال���ص�لاح�ي��ة م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وع�ن��دم��ا ادرك‬ ‫اخلطر احلقيقي ال��ذي يريد �سرقة الثورة‬ ‫امل�صرية احلديثة‬ ‫مبكر �صهيو �أمريكي ال يخلو م��ن دعم‬ ‫اال� �ص��دق��اء ال �ع��رب امل���ص��اب�ين بق�صر النظر‬ ‫وامل �� �س �ت �ج�يري��ن م ��ن � �ص��دق ��ش�ع��وب�ه��م بكيد‬ ‫�أعدائهم �ش�أن كل الدول يف التاريخ الآيلة اىل‬ ‫ال�سقوط ويف االندل�س عظيم العربة‪.‬‬ ‫�إن م �ك��را ت ��زول م�ن��ه اجل �ب��ال ل��ن ي��زي��ل‬ ‫ارادة االح ��رار يف ال�شعب امل���ص��ري م��ن �شتى‬ ‫االجتاهات‬ ‫ال�ن�ظ�ي�ف��ة‪ ،‬م�ك��ر ي��دب��ر ب�ل�ي��ل وي�ط�ب��خ يف‬ ‫عوا�صم عاملية واقليمية مل يعد يخفى على‬ ‫اح��د ع��اق��ل‪ ،‬وان ك��ان ينفذ ب��أي��د حملية من‬ ‫اب �ن��اء ج �ل��دة امل �� �ص��ري�ين وي�ت�ك�ل�م��ون بلغتهم‬ ‫ولهجتهم ارادوا مب�صر ك�ي��دا (فجعلناهم‬ ‫اال�سفليـــن)‪ ،‬وي�شاء اهلل ان تتك�شف امل�ؤامرة‬ ‫لل�شعب كما تك�شفت يف التاريخ القدمي فكلما‬ ‫اق�ت�رب ال�ن��ا���س م��ن التفاهم خ��رج حمر�ضو‬ ‫الفتنة يف جنح ال�ظ�لام‪ ،‬ف�أ�شعلوا ال�ن��ار من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬وق ��د ج ��اء يف ك �ت��اب «ال �ع��وا� �ص��م من‬ ‫القوا�صم» ‪-‬ال��ذي ال ي�ستغني �سيا�سي معني‬ ‫مب�صالح ال�شعوب من االط�لاع عليه ليوفر‬ ‫على نف�سه الكثري‪ -‬جاء فيه‪« :‬وملا بات النا�س‬ ‫يف جي�ش معاوية وجي�ش علي ر�ضي اهلل عنهما‬ ‫يف اح���س��ن ح ��ال م��ن ال�ت�ف��اه��م ع�ل��ى ال�صلح‪،‬‬ ‫وا�ستب�شر النا�س خريا‪ ،‬خرج اليهود املند�سون‬ ‫يف كال ال�صفني ليال فاقتتلوا؛ ليوهموا كل‬ ‫طرف ان الطرف االخر غدر ونق�ض العهد‬ ‫وهكذا يدور القتال من جديد»‪.‬‬ ‫م��ا ��ش��اه��ده ال �ع��امل االم ����س االول ح��ول‬ ‫ه� �ج ��وم رع� � ��اع ع �ل��ى ال �ق �� �ص��ر ال ��رئ ��ا�� �س ��ي يف‬ ‫االحت ��ادي ��ة يف ال �ق��اه��رة ال ي �ع��رف ل�ه��م ل��ون‬ ‫وال اجت��اه وال مذهب اال ال�ضجيج وال�صراخ‬ ‫وال �ع ��وي ��ل وال �ت ��دم�ي�ر واحل � � ��رق‪ ،‬ل �ي ����س لهم‬ ‫م���ش��روع اال إ�ح� ��داث ال�ف��و��ض��ى ال�ت��ي مي�سك‬ ‫بخيوطها املاكرون خلف الكوالي�س‬ ‫تتربا من فعلهم ما اطلق عليها «جبهة‬ ‫االنقاذ»‪ ،‬وتن�سحب حركة ال�ساد�س من ابريل‬ ‫من املكان‪،‬‬ ‫وي�ستنكر العقالء الفعل ال�شنيع‪� ،‬إذن من‬ ‫وراءه؟! �س�ؤال بر�سم االجابة‪.‬‬ ‫يتم ه��ذا بعد االت�ف��اق امل��� ّ�ش��رف امل�س�ؤول‬ ‫ال � ��ذي اب ��رم ��ه االزه� � ��ر م �� �ش �ك��ورا‪ ،‬وامل� �ب ��ادرة‬ ‫الوطنية املقدرة‬ ‫لنزع فتيل الفتنة واكمال م�شوار الثورة‬ ‫امل� �ب ��ارك‪ ،‬وق ��د وق �ع��ت ع �ل��ى االت� �ف ��اق جميع‬ ‫االطراف‬ ‫ورحبت رئا�سة اجلمهورية باملبادرة‪ ،‬فجن‬ ‫ج�ن��ون اع ��داء م�صر واع� ��داء ال �ع��رب واع ��داء‬ ‫احلرية‪ ،‬وك��اد الب�ساط ان ي�سحب من حتت‬ ‫اقدامهم‪ ،‬وكادت امل�ؤامرة ان تتحطم وتف�شل‬ ‫حت��ت اق ��دام امل�خ�ل���ص�ين‪ ،‬ح�ت��ى و�إن اختلفت‬ ‫ر�ؤاهم يف الفرعيات الوطنية او ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إنّ ال�شعوب �ستنت�صر يف النهاية على املكر‬ ‫وعلى النفو�س ال�ضعيفة وال�ضمائر املتعفنة‬ ‫التي‬ ‫غدت مك�شوفة لدى ال�شارع العربي كله‪،‬‬ ‫ممن يدعون حب االوط��ان ويف الوقت نف�سه‬ ‫يحمون‬ ‫ال �ف��ا� �س��دي��ن وامل �� �س �ت �ب��دي��ن‪ ،‬و� �ص��دق اهلل‬ ‫ال�ع�ظ�ي��م يف و� �ص��ف ه � ��ؤالء ب�ق��ول��ه‪} :‬وي��ري��د‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت�ب�ع��ون ال �� �ش �ه��وات ان مت�ي�ل��وا ميال‬ ‫عظيما{‪.‬‬ ‫ويقول‪} :‬ام جنعل الذين امنوا وعملوا‬ ‫ال�صاحلات كاملف�سدين يف االر� ��ض ام جنعل‬ ‫املتقني كالفجار{ واىل امل�شفقني على م�صر‬ ‫ول�شعب م�صر كله هذا البل�سم الرباين‪} :‬فما‬ ‫ظنكم برب العامليـن{‪.‬‬ ‫�ستخرج م�صر ق��وي��ة‪ ،‬ول�ك��ن ل�ك��ل والدة‬ ‫خما�ض حتمي‪ ،‬وهذة �سنة كونية البد منـها‪،‬‬ ‫وال بد ان ي�ستجيب القدر‪.‬‬ ‫ولتعلمن نب�أه بعد حني‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫هل هناك �شاعر الآن ا�ستطاع �أن يفجر ق�صائد احلرية والتعاطف مع ال�شعب ال�سوري كما فعل �أمري ال�شعراء يف ق�صيدته عن دم�شق؟‬

‫شوقي ‪ ..‬رائد الشعر القومي وصرخات الحرية‬ ‫� � �س �ل�ا ٌم م ��ن � َ��ص �ب��ا ( َب � � � � � � َردَى) �أَ ُّ‬ ‫رق‬ ‫ودم � � � � ٌع ال ُي � � َك � � ْف � � َك� � ُ�ف ي� ��ا ِد َم� ��� �ش � ُ�ق‬ ‫ال�شاعر املبدع هو �ضمري �أمته‪ .‬يحرتق بنار الغ�ضب‬ ‫والرف�ض والع�صيان ل�ي��زرع وردة يف ح��دائ��ق احل�ي��اة‪..‬‬ ‫ال�شاعر امللتزم يقاوم كل �سلبيات احلياة ويتمرد على‬ ‫الظلم ويغني للحرية والإن�سان وال�شمو�س والأوطان‪.‬‬ ‫وال ميكن �أن نغفل ق�صيدته "نكبة دم�شق" التي كتبها‬ ‫حني قامت فرن�سا ب� إ�ط�لاق ال�ن�يران على ث��وار �سوريا‬ ‫خ�صي�صا من‬ ‫و�ضربها بالقنابل‪ ،‬ويف حفل كبري �أُع��د‬ ‫ً‬ ‫�أجل م�ساعدة منكوبي �سوريا عام ‪� 1926‬ألقى ال�شاعر‬ ‫�أحمد �شوقي هذه الق�صيدة التي يقول فيها‪:‬‬ ‫� �س �ـ�ل�ا ٌم م �ـ �ـ��ن � َ��ص �ب �ـ��ا ( َب� � � � � َردَى) �أَ ُّ‬ ‫رق‬ ‫ودم � � � � ٌع ال ُي� � َك� � ْف� � َك� �ـ � ُ�ف ي �ـ �ـ��ا ِد َم �� �ش �ـ � ُ�ق‬ ‫وم �ع �ـ �ـ �ـ ��ذِ رة ال�َي�رَ َ اع� �ـ� �ـ� �ـ� � ِة وال �ق �ـ �ـ��وايف‬ ‫ج �ـ�ل ُ‬ ‫�ال ال � �ـ � � ُّر ْز ِء ع �ـ��ن َو� ْ��ص �ـ � ٍ�ف َي �ـ ��دِ ُّق‬ ‫وذك � �ـ ��رى ع �ـ �ـ��ن خ ��واط � ِره �ـ ��ا ل�ق�ل�ب�ـ��ي‬ ‫�إِل� �ي� �ـ� �ـ � ِ�ك ت �ل � ُّف �ـ �ـ �ـ��تٌ �أَب � �ـ � �ـ � �دًا َ‬ ‫وخ �ـ �ـ � ْف � ُ�ق‬ ‫وب �ـ �ـ��ي مم �ـ �ـ��ا َر َم� � ْت� �ـ� �ـ � ِ�ك ب� �ـ� � ِه ال �ل �ي �ـ��ايل‬ ‫ج��راح �ـ �ـ� ٌ‬ ‫�ات ل�ه�ـ��ا ف �ـ��ي ال�ق�ل�ـ��ب ُع � ْم �ـ� ُ�ق‬ ‫فهل هناك �شاعر يف �أمتنا العربية الآن ا�ستطاع �أن‬ ‫يفجر ق�صائد احلرية والتعاطف مع ال�شعب ال�سوري‬ ‫الآن كما فعل �أح�م��د �شوقي يف ق�صيدته ع��ن دم�شق؟‬ ‫ول��ذل��ك ك��ان � �ض��رور ًي��ا �أن ن�ستمد بع�ض ال��زه��ور من‬ ‫حدائق حياة ال�شاعر الكبري رائ��د الق�صيدة العربية‬ ‫�أحمد �شوقي‪.‬‬ ‫• بدايات �شاعر‬ ‫ول��د �أم�ي�ر ال���ش�ع��راء �أح �م��د ��ش��وق��ي ب�ح��ي احلنفي‬ ‫ب��ال �ق��اه��رة يف ‪� 16‬أك�ت��وب��ر‪/‬ت���ش��ري��ن الأول ‪ 1870‬لأب‬ ‫�شرك�سي و�أم م��ن �أ��ص��ول يونانية‪ ،‬وك��ان��ت جدته لأم��ه‬ ‫تعمل و�صيفة يف ق�صر اخل��دي��وي �إ��س�م��اع�ي��ل‪ ،‬وعلى‬ ‫ج��ان��ب م��ن الغنى وال�ث�راء‪ ،‬فتكفلت برتبية حفيدها‬ ‫ون� أش� معها يف الق�صر‪ .‬وملا بلغ الرابعة من عمره التحق‬ ‫ب ُك َّتاب ال�شيخ �صالح‪ ،‬فحفظ ق��د ًرا من ال�ق��ر�آن وتع َّلم‬ ‫مبادئ القراءة والكتابة‪ ،‬ثم التحق مبدر�سة املبتديان‬ ‫االب�ت��دائ�ي��ة‪ ،‬و�أظ �ه��ر فيها ن�ب� ً‬ ‫�وغ��ا وا��ض� ً�ح��ا ك��وف��ئ عليه‬ ‫ب�إعفائه من م�صروفات املدر�سة‪ ،‬وانكب على دواوي��ن‬ ‫فحول ال�شعراء ً‬ ‫حفظا وا�ستظها ًرا‪ ،‬فبد�أ ال�شعر يجري‬ ‫على ل�سانه‪.‬‬ ‫وبعد �أن �أنهى تعليمه باملدر�سة وهو يف اخلام�سة‬ ‫ع�شرة من عمره التحق مبدر�سة احلقوق �سنة ‪،1885‬‬ ‫وانت�سب �إىل ق�سم الرتجمة الذي قد �أن�شئ بها حدي ًثا‪،‬‬ ‫ويف ه��ذه ال�ف�ترة ب��د�أت موهبته ال�شعرية تلفت نظر‬

‫�أ�ستاذه ال�شيخ "حممد الب�سيوين"‪ ،‬ور�أى فيه م�شروع‬ ‫�شاعر ك�ب�ير‪ ،‬ف�شجعه‪ ،‬وك��ان ال�شيخ ب�سيوين يدر�س‬ ‫ال�ب�لاغ��ة يف م��در��س��ة احل�ق��وق و ُي�ن� ِّ�ظ��م ال�شعر يف مدح‬ ‫اخلديوي توفيق يف املنا�سبات‪ ،‬وبلغ من �إعجابه مبوهبة‬ ‫تلميذه �أنه كان يعر�ض عليه ق�صائده قبل �أن ين�شرها‬ ‫يف جريدة الوقائع امل�صرية‪ ،‬و�أنه �أثنى عليه يف ح�ضرة‬ ‫اخلديوي‪ ،‬و�أفهمه �أن��ه جدير بالرعاية‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫اخلديوي يدعوه ملقابلته‪.‬‬ ‫وبعدها تخرج �شوقي يف املدر�سة �سنة ‪ ،1887‬وهو‬ ‫نف�س العام الذي �أهدى فيه م�صطفي كامل م�سرحيته‬ ‫"فتح الأندل�س" لعلي �شوقي وال��د ال�شاعر‪ ،‬و�أر�سل‬ ‫اخلديوي توفيق بن �إ�سماعيل‪� ،‬أحمد �شوقي على نفقته‬ ‫�إىل "فرن�سا"‪ ،‬طال ًبا احلفاوة بال�شاعر ال�شاب‪ ،‬فلما‬ ‫و�صل �شوقي �إىل "مر�سيليا"‪ ،‬وجد املدير يف ا�ستقباله‪،‬‬ ‫م�ب�ل� ًغ��ا ال �� �ش��اع��ر �أن� ��ه ��س�ي�ق���ض��ي ع��ام�ين يف مونبيليه‬ ‫وعامني يف باري�س‪ .‬فالتحق �شوقي مبدر�سة احلقوق يف‬ ‫مونبلييه‪ ،‬وبعد مرور �سنة رف�ض اخلديوي توفيق �أن‬ ‫يعود �شوقي �إىل م�صر لق�ضاء العطلة ال�صيفية‪ ،‬ومن‬ ‫الثقافة والأدب نهل �شوقي من �أدب "هيجو‪ ،‬ورا�سني‪،‬‬ ‫والمرتني"‪ ،‬وبعيد انتهاء ال�سنة الثانية‪� ،‬صحبه مدير‬ ‫البعثة امل�صرية يف فرن�سا يف رحلة �إىل �إجنلرتا حيث‬ ‫ق�ضيا زهاء ال�شهر‪.‬‬ ‫• �شاعر العرب‬ ‫ك�م��ا ل�ق��ب ��ش��وق��ي ب���ش��اع��ر م���ص��ر‪ ،‬و��ش��اع��ر ال�ع��رب‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬وكان فيه االزدواج بني حب احلياة ومتاعها‪،‬‬ ‫والإميان ونعيمه‪ ،‬له ذاتيته التي ال تخفى‪ ،‬فهو �شاعر‬ ‫احلكمة العامة وه��و �شاعر اللغة العربية ال�سليمة‪،‬‬ ‫وكان له بالغ الأثر يف النه�ضة الأدبية ما بني القرنني‬ ‫التا�سع ع�شر والع�شرين‪ .‬كما �أن �أعماله الأدبية تنوعت‬ ‫ما بني ال�شعر وامل�سرحيات وتطرق فيها للعديد من‬ ‫املوا�ضيع الوطنية امللحة كما كتب يف ال�شعر الوجداين‪.‬‬ ‫وكان رائد احلركة الأدبية امل�صرية احلديثة‪ ،‬وا�شتهر‬ ‫بق�صائد ال�شعر امللحمي‪ .‬وكان رجلاً بعيد الغور‪ ،‬وا�سع‬ ‫الف��اق‪ ،‬عظيم احليلة‪ ،‬واف��ر الثقافة‬ ‫الطموح‪ ،‬مت�سع آ‬ ‫ل‬ ‫جميل الديباجة‪ ،‬ح�سن الت�صرف رائ��ق اخل�ي��ال‪ ،‬م أ‬ ‫الدنيا و�شغل النا�س يف حياته وبعد مماته‪.‬‬ ‫وقد �أ�صيب �شوقي يف �سنته الثالثة يف "باري�س"‬ ‫مبر�ض �شديد كان فيه بني احلياة واملوت‪ ،‬فلما متاثل‬ ‫لل�شفاء‪� ،‬أ�شار عليه الأطباء �أن يق�ضي ب�ضعة �أيام حتت‬ ‫�سماء �إفريقية‪ ،‬فاختار اجل��زائ��ر ومكث فيها �أربعني‬ ‫يو ًما‪ ،‬ثم قفل منها راج ًعا �إىل باري�س‪ ،‬م�ست�أن ًفا الدر�س‪،‬‬ ‫وقد ا�ستطاع �أن يح�صل على �إجازته النهائية يف �آخر‬

‫احمد �شوقي‬

‫ال�سنة الثالثة‪ ،‬ثم ظل هناك �ستة �أ�شهر يختلف فيها‬ ‫�إىل م�سارح باري�س ثم رجع �إىل وطنه‪.‬‬ ‫• اختيار املنفى‬ ‫عاد �شوقي �إىل م�صر فوجد اخلديوي عبا�س حلمي‬ ‫يجل�س على ع��ر���ش م�صر‪ ،‬فعينه بق�سم الرتجمة يف‬ ‫الق�صر‪ ،‬ثم ما لبث �أن تو َّثقت عالقته باخلديوي الذي‬ ‫ر�أى يف �شعره عو ًنا له يف �صراعه مع الإجنليز‪ ،‬فق َّربه‬ ‫وخ�صه ال�شاعر‬ ‫�إل�ي��ه بعد �أن ارتفعت منزلته ع�ن��ده‪َّ ،‬‬ ‫العظيم مبدائحه يف غدوه ورواحه‪ ،‬وظل �شوقي يعمل‬ ‫يف الق�صر حتى خلع الإجنليز عبا�س الثاين عن عر�ش‬ ‫م�صر‪ ،‬و�أع�ل�ن��وا احلماية عليها �سنة "‪ ،"1941‬وول��وا‬ ‫ح�سني كامل �سلطنة م�صر‪ ،‬وطلبوا من ال�شاعر مغادرة‬ ‫البالد‪ ،‬فاختار النفي �إىل بر�شلونة يف �إ�سبانيا‪ ،‬و�أقام مع‬ ‫�أ�سرته يف دار جميلة تطل على البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ويف الفرتة التي ق�ضاها �شوقي يف �إ�سبانيا تعلم‬ ‫لغتها‪ ،‬و�أنفق وقته يف قراءة كتب التاريخ‪ ،‬خا�صة تاريخ‬ ‫الأندل�س‪ ،‬وعكف على قراءة عيون الأدب العربي قراءة‬ ‫مت�أنية‪ ،‬وزار �آث��ار امل�سلمني وح�ضارتهم يف �إ�شبيلية‬

‫كيف نسرتد آثارنا املنهوبة؟‬ ‫م�سقط‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫خل�ص خرباء يف ندوة حول بناء القدرات ب�ش�أن‬ ‫مكافحة االجتار غري امل�شروع يف املمتلكات الثقافية‬ ‫بالعا�صمة ال ُعمانية م�سقط �إىل �أن الأطر القانونية‬ ‫الدولية غ�ير كافية ال��س�ترداد املقتنيات الثقافية‬ ‫ال�ت��ي خ��رج��ت م��ن �أوط��ان�ه��ا قبل ال�ع��ام ‪ ,1970‬و�أن��ه‬ ‫ال بد من �إعمال و�سائل �أخ��رى بينها الدبلوما�سية‬ ‫لبلوغ ذلك‪.‬‬ ‫ون�ظ�م��ت ال �ن��دوة ال�ت��ي تختتم ال�ث�لاث��اء وزارة‬ ‫الرتاث والثقافة العمانية بالتعاون مع اليون�سكو‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلرباء �إىل �أن �أقدم �إطار قانوين عاملي‬ ‫ب�ه��ذ ال���ش��أن ه��و ات�ف��اق�ي��ة اليون�سكو ال �� �ص��ادرة ع��ام‬ ‫‪ 1970‬عن منظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلوم‬ ‫ب�ش�أن التدابري الواجب اتخاذها حلظر ا�سترياد �أو‬ ‫ت�صدير �أو نقل ملكية املمتلكات الثقافية بطرق غري‬ ‫م�شروعة‪ ،‬يف حني �أن غالبية الآثار العاملية املنهوبة‬ ‫كانت قبل التاريخ املذكور‪.‬‬ ‫غري �أنهم �أكدوا على جناعة االتفاقية كقاعدة‬ ‫ي�ؤ�س�س عليها يف مكافحة االجت��ار غري امل�شروع يف‬ ‫املمتلكات الثقافية ما بعد ال�سبعينيات التي �شهدت‬ ‫�أي�ضا اهتماما عامليا نتج عنه �إبرام اتفاقيات متعددة‬ ‫الأطراف‪.‬‬ ‫وم��ن تلك االتفاقيات‪ ,‬اتفاقية املعهد ال��دويل‬ ‫لتوحيد القانون اخلا�ص (ي��ون�ي��دروا) للعام ‪1995‬‬ ‫ب�ش�أن املمتلكات الثقافية امل�سروقة �أو امل�صدرة بطرق‬ ‫غ�ير م���ش��روع��ة‪ ،‬وات�ف��اق�ي��ة حماية ال�ت�راث الثقايف‬

‫املغمور باملياه للعام ‪ ،2001‬واتفاقية حماية الرتاث‬ ‫ال�ث�ق��ايف غ�ير امل ��ادي للعام ‪ ،2003‬واتفاقية حماية‬ ‫وت�ع��زي��ز ت�ن��وع �أ��ش�ك��ال التعبري ال�ث�ق��ايف للعام ‪2005‬‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫مناذج ناجحة‬ ‫وع� ��ن ف ��ر� ��ص ا� � �س�ت��رداد امل �م �ت �ل �ك��ات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة امل�ن�ه��وب��ة يف ف�ت�رة االح �ت�لال الغربي‬ ‫للمنطقة وب �ع��ده��ا‪ ,‬ق��ال مم�ث��ل ال�ي��ون���س�ك��و �إدوارد‬ ‫بالن�ش للجزيرة نت �إن التفاو�ض والدبلوما�سية‬ ‫وق��واع��د و�إج ��راءات اليون�سكو اخلا�صة بالو�ساطة‬ ‫وامل�صاحلة هي ال�سبيل املثلى‪ ,‬خا�صة �أن �إج��راءات‬ ‫اال�سرتداد تتطلب م�ؤيدات ب�أن الآثار املتنازع عليها‬ ‫مملوكة للدولة املعنية‪.‬‬ ‫و�أورد بالن�ش من��اذج من مفاو�ضات وو�ساطات‬ ‫جنحت يف ا�سرتداد مقتنيات تعود لدول مثل تركيا‬ ‫التي متكنت عام ‪ 2011‬من ا�سرتجاع قطعتني من‬ ‫متثال "�أبو الهول بوقا�س الرتكي" �أخذتا من تركيا‬ ‫يف ع�شرينيات ال�ق��رن املا�ضي لدرا�ستهما ب�أملانيا‪,‬‬ ‫و�أعيد جزء منهما‪ ,‬وف�شلت تركيا يف ا�ستعادة الباقي‬ ‫بالطرق القانونية‪.‬‬ ‫وب�ش�أن �آثار ما بعد ال�سبعينيات‪ ,‬قال بالن�ش �إن‬ ‫تنزانيا ا�ستعادت �أقنعة �أثرية ومتاثيل �سرقت من‬ ‫متحفها الوطني ع��ام ‪ ,1984‬وبيعت ملتحف خا�ص‬ ‫ب�سوي�سرا ف�صعدت تنزانيا الق�ضية لليون�سكو مما‬ ‫م ّكنها من ا�سرتجاع مقتنياتها عام ‪.2010‬‬ ‫وو�صف ممثل اليون�سكو بالكارثة النهب الذي‬ ‫تعر�ض ل��ه املتحف ال��وط�ن��ي ال�ع��راق��ي �أث �ن��اء الغزو‬

