Page 1

‫‪16‬‬

‫رق مسكوت عليه‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫التغيري قادم وأمريكا لن‬ ‫تخطف ثورات الشعوب‬ ‫العربية!‬

‫‪15‬‬

‫اإلسالميون يف كل مكان‬

‫ال شيء أبداً لألبد‬

‫امللك يوعز بإعفاء طلبة املدارس الحكومية‬ ‫من التربعات املدرسية للعام الدراسي الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أوع��ز امللك عبداهلل الثاين للحكومة �أم�س الأح��د‪ ،‬ب�إعفاء طلبة املدار�س‬ ‫احلكومية من التربعات املدر�سية للعام الدرا�سي احلايل ‪ 2012 - 2011‬الذي بد�أ‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وهذه ال�سنة الرابعة على التوايل التي مت خاللها �إعفاء جميع طلبة املدار�س‬ ‫احلكومية من التربعات املدر�سية ب�إيعاز من امللك‪.‬‬ ‫االثنني ‪� 7‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 5 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1701‬‬

‫هاجس التأخري يف إقرار التعديالت الدستورية يسيطر على النواب‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال مقاتلون يف قوات‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫الليبي �إنهم يتحركون نحو‬ ‫مدينة بني وليد �أح��د �آخر‬ ‫م��ع��اق��ل ال���ق���وات امل����ؤي���دة‬ ‫للقذايف‪ ،‬بعد توجيه نداء‬ ‫ل��ل��م��دي��ن��ة ل�لا���س��ت�����س�لام �أو‬ ‫مواجهة الهجوم‪.‬‬ ‫ويتقدم مئات املقاتلني‬ ‫يف عربات معززة بالأ�سلحة‬ ‫الثقيلة من ثالثة اجتاهات‬ ‫نحو املدينة‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن �أ�شخا�صا من‬ ‫عائلة ال��ق��ذايف ق��د هربوا‬ ‫بعد دخ��ول ق��وات املعار�ضة‬ ‫�إىل طرابل�س عرب بني وليد‪،‬‬ ‫كما تفيد تقارير ب�أنه رمبا ال‬ ‫يزال بع�ضهم خمتبئا هناك‪.‬‬ ‫وكان قادة ع�سكريون من‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫قد قالوا هذا الأ�سبوع �إنهم‬ ‫يعتقدون �أن القذايف نف�سه‬ ‫جل�أ �إىل بني وليد‪.‬‬

‫«السلفي الجهادي»‬ ‫يشكل مجلس شورى‬

‫‪2‬‬

‫‪11‬‬

‫الثوار يتوقعون السيطرة على بني وليد اليوم‬ ‫إتالف ‪ 92‬طنا من اللحوم غري صالحة‬ ‫لالستهالك خالل شهر رمضان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أتلفت �أمانة عمان الكربى ما يقارب ‪ 92‬طنا من اللحوم‬ ‫املربدة غري ال�صاحلة لال�ستهالك الب�شري عند معاينتها يف‬ ‫م�سلخ الأمانة خالل �شهر رم�ضان املبارك املا�ضي وعطلة العيد‬ ‫بح�سب مدير دائرة امل�سالخ الدكتور مهدي العقرباوي‪.‬‬ ‫ووفق ًا للعقرباوي‪ ،‬فقد بلغ جمموع ما مت معاينته يف‬ ‫دائرة امل�سالخ من املوا�شي والدواجن واللحوم والأ�سماك‬ ‫املربده حوايل ‪ 6‬ماليني و‪� 78‬ألف كيلوغرام‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫‪ 386‬طنا من اللحوم املجمدة وامل�صنعة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد ر�ؤو�س املوا�شي التي مت معاينتها وذبحها يف‬ ‫امل�سلخ خالل �شهر رم�ضان ‪ 10672‬ر�أ�س �أغنام‪ ،‬و‪ 1616‬ر�أ�سا‬ ‫من الأب��ق��ار‪ ،‬جرى خاللها �إت�لاف ‪ 25‬ذبيحة من الأغنام‬ ‫وذبيحتني م��ن الأب��ق��ار ك��ان��ت غ�ير �صاحلة لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وبلغ ع��دد الذبائح املعاينة املذبوحة خ��ارج امل�سلخ‬ ‫(امل�ستورده) ‪ 727‬ر�أ�س من االغنام �أتلفت الأمانة‪ ،‬منها ‪82‬‬ ‫ذبيحة غري �صاحلة لال�ستهالك‪ ،‬فيما جرى �إتالف ‪ 6‬ذبائح‬ ‫من الأبقار من �أ�صل ‪ 46‬ذبيحة مت معاينتها‪.‬‬ ‫وجرى خالل �شهر رم�ضان املبارك وحده معاينة حوايل‬ ‫‪� 204‬أطنان من الأ�سماك والأحياء البحرية الطازجة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذبح مليون و‪� 23‬ألف طري من الدواجن‪ ،‬ومعاينة‬ ‫حوايل ‪� 800‬ألف طائر �آخر‪.‬‬ ‫ونفذت الأمانة ‪ 60‬جولة تفتي�شية ميدانية‪ ،‬و‪743‬‬ ‫زيارة ميدانية‪ ،‬وحررت ‪ 20‬خمالفة �أتلفت خاللها حوايل‬ ‫‪ 1037‬كيلو غ��رام م��ن اللحوم غ�ير �صاحلة لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬

‫إعالن نتائج القبول‬ ‫يف الجامعات‬ ‫الرسمية اليوم‬

‫«الصحة» تحوسب املستودعات الرئيسة‬ ‫لألدوية والتجهيزات األسبوع الحالي ‪3‬‬

‫عاملو «العقبة اللوجستية» ينفذون إضرابا‬ ‫للمطالبة بتحسني ظروف عملهم‬

‫هديل الد�سوقي‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫قال مدير وحدة تن�سيق‬ ‫ال��ق��ب��ول امل��وح��د يف وزارة‬ ‫ال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ايل والبحث‬ ‫ال��ع��ل��م��ي ال���دك���ت���ور غ��ال��ب‬ ‫احل���وراين لـ«ال�سبيل» �أنه‬ ‫�سيتم الإع��ل�ان ع��ن نتائج‬ ‫القبوليفاجلامعاتالر�سمية‬ ‫ال��ي��وم االث���ن�ي�ن‪ .‬و�سيعقد‬ ‫وزي��ر التعليم العايل وجيه‬ ‫ال��ع��وي�����س م���ؤمت��را �صحفيا‬ ‫يف م��ق��ر جم��ل�����س التعليم‬ ‫العايل للإعالن عن �أع��داد‬ ‫الطلبة الذين مت قبولهم يف‬ ‫اجلامعات الر�سمية‪ ،‬حمددا‬ ‫معدالت القبول يف خملتف‬ ‫التخ�ص�صات‪.‬‬ ‫وق����ال احل������وراين �إن���ه‬ ‫ب�إمكان الطلبة زيارة املوقع‬ ‫االلكرتوين للقبول املوحد‬ ‫اليوم للتعرف على اجلامعات‬ ‫والتخ�ص�صات التي مت قبول‬ ‫ال��ط��ل��ب��ة ف��ي��ه��ا‪ ،‬ال�ستكمال‬ ‫�إج����راءات الت�سجيل فيما‬ ‫بعد‪.‬‬

‫نفذ الع�شرات من العاملني يف قرية العقبة‬ ‫اللوج�ستية �أم�س �إ�ضرابا عن العمل للمطالبة‬ ‫بتح�سني ظروف عملهم‪.‬‬ ‫ومتثلت مطالب العاملني بتح�سني �أو�ضاعهم‬ ‫امل��ال��ي��ة‪ ،‬ودف���ع ع�ل�اوة ب��دل خ��ط��ورة ع��م��ل‪ ،‬وبدل‬ ‫�سكن‪ ،‬وراتب ثالث ع�شر ورابع ع�شر‪ ،‬متهمني �إدارة‬ ‫ال�شركة باملماطلة والت�سويف‪ .‬من جانب �آخر‪،‬‬ ‫�أكد م�صدر �إداري يف ال�شركة �أن �إ�ضراب املوظفني‬ ‫يف �إط���اره احل��ايل غري قانوين لوجود اتفاق بني‬ ‫ال�شركة والعمال ووزارة العمل بت�أجيل موعد تنفيذ‬ ‫الإ�ضراب ملا بعد ‪� 21‬أيلول اجلاري‪ .‬و�أ�ضاف امل�صدر‬

‫�أن ال�شركة طلبت جلنة حتكيم خمت�صة متثل جميع‬ ‫الأطراف للنظر يف قانونية املطالب وواقع ال�شركة‬ ‫وطبيعة عمل املوظفني‪ ،‬مو�ضحا �أن ال�شركة غري‬ ‫قادرة ماليا على تنفيذ املطالب حاليا‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫كونها خمالفة للقوانني ال�سارية‪ .‬يذكر �أن �شركة‬ ‫قرية العقبة اللوج�ستية ب��د�أت عملها يف تقدمي‬ ‫اخلدمات اللوج�ستية بال�شراكة مع �شركة تطوير‬ ‫العقبة املالك الرئي�س للأ�صول اال�سرتاتيجية يف‬ ‫العقبة االقت�صادية واملمثل للحكومة با�ستثمار‬ ‫قائم حاليا حجمه ‪ 10‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يرتفع �إىل ‪ 70‬مليون دينار‬ ‫خالل ال�سنوات اخلم�س القادمة‪ ،‬ويبلغ عدد عمال‬ ‫ال�شركة وموظفيها ‪ 68‬عامال وموظفا‪.‬‬

‫«القلب الواحد» تجمع مليون دوالر ووفد نقابي‬ ‫يتوجه إىل الصومال‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يتوجه الأ�سبوع املقبل �إىل ال�صومال وفد‬ ‫نقابي �ضمن حملة القلب ال��واح��د لإغاثة‬ ‫ال�صومال؛ لإي�صال م�ساعدات �إىل خميمات‬ ‫الالجئني من املجاعة واجل��ف��اف يف العا�صمة‬ ‫ال�صومالية مقدي�شو‪.‬‬ ‫وكانت النقابات املهنية بالتعاون مع جمعية‬

‫تواصل القتل اليومي للمتظاهرين‬ ‫السلميني واالحتجاجات تستمر ‪11‬‬

‫العروة الوثقى وفعاليات �شبابية قد �أطلقت‬ ‫منت�صف ال�شهر املا�ضي حملة لإغاثة ال�شعب‬ ‫ال�صومايل ال��ذي ي��واج��ه �أ���س��و�أ موجة جفاف‬ ‫وجماعة‪ .‬وجمعت احلملة منذ انطالقتها ما‬ ‫يقارب املليون دوالر من خ�لال ح�ساب خا�ص‬ ‫ل�صالح احلملة ومقرات النقابات املهنية والأمانة‬ ‫العامة ملجمع النقابات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جمعية‬ ‫العروة الوثقى‪.‬‬

‫«كمال الصليبي»‪ ..‬املؤرخ الذي أتى بنظرية تدحض املفهوم الصهيوني املغلوط للتوراة‬ ‫عبد الرحمن جنم‬ ‫َّ‬ ‫لعل �أك�ثر تركات امل ��ؤرخ اللبناين الدكتور كمال ال�صليبي‬ ‫�أهمية من بعده هي كتابه «التوراة جاءت من جزيرة العرب»‪،‬‬ ‫الذي �أنهى تقييد �سطوره عام ‪ ،1985‬ونُ�شر يف ‪� 27‬أيلول من العام‬ ‫نف�سه‪ ،‬وذلك بعد كثري مَ َ‬ ‫تنُّع من دور الن�شر العاملية!‬ ‫على �أنَّ ه��ذا التَّمنع واملماطلة التي قابلت م�ؤ�س�سات‬ ‫الن�شر العاملية بهما الكتاب اجلديد‪ ،‬ما كان مظنة جهلها‬ ‫بالقدر العلمي لوا�ضع الكتاب؛ �إذ �إن الربوف�سور الأكادميي‬ ‫باحث عربي م�شهود له باملو�ضوعية واجلدية يف درا�ساته‬ ‫التاريخية العديدة التي تناولت بع�ض الأقطار العربية‪.‬‬ ‫ومن جملة ال�شواهد التي �إمنا ُتثبت يف كمال ال�صليبي‬ ‫ال��ذي �أدرك��ه امل��وت اخلمي�س الفائت يف ‪� 1‬أيلول عام‬‫‪ -2011‬نزعة املو�ضوعية واجلدية‪� ،‬أنه َج َع َل يناق�ش‬ ‫م�ضمون كتابه اجلديد مع عدد من املخت�صني العرب‬ ‫يف عدد من امل�ؤ�س�سات العلمية العربية‪ ،‬قبل �أن ي�ضعه‬ ‫ب�صيغته النهائية‪.‬‬ ‫وملَّ��ا فرغ كمال ال�صليبي من كتابة كتابه ‪�-‬أعني «التوراة‬ ‫جاءت من جزيرة العرب»‪َ -‬ع َر َ�ضه‪ ،‬جري ًا على عادة امل�ؤرخني‪،‬‬ ‫على دور الن�شر الأجنبية‪ ،‬التي اعتذر بع�ضها عن الن�شر بفظاظة‬ ‫ُتنبئ عن رد فعل ملا وجدت فيه هُ ْجنة غري معهودة‪� ،‬أو لرمبا هي‬ ‫الوالء بني �أ�صحاب املنافع امل�شرتكة‪ ،‬بينما جنح بع�ضها لإهمال‬ ‫الرد على عر�ض امل�ؤلف‪.‬‬ ‫�إال ما كان من م�ؤ�س�سة «دير �شبيغل» الأملانية التي قبلت �شراء‬

‫حقوق ن�شر الكتاب‪ ،‬على �أنْ تعر�ضه‬ ‫�أول الأم����ر ع��ل��ى ث��ل��ة م��ن ع��ل��م��اء اللغات‬ ‫ال�سامية و�أ�ساتذة التاريخ؛ لتقييمه علمي ًا من حيث كونه‬ ‫خليق ًا بالن�شر �أم هو دون ذلك‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�ص لعلماء اللغات ال�سامية ر�أي �أجازوا به الكتاب دون‬ ‫وخ َل َ‬

‫ا�ستدراك علمي‪ ،‬غري �أنَّ علماء التوارة والعهد القدمي َح َم َلوا على‬ ‫اء ال يناظره فيما �سواه من غريه َعدَ اء! بل �إنهم �سخَّ روا‬ ‫الكتاب َعدَ ً‬ ‫حمالت �إعالمية عري�ضة تناله‪ ،‬هُ ْم وبع�ض امل�ؤ�س�سات الأكادميية‬ ‫الغربية‪ ،‬ف�ض ًال عن ال�صهيونية يف فل�سطني وخارجها‪.‬‬ ‫وما َث َّم َع َج ٌب يف ذاك؛ ذلك �أنَّ الكتاب اجلديد يف م�ضمونه‬ ‫كما يقول كمال ال�صليبي‪« -‬يحمل يف ثناياه تناق�ض ًا‬‫ك��ام� ً‬ ‫لا لنظرياتهم التقليدية ال��ت��ي اف��ت��ق��رت �إىل‬ ‫التمحي�ص والتدقيق فيما يتعلق ب�أ�صول التوراة»‪.‬‬ ‫ولئن نا�صبت ال�صهيونية و َم ْن يف جيبها من امل�ؤ�س�سات‬ ‫الغربية الكتاب �أ�شد ال َعدَ اء‪ ،‬ف�إن دائرة املعاداة للكتاب‬ ‫وم��ا ج��اء فيه بلغت الأو���س��اط العربية؛ فهذه الأخ�يرة‬ ‫�أخذت على الكتاب جه ًال �أنه يحمل دعوة الحتالل دولة‬ ‫عربية �أخرى عو�ض ًا عن فل�سطني!‬ ‫ورد كمال ال�صليبي على هذا الفهم الغلط من كتابه ب�أن‬ ‫قال‪�« :‬إن البع�ض يتهمني ب�أين �أدل اليهود على ع�سري لكي‬ ‫ي�سرتدوها‪ ،‬و�أنا �أجيب ب�أن من يقول هذا القول ف�إمنا يعرتف‬ ‫بحق الدعوة ال�صهيونية‪ ،‬وي�ؤمن ب�صحتها من حيث املبد�أ‪ ،‬وهكذا‬ ‫نكون كمن يوافق على حق �شعب يف �أن يعود �إىل الأر�ض التي كان‬ ‫موجود ًا فيها منذ �ألفي عام‪ ،‬فاملبد�أ خط�أ؛ ف�أنا ال �أ�ضع الكتاب‬ ‫لأقول لليهود عودوا �إىل ع�سري واتركوا فل�سطني‪ ،‬فع�سري �أر�ض‬ ‫عزيزة غالية علي ك�أر�ض فل�سطني �أو لبنان �أو �سورية‪� ،‬أو �أي‬ ‫�أر�ض عربية �أخرى»‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــــــ‪6‬ــــة‬

‫املقاومة العراقية تكذب جيش‬ ‫االحتالل األمريكي‬

‫‪12‬‬

‫االحتالل يقرُّ بناء ‪ 100‬وحدة استيطانية‬ ‫بالقدس املحتلة‬ ‫‪10‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصد‬

‫«السلفي الجهادي» يشكل‬ ‫مجلس شورى‬ ‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫علمت «ال�سبيل» �أن م�ساعي حثيثة يبذلها التيار ال�سلفي اجلهادي؛ للإعالن عن جمل�س �شورى وقيادة �سيا�سية متثل �أع�ضاءه‬ ‫املنت�شرين باملحافظات‪ ،‬واملوقوفني يف ال�سجون على خلفية تهم تتعلق ب�أمن الدولة‪.‬‬

‫ابو ال�سكر يهنئ ابو �سياف عقب االفراج عنه‬

‫القيادي ال�ب��ارز يف التيار حممد ال�شلبي املعروف‬ ‫بـ"�أبو �سياف"‪ ،‬ك�شف لـ"ال�سبيل" عن جدية "ال�سلفية‬ ‫اجلهادية" يف ت��رت�ي��ب �أوراق� �ه ��ا وت�ن�ظ�ي��م ع�م�ل�ه��ا على‬ ‫ال�ساحة املحلية‪ ،‬بعد حملة دهم واعتقاالت تعر�ض لها‬ ‫م�ؤخراً �أن�صارها‪.‬‬ ‫وقال �أبو �سياف القيادي الأبرز لل�سلفية يف مدينة‬ ‫معان ال��ذي �أُف��رج عنه قبل �أي��ام بعفو خا�ص‪�" :‬سنعلن‬ ‫خالل الأيام القليلة القادمة عن ت�شكيل جمل�س �شورى‪،‬‬ ‫ينطق با�سم التيار"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬سنوا�صل طريقنا للمطالبة بتحكيم‬ ‫ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة يف ال �ب�لاد‪ ،‬والإف� ��راج ع��ن جميع‬ ‫�أ�سرانا الذين تعتقلهم الأجهزة الر�سمية دون ذنب"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬سنبد�أ العمل لت�شكيل قيادة �سيا�سية"‪.‬‬ ‫ورف�ض "�أبو �سياف" �إعطاء مزيد من التفا�صيل‬

‫ح��ول �أه� ��داف و�أول ��وي ��ات ال�ق�ي��ادة ال�سيا�سية وجمل�س‬ ‫ال�شورى‪ ،‬مو�ضحاً �أنه �سيتم الإعالن الحقاً عن تفا�صيل‬ ‫الت�شكيالت اجلديدة‪.‬‬ ‫�إال �أن م�صدراً يف التيار ّ‬ ‫ف�ضل ع��دم ن�شر ا�سمه‪-‬‬‫توجه القيادة لإن�شاء مكتبني؛ �أحدهما‬ ‫�أكد لـ"ال�سبيل" ّ‬ ‫تنفيذي لإدارة �ش�ؤون �أف��راده‪ ،‬و�آخ��ر �إعالمي للتوا�صل‬ ‫مع و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص معتقلي التيار؛ ك�شف "�أبو �سياف" عن‬ ‫وعود ر�سمية تلقتها بع�ض القيادات ال�سلفية من خالل‬ ‫و�سطاء‪� ،‬أكدت �أن الإفراج عن �سجنائهم �سيتم خالل ‪40‬‬ ‫يوماً‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه طلب م��ن �أن���ص��ار ال�ت�ي��ار وعائالت‬ ‫املعتقلني وق��ف االعت�صامات واالح�ت�ج��اج��ات؛ ليت�سنى‬ ‫الإف� � � ��راج ع �ن �ه��م م ��ن خ�ل��ال ال �ت �ف��او���ض م ��ع اجلهات‬

‫امل�س�ؤولة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن قيادات "ال�سلفية اجلهادية" �ستعلن‬ ‫ع��ن ب��رن��ام��ج ت���ص�ع�ي��دي؛ يف ح ��ال مل ت�ل�ت��زم احلكومة‬ ‫بوعودها‪.‬‬ ‫وح��ول ظ��روف اعتقاله ال�سابقة؛ اكتفى ال�شلبي‬ ‫ب��ال�ق��ول‪" :‬ق�ضيت ��س�ن��وات ب�ين املحنة وامل�ن�ح��ة‪ .‬ع�شت‬ ‫مرحلة تع ّلمت فيها الكثري‪ ،‬و�أ�س�أل اهلل القبول"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق ��وات الأم ��ن اعتقلت ال�ع���ش��رات م��ن �أبناء‬ ‫مدينة م�ع��ان‪ ،‬على ر�أ��س�ه��م "�أبو �سياف"‪ ،‬وحاكمتهم‬ ‫�أم��ام حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬بحجة االنتماء لتنظيمات‬ ‫�إ�سالمية حمظورة‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ي القب�ض على "�أبو �سياف" ع��ام ‪ ،2004‬بعد‬ ‫فرار ا�ستمر لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫و�أُفرج عن القيادي اجلهادي قبيل عيد الفطر بعفو‬

‫خا�ص �أ�صدره امللك عبداهلل الثاين بعد �أن مت ا�ستثنا�ؤه‬ ‫من عفو عام �صدر م�ؤخراً‪.‬‬ ‫وب ��ر�أي اخل�ب�ير يف احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة الدكتور‬ ‫حم�م��د �أب ��و رم ��ان؛ ف� ��إن احل��دي��ث ع��ن ت�شكيل جمل�س‬ ‫��ش��ورى لل�سلفية اجل�ه��ادي��ة "ي�ؤكد ت��راج��ع ال�ت�ي��ار عن‬ ‫العمل امل�سلح‪ ،‬وحماولة االقرتاب من اخليار ال�سيا�سي‬ ‫لتنفيذ �أفكاره"‪.‬‬ ‫وقال لـ"ال�سبيل"‪" :‬ال �أحد ينكر �أن قيادات جهادية‬ ‫بد�أت تعلن القبول مببد�أ �سلمية الدعوة‪ ،‬ورف�ض العمل‬ ‫امل�سلح يف البالد‪ ،‬دون الرتاجع عن البنية الأيديولوجية‬ ‫ال�صلبة التي ت�أ�س�ست عليها"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن منظر التيار ال�سلفي اجلهادي �أبو حممد‬ ‫املقد�سي املعتقل حالياً ل��دى الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة؛ تبنى‬ ‫ميثاقاً ت�ضمن رف�ض العمل امل�سلح‪ ،‬والإمي��ان بالعمل‬

‫ال�سلمي‪ .‬وانتقد �أبو رمان التعامل الأمني مع التيار‪.‬‬ ‫وحمل ب�شدة على م��ا �أ�سماه حتالف �أج�ه��زة الأم��ن مع‬ ‫ال�ت�ي��ار ال�سلفي التقليدي‪ ،‬و�ضعف امل�ؤ�س�سة الدينية‬ ‫الر�سمية‪ ،‬و�إ�ضعاف التيارات الإ�سالمية الو�سطية‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك؛ ت�ع�ق��د حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة الإثنني‬ ‫جل�ستها الثانية يف �سجن (موقر‪ ،)2‬ملحاكمة ‪ 90‬موقوفاً‬ ‫م��ن اجل�ه��ادي�ين‪ ،‬بح�ضور ع��دد كبري م��ن �أع���ض��اء هيئة‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت�ستمع املحكمة ل�شهود النيابة‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت�ج��اوز ع��دده��م امل�ئ��ة بح�سب م�صدر ق�ضائي‪،‬‬ ‫ج ّلهم من املنت�سبني للأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن موقويف التيار يحاكمون على خلفية‬ ‫مواجهات مدينة ال��زرق��اء يف ني�سان املا�ضي التي جُ رح‬ ‫خاللها بع�ض �أن�صارهم وعدد من رجال الأمن‪.‬‬

‫تحليل‬

‫التعديالت الدستورية دون طموح أحزاب‬ ‫تنشد حكومات برملانية منتخبة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ما لبثت اللجنة امللكية ملراجعة الد�ستور االنتهاء من التعديالت الد�ستورية واالف�صاح عن‬ ‫تفا�صيلها حتى انق�سمت الأحزاب ال�سيا�سية بني مرحب بها ومتحفظ على بع�ض بنودها رغم االقرار‬ ‫بايجابيات جاءت على ذكرها‪.‬‬ ‫مظاهرات �سابقة (ار�شيفية)‬

‫ال�لاف��ت يف موقف �أح��زاب �سيا�سية م��ن التعديالت القومية للدميقراطية املبا�شرة‪ ،‬وال�شعب الدميقراطي‪،‬‬ ‫الد�ستورية كان جليا يف انتقاد ابقاء جلنة املراجعة على والوحدة ال�شعبية"‪� ،‬أ�شارت �إىل �أن التعديالت الد�ستورية‬ ‫�آلية ت�شكيل احلكومات‪ ،‬وفق املادة ‪ 35‬من الد�ستور‪ ،‬على خ�ل��ت م��ن ن����ص ي ��ؤك��د م �ب��د�أ ت ��داول ال�سلطة م��ن خالل‬ ‫حالها ب�لا تغيري يمُ � ِّك��ن للأغلبية احلزبية يف الربملان تكليف امللك للكتلة الربملانية الأكرب ت�شكيل احلكومة‪.‬‬ ‫يف الوقت ذات��ه �أق��رت املعار�ضة ب��أن هذه التعديالت‬ ‫ت�أليف الوزارة‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 35‬من الد�ستور على �أن‪" :‬امللك يعني ح �م �ل��ت اي �ج ��اب �ي ��ات ال � �س �ي �م��ا يف جم � ��ال ال �ف �� �ص��ل بني‬ ‫ال�سلطات الثالث‪ ،‬التنفيذية والت�شريعية‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء وي�ق�ي�ل��ه وي�ق�ب��ل ا�ستقالته‬ ‫وال�ق���ض��ائ�ي��ة‪ .‬امل �ف��اج��ئ م��ن ب�ي�ن مواقف‬ ‫ويعني ال��وزراء ويقيلهم ويقبل ا�ستقالتهم �إنتقاد ابقاء‬ ‫القوى ال�سيا�سية‪ ،‬رهن احلركة الإ�سالمية‬ ‫بناء على تن�سيب رئي�س الوزراء"‪.‬‬ ‫مم �ث �ل��ة ب �ج �م��اع��ة الإخ � � � � ��وان امل�سلمني‬ ‫و�سطية‬ ‫�رى‬ ‫لكن �أح��زاب معار�ضة و�أخ‬ ‫املادة� الد�ستورية‪� ،‬آلية ت�شكيل‬ ‫وذراع� �ه ��ا ال���س�ي��ا��س��ي ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫�أكدت �ضرورة تعديل هذه‬ ‫الإ�سالمي موقفها من امل�شاركة ال�سيا�سية‬ ‫بحيث يكلف امللك رئي�س �أكرب كتلة برملانية‬ ‫ح��زب �ي��ة ت �� �ش �ك �ي��ل احل� �ك ��وم ��ة ب �ع��د �إج� � ��راء احلكومات‬ ‫باال�ستجابة جلملة م��ن مطالبها تتعلق‬ ‫ب ��إدخ��ال ت�ع��دي�لات د�ستورية ج��وه��ري��ة يف‬ ‫االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫رغم اعتبار جلنة التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة بنية النظام ال�سيا�سي تعزز املبد�أ الد�ستوري ب�أن ال�شعب‬ ‫الوطنية التعديالت الد�ستورية املقرتحة التي �س ّلمتها م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وت�ضمن الف�صل والتوازن بني ال�سلطات‬ ‫اللجنة املكلفة مبراجعة الد�ستور للملك عبداهلل الثاين الثالث‪ ،‬وتلبي تطلعات ال�شعب باجناز �إ�صالح حقيقي‬ ‫اب��ن احل�سني ال�شهر املا�ضي بـ"االيجابية"‪ ،‬لكنها ر�أت �شامل‪ .‬الإ�صالحات الد�ستورية والقانونية املتوخاة وفق‬ ‫ر�ؤية احلركة الإ�سالمية تتطلب توفر الإرادة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ب�أنها "ال حتقق مبد�أ تداول ال�سلطة التنفيذية"‪.‬‬ ‫"تن�سيقية املعار�ضة" التي ت�ضم �سبعة �أحزاب من لت�شكل بداية الإ�صالح املن�شود يف البالد‪.‬‬ ‫لذلك طالبت ب�إ�صالحات د�ستورية متكن ال�شعب‬ ‫م���ش��ارب فكرية خمتلفة‪ ،‬قومية وي���س��اري��ة و�إ�سالمية‪،‬‬ ‫وه��ي‪" :‬البعث العربي اال�شرتاكي‪ ،‬وال�شيوعي‪ ،‬والبعث م��ن �أن يكون م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�إق ��رار ق��ان��ون انتخاب‬ ‫العربي التقدمي‪ ،‬وجبهة العمل الإ��س�لام��ي‪ ،‬واحلركة دميوقراطي وع�صري‪ ،‬ميثل الإرادة ال�شعبية‪ ،‬وت�شكيل‬

‫ح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة منتخبة حت�ق��ق ت ��داول ال�سلطة على‬ ‫امل�ستوى التنفيذي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تر�سيخ دولة القانون‬ ‫على �أ�سا�س احلقوق والواجبات‪ ،‬والف�صل بني ال�سلطات‬ ‫ال�ث�لاث‪ ،‬وحتقيق ا�ستقاللية الق�ضاء‪ ،‬و�إن���ش��اء حمكمة‬ ‫د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬ووق ��ف ت��دخ��ل الأج �ه ��زة الأم �ن �ي��ة يف احلياة‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وامل ��دن� �ي ��ة‪ ،‬وم �ك��اف �ح��ة ال �ف �� �س��اد وحما�سبة‬ ‫املف�سدين‪ .‬يف املقابل‪ ،‬طالبت �أحزاب �سيا�سية حت�سب على‬ ‫التيار الو�سطي �أو ما يعرف بـ"املواالة" كما يُطلق عليها‬ ‫بع�ض املراقبني واملحللني‪ ،‬بتعديل املادة ‪ 35‬من الد�ستور‬ ‫لي�صبح ن���ص�ه��ا الآت � ��ي‪" :‬امللك ي�ك�ل��ف مم�ث��ل الأغلبية‬ ‫النيابية املنتخبة برئا�سة احلكومة"‪ ،‬وه��ذا ما دعا �إليه‬ ‫احلزب الوطني الأردين‪ .‬و�أكد "الوطني الأردين" معلقا‬ ‫على خمرجات جلنة مراجعة الد�ستور �ضرورة �أن يتوافق‬ ‫تعديل املواد الد�ستورية مع نوايا حقيقية لتنفيذها على‬ ‫�أر�ض الواقع؛ لتكون انطالقة جديدة للحياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ك��ان حل��زب ال��و��س��ط الإ� �س�لام��ي موقف‬ ‫من اجلدل الدائر يف ال�ساحة ال�سيا�سية واحلزبية حول‬ ‫ت�شكيل احلكومة ذات الأغلبية الربملانية‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك‬ ‫هو الأ�صل والطموح املراد الو�صول �إليه يف نهاية املطاف‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل مطالبة امللك عبداهلل الثاين بت�شكيل حكومات‬ ‫برملانية التي هي لب العملية الدميقراطية وجوهرها‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي ث ّمن فيه احلزب غالبية التو�صيات‬ ‫والتعديالت الد�ستورية املقرتحة‪ ،‬ور�أى �أنها ت�سهم ب�شكل‬

‫كما �أنها مل تعالج اخللل اجلوهري املتمثل بتجاهل‬ ‫�إي �ج��اب��ي يف م���س�يرة الإ� �ص�ل�اح وحت�ق��ق ج ��زءا مهما من‬ ‫طموحات امل��واط��ن‪� ،‬أب��دى "الو�سط الإ�سالمي" حتفظا املبد�أ الد�ستوري "ال�شعب م�صدر ال�سلطات" الذي بح�سب‬ ‫مرحليا على ت�أليف حكومات برملانية يف الوقت الراهن‪" ،‬الوحدة ال�شعبية" يتطلب تغيري �آلية ت�شكيل احلكومات‪،‬‬ ‫لأن الأح ��زاب ال�سيا�سية وفقا لوجهة نظره تعاين من و�إقرار مبد�أ التداول ال�سلمي لل�سلطة التنفيذية بتكليف‬ ‫الأغلبية الربملانية حق ت�شكيل احلكومة‪.‬‬ ‫�ضعف احل�ضور يف �أو�ساط املجتمع‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة اعتماد �آلية وحيدة لت�شكيل احلكومات‬ ‫و�أك ��د �أن ه�ك��ذا �أم��ر يحتاج �إىل مرحلة حت�ضريية‬ ‫من خالل تكليف الأغلبية الربملانية فقط‪.‬‬ ‫ُتهي�أ فيها ال�ساحة ال�سيا�سية والأح ��زاب‬ ‫ج��وه��ري��ة ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة يف‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ل�ت�ل��ك ال �غ��اي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث تعطى �إيجابيات يف‬ ‫جوانب �سيا�سية مف�صلية �ساهمت ب�إعادة‬ ‫ف��ر� �ص��ة ل�ت�ح���ض�ير ب��راجم �ه��ا ال�سيا�سية‬ ‫ال�ت��وازن بني ال�سلطات الثالث‪ ،‬التنفيذية‬ ‫الواقعية امللبية حلاجات وطموح‬ ‫املواطنني‪ ،‬الف�صل بني‬ ‫والت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬من وجهة بع�ض‬ ‫من خالل قانون انتخابات يراعي الأحزاب‬ ‫الأح ��زاب‪ ،‬م�ضافا �إىل ذل��ك اق�ت�راح �إن�شاء‬ ‫وين�شط احلياة احلزبية احلقيقية‪ ،‬ويدفع‬ ‫ال�سلطات‬ ‫حمكمة د�ستورية وهيئة م�ستقلة للإ�شراف‬ ‫املواطنني لالنخراط بالعمل احلزبي‪.‬‬ ‫على االنتخابات النيابية‪ ،‬وزيادة مدة الدورة‬ ‫وتابع ‪":‬عند ذلك وتلقائيا لن ت�شكل‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة م��ن ‪� 4‬إىل ‪ 6‬ا��ش�ه��ر‪ .‬ع�ل�اوة على ذل��ك‪ ،‬تقيد‬ ‫احلكومات �إال من خالل الأغلبية احلزبية"‪.‬‬ ‫�أما يف هذه املرحلة‪ ،‬بح�سب "الو�سط الإ�سالمي"‪ ،‬ف�إن التعديالت �إ�صدار احلكومة للقوانني امل�ؤقتة با�ستثناء‬ ‫الأحزاب تعاين من نق�ص الربامج وقلة �أعداد املنت�سبني ح��االت حم��ددة كالكوارث واحل��رب وال�ط��وارئ‪ ،‬واحلاجة‬ ‫لها‪� ،‬سيما �أنهم ال ي�شكلون واحدا يف املئة من املواطنني‪� ،‬إىل ن�ف�ق��ات م�ستعجلة ال حتتمل ال�ت��أج�ي��ل‪ ،‬و�ضمانها‬ ‫وبالتايل ف�إن املطالبة بحكومات حزبية برملانية ال ينا�سب حماكمة ال��وزراء �أمام الق�ضاء املدين‪ ،‬والطعن بع�ضوية‬ ‫ال�ساحة ال�سيا�سية الأردنية ويخل مبوازين القوى فيها‪ .‬جمل�س النواب �أمام الق�ضاء‪ ،‬ورحيل احلكومة التي يح ّل‬ ‫حزب الوحدة ال�شعبية الدميقراطي املعار�ض ر�أى �أن جمل�س ال�ن��واب يف عهدها‪ ،‬ك��ل ه��ذه امل�ق�ترح��ات مل تلب‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪ ،‬رغم بع�ض �إيجابياتها‪ ،‬مل تكر�س طموحات عدد ال ب�أ�س به من الأح��زاب ال�سيا�سية �سواء‬ ‫�أكانت من املعار�ضة �أم املواالة‪.‬‬ ‫مبد�أ "ال�شعب م�صدر ال�سلطات"‪.‬‬

‫حقوق‬

‫حملة «أمي أردنية وجنسيتها حق لي» تنفذ اعتصاما بعنوان «املرأة قيمة ال رقم»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫نفذت حملة "�أمي �أردنية وجن�سيتها حق‬ ‫يل" املعنية باملطالبة بتجني�س �أبناء الأردنيات‬ ‫امل �ت��زوج��ات م��ن غ�ي�ر الأردن� �ي�ي�ن اعت�صامها‬ ‫ال �ث��اين �أم ��ام جمل�س ال �ن��واب �أم ����س‪ ،‬بعنوان‬ ‫"املر�أة قيمة ال رقم" يف �إط ��ار مطالبتها‬ ‫ب�إ�ضافة كلمة اجلن�س �إىل ن�ص املادة ال�ساد�سة‬ ‫من الد�ستور‪.‬‬ ‫وبح�سب م�س�ؤولة احلملة نعمت احلبا�شنة‬ ‫يف حديثها لــ"ال�سبيل" ف��إن احلملة تطالب‬ ‫بالتعديل الد�ستوري على ن�ص املادة ال�ساد�سة‬ ‫مت�ه�ي��دا ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى اجل�ن���س�ي��ة الأردنية‬ ‫لأبناء الأردنيات من �آباء �أجانب‪.‬‬ ‫وذك��رت احلبا�شنة �أن احلملة �إىل جانب‬ ‫ال �ت �ي��ار ال��وط �ن��ي ال �ت �ق��دم��ي‪ ،‬وح �م �ل��ة "املر�أة‬ ‫ق�ضية وطن"‪ ،‬وحزب ح�شد‪ ،‬رفعت مذكرة �إىل‬ ‫اللجنة القانونية النيابية ت�ضمنت مطالبها‬

‫من االعت�صام الداعي �إىل تعديالت د�ستورية‬ ‫تخدم م�صلحة املر�أة الأردنية‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت احلملة يف مذكرتها احلكومة‬ ‫و�أع���ض��اء جمل�سي الأع �ي��ان وال �ن��واب ب�إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون جديد للجن�سية ين�ص على �أن "يعد‬ ‫�أردنيا كل من ولد لأب �أردين �أو �أم �أردنية"‪.‬‬ ‫ودع ��ت امل��ذك��رة �إىل � �ض��رورة خ�ل��ق �إرادة‬ ‫�سيا�سية تلتزم بحقوق املواطنني واملواطنات‪،‬‬ ‫وت��رف��ع التحفظ ع��ن امل ��ادة التا�سعة الفقرة‬ ‫الثانية من اتفاقية الق�ضاء على جميع �أ�شكال‬ ‫ال�ت�م�ي�ي��ز ��ض��د امل� ��ر�أة "�سيداو"؛ ب�ح�ي��ث يتم‬ ‫�إعطاء امل��ر�أة نف�س حقوق الرجل فيما يتعلق‬ ‫مبنح اجلن�سية للأبناء‪.‬‬ ‫واعتربت احلملة �أن احلجج ال�سيا�سية التي‬ ‫متنع اجلن�سية عن �أبناء الأردنيات املتزوجات‬ ‫من غري الأردن �ي�ين‪ ،‬تعترب واهية وتعرب عن‬ ‫ع��دم االل�ت��زام بحقوق املواطنني واملواطنات‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن كونها تخالف م�ب��د�أ امل���س��اواة بني‬ ‫ال ��ذك ��ور والإن � � ��اث‪ ،‬وت �ت �ع��ار���ض واالتفاقيات‬

‫الدولية التي �صادق عليها الأردن‪.‬‬ ‫وت�ستند احلملة يف مطالباتها �إىل عدد‬ ‫من املرتكزات �أهمها حق الأردنيات باملواطنة‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة‪ ،‬وامل �� �س��اواة م��ع الأج �ن �ب �ي��ات الالتي‬ ‫ح�صلن ع�ل��ى اجل�ن���س�ي��ة الأردن� �ي ��ة بزواجهن‬ ‫من �أردنيني‪� ،‬إىل جانب االتفاقيات واملواثيق‬ ‫الدولية املتعلقة بحقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫واعتربت املذكرة �أن احلديث عن الإ�صالح‬ ‫والتغيري الدميقراطي ال ميكن �أن يكون دون‬ ‫عدالة بني املواطنني واملواطنات‪.‬‬ ‫وهددت احلملة يف مذكرتها �أنه ويف حال‬ ‫ع��دم اال�ستجابة ملطالبها‪ ،‬ف�إنها �ستدعو �إىل‬ ‫ح��رم��ان الأج�ن�ب�ي��ة امل �ت��زوج��ة م��ن �أردين من‬ ‫اجلن�سية الأردنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن احلملة �سبق و�أن نفذت العديد‬ ‫م��ن االع�ت���ص��ام��ات �أم ��ام دار رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء‪،‬‬ ‫وال��دي��وان امللكي‪ ،‬وب��د�أت بتنفيذ اعت�صاماتها‬ ‫�أمام جمل�س النواب احتجاجا على التعديالت‬ ‫الد�ستورية التي �أعلن عنها م�ؤخرا‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪3‬‬

‫عمالة‬ ‫�إعداد مطالبات بنفقات عالج �سابقة‬

‫«الصحة» تنوي فرض ‪ 30‬دينارا على‬ ‫العمال والعامالت الوافدين كتأمني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شف وزير ال�صحة عبد اللطيف وريكات عن درا�سة حكومية لرفع بدل ا�ستفياء بدل ت�أمني �صحي عن العمال‬ ‫الوافدين وعامالت املنازل‪.‬‬ ‫وتوقع الوزير �أن تبلغ كلفة الفح�ص ‪ 30‬دينارا ت�ستوفى من خالل �شركات الت�أمني املحلية‪ ،‬على �أال ي�سمح‬ ‫مبغادرة �أي عامل وافد �أرا�ضي اململكة دون احل�صول على براءة ذمة من وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ال� � � ��وزارة ت �ع��د ق��ائ �م��ة باملطالبات‬ ‫وال��دع��اوى القانونية بحق ع��دد من �شركات الت�أمني‬ ‫تتعلق ب�ح��وادث ال�سيارات وخ��ادم��ات امل�ن��ازل والعمال‬ ‫الأج��ان��ب‪ ،‬تكلفت ال��وزارة نفقات عالجهم من خالل‬ ‫م�ست�شفياتها دون �أن ت�سدد ذمم�ه��م‪ .‬و�أ� �ش��ار الوزير‬ ‫خ�لال م��ؤمت��ر �صحايف ع�ق��ده �أم����س يف مبنى الوزارة‬ ‫اىل �أن لقاء جمعه برئي�س الوزراء يف الرابع ع�شر من‬ ‫ال�شهر احل��ايل بح�ضور ممثلي �شركات الأدوي��ة التي‬ ‫تطالب ال��وزارة بذمم مالية منها‪ ،‬لبحث ديونها على‬ ‫احلكومة التي تناهز الـ‪ 100‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وبني �أن ت�أخري امل�ستحقات املالية يكون يف العادة؛‬ ‫لأن الأدوي��ة تورد على دفعات خالل مدة ال�صالحية‪،‬‬ ‫وت�سدد �أثمانها مبوجب دفعات اي�ضا‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫هذه لي�ست ق�ضية �صعبة �ستتمكن ال��وزارة من الوفاء‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن ل��دى ال ��وزارة تعهدات م��ن �شركات‬ ‫الأدوي ��ة با�ستبدال �أدوي��ة ب��أخ��رى‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود‬ ‫م�شاكل يف �آلية ا�ستالم الأدوي��ة‪ ،‬وهو ما يعطل �أحيانا‬

‫ت�سديد االلتزامات املالية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��االع �ت��داءات ع�ل��ى الأط �ب ��اء قال‬ ‫الوريكات‪�" :‬إن �أي اعتداء على موظف يف وزارة ال�صحة‬ ‫هو اعتداء على وزير ال�صحة وهيبة الدولة‪ ،‬والوزارة لن‬ ‫ت�سمح كذلك ملوظفيها بعدم �أداء واجبهم الإن�ساين"‪،‬‬ ‫الفتا اىل �أن الوزارة �ستحا�سب كل خمطئ‪.‬‬ ‫وا� �س �ت��دع��ى ال��وزي��ر م ��ؤخ��را اث �ن�ين م��ن الأطباء‬ ‫للتحقق �إم ��ا ب��إح��ال�ت�ه��م للق�ضاء او ت��وج�ي��ه عقوبات‬ ‫�إداري��ة بحقهم وهما طبيبا مركزي طوارئ الريموك‬ ‫وامل �ف��رق‪ .‬وب�ين �أن االع �ت��داء على ال �ك��وادر العاملة يف‬ ‫ال ��وزارة �أث�ن��اء ت��أدي��ة واجبهم املهني والإن���س��اين حالة‬ ‫خ��ارج��ة على منظومة القيم وال �ع��ادات النبيلة التي‬ ‫يحملها املجتمع جت��اه العاملني يف ه��ذا القطاع‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتهم الأطباء واملمر�ضون والفنيون والإداريون يف‬ ‫امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية الذين يقدمون اخلدمة‬ ‫للمر�ضى على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن ال ��وزارة ح��ول��ت ‪ 3‬ق�ضايا اىل املدعي‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬وم��ا ي��زال املعتدون موقوفني يف احلجز بتهم‬

‫تعطيل مرافق الدولة "�أق�سام اال�سعاف والطوارئ"‪،‬‬ ‫وتدمري مرافق الدولة‪ ،‬و�إن الوزارة لديها طاقمها من‬ ‫املحامني واال�ست�شارين القانونيني للدفاع عن كوادرها‬ ‫وتبني ق�ضاياهم‪ .‬و�شدد على �أن طواقم الوزارة كانت‬ ‫يف �أول �أيام العيد على ر�أ�س عملها‪ ،‬وعندما كان الكل‬ ‫و�سط �أ�سرهم و�أهلهم وذوي�ه��م‪ ،‬ي ��ؤدون واجبهم على‬ ‫�أكمل وجه‪ ،‬وقد امتدت �إىل بع�ضهم يد العنف يف ق�سم‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ يف م�ست�شفى جر�ش‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن م��ا ح��دث مبثابة خ��روج غ�ير م�ألوف‬ ‫على ع��ادات�ن��ا وقيمنا النبيلة‪ ،‬ورغ��م �أن االعتداءات‬ ‫حاالت فردية معزولة ميار�سها قلة قليلة‪� ،‬إال �أنها تبقى‬ ‫مرفو�ضة وم��دان��ة من ال ��وزارة واملجتمع �أي�ضا الذي‬ ‫عربت �شرائحه وفئاته وقواه الفاعلة عن الغ�ضب على‬ ‫املعتدين واملطالبة ب�إيقاع العقوبات الرادعة بحقهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ان ال � � ��وزارة ات �خ��ذت ق� ��رارا غ�ي�ر قابل‬ ‫للرتاجع حتت وط ��أة ال�ضغوط االجتماعية‪ ،‬بال�سري‬ ‫يف طريق الإجراءات القانونية �إىل �آخرها‪ ،‬لتكون قوة‬ ‫ردع ملن يتطاول على الكوادر ومي�س هيبة امل�ؤ�س�سة التي‬

‫ت�شكل مظلة احلماية كوادرها الطبية‪.‬‬ ‫وبني �أن الوزارة مرجعية العاملني فيها �أثناء ت�أدية‬ ‫واجبهم‪ ،‬وال �أحد ينوب عنها �أو يقوم مقامها‪ ،‬وتتخذ‬ ‫ال��وزارة الإج ��راءات الإداري ��ة والتنظيمية والقانونية‬ ‫الالزمة للحد من االعتداءات‪.‬‬ ‫وعلى امل�ستوى ال�ق��ان��وين ذك��ر وري�ك��ات �أن��ه طلب‬ ‫�إىل املدعني العامني يف ع��دد من املحافظات ب�إجراء‬ ‫املقت�ضيات القانونية الالزمة بحق املعتدين على كوادر‬ ‫الوزارة يف عدد من امل�ست�شفيات �أخريا‪.‬‬ ‫�أما على امل�ستوى الإداري والتنظيمي فقد اتخذت‬ ‫ال� ��وزارة �سل�سلة م��ن الإج � ��راءات وال �سيما يف �أق�سام‬ ‫الإ�سعاف وال�ط��وارئ التي يقع فيها ح��وايل ‪ %95‬من‬ ‫االعتداءات على الكوادر‪ ،‬ومتت هيكلة �أق�سام الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ يف ثماين م�ست�شفيات بحيث تكون اخلدمة‬ ‫الطبية فيها �أي�سر و�أ�سهل و�أ��س��رع بالن�سبة للكوادر‬ ‫العاملة فيها واملراجعني واملر�ضى‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال���س�ي��اق ف�ق��د مت �إي �ج��اد �أم��اك��ن انتظار‬ ‫للمرافقني للمر�ضى‪ ،‬وهم الذين يعتدون على الكوادر‬

‫يف الغالب العام‪ ،‬لتقدم اخلدمة الطبية ب�شكل �أف�ضل‬ ‫دون م��داخ�لات املرافقني التي تربك العمل وتعيقه‬ ‫وتعر�ض املر�ضى للخطر‪ ،‬ف�ضال عن �أنها تولد احتكاكا‬ ‫مبا�شرا بينهم وبني الكوادر التي حتتاج يف عملها �إىل‬ ‫الدقة واالنتباه ال�شديد وال�ه��دوء يف ح��االت ع�صيبة‬ ‫لهم ومل��ن يقومون ب�إ�سعافهم و�إن �ق��اذ حياتهم‪ .‬و�أكد‬ ‫الوزير �أن الوزارة �ستفعل عمل الباحثني واالخ�صائيني‬ ‫االجتماعيني يف ال ��وزارة م��ن خ�لال اق�سام اال�سعاف‬ ‫وال �ط��وارئ‪ ،‬ا�ضافة اىل تعزيز ه��ذه االق���س��ام مبفارز‬ ‫امنية من رجال ال�شرطة وال�شرطة الن�سائية‪ .‬ف�ضال‬ ‫عن عقد دورات تنظم العالقة بني املري�ض والطبيب‬ ‫حتت عنوان "كيف تتعامل مع املري�ض"‪.‬‬ ‫ولفت ال��وزي��ر اىل �أن ك��وادر وزارة ال�صحة ت�ؤدي‬ ‫عمال �شاقا م�ضنيا ومرهقا مبنتهى ال�صرب والتفاين‬ ‫و�إنكار ال��ذات‪ ،‬وه��ؤالء االطباء واملمر�ضون ي�ستحقون‬ ‫ال�شكر والتقدير‪.‬‬ ‫ويعمل يف وزارة ال�صحة نحو ‪ 5300‬طبيب و‪10300‬‬ ‫ممر�ضة‪.‬‬

‫صحة‬ ‫يف خطوة توفر من ‪ 12-9‬مليون دينار‬

‫«الصحة» تحوسب املستودعات الرئيسة‬ ‫لألدوية والتجهيزات األسبوع الحالي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫تبد�أ وزارة ال�صحة بتطبيق نظام وبرنامج «حو�سبة الأدوية» بدءا مب�ستودعات التزويد الرئي�سة ويف خمتلف‬ ‫املحافظات الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫و�أكد وزير ال�صحة عبد اللطيف الوريكات �أن تطبيق برنامج احلو�سبة الذي يعمل به للمرة االوىل يف وزارة‬ ‫ال�صحة �سيوفر على الوزارة من ‪ 12- 9‬مليون دينار‪ ،‬ويتم بالتعاون بني اخلدمات الطبية وكوادر الوزارة و�إحدى‬ ‫اجلهات يف القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وجرى �إع��داد الربنامج لال�ستخدام خالل فرتة‬ ‫�أربعني يوما‪ ،‬ويعد هذا الوقت قيا�سيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف وريكات �أن موازنة الوزارة تبلغ �أكرث من‬ ‫ن�صف مليار دينار �سنويا‪ ،‬وت�شكل نحو ‪ 8‬يف املائة من‬ ‫موازنة الدولة‪ ،‬ومن هنا ال بد من وقف الهدر املوجود‬ ‫يف الأدوية التي يقدر عددها بـ(‪ 667‬نوعا)‪ ،‬ويبلغ الهدر‬ ‫فيها ح�سب "�إح�صائيات �سابقة" بـ‪� %25‬أي ما يقارب الـ‬ ‫‪ 60‬مليون دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وقال الوزير �إن هذه اخلطوة �ستقلل من م�شكلة‬ ‫نق�ص الأدوي��ة وحتدد الكميات امل�ستهلكة‪ ،‬وتلك التي‬

‫يحتاجها امل��راج �ع��ون وامل��ر� �ض��ى ف�ع�ل�ي�اً ال�ت��ي �ستكون‬ ‫النواة للعطاءات القادمة من خمتلف ان��واع االدوية‪،‬‬ ‫و�ستح�سب بطرق علمية مدرو�سة‪ ،‬م�شريا اىل �سعي‬ ‫ال��وزارة يف �سيا�ستها الدوائية للمرحلة املقبلة‪ ،‬وبعد‬ ‫احل��د من الهدر ال��دوائ��ي واال�ستهالك غري الر�شيد‬ ‫للدواء عرب حو�سبة مراحل التخزين والتزويد‪ ،‬اىل‬ ‫رف��ع ��ش��راء الأدوي ��ة امل�ق��ررة بالكامل م��ن خ�لال دائرة‬ ‫ال�شراء املوحد‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان ال ��وزارة �ستعمل على ت��دري��ب كوادر‬ ‫وزارة ال�صحة على هذا النظام ليكون نظاما مكتمل‬

‫املعامل قبل نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��د ال��وزي��ر �أن �ضبط ه��در االدوي� ��ة �سيتم‬ ‫ان�ط�لاق�اً م��ن حو�سبة "‪ "693‬م��رك��زا �صحيا �شامال‬ ‫و�أول �ي��ا وف��رع�ي��ا ت�شتمل ع�ل��ى ‪ 432‬م��رك��زا للأمومة‬ ‫والطفولة و‪ 396‬عيادة �أ�سنان‪� ،‬إ�ضافة �إىل وج��ود ‪12‬‬ ‫م��رك��زا ل�ل�أم��را���ض ال���ص��دري��ة و‪ 33‬م�ست�شفى منها‬ ‫املتخ�ص�ص ب��أم��را���ض الن�سائية والتوليد والأطفال‬ ‫وال�صحة النف�سية‪ .‬ي�شار اىل �أن الإنفاق على الدواء‬ ‫ح�سب االح �� �ص��اءات ي�صل �إىل "‪ "496‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫�سنويا ت�شكل ‪ 36‬يف املئة من حجم الإنفاق الكلي على‬

‫ال�صحة‪ ،‬وب��ات �ضرورياً اتباع �سيا�سات دوائية ر�شيدة‬ ‫تقل�ص حجم الإنفاق غري الر�شيد على الدواء‪.‬‬ ‫وت�أتي تقديرات م�صاريف هدر االدوية مع مراجعة‬ ‫نحو‪ 11‬مليون مري�ض ملراكز ال��وزارة ال�صحية‪ ،‬بينما‬ ‫راجع العيادات اخلارجية �أكرث من ‪ 3‬ماليني ون�صف‬ ‫امل�ل�ي��ون‪ ،‬كما راج��ع �أق���س��ام الإ��س�ع��اف وال �ط��وارئ نحو‬ ‫مليونني و‪� 354‬أل��ف م��راج��ع‪ ،‬وبلغت ن�سبة احلاالت‬ ‫الطارئة منها ‪ %38‬فقط‪ ،‬و‪ %62‬ن�سبة احل��االت غري‬ ‫طارئة‪.‬‬ ‫وي�شتكي املر�ضى الذين يراجعون املراكز ال�صحية‬

‫من عدم توفر بع�ض الأدوية يف هذه املراكز‪ ،‬فاملري�ض‬ ‫الذي يحتاج �إىل �أربعة �أو خم�سة �أن��واع من الأدوي��ة ال‬ ‫يجد �إال نوعني و�أحيانا نوعا واحدا‪ ،‬وهنالك مر�ضى‬ ‫ال ميكنهم اال�ستغناء عن �أي نوع من �أنواع الأدوية التي‬ ‫ي�ستعملونها خ�صو�صا مر�ضى ال�سكري �أو ال�ضغط �أو‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬و�أ�سعار بع�ض ه��ذه الأدوي ��ة مرتفعة‬ ‫كثريا يف ال�صيدليات اخلا�صة وال ي�ستطيعون �شراءها؛‬ ‫ولذلك ف�إن احلو�سبة وتقنني اال�ستعمال ح�سب احلالة‬ ‫املر�ضية هي الطريقة العلمية ال�سليمة للتعامل مع‬ ‫هدر الأدوية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«املهندسني» تقيم حفل معايدة‬ ‫وتتضامن مع موظفها املعتقل‬ ‫لدى «إسرائيل»‬

‫سياحة دينية نشطة ملقامات‬ ‫الصحابة خالل العيد‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أقامت نقابة املهند�سني �أم�س حفل معايدة خا�ص مبوظفيها‪،‬‬ ‫كتقليد �سنوي‪ ،‬ومب�شاركة جمل�س النقابة واالمانة العامة للنقابة‬ ‫للموظفني فرحة بالعيد والت�ضامن مع زميلهم املعتقل يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين حمزة عثمان‪.‬‬ ‫وه�ن��أ نقيب املهند�سني املهند�س ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات موظفي‬ ‫النقابة‪ ،‬معرباً عن تقديره للجهود التي يبذلونها لرفعة �ش�أن‬ ‫النقابة ومتيزها‪ ،‬م�ؤكداً ان النقابة ت�ضم ثلة من خرية العاملني‬ ‫والإداريني الذين �ساهموا يف نه�ضة العمل النقابي واخلدمي الذي‬ ‫تقدمه النقابة لأكرث من ‪� 92‬ألف مهند�س ومهند�سة‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ��ش�ك��ر �أم�ي�ن ع ��ام ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين ن��ا��ص��ر الهنيدي‬ ‫م��وظ�ف��ي ال�ن�ق��اب��ة ع�ل��ى م��ا ي�ب��ذل��ون��ه م��ن ج�ه��د يف ��س�ب�ي��ل خدمة‬ ‫خدمتها ومنت�سبيها ال��ذي��ن ي�ستحقون تقدمي �أف�ضل اخلدمات‬ ‫لهم بكل �أ�شكال االحرتام والتقدير‪ ،‬داعياً �إىل �سيادة قيم التعاون‬ ‫والتكاتف واالحرتام فيما بينهم من جهة‪ ،‬وبينهم وبني املراجعني‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬و�إىل تقدمي املزيد من اجلهود وتفعيل وتطوير‬ ‫الأداء الإداري للنقابة التي �أ�شار الهنيدي �أنها متلك ثلة من �أكف�أ‬ ‫املوظفني الإداريني واال�ست�شاريني‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جلنة املوظفني يف النقابة حممود �صبحي ت�ضامن‬ ‫كافة موظفي النقابة مع زميلهم املعتقل حمزة عثمان وذوي��ه يف‬ ‫م�صابهم‪ ،‬داعني احلكومة للتدخل من اجل الإفراج عنه‪ .‬يذكر �أن‬ ‫نقابة املهند�سني تقدم ملوظفيها العديد من املزايا واحلوافز �سعيا‬ ‫منها لتوفري بيئة وظيفية �سليمة ومنا�سبة لعمل املوظفني تعك�س‬ ‫تقديراً للجهود التي يبذلونها خدمة للنقابة ومنت�سبيها‪.‬‬

‫� �ش �ه��دت م �ق��ام��ات و�أ�� �ض ��رح ��ة ال�صحابة‬ ‫الأج� �ل��اء ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه��م يف م��دي �ن��ة امل ��زار‬ ‫اجل�ن��وب��ي خ�ل�ال عطلة ع�ي��د ال�ف�ط��ر ال�سعيد‬ ‫ح��رك��ة � �س �ي��اح �ي��ة ن���ش�ط��ة م ��ن داخ � ��ل الأردن‬ ‫وخارجه‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر م�ك�ت��ب �أوق� � ��اف ل� ��واء امل ��زار‬ ‫اجلنوبي عمر الطراونة لـ(برتا) �إن مقامات‬ ‫ال�صحابة ��ش�ه��دت �سياحة دي�ن�ي��ة ن�شطة من‬ ‫كافة اجلن�سيات الإ�سالمية والعربية لزيارة‬ ‫�أ�ضرحة ال�صحابة الأجالء لقادة معركة م�ؤتة‬ ‫اخل��ال��دة (جعفر ب��ن �أب��ي طالب وع�ب��داهلل بن‬ ‫رواحة وزيد بن احلارثة) يف �أجواء من الأمن‬ ‫والأم� ��ان وح�سن ال�ضيافة وت��وف��ر اخلدمات‬ ‫ال�ضرورية التي عمل عليها م�شروع الإعمار‬ ‫الها�شمي ملقامات و�أ�ضرحة ال�صحابة الأجالء‬ ‫الذي يتم تنفيذه على ثالث مراحل‪ ،‬حيث مت‬ ‫ا�ستكمال مرحلتني �أ�سهمتا يف تطوير املقامات‬ ‫وتن�شيط ال�سياحة الدينية من خمتلف الدول‬ ‫الإ�سالمية والعربية‪ ،‬حيث يقدر عدد زوارها‬ ‫بنحو �أربعة �آالف �سائح �شهريا‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ط��راون��ة �أن امل��رح�ل��ة الأوىل التي‬

‫العرموطي يطالب بتحسني رواتب‬ ‫األطباء املتقاعدين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫مت االنتهاء منها ع��ام ‪ ،1999‬والبالغة كلفتها‬ ‫الإجمالية ثالثة ماليني دينار ا�شتملت على‬ ‫بناء �صحن م�سجد جعفر بن �أبي طالب املكون‬ ‫من دوري��ن للرجال والن�ساء‪ ،‬ويت�سع خلم�سة‬ ‫�آالف م�صل‪ ،‬و�إن���ش��اء �أروق ��ة و�ساحات داخلية‬ ‫وبناء ‪ 22‬خمزنا جتاريا و�إع��ادة �إعمار مقامي‬ ‫جعفر بن �أب��ي طالب‪ ،‬وح��ب ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم زيد بن حارثة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن امل��رح�ل��ة الثانية م��ن امل�شروع‬ ‫ال� �ت ��ي مت ت �ن �ف �ي��ذه��ا ب �ك �ل �ف��ة ث�ل�اث ��ة ماليني‬ ‫و‪� 700‬أل��ف دي�ن��ار ا�شتملت على قاعة متعددة‬ ‫الأغ ��را� ��ض م� ��زودة ب��اج �ه��زة ��ص��وت�ي��ة وتدفئة‬ ‫مركزية‪ ،‬وم�سرح وخم�ت�برات حوا�سيب ودار‬ ‫لتحفيظ ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي وق��اع��ة لتدري�س‬ ‫ال�ت�لاوة والتجويد والفقه وال�سرية النبوية‬ ‫والعقيدة واخلطابة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ط��راون��ة‪ ،‬ك�م��ا ت�ضمنت هذه‬ ‫املرحلة �إن�شاء قاعة ملكية وقاعات ال�ستقبال‬ ‫كبار ال��زوار و�أروق��ة و�ساحات داخلية ومرافق‬ ‫عامة و�أعمار مقام ال�صحابي اجلليل عبداهلل‬ ‫ب��ن رواح ��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل �أن خمططات املرحلة‬ ‫الثالثة تت�ضمن �إن�شاء حدائق ومدر�سة �شرعية‬ ‫وبانوراما يف موقع معركة م�ؤتة اخلالدة‪.‬‬

‫�أك ��د ن�ق�ي��ب الأط� �ب ��اء �أح �م��د ال �ع��رم��وط��ي �أن‬ ‫النقابة ما�ضية يف عزمها على حتقيق املطالب‬ ‫امل�شروعة للعاملني يف ال�صحة‪ .‬م�ؤكدا �أن العودة‬ ‫للإ�ضراب �أحد االحتماالت الواردة‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر طالب العرموطي احلكومة‬ ‫بتح�سني روات��ب الأطباء املتقاعدين مبا يتنا�سب‬ ‫مع م�شروع هيكلة القطاع العام‪.‬‬

‫و�أ�شار العرموطي يف ر�سالة بعثها اىل رئي�س‬ ‫ال��وزراء الدكتور معروف البخيت اىل �أن �شريحة‬ ‫االطباء املتقاعدين قدمت خدمات جليلة للوطن‬ ‫وامل ��واط ��ن‪ ،‬و�أن ال ��روات ��ب احل��ال �ي��ة م�ت��دن�ي��ة وال‬ ‫تتنا�سب مع كلف املعي�شة‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع ��دد الأط �ب ��اء امل�ت�ق��اع��دي��ن ن�ح��و ‪250‬‬ ‫طبيبا ترتاوح رواتبهم بني ‪ 500-200‬دينار ح�سب‬ ‫��س�ن��وات اخل��دم��ة ال�ت��ي ت�ت�راوح ب�ين ‪� 30-20‬سنة‬ ‫خا�ضعة لنظام التقاعد املدين‪.‬‬

‫افتتاح فعاليات لقاء الشباب األردني األملاني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب �أحمد عيد‬ ‫امل���ص��اروة يف بيت �شباب عمان �أم����س فعاليات لقاء‬ ‫ال�شباب الأردين الأملاين الذي ينظمه املجل�س ممثال‬ ‫مبديرية ال�ش�ؤون ال�شبابية‪ ،‬بالت�شاركية مع جمعية‬ ‫ال�صداقة الأردنية الأملانية‪ ،‬مب�شاركة ‪� 50‬شابا و�شابة‬ ‫من اجلانبني‪.‬امل�صاروة رحب بال�ضيوف ومتنى لهم‬ ‫ط�ي��ب الإق��ام��ة يف الأردن‪ ،‬وب�ي�ن �أن املجل�س يعمل‬ ‫ب ��ر�ؤى ج�لال��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫ال��ذي و�ضع ال�شباب على �سلم الأول��وي��ات الوطنية‬ ‫وكناهم بفر�سان التغيري‪ ،‬كما �أ��ش��اد بفكرة اللقاء‬ ‫الذي يهدف �إىل توثيق عرى التعاون والتعارف بني‬ ‫ال�شباب الأردين والأمل ��اين‪ ،‬وع�بر عن دع��م املجل�س‬

‫الأعلى لهذا اللقاء ال��ذي متنى �أن يكون م�ستمرا‪،‬‬ ‫خ��ا� �ص��ة و�أن � ��ه ي�ع�ط��ي ف��ر� �ص��ة م�ه�م��ة ل�ل���ش�ب��اب من‬ ‫الدولتني ال�صديقتني لتبادل اخلربات وفهم الآخر‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬وهو هدف �سا ٍم ن�أمل �أن يتحقق بني‬ ‫�شباب العامل �أجمع يف التوا�صل الإن�ساين ولعب دور‬ ‫�أف�ضل يف دعم ال�سلم العاملي‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ال �� �ص��داق��ة الأردن� �ي ��ة الأملانية‬ ‫ه�ي�ل�م��وت هين�سلر ق��ال �إن اجل�م�ع�ي��ة ت��أ��س���س��ت عام‬ ‫‪ 2003‬وتعمل منذ ذلك التاريخ على تعزيز العالقات‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن ال �� �ص��دي �ق�ين يف خمتلف‬ ‫امل �ج��االت‪ ،‬وم��ن �ضمنها ه��ذا ال�برن��ام��ج ال��ذي �شكر‬ ‫املجل�س الأعلى لل�شباب على دعمه‪ ،‬ومتنى �أن يتم‬ ‫و�ضعه يف �إط��ار م�ستمر وب�شكل �سنوي وعلى �شكل‬ ‫برنامج تبادل �شبابي �أردين �أملاين‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫تعليم‬

‫يف ر�سالة وجهها للمعلمني والطلبة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خفايا‬

‫امللك يدعم توجه املعلمني لتأسيس نقابة‬

‫ا�ستغرب مراقبون من الت�صريحات التي �أدل��ت بها م�ست�شارة‬ ‫القذايف "الأردنية" دعد �شرعب‪ ،‬ب�ش�أن �أنها كانت ت�شكل حكومات‬ ‫ليبية‪ ،‬وت�ضع �أخرى يف عهد الديكتاتور معمر القذايف‪ ،‬وافتخارها‬ ‫بهذه ال�شيء الذي ي�ستحي �آخ��رون من ذك��ره‪ ،‬خ�صو�صا و�أن��ه يفهم‬ ‫من طياته �أنها كانت �شريكة يف �أعمال القذايف‪.‬‬ ‫املراقبون نظروا لهذه الت�صريحات باعتبار �أن "ال �أحد يحا�سب‬ ‫على ما قالته‪� ،‬أو ي�ؤكد �صدقيته من عدمها"‪.‬‬

‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن الإن�سان الأردين هو‬ ‫الركن الأه��م واحلا�ضر دائما يف املعادلة الوطنية‪،‬‬ ‫وه ��و ال ��ذي و� �ض��ع ال��وط��ن ع�ل��ى خ��ري�ط��ة الإجن ��از‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة والإق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬وي�ت�ح��دى ك��ل ي��وم الطبيعة‬ ‫وامل ��وارد وال�ظ��روف ال�صعبة‪ ،‬ليثبت �أن الأردن هو‬ ‫الأقوى يف العلم واملعرفة والإبداع والإجناز‪.‬‬ ‫و�شدد امللك يف ر�سالة وجهها �إىل �أع�ضاء الأ�سرة‬ ‫الرتبوية والتعليمية وبناته و�أبنائه الطلبة مبنا�سبة‬ ‫ب��دء ال�ع��ام ال��درا��س��ي اجل��دي��د تالها وزي��ر الرتبية‬ ‫والتعليم الدكتور تي�سري النعيمي يف مدر�سة مادبا‬ ‫الثانوية للبنني �أم�س‪ ،‬على موقفه الداعم لتوجه‬ ‫معلمي الوطن لت�أ�سي�س نقابتهم لرتجمة �إرادتهم‬ ‫احلرة بالتجمع والتنظيم املهني والنقابي الوطني‬ ‫البناء‪.‬‬ ‫وق��ال امللك‪" :‬نحن فخورون وداع�م��ون لغرية‬ ‫املعلمني على مهنتهم وحر�صهم على �إط�لاق بيت‬ ‫اخلربة اخلا�ص مبهمتهم الإن�سانية النبيلة"‪.‬‬ ‫ون��وه ب��دور وج�ه��ود م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫وال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص‪ ،‬ال �ت��ي ت �ب��ذل لإ� �ص�ل�اح البنية‬ ‫التحتية للم�ؤ�س�سات التعليمية‪ ،‬ومتكني املعلمني‬ ‫واملعلمات‪ ،‬وابتعاث الطلبة‪ .‬وقال‪" :‬هذا ال�شكل من‬ ‫ال�شراكات الوطنية اال�سرتاتيجية داللة على الفهم‬ ‫العميق ب�أن الأثر الإيجابي لال�ستثمار يف الإن�سان‬ ‫الأردين �سيعم جميع القطاعات الإنتاجية الوطنية‪،‬‬ ‫و�سينعك�س على جميع مناحي احلياة"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ر�سالة امللك تليت يف جميع مدار�س‬ ‫اململكة �أم����س‪ ،‬حيث توجه نحو ‪ 1.7‬مليون طالب‬ ‫وطالبة �إىل مدار�سهم يف جميع حمافظات اململكة‬ ‫�إيذانا ببدء العام الدرا�سي اجلديد ‪.2012/2011‬‬ ‫وتاليا ن�ص ر�سالة امللك‪:‬‬ ‫�إىل �أبنائنا وبناتنا طلبة العلم‪ ،‬وبناة الأردن‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬و�إىل معلمي ومعلمات �أج �ي��ال احلا�ضر‬ ‫وامل�ستقبل‪،‬‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪ ،‬وك��ل عام‬ ‫وم�سريتكم ال��درا��س�ي��ة وم���ش��وار عطائكم مقرون‬ ‫باخلري والتميز‪.‬‬ ‫يف هذا اليوم الأغ ّر من م�سرية الوطن‪ ،‬ونحن‬ ‫على �أبواب مئوية التحرر والبناء والإجناز‪ ،‬ن�ستذكر‬ ‫الركن الأهم واحلا�ضر دائما يف معادلتنا الوطنية‬ ‫وهو الإن�سان الأردين‪( :‬الطالب والطالبة‪ ،‬والع�سكر‬ ‫وال�ع�م��ال وامل ��زارع�ي�ن‪ ،‬وامل�ع�ل��م وامل�ع�ل�م��ة)‪ ،‬الإن�سان‬ ‫الأردين ال��ذي و�ضع الوطن على خريطة الإجناز‬ ‫العاملية والإقليمية‪ ،‬والذي يتحدى كل يوم الطبيعة‬ ‫وامل ��وارد وال�ظ��روف ال�صعبة‪ ،‬ليثبت �أن الأردن هو‬ ‫الأقوى يف العلم واملعرفة والإبداع والإجناز‪.‬‬ ‫�أيها الأعزاء جميعا‪،‬‬ ‫�أنتم يف القلب من حا�ضر الأردن‪ ،‬و�أن�ت��م بناة‬

‫ا�شتكى مواطنون من �أن عدداً من �شركات الت�أمني تعطي �شيكات‬ ‫للمواطنني املت�ضررين م�ؤجلة �إىل بعد �شهر‪.‬‬ ‫املواطنون قالوا �إنهم ي�ضطرون لالنتظار �شهرا كامال ليبد�أوا‬ ‫�إ�صالح �سياراتهم بانتظار ال�شيكات‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫مهن‬

‫تردد �أن وزارة الزراعة �سمحت بت�صدير زيت زيتون وزيتون �إىل‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫م�صادر مطلعة �أكدت �أن ال وجود ملنع الت�صدير اىل "�إ�سرائيل"‬ ‫ا�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬وبالتايل مل ي�صدر �سماح‪ ،‬كما �أن املو�سم الآن لي�س مو�سم زيت‬ ‫وزيتون‪" ،‬وملا يجي ال�صبي ‪-‬على ر�أي �أحد م�س�ؤويل الوزارة‪ -‬بن�صلي‬ ‫ع النبي"‪ .‬عليه �أكرم ال�صالة و�أمت الت�سليم‪.‬‬ ‫ي�شتكي �سائقون م��ن حت��دي��د ال�سرعة على ن��زول ع�ين غزال‬ ‫"اوتو�سرتاد عمان‪ -‬الزرقاء" ب�ستني كليومرتا فقط‪.‬‬ ‫ال�سائقون يقولون �إن املركبات ت�سرع على ه��ذا ال�ن��زول بفعل‬ ‫اجلاذبية‪ ،‬وينبغي زيادة ال�سرعة‪.‬‬ ‫نفى وزير ال�صحة عبد اللطيف وريكات ما ذكرته بع�ض املواقع‬ ‫من وجود �أي ق�ضية ف�ساد باالدوية وف�صل للمعت�صمني‪ ،‬كما ورد يف‬ ‫احد املواقع االلكرتونية‪.‬‬ ‫نفي الوزير جاء يف بيان ر�سمي و�صل "خفايا" ن�سخة منه‪.‬‬

‫وزير الرتبية يلقي ر�سالة امللك‬

‫م�ستقبله وحرا�سه‪ ،‬ويف هذا اليوم ال��ذي تنطلقون‬ ‫فيه �إىل �سنة درا�سية �أخ��رى م��ن العلم والإجن ��از‪،‬‬ ‫ن�ستح�ضر م�سرية التعليم‪ ،‬روادها‪ ،‬وبناة مدار�سها‪،‬‬ ‫ونا�سجي راياتها‪.‬‬ ‫والأردن ال ��ذي ب ��د�أ م �� �ش��وار ا��س�ت�ق�لال��ه بعدد‬ ‫حم��دود من املدار�س واملعلمني واملعلمات يحت�ضن‬ ‫ال�ي��وم �ستة �آالف مدر�سة‪ ،‬ومليونا و�سبعمئة �ألف‬ ‫طالب وطالبة‪ ،‬ومل يكن الإجناز كميا فقط‪ ،‬بل قبلنا‬ ‫التحدي النوعي عرب الت�صميم على تعميم برنامج‬ ‫ريا�ض الأطفال‪ ،‬وحتديث البنية التحتية للمدار�س‬ ‫والفكرية للمناهج‪ ،‬وعملنا لتجاوز حالة املباين‬ ‫املدر�سية امل�ست�أجرة والعاملة بفرتتني‪ ،‬وحتديث‬ ‫املناهج و�إدخ��ال اللغات والعلوم التقنية التطبيقية‬ ‫يف �سن مب ّكرة‪ ،‬وكنا يف هذا كله �أهل ت�سامح معريف‪،‬‬ ‫وانفتاح �إن�ساين‪ ،‬و�إ�صرار على االكت�شاف واملغامرة‬ ‫والإبداع‪.‬‬ ‫�أم� ��ا امل �ع �ل��م وامل �ع �ل �م��ة‪ ،‬ف�ه�م��ا ج��وه��ر العملية‬ ‫ال�ت�رب��وي��ة‪ ،‬ودع �م �ن��ا ل �ه��م‪ ،‬و��س�ع�ي�ن��ا ال ��دائ ��م لأجل‬ ‫متكينهم معي�شيا واقت�صاديا ومهنيا ينبع من �إميان‬

‫را�سخ ب�أننا ن�ستثمر يف حا�ضرنا ونبني م�ستقبلنا‪،‬‬ ‫وموقفنا ال��داع��م لتوجه معلمي الوطن لت�أ�سي�س‬ ‫نقابتهم هو ال�شاهد على احرتامنا وم�ؤازرتنا لهم‬ ‫يف ترجمة �إرادتهم احلرة بالتجمع والتنظيم املهني‬ ‫والنقابي الوطني البناء‪ ،‬حتى �شكلوا حالة وطنية‬ ‫تقدمية‪ ،‬ك��ان لها �إ��ض��اءة م�شرقة على نهج الأردن‬ ‫الد�ستوري يف تكري�س احلقوق النقابية والعمالية‪،‬‬ ‫ف�ن�ح��ن ف �خ��ورون وداع� �م ��ون ل �غ�يرة امل�ع�ل�م�ين على‬ ‫مهنتهم وحر�صهم على �إطالق بيت اخلربة اخلا�ص‬ ‫مبهمتهم الإن�سانية النبيلة‪.‬‬ ‫ويح�ضرنا يف هذا املقام‪ ،‬دور املدار�س واملعلمني‬ ‫وامل�ع�ل�م��ات وال�ط�ل�ب��ة يف ب�ن��اء ال�شخ�صية الأردنية‬ ‫الإي �ج��اب �ي��ة‪ ،‬وت��دع�ي��م ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة اجلامعة‪،‬‬ ‫و�صيانة الن�سيج االجتماعي ال��وح��دوي العروبي‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب� ��أن ت �ك��ون امل��دار���س م�ن��اب��ر وط�ن�ي��ة للعقل‪،‬‬ ‫وف �� �ض��اء رح �ب��ا مل�م��ار��س��ة ال�ث�ق��اف��ة الدميقراطية‪،‬‬ ‫وللرتبية الوطنية‪ ،‬وذل��ك ع�بر �إط�ل�اق ح��ال��ة من‬ ‫احل��وار وت�شجيع م�ه��ارات��ه‪ ،‬وق�ب��ول الآخ��ر والتنوع‬ ‫وتفهم االخ �ت�لاف‪ ،‬واحل��ث على التفكري النقدي‬

‫املبدع واحل ّر‪ ،‬حتى تن�ش�أ �أجيال ال ت�ستكني للواقع‪،‬‬ ‫وال تر�ضى باملمكن وامل �ت��اح‪ ،‬ب��ل ت�سعى دائ�م��ا نحو‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬ ‫وال ب��د ه�ن��ا م��ن ت�سجيل ال�ت�ق��دي��ر والعرفان‬ ‫الوطني مل�ؤ�س�سات املجتمع املدين والقطاع اخلا�ص‬ ‫التي تبذل بكرم وطني واع باجتاه �إ��ص�لاح البنية‬ ‫التحتية للم�ؤ�س�سات التعليمية‪ ،‬ومتكني املعلمني‬ ‫وامل �ع �ل �م��ات‪ ،‬واب �ت �ع��اث ال�ط�ل�ب��ة‪ .‬وه ��ذا ال���ش�ك��ل من‬ ‫ال�شراكات الوطنية الإ�سرتاتيجية داللة على الفهم‬ ‫العميق ب�أن الأثر الإيجابي لال�ستثمار يف الإن�سان‬ ‫الأردين �سيعم جميع القطاعات الإنتاجية الوطنية‪،‬‬ ‫و�سينعك�س على جميع مناحي احلياة‪.‬‬ ‫ويف اخلتام‪ ،‬نوجه التحية �إىل الآباء والأمهات‪،‬‬ ‫وجندد فخرنا بكم‪ ،‬طالبا وطالبات علم تكدون على‬ ‫مقاعد ال��در���س لأج��ل وط��ن عزيز منيع‪ ،‬و�أحييكم‬ ‫معلمني ومعلمات ن�أمنهم على ر�أ�سمالنا الوطني‬ ‫الأغلى‪ ،‬ون�سري و�إياهم نحو �أردن جديد‪ ،‬يُعزز بنا�ؤه‬ ‫بكم وبفكركم وبتفانيكم‪ .‬فكل ع��ام و�أن�ت��م بخري‪،‬‬ ‫وم�سريتكم التعليمية والرتبوية يف تقدم وازدهار‪.‬‬

‫�ضرورة االلتزام ب�ساعات العمل اليومية املحددة‬

‫«املهن الحرة» تطالب بزيادة رواتب العاملني‬ ‫يف املطاعم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلب نقيب العاملني يف اخلدمات العامة واملهن احلرة خالد �أبو مرجوب من‬ ‫نقابة �أ�صحاب املطاعم واحللويات حت�سني ظروف مئات من العاملني يف املطاعم‬ ‫وحمالت احللويات‪.‬‬ ‫وبني �أبو مرجوب يف كتاب ر�سمي �أر�سله �أم�س اىل نقابة ا�صحاب املطاعم‬ ‫واحللويات انه نظرا لل�شكاوى الكثرية التي وردت �إىل النقابة من العاملني يف‬ ‫قطاع املطاعم الكثرية وحمالت احللويات يف خمتلف املحافظات‪ ،‬وانطالقا من‬ ‫واجبنا يف املحافظة على مكا�سب العمال وا�ستجابة ملطالبهم العادلة‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نعر�ض امامكم �أبرز املطالب‪ ،‬وهي‪ :‬االلتزام ب�إعطاء الأولوية للعامل الأردين‬ ‫عند التعيني يف املطاعم‪ ،‬والعمل على �إحالل العمالة الأردنية مكان العمالة‬ ‫الوافدة املوجودة حاليا‪ ،‬كون هذه املهنة من املهن املغلقة‪ ،‬والتقيد ب�صرف احلد‬ ‫الأدنى للأجور املعمول به حاليا يف كافة املطاعم‪ ،‬خا�صة ان هناك الكثري من‬ ‫املطاعم ال تلتزم ب�صرفه حتى الآن للأ�سف‪ ،‬مع الت�شديد على املطاعم بعدم‬ ‫ت�أخري �صرف رواتب العاملني فيها �شهريا‪.‬‬

‫و�شدد �أب��و مرجوب يف كتابه على �ضرورة‬ ‫االل� �ت ��زام ب���ص��رف ب ��دل ع �ل�اوة غ�ل�اء معي�شة‬ ‫للعاملني يف املطاعم بواقع ‪ 50‬دينارا �شهريا‪،‬‬ ‫و� � �ص� ��رف ب � ��دل ع �ل ��اوة ع��ائ �ل��ة ل �ل �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل�ط��اع��م ب��واق��ع ‪ 50‬دي �ن��ارا ��ش�ه��ري��ا‪ ،‬م��ع �إيجاد‬ ‫ت�أمني �صحي لكافة العاملني يف املطاعم نظرا‬ ‫لطبيعة �أعمالهم وتوفري م�ستلزمات ال�صحة‬ ‫وال���س�لام��ة امل�ه�ن�ي��ة ل�ك��اف��ة ال�ع��ام�ل�ين يف كافة‬ ‫املطاعم وااللتزام ب�أحكام قانون العمل الأردين‬ ‫فيما يتعلق ب�ساعات العمل اليومية والإيجازات‬ ‫ال�سنوية واملر�ضية والعطل والأعياد الر�سمية‬ ‫وال �ع �م��ل الإ�� �ض ��ايف‪ ،‬واالل� �ت ��زام ب ��إخ �� �ض��اع كافة‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف امل �ط��اع��م ل�ل���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫برواتبهم احلقيقة‪ .‬واعترب �أن مطالب عمال‬ ‫املطاعم بتح�سني ظروف معي�شتهم و�أجورهم‪،‬‬ ‫وت��وف�ير الأم� ��ان االج�ت�م��اع��ي وال��وظ�ي�ف��ي لهم‬ ‫م �� �ش��روع��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة اىل م�ط��ال�ب�ه��م بتح�سني‬ ‫ظروفهم املعي�شية وخدمات الت�أمني ال�صحي‬ ‫وال�ت�ك��اف��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬كما �أن الأج ��ور تت�أثر‬ ‫بارتفاع الأ�سعار وم�ستوى احلياة االجتماعية‬

‫للفرد والأ� �س��رة ال�ت��ي ت�شكل اللبنة الأوىل يف‬ ‫البناء االج�ت�م��اع��ي‪ .‬ودع��ا �أب��و م��رج��وب جميع‬ ‫العاملني يف املهن احلرة يف خمتلف القطاعات‬ ‫�إىل االن �� �ض��واء حت��ت م�ظ�ل��ة ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬والبدء‬ ‫ف��ورا بت�سجيل �أ�سمائهم ليمكن ال��دف��اع عنهم‬ ‫وت���س�ج�ي��ل ه�م��وم�ه��م وق �� �ض��اي��اه��م والتحرك‬ ‫الفوري حللها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن النقابة العامة للمهن احلرة‬ ‫ت�شمل ال�ع��ام�ل�ين يف دور ال�ت�م�ث�ي��ل وال�سينما‬ ‫وامل�سرح واملالهي‪ ،‬واملطاعم واملقاهي والفنادق‪،‬‬ ‫واخل��دم��ات االجتماعية كاجلمعيات اخلريية‬ ‫وال �ت �ع��اون �ي��ة وم ��ا � �ش��اب��ه‪ ،‬وخ ��دم ��ات الأع �م ��ال‬ ‫اخل��ا��ص��ة وامل�ه��ن احل ��رة‪ ،‬و��ص��ال��ون��ات احلالقة‬ ‫والتجميل‪ ،‬والغ�سل والكي وتنظيف املالب�س‪،‬‬ ‫واالت�صاالت ال�سلكية والال�سلكية‪.‬‬ ‫وقامت نقابة العاملني باخلدمات العامة‬ ‫وامل �ه��ن م ��ؤخ��را ب�ت��وق�ي��ع ث�م��اين ات�ف��اق�ي��ات مع‬ ‫�شركات االت�صاالت الكربى والفنادق وقطاعات‬ ‫�أخ��رى بقيمة ‪ 13‬مليون دينار تعود بالفائدة‬ ‫على جميع منت�سبيها‪.‬‬

‫عيادات ال��زرق��اء اخلارجية بال طبيب جهاز ه�ضمي ل�شهرين‬ ‫قادمني‪ ،‬هذا ما قاله طبيب �آخر ملراجع لعيادة اله�ضمية‪ ،‬ما ا�ضطر‬ ‫املراجع اىل �أخذ حتويل اىل م�ست�شفى الب�شري وهو يقول‪" :‬ال حول‬ ‫وال ق��وة �إال ب��اهلل‪ ،‬ه��و م�ست�شفى الب�شري ناق�ص! اهلل يعي ّني على‬ ‫املوا�صالت"‪.‬‬

‫مركز امللك عبداهلل الثاني للتميز‬ ‫يوزع تقارير تقييمية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫انتهى مركز امللك عبداهلل الثاين للتميز من توزيع التقارير‬ ‫التقييمية للوزارات وامل�ؤ�س�سات امل�شاركة يف جوائز امللك عبداهلل‬ ‫الثاين للتميز للقطاع العام والقطاع اخلا�ص وقطاع جمعيات‬ ‫الأعمال يف دورتها الأخرية (‪.)2011/2010‬‬ ‫وحتتوي التقارير على �أهم نقاط القوة وفر�ص التح�سني‬ ‫املوجودة لدى هذه اجلهات بناء على تقييمها الذي ا�ستند �إىل‬ ‫معايري اجلوائز‪ ،‬بهدف اال�ستفادة منها وحتويلها �إىل خطط‬ ‫عمل من �ش�أنها حت�سني �أدائها وم�ستوى اخلدمات واملنتجات‬ ‫التي تقدمها‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل��رك��ز ع �ل��ى اجل �ه��ات امل �� �ش��ارك��ة ب��اجل��وائ��ز عقد‬ ‫اج �ت �م��اع��ات ت��و��ض�ي�ح�ي��ة ت �ه��دف �إىل � �ش��رح حم �ت��وى التقرير‬ ‫واال�ستفادة منه‪� ،‬إال �أن ‪ 5‬يف املئة منها فقط طلبت عقد اجتماع‬ ‫تو�ضيحي‪ ،‬مما قد يعد م�ؤ�شراً لعدم اهتمام اجلهات امل�شاركة‬ ‫بالتح�سني والتطوير بقدر االهتمام مبجرد الفوز واحل�صول‬ ‫على اجلائزة‪.‬‬ ‫وب�ه��دف تعظيم ال�ف��ائ��دة م��ن ال�ت�ق��اري��ر التقييمية‪ ،‬يعقد‬ ‫امل��رك��ز دورات ت��دري�ب�ي��ة ب�ع�ن��وان "حتويل خم��رج��ات التقرير‬ ‫التقييمي �إىل خطط عمل" تت�ضمن �شرحاً حول مراحل عملية‬ ‫حتويل خمرجات التقرير التقييمي �إىل خطط عمل‪ ،‬وتعريف‬ ‫خطط العمل‪ ،‬وقيادة الفريق‪ ،‬ومراحل تطوير الفريق‪ ،‬و�إدارة‬ ‫خطط العمل وامل���ش��روع��ات‪ ،‬وم��راق�ب��ة تطبيق خطط العمل‪،‬‬ ‫و�إدارة التغيري �إ�ضافة �إىل تو�ضيح عملية التقييم‪ ،‬و�آلية التقييم‬ ‫وحمتوى التقرير التقييمي‪.‬‬ ‫كما يعمل املركز حالياً على و�ضع الإط��ار العام واملعايري‬ ‫و�آلية امل�شاركة يف اجلائزتني اجلديدتني اللتني �أن�شئتا �أخريا‬ ‫بناء على توجيهات امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬وهما جائزة الإبداع يف‬ ‫القطاع العام وجائزة خدمة اجلمهور املتميزة‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �إن �� �ش��اء ه��ات�ين ال�ف�ئ�ت�ين ب �ه��دف االرت� �ق ��اء ب� ��وزارات‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات ال�ق�ط��اع ال �ع��ام لت�صبح �أك�ث�ر ق ��درة على مواجهة‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات املتمثلة ب��زي��ادة ال�ط�ل��ب ع�ل��ى خ��دم��ات�ه��ا م��ن قبل‬ ‫املواطنني مرتافقاً مع �ضرورة التعامل مع حمدودية املوارد‬ ‫املتوفرة للقيام ب�أعمالها وتقدمي خدماتها‪ ،‬مما ي�ضعها يف حتد‬ ‫لزيادة كفاءة وفاعلية عملياتها و�أنظمتها من �أجل رفع م�ستوى‬ ‫ر�ضى متلقي اخلدمة‪.‬‬ ‫ويهدف املركز �إىل ن�شر ثقافة التميز يف الأردن واملنطقة‬ ‫من خالل تطوير مناذج �أطر التميز ومعايري التقييم املبنية‬ ‫على �أف�ضل املمار�سات الدولية‪ ،‬وتقييم �أداء امل�ؤ�س�سات‪ ،‬و�إدارة‬ ‫جوائز امللك عبداهلل الثاين للتميز ون�شر التميز يف القطاعني‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���ص‪ ،‬وامل��ؤ��س���س��ات غ�ير الربحية وامل��ؤ��س���س��ات غري‬ ‫احلكومية‪.‬‬

‫‪ 12800‬طن من النفايات‬ ‫يف عطلة عيد الفطر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جمعت �آليات وكوادر �أمانة عمان الكربى خالل الفرتة من‬ ‫م�ساء االثنني املا�ضي وحتى �آخر ايام عيد الفطر ‪ 12800‬طن من‬ ‫النفايات ال�صلبة‪.‬‬ ‫وك��ان ج�ه��از النظافة ال��ذي ي�صل ع��دد ك��ادره الب�شري اىل‬ ‫‪ 4500‬عامل وطن يف خمتلف مناطق العا�صمة وا�صل خالل تلك‬ ‫الفرتة مهامه بن�سبة ‪ 50‬يف املئة لأول وث��اين اي��ام عيد الفطر‪،‬‬ ‫و‪100‬باملئة يف ثالث �أيام العيد‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة عمليات النفايات يف امانة عمان املهند�س‬ ‫امني ال�صرايرة �إن عمال الوطن جمعوا يف �آخر �أيام �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك ‪ 3200‬طن نفايات‪ ،‬وانخف�ضت الن�سبة تدريجيا خالل �أيام‬ ‫العيد لت�صل �إىل م�ستوياتها ‪ 2200‬يوم اجلمعة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الرتكيز خالل �أيام عيد الفطر كان على نظافة‬ ‫ال�ساحات العامة وامل�ساجد واملقابر واملواقف واحلدائق العامة‪،‬‬ ‫وامل��واق��ع ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وتنظيف االر��ص�ف��ة وال �� �ش��وارع الرئي�سية‬ ‫والفرعية يدويا و�آليا‪.‬‬ ‫وبني ال�صرايرة �أن كوادر و�آليات االمانة جمعت خالل �شهر‬ ‫رم�ضان امل�ب��ارك م��ا ي�ق��ارب ‪� 90‬أل��ف ط��ن م��ن النفايات ال�صلبة‬ ‫مت نقلها اىل املحطات التحويلية التي قامت بدورها بتوريدها‬ ‫اىل مكب الغباوي من خالل �آليات ذات �سعة كبرية (تريالت)‬ ‫والتعامل معها بالطرق العلمية وال�صحية املتوافقة مع ال�شروط‬ ‫البيئية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪5‬‬

‫يف لقاء �ضم الأحزاب والنقابات وغابت عنه احلركة الإ�سالمية‬

‫امللك يعود إىل أرض الوطن‬

‫اللجنة القانونية النيابية تبدأ االستماع آلراء شرائح‬ ‫املجتمع يف التعديالت الدستورية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ع��اد امللك عبداهلل الثاين �إىل �أر���ض الوطن �أم�س الأح��د بعد‬ ‫زيارة �شارك امللك خاللها يف م�ؤمتر دويل حول �إعمار ليبيا عقد يف‬ ‫العا�صمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ب��د�أت اللجنة القانونية يف جمل�س‬ ‫النواب باكورة لقاءاتها ب�شرائح املجتمع‬ ‫االردين املختلفة ملناق�شة التعديالت‬ ‫ال���د����س���ت���وري���ة واال����س���ت���م���اع الرائ���ه���م‬ ‫واق�تراح��ات��ه��م على امل���واد الد�ستورية‬ ‫املعرو�ضة للنقا�ش‪.‬‬ ‫وع���ل���ى م����دى ج��ل�����س��ت�ين �صباحية‬ ‫وم�سائية التقت اللجنة ام�س باالحزاب‬ ‫ال�سيا�سية والنقابات املهنية للوقوف على‬ ‫�آرائهم ومالحظاتهم‪ ،‬و�سط غياب امني‬ ‫عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫من�صور وممثلي احلزب‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ناق�شت جلنة الزراعة واملياه النيابية يف اجتماعها �أم�س برئا�سة‬ ‫النائب و�صفي الروا�شدة وح�ضور �أمني عام وزارة الزراعة ومدير‬ ‫ع��ام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س وم��دي��ر ع��ام م�ؤ�س�سة الغذاء‬ ‫وال��دواء وع��دد من اخل�براء واملخت�صني يف جمال الغذاء مو�ضوع‬ ‫واقع �صناعة الألبان يف اململكة‪.‬‬ ‫وقال النائب الروا�شدة �إن اللجنة ا�ستمعت من احل�ضور اىل‬ ‫التقارير املتعلقة بواقع �صناعة الألبان والنتائج التي تو�صلت �إليها‬ ‫التي تبني �أن��ه يوجد فيها غ�ش واحتوائها على م��واد ت��ؤث��ر على‬ ‫�صحة الإن�سان على املدى البعيد‪ ،‬و�أنها غري �صاحلة لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اللجنة �ستطلب عقد اجتماع م�شرتك مع رئي�س‬ ‫ال��وزراء ووزراء ال�صناعة والتجارة وال��زراع��ة وال�صحة وم�ؤ�س�سة‬ ‫الغذاء وال��دواء وم�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س للتباحث يف هذا‬ ‫املو�ضوع وو�ضع الآلية املنا�سبة ل�ضبط هذا اخللل‪.‬‬ ‫من اجتماع اللجنة القانونية‬

‫ووعد حزب اجلبهة بتزويد اللجنة القانونية‬ ‫مبقرتحاته على التعديالت الد�ستورية مكتوبة‪،‬‬ ‫ح�سبما ج��اء يف امل ��ؤمت��ر ال�صحفي ال ��ذي عقدته‬ ‫احلركة اال�سالمية قبل العيد الي�ضاح موقفها من‬ ‫التعديالت‪ ،‬و�أك��دت اللجنة �أنها مل تتلق �أي �أوراق‬ ‫من احلزب‪.‬‬ ‫وت �ل �ت �ق��ي ال �ل �ج �ن��ة ال �ي ��وم م ��ع ر�ؤ�� �س ��اء حترير‬ ‫ال�صحف اليومية وقطاعات امل��ر�أة لال�ستماع اىل‬ ‫وجهات نظرهم حول التعديالت الد�ستورية‪ ،‬لتبد�أ‬ ‫اللجنة عقبها ح ��وارا م��ع اع���ض��اء جمل�س النواب‬ ‫للو�صول اىل توافقات حولها‪.‬‬ ‫اقرتاحات وت�صويت‬ ‫الأج� � ��واء ال�ن�ي��اب�ي��ة ت���ش�ير اىل ��ض�ي��ق الوقت‬ ‫امل�ت��اح خ�لال ال ��دورة اال�ستثنائية ملناق�شة واقرار‬ ‫ال �ت �ع��دي�لات ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي��واج��ه جمل�س‬ ‫النواب م�شكلة جوهرية قد ت�ؤخر اقرار التعديالت‬ ‫الد�ستورية عن الزمن امل�ستهدف ب�إقرارها خالل‬ ‫‪ 20‬يوما من تاريخ احالتها ملجل�س النواب‪.‬‬ ‫�إذ �إن ال��د� �س �ت��ور ي �� �ش�ترط ال �ت �� �ص��وي��ت على‬ ‫التعديالت الد�ستورية باملناداة ولي�س برفع االيادي‬ ‫ك�م��ا ال �ق��وان�ين‪ ،‬وت�ن����ص امل ��ادة ‪ 84‬م��ن ال��د��س�ت��ور يف‬ ‫فقرتها ال�ث��ال�ث��ة ان��ه "اذا ك��ان الت�صويت متعلقا‬ ‫ب��ال��د� �س �ت��ور او ب ��االق �ت�راع ع �ل��ى ال �ث �ق��ة ب ��ال ��وزارة‬ ‫فيجب ان تعطى اال�صوات باملناداة على االع�ضاء‬ ‫ب�أ�سمائهم وب�صوت عال"‪.‬‬ ‫وه��ذا يعني ان ك��ل م��ادة م��ن امل ��واد امل�ع��دل��ة يف‬ ‫ال��د��س�ت��ور �سيتم ال�ت���ص��وي��ت عليها ب��امل �ن��اداة على‬ ‫االع�ضاء النواب الذي ي�صوت باملوافقة او الرف�ض‬ ‫او االمتناع‪.‬‬ ‫املواد الد�ستورية املعدلة املعرو�ضة على جمل�س‬ ‫النواب تبلغ (‪ )39‬مادة‪ ،‬وكل مادة حتتاج اىل نقا�ش‪،‬‬ ‫مما قد ي�ستغرق وقتا طويال وفق الآلية التقليدية‬ ‫امل�ت�ب�ع��ة يف جم�ل����س ال� �ن ��واب‪ ،‬خ��ا� �ص��ة وان النواب‬ ‫يتقدمون باقرتاحات عديدة على كل م��ادة اثناء‬ ‫النقا�ش حتت القبة‪ ،‬االمر الذي يعني اي�ضا عر�ض‬

‫"الضمان" تبدأ تقييما‬ ‫اكتواريا لتأميني األمومة‬ ‫والتعطل عن العمل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بد�أت امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫تقييم الأثر املايل لتطبيق الت�أمينات اجلديدة‪،‬‬ ‫وهي ت�أمني الأمومة وت�أمني التعطل عن العمل‬ ‫اللذين با�شرت امل�ؤ�س�سة بتطبيقهما اعتباراً‬ ‫من ال�شهر احل��ايل‪ ،‬بالإ�ضافة لتقدمي تقرير‬ ‫ف�ن��ي م�ت�ك��ام��ل ح��ول ج ��دوى ت�ط�ب�ي��ق الت�أمني‬ ‫ال�صحي من خ�لال ال�ضمان االجتماعي على‬ ‫امل�ؤمن عليهم واملتقاعدين و�أفراد �أ�سرهم‪.‬‬ ‫و�أكد املدير العام للم�ؤ�س�سة معن الن�سور‬ ‫�أن امل ��ؤ� �س �� �س��ة ح��ري �� �ص��ة ع �ل��ى ال �ق �ي ��ام بهذه‬ ‫الدرا�سات يف وقتها املحدد من منطلق حر�صها‬ ‫ع�ل��ى اال� �س �ت �م��رار ب��ال��وف��اء ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا جتاه‬ ‫امل�شرتكني واملتقاعدين‪ ،‬وكذلك لالطمئنان‬ ‫على دميومة و�سالمة مركزها املايل لتمكينها‬ ‫من الوفاء بالتزاماتها جتاه الأجيال احلالية‬ ‫وامل�ستقبلية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الن�سور اىل �أنه عند �إجراء الدرا�سات‬ ‫االكتوارية ي�ؤخذ بعني االعتبار كافة املتغريات‬ ‫الدميغرافية واالجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬كما‬ ‫�أن نتائج ه��ذه الدرا�سات تعترب مهمة ل�صانع‬ ‫ال �ق��رار مل�ع��رف��ة وق �ي��ا���س ال �ت��وق �ع��ات و�إي � ��رادات‬ ‫ونفقات امل�ؤ�س�سة م�ستقب ً‬ ‫ال ل�ضمان دميومة‬ ‫وا�ستمرارية نظم ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وب�ين الن�سور �أن امل�خ��رج��ات املتوقعة من‬ ‫ه ��ذه ال��درا� �س��ة ت�ت�م�ث��ل ب�ت�ق��دمي ت �ق��اري��ر فنية‬ ‫متخ�ص�صة على م�ستوى ال�سيا�سات والأمور‬ ‫االك �ت��واري��ة والإداري� � ��ة ب��امل��ؤ��س���س��ة يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �إجراء درا�سة اكتوارية جديدة‬ ‫�أ�صبح مهماً لتقييم الأث��ر امل��ايل للتعديالت‬ ‫ال �ت��ي ت�ضمنها ق��ان��ون ال���ض�م��ان االجتماعي‬ ‫امل�ؤقت‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت ممثلة منظمة ال�ع�م��ل الدولية‬ ‫اور� �س ��وال ك��ول�ك��ي ال �ت��ي وق �ع��ت االت�ف��اق�ي��ة عن‬ ‫املنظمة ع��ن �أن توقيع ه��ذه االتفاقية يعترب‬ ‫خ�ط��وة مهمة ع�ل��ى ط��ري��ق م��وا��ص�ل��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان بت�أدية ر�سالتها للعاملني واملتقاعدين‬ ‫و�أفراد �أ�سرهم باململكة‪ ،‬م�ضيفة �أن االتفاقية‬ ‫تهدف �إىل تقييم املركز املايل للم�ؤ�س�سة على‬ ‫النحو الذي ي�ضمن الدميومة املالية وتقدمي‬ ‫منافع ت�أمينية م�ستدامة‪.‬‬

‫«الزراعة النيابية» تؤكد وجود‬ ‫غش يف صناعة األلبان واحتواءها‬ ‫على مواد تؤثر على صحة اإلنسان‬

‫هاج�س الت�أخري يف �إقرار التعديالت الد�ستورية ي�سيطر على الأجواء النيابية‬ ‫االق�تراح��ات على الت�صويت باملناداة لكل اقرتاح‪،‬‬ ‫و�سي�ستغرق ذلك وقتا لأن الت�صويت �سيكون باملناداة‬ ‫ثم يتم الت�صويت باملناداة اي�ضا على االقرتاح املقدم‬ ‫من اللجنة القانونية‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير ن� ��واب اىل �أن� ��ه يف ح ��ال ق ��دم ثالثة‬ ‫اقرتاحات على كل مادة ف�إن وقتا طويال �سيق�ضيه‬ ‫النواب يف الت�صويت عليها فقط‪.‬‬ ‫هاج�س الت�أخري يف اقرار التعديالت الد�ستورية‬ ‫م�سيطر على االجواء النيابية التي ترى ان الآلية‬ ‫الد�ستورية يف الت�صويت على �أي تعديل للد�ستور‬ ‫يحتاج اىل وقت كون الد�ستور نف�سه ي�شرتط املناداة‬ ‫يف حال التعديل على الد�ستور‪.‬‬ ‫�إال �أن ه�ن��اك م��ن ي�ن��ادي بالتوافق ب�ين الكتل‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة واع �� �ض��اء جم�ل����س ال� �ن ��واب ق �ب��ل نقا�ش‬ ‫ال �ت �ع��دي�لات حت��ت ال�ق�ب��ة م��ن اج ��ل ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫تفاهمات وتوافق على جميع التعديالت الد�ستورية‬ ‫لتاليف النقا�شات الطويلة واالق�تراح��ات الكثرية‬ ‫التي حتتاج اىل وق��ت للت�صويت عليها‪ ،‬فالتوافق‬ ‫يعطي فر�صة حقيقية للنواب يف نقا�ش التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة خ�لال اج�ت�م��اع��ات اللجنة القانونية‬ ‫ب�شكل م�ستفي�ض وال��و� �ص��ول اىل ت��واف �ق��ات على‬ ‫جميع املواد املعدلة‪ ،‬كما انه اي�ضا يخت�صر الوقت‬ ‫ام��ام ال �ن��واب لإجن ��از ه��ذه ال�ت�ع��دي�لات قبل نهاية‬ ‫الدورة اال�ستثنائية احلالية التي ي�شرتط الد�ستور‬ ‫ان تف�ض قبل االول من ت�شرين االول‪.‬‬ ‫اقرتاح م�سودة للتعديالت‬ ‫رئ�ي����س اللجنة ال�ق��ان��ون�ي��ة يف جمل�س النواب‬ ‫ال�ن��ائ��ب ع�ب��دال�ك��رمي ال��دغ�م��ي �أك ��د يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية ام�س ان االول��وي��ة للجنة القانونية هي‬ ‫الو�صول اىل توافقات بني اع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫حول التعديالت الد�ستورية قبل نقا�ش التعديالت‬

‫حت��ت القبة‪ .‬و�أ� �ش��ار اىل �أن اللجنة القانونية قد‬ ‫ت�ق�ترح م���س��ودة للتعديالت ت�ع��ر���ض للت�شاور مع‬ ‫الكتل وال�ن��واب امل�ستقلني لتلقي االق�تراح��ات من‬ ‫اجل الو�صول اىل اكرب قدر من التوافق‪ ،‬و�أقل قدر‬ ‫من اخلالف لتاليف كرثة االقرتاحات حتت القبة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الدغمي �أننا "ل�سنا ملزمني مبوعد‬ ‫زمني او ال�سرعة‪ ،‬ونحن ال نت�سرع ولكننا نحاول‬ ‫ك�سب الوقت لإجنازها ب�أ�سرع وقت ممكن"‪.‬‬ ‫م�شريا اىل ان التعديالت الد�ستورية نوق�شت‬ ‫حتت القبة من النواب يف القراءة االوىل‪.‬‬ ‫وك��ان نقا�شا ح�صيفا‪ ،‬وال يوجد تخوفات من‬ ‫خالفات بني ال�ن��واب حولها‪ ،‬كما ان �أي خ�لاف او‬ ‫اقرتاحات حت�سم بالت�صويت‪.‬‬ ‫وخالل لقاء اللجنة بالأمناء العامني لالحزاب‬ ‫ال�سيا�سية بح�ضور ع��دد ك�ب�ير م��ن ال �ن��واب‪� ،‬أكد‬ ‫�أمناء الأحزاب �أن التعديالت ت�شكل نقلة نوعية يف‬ ‫تاريخ احلياة ال�سيا�سية الأردنية متكن الأردن من‬ ‫مواجهة التحديات ومواكبة ال�ت�ط��ورات‪ ،‬ومتكنه‬ ‫من تعزيز حياته احلزبية والربملانية وال�سيا�سية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة م�ث�ل�م��ا ت�ع�م��ل ع�ل��ى ت�ك��ري����س مبد�أ‬ ‫الف�صل بني ال�سلطات ومنح ال�سلطات الثالث القوة‬ ‫والدافعية للقيام بدورها الكامل دون تغول �سلطة‬ ‫على �أخرى‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى مم�ث�ل��و الأح � ��زاب ال�سيا�سية وجهات‬ ‫نظرهم حول خمتلف التعديالت‪ ،‬حيث �أ�شار عدد‬ ‫منهم �إىل �ضرورة �أن يكون قرار املحكمة الد�ستورية‬ ‫ب��الأغ�ل�ب�ي��ة و�أن ي �ت��اح ل�ل�ج�م�ي��ع ح��ق ال �ت �ق��دم ب�أي‬ ‫تظلمات �إليها‪ .‬كما �أك��د عدد من ممثلي الأحزاب‬ ‫�ضرورة �إعادة النظر يف املواد املتعلقة بالعالقة بني‬ ‫جمل�س النواب واحلكومة خا�صة يف مو�ضوع طرح‬ ‫الثقة باحلكومة بحيث ي�صار �إىل �أن احلكومة تفقد‬

‫الثقة ب�أغلبية النواب احل�ضور يف اجلل�سة ولي�س‬ ‫بالأغلبية املطلقة للنواب‪.‬‬ ‫ودع ��ا ممثلو الأح� ��زاب �إىل � �ض��رورة �أن تعمل‬ ‫التعديالت الد�ستورية لرفع �سوية العمل احلزبي‬ ‫وتطويره وتعزيزه دون �أي عوائق‪ ،‬م�شريين بنف�س‬ ‫الوقت �إىل مرحلة �أن تقود التعديالت �إىل ت�شكيل‬ ‫حكومات برملانية‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د رئي�س اللجنة القانونية النيابية‬ ‫عبد الكرمي الدغمي �أن اللجنة �ستكون منفتحة‬ ‫على كافة مكونات املجتمع الأردين للوقوف على‬ ‫خمتلف التوجهات والأفكار فيما يتعلق بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫وب�ين الدغمي خ�لال اللقاء �أن كافة الأفكار‬ ‫والآراء ال�ت��ي �ستطرح يف ال�ل�ق��اءات �ستكون حمل‬ ‫درا��س��ة واعية ومت�أنية وفاح�صة من قبل اللجنة‬ ‫لي�صار �إىل اتخاذ ال�ق��رار الأن�سب واجل��ام��ع حيال‬ ‫م�شروع التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫وب�ين الدغمي �أن اللجنة �ستعقد اجتماعات‬ ‫مكثفة �صباحية وم�سائية بحيث تتمكن من االطالع‬ ‫على وجهات نظر ومالحظات كافة مكونات املجتمع‬ ‫الأردين حيال ه��ذه التعديالت الد�ستورية ليتم‬ ‫بلورة ه��ذه الأف�ك��ار واملالحظات ودرا�ستها بعناية‬ ‫ت��ام��ة بحيث ت�شكل ال�ت�ع��دي�لات ب�شكلها النهائي‬ ‫نقلة نوعية �شاملة ملختلف اجلوانب وتعزز ح�ضور‬ ‫الأردن كدولة ع�صرية حديثة‪.‬‬ ‫وح � �� � �ض� ��ر االج� � �ت� � �م � ��اع ك� � ��ل م� � ��ن االح � � � ��زاب‬ ‫"ال�شيوعي‪ ،‬والرفاه‪ ،‬وح�شد‪ ،‬والبعث التقدمي‪،‬‬ ‫واجلبهة االردنية املوحدة‪ ،‬والوطني الد�ستوري‪،‬‬ ‫واحل� �ي ��اة‪ ،‬وال �ق��وم �ي��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة املبا�شرة‪،‬‬ ‫والوحدة ال�شعبية‪ ،‬والو�سط اال�سالمي‪ ،‬واحلرية‬ ‫وامل�ساواة‪.‬‬

‫إغالق ستة مراكز طبية شاملة‬ ‫بتنسيب من النقابة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أغلقت وزارة ال�صحة بتن�سيب من نقابة‬ ‫الأطباء �ستة مراكز طبية خا�صة تعمل ملدة ‪24‬‬ ‫�ساعة يف �أقل من �ستة �أ�سابيع ملخالفتها �شروط‬ ‫وتعليمات فتح املراكز الطبية ال�شاملة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نقيب الأطباء احمد العرموطي‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن النقابة ن�سبت �أخ�يرا ب�إغالق‬ ‫مركزين طبيني فيما �أغلقت وزارة ال�صحة‬ ‫نحو �أربعة مراكز طبية �شاملة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ال �ع��رم��وط��ي ع ��ن ق �ي��ام النقابة‬ ‫ب�ح�م�ل��ة ع �ل��ى امل ��راك ��ز ل �ل �ت ��أك��د م ��ن التزامها‬ ‫ب �� �ش��روط ال�ترخ �ي ����ص‪ ،‬ك�م��ا ط�ل�ب��ت م��ن وزارة‬ ‫ال�صحة بتزويدها ب�أ�سماء وعناوين و�أ�صحاب‬ ‫تلك املراكز للك�شف عليها ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العرموطي يف ر�سالة بعثها لوزير‬

‫ال�صحة ال��دك�ت��ور عبد اللطيف ال��وري�ك��ات �أن‬ ‫النقابة تلقت معلومات تفيد �أن العاملني يف‬ ‫تلك املراكز غري مرخ�صني ملمار�سة املهنة يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وبني العرموطي �أن خمالفات تلك املراكز‬ ‫تتعلق اي�ضا ب�ظ��روف عملها وع��دم ترخي�ص‬ ‫الأج� �ه ��زة امل ��وج ��ودة ف�ي�ه��ا وب��الأخ ����ص �أجهزة‬ ‫"الأ�شعة" وعدم تواجد طبيب �أ�شعة متفرغ‪.‬‬ ‫وت�شرتط النقابة �أن يكون املركز ال�صحي‬ ‫مرخ�صا با�سم ثالثة �أط�ب��اء �أردن�ي�ين عامني‬ ‫متفرغني يعملون يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬عدا عن‬ ‫ال�شروط املتعلقة مبكان فتح املركز والأجهزة‬ ‫التي يجب توفرها وترخي�صها‪.‬‬ ‫وخاطبت نقابة الأط�ب��اء وزارة البلديات‬ ‫و�أمانة عمان بعدم جتديد الرتخي�ص ال�سنوي‬ ‫لعيادات الأطباء ما مل يقدم الطبيب �شهادة‬

‫م��ن ال�ن�ق��اب��ة ب �ع��دم امل�م��ان�ع��ة م��ن الرتخي�ص‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ي�ن����ص ق��ان��ون ال�ن�ق��اب��ة ع�ل��ى ع��دم جواز‬ ‫ممار�سة الطبيب امل�شطوب الع�ضوية للعمل‬ ‫ال�ط�ب��ي ح�ت��ى ي�ع�ي��د ع���ض��وي�ت��ه امل���ش�ط��وب��ة من‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ن�ق�ي��ب الأط� �ب ��اء �إن ه ��ذه العقوبة‬ ‫تبقى م�ستمرة حلني ت�صويب او�ضاعها‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ه ��ذا الإج � ��راء ج ��اء ��ض�م��ن ح�م�ل��ة النقابة‬ ‫لت�صويب �أو�ضاع املراكز الطبية التي بد�أتها‬ ‫منذ حوايل �شهر‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ع� � ��دد م� ��ن ال� ��� �ش� �ك ��اوى و�صلت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ب� � ��أن ه� ��ذه امل� ��راك� ��ز ت �ت �ل �ق��ى �أج � ��ورا‬ ‫مرتفعة من املراجعني و�أن بع�ض الأطباء ال‬ ‫يحملون �شهادات م��زاول��ة مهنة وغريها من‬ ‫املخالفات‪.‬‬

‫العيد وموسم املدارس يرهقان جيوب‬ ‫املواطنني يف العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ال ي�ستطيع كثري م��ن امل��واط�ن�ين وبالذات‬ ‫امل��وظ�ف�ين �إخ �ف��اء قلقهم ب�سبب ك�ثرة الأعباء‬ ‫املالية مع بداية العام الدر�سي اجلديد الذي‬ ‫ج��اء متزامنا م��ع عيد الفطر و�شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل الأع �ب��اء ال�ت��ي ت�ك�ب��دوه��ا خالل‬ ‫�شهر رم���ض��ان وم��ن �أب��رزه��ا ال��والئ��م وفواتري‬ ‫الكهرباء املرتفعة‪.‬‬ ‫م��واط �ن��ون ح ��دت ب �ه��م � �ص �ع��وب��ة الأو�� �ض ��اع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة اىل االق�ت�را� ��ض م��ن الأ�صدقاء‬ ‫�أو �أخ��ذ �سلف على روات�ب�ه��م لتغطية النفقات‬ ‫خالل هذه املوا�سم حمملني احلكومة الأو�ضاع‬ ‫االقت�صادية ال�صعبة‪.‬‬ ‫امل��وظ��ف حممد ذن�ي�ب��ات ي�ق��ول‪�" :‬أ�صبحنا‬

‫نقوم ب�شراء احلاجيات ال�ضرورية بالإ�ضافة‬ ‫اىل �أخ ��ذ ��س�ل��ف جم��دول��ة م��ن ال�ع�م��ل لتغطية‬ ‫تكاليف العيد ومو�سم املدار�س"‪.‬‬ ‫ح��ال ذنيبات ال يختلف عن ح��ال العديد‬ ‫م��ن امل��وظ�ف�ين ومنهم �أب��و علي ت��اج��ر ب�سطة‬ ‫ال � ��ذي ح� � ّم ��ل احل �ك��وم��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة ارت� �ف ��اع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬حيث �أكد لـ"ال�سبيل" �أنه يحتاج اىل‬ ‫‪ 500‬دينار م�صاريف للعيد وملو�سم املدار�س‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن��ه ب��ات ي�شرتك يف جمعيات لتدبر‬ ‫�أم � ��وره خ�ل�ال ه ��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ات وم �ن �ه��ا �صلة‬ ‫الأرح��ام والعيديات التي الي�ستطيع امل��رء �أن‬ ‫يتهرب منها‪.‬‬ ‫�أما التاجر م�ؤيد الربديني �أكد �أن التجار‬ ‫م� ��� �ض ��روب ��ون ب �ح �ج��ر ك �ب�ي�ر ف� ��رك� ��ود احل ��رك ��ة‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة يف الأ��س��اب�ي��ع امل��ا��ض�ي��ة ح��دت ب�ن��ا اىل‬

‫تخفيف النفقات والو�صول بها اىل ال�ضرورية‬ ‫ف�ق��ط م�ضيفا �أن ق ��دوم م��و��س��م ال�ع�ي��د يحتاج‬ ‫اىل تنظيم ميزانية �أخ��رى للقيام بالواجبات‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫�أم �أ�سامة ربة منزل حتدثت ب�صوت ال يخلو‬ ‫م��ن احل���س��رة ع��ن الأو� �ض��اع املعي�شية ال�صعبة‬ ‫التي باتت متر بها الكثري من الأ�سر الأردنية‬ ‫وخ�صو�صا يف الأ��ش�ه��ر الأخ�ي�رة م��ن منا�سبات‬ ‫ال�صيف م��رورا ب�شهر رم�ضان وانتهاء مبو�سم‬ ‫العيد واملدار�س‪.‬‬ ‫حاالت املواطنني الذين التقتهم "ال�سبيل"‬ ‫تنطبق على العديد م��ن امل��واط�ن�ين الأردنيني‬ ‫الذين باتوا يف عداد الفقراء ويحملون احلكومة‬ ‫با�ستمرار الأو�ضاع املعي�شية التي �أو�صلتهم اىل‬ ‫حد الفقر‪.‬‬

‫تشكيل ثاني الكتل النيابية على‬ ‫أسس حزبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�شكل يف جمل�س النواب كتلة نيابية حزبية جديدة هي الثانية‬ ‫من نوعها مرجعيتها حزب اجلبهة الأردنية املوحدة‪ ،‬وتقت�صر على‬ ‫النواب الأع�ضاء باحلزب‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت الكتلة ال�ت��ي ت�ضم ال �ن��واب (خ��ال��د ال�ف�ن��اط���س��ة‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫طالل العك�شة‪ ،‬ود‪ .‬مبارك الطوال‪ ،‬وحممد الردايدة‪ ،‬ود‪ .‬معت�صم‬ ‫العواملة‪ ،‬ون��واف اخل��وال��دة) عن انتخاب النائب مبارك الطوال‬ ‫رئي�ساً للكتلة والنائب معت�صم العواملة مقرراً وناطقاً �إعالمياً‬ ‫با�سم الكتلة‪.‬‬ ‫ويعترب النواب ال�ستة هم �أع�ضاء م�ؤ�س�سون للكتلة احلزبية‪،‬‬ ‫وتتبنى �سيا�سات ومنهجيات احلزب وقراراتها �ستكون مبنية على‬ ‫�أ�سا�س حزبي ومرجعية عملها احلزب‪.‬‬ ‫علما �أن النواب ال�ستة هم �أع�ضاء يف كتلة قائمة حاليا هي كتلة‬ ‫التغيري النيابية‪ ،‬وت�ضم (‪ ،)12‬فيما باتت ت�ضم ‪ 6‬نواب فقط بعد‬ ‫�إن�شاء الكتلة احلزبية اجلديدة‪.‬‬

‫‪ 1933‬حالة راجعت طوارئ‬ ‫مستشفى األمري فيصل خالل العيد‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ق��ال مدير م�ست�شفى الأم�ير في�صل ب��ن احل�سني الدكتور‬ ‫طالل عبيدات �إن �أق�سام الإ�سعاف والطوارئ ا�ستقبلت �أكرث من‬ ‫‪ 1933‬حالة خالل عطلة عيد الفطر‪ ،‬حيث توزعت هذه احلاالت‬ ‫ما بني ‪ 196‬حالة �إ�صابة نتيجة حوادث �سقوط‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪32‬‬ ‫�إ�صابة نتيجة حوادث ال�سري‪ ،‬و‪� 29‬إ�صابة ناجتة عن امل�شاجرات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إ�صابتني باحلروق و�إ�صابة واح��دة بالت�سمم‪ ،‬فيما‬ ‫�سجلت ‪ 66‬حالة �إ�صابة بالإ�سهال والتلبك املعوي‪ ،‬فيما توزعت‬ ‫ب��اق��ي احل ��االت ال �ت��ي ا�ستقبلها ق���س��م الإ� �س �ع��اف وال �ط ��وارئ يف‬ ‫امل�ست�شفى م��ا ب�ين ح��االت الأم��را���ض امل��زم�ن��ة وح��االت مر�ضية‬ ‫�أخرى‪ ،‬كما بلغت ن�سبة الإ�شغال يف امل�ست�شفى حوايل ‪ 63‬يف املئة‬ ‫طيلة ايام العيد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبيدات �أن امل�ست�شفى وا�صل تقدمي خدماته الطبية‬ ‫والعالجية للمراجعني وفق برنامج مناوبات للعاملني يف امل�ست�شفى‬ ‫ع�ل��ى م ��دار �أي ��ام عطلة ع�ي��د ال�ف�ط��ر امل �ب��ارك يف �أق �� �س��ام الطوارئ‬ ‫والعمليات والباطنية والن�سائية والتوليد والأطفال والأنف والأذن‬ ‫واحلنجرة والعيون واملحا�سبة‪ ،‬وت�أمني كافة امل�ستلزمات الطبية‬ ‫للعمل على مدار ال�ساعة لت�أمني املر�ضى واملراجعني باحتياجاتهم‬ ‫م��ن ال �ع�لاج��ات وت��زوي��د الأق �� �س��ام ال���س��ري��ري��ة ب��اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا من‬ ‫العالجات‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات اىل �أن �أع��داد احل��االت التي راجعت امل�ست�شفى‬ ‫هي �ضمن املعدل الطبيعي كباقي الأيام العادية‪.‬‬

‫يوم مفتوح الستقبال الشكاوى‬ ‫حول حقوق الطفل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ينظم املركز الوطني حلقوق الإن�سان يوم ال�سبت املقبل يوما‬ ‫مفتوحا ال�ستقبال ال�شكاوى املتعلقة بحقوق الأطفال‪.‬‬ ‫وي�أتي تنظيم هذا اليوم مبنا�سبة حلول العام الدرا�سي اجلديد‬ ‫وع��ودة الأطفال �إىل املدار�س ومتا�شيا مع �أه��داف املركز يف تعزيز‬ ‫وحماية حقوق الأطفال‪.‬‬ ‫ويهدف اليوم املفتوح ح�سب م�صادر املركز الوطني �إىل ر�صد‬ ‫خمتلف االن�ت�ه��اك��ات ال�ت��ي ق��د يتعر�ض ل�ه��ا الأط �ف��ال يف خمتلف‬ ‫مناطق اململكة ومعاجلتها و�إزالة �أثارها مع الرتكيز على حقهم يف‬ ‫التعليم‪� ،‬سواء من الأطفال �أنف�سهم �أو من ذويهم‪.‬‬

‫‪ 117‬ألف طالب وطالبة يتوجهون‬ ‫إىل مدارس وكالة الغوث‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫توجه �إىل مدار�س وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫(الأون � ��روا) يف املخيمات وجت�م�ع��ات ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني يف‬ ‫اململكة �أم�س �أكرث من ‪� 117‬ألف طالب وطالبة ي�شكلون املرحلتني‬ ‫االبتدائية والإعدادية‪.‬‬ ‫وق��ال مدير برنامج التعليم يف الوكالة الدكتور حممد‬ ‫طرخان لوكالة الأنباء الأردنية (برتا) �إنه مت تزويد الكتب‬ ‫واملقررات وامل�ستلزمات الدرا�سية �إىل جميع مدار�س الوكالة‬ ‫ال �ت��ي ت �ل �ت��زم مب �ن��اه��ج وم� �ق ��ررات وت�ع�ل�ي�م��ات وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ��س��اع��ات ال ��دوام وال�ع�ط��ل والإج� ��ازات‬ ‫الدرا�سية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ط��رخ��ان �إىل موا�صلة ال�ت�ع��اون م��ع وزارة الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م خ�ل�ال ج�م�ي��ع م��راح��ل ال�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�رب��وي��ة‪ ،‬معربا‬ ‫ع��ن تقديره للدعم ال��ذي تلقاه دائ��رة الرتبية والتعليم من‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫وتقدم الأون��روا التعليم الأ�سا�سي (االبتدائي والإعدادي)‬ ‫لأبناء الالجئني الفل�سطينيني من خ�لال ‪ 172‬مدر�سة تعمل‬ ‫غالبيتها بنظام الفرتتني‪ ،‬وت�ضم ك��ادرا يتكون من �أك�ثر من‬ ‫�ستة �آالف موظف بني معلم وم�شرف تربوي و�إداري‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫محمود أبو الوفـا يف زمن الالوفا‬

‫كتابه «التوراة جاءت من جزيرة العرب» يقوم على وجوب �إعادة النظر يف «اجلغرافيا التاريخية للتوراة»‬

‫«كمال الصليبي»‪ ..‬املؤرخ الذي أتى بنظرية تدحض‬ ‫املفهوم الصهيوني املغلوط للتوراة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عبد الرحمن جنم‬

‫�أمري الب�ؤ�ساء‬

‫بقلم‪ :‬معتز �أبو قا�سم‬ ‫ه��ذا �شاعر غ ّنى للدنيا واحل��ي��اة اجلميلة‪ ،‬يف ح�ين �أن الدنيا‬ ‫�أعر�ضت عنه وما ناحت عليه حني فارقها‪.‬‬ ‫هذا الذي �سقط من ح�سابات التاريخ‪ ،‬و�أغفلته �أقالم الدهر‪� ،‬إال‬ ‫من هوام�ش يلمحها من يبحث حتت غبار الركام �أو ركام الغبار‪.‬‬ ‫يف ليلة ليالء يحوز �شاعرنا على اجلائزة الأوىل يف م�سابقة‬ ‫�شعرية‪ ،‬كان قد تقدم لها الكبار من ال�شعراء �أمثال �أحمد �شوقي‪،‬‬ ‫وحافظ �إبراهيم وغريهما‪ ،‬وبينما ي�صعد �شاعرنا �إىل امل�سرح متكئاً‬ ‫على ع�صاه ال��ت��ي احت�ضنته بعد �ساقه امل��ب��ت��ورة‪ ،‬ليتلقى جائزته‪،‬‬ ‫يتلفظ �أم�ي�ر ال�شعراء بكلمة ه��ي �أب��ع��د م��ا ت��ك��ون ع��ن قلب �شوقي‬ ‫وعقله‪ ،‬و�أقرب ما تكون �إىل ل�سانه‪ ،‬ولكن هذا الذي ح�صل وكان‪.‬‬ ‫قال �شوقي‪" :‬من �سخرية القدر �أال ي�أخذ اجلائزة الأوىل �إال‬ ‫�صاحب اجلالب وال�ساق املبتورة"‪.‬‬ ‫وهي كلمة ُذب��اب �سيفها يف القلب ال يف اجل�سد‪ ،‬وملا بلغت هذه‬ ‫الكلمة الآثمة �سمع �أبي الوفا �أ�صابت منه حزناً عميقاً وغ�ضباً عارماً‬ ‫�شديداً‪� ،‬أعلنه يف كل حمل وناد فال بد �إذن �أن بلغت �أنباء غ�ضبه �إىل‬ ‫�سمع �شوقي‪ ،‬ويريد �شوقي �أن يتوب ويكفر عن كبرية الذنب فكان‬ ‫�أن �أقام احتفا ًال كبرياً دعا له كبار الأوفياء من ال�شعراء‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫كرمة ابن هانئ مكان االحتفال وجعل �ضيف ال�شرف �صاحبنا �أبا‬ ‫الوفا‪ ،‬ثم ا�ستقبله �شوقي ب�أبيات جميلة جدُّ جميلة يكاد يظهر منها‬ ‫�صدق االعتذار قبل جمال املعنى‪ ،‬قال �شوقي‪:‬‬ ‫البلبل الغـرد الذي هز الربى‬ ‫و�شجى الغ�صون وحرك الأوراقا‬ ‫�س ّباق غايات البيان جرى بال‬ ‫�سـاق فكيف لو ا�سرتد ال�سـاقا‬ ‫فر�ضي �أب��و الوفا بهذا االع��ت��ذار وم��ا ك��ان لبائ�س مثله �إال �أن‬ ‫ير�ضى‪.‬‬ ‫وكما يقول الأ�ستاذ الكبري (ودي��ع فل�سطني)‪" :‬كانت ق�ضية‬ ‫ال�شاعر حممود �أبو الوفا يف كل حياته ق�ضية الب�ؤ�س"‪.‬‬ ‫وبدل �أن ن�سوق �شيئاً من �أخبار ب�ؤ�سه �سوف نذكر من �شعره‪ ،‬ما‬ ‫يدل على ب�ؤ�سه ويختفي وراء هذا الب�ؤ�س من الأمل‪ ،‬و�إن �شئت قلت‬ ‫تنازع الأمل والأمل من يحظى بقلب ال�شاعر فانت�صر الأمل وحظي‬ ‫بقلبه وانت�صر الأمل و�أ�سر القلب و�أمله‪.‬‬ ‫يقول �أبو الوفا‪:‬‬ ‫يا �صاحب الب�ؤ�ساء جاءك �شاعر‬ ‫ي�شـكو من الزمن الليئم العاتي‬ ‫مل يكفه � يّأن على عكازة �أم�شي‬ ‫فحـط ال�صخـر يف طـرقاتي‬ ‫ثم انـثنى يزجي علي م�صائبا‬ ‫�سحبا كقطعان الدجى جهمات‬ ‫فغدوت يف الدنيا وال �أدري �أمن‬ ‫�أحيائها �أنـا �أم من الأمـوات‬ ‫خففت يا (هوجو) عليك فلم �أطل‬ ‫وبعثتها ف�صلني من م�أ�ساتي‬ ‫ولو �أنني �أعطيت بـ�ؤ�سي حقه‬ ‫ل�ص ّور معر�ض النكبات‬ ‫و�صـفا َ‬ ‫ويقول‪:‬‬ ‫عهد ال�صراحة ما بال ال�صريح به‬ ‫ال ميلك النطـق �إال بالكنايات‬ ‫�أحـب �أ�ضحك للدنيا فيمنعني‬ ‫�أن عاقبتني على بع�ض ابت�ساماتي‬ ‫ومن �أجمل ما قيل يف �شعر العربية رقة وجن��وى وحتنانا‪ ،‬ما‬ ‫قاله �صاحبنا يف ربيبته (جن��وى) التي رباها �صغرية مع ما كانت‬ ‫تعاين من ت�أخر يف حا�ستي ال�سمع والنطق ثالثة ع�شر عاما –كما‬ ‫ذكر الأ�ستاذ وديع فل�سطني يف كتابه "وديع فل�سطني يتحدث عن‬ ‫�أع�لام ع�صره"‪ -‬فتعهدها ومنحها من احلنان كما لو كانت ابنته‬ ‫�صليب ًة‪.‬‬ ‫ويف ذلك يقول‪:‬‬ ‫جنوى وما �أنــت �إال كل مـدخري‬ ‫�أنت احلياة و�أنت من �أناجيها‬ ‫ال �شيء عندي �سوى روحي وها �أنا ذا‬ ‫من غري ٍّ‬ ‫من �إليك الآن �أهديها‬ ‫وم��ن النفثات امل�صدورة التي ما ا�ستطاع �أن يكتمها �شاعرنا‪،‬‬ ‫فانفلتت من ف�ؤاده لت�سري يف ج�سده فتبلغ ل�سانه وينطق بها‪:‬‬ ‫نوح �أنا غري �أين ال �أريد لها‬ ‫طوفان نوح فهل �أدعو بغفران‬ ‫ويقول‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ح�سبي �إذا احلب �أ�ضناين فمِ تّ هوى‬ ‫�إن يذكروين قالوا كان �إن�سانا‬ ‫ونختم مبقطوعة ت�صف نف�سها وال �أ�صفها ي��ق��ول فيها �أبو‬ ‫الوفا‪:‬‬ ‫�أم�شي وقلبي على كفي �أقول �أال‬ ‫من راغبٍ يف ف�ؤا ٍد �صادقٍ حاين‬ ‫يُحب حتى ك�أن الأر�ض لي�س بها‬ ‫�إال زنــابق من �آ�س و�سو�سان‬ ‫فال وربك هذا القلب ما التفتت‬ ‫عني �إليـه‪ ،‬فيا للبائ�س العـاين‬ ‫رحمك اهلل يا �أبا الوفا وعو�ضك عن �صدق نيتك‪.‬‬

‫لع َّل �أكرث تركات امل�ؤرخ اللبناين الدكتور كمال ال�صليبي �أهمية‬ ‫من بعده هي كتابه "التوراة جاءت من جزيرة العرب"‪ ،‬الذي �أنهى‬ ‫تقييد �سطوره عام ‪ ،1985‬و ُن�شر يف ‪� 27‬أيلول من العام نف�سه‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد كثري مَ َ‬ ‫ت ُّنع من دور الن�شر العاملية!‬ ‫َّ‬ ‫على �أ َّن ه��ذا التمنع وامل��م��اط��ل��ة ال��ت��ي قابلت م�ؤ�س�سات الن�شر‬ ‫العاملية بهما الكتاب اجل��دي��د‪ ،‬ما ك��ان مظنة جهلها بالقدر العلمي‬ ‫لوا�ضع الكتاب؛ �إذ �إن الربوف�سور الأكادميي باحث عربي م�شهود له‬ ‫باملو�ضوعية واجلدية يف درا�ساته التاريخية العديدة التي تناولت‬ ‫بع�ض الأقطار العربية‪.‬‬ ‫ومن جملة ال�شواهد التي �إمن��ا ُتثبت يف كمال ال�صليبي ‪-‬الذي‬ ‫�أدركه املوت اخلمي�س الفائت يف ‪� 1‬أيلول عام ‪ -2011‬نزعة املو�ضوعية‬ ‫واجل��دي��ة‪� ،‬أن���ه َج�� َع�� َل يناق�ش م�ضمون كتابه اجل��دي��د م��ع ع��دد من‬ ‫املخت�صني ال��ع��رب يف ع��دد م��ن امل�ؤ�س�سات العلمية العربية‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي�ضعه ب�صيغته النهائية‪.‬‬ ‫وملَّا فرغ كمال ال�صليبي من كتابة كتابه ‪�-‬أعني "التوراة جاءت من‬ ‫جزيرة العرب"‪َ -‬ع َر َ�ضه‪ ،‬جرياً على عادة امل�ؤرخني‪ ،‬على دور الن�شر‬ ‫الأجنبية‪ ،‬التي اعتذر بع�ضها عن الن�شر بفظاظة ُتنبئ عن رد فعل‬ ‫ملا وجدت فيه هُ ْجنة غري معهودة‪� ،‬أو لرمبا هي الوالء بني �أ�صحاب‬ ‫املنافع امل�شرتكة‪ ،‬بينما جنح بع�ضها لإهمال الرد على عر�ض امل�ؤلف‪.‬‬ ‫�إال ما كان من م�ؤ�س�سة "دير �شبيغل" الأملانية التي قبلت �شراء‬ ‫حقوق ن�شر الكتاب‪ ،‬على �أنْ تعر�ضه �أول الأم��ر على ثلة من علماء‬ ‫اللغات ال�سامية و�أ���س��ات��ذة التاريخ؛ لتقييمه علمياً من حيث كونه‬ ‫خليقاً بالن�شر �أم هو دون ذلك‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�����ص لعلماء ال��ل��غ��ات ال�سامية ر�أي �أج�����ازوا ب��ه ال��ك��ت��اب دون‬ ‫وخ��لَ َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ا�ستدراك علمي‪ ،‬غري �أن علماء التوارة والعهد القدمي َح َملوا على‬ ‫الكتاب َعدَا ًء ال يناظره فيما �سواه من غريه َعدَاء! بل �إنهم َّ‬ ‫�سخروا‬ ‫حمالت �إعالمية عري�ضة تناله‪ ،‬هُ �� ْم وبع�ض امل�ؤ�س�سات الأكادميية‬ ‫الغربية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ال�صهيونية يف فل�سطني وخارجها‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وما َث َّم ع ََج ٌب يف ذاك؛ ذلك �أن الكتاب اجلديد يف م�ضمونه ‪-‬كما‬ ‫يقول كمال ال�صليبي‪" -‬يحمل يف ثناياه تناق�ضاً كام ً‬ ‫ال لنظرياتهم‬ ‫التقليدية التي افتقرت �إىل التمحي�ص والتدقيق فيما يتعلق ب�أ�صول‬ ‫التوراة"‪.‬‬ ‫ولئن نا�صبت ال�صهيونية و َمنْ يف جيبها من امل�ؤ�س�سات الغربية‬ ‫الكتاب �أ���ش��د ال�� َع��دَاء‪ ،‬ف���إن دائ���رة امل��ع��اداة للكتاب وم��ا ج��اء فيه بلغت‬ ‫الأو�ساط العربية؛ فهذه الأخرية �أخذت على الكتاب جه ً‬ ‫ال �أنه يحمل‬ ‫دعوة الحتالل دولة عربية �أخرى عو�ضاً عن فل�سطني!‬ ‫ورد كمال ال�صليبي على هذا الفهم الغلط من كتابه ب���أن قال‪:‬‬ ‫"�إن البع�ض يتهمني ب�أين �أدل اليهود على ع�سري لكي ي�سرتدوها‪،‬‬ ‫و�أن���ا �أج��ي��ب ب����أن م��ن ي��ق��ول ه��ذا ال��ق��ول ف���إمن��ا ي��ع�ترف بحق الدعوة‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬وي���ؤم��ن ب�صحتها م��ن حيث امل��ب��د�أ‪ ،‬وه��ك��ذا ن��ك��ون كمن‬ ‫يوافق على حق �شعب يف �أن يعود �إىل الأر�ض التي كان موجوداً فيها‬ ‫منذ �ألفي عام‪ ،‬فاملبد�أ خط�أ؛ ف�أنا ال �أ�ضع الكتاب لأقول لليهود عودوا‬ ‫�إىل ع�سري واتركوا فل�سطني‪ ،‬فع�سري �أر�ض عزيزة غالية علي ك�أر�ض‬ ‫فل�سطني �أو لبنان �أو �سورية‪� ،‬أو �أي �أر�ض عربية �أخرى"‪.‬‬ ‫�أحداث "العهد القدمي" مل تكن يف فل�سطني‬ ‫الكتاب يطرح نظرية جديدة تقوم على وج��وب �إع��ادة النظر يف‬ ‫"اجلغرافيا التاريخية للتوراة"؛ حيث يثبت �أن �أح���داث "العهد‬ ‫القدمي" مل تكن �ساحتها يف فل�سطني‪ ،‬بل �إنها وقعت جنوبي غربي‬ ‫اجلزيرة العربية‪ ،‬وي�ستند امل�ؤلف يف ذلك على �أدلة اكت�شفها يف جمايل‬ ‫اللغة والآثار‪ ،‬ويقارنها بامل�ألوف وال�سائد من "اجلغرافيا التاريخية‬ ‫للتوراة"‪.‬‬ ‫و�إن هذا النقد معناه يف ر�أي امل�ؤلف "�إعادة النظر ب�أ�س�س احل�ضارة‬ ‫الغربية؛ فح�ضارتنا العربية لها �أ�س�س �أخ���رى‪� ،‬أم��ا يف الغرب فهم‬ ‫يعتربون الكتاب املقد�س (العهد القدمي) هو �أ�سا�س بناء احل�ضارة‬ ‫الغربية"‪.‬‬ ‫وي�����ش��رح امل����ؤل���ف ن��ظ��ري��ت��ه يف حت��دي��د �أ���س��م��اء الأم��ك��ن��ة واملواقع‬ ‫امل��ذك��ورة‪ ،‬معتمداً على زي��ارات��ه ال�شخ�صية لتلك املناطق يف ع�سري‬ ‫وجنوب احلجاز‪ ،‬وعلى "معجم لأ�سماء الأماكن يف اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية" و�ضعه جمموعة من العلماء ال�سعوديني‪ ،‬على ر�أ�سهم‬ ‫ال�شيخ حمد اجلا�سر‪.‬‬ ‫عماد ُح َّجته‬ ‫وعلى ذلك‪ ،‬ف�إنه مل ي�ستند على م�صادر ومراجع �أجنبية‪ ،‬بل �إنه‬ ‫اعتمد على امل�شاهدة ومراجع عربية من جهة‪ ،‬واعتمد على قراءاته‬ ‫املت�أنية للتوراة و�شروحاتها وما ُكتب عنها وما َورد فيها من مواقع‬ ‫و�أحداث و�أ�سماء لأمكنة كثرية‪ ،‬وخرج بعد ذلك بنظريته التي يف�صلها‬ ‫يف كتابه هذا‪.‬‬ ‫بالد ال�سراة‪ ..‬البيئة التاريخية للتوراة‬ ‫الكتاب بحث يف جغرافيا التوراة على �أ�س�س جديدة‪ ،‬وخال�صته‬ ‫�أن البيئة التاريخية للتوراة مل تكن يف فل�سطني و�إمنا يف غرب �شبه‬ ‫اجلزيرة العربية مبحاذاة البحر الأحمر‪ ،‬وحتديداً يف بالد ال�سراة‬ ‫بني الطائف وم�شارف اليمن‪.‬‬ ‫وبالتايل؛ ف�إن بني �إ�سرائيل من �شعوب العرب البائدة؛ �أي من‬ ‫�شعوب اجلاهلية الأوىل‪ ،‬وقد ن�ش�أت الديانة اليهودية بني ظهرانيهم‪،‬‬ ‫ثم انت�شرت من موطنها الأ�صلي ومنذ وقت مبكر �إىل العراق وال�شام‬ ‫وم�صر وغريها من بالد العامل القدمي‪.‬‬ ‫وق��د اعتمدت يف ه��ذا الكتاب على ا�ستعمال لفظة "التوراة"؛‬ ‫تب�سيطاً للداللة على كامل ما ي�سميه امل�سيحيون "العهد القدمي"‬ ‫من الكتاب املقد�س‪.‬‬ ‫والواقع �أن هذا الكتاب يبحث يف اجلغرافيا التاريخية للتوراة‬ ‫ولي�س يف �أي �أمر �آخر‪ ،‬مبا فيه ق�ضية ال�صهيونية‪ ،‬والغر�ض منه هو‬ ‫تو�ضيح غوام�ض التاريخ التوراتي؛ عن طريق �إعادة النظر يف خريطة‬ ‫التوراة‪.‬‬ ‫يهود اليوم لي�سوا ا�ستمرار ًا تاريخي ًا لبني �إ�سرائيل‬ ‫وقد ي�ستنتج القارئ من الكتاب �أن يهود اليوم ال حقوق تاريخية‬ ‫لهم يف �أر���ض فل�سطني‪ ،‬وال�صحيح �أن احلقوق التاريخية لل�شعوب‬ ‫تزول بزوالها؛ فيهود اليوم لي�سوا ا�ستمراراً تاريخياً لبني �إ�سرائيل‬ ‫ليكون لهم �شيء ي�سمى حقوق بني �إ�سرائيل‪ ،‬وذلك �سوا ًء �أكانت "بني‬ ‫�إ�سرائيل" �أ�ص ً‬ ‫ال يف فل�سطني �أو يف غري فل�سطني‪.‬‬ ‫وقد ر�أي��ت ‪-‬والكالم لل�صليبي‪� -‬أن هذا التو�ضيح �ضروري و�إن‬ ‫كان بديهياً حتى ال ي�ساء فهم الق�صد من مقولة هذا الكتاب‪ ،‬وهو‬ ‫ق�صد علمي بحت وال ميت �إىل واقع الع�صر احلا�ضر ب�صلة �إال بقدر‬ ‫ما يف املقولة بطبيعة حالها من دح�ض للمفهوم ال�صهيوين املغلوط‬ ‫للتوراة‪ ،‬وهو مفهوم تتبناه اليوم فئة كبرية من اليهود‪ ،‬ويتبعهم يف‬ ‫ذلك الكثريون من جهلة امل�سيحيني يف الغرب‪.‬‬ ‫منهج امل�ؤ ِّلف يف الكتاب‬ ‫و�أ�سا�س الكتاب هو املقابلة اللغوية بني �أ�سماء الأماكن امل�ضبوطة‬ ‫يف التوراة باحلرف العربي‪ ،‬وبني �أ�سماء �أماكن تاريخية �أو حالية يف‬ ‫جنوب احلجاز ويف بالد ع�سري‪ ،‬م�أخوذة �إما عن قدامى اجلغرافيني‬ ‫العرب ‪-‬ومنهم‪ :‬احل�سن الهمداين �صاحب "�صفة جزيرة العرب"‪،‬‬ ‫وياقوت احلموي �صاحب "معجم البلدان"‪� -‬أو عن "املعجم اجلغرايف‬

‫الدكتور كمال ال�صليبي‬

‫للمملكة العربية ال�سعودية" الذي بد�أ يف الظهور عام ‪.1977‬‬ ‫القر�آن مل ُي ِ�ش ْر �إىل �أية عالقة بني بني �إ�سرائيل و�أر�ض‬ ‫فل�سطني‬ ‫وقد تبدو مقولة الكتاب يف منتهى الغرابة للوهلة الأوىل‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط بالن�سبة �إىل اليهود وامل�سيحيني الذين اعتادوا على الفكرة ب�أن‬ ‫�أر���ض ال��ت��وراة هي فل�سطني‪ ،‬بل �أي�ضاً بالن�سبة �إىل امل�سلمني الذين‬ ‫�أخذوا هذه الفكرة عن اليهود وامل�سيحيني‪.‬‬ ‫والواقع هو �أن القر�آن الكرمي يقول بكل و�ضوح �إن مقام �إبراهيم‬ ‫كان ببكة‪ ،‬ولي�س هناك يف الن�ص القر�آين ما ي�شري �إىل �أية عالقة بني‬ ‫بني �إ�سرائيل و�أر�ض فل�سطني‪ ،‬ناهيك عن �أن مف�سري القر�آن الكرمي‬ ‫مل ي�ستبعدوا وج��وداً تاريخياً لبني �إ�سرائيل يف غرب �شبه اجلزيرة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫والوجود اليهودي القدمي يف �شبه اجلزيرة العربية م�شهود به يف‬ ‫التورايخ العربية ويف ال�شعر اجلاهلي‪.‬‬ ‫"امل�سور ُّيون" وال�ضبط االعتباطي للتوراة‬ ‫ّ‬ ‫وي��ق��ول ال��ق��ر�آن �إن هناك م��ن اليهود م��ن "يحرفون الكلم عن‬ ‫موا�ضعه"‪ ،‬و�أنهم يفعلون ذلك "لياً ب�أل�سنتهم"؛ ويف هذه الآية �إ�شارة‬ ‫وا�ضحة وبالغة الدقة يف الو�صف �إىل العمل الذي كانت تقوم به فئة‬ ‫بامل�سوريِّني (�أي �أهل‬ ‫دون غريها من �أحبار اليهود‪ ،‬وهم املعروفون ّ‬ ‫التقليد) ابتدا ًء بالقرن امليالدي ال�ساد�س‪.‬‬ ‫امل�سوريِّون يف عملهم هذا حتى القرن العا�شر‪ ،‬وقد‬ ‫وقد ا�ستمر ّ‬ ‫ق��ام ه���ؤالء بتحقيق دقيق للن�صو�ص التوراتية ب��الأح��رف ال�ساكنة‪،‬‬ ‫لكنهم �أدخلوا احلركات وال�ضوابط عليها ب�صورة اعتباطية يف �أحيان‬ ‫كثرية؛ مما غيرَّ �إعراب اجلمل وح َّور املعاين‪.‬‬ ‫ومل يرق عمل امل�سوريني هذا لغريهم من �أحبار اليهود املعروفني‬ ‫بالربانيني يف البداية‪ ،‬لكن الربانيني ه�ؤالء قبلوا ما عمله امل�سوريون‬ ‫م��ع ال��وق��ت؛ بحيث �أ�صبح الن�ص ال��ت��ورات��ي امل��� ُّ��س��وري امل�ضبوط من‬ ‫التوراة هو الن�ص املعتمد من اليهود‪.‬‬ ‫وقبل امل�سيحيون �أي�ضاً بهذا الن�ص امل�سوري للتوراة‪ ،‬و�أخذوا عنه‬ ‫ترجماتهم املعتمدة لـ"العهد القدمي" من الكتاب املقد�س‪.‬‬ ‫وعلماء التوراة اليوم مبن فيهم العلماء اليهود يعرفون متاماً‬ ‫امل�سوريِّني للتوراة مل يكن �صحيحاً يف مواقع كثرية‪ ،‬وقد‬ ‫�أن �ضبط ُّ‬ ‫قامت عدة حماوالت لإعادة النظر يف هذا ال�ضبط‪ ،‬خ�صو�صاً من قبل‬ ‫العلماء‪ ،‬الذين حاولوا وما زالوا يحاولون ت�صحيح ترجمة الأ�سفار‬ ‫التوراتية‪.‬‬ ‫لكن هذه املحاوالت مل تف باملطلوب حتى الآن؛ لأن التحريف‬ ‫امل�سوري على الن�ص التوراتي هو �أ�ضخم بكثري‬ ‫الذي �أدخله ال�ضبط ُّ‬ ‫مما يت�صوره علماء التوراة‪.‬‬ ‫يقول م�ؤلف الكتاب‪" :‬وبنا ًء على ذلك؛ فقد عمدت يف معاجلتي‬ ‫امل�سوري‬ ‫للن�صو�ص التوراتية يف ه��ذه الدرا�سة �إىل �إهمال ال�ضبط ُّ‬ ‫لهذه الن�صو�ص‪ ،‬واجتهدت قدر الإمكان يف فهم املق�صود منها كما‬ ‫وردت �أ�ص ً‬ ‫ال بالأحرف ال�ساكنة‪ ،‬وقد نتج عن ذلك فهم جديد ملقاطع‬ ‫توراتية عديدة‪ ،‬وذل��ك زي��ادة عن النتائج التي تو�صلت �إليها ب�ش�أن‬ ‫جغرافيا التوراة التي هي مو�ضوع الكتاب"‪.‬‬ ‫ترجمة كمال ال�صليبي‬ ‫كانت بريوت م�سقط ر�أ�سه ومكان ن�ش�أته يف ‪ 2‬مايو من عام ‪،1929‬‬ ‫وفيها �أدركه املوت ُغ َّرة �أيلول من العام اجلاري عن ‪ 82‬عاماً‪ ،‬وهو لبناين‬ ‫املولد والن�ش�أة والأ�صل لأبوين يدينان باملذهب الربوت�ستانتي‪.‬‬ ‫�أنهى درا�سته الثانوية يف مدر�سة الكلية الثانوية العامة التي‬ ‫�أ�صبحت الكلية الدولية (‪ )International College‬يف‬ ‫ب�يروت‪ ،‬ليحوز على �شهادة البكالوريو�س من اجلامعة الأمريكية‬ ‫يف ب�يروت يف العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬ومن َث�� َّم ميم وجهه �شطر العا�صمة‬ ‫الربيطانية لندن ليح�صل على �شهادة الدكتوراة يف تاريخ ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وحمل رتبة الأ�ستاذية‪.‬‬ ‫ع��م��ل يف اجل��ام��ع��ة الأم��ري��ك��ي��ة يف ب�ي�روت يف ب��رن��ام��ج الدرا�سات‬ ‫العربية‪ ،‬ثم مدر�ساً يف دائ��رة التاريخ وعلوم الآث��ار حيث �أ�صبح من‬ ‫�أعمدتها مع �صحبه الكبار؛ مثل‪ :‬نقوال زيادة‪ ،‬وزين زين‪.‬‬ ‫وك��ان يف �آخ��ر �أيامه مدر�ساً جامعياً فخرياً فيها‪ ،‬حتى وفاته يف‬ ‫الأول من �أيلول عام ‪ ،2011‬وهو من م�ؤ�س�سي املعهد امللكي للدرا�سات‬ ‫الدينية‪.‬‬ ‫وله م�ؤلفات كثرية منها‪:‬‬ ‫"امل�ؤرخون املوارنة خالل الع�صر الو�سيط" عام ‪.1959‬‬ ‫"تاريخ لبنان احلديث" باللغة الإجنليزية عام ‪.1965‬‬ ‫"ملتقى طرق حرب �أهلية‪ :‬لبنان ‪ "1976-1958‬عام ‪.1976‬‬ ‫"بالد ال�شام يف الع�صور الإ�سالمية الأوىل‪ :‬حماكمة �إمرباطورية‬ ‫من ‪ 534‬و�إىل ‪ "1976‬عام ‪.1979‬‬ ‫"تاريخ اجلزيرة العربية" عام ‪.1980‬‬ ‫"التوراة جاءت من جزيرة العرب" عام ‪.1985‬‬ ‫"خفايا التوراة و�أ�سرار �شعب �إ�سرائيل" عام ‪.1988‬‬ ‫"البحث عن ي�سوع‪ :‬قراءة جديدة يف الأناجيل" عام ‪.1988‬‬ ‫"بيت مبنازل كثرية" عام ‪.1988‬‬ ‫"حروب داوود" عام ‪.1991‬‬ ‫"تاريخ الأردن احلديث" عام ‪.1993‬‬ ‫"طائر على �سنديانة" عام ‪.2002‬‬

‫الغرض من كتابه توضيح غوامض‬ ‫التاريخ التوراتي بإعادة النظر يف‬ ‫خريطة التوراة‬ ‫خرج بنظريته اعتماد ًا على‬ ‫املشاهدة ومراجع عربية وقراءاته‬ ‫املتأنية للتوراة وشروحاتها‬ ‫يهود اليوم ليسوا استمرار ًا‬ ‫تاريخي ًا لبني إسرائيل ليكون لهم‬ ‫شيء يسمى حقوق بني إسرائيل‬ ‫بنو إسرائيل من شعوب العرب‬ ‫البائدة أي من شعوب الجاهلية‬ ‫األوىل وقد نشأت الديانة اليهودية‬ ‫بني ظهرانيهم‬ ‫مفسرو القرآن الكريم لم‬ ‫يستبعدوا وجود ًا تاريخي ًا لبني‬ ‫إسرائيل يف غرب شبه الجزيرة‬ ‫العربية‬ ‫ِّ‬ ‫املسوريون أدخلوا الحركات‬ ‫ُّ‬ ‫والضوابط على نصوص التوراة‬ ‫بصورة اعتباطية يف أحيان كثرية‬ ‫مما َّ‬ ‫غري إعراب الجمل وحوَّر‬ ‫املعاني‬

‫علماء التوراة اليوم بمن فيهم‬ ‫العلماء اليهود يعرفون تمام ًا أن‬ ‫ِّ‬ ‫ُّ‬ ‫املسوريني للتوراة لم يكن‬ ‫ضبط‬ ‫صحيح ًا يف مواقع كثرية‬ ‫التحريف الذي أدخله الضبط‬ ‫املسوري على النص التوراتي هو‬ ‫ُّ‬ ‫أضخم بكثري مما يتصوره علماء‬ ‫التوراة‬ ‫األوساط العربية رأت أن الكتاب‬ ‫يحمل دعوة الحتالل دولة عربية‬ ‫أخرى عوض ًا عن فلسطني‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫�إعالن تبليغ طالق �صادر‬ ‫عن املحكمة ال�شرعية يف �صويلح‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬

‫اىل امل��دع��وة ‪ :‬ن�سرين اح�م��د علي‬ ‫اخل �ط �ي��ب ‪� /‬أم��ري �ك �ي��ة اجلن�سية‬ ‫واملقيمة يف �أمريكا وجمهولة حمل‬ ‫الإقامة‬ ‫اعلمك ان زوج ��ك ب�صحيح العقد‬ ‫ال���ش��رع��ي ‪ :‬اي ��اد �صبحي ع�ب��د اهلل‬ ‫بدوان قد اوقع عليك طلقة رجعية‬ ‫اوىل بتاريخ ‪� 2008/5/24‬آل��ت اىل‬ ‫بائنة مب��وج��ب حجة اق ��رار بطلقة‬ ‫رجعبة اوىل �آل��ت اىل بائنة �سجلت‬ ‫لدى هذه املحكمة برقم ‪296/79/69‬‬ ‫تاريخ ‪ 2011/9/4‬وعليه فقد جرى‬ ‫تبليغك ذلك بالن�شر ح�سب اال�صول‬ ‫حت��ري��را يف ‪ 1432/10/6‬ه�ـ املوافق‬ ‫‪ 2011/9/4‬م ‪.‬‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪)2011/ 2277 ( / 3-3‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ب�ي��ان م�ه��دي خليل‬ ‫العمرات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ -1 :‬ع��دن��ان ح�سني‬ ‫ع �ل��ي ال�ت�م�ي�م��ي ‪ -2‬م �ه �ن��د ن �ب �ي��ل علي‬ ‫ن�شوان‬ ‫العنوان‪ :‬عمان – جبل الن�صر‪-‬مقابل‬ ‫مركز امن الن�صر –حمل ن�شوان لقطع‬ ‫ال�سيارات وزينتها‬ ‫ال �ت �ه �م��ة ا�� �ص ��دار ��ش�ي��ك ب� ��دون ر�صيد‬ ‫(‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2011/9/8‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي ‪ :‬م�ؤ�س�سة الكرمل‬ ‫لتجارة قطع ال�سيارات وزينتها ‪.‬‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعي‬ ‫باحلق ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عني البا�شا‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اجليزة‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪)2011/ 4091 ( / 3-4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سكينة مو�سى �سلمان‬ ‫احل�سامية‬ ‫ا� �س ��م امل �� �ش �ت �ك��ى ع �ل �ي��ه‪ :‬ه�ل��ال مو�سى‬ ‫الهالل‬ ‫ال � �ع � �ن ��وان‪ :‬ع� �م ��ان – جم� �ه ��ول مكان‬ ‫االقامة‬ ‫ال �ت �ه �م��ة ا�� �ص ��دار ��ش�ي��ك ب� ��دون ر�صيد‬ ‫(‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2011/9/8‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي رحاب عبد العزيز‬ ‫حممد ادعي�س‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫رق��م ال��دع��وى ‪)2011/ 449 ( / 1-19‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زيد عبد الوهاب عبد‬ ‫احلميد الركابات‬ ‫ا��س��م امل��دع��ى عليه وع�ن��وان��ه ‪ -1 :‬ثائر‬ ‫مطاوع حممد حممود العامودي‬ ‫‪ -2‬نعمان حممد فيا�ض ال�صمادي ‪-3‬‬ ‫حممد عبد الكرمي عود اهلل اخلوالدة‬ ‫ال � �ع � �ن� ��وان‪ :‬ع�ي��ن ال� �ب ��ا�� �ش ��ا – مقابل‬ ‫االت�صاالت‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2011/9/19‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫ال ��دع ��وى رق ��م �أع �ل��اه وال �ت ��ي �أقامها‬ ‫عليك املدعي ‪ :‬ثائر عبد املنعم حممد‬ ‫الذيبة‬ ‫ف��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫ع�ل�ي��ك الأح� �ك ��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف‬ ‫ق��ان��ون حم��اك��م ال�صلح وق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011/ 167 ( / 1-9‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ابراهيم �سالمة‬ ‫حممود ال�صرايرة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪ :‬ا�سامة‬ ‫بدوي احمد ميخي ‪� -2‬سامي يو�سف‬ ‫حمدي عمر‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ -‬القنيطرة‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخلمي�س‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2011/9/8‬ال���س��اع��ة ‪9.00‬‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك املدعي ‪ :‬جمال نقوال‬ ‫يعقوب خوري‬ ‫ف � ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د املحدد‬ ‫ت�ط�ب��ق ع�ل�ي��ك الأح� �ك ��ام املن�صو�ص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف ق ��ان ��ون حم��اك��م ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رق��م ال��دع��وى ‪)2011/ 13320 ( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬موفق حممود ابراهيم‬ ‫عبيدات‬ ‫ا��س��م امل�شتكى ع�ل�ي��ه‪ :‬ع�ل��ي ع ��ادل يو�سف‬ ‫غزاوي‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان – جبل ع�م��ان – �شارع‬ ‫ال �ب �ح�ت�ري – خ �ل��ف � �ش��رك��ة الكهرباء‪-‬‬ ‫�سوبرماركت الريحاين علي الغزاوي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2011/9/8‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل �ل �ن �ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك‬ ‫احل��ق العام وم�شتكي ن�ضال حممد عبد‬ ‫ابو �شرخ‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫إعالن صادر عن مراقب عام الشركات‬ ‫ا�ستناداً لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب��أن �شركة مو�سى الكايد وب�شر الرقاد‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حت��ت ال��رق��م (‪)77562‬‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ 2005/9/15‬تقدمت بطلب الج ��راءات التغيريات‬ ‫التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬مو�سى الكايد وب�شر الرقاد‬ ‫اىل �شركة‪ :‬مو�سى الكايد وحممد اخلندق‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتباراً من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫للبيع �أر�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حلو‬ ‫الك�سار علي �شارعني �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج�ب��ل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫الزهور �ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬ ‫‪ /‬حو�ض ‪ 14‬ام ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬

‫على ثالث �شوارع امل�ساحة ‪17‬‬ ‫دومن ‪ /‬ف��ر��ص��ة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م� ��ن �أرا� � � �ض� � ��ي امل � �ف� ��رق ‪/‬‬ ‫م � ��زرع � ��ة احل� ��� �ص� �ي� �ن� �ي ��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪ /‬مزرعة‬ ‫احلالبات امل�ساحة ‪ 20‬دومن‬ ‫م �ن �ه��ا ‪ 3‬دومن� � � ��ات ون�صف‬ ‫جت � ��اري م �ع��ار���ض والباقي‬ ‫� �س �ك��ن ج ت� �ق ��ع ع� �ل ��ى ث�ل�اث‬ ‫� � � �ش� � ��وارع م� �ق ��اب ��ل املنطقة‬ ‫احل � � � ��رة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬مقام عليها بناء عظم‬ ‫ح��وايل ‪250‬م‪ 2‬واجهة حجر‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫ال� � ��زرق� � ��اء ‪ /‬ق� � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ‪ /‬ح��و���ض اللحفي‬ ‫ال �� �ش��رق��ي ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة اليا�سمني‬ ‫البنيات املقابلني نزال الذراع‬ ‫ع ��دة ق�ط��ع ار� �ض��ي م�ساحة‬ ‫‪ 500‬م�ت�ر ت�ن�ظ�ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫م ��رب� �ع ��ات ال �� �ش �ك��ل ويوجد‬ ‫عدة قطع متجاورة خدمات‬ ‫وا� � �ص � �ل� ��ة وي � �ت� ��وف� ��ر لدينا‬ ‫م���س��اح��ات خمتلفة مبواقع‬ ‫خمتلفة ت�صلح لبناء منازل‬ ‫م�ستقلة او عمارات ا�سكانية‬ ‫ب��ا��س�ع��ار م�ع�ق��ول��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع‪�� :‬ش�ف��ا ب� ��دران‪،‬‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪808‬م ح ��و� ��ض ‪،9‬‬ ‫�سكن ب‪ ،‬منطقة فلل ت�صلح‬ ‫ل �ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف �أو فيال‬ ‫ال �� �س �ع��ر ال� �ن� �ه ��ائ ��ي ‪ 97‬ال ��ف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف جر�ش م�ساحة‬ ‫‪ 15‬دومن��ا م��ن ارا��ض��ي النبي‬ ‫ه � ��ود خ �ل��ف ج��ام �ع��ة جر�ش‬ ‫م �ك �ت��ب اجل ��وه ��رة العقاري‬ ‫‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 1055‬م�ت�ر ح��و���ض ‪ 1‬تالع‬ ‫ق���ص��ر خ �ل��دا ��س�ك��ن �أ ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان مكتب اجلوهرة‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪10‬‬ ‫دومن� � ��ات ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪250‬م‬ ‫وه �ن �ج��ر ل�لا��س�ت�ث�م��ار للبيع‬ ‫ب �� �س �ع��ر م � �غ� ��ري يف الأزرق‬ ‫ال�شمايل بعد مديرية الناحية‬ ‫بـ‪200‬م هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ‪ 13‬دومن تبعد‬ ‫‪ 1‬ك ��م ع ��ن دوار اخلالدية‬

‫«الذراع الغربي» ب�سعر مغري‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � � ��ض زراع � �ي� ��ة ‪ 13‬دومن‬ ‫طريق زراع��ي معبد ي�شقها‬ ‫�إىل ن �� �ص �ف�ي�ن ت� �ب� �ع ��د عن‬ ‫و�سط مدينة عجلون ‪2‬كم‬ ‫م��وق��ع مم�ي��ز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬ح��و���ض ‪ 20‬ال�صبحية‬ ‫ورقم اللوحة ‪ 41‬لالت�صال‬ ‫ع� �ل ��ى امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‪:‬‬ ‫‪0777582181‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬ ‫‪ 762‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ص� ��دار � � �ش� ��ارع الأح � �ن� ��ف‬ ‫ب ��ن ق �ي ����س ‪ /‬خ �ل��ف م�ست�شفى‬ ‫االي� �ط ��ايل ‪ /‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش��ارع الأم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪190‬م ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬ح�م��ام بلكونة ‪2‬‬ ‫�سكن عمر البناء ‪� 12‬سنة مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ا� �س �ت �ث �م ��اري ل �ل �ب �ي��ع يف‬ ‫اجلاردنز م�ساحة ‪ 185‬مرت عمر‬ ‫البناء ‪� 12‬سنة مكتب اجلوهرة‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع ام �أذينة‪ ،‬ار�ضية‪،‬‬ ‫‪250‬م حديقة‪ ،‬بركة �سباحة‪،‬‬ ‫جاكوزي‪ ،‬باربكيو‪ ،‬كراج خا�ص‬ ‫موا�صفات مميزة ال�سعر ‪250‬‬ ‫الف قابل للتفاو�ض للجادين‬ ‫فقط ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع �ضاحية الر�شيد‪،‬‬ ‫ط‪238 ،3‬م‪ 4 ،‬ن��وم‪ 1 ،‬ما�سرت‬ ‫مطبخ راكب‪� ،‬صالة و�صالون‪،‬‬ ‫غرفة خادمة‪ ،‬برندتني‪ ،‬كراج‬ ‫وبئر م�ستقل �سوبر ديلوك�س‬ ‫ال�سعر ‪ 115‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة‬ ‫ار� �ض �ي ��ة م �� �س��اح��ة ‪ 175‬مرت‬ ‫ت��ر���س ام��ام��ي ق��رم �ي��د زجاج‬

‫� �س �ي �ك��وري��ت ت��دف �ئ��ة مركزية‬ ‫‪ 3‬ن � ��وم ‪ 3‬ح� �م ��ام ��ات ما�سرت‬ ‫�صالة و�صالون مطبخ راكب‬ ‫ب �ل��وط م ��ن امل �ط �ب��خ العاملية‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن اباجورات‬ ‫دي� �ك ��ورات وي �ت��وف��ر م�ساحات‬ ‫مب � � ��واق � � ��ع اخ � � � � ��رة ج � ��دي � ��دة‬ ‫وم�ستتعملة با�سعار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال ��زه ��ور ��ش�ق��ة طابق‬ ‫ث � ��اين م �� �س��اح��ة ‪125‬م� �ت ��ر ‪3‬‬ ‫ن��وم ما�سرت �صالة و�صالون‬ ‫حمامني مطبخ راكب برندة‬ ‫ديكورات �أباجورات عمر البناء‬ ‫��س�ن�ت�ين م�ع�ف��ى م��ن الر�سوم‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع �شقة‬ ‫ت���س��وي��ة م��ع ح��دي�ق��ة امامية‬ ‫ومدخل م�ستقل م�ساحة ‪153‬‬ ‫نوم ما�سرت ‪ 3‬حمامات �صالة‬ ‫و�صالون �سفرة �صالة معي�شة‬ ‫ك� ��راج ل�ل���ش�ق��ة م �ط �ب��خ وا�سع‬ ‫جديدة مل ت�سكن مبوقع هادئ‬ ‫م�صعد بالعمارة ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع ‪220‬م ار�ضية‬ ‫اجل��اردن��ز ‪ +‬حديقة ‪300‬م‪3 ،‬‬ ‫نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪ ،‬و�صالون‬ ‫‪ +‬مطبخ راك��ب ت��دف�ئ��ة‪150 ،‬‬ ‫�ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب � �ش �ق��ة ب ��اجل ��اردن ��ز‬ ‫ال��راب �ي��ة‪� ،‬أر��ض�ي��ة حل��د ‪150‬م‬ ‫ب�سعر ‪ 100‬ال ��ف م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬ومناطق‬ ‫�أخ � � ��رى ج� �ي ��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب� �ي ��وت‬ ‫م�ستقلة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪ /‬ال� � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫مندوب مبيعات هندي ينتظر الزبائن يف متجر االلكرتونيات العمالقة‬ ‫‪ Croma‬يف مومباي يوم ‪� 3‬أيلول ‪ .2011‬ويعاين جتار التجزئة يف الهند من‬ ‫مو�سم �صعب جراء ارتفاع معدالت الت�ضخم و �أ�سعار الفائدة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫احتجاجات‬ ‫«إسرائيل» هل‬ ‫تضيف؟‬ ‫يقلل كثري من املراقبني من �ش�أن االحتجاجات االجتماعية‬ ‫يف "�إ�سرائيل" على اعتبار �أنها دولة حمتلة وقوية وحم�صنة‬ ‫�ضد الأزمات‪ ،‬وذلك االحتالل املتمثل ب�سلب الأرا�ضي‬ ‫واحلقوق من الآخرين ل�صالح الإ�سرائيليني �أنف�سهم ميكن‬ ‫�أن يقلل من وط�أة خماوف تلك االحتجاجات‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ت��زاي��د �أع � ��داد امل�ح�ت�ج�ين حل��د و� �ص��ف ال�صحف‬ ‫اال�سرائيلية ب�أنها بلغت رقما قيا�سيا بعد �أن خرج �أك�ثر ‪400‬‬ ‫الف "ا�سرائيلي" ال�سبت يف تظاهرات يف جميع انحاء الدولة‬ ‫ال�ع�بري��ة‪ ،‬يحتاج لوقفة‪ ،‬خ�صو�صا وت��زام�ن��ه م��ع رب�ي��ع عربي‬ ‫�شامل‪.‬‬ ‫االختالف بني القوى ال�سيا�سية ذاتها من جهة و�شرائح‬ ‫�شعبية م��وج��ود وب�شكل ج��ذري‪ ،‬معظمه يف ال�ش�أن ال�سيا�سي‬ ‫وعالقته بعمليات ال�سالم ووج��وب التوافق معها �أو رف�ضها‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ل�ل�م��رة الأوىل ي�ترج��م ع�ل��ى �أر�� ��ض ال ��واق ��ع ع�ل��ى �شكل‬ ‫احتجاجات كبرية تلفت االنتباه داخليا و�إقليميا‪.‬‬ ‫ذلك يقود �إىل ت�سا�ؤل �إن كانت االحتجاجات يف "�إ�سرائيل"‬ ‫ترتبط ول��و ب�شكل غ�ير مبا�شر م��ع �أح ��داث ال���ش��ارع العربي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إذا مل تتوقف امل�س�ألة كما ح��دث ويحدث يف م�صر‬ ‫وتون�س واليمن و�سوريا ودول �أخ��رى عند مطالبات معي�شية‬ ‫و�شيء من احلرية‪ ،‬بل تعدى الأمر الدعوة لتحرير ال�سيا�سات‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج�ي��ة وتغيري �أدوات احل�ك��م و�أ�شكالها على‬ ‫الطريقة الدميقراطية‪.‬‬ ‫"�إ�سرائيليون" وب�شكل خبيث غمزوا من قناة التفريق‬ ‫ب�ين "الثورة والتطور" مبعنى �أن م�ط��ال�ب��ات ذل��ك ال�شارع‬ ‫املتناق�ض �أ��ص�لا يف ذات��ه ب�ين ق�ي��ادة مغت�صبة و�أخ ��رى ت�ؤمن‬ ‫ب��أر���ض امليعاد واحل�ق��وق امل�سلوبة ب�شكل عك�سي على ح�ساب‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ت�أتي يف �سياق مطالبات اقت�صادية حمدودة وال‬ ‫تنوي تغيريات جذرية ب�سبب املخاوف الأمنية‪.‬‬ ‫يف �شوارعنا ف�إن امل�ساحة املخ�ص�صة للهتاف �ضد العدوان‬ ‫الإ�سرائيلي ومعاهدات ال�سالم اخلائبة خجولة‪ ،‬لدرجة �أنها‬ ‫لي�ست �أولوية رغم �أن ما و�صلنا �إليه من خنوع وكتم �أنفا�س مل‬ ‫يكن �سيكون بدون احتالالت متوالية على مدار قرون ومنها‬ ‫ما زال م�ستمرا بالباطن‪.‬‬ ‫�إذا هل بالإمكان ر�ؤية ف�سحة �أمل تلتقي فيها احتجاجات‬ ‫�شعبية عربية مع تلك التي حتدث يف "�إ�سرائيل" �شريطة �أن‬ ‫حت�صل ت�ط��ورات جذرية ت�صل حلد الغاء معاهدات ال�سالم‪،‬‬ ‫تقابلها ت �ن��ازالت ق�سرية ل�ع��دو عنيد تف�ضي حل��ال��ة جديدة‬ ‫تر�سم عالقة �أخ��رى م��ع "�إ�سرائيل" ليكون ال�ف��رح فرحني‪،‬‬ ‫حترر من ا�ستعمار داخلي �أثقل ال�صدور و�آخر خارجي ال ينفك‬ ‫�أن يزول‪.‬‬

‫محكمة مصرية تؤيد قرار تجميد‬ ‫أموال احمد عز ملك الحديد‬ ‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬

‫قالت وكالة انباء ال�شرق االو�سط امل�صرية ان حمكمة جنايات القاهرة‬ ‫�أيدت قرار جهاز الك�سب غري امل�شروع بتجميد كافة �أموال وممتلكات رجل‬ ‫االعمال املحبو�س �أحمد عز و�أفراد �أ�سرته ومنعه من الت�صرف فيها‪.‬‬ ‫وك��ان عز من االع��وان املقربني من الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‬ ‫الذي يجري �أي�ضا التحقيق معه ب�ش�أن الك�سب غري امل�شروع‪.‬‬ ‫كان عز ا�ستقال من من�صب �أمني التنظيم باحلزب الوطني املنحل‬ ‫خالل االحتجاجات ال�شعبية املناه�ضة للحكومة التي اطاحت مببارك يف‬ ‫فرباير �شباط‪ .‬وهو حمبو�س منذ ‪ 17‬من �شباط ملحاكمته لال�شتباه يف‬ ‫تبديده املال العام‪.‬‬ ‫وقالت انباء ال�شرق االو�سط ان "جهاز الك�سب غري امل�شروع قد ن�سب‬ ‫اىل �أحمد عز ا�ستغالل نفوذه و�سلطاته كقيادي باحلزب الوطني املنحل‬ ‫وع�ضو �سابق بالربملان يف حتقيق ثروات طائلة ال تتفق مع م�صادر دخله‬ ‫امل�شروعة واملقررة قانونا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ان ق��رار التحفظ �شمل كافة االم��وال ال�سائلة واملنقولة‬ ‫والعقارية واال�سهم وال�سندات بعدما عجز �أحمد عز عن اثبات م�شروعية‬ ‫تلك الرثوات‪.‬‬ ‫وعز واحد من عدة رجال �أعمال م�صريني وم�س�ؤولني �سابقني يجري‬ ‫التحقيق معهم ب�ش�أن الف�ساد منذ تفجر االنتفا�ضة ال�شعبية‪.‬‬

‫معاقبة مراكز نفوذ اقتصادي‬ ‫بسوريا‬

‫دم�شق‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ك�شفت تفا�صيل قرار العقوبات االقت�صادية التي �أقرها �أم�س االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي �ضد �سوريا عن ا�ستهداف الأوروب �ي�ين ملراكز نفوذ اقت�صادي‬ ‫ب�سوريا ت�شكل عن�صر دع��م ال�ستمرار نظام ب�شار الأ��س��د‪ ،‬ويتعلق الأمر‬ ‫ببع�ض كبار امل�ستثمرين ال�سوريني ورئي�سي غرفة ال�صناعة بكل من حلب‬ ‫ودم�شق �أكرب املدن ال�سورية‪.‬‬ ‫وفر�ض االحتاد الأوروب��ي جتميدا للأ�صول وحظرا لل�سفر على كل‬ ‫من رئي�س غرفة ال�صناعة بحلب فار�س ال�شهابي‪ ،‬ورئي�س غرفة ال�صناعة‬ ‫بدم�شق عماد غريواتي‪ ،‬وم�ؤ�س�س �شركة لل�سلع الغذائية هو علي طريف‬ ‫الأخر�س‪ ،‬وهو �أحد �أقرباء �أ�سماء الأخر�س زوجة ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫و�شملت الالئحة ال�سوداء الأوروبية ع�صام �أنبوبا �صاحب جمموعة‬ ‫�شركات حتمل ا�سمه‪ ،‬وتن�شط يف قطاع ال�صناعات الغذائية‪ ،‬وامتدت‬ ‫العقوبات لت�شمل امل�صرف ال�ع�ق��اري ال���س��وري اململوك حلكومة دم�شق‬ ‫وجمموعة �شام القاب�ضة وهي �صندوق ا�ستثماري ين�شط يف ميادين عديدة‬ ‫كالعقار وال�سياحة والتمويل‪ ،‬و�أدرجت �ضمن الئحة العقوبات �شركة مدى‬ ‫للنقل التابعة ملجموعة �شام ح�سب ن�ص القرار‪.‬‬ ‫غ�ير �أن حم�ل�ل�ين ي�ق��ول��ون �إن ف��ر���ض ح�ظ��ر ع�ل��ى ا� �س �ت�يراد النفط‬ ‫واملنتجات البرتولية من �سوريا ومعاقبة �شركات ورجال �أعمال داعمني‬ ‫للنظام لن يكون لها ت�أثري كبري كما �سيكون حلظر اال�ستثمارات الأوروبية‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وهو القرار الذي يوا�صل م�س�ؤولو االحتاد نقا�شاتهم حوله‪.‬‬ ‫�إال �أن خ�براء يف القطاع ال�صناعي قالوا �إن على الأوروب�ي�ين �إيجاد‬ ‫حل ملا تبديه بع�ض العوا�صم الأوروبية من امتناع عن املوافقة على حظر‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ارات‪ ،‬حيث �أن �شركات ك�شال الهولندية الربيطانية وتوتال‬ ‫الفرن�سية لديها ا�ستثمارات كبرية يف �سوريا‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.41‬يف املئة‬

‫ارتفاع حجم التداول يف بورصة عمان بعد‬ ‫عطلة العيد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل �أم�س‬ ‫الأح ��د ح ��وايل ‪ 12.7‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 22.7‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 5682‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ�سهم‬ ‫لإغ�ل�اق ي��وم �أم ����س الأح ��د �إىل ‪2044.83‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.41‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪148‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت‬ ‫‪� 74‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪38‬‬ ‫�شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع �ل��ى م���س�ت��وى ال �ق �ط��اع��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع الرقم القيا�سي القطاع املايل بن�سبة‬ ‫‪ 0.44‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة بن�سبة ‪ 0.34‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع اخل��دم��ات بن�سبة‬ ‫‪ 0.12‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد‬ ‫ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي ل�ق�ط��اع �صناعات‬ ‫ال ��ورق وال�ك��رت��ون‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية‬ ‫واخلزفية‪ ،‬اخلدمات التجارية‪� ،‬صناعات‬ ‫امل�لاب ����س واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫ال�ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬الأغ��ذي��ة وامل�شروبات‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬البنوك‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫اال��س�ت�خ��راج�ي��ة وال�ت�ع��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫ال� �ك� �ي� �م ��اوي ��ة‪ ،‬ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ات الهند�سية‬ ‫واالن���ش��ائ�ي��ة‪ ،‬اخل��دم��ات امل��ال�ي��ه املتنوعة‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات‬

‫بلغ �إجمايل املخالفات التي حررتها‬ ‫مديرية رقابة الأ�سواق يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ‪ 1994‬خمالفة مقارنة مع ‪1761‬‬ ‫خم��ال �ف��ة ح � ��ررت م ��ع يف رم �� �ض��ان العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وتوزعت املخالفات التي مت حترريها‬ ‫ب �ح��ق ال �ت �ج��ار امل �خ��ال �ف�ين وحم�ل��ات بيع‬ ‫التجزئة خ�لال �شهر رم���ض��ان ب�ين عدم‬ ‫�إع�ل�ان �أ��س�ع��ار‪ ،‬والبيع ب�أعلى م��ن ال�سعر‬ ‫املعلن‪ ،‬وعدم انتاج اخلبز الكبري‪ ،‬و�إعاقة‬ ‫ع �م��ل م��وظ �ف��ي ال��رق��اب��ة‪ ،‬واالع �ل��ان عن‬ ‫تنزيالت وهمية‪ ،‬وبيع مادة �أ�سا�سية �أعلى‬ ‫م��ن ال���س�ع��ر ال��ر� �س �م��ي‪ ،‬وا� �س �ت �خ��دام مادة‬ ‫�أ�سا�سية مدعومة لغري الغايات املخ�ص�صة‬ ‫لها‪.‬‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪42.93‬‬ ‫‪37.9‬‬ ‫‪32.2‬‬ ‫‪25.04‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪42.93‬‬ ‫‪37.9‬‬ ‫‪32.2‬‬ ‫‪25.04‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪112.330‬‬ ‫‪1876.900‬‬ ‫‪ 43.069‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.003 :‬‬

‫االسترليني‪1.146 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.589 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫دائنو اليونان‬ ‫يوقفون‬ ‫املباحثات معها‬ ‫لندن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الطبية ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ .‬يف ح�ين انخف�ض‬ ‫ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال �ن �ق��ل‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر‪ ،‬الإع�ل�ام‪ ،‬ال�ت��أم�ين‪ ،‬اخلدمات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬ال� �ف� �ن ��ادق وال �� �س �ي��اح��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬العربية‬ ‫للم�شاريع اال��س�ت�ث�م��اري��ة بن�سبة ‪ 7.69‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬الأردن �ي��ة للتعمري امل�ساهمة العامة‬ ‫ال�ق��اب���ض��ة بن�سبة ‪ 5.41‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االحتاد‬ ‫العربي ال��دويل للت�أمني بن�سبة ‪ 4.95‬يف‬

‫امل�ئ��ة‪ ،‬دارك ��م الال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.92‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬والأل�ب���س��ة الأردن �ي��ة بن�سبة ‪ 4.84‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي‪ :‬ال���ش��رق العربي‬ ‫ل �ل �ت ��أم�ين ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.76‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬االردن‬ ‫ال��دول �ي��ة ل�ل�ت��أم�ين بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫الركائز لال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪،‬‬ ‫م�صانع االحت ��اد الن�ت��اج التبغ وال�سجائر‬ ‫بن�سبة ‪ 4.74‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وال �ب�ت�راء للتعليم‬ ‫بن�سبة ‪ 4.72‬يف املئة‪.‬‬

‫وبلغ امل�ع��دل اليومي حلجم التداول‬ ‫يف ب��ور��ص��ة ع�م��ان خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪-28‬‬ ‫‪ 08‬حتى ‪ 08-29‬ح��وايل ‪ 8.9‬مليون دينار‬ ‫مقارنة مع ‪ 9‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق‬ ‫وبن�سبة �إنخفا�ض ‪ 2‬يف املئة‪ ،‬وقد بلغ حجم‬ ‫ال�ت��داول الإج�م��ايل لهذا الأ��س�ب��وع حوايل‬ ‫‪ 17.7‬مليون دينار مقارنة مع ‪ 45.2‬مليون‬ ‫دينار لال�سبوع ال�سابق‪� .‬أم��ا ع��دد الأ�سهم‬ ‫امل�ت��داول��ة ال�ت��ي �سجلتها البور�صة خالل‬ ‫ه��ذا الأ�سبوع فقد بلغ ‪ 30.6‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 8140‬عقداً‪.‬‬

‫تحرير ‪ 1994‬مخالفة خالل شهر رمضان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫خم��ال�ف��ة‪ ،‬وبلغت امل�خ��ال�ف��ات يف حمافظة‬ ‫ارب� ��د ‪ 393‬خم��ال �ف��ة‪ ،‬و‪ 353‬خم��ال �ف��ة يف‬ ‫حم��اف �ظ��ة ال � ��زرق � ��اء‪ ،‬و‪ 90‬خم��ال �ف��ة يف‬ ‫حمافظة املفرق‪ ،‬و‪ 34‬خمالفة يف حمافظة‬ ‫الكرك‪ ،‬و‪ 33‬خمالفة يف م�أدبا‪ ،‬و‪ 88‬خمالفة‬ ‫يف حمافظة جر�ش‪ ،‬و‪ 15‬خمالفة يف معان‪،‬‬ ‫و‪ 108‬خمالفات يف حمافظة عجلون‪ ،‬و‪29‬‬ ‫خم��ال �ف��ة يف ال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬و‪ 39‬خم��ال �ف��ة يف‬ ‫مدينة العقبة‪ ،‬و‪ 113‬خمالفة يف حمافظة‬ ‫البلقاء‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صناعة والتجارة �أعلنت‬ ‫عن خطة رقابية مت تنفيذها ملتابعة �أ�سعار‬ ‫ال�سلع خالل �شهر رم�ضان املبارك والت�أكد‬ ‫من توفر املواد التموينية مبا يتنا�سب مع‬ ‫الطلب خالل ال�شهر الف�ضيل‪ ،‬كما �أعدت‬ ‫وقالت وزارة ال�صناعة والتجارة �أم�س ع��دد من املخالفات التي ح��ررت من قبل خطة ملراقبة الأ�سواق يف الثلث الأخري من‬ ‫الأحد �إن حمافظة العا�صمة ح�صدت �أكرب موظفي الرقابة بعدد خمالفات بلغ ‪� 699‬شهر رم�ضان وخالل �أيام عيد الفطر‪.‬‬

‫علق الدائنون الدوليون‪،‬‬ ‫االحت � � ��اد الأوروب� � � � ��ي والبنك‬ ‫امل��رك��زي الأوروب� � ��ي و�صندوق‬ ‫النقد‪ ،‬مباحثاتهم مع اليونان‪،‬‬ ‫حم ��ذري ��ن م ��ن �أن� �ه ��ا رمب� ��ا ال‬ ‫حت�صل على دفعة ثالثة بقيمة‬ ‫‪ 9.49‬مليارات دوالر من حزمة‬ ‫�إنقاذها من �أزمة ديونها‪ ،‬وذلك‬ ‫�إذا مل حتقق الأهداف امل�سطرة‬ ‫يف برنامج التق�شف وحتول دون‬ ‫ح��دوث عجز �إ�ضايف يف موازنة‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان وف � � ��د ال �ت�روي � �ك� ��ا‬ ‫(امل�ؤ�س�سات ال�ث�لاث) قد �أنهى‬ ‫ف�ج��أة ي��وم �أم����س مباحثات مع‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ي��ون��ان �ي��ة وغ� ��ادر‬ ‫ال�ب�لاد على �أن يتم ا�ستئناف‬ ‫هذه املباحثات بعد ‪� 10‬أيام‪ ،‬وقد‬ ‫جاء هذا التحذير من الدائنني‬ ‫بعدما تبني �أن م��وازن��ة العام‬ ‫اجلاري �ستعرف عجزا متوقعا‬ ‫بنحو ‪ 1.7‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ي �� �ض��اف �إىل ه ��ذا املعطى‬ ‫ما تبني من �أن �أثينا عاجزة يف‬ ‫تنفيذ الإ�صالحات االقت�صادية‬ ‫الهيكلية وبرنامج اخل�صخ�صة‬ ‫وحت �� �س�ين ج �ب��اي��ة ال�ضرائب‪،‬‬ ‫ويتوقع �أن يقرر وزراء املالية‬ ‫الأوروب� �ي ��ون و� �ص �ن��دوق النقد‬ ‫ه��ل ��س�ي��وق�ف��ون دف ��ع الأم� ��وال‬ ‫لليونان‪ ،‬مع ما �سيكون لذلك‬ ‫يف حال �إقراره‪ -‬من انعكا�سات‬‫خ �ط�يرة ع�ل��ى ع�ج��ز �أث�ي�ن��ا عن‬ ‫�سداد ديونها‪.‬‬

‫توجه لإلغاء ر�سوم احلماية على بع�ض املنتجات الغذائية‬

‫‪ 392‬مليون دوالر قيمة صادرات محافظتي الزرقاء واملفرق‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغت قيمة �صادرات حمافظتي الزرقاء واملفرق‬ ‫احلا�صلة على �شهادة من�ش�أ وطنية من غرفة �صناعة‬ ‫ال��زرق��اء ‪ 392‬م�ل�ي��ون دوالر خ�ل�ال ف�ت�رة الثمانية‬ ‫الأ��ش�ه��ر الأوىل م��ن ال�ع��ام احل ��ايل‪ ،‬حمققة بذلك‬ ‫ارت �ف��اع �اً ق ��دره ‪ 14.2‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة م��ع �صادرات‬ ‫منت�سبي غ��رف��ة �صناعة ال��زرق��اء خ�ل�ال الثمانية‬ ‫الأ�شهر الأوىل من العام املا�ضي والبالغة قيمتها‬ ‫‪ 343.3‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب�ل�غ��ت �� �ص ��ادرات �أع �� �ض��اء غ��رف��ة �صناعة‬ ‫ال��زرق��اء خ�لال �شهر �آب املا�ضي ‪ 46.5‬مليون دوالر‬ ‫�أمريكي‪ ،‬بن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 32.5‬يف املئة مقارنة‬ ‫مع قيمة �صادرات �أع�ضاء الغرفة خالل �شهر �آب من‬ ‫العام املا�ضي والبالغة ‪ 35.1‬مليون دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 16.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س ادارة الغرفة عمر خليل‬ ‫يف ت�صريح �صحايف �أم����س االح��د‪� ،‬إن ع��دد �شهادات‬ ‫املن�ش�أ التي �أ�صدرتها الغرفة خالل ال�شهور الثمانية‬ ‫املا�ضية ‪� 7730‬شهادة من�ش�أ توزعت على القطاعات‬ ‫ال�صناعية بن�سب خمتلفة حيث حل قطاع ال�صناعات‬ ‫اجللدية واملحيكات باملرتبة الأوىل بقيمة ال�صادرات‬ ‫خالل فرتة الثمانية الأ�شهر الأوىل‬ ‫بلغت ‪ 207.1‬مليون دوالر وبن�سبة زي��ادة بلغت‬ ‫‪ 16.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ�شار خليل اىل ان ال�صادرات الكلية لأع�ضاء‬ ‫غرفة �صناعة الزرقاء خالل فرتة الثمانية الأ�شهر‬ ‫الأوىل م��ن ال�ع��ام احل��ايل ارت�ف�ع��ت بن�سبة ‪ 14.2‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬حيث منت خم�س قطاعات �صناعية وانخف�ضت‬ ‫�صادرات اربعة قطاعات �صناعية �أخرى‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الغرفة �إن القطاعات التي �شهدت‬

‫ان�خ�ف��ا��ض��ا يف ��ص��ادرات�ه��ا متثلت ق�ط��اع ال�صناعات‬ ‫الهند�سية والكهربائية وتكنولوجيا املعلومات بن�سبة‬ ‫ناق�ص ‪ 32.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال خليل‪ :‬فيما يتعلق مب�ساهمة امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية املنت�سبة للغرفة �ضمن حمافظة املفرق يف‬ ‫ال�صادرات خالل فرتة الثمانية الأ�شهر االوىل من‬ ‫العام احلايل ف�إن ن�سبة م�ساهمة امل�ؤ�س�سات ال�صناعية‬ ‫يف ال�صادرات خ�لال ف�ترة الثمانية الأ�شهر االوىل‬ ‫من العام احلايل بلغت ‪ 6‬يف املئة من املجموع الكلي‬ ‫لل�صادرات بقيمة �إجمالية بلغت ‪ 23.9‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫بينما جاءت الن�سبة الأكرب لل�صادرات من امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية الواقعة يف حمافظة الزرقاء بن�سبة ‪ 94‬يف‬ ‫املئة وبقيمة �إجمالية بلغت ‪ 368.1‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وحول �صادرات منت�سبي غرفة �صناعة الزرقاء‬ ‫��ش�م�ل��ت �أ� � �س� ��واق ع� ��دد ك �ب�ير م ��ن ال� � ��دول العربية‬ ‫والإقليمية والدولية بني ان ال�صادرات اىل �أ�سواق‬ ‫دول �أمريكا ال�شمالية �شكلت ما ن�سبته ‪ 50.7‬يف املئة‬ ‫م��ن املجموع الكلي لل�صادرات بقيمة بلغت ‪198.7‬‬ ‫مليون دوالر وبن�سبة ارت�ف��اع بلغت ‪ 15.19‬يف املئة‪،‬‬ ‫بينما بلغت قيمة ال���ص��ادرات اىل جمموعة الدول‬ ‫العربية ما مقداره ‪ 137.1‬مليون دوالر م�شكلة بذلك‬ ‫ما ن�سبته ‪ 35‬يف املئة من املجموع الكلي لل�صادرات‬ ‫وبن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 5.38‬يف املئة مقارنة مع ‪،13.1‬‬ ‫بينما �شكلت بالن�سبة للدول الآ�سيوية غري العربية‬ ‫م��ا جمموعه ‪ 20.9‬مليون دوالر م�شكلة بذلك ما‬ ‫ن�سبته ‪ 5.3‬يف امل �ئ��ة م��ن ق�ي�م��ة ال �� �ص��ادرات الكلية‬ ‫وبن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 33.12‬يف املئة‪ ،‬يف حني �شكلت‬ ‫ال�صادرات اىل دول االحتاد الأوروب��ي ما ن�سبته ‪9‬ر‪0‬‬ ‫يف املئة من قيمة ال�صادرات الكلية وبقيمة اجمالية‬ ‫بلغت ‪ 3.5‬مليون دوالر مقارنة مع ‪ 2.4‬مليون دوالر‬ ‫وبن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 45.83‬يف املئة‪.‬‬

‫وطالب رئي�س جمل�س �إدارة غرفة �صناعة الزرقاء‬ ‫احل�ك��وم��ة ب��ات�خ��اذ االج � ��راءات العملية وال�سريعة‬ ‫لدعم ال�صناعة الوطنية‪ ،‬ال �سيما دع��م امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صناعية ل��زي��ادة تناف�سية منتجاتها يف �أ�سواق‬ ‫الت�صدير املختلفة‪ ،‬مبينا ان ع��ددا من القطاعات‬ ‫ال�صناعية حقق ن�سبة ارت�ف��اع كبرية وملمو�سة يف‬ ‫قيم �صادراتها خالل فرتة الثمانية الأ�شهر الأوىل‬ ‫من ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬بينما انخف�ضت ��ص��ادرات ع��دد �آخر‬ ‫من القطاعات ال�صناعية وبن�سب متفاوتة ب�سبب‬ ‫ا�ستمرار وجود العوائق غري اجلمركية واملتطلبات‬ ‫وال�شروط الفنية التي تواجهه ��ص��ادرات املنتجات‬ ‫ال�صناعية �إىل بع�ض الدول العربية والأوروبية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار خليل �إىل م��ا ي��واج��ه � �ص��ادرات الغرفة‬ ‫اىل ال�سوق العراقي ال�شقيق من متطلبات جديدة‬ ‫تعمل على ت�أخري و�صول منتجاتها ال�صناعية �إىل‬ ‫هذا ال�سوق املهم‪ ،‬بالرغم من قدرتها على مناف�سة‬

‫مدخل مدينة الزرقاء‬

‫مثيالتها من ال�سلع من حيث اجلودة وال�سعر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �أه��م العقبات التي تواجه ال�صناعة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ه��ي امل�ن��اف���س��ة غ�ي�ر ال �ع��ادل��ة للمنتجات‬ ‫امل���س�ت��وردة ال�ت��ي ت��دخ��ل �أغ�ل��ب الأح �ي��ان �إىل ال�سوق‬ ‫الأردين دون التحقق م��ن مطابقتها للموا�صفات‬ ‫القيا�سية الأردن �ي��ة وال �� �ش��روط ال�صحية املطبقة‬ ‫على ال�سلع املنتجة حملياً‪� ،‬إ�ضافة �إىل االعفاءات‬ ‫اجلمركية للمنتجات العربية �ضمن منطقة التجارة‬ ‫احل ��رة ال�ع��رب�ي��ة ال �ك�ب�رى‪ ،‬واالت �ف��اق �ي��ات التجارية‬ ‫امل��وق�ع��ة م��ع ال ��دول الأخ� ��رى؛ م��ا ي�ضعف تناف�سية‬ ‫منتجات �صناعة ال��زرق��اء يف الأ� �س��واق املحلية قبل‬ ‫�أ�سواق الت�صدير نظراً الرتفاع كلف االنتاج مقارنة‬ ‫مع الدول العربية املجاورة على الأقل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار بهذا ال�صدد �إىل التوجه لإل�غ��اء ر�سوم‬ ‫احلماية على بع�ض املنتجات الغذائية‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫موجز‬

‫رويرتز‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫هيونداي تفوز بطلبية قيمتها‬ ‫‪ 434‬مليون دوالر يف قطر‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫آالف االسرائيلني يطالبون‬ ‫بالعدالة من حكومة االحتالل‬

‫�أعلنت �شركة هيونداي الكورية اجلنوبية لالعمال الهند�سية‬ ‫والبناء �أم�س االحد �أنها فازت بطلبية قيمتها ‪ 434‬مليون دوالر لبناء‬ ‫متحف وطني يف قطر‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة الكورية انها �ضمنت العقد النهائي من هيئة‬ ‫املتاحف القطرية لبناء املتحف على موقع م�ساحته ‪ 46‬ال��ف مرت‬ ‫مربع يف العا�صمة الدوحة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شركة يف بيان انها تتوقع ان ت�ستغرق عملية بناء‬ ‫املتحف ‪� 33‬شهرا‪.‬‬

‫الهند تسدد مستحقاتها النفطية‬ ‫لطهران‬

‫�أبلغ حممود بهمني حمافظ البنك املركزي االيراين وكالة �أنباء‬ ‫اجلمهورية اال�سالمية االي��ران�ي��ة الر�سمية �أم����س االح��د �أن الهند‬ ‫��س��ددت جميع امل�ستحقات النفطية التي تراكمت عليها ه��ذا العام‬ ‫ب�سبب م�شكلة متعلقة بالعقوبات على طهران‪.‬‬ ‫وق��ال بهمني‪" :‬بالرغم م��ن ��س��داد ك��ل دي��ون الهند النفطية‬ ‫البالغة خم�سة مليارات دوالر‪ ،‬ف�ستظل ايران دوما دائنة لهذه الدولة‬ ‫النها �ستبيعها النفط جمددا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال�سداد مت نقدا ولي�س بنظام املقاي�ضة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ق��ول��ه‪" :‬حتى الآن مل جت��ر اي ��ران ع�م�ل�ي��ات مقاي�ضة‬ ‫مع الهند لت�سوية مدفوعات النفط‪ ،‬لكن اذا ح��دث ذل��ك ف�سيكون‬ ‫للمنتجات عالية اجلودة والتي حتتاجها ايران"‪.‬‬ ‫وتراكمت الديون على الهند ثالث �أكرب اقت�صاد �آ�سيوي وثاين‬ ‫�أكرب م�شرتي للنفط االيراين بعد ال�صني‪ ،‬عقب الغاء البنك املركزي‬ ‫الهندي �آل�ي��ة مقا�صة يف ك��ان��ون االول املا�ضي يف خطوة رحبت بها‬ ‫وا�شنطن التي حتاول عزل ايران ب�سبب برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون هنود �إن ال�شركات الهندية تدفع م�ستحقاتها‬ ‫باليورو عرب بنك "خلق" الرتكي احلكومي‪.‬‬ ‫وب�سبب ال�ع�ق��وب��ات امل��ال�ي��ة ال�ت��ي تفر�ضها وا��ش�ن�ط��ن واالحت ��اد‬ ‫االوروب��ي على ايران لال�شتباه يف �سعيها النتاج �أ�سلحة نووية‪ ،‬وهي‬ ‫تهمة تنفيها ط�ه��ران‪ ،‬ت ��زداد �صعوبة حت��وي��ل اي ��ران ل�لام��وال على‬ ‫امل�ستوى الدويل‪.‬‬ ‫و�سيكون ت�ب��ادل الب�ضائع ل�سداد ال��دي��ن �أح��د و�سائل تخفيف‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬لكنه لن يحلها الن �صادرات ايران النفطية اىل الهند تزيد‬ ‫كثريا عن قيمة وارداتها منها‪.‬‬ ‫وق ��ال بهمني �إن ال�ه�ن��د �أك�ث�ر اه�ت�م��ام��ا مب�ث��ل ه��ذا ال�ن�ظ��ام من‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رغم اهتمام اجلانب الهندي ب�سداد ديونه من خالل‬ ‫ب�ضائع ونظام مقاي�ضة‪ ،‬ف�إن ايران مل تقبل ذلك"‪.‬‬

‫فيات تبقي على إنتاج السيارات‬ ‫الرياضية يف ايطاليا‬ ‫�أف� � � � � � � � � � ��ادت �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة‬ ‫ك� � � ��وري� �ي� ��ري دي � �ل� ��ا �� �س�ي�را‬ ‫�أم � �� � ��س االح� � � ��د �أن �شركة‬ ‫ف �ي��ات االي �ط��ال �ي��ة ل�صناعة‬ ‫ال�سيارات �ستبقي على انتاج‬ ‫ال�سيارات الريا�ضية متعددة‬ ‫اال��س�ت�خ��دام��ات م��ن طرازي‬ ‫جيب و�ألفا روميو يف ايطاليا‬ ‫ول� ��ن ت �ن �ق �ل��ه اىل ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة دون‬ ‫ذكر م�صادر �أن فريق االدارة‬ ‫امل� ��� �ش�ت�رك اجل� ��دي� ��د لفيات‬ ‫وكراي�سلر االمريكية وامل�ك��ون م��ن ‪ 22‬ع�ضوا مل يناق�ش نقل انتاج‬ ‫ال�سيارات الريا�ضية متعددة اال�ستخدامات من م�صنع مريافيوري‬ ‫التابع لفيات يف تورين خالل اجتماع اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن فيات لن تقوم بت�صنيع ال�سيارة توبولينو يف م�صنعها‬ ‫بتورين‪ .‬ومل تدل املتحدثة با�سم فيات بتعليق‪.‬‬ ‫كانت ن�شرة بلومربج االخبارية قالت اال�سبوع املا�ضي �إن فيات قد‬ ‫تنقل انتاج ال�سيارات الريا�ضية متعددة اال�ستخدامات وتنتج ال�سيارة‬ ‫توبولينو بدال منها يف م�صنع مريافيوري‪.‬‬ ‫وقال م�صدر مطلع اال�سبوع املا�ضي �إن فيات ال ت�ستبعد احتمال‬ ‫نقل انتاج ال�سيارات الريا�ضية متعددة اال�ستخدامات‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫فيات تقوم بتقييم ت�أثري �سعر �صرف اليورو مقابل الدوالر على انتاج‬ ‫ال�سيارات الريا�ضية يف م�صنع تورين‪.‬‬

‫أمريكا تمهل بنوكا سويسرية‬ ‫لكشف حسابات سرية مواطنيها‬

‫ذكرت �صحيفتان �سوي�سريتان �أم�س االحد ان الواليات املتحدة بعثت‬ ‫بخطاب اىل �سوي�سرا يت�ضمن موعدا نهائيا لت�سليم معلومات تف�صيلية‬ ‫ع��ن املواطنني االمريكيني ال��ذي��ن ميلكون ح�سابات بنكية يف �سوي�سرا‬ ‫للتهرب من ال�ضرائب‪ ،‬و�إال فانها �ستقا�ضي بنك كريدي �سوي�س وت�سعة‬ ‫بنوك �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفتان‪ ،‬وهما زونتاج ت�سايتوجن وان‪.‬زد‪.‬زد‪ .‬ام زونتاج‪،‬‬ ‫�أن اخلطاب �أر�سله جيم�س كول نائب وزير العدل االمريكي يوم ‪ 31‬من‬ ‫�آب‪ ،‬ويطالب باحل�صول على ارق��ام تف�صيلية تتعلق بالتهرب ال�ضريبي‬ ‫ل��دى بنك ك��ري��دي �سوي�س بحلول ي��وم الثالثاء ال�ق��ادم‪ ،‬وي�سعى �أي�ضا‬ ‫للح�صول على معلومات من ت�سعة بنوك �سوي�سرية �أخرى �أقل حجما‪.‬‬ ‫و�أوردت زون�ت��اج ت�سايتوجن �أن ك��ول طلب يف اخلطاب من �سوي�سرا‬ ‫�أن ت�سلم �سريعا عددا كبريا من ح�سابات العمالء‪ ،‬م�ضيفة �أن ال�سلطات‬ ‫االمريكية م�ستعدة كذلك لدرا�سة العر�ض ال�سوي�سري بت�سوية النزاع‪.‬‬ ‫و�ساعدت �سرية ح�سابات البنوك منذ زمن طويل �سوي�سرا على بناء‬ ‫�صناعة مال خارجية قوامها ي�صل اىل تريليوين دوالر‪ ،‬لكن البالد وافقت‬ ‫يف ال�سنوات القليلة املا�ضية على تقدمي مزيد من امل�ساعدة يف جهود‬ ‫مكافحة التهرب ال�ضريبي و�سط حملة عاملية على مالذات ال�ضرائب‪.‬‬

‫حمتجون ي�شاركون يف مظاهرة يوم ال�سبت يف تل �أبيب تطالب بخف�ض تكاليف املعي�شة وحتقيق العدالة االجتماعية‪( -‬رويرتز)‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬رويرتز‬ ‫قام ع�شرات االالف من اال�سرائيليني‬ ‫مب �� �س�ي�رة ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب �خ �ف ����ض تكاليف‬ ‫املعي�شة‪ ،‬يف �أك�بر ح�شد م��ن نوعه يف دعم‬ ‫حلركة تغيري اجتماعي‪ ،‬ولت�صعيد ال�ضغط‬ ‫على رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو للقيام‬ ‫با�صالحات اقت�صادية‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف زع �م��اء االح �ت �ج��اج م��ا حدث‬ ‫ب�أنه "حلظة احلقيقة" للحركة ال�شعبية‬ ‫االخذة يف االزدياد منذ متوز‪ ،‬من جمموعة‬ ‫من الطالب اىل تعبئة �شاملة لكل املنتمني‬ ‫للطبقة الو�سطى يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وك�ت��ب ع�ل��ى اح ��دى ال�لاف �ت��ات "جيل‬ ‫ب ��أك �م �ل��ه ي��ري��د م�ستقبال" ب�ي�ن�م��ا تدفق‬ ‫املتظاهرون على ��ش��وارع ت��ل ابيب وحيفا‬ ‫وال �ق��د���س ب� ��أع ��داد ك �ب�ي�رة وه ��م ي� ��رددون‬ ‫"ال�شعب يريد العدالة االجتماعية"‪.‬‬ ‫وح ��ذر نتنياهو ب ��أن��ه ل��ن يتمكن من‬ ‫تنفيذ كل مطالب املحتجني التي ترتواح‬ ‫م��ن خ�ف����ض � �ض��رائ��ب اىل ت��و��س�ي��ع نطاق‬ ‫التعليم املجاين وتو�سيع ميزانيات حكومية‬ ‫�أكرب لال�سكان‪.‬‬ ‫وق��ال منظمو االحتجاج �إن اك�ثر من‬ ‫‪� 450‬أل��ف �شخ�ص ��ش��ارك��وا يف املظاهرات‪،‬‬

‫وقالت ال�شرطة �إنها �شهدت م�شاركة ‪300‬‬ ‫�ألف على االقل‪.‬‬ ‫وع��ادة م��ا تنظم اي احتجاجات بهذا‬ ‫احل �ج��م يف "ا�سرائيل" ال �ت��ي يقطنها‬ ‫‪ 7.7‬مليون �شخ�ص ب�ش�أن ق�ضايا احلرب‬ ‫وال�سالم‪.‬‬ ‫وق��ال عمري روك�م��ان (‪ 30‬عاما) وهو‬ ‫ن���ش��ط م��ن ح ��زب اخل �� �ض��ر يف ا�سرائيل‪:‬‬ ‫"الليلة ذروة حلظة احتجاج تاريخي"‪.‬‬ ‫وق ��ال ا��س�ح��اق ��ش�م��ويل رئ�ي����س احتاد‬ ‫الطلبة و�أحد زعماء االحتجاج‪" :‬لن تكون‬ ‫"ا�سرائيل" كال�سابق؛ "ا�سرائيل" تطالب‬ ‫بتغيري حقوقي يف �أولويات حكومتها"‪.‬‬ ‫ورغم ان االقبال على التظاهر كان اقل‬ ‫من املليون الذي �أمل البع�ض يف حتقيقه‪،‬‬ ‫اال ان معلقني ق��ال��وا ان احل��رك��ة تركت‬ ‫ع�لام��ة يف "ا�سرائيل" ب��دف��ع االقت�صاد‬ ‫اال�سرائيلي بقوة اىل االجندة ال�سيا�سية‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا م ��ن ف�ت�رة طويلة‬ ‫املخاوف االمنية وال�ش�ؤون الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫ولعب االعالم االجتماعي اي�ضا دورا‬ ‫يف االحتجاجات اال�سرائيلية امل�ستوحاة يف‬ ‫جزء منها من مظاهرات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ومنذ بدايتها �أ�صبحت االحتجاجات‬ ‫تتقدم يف االولوية على مواجهة دبلوما�سية‬

‫مع الفل�سطينيني للح�صول على اعرتاف‬ ‫يف االمم امل�ت�ح��دة ب��دول��ة‪ ،‬وف��ر��ض��ت �أكرب‬ ‫حتد حتى االن لنتنياهو يف منت�صف والية‬ ‫حكمه‪.‬‬ ‫ودف� �ع ��ت االح �ت �ج��اج��ات اال�سبوعية‬ ‫ن�ت�ن�ي��اه��و ‪-‬ال� ��ذي ي�ت�ب�ن��ى ��س�ي��ا��س��ة ال�سوق‬ ‫احلرة‪ -‬اىل ت�شكيل جلنة تقوم االن بدرا�سة‬ ‫ا� �ص�لاح وا� �س��ع ل�ل���س�ي��ا��س��ات االقت�صادية‪،‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت احلكومة ا��ص�لاح��ات يف جماالت‬ ‫اال�سكان واال�سواق اال�ستهالكية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار زع �م��اء االح �ت �ج��اج اىل انهم‬ ‫�سيوقفون املظاهرات يف اال�سابيع املقبلة‬ ‫حتى تقدم اللجنة نتائجها‪ ،‬ولكن �شمويل‬ ‫قال خالل التظاهر ان احلركة‪" :‬وجدت‬ ‫لتبقى"‪.‬‬ ‫وق� ��ال روين � �ص��وف��ر‪ ،‬وه ��و متحدث‬ ‫با�سم نتنياهو لراديو "ا�سرائيل"‪" :‬يجب‬ ‫حت��دي��د االول ��وي ��ات ف ��أح��ده��ا ي ��أت��ي على‬ ‫ح���س��اب �آخر" م�ضيفا ان احل �ك��وم��ة لن‬ ‫تخرق قواعد ميزانيتها‪.‬‬ ‫وال ي��واج��ه ائ�ت�لاف نتنياهو احلاكم‬ ‫�أي تهديد و�شيك‪ ،‬ولكن املظاهرات �سلطت‬ ‫ال�ضوء على ال�ت��أث�ير االنتخابي املحتمل‬ ‫للمنتمني للطبقة ال��و��س�ط��ى املتجمعني‬ ‫حتت راية "العدالة االجتماعية"‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫صندوق النقد‪ :‬القطاع املالي‬ ‫الكويتي قد يجتذب غسل أموال‬ ‫دبي‪ -‬رويرتز‬

‫قال �صندوق النقد الدويل �إن النمو ال�سريع للقطاع املايل بالكويت‬ ‫قد يخلق بيئة جاذبة لعمليات غ�سل االموال ومتويل االرهاب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صندوق يف تقرير ن�شره على موقع االلكرتوين‪" :‬بالرغم‬ ‫من �أن��ه ال دليل حاليا على وج��ود عمليات غ�سل �أم��وال كبرية يف البالد‪،‬‬ ‫فالقطاع امل��ايل الكويتي ينمو ب��وت�يرة �سريعة م��ن حيث �أ��ص��ول القطاع‬ ‫امل�صريف"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هذا النمو من املحتمل �أن يخلق �أجواء منا�سبة ي�ستغلها من‬ ‫يقومون بغ�سل االموال ومتويل االرهاب"‪.‬‬ ‫و�سنت الدولة الع�ضو مبنظمة �أوبك قانونا ملكافحة غ�سل الأموال يف‬ ‫‪ 2002‬ينظم عمل امل�ؤ�س�سات املالية‪ ،‬لكنه ال يجرم متويل االرهاب‪ .‬و�أر�سلت‬ ‫م�سودة جديدة اىل الربملان لكنه مل يوافق عليها بعد‪.‬‬ ‫و�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات البنك امل��رك��زي من��و م��وج��ودات ال�ق�ط��اع امل�صريف‬ ‫الكويتي ملثليها تقريبا يف ال�سنوات اخلم�س االخرية‪ ،‬لت�صل اىل ‪ 42.1‬مليار‬ ‫دينار ما يعادل ‪ 154 .5‬مليار دوالر يف نهاية حزيران‪.‬‬ ‫وقال �صندوق النقد ال��دويل ان اطار العمل الكويتي ملكافحة غ�سل‬ ‫الأم ��وال ينطوي على نقاط �ضعف يف االج ��راءات الوقائية للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية ويفتقر اىل الرقابة واال�شراف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل يتم ر�صد �أي ن�شاط ارهابي رئي�سي يف البالد؛ لوحظت‬ ‫�أن�شطة ارهابية �أقل خطورة" لكنه مل يذكر تفا�صيل‪.‬‬ ‫وتوجه للبلد اخلليجي منذ فرتة طويل مطالب بتنظيم الأ�سواق‬ ‫املالية ب�صورة �أف�ضل وتعزيز ال�شفافية واحلوكمة يف �شركات اال�ستثمار‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صندوق �إن �صالحيات التنفيذ والعقوبات على امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية لي�ست مالئمة‪ ،‬و�إن على البالد اتخاذ نهج �أكرث ا�ستباقية للتحقيق‬ ‫مع املتورطني يف عمليات غ�سل الأموال ومتويل االرهاب ومقا�ضاتهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن لدى الكويت اطار عمل �شامال مل�صادرة وجتميد اال�صول‬ ‫واحلجز عليها‪ ،‬لكن لي�س لديها قوانني �أو اجراءات تتيح جتميد اال�صول‬ ‫التي ي�ستغلها االرهابيون‪.‬‬

‫تحديد املوعد النهائي للمشاركة يف‬ ‫«منح فورد للمحافظة على البيئة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أع�ل�ن��ت �شركة ف��ورد لل�سيارات ي��وم ‪� 10‬أي �ل��ول اجل ��اري م��وع��داً نهائياً‬ ‫لتقدمي امل�شاريع البيئية اجلارية‪ ،‬التي حتتاج �إىل متويل‪ ،‬طلبات م�شاركتها‬ ‫يف برنامج «منح فورد للمحافظة على البيئة»‪ .‬ويقدم الربنامج‪ ،‬الذي يحظى‬ ‫بدعم «اليون�سكو»‪ ،‬منحاً مالية ت�صل قيمتها الإجمالية �إىل ‪� 100‬ألف دوالر‬ ‫للم�شاريع البيئية غري الربحية التي ت�ستحق الدعم وااله�ت�م��ام‪ ،‬ويجري‬ ‫تنفيذها حالياً يف دول جمل�س التعاون اخلليجي والأردن ولبنان‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق قال الري براين‪ ،‬املدير التنفيذي ل�شركة فورد ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط‪« :‬ل�ق��د عمل ب��رن��ام��ج «م�ن��ح ف��ورد للمحافظة على البيئة» ب�شكل‬ ‫متوا�صل �أكرث من عقد‪ ،‬على تقدمي املنح املادية الهامة وال�ضرورية لتمويل‬ ‫امل�شاريع البيئية �ضمن املنطقة‪ .‬ونحن نتط ّلع قدماً‪ ،‬من خالل هذا الربنامج‪،‬‬ ‫�إىل بذل كل جهد ممكن وتقدمي ك ّل م�ساعدة متاحة ل�ضمان منو وا�ستمرارية‬ ‫ه��ذه امل���ش��اري��ع‪ ،‬لتحقق الأه ��داف البيئية املطلوبة وموا�صلة �إح ��داث �آثار‬ ‫�إيجابية وا�ضحة وتعزيز الوعي البيئي على امل�ستوى االجتماعي»‪.‬‬ ‫من جانبه قال الدكتور بينو بور‪ ،‬م�ست�شار العلوم البيئية لدى منظمة‬ ‫اليون�سكو يف املنطقة العربية‪« :‬ي�ع��د ب��رن��ام��ج منح ف��ورد للمحافظة على‬ ‫البيئة من �أعرق و�أف�ضل املبادرات الداعمة للبيئة على م�ستوى املنطقة ككل‪،‬‬ ‫وي�ستحق منا كل الدعم والتقدير‪ .‬و�أ�ؤكد هنا ب�أننا �سنتعاون مع فورد لتحديد‬ ‫�أف�ضل امل�شاريع البيئية امل�ستحقة للمنح املالية‪ ،‬و�سن�ساعدهم على امل�ضي قدماً‬ ‫يف �أعمالهم وب�صورة �أكرث كفاءة ومتيزاً عرب تقدمي التمويل الالزم»‪.‬‬ ‫وبرنامج منح ف��ورد للمحافظة على البيئة ج��زء من م�ساعي ال�شركة‬ ‫ل��دع��م امل �ب ��ادرات البيئية ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى امل� ��وارد البيئية‬ ‫والطبيعية يف دول جمل�س التعاون اخلليجي ولبنان والأردن‪ .‬وقدم برنامج‬ ‫منح ف��ورد للمحافظة على البيئة‪ ،‬منذ انطالقته الأوىل ع��ام ‪1.1 ،2000‬‬ ‫مليون دوالر ملا يزيد على ‪ 130‬م�شروعا بيئيا‪.‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫مركبات "كيا موتورز" األوىل من حيث اقتصادية‬ ‫كلفة التشغيل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� ��� �ص� �ل ��ت � � �ش� ��رك� ��ة "كيا م � ��وت � ��ورز‬ ‫كوربوري�شن" م�ؤخراً على املرتبة الأوىل‬ ‫��ض�م��ن ت���ص�ن�ي��ف "�أف�ضل ت�ك��ال�ي��ف كلية‬ ‫مللكية ال�سيارة"‪ ،‬وذلك بح�سب ما ك�شفت‬ ‫عنه م�ؤ�س�سة ‪ ،Kelly Blue Book‬امل�صدر‬ ‫امل��وث��وق يف ت��وف�ير م�ع�ل��وم��ات �شاملة عن‬ ‫ال�سيارات اجل��دي��دة وامل�ستعملة مبختلف‬ ‫�أنواعها يف الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫�أم��ا �سيارات كيا التي تباع يف ال�سوق‬ ‫الأمريكي‪ ،‬وتندرج �ضمن ه��ذا الت�صنيف‬ ‫فهي‪ :‬ريو‪� ،‬أوبتيما‪� ،‬سرياتو‪ ،‬والتي وجدت‬ ‫امل�ؤ�س�سة �أنها تت�صف بقيمة الكلفة الأقل‬ ‫لل�صيانة والوقود وباقي عوامل امللكية‪.‬‬ ‫وت�ق��وم م�ؤ�س�سة ‪Kelly Blue Book‬‬ ‫بتحديد تكاليف امللكية الكلية با�ستخدام‬ ‫ال� �ق� �ي ��م امل �ت �ب �ق �ي��ة الح� �ت� ��� �س ��اب م� �ع ��دالت‬ ‫اال�ستهالك‪ ،‬اعتماداً على بيانات حت�صل‬ ‫عليها من طرف ثالث م�ستقل وبا�ستخدام‬ ‫ط��رق ح�سابية معقدة‪ .‬ويلعب م�صروف‬ ‫ال �� �س �ي��ارة دوراً ك� �ب�ي�راً يف حت ��دي ��د هذه‬ ‫ال�ت�ك��ال�ي��ف ال�ك�ل�ي��ة‪ ،‬م��ن ح�ي��ث ا�ستهالك‬ ‫ال ��وق ��ود خ�ل�ال ف�ت�رة ام �ت�ل�اك ال�سيارة‪،‬‬ ‫والت�أمني‪ ،‬وال�صيانة‪ ،‬وتكاليف الإ�صالح‪،‬‬ ‫وغريها من التكاليف الأخرى‪.‬‬

‫وت� � �ق � ��وم امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ع �ب��ر موقعها‬ ‫الإل � �ك �ت�روين ‪ www.kbb.com‬بتوفري‬ ‫�أح��دث املعلومات ال�سوقية ح��ول خمتلف‬ ‫�أنواع ال�سيارات‪ ،‬كما تقوم بتوفري معلومات‬ ‫حول �أ�سعار ال�سيارات اجلديدة وامل�ستعملة‪،‬‬ ‫والآراء حول �أدائها‪ ،‬ومواقع وكالئها‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن �شركة كيا موتورز‬ ‫كوربوري�شن قد ت�أ�س�ست عام ‪ ،1944‬وت�شتهر‬ ‫ب�صناعتها ل�سيارات عالية اجلودة متخذة‬ ‫من روح ال�شباب عن�صراً مميزاً ل�سياراتها‪،‬‬

‫وهي �أقدم �شركة �صناعة �سيارات يف كوريا‪.‬‬ ‫وباعتبارها جزءاً من جمموعة هونداي‪-‬‬ ‫ك�ي��ا ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬تطمح ك�ي��ا �إىل �أن تكون‬ ‫�إحدى �أكرب العالمات التجارية يف �صناعة‬ ‫ال�سيارت عاملياً‪ .‬وت�صنع ال�شركة �أكرث من‬ ‫‪ 2.1‬مليون ��س�ي��ارة �سنوياً يف ‪ 13‬م�صنعاً‬ ‫وخ ��ط جت�م�ي��ع م�ن�ت���ش��رة يف ‪ 8‬دول‪ ،‬ويتم‬ ‫بيعها وتقدمي خدمات ما بعد البيع لها‬ ‫من خالل �شبكة من املوزعني والوكالء يف‬ ‫‪ 172‬دولة‪.‬‬

‫"الندمارك عمان" يشارك يف مؤتمر عن االستدامة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك فندق الن��دم��ارك عمان يف درا�سة‬ ‫ُت� �ق ��دم يف جم� ��ال اال�� �س� �ت ��دام ��ة م ��ن "معهد‬ ‫املديرين امل�صري"‪.‬‬ ‫كما وج�ه��ت ال��دع��وة للفندق للم�شاركة‬ ‫باعمال امل�ؤمتر الدويل لال�ستدامة الذي عُقد‬ ‫يف مدينة تورينو االيطالية‪ ،‬والذي �شارك فيه‬ ‫ق��راب��ة ‪� 25‬شركة وم�ؤ�س�سة م��ن خمتلف دول‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬وت��أت��ي ه��ذه ال��دع��وة م��ن ب��اب ت�سليط‬ ‫ال�ضوء على االجتاهات ال�صحيحة واال�ساليب‬ ‫احل��دي �ث��ة يف جم ��ال اال� �س �ت��دام��ة وامل�شاركه‬ ‫ب��اخل�برات‪ ،‬كما تعد فر�صة للفندق للتعلم‬

‫من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات االخرى ب�ش�أن كيفية‬ ‫تنفيذ التزامات ال�شركات وم�س�ؤوليتها جتاه‬ ‫جمتمعاتها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت دمي��ا ق�م��وه‪ ،‬م�س�ؤولة التنمية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة ل � ��دى ال� �ف� �ن ��دق ت �ع �ل �ي �ق��ا على‬ ‫م�شاركتها ب��امل��ؤمت��ر‪" :‬لقد ك��ان �شرفا يل ان‬ ‫امثل فندق الندمارك عمان‪ ،‬و�أن اقدم خربتنا‬ ‫يف جمال م�س�ؤولية ال�شركات واال�ستدامة بني‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات اخل��ا��ص��ة واحل�ك��وم�ي��ة م��ن �أوروب ��ا‬ ‫وال�شرق الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا يف مدينة‬ ‫تورينو االيطالية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت قموه ‪":‬يطبق فندق الندمارك‬ ‫مفهوم "روح املبادرة امل�ستدامة" والتي تعني‬ ‫ق� ��درة امل��ؤ��س���س��ة ع�ل��ى ان ت�ت���ص��رف بطريقة‬

‫م�س�ؤولة اجتماعيا وبيئيا اىل جانب املحافظة‬ ‫ع�ل��ى زي� ��ادة االرب � ��اح‪ ،‬وف �ن��دق الن ��دم ��ارك من‬ ‫الفنادق الرائدة يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫بدورها علقت ماري نزال بطاينة رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة فنادق الندمارك‪�" :‬إن م�شاركتنا‬ ‫يف امل��ؤمت��ر ال��دويل لال�ستدامة ي�ؤكد اهداف‬ ‫الفندق"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬ن�سعى يف ف�ن��دق الندمارك‬ ‫اىل ان ن �ك ��ون من ��وذج ��ا الع� �م ��ال ال�ضيافة‬ ‫امل�س�ؤولة‪ ،‬م��ن خ�لال ات�خ��اذ ب�صمتنا البيئية‬ ‫ع�ل��ى حم�م��ل اجل ��د‪ ،‬وال���س�ع��ي ن�ح��و مقاربات‬ ‫ج��دي��دة ل��زي��ادة راح ��ة ال �ن��زالء وال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫موظفينا مبا ي�ساهم يف الت�أثري ب�شكل �إيجابي‬ ‫يف جمتمعنا"‪.‬‬

‫هاتف إل جي الذكي "أوبتيموس"‬ ‫يشهد طلبا عاليا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ا�ستقبلت �شركة �إل جي الكرتونيك�س‪ ،‬ال��رائ��دة يف قطاع التقنية الرقمية‬ ‫والهواتف املتنقلة والأجهزة املنزلية على م�ستوى العامل‪� ،‬أعدادا هائلة من الطلبات‬ ‫حلجز هاتفها الذكي �أوبتيمو�س الثالثي الأبعاد‪� ،‬أول هاتف ثالثي الأبعاد يحتوي‬ ‫على معالج ثالثي مزدوج بت�صميم هند�سي على م�ستوى العامل قبيل طرحه يف‬ ‫ال�سوق الأردنية‪.‬‬ ‫يعر�ض ه��ذا الهاتف الذكي ال��ذي ال يحتاج �إىل ن�ظ��ارات‪ ،‬املحتوى الثالثي‬ ‫الأبعاد ب�أعلى م�ستويات اجل��ودة‪� ،‬إذ من املتوقع �أن يتم طرحه ر�سميا يف ال�سوق‬ ‫املحلي يف ‪� 8‬أيلول احلايل‪ .‬وف�ضال عن �سرعته يف الأداء وجودة كفاءته‪ ،‬لدى هاتف‬ ‫�أوبتيمو�س الثالثي الأبعاد القدرة على حتويل التطبيقات ذات املحتوى الثنائي‬ ‫الأبعاد �إىل ثالثي الأبعاد بكب�سة زر‪ .‬وهو يتميز �أي�ضا ب�إ�ضافات وتقنيات متقدمة‪،‬‬ ‫كالقدرة على التقاط �صور ثالثية الأبعاد وت�سجيل مقاطع فيديو ثالثية الأبعاد‬ ‫وم�شاركتها على اليوتيوب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العديد من التقنيات املناف�سة الأخرى‪.‬‬ ‫و�ست�شرف حملة احلجز امل�سبق لهاتف �أوبتيمو�س الثالثي الأبعاد التي بد�أت‬ ‫يف ‪ 24‬من �آب املا�ضي‪ ،‬على االنتهاء يف ‪� 7‬أيلول احل��ايل‪ ،‬قبيل يوم واح��د من بدء‬ ‫طرحه يف الأ��س��واق‪ .‬وبعد االنتهاء من احلملة‪� ،‬سيتم �إج��راء �سحب على �أ�سماء‬ ‫امل�شاركني فيها ليفوز �صاحب احلظ ال�سعيد بهاتف متنقل من �إل جي‪.‬‬ ‫خالل فرتة احلملة‪� ،‬سيتمكن الأف��راد من حجز الهاتف الذكي بكل �سهولة‬ ‫عرب الهاتف (من كافة الـ‪� )Starshops‬أو من خالل م��وزع �إل جي (احلياة‬ ‫تيك)‪� ،‬أو عرب �صفحة معجبي �إل جي الأردن على الفي�سبوك (‪http://www.‬‬ ‫‪.)facebook.com/#!/LGEJO‬‬

‫مليون زائر ملوقع‬ ‫خالل شهر واحد‬

‫‪TravelSheikh.com‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫جت��اوز ع��دد زائ��ري موقع ‪� ،TravelSheikh.com‬أول موقع �سياحة‬ ‫و�سفر الكرتوين يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حاجز املليون يف غ�ضون �شهر واحد‬ ‫فقط منذ �إطالقه‪.‬‬ ‫وب�إطالقه باقة من العرو�ض واجل��وائ��ز وامل�سابقات ال�شيقة‪� ،‬شهد‬ ‫املوقع حركة زي��ارات �سريعة‪ ،‬وال �سيما من امل�سافرين الذي يبحثون عن‬ ‫نقطة بيع واحدة‪ ،‬ت�شمل احلجز االلكرتوين وكافة الأمور املتعلقة بال�سفر‬ ‫واخلدمات ال�سياحية ذات اجلودة والنوعية العالية‪.‬‬ ‫وع�ّب�رّ م��دي��ر ع��ام وم��ال��ك ‪ ،TravelSheikh.com‬ه��اين دح�ل�ان عن‬ ‫�سعادته بهذا االجن ��از‪ ،‬وق��ال‪" :‬نحن ف�خ��ورون بهذه النتيجة امل�شرفة‪،‬‬ ‫و�أود �أن �أ�شكر زبائننا وكل من �ساهم يف رفع كفاءة خدماتنا التي �سن�ستمر‬ ‫بتطويرها وحت�سينها ل�ضمان خمرجات حجز الكرتوين عايل اجلودة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪ :‬لقد ك��ان الهدف من منذ بداية �إط�لاق ‪TravelSheikh.‬‬ ‫‪ com‬هو طرح حلول �سفر و�سياحة جديدة وبنكهة ع�صرية ل�سوق ال�سياحة‬ ‫وال�سفر املحلي والإقليمي‪ ،‬لذلك‪ ،‬مليون زي��ارة �إىل موقعنا خالل �شهر‬ ‫واحد فقط اجناز كبري لنا"‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل ‪ TravelSheikh.com‬ب��ا� �س �ت �م��رار ع �ل��ى حت��دي��ث موقعه‬ ‫االلكرتوين ب�أف�ضل العرو�ض واخلدمات ال�سياحية املواكبة لتطورات هذا‬

‫القطاع على امل�ستوى العاملي‪ ،‬وذلك من خالل حتقيق ر�ضا الزبائن‬ ‫ومنحهم فر�صة زي��ارة الوجهة التي يحلمون بها مع حجز فندق‬ ‫�شامل و�سيارة �سياحية وخدمات �أخرى متنوعة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫باالتفاق بني بلدية امل�ستوطنة ووزارة اجلي�ش‬ ‫مجموعة من املستوطنني تقتحم‬ ‫املسجد األقصى وتتجول يف باحاته‬

‫االحتالل يقرُّ بناء ‪ 100‬وحدة استيطانية يف مستوطنة «بيت أرييه» بالقدس‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحمت ج�م��اع��ات ي�ه��ودي��ة متطرفة برفقة ق��وات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �صباح �أم�س الأحد باحات امل�سجد الأق�صى املبارك من‬ ‫جهة باب املغاربة‪.‬‬ ‫وقال املخت�ص يف �ش�ؤون القد�س جمال عمر يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�إن جماعات من املتطرفني اليهود اقتحمت الأق�صى حتت حماية‬ ‫وحرا�سة �شرطة االحتالل وجتولت يف �ساحاته وباحاته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املتطرفني يوا�صلون اقتحاماتهم للأق�صى بهدف‬ ‫�إحكام �سيطرتهم الكاملة عليه‪ ،‬خا�صة �أنهم جنحوا يف و�ضع �أيديهم‬ ‫على كل الأنفاق الواقعة حتت امل�سجد‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن االحتالل ي�شن‬ ‫حر ًبا مفتوحة على املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين ي�سعون �إىل اال��س�ت�ي�لاء على املدينة‬ ‫وامل�سجد الأق�صى خطوة بخطوة‪ ،‬خا�صة بعد �سيطرتهم على العديد‬ ‫من الكن�س والأنفاق‪ ،‬مما ي�شكل غاية يف اخلطورة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك ع��ددًا من امل�صلني املرابطني داخل باحات‬ ‫و��س��اح��ات الأق���ص��ى ت���ص��دوا لتلك اجل�م��اع��ات امل�ت�ط��رف��ة بالتكبري‬ ‫والتهليل يف حماولة ملنعهم من �إقامة �أي �شعائر �أو طقو�س تلمودية‬ ‫يف باحاته‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن املرابطني يتعر�ضون يف حال ت�صديهم للمتطرفني‬ ‫اليهود لأب�شع �أ�ساليب التنكيل من قبل ق��وات االحتالل مبا فيها‬ ‫عمليات االعتقال واال�ستدعاء والتهديد وكذلك االعتداء عليهم‪.‬‬ ‫و��ش��دد عمر على �أن الأي��ام املقبلة �ستكون �صعبة وم��ؤمل��ة على‬ ‫امل�سجد الأق�صى؛ كونه ينزف ويعاين الكثري دون �أن يتحرك �أحد‬ ‫لنجدته و�إغاثته‪ ،‬داع ًيا اجلميع لتحمل م�س�ؤولياته والوقوف موقفا‬ ‫حازما �إزاء ما يحدث يف الأق�صى والقد�س‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ما يحدث من هجمة �إ�سرائيلية �شر�سة داخل الأق�صى‬ ‫يتطلب دع ًما �إعالم ًيا وماد ًيا؛ من �أجل تعزيز �صمود املرابطني فيه‬ ‫كي يبقوا على امل�سجد �شعلة‪.‬‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫نجاد يؤكد ملشعل وقوف إيران إىل‬ ‫جانب املقاومة‬

‫طهران ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد الرئي�س الإيراين حممود �أحمدي جناد يف ات�صال هاتفي مع‬ ‫رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» وقوف‬ ‫بالده �إىل جانب املقاومة وال�شعب الفل�سطيني «حتى الن�صر»‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية (�إرن��ا) �أن �أحمدي جناد �أجرى‬ ‫م�ساء ال�سبت ات�صا ًال مب�شعل مهن ًئا بعيد الفطر‪ ،‬و�أبلغه �أن «ال�شعب‬ ‫الإيراين �سيكون دو ًما �إىل جانب املقاومة وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أنه‬ ‫�سيدعم املقاومة الفل�سطينية حتى التحرير والن�صر»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الأو��ض��اع العامة يف العامل تتغري ل�صالح املقاومة‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وق��ال �إن «اجل��رائ��م وعمليات القتل التي‬ ‫يرتكبها ال�صهاينة لن تتمكن من �إنقاذهم من ال�سقوط واالنهيار‬ ‫واملوت املحتوم»‪.‬‬ ‫و�أك��د م�شعل ب��دوره �أن «ال�شعب الفل�سطيني �سيبقى يف طريق‬ ‫املقاومة حتى الن�صر»‪ ،‬م�شددًا على �أن «فل�سطني مقاومة و�شع ًبا‪،‬‬ ‫تقدّر دومًا الدعم الإيراين املتوا�صل حكومة و�شعبًا لها»‪.‬‬

‫�أعلنت حركة "ال�سالم الآن"‪ ،‬العاملة يف دولة‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪� ،‬أن وزارة اجلي�ش وقعت اتفا ًقا‬ ‫مع بلدية م�ستوطنة "بيت �أرييه" (املقامة على‬ ‫�أرا��ض��ي قرية ع��اب��ود)‪ ،‬ملوا�صلة تو�سيع امل�ستوطنة‬ ‫وبناء طريق التفايف لها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت احلركة على ل�سان املتحدثة با�سمها‬ ‫"حاجيت عفران" يف ت�صريح لها �أم�س الأحد‪� ،‬أن‬ ‫االتفاق يت�ضمن �أو ًال‪ :‬املوافقة على بناء وت�سويق‬ ‫‪ 100‬وح ��دة �سكنية �أخ� ��رى يف منطقة ك��رم�ي��م يف‬ ‫م�ستوطنة "بيت �أرييه"‪.‬‬ ‫ث��ان� ًي��ا‪� :‬سبعة م�لاي�ين �شيقل للمبا�شرة فو ًرا‬ ‫ببناء طريق التفايف بني م�ستوطنة "بيت �أرييه"‬ ‫وم�ستوطنة عوفرمي‪ ،‬عل ًما �أن �أعمال البناء بد�أت‬ ‫ف��ى �شهر مت��وز ‪ ،2011‬وم��ن امل�ف��رو���ض �أن تكتمل‬ ‫خالل �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪� :‬ستقوم وزارة احلرب بتعزيز خطة بناء‬ ‫جديدة لتو�سيع امل�ستوطنات‪ ،‬وف ًقا للتغيريات التي‬ ‫مت �إج��را�ؤه��ا يف امل���س��ار املخطط ل�ل�ج��دار الفا�صل‬ ‫حول امل�ستوطنة‪.‬‬ ‫راب ًعا‪� :‬ستقوم وزارة اجلي�ش بتعوي�ض البلدية‬ ‫وث�م��اين ع��ائ�لات م��ن امل�ستوطنات مببلغ �إجمايل‬ ‫قدره �ستة ماليني �شيقل‪ ،‬ب�سبب احلاجة �إىل �إزالة‬ ‫منازلهم لإف�ساح الطريق لبناء اجل��دار والطريق‬ ‫االلتفايف للم�ستوطنة‪.‬‬ ‫و�أكدت حركة "ال�سالم الآن" �أنه ال يزال‪ ،‬من‬ ‫غري الوا�ضح ما �إذا كان هذا االتفاق يعني � ً‬ ‫أي�ضا �أن‬ ‫بناء اجلدار �سوف ي�ستكمل �أم ال‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن��ه متت املوافقة على م�سار خمطط‬ ‫اجل� ��دار ال�ف��ا��ص��ل م��ن ق�ب��ل ح�ك��وم��ة االح �ت�ل�ال يف‬ ‫ع ��ام ‪ ،2000‬وك ��ان م��ن امل �خ �ط��ط‪� ،‬أن ي���س�ير حول‬ ‫م�ستوطنتي "بيت �أرييه"‪ ،‬و"عوفرمي" من �أجل‬ ‫�ضم امل�ستوطنني �إىل "الأ�صبع" ال�صهيوين من‬ ‫الأرا�ضي ليفر�ض الواقع وي�ضم الأرا�ضي من خلف‬ ‫اجلدار �إىل الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أن �أعمال اجلدار‬ ‫بد�أت يف العام ‪ ،2006‬ت�شمل �أربعة كيلومرتات‪ ،‬من‬ ‫ال�شارع االلتفايف الذي كان من املفرت�ض �أن ي�صل‬ ‫امل�ستوطنني بالكيان‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ 2.5‬كيلومرت من‬ ‫الطريق االلتفايف لربط امل�ستوطنتني مع بع�ضهما‬ ‫بع�ضا‪ ،‬ولكن يف عام ‪ 2007‬توقفت �أعمال البناء‪.‬‬

‫يناق�ض تقارير �سابقة �أعلنت عدم م�شروعية «احل�صار»‬ ‫"التعاون اإلسالمي" والجامعة العربية ترفضان تقرير‬ ‫األمم املتحدة حول أسطول الحرية‬

‫‪ 400‬ألف إسرائيلي يتظاهرون‬

‫القاهرة – وكاالت‬

‫احتجاجا على سوء األوضاع‬

‫رف �� �ض��ت م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ع��اون الإ�سالمي‬ ‫تقرير الأمم امل�ت�ح��دة ح��ول ال�ه�ج��وم الذي‬ ‫�شنته البحرية الإ�سرائيلية على "�أ�سطول‬ ‫احلرية"‪ ،‬و�أ�سفر عن �سقوط ت�سعة قتلى يف‬ ‫�أيار ‪ ،2010‬معتربة �أنه "غري مقبول"‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ج��اء ب �ن��ا ًء ع�ل��ى طلب‬ ‫م��ن الأمم املتحدة ون�شر اخلمي�س‪ ،‬يعترب‬ ‫�أن اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال ��ذي ق�ت��ل ت�سعة‬ ‫ن��ا��ش�ط�ين �أت � ��راك ع �ل��ى م�ت�ن �إح � ��دى �سفن‬ ‫"�أ�سطول احلرية" ُيق ّل نا�شطني موالني‬ ‫للفل�سطينيني يف طريقهم �إىل قطاع غزة‪،‬‬ ‫جل�أ �إىل قوة "مفرطة"‪.‬‬ ‫لكن التقرير الدويل اعترب �أن احل�صار‬ ‫ال �ب �ح ��ري الإ� �س ��رائ �ي �ل ��ي ع �ل��ى ق� �ط ��اع غزة‬ ‫"قانوين"‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم�ي��ن ال �ع��ام ل�ل�م�ن�ظ�م��ة‪� ،‬أكمل‬ ‫الدين �إح�سان �أوغلو‪ ،‬يف بيان له �أم�س الأحد‬ ‫�إن "تقرير جلنة التحقيق الأممية مل يت�سم‬ ‫باملو�ضوعية �أو احليادية؛ لأنه يعترب احل�صار‬ ‫الإ�سرائيلي لقطاع غزة قانون ًّيا"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه "ال ميكن ملنظمة التعاون‬ ‫الإ� �س�لام��ي �أن تقبل �أي ت�ق��ري��ر م��ن �ش�أنه‬ ‫تربئة الهجوم الإ�سرائيلي على الأ�سطول‬ ‫االن�ساين‪� ،‬أو �أن تتغا�ضى عن احل�صار غري‬ ‫ال�ق��ان��وين بحق امل��دن�ي�ين الفل�سطينيني يف‬ ‫قطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أكد �أوغلو �أن "احل�صار "الإ�سرائيلي"‬

‫االجتماعية واالقتصادية‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫تظاهر �أكرث من ‪� 400‬ألف �إ�سرائيلي الليلة املا�ضية يف العديد من‬ ‫املدن داخل الأرا�ضي املحتلة عام ‪1948‬؛ ا�ستجابة لدعوة "الطاقم‬ ‫�اج��ا على‬ ‫ال�ق�ط��ري للن�ضال واالح�ت�ج��اج��ات االجتماعية"‪ ،‬اح�ت�ج� ً‬ ‫الغالء و�سوء الأو�ضاع املعي�شية وللمطالبة بالعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إ�سرائيلية �أن �أك�بر ه��ذه التظاهرات ج��رت يف‬ ‫و�سط مدينة تل �أبيب‪ ،‬حيث فاق عدد املتظاهرين ‪� 300‬ألف �شخ�ص‪،‬‬ ‫يف حني �شارك �أكرث من �أربعني �ألف متظاهر �إ�سرائيلي يف مظاهرة‬ ‫مدينة حيفا؛ للمطالبة بالعدالة االجتماعية‪ ،‬وتخفي�ض الأ�سعار‪،‬‬ ‫وحل الأزمة ال�سكنية‪ ،‬حتت �شعار‪" :‬نغيرّ قواعد اللعبة ونبني دولة‬ ‫رفاه اجتماعي‪ ..‬هواء نقي للتنف�س"‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر يف العفولة ق��راب��ة خم�سة ع�شر �أل��ف متظاهر‪ ،‬ويف‬ ‫"كريات �شمونة" ثمانية �آالف‪ ،‬ويف "كريات موت�سكني" ثمانية‬ ‫�آالف‪ ،‬و�أرب �ع��ة �آالف يف "نهاريا"‪ ،‬وخم�سة �آالف يف "موديعني"‪،‬‬ ‫و�آالف غريهم يف مناطق �أخرى‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف بع�ض ه��ذه االح�ت�ج��اج��ات‪ ،‬التي اندلعت قبل عدة‬ ‫�شهور‪ ،‬جمموعات من فل�سطينيي الداخل الذين تعترب معاناتهم‬ ‫الأ�شد على خمتلف امل�ستويات‪.‬‬

‫التما�س تقدم‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة �إن��ه يف �أع �ق��اب‬ ‫ٍ‬ ‫به �أ�صحاب الأرا�ضي الفل�سطينية من قرية اللنب‬ ‫الغربية‪� ،‬أم��رت املحكمة العليا الإ�سرائيلية وزارة‬ ‫اجلي�ش بتغيري م�سار اجل��دار لي�ستثني الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان م��ن امل �ق��رر �أن‬ ‫ت�ستخدم لبناء اجل ��دار‪ ،‬ونتيجة لهذا ال�ق��رار‪ ،‬مت‬ ‫تغيري م���س��ار اجل ��دار وال�ط��ري��ق االل �ت �ف��ايف‪ ،‬ولكن‬ ‫الطريق اجلديد مل يتم ب�ن��ا�ؤه؛ ب�سبب �أن ثمانية‬ ‫منازل للم�ستوطنني كانت حتت الإن�شاء يف نف�س‬ ‫امل���س��ار‪ ،‬ومل ي�ستطع امل�ستوطنون ا�ستكمال بناء‬

‫م�ن��ازل�ه��م؛ لأن وزارة احل ��رب �أم ��رت �أن ي�ت��م بناء‬ ‫الطريق االلتفايف على م�سار ه��ذه امل�ن��ازل‪ ،‬لذلك‬ ‫يف ع ��ام ‪ 2009‬ال�ت�م����س امل���س�ت��وط�ن��ون �إىل املحكمة‬ ‫العليا �ضد وزارة احلرب‪ ،‬مطالبني بتعوي�ضاتٍ عن‬ ‫اخل�سائر يف منازلهم‪ ،‬ونتيجة لهذا االلتما�س مت‬ ‫التوقيع على االتفاق املذكور �أعاله‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت "ال�سالم الآن" �أن��ه ‪-‬كما ُذ ِك ��ر‪ -‬مل‬ ‫يكتمل بناء اجلدار حتى الآن‪ ،‬و�أنه ال يزال من غري‬ ‫الوا�ضح ما �إذا كان هذا االتفاق يعني �أن احلكومة‬ ‫�سوف تعمل على جتديد العمل من �أجل ا�ستكمال‬

‫�أكمل الدين �أوغلو‬

‫ع �ل��ى قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬عقاب جماعي غري مربر تفر�ضه قوة‬ ‫احتالل ب�صورة غري م�شروعة‪ ،‬وينبغي بد ًال‬ ‫م��ن ذل��ك �إج�ب��ار "�إ�سرائيل" على رف��ع هذا‬ ‫احل���ص��ار‪ ،‬و�أن حت َّمل امل�س�ؤولية ع��ن جميع‬ ‫�أعمالها غري امل�شروعة"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ب �ي��ان �إن الأم�ي��ن ال �ع ��ام‪ ،‬جدد‬ ‫الدعوة "لإجراء حتقيق مو�ضوعي ومتوازن‬ ‫يف حادث الأ�سطول"‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬اع �ت�ب�رت ج��ام �ع��ة ال ��دول‬ ‫العربية م��وق��ف الأمم امل�ت�ح��دة م��ن ح�صار‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬الذي و�صفه ب�أنه "�أمر م�شروع"‪،‬‬ ‫ي�سيء ل�سمعة الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬التي �أعلنت‬ ‫يف تقارير �سابقة ع��ن ع��دم م�شروعية هذا‬ ‫احل�صار املفرو�ض على مليون ون�صف املليون‬

‫�إن�سان فل�سطيني‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم �ي�ن ال �ع��ام امل���س��اع��د ل�ش�ؤون‬ ‫فل�سطني والأرا�� �ض ��ي ال�ع��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة يف‬ ‫اجلامعة العربية‪ ،‬ال�سفري حممد �صبيح‪:‬‬ ‫"�إن تقرير الأمم املتحدة ب�ش�أن الهجوم‬ ‫"الإ�سرائيلي" على "�أ�سطول احلرية"‬ ‫م�ن�ح��از‪ ،‬وي���ش�ج��ع ال �ع ��دوان واحل� ��رب‪ ،‬وقد‬ ‫ت �ت �خ��ذه "�إ�سرائيل" ذري� �ع ��ة ال�ستمرار‬ ‫ح�صارها على قطاع غزة"‪.‬‬ ‫و�أب ��دى امل���س��ؤول يف اجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫ا�ستغرابه م��ن ت�بري��رات التقرير للح�صار‬ ‫ال�صهيوين على ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وب�ين �أن هذا‬ ‫"خمالف للقانون الدويل‪ ،‬فلي�س من حق‬ ‫دول��ة �أن تفر�ض ح���ص��ا ًرا على دول��ة �أخرى‬ ‫ريا �إىل �أن ح�صار‬ ‫لأ��س�ب��ابٍ �سيا�سيةٍ"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫االح �ت�لال للقطاع "يقع �ضمن العقوبات‬ ‫اجلماعية التي حتظرها املادة ‪ 33‬من اتفاقية‬ ‫جنيف الرابعة"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ح�صار غزة والتعر�ض لل�سفن‬ ‫احل��ام�ل��ة مل��واد الإغ��اث��ة‪�� ،‬س��واء ك��ان��ت تركية‬ ‫�أو غريها "ي�شكل انتها ًكا �صارخً ا لقوانني‬ ‫ال�ب�ح��ار وح��ري��ة املالحة"‪ ،‬م�ط��ال� ًب��ا جميع‬ ‫منظمات حقوق الإن�سان يف العامل بالعمل‬ ‫على رفع احل�صار عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اد � �ص �ب �ي��ح ب � �ق� ��رار ت ��رك �ي ��ا ط ��رد‬ ‫يرا �إىل‬ ‫ال���س�ف�ير الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ل��دي �ه��ا‪ ،‬م �� �ش� ً‬ ‫�أن "(�إ�سرائيل) هاجمت ال�سفن الرتكية‬ ‫يف امل�ي��اه ال��دول�ي��ة‪ ،‬وه��و ع ��دوان على �سيادة‬ ‫تركيا‪ ،‬ومن حقها �أن ترد بال�شكل الذي تراه‬ ‫منا�سبًا"‪.‬‬

‫بناء اجلدار‪ ،‬و�إذا ما مت هذا الأمر‪ ،‬ف�إنه يعني تو�س ًعا‬ ‫هائ ً‬ ‫ال يف اجل��دار بال�ضفة الغربية‪ ،‬الذي �سيف�صل‬ ‫نهائ ًّيا التجمعات الفل�سطينية عن بع�ضها بع�ضا‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة �أن حكومة نتنياهو ال تزال يف‬ ‫خدمة م�صالح امل�ستوطنني على ح�ساب م�صالح‬ ‫املجتمع الإ��س��رائ�ي�ل��ي الأك�ب�ر‪ ،‬وق��د اخ �ت��ارت وزارة‬ ‫احل� ��رب ت �ع��وي ����ض ث �م��اين ع ��ائ�ل�ات‪ ،‬وال �ت��و� �س��ع يف‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬واال��س�ت�ث�م��ار مب�لاي�ين ال���ش��واق��ل يف‬ ‫ريا‬ ‫الطرق االلتفافية التي تخدم فقط ع��ددًا �صغ ً‬ ‫من امل�ستوطنني‪.‬‬

‫استشهاد ‪ 30‬فلسطينيا واعتقال‬ ‫‪ 380‬خالل آب املاضي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد يف الأرا�ضي الفل�سطينية خالل �شهر �آب املن�صرم "‪"30‬‬ ‫مواطناً فل�سطينياً معظمهم من قطاع غزة‪ ،‬بينهم (‪� )5‬أطفال تقل‬ ‫�أعمارهم عن الثامنة ع�شرة‪ ،‬بينما اعتقلت قوات االحتالل �أكرث من‬ ‫‪ 380‬مواطنا كان من بينهم ‪ 44‬طفال‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�ؤ�س�سة الت�ضامن الدويل حلقوق الإن�سان يف تقرير‬ ‫و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪� ،‬أنه كان ل�سيا�سة االغتيال الإ�سرائيلية‬ ‫دورها يف عملية ت�صفيتهم؛ حيث ا�ست�شهد (‪ )27‬منهم �إما بالق�صف‬ ‫املدفعي �أو ق�صفا بالطائرات احلربية من اجلو‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�ؤ�س�سة �إىل �أن حملة االعتقاالت متيزت خالل ال�شهر‬ ‫امل��ا��ض��ي بت�صاعدها بحق امل��واط�ن�ين الفل�سطينيني يف حمافظات‬ ‫اخلليل وقراها وبيت حلم وحي �سلوان يف مدينة القد�س وطولكرم‬ ‫و�سلفيت ورام اهلل والبرية‪.‬‬ ‫حيث طالت االعتقاالت نوابا باملجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫وق�ي��ادات فل�سطينية و�صحفيني و�أ��س��رى حم��رري��ن‪ ،‬حيث اعتقلت‬ ‫قوات االحتالل كال من النواب عن حركة حما�س "م�صطفى مطلق‬ ‫�أبو جحي�شة" من مدينة اخلليل‪ ،‬والنائب �أنور الزبون من مدينة‬ ‫بيت حلم‪ ،‬كما �أعادت قوات االحتالل الإ�سرائيلي اعتقال النائب يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي والقيادي البارز يف حركة حما�س ح�سن يو�سف‬ ‫بعد �أقل من �شهر من �إطالق �سراحه‪� ،‬إ�ضافة لعدد من قيادات حركة‬ ‫حما�س وكوادرها البارزين بال�ضفة‪.‬‬ ‫كما طالت االعتقاالت جمموعة من ال�صحفيني وامل�صورين‬ ‫ال��ذي��ن اعتقلوا نتيجة لتغطيتهم االن�ت�ه��اك��ات الإ�سرائيلية بحق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كان من بينهم ال�صحفي �أ�سيد العمارنة (‪26‬‬ ‫عاما) من بيت حلم؛ حيث اعتقل بعد �أن داهمت ق��وات االحتالل‬ ‫منزله مبخيم الدهي�شة وعبثت مبحتوياته واق�ت��ادت��ه �إىل جهة‬ ‫جمهولة‪ ،‬وامل�صور ال�صحفي عامر �أبو عرفة (‪ 26‬عاما) من بيت �أمر‬ ‫قرب اخلليل‪ ،‬وقد اعتقل من منزله بعد دهم وتفتي�ش وهو م�صور‬ ‫�صحفي ومرا�سل وكالة �شهاب الإخبارية‪.‬‬ ‫كما اعتقلت قوات االحتالل ال�صحفي �سامر عالوي (‪ 46‬عاما)‬ ‫من مدينة �سب�سطية بينما كان مغادرا �إىل الأردن عن طريق ج�سر‬ ‫اللنبي‪ ،‬وهو مرا�سل اجلزيرة يف �أفغان�ستان وكان يق�ضي �إجازته مع‬ ‫عائلته يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫محللون لـ"السبيل"‪ :‬الضغوط الدولية على السلطة قد تدفعها‬ ‫للرتاجع عن إعالن الدولة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫ت�سعى ال�سلطة الفل�سطينية منذ �شهور حل�شد مزيد من الت�أييد‬ ‫الدويل ملا ا�صطلح على ت�سميته "ا�ستحقاق �أيلول" بالتوجه للأمم‬ ‫املتحدة لإعالن الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على حدود عام ‪1967‬م‬ ‫نهاية ال�شهر اجل ��اري‪ ،‬يف ظ��ل تهديد �أم��ري�ك��ي با�ستخدام الفيتو‬ ‫�ضد ه��ذا ال �ق��رار‪ ،‬وانق�سام وا��ض��ح يف امل��وق��ف الأوروب� ��ي ب�ين م�ؤيد‬ ‫ومعار�ض‪.‬‬ ‫وي��رى حمللون �أن التهديدات الأمريكية والأوروب �ي��ة بقطع‬ ‫امل���س��اع��دات امل��ال�ي��ة ع��ن ال�سلطة رمب��ا �ستنعك�س �سلبا على موقف‬ ‫الأخ �ي�رة م��ن ال�ت��وج��ه ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬الف�ت�ين �إىل �أن ال�ضغوط‬ ‫الدولية على ال�سلطة قد تدفعها للرتاجع عن هذه اخلطوة‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أنها تعتمد ب�شكل �أ�سا�سي على الدعم املايل الأوروبي‪.‬‬ ‫وي�شهد املوقف الأوروب��ي انق�ساما وا�ضحا بني م�ؤيد ومعار�ض‬ ‫ال� �س �ت �ح �ق��اق �أي� �ل ��ول‪ ،‬ح �ي��ث � �ص��رح ع ��دد م ��ن وزراء اخل��ارج �ي��ة يف‬ ‫ال��دول الأوروب�ي��ة خالل اجتماعهم يف بولندا قبل �أي��ام بجملة من‬ ‫الت�صريحات التي بينت مدى الأزمة التي قد تتعر�ض لها ال�سلطة‬ ‫يف حال توجهها للأمم املتحدة لإعالن الدولة‪.‬‬ ‫حيث �أ�شار وزير اخلارجية الفرن�سي �آالن جوبيه �إىل �أنه يخ�شى‬ ‫م��ن م��واج�ه��ة دب�ل��وم��ا��س�ي��ة "عقيمة وخطرية" يف الأمم املتحدة‬ ‫يف �أع �ق��اب رغ�ب��ة الفل�سطينيني ال�ت�ق��دم بطلب اع�ت�راف بالدولة‬

‫الفل�سطينية‪ ،‬داعيا �إىل �أن حتدد دول االحتاد الأوروبي الـ‪ 27‬موقفا‬ ‫م�شرتكا حول هذه امل�س�ألة‪ ،‬بينما عار�ض وزير اخلارجية الهولندي‬ ‫كليا "الرتتيبات الأحادية �أيا تكن‪ ،‬و�أن �أي ترتيبات ينبغي �أن تتم‬ ‫على �أ�سا�س اتفاق بني كل الأطراف املعنية"‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ق��ال وزي��ر خارجية لوك�سمبورغ �إن��ه "ال ميكن �أال‬ ‫نعطي �شيئا للفل�سطينيني"‪ ،‬داع�ي��ا �إىل ح��ل "و�سط ي�شعر معه‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ب�أننا نحفظ كرامته"‪.‬‬ ‫وتنق�سم الآراء داخ��ل االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬حيث تعار�ض �أملانيا‬ ‫و�إيطاليا وال��دامن��ارك وهولندا اخل�ط��وة الفل�سطينية م��ن جانب‬ ‫واحد‪ ،‬وعلى اجلانب الآخر �أ�شارت فرن�سا و�إ�سبانيا وبريطانيا �إىل‬ ‫ا�ستعدادها لالعرتاف بدولة فل�سطينية لكن دون ح�سم مواقفهما‪،‬‬ ‫كما اقرتح الرئي�س الفرن�سي على الرئي�س حممود عبا�س �أن تكون‬ ‫دولة فل�سطني على �شاكلة الفاتيكان ب�صفة مراقب يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫حيث و�صف مراقبون اقرتاح "�ساركوزي" ب�أنه حماولة فرن�سية ملنع‬ ‫االنق�سام يف االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫ويت�ضمن االقرتاح ال�سماح لدولة فل�سطني بالع�ضوية يف املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية يف الهاي‪ ،‬ما �سيتيح لها مقا�ضاة "�إ�سرائيل" على‬ ‫�أي جرائم حرب �أو اغتياالت‪ ،‬ولكن �أملانيا التي حتر�ص على م�صالح‬ ‫"�إ�سرائيل" رف�ضت هذا البند‪ ،‬كما تت�ضمن الورقة الفرن�سية �أن‬ ‫تعرتف "�إ�سرائيل" (نظر ًيا) بحدود دولة فل�سطني على خط ‪1967‬‬ ‫مع �إدراج كلمة تبادل �أرا�ض‪ ،‬واالعرتاف ب�أن "�إ�سرائيل" دولة لليهود‪،‬‬

‫الأمر الذي رف�ضه اجلانبان الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫الرتاجع الفل�سطيني وارد‬ ‫من جانبه‪ ،‬مل ي�ستبعد �أ�ستاذ الفكر ال�سيا�سي يف جامعة النجاح‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�بروف�ي���س��ور ع�ب��د ال���س�ت��ار ق��ا��س��م �أن ت�تراج��ع ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية عن "ا�ستحقاق �أيلول"‪ ،‬قائال‪" :‬ال ن�ستبعد �أن يرتاجع‬ ‫الفل�سطينيون عن ه��ذه اخلطوة يف ح��ال ك��ان هناك موقف �سلبي‬ ‫�أوروبي من دعم التوجه‪ ،‬فال يوجد هناك �أر�ضية فل�سطينية ميكن‬ ‫�أن يتم االن �ط�لاق منها‪ ،‬ف��االحت��اد الأوروب� ��ي ه��و امل�م��ول الرئي�س‪،‬‬ ‫و�إدخ ��ال الأم ��وال لل�سلطة م��ره��ون مبوافقة �إ�سرائيلية‪ ،‬وبالتايل‬ ‫هناك �سيكون ترابط بني هذه املتغريات"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ا��س��م يف ح��دي�ث��ه م��ع "ال�سبيل"‪" :‬غالبية الدول‬ ‫الأوروبية تقف �إيجابا مع م�شاريع القرارات التي تطرح على اجلمعية‬ ‫العامة للأمم املتحدة‪ ،‬ومثال على ذلك قرارات وقف تهويد القد�س‬ ‫وغريها‪� ،‬إال �أن ال�ضغط الإ�سرائيلي والأمريكي قد يغري من املوقف‬ ‫الأوروبي جتاه دعم الذهاب للأمم املتحدة"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد املحلل ال�سيا�سي �أن "يتخذ الأوروب �ي��ون موقفا‬ ‫م�شابها للموقف الأمريكي فيما يخ�ص وقف الدعم املايل لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية"‪ ،‬وبالتايل فاملطلوب بحث الفل�سطينيني عن م�صادر‬ ‫متولهم وتدير م�ؤ�س�ساتهم"‪.‬‬ ‫موقف عربي �ضاغط‬ ‫وع�ل��ى �صعيد ال��دور العربي يف ال�ضغط ب��اجت��اه دع��م التوجه‬

‫الفل�سطيني لإعالن الدولة‪ ،‬ر�أى �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫القد�س املفتوحة بال�ضفة د‪�.‬أ�سعد العويوي �أن ال�ضغوطات الأوروبية‬ ‫املمار�سة على ال�سلطة واملوقف الأوروبي ب�شكل عام يلعب دورا مهما‬ ‫يف القرار الفل�سطيني‪ ،‬مما يتطلب موقفا عربيا وا�ضحا و�ضاغطا‬ ‫على الأوروبيني بهدف دعم التوجه الفل�سطينيي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لـ"ال�سبيل"‪" :‬تذكري الأوروبيني مب�صاحلهم يف الوطن‬ ‫العربي ومدى ت�ضررها يف حال عدم دعم اخلطة الفل�سطينية‪ ،‬هذا‬ ‫من �ش�أنه �أن يجعل املوقف الأوروب ��ي �إيجابيا‪ ،‬ه��ذا بالإ�ضافة �إىل‬ ‫موقف فل�سطيني موحد وا�سرتاتيجية �سيا�سية وطنية تنطلق من‬ ‫�أر�ضية موحدة‪ ،‬هذا �أي�ضا �سيدعم املوقف العربي"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العويوي �إىل ��ض��رورة �أن يكون هناك "�آليات لل�ضغط‬ ‫على املجتمع ال��دويل واالحت��اد الأوروب��ي و�أمريكيا ب��أن م�صاحلهم‬ ‫�سوف تت�ضرر يف ح��ال اتخاذهم موقف مناق�ض للقانون الدويل؛‬ ‫لأن اخلطوة الفل�سطينية هي ا�ستحقاق يجب الت�أكيد عليه بناء على‬ ‫موقف القانون الدويل الذي مينح الفل�سطينيني حق الدولة"‪.‬‬ ‫ولفت قائال‪" :‬املوقف الأوروبي بد�أ يظهر فيه تراجع كبري‪ ،‬وهذا‬ ‫يعك�س �أن الأوروبيني غري جديدين يف جوهر الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫و�إقامة الدولة‪ ،‬وبالتايل املوقف غري الإيجابي لالحتاد الأوروبي‬ ‫�سيكون له �أثر عك�سي على ال�صعيد الدويل"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫دم�شق تتهم جمموعات م�سلحة بقتل ت�سعة �أ�شخا�ص‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫تواصل القتل اليومي للمتظاهرين السلميني‬ ‫واالحتجاجات تستمر‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫قتلت القوات ال�سورية ‪� 14‬شخ�صا يف عمليات �أمنية‬ ‫�شنتها يف عدة مناطق ب�سوريا‪ ،‬كما �أ�صابت �أكرث من ‪15‬‬ ‫�شخ�صا يف عملية مماثلة بحم�ص‪ ،‬باملقابل قال م�صدر‬ ‫ر�سمي �سوري �إن ت�سعة قتلى بينهم �ضباط �سقطوا يف كمني‬ ‫ملجموعة م�سلحة �أم�س الأح��د‪ ،‬ي�أتي هذا بعد يوم دام‬ ‫�سقط فيه ‪ 12‬قتيال و�سط ا�ستمرار املظاهرات املنادية‬ ‫ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وذكر احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية �أن من بني‬ ‫القتلى ثالثة �أ�شخا�ص يف بلدة خان �شيخون‪ ،‬و�أربعة يف‬ ‫منطقة حتتايا �شرق البلدة‪ ،‬كما قتلت امراة �أثناء دهم‬ ‫منزلها يف بلدة �سراقب بريف �إدلب‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف االحت��اد �أن �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص قتلوا يف‬ ‫بلدة كرناز بريف حماة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��ار االحت� ��اد �إىل �أن احل�م�ل��ة الأمنية‬ ‫م�ستمرة ويجري يف خ��ان �شيخون حملة تخريب‬ ‫و�إطالق نار ع�شوائي وحرق دراجات نارية وتك�سري‬ ‫�سيارات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�ق��وات قامت مبحا�صرة‬ ‫امل�ست�شفيات ملنع و�صول اجلرحى للمعاجلة‪.‬‬ ‫ويف مدينة تلبي�سة بريف حم�ص قال املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق الإن�سان �إن �شاباً تويف �أم�س الأحد‬ ‫م�ت��أث��را ب �ج��روح �أ��ص�ي��ب ب�ه��ا ي��وم اجل�م�ع��ة املا�ضي‬ ‫بح�سب املر�صد ال�سوري �أي�ضا‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��ر��ص��د ال �� �س��وري ق��د �أ� �ش��ار �إىل �أن ‪15‬‬ ‫�شخ�صا �أ��ص�ي�ب��وا ال �ي��وم‪ ،‬بينهم �أرب �ع��ة �إ�صابتهم‬ ‫خ�ط�يرة‪ ،‬يف عمليات �أمنية وع�سكرية يف ح��ي بابا‬ ‫عمرو يف مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى نقلت وكالة الأنباء الر�سمية‬ ‫ال�سورية (�سانا) عن م�صدر ر�سمي �سوري �أن �ستة‬ ‫�ضباط وثالثة مدنيني قتلوا وجرح ‪� 17‬آخرون يف‬ ‫كمني ن�صبته جمموعة م�سلحة حلافلة ع�سكرية‬ ‫و�سط البالد‪.‬‬ ‫و�صرح امل�صدر ب�أن "جمموعة م�سلحة" قامت‬ ‫�صباح الأح��د بن�صب كمني قرب مدينة حمردة يف‬ ‫حمافظة ح�م��اة‪ ،‬وه��اج�م��ت حافلة تقل ع ��دداً من‬ ‫ال�ضباط و�صف ال�ضباط وعاملني مدنيني‪.‬‬ ‫ورغم ا�ستمرار عمليات القتل والقمع مل يهد�أ‬ ‫ال�شارع ال�سوري الذي و�صل نهار املظاهرات بليله‬

‫للمطالبة برحيل نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد؛ حيث‬ ‫خرجت مظاهرات م�سائية يف كل من كفر �سو�سة يف‬ ‫دم�شق وحر�ستا والك�سوة والزبداين يف ريف دم�شق‪،‬‬ ‫ويف البوكمال قرب احلدود العراقية‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل قال املر�صد ال�سوري �إن مدينة‬ ‫حم�ص �شهدت م�ساء ال�سبت مظاهرة خرجت يف‬ ‫حي اخلالدية‪ ،‬وقوبلت ب�إطالق ر�صا�ص من قبل‬ ‫قوات الأمن ال�سورية يف حماولة لتفريقها‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل��درع��ات ق��ام��ت الح �ق �اً باقتحام‬ ‫احلي‪ ،‬كما خرجت مظاهرات �أخرى يف حي باب هود‬ ‫وحي باب �سباع ويف حيي الق�صور والبيا�ضة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��ر��ص��د �إىل �أن عمليات ق��وات الأمن‬ ‫ا�ستمرت يف ح��ي دي��ر بعلبة وت��راف�ق��ت م��ع �إطالق‬ ‫ر��ص��ا���ص ا��س�ت�م��ر ح�ت��ى ��س��اع��ة م �ت ��أخ��رة م��ن م�ساء‬ ‫ال �� �س �ب��ت‪ ،‬ك �م��ا ��ش�ن��ت ح�م�ل��ة اع �ت �ق��االت ��ش�م�ل��ت ‪25‬‬ ‫�شخ�صاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتابع �أن قوات الأمن ان�سحبت ليال من �شارع‬ ‫احلمرا يف حم�ص‪ ،‬بعد �أن ن ّفذت حملة اعتقاالت‬ ‫وا�سعة يف احلي الذي ي�شهد مظاهرات ب�شكل يومي‪،‬‬ ‫�أ�سفرت عن اعتقال ‪� 17‬شخ�صاً‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء ق��ال النا�شط ال�سيا�سي عبد‬ ‫ال�غ�ن��ي غ�ن��ام �إن ط��ائ��رات ح��رب�ي��ة حت�ل��ق يف �أج ��واء‬ ‫مدينة الر�سنت بحم�ص‪ ،‬وك��ان��ت التن�سيقيات قد‬ ‫�أك� ��دت اخ�ت��راق م �ق��ات�لات � �س��وري��ة ال���س�ب��ت جدار‬ ‫ال�صوت فوق حم�ص والالذقية‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد ن��ا��ش�ط��ون ب� ��أن ق ��وات الأم� ��ن ال�سورية‬

‫وال�شبيحة اقتحمت بلدة �إبطع يف حمافظة درعا‬ ‫و�شنت حملة دهم واعتقاالت فيها ويف درعا البلد‪.‬‬ ‫من جهته �أكد النا�شط ال�سيا�سي عالء اليو�سف‬ ‫للجزيرة اكت�شاف مقربة جماعية فيها �سبع جثث‬ ‫يف حمافظة �إدلب‪.‬‬ ‫ت��أت��ي ه��ذه ال�ت�ط��ورات يف وق��ت ق��ال فيه احتاد‬ ‫تن�سيقيات الثورة �إن ‪ 11‬متظاهراً قتلوا بر�صا�ص‬ ‫الأم ��ن وال�شبيحة‪� ،‬أرب �ع��ة يف �إدل ��ب بينهم ام ��ر�أة‪،‬‬ ‫و�سبعة يف حم�ص والق�صري وريف دم�شق مت�أثرين‬ ‫بجروحهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق�ت��ل ع�ب��د ال���ص�م��د عي�سى ‪-‬وه ��و نا�شط‬ ‫�سيا�سي من حماة‪ -‬بعدما �أح��رق "�شبيح ٌة" املكان‬ ‫الذي كان يختبئ فيه‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل بث نا�شطون معار�ضون على‬ ‫الإنرتنت ت�سجيال جلنود �سوريني يقومون ب�إهانة‬ ‫معتقلني احتجزوا داخ��ل �صف درا��س��ي يف مدر�سة‬ ‫بالالذقية‪.‬‬ ‫كما �أعلن �ضابط يف الفرقة ال�سورية التا�سعة‬ ‫م��ع خم�سة م��ن ج�ن��وده على الأق��ل ان�شقاقهم عن‬ ‫اجلي�ش ال���س��وري؛ احتجاجا على طريقة تعامل‬ ‫ق��وات اجلي�ش والأم��ن وال�شبيحة مع املتظاهرين‪،‬‬ ‫يف ت�سجيل بث على الإنرتنت‪.‬‬ ‫ويف �سياق العمليات الأمنية امل�ستمرة بال هوادة‪،‬‬ ‫اعتقلت القوات ال�سورية ال�سبت �أمين حمادة‪ ،‬نائب‬ ‫رئي�س احتاد ال�صيادلة العرب‪.‬‬ ‫وتقول الأمم املتحدة �إن �أعمال العنف يف �سوريا‬

‫خلفت ‪ 2200‬قتيل على الأق��ل منذ منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫وي�ق��ول نا�شطون �إن��ه مت اعتقال �أك�ث�ر م��ن ع�شرة‬ ‫�آالف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويف زي� ��ارة ه��ي ال�ث��ان�ي��ة م�ن��ذ ان �ط�لاق الثورة‬ ‫ال�سورية يلتقي رئي�س ال�صليب الأح�م��ر الدويل‬ ‫ج��اك��وب ك�ي�ل�ي�ن�برغ��ر ‪-‬ال � ��ذي و� �ص��ل ال���س�ب��ت �إىل‬ ‫العا�صمة ال�سورية‪ -‬الرئي�س ال�سوري وع��ددا من‬ ‫امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وذكرت رئي�سة بعثة ال�صليب الأحمر يف دم�شق‬ ‫ماريان غا�سر �أن كيلينربغر يلتقي خالل زيارته‬ ‫ال �ت��ي ت�ستمر ي��وم�ين ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ورئي�س‬ ‫الوزراء عادل �سفر ووزير اخلارجية وليد املعلم‪.‬‬ ‫وب� ��� �ش� ��أن ال �ط �ل��ب ال � ��ذي ق ��دم ��ه كيلينربغر‬ ‫بخ�صو�ص زي ��ارة املعتقلني‪ ،‬ق��ال��ت رئي�سة البعثة‬ ‫للوكالة‪" :‬لقد تقدمنا باملباحثات مع امل�س�ؤولني‬ ‫ال�سوريني ح��ول ه��ذا املو�ضوع ونحن واث�ق��ون من‬ ‫�إمكانية البدء بزيارة معتقلي وزارة الداخلية"‪.‬‬ ‫وك��ان كيلينربغر تقدم بطلب لل�سماح بزيارة‬ ‫�آالف املعتقلني ال��ذي��ن �أوق �ف��وا منذ ب��داي��ة حركة‬ ‫االحتجاجات �أثناء زيارته �سوريا يف ‪ 21‬و‪ 22‬حزيران‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت غ��ا��س��ر �إىل �أن ال�ب�ع�ث��ة ق��ام��ت بعدة‬ ‫زي� ��ارات م�ن��ذ ��ش�ه��ري��ن �إىل امل�ن��اط��ق ال �ت��ي �شهدت‬ ‫ا�ضطرابات مثل حم�ص وحماة ودير الزور و�إدلب‬ ‫والالذقية لتقدير االحتياجات لتقدمي امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬

‫هيومان رايت�س‪ :‬خمابرات �أمريكا وبريطانيا �ساعدت القذايف �ضد معار�ضيه‬

‫مسؤولون من املجلس االنتقالي يتوقعون السيطرة على بني‬ ‫وليد اليوم كحد أقصى‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق� ��ال م �ق��ات �ل��ون يف ق � ��وات امل �ج �ل ����س الوطني‬ ‫االنتقايل الليبي �إنهم يتحركون نحو مدينة بني‬ ‫ول�ي��د �أح ��د �آخ ��ر م�ع��اق��ل ال �ق��وات امل ��ؤي��دة للقذايف‪،‬‬ ‫بعد توجيه نداء للمدينة لال�ست�سالم �أو مواجهة‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وي �ت �ق��دم م �ئ��ات امل �ق��ات �ل�ين يف ع ��رب ��ات معززة‬ ‫ب��الأ� �س �ل �ح��ة ال�ث�ق�ي�ل��ة م ��ن ث�ل�اث��ة اجت ��اه ��ات نحو‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن �أ�شخا�صا م��ن عائلة ال �ق��ذايف قد‬ ‫ه��رب��وا ب�ع��د دخ ��ول ق ��وات امل�ع��ار��ض��ة �إىل طرابل�س‬ ‫عرب بني وليد‪ ،‬كما تفيد تقارير ب�أنه رمبا ال يزال‬ ‫بع�ضهم خمتبئا هناك‪.‬‬ ‫وك ��ان ق ��ادة ع���س�ك��ري��ون م��ن امل�ج�ل����س الوطني‬ ‫االنتقايل قد قالوا هذا الأ�سبوع �إنهم يعتقدون �أن‬ ‫القذايف نف�سه جل�أ �إىل بني وليد‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول الداخلية يف املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل الليبي �أحمد �ضراط‪« :‬نتوقع �أن تتحرر‬ ‫بني وليد اليوم (الأح��د) �أو غ��دا (الإث �ن�ين)»‪ ،‬من‬ ‫دون �إعطاء �أي تفا�صيل �إ�ضافية‪.‬‬ ‫و�أكد بع�ضهم �أن العديد من املقاتلني املوالني‬ ‫ل�ل�ق��ذايف الذوا ب��ال �ف��رار ح��ام�ل�ين معهم الأ�سلحة‬ ‫الثقيلة‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أك ��د م�ت�ح��دث ب��ا��س��م املجل�س الوطني‬ ‫الليبي �أن دخ��ول امل��دي�ن��ة �سيكون «خ�ل�ال �ساعات‬ ‫قليلة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املتحدث حممود عبد العزيز �أن قوات‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل حت��اول التفاو�ض من‬ ‫�أجل ا�ست�سالم البلدة التي تبعد ‪ 150‬كيلومرتا �إىل‬ ‫ال�شمال من طرابل�س‪ ،‬بيد �أنه ا�ستدرك �أن «البع�ض‬

‫ط�ل�ب��وا م��زي��دا م��ن ال��وق��ت‪ ،‬لكننا �أم�ه�ل�ن��اه��م وقتا‬ ‫كافيا»‪ ،‬م�شددا على �أن قواتهم نفد �صربها‪.‬‬ ‫وتفيد تقارير �أن ق��وات املجل�س االنتقايل قد‬ ‫�أق��ام��ت خط املواجهة مع ال�ق��وات املوالية للقذايف‬ ‫على بعد ‪ 30‬كلم عن مدينة بني وليد‪.‬‬ ‫وتعد بني وليد ومدينة �سرت ال�ساحلية �إىل‬ ‫ج��ان��ب �سبها يف ع�م��ق ال���ص�ح��راء ج�ن��وب��ا ه��ي �آخر‬ ‫املعاقل املتبقية للقوات امل�ؤيدة للعقيد القذايف‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى قالت منظمة هيومان رايت�س‬ ‫ووت ����ش امل�ع�ن�ي��ة ب�ح�ق��وق الإن �� �س��ان �أن وث��ائ��ق عرث‬ ‫عليها يف مكتب رئي�س امل�خ��اب��رات الليبي ال�سابق‬ ‫يف ط��راب�ل����س ت�شري �إىل �أن امل �خ��اب��رات الأمريكية‬

‫والربيطانية �ساعدت الزعيم الليبي املخلوع على‬ ‫ا�ضطهاد املعار�ضني الليبيني‪.‬‬ ‫وع�ثرت منظمة هيومان رايت�س ووت����ش على‬ ‫الوثائق يف مكاتب رئي�س املخابرات الليبية ال�سابق‬ ‫ووزير اخلارجية مو�سى كو�سا‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إنها عرثت على مئات الر�سائل‬ ‫املتبادلة بني املخابرات املركزية الأمريكية (�سي‪.‬‬ ‫�آي‪�.‬إي ��ه) وامل�خ��اب��رات الربيطانية (�إم �آي ‪ )6‬وبني‬ ‫كو�سا الذي يعي�ش حالياً يف املنفى يف لندن‪.‬‬ ‫وقالت هيومان رايت�س �إن ر�سائل من املخابرات‬ ‫املركزية الأمريكية ب��د�أت بعبارة عزيزي مو�سى‪،‬‬ ‫وموقع عليها ب�شكل غري ر�سمي بالأ�سماء الأوىل‬

‫فقط مل�س�ؤولني باملخابرات الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ه �ي��وم��ان راي �ت ����س �أن عبداحلكيم‬ ‫بلحاج القائد الع�سكري احلايل لطرابل�س والتابع‬ ‫للمجل�س الوطني االنتقايل كان �ضمن الأ�شخا�ص‬ ‫ال��ذي��ن اع�ت�ق�ل��وا و�أر� �س �ل �ت �ه��م امل �خ��اب��رات املركزية‬ ‫الأمريكية �إىل ليبيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي�تر ب��وك�يرت م��دي��ر ه�ي��وم��ان رايت�س‬ ‫ووت�ش الذي كان �ضمن املجموعة التي عرثت على‬ ‫هذه الوثائق‪« :‬من بني امللفات التي اكت�شفناها يف‬ ‫مكتب مو�سى كو�سا كانت هناك ر�سالة بالفاك�س‬ ‫من املخابرات املركزية الأمريكية بتاريخ ‪ 2004‬تبلغ‬ ‫فيه املخابرات الأمريكية احلكومة الليبية ب�أنها يف‬ ‫و�ضع يتيح لها القب�ض على بلحاج وت�سليمه»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪ :‬ت�ل��ك العملية ج��رت ب��ال�ف�ع��ل‪ .‬فقد‬ ‫�ألقت املخابرات املركزية الأمريكية القب�ض عليه يف‬ ‫�آ�سيا و�أعادته على منت رحلة �سرية �إىل ليبيا حيث‬ ‫جرى ا�ستجوابه وتعذيبه على �أيدي �أجهزة الأمن‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫وت�سلط الوثائق املزيد من ال�ضوء على ممار�سة‬ ‫يطلق عليها «الت�سليم» انتهجتها الواليات املتحدة‬ ‫�إب��ان حكم الرئي�س ال�سابق ج��ورج دبليو بو�ش يتم‬ ‫فيها ت�سليم امل�شتبه بتورطهم يف �أعمال �إرهابية �إىل‬ ‫دول �أخرى للخ�ضوع لال�ستجواب‪.‬‬ ‫وانتقدت جماعات حقوقية ال��والي��ات املتحدة‬ ‫�إر� �س��ال �ه��ا ه � ��ؤالء امل���ش�ت�ب��ه ب�ه��م ل ��دول ي�ح�ت�م��ل �أن‬ ‫يتعر�ضوا فيها للتعذيب‪.‬‬ ‫وق��ال بلحاج �إن��ه تعر�ض للتعذيب على �أيدي‬ ‫عمالء املخابرات املركزية الأمريكية قبل نقله �إىل‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث يقول �إنه مت تعذيبه يف �سجن �أبو �سليم‬ ‫�سيئ ال�سمعة يف طرابل�س‪.‬‬

‫ما الذي يتبقى‬ ‫من القذايف؟‬ ‫لو قي�ض ملعمر القذايف فر�صة للت�أمل يف مواقف‬ ‫ال�شعوب العربية والأج�ن�ب�ي��ة مم��ا ج��رى يف ليبيا‪..‬‬ ‫رمب��ا ك��ان ه��ذا الرجل �سي�صاب بال�صرع �أو اجلنون‬ ‫املطبق ورمبا ينتحر‪.‬‬ ‫فالقذايف الذي ادعى �أن نظامه تعر�ض مل�ؤامرة‪،‬‬ ‫وي��واج��ه ح��رب �اً �صليبية ��ض��د الإ� �س�ل�ام‪ ،‬وغ�ي�ر ذلك‬ ‫من ادع��اءات و�أكاذيب‪ ،‬مل يحظ ولو ببادرة تعاطف‬ ‫واح��دة من ال�شعوب‪ ،‬اللهم �إال �أولئك "القاب�ضني"‬ ‫م��ن ج�ي�ب��ه‪ ،‬ومل ُت���س�ّيررّ ول��و م�ظ��اه��رة ت��أي�ي��د واحدة‬ ‫له‪ ،‬يف �أي من عوا�صم الدنيا‪ ،‬يف حني �أن املظاهرات‬ ‫امل�ؤيدة للثوار وال�شعب الليبي كانت �أكرث مما ميكن‬ ‫�أن ُيح�صى‪.‬‬ ‫�أم�ين القومية العربية و�إم ��ام امل�سلمني وملك‬ ‫ملوك �إفريقيا والقائد الأمم��ي‪� ،‬إىل غري ذل��ك من‬ ‫�ألقاب ف�ضفا�ضة �أطلقها على نف�سه‪ ،‬ودفع من �أجل‬ ‫تكري�سها ال�ك�ث�ير ال�ك�ث�ير م��ن �أم� ��وال ال�ل�ي�ب�ي�ين‪ ،‬مل‬ ‫ت�شفع للقذايف مب�سرية ت�أييد واحدة �أو هتاف واحد‪،‬‬ ‫ما ي�ؤكد �أن الرجل الذي �سخر ميزانية ليبيا لن�شر‬ ‫كتابه الأخ���ض��ر‪ ،‬ك��ان طيلة �أرب�ع�ين ع��ام�اً يبني فوق‬ ‫الرمال فجاءت الريح وذرت وهدمت ما بناه‪.‬‬ ‫كم �سيكون القذايف حزيناً حني يقارن ما جرى‬ ‫ل ��ه مب ��ا ج ��رى جل �م��ال ع �ب��د ال �ن��ا� �ص��ر م �ث�ل�ا‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫رف �� �ض��ت امل�ل�اي�ي�ن ت�ن�ح�ي��ه‪ ،‬وب �ك �ت��ه ح�ي�ن ت��وف��اه اهلل‪،‬‬ ‫و�صدام ح�سني الذي ا�شتعلت العوا�صم باملظاهرات‬ ‫امل�ؤيدة له‪ ،‬و�أبقاه م�شهد �شنقه بطال رغما عن �أنوف‬ ‫�شانقيه‪.‬‬ ‫بعد �إل�ق��اء القب�ض عليه �أو قتله �أو نفيه‪ ،‬ترى‬ ‫ماذا يبقى من القذايف؟‪.‬‬ ‫�أ�شك �أن يبقى منه �شيء يتذكره النا�س به �سوى‬ ‫كومة من النكات عن ت�صرفاته وهلو�ساته ومنطقه‬ ‫املجنون‪.‬‬ ‫ول �ع��ل �أق �� �ص��ى م��ا ��س�ي�ح�ب��ط ال� �ق ��ذايف‪� ،‬أن كتابه‬ ‫الأخ�ضر ال��ذي قيل �إن��ه نق�شه على �أل��واح �صخرية‬ ‫دفنها يف �أعماق البحر‪ ،‬وخ�ص�ص معهدا لدرا�سته‪،‬‬ ‫وف��ر���ض ح�ف�ظ��ه ع�ل��ى ط�ل�اب امل ��دار� ��س واجلامعات‬ ‫ك�شرط للنجاح‪ ،‬وح ��اول ت�سويقه �إىل دول �أخرى‪،‬‬ ‫ك���ش��رط ل�ت�م��وي��ل م �� �ش��روع��ات ف�ي�ه��ا‪�� ،‬س�ي�خ�ت�ف��ي من‬ ‫الوجود ك�أنه مل يكن‪ ..‬ولن يجر ا�ستذكاره �إال كدليل‬ ‫على ه��راء خطه حاكم جمنون‪ ،‬ت�صادف �أن حكم يف‬ ‫الن�صف الثاين من القرن الع�شرين‪.‬‬ ‫ت�ب�ق��ى م��ن ال �ق��ذايف � �ص��ورت��ه ك��دي�ك�ت��ات��ور �سفاح‬ ‫وجم ��رم‪ ،‬و��ص��ف �أب �ن��اء �شعبه ب��اجل��رذان‪ ،‬وع�م��د �إىل‬ ‫قتلهم بدم بارد‪..‬‬

‫مئات من عناصر "بالك ووتر"‬ ‫ال يزالون "يعملون" يف العراق‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أفادت مذكرات �سرية �أمريكية ح�صل عليها موقع ويكيليك�س‬ ‫ون�شرها الثالثاء املا�ضي �أن مئات املوظفني ال�سابقني ل�شركة بالك‬ ‫ووتر املحظورة يف العراق �إثر قتلها ‪ 14‬مدنيا العام ‪ ،2007‬وا�صلوا‬ ‫العمل ل�صالح �شركات �أخرى حلماية الدبلوما�سيني الأمريكيني يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وكان العراق قد �أعلن يف العام ‪ 2009‬رف�ضه جتديد �إجازة �شركة‬ ‫"بالك ووتر" �إثر حادثة �إطالق حرا�سها النار يف ‪� 16‬أيلول ‪2007‬‬ ‫�أثناء مراقفتهم موكبا لدبلوما�سي �أمريكي قرب �ساحة الن�سور‪،‬‬ ‫غرب بغداد‪� ،‬أ�سفرت عن مقتل ‪ 14‬مدنيا‪.‬‬ ‫وعلى �إثر ذلك‪ ،‬مل جتدد وزارة اخلارجية الأمريكية عقدها مع‬ ‫بالك ووتر التي �أبدلت ا�سمها بعد ذلك �إىل "�إك�س �إي" للخدمات‬ ‫الأمنية‪ ،‬يف العراق‪ ،‬لكن الربقيات الدبلوما�سية الأمريكية التي‬ ‫�سربها موقع ويكيليك�س ت�ؤكد �أن موظفي بالك ووت��ر ال�سابقني‬ ‫وا�صلوا العمل يف بغداد ل�صالح �شركات �أخرى‪.‬‬ ‫ووفقا لربقية من ال�سفارة الأمريكية يعود تاريخها �إىل الرابع‬ ‫من كانون الثاين ‪ ،2010‬ن�شرها املوقع الثالثاء املا�ضي‪ ،‬ف�إن "هناك‬ ‫العديد من املوظفني ال�سابقني يف �شركة ب�لاك ووت��ر يعملون يف‬ ‫�شركات �أمنية �أخ��رى يف العراق‪ ،‬ال �سيما �شركة "تريبل كانوبي"‬ ‫و"داينكورب" التي تقدم احلماية لنا"‪.‬‬ ‫ويف برقية �أخ��رى يعود تاريخها �إىل ‪ 11‬كانون الثاين ‪2010‬‬ ‫تعرب ال�سفارة عن قلقها من اجلهود العراقية لإق�صاء موظفي‬ ‫بالك ووتر من البالد‪ ،‬م�شرية �إىل �أن ذلك قد يقلل �إمكانية �شركة‬ ‫"تريبل كانوبي" لتوفري احلماية الأمنية لل�سفارة‪.‬‬ ‫وقالت الربقية التي ن�شرت كذلك الثالثاء املا�ضي �إن "ال�سفارة‬ ‫ت��درك �أن �شركة "تريبل كانوبي" توظف حاليا ع��دة مئات من‬ ‫موظفي �شركة بالك ووتر ال�سابقني"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال�برق�ي��ة‪" :‬لكن يف نف�س ال��وق��ت‪ ،‬نعرف �أن �شركة‬ ‫"داينكورب" التي تقدم لنا خدمات �أمنية ودعما بالطائرات‪،‬‬ ‫توظف ع�شرات من موظفي بالك ووتر ال�سابقني"‪.‬‬ ‫كما قالت الربقية �إنه "نظرا للعدد الكبري الذي وظفته �شركة‬ ‫"تريبل كانوبي" من موظفني �سابقني لبالك ووتر‪ ،‬ف�إن هناك‬ ‫احتماال جديا �أن تطلب احلكومة العراقية منهم مغادرة العراق‪،‬‬ ‫وذلك �سوف يقلل من قدرة ال�شركة على الوفاء مبتطللبات �أمن‬ ‫ال�سفارة"‪.‬‬

‫تظاهرات يف مدن يمنية تطالب بالحسم الثوري إلنهاء حكم صالح‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر مئات الآالف من اليمنيني �أم�س‬ ‫الأحد‪ ،‬يف مدن تعز و�إب وذمار تنفيذاً لدعوة‬ ‫�أط�ل�ق�ه��ا امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي لتنفيذ برنامج‬ ‫"احل�سم الثوري" املطالب ب�إ�سقاط نظام‬ ‫الرئي�س علي عبدا هلل �صالح و�أ�سرته احلاكمة‬ ‫منذ ‪.1978‬‬ ‫وتظاهر الآالف مرددين هتافات تطالب‬ ‫بالـ(احل�سم ال�ث��وري) لإ�سقاط نظام �صالح‪،‬‬ ‫وو�صلوا �إىل املقار احلكومية باملحافظات رغم‬ ‫االنت�شار الأمني الكثيف للقوات املوالية لنجل‬ ‫الرئي�س اليمني �أحمد علي �صالح‪.‬‬ ‫و��س��ادت العا�صمة اليمنية �صنعاء �أم�س‬ ‫الأح � ��د‪ ،‬م�ظ��اه��ر ت��وت��ر وا� �س �ع��ة ال �ن �ط��اق بعد‬ ‫حتركات ع�سكرية لوحدات من اجلي�ش اليمني‬

‫�أح��ده��ا م��والٍ لنظام الرئي�س �صالح و�أخرى‬ ‫�أع �ل �ن��ت االن �� �ش �ق��اق ع�ن��ه ق�ب��ل �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬منذرة‬ ‫مبواجهة م�سلحة بعد �أ�شهر من االحتجاجات‬ ‫التي نادت ب�إ�سقاط نظام �صالح‪.‬‬ ‫وج ��اب امل�ت�ظ��اه��رون ال���ش��وارع الرئي�سية‬ ‫يف م ��دن ت �ع��ز وذم � ��ار و�إب‪ ،‬ورددوا هتافات‬ ‫تطالب ب�سقوط �صالح وحماكمته مع رموز‬ ‫نظامه بتهمة ال�ت��ورط يف �أع�م��ال قمع طالت‬ ‫املتظاهرين ال�سلميني‪ ،‬و�أدت �إىل مقتل املئات‬ ‫وجرح الآالف منذ مطلع العام احلايل‪.‬‬ ‫و�شهدت تلك امل��دن ا�ستنفاراً �أمنياً غري‬ ‫م���س�ب��وق‪ ،‬ح�ي��ث ��ش��وه��دت ت�ع��زي��زات ع�سكرية‬ ‫وم �� �ص �ف �ح��ات و�أط � �ق� ��م �أم � � ��ام م� �ب ��اين املقار‬ ‫احلكومية‪ ،‬وحمايات ع�سكرية لكبار امل�س�ؤولني‬ ‫من حمافظني وقيادات ع�سكرية‪.‬‬ ‫وي�ت��وق��ع �أن ت�شهد ب��اق��ي امل ��دن اليمنية‬

‫‪11‬‬

‫و�أهمها العا�صمة �صنعاء تظاهرات مليونية يف‬ ‫وقت الحق اليوم‪ ،‬تنطلق من �ساحة التغيري‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة ��ص�ن�ع��اء ب��اجت��اه ال�ق���ص��ر الرئا�سي‬ ‫ال ��ذي ي�سيطر عليه جن��ل ال��رئ�ي����س اليمني‬ ‫منذ تع ّر�ض والده حلادث اغتيال يف حزيران‬ ‫املا�ضي مع كبار معاونيه‪.‬‬ ‫وكانت املعار�ضة اليمنية ممثلة يف املجل�س‬ ‫الوطني‪� ،‬أعلنت اجلمعة �أنها ق��ررت اللجوء‬ ‫�إىل ت�صعيد االحتجاجات على الأر���ض حتى‬ ‫�إ�سقاط نظام الرئي�س اليمني �صالح‪.‬‬ ‫وان��دل�ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات ب�ين ق ��وات موالية‬ ‫للرئي�س �صالح وم�سلحني من �أن�صار الثورة‬ ‫�شمال مدينة تعز‪ ،‬وت�شهد �صنعاء وع��دد من‬ ‫املدن اليمنية انت�شارا مكثفا للم�سلحني‪ ،‬من‬ ‫الع�سكريني ورج ��ال ال�ق�ب��ائ��ل‪ ،‬وه��و م��ا ينذر‬ ‫بح�سب مراقبني بانفجار الو�ضع ع�سكريا‪.‬‬

‫وكانت ا�شتباكات قد اندلعت بني قوات‬ ‫موالية ل�صالح وم�سلحني من �أن�صار الثورة‬ ‫�شمال مدينة تعز‪ ،‬و�سمعت يف املدينة �أ�صوات‬ ‫قذائف مدفعية ودبابات‪ ،‬ذكرت م�صادر حملية‬ ‫�أن قوات �صالح �أطلقتها على جتمعات امل�سلحني‬ ‫خالل املواجهات التي ا�ستمرت �ساعات‪.‬‬ ‫وتعر�ضت �ساحة احلرية وبع�ض الأحياء‬ ‫ال�سكنية يف امل��دي�ن��ة لإط�ل�اق ن��ار كثيف من‬ ‫قبل ق��وات م��وال�ي��ة ل�صالح‪ ،‬يف ح�ين خرجت‬ ‫م �ظ��اه��رات يف ت�ع��ز ال �ي��وم ت�ط��ال��ب مب��ا �سماه‬ ‫الثوار "احل�سم الثوري"‪.‬‬ ‫وي�خ���ض��ع � �ص��ال��ح ل �ل �ع�لاج يف العا�صمة‬ ‫ال�سعودية الريا�ض منذ �إ�صابته بتفجري قبل‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪� ،‬إال �أنه تعهد يف كلمة له ال�شهر‬ ‫املا�ضي بالعودة "قريبا" �إىل اليمن‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ ت�سود حالة من الرتقب والقلق الأو�ساط ال�سيا�سية يف‬‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬حت�سبا لإقدام م�صر على اتخاذ قرار بطرد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي من القاهرة‪ ،‬يف �أعقاب القرار الذي اتخذته تركيا‪،‬‬ ‫ردًا على رف�ض "�إ�سرائيل" االعتذار عن مقتل ت�سعة نا�شطني‬ ‫�أتراك يف الهجوم على "�أ�سطول احلرية" يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ ا��س�ت�غ��رب م���ش��ارك��ون يف "امل�ؤمتر ال ��دويل ل��دع��م ليبيا‬‫اجلديدة" دعوة الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي �إىل اخت�صار‬ ‫خطبهم التي الحظ �أن م�ضمونها يتك ّرر‪.‬‬ ‫ ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ت �ق��وم م��ن وراء ال�ك��وال�ي����س بن�شاط‬‫وا�سع لإحباط م�س�ألة التوجه الفل�سطيني �إىل الأمم املتحدة‬ ‫الن �ت��زاع اع�ت�راف دويل ب��دول��ة فل�سطينية على �أرا� �ض��ي العام‬ ‫‪ ،1967‬م��ن خ�ل�ال ال�ت��أث�ير ع�ل��ى ال�ع��دي��د م��ن ال ��دول الداعمة‬ ‫للتوجه الفل�سطيني‪ ،‬وت�ستخدم وا�شنطن �أحد �أوراقها الرابحة‬ ‫يف مم��ار��س��ة ال���ض�غ��ط ع�ل��ى دول ال �ع��امل‪ ،‬وه��ي ورق ��ة ال�ضغط‬ ‫االقت�صادي وامل�ساعدات‪.‬‬ ‫ ال�سلطة الفل�سطينية وحركة "فتح" �أبدتا اعرتا�ضات‬‫�شديدة ل��دى ال�ق��اه��رة على ال�سماح بنقل املكتب ال�سيا�سي لـ‬ ‫"حما�س" من دم�شق‪ ،‬باعتبار �أن هذا الأمر من �ش�أنه �أن يرفع‬ ‫من �أ�سهم احلركة على ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬وهو ما تفهمته‬ ‫القاهرة حتى الآن‪.‬‬

‫الحركة الشعبية املتمردة يف السودان تعلن حمل‬ ‫السالح ضد الحكومة‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��وع��دت احل��رك��ة ال�شعبية لتحرير ال�سودان‬ ‫(قطاع ال�شمال) بالقتال من �أجل تغيري النظام عرب‬ ‫«الكفاح امل�سلح»‪ ،‬وذل��ك عقب م��ع��ارك ب�ين م�سلحي‬ ‫احلركة واجلي�ش ال�سوداين يف والية النيل الأزرق‪،‬‬ ‫مما �أدى ل�سقوط قتلى وجرحى ونزوح �آالف املدنيني‪،‬‬ ‫بدورها �أغلقت اخلرطوم مكاتب احلركة ومنعتها من‬ ‫مزاولة العمل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�أك��د الأم�ين العام للحركة ف��رع ال�شمال يا�سر‬ ‫عرمان يف بيان �أن ما حدث يف والية النيل الأزرق «�أمر‬ ‫مدبر»‪ ،‬وهو «امتداد ملا حدث يف جنوب كردفان من‬ ‫حماوالت امل�ؤمتر الوطني اقتالع جذور القوى الوطنية‬ ‫والدميقراطية الفاعلة يف امل�سرح ال�سوداين»‪.‬‬

‫"التطهري العرقي وا�ستهداف املدنيني"‪.‬‬ ‫وقد نزح �آالف من �سكان الدمازين نتيجة القتال‬ ‫خ�لال ال�ي��وم�ين املا�ضيني ب�ين اجلي�ش ال�سوداين‬ ‫واجلي�ش ال�شعبي التابع للحركة ال�شعبية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ف��و��ض�ي��ة ال�ع�ل�ي��ا ل �� �ش ��ؤون الالجئني‬ ‫التابعة للأمم املتحدة �إن ما ي�صل �إىل ثالثة �آالف‬ ‫�شخ�ص فروا �إىل �أثيوبيا من اال�شتباكات امل�سلحة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬داعية �إىل وقف ف��وري للقتال ملنع حدوث‬ ‫�أزمة �إن�سانية‪.‬‬ ‫آالف م��ن ال�سكان‬ ‫وحت ��دث ��ش�ه��ود ع �ي��ان ع��ن � ٍ‬ ‫ن��زح��وا ع��ن ال��دم��ازي��ن على م�تن ال���س�ي��ارات وعلى‬ ‫ظهور الدواب �أو م�شيا على الأقدام‪.‬‬ ‫ون���س��ب م��دي��ر م�ك�ت��ب اجل ��زي ��رة يف اخلرطوم‬ ‫امل�سلمي الكبا�شي �إىل م���ص��ادر حكومية �سودانية‬ ‫قولها �إن احل��رك��ة ال�شعبية ك��ان��ت � ْأج �ل��ت عائالت‬ ‫قيادييها من الدمازين �إىل الكرمك ا�ستعدادا فيما‬ ‫يبدو للهجوم‪.‬‬ ‫وك��ان الرئي�س ال���س��وداين عمر ح�سن الب�شري‬ ‫ق��د �أع�ل��ن ح��ال��ة ال �ط��وارئ اجلمعة يف ال��والي��ة بعد‬

‫املواجهات‪ ،‬كما عزل واليها مالك عقار وعني حاكما‬ ‫ع�سكريا للوالية‪.‬‬ ‫وتبادل الطرفان امل�س�ؤولية عن ن�شوب القتال يف‬ ‫والية النيل الأزرق م�ساء اخلمي�س‪.‬‬ ‫وحت ��دث وايل ال�ن�ي��ل الأزرق رئ�ي����س احلركة‬ ‫ال�شعبية ق�ط��اع ال���ش�م��ال م��ال��ك ع �ق��ار‪ ،‬يف ت�صريح‬ ‫للجزيرة‪ ،‬ع��ن هجمات ا�ستهدفت م��واق��ع اجلي�ش‬ ‫ال�شعبي بالدمازين مبا فيها منزله‪.‬‬ ‫فيما اتهم اجلي�ش ال�سوداين قوات من احلركة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة م ��وج ��ودة يف ال �ن �ي��ل الأزرق مبهاجمة‬ ‫الدمازين ومناطق �أخرى‪.‬‬ ‫يذكر �أنه خالل امل�شورة ال�شعبية طالب البع�ض‬ ‫يف النيل الأزرق بحكم ذات ��ي‪ ،‬بينما مل جت��ر هذه‬ ‫امل�شورة املن�صو�ص عليها يف اتفاقية ال�سالم يف جنوب‬ ‫كردفان‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك ق��ال م���س��ؤول يف ف��رع احلركة‬ ‫ب��ال���ش�م��ال �إن احل��رك��ة �أُب � ِل �غ��ت م��ن م �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احلكومة ال�سودانية بحظر �أن�شطتها‪ ،‬وطلبوا منهم‬ ‫ع��دم امل���ش��ارك��ة يف �أي عمل �سيا�سي با�سم احلركة‬

‫ال�شعبية لتحرير ال�سودان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ق��وات الأم ��ن �سيطرت �أي�ضا على‬ ‫امل �ك��ات��ب ال��رئ�ي���س�ي��ة ل �ف��رع احل ��رك ��ة ب��ال �� �ش �م��ال يف‬ ‫اخلرطوم‪.‬‬ ‫ونقل �أحد م�س�ؤويل احلركة عن �ضباط الأمن‬ ‫قولهم �إن الهيئة امل�س�ؤولة ع��ن ت�سجيل الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية قالت �إن الفرع ال�شمايل للحركة لي�س‬ ‫حزبا قانونيا؛ لأنه مل ي�سجل يف ال�سودان‪.‬‬ ‫يف املقابل مل ي�صدر �أي تعليق ر�سمي فوري من‬ ‫اخلرطوم لت�أكيد �أو نفي هذه الأخبار‪.‬‬ ‫و�أف��اد الإع�لام الر�سمي ال�سوداين ب�أن احلركة‬ ‫ال�شعبية قطاع ال�شمال قتلت ‪ 17‬مدنيا‪ ،‬خالل معارك‬ ‫مع القوات ال�سودانية يف والية جنوب كردفان‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الأنباء ال�سودانية �أنه "ا�ست�شهد‬ ‫‪ 17‬مواطنا من بينهم طفل وج��رح ‪� 14‬آخ��رون من‬ ‫بينهم عدد من الن�ساء خالل الهجوم الذي نفذته‬ ‫احلركة ال�شعبية اخلمي�س على منطقتي �أم دحيليب‬ ‫وم ��رجن ب��وح��دة ك��ادوق �ل��ي الإداري � ��ة ب��والي��ة جنوب‬ ‫كردفان"‪.‬‬

‫ ت�خ��وف��ت ج �ه��ات ع��رب�ي��ة م��ن �أن ي �ك��ون الإع�ل��ان ع��ن �أن‬‫"�إ�سرائيل" �ستعمد �إىل ا�ستدعاء االحتياط خالل �شهر �أيلول‬ ‫اجل��اري ملواجهة احل��رك��ات االحتجاجية املتوقعة يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية ب��ال�ت��زام��ن م��ع ان�ع�ق��اد اجلمعية ال�ع��ام��ة للأمم‬ ‫املتحدة والت�صويت على اعرتاف دويل بدولة فل�سطني‪ ،‬غطاء‬ ‫لعمل ع�سكري كبري تنوي �إ�سرائيل تنفيذه يف املنطقة‪.‬‬

‫وق ��ال ع��رم��ان �إن ث�م��ان�ي��ة �أ��ش�خ��ا���ص ق�ت�ل��وا يف‬ ‫مدينة الدمازين عا�صمة والية النيل الأزرق‪ ،‬بينهم‬ ‫امر�أتان وطفل‪ ،‬متهما �سلطات الوالية باعتقال عدد‬ ‫من قيادات وكوادر احلركة ال�شعبية يف املدينة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن��ه مل يتبق �أم��ام ال�شعب ال�سوداين‬ ‫�سوى "املزاوجة ب�ين العمل ال�سلمي اجلماهريي‬ ‫ال ��وا� �س ��ع ل�ت�غ�ي�ير ال �ن �ظ ��ام‪ ،‬وب �ي�ن ال �ك �ف��اح امل�سلح‬ ‫اجل�م��اه�يري امل�سنود م��ن جبهة وا��س�ع��ة متتد من‬ ‫النيل الأزرق �شرقا �إىل دارفور غربا"‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ع��رم��ان �أح� ��داث ال�ن�ي��ل الأزرق ب�أنها‬ ‫مكملة لالنقالب ال�سيا�سي والع�سكري على اتفاقية‬ ‫ال�سالم ال�شامل وامل�شورة ال�شعبية يف واليتي جنوب‬ ‫كردفان والنيل الأزرق (وهي الآلية الوحيدة املتفق‬ ‫عليها) وانقالب على نتيجة االنتخابات‪.‬‬ ‫ودع��ا ع��رم��ان �أي�ضا املجتمع ال��دويل ال�ضامن‬ ‫التفاقية ال�سالم لال�ضطالع بواجبه يف الت�صدي‬ ‫لهذا "االنقالب ال�سافر"‪ ،‬مطالبا بفر�ض حظر‬ ‫ج ��وي �أمم� ��ي مي�ت��د م��ن دارف � ��ور وج �ن��وب كردفان‬ ‫�إىل النيل الأزرق لعدم ال�سماح بتكرار م��ا �أ�سماه‬

‫ �أف�شلت �أجهزة الأمن امل�صرية حماولة الرئي�س امل�صري‬‫املخلوع ح�سني م�ب��ارك ت�سريب خطاب لأح��د �شبكات الأخبار‬ ‫الأجنبية ي�شكر فيه �أن�صاره من �أع�ضاء حركة ما ي�سمى ب�أبناء‬ ‫مبارك ويطالبهم بالقيام ببع�ض �أعمال ال�شغب لإثارة النا�س‪.‬‬

‫املقاومة العراقية تكذب جيش االحتالل األمريكي‬

‫ تلقت وزارة اخل��ارج�ي��ة الأمريكية تقريرا م��ن االحتاد‬‫الأوروب��ي يت�ضمن مبادرة جديدة ب�ش�أن الت�سوية بني ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية و"�إ�سرائيل" تبد�أ من "م�شروع بديل" لقرار الأمم‬ ‫املتحدة املتوقع ب�إعالن الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‪ .‬تت�ضمن‬ ‫املبادرة الأوروبية "االعرتاف بدولتني فل�سطني و"�إ�سرائيل"‬ ‫تعي�شان جنبا �إىل جنب يف �سالم"‪.‬‬ ‫ وفد من حركة حما�س و�آخ��ر من "�إ�سرائيل" �سي�صالن‬‫خالل الأيام القليلة القادمة �إىل القاهرة‪ ،‬ملتابعة ملف �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى؛ حيث توقفت املحادثات ب�ش�أنها يف �أعقاب عملية‬ ‫"�إيالت"‪ ،‬بعدما جنحت القاهرة م�ؤخرا يف بلورة اقرتاحات‬ ‫ميكن و�صفها باخلالقة لت�سريع مفاو�ضات �صفقة التبادل‬ ‫و�صوال �إىل تنفيذها بني "�إ�سرائيل" وحما�س‪.‬‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫طهران توصل محطة بوشهر‬ ‫بالشبكة الكهربائية الوطنية‬

‫ك��ذب جي�ش املجاهدين ‪�-‬أح � ُد ف�صائل املقاومة العراقية‪ -‬ما ذكره‬ ‫جي�ش االح�ت�لال الأم��ري�ك��ي م��ن �أن �شهر �آب املا�ضي مل ي�شهد مقتل �أي‬ ‫جندي �أمريكي يف العراق‪.‬‬ ‫وتبنى هذا اجلي�ش يف ت�سجيالت م�صورة ما قال �إنها عمليات تفجري‬ ‫عبوات نا�سفة بعدد من العربات الأمريكية يف مناطق متفرقة ب�شمال‬ ‫بغداد واملو�صل خالل ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وقال �إنها �أ�سفرت عن مقتل و�إ�صابة‬ ‫جنود �أمريكيني‪.‬‬ ‫وكان ناطق ع�سكري �أمريكي قد �أعلن �أن ال�شهر املا�ضي يعترب �أول �شهر‬ ‫منذ غزو العراق عام ‪ 2003‬مير من دون �سقوط قتلى ع�سكريني �أمريكيني‬ ‫�سواء يف عمليات قتالية �أو غري قتالية مبا فيها احلوادث والأمرا�ض‪.‬‬ ‫يُذكر �أن مواقع على �شبكة الإنرتنت تقول �إن عدد القتلى من القوات‬ ‫الأمريكية وحلفائها يف ال�ع��راق بلغ ‪ 4474‬قتيال منذ ال�غ��زو خ�لال عام‬ ‫‪.2003‬‬ ‫يف املقابل قالت م�صادر ر�سمية عراقية �إن عدد ال�ضحايا العراقيني‬ ‫الذين �سقطوا يف �أعمال عنف خالل ال�شهر املا�ضي بلغ ‪ 239‬قتيال‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 155‬مدنيا‪ ،‬و‪ 39‬رجل �شرطة‪ ،‬و‪ 45‬ع�سكريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �إح�صائيات م�شرتكة لوزارات الداخلية والدفاع وال�صحة �أن‬ ‫نحو �أربعمئة عراقي �أ�صيبوا خالل ال�شهر املا�ضي‪ ،‬منهم ‪ 183‬مدنيا‪ ،‬و‪96‬‬ ‫ع�سكريا‪ ،‬و‪ 120‬رجل �أمن‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن اجل�ي����ش الأم��ري �ك��ي م��ا زال ين�شر ‪� 47‬أل �ف��ا م��ن عنا�صره‬ ‫بالعراق يف انتظار ان�سحابهم املحتمل نهاية العام احلايل وفق اتفاقية‬ ‫عمليات املقاومة العراقية �ضد اجلي�ش الأمريكي تتم و�سط تعتيم �إعالمي غري م�سبوق (�أ‪.‬ف‪.‬ب) �أمنية مع بغداد‪.‬‬

‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن املتحدث با�سم املنظمة الإيرانية للطاقة الذرية �أم�س‬ ‫الأحد �أنه مت و�صل �أول حمطة نووية �إيرانية بنتها رو�سيا يف‬ ‫بو�شهر (ج �ن��وب) بال�شبكة الكهربائية ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫نقلت �شبكة تلفزيون العامل الناطقة بالعربية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح حامد خ��ادم قائمي �أن املحطة التي تبلغ قدرتها‬ ‫الإنتاجية �أل��ف ميغاواط‪ ،‬ال تنتج يف الوقت الراهن �سوى ‪60‬‬ ‫ميغاواط على �سبيل االختبار‪ ،‬لكنها �ستزيد قدرتها تدريجيا‬ ‫لتبلغ ‪ 400‬ميغاواط من الآن وحتى ‪� 12‬أيلول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "املحطة ربطت بال�شبكة الوطنية يف ال�ساعة‬ ‫‪ )18,59( 23,29‬ال�سبت"‪ ،‬مو�ضحا �أن احتفاال ر�سميا �سينظم يف‬ ‫‪� 12‬أيلول عندما تبلغ قدرة املحطة ‪ 400‬ميغاواط‪.‬‬ ‫وك��ان العمل يف مفاعل بو�شهر ق��د ب��د�أ يف ت�شرين الثاين‬ ‫‪ 2010‬لكن م�شاكل تقنية �أدت �إىل ت�أخر ت�شغيلها‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�سلطات الرو�سية �أن��ه مت يف �شباط وقف املفاعل‬ ‫وت�ف��ري��غ وق ��وده يف �إط ��ار "عملية تنظيف" مرتبطة بحادث‬ ‫تعر�ضت ل��ه م�ضخة ت�بري��د‪ ،‬وك��ان ق��د �أع �ي��د ت�شغيل املحطة‬ ‫مطلع �أيار‪ ،‬و�أعلنت و�سائل الإعالم �أنه �سيتم و�صلها بال�شبكة‬ ‫مطلع متوز‪.‬‬ ‫ود�شن موقع بو�شهر و�سط �ضجة كبرية يف �أواخر �آب ‪2010‬‬ ‫بعد ‪ 35‬عاما م��ن ال�ت�ج��اذب��ات‪ ،‬فامل�شروع ال��ذي �أطلقته �شركة‬ ‫�سيمنز الأملانية العام ‪ 1975‬توقف بعد الثورة الإ�سالمية العام‬ ‫‪ 1979‬ث��م احل��رب على ال �ع��راق (‪ )88-1980‬قبل �أن ت�ست�أنفه‬ ‫رو�سيا يف ‪.1995‬‬ ‫و�أدت م�شاكل تقنية ومالية و�سيا�سية الحقا �إىل ت�أخري‬ ‫ح��وايل ع�شر �سنوات يف اجل��دول الزمني الأ�صلي ال��ذي توقع‬ ‫دخول املحطة يف اخلدمة العام ‪.1999‬‬ ‫و�أ�سفر ه��ذا الت�أخري م��رارا عن توتر بني �إي��ران ورو�سيا؛‬ ‫�إذ اتهمت ط�ه��ران مو�سكو باملماطلة ب�سبب �ضغوط غربية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أمريكية‪.‬‬ ‫و�أكد الغربيون على الدوام �أن بو�شهر قد ت�ساعد �إيران على‬ ‫تطوير ق��درات نووية ع�سكرية قبل الإق��رار ب��أن املحطة التي‬ ‫و�ضعت حت��ت رق��اب��ة تقنيني رو���س وال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة‬ ‫الذرية ال تطرح تهديد انت�شار نووي‪.‬‬ ‫وتخ�ضغ �إي ��ران منذ ‪ 2007‬لعقوبات دول�ي��ة ل�شق �آخ��ر يف‬ ‫ب��رن��اجم�ه��ا ال �ن��ووي‪ ،‬وه��و تخ�صيب ال �ي��وران �ي��وم؛ �إذ يتخوف‬ ‫الغربيون من �أن ي�ستخدم لأغرا�ض ع�سكرية على الرغم من‬ ‫نفي طهران لذلك‪.‬‬

‫تزايد االنشقاق يف الجيش األفغاني ليصل إىل ‪ 24‬ألفا هذا العام‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفع عدد اجلنود الأفغان الذين ان�شقوا‬ ‫عن اجلي�ش بني كانون الثاين وحزيران �إىل ‪24‬‬ ‫�ألفا‪ ،‬لي�صبح �ضعفي العدد امل�سجل يف الفرتة‬ ‫نف�سها م��ن ال�ع��ام امل�ن���ص��رم‪ ،‬ح�سب �إح�صاءات‬ ‫حلف �شمال الأطل�سي (الناتو)‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة وا�شنطن بو�ست �إن �أكرث‬ ‫من خم�سة �آالف جندي –بن�سبة ‪ 3‬يف املئة من‬ ‫�إج�م��ايل ال�ق��وات اخلا�صة البالغ قوامها ‪170‬‬ ‫�ألفا‪ -‬ان�شقوا عن اجلي�ش يف حزيران وحده‪.‬‬ ‫بع�ض امل�س�ؤولني الأفغان يقولون �إن تلك‬ ‫الأعداد تك�شف عن ه�شا�شة ال�سيا�سة الأفغانية‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة م�ن��ذ م��دة ط��وي�ل��ة‪ ،‬ال�ت��ي مت�ن��ع �إن ��زال‬

‫العقوبة باملن�شقني‪.‬‬ ‫وكانت القوانني التي �صدرت مبر�سوم من‬ ‫قبل الرئي�س حامد كرزاي تهدف �إىل ت�شجيع‬ ‫التجنيد وال�سماح ببع�ض املرونة خالل مو�سم‬ ‫احل�صاد‪� ،‬أي عندما يرتفع عدد املن�شقني‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ع ��ددا م �ت��زاي��دا م��ن اجلنود‬ ‫الأف �غ��ان ي�ترك��ون اجل�ي����ش م�ن��ذ �أي �ل��ول ‪،2009‬‬ ‫ول �ك��ن ذل ��ك ال �ت��وج��ه ت��راج��ع ب���س�ب��ب التجنيد‬ ‫امل �ك �ث��ف وزي � ��ادة ال ��روات ��ب و� �ض �م��ان الإج � ��ازات‬ ‫الدورية‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�س�ؤولون الع�سكريون يف �أفغان�ستان‬ ‫وال�ن��ات��و فيعتقدون �أن�ه��م ق ��ادرون على امل�ضي‬ ‫يف حتقيق التقدم على م�ستوى تو�سيع نطاق‬ ‫اجل �ي ����ش ل�ي���ص��ل ع� ��دده �إىل م�ئ�ت��ي �أل� ��ف‪ ،‬رغم‬

‫االرتفاع يف ن�سبة االن�شقاقات‪.‬‬ ‫ولكنهم يقرون –تتابع وا�شنطن بو�ست‪-‬‬ ‫ب ��أه �م �ي��ة ق �ي��ام �أف �غ��ان �� �س �ت��ان ب�ت�ق�ل�ي��ل معدالت‬ ‫االن�شقاقات يف الوقت الذي يرتاجع فيه عدد‬ ‫اجلنود الأمريكيني‪ ،‬وينتقل العبء الأمني �إىل‬ ‫اجلي�ش الأفغاين‪.‬‬ ‫ف��ال�ق��ائ��د يف ح�ل��ف ال�ن��ات��و ول �ي��ام كالدويل‬ ‫يقول‪" :‬على اجلي�ش الأفغاين �أن يبحث �سبل‬ ‫احلد من االن�شقاقات"‪.‬‬ ‫غري �أن وزير الدفاع الأفغاين عبد الرحيم‬ ‫وردك قلل من �ش�أن هذه االن�شقاقات‪ ،‬وا�ستبعد‬ ‫�أن متثل م�شكلة عندما تت�سلم القوات الأفغانية‬ ‫املزيد من امل�س�ؤولية خالل ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وعزا م�س�ؤولون �أفغان و�آخرون يف التحالف‬

‫تلك االن�شقاقات �إىل الظروف املعي�شية ال�صعبة‬ ‫لدى اجلنود‪� ،‬أو �إىل رف�ض القادة ال�سماح لهم‬ ‫باحل�صول على �إجازات دورية‪.‬‬ ‫وي ��رى م���س��ؤول��ون �أم��ري�ك�ي��ون و�أف �غ��ان �أن‬ ‫القيادة ال�ضعيفة متثل �سببا رئي�سا الن�شقاق‬ ‫اجلنود‪.‬‬ ‫ويو�ضحون �أن عملية االن�شقاقات تتم يف‬ ‫��ص�ف��وف اجل �ن��ود ال��ذي��ن ي�خ��دم��ون حت��ت �إمرة‬ ‫القادة الفا�سدين �أو الذين ال يوفرون الرواتب‬ ‫املنا�سبة �أو الغذاء لهم‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ي �� �س �ت �ب �ع��د �أح� � ��د امل�س�ؤولني‬ ‫ال�ع���س�ك��ري�ين الأم��ري �ك �ي�ين ارت �ب��اط االن�شقاق‬ ‫بالعمليات القتالية التي ي�شاركون فيها‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأمر يتعلق بالقيادة‪.‬‬

‫الكتاتني يطالب بـ «إجراءات مصرية حاسمة» ردا‬ ‫على «العربدة اإلسرائيلية» على الحدود‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ط��ال��ب حم�م��د ��س�ع��د الكتاتني‪،‬‬ ‫�أم�ين ع��ام ح��زب «احلرية والعدالة»‬ ‫يف م �� �ص��ر‪ ،‬ح �ك��وم��ة ع �� �ص��ام �شرف‬ ‫باتخاذ �إجراءات حا�سمة رداً على ما‬ ‫و�صفه بـ «العربدة الإ�سرائيلية» على‬ ‫احلدود امل�صرية‪� ،‬أ�سو ًة برتكيا التي‬ ‫عمدت �إىل طرد ال�سفري الإ�سرائيلي‬

‫م��ن �أرا�ضيها احتجاجاً على رف�ض‬ ‫«ت� ��ل �أب � �ي ��ب» االع � �ت� ��ذار ع ��ن واقعة‬ ‫ال�ع��دوان على «�أ�سطول احل��ري��ة» يف‬ ‫�أيار العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد �أم� �� ��س الأح � ��د باملوقف‬ ‫ال�ترك��ي والإج� � ��راءات ال�ت��ي �شرعت‬ ‫بها �أنقرة عقب �صدور تقرير «باملر»‬ ‫الأمم � ��ي ل�ت�ق���ص��ي ح �ق��ائ��ق �أح � ��داث‬ ‫الأ�� �س� �ط ��ول‪ ،‬وق � ��ال‪« :‬ت��رك �ي��ا لقنت‬

‫ال���ص�ه��اي�ن��ة در� �س �اً يف احل �ف��اظ على‬ ‫ال �ك��رام��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ات �خ��اذه��ا هذا‬ ‫املوقف احلا�سم ال��ذي يعترب خطوة‬ ‫رائ ��دة ع�ل��ى ط��ري��ق وق��ف البلطجة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع��ام��ل ب�ه��ا ق ��وات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين»‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫رح � ��ب مبا‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات� � ��ه‪ّ ،‬‬ ‫ت ��وارد م��ن �أن �ب��اء ت�ف�ي��د ب�ع��زم تركيا‬ ‫ت �ع��زي��ز ان �ت �� �ش��ار ق��وات �ه��ا يف منطقة‬

‫ال �ب �ح��ر الأب �ي ����ض امل �ت��و� �س��ط لغايات‬ ‫ت��أم�ين ح�ق��ول النفط وال �غ��از قبالة‬ ‫ال �� �س��واح��ل ال �ق�بر� �ص �ي��ة ومرافقة‬ ‫قوافل امل�ساعدات الإن�سانية املتوجهة‬ ‫لك�سر احل�صار املفرو�ض على قطاع‬ ‫غزة»‪ ،‬معترباً �أن «الرد العملي على‬ ‫اجلرائم الإ�سرائيلية بات هو احلل‬ ‫الوحيد املقبول ملواجهة الغطر�سة‬ ‫ال�صهيونية»‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬


‫ترجمـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪13‬‬

‫ً‬ ‫داخلي‬ ‫ح�صانة من �أن يدخلوا لعبة ت�صارع‬ ‫ال�سوريون �أكرث‬ ‫ّ‬

‫سبعة أسباب حقيقية تحول دون اندالع «نزاع أهلي»‬ ‫يف سورية‬ ‫الفئة دون الأخ��رى يف �إح��دى املناطق يف بع�ض الأط��راف‪ ،‬لك ّنه �شيء يف‬ ‫ر�ستم حممود‪ -‬الليموند دبلوماتيك‬ ‫مطلق �أحواله يبقى ن�سبياً‪ .‬فال جغرافيا ال�شمال العراقي الوعرة‪ ،‬وال‬ ‫العراقي بني اجلنوب والغرب متو ّفران يف �سوريا مث ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫دخلت املواجهة بني احل��راك ال�شعبي وال�سلطة يف �سوريا �شهرها الفرز املذهبي‬ ‫ّ‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬و�أم��ام وح�شية القمع الأمني حت ّولت املطالب التي ي�صدح بها ليكونا مبثابة احلا�ضن لذلك الت�صارع املفرت�ض‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬يتط ّلب النزاع الأهلي نوعاً من الثقافة التكوينية «احلربية»‪،‬‬ ‫املتظاهرون من «احلرية والكرامة» �إىل «�إ�سقاط النظام»‪� .‬أدخلت ال�سلطة‬ ‫نف�سها يف م ��أزق‪ ،‬و�أخ��ذت املواطنني وال��وط��ن رهينة لوجودها‪ ،‬ول ّوحت وخا�ص ّية من الذاكرة اجلمعية املح ّملة ب�إرث الت�صارع والتنابذ بني تلك‬ ‫بحربٍ �أهل ّية‪ ،‬وازداد الت�ش ّنج �إىل �أق�صى درج��ات��ه‪ .‬هل ميكن �أن تذهب املك ّونات الأهلية يف الدولة‪ .‬وهو �شي ٌء ال تو ّفره البنية الذاتية والنف�سية‬ ‫للمجتمع ال�سوري‪� ،‬إن مل نقل �إنها قائمة على نقي�ضه متاماً‪ .‬ف�صحيح �أن‬ ‫�سورية �إىل هذه احلرب بعد �أن عرفت عن قرب م�آ�سي لبنان والعراق؟‬ ‫خم�سة �أ��ش�ه��ر م� � ّرت م�ن��ذ ان ��دالع االن�ت�ف��ا��ض��ة ال�شعبية ال�سورية‪ ،‬الدولة ال�سورية احلديثة مل تقم على ن�ضالٍ م�شرتك وطويل بني �أبنائها‬ ‫املحتجني ال�سوريني‪ ،‬جمتمعني لتكوينها ب�شكلها احلايل يف بدايات القرن املن�صرم‪ ،‬بل كانت‬ ‫وبالرغم من ك ّل العنف والق�سوة املمار�سة �ضد كتلة‬ ‫ّ‬ ‫داخلي بني املجموعات الأهلية ال�سورية العوامل والقوى الدولية الكربى‪ ،‬هي احلكم يف تكوين وحتديد �شكل‬ ‫ف�إن �أيّ �شكلٍ وا�ضح و�صريح لنزا ٍع‬ ‫ّ‬ ‫مل يظهر بعد‪ .‬مقابل ذلك‪ ،‬ف�إنّ التوزع اجلغرايف‪/‬الدميوغرايف للمناطق �سورية الكياين حني الت�أ�سي�س الأول‪ .‬لكن الدقيق �أي�ضاً‪� ،‬أن التح ّوالت‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستدل منه التي جرت يف قمة هرم ال�سلطة العليا يف �سورية‪ ،‬منذ ذلك العهد �إىل‬ ‫ال�ساخنة والهادئة على امتداد احل��دث ال�سوري‪ ،‬ميكن �أن‬ ‫على وج��ود ن��وازع �أهل ّية يف البنية الداخلية لهذه االنتفا�ضة ال�شعبية‪ .‬الوقت الراهن‪ ،‬مل ترتافق يوماً بجنوح املجتمع ال�سوري للت�صارع فيما‬ ‫بني هذين املعطيني ين�ش�أ ��س��ؤال ب�سيط‪ :‬هل ال�ن��زاع الأه�ل��ي ال�سوري‪ -‬بينه‪ ،‬كانعكا�س لتلك الت�صارعات والتح ّوالت ال�سيا�سية التي كانت جتري‬ ‫ال�سوري ممكن يف الأفق املنظور وامل�ستقبلي للتح ّوالت ال�سيا�سية الكربى يف قمة امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية‪ .‬فقد حافظ ال�سوريون دوماً على �شكل من‬ ‫يف�سر‬ ‫التي ميكن �أن ت�شهدها الدولة ال�سورية؟ وذل��ك وفق البنية املجتمعية التفاعل الإيجابي الب ّناء واحليوي فيما بينهم‪ .‬وه��و �ش�أن رمب��ا ّ‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�صادية والثقافية ال�سكان ّية الداخلية‪ ،‬والإقليمية بالطبيعة التجارية التي طبعت ال�سوريني منذ �أمد التاريخ‪ ،‬والناجتة عن‬ ‫املحيطة‪ ،‬تلك التي ميكن �أن حتيط بهذه الدولة راهناً ويف م�ستقبلها التمو�ضع اجلغرايف ل�سوريا‪ .‬حيث ال�شكل الب�سيط للجغرافية ال�سورية‬ ‫تن�ص على وج��ود ع��دد م��ن امل��دن التاريخية‬ ‫قائم على ق��اع��دة �صغرية‪ّ ،‬‬ ‫املنظور‪.‬‬ ‫لو اعتربنا افرتا�ضاً‪� ،‬أن ال��ذوات ال�سيا�سية للمواطنني ال�سوريني‪ ،‬التجارية املركزية‪ ،‬حماطة بريف حيويّ متكامل معها‪ ،‬اقت�صادياً وثقافياً‬ ‫قا�س و�سيا�سياً‪ .‬لذا ف�إن التنازع الأهلي ملفوظ من البنية الثقافية التجارية‬ ‫تطابق ذواتهم الأهلية الدينية واملذهبية والإثنية‪ ،‬وهو افرتا�ض ٍ‬ ‫وغري دقيق‪ ،‬لأ ّنه ينفي وجود حقيقتي «ال�شعب» و»ال��روح ال�سيا�سية» يف لل�سوريني‪ ،‬و�شا ّذ عن ذاكرتهم اجلمعية املرتاكمة منذ مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬النزاع الأهلي يقوم بالعادة بناء على �آل ّيات من تبادل الأدوار‬ ‫باطن تعريف الهو ّية للمواطنني ال�سوريني‪ ،‬تلك الهوية املتمايزة عن‬ ‫الهوية الأهل ّية‪ .‬لكن ذلك االفرتا�ض قائم على �أ�سا�س منطق «الإثبات بني الفئات ال�سلطوية الهابطة و�أخ��رى املعار�ضة ال�صاعدة‪ ،‬بحيث �إن‬ ‫تلك الهابطة ت�ستميت يف ال��دف��اع عن مواقعها ومكا�سبها ال�سلطوية‪،‬‬ ‫بالنفي»‪.‬‬ ‫هل فع ً‬ ‫والأخرى ت�ستب�سل يف اجلموح لتحقيق ذاتها بالو�صول لل�سلطة‪ .‬ويجري‬ ‫أهلي؟‬ ‫ال هناك عوامل داخلية لنزا ٍع � ّ‬ ‫بناء على ذلك املنطق‪ ،‬منيل باملطلق �إىل الإجابة بالنفي الحتمال ذلك عادة يف ظل ح�ضور ق ّوة �أكرب من كليهما تريد �أن تبدل من املواقع‬ ‫ح��دوث �أيّ ن��و ٍع «حقيقي» لنزاع �أهلي بني املكونات البنيوية للمجتمع ال�سلطوية ل�صاحلها‪ ،‬ال ان�سجاماً مع معايري وطبيعة تفاعالت تلك‬ ‫ال�سوري‪ .‬يقوم ذلك النفي على اعتبار �أن التنازع الداخلي يف �أيّ دول ٍة ما‪ ،‬القوى الداخلية‪ .‬ح�صل ذل��ك حني �سيطر ال�سوفيات على �أفغان�ستان‬ ‫يتحاج �إىل جملة من العوامل الداخلية واخلارجية املك ّونة لذلك االندالع‪ ،‬والأمريكان على العراق‪ ..‬الخ‪ .‬لكن هذه الآل ّيات املفرت�ضة غري متو ّفرة يعي�ش املجتمع على �أكناف و�أطراف ومغامن ال�سلطات ال�سيا�سية؛ لذا ف�إن يرتبط �شماله بجنوب �سوريا �أكرث من ارتباطه باملركز الأردين اقت�صادياً‬ ‫وهي غري متوفرة الب ّتة يف الرتبة ال�سورية الراهنة وامل�ستقبلية‪ .‬وهي يف احلالة ال�سورية‪ .‬فطبيعة ال�سلطة الآيلة �إىل التح ّلل‪ ،‬ال يحدث بها التح ّكم باملجتمع ودفعه نحو الدروب املرادة يكون طوع يد تلك ال�سلطات واجتماعياً و�سيا�سياً‪ ،‬لي�س له �أيّ م�صلحة حقيقية يف خلق نزاعات �أهلية‬ ‫جمموعة من العوامل االفرتا�ضية التي ميكن نفي �إمكانيتها بب�ساطة‪ ،‬ذل��ك نتيجة عوامل غري طبيع ّية وم��ا ف��وق �سيا�سية‪ ،‬بل نتيجة عوامل ال�سيا�سية الأعلى‪ .‬وهو ما ال ينا�سب �أبداً دولة غري نفطية وغري وفرية يف �أرا� ��ض ذل��ك اجل��ار‪� .‬أم��ا لبنان‪ ،‬ف ��إن ال�ن��زاع الداخلي ال���س��وري‪ ،‬يعني‬ ‫بالغة الدقة تتع ّلق ببنيتها هي بذاتها‪� .‬إذ هذه ال�سلطة هي التي تخ ّلت عن امل��وارد ك�سورية‪ .‬فال�سوريون هم ث��روة وبنية اقت�صاد بالدهم بالعموم‪ .‬بالن�سبة �إليه مبا�شر ًة العودة �إىل حالة احلرب الأهلية‪ ،‬حيث التداخل‬ ‫كالتايل‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال �ن��زاع الأه �ل��ي يف �أيّ دول��ة م��ا‪ ،‬ال ب � ّد �أن يتوفر ل��ه ن��و ٌع من �أيديولوجيتها وخطابها القومي‪ ،‬ل�صالح �شبكة من العالقات والتوافقات وم� ّؤ�س�سات الدولة هي التي حتتاج �إىل هذا املجتمع لتي�سري �أمورها املالية ال�سيا�سي والب�شري والرمزيّ الذي له مع �سوريا �أكرب من �أن يف�صم‪.‬‬ ‫وح��ده��ا تبقى «�إ��س��رائ�ي��ل» كم�ستفيدٍ م��ن ح��دوث ذل��ك التنازع بني‬ ‫والن�سبي بني الكتل الأهلية املك ّونة ملجتمع الرباغماتية يف عالقتها اخلارجية وخطابها الداخلي‪ ،‬وذلك كي حتافظ واالقت�صادية‪ ،‬لذا ف�إن قدراتها‪ ،‬وق��درة غريها من الراغبني يف �إحداث‬ ‫التوازن الدميغرايف العدديّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�سوريني �أنف�سهم‪ ،‬بحيث يتف ّكك‪ ،‬ب�شكلٍ فعلي‪� ،‬أكرب جا ٍر ل��دود‪ ،‬ي�شكل‬ ‫نوع من الت�صادم الأهلي تبدو �صعبة للغاية‪.‬‬ ‫تلك الدولة‪ .‬وهو ٌ‬ ‫�شرط غري متو ّفر يف البيئة ال�سورية‪ .‬فث ّمة كتلة دينية وتع ّزز فقط متو�ضعها يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫جمعي خطراً ا�سرتاتيجياً عليها‪ .‬لكن ال�سوريني �أنف�سهم يبدون دون ّ‬ ‫��س��اد��س�اً‪ :‬ح� ّت��ى حت��دث ال�ن��زاع��ات الأه�ل�ي��ة‪ ،‬ال ب � ّد م��ن �شعور‬ ‫�شك‪� ،‬أكرث‬ ‫ّ‬ ‫هذه ال�سلطة‪ ،‬التي كانت تنادي بالوحدة العربية‪ ،‬بات تن�شر �شعار‬ ‫مذهبية قوم ّية‪ ،‬ت�شكل �أغلبية مطلقة يف البالد‪ ،‬ووجودها ميت ّد يف �شتى‬ ‫و�سفك للدماء حل�ساب تلك الدولة‬ ‫�أنحاء البالد‪ ،‬وعلى بيئات اقت�صادية واجتماعية وثقافية متن ّوعة‪ .‬لكنّ «�سوريا �أ ّوال»‪ ،‬وهي نف�سها التي تن�ش�أ �شبكة من العالقات العميقة مع �إيران به�شا�شة البنية الدوالتية ومركز ّيتها يف الكيان‪ .‬فالدول التي عا�شت يف ح�صان ًة من �أن يدخلوا لعبة ت�صارع‬ ‫ٍ‬ ‫طبيعتها «الن�سبية الغالبة» تلك‪ ،‬تنزع ال�شرارة الأوىل لأيّ جنو ٍح نحو فكرة وتركيا‪ ،‬يف وقتٍ تعي�ش فيه بتنافرٍ بالغ مع جريانها وحميطها العربي‪ .‬القرن الأخري تاريخاً مديداً من املركز ّية املطلقة يف �سلطتها وقرارتها‪ ،‬الغا�صبة لأرا�ضيهم وحلقوق الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫«التنازع الأهلي» ال�ستح�صال «الغلبة ال�سيا�سية» حتى من �أيديولوجيات وبذلك‪ ،‬ف�إنّ هذه ال�سلطة قد فقدت البنية الع�صبو ّية «اخللدونية» ل�ش ّد ال ب ّد �أن تكون قد ر�سبت �إىل باطن وعي مواطنيها‪ ،‬بحتم ّية ونهائ ّية �شكل‬ ‫ليلة كتابة هذه املقالة‪ ،‬اعتذرت من �أ�صدقائي الذين كنت �أجال�سهم‬ ‫�أكرث الطبقات والنخب «انزياحاً وتط ّرفاً» من �أبناء الكتل ال�سورية‪ ،‬تلك �أزر م�ؤيديها‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪� ،‬إن طبيعة التح ّوالت التي جرت على بنية هذا الكيان‪ ،‬وهو ربمّ ا من الف�ضائل القليلة التي حت�سب لها‪ ،‬والتي مل يف بهو ن��ادي ال�صحفيني و�سط دم�شق‪ ،‬للمغادرة مبكراً كي �أمتكن من‬ ‫منظومتها االقت�صادية‪� ،‬أفقدتها والء الطبقة امل�سحوقة من ال�سوريني تنتج عن رغبتها بو�صل املجتمع لهذه احلقيقة‪ ،‬بل نتيجة رغبتها يف االنتهاء من كتابة مقالة بهذا العنوان‪ .‬ت�سرب القلق �إىل قلب ك ّل واحدٍ‬ ‫التي ترى يف ال�صراع الأهلي خال�صها وم�شروعها الذاتي‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ي�شرتط النزاع الأهلي و�ضعاً جغرافياً‪/‬دميوغرافياً حمدّداً‪ ،‬الذين كانت تدّعي �أ ّنها مت ّثلهم‪ ،‬فاللربلة االقت�صادية التي اكت�سحت ب�سط قب�ضتها املطلقة على املجتمع من خالل مركزية الدولة يف يدها‪ .‬م ّنا‪ .‬لكن ما �إن �ألقينا نظرة على بع�ضنا البع�ض‪ ،‬نحن اجلال�سني على‬ ‫يكون مبثابة احلا�ضن املكاين لذلك النزاع‪ .‬فاجلغرافية الطبيعية الوعرة حياة الب�سطاء من ال�سوريني‪ ،‬خلعت عنهم �أيّ وهم بوجود �سلطة حامية وه��و بال�ضبط ما يجرى يف �سوريا منذ ن�صف ق��رنٍ من الزمان وح ّتى تلك امل�أدبة‪ ،‬حتى اكت�شفنا الطبيعة الأهلية املتن ّوعة التي جتمعنا يف �سهرة‬ ‫ج��داً‪ ،‬حيث �صعوبة الو�صول وال��ر��ص��د‪ ،‬وال�ف��رز ال��دمي��وغ��رايف الوا�ضح مل�صاحلهم احلقيقية‪ .‬لك ّل ذلك‪ ،‬ف�إن ما بقي من حلام بنية ال�سلطة‪ ،‬هو الآن‪.‬‬ ‫الو ّد تلك‪ ،‬دون �أن نحت�سب لذلك‪ ،‬ودون �أن نكون خمتلفني عن جممل �أ ّمة‬ ‫أهلي يحتاج �إىل حا�ضنٍ من قبل الدول الإقليمية املواطنني ال�سوريني‪ .‬وقتها نت�أ ّكد ب�أن ك ّل �شيء ما زال على ما يرام‪ .‬لكنّ‬ ‫�سابعاً‪� :‬إن �أيّ نزا ٍع � ّ‬ ‫ب�ين الكتل املجتمعية‪ ،‬ه��ي التي حتت�ضن امل��واج�ه��ات الأهلية يف الدول فقط �شبكة عالقات الف�ساد واملح�سوبيات وال�سلطة املح�ضة‪ ،‬وهو �أ�ضعف‬ ‫بالعادة‪ .‬وهذا ما ال تو ّفره البنية اجلغرافية‪/‬الدميوغرافية ال�سورية‪ .‬بكثري من القدرة على �شحذ الهمم لأيّ كتلة للدفاع عنها يف حال تبدّل املحيطة بالدولة التي ميكن �أن يحدث فيها هذا النزاع‪ .‬وهو ما ال تو ّفره‪ ،‬جمرد التفكري االفرتا�ضي بحدوث فاجعة مثل تلك يف م�ستقبل بالدنا‬ ‫ل�شروط مو�ضوعية وذات ّية‪ ،‬ال��دول املحيطة بالدولة ال�سورية‪ .‬فرتكيا �سوريا‪ ،‬يجلب حزناً بالغاً لأفئدتنا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫الغربي ال�ضيق‪ ،‬موقعها‪ .‬وهو �شيء يحدث يف وقتٍ يقوم اخلطاب الآخر (املعار�ض املتو ّقع‬ ‫فاجلغرافية ال�سورية تبد�أ من ال�شريط ال�سهلي ال�ساحلي‬ ‫ّ‬ ‫بامتداد مطلق و�صوله لل�سلطة) على خطاب رومان�سي �أخ�لاق� ّ�ي متعال‪ ،‬ينبذ العنف لأ�سبابٍ تتع ّلق مب�صاحلها االقت�صادية ال�ضخمة‪ ،‬بحيث �إن �سوريا هي‬ ‫متو�سطة الت�شكيل والوعورة نوعاً ما‪ ،‬ثم تنتهي‬ ‫ثم بجبال ّ‬ ‫لل�سهول والرباري‪ ،‬حيث تتو ّزع على طول هذه اجلغرافية �شبكة من املدن والث�أر واملا�ضو ّية والإلغاء‪ ،‬وم�ستع ّد دوماً لإيجاد حلول و�سط وتوافقات بوابتها �إىل الإقليم العربي ك ّله‪ ،‬ولأ�سبابٍ تتع ّلق بت�شابه بنيتها الداخلية‬ ‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫�إيجابية يف حال تبدّل املواقع‪� ،‬أو على الأق��ل هذا ما يوحي به اخلطاب مع البنية ال�سورية‪ ،‬بحيث تتخوف من �أن تنتقل ال�صدمات �إىل داخلها‪،‬‬ ‫الكربى املليون ّية و»املئة �ألفية»‪.‬‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/article3593.htm‬‬ ‫تركيا ت�ستميت لذلك يف �سبيل منع حدوث �شي ٍء من هذا القبيل‪ .‬العراق‬ ‫ثم �إنّ املجتمع ال�سوري يعي�ش واقعاً من التداخل اجلغرايف بني �أبناء الراهن‪.‬‬ ‫‪l?PHPSESSID=f33a4ed35eb2ae8f19aa3b88f47f‬‬ ‫خام�ساً‪ :‬يتط ّلب ال�ن��زاع الأه�ل��ي وج��ود بنية اقت�صادية ت�ض ّخ لهذا ب��دوره‪ ،‬يبدو مرته ً‬ ‫أمني‬ ‫ال ومتعباً من �سريته مع العنف واالنفالت ال ّ‬ ‫طوائفه و�أديانه ومذاهبه وقومياته‪ .‬بحيث تخلو �أيّ مدينة �أو منطقة‬ ‫‪cb53‬‬ ‫�صاف لأيّ كتلة جمتمع ّية واحدة من �أبناء الت�صارع دون انتظار �أن ت�ستح�صل منه عائداً اقت�صادياً مبا�شراً‪ ،‬بل �سيا�سي ط��وال العقد الأخ�ير‪ ،‬ل��ذا ف ��إنّ الهدوء على ح��دوده الطويلة من اجلار‬ ‫جغرافية �سورية من ح�ضو ٍر ٍ‬ ‫املجتمع ال�سوري‪ .‬وهو �شرط ال ينفي وجود نو ٍع من �أكرثية ن�سبية لتلك بحت‪ ،‬هو ال�شكل االقت�صادي الذي تنمو فيه االقت�صادات الريعية‪ ،‬بحيث ال�سوري‪ ،‬يبدو جزءاً تكوينياً من عقيدته للأمن القومي‪ .‬والأردن الذي‬

‫اخلطاب املعار�ض الأقوى �صدى يقوم على نبذ كل من العنف والث�أر‬ ‫واملا�ضو ّية والإلغاء‬

‫سباق روسيا وأمريكا يف سوق السالح‬ ‫ليونيد �ألك�سندروفت�ش‬ ‫ك���ش�ف��ت درا�� �س ��ات «م�ع�ه��د ا��س�ت��وك�ه��ومل لل��أب �ح��اث» �أن‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ورو�سيا ت�سيطران على �أك�ثر من ن�صف‬ ‫مبيعات �أ�سواق ال�سالح العاملية يف ال�سنوات اخلم�س الأخرية‪.‬‬ ‫وتبلغ ح�صة وا�شنطن نحو ‪ 30‬باملئة فيما و�صلت ح�صة‬ ‫مو�سكو �إىل ‪ 23‬باملئة‪.‬‬ ‫وكانت م�ؤ�س�سة «رو���س اب��ارون �أك�سبورت» امل�س�ؤولة عن‬ ‫ت�صدير الأ�سلحة وامل�ع��دات الع�سكرية الرو�سية قد �أعلنت‬ ‫بداية العام احلايل �أن �صادرات رو�سيا من الأ�سلحة واملعدات‬ ‫الع�سكرية خالل عام ‪ 2010‬قد حققت عائدات تقدر بنحو‬ ‫‪ 8.5‬مليارات دوالر‪ .‬والهند �أه��م و�أك�ب�ر م�شرت للمنتجات‬ ‫الع�سكرية الرو�سية‪.‬‬ ‫وقد بلغ حجم ت�سويق املنتجات الع�سكرية الرو�سية يف‬ ‫�آ�سيا حوايل ‪ 67‬باملئة من �إجمايل �صادراتها‪ ،‬بينما كان حجم‬ ‫ت�سويق املعدات الع�سكرية الرو�سية يف �أفريقيا ‪ 14‬باملئة‪ .‬علما‬ ‫�أن عقود رو�سيا مع اجلزائر وليبيا وكازاخ�ستان وفنزويال‬ ‫اخلا�صة بتوريد منظومة الدفاع ال�صاروخية « ا�س‪ »300-‬ما‬ ‫زالت معلقة ومل يتم تنفيذها‪.‬‬ ‫بينما متكنت الواليات املتحدة من ت�صدير منتجاتها‬ ‫الع�سكرية �إىل ‪ 75‬بلدا‪ ،‬وكانت ح�صة الدول الآ�سيوية نحو‬ ‫‪ 44‬باملئة‪ ،‬فيما بلغت ح�صة بلدان ال�شرق الأو�سط ‪ 28‬باملئة‪،‬‬ ‫ومل ت��زد ح�صة �أوروب��ا عن ‪ 19‬باملئة من الأ�سلحة واملعدات‬ ‫الع�سكرية الأمريكية‪.‬‬ ‫ويبدو �أن هناك تناف�سا حامي الوطي�س بني وا�شنطن‬ ‫وم��و��س�ك��و يف �أ� �س��واق ال���س�لاح ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬م��ا دف��ع رو��س�ي��ا �إىل‬ ‫حتديث منتجاتها الع�سكرية‪ ،‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن رو�سيا‬ ‫تقيم عالقات تعاون يف هذا املجال مع ‪ 82‬بلدا‪ ،‬و�أنها جتري‬ ‫حمادثات حول تطوير التعاون يف جمال الت�صنيع الع�سكري‬ ‫التقني مع �أكرث من ‪ 20‬بلدا‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عالقات رو�سيا املتطورة يف جمال التعاون‬ ‫الع�سكري التقني مع الهند وال�صني‪ ،‬اللتني ت�صل ح�صتهما‬ ‫�إىل ‪ 80‬يف امل�ئ��ة م��ن ح�ج��م � �ص��ادرات رو��س�ي��ا م��ن الأ�سلحة‬ ‫والتقنيات الع�سكرية‪ .‬من املعروف �أن الهند وال�صني ت�شغالن‬ ‫امل��رت�ب��ة الأوىل يف ق��وائ��م م���س�ت��وردي الأ��س�ل�ح��ة والتقنيات‬ ‫الع�سكرية يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫ويقدر حجم العقود ال�صينية والهندية بنحو ‪ 15‬باملئة‬ ‫من �إجمايل مبيعات الأ�سلحة وامل�ع��دات الع�سكرية العاملية‬ ‫�سنويا‪ ،‬مقابل ‪ 21‬باملئة ح�صة دول ال�شرق الأو�سط من هذه‬ ‫ال�صفقات �سنويا‪ ،‬والتي ت�شكل الأ�سلحة والتقنيات الع�سكرية‬ ‫الرو�سية نحو ‪ 15‬باملئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة الأب �ح��اث يف ال�ك��ون�غ��ر���س الأم��ري �ك��ي قد‬ ‫�أ�صدرت تقريرا اعتربت فيه �أن رو�سيا تبقى مناف�سا قويا‬ ‫ل�شغل امل��رك��ز الأول يف جم��ال العقود واالت�ف��اق��ات اخلا�صة‬ ‫بت�صدير الأ�سلحة والتقنيات الع�سكرية �إىل البلدان النامية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار التقرير �إىل �أن��ه م��ع ت��زاي��د حجم مبيعات املنتجات‬ ‫الع�سكرية بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 24‬ب��امل�ئ��ة‪ ،‬اح�ت�ل��ت الواليات‬ ‫املتحدة املركز الأول يف جمال ت�صدير الأ�سلحة والتقنيات‬ ‫الع�سكرية �إىل البلدان النامية خالل الأعوام املا�ضية‪ ،‬تليها‬ ‫رو�سيا‪ ،‬وتناف�س على املركز الثالث كل من بريطانيا و�أملانيا‬ ‫وفرن�سا‪.‬‬ ‫وفى هذا ال�سياق اتخذت احلكومة الرو�سية اجراءات‬

‫انعطاف املوقف اإليراني من سورية‬ ‫حممد عطايي‪« -‬ديبلوما�سي ايراين»‬ ‫ي�ب��دو �أن حت��و ًال ط��ر�أ علی امل��وق��ف الإي ��راين‬ ‫م��ن احل ��وادث وال �ت �ط��ورات يف ��س��وري��ة‪ ،‬ب�ع��د نحو‬ ‫خم�سة �أ�شهـــر م��ن بدئـــها‪ .‬فالرئي�س الإيراين‪،‬‬ ‫حممود احمدي جناد‪ ،‬دعـــا يف حديثه لقناة «املنار»‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة‪� ،‬إىل احل ��وار ب�ين احل�ك��وم��ة ال�سورية‬ ‫و�شعبها واالبتعاد عن العنف على �أ�شكاله‪ .‬وذهب‬ ‫وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ي اك�ب�ر � �ص��احل��ي‪� ،‬إىل �أن‬ ‫مطالب ال�شعب ال�سوري م�شروعة‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن امل�س�ؤولني الإيرانيني ر�أوا �أن ثمة‬ ‫�ضرورة لإج��راء الإ�صالحات وحل الأزم��ة �سلمياً‪،‬‬ ‫�أبرزت الأدبيات الإيرانية دور العامل اخلارجي يف‬ ‫هذه الأزمة‪ .‬وهذه املرة الأویل التي يتحدث فيها‬ ‫م �� �س ��ؤول��ون �إي ��ران �ي ��ون عن‬ ‫م�ط��ال��ب م���ش��روع��ة لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪ .‬وتزامنت املواقف‬ ‫ه��ذه م��ع زي ��ارة �أم�ي�ر دولة‬ ‫قطر �إيران‪ ،‬و�أثارت ت�سا�ؤالت‬ ‫ع ��ن اح �ت �م��ال ا�ستخال�ص‬ ‫طهران فهم جديد مل�ستقبل‬ ‫ال �ت �ط��ورات يف �أه ��م �شريك‬ ‫�سيا�سي لها يف املنطقة‪.‬‬ ‫وتــ�أتي هذه التـــطورات‬ ‫يف وقـــت �أ�صــبحت التجاذبات‬ ‫ب�ي�ـ�ـ��ن الأق� �ط ��اب املتناف�سة‬ ‫ب��امل�ن�ط�ق��ة �أك�ث�ر ن� �ت ��وءًا‪� ،‬أي‬ ‫ب�ي�ن �إي� � ��ران و«ح �ـ �ـ��زب اهلل»‬ ‫واحل�ك��وم��ة العراقية م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وب�ين ال�سعودية‬ ‫وتركيا من جهة �أخ��ری‪ .‬وترافقت التطورات مع‬ ‫�سحب دول جمل�س التعاون �سفراءهم من دم�شق‪،‬‬ ‫وم�شروع اجلامعة العربية حل��ل الأزم ��ة‪ ،‬وطلب‬ ‫الدول الغربية تنحي الرئي�س ال�سوري‪ ،‬و�إجـــراءات‬ ‫تتخذها تركيا من اجل �إدارة الأو�ضاع يف مرحلة‬ ‫م��ا بعد �سقوط النظام ال���س��وري‪ .‬ودرج��ت �إيران‬ ‫على انتقاد املواقف الرتكية وال�سعودية والغربية‬ ‫علی حد �سواء‪ ،‬لأنها ترى �أن ثمة م�ؤامرة كبرية‬ ‫ت�ستهدف حمور املقاومة واملمانعة يف املنطقة‪.‬‬ ‫واحل��ق �أن �إي ��ران‪ ،‬وه��ي ا�ستندت يف حتليلها‬ ‫الأزم� ��ة ال���س��وري��ة �إىل ال�ع��ام��ل اخل��ارج��ي‪ ،‬كانت‬

‫مطمئنة اىل �أن الرئي�س ال�سوري ي�ستطيع حل‬ ‫الأزم��ة من طريق الإ�صالحات ال�ضرورية‪ .‬لكن‬ ‫ت�ط��ور الأو� �ض ��اع �أث �ب��ت �أن ال ف��ائ��دة ت��رجت��ى من‬ ‫الوعود التي قطعها النظام علی نف�سه يف تنفيذ‬ ‫الإ�صالحات التي حتقق طموح ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�إذا ج��از القول �إن دم�شق ق��ادرة علی جتاوز‬ ‫الأزم � ��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬ج ��از ك��ذل��ك ال �ق��ول �إن �إي ��ران‬ ‫دفعت �ضريبة مواقفها يف �سيا�ستها الإقليمية‪.‬‬ ‫فالتناق�ض الكبري �شاب �سيا�ستها اخلارجية‪ ،‬اثر‬ ‫ا�ستثنائها �سورية م��ن ال��دول التي مت��ر بالربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬م��ا ق� ّو���ض �صدقيتها ال�ث��وري��ة يف العامل‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وا ُتهمت �إيران بالوقوف مع النظام العلوي‪-‬‬ ‫ال�شيعي‪ -‬العلماين �ضد الأك�ثري��ة امل�ضطهدة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�غ�ل��ت ال� ��دول الأخ ��ری‬ ‫واحلركات الدينية املتطرفة‬ ‫امل��وق��ف ه��ذا لتتهم طهران‬ ‫ب��ال��وق��وف وراء ال �ن �ظ��ام يف‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫وفاقمت �إدانة الفعاليات‬ ‫ال �� �س �ن �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة �أع �م ��ال‬ ‫العنف �ضد ال�شعب ال�سوري‬ ‫ت�ع�ق�ي��د امل ��وق ��ف الإي� � ��راين‪.‬‬ ‫وط�ع��ن يف �صدقية مواقف‬ ‫ط�ه��ران يف ال�ع�ق��ود الثالثة‬ ‫الأخرية التي مل ت�ستند �إىل‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة يف ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫ملفات املنطقة يف لبنان �أو‬ ‫فل�سطني‪ ،‬يف وقت اجتهت بع�ض الأنظمة العربية‬ ‫�إىل ت�سليط ال�ضوء علی الهوية ال�شيعية الإيرانية‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ح��رك ��ض��د امل���ص��ال��ح ال�ع��رب�ي��ة وال�سن ّية‬ ‫باملنطقة‪ ،‬و�سعت �إىل �إر� �س��اء ح��اج��ز �أم ��ام العدو‬ ‫القومي املذهبي املفرت�ض‪.‬‬ ‫والأغ � �ل ��ب ع �ل��ى ال �ظ��ن �أن ت �غ �ي�ير اخلطاب‬ ‫الإي��راين الأخ�ير رمب��ا يندرج يف �إط��ار ع��دم رغبة‬ ‫ط�ه��ران يف تغيري ال�سيا�سة اال�سرتاتيجية التي‬ ‫انتهجتها يف العقود الثالثة الأخرية‪.‬‬

‫وقوف ايران مع‬

‫النظام �ضد ال�شعب‬

‫ح�صة وا�شنطن من مبيعات ال�سالح العاملية نحو ‪ 30‬باملئة‬ ‫فيما ت�صل ح�صة مو�سكو �إىل ‪ 23‬باملئة‬ ‫لتو�سيع ن�شاط املجمع ال�صناعي‪ -‬الع�سكري يف الأ�سواق‬ ‫العاملية وزيادة حجم �صادرات رو�سيا من الأ�سلحة واملعدات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬بهدف زي��ادة عائدات اخلزينة احلكومية‪ ،‬وقد‬ ‫�أع �ل��ن رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ب��وت�ين ب� ��أن رو��س�ي��ا ل��ن ت�سمح ب�أن‬ ‫تفر�ض عليها قيود يف جمال ت�صدير الأ�سلحة �إذا كانت هذه‬ ‫ال�صادرات ال تتعار�ض مع قواعد القانون الدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �صادرات رو�سيا من الأ�سلحة موجهة فقط‬ ‫نحو تعزيز ال �ق��درات الدفاعية للبلدان ال�ت��ي ت�ستوردها‪،‬‬ ‫ودع��م ا�ستقرار و�أم��ن تلك البلدان‪ ،‬يف �إط��ار مت�سك رو�سيا‬ ‫بالتزاماتها الدولية يف املجال الع�سكري التقني‪ ،‬وخا�صة ما‬ ‫يتعلق مبراقبة ال�صادرات يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وميكن القول �إن مبقدور رو�سيا �أن تنجح يف التفوق على‬ ‫الواليات املتحدة يف �سوق الأ�سلحة العاملية‪� ،‬إذا ما متكنت من‬ ‫تطوير منتجاتها من التقنيات الع�سكرية املقاتلة يف جمال‬ ‫دقة الت�صويب‪ .‬ومل تكتف باالعتماد على طلبات العديد من‬ ‫الدول النامية التي تكتفي با�سترياد �أ�سلحة وتقنيات رو�سية‬ ‫تقليدية غري مطورة‪.‬‬ ‫�إذ جن��اح رو��س�ي��ا يف ت�ط��وي��ر ال���ص�ن��اع��ات الع�سكرية يف‬ ‫املجاالت املذكورة �سيوفر لها فر�صا كبرية لتعزيز مواقعها‬ ‫يف الأ��س��واق العاملية‪ ،‬وه��ي ت�ستطيع ذل��ك ب�سهولة �إذا اهتم‬

‫ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى الت�صنيع احل��رب��ي ال��رو��س��ي ب��ذل��ك الأمر‬ ‫بجدية‪.‬‬ ‫والالفت �أن حجم �صادرات رو�سيا من الأ�سلحة واملعدات‬ ‫الع�سكرية قد ت�ضاعف ع��دة م��رات خ�لال الأع ��وام الع�شرة‬ ‫الأخرية من ‪ 2.7‬مليار دوالر �إىل ‪ 8.5‬مليارات دوالر‪ ،‬بينما‬ ‫ت�أرجح حجم ال�صادرات الأمريكية بني ‪ 15‬ـ ‪ 12‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ما يعك�س التناف�س بني املنتجني ال��رو���س والأمريكيني يف‬ ‫الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫ه��ذا التناف�س يعتمد غالبا �أ�ساليب �سيا�سية لإزاحة‬ ‫الطرف الآخر من �أ�سواقه التقليدية‪� .‬أو �إف�شال الطرف الآخر‬ ‫يف الدخول لأ�سواق جديدة‪ ،‬وهذا ما يفعله الأمريكيون مع‬ ‫الرو�س يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬كما يعد متكن مو�سكو‬ ‫من الدخول لأ��س��واق �أمريكا الالتينية اقتحاما للحديقة‬ ‫اخللفية للواليات املتحدة‪ ،‬وتبقى الأولوية لرو�سيا يف ال�سوق‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬كما هي للواليات املتحدة يف ال�سوق الأوروبية‬ ‫البيان االماراتية‬ ‫‪http://www.albayan.ae/opinions/‬‬ ‫‪1.1496981-04-09-articles/2011‬‬

‫يف �سوريا ق ّو�ض‬

‫�صدقية �إيران يف‬ ‫العامل العربي‬

‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://international.daralhayat.‬‬ ‫‪com/internationalarticle/302689‬‬


‫‪14‬‬

‫مقاالت و�آراء‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫خالد �أبو غليون‬

‫مصر بني الصمت والتلكؤ‪ ..‬وخلق فضاءات‬ ‫جديدة للصهيونية يف املنطقة (‪)2/2‬‬ ‫�إن جتاوز انتهاكات الدم وال�سيادة من قبل �أع�ضاء ال�سفارة بالإفطار‬ ‫على مائدة بري�س‪ ،‬والتلك�ؤ من قبل احلكومة ال�سيا�سية و�صمت املجل�س‬ ‫الع�سكري عن دم جنوده وعن �سيادة م�صر اليوم ي�ضعه يف حمل الت�شكيك‬ ‫لأمانة الثورة م�صر (يناير) بعد �أن كان حرا�سها القوي الأمني يف العهد‬ ‫اجلديد‪ ،‬ووارث (ثورة فرباير‪ )1955‬يف العهد القدمي‪ ،‬الأمر الذي ي�ضع‬ ‫اجلميع يف مو�ضع امل�ساءلة يف عدم القدرة على حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬والعجز‬ ‫عن الرد يف الزمان واملكان املنا�سبني للعودة مب�صر �إىل املكانة الالئقة‬ ‫بها‪ ،‬وبد ًال من �إعادة النظر يف منظومة الأمن امل�شرتك عليها النظر يف‬ ‫منظومة الأمن القومي خارج نطاق ال�صهيونية بو�صفها ج�سماً �أرعن يف‬ ‫هذه املنطقة يبث الرعب على �أقل تقدير يف مقتنياته النووية وممار�ساته‬ ‫الع�سكرية و�أطماعه ال�سيا�سية يف �سيناء امل�صرية‪ ،‬بحيث ت�صاغ وفق منظور‬ ‫داخلي ومنظومة توافقية‪ ،‬ولي�س منظومة خارجية متوارثة من العهد‬ ‫ال�سابق‪ ،‬لي�س لها اليوم ناقة وال جمل‪ .‬تخرج بها من خطاب ال�صنمية‬ ‫البائدة �إىل منظومة القيم العليا وال�سيا�سات امل�ستوجبة لتقومي الأداء‬ ‫وال�سلوك واملمار�سة وف��ق منظومة القيم العليا بعيدة ك��ل البعد عن‬ ‫ال�شعاراتية واخلطابات اجلوفاء التي ال تدرك تغريات الواقع وال تبدالت‬ ‫النا�س �سيا�سات وممار�سات ت��رى على الأر���ض‪ ،‬و�إذا كانت النا�س اليوم‬ ‫تخرج بحناجرها فال تدري متى ت�ؤول �إىل خناجرها‪ ،‬يف طبيعة احلراك‬ ‫الفطري الذي ال يعرف �أين ت�شظ َّياته يف امل�ستقبل كي تدافع املجتمعات‬ ‫عن مكت�ساباتها‪ ،‬وعلى اجلميع �أن يدرك �أن ممار�سات املجتمع العربي‬ ‫وخروجه على اال�ستبداد لن تخرج عن نطاق االنتفا�ضة الفل�سطينية يف‬ ‫خروجه على املحتل‪ ،‬بل هي ملهم جمعي للأمة‪ ،‬يف حراكها التي و�صلت‬ ‫اليوم �إىل عهد ال�شوكة يف حلق ال�صهيوين املنغر�س يف خا�صرة الأمة‪،‬‬ ‫و�إذا ا�ستطاعت ال�صهيونية ا�ستدعاء ال�سلطة الفل�سطينية مبا �شكلت‬ ‫من خمزون تاريخي بعجره وبجره‪ ،‬للحفاظ على �أمنها الذي جنح يف‬ ‫ال�ضفة‪ ،‬ومل يكتب له النجاح يف غزة فمن �ست�ستدعي املجال�س االنتقالية‬ ‫واحلكومات امل�ؤقتة لهذا امل ِّد الهادر الذي ال ميكن بحال ال�سيطرة عليه‪.‬‬ ‫�إن اال�ستبداد واالحتالل يثبتان للآن �أنهما وجهان لعملة واحدة‪ ،‬و�أ َّن‬ ‫�أي عمليات تخرج عن نطاق القِيم العليا ومت�س الكرامة �إمنا هي م�شروع‬ ‫االنقالب الأبي�ض من قبل بقايا النظام امل�صري التي ال بد �أن يحا�سب‬ ‫كل من يخونها بو�ضع امل�س�ؤولني اليوم �أم��ام دوائ��ر الرقابة واملحا�سبة‬ ‫ال�شعبية ملعرفة �أن الأم�س القريب لي�س كالعهد اجلديد‪ ،‬و�أن منظومة‬ ‫القيم الأمن امل�شرتك‪ ،‬بني امل�صالح ال�ضيقة مع الكيان ال�صهيوين حتت‬ ‫غطاء املنظومة الإقليمية ال مترر على العقل العربي اليوم كما كانت يف‬ ‫�أيام ال�صمت‪ ،‬وهذا اخلطاب لن يجدي �إقناعاً يف زمن الفاعلية املجتمعية‪،‬‬ ‫هناك خطابات انتهت من برامج الأم��ة وعلى امل�س�ؤولني �أن يعووا ذلك‬ ‫جيداً‪ ،‬و�إال ف�إن دورة احل�ضارة الآخذة يف الدوران �ستدر�سهم‪.‬‬ ‫�إن غياب امل�س�ؤولني عن واجباتهم يف �إن�صاف �شهدائها لن مينحهم‬ ‫ح��ق االن �ت �م��اء وي �� �ص��ادق ع�ل��ى � �س �ن��دات ال� ��والء جت��اه �ه��م‪ ،‬ال �سيما �أنها‬ ‫الت�ضحيات يف اجلي�ش‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤدي �إىل ال�شعورهم بالدونية �أمام‬ ‫�سلوكات اجلهات امل�س�ؤولة‪ ،‬الأمر الذي يعود بال�ضرر على ح�سابات الأمن‬ ‫القومي للدولة ويذهب فيه �أمن الأف��راد بال ثمن‪ ،‬دون عقوبة زاجرة‬ ‫ت�ستوجب الق�صا�ص لإيجاد قيمة احلياة؛ حياة القيم التي قامت الثورة‬ ‫من �أجلها‪ ،‬ولي�س قيمة التواجد على الأر���ض يف �أي �شكل من �أ�شكال‬ ‫حياة اجل�سد التي تنتهي ب�أي ثمن‪ ،‬وقد تذهب �سدى بال معنى‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ال يرت�ضيه الدين واخللق والقيم الإن�سانية �أو امل�شاعر العاطفية‬ ‫والعقالنية ال��ر��ش�ي��دة‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي ق��د ي� ��ؤول �إىل فو�ضى يف املنظور‬ ‫ال��دويل‪ ،‬الأم��ر يف تولد العنف من قبل الأف ��راد واجلماعات ال�ستعادة‬ ‫الكرامة املفقودة‪ ،‬الأمر الذي قد ي�ؤول �إىل فقدان ال�سيطرة يف املنطقة‬ ‫ويربر عربدة ال�صهيونية يف �شمال �سيناء خللق جوالن جديدة من جهة‬ ‫وتكري�س العازل الأمني يف ال�صحراء اخلالية و�إىل حني ا�ستقرار ذلك قد‬ ‫يُولد جنوبٌ جديد‪.‬‬ ‫�إن �سيا�سة ال�سكوت والتلك�ؤ من قبل امل�س�ؤولني تولد حالة احتقان يف‬ ‫الداخل وهيمنة يف اخلارج‪ ،‬التي ال ي�أملها �أحد يف �ضوء ال�سلوكات املدنية‬ ‫التي يدفع بها املجتمع ال�ستعادة هيبته ومكانته الفاعلة على مر التاريخ‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد ال�شوابكة‬

‫كيف نفهم حركة العثمانيني الجدد‬ ‫(أردوغان وحزبه)‬ ‫�إن التاريخ بالن�سبة لأي �أ ّمة هو مبثابة اجلذور لل�شجرة‪ ،‬ف�إذا كان ل�شجرة‬ ‫�أن تعي�ش دون جذور �أو بجذور ا�صطناعية‪ ،‬فيمكن لأمّ ة �أن تعي�ش دون تاريخ‬ ‫�أو بتاريخ مز ّور‪.‬‬ ‫يُجمع القا�صي وال��داين وامل��راق��ب لل�ش�أن الرتكي �أن ال��دول��ة الرتكية‬ ‫احلديثة يف عهد التجربة "الأردوغانية" متر ب�أح�سن حاالتها قيا�ساً مبا‬ ‫كانت عليه ع�بر ال�ق��رن املا�ضي م��ن تاريخها ح�ين خ�ضعت ال��دول��ة خاللها‬ ‫خلطة ممنهجة اتفق عليها الداخل واخل��ارج‪ ،‬وا�ستهدفت ا�ستئ�صال �ش�أفة‬ ‫م��ا ك��ان �سبباً يف ن�ش�أتها وقوتها وام�ت��داده��ا وعامليتها‪� ،‬أال وه��و ال��دي��ن بكل‬ ‫م�ستلزماته ما جعلها يف حينها دولة هام�ش ّية تعي�ش عالة على غريها يف كثري‬ ‫من جوانب حياتها‪.‬‬ ‫�إ ّال �أن هذه الدولة بعزمية �أبنائها وبعراقة تاريخها متكنت من ال�صمود‬ ‫�أم��ام م��ا تعر�ضت ل��ه وجت ��اوزت ك��ل املحن وال�صعاب‪ ،‬حتى ت��وىل �أم��وره��ا يف‬ ‫العقد الأخري نفر من �أبنائها احلقيقيني املخل�صني �أ�سميناهم "العثمانيون‬ ‫اجلدد" الذين ت��دارك��وا �أم��ره��ا و�أدخ�ل��وه��ا يف مرحلة املعافاة وال�صحوة ثم‬ ‫النهو�ض واالنتعا�ش م�ستفيدين من عراقة تاريخها بكل ما فيه من �صنوف‬ ‫الع ّزة والكرامة والفعل والإجناز‪.‬‬ ‫هذا التاريخ بكل مكوناته هو الذي يز ّود احلا�ضر الرتكي ب�سمو الهدف‬ ‫وو��ض��وح الطريق‪ ،‬وعمق التجربة وات�ساع الأف��ق وعل ّو اله ّمة وع��زة النف�س‬ ‫والقدرة على ال�صرب واالحتمال والأمل يف التغيري والتقدم �إىل ما هو �أح�سن‬ ‫و�أف�ضل‪.‬‬ ‫�إن تاريخهم ي�شكل �إ�ضافة حقيقية ومثمرة يف �سل�سلة حلقات تاريخ‬ ‫الإ��س�لام وامل�سلمني امتد زم��ان�اً ع�بر �ستة ق��رون ومكاناً ع�بر ث�لاث قارات‪،‬‬ ‫كانوا خاللها مطلوبني �أكرث منهم طالبني‪ ،‬حيث بادرت الكثري من ال�شعوب‬ ‫با�ستدعائهم ليكونوا يف ظل حكمهم فراراً من قهر حكامهم وظلمهم‪ ،‬ودرءاً‬ ‫لأخطار خارجية داهمتهم كما هو حال م�سلمي بالد ال�شام يف عهد حاكمها‬ ‫اململوكي (قان�صوه الفوري) الذي اعتنق املذهب ال�شيعي و�سعى لفر�ضه على‬ ‫�أهل بالد ال�شام‪ ،‬ف�سارعوا ب�إر�سال ر�سالة عرفت با�سم "وثيقة علماء حلب"‬ ‫يطلبون فيها تخلي�صهم من حكم املماليك الفا�سد واملهرتئ‪ ،‬فما كان من‬ ‫ال�سلطان �سليم الأول �إ ّال �أن �سارع ب�ضم بالد ال�شام �إىل حوزة الدولة العثمانية‬ ‫عام ‪ 1516‬وتخلي�صها من اخلطر ال�شيعي الو�شيك‪ ،‬وكذلك احل��ال مل�سلمي‬ ‫�شمال �أفريقيا حني داهمهم اخلطر اال�سباين والربتغايل بعد طرد امل�سلمني‬ ‫من االندل�س عام ‪ ،1492‬فقام ال�سلطان العثماين بفعل �شيء غري م�سبوق يف‬ ‫تاريخ االمم وال��دول ب��أن نقل مقر وزارة البحرية العثمانية من العا�صمة‬ ‫(الأ�ستانة) �إىل مدينة اجلزائر كر�سالة قوية وا�ضحة يقول لهم فيها‪" :‬نحن‬ ‫هنا" فانكم�ش خطرهم وتراجع عدوانهم‪ ،‬وملا قامت بع�ض وحدات الأ�سطول‬ ‫البحري العثماين بزيارة �إىل ميناء فرن�سي على البحر املتو�سط ملدة �شهر‪،‬‬ ‫مل جتر�ؤ خالله الكنائ�س يف تلك املدينة �أن تقرع �أجرا�سها رهبة وهيبة من‬ ‫ممثلي ال�سلطان‪ ،‬ويف ر�سائله لل�سلطان العثماين �سليمان القانوين كان امللك‬ ‫الفرن�سي يو ّقع بكلمة "خادمكم الأمني"‪.‬‬ ‫حتى بني �شعوب �أوروبا ال�شرقية االرثوذك�سية الذين اكتووا بنار �إخوانهم‬ ‫م��ن الكاثوليك وج��دوا يف ظ��ل احلكم العثماين الأم��ن والأم ��ان والت�سامح‬ ‫واحلرية واال�ستقرار‪.‬‬ ‫فقال قائلهم حني �أراد االمرباطور البيزنطي اال�ستعانة على العثمانني‬ ‫بالبابا الكاثوليكي ملنع �سقوط الق�سطنطينية يف �أي��دي العثمانني‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"�إين �أف�ضل ر�ؤية الطربو�ش الرتكي على �أن �أرى القبعة الكاثوليكية يف‬ ‫الق�سطنطينية"‪.‬‬ ‫�إن ه��ذا التاريخ النا�صع وامل�شرق هو ال��ذي ي��ز ّود (العثمانيون اجلدد)‬ ‫بال�سيا�سات الر�شيدة واملواقف الر�صينة والقرارات ال�صائبة يف كل ما يت�صدّون‬ ‫له من �سيا�سات و�أحداث يف الداخل الرتكي واملحيط من حولهم‪.‬‬ ‫فحيا اهلل تركيا احلديثة ب�سيا�ستها الر�شيدة والثابتة وحيا اهلل حكامها‬ ‫(العثمانيون اجلدد) وهم ي�ستلهمون تاريخها ويح�سنون �صنعاً مع حا�ضرها‬ ‫وم�ستقبلها‪.‬‬

‫النا�شط احلقوقي م‪ .‬مي�سرة مل�ص‬

‫معان ال تقبل بالعفو عن أبنائها دون اآلخرين‬ ‫مل ترث مدينة معان يف يوم من الأيام ملطالب‬ ‫�أبنائها فقط على الرغم من �أنها من املحافظات‬ ‫الأك�ثر فقرا و�أق��ل تنمية‪ ،‬فعندما �أطلقت هبة‬ ‫ني�سان يف ع��ام ‪ 1989‬تقدمت مبطالب كل مدن‬ ‫الوطن وا�ستفاد من تلك الهبة كل ال�شعب االردين‬ ‫قبل التفاف ال�سلطات الر�سمية على هذه الهبة‬ ‫قبيل معاهدة وادي عربة‪ ،‬وعندما انتف�ضت معان‬ ‫على ما يجري يف �أفغان�ستان والعراق (وعوقبت‬ ‫ع�ل��ى ذل ��ك ع�ق��اب��ا � �ش��دي��دا) ان�ت�ف���ض��ت م��ن �أجل‬ ‫كرامة االم��ة ومل تنتف�ض لأج��ل �أبنائها هناك‪،‬‬ ‫وعندما ثارت على االعتداء ال�صهيوين على غزة‬ ‫وقبلها على لبنان وقفت موقفا دينيا وقوميا‬ ‫جتاه ق�ضايا الأمة ومل تقف من اجل م�صاحلها‬ ‫الذاتية‪ ،‬حتى �سجنائها (الذين مت العفو عنهم‬ ‫م�ساء يوم العيد) وعلى ر�أ�سهم ابو �سياف و�أثناء‬ ‫�أحداث ال�سجون ال�شهرية يف االردن يف عام ‪2008‬‬ ‫كانوا يفاو�ضون حلماية كل ال�سجناء‪ ،‬ويتذكر‬ ‫ن��واب املعار�ضة كيف ك��ان �أب��و �سياف م��ن داخل‬ ‫�سجن قفقفا ي�سعى لتهدئة االو�ضاع وحماية‬ ‫كل ال�سجناء ولي�س �سجناء معان فقط‪.‬‬ ‫وال �ي��وم و�أن ��ا �أ��ش�ع��ر مب��ا يعي�شه �أه ��ل معان‬ ‫الأبية من الفرح ب�سبب الإفراج عن �أبنائهم ليلة‬ ‫العيد بعفو خا�ص ا�ستدراكا لعدم �إدراج تهمهم‬ ‫�ضمن العفو العام (وما منعني من م�شاركتهم يف‬ ‫هذه الفرحة �سوى ا�ستقبايل لأقاربي و�أ�صدقائي‬ ‫مبنا�سبة م��رور العيد الأول على وف��اة والدتي‬ ‫رحمها اهلل ح�سب ال�ع��ادات االجتماعية املتبعة)‬ ‫�أطالب �أن يعم ال�سرور بني �أهايل وذوي ال�سجناء‬ ‫واملحكومني وامل��وق��وف�ين (زم�ل�اء �سجناء معان‬ ‫املفرج عنهم) على خلفية ق�ضايا �سيا�سية‪ ،‬حيث‬ ‫�صدر العفو العام و�شمل املجرمني وال�سارقني‬ ‫وجت��اوز عن ال�سجناء واملوقوفني على خلفية‬ ‫ق�ضايا �سيا�سية‪ ،‬مثل ق�ضية �سجناء معان التي مت‬ ‫ا�ستدراكها بالعفو اخلا�ص ليلة العيد‪� ،‬أما ق�ضية‬ ‫البطل �أح�م��د الدقام�سة ال��ذي تطالب جميع‬

‫ال �ق��وى ال��وط�ن�ي��ة يف ن�شاطاتها ومهرجاناتها‬ ‫وبياناتها وم�سرياتها بالإفراج عنه فلم ت�ستدرك‬ ‫بالعفو اخلا�ص‪ ،‬وكذلك املوقوفني على خلفية‬ ‫ق�ضية اعت�صام الزرقاء بعد حتول التيار ال�سلفي‬ ‫الذي يقودههم اىل االقتناع با�ستعمال الو�سائل‬ ‫ال���س�ل�م�ي��ة ل�ل�اع�ت�را���ض ع �ل��ى ال �ن �ظ��ام‪ ،‬وكذلك‬ ‫�سجناء ق�ضايا التنظيمات الذين حكم معظمهم‬ ‫ج��راء م�شاركتهم يف عمليات جهادية يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان �أو قاموا بنقل ال�سالح اىل املقاومة‬ ‫الفل�سطينية يف فل�سطني على �أن ي�ستثنى من‬ ‫ال�ع�ف��و اخل��ا���ص م��ن ت���س�ب��ب ب�ق�ت��ل �أو ج ��رح �أي‬ ‫م��واط��ن �أردين �شريطة �أن يتاح ل�ه��ؤالء فر�صة‬ ‫�إع� ��ادة حماكمتهم �أم� ��ام حم�ك�م��ة م��دن�ي��ة‪ ،‬وهم‬ ‫باملنا�سبه قلة (مثل الكربويل الذي ذكر حماموه‬ ‫�أن��ه اختطف من فندق يف لبنان ولي�س كما ورد‬ ‫يف الئحة االتهام ب�أنه �سلم عند احلدود االردنية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة م��ع مالحظة ع��دم ا�ستجابة النيابة‬ ‫�أثناء حماكمته لطلب الدفاع بعر�ض جواز �سفره‬ ‫لبيان كيفية �إدخاله للبالد) حيث �إن هنالك �شبه‬ ‫�إجماع يف �أو�ساط احلقوقيني على ت�أييد ما ورد‬ ‫يف التقارير احلقوقية العاملية واملحلية حول عدم‬ ‫انطباق �أ�س�س املحاكمة العادلة على حمكمة �أمن‬ ‫الدولة التي نظرت بهذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫لقد مرت فرتة على البالد كانت حتال فيها‬ ‫ق�ضايا التنظيمات امل�سلحة اىل حمكمة �أمن‬ ‫الدولة ب�أعداد ملحوظة‪ ،‬ونظرا حلجم ال�شكاوى‬ ‫املتكررة التي �أبداها املحكومون �أثناء حماكمتهم‬ ‫حول التعذيب ال�شديد ال��ذي تعر�ضوا له �أثناء‬ ‫ف�ت�رة ال�ت�ح�ق�ي��ق م �ع �ه��م‪ ،‬و�أخ � ��ذ �إف��ادت �ه��م حتت‬ ‫ال�ت�ه��دي��د وال��وع �ي��د‪ ،‬وع ��دم اط�م�ئ�ن��ان التقارير‬ ‫احلقوقية اىل قانونية الإج � ��راءات امل�ت�خ��ذة يف‬ ‫التحقيق املقدم �إىل حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �آراء فقهاء القانون الد�ستوري بعدم د�ستورية‬ ‫ه��ذه املحكمة اب�ت��داء‪� ،‬أ�صبح بع�ض املواطنني ال‬ ‫ي�صدقون تفا�صيل هذه الق�ضايا ويعتقدون ب�أنها‬

‫(�أو ج��زء منها) م��ن ت��أل�ي��ف الأج �ه��زة االمنية‪،‬‬ ‫وذل ��ك ل�ت�ع�ظ��م ه ��ذه االج �ه��زة دوره� ��ا يف اتخاذ‬ ‫ال�ق��رار يف ال�ب�لاد‪ ،‬بالإ�ضافة اىل اال�ستفادة من‬ ‫املعونات املالية واللوج�ستية ال�سخيه التي ت�صلها‬ ‫من اخل��ارج حتت عنوان حماربة الإره��اب‪ ،‬وهي‬ ‫�أم ��وال ال تظهر يف م��وازن��ة ال��دول��ة وب��ال�ت��ايل ال‬ ‫تدخل اخلزينة وال يراقب جمل�س النواب كيفية‬ ‫الت�صرف بها‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أ��ص�ب��ح بع�ض امل��واط�ن�ين ال ي�صدقون‬ ‫التفا�صيل التحقيقية املعلنة لق�ضايا التنظيمات‪،‬‬ ‫حيث عاي�شت مبح�ض ال�صدفة ق�ضية تفجريات‬ ‫فنادق عمان يف عام‪ 2005‬لكون املحكومة الرئي�سة‬ ‫يف ه ��ذه ال�ق���ض�ي��ة (� �س��اج��دة) ا� �س �ت ��أج��رت منزال‬ ‫قريبا يل‪ ،‬وكنت عندما �أ�ستمع لروايات الزمالء‬ ‫واال� �ص��دق��اء ال��ذي��ن ي �ط��رح��ون رواي� ��ة تخالف‬ ‫وتكذب رواية االجهزة االمنية املعلنة �آنذاك التي‬ ‫عاي�شت بع�ض تفا�صيلها كنت �أت�ف��اج��أ بهبوط‬ ‫م�صداقية بع�ض االجهزة لدى املواطنني‪.‬‬ ‫�سي�شعر الأه � ��ايل وال�ع���ش��ائ��ر و�أب �ن ��اء املدن‬ ‫والقرى الذين ما زال �أبنا�ؤهم م�سجونني على‬ ‫خلفية نف�س الق�ضايا التي حوكم على خلفيتها‬ ‫�سجناء م�ع��ان املعفى عنهم‪ ،‬ب ��أن ه�ن��اك متييزا‬ ‫ح�ك��وم�ي��ا ب�ي�ن م �ن��اط��ق وم� ��دن وق� ��رى وع�شائر‬ ‫وع��ائ�لات االردن‪ ،‬وه��و م��وق��ف ث�ب��ت م��ن خالل‬ ‫ك��ل م��واق��ف م�ع��ان الأب �ي��ة ال�سابقة ال�ت��ي ذكرت‬ ‫البع�ض منها يف مقدمة مقايل بانها ال تقبله‬ ‫من احلكومة وال يقبله ع�شائرها وال �أبنا�ؤها‪،‬‬ ‫وال يقبله ال�شعب االردين‪ ،‬وال تقبله دولة ين�ص‬ ‫د�ستورها على امل�ساواة بني ابنائها‪.‬‬ ‫ل �ق��د مل���س��ت م ��ن خ �ل�ال ن �� �ش��اط��ي يف جمال‬ ‫ح�ق��وق االن���س��ان ح�ج��م امل�ع��ان��اة ال�ت��ي يتج�شمها‬ ‫امل �ه �ن��د���س حم �م��د ح �ج ��ازي ب�خ���ص��و���ص �أبنائه‬ ‫(رائد و�سائد) املحكومني بالإعدام (ومت تنزيل‬ ‫�أح�ك��ام�ه�م��ا اىل م ��ؤب ��د‪ ،‬وم ��ن ث��م اىل ع�شرين‬ ‫�سنة م�ؤقتة) وامل�ح��اوالت العديده من قبل هذا‬

‫عي�سى قراقع‬

‫يف صباح العيد‪ ...‬لم أجده بني األسماء‬ ‫يف �صباح العيد �أتفقد مقابر ال�شهداء‪،‬‬ ‫�أنظر اىل ال�شواهد‪� ،‬أقر�أ �أ�سماءهم جيدا‪،‬‬ ‫وت��اري��خ ا��س�ت���ش�ه��اده��م‪� ،‬أ� �ض��ع �إك�ل�ي�لا من‬ ‫ال��ورد‪ ،‬و�أق��ر�أ الفاحتة بحزن وعلى مهل‬ ‫ري �ث �م��ا ي�ك�ت�م��ل ال� �ن ��دى ال �� �س �م��اوي على‬ ‫الأج�ساد التي رحلت وعانقت ماء الرتاب‪.‬‬ ‫مل �أج ��ده ب�ين الأ� �س �م��اء‪ ،‬لي�س جمهوال‪،‬‬ ‫فله "كو�شان" وب�ي��ت وع��ائ�ل��ة وذكريات‪،‬‬ ‫ول��ه خ��رب���ش��ات وب���ص�م��ات م��ن اخلطوات‬ ‫يف امل �ك��ان‪ ،‬ول ��ه � �ص��ور وك �ت��ب و�أن �ف��ا���س ال‬ ‫زل��ت �أ�سمعها �ساخنة ملغومة بالأمنيات‬ ‫وال���ش�ه�ق��ات‪ .‬ول�ك�ن��ه لي�س ب�ين الأ�سماء‪،‬‬ ‫ال قرب ل��ه‪ ،‬ال ورد وال فاحتة وال زائرين‬ ‫يف ��ص�ب��اح ال�ع�ي��د‪ ،‬ال �أح ��د ي�صب القهوة‬ ‫للحا�ضرين �أو ي��وزع احل�ل��وي��ات احتفاء‬ ‫ب��ال�ب�ط��ول��ة ال��راب �� �ض��ة يف ه ��ذه الأج�ساد‬ ‫و�أرواحهم الطاهرة‪ .‬الأ�سماء التي قر�أتها‬ ‫على �أ�ضرحة ال�شهداء لها �صوت يرحب‬ ‫بالزائرين‪ ،‬جروح نازفة تخرج من و�سط‬ ‫ال�ثرى‪� ،‬أي��ا ٍد متتد لت�صافح احلا�ضرين‪،‬‬ ‫وح���ش��د م��ن امل���ش��اه��د ال��رم��ادي��ة تتواىل‬ ‫مع كل �شهيد �سقط تعذيبا �أو مر�ضا �أو‬ ‫بر�صا�صة �أو اغتيال ب�صاروخ من طائرة‪.‬‬ ‫ولكني مل �أ�سمع �صوته‪ ،‬ه��دوء مريب يف‬ ‫امل �ق�ب�رة‪ ،‬وع��ائ�ل�ت��ه مل ت�ت��واج��د يف �صباح‬ ‫العيد‪ ،‬مل تنزل دمعة‪� ،‬أو حتلق ابت�سامة‪،‬‬

‫ومل �أ��س�م��ع حكايته م��ع �سائر احلكايات‬ ‫املجبولة بالدم وال�ضوء و�أغاين العيد‪ .‬هو‬ ‫ال�شهيد �أني�س دولة‪� ،‬سقط قبل ‪ 31‬عاما يف‬ ‫�ساحة �سجن ع�سقالن‪ ،‬مري�ضا بالقلب‪،‬‬ ‫م �ت ��أث��را مب��ا حل��ق ب��ه م��ن ت�ع��ذي��ب وقمع‬ ‫وجوع وقهر يف �سنوات ال�سجن القا�سية‪،‬‬ ‫�سقط متكئا على جدار ال�سجن‪ ،‬مبت�سما‬ ‫ل�ل�م��وت احل � � ّر‪ ،‬راف���ض��ا ال��رك��وع‪� ،‬صاعدا‬ ‫اىل ملكوته بال قيود و�أب��واب مغلقة‪ .‬ال‬ ‫زال ��ت �سلطات االح �ت�لال حتتجز رفاته‬ ‫فيما ي�سمى مقابر الأرقام الع�سكرية منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،1980‬ترف�ض ت�سليم جثته لذويه‪،‬‬ ‫تعاقبه ميتا مثلما عاقبته بامل�ؤبد الأ�سود‬ ‫حيا‪ ،‬تتحرك روحه كي ت�صل اىل مقربة‬ ‫وا� �ض �ح��ة يف ال �ن �ه��ار‪ ،‬ت ��ذوب ع�ل��ى الآي ��ات‬ ‫ودع� ��اء ال�ن��ا���س ورح �م��ة امل���ص�ل�ين‪� .‬أني�س‬ ‫دول��ة لي�س له قرب وال �شاهد وال �صورة‪،‬‬ ‫وال �أل��وان م��ن ال��ورد ورائ�ح��ة ت��دل عليه‪،‬‬ ‫عميقا يف الن�سيان والغياب‪ ،‬وحتت تراب‬ ‫احل��رب والكراهية تدفنه دول��ة �إ�سرائيل‬ ‫خائفة �أن يدل الأم��وات على الأحياء‪ .‬مل‬ ‫�أجده بني الأ�سماء؛ لأن جثته معتقلة يف‬ ‫دولة ا�سربطية ونووية‪ ،‬تخاف من �أ�سري‬ ‫جاع طويال وتعط�ش كثريا اىل احلرية‪،‬‬ ‫مل يكمل م�ؤبده �إال باملوت املطلق‪ ،‬ال زال‬ ‫يغني ن�شيد احلرية يف �أبديته املتحولة‪.‬‬

‫مل �أجده بني الأ�سماء؛ لأن دولة ا�سرائيل‬ ‫مل ت �ن��ه ح �ت��ى الآن حم��اك �م �ت��ه‪ ،‬ال زالت‬ ‫ت�ن��اق����ش ح �ب��ات امل �ل��ح يف روح� ��ه و�أ�سباب‬ ‫فدائيته‪ ،‬ومنذ واح��د وث�لاث�ين عاما مل‬ ‫تزل ت�س�أله عن دوره الطبيعي يف حماولة‬ ‫اق �ت �ب��ا���س �أم �ث��ول��ة ال �ط�ي�ر يف الطريان‬ ‫و�ضحكة ال�ضوء يف عتمة ال��زن��ازي��ن‪ .‬مل‬ ‫�أج� ��ده ب�ي�ن الأ� �س �م��اء‪ ،‬ول�ك�ن��ي وج ��دت يف‬ ‫بيته قمي�صه البني‪ ،‬وق��ر�آن��ه‪ ،‬و�سبحته‪،‬‬ ‫وم�سد�سه‪ ،‬و�أحالمه و�ضحكته املده�شة‪.‬‬ ‫مل �أج ��ده ب�ين الأ� �س �م��اء‪ ،‬ك� ��أن احل �ي��اة يف‬ ‫ج�سده منهوبة وم�صادرة‪ ،‬اجل�سد مقيد‬ ‫والعظام مطحونة ومرتوكة للمفتوح يف‬ ‫هذا املدى �شجرا ومطرا ورائحة �صالة‪.‬‬ ‫مل �أج��ده ب�ين الأ��س�م��اء‪ ،‬اعتقلوه جمددا‬ ‫بعد موته‪ ،‬مل يكتفوا مبا فيه من رطوبة‬ ‫وعذاب و�صدى وحديد‪ ،‬ك�أنهم يعتقدون‬ ‫�أن يف كل �أ�سري كالم يتجدد يف الآخرين‪،‬‬ ‫و�أن احتجاز جثته يعني احتجاز ق�صته‬ ‫و�إخ �ف��اء ج��رمي��ة وط�م����س ال�ب�راه�ي�ن‪ .‬مل‬ ‫�أج��ده ب�ين الأ��س�م��اء‪ ،‬ال زال م��أ��س��ورا‪ ،‬وال‬ ‫زل ��ت ان�ت�ظ��ر ذل ��ك ال �ي��وم ال ��ذي ي �ع��ود به‬ ‫القتلة اىل مع�سكراتهم خائبني‪ ،‬ويعود‬ ‫�أني�س دول��ة اىل روح��ه وبيته و�أ�صدقائه‬ ‫ح��را ع�ل��ى نع�ش ي�شبه ال�صقر يف عيون‬ ‫احلاملني‪.‬‬ ‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫قيس وليلى ولكن بال قصيدة‪..‬‬ ‫ه��ذه لي�ست كتابة ع��ن ال�شعر وال عن‬ ‫ال�شاعر قي�س بن امللوح "جمنون ليلى"الذي‬ ‫�شاع �صيته يف الع�صر الإ�سالمي الأموي‪،‬‬ ‫بل هي كتابة �سيا�سية عن ت�صريحات �أدىل‬ ‫بها ال�سيد قي�س عبد الكرمي امللقب بــ"�أبو‬ ‫ليلى" وهو ع�ضو املكتب ال�سيا�سي للجبهة‬ ‫الدميقراطية التي ال يزال يتزعمها ال�سيد‬ ‫ن��اي��ف ح��وامت��ة‪ ،‬وال���س�ي��د �أب ��و ل�ي�ل��ى ه��و يف‬ ‫الأ�صل من العراق ال�شقيق ويحمل اجلن�سية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ويقيم حاليا يف ال�ضفة الغربية‬ ‫وهو نائب منتخب يف املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫يف البداية ال بد من التو�ضيح ب�أن هذه‬ ‫ال�سطور ال ت�ستهدف التطاول �أو التجريح‬ ‫ال�شخ�صي على هذا املواطن العربي الذي‬ ‫ن ��ذر ن�ف���س��ه لفل�سطني وق���ض�ي�ت�ه��ا عندما‬ ‫اخ�ت��ار الن�ضال م��ن داخ��ل �صفوف اجلبهة‬ ‫الدميقراطية التي �سلكت طريق املارك�سية‬ ‫اللينينية والنهج الي�ساري ك�أ�سا�س لها يف‬ ‫ممار�سة دوره��ا الوطني من داخ��ل منظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ال�سيد �أب��و ليلى ه��و واح��د م��ن مئات‬ ‫الأ� �س �م��اء ال�ت��ي و��ص�ل��ت �إىل م��رك��ز �صناعة‬ ‫القرار الفل�سطيني منذ �أواخ��ر ال�ستينيات‪،‬‬ ‫�أما بعد‪ ،‬فقد ا�ستطاع الدخول اىل ال�ضفة‬ ‫الغربية وذلك بعد �أو�سلو وقيام �سلطة رام‬ ‫اهلل‪ ،‬وعليه فقد ظل حري�صا على �أن يكون‬ ‫حمافظا على العز وال ��دالل ال��ذي منحته‬ ‫ال�سلطة لكل ه��ذه ال��رم��وز وال�شخ�صيات‬ ‫التي ��س��ارت يف ركبها ودان��ت لها وملواقفها‬ ‫و��س�ي��ا��س��ات�ه��ا‪ ،‬ول��ذل��ك ف �ل��م ن �ع��رف ل��ه �أي‬ ‫�سلوكيات معار�ضة �أو حتى منتقدة لنهج‬ ‫هذه ال�سلطة التفاو�ضي والعبثي‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك ومن خالل املتابعة ملا‬ ‫يبث له من مقابالت وت�صريحات ف�سوف‬ ‫ن�ل�ح��ظ �أن � ��ه ح��ري ����ص ج� ��دا ع �ل��ى الظهور‬ ‫بالأطقم الفاخرة وعلى �أعلى درجات الأناقة‬ ‫يف امل�ظ�ه��ر‪ ،‬وح�ت��ى يف م���س�يرات االحتجاج‬ ‫وال�ت�ظ��اه��ر ��ض��د ال �ع��دو "الإ�سرائيلي" يف‬ ‫� �ش��وارع رام اهلل و��ض�م��ن م��ا �أ��ص�ب��ح يعرف‬

‫بن�ضال "الفايف �ستار" الناعم التي �أ�صبح‬ ‫يتميز بها �أب��و ليلى ومن هم على �شاكلته‪،‬‬ ‫فاملهم �أال يغ�ضب منهم ويل النعم الذي‬ ‫يدفع لهم الرواتب يف نهاية كل �شهر مقابل‬ ‫االن�صياع وال�سمع والطاعة‪.‬‬ ‫وهكذا وبعد �أن حتول هذا "املنا�ضل"‬ ‫�إىل م�صفق �شر�س ال��س�ت�م��رار املفاو�ضات‬ ‫ول���س�لام الإذع� ��ان واال��س�ت���س�لام ف�ق��د خرج‬ ‫علينا وبالأم�س ويف حديث �صحايف ن�شرته‬ ‫"القد�س العربي" �أراد‬ ‫ل��ه ��ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫من خالله �أن يعك�س حر�صه العايل ودعمه‬ ‫ال�ق��وي مل��ا �أ�صبح يعرف با�ستحقاق �أيلول‪،‬‬ ‫ولأن �سيادته تذكر الآن ب�أن ال�ضفة الغربية‬ ‫زاخ��رة باجلماهري فقد راح ينا�شدها من‬ ‫برجه العايل على اخل��روج عن بكرة �أبيها‬ ‫لدعم ال�سلطة يف �سعيها نحو معركة �أيلول‪،‬‬ ‫وطالبها بتنظيم كل �أ�شكال احلراك ال�شعبي‬ ‫التي ميكن �أن ت�ساند ال�سلطة وقيادتها وعلى‬ ‫الأخ ����ص رئي�سها حم�م��ود عبا�س لتحقيق‬ ‫ال�ه��دف وال�غ��اي��ة امل��رج��وة �أال وه��ي الدولة‬ ‫التي �ستولد يف قاعة اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة!‬ ‫الأي � ��ام ال �ق��ادم��ة � �س��وف ت���ش�ه��د عويل‬ ‫و��ص��راخ الكثري م��ن الأب ��واق امل ��أج��ورة التي‬ ‫ال �شك لدينا يف �أن�ه��ا تقب�ض على احلرف‬ ‫وق�ب��ل ال�ك�ل�م��ة م��ن �أج ��ل ت�ضليل جماهري‬ ‫��ش�ع�ب�ن��ا‪ ،‬وال �ع �م��ل ع�ل��ى ت�خ��دي��ره��ا بالكالم‬ ‫املع�سول الفارغ‪ ،‬وهذا ما يجب �أن ينتبه �إليه‬ ‫�شعبنا وقواه الوطنية التي ال تزال تتم�سك‬ ‫ب��ال��وق��وف �إىل ج��ان��ب ك��ام��ل ح�ق��وق��ه غري‬ ‫القابلة للت�صرف‪ ،‬وح�ت��ى ال تنطلي عليه‬ ‫هذه الت�صريحات والدعوات الهزلية التي ال‬ ‫يراد من وراءها �سوى الدخول �إىل م�ستنقع‬ ‫جديد من ال�ضياع وحرف الن�ضال الوطني‬ ‫عن م�ساره ال�صحيح‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ون �ح��ن ن�ن�ت�ظ��ر خ�ط��اب��ا "هاما"‬ ‫للرئي�س �أب ��و م ��ازن خ�ل�ال الأي� ��ام القليلة‬ ‫القادمة عن ا�ستحقاق �أي�ل��ول ال بد لنا ان‬ ‫ن�سجل العتب ال�شديد‪ ،‬ورف�ضنا املطلق لكل‬

‫ه��ذه ال��دع��وات التي �أطلقها �أب��و ليلى وكل‬ ‫ال��ذي��ن يقفون م��ن خلفه يف ذات الطابور‪،‬‬ ‫نعتب ع�ل��ى �أب ��و ليلى وغ�ي�ره لتنكرهم ملا‬ ‫كانوا ي�ؤمنون به وينادون له وي�ست�شهدون‬ ‫م��ن �أج�ل��ه‪ ،‬ونذكرهم ب ��أن ال�صعوبات التي‬ ‫حتملوها من �أجل الو�صول �إىل قمة الهرم‬ ‫الوطني ق��د ت�ضيع بالكامل و�سريعا بعد‬ ‫�أن اخ�ت��اروا التدحرج نحو الهاوية التي ال‬ ‫عالقة لها بالأفكار واملبادئ‪.‬‬ ‫يقول التاريخ �إن ال�شاعر قي�س امللوح‬ ‫ظ��ل وف �ي��ا الب �ن��ة ع�م��ه ل�ي�ل��ى ال �ت��ي �أج�ب�رت‬ ‫على ال ��زواج م��ن غ�ي�ره‪ ،‬ول��ذل��ك فقد مات‬ ‫وه��و يحلم بها ورف����ض االرت �ب��اط بغريها‪،‬‬ ‫�أم��ا ال�سيد قي�س عبد الكرمي ال��ذي اختار‬ ‫فل�سطني وم ��أ� �س��اة �شعبها ل�ت�ك��ون مبثابة‬ ‫ليلى التي نذر نف�سه لتحريرها وتخلي�صها‬ ‫م��ن املغت�صب ال���ص�ه�ي��وين ف�ي�ب��دو �أن ��ه قد‬ ‫باعها ب�أبخ�س الأثمان وما عاد يعنيه �سوى‬ ‫امتيازاته التي يتنعم بظلها لأنها هي التي‬ ‫توفر له رغد العي�ش الذي يرفل به‪ ،‬وبغ�ض‬ ‫النظر عن كل الرتب التي يتباهى بحملها‬ ‫على �أكتافه‪ ،‬ولذلك ف�ستبقى ليلى بريئة‬ ‫من كل تاريخه الذي يحاول ت�شييده جراء‬ ‫الركوب على ظهرها‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ف ��إن �أي �ل��ول وامل���س��رح�ي��ات التي‬ ‫يحيكونها م��ن ح��ول��ه لي�ست ��س��وى حلقة‬ ‫من م�سل�سل الت�آمر الذي لن يقود �إال نحو‬ ‫التفريط اجلديد ما دام��ت ه��ذه القيادات‬ ‫التي على من��ط �أب��و ليلى ه��ي التي ترتبع‬ ‫على �سدة قرارنا الفل�سطيني‪ ،‬وم�صاحلنا‬ ‫الوطنية‪� ،‬إن جتاوز هذه الرموز التي �شاخت‬ ‫التي �أ�صبحت ت�شكل خطرا على م�ستقبل‬ ‫الق�ضية والعمل على �إ�سقاطها واخلال�ص‬ ‫منها هو ما يجب �أن يعمل �شعبنا من �أجله‪،‬‬ ‫وهذا لن يتحقق عرب التظاهر امل�ؤيد لأيلول‪،‬‬ ‫ب��ل بالتوجه اجل��اد نحو �إع ��ادة احل�ي��اة �إىل‬ ‫ج�سد املقاومة‪ ،‬واملواجهة‪ ،‬واالنتفا�ضة‬ ‫التي يريد لها �أب��و ليلى �أن تبقى م�شلولة‬ ‫وجثة هامدة‪.‬‬

‫املهند�س الكبري ال�سن واملري�ض لل�سعي للإفراج‬ ‫عن �أبنائه‪ ،‬وكم ر�أيت من كربياء بعيون الدكتور‬ ‫يو�سف �صيام الذي �أم�ضى �أكرث من اربعني عاما‬ ‫مدر�سا ق��دي��را يف اجلامعة االردن �ي��ة خ � ّرج كبار‬ ‫املهند�سني االردنيني ومنهم م�س�ؤولون يف الدولة‬ ‫و�شارك يف ت�أ�سي�س املركز اجلغرايف امللكي وعمل‬ ‫م��ع �شخ�صية �أدب�ي��ة مرموقة على ت�أليف كتاب‬ ‫ح��ول ت��اري��خ االردن احل��دي��ث‪ ،‬وه��و ال ي�ستطيع‬ ‫�إجابة طفلي ابنه املحكوم بامل�ؤبد م�صطفى (على‬ ‫خلفية م�شاركته يف القتال يف العراق بعد �أن مت‬ ‫ت�سليمه م��ن قبل �سلطات االح�ت�لال الأمريكي‬ ‫اىل ال�سلطات االردن �ي��ة) ع��ن �سبب ع��دم العفو‬ ‫عن �أبيهما‪ ،‬والدكتور يو�سف يعد من املربزين‬ ‫يف جمال تخ�ص�صه (امل�ساحة) و�أ ّلف العديد من‬ ‫الكتب يف هذا املجال‪ ،‬ويرتدد �أي م�س�ؤول قبل �أن‬ ‫يرف�ض طلبه يف حال قيامه باملطالبة بالإفراج‬ ‫عن ابنه‪ ،‬وكم �أ�شعر مبعاناة والد املهند�س �أ�سامة‬ ‫اب��و ه��زمي ال��ذي مي�ضي حكمه يف �سجن �سواقة‬ ‫وه ��و ي �ت��اب��ع درا� �س �ت��ه ل�ل�م��اج���س�ت�ير م��ن هناك‪،‬‬ ‫وغ�ي�ره��م وغ�ي�ره��م م��ن �أه� ��ايل ال���س�ج�ن��اء على‬ ‫خلفية ق�ضايا �سيا�سية‪.‬‬ ‫ه� ��ذه دع� � ��وة � �ص��ادق��ه ل �ل �ح �ك��وم��ة وللجنة‬ ‫الوزارية امل�س�ؤولة الآن عن �إ�صدار قوائم العفو‬ ‫اخلا�ص لتجاوز تو�صية الأجهزة االمنية بعدم‬ ‫العفو عن ال�سجناء املحكومني �أو املوقوفني على‬ ‫خلفية ق�ضايا �سيا�سية‪ ،‬فنحن يف بلد تبي�ض‬ ‫فيه ال�سجون �ضمن الإرادة الر�سمية اعتمادا‬ ‫على �سيا�سة فتح �صفحة جديدة يف التعامل مع‬ ‫املواطنني مما يريح املواطنني ويخفف احتقانهم‬ ‫وي �ه��دئ م��ن روع �ه��م‪ ،‬وه ��ذه �سيا�سة حكيمة يف‬ ‫بلدنا‪ ،‬اتباعنا لها يف املا�ضي جعل �شعبنا ال ي�صل‬ ‫اىل فتح ال�سجون عنوة لإخراج �أبنائهم بغري �إرادة‬ ‫ال�سلطات الر�سمية كما ح�صل يف �سجن بو �سليم‬ ‫الليبي وليمان طره امل�صري والقف�صة التون�سي‬ ‫وغريها من ال�سجون العربية‪.‬‬ ‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫أين العيد يا بغداد؟‬ ‫بغداد عا�صمة الر�شيد‪ ،‬مفخرة الدنيا ومنارة العلم وقبلة‬ ‫العلماء‪ ،‬مدينة اخلري والكرم والكرامة‪ ،‬حا�ضرة العزة واملجد‪،‬‬ ‫تغنى بحبها الأم��راء وال�شعراء والأدب��اء‪ ،‬ومات كمدا من فارقها‬ ‫خمرياً‪ ،‬وعا�ش �صريع الآهات واحلنني والأمل من تركها مرغماً‪.‬‬ ‫بغداد احلبيبة عرو�س غ��در بها �أق��رب النا�س‪ ،‬وتقربوا �إىل‬ ‫�شياطينهم بنحرها‪ ،‬وتزلفوا �إىل �آلهتهم الباطلة بقتل �أهلها‬ ‫و َن�ه��ب ث��روات�ه��ا؛ ك�أنهم (غ��رب��ان �شر) مل��أوا �أح�ي��اءه��ا باخلراب‬ ‫والدماء و�سفك الأعرا�ض‪.‬‬ ‫ح��اك��وا عليها م��ؤام��رة ك�ب�يرة‪ ،‬فبينما كانت ب�غ��داد اجلميلة‬ ‫ُت�سرح �شعرها على �ضفاف دجلة غدر بها الأ�شرار‪ ،‬لين�شروا الرعب‬ ‫يف قلبها الطاهر‪ ،‬وميلأوا �أزقتها العفيفة باحلقد والرذيلة‪ ،‬وكل‬ ‫ه��ذا العار �صار مب�ساعدة حفنة من العمالء الذين �أق�سموا يف‬ ‫لندن و�صالح الدين على ذبح بغداد يف �أمر دبر بليل‪.‬‬ ‫ن�شرت بوارجهم التي عربوا بها املحيطات الرعب والدمار‪،‬‬ ‫وهطلت �صواريخهم على ع��ر���س ب�غ��داد كاملطر ل�يرت��وي نخيل‬ ‫ال �ع��راق م��ن دم ��اء �أب �ن��ائ��ه‪ ،‬وه ��ذا ه��و ال���س��ر يف ع�شق العراقيني‬ ‫لأر�ضهم‪ ،‬و ُقتل ُ‬ ‫وغيب وهُ جر كل من وقف لن�صرة بغداد‪ ،‬وقال‬ ‫لها‪� :‬أنا �أُحبك!‬ ‫العمالء والغادرون‪ ،‬جت��ردوا من �إن�سانيتهم‪ ،‬وكذبوا عليك‪،‬‬ ‫وعلى كل الدنيا‪ ،‬وقالوا‪� :‬إنهم جا�ؤوا لن�شر اخلري والدميقراطية‬ ‫يف رب��وع��ك‪ ،‬وليتهم ف�ع�ل��وا‪ ،‬ب��ل خ��دع��وك‪ ،‬وغ� ��دروا ب��ك‪ ،‬وزينوا‬ ‫�شوارعك الأنيقة بالقتل واخلراب‪ ،‬متاماً كما فعل التتار بالأم�س‬ ‫يف ربوعك‪ ،‬وك�أنني �أراهم يعودون ثانية‪ ،‬و�صدق من قال �إن التاريخ‬ ‫يعيد نف�سه‪( ،‬تتار اليوم) وزعوا يف بغداد القتل‪ ،‬وخربوا العمران‪،‬‬ ‫ونهبوا املتاحف‪ ،‬و�سرقوا ال�ثروات‪ ،‬و�أحرقوا اجلامعات‪ ،‬ونرثوا‬ ‫الأموال ل�شراء ذمم ال�ضعفاء‪ ،‬متاماً مثل ما فعل هوالكو!‬ ‫الذين غدروا بك يدعون �أنهم من حمبيك‪ ،‬وواقع احلال ي�ؤكد‬ ‫�أنهم حاقدون عليك وعلى �أهلك‪ ،‬وعلى �ضفريتيك اجلميلتني‬ ‫دجلة والفرات‪ ،‬وعلى عفتك وطهارتك ونبلك‪ ،‬هم �أ�شرار لب�سوا‬ ‫ثياب التقوى؛ ليخدعوك بحبهم‪ ،‬ولكنك كنت �أذك��ى منهم –‬ ‫كعادتك‪ -‬وعرفتهم على حقيقتهم‪ ،‬ووقفت لهم ب�شموخك املعهود‪،‬‬ ‫وانطلقت رم��اح حبك م��ن ك��ل نخيل ال�ع��راق‪ ،‬ولتتحول �سعفات‬ ‫النخيل �إىل �صواريخ تنطق باحلق يف زمن قل فيه نا�صروك‪ ،‬وقف‬ ‫�أحبابك وقفة م�شرفة‪� ،‬شدوا �سواعدهم بالإميان بطهر ق�ضيتهم‬ ‫ورفعة هدفهم‪ ،‬وقرروا �أن خال�صك من املحتل غايتهم‪.‬‬ ‫العيد هو رم��ز للفرحة وللم�سرة‪ ،‬وه��و عنوان للقاء الأهل‬ ‫والأحبة‪ ،‬وهو �سيل طاهر ينقي القلوب من الأحقاد والبغ�ضاء‪،‬‬ ‫بعيدا عنك يا بغداد �أغلب هذه املعاين ُنحرت يف نفو�سنا‪� ،‬أكرث من‬ ‫(‪ )12‬عيدا ونحن نراك عرب التلفاز والأخبار‪ُ ،‬حرمنا من طيبتك‬ ‫ورقتك وحنانك‪ ،‬ف�أنت الأم والأه��ل والأحباب‪ )12( .‬عيدا بعيداً‬ ‫عنك نبد�أها بالتكبري‪ ،‬ممزوجا بدموع الغربة‪ ،‬و�آه��ات الفراق‪،‬‬ ‫ولوعة البعد‪ ،‬و�سقم و�ضريبة الهجران‪.‬‬ ‫العيد بعيداً عنك يا بغداد جعلنا ن�شعر �أننا �أموات بني الأحياء‪،‬‬ ‫وهجرك يا بغداد �سقم للأرواح وقتل للفرح واالبت�سامة‪.‬‬ ‫بغداد فداك الأهل والأوالد والأرواح والأموال واملهج‪ ،‬ي�ضيع‬ ‫ويتيه من دونك من يفارقك‪ ،‬ف�أنت البو�صلة‪ ،‬و�أنت الربان‪ ،‬و�أنت‬ ‫كل معاين احلب وال�سرور والبهجة واحلكمة‪.‬‬ ‫�أخربتنا كتب التاريخ �أن احلاقدين عليك احتلوك ع�شرات‬ ‫املرات لكنهم يهزمون يف نهاية املطاف‪ ،‬وتنت�صرين عليهم ب�صربك‬ ‫املنقطع النظري!‬ ‫رغم عظم امل�ؤامرة التي حتاك �ضدك فانك �ستبقني يا بغداد‬ ‫مدينة ع�صية على املحتل و�أعوانه‪ ،‬و�أن�صف الدكتور ال�شاعر (عبد‬ ‫الودود القي�سي) وهو يخاطبك يا بغداد قائال‪-:‬‬ ‫قولوا لبغداد �أين العيد يا بغداد؟‬ ‫ويف حمياك �آالم وت�ســــهاد‬ ‫ويف جبينك جرح نازف �أملاً‬ ‫وفوق �أر�ضك غدارون �أَوغاد‬ ‫غدا بف�ضلك يا رحمن تن�صرنا‬ ‫فالن�صر لل�صرب والإميان ميعاد‪.‬‬ ‫و�صدق �شاعر العراق‪ ،‬بدر �شاكر ال�سياب حينما قال‪-:‬‬ ‫"ال�شم�س �أجمل يف بالدي من �سواها‬ ‫والظالم‪ ،‬حتى الظالم هناك �أجمل‬ ‫فهو يحت�ضن العراق"‪.‬‬ ‫�أق�سمنا يا بغداد �أننا �سنعمل من �أجل ترابك الطاهر‪ ،‬ولن‬ ‫نهد�أ‪ ،‬ولن نفرح‪� ،‬إال و�أن��ت حرة طليقة‪ ،‬على الرغم من �صعوبة‬ ‫امل �ه �م��ة وج �� �س��ام��ة ال�ت���ض�ح�ي��ات‪ ،‬ف ��أن��ت ت���س�ت�ح�ق�ين ب ��ذل الغايل‬ ‫والنفي�س؛ ونحن من غريك يا بغداد �أيتام‪ ،‬مرهقون‪ ،‬متعبون‪،‬‬ ‫وتائهون‪.‬‬ ‫�صرباً يا بغداد‪� ،‬صرباً يا عراق‪� ،‬صرباً يا �أهلنا الأخيار‪ ،‬ف�إن‬ ‫�ساعة الن�صر �ستدق قريباً رغم التحديات الكبرية التي حتيط‬ ‫بنا‪ ،‬لكن �إمياننا باهلل �أو ًال‪ ،‬ثم بت�صميمنا �سن�صل �إىل �ضفة الن�صر‬ ‫واخلال�ص من االحتالل و�أعوانه‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫قراءات‬

‫اإلسالميون‬ ‫يف كل مكان‬

‫تحليل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ال��واق��ع ي�ق��ول �إن��ه يف زم��ن ال �ث��ورات العربية‪،‬‬ ‫وبعد رحيل جزء من انظمة اال�ستبداد‪ ،‬ثبت للعيان‬ ‫ان اال�سالميني موجودون يف كل مكان‪ ،‬و�أن دورهم‬ ‫يف رح�ي��ل االن�ظ�م��ة وا� �ض��ح‪ ،‬و�أن م�ستقبلهم قادم‬ ‫ب�شكل من اال�شكال‪.‬‬ ‫ط �ب �ع��ا خ �� �ص��وم اال�� �س�ل�ام� �ي�ي�ن م� ��ن الي�سار‬ ‫والعلمانيني ال يخفون حنقهم على م�آالت امل�شهد‬ ‫املحتملة‪ ،‬ب��ل �إن بع�ضهم م��ال اىل ت�ق��دمي �إ�سناد‬ ‫لوج�ستي لال�ستبداد وزي�ن��ه يف ع�ي��ون ال�سيا�سة‪،‬‬ ‫ذلك لي�س اال نكاية يف م�ستقبل قد يحمل فر�صة‬ ‫لال�سالميني ليحكموا‪.‬‬ ‫لال�سف‪ ،‬تنا�سى ه��ؤالء وهم من دع��اة مقاربة‬ ‫امل�لاح�ظ��ة وال �ت �ج��ري��ب‪� ،‬أن االم ��ة ج��رب��ت الي�سار‬ ‫ال �ث��وري االي��دل��وج��ي يف غ�ي�ر م �ك��ان‪ ،‬ك�م��ا جربت‬ ‫ال�ع�ل�م��اين امل �ت �� �ش��دد‪ ،‬وق ��د ك��ان��ت ال�ن�ت�ي�ج��ة تخلف‬ ‫وا�ضطهاد وف�شل للتنمية‪.‬‬ ‫بع�ض ه�ؤالء يردد علينا �صباح م�ساء ا�سطوانة‬ ‫م�شروخة ودعاية اكل عليها الدهر و�شرب‪ ،‬مفادها‬ ‫ان امريكا وال�صهيونية تريد اال�سالميني حكاما‪،‬‬ ‫و�أن�ه��ا ترتب امل�شهد حل�ضورهم‪ ،‬و�أن ثمة �صفقة‬ ‫كبرية تلوح يف االفق‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا ه ��ذه ال ��دع ��اوي ال ت�خ�ل��و م��ن حمولة‬ ‫اي ��دل ��وج� �ي ��ة غ�ي��ر اخ�ل�اق� �ي ��ة � �س �م �ح��ت ل � �ه � ��ؤالء‬ ‫بتقدمي رواي ��ة متخيلة تتنافى م��ع �أ��س����س الفهم‬ ‫واملو�ضوعية‪.‬‬ ‫�صالح النعامي‬

‫تركيا و«إسرائيل»‪..‬‬ ‫الخطوة القادمة‬ ‫�شهدت العالقات بني تركيا و"�إ�سرائيل" مزيداً من التوتر يف �أعقاب‬ ‫�صدور تقرير الأمم املتحدة املتعلق ب�أحداث �أ�سطول احلرية‪ ،‬والذي‬ ‫�أطلق عليه تقرير "بلمار"‪ ،‬وبعدما �أعلنت حكومة بنيامني نتنياهو‬ ‫رف�ضها املطلق تقدمي اعتذار لأنقرة على قيام اجلنود الإ�سرائيليني‬ ‫بقتل ت�سعة من ن�شطاء ال�سالم الأتراك الذين كانوا على منت ال�سفينة‬ ‫"مرمرة" الرتكية التي �شاركت يف �أ�سطول احلرية‪� ،‬أواخر مايو ‪.2010‬‬ ‫لقد توقعت "�إ�سرائيل" ت�صعيداً تركياً يف �أعقاب �صدور التقرير‬ ‫الأمم��ي ال��ذي خ��ذل تركيا وفل�سطني ب�إ�ضفائه �شرعية على احل�صار‬ ‫البحري ال��ذي تفر�ضه "�إ�سرائيل" على قطاع غ��زة‪ ،‬لكن قليلني يف‬ ‫"�إ�سرائيل" توقعوا �أن ت�صل الأمور �إىل حد طرد ال�سفري الإ�سرائيلي‬ ‫من �أن�ق��رة‪ ،‬وجتميد �أ�شكال التعاون الأم�ن��ي مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬وم��ا زاد‬ ‫تعقيد الأمور بالن�سبة لـ"�إ�سرائيل" هو ت�شديد وزير اخلارجية الرتكي‬ ‫�أحمد داود �أوغلو على �أن اخلطوات العقابية الرتكية متثل خطوة �أوىل‬ ‫يف �سل�سلة من اخلطوات العقابية �ضد تل �أبيب‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أن تقرير الأمم املتحدة �شرع احل�صار الإ�سرائيلي‬ ‫على قطاع غ��زة‪� ،‬إال �إن��ه يف املقابل �شدد على �أن اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫ا�ستخدم ال�ق��وة املفرطة وغ�ير املتكافئة يف ال�سيطرة على "�أ�سطول‬ ‫احلرية" م��ا �أدى �إىل وق��وع ال�ع��دد الكبري م��ن ال�ضحايا يف اجلانب‬ ‫الرتكي‪ ،‬وه��ذا ما ي�ساعد تركيا على رف��ع دع��اوى قانونية يف املحافل‬ ‫الق�ضائية الدولية �ضد القادة واجلنود الإ�سرائيليني الذين �شاركوا يف‬ ‫الهجوم على "مرمرة"‪ .‬لكن �أكرث ما تخ�شاه "�إ�سرائيل" هو �أن تكون‬ ‫اخلطوات العقابية الرتكية فاحتة ل�سل�سلة من الإجراءات الأكرث �شدة‪،‬‬ ‫حيث ب�إمكان تركيا القيام بخطوات ت�سبب �أذىً كبرياً لـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫�سيما يف ظل التحوالت الهائلة التي ت�شهدها املنطقة العربية حالياً‪.‬‬ ‫لكن وم��ع ذل��ك ف ��إن هناك يف "�إ�سرائيل" م��ن ي��راه��ن على �أن تركيا‬ ‫�سترتيث طوي ً‬ ‫ال قبل الإق��دام على خطواتها الالحقة‪ ،‬ويطرح ه�ؤالء‬ ‫املتفائلون �أربعة �أ�سباب تربر هذا الرهان‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬تنطلق اال�سرتاتيجية الرتكية من افرتا�ض مفاده �أنه يتوجب‬ ‫موا�صلة لعب دور �إقليمي ن�شط وفعال‪ ،‬وحتقيق هذا الهدف يتوقف‬ ‫على قدرة �أنقرة على بناء عالقات قوية مع خمتلف القوى الإقليمية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬وقد جنحت هذه اال�سرتاتيجية عندما متكنت �أنقرة من‬ ‫�إق��ام��ة عالقات قوية مع كل من �سوريا و�إي��ران وم�صر ودول اخلليج‬ ‫وال �ع��راق‪ .‬وي��رون يف "�إ�سرائيل" �أن �أن�ق��رة وظفت لهجتها ال�صارمة‬ ‫�ضد "�إ�سرائيل" لتحقيق اخ�تراق��ات يف ال�ساحات العربية املختلفة‪.‬‬ ‫لكن يف �أعقاب تفجر الثورة ال�سورية‪ ،‬و�إخفاق �أنقرة التام يف الت�أثري‬ ‫على م�سار الأح��داث هناك‪ ،‬وما تبعه ذلك من تدهور يف العالقات مع‬ ‫طهران‪ ،‬ف�إن الدور الرتكي تراجع �إىل حد كبري‪ .‬ويرون يف تل �أبيب �أن‬ ‫التح�سن يف العالقات الرتكية امل�صرية م�ضلل �إىل حد كبري‪ ،‬حيث �أن‬ ‫ك ً‬ ‫ال من القاهرة و�أنقرة تتناف�سان على لعب نف�س الدور الإقليمي‪ .‬من‬ ‫هنا ف�إن الأو�ساط الإ�سرائيلية ترى �إن تركيا �ستكون م�ضطرة لتح�سني‬ ‫عالقاتها مع "�إ�سرائيل" من �أجل متكينها من ا�ستعادة قدرتها على‬ ‫لعب الدور الإقليمي الذي تراهن عليه يف حتقيق م�صاحلهة املختلفة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ت��رى املحافل الإ�سرائيلية �أن ال��والي��ات املتحدة ال ميكنها‬ ‫الت�سليم مبوا�صلة التوتر يف العالقات بني �أنقرة وتل �أبيب‪ ،‬حيث �أن‬ ‫ك ً‬ ‫ال منهما حليف ا�سرتاتيجي هام للواليات املتحدة‪ ،‬وتخ�شى وا�شنطن‬ ‫�أن متثل هذه الأزمة م�صدراً من م�صادر تهديد امل�صالح الأمريكية يف‬ ‫املنطقة‪� ،‬سيما ع�شية االن�سحاب الأمريكي النهائي من العراق وبدء‬ ‫االن�سحاب من �أفغان�ستان‪ .‬عالوة على �أن توا�صل التوتر بني اجلانبني‬ ‫ميكن �أن ي�شكل بحد ذاته م�صدراً من م�صادر التوتر يف املنطقة‪ ،‬ويعزز‬ ‫فر�ص حدوث مزيد من التدهور يف الإقليم‪ .‬من هنا ف�إن هذه املحافل‬ ‫ت�أمل �أن متار�س الإدارة الأمريكية �أكرب قدر من ال�ضغط على �أردوغان‬ ‫لت�سوية الأزمة مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬هناك يف "�إ�سرائيل" من يرى �أن حكومة نتنياهو متكنت‬ ‫من �إيجاد بدائل ا�سرتاتيجية لرتكيا‪ ،‬حيث �أن دول البلقان ‪-‬وحتديداً‬ ‫ال �ي��ون��ان‪ -‬ع��دو ت��رك�ي��ا ال �ل��دود‪� ،‬أ��ص�ب�ح��ت تتناف�س ع�ل��ى ال�ت�ق��رب من‬ ‫"�إ�سرائيل" يف �أع�ق��اب التوتر يف ال�ع�لاق��ات ب�ين �أن�ق��رة وت��ل �أبيب‪.‬‬ ‫فعندما توقفت تركيا عن ال�سماح لطائرات �سالح اجل��و الإ�سرائيلي‬ ‫بالتدريب يف الأج ��واء الرتكية‪� ،‬سارعت اليونان وروم��ان�ي��ا والت�شيك‬ ‫على فتح �أجوائها �أم��ام �سالح اجلو الإ�سرائيلي‪ .‬وبالتايل ف��إن الكثري‬ ‫من املحافل الإ�سرائيلية تراهن على �إن �إدراك �أنقرة قدرة تل �أبيب على‬ ‫تدبري �ش�ؤونها عرب ن�سج حتالفات بديلة �سيجرب حكومة �أردوغان على‬ ‫الرتاجع‪.‬‬ ‫راب �ع �اً‪ :‬ه�ن��اك م��ن ي��زع��م يف "�إ�سرائيل" �أن ق ��رار �أن �ق��رة جتميد‬ ‫التعاون الأمني ال دالل��ة له‪ ،‬على اعتبار ان �أنقرة قد امتنعت بالفعل‬ ‫منذ �أكرث من عام عن عقد �أي �صفقات �سالح مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬عالوة‬ ‫على �أن التعاون اال�ستخباري قد تراجع �إىل حد كبري بني اجلانبني منذ‬ ‫�أكرث من عام‪ .‬ويف املقابل ف�إن حكومة �أردوغ��ان مل تتعر�ض للعالقات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬حيث �أن التبادل التجاري ي�صل �إىل ع�شرات املليارات من‬ ‫الدوالرات �سنوياً‪.‬‬ ‫من هنا ف�إن "�إ�سرائيل" ترى �أنه يتوجب حماولة احتواء الغ�ضب‬ ‫ال�ترك��ي دون ت�ق��دمي �أي ت�ن��ازل ج��دي‪ ،‬فمن ناحية ي��وا��ص��ل اخلطاب‬ ‫الر�سمي الإ�سرائيلي الت�شديد على �أهمية العالقات بني "�إ�سرائيل"‬ ‫وتركيا وحر�ص تل �أبيب على �إخراجها من امل ��أزق احل��ايل‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫ال��وق��ت ت�صر حكومة نتنياهو على ع��دم ت�ق��دمي �أي �شكل م��ن �أ�شكال‬ ‫االعتذار لأنقرة‪.‬‬ ‫لكن م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال �ق��راءة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ال تعرب ع��ن حقيقة‬ ‫الأمور‪ ،‬ففقط العنجهية الإ�سرائيلية هي التي تدفع لالعتقاد �أن الدور‬ ‫الإقليمي لرتكيا ميكن �أن مير بالبوابة الإ�سرائيلية‪ ،‬حيث �إن التطورات‬ ‫املتالحقة يف املنطقة �ستفتح يف امل�ستقبل املزيد من الفر�ص �أمام تركيا‬ ‫ولي�س العك�س‪ ،‬عالوة على �أن الواليات املتحدة �سبق لها �أن مار�ست �أكرب‬ ‫قدر من ال�ضغوط دون جناح يذكر يف دفع �أنقرة للرتاجع‪.‬‬

‫على المأل‬

‫من جانب �آخر يحاول ه�ؤالء تف�سري احل�ضور‬ ‫الكبري لال�سالميني يف ك��ل ب�لاد ال �ث��ورات ب�أنهة‬ ‫نتيجة لعملية التعقيم التي قامت بها االنظمة‬ ‫امل�ستبدة جتاه احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وال �أظ ��ن ان �ه��م ه�ن��ا ا� �ص��اب��وا او اق�ت�رب��وا من‬ ‫اال�صابة‪ ،‬بل هم قد قلبوا احلقائق‪ ،‬فالتعقيم يف‬ ‫كل بلدان الثورات كان موجها لال�سالم ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫اما ايدلوجياتهم فكانت يف معظمها حمل ترحيب‬ ‫وا�ستثمار‪.‬‬ ‫على كل ح��ال‪ ،‬م�شكلة ه ��ؤالء الرئي�سية –�إن‬ ‫ع�ق�ل��وا‪ -‬ه��ي لي�ست م��ع اال��س�لام�ي�ين‪ ،‬ب��ل ه��ي مع‬ ‫املجتمع‪ ،‬فالبنى االجتماعية يف ك��ل دي��ار العرب‬ ‫ت���ش�ك��ل ال�ل�ح�ظ��ة ح��ا��ض�ن��ة وراف �ع��ة لال�سالميني‪،‬‬ ‫ف�إن ملكوا اجل��راءة فعليهم مواجهة املجتمعات ال‬ ‫اال�سالميني‪.‬‬ ‫رغم ذلك يظهر اال�سالميون يف كل ديار الربيع‬ ‫العربي توا�ضعا غري م�سبوق من اي فئة �سيا�سية يف‬ ‫التاريخ‪ ،‬فهم يقل�صون حجومهم الكبرية لتبديد‬ ‫خم��اوف االق�ل�ي��ة‪ ،‬ف ��أي وطنية وح��ر���ص وم�شروع‬ ‫نا�ضج حمتمل اكرب من ذلك تنتظرون‪.‬‬ ‫اال� �س�لام �ي��ون ال �ي��وم اك�ث�ر دمي �ق��راط �ي��ة من‬ ‫اي وق� ��ت م �� �ض��ى‪ ،‬وه� ��م ي �ف��وق��ون يف امتالئهم‬ ‫الدميقراطي دعاتها املزعومون‪ ،‬فليحرتم اجلميع‬ ‫اللعبة ال�سيا�سية ولترتك لل�شعوب خياراتها النها‬ ‫االقوى واالم�ضى �سالحا‪.‬‬

‫ال شيء‬ ‫أبداً لألبد‬

‫‪15‬‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫التغيري �سيطال ال ��دول العربية ك��اف��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫تباعاً الواحدة تلو الأخرى‪ ،‬و�أجزم �أن ال قطر عربياً‬ ‫مبنجى م��ن التغيري‪ ،‬و�أن ��ه ل��ن يظل �شك ً‬ ‫ال مم��ا هو‬ ‫قائم على ما هو عليه‪ ..‬ولي�س بال�ضرورة �أن يكون‬ ‫التغيري نحو الأف�ضل فقط‪ ،‬و�إمن��ا نحو ما هو �أ�سو�أ‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬كما ح�صل بالعراق‪.‬‬ ‫عملية التغيري اجل��اري��ة ا�ستحقاق ت��اري�خ��ي ال‬ ‫مفر منه‪ ،‬وهي عنوان ملرحلة جديدة وعاملية‪ ،‬وما عاد‬ ‫ينفع معها بقاء القدمي على قدمه‪.‬‬ ‫ل�ق��د ا��س�ت�ق��ر ��ش�ك��ل الأن �ظ �م��ة ال�ع��رب�ي��ة ع�ل��ى ما‬ ‫هو عليه بعد احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬و�إىل جانبها‬ ‫ا�ستقرت �أنظمة دول �أوروبا ال�شرقية‪ ،‬و�أخرى يف �آ�سيا‬ ‫على غ��راره��ا ي�سارياً‪ ،‬ومنها الو���س وفيتنام وكوريا‬ ‫ومنغوليا‪� ،‬إ�ضافة جلمهوريات االحت��اد ال�سوفياتي‪،‬‬ ‫و�أي�ضاً �أخرى مثلها يف �أمريكا اجلنوبية و�أفريقيا‪.‬‬ ‫انتقال العامل �إىل ع�صر جديد عجل يف تغيري‬ ‫االحتاد ال�سوفياتي ومعه جمموعة الدول اال�شرتاكية‬ ‫وال�شيوعية‪ ،‬وقد احتاجت ال�شعوب العربية ع�شرين‬ ‫عاماً بعد ذلك لتدرك �أن عهد حكم الفرد واحلزب‬ ‫الواحد والعائلة قد وىل‪ ،‬و�أن التغيري �سيفر�ض نف�سه‬ ‫فر�ضاً‪.‬‬ ‫حترك ال�شعوب يف �أوروبا ال�شرقية ودول �أمريكا‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬و�أخ��رى يف �أفريقيا و�آ�سيا �ضد الأنظمة‬

‫منبر السبيل‬

‫فيها مل ي��واج��ه بالقمع الع�سكري وال�ع�ن��ف‪ ،‬و�إمنا‬ ‫بالر�ضوخ له و�إع�لان التنحي والتخلي عن احلكم‪،‬‬ ‫و�إثر ذلك حوكم من حوكم و�أعفي من �أعفي يف �إطار‬ ‫ظروف كل دولة على حدة‪.‬‬ ‫م��ا يجري عربياً مغاير مل��ا يجري وج��رى عند‬ ‫ال�شعوب الأخرى؛ �إذ احلكام هنا يعتقدون وي�ستمرون‬ ‫على �أ�سا�س �أنهم خلفاء بالأر�ض‪ ،‬و�أنهم يحكمون ب�أمر‬ ‫من ال�سماء‪ ،‬وغالباً ما يعلنون �أنف�سهم �أئمة و�أمراء‬ ‫م�ؤمنني وما �إىل ذلك من �ألقاب و�صفات علوية‪ ،‬ثم‬ ‫ي�ستغلون ذلك لوجوب طاعتهم طاعة عمياء‪ ،‬حتت‬ ‫طائلة العقوبة حتى املوت ملن يرف�ض وبع�صى‪ ،‬وذلك‬ ‫على اعتبار ال��راع��ي والرعية ولي�س مبد�أ ال�شعوب‬ ‫احلرة‪.‬‬ ‫املنطقة العربية ج��زء م��ن ال�ع��امل ال ميكن �أن‬ ‫تبقى منعزلة ومتفردة يف �أمناطها و�سلوكها‪ ،‬وال �أن‬ ‫ت�ستمر بذات الآراء حتى �إن كان �أدا ًء يف فلك التبعية‬ ‫لل�سياق وامل�صالح الغربية‪.‬‬ ‫وطاملا �أن ح�سني مبارك بات بال لزوم له‪ ،‬ومثله‬ ‫زي ��ن ال�ع��اب��دي��ن وال� �ق ��ذايف‪ ،‬وق�ب�ل�ه��م � �ص��دام ح�سني‪،‬‬ ‫واحلبل ما زال على اجلرار‪ ،‬ف�إن الأكيد �أن �أحداً لن‬ ‫يظل على م��ا ه��و عليه حكماً وح��اك�م�اً‪� ،‬أم��ا الفر�ص‬ ‫املتاحة لبقاء �أط��ول‪ ،‬ف��إن��ه يخ�ص قلة قليلة فقط‪،‬‬ ‫وه�ؤالء قيد التغيري الحقاً‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫األمة بني «القَدرِ» و«االستخفاف» (‪)1‬‬ ‫يف ليلة القدر ولدت هذه الأمة ذات القدر‪ .‬ومع نزول هذا الكتاب العظيم‬ ‫على الر�سول العظيم �صلى اهلل عليه و�سلم وجدت �أعظم �أمة مرت على هذا‬ ‫الكوكب‪ ،‬كيف ال ونواتها حممد �صلى اهلل عليه و�سلم وكتابها القر�آن؟! لكن‬ ‫خري �أمة تدهورت �أحوالها وتبدلت‪ .‬فكيف كان التحول؟ وكيف �أ�صبحت الأمة‬ ‫ذات القدر بهذه اخلفة؟ كيف �سار خط االنحراف كما ي�سميه الأ�ستاذ حممد‬ ‫قطب يف كتابه ال�سفر النفي�س‪" :‬واقعنا املعا�صر"؟‬ ‫هذه ق�صة طويلة‪ .‬ولذا نحن م�أمورون بالنظر يف الأمور كيف تخلقت‪:‬‬ ‫"قل �سريوا يف الأر�ض فانظروا كيف بد�أ اخللق‪ "..‬العنكبوت‪ 20‬وكم كررت‬ ‫و�أعدت‪ :‬لفهم الظواهر (�أو الظاهرات) انظر البدايات‪ .‬وملقاومة الي�أ�س انظر‬ ‫يف العواقب والنهايات‪" :‬والعاقبة للمتقني"‪ .‬فهاتوا ننظر يف التاريخ‪.‬‬ ‫طيلة ال�ت��اري��خ ك��ان ال���ص��راع يتمحور ويتمثل يف ع��دوان ف��رد على �أمة‬ ‫فيتمكن مع الزمن وباملكر واخلديعة واالحتيال وال�سري املتدرج وفق خمطط‬ ‫وعب من ي�شرتيهم من الأعوان‪ ،‬ومن خالل �أ�ساليب‬ ‫�شيطاين لهذا الغر�ض‪ ،‬رْ‬ ‫الع�سف واخل�سف والبط�ش والرتويع‪ ،‬كان الفرد يطغى على �أمة ويختزلها‬ ‫ج�سد القر�آن هذا املعنى يف‬ ‫يف �شخ�صه‪ ،‬ويف امللأ الذين يدورون يف فلكه‪ .‬وقد ّ‬ ‫ق�صة فرعون التي ال تخطئها العني يف ع�شرات من �سور القر�آن �إذ قال اهلل‬ ‫ملو�سى عليه ال�سالم‪" :‬اذهب �إىل فرعون �إنه طغى" وقد بلغ الطغيان بفرعون‬ ‫�أن ت�صور نف�سه �إلهاً‪ ،‬و�سولت له نف�سه املري�ضة �أنه رب م�صر و�شعبها ومالك‬ ‫كل ما عليها ومن عليها‪ ،‬وقد �صرح بكل ذلك و�سجله القر�آن‪�" :‬ألي�س يل ملك‬ ‫م�صر وهذه الأنهار جتري من حتتي �أفال تب�صرون‪� ".‬إىل �أن قال‪�" :‬أنا ربكم‬ ‫الأعلى" ثم ترقى يف عدوانه �أو ت�س ّفل �إذ قال‪" :‬يا �أيها امللأ ما علمت لكم من‬ ‫�إله غريي"‪.‬‬ ‫ويف �سبيل الو�صول �إىل �إر�ضاخ ال�شعب و�إخ�ضاعه وتطويعه وتروي�ضه‬ ‫وتطبيعه �سلك ط��ري��ق ت��روي�ع��ه ع�بر القتل و��ض��رب �أ��ض�ع��ف احل�ل�ق��ات‪ ،‬ومن‬ ‫خالل متزيق ن�سيج الأمة و�ضرب بع�ضها ببع�ض لإ�ضعافها‪ ،‬ثم البط�ش ب�أحد‬ ‫مكونات الن�سيج لإرهابه و�إره��اب بقية املكونات‪ ،‬وانظر �إىل التكثيف القر�آين‬ ‫لهذا املعنى �إذ قال يف �سورة الق�ص�ص‪�" :‬إن فرعون عال يف الأر�ض وجعل �أهلها‬ ‫�شيعاً ي�ست�ضعف طائفة منهم يذبح �أبناءهم وي�ستحيي ن�ساءهم �إنه كان من‬ ‫املف�سدين"‪.‬‬ ‫و�إن م��ادة "يذ ّبح �أبناءهم"‪" ،‬يذبحون �أبناءكم" مل ت��رد �إال يف ق�صة‬ ‫فرعون‪ ،‬ومعلوم �أن الذبح لي�س للإن�سان‪ ،‬فهو بحقه �أ�شنع امليتات وحتقري‬ ‫لإن�سانيته وترويع للنوع وللجن�س الإن�ساين‪ ،‬ولل�شعب الأعزل املجرد امل�سكني‬ ‫�أمام قوة فرعون املدجج بال�سالح واجلند وامل�ست�أثر بالرثوة واملال‪" :‬وفرعون‬ ‫ذي الأوت��اد الذين طغوا يف البالد ف��أك�ثروا فيها الف�ساد" فالقوة ق��ادت �إىل‬ ‫الطغيان‪ ،‬وال�ستمرار الطغيان البد من الف�ساد‪� ..‬إىل �أن كانت النتيجة تدمري‬ ‫قيم ال�شعب ومقوماته و�صو ًال �إىل مرحلة يف ح�ضي�ض ال�شعوب‪ ،‬وقد �سجل‬ ‫ال�ق��ر�آن ه��ذه احلالة من الغثائية وان�ع��دام ال��وزن �إذ ق��ال‪" :‬فا�ستخف قومه‬ ‫ف�أطاعوه �إنهم كانوا قوماً فا�سقني‪� ".‬إن الف�سق والغرق يف الف�ساد �أوقع ال�شعب‬ ‫يف انعدام ال��وزن واخلفة وال�سفاهة واخل��وف ال��ذي يجمد الأو��ص��ال‪ ،‬والعجز‬ ‫عن �أي ح��راك �أم��ام جترب الطاغي وعتوه‪ .‬وم��ا �أ�شبه الأم��ة يف خوفها الذي‬ ‫ي�شل حركتها بالف�أر �إذا ر�أى الثعبان ف�إنه يتجمد يف مكانه وي�سهّل على الثعبان‬ ‫مهمة ابتالعه‪� ..‬إن اخلوف يقعده عن التفكري يف املقاومة‪.‬‬ ‫وتظل الأمة ترتدى وتنحدر وتنتقل يف الغثائية من درك �إىل درك �أحط‬ ‫�إىل �أن ت�صبح زبداً �أ�شبه بالعدم‪ ،‬كما كنا يف مرحلة اجتياح التتار للمنطقة‪..‬‬ ‫وق��د تزامن ان�ع��دام ال��وزن يف تلك احلقبة التاريخية مع غ��زو �آخ��ر هو غزو‬

‫ال�صليبيني ف�أ�صبحت الأم��ة ال�ت��ي اجتاحت �أورب ��ا ه��ي تتعر�ض حلمالتها‪،‬‬ ‫وتحُ تل �أرا�ضيها‪ ،‬و ُتنتهب ثرواتها‪ ،‬و ُتنتهك مقد�ساتها وال حٌترك �ساكناً‪ .‬فما‬ ‫معنى �أن يحتل ال�صليبيون م�سرى النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ثم ال حترك‬ ‫الأم��ة �ساكناً؟ ما معنى �أن ت�سقط اخلالفة يف بغداد ويقتل اخلليفة والأمة‬ ‫ع��اج��زة ع��ن �أي ح ��راك؟ ه��ذه ج��رمي��ة العبث بحرية الأم ��ة وتخفيف وزنها‬ ‫واحل��ط من ق��دره��ا‪ ،‬و�ضرب بع�ض �أجزائها ببع�ض‪ ،‬وق��د ك��ان حكام املنطقة‬ ‫يف زمن احلمالت هذه ي�ستعينون على بع�ضهم بال�صليبيني! كما ح�صل مع‬ ‫"�شاور" والفاطميني يف مقاومة النهو�ض الذي مثله وقاده عماد الدين ونور‬ ‫الدين و�صالح الدين!‬ ‫اللهو وال�شراب والغناء والفجور �أ�صبح ال�شغل ال�شاغل‪ ،‬وانغم�س كثريون‬ ‫يف ذل��ك‪ ،‬وبهذه اخلطة ال�شيطانية مع ال ُفرقة �ضاع الأندل�س‪ ،‬و�ضاعت جل‬ ‫�أقطار الأم��ة‪ .‬وما كانت الأم��ة ت�ستعيد العافية �إال بقيادة حتدث انقالباً يف‬ ‫نهج الإ��س�ف��اف واال��س�ت�خ�ف��اف وت�سري يف خ��ط �إع�ل�اء التعليم و�إع�ل�اء �ش�أن‬ ‫الدين العظيم وال�سري يف خط اال�ستخالف‪ ،‬و�إع��ادة القدر �إىل �أم��ة القدر‪،‬‬ ‫والوظيفة العظيمة �إىل الأمة العظيمة وهي ال�شهادة على النا�س‪ .‬هذه الأمة‬ ‫�ش�أنها عند اهلل ويف الواقع بالطبع‪� ،‬ش�أن عظيم‪ .‬ومن ّ‬ ‫حط من �ش�أنها مل تكن‬ ‫جنايته بحق �أمته فح�سب بل بحق الإن�سانية‪ ،‬لأنه حينئذ يحرم الإن�سانية من‬ ‫القيادة الرا�شدة‪ .‬وبدل �أن ت�سري الإن�سانية يف دروب ر�شادها‪ ،‬ت�سري يف غياب‬ ‫مثل تلك القيادة العظيمة يف دروب الف�ساد وغياهب الغواية وهي مدمرات‬ ‫مقومات الإن�سانية‪ ..‬كما يجري �أمام ناظريك‪ .‬فمن قال �أن بلداً مثل تون�س‬ ‫مل يكن مينع فيه احلجاب فح�سب بل كانت من ترتديه تعر�ض نف�سها لل�سجن‬ ‫وامل�ساءلة واملالحقة القانونية والطرد من الوظائف‪ .‬فل�صالح من كان يرتكب‬ ‫هذا؟‬ ‫من قال �أن "م�سجد اجلامعة" يف تون�س العا�صمة مل ت�صل فيه ركعة مذ‬ ‫ت�سلم "�شني العابثني" امل�سمى زوراً "زين العابدين"‪" ..‬بنعلي" امل�سمى "بن‬ ‫علي"‪ ..‬و�أن يتحول امل�سجد �إىل دار للدعارة‪ ،‬وحا�شا لبيوت اهلل‪ ،‬لكن هذا الذي‬ ‫ك�شف عنه النقاب بعد الثورة!‬ ‫وكما كتبت مرات من قبل ف�إن ال�صالة يف كلية ال�شريعة كانت ممنوعة‪.‬‬ ‫فما بالك بغريها؟ وما �أن�شئت كلية ال�شريعة يف تون�س �إال لتحارب ال�شريعة‬ ‫فهي بحق‪ :‬كلية ال�شبهات على ال�شريعة‪ ،‬وكلية حماربة ال�شريعة‪ .‬ويقول يل‬ ‫طالب من طالبنا در�س الدكتوراة هناك‪ ،‬يقول‪ :‬يف ر�سالتي �سطور منقولة‬ ‫من "الظالل"‪ ،‬فلما اكت�شفها املناق�شون ك��ادوا ي��ردون ر�سالتي‪� .‬إنها احلرب‬ ‫املنهجية املنظمة املدرو�سة لكل مقومات الأم��ة و�ضرب عقائدها و�أخالقها‬ ‫وعباداتها وقيمها لت�صبح فري�سة �سهلة لكل مفرت�س‪ .‬م��ا معنى �أن متنع‬ ‫ال�سلطة كل اجلمعيات اخلريية والعمل التطوعي وتقفل جمعيات حتفيظ‬ ‫القر�آن؟ ل�صالح من؟ �أل�صالح الق�ضية الفل�سطينية؟ ومل ت�صفى كل خاليا‬ ‫امل�ق��اوم��ة وتفكك وت�ضخم الأج �ه��زة القمعية؟ ك��ل ذل��ك خمطط �صهيوين‬ ‫�أمريكي �شيطاين وا�ضح املقا�صد والغايات‪.‬‬ ‫• التخويف جزء من اخلطة ا َ‬ ‫جل َه َّنم ّية املنهَجية لال�ستخفاف‪:‬‬ ‫القر�آن كنز معريف ال ينفد وال ين�ضب‪ .‬لكن هات من ي�ستخرج من كنوزه‬ ‫وبديع عطائه ما يده�ش‪ ،‬ومن ق�ص�صه ما يفهم علم النف�س الفردي‪ ،‬وعلم‬ ‫النف�س اجلمعي �أو االجتماعي‪ .‬وكيف ترو�ض اجلماهري كما ترو�ض املخلوقات‬ ‫الأخرى‪ .‬ومن �أخطر و�سائل الرتويع والرتوي�ض اجلمعي‪ :‬التخويف‪� .‬أال ترى‬ ‫�إىل مرو�ض الأ�سود يف ال�سريك مي�سك بيده ال�سوط‪ ،‬وكذا ترو�ض ال�شعوب‬ ‫يف املجتمعات املقهورة بال�سوط وعرب و�سيلة التخويف‪ .‬ولذلك كلما �أ�صدرت‬

‫الأمم املتحدة وقوانني حقوق الإن�سان تو�صيات بعدم التعذيب ف�إنها ال تلتزم‬ ‫وال حترتم‪ .‬لأن ذلك �أي التعذيب هو �أجنع الو�سائل يف التخويف والرتويع‪..‬‬ ‫اخلوف عدو ال�شعوب الأول‪ .‬و�أحب �أن �أنقل بع�ض ما كتبت يف كتابي يف‬ ‫تف�سري �سورة الق�ص�ص يف هذا املو�ضوع‪ ،‬والكتاب كتب �سنة‪� ،2003‬أق��ول فيه‬ ‫مب ّيناً رد فعل مو�سى عليه ال�سالم على حتميله �أمانة الدعوة‪" :‬و�إن رد الفعل‬ ‫الطبيعي من املكلف بهذه الأم��ان��ة الثقيلة �أن ي�ست�شعر وط ��أة احلمل وثقلة‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬ومن هنا يرتدد مرات على �سمعنا قول مو�سى عليه ال�سالم‪�" :‬إين‬ ‫�أخاف"‪ ،‬ففي ال�شعراء‪�" :‬إين �أخاف"‪" 12‬ف�أخاف"‪ ،14‬ويف طه‪" :‬قاال ربنا �إننا‬ ‫نخاف"‪" 45‬قال ال تخافا"‪ .46‬ويف الق�ص�ص "ف�أخاف �أن يقتلون"‪�" 33‬إين‬ ‫�أخاف �أن يكذبون"‪ 34‬الخ‪� .‬إن مهمة مو�سى عليه ال�سالم �صعبة و�شاقة حتتاج‬ ‫�إىل �شرح �صدر وتي�سري �أمر‪ ،‬وحل عقدة ل�سان‪ ،‬وت�أييد بوزير من الأهل‪ ،‬و�آيات‬ ‫معجزات تكون ظهرياً م��ؤي��داً �شاهداً بال�صدق‪ ..‬وحتتاج �إىل نفو�س كبرية‬ ‫تتحمل وت�صرب‪ ،‬ويقني كبري ب�أن الن�صر يف نهاية املطاف للحق‪ ،‬و�أن العاقبة‬ ‫–يف خامتة الأمر‪ -‬للمتقني‪" ،‬هلل الأمر من قبل ومن بعد" "واهلل غالب على‬ ‫�أمره" �إن مهمة مو�سى هي �أن يبذر يف القلوب اليقني والب�شرى بالعاقبة‪ ،‬و�أن‬ ‫الفرج من بعد احلرج‪ ،‬من هنا جاء يف ق�صة مو�سى‪ّ :‬‬ ‫"وب�شر امل�ؤمنني"‪ ،‬ففي‬ ‫يون�س‪ّ :‬‬ ‫"وب�شر امل�ؤمنني"‪ ،‬ويف الأعراف‪" :‬قال مو�سى لقومه ا�ستعينوا باهلل‬ ‫وا�صربوا �إن الأر�ض هلل يورثها من ي�شاء من عباده والعاقبة للمتقني"‬ ‫�إن من �أول مهمات مو�سى عليه ال�سالم هي �أن يطرد اخلوف من قلبه‬ ‫�أو ًال ثم من قلوب امل�ؤمنني ثانياً‪ ،‬ومن هنا كان التوجيه لأم��ه من قبله من‬ ‫قِبل اهلل تعاىل �أال تخاف �إذا واجهت امل�خ��اوف‪" :‬ف�إذا خفت عليه ف�ألقيه يف‬ ‫اليم وال تخايف"‬ ‫�إن ظاهرة التفرعن تقوم على القوة‪ ،‬وعلى زرع اخلوف من هذه القوة‬ ‫يف نفو�س امل�ست�ضعفني‪ ،‬فالعالج يبد�أ من حيث تخلقت امل�شكلة‪ .‬فامل�شكلة يف‬ ‫جتليها الأو�ضح والأ�شد هي اخلوف‪� ،‬إذاً‪ ،‬فليكن العالج ال�سيطرة على اخلوف‬ ‫والتحكم يف اخلوف وطرد هذا اخلوف‪ ،‬ولكن كيف؟ يكون ذلك بتوجيه اخلوف‬ ‫كله ليكون خوفاً من اهلل تعاىل‪ .‬ف�إذا توحد م�صدر اخلوف مل يعد العبد يخاف‬ ‫�إال ممن ي�ستحق �أن يخاف منه �سبحانه‪" :‬فال تخافوهم وخافون �إن كنتم‬ ‫م�ؤمنني" فكم ه��م جم��رم��ون �أول�ئ��ك ال��ذي��ن ي�صورون الإمي ��ان وك��أن��ه دعوة‬ ‫للخنوع �أو للر�ضوخ‪ ،‬وه��و يف حقيقة الأم��ر دع��وة لرف�ض اخلنوع واخل�ضوع‬ ‫واالنعتاق من ربقة الذل واال�ست�ضعاف‪.‬‬ ‫يقول الكواكبي يف طبائع اال�ستبداد مبيناً ف�ضل الإ� �س�لام يف حترير‬ ‫وحده يف جهة واحدة‪ ،‬فلم يعد يخاف من جني وال‬ ‫الإن�سان من اخلوف و�إنه ّ‬ ‫من �شيطان وال �سلطان‪..‬الخ‪ .‬و�إنه ما من قوة �إال قوة اهلل‪ ،‬ثم قال‪" :‬و�أعظم‬ ‫بهذا التعليم ال��ذي يرمي الإن�سان (ب��ه وم��ن خالله) عن عاتقه جبا ًال من‬ ‫اخلوف والأوهام واخلياالت‪� ،‬أولي�س العتيق من الأوهام ي�صبح �صحيح العقل‪،‬‬ ‫قوي الإرادة ثابت العزمية‪ ،‬قائده احلكمة‪� ،‬سائقه ال��وج��دان‪ ،‬فيعي�ش فرحاً‬ ‫�صبوراً فخوراً‪ ،‬ال يبايل حتى باملوت لعلمه بال�سعادة التي ي�ستقبلها‪ ..‬ثم نعى‬ ‫الكواكبي على الذين ينكرون فائدة الدين‪ ،‬و�أنهم ما قالوا ما قالوا �إال لعدم‬ ‫اطالعهم على ال��دي��ن احل��ق‪ .‬ث��م خاطب الأم��ة حمر�ضاً �إي��اه��ا على اليقظة‬ ‫بكلمة تهز اجل��وام��د‪ ،‬وتوقظ الراقد حتى ق��ال يخاطب امل�سلمني‪� :‬إين �أرى‬ ‫�أ�شباح �أنا�س ي�شبهون ذوي احلياة‪ ..‬وقال �إن الغباوة متلأ القلوب رعباً من ال‬ ‫�شيء‪ ،‬وخوفاً من كل �شيء" طبائع اال�ستبداد �ص‪ 178-175‬ونق ً‬ ‫ال عنه تف�سري‬ ‫�سورة الق�ص�ص �ص‪.187‬‬ ‫وللمو�ضوع بقية‪.‬‬

‫منري �شفيق‬

‫إدانة كل تدخل أمريكي‪ ..‬قضية مبدئية‬ ‫ج��اءت ال�ت�ط��ورات ال�ت��ي �شهدها العامل‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي � �ش �ه��دت �ه��ا ال � �ب�ل��اد ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬على‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬خ�لال الع�شر ال�سنوات املا�ضية‬ ‫فاجعة لأمريكا والكيان ال�صهيوين‪ ،‬وكانت‬ ‫فاجعة �أكرث للدول التي �أ�سمت نف�سها بدول‬ ‫االعتدال العربي‪ ،‬ومن ثم كانت نك�سة فكرية‬ ‫ونظرية للكتاب واملفكرين ال�سيا�سيني املوالني‬ ‫لأم��ري�ك��ا ول�ل�ي�برال�ي��ة االق�ت���ص��ادي��ة العوملية‪.‬‬ ‫وقد �ساءهم �أك�ثر من الفجيعة الناجمة عن‬ ‫الإخ �ف��اق��ات والأزم � ��ات وال�ف���ض��ائ��ح م��ا �أ�صاب‬ ‫جبهة املقاومة واملمانعة من تغيري يف موازين‬ ‫القوى يف م�صلحتها‪.‬‬ ‫ات�سمت التطورات املذكورة عاملياً برتاجع‬ ‫ال�ن�ف��وذ الأم��ري�ك��ي وف�شل ال�سعي �إىل �إقامة‬ ‫نظام �أحادي القطبية بزعامتها املنفردة‪ .‬فقد‬ ‫ب��رزت جمموعة م��ن الأق �ط��اب ال��دول�ي��ة مثل‬ ‫ال�صني ورو�سيا‪ ،‬و�أخ��رى �إقليمية مثل �إيران‬ ‫وتركيا والربازيل وفنـزويال و�سورية وجنوبي‬ ‫�أقريقيا‪.‬‬ ‫ث ��م ت ��وج ��ت ه� ��ذه ال� �ت� �ط ��ورات بالف�شل‬ ‫الع�سكري والأمني لالحتاللني الأمريكيني‬ ‫ل �ك��ل م ��ن ال� �ع ��راق و�أف �غ��ان �� �س �ت��ان‪ ،‬وبهزمية‬ ‫العدوانني ال�صهيونيني (مب�شاركة �أمريكية‬ ‫�سيا�سية ن�شطة) يف حربي متوز ‪ 2006‬يف لبنان‪،‬‬ ‫و‪ 2009 /2008‬يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ث��م ع���ص�ف��ت الأزم � ��ة امل��ال �ي��ة ع ��ام ‪2008‬‬ ‫ب��االق�ت���ص��اد الأم��ري �ك��ي وال �غ��رب��ي‪ ،‬و�أطاحت‪،‬‬ ‫ع �م �ل �ي �اً‪ ،‬ب��ال �ع��ومل��ة �أر� � � �ض � � �اً‪ .‬و�أ�� �س� �ق� �ط ��ت كل‬ ‫الأوه ��ام التي ترعرعت ح��ول النظام العاملي‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪-‬امل��ايل ال�ع��ومل��ي‪ .‬وه��اه��ي ذي تذر‬ ‫�أزمة عاملية جديدة تط ّل بر�أ�سها من الواليات‬ ‫املتحدة ب�سبب امل�ستوى الذي و�صلته الديون‬ ‫التي اقرتبت من خم�سة ع�شر تريليوناً‪.‬‬ ‫من هنا ما �إن �أط ّل عام ‪ 2011‬حتى كانت‬ ‫�أم��ري�ك��ا وال�ك�ي��ان ال�صهيوين وال�غ��رب عموماً‬ ‫يف ح��ال��ة م��ن ال�ضعف وال���ش�ل��ل والإرب � ��اك مل‬ ‫ي�سبق لها مثيل منذ قيام النظام الر�أ�سمايل‬ ‫الإ��س�ت�ع�م��اري ال�ع��امل��ي‪� ،‬أو على التحديد منذ‬ ‫بداية اخلم�سينيات من القرن الع�شرين حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫ذل�ك��م ه��و ال�سبب رق��م واح ��د يف اندالع‬ ‫ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة ال �ت��ي ��س��رع��ان م��ا �أطاحت‬ ‫ب�ن�ظ��ام��ي "االعتدال العربي"‪ :‬التون�سي‬ ‫وامل�صري‪ .‬ف�سقوط نظام ح�سني مبارك كان‬ ‫�سقوطاً للنظام العربي الذي �ساد خالل الع�شر‬ ‫ال�سنوات املا�ضية‪ .‬وكان �إيذاناً بربوز مرحلة‬ ‫جديدة �أو بدور م�صري جديد (مهما ت�أخر)‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ال �� �ض �ع��ف ال� � ��ذي ي �ن �ت ��اب النفوذ‬ ‫الأم��ري �ك��ي ودوره ال�ع��امل��ي والإق�ل�ي�م��ي يف كل‬ ‫م �ك��ان‪ ،‬وم��ا �صاحبه م��ن ح��ال��ة ت �ع �دّد �أقطاب‬ ‫من دون �أن ينتظمها نظام متعدّد القطبية‪،‬‬ ‫�أ ّدي��ا �إىل حالة من الفو�ضى والفراغات التي‬ ‫ت�سمح لدول �صاعدة وثورات �شعبية �أن تتقدّم‬ ‫ال�صفوف وتفر�ض نف�سها‪ .‬وما بروز الربازيل‬ ‫وتركيا وع��دد من ال��دول الأ�صغر �إ ّال الدليل‬ ‫ع�ل��ى ه��ذا االخ �ت�لال ال ��ذي ات��� ّ�س��م ب��ه الو�ضع‬ ‫ال �ع��امل��ي ال ��راه ��ن‪ .‬وك��ذل��ك م��ا جن��م ع��ن دور‬

‫جلبهة امل �ق��اوم��ات وامل�م��ان�ع��ات خ�ل�ال الفرتة‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫من يتابع ت�صريحات هيالري كلينتون‬ ‫خ�لال ع��ام ‪ 2011‬يلحظ االرت�ب��اك وال�ضعف‪.‬‬ ‫ولكنها حت ��اول م ��داراة �ضعفها بت�صريحات‬ ‫ت�ستهدف "�إثبات الوجود" و�إ��ش�ع��ار العامل‬ ‫�أن �ه��ا م��ا زال ��ت ق ��ادرة ع�ل��ى ت��وج�ي��ه الأح� ��داث‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي دف��ع الكثريين �إىل �أن يتوهموا‬ ‫ب�أن �أمريكا ما زالت �أمريكا القدمية �أو حتى‬ ‫�أمريكا كلينتون (بيل) �أو حتى ج��ورج دبليو‬ ‫ب��و���ش االب� ��ن‪ .‬وق ��د �أ� �ص �ب��ح ه ��ذا ال��وه��م �أحد‬ ‫م�صادر قوّة �أمريكا‪ .‬وذلك من خالل ا�ستقواء‬ ‫قوى حملية بها يف ال�صراعات الداخلية‪.‬‬ ‫ط �ب �ع �اً م��ا ق ��ام ع �ل��ى ال��وه��م � �س��رع��ان ما‬ ‫�سيتبدّد ب�سبب افتقاره �إىل القوّة احلقيقية‪.‬‬ ‫ي�ل�ح��ظ م��ن خ�ل�ال ت���ص��ري�ح��ي هيالري‬ ‫كلينتون وب ��اراك �أوب��ام��ا يف ‪ 2011 /8 /18‬يف‬ ‫املو�ضوع ال�سوري ب�أنهما �صدّقا‪ ،‬وهم الآخرين‬ ‫ب�أمريكا‪ ،‬فاندفعا للتدخل املبا�شر وال�سافر من‬ ‫خالل املوقف ومن خالل العقوبات‪ .‬وهذان ال‬ ‫ي�سمحان بتغيري واق��ع ال�ضعف ال��ذي منيت‬ ‫به �أمريكا على امل�ستويات الداخلية والعاملية‬ ‫والإقليمية‪ .‬والدليل �أنها تدخلت يف ليبيا و�إذا‬ ‫بها تهرب لتحوّل التدخل حل�ساب الأطل�سي‪،‬‬ ‫وب��دوره راح ي��دور ح��ول نف�سه غري ق��ادر على‬ ‫احل�سم ب�أي اجتاه عدا تهافت بع�ض الواهمني‪،‬‬ ‫�أو امل�شبوهني‪ ،‬يف الرتامي على �أعتاب �أمريكا‬ ‫و�أوروب ��ا‪ .‬وذل��ك بالرغم من جرمية التدخل‬ ‫بحد ذاتها‪ ،‬وبالرغم مما حلق باملدنيني من‬ ‫خ�سائر ب ��الأرواح واملمتلكات يف ظ��ل طائرات‬ ‫الناتو التي ت��رك��ت‪ ،‬يف �أغ�ل��ب احل ��االت‪ ،‬قوات‬ ‫ال�ق��ذايف تتحرك على الأر� ��ض بحر ّية ك ��أن ال‬ ‫طريان فوقها‪.‬‬ ‫يتجه �إىل‬ ‫ولكن �إذا ك��ان تقدير امل��وق��ف ّ‬ ‫الت�أكد من �ضعف �أمريكا وعجزها‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫ف�شلها �شبه امل�ؤكد ف�إن من ال�ضروري �إدانة كل‬ ‫تدخل �سيا�سي �أو ع�سكري �أو مايل �أمريكي فهو‬ ‫كارثي على ال�شعب حيثما ح� ّل‪ .‬وي�شهد على‬ ‫ذلك االحتالل الأمريكي للعراق و�أفغان�ستان‬ ‫وال ��دع ��م الأم ��ري� �ك ��ي ل �ل �ع ��دوان ال�صهيوين‬ ‫وال�سيا�سات ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال ب��أي حق‪ ،‬وبناء على �أي قانون‬ ‫دويل ت�سمح �أمريكا لنف�سها ويلحق بها الإحتاد‬ ‫الأوروب ��ي ب ��إن��زال عقوبات على بلد م�ستقل‪،‬‬ ‫فال�سيا�سات الأمريكية وعقوباتها وتدخلها‬ ‫يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول الأخرى خمالفة‬ ‫للقانون ال��دويل واملواثيق الدولية ومعادية‬ ‫لل�شعوب وم�صاحلها العليا‪.‬‬ ‫وم� ��ن ث ��م ال ي�ن�ب�غ��ي لأي ف� ��رد �أو ق� �وّة‬ ‫�سيا�سية �أو دول��ة قبول ما تنـزله �أمريكا من‬ ‫عقوبات وحتدثه من تدخل يف �ش�ؤون الدول‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ويكفي �أن يُقال هنا �إن �أمريكا بهذا حتوّل‬ ‫العالقات الدولية �إىل �شريعة الغاب؛ الأمر‬ ‫ال��ذي يوجب الوقوف احل��ازم �ضد �سيا�ساتها‬ ‫التي تبث ال�س ّم ال�صهيوين يف بالدنا العربية‬ ‫حيثما نفثت‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد املو�سى‬

‫عضوية دولة فلسطني يف األمم املتحدة‪..‬‬ ‫خطوة يف االتجاه الصحيح‬ ‫من املتوقع �أن تنظر الأمم املتحدة‪ ،‬وبالأخ�ص جمعيتها‬ ‫العامة‪ ،‬خالل �أ�سبوعني بطلب �سيقدم �إليها لقبول فل�سطني‬ ‫كدولة ع�ضو فيها �أ�سوة ب�سائر ال��دول يف العامل‪ .‬وهي خطوة‬ ‫جرى التمهيد لها ب�شكل جيد من قبل ال�سلطة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫من خالل حماولة احل�صول على اعرتاف وا�سع بدولة فل�سطني‬ ‫داخل املجتمع الدويل‪ .‬وبالفعل ح�صلت فل�سطني على اعرتاف‬ ‫ع��دد ك�ب�ير م��ن ال� ��دول‪ .‬ك�م��ا ق��ام��ت دول م��ن �أوروب� ��ا الغربية‬ ‫(فرن�سا‪ ،‬اململكة املتحدة‪� ،‬إ�سبانيا‪ ،‬الرنويج‪ ،‬الدمنرك‪� ،‬إيطاليا‬ ‫و�إ�سبانيا) برفع التمثيل الفل�سطيني لديها �إىل م�ستوى بعثة‬ ‫دبلوما�سية‪ ،‬وهي درجة متثيل ال متنح �إال للدول‪ .‬ومبعنى �آخر‪،‬‬ ‫يبدو �أن الطريق نحو قبول ع�ضوية دول��ة فل�سطني يف الأمم‬ ‫املتحدة بات ممهدا رغم بع�ض العقبات القانونية الإجرائية‬ ‫التي قد تعرتيه؛ والتي ميكن باملقابل التغلب عليها‪.‬‬ ‫ل��ن ن�خ��و���ض يف ه ��ذه امل �ق��ال��ة ب��ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل والإ�شكاليات‬ ‫القانونية التي حتيط مب�س�ألة ان�ضمام فل�سطني �إىل الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬فهذا الأمر لي�س متي�سرا طرحه يف مقالة كهذه‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى �أي ح � ��ال‪ ،‬ف � � ��إن ان �� �ض �م��ام دول � ��ة ف �ل �� �س �ط�ين �إىل‬ ‫الأمم املتحدة ل��ه �أهمية ك�ب�يرة بالن�سبة �إىل م�سار الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وال يجوز التقليل من �ش�أنه �أو التخفيف من �آثاره‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ع�ضوية فل�سطني يف الأمم املتحدة لن تف�ضي فورا‬ ‫وال مبا�شرة �إىل زوال االحتالل وعودة الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫يف ال�شتات �إىل بلدهم‪ .‬ولكنها باملقابل خطوة ت�أخرت كثريا‪،‬‬ ‫وكان يتوجب القيام بها قبل �سنوات وعدم االكتفاء باملفاو�ضات‬ ‫م��ع ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ك�سبيل وح�ي��د و�أوح ��د لقيام الدولة‪.‬‬ ‫�إن ال��دول��ة الفل�سطينية لها وج��ود ق��ان��وين بهذه ال�صفة من‬ ‫حقبة االنتداب وهي لي�ست وليدة اليوم �أو البارحة‪ ،‬فوجودها‬ ‫القانوين وال�سيا�سي كان قائما يف فرتة االنتداب‪ ،‬وعقب خروج‬ ‫بريطانيا منها يف عام ‪ 1948‬و�إىل الآن‪ .‬وهي �أطروحة قانونية‬ ‫تتمتع ب�أ�سانيد قانونية قوية وب��دع��م وق�ب��ول وا��س��ع م��ن قبل‬ ‫املخت�صني وامل�شتغلني بالقانون ال��دويل‪ ،‬وال يت�سع املقام هنا‬ ‫لب�سط احلديث يف هذه امل�س�ألة‪ ،‬ويكفي الت�أكيد يف هذا ال�سياق‬ ‫ع�ل��ى �أن احل�ج��ج والأ��س��ان�ي��د ال��داع�م��ة ل�ل�ق��ول ب��وج��ود الدولة‬ ‫الفل�سطينية �أقوى بكثري من تلك الداعمة للقول بوجود دولة‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫فان�ضمام فل�سطني �إىل الأمم املتحدة لي�س احلل ال�سحري‬ ‫والفوري لإنهاء االحتالل ال�صهيوين لفل�سطني‪ ،‬ولكنه ينطوي‬ ‫على �أهمية قانونية و�سيا�سية كبرية‪ ،‬خا�صة �أن املفاو�ضات التي‬ ‫امتدت لعقود من الزمن مل تف�ض �إىل �أي نتيجة تذكر على‬ ‫�صعيد قيام الدولة الفل�سطينية وع��ودة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ال�شتات �إىل بلده‪ .‬فان�ضمام فل�سطني �إىل الأمم املتحدة ال‬ ‫ينطوي على قيمة رمزية �أو معنوية فح�سب‪ ،‬ولكنه �سيدعم‬ ‫ويعزز حل للق�ضية الفل�سطينية على �أ�سا�س م�ق��ررات الأمم‬ ‫املتحدة ومبادئ القانون الدويل ويف مقدمتها احلق يف تقرير‬ ‫امل���ص�ير وع ��دم ج ��واز اال��س�ت�ي�لاء ع�ل��ى �أرا� �ض��ي ال�غ�ير بالقوة‪.‬‬ ‫فان�ضمام فل�سطني �إىل الأمم املتحدة على �أ�سا�س حدود الإقليم‬ ‫الفل�سطيني املعرتف بها يف القانون الدويل؛ وهي التي �أ�شارت‬ ‫لها حمكمة العدل الدولية يف ر�أيها اال�ست�شاري املتعلق باجلدار‬

‫الفا�صل يف عام ‪ ،2004‬من �ش�أنه �أن يكر�س حقيقة �أن الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية مب��ا فيها القد�س كاملة �أرا� ��ض حمتلة ولي�ست‬ ‫�أرا�ضي متنازعا عليها ميكن االتفاق على و�ضعها النهائي من‬ ‫خالل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫كما ي�شمل ان�ضمام دولة فل�سطني �إىل الأمم املتحدة هزمية‬ ‫للم�شروع ال�صهيوين الذي قام على فكرة �أن فل�سطني �أر�ض بال‬ ‫�شعب‪ ،‬و�أنه ال وجود ل�شعب فل�سطيني وال لدولة فل�سطينية يف‬ ‫تلك الأر���ض‪ .‬فبينما �أنكر العامل قبل عقود من الزمن وجود‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني على �أر�ضه ودولته‪ ،‬ف�إنه �أ�ضحى اليوم ال‬ ‫يعرتف بوجود ه��ذا ال�شعب فح�سب ولكنه يقر ب�سيادته على‬ ‫�أر��ض��ه وب��دول��ة م�ستقلة ل��ه ع�ضو يف الأمم املتحدة وبجماعة‬ ‫الدول على قدم امل�ساواة مع غريها من الدول‪ .‬ولهذه الأ�سباب‬ ‫ينبغي على الدول العربية والإ�سالمية قاطبة �أن تدعم الطلب‬ ‫الفل�سطيني بع�ضوية الأمم املتحدة و�أن ال تتحفظ عليه‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ملا ج��اء يف مذكرة قانونية �أعدها �أح��د �أ�ساتذة‬ ‫ال �ق��ان��ون ال ��دويل يف ب��ري�ط��ان�ي��ا م��ن �أن ع�ضوية فل�سطني يف‬ ‫الأمم املتحدة �سيكون لها نتائج �سلبية على ع��ودة الالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ال �� �ش �ت��ات وع �ل��ى وج� ��ود م�ن�ظ�م��ة التحرير‬ ‫الفل�سطينية كممثل لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ومل��ا �أوردت ��ه بع�ض‬ ‫و��س��ائ��ل الإع�ل�ام يف الأردن م��ن �أن الأردن يخ�شى �أن تف�ضي‬ ‫هذه الع�ضوية �إىل امل�سا�س مب�صالح �أ�سا�سية للدولة الأردنية‬ ‫تتعلق ب�ع��ودة الالجئني وب��ال�ق��د���س‪ .‬ورغ��م تفهمنا مل��ا انطوت‬ ‫عليه هذه الت�صريحات من �إ�شكاليات‪� ،‬إال �أنه ميكن القول �أن‬ ‫هذه التخوفات لي�س لها �أي �أ�سا�س قانوين �أو واقعي‪ ،‬ف�إعالن‬ ‫اجل��زائ��ر ع��ام ‪ 1988‬ين�ص ب��و��ض��وح على ق�ي��ام دول��ة فل�سطني‬ ‫امل�ستقلة على الأرا��ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬و�أن عا�صمتها القد�س‬ ‫ال�شريف و�أن�ه��ا دول��ة للفل�سطينيني �أينما وج��دوا‪ .‬فال خوف‬ ‫مطلقا م��ن ��ض�ي��اع ح��ق ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني يف ال�شتات‬ ‫بالعودة �إىل فل�سطني؛ لأن�ه��م ي�ع��دون مواطنني فل�سطينيني‬ ‫وجزء من ال�شعب الفل�سطيني ولهم ‪-‬بح�سب الإعالن املذكور–‬ ‫�أن يطوروا هويتهم الوطنية والثقافية فيها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�ق��د���س‪ ،‬ف�ه��ي ك�ل�ه��ا ع��ا��ص�م��ة للدولة‬ ‫الفل�سطينية؛ لأن�ه��ا بح�سب حمكمة ال�ع��دل ال��دول�ي��ة �أرا�ض‬ ‫فل�سطينية حمتلة وم�شمولة بالأرا�ضي التي �سيمار�س ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني حقه يف تقرير امل�صري عليها‪ ،‬فهي خا�ضعة لل�سيادة‬ ‫الفل�سطينية ح�صريا‪ ،‬وال�شعب الفل�سطيني هو املخول بعقد �أي‬ ‫ترتيبات ب�ش�أنها مع �أي دولة �أخرى‪.‬‬ ‫�إن قبول فل�سطني كدولة ع�ضو يف الأمم املتحدة يعد بحق‬ ‫هزمية للم�شروع ال�صهيوين‪ ،‬وميثل خطوة �أوىل يف الطريق‬ ‫ال�صحيح للت�ضييق على الكيان ال�صهيوين وان�ت��زاع احلقوق‬ ‫امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني رغما عنه‪ .‬ورغم ما يثريه هذا‬ ‫االن�ضمام من بع�ض الأ�سئلة والإ�شكاليات القانونية التي ميكن‬ ‫حلها ب�شكل واع ومتب�صر‪� ،‬إال انه يجب الذهاب �إىل الأمم املتحدة‬ ‫وتوفري الدعم الالزم له من �سائر القوى وال��دول التي ت�ؤكد‬ ‫دائما دعمها وحر�صها على فل�سطني و�شعبه؛ لأن االن�ضمام‬ ‫�إىل الأمم املتحدة ميثل خطوة غري م�سبوقة يف تاريخ الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية والنزاع العربي– ال�صهيوين‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫فرج �شلهوب‬

‫التغيري قادم وأمريكا لن تخطف‬ ‫ثورات الشعوب العربية‬

‫فهمي هويدي‬

‫رق مسكوت عليه‬ ‫يف م�صر رق من نوع خا�ص م�سكوت عليه‪.‬‬ ‫ال���س�ي��د ف�ي��ه ل�ي����س م��ال�ك��ا ي�ت�ح�ك��م يف خ�ل��ق اهلل‬ ‫وي�سومهم ��س��وء ال �ع��ذاب‪ ،‬ول�ك�ن��ه ج�ه��از �إداري يقوم‬ ‫بنف�س املهمة‪ .‬ويف حني �أن الأول يب�سط �سلطاته على‬ ‫�إقطاعية �صغرت �أو كربت‪ ،‬ورمبا ا�ستطاع بع�ض عبيده‬ ‫�أن يهربوا بجلدهم من جربوته‪ ،‬ف��إن ال�سيد الثاين‬ ‫ميد �أذرع��ه ليحا�صر وطنا ب�أكمله‪ ،‬ولي�س بو�سع �أحد‬ ‫�أن يعتق نف�سه منه‪� ،‬إال �إذا �ألقى نف�سه يف البحر �أمال‬ ‫يف العثور على �أمله يف وطن �آخر‪.‬‬ ‫و� �ص��ف ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن ج �ه��از الإدارة واملواطن‬ ‫امل�صري ب�أنها «رق» لي�س من عندي‪ .‬ولكن خبريا دوليا‬ ‫من «البريو» (�أمريكا الالتينية) هو الذي �أطلقه‪ .‬بعد‬ ‫�أن كلف بدرا�سة املو�ضوع من قبل احلكومة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أده���ش�ت��ه طبيعة ت�ل��ك ال�ع�لاق��ة ال�ت��ي ح��ول��ت جهاز‬ ‫الإدارة �إىل «�سيد» وجعلت من املواطنني عبيدا و�أقنانا‬ ‫له‪ ،‬ي�أمرهم فيطيعون‪ ،‬ويذلهم فيمتثلون‪.‬‬ ‫الرجل ــ ا�سمه هريناندو دي �سوتو ــ روى ق�صته‬ ‫م��ع الإدارة امل�صرية يف مقالة ن�شرتها ل��ه �صحيفة‬ ‫«لوفيجارو» الفرن�سية‪ ،‬بعدما وجد �أن م�صر تغريت‬ ‫بقيام ثوة ‪ 25‬يناير‪ ،‬الأم��ر ال��ذي متنى �أن ي��ؤدي �إىل‬ ‫انعتاق امل�صريني من ع�سف جهاز الإدارة وا�ستعباده‬ ‫لهم‪ .‬قال �صاحبنا �إن الأو�ضاع االقت�صادية املرتدية يف‬ ‫م�صر التي �أزعجت احلكومة يف عام ‪ ،1997‬دفعتها �إىل‬ ‫اللجوء ملعهد «احلرية والدميقراطية» الذي ير�أ�سه‪،‬‬ ‫للح�صول على معلومات دقيقة عن و�ضع االقت�صاد‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬خا�صة القطاع غ�ير ال�شرعي منه‪ ،‬وطلب‬

‫م��ن املعهد حت��دي��د �أع ��داد امل�صريني العاملني خارج‬ ‫�إطار االقت�صاد الر�سمي‪ ،‬يف الأغلب هربا من تعقيدات‬ ‫اجلهاز الإداري وبط�شه‪ .‬وه��ذه الفئة من العاملني‬ ‫خارج القانون ال ت�ستطيع �أن حت�صل على �أية قرو�ض‬ ‫من امل�صارف‪ ،‬ولي�س للمنخرطني فيها �أي تعامل مع‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬وا�ستهدفت ال��درا��س��ة �إع ��ادة تقييم الإطار‬ ‫القانوين لتذليل العقبات التي حتول دون النهو�ض‬ ‫باالقت�صاد امل�صري‪.‬‬ ‫ا�شرتك يف الدرا�سة ‪ 120‬خبريا م�صريا وبريوفيا‪،‬‬ ‫تعاون معهم ‪ 300‬م�سئول حملي‪ .‬وبعدما �أجرت عددا‬ ‫كبريا من املقابالت �أع��دت يف �سنة ‪ 2004‬تقريرا من‬ ‫�ألف �صفحة‪ ،‬انتهى �إىل خطة عمل واقرتحت ع�شرين‬ ‫نقطة على وزي��ر املالية امل�صرية‪ ،‬لكن �شيئا منها مل‬ ‫ي�ؤخذ به!‬ ‫عملية م�سح ما �أ�سماه باالقت�صاد ال�سفلي انتهت‬ ‫�إىل �أن امل�شاركني يف ذل��ك الن�شاط هم �أك�بر �صاحب‬ ‫عمل يف م�صر‪ .‬ذل��ك �أن ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ي��وف��ر ‪6.8‬‬ ‫مليون فر�صة عمل‪ ،‬كما يوفر القطاع ال�ع��ام العمل‬ ‫ل� �ـ‪ 5.9‬مليون �شخ�ص‪ ،‬يف ح�ين �أن ال��ذي��ن ميار�سون‬ ‫ن�شاطهم االقت�صادي خ��ارج الإط��ار القانوين فيقدر‬ ‫عددهم بـ‪ 9.6‬مليون �شخ�ص‪.‬‬ ‫ق��درت الدرا�سة �أن ‪ 92‬يف املئة من امل�صريني ال‬ ‫ميلكون م�ستندات ملكية م�صرية‪ .‬كما ق��درت قيمة‬ ‫امل� �ب ��ادالت وامل �ل �ك �ي��ات غ�ي�ر ال���ش��رع�ي��ة يف ري ��ف م�صر‬ ‫ومدنها مببلغ ‪ 248‬بليون دوالر‪� .‬أي ‪ 30‬مرة �أكرث من‬ ‫قيمة �سوق ال�شركات امل�سجلة يف بور�صة القاهرة‪ .‬و‪55‬‬

‫م��رة �أك�ثر من قيمة اال�ستثمارات الأجنبية املبا�شرة‬ ‫يف م�صر منذ حملة نابليون‪ .‬واليوم تبلغ قيمة هذه‬ ‫الأ�صول املالية اخلارجية على �إطار االقت�صاد الر�سمي‬ ‫نحو ‪ 400‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫مل � ��اذا ي �خ �ت��ار م �ع �ظ��م امل �� �ص��ري�ين ال �ب �ق��اء خ ��ارج‬ ‫االقت�صاد القانوين؟ ــ �س�أل الرجل ثم �أج��اب قائال‪:‬‬ ‫�إن م�صر �ش�أنها يف ذلك �ش�أن بقية ال��دول النامية ال‬ ‫متكن �صاحب �أي م���ش��روع اق�ت���ص��ادي م��ن �أن ي�ؤدي‬ ‫عمله ب�صورة مي�سرة و�آم �ن��ة‪ .‬ف��الإج��راءات الإداري ��ة‬ ‫الر�سمية املطلوبة لفتح خمبز �صغري ت�ستغرق ‪500‬‬ ‫يوم‪ .‬ويحتاج �إ�صدار �صك ملكية قطعة �أر���ض خاوية‬ ‫‪� 10‬أع��وام‪ ،‬وي�ضطر املقاول ال�شجاع ال��ذي يحاول �أن‬ ‫يلتزم بالقوانني �إىل التعامل مع ‪ 56‬وكالة حكومية‪،‬‬ ‫كل منها يقوم بعملية تفتي�ش �أكرث من مرة لكي حترر‬ ‫الأوراق �إىل غريها‪.‬‬ ‫يف خ�ت��ام مقالته‪ ،‬خل�ص ال�سيد دي �سوتو �إىل‬ ‫�أن التخل�ص من ذلك اال�ستعباد االقت�صادي يتطلب‬ ‫و�ضع �إط��ار قانوين ح��ر‪ ،‬جديد وف�ع��ال‪ .‬ونبه �إىل �أن‬ ‫احلكومات قد تتغري وكذلك االنظمة ال�سائدة‪ ،‬وقد‬ ‫تهب ري��اح الدميقراطية لتنع�ش �آم��ال النا�س‪ .‬ولكن‬ ‫رغبة ال�شارع امل�صري يف حت�سني م�ستوى املعي�شة لن‬ ‫تتحقق �إال �إذا مت �إ�صالح الإط��ار القانوين والإداري‪،‬‬ ‫بحيث يعتق املجتمع م��ن تلك القيود الثقيلة التي‬ ‫تكبله وتعطل قدرته على احلركة‪.‬‬ ‫�إن ال��در���س ن�ع��رف��ه ج �ي��دا‪ ،‬ل�ك��ن امل�شكلة فيمن‬ ‫ي�ستوعبه وي�ضع اجلر�س يف رقبة القط‪.‬‬

‫ليبيا ت�شهد حتوال وتغيريا عميقا‪ ،‬انتخابات تون�س وم�صر على‬ ‫الأب��واب‪ ،‬وما جرى من تداعيات يف م�صر على خلفية مقتل اجلنود‬ ‫امل�صريني بالر�صا�ص الإ�سرائيلي‪ ،‬حمل �أكرث من ر�سالة متاما‪ ،‬مثلما‬ ‫�أن اب�ت�لاع ت��ل �أب�ي��ب ل�ن��واجت عملية �إي�ل�ات الأخ�ي�رة‪ ،‬وال��ر��ض��ى بالرد‬ ‫املتبادل مع غزة مع �أعلى قدر من �ضبط النف�س ر�سالة �أخرى‪.‬‬ ‫الرد الرتكي على التقرير الدويل والذهاب مبا�شرة لطرد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬والت�أكيد على �أن تركيا ال تعرتف ب�شرعية ح�صار غزة‪،‬‬ ‫و�أنها �ستذهب �إىل املحكمة الدولية يف اله��اي لإث��ارة امل�س�ألة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن التلويح مبعار�ضة االتفاق الإ�سرائيلي القرب�صي ال�شمايل‪ ،‬على‬ ‫التنقيب عن الغاز يف املياه العميقة للمتو�سط‪ .‬كل ذلك ي�ؤ�شر �أن ما‬ ‫كان بالأم�س مل يعد قائما اليوم‪ ،‬وتل �أبيب الآن جتد نف�سها حماطة‬ ‫بواقع �إقليمي متغري‪� ،‬أقله يف تركيا وم�صر‪ ،‬فيما ال ت��زال مفاجئات‬ ‫الربيع العربي حتمل كل يوم جديدا‪.‬‬ ‫ه��ذا �أول ال�غ�ي��ث‪ ...‬وال��دائ��رة مل تكتمل‪ ،‬ومل تنغلق خطوطها‬ ‫بعد‪ ،‬وت��داع�ي��ات امل�شهد يف قابل الأي ��ام‪ ،‬كما يبدو �ستحمل تغيريات‬ ‫عميقة‪ ،‬لن تكون �سارة لتل �أبيب‪ ،‬مثلما لن تكون الكيانات ال�سيا�سية‬ ‫العربية ال�شمولية‪ ،‬ميينية �أو ي�سارية‪ ،‬بعيدة من �أن تطالها الت�أثريات‪،‬‬ ‫فالع�صر ع�صر ال�شعوب‪ ،‬قد تتعرث اخلطى قليال �أو يت�أخر الإجناز‬ ‫لبع�ض الوقت‪� ،‬إال �أن الأكيد �أن التغيري �سيبلغ غايته رغ��م ال�صراخ‬ ‫الكثيف الذي ينطلق من حناجر احلانقني على التغيري واملت�ضررين‬ ‫منه‪ ،‬ورغما عن حجم اجلرمية التي ترتكبها نظم العفن واالرتكا�س‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫العنوان على اجلدار‪ ،‬ال �أحد حم�صن �ضد التغيري‪ ،‬والقمع وذبح‬ ‫النا�س باجلملة لن مينع من كن�س نظم التكل�س واخل��راب العربية‪..‬‬ ‫فلماذا ال يفهم املت�أخرون خط�أ ما وقع فيه "الراحلون" من مكابرة‬ ‫وجنون وتعلق بحبال من �سراب؟؟!! فرييحوا وي�سرتيحوا ويختموا‬ ‫�سريتهم ب�سطر ال يكون فيه عنت وال �إراقة دم وال ا�ستكبار على عباد‬ ‫اهلل!!‬ ‫فهل ي�ستحق كن�س القذايف �إزهاق خم�سني �ألف نف�س؟! وكم �شهرا‬ ‫يحتاج �صالح‪ ،‬من تعطيل احلياة و�إره��اق النا�س بالتظاهر املو�صول‪،‬‬ ‫ليخجل ويرحل؟! ويف �سوريا كم يحتاج النظام من الف�ضائح امل�صورة‪،‬‬ ‫والدماء النازفة والكرامات التي تدا�س‪ ،‬لكي ي�ستحي مما يردده من‬ ‫دع��اوى وذرائ��ع وفربكات غبية عن امل�ؤامرة واال�ستهداف‪ ،‬وك��أن حكم‬ ‫الأ�سرة �أو الطائفة �أو النخبة التي ال تخجل وال ت�شبع‪ ،‬قدرا ال يدفع‬ ‫وال يرفع؟! من الذي �أعطى ه�ؤالء احلكام الف�سقة حق اال�ستمرار يف‬ ‫ال�سلطة باحلذاء ورغما عن �أن��وف النا�س؟! وب��أي �شرعية ميار�سون‬ ‫القتل للأبرياء بدم ب��ارد‪ ،‬و�سرقة �أم��وال ال�شعب عيانا ودون خجل‪..‬‬ ‫ويلغون يف الرذيلة حتى �آذانهم دون حتفظ �أو كرامة؟!‬ ‫لو كانوا ب�شرا �أو يعقلون جلنبوا النا�س كل هذا القتل وهذا ال�سفه‬ ‫وكل هذا العنت‪ ،‬ولو كانوا يثقون ب�أنف�سهم �أو عندهم م�سحة من كرامة‬ ‫�أو انتماء‪ ،‬لقالوا للنا�س تعالوا �إىل كلمة �سواء بيننا‪ ..‬لنحتكم �إىل �إرادة‬ ‫النا�س وق��رار ال�شعب‪� ،‬أم��ا التذرع بامل�ؤامرة والتلطي خلف معار�ضة‬ ‫ال�ت��دخ��ل الأج �ن �ب��ي‪ ،‬ف�ك��ذب � �ص��راح وت��دل�ي����س يخفي خلفه ت�ل�اال من‬ ‫االرتزاق‪ ..‬فال�شعب م�صدر ال�سلطة‪ ،‬وال مقاومة للتدخل الأجنبي دون‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫�إرادة ال�شعب‪ ،‬و�أول الطريق لقطع الطريق على املرتب�صني الدوليني‬ ‫والإقليميني‪ ،‬هي بالعودة الحرتام �إرادة النا�س و�إقامة حكم ال�شعب‪ ،‬ال‬ ‫حكم العائلة �أو ال�شلة �أو الطائفة‪ ،‬وتوارث ال�سلطة كما تتوارث ال�شاة‬ ‫والعقار‪ ،‬وركوب ظهور النا�س بالباطل واملقلوب‪.‬‬ ‫وليت �سيا�سة �أول�ئ��ك احل�ك��ام امل�ستبدين مم��ن اكت�سب ال�سلطة‬ ‫بخالف �إرادة ال�شعب‪ ،‬كانت �سيا�سة العدل والبناء واح�ترام كرامات‬ ‫النا�س وحرياتهم‪ ،‬لهانت البلوى‪ ،‬ولكنهم جمعوا على النا�س بالءين‬ ‫يف الآن ذاته‪ ،‬بالء اغت�صاب ال�سلطة دون وجه م�شروع‪ ،‬وبالء �سيا�سة‬ ‫�ش�ؤون النا�س ب�أحكام قراقو�ش و�شريعة الغاب!!‬ ‫�إن احلقيقة الثابتة �أن البالد �أي ب�لاد ال تبنى �إال با�ستنها�ض‬ ‫همة كل �أهلها‪ ،‬وال ت�ستنه�ض الهمم �إال ب�إقامة العدل واح�ترام �إرادة‬ ‫النا�س و�إ�شراكهم يف الأمر و�صون م�صاحلهم وكراماتهم‪ ،‬والأمر لي�س‬ ‫مق�صورا على �أنظمة الثوار الكذبة والقتلة‪ ،‬فالنظم ال�شمولية الأخرى‬ ‫لي�س لها �شرعية خارج �إقامة العدل واحرتام �إرادة ال�شعب‪ ،‬فاحللف مع‬ ‫�أمريكا واالتكاء �إىل حائطها‪ ،‬ال يع�صم فا�سدا وال يحمي م�ستبدا‪ ،‬وكل‬ ‫ال�شرعية وكل احلماية ت�ستمد من ال�شعب وبال�سرية ال�صاحلة و�إقامة‬ ‫العدل‪.‬‬ ‫و�أمريكا و�إن بدا �أنها ا�ستفادت من بع�ض حمطات التغيري‪ ،‬فهي‬ ‫يف النهاية �ستكون م��ن �أك�بر اخلا�سرين‪ ،‬متاما مثلما ه��م حلفا�ؤها‬ ‫واملراهنون عليها‪ ،‬وخ�سارة تل �أبيب التي نلم�سها الآن لي�ست �إال جزءا‬ ‫من خ�سارة �أمريكا الكربى التي �ستتفاقم مع الأيام‪ ،‬ذلك �أن �أمريكا مل‬ ‫تفهم بعد الر�سالة الأ�سا�س للتغيري يف البالد العربية‪ ،‬وهي �أن ال�شعوب‬ ‫العربية تبحث عن احلرية واال�ستقالل احلقيقي‪ ،‬وعن الكرامة التي‬ ‫طاملا �أهدرها حكام ال��ردة من عمالئها واملت�شدقني بعدائها على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬ولي�س �شيء من ذلك ي�سر �أمريكا وال يفيدها‪ ،‬فهي �أول من هدد‬ ‫ويهدد حترر ال�شعوب العربية وا�ستقاللها ويهني كراماتها‪.‬‬ ‫التغيري قادم‪ ،‬واليمن و�سوريا لن تكون خامتة املطاف‪ ،‬فالديار‬ ‫العربية تقف على بحر من جمر التغيري‪ ،‬وكل يوم �سيحمل اجلديد‪،‬‬ ‫وم��ن مل ي�ستعد وي�ستبق الأم��ور بالعمل ال�صالح وال�ق��رار ال�صائب‪،‬‬ ‫�سيكون على ذات طريق بن علي ومبارك والقذايف و�إىل �آخ��ر حاالت‬ ‫ال�ت�ب��ا���س ال�ف�ه��م‪ ،‬واال��س�ت�ج��اب��ة امل �ت ��أخ��رة‪ ..‬ف��أق���ص��ر ط��ري��ق لل�سالمة‬ ‫والراحة من وجع الر�أ�س‪ ،‬فعل ال�صواب والكف عن ا�ستغباء النا�س �أو‬ ‫اال�ستمرار يف التذاكي على عباد اهلل‪ ،‬وكما �أن �أق�صر م�سافة بني نقطة‬ ‫وخ��ط م�ستقيم‪ ،‬هي العمود النازل من تلك النقطة وب��زاوي��ة قائمة‬ ‫ال انحراف فيها على ذلك امل�ستقيم‪ ،‬ف��إن �أق��رب طريقة ملنع الت�صدع‬ ‫ومفاقمة ال�صراع بني ال�شعب و�سلطات اال�ستبداد‪ ،‬تبد�أ من الذهاب‬ ‫مبا�شرة لتحقيق مطالب ال�شعب‪ ،‬و�إقامة �سلطة حترتم �إرادة ال�شعب‬ ‫وت�ستجيب لتطلعاته‪ .‬فال�شعوب العربية ت�ستحق حكما نظيفا‪ ،‬و�سلطة‬ ‫حت�ترم �إرادة النا�س وت�سهر على م�صاحلهم‪ ،‬ال �سلطة ت�سهر على‬ ‫م�صالح الزعيم الأوحد وحتقيق نزواته و�شذوذه!!‬ ‫�أما �أمريكا وتل �أبيب‪ ،‬فال نحتاج ملن يخوفنا �أن البديل عن دلف‬ ‫احلكام القتلة م��زراب �أمريكا‪ ،‬فال حاجة لل�شعوب العربية بالدلف‬ ‫وال امل��زراب‪ ،‬وال نريد �أن ندعو مبا يردده عامة النا�س‪ ..‬اللهم اكفني‬ ‫�أ�صدقائي �أما �أعدائي ف�إين كفيل بهم!!‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫طقس صيفي عادي وحار نسبيا‬

‫االثنني ‪� 7‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 5 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫الشرطة اإليرانية تلقي‬ ‫القبض على "متمردي"‬ ‫مسدسات املياه‬ ‫طهران ‪ -‬رويرتز‬ ‫بد�أت ال�شرطة الإيرانية حملة للت�صدي ملعارك املياه التي‬ ‫ب��رزت يف �أن�ح��اء ال�ب�لاد باعتقال ع��دد م��ن ال�شبان وال�شابات‬ ‫الذين �شاركوا يف معارك م�سد�سات املياه التي نظمت �أخريا‪.‬‬ ‫وذك��رت وك��ال��ة مهر للأنباء �شبه الر�سمية �أن ال�شرطة‬ ‫داهمت معركة مب�سد�سات املياه يف متنزه يف طهران يعتقد‬ ‫�أنها نظمت من خالل مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬واعتقلت‬ ‫العديد من امل�شاركني‪.‬‬ ‫وقال �أحمد ر�ضا رادان نائب رئي�س �شرطة طهران ملهر‪:‬‬ ‫"اعتقلت ال�شرطة يوم اجلمعة بع�ض ه�ؤالء املتمردين الذين‬ ‫كانوا ينوون لعب معارك املياه"‪.‬‬ ‫واالختالط بني الرجال والن�ساء غري املتزوجني ممنوع يف‬ ‫�إيران وتذمر املحافظون يف اجلمهورية الإ�سالمية من م�شاهد‬ ‫تبادل ع�شرات ال�شباب للر�ش باملياه يف الأماكن العامة‪.‬‬ ‫ون�شرت عدة مواقع �صورا لإناث وذكور مبتلة مالب�سهم‪،‬‬ ‫وهم يلقون بالونات املياه ويطلقون م�سد�سات املياه وير�شون‬ ‫املياه على بع�ضهم بع�ضا من زجاجات بعدما وردت �أنباء عن‬ ‫تنظيم معارك املياه الأوىل يف العا�صمة قبل ب�ضعة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وانت�شرت املعارك منذ ذلك احلني يف �أنحاء البالد على‬ ‫الرغم من حتذيرات ال�سلطات‪.‬‬ ‫وينظر �إىل هذه املعارك باعتبارها �أح��دث مظاهر مترد‬ ‫ال�شباب الإيراين على التقاليد الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويقول املحافظون �إن��ه يجب الق�ضاء على معارك املياه‬ ‫ملنع ما ي�صفونه ب�إف�ساد ال�شباب الإي��راين الذي يلقى باللوم‬ ‫يف كثري منه على "احلرب الناعمة" املتعمدة من الغرب عرب‬ ‫التلفزيون والأفالم ومو�سيقى البوب‪.‬‬ ‫وذك��ر موقع خرب اونالين �أن ال�شرطة يف مدينة �شرياز‬ ‫اجلنوبية اعتقلت رجال قالت �إنه كان ينظم معارك املياه عرب‬ ‫موقع في�سبوك للتوا�صل االجتماعي الذي حتجبه ال�سلطات‬ ‫الإيرانية‪ ،‬لكن العديد من الإيرانيني يتمكنون من الدخول‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫و�أوردت وكالة مهر �أن �ست ن�ساء و‪ 11‬رجال اعتقلوا �أثناء‬ ‫معركة باملياه يف �أوائل ال�شهر املا�ضي يف بندر عبا�س املطلة على‬ ‫اخلليج‪ ،‬لكن �أطلق �سراحهم بعد ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وقال رادان‪�" :‬أعلنا يف وقت �سابق �أن معارك املياه وانتهاك‬ ‫العادات �أمر ممنوع‪ ،‬ولن تتهاون ال�شرطة مع ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هناك �أهداف �أخرى وراء هذه اللعبة‪ ...‬ه�ؤالء‬ ‫الأ�شخا�ص ارتكبوا �أفعاال قبيحة جدا وغري �أخالقية"‪.‬‬

‫قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون‬ ‫اليابانية �أم����س الأح��د �إن الإع�صار‬ ‫ت��اال���س ال� ��ذي ��ض�ع��ف �إىل عا�صفة‬ ‫ا� �س �ت��وائ �ي��ة اج� �ت ��اح غ � ��رب اليابان‬ ‫م���ص�ح��وب��ا ب�ه�ط��ول �أم �ط ��ار غزيرة‬ ‫مطلع الأ�سبوع‪ ،‬مما �أ�سفر عن مقتل‬ ‫‪� 17‬شخ�صا وفقد ع�شرات �آخرين‪.‬‬ ‫ل�ك��ن مل ت��رد ت�ق��اري��ر ع��ن دمار‬ ‫كبري يف �إنتاج امل�صانع‪ ،‬وقالت �شركة‬ ‫كهرباء طوكيو �إن حمطة داييت�شي‬ ‫النووية يف فوكو�شيما ب�شمال اليابان‬ ‫ال�ت��ي عطلتها م��وج��ة م��د ع��ات�ي��ة يف‬ ‫وقت �سابق مل تت�أثر بالإع�صار‪.‬‬ ‫وق��ال��ت هيئة الأر� �ص��اد اجلوية‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة �إن ت��اال���س ال ��ذي اجتاح‬

‫اجلزء الثاين‬

‫ق�ضايا مهمة الم�ستها عبارات الذعة ب�شكل �ساخر‬

‫طرائف «الفيسبوك»‪ :‬عزيزي باص الجامعة‪ ...‬أنام بالجامعة مثال؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬علي املالح‬ ‫ميثل موقع التوا�صل االجتماعي "في�س بوك" ملجئاً ومالذاً �آمناً‬ ‫للكثري من م�ستخدمي االنرتنت للتعبري عن �آرائهم ون�شر ق�ضاياهم‬ ‫وهمومهم‪ ،‬مل��ا ي��وف��ر‪-‬امل��وق��ع‪ -‬مل�ستخدميه م��ن �سال�سة الن�شر وحرية‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل خ��دم��ة (اخل���ص��و��ص�ي��ة) غ�ير املتناهية التي‬ ‫يقدمها والتي تتيح للنا�شر ف�ضاء رحبا و�سقفا مرتفعا من �ش�أنه حترير‬ ‫�أق�لام الكتاب واملفكرين وال�شباب من القيود التي يواجهونها خارج‬ ‫ح��دود م��واق��ع التوا�صل االجتماعي "في�س ب��وك‪ ،‬ت��وي�تر‪ ،‬مدونات‪...‬‬ ‫وغريها"‪.‬‬ ‫بيد �أن بع�ض ال�شباب الن�شطني على املوقع ا�ستحدثوا م�ؤخراً طرقاً‬ ‫فريدة للتعبري‪ ،‬فمنها ال�ساخرة مث ً‬ ‫ال‪ ،‬ومنها الناقد لكل ما يدور من‬ ‫حوله بل�سان �شخ�صية وهمية‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫ويلج�أ العديد م��ن "�شباب في�سبوكيني" كما يطلق عليهم‪� ،‬إىل‬ ‫ا�ستحداث طرفة "عزيزي‪ ..‬مث ً‬ ‫ال" ال�ساخرة‪ ،‬لطرح ونقد العديد من‬ ‫الق�ضايا اليومية ب�أ�سلوب طريف ومقبول لدى م�ستخدمي الإنرتنت‪.‬‬ ‫ويتناقل "الفي�سبوكيني" �أ��س��ال�ي��ب ك�ث�يرة لل�سخرية م��ن بع�ض‬ ‫ال �ع��ادات االجتماعية القدمية �أو امل��و��ض��ات امل�ستهجنة �أو حتى بع�ض‬ ‫القرارات احلكومية غري املرغوب فيها‪ ،‬والتي ال يجر�ؤون على اجلهر‬ ‫بها خارج �إطار في�سبوك �أو تويرت �أو مدونات‪ ،‬ملا �سيتحتم على ذلك من‬ ‫م�ساءالت قانونية �أحياناً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وم��ن بع�ض اجلمل املتداولة كثرياً في�سبوكيا من �صنف عزيزي‬ ‫مث ً‬ ‫ال؛ "عزيزتي احلكومة بالن�سبة للكفاالت برجوع �شاهني‪ ...‬جولدن‬ ‫وال ‪ i2‬مثال؟"‪ ،‬و�أي�ضاً "عزيزي الوطن العربي بالن�سبة لكل يوم بتطرد‬ ‫رئي�س‪� ...‬ستار �أكادميي مث ً‬ ‫ال؟"‪" ،‬وعزيزي القذايف بالن�سبه للمالب�س‬ ‫ايل بتلب�سها‪ ..‬برعايه �سيدار لل�ستائر مث ً‬ ‫ال؟"‪ ،‬و"عزيزي علي عبداهلل‬ ‫�صالح بالن�سبة لفاتكم القطار‪ ..‬نوخذ تاك�سي مثال؟"‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن �أغ �ل��ب امل�ع�ج�ب�ين ب�ه��ذه اجل�م��ل ال يعدونها‬ ‫هزلية فقط‪ ،‬بل �إن بع�ضهم ي�ستخدمها للنقد الالذع �أحياناً‪ ،‬و�آخرون‬ ‫لالحتجاج على م�شكلة ما‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن طل��اب اجل��ام�ع��ة الها�شمية ن�ظ�م��وا م�سبقا وقفات‬ ‫احتجاجية على م�شكلة ت�أخر با�صات املتكاملة عنهم وانقطاعها لفرتة‪،‬‬ ‫ونفذ طلبة اجلامعة اعت�صاما على دوار املدينة الريا�ضية احتجاجا على‬ ‫�سوء املوا�صالت من و�إىل اجلامعة‪ ،‬حيث قام الطلبة ب�إغالق ال�شارع‬ ‫امل�ؤدي �إىل الزرقاء من جهة دوار املدينة‪.‬‬ ‫وك��ان عميد اجلامعة قد �أك��د حينها على �أحقية مطالب الطلبة‬ ‫وم�شروعيتها‪ ،‬ولكن �شدد �آن��ذاك على ا�ستخدام الأ�ساليب احل�ضارية‬ ‫التي ال ت�ؤثر على املواطنني الآخرين‪.‬‬ ‫فقامت كتل من الطلبة ب�إن�شاء �صفحة على "في�س بوك" طرحوا‬ ‫فيها م�شكلتهم بالتف�صيل‪ ،‬ولكن ب�شكل طريف �إذ كان ا�سمها "عزيزي‬

‫اإلعصار تاالس يقتل ‪ 17‬يف‬ ‫اليابان‬ ‫طوكيو ‪ -‬رويرتز‬

‫العدد ‪1701‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يبقى الطق�س يف اليومني املقبلني �صيفياً عادياً مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪ ،‬على ما �أفادت دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫ويطرا ارتفاع قليل على درجات احلرارة الثالثاء والأربعاء‪ ،‬ويكون الطق�س �صيفياً عادياً يف‬ ‫املناطق اجلبلية‪ ،‬وح��ارا ن�سبيا يف باقي املناطق‪ ،‬والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط‬ ‫�أحياناً‪.‬‬ ‫وترتاوح درجات احلرارة العظمى وال�صغرى يف عمان بني ‪ 36‬و‪ 20‬درجة مئوية‪ ،‬ويف املناطق‬ ‫ال�شمالية بني ‪ 31‬و‪ ،19‬ويف املناطق اجلنوبية وال�شرقية بني ‪ 36‬و‪ ،19‬ويف منطقة الأغ��وار بني ‪39‬‬ ‫و‪ ،25‬ويف العقبة بني ‪ 39‬و‪ 26‬درجة‪.‬‬

‫ي��وم ال�سبت ج��زي��رة �شيكوكو بغرب‬ ‫البالد و�شق طريقه عرب �أكرب اجلزر‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ة يف ال���س��اع��ات الأوىل من‬ ‫��ص�ب��اح الأح� ��د اب�ت�ع��د ع��ن ال�ساحل‬ ‫ال �غ��رب��ي ل �ل �ب�لاد‪ ،‬وحت� ��رك ب�سرعة‬ ‫�ستة كيلومرتات يف ال�ساعة باجتاه‬ ‫ال�شمال ال�شرقي‪.‬‬ ‫و�أظ� �ه ��رت ل �ق �ط��ات تلفزيونية‬ ‫ان �ه �ي ��ارات ط�ي�ن�ي��ة وب �ي ��وت خ�شبية‬ ‫م��دم��رة ون �ه��ر حت��ول��ت م�ي��اه��ه �إىل‬ ‫اللون البني الداكن مبحافظة نارا‬ ‫بغرب اليابان‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول بهيئة الأر�صاد‬ ‫�إن م��ن امل �ت��وق��ع ه �ط��ول م��زي��د من‬ ‫الأمطار حتى على الرغم من ابتعاد‬ ‫مركز الإع���ص��ار بعيدا ع��ن اليابان‪،‬‬ ‫و�إن � ��ه ي�ت�ع�ين ع �ل��ى ال �� �س �ك��ان توخي‬ ‫احلذر‪.‬‬

‫با�ص اجلامعة‪� ...‬أنام باجلامعة مثال؟"‪.‬‬ ‫والقت ال�صفحة رواجا كبريا بني �أو�ساط الطلبة و�أع�ضاء الهيئة‬ ‫التدري�سية وو�صل عدد امل�شرتكني فيها �إىل املئات‪ ،‬كما ان�ضم �إليها �أع�ضاء‬ ‫من خارج اجلامعة لإعجابهم ب�أ�سلوب طرح الق�ضية‪ ،‬كانت ال�صفحة من‬ ‫�إحدى العوامل القوية التي �ساهمت يف حل �إ�شكالية احلافالت‪.‬‬ ‫وتظهر العديد م��ن ال�صفحات ال�ساخرة التي ت�ضم الآالف من‬ ‫ال���ش�ب��اب‪ ،‬وال �ت��ي تنقد ب�شكل مبا�شر م��وا��ض�ي��ع ت�ث�ير ج ��د ًال‪ ،‬كجروب‬ ‫"�أ�سئلة بتجلط"‪ ،‬والذي يتناول ق�ضية الأ�سئلة املتكررة والتي تدل‬ ‫على (�سذاجة) يف بع�ض الأحيان‪ ،‬مثل‪" :‬ملا ي�شوفوك متمدد ومغم�ض‬ ‫ي�س�ألوك بدك تنام؟ ‪-‬يرد نف�س ال�سائل �ساخراً‪-‬ال بحاول �أموت واهلل"‪،‬‬ ‫و"ماخذ ج�ه��از ال�ل�اب ت��وب ملحل ال�صيانة ي�س�ألوك ب��دو ت�صليح؟ ال‬

‫شرطة كاليفورنيا تعتقل رجال بتهمة‬ ‫عض ثعبان‬ ‫كاليفورنيا ‪ -‬رويرتز‬ ‫اح�ت�ج��زت ال���ش��رط��ة يف والي ��ة كاليفورنيا‬ ‫رجال قالت �إنه "ع�ض" ثعبانا يف اعتداء غري‬ ‫مربر من جانبه على الثعبان الذي يربيه �أحد‬ ‫معارفه‪.‬‬ ‫وق��ال ان��درو بيتيت ال�سريجنت يف �شرطة‬ ‫��س�ك��رام�ن�ت��و ب��والي��ة ك��ال �ي �ف��ورن �ي��ا �إن امل�شتبه‬ ‫ب��ه‪ ،‬وي��دع��ى ديفيد �سينك (‪ 54‬ع��ام��ا) اعتقل‬ ‫لال�شتباه يف ت�شويهه احليوان الزاحف‪.‬‬ ‫ويف مقابلة من حمب�سه بثت على حمطة‬ ‫"كي اوه يف ار‪-‬تي يف" مبدينة �سكرامنتو قال‬ ‫�سينك �إن ��ه ال ي�ت��ذك��ر احل ��ادث ب�ع��دم��ا دخ��ل يف‬ ‫حالة ن�سيان تام‪ ،‬لكنه ي�شعر برهبة كاجلحيم‬ ‫ب�ش�أنه‪.‬‬ ‫ونقل �سينك للحجز بعدما عرثت ال�شرطة‬ ‫عليه م�ستلقيا على الأر���ض‪ ،‬وعلى وجهه �آثار‬

‫دماء‪ ،‬وذلك ا�ستجابة لبالغ بحدوث اعتداء‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب�ي�ت�ي��ت �إن رج �ل�ا وام � � ��ر�أة اقرتبا‬ ‫بعد ذل��ك من �ضباط ال�شرطة‪ ،‬وق��اال لهم �إن‬ ‫�سينك ع�ض الثعبان مرتني عندما �سمحا له‬ ‫بالإم�ساك به‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث‪" :‬ال يوجد �أي �شيء يدل‬ ‫على �أن الثعبان �أثار الرجل على الإطالق‪� .‬إنه‬ ‫(�سينك) ع�ض الثعبان فج�أة ‪ .‬ما �أفهمه �أنه مل‬ ‫يقل �شيئا‪ .‬مل ميكن متما�سكا باملرة"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال�ث�ع�ب��ان ذي ال �ل��ون�ين البني‬ ‫الفاحت والقامت والذي ي�صل طوله لثالثة �إىل‬ ‫�أرب�ع��ة �أق ��دام ك��ان يتعافى م��ن �إج ��راء جراحي‬ ‫بيطري‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ي�ن��ك يف امل �ق��اب �ل��ة‪" :‬ل�ست مولعا‬ ‫بالثعابني على الإط�ل�اق‪ ،‬ولكني �أح��اول �أن ال‬ ‫�أع�ضهم"‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬إنها على العك�س من ذلك‬ ‫يف الغالب‪� .‬إنها (الثعابني) تع�ضني"‪.‬‬

‫واهلل مطلعه �أم�شيه"‪ ،‬و"بت�صلو على تليفون البيت ي�س�ألوك وينك؟‬ ‫ي��رد �أي���ض�اً‪ -‬ال واهلل بال�سوق و�ساحب ال�سلك لهناك"‪" ،‬واقف عند‬‫اال�صن�صري بالدور الأر�ضي ي�س�ألوك طـ ِالع؟ ال ب�ستنى ال�شقة تنزيل"‪،‬‬ ‫"وي�شوفوا �سيارتك م�صدومة ي�س�ألوك حادث؟ ال واهلل نيو لوك"‪.‬‬ ‫بني �ش ّد وم��رون��ة وج��دل جت��اه ه��ذه اجل��روب��ات‪ ،‬فالكثري م�ستمتع‬ ‫بوجودها ومنهم م��ن يرف�ضها‪� ،‬إال �أن�ه��ا تالقي رواج �اً الف�ت�اً ت�صل يف‬ ‫حاالت �إىل ا�شرتاك �آالف يف جمموعة معينة وتناقل موا�ضيعه والنكات‬ ‫ال�ساخرة منه و�إليه‪.‬‬ ‫وت�شري قراءات حتليلية ملواقع الإنرتنت‪ ،‬وخا�صة مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي منها‪� ،‬أنها تعد عامال خطريا من �ش�أنها ال�ضغط �سيا�سيا‬ ‫واجتماعياً على احلياه املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬

‫إغالق موسم صيد الحجل والشنار‬ ‫يف األغوار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة �أم�س عن �إغالق مو�سم �صيد‬ ‫احل �ج��ل وال �� �ش �ن��ار‪ ،‬اع �ت �ب��ارا م��ن بداية‬ ‫ال�شهر احلايل حتى نهاية العام‪ .‬و�أبقت‬ ‫ع�ل��ى �صيد احل �م��ام ال�ب�ري يف منطقة‬ ‫الأغوار حتى نهاية �شهر ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر احل �م ��اي ��ة وتنظيم‬ ‫ال�صيد يف اجلمعية م�ه��دي قطرميز‬ ‫يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي االح� ��د �إن جلنة‬ ‫الأح� �ي ��اء ال�ب�ري��ة يف اجل�م�ع�ي��ة �أو�صت‬ ‫ل��وزي��ر ال��زراع��ة ب ��إغ�لاق م��و��س��م �صيد‬ ‫احلجل وال�شنار لهذا العام بعد درا�سة‬ ‫الأو�ضاع الطبيعية لهذه الطيور‪ ،‬حيث‬ ‫تبني تراجع �أعدادها ن�سبياً‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫االع��وام ال�سابقة ب�سبب املو�سم املطري‬

‫ال�ضعيف وال�صيد اجلائر‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن ع�ق��وب��ة �صيد هذه‬ ‫الطيور (خارج مو�سم ال�صيد) ت�صل اىل‬ ‫ال�سجن ملدة ثالثة �أ�شهر وغرامة ‪1000‬‬ ‫دي �ن��ار وم �� �ص��ادرة اال��س�ل�ح��ة والذخائر‬ ‫امل���س�ت�خ��دم��ة يف عملية ال���ص�ي��د‪ ،‬حيث‬ ‫ت�صنف هذه الطيور (احلجل وال�شنار)‬ ‫ع�ل��ى ال�ق��ائ�م��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ح���س��ب قانون‬ ‫احلماية املحلي‪.‬‬ ‫و�أك��د قطرميز منع عملية ال�صيد‬ ‫يف م�ن�ط�ق��ة الأغ � � ��وار اجل �ن��وب �ي��ة غرب‬ ‫ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي����س امل� � ��ؤدي اىل العقبة‬ ‫ب�ع��د م��واف �ق��ة جم�ل����س ال � ��وزراء �إع�ل�ان‬ ‫منطقة فيفا حممية طبيعية‪ ،‬مطالبا‬ ‫ال�صيادين االل �ت��زام ب �ج��داول ال�صيد‪،‬‬ ‫وات� �ب ��اع ال �ت �ع �ل �ي �م��ات يف ف �ت�رة ال�صيد‬ ‫واالم �ت �ن��اع ع��ن ال���ص�ي��د خ ��ارج املو�سم‬ ‫املخ�ص�ص لذلك‪.‬‬

‫‪ 3‬مواجهات يف افتتاح‬ ‫دوري الدرجة األوىل‬ ‫اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫يزاح ال�ستار م�ساء اليوم على انطالق مناف�سات دوري �أندية الدرجة الأوىل لكرة القدم ب�إقامة‬ ‫‪ 3‬مواجهات �ضمن مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫وي�شارك يف مناف�سات الدوري لهذا املو�سم (‪ 14‬فريقا ق�سمت على جمموعتني �ضمت الأوىل‬ ‫فرق الأهلي‪ ،‬ال�سلط‪ ،‬عني كارم‪ ،‬القوقازي‪ ،‬ال�صريح‪ ،‬البادية وبلعما‪ ،‬بينما �ضمت املجموعة الثانية‬ ‫فرق احل�سني‪� ،‬شباب احل�سني‪ ،‬احتاد الرمثا‪� ،‬شيحان‪ ،‬احتاد الزرقاء‪ ،‬الطرة وال�شيخ ح�سني)‪.‬‬ ‫وتتناف�س الفرق امل�شاركة على خطف بطاقتي الت�أهل لدوري املحرتفني يف املو�سم القادم‪� ،‬إذ‬ ‫تلعب كل جمموعة من هذه الفرق دوري جمز�أ من مرحلتني ذهابا و�إيابا ويت�أهل البطل والو�صيف‬ ‫منها للدور الثاين الذي يقام بنظام الدوري املجزا من مرحلة واحدة‪.‬‬ ‫وكانت الفرق امل�شاركة �أعلنت يف وقت �سابق عن جاهزيتها للمناف�سة مبع�سكرات تدريبية وخو�ض‬ ‫العديد من املباريات الودية الداخلية بني بع�ضها البع�ض ومع فرق دوري �أندية املحرتفني‪ ،‬لكنها‬ ‫بالت�أكيد لن تكون مقيا�سا حقيقيا لقدرات الالعبني والأجهزة الفنية يف املناف�سات الر�سمية‪.‬‬ ‫مباريات اجلولة الأوىل‬ ‫ويلتقي حل�ساب اجلولة الأوىل من املجموعة الأوىل اليوم ال�صريح مع البادية على �ستاد بلدية‬ ‫�إربد يف ال�ساعة الرابعة ع�صرا‪ ،‬فيما يلتقي يف ال�ساعة اخلام�سة ال�سلط مع بلعما على �ستاد ال�سلط‬ ‫وعني كارم مع الأهلي على ملعب البرتاء ويخلد للراحة يف هذه اجلولة فريق القوقازي‪.‬‬ ‫فيما تقام غدا االثنني ‪ 3‬مواجهات يف افتتاح املجموعة الثانية وجميعها يف ال�ساعة اخلام�سة‬ ‫�شيحان مع الطرة على ملعب البرتاء‪ ،‬واحتاد الرمثا مع ال�شيخ ح�سني على �ستاد الأمري ها�شم‪،‬‬ ‫و�شباب احل�سني م��ع احت��اد ال��زرق��اء على ملعب ال�سلط‪ ،‬ويخلد للراحة يف ه��ذه اجل��ول��ة فريق‬ ‫احل�سني‪.‬‬ ‫احل�سني �إربد (�إر�شيفية)‬


‫حريتكم‬

‫‪18‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫من وحي القيود‬

‫أي عيد لألسرى؟؟!!‬ ‫كتبها الأ�سري املحرر �أحمد �إ�سماعيل �أبو كا�س‬ ‫�أثناء فرتة اعتقاله الأخرية‬ ‫احلمد هلل نحمده وهو امل�ستحق للحمد والثناء ون�ستعني به يف‬ ‫ال�سراء وال�ضراء ون�صلي ون�سلم على ر�سولنا الكرمي القائل‪« :‬عجبا‬ ‫لأمر امل�ؤمن ف�إن �أمره كله له خري �إن �أ�صابته �سراء �شكر فكان خريا‬ ‫له و�إن �أ�صابته �ضراء �صرب فكان خريا له»‪.‬‬ ‫لقد وجه يل �س�ؤال‪ :‬كيف يق�ضي الأ�سرى �أعيادهم؟؟ كيف هو‬ ‫العيد عند الأ��س��رى؟؟ وب�صراحة لقد ا�ستفزين كثريا و�أث��ار عندي‬ ‫امل�شاعر‪،‬ف�س�أل نف�سي‪:‬وهل للأ�سرى �أع�ي��اد ليتحدثوا عنها؟؟ لكي‬ ‫ت�س�أل عن هذا ال�س�ؤال؟؟‬ ‫ولكنني افرت�ضت ح�سن النية و�أ��ص��ررت رغم ذلك �أن ال �أجيب‬ ‫على هذا ال�س�ؤال بل �س�أ�ضعكم �أنتم يف ظالل املو�ضوع و�صورة احلال‬ ‫التي يعي�شها الأ�سرى و�أعطيكم بع�ض الأمثلة احلقيقية وامل�شاهد‬ ‫الواقعية لتت�ضح لك ال�صورة ولتحلق �أنت بخيالك وتعي�ش ب�أحا�سي�سك‬ ‫وم�شاعرك �إن ا�ستطعت وجتيب بنف�سك عن ال�س�ؤال ح�سب ما يتولد‬ ‫ع�ن��دك م��ن �شعور‪،،‬لكن قبل �أن �أب ��د�أ باحلديث فليعذرين �إخواين‬ ‫الأ�سرى و�أه��ايل الأ�سرى و�أحباب الأ�سرى وليعذرين القراء الكرام‬ ‫لأين �س�أخرج ع��ن املعتاد يف الكتابة و��س��أك��ون �صريحا ول��رمب��ا تنك�أ‬ ‫اجلراح وت�أن القلوب وتهيج العواطف وت�سكب العربات!!!‬ ‫وقبل حديثي عن الأ�سرى ماذا عن �أهاليهم؟؟ ماذا عن الزوجة‬ ‫والأبناء؟؟ وماذا عن الآباء والأمهات؟؟ هل فعال لهم عيد مع تغييب‬ ‫�أبنائهم قهرا وظلما يف �سجون االحتالل!!!؟؟‬ ‫�س�أجيب لكن باخت�صار �شديد‪:‬لقد �س�ألت الأه��ل والزوجة بعد‬ ‫مرور ع�شرين �سنة من ال�سجن وعندما �أ�صبحت �أيام ال�سجن تلفظ‬ ‫�أنفا�سها الأخرية‪�،‬س�ألت �إن كان يوم االعتقال �أ�صعب �أم يوم �صدور‬ ‫احلكم؟؟‬ ‫قالت زوجتي‪:‬كال واهلل ال هذا وال ذاك‪،،‬بل �أ�صعب الأيام و�أكرثها‬ ‫�إيالما وغ�صة متلئ القلب ح�سرة ولوعة هي �أي��ام العيد «وخرجت‬ ‫من �صدرها �آهة لو مرت على جبل لتفطر‪ »،،‬ف�أنا �أنظر �إىل �أبنائي‬ ‫ووالدهم مغيب يف ظلمات بع�ضها فوق بع�ض‪.،،‬‬ ‫يا �سائلي عن عيد الأ�سرى‪،‬قل يل بربك ماذا �أردت ب�س�ؤالك؟؟!!‬ ‫وعن �أي الأ�سرى تتحدث؟؟ وعن �أي الأعياد ت�س�أل؟؟!!‬ ‫هل ت�س�أل عن العيد داخل �أقبية التحقيق يف ال�شبح والتعذيب‬ ‫ويف الزنازين!!!؟؟‬ ‫�أم ت�س�ألني عن العيد داخل �أق�سام العزل «وما �أدراك ما العزل»‬ ‫والذين �أم�ضوا فيه ال�سنني الطوال ومل ي��روا النور ومغيبون عن‬ ‫الدنيا وعن ال�ع��امل‪� !!،،‬أم ت�س�أل عمن �أم�ضوا ع�شرات ال�سنني داخل‬ ‫الأ�سر �أ�صحاب الأرق��ام القيا�سية؟؟!! �أم ت�س�ألني عمن فقدوا الآباء‬ ‫والأبناء والأخوة والأخوات داخل الأ�سر وحرموا من وداعهم؟؟!!!‬ ‫�أم ت�س�ألني عن العيد عند املر�ضى‪� ،،‬أ�سر داخل �أ�سر‪� ،،‬أ�سرى القيد‬ ‫و�أ�سرى املر�ض ومنهم املقعد امل�شلول ومنهم مبتور الأطراف ومنهم‬ ‫م��ر���ض القلب والكلى ومنهم �أ��ص�ح��اب الأم��را���ض املزمنة املختلفة‬ ‫ومنهم مر�ضى ال�سرطان‪ ،،‬ومنهم ومنهم وحدث وال حرج‪ ،،‬فعن �أي‬ ‫الأ�سرى ت�س�أل وعن عي �أي الأعياد تتحدث؟؟!!‬ ‫�أم ت�س�ألني عن احلرائر خلف الق�ضبان اللواتي تركن �أطفالهن‬ ‫يف البيوت يبكونهن يف العيد ويف كل مكان ويف كل �آن!!؟؟‬ ‫�أم ت�س�أل عن العيد عند �أطفالنا الأ�سرى وهم يبكون ظلم ال�سجن‬ ‫وقهر ال�سجان خلف الق�ضبان يحرمون من �أن يعي�شوا طفولتهم‬ ‫الربيئة مثل �أطفال العامل؟؟!!‬ ‫قل يل بربك يا �سائلي م��اذا �أردت ب���س��ؤال��ك؟؟!! وع��ن �أي عيد‬ ‫ميكن �أن يتحدث الأ�سري؟؟!!‬ ‫�أتريدين �أن �أحدثك عن عيد الذين �سجنوا �أبناء الثامنة ع�شر‬ ‫�أو �أقل من ذلك فاليوم �أ�صبحوا �شيوخا‪�،،‬شاخوا و�شاخ حلمهم معهم‬ ‫الذي طاملا حلموا به ب�أن يكون لهم بيوتا و�أبناء قرة عني لهم مثل‬ ‫بني الب�شر لكن ع��زاه��م ال�ه��رم وا�شتعلت ال��ر�ؤو���س �شيبا واختلفت‬ ‫ال�سحن!!!‬ ‫�أخي ال�سائل لكي تعرف اجلواب عليك �أن تدرك ذلك كله بقلبك‬ ‫وعقلك و�أحا�سي�سك و�شعورك وان ا�ستطعت بعدها اجلواب مرات مل‬ ‫ت�ستطع فحاول ثم حاول ثم حاول‪،،،‬‬ ‫ح��اول �أن تبتعد مدة �شهر مثال وليكن �شهر رم�ضان ولتذهب‬ ‫�إىل التك�سب يف مكان تختار وليكن �أف�ضل مكان تختاره و�أكرثه راحة‬ ‫ولكن بعيدا عن الزوجة والأبناء‪،،‬ولتقل لنا كيف هو العيد بعدها‬ ‫واكتب اجلواب بقلبك قبل �أن تخطه بني ال�سطور؟؟!!!‬ ‫يوم العيد عند الأ�سرى هو يوم تنك�أ اجلراح‪،،‬لكن تعود الأ�سري‬ ‫الفل�سطيني الذي تعود التعايل على اجلراح ب�شموخ وعزة وكربياء‪،،‬‬ ‫يوم العيد احلقيقي عند الأ�سري هو يوم الإف��راج عنه وي��وم �أن‬ ‫ينك�سر القيد وينال حريته هو ي��وم �أن يلتقي ب�أبنائه و�أب�ن��اء �شعبه‬ ‫و�أهله ليعانقهم ويفرح بهم هو يوم �أن تط�أ قدماه ثرى الوطن وقد‬ ‫حترر من دن�س الغا�صبني ليقبل ترابه وي�سجد �سجدة احلرية‪،،‬‬ ‫ه��و ي��وم �أن يتحقق ال�ه��دف ال��ذي �ضحى م��ن �أج�ل��ه و�سجن من‬ ‫�أجله‪،،‬وهو يوم �أن يلقى اهلل وقد تقبل منه جهاده و�أ�سره و�أعياده‪..‬‬ ‫لكن رغم ذلك يبقى للأ�سري الفل�سطيني عيد داخل �أ�سره لأنه‬ ‫�صاحب �إرادة و��ص��اح��ب ع��زمي��ة يلني لها احل��دي��د وت�صغر �أمامها‬ ‫ال�صعاب لأنه �صاحب مبد�أ رف�ض الذل والهوان ومترد على �سيا�سة‬ ‫ال�تروي����ض لأن��ه �صاحب ق�ضية م��ن �أق��د���س و�أن �ب��ل الق�ضايا «�إنها‬ ‫فل�سطني»‪،،‬‬ ‫ولأن �صاحب عقيدة ال�سماء ال يعرف الي�أ�س وال القنوط وال‬ ‫اخل�ضوع وال الركوع �إال هلل رب العاملني‪،،‬‬ ‫ويف كل يوم تبزغ فيه �شم�س على الأ�سري الفل�سطيني يف �أي مكان‬ ‫كان من الأ�سر هو يوم عيد لأنه �صاحب �شعور و�إح�سا�س ويعلم ملاذا‬ ‫ي�ضحي ومن يقارع ومن �أجل ماذا يقدم الغايل والنفي�س؟؟!!‬ ‫لأن��ه يعلم �أن العيد لي�س بقطعة احل�ل��وى ال�ت��ي ت��أك��ل ولي�س‬ ‫مل��ن لب�س اجل��دي��د‪،،‬ف�ه��ذا ��ش��أن غرينا م��ن الأ��س��رى‪،،‬ح�ق��ا غرينا من‬ ‫الأ�سرى‪،،‬‬ ‫ل��ذل��ك ن�خ��رج لن�صلي ��ص�لاة العيد ك��ل ح�سب ا�ستطاعته وما‬ ‫ت�سمح به ظ��روف االعتقال فنعلي �صوتنا بالتكبري «اهلل �أكرب‪،،‬اهلل‬ ‫�أكرب» ونلب�س �أف�ضل ما عندنا من ثياب امتثاال ل�سنة حبيبنا النبي‬ ‫امل�صطفى �صلى اهلل عليه و�سلم ون�صطف �صفا واح��دا بعد العيد‬ ‫لن�صافح بع�ضنا بع�ضا �أخوة كالبنيان املر�صو�ص‪.‬‬ ‫ن�ضع �أط �ي��ب م��ا ن�ستطيع م��ن ال�ط�ع��ام وال �� �ش��راب ع�ل��ى اعتبار‬ ‫ذل��ك ي��وم تو�سعة ولن�صنع ف��رح��ا م��ن و��س��ط الآالم فنبت�سم ونحن‬ ‫مذبوحون‪،،‬مذبوحون بقهر الطغيان‪،،‬نن�شد الن�شيد العذب ومنازح‬ ‫بع�ضنا بع�ضا وندخل ال�سرور وتعلو ال�ضحكات‪،،‬نتزاور فيما بيننا‬ ‫ونتنقل من غرفة �إىل غرفة �أو من خيمة �إىل خيمة يف �صورة جميلة‬ ‫جتمع �أبناء التنظيم الواحد‪،،‬وجتمع �أبناء الف�صائل املتعددة من �أبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني داخ��ل الأ�سر يف �أجمل حلة تغيظ بها ال�سجان‬ ‫ومتثل وحدة هذا ال�شعب العظيم‪،،‬‬ ‫نعم �أخ��ي يبقى ل�ل�أ��س��رى عيد داخ��ل �أ��س��ره��م لأن��ه ه�ن��اك �أمل‬ ‫موجود ولن ينقطع ولأن جتارتنا مع اهلل والقلوب مت�صلة به‪،،‬‬ ‫نعم يبقى للأ�سرى عيد لأن ح�لاوة الإمي��ان التي ب�صدورهم‬ ‫تبدد مرارة الآالم الناجتة عن القيد رغم كيد ال�سجان‪،،،‬‬ ‫و�أخريا �أ�س�أل اهلل عز وجل �أن يحرر الأ�سرى وامل�سرى و�أن يجعلنا‬ ‫حلبه �أ�سرى و�أن يحقق االمال ونحتفل بالعيد معا خارج هذه الأ�سوار‬ ‫وقد حتررت الأوطان ورفرفت راية الإ�سالم خفاقة عالية‪،،‬‬

‫موعدنا‬

‫م�ؤ�س�سة مانديال لرعاية الأ�سرى‪�« :‬إ�سرائيل» ت�ستخدم �أ�ساليب حتقيق جديدة‬

‫التعذيب سياسة ممنهجة أدت إىل وفاة عدد من األسرى‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ك���ش�ف��ت امل �ح��ام �ي��ة ب�ث�ي�ن��ة دق �م��اق رئي�سة‬ ‫م�ؤ�س�سة «م��ان��دي�لا» ل��رع��اي��ة � �ش ��ؤون الأ�سرى‬ ‫واملعتقلني النقاب عن ا�ستخدام �أجهزة الأمن‬ ‫الإ�سرائيلية «ال�شاباك» �أ�ساليب تعذيب جديدة‬ ‫ت�شكل خطرا على حياة الأ�سرى‪ ،‬وتتنافى وكافة‬ ‫الأع��راف والقوانني الدولية‪ ،‬مطالبة اللجنة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ال�ت��اب�ع��ة ل�ل��أمم امل �ت �ح��دة للتحقيق‬ ‫يف االن�ت�ه��اك��ات الإ�سرائيلية حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫الفل�سطيني والعربي يف ال�سجون واملعتقالت‬ ‫الإ�سرائيلية ب�إر�سال جلان متخ�ص�صة ملتابعة‬ ‫هذه االنتهاكات اخلطرية‪ .‬ويف تقرير �أ�صدرته‬ ‫«م��ان��دي�لا»‪� ،‬أ��ش��ارت دقماق �إىل �أن��ه من خالل‬ ‫زيارات حماميها املتوا�صلة للأ�سرى‪ ،‬وباال�ستناد‬ ‫�إىل �إفادات العديد من الأ�سرى والأ�سريات ف�إن‬ ‫ممار�سة التعذيب و�سوء املعاملة بحق املعتقلني‬ ‫الفل�سطينيني يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫ي�شكل �سيا�سة منهجية تنفذها خمتلف الأذرع‬ ‫الأم�ن�ي��ة والع�سكرية الإ�سرائيلية منذ العام‬ ‫‪ ،1967‬وقد �أدت هذه املمار�سة �إىل وفاة العديد‬ ‫من املعتقلني و�إحل��اق �إ�ضرار ج�سدية ونف�سية‬ ‫بالغة لدى الكثريين منهم‪ .‬و�أكدت «مانديال»‬ ‫�أن �إج��راءات االحتالل و�أجهزته الأمنية بحق‬ ‫الأ�� �س ��رى وامل�ع�ت�ق�ل�ين ت�ت�ن��اف��ى وت �ت �ع��ار���ض مع‬ ‫املواثيق الدولية حلقوق الإن�سان التي حتظر‬ ‫التعذيب وبالتحديد اتفاقية جنيف الرابعة‬ ‫لعام ‪ / 1949‬املادة ‪ ،3‬وامليثاق الأوروبي حلماية‬ ‫حقوق الإن�سان الأ�سا�سية لعام ‪ / 1950‬املادة‬ ‫‪ ،3‬والإع�ل�ان العاملي حلقوق الإن���س��ان ‪ /‬املادة‬ ‫‪ ،5‬واتفاقية مناه�ضة التعذيب لعام ‪/ 1948‬‬ ‫املادة‪.4‬‬ ‫�سيا�سة خطرية‬ ‫وم� ��ن خ �ل�ال م �ت��اب �ع��ة م��ان��دي�ل�ا �أو�� �ض ��اع‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين الح �ظ��ت �أن ال���س�ل�ط��ات الع�سكرية‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ق��د م��ار� �س��ت ��س�ي��ا��س��ة التعامل‬ ‫القا�سي وال�لا�إن �� �س��اين‪ ،‬واحل��ط م��ن الكرامة‬ ‫جت��اه املعتقلني الفل�سطينيني‪ ،‬و�أن �ه��ا خالل‬ ‫مداهمتها للبيوت الفل�سطينية بهدف االعتقال‬ ‫غالبا ما تقوم ب�أحداث �إ�صابات ج�سدية وتتعمد‬ ‫التخريب والعبث مبحتويات املنازل و تدمري‬ ‫الأثاث واملمتلكات فيها‪ ،‬وتقوم بفر�ض العقاب‬ ‫اجلماعي على ال�سكان م��ن خ�لال احتجازها‬ ‫املواطنني الأبرياء واملدنيني يف مدار�س القرى‬

‫وامل��دن وامل�خ�ي�م��ات‪ ،‬حيث يتعر�ضون للإذالل‬ ‫وال�ضرب والتعرية‪� ،‬إ�ضافة ال�ستخدام عائالت‬ ‫ب�أكملها �أو عدد من الأ�شخا�ص كدروع ب�شرية‬ ‫�أث �ن��اء حم ��اوالت اجل�ي����ش م�لاح�ق��ة م��ا ي�سمى‬ ‫مطلوبني العتقالهم �أو �أثناء مداهمة منازل‪.‬‬ ‫و�سائل التعذيب‬ ‫ون �� �ش��رت «م ��ان ��دي�ل�ا» ت �ف��ا� �ص �ي��ل موثقة‬ ‫ب �� �ش �ه��ادات م �� �ش �ف��وع��ة ب��ال �ق �� �س��م ع ��ن و�سائل‬ ‫م�ستخدمة بحق املعتقلني الفل�سطينيني �أثناء‬ ‫التحقيق معهم‪ ،‬ويف مقدمتها العزل‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫�أنها �سيا�سة ثابتة تق�ضي بعزل الأ�سري لفرتات‬ ‫طويلة (العزل االنفرادي) وحرمانه من لقاء‬ ‫حماميه وفقا لأوام��ر ع�سكرية ي�أمر م�س�ؤول‬ ‫طاقم التحقيق ب�إ�صدار متديد توقيف املعتقل‬ ‫لفرتة ‪ 30-15‬يوما‪ ،‬كما �أن القا�ضي الع�سكري‬ ‫ي ��أم��ر ب�ت�م��دي��د �أم ��ر ال�ت��وق�ي��ف ل �ف�ترة �أط ��ول‬ ‫بناء على ذل��ك‪ .‬وذك��رت �أن املحققني يقومون‬ ‫مبمار�سة �أ�سلوب ال�شبح فرتات طويلة‪ ،‬وتقييد‬ ‫املعتقل ب��أو��ض��اع م��ؤمل��ة و�أو� �ض��اع قا�سية جدا‪،‬‬ ‫م�تراف�ق��ا م��ع ال���ض��رب وا��س�ت�خ��دام ال�صدمات‬ ‫الكهربائية –العنف اجل�سدي– والهز العنيف؛‬ ‫وه��و ه��ز املعتقل ب�شكل منظم وب �ق��وة كبرية‬ ‫بحيث يهتز العنق وال�صدر والكتفان‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي ت�سبب با�ست�شهاد العديد من الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت ع��ن قلقها ال�شديد م��ن خماطر‬ ‫�أ��س��ال�ي��ب ال�ت�ع��ذي��ب النف�سي والإه ��ان ��ات التي‬ ‫ي �ه��دف امل �ح �ق �ق��ون م��ن خ�لال �ه��ا �إىل تعذيب‬ ‫املعتقل نف�سيا وحتطيم �إرادات� ��ه‪ ،‬وم��ن بينها‬ ‫بث ال�شائعات ب�إنزال بيان للت�شهري ب�سمعته‪،‬‬ ‫و�إ� �س ��اءة امل�ع��ام�ل��ة‪ ،‬وال�ت�ه��دي��د ب��إح���ض��ار �أف ��راد‬ ‫العائلة �أو �إعطاء املعتقل حكما عاليا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل احلرمان من النوم لفرتات طويلة ومنعه‬ ‫من تناول الطعام وق�ضاء احلاجة �أو تعري�ض‬ ‫املعتقل ل�ضوء خ��اف��ت‪� ،‬إ��ض��اف��ة لل�ضغط على‬ ‫احلوا�س من خالل ا�ستخدام مو�سيقى �صاخبة‪،‬‬ ‫ذات �ضجة عالية لفرتة تزيد ع��ن ‪� 24‬ساعة‪،‬‬ ‫وت�ع��ري����ض املعتقل ل�ت�ي��ارات ه��وائ�ي��ة ب ��اردة �أو‬ ‫�ساخنة‪ ،‬و�إجبار املعتقل على الت�صرف بطريقة‬ ‫حاطة من الكرامة الإن�سانية (االنحناء لتقبيل‬ ‫احلذاء) �أو �إجباره على تناول الأكل عن الأر�ض‬ ‫وي��داه مقيدتان �إىل اخللف‪ .‬و�أ��ش��ارت الت�ساع‬ ‫ن�ط��اق ا��س�ت�خ��دام غ��رف ال�ع�م�لاء �أو م��ا يطلق‬ ‫عليهم الع�صافري‪ ,‬وحرمان املعتقل من العالج‬ ‫كو�سيلة لل�ضغط عليه يف فرتة التحقيق‪ ،‬و�سط‬

‫األسرى الفلسطينيون يف العيد‪..‬‬ ‫طقوس خاصة ومشاعر مختلفة‬ ‫بقلم‪ :‬عبد النا�صر فروانة‬ ‫باحث يف �ش�ؤون الأ�سرى‬ ‫الأ�سرى الفل�سطينيون يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ومعتقالته يح َي ْون العيد بطقو�س‬ ‫خا�صة‪ ،‬واحلياة وامل�شاعر داخل ال�سجن خمتلفة‬ ‫وحتمل �صورا متناق�ضة‪ ،‬ممزوجة ما بني الأمل‬ ‫والأمل‪ ،‬وما بني احلزن والفرح‪ ،‬حيث اال�ستيقاظ‬ ‫املبكر �صبيحة العيد‪ ،‬واال�ستحمام وارتداء �أجمل‬ ‫املالب�س‪ ،‬واخلروج �إىل الفورة (ال�ساحة) ل�صالة‬ ‫ال �ع �ي��د‪ ،‬وم ��ن ث��م ي���ص�ط�ف��ون ب���ش�ك��ل دائ � ��ري يف‬ ‫الفورة‪ ،‬وي�س ِّلمون على بع�ضهم بع�ضاً‪ ،‬ويتبادلون‬ ‫التهاين‪ ،‬وي��و ِّزع��ون احللوى‪ ،‬ويوا�سون بع�ضهم‬ ‫بع�ضاً‪ ،‬و ُتلقى الكلمات واخلطب الق�صرية‪.‬‬ ‫ويف كثري م��ن الأح�ي��ان متنع �إدارة ال�سجن‬ ‫�صالة العيد ب�شكل جماعي‪ ،‬وترف�ض تخ�صي�ص‬ ‫زيارة للأهل‪� ،‬أو االت�صال بهم هاتفياً‪ .‬ويف �أحيان‬ ‫�أخ ��رى تعمد �إىل ا��س�ت�ف��زاز الأ� �س��رى م��ن خالل‬ ‫التنقالت �أو التفتي�شات خالل �أيام العيد‪.‬‬ ‫والعيد هو منا�سبة م�ؤملة بالن�سبة للأ�سرى‪،‬‬ ‫قا�سية على قلوبهم‪ ،‬ثقيلة على ر�ؤو�سهم‪ ،‬ي�ضطر‬ ‫فيها الأ�سري ال�ستح�ضار �شريط الذكريات‪ ،‬مبا‬ ‫حمله من م�شاهد وحمطات خمتلفة‪.‬‬ ‫فبع�ض الأ�سرى ينطوون ل�ساعات طويلة يف‬ ‫زوايا الغرف ال�صغرية‪ ،‬والبع�ض الآخر ي�شرع يف‬ ‫ترجمة ما لديه من م�شاعر على �صفحات من‬ ‫ّ‬ ‫ليخط بع�ض الق�صائد والر�سائل على‬ ‫ال��ورق‪،‬‬ ‫�أمل �أن ت�صل الحقاً �إىل �أ�صحابها‪� ،‬أو قد ال ت�صل‬ ‫وتبقى ح�براً على ورق‪ ،‬وقد تنهمر الدموع من‬ ‫عيون بع�ضهم حزناً و�أملاً‪.‬‬ ‫يح�س ب�آالمها وق�ساوتها‬ ‫العيد منا�سبة ال ّ‬ ‫�سوى من ذاق م��رارة ال�سجن‪ ،‬وهناك املئات من‬ ‫بني �آالف الأ��س��رى الفل�سطينيني قد ا�ستقبلوا‬ ‫ع���ش��رات الأع �ي��اد وه��م يف ال���س�ج��ن‪ ،‬وم�ن�ه��م من‬ ‫يحتفل بالعيد مع �أبنائه داخل ال�سجن‪ ،‬ومنهم‬ ‫من فقدوا الأمل و�إىل الأبد يف �إحياء الأعياد مع‬ ‫�آبائهم و�أمهاتهم‪ ،‬لأنهم فقدوهم وهم يف ال�سجن‪،‬‬ ‫فكيف ميكن له�ؤالء �أن ي�ستمتعوا بفرحة العيد‬ ‫وبهجته؟!‪.‬‬ ‫وه ��ي م�ن��ا��س�ب��ة ال ت�ق��ل �أمل � �اً بالن�سبة لذوي‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬الذين بات ُحلمهم يف عيد الفطر لي�س‬ ‫�وج��ه ل�ل�أم��اك��ن ال�ع��ام��ة وامل�ت�ن��زه��ات وق�ضاء‬ ‫ال�ت� ّ‬

‫�ساعات جميله مع �أبنائهم و�أحبتهم و�أحفادهم‪،‬‬ ‫؛ و�إمنا انح�صر حلمهم يف عودة �أبنائهم الأ�سرى‬ ‫�إىل �أح�ضانهم‪� ،‬أو �أن يُ�سمح لهم بالتوافد على‬ ‫ب ��واب ��ات ��س�ج��ون وم�ع�ت�ق�لات االح �ت�ل�ال لر�ؤية‬ ‫�أبنائهم و�أح ّبتهم املحتجزين هناك‪.‬‬ ‫وكم ك ّنا ن�أمل يف �أن يكون ا�ستقبال ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني عامة والأ�سرى وذويهم خا�صة لهذا‬ ‫العيد خمتلفاً مت��ام�اً ع��ن ا�ستقبالهم لع�شرات‬ ‫الأع �ي��اد ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬و�أن تكتمل فرحتنا بتح ّرر‬ ‫�أ��س��ران��ا‪ ،‬ال�سيما ال�ق��دام��ى‪ ،‬وع��ودت�ه��م �إىل كنف‬ ‫�شعبهم و�أح�ضان عائالتهم �سريا على الأقدام‪،‬‬ ‫(ال) حمملني يف توابيت املوت‪.‬‬ ‫وال زلنا نحلم ب��أن حتمل الأي��ام �أو ال�شهور‬ ‫ال �ق �ل �ي �ل��ة ال� �ق ��ادم ��ة �أن � �ب� ��اء �� � �س � ��ارة‪ ...‬فلل�شعب‬ ‫الفل�سطيني طليعته‪ ،‬ا�شتاق لر�ؤيتهم‪ ،‬وللف�صائل‬ ‫ق��ادة ومنا�ضلني عليهم �إعادتهم‪ ،‬ول�ل�أم��ة �أبناء‬ ‫�أ�سرى �ضحوا من �أج��ل ق�ضايا عربية �إ�سالمية‬ ‫مقد�سة‪ ،‬وج��ب عليها حتريرهم‪ ،‬فويل لأم��ة ال‬ ‫ت�سعى لتحرير �أبطالها الأ�سرى‪.‬‬ ‫ف�ع�ي��دن��ا احل�ق�ي�ق��ي ي ��وم �أن ي �ع��ود للن�سيج‬ ‫االج �ت �م��اع��ي م �ت��ان �ت��ه و�أن ت �ع��ود ف �ي��ه الوحدة‬ ‫الوطنية ل�شعبنا‪ ،‬والتي متزقت بفعل «االنق�سام»‬ ‫و�أ�صبحنا نعي�ش ُغرباء بني �شعب هو �شعبنا‪ ،‬ويف‬ ‫وطن ُنح�سد �أننا نحيا فوق ترابه‪.‬‬ ‫وعيدنا ي��وم عودتنا ل��دي��ارن��ا و�أر��ض�ن��ا ويوم‬ ‫يرفع فيه العلم الفل�سطيني خفاقاً ف��وق م�آذن‬ ‫وك�ن��ائ����س ال�ق��د���س ال �� �ش��ري��ف‪ ...‬وي ��وم ي�ع��ود فيه‬ ‫عميد الأ� �س��رى ن��ائ��ل ال�برغ��وث��ي �إىل بيته برام‬ ‫اهلل‪ ،‬وي��وم تعانق فيه باقة الغربية وع��ارة ويافا‬ ‫�أبناءها الأبطال �سامي وكرمي يون�س ووليد دقة‬ ‫وخمل�ص برغال‪ ،‬و�أن حتت�ضن اجل��والن املحتلة‬ ‫�صدقي املقت‪ ،‬و�أن ت�ستقبل غزة �أبطالها الكيال‬ ‫واحل���س�ن��ي وح� ��رز‪ ،‬و�أن حت�ت�ف��ي ال �ق��د���س بعودة‬ ‫�أبنائها ال��رازم وامل�سلماين وال�ب��ازي��ان‪ ،‬ي��وم يعود‬ ‫فيه ك��اف��ة الأ� �س��رى دون ا�ستثناء �أو متييز �إىل‬ ‫بيوتهم و�أحبتهم‪.‬‬ ‫فكل عام و�أنتم �أيها الأحبة �أينما تواجدمت‬ ‫ب ��أل��ف خ�ي�ر‪� ،‬أع� ��اده اهلل علينا وع�ل�ي�ك��م باخلري‬ ‫والربكة وقد حتررت �أر�ضنا ومقد�ساتنا‪ ،‬وتوحد‬ ‫�شعبنا‪ ،‬وع��اد م�شردينا و�أ�سرانا لبيوتهم �ساملني‬ ‫غامنني‪� ..‬آمني يا رب العاملني‪.‬‬

‫ممار�سة حرب الأع�صاب واحلرب النف�سية من‬ ‫خالل ا�ستخدام «�آلة فح�ص الكذب» �أو مهاجمة‬ ‫املعتقل با�ستخدام كالب متوح�شة‪.‬‬ ‫�شهادات م�شفوعة يف الق�سم‬ ‫ون� ��� �ش ��رت «م ��ان ��دي�ل�ا» �� �ش� �ه ��ادة للأ�سري‬ ‫ال���ض��ري��ر ع �ب��ادة ب�ل�ال‪ ،‬م��ن ن��اب�ل����س‪ ،‬املعتقل‬ ‫بتاريخ ‪ 2002/4/16‬ويق�ضي حكما بال�سجن ‪11‬‬ ‫عاما‪ ،‬ال��ذي ق��ال ملحامي امل�ؤ�س�سة �إن��ه تعر�ض‬ ‫لإج ��راءات تع�سفية وانتهاكات خطرية بحقه‬ ‫رغم كونه �ضريرا‪ ،‬ومعاناة قا�سية منذ عزله‬ ‫من ‪ 2011/3/24‬بعد عملية نقل مفاجئة له‬ ‫وللأ�سري حممد عرمان‪ .‬وق��ال‪« :‬ج��رى نقلي‬ ‫م��ن �سجن النقب بعد اعتقال زوج�ت��ي نيللي‬ ‫بالل وخ�ضعت للتحقيق يف بتاح تكفا يف �شهر‬ ‫‪ ،2009/9‬فكان التحقيق قا�سيا جدا حيث مكثت‬ ‫‪� 5‬أي��ام على الكر�سي طوال الوقت‪ ،‬وحمققون‬ ‫ي�ت�ن��اوب��ون معي ل��درج��ة �أن�ن��ي ف�ق��دت التوازن‬ ‫�أكرث من مرة‪ ،‬وقد �أح�ضروا �أخي الكبري بكر‬ ‫و�أح�ضروا �أ�شخا�صا �آخ��ري��ن»‪ ،‬و�أ��ض��اف‪« :‬لكن‬ ‫ال�شيء امل ��ؤمل ال��ذي م��ررت ب��ه �أن�ه��م �أح�ضروا‬ ‫زوجتي‪ ،‬والأ�صعب �أنني ال �أ�ستطيع عمل �شيء‬ ‫لها‪ ،‬وتعي�ش حلظة الأمل وال تقدر على عمل‬ ‫�شيء‪ ،‬وزوجتي يف التحقيق‪� ،‬أنا �أعرف معاناتها‬ ‫و�أعاين وغري قادر وعاجز عن �إنقاذها‪� ،‬صمدت‬ ‫يف وجه ذلك كله‪ ،‬ولكن املعاناة مل تنتهِ‪ ،‬فكانت‬ ‫حلظة ال�صدمة باعتقال وال��دت��ي‪ ،‬و�أق ��ول �إن‬

‫الأكرث ق�ساوة يعد اعتقال والدتي عندما �سمعت‬ ‫�صوتها وهي املري�ضة لدى ذهابها للعيادة يف‬ ‫مركز حتقيق بتاح تكفا‪ ،‬وكان ال�ضغط علي �أن‬ ‫تعرتف ليتم الإفراج عن �أمك»‪ .‬وقال الأ�سري‬ ‫الكفيف‪« :‬خالل فرتة التحقيق وعزيل تعمدوا‬ ‫نقلي من بتاح تكفا �إىل امل�سكوبية و ع�سقالن‬ ‫وه��ذا ك��ان ن��وع م��ن ال�ضغط النف�سي‪ ،‬وحتى‬ ‫اعتقال الزوجة و�سماع �صوتها مرة تبكي وغري‬ ‫ق��ادر على عمل �شيء»‪ ،‬وعن عزله �أف��اد بالل‪:‬‬ ‫«�إن عزل �إي�شل بئر ال�سبع يعترب �أ�سو�أ مواقع‬ ‫ال �ع��زل‪ ،‬وي�ح�ت�ج��ز م�ع��ي يف ال��زن��زان��ة الأ�سري‬ ‫�أحمد املغربي ونعي�ش معا يف م�ساحة زنزانة‬ ‫‪� 160×270‬سم‪ ،‬والزنزانة حتتوي على حمام‪،‬‬ ‫ودورة م �ي��اه‪ ،‬وث�ل�اج��ة � �ص �غ�يرة‪ ،‬وتلفزيون‪،‬‬ ‫وخزائن حديد‪ ،‬ونحن االثنان نعي�ش يف هذه‬ ‫امل�ساحة ال�ضيقة وال��روائ��ح الكريهة‪ ،‬وح�سب‬ ‫ما يقول يل �أحمد املغربي نعي�ش يف احلمام‪ ،‬ال‬ ‫يوجد �أي خ�صو�صية للأ�سري‪ ،‬لي�ست حياة �أن‬ ‫يغلق على الأ�سرى املعزولني ‪� 23‬ساعة يوميا‪،‬‬ ‫و�ساعة تخرج فيها وتكون مكبال �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت «م��ان��دي�ل�ا» م ��ؤ� �س �� �س��ات حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان ب��ال�ت�ح��رك حل�م��اي��ة الأ� �س ��رى ومنع‬ ‫«�إ�سرائيل» من ا�ستخدام هذه الأ�ساليب التي‬ ‫ت �ع �ت�بر م ��وت ب�ط�ي�ئ��ا وم�ب�رجم ��ا ل �ك��ل �أ�سري‪،‬‬ ‫علما �أن �ه��ا ا��س�ت�خ��دم��ت م��ع �أ� �س�ي�رات و�أطفال‬ ‫قا�صرين‪.‬‬

‫األسري شبانة يفقد القدرة على الكالم‬ ‫ال�ضفة الغربية – ال�سبيل‬ ‫ب �ع��د مم��اط �ل��ة ا� �س �ت �م��رت �أك �ث��ر من‬ ‫� �ش �ه��ري��ن �أج� � � ��رت م �� �ص �ل �ح��ة ال�سجون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة عملية ج��راح �ي��ة للأ�سري‬ ‫حممود �شبانة يف الأحبال ال�صوتية بعد‬ ‫ف�ق��دان��ه ال �ق��درة ع�ل��ى ال �ك�لام لأك�ث�ر من‬ ‫�شهرين‪.‬‬ ‫ف�ق��د ن�ق��ل الأ� �س�ي�ر ��ش�ب��ان��ة مل�ست�شفى‬ ‫�سوروكا يف مدينة بئر ال�سبع املحتلة يوم‬ ‫الأحد املا�ضي بعد �أن ت�أكد توقف �إ�ضراب‬ ‫الأطباء ال�صهاينة ب�سبب �أح��داث عملية‬ ‫ايالت الأخرية‪.‬‬ ‫وبعد دخول امل�شفى و�إجراء التخدير‬

‫الكلي متت العملية التي متثلت با�ستئ�صال‬ ‫ح�ب�ي�ب��ات ت�ك��ون��ت ع�ل��ى الأوت � ��ار ال�صوتية‬ ‫فمنتعه من املقدرة على احلديث‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن �شبانة ممنوع‬ ‫حاليا من الكالم ك�شرط لنجاح العملية‪،‬‬ ‫وعليه ت�ن��اول �أطعمة خا�صة كاملهرو�سة‬ ‫وال�سوائل طوال هذه املدة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك��ره �أن ه��ذه امل�شكلة‬ ‫ال�صحية رافقت الأ�سري �شبانة �أك�ثر من‬ ‫ث�لاث��ة �أ��ش�ه��ر �أم���ض��اه��ا م��ا ب�ين وع ��ودات‬ ‫من قبل الإدارة بعمل العملية له خالل‬ ‫فرتة ق�صرية‪ ،‬ولكنها كانت ت�ؤجل يف كل‬ ‫مرة حتت حجج ومربرات واهية ك�إ�ضراب‬ ‫الأطباء و�إجراءات احلجز يف امل�ست�شفى‪.‬‬

‫حمدونة‪ :‬بدء الهجمة التي توعدت بها‬ ‫إدارة السجون على األسرى بعد العيد‬ ‫غزة – ال�سبيل‬ ‫ح��ذر الأ� �س�ير امل �ح��رر ر�أف ��ت حمدونة‬ ‫م��دي��ر م��رك��ز الأ� �س��رى ل�ل��درا��س��ات وع�ضو‬ ‫جلنة الأ�سرى للقوى الوطنية والإ�سالمية‬ ‫م��ن ا��س�ت�ئ�ن��اف ال�ت���ص�ع�ي��د ب�ح��ق الأ�سرى‬ ‫ب�ع��د �شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك‪ ،‬ال ��ذي بد�أت‬ ‫به �إدارة م�صلحة ال�سجون يف �أي��ام العيد‪،‬‬ ‫و�أك��د حمدونة �أن الأ��س��رى ه��ددوا بالبدء‬ ‫بخطوات ن�ضالية لوقف الت�صعيد الذي‬ ‫ب� ��د�أت ب��ه الإدارة م��ن تفتي�شات و�سحب‬ ‫ل�ل�ح�ق��وق وامل �ن �ج��زات واال� �س �ت �م��رار مبنع‬ ‫ال��زي��ارات وال�ن�ق�ل�ي��ات وال �ع��زل االنفرادي‬ ‫والعقوبات غري املربرة واملبالغ بها‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأ� �س��رى يف �سجن نفحة ملركز‬ ‫الأ� �س��رى ل�ل��درا��س��ات �أن وح ��دات خمت�صة‬ ‫اقتحمت وداهمت يوم الأربعاء ‪2011/8/31‬‬ ‫غ��رف��ة ‪ 40‬ق���س��م ‪ 10‬ال�ت��اب�ع��ة حل��رك��ة فتح‬ ‫يف �سجن نفحة وا�ستمرت بالتفتي�ش بها‬ ‫ل �� �س��اع��ات م �ت��وا� �ص �ل��ة‪ ،‬وع �ب �ث��ت مبمتلكات‬ ‫وحمتويات الأ�سرى‪ ،‬وفى �أعقاب التفتي�ش‬ ‫ق��ام��ت مب �ع��اق �ب��ة ال �غ��رف��ة ‪� 3000‬شيكل‪،‬‬ ‫و�سحبت كل الأجهزة الكهربائية‪ ،‬وعاقبت‬

‫الأ� �س��رى �شهر زي ��ارات �أه ��ل‪ ،‬و�شهر نزهة‬ ‫ريا�ضة‪ ،‬و�شهر زيارات غرف‪ ،‬بحجة �إيجاد‬ ‫�شريحة ات�صال يف الغرفة‪.‬‬ ‫واعترب حمدونة �أن ما تقوم به �إدارة‬ ‫ال�سجون من عقوبات جنونية كالتي حدثت‬ ‫يف ن�ف�ح��ة غ�ير م �ب�ررة‪ ،‬وط��ال��ب ال�صليب‬ ‫الأحمر ال��دويل واملتخ�ص�صني والباحثني‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية والأهلية واجلمعيات‬ ‫احل �ق��وق �ي��ة وامل �ن �ظ �م��ات امل �ت �� �ض��ام �ن��ة مع‬ ‫الأ� � �س � ��رى وال ��داع� �م ��ة ل �ه��م والف�صائل‬ ‫الفل�سطينية وو�سائل الإع�ل�ام «امل�شاهدة‬ ‫وامل�سموعة وامل �ق��روءة» مب�ساندة الأ�سرى‬ ‫وال�ضغط على االحتالل لوقف انتهاكاتها‬ ‫املت�صاعدة بحق الأ� �س��رى والأ� �س�ي�رات يف‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫ودع ��ا ك��ل امل�ع�ن�ي�ين بق�ضية الأ�سرى‬ ‫والأ�� �س�ي�رات ب �� �ض��رورة ا�ستنها�ض اجلهد‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي وحم � ��اك � ��اة ال �� �ض �م�ي�ر الغربي‬ ‫وجم� �م ��وع ��ات ال �� �ض �غ��ط م� ��ن �أج� � ��ل دعم‬ ‫وم�ساندة الأ�سرى والأ�سريات يف ال�سجون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وت�ب�ن��ى م��وق��ف ع��ام �ضاغط‬ ‫على اجل��ان��ب الإ�سرائيلي قانونياً لوقف‬ ‫تلك االنتهاكات‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪19‬‬

‫المكتبة اإلسالمية‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫�سلطان العمري‬

‫يحدث بعد ذلك أمرا»‬ ‫«لعل اهلل ُ‬ ‫يف �صالة فجر �أحد الأيام؛ كنت �أ�ستمع لإمامنا وهو يقر�أ‬ ‫بنا يف الركعة الأوىل من �سورة الطالق‪ ،‬حتى بلغ‪} :‬لاَ َت ْدرِي‬ ‫َل َع َّل اللهَّ َ ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{ (الطالق‪.)1 :‬‬ ‫حينها وجدت خيايل ي�سبح يف ظالل هذه الآية‪..‬‬ ‫وج َرت‬ ‫يا ترى كم هي الأقدار التي ت�ألمّ نا لها وقت نزولها‪َ ،‬‬ ‫لها دموعنا‪ ،‬و ُرفعت يف طلبها �أيدينا؟ ولكن يا ترى هل كان‬ ‫لدينا ن��ور ه��ذه الآي���ة }لاَ َت��� ْدرِي َل�� َع�� َّل اللهَّ َ ُي ْ��ح��دِ ُث َب�� ْع�� َد َذل َِك‬ ‫�أَ ْمراً{؟‬ ‫حينما نحزن لفقد قريب �أو مر�ض حبيب �أو فوات نعمة �أو‬ ‫نزول نقمة‪ ,‬قد نن�سى �أو جنهل �أنه قد يكون وراء تلك الأزمة؛‬ ‫منحة ربانية‪ ،‬وعطية �إلهية‪.‬‬ ‫نعم‪} ..‬لاَ َت ْدرِي َل َع َّل اهلل ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{‪..‬‬ ‫تلك الأخ���ت ال��ت��ي ن��زل��ت بها م�صيبة ال��ط�لاق‪ ،‬و�أ�صابها‬ ‫اخلوف من امل�ستقبل وما فيه من �آالم‪ ..‬نقول لها‪} :‬لاَ َت ْدرِي‬ ‫َل�� َع�� َّل اهلل ُي ْ��ح��دِ ُث َب�� ْع�� َد َذ ِل َ‬ ‫���ك َ�أ ْم����راً{‪ ..‬لع ّل بعد ال��ف��راق �سعادة‬ ‫وهناءً‪ ,‬لعل بعد الزوج زوجاً �أ�صلح منه‪ ,‬ولع ّل الأي��ام القادمة‬ ‫حتمل يف طياتها �أفراحاً و�آما ًال‪.‬‬ ‫ذلك ال��زوج ال��ذي عانى من زوجته و�صرب عليها‪ ,‬ولكنها‬ ‫مل ُتبال بحقوقه‪ ,‬وطاملا ن�سيت �أو تنا�ست ح�سناته‪ ,‬حتى كان‬ ‫ال��ط�لاق ه��و اخل��ي��ار ل��ه‪ ,‬نهم�س ل��ه ون��ق��ول‪} :‬لاَ َت���� ْدرِي َل َع َّل‬ ‫اهلل ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذ ِل َ��ك �أَ ْم���راً{‪ ..‬نعم؛ فلعل اهلل مينحك زوجة‬ ‫�أخرى حت�سن التعامل معك ‪ ,‬وت�ساعدك على حتقيق �أهدافك‪،‬‬ ‫وجتعلك ت�شعر ب�أنك رجل لك مكانتك واحرتامك‪.‬‬ ‫تلك الأم التي فقدت بر �أبنائها‪ ,‬وت�أملت لعقوقهم‪ ..‬نقول‬ ‫لها }لاَ َت ْدرِي َل َع َّل اهلل ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{‪ ..‬فلعل اهلل �أن‬ ‫يهديهم وي�شرح �صدورهم وي���أت��ي بهم لكي يكونوا بك بررة‬ ‫وخ���دام���اً‪ ,‬فافتحي ي��ا � ّأم��ن��ا ب��اب الأم���ل وح�سن ال��ظ��ن بالرب‬ ‫الرحيم‪ ،‬الر�ؤوف الودود‪.‬‬ ‫هناك خلف الق�ضبان يرقد علماء ودعاة و�أحباب و�أولياء‪,‬‬ ‫والقلب يحزن والعني تدمع حلالهم‪ ,‬ولكن مع ذلك نقول‪} :‬لاَ‬ ‫َت ْدرِي َل َع َّل اهلل ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{‪ ..‬فلع ّل اهلل �أن مينحهم‬ ‫يف خلوتهم "حالوة الأن�س به‪ ،‬ولذة االنقطاع �إليه"‪ ،‬ولعل ما‬ ‫ري مما فقدوا‪ ,‬وهذا ابن تيمية الذي نزل ال�سجون‬ ‫وجدوا خ ٌ‬ ‫ي�صرح ب�أنه وجد فيها من الأن�س ما لو كان لديه ملء مكانه‬ ‫ذهباً ملا و ّفى حق من ت�س ّببوا له بذلك‪.‬‬ ‫يف امل�ست�شفيات مر�ضى ط��ال بهم امل��ق��ام‪ ,‬و�أح��اط��ت بهم‬ ‫وب�أقاربهم الأح��زان‪ ,‬فلكل واحد منهم نقول‪} :‬لاَ َت�� ْدرِي َل َع َّل‬ ‫اهلل ُي ْحدِ ُث َب ْع َد َذ ِل َ��ك �أَ ْم��راً{‪ ..‬فلع ّل ال�صرب َر َف�� َع الدرجات يف‬ ‫جنان اخللد‪ ,‬ولع ّل الر�ضا �أوج��ب لك حمبة الرحمن‪ ,‬ولع ّل‬ ‫ال�شفاء قد قرب وقته وحان موعده‪.‬‬ ‫يف ذل��ك املنزل �أ�سرة تعاين من م�صيبة الديون وتكالب‬ ‫الأزم����ات امل��ال��ي��ة‪ ,‬فر�سالتي ل��راع��ي تلك الأ���س��رة‪} :‬لاَ َت ْدرِي‬ ‫َل َع َّل اهلل ُي ْ��ح��دِ ُث َب ْع َد َذ ِل َ��ك �أَ ْم���راً{‪ ..‬فعليك بال�صرب والدعاء‬ ‫ومالزمة التقوى‪ ,‬فلع ّل الفرج قريب‪ ،‬وما يدريك ماذا حتمل‬ ‫الأيام القادمة من �أرزاق من الرزاق �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫واجلوالت تطول لتفا�صيل حياة النا�س الذين يحتاجون‬ ‫�إىل التذكري بهذه الآية العظيمة }لاَ َت�� ْدرِي َل َع َّل اهلل ُي ْحدِ ُث‬ ‫َب ْع َد َذل َِك �أَ ْمراً{‪.‬‬ ‫ون�صو�ص القر�آن ت�ضمنت �أي�ضاً‪�ِ } :‬إ َّن َم َع ا ْل ُع ْ�س ِر ُي ْ�سراً{‬ ‫}�س َي ْج َع ُل اهلل َب ْع َد ع ُْ�سرٍ ُي ْ�سراً{ (الطالق‪.)7 :‬‬ ‫(ال�شرح‪ )6 :‬و َ‬ ‫فاهلل اهلل يف تربية النف�س على الر�ضا بالأقدار‪ ,‬والنظر‬ ‫للحياة من زاوية الأم��ل‪ ,‬واالعتقاد ب�أن الأي��ام القادمة حتمل‬ ‫معها �ألواناً من ال�سعادة والفرح والبهجة والأرزاق‪.‬‬ ‫وم�ضة ‪ :‬ال يقلق من كان له �أب‪ ،‬فكيف مبن كان له رب‪.‬‬

‫اليمني الربيطاني يتظاهر ضد‬ ‫اإلسالم‬ ‫لندن ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫�أ�صيب �صحفيان وج���رح �آخ���ر خ�لال ا�شتباكات ب�ين ال�شرطة‬ ‫ال�بري��ط��ان��ي��ة وع��ن��ا���ص��ر ج��م��اع��ات ميينية متطرفة �أم�����س يف تاور‬ ‫هاملت�س �شرقي ل��ن��دن‪ ،‬وذل���ك عندما ت�صدّت ال�شرطة مل��ئ��ات من‬ ‫اجلماعات اليمينية الذين حاولوا اخرتاق حواجز ال�شرطة بعد �أن‬ ‫هاجموا ال�صحفيني مبواد حارقة ومقذوفات‪.‬‬ ‫ورفع عنا�صر اجلماعات العن�صرية �أعالم "�إ�سرائيل" و�أمريكا‬ ‫والفتات �ضد بناء امل�ساجد‪ ،‬وهتفوا هتافات معادية للإ�سالم و�ضد‬ ‫ما عدّوه منو الإ�سالم يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ونظمت املظاهرة «رابطة الدفاع الإجنليزية» املعادية للإ�سالم‬ ‫�ضد ما و�صفته انت�شار الإ���س�لام ال��رادي��ك��ايل يف بريطانيا‪ ،‬وبررت‬ ‫الرابطة اختيارها منطقة «ت���اور هاملت�س» للتظاهر ب�سبب �أنها‬ ‫ا�شتهرت �سابقاً على �أنها اجلمهورية الربيطانية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وحذرت الرابطة اليمينية من منو ما �س ّمته الإ�سالم "الراديكايل‬ ‫والتطرف" دون رادع‪ ،‬و�أبرزت العديد من احلاالت التي قالت �إنها‬ ‫تبني كيف �أ�صبح "تاور هاملت�س" لي�س جمرد غيتو �إ�سالمي ولكن‬ ‫هو "مكان للإ�سالم الراديكايل ومنه تنطلق ال��دع��وات على نحو‬ ‫متزايد للأ�سلمة"‪.‬‬ ‫وزعمت الرابطة املتطرفة �أن هناك ازدياداً يف حماكم ال�شريعة‬ ‫التي قالت �إنها تتعار�ض مع املبادئ الأ�سا�سية للدميقراطية والتي‬ ‫مبوجبها يتم التعامل مع غري امل�سلمني والن�ساء كمواطنني من‬ ‫الدرجة الثانية‪ ،‬و�أكدت �أنه يجب وقف قوانني ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫يف بريطانيا‪.‬‬ ‫يف املقابل؛ �شارك حوايل �ألفي �شخ�ص من املناه�ضني للفا�شية‬ ‫يتقدمهم رجال دين م�سلمون وم�سيحيون ويهود وبوذيون و�سيخ‬ ‫وع���دد م��ن ر�ؤ���س��اء املنظمات ال�سيا�سية وال��ن��ق��اب��ات‪ ،‬ومم��ث��ل��ون عن‬ ‫م���ؤ���س�����س��ات املجتمع امل��ح��ل��ي واالحت�����ادات الن�سوية وال��ط�لاب��ي��ة؛ يف‬ ‫مظاهرة ا�ستنكرت عن�صرية راب��ط��ة ال��دف��اع الإجنليزية واحلزب‬ ‫القومي الربيطاين‪ ،‬وطالبت بحظر ن�شاط الرابطة املتطرفة‪.‬‬ ‫وا�ستجابت وزي���رة الداخلية ت��ري��زا مايو لطلب �شرطة لندن‬ ‫لفر�ض حظر �شامل على جميع امل�سريات ملدة �شهر يف �ست مناطق‬ ‫م��ن ل��ن��دن‪ ،‬وه���ي ت���اور هاملت�س ون��ي��وه��ام وه��اك��ن��ي و�إي�سلنجتون‬ ‫ووالتهام فور�ست و�ستي لندن‪.‬‬ ‫ورحب رئي�س م�ؤ�س�سة قرطبة حلوار احل�ضارات �أن�س التكريتي‬ ‫ّ‬ ‫بقرار ال�شرطة مبنع م�سرية رابطة الدفاع الإجنليزية‪ ،‬وقال �إن قرار‬ ‫ال�شرطة يعترب خطوة �إيجابية‪ ،‬معرباً عن �أمله �أن تقوم ال�شرطة‬ ‫مبنع كامل للمظاهرة‪ ،‬و�أن تتبعها خطوات �أخرى ت�صل العتبار هذه‬ ‫الرابطة منظمة متطرفة تدعو للكراهية واالنق�سام والعنف‪.‬‬

‫منهج تالميذ الشيخ «حكيم األمة» الشيخ‬ ‫أشرف علي التهانوي يف التفسري‬ ‫ا���س��م ال��ك��ت��اب‪ :‬منهج تالميذ حكيم‬ ‫الأم���ة ال�شيخ �أ���ش��رف علي التهانوي يف‬ ‫التف�سري‪ ،‬كتاب �أحكام القر�آن منوذج ًا‪.‬‬ ‫امل����ؤل���ف‪� :‬أح��م��د ح�سني �إ�سماعيل‬ ‫ح�سني‬ ‫دار الن�شر‪ :‬الفتح للدرا�سات‬ ‫ع���دد ال�����ص��ف��ح��ات‪ 566 :‬م��ن القطع‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫بد�أت ق�صة كتاب "�أحكام القر�آن" بال�شيخ‬ ‫�أ�شرف علي التهانوي رحمه اهلل �صاحب فكرة‬ ‫الت�أليف وم�ؤ�س�س املنهج‪ ,‬واكتملت الق�صة بعمل‬ ‫تالمذته العلماء‪ ,‬فهي جهود تعدّت ن�صف قرن‬ ‫من الزمان‪ ,‬بد�أت من �سنة"‪ "1354‬هـ‪ ,‬وانتهت‬ ‫�سنة"‪ "1413‬هـ‪.‬‬ ‫االنطباع اخلط�أ عن املذهب احلنفي‪ ,‬يف �أنه‬ ‫ي�ستعمل العقل ويعطي املركزية للر�أي يف كثري‬ ‫من �آرائه الفقهية‪ ,‬و�أن ا�ستدالالت الفقه احلنفي‬ ‫بعيدة عن اال�ستناد �إىل الن�صو�ص ال�شرعية؛‬ ‫�أدى �إىل بداية فكرة الكتاب "�أحكام القر�آن"‬ ‫يف جمع ما ا�ستدل به الإمام �أبو حنيفة م�ستنداً‬ ‫�إىل الن�صو�ص ال�شرعية من كالم اهلل‪ ,‬فالكتاب‬ ‫اح��ت��وى على كثري م��ن ال��ع��ل��وم امل�ستنبطة من‬ ‫كتاب اهلل‪ ,‬بعقول لها مكانتها العلمية العريقة‪,‬‬ ‫هي عقول خم�سة من العلماء الذين بلغوا �ش�أوا‬ ‫يف ال��ع��ل��م‪ ,‬ف��ال��ذي �أ���ش��رف على م�سائل الكتاب‬ ‫وتنقيحها �شيخ م�شايخ الع�صر يف الهند "حكيم‬ ‫الأمة" �أ�شرف علي التهانوي ‪ -‬لكنه رحمه اهلل‬ ‫تويف قبل �أن يكتمل التف�سري يف حياته ‪ -‬فكان‬ ‫ه���و امل���ع�ي�ن‪ ,‬وت�لام��ذت��ه ال��ع��ام��ل�ين‪ ,‬فتالمذته‬ ‫لي�سوا قليلي ال�ش�أن يف التف�سري‪ ,‬ففيهم العالمة‬ ‫امل��ح��ق��ق ال��ك��ب�ير ال�شيخ ظ��ف��ر �أح��م��د العثماين‬ ‫التهانوي‪ ,‬وفيهم العالمة الفقيه ال�شيخ املفتي‬ ‫حممد �شفيع‪ ,‬وفيهم ال��ع�لام��ة ال�شيخ جميل‬ ‫�أحمد التهانوي‪ ,‬وفيهم العالمة املحدث ال�شيخ‬ ‫حم��م��د �إدري���������س ال��ك��ان��ده��ل��وي ‪ -‬رح��م��ه��م اهلل‬ ‫جميعاً ‪ -‬ولكن ما اع�ترى ال�شيخ من الأ�شغال‬ ‫والأمرا�ض �أقعده عن القيام به وحده ‪ -‬فكان له‬ ‫�إفادات وا�ستنباطات ‪ -‬فف ّو�ض الأمر �إىل ه�ؤالء‬ ‫اجلهابذة ليقوموا بهذا العمل ال�ضخم‪ ,‬برعاية‬ ‫منه وتوجيه‪.‬‬ ‫وانح�صرت هذه الرعاية والإفادة مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ك��ت��ب وم����ؤل���ف���ات ال�����ش��ي��خ �أ����ش���رف علي‬ ‫التهانوي رح��م��ه اهلل‪ ,‬حيث بلغت كتبه الألف‬ ‫م�صنف ب��ل��غ��ة الأوردو وال��ف��ار���س��ي��ة والهندية‬ ‫والعربية‪.‬‬ ‫‪� -2‬إف��ادات وا�ستنباطات ال�شيخ �أ�شرف علي‬ ‫التهانوي اللفظية‪ .‬وهذه الإفادات انق�سمت �إىل‬ ‫�أق�سام ثالث‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬و�ضع املنهج العلمي للكتاب واختيار جملة‬ ‫الأحكام املراد ا�ستنباطها‪ ,‬ثم املتابعة والت�صحيح‬ ‫له�ؤالء امل�ؤلفني‪ ,‬وذلك من خالل عقد اجلل�سات‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫ب‪� -‬إفادات لفظية �أفادها ال�شيخ �أ�شرف علي‬ ‫التهانوي رحمه اهلل �أثناء متابعته لتالميذه يف‬ ‫التف�سري‪.‬‬ ‫ج‪� -‬إف��ادات لفظية �أفادها ال�شيخ رحمه اهلل‬ ‫�أثناء درو�سه وحما�ضراته وجل�ساته التي كان‬ ‫يعقدها‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإفادة من �أفعال ال�شيخ التهانوي رحمه‬ ‫اهلل يف الق�ضايا ال�شرعية‪.‬‬ ‫ول��ق��د ك���ان ال��ك��ت��اب يف ب��داي��ة الأم����ر ‪ -‬كما‬

‫�أ�سلفت ‪ -‬مقت�صراً على اال�ستدالالت الفقهية‬ ‫على مذهب �أبي حنيفة‪ ,‬ولذلك اقرتح يف �أول‬ ‫الأمر �أن يكون ا�سم الكتاب "دالئل القر�آن على‬ ‫مذهب النعمان"‪ ,‬ثم تو�سع الأمر لي�شمل كل‬ ‫م��ا يُ�ستنبط م��ن الآي���ات م��ن تف�سري وق�ص�ص‬ ‫وعلوم قر�آن و�أ�صول وفقه وعقيدة و�أدب وخلق‬ ‫وهداية و�إر�شاد وت�صوف‪ ،‬مع العناية اخلا�صة‬ ‫بامل�سائل التي حدثت يف الع�صور الأخ�يرة وال‬ ‫يوجد يف كتب املتقدمني مباحث وافية يف �ش�أنها‪،‬‬ ‫وهنالك غيرّ ا�سم الكتاب �إىل "�أحكام القر�آن"‪,‬‬ ‫ف�صار الكتاب �شام ً‬ ‫ال لثمانية جملدات‪ ,‬احتوت‬ ‫ما يقرب من (‪� )3400‬صفحة‪.‬‬ ‫وق��د ه��دف ك��ت��اب "منهج تالميذ ال�شيخ‬ ‫حكيم الأمة يف التف�سري" �إىل الك�شف عن جهود‬ ‫ه����ؤالء العلماء وب��ي��ان اجت��اه��ات��ه��م ومنهجهم‬ ‫يف ت��ف�����س�يره��م "�أحكام القر�آن"‪ ,‬ح��ي��ث مل‬ ‫يتطرق �أحد من قبل �إىل درا�سة هذا التف�سري‪,‬‬ ‫فا�شتملت الدرا�سة على متهيد وف�صلني‪.‬‬ ‫التمهيد ا�شتمل على نبذة تاريخية عن‬ ‫كيفية دخول الإ�سالم الهند‪ ،‬ودور علمائها يف‬ ‫ن�شر الإ�سالم‪ ,‬ثم تبعه الف�صل الأول حمتوياً‬ ‫على خم�سة مباحث ل��درا���س��ة م��وج��زة ل�سرية‬ ‫ال�شيخ التهانوي وتالمذته‪ ,‬فجاء املبحث الأول‬ ‫ ب��ف��روع��ه ال��ث�لاث‪ :‬ال�����س�يرة ال��ذات��ي��ة‪ ,‬احلياة‬‫العلمية‪ ,‬الآثار ‪ -‬لل�شيخ �أ�شرف علي التهانوي‪,‬‬ ‫ثم املبحث الثاين بفروعه لل�شيخ ظفر �أحمد‬ ‫ال��ع��ث��م��اين‪ ,‬ث��م ال��ث��ال��ث لل�شيخ حم��م��د �شفيع‪,‬‬ ‫ثم الرابع لل�شيخ جميل �أحمد التهانوي‪ ,‬ثم‬ ‫اخلام�س لل�شيخ حممد �إدري�س الكاندهلوي‪.‬‬ ‫ث��م �أعقبه الف�صل ال��ث��اين بدرا�سة جهود‬ ‫وم��ن��ه��ج ه�����ؤالء امل���ؤل��ف�ين يف ه���ذا التف�سري يف‬ ‫ت�سعة مباحث‪ ,‬فبد�أ املبحث الأول بالتعريف‬ ‫مب�صادرهم يف هذا التف�سري‪ ,‬وفيه فروع‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬م�����ص��ادره��م م���ن ك��ت��ب التف�سري‪,‬‬ ‫وال�����ث�����اين‪ :‬م�������ص���ادره���م م����ن ك���ت���ب احل���دي���ث‪,‬‬ ‫والثالث‪ :‬م�صادرهم من كتب الفقه و�أ�صوله‪,‬‬ ‫وال�����راب�����ع‪ :‬م�������ص���ادره���م م����ن ك���ت���ب العقيدة‪,‬‬ ‫واخل���ام�������س‪ :‬م�������ص���ادره���م م���ن ك��ت��ب التاريخ‬ ‫وال�������س�ي�رة‪ ,‬وال�������س���اد����س‪ :‬م�����ص��ادره��م م���ن كتب‬ ‫املو�ضوعات العامة‪ ,‬وال�سابع‪ :‬م�صادرهم من‬ ‫�إفادات �شيخهم التهانوي وبع�ض ال�شيوخ‪.‬‬ ‫ثم تطرق املبحث الثاين �إىل منهجهم يف‬ ‫التف�سري‪ ,‬فكان البناء الهيكلي لهذا التف�سري‪,‬‬ ‫ثم التف�سري بامل�أثور والتف�سري بالر�أي‪ ,‬وا�شتمل‬ ‫على فروع من عنايتهم بتف�سري القر�آن بالقر�آن‪,‬‬ ‫وم����ن ع��ن��اي��ت��ه��م ب��ت��ف�����س�ير ال����ق����ر�آن باحلديث‬ ‫وم�سلكهم يف ذلك‪ ,‬وجوانب اهتمامهم باحلديث‬ ‫ال�شريف‪ ,‬ومن عنايتهم بتف�سري القر�آن ب�أقوال‬ ‫ال�صحابة والتابعني‪ ,‬ومن موقفهم من التف�سري‬ ‫بالر�أي وجوانب اهتمامهم به‪.‬‬ ‫ثم انتقلت الدرا�سة �إىل املبحث الثالث يف‬ ‫ق�ضايا علوم القر�آن يف هذا التف�سري‪ ,‬فتحدثت‬ ‫عن نزول القر�آن‪ ,‬ثم �أ�سباب النزول‪ ,‬ثم موقفهم‬ ‫من الن�سخ‪ ,‬ثم ترجمة القر�آن‪.‬‬ ‫ث��م انتقلت ال��درا���س��ة للحديث ع��ن الفقه‬ ‫و�أ���ص��ول��ه يف ه���ذا التف�سري يف امل��ب��ح��ث الرابع‪,‬‬ ‫ف����ذك����رت �أ�����ص����ول احل��ن��ف��ي��ة ال���ت���ي تناولوها‪,‬‬ ‫واملو�ضوعات الأ�صولية‪ ,‬ثم التمذهب احلنفي‬ ‫عند م�ؤلفي هذا الكتاب‪.‬‬ ‫ث��م اجت��ه��ت ال��درا���س��ة يف امل��ب��ح��ث اخلام�س‬ ‫�إىل ق�ضايا العقيدة يف ه��ذا التف�سري‪ ,‬فبحثت‬ ‫ال���درا����س���ة يف الإل���ه���ي���ات‪ ,‬ث���م يف ال���ن���ب���وات‪ ,‬ثم‬

‫ال�سمعيات‪.‬‬ ‫ثم انتقلت الدرا�سة �إىل املبحث ال�ساد�س يف‬ ‫التف�سري ال�صويف يف هذا الكتاب‪.‬‬ ‫ث���م ت��ن��اول��ت ال���درا����س���ة يف امل��ب��ح��ث ال�سابع‬ ‫الإ�سرائيليات وموقف م�ؤلفي هذا الكتاب منها‪.‬‬ ‫ث���م خ�ص�صت امل��ب��ح��ث ال��ث��ام��ن للأ�سلوب‬ ‫ال�ت�رب���وي‪ ,‬وتكلمت ف��ي��ه ع��ن ال��ق��واع��د الهامة‬ ‫واملبادئ الرتبوية التي قدمت من خاللها مادة‬ ‫هذا الكتاب العلمية‪.‬‬ ‫ثم ختمت الدرا�سة الف�صل الثاين باملبحث‬ ‫التا�سع عن تقومي كتاب �أحكام القر�آن‪ ,‬فتكلمت‬ ‫ع��ن م��زاي��ا ك��ل م��ف��� ِّ��س��ر يف ح�����ص��ت��ه‪ ,‬ث��م القيمة‬ ‫العلمية لهذا التف�سري‪.‬‬ ‫وتو�صلت الدرا�سة يف خامتتها �إىل جمموعة‬ ‫من النتائج‪ ,‬كان من �أهمها‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن ج��ام��ع��ة دي��وب��ن��د ال��ت��ي ت��خ�� َّرج منها‬ ‫امل�ؤلفون؛ ن�ش�أت من واقع معاناة امل�سلمني �ضد‬ ‫االحتالل الربيطاين الذي حاول بدوره طم�س‬ ‫هوية امل�سلمني‪ ,‬فت�صدى له علماء هذه اجلامعة‬ ‫بالبدن والقلم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ك�شفت الدرا�سة عن كيفية �إفادة امل�ؤلفني‬ ‫من �شيخهم ال�شيخ �أ�شرف علي التهانوي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ك�شفت الدرا�سة عن جهود ومنهج ه�ؤالء‬ ‫امل���ؤل��ف�ين يف ا�ستنباط احل��ك��م ال�شرعي‪ ،‬وبيان‬

‫الأ�صول والقواعد التي بنوا تف�سريهم عليها‪,‬‬ ‫وبيان اجتاهاتهم يف العلوم امل�ستخدمة يف هذا‬ ‫التف�سري‪.‬‬ ‫‪ -4‬ك�شفت الدرا�سة عن القيمة العلمية‬ ‫للكتاب‪ ,‬وذلك ببلوغ ال�شيخ �أ�شرف علي التهانوي‬ ‫وتالمذته ‪ -‬رحمهم اهلل ‪ -‬مقاماً علمياً رفيعاً‬ ‫ر� ّ��ش��ح��ه��م �إىل ت���ويل ���ص��دارة التعليم والإفتاء‬ ‫والت�صنيف‪ ,‬ومب��ادة الكتاب العلمية وعالقتها‬ ‫بالإ�ضافة العلمية‪ ,‬ومواكبتها مل�ستجدات الع�صر‬ ‫و�إ�ضافتها اجل��دي��د‪ ,‬وك��ان ذل��ك من خ�لال دفع‬ ‫�شبهة ق��ول بع�ضهم بخلو �أح��ك��ام احلنفية من‬ ‫�أدلة النقل‪ ,‬وال�شمولية يف اال�ستنباط‪ ,‬وا�شتماله‬ ‫ع��ل��ى حت��ق��ي��ق��ات علمية يف ك��ث�ير م��ن الأحكام‪,‬‬ ‫واح��ت��وائ��ه على جمموعة �ضخمة م��ن الردود‬ ‫العلمية على بع�ض العلماء‪ ,‬و�إ�سهامه يف الك�شف‬ ‫ع���ن ج��ه��ود واجت���اه���ات امل��در���س��ة الديوبندية‪,‬‬ ‫وتعريفه واق��ع امل�سلمني يف ذل��ك الع�صر‪ ,‬وكان‬ ‫دوا ًء وبل�سماً لق�ضايا ذلك الع�صر‪ ,‬وجاء حاف ً‬ ‫ال‬ ‫بالعلوم ال�ترب��وي��ة ال�سلوكية‪ ,‬وغ����زارة الكتاب‬ ‫باملراجع العلمية الأ�صيلة‪ ,‬خا�صة كتب الفقه‬ ‫احل��ن��ف��ي‪ .‬وك�����ش��ف ال��ك��ت��اب ال��ل��ث��ام ع��ن م�ؤلفات‬ ‫و�إف���ادات لعلماء غري ع��رب‪� ,‬سواء كانت باللغة‬ ‫العربية �أو بغريها‪ ,‬مما �أ�ضفى على هذا الكتاب‬ ‫بريقاً علمياً �ساطعاً‪.‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫رباط على التكبري‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫روى م�سلم ع��ن ر���س��ول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أنه قال‪�( :‬أف�ضل الكالم‬ ‫�أرب���ع‪� :‬سبحان اهلل واحل��م��د هلل وال �إله‬ ‫�إال اهلل واهلل �أك��ب��ر)‪ ،‬ي��ق��ول امليداين‪:‬‬ ‫(ال��ت��ك��ب�ير ���ش��ع��ار ه���ذا ال���دي���ن)‪ ،‬ويقول‬ ‫ابن عا�شور‪( :‬تكبري الرب‪ ،‬تعظيمه‪� ,‬أو‬ ‫�أن تخرب عنه بخرب التعظيم)‪ ،‬وعند‬ ‫الطربي‪( :‬تكبري اهلل‪ :‬الرغبة �إليه يف‬ ‫حاجاتك دون غريه من الأنداد)‪.‬‬ ‫ما �أح��وج الأم��ة حكاماً وحمكومني‬ ‫�أن تع َي فقه التكبري ومعانيه‪ ،‬ما �أحوجنا‬ ‫لأن نعي�ش التكبري يف حياتنا بالقدر‬ ‫الذي نردده مع الأذان ويف �صلواتنا‪..‬‬ ‫لقد �أدرك �صحابة النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم معاين التكبري هلل الكبري؛‬ ‫�أدركوا معنى قوله تعاىل‪�ِ } :‬إ َّن اهلل َكا َن‬ ‫َع ِل ّياً َك ِبرياً{ (الن�ساء‪ ،)34 :‬وفهموا قول‬ ‫اهلل تعاىل وا�صفاً نف�سه‪َ } :‬و َل ُه ا ْل ِكبرْ ِ يَا ُء‬ ‫��������ض َوهُ���� َو ا ْل َعزِي ُز‬ ‫فيِ ال َّ�����س�� َم��اوَاتِ َو ْ َ أ‬ ‫ال ْر ِ‬ ‫الحْ َ ��كِ��ي�� ُم{ (اجل��اث��ي��ة‪ ،)37 :‬وا�ستجابوا‬ ‫لأم���ر اهلل ت��ع��اىل ال���ذي ك ّلفهم وك ّلفنا‬ ‫بالتكبري بقوله‪َ } :‬و ُقلِ الحْ َ ْم ُد هلل ا َّلذِي‬ ‫لمَ ْ َي َّتخِ ْذ َو َل���داً َولمَ ْ َي ُكنْ َل�� ُه َ�شر ٌ‬ ‫ِيك فيِ‬ ‫المْ ُ ْلكِ َولمَ ْ َي ُكنْ َل ُه َوليِ ٌّ مِ َن ال ُّذ ِّل َو َكبرِّ ْ ُه‬ ‫َت ْك ِبرياً{ (الإ�سراء‪.)111 :‬‬ ‫علم ال�صحابة حجم �أنف�سهم وما‬ ‫ي�صدر عنهم يف ه��ذا ال��ك��ون‪ ،‬و�أن��ه��م ال‬ ‫ي�����س��اوون �شيئاً �أم���ام ق���درة اهلل الكبري‪،‬‬ ‫وك��ل م��ا �صدر ع��ن ربنا الكبري كبري }‬ ‫ال�س َماوَاتِ َو ْ أ‬ ‫الَ ْر ِ�ض �أَ ْكبرَ ُ مِ نْ َخ ْلقِ‬ ‫لخَ َ ْل ُق َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�س َول ِكنَّ �أ ْك رَ َ‬ ‫ا�س ال َي ْعل ُمون{‬ ‫�َثَ ال َّن ِ‬ ‫ال َّن ِ‬

‫(غافر‪} ،)57 :‬لمَ َقْتُ اهلل �أَ ْكبرَ ُ مِ نْ َم ْق ِت ُك ْم‬ ‫�أَ ْن ُف َ�س ُك ْم{ (غافر‪َ } ،)10 :‬و ِر�ْ��ض��و ٌَان مِ َن‬ ‫اهلل �أَ ْك��َب�ررَ ُ { (ال��ت��وب��ة‪ ،)72 :‬يقول �سيد‬ ‫قطب رحمه اهلل‪�( :‬إن كل �أحد وكل �شيء‬ ‫وك��ل قيمة وك��ل حقيقة؛ �صغري‪ ،‬واهلل‬ ‫وحده الكبري)‪ ،‬ويقول �أي�ضاً‪( :‬تتوارى‬ ‫الأج������رام والأح����ج����ام وال���ق���وى والقيم‬ ‫والأحداث والأحوال واملعاين والأ�شكال‪،‬‬ ‫كلها تنمحي يف ظالل اجلالل والكمال‪،‬‬ ‫هلل الواحد الكبري املتعال)‪.‬‬ ‫ويف ث��اين ���س��ورة �أن��زل��ه��ا اهلل تعاىل‬ ‫على قلب احلبيب حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم؛ يقول له رب��ه‪} :‬ور َّب���ك فكبرِّ {‪،‬‬ ‫�أت���درون مل��اذا؟ يقول �سيد‪�( :‬إن��ه توجيه‬ ‫لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ليواجه‬ ‫النذارة للب�شرية و�أثقالها‪ ،‬في�ست�صغر يف‬ ‫نف�سه كل كيد وك��ل ق��وة‪ ،‬وه��و ي�ست�شعر‬ ‫�أن ربه هو الكبري) ‪،‬لأج��ل ذلك ملا �صاح‬ ‫�أبو �سفيان يوم �أحد �أن (اعْ ُل ُه َبل)‪ ،‬قال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم لأ�صحابه قولوا‪:‬‬ ‫(اهلل �أعلى و�أج ّل)‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان احلبيب �صلى اهلل عليه‬ ‫و���س��ل��م يعي�ش التكبري ح��ي��اً يف املواقف‬ ‫احلياتية والعبادية ج ّلها‪ ،‬روى البخاري‬ ‫�أن ال��ن��ب��ي ���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و���س��ل��م غزا‬ ‫خ��ي�بر‪ ،‬ف��ل��م��ا دخ��ل��ه��ا ق����ال‪( :‬اهلل �أكرب‬ ‫خربت خيرب‪� ،‬إن��ا �إذا نزلنا ب�ساحة قوم‬ ‫ف�ساء �صباح املنذرين)‪ ،‬فمتى تغزو �أمتنا‬ ‫خيرب اجلديدة‪ ،‬لتحيي على �أبوابها �س ّنة‬ ‫التكبري؟ } َو َي ُقو ُلو َن َم َتى ُه َو ُق ْل ع ََ�سى‬ ‫�أَ ْن َي ُكو َن َقرِيباً{ (الإ�سراء‪.)51 :‬‬ ‫ه��ت��ف ال���زم���ان مُ��ه�� ّل�لا ومكـ ـ ـ ــبرّا‬ ‫�إن العقيدة قـ ـ ـ ـ ـ ـ ّوة لن ُتقهرا‬ ‫ه��ي �س ـ ـ ّر نه�ضتنا ورم����ز جهادنا‬

‫وبها تب ّلج ح ّقن ـ ــا وتن ـ ـ ـ ّورا‬ ‫التكبري مالزم لعباداتنا كلها‬ ‫ف��ف��ي ال�����ص��وم ي��ق��ول رب��ن��ا‪ُ } :‬يرِي ُد‬ ‫اهلل ِب�� ُك�� ُم ا ْل ُي ْ�س َر َوال ُي�� ِري�� ُد ِب�� ُك�� ُم ا ْل ُع ْ�س َر‬ ‫َو ِل ُت ْكمِ ُلوا ا ْل��عِ�� َّد َة َو ِل�� ُت�� َك�ِّب�رِّ ُ وا اهلل َعلَى مَا‬ ‫هَ���دَا ُك��� ْم َو َل�� َع�� َّل�� ُك�� ْم َت��� ْ��ش�� ُك�� ُرو َن{ (البقرة‪:‬‬ ‫‪..)185‬‬ ‫ويف احلج عند تقدمي الهدي يقول‬ ‫تعاىل‪َ } :‬ك�� َذ ِل َ��ك َ�س َّخ َرهَا َل ُك ْم ِل ُت َكبرِّ ُ وا‬ ‫اهلل َعلَى مَ��ا هَ��دَا ُك�� ْم َوب َِّ�ش ِر المْ ُ ْح�سِ ِن َ‬ ‫ني{‬ ‫(احلج‪..)37 :‬‬ ‫وعند الأ�ضحية كذلك‪ ،‬روى م�سلم‬ ‫�أن ر����س���ول اهلل ���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و�سلم‬ ‫�ضحى يقول‪( :‬با�سم اهلل واهلل‬ ‫ك��ان �إذا ّ‬ ‫�أكرب)‪..‬‬ ‫ويف ال�����ص�لاة قبلها تكبري ي�صدح‬ ‫ب���ه امل������ؤذن ك���ل ي���وم خ��م�����س م�����رات‪ :‬اهلل‬ ‫�أك�بر اهلل �أك�بر‪ ،‬ي�سمعها كل ب ٍّر وفاجر‪،‬‬ ‫يتفاعل معها ك��ل م���ؤم��ن ليدخل جنة‬ ‫اهلل ت��ع��اىل ب�����س�لام‪ ،‬روى م�سلم حديث‬ ‫الرتديد خلف امل�ؤذن‪ ،‬ثم قال‪( :‬من فعل‬ ‫ذلك من قلبه؛ د ََخل اجلنة)‪..‬‬ ‫وال ُتقبل �صالة لي�س فيها تكبري‬ ‫هلل تعاىل‪ ،‬روى الرتمذي ب�سند ح�سن‬ ‫ع��ن ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�أن����ه ق����ال‪( :‬م��ف��ت��اح ال�����ص�لاة ُّ‬ ‫الطهور‪،‬‬ ‫وحترميها التكبري‪ ،‬وحتليلها الت�سليم)‪،‬‬ ‫ويقول اب��ن القيم‪�( :‬شرع اهلل التكبري‬ ‫عند انتقاالت ال�صالة؛ ليعلم العبد �أن‬ ‫�س ّر ال�صالة هو تعظيم الرب تعاىل)‪.‬‬ ‫و�إن غاية �صومنا و�صالتنا واحل ّج‬ ‫وغ�ي�ره���ا م���ن ال���ط���اع���ات؛ ت��ع��ظ��ي��م اهلل‬ ‫تعاىل‪ ..‬الغاية الأ�سمى من جهادنا لي�س‬ ‫االنتقام وال الت�ش ّفي بذاته‪ ،‬و�إمنا خف�ض‬

‫راي����ة ال��ك��ف��ر‪ ،‬و�إع��ل��اء راي����ة اهلل اكرب‪..‬‬ ‫غاية اجلهاد حتقري �أ�صنام الطواغيت‪،‬‬ ‫وتكبري رب الأر�ض وال�سموات‪.‬‬ ‫يقول ابن القيم رحمه اهلل‪� " :‬إذا‬ ‫ك��ان يف قلبك ���ش��يء ت�شتغل ب��ه ع��ن اهلل‬ ‫(�أث��ن��اء ال�����ص�لاة) ّ‬ ‫دل ذل��ك على �أن هذا‬ ‫ال�شيء عندك �أكرب من اهلل‪ ،‬وكان قولك‬ ‫اهلل �أكرب بل�سانك دون قلبك"‪.‬‬ ‫وق���د ك���ان ر���س��ول��ن��ا �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يع�شق التكبري ع�شقاً‪ ،‬فهل نحن‬ ‫�أتباع حممد �صلى اهلل عليه و�سلم نع�شق‬ ‫ما ع�شق الر�سول الكرمي؟ روى م�سلم‬ ‫�أن ال��ن��ب��ي ���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و���س��ل��م كان‬ ‫يقول‪( :‬لأن �أق��ول �سبحان اهلل واحلمد‬ ‫هلل وال �إله اال اهلل واهلل �أكرب؛ �أحب �إ َّ‬ ‫يل‬ ‫مما طلعت عليه ال�شم�س)‪.‬‬ ‫وكان �صلى اهلل عليه و�سلم يكبرّ �إذا‬ ‫�أعجبه ال�شيء‪ ،‬فقد روى البخاري ق�صة‬ ‫ذلك الرجل الذي �أخرب عنه النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم �أنه من �أهل النار رغم‬

‫فتعجب ال�صحابة‬ ‫�شجاعته يف القتال‪ّ ،‬‬ ‫ل���ذل���ك‪ ،‬وم����ا ه���ي �إال حل���ظ���ات �إذ جاء‬ ‫�صحابي و�أخ�ب�ر النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أن هذا الرجل مل ي�صرب على �أمل‬ ‫املعركة فو�ضع ال�سيف يف �صدره وقتل‬ ‫نف�سه‪� ،‬أتدرون ماذا قال �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ملا �سمع ذل��ك؟ ق��ال‪( :‬اهلل �أكرب‪،‬‬ ‫�أ�شهد �أين عبد اهلل ور�سوله)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وروى �أحمد ب�سنده‪� ،‬أنه ملا ولدت �أم‬ ‫ُ�سليم؛ ج��اء �أب��و طلحة وق��ال‪ :‬يا ر�سول‬ ‫اهلل؛ ول���دتْ �أم ُ�سليم‪ ،‬ف��ق��ال �صلى اهلل‬ ‫عليه و���س��ل��م‪( :‬اهلل �أك�ب�ر‪ ،‬م��ا ول���دت؟)‪،‬‬ ‫قال‪ :‬غالماً‪ ،‬قال‪( :‬احلمد هلل)‪.‬‬ ‫وعند �أحمد ب�سنده �أي�ضاً �أن النبي‬ ‫���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و���س��ل��م ك����ان �إذا ر�أى‬ ‫جبل � ُأحد قال‪( :‬اهلل �أكرب‪ٌ ،‬‬ ‫جبل يح ّبنا‬ ‫ونح ّبه)‪..‬‬ ‫فهال رابطنا على تكبري ربِّنا يف كل‬ ‫وقت وحني؟‬


‫‪20‬‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫�سوف يكون احلديث �إن �شاء اهلل اليوم عن التغذية يف الإ�سالم‪ ،‬والإ�سالم‬ ‫اعتنى ب�صحة الأب ��دان‪ ،‬ف��إن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يقول �سلوا اهلل‬ ‫العفو والعافية‪ ،‬فما �أوتي �إن�سان بعد يقني خريا من عافية تعينه على �أمر دينه‬ ‫ودنياه‪ .‬ولذلك اهتم الإ�سالم بهذه العافية بعد اليقني‪ ،‬وكان لنا بذلك يف ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أ�سوة ح�سنة‪ ،‬لأن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم و�ضع‬ ‫الأ�س�س العامة‪.‬‬ ‫وهذه الأ�س�س العامة تعتمد �أنه عندما ي�ستيقظ الإن�سان من نومه �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يبد�أ باال�ستن�شاق واال�ستنثار‪ ،‬وكان يقول �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�إن ال�شيطان يبيت على خيا�شيم �أحدكم‪ ،‬لذلك �أمرنا باال�ستن�شاق واال�ستنثار ‪،‬‬ ‫واال�ستن�شاق عبارة عن �إدخال املاء بقوة يف الأنف‪ ،‬ثم اال�ستنثار هو �إخراجه بقوة‬ ‫من الأنف‪ .‬ولقد ثبت علميا �أن اال�ستن�شاق واال�ستنثار الذي �أمر به ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يقي الإن�سان من الإ�صابة باجليوب االنفية‪ ،‬وهذا مبحث‬ ‫من املباحث العلمية التي �أثبتتها علوم الغرب‪.‬‬

‫�صباح جديد‬


‫السويدى فيلهلمسون إىل األهلي‬ ‫القطري على سبيل اإلعارة‬

‫الأثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ضم ال�سويدي كري�ستيان فيلهلم�سون مهاجم الهالل بطل الدوري ال�سعودي لكرة‬ ‫القدم اىل �صفوف االهلي القطري ملو�سم واحد على �سبيل االعارة‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الر�سمي لالهلي �أم�س الأح��د �أن فيلهلم�سون �سي�صل �إىل الدوحة بعد‬ ‫انتهاء م�شاركته مع منتخب بالده الذي ي�ستعد ملواجهة �سان مارينو �ضمن الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س �أوروبا ‪ .2012‬ودافع فيلهلم�سون (‪ 31‬عاما) عن �ألوان عدة �أندية‬ ‫اوروبية �أبرزها اندرخلت البلجيكي ونانت الفرن�سي وديبورتيفو ال كورونيا اال�سباين‬ ‫وبولتون االنكليزي قبل ان ينتقل اىل الهالل يف ‪.2008‬‬ ‫و�أك�م��ل االه�ل��ي بان�ضمام ال�سويدي عقد حمرتفيه با�ستمرار االوزبك�ستاين‬ ‫�شوكت مولديانوف للمو�سم الثاين على التوايل والتعاقد مع املغربي ه�شام ابو‬ ‫�شروان والكونغويل �أالن كالويتوكا ديوكو‪.‬‬

‫فوز هام لليبيا على موزمبيق يف تصفيات كأس إفريقيا ‪٢٠١٢‬‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز منتخب ليبيا لكرة القدم على‬ ‫نظريه املوزمبيقي بهدف دون مقابل‬ ‫�أول م��ن �أم ����س ال���س�ب��ت يف القاهرة‬ ‫يف اجل��ول��ة اخل��ام���س��ة م��ن مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س �أمم �أفريقيا ‪2012‬‬ ‫ال �ت��ي ��س�ت�ق��ام يف غ�ي�ن�ي��ا اال�ستوائية‬ ‫والغابون‪.‬‬ ‫�أق � �ي � �م ��ت امل � � �ب� � ��اراة ع� �ل ��ى ملعب‬ ‫«ب�ترو� �س �ب��ورت» اخل��ا���ص ب �ن��ادي �إنبي‬ ‫امل���ص��ري يف ال �ق��اه��رة ب ��دون جمهور‪،‬‬ ‫تنفيذاً لقرار االحت��اد الأفريقي لكرة‬ ‫ال�ق��دم (ك��اف) ون�ظ��راً للظروف التي‬ ‫متر بها ليبيا حالياً‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل رب �ي��ع ال �ل�ايف ال �ه��دف يف‬ ‫الدقيقة ‪ 31‬فت�صدرت ليبيا الرتتيب‬ ‫م� ��ؤق� �ت� �اً ب��ر� �ص �ي��د ‪ 11‬ن �ق �ط��ة بفارق‬ ‫نقطتني �أمام زامبيا التي حتل �ضيفة‬ ‫على ج��زر القمر (نقطة واح��دة) يوم‬ ‫الأح ��د‪ ،‬فيما وق��ف ر�صيد موزمبيق‬ ‫عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن بطل املجموعة يت�أهل‬ ‫�إىل النهائيات التي تقام مطلع العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫فوز مايل على الر�أ�س الأخ�ضر‬ ‫و� �ض �م��ن اجل��ول��ة اخل��ام �� �س��ة من‬ ‫ت�صفيات املجموعة الأوىل فازت مايل‬ ‫على الر�أ�س الأخ�ضر ‪�-3‬صفر ال�سبت‬ ‫يف باماكو‪ .‬و�سجل الأه ��داف دياباتي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 27‬و‪ 30‬وت � ��راوري يف‬ ‫الدقيقة ‪.50‬‬ ‫رف�ع��ت م��ايل ر��ص�ي��ده��ا �إىل ت�سع‬ ‫ن �ق��اط يف � �ص��دارة امل �ج �م��وع��ة‪ ،‬بفارق‬ ‫ن �ق �ط �ت�ين �أم � � ��ام ال � ��ر�أ� � ��س الأخ �� �ض ��ر‪،‬‬ ‫مقابل خم�س نقاط لزميبابوي و�أربع‬ ‫لليبرييا‪.‬‬ ‫�سقوط الفراعنة �أمام �سرياليون‬ ‫يف فريتاون فاز منتخب �سرياليون‬ ‫على نظريه امل�صري بهدفني مقابل‬ ‫هدف واحد يف اجلولة اخلام�سة قبل‬ ‫الأخ �ي ��رة م ��ن م �ن��اف �� �س��ات املجموعة‬ ‫ال�سابعة‪ .‬و�سجل للفائز �شريف �سوما‬ ‫يف الدقيقة ‪ 14‬واحل���س��ن ب�ن�غ��ورا من‬ ‫ركلة جزاء يف الدقيقة ‪ ،89‬فيما �أحرز‬ ‫مروان حم�سن هدف م�صر الوحيد يف‬ ‫الدقيقة ‪.45‬‬ ‫ورفعت �سرياليون ر�صيدها �إىل ‪8‬‬ ‫نقاط و�صارت ثانية بفارق الأهداف‬ ‫خلف جنوب �أفريقيا املت�صدرة التي‬ ‫حتل �ضيفة يوم الأحد على النيجر (‪6‬‬ ‫نقاط)‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد م�صر عند‬ ‫نقطتني‪.‬‬ ‫وم�ن�ي��ت م���ص��ر ح��ام�ل��ة ال�ل�ق��ب يف‬ ‫ال�ن���س��خ ال �ث�ل�اث الأخ� �ي��رة و�صاحبة‬ ‫الرقم القيا�سي يف عدد الألقاب القارية‬ ‫(‪ 7‬م ��رات)‪ ،‬بهزميتها الثالثة مقابل‬

‫تعادلني‪ ،‬وكانت فقدت فر�صة الت�أهل‬ ‫يف اجل��ول��ة ال��راب�ع��ة فف�شل الفراعنة‬ ‫للمرة الأوىل يف حجز بطاقتهم �إىل‬ ‫النهائيات عن طريق الت�صفيات منذ‬ ‫ع��ام ‪ ،1978‬م��ا �أدى �إىل �إق��ال��ة املدرب‬ ‫ح �� �س��ن � �ش �ح��ات��ة � �ص��اح��ب الإجن� � ��ازات‬ ‫الثالثة ال�سابقة‪ ،‬و�سيغيبون للمرة‬ ‫الأوىل �أي� ��� �ض� �اً م �ن��ذ ‪ 1982‬عندما‬ ‫ان�سحبوا من البطولة التي �أقيمت يف‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫وك �ل��ف االحت � ��اد امل �� �ص��ري م ��درب‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب الأومل � �ب ��ي ال � ��دويل ال�سابق‬ ‫هاين رمزي باختيار ت�شكيلة ملواجهة‬ ‫� �س�ي�رال �ي��ون وال �ن �ي �ج��ر يف اجلولتني‬ ‫الأخريتني‪ ،‬معترباً �أن خو�ض املنتخب‬ ‫الأوملبي للمباراتني يعترب �إعداداً جيداً‬ ‫ملنتخب امل�ستقبل وكذلك ال�ستعداده‬ ‫اجليد للدور الفا�صل امل�ؤهل �إىل دورة‬ ‫الألعاب الأوملبية ‪ 2012‬يف لندن‪.‬‬ ‫واخ � �ت� ��ار رم� � ��زي جم �م��وع��ة من‬ ‫الأ�سماء اجلديدة بالكامل من بينها‬ ‫� �ص��اح��ب ال � �ه� ��دف م � � ��روان حم�سن‪،‬‬

‫وا�ستثنى من القدامى قائد املنتخب‬ ‫الأول املخ�ضرم �أحمد ح�سن (‪ 36‬عاماً)‬ ‫ليكون قائداً للت�شكيلة اجلديدة‪.‬‬ ‫تون�س تكتفي بالتعادل ال�سلبي‬ ‫على �أر�ض ماالوي‬ ‫ويف اجلولة الثامنة من مناف�سات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة احل� ��ادي� ��ة ع �� �ش��رة تعادل‬ ‫منتخب تون�س م��ع م�ضيفه منتخب‬ ‫ماالوي بدون �أهداف يف بالنتري‪.‬‬ ‫ورف � � ��ع امل �ن �ت �خ �ب ��ان ر�صيدهما‬ ‫�إىل ‪ 11‬نقطة ق�ب��ل اجل��ول��ة الأخ�ي�رة‬ ‫م��ن م�ن��اف���س��ات ه ��ذه امل�ج�م��وع��ة التي‬ ‫حجزت بوت�سوانا بطاقتها الأوىل �إىل‬ ‫النهائيات بر�صيد ‪ 17‬نقطة قبل �أن‬ ‫حتل �ضيفة على توغو (‪ 3‬نقاط) يوم‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫ويت�أهل �أول وثاين هذه املجموعة‬ ‫وحدها �إىل النهائيات وهي ت�ضم �أي�ضاً‬ ‫ت�شاد (نقطتان)‪.‬‬ ‫وان �ح �� �ص��رت ال �ب �ط��اق��ة الثانية‬ ‫بني تون�س وم ��االوي‪ ،‬وتتقدم الأوىل‬ ‫ع�ل��ى ال�ث��ان�ي��ة ب �ف��ارق الأه � ��داف‪ ،‬وكان‬

‫الفريقان ق��د ت�ع��ادال ذه��اب�اً (‪ )2-2‬يف‬ ‫تون�س‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الأخرية من مناف�سات‬ ‫املجموعة‪ ،‬ي�ست�ضيف املنتخب التون�سي‬ ‫نظريه التوغويل‪ ،‬فيما تخرج ماالوي‬ ‫ملالقاة ت�شاد‪.‬‬ ‫تعادل اجلزائر مع تنزانيا‬ ‫ويف امل� �ج� �م ��وع ��ة ال ��راب � �ع ��ة ح ��ذا‬ ‫املنتخب اجلزائري حذو تون�س وتعادل‬ ‫خ��ارج �أر� �ض��ه �أم ��ام م�ضيفه التنزاين‬ ‫بهدف لكل فريق‪.‬‬ ‫تقدمت تنزانيا �أو ًال يف الدقيقة‬ ‫‪ 22‬ب�ه��دف للمهاجم م�ب��وان��ا �ساماتا‪،‬‬ ‫وت� �ع ��ادل ع��ام��ر ب��و ع ��زة ل �ل �ج��زائ��ر يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،57‬ف��رف��ع ك�ل�ا الفريقني‬ ‫ر�صيده �إىل خم�س نقاط‪.‬‬ ‫ويت�صدر املغرب الرتتيب بر�صيد‬ ‫‪ 7‬نقاط بفارق الأهداف �أمام جمهورية‬ ‫�أف��ري�ق�ي��ا ال��و��س�ط��ى ال �ت��ي ت�ست�ضيفه‬ ‫الأحد يف ختام اجلولة‪.‬‬ ‫ال�سنغال �إىل النهائيات‬ ‫وت�أهلت ال�سنغال �إىل النهائيات‬

‫ب �ف ��وزه ��ا ع �ل��ى ��ض�ي�ف�ت�ه��ا جمهورية‬ ‫ال�ك��ون�غ��و ‪��-2‬ص�ف��ر ال���س�ب��ت ب��داك��ار يف‬ ‫اجل��ول��ة اخل��ام���س��ة ق�ب��ل الأخ �ي�رة من‬ ‫مباريات املجموعة اخلام�سة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل م��و��س��ى ��س��و ال�ه��دف�ين يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 34‬و‪.50‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� �ك ��ام�ي�رون ف � ��ازت على‬ ‫م��وري �� �ش �ي��و���ش ب�خ�م��ا��س�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة يف‬ ‫املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫رفعت ال�سنغال ر�صيدها �إىل ‪13‬‬ ‫نقطة‪ ،‬تليها ال�ك��ام�يرون (‪ 8‬نقاط)‬ ‫وجمهورية الكونغو (‪ ،)7‬ومل حت�صد‬ ‫موري�شيو�ش �أي نقطة‪.‬‬ ‫وي � �ت � ��أه� ��ل ب� �ط ��ل ك� ��ل جمموعة‬ ‫مبا�شرة �إىل النهائيات‪.‬‬ ‫ناميبيا تهزم غامبيا ل�صالح‬ ‫بوركينا فا�سو‬ ‫و�ضمنت بوركينا فا�سو الت�أهل �إىل‬ ‫النهائيات عن املجموعة ال�ساد�سة من‬ ‫دون �أن تلعب‪ ،‬بعد ف��وز ناميبيا على‬ ‫غ��ام�ب�ي��ا ب�ه��دف نظيف يف ويندهوك‬ ‫يف اجل ��ول ��ة ال��راب �ع��ة م ��ن مناف�سات‬

‫اخل��ام���س��ة ق�ب��ل الأخ �ي�رة للمجموعة‬ ‫الثامنة‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل الأه � ��داف ك��ل م��ن �سجل‬ ‫�� �س ��ال ��وم ��ون ك ��ال ��و يف ال ��دق �ي �ق ��ة ‪33‬‬ ‫ووي �ل �ف��ري��د ب ��وين يف ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪44‬‬ ‫و‪ 45‬وديدييه يا كونان يف الدقيقة ‪68‬‬ ‫وجرفينيو كوا�سي يف الدقيقة ‪.83‬‬ ‫وح �ق��ق منتخب «�أف� �ي ��ال» �ساحل‬ ‫العاج ال��ذي �ضمن بطاقة الت�أهل �إىل‬ ‫النهائيات من اجلولة ال�سابقة‪ ،‬فوزه‬ ‫اخلام�س على التوايل وجمع ‪ 15‬نقطة‬ ‫م��ن ‪ 15‬ممكنة‪ ،‬يف ح�ين وق��ف ر�صيد‬ ‫رواندا عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وت �ل �ت �ق ��ي ي� � ��وم الأح � � � ��د يف ه ��ذه‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ب ��ورون ��دي (‪ 4‬ن �ق��اط) مع‬ ‫بنني (‪� 4‬أي�ضاً)‪.‬‬ ‫كينيا حتتفظ ب�آمالها‬ ‫ويف �إط � ��ار م�ن��اف���س��ات املجموعة‬ ‫العا�شرة حققت كينيا فوزاً �صعباً على‬ ‫غينيا بي�ساو ب�ه��دف�ين ل�ه��دف واحد‪،‬‬ ‫و��س�ج��ل ه ��ديف ال �ف��ائ��ز ك��ل م��ن مايك‬ ‫ب��ارازا يف الدقيقة ‪ 59‬وديني�س �أولي�ش‬ ‫مهاجم �أوك�سري الفرن�سي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،90‬فيما �سجل ب�يري��را ه��دف غينيا‬ ‫بي�ساو الوحيد يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫ورفعت كينيا ر�صيدها �إىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫وت �ق��دم��ت �إىل امل��رك��ز ال �ث��اين م�ؤقتاً‬ ‫بفارق نقطة واح��دة �أم��ام �أنغوال التي‬ ‫ت�ست�ضيف الأحد �أوغندا املت�صدرة (‪10‬‬ ‫ن �ق��اط)‪ ،‬يف ح�ين وق��ف ر��ص�ي��د غينيا‬ ‫بي�ساو عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫خ�سارة مدغ�شقر �أمام نيجرييا‬ ‫وخ���س��ر منتخب مدغ�شقر لكرة‬ ‫القدم امام �ضيفه النيجريي �صفر‪2-‬‬ ‫�أم�س االحد يف انتاناناريفو‪.‬‬ ‫منتخب ليبيا(�أر�شيفية)‬ ‫و�� �س� �ج ��ل ج� ��وزي� ��ف ي ��وب ��و (‪)73‬‬ ‫املجموعة التي ت�ضم ثالثة منتخبات وفيكتور ن�سوفور اوبينا (‪ )75‬الهدفني‬ ‫فارتفع ر�صيد نيجرييا اىل ‪ 10‬نقاط‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل تانغيني �شيباهو هدف وت �� �س��اوت مت��ام��ا ن�ق��اط��ا واه ��داف ��ا مع‬ ‫املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪ ،90‬ف�صار غينيا يف حني جتمد ر�صيد مدغ�شقر‬ ‫ر��ص�ي��د ك��ل م��ن ن��ام�ي�ب�ي��ا ال �ت��ي �أنهت عند نقطة واحدة‪.‬‬ ‫خ�سارة جزر القمر �أمام زامبيا‬ ‫م���ش��واره��ا يف ال�ت���ص�ف�ي��ات وغ��ام�ب�ي��ا ‪3‬‬ ‫وخ�سر منتخب جزر القمر لكرة‬ ‫نقاط مقابل ‪ 9‬نقاط لبوركينا فا�سو‬ ‫التي حجزت بطاقة الت�أهل الوحيدة ال �ق��دم ام ��ام �ضيفه ال��زام �ب��ي ‪ 2-1‬يف‬ ‫�إىل ال�ن�ه��ائ�ي��ات ق�ب��ل م�لاق��اة غامبيا موروين يف اجلولة اخلام�سة‪.‬‬ ‫واف�ت�ت�ح��ت زام �ب �ي��ا ال�ت���س�ج�ي��ل يف‬ ‫يف اجل��ول��ة الأخ� �ي��رة م��ن مناف�سات‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 23‬ع ��ن ط ��ري ��ق فيليك�س‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ن��ام �ي �ب �ي��ا خ �� �س��رت �أم� ��ام كاتونغو‪ ،‬وادرك��ت جزر القمر التعادل‬ ‫بوركينا فا�سو ب�أربعة �أه��داف مقابل ب��ع ‪ 9‬دق��ائ��ق (‪ ،)32‬ث��م منح اميانويل‬ ‫ه��دف وحيد �سجله �شيباهو نف�سه يف مايوكا الفوز لل�ضيوف قبل ‪ 3‬دقائق‬ ‫وق��ت مت�أخر �أي�ضاً قبل نهاية الوقت من نهاية اللقاء (‪.)87‬‬ ‫وتت�صدر زامبيا الرتتيب بر�صيد‬ ‫الأ�صلي للمباراة بدقيقة واحدة‪.‬‬ ‫‪ 12‬نقطة ب �ف��ارق نقطة واح ��دة امام‬ ‫الفوز اخلام�س على التوايل‬ ‫ليبيا‪ ،‬وخرجت موزامبيق (‪ 4‬نقاط)‬ ‫ل�ساحل العاج‬ ‫ويف العا�صمة الرواندية كيغايل وج� ��زر ال �ق �م��ر (ن �ق �ط��ة واح� � ��دة) من‬ ‫م�ن��ي منتخب روان� ��دا ب�ه��زمي��ة ثقيلة املناف�سة على بطاقة الت�أهل املبا�شر‬ ‫�أم � ��ام ��ض�ي�ف��ه م�ن�ت�خ��ب � �س��اح��ل العاج اىل النهائيات التي ت�ست�ضيفها الغابون‬ ‫بخم�سة �أهداف دون مقابل يف اجلولة وغينيا اال�ستوائية مطلع العام املقبل‪.‬‬

‫ديوكوفيتش يواصل تقدمه يف بطولة فالشينغ ميدوز لكرة املضرب‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق ال �� �ص��رب��ي ن ��وف ��اك ديوكوفيت�ش‬ ‫امل �� �ص �ن��ف اول ف � ��وزه ال �� �س �ت�ين ه� ��ذا املو�سم‬ ‫و�ضعه ب�سهولة يف ال��دور ال��راب��ع من بطولة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة املفتوحة‪� ،‬آخ��ر البطوالت‬ ‫االربع الكربى يف كرة امل�ضرب‪ ،‬على مالعب‬ ‫فال�شينغ ميدوز يف نيويورك‪.‬‬ ‫وج ��اء ف��وز دي��وك��وف�ي�ت����ش ع�ل��ى الرو�سي‬ ‫نيكوالي دافيدنكو ‪ 3-6‬و‪ 4-6‬و‪ ،2-6‬و�سيقابل‬ ‫يف م �ب ��ارات ��ه امل �ق �ب �ل��ة االوك� � � ��راين الك�سندر‬ ‫دولغوبولوف الثاين والع�شرين الفائز على‬ ‫الكرواتي ايفو كارلوفيت�ش ‪ )7-4( 7-6‬و‪2-6‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وفاز ديوكوفيت�ش منذ بداية العام ب�ستني‬ ‫م �ب��اراة‪ ،‬مقابل خ���س��ارت�ين‪ ،‬االوىل ج��اءت يف‬ ‫ن�صف نهائي روالن غ��ارو���س الفرن�سية امام‬ ‫ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه ف �ي��درر‪ ،‬وال�ث��ان�ي��ة بعد‬ ‫ان�سحابه من نهائي دورة �سين�سيناتي قبل نحو‬ ‫ع�شرة ايام امام الربيطاين اندي موراي‪.‬‬ ‫ي� �ق ��دم ال �� �ص��رب��ي (‪ 24‬ع ��ام ��ا) مو�سما‬ ‫ا�ستثنائيا بكل املقايي�س اذ احرز ت�سعة القاب‬ ‫حتى االن‪ ،‬اثنان يف الغراند �سالم‪ ،‬ملبورن‬ ‫اال�سرتالية وومي�ب�ل��دون االنكليزية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن رق ��م ق�ي��ا��س��ي بخم�سة ال �ق��اب يف دورات‬ ‫امل��ا� �ست��رز (الأل � ��ف ن �ق �ط��ة) يف ان ��دي ��ان ويلز‬ ‫وميامي ومدريد وروما ومونرتيال‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى دي��وك��وف�ي�ت����ش �إىل �إح� ��راز لقبه‬ ‫ال�ث��ال��ث يف ال �غ��ران��د ��س�لام يف م��و��س��م واحد‪،‬‬ ‫ليحذو حذو اال�سباين رافايل ن��ادال (‪)2010‬‬ ‫وف �ي��درر (‪ 2004‬و‪ 2006‬و‪ )2007‬ورود ليفر‬ ‫وجيمي كونورز ومات�س فيالندر‪.‬‬ ‫ومل ي�سبق لديوكوفيت�ش ان توج بطال يف‬ ‫فال�شينغ ميدوز رغم انه و�صل اىل النهائي‬ ‫عامي ‪ 2007‬و‪ 2010‬قبل ان يخ�سر امام فيدرر‬ ‫ونادال على التوايل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬واجه فيدرر بع�ض ال�صعوبات‬ ‫يف ط��ري �ق��ه ل �ل �ف��وز ع �ل��ى ال� �ك ��روات ��ي مارين‬

‫�سيليت�ش ال�سابع والع�شرين ‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪4-6‬‬ ‫و‪ ،2-6‬و�سيواجه يف مباراته املقبلة االرجنتيني‬ ‫خ ��وان م��وم��اك��و ال�ف��ائ��ز ع�ل��ى االمل ��اين طومي‬ ‫ها�س ‪ )7-3( 7-6‬و‪ 3-6‬و‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫ويبلغ ف�ي��درر ال ��دور ال��راب��ع يف بطوالت‬ ‫الغراند �سالم للمرة الثالثني على التوايل‪،‬‬ ‫وي�شارك فيها للمرة الثامنة واالربعني‪ ،‬علما‬ ‫ب��أن�ه��ا يحمل ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ب��ال�ف��وز فيها‬ ‫بر�صيد ‪ 16‬لقبا ي�ع��ود �آخ��ره��ا اىل ملبورن‬ ‫اال�سرتالية مطلع عام ‪.2010‬‬ ‫كما ت�أهل اىل الدور الرابع الفرن�سي جو‬ ‫ويلفريد ت�سونغا احل��ادي ع�شر ب�ف��وزه على‬ ‫اال�سباين فرناندو فردا�سكو التا�سع ع�شر ‪3-6‬‬ ‫و‪ 5-7‬و‪.4-6‬‬ ‫و�سقط الت�شيكي توما�س برديت�ش التا�سع‬ ‫امام ال�صربي يانكو تيب�ساريفيت�ش الع�شرين‬ ‫‪ 6-4‬و��ص�ف��ر‪ 5-‬ث��م باالن�سحاب‪ ،‬اذ �آث��ر عدم‬ ‫اكمال املباراة بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫وك��ان برديت�ش تعر�ض لال�صابة يف ربع‬ ‫نهائي دورة �سين�سيناتي االمريكية للما�سرتز‬ ‫ح �ي�ن ه � ��زم ف � �ي� ��درر ق �ب ��ل ان ي �خ �� �س��ر ام� ��ام‬ ‫ديوكوفيت�ش يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وق��ال برديت�ش‪« :‬اع��رف امل�شكلة م�سبقا‪.‬‬ ‫لقد ح�صلت يف �سين�سيناتي عندما �شعرت بامل‬ ‫يف الكتف االمي��ن خ�لال املواجهة مع فيدرر‬ ‫وا�ستطعت اكمال تلك املباراة‪ ،‬لكني ان�سحبت‬ ‫يف اليوم التايل من ن�صف النهائي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ع ��اودين االمل ه�ن��ا يف الدور‬ ‫الثاين �ضد (االيطايل فابيو) فونييني‪ ،‬ومل‬ ‫ا�ستطع (اجل�م�ع��ة) ��ض��رب ال �ك��رة ك�م��ا يجب‬ ‫خالل التدريب»‪.‬‬ ‫وارتفع عدد املن�سحبني‪ ،‬ال��ذي ال ي�شمل‬ ‫البلجيكية ك�ي��م ك�لاي���س�ترز بطلة العامني‬ ‫املا�ضيني التي اعلنت قبل انطالق البطولة‬ ‫لل�سبب عينه‪ ،‬اىل ‪ 18‬مع ان�سحاب اال�سباين‬ ‫مار�سيل غرانوير�س احلادي والثالثني امام‬ ‫مواطنه خوان كارلو�س فرييرو بعد ‪ 51‬دقيقة‬ ‫على بدء املباراة التي تخلف فيها ‪ 6-1‬و‪.4-3‬‬

‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف �أول حقق فوزه ال�ستني هذا املو�سم‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫ال�سودان دون ا�سمه بف�ضية للمرة الأوىل‬

‫قطر تقرتب من استضافة‬ ‫مونديال ألعاب القوى عام ‪2017‬‬

‫بطولة العالم أللعاب القوى‬ ‫تشهد ثاني أسوأ غلة عربية‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أملح رئي�س االحتاد الدويل لألعاب القوى ال�سنغايل المني دياك‬ ‫�إىل �إمكانية �إقامة ن�سخة ‪ 2017‬من بطولة العامل يف الدوحة من‬ ‫خالل �إعالنه احتمال �إقامة العر�س العاملي خارج املواعيد املعتادة‬ ‫يف متوز و�آب‪.‬‬ ‫وقال دياك يف م�ؤمتر �صحايف �أم�س الأحد على هام�س اختتام‬ ‫الن�سخة الثالثة ع�شرة من بطولة العامل املقامة يف دايغو الكورية‬ ‫اجلنوبية‪« :‬ب�إمكاننا تغيري املواعيد‪ .‬مل نقل �أبدا �أن امل�سابقات يجب‬ ‫ان تقام يف �آب‪ .‬لي�س ل��دي اي مانع يف ان تختم البطولة العاملية‬ ‫املو�سم»‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدوحة ولندن هما املر�شحتان الوحيدتان لن�سخة‬ ‫‪ ،2017‬حيث تقام الن�سخة املقبلة يف مو�سكو عام ‪ 2013‬ويف بكني عام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وت�صل درجة احل��رارة يف الدوحة خالل ف�صل ال�صيف �إىل ‪40‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬ ‫وكانت قطر ح�صلت يف الثاين من كانون الأول ‪ 2010‬على �شرف‬ ‫ا�ست�ضافة نهائيات ك�أ�س العامل لكرة القدم عام ‪ ،2022‬وت�ست�ضيف‬ ‫نهائيات ك��أ���س ال�ع��امل لكرة اليد ع��ام ‪ ،2015‬وتقدمت برت�شيحها‬ ‫ال�ست�ضافة دورة االلعاب االوملبية عام ‪ ،2020‬وقد اقرتحت اللجنة‬ ‫االوملبية القطرية �إقامة الألعاب يف الفرتة من ‪� 20‬أيلول �إىل ‪20‬‬ ‫ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫ان�سحاب �إ�سبانيا‬ ‫يف �سياق مت�صل‪� ،‬أكد االحتاد الإ�سباين لألعاب القوى �أن مدينة‬ ‫بر�شلونة قررت االن�سحاب من املناف�سة على حق ا�ست�ضافة بطولة‬ ‫العامل لألعاب القوى‪.‬‬ ‫وذلك ب�سبب الأزمة االقت�صادية الكبرية التي متر بها �إ�سبانيا‬ ‫حالياً‪ ،‬حيث �سيكون الوقت غري موات لتوجيه �أي ا�ستثمارات نحو‬ ‫تنظيم الأحداث الريا�ضية‪.‬‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح� ��� �ص ��دت �أل� � �ع � ��اب ال� �ق ��وى‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ث � ��اين �أ� � �س � ��و�أ ح�صة‬ ‫ل �ه��ا يف ت ��اري ��خ م �� �ش��ارك��ات �ه��ا يف‬ ‫ب � �ط� ��والت ال � �ع� ��امل باكتفائها‬ ‫بف�ضيتني يتيمتني يف الن�سخة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة ال �ت��ي اختتمت‬ ‫�أم ����س الأح� ��د يف م��دي�ن��ة دايغو‬ ‫ال �ك��وري��ة اجل �ن��وب �ي��ة ب�سيطرة‬ ‫�أمريكية كالعادة على املناف�سات‬ ‫بر�صيد ‪ 25‬ميدالية (‪ 12‬ذهبية‬ ‫و‪ 8‬ف �� �ض �ي��ات و‪ 5‬ب ��رون ��زي ��ات)‬ ‫بفارق �ضئيل ن�سبيا عن �أقرب‬ ‫مطارديها رو�سيا (‪ 19‬ميدالية‬ ‫منها ‪ 9‬ذهبيات و‪ 4‬ف�ضيات و‪6‬‬ ‫ب��رون��زي��ات)‪ ،‬م��ع ت�سجيل رقم‬ ‫قيا�سي عاملي وحيد‪.‬‬ ‫وكانت الف�ضيتان العربيتان‬ ‫اليتيمتان يف �سباقي ‪ 800‬م عرب‬ ‫ال���س��وداين �أب��و بكر كاكي الذي‬ ‫دون ا��س��م ب�ل�اده للمرة الأوىل‬ ‫يف �سجالت بطوالت العامل‪ ،‬و‪3‬‬ ‫�آالف م م��وان��ع ع�بر التون�سية‬ ‫ح�ب�ي�ب��ة ل�غ��ري�ب��ي ال �ت��ي منحت‬ ‫بالدها ميداليتها الثانية بعد‬ ‫ب��رون��زي��ة ح��امت غ��ول��ة يف �سباق‬ ‫‪ 20‬كلم م�شيا يف ن�سخة �أو�ساكا‬ ‫‪.2007‬‬ ‫وك��ان��ت �أ�� �س ��و�أ غ �ل��ة عربية‬ ‫يف الن�سخة الأوىل يف هل�سنكي‬ ‫عندما اقت�صرت على برونزية‬ ‫�سباق ‪ 1500‬م بوا�سطة املغربي‬ ‫�سعيد عويطة‪.‬‬ ‫ورف ��ع ال��ري��ا��ض�ي��ون العرب‬ ‫ر��ص�ي��ده��م �إىل ‪ 57‬م�ي��دال�ي��ة يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل �ع��ادن م�ن��ذ انطالق‬ ‫ب� �ط ��ول ��ة ال� � �ع � ��امل الأوىل يف‬ ‫هل�سنكي عام ‪.1983‬‬ ‫وامل � �ي� ��دال � �ي� ��ات ال� � � � �ـ‪ 57‬هي‬ ‫‪ 25‬ذه �ب �ي��ة و‪ 17‬ف �� �ض �ي��ة و‪15‬‬ ‫ب��رون��زي��ة م��وزع��ة ع�ل��ى املغرب‬ ‫(‪ )27‬واجل ��زائ ��ر (‪ )9‬و�سوريا‬ ‫(‪ )2‬وال�سعودية (‪ )1‬وقطر (‪)4‬‬ ‫وال �ب �ح��ري��ن (‪ )7‬وت��ون ����س (‪)2‬‬ ‫وال �� �س��ودان (‪ )1‬وجيبوتي (‪)2‬‬ ‫وال�صومال (‪.)2‬‬ ‫وك��ان ال�ع��رب جمعوا رقما‬ ‫قيا�سيا م��ن امل�ي��دال�ي��ات (‪ )8‬يف‬ ‫غوتبورغ ‪ 3( 1995‬ذهبيات و‪3‬‬ ‫ف�ضيات وبرونزيتان)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �غ �ل��ة االث� �م ��ن يف‬ ‫ه�ل���س�ن�ك��ي ع� ��ام ‪ 2005‬عندما‬ ‫ح�صد العرب ‪ 6‬ميداليات بينها‬ ‫‪ 4‬ذه �ب �ي��ات وف �� �ض �ي �ت��ان‪ ،‬ث ��م ‪6‬‬ ‫ميداليات يف طوكيو ‪2( 1991‬‬ ‫ذهبية و‪ 1‬ف�ضية و‪ 3‬برونزية)‬ ‫واالم��ر ذات��ه يف ا�شبيلية ‪1999‬‬ ‫(ذه �ب �ي �ت��ان وف���ض�ي�ت��ان وثالث‬ ‫برونزيات)‪.‬‬ ‫ل �ك��ن � �ش �ت��ان ب�ي�ن الع�صر‬ ‫ال ��ذه� �ب ��ي ل� �ل� �ع ��رب يف الن�سخ‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة ال� ��ذك� ��ر والن�سخة‬ ‫احلالية الن جنوما كبار خيبوا‬ ‫االم��ال واه ��دروا فر�صة ت�أكيد‬ ‫ال� �ت� ��أل ��ق ال �ت �� �ص��اع��دي اللعاب‬ ‫ال �ق��وى ال�ع��رب�ي��ة يف مقدمتهم‬ ‫ب �ط�لا ال�ن���س�خ�ت�ين االخريتني‬ ‫يف ��س�ب��اق ‪ 1500‬م البحرينيان‬ ‫يو�سف �سعد كامل ومرمي يو�سف‬ ‫ج �م��ال‪ ،‬واخ � ��رون ف���ش�ل��وا حتى‬ ‫يف ال�صعود اىل ال��دور النهائي‬ ‫بعدما كانت تعقد عليهم اماال‬ ‫كبرية بحكم خربتهم وارقامهم‬ ‫وت�ألقهم يف ال�ل�ق��اءات الدولية‬ ‫خ���ص��و��ص��ا امل �غ��رب��ي ام�ي�ن لعلو‬ ‫ومواطنته حليمة ح�شالف‪.‬‬ ‫وي � �ب � �ق� ��ى ه� � �ن � ��اك ام � � ��ل يف‬ ‫االبطال الواعدين الذين ابلوا‬ ‫بالء ح�سنا يف الن�سخة احلالية‬ ‫و�سيقولون كلمتهم يف امل�ستقبل‬ ‫اب��رزه��م القطري معتز عي�سى‬ ‫(ال� ��وث� ��ب ال � �ع� ��ايل) واملغربية‬ ‫مليكة العقاوي (‪ 800‬م)‪.‬‬ ‫وتبقى خيبة االم��ل االبرز‬ ‫اللعاب القوى املغاربية املمثلة‬ ‫يف املغرب �صاحب ح�صة اال�سد‬ ‫يف البطوالت العاملية منذ عام‬ ‫‪ 1983‬حيث جمعت ‪ 27‬ميدالية‬ ‫بينها ‪ 10‬ذه�ب�ي��ات و‪ 11‬ف�ضية‬ ‫و‪ 6‬ب��رون��زي��ة‪ ،‬وج��ارت��ه اجلزائر‬ ‫��ص��اح�ب��ة ‪ 9‬م�ي��دال�ي��ات بينها ‪6‬‬ ‫ذهبية و‪ 3‬برونزية‪.‬‬ ‫ول � �ط ��امل ��ا �أ� � �س � �ع ��د �أب � �ط� ��ال‬ ‫وب � �ط �ل�ات امل � �غ� ��رب واجل� ��زائ� ��ر‬ ‫امل� �ل��اي� �ي��ن م� � ��ن ع � �� � �ش� ��اق ه� ��ذه‬ ‫الريا�ضة لي�س يف العامل العربي‬ ‫ف� �ق ��ط‪ ،‬ب ��ل يف ال� �ع ��امل ب�أ�سره‬ ‫ب�أ�سماء رنانة من طينة عويطة‬ ‫وه���ش��ام ال �ك��روج ون��زه��ة بدوان‬ ‫و�� �ص�ل�اح ح�ي���س��و ون � ��ور الدين‬ ‫مر�سلي وحبيبة بوملرقة وجابر‬ ‫�سعيد القرين‪.‬‬ ‫وخرج املغرب للمرة الثانية‬ ‫ع�ل��ى ال �ت ��وايل خ ��ايل الوفا�ض‬ ‫وف �� �ش��ل ج�م�ي��ع مم�ث�ل�ي��ه يف فك‬

‫دياك‪ :‬ليس هناك أي نية لتغيري‬ ‫قانون االنطالقة الخاطئة‬

‫ال�سوداين �أبو بكر كاكي توج بف�ضية ‪ 800‬م (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�ن�ح����س ال ��ذي ي�لازم �ه��م منذ‬ ‫ف�ضية ح�سناء بنح�سي يف �سباق‬ ‫‪ 800‬م يف �أو�ساكا‪ ،‬فيما وا�صلت‬ ‫اجل��زائ��ر غ�ي��اب�ه��ا ع��ن من�صات‬ ‫التتويج يف ال�ب�ط��والت العاملية‬ ‫منذ عام ‪ 2003‬عندما نال �سعيد‬ ‫جابر القرين ذهبية �سباق ‪800‬‬ ‫م يف ن�سخة باري�س‪.‬‬ ‫وه� ��ي امل � ��رة ال �ث��ال �ث��ة التي‬ ‫ي � �خ� ��رج ف� �ي� �ه ��ا امل� � �غ � ��رب خ ��ايل‬ ‫الوفا�ض يف تاريخ م�شاركاته يف‬ ‫البطولة العاملية بعد الأوىل يف‬ ‫�شتوتغارت عام ‪ ،1993‬والثانية‬ ‫يف ب� ��رل �ي�ن ع� �ن ��دم ��ا تلطخت‬ ‫� �س �م �ع �ت��ه ب �ح��ال �ت��ي من�شطات‬ ‫بعدما ثبت تناول العداء جمال‬ ‫ال�شطبي ملادة من�شطة حمظورة‬ ‫ه��ي «كلينبوتريول»‪ ،‬والعداءة‬ ‫م��رمي العلوي ال�سل�سويل ملادة‬ ‫«الإرتروبوتني»‪.‬‬ ‫وان �ع �ك ����س ت�خ�ب��ط االحت ��اد‬ ‫املغربي يف العديد من امل�شاكل‬ ‫على اداء ونتائج ممثليه‪ ،‬وكانت‬ ‫اف�ضل نتيجة للمغاربة املركز‬ ‫الرابع لكل من يحيى برباح يف‬ ‫م�سابقة ال��وث��ب ال�ط��وي��ل عبد‬ ‫ال��رح �ي��م ب��ورم �� �ض��ان يف �سباق‬ ‫امل��ارات��ون واب�ت���س��ام خل��وا���ض يف‬ ‫�سباق ‪ 1500‬م‪.‬‬ ‫ومل ت �ك��ن ح � ��ال اجل ��زائ ��ر‬ ‫التي ابلى ا�سطورتها نور الدين‬ ‫مر�سلي بالء ح�سنا بتتويجه ‪3‬‬ ‫م��رات متتالية بطال للعامل يف‬ ‫�سباق ‪ 1500‬م‪ ،‬اف�ضل من املغرب‬ ‫وك��ان��ت اف�ضل نتيجة ملمثليها‬ ‫املركز التا�سع لطارق بوقن�صة‬ ‫يف � �س �ب��اق ‪ 1500‬م والعا�شر‬ ‫ل �ل �ع��رب��ي ب ��ورع ��دة يف م�سابقة‬ ‫الع�شارية‪.‬‬ ‫وغ��اب��ت ال �ق��وى ال�سعودية‬ ‫ع��ن االن� �ظ ��ار واق �ت �� �ص��رت على‬ ‫ت�أهل ح�سني اجلمعان احلم�ضة‬ ‫اىل ال� ��دور ال�ن�ه��ائ��ي ل���س�ب��اق ‪5‬‬ ‫االف م‪ ،‬واالم ��ر ذات��ه بالن�سبة‬ ‫اىل العاب القوى القطرية وان‬ ‫ك��ان��ت نقطة ال���ض��وء لالخرية‬ ‫ت�ت�م�ث��ل يف م �ع �ت��ز ع�ي���س��ي (‪20‬‬ ‫ع� ��ام� ��ا) ال� � ��ذي ح� ��ل � �س��اب �ع��ا يف‬ ‫م�سابقة الوثب العايل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ال���س�ع��ودي��ة نالت‬ ‫م �ي��دال �ي��ة واح� � ��دة ف �ق��ط حتى‬ ‫االن يف ت��اري��خ م���ش��ارك��ات�ه��ا يف‬ ‫بطولة العامل وكانت برونزية‬ ‫يف �سباق ‪ 3‬االف م م��وان��ع عرب‬ ‫�سعد �شداد ال�شمري يف غوتبورغ‬ ‫‪ ،1995‬فيما ح�صدت قطر اربع‬

‫م �ي��دال �ي��ات اخ ��ره ��ا برونزية‬ ‫جيم�س كواليا كروي يف �سباق ‪5‬‬ ‫االف م يف الن�سخة االخ�يرة يف‬ ‫برلني‪.‬‬ ‫وم�ن�ي��ت ال�ب�ح��ري��ن بخيبة‬ ‫ام��ل م��زدوج��ة ب�ف�ق��دان يو�سف‬ ‫� �س �ع��د ك ��ام ��ل وم� � ��رمي يو�سف‬ ‫ج �م��ال للقبيهما ال�ع��امل�ي�ين يف‬ ‫�سباق ‪ 1500‬م‪ ،‬فاالول الذي نال‬ ‫برونزية ‪ 800‬م يف برلني اي�ضا‪،‬‬ ‫مل يتمكن من الت�أهل اىل الدور‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬يف ح�ي�ن ان الثانية‬ ‫التي كانت متني النف�س بلقب‬ ‫ث��ال��ث ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬ح �ل��ت يف‬ ‫املركز االخري يف الدور النهائي‬ ‫دون �أن «ت�ف�ه��م مل� ��اذا؟» بح�سب‬ ‫ت�صريحاتها عقب ال�سباق‪.‬‬ ‫ميدالية �أوىل لل�سودان‬ ‫ون�سائية �أوىل لتون�س‬ ‫و� �س �ج��ل ال � �ع� ��داء اب � ��و بكر‬ ‫كاكي ا�سم ال�سودان يف �سجالت‬ ‫بطولة العامل للمرة االوىل يف‬ ‫ت��اري�خ��ه ع�ن��دم��ا م�ن�ح��ه ف�ضية‬ ‫�سباق ‪ 800‬م‪.‬‬ ‫وه� � ��ي امل � �ي ��دال � �ي ��ة االوىل‬ ‫لل�سودان يف تاريخ م�شاركاته يف‬ ‫بطوالت العامل‪.‬‬ ‫و�ضرب كاكي‪ ،‬بطل العامل‬ ‫داخ � ��ل ق ��اع ��ة ع ��ام ��ي ‪ 2008‬يف‬ ‫ف��ال�ن���س�ي��ا و‪ 2010‬يف الدوحة‪،‬‬ ‫ع�صفورين بحجر واح ��د فهو‬ ‫منح بالده ميداليتها االوىل يف‬ ‫تاريخ البطولة‪ ،‬وعو�ض خيبة‬ ‫امله يف الن�سختني االخريتني‬ ‫يف او� �س��اك��ا ع ��ام ‪ 2007‬عندما‬ ‫خ ��رج م��ن ال�ت���ص�ف�ي��ات وبرلني‬ ‫‪ 2009‬ع �ن ��دم ��ا ك � ��ان مر�شحا‬ ‫بقوة لإح��راز اللقب‪ ،‬لكنه خرج‬ ‫م��ن دور الأرب �ع��ة �إث ��ر تعر�ضه‬ ‫لل�سقوط دون �أن يكمل ال�سباق‪.‬‬ ‫وح��ذا ك��اك��ي ح��ذو مواطنه‬ ‫�إ�سماعيل �أحمد �إ�سماعيل الذي‬ ‫ك��ان �أول ع��داء مينح ال�سودان‬ ‫م� �ي ��دال� �ي ��ة يف دورة الأل � �ع� ��اب‬ ‫الأومل �ب �ي��ة ع�ن��دم��ا �أح ��رز ف�ضية‬ ‫��س�ب��اق ‪ 800‬م‪ ،‬علما ب ��أن��ه ف�شل‬ ‫يف بلوغ الدور النهائي يف دايغو‬ ‫وخرج من الدور الأول‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ك��اك��ي ع ��ن فخره‬ ‫ال � �ك � �ب �ي�ر مب � �ن� ��ح ب� � �ل� ��اده اول‬ ‫ميدالية يف ت��اري��خ م�شاركاتها‬ ‫يف ب� �ط ��والت ال� �ع ��امل وق � ��ال يف‬ ‫ت�صريح لوكالة «فران�س بر�س»‪:‬‬ ‫«ال �أج��د الكلمات للتعبري عن‬ ‫ف��رح �ت��ي‪ ،‬ه� ��ذا �إجن� � ��از لبلدي‬ ‫�أوال ويل ��ش�خ���ص�ي��ا وللعرب‬

‫�أج�م�ع�ين‪ ،‬لطاملا متنى العديد‬ ‫م��ن الريا�ضيني والريا�ضيات‬ ‫يف ب�ل��دي حتقيق ه��ذا االجناز‪،‬‬ ‫لكنهم مل يوفقوا‪ ،‬لكني وبف�ضل‬ ‫تداريبي ال�شاقة متكنت من نيل‬ ‫هذا ال�شرف»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح كاكي حامل الثنائية‬ ‫(‪ 800‬م و‪1500‬م) يف دورة االلعاب‬ ‫العربية ع��ام ‪ 2007‬يف م�صر يف‬ ‫ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫«رك � ��زت م �ن��ذ ال �ب��داي��ة وعملت‬ ‫ع�ل��ى ت �ف��ادي ارت �ك��اب �أي خط�أ‬ ‫النه ال جمال للتعوي�ض و�سط‬ ‫كوكبة من �أف�ضل العدائني يف‬ ‫هذا االخت�صا�ص»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع كاكي امل�ت��وج باللقب‬ ‫العاملي يف فئة ال�شباب عام ‪2008‬‬ ‫يف بولندا‪�« :‬أن��ا فخور ب�إجنازي‬ ‫ال� ��ذي ��س��اه�م��ت م��ن خ�لال��ه يف‬ ‫كتابة ا�سم ال���س��ودان يف جدول‬ ‫امل�ي��دال�ي��ات يف بطولة العامل»‪،‬‬ ‫م �� �ض �ي �ف��ا‪�« :‬أمت � �ن� ��ى �أن يكون‬ ‫تتويجي فاحتة خري على باقي‬ ‫ال �ع��دائ�ي�ن وال � �ع� ��داءات العرب‬ ‫حل�صد املزيد من امليداليات يف‬ ‫البطولة العاملية»‪.‬‬ ‫ول �ل �م �ف��ارق��ة‪ ،‬ف� � ��إن �أمنية‬ ‫ك��اك��ي حت�ق�ق��ت ب�ع��د ‪ 10‬دقائق‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬ح�ي��ث ت��وج��ت التون�سية‬ ‫حبيبة لغريبي بف�ضية �سباق ‪3‬‬ ‫�آالف م موانع‪.‬‬ ‫وه � ��ي امل� �ي ��دال� �ي ��ة الثانية‬ ‫لتون�س يف تاريخ بطولة العامل‬ ‫ب �ع��د ب��رون��زي��ة ح ��امت غ��ول��ة يف‬ ‫�سباق ‪ 20‬كلم م�شيا يف او�ساكا‬ ‫عام ‪.2007‬‬ ‫ومل ي�ك��ن �أ� �ش��د املتفائلني‬ ‫يتوقع ع��ودة لغريبي اىل قمة‬ ‫م�ستواها حتى هي بنف�سها بعد‬ ‫غ �ي��اب ق �� �س��ري ا� �س �ت �غ��رق عاما‬ ‫كامال ب�سبب خ�ضوعها لعملية‬ ‫جراحية يف قدميها‪ ،‬بيد �أنها‬ ‫ب��ره�ن��ت للجميع �أن ��ه بالتحلي‬ ‫ب��ال �� �ص�ب�ر وال� �ع ��زمي ��ة القوية‬ ‫ب��الإم�ك��ان ال��و��ص��ول �إىل القمة‬ ‫وقلب التكهنات و�ضربها عر�ض‬ ‫احلائط‪.‬‬ ‫وقالت لغريبي‪« :‬جنحت يف‬ ‫ره��اين‪ ،‬وتغلبت على معاناتي‪،‬‬ ‫وو��ض�ع�ت�ه��ا ج��ان �ب��ا‪ ،‬واعتربتها‬ ‫م��ا� �ض �ي��ا ي �ج��ب ع ��دم االلتفات‬ ‫ال�ي��ه وا��س�ت�خ�لا���ص ال�ع�بر منه‬ ‫وال�ترك �ي��ز ع�ل��ى امل���س�ت�ق�ب��ل من‬ ‫�أج� ��ل حت�ق�ي��ق جن��اح��ات كبرية‬ ‫لأل�ع��اب ال�ق��وى التون�سية‪ ،‬و�أن‬ ‫نكون قدوة وحافزا للريا�ضيني‬

‫وال��ري��ا� �ض �ي��ات م ��ن �أج � ��ل رفع‬ ‫العلم التون�سي عاليا يف خمتلف‬ ‫املحافل الريا�ضية الدولية»‪.‬‬ ‫وختمت‪�« :‬أتطلع الآن �إىل‬ ‫الأل � �ع ��اب الأومل� �ب� �ي ��ة امل �ق �ب �ل��ة يف‬ ‫لندن‪ ،‬لكي �أحقق نتيجة بارزة‬ ‫�أي�ضا و�أحقق �أبرز �إجناز يل»‪.‬‬ ‫‪ ١٣‬ريا�ضيا يحتفظون‬ ‫ب�ألقابهم‬ ‫واح � �ت � �ف� ��ظ ‪ 13‬ري ��ا�� �ض� �ي ��ا‬ ‫وري ��ا�� �ض� �ي ��ة ب ��ال� �ق ��اب� �ه ��م التي‬ ‫اح��رزوه��ا يف الن�سخة ال�سابقة‬ ‫وهم لدى الرجال‪ :‬اجلامايكي‬ ‫او�ساين بولت (‪ 200‬م) والكيني‬ ‫اي��زي�ك�ي��ال كيمبوي (‪� 3‬آالف م‬ ‫موانع) ومواطنه ابيل كريوي‬ ‫(امل��ارات��ون) وال��رو��س��ي فالريي‬ ‫ب��ورت �� �ش�ي�ن (‪ 20‬ك �ل��م م�شيا)‬ ‫واالملاين روبرت هارتينغ (رمي‬ ‫ال �ق��ر���ص) والأم��ري �ك��ي دواي ��ت‬ ‫ف�ي�ل�ي�ب����س (ال ��وث ��ب الطويل)‬ ‫وم� � ��واط � � �ن� � ��ه ت � �ي� ��ري ه � � � ��اردي‬ ‫(الع�شارية) ومنتخب بالدهما‬ ‫للتتابع ‪ 4‬مرات ‪ 400‬م ومنتخب‬ ‫التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م جلامايكا‬ ‫الذي �سجل رقما قيا�سيا عامليا‬ ‫لل�سباق هو الوحيد يف البطولة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫ويف فئة ال�سيدات‪ ،‬الكينية‬ ‫فيفيان جيبكيموي ت�شرييوت‬ ‫(‪� 5‬آالف م) وال��رو� �س �ي��ة �أولغا‬ ‫ك��ان�ي���س�ك�ي�ن��ا (‪ 20‬ك �ل��م م�شيا)‬ ‫واالم ��ري� �ك� �ي ��ة ب��ري �ت �ن��ي ري�س‬ ‫(الوثب الطويل) والنيوزيلندية‬ ‫ف��ال�يري فيلي ادام ����س (الكرة‬ ‫احلديد)‪.‬‬ ‫بزوغ جنم �أبطال‬ ‫وبطالت جدد‬ ‫ور� �س ��م م��ون��دي��ال خارطة‬ ‫ج ��دي ��دة ل��ري��ا� �ض��ة ام االلعاب‬ ‫م��ن خ�ل�ال ب� ��زوغ جن��م ابطال‬ ‫وب � �ط �ل�ات ق� ��ال� ��وا ك �ل �م �ت �ه��م يف‬ ‫الن�سخة احلالية و�سيكون لهم‬ ‫�� �ش� ��أن ك �ب�ير يف دورة االلعاب‬ ‫الأومل� �ب� �ي ��ة يف ل� �ن ��دن ب �ع��د عام‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ه� � ��ؤالء كرياين‬ ‫ج�ي�م����س م ��ن غ��ري �ن��ادا الفائز‬ ‫بذهبية �سباق ‪ 400‬م على ح�ساب‬ ‫االمريكي ال�شون مرييت بطل‬ ‫ال�ن���س�خ��ة االخ �ي��رة يف برلني‪،‬‬ ‫وام��ان �ت �ل��ي م��ون �ت �� �ش��و املتوجة‬ ‫باللقب العاملي لل�سباق ذاته على‬ ‫ح���س��اب االم�يرك�ي�ت�ين الي�سون‬ ‫ف�ي�ل�ي�ك����س و� �س��ان �ي��ا ريت�شاردز‪،‬‬ ‫وال�ك�ي�ن��ي دي�ف�ي��د رودي �� �ش��ا (‪22‬‬

‫عاما) بطل ‪ 800‬م واجلامايكي‬ ‫ي ��وان ب�لاي��ك (‪ 21‬ع��ام��ا) بطل‬ ‫‪ 100‬م واالم��ري �ك��ي كري�ستيان‬ ‫تايلور (‪ 21‬عاما) بطل الوثبة‬ ‫الثالثية‪ ،‬والفرن�سي كري�ستوف‬ ‫ل��وم �ي�تر (‪ 21‬ع ��ام ��ا) �صاحب‬ ‫برونزية ‪ 200‬م‪ ،‬والرو�سية �آنا‬ ‫ت���ش�يرن��وف��ا (‪ 23‬ع��ام��ا) بطلة‬ ‫ال���س�ب��اع�ي��ة‪ ،‬والأمل ��ان� �ي ��ة ديفيد‬ ‫�ستورل (‪ 21‬عاما) بطل الكرة‬ ‫احلديد‪ ،‬ومواطنه ماتيا�س دي‬ ‫زوردو (‪ 23‬ع��ام��ا) ب�ط��ل رمي‬ ‫الرمح‪.‬‬ ‫دايغو �شكلت نقطة �سوداء‬ ‫لبع�ض النجوم‬ ‫و�� �ش� �ك� �ل ��ت داي� � �غ � ��و نقطة‬ ‫��س��وداء للعديد م��ن النجوم يف‬ ‫مقدمتهم او�ساين بولت الذي‬ ‫دف� ��ع ث �م��ن ان �ط�ل�اق ��ة خاطئة‬ ‫ح ��رم� �ت ��ه م� ��ن خ� ��و�� ��ض ال� � ��دور‬ ‫النهائي ل�سباق ‪ 100‬م‪ ،‬وبالتايل‬ ‫الف�شل يف �أن ي�صبح �أول عداء‬ ‫يحتفظ بالثنائية (‪ 100‬م و‪200‬‬ ‫م)‪ ،‬و�إن ك ��ان ع��و���ض بذهبية‬ ‫‪ 200‬م وال �ت �ت��اب��ع ‪ 4‬م ��رات ‪100‬‬ ‫م ب ��رق ��م ق �ي��ا� �س��ي خ � � ��رايف‪ ،‬ثم‬ ‫ال�ك��وب��ي داي ��رون روب�ل����س الذي‬ ‫اق�صي من �سباق ‪ 110‬م حواجز‬ ‫ب�ع��دم��ا دخ ��ل يف امل��رك��ز الأول‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب اعرتا�ض مناف�سه‬ ‫ال�صيني جيانغ ليو‪ ،‬والرو�سية‬ ‫يلينا اي�سينباييفا التي خرجت‬ ‫خ ��ال� �ي ��ة ال� ��وف� ��ا�� ��ض يف القفز‬ ‫ب ��ال ��زان ��ة‪ ،‬وال �ك��روات �ي��ة بالنكا‬ ‫فال�سيت�ش التي اكتفت بف�ضية‬ ‫ال ��وث ��ب ال� �ع ��ايل‪ ،‬والأم� � ��ر ذات ��ه‬ ‫بالن�سبة اىل الرنوجي اندريا�س‬ ‫ث��ورك�ي�ل��د��س��ن يف رم ��ي الرمح‪،‬‬ ‫واالث �ي��وب��ي كينيني�سا بيكيلي‬ ‫الذي ا�ضطر اىل االن�سحاب من‬ ‫�سباق ‪ 10‬االف م ب�سبب اال�صابة‬ ‫ومل ي�شارك يف �سباق ‪� 5‬آالف م‪،‬‬ ‫علما ب�أنه ك��ان يحمل لقبيهما‬ ‫معا‪.‬‬ ‫كينيا تلفت الأنظار‬ ‫لفتت كينيا الأن �ظ��ار منذ‬ ‫البداية وحتى نهاية البطولة‬ ‫ح��ا��ص��دة ‪ 17‬م�ي��دال�ي��ة بينها ‪7‬‬ ‫ذهبية‪ ،‬كما �أنها �سجلت �إجنازا‬ ‫تاريخيا يف ع��دد الثنائيات بلغ‬ ‫‪ 4‬يف �سباقات ‪ 1500‬م و‪� 3‬آالف‬ ‫م ��وان ��ع وامل � ��ارات � ��ون (جميعها‬ ‫للرجال) و‪� 5‬آالف م (�سيدات)‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ث�لاث�ي��ة (ماراتونن‬ ‫ال�سيدات) ورباعية (‪� 10‬آالف م‬ ‫لل�سيدات)‪.‬‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س االحتاد الدويل اللعاب القوى �أم�س االحد يف مدينة‬ ‫دايغو الكورية اجلنوبية انه لي�س لدى احتاده اي نية لتغيري قانون‬ ‫االنطالقة اخلاطئة‪.‬‬ ‫وق��ال دي��اك يف م�ؤمتر �صحايف �إن «قانون االنطالقة اخلاطئة‬ ‫الذي يق�صي مرتكبها مبا�شرة لن يتغري»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬أن��ا �أداف��ع عن‬ ‫هذا القانون الذي ينبغي علينا االحتفاظ به‪� .‬صحيح انه ال يتعني‬ ‫علينا االن�صياع لطلبات التلفزيون لكنها م�صداقيتنا التي على‬ ‫املحك»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دياك الذي انتخب لوالية جديدة قبل انطالق الن�سخة‬ ‫الثالثة ع�شرة من بطولة العامل التي تختتم اليوم يف دايغو‪« :‬لي�س‬ ‫هناك �أي ع�ضو من �أع�ضاء جمل�س الإدارة اجلديد‪ ،‬ال��ذي اجتمع‬ ‫اليوم االحد‪ ،‬اقرتح تغيري هذا القانون»‪.‬‬ ‫وطفا قونون االنطالقة اخلاطئة على ال�سطح بعدما �أق�صي‬ ‫ال�ع��داء اجلامايكي او�ساين بولت بطل العامل واالومل�ب�ي��اد ‪ 3‬مرات‬ ‫(‪ 100‬م و‪ 200‬م والتتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 200‬م) الأح��د املا�ضي من الدور‬ ‫النهائي ب�سبب ارتكابه انطالقة خاطئة‪.‬‬ ‫وين�ص ق��ان��ون االن�ط�لاق��ة اخلاطئة ال��ذي دخ��ل حيز التنفيذ‬ ‫يف االول من كانون الثاين ‪ ،2010‬على الإق�صاء من �أول انطالقة‬ ‫خاطئة بعدما كان القانون ال�سابق يت�سامح مع مرتكب االنطالقة‬ ‫اخلاطئة االوىل على �أن يق�صى مرتكب الثانية‪.‬‬ ‫وق��ال دي ��اك‪« :‬ال�ق��ان��ون ال�ق��دمي ك��ان ي�سمح لبع�ض العدائني‬ ‫بالت�سبب عمدا يف انطالقة خاطئة‪ ،‬من دون خماطر‪ ،‬الرغام عدائني‬ ‫اخرين على االق�صاء يف حال ارتكبوا الثانية»‪.‬‬ ‫وختم دياك‪« :‬حتى بولت قال ارتكبت انطالقة خاطئة‪ ،‬ارتكبت‬ ‫خط�أ»‪.‬‬

‫اإلصابة تحرم توتنهام جهود فان‬ ‫دير فارت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن نادي توتنهام الإنكليزي لكرة القدم �أم�س الأحد �أن العب‬ ‫خط و�سطه الهولندي ال��دويل رافاييل فان دير فارت �سيغيب عن‬ ‫املالعب �ستة �أ�سابيع بعد تعر�ضه لتمزق يف الأربطة‪.‬‬ ‫وتعر�ض فان دير فارت للإ�صابة يف قدمه الي�سرى خالل الهزمية‬ ‫ال�ساحقة لفريقه �أم��ام مان�ش�سرت �سيتي ‪ 5 -1‬ي��وم الأح��د املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سيغيب ف��ان دي��ر ف��ارت ع��ن مباريات فريقه �أم��ام ولفرهامبتون‬ ‫وليفربول وويغان ومباراة الدربي ام��ام �آر�سنال وكذلك املباراتني‬ ‫�أمام باوك �سالونيكا و�شامروك روفرز يف الدوري الأوروبي‪.‬‬

‫تعادل مثري بني اسكتلندا‬ ‫وجمهورية التشيك يف تصفيات‬ ‫كأس أوروبا ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعادل منتخب ا�سكتلندا لكرة القدم مع نظريه الت�شيكي (‪)2-2‬‬ ‫م�ساء �أول من �أم�س ال�سبت يف غال�سكو �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫التا�سعة يف الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك��أ���س �أوروب ��ا ‪ 2012‬يف‬ ‫بولندا و�أوك��ران �ي��ا‪ .‬و�سجل ه��ديف ا�سكتلندا ك��ل م��ن كيني ميلر يف‬ ‫الدقيقة ‪ 44‬وداري ��ن فليت�شر يف الدقيقة ‪ ،83‬وت�ع��ادل جلمهورية‬ ‫الت�شيك يارو�سالف بال�سيل يف الدقيقة ‪ 78‬ومي�شال كادليت�ش من‬ ‫ركلة جزاء يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وك��ان��ت ليتوانيا تعادلت م��ع ليختن�شتاين ب��دون �أه ��داف يوم‬ ‫اجلمعة يف افتتاح اجلولة‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل�ن�ت�خ��ب ال�ت���ش�ي�ك��ي ر� �ص �ي��ده �إىل ‪ 10‬ن �ق��اط م �ق��اب��ل ‪5‬‬ ‫لال�سكتلندي ال��ذي ق��دم خدمة �إىل نظريه الإ�سباين بطل �أوروبا‬ ‫(‪ )2008‬والعامل (‪ )2010‬املت�صدر بر�صيد ‪ 15‬نقطة وال��ذي يكفيه‬ ‫الفوز على �ضيفه من ليختن�شتاين الثالثاء املقبل حلجز بطاقة‬ ‫الت�أهل املبا�شر‪ ،‬وهو �أم��ر متوقع‪ .‬وت�ست�ضيف ا�سكتلندا يف اجلولة‬ ‫ذاتها ليتوانيا‪ ،‬فيما ترتاح فيها جمهورية الت�شيك‪.‬‬

‫اإلصابة تبعد بنت وريتشاردز عن‬ ‫مباراة ويلز‬ ‫واتفورد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب دارن بنت وم�ي�ك��اه ري�ت���ش��اردز ع��ن امل �ب��اراة امل �ق��ررة غدا‬ ‫الثالثاء بني انكلرتا وجارتها ويلز �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة اىل ك�أ�س‬ ‫اوروب��ا ‪ 2012‬لكرة القدم ب�سبب ا�صابتهما‪ ،‬وذل��ك بح�سب ما اعلن‬ ‫�أم�س االحد االحتاد االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان بنت ال��ذي يعاين م��ن ا�صابة يف حالبيه‪ ،‬غ��اب اي�ضا عن‬ ‫م�ب��اراة ام�س االول اجلمعة ام��ام بلغاريا يف �صوفيا والتي ح�سمها‬ ‫منتخب بالده ‪�-3‬صفر‪ ،‬وقد منح هداف ا�ستون فيال االذن بالعودة‬ ‫اىل فريقه بعد ان غ��اب عن متارين اليوم كما هي احل��ال بالن�سبة‬ ‫ملدافع مان�ش�سرت �سيتي ريت�شاردز الذي مل ي�شارك يف مباراة اجلمعة‬ ‫ب�سبب ا�صابة يف فخذه‪.‬‬ ‫ولن يقوم مدرب انكلرتا االيطايل فابيو كابيلو با�ستدعاء بديلني‬ ‫لبنت وريت�شاردز من اجل خو�ض مباراة الثالثاء‪ ،‬علما بان االنكليز‬ ‫يت�صدرون جمموعتهم بفارق ‪ 3‬نقاط عن مونتينيغرو الثانية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫‪23‬‬

‫يف ختام بطولة العامل لألعاب القوى‬

‫بولت يبدأ بانطالقة خاطئة ويختم بذهبيتني‬ ‫ورقم قياسي خرايف يف التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م‬ ‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س�ت�ه��ل «الإع� ��� �ص ��ار» اجلامايكي‬ ‫�أو� �س��اي��ن ب��ول��ت م �� �ش��واره يف الن�سخة‬ ‫الثالثة ع�شرة من بطولة العامل لألعاب‬ ‫ال �ق��وى يف داي �غ��و ال �ك��وري��ة اجلنوبية‬ ‫بانطالقة خاطئة حرمته م��ن الدفاع‬ ‫عن لقبه بطال للعامل يف �سباق ‪ 100‬م‪،‬‬ ‫لكنه اختتم البطولة بلقب ورقم قيا�سي‬ ‫خ � ��رايف م ��ع م�ن�ت�خ��ب ب �ل��اده يف �سباق‬ ‫التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م �أم�س الأحد‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت االن � �ظ ��ار � �ش��اخ �� �ص��ة نحو‬ ‫ب��ول��ت‪« ،‬م�ل��ك» �سباقات ال�سرعة (‪100‬‬ ‫م و‪ 200‬م) وح��ام��ل ارق��ام�ه��ا القيا�سية‬ ‫وال �ق��اب �ه��ا ال �ع��امل �ي��ة واالومل � �ب � �ي ��ة‪ ،‬قبل‬ ‫انطالق املونديال حيث كان ي�سعى اىل‬ ‫االحتفاظ بجميع القابه لي�صبح اول‬ ‫ع��داء يف التاريخ يحتفظ بثنائية ‪100‬‬ ‫م و‪ 200‬م‪ ،‬لكنه ارتكب انطالقة خاطئة‬ ‫يف الدور النهائي ل�سباق ‪ 100‬م حرمته‬ ‫م��ن ه��ذا االجن��از حيث ع��اد اللقب اىل‬ ‫مواطنه و�صديقه يف التدريبات يوان‬ ‫باليك‪.‬‬ ‫و�سال مداد كثري حول اق�صاء بولت‬ ‫ال��ذي مل ي�صدق بنف�سه ما ح�صل ومل‬ ‫يه�ضمه ب�سهولة بعدما انفجر غ�ضبا‬ ‫عقب االق�صاء‪ ،‬واحتاج «االع�صار» اىل‬ ‫ي��وم�ين ال� �س �ت �ع��ادة ان�ف��ا��س��ه وو� �ض��ع ما‬ ‫ح�صل خلفه حيث قرر امل�شاركة يف �سباق‬ ‫‪ 200‬م ب �ع��دم��ا ح��ام��ت ال �� �ش �ك��وك حول‬ ‫ذلك‪ ،‬وجنح يف االحتفاظ بلقبه العاملي‬ ‫ب�سهولة ك�ب�يرة ق�ب��ل ان ي���ض��رب بقوة‬ ‫وزم�ل�اءه ني�ستا ك��ارت��ر ومايكل فريرت‬ ‫وباليك ويتمكنوا من حمو رقم خرايف‬ ‫يف �سباق التتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 100‬م الذي‬ ‫اختتمت به البطولة‪.‬‬ ‫وك ��ان اخل �ت��ام م���س��ك الن ��ه الرقم‬ ‫القيا�سي العاملي الوحيد ال��ذي �سجل‬ ‫يف البطولة‪ ،‬ونال بولت ذهبيته الثانية‬ ‫بعد االوىل يف ‪ 200‬م على غرار باليك‬ ‫الذي ا�ضافها اىل ذهبية �سباق ‪ 100‬م‪.‬‬ ‫و�ساهم باليك وبولت ب�شكل كبري‬ ‫يف ال��رق��م القيا�سي حيث ا�ستلم االول‬ ‫الع�صا يف املئة مرت الثالثة وراح يو�سع‬ ‫ال �ف��ارق ق�ب��ل ان ي�سلمها اىل ب��ول��ت يف‬ ‫ال‪ 100‬م االخ �ي��رة ف��ان �ط �ل��ق ب�سرعة‬ ‫خارقة ليتحقق الرقم القيا�سي العاملي‬ ‫‪04‬ر‪ 37‬ثانية‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي العاملي‬ ‫ال�سابق هو ‪10‬ر‪ 37‬ثانية وكان م�سجال‬ ‫با�سم ج��ام��اي�ك��ا‪ ،‬حيث حققته يف دورة‬ ‫االلعاب االوملبية يف بكني و�ضم املنتخب‬ ‫وق�ت�ه��ا ك��ارت��ر وف��ري�تر وب��ول��ت وا�سافا‬ ‫ب��اول ال��ذي غ��اب ع��ن الن�سخة احلالية‬ ‫ب�سبب اال��ص��اب��ة وعو�ضه باليك فكان‬ ‫«خري خلف خلري �سلف»‪.‬‬ ‫وتقدمت جامايكا بفارق كبري على‬ ‫فرن�سا التي نالت الف�ضية (‪20‬ر‪ 38‬ث)‪،‬‬ ‫فيما عادت الربونزية اىل �سانت كيت�س‬ ‫ونيفي�س (‪49‬ر‪ 38‬ث)‪.‬‬ ‫واق�صي املنتخب االمريكي ب�سبب‬ ‫�سقوط دارف�ي����س ب��ات��ون يف نهاية املئة‬ ‫مرت الثالثة ومل ينجح يف ت�سليم الع�صا‬ ‫اىل والرت ديك�س‪.‬‬ ‫وك � ��أن االحت � ��اد ال � ��دويل اراد رفع‬ ‫معنويات بولت عندما �سلمه �أم�س اي�ضا‬

‫ذهبية �سباق ‪ 200‬م لي�صعد يف منا�سبتني‬ ‫اىل من�صة التتويج‪.‬‬ ‫وخ� � ��رج رئ �ي ����س االحت � � ��اد ال � ��دويل‬ ‫ال���س�ن�غ��ايل الم�ي�ن دي ��اك �أم ����س ليقول‬ ‫ان��ه لي�س ل��دى احت ��اده اي نية لتغيري‬ ‫ق��ان��ون االن�ط�لاق��ة اخل��اط�ئ��ة‪ ،‬وق��ال يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف ان «ق��ان��ون االنطالقة‬ ‫اخلاطئة الذي يق�صي مرتكبها مبا�شرة‬ ‫لن يتغري»‪ ،‬م�ضيفا «�أن��ا �أداف��ع عن هذا‬ ‫القانون ال��ذي ينبغي علينا االحتفاظ‬ ‫به‪� .‬صحيح انه ال يتعني علينا االن�صياع‬ ‫لطلبات التلفزيون لكنها م�صداقيتنا‬ ‫التي على املحك»‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح دي � � ��اك ال � � ��ذي انتخب‬ ‫رئ�ي���س��ا ل��والي��ة ج��دي��دة ق�ب��ل انطالق‬ ‫البطولة‪« :‬لي�س ه�ن��اك �أي ع�ضو من‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة اجل��دي��د‪ ،‬الذي‬ ‫اجتمع �أم�س الأح��د‪ ،‬اق�ترح تغيري هذا‬ ‫القانون»‪.‬‬ ‫وين�ص قانون االنطالقة اخلاطئة‬ ‫ال��ذي دخ��ل حيز التنفيذ يف االول من‬ ‫كانون الثاين ‪ ،2010‬على االق�صاء من‬ ‫اول انطالقة خاطئة بعدما كان القانون‬ ‫ال�سابق يت�سامح مع مرتكب االنطالقة‬ ‫اخلاطئة االوىل على ان يق�صى مرتكب‬

‫السجل الكامل للبطولة‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فيما يلي ال�سجل الكامل للن�سخة الثالثة ع�شرة من بطولة‬ ‫العامل اللعاب القوى التي اقيمت يف مدينة دايغو الكورية اجلنوبية‬ ‫من ‪� 27‬آب املا�ضي حتى ‪ 4‬ايلول احلايل‪:‬‬ ‫ ‪ 100‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬اجلامايكي يوان باليك ‪92‬ر‪ 9‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكي والرت ديك�س ‪08‬ر‪10‬‬ ‫برونزية‪ ::‬كيم كولينز من �سانت كيت�س ونيفي�س ‪09‬ر‪10‬‬ ‫ ‪ 200‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬اجلامايكي او�ساين بولت ‪40‬ر‪ 19‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكي والرت ديك�س ‪70‬ر‪19‬‬ ‫برونزية‪ :‬الفرن�سي كري�ستوف لوميرت ‪80‬ر‪19‬‬ ‫ ‪ 400‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬كرياين جيم�س من غرينادا ‪60‬ر‪ 44‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكي ال�شون مرييت ‪63‬ر‪44‬‬ ‫برونزية‪ :‬البلجيكي كيفن بوريل ‪90‬ر‪44‬‬ ‫ ‪ 800‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكيني ديفيد رودي�شا ‪41‬ر‪44‬ر‪ 1‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬ال�سوداين ابو بكر كاكي ‪91‬ر‪43‬ر‪1‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرو�سي يوري بورزاكوف�سكي ‪49‬ر‪44‬ر‪1‬‬ ‫ ‪ 1500‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكيني ا�سبيل كيربوب ‪69‬ر‪35‬ر‪ 3‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكيني �سيال�س كيبالغات ‪92‬ر‪35‬ر‪3‬‬ ‫برونزية‪ :‬االمريكي ماتيو �سنرتوفيتز ‪08‬ر‪36‬ر‪3‬‬ ‫ ‪ 5‬االف م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الربيطاين حممد فرح ‪36‬ر‪23‬ر‪ 13‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكي برنارد الغات ‪64‬ر‪23‬ر‪13‬‬ ‫برونزية‪ :‬االثيوبي ديجني جيربميي�سكيل ‪92‬ر‪23‬ر‪13‬‬ ‫ ‪ 10‬االف م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االثيوبي ابراهيم جيالن ‪81‬ر‪13‬ر‪ 27‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الربيطاين حممد فرح ‪07‬ر‪14‬ر‪27‬‬ ‫برونزية‪ :‬االثيوبي اميان مرغا ‪14‬ر‪19‬ر‪27‬‬ ‫ ‪ 110‬م حواجز‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكي جاي�سون ريت�شارد�سون ‪16‬ر‪ 13‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬ال�صيني جيانغ ليو ‪27‬ر‪13‬‬ ‫برونزية‪ :‬الربيطاين اندرو تورنر ‪44‬ر‪13‬‬ ‫ ‪ 400‬م حواجز‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الربيطاين ديفيد غرين ‪26‬ر‪ 48‬ث‬

‫الثانية‪.‬‬ ‫وقال دياك‪« :‬القانون القدمي كان‬ ‫ي�سمح لبع�ض العدائني بالت�سبب عمدا‬ ‫يف انطالقة خاطئة‪ ،‬من دون خماطر‪،‬‬ ‫لإرغام عدائني �آخرين على الإق�صاء يف‬ ‫حال ارتكبوا الثانية»‪.‬‬ ‫وخ �ت��م دي� ��اك‪« :‬ح �ت��ى ب��ول��ت قال‪:‬‬ ‫ارت �ك �ب��ت ان �ط�ل�اق��ة خ��اط �ئ��ة‪ ،‬ارتكبت‬ ‫خط�أ»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تعر�ض منتخب التتابع‬ ‫اجل��ام��اي�ك��ي لل�سيدات ل�سباق ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 100‬م خليبة �أمل كبرية‪ ،‬لأنه فقد لقبه‬ ‫العاملي ل�صالح الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وث � ��أر امل�ن�ت�خ��ب الأم��ري �ك��ي املكون‬ ‫م��ن ب�ي��ان�ك��ا ن��اي��ت وال �ي �� �س��ون فيليك�س‬ ‫ومار�شيفيت م��اي��رز وك��ارم�ي�لا جيرت‪،‬‬ ‫من جامايكا خل�سارته اللقب يف برلني‪.‬‬ ‫وه ��و ال �ل �ق��ب ال �� �س��اد���س للواليات‬ ‫املتحدة بعد �أعوام ‪ 1987‬يف روما و‪1995‬‬ ‫يف غوتبورغ و‪ 1997‬يف �أثينا و‪ 2005‬يف‬ ‫هل�سنكي و‪ 2007‬يف او�ساكا‪.‬‬ ‫وك �� �س �ب��ت ف �ي �ل �ي �ك ����س ميداليتها‬ ‫الرابعة يف دايغو بعد ف�ضية �سباق ‪400‬م‬ ‫وبرونزية �سباق ‪200‬م الذي كانت حتمل‬ ‫لقب ن�سخه الثالث االخ�يرة‪ ،‬والتتابع‬

‫ف�ضية‪ :‬البورتوريكي خافيري كول�سون ‪44‬ر‪48‬‬ ‫برونزية‪ :‬اجلنوب افريقي يل جي فان زيل ‪80‬ر‪48‬‬ ‫ ‪ 3‬االف م موانع‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكيني ايزيكيال كيمبوي ‪85‬ر‪14‬ر‪ 8‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكيني برميني كيربوب كيربوتو ‪05‬ر‪16‬ر‪8‬‬ ‫برونزية‪ :‬الفرن�سي حمي الدين خمي�سي بنعباد ‪09‬ر‪16‬ر‪8‬‬ ‫ التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬جامايكا ‪04‬ر‪ 37‬ثانية (رقم قيا�سي عاملي)‬ ‫ف�ضية‪ :‬فرن�سا ‪20‬ر‪38‬‬ ‫برونزية‪� :‬سانت كيت�س ونيفي�س ‪49‬ر‪38‬‬ ‫ التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 400‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الواليات املتحدة ‪31‬ر‪59‬ر‪ 2‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬جنوب افريقيا ‪87‬ر‪59‬ر‪2‬‬ ‫برونزية‪ :‬جامايكا ‪10‬ر‪00‬ر‪3‬‬ ‫ املاراتون‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكيني ابيل كريوي ‪38‬ر‪07‬ر‪� 2‬سا‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكيني فن�سنت كيربوتو ‪06‬ر‪10‬ر‪2‬‬ ‫برونزية‪ :‬االثيوبي فيي�سا ليلي�سا ‪32‬ر‪10‬ر‪2‬‬ ‫ ‪ 20‬كلم م�شيا‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سي فالريي بورت�شني ‪56‬ر‪19‬ر‪� 1‬سا‬ ‫ف�ضية‪ :‬الرو�سي فالدميري كانايكني ‪27‬ر‪20‬ر‪1‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكولومبي لوي�س فرناندو ‪38‬ر‪20‬ر‪1‬‬ ‫ ‪ 50‬كلم م�شيا‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سي �سريغي باكولني ‪24‬ر‪41‬ر‪� 3‬سا‬ ‫ف�ضية‪ :‬الرو�سي ديني�س نيجيغورودوف ‪45‬ر‪42‬ر‪3‬‬ ‫برونزية‪ :‬اال�سرتايل جاريد تالنت ‪36‬ر‪43‬ر‪3‬‬ ‫ الوثب العايل‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكي جي�سي وليام�س ‪35‬ر‪ 2‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الرو�سي اليك�سي دميرتيك ‪35‬ر‪ 2‬بفارق املحاوالت‬ ‫برونزية‪ :‬الباهاما�سي تريفور باري ‪32‬ر‪2‬‬ ‫ الوثب الطويل‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكي دوايت فيليب�س ‪45‬ر‪ 8‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬اال�سرتايل ميت�شل وات ‪33‬ر‪8‬‬ ‫برونزية‪ :‬الزميبابوي مغونيدزوا�شي ماكو�شا ‪29‬ر‪8‬‬ ‫ الوثبة الثالثية‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكي كري�ستيان تايلور ‪96‬ر‪ 17‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الربيطاين فيليب�س ايدوهو ‪77‬ر‪17‬‬ ‫برونزية‪ :‬االمريكي ويل كالي ‪50‬ر‪17‬‬ ‫‪ -‬القفز بالزانة‪:‬‬

‫‪ 4‬م � ��رات ‪ 400‬م‪ ،‬ف �ي �م��ا ن ��ال ��ت جيرت‬ ‫ميداليتها ال�ث��ال�ث��ة ب�ع��د ذه�ب�ي��ة ‪ 100‬م‬ ‫وف�ضية ‪ 200‬م‪.‬‬ ‫وقطع املنتخب الأمريكي امل�سافة‬ ‫بزمن ‪56‬ر‪ 41‬ثانية وهو اف�ضل توقيت‬ ‫ه � ��ذا ال � �ع� ��ام‪ ،‬ف �ي �م��ا اك �ت �ف��ت جامايكا‬ ‫ب��ال�ف���ض�ي��ة ب��زم��ن ‪70‬ر‪ 41‬ث��ان �ي��ة‪ .‬اما‬ ‫الربونزية فكانت من ن�صيب اوكرانيا‬ ‫بزمن ‪51‬ر‪ 42‬ثانية‪.‬‬ ‫وفجر االمريكي الواعد كري�ستيان‬ ‫ت��اي �ل��ور (‪ 21‬ع ��ام ��ا) ب � ��إح� ��رازه ذهبية‬ ‫م�سابقة الوثبة الثالثية متفوقا على‬ ‫ب�ط��ل الن�سخة الأخ�ي��رة و��ص�ي��ف بطل‬ ‫اومل �ب �ي��اد ب �ك�ين ال�ب�ري �ط��اين فيليب�س‬ ‫ايدوهو‪.‬‬ ‫وت �� �ص��در اي ��دوه ��و امل �� �س��اب �ق��ة من‬ ‫حم��اول�ت��ه الأوىل بت�سجيله ‪56‬ر‪ 17‬م‬ ‫ع��ززه��ا ‪70‬ر‪ 17‬م يف حم��اول�ت��ه الثالثة‬ ‫ثم ‪77‬ر‪ 17‬يف حماولته الرابعة‪ ،‬بيد �أن‬ ‫تايلور رد عليه يف الرابعة ذاتها م�سجال‬ ‫‪96‬ر‪17‬م ك��ان��ت ك��اف�ي��ة الن �ت��زاع الذهب‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وع� � ��ادت ال�ب�رون ��زي ��ة للأمريكي‬ ‫الآخر ويل كالي بت�سجيله ‪50‬ر‪ 17‬م يف‬ ‫حماولته الثالثة‪.‬‬

‫ال�ن���س�خ��ة احل��ال �ي��ة ب�ع��د ف���ض�ي��ة �سباق‬ ‫‪ 10‬االف م االح ��د امل��ا��ض��ي ع�ن��دم��ا حل‬ ‫خلف االثيوبي ابراهيم جيالن وامام‬ ‫االثيوبي االخر اميان مرغا الذي حل‬ ‫ثالثا يف �سباق �أم����س بزمن ‪78‬ر‪23‬ر‪13‬‬ ‫د ل�ك�ن��ه ا��س�ت�ب�ع��د ب���س�ب��ب خ��روج��ه عن‬ ‫امل�ضمار فعادت الربونزية اىل مواطنه‬ ‫جيربميي�سكيل‪.‬‬ ‫وح � � ��ل ال� �ب� �ح ��ري� �ن ��ي بيلي�سوما‬ ‫�شوجي تا�سعا بزمن ‪67‬ر‪27‬ر‪ 13‬دقيقة‪،‬‬ ‫وال �� �س �ع��ودي ح���س�ين ج�م�ع��ان احلم�ضة‬ ‫رابعا ع�شر بزمن ‪83‬ر‪34‬ر‪ 13‬دقيقة‪.‬‬ ‫و�أحرزت الرو�سية ماريا �سافينوفا‬ ‫(‪ 26‬عاما) ذهبية �سباق ‪ 800‬م قاطعة‬ ‫امل���س��اف��ة ب��زم��ن ‪87‬ر‪55‬ر‪ 1‬دق�ي�ق��ة وهو‬ ‫اف�ضل توقيت هذا العام متقدمة على‬ ‫اجلنوب افريقية كا�سرت �سيمينيا بطلة‬ ‫الن�سخة االخ�يرة والتي �سجلت اف�ضل‬ ‫توقيت لها ه��ذا املو�سم (‪35‬ر‪56‬ر‪ 1‬د)‪،‬‬ ‫فيما ع��ادت الربونزية للكينية جانيث‬ ‫جيبكو�سغي بو�سييني ب�ط�ل��ة او�ساكا‬ ‫‪ 2007‬وو� �ص �ي �ف��ة ال �ن �� �س �خ��ة االخ �ي��رة‬ ‫(‪42‬ر‪57‬ر‪ 1‬د)‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ب��و��س�ي�ي�ن��ي ب �ق��وة منذ‬ ‫ال�ب��داي��ة اىل ج��ان��ب االم�يرك�ي��ة الي�سيا‬ ‫جون�سون مونتانو واجلامايكية كينيا‬ ‫��س�ي�ن�ك�ل�ير‪ ،‬ب�ي��د ان �سيمينيا تداركت‬ ‫املوقف مع بداية اللفة الثانية وجنحت‬ ‫يف ان �ت��زاع ال���ص��دارة يف منت�صفها قبل‬ ‫ان ت�ن�ط�ل��ق ب �ق��وة ن �ح��و خ��ط النهاية‪،‬‬ ‫لكن �سافينوفا حرمتها من االحتفاظ‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب ب �ف �� �ض��ل ال �� �س��رع��ة النهائية‬ ‫ومتكنت من الدخول يف املركز االول‪.‬‬ ‫وكانت �سيمينيا (‪ 21‬عاما) اثارت‬ ‫ج��دال كبريا بعد تتويجها يف اب ‪2009‬‬ ‫يف ب ��رل�ي�ن ب� �ف ��ارق ك �ب�ي�ر ام � ��ام جميع‬ ‫امل�ن��اف���س��ات‪ ،‬ف�شكك ع��دد م��ن املتابعني‬ ‫ب��ان تكون ام��ر�أة «ب�شكل كامل» ما دفع‬ ‫باالحتاد الدويل اىل فتح حتقيق للت�أكد‬ ‫العداء اجلامايكي �أو�ساين بولت يحتفل بطريقته اخلا�صة (ا‪.‬ف‪.‬ب) من جن�س العداءة التي اعتربها البع�ض‬ ‫حينها ب�أنها «خنثى»‪ ،‬لكنه �سمح لها يف‬ ‫واحتفظ الكيني ابيل كريوي بلقبه ت�سيغاي كيبيدي يف برلني ‪ 2009‬علما ‪ 6‬متوز ‪ 2010‬باال�شرتاك يف املناف�سات‬ ‫بطال للعامل يف �سباق امل��ارات��ون بزمن ب��ان اف���ض��ل نتيجة لالثيوبيني كانت ا� �س �ت �ن��ادا اىل ن �ت��ائ��ج ال �ف �ح��و���ص التي‬ ‫‪38‬ر‪07‬ر‪� 2‬ساعة وه��و اف�ضل توقيت له ذهبية دورة ادم��ون�ت��ون ع��ام ‪ 2001‬عرب تو�صلت اليها جمموعة م��ن اخلرباء‬ ‫الطبيني‪.‬‬ ‫غيزاهيغني ابريا‪.‬‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وف ��ازت ال��رو��س�ي��ة االخ ��رى تاتيانا‬ ‫و أ�ح � ��رز ال�ب�ري �ط��اين حم �م��د فرح‬ ‫وع��ادت الف�ضية اىل الكيني االخر‬ ‫لي�سنكو بذهبية م�سابقة رمي املطرقة‪.‬‬ ‫فن�سنت كيربوتو بزمن ‪06‬ر‪10‬ر‪� 2‬ساعة‪ ،‬ذهبية �سباق ‪ 5‬االف م‪.‬‬ ‫وجن�ح��ت لي�سنكو يف ح�سم اللقب‬ ‫وق �ط��ع ف ��رح ال �� �ص��وم��ايل اال�صل‬ ‫ف �ي �م��ا ك��ان��ت ال�ب�رون ��زي ��ة م ��ن ن�صيب‬ ‫االثيوبي فيي�سا ليلي�سا بزمن ‪32‬ر‪10‬ر‪ 2‬وال ��ذي ه��اج��ر وع��ائ�ل�ت��ه اىل بريطانيا العاملي يف حماولتها الثالثة متقدمة‬ ‫ع ��ن � �س��ن ال �ث��ام �ن��ة‪ ،‬م �� �س��اف��ة ال�سباق على االملانية بيتي هيدلر حاملة الرقم‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وبات كريوي (‪ 29‬عاما) ثالث عداء بزمن ‪36‬ر‪23‬ر‪ 13‬دقيقة متقدما على ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��امل��ي (‪42‬ر‪ 79‬م) وبطلة‬ ‫ينجح يف االحتفاظ باللقب العاملي بعد االمريكي برنارد الغ��ات بطل ‪ 2007‬يف او� �س��اك��ا ‪ 2007‬ال �ت��ي ��س�ج�ل��ت ‪06‬ر‪ 76‬م‬ ‫اال�سباين ابيل ان�ط��ون عامي ‪ 1997‬يف او�ساكا وو�صيف بطل الن�سخة االخرية يف حم��اول�ت�ه��ا اخل��ام���س��ة ق�ب��ل االخرية‬ ‫اثينا و‪ 1999‬يف ا�شبيلية‪ ،‬واملغربي جواد (‪64‬ر‪23‬ر‪ 13‬د) واالث� �ي ��وب ��ي ديجني ون��ال��ت ف�ضيتها الثانية على التوايل‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ع ��ادت ال�برون��زي��ة اىل ال�صينية‬ ‫غ��ري��ب ال ��ذي ت ��وج ب��ه ع��ام��ي ‪ 2003‬يف جيربميي�سكيل (‪92‬ر‪23‬ر‪ 13‬د)‪.‬‬ ‫وهي امليدالية الأوىل لربيطانيا يف وينجيو زه��ان��غ بت�سجيلها ‪03‬ر‪ 75‬م يف‬ ‫باري�س و‪ 2005‬يف هل�سنكي‪.‬‬ ‫وه��و ال�ل�ق��ب ال�ث��ال��ث ع�ل��ى التوايل �سباق ‪� 5‬آالف م بعد برونزية جاك باكرن حماولتها االوىل‪.‬‬ ‫وحلت البولندية انيتا فلودار�سيك‬ ‫لكينيا يف امل ��ارات ��ون ب�ع��دم��ا ت ��وج لوك عام ‪ 1987‬يف روما‪.‬‬ ‫وك� ��ان ف ��رح ح��ل ��س��اب�ع��ا يف ن�سخة حاملة الرقم القيا�سي العاملي ال�سابق‬ ‫كيبيت بلقب دورة او�ساكا ‪ ،2007‬والرابع‬ ‫يف ت ��اري ��خ ب �ط��ول��ة ال �ع ��امل ب �ع��د االول برلني ‪ 2009‬التي كان لقبها من ن�صيب الذي �سجلته يف الن�سخة االخرية عندما‬ ‫االث �ي��وب��ي كينيني�سا ب�ي�ك�ي�ل��ي الغائب توجت باللقب‪ ،‬خام�سة (‪56‬ر‪ 73‬م)‪.‬‬ ‫لدوغال�س واكيهوري يف روما ‪.1987‬‬ ‫وك ��ان ��ت ل�ي���س�ن�ك��و ح��ام �ل��ة الرقم‬ ‫وه� � ��ي ال� �ث� �ن ��ائ� �ي ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة على االك �ب�ر ع��ن ال�ن���س�خ��ة احل��ال �ي��ة ب�سبب‬ ‫التوايل لكينيا يف بطولة العامل بعدما اال� �ص��اب��ة ال �ت��ي ت�ع��ر���ض ل�ه��ا يف ال ��دور القيا�سي العاملي اي�ضا �سابقا اوقفت ملدة‬ ‫ن��ال �ه��ا ك �ي��روي وم ��واط� �ن ��ه اميانويل النهائي ل�سباق ‪ 10‬االف م حيث ا�ضطر عامني ب�سبب تناولها من�شطات فغابت‬ ‫عن ن�سخة او�ساكا ‪ 2007‬واوملبياد بكني‪،‬‬ ‫كيبت�شريت�شري موتاي‪ ،‬فيما احتفظت اىل االن�سحاب‪.‬‬ ‫وه ��ي امل �ي��دال �ي��ة ال�ث��ان�ي��ة ل �ف��رح يف وحلت �ساد�سة يف برلني ‪.2009‬‬ ‫اث�ي��وب�ي��ا ب��ال�برون��زي��ة ب�ع��دم��ا �أحرزها‬

‫ذهبية‪ :‬البولندي بافل فو�سييت�شوف�سكي ‪90‬ر‪ 5‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكوبي الزارو بورجي�س ‪90‬ر‪ 5‬بفارق املحاوالت‬ ‫برونزية‪ :‬الفرن�سي رينو الفيلني ‪85‬ر‪5‬‬ ‫ الكرة احلديد‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االملاين ديفيد �سرتول ‪78‬ر‪ 21‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكندي ديالن ارم�سرتونغ ‪64‬ر‪21‬‬ ‫برونزية‪ :‬البيالرو�سي اندري ميخنيفيت�ش ‪40‬ر‪21‬‬ ‫ رمي القر�ص‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االملاين روبرت هارتينغ ‪97‬ر‪ 68‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬اال�ستوين غريد كانرت ‪95‬ر‪66‬‬ ‫برونزية‪ :‬االيراين اح�سان حدادي ‪08‬ر‪66‬‬ ‫ رمي الرمح‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االملاين ماتيا�س دي زوردو ‪27‬ر‪ 86‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الرنوجي اندريا�س ثوركيلد�سن ‪78‬ر‪84‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكوبي غيريمو مارتينيز ‪30‬ر‪84‬‬ ‫ املطرقة‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الياباين كوجي موروفو�شي ‪24‬ر‪ 81‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬املجري كري�ستيان بار�س ‪18‬ر‪81‬‬ ‫برونزية‪ :‬ال�سلوفيني برميو�س كو�سمو�س ‪39‬ر‪79‬‬ ‫ الع�شارية‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكي تريي هاردي ‪ 8607‬نقاط‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكي ا�ستون ايتون ‪8505‬‬ ‫برونزية‪ ::‬الكوبي ليونيل �سواريز ‪8501‬‬ ‫ ‪ 100‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكية كارميليتا جيرت ‪90‬ر‪ 10‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬اجلامايكية فريونيكا كامبل براون ‪97‬ر‪10‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرتينيدادية كيلي ان بابتي�ست ‪98‬ر‪10‬‬ ‫ ‪ 200‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬اجلامايكية فريونيكا كامبل‪-‬براون ‪22‬ر‪ 22‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكية كارميال جيرت ‪37‬ر‪22‬‬ ‫برونزية‪ :‬االمريكية الي�سون فيليك�س ‪42‬ر‪22‬‬ ‫ ‪ 400‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬البوت�سوانية امانتلي مونت�شو ‪56‬ر‪ 49‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكية الي�سون فيليك�س ‪59‬ر‪49‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرو�سية انا�ستازيا كابات�شين�سكايا ‪24‬ر‪50‬‬ ‫ ‪ 800‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية ماريا �سافينوفا ‪87‬ر‪55‬ر‪ 1‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬اجلنوب افريقية كا�سرت �سيمينيا ‪35‬ر‪56‬ر‪1‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكينية جانيث جيبكو�سغي بو�سييني ‪42‬ر‪57‬ر‪1‬‬

‫ ‪ 1500‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكية جينيفر بارينغر �سيمب�سون ‪40‬ر‪05‬ر‪ 4‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الربيطانية انا انغلند ‪68‬ر‪05‬ر‪4‬‬ ‫برونزية‪ :‬اال�سبانية ناتاليا رودريغيز ‪87‬ر‪05‬ر‪4‬‬ ‫ ‪ 5‬االف م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكينية فيفيان جيبكيموي ت�شرييوت ‪36‬ر‪55‬ر‪14‬‬ ‫د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكينية �سيلفيا جيبيووت كيبيت ‪21‬ر‪56‬ر‪14‬‬ ‫برونزية‪ :‬االثيوبية ميزيريت ديفار ‪94‬ر‪56‬ر‪14‬‬ ‫ ‪ 10‬االف م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكينية فيفيان ت�شرييوت ‪98‬ر‪48‬ر‪ 30‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكينية �سايل كيبييغو ‪04‬ر‪50‬ر‪30‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكينية لينيت ما�ساي ‪59‬ر‪53‬ر‪30‬‬ ‫ ‪ 100‬م حواجز‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬اال�سرتالية �سايل بري�سون ‪28‬ر‪ 12‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬االمريكية دانييل كاروثرز ‪47‬ر‪12‬‬ ‫برونزية‪ :‬االمريكية داون هاربر ‪47‬ر‪12‬‬ ‫ ‪ 400‬م حواجز‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكية ال�شيندا دميو�س ‪47‬ر‪ 52‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬اجلامايكية ميالين ووكر ‪73‬ر‪52‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرو�سية ناتاليا انتيوخ ‪85‬ر‪53‬‬ ‫ ‪ 3‬االف م موانع‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية يوليا زاريبوفا ‪03‬ر‪07‬ر‪ 9‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬التون�سية حبيبة لغريبي ‪97‬ر‪11‬ر‪9‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكينية ميلكاه ت�شيمو�س ت�شيوا ‪16‬ر‪17‬ر‪9‬‬ ‫ التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الواليات املتحدة ‪56‬ر‪ 41‬ث‬ ‫ف�ضية‪ :‬جامايكا ‪70‬ر‪41‬‬ ‫برونزية‪ :‬اوكرانيا ‪51‬ر‪42‬‬ ‫ التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 400‬م‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الواليات املتحدة ‪09‬ر‪18‬ر‪ 3‬د‬ ‫ف�ضية‪ :‬جامايكا ‪71‬ر‪18‬ر‪3‬‬ ‫برونزية‪ :‬رو�سيا ‪36‬ر‪19‬ر‪3‬‬ ‫ املاراتون‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الكينية ايدنا كيبالغات ‪43‬ر‪28‬ر‪� 2‬سا‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكينية بري�سكاه جيبتو ‪00‬ر‪29‬ر‪2‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكينية �شارون ت�شريوب ‪14‬ر‪29‬ر‪2‬‬ ‫ ‪ 20‬كلم م�شيا‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية اولغا كاني�سكينا ‪42‬ر‪29‬ر‪� 1‬سا‬

‫ف�ضية‪ :‬ال�صينية ليو هونغ ‪00‬ر‪30‬ر‪1‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرو�سية اني�سيا كريديابكينا ‪12‬ر‪30‬ر‪1‬‬ ‫ ال�سباعية‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية تاتيانا ت�شرينوفا ‪ 6880‬نقطة‬ ‫ف�ضية‪ :‬الربيطانية جي�سيكا ايني�س ‪6751‬‬ ‫برونزية‪ :‬االملانية جنيفر اويزر ‪6572‬‬ ‫ الوثب العايل‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية انا ت�شيت�شريوفا ‪03‬ر‪ 2‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكرواتية بالنكا فال�سيت�ش ‪03‬ر‪ 2‬بفارق‬ ‫املحاوالت‬ ‫برونزية‪ :‬االيطالية انطونييتا دي مارتينو ‪00‬ر‪2‬‬ ‫ الوثب الطويل‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االمريكية بريتني ري�س ‪82‬ر‪ 6‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الرو�سية اولغا كوت�شريينكو ‪77‬ر‪6‬‬ ‫برونزية‪ :‬الالتفية اينيتا روديفيت�شا ‪76‬ر‪6‬‬ ‫ الوثبة الثالثية‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬االوكرانية اولها �ساالدوها ‪94‬ر‪ 14‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الكازخ�ستانية اولغا ريباكوفا ‪89‬ر‪14‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكولومبية كاترين ايبارغوين ‪84‬ر‪14‬‬ ‫ رمي الرمح‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية ماريا اباكوموفا ‪99‬ر‪ 71‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬الت�شيكية باربورا �سبوتاكوفا ‪58‬ر‪71‬‬ ‫برونزية‪ :‬اجلنوب افريقية �سونيت فيلجوين ‪38‬ر‪68‬‬ ‫ رمي القر�ص‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬ال�صينية يان فينغ يل ‪52‬ر‪ 66‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬االملانية نادين مولر ‪97‬ر‪65‬‬ ‫برونزية‪ :‬الكوبية ياريلي�س باريو�س ‪73‬ر‪65‬‬ ‫ الكرة احلديد‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬النيوزيلندية فالريي فيلي ادام�س ‪24‬ر‪ 21‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬البيالرو�سية ناديا او�ستابت�شوك ‪05‬ر‪20‬‬ ‫برونزية‪ :‬االمريكية جوليان كامارينا وليام�س ‪02‬ر‪20‬‬ ‫ القفز بالزانة‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الربازيلية فابيانا مورير ‪85‬ر‪ 4‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬االملانية مارتينا �شرتوت�س ‪80‬ر‪4‬‬ ‫برونزية‪ :‬الرو�سية �سفتالنا فويفانوفا ‪75‬ر‪4‬‬ ‫ رمي املطرقة‪:‬‬‫ذهبية‪ :‬الرو�سية تاتيانا لي�سنكو ‪13‬ر‪ 77‬م‬ ‫ف�ضية‪ :‬االملانية بيتي هيدلر ‪06‬ر‪76‬‬ ‫برونزية‪ :‬ال�صينية وينجيو زهانغ ‪03‬ر‪76‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫االثنني (‪� )5‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1701‬‬

‫�ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل ‪٢٠١٤‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫النشامى ينهون استعداداتهم اليوم‬ ‫ملواجهة التنني الصيني غدا‬

‫شكر ًا لـ «النشامى»‬ ‫واملوعد مع الصني غد ًا‬

‫اتحاد الكرة يوجه الجماهري ملؤازرة املنتخب‪ ..‬ومكافآت الفوز على العراق تصرف اليوم‬

‫قد يكون االنت�صار الكبري الذي ا�ستحقه فريقنا‬ ‫الوطني لكرة القدم على نظريه و�شقيقه وم�ست�ضيفه‬ ‫العراقي بهديف املت�ألقني ح�سن عبدالفتاح وعبد اهلل‬ ‫ذي��ب يف م�ستهل م�شوار املنتخبني يف ال ��دور الثالث‬ ‫للت�صفيات الأ�سيوية املوهلة �إىل نهائيات ك�آ�س العامل‬ ‫(مونديال ال�برازي��ل ‪ )2014‬قد يكون يف نظر بع�ض‬ ‫املراقبني‪ ،‬وخا�صة العراقيني ي�سجل يف خانة املفاجئات‬ ‫ذات العيار الثقيل‪ ،‬لكن يف نظرنا يج�سد مقولة لكل‬ ‫جمتهد ن�صيب‪ ،‬وي ��ؤك��د م��ن ج��دي��د ال�ت�غ�يرات �شبه‬ ‫اجلذرية يف �شكل ومالمح خارطة كرة القدم العربية‬ ‫والآ�سيوية‪ ،‬مثلما ي�ؤكد �أن الأر�ض لي�س بال�ضرورة �أن‬ ‫تلعب مع �أ�صحابها‪ ،‬و�أن عامل اجلمهور مل يعد وحده‬ ‫كافيا لتحقيق االنت�صارات والإجنازات‪ ،‬كما ي�ؤكد فوز‬ ‫منتخب الن�شامى على منتخب �أ�سود الرافدين (�أبطال‬ ‫�آ�سيا ‪� )2007‬إنها كرة القدم تعطي من يعطيها‪.‬‬ ‫قبل قرابة ربع قرن كنت املرافق الإعالمي الوحيد‬ ‫لبعثة فريقنا الوطني �إىل بغداد ملالقاة العراق يف �إطار‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية املوهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫(مونديال �إيطاليا‪ ،)90‬يومها اكتظت جنبات ملعب‬ ‫ال�شعب ال ��دويل ب��أك�ثر م��ن ‪� 70‬أل��ف م�شجع‪ ،‬و�أتخم‬ ‫النجم �أحمد را�ضي �شباك فريقنا الوطني برباعية‬ ‫نظيفة وتاريخية‪.‬‬ ‫قبل ثالثة �أي��ام‪ ،‬وهناك يف �أربيل وحتت �شم�سها‬ ‫ال�ساطعة بل احلارقة‪� ،‬سطع جنم منتخب الن�شامى‬ ‫وهم ي�ضربون وبقوة �أكرث من ع�صفور بحجر واحد‪.‬‬ ‫الفوز على املنتخب العراقي وعلى �أر�ضه وو�سط‬ ‫ج�م�ه��وره ال�ك�ب�ير وامل�ت�ح�م����س‪ ..‬ي�ع��زز ثقتنا بقدرات‬ ‫منتخب الن�شامى‪ ،‬ومن حظوظه باملناف�سة وبقوة على‬ ‫واحدة من بطاقتني م�ؤهلتني �إىل الدور الرابع وعن‬ ‫جمموعتنا الأوىل التي ت�ضم كذلك ال�صني ال�شعبية‬ ‫و�سنغافورة‪.‬‬ ‫قلت �إن لكل جمتهد ن�صيب‪ ،‬والن�شامى اجتهدوا‬ ‫و�أ�صابوا ونالوا ن�صيبهم امل�ستحق يف �أربيل‪� ..‬أ�سعدونا‪..‬‬ ‫�أفرحونا‪ ..‬وجعلوا فرحتنا بعيد �أفطر فرحتني‪.‬‬ ‫فرحتنا بالفوز على منتخب ال�ع��راق يف �أربيل‪..‬‬ ‫مربرة وم�شروعة‪ ،‬ولكن يف �إطار حذر‪ ..‬هي اخلطوة‬ ‫الأوىل يف الطريق ال�صحيح نحو مونديال الربازيل‪،‬‬ ‫ولكن لي�ست اخلطوة الوحيدة‪.‬‬ ‫علينا طي �صفحة الفرحة والن�شوة بالفوز املبكر‬ ‫وامل �ث�ي�ر وف �ت��ح ��ص�ف�ح��ة م��واج �ه��ة ال �غ��د �أم� ��ام �ضيفنا‬ ‫ال�صيني‪.‬‬ ‫قلت �إن عاملي الأر���ض واجلمهور لي�سا كافيني‬ ‫ل�ضمان الفوز‪ ،‬ومع ذلك �أدعو جماهري للتواجد غدا‬ ‫�إىل ا�ستاد عمان الدويل ب�أعداد كبرية ‪ ..‬ومبعنويات‬ ‫مرتفعة‪ ،‬ال نريد �أن نرى غدا مكانا فارغا يف مدرجات‬ ‫�ستاد عمان ال��دويل‪ ..‬و�أجدد الدعوة �إىل احتاد الكرة‬ ‫لفتح �أبواب امللعب غدا جمانا‪ ،‬و�أرف�ض فكرة ا�ستغالل‬ ‫جمهورنا وتوقعات البع�ض بظهور �سوق �سوداء خارج‬ ‫حدود امللعب‪.‬‬ ‫نحتاج غدا للفوز على التنني ال�صيني العمالق‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أننا قادرون على حتقيقه بف�ضل هذه الت�شكيلة‬ ‫ال��رائ�ع��ة التي اخ�ت��اره��ا مدربنا القدير ع��دن��ان حمد‬ ‫ورفاقه يف اجلهاز الفني‪ ،‬وبف�ضل ما قدمه و�أجنزه‬ ‫احتاد تاكرة مل�سرية منتخب الن�شامى‪ ،‬و�صوال �إىل هذه‬ ‫املرحلة املتقدمة من ت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫ب�ع��د �أك�ث�ر م��ن رب��ع ق��رن ع�ل��ى ظ�ه��ورن��ا الأول يف‬ ‫ت�صفيات ك ��أ���س امل��ون��دي��ال وم��ا ع���ش�ن��اه م��ن نك�سات‬ ‫وك �ب��وات يف ‪ 7‬منا�سبات وت�صفيات ��س��اب�ق��ة‪ ،‬وبعدما‬ ‫�أ�صبح فريقنا الوطني واح��دا م��ن �أق��وى املنتخبات‬ ‫العربية والآ�سيوية‪ ،‬وبعدما تخل�صنا من حاز الرهبة‪،‬‬ ‫وتخل�صنا من �شعار امل�شاركة من �أجلها و�أ�صبحنا نرفع‬ ‫�شعار امل�شاركة من �أجل املناف�سة‪.‬‬ ‫بعد ك��ل ذل��ك‪ ،‬ف ��إن م��ن حقنا امل�شروع �أن نتطلع‬ ‫�إىل ت�صفيات ك�أ�س العامل احلالية على �أنها الفر�صة‬ ‫املنا�سبة لتحقيق احللم ال��ذي ط��ال انتظاره‪ ،‬وعلينا‬ ‫التعامل معها بكل دقة وتركيز‪.‬‬ ‫جن��دد التحية لأ��س��رة منتخب الن�شامى‪ ،‬وجندد‬ ‫دعوتنا الحتاد كرة القدم لتوفري كل ما يلزم الن�شامى‬ ‫يف قادم املباريات‪.‬‬ ‫وخ �ت��ام��ا‪ ،‬ن �ق��ول � �ش �ك��را مل� �ب ��ادرة الأم �ي��ر ع �ل��ي بن‬ ‫احل�سني رئي�س احتاد الكرة نائب رئي�س االحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم بالتوجه �إىل �أرب�ي��ل للوقوف �إىل جانب‬ ‫الن�شامى‪ ،‬و�شكرا لكل م��ن �ساهم يف انت�صار �أربيل‪،‬‬ ‫و�شكرا للأ�شقاء العراقيني على حفاوة اال�ستقبال‪،‬‬ ‫وحظا �أوفر ملنتخب العراق ال�شقيق‪ ،‬و�أ�صدق التمنيات‬ ‫له �أمام م�ست�ضيفه ال�سنغافوري غدا‪ ،‬ودعوة �صادقة‬ ‫من القلب بت�أهل الن�شامى و�أ�سود الرافدين معا عن‬ ‫جمموعتنا وعلى ح�ساب ال�صني و�سنغافورة‪.‬‬ ‫وكل عام و�أنتم بخري ‪ ..‬واهلل املوفق‬

‫املنتخب الصيني يكثف من استعداداته يف عمان‪ ..‬وال غيابات يف صفوف منتخبنا الوطني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي �ن �ه��ي م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫م�ساء اليوم تدريباته ا�ستعدادا‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد ع �م��ان ال� � ��دويل يف‬ ‫م��دي �ن��ة احل �� �س�ي�ن ل �ل �� �ش �ب��اب يف‬ ‫ت��دري��ب م�غ�ل��ق مل��واج �ه��ة التنني‬ ‫ال���ص�ين �ضمن اجل��ول��ة الثانية‬ ‫م ��ن امل �ج �م��وع��ة الأوىل للدور‬ ‫الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وا� �ص ��ل م�ن�ت�خ�ب�ن��ا الوطني‬ ‫م �� �س��اء �أم� �� ��س ت ��دري �ب ��ات ��ه على‬ ‫ا�ستاد البرتا يف مدينة احل�سني‬ ‫ل �ل �� �ش �ب��اب ل �ل �ي��وم ال � �ث ��اين على‬ ‫ال � �ت� ��وايل ا�� �س� �ت� �ع ��دادا ملواجهة‬ ‫ال���ص�ين �ضمن اجل��ول��ة الثانية‬ ‫م ��ن امل �ج �م��وع��ة الأوىل للدور‬ ‫الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل‬ ‫‪ ،2014‬حيث بد�أ تدريبات الأم�س‬ ‫ب�ح���ص��ة ت��دري �ب �ي��ة م�ك�ث�ف��ة على‬ ‫�أر�ضية امللعب حتت قيادة املدرب‬ ‫العراقي عدنان حمد‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫جميع الع�ب��ي املنتخب والكادر‬ ‫ال �ف �ن��ي والإداري للمنتخب‪،‬‬ ‫التدريبات �شهدت جدية وندية‬ ‫من العبي املنتخب الذين �أكدوا‬ ‫لل�سبيل �أنهم ن�سو نتيجة العراق‬ ‫الإجابية والرتكيز من�صب على‬ ‫امل��واج �ه��ة �أم � ��ام ال �� �ص�ين ه �ن��ا يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وح ��ذر ح�م��د ال�لاع�ب�ين من‬ ‫الأفراط يف التفائل �أمام ال�صني‬ ‫وطالب الالعبني بعدم املبالغة‬ ‫بالثقة بعد ال�ف��وز على العراق‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن الفوز على ال�صني‬ ‫مفتاح الت�أهل �إىل ال��دور الرابع‬ ‫امل�ؤهل �إىل النهائيات مبا�شرة‪.‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا يف ال ��وق ��ت ذات � ��ه �أن‬ ‫العبي املنتخب ال�صيني ميتازون‬ ‫ب ��ال� �ق ��وة وال� �ل� �ع ��ب اجل� �م ��اع ��ي‪،‬‬ ‫وم�ؤكدا على �صعوبة اللقاء‪.‬‬ ‫دعوة للجماهري مل�ؤازرة‬ ‫املنتخب‬ ‫وط � � ��ال � � ��ب احت � � � � ��اد ال � �ك� ��رة‬ ‫ري بالزحف �إىل مدرجات‬ ‫اجلماه َ‬ ‫ا�ستاد «عمان الدويل» بكثافة غدا‬ ‫الثالثاء؛ مل�ساندة «الن�شامى» يف‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وق��ال حممد عليان ‪-‬نائب‬ ‫رئ �ي ����س احت� ��اد ال� �ك ��رة‪« :-‬الفوز‬ ‫منطقي‪ ،‬لي�س من‬ ‫على ال�ع��راق‬ ‫ٌ‬

‫املدير الفني ملنتخبنا الوطني عدنان حمد يخاطب الالعبني على هام�ش تدريبات الأم�س (عد�سة ال�سبيل)‬

‫الناحية الفنية فح�سب‪ ،‬بل لأننا‬ ‫نتقدم على الأ�شقاء بالت�صنيف‪،‬‬ ‫فنحن يف امل�ستوى الثاين والعراق‬ ‫بامل�ستوى الثالث‪ ،‬وه��ذا كربياء‬ ‫ولي�س غرورا‪ ،‬ونحن على امتداد‬ ‫اللقاءات الع�شرة املا�ضية فر�ضنا‬ ‫�أنف�سنا ع�ل��ى املنتخب العراقي‬ ‫مثلما فر�ضنا وجودنا يف القارة‬

‫الآ��س�ي��وي��ة منطلقني م��ن �شعار‬ ‫الأم�ي��ر ع�ل��ي ب��ن احل���س�ين لكل‬ ‫القارة‪ ،‬نحن �آ�سيا فلن�أخذ مكاننا‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إن الكرة الأردنية‪ ،‬وهي‬ ‫م��ن منظومة �آ�سيا �سوف ت�أخذ‬ ‫مكانها على اخلريطة الدولية؛‬ ‫لأن علينا �أن نكون �أول من يطبق‬ ‫ر�ؤية الأمري»‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف عليان‪« :‬الأه ��م �أن‬ ‫جن �ن��ي ك��ام��ل ن �ق��اط مبارياتنا‬ ‫ال �ث�ل�اث ه �ن��ا يف ع �م��ان‪ ،‬عندها‬ ‫�سوف ن�ضمن بالت�أكيد الت�أهل‬ ‫�إىل ال � ��دور ال ��راب ��ع لأول مرة‬ ‫ب �ت��اري��خ ال �ك��رة الأردن � �ي ��ة مهما‬ ‫جاءت نتائج باقي املباريات‪ ،‬لذا ال‬ ‫بد من امل�ساندة اجلماهريية»‪.‬‬

‫مكاف�آت الالعبني‬ ‫ت�صرف اليوم‬ ‫ومن املنتظر �أن يح�صل كل‬ ‫الع��ب يف املنتخب ع�ل��ى مكاف�أة‬ ‫الفوز «خ��ارج الديار» تبلغ �أربعة‬ ‫�آالف دينار‪ ،‬وعلمت «ال�سبيل» �أن‬ ‫املكاف�آت �سوف ت�صرف لهم اليوم‪،‬‬ ‫بعدما �أكد م�صدر يف احتاد الكرة‬

‫جانب من تدريبات العبي منتخبنا الوطني (عد�سة ال�سبيل)‬

‫�أن الأم�ير علي �سيقوم بانتداب‬ ‫عليان �إىل تدريبات اليوم وت�سليم‬ ‫الالعبني املكاف�آت‪ ،‬وك��ان عليان‬ ‫قد �أكد �أن من حق الالعبني ب�أن‬ ‫تقوم م�ؤ�س�سات القطاعني العام‬ ‫واخلا�ص بدعمهم ودعم املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي وال �ك��رة الأردن �ي ��ة‪ ،‬لأن‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ي ��ؤك��د يف كل‬ ‫م�ن��ا��س�ب��ة �أن� ��ه مي �ث��ل ح��ال��ة فرح‬ ‫و�سرور للأ�سرة الأردنية‪.‬‬ ‫املنتخب ال�صيني يتدرب‬ ‫يف عمان‬ ‫وكان املنتخب ال�صيني و�صل‬ ‫�إىل عمان م�ساء �أول م��ن �أم�س‬ ‫ا�ستعدادا للقاء‪ ،‬وبا�شر املنتخب‬ ‫ال�صيني تدريباته يف عمان �أم�س‬ ‫الأح � ��د ب ��إق��ام��ة ت��دري �ب��ه الأول‬ ‫على �ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ب��ال�ق��وي���س�م��ة ق �ب��ل �أن يخو�ض‬ ‫اليوم تدريبه الأخ�ير على �ستاد‬ ‫عمان ال��دويل ال��ذي �سيحت�ضن‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف واالجتماع‬ ‫الفني اليوم‬ ‫ي � �ع � �ق� ��د ال� � � �ي � � ��وم امل � � ��ؤمت � ��ر‬ ‫ال���ص�ح��ايف ل�ل�م��درب�ين للحديث‬ ‫عن حت�ضريات املنتخبني للقاء‬ ‫املرتقب يف حني يعقد االجتماع‬ ‫الفني بح�ضور م��راق��ب املباراة‬ ‫وم � ��راق � ��ب ال �ت �ح �ك �ي��م وط ��اق ��م‬ ‫احل� �ك ��ام ال � ��ذي ي �� �ض��م راف�شان‬ ‫اي� ��رم� ��ات� ��وف ور� � �س� ��ول� ��وف وك ��و‬ ‫جاروف وفالدي�سالف ومندوبي‬ ‫امل �ن �ت �خ �ب�ين الع �ت �م ��اد اال�سماء‬ ‫و�أل� ��وان القم�صان والرتتيبات‬ ‫الإدارية والفنية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ا�ستهل‬ ‫م �� �ش��واره يف الت�صفيات بالفوز‬ ‫ع �ل��ى م�ن�ت�خ��ب ال� �ع ��راق بنتيجة‬ ‫‪� ��-2‬ص� �ف ��ر‪ ،‬ف �ي �م��ا ف� ��از املنتخب‬ ‫ال�صيني على منتخب �سنغافورة‬ ‫بنتيجة ‪.1-2‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن �أول وث ��اين‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ��س�ي�ت��أه��ل �إىل ال��دور‬ ‫الرابع من ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2014‬التي تقام يف الربازيل‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫انطالق حملة «حقيبتي» من نادي‬ ‫الجيل الجديد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت م��ن ن ��ادي اجل �ي��ل اجل��دي��د �أم ����س ال���س�ب��ت حملة‬ ‫(حقيبتي) وال �ت��ي ت ��أت��ي �ضمن م �ب��ادرة فيكم اخل�ي�ر الهادفة‬ ‫مل�ساعدة الأ�سر الفقرية واملعوزة يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وق��ام متطوعون بتعبئة احلقائب املدر�سية بالقرطا�سية‬ ‫وتوزيعها على عدد من الطلبة الأيتام واملحتاجني مبنا�سبة بدء‬ ‫العام الدرا�سي اجلديد‪.‬‬ ‫يذكر �أن مبادرة فيكم اخلري �أطلقها بداية العام جمموعة‬ ‫م��ن ال���ش�ب��اب الأردين ال���ش��رك���س��ي م��ن ن��ادي��ي اجل �ي��ل اجلديد‬ ‫والأهلي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاثنين 5 ايلول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية