Page 1

‫‪15‬‬

‫‪16‬‬

‫بني التخرصات‬ ‫والحقائق‬

‫امللتحون املزيفون‬

‫‪15‬‬

‫ال تجعلوا السلط‬ ‫على صفيح ساخن‬

‫‪15‬‬

‫اعتصام األدباء والكتاب‬ ‫مع الفنانني لكشف املستور‬

‫األرض ستكون يف أبعد نقطة عن الشمس اليوم‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫قال عميد معهد الف�ضاء والفلك يف جامعة �آل البيت الدكتور حنا �صابات �إن االر�ض �ستكون‬ ‫اليوم اخلمي�س يف اوج�ه��ا‪ ،‬و�ست�صبح يف ابعد نقطة عن ال�شم�س مب�سافة (‪ )152.1‬مليون كم‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان هذه احلالة لي�ست ظاهرة وال تربز ت�أثريات �سلبية تطال احلياة‪ ،‬م�شريا اىل ان مدار‬ ‫االر�ض يف هذه احلالة �سي�أخذ ال�شكل "الهليلجي"‪ ،‬الفتا اىل ان متو�سط بعد االر�ض عن ال�شم�س‬ ‫ي�صل اىل ‪ 150‬مليون كم‪ .‬واو�ضح لـ(برتا) �أم�س‪�" :‬إن هذه العملية �سنوية‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 15‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 5‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1999‬‬

‫جي�ش الأ�سد يق�صف معظم مدن �سوريا ويقتل الع�شرات‬

‫«اإلخوان املسلمني» ينفون‬ ‫عقد صفقـة مع الحكــومة‬

‫مؤتمر نصرة الشعب السوري يؤكد عدم‬ ‫شرعية النظام السوري ورفض الحوار معه‬

‫عمان– ال�سبيل‬ ‫ن �ف��ى امل� ��راق� ��ب ال� �ع ��ام جل �م��اع��ة الإخ� � ��وان‬ ‫امل�سلمني الدكتور همام �سعيد وج��ود �صفقات‬ ‫وال ت�سويات بني احلركة الإ�سالمية و�أي جهة‬ ‫ر��س�م�ي��ة �إزاء امل��وق��ف م��ن االن�ت�خ��اب��ات املقبلة‪.‬‬ ‫م� ��ؤك ��داً يف ال��وق��ت ذات ��ه وح ��دة � �ص��ف احلركة‬ ‫اال�سالمية من االنتخابات‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح له �أم�س االربعاء �إن «موقف‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ب�شقيها اجل�م��اع��ة واحلزب‬ ‫واح��د طاملا اكدناه يف جميع امل��ؤمت��رات واللقاءات‬ ‫وال �ت �� �ص��ري �ح��ات ال �� �ص �ح �ف �ي��ة وي �ت �ح��دد يف �ضوء‬ ‫اال�ستجابة الكاملة للإ�صالحات الد�ستورية التي‬ ‫ت�ضمن اعادة ال�سلطة لل�شعب وقيام حكومة اغلبية‬ ‫برملانية مع تعديل يف مهمات جمل�س االعيان او‬ ‫انتخاب اع�ضائه مبا�شرة»‪.‬‬ ‫ولفت �سعيد اىل ان احلركة ترف�ض التعديالت‬ ‫املقرتحة على قانون االنتخاب «املرفو�ض ابتداء»‬ ‫و«ال ترى ان البيئة ال�سيا�سية القائمة ت�ساعد على‬

‫معبة عن هذا ال�شعب»‪.‬‬ ‫�إنتاج انتخابات رّ‬ ‫و�شدد على ان «كل من يراهن على ان احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة �ستنفرد ب��امل��وق��ف دون ف�ئ��ات ال�شعب‬ ‫الأخرى ذات التوجه الإ�صالحي �سيكون واهماً»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لي�س هنالك �صفقات وال ت�سويات بني‬ ‫احلركة الإ�سالمية و�أي جهة ر�سمية‪ ..‬خطابنا مع‬ ‫اجلهات الر�سمية خطاب واحد وهو اخلطاب الذي‬ ‫ي�سمعه منا عامة النا�س»‪.‬‬ ‫ورداً على ما ي�شاع ب�أن حركة «حما�س» متار�س‬ ‫�ضغطاً على احلركة الإ�سالمية من �أج��ل تعديل‬ ‫مواقفها‪ ،‬قال املراقب العام‪« :‬اننا ن�ؤكد �أن حركة‬ ‫حما�س ال تتدخل نهائياً بال�ش�أن الأردين الداخلي‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ال تقبل مطلقاً �أي‬ ‫تدخل يف �ش�أنها الداخلي»‪.‬‬ ‫و�شدد على ان احلركة الإ�سالمية مع «التوافق‬ ‫الوطني» يف اتخاذ موقف موحد �إزاء االنتخابات‬ ‫املقبلة وقال‪�« :‬سن�شاور جميع القوى الإ�صالحية‬ ‫للو�صول اىل م��وق��ف م��وح��د ول��ن تنفرد احلركة‬ ‫الإ�سالمية دون �سائر هذه القوى»‪.‬‬

‫نزال‪ :‬مشعل لم يدل بأي تصريحات‬ ‫إعالمية بخصوص إخوان األردن‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بع�ض الدمار الذي خلفه ق�صف النظام على مدن �سورية‬

‫�إ�سطنبول ‪ -‬وكاالت‬ ‫اختتمت يف مدينة �إ�سطنبول الرتكية �أع�م��ال م�ؤمتر‬ ‫"الأمة الإ�سالمية لن�صرة ال�شعب ال�سوري" مب�شاركة نخبة‬ ‫م��ن العلماء وال��دع��اة وق ��ادة احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة وممثلي‬ ‫املنظمات الإ�سالمية‪� ،‬إىل جانب رج��ال �أع�م��ال و�إعالميني‪،‬‬

‫بهدف بحث �سبل تفعيل ال�شارع الإ��س�لام��ي لن�صرة الثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در امل���ش��ارك��ون يف ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي جم�م��وع��ة من‬ ‫القرارات والتو�صيات‪ ،‬و�أعلنوا العديد من الفتاوى التي ت�ؤكد‬ ‫�سقوط �شرعية النظام ال�سوري ورف�ض احلوار معه ومع كافة‬ ‫رم��وزه‪ ،‬وت�ستنكر مواقف "علماء ال�سوء الذين خانوا ميثاق‬

‫«هيومن رايتس ووتش»‪ :‬فلسطينيون مهددون‬ ‫باالعتقال وإعادة الرتحيل إىل سوريا بشكل قسري‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫دع� ��ت م �ن �ظ �م��ة م��راق �ب��ة حقوق‬ ‫الإن�سان الأمريكية "هيومن رايت�س‬ ‫وت�ش" ال �ب�ل�اد �إىل م�ع��ام�ل��ة جميع‬ ‫الفل�سطينيني ال�ف��اري��ن م��ن �سوريا‬ ‫ب�ح� ًث��ا ع��ن ال �ل �ج��وء يف الأردن مبثل‬ ‫م�ع��ام�ل��ة ط��ال�ب��ي ال�ل�ج��وء ال�سوريني‬ ‫ال��ذي��ن ُي�سمح لهم بالبقاء والتنقل‬ ‫ب �ك��ل ح ��ري ��ة داخ � ��ل ال� �ب�ل�اد ب �ع��د �أن‬

‫يخ�ضعوا الختبار �أمني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ت �ق��ري��ر �أعلنته‬ ‫من جنيف �أم�س‪� :‬إن ال�سلطات الأردنية‬ ‫�أع ��ادت بع�ض الفل�سطينيني �إىل �سوريا‬ ‫بعد �أن فروا منها م�ؤخراً‪ ،‬وهددت �آخرين‬ ‫بالرتحيل‪ ،‬ف�ضال عن اعتقال فل�سطينيني‬ ‫هاربني من �سوريا ب�شكل تع�سفي يف مركز‬ ‫لالجئني دون �أن توفر لهم �أي خيارات‬ ‫لإط�لاق �سراحهم �سوى العودة‬ ‫من حيث جا�ؤوا‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫إتالف ‪ 1800‬كغم مخدرات و‪ 20‬مليون حبة كبتاجون‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أتلفت مديرية الأم ��ن ال�ع��ام �أم�س‬ ‫االول ‪ 1852‬كغم خم ��درات و‪ 20‬مليون‬ ‫ح �ب��ة ك �ب �ت��اج��ون يف م���ص��ان��ع الأ�سمنت‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ووفقا ملدير �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫العقيد مهند العطار ف�إن الكميات املتلفة‬ ‫ت�شتمل على ‪ 1650‬كيلوغرام ح�شي�ش و‪92‬‬

‫كغم هريوين و‪ 12‬كغم كوكائني و‪ 87‬كغم‬ ‫ماريجوانا و‪ 11‬كغم �أفيون و‪ 20‬مليون‬ ‫ح�ب��ة ك�ب�ت��اج��ون‪ .‬وب�ل��غ ع��دد الأ�شخا�ص‬ ‫امل���ض�ب��وط�ين ‪� 1902‬شخ�ص م�ن�ه��م ‪139‬‬ ‫�شخ�صا من جن�سيات غري �أردنية‪.‬‬ ‫وح��ول ع��دد الق�ضايا التي ت�شملها‬ ‫ه��ذه الكميات ق��ال العطار �إن الكميات‬ ‫امل �ت �ل �ف��ة مت � �ض �ب �ط �ه��ا يف ‪843‬‬ ‫ق�ضية اجت��ار وح�ي��ازة‬ ‫اجلاري‪.‬وتهريب ‪4‬‬ ‫منذ بداية العام‬

‫احلق وتبنوا مواقف �صامتة عن ن�صرة �شعبهم"‪ .‬اىل ذلك قالت‬ ‫ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان ان نحو ‪� 50‬شخ�صاً قتلوا ام�س‬ ‫االربعاء بنريان قوات النظام معظمهم يف درعا‪ ،‬يف حني يوا�صل‬ ‫اجلي�ش النظامي ق�صفه مل��دن وبلدات يف دي��ر ال��زور وحم�ص‬ ‫وريف دم�شق وحلب ودرعا و�إدلب والالذقية‪ ،‬وذلك‬ ‫‪11‬‬ ‫بعد يوم دام �أوقع �أكرث من ‪ 70‬قتيال‪.‬‬

‫نفى حممد ن��زال ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" �أن‬ ‫يكون رئي�س املكتب ال�سيا�سي للحركة خالد‬ ‫م�شعل قد �أدىل ب�أي ت�صريحات �إعالمية حول‬ ‫م�شاركة جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف الأردن‬ ‫يف االنتخابات النيابية القادمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ن��زال يف ت�صريح �صحفي �إىل "�أن‬ ‫م��وق��ف احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف الأردن من‬ ‫االنتخابات �أو �أي قرار يخ�ص ال�ش�أن الداخلي‬

‫الأردين يخ�صها وال عالقة حلما�س به"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "ان احل��رك��ة ت ��ؤك��د دوم ��ا على‬ ‫اح�ترام�ه��ا ل �ل��دول ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة وال‬ ‫تتدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية لأي منها"‪.‬‬ ‫واكد امل�صدر "احرتام اجتهادات احلركة‬ ‫الإ�سالمية وم�ؤ�س�ساتها ال�شورية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام حملية ق��د ن�سبت‬ ‫�أم � ��� ��س الأرب � � �ع� � ��اء �إىل م �� �ش �ع��ل ت�صريحات‬ ‫ب �خ �� �ص��و���ص م ��وق ��ف الإخ� � � ��وان امل �� �س �ل �م�ين يف‬ ‫الأردن من امل�شاركة يف االنتخابات النيابية او‬ ‫مقاطعتها‪.‬‬

‫فصائل وشخصيات فلسطينية تدعو‬ ‫إىل إعادة التحقيق يف وفاة ياسر عرفات‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� � � � ��ا ع� � � � ��دد م� � � ��ن ال � �ف � �� � �ص ��ائ ��ل‬ ‫وال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أم�س‬ ‫االرب �ع��اء �إىل �إع ��ادة التحقيق يف وفاة‬ ‫ال��رئ�ي����س الفل�سطيني ال���س��اب��ق يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬بعد �أن �أثبتت حتقيقات ل�شبكة‬ ‫اجل��زي��رة القطرية حقائق جديدة يف‬ ‫وفاته‪.‬‬ ‫وك�شفت حتقيقات ل�شبكة اجلزيرة‬ ‫ا�ستمرت ت�سعة �أ�شهر عن العثور على‬ ‫م�ستويات عالية من مادة البولونيوم‬ ‫امل���ش��ع وال���س��ام يف مقتنيات �شخ�صية‬ ‫للرئي�س عرفات‪ ،‬ا�ستعملها قبل فرتة‬ ‫وجيزة من وفاته‪ ،‬وذلك بعد فحو�صات‬ ‫�أجراها خمترب �سوي�سري مرموق‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ط��ال �ب��ت � �س �ه��ى عرفات‬ ‫زوجة الرئي�س يا�سر عرفات با�ستخراج‬ ‫جثته؛ للتثبت من ت�سميمه �إ�شعاع ًيا‪.‬‬ ‫ح� ��رك ��ة امل � �ق� ��اوم� ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫(ح �م��ا���س) دع ��ت �إىل ت���ش�ك�ي��ل جبهة‬

‫ق���ض��ائ�ي��ة ع��رب �ي��ة؛ ل��رف��ع دع ��وى �ضد‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي لك�شف مالب�سات‬ ‫اغتيال الرئي�س الفل�سطيني ال�سابق‬ ‫يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ال� � �ق� � �ي � ��ادي يف احل� ��رك� ��ة‬ ‫�صالح ال�بردوي��ل يف بيان �صحفي �إن‬ ‫"حما�س �أكدت مرا ًرا وتكر ًرا �ضرورة‬ ‫التحقيق اجل��دي يف ح��ادث��ة ا�ست�شهاد‬ ‫وا�ضحا �أنها‬ ‫الرئي�س عرفات‪ ،‬التي بدا‬ ‫ً‬ ‫ك��ان��ت ح��ادث��ة م��دب��رة‪ ،‬ومل ي�ك��ن مو ًتا‬ ‫عر�ض ًيا"‪.‬‬ ‫ب��دوره طالب نائب الأم�ين العام‬ ‫للجبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪،‬‬ ‫ع �� �ض��و ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ملنظمة‬ ‫التحرير عبدالرحيم ملوح با�ستكمال‬ ‫التحقيق الذي قامت به �شبكة اجلزيرة‬ ‫يف ظ ��روف وف ��اة ع��رف��ات واال�ستفادة‬ ‫منه‪ ،‬و�أي�ضاً اال�ستفادة مما هو متوفر‬ ‫ل��دى م�ؤ�س�سة ال�شهيد يا�سر عرفات‬ ‫وعائلته‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك � ��د ع �� �ض��و املكتب‬

‫ال�سيا�سي حل��رك��ة اجل�ه��اد الإ�سالمي‬ ‫ال�شيخ ن��اف��ذ ع ��زام‪� ،‬أن �شكوكاً كثرية‬ ‫كانت حت��وم ح��ول ت��ورط "�إ�سرائيل"‬ ‫ب�شكل مبا�شر يف عملية اغتيال الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وب�ين القيادي ع��زام �أن التحقيق‬ ‫الذي ن�شرته اجلزيرة‪ ،‬وك�شفت خالله‬ ‫عن مالب�سات وف��اة عرفات �أثبت هذه‬ ‫ال �� �ش �ك��وك‪ ،‬وان ال �ت �ه �م��ة ت��ذه��ب �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫كما طالب ح�سن خري�شة النائب‬ ‫ال �ث��اين ل��رئ�ي����س امل�ج�ل����س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ب�إجراء حتقيق �أمني مع‬ ‫املحيطني بعرفات قبل وفاته‪.‬‬ ‫وط � � ��ال � � ��ب � � �س � �ف�ي��ر ال� ��� �س� �ل� �ط ��ة‬ ‫الفل�سطينية ال�سابق يف م�صر نبيل‬ ‫عمرو بت�شكيل جلنة دولية حمايدة؛‬ ‫ل�ل�ب�ن��اء ع�ل��ى امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي تو�صل‬ ‫�إل�ي�ه��ا التحقيق ب���ش��أن وف��اة عرفات‪،‬‬ ‫وال �ت �ح �ق �ي��ق مل �ع��رف��ة حقيقة‬ ‫الوفاة‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫السماح بدخول الصقور مع شيوخ الخليج بجوازات سفر‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكدت م�صادر وزارة الزراعة ال�سماح ل�سائحني‬ ‫و"�شيوخ" من خمتلف دول اخلليج العربي والعامل‬ ‫با�صطحاب �صقور معهم �أث�ن��اء دخولهم الأرا�ضي‬ ‫الأردن�ي��ة من خمتلف املعابر احل��دودي��ة يف العطلة‬ ‫ال�صيفية‪.‬‬ ‫وا� �ش�ترط��ت ال � ��وزارة ب�ح���س��ب م �� �ص��ادر مطلعة‬ ‫حتدثت لـ"ال�سبيل" ا�صطحاب ال�صقور �شهادات‬ ‫�صحية وجوازات �سفر "�ساي�س" لل�سماح بدخولها‬ ‫ال�ب�لاد م��ن �أج��ل الت�سهيل على ال��زوار اىل الأردن‬ ‫للت�أكد من �سالمتها من خمتلف الأمرا�ض‪ ،‬و�إتاحة‬ ‫املجال لهواة ال�صيد من ال�سواح مرافقة �صقورهم‬ ‫معهم يف حلهم وترحالهم لال�ستمتاع بهوايتهم يف‬ ‫ربوع البالد‪.‬‬ ‫وت� �ع ��رف �أن � � ��واع ال �� �ص �ق��ور‪ ،‬احل� ��ر وال�شاهني‪،‬‬ ‫ب�ق��درت�ه��ا ع�ل��ى اق�ت�ن��ا���ص ال�ف��ري���س��ة‪ ،‬ك�م��ا ل�ه��ا قدرة‬ ‫فائقة على الت�أقلم مع �صاحبها‪ ،‬وهي �أنواع غالية‬ ‫الثمن‪ ،‬غالباً ما ي�شرتيها ال�شيوخ واملي�سورون ممن‬ ‫يذهبون يف رحالت �صيد طويلة‪.‬‬ ‫وه�ن��اك �أن ��واع م��ن ال�صقور ت�ب��د�أ �أ��س�ع��اره��ا من‬ ‫‪ 1500‬دوالر‪� ،‬إىل �أن ت�صل �أ�سعار �أنواع منها �إىل ‪170‬‬ ‫�ألف دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در �أن ه ��ذا ال� �ق ��رار ي �ه��دف �إىل‬

‫توفري مزيد من الت�سهيالت للم�صطافني وال�سياح‬ ‫يف ال �ع �ط �ل��ة ال �� �ص �ي �ف �ي��ة‪ ،‬ب� ��دون ع ��وائ ��ق‪ ،‬ولتبديد‬ ‫امل�خ��اوف م��ن ع��دم ق��درة مواطني اخلليج العربي‬ ‫على ا�صطحاب �صقورهم �أثناء �سفرهم؛ �إذ كانت‬ ‫الإجراءات ال�سابقة ت�شرتط وجود رخ�ص ا�سترياد‬ ‫م�سبق‪ ،‬وعليه تظل ال�صقور على احل��دود فرتات‬ ‫طويلة‪ ،‬مما ي�سبب غ�ضب واحتجاج امل�صطافني‪.‬‬ ‫جدير بالذكر ان وزارة الزراعة تقدم ت�سهيالت‬ ‫ل �ل �ع��ام ال �ث��اين ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪� ،‬إذ دخ ��ل ه ��ذا العام‬ ‫الع�شرات من خمتلف �أنواع ال�صقور‪.‬‬ ‫وكانت هيئة تن�شيط ال�سياحة الأردنية قد �أعدت‬ ‫خطة ت�سويقية لل�سوق اخلليجية‪ ،‬بهدف ت�شجيع‬ ‫ال���س�ي��اح��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة ال �ت��ي حت�ت��ل م��وق�ع�اً متقدماً‬ ‫بالن�سبة ل�ل�أردن‪ ،‬بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 60‬يف املئة من‬ ‫حجم �سياح املبيت‪ ،‬و�سط توقعات �أن ي�صبح الأردن‬ ‫الوجهة الأوىل لل�سياح ال�سعوديني امل�سافرين براً‪.‬‬ ‫وتوقع املهتمون بال�سياحة �أن ي�صل عدد ال�سياح‬ ‫ال�سعوديني والكويتيني والإماراتيني والبحرينيني‬ ‫�إىل الأردن هذا العام ع�شرات الآالف‪.‬‬ ‫ويعد قطاع ال�سياحة �أح��د القطاعات الواعدة‬ ‫الرئي�سة يف االقت�صاد ال��وط�ن��ي؛ كونه �أك�بر قطاع‬ ‫ت�صديري يف اململكة‪ ،‬وث��اين �أك�بر ُم� َو ِّظ��ف للعمالة‬ ‫يف ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص‪ ،‬وث ��ال ��ث �أك�ب��ر م �ن �ت��ج للنقد‬ ‫ا لأجنبي‪.‬‬

‫تعليق اعتصام عمال ميناء العقبة‬ ‫للخدمات البحرية‬

‫‪2‬‬

‫طلبات قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة‬ ‫واملنازل تتجاوز املتوفر بـ‪ 200‬يف املئة‬

‫‪4‬‬

‫نيويورك تايمز‪« :‬دستورية مصر» ساعدت‬ ‫على انقالب العسكر‬

‫‪12‬‬

‫صفحة املال واإلسالم برعاية‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حقوق‬

‫«هيومن رايتس ووتش»‪ :‬فلسطينيون مهددون باالعتقال وإعادة‬ ‫الرتحيل إىل سوريا بشكل قسري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫دع � ��ت م �ن �ظ �م��ة م ��راق� �ب ��ة حقوق‬ ‫الإن�سان الأمريكية "هيومن رايت�س‬ ‫وت�ش" ال �ب�ل�اد �إىل م �ع��ام �ل��ة جميع‬ ‫الفل�سطينيني ال �ف��اري��ن م��ن �سوريا‬ ‫ب �ح � ًث��ا ع��ن ال �ل �ج��وء يف الأردن مبثل‬ ‫م�ع��ام�ل��ة ط��ال�ب��ي ال �ل �ج��وء ال�سوريني‬ ‫الذين يُ�سمح لهم بالبقاء والتنقل بكل‬ ‫حرية داخ��ل البالد بعد �أن يخ�ضعوا‬ ‫الختبار �أمني‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة يف تقرير �أعلنته‬ ‫من جنيف �أم�س‪� :‬إن ال�سلطات الأردنية‬ ‫�أعادت بع�ض الفل�سطينيني �إىل �سوريا‬ ‫ب�ع��د �أن ف ��روا منها م ��ؤخ��راً‪ ،‬وهددت‬ ‫�آخرين بالرتحيل‪ ،‬ف�ضال عن اعتقال‬ ‫فل�سطينيني هاربني من �سوريا ب�شكل‬ ‫تع�سفي يف م��رك��ز ل�لاج�ئ�ين دون �أن‬ ‫توفر لهم �أي خيارات لإطالق �سراحهم‬ ‫�سوى العودة من حيث جا�ؤوا‪.‬‬ ‫الباحث الأول يف �ش�ؤون الالجئني‬ ‫يف املنظمة "جريي �سم�سون" قال‪:‬‬

‫"يُح�سب ل�ل�أردن �أن��ه �سمح لع�شرات‬ ‫الآالف من ال�سوريني بعبور احلدود‬ ‫ب�شكل غ�ير ق��ان��وين والتنقل بحرية‪،‬‬ ‫ولكنه عامل الفل�سطينيني الفارين‬ ‫ل�ن�ف����س الأ� �س �ب��اب ب�ط��ري�ق��ة خمتلفة‬ ‫متا ًما"‪ ،‬الف �ت��ا "�سم�سون" �إىل �أن‬ ‫جميع ال�ف��اري��ن م��ن ��س��وري��ا‪� ،‬سوريني‬ ‫ك��ان��وا �أو فل�سطينيني‪ ،‬لهم احل��ق يف‬ ‫ط�ل��ب ال�ل�ج��وء �إىل الأردن‪ ،‬والتنقل‬ ‫داخله بحرية‪ ،‬ويجب �أال يُجربوا على‬ ‫العودة �إىل منطقة احلرب"‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬منذ ني�سان ال�ع��ام اجلاري‬ ‫اعتقلت الأردن الفل�سطينيني الذين‬ ‫دخ �ل��وا دون امل� ��رور ب�ن�ق�ط��ة حدودية‬ ‫ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ومل ت�ط�ل��ق � �س��راح �ه��م‪ ،‬لكن‬ ‫ه��ذه ال�سيا�سة مل ُت�ط�ب��ق ع�ل��ى �آالف‬ ‫ال���س��وري�ين ال��ذي��ن ق��دم��وا �إىل هناك‬ ‫بنف�س الكيفية‪.‬‬ ‫و� � � �ش� � ��ددت امل� �ن� �ظ� �م ��ة ع� �ل ��ى �أن‬ ‫الفل�سطينيني ال��واف��دي��ن �إىل الأردن‬ ‫جا�ؤوا يف نف�س الظروف التي ف ّر منها‬ ‫ال�سوريون‪ ،‬ويجب �أال يتعر�ضوا �إىل‬

‫التهديد بالرتحيل �إىل امل�ك��ان الذي‬ ‫ج��اءوا منه‪ ،‬كما يجب �أال يتعر�ض �أي‬ ‫�شخ�ص لالعتقال �إال لأ�سباب قانونية‬ ‫وا� �ض �ح��ة‪ ،‬ومل ��دة زم�ن�ي��ة حم� ��ددة‪ ،‬بعد‬ ‫القيام باملراجعة الق�ضائية الالزمة‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت امل�ن�ظ�م��ة يف ت�ق��ري��ره��ا �أن‬ ‫فل�سطينيني فارين من �سوريا التقت‬ ‫بهم يف البالد وقالوا �إنهم فروا ب�سبب‬ ‫العنف وان �ع��دام الأم ��ن ب�شكل ع��ام يف‬ ‫املناطق التي كانوا ي�سكنونها‪.‬‬ ‫�أم�ين ع��ام وزارة الداخلية �سعد‬ ‫امل �ن��ا� �ص�ير ن �ف��ى ل�ل�م�ن�ظ�م��ة �أن تكون‬ ‫الأردن قد �أع��ادت �أي فل�سطيني �إىل‬ ‫�سوريا‪ ،‬وال توجد تهديدات ب�إعادتهم‬ ‫�إىل هناك"‪ ،‬ووف��ق ما نقلته املنظمة‬ ‫ع� �ل ��ى ل� ��� �س ��ان امل� �ن ��ا�� �ص�ي�ر‪" ،‬مل يتم‬ ‫اع �ت �م��اد �أي "�سيا�سة دخول" حتى‬ ‫يتم احلديث عن �إعادتهم �إىل حيث‬ ‫جا�ؤوا"‪ ،‬و�أن الأردن "كان فقط مينع‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ال��ذي��ن ال يحملون‬ ‫وث��ائ��ق م��ن الدخول"‪ ،‬وه��و م��ا يعني‬ ‫�أن جميع الفل�سطينيني دون وثائق‬

‫مركز حقوقي يحذر من التحول‬ ‫ملمارسة التعذيب املمنهج‬

‫الجئون �إىل الأردن‬

‫«الوطني لحقوق االنسان» يطالب بتحقيق مستقل لتعذيب الدرك لحدث‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫طالب مركز اجل�سر العربي للتنمية وحقوق‬ ‫الإن���س��ان احلكومة ت�شكيل جلنة تق�صي حقائق‪،‬‬ ‫ب�ش�أن االنتهاكات والتجاوزات التي ارتكبها �أفراد‬ ‫من الأمن العام والدرك على املواطنني‪ ،‬منذ نحو‬ ‫عام ون�صف‪.‬‬ ‫وا�ستنكر املركز يف بيان �صحفي �أم�س تقاع�س‬ ‫�أجهزة الأم��ن العام عن معاقبة وحما�سبة �أفراد‬ ‫�أج �ه��زت��ه مم��ن ت�غ��ول��وا ب��ا��س�ت�خ��دام �صالحياتهم‬ ‫املمنوحة لهم‪ ،‬واالعتداء على املواطنني و�ضربهم‬ ‫وتعذيبهم‪.‬‬ ‫رئي�س املركز �أجمد �شموط ذكر لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن الأج�ه��زة املعنية مل تقم مبعاقبة �أو حما�سبة‬ ‫الفاعلني‪ ،‬الفتا �إىل �أن ا�ستعمال ال�ق��وة املفرطة‬ ‫وال�ق�م��ع جت��اه امل��دن�ي�ين ب��ذري�ع��ة الأم ��ن والنظام‬ ‫يتعار�ض مع املعايري الدولية حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ��ش�م��وط �أن جل��وء الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫لأ�ساليب القمع والتعذيب يعد م��ؤ��ش��را خطريا‬

‫ثبوتية ُمنعوا من دخول الأردن‪.‬‬ ‫ب� �ي ��د �أن امل� �ن� �ظ� �م ��ة ذك � � � ��رت �أن‬ ‫فل�سطينيني ق��دم��وا رواي ��ة مناق�ضة‬ ‫لت�صريحات املنا�صري‪ ،‬و�أبلغوا املنظمة‬ ‫�إن��ه مت ترحيلهم م��ن داخ��ل الأرا�ضي‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬م��ن بينهم ت�سعة معتقلني‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ت �ع��ر� �ض��وا للرتحيل‪،‬‬ ‫وي �ع ��رف ��ون �أ� �ش �خ��ا� �ص��ا م ��ن �أقاربهم‬ ‫ت �ع��ر� �ض��وا ل �ل�ترح �ي��ل �أي� ��� �ض ��ا‪� ،‬أو مت‬ ‫اقتيادهم وعائالتهم من طرف قوات‬ ‫الأمن الع�سكري الأردين �إىل احلدود‬ ‫مع �سوريا‪ ،‬وهناك طلبت منهم القوات‬ ‫حت��ت تهديد ال���س�لاح ع�ب��ور احل��دود‪،‬‬ ‫ولكنها ب�ع��د ذل��ك ت��راج�ع��ت ع��ن ذلك‬ ‫بعد �أن تو�سلت العائالت الفل�سطينية‬ ‫�أال تعود �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫ونقلت املنظمة �أن �آخرين حتدثوا‬ ‫عرب الهاتف مع �أقارب و�أ�صدقاء لهم‬ ‫يف ��س��وري��ا ق��ال��وا ل�ه��م �إن �ه��م يعرفون‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ق� ��ام الأم � � ��ن الأردين‬ ‫ب�إرجاعهم على احلدود مع �سوريا دون‬ ‫�أن يقدم �أ�سبابا لذلك‪.‬‬

‫ليث القاللوة‬

‫على �سعيها للت�أجيج وافتعال الأزم ��ات‪ ،‬م��ا ينذر‬ ‫بخ�شية �أن ي�صبح "التعذيب ممنهجا"‪.‬‬ ‫ولفت �شموط �إىل �أن جمل�س حقوق الإن�سان‬ ‫التابع ل�ل�أمم املتحدة وجلنة حقوق الإن���س��ان يف‬ ‫جامعة ال��دول العربية ومنظمة العفو الدولية‪،‬‬ ‫ان �ت �ق��دت الأردن يف �أك �ث�ر م��ن م ��رة ع �ل��ى �إف�ل�ات‬ ‫امل�س�ؤولني من العقاب‪.‬‬

‫ط��ال��ب امل��رك��ز ال��وط �ن��ي حلقوق‬ ‫الإن� ��� �س ��ان � �س �ل �ط��ات �إن� �ف ��اذ القانون‬ ‫(ال� ��درك) املخت�صة ب ��إج��راء حتقيق‬ ‫م�ستقل ونزيه يف ظروف ومالب�سات‬ ‫ت�ع��ذي��ب احل ��دث ل�ي��ث � �ص�لاح الدين‬ ‫القاللوة املوجود يف م�ست�شفى الأمري‬ ‫ح �م��زة ن�ت�ي�ج��ة اع �ت �ق��ال��ه واالع� �ت ��داء‬ ‫عليه من قبل بع�ض رجال الدرك يف‬ ‫ال�سلط على �إثر الأح��داث التي متت‬ ‫فيها بداية الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وقال املركز يف بيان �أ�صدره �أم�س‬ ‫�إن م�ن��دوب امل��رك��ز ال��ذي زار احلدث‬ ‫يف امل�ست�شفى تثبت من �آثار التعذيب‬ ‫الذي تعر�ض لها احلدث‪ ،‬ما ي�ستدعي‬ ‫قيام �سلطات �إنفاذ القانون (الدرك)‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة ب� ��إج ��راء حت�ق�ي��ق م�ستقل‬ ‫ونزيه يف ظروف ومالب�سات احلادث‬

‫و�إعالن النتائج للر�أي وحما�سبة من‬ ‫ت�ث�ب��ت م���س��ؤول�ي�ت��ه ع��ن �إي �ق��اع الأذى‬ ‫اجل �� �س��دي وت �ع��ذي��ب امل ��ذك ��ور وفقاً‬ ‫لأحكام الد�ستور والقوانني والأنظمة‬ ‫النافذة وحتقيق العدالة واالنت�صاف‬ ‫للمجني ع�ل�ي��ه �أع �م��ا ًال لاللتزامات‬ ‫الأردن الدولية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��رك��ز �أن��ه يف ح��ال عدم‬ ‫القيام بذلك‪ ،‬ف�إنه يطالب بت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة م �� �س �ت �ق �ل��ة وحم� ��اي� ��دة تتوىل‬ ‫التحقيق مبالب�سات احلادث وظرفه‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن� ��ه ��س�ي�ت��اب��ع ت� �ط ��ورات هذا‬ ‫املو�ضوع وفقاً لل�صالحيات املخولة‬ ‫له وفقاً لقانونه‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان �إن� ��ه ت �ب�ين ملندوب‬ ‫املركز عند زي��ارة احل��دث ليث وجود‬ ‫�آث ��ار ��ض��رب وت�ع��ذي��ب ع�ل��ى �أك�ث�ر من‬ ‫موقع من ج�سده‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �ص��دد‪ ،‬ق ��ال املركز‬ ‫�إن عملية م �ط��اردة امل��ذك��ور و�إلقاء‬

‫ال�ق�ب����ض ع �ل �ي��ه‪ ،‬مل ي �ك��ن ه �ن��اك ما‬ ‫ي�برره��ا وت�ع�ت�بر اح �ت �ج��ازاً تع�سفياً‬ ‫وم �� �س��ا� �س �اً ب��ال �� �س�لام��ة اجل�سدية‪،‬‬ ‫وب� ��ال � �ت� ��ايل خم� ��ال � �ف � � ًة للمعايري‬ ‫الوطنية والدولية‪ ،‬كما �أن الت�أخري‬ ‫يف �إب�ل�اغ ذوي امل��ذك��ور ع��ن ظروف‬ ‫اعتقاله و�إدخاله للم�ست�شفى يعترب‬ ‫خم��ال �ف �اً ل �ل �ق��ان��ون الأردين ال ��ذي‬ ‫ي���س�ت��دع��ي �إب�ل��اغ ذوي� ��ه ف ��ور �إلقاء‬ ‫القب�ض عليه‪.‬‬ ‫و� �ش��رح ال�ب�ي��ان م��ا ق��ام ب��ه املركز‬ ‫م�ن��ذ زي ��ارة م�ن��دوب��ه ب�ع��د ظهر�أم�س‬ ‫وف � ��ور ع �ل �م��ه ب � ��إدخ� ��ال احل � ��دث �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأم�ي�ر ح�م��زة وا�ستماعه‬ ‫�إىل اف��ادت��ه ع��ن ظ ��روف ومالب�سات‬ ‫وجوده يف امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��رك��ز‪�" :‬إن احل ��دث ذكر‬ ‫ت �ف��ا� �ص �ي��ل م ��ا ت �ع��ر���ض م ��ن �أن� � ��ه مت‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه م���س��اء ي��وم ال���س�ب��ت املا�ضي‬ ‫واالعتداء عليه من قبل بع�ض رجال‬

‫الدرك يف ال�سلط �أثناء ذهابه ل�شراء‬ ‫�أغ��را���ض خا�صة ملنزله بعد مال�سنة‬ ‫مع �أحد افراد الدورية الذي كان قد‬ ‫ب��ادره باال�ستف�سار عن �سبب وجوده‬ ‫يف املنطقة يف وق��ت كانت جت��ري فيه‬ ‫احتجاجات تخللها �أح��داث �شغب يف‬ ‫املدينة‪ ،‬حيث وق��ع االحتكاك ب�سبب‬ ‫خم��اط �ب��ة �أح� ��د �أف� � ��راد ال ��دوري ��ة له‬ ‫ب�ع�ب��ارة ب��ذي�ئ��ة وق��د رد عليه املذكور‬ ‫مبثلها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن احلدث قال �إنه‬ ‫على �أثرها حاول الهروب �إال �أن �أفراد‬ ‫الدورية تابعوه و�ألقوا القب�ض عليه‬ ‫وقاموا ب�ضربه على مواقع خمتلفة‬ ‫م��ن ج �� �س��ده‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل فقدانه‬ ‫ال ��وع ��ي �أث� �ن ��اء ذل ��ك ومل ي�ستعيده‬ ‫ك��ام�ل ً�ا‪� ،‬إال وه��و يف امل�ست�شفى‪ ،‬كما‬ ‫ذك��ر وال ي�ع��رف اجل�ه��ة ال�ت��ي �أدخلته‬ ‫�إىل امل�ست�شفى وبا�سم خمتلف"‪.‬‬

‫تعليق اعتصام عمال ميناء العقبة للخدمات البحرية‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ع ّلق عمال �شركة ميناء العقبة للخدمات‬ ‫البحرية اعت�صامهم ام�س اىل نهاية �شهر‬ ‫متوز احلايل بعد ان ا�ستجاب جمل�س االدارة‬ ‫اىل مطلبني ووعد بدار�سة باقي املطالب يف‬ ‫اجتماع جمل�س االدارة املقبل‪.‬‬ ‫وك� � ��ان اع �ت �� �ص��ام �اً ق� ��د ن� �ف ��ذه العمال‬ ‫وامل��وظ �ف��ون يف ال���ش��رك��ة للمطالبة ب�صرف‬ ‫راتب الثالث ع�شر ورفع بدل �سكن لي�صبح‬ ‫‪ 150‬دي �ن��ارا‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل م �ك��اف ��أة نهاية‬ ‫اخلدمة �شهر عن كل �سنة على �أال تقل عن‬ ‫‪�� 12‬ش�ه��را‪ ،‬وت��وح�ي��د االج ��ازة ال�سنوية لكل‬ ‫العمال لت�صبح ‪ 30‬يوماً وان�شاء ناد اجتماعي‬ ‫وت��أم�ين �صحي �شامل لكافة العاملني مبا‬ ‫فيهم املتقاعدون من ال�شركة‪ ،‬كما يطالب‬

‫احتجاج‬

‫العمال برفع الزيادة ال�سنوية و�صرف ن�سبة‬ ‫من ارباح ال�شركة للموظفني ورفع م�ساهمة‬ ‫ال�شركة ب�صندوق التكافل لي�صبح ‪ 40‬الف‬ ‫دينار �سنويا‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ضو جمل�س ادارة �شركة ميناء‬ ‫العقبة للخدمات البحرية مفو�ض البيئة يف‬ ‫�سلطة منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫ال��دك�ت��ور مهند ح ��رارة‪� :‬إن النقابة العامة‬ ‫للعاملني باملوانئ االردنية واع�ضاء جمل�س‬ ‫ادارة ��ش��رك��ة ال�ع�ق�ب��ة ل�ل�خ��دم��ات البحرية‬ ‫ت��و��ص�ل��وا اىل ات �ف��اق يق�ضي ب��امل��واف�ق��ة على‬ ‫م �ط �ل��ب ال �ع �م ��ال وامل ��وظ� �ف�ي�ن يف ال�شركة‬ ‫ب�صرف راتب الثالث ع�شر نهاية �شهر متوز‬ ‫احلايل‪ ،‬باال�ضافة اىل رفع م�ساهمة ال�شركة‬ ‫ب�صندوق التكافل االجتماعي لي�صبح ‪ 40‬الف‬ ‫دينار �سنوياً‪ ،‬ودرا�سة كافة املطالب االخرى‬

‫يف اجتماع جمل�س االدارة املقبل ال��ذي حدد‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪ 26‬م��ن ال���ش�ه��ر احل � ��ايل‪ ،‬وحتقيق‬ ‫املمكن منها على �ضوء قدرة ال�شركة املالية‬ ‫ومب��ا يحافظ على ا�ستمراريتها ودميوتها‬ ‫وتطويرها‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن � �ش��رك��ة ال �ع �ق �ب��ة للخدمات‬ ‫البحرية ت�أ�س�ست وبا�شرت العمل يف ميناء‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة ع� ��ام ‪ 2007‬ب �ه��دف خ��دم��ة امليناء‬ ‫وت�ع��زي��ز امل�ن�ظ��وم��ة امل�ي�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ب ��إدخ��ال قطع‬ ‫بحرية متطورة (‪ )ASD‬ادت اىل رفع كفاءة‬ ‫امليناء التناف�سية مع املوانئ املجاورة وعززت‬ ‫اخلدمات البحرية الآمنة وذل��ك بالرتكيز‬ ‫على رفع كفاءة العاملني وتطوير مهاراتهم‬ ‫و�صقلها ع�بر ال�ت��دري��ب امل�ستمر و�إحلاقهم‬ ‫ب ��ال ��دورات امل�خ�ت�ل�ف��ة ع �ل��ى ك��اف��ة الأ�صعدة‬ ‫واملجاالت‪.‬‬

‫من اعت�صام املفو�ضية‬

‫نا�شدوا ال�شعب مبقاطعته والعمل على �إف�شاله‬

‫املئات من أهالي املحافظة يعتصمون ضد مهرجان جرش‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫من االعت�صام �ضد مهرجان جر�ش‬

‫اعت�صم املئات من �أه��ايل حمافظة‬ ‫ج��ر���ش م �� �س��اء ال �ث�ل�اث��اء امل��ا� �ض��ي �ضد‬ ‫مهرجان جر�ش الذي انطلقت فعالياته‬ ‫ام�س الأربعاء مطالبني اجلهات العليا‬ ‫ب�إلغائه‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام عد ٌد من �أبناء‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية وال�سلفيني وعد ٌد‬ ‫من وجهاء جر�ش‪ ،‬كما �شارك فيه عد ٌد‬ ‫من الن�ساء الراف�ضات للمهرجان‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون املحت�شدون على‬ ‫ج�سر الآث ��ار امل �ح��اذي للموقع الأثري‬ ‫مل��دي �ن��ة ج��ر���ش الف� �ت ��اتٍ ُك �ت��ب عليها‪:‬‬ ‫جر�ش تعزف ودم�شق تنزف‪ ،‬ال ملهرجان‬ ‫الرق�ص على ج��راح��ات الأم��ة‪ ،‬قاطعوا‬ ‫مهرجان جر�ش‪ ،‬جر�ش مدينة �شرحبيل‬ ‫بن ح�سنة‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د ن ��ائ ��ب � �ش �ع �ب��ة الإخ � � ��وان‬ ‫امل�سلمني يف ج��ر���ش �سليمان ال�سعد يف‬ ‫كلمته ع��ن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �أها َ‬ ‫يل‬ ‫ج��ر���ش ب��ال��وق��وف �ضد امل�ه��رج��ان وعدم‬ ‫ح�ضور حفل االفتتاحية وعدم امل�شاركة‬ ‫يف �أي م��ن فعالياته‪ ،‬وق��ال‪" :‬نخاطب‬

‫احل�ك��وم��ة �أن ت�ستح َي م��ن اهلل ث��م من‬ ‫هذا ال�شعب‪ ،‬وت�ستحي من هذه امل�ساجد‬ ‫يف امل��دي�ن��ة‪ ،‬ف�لا ي�صح �أن ت�ك��ون �ساح ُة‬ ‫امل�سجد الها�شمي منطلقاً لبدء فعاليات‬ ‫املهرجان"‪ ،‬م�ت��اب�ع�اً‪" :‬املغني واملغنية‬ ‫وال���س��اق��ط وال���س��اق�ط��ة ي ��أخ��ذون مائة‬ ‫�ضعف من املكاف�آت‪� ،‬إنهم ي�سرقون �أموال‬ ‫�شعبنا‪ ،‬ي�سرقونها من امل��وازن��ة‪ ،‬وتزيد‬ ‫علينا احل �ك��وم � ُة ال �� �ض��رائ� َ�ب لي�أخذها‬ ‫املغ ّنون يف املهرجان"‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س اللجنة التح�ضريية‬ ‫لنقابة الأئ�م��ة والعاملني يف الأوقاف‬ ‫الإ�سالمية �أئم َة امل�ساجد والوع َ‬ ‫ّاظ �أن‬ ‫ت�ت�ن��اول خطبهم ي��وم اجل�م�ع��ة القادم‬ ‫مو�ضو َع املهرجان بالرف�ض ومطالبة‬ ‫اجل �ه��ات امل���س��ؤول��ة ب��إل�غ��ائ��ه ومطالبة‬ ‫ال�شعب الأردين ب�ع��دم امل���ش��ارك��ة فيه‪،‬‬ ‫وقال‪�" :‬إنه مهرجان العهر‪ ،‬مهرجان‬ ‫الفجور‪ ،‬مهرجان �إع�لان احل��رب على‬ ‫اهلل‪ ،‬يف ه ��ذا امل �ه��رج��ان ُت��ذب��ح العفة‬ ‫و ُتذبح الطهارة‪� ،‬إنكم يف هذا املهرجان‬ ‫ترق�صون على جماجم �أه��ل الر�سنت‬ ‫وعلى �صيحات الثكاىل‪� ،‬أيها القائمون‬ ‫على املهرجان‪� :‬إ ّن تراب جر�ش يلعنكم‪،‬‬

‫و�إ ّن م�ع��رك��ة ال�ي�رم��وك ت�ل�ع�ن�ك��م‪ ،‬و�إ ّن‬ ‫معركة م�ؤتة تلعنكم‪ ،‬و�إ ّن دماء �أربعني‬ ‫�أل� ��ف ��ص�ح��اب��ي ت�ل�ع�ن�ك��م‪ ،‬وك ��ل الأردن‬ ‫تلعنكم‪ ،‬واهلل يلعنكم واملالئكة والنا�س‬ ‫�أجمعون �إن �أبقيتم م�صرين على �إقامة‬ ‫ه��ذا املهرجان"‪ ،‬م�ضيفاً "نحن على‬ ‫بعد ‪ 60‬كيلومرتا من درعا وهي ُت ّ‬ ‫دك‬ ‫بال�صواريخ الآن‪ ،‬وت�ستنجد ب��اهلل �أن‬ ‫يغيثها ونحن نغيث درع��ا بال�ساقطني‬ ‫وال �� �س��اق �ط��ات‪� ،‬أي �ه��ا امل �� �س ��ؤول��ون �أنتم‬ ‫�أي �ه��ا ال��راق���ص��ون ع�ل��ى ج��راح��ات�ن��ا مَن‬ ‫�أن �ت��م؟ اك�شفوا الأق�ن�ع��ة ع��ن وجوهكم‬ ‫الب�شعة"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أكد الدكتور طارق‬ ‫اخلوالدة �أ ّن الهدف الأ�سا�سي من �إقامة‬ ‫امل�ه��رج��ان ه��و �إل �ه��اء ال���ش�ع��وب و�إغ ��راق‬ ‫البلد يف الف�ساد واملنكرات وقال‪ُ " :‬ي�ؤتى‬ ‫ب�ش ّذاذ الأر�ض من �شرق ومن غرب ملثل‬ ‫هذا التج ّمع الفاجر ليخدم �أجندة تقوم‬ ‫على �إلهاء ال�شعوب وتقوم على تغييب‬ ‫الذاكرة الإ�سالمية من كل ه ّمة"‪.‬‬ ‫وردّد املعت�صمون �شعارات كان منها‪:‬‬ ‫ال�شعب يريد �إ�سقاط املهرجان‪ ،‬ال وال‬ ‫وال انتماء‪� ..‬إال لرب ال�سماء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪3‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫حراك‬

‫الحركة اإلسالمية‪ :‬لن نكون‬ ‫شهود زور على مجزرة التزوير‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج ��ددت ج�م��اع��ة االخ� ��وان امل�سلمني رف�ضها قانون‬ ‫"ال�صوت الواحد املجزوء" الذي مت �إقراره م�ؤخراً من‬ ‫قبل الربملان و�صادق عليه امللك‪.‬‬ ‫و�أ�شار االخوان امل�سلمون يف بيان لهم �أم�س االربعاء‬ ‫اىل ان "�إقرار ق��ان��ون االن�ت�خ��اب االخ�ي�ر يناق�ض كل‬ ‫براق��ة وبطريقة ت�شكل انقالباً‬ ‫امل�ق��دم��ات وال��وع��ود ال� ّ‬ ‫ع�ل��ى خم��رج��ات جل ��ان احل� ��وار وجم �م��ل الت�صريحات‬ ‫ال �ت��ي ب���ش��رت ب�ق��ان��ون ع���ص��ري ي��ر��ض��ي جم �م��وع الفعل‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ب�ي��ان على ان "احلركة الإ��س�لام�ي��ة لن‬ ‫ت �ك��ون � �ش��اه��د زور ع �ل��ى جم� ��زرة ال �ت��زوي��ر القانوين‬

‫الر�سمي لإرادة �شعبنا العظيم"‪.‬‬ ‫وا�ضافت اجلماعة يف بيانها ان "ثمانية ع�شر �شهراً‬ ‫من احل��راك ال�سيا�سي ال�شعبي ك�شفت عن عمق الأزمة‬ ‫وتعمق ثقافة التغيري والإ�صالح وات�ساعها �أفقياً لت�شمل‬ ‫� �ش��رائ��ح جمتمعية م�ع�ت�برة وق ��وى ع���ش��ائ��ري��ة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ن�صاب حزبي كبري لنفاج�أ بعد ذل��ك كله بحكومة‬ ‫ذات �أج �ن��دات ت�ق��وم ع�ل��ى تر�سيخ الهيمنة واال�ستفراد‬ ‫والإق�صاء"‪.‬‬ ‫وبينت ان "العودة �إىل قانون ال�صوت ال��واح��د بعد‬ ‫عقدين كاملني من املطالبات واال�ستمرار يف معاندة رغبة‬ ‫ال�شعب وعدم اال�ستعداد لقراءة املتغري الإقليمي يف زمن‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬و�إن اال�ستخفاف بكل ن��داءات الإ�صالح‬ ‫وفعاليات ال�شارع �إمنا يج�سد مهزلة عبثية وتدفع البالد‬

‫للدخول يف حلقة مفرغة من �إعادة انتاج جمال�س نيابية‬ ‫ال متثل �ضمري ال�شعب املتطلع �إىل م�ستقبل واعد �أ�سوة‬ ‫ببقية �شعوب املنطقة"‪.‬‬ ‫ولفتت اجلماعة اىل ان "احلركة الإ��س�لام�ي��ة هي‬ ‫والقوى احلزبية واحلراكات ال�شبابية والع�شائرية كانت‬ ‫وم��ا زال��ت حري�صة على الرتحيب بالت�شاور والتحاور‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف �إن� �ت ��اج م��وق��ف وط �ن��ي واح� ��د م��وح��د من‬ ‫االنتخابات القادمة"‪.‬‬ ‫ودع��ت "املجموع الوطني امللتزم مب�صالح الوطن‬ ‫وال�شعب �إىل �سرعة ال�ت��واف��ق على م��وق��ف ج��ام��ع يعرب‬ ‫بعدالة عن �ضمري ال�شعب و�أ�شواقه وتطلعاته يف �إر�ساء‬ ‫قواعد الإ�صالح التي يقوم عليها الأردن القوي الآمن‬ ‫امل�ستقر املزدهر البعيد عن الف�ساد واال�ستبداد"‪.‬‬

‫ندوة تناقش دور السلطة التشريعية‬ ‫يف اإلصــالح الســياسي بمشــــاركة نــواب‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬

‫من الندوة احلوارية‬

‫نظمت عمادة �ش�ؤون الطلبة يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع برنامج‬ ‫"�أنا �أ�شارك" التابع ل�صندوق امللك عبداهلل‬ ‫�أم� �� ��س الأرب � �ع� ��اء ن� ��دوة ب �ع �ن��وان "ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية ودورها يف الإ�صالح ال�سيا�سي"‬ ‫��ش��ارك فيها ك��ل م��ن ال�ن��واب حميد بطاينة‬ ‫ووفاء بني م�صطفى وحممد الزريقات‪.‬‬ ‫وتناولت الندوة الإ�صالحات ال�سيا�سية‬ ‫جلعل الأردن �أكرث دميقراطية والتي �شملت‬ ‫التعديالت الد�ستورية وطالت ثلثي الد�ستور‬ ‫وق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات واملحكمة الد�ستورية‬ ‫والكثري من الإ�صالحات‪.‬‬

‫و�أك ��د امل�ن�ت��دون �أن الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫يعني تعزيز الدميقراطية التي هي مدخل‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي م��ن خ�ل�ال مفهومها‬ ‫ال�شامل التي ت�ؤكد مفهوم العدالة وامل�صلحة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��ددوا ع �ل��ى �أن الإ�� � �ص �ل��اح يخدم‬ ‫امل�صلحة الوطنية العليا للدولة ومواطنيها‪،‬‬ ‫وه ��و ح�ت�م�ي��ة م ��ؤك��دة لإ� �ص�ل�اح ع ��ام ي�شمل‬ ‫امل�ستوى‪(:‬الرتبوي‪ ،‬والتنموي واالقت�صادي‪،‬‬ ‫و�إ�صالح مفهوم املواطنة احلقيقية) ويجب‬ ‫�أن ي�سبقه �إ�صالح ت�شريعي‪ ،‬يكفل جناح كل‬ ‫ه��ذه الأط��ر التي ت�ضمن الو�صول للنتيجة‬ ‫املرجوة‪.‬‬ ‫وت �ط��رق��وا اىل ال �� �ش ��أن االق �ت �� �ص��ادي يف‬

‫الأردن واحل��راك ال�شعبي و��ض��رورة احرتام‬ ‫ال� ��ر�أي الآخ� ��ر‪ ،‬الن الأردن يف ظ��ل القيادة‬ ‫الها�شمية ي�شكل قلعة �صلبة‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬ ‫الأردن من �أوائل الدول التي نهجت الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬م�ستدلني على ذل��ك بت�أكيدات‬ ‫امللك عبداهلل الثاين على �ضرورة الإ�صالح‪.‬‬ ‫ودار نقا�ش مو�سع �شارك فيه ع��دد من‬ ‫الطلبة ت��رك��ز ع�ل��ى � �ض��رورة تو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شاركة ال�شعبية يف اتخاذ القرار والتفاعل‬ ‫مع ق�ضايا الوطن واالبتعاد عن الأجندات‬ ‫اخلا�صة لبع�ض الأحزاب ال�سيا�سية واعتبار‬ ‫امل �� �ص �ل �ح��ة ال �ع��ام��ة ه ��ي الأ�� �س ��ا� ��س و�أهمية‬ ‫االن�ت�م��اء‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫مطلب ملح للقوى الوطنية الأردنية‪.‬‬

‫الأجهزة الأمنية توا�صل توقيف �شباب من املحافظة‬

‫سلفيون جهاديون يعرضون ألول مرة مطالبهم خالل اجتماع نخبوي يف السلط‬

‫ال�سبيل– عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ع�ق��د وج �ه��اء ون ��واب م��دي�ن��ة ال�سلط‬ ‫ب �ح �� �ض��ور مم �ث �ل�ين ع ��ن ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجل� �ه ��ادي ل �ق��اء م�غ�ل�ق��ا �أم� �� ��س الأول يف‬ ‫منتدى ال�سلط‪ ،‬هو الأول من نوعه الذي‬ ‫ي�شارك فيه ال�ت�ي��ار‪ ،‬وذل��ك للحوار حول‬ ‫�سبل تهدئة الأو�ضاع يف املحافظة وبحث‬ ‫مطالب التيار ال�سلفي اجلهادي‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �صرحت به م�صادر لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وج � ��اء االج �ت �م ��اع ال �ن �خ �ب��وي املغلق‬ ‫ب ��دع ��وة م ��ن رئ �ي ����س امل �ن �ت ��دى الدكتور‬ ‫علي النحلة‪ ،‬و��ش��ارك فيه ن��واب حاليون‬ ‫و�سابقون منهم‪ :‬عبداهلل الن�سور وحممود‬ ‫اخل��راب���ش��ة ومعت�صم ال�ع��وام�ل��ة وجمال‬ ‫قموه وها�شم الدبا�س‪ ،‬كما ح�ضره رئي�س‬

‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات عبد الآله‬ ‫اخلطيب ووجهاء من املدينة منهم ال�شيخ‬ ‫مروان احلمود وعدد �آخر من الوجهاء‪.‬‬ ‫وم� �ث ��ل ال� �ت� �ي ��ار ال �� �س �ل �ف��ي اجل� �ه ��ادي‬ ‫ك ��ل م� ��ن‪ :‬ي��و� �س��ف اجل �غ �ب�ي�ر‪ ،‬م�صطفى‬ ‫ال�صوريفي‪ ،‬رائ��د عربيات‪ ،‬حكيم و�شاح‪،‬‬ ‫حممد الدرابكة‪� ،‬أ�شرف خري�سات‪� ،‬سعد‬ ‫�أبو رمان‪.‬‬ ‫اللقاء الذي ت�أخر بد�ؤه ب�ضع دقائق‬ ‫حل�ي�ن و� �ص��ول مم�ث�ل��ي ال �ت �ي��ار ال�سلفي‬ ‫اجلهادي‪ ،‬عر�ض ملطالب التيار وحتاورت‬ ‫ف�ي��ه الأط � ��راف ح ��ول احل �ل��ول الناجعة‬ ‫لتجنيب مدينة ال�سلط �أي مواجهات �أو‬ ‫انزالقات �أمنية ال حتمد عقاباها‪.‬‬ ‫وحتدث عن التيار ال�سلفي اجلهادي‬ ‫ال �� �ش �ي��خ ي��و� �س��ف اجل �غ �ب�ي�ر‪ ،‬وا�ستعر�ض‬

‫الأ�سباب التي دعت �شبابا من ال�سلط �إىل‬ ‫االح�ت�ج��اج‪ ،‬وت�ط��ور الأو� �ض��اع �إىل �أحداث‬ ‫�شغب‪.‬‬ ‫وع� ��ر�� ��ض اجل� �غ� �ب�ي�ر ر�ؤي � � � ��ة التيار‬ ‫ل�ل�أح��داث‪ ،‬ومطالبه يف مدينة ال�سلط‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ق��ول��ه ف� ��إن ال�ت�ي��ار ي��ري��د حتقيق‬ ‫م�ط��ال�ب��ه "عاجال غ�ير �آجل"‪ ،‬وتتمثل‬ ‫بح�سب ق��ول��ه‪ -‬ب ��إط�لاق � �س��راح ك��ل من‬‫معمر اجلغبري وحم�م��د جميل عربيات‬ ‫وم�صطفى �صيام‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إغالق ملف‬ ‫جراح الرحاحلة و�إطالق �سراحه‪ .‬وطالبوا‬ ‫بكف يد الأجهزة الأمنية عن التيار وو�ضع‬ ‫حد القتحامات البيوت وامل�ضايقات التي‬ ‫ي�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا منت�سبو ال �ت �ي��ار‪ ،‬راف�ضني‬ ‫ب��ذل��ك ك��ل �أ� �ش �ك��ال االع �ت �ق��ال والتوقيف‬ ‫واال�ستفزاز الذي يتعر�ض له التيار‪.‬‬

‫ويف نهاية اللقاء اتفق احل�ضور على‬ ‫ت�شكيل جلنة من �ستة �أع�ضاء ت�ضم نوابا‬ ‫ووجهاء من ال�سلط‪ ،‬وع�ضوي من التيار‬ ‫ال�سلفي اجلهادي‪ ،‬لدرا�سة مطالب التيار‬ ‫والبدء بو�ضع حلول لها‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه م��ا زال��ت الأجهزة‬ ‫الأمنية توا�صل اعتقال �أكرث من ‪� 30‬شابا‬ ‫من املدينة �شارك بع�ضهم يف االحتجاجات‪،‬‬ ‫حولت ‪ 17‬منهم �أم����س �إىل حمكمة �أمن‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬كما �أوق�ف��ت ع��ددا م��ن الأحداث‬ ‫�أحالتهم �إىل احلاكم الإداري‪.‬‬ ‫وج � � � ��اءت ه� � ��ذه االع� � �ت� � �ق � ��االت �إث � ��ر‬ ‫م�ط��ال�ب��ات الأه� ��ايل ب ��الإف ��راج ع��ن �أبناء‬ ‫و�أق� ��ارب ل�ه��م منت�سبني للتيار ال�سلفي‬ ‫اجل �ه��ادي معتقلني ب �ق��رار م��ن حمكمة‬ ‫�أمن الدولة‪.‬‬

‫من مظاهر العنف يف ال�سلط‬

‫نقابات‬ ‫«األطباء» تنتخب هيئة إدارية لصندوق اإلسكان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتخبت الهيئة العامة ل�صندوق الإ�سكان‬ ‫يف نقابة الأطباء الأردنية هيئة �إداري��ة جديدة‬ ‫ل �ل �� �ص �ن��دوق‪ ،‬وه � ��م‪ :‬ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��د الرحيم‬ ‫احل��دي��دي وال��دك�ت��ور اب��راه�ي��م ح��داد والدكتور‬ ‫م � ��داهلل امل �ع��اي �ط��ة وال ��دك� �ت ��ور � �س �م�ير ال�سقا‬ ‫وال��دك �ت��ور ع �ب��د ال �ك��رمي ال� �غ ��زاوي والدكتور‬ ‫عي�سى ج�بر وال��دك�ت��ور هيثم ال�ع��زام والدكتور‬ ‫عماد العبدالالت والدكتور بالل العزام وع�ضو‬ ‫اح�ت�ي��اط وال��دك �ت��ور اح�م��د ب��ره��م‪ ،‬والدكتورة‬ ‫و�سام �سريه‪ ،‬والدكتورة �آمنه فريحات‪.‬‬

‫واجتمعت الهيئة االداري��ة وقامت بتوزيع‬ ‫املنا�صب الإدارية التي جاءت على النحو التايل‪:‬‬ ‫احل��دي��دي‪ -‬رئي�ساً لل�صندوق‪ .‬ال�غ��زاوي‪ -‬نائبا‬ ‫للرئي�س‪ .‬املعايطة‪ -‬امينا لل�سر‪ ،‬جرب‪� -‬أمينا‬ ‫لل�صندوق‪.‬‬ ‫من جانب �آخر نظمت جلنة الأطباء ال�شباب‬ ‫يف نقابة الأطباء الأردنية وبالتعاون مع جمعية‬ ‫اخت�صا�صيي ع�ل��وم ال�ط��ب ال���ش��رع��ي الثالثاء‬ ‫امل��ا��ض��ي بنقابة الأط �ب��اء حم��ا��ض��رة علمية عن‬ ‫التقارير الطبية الق�ضائية وواجبات االطباء‬ ‫جت ��اه احل � ��االت ال �ط �ب �ي��ة ال �ق �� �ض��ائ �ي��ة‪ .‬بعنوان‬ ‫"التقرير الطبي الق�ضائي الأويل ما لك وما‬ ‫عليك"‪.‬‬

‫«املهندسني» تختتم سلسلة‬ ‫من الدورات التدريبية املتخصصة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ �ت �ت �م��ت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين ��س�ل���س�ل��ة من‬ ‫الدورات التدريبية املتخ�ص�صة يف جمال البناء‬ ‫الأخ �� �ض��ر وال �ع �ق��ود وامل �ط��ال �ب��ات ال �ت��ي نظمها‬ ‫مركز تدريب املهند�سني الذراع العلمي للنقابة‬ ‫التي ا�ستمرت على مدار ثالثة ا�سابيع متتالية‬ ‫بالتعاون مع املجل�س الأردين للأبنية اخل�ضراء‬ ‫مب�شاركة ع�شرات املهند�سني الأردنيني والعرب‬ ‫امل �ه �ت �م�ين وامل �ت �خ �� �ص �� �ص�ين يف جم� ��ال الأبنية‬ ‫اخل�ضراء وق�ضايا العقود واملطالبات‪.‬‬ ‫وعقدت النقابة من خالل مركز التدريب‬ ‫دورت �ي�ن ع�ل�م�ي�ت�ين متخ�ص�صتني باملطالبات‬ ‫وامل� �ن ��ازع ��ات و�إدارة ال �ع �ق��ود ح���س��ب مرجعية‬ ‫ف�ي��دي��ك‪ ،‬وذل��ك بالتعاون م��ع الهيئة الدولية‬

‫ل�ل�م�ه�ن��د��س�ين اال��س�ت���ش��اري�ين ف �ي��دك ومنتدى‬ ‫االع � �م� ��ال ال �ه �ن��د� �س��ي ومب� ��� �ش ��ارك ��ة ع � ��دد من‬ ‫املهند�سني من الدول العربية‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد‬ ‫من امل�شرتكني من القطاعني العام واخلا�ص‬ ‫قدمها املحا�ضر املعتمد من فيديك الدكتور‬ ‫منذر ال�ساكت‪.‬‬ ‫م��دي��ر م��رك��ز ال �ت��دري��ب امل �ه �ن��د���س �سمري‬ ‫اخلطيب �أ�شار �إىل �أن هذه الربامج التدريبية‬ ‫ت�أتي بهدف تعريف املهند�سني ب�أحدث اال�ساليب‬ ‫العلمية املتبعة يف ه��ذا امل�ج��ال ورف��ع قدراتهم‬ ‫وتهيئتهم للعمل يف جم��االت او��س��ع مم��ا يزيد‬ ‫م��ن ق��درت�ه��م ع�ل��ى امل�ن��اف���س��ة‪ ،‬واحل �� �ص��ول على‬ ‫فر�ص عمل اف�ضل ا�ضافة اىل زي��ادة معارفهم‬ ‫وقدراتهم يف اماكن عملهم‪.‬‬

‫«الصيادلة» تحذر من نسبة البطالة‬ ‫بني الصيدالنيات‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ��ذرت ن�ق��اب��ة ال���ص�ي��ادل��ة م��ن تزايد‬ ‫ن�سبة البطالة ب�ين خ��ري�ج��ات ال�صيدلة‬ ‫ب�سبب عدم الربط بني خمرجات التعليم‬ ‫العايل واحتياجات �سوق العمل‪.‬‬ ‫و�أكد نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد‬ ‫ال�ع�ب��اب�ن��ة يف ت���ص��ري��ح �صحفي ان تزايد‬ ‫اعداد اخلريجات ادى اىل تدين الرواتب‬ ‫يف القطاع اخلا�ص ب�سبب كرثة التناف�س‬

‫وزيادة االعداد‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ه �ن��ال��ك ب�ع����ض �صيدليات‬ ‫القطاع اخلا�ص تعطي رواتب للخريجني‬ ‫اجل��دد ال ت��زي��د ع��ن ‪ 150‬دي �ن��ارا‪ ،‬يف حني‬ ‫ان ال�ن�ق��اب��ة و��ض�ع��ت احل��د االدن ��ى الجور‬ ‫ال�صيادلة وقدرته بـ‪ 350‬دينارا‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ال �ع �ب��اب �ن��ة ان زي � ��ادة ن�سبة‬ ‫البطالة تعترب هدرا للموارد االقت�صادية‬ ‫ال �ت��ي ن �ح��ن ب �ح��اج �ت �ه��ا يف االردن بهذا‬ ‫الوقت‪.‬‬

‫وق��ال ان اع ��داد ال�صيادلة منت�سبي‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة و� �ص��ل يف االردن اىل ‪ 14‬الف‬ ‫�صيدالين‪ ،‬م�ؤكدا ان هذا الرقم اعلى مما‬ ‫يتحمله وي�ستوعبه ال�سوق‪.‬‬ ‫وحول و�ضع حلول لهذه امل�شكلة قال‬ ‫ال�ع�ب��اب�ن��ة ان��ه ط��ال��ب بت�شكيل جل�ن��ة من‬ ‫خمتلف القطاعات من اجل و�ضع �شروط‬ ‫ل�ت�ح���س�ين خم��رج��ات ال�ت�ع�ل�ي��م وتخفيف‬ ‫التج�سري و�أال يكون معدل الطالب الذي‬ ‫يرغب بالتج�سري اقل من ‪.80‬‬

‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ق��ان��ون ال � ��دواء قال‬ ‫العبابنة ان النقاية طالبت بتعديل القانون‬ ‫من اجل ال�سماح بتوريث ال�صيدلية وان‬ ‫يكون للوريث احلق يف تعيني �صيدالين يف‬ ‫حني ان التوريث غري م�سموح حاليا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ج ��دد ال�ع�ب��اب�ن��ة م�ط��ال�ب��ه بعدم‬ ‫اغالق ال�صيدلية قبل �صدور حكم ق�ضائي‬ ‫نهائي ملا فيه من �ضرر ل�سمعة ال�صيديل‬ ‫ق �ب��ل ث �ب��وت �أي خم��ال �ف��ات او جت� ��اوزات‬ ‫ت�ستحق املحاكمة واغالق ال�صيدلية‪.‬‬

‫نقابة املهندسني‪ -‬فرع العقبة تنظم ورشة حول نمذجة‬ ‫أنظمة البناء‬ ‫العقبة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم فرع نقابة املهند�سني‪ /‬العقبة‬ ‫بالتعاون مع مركز تدريب املهند�سني‬ ‫االردين و�شركة تطوير العقبة �أم�س‬ ‫يف العقبة ور��ش��ة عمل تدريبية حول‬ ‫منذجة انظمة البناء‪.‬‬ ‫وقال مدير مركز التدريب حممد‬ ‫اب��و عفيفة ان نقابة املهند�سني تويل‬ ‫م��و� �ض��وع ال �ت��دري��ب وت �ط��وي��ر معارف‬ ‫املهند�سني اهتماما كبريا‪ ،‬وتركز على‬ ‫ان ي �ك��ون ل�ل�م�ه�ن��د���س االردين ال ��دور‬

‫االك�ب��ر يف امل �� �ش��اري��ع خ���ص��و��ص��ا وان ��ه‬ ‫مينع ا�سترياد اخلربات الهند�سية من‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ان ع � ��دد اع� ��� �ض ��اء نقابة‬ ‫امل� �ه� �ن ��د�� �س�ي�ن و� � �ص� ��ل اىل ‪ 100‬ال ��ف‬ ‫م�ه�ن��د���س وم �ه �ن��د� �س��ة‪ ،‬وان ه �ن��اك ‪35‬‬ ‫ال��ف ط��ال��ب ه�ن��د��س��ة م��ا ي��زال��ون على‬ ‫م �ق��اع��د ال ��درا�� �س ��ة داخ � ��ل جامعاتنا‬ ‫االردن� �ي ��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ت��وف�ير فر�ص‬ ‫ع�م��ل واالع �ت �م��اد ع�ل��ى ت�صدير العمل‬ ‫الهند�سي خارج االردن معلنا انه �سيتم‬ ‫ا�صدار دليل وطني بالتعاون مع وزارة‬ ‫اال� �ش �غ��ال ق��ري �ب��ا‪ ،‬م�ضيفا ان ��ه علينا‬

‫ان ن�ك��ون مهند�سني عامليني مطلعني‬ ‫على كل ما هو جديد ومتطور‪ ،‬مثمنا‬ ‫دور ال �� �ش��رك��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة االردنية‬ ‫وامل�ه�ن��د��س�ين االردن� �ي�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫العقبة لدورهم بالتطور الكبري الذي‬ ‫ت�شهده املدينة‪.‬‬ ‫م ��دي ��ر �� �ش ��رك ��ة ت� �ط ��وي ��ر العقبة‬ ‫امل�ه�ن��د���س غ���س��ان غ ��امن ا� �ش��اد بالدور‬ ‫النقابي يف االردن وبخا�صة م�ساهمة‬ ‫ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين م ��ن خ�ل�ال مركز‬ ‫تدريب املهند�سني برفع كفاءة وت�أهيل‬ ‫املهند�سني اجل��دد وال�ق��دام��ى‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �ضرورة مواكبة كل ما هو حديث‬

‫من تكنولوجيا ومن خربات متطورة‪،‬‬ ‫م��و� �ض �ح��ا ان امل �ه �ن��د� �س�ين االردن� �ي�ي�ن‬ ‫ي �ع �ت�برون م��ن ال��ري��ادي��ن يف املنطقة‬ ‫وعلينا املحافظة على ذلك من خالل‬ ‫التدريب واالط�لاع وامل�شاركة بكل ما‬ ‫ي��دع��م خ�برات �ن��ا وي �ط��وره��ا‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن ال�سلطة و�شركة التطوير ملتزمة‬ ‫ب�شروط العطاءات الهند�سية االردنية‬ ‫و�أال يقل عدد املهند�سني االردنيني عن‬ ‫‪ %25‬يف اي م�شروع واحيانا ن�صل اىل‬ ‫�ضعف ه��ذه الن�سبة وذل��ك للم�شاريع‬ ‫واال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫�شكاوى عديدة و�صلت لــ"ال�سبيل" من وج��ود �إجابات‬ ‫من��وذج�ي��ة ت ��وزع ع�ل��ى بع�ض ق��اع��ات ام�ت�ح��ان "التوجيهي"‬ ‫وينتظرها بع�ض الطلبة‪� ،‬إذ تدخل هذه الإجابات قبل انتهاء‬ ‫وقت االمتحان‪ ،‬ويتم ا�ستبعاد املراقبني �أو �إبقائهم ب�شرط عدم‬ ‫تدخلهم‪ ،‬ويقوم الطلبة بنقل الإجابات وت�سليم �أوراقهم‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ب�صدد التثبت من هذه ال�شكاوى من خالل‬ ‫ت�سجيل فيديو يف�ضح الأمر‪ ،‬ملعرفة من يقف خلف ت�سريب‬ ‫هذه الإجابات‪.‬‬ ‫**‬ ‫يقيم جمل�س املنظمات واجلمعيات الإ�سالمية حفل‬ ‫تكرمي حلفظة القر�آن الكرمي للمراكز الإ�سالمية �ضمن‬ ‫م�سابقة القر�آن الكرمي ال�ساد�سة التي يقيمها املجل�س‪ ،‬وذلك‬ ‫برعاية الأمري عا�صم بن نايف يوم ال�سبت القادم يف متام‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا يف مبنى دائرة قا�ضي الق�ضاة‪.‬‬ ‫**‬ ‫ت�ن�ظ��م جمعية امل��رك��ز الإ� �س�لام��ي اخل�يري��ة م�ؤمترها‬ ‫ال�سنوي الثالث بعنوان "اجلمعية بني احلا�ضر وامل�ستقبل"‬ ‫ال�ت��ي �ستقام حت��ت رع��اي��ة رئي�س الهيئة الإداري� ��ة للجمعية‬ ‫د‪�.‬سلمان البدور‪ ،‬امل�ؤمتر �سيعقد ال�سبت القادم من ال�ساعة‬ ‫الثامنة والن�صف �صباحا حتى الثالثة ع�صرا‪.‬‬ ‫**‬ ‫ينظم احت��اد الكتاب والأدب��اء الأردن�ي�ين �أم�سية �شعرية‬ ‫لكل من ال�شاعرين فريد التميمي وحيدر الزامل‪ ،‬يقدمهما‬ ‫الأدي � ��ب اح �م��د � �س��ري��وي وذل ��ك يف مت ��ام ال���س��اع��ة ال�ساد�سة‬ ‫من م�ساء ي��وم ال�سبت القادم يف مقر االحت��اد خلف �سيفوي‬ ‫ال�شمي�ساين‪.‬‬ ‫**‬ ‫جتتمع جلنة العمل والتنمية االجتماعية النيابية اليوم‬ ‫لبحث مو�ضوع العمالة الوافدة ودورها يف ت�شجيع اال�ستثمار‪،‬‬ ‫ون�سبة العمالة الوافدة مقابل العمالة الأردنية‪.‬‬ ‫**‬ ‫ان�ت��دب وزي��ر امل�ي��اه حممد ال�ن�ج��ار م��دي��را ج��دي��دا ملياه‬ ‫الكرك من العقبة بعد تزايد االحتجاجات يف املحافظة ب�سبب‬ ‫كرثة انقطاعات املياه عن املحافظة‪.‬‬ ‫**‬ ‫رف�ض وزي��ر التنمية وجيه ع��زاي��زة عر�ضا من برنامج‬ ‫الأمم املتحدة الإمنائي لعقد ور�شة يف البحر امليت ملناق�شة‬ ‫ق�ضايا الفقر‪ ،‬الوزير طلب عقد امل�ؤمتر يف م�ؤ�س�سة احل�سني‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫**‬ ‫تقيم امل�ؤ�س�سة الدولية لل�شباب والبيئة والتنمية برعاية‬ ‫الأمرية تغريد حممد امل�ؤمتر الأول لأبحاث املوهبة والتفوق‬ ‫يف الوطن العربي حتت عنوان "نحو تربية �إبداعية جليل‬ ‫الألفية الثالثة" يومي ‪ 9‬و‪ 10‬من ال�شهر اجل��اري مب�شاركة‬ ‫باحثني م��ن الأردن وال��دول العربية‪ ،‬يف م��درج حممد علي‬ ‫بدير يف مبنى رئا�سة اجلامعة الأردنية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مياه‬

‫طلبات قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة واملنازل‬ ‫تتجاوز املتوفر بـ‪ 200‬يف املئة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫اك��د الأم�ي�ن ال�ع��ام ل��وزارة امل�ي��اه با�سم طلفاح �أن ن�سبة‬ ‫الطلب على امل�ي��اه تتجاوز م��ا ه��و متوفر مب��ا ي�ق��ارب ‪200‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وه ��ذا ي�ع�ن��ي �أن االح �ت �ي��اج��ات امل��ائ�ي��ة للقطاعات‬ ‫االقت�صادية ك��ال��زراع��ة وال�صناعة وال�سياحة ف� ً‬ ‫ضال عن‬ ‫احتياجات الأف ��راد املقيمني يف اململكة تفوق كميات املياه‬ ‫املتوفرة‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة تزويد جميع �سكان اململكة باحتياجاتهم‬ ‫املائية وتلبية احتياجات جميع القطاعات االقت�صادية‪،‬‬ ‫م�شددا على ان الوزارة �ستعمل على تقييم مواردها املختلفة‬ ‫ومنهجياتها املتبعة وذلك بهدف حتقيق �أهدافها على نحو‬ ‫�أك�ثر فعالية وك�ف��اءة يف ظ��ل الو�ضع احل��رج ال��ذي ي�شهده‬ ‫قطاع املياه يف اململكة‪ ،‬حيث مت ت�صنيف الأردن كواحدة من‬ ‫املناطق اجلافة يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف طلفاح ان �سيناريوهات التغري املناخي تتوقع تغيري‬ ‫�أمناط الهطول املطري �أو انخفا�ض الت�ساقط املطري الذي �سي�ؤثر‬ ‫�سد امللك طالل‬ ‫بدوره �سلباً على الو�ضع املائي ال�شحيح الذي ت�شهده اململكة حالياً‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان ط�ل�ف��اح اف�ت�ت��ح اجل ��زء الأول م��ن �سل�سلة جل�سات‬ ‫وبني ان عملية التخطيط الإ�سرتاتيجي تعترب جزءاً من عملية‬ ‫وقال طلفاح ان عملية التخطيط الإ�سرتاتيجية لها �أهمية كربى‬ ‫ل��وزارة املياه وال��ري فهي �ستزيد من فر�ص الرتكيز على الأهداف ك�ب�رى �أخ ��ذت وزارة امل �ي��اه وال ��ري ع�ل��ى ع��ات�ق�ه��ا تنفيذها لتح�سني تدريبية ح��ول التخطيط الإ�سرتاتيجي وو�ضع خطة ا�سرتاتيجية‬ ‫الرئي�سة للوزارة من خالل �إيجاد بيئة منا�سبة ت�سهل عملية �إدارة وتطوير �أدائ�ه��ا امل�ؤ�س�سي من خ�لال الرتكيز على حت�سني �إجراءات ل�ل�أع��وام ‪ 2014-2012‬بهدف حت�سني عمل نظام الرقابة الداخلية‬ ‫والتقييم يف الوزارة‪.‬‬ ‫عمل مديرياتها املختلفة وحت�سني هيكلتها‪.‬‬ ‫املوارد املائية على نحو م�ستدام‪.‬‬

‫مياه مجهولة تتدفق من مبنى االتصاالت بدير أبي سعيد‬ ‫دير ابي �سعيد‪ -‬برتا‬ ‫تدفقت �صباح �أم�س االرب�ع��اء كميات مياه كبرية من مبنى‬ ‫�شركة االت�صاالت يف دي��ر اب��ي �سعيد‪ ،‬وم��ا ت��زال تتدفق وتت�سابق‬ ‫اليها �صهاريج بيع امل�ي��اه غ�ير ال�صاحلة لل�شرب للتعبئة منها‬ ‫بعد ان �شكل ا�ستمرار تدفقها من انبوب اىل ال�شارع العام فر�صة‬ ‫لتوفري الوقت واجلهد واملال على ا�صحاب ال�صهاريج‪.‬‬

‫وق��ال عاملون يف ال�شركة ان��ه يتم �شفط املياه املتدفقة اىل‬ ‫املبنى بوا�سطة "ماتور"‪ ،‬م�شريين اىل انه مل يعرف م�صدرها‬ ‫بعد‪ ،‬ومت تبيلغ �سلطة املياه بذلك‪.‬‬ ‫وق��ال مواطنون جم��اورون ملبنى مركز بلدية دير ابي �سعيد‬ ‫اجلديدة انهم الحظوا تدفق املياه اىل منهل لالت�صاالت و�شفطها‬ ‫منه ب�ين احل�ين واالخ��ر م��ن قبل ال�شركة منذ اك�ثر م��ن �شهر‪،‬‬ ‫واعربوا عن اعتقادهم ان م�صدر املياه رمبا يكون من نبع عادة ما‬

‫تتدفق مياهه يف ال�شتاء لكن م�صادر يف ال�شركة رجحت احتمالية‬ ‫�سبب تدفق املياه اىل ك�سر يف خط املياه املغذي للواء الكورة الذي‬ ‫مير من جانب املنهل التابع لالت�صاالت‪.‬‬ ‫مدير مياه الكورة املهند�س مالك الر�شدان اكد ان املديرية‬ ‫�ستجري فح�صا فنيا �صباح اليوم اخلمي�س للخط املغذي واملحاذي‬ ‫ملبنى االت�صاالت‪.‬‬

‫صحة‬ ‫مركز التأهيل يستقبل ‪ 470‬حالة إدمان عام ‪2011‬‬ ‫ال�سبيل– �أحمد برقاوي‬ ‫ا�ستقبل املركز الوطني لت�أهيل املدمنني‬ ‫نحو ‪ 470‬مري�ضا خالل العام املا�ضي؛ لتلقي‬ ‫العالج الالزم من �أجل الإقالع عن الإدمان‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرق��ام ر�سمية‪ ،‬ف��إن من بني ‪470‬‬ ‫مدمنا راجعوا املركز عام ‪ 2011‬كان نحو ‪190‬‬ ‫مدمن ح�ب��وب‪ ،‬ف�ضال ع��ن ‪ 42‬مدمن �أفيون‪،‬‬ ‫و‪ 31‬مدمن م��واد طيارة و‪ 8‬مدمني ح�شي�ش‪،‬‬ ‫و‪ 186‬مدمنا على الكحول‪.‬‬

‫وتقدر التكلفة اليومية للنزيل يف املركز‬ ‫بـ‪ 150‬دينارا‪� ،‬إال �أن وزارة ال�صحة تقدم الرعاية‬ ‫وال�ع�لاج م��ن خ�لال امل��رك��ز للنزالء الأردنيني‬ ‫جمانا‪ ،‬فيما ال تعدو الكلفة للنزالء الأجانب‬ ‫عن كونها رمزية‪.‬‬ ‫و�أن���ش��ئ امل��رك��ز الوطني لت�أهيل املدمنني‬ ‫يف العام ‪ 2001‬ب�سعة ‪� 60‬سريرا منها ‪� 10‬أ�سرة‬ ‫للإناث‪.‬‬ ‫ويخ�ضع نزيل امل��رك��ز �إىل ع�لاج وت�أهيل‬ ‫�ضمن برنامج مدته ‪� 6‬أ�سابيع‪ ،‬ي�شتمل على‬

‫تنفيذ برنامج �إزالة ال�سمية بالفطام الكامل �أو‬ ‫التدريجي من املادة املتعاطاة وعالج الأعرا�ض‬ ‫االن�سحابية النف�سية واجل�سدية التي قد تظهر‬ ‫ب�سبب هذا الفطام‪.‬‬ ‫كما يقوم املركز ب�إعادة ت�أهيل نف�سي وعائلي‬ ‫واجتماعي ووظيفي للنزيل املعالج؛ لتعديل‬ ‫و�إطفاء ال�سلوكيات اخلاطئة كالإدمان‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن امل ��رك ��ز ال��وط �ن��ي لت�أهيل‬ ‫املدمنني الذي يوفر العالج للمدمنني ب�سرية‬ ‫تامة‪ ،‬يتبع �إداريا وماليا لوزارة ال�صحة‪.‬‬

‫تحذير مستخدمي األنسولني من صيام رمضان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حذر رئي�س اللجنة العلمية يف اجلمعية‬ ‫االردن �ي��ة للعناية بال�سكري ال��دك�ت��ور ندمي‬ ‫اجل��راح مر�ضى ال�سكري ال�ن��وع ال�ث��اين ممن‬ ‫ي�ستخدم حقن الأن�سولني ثالث مرات باليوم‬ ‫م��ن خ �ط��ورة ال���ص�ي��ام يف �شهر رم���ض��ان على‬ ‫�صحتهم‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال لقاء مع ال�صحافيني ام�س‬ ‫االربعاء نظمته �شركة (ام ا�س دي) لالدوية‪:‬‬ ‫"�إن خماطر ال�صيام على مر�ضى ال�سكري‬ ‫تظهر يف انخفا�ض ن�سبة ال�سكر يف الدم �أثناء‬ ‫ال�صيام‪ ،‬وخ�صو�صا يف �ساعات ال�صباح كما‬

‫يعاين بع�ضهم وهم يف الغالب ممن يتوقفون‬ ‫ع ��ن ت� �ن ��اول ال� �ع�ل�اج م ��ن ارت � �ف� ��اع يف ن�سبة‬ ‫ال�سكر مع احتمال حل��دوث احم�ضا�ض الدم‬ ‫الكيتوين"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ا�ست�شاري الغدد ال�صم وال�سكري‬ ‫ان من خماطر �صيام مر�ضى ال�سكري اي�ضا‬ ‫ح � ��دوث اجل� �ف ��اف ال � ��ذي ق ��د ي���س�ب��ب جلطة‬ ‫دم��اغ�ي��ة ويف ح ��االت ك �ث�يرة ي�صبح املري�ض‬ ‫يف حالة م��ن ان�ع��دام ال�سيطرة على م�ستوى‬ ‫ال�سكر يف دمه والذي يحتاج اىل فرتة طويلة‬ ‫قد ت�صل �إىل �أكرث من �شهرين لإعادة �ضبطه‬ ‫والتحكم به من جديد‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال��دك �ت��ور اجل � ��راح �أن مر�ضى‬

‫ال�سكري امل�سموح لهم بال�صوم هم من ي�صل‬ ‫�آخر فح�ص تراكمي لل�سكر لديهم �أقل من ‪7‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫ويعاين ‪ 291600‬مواطن �أردين من مر�ض‬ ‫ال�سكري حاليا ح�سب ال��دك�ت��ور ج��راح الذي‬ ‫ق��ال‪�" :‬إذا ا�ستمرت امل �ع��دالت على وتريتها‬ ‫احلالية طبقا لأرقام االحتاد العاملي لل�سكري‪،‬‬ ‫فمن املتوقع �أن يت�ضاعف عدد مر�ضى ال�سكري‬ ‫بحلول عام ‪ 2030‬ليبلغ ‪ 610800‬مري�ض"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �� �ض ��رورة م �ن��ع م��ر� �ض��ى ال�سكري‬ ‫ال �ن��وع االول م��ن ال �� �ص �ي��ام‪ ،‬لأن �ه��م يركزون‬ ‫على االن�سولني يف عالجهم كما ان حوامل‬ ‫ال�سكري ال ين�صح لهم بال�صوم اي�ضا‪.‬‬

‫أخبار متفرقة‬

‫إتالف ‪ 1800‬كغم مخدرات و‪ 20‬مليون حبة كبتاجون‬ ‫ال�سبيل– عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫�أت �ل �ف��ت م��دي��ري��ة الأم � ��ن ال �ع ��ام �أم�س‬ ‫االول ‪ 1852‬كغم خمدرات و‪ 20‬مليون حبة‬ ‫كبتاجون يف م�صانع الأ�سمنت الأردنية‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا مل��دي��ر �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫العقيد مهند العطار ف��إن الكميات املتلفة‬ ‫ت�شتمل على ‪ 1650‬كيلوغرام ح�شي�ش و‪92‬‬ ‫كغم هريوين و‪ 12‬كغم كوكائني و‪ 87‬كغم‬ ‫ماريجوانا و‪ 11‬كغم �أفيون و‪ 20‬مليون حبة‬ ‫كبتاجون‪ .‬وبلغ عدد الأ�شخا�ص امل�ضبوطني‬ ‫‪� � 1902‬ش �خ ����ص م �ن �ه��م ‪�� 139‬ش�خ���ص��ا من‬ ‫جن�سيات غري �أردنية‪.‬‬ ‫وحول عدد الق�ضايا التي ت�شملها هذه‬ ‫الكميات ق��ال ال�ع�ط��ار �إن الكميات املتلفة‬ ‫مت �ضبطها يف ‪ 843‬ق�ضية اجت��ار وحيازة‬ ‫وتهريب منذ بداية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �س��اع��د م��دي��ر الأم� � ��ن العام‬ ‫للبحث اجلنائي العميد طايل املجايل �إن‬ ‫�إ�سرتاتيجية مديرية الأمن العام يف جمال‬ ‫م�ك��اف�ح��ة امل �خ��درات تعتمد ع�ل��ى ع��دد من‬ ‫املحاور �أهمها التن�سيق امل�ستمر واملتوا�صل‬ ‫مع دول اجل��وار‪ ،‬وتطوير ق��درات العاملني‬ ‫يف جم ��ال م�ك��اف�ح��ة امل � �خ ��درات‪ ،‬وتوظيف‬ ‫ج�م�ي��ع الإم �ك��ان��ات ل�ل�ت���ص��دي ل�ه��ا واتخاذ‬ ‫الإج ��راءات الوقائية كافة للتوعية واحلد‬ ‫منها �إ��ض��اف��ة لل��إج��راءات القانونية بحق‬ ‫املتورطني فيها‪.‬‬

‫من عملية اتالف املخدرات‬

‫و�أ� �ش��ار امل �ج��ايل �إىل �أن عملية �إتالف‬ ‫امل�خ��درات‪ ،‬ت�أتي تنفيذا لأحكام القانون يف‬ ‫التعامل م��ع امل��واد امل�خ��درة امل�ضبوطة من‬ ‫قبل العاملني يف �إدارة مكافحة املخدرات‪.‬‬ ‫�أما مدير العالقات العامة يف م�صانع‬ ‫اال� �س �م �ن��ت الأردن � �ي� ��ة "الفارج" حممود‬ ‫احل�ي��اري ف��أك��د �أن ه��ذه امل��واد امل�خ��درة يتم‬

‫ح��رق�ه��ا حت��ت درج� ��ات ح� ��رارة ع��ال�ي��ة جداً‬ ‫ت�صل �إاىل �أل��ف درج��ة م�ئ��وي��ة‪ ،‬بحيث يتم‬ ‫�صهرها وتفتيتها‪ .‬م�شريا �إىل �أن امل�صنع‬ ‫مزود بفالتر عالية احل�سا�سية متنع خروج‬ ‫�أي مواد تعمل على تلويث البيئة املحيطة‬ ‫�أو الأ��ض��رار بالعاملني يف امل�صنع �أو رجال‬ ‫الأمن العام املتواجدين يف املكان‪.‬‬

‫مب�شاركة ‪ 46‬عري�ساً وعرو�ساً‬

‫‪ 4‬طلبة من العقبة يحصدون املراكز األوىل يف اإلبداع الثقايف‬

‫حفل زفاف جماعي تنظمه جمعية العفاف‬ ‫الخريية غداً‬

‫ي��ا� �س�ين ع �ل��ى امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين ذك � ��ور ب �ح �ف��ظ احلديث‬ ‫رئي�س ق�سم االن�شطة يف مديرية تربية العقبة‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ال�شريف‪ .‬وقال ال�شقريات ان �إب��داع ه�ؤالء الطلبة جاء رائد قديرات عرب عن اعتزازه وفخره به�ؤالء الطلبة‪،‬‬ ‫ق ��ال م��دي��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور جميل نتيجة لت�ضافر ج�ه��ود اجل�م�ي��ع وخ��ا��ص��ة دع��م اولياء ويف االجناز الكبري الذي حققوه لهم ولوطنهم‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ال�شقريات ان اربعة من طلبة العقبة ح�صدوا املراكز االم ��ور لأب�ن��ائ�ه��م وت�شجيعهم‪ ،‬ووق ��وف امل�ع�ل�م�ين اىل �أه �م �ي��ة ه ��ذه االن���ش�ط��ة ب�ت�ع��زي��ز ث�ق��ة ال �ط��ال��ب بنف�سه‬ ‫االوىل يف االب ��داع ال�ث�ق��ايف على م�ستوى اململكة‪ .‬فقد جانبهم وم�ساندتهم‪ ،‬م�شريا اىل ان هذة االن�شطة تعترب وتعلم اال�ستقاللية واالب ��داع وامل �ب��ادرة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ح�صلت الطالبة جلني حممد عبداهلل احلنيطي على رديفا للمنهاج املدر�سي وهي تعزز مفاهيم كثرية لدى ه��ذه امل�سابقات جت��ري �سنويا ويتم ت�صفية املتناف�سني‬ ‫املركز االول يف كتابة الق�صة باللغة االجنليزية‪ ،‬وكذلك الطالب‪ ،‬وه��ي خمرية العملية الرتبوية ويلعب ق�سم على م�ستوى املحافظة ث��م االق�ل�ي��م وم��ن ث��م اململكة‪،‬‬ ‫ال�ط��ال�ب��ة ت�ق��ى ع�م��ر امل��وم�ن��ي يف ك�ت��اب��ة ال�ق���ص��ة باللغة الن�شاطات يف املديرية وعلى م�ستوى الوزارة دورا كبريا مو�ضحا �أن امل��دي��ري��ة اق��ام��ت اح�ت�ف��اال تكرمييا لكافة‬ ‫العربية وا��س�م��اء ع�ط��اهلل امل �ن��زالوي يف حفظ احلديث بدعم املفاهيم الوطنية لدى الطالب ومفاهيم املواطنة الطلبة الفائزين باال�ضافة للمبدعني يف جمال الكورال‬ ‫ال�شريف وعمر ف��وزي ابو ع��ودة يف كتابة املقالة باللغة واالنتماء ويتم ترجمة كل ذل��ك من خ�لال ابداعاتهم والفنونوذلك برعاية مدير ال�ش�ؤون االدارية يف مديرية‬ ‫وم�شاركاتهم املختلفة يف املخيمات واملع�سكرات واللياقة تربية العقبة غزال ابو غزالة ومت توزيع اجلوائز على‬ ‫االجنليزية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل ح�صول الطالب م��ؤي��د حممود خ�ضر البدنية وغريها‪.‬‬ ‫الفائزين‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�ن�ظ��م ج�م�ع�ي��ة ا ل �ع �ف��اف اخلريية‬ ‫ي� � ��وم غ� � ��دٍ ا جل� �م� �ع ��ة ح� �ف ��ل ال� ��ز ف� ��اف‬ ‫اجلماعي التا�سع ع�شر مب�شاركة �ستة‬ ‫واربعني عري�ساً وعرو�ساً من خمتلف‬ ‫مناطق اململكة‪.‬‬ ‫م��د ي��ر ا جل �م �ع �ي��ة م �ف �ي��د �سرحان‬ ‫ق��ال ان ا جل�م�ع�ي��ة �أ ن�ه��ت ا�ستعداداتها‬ ‫ل�ت�ن�ظ�ي��م ه��ذا ا ل �ف��رح ا ل��و ط�ن��ي الكبري‬ ‫ا ل � ��ذي ي� ��أ ت ��ي ان �� �س �ج��ا م �اً م ��ع �أ ه � ��داف‬ ‫ا جل �م �ع �ي��ة يف ت �ي �� �س�ي�ر � �س �ب��ل ا ل� � ��زواج‬ ‫واملحافظة على ا لأ�سرة‪.‬‬ ‫و ق ��ال ان ب��ر ن��ا م��ج ا حل �ف��ل �سيبد �أ‬ ‫ال �� �س��ا ع��ة اخل��ا م �� �س��ة وال �ن �� �ص��ف ع�صر اً‬ ‫يف م ��دار � ��س دار ا لأر ق � ��م ا لإ�سالمية‬ ‫الكائنة يف �ضاحية الر�شيد‪ ،‬و�سي�شمل‬ ‫ب��ر ن��ا م��ج ا حل �ف��ل ا ل ��ذي حت�ي�ي��ه فرقتا‬ ‫ال �ب �ي��ادر وال�ف�ج��ر ع�ل��ى ز ف��ة للعر�سان‬ ‫وا ل �ع��رائ ����س ود ب �ك��ات ��ش�ع�ب�ي��ة واهازيج‬

‫وطنية‪ ،‬وكلمة للدكتور عبد اللطيف‬ ‫ع ��ر ب� �ي ��ات ر ئ �ي ����س ا جل �م �ع �ي��ة و ت ��وز ي ��ع‬ ‫الهدايا على العر�سان وال�ضيافة على‬ ‫املدعويني‪.‬‬ ‫و ق � � ��د و ج � �ه� ��ت ا جل� �م� �ع� �ي ��ة ر ق � ��اع‬ ‫ا ل��د ع��وة ل�ع��دد ك�ب�ير م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫اال ج�ت�م��ا ع�ي��ة وا مل�ت�بر ع�ين‪� ،‬إ ��ض��ا ف��ة �إىل‬ ‫�أهايل العر�سان و �أ�صدقائهم‪.‬‬ ‫و � � �س � �ي � �� � �ش� ��ارك ع� � � ��دد ك � �ب�ي��ر من‬ ‫ال �ك �� �ش��ا ف��ة وامل �ت �ط��و ع�ي�ن واملتطوعات‬ ‫يف ا � �س �ت �ق �ب��ال ا ل �ع��ر � �س��ان والعرائ�س‬ ‫واملدعوين وا لإ�شراف على راحتهم‪.‬‬ ‫وقال �إن اجلمعية �أعدت ترتيبات‬ ‫خ��ا � �ص��ة ل��ر ج��ال ال���ص�ح��ا ف��ة وا لإ ع �ل�ام‬ ‫ل�ت�غ�ط�ي��ة ه��ذا ا حل�ف��ل ا ل�ك�ب�ير لإعطاء‬ ‫ا ل � �� � �ص � ��ورة ا مل � �� � �ش ��ر ق ��ة ع � ��ن املجتمع‬ ‫ا لأردين‪.‬‬ ‫و ق��ال �سرحان ان اجلمعية بد �أت‬ ‫بالتح�ضري لهذا احلفل منذ �شهرين‪،‬‬ ‫ح �ي��ث وز ع� ��ت جم �م��و ع��ة م ��ن الهدايا‬

‫العينية على ا لأزواج امل�شاركني �شملت‬ ‫ا مل�لا ب ����س وا لأدوات ا مل�ن��ز ل�ي��ة وا لأ ث ��اث‬ ‫�إ � �ض��ا ف��ة �إىل �أ ث� ��واب ال��ز ف��اف و ب ��دالت‬ ‫العر�سان‪.‬‬ ‫وا � � � �س � � �ت � � �ع� � ��دت جم � � �م � ��و ع � ��ة م ��ن‬ ‫ال�صالونات لتجميل العرائ�س جماناً‪،‬‬ ‫و ن� �ظ� �م ��ت ا جل �م �ع �ي��ة دورة تثقيفية‬ ‫ل�ل�أزواج امل�شاركني �شملت مو�ضوعات‬ ‫�شرعية وقانونية واجتماعية و�صحية‬ ‫ب�ه��دف امل�ساهمة يف ب�ن��اء ا لأ ��س��رة على‬ ‫�أ�س�س �صحية‪.‬‬ ‫و �أ ث� � �ن � ��ى �� �س ��ر ح ��ان ع� �ل ��ى جت� ��اوب‬ ‫امل� �ج� �ت� �م ��ع ود ع� � �م � ��ه ا ل � �ك � �ب �ي�ر ل �ف �ك ��رة‬ ‫الأعرا�س اجلماعية باعتبارها و�سيلة‬ ‫عملية لتقليل تكاليف ا ل��زواج‪ ،‬وقال‬ ‫ان الأ ع��را ���س اجلماعية تعطي �صورة‬ ‫نا�صعة عن املجتمع ا لأردين يف تكافله‬ ‫و ت �ع��او ن��ه‪ ،‬ح�ي��ث ا ن�ت�ق�ل��ت ه��ذه الفكرة‬ ‫�إىل عدد من الدول ا لأخرى‪.‬‬

‫تواصل االمتحان التنافسي االلكرتوني لديوان الخدمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫تفقد رئي�س دي��وان اخلدمة املدنية الدكتور خلف‬ ‫الهمي�سات �أم����س اج ��راءات �سري االم�ت�ح��ان التناف�سي‬ ‫االل �ك�ت�روين ال ��ذي ع�ق��ده ال��دي��وان يف امل�ع�ه��د الوطني‬ ‫للتدريب بالتن�سيق مع م�ؤ�س�سات ودوائر اخلدمة املدنية‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتناف�س احل�ضور مللء ‪� 19‬شاغراً وظيفيا يف وزارة‬

‫العدل و�صندوق دعم البحث العلمي‪ ،‬حيث بلغت ن�سبة‬ ‫احل�ضور نحو ‪ 64‬يف ملئة‪ ،‬واال�ستنكاف ‪ 36‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ال �ه �م �ي �� �س��ات ان ال � ��دي � ��وان ي �ت �خ��ذ حزمة‬ ‫اج ��راءات للتخفيف من ن�سبة اال�ستنكاف عن ح�ضور‬ ‫االمتحانات التناف�سية االلكرتونية والتحريرية مثل‬ ‫اب�لاغ املر�شحني عن طريق االع�لان بال�صحف املحلية‬ ‫واالت�صال الهاتفي والر�سائل ال�صوتية ون�شرها على‬ ‫املوقع االلكرتوين للديوان‪.‬‬ ‫و�أك ��د الهمي�سات ان ك��ل م��ن يتخلف ع��ن ح�ضور‬

‫االمتحان التناف�سي يعد م�ستنكفاً‪ ،‬م�شددا على ا�صحاب‬ ‫طلبات التوظيف لدى الديوان بتحديث �أرقام هواتفهم‬ ‫عند تغيريها‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ان ا�سماء الناجحني �سيتم ن�شرها على‬ ‫املوقع االلكرتوين للديوان‪.‬‬ ‫وا�شار الهمي�سات اىل ان الديوان �سيعقد امتحانا‬ ‫تناف�سيا الكرتونيا �آخ��ر اليوم اخلمي�س لــ‪ 78‬مر�شحاً‬ ‫مللء ‪� 12‬شاغراً وظيفياً يف عدد من ال��وزارات والدوائر‬ ‫احلكومية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪5‬‬

‫الوزارة توافق على تعيني ‪ 20‬عامل وطن‬

‫خدمات‬

‫مليونا و‪ 453‬ألف دينار مستحقات بلدية املفرق الكربى على املواطنني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قال رئي�س جلنة بلدية املفرق الكربى املهند�س نايف امل�شاقبة ان امل�ستحقات املالية للبلدية على املواطنني بلغت ما يقارب‬ ‫من مليوين و‪� 453‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ولفت امل�شاقبة اىل ان البلدية وجهت �إخطارات ملن ت�ستحق عليهم تلك املبالغ لتق�سيطها �شريطة الإيفاء بالتزاماتهم‬ ‫�شهريا مبا ينعك�س ايجابا على اخلدمات التي تقدمها البلدية للمواطنني‪.‬‬ ‫وا�ضاف امل�شاقبة ان موازنة البلدية للعام احلايل بلغت خم�سة ماليني و‪ 228‬الف بعجز ي�صل اىل مليون و‪ 600‬الف‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان رواتب املوظفني ت�ستنزف حوايل ‪ 58‬يف املئة من موازنتها‪.‬‬ ‫وت�شكو البلدية م��ن املديونية العالية‬ ‫املرتتبة عليها التي ت�صل اىل ما يقارب من‬ ‫�ستة م�لاي�ين دي �ن��ار م��ا ي�ح��ول دون تقدمي‬ ‫خ��دم��ات م�ث�ل��ى مل �ج �م��وع ال �� �س �ك��ان يف جميع‬ ‫املناطق التابعة للبلدية‪ ،‬وان معظم املديونية‬ ‫ت��ذه��ب ل�صالح ب�ن��ك تنمية امل ��دن والقرى‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب��ا وزارة ال �� �ش ��ؤون ال �ب �ل��دي��ة بزيادة‬ ‫ح�صة البلدية من عوائد املحروقات لتلبية‬ ‫احتياجات املواطنني اخلدمية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل�شاقبة ان ال�ب�ل��دي��ة ع�م��دت اىل‬ ‫حت��وي��ل ‪ 600‬حم��ل جت� ��اري يف امل��دي �ن��ة اىل‬ ‫حمكمتها لعدم قيام ا�صحابها بدفع ر�سوم‬

‫رخ�ص املهن عن حمالتهم ل�سنوات‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬وافقت وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية على تعيني ‪ 20‬عامل وطن يف بلدية‬ ‫املفرق الكربى بهدف حت�سني الواقع البيئي‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫وقال امل�شاقبة ان عدد العاملني يف جمال‬ ‫النظافة يف البلدية ‪ 50‬ع��ام�لا‪ ،‬فيما ت�صل‬ ‫احتياجاتها الفعلية اىل ‪ 120‬عامال خ�صو�صا‬ ‫وان اع��ادة الهيكلة التي اتبعتها ال��وزارة ادت‬ ‫اىل حتويل ‪ 70‬عامل وط��ن م��ن م�سمياتهم‬ ‫الوظيفية اىل م�ستخدمني؛ ما ادى اىل عدم‬ ‫القدرة على ت�شغيلهم يف جمال النظافة‪.‬‬

‫وتنوي البلدية بالتن�سيق مع الفعاليات‬ ‫ال�شعبية والر�سمية اىل اطالق حملة نظافة‬ ‫��ش��ام�ل��ة داخ� ��ل م��دي �ن��ة امل �ف ��رق ل �ع��دم توفر‬ ‫االمكانيات والآليات اىل جانب زي��ادة حجم‬ ‫النفايات نظرا ل��زي��ادة ع��دد ال�سكان واعداد‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫ودعا اىل ت�ضافر جميع اجلهود ال�شعبية‬ ‫والر�سمية لإجناح احلملة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان ال�ب�ل��دي��ة ط��رح��ت عطاء‬ ‫ل�شراء ثالث �ضاغطات بقيمة ‪ 100‬الف دينار‬ ‫لرفد الآليات املوجودة يف البلدية‪.‬‬

‫أبو السمن ينتقد وحدات التنمية يف بلديات اململكة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫انتقد وزي��ر ال���ش��ؤون البلدية املهند�س ماهر ابو‬ ‫ال�سمن عجز وح��دات التنمية يف بلديات اململكة لعدم‬ ‫قدرتها على �أداء اعمالها املنوطة بها و�ضعف دورها‬ ‫التنموي‪.‬‬ ‫ودعا ابو ال�سمن خالل فعاليات اليوم الثاين لور�شة‬ ‫عمل برنامج ا�سرتاتيجية تنمية املدن املربجمة اقليميا‬ ‫يف اربع مدن كربى املعنيني يف ال��وزارة والبلديات اىل‬ ‫و�ضع خطة �سنوية تنفذ وفق فرتات حمددة تقت�ضيها‬ ‫م�صلحة املنطقة‪ ،‬م�شددا على ال��دور الكبري تنمويا‬

‫للوحدات التنموية يف البلديات‪.‬‬ ‫وي�أتي امل�شروع املدعوم من حتالف امل��دن والبنك‬ ‫الدويل ووزارة البلديات وبنك تنمية املدن والقرى اىل‬ ‫زيادة قدرة البلديات على التخطيط وتنفيذ عدد من‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية على امل��دى الق�صري واملتو�سط‬ ‫والطويل‪.‬‬ ‫وك ��ان ممثلو ب�ل��دي��ات ال �ك��رك والطفيلة واملفرق‬ ‫وال��زرق��اء ع��ر��ض��وا ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات م��دن�ه��م وخططها‬ ‫التنفيذية‪.‬‬ ‫ويف عر�ضه �أه��م االه ��داف اال�سرتاتيجية ملدينة‬ ‫الكرك خل�ص م�ست�شار اال�سرتاتيجية الدكتور احمد‬

‫ال�شقران اه��داف املدينة اال�سرتاتيجية يف‪� :‬أن تكون‬ ‫م��دي�ن��ة ال �ك��رك م��دي�ن��ة لتن�شيط ال�ث�ق��اف��ة وال �ت�راث‪،‬‬ ‫وجاذبة لل�سياح يف اقليم اجلنوب‪ ،‬وتعزيز ا�ستفادتها‬ ‫من الطريق امللوكي ورفع �إمكاناته‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال���ش�ق��ران ان �أه��م االه ��داف ي�ترك��ز حول‬ ‫دعم البعد الإقليمي املتمثل يف ترابط مدينة الكرك‬ ‫مع املربع الذهبي (املغط�س‪ ،‬البرتاء‪ ،‬وادي رم‪ ،‬العقبة)‬ ‫من خالل م�شاريع �سياحية تكاملية‪ ،‬ا�ضافة اىل زيادة‬ ‫�إمكانيات املدينة يف توفري البنية التحتية واملرافق‬ ‫ال��داع�م��ة لل�سياحة‪ ،‬ورف��ع ق ��درات م��وارده��ا الب�شرية‬ ‫�ضمن جم��ال ��ص�ن��اع��ة ال���س�ي��اح��ة‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى جعل‬

‫الكرك م�صدر للمنتجات الزراعية واحليوانية‪ ،‬وان‬ ‫ت�ك��ون �أمن��وذج��ا �أم �ث��ل لل�شراكة م��ع ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين واجلهات الدولية املانحة‪.‬‬ ‫وع��ن ال�ت��وج�ه��ات اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ق��ال ان اخلطة‬ ‫ت�ضمنت خم�سة �أبعاد ا�سرتاتيجية �سيتم العمل على‬ ‫اجنازها �ضمن خطط مدرو�سة‪ ،‬وهي‪ :‬تعزيز التنمية‬ ‫االقت�صادية املحلية املبنية على جمموعة من الربامج‬ ‫وامل�شاريع التي تدعم القطاعات االقت�صادية الواعدة‬ ‫يف م��دي�ن��ة ال �ك��رك وت��زي��د م��ن تناف�سيتها (�سياحة‪،‬‬ ‫زراعة‪ ،‬وال�صناعة التعدين)‪ ،‬وحت�سني البنية التحتية‬ ‫واخل��دم��ات امل�ساندة يف ح��دود امل��وارد املحلية لتطوير‬

‫اقت�صاد قائم على اال�ستثمارات ذات القيمة امل�ضافة‪.‬‬ ‫ويتمثل البعد الثالث يف حت�سني الهياكل امل�ؤ�س�سية‬ ‫ذات ال���ص�ل��ة ب�ع�م�ل�ي��ة ال�ت�ن�م�ي��ة وزي � ��ادة امل �� �ش��ارك��ة بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات املختلفة‪ ،‬فيما ركز الرابع على تدريب وت�أهيل‬ ‫القوى الب�شرية مبهارات ريادية تواكب متطلبات �سوق‬ ‫العمل وت�ضمن ا�ستفادة �سكان الكرك من فر�ص العمل‬ ‫املتوفرة واحلد من الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫واختتم ال�شقران احلديث عن البعد اخلام�س الذي‬ ‫يركز على تبني �سيا�سة اعالمية فاعلة تزيد من وعي‬ ‫املوطن وتك�سب ت�أييده وتعزز من فهمه لقيم ومفاهيم‬ ‫العمل والإنتاجية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫أيتام ومجهولو نسب يعتصمون أمام‬ ‫الرئاسة للمطالبة بإنصافهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫نفذ �أيتام وجمهولو ن�سب م�ساء �أم�س اعت�صاما‬ ‫�أم��ام رئا�سة ال��وزراء على ال��دوار الرابع للمطالبة‬ ‫بتلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف االعت�صام �شعارات تطالب‬ ‫بت�صحيح �أرقامهم الوطنية بطريقة تتالءم مع‬ ‫تاريخ ميالدهم بدال من و�ضع الرقم ‪ 2000‬كبداية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��و ��س�ت��ون يف امل�ئ��ة م��ن "الأيتام الذين‬ ‫يحملون رق�م��ا وط�ن�ي��ا مم�ي��زا ي�ب�ت��دئ ب � �ـ‪ ،2000‬ما‬ ‫ي���س�ب��ب الإح � ��راج ل�ه��م ع�ن��د م��راج�ع�ت�ه��م الدوائر‬ ‫احلكومية وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة"‪ ،‬بح�سب الناطق‬ ‫با�سم خريجي م�ؤ�س�سات الرعاية عالء الطيبي‪.‬‬ ‫وهي مطالبة �أكدت وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫غ�ير م ��رة �أن �ه��ا خ��اط�ب��ت دائ� ��رة الأح � ��وال املدنية‬ ‫واجل��وازات ب�ش�أنها‪ ،‬وتبني لها �أن "هناك م�شكلة‬ ‫فنية لدى احلوا�سيب يف الدائرة‪� ،‬سيتم عالجها يف‬

‫الفرتة املقبلة"‪ ،‬بح�سب ت�أكيدات الوزارة‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �� �ش��ارك��ون ع�ل��ى �أه�م�ي��ة �إع� ��داد وزارة‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ب��رن��ام��ج رع ��اي ��ة الحقة‬ ‫للخريجني من مراكز رعاية الأيتام للق�ضاء على‬ ‫ظاهرة ت�شرد بني �صفوفهم‪� ،‬إذ هناك "هناك �أكرث‬ ‫م��ن ‪ 245‬يتيما م��ن خريجي م�ؤ�س�سات‪ ،‬م�أواهم‬ ‫حمطات الوقود واملجمعات واملتنزهات العامة"‪،‬‬ ‫بح�سب الطيبي‪ ،‬فيما ت�ؤكد ال ��وزارة �أنها منحت‬ ‫‪ 18‬منهم م�ساكن �ضمن م�شروع م�ساكن الأ�سر‬ ‫الفقرية‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�شاركون على خماطبة وزارة التنمية‬ ‫�أك�ث�ر م��ن م ��رة ل�ل�ع�م��ل ع�ل��ى ت��وف�ير ف��ر���ص عمل‬ ‫متكنهم من العي�ش الكرمي والإنتاج يف جمتمعهم‬ ‫بدال من تهم�شيهم‪ ،‬بينما ت�ؤكد الوزارة �أنها ت�سعى‬ ‫ج��اه��دة ل �ت ��أم�ين ف��ر���ص ع �م��ل خل��ري �ج��ي مراكز‬ ‫الرعاية من خالل ت�ضافر جهودها مع م�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين والقطاع اخلا�ص يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫إصابة ‪ 9‬موظفني يف أمانة عمان‬ ‫بحادث سري‬

‫الكيالين يزور م�صابي االمانة‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أ��ص�ي��ب ‪ 9‬م��وظ�ف�ين يف �أم��ان��ة ع�م��ان الكربى‬ ‫بحادث �سري وقع يف �شارع �أبو بكر ال�صديق بعمان‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬وذل��ك �أث�ن��اء عملية توزيعهم �إىل‬ ‫�أم��اك��ن عملهم �ضمن ور� ��ش خم�ص�صة ل�صيانة‬ ‫الأر�صفة يف خمتلف مواقع العا�صمة من خالل‬ ‫برنامج عمل معد م�سبقا‪.‬‬ ‫و ُن� �ق ��ل امل �� �ص��اب��ون �إىل م���س�ت���ش�ف��ى الب�شري‬ ‫احلكومي‪ ،‬وحاالتهم العامة متو�سطة با�ستثناء‬ ‫اث�ن�ين و��ص�ف��ت حالتهما باملتو�سطة وال�شديدة‪،‬‬ ‫بح�سب مدير امل�ست�شفى الدكتور ع�صام ال�شريدة‬ ‫ال��ذي �أو��ض��ح كذلك �أن بع�ضهم يعاين من ك�سور‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫و�أوع � ��ز رئ�ي����س جل�ن��ة �أم��ان��ة ع �م��ان املهند�س‬ ‫عبد احلليم الكيالين خ�لال زي��ارت��ه امل�صابني يف‬ ‫امل�ست�شفى بالتكفل مب�صاريف العالج كافة‪ ،‬و�صرف‬

‫مكاف�آت مالية و�إجازات �إدارية لهم‪.‬‬ ‫وح���س��ب م��دي��ر م�ست�شفى ال�ب���ش�ير الدكتور‬ ‫ع�صام ال�شريدة ف��إن امل�صابني يعانون من ك�سور‬ ‫متفتتة‪ ،‬وا��ص�ف��ا احل ��االت ال�ت��ي �أدخ �ل��ت اىل ق�سم‬ ‫اال�سعاف والطوارئ ب�أن ‪ 7‬منها متو�سطة وحالتني‬ ‫ما بني متو�سطة و�شديدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬انطلقت م�ساء ام�س الأول على‬ ‫امل�سرح الرئي�س يف حدائق احل�سني التابعة لأمانة‬ ‫عمان فعاليات مهرجان �صيف عمان ال�سابع للعام‬ ‫احلايل و�سط �أجواء كرنفالية وح�ضور جماهريي‬ ‫كبري الذي رعاه مدير مدينة عمان املهند�س هيثم‬ ‫ج��وي�ن��ات م�ن��دوب��ا ع��ن رئ�ي����س جل�ن��ة ام��ان��ة عمان‬ ‫الكربى املهند�س عبد احلليم الكيالين‪.‬‬ ‫وقال جوينات يف ت�صريح �صحفي ان الفل�سفة‬ ‫ال �ع��ام��ة مل �ه��رج��ان ��ص�ي��ف ع �م��ان ت�ك�م��ن يف تقدمي‬ ‫الربامج والفعاليات الثقافية والرتفيهية املجانية‬ ‫ذات اجلودة العالية التي تلبي رغبات جميع �شرائح‬ ‫املجتمع خا�صة االطفال‪.‬‬

‫وزير األوقاف يؤكد الدور األردني يف حماية‬ ‫املقدسات اإلسالمية يف القدس‬ ‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫�أكد وزير الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫الدكتور عبد ال�سالم العبادي ال��دور الأردين بقيادة �آل‬ ‫ها�شم يف حماية املقد�سات الإ�سالمية يف مدينة القد�س‬ ‫ورعايتها‪.‬‬ ‫وا��ض��اف خ�لال ن��دوة �أقامتها عمادة ��ش��ؤون الطلبة‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الها�شمية �أم����س الأرب �ع��اء مبنا�سبة ذكرى‬ ‫الإ�سراء واملعراج ان دور الأردن متعدد‪ ،‬وذو �أوجه متنوعة‬ ‫وال يقت�صر على رع��اي��ة وحماية املقد�سات الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف املدينة املقد�سة ب��ل ميتد لي�شمل تقدمي‬ ‫التعليم ح�سب امل�ن�ه��اج الأردين يف ‪ 40‬م��در��س��ة �أ�سا�سية‬

‫وثانوية يف مدينة القد�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل تو�سعة و�صيانة‬ ‫وترميم العديد من املدار�س‪.‬‬ ‫وق��ال �إن املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية يف مدينة‬ ‫القد�س حظيت باهتمام ب��ال��غ منذ ت��ويل امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين �سلطاته الد�ستورية‪ ،‬و�أ�ضحت جزءاً ال يتجز�أ من‬ ‫برامج عمل احلكومات‪ ،‬داعيا العاملني الإ�سالمي والعربي‬ ‫�إىل و�ضع القد�س على ج��دول �أولوياتهم ملا تتعر�ض له‬ ‫من خماطر وتهديدات م�ستمرة‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ذك��ر ال �ع�بر وال ��درو� ��س امل���س�ت�ف��ادة م��ن ذكرى‬ ‫الإ�سراء واملعراج وكيفية اال�ستفادة منها يف الواقع املعا�صر‬ ‫ل�ل�أم��ة الإ�سالمية والعربية وم��ا تواجهه م��ن حتديات‬ ‫ج�سام‪ ،‬مقدما حتلي ً‬ ‫ال ل��درو���س الإ� �س��راء وامل �ع��راج التي‬ ‫ت�ؤكد عظمة الر�سالة الإ�سالمية الإن�سانية وقيمها املثلى‬

‫يف البناء والإ�صالح وال�صرب والعمل والقيام بالواجب مع‬ ‫�إخال�ص النية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الإ� �س�ل�ام ي�ق��دم ح�ل��وال �شاملة وناجعة‬ ‫ودقيقة ملجمل م�شكالت الع�صر احلديث خا�صة ما يواجه‬ ‫الأم�ت�ين العربية والإ�سالمية من حتديات مثل الفقر‬ ‫والبطالة والف�ساد التي كانت �أح��د �أه��م �أ�سباب الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬مبيناً ان الإ�سالم يقدم منظومة �شاملة حتفظ‬ ‫كرامة وحقوق الإن�سان وت�ؤمن له احلياة الكرمية‪.‬‬ ‫وح�ضر الندوة رئي�س اجلامعة الدكتور كمال الدين‬ ‫بني ه��اين‪ ،‬ون��واب الرئي�س‪ ،‬وع��دد من العمداء و�أع�ضاء‬ ‫ال�ه�ي�ئ�ت�ين الأك��ادمي �ي��ة والإداري � � ��ة‪ ،‬وج �م �ه��ور م��ن طلبة‬ ‫اجلامعة‪.‬‬

‫«واحة ايلة» تباشر أعمال إنشاء ملعب الجولف‬

‫تقدم ‪ 70‬سيدة لشمولهن بتأمني‬ ‫األمومة لدى "الضمان االجتماعي"‬

‫العقبة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكدت م�ؤ�س�سة ال�ضمان االجتماعي �أن عدد امل�شرتكات اللواتي‬ ‫تقدمن للم�ؤ�س�سة لال�ستفادة من ت�أمني الأم��وم��ة بلغن ‪� 70‬سيدة‬ ‫لغاية الآن‪ ،‬ك�أحد الت�أمينات اجلديدة ال��ذي ب��د�أ تطبيقه يف بداية‬ ‫�شهر �أي �ل��ول ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ل�ت��وف�ير احل�م��اي��ة ل�ل�م��ؤم��ن عليهن من‬ ‫العامالت وخ�صو�صاً يف القطاع اخلا�ص؛ مما يحفز وي�شجع �أ�صحاب‬ ‫العمل على ت�شغيل الن�ساء وع��دم اال�ستغناء عن خدماتهن يف حال‬ ‫زواجهن �أو قرب ا�ستحقاقهن لإجازة الأمومة‪ ،‬حيث ي�ضمن ت�أمني‬ ‫الأم��وم��ة للم�ؤمن عليها امل��ر�أة اال�ستمرارية يف ال�شمول والتغطية‬ ‫مبظلة ال�ضمان �أثناء انقطاعها عن العمل ب�سبب �إجازة الأمومة‪.‬‬ ‫وبينت امل�ؤ�س�سة �أن ت�أمني االمومة الذي ي�صرف للم�ؤمن عليها‬ ‫عند بدء �إجازة الأمومة بدل �أجرها وفقاً لآخر �أجر خا�ضع لل�ضمان‬ ‫عند بدء �إجازة الأمومة‪ ،‬وذلك عن طول فرتة �إجازة الأمومة وفقاً‬ ‫للمدة املحددة يف قانون العمل الأردين النافذ (حالياً ع�شرة �أ�سابيع)‪،‬‬ ‫وي�صرف ه��ذا ال�ب��دل دف�ع��ة واح��دة بعد ح��دوث ال ��والدة وا�ستكمال‬ ‫الوثائق املطلوبة على �أن ي�سبق كل حالة والدة فرتة ا�شرتاك بت�أمني‬ ‫الأمومة ملدة ال تقل عن ‪� 9‬أ�شهر مت�صلة قبل حدوث حالة الوالدة‪،‬‬ ‫و�أن تثبت ح��ال��ة ال ��والدة ب�شهادة والدة ر�سمية � �ص��ادره ع��ن دائرة‬ ‫الأحوال املدنية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته كرمت امل�ؤ�س�سة �أول �سيدتني ا�ستفادتا من ت�أمني‬ ‫االمومة بعد م�ضي ت�سعة �أ�شهر ال�شرتاكهن بهذا الت�أمني‪.‬‬ ‫وزارت ه� ��ؤالء ال���س�ي��دات وف��د م��ن م��وظ�ف��ات امل��رك��ز االعالمي‬ ‫وفروع �ضمان املفرق والزرقاء وبرفقتهن عدد من مندوبات و�سائل‬ ‫االع�ل�ام وق��دم��ن التهاين لهن ب��امل��ول��ود اجل��دي��د بالإ�ضافة لهدية‬ ‫رمزية مقدمة من ال�ضمان‪.‬‬ ‫وع�برت ال�سيدتان املكرمتان وهما عبري ن�صار م��ن حمافظة‬ ‫املفرق وهي �أول �سيدة ا�ستحقت بدل ت�أمني االمومة‪ ،‬وال�سيدة �أ�سيل‬ ‫ابو حم�سن من حمافظة الزرقاء وهي ثاين �سيدة حت�صل على هذه‬ ‫البدل عن �سعادتهما بهذه اللفتة الكرمية من قبل م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي واهتمامها باملر�أة العاملة‪.‬‬ ‫و�أك��دت امل�ؤ�س�سة �أن ت�أمني الأمومة كان �أحد املطالب الرئي�سة‬ ‫لكافة الهيئات واملنظمات الن�سائية منذ فرتة طويلة‪.‬‬

‫وق �ع ��ت � �ش��رك��ة واح � ��ة ايلة‬ ‫للتطوير اتفاقية تنفيذ �أعمال‬ ‫الكهروميكانيك مللعب اجلولف‬ ‫ال��ذي يعد االول من نوعه على‬ ‫م �� �س �ت��وى امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وب�إم�ضاء‬ ‫ال �ع��امل��ي ج��ري��ج ن��ورم��ان �إيذانا‬ ‫بو�ضع العقبة على خارطة لعبة‬ ‫الغولف العاملية ولتعزيز نقاط‬ ‫اجلذب ال�سياحي ملنطقة العقبة‬ ‫وللأردن‪.‬‬ ‫و�أك��د املهند�س �سهل دودين‬ ‫امل��دي��ر التنفيذي ل�شركة واحة‬ ‫ايلة للتطوير ان توقيع اتفاقية‬ ‫تنفيذ �أع �م��ال الكهروميكانيك‬ ‫مل �ل �ع��ب اجل� ��ول� ��ف ال � � ��ذي ي� ��أت ��ي‬ ‫ال � �ت� ��زام� ��ا ب �ت �ن �ف �ي��ذ متطلبات‬ ‫امل� �خ� �ط ��ط ال� ��� �ش� �م ��ويل ملنطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة اخل��ا� �ص��ة وف ��ق �شروط‬ ‫العقد املربم ما بني �شركة واحة‬ ‫اي�ل��ة للتطوير و�سلطة منطقة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة اخلا�صة‬ ‫ما هو اال ا�ضافة نوعية للعقبة‬ ‫ي�ساهم يف جعلها مق�صدا �سياحيا‬ ‫ل� �ه ��واة ه � ��ذه ال ��ري ��ا� �ض ��ة عامليا‬ ‫وحم�ل�ي��ا‪ ،‬وم�ساهما يف ادراجها‬ ‫�ضمن الريا�ضات املحلية لتوفر‬ ‫م�ك��ون��ات�ه��ا ومب��وا� �ص �ف��ات عاملية‬ ‫اىل جانب اكادميية متخ�ص�صة‬ ‫لتعلم اللعبة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن دودي ��ن اه�م�ي��ة وجود‬ ‫ن�ق�ط��ة ج ��ذب ع��امل�ي��ة للعقبة يف‬ ‫ظ ��ل ت ��وج ��ه ع � ��ام ل� ��زي� ��ادة عدد‬ ‫الغرف الفندقية فيها التي ال بد‬ ‫من �ضمان ا�شغالها مبا تقدمه‬ ‫العقبة من مرافق ترفيهية ذات‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫ط��اب��ع ع��امل��ي ج� ��اذب لل�سياحة‪،‬‬ ‫وملعب الغولف ما هو اال ا�ضافة‬ ‫ن��وع �ي��ة مل�خ�ت�ل��ف اال�ستثمارات‬ ‫املحلية لكونه لي�س ح�ك��را على‬ ‫زوار ومقيمي م���ش��روع اي�ل��ة بل‬ ‫هو مرفق عام يخدم القطاعات‬ ‫ال�ف�ن��دق�ي��ة وال���س�ي��اح�ي��ة وه ��واة‬ ‫اللعبة حمليا و�إقليمياً وعامليا‪،‬‬ ‫�ضامنا زيادة مدة اقامة ال�سائح‬ ‫يف العقبة مبا يحقق فائدة ت�صل‬ ‫حتى اال�سواق التجارية املحلية‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫وح ��ول ب �ن��ود ال �ع �ط��اء �أ�شار‬ ‫دودي� � � ��ن اىل ان � ��ه �أح � �ي� ��ل على‬ ‫اح ��دى ال���ش��رك��ات امل�ح�ل�ي��ة وهي‬ ‫"نينو م�ه�ن��د��س��ون ومقاولون‬ ‫ان�شائيون" بعد ان مت االنتهاء‬ ‫م��ن ت�شكيل الأع �م��ال الرتابية‬ ‫الأول �ي��ة ومنا�سيب امللعب حتت‬ ‫ا�شراف اجلهة امل�صممة للملعب‬

‫"جريج نورمان"‪ ،‬م� ��ؤك ��دا‬ ‫ق��درة املقاول املحلي على اجناز‬ ‫وتنفيذ ت�صاميم املالعب العاملية‬ ‫وثقة �شركة واحة ايلة للتطوير‬ ‫باملقاول املحلي‪.‬‬ ‫وي�أتي توقيع هذه االتفاقية‬ ‫ك �ج��زء ا� �س��ا� �س��ي م ��ن ا�ستكمال‬ ‫مكونات م�شروع ايلة بعد ان انهت‬ ‫ال�شركة يف ني�سان املا�ضي كافة‬ ‫اع �م��ال ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة بكلفة‬ ‫اجمالية و�صلت اىل ‪ 250‬مليون‬ ‫دينار مدفوعة بالكامل من ر�أ�س‬ ‫مال ال�شركة م�ضيفة نحو ‪ 17‬كم‬ ‫م��ن ال��واج�ه��ات املائية ل�شواطئ‬ ‫العقبة ومهيئة ملرحلة جديدة‬ ‫من اال�ستثمار الوطني ال�سياحي‬ ‫اجل��اد ب��ر�أ���س م��ال ا��ض��ايف ي�صل‬ ‫اىل ‪ 200‬م �ل �ي��ون دي� �ن ��ار اردين‬ ‫ا� �س �ت �م��رارا يف ا��س�ت�ك�م��ال اعمال‬ ‫املرحلة االوىل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫ملك املغرب يستقبل األمري‬ ‫الحسن‬ ‫الرباط ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك حممد ال�ساد�س �أم�س االربعاء االمري احل�سن بن‬ ‫طالل ال��ذي �سلمه ر�سالة خطية من امللك عبداهلل الثاين تتناول‬ ‫العالقات الثنائية بني البلدين ال�شقيقني و�سبل تطويرها وتعزيزها‬ ‫يف املجاالت كافة ا�ضافة اىل �أخر امل�ستجدات يف املنطقة‪.‬‬ ‫وكان االمري احل�سن قد اختتم زيارة عمل اىل اململكة املغربية‬ ‫�شارك خاللها يف اعمال املنتدى الدبلوما�سي جلامعة �سيدي حممد‬ ‫بن عبداهلل‪.‬‬

‫وزير الثقافة يلتقي وفدا من نقابة‬ ‫الفنانني‬

‫اعتماد تخصصات علمية يف‬ ‫جامعات أردنية‬

‫"الرتبية" تقرر صرف دفعة جديدة من‬ ‫التعويضات والسلف للمعلمني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��رر جمل�س �إدارة �صندوق ال�ضمان االجتماعي �صرف دفعة‬ ‫جديدة من التعوي�ضات و�سلف التعليم وال�سكن وال�سلف الطارئة‬ ‫لـ‪ 598‬معلماً ومعلمة من العاملني يف وزارة الرتبية والتعليم مببلغ‬ ‫�إجمايل قدره حوايل مليون و‪� 607‬آالف دينار عن ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف اجتماع عقده املجل�س �أم�س الأربعاء برئا�سة وزير‬ ‫الرتبية والتعليم ‪ /‬رئي�س جمل�س الإدارة الدكتور فايز ال�سعودي‪.‬‬ ‫ودع��ت �إدارة املجل�س معتمدي ال�صرف يف مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم �إىل مراجعة م��رك��ز ال ��وزارة ي��وم غ��د اخلمي�س ال�ستالم‬ ‫ال�شيكات وت�سليمها مل�ستحقيها‪ ،‬فيما دعت امل�ستفيدين �إىل مراجعة‬ ‫معتمدي ال���ص��رف يف م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة والتعليم ال�ت��اب�ع�ين لها‬ ‫ال�ستالم م�ستحقاتهم املالية اعتباراً من �صباح يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وبينت �أن��ه �سيتم ن�شر �أ�سماء املعلمني امل�ستفيدين على موقع‬ ‫الوزارة الإلكرتوين اعتباراً من اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال��وزارة �صرفت منذ بداية العام احل��ايل ولغاية‬ ‫نهاية ال�شهر املا�ضي مبلغا �إجماليا ق��دره ح��وايل ‪ 13‬مليونا و‪556‬‬ ‫�أل��ف دينار ملختلف الفئات املن�صو�ص عليها كالتعوي�ضات وال�سلف‬ ‫ا�ستفاد منها ‪ 3886‬معلماً ومعلمة‪.‬‬

‫إتالف ‪ 60‬طنا من اللحوم والدواجن‬ ‫أعادتها السلطات العراقية‬ ‫الروي�شد ‪ -‬برتا‬ ‫اتلفت اجلهات ال�صحية يف لواء الروي�شد ‪ 60‬طنا من اللحوم‬ ‫وال��دواج��ن اعادتها ال�سلطات العراقية وكانت م�صدرة اليها من‬ ‫احدى الدول العربية عرب حدود الكرامة "بطريقة الرتانزيت"‪.‬‬ ‫وح�سب مدير م�ست�شفى الروي�شد احلكومي الدكتور مو�سى ابو‬ ‫عاقولة فان ال�سلطات العراقية اعادت ال�شحنة لأ�سباب تتعلق بقرب‬ ‫انتهاء �صالحية جزء منها‪ ،‬وعدم وجود عمليات التربيد يف ال�شاحنة‬ ‫التي كانت تقلها ما ت�سبب يف عدم �صالحيتها لال�ستهالك الب�شرى‬ ‫وانبعاث الروائح الكريهة منها‪.‬‬ ‫وقال �إن جلانا متخ�ص�صة من ال�صحة اتلفت الكمية يف مكب‬ ‫النفايات من خالل عمليات الطمر ال�صحي للحفاظ على ال�صحة‬ ‫وال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (�شعلة االحتاد لتجهيز املطاعم والفنادق) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )158141‬با�سم (فتحي عبداملجيد علي حنفيه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح‬ ‫با�سم (فرا�س فتحي عبداملجيد حنفية) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وفد الفنانني خالل لقائه وزير الثقافة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزي��ر الثقافة الدكتور‬ ‫�صالح ج��رار �أم�س االرب�ع��اء وفدا‬ ‫من �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة‬ ‫الفنانني الأردن �ي�ين وا�ستمع اىل‬ ‫ق�ضاياهم ومطالبهم‪.‬‬ ‫وع� �ب ��ر ال � ��وف � ��د ع � ��ن ا�سفه‬ ‫لال�شكال الذي حدث بني الوزير‬ ‫واع���ض��اء يف ال�ن�ق��اب��ة ع�ل��ى خلفية‬ ‫ال �ك �ل �م��ة ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا يف افتتاح‬

‫فعاليات امل�ؤمتر الوطني للثقافة‬ ‫بعنوان (الثقافة واملتغريات)‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر ان كلمته كانت‬ ‫م��وج �ه��ة ل �ل�ترك �ي��ز ع �ل��ى درا�� �س ��ة‬ ‫امل�شكالت التي يواجهها القطاع‬ ‫ال �ث �ق��ايف درا�� �س ��ة ع�ل�م�ي��ة معمقة‬ ‫وحتديد ا�سبابها وو�ضع مقرتحات‬ ‫علمية لتجاوزها‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ال � ��وزارة طالبت‬ ‫وم� �ن ��ذ �أ� �ش �ه��ر ب� ��إح� �ي ��اء �صندوق‬ ‫دع ��م ال�ث�ق��اف��ة واج � ��راء تعديالت‬

‫عليه‪ ،‬بحيث ين�ش�أ �صندوق لدعم‬ ‫احل��رك��ة الثقافية والفنية يكون‬ ‫م�ستقال‪ ،‬وي �ت��وىل ت��وف�ير امل ��وارد‬ ‫امل��ال �ي��ة ل��دع��م احل��رك��ة الثقافية‬ ‫وتنميتها واالنفاق عليها‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫مت�سك احل�ك��وم��ة وال � ��وزارة بهذا‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الوفد الذي �ضم �شاهر‬ ‫احل��دي��د ون���ص��ر ال��زع �ب��ي وخليل‬ ‫ن�صريات وعبد احلفيظ اخلوالدة‬ ‫وعبد العزيز اجل��ازي ب��دور وزارة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال �ث �ق ��اف ��ة ال� ��داع� ��م لق�ضاياهم‬ ‫ومطالبهم‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل� �خ ��رج احل ��دي ��د على‬ ‫�ضرورة حتقيق مطالب الفنانني‪،‬‬ ‫و�أهمها الت�أمني ال�صحي وايجاد‬ ‫�صندوق لدعم الثقافة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��وزي��ر دعمه للفنانني‬ ‫وت�ف�ه�م��ه مل�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬م�ضيفا انه‬ ‫ي�سعى ما �أمكن لتلبيتها بالتن�سيق‬ ‫مع الوزارات املعنية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وافق جمل�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم العايل‬ ‫على اعتماد تخ�ص�صي (�إدارة الأعمال واللغة الإجنليزية‬ ‫و�آدابها برنامج املاج�ستري) يف اجلامعة العربية املفتوحة‬ ‫‪ /‬فرع الأردن‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحفي �صدر عن املجل�س �أم�س الأربعاء‬ ‫فقد مت��ت امل��واف�ق��ة على ا�ستمرارية االع�ت�م��اد اخلا�ص‬ ‫لعدد من التخ�ص�صات يف برنامج البكالوريو�س يف عد ٍد‬ ‫من اجلامعات الأردنية اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أنه مت اال�ستمرار يف االعتماد اخلا�ص‬ ‫لتخ�ص�صات (نظم املعلومات الإداري ��ة‪ ،‬االقت�صاد‪ ،‬علم‬ ‫احلا�سوب) يف جامعة الزرقاء وتخ�ص�صي (معلم �صف‪،‬‬ ‫واللغة العربية و�آداب�ه��ا ) يف جامعة ال�ب�ترا‪ ،‬وتخ�ص�ص‬ ‫(�إدارة الأع �م��ال) يف اجلامعة العربية املفتوحة‪ /‬فرع‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ك�م��ا واف ��ق ع�ل��ى ا��س�ت�م��راري��ة االع�ت�م��اد ال �ع��ام لكلية‬ ‫الأمري ح�سني بن عبداهلل الفنية الع�سكرية‪.‬‬ ‫و�أقر املجل�س تخفي�ض الطاقة اال�ستيعابية اخلا�صة‪/‬‬ ‫برنامج البكالوريو�س لتخ�ص�ص ( هند�سة الربجميات)‬ ‫يف جامعة فيالدلفيا‪ ،‬وتخ�ص�ص (احل�ق��وق) يف جامعة‬ ‫العلوم التطبيقية اخلا�صة‪ ،‬وتخ�ص�ص (علم النف�س) يف‬ ‫جامعة عمان الأهلية‪ ،‬وتخ�ص�صي (اللغة العربية و�آدابها‪،‬‬ ‫اللغة الإجنليزية و�آدابها) يف جامعة جر�ش‪ ، ،‬وتخ�ص�ص‬ ‫(اللغة الإجنليزية و�آدابها) يف اجلامعة العربية املفتوحة‪/‬‬ ‫فرع الأردن‪ ،‬وتخ�ص�ص (مناهج وطرق تدري�س اللغات‪/‬‬ ‫ب��رن��اجم��ي امل��اج���س�ت�ير وال ��دك� �ت ��وراه) يف ج��ام�ع��ة عمان‬ ‫العربية‪ ،‬وت�أجيل النظر يف ا�ستمرار االعتماد اخلا�ص‬ ‫لتخ�ص�ص (هند�سة االت�صاالت والإلكرتونيات‪ /‬برنامج‬ ‫البكالوريو�س) يف جامعة جر�ش‪.‬‬ ‫ومت��ت املوافقة على ت�شكيل جل��ان لدرا�سة طلبات‬ ‫االع�ت�م��اد اخل��ا���ص ل�ع��دد م��ن التخ�ص�صات املقدمة من‬ ‫اجلامعة الها�شمية وجامعة العلوم التطبيقية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ك �م��ا واف� ��ق امل�ج�ل����س ع �ل��ى �إج� � ��راء ب�ع����ض التعديل‬ ‫على تعليمات ومعايري االعتماد العام لكليات املجتمع‬ ‫املتو�سطة‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬

‫ينعى �أهايل كفر عبو�ش عامة‬

‫واملهند�س نبيل خ�ضر خا�صة‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى وفاة زوجته املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫عطاف �صالح حممد خ�ضر «�أم حممد»‬ ‫كفر عبو�ش «طولكرم»‬

‫التي وافتها املنية يوم �أم�س الأربعاء و�سي�شيع جثمانها الطاهر بعد �صالة ظهر‬ ‫اليوم اخلمي�س من م�سجد الفالوجة يف �ضاحية االمري ح�سن اىل مقربة طرببور ابو عليا‬ ‫تقبل التعازي للرجال والن�ساء يف منزل زوجها الكائن يف �ضاحية الأمري ح�سن‬ ‫بالقرب من مدر�سة �ضاحية االمري ح�سن «�أبو حنيفة»‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪7‬‬

‫امللك يواصل لقاءاته يف العاصمة الفرنسية باريس‬ ‫ويبدأ زيارة خاصة‬ ‫باري�س ‪ -‬برتا‬ ‫وا�صل امللك عبداهلل الثاين لقاءاته يف العا�صمة‬ ‫الفرن�سية ب��اري�����س‪ ،‬حيث التقى رئي�س اجلمعية‬ ‫الوطنية الفرن�سية كلود بارتولون‪ ،‬وبحث معه �سبل‬ ‫تعزيز التعاون بني البلدين يف امل��ج��االت الربملانية‬ ‫والت�شريعية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض امللك اخلطوات التي اتخذها الأردن‬ ‫لتحقيق الإ�صالح مبفهومه ال�شامل‪ ،‬وتو�سيع قاعدة‬ ‫امل�شاركة ال�شعبية يف �صنع القرار‪ ،‬وممار�سة اجلميع‬ ‫حلقهم يف �صياغة امل�ستقبل يف خمتلف املناحي‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫و�أعرب امللك عن تقديره للدعم الفرن�سي للأردن‬ ‫لتحقيق الإ���ص�لاح‪ ،‬م�شريا �إىل فر�ص اال�ستفادة من‬ ‫التجارب واخلربات الفرن�سية العريقة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل ال���دور ال��ذي ميكن �أن تقوم به‬ ‫اجلمعية الوطنية الفرن�سية يف م�ساعدة الأردن‬ ‫على تطوير جتربته الربملانية واحلزبية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن الأردن «�سيكون لديه برملان جديد بداية العام‬ ‫القادم»‪.‬‬ ‫امللك �أثناء لقائه م�س�ؤولني فرن�سيني‬

‫وق ��ال امل �ل��ك �إن خم��ا���ض ال��رب �ي��ع العربي‬ ‫�سيكون �إيجابيا باملح�صلة النهائية بالن�سبة‬ ‫جلميع دول املنطقة و�شعوبها‪ ،‬م��ؤك��دا "�أنني‬ ‫�أنظر بايجابية وتفا�ؤل بالن�سبة للم�ستقبل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك �إىل ت�ط��اب��ق وج �ه��ات النظر‬ ‫بني فرن�سا والأردن حيال العديد من الق�ضايا‬ ‫الدولية‪ ،‬خ�صو�صا ما يت�صل مبنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫ويف �إطار مواز‪� ،‬أكد امللك �أهمية دور فرن�سا‬ ‫يف دع ��م ج �ه��ود ال �� �س�لام وم �� �س��اع��دة اجلانبني‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي للعودة �إىل املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة حلل جميع ق�ضايا الو�ضع النهائي‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫التي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وت�ط��رق اللقاء �إىل ال�ت�ط��ورات املت�سارعة‬ ‫على ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬حيث �أع��رب امللك عن‬ ‫قلق الأردن للت�صعيد احلا�صل وازدي ��اد حدة‬ ‫العنف ه�ن��اك‪ ،‬وانعكا�ساته على دول اجلوار‪،‬‬ ‫م�ؤكدا دعم اململكة لإيجاد خمرج �سيا�سي �شامل‬ ‫للأزمة ال�سورية ينهي املعاناة الإن�سانية لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ع�بر ب��ارت��ول��ون ع��ن �إعجابه‬ ‫ب �ج �ه��ود امل� �ل ��ك الإ�� �ص�ل�اح� �ي ��ة‪ ،‬واخل � �ط ��وات‬ ‫امل �ل �م��و� �س��ة ال �ت��ي ات �خ��ذه��ا الأردن لتحقيق‬

‫الإ� �ص�ل�اح ودف ��ع ع�ج�ل��ة ال�ت�ن�م�ي��ة يف خمتلف‬ ‫املجاالت ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد رئي�س اجلمعية الوطنية الفرن�سية‬ ‫بر�ؤية امللك احلكيمة يف التعامل مع متطلبات‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬وحتقيق الإ�صالحات التي تلبي‬ ‫طموحات املواطن الأردين يف غد �أف�ضل‪ ،‬مبديا‬ ‫حر�ص ب�لاده على دع��م الأردن وم�ساندته يف‬ ‫امل�ضي قدما يف م�شروعه الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف امل �� �س ��ؤول ال�ف��رن���س��ي زي� ��ارة امللك‬ ‫للجمعية الوطنية الفرن�سية باملهمة‪" ،‬كونها‬ ‫�أول زي� ��ارة ل��زع�ي��م دول ��ة �إىل اجل�م�ع�ي��ة التي‬ ‫انتخبت م�ؤخرا"‪.‬‬ ‫و�أك ��د خ�لال ال�ل�ق��اء �أه�م�ي��ة م��وق��ع الأردن‬ ‫اجليو�سيا�سي‪ ،‬وال��دور ال��ذي يلعبه يف التعامل‬ ‫بحكمة وت � ��وازن م��ع ال�ت�ح��دي��ات ال �ت��ي تواجه‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء الأم�ي�ر غ��ازي ب��ن حممد‪،‬‬ ‫كبري م�ست�شاري امللك لل�ش�ؤون الدينية والثقافية‬ ‫واملبعوث ال�شخ�صي للملك‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية‬ ‫نا�صر جودة‪ ،‬ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪،‬‬ ‫وال�سفرية الأردنية يف فرن�سا دينا قعوار‪ ،‬وعدد‬ ‫من امل�س�ؤولني الفرن�سيني وال�سفرية الفرن�سية‬ ‫يف الأردن كورين بروزيه‪.‬‬ ‫كما التقى امللك يف الأكادميية الدبلوما�سية‬

‫ال��دول �ي��ة يف ب��اري ����س ع� ��ددا م��ن ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية والإعالمية والفكرية‬ ‫الفرن�سية‪ ،‬حيث و�ضعهم ب�صورة جهود الأردن‬ ‫الإ�صالحية ال�شاملة‪ ،‬والتطورات الراهنة يف‬ ‫منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتطرق امللك �إىل امل��راح��ل املتقدمة التي‬ ‫و��ص�ل��ت �إل�ي�ه��ا عملية الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي يف‬ ‫الأردن‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال رجعة عن الإ�صالح الذي‬ ‫�سيتوج بعقد الإن�ت�خ��اب��ات النيابية م��ع نهاية‬ ‫العام‪ ،‬والتي ب��د�أ العد التنازيل لها‪ ،‬لالنتقال‬ ‫�إىل مرحلة تطبيقية للإ�صالح والبناء عليها‬ ‫و�صوال �إىل م�ستقبل م�شرق‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ل��ك يف رده على �أ�سئلة احل�ضور‬ ‫�إن��ه ال�ضامن للإ�صالح يف الأردن‪ ،‬و�أن الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية موجودة للم�ضي قدما يف الإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أن الأدوات لذلك متوافرة ويف �إط��ار متوازن‬ ‫ي�ضمن حتقيق الإجماع قدر الإمكان‪.‬‬ ‫وبني امللك �أن املرحلة القادمة بعد �إجناز‬ ‫منظومة الإ�صالح ال�سيا�سية تكمن يف ت�شجيع‬ ‫اجلميع على امل�شاركة يف االنتخابات للتناف�س‬ ‫على �أ�س�س براجمية ت�ؤ�س�س ملرحلة جديدة‬ ‫ت�ب��د�أ معها جتربة احلكومات الربملانية‪ ،‬ما‬ ‫��س�ي���س�ه��م يف ت�ع��زي��ز ال�ث�ق��اف��ة الدميقراطية‬ ‫وينقل خمتلف املطالب لتكون �ضمن برامج‬

‫امللك يهنئ الرئيس الجزائري بعيد االستقالل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ب �ع��ث امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ب��رق �ي��ة تهنئة‬ ‫ام����س الأرب �ع��اء اىل فخامة الرئي�س اجلزائري‬ ‫عبد العزيز بوتفليقه هن�أه فيها با�سمه وبا�سم‬ ‫ال���ش�ع��ب الأردين وح�ك��وم�ت��ه مب�ن��ا��س�ب��ة احتفال‬

‫اجلمهورية اجل��زائ��ري��ة الدميقراطية ال�شعبية‬ ‫بعيد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أزج ��ى امللك �أح��ر التهاين القلبية و�أ�صدق‬ ‫امل �� �ش��اع��ر الأخ� ��وي� ��ة ل �ف �خ��ام �ت��ه ب� �ه ��ذه املنا�سبة‬ ‫ال�سعيدة‪،‬ولل�شعب اجلزائري ال�شقيق باملزيد من‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫‪ ..‬ويهنئ الرئيس الفنزويلي بعيد استقالل بالده‬ ‫مبنا�سبة عيد ا�ستقالل بالده‪.‬‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫و�أعرب امللك فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة‬ ‫اململكة االردن �ي��ة الها�شمية ع��ن �أ� �ص��دق م�شاعر‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س االربعاء برقية التهنئة بهذه املنا�سبة‪ ،‬متمنيا لل�شعب الفنزويلي‬ ‫تهنئة اىل رئي�س جمهورية فنزويال هوغو ت�شافيز مزيدا من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫نائب امللك يزور مديرية األمن العام‬

‫انتخابية‪.‬‬ ‫وج ��دد امل�ل��ك ال�ت��أك�ي��د خ�ل�ال ال�ل�ق��اء على‬ ‫�أهمية الدور الفرن�سي يف تعزيز جهود حتقيق‬ ‫ال���س�لام ب�ين الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫على الرتاب الوطني الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال �ت �ط��ورات امل�ت���س��ارع��ة يف‬ ‫� �س��وري��ا‪� � ،‬ش��دد امل �ل��ك ع �ل��ى �أن الأردن ي�ؤمن‬ ‫ب�ضرورة �إيجاد خمرج �سيا�سي �شامل وحقيقي‬ ‫للأزمة ال�سورية‪ ،‬ويدعم جهود املبعوث الأممي‬ ‫والعربي كويف �أن��ان للتو�صل �إىل حل يقود �إىل‬ ‫وقف �سفك دماء الأبرياء‪ ،‬ويحافظ على وحدة‬ ‫�سوريا و�شعبها‪.‬‬ ‫وك��ان الأم�ين العام للأكادميية جان كلود‬ ‫كو�سريان عرب يف بداية اللقاء عن تقدير �أع�ضاء‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة للملك‪ ،‬م�شريا �إىل �أهمية الدور‬ ‫امل �ح��وري وال �ه��ام ل�ل��أردن يف ا��س�ت�ق��رار منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وبني يف ت�صريحات لوكالة الأنباء الأردنية‬ ‫(برتا) والتلفزيون الأردين �أن امللك قدم خالل‬ ‫ح ��واره ت���ص��ورات وا��ض�ح��ة ع��ن الأح� ��داث التي‬ ‫تدور يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إن جاللته ميتلك ر�ؤي��ة وا�ضحة‬ ‫حيال ما يجري من �أحداث يف املنطقة‪ ،‬وحتدث‬

‫عنها ب�صورة �أعطت انطباعات وا�ضحة عن تلك‬ ‫الأحداث وتداعياتها الدولية"‪.‬‬ ‫وبني �أن الأردن منذ عام ‪1950‬ع�ضو يف‬ ‫الأك��ادمي�ي��ة‪ ،‬التي ت�أ�س�ست ع��ام ‪ ،1920‬الفتا‬ ‫�إىل �أن اململكة �شريك فاعل يف الأكادميية‬ ‫ول�ه��ا ع�لاق��ات ق��وي��ة م��ن خ�لال �سفارتها يف‬ ‫باري�س‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن امل�س�ؤولني الفرن�سيني‪ ،‬ويف‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ل �ق��اءات ال�ت��ي ع�ق��ده��ا امل�ل��ك خالل‬ ‫زيارته �إىل باري�س‪� ،‬شددوا على �أهمية حفاظ‬ ‫الأردن على م�سريته الإ�صالحية ال�شاملة‪،‬‬ ‫التي تعد من��وذج��ا يف املنطقة‪ ،‬وعلى الدور‬ ‫الذي يلعبه �أمنه وا�ستقراره يف تعزيز قدرته‬ ‫على امل�ضي يف الإ�صالح‪ ،‬وامل�ساهمة بفاعلية‬ ‫يف ال �ت �ع��ام��ل م��ع ال �ت �ح��دي��ات ال �ك �ب�يرة التي‬ ‫ي�شهدها ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا �إىل �إدراك �ه��م للتحديات التي‬ ‫ت��واج��ه الأردن يف جم ��االت ال�ط��اق��ة واملياه‬ ‫وال� �غ ��ذاء يف � �ض��وء ارت �ف ��اع ف ��ات ��ورة الطاقة‬ ‫وال�سلع و�أثرها على زيادة متطلبات الدعم‪،‬‬ ‫ما يزيد من عجز املوازنة ويرفع م�ستويات‬ ‫الدين ب�شكل غري م�سبوق‪.‬‬ ‫كما �أك��دوا �أن من املهم ل�ل�أردن امل�ضي‬ ‫قدما يف امل�شاريع الكربى التي تعزز �أمن‬

‫ال �ت��زود ب��ال�ط��اق��ة وامل �ي��اه وال� �غ ��ذاء‪ ،‬بحيث‬ ‫تدعم امل�ستوى املعي�شي للمواطن وتخفف‬ ‫ال�ع��بء على امل��وازن��ة وال��دي��ن ال�ع��ام ب�شكل‬ ‫م�ستدام‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل حجم اال�ستثمارات الفرن�سية‬ ‫الكبرية يف اململكة والتي تعد الأكرب بني جميع‬ ‫الدول غري العربية‪ ،‬م�ؤكدين يف هذا ال�صدد‬ ‫احل��ر���ص الفرن�سي على تعزيزها مب��ا يخدم‬ ‫ب��رام��ج التنمية يف الأردن وي �ق��وي ال�شراكة‬ ‫الأردنية الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�شددوا على �أهمية البناء على ما �أجنزه‬ ‫الأردن اق �ت �� �ص��ادي��ا‪ ،‬واحل� �ف ��اظ ع �ل��ى البيئة‬ ‫اال�ستثمارية اجلاذبة‪ ،‬م�شريين �إىل �أن فرن�سا‬ ‫�ست�ستمر ب�ت�ق��دمي ال��دع��م للمملكة للم�ضي‬ ‫يف ط��ري��ق الإ� �ص�ل�اح ال�سيا�سي واالقت�صادي‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫و�أكد امل�س�ؤولون الفرن�سيون �أي�ضا �ضرورة‬ ‫�سري الأردن بتنفيذ م�شاريعه الإ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫م�ستندا يف ذل��ك �إىل مناخ الأم��ن واال�ستقرار‬ ‫الذي يحظى به يف حميطه غري امل�ستقر‪.‬‬ ‫وب ��د�أ امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين زي ��ارة خا�صة‬ ‫يف ختام زي��ارة العمل التي ق��ام بها �إىل فرن�سا‬ ‫وا�ستمرت يومني‪.‬‬

‫تحذيرات من تأثري إضراب موظفي العقبة على االستثمار‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫وا�� �ص ��ل م��وظ �ف��و � �س �ل �ط��ة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة �إ�ضرابهم‬ ‫لليوم الثالث على ال�ت��وايل؛ للمطالبة‬ ‫ب�ت�ح���س�ين ظ� ��روف ع �م �ل �ه��م‪ ،‬ف �ي �م��ا �شل‬ ‫الإ� �ض��راب النافذة ال��واح��دة التي تقدم‬ ‫اخل��دم��ات للم�ستثمرين واملواطنني‪،‬‬ ‫و�أدى ذلك اىل تكد�س ع�شرات املوظفني‬ ‫واملرجعني داخل مبنى النافذة الواحدة‪،‬‬ ‫و� �س��ط حت��ذي��رات م��ن ت ��أث�ير ذل��ك على‬

‫اال�ستثمار يف املدينة‪.‬‬ ‫و�شهد اعت�صام املوظفني ت�صعيدا‬ ‫�أم����س‪� ،‬إذ جتمهر الع�شرات �أم��ام مكتب‬ ‫رئي�س ال�سلطة حم��اول�ين ال��دخ��ول اىل‬ ‫جناح الرئي�س مم��ا ح��دا ب�ق��وات الدرك‬ ‫اىل ال �ت��دخ��ل و�إب� �ع ��اد امل�ع�ت���ص�م�ين عن‬ ‫املكان‪ .‬ومتثلت مطالب العاملني بح�سب‬ ‫الناطق الر�سمي للمعت�صمني م�صطفى‬ ‫ال�سكاب ب�صرف بدل �سكن للموظفني‪،‬‬ ‫وتثبيت عمال املياومة الذين مت تعينهم‬ ‫بعد تاريخ ‪ 2006/10/1‬والإط�ل�اع على‬

‫ن �ت��ائ��ج ال�ت�ح�ق�ي��ق يف م �ل �ف��ات الت�سكني‬ ‫التي �أحيلت اىل هيئة مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل �صرف رات��ب ثالث ع�شر‬ ‫للموظفني‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب �آخ� � � ��ر‪� ،‬أك � � ��د الناطق‬ ‫االع�ل�ام ��ي يف ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة خليل الفراية �أن‬ ‫مطالب العاملني مت رفعها اىل رئا�سة‬ ‫الوزراء لدرا�سة امكانية املوافقة عليها‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن م�ط��ال��ب ال�ع��ام�ل�ين ه��ي من‬ ‫اخت�صا�ص رئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫ويف ��س�ي��اق مت�صل‪ ،‬ح��ذرت م�صادر‬ ‫اقت�صادية من ت�أثري ا�ستمرار الإ�ضراب‬ ‫على امل�ستثمرين وعلى �سمعة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬مطالبة‬ ‫احل �ك��وم��ة ب��و� �ض��ع خ �ط��ة ا�سرتاتيجية‬ ‫حل��ل جميع امل�شاكل العالقة يف �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة ملا‬ ‫لذلك من ت�أثري على �سمعة امل�ؤ�س�سات‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة احل �ي��وي��ة داخ� ��ل املدينة‬ ‫التي تدر ماليني الدنانري على خزينة‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫ندوة يف «التكنولوجيا» تناقش التحديات‬ ‫التي تواجه مختص اإلسعاف والطوارئ‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬

‫الأمري في�صل يف مديرية الأمن العام‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ام نائب امللك الأم�ي�ر في�صل ب��ن احل�سني‬ ‫�أم�س االرب�ع��اء ب��زي��ارة �إىل مديرية الأم��ن العام‬ ‫ال �ت �ق��ى خ�ل�ال �ه��ا م ��دي ��ر الأم� � ��ن ال� �ع ��ام الفريق‬ ‫�أول ال��رك��ن ح���س�ين ه ��زاع امل �ج��ايل‪ ،‬واط �ل��ع على‬ ‫� �س�ير اخل ��دم ��ات الأم �ن �ي��ة والإن �� �س��ان �ي��ة املقدمة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب االم �ي��ر ف�ي���ص��ل ع ��ن اع� �ت ��زاز امللك‬ ‫وثقته مبنت�سبي الأمن العام وجهودهم املو�صولة‬

‫للحفاظ على �أمن وا�ستقرار الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ولفت االمري في�صل اىل �ضرورة تعزيز العالقة‬ ‫وال�ت�ع��اون ب�ين منت�سبي الأم��ن ال�ع��ام واملواطنني‬ ‫التي تقوم على �أ�سا�س االحرتام املتبادل‪.‬‬ ‫و�أكد الفريق �أول الركن ح�سني هزاع املجايل‬ ‫�أن م��دي��ري��ة الأم� ��ن ال �ع��ام ت�ع�م��ل ع�ل��ى االرتقاء‬ ‫ب��اخل��دم��ات الأم�ن�ي��ة املقدمة للمواطنني بجميع‬ ‫الو�سائل من �آليات و�أ�ساليب �شرطية ع�صرية وفق‬ ‫منظومة تعتمد على �أحدث الو�سائل التكنولوجية‬ ‫املتطورة‪.‬‬

‫ن� �ظ� �م ��ت ج ��ام� �ع ��ة ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫والتكنولوجيا �أم�س ن��دوة حول‬ ‫تخ�ص�ص الإ� �س �ع��اف والطوارئ‬ ‫� � �ش � ��ارك ف �ي �ه ��ا ال� �ع� �م� �ي ��د ثامر‬ ‫املجايل مدير مديرية الإ�سعاف‬ ‫وال � �ط� ��وارئ‪ /‬م��دي��ري��ة الدفاع‬ ‫امل ��دين الأردين وال�ع�ق�ي��د راتب‬ ‫اب��و زي��د م��ن اخل��دم��ات الطبية‬ ‫امل�ل�ك�ي��ة‪ ،‬ود‪� �.‬ص�ل�اح ال�ق��زق��ي من‬ ‫وزارة ال�صحة الأردنية بالإ�ضافة‬ ‫حل �� �ض��ور م �ن��دوب�ي�ن م ��ن هيئة‬ ‫الهالل الأحمر ال�سعودي‪.‬‬ ‫وناق�شت الندوة عدة حماور‬ ‫ق��د تتعلق ب��ا��س�ت�ح��داث برنامج‬ ‫الإ� �س �ع��اف وال � �ط� ��وارئ يف ق�سم‬ ‫العلوم الطبية امل�ساندة يف كلية‬ ‫العلوم الطبية التطبيقية عام‬ ‫‪ ،2007‬وم� �ع ��رف ��ة واق� � ��ع مهنة‬ ‫الإ��س�ع��اف وال �ط��وارئ يف الأردن‬ ‫وت��و��ض�ي��ح طبيعة ع�م��ل امل�سعف‬ ‫و�أهميتها وبحث �آل�ي��ات تطوير‬ ‫التخ�ص�ص بالتعاون م��ع جميع‬ ‫اجلهات الر�سمية واخلا�صة ذات‬ ‫العالقة يف اململكة‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ع �م �ي��د ك �ل �ي��ة العلوم‬ ‫الطبية التطبيقية د‪.‬عبد الهادي‬ ‫حما�شا �أن ه��ذا الربنامج الذي‬

‫من ندوة الإ�سعاف والطوارئ‬

‫ي�ع��د الأول وال ��رائ ��د يف الأردن‬ ‫وامل�ن�ط�ق��ة ج ��اء ت�ن�ف�ي��ذا للر�ؤية‬ ‫ال�ث��اق�ب��ة جل�لال��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫ال � �ث� ��اين ب� ��ن احل �� �س�ي�ن ملواكبة‬ ‫ال� �ت� �ط ��ور يف جم � ��ال الإ�� �س� �ع ��اف‬ ‫والطوارئ يف الدول املتقدمة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح �م��ا� �ش��ا‪ :‬مي �ن��ح هذا‬ ‫ال�برن��ام��ج درج��ة البكالوريو�س‬ ‫يف الإ�� �س� �ع ��اف وال� � �ط � ��وارئ بعد‬ ‫�إمت ��ام ال�ط��ال��ب مل�ساقات اخلطة‬ ‫ال��درا� �س �ي��ة ب �ن �ج��اح ب ��واق ��ع ‪137‬‬

‫�ساعة معتمدة التي ت�شتمل على‬ ‫امل �� �س��اق��ات ال �ن �ظ��ري��ة والعملية‬ ‫والتطبيقية يف جم��االت العلوم‬ ‫الطبية والإ� �س �ع��اف والطوارئ‪،‬‬ ‫وكذلك التدريب امليداين املكثف‬ ‫يف م��راك��ز الإ� �س �ع��اف والطوارئ‬ ‫املنت�شرة يف اململكة‪.‬‬ ‫وي ��ؤه��ل ال�برن��ام��ج الطلبة‬ ‫اخل��ري �ج�ين ل�ل�ع�م��ل يف خمتلف‬ ‫م��راك��ز ت�ق��دمي خ��دم��ة الإ�سعاف‬ ‫والطوارئ على اختالف �أنواعها‬

‫وم� �ن� �ه ��ا �أق � �� � �س� ��ام ال � � �ط � ��وارئ يف‬ ‫امل�ست�شفيات ال�ع��ام��ة واخلا�صة‬ ‫واخل � ��دم � ��ات ال �ط �ب �ي��ة امللكية‪،‬‬ ‫وم ��راك ��ز ال ��دف ��اع امل� ��دين �أو ما‬ ‫مياثله يف ال��دول الأخ��رى (مثل‬ ‫ال �ه�لال الأح �م��ر)‪ ،‬ك�م��ا ميكنهم‬ ‫م��ن ال�ع�م��ل يف امل �ن �� �ش ��آت املهنية‬ ‫والأن��دي��ة الريا�ضية واملطارات‬ ‫التي قد يتعر�ض العاملون فيها‬ ‫وم���س�ت�خ��دم��وه��ا �إىل الإ�صابات‬ ‫املختلفة‪.‬‬

‫وك��ان امل���ش��ارك��ون يف الندوة‬ ‫ق��د ح���ض��روا التمرين التعبوي‬ ‫ل ل��إ� �س �ع ��اف وال� � �ط � ��وارئ ال ��ذي‬ ‫ن �ظ �م��ه ط �ل �ب��ة ق �� �س��م الإ� �س �ع��اف‬ ‫وال �ط��وارئ وط��واق��م م��ن الدفاع‬ ‫امل� ��دين الأردين ال� ��ذي ا�شتمل‬ ‫ع�ل��ى ع�م�ل�ي��ات �إخ�ل��اء م�صابني‬ ‫م ��ن ح� � ��وادث ال �� �س�ي�ر‪ ،‬وتقدمي‬ ‫اال�سعاف املتقدم لهم‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫الإجراءات الطبية العاجلة التي‬ ‫ي �ق��وم ب �ه��ا امل���س�ع��ف يف احل ��االت‬ ‫ال �ط��ارئ��ة م �ث��ل �إن �ع��ا���ش القلب‬ ‫والرئتني املتقدم‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫خمتلف �أنواع الإ�صابات‪ ،‬وحاالت‬ ‫ال � � � ��والدة ال � �ط� ��ارئ� ��ة‪ ،‬و�إع � �ط� ��اء‬ ‫الأدوي��ة امل�ستعجلة وغريها من‬ ‫الإجراءات اال�سعافية املتقدمة‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان ق �� �س��م اال�سعاف‬ ‫وال� � � �ط � � ��وارئ جم� �ه ��ز ب � ��أح� ��دث‬ ‫الأج� � �ه � ��زة ال �ع �ل �م �ي��ة و�أج� ��� �س ��ام‬ ‫املحاكاة الب�شرية و�سيارة �إ�سعاف‬ ‫متكاملة وجمهزة ح�سب احدث‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات وامل �ع��اي�ي�ر املعمول‬ ‫بها عامليا‪ .‬وذل��ك لت�أهيل �أف�ضل‬ ‫الكفاءات املدربة واملهي�أة للتعامل‬ ‫م��ع احل ��االت امل��ر��ض�ي��ة الطارئة‬ ‫والإ� �ص ��اب ��ات ب���ش�ت��ى �أن��واع �ه��ا يف‬ ‫امليدان‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬منوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8175( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ن�ضال �أني�س ا�سماعيل حجازي‬ ‫‪ -2‬مكتب حجازي لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫‪ -3‬ح�سام عبدالفتاح‬ ‫عبدالرحمن حجازي‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪ /‬البيادر بجانب بنك‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/6/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 201 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة بندار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار �ش‪.‬م‪.‬ع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬ ‫‪ABC‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8578( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-7633( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني‬ ‫ مقابل مركز �أمن احل�سني ‪ -‬اول بناية‬‫على ال�شمال ‪ -‬ط‪ -2‬منزل خالد‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 4000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬علي عطيه �سلمان‬ ‫ابو زايد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪��/‬ش��ارع االم�ير حممد‬ ‫بجانب ع�صفوركو الدخلة بعد مطعم‬ ‫جلانا كافيه‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 820 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فايز عبداحلافظ‬ ‫حممد احلنيطي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫حممد غ�صاب حممود بني مرت�ضى‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رقم �أعاله من قبل املحكوم له نايف‬ ‫يو�سف عبدالقادر قازان‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/7399‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬اكرم يو�سف عيد داود‬ ‫‪ -2‬عماد دانيال علي زلوم‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ بداية حقوق الزرقاء‬ ‫اعالن عن بيع باملزاد العلني �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية الزرقاء للمرة الثانية‬ ‫التاريخ‪2012/7/3 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد العلني يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم ‪/2010/78‬ع املتكونة بني املحكوم له معن‬ ‫ابراهيم عبدالرحمن ابو عمريه واملحكوم عليهم‪ :‬خولة‬ ‫وخالد �أب�ن��اء عبد الرحمن مف�ضي داغ��ر العمايره وعلي‬ ‫ر�ضوان �صالح احلجاحجه و�أبناء احمد �صالح احلجاحجة‬ ‫ك��ل م��ن‪ :‬حم�م��د وع �م��اد وح���س�ين وفي�صل و��ص��ال��ح ح�صة‬ ‫واحدة يف قطعة االر�ض رقم ‪ 466‬من احلو�ض رقم ‪ 2‬رو�ض‬ ‫�شبيب من ارا�ضي خربة خو حمافظة الزرقاء وما عليها‬ ‫من بناء وهذه احل�صة ت�شكل ن�صف العقار وم�سجلة با�سم‬ ‫مورث املحكوم عليهم عبدالرحمن مف�ضي داغر العمايره‬ ‫وتقع القطعة على دخلة فرعية معتمدة من دخلة اخرى‬ ‫بالقرب من جامع احل�سني بن علي وان تنظيم القطعة‬ ‫��س�ك��ن ��ش�ع�ب��ي وداخ� ��ل ح ��دود ال�ت�ن�ظ�ي��م وان ال��دخ �ل��ة مرت‬ ‫ون�صف والقطعة بها بناء قدمي مكون من غرفتني تراب‬ ‫ومطبخ منف�صل وكذلك حمام منف�صل وم�ساحة البناء ‪45‬‬ ‫مرت مربع وهو بناء قدمي جدا وغري م�سكون ويوجد بها‬ ‫�شجر رمان عدد ‪ 2‬وكذلك �شجرة نخيل زينة واحدة وبها‬ ‫ا�شرتاك ماء وكهرباء وقطعة االر�ض حماطة ب�سور قدمي‬ ‫و�شبابيك ال�غ��رف خ�شبية قدمية وح��دي��د عربي وكذلك‬ ‫االب ��واب واالر��ض�ي��ة م��دة ق��دمي��ة وم�ساحة ك��ام��ل القطعة‬ ‫‪ 119‬مرت مربع وق��در �سعر املرت املربع الواحد ب�ـ‪ 30‬دينار‬ ‫فيكون ثمنها ثالثة االف وخم�سمائة و�سبعون دينار و�شجر‬ ‫ال��رم��ان ب�ـ ‪ 30‬دي�ن��ار و��ش�ج��رة ال��زي�ن��ة ب �ـ‪ 10‬دن��ان�ير والبناء‬ ‫الرتابي ب�ـ‪ 900‬دينار فيكون بذلك اجمايل قيمة القطعة‬ ‫وم��ا عليها من بناء و�شجر اربعة االف و�ستمائة وع�شرة‬ ‫دن��ان�ير وان ح�صة م��ورث املحكوم عليهم وه��ي املعرو�ضة‬ ‫للبيع باملزاد تبلغ ‪ 2305‬دينار وقد زاود عليها املحكوم له‬ ‫معن ابراهيم عبدالرحمن اب��و عمريه مببلغ الفي دينار‬ ‫فمن يرغب بال�شراء عليه مراجعة دائ��رة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية الزرقاء خالل ‪ 15‬يوما تلي تاريخ ن�شر هذا االعالن‬ ‫م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة كت�أمني علما �أن‬ ‫�أجور الن�شر ور�سم الطوابع والداللة تكون على من ير�سو‬ ‫عليه املزاد‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ الزرقاء‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 5029( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام حممد علي رحال‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة جوزيف حماتي‬ ‫و�شركاه املفو�ض بالتوقيع‬ ‫جوزيف فريح حماتي‬ ‫‪� -2‬أديب ب�شاره عيد حمامة‬ ‫‪ -3‬ن�سيب ب�شاره عيد حمامة‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ت�لاع العلي دخ�ل��ة �سوق‬ ‫ال�سلطان مقابل �سوبر ماركت غازي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/7/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة االحتاد للري احلديث‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ عمان‬ ‫يف الق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم (‪ 2011/7172‬ع)‬

‫التاريخ ‪2012/7/4 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب�ين ال��دائ��ن �شركة‬ ‫بندار للتجارة املركبة رقم ‪38/66075‬‬ ‫واملدين م�ؤ�س�سة نا�صر الكردي للو�ساطة‬ ‫التجارية والعائدة للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة‬ ‫نا�صر الكردي للو�ساطة التجارية‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب بال�شراء احل�ضور اىل كراج‬ ‫االردن الكائن اوتو�سرتاد الزرقاء بتاريخ‬ ‫‪ 2012/7/11‬م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من‬ ‫قيمة املزاودة علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع‬ ‫والداللة تعود على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/8003 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/21 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬عليا حممود ا�سماعيل ابو �شقرة‬ ‫‪ -2‬عالء حممد �سليمان ابو رفيق‬ ‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع�ي�ن ال �ب��ا� �ش��ا ‪ /‬ال �ب �ق �ع��ة ‪/‬‬ ‫ال�ت�ط��وي��ر احل���ض��ري ‪ /‬م�ق��اب��ل م�سجد‬ ‫التطوير احل�ضري‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 250 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�شركة الأهلية‬ ‫ل�ت�ن�م�ي��ة ومت ��وي ��ل امل �� �ش��اري��ع ال�صغرية‬ ‫وكيلها امل�ح��ام��ي غ��امن امل�خ��ام��رة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪� )2012-876(/2-5 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم‪2012/4/26 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الت�سهيالت التجارية الأردنية‬ ‫م‪.‬ع‪.‬م‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬طارق احمد حممد حداد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬مازن تي�سري يا�سني يا�سني‬ ‫‪ -2‬حممد تي�سري يا�سني يا�سني‬ ‫‪ -3‬دهيم�ش ثقال فريد دهيم�ش‬ ‫اربد ‪ -‬احلي ال�شرقي ‪� -‬شارع الثالثني‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الزام املدعى عليه بالتكافل والت�ضامن ب�أن‬ ‫يدفعوا للمدعي مبلغ ‪9977‬دينار ت�سعة االف‬ ‫وت�سعمائة و�سبعة و�سبعون دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليهم الر�سوم وامل�صاريف‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام ومبلغ ‪ 498‬دينار اتعاب حماماة‬ ‫للمدعية تثبيت احل�ج��ز التحفظي ال�صادر‬ ‫بطلب رقم ‪/496‬ط‪ 2011/‬قابل لال�ستئناف‬ ‫�صدر و�أفهم علناً بتاريخ ‪.2011/10/26‬‬

‫‪ -1‬احمد وليد حممود ابو عبيد‬ ‫‪ -2‬نهاد �صبحي عبد ربه ياغي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم�م��د خ�ضر‬ ‫عبدالرحمن الراعي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل اللويبدة �شارع‬ ‫الباعونية عمارة ‪ 15‬ط‪2‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/5/29 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 100 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬حممود ابراهيم‬ ‫عبدالغني العوامله املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/6/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2870 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة بندار‬ ‫للتجارة واال�ستثمار �ش‪.‬م‪.‬ع املبلغ املبني‬ ‫�أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2006/766‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/4 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫حمدان �صالح يو�سف اخلري�سات‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/1395 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫روال حممد فرج عبدالرحيم ال�سالمية‬ ‫وعنوانه‪ :‬خلدا ‪� -‬شارع عي�سى ال�سبيعي‬ ‫حي اخلالدية ‪ -‬دخلة مقابل مفرو�شات‬ ‫ميدا�س ‪ -‬رابع بناية اىل اليمني‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2007/3006‬‬ ‫تاريخه‪2009/12/7 :‬‬ ‫حم��ل � �ص��دوره ‪ :‬حم�ك�م��ة ��ص�ل��ح حقوق‬ ‫�شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2000 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ي��زن ك��رمي فريد‬ ‫الريحاين املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫خالد لباد �سلمان ابو مليقه‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/7934‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-7605( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-8174( /11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ناديه حممد عطية الدراغمة‬ ‫‪� -2‬أماين زهري معاذ يون�س‬

‫خالد عبدالكرمي حممد يحيى‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 9982 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حمزه وليد م�صطفى‬ ‫قناه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد �صبحي ح�سن حم�سن‬

‫ع�م��ان ‪ /‬جبل احل�سني بجانب مك�سيم‬ ‫مول �سوبر ماركت احمد الك�سواين‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/9/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪� :‬شركة عي�سى ابراهيم و�شركاه‬ ‫حت�م��ل اال� �س��م ال�ت�ج��اري م�ؤ�س�سة عمرة‬ ‫لت�صنيع االمالح‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 9324 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ ��ة‪ /‬ال� �ق ��ا�� �ض ��ي‪ :‬خ ��ول ��ة ع �ب ��داهلل‬ ‫عبدالفتاح الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ )450( :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪« :‬حم �م��د خري»‬ ‫يو�سف حممد �أ��س�ع��د وكيلته املحامية‬ ‫ندى املغربي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪ -1‬عبداهلل احمد عبداهلل ابو هزمي‬ ‫‪ -2‬رعد ح�سني عبدالرحمن الربغوثي‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/6867‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2005/2074‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/2:‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه‪ /‬املدين‪:‬‬

‫جمال خليل عبدالفتاح االعرج‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ�برك ب�أنه مت جتديد الدعوى‬ ‫رقم �أعاله من قبل املحكوم له عمر‬ ‫يو�سف حممود احلمود‬ ‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ج�ب��ل ال�ل��وي�ب��دة � �ش��ارع �سليمان‬ ‫النابل�سي عيادة د‪ .‬و�ضاح برغوثي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/9/4‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬ر��ض��ا عثمان ح�سن اب��راه�ي��م ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي معتز الدي�سي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪� -1‬شادي حممد عو�ض النعيمات‬ ‫‪� -2‬أمني حممد �سعيد بلبي�سي‬

‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ )340( :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪« :‬حم �م��د خري»‬ ‫يو�سف حممد �أ��س�ع��د وكيلته املحامية‬ ‫ندى املغربي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪9‬‬

‫الليبيون ينتخبون يف ‪ 7‬متوز امل�ؤمتر الوطني ليحل مكان املجل�س االنتقايل‬

‫العالم الجريء والجديد لالنتخابات الليبية‬ ‫فريدريك ويري – معهد كارنيجي‬ ‫يتوجه الليبيون �إىل �صناديق االقرتاع للإدالء ب�أ�صواتهم يف �أول انتخابات برملانية �شاملة يف ال�سابع‬ ‫يف ا�ستحقاق هو الأول من نوعه‪ّ ،‬‬ ‫ً‬ ‫من متوز اجلاري‪ ،‬وهو ما ي�ش ّكل نقطة حت ّول يف بلدٍ كانت فيه امل�شاركة ال�شعبية يف احلياة ال�سيا�سية ممنوعة متاما على مدى اثنني و�أربعني‬ ‫املرجح �أن يعرقل �شبح تف ّكك‬ ‫عاماً من حكم القذايف‪ .‬وعلى الرغم من التحذيرات العديدة التي �أطلقها مراقبون خارجيون‪ ،‬من غري ّ‬ ‫الدولة والعنف بني امليلي�شيات عملية الت�صويت‪ .‬وعموماً‪ ،‬تظل امل�س�ألتان مقت�صرتان على �أمور هام�ش ّية‪ ،‬الدفع باجتاه حكم ذاتي �إقليمي‬ ‫نادت به بقوة �أقلية �صغرية من �سكان املنطقة ال�شرقية‪ ،‬و�أعمال عنف قبل ّية وعرق ّية انفجرت عند احلدود اخلارجية فقط يف منطقة اجلبال‬ ‫الغربية‪ ،‬ويف االمتدادات احلدودية اجلنوبية‪.‬‬ ‫كانت اال�ضطرابات الأخرية‪ ،‬يف كثري من النواحي‪� ،‬أحد �أعرا�ض وجهني من �أوجه الق�صور امله ّمة واملت�شابكة يف ليبيا ما بعد القذايف‪:‬‬ ‫�ضعف اجلي�ش الوطني وو�ضع ت�صريف الأعمال للمجل�س الوطني االنتقايل الذي مي ّثل ال�سلطة الت�شريعية امل�ؤقتة يف البالد‪ .‬وقد �أ�شار‬ ‫الكثري من املد ّونني واملغ ّردين الليبيني �إىل الكثري من املالحظات‪� ،‬إذ كتب �أحد املدونني قائ ً‬ ‫ال‪« :‬ب�سبب انعدام ثقتنا باحلكومة مل يتخ ّل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�أح��د عن �سالحه ومل تتم ّكن احلكومة من حتقيق اال�ستقرار يف البالد‪ ،‬لأن اجلميع ميتلكون ال�سالح»‪ .‬ووفقا مل��د ّون �آخ��ر‪� ،‬إنّ ك�لا من‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل وامليلي�شيات يعلمون �أنّ �سيطرتهم على و�شك �أن تنتهي‪ ،‬ولذا ف�إنّ «اجلميع يحاولون ت�صفية ح�ساباتهم قبل متوز‬ ‫(االنتخابات)»‪.‬‬ ‫ي�ش ّكل تعزيز اجلي�ش ونزع �سالح امليلي�شيات بالت�أكيد حتدّياتٍ طويلة الأمد‪� ،‬إذ يبدو �أ ّنه يجري ت�شكيل عد ٍد من حتالفات امليلي�شيات �شبه‬ ‫الر�سمية اخلا�صة بالتوازي مع ت�شكيل اجلي�ش الوطني‪ ،‬وهي �أمور تتطلب االنتباه‪ .‬لكن �أو ًال وقبل كل �شيء‪� ،‬سيكون جناح االنتخابات خطوة‬ ‫مه ّمة يف طريق رفع م�ستوى ثقة الليبيني يف حكومتهم‪.‬‬ ‫عملية الت�سجيل واحلمالت االنتخابية‬ ‫جرت بطريقة �سل�سة �إىل الآن‬ ‫جتري احلمالت االنتخابية بالفعل يف �سبيل حتقيق ما تعترب‬ ‫اندفاعة طموحة يف ع��امل االنتخابات ال�شاملة‪ ،‬فمن �أ�صل ‪3,707‬‬ ‫مر�شحاً مت فح�ص مل ّفاتهم‪� ،‬سينتخب الليبيون امل�ؤمتر الوطني العام‬ ‫ال��ذي يت�ألف من ‪ 200‬ع�ضو‪ ،‬وال��ذي �سيح ّل حم ّل املجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل‪ .‬و�سينتخب امل�ؤمتر يف جل�سته الأوىل رئي�ساً له و�سيكون‬ ‫رئي�س للوزراء يف غ�ضون ‪ 30‬يوماً‪ ،‬ومن ثم نّ‬ ‫يتعي‬ ‫لزاماً عليه تعيني ٍ‬ ‫عليه ت�شكيل جلنة ل�صياغة الد�ستور‪ ،‬وعر�ض م�س ّودته خالل ‪120‬‬ ‫يوماً‪ ،‬و�إجراء ا�ستفتاء على الد�ستور‪.‬‬ ‫ا ّت���س�م��ت ال �ف�ت�رة ال �ت��ي ��س�ب�ق��ت ال�ت���ص��وي��ت بت�شكيل الأح� ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية على نحو �سريع وك�ث�ي��ف‪ .‬و�أظ �ه��رت النتيجة النهائية‬ ‫للمفو�ضية الوطنية العليا لالنتخابات يف ليبيا وج��ود ‪ 142‬حزباً‬ ‫املر�شحني امل�ؤهّ لني هناك ‪ 1206‬مر�شحاً‬ ‫م�سج ً‬ ‫ال‪ .‬ومن بني ّ‬ ‫�سيا�سياً ّ‬ ‫يناف�سون �ضمن �أح ��زاب �سيا�سية م�ش ّكلة‪ ،‬يف ح�ين يناف�س ‪2501‬‬ ‫كمر�شحني م�ستقلني‪ .‬ووفقاً ملفو�ضية االنتخابات‪ ،‬ينبغي �أ ّال تكون‬ ‫الأحزاب ال�سيا�سية مرتبطة بامليلي�شيات‪ ،‬و�أن تكون م�صادر متويلها‬ ‫�ش ّفافة‪ ،‬و�أ ّال تتعار�ض مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ .‬ويف ني�سان ‪� 2012‬أق ّر‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل قانوناً يحظر ت�شكيل الأحزاب ال�سيا�سية‬ ‫على �أ�سا�س االنتماءات الدينية �أو العرق ّية �أو القبل ّية‪ ،‬وهي اخلطوة‬ ‫التي �أثارت غ�ضباً وا�سعاً يف امل�شهد الإ�سالمي الليبي املتنامي‪ .‬وقد‬ ‫رفع هذا احلظر يف وقت الحق يف الثالث من �أيار‪.‬‬ ‫ح �دّدت جلنة االنتخابات �إط ��اراً زمنياً من ثمانية ع�شر يوماً‬ ‫للرتويج للحمالت االنتخابية ابتدا ًء من ‪ 18‬حزيران وحتى ‪ 5‬متوز‪،‬‬ ‫ويف ي��وم االق�تراع �سيكون يف البالد �أك�ثر من ‪ 1500‬مركز ت�سجيل‬ ‫مق�سمة �إىل ‪ 13‬دائرة انتخابية‪ .‬ووفقاً ملف ّو�ضية االنتخابات‪ ،‬جرى‬ ‫ّ‬ ‫ت�سجيل �أكرث من ‪ 80‬باملئة من الليبيني الذين يحقّ لهم الت�صويت‪،‬‬ ‫وه��ي ن�سبة ك�ب�يرة ت�شري �إىل �أ ّن ��ه �سيكون ه�ن��اك �إق �ب��ال كبري على‬ ‫الت�صويت‪ .‬وبالن�سبة �إىل الليبيني املقيمني يف اخل ��ارج‪� ،‬سيكون‬ ‫بو�سعهم الت�صويت يف اململكة امل�ت�ح��دة‪� ،‬أمل��ان�ي��ا‪ ،‬الإم� ��ارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬الواليات املتحدة وكندا‪ ،‬بينما �سي�ضط ّر املقيمون يف �أفريقيا‬ ‫لل�سفر �إىل ليبيا‪.‬‬ ‫ت�ب��دو ال�ق��واع��د ال�ن��اظ�م��ة ل�لان�ت�خ��اب��ات م�ع� ّق��دة ب�شكل متزايد‬ ‫ومربكة �أح�ي��ان�اً‪ ،‬فالكثري م��ن الأح ��زاب تناف�س يف �أك�ثر م��ن دائرة‬ ‫انتخابية‪ ،‬لكن ال ي�سمح لها �أن تطرح �أك�ثر م��ن ّ‬ ‫مر�شح واح��د يف‬ ‫الدائرة الواحدة‪ ،‬وهو ما يبدو وا�ضحاً متاماً‪ .‬لكن يف بع�ض الدوائر‬ ‫�سي�ص ّوت الليبيون لقائمة حزبية‪ ،‬وملر�شح واحد من حزب نّ‬ ‫معي يف‬ ‫دوائر �أخرى‪ ،‬على �سبيل املثال‪.‬‬ ‫احلكم الذاتي املناطقي‪ :‬تهديدات جوفاء‬ ‫مل تكن الق�ضايا املتع ّلقة بالعملية االنتخابية‪ ،‬والتي جذبت‬ ‫انتباه املتابعني يف اخل��ارج‪� ،‬أك�ثر �إث��ارة للقلق واجل��دل م��ن ق�ضية‬ ‫الفدرالية‪ ،‬فقد ح ّذر املراقبون من �أنّ التوترات العميقة قد ت�ؤدي‬ ‫�إىل تق�سيم ال�ب�لاد م��ع ح�صول مناطق معينة على ق��در �أك�بر من‬ ‫احلكم الذاتي‪ .‬وقد ذهب كثري من املراقبني �إىل ح ّد التحذير من‬ ‫«بلقنة» و�شيكة للبالد‪ ،‬م�شريين �إىل الفروق التاريخية والقبل ّية‬ ‫وحتى اللغوية بني �إقليم برقة ال�شرقي املهمل منذ ف�ترة طويلة‬ ‫و�إقليم طرابل�س ال�شمايل الغربي الذي مت ّتع بال�سطوة حتت حكم‬ ‫القذايف‪� ،‬إىل جانب القوة املتنامية للميلي�شيات الثورية‪.‬‬ ‫ج ��زء ك�ب�ير م��ن ه ��ذا ال�ق�ل��ق ن��اج��م ع��ن ال�ت���ص��ري�ح��ات احل ��ادة‬ ‫للمجل�س االنتقايل لإقليم برقة يف بنغازي الذي �أُعلن عن ت�أ�سي�سه‬ ‫يف ‪� 6‬آذار‪ ،‬حيث برزت دعوات �إىل احلكم الذاتي يف ال�شرق‪ ،‬ويف وقت‬ ‫الح��ق‪� ،‬إىل مقاطعة االنتخابات العامة‪ .‬ول��ذا لي�س من امل�ستغرب‬ ‫ممن‬ ‫�أنّ �أن�صار املجل�س يتحدّرون من عائالت بارزة يف �شرق البالد ّ‬ ‫متتعوا بال�شهرة والأهم ّية يف ظ ّل النظام امللكي ال�سنو�سي‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يح ّول القذايف ال�سلطة واملوار باجتاه الغرب‪ .‬يرت�أ�س املجل�س �أحمد‬ ‫زبري ال�سنو�سي‪ ،‬وهو ع�ضو يف املجل�س الوطني االنتقايل وحفيد ابن‬ ‫�أخ امللك �إدري����س ال�سنو�سي ال��ذي حكم ليبيا عندما �أ�صبحت دولة‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ال متثل هذه الدعوات للحكم الذاتي على الإطالق‬ ‫اجت��اه�اً ع��ام�اً �أو ه��ي منت�شرة على نطاق وا��س��ع‪ ،‬ففي �آذار املا�ضي‪،‬‬ ‫عندما ك��ان جمل�س برقة ّ‬ ‫ينظم مظاهرات م��ؤ ّي��دة للحكم الذاتي‪،‬‬ ‫كانت جت��ري يف الوقت نف�سه مظاهرات م�ضادة يف كل من ال�شرق‬ ‫وطرابل�س‪ ،‬حيث رفعت الفتات كتب عليها «ال للفتنة‪ ،‬ال لالنف�صال‪،‬‬ ‫نعم للوحدة الوطنية»‪ .‬وتعمل غالبية الأحزاب الليبية �ضمن �إطار‬ ‫موحدة ذات حكم مركزي‪.‬‬ ‫دولة ّ‬ ‫وبطبيعة احل��ال‪ ،‬حمل بع�ض املتظاهرين الفتات كتب عليها‬ ‫«ال للمركزية‪ ،‬ال للفدرالية»‪ .‬وم��ا م��ن �شك يف �أ ّن��ه �ستكون هناك‬ ‫مناق�شات ح��ادة خ�لال كتابة الد�ستور ح��ول م��دى هيمنة ال�سلطة‬ ‫املركزية يف املحافظات الليبية‪ ،‬وع ّما �إذا �سيكون للحكومات املحلية‬ ‫�أح�ق� ّي��ة الت�صرف ب��امل�ي��زان�ي��ات واخل��دم��ات ال�ب�ل��دي��ة‪ .‬وبالفعل فقد‬ ‫مار�ست م�صراتة وبنغازي قدراً من احلكم الذاتي بعقدهما انتخابات‬ ‫املجال�س املحلية‪ .‬لكن ه��ذه التطورات حدثت حتى الآن يف �سياق‬ ‫امل�ؤمتر الوطني العام املنتخب‪.‬‬ ‫ي�ضاف �إىل ذلك �أنّ جمل�س �إقليم برقة االنتقايل يتمتع‪ ،‬على‬ ‫ما يبدو‪ ،‬بدعم حم��دود‪ ،‬كما �أنّ �شرع ّيته ّ‬ ‫ملطخة ب�سبب ت�ص ّورات‬ ‫مفادها �أنّ املوالني للقذايف املقيمني يف اخلارج مي ّولونه‪� ،‬إىل جانب‬ ‫اقت�صار ع�ضويته على الطبقة العليا‪.‬‬ ‫املرجح �أن يف�سد العنف املحلي العملية االنتخابية‬ ‫من غري ّ‬ ‫بالن�سبة �إىل البع�ض‪ ،‬يلوح يف الأف��ق �أي�ضاً احتمال �أن ّ‬ ‫تعطل‬ ‫اال�ضطرابات الداخلية االنتخابات‪ ،‬فقد �شهدت ليبيا يف الأ�سابيع‬ ‫الأخرية مواجهات قبل ّية يف الغرب‪ ،‬وا�شتباكات عرق ّية على احلدود‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وا��ض�ط��راب��ات م��ن جانب الإ�سالميني يف �شرق البالد‪.‬‬ ‫ومي� ّث��ل االق�ت�ت��ال‪ ،‬يف كثري م��ن ال�ن��واح��ي‪� ،‬سل�سلة م��ن ال�صراعات‬ ‫ال���ص�غ�يرة واالخ �ت�لاج��ات الأخ�ي��رة ل �ل �ث��ورة‪ ،‬وت�صفية احل�سابات‪،‬‬ ‫ويف كثري من احل��االت‪� ،‬أعمال تطهري بقايا النظام ال�سابق‪ .‬جرت‬ ‫معظم املواجهات بني بلدات �أو قبائل �أو �شخ�صيات بارزة كانت تتم ّتع‬

‫باملح�سوبية واملحاباة يف عهد القذايف‪� ،‬أو ان�شقّت يف �أول الثورة من‬ ‫جانب‪ ،‬وثوريني كانت روابطهم بالنظام ال�سابق قليلة من جانب‬ ‫�آخر‪ .‬والعالقة للمواجهات بالتو ّترات املحيطة باالنتخابات املقبلة‪.‬‬ ‫يف �إحدى احل��االت‪ ،‬ا�ستولت كتيبة الأوفياء لفرتة وجيزة على‬ ‫م�ط��ار طرابل�س ال��دويل يف ‪ 4‬ح��زي��ران احتجاجاً على االختطاف‬ ‫املزعوم لزعيمهم بو جليل احلب�شي‪ ،‬وهو قائد ع�سكري �سابق ان�شقّ‬ ‫عن اجلي�ش يف وقت مب ّكر من الثورة‪ .‬ا�ستمد احلب�شي الدعم من‬ ‫ت��ره��ون��ة‪ ،‬وه��ي م��دي�ن��ة م��وال�ي��ة ت��اري�خ�ي�اً ل�ل�ق��ذايف ��ص�م��دت يف وجه‬ ‫املتمردين حتى وق��ت مت�أخر م��ن احل��رب‪ ،‬م��ا ك ّلفها ان�ع��دام الثقة‬ ‫الدائمة من امليلي�شيات املتم ّردة يف الزنتان وم�صراتة اللتان قادتا‬ ‫حملة الإطاحة بالقذايف‪ُ .‬ح�سمت تلك الأحداث �أخرياً عندما ّ‬ ‫انق�ض‬ ‫حتالف للميلي�شيات من الزنتان وم�صراتة على املطار وا�ضط ّر كتيبة‬ ‫الأوفياء �إىل االن�سحاب‪.‬‬ ‫مل ت ّت�ضح حتى الآن هو ّية امل�س�ؤول عن اختفاء احلب�شي‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�شار البع�ض �إىل امل�صراتيني‪ ،‬بينما �أ�شار �آخرون �إىل اللجنة الأمنية‬ ‫العليا‪ ،‬وه��ي ق��وة �ش ّكلت م��ؤخ��راً وتابعة ل��وزارة الداخلية‪ ،‬على ما‬ ‫ّ‬ ‫وبغ�ض النظر عن اجلهة املتو ّرطة‪،‬‬ ‫يبدو‪ ،‬معن ّية بالأمن الداخلي‪.‬‬ ‫تو�ضح احلادثة ال�صراع الباقي بني القوى الثورية الرئي�سة بقيادة‬ ‫الزنتان وم�صراتة وبني املوالني للقذايف «معاقل اللحظة الأخرية»‬ ‫مثل ترهونة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫كما يبدو هذا النوع من ال�صراع امل�ستمر جل ّيا يف جبال نفو�سة‬ ‫الغربية‪ ،‬حيث ا�شتبكت ميلي�شيات ث��وري��ة م��ن ال��زن�ت��ان م��ع قبيلة‬ ‫امل�شا�شية منذ كانون الأول‪ ،‬ما �أدّى �إىل مقتل ما ال يقل عن �ستة‬ ‫ع�شر �شخ�صاً و�إ�صابة الع�شرات‪ .‬وتعود جذور ال�صراع بني القبيلتني‬ ‫�إىل منازعات مزمنة على الأر���ض ا�ستغ ّلها ال�ق��ذايف ب�شكل �شرير‪.‬‬ ‫وامل�شا�شية ه��م رع��اة م��ن اجل�ن��وب (ا�سمها يف اللغة العربية يعني‬ ‫«امل�شاة»)‪ ،‬كان القذايف منحهم م�ساكن و�أرا�ضي الزنتان �ضمن �سيا�سة‬ ‫ف� ّرق َت ُ�سد التي ب��د�أت يف ال�سبعينيات‪ .‬ول��ذا لي�س من امل�ستغرب �أنّ‬ ‫قبيلة امل�شا�شية ظ ّلت موالية للقذايف خالل الثورة‪ ،‬وعملت كطابور‬ ‫خام�س على اجلبهة الغربية‪.‬‬ ‫وق�ع��ت يف ال���ش��رق �سل�سلة م��ن ال�ه�ج�م��ات ال �ب��ارزة واملواجهات‬ ‫املرتبطة بالتيار ال�سلفي املتنامي‪ .‬وقد متيزت نهاية �أي��ار وبداية‬ ‫ح��زي��ران ب�سل�سلة م��ن التفجريات ن ّفذها �إ�سالميون �ضد �أهداف‬ ‫غ��رب�ي��ة م�ث��ل ال�ل�ج�ن��ة ال��دول �ي��ة لل�صليب الأح �م��ر والقن�صليتان‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة والأم�يرك �ي��ة‪ .‬وو� �ص��ل م�سلحون م��ن ج�م��اع��ة �أن�صار‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وه��ي جماعة �سلفية ليبية لها ف��روع يف كل من بنغازي‬ ‫ودرن ��ة و�أج��داب �ي��ا‪ ،‬ب�ع��رب��ات خا�صة �إىل �ساحة التحرير يف بنغازي‬ ‫للمطالبة بتطبيق ال�شريعة الإ�سالمية‪ .‬وم��ع ذل��ك‪ ،‬مت تفريقهم‬ ‫ب�سرعة‪ ،‬من خالل مظاهرات م�ضادة قام بها ن�شطاء املجتمع املدين‬ ‫حاملني �أعالماً كتب عليها «ليبيا لي�ست �أفغان�ستان»‪ .‬ويف حني نفت‬ ‫جماعة �أن�صار ال�شريعة م�س�ؤوليتها عن التفجريات و�أيّ عالقة لها‬ ‫بتنظيم القاعدة‪ ،‬ف ��إنّ وجودها يك�شف عن وج��ود �صدع �إ�سالمي‪-‬‬ ‫علماين يف ال�شرق‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن توترات بني وجهاء ال�صوفية وال�شباب‬ ‫ال�سلفيني النا�شطني‪.‬‬ ‫يف اجلنوب ك��ان هناك قتال م�ستمر بني عرقية التبو وقبيلة‬ ‫�أب��و �سيف يف مدينتي �سبها والكفرة‪� ،‬إ�ضافة �إىل القتال يف الكفرة‬ ‫نف�سها ب�ين التبو وال���س�ك��ان ال �ع��رب‪ .‬وق��د دف�ع��ت ه��ذه اال�شتباكات‬ ‫اجلي�ش الوطني الليبي يف طرابل�س �إىل �إر�سال قوات «الدرع الوطني‬ ‫الليبيي»‪ ،‬وهي حتالف ميلي�شات انتدبها املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫لفر�ض �إرادة املجل�س‪ .‬وباملثل ف�إنّ القتال ال يزال م�ستمراً يف واحة‬

‫تسجيل أكثر من ‪ %80‬من الليبيني الذين يحق لهم التصويت مؤشر‬ ‫على إقبال كبري على التصويت‬ ‫غدام�س على احل ��دود اجل��زائ��ري��ة ب�ين ال �ط��وارق وال�سكان العرب‬ ‫منذ ‪� 16‬أي��ار‪ ،‬حيث ن�شر املجل�س الوطني االنتقايل قواته يف نهاية‬ ‫املطاف يف ‪ 17‬حزيران يف حماولة لوقف اال�شتباكات‪ .‬وعلى الرغم‬ ‫من ت�شكيلهم م�ؤمتراتهم الوطنية اخلا�صة‪ ،‬يبقى احتمال �أن تتمكن‬ ‫عرقيتا التبو �أو ال�ط��وارق م��ن �إق��ام��ة �أيّ �شكل م��ن �أ�شكال الإدارة‬ ‫الذاتية �أو احلكم الذاتي الف ّعال �ضئي ً‬ ‫ال‪ ،‬لأن �أعدادهم قليلة جداً‪،‬‬ ‫وهم متمازجون ب�شكل كبري مع جريانهم العرب‪ .‬ول��ذا فالتهديد‬ ‫الأك�بر لي�س داخلياً �أب��داً‪ ،‬بل يتم ّثل يف �أنّ تنظيم القاعدة يف بالد‬ ‫املغرب الإ�سالمي قد ي�سعى �إىل ا�ستغالل خليط ال�سخط العرقي‬ ‫والإجرام و�ضعف �سيطرة الدولة لتثبيت وجوده هناك‪.‬‬ ‫وبقدر ما هي �سيئة‪� ،‬سيكون ت�أثري هذه ال�صراعات الهام�شية‬ ‫�ضئي ً‬ ‫ال على نتيجة االنتخابات يف ال�شمال‪ .‬وعلى الرغم من �أ ّنه‬ ‫ينذر باخلطر‪ ،‬فقد مت ح�صر العنف ليقت�صر على البلدات الريفية‪.‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪ ،‬مل ي�ستهدف العنف املر�شحني لع�ضوية الربملان‪،‬‬ ‫وال ي�ه��دف �إىل تعطيل عملية ال�ت���ص��وي��ت‪ .‬وي �ق��ال �أنّ الإج� ��راءات‬ ‫الأمنية التي ت�سبق االنتخابات قوية يف كثري من امل��دن الرئي�سة‪،‬‬ ‫حيث ت�ضع ميلي�شيات الكتائب خططها الأمنية اخلا�صة بالتعاون‬ ‫مع وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫االعتبارات املحلية �ستحدّ د نتيجة الت�صويت‬ ‫نظراً �إىل ندرة االقرتاعات املوثوقة‪ ،‬من امل�ستحيل التن ّب�ؤ بنتائج‬ ‫ت�صويت ‪ 7‬متوز‪ .‬والوا�ضح بنا ًء على احلمالت االنتخابية حتى الآن‪،‬‬ ‫املرجح �أن يكون النجاح من ن�صيب‬ ‫وت�صريحات �أ�شخا�ص بارزين �أنّ ّ‬ ‫الأجندات املحلية الواقعية‪ .‬و�ستق ّرر العالقات االجتماعية القائمة‬ ‫على القبيلة �أو املح�سوبية التجارية �أو ال�شبكات ال�ث��وري��ة نتائج‬ ‫الت�صويت‪ ،‬ال الأجندات ال�سيا�سية �أو الإيديولوجيات‪.‬‬ ‫يف بع�ض احلاالت‪ ،‬مل تعلن الأحزاب عن �إيديولوجيا �أو برنامج‬ ‫�سيا�سي متما�سك‪ .‬الأه��م من ذلك هو �أنّ التيار الإ�سالمي ينق�سم‬ ‫�أك�ثر ف��أك�ثر ب�ين جماعات ال�سلفيني والإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬يف حني‬ ‫�ش ّكل قادة �سابقون يف اجلماعة الإ�سالمية الليبية املقاتلة �أحزابهم‬ ‫اخل��ا��ص��ة‪ .‬وت��رج��ع جميع الأح� ��زاب تقريباً �إىل الإ� �س�لام ك�أ�سا�س‬ ‫للقانون واحلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫مع ازدياد ن�شاط احلمالت التي ت�سبق االنتخابات‪ ،‬ميكن تقريباً‬ ‫تق�سيم الأحزاب �إىل املجموعتني التاليتني‪:‬‬ ‫الإ�سالميون‬ ‫حزب العدالة والبناء‪ :‬ت� ّأ�س�س يف ‪� 3‬آذار ‪ ،2012‬وهو حزب الإخوان‬ ‫امل�سلمني يف ليبيا‪ .‬يرت�أ�سه حممد �صوان وهو من مدينة م�صراتة‪،‬‬ ‫و�سجني �سيا�سي �سابق يف عهد القذايف‪ .‬ويقال �أنّ ما يزيد عن ن�صف‬ ‫مر�شحيه من الن�ساء‪ .‬ح�صل ف��رع الإخ��وان امل�سلمني التابع له يف‬ ‫االنتخابات املحلية يف بنغازي على ما يقارب ‪ 48‬يف املئة من الأ�صوات‪.‬‬

‫ سيكون لزام ًا على املؤتمر الوطني انتخاب رئيس له وتعيني رئيس‬‫للوزراء وتشكيل لجنة لصياغة الدستور‬ ‫ الدستور الليبي الجديد سيخضع لالستفتاء العام بعد إعداده بـ‪ 120‬يوم ًا‬‫‪ 142 -‬حزب ًا سياسي ًا تخوض االنتخابات الليبية أبرزها حزب العدالة والبناء‬

‫وق��د ك � ّرر ��ص��وان‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحايف عقده م �� ّؤخ��راً‪ ،‬رف�ضه للعنف‬ ‫و�شدّد على احلاجة �إىل قبول نتائج االنتخابات بطريقة �سلمية‪.‬‬ ‫التج ّمع الوطني من �أجل احلرية والعدالة والتنمية‪ :‬هو حزب‬ ‫�سيا�سي �إ�سالمي � ّأ�س�سه الدكتور علي ال�صلاّ بي وهو رجل دين لديه‬ ‫عالقات قوية مع قطر وال�شيخ يو�سف القر�ضاوي‪ .‬يدعو التج ّمع‬ ‫�إىل دميقراطية �إ�سالمية معتدلة‪ ،‬م�شرياً �إىل تركيا كنموذج‪ .‬وذكر‬ ‫ال�صالبي �أنّ حزبه لي�س �إ�سالمياً بل قومي‪ ،‬ذو �أجندة حترتم املبادئ‬ ‫العامة للإ�سالم‪ ،‬وانتقد املجل�س الوطني االنتقايل امل�ؤقت بو�صفه‬ ‫«علمانياً متطرفاً»‪.‬‬ ‫حزب الوطن‪ :‬هو حزب �سيا�سي �إ�سالمي � ّأ�س�سه الأمري ال�سابق‬ ‫للجماعة الإ�سالمية الليبية املقاتلة‪ ،‬ورئي�س املجل�س الع�سكري يف‬ ‫�سجل بلحاج نف�سه كمر�شح يف الدائرة‬ ‫طرابل�س عبد احلكيم بلحاج‪ّ .‬‬ ‫االنتخابية الثالثة ع�شرة يف طرابل�س‪ .‬وفقاً ملقابالت �صحافية يف‬ ‫ال�صحافة الليبية املحلية‪ ،‬ي�ؤمن ح��زب الوطن بدولة مدنية ذات‬ ‫مبادئ �إ�سالمية‪ ،‬وال ي�ؤمن بفر�ض تف�سري نّ‬ ‫معي للإ�سالم يف الأمور‬ ‫ال�شخ�صية �أو ا�ستخدام العنف‪.‬‬ ‫حزب الأمة الو�سط‪ :‬هو حزب �إ�سالمي �آخر و�صفته ال�صحافة‬ ‫املحلية ب�أ ّنه «اجلناح ال�سيا�سي للجماعة الإ�سالمية الليبية املقاتلة»‪.‬‬ ‫م��ن ب�ين ّ‬ ‫مر�شحيه الع�ضو ال�ب��ارز يف اجلماعة الإ�سالمية املقاتلة‬ ‫�سامي م�صطفى ال�ساعدي‪.‬‬ ‫ح��زب ال�ق�م��ة‪ :‬ه��و ح��زب ق��وم��ي يتزعمه عبد اهلل ن��اك��ر رئي�س‬ ‫املجل�س الثوري يف طرابل�س‪ ،‬وهي امليلي�شيا التي ت�سيطر على جزء‬ ‫من طرابل�س‪ .‬وقد ا�صطدم ناكر مراراً مع عبد احلكيم بلحاج متهماً‬ ‫�إياه ب�أ ّنه متطرف ومدعوم من قطر‪.‬‬ ‫القوميون والعلمانيون و�أحزاب املظلة‬ ‫ح��زب اجلبهة الوطنية‪ :‬وري��ث اجلبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا‪،‬‬ ‫التنظيم املعار�ض للقذايف منذ فرتة طويلة‪� ،‬أن�ش�أه يف العام ‪1981‬‬ ‫حممد يو�سف املقريف‪ .‬وهو �أ�ستاذ وم�ؤرخ من مدينة بنغازي‪� ،‬شغل‬ ‫العديد من املنا�صب ال�سيا�سية والإداري��ة يف النظام قبل �أن ين�شقّ‬ ‫وين�ض ّم �إىل املعار�ضة يف العام ‪ .1981‬ي�شغل حالياّ من�صب رئي�س‬ ‫ح��زب اجلبهة الوطنية‪ .‬الأم�ين العام حل��زب اجلبهة الوطنية هو‬ ‫�إبراهيم عبد العزيز �صهد‪ ،‬وهو ع�ضو �سابق يف �سالح اجلو الليبي‬ ‫ودبلوما�سي‪ .‬يدّعي احلزب �أنّ له قاعدة �أن�صار كبرية يف طرابل�س‬ ‫وب�ن�غ��ازي وم�صراتة ودرن ��ة‪ ،‬لكن عالقاتهم م��ع ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا خ�لال ف�ترة وجودهم يف املنفى �ش ّوهت مكانتهم داخل‬ ‫ليبيا‪.‬‬ ‫حتالف القوى الوطنية‪ :‬هو ائتالف ي�ضم �أكرث من ‪ 40‬تنظيماً‬ ‫�سيا�سياً و‪ 230‬من جماعات املجتمع املدين‪� .‬أمينه العام هو حممود‬ ‫ج�بري��ل ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق للمكتب التنفيذي للمجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل‪ ،‬الذي ا�ستقال من هذا املن�صب يف ‪ 23‬ت�شرين الأول ‪.2011‬‬ ‫ويقول التحالف �أ ّن��ه لي�س لديه �إيديولوجية ويت�ض ّمن جماعات‬ ‫علمانية و�إ��س�لام�ي��ة‪ .‬ويف مقابلة �صحافية �أج��ري��ت معه م� ّؤخراً‪،‬‬ ‫�أ�شار جربيل �إىل �أنّ فل�سفة احلزب ت�ستند �إىل �سالمة �أرا�ضي ليبيا‪،‬‬ ‫وتعمل باجتاه اعتماد الالمركزية‪ ،‬وتعزيز التنمية االقت�صادية‪،‬‬ ‫و�ضمان احلقوق املت�ساوية جلميع الليبيني‪.‬‬ ‫االحت��اد من �أجل الوطن‪ :‬هو كتلة �سيا�سية ت�ش ّكلت يف بنغازي‬ ‫بزعامة عبد الرحمن ال�سويحلي‪ ،‬وهو معار�ض منذ فرتة طويلة‬ ‫�أثناء حكم القذايف‪ .‬وفقاً ملوقعه على �شبكة الإنرتنت‪ ،‬ي�ؤ ّكد برنامج‬ ‫احل��زب على الف�صل بني ال�سلطات و�إن�شاء نظام ق�ضائي م�ستق ّل‪،‬‬ ‫وال�ق���ض��اء على ال�ف���س��اد‪ ،‬وح�م��اي��ة ح�ق��وق ال �ث��وار ال�سابقني ومورد‬ ‫رزقهم‪.‬‬ ‫�إجناز رائع‬ ‫يف الوقت الذي نّ‬ ‫تتبي فيه �صورة االنتخابات تدريجياً‪ ،‬قد يكون‬ ‫من املغري التن ّب�ؤ بنتائجها بنا ًء على نتائج انتخابات البلدان املجاورة‬ ‫لليبيا‪� ،‬أو ت�ق��دمي ت�ن� ّب��ؤات مت�شائمة على �أ��س��ا���س ال��و��ض��ع احلايل‬ ‫للبالد‪ .‬وبالت�أكيد يبقى �إ�صالح قطاع الأم��ن وت�سريح امليلي�شيات‬ ‫ودمج املحافظات الليبية‪ ،‬وال �سيما يف اجلنوب‪ ،‬حتديات �صعبة‪ .‬ث ّمة‬ ‫�أي�ضاً جيوب متط ّرفة يف ال�شرق ناجمة عن �إهمال القذايف الطويل‬ ‫للمنطقة‪ .‬و�ستواجه ال�ب�لاد �أ�سئلة �صعبة ح��ول ال�ف��درال�ي��ة ودور‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫بيد �أنّ هناك �أي�ضاً �أ�سباباً تدعو �إىل التفا�ؤل احلذر‪ .‬وبخالف‬ ‫م�صر‪ ،‬ال يوجد يف ليبيا جي�ش �أو �سلطة ق�ضائية را�سخة لعرقلة‬ ‫التح ّول الدميقراطي‪ ،‬فالأحزاب الإ�سالمية يف ليبيا‪ ،‬على النقي�ض‬ ‫من نظرائها يف �أم��اك��ن �أخ��رى من ال�ع��امل‪ ،‬جديدة ن�سبياً يف عامل‬ ‫ال�سيا�سة‪ ،‬ويبدو �أ ّنها من خالل احلمالت االنتخابية الأولية متيل‬ ‫نحو الرباغماتية وب�ن��اء ال�ت��واف��ق يف الآراء‪ .‬كما �أنّ االنق�سامات‬ ‫القبلية والعرقية واملناطقية يف البالد لي�ست �شديدة كتلك التي يف‬ ‫العراق �أو �سوريا �أو اليمن‪ .‬ومن ث ّم‪ ،‬فقد كانت عملية االنتخابات‪،‬‬ ‫بكل املقايي�س‪� ،‬إجن��ازاً رائعاً يف بلد خال من ال�سيا�سة القائمة على‬ ‫امل�شاركة ملدة ن�صف قرن تقريباً‪.‬‬ ‫كارنيجي‬ ‫‪http://arabic.carnegieendowment.org/‬‬ ‫‪publications/?fa=48687‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫بعد العثور على م�ستويات عالية من مادة البولونيوم امل�شع وال�سام يف مقتنيات �أبو عمار‬

‫فصائل وشخصيات فلسطينية تدعو إىل إعادة التحقيق يف وفاة ياسر عرفات‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعا عدد من الف�صائل وال�شخ�صيات الفل�سطينية �أم�س االربعاء‬ ‫�إىل �إع ��ادة التحقيق يف وف��اة الرئي�س الفل�سطيني ال�سابق يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬بعد �أن �أثبتت حتقيقات ل�شبكة اجلزيرة القطرية حقائق‬ ‫جديدة يف وفاته‪.‬‬ ‫وك�شفت حتقيقات ل�شبكة اجل��زي��رة ا�ستمرت ت�سعة �أ�شهر عن‬ ‫العثور على م�ستويات عالية من مادة البولونيوم امل�شع وال�سام يف‬ ‫مقتنيات �شخ�صية للرئي�س عرفات‪ ،‬ا�ستعملها قبل فرتة وجيزة من‬ ‫وفاته‪ ،‬وذلك بعد فحو�صات �أجراها خمترب �سوي�سري مرموق‪.‬‬ ‫يف ح�ين ط��ال�ب��ت �سهى ع��رف��ات زوج ��ة ال��رئ�ي����س ي��ا��س��ر عرفات‬ ‫با�ستخراج جثته؛ للتثبت من ت�سميمه �إ�شعاع ًيا‪.‬‬ ‫حركة حما�س‬ ‫حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) دع��ت �إىل ت�شكيل جبهة‬ ‫ق�ضائية عربية؛ لرفع دع��وى �ضد االح�ت�لال الإ�سرائيلي لك�شف‬ ‫مالب�سات اغتيال الرئي�س الفل�سطيني ال�سابق يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف احلركة �صالح الربدويل يف بيان �صحفي �إن‬ ‫"حما�س �أكدت م��را ًرا وتكر ًرا �ضرورة التحقيق اجلدي يف حادثة‬ ‫وا�ضحا �أنها كانت حادثة مدبرة‪،‬‬ ‫ا�ست�شهاد الرئي�س عرفات‪ ،‬التي بدا‬ ‫ً‬ ‫ومل يكن مو ًتا عر�ض ًيا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أكدنا �أن امل�ستفيد الأول م��ن ه��ذه اجل��رمي��ة هو‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬الذي �سعى ملعاقبة الرئي�س عرفات على مواقفه‬ ‫التي اعتربها مت�شددة جت��اه عملية الت�سوية يف �آخ��ر �أي��ام حياته‪،‬‬ ‫وقلنا دائماً �إن البحث عن حقيقة ا�ست�شهاد الرئي�س عرفات واجب‬ ‫وطني‪ ،‬بل واجب قومي عربي البد �أن تتظافر فيه كل اجلهود من‬ ‫�أج��ل الو�صول للحقيقة؛ لف�ضح االح�ت�لال ومنع تكرار مثل هذه‬ ‫اجلرمية الب�شعة التي تتناق�ض مع كل املواثيق والقوانني الإن�سانية‬ ‫والدولية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ها ه��ي ال �ي��وم تتك�شف احل�ق��ائ��ق وت�ث�ب��ت التحليالت‬ ‫املخربية‪� ،‬أن الرئي�س عرفات قتل اغتيا ًال مبادة البولونيوم امل�شعة‬ ‫القاتلة"‪.‬‬ ‫وثمن ال�بردوي��ل ك��ل اجل�ه��ود التي و�صلت �إىل ه��ذه النتيجة‪،‬‬ ‫داع ًيا كل الأطراف املعنية فل�سطينية وعربية ودولية �إىل التعاون؛‬ ‫من �أجل الو�صول �إىل هذه احلقيقة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "كل من يتخاذل �أو يتواط�أ من �أجل �إرجاء هذا‬ ‫البحث‪ ،‬يجب �أن ي�شار �إليه ب�أ�صابع االتهام"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ندعو �إىل ت�شكيل جبهة ق�ضائية عربية؛ لرفع ق�ضية‬ ‫�ضد االح�ت�لال‪ ،‬وال �سيما �أن االحتالل هو ال��ذي ميلك ه��ذه املادة‬ ‫امل�شعة‪ ،‬وه��و ال��ذي ك��ان ي�ه��دد با�ستهداف الرئي�س ع��رف��ات‪ ،‬وكان‬ ‫يحا�صره ويتحكم يف دخول الدواء والطعام �إليه"‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�بردوي��ل ��ض��رورة �أن يطال ه��ذا التحقيق �أي ي��د �آثمة‬ ‫تواط�أت‪� ،‬أو تعاونت �أو �سهلت مهمة االحتالل يف �إدخ��ال هذه املواد‬ ‫ال�سامة �إىل ج�سد الرئي�س عرفات‪.‬‬ ‫اجلبهة ال�شعبية‬ ‫ب ��دوره ط��ال��ب ن��ائ��ب الأم�ي�ن ال�ع��ام للجبهة ال�شعبية لتحرير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير عبدالرحيم‬ ‫ملوح با�ستكمال التحقيق الذي قامت به �شبكة اجلزيرة يف ظروف‬ ‫وفاة عرفات واال�ستفادة منه‪ ،‬و�أي�ضاً اال�ستفادة مما هو متوفر لدى‬ ‫م�ؤ�س�سة ال�شهيد يا�سر عرفات وعائلته‪.‬‬ ‫وق��ال ملوح يف �ضوء ما ك�شفته ف�ضائية اجلزيرة يف التحقيق‬ ‫الذي �أجرته‪ ،‬وما زالت جتريه‪ ،‬ف�إنه من موقعه كم�س�ؤول وكمواطن‬ ‫طالب با�ستخراج جثمان ال�شهيد عرفات‪ ،‬خ�صو�صاً �أنه ال يوجد �أي‬ ‫مانع ديني �أو �أخالقي يحول دون ذلك‪.‬‬ ‫واعترب �أن ذلك من �ش�أنه �إث��راء التحقيق؛ للو�صول اىل نتائج‬

‫"إسرائيل" تنفي عالقتها بتسميم‬ ‫عرفات وتقول إن أعداءه كثر‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫ن�ف��ى االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ر��س�م�ي�اً �أي ع�لاق��ة ل��ه ب�ق�ت��ل الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س ال�سابق جلهاز املخابرات الإ�سرائيلي العام "ال�شاباك"‬ ‫�آيف ديخرت‪�" :‬إ�سرائيل مل ت�شارك يف عملية ت�سميم غذاء �أو مواد الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني يا�سر عرفات‪ ،‬ال هي وال ال�شاباك‪ ،‬من كان يعمل على حت�ضري‬ ‫الطعام لعرفات‪ ،‬فقد كان له �أع��داء كثريون من الداخل واخلارج" ‪-‬على‬ ‫حد قوله‪.-‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف يف ت���ص��ري�ح��ات �أدىل ب�ه��ا �أم ����س الأرب� �ع ��اء لإذاع � ��ة اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪" :‬املر�ض الأ�سا�سي الذي كان يُعاين منه عرفات ت�ضييع‬ ‫ف��ر���ص ال���س�لام‪ ،‬حيث ك��ان مب �ق��دوره كزعيم فل�سطيني �أن يتو�صل �إىل‬ ‫اتفاق �سالم مع �إ�سرائيل‪� ،‬إال انه �أ�ضاع هذه الفر�صة التي خلقت امل�شاكل‬ ‫للطرفني" ‪-‬وفق ت�صريحاته‪.-‬‬

‫"علماء فلسطني" تجيز إخراج‬ ‫رفات عرفات ألخذ عينة منه‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أجازت رابطة علماء فل�سطني �إخراج رفات الرئي�س الفل�سطيني الراحل‬ ‫يا�سر عرفات من قربه‪ ،‬لأخذ عينة منه ملطابقتها على ما جاء يف التحقيق‬ ‫الذي �أجرته �شبكة "اجلزيرة" الف�ضائية حول وجود "بولونيوم" م�شع‬ ‫و�سام يف مالب�سه قبل وفاته‪.‬‬ ‫وقال الدكتور م��روان ابو را���س‪ ،‬رئي�س الرابطة تعقي ًبا على املطالبة‬ ‫ب�إخراج رفات الرئي�س عرفات من قربه‪" :‬يجب الآن التعاطي مع املو�ضوع‬ ‫(اخ ��راج رف��ات ع��رف��ات) بجدية‪ ،‬لأخ��ذ عينة ملعرفة �أ��س�ب��اب ال��وف��اة‪ ،‬لي�س‬ ‫على �سبيل اجلواز‪ ،‬و�إمنا على �سبيل الوجوب؛ وذلك لأن ال�ضرورات تبيح‬ ‫املحظورات‪ ،‬وهذه �ضرورة ملحة ملعرفة كيف يكيد لنا عدونا"‪.‬‬ ‫وحول ما �إذا كان هذا الت�صريح مبثابة فتوى لإخراج الرفات‪ ،‬قال �أبو‬ ‫را�س‪�" :‬إ�صدار فتوى ر�سمية بهذا املو�ضوع يحتاج �إىل جلنة علماء‪ ،‬ولكن‬ ‫�أنا �أقول من خالل متابعتي للمو�ضوع‪ ،‬ومن خالل تعمقي يف معرفة ابعاده‬ ‫بجميع جوانبه‪� ،‬إن اجلانب ال�شرعي ي�سمح بذلك متامًا‪ ،‬بل ي�شجع ويح�ض‬ ‫عليه"‪.‬‬

‫حماس‪ :‬نقل مضرب عن الطعام‬ ‫بسجن السلطة إىل املستشفى‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬

‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن الأجهزة الأمنية لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬نقلت املعتقل ال�سيا�سي امل�ضرب عن الطعام يف �سجونها معت�صم‬ ‫النت�شة �إىل امل�ست�شفى؛ جراء تردي حالته ال�صحية‪.‬‬ ‫وذكرت حما�س يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء‪� ،‬أن م�صادر طبية و�صفت‬ ‫حالة النت�شة امل�ضرب عن الطعام منذ ‪ 15‬يومًا بـ"بالغة ال�صعوبة"‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن حالته املعنوية جيدة و�أنه م�صر على موا�صلة الإ�ضراب عن الطعام حتى‬ ‫"احلرية �أو ال�شهادة"‪.‬‬ ‫والنت�شة هو �شقيق ال�شهيد م��أم��ون النت�شة من كتائب الق�سام اجلناح‬ ‫الع�سكري حلما�س ومعتقل منذ �شهر �أيلول ‪.2010‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �أن النت�شة ح�صل وبقية امل�ضرين ع��ن الطعام على قراراتٍ‬ ‫ق�ضائي ٍة من املحكمة العليا الفل�سطينية‪ ،‬تق�ضي بالإفراج عنهم دون �أن تنفذ!‬ ‫وك��ان النت�شة ق��د �شرع ب��إ��ض��رابٍ مفتو ٍح ع��ن الطعام برفقة ث�لاث� ٍة من‬ ‫زمالئه املعتقلني يف �سجن �أريحا؛ هم‪ :‬عثمان القوا�سمي‪ ،‬وحممد �أبو حديد‪،‬‬ ‫وحممد الأطر�ش يوم الأربعاء ‪.2062012‬‬

‫و�أدلة دامغة‪ ،‬ليقف �شعبنا على حقيقة وحجم اجلرمية التي ارتكبت‬ ‫بحق �شعبنا‪ ،‬ودفع الرئي�س ال�شهيد يا�سر عرفات حياته ثمناً لها‪،‬‬ ‫والك�شف عن امل�س�ؤول وتقدميه للعدالة‪.‬‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫ال���ش�ي��خ ن��اف��ذ ع� ��زام‪� ،‬أن ��ش�ك��وك�اً ك �ث�يرة ك��ان��ت حت ��وم ح ��ول تورط‬ ‫"�إ�سرائيل" ب�شكل مبا�شر يف عملية اغتيال الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫الراحل يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وبني القيادي عزام �أن التحقيق الذي ن�شرته اجلزيرة‪ ،‬وك�شفت‬ ‫خالله عن مالب�سات وفاة عرفات �أثبت هذه ال�شكوك‪ ،‬وان التهمة‬ ‫تذهب �إىل "�إ�سرائيل" ب�شكل مبا�شر‪ ،‬مطالباً جامعة الدول العربية‬ ‫ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي ب�ضرورة التحرك على امل�ستويات كافة؛‬ ‫لك�شف املجرم احلقيقي الذي كان �سبباً يف اغتيال الرئي�س عرفات‪.‬‬ ‫ونا�شد ع��زام اجلهات الدوائر املعنية كافة ‪-‬عربياً و�إ�سالمياً‪-‬‬ ‫ب���ض��رورة نقل امل��و��ض��وع �إىل حمكمة اجل�ن��اي��ات ال��دول�ي��ة‪ ،‬وان يتم‬ ‫التحقيق يف ق�ضيته كما ح�صل يف عملية اغتيال رئي�س الوزراء‬ ‫اللبناين رفيق احلريري‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬طالب ال�شيخ عزام منظمة التحرير وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ب��ات�خ��اذ الإج� � ��راءات ك��اف��ة ال�ت��ي تتنا�سب م��ع حجم‬ ‫اجلرمية‪ ،‬وانه يجب �أن تراجعا مواقفهما ال�سيا�سية‪ ،‬مطالباً بوقف‬ ‫املفاو�ضات والتن�سيق الأمني‪.‬‬ ‫ح�سن خري�شة‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب ح���س��ن خ��ري���ش��ة ال �ن��ائ��ب ال �ث��اين ل��رئ�ي����س املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني ب�إجراء حتقيق �أمني مع املحيطني بعرفات‬ ‫قبل وفاته‪.‬‬ ‫ودع��ا خري�شة �إىل ت�شكيل جلنة حتقيق دول �ي��ة؛ للتحقيق يف‬ ‫وفاته‪ ،‬على غرار جلنة التحقيق الدولية يف مقتل الرئي�س اللبناين‬ ‫رفيق احلريري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خري�شة �أن املجل�س الت�شريعي �شكل جلنة حتقيق قبل‬ ‫�أع ��وام؛ للبحث يف مالب�سات احل ��ادث‪� ،‬إال �أن الأط�ب��اء الفرن�سيني‬ ‫والطاقم الطبي الأردين والتون�سي رف�ضوا التعاون مع اللجنة‪.‬‬ ‫و�أكد خري�شة �أن توافقًا فل�سطين ًيا ر�سم ًيا وعرب ًيا ودول ًيا قد مت‬ ‫لإغالق ملف وفاة يا�سر عرفات‪ ،‬وعدم اخلو�ض فيه لأ�سباب تخ�ص‬ ‫اجلهات كافة‪ ،‬وان اللجنة الوزارية التي �شكلت للتحقيق يف وفاته‬ ‫و�أح�ضرت كومة من الأوراق وامللفات من امل�ست�شفى الفرن�سي‪ ،‬مل‬ ‫حتدد �سبب الوفاة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار النائب الثاين لرئي�س املجل�س الت�شريعي �إىل �ضرورة‬ ‫"�إخ�ضاع املحيطني بعرفات لتحقيقات �أمنية‪ ،‬كما يجري اليوم مع‬ ‫شريا �إىل �أن "الك�شف عن امل�شارك واملنفذ‬ ‫�أي معتقل �سيا�سي"‪ ،‬م� ً‬ ‫ملخطط قتل يا�سر عرفات يهم كل فل�سطيني؛ ملا �شكله �أبو عمار من‬ ‫حالة رمزية على مدار �أربعني عا ًما"‪.‬‬ ‫و�شدد خري�شة على �أن "�إ�سرائيل هي من تقف خلف قتل "�أبو‬ ‫عمار"‪ ،‬لكن هناك �أي��د فل�سطينية نفذت عملية القتل"‪ ،‬وا�صفا‬ ‫�إي��اه��ا بـ"اجلهات الكبرية ولي�س جم��رد منفذ ب�سيط للجرمية"‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫نبيل عمرو‬ ‫وطالب �سفري ال�سلطة الفل�سطينية ال�سابق يف م�صر نبيل عمرو‬ ‫بت�شكيل جلنة دولية حمايدة؛ للبناء على املعلومات التي تو�صل‬ ‫�إليها التحقيق ب�ش�أن وفاة عرفات‪ ،‬والتحقيق ملعرفة حقيقة الوفاة‪.‬‬ ‫ورف�ض عمرو احلديث يف �سبب �إغ�لاق ملف التحقيق يف وفاة‬ ‫عرفات‪ ،‬وق��ال‪" :‬لقد فتحت املعلومات التي ت�ضمنها برنامج قناة‬ ‫اجلزيرة الف�ضائية عن وفاة الرئي�س يا�سر عرفات‪ ،‬ملفا كان نائما‬ ‫لعدة �سنوات‪ ،‬وهذا �سيبنى عليه وعلى نتائج التحقيق الذي �سيليه‬ ‫من �أجل ك�شف احلقيقة‪ ،‬و�أنا واحد من الذين يدعون �إىل ت�شكيل‬

‫زوجة عرفات طالبت با�ستخراج جثته للت�أكد من ت�سميمه �إ�شعاعيا‬

‫جلنة دولية حمايدة لك�شف حقيقة وفاة عرفات‪ ،‬وال يهم بالن�سبة‬ ‫�إيل التوقيت ال��ذي متت �إث��ارة املو�ضوع فيه‪ ،‬فقد حت��ول الآن �إىل‬ ‫ق�ضية ر�أي ع��ام‪ ،‬وال يهمني كذلك البحث يف �أ�سباب �إغ�لاق امللف‬ ‫فل�سطينيا �أو عربيا يف ال�سنوات ال�سابقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬لدي ثقة يف �أن تكون اللجنة املرتقبة للتحقيق يف‬ ‫وفاة عرفات‪ ،‬خمتلطة من ق�ضاة فل�سطينيني وعرب وعامليني‪ ،‬مع‬ ‫فريق طبي متخ�ص�ص يقدم املعلومات الالزمة‪ ،‬ميكنه �أن يك�شف‬ ‫احلقيقة" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫عبدال�ستار قا�سم‬ ‫وطالب �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة النجاح الفل�سطينية‬ ‫الدكتور عبد ال�ستار قا�سم باملزيد م��ن التحقيق؛ حل�سم امل�س�ألة‬ ‫ب�شكل قطعي‪.‬‬ ‫وا�ستبعد ق��ا��س��م ام�ك��ان�ي��ة امل���ض��ي فل�سطينيا �أو دول �ي��ا يف هذا‬ ‫التحقيق‪ ،‬وق��ال‪" :‬هناك �س�ؤال حمري‪ ،‬التقارير الطبية و�أغرا�ض‬ ‫الرئي�س يا�سر عرفات كلها كانت موجودة لدى ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫منذ ‪ ،2004‬و�سمعنا �أن�ه��م �سيحققون يف �سبب ال��وف��اة لكنهم مل‬ ‫يفعلوا! الآن جاء التقرير ال�سوي�سري ليتحدث عن م�ستويات عالية‬ ‫من مادة البولونيوم امل�شع وال�سام يف مقتنيات الرئي�س عرفات‪ ،‬لكنه‬ ‫مل يقطع ب�سبب الوفاة! ولذلك ال بد �أن ننتظر نتائج التحقيق"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إذا كانت �إ�سرائيل وع�م�لا�ؤه��ا �ضالعني يف عملية‬ ‫االغتيال‪ ،‬ف�أنا �أعتقد �أن الأمور لن تذهب بعيدا‪ ،‬ف�إ�سرائيل حممية‬ ‫دول�ي��ا وال�سلطة تريد �أن تهرب بالتحقيق �إىل اخل��ارج؛ وبالتايل‬ ‫�ست�ضيع حقيقة اغ�ت�ي��ال الرئي�س يا�سر ع��رف��ات يف الت�صريحات‬ ‫الإعالمية الرنانة والدهاليز الدولية"‪.‬‬

‫حما�س دعت �إىل ت�شكيل جبهة‬ ‫ق�ضائية عربية لرفع دعوى‬ ‫�ضد االحتالل‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي تطالب بنقل‬ ‫امللف �إىل حمكمة اجلنايات‬ ‫الدولية‬ ‫نبيل عمرو دعا �إىل ت�شكيل جلنة‬ ‫دولية حمايدة‬

‫تحقيق "الجزيرة" يثبت تقاعس السلطة‬ ‫يف ملف عرفات‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫�أث �ب �ت��ت حت�ق�ي�ق��ات ��ش�ب�ك��ة اجل ��زي ��رة القطرية‬ ‫التي ك�شفت عن حقائق جديدة يف وف��اة الرئي�س‬‫الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‪ -‬تقاع�س وتلك�ؤ‬ ‫كبريين لدى ال�سلطة الفل�سطينية يف الق�ضية‪ ،‬وفق‬ ‫ر�أي حملليني‪.‬‬ ‫ور�أى ه ��ؤالء �أن تلك�ؤ ال�سلطة �سببه �ضغوط‬ ‫خارجية‪ ،‬م�ؤكدين �أن املطلوب الآن التحقيق مع‬ ‫اللجان التي �شكلت للو�صول �إىل نتائج على مدار‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ث�م��اين ��س�ن��وات؛ م��ن �أج��ل ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫�أدوات تنفيذ اجلرمية‪.‬‬ ‫وك�شف حتقيق اجل��زي��رة ‪-‬ال��ذي ا�ستمر ت�سعة‬ ‫�أ�شهر‪ -‬عن العثور على م�ستويات عالية من مادة‬ ‫ال�ب��ول��ون�ي��وم امل���ش��ع وال���س��ام يف مقتنيات �شخ�صية‬ ‫ل�ل��رئ�ي����س ع ��رف ��ات‪ ،‬ا��س�ت�ع�م�ل�ه��ا ق �ب��ل ف�ت�رة وجيزة‬ ‫م��ن وف��ات��ه‪ ،‬وذل��ك بعد فحو�صات �أج��راه��ا خمترب‬ ‫�سوي�سري مرموق‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ال�سلطة الفل�سطينية ر�سميا يف ‪11‬‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 2004‬وفاة عرفات‪ ،‬ورف�ضت احلكومة‬ ‫الفرن�سية الك�شف عن امللف الطبي مبوجب "ال�سرية‬ ‫الطبية"‪ ،‬وتركت الأمر لعائلته وحدها للك�شف عن‬ ‫ذلك �أو عدمه‪ ،‬وفق ما يقت�ضيه القانون الفرن�سي‪.‬‬ ‫�إال �أن طبيبه اخل��ا���ص �أ� �ش��رف ال �ك��ردي الذي‬ ‫تويف قبل نحو ثالثة �أ�شهر‪ ،‬طالب يف اليوم الثاين‬ ‫لوفاته بت�شكيل جلنة حتقيق ر�سمية يف وفاة عرفات‪،‬‬ ‫وبت�شريح للجثة وحتليل عينات الأن�سجة؛ للت�أكد‬ ‫من ال�سبب احلقيقي للوفاة‪.‬‬ ‫ويقول �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة الأزهر‬ ‫يف غزة �أ�سعد �أبو �شرخ‪� ،‬إن ال�سلطة تعر�ضت ل�ضغوط‬ ‫�شديدة قادها للتلك�ؤ والتقاع�س يف ه��ذه الق�ضية‪،‬‬ ‫فهي كانت تعرف من قام بالعملية لكنها تريد �أن‬ ‫ت�ستمر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سلطة كان يجب عليها �أن تذهب �إىل‬ ‫جلامعة ال��دول العربية؛ لأن ع��رف��ات ع�ضو فيها‪،‬‬ ‫ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي لتبني الق�ضية ب�صفته‬ ‫نائب رئي�سها‪ ،‬وحمكمة اجلنايات الدولية‪ ،‬فال�سلطة‬ ‫مل تقم مب��ا يجب �أن تقم ب��ه؛ لأن�ه��ا كانت تخ�ضع‬ ‫ل�ضغوط وابتزاز وكانت تعرف من قام بذلك‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة التحرك فل�سطينياً ملعرفة‬ ‫كيف و��ص��ل �سم البولونيوم �إىل مالب�س عرفات‪،‬‬ ‫"علينا �أن نحقق مَن من الفل�سطينيني كان م�س�ؤو ًال‬ ‫عن الأكل واملالب�س لعرفات‪ ،‬حتى نكت�شف من تعاون‬ ‫مع املو�ساد‪ ،‬فالأداة قطعاً فل�سطينية"‪.‬‬ ‫ودعا ال�سلطة �إىل �إعالن ف�شل عملية الت�سوية‬ ‫وحم��اك �م��ة ال� �ق ��ادة اال� �س��رائ �ي �ل �ي�ين‪ ،‬وت �ق ��ول �إنهم‬ ‫جم��رم��ي ح��رب وال ي�ب�ح�ث��ون ع��ن ال �� �س�لام؛ لأنهم‬ ‫اغتالوا عرفات �صاحب م�شروع ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �أطرافاً عربية وفل�سطينية كانت تريد‬

‫التخل�ص من يا�سر عرفات‪.‬‬ ‫وب �ع��د وف ��ات ��ه ب�ن�ح��و �أ� �س �ب ��وع‪ ،‬ن �ف��ت احلكومة‬ ‫الفرن�سية �أن ت�ك��ون ال��وف��اة ب�سبب ال�سم‪ ،‬و�أعلنت‬ ‫ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية ت���ش�ك�ي��ل جل�ن��ة حت�ق�ي��ق يف‬ ‫مالب�سات وفاته‪.‬‬ ‫ويف ت���ش��ري��ن الأول ‪� ،2005‬أع �ل��ن ن�ب�ي��ل �شعث‬ ‫نائب رئي�س الوزراء الفل�سطيني ‪�-‬آنذاك‪� -‬أن جلنة‬ ‫التحقيق الوزارية الفل�سطينية مل ت�ستطع التو�صل‬ ‫�إىل نتائج حا�سمة يف �سبب وفاة عرفات‪.‬‬ ‫وع��اد ابن �شقيقة عرفات نا�صر القدوة يف عام‬ ‫‪ 2009‬ليعلن ت�شكيل جلنة حتقيق ج��دي��دة‪ ،‬وقال‬ ‫�إن جمل�س �أمناء �إدارة م�ؤ�س�سة يا�سر عرفات ‪-‬التي‬ ‫ي��ر�أ��س�ه��ا‪ -‬ق��رر يف اج�ت�م��اع ع�ق��ده ب��ال�ق��اه��رة �إع ��ادة‬ ‫التحقيق يف الظروف الغام�ضة للوفاة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ط��ال��ب ال �ن��ائ��ب ع��ن ح��رك��ة ف�ت��ح في�صل‬ ‫�أب��و �شهال بـ"ت�شكيل جلنة حتقيق دولية" يف وفاة‬ ‫عرفات‪ ،‬منتقدًا ب�شدة "عدم الك�شف عن مالب�سات‬ ‫الوفاة" رغم مرور �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫الإرادة الكافية‬ ‫فيما ر�أى مدير مركز بدائل هاين امل�صري �أن‬ ‫تعط االهتمام الالزم‪ ،‬ومل تتوفر لديها‬ ‫ال�سلطة مل ِ‬ ‫الإرادة الكافية للو�صول للحقيقة‪.‬‬ ‫و�شدد على �ضرورة ا�ستخدام التحقيق كعن�صر‬

‫قوة فل�سطيني لل�ضغط على "�إ�سرائيل"‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫اخلوف على عملية ال�سالم غري م�سوغ؛ لأنها ماتت‬ ‫منذ زمن بعيد ‪-‬وفق قوله‪.-‬‬ ‫وق��ال‪" :‬يجب ع��دم اخل�شية من عواقب �إدانة‬ ‫�إ�سرائيل؛ لأنه عندما تدفع �إ�سرائيل ثمن اجلرائم‪،‬‬ ‫تعمل ح�ساباً عندما ترتكب جرائم جديدة"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن �سيا�سة التمنيات واال�ستجداء‬ ‫مل جتد نفعاً‪ ،‬بل �إن �سيا�سة جتميع �أوراق ال�ضغط‬ ‫وال�ق��وة واملقاومة ومالحقة "�إ�سرائيل" هي التي‬ ‫ميكن �أن ت�ؤدي �إىل نتيجة‪.‬‬ ‫و�أب� ��دى امل���ص��ري ا��س�ت�غ��راب��ه م��ن ب�ي��ان اللجنة‬ ‫املركزية حلركة فتح‪ ،‬الذي �أكد ا�ستعدادها للتعاون‬ ‫م��ع ك��ل الأط � � ��راف‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬الأطراف ي �ج��ب �أن‬ ‫تتعاون معهم؛ لأنهم �أ�صحاب الق�ضية"‪ ،‬متمنياً‬ ‫�أن تبني ال�سلطة الفل�سطينية على و�صلت �إليه قناة‬ ‫اجلزيرة‪.‬‬ ‫وكانت حركة فتح اتهمت ع�ضو جلنتها املركزية‬ ‫املف�صول حممد دحالن بال�ضلوع يف ت�سميم عرفات‪،‬‬ ‫ح�سب تقرير �أع ��ده ك��ل م��ن‪ :‬رئي�س اللجنة عزام‬ ‫الأحمد‪ ،‬ونائبه الطيب عبدالرحيم‪ ،‬ومقررا اللجنة‬ ‫عثمان �أبو غربية ونبيل �شعث‪ ،‬ون�شرته "اجلزيرة‬ ‫نت"‪ ،‬ومت بعث ر�سائل �إىل ال�سفراء بعدم التعامل‬ ‫مع دحالن‪ ،‬وبرقية للإنرتبول للمطالبة باعتقاله‬

‫ال�سلطة تعر�ضت ل�ضغوط �شديدة لوقف التحقيقات‬

‫و�أعوانه‪.‬‬ ‫و�أكدت نتائج التحقيق �أنه �أثناء تواجد عرفات‬ ‫يف م�ست�شفى ير�سي الع�سكري يف باري�س‪ ،‬قام دحالن‬ ‫مبقابلة م���س��ؤول يف احل��ر���س ال��رئ��ا��س��ي ب ��رام اهلل‪،‬‬ ‫وطلب منه ح��رق علب ال��دواء اخلا�صة بالرئي�س‪،‬‬ ‫وه��و م��ا اع�ترف ب��ه ع��دد م��ن مرافقي ع��رف��ات عند‬ ‫التحقيق معهم‪.‬‬ ‫وي�ت�ح��دث ال�ت�ق��ري��ر ع��ن التحقيق م��ع دحالن‬ ‫يف ال�ضلوع بتنفيذ اغ�ت�ي��االت ل�ق�ي��ادات فل�سطينية‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة و�إع�ل�ام �ي��ة وجت ��اري ��ة؛ ع�ب�ر ا�ستهدافها‬ ‫بعبوات نا�سفة‪ ،‬منهم اللواء كمال مدحت‪ ،‬وح�سني‬ ‫�أبو عجوة‪ ،‬واملن�سق العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون‬ ‫ه�شام مكي‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س جلنة التحقيق بوفاة عرفات‬ ‫يف حركة فتح توفيق الطرياوي‪� ،‬إنه من املهم الآن‬ ‫معرفة االداة التي نفذت جرمية اغتياله‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على �أن م��ا قامت ب��ه اجل��زي��رة و�ضع ال�سلطة على‬ ‫طريق �صحيح‪ ،‬بوجود دليل املادة ال�سامة ونوعها‪.‬‬ ‫وكان تقرير اللجنة املكلفة بالتحقيق مع ع�ضو‬ ‫اللجنة املركزية حلركة فتح ‪-‬املطرود من احلركة‪-‬‬ ‫حممد دحالن‪ ،‬ك�شف عن �ضلوعه يف ت�سميم عرفات‪،‬‬ ‫والتخطيط الن�ق�لاب ع�سكري بال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وحماولة ت�صفية قيادات فل�سطينية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫ا�ستمرار املظاهرات الليلية واجلي�ش الرتكي يعرث على طياري املقاتلة امل�سقطة‬

‫بني السطور‬

‫جيش األسد يقصف معظم مدن سوريا ويقتل العشرات‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ال���ش�ب�ك��ة ال �� �س��وري��ة حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن نحو ‪� 50‬شخ�صاً قتلوا �أم�س‬ ‫الأربعاء بنريان قوات النظام معظمهم‬ ‫يف درع� � � ��ا‪ ،‬يف ح �ي�ن ي ��وا�� �ص ��ل اجلي�ش‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي ق�صفه مل��دن وب �ل��دات يف دير‬ ‫ال � ��زور وح �م ����ص وري� ��ف دم �� �ش��ق وحلب‬ ‫ودرعا و�إدلب والالذقية‪ ،‬وذلك بعد يوم‬ ‫دام �أوقع �أكرث من ‪ 70‬قتيال‪.‬‬ ‫وجت� ��دد ال�ق���ص��ف ال �ع �� �ش��وائ��ي على‬ ‫مدينة تلبي�سة بريف حم�ص �صباح ام�س‬ ‫االرب �ع��اء‪ ،‬ك�م��ا وا��ص�ل��ت دب��اب��ات اجلي�ش‬ ‫النظامي ق�صف قرى جو�سية والنزارية‬ ‫والبوي�ضة مما �أدى �إىل تدمري العديد‬ ‫م��ن امل �ن��ازل‪ ،‬ح�سبما �أف ��ادت �شبكة �شام‬ ‫الإخبارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�شبكة �أن الق�صف بقذائف‬ ‫ال �ه��اون ا��س�ت�م��ر ع�ل��ى ب�ل��دة ال���ش�ج��رة يف‬ ‫درع ��ا ح�ي��ث �سقطت ق��ذائ��ف ع ��دة على‬ ‫املدر�سة ال�صناعية فيها‪ .‬كما اقتحمت‬ ‫قوات الأمن مع عدد من عربات اجلي�ش‬ ‫�ضاحية درعا باملحافظة نف�سها‪ ،‬وقامت‬ ‫بحملة تفتي�ش واعتقال و�سط �إطالق‬ ‫نار‪.‬‬ ‫ويف مدينة �إدل��ب‪� ،‬أف��ادت �شبكة �شام‬ ‫ب��وق��وع ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة ب�ين اجلي�ش‬ ‫احلر وقوات النظام‪ ،‬كما �أطلقت القوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ال �ن��ار م��ن ر� �ش��ا� �ش��ات ثقيلة‬ ‫ومتو�سطة على بيوت املدنيني‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت ال�شبكة ب�سقوط ع��دد من‬ ‫اجلرحى ببلدة الهبيط يف �إدل��ب جراء‬ ‫الق�صف املدفعي‪ ،‬كما ر�صد النا�شطون‬ ‫ان �ط�لاق ال �ق��ذائ��ف م��ن ح��اج��ز ال�سالم‬ ‫الع�سكري ومن الدبابات املتمركزة �شرقي‬ ‫مزرعة كفرعني‪ ،‬يف حني حتدث املر�صد‬ ‫ال �� �س��وري حل �ق��وق الإن �� �س��ان ع��ن مقتل‬ ‫�أربعة �أ�شخا�ص يف كمني ن�صبته القوات‬ ‫النظامية مبدينة معرة النعمان‪.‬‬ ‫ويف حمافظة الالذقية ال�ساحلية‪،‬‬

‫�صورة بثها نا�شطون على االنرتنت للق�صف املدفعي على مدينة ال�شياح بحم�ص‬

‫�أف��اد نا�شطون بتعر�ض منطقة م�صيف‬ ‫�سلمى لق�صف مدفعي ‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال ال �ن��اط��ق با�سم‬ ‫جلان التن�سيق مراد ال�شامي ‪-‬يف ات�صال‬ ‫هاتفي مع قناة اجلزيرة من دم�شق‪� -‬إن‬ ‫انفجارات عنيفة دوت يف دوم��ا واملليحة‬ ‫ب��ري��ف دم �� �ش��ق‪ ،‬ب��ال �ت��زام��ن م��ع �إط�ل�اق‬ ‫ن��ار من الر�شا�شات والأ�سلحة الثقيلة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل وق� ��وع ا� �ش �ت �ب��اك��ات عنيفة‬ ‫يف ب�ل��دة ب�ي��ت �سحم ب�ين اجل�ي����ش احلر‬ ‫وجي�ش النظام‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل��ر� �ص��د ال� ��� �س ��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان �إن ا�شتباكات دارت �أي�ضا على‬ ‫�أط� � ��راف � �ض��اح �ي��ة ج��رم��ان��ا ق� ��رب فرع‬ ‫املخابرات اجلوية بريف دم�شق‪ ،‬يف حني‬ ‫�أك��د نا�شطون �سماع دوي ان�ف�ج��ارات يف‬

‫األسعد يريد تدخ ً‬ ‫ال عسكري ًا‬ ‫تركي ًا‬ ‫�أبوظبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب قائد اجلي�ش ال�سوري احلر العقيد ريا�ض الأ�سعد‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء عن �أمله يف �أن تقوم تركيا ب��دور ع�سكري يف‬ ‫� �س��وري��ا‪ ،‬ن��اف�ي��ا �أن ي �ك��ون ال �ت��دخ��ل اخل��ارج��ي م��دع��اة لفتنة‬ ‫داخلية‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ��س�ع��د يف ات���ص��ال ه��ات�ف��ي م��ع ق�ن��اة ��س�ك��اي نيوز‬ ‫عربية �إن اجلي�ش ال�سوري احلر يطالب بالتدخل الع�سكري‬ ‫اخلارجي ولكن يف �صيغة معينة‪ ،‬مو�ضحا �أن �أن�سب اجلهات‬ ‫التي ميكن �أن تدعم العمليات امل�سلحة يف �سوريا هي تلك‬ ‫الدول املجاورة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أمتنى �أن تقوم تركيا بهذا الدور"‪ .‬ونفى يف‬ ‫الوقت ذاته �أن يكون التدخل الع�سكري مدعاة لفتنة داخلية‪،‬‬ ‫م�شريا �إال �أن " التدخل الغربي يف ليبيا مل يحدث فتنة"‪.‬‬ ‫وزاد التوتر بني دم�شق وانقرة ب�شكل هدد بن�شوب نزاع‬ ‫ع�سكري بني الطرفني على �إث��ر �إ�سقاط امل�ضادات الأر�ضية‬ ‫ال�سورية لطائرة حربية تركية قبل �أ�سبوع‪.‬‬ ‫التدخل الع�سكري اخلارجي يف �سوريا لن ي�ؤدي �إىل فتنة‬ ‫داخلية‪ ،‬داعيا تركيا �أن تقوم بدور يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وحول ما يثار عن ارتكاب م�سلحني معار�ضني انتهاكات‪،‬‬ ‫نفى الأ�سعد �أن يكون للجي�ش احلر �صلة بها‪ ،‬ملقيا امل�س�ؤولية‬ ‫على ما ق��ال �إنها "ف�صائل م�سلحة �أخ��رى ال تن�ضوي حتت‬ ‫لواء اجلي�ش احلر"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ":‬نحن ن�ح��اول حم��ارب��ة ه��ذه امل�م��ار��س��ات بكل‬ ‫ال�سبل"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬نفى الأ�سعد ان�سحاب مقاطعة اجلي�ش‬ ‫احلر مل�ؤمتر املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬م�ؤكدا �أنه كان هناك ممثالن‬ ‫له يف امل�ؤمتر وقاما بالتوقيع على الوثيقة اخلتامية‪.‬‬

‫استئناف املحادثات بني باكستان‬ ‫والهند يف ظل تجدد التوتر بني البلدين‬ ‫نيودلهي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫التقى م���س��ؤوالن ك�ب�يران يف وزارت ��ي اخل��ارج�ي��ة الهندية‬ ‫والباك�ستانية ام�س االربعاء يف نيودلهي ملتابعة حوار ال�سالم‬ ‫اله�ش يف ظل جتدد التوتر بني البلدين على خلفية اتهامات‬ ‫ب�ش�أن م�س�ؤولية ا�سالم اباد يف هجمات بومباي يف ‪.2008‬‬ ‫وكان هذان البلدان اجلاران يف جنوب ا�سيا اللذان ميلكان‬ ‫ال�سالح النووي‪ ،‬علقا عملية ال�سالم التي بد�أت بينهما يف ‪2004‬‬ ‫بعد هجمات بومباي الدامية التي ا�سفرت عن �سقوط ‪166‬‬ ‫قتيال‪ .‬ويف �شباط ‪ 2011‬ا�ست�ؤنف ح��وار ال�سالم ب�شكل كامل‬ ‫لكنه مل يحرز حتى االن تقدما يذكر‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در يف احل�ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة ان ال �ه��دف الوحيد‬ ‫للمحادثات بني وكيل وزارة ال�ش�ؤون اخلارجية الهندية راجان‬ ‫م��ات��اي ون�ظ�يره الباك�ستاين جليل عبا�س جيالين ه��و ابقاء‬ ‫"عملية احلوار يف م�سارها"‪.‬‬ ‫وك��ان اللقاء مقررا ا�سا�سا يف نهاية ح��زي��ران غري ان��ه مت‬ ‫تاجيله ب�سبب البلبلة التي تلت اقالة يو�سف ر�ضا جيالين من‬ ‫رئا�سة الوزراء بقرار من املحكمة العليا الباك�ستانية‪.‬‬ ‫ويرى املحللون ان الو�ضع ال�سيا�سي الداخلي يف باك�ستان‬ ‫اع��اق اح��راز تقدم يف احل��وار ب�ين القوتني النوويتني اللتني‬ ‫خا�ضتا ثالث حروب منذ ا�ستقاللهما عام ‪.1947‬‬ ‫وخ �ي��م ت��وت��ر ج��دي��د ب�ين ال�ب�ل��دي��ن اجل��اري��ن اث��ر توقيف‬ ‫م�شتبه به م�ؤخرا يعتقد انه لعب دورا ا�سا�سيا يف تدبري هجمات‬ ‫بومباي التي ج��رت يف ت�شرين ال�ث��اين ‪ 2008‬ونفذتها وحدة‬ ‫كومندو�س من ع�شرة اع�ضاء كانوا ين�شطون يف باك�ستان‪ ،‬وقد‬ ‫اوقعت ‪ 166‬قتيال‪.‬‬

‫حي الذيابية بالعا�صمة‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه التطورات بعد �سقوط‬ ‫‪ 77‬ق�ت�ي�لا ال �ث�لاث��اء معظمهم يف ريف‬ ‫دم�شق وحم�ص ودرعا‪ ،‬ح�سب �إح�صاءات‬ ‫املر�صد‪ .‬كما ا�ستمرت املظاهرات امل�سائية‬ ‫الليلية يف مناطق خمتلفة مثل حلب‬ ‫ودم���ش��ق واحل�سكة و�إدل� ��ب‪ ،‬بينما �أفاد‬ ‫نا�شطون ب�أن قوات النظام �أطلقت النار‬ ‫ع�ل��ى م�ظ��اه��رة ح��ا��ش��دة يف ح��ي امليدان‬ ‫بدم�شق‪.‬‬ ‫وخرجت �أي�ضا مظاهرة يف مدينة‬ ‫ال ��زب ��داين ب��ري��ف دم �� �ش��ق ح �ي��ث ن ��ادى‬ ‫املتظاهرون بوحدة املعار�ضة و�إ�سقاط‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫تطورات خارجية‬ ‫وع � �ل� ��ى اجل� ��ان� ��ب ال �ت��رك � ��ي‪ ،‬ق ��ال‬

‫م�س�ؤول يف وزارة اخلارجية الرتكية �إن‬ ‫‪ 292‬الجئا �سوريا ‪�-‬أغلبهم من الن�ساء‬ ‫والأط�ف��ال‪ -‬ع�بروا احل��دود �إىل تركيا‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن من بينهم ‪ 32‬جنديا من�شقا‪،‬‬ ‫حيث نقل عدد منهم �إىل خميم كيلي�س‬ ‫ال� ��ذي ي� � ��ؤوي �أك �ث�ر م��ن ع �� �ش��رة �آالف‬ ‫�سوري‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ال �ت �ح��رك ال� ��دويل‬ ‫رح �ب��ت � �س��وري��ا ب �ب �ي��ان م ��ؤمت��ر جنيف‬ ‫القا�ضي "بتبني حل �سيا�سي لالزمة"‬ ‫يف ال�ب�لاد‪ ،‬فيما نفت حليفتها رو�سيا‬ ‫معلومات تفيد ان الغربيني يحاولون‬ ‫اقناعها مبنح اللجوء ال�سيا�سي للرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫ياتي ذل��ك فيما يتوا�صل الق�صف‬ ‫واال�شتباكات يف ع��دة م��دن �سورية ما‬

‫اوقع ‪ 19‬قتيال‪.‬‬ ‫ورح �ب��ت ��س��وري��ا يف ب�ي��ان ا�صدرته‬ ‫وزارة اخلارجية بالبيان اخلتامي الذي‬ ‫�صدر عن اجتماع جمموعة العمل حول‬ ‫�سوريا التي �شكلها انان والذي عقد يف‬ ‫جنيف ال�سبت‪.‬‬ ‫وخ � �� � �ص� ��ت يف ذل� � � ��ك "النقاط‬ ‫اجلوهرية التي حتدثت ع��ن االلتزام‬ ‫ب���س�ي��ادة وا��س�ت�ق�لال و��س�لام��ة ووح ��دة‬ ‫�أرا�� �ض ��ي � �س��وري��ا‪ ،‬وو� �ض ��ع ح ��د للعنف‬ ‫والن �ت �ه��اك��ات ح �ق��وق الإن� ��� �س ��ان‪ ،‬ون ��زع‬ ‫� �س�ل�اح امل �ج �م��وع��ات امل �� �س �ل �ح��ة‪ ،‬وع ��دم‬ ‫ع���س�ك��رة ال��و� �ض��ع يف � �س��وري��ة‪ ،‬وحماية‬ ‫امل��دن �ي�ي�ن‪ ،‬و�إط� �ل��اق ع�م�ل�ي��ة �سيا�سية‬ ‫يقودها ال�سوريون (‪ )...‬ليكون القرار‬ ‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت اخل��ارج �ي��ة اىل "وجود‬ ‫ن �ق��اط غ��ام���ض��ة يف ال �ب �ي��ان اخلتامي‬ ‫حتتاج �إىل �إي�ضاح" اال انها اعتربت ان‬ ‫كل امل�سائل قابلة للنقا�ش على طاولة‬ ‫احل��وار الوطني "طاملا اقر املجتمعون‬ ‫ب�أن ال�شعب ال�سوري وحده هو �صاحب‬ ‫القرار يف تقرير م�ستقبله دون تدخل‬ ‫خارجي"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب �آخ � ��ر‪� ،‬أع� �ل ��ن اجلي�ش‬ ‫ال�ترك��ي �أم����س الأرب �ع��اء العثور يف قاع‬ ‫ال �ب �ح��ر ع �ل��ى ج�ث�ت��ي ق��ائ��دي الطائرة‬ ‫احلربية الرتكية التي �أ�سقطها الدفاع‬ ‫ال�سوري يف البحر �شرق املتو�سط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بيان على املوقع االلكرتوين‬ ‫لهيئة الأرك� ��ان ال�ترك�ي��ة "مت حتديد‬ ‫مكان اجلثتني يف ق��اع البحر ويجرى‬ ‫العمل على انت�شالهما"‪.‬‬ ‫ومل يحدد بيان اجلي�ش ما اذا كان‬ ‫مت اي���ض��ا حت��دي��د م �ك��ان وج ��ود حطام‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫ومنذ حتطم طائرتها‪ ،‬ت�ؤكد تركيا‬ ‫الع�ضو يف احللف االطل�سي ان الطائرة‬ ‫ك ��ان ��ت م � ��وج � ��ودة يف امل � �ج� ��ال اجل� ��وي‬ ‫ال��دويل‪ ،‬فيما ت�ؤكد دم�شق انها دخلت‬ ‫جمالها اجلوي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫عماد الدبك‬

‫ �أول االرتدادات العك�سية لف�شل اجتماع جنيف حول �سوريا‪:‬‬‫تنحي اجل�نرال الرنوجي روب��رت م��ود عن قيادة ق��وة املراقبني‬ ‫الدولية يف �سوريا‪ ،‬وتخلي املبعوث الدويل ‪ -‬العربي كويف �أنان‬ ‫عن طلب جتديد مهمته يف �سوريا‪ ،‬واحتمال طي �صفحة خطته‬ ‫نهائيا‪ ،‬و�إع��ادة امللف ال�سوري �إىل جمل�س الأم��ن ال��دويل‪ ،‬و�إىل‬ ‫"م�ؤمتر �أ�صدقاء ال�شعب ال�سوري" املقرر عقده يف باري�س غدا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫ نتائج اجتماع جنيف امللتب�سة حول الأزمة ال�سورية تعطي‬‫الرئي�س ب�شار الأ�سد مهلة جديدة لتح�سني و�ضعه على الأر�ض‬ ‫على رغم �صعوبة ذلك‪.‬‬ ‫ ب �غ��داد ن�صحت دم���ش��ق ب�ت�ف��ادي ث�ل�اث "حماقات" هي‪:‬‬‫مهاجمة �أه��داف تابعة للمعار�ضة ال�سورية يف الأردن‪ ,‬وق�صف‬ ‫خميمات الالجئني ال�سوريني داخل تركيا‪ ،‬واحتالل �أجزاء من‬ ‫لبنان‪ .‬وحذرت بغداد دم�شق �أي�ضاً من جمرد التلويح با�ستعمال‬ ‫�أ�سلحة كيماوية يف مواجهة �أي تدخل ع�سكري �إقليمي �أو دويل‬ ‫يف �سورية‪.‬‬ ‫ ل��ن ينعم الرئي�س الفرن�سي ال�سابق نيكوال �ساركوزي‬‫بالهدوء بعد ان�سحابه من املعرتك ال�سيا�سي يف �أعقاب فقدانه‬ ‫االنتخابات الرئا�سية �أمام غرميه اال�شرتاكي فران�سوا هولند‪� ،‬إذ‬ ‫بد�أت ملفات املا�ضي ال�سيا�سي تقرع بابه كما ح�صل م�ؤخرا بعدما‬ ‫قامت ال�شرطة الفرن�سية وب�إذن ق�ضائي بتفتي�ش منزله ومكتبني‬ ‫تابعني له يف ملف ف�ساد مايل مرتبط بتمويل االنتخابات‪.‬‬ ‫ مت�سك ع��دد م��ن ال �ق��وى الإ��س�لام�ي��ة يف م�صر ب�إدخال‬‫تعديل على املادة الثانية من الد�ستور ب�شكل يقود �إىل تفعيل دور‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية يف الد�ستور القادم والتم�سك برف�ض كلمة‬ ‫مبادئ يف الد�ستور اجلديد حتى ال ت�ستخدم كلمة مبادئ لتمييع‬ ‫دور ال�شريعة يف احلياة ال�سيا�سية كما حدث خالل �أربعني عا ًما‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ ي�شهد ال�شارع اللبناين حالة من القلق و�سط ت�سا�ؤالت‬‫متزايدة عن قوائم اغتيال يجري تداولها‪ ،‬وت�ضم �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سية ب ��ارزة‪ .‬وت�ت��زاي��د ع�لام��ات اال�ستفهام ع��ن عالقة تلك‬ ‫القوائم بحالة االحتقان ال�سيا�سي الراهن والو�ضع يف �سوريا‪.‬‬ ‫ خ�لاف��ات �شديدة دب��ت ب�ين رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬‫حممود عبا�س من جهة وع�ضوين يف اللجنة املركزية حلركة "‬ ‫فتح " ب�سبب االعتماد على القب�ضة الأمنية العنيفة يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية‪ .‬عبا�س ثار غ�ضبا عندما طالبه ع�ضوا مركزية " فتح‬ ‫" باالعتذار العلني من ال�شعب على تعامل الأجهزة الأمنية‬ ‫مع احل��راك ال�شعبي الراف�ض ل��زي��ارة ��ش��ا�ؤول موفاز ل��رام اهلل‬ ‫ول�سيا�سات عبا�س القامعة حلرية الر�أي والتعبري‪.‬‬

‫�أعلنوا فتاوى ت�ؤكد �سقوط �شرعية النظام ال�سوري ورف�ض احلوار معه ومع كافة رموزه‬

‫اختتام مؤتمر نصرة الشعب السوري بإسطنبول‬ ‫بحضور نخبة من العلماء والدعاة‬

‫ا�سطنبول ‪ -‬وكاالت‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت يف م��دي �ن��ة �إ�سطنبول‬ ‫ال�ت�رك �ي ��ة �أع � �م� ��ال م� ��ؤمت ��ر "الأمة‬ ‫الإ�سالمية لن�صرة ال�شعب ال�سوري"‬ ‫مب�شاركة نخبة من العلماء والدعاة‬ ‫وق��ادة احل��رك��ات الإ�سالمية وممثلي‬ ‫امل �ن �ظ �م��ات الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫رجال �أعمال و�إعالميني‪ ،‬بهدف بحث‬ ‫�سبل تفعيل ال�شارع الإ�سالمي لن�صرة‬ ‫الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ص� ��در امل �� �ش��ارك��ون يف البيان‬ ‫اخل �ت��ام��ي جم �م��وع��ة م��ن ال� �ق ��رارات‬ ‫وال �ت��و� �ص �ي��ات‪ ،‬و�أع �ل �ن��وا ال �ع��دي��د من‬ ‫الفتاوى التي ت�ؤكد �سقوط �شرعية‬ ‫النظام ال�سوري ورف�ض احل��وار معه‬ ‫وم��ع كافة رم��وزه‪ ،‬وت�ستنكر مواقف‬ ‫"علماء ال�سوء الذين خانوا ميثاق‬ ‫احل ��ق وت �ب �ن��وا م��واق��ف ��ص��ام�ت��ة عن‬ ‫ن�صرة �شعبهم"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل ��ؤمت��ر جميع �أط ��راف‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة يف ال ��داخ ��ل واخل � ��ارج ويف‬ ‫مقدمتها املجل�س الوطني ال�سوري‪،‬‬ ‫"بتحمل م�س�ؤولياتهم جتاه ال�شعب‬ ‫ال���س��وري بقوة و�أم��ان��ة‪ ،‬والعمل على‬ ‫ت��وح �ي��د �صفوفهم"‪ ،‬حم � ��ذرا مما‬ ‫�أ�� �س� �م ��اه امل �خ �ط��ط ال �ط��ائ �ف��ي ال ��ذي‬ ‫ي�ستخدمه النظام ال���س��وري "لن�شر‬ ‫الفنت واال�ضطرابات"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��ث ال�ب�ي��ان اخل�ت��ام��ي على‬ ‫الدعم ال�شامل لل�شعب ال�سوري ماديا‬ ‫وم�ع�ن��وي��ا وع���س�ك��ري��ا لإجن ��اح ثورته‪،‬‬ ‫ومطالبة العلماء ب��زي��ارة الالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين ب�شكل دوري لتوجيههم‬ ‫وت�ق��وي��ة معنوياتهم وال��وق��وف على‬

‫امل�شاركون يرف�ضون احلوار مع النظام ورموزه‬

‫�أحوالهم‪ ،‬والدعوة �إىل مقاطعة الدول‬ ‫امل���س��ان��دة للنظام ال���س��وري مقاطعة‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية وجتارية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ �أن�س �سويد ‪-‬الذي‬ ‫ه� � ��رب م� ��ن �� �س ��وري ��ا ب� �ع ��د تهديده‬ ‫ب ��االع� �ت ��داء ع �ل��ى "العر�ض"‪� -‬إن‬ ‫العلماء يقومون مبا ي�ستطيعون به‪،‬‬ ‫وم�ه�م��ا ف�ع�ل��وا ف�ه��م ي���ش�ع��رون ب�أنهم‬

‫مكبلون �أمام ما يقا�سيه املنكوبون يف‬ ‫�سوريا‪ .‬وحتدث عن تفا�ؤله ب�أن تبعث‬ ‫الفتاوى التي ي�صدرونها الطم�أنينة‬ ‫يف قلوب الثوار للدفاع عن �أعرا�ضهم‬ ‫وكرامتهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال���ش�ي��خ ��س��وي��د �أن هذه‬ ‫الفتاوى ت�شجع املتربعني يف العامل‬ ‫الإ�سالمي على دعم اجلي�ش ال�سوري‬

‫احلر‪ ،‬حيث يرتدد البع�ض يف �أن يكون‬ ‫حمل ال�سالح دافعا للفتنة‪ ،‬مع �أن دعم‬ ‫املدافع عن نف�سه "فري�ضة عني"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أع��رب زعيم احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة داخ ��ل اخل ��ط الأخ�ضر‬ ‫ال �� �ش �ي��خ رائ� � ��د �� �ص�ل�اح ع ��ن تفا�ؤله‬ ‫باخلطوات التي �سيتم تفعيلها بعد‬ ‫امل� ��ؤمت ��ر‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �إذا مت االلتزام‬

‫ب�ضرورة عزل ممثلي النظام ال�سوري‬ ‫"الفاقد ال�شرعية" على ال�صعيد‬ ‫الإقليمي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شيخ �صالح �إن م��ن �أهم‬ ‫نتائج امل�ؤمتر ت�شكيل هيئات لن�صرة‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ومن �ضمنها ت�أ�سي�س‬ ‫وف��د للعلماء يعمل على نقل ر�سالة‬ ‫الثورة �إىل العامل الإ�سالمي‪ ،‬وي�سعى‬ ‫لتوحيد خطاب الأم��ة وموقفها �إزاء‬ ‫ن�صرة ال�شعب ال�سوري‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�شكيل هيئة من احلقوقيني لتوثيق‬ ‫ان �ت �ه��اك��ات ال �ن �ظ��ام وم��وال �ي��ه بهدف‬ ‫تقدميهم للمحاكمة‪.‬‬ ‫�سعاد اجلار اهلل‬ ‫طالبت بدعوة املزيد‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬قالت النا�شطة‬ ‫الكويتية �سعاد اجل��ار اهلل �إن ح�ضور‬ ‫امل� ��ر�أة يف امل ��ؤمت��ر ك��ان "متوا�ضعا"‪،‬‬ ‫معربة ع��ن �أمنيتها ب ��أن ت��وج��ه هذه‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ات دع � ��وة حل �� �ض��ور عاملات‬ ‫م�سلمات مي�ث�ل��ن م��وق��ف امل� ��ر�أة �إزاء‬ ‫الثورة‪ ،‬خ�صو�صا يف هذه املرحلة التي‬ ‫ت�صفها "باالبتالء ال�شديد"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ��س�ع��اد �أن امل � ��ر�أة باتت‬ ‫ت�شكل وقودا للثورات ل�شدة ما تعانيه‬ ‫م��ن ف�ق��دان الأزواج والأب �ن��اء‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن التعر�ض ل�شتى �أن ��واع التعذيب‬ ‫واالغت�صاب والقتل‪.‬‬ ‫وت ��اب� �ع ��ت ال �ن��ا� �ش �ط��ة الكويتية‬ ‫بالقول �إن امل��ر�أة املقاوِمة التي تقاتل‬ ‫جنبا �إىل جنب مع الثوار على الأر�ض‬ ‫حتتاج �إىل دعم روح��ي كبري‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �� �ض ��رورة � �ص��دور ه ��ذا اخلطاب‬ ‫عن عاملات م�سلمات يقدرن معاناتها‬ ‫ويعرتفن بجهودها‪.‬‬

‫املساعدات الطبية تصل إىل سوريا رغم املخاطر‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقول معار�ضون ان امل�ساعدات الطبية التي‬ ‫جت�م��ع يف اخل ��ارج الر��س��ال�ه��ا اىل امل���ص��اب�ين جراء‬ ‫القمع يف �سوريا تنجح يف الو�صول �سريا بوا�سطة‬ ‫�شبكة م��ن املتطوعني ال��ذي��ن يجازفون بحياتهم‬ ‫لنقلها‪.‬‬ ‫وي�ت�ع�ين ال���س�ير لأك�ث�ر م��ن ��س��اع��ة ع�ل��ى طول‬ ‫احلدود بني �سوريا وتركيا قبل اجتيازها وت�سليم‬ ‫امل�ساعدات اىل اخرين يقومون بنقلها بال�سيارات‬ ‫اىل املحتاجني‪.‬‬ ‫وامل�ساعدات �ضرورية جدا النقاذ اجلرحى الن‬ ‫الذين ينقلون اىل امل�ست�شفيات احلكومية عر�ضة‬ ‫للتوقيف دون ادنى �شك‪ ،‬بح�سب املعار�ضني‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال��رح �ل��ة ال ت�خ�ل��و م ��ن خم��اط��ر كبرية‬ ‫للمتطوعني ال��ذي��ن ق��د يتعر�ضون لالعتقال او‬ ‫القتل على ايدي القوات ال�سورية التابعة للنظام‪.‬‬ ‫ويقول خالد م�صطفى النا�شط يف جلنة مكلفة‬ ‫م�ساعدة الالجئني يف لبنان �إن "ال�سلطات ال�سورية‬ ‫تعترب نقل االدوية مثل تهريب اال�سلحة"‪.‬‬

‫ويف حني تقدم تركيا ت�سهيالت لنقل امل�ساعدات‬ ‫الطبية‪ ،‬فان العملية ما زالت تواجه �صعوبات يف‬ ‫ل�ب�ن��ان ح�ي��ث ال ت��رغ��ب احل�ك��وم��ة يف اخ��ذ مواقف‬ ‫علنية حيال االزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف م���ص�ط�ف��ى ان ال �ت�ب�رع��ات يقدمها‬ ‫متعاطفون بينما يتم �شراء االدوية من ال�صيدليات‬ ‫يف لبنان‪.‬‬ ‫وت�ستغرق عملية نقل امل�ساعدات الطبية اىل‬ ‫�سوريا من يوم اىل ا�سبوع طبقا حلركة وا�ستعدادات‬ ‫القوات ال�سورية على احلدود بني البلدين‪.‬‬ ‫وي�ؤكد م�صطفى انه كثريا ما جترى "م�صادرة‬ ‫�شحنات من امل�ساعدت الطبية واعتقال العديد او‬ ‫ا�صابتهم بجروح" على ايدي القوات ال�سورية‪.‬‬ ‫وتقول املعار�ضة ان اك�ثر من ‪ 16‬ال��ف �سوري‬ ‫لقوا م�صرعهم خالل ‪� 15‬شهرا من النزاع وين�شط‬ ‫��س��وري��ون يف اخل ��ارج مل���س��اع��دة مواطنيهم ويقدم‬ ‫بع�ضهم ن�سبة من رواتبهم من اجل هذا الغر�ض‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يقول �أن�س النعيمي �أح��د مطلقي‬ ‫ح�م�ل��ة "اخلري" مل���س��اع��دة ال�لاج �ئ�ين �أن �سوريا‬ ‫"تعاين نق�صا كبريا" يف الأدوية رغم ادخال هذه‬

‫امل�ساعدات‪.‬‬ ‫وي�ضيف "لي�س باالمكان ادخال اكرث من اربع‬ ‫او خم�س �صناديق يف اليوم‪ ،‬هذا ال ميثل �شيئا"‪.‬‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬ي �ق��ول ان �ط��وان ف��و��ش�ي��ه رئ�ي����س بعثة‬ ‫"�أطباء ب�لا حدود" يف االردن "اىل ال�ي��وم‪ ،‬مل‬ ‫ت�صل اي م�ساعدة طبية اىل م�ستحقيها كما يجب‬ ‫يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وق ��د اع �ل��ن م�ك�ت��ب االمم امل �ت �ح��دة لتن�سيق‬ ‫ال�ش�ؤون االن�سانية ان ما اليقل عن مليون ون�صف‬ ‫املليون �سوري ا�صبحوا يف حاجة اىل امل�ساعدات‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ت �� �س �ع��ة ا�� �ش� �ه ��ر م � ��ن ان � � � ��دالع حركة‬ ‫االح�ت�ج��اج��ات يف منت�صف اذار ‪ ،2011‬ب��دا اطباء‬ ‫ب�إقامة م�ست�شفيات ميدانية لالعتناء بامل�صابني‪.‬‬ ‫لكن اح��دى الطبييات التي تف�ضل ا�ستخدام‬ ‫ا�سم وهمي هو راما احلالق قالت لفران�س بر�س ان‬ ‫"ال�سلطات ا�شعلت النريان يف م�ست�شفى ميداين‬ ‫عملنا على ت�أ�سي�سه"‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن ال�سلطات �سرقت امل��واد الطبية‬ ‫واالدوي ��ة املخرنة يف عيادتني و�أوق �ف��ت العاملني‬ ‫فيهما‪.‬‬

‫وت��و� �ض��ح احل �ل�اق ان امل �� �س��اع��دات اخلارجية‬ ‫تتم�ضن م ��ادة ال�ت�خ��دي��ر امل���س�م��وح للم�ست�شفيات‬ ‫احلكومية فقط باقتنائها‪ ،‬وب��دائ��ل ال��دم كذلك‬ ‫الن من ال�صعب القيام بعمليات نقل الدم العادية‬ ‫ب�شكل �آمن يف امل�ست�شفيات امليدانية‪.‬‬ ‫وق��د �أعلنت منظمة العفو الدولية اال�سبوع‬ ‫املا�ضي �أن ثالثة اطباء �سوريني تعر�ضوا للتعذيب‬ ‫ثم القتل بعد �أ�سبوع من اعتقالهم‪.‬‬ ‫وي�ق��ول طبيب ف��ر بعد ان عمل يف م�ست�شفى‬ ‫حكومي �سوري لفران�س بر�س‪" :‬بات من املعتاد ان‬ ‫تقتحم قوات االمن واجلي�ش غرفة العمليات (‪)...‬‬ ‫وقاموا يف �إح��دى امل��رات باعتقال جريح بينما كنا‬ ‫نعاجله"‪.‬‬ ‫وت �ق��ول احل �ل�اق �إن "العديد م��ن االطباء‬ ‫ت�ع��ر��ض��وا ل�لاع�ت�ق��ال الن �ه��م � �س��اع��دوا ج��رح��ى وال‬ ‫يزالون حمتجزين"‪.‬‬ ‫ويختم فو�شيه قائال‪�" :‬إنه الثمن الذي يدفعه‬ ‫ال�ط��اق��م ال�ط�ب��ي ال ��ذي اخ �ت��ار م���س��اع��دة اجلرحى‬ ‫داخل �سوريا"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪ 13‬ألف جندي لتأمني االنتخابات‬ ‫الليبية‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��دت ال�سلطات الليبية اكتمال اال�ستعداد لإج��راء انتخابات‬ ‫امل��ؤمت��ر الوطني ال�ع��ام (ال�ب�رمل��ان)‪ ،‬امل�ق��ررة يف ال�سابع م��ن ال�شهر‬ ‫احلايل‪ ،‬و�سيديل بها �أكرث من مليوين �شخ�ص ب�أ�صواتهم الختيار‬ ‫‪ 200‬ع�ضو للم�ؤمتر الوطني العام‪ ،‬ال��ذي �سي�شكل جلنة ل�صياغة‬ ‫ال��د��س�ت��ور واخ�ت�ي��ار ح�ك��وم��ة م��ؤق�ت��ة ُت���س�ير ال �ب�لاد‪ ،‬يف �أول عملية‬ ‫انتخابية ت�شهدها ليبيا منذ �أربعة عقود‪.‬‬ ‫وقال نوري العبار رئي�س املفو�ضية الوطنية العليا لالنتخابات‬ ‫الليبية‪� ،‬إن املفو�ضية �أن�ه��ت ك��ل الرتتيبات الفنية اخلا�صة بيوم‬ ‫االقرتاع‪ ،‬داعيا وزارتي الداخلية والدفاع اىل اال�ضطالع مبهامهما‬ ‫لت�أمني �سري العملية االنتخابية‪ ،‬بح�سب وكالة الأنباء الليبية‪.‬‬ ‫ويحق لأك�ثر من ‪ 2.8‬مليون ليبي الإدالء ب�أ�صواتهم الختيار‬ ‫‪ 200‬ع�ضو يف امل�ؤمتر الوطني من بني ‪ 2639‬مر�شحا فرديا‪ ،‬و‪374‬‬ ‫كيانا �سيا�سيا (قوائم)‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ ال�ل�ي�ب�ي��ون يف اخل� ��ارج‪ ،‬ال�ت���ص��وي��ت يف ان�ت�خ��اب��ات امل�ؤمتر‬ ‫الوطني‪ ،‬الذي من املقرر �أن ي�ضطلع مبهام كتابة الد�ستور اجلديد‬ ‫وت�شكيل حكومة جديدة‪ ،‬ف�ضال عن املهام الت�شريعية التي �سريثها‬ ‫عن املجل�س الوطني االنتقايل ال��ذي يفرت�ض �أن يتم حله يف �أول‬ ‫جل�سة للم�ؤمتر الوطني العام بعد انتخابه‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الأم�ن��ي‪� ،‬أ��ش��ار رئي�س الأرك��ان العامة باجلي�ش‬ ‫الوطني الليبي اللواء يو�سف املنقو�ش‪� ،‬إىل �أن قرابة ‪� 13‬ألف عن�صر‬ ‫من اجلي�ش الوطني �سيقف لت�أمني العملية االنتخابية‪.‬‬ ‫وتطرق امل�س�ؤول الع�سكري الليبي �إىل تنفيذ خطة ا�ستطالع‬ ‫ج��وي؛ لت�أمني احل��دود وحلماية ال�سواحل الليبية خالل العملية‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫وتكت�سب ه��ذه االنتخابات �أهمية خا�صة؛ باعتبارها مرحلة‬ ‫مهمة يف تاريخ ليبيا اجلديدة‪ ،‬وهي الأوىل منذ �أكرث من ‪ 42‬عاماً‪،‬‬ ‫بعد الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذايف‪.‬‬

‫نجاة ضابط يمني من محاولة‬ ‫اغتيال يف صنعاء‬

‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��ال �ضابط يف ال�شرطة اليمنية �إن��ه جن��ا ال�ي��وم الأرب �ع��اء من‬ ‫حماولة الغتياله بوا�سطة عبوة نا�سفة و�ضعت يف �سيارته‪ ،‬لكنها‬ ‫انفجرت بعيد نزوله منها‪.‬‬ ‫واتهم ال�ضابط �صالح امل�صطفى قائد ال�شرطة يف �أح��د �أحياء‬ ‫غرب العا�صمة تنظيم القاعدة الذي ي�شتبه ب�أنه امل�س�ؤول عن مقتل‬ ‫�ضابط يف اال�ستخبارات يف �صنعاء االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬حل�سن احل��ظ‪ ،‬مل �أك��ن يف ال�سيارة و�إال كنت لقيت‬ ‫م�صري زميلي" الذي قتل االثنني‪.‬‬ ‫وتابع امل�صطفى �أن "هذه العملية حتمل ب�صمات القاعدة التي‬ ‫ت�ستهدف رجال الأمن مبجملهم"‪ ،‬م�شريا �إىل "وجود عنا�صر من‬ ‫القاعدة يف هذا احلي"‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر �أم�ن��ي �أع�ل��ن �أن ال�ضابط يف جهاز اال�ستخبارات‬ ‫املقدم حممد يحيى القدمي قتل االثنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن عبوة نا�سفة انفجرت عندما ا�ستقل ال�ضابط �سيارته‬ ‫املتوقفة �أمام منزله يف �أحد �أحياء �صنعاء‪ ،‬م�شريا �إىل تورط القاعدة‬ ‫يف الهجوم‪.‬‬ ‫و�أعلنت وزارة الدفاع الثالثاء اعتقال �شخ�ص ي�شتبه بتورطه‬ ‫يف مقتل القدمي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت على موقعها الإلكرتوين �أن ال�شاب (‪ 25‬عاما) كان‬ ‫حلظة اعتقاله راكبا دراج��ة نارية وي�ضع ن�ظ��ارات �شم�سية مزودة‬ ‫"كامريا لت�صوير عملية قتل ال�ضابط"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال� ��وزارة �أك ��دت االث�ن�ين �أن خلية ال�ق��اع��دة ال�ت��ي نفذت‬ ‫هجوما �أدى �إىل مقتل حوايل مئة جندي يف ‪� 21‬أيار يف �صنعاء‪ ،‬كانت‬ ‫ت�ضم ع�شرة انتحاريني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل "ع�شرة انتحاريني �ضمن عنا�صر اخللية الإرهابية‬ ‫التي مت القب�ض عليها (‪ ،)...‬ما �أحبط ع�شر عمليات �إرهابية يف‬ ‫�صنعاء كانت اخللية على و�شك تنفيذها بعمليات انتحارية م�ستهدفة‬ ‫مرافق حكومية عدة"‪.‬‬ ‫واكت�شفت �أج�ه��زة الأم��ن عند ه ��ؤالء الأ�شخا�ص و�صية لأحد‬ ‫االن�ت�ح��اري�ين ال��ذي��ن ن�ف��ذوا عملية ‪� 21‬أي ��ار‪ ،‬وك��ان دون ال �ـ‪ 18‬عاما‬ ‫بح�سب امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫وتبنت الهجوم على اجلنود امل�شاركني يف م�سرية ع�سكرية حركة‬ ‫�أن�صار ال�شريعة املوالية للقاعدة‪.‬‬

‫ال�سعودية تنفي �إعدام مواطن م�صري‬

‫اإلمارات تسعى إىل تعزيز التعاون مع مصر‬ ‫وتشدد على احرتامها ملرسي‬ ‫دبي ‪)CNN( -‬‬ ‫�أعلن وزي��ر خارجية دول��ة الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة‪ ،‬ال�شيخ عبد اهلل بن زاي��د �آل نهيان‪� ،‬أن‬ ‫بالده تتطلع �إىل تعزيز عالقات التعاون الوثيق‬ ‫مع م�صر‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات وزير اخلارجية‪ ،‬بالتزامن‬ ‫مع ت�أكيد دبلوما�سي �إم��ارات��ي على �أن تغريدات‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع ت��وي�تر‪ ،‬ل�ق��ائ��د ��ش��رط��ة �إم � ��ارة دبي‪،‬‬ ‫ال�ف��ري��ق ��ض��اح��ي خ�ل�ف��ان‪ ،‬ب���ش��أن ان�ت�خ��اب رئي�س‬ ‫م�صري من الأخوان امل�سلمني حممد مر�سي‪ ،‬هو‬ ‫موقف "�شخ�صي"‪.‬‬ ‫وزير اخلارجية الإماراتي‪� ،‬أعرب يف ت�صريح‬ ‫بثتها وكالة �أنباء الإم��ارات "وام"‪ ،‬الثالثاء‪ ،‬عن‬ ‫تفا�ؤله ب�أن فرتة رئا�سة الرئي�س امل�صري مر�سي‬ ‫�ست�شهد �إجنازات ملمو�سة يف العالقات الثنائية‪،‬‬ ‫وحمطات مهمة يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬العالقات الثنائية الإماراتية‬ ‫امل�صرية �أر�ضها �صلبة‪ ،‬وهناك رغبة حقيقية يف‬ ‫تطويرها"‪.‬‬ ‫وثمن وزير خارجية الإمارات �إ�شارة الرئي�س‬ ‫امل�صري ب�ضرورة ع��دم التدخل يف ��ش��ؤون الغري‬ ‫وع ��دم ت�صدير ال �ث��ورة‪ ،‬وق ��ال �إن "هذا التوجه‬ ‫هو توجه رجل الدولة القادر‪ ،‬وهو توجه م�صر‬ ‫الدولة‪ ،‬التي يرغب كل العرب يف ر�ؤيتها م�ستقرة‬ ‫مزدهرة"‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪� � ،‬ش��دد ��س�ف�ير دول� ��ة الإم � ��ارات‬ ‫العربية املتحدة ل��دى م�صر‪ ،‬حممد بن نخريه‬ ‫ال �ظ��اه��ري‪ ،‬ال �ث�لاث��اء‪ ،‬وب�ح���س��ب م��وق��ع "�أخبار‬ ‫م�صر"‪ ،‬ع�ل��ى اح�ت��رام ب�ل�اده لل�شعب امل�صري‬ ‫ورئي�سه‪.‬‬ ‫كما لفت الظاهري‪ ،‬خ�لال اجتماعه بوزير‬ ‫ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة يف حكومة ال��وف��د املوازية‬ ‫ح�سن ب� ��دراوي‪� ،‬إىل �أن ح�ك��ام الإم� ��ارات �أر�سلوا‬ ‫برقيات تهنئة للرئي�س مر�سي مبنا�سبة انتخابه‬ ‫رئي�ساً مل�صر‪.‬‬ ‫ويذكر �أن وزارة اخلارجية امل�صرية ا�ستدعت‪،‬‬ ‫اخل �م �ي ����س امل��ا� �ض��ي ال �� �س �ف�ير الإم � � � ��ارات لطلب‬ ‫"تو�ضيح" منه ب�ش�أن التغريدات املن�سوبة �إىل‬ ‫الفريق خلفان‪.‬‬ ‫وك ��ان خ�ل�ف��ان ق��د ن�شر ع��دة ت �غ��ري��دات على‬

‫وزير خارجية الإمارات قال �إن بالده تتطلع �إىل تعزيز عالقات التعاون الوثيق مع م�صر‬

‫�صفحته الر�سمية على "تويرت" حول الأو�ضاع‬ ‫ال�سيا�سية يف م�صر وامل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬بعد �إع�ل�ان فوز‬ ‫مر�سي ج��اء يف بع�ضها "على ح��زب الإخ ��وان �أال‬ ‫يتعفرت‪ ..‬و�إال �سي�صبح فلوال"‪.‬‬ ‫كما اتهم خلفان جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫بالتن�سيق مع �إيران‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن خم�سني قيادياً من‬ ‫اجلماعة زاروا �إيران يف �أيار‪ ،‬وانتقد الت�صريحات‬ ‫املن�سوبة ملر�سي ‪-‬والتي نفاها مكتبه الحقاً‪ -‬حول‬ ‫ت�ع��زي��ز ال�ع�لاق��ات م��ع ط �ه��ران‪ ،‬ب��ال�ق��ول‪" :‬يعني‬ ‫مر�سي ب��دل ما يبد�أ ويقول ب�أو�سع العالقة مع‬ ‫ال�سعودية يب�شر بتو�سيع العالقة مع �إيران‪ ،‬بداية‬ ‫غري موفقة"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف خلفان الرئي�س امل���ص��ري بـ"�آغا"‪،‬‬

‫وهو لقب ي�ستخدم يف �إيران‪ ،‬وقال �إن الدولة التي‬ ‫جتمعها ب��الإم��ارات عالقات متوترة على خلفية‬ ‫اجلزر املتنازع حولها "حتتفل بفوز مر�سي"‪.‬‬ ‫ال�سعودية تنفي �إعدام اجليزاوي‬ ‫ويف م��و��ض��وع ذي �صلة ن�ف��ت ��س�ف��ارة اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية يف القاهرة �أن يكون املحامي‬ ‫امل���ص��ري �أح �م��د اجل �ي ��زاوي‪ ،‬امل��وق��وف يف اململكة‬ ‫على خلفية اتهامه بحيازة �أق��را���ص خم��درة‪ ،‬يف‬ ‫ق�ضية �أدت تداعياتها �إىل �أزم��ة دبلوما�سية بني‬ ‫البلدين‪ ،‬على و�شك مواجهة الإعدام‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن احلكم مل ي�صدر عليه بعد‪ ،‬كما نفت �أن يكون‬ ‫الرئي�س امل�صري‪ ،‬حممد مر�سي قد فاحت الريا�ض‬ ‫بالق�ضية‪.‬‬

‫وق� ��ال ب �ي��ان �� �ص ��ادر ع ��ن امل �ك �ت��ب الإع�ل�ام ��ي‬ ‫بال�سفارة‪� ،‬أن ال�سفري �أحمد قطان‪ ،‬رد على ما ما‬ ‫�أدلت به �شاهندة فتحي‪ ،‬زوجة اجليزاوي‪ ،‬من �أن‬ ‫لديها معلومات ت�شري �إىل �أن ال�سلطات ال�سعودية‬ ‫ُت � ِع��د لإع� ��دام زوج �ه��ا‪ ،‬و�أن ��ه الآن م��وج��ود بعنرب‬ ‫الإعدام متهيداً لإعدامه بال�سيف‪ ،‬ب�أنه "حديث‬ ‫كاذب ال �أ�سا�س له من الواقع"‪.‬‬ ‫و�أ�شار قطان يف البيان �إىل "�أن عدم �صدور‬ ‫�أي حكم حتى تاريخه" �ضد اجليزاوي �أو �سائر‬ ‫املتهمني يف الق�ضية‪ ،‬م�ضيفاً �إىل �أن احلكم الذي‬ ‫��س�ي���ص��در � �ض��ده "�سيتنا�سب م��ع اجل� ��رم الذي‬ ‫ارتكبه‪ ،‬مثله مثل باقي املخالفني لأنظمة اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية"‪.‬‬ ‫كما نفى قطان ما �صرحت به زوجة جيزاوي‬ ‫لبع�ض و�سائل الإعالم‪ ،‬من �أن الرئي�س امل�صري‪،‬‬ ‫مر�سي‪ ،‬قد �أجرى ات�صا ًال هاتفياً بالأمري �سلمان‬ ‫بن عبد العزيز‪ ،‬ويل العهد نائب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء ووزير الدفاع‪ ،‬لبحث �أزمة املعتقلني‪ ،‬و�أنه‬ ‫"خ�ص زوجها بحديثه مع �سمو ويل العهد‪"،‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل �أن ه��ذا اخل�ب�ر "ال �أ� �س��ا���س ل��ه من‬ ‫ال�صحة �إطالقاً"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجليزاوي كان قد اعتقل �أوا�سط‬ ‫ني�سان املا�ضي‪ ،‬بتهمة �إدخ��ال "�آالف" الأقرا�ص‬ ‫م��ن م��ادة "كزانك�س" امل�ح�ظ��ورة �إىل ال�سعودية‬ ‫خ�لال رح�ل��ة ع�م��رة راف�ق�ت��ه فيها زوج �ت��ه‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي نفته عائلته‪ ،‬قائلة �إن��ه يتعر�ض ملالحقة‬ ‫�سيا�سية ب�سبب موقفه من ال�سلطات ال�سعودية‪،‬‬ ‫الأمر الذي نفته الريا�ض‪.‬‬ ‫و�أدت موجة من االحتجاجات �أم��ام ال�سفارة‬ ‫ال�سعودية بالقاهرة �إىل �صدور قرار من الريا�ض‬ ‫ب�سحب �سفريها و�إغ�ل�اق ال�سفارة يف ‪ 28‬ني�سان‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ما دفع بوفد م�صري رفيع امل�ستوى �إىل‬ ‫التوجه للريا�ض بهدف اح�ت��واء امل��وق��ف‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أ�سفر عنه �صدور قرار بعودة ال�سفري بعد‬ ‫ذلك ب�أيام‪.‬‬ ‫وت�صر زوجة اجليزاوي على نفي �صحة التهم‬ ‫املوجهة �إليه‪ ،‬معتربة �أن زوجها تعر�ض للتوقيف‬ ‫ب�سبب مواقفه ال�سابقة املرتبطة ب��إث��ارة ملفات‬ ‫امل�صريني امل�سجونني يف ال�سعودية‪ ،‬على خلفية‬ ‫ق���ض��اي��ا خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ك�م��ا ت��رف����ض الإق � ��رار ب�صحة‬ ‫م�صادقته على اعرتافاته �أمام الق�ضاء‪.‬‬

‫مقتل ‪ 11‬شخص ًا يف هجمات متفرقة يف العراق‬ ‫الزبيدية ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ‪� 11‬شخ�صا يف هجمات متفرقة الأربعاء‬ ‫يف العراق �أبرزها انفجار �سيارة مفخخة يف ناحية‬ ‫الزبيدية جنوب بغداد �أدى �إىل مقتل ثمانية وجرح‬ ‫ما ال يقل عن ‪� 37‬آخرين‪ ،‬كما �أفادت م�صادر �أمنية‬ ‫وطبية عراقية‪.‬‬ ‫وق��ال م�ل�ازم �أول يف ال�شرطة �إن "احل�صيلة‬ ‫اجلديدة هي مقتل ثمانية و‪ 37‬جريحا بينهم ن�ساء‬ ‫و�أط�ف��ال‪ ،‬يف انفجار �سيارة مفخخة داخ��ل ال�سوق‬ ‫الرئي�سي يف ناحية الزبيدية‪.‬‬ ‫و�أفادت ح�صيلة �أولية �سابقة‪ ،‬عن مقتل ثمانية‬ ‫وجرح ‪ 22‬يف االنفجار ذاته‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى العزيزية "تلقي‬ ‫جثث ثمانية �أ�شخا�ص بينهم طفل‪ ،‬ومعاجلة ‪37‬‬ ‫بينهم ن�ساء و�أطفال �أ�صيبوا جراء االنفجار"‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح �ضابط ال�شرطة �أن "االنفجار وقع‬ ‫ح� ��وايل ال�ت��ا��س�ع��ة وال ��رب ��ع ��ص�ب��اح��ا داخ� ��ل ال�سوق‬ ‫الرئي�سية و�سط ناحية الزبيدية (‪ 100‬كلم جنوب‬ ‫بغداد)" الواقعة يف حمافظة وا�سط جنوب �شرق‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وفر�ضت قوات الأمن حظرا للتجوال وانت�شرت‬ ‫يف �شوارع الناحية بعد وقوع االنفجار‪.‬‬ ‫وقال ح�سني الزبيدي وهو �صاحب حمل جتاري‬ ‫تعر�ض لأ� �ض��رار بالغة ج��راء االن�ف�ج��ار �إن "دوي‬ ‫االنفجار كان هائال و�أدى �إىل قتل وجرح عدد كبري‬ ‫من ال�ضحايا وتدمري املحال التجارية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "الأهايل �أجربوا على نقل ال�ضحايا‬ ‫�إىل امل�ست�شفى ب�سياراتهم اخلا�صة‪ ،‬لأنه لي�س هناك‬ ‫�إال �سيارة �إ�سعاف واحدة يف الزبيدية"‪.‬‬ ‫و�أدى االنفجار �إىل تدمري ح��وايل ‪ 15‬حمال‬ ‫جتاريا ووقوع �أ�ضرار مادية كبرية يف ال�سوق‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك‪ ،‬قتل ثالثة �أ�شخا�ص ب�أ�سلحة‬

‫ك��امت��ة ل�ل���ص��وت يف ب �غ��داد‪ ،‬وف �ق��ا مل���ص��در يف وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "جمهولني اغتالوا املالزم‬ ‫الأول يف ال���ش��رط��ة �أح �م��د � �س��وادي يف ح��ي اجلهاد‬ ‫(غرب)‪ ،‬واغتيلت ال�شرطية ابت�سام �إبراهيم ب�سالح‬ ‫مم��اث��ل يف ��ش��ارع فل�سطني (�شرق)"‪ ،‬م�شريا من‬ ‫جهة �أخ ��رى �إىل �أن "جمهولني اغ�ت��ال��وا فرحان‬ ‫ك��اظ��م م��و� �س��ى‪ ،‬وه� ��و ي �ع �م��ل م��وظ��ف يف جمل�س‬ ‫النواب العراقي ب�سالح كامت يف منطقة الأعظمية‬ ‫(�شمال)"‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر طبية يف م�ست�شفيات الريموك‬ ‫(غ��رب) تلقي جثة ال�ضابط واخ��رى يف م�ست�شفى‬ ‫الكندي (��ش��رق) حيث نقلت جثة ال�شرطية التي‬ ‫ف��ارق��ت احل�ي��اة اث��ر ا�صابتها بر�صا�ص يف الر�أ�س‪،‬‬ ‫وم�ست�شفى مدينة الطب (�شمال) التي تلقت جثة‬ ‫ال�ضحية الثالث‪.‬‬ ‫ويف هجوم �آخر‪ ،‬قال م�صدر وزارة الداخلية �إن‬

‫"�ستة �أ�شخا�ص بينهم ثالثة جنود �أ�صيبوا بجروح‬ ‫بانفجار عبوة نا�سفة ا�ستهدف دوري��ة للجي�ش يف‬ ‫منطقة التاجي (‪ 25‬كلم �شمال بغداد)"‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر يف م�ست�شفى الكاظمية‪ ،‬يف �شمال‬ ‫بغداد‪ ،‬تلقي جنديني �أ�صيبا يف االنفجار‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أع �ل��ن م���ص��در يف وزارة الداخلية‬ ‫ع��ن "مقتل ال��رائ��د (ح�سني علي) م��ن ق��وات الرد‬ ‫ال�سريع و�إ��ص��اب��ة �أح��د �أف ��راد ال�ق��وة ب�ج��روح خالل‬ ‫ا�شتباكات وقعت يف �ساعة متاخرة من ليلة الثالثاء‪،‬‬ ‫يف منطقة العامرية (غرب)"‪ ،‬م�شريا �إىل "اعتقال‬ ‫خم�سة مطلوبني خالل املداهمة"‪.‬‬ ‫وت�أتي ه��ذه الهجمات غ��داة مقتل ‪� 39‬شخ�صا‬ ‫و�إ� �ص��اب��ة ح ��وايل م�ئ��ة �آخ��ري��ن ب �ج��روح يف �سل�سلة‬ ‫ه�ج�م��ات وق �ع��ت ال �ث�لاث��اء‪ ،‬بينها ان�ف�ج��ار �شاحنة‬ ‫و� �س �ي��ارت�ين م�ف�خ�خ�ت�ين‪ ،‬يف م�ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة من‬ ‫العراق‪.‬‬

‫نيويورك تايمز‪« :‬دستورية مصر» ساعدت على انقالب العسكر‬

‫(اجلزيرة نت)‬ ‫نقلت �صحيفة نيويورك تاميز الأمريكية عن‬ ‫قا�ضية م�صرية �أنها �ساعدت املجل�س الع�سكري يف‬ ‫و�ضع �أطر د�ستورية ت�ضمن عدم ت�سليم ال�سلطة �إىل‬ ‫املدنيني قبل انتخاب برملان جديد و�صياغة د�ستور‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫وقالت القا�ضية تهاين اجلبايل �إن الع�سكر كانوا‬ ‫ع��ازم�ين م�ن��ذ ال�ب��داي��ة ع�ل��ى ت�ع��زي��ز �سلطتهم ومنع‬ ‫الإ�سالميني من ال�صعود �إىل ال�سلطة‪ ،‬وقد �ساعدتهم‬ ‫ق��رارات املحكمة الد�ستورية العليا بحل الربملان يف‬ ‫الو�صول �إىل تلك الغاية‪.‬‬ ‫و�أك��دت اجلبايل �أنها ن�صحت املجل�س الع�سكري‬ ‫ال� ��ذي ح�ك��م م���ص��ر م�ن��ذ ت�ن�ح��ي ال��رئ�ي����س امل�صري‬‫ال�سابق ح�سني مبارك عن ال�سلطة يف يف �شباط العام‬ ‫املا�ضي‪ -‬بعدم ت�سليم ال�سلطة �إىل املدنيني حتى تتم‬ ‫كتابة د�ستور جديد‪.‬‬ ‫وت ��رى ال�صحيفة �أن تفا�صيل امل�ن��اق���ش��ات بني‬ ‫ال�ق���ض��اة وامل�ج�ل����س ال�ع���س�ك��ري مل تعلن وظ�ل��ت طي‬ ‫الكتمان‪� ،‬إال �أن ت�صريحات اجل�ب��ايل تلقي ال�ضوء‬ ‫ع�ل��ى م��ا ا��ص�ط�ل��ح ال�ب�ع����ض يف م���ص��ر ع�ل��ى ت�سميته‬ ‫بـ"االنقالب الق�ضائي"‪.‬‬ ‫وتقول اجلبايل �إن ات�صاالتها املبا�شرة ب�أع�ضاء‬ ‫املجل�س الع�سكري ب��د�أت بعيد مظاهرات خرجت يف‬ ‫�أي��ار من العام املا�ضي‪ ،‬وكان لتلك املظاهرات �أثر يف‬ ‫تغيري قناعات وتوجهات املجل�س الع�سكري‪ .‬وما مييز‬ ‫تلك املظاهرات �أنها كانت م�ؤلفة ب�شكل رئي�سي من‬ ‫ق��وى علمانية ول�ي�برال�ي��ة‪ ،‬وك��ان��ت تطالب بد�ستور‬ ‫�أو الئ �ح��ة ح �ق��وق م��دن �ي��ة ع �ل��ى الأق � ��ل ق �ب��ل �إج� ��راء‬ ‫االنتخابات‪ .‬تغريت بعد ذلك وجهات نظر الع�سكر‪،‬‬ ‫حيث �أيقنوا �أنهم كانوا على خط�أ عندما ظنوا �أن‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني ه��م ال�ق��وة ال��وح�ي��دة يف ال�شارع‪،‬‬ ‫وانتبهوا �إىل وجود قوى �أخرى غري �إ�سالمية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن املجل�س الع�سكري ال��ذي ميثل قوات‬ ‫اجلي�ش امل���ص��ري‪ ،‬ت��وىل زم��ام الأم ��ور يف م�صر بعد‬ ‫تنحي م �ب��ارك وك��ان��ت ال�ن�ظ��رة ال���س��ائ��دة �أن ��ه القوة‬ ‫احلامية للثورة وال�ت��ي �ستدفع ب��اجت��اه والدة م�صر‬ ‫دميقراطية‪ ،‬ولكن وع��ود الع�سكر بت�سليم ال�سلطة‬ ‫لقادة منتخبني مل تنفذ ب�شكل ير�ضي املتظاهرين يف‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬وبعد �أن كانوا يهتفون ب�أن ال�شعب‬ ‫واجل �ي ����ش ي��د واح � ��دة‪� ،‬أ� �ص �ب �ح��وا ي�ه�ت�ف��ون "ي�سقط‬

‫ي�سقط حكم الع�سكر"‪.‬‬ ‫لكن ال�صحيفة تقول �إن هناك يف م�صر من ي�ؤيد‬ ‫املجل�س الع�سكري بقب�ضه على ال�سلطة وعدم ت�سليمها‬ ‫�إال بعد كتابة الد�ستور وانتخاب جمل�س برملان جديد‪،‬‬ ‫ويرى �أن ذلك يف م�صلحة م�صر وامل�صريني‪.‬‬ ‫ي �ق��ول �أن ��ور ال �� �س��ادات ق��ري��ب ال��رئ�ي����س امل�صري‬ ‫الراحل �أن��ور ال�سادات "يريدون الت�أكد قبل مغادرة‬ ‫ال�سلطة من عدم هيمنة جماعة �أو اجتاه معني على‬ ‫الد�ستور‪ .‬يريدون الت�أكد من �أن تبقى هذه الدولة‬ ‫دولة مدنية‪ ،‬هذا كل ما يف الأمر"‪.‬‬ ‫يذكر �أن الرئي�س املنتخب حممد مر�سي ال يزال‬ ‫يتلم�س طريقه ليجد نف�سه يف مواجهة مع جمل�س‬ ‫ج�نراالت يقب�ض ب�شكل نظري على كافة ال�سلطات‬ ‫الت�شريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال�ق��ان��ون�ي��ون امل���ص��ري��ون �إن الإعالنات‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬التي �صدرت عن املجل�س الع�سكري التي‬ ‫ت�سببت يف معار�ضة �شعبية ع��ارم��ة لها‪ ،‬ق��د و�ضعت‬ ‫فخاخا عديدة يف طريق االنتخابات القادمة‪ ،‬وتركتها‬ ‫لقمة �سائغة للإلغاء عن طريق املحاكم‪.‬‬ ‫و�أي� ��دت اجل �ب��ايل وج ��ود ث �غ��رات يف االنتخابات‬ ‫وال�ب�رمل ��ان ال� ��ذي مت ح �ل��ه‪ ،‬وو��ص�ف�ت�ه��ا ب ��أن �ه��ا "�سم‬ ‫زعاف"‪ ،‬و�أن "�أي ق ��ارئ للو�ضع ك��ان �سيعلم �أنها‬ ‫نهاية الربملان" عندما ح��اول امل�شرعون اال�ستحواذ‬ ‫على كتابة الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت اجل �ب��ايل �إىل ت�ه��دي��د رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ال�سابق ك�م��ال اجل �ن��زوري لرئي�س ال�برمل��ان ال�سابق‬ ‫�سعد الكتاتني بحل الربملان عندما قال له �إن "قرار‬ ‫حل الربملان موجود يف درج املكتب"‪� ،‬إال �أن ال�صحيفة‬ ‫�أ�شارت �إىل �أن اجلنزوري نفى �أن يكون قد وجه مثل‬ ‫ذلك التهديد للربملان‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة �إن امل�ؤيدين والراف�ضني للو�ضع‬ ‫اجلديد يف م�صر متفقون على �أن املجل�س الع�سكري‬ ‫ي�سعى �إىل �سيناريو �شبيه بذاك الذي حدث عام ‪1981‬‬ ‫يف ت��رك�ي��ا‪ ،‬عندما ح��دث ان�ق�لاب ع�سكري واحتفظ‬ ‫الع�سكر ب�سلطات �أعلى من �سلطات احلكومة املنتخبة‬ ‫بحجة حماية الد�ستور العلماين للدولة الرتكية‪.‬‬ ‫ور�أت ال�صحيفة �أن هيمنة الع�سكر على ال�سلطة‬ ‫يف ت��رك �ي��ا مل ي �ن �ت��ج ع �ن �ه��ا � �س��وى ع� ��دم اال�ستقرار‬ ‫واالنقالبات املتكررة التي ا�ستمرت لع�شرين عاما‪،‬‬ ‫ومل ي�ستقر الو�ضع �إال قبل ‪� 10‬سنوات عندما �أتى‬ ‫احلزب احلاكم اليوم الذي يحمل ميوال �إ�سالمية‪.‬‬

‫املجل�س الع�سكري اقتطع جزءا كبريا من �صالحيات مر�سي يف الإعالن الد�ستوري املكمل‬

‫وي��رى ال���س��ادات‪ ،‬ال��ذي و�صفته ال�صحيفة ب�أنه‬ ‫قريب من املجل�س الع�سكري‪� ،‬أن الع�سكر يف م�صر‬ ‫يعلمون �أن ��ه "مع ال��وق��ت ��س��وف ي�ف�ق��دون ال�سلطة‬ ‫مثلما حدث يف تركيا"‪.‬‬ ‫ويركز املجل�س الع�سكري يف م�صر على تكري�س‬ ‫�سلطاته‪ ،‬وم�ن��ح ق�ضاة املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة العليا‬ ‫املعينني من قبل الرئي�س ال�سابق �سلطات ل�سن مواد‬ ‫يف الد�ستور املقبل‪ ،‬وتنقل ال�صحيفة عن نيثن براون‬ ‫�أ�ستاذ القانون يف جامعة ج��ورج وا�شنطن و�صفه ملا‬

‫فعله املجل�س الع�سكري ب�أنه "�إثم د�ستوري"‪.‬‬ ‫وتقول اجلبايل �إنها ن�صحت املجل�س الع�سكري‬ ‫بعدم تنظيم االنتخابات‪ ،‬لأن الدميقراطية ال تعني‬ ‫فقط الذهاب �إىل �صناديق االق�ت�راع‪ ،‬بل يجب �أوال‬ ‫ت�أ�سي�س البنية التحتية للدميقراطية‪.‬‬ ‫تقول اجل�ب��ايل‪" :‬كنت على يقني ب ��أن الغالبية‬ ‫�ست�صب يف م�صلحة القوى الإ�سالمية‪ .‬الدميقراطية‬ ‫لي�ست ت�صويتا فح�سب‪ ،‬الأمر يتعلق بالبنى التحتية‬ ‫للدميقراطية‪ ،‬وقد و�ضعنا العربة قبل احل�صان"‪.‬‬

‫لكن اجل�ب��ايل �أق��رت ب��وج��ود �ضغوط كبرية من‬ ‫الأح� ��زاب الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وق��ال��ت‪" :‬اجلي�ش ه��و القوة‬ ‫اخل�شنة يف املجتمع‪ ،‬وم��ن م�صلحة الإ�سالميني �أن‬ ‫ال يكتب الد�ستور يف وج��ود ه��ذه ال�ق��وة اخل�شنة يف‬ ‫ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت ��ام‪ ،‬ق��ال��ت اجل �ب��ايل �إن ق� ��ادة املجل�س‬ ‫الع�سكري اعرتفوا لها فيما بعد ب�أنهم �أخ�ط��ؤوا يف‬ ‫عدم اال�ستماع �إىل ن�صيحتها بعدم �إجراء االنتخابات‬ ‫يف ذلك الوقت‪.‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 469 ( / 3 - 7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫خليل �شحاده حممود دروي�ش‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 470 ( / 3 - 7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/5/9‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�صبحي احمد حمود �شتات‬

‫�سحاب ‪( /‬املدعي باحلق ال�شخ�صي) احلي ال�شرقي‬ ‫قرب مدر�سة خولة بنت االزور للبنات‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود را�شد عي�سى الزيود‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب ‪ -‬قرب مدر�سة خولة بنت االزور‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬حممود را�شد عي�سى الزيود‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب ‪ -‬اال��س�ك��ان ال�شرقي ‪ -‬ق��رب مدر�سة‬ ‫اال�سكان االعدادية‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪ :‬اما بالن�سبة لالدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫وحيث يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث ثبت‬ ‫ارتكاب امل�شتكى عليه للجرم امل�سند اليه فتقرر املحكمة‬ ‫الزام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي حممد‬ ‫ع �ب��دال �ك��رمي حم�م��د اب ��و غ ��ايل ب�ق�ي�م��ة االدع � ��اء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي وال�ب��ال��غ (ال �ف�ين دي �ن��ار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )100‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب‬ ‫عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا غيابيا بحق امل�شتكى عليه عن ال�شق اجلزائي قابال‬ ‫لالعرتا�ض ومبثابة الوجاهي عن ال�شق احلقوقي قابال‬ ‫لال�ستئناف ��ص��در و�أف �ه��م علنا ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم بتاريخ‬ ‫‪.2012/4/22‬‬

‫�سحاب ‪� /‬سحاب ‪ -‬امل��دي�ن��ة ال�صناعية ‪ -‬مقابل الباب‬ ‫الثاين ‪� -‬شارع املدر�سة الثانوية للبنني ‪� /‬شارع املدر�سة‬ ‫باجتاه �سلبود‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬بالن�سبة لل�شق املدين وحيث �أنه يدور‬ ‫وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي وحيث ثبت للمحكمة‬ ‫ارت �ك��اب امل�شتكى عليه امل��دع��ى عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي‬ ‫للجرم اجلزائي لذلك تقرر املحكمة وعمال باملادة (‪)263‬‬ ‫من قانون التجارة ال��زام امل�شتكى عليه بقيمة ال�شيك‬ ‫البالغة (‪ 1300‬دي�ن��ار) وت�ضمينه ال��ر��س��وم وامل�صاريف‬ ‫ومبلغ (‪ )70‬دينارا اتعاب حماماة والفائدة القانونية من‬ ‫تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك وحتىال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق امل�شتكي امل��دع��ي باحلق ال�شخ�صي‬ ‫وغيابيا عن ال�شق اجلزائى قابال لالعرتا�ض ومبثابة‬ ‫ال��وج��اه��ي ع��ن ال�شق امل��دين بحق امل�شتكى عليه قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪.2012/5/9‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/961‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/3/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 866( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬صالح ابراهيم احمد ح�سن‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل النظيف ‪ -‬قرب‬ ‫مدر�سة عاتكة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثة االف دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��ادي حممد‬ ‫م�صطفى م�صطفى املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ال �ع �ن��وان‪� � :‬س �ح��اب ‪ /‬امل��دع��ي ع�ل�ي��ه باحلق‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي � �س �ح��اب ‪ /‬م �ق��اب��ل ب ��اب املدينة‬ ‫ال�صناعية الثاين ‪ /‬م�صنع الفر�سان ‪� /‬شارع‬ ‫املدر�سة الثانوية للبنني‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2012/7/8‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أعاله‬ ‫والتي �أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬ ‫�شريف �صبحي �شريف يو�سف‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حممد عبدالكرمي حممد ابو غايل‬

‫عادل عدنان خمي�س ابو �سيف‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1786 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬وفاء قزق‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬ح�سني حممد �سامل ابو العراي�س‬ ‫‪ -2‬وليد حممد علي ال�شامي‬ ‫‪� -3‬شركة وليد حممد علي‬ ‫ال�شامي و�شريكه‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة النهارية منجرة ابو‬ ‫العراي�س (بداللة املدعي)‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/9/23‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عامر ح�سني علي دوحل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫اع��ل��ان ب��ي��ع ب���امل���زاد ال��ع��ل��ن��ي ل��ل��م��رة الثانية‬ ‫الرقم‪ 2011/1338 :‬التاريخ‪2012/7/3 :‬‬ ‫�صادر عن دائ��رة تنفيذ حمكمة بداية العقبة يف الق�ضية‬ ‫رق��م ‪ 2011/1338‬املتكونة ب�ين املحكوم ل��ه ‪ /‬عيد �سالم‬ ‫حممد االح �ي��وات وامل�ح�ك��وم عليه‪� /‬شركة عبدالرحمن‬ ‫ومهند التميمي‬ ‫ي�ع�ل��ن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن��ه � �س��وف ي �ب��اع ب��امل��زاد ال�ع�ل�ن��ي وخالل‬ ‫خم�سة ع�شرة ي��وم م��ن ال�ي��وم ال�ت��ايل لن�شر ه��ذا االعالن‬ ‫بال�صحف اليومية العقار املقام على قطعة االر���ض رقم‬ ‫(‪ )744‬حو�ض رق��م (‪ )28‬لوحة ‪ 114‬ال�سالم من ارا�ضي‬ ‫العقبةوالعقار ع�ب��ارة ع��ن ار���ض مقام عليها بناء مكون‬ ‫م��ن ث�لاث ط��واب��ق مق�سومة اىل �ست �شقق يف ك��ل طابق‬ ‫�شقتان والبناء من اخلر�سانة امل�سلحة والطوب مق�صور‬ ‫ومدهون من الداخل واخلارج والواجهة الأمامية الغربية‬ ‫من حجر الكرفتني النظيف وللطابق االر�ضي لكل من‬ ‫�شقة م�ن��ه ت��ر���س مك�شوف وم�ب�ل��ط ب�ب�لاط ال�سرياميك‬ ‫و�سور �أمامي مركب عليه م�شربيات من احلجر والأر�ض‬ ‫املحيطة بال�شقق االر�ضية اي�ضا مبلطة ببالط البور�سالن‬ ‫وكل �شقة تتكون من غرفتني نوم ومطبخ وغرفة جلو�س‬ ‫وغرفة �ضيوف وحمام و�أن الأر��ض�ي��ات لهذه ال�شقق من‬ ‫ال�سرياميك والدهان �أمل�شن ملون ومطبع وديكورات من‬ ‫اجلب�صني للأ�سقف وال�شبابيك للواجهة الأمامية لها‬ ‫�أباجورات ودرج يخدم الطوابق مدهون بدهان احلبيبات‬ ‫وله دربزين من احلديد ودع�سات ال��درج من اجلرانيت‬ ‫يحدها من الغرب �شارع ومن بقية اجلهات ارا�ضي علما‬ ‫ب�أن البناء م�ؤجر وامل�ساحة االجمالية للبناء ‪531‬م‪ 2‬ومت‬ ‫تقدير قيمة االر�ض وما عليها من بناء من قبل اخلرباء‬ ‫مببلغ ‪ 171366.4‬دينار‪.‬‬ ‫علما ب�أنه مت دخ��ول امل��زاد من قبل امل��زاود ها�شم �سالمة‬ ‫عطا اهلل الطراونة وبالبدل املقرتح والبالغ ت�سعون الف‬ ‫دي�ن��ار فعلى م��ن ي��رغ��ب ب��ال���ش��راء م��راج�ع��ة دائ ��رة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية العقبة خالل خم�سة ع�شرة يوم من اليوم‬ ‫التايل لن�شر هذا االعالن على ان ي�صطحب معه ‪ ٪10‬من‬ ‫القيمة املقدرة عند و�ضع اليد على �أن ال تقل املزاودة عن‬ ‫‪ ٪50‬من القيمة امل�ق��درة عند و�ضع اليد علما ب��أن �أجور‬ ‫الداللة والطوابع تعود على املزاود االخري‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ ‪ /‬ناديا حيدر‬

‫زياد حممود حممد ال�صالحات‬

‫‪ -1‬م�صطفى ا�سعد حممود داود‬ ‫ال�سعيد‬ ‫‪ -2‬ل�ؤي علي حممد ابو عرقوب‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائـرة‬ ‫تنفيذ حمكمـة �سحاب‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/365 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/7/3 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وفاء عبد اخلالق حممد علفة‬ ‫م�صرية اجلن�سية‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2010/684‬‬ ‫تاريخه‪2011/4/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬حمكمة �صلح �سحاب‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 262 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية واتعاب‬ ‫املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل�ح�ك��وم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن‪ :‬ال�سيد حممود‬ ‫ال�صاوي ا�سماعيل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمـــة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 152 ( / 2 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/4/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ال�شركة العامة ل�صناعة احلديد ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬بوا�سطة وكيله �سليمان اجلبور‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سليمان ا�شتيوي اجلبور‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة �صاحلة احلميدي حمد احلنيفي‬ ‫ميثلها خالد احلميدي حمد احلنيطي‬ ‫امللقب بخالد بداح حممود ال�شهراين‬

‫عمان‪ /‬عمان ابو علندا ال�شارع الرئي�سي بجانب البنك‬ ‫العربي من اجلهة الغربية‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ :‬وع�ل�ي��ه و��س�ن��دا ل�ك��ل م��ا ت �ق��دم‪ ،‬وحيث‬ ‫اثبتت املدعية �صحة دعواها ل��ذا تقرر املحكمة وعمال‬ ‫ب��اح�ك��ام امل��ادت�ين (‪ 10‬و‪ )11‬م��ن ق��ان��ون البينات واملادة‬ ‫(‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه ب�أداء مبلغا وقدره (‪ )232182‬دينار للمدعية ح�سب‬ ‫طلباتها يف الئحة الدعوة املعدلة وعمال باحكام املواد‬ ‫(‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫وامل��ادة (‪ )46/4‬من قانون نقابة املحامني ال��زام املدعى‬ ‫عليه بالر�سوم وامل�صاريف ومبلغ خم�سمائة دينار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من تاريخ املطالبة‬ ‫وحتى ال�سداد التام وتثبيت احلجز التحفظي‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليه‪.‬‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجل�ل�ال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب ��ن احل���س�ين املعظم‬ ‫(حفظه اهلل ورعاه) بتاريخ ‪.2012/4/24‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع م �ق ��اب ��ل ال�سوق‬ ‫امل��رك��زي اجل��وي��دة (‪ )5‬دومنات‬ ‫ت�صلح م�ستودعات ‪0799011011‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث� � � � ��اين من� � � � ��رة م � � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال � � � �ـ‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع �أر� � � � � � � � ��ض جت � � � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خ �ل��ف االم� �ب� ��� �س ��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫ف�ن��دق ال���ش��ام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن ب من‬ ‫ارا� �ض��ي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح��و���ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�سعار منا�سبة ‪4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902 /‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪ /‬دومن و‪50‬م‪ / 2‬كهرباء‬ ‫‪ 3‬ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬

‫‪13‬‬

‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ت�صلح مل�شروع ا�سكان‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خنا م��ن ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع � �ل� ��ى �� �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن د ‪ /‬الذراع‬ ‫ال� �غ ��رب ��ي امل� ��� �س ��اح ��ة ‪426‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار �ض ا�ستثمارية امل�ساحة‬ ‫‪ 5‬دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬موب�ص‬

‫‪ /‬واج �ه��ة ع�ل��ى � �ش��ارع الأردن ‪/‬‬ ‫التنظيم ‪ /‬متعددة اال�ستعماالت‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح� ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫ال�ك���س��ار ع�ل��ى ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫‪16‬م وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫كبري ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان ‪ /‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكاين ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902 /‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور ‪/‬‬ ‫�ضاحية احل��اج ح�سن ‪ /‬املوقع‬ ‫مميز ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ق �ط �ع��ة ار� � ��ض م �� �س��اح��ة ‪702‬‬ ‫م�ت�ر ��س�ك��ن �أ م��رب�ع��ة ال�شكل‬ ‫م�ستوية منطقة هادئة جميع‬ ‫اخل��دم��ات ب���س�ع��ر ‪ 600‬دينار‬ ‫للمرت ‪0795470458‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫طرببور قرب اجلامعة العربية‬ ‫امل �ف �ت��وح��ة م���س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫�سكن ب على �شارعني من�سوب‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫واج�ه��ة عري�ضة مطلة ت�صلح‬ ‫لفيال او �شركة ا�سكان ب�سعر‬ ‫منا�سب ت‪0772336450 :‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫اجل�ب�ي�ه��ة � �ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫��ش��ارع�ين فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش��ارع الرئي�سي‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 800‬مرت‬ ‫ب� ��� �س� �ع ��ر م � �ن� ��ا� � �س� ��ب مكتب‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال العقاري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪----------------------‬‬‫ق��رب ��ش��ارع امل�ط��ار ار���ض للبيع‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪� � 865‬س �ك��ن ب بعد‬ ‫املدار�س العاملية ‪ 400‬مرت قريبة‬ ‫من �شارع املطار ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ام رم��ان��ة بعد‬ ‫ب � ��دران م�ب��ا��ش��ر م��وق��ع مميز‬ ‫ت���ص�ل��ح ل�لا��س�ت�ث�م��ار منظمة‬ ‫�� �س� �ك ��ن م� ��� �س ��اح ��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪- 065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار���ض يف‬ ‫ال���ش�م�ي���س��اين ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ق � � � ��رب ح� ��دي � �ق� ��ة ال � �ط � �ي� ��ور‬ ‫��س�ك��ن �أ م���س��اح��ة ‪ 1189‬مرت‬

‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪---------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع �أم زي�ت�ي�ن��ة بني‬ ‫فلل موقع مميز م�ساحة ‪752‬‬ ‫مرت �سكن ب ب�سعر ‪ 220‬دينار‬ ‫حو�ض ام حجري ‪0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567 - 065355365‬‬‫‪---------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬حي نزال الذراع قطعة‬ ‫ار�ض م�ساحة ‪ 430‬مرت �سلهة‬ ‫م �� �س �ت��وي��ة ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات‬ ‫مقابل حديقة ال�شورى ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات بالبنيات‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شقة ل�ل�إي�ج��ار يف ح��ي نزال‬ ‫الذراع ال�شرقي قرب م�سجد‬ ‫ال� ��� �ص ��احل�ي�ن ل �ل �م ��راج �ع ��ة‪:‬‬ ‫ت‪0785789139:‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ��ش�ق��ة ار� �ض�ي��ة جتارية‬ ‫امل �� �س��اح��ة ‪206‬م‪ / 2‬م��ارك��ا ‪/‬‬ ‫ال �ع �ب��دال�لات ل�ه��ا موا�صفات‬ ‫مم � � �ي� � ��زة ‪ /‬م� � ��وق� � ��ع ميمز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪ /‬ماح�ص م�ساحة‬ ‫‪ 150‬مرت طابق اول م�صعد ‪3‬‬ ‫نوم �صالون �صالة مطبخ راكب‬ ‫ت ��أ� �س �ي ����س ت��دف �ئ��ة ت�شطيبات‬ ‫مم �ت��ازة منطقة ه��ادئ��ة عمر‬ ‫البناء ‪� 3‬سنوات ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ح��ي ن ��زال ال � ��ذراع �شقة‬ ‫ار�ضية م�ساحة ‪ 150‬مرت ‪ 3‬نوم ‪3‬‬ ‫حمامات �صالة و�صالون حديقة‬ ‫على الداير كراج �سيارة ويتوفر‬ ‫لدينا م�ساحات مبواقع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ‪-‬م � �ن� ��زل ‪� -‬ضاحية‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين م�ستقل م�ساحة‬ ‫االر�� � ��ض ‪ 440‬م�ت�ر م�ساحة‬ ‫ال� � �ب� � �ن � ��اء ‪ 220‬م� �ت ��ر على‬ ‫�شارعودخلة ‪ 3‬نوحممامني‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫�صالة و��ص��ال��ون عمر البناء‬ ‫ث�لاث �سنوات كا�شف ومطل‬ ‫ب �� �س �ع��ر م� �ع� �ق ��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� � �ع � ��رم � ��وط � ��ي ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع ‪ -‬املقابلني ‪� -‬شقة طابق‬ ‫ثالث االخري م�ساحة ‪ 115‬مرت‬ ‫ث�ل��اث ن� ��وم ح �م��ام�ي�ن �صالة‬ ‫و��ص��ال��ون مطبخ راك��ب برندة‬ ‫ك� ��راج ل�ل���ش�ق��ة وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫متفرقـــــــــــــات‬

‫متفرقات‬

‫ب��ا���ص للبيع ‪ -‬ب��ا���ص هونداي‬ ‫‪ HL00‬م � �� � �ش �ت�رك ‪2001‬‬ ‫ح � ��رة ج� ��دي� ��دة ف �ح ����ص كامل‬ ‫اال�ضافات ليمتد حمرك حديث‬ ‫‪� D.4BB2007‬صديق البيئة‬ ‫لون اخ�ضر ال�سعر ‪ 7700‬دينار‬ ‫ميكن قبول �سيارة م��ن الثمن‬ ‫للمراجعة‪079262255 :‬‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء اجل � ��اد‬ ‫م �ن��ازل �شقق ع �م��ارات قطع‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫ارا�ضي بحي نزال اليا�سمني‬ ‫امل� �ق ��اب� �ل�ي�ن ط� ��ري� ��ق امل� �ط ��ار‬ ‫واملناطق املحيطة من املالك‬ ‫مبا�شرة م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل� �ـ ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م� � ��ن امل� ��ال � �ـ � �ـ � �ـ� ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � � ��زه � � ��ور ‪ /‬ال � � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين �� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪/‬‬ ‫� �ش �ف��ا ب � � ��دران ‪ /‬اب � ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪/‬‬ ‫ال� ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2010/1204‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/6/20 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬مازن علي حممد ابو حالوة‬ ‫‪� -2‬سائد حممد عبداجلواد تيم‬

‫وعنوانه‪ :‬القوي�سمة حي املعادي‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل� �ح� �ك ��وم ب � ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ 300 :‬دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ح�سن كايد اال�سمر‬ ‫املجري له تي�سري حممود اللداوي املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫ال تجعلوا‬ ‫السلط‬ ‫على صفيح‬ ‫ساخن‬

‫أفق آخر‬

‫تخطئ الأجهزة الأمنية �إن هي ظنت �أن ع�شائر‬ ‫ال�سلط �ستظل منقطعة ال�صلة‪ ،‬ومتفرجة على ما‬ ‫يجري لأبنائها من تنكيل‪ ،‬ملجرد �أنهم حم�سوبون‬ ‫على التيار ال�سلفي‪.‬‬ ‫�صحيح �أن املجتمع ال�سلطي ال يتعاطف جدا‬ ‫مع ممار�سات �شباب ال�سلفية اجلهادية الأخرية‪،‬‬ ‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��االع�ت�را���ض ال�ع�ن�ي��ف وح ��رق الإط � ��ارات‬ ‫و�إغ�ل�اق ال�ط��رق‪ ،‬كما �أن�ه��م يختزنون يف ذاكرتهم‬ ‫القريبة جرمية قتل قام بها �سلفيون بحق �شاب من‬ ‫ع�شائر املنطقة‪.‬‬ ‫لكن يف املقابل‪ ،‬هناك ح�سا�سية �سلطية مفرطة‬ ‫من م�شاهدة الدرك بني البيوت يطاردون ال�شباب‪،‬‬ ‫وي�ضربون من توفر لهم‪ ،‬ويلقون القنابل امل�سيلة‬ ‫للدموع كيفما اتفق‪.‬‬ ‫اجتماع الوجهاء والأهايل الذي كان �أول �أم�س‬ ‫مل يخل من الغ�ضب واالحتقان‪ ،‬وال �سيما من قبل‬ ‫ال�شباب غري املنتمي للتيار؛ فممار�سات التعذيب‬ ‫وان�ت�ه��اك ال���ش��وارع ا�ستفزت ال�ن��ا���س‪ ،‬وال�سلط كما‬ ‫تعرفون غ�ضبتها م�ؤملة‪.‬‬ ‫ث ��م جت� ��يء ق �� �ص��ة احل � ��دث «ل �ي ��ث القاللوة»‬ ‫املفجعة‪ ،‬التي ت�ستفز كل امل�شاعر وت�ص ّعد من�سوب‬ ‫الغ�ضب واالحتقان‪ ،‬واحتماالت املواجهة ال �سمح‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫هذا ناهيك عما يت�سرب من رواي��ات يتداولها‬ ‫�أه ��ايل امل��وق��وف�ين ع��ن تعذيب وان�ت�ه��اك��ات جن�سية‬

‫ال تهم �صحتها‪ ،‬بقدر اهتمامنا ب�أثرها يف توتري‬ ‫الأجواء‪ ،‬وجعلها قابلة للدخول يف نفق معتم‪.‬‬ ‫وعلينا �أن ننتبه هنا �إىل �أن تعامل الأم��ن مع‬ ‫�شباب ال�سلفية اجلهادية يكون دائما عنيفا ومهينا‪،‬‬ ‫وف�ي��ه روح انتقامية مل�سناها منذ ح��ادث��ة الزرقاء‬ ‫ال�شهرية‪.‬‬ ‫اال�ستنتاج االمثل هنا �أن الدرك «احلل الأمني»‬ ‫غري قادر على حل الأزمة‪ ،‬ال بل هم �سيزيدون من‬ ‫تعقيدها‪ ،‬وقد يدخلون ال�سلط بتف�صيالتها كافة‬ ‫يف جوهر التوتر‪.‬‬ ‫�سلفية ال�سلط‪ ،‬و�ضمن ال�سياق العام لل�سلفية‬ ‫اجل�ه��ادي��ة ميلكون تعقال م��ن ن��وع م��ا‪ ،‬وق��د بد�أنا‬ ‫نلم�س ترجرج هذه العقالنية يف الآون��ة الأخرية‪،‬‬ ‫وما نتمناه �أال ندفع بالعقالنية الن�سبية هذه نحو‬ ‫التال�شي‪.‬‬ ‫من هنا �أرى �أن احلل التفاو�ضي يبدو منا�سباً؛‬ ‫وعليه يجب على كبار ووج�ه��اء ال�سلط وه��م كرث‬ ‫وحم�ترم��ون يف جمتمعهم وخ�ب�راء �أي�ضا يف مثل‬ ‫هذه املواقف‪� ،‬أن يتدخلوا لينزعوا فتيل الأزمة قبل‬ ‫تفاقمها‪.‬‬ ‫يجب ع��دم و�ضع ال�سلط على �صفيح �ساخن‪،‬‬ ‫ف��ال�ب�ل��د ك�ل�ه��ا مت ��وج ب��ال�غ���ض��ب واالح �ت �ق��ان وعدم‬ ‫اليقني‪ ،‬لذلك فلنرتيث ولنقدم العقالء على غاز‬ ‫الدرك امل�سيل للتما�سك‪.‬‬

‫على المأل‬

‫اعتصام‬ ‫األدباء‬ ‫والكتاب مع‬ ‫الفنانني‬ ‫لكشف‬ ‫املستور‬

‫اإلسالميون يف السودان‪..‬‬ ‫واالستهداف الشرس للمشروع‬ ‫حت ��اول ج�ه��ات �إع�لام�ي��ة ع��دي��دة ان ت��دم��غ االحتجاجات‬ ‫امل �ح��دودة للغاية يف اخل��رط��وم ب�أنها ربيع عربي يف ال�سودان‪،‬‬ ‫واجتز�أت ت�صريحات لبع�ض امل�س�ؤولني حتى ت�شبه تلك الأقوال‬ ‫اجلارحة نطق بها بع�ض الر�ؤ�ساء العرب التي �أطاح بهم «الربيع‬ ‫العربي»‪ ،‬تنا�سوا ظ��رف ال�سودان اخلا�ص واال�ستهداف الذي‬ ‫يحاك به‪.‬‬ ‫للأ�سف ال�شديد �أن العديد من الكتاب العرب ال يعرفون‬ ‫كثرياً عن ال�سودان‪ ،‬ولذا حني ي�سمعون �أي �صيحة يعتقدونها‬ ‫العدو‪ ،‬ويف ذات الوقت يغ�ضون الطرف عن �أح��داث ك�برى يف‬ ‫ال�سودان‪ ،‬مثل اعتداء حكومة جنوب ال�سودان على �أكرب حقول‬ ‫البرتول يف ال�سودان عند « هجليج «‪ ،‬ومن ثم امللحمة ال�سودانية‬ ‫الرائعة بني ال�شعب والقيادة حتى ا�سرتدت هجليج يف ع�شرة‬ ‫�أي ��ام‪ ،‬وب�ع��ده��ا اخل ��روج ال�ع�ف��وي للجماهري ب ��الآالف لل�شوارع‬ ‫احتفا ًء بالن�صر‪.‬‬ ‫ك��ل ه ��ذا ال ي �ع�يره ب�ع����ض ال �ك �ت��اب ال �ع��رب اه �ت �م��ام �اً‪ ،‬بل‬ ‫يتهافتون على ربيع عربي ب�أي �شكل يف ال�سودان‪ ،‬وال يدركون‬ ‫احل�شود الهائلة من اجلماهري التي تدعم حكومة ال�سودان يف‬ ‫كل مظاهر حركتها‪ .‬ك�م��ا �أن ه �ن��اك م�لاح�ظ��ة �إىل بع�ض‬ ‫الكتاب العرب حني يقر�ضون ال�شعب ال�سوداين‪ ،‬ي�ستخدمون‬ ‫عبارات ما يطلق عليه يف اللغة املدح مبا ي�شبه الذم‪ ،‬فكل هذه‬ ‫العبقرية ال�سودانية ال تنا�سب �صفات الك�سل وع��دم اجلدية‬ ‫والت�ساهل �إىل درجة ال�سذاجة‪.‬‬ ‫ال�شعب ال�سوداين �أول من قام بثورتني �شعبيتني عارمتني‬ ‫اقتلعتا �أنظمة ع�سكرية عاتية يف �سنني �أكتوبر ‪ ،1964‬و�إبريل‬ ‫‪ ،1985‬فهو موبوء باحلرية وال �سلطان عليه غري اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫الب�شري و�صحبه يعلمون ب�ه��ذه احلقيقة ‪-‬مت��ام �اً‪ -‬و�أن‬ ‫احلكم و�إن طال زائل‪ ،‬واهلل وحده الذي ي�ؤتي احلكم و�أي�ضاً هو‬ ‫وحده الذي ينزعه هذه الثوابت الأ�سا�سية يدركها �أهل احلكم‬ ‫يف ال�سودان متاماً‪ ،‬بل النائب الأول لرئي�س اجلمهورية ذكر �إذا‬ ‫�أدركنا �أن ال�شعب ال يريدنا �سنتنحى! وهذا م�ؤ�شر على ح�سا�سية‬ ‫القيادة جتاه ال�شعب الأبي‪.‬‬ ‫�أم��ا االح�ت�ج��اج��ات امل �ح��دودة ال�ت��ي ي�ح��اول بع�ض الإعالم‬ ‫العربي ت�سويقها يف �إطار «الربيع العربي»‪ ،‬ولذا يخطئ بفداحة‬ ‫كبرية ب�ش�أن املهنية‪ ،‬مثلما فعلت قناة العربية التي راحت ت�س�أل‬ ‫عن القتلى وال�شبيحة وما �إىل ذلك من امل�صطلحات التي متت‬ ‫يف بع�ض الدول العربية‪ ،‬متنا�سني �أن ال�سودان لي�س فيه ربيع‪،‬‬ ‫�إمنا �أجواء �ساخنة حتى يحقق الأهداف‪ ،‬ثم االحتجاج املحدود‬ ‫للغاية بعد �إع�لان ال�ق��رارات االقت�صادية حاولت املعار�ضة �أن‬ ‫ت�ستفيد منها ل�صالح م�شروعها لإ�سقاط النظام‪ ،‬ومل ت�ستطع‬ ‫لذلك �سبي ً‬ ‫ال‪ ،‬والذي يرى يف كل القنوات الف�ضائية االحتجاجات‬ ‫ال تزيد على الع�شرات يف �أح�سن الأحوال‪ ،‬وهذا يعني �أن ال�شارع‬ ‫ال�سوداين وبرغم ال�ظ��روف االقت�صادية ال�ضاغطة وا ٍع ملدى‬ ‫اال��س�ت�ه��داف للم�شروع ال���س��وداين نحو اال��س�ت�ق�لال والتنمية‬ ‫والبعد عن املحاور واحلفاظ على الهوية الوطنية‪.‬‬ ‫من الكتابات العديدة عن ال�سودان التي تبحث عن رابط‪،‬‬ ‫ولو بخيط رفيع بربيع عربي �آت لل�شعب ال�سوداين‪،‬‬ ‫وب��رغ��م ال�ظ��روف االقت�صادية ال�ضاغطة مل ينخرط يف‬ ‫ث��ورة �شعبية الدراك��ه بالظرف التاريخي ال��ذي متر به البالد‪،‬‬ ‫ويعلم املكت�سبات التي حققتها اثناء ثورة االنقاذ من اكت�شاف‬ ‫للبرتول‪ ،‬مروراً بنه�ضة ال�سدود الهائلة اىل ا�ستخراج الذهب‬ ‫اخلال�ص‪ ،‬ثم كل هذا يف ظل ح�صار اقت�صادي دويل تطاول مع‬ ‫كل زمن حكومة االنقاذ‪.‬‬ ‫ا�ضافة �إىل ذلك امل�ؤامرة لتعطيل دورة االجناز الول جتربة‬ ‫حكم ا�سالمي يف ع��امل ال�سني يتبع ‪-‬متاما‪ -‬ملا ا�صطلح عليه‬ ‫اال�سالم ال�سيا�سي‪ ،‬وبرغم العرثات اال�سا�سية التي ميوج بها‬ ‫ال�سودان كرتكة مثقلة من االنظمة الوطنية ال�سابقة لالنقاذ‬ ‫ك�ح��رب اجل �ن��وب‪ ،‬ا��س�ت�ط��اع��ت احل�ك��وم��ة ان تنجح يف جماالت‬ ‫ابرزها االنت�صار الع�سكري على جبهة اجلنوب؛ مما خلق توازنا‬ ‫�سيا�سيا مهما اف�ضى اىل اتفاقية ال�سالم امل�شهورة بنيفا�شا عام‬ ‫‪ ،2005‬واي�ضا اجناز اقت�صادي المع متثل يف ا�ستخراج البرتول‬ ‫والذهب يف ظروف بالغة التعقيد‪.‬‬ ‫لكيال ي��رى امل��راق�ب��ون واملحللون ال�سيا�سيون ان حكومة‬ ‫اخلرطوم او «اال�سالميني» يلقون بكل اخطائهم على �شماعة‬ ‫اال�ستهداف‪ ،‬جاءت الإجراءات االقت�صادية االخرية فيها اعرتاف‬ ‫عن بع�ض املمار�سات ال�سالبة التي �شابت العملية االقت�صادية‪،‬‬ ‫ولذا جاءت القرارات ت�صويباً لتلك االخطاء‪ ،‬اما اال�ستهداف‬ ‫مل يبارح حكومة اخلرطوم اب��داً منذ تفجرها واىل االن كانت‬ ‫حرب اجلنوب واىل االنف�صال‪ ،‬ثم �سيناريو ما بعد االنف�صال‬ ‫من م�ؤامرة �صهيونية وا�ضحة املعامل اىل دارف��ور التي هد�أت‬ ‫كثريا‪ ،‬ولكن ال��دوائ��ر ال�صهيونية واالمربيالية حت��اول دائماً‬ ‫�سكب الزيت على النار الذي يبقى احلريق م�شتع ً‬ ‫ال‪ ،‬بدعم من‬ ‫حكومة جنوب ال�سودان النا�شئة‪ ،‬والآن حتاول القوى اخلارجية‬ ‫م��ع بع�ض ال��دوائ��ر ال��داخ�ل�ي��ة ا��س�ت�ق�لال احل��ال��ة االقت�صادية‬ ‫ال�ضاغطة لي�سقط النظام‪ ،‬اال ان ال�شعب ال�سوداين ذكي وملاح‬ ‫بقدر عال‪ ،‬وهو مفعم بقيم عديدة ولذا خرجت االحتجاجات‬ ‫حمدودة للغاية‪ ،‬بل معزولة بدرجة فا�ضحة‪ .‬بع�ض الف�ضائيات‬ ‫العربية واالقالم تريد ان حتدث من «احلبة قبة»‪ ،‬حيث يرى‬ ‫اجلميع ان الربيع يف�ضي اىل تغيري ا�سالمي وا�ضح‪ ،‬ووجوه‬ ‫متو�ضئة ووطنية‪ ،‬ولذا تريد ان تك�سر امتداد هذا املوج الهادر‬ ‫بدعم �شعبي وا�ضح‪ ،‬فهل يدرك بع�ض الكتاب هذا؟‬ ‫(*) كاتب و�صحفي �سوداين‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫اع �ت �� �ص��ام ال �ف �ن��ان�ي�ن الأردن� � �ي �ي��ن ل �ي ����س جم� ��رد وقفة‬ ‫احتجاجية‪ ،‬وال يجوز �أن يجري التعامل معه على �أ�سا�س‬ ‫ظروف معي�شية ينبغي حت�سينها فقط‪ ،‬فال�شعوب والأمم تعلن‬ ‫هويتها الثقافية واحل�ضارية بقدر ما لديها من خمزونات‬ ‫الفكر والإب��داع الإن�ساين‪ ،‬وما تنتجه من �شتى �أن��واع الفنون‬ ‫التي ال تبد�أ من عند العمارة‪ ،‬وال تنتهي عند ح��دود امل�سرح‬ ‫والر�سم والنحت واملو�سيقى‪ ،‬وما بني كل ذلك مما ي�شكل يف‬ ‫جممله التاريخ احل�ضاري لها‪.‬‬ ‫ينبغي لنا يف الأردن االع�ت�راف ب ��أن ما لدينا من هذه‬ ‫املخزونات ال ي�ؤهل �أبدا لأي متيز‪ ،‬و�أنه ما زال باحلدود الدنيا‪،‬‬ ‫و�إننا بالعديد من �أن��واع وت�شكيالت خمتلف الفنون نتلم�س‬ ‫الطريق‪ ،‬ومل ن�صل بدايته لننطلق‪ ،‬كما ينبغي االعرتاف ب�أننا‬ ‫الأكرث بعداً عن العاملية يف جماالت الفن كافة‪ ،‬و�أنه مل يولد‬ ‫بعد الفن العظيم هنا ومثله الفنان الكبري �أي�ضا‪.‬‬ ‫ال�ف�ن��ون ال���س��وري��ة م��ن درام ��ا وك��وم�ي��دي��ا وميلو درام��ا‪،‬‬ ‫م�سرحا و�سينما وتلفزيون‪ ،‬حا�ضرة بقوة الإبداع املنبعث من‬ ‫بيئة الوطن ال�سوري ورعاية الدولة لبناء الهوية الوطنية‬ ‫والتميز وفر�ض اخل�صو�صية واالختالف االيجابي عن الآخر‬ ‫حتى وان كان �شقيقا‪ ،‬ومثلها فنون املو�سيقى والعمارة والر�سم‬ ‫والنحت والت�صوير‪ ،‬وقد �أو�صل كل ذلك �إىل ح�ضور حقيقي‬ ‫وكبري للدولة الوطن وال�شعب‪ ،‬ملا �أمن الفن هوية ثقافية ال‬ ‫ينق�صها الإبداع والكبار حقا‪.‬‬ ‫بطبيعة احل��ال‪ ،‬ينطبق الأم��ر على امل�ستويات الأخرى‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫عادل عبد الرحمن عمر(*)‬

‫األردن وفلسطني‪ ..‬من يعرب عن إرادة الشعبني؟‬ ‫�أع�ل��م �سلفا �أن�ن��ي على م���ش��ارف حقل �ألغام‬ ‫حني �أحتدث عن العالقة االردنية الفل�سطينية‬ ‫بلغة دميقراطية وحقوقية ومنطقية؛ لأن هذه‬ ‫العالقة مل تخ�ضع ي��وم��ا للغة العقل واملنطق‬ ‫واالرادة احلرة لهذين ال�شعبني اللذين �صودرت‬ ‫ارادت �ه �م��ا احل � ��رة‪ ،‬ال� �س �ب��اب داخ �ل �ي��ة وخارجية‬ ‫�شديدة التعقيد واحل�سا�سية‪ ،‬البد من اال�شارة‬ ‫هنا اىل حالة الفو�ضى العارمة التي اجتاحت‬ ‫املنطقة يف حقبة اال�ستعمار‪ ،‬والبد من ا�ستذكار‬ ‫امل��ؤام��رة الدولية على املنطقة ب�أ�سرها‪ ،‬وال بد‬ ‫من تذكر ان الهوية الوطنية ل�شعوب املنطقة‬ ‫مل تكن حا�ضرة‪ ،‬وامنا كان ال�شعور القومي هو‬ ‫امل�سيطر‪ ،‬وق��د مت ركوبه والعبث به من القوى‬ ‫اخلارجية واالجندات الداخلية املختلفة‪ ،‬ولي�س‬ ‫ل��واح��د مثلي ان يلم بكل تفا�صيل امل�شهد بعد‬ ‫حرب ‪ ،1948‬حني تواط�أ العرب على التمل�ص من‬ ‫م�س�ؤوليتهم جتاه فل�سطني‪ ،‬كما ت��واط��ؤوا على‬ ‫تغييب الهوية الوطنية لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وتقاع�سوا عن دعمه ون�صرته ال��س�ترداد وطنه‬ ‫ال��س�ب��اب ك�ث�يرة‪ ،‬بع�ضها ف��وق طاقتهم واخرى‬ ‫ب��إرادت�ه��م وت�صميمهم‪ ،‬ولكن معرفة املقدمات‬ ‫تخرجنا من التع�سف يف احلكم على امل�آالت التي‬ ‫نعي�شها اليوم بحلوها و»مرررررها» �إن جاز لنا �أن‬ ‫ن�شدد الراء لغويا‪.‬‬ ‫اجلدل القائم اليوم حول العالقة االردنية‬ ‫الفل�سطينية واحل �ق��وق املكتملة �أو املنقو�صة‬ ‫وامل��واط�ن��ة واجلن�سية و�سحب االرق ��ام الوطنية‬ ‫واالول ��وي ��ة االردن� �ي ��ة او ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬م ��رورا‬ ‫باملخاوف من االردنة والوطن البديل‪ ،‬هذه كلها‬ ‫من ح�صاد اله�شيم الذي ا�ستنبتته حقبة االدارة‬ ‫الفا�شلة وامل�ؤامرات اخلطرية واالخطاء القاتلة‬ ‫التي ارتكبتها الزعامات التي توالت على ال�شعبني‬ ‫م��ن ن��اح �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى االم ��ة ال�ع��رب�ي��ة م��ن ناحية‬

‫�أخرى‪ ،‬فقد كانت الق�ضية الفل�سطينية ‪-‬عدا عن‬ ‫التدخل الدويل املتواطئ مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫املتحكم يف امل�شهد العاملي‪ -‬ق�ضية عربية تطبخ يف‬ ‫القاهرة ودم�شق وبغداد والريا�ض وبقية عوا�صم‬ ‫الوطن الذي كان ي�سمى عربيا‪.‬‬ ‫لن �أبرئ القيادة الفل�سطينية من �أخطائها‪،‬‬ ‫وق�صر نظرها يف ادارة ملف هذه الق�ضية‪ ،‬فقد‬ ‫ت�سربت ال�ي�ه��ا ك��ل �أم��را���ض ال �ق �ي��ادات العربية‪،‬‬ ‫وزادت عليها‪ ،‬والذين يعتربون منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية اجن� ��ازا وط�ن�ي��ا ال ي�خ�ت�ل�ف��ون عن‬ ‫ال��ذي��ن اع�ت�بروا جامعة ال ��دول العربية اجنازا‬ ‫قوميا؛ فكالهما كانت خيبة وع��ارا على جممل‬ ‫االداء العربي والفل�سطيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫وي ��ده �� �ش ��ك اال�� � �ص � ��رار ع �ل ��ى ال� �ت� �م ��ادي يف‬ ‫االخ� �ط ��اء‪ ،‬م�ت�م�ث�لا يف ا� �ص��رار زع��ام��ة املنظمة‬ ‫ع�ل��ى وح��دان �ي��ة ال�ت�م�ث�ي��ل لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫وحم��اوالت�ه��ا امل�ستميتة ال�ست�صدار ق��رار بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬واعتبار ذلك اجنازا عظيما! مع انه‬ ‫يف املح�صلة �أعفى �أنظمة عربية من م�س�ؤولياتها‬ ‫جت��اه الق�ضية‪ ،‬و�أدخ ��ل �أن�ظ�م��ة �أخ ��رى يف حرب‬ ‫خفية م��ع ه��ذه املنظمة الف�ق��اده��ا ال �ق��درة على‬ ‫اج�تراح �أي موقف قد يت�سبب يف ك�شف امل�ستور‬ ‫من امل�ؤامرات التي مل تتوقف‪ ،‬وكانت نتيجتها ما‬ ‫نحن فيه الآن‪.‬‬ ‫الح�ظ��وا معي نتاجات «او��س�ل��و» وم��ن قبلها‬ ‫«كامب ديفد» وبعدها «وادي عربة»‪ ،‬وكم نحتاج‬ ‫من الوقت واجلهد لنعالج �آثارها املدمرة على‬ ‫الق�ضية‪ ،‬وع�لاق��ة ال�شعبني‪ ،‬وكيفية التعاطي‬ ‫م��ع ال�ع��دو ال�صهيوين ال��ذي ال يفت�أ يلج�أ اىل‬ ‫القوى العظمى لرفع عقريته ب�ضرورة االلتزام‬ ‫باملعاهدات الدولية‪« ،‬كامب ديفد» كانت امل�ؤامرة‬ ‫االوىل‪ ،‬و»او�سلو» كانت امل�ؤامرة الثاين‪ ،‬و»وادي‬ ‫عربة» كانت امل�ؤامرة الثالثة‪ ،‬وبني كل م�ؤامرة‬

‫و�أخرى كانت هناك م�ؤامرات �أقل �ش�أنا‪ ،‬بع�ضها‬ ‫ع ��رف وال�ب�ع����ض االخ ��ر ظ��ل يف اخل �ف��اء‪ ،‬ولكن‬ ‫القيادات التي مار�ست كل هذا الغثاء كانت ت�ستحق‬ ‫�أن حتا�سب عليه‪ ،‬بع�ضها حو�سب والبع�ض االخر‬ ‫م�ضى قبل ان يحني موعد ح�سابه‪.‬‬ ‫�أال ترون معي ان تبادل التهم الآن ال يجدي‬ ‫نفعا‪ ،‬و�أننا بحاجة اىل �صياغة جديدة لعالقة‬ ‫جديدة ومواثيق جديدة‪ ،‬خال�صتها اننا �شعب‬ ‫واح� ��د‪ ،‬وح��ال��ة واح� ��دة يف ال�ت���ص��دي للم�شروع‬ ‫ال�صهيوين ال ��ذي ا��س�ت�ه��دف االم ��ة ك�ل�ه��ا‪ ،‬وكان‬ ‫ح��ظ ف�ل���س�ط�ين م��ن ه ��ذا اال� �س �ت �ه��داف االك�ب�ر‪،‬‬ ‫واننا ك�شعوب يجب ان نتحمل م�س�ؤولية املرحلة‬ ‫ال�سابقة ب��رج��ول��ة‪ ،‬ون�ستعد للمواجهة وحتمل‬ ‫تبعاتها‪ ،‬وان امل�شروع الذي يجب ان نتوافق عليه‬ ‫م�شروع التحرير بكل تفا�صيله‪ ،‬و�أن ننحي جانبا‬ ‫كل اخلالفات التي من �ش�أنها ان توهننا و ُتذهب‬ ‫ريحنا‪ ،‬واننا يجب ان ن�صارح الزعامات والقيادات‬ ‫بانهم مل ولن ميثلوا موقفنا وارادت�ن��ا يف غياب‬ ‫اال��ص�لاح احلقيقي‪ ،‬ال��ذي يجب ان يتناول كل‬ ‫جوانب حياتنا ال�سيا�سية واالدارية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫بحيث يكون هناك حكومات منتخبة دميقراطيا‬ ‫تعرب عن حقيقة موقف ال�شعوب من ق�ضاياها‬ ‫امل�صريية‪ ،‬وان يتوقف عرابو الهزمية عن لعب‬ ‫دور احلري�ص واخلبري! وان يرتكوا لل�شعوب ان‬ ‫متار�س قدرتها احلقيقية وعنفوانها يف الدفاع‬ ‫ع��ن حقوقها امل���ش��روع��ة ال�ت��ي اق��ر ب�ه��ا املجتمع‬ ‫ال��دويل‪ ،‬وعجز عن تنفيذها؛ ب�سبب الزعامات‬ ‫ال�ف��ارغ��ة وال�ف��ا��س��دة وامل���س�ت�ب��دة‪ .‬ف�ق��ط اعطونا‬ ‫فر�صة لل�سري يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬و�ستجدون‬ ‫ال �ع��دو ب ��د�أ يلملم �أ� �ش �ي��اءه ل�يرح��ل‪ ،‬ف�ه��ل نحن‬ ‫م�ستعدون ملثل هذا؟‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫ياسر عرفات يكشف املستور!‬ ‫ق�ضية قتل الرئي�س الفل�سطيني ال�سابق‬ ‫يا�سر ع��رف��ات «�أب��و ع�م��ار»‪ ،‬مل تكن بحاجة �إىل‬ ‫وثائقي «اجل��زي��رة»‪ ،‬لي�ؤكد لنا �أن ال��رج��ل مات‬ ‫م�سموماً مبادة «البولونيوم» امل�شع‪ ،‬التي ت�ستخرج‬ ‫من املفاعالت النووية ‪-‬بالطبع الإ�سرائيلية‪-‬‬ ‫بح�سب نتائج وحتاليل �أجراها خمترب �سوي�سري‪،‬‬ ‫�إال �أننا كنا بحاجة ما�سة �إىل �إعادة حتريك املياه‬ ‫الراكدة يف هذه الق�ضية املن�سية عن عمد!‬ ‫ال� ��� �س� ��ؤال امل � �ط� ��روح الآن‪ :‬م ��ن امل�ستفيد‬ ‫فل�سطينياً م��ن ق�ضية تغييب «�أب ��و ع�م��ار» عن‬ ‫امل�شهد الفل�سطيني يف ذل��ك ال��وق��ت؟ وال�س�ؤال‬ ‫ال��ذي يتبعه مبا�شرةً‪ :‬من كان اجل�سر �أو حلقة‬ ‫الو�صل بني ال�صهاينة وغرفة نوم وطاولة طعام‬ ‫ع��رف��ات يف م�ق��ر امل�ق��اط�ع��ة ب ��رام اهلل‪ ،‬ح�ين كان‬ ‫اجلنود يف اخلارج‪ ،‬و�أعوانهم بالداخل؟‬ ‫دعونا نعود بالذاكرة �إىل عام ‪ ،2002‬حني كان‬ ‫حممد دحالن وحممود عبا�س يتناف�سان لإر�ضاء‬ ‫�شارون‪ ،‬وتهدئة روعه وهيجانه‪ ،‬دعونا نخرج من‬ ‫ق�ضية هل عرفات قتل �أم مات‪ ،‬ولنبحث عن قاتله‬ ‫كخطو ٍة �أوىل ت�سبق نب�ش قربه‪ ،‬لت�أكيد امل�ؤكد‪.‬‬ ‫يف العودة �إىل �أ�صل الق�ضية‪ ،‬اتهم اجلانبان‬ ‫ال�صهيوين والأم��ري�ك��ي يا�سر ع��رف��ات �صراح ًة‬

‫بالوقوف وراء تهريب خم�سني طناً من الأ�سلحة؛‬ ‫ع�بر �سفينة مت �إي�ق��اف�ه��ا على بعد ‪ 500‬ك��م من‬ ‫ال�سواحل الفل�سطينية يف البحر الأحمر‪ ،‬حينها‬ ‫مل تفلح حماوالت «�أبو عمار» يف �إبعاد التهمة عن‬ ‫نف�سه‪ ،‬من خالل �إيقاف العميد ف��ؤاد ال�شوبكي‬ ‫م���س��ؤول الإدارة املالية ل�ل�أم��ن الفل�سطيني يف‬ ‫ذلك الوقت‪.‬‬ ‫نائب الرئي�س الأمريكي ديك ت�شيني قال‪:‬‬ ‫«لدينا �إثباتات على تورط يا�سر عرفات يف هذه‬ ‫املحاولة ال�ستقدام خم�سني طناً من الأ�سلحة»‪،‬‬ ‫وم��ن هنا ب��د�أت حم��اوالت قتل ع��رف��ات لتغييبه‬ ‫عن امل�شهد الفل�سطيني و�إىل الأب��د‪ ،‬دون �إغفال‬ ‫الر�سالة التي مت ت�سريبها م��ن حممد دحالن‬ ‫�إىل موفاز‪ ،‬جاء فيها‪« :‬عرفات يف �أيامه الأخرية‪،‬‬ ‫ولكن دع��ون��ا ننهيه على طريقتنا‪ ،‬ولي�س على‬ ‫طريقتكم»‪.‬‬ ‫ال ��ش��ك يف �أن ال�ت��ده��ور ال���س��ري��ع واخلطري‬ ‫يف ��ص�ح��ة «�أب � ��و ع� �م ��ار»‪� ،‬أث � ��ارت م �ئ��ات عالمات‬ ‫اال�ستفهام ح��ول الأ�سباب احلقيقية وراء ذلك‪،‬‬ ‫ومن تلك الأ�سباب عدم الرد ال�صهيوين باملوافقة‬ ‫على �سفر ع��رف��ات �إىل فرن�سا ل�ل�ع�لاج‪� ،‬إال بعد‬ ‫مرور �أ�سبوع كامل من و�صول الطلب؛ ما يدفع‬

‫�إىل االعتقاد �أن ال�صهاينة �أرادوا �إخ�ف��اء بع�ض‬ ‫احلقائق عرب ك�سب الوقت‪ ،‬وكذلك الو�صول �إىل‬ ‫نقطة الالعودة من �شفاء الزعيم الفل�سطيني‪.‬‬ ‫نحن الآن �أمام جرمية قتل وا�ضحة املعامل‪،‬‬ ‫ف��امل �ج��رم وامل �� �س �ت �ف �ي��د م ��ن اجل ��رمي ��ة معروف‪،‬‬ ‫وال�غ��ر���ض م��ن اجل��رمي��ة معلن‪ ،‬وامل�ط�ل��وب قرار‬ ‫جريء من النائب العام الفل�سطيني يف �إعادة فتح‬ ‫امللف‪ ،‬والتحقيق ب�شكلٍ فوري مع جميع املقربني‬ ‫من «�أبو عمار»‪ ،‬واعتقال امل�شتبه بهم حتى تثبت‬ ‫�إدانتهم‪ ،‬بعك�س ذلك يكون اجلميع‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم‬ ‫قادة ال�سلطة الفل�سطينية املتورطون يف اجلرمية‬ ‫عرب الت�سرت‪ ،‬والت�أثري يف جمرى العدالة‪.‬‬ ‫على ال�سلطة الفل�سطينية �أن تكون عاقلة‪،‬‬ ‫خا�صة �أن ال�شارع الفل�سطيني يف ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ت�سكنه حالة من الغليان ال�شديد‪ ،‬وهو مقبل على‬ ‫�إ�شعال انتفا�ضة ثالثة‪ ،‬تطيح باالحتالل و�أعوان‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬وه��ي فر�صة �أخ�ي�رة قبل �أن يح�صل‬ ‫االن�ف�ج��ار م��ن داخ��ل ح��رك��ة ف�ت��ح‪ ،‬ح�ين يكت�شف‬ ‫اجلميع �أن قادتهم متورطون ب�صورة ما يف قتل‬ ‫زعيمهم مل�صلحة عدوهم!‬ ‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫ما أشبه الليلة بالبارحة‬ ‫يف منت�صف العقد الثاين من القرن ال�ساد�س‬ ‫ع���ش��ر‪ ،‬ح���ص�ل��ت م��واج �ه��ة ع���س�ك��ري��ة ب�ي�ن القيادة‬ ‫العثمانية وبني ال�سلطة احلاكمة يف �سوريا عرفت‬ ‫با�سم معركة مرج دابق عام ‪ ،1516‬وتعود �أ�سبابها‬ ‫�إىل ما �أ�صاب �أهل �سوريا وقتذاك من ظلم وقهر‬ ‫وج ��ور ع�ل��ى �أي� ��دي ال�سلطة امل�م�ل��وك�ي��ة احلاكمة‬ ‫يف م�صر و��س��وري��ا‪ ،‬وخا�صة بعد �أن اعتنقت هذه‬ ‫ال�سلطة امل��ذه��ب ال�شيعي‪ ،‬وحت��ال�ف��ت م��ع ال�شاه‬ ‫ال�صفوي ال�شيعي يف ايران لت�شكيل حلف �سيا�سي‬ ‫وع���س�ك��ري وم��ذه �ب��ي؛ ل �ل��وق��وف �أم� ��ام احتماالت‬ ‫التمدّد العثماين نحو ال�شرق واجلنوب‪.‬‬ ‫�ض ّيق املماليك على �أه��ل �سوريا‪ ،‬و�ساموهم‬ ‫�أل ��وان� �اً م��ن اخل���س��ف وال � � ّ‬ ‫�ذل وال� �ه ��وان‪ ،‬و�سهلوا‬ ‫للتب�شري باملذهب ال�شيعي بينهم‪ ،‬فلم يجد �أهل‬ ‫التوجه نحو جارتهم العثمانية‬ ‫�سوريا ُب��داً م��ن‬ ‫ّ‬ ‫ال�سن ّية‪ ،‬وطلب الن�صرة منها‪ ،‬ف�أر�سلوا ما عرف‬

‫أفق جديد‬

‫با�سم «وثيقة علماء حلب» موجهة �إىل ال�سلطان‬ ‫العثماين �سليم الأول‪ ،‬يب ّينون فيها ما يجتاحهم‬ ‫من خطر انت�شار املذهب ال�شيعي فيهم‪ ،‬واخلراب‬ ‫والظلم الذي يتغ�شاهم على �أيدي �آخر �سالطني‬ ‫التوجه‬ ‫املماليك الغوري‪ ،‬ويدعونه فيها �إىل �سرعة ّ‬ ‫ن�ح��و ان �ق��اذه��م وتخلي�صهم م��ن ح�ك��م املماليك‬ ‫املتهالك‪ ،‬واخلطر الذي ي�ش ّكله حتالف هذا احلكم‬ ‫مع ال�صفويني على م�ستقبل دينهم وبالدهم‪.‬‬ ‫كان جتاوب ال�سلطان العثماين �سليم �سريعاً‬ ‫م��ع ه��ذه اال�ستغاثة‪ ،‬و�أع�ل��ن �شعاره امل�شهور‪« :‬ال‬ ‫ح ��روب وال ج �ه��اد يف ال �غ��رب‪ ،‬واخل �ط��ر ال�شيعي‬ ‫ويتو�سع يف ال�شرق»‪ .‬و�سارع على ر�أ�س جي�ش‬ ‫يتمدّد‬ ‫ّ‬ ‫عثماين نحو �سوريا‪ ،‬حيث التقى اجلي�ش اململوكي‬ ‫يف مرج داب��ق قرب حلب‪ ،‬ويف �أول مراحل املعركة‬ ‫ان �ح��از ك�ب��ار ق ��ادة اجل�ي����ش امل�م�ل��وك��ي �إىل اجلي�ش‬ ‫العثماين‪� ،‬أعقبها هزمية املماليك وان�سحابهم من‬

‫‪15‬‬

‫�سوريا وفل�سطني والعودة نحو القاهرة‪.‬‬ ‫وفتح هذا الن�صر ال�سريع الباب �أمام االمتداد‬ ‫ال �ع �ث �م��اين ن �ح��و ف �ل �� �س �ط�ين وم �� �ص��ر واحل� �ج ��از‬ ‫واجل��زي��رة و��ش�م��ال �إف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬ت�ل�ق��ائ�ي�اً ودون �أي‬ ‫�أعمال ع�سكرية‪.‬‬ ‫وال � �ي ��وم ت ��واج ��ه � �س��وري��ا �أح � ��داث � �اً مماثلة؛‬ ‫ف��احل�ك��م اال��س�ت�ب��دادي ال�ط��ائ�ف��ي اجل��ائ��ر ميار�س‬ ‫�أ��س��و�أ �سيا�سات البط�ش والظلم والفتك‪ ،‬و�إراقة‬ ‫الدماء وهتك الأعرا�ض نحو �أهل �سوريا العزّل‪،‬‬ ‫ال ي�ستثني منهم �أحداً‪ ،‬ي�سومهم �ألواناً من الع�سف‬ ‫ّ‬ ‫والذل والهوان‪ ،‬م�ستعيناً بالنظام ال�شيعي‬ ‫والظلم‬ ‫يف �إي ��ران‪ ،‬ويتخ ّلى عنهم اجلميع �إ ّال من بيانات‬ ‫وا�ستنكارات‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى اجل � ��ارة ال�ترك �ي��ة حت��ت ح �ك��م خرية‬ ‫�أبنائها‪ ،‬ت�ستعيد هويتها ودوره��ا وتاريخها‪ ،‬فهل‬ ‫يفعلها �أردوغان؟‬

‫بتكاملية للم�شهد مبرافقته الأدب والعلوم جنبا �إىل جنب‪،‬‬ ‫وعلى حد �سواء‪ ،‬والأم��ر نف�سه يف م�صر واملغرب العربي‪ .‬يف‬ ‫حني ا�ستطاعت �شعوب اخلليج العربي الرتبع على م�ساحة‬ ‫خا�صة بها‪ ،‬بعد خلطها الفنون العراقية مع اليمنية‪.‬‬ ‫ال يغيب عن عاقل �أن الأم��ر برمته مرهون بال�سيا�سة‬ ‫و�أن�ظ�م��ة احل�ك��م يف اغ�ل��ب الأح� ��وال‪ ،‬و�أن فيه ق ��رارا �سيا�سيا‬ ‫ليكون �أو ال يكون‪ ،‬فالفن يبني �إن�سانا حرا بال�ضرورة‪ ،‬وهناك‬ ‫دائما من لي�س لهم م�صلحة يف ذلك‪.‬‬ ‫وق��د روى يل حم�م��د ��س�ل�م��ان وزي ��ر الإع�ل��ام ال�سوري‬ ‫الأ��س�ب��ق م��رة‪ ،‬كيف �أن ق ��رارا مت ل��دع��م املو�سيقى والدراما‬ ‫ال���س��وري��ة لتتفوق على امل���ص��ري��ة‪ ،‬وك�ي��ف ان��ه عمل �شخ�صيا‬ ‫على توفري الأجواء واملال �إىل �أن و�صل بدم�شق وبريوت �إىل‬ ‫م�صاف القاهرة‪ ،‬وتفوق عليها يف حمطات‪.‬‬ ‫�أي��ن نحن م��ن ك��ل ذل��ك؟! وكيف حالنا وم��ا لدينا من‬ ‫قليل يزج به للبطالة ليكون معهم النا�س يف بطالة ثقافية‬ ‫خا�صة �أي�ضا‪ ،‬وبعد �أن �أ�صبحنا غري �شركاء متاما مع الإنتاج‬ ‫ال�شامي بكل م�ستوياته‪ ،‬ف�لا نحن منه �إن�ت��اج��ا! وال لنا ما‬ ‫يخ�صنا ويختلف‪.‬‬ ‫احلديث يدور على ا�ستعدادات العت�صام الكتاب والأدباء‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬وذلك بعد ما يتعر�ضون له هذه الأيام من �ضيم‪ ،‬حيث‬ ‫ين�شرون �إبداعهم ويتلقون القليل مقابله‪ ،‬ويراد وقفه متاما‬ ‫ومعه املالحق الثقافية لل�صحف‪ ،‬وبهذا يكتمل م�شهد هويتنا‬ ‫الثقافية متاما‪.‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫بني التخرصات‬ ‫والحقائق‬ ‫م�ن�ه��ج م�ت�ب��ع ع �ن��دم��ا ت�غ�ي��ب ال �ق �ي��م احلاكمة‬ ‫عن بع�ض ال�سيا�سيني �أو الناطقني با�سمهم‪ ،‬وهو‬ ‫اخ �ت�ل�اق ال�ق���ص����ص وامل ��واق ��ف واحل �ك��اي��ات وخلط‬ ‫كثريها بقليل من احلقائق‪ ،‬كما يتمنى ا�صحابها‬ ‫ث��م ن�شرها وتناقلها ح�ت��ى ت�غ��دو وك��أن�ه��ا حقيقية‬ ‫واقعة‪ ،‬يتناولها البع�ض ب�أل�سنتهم ولي�س بعقولهم‬ ‫فت�شغلهم‪ ،‬ويبنون عليها مواقف ويتخذون قرارات‪،‬‬ ‫وقد تكون مف�صلية وحا�سمة من الآخر‪.‬‬ ‫وكلما ا�شتدت االزم��ات و�ضاقت الظروف على‬ ‫البع�ض امل��أزوم‪ ،‬مال �إىل هذا املنهج وهو الكذب‪ ،‬بل‬ ‫حت��ري الكذب و�صناعته وتلفيقه؛ َع ّله ينقذه مما‬ ‫ه��و فيه‪ ،‬و ُي ْك�شف زي��ف ه��ذه املمار�سة م��رة ومرات‬ ‫وال �شك يف �أنها « ِتدْو�ش» و�إن مل ت�صب‪ ،‬و�صدق اهلل‬ ‫العظيم‪( :‬وفيكم َ�س َّماعون لهم)‪.‬‬ ‫البع�ض يطالعنا يف ك��ل ي��وم بق�صة خمتلفة‬ ‫يف معظمها‪ ،‬ليبني عليها �أحل��ام��ه و�آم ��ال ��ه‪ ،‬و�إن‬ ‫كنت �أدع��و اخ��واين �إىل �أن ال يتيحوا جم��ا ًال لهذه‬ ‫التخر�صات‪ ،‬وي�ضيقوا عليها اخلناق ويعزلوها‪.‬‬ ‫�إنهم يريدون �صنع جو من الأوهام ب�أن احلركة‬ ‫اال�سالمية يف االردن‪:‬‬ ‫‪� -1‬ستخذل �شركاءها يف اال�صالح‪.‬‬ ‫‪ -2‬و�أن �ه��ا واق �ع��ة حت��ت ��ض�غ��وط خ��ارج�ي��ة من‬ ‫بع�ض ا�صدقائها‪ ،‬ث��م يهيئون الأج ��واء لذلك كما‬ ‫ج��رى يف ال�سماح ل�ل�أخ العزيز خالد م�شعل وعدد‬ ‫من اخوانه بزيارة الأردن‪ ،‬وترتيب لقاءات مع امللك‬ ‫ورئي�س الوزراء ومدير املخابرات العامة يف الظرف‬ ‫ال ��ذي ي�ق��ر ف�ي��ه ق��ان��ون ان �ت �خ��اب خ�ل�ايف (ال�صوت‬ ‫ال��واح��د امل�ج��زوء) ال يحظى بالقبول ل��دى �شرائح‬ ‫عديدة يف املجتمع االردين‪ ،‬ويف ظل التنكر الر�سمي‬ ‫ملطالب ال�شعب اال�صالحية منذ �سنة ون�صف ال�سنة‪،‬‬ ‫وموقف احلركة اال�سالمية املعلن‪.‬‬ ‫احل�ق�ي�ق��ة �أن احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة ق ��ررت �أال‬ ‫تبت يف امل�شاركة يف االنتخابات النيابية‪ ،‬بعيداً عن‬ ‫�شركائها يف م�شروع اال��ص�لاح مبختلف مواقعهم‬ ‫واجت ��اه ��ات� �ه ��م‪ ،‬وه� ��ي ت���س�ت�م��ع جل �م �ي��ع الن�صائح‬ ‫وال �ق ��رارات امل�ت�ع��ددة م��ن �أي ج�ه��ة وط�ن�ي��ة �صادقة‬ ‫يعنيها االردن وا�ستقراره وم�ستقبله‪ ،‬ويف مقدمتهم‬ ‫حركة املقاومة اال�سالمية حما�س‪ ،‬والن�صح واجب‬ ‫واال�ستماع للن�صيحة �ضروري‪ ،‬لكنها لي�ست ملزمة‪.‬‬ ‫�أم��ا �أن ي�صور ك�لام بع�ض االخ��وة من حما�س‬ ‫على �سبيل االقناع �أو االل��زام �أو الت�أثري يف القرار‪،‬‬ ‫و�إي �ه��ام ال �ق��ارئ وال���س��ام��ع � ّأن امل�ل��ف ب�ي��د النا�صح‪،‬‬ ‫و�أن��ه ين�صب نف�سه ق ّيماً وحكماً موجهاً �أو مقرراً‬ ‫ف�ه��ذا اخ �ت�لاق واف �ت�راء وحت�م�ي��ل لبع�ض الكلمات‬ ‫ال�صادرة من بع�ض االخوة املنزوعة من �سياقها ما‬ ‫ال حتتمل‪.‬‬ ‫و�إن كنت امتنى على اخواين الأحبة عدم تقدمي‬ ‫�أي م�سوغ له�ؤالء بح�سن نية‪ ،‬ليح ّملوا الكالم ما ال‬ ‫يحتمل‪ ،‬وبخا�صة يف االع�لام‪ ،‬واالب�ق��اء على منهج‬ ‫«�أهل مكة �أدرى ب�شعابها»‪ ،‬وقرار احلركة اال�سالمية‬ ‫يخ�صها لوحدها‪.‬‬ ‫ال �أ�صدق وال �أريد �أن �أ�صدق ما نقل على ل�سان‬ ‫الأخ خالد م�شعل �أنه يقول لل�صحفيني ‪-‬الذين مل‬ ‫يُذ َكر ا�سم واحد مِ ْنهم‪� -‬أنه قال �إن امل�شكلة يف ت�شدد‬ ‫احلمائم‪ ،‬ولي�س يف ال�صقور‪ ،‬مع �أنه ال ي�صدق هذا‬ ‫التق�سيم ابتداء‪ ،‬وهو �أعرف النا�س باحلقيقة‪ ،‬كما‬ ‫�أنه لن ينزلق اىل حتديد مواعيد دقيقة مل ي�سمع‬ ‫بها �أحد من القيادات املعنية يف االخوان‪ ،‬حول اتخاذ‬ ‫قرار من االنتخابات النيابية بعد ا�سبوع من انعقاد‬ ‫الدورة اال�ستثنائية‪ ،‬وهو يعلم ما لهذا احلديث من‬ ‫ظالل وابعاد يتلقفها املرتب�صون‪ ،‬وين�سجون حولها‬ ‫الق�ص�ص املختلفة واال�ستنتاجات املخادعة‪.‬‬ ‫احلقيقة القاطعة �أننا مع �شعبنا ومع حراكه‬ ‫ال��واع��ي ال���ص��ادق اجل��اد وم��ع �شخ�صياته الوطنية‬ ‫املوازنة‪ ،‬ولن نتقدم عنهم ولن نخذلهم ولن نقطع‬ ‫�أمراً بغياب ر�أيهم‪ ،‬هذه وعود قطعها اع�ضاء جمل�س‬ ‫�شورى االخوان على �أنف�سهم �أمام اهلل والنا�س‪ ،‬ولن‬ ‫ننكث بالوعد‪،‬‬ ‫ول��ن نعقد �صفقة على ح�ساب �شعبنا‪ ،‬ونكره‬ ‫م�صطلح ال�صفقات ل�ضالله ال�سلبية‪.‬‬ ‫و�إن م �ل��ف اال�� �ص�ل�اح ��س�ي��ا��س��ي وم �ن��ه املبتد�أ‬ ‫واملنطلق‪ ،‬وهو �أ�سا�س اال�صالح‪ ،‬ون�صر على قانون‬ ‫انتخاب ير�ضي معظم االردنيني ويوفر بيئة النتاج‬ ‫جمل�س �أم��ة منتخباً بكامل اع�ضائه‪ ،‬ميثله اف�ضل‬ ‫متثيل وال ننتظر ق��ان��ون �اً نك�سب م�ن��ه �أك�ب�ر عدد‬ ‫م��ن املمثلني كما يفرتي املغر�ضون‪ ،‬مم��ا يقت�ضي‬ ‫تعديالت د�ستورية جوهرية‪ ،‬و�إننا ن�ستمع للن�صيحة‬ ‫كيفما قدمت من ال�صادقني‪ ،‬وندر�سها ونف�سح لها‬ ‫املجال املنا�سب‪� ،‬أما التخر�صات والأكاذيب فال نهاية‬ ‫لها‪ ،‬ولن ت�شغلنا‪ ،‬ون�أمل �أال يتوقف عندها اجلادون‬ ‫ال�صادقون يف �شعبنا‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫�صادرت �سلطات اجلمارك يف تون�س‬ ‫��ش�ح�ن��ة م ��ن ال �ل �ح��ى ال �� �ص �ن��اع �ي��ة كانت‬ ‫م���س�ت��وردة م��ن اخل ��ارج‪ ،‬بعدما اكت�شفت‬ ‫�أج �ه��زة الأم ��ن �أن �أع� ��دادا م��ن امللتحني‬ ‫امل ��زي� �ف�ي�ن �أ�� �ص� �ب� �ح ��وا ي �ن��د� �س��ون و�سط‬ ‫املتظاهرين وي�ق��وم��ون ببع�ض الأعمال‬ ‫ال �ت �خ��ري �ب �ي��ة‪ ،‬م ��ن ق�ب�ي��ل م �ه��اج �م��ة دور‬ ‫ال�سينما واحل��ان��ات �إىل جانب االعتداء‬ ‫ع �ل ��ى غ �ي�ر امل� �ح� �ج� �ب ��ات‪ .‬وحت � � ��ول ذل ��ك‬ ‫احل�ضور �إىل ظاهرة‪ ،‬منذ ر�أ�س احلكومة‬ ‫�أح � ��د ال �ق �ي��ادي�ي�ن ال� �ب ��ارزي ��ن يف حركة‬ ‫النه�ضة ذات املرجعية الإ�سالمية‪ .‬وكان‬ ‫وا�ضحا �أن ه��دف امللتحني املزيفني هو‬ ‫�إرب ��اك حكومة احل��زب و�إ��ش��اع��ة اخلوف‬ ‫منها على احلريات ال�شخ�صية والعامة‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب �إ� �ش��اع��ة ال�ف��و��ض��ى يف البالد‬ ‫و�إثارة حنني النا�س �إىل العهد ال�سابق‪.‬‬ ‫يف التحقيقات والتحريات التي جرت‬ ‫ت�ب�ين �أن امل�ل�ت�ح�ين امل��زي�ف�ين خليط من‬ ‫عنا�صر �أجهزة الأمن ال�سابقني �إىل جانب‬ ‫بع�ض املتع�صبني والعاطلني‪ ،‬والأخريون‬ ‫وج ��دوا يف ال�ت�ظ��اه��رات ال�ت��ي ت�خ��رج بني‬ ‫احل�ي�ن والآخ� ��ر «ع �م�لا» ان�خ��رط��وا فيه‪،‬‬ ‫وفر�صة لت�صريف م�شاعر النقمة على‬ ‫احلكومة واملجتمع‪.‬‬ ‫ما ح��دث يف تون�س قليل ومتوا�ضع‬ ‫�إىل ج ��ان ��ب م ��ا � �ش �ه��دت��ه ت��رك �ي��ا خالل‬ ‫العقود املا�ضية‪ ،‬حيث تخ�ص�صت منظمة‬ ‫«�أرج �ن �ك��ون» ال �ت��ي ك ��ان رم ��زا وجت�سيدا‬ ‫للدولة العميقة يف �إث ��ارة اال�ضطرابات‬ ‫والتخويف من منو الظاهرة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وا�ستخدمت يف ذل��ك كل ما يخطر على‬ ‫ال�ب��ال م��ن و�سائل ال��د���س والت�شهري �إىل‬ ‫جانب عمليات التفجري واالغتيال‪ ،‬التي‬ ‫ظ�ل��ت مت��ار��س�ه��ا و�إل���ص��اق�ه��ا بالنا�شطني‬ ‫الإ�سالميني حيثما وجدوا‪.‬‬ ‫ه��ذه اخللفية واج �ب��ة اال�ستح�ضار‬ ‫يف الأج��واء امل�صرية حيث كان التخويف‬ ‫من الإ�سالميني حمورا ثابتا يف ال�سيا�سة‬ ‫املتبعة منذ خم�سينيات ال�ق��رن املا�ضي‪.‬‬ ‫وظ �ل��ت امل �ن��اب��ر الإع�ل�ام �ي��ة ت �ق��وم بهذه‬ ‫املهمة ط��ول ال��وق��ت‪ ،‬يف ح�ين مل تق�صر‬ ‫�أجهزة الدولة يف اتخاذ الالزم من خالل‬ ‫امل�ل�اح �ق��ات واالع� �ت� �ق ��االت واملحاكمات‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري��ة‪ .‬وك ��ان ��ت اجل� �م ��اع ��ات التي‬ ‫انتهجت �سبيل ال�ع�ن��ف يف الثمانينيات‬ ‫قد وف��رت ذريعة لتربير تلك احلمالت‬ ‫والإج��راءات‪ ،‬وحني قامت الثورة و�أطلق‬

‫امللتحون املزيفون‬ ‫�سراح املجتمع تغريت �أ�شياء كثرية‪ ،‬لكن‬ ‫��ش�ي�ئ��ا واح � ��دا مل ي�ت�غ�ير ه��و التخويف‬ ‫من التيارات الإ�سالمية وتكري�س فكرة‬ ‫اخلطر الذي متثله على املجتمع‪ .‬وحني‬ ‫بدا �أن تلك التيارات �أثبتت ح�ضورا قويا‬ ‫يف اال�ستفتاء واالن�ت�خ��اب��ات الت�شريعية‬ ‫وال��رئ��ا��س�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ذل��ك ا�ستنفر �أطراف‬ ‫و�أبواق التخويف والرتويع‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫احل�م�لات الإع�لام�ي��ة الفجة وال�شر�سة‬ ‫التي ا�ستهدفت الإ�سالميني‪ ،‬ظهرت يف‬ ‫الأفق ممار�سات �أخرى غري م�ألوفة متثلت‬ ‫يف ح��وادث التحر�ش بالأقباط ومراقبة‬ ‫ال�سلوك االجتماعي للنا�س م��ن خالل‬ ‫ما �سمي بهيئة الأم��ر باملعروف والنهي‬ ‫عن املنكر‪ ،‬وقر�أنا �أخ�يرا عن قتل اثنني‬ ‫من املو�سيقيني وقتل �شاب كان ي�سري مع‬ ‫فتاة (والعياذ ب��اهلل‪ ،‬كما ق��ال بيان ن�شر‬ ‫بهذا اخل�صو�ص)‪ ،‬كما قر�أنا �أخبارا عن‬ ‫هدم بع�ض القبور و�إح��راق متثال لأحد‬ ‫الفنانني‪ ،‬و�شاهدنا �أحدهم ي�ؤذن ل�صالة‬ ‫الع�صر يف افتتاح جمل�س ال�شعب‪ ،‬ور�أينا‬ ‫��ص��ور البع�ض وه��م ي��رف���ض��ون الوقوف‬ ‫احرتاما لل�سالم اجلمهوري �أثناء عزفه‪،‬‬ ‫�إىل غري ذل��ك من ال�سلوكيات واملظاهر‬ ‫الغريبة على املجتمع امل�صري‪ ،‬والتي هي‬ ‫حمل ا�ستهجان وا�ستنكار يف املجتمع‪.‬‬ ‫ولي�س ه�ن��اك �شك يف �أن ممار�سات‬ ‫بع�ض ال�سلفيني الذين مل ي�ألفوا اخلروج‬ ‫�إىل امل� �ج ��ال ال� �ع ��ام �أث � � ��ارت خ�ل�ي�ط��ا من‬ ‫الده�شة واال�ستياء من جانب كثريين‪.‬‬ ‫وبدا �أن �أحدا مل يكن م�ستعدا لإعذارهم‬ ‫�أو ال���ص�بر ع�ل��ى ت�ط��وي��ر ثقافتهم التي‬ ‫عا�شوا يف ظلها �سنني طويلة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ن �ت �ي �ج��ة �أن املرتب�صني‬ ‫ان�ق���ض��وا عليهم ومل ي��رح�م��وه��م‪ .‬لي�س‬

‫ذل��ك فح�سب‪ ،‬و�إمن��ا ع�م��دوا �إىل اخللط‬ ‫بني ال�صالح منهم والطالح‪ ،‬ثم و�ضعوهم‬ ‫م ��ع غ�ي�ره ��م يف � �س �ل��ة واح� � � ��دة‪ ،‬وج ��رى‬ ‫تعميم االت �ه��ام ع�ل��ى اجل�م�ي��ع‪ ،‬يف دعوة‬ ‫مبطنة للعودة �إىل �إق�صاء الإ�سالميني‬ ‫�أو �إب��ادت�ه��م �إذا �أم �ك��ن‪ ،‬ومل يحمد لهم‬ ‫�أحد �أنهم مل ميار�سوا �أي نوع من �أنواع‬ ‫العنف �ضد املجتمع‪ ،‬مثلما فعل �أقرانهم‬ ‫يف تون�س واملغرب واجلزائر‪.‬‬ ‫لكن م��ا ه��و �أ� �س��و�أ م��ن ذل��ك و�أخطر‬ ‫ك��ان تلك املمار�سات املريبة التي �شكلت‬ ‫اع� �ت ��داء ع �ل��ى احل �ي ��اة اخل��ا� �ص��ة للنا�س‬ ‫وعلى الفنانني بدعوى الأم��ر باملعروف‬ ‫والنهي عن املنكر‪ .‬وه��ي الدعوة املريبة‬ ‫التي ظهرت يف الأف��ق منذ �أ�شهر قليلة‪،‬‬ ‫وم��ار���س �أ�صحابها املجهولون �سلوكيات‬ ‫غ�ي�ر م ��أل��وف��ة يف امل�ج�ت�م��ع امل �� �ص��ري من‬ ‫قبيل بع�ض ما ذكرت‪.‬‬ ‫ولأن �ن��ي �أرج ��ح �أن ه� ��ؤالء جميعا ال‬ ‫ع�ل�اق��ة ل �ه��م ب��اجل �م��اع��ات الإ�سالمية‬ ‫املوجودة على ال�ساحة‪ .‬ف�إن ذلك يدعوين‬ ‫�إىل ال�ق��ول ب��أن�ه��م �أق ��ران �أول �ئ��ك الذين‬ ‫ا��س�ت��وردوا اللحى ال�صناعية يف تون�س‪.‬‬ ‫و��س�ي�ظ��ل م���س�ت�غ��رب��ا وم��ري �ب��ا �أن تف�شل‬ ‫الأجهزة الأمنية يف التعرف عليهم‪ ،‬كما‬ ‫حدث مع القنا�صة الذين قتلوا الثوار ثم‬ ‫ابتلعتهم الأر���ض‪ ،‬ثم مل نعرث لهم على‬ ‫�أثر بعد ذلك‪.‬‬ ‫مل ت�صدمنا تلك املمار�سات الفجة‬ ‫فح�سب‪ ،‬لكن ما ي�صدمنا �أي�ضا هو تلك‬ ‫«املناحة» التي ن�صبها نفر من املثقفني‪،‬‬ ‫الذين مل ينتظروا �أي حتقيق و�سارعوا‬ ‫�إىل الولولة وال���ص��راخ‪ ،‬بعدما ا�ستبقوا‬ ‫وت�ص َّيدوا احلوادث الفردية ثم عمموها‬ ‫ع �ل��ى اجل �م �ي��ع‪ ،‬م��دع�ي�ن �أن «مالعني»‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ال���س�ي��ا��س��ي ه��م ال��ذي��ن فعلوا‬ ‫ك��ل ذل��ك‪ .‬رغ��م �أن�ه��م مل يقرتفوا طوال‬ ‫اخلم�سني �سنة الأخرية �شيئا مما ين�سب‬ ‫�إليهم الآن‪.‬‬ ‫ب���س�ب��ب ت���س��رع�ه��م يف �إدان � ��ة اجلمع‬ ‫وات �ه��ام �ه��م‪ ،‬ول �� �ش��دة ان �ف �ع��ال �ه��م وك�ث�رة‬ ‫��ص��راخ�ه��م ف ��إن �ن��ي ب� ��د�أت �أ� �ش��ك يف �أنهم‬ ‫طرف فيما جرى ويجرى خ�صو�صا �أننا‬ ‫ن�ع��رف الآن �أن ال��دول��ة العميقة لي�ست‬ ‫ك�ل�ه��ا غ��اط���س��ة يف اخل �ف��اء‪ ،‬ول �ك��ن بع�ض‬ ‫�أذرع� �ه ��ا م ��وج ��ودة يف �أو�� �س ��اط املثقفني‬ ‫والإعالميني �أي�ضا‪.‬‬

‫أطفال اليمن يفضلون ألعاب «املوت»‬ ‫ومالبس «العسكر»‬ ‫�صنعاء ‪( -‬العربية نت)‬ ‫عك�ست الأزم ��ة ال�سيا�سية واملواجهات‬ ‫التي �شهدتها اليمن بني الأطراف الع�سكرية‬ ‫والقبلية ط��وال ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫امل��واج�ه��ات امل�ستمرة م��ع ال�ق��اع��دة‪ ،‬ت�أثريات‬ ‫��س�ل�ب�ي��ة ع �ل��ى �أط� �ف ��ال ال �ي �م��ن ال��ذي��ن باتوا‬ ‫يف�ضلون لعبة "الكال�شينكوف" والألعاب‬ ‫النارية الأخرى على �ألعاب "البال�ستي�شن"‬ ‫والدُمى وال�سيارات ال�صغرية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ال زال ملف "جتنيد‬ ‫الأطفال" يلقي بظالله على ال�ساحة اليمنية‬ ‫خ�صو�صا و�أن اجلي�ش احلكومي وامليلي�شيات‬ ‫وال� �ق ��اع ��دة وح ��رك ��ة احل��وث �ي�ي�ن جميعهم‬ ‫ت��ورط��وا يف تلك الق�ضية‪� ،‬أ�صبح ملحوظا‬ ‫يف العا�صمة �صنعاء طغيان الألعاب النارية‬ ‫على غريها من الألعاب لدى الأطفال‪ ،‬كما‬ ‫ب��رع �أط�ف��ال مدينة تعز التي �شهدت �أعنف‬ ‫املواجهات بني القوات احلكومية وامل�سلحني‬ ‫املنا�صرين حلركة االحتجاجات ـ باخرتاع‬ ‫لعبتهم اخلا�صة‪ ،‬وهي بندقية بدائية تطلق‬ ‫الر�صا�ص وت�صدر عنها �أ�صوات ت�سبب الفزع‬ ‫للنا�س‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ا مل �� �ص��ادر حم �ل �ي��ة ف �ق��د �شهدت‬ ‫�إح��دى مدار�س مدينة تعز يوم �أم�س �أغرب‬ ‫ف�صول هذه احلكاية عندما �أقامت املدر�سة‬ ‫حفال تكرميياً لطالبها املتفوقني بح�ضور‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات ت��رب��وي��ة واج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫امل �ف��اج ��أة ت��وزي��ع ُل � َع��ب "كال�شينكوفات "‬ ‫و"م�سد�سات" و�أل �ع��اب ن��اري��ة �أخ ��رى على‬ ‫الأط � �ف ��ال امل �ت �ف��وق�ين ع��و� �ض��ا ع ��ن الأق�ل��ام‬ ‫والكتب التثقيفية وال�شهادات التقديرية‪.‬‬ ‫عبداهلل عبداحلميد فرحان وه��و والد‬ ‫�أح ��د الأط �ف��ال امل�ت�ف��وق�ين يف ت�ل��ك املدر�سة‬ ‫حت��دث لـ"العربية‪.‬نت"‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ :‬مت تكرمي‬ ‫ابني بلعبة كال�شينكوف مثل �آخرين بع�ضهم‬ ‫ح�صل على م�سد�سات وق�ن��اب��ل ومفرقعات‬ ‫و�ألعاب نارية �أخرى‪ .‬هذا الأمر يثري الرعب‬ ‫وير�سم �صورة قامتة ملا �سيكون عليه حا�ضر‬ ‫وم�ستقبل �أطفالنا"‪.‬‬ ‫وخ�ل��ال الأع� �ي ��اد ال��دي �ن �ي��ة والوطنية‬ ‫التي مرت بالبلد خالل فرتة الأزم��ة‪� ،‬أقبل‬ ‫الأطفال اليمنيني ب�شكل كبري على الألعاب‬ ‫النارية التي �صارت تباع يف ال�شوارع خالل‬ ‫تلك املنا�سبات‪ ،‬كما لوحظ تف�ضيل الأطفال‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫طفل ميني يحمل لعبة ر�شا�ش‬

‫ل�ل�ظ�ه��ور ب �ب��دالت ع���س�ك��ري��ة خم�ت�ل�ف��ة وفقا‬ ‫لتعدد مالب�س وحدات اجلي�ش‪ ،‬خالفا ملا كان‬ ‫عليه احل��ال يف �سنوات �سابقة من الت�سابق‬ ‫على الظهور ب�ب��دالت ر�سمية ذات "ربطات‬ ‫عنق" �أو ثياب عربية جاهزة ومف�صلة‪.‬‬ ‫حممد �سلطان وهو �أحد التجار يف �سوق‬ ‫امللح بالعا�صمة �صنعاء قال لـ"العربية‪.‬نت"‬ ‫�إن الأرباح التي يجنيها من الألعاب النارية‬ ‫�أكرث من �أي �سلعه �أخرى والأطفال مقبلني‬ ‫عليها طوال ال�سنة‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل ي�ق��ول ال�ب��اح��ث االجتماعي‬ ‫ناجي دب��وان‪" :‬للأ�سف هناك غياب للدور‬ ‫الرقابي للجان التفتي�ش التي ال نلم�س لها‬ ‫وجودا يف اليمن‪ ،‬وبالتايل ف�إن التجار ا�ستغلوا‬ ‫��س�ك��وت ال��دول��ة وع �ق��ال احل� ��ارات ب��ل وحتى‬ ‫�أول �ي��اء الأم ��ور ف�ق��ام��وا ب��امل�ت��اج��رة بالألعاب‬ ‫النارية نهارا جهارا و�أمام اجلميع"‪.‬‬ ‫وي �ت �ح��دث دب� � ��وان ع ��ن ال� �ظ ��اه ��رة من‬ ‫ج��وان�ب�ه��ا االج�ت�م��اع�ي��ة وال�ن�ف���س�ي��ة فيقول‬ ‫"عمليات ال� ��� �ص ��راع امل �� �س �ل��ح ت� ��ؤث ��ر على‬ ‫�شخ�صيات الأط �ف��ال و��س�ل��وك�ه��م‪ ،‬فيميلون‬ ‫�إىل الألعاب القِتالية املليئة مبظاهر العنف‬ ‫وال��رع��ب‪ .‬لي�س غ��ري�ب�اً �أن ت��رى يف اليمن‬ ‫ط �ف� ً‬ ‫لا م��ا��س�ك�اً ب���س�لاح ب ��دل ق �ل� ٍ�م‪ ،‬ويحمل‬ ‫ً‬ ‫جعبة مليئة بالذخرية والقنابل ب��دال عن‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫حقيبة ُكتبه املدر�سية‪� ...‬إنها ظروف احلرب‬ ‫وال �ن��زاع��ات ال��دائ�م��ة يف ال�ي�م��ن‪ ،‬ت�ل��ك التي‬ ‫تدفع باملئات من الأطفال �إىل الوقوف خلف‬ ‫متاري�س القتال بد ًال من اال�صطفاف �أمام‬ ‫ف�صول الدرا�سة"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل �أن م�ك�ت��ب ال�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫ل �ل �م��وا� �ص �ف��ات وامل �ق��اي �ي ����س مب �ط��ار �صنعاء‬ ‫ال��دويل منع م��ؤخ��را دخ��ول ث�لاث �شحنات‬ ‫حتتوي على ‪ 65‬ط��رداً م��ن �أل�ع��اب الأطفال‬ ‫على �شكل حبيبات الكري�ستال ملا لها من �آثار‬ ‫خطرية على الأطفال دون �سن الثالثة بناء‬ ‫على التعميم ال�صادر من الهيئة‪.‬‬ ‫وحذر مدير مكتب الهيئة مبطار �صنعاء‬ ‫ال� ��دويل حم���س��ن ��ش��اك��ر م��ن خ �ط��ورة تلك‬ ‫احلبيبات التي تعد �ضارة بالن�سبة للأطفال‬ ‫كونها تبد�أ باالنتفاخ ب�شكل تدريجي حتى‬ ‫ت�صل �إىل حجم الكرة ال�صغرية خا�صة �إذا‬ ‫وقعت عليها مادة �سائلة وهو ما قد ي�سبب‬ ‫ح ��دوث م���ض��اع�ف��ات للطفل ق��د ت���ص��ل �إىل‬ ‫الوفاة خا�صة �إذا قام بابتالعها‪.‬‬ ‫ودعا �شاكر املواطنني �إىل عدم التهاون‬ ‫م��ع م�ث��ل ه ��ذه الأل �ع ��اب ال �ت��ي ت���س��رب��ت �إىل‬ ‫الأ��س��واق اليمنية عن طريق التهريب من‬ ‫بع�ض املنافذ وذلك ملا لها من خماطر على‬ ‫الأطفال‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫عملية يف ‪ 141‬دولة تستهدف‬ ‫مستغلي األطفال جنسياً على اإلنرتنت‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫اخلمي�س ‪� 15‬شعبان ‪ 1433‬هـ ‪ 5‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫السماح لقاتل رابني بالخروج‬ ‫من زنزانته ألول مرة‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت املتحدثة با�سم م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية �أم�س‬ ‫االربعاء‪� ،‬أنه ميكن �أن ي�سمح لإيغال عمري‪ ،‬قاتل رئي�س الوزراء‬ ‫اال�سرائيلي ا�سحق رابني‪ ،‬مبغادرة زنزانته االنفرادية للمرة االوىل‬ ‫منذ اعتقاله عام ‪.1995‬‬ ‫وبح�سب «فران�س بر�س»‪ ،‬فقد قالت �سيلفان وايزمن �إنه‬ ‫«بتو�صية من جهاز الأمن الداخلي‪ ،‬قررت حمكمة منطقة و�سط‬ ‫«�إ�سرائيل» �أنه ميكن لإيغال عمري �أن يكون موقوفاً خارج زنزانته‬ ‫االنفرادية‪ ،‬ونحن ندر�س هذا القرار»‪.‬‬ ‫ويف ‪ 4‬ت�شرين الثاين ‪ ،1995‬وبهدف ن�سف اتفاقات ال�سالم مع‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬قام �إيغال عمري بقتل رئي�س الوزراء العمايل �آنذاك‬ ‫بثالث ر�صا�صات يف ختام جتمع �سلمي يف «تل �أبيب»‪.‬‬ ‫واملتطرف اليهودي املتدين عمري ‪-‬البالغ من العمر ‪ 42‬عاماً‪-‬‬ ‫يق�ضي عقوبة بال�سجن امل�ؤبد‪ ،‬ومل يعرب �أبداً عن ندمه لقتل رئي�س‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫وكان معتق ً‬ ‫ال حتى الآن يف زنزانة انفرادية‪ ،‬ويخ�ضع ملراقبة‬ ‫بالكامريات لي ً‬ ‫ال ونهاراً يف �سجن رميونيم قرب نتانيا (�شمال تل‬ ‫�أبيب)‪.‬‬ ‫وبتو�صية من بيت جهاز الأمن الداخلي‪ ،‬كانت جلنة فرعية يف‬ ‫م�صلحة ال�سجون متدد بانتظام حتى الآن كل �ستة �أ�شهر �شروط‬ ‫ال�سجن امل�شددة‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة «ه�آرت�س»‪ ،‬ف�إن الق�ضاء وافق يف �أيار املا�ضي‬ ‫على طلب عمري بالتم ّكن من �أداء ال�صالة اليومية مع ثالثة‬ ‫معتقلني �آخرين كحد �أق�صى‪ ،‬خمففاً بذلك �شروط �سجنه‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ب�إمكانه ا�ستخدام الهاتف العام يف ال�سجن‪ ،‬ومتابعة‬ ‫التلفزيون وااللتقاء مبعتقلني �آخرين خالل �ساعتي النزهة‬ ‫اليومية التي يق�ضيها يف امللعب الداخلي‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬سيتمكن قاتل رابني من اال�ستمرار يف تلقي‬ ‫زيارات منتظمة من الري�سا ترميبوبلر التي تزوجها يف ال�سجن‬ ‫و�أجنبت منه ولداً‪.‬‬

‫خارجية الرياض تحذر‬ ‫رعاياها من السفر إىل لبنان‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫حذرت وزارة اخلارجية ال�سعودية‪ ،‬رعايا اململكة من ال�سفر �إىل‬ ‫لبنان؛ نظراً لعدم ا�ستقرار االو�ضاع يف هذا البلد‪ ،‬وحفاظاً على‬ ‫�سالمتهم و�أ�سرهم خالل هذه الفرتة وحتى �إ�شعار �آخر‪ ،‬جاء ذلك‬ ‫يف بيان ن�شرته وكالة الأنباء الر�سمية «وا�س»‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء ال�سعودية عن م�صدر م�س�ؤول بوزارة‬ ‫اخلارجية قوله‪« :‬نظراً لعدم ا�ستتباب الأو�ضاع على ال�ساحة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬ف�إن وزارة اخلارجية حتذر املواطنني ال�سعوديني من‬ ‫ال�سفر �إىل لبنان حتى عودة الهدوء واال�ستقرار»‪.‬‬ ‫وي�شهد لبنان ا�ضطرابات يتخللها قطع طرق و�إ�شكاالت مع‬ ‫ال�سنة‬ ‫اجلي�ش �سبقها �أعمال عنف وا�شتباكات يف طرابل�س بني ُّ‬ ‫والعلويني‪� ،‬أ�سفرت عن مقتل و�إ�صابة العديد على خلفية التظاهرات‬ ‫املناه�ضة للنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وكانت الإمارات وقطر والبحرين والكويت دعت مواطنيها‬ ‫يف �أيار املا�ضي اىل «عدم ال�سفر» للبنان‪ ،‬كما طلبت من املوجودين‬ ‫يف هذا البلد «املغادرة»‪ .‬وقد قام الرئي�س اللبناين مي�شال �سليمان‬ ‫بزيارة هذه الدول بالإ�ضافة اىل ال�سعودية ال�شهر املا�ضي يف حماولة‬ ‫لإقناعها بالعدول عن موقفها‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫فيينا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سمحت عملية عاملية ل�شرطة مكافحة ا�ستغالل االطفال يف ‪ 141‬دولة‪ ،‬بالتعرف اىل مئات‬ ‫م�ستغلي االطفال عرب االنرتنت‪ ،‬على ما اعلنت ال�شرطة الق�ضائية الفدرالية النم�ساوية �صباح‬ ‫�أم�س‪ .‬وانطلقت العملية التي �سميت "كارول" قبل حوايل عام‪ ،‬و�سمحت بتحديد ‪ 272‬م�ستغال‬ ‫لالطفال يف النم�سا وحدها‪ ،‬ن�شروا افالما اباحية تقوم على ا�ستغالل االطفال‪.‬‬ ‫وهذه اكرب عملية تنفذها ال�شرطة يف النم�سا على االطالق؛ ملكافحة �شبكات ا�ستغالل‬ ‫االطفال على االنرتنت‪ ،‬ورمبا حتى يف العامل‪ .‬وتقوم قوات ال�شرطة يف الدول الـ‪ 141‬املعنية‬ ‫بتحليل البيانات واالفالم االباحية التي ي�ستغل فيها االطفال‪.‬‬

‫البحر امليت وجهة السعوديني للرتفية والعالج‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعترب منطقة البحر امليت‪ ،‬التي تقع غرب العا�صمة‬ ‫الأردنية ع ّمان‪ ،‬من املناطق ال�سياحية التي تكتظ بالزوار‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً يف موا�سم ال�صيف؛ بحثاً عن الرتفية والعالج‬ ‫يف �آن واحد‪.‬‬ ‫ويتم ّيز البحر امليت بهوائه النقي امل�شبع بالأوك�سجني؛‬ ‫ب�سبب ارتفاع ال�ضغط اجلوي فيه مقارنة ب�أي مكان �آخر‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل انخفا�ض ن�سبة الرطوبة؛ ما يجعل التنف�س‬ ‫�أ�سهل و�أف�ضل‪ ،‬حيث �إن �أجواء منطقة البحر امليت ت�ساعد‬ ‫على حت�سني �أداء القلب واجلهاز القلبي الوعائي‪.‬‬ ‫ولهذا يزور ال�سعوديون البحر امليت لأجوائه ال�صحية‬ ‫واحتوائه على عنا�صر طبيعية يعتمد عليها الأطباء يف‬ ‫عالج احلاالت املر�ضية‪ ،‬ك�أمرا�ض اجللد‪ ،‬خا�صة ال�صدفية‬ ‫والأكزميا‪ ،‬و�أمرا�ض الدورة الدموية‪ ،‬و�أمرا�ض املفا�صل‬ ‫والروماتيزم‪.‬‬ ‫وبح�سب تقرير ن�شرته‬ ‫�صحيفة "ال�شرق" ال�سعودية‪،‬‬ ‫قال مواطن �إنه ي�سافر �إىل‬ ‫البحر امليت كل عام لعالج والده‬ ‫امل�سنّ الذي ي�شكو �آالم املفا�صل‪.‬‬ ‫بالتوجه‬ ‫وذكر �آخر �أنه ُن�صح‬ ‫ّ‬ ‫�إىل منطقة البحر امليت لعالج‬ ‫مر�ض ال�صدفية الذي ي�شكو‬ ‫منه منذ �أعوام‪ ،‬م�ؤكداً �أنه ي�شعر‬ ‫بتح�سن م�ستمر منذ بداية‬ ‫ّ‬ ‫عالجه بطني البحر امليت‪.‬‬ ‫بينما هناك َمنْ يزور‬ ‫الأردن لل�سياحة برفقة عائلته‬ ‫لال�ستمتاع بدهن �أج�سادهم‬ ‫بالطني وال�سباحة يف البحر‬ ‫امليت‪ ،‬ملا له من فوائد عالجية‪.‬‬ ‫تخفيف الوزن وعالج حب‬ ‫ال�شباب‬ ‫و�أو�ضح اخت�صا�صي �أمرا�ض‬ ‫املفا�صل والروماتيزم الدكتور‬ ‫عادل النجمي �أن ارتفاع درجة‬ ‫حرارة ماء البحر‪ ،‬جتعل منه‬ ‫عالجاً ف َّعا ًال لبع�ض الأمرا�ض‬ ‫يف فرتة ال�صيف‪ ،‬مبيناً �أن‬ ‫ماء البحر امليت ي�ساعد يف‬ ‫خف�ض الوزن‪ ،‬وبالتايل يخفف‬ ‫ال�ضغط على املفا�صل‪ ،‬فحينما‬ ‫يغو�ص الإن�سان يف املاء وي�صل‬ ‫املاء حتى رقبته يخف وزنه‪،‬‬ ‫وبالتايل ي�سهل عليه حتريك‬ ‫املفا�صل و�أداء التمرينات‬

‫اخلفيفة‪� ،‬إىل جانب ما حتتويه‬ ‫مياه البحر من عنا�صر مهمة‬ ‫للج�سم كال�صوديوم والكال�سيوم‬ ‫والبوتا�سيوم والكلور‪ ،‬التي‬ ‫ت�صل �إىل مفا�صل الإن�سان من‬ ‫خالل اجللد‪ ،‬ب�شرط �أن ترتاوح‬ ‫درجة املياه بني ‪� 30‬إىل ‪ 35‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬ ‫و�أ�شار النجمي �إىل ما‬ ‫خل�صت �إليه الدرا�سات الطبية‬ ‫والأبحاث العلمية عن مياه‬ ‫البحر امليت‪ ،‬حيث ثبت �أنه‬ ‫عالج ف َّعال اللتهاب املفا�صل‬ ‫الروماتيزمي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫عالج �أمالح البحر امليت لتق ّرح‬ ‫الأرجل الناجت عن ال�سري‬ ‫الطويل‪ ،‬وا�ستخدام طني البحر‬ ‫امليت كعالج ف َّعال حلب ال�شباب‬ ‫وال�صدفية‪ ،‬والأكزميا التي‬ ‫يعاين منها كبار ال�سن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هي خوا�ص‬ ‫عالجية ال تتوافر �إال يف البحر‬ ‫امليت‪ ،‬فانخفا�ض م�ستوى‬ ‫�سطح البحر يوفر �أعلى ن�سبة‬ ‫�أوك�سجني‪ ،‬ومع احلرارة‬ ‫املرتفعة يزيد التبخر فيبقى‬ ‫اجلو م�شبعاً ب�أمالح املاغن�سيوم‬ ‫والربوميد والكال�سيوم وغريها‬ ‫من العنا�صر؛ ما ي�ساعد يف عالج‬ ‫الأمرا�ض اجللدية والأوردة‬ ‫الدموية وغريها"‪.‬‬

‫إيران تتجه إىل تهريب ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من نفطها للسوق السوداء‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫ال ي�ستعبد �أن تتجه �إيران‬ ‫�إىل تهريب ما يقارب ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من نفطها �إىل ال�سوق ال�سوداء‪،‬‬ ‫بعد بدء تطبيق قرار احلظر على‬ ‫النفط الإيراين الأحد املا�ضي‬ ‫الذي تبنته �أمريكا وبقية الدول‬ ‫الأوروبية؛ بهدف ال�ضغط على‬ ‫�إيران لالمتثال للقرارات الدولية‬ ‫بخ�صو�ص ملفها النووي‪.‬‬ ‫وحتاول �إيران تخفيف و�ضعها‬ ‫االقت�صادي الذي يعتمد ب�شكل‬ ‫كبري على النفط ب�شتى الطرق؛‬ ‫لتقلي�ص خ�سائرها الناجمة عن‬ ‫احلظر الذي بد�أ حيز التنفيذ‪،‬‬ ‫ومل يتبق من النفط �سوى الن�صف‬ ‫الباقي الذي تتعامل مع بع�ض‬ ‫الدول امل�ستثناة من احلظر‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور را�شد �أبامني‬ ‫املخت�ص يف قطاع النفط ل�صحيفة‬ ‫االقت�صادية ال�سعودية‪� ،‬إن �إيران‬ ‫�ستجد لها منافذ ت�سويقية لتهريب‬ ‫نفطها وترويجه ولكن ب�سعر �أقل‬ ‫مما هو عليه يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد �أبامني قيام‬ ‫�شركات �أوروبية و�أمريكية‪ ،‬بغ�ض‬ ‫الطرف عنها من قبل االحتاد‬ ‫الأوروبي و�أمريكيا‪ ،‬بت�سويق النفط‬ ‫الإيراين يف ال�سوق ال�سوداء؛ عرب‬ ‫منافذ ت�سويقية �أهمها ال�سوق‬ ‫العراقية‪ ،‬وبقية الدول امل�ستثناءة‬ ‫من تطبيق قرار احلظر حتى‬ ‫ترتيب �أو�ضاعها الحقا‪.‬‬ ‫ويو�ضح �أن �أغلب دول العامل‬ ‫ال ترغب يف املخاطرة واملجازفة يف‬ ‫التعامل مع النفط الإيراين‪ ،‬حتى ال‬ ‫جتد نف�سها �أمام عقوبات اقت�صادية‬ ‫ميكن �أن ت�ؤثر يف اقت�صادها وت�سيء‬ ‫�إىل عالقاتها اخلارجية مع دول‬ ‫االحتاد الأوروبي و�أمريكا‪.‬‬ ‫وقال �إن بع�ض الدول �أبدت‬

‫نوعا من التحفظ على تطبيق قرار‬ ‫احلظر على النفط الإيراين‪ ،‬لذا‬ ‫�سارعت بطلب ا�ستثناءات من قرار‬ ‫احلظر والعقوبات‪ ،‬بالفعل منحت‬ ‫بع�ض الدول ا�ستثناءات؛ بالتايل‬ ‫ف�إن التعامل مع النفط الإيراين‬ ‫من قبل هذه الدول ما زال قانونيا‬ ‫ونظاميا‪ ،‬لذا ف�إن ‪ 50‬يف املائة من‬ ‫النفط الإيراين ي�سوق ب�شكل‬ ‫قانوين ونظامي يف هذه الدول‪،‬‬ ‫على الرغم من �أن هذه الكمية‬

‫من النفط ال تباع وفق القيمة‬ ‫القانونية العادلة‪� ،‬أال وهي الدوالر‬ ‫يف الأ�سواق العاملية؛ مما يجعل‬ ‫�إيران م�ضطرة �إىل بيع نفطها ب�سعر‬ ‫�أقل مما هو موجود يف الأ�سواق‬ ‫العاملية‪ ،‬و�ستعمل على حتقيق ذلك‬ ‫عن طريق جتار وم�ستثمرين من‬ ‫خمتلف اجلن�سيات‪ ،‬توكل �إليهم‬ ‫مهمة الت�سويق يف ال�سوق ال�سوداء‪،‬‬ ‫بعد بيعهم النفط ب�أ�سعار �أقل نظري‬ ‫املخاطر التي قد تواجههم يف حال‬

‫ت�سويقه بطرق غري قانونية‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أبامني �أن ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من �إنتاج النفط الإيراين �سيجد‬ ‫طريقه �إىل ال�سوق ال�سوداء عرب‬ ‫منافذ عدد من الدول‪ ،‬يف مقدمتها‬ ‫العراق‪ ،‬ف�ضل تعامالت جتارية‬ ‫اقت�صادية بني البلدين‪ ،‬لذا �سيقوم‬ ‫العراق بتوفري النقد الأجنبي‬ ‫لإيران نظري �شرائه نفطها ولكن‬ ‫ب�أ�سعار �أقل �أي�ضا‪ ،‬الفتا النظر �إىل‬ ‫�أنه لوال وجود ال�سوق العراقية‬

‫ليبيا بلد غني بالنفط‬ ‫لكن بدون جيش حقيقي‬ ‫طرابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫لو�صل �سعر النفط الإيراين �إىل‬ ‫م�ستويات متدنية للغاية‪ ،‬كما �أن‬ ‫�سورية تعترب منفذا �آخر لت�سويق‬ ‫النفط الإيراين بحكم امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة بني البلدين‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫دول ال�شرق الأو�سط ودول جماورة‬ ‫لإيران �ست�صبح منفذا لت�سويق‬ ‫‪ 50‬يف املئة من النفط الإيراين يف‬ ‫لل�سوق ال�سوداء‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬هنالك �شركات‬ ‫�أوروبية و�أمريكية �ست�ستفيد من‬ ‫قرار احلظر‪ ،‬و�ستدخل طرفا يف‬ ‫املناف�سة يف ال�سوق ال�سوداء وهي‬ ‫�شركات يغ�ض الطرف عنها بطريقة‬ ‫�أو ب�أخرى‪ ،‬ولعل ال�سبب وراء ذلك‬ ‫ال�ضغط على �أ�سعار النفط"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه �إذا كان ال�سعر‬ ‫الر�سمي لربميل النفط يف الأ�سواق‬ ‫العاملية يف حدود ‪ 100‬دوالر‪ ،‬وجل�أت‬ ‫ال�شركات الأوروبية والأمريكية �إىل‬ ‫�شراء النفط الإيراين عن طريق‬ ‫ال�سوق ال�سوداء ب�سعر يف حدود ‪60‬‬ ‫دوالرا للربميل‪ ،‬ف�إن ذلك �سي�شكل‬ ‫عامل �ضغط على الأ�سعار يف‬ ‫الدول الأوروبية و�أمريكا ويخف�ض‬ ‫من الأ�سعار؛ مما يعود النفع‬ ‫على االقت�صاد العاملي والأوروبي‬ ‫الذي يواجه �أزمة اقت�صادية من‬ ‫جهة‪ ،‬ولكنه يف الوقت ذاته ي�ضر‬ ‫باالقت�صاد الإيراين‪.‬‬ ‫وقال �إن �إنتاج �إيران من النفط‬ ‫يف حدود ‪ 2.7‬مليون برميل وعندما‬ ‫تخرج هذه الكمية �أو جزء كبري‬ ‫منها‪ ،‬ف�إن ال�ضرر على االقت�صاد‬ ‫العاملي يعترب �ضئيال جدا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بال�ضرر الذي �سيلحق باالقت�صاد‬ ‫الإيراين‪ .‬وبني �أن مليوين برميل‬ ‫من النفط الإيراين �ستجد طريقها‬ ‫للأ�سواق العاملية‪ ،‬ولكن ب�أ�سعار‬ ‫قليلة جدا‪ ،‬ولعل هذا لن ي�ؤثر يف‬ ‫املنظومة العاملية بقدر ت�أثريه يف‬ ‫االقت�صاد الإيراين‪.‬‬

‫تنتخب ليبيا ‪-‬البلد الغني بالنفط‪-‬‬ ‫يف ال�سابع من متوز جمل�سا ت�أ�سي�سيا يف‬ ‫اول اقرتاع وطني منذ �سقوط معمر‬ ‫القذايف يف ت�شرين االول املا�ضي‪ ،‬بعد ان‬ ‫حكم هذه البالد طيلة ‪ 42‬عاما‪ ،‬وما زال‬ ‫اجلي�ش يف طور اعادة البناء‪ ،‬وكان يقدر‬ ‫عدده يف ظل حكم معمر القذايف بنحو‬ ‫‪ 76‬الف رجل‪ ،‬منهم ‪ 50‬الفا يف �سالح‬ ‫الرب‪ ،‬وعدد املتطوعني يف القوات ال�شعبية‬ ‫(االحتياطي) بحوايل ‪ 40‬الفا وفقا للمعهد‬ ‫الدويل للدرا�سات اال�سرتاتيجية يف لندن‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وفيما يلي تفا�صيل �سيا�سية واقت�صادي‬ ‫واجتماعية عن البلد‪:‬‬ ‫املوقع اجلغرايف‪ :‬تقع ليبيا يف �شمال‬ ‫افريقيا على �ساحل البحر املتو�سط‪،‬‬ ‫وتتقا�سم حدودا مع تون�س واجلزائر من‬ ‫الغرب‪ ،‬وم�صر من ال�شرق وال�سودان من‬ ‫اجلنوب ال�شرقي‪.‬‬ ‫امل�ساحة‪ :‬تبلغ م�ساحة ليبيا مليون‬ ‫و‪ 779‬الفا‪ ،‬و‪ 540‬كلم مربع تغطي ال�صحراء‬ ‫‪ 93‬يف املئة منها‪.‬‬ ‫ال�سكان‪ :‬يقدر عدد ال�سكان بـ ‪545.6‬‬ ‫ماليني ن�سمة (البنك الدويل ‪.)2010‬‬ ‫وقبل ثورة �شباط ‪ ،2011‬كانت البالد‬ ‫ت�ضم مليونا ون�صف املليون من املهاجرين‬ ‫خ�صو�صا من االفارقة؛ �أي ما يقارب ‪ 20‬يف‬ ‫املئة من اجمايل تعداد �سكانها‪.‬‬ ‫اللغة الر�سمية‪ :‬العربية‪.‬‬ ‫تاريخ‪ /‬نظام‪ :‬كانت ليبيا مركزا‬ ‫جتاريا للإغريق والفنيقيني‪ ،‬وتعاقب على‬ ‫احتاللها الرومان والبيزنطيون واالتراك‪.‬‬ ‫وا�صبحت م�ستعمرة ايطالية يف عام ‪.1912‬‬ ‫نالت ا�ستقاللها �سنة ‪ 1951‬بقيادة امللك‬ ‫حممد ادري�س ال�سنو�سي‪ ،‬الذي اطاح به‬ ‫العقيد معمر القذايف يف اول ايلول ‪1969‬‬ ‫فيما يعرف بثورة الفاحت من �سبتمرب‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1977‬اعلن القذايف‬ ‫"اجلماهريية العربية ال�شعبية اال�شرتاكية‬ ‫العظمى" التي يحكمها ال�شعب مبا�شرة‪،‬‬ ‫بعد ان عر�ض يف ‪ 1976‬نظرياته ال�سيا�سية‬ ‫يف "الكتاب االخ�ضر"‪.‬‬

‫ويف �شباط ‪ 2011‬اندلعت حركة‬ ‫احتجاج يف بنغازي قبل ان متتد اىل بقية‬ ‫انحاء البالد‪ ،‬وتتحول اىل نزاع م�سلح‬ ‫ادى اىل �سقوط النظام بف�ضل دعم حا�سم‬ ‫لعملية دولية اطلقت يف اذار‪.‬‬ ‫وقتل معمر القذايف يف الع�شرين من‬ ‫ت�شرين االول ‪ 2001‬قرب مدينة �سرت‪.‬‬ ‫ويف انتظار انتخاب جمل�س ت�أ�سي�سي يف‬ ‫حزيران يدير املجل�س الوطني االنتقايل‪،‬‬ ‫الهيئة ال�سيا�سية التي متثل الثورة‪� ،‬ش�ؤون‬ ‫البالد برئا�سة م�صطفى عبداجلليل‪.‬‬ ‫االقت�صاد‪ :‬ليبيا ع�ضو يف منظمة‬ ‫الدول امل�صدرة للنفط (اوبك)‪ ،‬و�أحد اكرب‬ ‫منتجي النفط يف �إفريقية‪ .‬كانت تنتج قبل‬ ‫احلرب االهلية ‪ 1,6‬مليون برميل يوميا؛‬ ‫ما ميثل اكرث من ‪ 95‬يف املئة من اجمايل‬ ‫�صادرات البالد‪ ،‬و‪ 75‬يف املئة من ميزانية‬ ‫الدولة‪ .‬وادى النزاع اىل �شلل الن�شاط‬ ‫النفطي الذي ا�ست�ؤنف يف �آب ‪ 2011‬ويتوقع‬ ‫ان يبلغ االنتاج ‪ 1.35‬مليون برميل يف اليوم‬ ‫يف ‪ 2012‬بح�سب �صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وتقدر احتياطاتها من النفط بـ‪44‬‬ ‫مليار برميل‪ ،‬و‪ 1,5‬مليار مرت مكعب من‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫وخ�ضعت ليبيا التي اتهمت باالرهاب‪،‬‬ ‫من عام ‪ 1992‬اىل العام ‪ 1999‬حلظر جوي‬ ‫وع�سكري دويل ا�شتد �سنة ‪ 1993‬بعقوبات‬ ‫اقت�صادية ومالية‪ .‬وقد رفعت هذه‬ ‫العقوبات ب�شكل نهائي يف عام ‪.2003‬‬ ‫وت�ستورد البالد نحو ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من احتياجاتها من املواد الغذائية‬ ‫والتجهيزات‪.‬‬ ‫اجمايل الناجت الداخلي‪ 80.9 :‬مليار‬ ‫دوالر (�صندوق النقد الدويل) و‪37.4‬‬ ‫مليار دوالر خالل ‪( 2011‬تقييم �صندوق‬ ‫النقد الدويل)‪.‬‬ ‫ح�صة الفرد من اجمايل الناجت‬ ‫الداخلي‪ 12300 :‬دوالر (�صندوق النقد)‬ ‫و‪ 5800‬خالل ‪( 2011‬تقييم �صندوق‬ ‫النقد)‬ ‫ويتوقع �صندوق النقد الدويل منوا‬ ‫بن�سبة نحو ‪ 70‬يف املئة يف العام ‪.2012‬‬ ‫ العملة‪ :‬الدينار الليبي (‪0.79‬‬‫دوالر)‪.‬‬


‫موظف هندي يعمل يف م�صنع ل�صناعة ال�سجاد‪ .‬وتدافع‬ ‫ال�صناعات الهندية للحفاظ على �صدارتها يف �صناعة ال�سجاد‬ ‫و�سط مناف�سة من �شركات ال�سجاد الإيراين‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫مصفاة البرتول تشرتي ‪ 830‬ألف‬ ‫طن من املنتجات النفطية‬ ‫�سنغافورة‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر جتارية �أم�س الأربعاء �إن �شركة م�صفاة البرتول‬ ‫ت�سعى ل�شراء ‪� 830‬ألف طن من املنتجات النفطية للت�سليم على مدى‬ ‫الفرتة من �أيلول �إىل كانون الأول‪.‬‬ ‫وقال �أحد التجار �إن �شركة التكرير تريد �شراء ‪� 500‬ألف طن من‬ ‫زيت الغاز بن�سبة كربيت ‪ 0.5‬يف املئة‪ ،‬و‪� 210‬آالف طن من زيت الوقود‬ ‫بن�سبة كربيت ‪ 35‬يف املئة‪ ،‬و‪� 120‬ألف طن من البنزين ‪� 95‬أوكتان‪ ،‬يف‬ ‫مناق�صة من املتوقع طرحها ر�سميا يف وقت الحق يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وتغلق املناق�صة يف ‪ 31‬متوز‪ ،‬وي�شرتط �أن تظل العرو�ض �سارية‬ ‫ملدة ع�شرة �أيام‪.‬‬

‫نشرة إرشادية جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محلياً‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع احلديد �أم�س‬ ‫االرب�ع��اء ن�شرة �إر��ش��ادي��ة ج��دي��دة‪ ،‬لأ�سعار بيع م��ادة حديد الت�سليح‬ ‫امل�صنعة حمليا �سارية املفعول لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووفق الن�شرة‪ ،‬يرتاوح �سعر بيع طن احلديد �شد ‪ 40‬ار�ض امل�صنع‬ ‫حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪ 593‬و ‪ 606‬دنانري من دون �ضريبة املبيعات‪،‬‬ ‫فيما يرتاوح مع ال�ضريبة البالغة ‪ 8‬يف املئة بني ‪ 640‬و‪ 655‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أظهرت الن�شرة �أن �سعر بيع طن احلديد �شد ‪ 60‬ار�ض امل�صنع‬ ‫حتميل ظهر ال�سيارة يرتاوح بني ‪ 574‬و ‪ 611‬دينارا للطن الواحد من‬ ‫دون ال�ضريبة‪ ،‬فيما يرتاوح مع ال�ضريبة بني ‪ 620‬و‪ 660‬دينارا‪.‬‬ ‫وت�ه��دف الن�شرة ال�ت��ي ت�صدرها ال�غ��رف��ة �أ�سبوعيا �إىل �إطالع‬ ‫املواطنني على الأ�سعار احلقيقية مل��ادة احلديد يف ال�سوق املحلية‪،‬‬ ‫وتتعهد امل�صانع بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫اإلعالن عن الجمعيات واملشاريع‬ ‫الفائزة بجائزتي وزارة التخطيط‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل��ن يف ع�م��ان �أم����س االرب �ع��اء ع��ن ال�ف��ائ��زي��ن بجائزتي وزارة‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل ال�سنوية عن �أف�ضل جمعية تعاونية‬ ‫و�أف�ضل م�شروع ت�ع��اوين‪ ،‬وذل��ك مبنا�سبة االحتفال بيوم التعاون‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وك�شف وزير التخطيط والتعاون الدويل الدكتور جعفر ح�سان‬ ‫خ�لال االحتفال‪ -‬عن �أف�ضل ‪ 3‬جمعيات تعاونية متميزة واف�ضل‬‫‪ 3‬م�شاريع تعاونية متميزة من ا�صل ‪ 60‬جمعية وم�شروعا‪ ،‬تناف�ست‬ ‫على اجلائزتني وفقاً لأ�س�س ومعايري حم��ددة �شفافة وتقييم من‬ ‫ذوي اخلربة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وعن فئة جائزة �أف�ضل جمعية تعاونية على م�ستوى اململكة لعام‬ ‫‪ ،2012‬فازت اجلمعية التعاونية للمتقاعدين الع�سكريني يف حمافظة‬ ‫الكرك باملركز الأول‪ ،‬وجمعية احل�سني الزراعية التعاونية باملركز‬ ‫الثاين‪ /‬حمافظة العقبة مبنطقة الدي�سي‪ ،‬ويف املركز الثالث فازت‬ ‫جمعية ال�ضباط املتقاعدين يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫وعن فئة �أف�ضل م�شروع تعاوين على م�ستوى اململكة لعام ‪،2012‬‬ ‫فاز باملركز الأول م�شروع حمطة فلرتة وتنقية مياه ال�شرب جلمعية‬ ‫الديرة التعاونية يف حمافظة م�أدبا‪ ،‬وجاء م�شروع مدر�سة ورو�ضة‬ ‫الر�ؤية امل�ستقبلية جلمعية ال��ر�ؤى التعاونية يف حمافظة الطفيلة‬ ‫باملركز الثاين‪ ،‬ويف املركز الثالث فاز م�شروع قاعة منا�سبات و�أفراح‬ ‫جلمعية الب�ساط الأخ�ضر التعاونية يف حمافظة م�أدبا‪ .‬و�ستح�صل‬ ‫اجلمعيات الفائزة على جوائز نقدية بقيمة ‪� 10‬آالف دينار للمركز‬ ‫الأول‪ ،‬و‪� 5‬آالف دينار للمركز الثاين‪ ،‬و‪ 2000‬دينار للمركز الثالث‪،‬‬ ‫كما �سيح�صل امل�شروع الفائز باملركز االول على ‪� 10‬آالف دينار‪ ،‬و‪5‬‬ ‫�آالف دينار للم�شروع الفائز باملركز ال�ث��اين‪ ،‬و‪ 2000‬دينار للمركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التخطيط والتعاون الدويل اطلقت يف احتفال يوم‬ ‫التعاون العاملي يف العام املا�ضي‪ ،‬جائزتي وزارة التخطيط والتعاون‬ ‫ال��دويل ال�سنوية لكل من اجلمعيات التعاونية املتميزة وامل�شاريع‬ ‫ال�ت�ع��اون�ي��ة امل�ت�م�ي��زة؛ وذل ��ك لتحفيز اجل�م�ع�ي��ات وت�ع��زي��ز جهودها‬ ‫وتطوير م�شاريعها وا�ستدامتها‪ ،‬ورف��ع م�ستوى ادائها وتعزيز روح‬ ‫التناف�س بينها‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير ح�سان يف كلمة القاها بالنيابة عنه امني عام وزارة‬ ‫التخطيط والتعاون ال��دويل الدكتور �صالح اخلراب�شة‪� ،‬أن هاتني‬ ‫اجلائزتني ت�أتيان ا�ستمرارا من الوزارة بدعم املنظمات واجلمعيات‬ ‫التعاونية؛ �إميانا منها بالدور الهام ال��ذي يقوم به هذا القطاع يف‬ ‫حتقيق �إ�سهامات وا�ضحة يف التنمية املحلية ال�شاملة‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫املناطق الفقرية والنائية‪.‬‬

‫الذهب يحوم حول أعلى مستوى‬ ‫يف أسبوعني‬ ‫�سنغافورة‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفعت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب �إىل �أع�ل��ى م�ستوى يف �أ�سبوعني �أم�س‬ ‫الأربعاء؛ توقعا لقيام بنوك مركزية بتي�سري �سيا�ستها النقدية يف‬ ‫م�سعى لدعم انتعا�شة ه�شة لالقت�صاد العاملي‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يخف�ض البنك امل��رك��زي الأوروب ��ي �أ��س�ع��ار الفائدة‬ ‫يوم اخلمي�س يف �أعقاب �سل�سلة من البيانات االقت�صادية ال�ضعيفة‬ ‫يف خطوة من �ش�أنها �أن تدعم الذهب الذي ي�ستفيد عادة من �أ�سعار‬ ‫الفائدة املنخف�ضة‪ .‬وقالت ت�شن يل املحللة يف جني روي فيوت�شرز‬ ‫مبدينة �شنت�شن ال�صينية‪« :‬يعلق امل�ستثمرون �آمالهم على خف�ض‬ ‫البنك املركزي االوروبي لأ�سعار الفائدة‪ ،‬وثمة توقعات متزايدة �أن‬ ‫جمل�س االحتياطي االحتادي (البنك املركزي الأمريكي) رمبا ينظر‬ ‫جمددا يف �إجراءات للتي�سري الكمي‪».‬‬ ‫وتابعت �أن ال��دوالر �سريتفع اك�ثر �إذا ج��اءت بيانات الوظائف‬ ‫غري الزراعية يف الواليات املتحدة التي ت�صدر يوم اجلمعة خميبة‬ ‫للآمال؛ ما يعزز توقعات التي�سري الكمي‪.‬‬ ‫ومل يتغري تقريبا ال�سعر الفوري للذهب عند ‪ 1616.79‬دوالر‬ ‫ل�ل�أون���ص��ة‪ ،‬مرتفعا ب��ذل��ك �أك�ث�ر م��ن ‪ 4‬يف امل�ئ��ة م�ن��ذ ي��وم اجلمعة‬ ‫املا�ضي‪ .‬وكان املعدن �سجل �أعلى م�ستوى يف �أ�سبوعني عند ‪1624.70‬‬ ‫يف اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬ ‫ونزلت عقود الذهب الأمريكية ت�سليم �آب ‪ 0.3‬باملئة �إىل ‪1617.40‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وبني املعادن النفي�سة الأخرى‪ ،‬هبط �سعر الف�ضة يف املعامالت‬ ‫الفورية ‪ 0.18‬يف املئة �إىل ‪ 28.15‬دوالر للأون�صة‪.‬‬ ‫و�سجل البالتني �أعلى م�ستوى يف �أ�سبوعني عند ‪ 1485.75‬دوالر‬ ‫للأون�صة‪ ،‬يف حني تقدم البالديوم ‪ 1.2‬يف املئة �إىل ‪ 601.24‬دوالر‬ ‫للأون�صة‪.‬‬

‫‪ 22‬دينار ًا معدل اإلنفاق الشهري‬ ‫لألسرة األردنية على الهاتف الخلوي‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.85‬‬ ‫‪32.26‬‬ ‫‪27.64‬‬ ‫‪21.49‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫بلغ متو�سط انفاق اال�سرة االردنية ال�شهري على الهاتف‬ ‫اخللوي نحو ‪ 22‬دينارا العام املا�ضي‪ ،‬لرتاوح معدلها يف عام‬ ‫‪ 2010‬مقابل ت��راج��ع متو�سط �إن�ف��اق الأ� �س��رة على الهاتف‬ ‫الأر�ضي بن�سبة طفيفة اىل ‪ 13.9‬دينار‪ ،‬مقابل ‪ 14.9‬دينار‬ ‫لفرتة املقارنة ذاتها‪.‬‬ ‫وقالت دائ��رة االح�صاءات العامة يف تقرير م�سح حول‬ ‫ا�ستخدام تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ ،‬داخ��ل املنازل‬ ‫للعام املا�ضي ا�صدرته اليوم االربعاء‪� ،‬إن االنفاق على خدمة‬ ‫االنرتنت انخف�ض اىل ‪ 17.7‬دينار‪ ،‬مقابل ‪ 18.7‬دينار للفرتة‬ ‫ذاتها دون ان تو�ضح ا�سباب هذا الرتاجع‪.‬‬

‫‪100.200‬‬ ‫‪1617.00‬‬ ‫‪ 28.500‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ق�ط��اع االت���ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫وجت � ��در الإ�� � �ش � ��ارة �إىل �أن‬ ‫ق�ط��اع االت���ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات �شهد ت �ط��وراً كبرياً‬ ‫يف ال�سنوات الأخ�يرة؛ من حيث‬ ‫ارت�ف��اع ن�سبة انت�شار اخلدمات‬ ‫امل�ق��دم��ة وت�ن��وع�ه��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫زيادة حجم اال�ستثمار والعمالة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م���س�ت��وى احلا�سوب‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي‪ ،‬ف�ق��د �أظ �ه��ر امل�سح‬ ‫�أن �أك �ث ��ر م� ��ن ن �� �ص��ف الأ�� �س ��ر‬ ‫‪2‬ر‪ 61‬باملئة يتوافر لديها جهاز‬ ‫ح��ا��س��وب �شخ�صي‪� ،‬أو حممول‬ ‫بزيادة بلغت خم�س نقاط مئوية‪،‬‬ ‫مقارن ًة بالعام املا�ضي‪.‬‬ ‫كما بينت النتائج �أن ن�سبة‬ ‫الأ� � �س� ��ر ال� �ت ��ي ي� �ت ��واف ��ر لديها‬ ‫�أج �ه ��زة احل��ا� �س��وب ال�شخ�صية‬ ‫يف احل �� �ض��ر‪ ،‬ك ��ان ��ت �أع� �ل ��ى من‬ ‫ن�سبة الأ�سر يف الريف‪( ،‬حوايل‬ ‫‪ 44‬ب��امل �ئ��ة يف احل �� �ض��ر‪ ،‬مقابل‬ ‫حوايل ‪ 31‬باملئة يف الريف)‪� ،‬أما‬ ‫بالن�سبة للحا�سوب املحمول فقد‬ ‫كانت الن�سب ‪ 21‬و‪ 8‬باملئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫�أم ��ا ح���س��ب الأق��ال �ي��م‪ ،‬فقد‬ ‫ك��ان��ت الن�سب م�ت�ق��ارب��ة‪ ،‬وكانت‬ ‫�أعالها يف �إقليم الو�سط لكل من‬ ‫احلا�سوب ال�شخ�صي واملحمول‪.‬‬ ‫وع � � ��زت �أك� �ث ��ر م� ��ن ن�صف‬ ‫الأ� �س ��ر ال �ت��ي ال ي �ت��واف��ر لديها‬ ‫حا�سوب �شخ�صي ذلك �إىل عدم‬ ‫احلاجة �إليه‪ ،‬فيما عزا �أكرث من‬

‫‪36.88‬‬ ‫‪32.29‬‬ ‫‪27.67‬‬ ‫‪21.51‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫وت �� �ش�ير ع ��رو� ��ض اال�سعار‬ ‫التي تقدمها �شركات االت�صاالت‬ ‫اىل ت��راج��ع يف م���س�ت��وى ا�سعار‬ ‫خدمة االنرتنت لتعدد الو�سائل‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ة م� ��ن ج� �ه ��ة‪ ،‬ول�شدة‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ة ب�ي�ن ال �� �ش��رك��ات من‬ ‫ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫و�أظهر امل�سح �أن ح��وايل ‪35‬‬ ‫يف املئة من الأ�سر يتوفر لديها‬ ‫خ��دم��ة الإن�ت�رن��ت يف امل �ن��ازل يف‬ ‫عام ‪ ،2011‬مقارنة مع حوايل ‪22‬‬ ‫باملئة يف عام ‪.2010‬‬ ‫ك �م��ا �أظ� �ه ��ر ت �ق��ري��ر م�سح‬ ‫جت ��ري ��ه دائ� � � ��رة الإح � �� � �ص� ��اءات‬ ‫ال �ع��ام��ة ��س�ن��وي��ا‪ ،‬بالتن�سيق مع‬ ‫وزارة االت���ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات ارت �ف��اع ن�سبة الأ�سر‬ ‫ال�ت��ي متتلك حا�سوبا �شخ�صيا‬ ‫�أو حمموال �إىل حوايل ‪ 61‬باملئة‪،‬‬ ‫مقارنة م��ع ح��وايل ‪ 56‬باملئة يف‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫ويهدف امل�سح ال��ذي نفذته‬ ‫االح � �� � �ص� ��اءات ع �ل��ى ع �ي �ن��ة من‬ ‫الأ�سر ‪-‬بلغ حجمها ‪� 3340‬أ�سرة‪-‬‬ ‫�إىل ال �ت �ع��رف ب��واق��ع ا�ستخدام‬ ‫وانت�شار تكنولوجيا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت داخل املنازل‪ ،‬و�أهم‬ ‫املعوقات التي حتول دون امتالك‬ ‫ه��ذه التكنولوجيا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫احل�صول على البيانات املتعلقة‬ ‫ب ��إن �ف��اق الأ� �س��ر ع�ل��ى ا�ستخدام‬ ‫االت � � �� � � �ص� � ��االت وت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا‬ ‫امل � �ع � �ل ��وم ��ات‪ ،‬وذل � � ��ك مل� ��ا لهذه‬ ‫ال�ب�ي��ان��ات م��ن �أه�م�ي��ة ل�صانعي‬ ‫ال �ق��رار ورا��س�م��ي ال�سيا�سات يف‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.892 :‬‬

‫االسترليني‪1.08 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.515 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫فرنسا تفرض‬ ‫‪ 7‬مليارات يورو‬ ‫ضرائب على األغنياء‬

‫خم�سي الأ� �س��ر ال�ت��ي ال يتوافر‬ ‫لديها حا�سوب �شخ�صي �إىل عدم‬ ‫وجود القدرة املالية‪.‬‬ ‫كما بني امل�سح �أن �أك�ثر من‬ ‫ن�صف الأفراد (حوايل ‪ 55‬باملئة)‬ ‫ممن �أعمارهم ‪� 5‬سنوات ف�أكرث‬ ‫ي�ستخدمون احل��ا��س��وب‪ ،‬وكانت‬ ‫الن�سبة الأع�ل��ى منهم يف الفئة‬ ‫العمرية ‪� 19-10‬سنة‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ش � � ��ار امل � �� � �س ��ح �إىل �أن‬ ‫اال��س�ت�خ��دام الأك�ث�ر للحا�سوب‬ ‫ل �ل �ف �ئ��ات ال �ع �م��ري��ة ك ��اف ��ة‪ ،‬كان‬ ‫لل��أغ��را���ض ال���ش�خ���ص�ي��ة ‪4‬ر‪89‬‬ ‫باملئة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان اال�ستخدام‬ ‫الأق��ل لأغ��را���ض العمل ‪ 15.9‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار �إىل �أن حوايل‪37‬‬ ‫ب��امل �ئ��ة م ��ن الأف� � � ��راد ال ��ذي ��ن ال‬ ‫ي���س�ت�خ��دم��ون احل��ا� �س��وب‪ ،‬يعود‬ ‫لعدم املعرفة بكيفية ا�ستخدامه‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أن ح � ��وايل ‪ 23‬باملئة‬ ‫ال ي���س�ت�خ��دم��ون��ه؛ ب���س�ب��ب عدم‬ ‫احلاجة �إليه‪.‬‬

‫و�أظهر امل�سح �أن ح��وايل ‪35‬‬ ‫باملئة م��ن الأ� �س��ر يتوفر لديها‬ ‫خ ��دم ��ة الإن�ت��رن� ��ت يف امل� �ن ��ازل‪،‬‬ ‫م �ق��ارن � ًة ب �ح��وايل ‪ 22‬ب��امل �ئ��ة يف‬ ‫العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وت � �ف� ��اوت� ��ت ال �ن �� �س �ب ��ة بني‬ ‫احل�ضر وال��ري��ف‪� ،‬أم��ا بالن�سبة‬ ‫لل��أق��ال �ي��م ف �ق��د اح �ت ��ل �إقليم‬ ‫ال��و��س��ط امل��رت�ب��ة الأوىل بن�سبة‬ ‫بلغت ‪5‬ر‪ 36‬باملئة‪ ،‬مقابل ‪8‬ر‪32‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة‪ ،‬و‪9‬ر‪ 33‬باملئة يف �إقليمي‬ ‫ال�شمال واجلنوب على التوايل‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن امل� ��� �س ��ح �أن معظم‬ ‫م�ستخدمي الإن�ت�رن��ت ه��م من‬ ‫الفئة العمرية ‪� 24-15‬سنة‪ ،‬وهم‬ ‫م ��ن ال� �ط�ل�اب‪ ،‬وح �م �ل��ة امل�ؤهل‬ ‫التعليمي بكالوريو�س ف�أعلى‪.‬‬ ‫وح � ��ول �أم ��اك ��ن ا�ستخدام‬ ‫الإن�ترن��ت‪ ،‬ب� نّّين امل�سح �أن املنازل‬ ‫و�أم� � ��اك� � ��ن ال� �ع� �م ��ل وامل � ��دار� � ��س‬ ‫واجلامعات على الرتتيب‪ ،‬كانت‬ ‫�أكرث الأماكن املف�ضلة ال�ستخدام‬ ‫الإنرتنت من قبل الأفراد‪.‬‬

‫كما �أظهر امل�سح �أن ما يقارب‬ ‫ث�ل�ث��ي الأف � � ��راد‪ ،‬ن �ح��و ‪ 64‬باملئة‬ ‫ي�ستخدمون الإنرتنت يف املنازل‬ ‫ب�شكل ي��وم��ي‪ ،‬و�أن ح��وايل ثلثي‬ ‫م�ستخدمي الإن�ت�رن ��ت لديهم‬ ‫بريد �إلكرتوين‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر امل�سح ارت�ف��اع ن�سبة‬ ‫الأ�سر التي يتوافر لديها هاتف‬ ‫خ�ل��وي؛ �إذ بلغت ‪1‬ر‪ 98‬باملئة يف‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬م �ق��ارن��ة م��ع ‪6‬ر‪97‬‬ ‫باملئة يف عام ‪.2010‬‬ ‫�أم��ا على م�ستوى الأقاليم‪،‬‬ ‫فقد كانت ن�سب انت�شار الهاتف‬ ‫اخل�ل��وي متقاربة ب�ين الأقاليم‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��ة‪ ،‬وب �ل �غ��ت �أع�ل��اه� ��ا يف‬ ‫ال ��و�� �س ��ط ب �ن �� �س �ب��ة ب �ل �غ��ت ‪5‬ر‪98‬‬ ‫باملئة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل���س�ـ�ـ��ح �أن متو�سط‬ ‫�إن � �ف ��اق الأ� � �س ��ر ال �� �ش �ه��ري على‬ ‫ال�ه��ات��ف اخل�ل�ـ��وي ك��ان متقارباً‬ ‫يف عـامي ‪ 2011‬و‪ ،2010‬م�سجال‬ ‫ح � ��وايل ‪ 22‬دي� �ن ��ارا يف ك ��ل من‬ ‫العامني امل�شار �إليهما‪.‬‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستفر�ض فرن�سا ‪ 7.5‬مليار‬ ‫ي � ��ورو � �ض ��رائ ��ب ج ��دي ��دة هذا‬ ‫العام‪ ،‬ت�شمل ر�سوما كبرية ملرة‬ ‫واحدة على الأغنياء وال�شركات‬ ‫ال�ك�ب�يرة؛ وذل��ك ل�سد عجز يف‬ ‫الإي ��رادات‪ ،‬ج��راء تباط�ؤ النمو‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب خ� �ط ��ة �إن � �ف� ��اق‬ ‫قدمت للربملان �أم�س الأربعاء‪،‬‬ ‫ت� � �ع� � �ت � ��زم ح� � �ك � ��وم � ��ة احل� � � ��زب‬ ‫اال��ش�تراك��ي ف��ر���ض ر��س��وم غري‬ ‫متكررة‪ ،‬لتح�صيل اجمايل ‪2.3‬‬ ‫مليار ي��ورو من الذين يتجاوز‬ ‫�صايف ثرواتهم ‪ 1.3‬مليون يورو‬ ‫و�ضرائب ا�ستثنائية باجمايل‬ ‫‪ 1.1‬م�ل�ي��ار ي ��ورو ع�ل��ى البنوك‬ ‫الكبرية وعلى �شركات الطاقة‬ ‫التي حتوز خمزونات نفطية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول الرئي�س فران�سوا‬ ‫�أول��ون��د ‪-‬ال��ذي ت��وىل الرئا�سة‬ ‫يف مايو �أي��ار‪� -‬إن على الأغنياء‬ ‫دفع ح�صتهم يف وقت تكافح فيه‬ ‫فرن�سا خلف�ض العجز العام من‬ ‫‪ 5.2‬يف املئة م��ن ال�ن��اجت املحلي‬ ‫الإج �م ��ايل ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪� ،‬إىل‬ ‫ح��وايل ‪ 4.5‬يف املئة ه��ذا العام‪،‬‬ ‫و‪ 3‬ب��امل�ئ��ة يف ‪ 2013‬رغ ��م ركود‬ ‫اقت�صادي‪ ،‬وارتفاع يف م�ستويات‬ ‫الديون‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬وزارة الصناعة غري قادرة على حماية املستهلكني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق��ال رئي�س "حماية امل�ستهلك"‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور حم �م��د ع �ب �ي��دات �إن وزارة‬ ‫ال� ��� �ص� �ن ��اع ��ة وال� � �ت� � �ج � ��ارة وق ��وان �ي �ن �ه ��ا‬ ‫"العاجزة"‪ ،‬غ�ير ق ��ادرة ع�ل��ى حماية‬ ‫امل���س�ت�ه�ل�ك�ين م��ن ت �غ��ول ب�ع����ض التجار‬ ‫املحتكرين‪ ،‬ال��ذي �سحقوا ما تبقى من‬ ‫دخ ��ول م�ت��آك�ل��ة للغالبية العظمى من‬ ‫ابناء الوطن منذ �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية الوطنية حلماية‬

‫امل�ستهلك يف ب�ي��ان �صحفي �أم ����س �إنها‬ ‫ت�ستهجن اال�ستعرا�ض االعالمي الذي‬ ‫مت��ار� �س��ه وزارة ال �� �ص �ن��اع��ة والتجارة‬ ‫منذ ا�سابيع قليلة‪ ،‬املتمثل يف اطالق‬ ‫ت�صريحات اعتدنا ان تبقى ح�برا على‬ ‫ورق يف ع �ه��د غ��ال�ب�ي��ة ال� � ��وزراء الذين‬ ‫ت�ع��اق�ب��وا ع�ل��ى ه��ذه ال� ��وزارة م�ن��ذ �إلغاء‬ ‫وزارة التموين عام ‪ ،1997‬و�إلغاء حقوق‬ ‫امل�ستهلك ك��اف��ة م��ن ق��ام��و���س ال� ��وزارة‪،‬‬ ‫وح�سب قانونها الذي و�ضع بعد ذلك‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ع�ب�ي��دات ان احل��دي��ث عن‬

‫اط�ل�اق ن�ظ��ام االن� ��ذار امل�ب�ك��ر‪ ،‬وا�صدار‬ ‫تعليمات امل �غ��االت يف اال� �س �ع��ار‪ ،‬واع ��داد‬ ‫ال��درا� �س��ات ال�ق�ط��اع�ي��ة امن ��ا ه��و �أخبار‬ ‫ار��ش�ي�ف�ي��ة اع �ت��دن��ا ع �ل��ى ق��راءت �ه��ا منذ‬ ‫�سنوات‪ ،‬و�سئمنا وامل�ستهلكني احلديث‬ ‫يف هذه املو�ضوعات وغريها‪ ،‬يف حني ان‬ ‫الواقع املرير لال�سواق ال يتفق مع كل‬ ‫هذه الت�صريحات‪ ،‬فما ت��زال احتكارات‬ ‫القلة متار�س على مر�أى وم�سمع الوزارة‪،‬‬ ‫وم��ا ي��زال بع�ض ال�ت�ج��ار مي��ار��س��ون كل‬ ‫ان��واع اال�ستغالل بحق امل�ستهكني‪ ،‬ونود‬

‫هنا تذكري ال��وزاره وجت��اره��ا �أن �أعمال‬ ‫امل �ح �ت �ك��ري��ن يف جم � ��االت ب �ي��ع اللحوم‬ ‫احل �م��راء وه��ذه الأي ��ام ال��دواج��ن‪ ،‬خري‬ ‫مثال على ما نقول‪.‬‬ ‫ودع��ا الدكتور عبيدات ال��وزارة اىل‬ ‫ال�ت��وق��ف ع��ن م��ا �أ��س�م��اه "اال�ستعرا�ض‬ ‫االعالمي"‪ ،‬والعمل على �أر���ض الواقع‬ ‫يف حم ��اول ��ة ق ��د ت� �ك ��ون غ �ي�ر ناجحة‬ ‫للتخفيف م��ا ام �ك��ن ع��ن امل�ستهلكني‪،‬‬ ‫الذين فقدوا االمل يف احلفاظ على ما‬ ‫تبقى من دخولهم التي ت�ستنزف يوميا‪،‬‬

‫ومب���س�م��ع وم � ��ر�أى م��ن ال � ��وزاره وكبار‬ ‫امل�س�ؤولني فيها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دك�ت��ور ع�ب�ي��دات ان احلال‬ ‫�سيبقى على ما هو عليه‪ ،‬ول��ن ين�صلح‬ ‫اال من خالل ايجاد مرجعية حكومية‬ ‫للم�ستهلك ا� �س��وة مب��رج�ع�ي��ات التجار‬ ‫وال�صناع والزراع‪ ،‬م�شريا اىل ان احلديث‬ ‫يف غري هذا االجتاه يعد انتهاكا �صريحا‬ ‫حلقوق امل�ستهلكني التي ه��ي ج��زء من‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬التي كفلتها الت�شريعات‬ ‫والقوانني واالعراف الدولية‪.‬‬

‫مباحثات أردنية فلسطينية لتعزيز‬ ‫التعاون االقتصادي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع �ق��دت يف وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة �أم�س‬ ‫االربعاء مباحثات اقت�صادية بني اجلانبني االردين‬ ‫والفل�سطيني‪ ،‬برئا�سة وزي��ر ال�صناعة والتجارة‬ ‫الدكتور �شبيب عماري‪ ،‬ووزير االقت�صاد الوطني‬ ‫الفل�سطيني الدكتور جواد ناجي‪ ،‬بح�ضور ممثلني‬ ‫عن القطاع اخلا�ص من كال البلدين‪.‬‬ ‫ورك��زت املباحثات على �أهمية تعزيز التعاون‬ ‫االق�ت���ص��ادي ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ال�شقيقني يف جميع‬ ‫امل �ج��االت‪ ،‬وخا�صة التجارية منها التي م��ا تزال‬ ‫متوا�ضعة‪ ،‬وال تعرب عن متانة العالقات االخوية‬ ‫التي تربط اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أكد اجلانبان �ضرورة العمل امل�شرتك؛ لإزالة‬ ‫املعيقات التي حتول دون تنمية وتطوير العالقات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬مب��ا ي �خ��دم م�صاحلهما‬ ‫وينعك�س على حجم التجارة ومعدالت اال�ستثمار‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على ان العراقيل التي ي�ضعها‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي �أمام حركة التبادل التجاري‬ ‫لفل�سطني مع اخل��ارج‪ ،‬ت�أتي يف مقدمة امل�شكالت‬ ‫التي تواجهها التجارة البينية؛ ما يتطلب جهدا‬

‫م�شرتكا لل�ضغط ع�ل��ى "ا�سرائيل" ل��رف��ع تلك‬ ‫القيود‪ ،‬وخا�صة يف العالقات التجارية بني االردن‬ ‫وفل�سطني‪.‬‬ ‫و�أكد عماري وقوف االردن اىل جانب ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وتقدميه كل �أ�شكال الدعم املمكنة‬ ‫لالقت�صاد الفل�سطيني؛ لتعزيز �صموده يف وجه‬ ‫االحتالل‪ ،‬وم�ساعدة اال�شقاء على جتاوز الظروف‬ ‫ال�صعبة التي ميرون بها‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إننا معنيون متاما بتطور االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني وتقويته‪ ،‬و�سنعمل ما بو�سعنا لت�سهيل‬ ‫دخول املنتجات الفل�سطينية اىل ال�سوق االردنية‪،‬‬ ‫واال�� �س ��واق االخ� ��رى‪ ،‬ول��ن ن�ت��وان��ى ع��ن �إزال� ��ة �أي‬ ‫معيقات يف �سبيل تن�شيط وزيادة حجم التجارة"‪.‬‬ ‫و�أوع � � ��ز ع� �م ��اري اىل م ��ؤ� �س �� �س��ة املوا�صفات‬ ‫وامل�ق��اي�ي����س واجل �ه��ات ذات ال�ع�لاق��ة ال�ع�م��ل على‬ ‫ت�سهيل عمليات التبادل التجاري مع فل�سطني‪،‬‬ ‫وم�ساعدة اجلانب الفل�سطيني فيما يتعلق باعتماد‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات القيا�سية وال�ق��واع��د الفنية لل�سلع‪،‬‬ ‫و�صوال اىل االع�تراف املتبادل ب�شهادات املطابقة‬ ‫بني اجلانبني‪.‬‬ ‫ول�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪� ،‬سيقوم وف��د فني فل�سطيني‬

‫ب ��زي ��ارة امل�م�ل�ك��ة ق��ري �ب��ا؛ ل�ل�ت�ب��اح��ث م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س ب���ش��أن االع�ت�راف املتبادل‬ ‫ب �� �ش �ه��ادات امل �ط��اب �ق��ة‪ ،‬ل�ت���س�ه�ي��ل ع�م�ل�ي��ة التبادل‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‪" :‬نتطلع‬ ‫ب��اه �ت �م��ام ك �ب�ير �إىل ان �ع �ق��اد اج �ت �م��اع��ات اللجنة‬ ‫العليا االردنية الفل�سطينية؛ بهدف اعطاء دفعة‬ ‫قوية للعالقات االقت�صادية‪ ،‬وت�أطريها بعدد من‬ ‫اتفاقيات التعاون"‪.‬‬ ‫واق� �ت��رح ع� �م ��اري ان �� �ش��اء م��رك��ز للخدمات‬ ‫اللوج�ستية على جانبي احل��دود؛ بهدف ت�سهيل‬ ‫حركة التجارة يف االجتاهني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ن��اج��ي �إن ه�ن��اك توجيهات‬ ‫مبا�شرة من القيادة الفل�سطينية للعمل ب�أق�صى‬ ‫ال �ط��اق��ة؛ لأج� ��ل االرت� �ق ��اء مب���س�ت��وى العالقات‬ ‫االقت�صادية مع االردن‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن م��ن االول��وي��ات ال�ت��ي تعمل على‬ ‫�أ� �س��ا� �س �ه��ا احل �ك��وم��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف اجلانب‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬العمل على اح�لال ال�سلع العربية‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة االردن �ي��ة‪ ،‬م�ك��ان ال�سلع اال�سرائيلية يف‬ ‫ال�سوق الفل�سطينية‪.‬‬

‫وطلب ناجي اعتماد املختربات الفل�سطينية‬ ‫لغايات اعتماد �شهادات املطابقة‪ ،‬اخلا�صة بال�سلع‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وع��ر� �ض��ت االم�ي��ن ال �ع ��ام ل� � ��وزارة ال�صناعة‬ ‫وال �ت �ج ��ارة م �ه��ا ع �ل��ي‪ ،‬ووك �ي ��ل وزارة االقت�صاد‬ ‫ال��وط �ن��ي الفل�سطيني ع�ب��داحل�ف�ي��ظ ن��وف��ل اهم‬ ‫م��ا مت ال�ت��و��ص��ل ال �ي��ه م��ن م�ب��اح�ث��ات ف�ن�ي��ة �أم�س‬ ‫االربعاء‪ ،‬والآليات التي من �ش�أنها زي��ادة م�ستوى‬ ‫التعاون االقت�صادي‪ .‬ومت ت�أكيد �أهمية التوقيع‬ ‫على الوثائق التي مت التو�صل اليها خالل �أعمال‬ ‫اللجنة التح�ضريية‪ ،‬وع��دده��ا ‪ 14‬وثيقة تغطي‬ ‫جم��االت التجارة وال�صناعة واملوا�صفات والنقل‬ ‫والرتبية وغريها‪.‬‬ ‫رئي�سا غ��رف��ة �صناعة االردن ال��دك�ت��ور حامت‬ ‫احللواين وجتارة االردن نائل الكباريتي‪ ،‬قاال �إن‬ ‫هناك �سيطرة ا�سرائيلية على ال�سوق الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وهذه م�شكلة تواجه ال�صادرات اىل هذه ال�سوق‪.‬‬ ‫ودع �ي��ا �إىل زي � ��ادة ال �ت �ع��اون ب�ي�ن اجلانبني‪،‬‬ ‫وت�ظ��اف��ر ج�ه��وده�م��ا؛ للتغلب ع�ل��ى ه��ذه العقبة‪،‬‬ ‫وتذليها امام ان�سياب ال�سلع االردنية اىل ال�سوق‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬


‫مــــــــــال و�أعـــــمــــــــــــال‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫ارتفاع التداول يف بورصة عمان‬ ‫بنسبة ‪ 0.1‬يف املئة‬

‫"فاين" تنظم برنامج بناء روح‬ ‫الفريق ملديريها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة فاين ل�صناعة ال��ورق ال�صحي بتنظيم برنامج‬ ‫تدريبي مل��دة يومني ملديريها يهدف �إىل بناء روح فريق العمل؛‬ ‫وذلك بهدف ت�شجيعهم على العمل اجلماعي وتعزيز روح الفريق‬ ‫ب�ين امل��وظ�ف�ين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل كيفية ب�ن��اء ف��ري��ق ع�م��ل متكاتف‬ ‫ومتعاون‪ ،‬و�أقيمت هذه الأن�شطة يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫و�شمل التدريب �سل�سلة من الأن�شطة املتعددة‪ ،‬التي �أتاحت‬ ‫للموظفني الفر�صة للتفاعل فيما بينهم‪ ،‬كما �شجعت هذه الأن�شطة‬ ‫على التعاون وحتفيز امل�شاركني على املزيد من التعارف فيما بينهم‬ ‫يف جو مليء باملتعة والن�شاط‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه املنا�سبة علق مدير امل��وارد الب�شرية ملنطقة الهالل‬ ‫اخل�صيب يف �شركة فاين ل�صناعة الورق ال�صحي �سليمان �سبانخ‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إن تدريب موظفينا واهتمامنا ببناء فريق عمل متعاون‬ ‫من �أه��م �أولوياتنا‪ ،‬حيث �إن وج��ود فريق عمل متكاتف من �ش�أنه‬ ‫�أن ينعك�س �إيجابا على نوعية اخلدمات واملنتجات التي نقدمها‬ ‫لعمالئنا"‪.‬‬ ‫جت��در الإ� �ش��ارة �إىل �أن �شركة فاين ل�صناعة ال��ورق ال�صحي‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪ ،1958‬لتكون نواة عمليات جمموعة نقل ال�صناعية‪،‬‬ ‫وهي تخت�ص ب�إنتاج ال��ورق ال�صحي والعمليات التحويلية لإنتاج‬ ‫امل�ن��ادي��ل وح�ف��اظ��ات الأط �ف��ال وال�ف��وط الن�سائية وورق التواليت‬ ‫وب�شاكري املطبخ ومناديل املائدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�صا�ص وقواعد‬ ‫الكا�سات (كو�سرتز) واملناديل املعطرة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال�ت��داول الإج�م��ايل يف بور�صة عمان �أم�س‬ ‫الأربعاء حوايل ‪ 5.1‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 6.7‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 3788‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ال�ع��ام لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق ه��ذا ال�ي��وم �إىل ‪1893.87‬‬ ‫نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.1‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة لهذا‬ ‫اليوم البالغ عددها ‪� 139‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪،‬‬ ‫�أظهرت ‪� 46‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 43‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬

‫�أما على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.57‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ال�ق�ط��اع امل ��ايل بن�سبة ‪ 0.08‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.01‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة �إىل القطاعات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د ارت �ف��ع الرقم‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط ��اع الإع � �ل ��ام‪،‬‬ ‫واخلدمات التجارية‪ ،‬والطباعة‬ ‫والتغليف‪ ،‬والأدوية وال�صناعات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وال �ط��اق��ة واملنافع‪،‬‬ ‫والعقارات‪ ،‬والنقل‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫ال� �ه� �ن ��د�� �س� �ي ��ة واالن � �� � �ش� ��ائ � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫واخل � � � ��دم � � � ��ات ال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة‪،‬‬ ‫واخلدمات ال�صحية‪ ،‬واخلدمات‬ ‫امل��ال�ي��ة امل�ت�ن��وع��ة ‪ 1.85‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 1.60‬يف املئة‪ 1.43 ،‬يف املئة‪1.34 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.16 ،‬يف املئة‪ 0.87 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.61 ،‬يف املئة‪ 0.61 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.26‬يف املئة‪ 0.25 ،‬يف املئة‪0.23 ،‬‬ ‫يف املئة على التوايل‪.‬‬

‫يف ح�ي�ن ان �خ �ف ����ض الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ل �ق �ط��اع ال�صناعات‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وال �� �ص �ن ��اع ��ات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬والتبغ وال�سجائر‪،‬‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا واالت�صاالت‪،‬‬ ‫وال�ب�ن��وك‪ ،‬وال�ت��أم�ين‪ ،‬والفنادق‬ ‫وال� � ��� � �س� � �ي � ��اح � ��ة‪ ،‬والأغ� � � ��ذي� � � ��ة‬ ‫وامل�شروبات ‪ 1.37‬يف املئة‪0.86 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.69 ،‬يف املئة‪ 0.39 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.24 ،‬يف املئة‪ 0.12 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.07‬يف املئة‪ 0.01 ،‬يف املئة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة �إىل ال�شركات‬ ‫اخل �م ����س الأك �ث ��ر ارت� �ف ��اع� �اً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها؛ فهي‪ :‬م�سافات‬ ‫للنقل املتخ�ص�ص بن�سبة ‪9.52‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬اجلنوب للإلكرتونيات‬ ‫بن�سبة ‪ 8.33‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال�شرق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة ‪ 6.67‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬دروي����ش اخلليلي واوالده‬ ‫بن�سبة ‪ 5.26‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وال�شرق‬ ‫االو�سط لال�ستثمارات املتعددة‬ ‫بن�سبة ‪ 5.26‬يف املئة‪.‬‬

‫شركة غطاشة موزع‬ ‫معتمد لـ«سامسونج»‬ ‫يف األسواق الفلسطينية‬

‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث‬ ‫ان�خ�ف��ا��ض�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها؛‬ ‫ف �ه ��ي‪ :‬ال �� �ص �ن��اع �ي��ة التجارية‬

‫الزراعية‪ /‬االنتاج بن�سبة ‪4.91‬‬ ‫يف امل� �ئ ��ة‪ ،‬ال �� �ض��ام �ن��ون العرب‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬والأردنية‬

‫ل�ت�ج�ه�ي��ز وت �� �س��وي��ق ال ��دواج ��ن‬ ‫ومنتجاتها بن�سبة ‪ 4.65‬يف املئة‪،‬‬ ‫والدولية لال�ستثمارات الطبية‬

‫بن�سبة ‪ 4.40‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وعقاري‬ ‫ل �ل �� �ص �ن��اع��ات واال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫العقارية بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫سعر الغاز يف سوريا تضاعف‬ ‫أكثر من عشر مرات منذ بدء االضطرابات‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت���ض��اع��ف ��س�ع��ر ال �غ��از �أك �ث�ر من‬ ‫ع�شر م��رات يف ال�سوق ال���س��وداء منذ‬ ‫بدء اال�ضطرابات يف �سوريا قبل اكرث‬ ‫من ‪� 15‬شهرا؛ ب�سبب �صعوبة العثور‬ ‫ع�ل�ي��ه ب��ال���س�ع��ر ال��ر��س�م��ي امل �ح��دد من‬ ‫ال�سلطات املعنية‪.‬‬ ‫وت�شهد م��راك��ز ت��وزي��ع ال�غ��از منذ‬ ‫ا�شهر ازدحاما �شديدا‪ ،‬فيما بات �سعر‬ ‫ال �ق��ارورة يف ال�سوق ال���س��وداء يرتاوح‬ ‫ب�ي�ن ‪ 1400‬ل�ي�رة � �س��وري��ة و‪ 2000‬ما‬ ‫يعادل ‪ 30‬دوالرا؛ ما ي�شكل عبئا ثقيال‬ ‫ع�ل��ى امل��واط��ن يف � �س��وري��ا‪ ،‬ح�ي��ث يبلغ‬ ‫احلد االدنى لالجور �سبعة �آالف لرية‬ ‫ما يعادل ‪ 107‬دوالرات‪ ،‬وحيث ت�ؤثر‬

‫االح��داث الدموية �سلبا يف الو�ضعني‬ ‫املعي�شي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫وق��ام��ت احل�ك��وم��ة يف اوائ ��ل هذا‬ ‫ال �ع��ام ب��زي��ادة ��س�ع��ر ا� �س �ط��وان��ة الغاز‬ ‫بنحو ‪ 60‬يف املئة لي�صل �إىل ‪ 400‬لرية‬ ‫�سورية؛ ما يعادل �ستة دوالرات ليعادل‬ ‫�سعر اال�سطوانة يف ال�سوق املوازية يف‬ ‫ح�ي�ن��ه؛ وذل ��ك ب�ه��دف ق�ط��ع الطريق‬ ‫امام حمتكري هذه املادة‪.‬‬ ‫كما جل ��أت اىل ت��وزي��ع ه��ذه املادة‬ ‫عرب قوائم ا�سمية مت�سل�سلة لطالبيها‬ ‫ال��ذي��ن ي�ح���ص�ل��ون ع�ل��ى ط�ل�ب�ه��م بعد‬ ‫ابراز البطاقة العائلية لدى البلديات‬ ‫او يف مراكز خا�صة بالن�سبة ملوظفي‬ ‫القطاع العام‪.‬‬ ‫ث ��م ا� � �ص� ��درت وزارة االقت�صاد‬

‫والتجارة قرارا‪ ،‬خف�ضت مبوجبه وزن‬ ‫�أ�سطوانة الغاز ‪ 20‬يف املئة مع االبقاء‬ ‫على �سعرها الر�سمي؛ للتخفيف من‬ ‫ال�ضغط يف عملية ت�أمني هذه املادة‪.‬‬ ‫اال ان ه��ذه االج � ��راءات مل تفلح‬ ‫يف احل��د م��ن االزم��ة‪ ،‬وم��ا ي��زال الغاز‬ ‫غري متوافر بقدر احلاجة يف مراكز‬ ‫ال� �ت ��وزي ��ع امل �ع �ت �م��دة‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ن�شطت‬ ‫اال�� �س ��واق امل ��وازي ��ة م ��ن ج ��دي ��د‪ ،‬بعد‬ ‫ان ارت �ف��ع ��س�ع��ره ف�ي�ه��ا ن�ح��و ‪ 400‬يف‬ ‫امل �ئ��ة ل�ي���ص��ل اح �ي��ان��ا اىل �أل �ف��ي لرية‬ ‫لال�سطوانة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال امل� ��وظ� ��ف امل �ت �ق ��اع ��د عبد‬ ‫ال � �ك ��رمي‪�" :‬إن ق � ��رار ت �خ �ف �ي��ف وزن‬ ‫اال�سطوانة يزيد من معاناتنا‪ ،‬فبينما‬ ‫كنا ن�شرتي اال�سطوانة مرتني �شهريا‬

‫�سن�ضطر �إىل �شرائها ثالث مرات"‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ذل��ك ي�شكل "م�ضيعة‬ ‫ل �ل��وق��ت؛ ن�ت�ي�ج��ة ازدح � ��ام الطوابري‪،‬‬ ‫وت��وت��را ا��ض��اف�ي��ا م��ن اج��ل احل�صول‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫وقال ح�سام �صاحب احد املطاعم‬ ‫يف م��دي�ن��ة ج��رم��ان��ا يف ري ��ف دم�شق‪،‬‬ ‫�إن��ه ا�ضطر اىل اغ�لاق مطعمه لأيام‬ ‫ع��دة حتى يتمكن من احل�صول على‬ ‫اال�سطوانة "ب�سعر معقول"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬كيف يل ان ارب ��ح �إن‬ ‫كنت احتاج اىل ا�سطوانة غ��از يوميا‬ ‫��س�ع��ره��ا ‪ 1800‬ل�ي�رة‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل‬ ‫امل� ��واد االول �ي��ة االخ� ��رى ال �ت��ي ارتفع‬ ‫�سعرها كذلك؟"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ال�سلطات ان �سبب االزمة‬

‫أغنى رجل يف العالم ال يسعى‬ ‫إىل مزيد من الصفقات يف أوروبا‬ ‫مك�سيكو �سيتي ‪ -‬وكاالت‬

‫ق� ��ال امل �ك �� �س �ي �ك��ي كارلو�س‬ ‫�سليم �أغني رج��ل يف العامل �إنه‬ ‫لي�ست لديه خطط فورية البرام‬ ‫مزيد من �صفقات اال�ستحواذ يف‬ ‫قطاع االت�صاالت يف �أوروبا‪ ،‬بعد‬ ‫زي� ��ادة ح�ص�صه يف كيه‪.‬بي‪.‬ان‬ ‫الهولندية وتليكوم �أو�سرتيا‪.‬‬ ‫وح�ي�ن ��س�ئ��ل ع �م��ا �إذا كان‬ ‫ي�ن��وي ال�ت��و��س��ع �أك�ث�ر يف �أوروب ��ا‬ ‫بعد ال�صفقتني االخريتني‪� ،‬أبلغ‬ ‫�سليم رويرتز يوم الثالثاء‪" :‬ال‬ ‫ال ن�سعى وراء �أي � �ش��يء الآن‪،‬‬ ‫�سن�ستوعب ما لدينا"‪.‬‬ ‫وت ��ؤ� �س ����س � �ش��رك��ة �أمريكا‬ ‫موفيل اململوكة ل�سليم ‪-‬العاملة‬ ‫يف ن �ح��و ‪ 12‬دول � ��ة يف �أمريكا‬ ‫ال�ل�ات� �ي� �ن� �ي ��ة‪ -‬مل ��وط ��ئ ق� � ��دم يف‬ ‫�أوروب� ��ا‪ ،‬حيث دف�ع��ت ال�ضغوط‬ ‫التنظيمية وال��رك��ود يف العديد‬ ‫من اال�سواق قيم بع�ض ال�شركات‬ ‫�إىل �أدن� ��ى م�ستوياتها يف نحو‬ ‫ع�شرة �أعوام‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض من تو�سعه‬ ‫يف �أم ��ري� �ك ��ا ال�ل�ات �ي �ن �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ا��ش�ترى رج��ل االع�م��ال واملمول‬ ‫ال �ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 72‬عاما‪-‬‬‫ح �� �ص �� �ص��ا �أك� �ب ��ر �أو ا�ستحوذ‬ ‫ع�ل��ى � �ش��رك��ات ب��ال �ك��ام��ل‪ ،‬تت�سم‬

‫ا�ستثماراته يف �أوروبا بقدر �أكرب‬ ‫من احلذر‪.‬‬ ‫ويف الآون� � ��ة االخ �ي��رة رفع‬ ‫�سليم ح�صته يف كيه‪.‬ان‪.‬بي �إىل‬ ‫‪ 27.7‬باملئة‪ ،‬ويف تليكوم �أو�سرتيا‬ ‫�إىل ‪ 23‬يف املئة يف �أكرب �صفقة يف‬ ‫الأ�سواق الأوروبية حتى الآن‪.‬‬ ‫ومتتد ام�براط��وري��ة �سليم‬ ‫من البنوك والفنادق �إىل قطاع‬ ‫ال �ت �ع��دي��ن‪ ،‬وه ��و ي�ظ��ل منفتحا‬ ‫على جميع الفر�ص املتاحة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��االجن�ل�ي��زي��ة خالل‬ ‫االح� �ت� �ف ��ال ب� �ي ��وم اال�ستقالل‬ ‫يف م�ق��ر ال���س�ف�ير الأم��ري �ك��ي يف‬ ‫مك�سيكو �سيتي‪" :‬نحن دائما‬ ‫م �ن �ف �ح �ت��ون ع �ل��ى ك ��ل � �ش ��يء يف‬ ‫العامل‪ ،‬ح�سنا لي�س كل �شيء"‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ه� �ي �ئ ��ة مكافحة‬ ‫االحتكار يف النم�سا يوم االثنني‬ ‫�إن� �ه ��ا ت ��در� ��س ع ��ر� ��ض موفيل‪،‬‬ ‫ل���ش��راء ح�صة ت�صل �إىل ‪25.9‬‬ ‫باملئة من تليكوم �أو�سرتيا‪ ،‬و�إنها‬ ‫�ستعلن قراراها يف غ�ضون �أربعة‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫وي �ن �ف��ق � �س �ل �ي��م �أك �ث ��ر من‬ ‫مليار دوالر على ح�صة تليكوم‬ ‫�أو�سرتيا‪ ،‬وي�شرتي معظمها من‬ ‫امل�ستثمر روين بيكيك و�شريكه‬ ‫رج��ل الأع �م��ال امل���ص��ري جنيب‬ ‫�ساوير�س‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫ال �ع �ق ��وب ��ات ال� �ت ��ي ف��ر� �ض �ه��ا االحت � ��اد‬ ‫االوروبي والواليات املتحدة االمريكية‬ ‫على �سوريا وا�ستهدفت قطاع النفط‪.‬‬ ‫وت �ق��در ح��اج��ة ��س��وري��ا م��ن الغاز‬ ‫امل �ن ��زيل ال �� �س��ائ��ل ب�ن�ح��و م �ل �ي��ون طن‬ ‫�سنويا‪ ،‬يتم انتاج ‪ 400‬الف طن منها‬ ‫حم�ل�ي��ا م��ن امل �� �ص��ايف وم �ع��ام��ل الغاز‪،‬‬ ‫ويتم ا�سترياد الكمية املتبقية‪.‬‬ ‫وت �� �س �ع��ى ال �� �س �ل �ط��ات اىل ت�أمني‬ ‫الكمية من �إي��ران واجل��زائ��ر‪ ،‬بعد ان‬ ‫توقف ا�ستريادها من الغرب‪.‬‬ ‫وب � �ل � �غ� ��ت اخل� � ��� � �س � ��ارة يف ق� �ط ��اع‬ ‫النفط ال�سوري نحو ارب�ع��ة مليارات‬ ‫دوالر؛ نتيجة العقوبات التي حتظر‬ ‫ت�صدير وا�سترياد النفط وامل�شتقات‬ ‫البرتولية‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ازت �شركة غطا�شة للتكنولوجيا واال�ستثمار (غ��ات��ا) ثقة‬ ‫�شركة �سام�سوجن الكرتونيك�س‪ ،‬ع�بر توقيع اتفاقية تعني فيه‬ ‫�سام�سوجن الكرتونيك�س امل�شرق العربي �شركة غاتا كموزع معتمد‬ ‫ملنتجات �سام�سوجن م��ن �أج�ه��زة تكنولوجيا املعلومات يف ال�سوق‬ ‫الفل�سطينية؛ وذلك ل�سعيها املتوا�صل �إىل �إثراء ال�سوق الفل�سطينية‬ ‫بكل ما هو جديد يف جمال التكنولوجيا‪.‬‬ ‫و�صرح كامل غطا�شة مدير عام �شركة غاتا �أن توقيع االتفاقية‬ ‫مع عمالق ال�صناعات االلكرتونية العاملية �سام�سوجن‪ ،‬ي�أتي متا�شياً‬ ‫م��ع �سيا�سة ال�شركة يف ت�ق��دمي اف�ضل واج��ود املنتوجات العاملية‬ ‫لل�سوق الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ك��ام��ل �أن� ��ه ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ��ص�غ��ر ح �ج��م ال�سوق‬ ‫الفل�سطينية ن�سبة �إىل الأ�سواق املحيطة العاملية‪� ،‬إال انه يبقى �سوقاً‬ ‫واعدة وامل�ستهلك يبحث فيه دائما عن �أجود املنتجات واخلدمات‪،‬‬ ‫فقد �أتاحت ثقة �سام�سوجن الكرتونيك�س ب�شركة غاتا فر�صة جديدة‬ ‫بتقدمي املزيد من املنتجات واخلدمات املتميزة‪ ،‬التي اعتادت �شركة‬ ‫غطا�شة تقدميها للم�ستهلك الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و��ص��رح �سانغ ��س��وك روه رئي�س �سام�سوجن امل���ش��رق العربي‪:‬‬ ‫«ت�أتي هذه االتفاقية ا�ستكماال لدورنا يف منطقة امل�شرق العربي‪،‬‬ ‫فال�سوق الفل�سطينية �سوق واعدة‪ ،‬و�آخذة باالزدياد يف قطاع �أجهزة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات (‪ ،)IT‬ونحن على ثقة بالدور الذي �ستقوم به‬ ‫�شركة غاتا بتمثيل عالمة �سام�سوجن يف ال�سوق الفل�سطينية»‪.‬‬

‫‪ MSD‬تطلق كتاب ًا للطبخ لدعم‬ ‫مرضى السكري الذين يصومون‬ ‫شهر رمضان‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت ‪ MSD‬الأردن ‪-‬كربى �شركات الأدوية‪� -‬إطالق حملتها‬ ‫التوعوية مل��ر���ض ال�سكري‪ ،‬ال�ت��ي تناق�ش حت��دي��ات �صيام مر�ضى‬ ‫ال�سكري من النوع الثاين خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من املخاطر ال�صحية التي تنطوي على �صيام‬ ‫مر�ضى ال�سكري‪� ،‬إال �أن الأب�ح��اث الطبية �أظ�ه��رت �أن ‪ 50‬مليون‬ ‫مري�ض بال�سكري ي��وا��ص�ل��ون �صيامهم خ�لال رم���ض��ان‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يتعار�ض مع الن�صائح الطبية التي يقدمها الأطباء لهم‪.‬‬ ‫ويف �إط��ار مبادرتها لفهم �أف�ضل �أ�ساليب ال��دع��م وامل�ساعدة‬ ‫ملر�ضى ال�سكري الراغبني يف ال�صيام‪ ،‬قامت ‪ MSD‬ب�إجراء درا�سة‬ ‫لتقييم �أثر ال�صيام على مر�ضى ال�سكري‪ ،‬وهي درا�سة مو�سعة �ضمت‬ ‫‪ 1066‬مري�ضاً يف ‪ 43‬مركزا �إكلينيكيا مبنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫ل�ق��د �أظ �ه��رت ال��درا� �س��ة ال�ت��ي ُن���ش��رت ال �ع��ام امل��ا��ض��ى يف املجلة‬ ‫الدولية للممار�سات الإكلينيكية‪� ،‬أن مر�ضى ال�سكري من النوع‬ ‫الثاين الذين ي�صومون �شهر رم�ضان مع تناولهم عقار جانوفيا‪،‬‬ ‫يعانون ب��درج��ة �أق��ل م��ن �أع��را���ض نق�ص م�ستوى ال�سكر يف الدم‪،‬‬ ‫وذلك عند مقارنتهم باملر�ضى الذين يتناولون جمموعة �سلفونيل‬ ‫يوريا ‪.SU‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬تراجعت خماطر الإ�صابة ب�أعرا�ض نق�ص‬ ‫م���س�ت��وى ال���س�ك��ر يف ال ��دم ب�شكل م�ل�ح��وظ‪ ،‬ل��دى امل��ر��ض��ى الذين‬ ‫يتناولون �سيتاجلبتني‪ ،‬مقارنة باملجموعة الأخ��رى التي تتناول‬ ‫عقاقري �سلفونيل يوريا‪ .‬ولتحقيق �أق�صى ا�ستفادة من الدرا�سة‬ ‫التي �أجرتها يف ‪ ،2011‬قامت ‪ MSD‬هذا العام بابتكار و�إطالق �أداة‬ ‫جديدة‪ ،‬مل�ساعدة مر�ضى ال�سكري الراغبني يف ال�صيام بالأردن‪،‬‬ ‫وهي كتاب الطبخ اخلا�ص مبر�ضى ال�سكري‪.‬‬

‫«املعرب» راعي ًا ذهبي ًا ملهرجان‬ ‫صيف عمان ‪2012‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدمت �شركة املعرب الرعاية الذهبية ملهرجان �صيف عمان‬ ‫‪ 2012‬بتنظيم من �أمانة عمان الكربى‪ ،‬الذي بد�أت فعالياته �أم�س‬ ‫الثالثاء وت�ستمر على مدار ع�شرة �أيام يف حدائق امللك ح�سني‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة من جانب �شركة املعرب يف �إط��ار حر�صها‬ ‫على تعزيز التفاعل والتوا�صل م��ع املجتمعات التي تعمل فيها‪،‬‬ ‫ودعم جهود امل�ؤ�س�سات املعن ّية الرامية �إىل تعزيز الواجهة الثقافية‬ ‫ت�صب يف �إبراز ع ّمان كوجهة �سياحية متميزة‪.‬‬ ‫للأردن‪ ،‬التي ّ‬ ‫ك �م��ا ت �ه��دف ال �� �ش��رك��ة �إىل ت��وط �ي��د ع�لاق�ت�ه��ا م��ع م�ؤ�س�سات‬ ‫القطاع العام‪ ،‬م�ؤكدة متا�شي ا�سرتاتيجيتها وبراجمها املنبثقة‬ ‫من التزامها مب�س�ؤوليتها االجتماعية مع اجلهود الوطنية على‬ ‫خمتلف الأ�صعدة‪.‬‬ ‫وي�ع��د م�ه��رج��ان �صيف ع� ّم��ان ال��وح�ي��د م��ن ن��وع��ه يف تقدميه‬ ‫فعاليات ترفيهية وفنية جمانية للمواطنني وال�سياح يف الأردن‪.‬‬ ‫وتتنوع باقة �أن�شطته لت�شمل املو�سيقى وامل�سرح وبرامج الأطفال‬ ‫وغريها من الفنون الأخ��رى التي تنا�سب جميع �أف��راد العائلة‪.‬‬ ‫ويهدف املهرجان �إىل تعزيز حركة ال�سياحة الداخلية واخلارجية‬ ‫مع منح املواهب ال�شابة م�ساحة للربوز والإب��داع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ترويج الثقافة الوطنية وتعزيزها وتر�سيخ التبادل الثقايف مع‬ ‫البلدان املجاورة‪.‬‬ ‫وتعمل ال�شركة يف الأردن م��ن خ�لال م�شروعني رئي�سيني؛‬ ‫م�شروع مر�سى زاي��د‪ ،‬وفندق وريزيدن�سز �سانت ريجي�س عمان‪.‬‬ ‫و�سيمتد «مر�سى زايد» على م�ساحة ‪ 3.2‬مليون مرت مربع‪ ،‬لي�ضم‬ ‫ثمانية فنادق ب�سعة ‪� 3‬آالف غرفة فندقية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أكرث‬ ‫من ‪� 30‬ألف وحدة �سكنية و‪ 350‬مر�سى يخوت‪ .‬ويعد امل�شروع من‬ ‫امل�شاريع العمالقة املتعددة اال�ستخدام على امل�ستويني الإقليمي‬ ‫والدويل‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫�صباح جديــــــــد‬


‫منتخبنا الوطني لكرة القدم يرتاجع‬ ‫إىل املرتبة ‪ 84‬عاملي ًا‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تراجع املنتخب الوطني لكرة القدم اربعة مراكز على الئحة الت�صنيف الدولية‬ ‫ال�صادرة عن االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) �أم�س عن �شهر متوز احلايل‪.‬‬ ‫واحتل املنتخب الوطني املركز ‪ 84‬عامليا‪ ،‬بر�صيد ‪ 417‬نقطة‪ ،‬بينما حل خالل الت�صنيف‬ ‫املا�ضي باملرتبة ‪ 80‬عامليا‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ترتيب املنتخبات العربية‪ ،‬حل منتخبنا يف املركز ال�سابع خلف منتخبات‪:‬‬ ‫اجلزائر ليبيا‪ ،‬م�صر‪ ،‬تون�س‪ ،‬املغرب‪ ،‬العراق‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد العاملي ‪ ،‬حل منتخب ا�سبانيا املركز االول بر�صيد ‪ 1691‬نقطة‪ ،‬تاله‬ ‫املنتخب االملاين بر�صيد ‪ 1502‬نقطة‪ ،‬ثم اوراجواي واجنلرتا والربتغال‪.‬‬ ‫فيما ت��راج��ع املنتخب ال�برازي�ل��ي �إىل امل��رك��ز ‪ 11‬عامليا ليخرج م��ن الع�شرة‬ ‫الأوائل للمرة الأوىل يف تاريخه‪.‬‬

‫غياب ن�شاطات االحتاد العربي �سابقا �سببها غياب الدعم‬

‫الشوط الثالث‬

‫اللجنة املنظمة لبطولة كأس العرب تعد باملزيد‬

‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحايف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أ ّك��د �أم�ين ع��ام االحت��اد العربي لكرة القدم‬ ‫�سعيد اجلمعان �أنّ «ع��ودة الن�شاطات الريا�ضية‬ ‫للكرة العربية من جديد �إث��ر توقفها منذ عام‬ ‫‪ ،2009‬جاء بعد توقيع االحتاد العربي عقد مع‬ ‫��ش��رك��ة راع �ي��ة حم�ترف��ة تدعمنا ب �ق��وة»‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنّ ثمار ذل��ك ج��اء ب�إقامة بطولة ك�أ�س العرب‬ ‫ل �ل��رج��ال يف ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وال �� �ش �ب��اب يف الأردن‬ ‫والنا�شئني يف تون�س‪.‬‬ ‫حديث اجلمعان ج��اء يف امل��ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫ال ��ذي عقد �أم ����س يف ف�ن��دق الريجن�سي و�أداره‬ ‫رئي�س االحتاد العربي للإعالم الريا�ضي الزميل‬ ‫حم�م��د ج�م�ي��ل ع�ب��د ال� �ق ��ادر‪ ،‬وح �� �ض��ره مبارك‬ ‫املع�صب رئي�س اللجنة املنظمة‪ ،‬و�سعيد اجلمعان‬ ‫الأمني العام‪� ،‬إ�ضافة �إىل مدير البطولة �أحمد‬ ‫قطي�شات‪.‬‬

‫وك��ان ه��دف امل�ؤمتر ال�صحفي بح�سب عبد‬ ‫القادر تو�ضيح بع�ض اجلوانب الهامة لبطولة‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��رب حت��ت ��س��ن ‪�� 20‬س�ن��ة‪ ،‬وال� ��رد على‬ ‫اال�ستف�سارات من قبل رجال الإعالم الريا�ضي‪،‬‬ ‫فيما �شدد املع�صب بعد ذل��ك على �أنّ جن��اح �أيّ‬ ‫بطولة مرهون بقوة الإعالم الذي اعتربه املر�آة‬ ‫العاك�سة ومتنّى �أن يكون االحت��اد العربي عند‬ ‫ح�سن الظن يف تنظيم بطوالته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اجلمعان �أنّ �إ�صرار االحتاد العربي‬ ‫يف تنظيم بطولة ك�أ�س العرب للرجال‪ ،‬ووجود‬ ‫�أجهزة �إعالمية �شريكة �ساهمت يف �إبراز احلدث‬ ‫بداية الطريق نحو بطوالت �أكرث �إ�شراقا‪ ،‬فيما‬ ‫�شدد على �أهمية �إيالء الفئات العمرية االهتمام‬ ‫الكبري‪ ،‬خا�صة �أنّها اللبنة الأ�سا�سية والع�صب‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ل�ب�ن��اء منتخبات ق��وي��ة وق� ��ادرة على‬ ‫املناف�سة يف املحافل القارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إننا يف االحتاد العربي نرحب ب�أيّ‬

‫مقرتح‪ ،‬من �ش�أنه التطوير و�إفادة كرتنا»‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنّ «ازدحام م�شاركات املنتخبات �آ�سيويا و�أفريقيا‬ ‫ودوليا‪ ،‬جعلنا نختار هذا الوقت لإقامة فعالياتنا‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة»‪ ،‬م �ق��دم��ا � �ش �ك��ره ل �ك��ل املنتخبات‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬وملتم�سا العذر ملن مل ي�شارك ب�سبب‬ ‫ظروفه اخلا�صة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ق� ��ال م��دي��ر ال �ب �ط��ول��ة �أحمد‬ ‫قطي�شات �أنّ هذه البطولة مهمة جدا لل�شباب‬ ‫وج �م �ي��ع م�ن�ت�خ�ب��ات�ه��ا ت ��أه �ل��ت �إىل النهائيات‬ ‫الآ�سيوية والأفريقية‪ ،‬ما ي�ضفي جوا تناف�سيا‬ ‫رائ�ع��ا‪ ،‬موجها �شكره �إىل االحت��اد العربي على‬ ‫تنظيم ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وم�ع�ت�برا �أنّ ت�صدي الأردن‬ ‫ل�لا��س�ت���ض��اف��ة ي ��أت��ي م��ن اه �ت �م��ام ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحتاد الدويل الأمري علي بن احل�سني بتوفري‬ ‫كافة الإمكانات للمنتخبات امل�شاركة‪ ،‬منوها �إىل‬ ‫�أنّ الأردن قادر على التنظيم املثايل والنجاح يف‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫ب ��دوره ر ّد امل�ع���ص��ب ع�ل��ى � �س ��ؤال ح��ول عدم‬ ‫وج��ود جوائز للبطولة قائال‪« :‬اجل��ائ��زة لي�ست‬ ‫م�ه�م��ة ب �ق��در م��ا �ستجنيه امل�ن�ت�خ�ب��ات امل�شاركة‬ ‫من فوائد واحتكاك ق��وي مع بع�ضها البع�ض‪،‬‬ ‫حيث يعترب جتميع ع��رب �آ��س�ي��ا و�أف��ري�ق�ي��ا �أمر‬ ‫م�ه��م‪ ،‬وه ��ذا مع�سكر جم��اين للمنتخبات‪ ،‬ويف‬ ‫نهاية البطولة �سيكون هناك جوائز تقديرية‬ ‫لأف�ضل العب و�أف�ضل حار�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل ك�أ�س‬ ‫وميداليات للفرق الثالث الأوىل»‪.‬‬ ‫وعن تزوير الأعمار عند بع�ض املنتخبات بينّ‬ ‫اجلمعان �أنّ االحتاد العربي ي�ضم جلنة ان�ضباط‬ ‫وا�ستك�شاف ومن�شطات‪ ،‬مهيبا باملنتخبات العربية‬ ‫�أن يتح ّروا الدقة‪ ،‬حيث �أنّ من ي�ضم يف �صفوفه‬ ‫الع�ب�ين م��زوري��ن �سيكون ه��و اخل��ا��س��ر الأك�ب�ر‪،‬‬ ‫ومت مناق�شة هذا املو�ضوع يف تون�س خالل ك�أ�س‬ ‫العرب للنا�شئني و�سيتم امل�ضي قدما والتدقيق‬ ‫على ذلك يف امل�ستقبل القريب‪.‬‬

‫السودان تتغلب على الكويت يف املباراة االفتتاحية‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫مؤتمر اإلبداع الرياضي‬ ‫واليوبيل الذهبي‬ ‫للجامعة األردنية‬ ‫�أج �م��ل م��ا يف ب��رن��ام��ج امل ��ؤمت��ر العلمي ال��ري��ا��ض��ي التا�سع‬ ‫لكلية الرتبية الريا�ضية يف اجلامعة الأردن�ي��ة‪ ،‬وال��ذي انطلق‬ ‫�أم�س ويتوا�صل حتى م�ساء اليوم حتت عنوان م�ؤمتر الإبداع‬ ‫الريا�ضي الثالث مواطن الإبداع يف امل�ؤ�س�سات الوطنية‪� ،‬أجمل‬ ‫ما فيه �أ ّن��ه يتزامن مع احتفاالت اجلامعة الأردن�ي��ة مبنا�سبة‬ ‫مرور خم�سني عاماً على ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫داخل �أ�سوار جامعتنا الأردنية وحتت �سقف واحد كان املوعد‬ ‫�أم�س مع التئام �شمل كوكبة من عمداء ورم��وز و�أرك��ان كليات‬ ‫الرتبية الريا�ضية يف كربى اجلامعات العربية‪.‬‬ ‫حر�ص رفيع امل�ستوى على احل�ضور وامل�شاركة يف �أعمال‬ ‫م��ؤمت��ر الإب� ��داع ال��ري��ا��ض��ي ال�ث��ال��ث ورغ �ب��ة �أك �ي��دة يف ا�ستثمار‬ ‫�إيجابي لهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫�سعادة غامرة �شعرت بها �أم�س و�أنا �أجتول بني هذه الكوكبة‬ ‫امل �خ �ت��ارة ويف م�ق��دم�ت�ه��ا د‪.‬حم �م��د خ�ير م��ام���س��ر ال ��ذي يُنظر‬ ‫�إليه على �أ ّن��ه تاريخ ريا�ضي باعتباره �أول �أردين ينال �شهادة‬ ‫الدكتوراه يف الرتبية الريا�ضية‪ ،‬و�أول من تولىّ من�صب عميد‬ ‫كلية الرتبية الريا�ضية يف اجلامعة الأردنية �أيام انطالقها قبل‬ ‫�أكرث من ثالثني عاماً‪.‬‬ ‫حتية للجهود اخل�ي�رة ال�ت��ي ب��ذل��ت لتكون ع�م��ان ولل�سنة‬ ‫الثالثة على التوايل م�ؤمتر الإبداع الريا�ضي‪ ،‬وحتية للقائمني‬ ‫على م�شروع ج��ائ��زة �سمو ال�شيخ حممد ب��ن را��ش��د �آل مكتوم‬ ‫ل�ل�إب��داع الريا�ضي على ك��ل م��ا ق��دم مل��ؤمت��ر ع�م��ان وللريا�ضة‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬وحتية ل�ك��وادر كلية الرتبية الريا�ضية يف اجلامعة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ختاماً �أق��در م��ا �سمعته �أم����س على ل�سان رئي�س اجلامعة‬ ‫الأردنية د‪.‬خليف الطراونة وحما�سه اجتاه الريا�ضة اجلامعية‪،‬‬ ‫وح��ر��ص��ه على �أن ت��وا��ص��ل اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة دوره ��ا الريادي‬ ‫والريا�ضي‪ ،‬و�أدعوه لدرا�سة فكرة �إقامة مهرجان ريا�ضي عام يف‬ ‫منا�سبة اليوبيل الذهبي للجامعة الأردنية‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫الساعة ‪ 11‬ليال موعد إقامة‬ ‫مباريات الكأس يف رمضان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح��ددت جلنة امل�سابقات ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم ال�ساعة ‪ 11‬ليال‬ ‫موعد لبدء مباريات ك�أ�س الأردن – املنا�صري ملو�سم ‪،2013-2012‬‬ ‫والتي �سوف تقام خالل �أيام �شهر رم�ضان املبارك‪ .‬جاء ذلك خالل‬ ‫اجلل�سة التي عقدتها اللجنة �أول من �أم�س الثالثاء برئا�سة د‪.‬فايز‬ ‫�أبو عري�ضة وح�ضور خليل ال�سامل �أمني ال�سر العام‪ ،‬ومت خاللها‬ ‫بحث م�سودة اجلدول الزمني لبطولتي دوري املنا�صري للمحرتفني‬ ‫وك�أ�س االردن – املنا�صري‪ ،‬وينتظر �أن تعقد اللجنة جل�ستها املقبلة‬ ‫الأحد املقبل بهدف امل�صادقة على �إ�صدار جدول املباريات‪ ،‬والذي‬ ‫�سيتم م��ن خالله م��راع��اة م�شاركات املنتخب الوطني بت�صفيات‬ ‫ك�أ�س العامل وبطولة غرب �آ�سيا‪ ،‬وكذلك م�شاركات الوحدات بك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي والبقعة و�شباب الأردن بك�أ�س االحتاد العربي‪.‬‬

‫منتخبنا لكرة السلة يخسر أمام‬ ‫بورتريكو ويودع التصفيات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تع ّر�ض منتخبنا الوطني لكرة ال�سلة �إىل خ�سارة �أمام منتخب‬ ‫بورتريكو بنتيجة ‪ 52-93‬يف املباراة التي جرت فجر �أم�س الأربعاء‬ ‫يف فنزويال �ضمن مناف�سات الت�صفيات التكميلية امل�ؤهلة لأوملبياد‬ ‫لندن‪ .‬وتفوق منتخب بورتريكو على منتخبنا يف الأ�شواط الأربعة‬ ‫ليخرج خا�سرا بنتيجة ثقيلة‪ ،‬وبالتايل وداع البطولة‪ ،‬خا�صة �أ ّنه‬ ‫خ�سر يف املباراة الأوىل �أمام منتخب اليونان‪.‬‬ ‫وتن�ص التعليمات على �أنّ �أول وثاين املجموعة يت�أهالن للدور‬ ‫الثاين من الت�صفيات‪ ،‬وبالتايل ت�أهل منتخبا اليونان وبورتريكو‬ ‫عن جمموعة منتخبنا فيما غادر منتخبنا البطولة‪.‬‬

‫وفد رياضي يغادر إىل فلسطني‬ ‫للمشاركة يف األلعاب الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫غادر وفد الأوملبياد اخلا�ص الأردين �إىل فل�سطني‪ ،‬للم�شاركة‬ ‫يف الألعاب الوطنية الثالثة للأوملبياد اخلا�ص الفل�سطيني الذي‬ ‫يقام يف مدينة اخلليل‪ .‬ووفق بيان عن الأوملبياد �أم�س الأربعاء ف�إنّ‬ ‫�سبعة العبني �سيمثلون الأردن يف البطولة يف �ألعاب خما�سي الكرة‬ ‫و�ألعاب القوى وتن�س الطاولة والري�شة الطائرة‪.‬‬ ‫وي�ضم الوفد الذي يرت�أ�سه فائق احلموز املدربني ليندا عماد‬ ‫الدين‪ ،‬حنني جالجل وحممد الق�ضاة‪ ،‬والالعبني ح�سام امل�صري‪،‬‬ ‫�أح�م��د �أب��و ��س��امل‪ ،‬ب�ه��اء ال��دي��ن العطيات‪ ،‬مي�سر ال���ش��ري��دة‪ ،‬حمزة‬ ‫القنا�ص‪ ،‬يارا العدوان و�سو�سن من�صور‪.‬‬

‫فريق الديوان امللكي يظفر ببطولة‬ ‫ولي العهد لخماسي الكرة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ت�غ�ل��ب امل�ن�ت�خ��ب ال �� �س��وداين على‬ ‫نظريه الكويتي ‪ 2 / 3‬يف املباراة التي‬ ‫�شهدها �ستاد عمان الدويل م�ساء �أم�س‬ ‫بافتتاح مناف�سات الن�سخة الثانية من‬ ‫ب�ط��ول��ة ك ��أ���س ال �ع��رب ل�ل���ش�ب��اب بكرة‬ ‫ال �ق��دم حت��ت (‪�� 20‬س�ن��ة) وال �ت��ي تقام‬ ‫ب��رع��اي��ة الأم� �ي��ر ع �ل��ي ب ��ن احل�سني‬

‫رئي�س االحت ��اد الأردين ل�ك��رة القدم‬ ‫ونائب رئي�س االحتاد الدويل (الفيفا)‬ ‫وت�ستمر حتى (‪ )18‬من ال�شهر اجلاري‬ ‫مب�شاركة (‪ )12‬منتخباً‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ر�صيد املنتخب ال�سوداين‬ ‫ب� �ه ��ذا ال � �ف� ��وز ‪ 3‬ن� �ق ��اط يف �� �ص ��دارة‬ ‫املجموعة الأوىل التي �شهدت يف �ساعة‬ ‫مت�أخرة من الليلة املا�ضية مواجهة‬ ‫م �ن �ت �خ �ب �ن��ا ال ��وط� �ن ��ي م� ��ع املنتخب‬

‫ال���س�ع��ودي ون��واف�ي�ك��م بتفا�صيلها يف‬ ‫عدد الغد‪.‬‬ ‫الكويت (‪ )2‬ال�سودان (‪)3‬‬ ‫تقدم كويتي وانقالب �سوداين‬ ‫ويف ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬ت �ق��دم املنتخب‬ ‫الكويت بهدف مبكر يف الدقيقة (‪)5‬‬ ‫من �ضربة حرة مبا�شرة �سددها حممد‬ ‫البذايل ا�ستقرت على ي�سار احلار�س‪،‬‬ ‫و�ضاعف املنتخب الكويتي النتيجة‬

‫بالهدف ال�ث��اين عند الدقيقة (‪)38‬‬ ‫بعدما ارت�ق��ى املهاجم عبد الرحمن‬ ‫الهاجري لكرة عر�ضية داخل املنطقة‬ ‫ولعبها ر�أ� �س �ي��ة يف ال��زواي��ة الي�سرى‬ ‫ال �ب �ع �ي��دة ع ��ن ح ��ار� ��س امل ��رم ��ى‪ ،‬ومل‬ ‫مت�ضي �سوى دقيقة واحدة حتى متكن‬ ‫املنتخب ال�سوداين من تقلي�ص الفارق‬ ‫ب��ر�أ��س�ي��ة عمر ال�ت��وم اث��ر رك�ل��ة ركنية‬ ‫(‪ ،)39‬وا��س�ت�غ��ل امل�ن�ت�خ��ب ال�سوداين‬

‫ت��راج��ع ن�ظ�يره ال�ك��وي�ت��ي يف ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين ل�ي�ق�ل��ب ال �ن �ت �ي �ج��ة ل�صاحله‬ ‫بهدفني عن طريق احمد تقي الدين‬ ‫الأول‪ ،‬م�ستغ ً‬ ‫ال الكرة املرتدة باخلط�أ‬ ‫من احلار�س الكويتي و�أعادها قوية يف‬ ‫ال�شباك هدف التعادل (‪ )65‬والثاين‬ ‫من ت�سديدة �أر�ضية ملعوبة ا�ستقرت‬ ‫على مي�ين احل��ار���س الكويتي خليفة‬ ‫رحيل (‪.)82‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ظفر فريق الديوان امللكي بلقب بطولة ويل العهد بخما�سي‬ ‫ك��رة القدم التي نظمتها دائ��رة املرافق الريا�ضية والرتفيهية يف‬ ‫�أمانة عمان الكربى يف �صالة الأمري في�صل مبدينة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين الريا�ضية بالقوي�سمة‪.‬‬ ‫وجاء فوز فريق الديوان امللكي بعد ‪ 3‬انت�صارات متتالية على