‫الأمريكي‪ .‬وقال �إنه كان هناك ‪� 15‬ألف قطعة �أثرية‬ ‫عراقية مفقودة‪ ,‬لكن العراق ا�ستعاد ثلثها بعدما‬ ‫تبنى جمل�س الأمن الدويل يف �أغ�سط�س‪�/‬آب املا�ضي‬ ‫قرارا مينع بيع و�شراء الآثار العراقية‪.‬‬ ‫معوقات‬ ‫وع ��ن م �ع��وق��ات ا�� �س�ت�رداد امل�ق�ت�ن�ي��ات الثقافية‬ ‫العربية والإ�سالمية يف اخلارج‪� ,‬أو�ضح مدير م�شروع‬ ‫املتحف الوطني العماين جمال بن ح�سن املو�سوي‬ ‫�أن ا�ستعادة �أي دولة �آثارها املفقودة �أو املنهوبة يحتاج‬ ‫�إىل �سيا�سات ت�شريعية وتنفيذية ت�ساعد اجلهات‬ ‫املعنية با�سرتداد مقتنياتها للتفاو�ض مع اجلهات‬ ‫املعنية كاملتاحف الأجنبية وغريها‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ع ��دم وج ��ود �أن �ظ �م��ة را� �س �خ��ة لإدارة‬ ‫املمتلكات الثقافية لدى ال��دول املطالبة با�سرتداد‬ ‫مقتنياتها‪ ,‬و�ضعف تدريب الكوادر املخت�صة‪ ,‬وعدم‬ ‫تكاملية الأط ��ر القانونية لتلك ال ��دول‪ ,‬يعد من‬ ‫معوقات جهود ا�ستعادة �آثارها‪.‬‬ ‫بدوره‪ ,‬ر�أى رافيل روج مراقب الربامج باملجل�س‬ ‫ال��دويل للمتاحف بباري�س �أن اجلانب القانوين ال‬ ‫ميكن �أخذه يف االعتبار وحده يف كثري من املطالبات‪،‬‬ ‫بل ينبغي مراعاة تعقيدات �أخرى‪ ,‬خا�صة �إذا م�ضت‬ ‫�أكرث من خم�سني عاما على القطعة الأثرية املعنية‬ ‫يف متحف ما باخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه يف ه��ذه احل��ال��ة يكون املتحف املعني‬ ‫قد تر�سخت لديه قناعة ب�أن تلك القطعة �أ�صبحت‬ ‫ج��زءا من املكون الثقايف لبلده وه��ي من مقتنياته‬ ‫الثقافية الوطنية‪ ,‬وي�صعب التخلي عنها‪.‬‬

‫وقرطبة وغ��رن��اط��ة‪ .‬و�أث�م��رت ه��ذه ال �ق��راءات �أن نظم‬ ‫�شوقي �أرجوزته "دول العرب وعظماء الإ�سالم"‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ضم ‪ 1400‬بيت م��وزع��ة على "‪ "24‬ق�صيدة‪ ،‬حتكي‬ ‫تاريخ امل�سلمني منذ عهد النبوة واخلالفة الرا�شدة‪،‬‬ ‫على �أنها رغم �ضخامتها �أق��رب �إىل ال�شعر التعليمي‪،‬‬ ‫وقد ُن�شرت بعد وفاته‪.‬‬ ‫ويف املنفى ا�شتد به احلنني �إىل الوطن وط��ال به‬ ‫اال�شتياق وملك عليه جوارحه و�أنفا�سه‪ .‬ومل يجد من‬ ‫�سلوى �سوى �شعره يبثه لواعج نف�سه وخطرات قلبه‪،‬‬ ‫وظفر ال�شعر العربي بق�صائد تعد من روائ��ع ال�شعر‬ ‫�صد ًقا يف العاطفة وجما ًال يف الت�صوير‪ ،‬لعل �أ�شهرها‬ ‫ق�صيدته التي بعنوان "الرحلة �إىل الأندل�س"‪ ،‬وهي‬ ‫معار�ضة لق�صيدة البحرتي التي ي�صف فيها �إي��وان‬ ‫ك�سرى‪ ،‬ومطلعها‪:‬‬ ‫�صنت نف�سي عما يدن�س نف�سي ** وترفعت عن‬ ‫جدا كل جب�س‬ ‫• احلنني للوطن‬ ‫وقد بلغت ق�صيدة �شوقي "‪� "110‬أبيات حتدث فيها‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يناق�ش كتاب الثقافة العربية وحتديات الع�صر‬ ‫مل��ؤل�ف��ه ال��دك �ت��ور في�صل غ��راي �ب��ة‪ ،‬ت�ل��ك ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ت��واج��ه ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة يف ع��امل‬ ‫االت �� �ص��االت وال �ع��ومل��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�سعى ف�ي��ه الثقافة‬ ‫االقوى لأن ت�سود العامل ب�أ�سره‪.‬‬ ‫ي �ب�ي�ن ال �ك �ت��اب ال� ��� �ص ��ادر ح��دي �ث��ا ع ��ن ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫ا��ص��دارات مكتبة اال�سرة يف وزارة الثقافة‪ ،‬ان مثل‬ ‫هذه التحديات ال تتعلق يف الثقافة العربية وحدها‪،‬‬ ‫بل ت�شاركها ثقافات ان�سانية متعددة‪ ،‬وحتديدا يف‬ ‫بلدان ا�سيوية وافريقية ويف امريكا الالتينية‪.‬‬ ‫ي��دع��و ال�غ��راي�ب��ة اىل ت�ق��وي��ة وت �ع��زي��ز الثقافة‬ ‫العربية‪ ،‬بان تكون يف مو�ضع ال�شريك الفاعل ال دور‬ ‫املتلقي لهذا ال�سيل ال�ه��ادر من العنا�صر الثقافية‬ ‫االتي من حتت مظلة العوملة‪ ،‬التي جعل منها الغرب‬ ‫ح�صان طروادة الخرتاق ثقافات ان�سانية را�سخة يف‬ ‫وجدان االمم وال�شعوب‪.‬‬ ‫وي��أم��ل امل� ؤ�ل��ف من جامعة ال��دول العربية بان‬ ‫تعمل ع�بر منظماتها املتخ�ص�صة‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫املنظمة العربية للرتبية وال�ع�ل��وم والثقافة‪ ،‬على‬ ‫االعداد لعملية بناء ا�سرتاتيجية متكاملة من اجل‬ ‫ال��دخ��ول العربي اجل��اد والفاعل يف �صناعة ثقافة‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬واي�ضا مد �شبكة توا�صل مع العامل حتى ال‬ ‫يخفت ال�صوت العربي‪ ،‬وال تبهت ال�صورة العربية‪.‬‬

‫ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫القاهرة ـ من وكالة ال�صحافة العربية‬

‫الباحث سليمان نصريات‪ :‬على املثقف الحقيقي‬ ‫محاربة التوجهات األيديولوجية‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫قال الباحث �سليمان ن�صريات �إن على املثقف احلقيقي‬ ‫حماربة التوجهات االيديولوجية واالثنية والع�شائرية‬ ‫واجل �ه��وي��ة وال���ش�ل�ل�ي��ة‪ ،‬لأن �ه��ا ام��را���ض اج�ت�م��اع�ي��ة تفتك‬ ‫باملجتمع وعليه مهمة مكافحتها ق��وال وعمال وكتابة يف‬ ‫ان�ساق االدب والفن كافة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف خ�ل�ال ام���س�ي��ة نظمها ف��رع راب �ط��ة الكتاب‬ ‫االردن �ي�ي�ن يف ال��زرق��اء م���س��اء ام����س الأول ع��ن م�ستقبل‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ان��ه ال مي�ك��ن للمثقف ان ي�ن�ح��از اىل‬ ‫مذهب او جهة او اثنية او قبيلة على ا�س�س �سيا�سية‪ ،‬مثلما‬ ‫ان االيديولوجي الذي يريد تنميط املجتمع وفقا الطاره‬ ‫االيديولوجي لي�س مثقفا‪.‬‬ ‫وبني انه علينا التحدث عن املثقف الدميقراطي الذي‬ ‫ي�ؤمن بالر�أي وال��ر�أي الآخر والذي يتطلع اىل العي�ش يف‬ ‫دولة مدنية يت�ساوى فيها جميع املواطنني امام القانون‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان ث� ��ورات م��ا ي�سمى ب��ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫اظهرت ان املثقفني العرب كانوا يلهثون وراء االح��داث‪،‬‬ ‫فلم يتمكنوا م��ن التنب�ؤ وا�ست�شراف امل�ستقبل‪ ،‬فيما ان‬ ‫بع�ضهم مترت�س وراء ال�سلطة‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان اال�شكالية التاريخية الكبرية للعديد‬ ‫م��ن املثقفني ال�ع��رب ه��ي ع��دم ان�ح�ي��ازه��م للدميقراطية‬ ‫واحل ��ري ��ة‪ ،‬ك�م��ا ان امل�ث�ق�ف�ين ال��ذي��ن ان �ح ��ازوا اىل الفكر‬ ‫ال�شمويل ف� إ�ن�ه��م ان �ح��ازوا مل��ا ع��رف بدكتاتورية الطبقة‬ ‫العاملة‪ ،‬وهو مفهوم مناق�ض لأب�سط قواعد احلرية‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ال� �ف ��رق ب�ي�ن امل �ع ��ار� ��ض امل �ث �ق��ف وامل �ع��ار���ض‬

‫طبعة جديدة من كتاب «الثقافة العربية‬ ‫وتحديات العصر» للدكتور فيصل غرايبة‬ ‫ويركز الكتاب على حت�صني فئة ال�شباب الذين‬ ‫ميثلون اجليل اجل��دي��د‪ ،‬ال��ذي ي�شكل الكومبيوتر‬ ‫م�صدرا من م�صادر املعرفة لديهم‪ ،‬بل جتاوز ذلك‬ ‫اىل التعامل مع االخرين‪ ،‬االمر الذي مكن ال�شباب‬ ‫م��ن تو�سيع دائ ��رة ات�صاالتهم – االن�ترن��ت ‪ -‬اىل‬ ‫ح��دود بعيدة يف ه��ذا العامل الرحب داعيا املثقفني‬ ‫العرب اىل اال�ستفادة من التكنولوجيا احلديثة يف‬ ‫االت�صال لنقل الثقافة العربية واتاحتها لالجيال‬ ‫املقبلة والرتويج لها يف ثقافات ان�سانية متنوعة‪.‬‬ ‫ي���ض��م ال �ك �ت��اب خ�م���س��ة ف �� �ص��ول ه ��ي‪ :‬ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫العربية والقرن احلادي والع�شرون ‪ ،‬الثقافة العربية‬ ‫يف ع�صر االت�صاالت والعوملة ‪ ،‬التن�شئة العربية ونقل‬ ‫الثقافة ون�شرها‪ ،‬تهيئة االن�سان العربي ملواجهة‬ ‫م�ستجدات الع�صر‪ ،‬والثقافة العربية ‪ ..‬نظرة اىل‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ويف ج�م�ي��ع ه ��ذه اال �ف �� �ص��ول ي���س�ل��ك ال�غ��راي�ب��ة‬ ‫ط��ري �ق�ين ي�ب�ح��ث ف�ي�ه�م��ا ع��وام��ل حت���ص�ي��ل ث�ق��اف��ة‬ ‫ا�ضافية انفتاحية على العامل لدى اجليل اجلديد‪،‬‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ة ع�ل��ى ال� �ت ��وازن ب�ي�ن ال�ث�ق��اف��ة ال�ق��وم�ي��ة‬ ‫وال�ث�ق��اف��ة ال��واف��دة ع�بر و��س��ائ��ل االت���ص��ال العاملية‬ ‫احلديثة ‪ ،‬لكي ال ت��ذوب الثقافة االوىل وال تطغى‬ ‫الثانية ‪ ،‬وال�ت��ي ي��راه��ا امل � ؤ�ل��ف م�ع��ادل��ة �صعبة من‬ ‫ال��واج��ب على العرب ان يحافظوا عليها‪ ،‬بو�صفها‬ ‫م�ع��رك��ة ح���ض��اري��ة م�ع�ق��دة ي�ج��ب خ��و��ض�ه��ا ب��دراي��ة‬ ‫وحكمة‪.‬‬

‫عن م�صر ومعاملها‪َّ ،‬‬ ‫وبث حنينه و�شوقه �إىل ر�ؤيتها‪ ،‬كما‬ ‫تناول الأندل�س و�آثارها اخلالدة وزوال دول امل�سلمني‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬وع��اد �إىل وط�ن��ه م�صر وب�ل��غ �شوقي قمة جم��ده‪،‬‬ ‫و�أح����س �أن��ه ق��د حقق ك��ل �أمانيه بعد �أن بايعه �شعراء‬ ‫ال�ع��رب ب ��إم��ارة ال�شعر‪ ،‬ف�ب��د�أ يتجه �إىل ف��ن امل�سرحية‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬وكان قد بد�أ يف ذلك �أثناء �إقامته يف فرن�سا‬ ‫لكنه عدل عنه �إىل فن الق�صيد‪.‬‬ ‫و�أخ ��ذ ين�شر ع�ل��ى ال�ن��ا���س م�سرحياته ال�شعرية‬ ‫ال��رائ �ع��ة‪ ،‬ا��س�ت�م��د اث�ن�ت�ين منها م��ن ال �ت��اري��خ امل�صري‬ ‫ال �ق ��دمي‪ ،‬وه �م��ا‪" :‬م�صرع كليوباترا" و"قمبيز"‪،‬‬ ‫والأوىل منهما هي �أوىل م�سرحياته ظهو ًرا‪ ،‬وواح��دة‬ ‫من التاريخ الإ�سالمي هي "جمنون ليلى"‪ ،‬ومثلها‬ ‫من التاريخ العربي القدمي هي "عنرتة"‪ ،‬و�أخرى من‬ ‫ال�ت��اري��خ امل�صري العثماين وه��ي "علي ب��ك الكبري"‪،‬‬ ‫ول ��ه م���س��رح�ي�ت��ان ه��زل �ي �ت��ان‪ ،‬ه �م��ا‪" :‬ال�ست هدى"‪،‬‬ ‫و"البخيلة"‪.‬‬ ‫• ال�شوقيات املجهولة‬ ‫وقد نظم ال�شعر العربي يف كل �أغرا�ضه من مديح‬ ‫ورثاء وغزل‪ ،‬وو�صف وحكمة‪ ،‬وله يف ذلك �أوابد رائعة‬ ‫ترفعه �إىل قمة ال�شعر العربي‪ ،‬وله �آث��ار نرثية كتبها‬ ‫يف مطلع حياته الأدبية‪ ،‬مثل‪" :‬عذراء الهند"‪ ،‬ورواية‬ ‫"الديا�س"‪ ،‬و"ورقة الآ�س"‪ ،‬و"�أ�سواق الذهب"‪ ،‬وقد‬ ‫حاكى فيه كتاب "�أطواق الذهب" للزخم�شري‪ ،‬وما‬ ‫ي�شيع فيه من وع��ظ يف عبارات م�سجوعة‪ .‬وق��د جمع‬ ‫�شوقي �شعره الغنائي يف ديوان �سماه "ال�شوقيات"‪ ،‬ثم‬ ‫قام الدكتور حممد �صربي ال�سربوين بجمع الأ�شعار‬ ‫التي مل ي�ضمها ديوانه‪ ،‬و�صنع منها ديوا ًنا جديدًا يف‬ ‫جملدين �أطلق عليه "ال�شوقيات املجهولة"‪.‬‬ ‫• وفاته‬ ‫ظل �شوقي حمل تقدير النا�س ومو�ضع �إعجابهم‬ ‫ول�سان حالهم‪ ،‬حتى �إن املوت فاج�أه بعد فراغه من نظم‬ ‫ق�صيدة طويلة يحيي بها م�شروع القر�ش الذي نه�ض‬ ‫به �شباب م�صر‪ ،‬وفا�ضت روحه الكرمية يف ‪ 13‬دي�سمرب‬ ‫‪ ،1932‬ولكن ما زلنا حتى اليوم ندر�س �أحمد �شوقي‪،‬‬ ‫ال��س�لام�ي��ة و��ص��رخ��ات��ه؛‬ ‫ون �ق��ر�أ ق���ص��ائ��ده وم�لاح�م��ه إ‬ ‫من �أج��ل احلرية واحل��ب والإن�سان‪ ،‬فهل يظل تراثنا‬ ‫الع �ل ��ام وامل � ؤ�� �س �� �س��ات‬ ‫ال �� �ش �ع��ري ب �ع �ي �دًا ع ��ن و� �س��ائ��ل إ‬ ‫الرتبوية؟‬

‫ال�سيا�سي‪ ،‬حيث ان املعار�ض ال�سيا�سي ي�ؤمن ان ال�سيا�سة‬ ‫هي فن املمكن‪ ،‬بخالف املثقف الذي يعترب نف�سه يف موقع‬ ‫ال�ق�ي��ادة وامل���س��ؤول�ي��ة للمجتمع وال ��ذي ي�ستخدم الفنون‬ ‫االدبية لتغيري املجتمع لالف�ضل‪ ،‬او االرتقاء بالذوق العام‬ ‫وقيادته نحو مثل عليا ‪.‬‬ ‫وذه��ب اىل ان احل��زب ال��واح��د ع��ادة م��ا يكون طريقا‬ ‫�سريعا‪ ،‬ي�غ��ري اجلميع لأن ي�سلكوه‪ ،‬اذ ان املثقف ال��ذي‬ ‫ي � ؤ�ي��د ح��زب��ا واح ��دا ه��و غ�ير م�ث�ق��ف‪ ،‬مبينا ان خماطبة‬ ‫املجتمع يجب ان تتم من خالل لغة دميقراطية وتطبيق‬ ‫نهج دميقراطي يحرتم جميع مكونات املجتمع‪ ،‬حيث ان‬ ‫الدولة املدنية هي احلل بالن�سبة للم�ستقبل ‪.‬‬ ‫وفرق ن�صريات‪ ،‬بني املثقف واملوهوب واملتعلم‪ ،‬مبينا‬ ‫ان املعرفة غري املنظمة او التي ال توظف لهدف حمدد‬ ‫تعترب معرفة معطلة او قليلة الفائدة للفرد واملجتمع ‪.‬‬ ‫وعرف املثقف ب�أنه ال�شخ�ص الذي خ�ضع لعملية تعلم‬ ‫ينتج عنها تقوية ق��درات��ه العقلية لتعمل ب�شكل فعال يف‬ ‫املواقف املعتادة واملواقف املتخيلة يف احلياة ال�شخ�صية او‬ ‫بيئة النخبة والف�ضاء الثقايف‪ ،‬اذ يجب عليه ان يكت�سب‬ ‫معلومات عامة ويحظى بقدرات عقلية عامة متكنه من‬ ‫بناء املعرفة وامكانية نقدها ‪ ،‬ا�ضافة اىل ق��درات لغوية‬ ‫متكنه من اجراء ات�صال فعال ‪ ،‬وقدرات عقلية متكنه من‬ ‫تنظيم وت�سهيل املعلومات ‪.‬‬ ‫وتبع االم�سية التي اداره��ا الكاتب حممود اب��و عواد‬ ‫وح�ضرها جمع من الكتاب والنقاد وال�شعراء واملهتمني‬ ‫بال�ش�أن الثقايف‪ ،‬نقا�ش وحوار حول �سبل االرتقاء بالثقافة‬ ‫العربية وتفعيلها‪.‬‬

‫برجس يصور فيلم ًا‬ ‫عن مقصلة الحالم‬ ‫عمان‪-‬برتا‬ ‫ي�صور ال�شاعر والكاتب الأردين جالل برج�س وبعد انتهائه من‬ ‫كتابة عمله الروائي (مق�صلة احلامل) والذي �سي�صدر قريباً‪،‬‬ ‫فيلماً من اخراج الأردين معتز �أبو الغنم وانتاج م�ؤ�س�سة وليد‬ ‫خرمة لل�سمعيات والب�صريات‪.‬‬ ‫ويعاين الفيلم بح�سب امل�خ��رج اب��و الغنم يف ت�صريح لوكالة‬ ‫االنباء االردنية �أم�س‪ ،‬من خالله ظروف و�أمكنة كتابة روايته التي‬ ‫كتب عدداً من ف�صولها يف "جبل نيبو"‪ ،‬الواقع غربي مدينة مادبا‬ ‫ويف املناطق املحيطة بها‪.‬‬ ‫وقال �إن �أحداث الرواية ح�سب برج�س تدور يف ليلة ماطرة من‬ ‫ليايل جبل نيبو يتم عربها تذكر عدد من احلكايات التي ي�سردها‬ ‫�سجني غاب لزمن طويل فعاد ليواجه حياة جديدة راح يك�سر العزلة‬ ‫التي حدث ب�سببها بعالقة مع امر�أة جت�سد املفهوم العام للحبيبة‬ ‫ال��وط��ن وال��وط��ن احلبيبة ع�بر لغة ك��ان��ت ت�ق�ترب اىل ج��ان��ب عدد‬ ‫احلكايات تلك‪ ،‬من جبل نيبو كمكان �أ�صيل يطل على الغور الأردين‬ ‫والديار املقد�سة‪.‬‬ ‫وح�سب املخرج اب��و الغنم ال��ذي اخ��رج ع��ددا من االف�لام التي‬ ‫تعاين واقع ال�شارع الأردين‪ ،‬ف�إن الفيلم الذي مت اجناز عدد كبري‬ ‫من م�شاهده‪ ،‬ي ��ؤدي غر�ضني مهمني يف نف�س الوقت‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫و�ضع ال�ق��اريء يف حالة م�شهدية م��ن تلك ال�ظ��روف التي �شهدت‬ ‫كتابة (مق�صلة احلامل) وو�ضع امل�شاهد �أمام املكان كجمالية اجتهد‬ ‫عرب زوايا الت�صوير واللقطات التي حتمل كماً من التكثيف يف القاء‬ ‫ال�ضوء على املكان الأردين كمادة ب�صرية مهمة ميكن ا�ستغاللها يف‬ ‫الأعمال الفنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شاعر والكاتب جالل برج�س الذي يقطن يف مدينة‬ ‫مادبا كان �أ�صدر عدداً من الدواوين ال�شعرية وجمموعة ق�ص�صية‬ ‫وكتابني يتطرقان للأمكنة الأردنية‪ ،‬ا�ضافة �إىل م�ساهماته العديدة‬ ‫يف الأن�شطة الثقافية يف حمافظة مادبا وباقي املدن الأردنية‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-132( /11-1‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد عالء الدين نافع‬ ‫زعيرت‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع �م��ان ‪�� /‬ص��وي�ل��ح ‪ /‬م�ق��اب��ل‬ ‫االحوال املدنية منزل مرجي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 1392 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رواد جواد ح�سني‬ ‫ح�سن املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 955 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫عايد عو�ض علي عليان‬

‫جبل احل�سني ‪ /‬جممع جالرييا التجاري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الأرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك امل��دع��ي‪:‬‬ ‫عبدالكرمي حممد عبدال�سالم حماد وكيله‬ ‫احلامي جمال ابو �صبيح ‪ /‬عمان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-247( /11-4‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وع � �ن� ��وان� ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬داب � � ��وق ال �� �ش ��ارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ‪ -‬ف �ي�لا ن�ب�ي��ل ع�ب��دال��رح�ي��م‬ ‫م�ق��اب��ل ف�ي�لا حم�م��د ال��ذه�ب��ي وبجانب‬ ‫ديوان ابناء الكرك‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫‪000107 ،000106 ،000109 ،000108‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ غرب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬زيد احمد ح�سني‬ ‫ابو رواع املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ غرب عمان‬

‫ع �م��ان ‪� �/‬ض��اح �ي��ة االم �ي�ر ع �ل��ي ق ��رب م��در� �س��ة بيت‬ ‫املقد�س وكيله املحامي رامي العيايدة‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬رامي م�صباح رم�ضان العيايدة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/9603 :‬‬ ‫خا�صة بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫املديــــــــــــــن ‪:‬‬

‫نادر احمد خالد ال�شوايل‬

‫ارب ��د – الطيبة – خ�ل��ف حمكمة الطيبة‬ ‫ال�شرعية‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ اربد حب�سك مدة ‪ 30‬يوم‬ ‫لعدم ت��أدي��ة ال��دي��ن البالغ ال��ف وثالثمائة‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال���س�ي��د حم�م��د اح �م��د �سالمة‬ ‫ال��رو� �س��ان ف��اذا مل ت ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫حقك املن�صو�ص عليه يف امل��اده ‪ 5‬من قانون‬ ‫التنفيذ با�سئناف قرار احلب�س خالل ا�سبوع‬ ‫من تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار بحقك‬ ‫ح�سب اال�صول‬

‫م�صنع النجمة للم�ضادات احليوية‬

‫عمان ‪ /‬زي��اد مطيع احمد عي�سى �صاحب امل�ؤ�س�سة‬ ‫ع �ب��دون � �ش��ارع اال��س�ك�ن��دري��ة م �ن��زل رق ��م ‪ - 66‬رق��م‬ ‫الهاتف‪0795558585 :‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ر�أفت طعمة فرحان مرجي‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 2882 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد نبيل عبدالرحيم ا�سعد مر�شد‬

‫حمكمـــة بداية جزاء جنايات‬ ‫(جنايات �صغرى) جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ال�شق احلقوقي بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 474 ( / 5 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/1/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة اورفافارما بي يف‬ ‫‪� -2‬أيدي ماريا لوي�س كيتلز‬

‫ع�م��ان ‪/‬و كيلها املحامي حممد علي دوح��ل ‪5693000‬‬ ‫العبديل بناية الق�سو�س‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬ل�ه��ذا وت��أ��س�ي���س��ا ع�ل��ى م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اع �ل��ان ب� � ��راءة امل �ت �ه �م�ين امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه�م��ا ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي عن اجل��رم امل�سند اليهما لعدم قيام الدليل‬ ‫القانوين املقنع بحقهما‪.‬‬ ‫‪ -2‬اما بالن�سبة لل�شق احلقوقي املتمثل بالإدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي الذي يدور وجوداً وعدماً مع ال�شق اجلزائي‬ ‫وحيث مل يثبت ارتكاب املتهمني املدعى عليهما باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ل�ل�ج��رم امل���س�ن��د ال�ي�ه�م��ا ف�ت�ق��رر امل�ح�ك�م��ة رد‬ ‫االدع��اء باحلق ال�شخ�صي مع ت�ضمني امل�شتكي املدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق امل�شتكي امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي‬ ‫قابال لال�ستئناف وغيابيا بالن�سبة للمتهمني املدعى‬ ‫عليهما باحلق ال�شخ�صي قابال العادة املحاكمة بالن�سبة‬ ‫ل�ل���ش��ق اجل ��زائ ��ي ومب �ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب��ال�ن���س�ب��ة لل�شق‬ ‫احلقوقي قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪.2013/1/22‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 948 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫نائل حممد حممود الطويل‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر ذيب عبد بدر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عماد تي�سري رمزي القي�سي‬

‫خالد ابراهيم جدعان البدارين‬

‫ع�م��ان ‪ /‬جبل احل�سني جممع جالرييا‬ ‫التجاري‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم الأرب� �ع ��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام �ه��ا عليك امل��دع��ي‪:‬‬ ‫عبدالكرمي حممد عبدال�سالم حماد وكيله‬ ‫املحامي جمال ابو �صبيح ‪ /‬عمان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا قرب م�صنع �سختيان‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬الزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعي‬ ‫مبلغا وقدره ‪ 5756‬دينار (خم�س االف و�سبعمائة و�ست‬ ‫وخم�سني ديناراً) ورد املطالبة مبا زاد عن ذلك‪.‬‬ ‫‪ -2‬الزام املدعى عليهما بالر�سوم الن�سبية وامل�صاريف‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال��زام املدعى عليهما بالفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال��زام املدعى عليهما باتعاب حماماة مقدارها ‪288‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه يف ‪.2012/12/27‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة تنفيذ اربد‬ ‫بالق�ضية التنفيذية رقم ‪ 2012/51‬للمرة اخلام�سة‬ ‫املتكونة بني املحكوم له ‪ :‬علي حممود حممد العقيلي وكيله املحامي حممد احمد الرو�سان‬ ‫املحكوم عليه ‪ :‬ابراهيم يو�سف حممد ادعي�س‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني قطعة االر���ض رقم ‪ 1143‬حو�ض ‪/10‬ال�صبيح من ارا�ضي ارب��د والقطعة تقع‬ ‫يف اجلهة ال�شرقية من اربد بالقرب من دوار ال�شهداء ويقع على طول واجهتها الغربية �شارع تنظيمي بعر�ض ‪ 30‬مرت وهي‬ ‫م�ستطيلة ال�شكل تقريبا تتطاول من ال�شرق اىل الغرب ويقع على جزء من واجهتها ال�شرقية �شارع بعر�ض ‪ 4‬مرت مفتوح ومعبد‬ ‫والقطعة تربتها حمراء �صاحلة للزراعة والبناء ت�صلها كافة اخلدمات ومقام على القطعة بناء �سكني مكون من طابقني ار�ضي‬ ‫وت�سوية جزئية تبلغ م�ساحة الطابق االر�ضي ‪ 252‬مرت مربع وت�سوية جزئية م�ساحتها ‪ 114‬مرت مربع بال�ضافة اىل �سقف مطلع‬ ‫الدرج م�ساحته ‪ 17,50‬مرت مربع وموا�صفات البناء هي كالتايل‪:‬‬ ‫الطابق االر�ضي عبارة عن فيال �سكنية تتكون من ‪ 3‬غرف نوم وثالث حمامات و�صالة �ضيوف و�سفرة ومعي�شة ومطبخ ومطلع‬ ‫درج و‪ 4‬ترا�سات وه��ي م�شطبة ت�شطيبا كامال وابوابها الداخلية من اخل�شب واخلارجية من احلديد واالر�ضيات للمطابخ‬ ‫واحلمامات من ال�سرياميك واملطبخ عبارة عن كاونرت رخ��ام من خ�شب واجل��دران طرا�شه امل�شن وال�شبابيك املنيوم وتبلغ‬ ‫م�ساحة هذا الطابق ‪ 252‬مرت مربع‬ ‫طابق الت�سوية يتكون من ثالث غرف وموزع ومطبخ وفرنده زجاجية جزء منها ا�سفل الرتا�س ال�شرقي وهي م�شطبه ت�شطيبا‬ ‫كامال وابوابها من اخل�شب وار�ضيتها بالط موزايكو واملطبخ جدرانه من ال�سرياميك وال�شبابيك املنيوم واجل��دران طرا�شه‬ ‫امل�شن واملطبخ ال يحتوي على جملى وكاونرت وتبلغ م�ساحته ‪ 114‬مرت مقام على واجهة القطعة االمامية الغربية �سور من‬ ‫احلجر مع بوابة حديدية ويبلغ طول هذا ال�سور ‪ 16,50‬م‬ ‫ويقع على طول واجهتها من اجلهة ال�شرقية �سور بارتفاع ‪ 2‬مرت واجهته من احلجر بطول ‪ 20‬م ومقام على طول الواجهه‬ ‫ال�شمالية �شيك بارتفاع ‪ 1,00‬م بطول ‪ 38‬م ومقام على طول واجهة القطعة اجلنوبية �سور من البلوك املق�صور واملطرو�ش من‬ ‫الداخل واخلارج بطول ‪ 28‬م بارتفاع ‪ 2,00‬م ومقام على واجهة القطعة خمزن يقع يف الزاوية ال�شمالية الغربية ار�ضيته بالط‬ ‫موزايكو وهو مق�صور ومطرو�ش و�سقفه جملون من اخلر�سانه ويعلوه جملون كرميد وتبلغ م�ساحة هذا املخزن ‪ 24‬مرت مربع‬ ‫ويوجد ا�سفل املخزن املذكور خزان ماء ار�ضي ويقع �ضمن حدود القطعة اال�شجار التالية �شجرة جوافه عمر �سنتني و�شجرة‬ ‫خوخ من عمر �سنتني عدد ‪ 2‬و�شجرة اجا�ص عمر ‪� 10‬سنوات و�شجرة ليمون عمر ‪� 15‬سنة و�شجرة تني عمر ‪� 15‬سنه و�شجرة‬ ‫زيتون عدد ‪ 6‬عمر ‪� 10‬سنوات‬ ‫وقد قدر اخلبري قيمة قطعة االر�ض وما عليها من موجودات مبلغ ‪ 180964‬دينار‬ ‫والبناء م�شغول من قبل املحكوم عليه ابراهيم يو�سف حممد ادعي�س وعائلته‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل مكان املزايدة اربد خالل خم�سة واربعون يوما من تاريخ ن�شر االعالن يف ال�صحف املحلية‬ ‫م�صطحبا معه الت�أمينات القانونية بواقع ‪ %10‬من القيمة املقدرة علما بان اجور الن�شر والداللة والطوابع واجلامعة على املزاود‬ ‫االخري علي حممود حممد العقيلي‬ ‫علما بانه مت احالة العقار احالة م�ؤقتة بالبدل الذي دفعه والبالغ مائة الف دينار وال يجوز �ضم اقل من ‪ % 3‬من قيمة املزاودة‬ ‫م�أمور تنفيذ حمكمة بداية اربد‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال �� �س�ير � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫م�ساحة ‪350‬م على �شارعني‬ ‫ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال�سري ابو ال�سو�س م�ساحة‬ ‫‪675‬م �سكن ج على �شارعني‬ ‫م��رت �ف �ع��ة � � �ش ��وارع م�ع�ب��دة‬ ‫منطقة فلل ب�سعر مغري‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ح��و���ض اب ��و ال �ع ��وف ق��رب‬ ‫م��در� �س��ة االب � ��داع م�ساحة‬ ‫‪1080‬م على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب��دران حو�ض امل�ق��رن على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن م� ��وق� ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 46( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن���ض��ال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬رائد ح�سني خليل �أبو �شلنفح‬

‫العمر‪� 36 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ال��رج�ي��ب ‪ -‬ب��ال�ق��رب من‬ ‫امل�صنع الدويل لل�سرياميك‬

‫نعـــــــي‬

‫ينعـ ـ ــى‬

‫مدير الأمن العام وجميع منت�سبي الأمن العام‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫‪ -2‬داهود ح�سن �سليمان ابو خ�ضرة‬

‫العمر‪� 42 :‬سنة‬ ‫ع �م��ان ال��رج �ي��ب ب �ج��ان��ب م �� �ص �ن��ع ال��دول �ي��ة‬ ‫للخزف وبجانب حمالت املحيط لل�سرياميك‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/2/21‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬ه�شام غزالن حممد ابو ن�صار‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-277( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ال�شرطي طارق ح�سني �إبراهيم اخلراب�شة‬ ‫والذي انتقل اىل رحمته تعاىل �إثر «مر�ض ع�ضال»‪،‬‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬

‫�شحاده ربحي �شحاده عي�سى‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬م��ارك��ا اجلنوبية حي‬ ‫العبو�س خلف م�سجد الفردو�س عماره ‪21‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2013/1/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 5000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة �إن‬ ‫وجدت والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد حممد ناجح‬ ‫راجح ال�سكايف املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫لإعالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬

‫حمكمة بداية حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ حكم بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/655 :‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬خالد العبابنة‬

‫تاريخ احلكم ‪2012/12/26 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫ب�سمة علي خلف طبي�شات‬

‫اربد – �شارع فل�سطني – حي الطوال ‪.‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪ :‬عمر عو�ض اهلل ر�شيد ال�شرباتي‬ ‫‪ /‬اربد – مقابل احل�سبة املركزية ‪.‬‬ ‫تقرر املحكمة وت�أ�سي�سيا على ما تقدم وحيث اثبت املدعي‬ ‫دعواه تقرر املحكمة ما يلي ‪:‬‬ ‫عمال باحكام املواد ‪ 266‬و ‪ 276‬من القانون املدين واملادتني‬ ‫‪10‬و‪ 15‬من نظام التامني االل��زام��ي رق��م ‪ 32‬ل�سنة ‪2001‬‬ ‫الزام املدعى عليه عمر عو�ض اهلل ر�شيد ال�شرباتي بدفع‬ ‫مبلغ �سبعة االف و�سبعمائة واربعة وثالثون ديناراً و ‪467‬‬ ‫فل�ساً للمدعية ب�سمة علي خلف طبي�شات‪.‬‬ ‫ت���ض�م�ين امل��دع��ى ع�ل�ي��ه ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف وال �ف��ائ��دة‬ ‫القانونية ب��واق��ع ‪ %9‬م��ن ت��اري��خ املطالبة وحتى ال�سداد‬ ‫التام ومبلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة بحدود املبلغ الذي‬ ‫حكم به‪.‬‬ ‫قراراً وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه عمر‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر وافهم علنا بتاريخ ‪2012/12/26‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫م� � ��� � �س � ��اح � ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث�ل�اث ��ة �� �ش ��وارع‬ ‫ح� � ��و�� � ��ض ال� � � � � � ��روق ق � ��رب‬ ‫ح � � � ��دي� � � � �ق � � � ��ة اخل � � � ��زن � � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ال� �ب� �ن� �ي ��ات ق�ط�ع��ة‬ ‫ار�� � � � ��ض م � �� � �س� ��اح� ��ة دومن‬ ‫ك��ا� �ش �ف��ة وم �ط �ل��ة م��رب �ع��ة‬ ‫ال�شكل حو�ض احلنو خلف‬ ‫ا��س�ك��ان املهند�سني قريبة‬ ‫م��ن ط��ري��ق امل �ط��ار تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن �أ ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا ع��دة قطع‬ ‫ب�ن�ف����س امل �ن �ط �ق��ة ب ��ال ��ذراع‬ ‫وال� �ي ��ا�� �س� �م�ي�ن م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع املقابلني قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 760‬م�تر تنظيم‬ ‫��س�ك��ن ج ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫ال��واج �ه��ة ‪ 30‬م�ت�ر �سهلة‬ ‫وم�ستوية منطقة حديثة‬ ‫البناء قرب م�سجد ال�صفا‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء‬ ‫جنوب عمان‬

‫وامل� � ��روى و�� �ش ��ارع احل��ري��ة‬ ‫وي� �ت ��وف ��ر ل ��دي� �ن ��ا م� �ن ��ازل‬ ‫وعمارات مبواقع خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا� � �ض� ��ون� ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ين ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬

‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 4‬دومن� � � � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م� � �ن � ��ا�� � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل � � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�� �ش� �ق ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ع � �ض��اح �ي��ة‬ ‫النخيل ‪ 210‬ط‪ 4 1‬ن��وم غ‬ ‫خ��ادم��ة ت�شطيبات �سوبر‬ ‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل� ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م �� �ش �ج��رة وم �� �س ��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م ��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف ع �م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردن�ي��ة‬ ‫ال�شرقي م�ساحة ‪ 168‬مرت‬ ‫عمر البناء خم�سة �سنوات‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ق االول ب �� �س �ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع م � �ن� ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫على ار���ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج � �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬ ‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت � ��اري � ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫��ش�ق��ة ط��اب��ق اول م�ساحة‬ ‫‪ 125‬م�تر ‪ 3‬ن��وم حمامني‬ ‫م ��ا�� �س�ت�ر �� �ص ��ال ��ة وا� �س �ع��ة‬ ‫برندة اب��اج��ورات ديكورات‬ ‫ار� � � �ض � � �ي� � ��ات �� �س�ي�رام� �ي ��ك‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫م � ��ن ال � ��ر� � �س � ��وم وي� �ت ��وف ��ر‬ ‫ع � � � ��دة ط � � ��واب � � ��ق ب �ن �ف ����س‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �ع �م��ارة ب��ا��س�ع��ار معقولة‬ ‫وم��واق��ع خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �شقة طابق ‪ 2‬خلف‬ ‫م�ست�شفى احلياة م�ساحة‬ ‫‪158‬م ‪ 3‬ن ��وم ح �م��ام�ين ‪1‬‬ ‫م��ا��س�تر ��ص��ال��ة و��ص��ال��ون‬ ‫ب� ��رن� ��دة م �ط �ب��خ ج ��دي ��دة‬ ‫مل ت�سكن ب�سعر ‪ 66‬الف‬ ‫� �ص��ايف م���ص�ع��د ب��ال�ع�م��ارة‬ ‫م � ؤ��� �س� �� �س ��ة ال �ع��رم��وط��ي‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫مكتب للبيع م�ساحة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين‬ ‫ ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة‬‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي ‪-‬‬ ‫م �� �ص �ع��د ‪ -‬ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫�أث� � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي� �ك ��ورات‬ ‫وت�صاميم حديثة ‪ -‬مق�سم‬ ‫ه��ات��ف ‪� -‬أج� �ه ��زة تكييف‪،‬‬ ‫موقع مميز ‪� -‬شارع �صرح‬ ‫ال� ��� �ش� �ه� �ي ��د ب� ��ال � �ق� ��رب م��ن‬

‫خمابز ب�سمان للمراجعة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع� � �م � ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة ق �ط ��ع �أرا� � �ض� ��ي‬ ‫ب� � �ح � ��ي ن � � � � � ��زال ال � � � � � ��ذراع‬ ‫املقابلني ال��زه��ور البنيات‬ ‫م � ��رج احل � �م� ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫�إعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــالنات‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪) 2012 – 8704 ( /3-3 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬ب �ي��ان م �ه��دي خليل‬ ‫العمرات‬ ‫�إ�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫را�شــد حممد خالـد ال�صرايـره‬

‫العمر ‪�26 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية ‪ /‬مقابل‬ ‫ال�ب�ن��ك ال�ع��رب��ي الإ� �س�لام��ي ال ��دويل ‪ /‬ف��وق‬ ‫ال�سمهوري ‪ /‬ط‪� 3‬شركة �أفواج‬ ‫التهمة ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد ( ‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013-2-14‬ال�ساعة التا�سعة �صباحاً للنظر‬ ‫يف الدعوى رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي ‪ :‬ن�ضــال عبـدالفتــــاح‬ ‫حممــــد نوفــــــــل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عجلون‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪2013/133‬‬ ‫التاريخ ‪2013/1/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫�أن�س �سعيد حممد عبيدات‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 900 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ع�ي���س��ى طعمة‬ ‫عي�سى �شقاح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫يف م�ستهل م�شواره بالت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س �أ�سيا ‪2015‬‬

‫املنتخب الوطني يرد‬ ‫سنغافورة برباعية بيضاء‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين‬ ‫ح �ق��ق م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫ف��وزا كبريا على �ضيفه منتخب �سنغافورة‬ ‫‪�-4‬صفر يف امل �ب��اراة ال�ت��ي ج��رت م�ساء �أم�س‬ ‫ع �ل��ى � �س �ت��اد ع �م��ان ال � ��دويل ��ض�م��ن اجل��ول��ة‬ ‫االوىل م ��ن م �ن��اف �� �س��ات امل �ج �م��وع��ة الأوىل‬ ‫للت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س �أ�سيا‬ ‫(�أ�سرتاليا ‪ ،)2015‬و�سجل ملنتخبنا كل من‬ ‫عبد اهلل ذيب عند الدقيقة ‪ ،19‬وخليل بني‬ ‫عطية عند الدقيقة ‪ 50‬و أ�ح ��دم ه��اي��ل عند‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 52‬و‪ .78‬وب�ه��ذه النتيجة ت�صدر‬ ‫منتخبنا املجموعة الأوىل بفارق الأه��داف‬ ‫عن منتخب عمان الذي فاز �أم�س �أي�ضا على‬ ‫�سوريا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫االردن (‪� )4‬سنغافورة (�صفر)‬ ‫ح��اول منتخبنا الوطني منذ الدقائق‬ ‫الأوىل ك�سر التكتل الدفاعي لالعبي املنتخب‬ ‫ال�سنغافوري من خالل اللعب على الأطراف‬ ‫و�أر��س��ال الكرة نحو العمق من أ�م��ام املرمى‪،‬‬ ‫ع��ن طريق خليل بني عطية وع��دي زه��ران‬ ‫من امليمنة وبا�سم فتحي وعدي ال�صيفي من‬ ‫املي�سرة‪ ،‬لكن دفاعات منتخب �سنغافورة �أبعد‬ ‫اخلطورة قبل و�صولها �إىل مرمى احلار�س‬ ‫حممد زوان‪ ،‬يف حني كاد خليل بني عطية �أن‬

‫يفتتح الت�سجيل باكرا حينما و�صلته الكرة‬ ‫املعادة من الدفاع لي�سددها من على م�شارف‬ ‫املنطقة فوق املرمى‪ ،‬وبعدها بدقائق حاول‬ ‫ع��دي ال�صيفي ك�سر التكتل ال��دف��اع��ي من‬ ‫خالل ت�سديدة من خارج املنطقة‪ ،‬لكن كرته‬ ‫وج ��دت نف�س م�صري �سابقتها خلليل بني‬ ‫عطية وعلت العار�ضة‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت هد أ� �إيقاع اللعب قليال‬ ‫وغابت الفر�ص احلقيقة عن املرميني حتى‬ ‫ا�ستلم عدي ال�صيفي الكرة من على م�شارف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وق��ام بفا�صل م��ن امل��راوغ��ة‪ ،‬وم��رر‬ ‫كرة بينية �إىل اخلايل من الرقابة عبد اهلل‬ ‫ذي ��ب‪ ،‬وال� ��ذي ب� ��دوره واج ��ه احل��ار���س وه�ي� أ�‬ ‫الكرة لنف�سه‪ ،‬و�سددها بقوة يف املرمى معلنا‬ ‫�أول أ�ه��داف اللقاء والتقدم للمنتخب عند‬ ‫الدقيقة ‪.19‬‬ ‫ب �ع��د ال� �ه ��دف وا�� �ص ��ل الع �ب ��و امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫طلعاتهم الهجومية نحو مرمى �سنغافورة‬ ‫بالعديد من الهجمات‪ ،‬والتي كان �أخطرها‬ ‫حينما توغل عامر ذيب نحو منطقة اجلزاء‬ ‫ليمرر ك��رة بينية �إىل أ�ح�م��د ه��اي��ل‪ ،‬وال��ذي‬ ‫بدوره �سددها بقوة نحو املرمى ليت�صدى لها‬ ‫احلار�س ال�سنغافوري بنجاح‪ ،‬قبل �أن ت�صل‬ ‫الكرة �إىل هايل من جديد لي�سددها قوية‬ ‫ولرتتطم بالدفاع قبل و�صولها �إىل املرمى‪،‬‬

‫فيما ح ��اول ع��دي زه ��ران ان ي�ستغل تقدم‬ ‫احلار�س من خالل ت�سدية بعيدة لكنها مرت‬ ‫بجوار القائم الأي�سر للمرمى‪.‬‬ ‫ال��دق��ائ��ق الأخ �ي��رة مل ت���ش�ه��د الأث � ��ارة‬ ‫املطلوبة خ�صو�صا �أن العبي املنتخب ف�ضلوا‬ ‫الت�سديدات البعيدة التي مل ت�شكل اخلطورة‬ ‫املطلوبة على مرمى �سنغافورة‪ ،‬يف حني هدد‬ ‫املنتخب ال�سنغافوري م��رم��ى ع��ام��ر �شفيع‬ ‫مرة واح��دة خالل ال�شوط الأول من خالل‬ ‫ت�سديدة �شاهديل ا�سحق من خارج املنطقة؛‬ ‫ل �ك��ن ��ش�ف�ي��ع ت ��أل��ق و�أب� �ع ��د ال �ك��رة ب�صعوبة‬ ‫حل�ساب ركنية‪ ،‬ولتبقى النتيجة على حالها‬ ‫ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال���ش��وط ب�ت�ق��دم منتخبنا على‬ ‫�سنغافورة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ب ��د أ� املنتخب ال��وط�ن��ي ال���ش��وط ال�ث��اين‬ ‫ك �� �س��اب �ق��ه م� ��ن خ �ل��ال حم � � ��اوالت ال �ت��وغ��ل‬ ‫ن�ح��و امل �ن��اط��ق الأم��ام �ي��ة ل�ي�ه��دد ال�لاع�ب��ون‬ ‫مرمى املنتخب ال�سنغافوري يف العديد من‬ ‫املنا�سبات‪ ،‬وكان �أخطرها حينما �أر�سل عامر‬ ‫ذيب كرة عر�ضية من �ضربة ركنية لي�سددها‬ ‫أ�ن ����س ب�ن��ي ي��ا��س�ين ب��ر أ�� �س��ه ل�ك��ن ك��رت��ه على‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ومل مت��ر دق��ائ��ق حتى ت��وغ��ل خليل‬ ‫بني عطية داخل املنطقة لرياوغ العديد من‬ ‫املدافعني وليجد نف�سه يف مواجهة املرمى‪،‬‬

‫من املباراة‬

‫ولي�سدد الكرة داخ��ل ال�شباك معلنا الهدف‬ ‫الثاين ملنتخبنا عند الدقيقة ‪.50‬‬ ‫بعد الهدف توغل عامر ذيب و�أر�سل كرة‬ ‫بينية �إىل �أحمد هايل داخل منطقة اجلزاء‬ ‫لي�سددها الأخري لولبية على ي�سار احلار�س‪،‬‬ ‫م�ع�ل�ن��ا ال �ه��دف ال �ث��ال��ث ب �ع��د دق�ي�ق�ت�ين من‬ ‫الثاين وحتديدا عند الدقيقة ‪.52‬‬ ‫وا�صل املنتخب طلعاته الهجومية مع‬ ‫م��رور الوقت عن طريق �شادي أ�ب��و ه�شه�ش‬ ‫وعامر ذيب وعبد اهلل ذيب وعدي ال�صيفي‬ ‫وخليل بني عطية و�أح�م��د هايل‪ ،‬ليتوا�صل‬

‫التهديد الأردين على املرمى؛ فكانت �أخطر‬ ‫الفر�ص ت�سديدة عدي ال�صيفي التي ت�صدى‬ ‫الها احلار�س ال�سنغافوري‪ ،‬فيما بقي عامر‬ ‫�شفيع حار�س مرمى املنتخب متفرجا معظم‬ ‫ف �ت�رات ال �ل �ق��اء‪ ،‬ومل ي �ه��دد الع �ب��و منتخب‬ ‫�سنغافورة مرمى �شفيع ب ��أي فر�صة تذكر‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا زج م� ��درب امل �ن �ت �خ��ب ب��ورق �ت��ي ح�م��زة‬ ‫ال ��دردور وحممد ال��دم�يري ب��دال من خليل‬ ‫ب �ن��ي ع �ط �ي��ة وع �ب��د اهلل ذي � ��ب‪ ،‬يف حم��اول��ة‬ ‫لتجديد فعالية منطقة ال�ع�م�ل�ي��ات‪ ،‬بينما‬ ‫ت��وا��ص�ل��ت ال�ه�ج�م��ات الأردن� �ي ��ة ع�ل��ى مرمى‬

‫�سنغافورة لكن بخطورة �أق��ل‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫الالعبني �أطم�أنوا على النتيجة‪ ،‬لكن �أحمد‬ ‫هايل توغل داخل املنطقة و�سدد كرة �أر�ضية‬ ‫زاحفة على ميني احلار�س م�سجال الهدف‬ ‫الرابع للمنتخب عند الدقيقة ‪.78‬‬ ‫يف ال��دق��ائ��ق الأخ�ي�رة زج امل ��درب بورقة‬ ‫يا�سني البخيت بدال من �شادي �أبو ه�شه�ش‪،‬‬ ‫بهدف زيادة الغلة من الأهداف لكن االمور‬ ‫بقيت على حالها حتى نهاية اللقاء‪ ،‬الذي‬ ‫انتهى بفوز منتخبنا الوطني على نظريه‬ ‫منتخب �سنغافورة ‪�-4‬صفر‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية االتحاد مع شركة «آي إم اجي» لبث مباريات املنتخب‬ ‫ال�سبيل – يعقوب احلو�ساين‬

‫الأمري علي خالل توقيع االتفاقية‬

‫�� �ش� �ه ��د م� �ق ��ر احت� � � ��اد ال� � �ك � ��رة ح �ف��ل‬ ‫ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة ب�ي�ن احت ��اد ك ��رة ال�ق��دم‬ ‫و�شركة ‪ ، img media limited‬ح�صلت‬ ‫مبوجبه ال�شركة على كامل حقوق البث‬ ‫التلفزيوين خارج االردن ملباريات املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي بالت�صفيات امل��ؤه�ل��ة لنهائيات‬ ‫كا�س �آ�سيا – ا�سرتاليا ‪ – 2015‬والتي تقام‬ ‫يف عمان �أمام منتخبات كل من �سنغافوره‬ ‫و�سورية و�سلطنة عمان‪ ،‬وكذاك املباريات‬ ‫ال��ودي��ة التي �سيخو�ضها املنتخب خالل‬ ‫عامي ‪ 2014-2013‬يف عمان‪.‬‬ ‫ومت توقيع االتفاقية مبقر احتاد كرة‬ ‫القدم برعاية الأم�ير على بن احل�سني‪،‬‬ ‫رئي�س الهيئة التنفيذية ل�لاحت��اد وتيم‬ ‫كوتون نائب رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة‪،‬‬ ‫ووق�ع�ه��ا ع��ن احت ��اد ال �ك��رة ل� ��ؤي عمي�ش‪،‬‬

‫وعن ال�شركة مايكل ميللر وبح�ضور عدد‬ ‫من امل�س�ؤولني بال�شركة‪ ،‬و�أع�ضاء الهيئة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة الحت ��اد ك ��رة ال �ق��دم‪ ،‬ودائ ��رة‬ ‫الت�سويق واالت �� �ص��ال �إىل ج��ان��ب ممثلي‬ ‫و�سائل االعالم كافة‪.‬‬ ‫وع �ب��ر الأم� �ي� ��ر ع� �ل ��ي خ �ل��ال ح�ف��ل‬ ‫التوقيع عن �سعادته بهذه االتفاقية التي‬ ‫تن�ص على ح�صول ال�شركة على حقوق‬ ‫بث مباريات املنتخب الوطني التي تقام‬ ‫خ��ارج االردن أ�م ��ام منتخبات �سنغافورة‬ ‫و�سورية و�سلطنة عمان‪ ،‬خالل ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س ا�سيا‪ ،‬ا�ضافة اىل حقوق بث املباريات‬ ‫الودية خالل عامي ‪ 2013‬و‪ 2014‬مقابل‬ ‫‪� 300‬أل ��ف دوالر‪ ،‬فيما ت�ع��ود ح�ق��وق بث‬ ‫م�ب��اري��ات املنتخب بت�صفيات ك��أ���س �آ�سيا‬ ‫التي تقام يف عمان لالحتاد االردين لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار ع�ضو احت��اد ك��رة ال�ق��دم ل��ؤي‬

‫عمي�ش خ�لال حديثه لو�سائل االع�لام‬ ‫اث� �ن ��اء ح �ف��ل ال �ت��وق �ي��ع �إىل �أن االحت� ��اد‬ ‫ا�ستدرج عرو�ض ال�شركات ب�شفافية‪ ،‬قبل‬ ‫ان يتم اختيار ه��ذه ال�شركة املخت�صة يف‬ ‫هذا املجال‪ ،‬والتي متلك ‪ 4‬االف موظف‬ ‫م��وزع�ين على ‪ 3‬دول يف ال �ع��امل‪ ،‬معتربا‬ ‫ان ه� ��ذه االت �ف��اق �ي��ة ��س�ت�ن�ع�ك����س اي �ج��اب��ا‬ ‫فنيا وم��ادي��ا على احت��اد ال�ك��رة‪ ،‬كما انها‬ ‫�ست�ؤهلنا للبحث عن مباريات ودية قوية‬ ‫�أمام منتخبات معروفة‪.‬‬ ‫ب��دوره عرب نائب رئي�س �شركة (اي‬ ‫ام جي ) مايكل ميلر عن �سعادته يف حفل‬ ‫التوقيع الذي يتزامن مع مباراة املنتخب‬ ‫الأردين �أمام �سنغافورة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ميلر تاريخ ال�شركة التي‬ ‫ت��أ��س���س��ت ق�ب��ل ‪ 50‬ع��ام��ا‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ان‬ ‫ه��ذه ال�شركة ترعى �شخ�صيات ريا�ضية‬ ‫م �ع��روف��ة أ�م� �ث ��ال الع �ب��ي ال�ت�ن����س ف �ي��درر‬

‫و�شارابوفا ون��ادال‪ ،‬كما تعد إ�ح��دى اكرب‬ ‫��ش��رك��ات ال�ت���س��وي��ق يف ال �ع��امل يف االن �ت��اج‬ ‫التلفزيوين‪ ،‬واي�ضا عر�ض االزياء‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل العديد م��ن االح ��داث الريا�ضية يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وبعد هذا االتفاق �أ�صبحت ال�شركة‬ ‫الناقل الر�سمي ملباريات املنتخب الوطني‬ ‫بت�صفيات ك� أ����س ا�سيا‪ ،‬وك��ذل��ك املباريات‬ ‫الودية بحيث يتم ت�سويقها خارج االردن‪،‬‬ ‫فيما يحق الحت��اد كرة القدم بيع حقوق‬ ‫البث املحلي‪.‬‬ ‫و�شركة ‪img media limited‬‬ ‫ه� ��ي � �ش��رك��ة ع��امل �ي��ة ت �ع �ن��ى ب��ال��ري��ا� �ض��ة‬ ‫والإع�ل�ام ويعمل فيها مع ما يقرب من‬ ‫‪� 3‬آالف موظف‪ ،‬يعملون يف أ�ك�ثر من ‪30‬‬ ‫بلدا يف جميع �أنحاء العامل‪ ،‬وتهتم �أي�ضا‬ ‫ب��ال�ت���س��وي��ق‪ ،‬وم�ن��ح ال�تراخ�ي����ص وح�ق��وق‬ ‫و�سائل الإعالم‪.‬‬

‫تصفيات كأس آسيا‬

‫فوز صعب لعمان على سوريا‪ ..‬وبداية جيدة ألبطال الخليج‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق امل�ن�ت�خ��ب ال � ُع �م��اين ف ��وزا �صعبا على‬ ‫نظريه ال�سوري بهدف لال�شيء �أم�س االربعاء‬ ‫يف م�سقط‪� ،‬ضمن اجلولة االوىل من مناف�سات‬ ‫املجموعة االوىل لت�صفيات ك��أ���س ا�سيا يف كرة‬ ‫القدم املقررة نهائياتها يف ا�سرتاليا عام ‪.2015‬‬ ‫و�سجل عبد العزيز املقبايل ه��دف امل�ب��اراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.39‬‬ ‫مل يظهر املنتخبان بامل�ستوى الفني املطلوب‬ ‫وان كانت االف�ضلية ل�صالح املنتخب العماين‪،‬‬ ‫ال��ذي م��ار���س هويته يف ا�ضاعة ال�ف��ر���ص‪ ،‬بينما‬ ‫لعب املنتخب ال�سوري بروح معنوية عالية لكنه‬ ‫مل ي�شكل خطورة على املرمى‪.‬‬ ‫ومع اهدار العمانيني لبع�ض الفر�ص‪ ،‬جاء‬ ‫هدف الفوز عرب عبد العزيز املقبايل املحرتف‬ ‫اجلديد للتعاون ال�سعودي ال��ذي تلقى كرة من‬ ‫قا�سم �سعيد و�سددها على ميني احلار�س‪.‬‬ ‫�أف���ض�ل�ي��ة امل�ن�ت�خ��ب ال �ع �م��اين ت��وا� �ص �ل��ت يف‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين حيث بحث ع��ن ال�ه��دف الثاين‬ ‫لالطمئنان على نتيجة املباراة‪ ،‬لكن االمور بقيت‬ ‫على ما هي عليه رغم حترر املنتخب ال�سوري من‬ ‫الأ�سلوب الدفاعي �سعيا الدراك هدف التعادل‪.‬‬ ‫العراق (‪� )1‬أندوني�سيا (�صفر)‬ ‫خ�ط��ف منتخب ال �ع��راق ل �ك��رة ال �ق��دم �أول‬ ‫ث�لاث ن�ق��اط يف م�شوار الت�صفيات ب�ف��وزه على‬ ‫اندوني�سيا ‪��-1‬ص�ف��ر ال �ي��وم االرب �ع��اء مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة‪ .‬و�سجل يون�س حممود هدف‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي م��ع م�ضيفه‬ ‫ال�صيني يف اجلولة الثانية يف ‪ 22‬املقبل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال �ع��راق ك ��ان خ���س��ر ن�ه��ائ��ي دورة‬ ‫ك�أ�س اخلليج احلادية والع�شرين التي اقيمت يف‬ ‫البحرين ال�شهر املا�ضي امام االم��ارات ‪ 2-1‬بعد‬ ‫التمديد‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب��داي��ة امل� �ب ��اراة ��س��ري�ع��ة م��ن ج��ان��ب‬

‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي ال� ��ذي ح� ��اول ان ي �ت �ق��دم يف‬ ‫وق��ت مبكر م��ن اج��ل ان يفر�ض �سيطرته على‬ ‫جمرياتها‪ ،‬فنجح يف فر�ض طوق تام على املرمى‬ ‫االن��دون �ي �� �س��ي وحم��ا� �ص��رت��ه ب�ف���ض��ل حم��اوالت��ه‬ ‫الهجومية املتوا�صلة والتي رافقها الت�سرع وغياب‬ ‫ال�ترك�ي��ز‪ .‬ويف مقابل امل��د الهجومي للمنتخب‬ ‫العراقي‪ ،‬اعتمد نظريه االندوني�سي على التكتل‬ ‫الدفاعي امل�ستمر واملنظم بوجه تلك املحاوالت‪.‬‬ ‫وا��ص��ل �صاحب االر� ��ض يف ال�شوط الثاين‬ ‫�ضغطه على مرمى اندوني�سيا وك��اد يتقدم يف‬ ‫الدقيقة (‪ )50‬بر�أ�سية مهند عبد الرحيم لكن‬ ‫احلار�س كان املكان املنا�سب اللتقاط الكرة‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون دقيقة واح ��دة‪ ،‬اتيحت فر�صة‬ ‫ث�م�ي�ن��ة مم��اث�ل��ة ام� ��ام � �ض��رغ��ام ا��س�م��اع�ي��ل لكن‬ ‫احلار�س االندوني�سي ت�ألق جم��ددا وابعد الكرة‬ ‫اىل اخل ��ارج‪ .‬واه ��در ع�لاء عبد ال��زه��رة فر�صة‬ ‫�سهلة الفتتاح الت�سجيل عندما واج��ه احلار�س‬ ‫لكنه �سدد الكرة برعونة خارج اخل�شبات‪.‬‬ ‫و�سنحت فر�صة للعراق ال�ضافة هدف ثان يف‬ ‫الدقيقة االخرية لكن همام طارق ت�أخر بت�سديد‬ ‫ك��رة تهي�أت له ام��ام املرمى قبل ان ير�سلها اىل‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫الكويت (‪ )4‬تايالند (‪)1‬‬ ‫ب� ��د�أت ال �ك��وي��ت ب�ط�ل��ة ‪ 1980‬م �� �ش��واره��ا يف‬ ‫الت�صفيات بفوز عزيز على م�ضيفتها تايالند‬ ‫‪ 1-3‬يف بانكوك �ضمن مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫واحتلت الكويت املركز الثاين يف ترتيب املجموعة‬ ‫بر�صيد ثالث نقاط متخلفة عن ايران الفائزة‬ ‫على لبنان ‪�-5‬صفر �أم�س اي�ضا بفارق االهداف‪.‬‬ ‫امت�ص "االزرق" حما�س �صاحب االر�ض وفر�ض‬ ‫�سيطرة �شبه مطلقة على امل�ج��ري��ات با�ستثناء‬ ‫فرتات عابرة ن�شط فيها "فيلة احلرب"‪.‬‬ ‫الإمارات (‪ )2‬فيتنام (‪)1‬‬ ‫ا�ستهل منتخب االم��ارات لكرة القدم بطل‬ ‫اخلليج م�شواره يف الت�صفيات بفوز ثمني على‬ ‫م�ضيفه الفيتنامي ‪ 1-2‬على ا�ستاد ماي دينه يف‬

‫عمان فازت على �سوريا و�شاركت منتخبنا بال�صدارة‬

‫هانوي يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل اح�م��د خليل (‪ 8‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء)‬ ‫وحبيب الفردان (‪ )67‬هديف االمارات‪ ،‬وكوك انه‬ ‫هيونه (‪ )60‬هدف فيتنام‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬تعادلت اوزبك�ستان مع‬

‫هونغ كونغ �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وت���ص��درت االم � ��ارات امل�ج�م��وع��ة بر�صيد ‪3‬‬ ‫ن�ق��اط ب�ف��ارق نقطتني ام��ام اوزبك�ستان وهونغ‬ ‫كونغ‪ ،‬فيما حتتل فيتنام املركز االخري من دون‬ ‫ر�صيد‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف االم��ارات اوزبك�ستان يف ‪� 22‬آذار‬

‫املقبل يف اجل��ول��ة الثانية يف اب��و ظبي‪ ،‬يف حني‬ ‫تلتقي هونغ كونغ مع �ضيفتها فيتنام يف اليوم‬ ‫ذات� ��ه‪ .‬وي �ت ��أه��ل االول وال �ث��اين اىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬ف�ضال عن �صاحب اف�ضل مركز ثالث يف‬ ‫املجموعات اخلم�س‪.‬‬ ‫تن�ضم ال�ف��رق ال� �ـ‪ 11‬امل�ت��أه�ل��ة اىل ا�صحاب‬

‫امل��راك��ز ال �ث�لاث��ة االوىل يف ال�ن���س�خ��ة امل��ا��ض�ي��ة‪،‬‬ ‫وهي اليابان حاملة اللقب وا�سرتاليا الو�صيفة‬ ‫و�صاحبة ال�ضيافة وك��وري��ا اجلنوبية الثالثة‪،‬‬ ‫ف�ضال عن كوريا ال�شمالية بطلة ك�أ�س التحدي‬ ‫عام ‪ ،2012‬وبطل ك�أ�س التحدي املقررة عام ‪.2014‬‬ ‫وكانت اليابان توجت بطلة للن�سخة االخرية‬ ‫التي اقيمت يف قطر مطلع عام ‪ 2011‬بفوزها على‬ ‫ا�سرتاليا يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫واك��دت االم��ارات مرة اخرى قوتها باجليل‬ ‫الذهبي احل��ايل ال��ذي متتلكه وح�ق��ق اجن��ازات‬ ‫ك�ث�يرة ملنتخب ب�ل�اده ك��ان اخ��ره��ا ال �ف��وز بلقب‬ ‫ك�أ�س اخلليج احلادية والع�شرين لكرة القدم يف‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫وتتطلع االمارات اىل ما هو ابعد من الت�أهل‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س ا�سيا‪ ،‬ح�سب ما اك��د مدربها‬ ‫الوطني مهدي علي الذي او�ضح ان ا�سرتاتيجية‬ ‫امل��رح�ل��ة املقبلة ت�ق��وم ع�ل��ى املناف�سة ع�ل��ى لقب‬ ‫البطولة القارية والت�أهل �إىل مونديال ‪ 2018‬يف‬ ‫رو�سيا‪ .‬وبدات فيتنام بالتحرك بعد فرتة طويلة‬ ‫م��ن ال�غ�ي��اب و��س��دد لبونغ فينكوت ك��رة خادعة‬ ‫طار لها حار�س االم��ارات علي خ�صيف وابعدها‬ ‫برباعة متناهية(‪.)45‬‬ ‫وا�ستمر خ�صيف يف ت�ألقه وابعد كرة فونغ‬ ‫(‪ ،)46‬وعاند احلظ علي مبخوت جمددا بعدما‬ ‫ا�صابت كرته وه��و يف و�ضعية انفراد ت��ام القائم‬ ‫وخرجت(‪.)48‬‬ ‫وترجمت فيتنام تفوقها يف بداية ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين اىل ه ��دف ال �ت �ع��ادل ب�ع��د رك�ن�ي��ة حولها‬ ‫هيونه برا�سه يف �شباك خ�صيف(‪.)60‬‬ ‫لكن االم��ارات �سرعان ما اعادت الفارق اىل‬ ‫�سابق عهده بعد ركنية رفعها عامر عبد الرحمن‬ ‫وتابعها الالعب املميز الفردان بر�أ�سه يف مرمى‬ ‫�أ�صحاب الأر�ض(‪.)67‬‬ ‫وك��ان��ت فيتنام قريبة م��ن �إدراك التعادل‬ ‫ل�ك��ن ك��رة ف�ن�ي�ك��وت ال�ق��وي��ة �أ� �ص��اب��ت ال�ع��ار��ض��ة‬ ‫وخرجت (‪.)88‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫‪21‬‬

‫مواجهة وحيدة يف افتتاح اجلولة ‪ 16‬من دوري املحرتفني‬

‫امل��ن��ش��ي��ة وال��ب��ق��ع��ة‪..‬ق��درات متساوية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫يفتتح املن�شية والبقعة مواجهات اجلولة ‪ 16‬من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬حني يلتقيان عند اخلام�سة من م�ساء اليوم على ا�ستاد‬ ‫الأم�ي�ر حممد ب��ال��زرق��اء‪ ،‬وت�ب��دو ق��درات الطرفني يف حتقيق الفوز‬ ‫مت�ساوية �إىل حد كبري‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ املن�شية يتقدم بنقطة عن البقعة‪،‬‬ ‫حيث يحتل املركز الثامن بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫املرحلة احلالية ت�ستكمل يوم غد اجلمعة بلقاء وحيد �أي�ضا يجمع‬ ‫ال�يرم��وك وذات را���س على ا�ستاد امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪،‬‬ ‫وتتوا�صل الأحد بلقاء قمة يجمع الوحدات و�شباب الأردن على ا�ستاد‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬والفي�صلي مع ال�صريح على ا�ستاد‬ ‫عمان‪ ،‬على �أن يختتم االثنني املقبل مبواجهتي اجلزيرة والعربي على‬ ‫ا�ستاد امللك عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬و�شباب احل�سني مع الرمثا‬ ‫على ملعب البرتاء‪.‬‬ ‫املن�شية * البقعة ‪ -‬ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫�إ� �ص��رار ال�ف��ري�ق�ين ع�ل��ى ال �ف��وز يدفعهما �إىل ب��ذل ال�ك�ث�ير من‬ ‫املجهودات خالل زمن اللقاء‪� ،‬إ�ضافة �إىل الرتكيز ال�شديد وا�ستغالل‬ ‫الفر�ص املتاحة �أمام بوابة املرمى‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ الفارق النقطي بينهما‬

‫لي�س كبريا وميكن تقلي�صه م��ن قبل البقعة �أو زي��ادت��ه م��ن ناحية‬ ‫املن�شية الذي يتقدم بنقطة‪.‬‬ ‫البقعة أ�م��ام فر�صة جيدة ال�ستعادة و�ضعه الطبيعي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أ ّنه تلقّى خ�سارتني متتاليتني �أمام "القطبني" الوحدات والفي�صلي‬ ‫وعانى كثريا من ح��االت الطرد التي تع ّر�ض لها العبوه‪ ،‬وميكن له‬ ‫اال�ستفادة الآن من عودة جنمه الأول عدنان عدو�س ومدافعه مهند‬ ‫در�سية وزيادة اخليارات املتوفرة �أمام مدربه امل�صري طارق ال�صاوي‪.‬‬ ‫"احل�صان الأ�سود" مطالب ب��ال�ف��وز حتى ي���س�تر ّد �شيئا من‬ ‫هيبته املفقودة يف الفرتة الأخ�ي�رة‪ ،‬ويدخل لقاءه الهام أ�م��ام احتاد‬ ‫العا�صمة اجل��زائ��ري يف دور الثمانية لبطولة ك�أ�س االحت��اد العربي‬ ‫بقوة وعزمية‪.‬‬ ‫املن�شية ه��و الآخ��ر يعي�ش ظرفا �صعبا ويتلقّى اخل�سائر �أي�ضا‬ ‫و�آخرها أ�م��ام العربي‪ ،‬عدا على �إيقاف العبني لـ‪ 6‬مباريات متتالية‪،‬‬ ‫وذلك يزيد من حجم املعاناة لدى الفريق الباحث عن ذاته يف الفرتة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫يربز من املن�شية ح�سام �شديفات‪ ،‬حماد الأ�سمر‪ ،‬نبيل �أب��و علي‬ ‫وماليك فال‪ ،‬ومن البقعة حممد ناجي‪� ،‬أن�س طريف‪ ،‬عمر طه ويا�سر‬ ‫عكرة‪.‬‬

‫البقعة ي�سعى لفوز معنوي قبل ا�ستحقاق ك�أ�س االحتاد العربي‬

‫افتتاح ت�صفيات غرب �آ�سيا‬

‫منتخب السلة يبدأ املشوار بمواجهة نظريه اإليراني‬

‫بيث‪ :‬األوروبيون يعيقون اإلصالح يف الفيفا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫وجه اخلبري ال�سوي�سري ال�شهري مارك بيث‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س جلنة التحكيم امل�ستقلة ب��االحت��اد ال��دويل‬ ‫لكرة القدم "فيفا" انتقادات حادة �إىل م�س�ؤولني‬ ‫�أوروبيني م ّتهماً �إياهم ب�إعاقة خطوات الإ�صالح‬ ‫اجل��اري��ة يف ال�ف�ي�ف��ا‪ ،‬ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل �أن ي�صبح‬ ‫الفيفا ّ‬ ‫منظمة ت ّت�سم بال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح بيث يف ت�صريحات �صحفية ن�شرت‬ ‫أ�م����س الأرب �ع��اء �أنّ عملية الإ� �ص�لاح ال�ت��ي تهدف‬

‫ملزيد من ال�شفافية يف الفيفا تع ّر�ضت ملقاطعة من‬ ‫امل�س�ؤولني الأوروبيني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بيث‪�" :‬أقر أ� بع�ض الت�صريحات مثل‪:‬‬ ‫اليويفا ي��ري��د إ���ص�لاح��ات أ�ك�ب�ر‪ .‬وع�ل��ى النقي�ض‬ ‫مت��ام �اً‪ ،‬اليويفا ي�ع��وق الإ�صالح!"‪ .‬و أ�� �ش��ار بيث‬ ‫�إىل �أنّ عملية التحديث بر ّمتها تواجه خماطر‬ ‫الف�شل‪.‬‬ ‫و أ� ّكد بيث �أنّ الو�ضع "م�أ�ساوي"‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنّ "املخاطر املوجودة تنذر ب�أن يفقد الفيفا ع�شر‬ ‫�سنوات �أخرى"‪.‬‬

‫رازيا يحمل ألوان ماروسيا يف املوسم الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن فريق مارو�سيا‪ ،‬الذي يناف�س يف بطولة‬ ‫ال �ع��امل ل�ل�ف��ورم��وال وان ي��وم الأرب� �ع ��اء م��ن حلبة‬ ‫خ�يري��ز الإ��س�ب��ان�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث جت��ري ال �ت �ج��ارب التي‬ ‫ت�سبق املو�سم‪� ،‬أنّ ال�سائق الربازيلي لوي�س رازي��ا‬ ‫��س�ي�ك��ون ث ��اين ��س��ائ�ق��ي ال �ف��ري��ق ه ��ذا امل��و� �س��م مع‬ ‫الربيطاين ماك�س �شيلتون‪.‬‬ ‫ويبلغ رازي��ا من العمر ‪ 23‬عاماً‪ ،‬وح�صل على‬

‫لقب و�صيف بطل �سباقات جي بي ‪ 2‬العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وكان �سائقاً احتياطياً يف مارو�سيا يف ‪.2010‬‬ ‫ويتو ّقع �أن يخترب ال�سائق الربازيلي ال�سيارة‬ ‫اجلديدة �إم �آر ‪ 02‬يف وقت الحق من الأربعاء‪.‬‬ ‫وق� ��ال رازي � ��ا يف ب� �ي ��ان‪�" :‬أم�ضيت ال �ع��ام�ين‬ ‫امل��ا��ض�ي�ين يف ب�ط��ول��ة ج��ي ب��ي ‪ 2‬لأظ �ه��ر ق��درات��ي‬ ‫وجاهزيتي"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬يف املو�سم اجلديد �س�أحاول ر ّد اجلميل‬ ‫للفريق على الثقة التي �أوالين �إياها"‪.‬‬

‫اوكياما يختار ‪ 18‬العبة ملباراتي األردن مع إيران‬

‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫ي �ب��د أ� منتخبنا ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال�سلة ع�ن��د ال�ساعة‬ ‫الرابعة والن�صف ع�صر اليوم م�شواره يف ت�صفيات غرب‬ ‫�آ�سيا مبواجهة قوية مع منتخب إ�ي��ران يليه لقاء لبنان‬ ‫مع العراق يف ال�ساد�سة والن�صف‪.‬‬ ‫ويتط ّلع املنتخب الوطني لتحقيق ف��وز واح��د من‬ ‫م�ب��اري��ات��ه ال �ث�لاث حل�ج��ز ب�ط��اق��ة ال�ع�ب��ور �إىل نهائيات‬ ‫القارة الآ�سيوية املقرر �إقامتها خالل �شهر �أيلول القادم‬ ‫يف الفلبني‪ ،‬والتي �ضمن املنتخب الإي��راين الت�أهل �إليها‬ ‫ب�صفته بطل ك�أ�س النخبة الآ�سيوية‪ ،‬وهو ال��ذي يت�س ّلح‬

‫ت�شكيلة منتخب ال�سلة قبل التوجه �إىل �إيران‬

‫يف مباراة اليوم بعاملي الأر�ض واجلمهور يف �صالة �أزادي‬ ‫التي ت�ست�ضيف جميع املباريات وفق نظام الدوري املجز�أ‬ ‫من مرحلة واحدة‪.‬‬ ‫ويعتمد املدير الفني ملنتخبنا الوطني م��راد بركات‬ ‫على مزيج من العبي اخلربة وال�شباب يف مواجهة اليوم‪،‬‬ ‫حيث من املنتظر �أن يظهر الالعب الدويل �أمين دعي�س‬ ‫يف الت�شكيل الأ�سا�سي �إىل جانب الالعب املجن�س را�شيم‬ ‫راي ��ت‪ ،‬و��س��ام ال���ص��و���ص‪ ،‬علي ج�م��ال وم��و��س��ى العو�ضي‪،‬‬ ‫وت�ضم �صفوف املنتخب الوطني كذلك �أحمد الدويري‪،‬‬ ‫حممد �شاهر‪ ،‬عبد اهلل أ�ب��و ق��ورة‪ ،‬ف�ضل النجار‪ ،‬حممد‬ ‫حمدان‪� ،‬أحمد حمار�شة وحممود عابدين‪ ،‬بينما ت�ضم‬

‫"العرب اليوم" تنظم مباراة ودية بمناسبة عيد ميالد امللك‬

‫اليوم‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫امل�ب��اراة التي تنظم مبنا�سبة عيد ميالد امللك عبد‬ ‫يرعى رئي�س حترير �صحيفة ال�ع��رب ال�ي��وم مباراة اهلل الثاين ابن احل�سني �ستقام يف ال�ساعة اخلام�سة من‬ ‫كرة قدم مبنا�سبة عيد ميالد امللك عبد اهلل الثاين ابن م�ساء يوم ال�سبت القادم يف �صالة ق�صر الريا�ضة املغلقة‬ ‫احل���س�ين‪ ،‬وال�ت��ي جتمع ف��ري��ق وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم يف مدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬والدعوة عامة‪.‬‬ ‫والتعليم العايل والبحث العلمي وفريق �صحيفة العرب‬

‫ليفربول يسعى لضم بن عرفة الصيف املقبل‬

‫�أنّ ل�ي�ف��رب��ول ق��د ي�ستغ ّل رغ �ب��ة ن�ي��وك��ا��س��ل يف ا��س�ت�ع��ادة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مهاجمه ال�سابق أ�ن��دي ك��ارول و إ�ج ��راء �صفقة تبادلية‬ ‫ي�سعى فريق ليفربول الإنكليزي �إىل تدعيم �صفوفه تق�ضي بارتداء بن عرفة للقمي�ص الأحمر‪.‬‬ ‫و أ�ع ��ار ليفربول ك ��ارول �إىل و��س��ت ه��ام حتى نهاية‬ ‫ال�صيف املقبل ب�ضم الفرن�سي ح��امت ب��ن ع��رف��ة �صانع‬ ‫املو�سم اجل��اري‪ ،‬فيما ال ي��زال فريق نيوكا�سل يتوق �إىل‬ ‫�ألعاب نيوكا�سل يونايتد‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة "ذا غارديان" الربيطانية الأربعاء ا�ستعادة الالعب‪.‬‬

‫ت�شكيلة املنتخب الإيراين ‪ 12‬العباً �أبرزهم الثالثي حامد‬ ‫افاق و�صمد بهرامي وعامر �صديقي‪.‬‬ ‫إنّ‬ ‫وح�سب جدول مباريات البطولة ف� منتخبنا على‬ ‫موعد مع لبنان يف املواجهة الثانية غدا اجلمعة قبل �أن‬ ‫ينهي م�شواره بلقاء العراق يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الوطني ا�ستع ّد ب�شكل جيد لت�صفيات‬ ‫غ��رب �آ�سيا م��ن خ�لال تدريبات يومية مكثفة يف عمان‬ ‫قبل ال�سفر �إىل تركيا لإقامة مع�سكر تدريبي ت�ضمن ‪3‬‬ ‫مباريات ودية‪ ،‬خ�سر مرتني �أمام �أ�ضنه الرتكي امل�صنف‬ ‫يف الدوري املمتاز ‪ 80/64‬و‪ 84/74‬وفاز على فريق دي ا�س‬ ‫�أي امل�صنف بالدرجة الثانية ‪.63/82‬‬

‫ال�شاذيل‪ ،‬تريزا العدوات ويا�سمني خري‪.‬‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و� �س��وف ت��وا� �ص��ل ب��اق��ي ال�ل�اع �ب��ات ت��دري �ب �ه��ن يف‬ ‫اختار الياباين ما�ساهيكو اوكياما املدير الفني عمان ب�إ�شراف املدربة الوطنية منار فريج ثم يعودن‬ ‫للمنتخب الوطني الن�سوي ‪ 18‬العبة خلو�ض مباراتي لالن�ضمام ل�صفوف املنتخب بعد ع��ودة بعثتنا من‬ ‫الأردن مع إ�ي��ران يف طهران يومي ‪ 11‬و‪ 13‬من ال�شهر طهران‪.‬‬ ‫�وج��ه بعثة املنتخب ال��وط�ن��ي �إىل العا�صمة‬ ‫وت�ت� ّ‬ ‫اجلاري‪ ،‬والتي تقام يف بداية املرحلة الأوىل من �إعداد‬ ‫املنتخب للم�شاركة بت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا‪ ،‬والتي �سوف الإيرانية يوم ال�سبت املقبل وت�ضم البعثة �إىل جانب‬ ‫ال�لاع�ب��ات �أع���ض��اء اجل�ه��ازي��ن الفني والإداري وه��م‪:‬‬ ‫ي�ست�ضيفها الأردن خالل حزيران القادم‪.‬‬ ‫وال�لاع�ب��ات ه��ن عبري ال�ن�ه��ار‪ ،‬عبري الرنتي�سي‪ ،‬اجل �ه��از ال�ف�ن��ي م�ن�ير أ�ب ��و ه�ن�ط����ش (م� � ��درب)‪� ،‬أ��س�ي��ل‬ ‫�آالء أ�ب��و ق�شة‪ ،‬آ�ي��ة امل�ج��ايل‪ ،‬ان�شراح احليا�صات‪ ،‬فرح الرببراوي (م�ساعد مدرب)‪� ،‬أحمد �أبو نا�صوح (مدرب‬ ‫العزب‪ ،‬فرح البدارنة‪ ،‬هبة فخر الدين‪ ،‬لونا امل�صري‪ ،‬ح��را���س امل ��رم ��ى)‪�� ،‬س�ج��ى �أب ��ا زي ��د (م �ع��ال��ج)‪ ،‬د‪.‬ع ��ادل‬ ‫مي�ساء ج �ب��ارة‪ ،‬م�سعدة ال��رام��ون�ي��ة‪� ،‬سما خري�سات‪� ،‬سوكريجي (طبيب الفريق)‪ ،‬عامر ماجنو (�إداري��ا)‬ ‫�شهناز جربين‪� ،‬ستيفاين النرب‪ ،‬وعد الروا�شدة‪� ،‬شروق وماهر عبدالهادي (لوازم)‪.‬‬

‫جيجز‪ :‬كارثة ميونيخ لعبت دورا يف نجاح يونايتد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ذك��رى م��رور ‪ 55‬ع��ام��ا على ك��ارث��ة ميونيخ‬ ‫اجلوية قال راي��ان جيجز �أم�س الأربعاء �إ ّن��ه يتعينّ‬ ‫على العبي مان�ش�سرت يونايتد تذ ّكر ال�ضحايا لأن‬ ‫الأحداث التي �أعقبت حتطم الطائرة لعبت دورا يف‬ ‫�صناعة جمد النادي‪.‬‬ ‫و��ش��اه��د الع�ب��و ي��ون��اي�ت��د‪ ،‬وم��ن بينهم املهاجم‬ ‫اجلديد روب��ن فان بري�سي‪ ،‬م�ؤخرا �شريط دي‪.‬يف‪.‬‬ ‫دي ي��و ّث��ق حل��ادث حتطم ال�ط��ائ��رة ال��ذي قتل فيه‬ ‫‪� 23‬شخ�صا أ�ث�ن��اء ع��ودة الفريق وبع�ض امل�شجعني‬ ‫وال�صحفيني من مباراة يف ك�أ�س �أوروب��ا �أقيمت يف‬

‫بلجراد‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن ب�ين القتلى ثمانية العبني وثالثة‬ ‫من الطاقم التدريبي يف يونايتد بعدما ّ‬ ‫حتطمت‬ ‫طائرتهم بعد حماولة �إقالعها عقب التوقف للتزود‬ ‫بالوقود يف ميونيخ‪.‬‬ ‫و أ�ب �ل��غ ج�ي�ج��ز م��وق��ع ال �ن��ادي ع�ل��ى الإن�ت�رن��ت‪:‬‬ ‫"الالعبون اجلدد‪ ،‬خا�صة الأجانب‪ ،‬ين�ض ّمون �إىل‬ ‫ال �ن��ادي لأن�ه��م يعتقدون أ� ّن ��ه ف��ري��ق عظيم ي�ضفي‬ ‫عليهم ال�ن�ج��اح ال ��ذي حققه ع�ل��ى م ��دار ال���س�ن��وات‬ ‫الع�شر �أو ‪ 15‬الأخرية‪".‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬شاهدنا ج�م�ي�ع��ا م ��ؤخ��را �شريط‬ ‫دي‪.‬يف‪.‬دي ع��ن ك��ارث��ة ميونيخ‪ .‬ك��ان م��ن املهم حقا‬

‫م�شاهدة هذا ال�شريط ملعرفة ما الذي حدث‪ .‬لي�س‬ ‫ف�ق��ط م��ن أ�ج ��ل م�ع��رف��ة م�لاب���س��ات ح ��ادث حتطم‬ ‫الطائرة‪ ،‬ولكن ملعرفة النجاح الذي حققه الفريق‬ ‫قبلها وكيف جنح الفريق يف جتاوز الأمر والتطلع‬ ‫�إىل الأمام بعدها‪ .‬من الفوز باملباراة التالية وحتى‬ ‫الفوز بك�أ�س �أوروبا بعدها بع�شر �سنوات‪ .‬الكل ت�أ ّثر‬ ‫كثريا بهذا الفيديو‪".‬‬ ‫كما ا�ستمع العبو مت�صدر ال��دوري الإجنليزي‬ ‫امل�م�ت��از ل�شرح م��ن ب��وب��ي ت�شارلتون ال��ذي جن��ا من‬ ‫احل��ادث مع امل��درب م��ات بو�سبي ال��ذي عمل �سريعا‬ ‫على إ�ع ��ادة بناء الفريق و إ�خ ��راج العبيه م��ن حالة‬ ‫احلزن ال�شديدة‪.‬‬

‫بعد تعادله مع قرب�ص بدون �أهداف الثالثاء‬

‫ذيابات يبدي ارتياحه لنتيجة وأداء منتخب‬ ‫تحت ‪ 22‬سنة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أب��دى الكابنت �إ��س�لام ذي��اب��ات امل��دي��ر الفني للمنتخب‬ ‫الوطني لفئة حتت ‪� 22‬سنة ارتياحه للأداء ونتيجة التعادل‬ ‫ال�سلبي ب��دون �أه ��داف‪ ،‬وال�ت��ي حققها املنتخب �أم��ام �ضيفه‬ ‫املنتخب القرب�صي يف املباراة الودية التي جمعت املنتخبني‬ ‫م�ساء �أول من �أم�س الثالثاء على ا�ستاد امللك عبداهلل‪.‬‬ ‫ووج��ه ذيابات �شكر وتقدير اجلهازين الفني والإداري‬ ‫ّ‬ ‫والعبي املنتخب �إىل الأم�ير علي بن احل�سني رئي�س احتاد‬ ‫كرة القدم حلر�صه على متابعة املنتخب وتوجيهاته الحتاد‬ ‫ك��رة القدم ممثال بهيئته التنفيذية ودوائ��ره بتوفري كافة‬ ‫متطلبات النجاح للمنتخب‪ ،‬وال��ذي ي�ش ّكل ردي�ف��ا ملنتخب‬ ‫ال�ن���ش��ام��ى يف ظ��ل ت�ع��دد امل��واه��ب وال�لاع �ب�ين م��ن �أ��ص�ح��اب‬ ‫القدرات الفنية والبدنية‪.‬‬ ‫وت�أتي املباراة التي �أقيمت بح�ضور خليل ال�سامل �أمني‬ ‫ال�سر ال�ع��ام و�أح�م��د قطي�شات مدير ال��دائ��رة الفنية �ضمن‬ ‫برنامج �إع��داد املنتخب للم�شاركة بنهائيات ك�أ�س �آ�سيا حتت‬

‫‪� 22‬سنة‪ ،‬والتي �ستقام يف �سلطنة عمان بداية العام املقبل‬ ‫‪ ،2014‬حيث كان املنتخب الأردين �أول منتخب يبلغ النهائيات‬ ‫بالعالمة الكاملة بعدما حقق الفوز يف مبارياته اخلم�سة‬ ‫التي خا�ضها يف الت�صفيات التي �أقيمت العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ذي��اب��ات ال��ذي ك��ان يتحدث للموقع الر�سمي‬ ‫لالحتاد‪� ،‬أنّ ارتياحه ور�ضاه التام عن الأداء والنتيجة يعود‬ ‫للفوائد ال�ع��دي��دة ال�ت��ي حققها املنتخب م��ن ه��ذه امل �ب��اراة‪،‬‬ ‫خا�صة أ�نّه يواجه منتخب من قارة �أوروبا‪ ،‬وكذلك اكت�شاف‬ ‫ق��درات ع��دد كبري من الالعبني تو ّفرت لهم فر�صة كبرية‬ ‫ل�لاح�ت�ك��اك يف ظ��ل غ �ي��اب الأع� �م ��دة ال��رئ�ي���س�ي��ة للمنتخب‬ ‫والذين يرتبطون مبهمة وطنية هامة مع منتخب الن�شامى‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬لعبنا بغياب غالبية العبي اخلط الأمامي‬ ‫تقريبا‪ ،‬ومع ذلك و�صلنا �إىل املرمى القرب�صي عدة مرات‪،‬‬ ‫وخا�صة يف ال�شوط الأول وكان بالإمكان ح�سم نتيجة املباراة‬ ‫مل�صلحتنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ذي��اب��ات ب � ��أداء ال�لاع�ب�ين و��س��رع��ة ا�ستجابتهم‬ ‫ملتغريات امل�ب��اراة وفقا ملجرياتها‪ ،‬م�شريا �أنّ "املنتخب نفّذ‬

‫�أك�ث�ر م��ن طريقة للعب ك��ان��ت ت�ه��دف �إىل ت��وف�ير ال �ت��وزان‪،‬‬ ‫وخا�صة يف الأوقات التي كنت �أرى بع�ض الثغرات يف اجلانبني‬ ‫الدفاعي والهجومي‪ ،‬حيث لعبنا مبهاجم واحد ثم زدنا من‬ ‫قدراتنا الهجومية مبهاجمني وهما عبد اهلل العطار وعدي‬ ‫خ�ضر ومنحت منذر �أبو عمارة حرية كاملة للتحرك بكافة‬ ‫املحاور لقناعتي ب�أنّه العب يتمتع مبوا�صفات جتعله ميلك‬ ‫القدرة على تعزيز اجلانب الهجومي �سواء من الأطراف �أو‬ ‫العمق"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ذي��اب��ات �أنّ املنتخب ��س��وف ي�ع��ود للتجمع من‬ ‫جديد يوم ‪� 18‬آذار القادم جنبا �إىل جنب مع بداية كل جتمع‬ ‫للمنتخب الوطني الأول و�سوف ي�ستمر جتمعه حتى يوم ‪26‬‬ ‫من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وبحيث يخو�ض املنتخب م�ب��اراة ودية‬ ‫حملية مع �أحد فرق املقدمة بدوري املحرتفني ثم يخو�ض‬ ‫مباراة ودية دولية مع �أحد املنتخبات والذي �سيعلن عنه يف‬ ‫حال مت االتفاق على اخليارات املتاحة‪ ،‬خا�صة �أنّه مت �إجراء‬ ‫ات�صاالت م��ع العديد م��ن االحت ��ادات لت�أمني إ�ق��ام��ة مباراة‬ ‫ودية دولية‪.‬‬

‫لقطة من مواجهة منتخب حتت ‪ 22‬عاما ونظريه القرب�صي‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫دورة فينا دل مار لكرة المضرب‬

‫ع�������ودة م���ظ���ف���رة ل�����ن�����ادال إىل امل�ل�اع���ب‬ ‫فينا دل مار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الإ�سباين رافايل نادال عودة مظفرة �إىل املالعب‬ ‫بعد غيابه عنها منذ ‪ 28‬ح��زي��ران ‪ 2012‬ب�سبب �إ��ص��اب��ة يف‬ ‫ركبته الي�سرى‪ ،‬وذل��ك بتحقيقه ف��وزا �سهال م��ع �صديقه‬ ‫الأرجنتيني خ��وان موناكو على الت�شيكيني فرانتي�سيك‬ ‫�سريماك ولوكا�س دل��وه��ي ‪ 3-6‬و‪ 2-6‬يف ال��دور الأول من‬ ‫دورة فينا دل مار الت�شيلية الدولية يف كرة امل�ضرب البالغة‬ ‫قيمة جوائزها ‪� 410.200‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وق��ال ن��ادال امل�صنف �أول يف مناف�سات ال�ف��ردي‪ ،‬حيث‬ ‫�أعفي من خو�ض الدور الأول على غرار امل�صنفني الأربعة‬ ‫الأوائ��ل‪" :‬الأطباء يقولون �إنّ ركبتي يف حالة جيدة‪� ،‬إ ّنها‬ ‫ت��ؤمل�ن��ي يف بع�ض الأح �ي��ان لكن الأرب �ط��ة ق��وي��ة‪� .‬أن��ا �سعيد‬ ‫بعودتي �إىل املالعب"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ن ��ادال ال ��ذي ي�سته ّل م �� �ش��واره يف مناف�سات‬ ‫ال� �ف ��ردي غ� ��دا اخل �م �ي ����س �أم � ��ام الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ف�ي��دي��ري�ك��و‬ ‫ديلبوني�س �ضمن الدور الثاين‪ " :‬أ� ّنا على الطريق ال�صحيح‬ ‫الذي �سي�ساعدين على ا�ستعادة م�ؤهالتي بن�سبة مئة باملئة‪.‬‬ ‫وم��ن �أج��ل ذل��ك‪ ،‬يجب �أن �أم�ضي �أ�سابيع ع��دة يف املالعب‬ ‫ويجب �أي�ضا �أن �أقوم بتقوية ركبتي كثريا"‪.‬‬ ‫واب � �ت � �ع� ��د ن � � � � � ��ادال‪ ،‬امل� � �ت � ��وج يف ‪ 11‬ب � �ط ��ول ��ة ك �ب�رى‬ ‫(روالن‪ ‬غارو�س‪� ‬أعوام ‪،2010 ،2008 ،2007 ،2006 ،2005‬‬ ‫‪ 2011‬و‪ 2012‬وومي�ب�ل��دون ‪ 2008‬و‪ 2010‬و�أ��س�ترال�ي��ا ‪2009‬‬ ‫وال��والي��ات املتحدة ‪ ،)2010‬عن املالعب منذ ال��دور الثاين‬ ‫لبطولة وميبلدون ب�سبب �إ�صابة يف الركبة‪.‬‬ ‫وغ��اب النجم الإ��س�ب��اين ع��ن مناف�سات دورة الأل�ع��اب‬ ‫الأوملبية يف لندن وبطولة فال�شينغ ميدوز الأمريكية وعدد‬ ‫من دورات املا�سرتز للألف نقطة وبطولة املا�سرتز لالعبني‬ ‫الثمانية الأوائ��ل يف نهاية املو�سم‪ ،‬ما �أدّى �إىل تراجعه �إىل‬ ‫املركز الرابع يف الت�صنيف العاملي لالعبني املحرتفني‪.‬‬

‫كما غاب عن الدورين ن�صف النهائي والنهائي لك�أ�س‬ ‫ديفي�س‪ ،‬التي توجت فيها ت�شيكيا بطلة‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن ي�شارك نادال الذي و�صل �أي�ضا‬ ‫�إىل نهائي البطوالت ال�ك�برى ‪ 5‬م��رات �أخ��رى (�أ�سرتاليا‬ ‫‪ ،2012‬ووميبلدون ‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪ ،2011‬وفال�شينغ ميدوز‬ ‫‪ ،)2011‬يف دورة الدوحة يف الأ�سبوع الأول من العام احلايل‬ ‫لكنه �أعلن ان�سحابه ومن بعده بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة‬ ‫�أوىل ال�ب�ط��والت الأرب ��ع ال�ك�برى م��ا �أدّى �إىل تراجعه �إىل‬ ‫املركز اخلام�س عامليا‪.‬‬ ‫و�سي�شارك نادال الذي عاد �إىل �أمريكا اجلنوبية للمرة‬ ‫الأوىل منذ ع��ام ‪ ،2005‬يف دورت ��ي ��س��او ب��اول��و الربازيلية‬ ‫واكابولكو املك�سيكية‪.‬‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات ال� �ف ��ردي‪ ،‬ب�ل��غ الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ك��ارل��و���س‬ ‫ب�يرل��وك امل�صنف ثامنا وو��ص�ي��ف بطل الن�سخة الأخ�ي�رة‬ ‫ال��دور الثاين بتغلبه على الرو�سي ان��دري كوزنت�سوف ‪2-6‬‬ ‫و‪.1-6‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ب�ي�رل��وك يف ال � ��دور امل �ق �ب��ل م��ع ال�ك��ول��وم�ب��ي‬ ‫�سانتياغو خريالدو الفائز على الأرجنتيني الآخ��ر مارتن‬ ‫الوند ‪ 6-4‬و‪ 5-7‬و‪ 3-6‬الثالثاء‪.‬‬ ‫وكان بريلوك خ�سر نهائي العام املا�ضي �أمام مواطنه‬ ‫موناكو امل�صنف ثانيا ه��ذا العام وال��ذي �أعفي من خو�ض‬ ‫الدور الأول‪.‬‬ ‫وت�أهل �أي�ضا ديلبوني�س ال�صاعد من الت�صفيات بتغلبه‬ ‫على م��واط�ن��ه غ�ي��دو بيا ‪ 6-2‬و‪ )4-7( 6-7‬و‪،)1-7( 6-7‬‬ ‫والأرجنتيني الآخر هورا�سيو زيبايو�س بفوزه على مواطنه‬ ‫دييغو �شفارت�سمان ‪ 6-1‬و‪ 2-6‬و‪ ،2-6‬والإ� �س �ب��اين طومي‬ ‫روبريدو بتغلبه على مواطنه بري ريبا ‪ 2-6‬و‪ ،2-6‬والإ�سباين‬ ‫ويف الدور املقبل‪ ،‬يلعب ديلبوني�س مع نادال‪ ،‬وزيبايو�س‬ ‫الآخر الربت مونتاني�س بفوزه على الت�شيلي نيكوال ما�سو ‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬والت�شيلي كري�ستيان غارين امل�شارك ببطاقة‬ ‫امل�شارك ببطاقة دعوة ‪ )8-6( 7-6‬و‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬والفرن�سي دع��وة بفوزه على ال�صربي دو�سان اليوفيت�ش ال�صاعد من م��ع الإ��س�ب��اين بابلو ان��دوخ��ار ال��راب��ع‪ ،‬وروب��ري��دو م��ع �أح��د‬ ‫الإي �ط��ال �ي�ين ب��اول��و ل��ورن��زي ال���س��اد���س �أو ح��ان�ل��وك��ا نا�سو‬ ‫غيوم روفان بتغلبه على الإ�سباين روبن رامرييز هيدالغو الت�صفيات ‪ 3-6‬و‪.4-6‬‬

‫نادال حقق �أول فوز بعدما �شفي من �إ�صابة الزمته ‪� 7‬شهور‬

‫ال�صاعد من الت�صفيات‪ ،‬ومونتاني�س مع مواطنه دانيال‬ ‫خيمينو‪-‬ترافر ال�سابع �أو الربتغال جواو �سوزا‪ ،‬وروفان مع‬ ‫موناكو‪ ،‬وغارين مع الفرن�سي جريميي �شاردي الثالث‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫إبراهيموفيتش‪ :‬لم أشارك يف أي تالعب باملباريات‬

‫"الدولية للشفافية" تتهم "الفيفا" و"اليويفا" بعدم‬ ‫الفعالية يف مكافحة الفساد‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ا ّتهمت املنظمة الدولية لل�شفافية احتادي كرة القدم الأوروبي‬ ‫"يويفا" والدويل "فيفا" �أول من �أم�س الثالثاء بعدم الفعالية يف‬ ‫مكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وقالت �سيلفيا ت�شينك ع�ضو جمل�س �إدارة املنظمة‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫لوكالة الأنباء الأملانية‪" :‬ال�سوي�سري جوزيف بالتر رئي�س الفيفا‬ ‫والفرن�سي مي�شال بالتيني رئي�س اليويفا ال ي ّتخذان الإج ��راءات‬ ‫الكافية يف مواجهة هذه امل�شكلة"‪.‬‬ ‫ت � أ�ت��ي ه ��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬ب�ع��دم��ا ذك ��رت ال���ش��رط��ة الأوروب� �ي ��ة‬ ‫"يوروبول" �أنّ نحو ‪ 680‬مباراة كرة ق��دم‪ ،‬من بينها مباريات يف‬ ‫الت�صفيات امل�ؤهّ لة لبطولة ك�أ�س العامل ومباريات مب�سابقة دوري‬

‫أ�ب�ط��ال �أوروب ��ا وك��ذل��ك م�سابقات دوري ال��درج��ة الأوىل‪ ،‬ي�شتبه يف‬ ‫حدوث تالعب يف نتائجها‪.‬‬ ‫وت�ت�م� ّت��ع امل�ن� ّ�ظ�م��ة ال��دول�ي��ة لل�شفافية مب�ك��ان��ة رائ ��دة يف جم��ال‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬و�أو�ضحت ت�شينك �أنّ ما ذكرته "يوروبول" مي ّثل‬ ‫حتذيراً و�إنذاراً لل�سلطات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وقالت‪" :‬كل بلد عليه �أن ي�ضمن بدء عمل مكاتب الإدعاء ب�شكل‬ ‫مبا�شر يف مثل هذه الق�ضايا‪ .‬يف العديد من البلدان يكون ر ّد الفعل‬ ‫تخت�ص بق�ضايا كرة القدم"‪.‬‬ ‫الأول هو �أنّ هذه املكاتب ال‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬اجلرمية ّ‬ ‫املنظمة حتكم �سيطرتها على املراهنات‬ ‫لأن املحقّقني ال ميار�سون �ضغطاً كبرياً‪ ،‬ولأن العقوبات لي�ست بنف�س‬ ‫الردع الذي تكون عليه يف �أماكن �أخرى"‪.‬‬

‫ديمبا با‪ :‬أتمنى الصالة يف املسجد األقصى‬ ‫ابراهيموفيت�ش ومي�سي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أو� �ض��ح ال���س��وي��دي إ�ب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش �أنّ‬ ‫ليونيل مي�سي هو العب رائ��ع على امل�ستوى‬ ‫ال �ف��ردي‪ ،‬على ح��د و��ص�ف��ه‪ ،‬كا�شفاً �أ ّن ��ه على‬ ‫الأرج��ح �أف�ضل الع��ب يف العامل‪ ،‬وذل��ك على‬ ‫ه��ام ����ش امل� � ؤ�مت ��ر ال���ص�ح�ف��ي ق �ب��ل م��واج�ه��ة‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وي��دي ب�ن�ظ�يره الأرج�ن�ت�ي�ن��ي‬ ‫ب�ساعات‪ ،‬والتي جرت يف �ساعة مت�أخرة من‬ ‫م�ساء الأم�س يف �ستوكهومل‪.‬‬ ‫وق� ��ال "�إبرا" �أ ّن � ��ه ي���ش�ع��ر ب �خ�ير على‬

‫ال��رغ��م م��ن امل�شاكل ال�ب��دن�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن امل��درب‬ ‫�إريك هامرين ال�سويدي‪� ،‬أ ّكد �أ ّنه �سيلعب ‪45‬‬ ‫دقيقة كحد �أق�صى �ضد الأرج�ن�ت�ين‪ ،‬وذل��ك‬ ‫لأنه �سيلعب مباراة يف الدوري الفرن�سي يوم‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫�إبراهيموفيت�ش حتدّث عن املباراة التي‬ ‫��س�ت�ج�م��ع م�ن�ت�خ��ب ب �ل�اده �أم � ��ام الأرج �ن �ت�ين‬ ‫مو�ضحاً‪�" :‬أتوقع �أنّ ال�ضغط �سيكون على‬ ‫مما هو علينا‪ ،‬وهم‬ ‫منتخب الأرجنتني �أكرث ّ‬ ‫لديهم الع�ب�ين م��ن النوعية ال�ت��ي يقاتلون‬ ‫لأجل الفريق"‪.‬‬

‫وت ��اب ��ع‪" :‬ال�سويد ل��دي �ه��ا ال �ك �ث�ير من‬ ‫ال�لاع �ب�ين امل��وه��وب�ين �أو ال�لاع �ب�ين ال��ذي��ن‬ ‫يقدمون م�ستوى عاليا وهو ما ي�ص ّعب وجود‬ ‫البديل الذي مياثل الالعب الأ�سا�سي"‪.‬‬ ‫وحت � � � �دّث إ�ب� � � ��را ع� ��ن ق �� �ض �ي��ة ال �ف �� �س��اد‬ ‫والتالعب بنتائج املباريات يف كرة القدم التي‬ ‫ك�شف عنها "يوروبول" قائ ً‬ ‫ال‪" :‬مل �أ�شارك‬ ‫يف �أيّ �شيء من هذا القبيل‪ ،‬و�آمل �أن ال يكون‬ ‫هذا يحدث يف الريا�ضة من ف�ساد‪ ،‬ال ال �أعلم‬ ‫ع��ن التفا�صيل الأخ ��رى ال�ت��ي ق ��ر�أت عنها‪،‬‬ ‫ولكن �آمل �أنّ ما ذكر لي�س �صحيحا"‪.‬‬

‫لكرة القدم حتى ‪.2016‬‬ ‫ويلعب جرو�سكروت�س‪ ،‬البالغ ‪ 24‬عاما‪،‬‬ ‫م��ع دورمت��ون��د م�ن��ذ ‪ 2009‬و��س��اع��د الفريق‬ ‫على الفوز بالدوري الأملاين يف ‪ 2011‬و‪2012‬‬ ‫وم�سابقة الك�أ�س املحلية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال مايكل ت�سورك مدير دورمتوند‪:‬‬ ‫"نحن �سعداء ل�ضمان وجود عن�صر مهم �آخر‬

‫يف فريقنا ملدة طويلة"‪.‬‬ ‫وم ��دد دورمت ��ون ��د ت �ع��اق��ده م��ع ال�ع��دي��د‬ ‫من الالعبني الأ�سا�سيني من بينهم مات�س‬ ‫هاملز وماريو جوت�سه ثنائي منتخب �أملانيا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن دورمت��ون��د مل مي��دد ح�ت��ى الآن تعاقد‬ ‫ه��داف��ه ال �ب��ول �ن��دي روب� ��رت ليفاندوف�سكي‬ ‫والذي ينتهي يف ‪.2014‬‬

‫جروسكروتس يمدد تعاقده مع دورتموند‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫أ�ع�ل��ن برو�سيا دورمت��ون��د ال�ث�لاث��اء �أ ّن��ه‬ ‫م��دد ت�ع��اق��ده م��ع كيفن جرو�سكروت�س ملدة‬ ‫ع��ام�ين آ�خ��ري��ن لي�ستمر الع��ب ال��و��س��ط يف‬ ‫�صفوف بطل دوري الدرجة الأوىل الأمل��اين‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت �صحيفة الغ��ازي�ت��ا دي�ل��و ��س�ب��ورت الإي�ط��ال�ي��ة ع��ن رغبة‬ ‫ال�سنغايل دميبا با املنتقل حديثاً �إىل ت�شيل�سي اللندين بال�صالة يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى يف القد�س‪.‬‬ ‫كما دافع دميبا با عن ديانته كم�سلم حني قال �أنّ الغرب ي�سيء‬ ‫فهم الإ�سالم‪ ،‬و�أنّ الدين الإ�سالمي هو دين الت�سامح وال�شمول يف‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫كما �أ ّكد با �أ ّنه كان ملتزماً مع زميله ال�سابق يف نيوكا�سل حامت‬ ‫بن عرفة ب�أداء فري�ضة ال�صالة يف �أحد امل�ساجد القريبة يف نيوكا�سل‬

‫لأن �صالة اجلماعة متنحه �شعوراً بالراحة والطم�أنينة والقرب من‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫و أ� ّكد با �أ ّنه يحر�ص على ت�أدية ال�صلوات اخلم�س يف �أوقاتها يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬م�شرياً �إىل أ� ّنه مهتم جداً بتعلم القر�آن الكرمي‪ ،‬و أ� ّنه يدر�س‬ ‫اللغة العربية بانتظام كي ي�ستطيع فهم القر�آن الكرمي ب�شكل �أف�ضل‪،‬‬ ‫و�سيعمل على تعليم طفليه اللذان يبلغان من العمر ‪� 5‬أعوام وثمانية‬ ‫�أ�شهر اللغة العربية و�أن يواظبا على ت�أدية ال�شعائر الدينية‪.‬‬ ‫وقال با �أنّ �أكرب داللة يقدّمها الإ�سالم على عظمته تتم ّثل يف‬ ‫�صالة النا�س جماعة و�سجودهم كلهم �سجدة رجل واحد‪ ،‬فك�أن اهلل‬ ‫اخلالق يريد �أن يقول �أنّ النا�س جميعهم مت�ساوون متاماً‪.‬‬

‫ك��اف��ان��ي يف م���دري���د امل���وس���م املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت �صحيفة �سبورت الكتالونية �أم�س الأربعاء �أنّ ريال مدريد‬ ‫تو�صل الت�ف��اق يق�ضي بانتقال ال��دويل الأوروغ��واي��اين �إيدين�سون‬ ‫ّ‬ ‫كافاين من نابويل �إىل ريال مدريد بداي ًة من املو�سم القادم‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة‪" :‬ال نيمار وال روين وال فالكاو وال �أغويرو‪،‬‬ ‫ري��ال م��دري��د ا ّت�ف��ق م��ع ك��اف��اين لتدعيم �صفوف الفريق ب��داي��ة من‬ ‫املو�سم اجلديد"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت ال�صحيفة �أنّ الفريقني ا ّتفقا على مبلغ ‪ 50‬مليون‬

‫يورو لقاء انتقال جنم نابويل �إىل �سانتياغو برينابيو‪ ،‬على �أن يتخ ّلى‬ ‫النادي املدريدي عن العب مل تتحدّد هويته مل�صلحة فريق اجلنوب‬ ‫الإيطايل‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة ال�شرط اجلزائي للدويل الأوروغواياين ‪ 63‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬ما �سيجرب الفريق امللكي على التفريط يف �أحد العبيه‪.‬‬ ‫ويعترب ك��اف��اين واح ��داً م��ن أ�ك�ثر الالعبني املطلوبني يف �سوق‬ ‫االنتقاالت‪ ،‬نظراً للعطاء الغزير ال��ذي يقدمه مع ناديه الإيطايل‬ ‫ن��اب��ويل م��ا �سمح ل�ل�ف��ري��ق ب��اح�ت�لال امل��رك��ز ال �ث��اين بنقطتني خلف‬ ‫املت�صدر يوفنتو�س‪.‬‬

‫الدوري األمريكب للمحترفين‬

‫هيوستن يدك سلة غولدن ستايت برقم قياسي من الثالثيات‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عادل هيو�سنت روكت�س الرقم القيا�سي يف الثالثيات الناجحة عن‬ ‫دك �سلة �ضيفه غولدن �ستايت ووريرز بـ‪ 23‬منها عندما �سحقه ‪109-140‬‬ ‫�أول من �أم�س الثالثاء يف دوري كرة ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب "تويوتا �سنرت" وامام ‪ 15453‬متفرجا‪ ،‬واحتاج هيو�سنت‬ ‫روكت�س اىل ‪ 40‬حماولة لت�سجيل ‪ 69‬نقطة من الثالثيات؛ وبالتايل‬ ‫معادلة الرقم القيا�سي الذي كان �سجله �أورالندو ماجيك يف ‪ 13‬كانون‬ ‫الثاين ‪ 2009‬عندما تغلب على �ساكرامنتو كينغز ‪.107-139‬‬ ‫و�ساهم ت�سعة العبني يف هذا املهرجان من الثالثيات ابرزهم �صانع‬ ‫االلعاب جريميي لني الذي �سجل ‪ 5‬ثالثيات من �أ�صل ‪.8‬‬ ‫وت�ألق لني ب�شكل الفت يف املباراة بت�سجيله ‪ 28‬نقطة مع ‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬م�ساهما يف حتقيق الفوز اخلام�س لفريقه يف مبارياته ال�ست‬ ‫االخرية‪ ،‬كما �أنها �أعلى نتيجة يفوز بها هيو�سنت روكت�س هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�سجل هيو�سنت روكت�س ‪ 14‬ثالثية يف ال�شوط االول‪ ،‬وه��و رقم‬ ‫قيا�سي يف ال��دوري االمريكي‪ ،‬علماً �أن الفريق حقق ارق��ام��ه يف غياب‬ ‫جنمه االخت�صا�صي يف الثالثيات االرجنتيني كارلو�س دلفينو؛ ب�سبب‬ ‫اال�صابة يف كوعه الأمين‪.‬‬ ‫و�سجل كل من جيم�س هاردن وت�شاندلر بار�سون�س اربع ثالثيات‪،‬‬ ‫و�أنهى االول املباراة بت�سجيله ‪ 18‬نقطة‪ ،‬فيما �سجل الثاين ‪ 16‬نقطة‪،‬‬

‫و�أ�ضاف باتريك باتر�سون ثالثية واحدة من ا�صل ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫ودفع مدرب هيو�سنت كيفن ماكهاله بالبدالء يف الدقائق االخرية‪،‬‬ ‫بعدما اطم�أن على ح�سم فريقه للنتيجة يف �صاحله‪ ،‬وكان االحتياطيون‬ ‫عند ح�سن ظن مدربهم‪ ،‬حيث �سجل ماركو�س موري�س ‪ 3‬ثالثيات من‬ ‫ا�صل ‪ 13‬نقطة له يف املباراة‪ ،‬وا�ضاف كل من جيم�س اندر�سون وطوين‬ ‫دوغال�س ثالثيتني من ا�صل ‪ 8‬نقاط لالول و‪ 14‬نقطة للثاين‪ ،‬و�سجل‬ ‫باتريك بيفرييل الثالثية الـ‪ 22‬يف املباراة قبل ‪20‬ر‪ 4‬دقائق من نهايتها‪،‬‬ ‫وكانت الوحيدة له (من ا�صل ‪ 11‬نقطة) على غرار الليتواين دوناتا�س‬ ‫موتييجونا�س �صاحب ‪ 5‬نقاط الذي �سجل الثالثية االخرية يف اللقاء‪.‬‬ ‫وابدى غولدن �ستايت ووريرز مقاومة كبرية يف الربع االول؛ حيث‬ ‫�أن�ه��اه متخلفا بفارق نقطة واح��دة (‪ ،)38-37‬قبل ان يت�سيد ا�صحاب‬ ‫االر�ض يف االرباع املتبقية ‪ 25-39‬و‪ 24-27‬و‪ 23-36‬على التوايل‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ب��دي��ل ج��اري��ت ج��اك اف���ض��ل م�سجل يف ��ص�ف��وف اخلا�سر‬ ‫بر�صيد ‪ 20‬نقطة‪ ،‬وا�ضاف ديفيد يل ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ل��و���س اجنلي�س ليكرز �صحوته وح�ق��ق ف��وزه ال�ث��ال��ث على‬ ‫ال�ت��وايل عندما تغلب على م�ضيفه بروكلني نت�س ‪ 83-92‬على ملعب‬ ‫"باركاليز �سنرت" وامام ‪ 17732‬متفرج‪.‬‬ ‫ويدين ليكرز بانت�صاره الـ‪ 23‬يف ‪ 49‬مباراة اىل جنمه كوبي براينت‬ ‫�صاحب ‪ 21‬نقطة و‪ 8‬متابعات و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬و�أ� �ض��اف امل��وزع‬ ‫ال�ك�ن��دي �ستيف ن��ا���ش ‪ 17‬نقطة م��ع ‪ 4‬متابعات و‪ 8‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫وال�ع�م�لاق اال��س�ب��اين ب��او غ��ا��س��ول ‪ 15‬نقطة واي ��رل ك�ل�ارك ‪ 14‬نقطة‬

‫وانطوان جام�سيون ‪ 9‬نقاط‪ ،‬فيما ا�ستمر غياب النجم دوايت هاوارد؛‬ ‫ب�سبب اال�صابة يف الكتف‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬فر�ض ب��روك لوبيز نف�سه جنما يف �صفوف بروكلني‬ ‫نت�س واملباراة بت�سجيله ‪ 30‬نقطة مع ‪ 11‬متايعة‪ ،‬دون ان يجنب فريقه‬ ‫اخل�سارة الع�شرين يف ‪ 48‬مباراة‪.‬‬ ‫وفاز دنفر ناغت�س على �ضيفه ميلووكي باك�س ‪ 104-112‬على ملعب‬ ‫"بيب�سي �سنرت" وامام ‪ 15272‬متفرجا؛ بف�ضل الثنائي تاي الو�سون‬ ‫ودان�ي�ل��و غ��ال�ي�ن��اري‪ ،‬حيث �سجل ك��ل منهما ‪ 22‬نقطة م��ع ‪ 7‬مت��ري��رات‬ ‫حا�سمة لالول و‪ 6‬متابعات للثاين‪ ،‬فيما مل تنفع ال�ضيوف النقاط الـ‪35‬‬ ‫التي �سجلها البديل �صامويل داملربت‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "بانكرز الي��ف فيلدهاو�س" وام��ام ‪ 12578‬متفرجا‪،‬‬ ‫تغلب انديانا بي�سرز على �ضيفه اتالنتا هوك�س ‪ 103-114‬بف�ضل ‪29‬‬ ‫نقطة لنجمه بول جورج‪ ،‬فيما كان جف تيغه اف�ضل م�سجل يف �صفوف‬ ‫اخلا�سر بر�صيد ‪ 24‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وانتزع فينيك�س �صنز ف��وزا ثمينا من م�ضيفه ممفي�س غريزليز‬ ‫‪ 90-96‬على ملعب "فيديك�س فوروم" وامام ‪ 14933‬متفرجا‪.‬‬ ‫وت�ألق البولندي مار�سني غورتات يف �صفوف الفائز بت�سجيله ‪20‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و�أ�ضاف ال�سلوفيني غ��وران دراجيت�ش ‪ 17‬نقطة‪ .‬اما يف �صفوف‬ ‫اخلا�سر‪ ،‬فكان البديل جرييد بايلي�س اف�ضل م�سجل بر�صيد ‪ 29‬نقطة‪،‬‬ ‫وا�ضاف زا�ش راندولف ‪ 21‬نقطة‪.‬‬

‫كوبي براينت قاد ليكرز ملوا�صلة �صحوته بافوز على بروكلني نت�س ‪83-92‬‬


‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫‪23‬‬

‫حمزة من�صور‬

‫هل تشكل‬ ‫حكومة اإلنقاذ‬

‫النفخ يف الكتل‬

‫الوطني مدخ ً‬ ‫ال‬ ‫لإلصالح؟‬

‫خلينا ما ن�ضحك على حالنا كثري‪ ،‬فالكتل ال�ست املت�شكلة‬ ‫�إىل الآن ال تعرب عن حالة �سيا�سية ميكن الرهان عليها مع‬ ‫«ا�ستثناء قلق» لكتلة التجمع الدميقراطي‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ن�ف��خ وت�ل��ك ال�ه�ن��د��س��ة اجل��اري��ة ل��ن ت�غ�ير ال��واق��ع‬ ‫البنيوي للمجل�س احل ��ايل‪ ،‬ف��ال�ن��واب ومهما ح��اول�ن��ا تلميع‬ ‫التفا�ؤل حولهم �سيذهبون –يف اغلبهم– نحو تقدمي اخلا�ص‬ ‫على العام؛ لأنهم انتخبوا على هذا اال�سا�س‪.‬‬ ‫اال�صطفاف الكتلوي احلايل ال يقوم على ا�سا�س براجمي‬ ‫او ��س�ي��ا��س��ي‪ ،‬امن��ا ه��و ت�ع�ب�ير ع��ن ن��زع��ات ف��ردي��ة و�شخ�صية‬ ‫وخماجالت وحماوالت ا�ستك�شاف «ال�شامي جنب املغربي»‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ح�م��ا��س��ة ال ن�ن�ك��ره��ا ع�ن��د امل�ح��دث�ين م��ن ال �ن��واب‪،‬‬ ‫لكنها �ستبقى من�ضبطة ب�إمكاناتهم ال�سيا�سية املتوا�ضعة‪،‬‬ ‫ولعل ظاهرة «اجلدد يف مواجهة القدماء» تعرب عن �ضحالة‬ ‫�سيا�سية �سيكون لها ما بعدها يف بعرثة التنا�سق املزعوم‪.‬‬ ‫ل�سنا ع��دم�ي�ين‪ ،‬ب��ل على العك�س نحن نتمنى �أن ينجح‬ ‫املجل�س يف اجناز اجندة ا�صالحية منوذجية تكفي الكثريين‬ ‫عناء البقاء يف ال�شارع‪.‬‬ ‫لكن الأمنيات والنفخ فيها �شيء‪ ،‬واملعطيات املو�ضوعية‬ ‫� �ش��يء آ�خ� ��ر‪ ،‬ف��ال�ك�ت��ل ل��ن ت �خ��رج ع��ن ا��س�ترت�ي�ج�ي��ة «ال�ك�ث�ب��ان‬ ‫املتحركة»‪ ،‬و�سرنى اخلالفات تظهر قريبا يف انتخابات رئي�س‬ ‫املجل�س واختيار اللجان‪.‬‬ ‫�أن ت�صنع مادة من العدم امر م�ستحيل حتى ولو حاول‬ ‫فايز الطراونة ا�سقاط خربته ونفوذه على ذلك؛ فال�سياقات‬ ‫منعدمة والديكورية �سائدة هنا‪ ،‬والنتيجة ت�أقيت يف عمر‬ ‫املجل�س دون �شك‪.‬‬ ‫هذا من ناحية التما�سك املوهومة‪ ،‬اما احلديث عن حترر‬ ‫املجل�س م��ن ت � أ�ث�يرات م��راك��ز ال�ق��وى واالج �ه��زة فهو حم�ض‬ ‫توقع ما زال يفتقر اىل اثباتات وبراهني‪.‬‬ ‫�إن جم�ل����س ال �ن��واب ب�شكله احل ��ايل وط��ري �ق��ة اخ�ت�ي��اره‬ ‫وطبيعة �سيادته على نف�سه‪� ،‬سيبقى جماال حيويا للتدخل من‬ ‫قبل كل القادرين على ذلك‪ ،‬وهذا ما �ستثبته االيام‪.‬‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب م�ل�ع��ب ف �ي��ه ال� �ه ��واة حت��ت ال �ق �ب��ة اك�ثر‬ ‫م��ن املحرتفني‪ ،‬وحتى املحرتفني فقد ا�ستهلكتهم املواقف‬ ‫وامل�صالح اىل حد ال يدعو اىل التفا�ؤل‪.‬‬ ‫لذلك ال يكفي احلديث عن فر�صة تاريخية امام النواب‪،‬‬ ‫او ا�ستزراع االم��ل بالبقاء مل��دة ارب��ع �سنوات‪ ،‬فهذا إ�غ��راق يف‬ ‫االمنيات‪ ،‬ومع ذلك �سيبقى االنتظار �سيد املوقف‪.‬‬ ‫ال نتمنى م��زي��داً م��ن ال�برمل��ان��ات يف م��دد قيا�سية‪ ،‬لكننا‬ ‫نريد �أقفا ًال حقيقية لق�صة اال�صالح يف البلد‪ ،‬ولن يكون ذلك‬ ‫بالنفخ يف �سيناريوهات ميتة مع تطبيل خجول!‬

‫علي �سعادة‬

‫غزل ليس‬ ‫عذريا بني‬ ‫القاهرة‬ ‫وطهران‬

‫ال �غ��زل ال �� �ص��ري��ح ب�ي�ن ال��رئ�ي���س�ين امل���ص��ري‬ ‫حممد مر�سي والإي ��راين حممود أ�ح�م��دي جناد‬ ‫ك��ان حديث القمة الإ�سالمية التي ا�ست�ضافتها‬ ‫القاهرة بح�ضور زعماء من العامل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وق��اط�ع�ه��ا زع �م��اء «حم ��ور ال�ق�ل��ق وال�ت��وج����س من‬ ‫الإ�سالميني»‪.‬‬ ‫�أم�س طلب جناد بتحالف بني م�صر و�إي��ران‬ ‫ب���ص�ي�غ��ة ال �ت � أ�ك �ي��د والإل � � � ��زام‪« :‬ي �ج��ب �أن ن�ف�ه��م‬ ‫جميعا �أنه لي�س �أمامنا �إال القيام بهذا التحالف‬ ‫اال�سرتاتيجي» وكانت ر�سالة جن��اد �إىل مر�سي‬ ‫حازمة‪ ،‬و�أن اخليار الوحيد املتاح هو «التحالف‬ ‫اال�سرتاتيجي»‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��درك جن ��اد «ل �ك��ن ي �ج��ب �أن تتحقق‬ ‫الظروف املالئمة لذلك» وي�شرح جناد طبيعة‬ ‫ه ��ذه ال �ظ��روف امل�لائ �م��ة؛ وه ��ي رف ��ع م�ستوى‬ ‫التبادل الدبلوما�سي بني البلدين‪ ،‬والتو�سع يف‬ ‫العالقات يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫مر�سي مل ينتظر ط��وي�لا ل�يرد على عر�ض‬ ‫جن��اد ف�ق��د داع ��ب جن��اد خم��اط�ب��ا إ�ي� ��اه‪ ،‬وبح�سب‬ ‫مرا�سل وكالة الأنا�ضول قبل اجلل�سة االفتتاحية‬ ‫للقمة خماط ًبا جناد باللهجة امل�صرية‪»،‬هاجنيلك‬ ‫تاين»‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن التحالف بني �إي��ران وم�صر‬ ‫بات �ضرورة فر�ضتها الظروف على البلدين‬ ‫التي متر بها املنطقة العربية‪ ،‬فم�صر تواجه‬

‫ح�صارا ي�شبه احل�صار ال��ذي واجهته حركة‬ ‫امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة «ح �م��ا���س»‪ ،‬ومل يقف‬ ‫احلد عند احل�صار و�إمن��ا امتد ليتحول �إىل‬ ‫ت��دخ��ل مبا�شر يف ال���ش��أن ال��داخ�ل��ي امل�صري‪،‬‬ ‫ب��ال �ت �ح��ري ����ض وب� �ق� �ي ��ادة ح� �م�ل�ات �إع�ل�ام �ي��ة‬ ‫مم �ن �ه �ج��ة وم�ب�رجم ��ة ودع � ��م م� ��ايل ل�ب�ع����ض‬ ‫املعار�ضني يف م�صر‪.‬‬ ‫من جهتها متر �إي��ران مب ��أزق بعد الأح��داث‬ ‫ال� �ت ��ي � �ش �ه��دت �ه��ا �� �س ��وري ��ا‪ ،‬وت � � آ�ك� ��ل ح �ل �ي �ف �ه��ا يف‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة وب��ات��ت ت�ب�ح��ث ع��ن حت��ال��ف ج��دي��د‪ ،‬يف‬ ‫حم��اول��ة ل�ت�غ�ي�ير ب�ع����ض ق��واع��د ال �ل �ع �ب��ة‪ ،‬داع �ي��ا‬ ‫�إىل ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات ج��دي��دة يف اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي‬ ‫«ي�ج��ب علينا ك��دول يف منطقة اخلليج �أن نغري‬ ‫ا�سرتاتيجيتنا يف التعامل‪ ،‬فال يوجد ما يجعلنا‬ ‫أ�ع��داء لبع�ضنا البع�ض»‪.‬على حد قوله �أم�س يف‬ ‫القاهرة‪ .‬معتربا �أن امل�شكلة تتمثل يف «التواجد‬ ‫الأجنبي والأمريكي يف اخلليج‪».‬‬ ‫مر�سي ل��ن ي�ح��دد م��وع��د زي��ارت��ه يف القريب‬ ‫العاجل‪ ،‬و�سيرتك الباب مواربا �أمام دول اخلليج‬ ‫ال�ع��رب��ي والأردن حتى ت�صلها الر�سالة دون �أي‬ ‫خط أ� يف الفهم‪ ،‬و�إذا اختارت هذه الدول الذهاب‬ ‫بعيدا يف معاداة القاهرة؛ ف�إن لدى مر�سى ورقة‬ ‫طهران التي تنتظر ال��رد على دعوتها للتحالف‬ ‫على �أحر من اجلمر‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫ي�شكك بع�ض املراقبني ب�إمكانية احلفاظ على التما�سك‬ ‫بني �أع�ضاء الكتلة الواحدة‪ .‬حيث �أن الطموح والقوة واملكا�سب هي‬ ‫الأ�سباب املبا�شرة التي تدفع كل نائب للتحالف مع �آخرين ويف‬ ‫الوقت ال��ذي يتبدد فيه هذا الطموح ف�سرعان ما �سينفك عرى‬ ‫هذه الكتل ونعود �إىل مربع الت�شكل واالنحالل وفقا للم�صالح‬ ‫واملكا�سب من جديد ‪.‬‬ ‫علم �أن وزير ال�صحة د‪ .‬عبداللطيف وريكات �أوعز ب�إغالق‬ ‫م�شغل ومطعم (‪ )..‬يف اجلاردنز و�إغالق مطعم للوجبات ال�سريعة‬ ‫و�أحد الأ�سواق التجارية الكربى بذات املنطقة لوجود خمالفات‬ ‫�صحية ح��رج��ة‪.‬و أ�ف��ادت م�صادر وزي��ر ال�صحة �أوع��ز للم�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للغذاء والدواء وكافة اجلهات الرقابية يف الوزارة ‹ال�ضرب‬ ‫بيد من حديد› وعدم التهاون فيما يتعلق باملخالفات التي مت�س‬ ‫�صحة املواطن �سواء على �صعيد الغذاء او الدواء‪.‬‬ ‫*قام ثالث �أ�شخا�ص يرتدون لبا�س الأم��ن العام يف منطقة‬

‫تناول البندورة يخفض فرص‬ ‫اإلصابة بأمراض القلب‬ ‫تن�صح �أحدث الأبحاث الطبية بالإكثار واحلر�ص‬ ‫على ت�ن��اول الطماطم لفاعليتها يف خف�ض فر�ص‬ ‫الإ� �ص��اب��ة ب � أ�م��را���ض ال�ق�ل��ب مب�ع��دل ال ��رب ��ع‪�.‬إال أ�ن�ه��ا‬ ‫حذرت فى الوقت نف�سه من عدم فاعلية الطماطم‬ ‫يف خف�ض فر�ص الإ�صابة بال�سكتات الدماغية‪.‬‬ ‫وك�شفت الأبحاث الطبية �أن �إتباع نظام غذائي‬ ‫غني بالطماطم على مدى ‪ 11‬عاما �ساهم يف خف�ض‬ ‫بن�سبة ‪ %26‬لفر�ص الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‪� ،‬إال �أنه‬ ‫مل يقلل من فر�ص الإ�صابة بال�سكتات الدماغية‪،‬‬ ‫طبقاً ملا ورد بوكالة "�أنباء ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الباحثون الربيطانيون �أن احتواء ثمار‬ ‫الطماطم على مادة"الليكوبني" التي متنح الثمار‬ ‫ل��ون�ه��ا الأح �م��ر امل�ح�ب��ب وت �ع��د �أح ��د أ�ه ��م م���ض��ادات‬ ‫الأك�سدة‪ ،‬وراء تغلبها على الآث��ار ال�صحية ال�ضارة‬ ‫لأك �� �س��دة اخل�ل�اي ��ا‪ ،‬م ��ا ي�خ�ف����ض ف��ر���ص الإ� �ص��اب��ة‬ ‫ب�أمرا�ض القلب‪.‬‬

‫احلي ال�شرقي مبحافظة مادبا باالحتيال على عدد من العمال‬ ‫الوافدين‪.‬‬ ‫ت� � ��داول ن��ا� �ش �ط��ون ع �ل��ى م��وق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي‬ ‫“تويرت”‪ ،‬الأربعاء‪ ،‬خرب وفاة مواطن يف م�ست�شفى خا�ص بعد‬ ‫انتظاره ما يزيد على ال�ساعة والن�صف �أمام غرفة غ�سيل الكلى‪.‬‬ ‫وقال الن�شطون بتغريده مت تداولها ب�شكل كبري ان املواطن تويف‬ ‫يف وقت كانت فيه غرفة غ�سيل الكلى مغلقة بقفلني مل يتمكن‬ ‫ع�م��ال ال�صيانة م��ن ك�سرهم‪ .‬م��دي��ر م�ست�شفى نفى االتهامات‬ ‫املوجهة للم�ست�شفى‪ ،‬وقال ان املواطن تويف بعد تلقيه العالج يف‬ ‫غرفة العناية احلثيثة‪.‬‬ ‫قتل الجئ فل�سطيني من حملة الوثائق ال�سورية يف �سوريا‬ ‫بعد أ�ي��ام من ق��رار الأردن ترحيله ق�سراً‪ ،‬ح�سب ما ك�شف تقرير‬ ‫ر�سمي �صادر عن وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫(الأونروا) مطلع �شباط اجلاري‪.‬الالجئ الفل�سطيني كان قد فر‬

‫�إىل الأردن هرباً من �أحداث العنف التي ت�شهدها �سوريا‪ ،‬لكن قرار‬ ‫ال�سلطات الأردنية �إعادة من حيث جاء ليالقي حتفه‪.‬‬ ‫ا�ضطر امل�س�ؤولون يف جمل�س الأم��ة �إىل �إخ��راج ع��دد من‬ ‫�سيارات موظفيه من مواقفها‪ ،‬لت�صطف يف اخل��ارج‪ ،‬بعدما فاق‬ ‫عددها قدرة املواقف على االحتمال‪ .‬وازدحمت املواقف ب�سيارات‬ ‫موظفي جمل�س ال�ن��واب ال��ذي��ن تقدر م�صادر مطلعة أ�ع��داده��م‬ ‫ب�أكرث من ‪ 800‬موظف‪� ،‬إىل جانب �سيارات النواب الذين يح�ضرون‬ ‫ب�شكل يومي لدار املجل�س من �أجل امل�شاركة يف اجتماعات الكتل‪.‬‬ ‫كان عدد موظفي املجل�س يف نهاية الدورة العادية الأوىل ملجل�س‬ ‫النواب ال�ساد�س ع�شر يراوح ‪ 300‬موظفاً‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن ت�ستقبل مواقف الربملان‪� 150 ،‬سيارة لأع�ضاء‬ ‫جمل�س النواب الذين زاد عددهم مبقدار ‪ 30‬نائباً عن عدد �أع�ضاء‬ ‫املجل�س ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬وهو ما يتوقع �أن يرفع عدد �أع�ضاء جمل�س‬ ‫الأعيان �إىل ‪.75‬‬

‫"جدل تويرتي" بني سليمان وميقاتي حول الزواج املدني‬ ‫ت �ب��ادل رئ�ي���س��ا اجل �م �ه��وري��ة واحل �ك��وم��ة يف‬ ‫لبنان اجل��دل عرب ح�ساب كل منهما على موقع‬ ‫"تويرت" ل�ل�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ح��ول ط��رح‬ ‫مو�ضوع قانون ال��زواج امل��دين يف البلد ال�صغري‬ ‫ذي الرتكيبة ال�سيا�سية والطائفية اله�شة‪.‬‬ ‫وك�ت��ب رئي�س اجلمهورية مي�شال �سليمان‬ ‫على ح�سابه الر�سمي على املوقع "للتجاوب مع‬ ‫ال�ت�ط��ور وم�ت�ط�ل�ب��ات ال�شعب و�إي �ج��اد ال�ق��وان�ين‬ ‫املنا�سبة ملو�ضوع الزواج املدين"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف تغريدة ثانية "هناك مرجعيات‬ ‫تعار�ض الزواج املدين ولكن هذا ال يبدل قناعاتي‬ ‫و�سعيي لو�ضع القطار على ال�سكة ال�صحيحة"‪.‬‬ ‫ويف �ساعة مت�أخرة من ليل الأحد‪ ،‬رد رئي�س‬ ‫جمل�س ال��وزراء جنيب ميقاتي من خالل املوقع‬ ‫نف�سه‪ ،‬على رئي�س اجلمهورية الذي كان التقاه‬ ‫بعد ظهر اليوم نف�سه‪ ،‬من دون ان ي�سميه‪.‬‬ ‫وك �ت��ب م�ي�ق��ات��ي ب��ال�ع��رب�ي��ة "�أولية امل��رح�ل��ة‬ ‫ال ت���س�م��ح ب�ف�ت��ح م��وا� �ض �ي��ع ��س�ج��ال�ي��ة وخ�لاف�ي��ة‬

‫جديدة"‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف ب �ع��د ن �ح��و ��س��اع�ت�ين ب��االن�ك�ل�ي��زي��ة‬ ‫"اعتقد ان مو�ضوع ال��زواج املدين ال ميكن ان‬ ‫يتم التعامل معه كمقاربة من اعلي اىل �أ�سفل"‪،‬‬ ‫واتبعها بتغريدة ثانية �أعرب فيها عن اعتقاده �أن‬ ‫الأمر "يعود �إىل نيل �إجماع كل املكونات الوطنية‬ ‫حوله"‪.‬‬ ‫ويثري مو�ضوع الزواج املدين جدال يف لبنان‬ ‫يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة‪ ،‬وتباينا ب�ين م��وق��ف رئي�س‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة امل� ��اروين ورئ�ي����س جمل�س ال ��وزراء‬ ‫ال�سني‪ .‬و�سبق ل�سليمان �أن �أعلن ت�أييده لإقرار‬ ‫القانون‪ ،‬بينما اعترب ميقاتي ان "ال طائل من‬ ‫مناق�شة هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫وال ميكن عقد زواج مدين يف لبنان‪ ،‬لكن يتم‬ ‫االعرتاف بزواج مدين معقود يف اخلارج‪ .‬وتنظم‬ ‫ك��ل طائفة م��ن ال�ط��وائ��ف ال �ـ‪� 18‬أح ��وال �أف��راده��ا‬ ‫ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫ويطالب املجتمع امل��دين منذ زم��ن ب��إق��رار‬

‫تجاعيد العني والفم عند االبتسام تجعلك أكثر جاذبية‬ ‫�أك��د جمموعة من علماء النف�س بجامعة لوفان البلجيكية‬ ‫�أن جتاعيد زوايا العني والفم املعروفة با�سم «قدم الغراب» جتعل‬ ‫الإن�سان يبدو �أكرث جاذبية وذكاء‪.‬‬ ‫وقام علماء النف�س من خالل درا�ستهم التي ن�شرت فى‬ ‫جملة تقارير ال�سلوك غ�ير اللفظي ب���س��ؤال جمموعة من‬ ‫الرجال والن�ساء حول انطباعاتهم عن جمموعة من ال�صور‬ ‫ال�ت��ى يظهر بها أ���ش�خ��ا���ص مبت�سمون ‪ ،‬ويف جميع احل��االت‬ ‫ت�غ�ير �شكل جت��اع�ي��د زواي ��ا ال�ف��م وال �ع�ين‪ ،‬م�شريين �إىل �أن‬

‫االبت�سامة التي ي�شوبها التجاعيد بزوايا الفم والعني تعرب‬ ‫عن �أ�شخا�ص جديرين بالثقة‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة «�أنباء‬ ‫ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب��اح�ث��ون �إىل �أن ال�ع��دي��د م��ن الأ��ش�خ��ا���ص ي�سعون‬ ‫�إىل احل��د من ظهور ق��دم الغراب التي حت��دث ب�سبب التقدم يف‬ ‫ال�سن والإجهاد من خالل جراحات التجميل والكرميات باهظة‬ ‫الثمن‪ ،‬نا�صحني �إياهم بالعدول عن ذلك لك�سب ثقة الآخرين‬ ‫والظهور بطلة جذابة تلفت �أنظار الآخرين‪.‬‬

‫ممارسة الرياضة يف منتصف العمر تحميك من خرف الشيخوخة‬ ‫تن�صح �أحدث الأبحاث الطبية ب�أهمية مزاولة الريا�ضة ب�صورة‬ ‫منتظمة خا�صة فى مرحلة منت�صف العمر لت�صبح ال��درع الواقية‬ ‫من �شبح الإ�صابة بخرف ال�شيخوخة يف مراحل متقدمة من العمر‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت الأب �ح��اث �أن ال���س�ع��ي للح�صول ع�ل��ى ق ��وام متنا�سق‬ ‫وريا�ضي يف �سن الأربعينات يعني الإن�سان على تراجع فر�ص �إ�صابته‬ ‫بخرف ال�شيخوخة ومر�ض "الزهامير"‪.‬‬ ‫ويف �أو� �س��ع درا� �س��ة م��ن نوعها أ�ج��ري��ت على �أك�ث�ر م��ن ‪� 20‬أل��ف‬ ‫�شخ�ص مت �إخ�ضاعهم ملمار�سة ريا�ضة اجل��ري على جهاز "امل�شي‬ ‫الثابت" لقيا�س م�ستوى لياقتهم البدنية يف مرحلة منت�صف العمر‪،‬‬

‫بالإ�ضافة �إىل تدوين نظمهم الغذائية واحلياتية التي يتبعونها‬ ‫على مدى زمني يقرتب من ‪24‬عاماً‪ ،‬و�إخ�ضاعهم لتقييم �شامل عند‬ ‫بلوغهم �أعمار ال�سبعني واخلام�سة وال�سبعني والثمانني واخلام�سة‬ ‫والثمانني‪ ،‬طبقاً ملا ورد بوكالة "�أنباء ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املتابعة �إىل �أن الأ�شخا�ص الذين مل ي�سجلوا تقديرا‬ ‫مرتفعا للياقتهم البدنية كانوا الأك�ثر عر�ضة للإ�صابة بخرف‬ ‫ال�شيخوخة م��ع بلوغهم اخلم�سني‪ ،‬مقارنة بالأ�شخا�ص الذين‬ ‫متتعوا مب�ستويات مرتفعة من اللياقة البدنية يف مرحلة منت�صف‬ ‫العمر‪.‬‬

‫ق��ان��ون ال ��زواج امل��دين االخ�ت�ي��اري لي�س لت�سهيل‬ ‫ال��زواج بني �أ�شخا�ص ينتمون اىل �أدي��ان خمتلفة‬ ‫فح�سب‪� ،‬إمنا �أي�ضا بني �أ�شخا�ص قد يكونون من‬ ‫دين واحد لكن ال ي�ؤمنون باالرتباط الديني‪.‬‬ ‫لكن اجل��دل ح��ول املو�ضوع ع��اد بعد إ�ع�لان‬ ‫ن�ضال دروي�ش وخلود �سكرية‪ ،‬وهما م�سلمان من‬ ‫مذهبني خمتلفني‪� ،‬إنهما عقدا زواج��ا مدنيا يف‬ ‫لبنان ا�ستنادا اىل ن�ص مر�سوم من عهد االنتداب‬ ‫الفرن�سي ين�ص على �ضمان حقوق الإفراد وي�شري‬ ‫�إىل الزواج املدين الفرن�سي‪.‬‬ ‫وال يعترب ال��زواج قانونيا‪ ،‬لكن ال�شريكني‬ ‫طلبا من وزير الداخلية التوقيع عليه‪.‬‬ ‫وانتقد رجال دين �سنة ب�شدة يف خطب �صالة‬ ‫اجلمعة ط��رح امل��و��ض��وع‪ ،‬معتربين ان��ه م�شروع‬ ‫"فتنة"‪ .‬ومل ت�صدر تعليقات م��ن مرجعيات‬ ‫دينية م�سيحية على اجل��دل اجلديد‪ ،‬علما انها‬ ‫�أع��رب��ت عن معار�ضتها لإق��رار ال��زواج امل��دين يف‬ ‫�أوقات �سابقة‪.‬‬

‫ال أ�ح��د يف احلركة الإ�سالمية‪ ،‬فيما �أع�ل��م‪ ،‬يرغب لنف�سه �أو‬ ‫لأح��د م��ن إ�خ��وان��ه �أن يكون �شريكا يف حكومة تت�ش ّكل بالطريقة‬ ‫التقليدية‪ ،‬ف�م��ن رف����ض امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات النيابية وفقا‬ ‫للنظام االنتخابي احلايل ال ير�ضى امل�شاركة يف حكومة بالطريقة‬ ‫ذاتها‪ ،‬حيث ال تعلم احلكومة وال رئي�سها مل��اذا ج��يء بهم‪� ،‬أو متى‬ ‫��س�يرح�ل��ون‪ ،‬وم��ا ه��و ال�برن��ام��ج ال��ذي �ستن ّفذه‪ ،‬وتبقى احلكومة‬ ‫اخلفية حتكم من خالل كبار املوظفني امل�سمني حكومة‪ .‬وال �أحد‬ ‫يف احلركة الإ�سالمية �أي�ضا يثق بقدرة املجل�س النيابي احلايل على‬ ‫التعبري عن امل�صالح العليا لل�شعب الأردين‪ ،‬وهي قناعة عبرّ ت عنها‬ ‫احلركة منذ �أ�ص ّرت الإدارة الر�سمية على إ�ج��راء االنتخابات على‬ ‫النظام االنتخابي احل��ايل‪ .‬ولكن االت�ف��اق على عمق الأزم��ة التي‬ ‫يعي�شها الوطن يكاد يكون جممعا عليه‪� ،‬إ ّال من املكابرين املعاندين‪،‬‬ ‫�أو معطلي احلوا�س وهي �أزمة طالت كل جوانب احلياة ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪ .‬وحني يكون الوطن يف �أزمة فال عذر‬ ‫ملن مل يبذل ق�صارى جهده للإ�سهام يف اخلروج من الأزمة‪ ،‬وذلك‬ ‫فيما �أرى عقيدة ودي��ن‪ ،‬قبل �أن يكون م�صلحة وطنية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫حياتية‪ ،‬حيث يقول فقها�ؤنا‪« :‬حيثما كانت م�صلحة العباد فثم‬ ‫�شرع اهلل»‪.‬‬ ‫ل�ق��د ح ��ددت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة ع�بر جمل�سي � �ش��وراه��ا يف‬ ‫اجل�م��اع��ة واحل� ��زب‪ ،‬ومب��ا ي�صل ح � ّد الإج �م��اع ر�ؤي�ت�ه��ا ل�ل�إ��ص�لاح‬ ‫بعبارة «ال�شعب يريد �إ��ص�لاح النظام»‪ ،‬وه��ي ر ؤ�ي��ة ما زال��ت حم ّل‬ ‫�إج�م��اع لديها ل�ضرورتها وواقعيتها‪ .‬والإ��ص�لاح املق�صود �إ�صالح‬ ‫حقيقي و�شامل‪ ،‬ي�شمل الت�شريعات وال�سيا�سات التي ترتجم الن�ص‬ ‫الد�ستوري «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪ ،‬بحيث ينتخب ال�سلطتني‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية وي�ضمن ا�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬ويق�ضي على‬ ‫�آف��ة الف�ساد‪ ،‬وال��ذي ميعن النظر يف الت�شريعات القائمة د�ستورا‬ ‫وقوانني‪ ،‬يدرك متاما �أنّ جمل�س النواب ممر �إجباري لأيّ تعديل‬ ‫د� �س �ت��وري �أو ق��ان��وين‪ ،‬ومل��ا ك��ان امل�ج�ل����س احل ��ايل يف ��ض��وء النظام‬ ‫االنتخابي ال��ذي أ�ف ��رزه‪ ،‬والإدارة الر�سمية ال�ت��ي �أدارت العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وما �شاب العملية االنتخابية من جتاوزات واختالالت‪،‬‬ ‫وما تر ّتب عليها من اعرتا�ضات واحتجاجات‪ ،‬غري م�ؤهل لتحقيق‬ ‫مطالب ال�شعب بالإ�صالح‪ ،‬ف�إ ّنه يتعينّ على كل حري�ص على الوطن‬ ‫وحمايته ورفعة �ش�أنه �أن ال يدّخر و�سعا يف �إ�سداء الن�صح‪� ،‬أو بذل‬ ‫اجلهد للخروج من هذا امل��أزق‪ ،‬ولي�س من حق �أحد �أن يقول «من‬ ‫�صنع الأزمة هو املعني بح ّلها»‪ ،‬فكلنا يف مركب واحد‪ ،‬ولي�س م ّنا من‬ ‫هو يف من�أى عن العواقب‪ ،‬ولنا فيما يجري حولنا يف دول اجلوار‬ ‫أ�ل��ف ع�برة وع�برة‪� .‬إزاء ذل��ك �أطلق �أك�ثر من �شخ�صية وطنية‪� ،‬أو‬ ‫هيئة وطنية‪� ،‬شعار «حكومة �إنقاذ وطني» و�إن اختلفت ال�صياغة‪،‬‬ ‫فهناك من �س ّماها حكومة وطنية ذات قاعدة عري�ضة‪ ،‬وهناك من‬ ‫�س ّماها حكومة �إ�صالح وطني‪ ،‬والعربة يف امل�ضمون‪ ،‬املهم �أن تكون‬ ‫ذات قاعدة عري�ضة وم�صداقية عالية‪ ،‬وذات �صالحيات كاملة‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون ذات برنامج �إ�صالحي‪ .‬هذه احلكومة يتم ت�شكيلها بعد حوار‬ ‫معمق بني امللك وق��وى حزبية و�سيا�سية ور ؤ���س��اء الكتل النيابية‪،‬‬ ‫�إن وج��دت‪ ،‬على برنامج الإ�صالح‪ ،‬و�أن حتظى بدعم غري حمدود‬ ‫من ملك البالد‪ ،‬حتى نعرب هذه املرحلة‪ .‬هذا الطرح بهذه ال�صورة‬ ‫وبدعوة مبا�شرة من امللك ي�ستحقّ الدرا�سة واحلوار‪ّ ،‬‬ ‫بغ�ض النظر‬ ‫ع ّمن ي�شارك يف احلكومة �أو يعتذر عن عدم امل�شاركة‪ ،‬مع االحتفاظ‬ ‫بالفعل اجل�م��اه�يري امل�ه��دف ال��ذي ي�ش ّكل ع��ام��ل م��راق�ب��ة لل��أداء‬ ‫الر�سمي وحتفيزا للر�أي العام‪.‬‬ ‫املهم حتديد م�سار يخرج البلد من ورطته بعيداً عن اخلندقة‬ ‫يف املواقف‪ .‬ويف هذه احلالة متلك احلركة الإ�سالمية كما ميلك‬ ‫غريها بحث الفكرة عرب اجلهة الوحيدة املخت�صة باتخاذ القرار‬ ‫وهي جمل�س ال�شورى لي�صدر قراره باملوافقة �أو الرف�ض يف �ضوء‬ ‫تقدير امل�صلحة العامة‪.‬‬

‫هاتف ذكي مخصص إلفريقيا‬ ‫ت �ت �ع��اون جم�م��وع��ة "مايكرو�سوفت" ل�ل�م�ع�ل��وم��ات�ي��ة م��ع �شركة‬ ‫التجهيزات ال�صينية "هواويي" لإطالق هاتف متعدد الوظائف خمف�ض‬ ‫الثمن يف �أفريقيا على ما �أعلنت ال�شركة الأمريكية خالل م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يف الغو�س‪.‬‬ ‫الهاتف "الذكي" اجلديد ال��ذي يحمل ا�سم "هواويي ‪ 4‬افريكا"‬ ‫يعمل بنظام الت�شغيل اجل��دي��د وي �ن��دوز ‪ 8‬ال�ع��ائ��د لل�شركة الأم�يرك�ي��ة‬ ‫�سيكون جمهزا مبجموعة من التطبيقات التي "�صممت لإفريقيا من‬ ‫قبل �أفارقة" على ما �أو�ضح امل�صدر ذاته‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول يف مايكرو�سوفت ان �سعر الهاتف �سيكون اق��ل من‬ ‫مئتي دوالر‪.‬‬ ‫و�شدد غو�ستافو فوك�س م�س�ؤول املنتجات النقالة يف مايكرو�سفوت‬ ‫ملنطقة ال�شرق الأو��س��ط و�إفريقيا "العامل الرئي�سي لي�س ال�سعر بل‬ ‫املحتوى والتطبيقات التي نطورها عرب ق�سم التحديث ل�ضمان �أن يكون‬ ‫اجلهاز مفيدا حمليا"‪ .‬وقال علي فرماوي نائب رئي�س مايكرو�سوفت‬ ‫لهذه املنطقة يف وق��ت �سابق على مدونة موقع متخ�ص�ص ان الهاتف‬ ‫ال��ذك��ي اجل��دي��د �سيكون جم�ه��زا ب�سل�سلة م��ن التطبيقات "امل�صممة‬ ‫لإفريقيا من قبل �أفارقة"‪.‬‬ ‫و�شدد امل�س�ؤول يف مايكرو�سوفت على ان هاتفا واحدا من كل ع�شرة‬ ‫تباع يف �أفريقيا هو "هاتف ذكي" راهنا‪ .‬و�سي�سوق الهاتف اجلديد يف‬ ‫مرحلة �أوىل يف �سبع دول هي جنوب �أفريقيا وانغوال و�ساحل العاج وم�صر‬ ‫وكينيا واملغرب ونيجرييا‪.‬‬ ‫و�سعر ال�ه��وات��ف الذكية ال��ذي غالبا م��ا يتجاوز ‪ 700‬دوالر يعيق‬ ‫انت�شارها يف القارة الإفريقية‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪� )7‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2207‬‬

‫�شحادة‪� :‬شركة الت�أمني الإ�سالمية �أثبتت قدرتها وكفاءتها يف تطبيق النظام التكافلي الإ�سالمي‬

‫وزير خارجية املغرب‪ :‬القمة‬

‫‪ 18.5‬مليون دينار األقساط املكتتبة‬ ‫للتأمني اإلسالمية ‪2012‬‬

‫اإلسالمية فرصة إلطالق تجمع‬ ‫اقتصادي إسالمي‬

‫عمان ال�سبيل‬ ‫قال ال�سيد مو�سـى �شــحاده رئيـ�س جملـ�س �إدارة �شـركة الت�أمـني‬ ‫الإ�سـالمية �إن النتائج املالية لل�شركة حتى ‪ 2012/12/31‬واحلمد‬ ‫هلل كانت جيدة حيث ارتفع �إجمايل الأق�ساط املكتتبة �إىل ‪18.5‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 16,2‬مليون دينار لعام ‪ 2011‬بن�سبة منو بلغت‬ ‫‪ %14‬وبلغت التعوي�ضات املدفوعة نحو ‪ 11,4‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 11,1‬مليون دينار لعام ‪ ،2011‬وبلغت �أرباح امل�ساهمني ‪ 1.16‬مليون‬ ‫ديناراً مقابل ‪� 833‬ألف دينار لعام ‪ 2011‬وبلغت �أرباح حملة الوثائق‬ ‫‪� 288‬ألف دينار مقابل ‪� 537‬ألف دينار لعام ‪.2011‬‬ ‫وارتفع جمموع موجودات ال�شركة لعام ‪ 2012‬لي�صل اىل ‪26.8‬‬ ‫مليون دينار مقابل ‪ 23.4‬مليون دينار لعام ‪ 2011‬بن�سبة منو ‪،%15‬‬ ‫يف ح�ين بلغت حقوق امل�ساهمني ‪ 15.9‬مليون دي�ن��ار مقابل ‪15.3‬‬ ‫مليون دينار لعام ‪.2011‬‬ ‫و�أ�ضاف �شحادة �أن جمل�س �إدارة ال�شركة �صادق على امليزانية‬ ‫العمومية واحل�سابات اخلتامية لعام ‪ 2012‬و�أو�صى برفعها للهيئة‬ ‫العامة مل�ساهمي ال�شركة املقرر عقدها ب�إذن اهلل تعاىل يوم ال�سبت‬ ‫املوافق ‪ 2013/4/20‬وبتوزيع �أرباح نقدية بن�سبة ‪ %5‬من ر�أ�س مال‬ ‫ال�شركة‪.‬‬ ‫وبني �شحادة انه يف ظل التقلبات والأزم��ات ال�سيا�سية واملالية‬ ‫املتالحقة التي حتيط باملنطقة والعامل فقد �أثبتت �شركة الت�أمني‬ ‫الإ�سالمية قدرتها وكفاءتها يف تطبيق النظام التكافلي الإ�سالمي‬ ‫لتح�صد جائزة �أف�ضل �شركة ت�أمني �إ�سالمي يف منطقة امل�شرق‬ ‫و�إفريقيا للعام ‪ 2012‬ت�أكيداً على جناح جتربتها خالل �سبعة ع�شر‬ ‫عاماً لت�أخذ دوره��ا ال��ري��ادي يف خدمة االقت�صاد الوطني وتلبية‬ ‫ح��اج��ات ق�ط��اع ك�ب�ير م��ن امل��واط �ن�ين ال��ذي��ن ي��رغ�ب��ون يف ال�ت��أم�ين‬ ‫التعاوين التكافلي‪.‬‬

‫�شركة الت�أمني اال�سالمية ويف االطار مو�سى �شحادة‬

‫ا�سرتاتيجية جديدة تركز على البنوك اال�سالمية والتحكيم امل�صريف‬

‫إدارة جمعية (البنوك) تقر الخطة‬ ‫االسرتاتيجية لعامي ‪ 2013‬و‪2014‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ق��ر جمل�س �إدارة جمعية البنوك يف الأردن‬ ‫اخلطة الإ�سرتاتيجية لعامي ‪ 2013‬و‪ 2014‬التي‬ ‫ت�ضمنت ثالثة حماور �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة اجلمعية با�سم خليل‬ ‫ال�سامل �إن اجلمعية حري�صة على �إظهار ال�صورة‬ ‫احلقيقية للبنوك يف اململكة ودوره��ا امل�ح��وري يف‬ ‫دعم االقت�صاد الوطني وتطوير هذا الدور ليواكب‬ ‫املتغريات التي ت�شهدها اململكة والإقليم من حولنا‪.‬‬

‫و�أ�� �ش ��ار ال �� �س��امل �إىل �أن اخل �ط��ة ��س�ت�ف��رز ما‬ ‫يقارب ‪ 30‬م�شروعاً موزعة بني م�شاريع جديدة �أو‬ ‫تطوير مل�شاريع حالية‪ .‬و�أك��د �أن اجلمعية �ستويل‬ ‫اهتماماً خا�صاً يف العامني احلايل واملقبل للبنوك‬ ‫الإ�سالمية وذل��ك بت�شكيل جلنة تخت�ص ب�ش�ؤون‬ ‫ال�ب�ن��وك الإ� �س�لام �ي��ة وت�ع�ن��ى مب�ن��اق���ش��ة الق�ضايا‬ ‫املتعلقة بها‪ .‬كما �سيتم العمل على درا�سة �إمكانية‬ ‫ت�أ�سي�س غرفة للتحكيم امل�صريف للبت يف ال�ش�ؤون‬ ‫والق�ضايا امل�صرفية املتخ�ص�ص‪.‬‬

‫هيئة املحاسبة تدعو الباحثني إىل تزويدها‬ ‫بمقرتحات ملؤتمر الهيئات الشرعية السنوي‬ ‫الفقه الإ�سالمي‪ -‬القاهرة‬ ‫�أعلنت هيئة املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية عن املو�ضوعات املقرتحة مل�ؤمتر‬ ‫الهيئات ال�شرعية ال�سنوي املزمع عقده يف الفرتة‬ ‫من ‪� 23-22:‬أبريل ‪ ،2013‬ودع��ت الهيئة املهتمني‬ ‫بتزويدها ب�أي مقرتحات �أخرى‪.‬‬ ‫املو�ضوعات املقرتحة‪:‬‬ ‫‪ .1‬الأثر ال�شرعي والقانوين واملحا�سبي لعدم‬ ‫ت�سجيل امللكية العقارية ر�سمياً با�سم البنك امل�ؤجر‪.‬‬

‫‪ .2‬حق حملة ال�صكوك يف الرجوع على �أ�صول‬ ‫ال�صكوك‪.‬‬ ‫‪ .3‬م��دى ال�ت��واف��ق ب�ين املتطلبات القانونية‬ ‫وال�شرعية يف التمويالت الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ .4‬ال �ف��وارق ب�ين ال�صكوك امل �ع��ززة ب��الأ��ص��ول‬ ‫وال�صكوك القائمة على الأ�صول‪.‬‬ ‫‪ .5‬مدى ارتباط خماطر ال�صكوك ب�أ�صولها‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال�صكوك امل�ستدامة‪.‬‬ ‫‪ .7‬الأجر على االلتزام ومنه الوعد‪.‬‬ ‫‪ .8‬بيع الذهب امل�صاغ حليا‪.‬‬

‫الرئيس التنفيذي لبنك نور اإلسالمي‪ :‬دبي‬ ‫تملك بنية صناعة «الحالل»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق � ��ال ح �� �س�ي�ن ال� �ق� �م ��زي ال��رئ �ي ����س‬ ‫التنفيذي لبنك ن��ور الإ�سالمي وع�ضو‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ع �ل �ي��ا يف م� �ب ��ادرة االق �ت �� �ص��اد‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي �إن دب� � ��ي مت� �ل ��ك ال �ب �ن �ي��ة‬ ‫اللوج�ستية والإمكانات التي ت�ساعدها يف‬ ‫�أن تكون مركزاً ل�صناعة احلالل يربط‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ب�ب��اق��ي م��راك��ز إ�ن �ت��اج وت�صنيع‬ ‫املنتجات الإ�سالمية املختلفة يف العامل‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � � � ��د ال� � �ق� � �م � ��زي خ� �ل� ��ال ح� � ��وار‬ ‫م ��ع “البيان االقت�صادي” � �ض��رورة‬ ‫ا�ستك�شاف الفر�ص املتوفرة يف القطاعات‬ ‫االقت�صادية الإ�سالمية مبا فيها االنتاج‬ ‫ال�صناعي والغذائي والدوائي‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار يف املنتجات الإ�سالمية ون�شر‬ ‫الوعي حول �أهميتها وطرق ا�ستهالكها‬ ‫وان�ت��اج�ه��ا بالن�سبة للم�ستهلك امل�سلم‬ ‫ح� ��ول ال� �ع ��امل‪� ،‬إ� �ض ��اف ��ة �إىل ا��س�ت�غ�لال‬ ‫الإم �ك��ان �ي��ات امل �ت��وف��رة ون���ش��ره��ا وال�ب�ن��اء‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القمزي �أن اللجنة العليا يف‬ ‫مبادرة االقت�صاد الإ�سالمي ب�صدد طرح‬ ‫خطط ومبادرات لتحريك املبادرة التي‬ ‫�أطلقها م ��ؤخ��راً �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س‬ ‫ال��دول��ة رئ�ي����س جم�ل����س ال � ��وزراء ح��اك��م‬ ‫دبي‪ ،‬رعاه اهلل‪ ،‬لتحويل دبي �إىل عا�صمة‬ ‫لالقت�صاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وط��رح القمزي خ�لال اللقاء فكرة‬ ‫وج � ��ود م �ك �ت��ب ائ �ت �م��ان وط �ن ��ي ك�ب��دي��ل‬ ‫ع��ن احل��اج��ة �إىل و��ض��ع �سقف للتمويل‬ ‫العقاري؛ لأن ذلك ي�ساعد البنوك على‬ ‫ات�خ��اذ ق ��رارات ال�ق��رو���ض ال�ت��ي تعطيها‬ ‫بعد درا��س��ة املكانة االئتمانية للعميل‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا ي�ن�ف��ي احل��اج��ة �إىل و� �ض��ع حد‬

‫مدينة دبي‬

‫ل�سقف التمويل العقاري امل�سموح على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أنه من غري امل�ستبعد �أن‬ ‫يتم التو�صل �إىل قرار نهائي بخ�صو�ص‬ ‫�سقف التمويل العقاري امل�سموح ب��ه يف‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ال �ب �ن��وك ح��امل��ا ي�ت��م ال�ت��و��ص��ل �إىل ق��رار‬ ‫ب�ش�أن �إن�شاء مكتب ائتمان وطني ي�ساعد‬ ‫البنوك على اتخاذ قرارات القرو�ض التي‬ ‫تعطيها بعد درا� �س��ة امل�ك��ان��ة االئتمانية‬ ‫للعميل‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫وت��و ّق��ع ال �ق �م��زي خ�ل�ال ال �ل �ق��اء �أن‬ ‫ي�ستمر تعايف وا�ستقرار القطاع امل�صريف‬ ‫ب�شكل أ�ع �م��ق ه��ذا ال �ع��ام خ�صو�صاً و�أن‬ ‫البنوك ت��ذخ��ر مب�ع��دالت �سيولة كافية‬ ‫ون���س��ب مرتفعة م��ن ك�ف��اي��ة ر أ�� ��س امل��ال‪،‬‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫م�شرياً �إىل �أن ع��ام ‪� 2012‬سيكون العام‬ ‫الثاين ال��ذي ي�شهد فيه ن��ور الإ�سالمي‬ ‫من��واً جيداً يف الأرب��اح ال�صافية وبن�سبة‬ ‫أ�ع� �ل ��ى م ��ن ال� �ع ��ام امل ��ا�� �ض ��ي‪ .‬و�أن ك��اف��ة‬ ‫امل�ؤ�شرات يف �أداء البنك كانت �إيجابية‪.‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعترب وزير اخلارجية املغربي الدكتور �سعد الدين عثماين �أن‬ ‫القمة الإ�سالمية بالقاهرة ميكن �أن ت�شكل فر�صة لتو�سيع التعاون‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ب�ين دول منظمة ال �ت �ع��اون الإ� �س�لام��ي خل�ل��ق جتمع‬ ‫اقت�صادي على غرار التجمعات يف �آ�سيا و�أوروبا و�أمريكا اجلنوبية‪،‬‬ ‫م�شددا على �أنه لي�س هناك تناق�ض بني التكامل االقت�صادي العربي‬ ‫والإ�سالمي‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر‪ -‬يف ح��وار م��ع وك��ال��ة أ�ن�ب��اء ال�شرق الأو� �س��ط‪� -‬إن‬ ‫رئي�س وزراء املغرب عبد الإله بن كريان �سوف يرت�أ�س وفد اململكة‬ ‫�إىل القمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أننا نتطلع �إىل �أن ي�صدر عن هذه القمة ق��رارات لها‬ ‫ت�أثري يف م�ستقبل العامل الإ�سالمي‪ ،‬خا�صة �أنها تعقد يف القاهرة‬ ‫عا�صمة م�صر لدورها املهم يف العامل الإ�سالمي واملنطقة‪.‬‬ ‫ون��وه ب ��أن املنظمة ت�سعى حاليا �إىل زي��ادة ال�ت�ع��اون ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي والثقايف بني الدول الإ�سالمية‪ ،‬الفتا �إىل �أن التبادل‬ ‫التجاري بني الدول الأع�ضاء ت�ضاعف ثالث مرات‪ ،‬وميكن يف هذا‬ ‫امل�ؤمتر �أن نتخذ املزيد من القرارات و�أن يزداد التكامل االقت�صادي‬ ‫بني دول املنظمة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن التكامل االقت�صادي بني دول املنظمة مهم جدا‬ ‫لأن��ه ميكن �أن ي�شكل طريقا للتوازن على امل�ستوى العاملي‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«�إننا الآن يف زم��ن العوملة وه��ي حتتاج �إىل جتمعات �إقليمية قوية‬ ‫لتثبت يف م��واج�ه��ة ري��اح ال�ع��ومل��ة‪ ،‬وه��ذا التجمع اخل��ا���ص بالعامل‬ ‫الإ�سالمي ميكن �أن يقوى تدريجيا»‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار عثماين �إىل �أن التجمعات الإقليمية يف �آ�سيا و�أوروب��ا‬ ‫و�أمريكا اجلنوبية جنحت يف �أن ت�صبح مراكز للتعاون االقت�صادي‬ ‫والعلمي وال�سيا�سي ونقاط جذب لال�ستثمارات والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح ��ول م ��دى وج� ��ود ت�ن��اق����ض ب�ي�ن ال �ت �ع��اون‬ ‫االقت�صادي الإ�سالمي واالتفاقيات التجارية العربية واخلطط‬ ‫لإن�شاء احتاد جمركي عربي و�سوق م�شرتكة‪ ،‬قال وزير اخلارجية‬ ‫املغربي الدكتور �سعد الدين عثماين‪� ،‬إنه لي�س هناك تعار�ض بني‬ ‫�سوق عربية م�شرتكة واتفاقية جتارة عربية حرة وبني التكامل على‬ ‫م�ستوى منظمة التعاون الإ�سالمي‪ ،‬ومن املعروف �أن كل منظمة‬ ‫�إقليمية كبرية تتقوى باملنظمات حتت الإقليمية‪ ،‬ومن املهم �أن يكون‬ ‫هناك تكامل بني هذه املنظمات و�أن ت�سري جتاه االنفتاح الداخلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اتفاقية التبادل التجاري احلر بني الدول العربية ال‬ ‫ميكن �إال �أن ت�سهم يف تقوية التكامل بني الدول الأع�ضاء يف املنظمة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل دور منظمة التعاون الإ�سالمي يف ح�صول فل�سطني‬ ‫على الأ��ص��وات الالزمة لو�ضع الدولة غري ع�ضو ل�ل�أمم املتحدة‪،‬‬ ‫والعدد الأكرب من �أع�ضائها �صوتوا لهذا القرار‪ ،‬وكثري منهم جنح‬ ‫يف تعبئة كثري من الأ�صدقاء ل�صالح فل�سطني‪ ،‬وميكن فعل ذلك يف‬ ‫العديد من املنظمات الدولية ل�صالح ق�ضية القد�س‪ ،‬وغريها من‬ ‫الق�ضايا التي تهم املنظمة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��وزي��ر �أن القمة الإ�سالمية ت�ضيف �أر� �ص��دة أ�خ��رى‬ ‫للعمل الإ�سالمي‪ ،‬وميكن �أن تعالج بع�ض نقاط ال�ضعف يف العمل‬ ‫الإ�سالمي امل�شرتك‪.‬‬ ‫وحول جهود جلنة القد�س التابعة ملنظمة التعاون الإ�سالمي‬ ‫التي ير�أ�سها امل�غ��رب‪ ..‬ق��ال وزي��ر اخلارجية املغربي الدكتور �سعد‬ ‫ال��دي��ن عثماين‪� ،‬إن جهود اللجنة يف ه��ذه املرحلة على م�ستويني‬ ‫الأول ه��و ال�سيا�سي والدبلوما�سي‪ ،‬ويف ه��ذا امل�ستوى ك��ان هناك‬ ‫حماوالت ملطالبة الدول الكربى خا�صة الدول الأع�ضاء الدائمني‬ ‫يف جمل�س الأمن واملنظمات الدولية املهمة مثل اليوني�سكو وجمل�س‬ ‫حقوق الإن�سان وغريها من املنظمات ذات العالقة مبا يجرى يف‬ ‫القد�س بال�ضغط على «�إ�سرائيل» لوقف انتهاكاتها حلقوق الإن�سان‬ ‫يف القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪« :‬اجلميع يعلم �أن الدول العربية جمتمعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال��دول الأع�ضاء يف املنظمة ال ميكن �أن متار�س هذا ال�ضغط على‬ ‫«�إ�سرائيل»‪ ،‬و�إمن��ا ميكن للدول الغربية التي لها عالقة مبا�شرة‬ ‫معها �أو املنظمات الدولية �أن تفعل ذلك‪ ،‬وهناك حوار ومكاتبات مع‬ ‫هذه الدول واملنظمات با�ستمرار‪ ،‬كلما وقعت انتهاكات �أو جتاوزات‬ ‫�إ�سرائيلية يف القد�س ال�شريف للتنبيه ب�ضرورة حماية القد�س‬ ‫واملقد�سيني واملقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‪ ،‬كذلك حماية وتنفيذ‬ ‫القرارات الدولية التي �صدرت ب�ش�أن املدينة»‪.‬‬ ‫و�أكد وزير اخلارجية املغربي الدكتور �سعد الدين عثماين �أن‬ ‫عالقات بالده مع م�صر ممتازة‪ ،‬وهناك ت�شاور دائم بني البلدين‬ ‫يف املحافل الدولية وتوا�صل م�ستمر وعالقات ود و�أخوة بينه وبني‬ ‫حممد كامل عمرو وزير اخلارجية امل�صري‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬نحن نت�شاور با�ستمرار يف الق�ضايا التي تهم البلدين‪،‬‬ ‫وهذا من املفرو�ض �أن يرتتب عليه عالقات اقت�صادية جيدة‪ ،‬فكالنا‬ ‫وق��ع اتفاقية «�أغ��ادي��ر» وه��ى اتفاقية ت�ب��ادل ح��ر ب�ين بع�ض ال��دول‬ ‫العربية»‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف‪�« :‬إننا نحاول جت��اوز بع�ض العراقيل أ�م��ام االتفاقية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن هناك بع�ض العراقيل القانونية يف بع�ض ال��دول التي‬ ‫حتتاج �إىل تطوير قوانينها لتواكب االتفاقية‪ ،‬ويف هذه ال�سنة بالذات‬ ‫حدث تقدم منذ قمت بزيارة للقاهرة بدعوة من وزي��ر اخلارجية‬ ‫امل�صري وننتظر زيارته للمغرب ملوا�صلة الت�شاور ال�سيا�سي ال�سنوي‬ ‫بني بلدينا لن�ستطيع �أن نطور عالقتنا»‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الخميس 7 شباط 2013  
عدد الخميس 7 شباط 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement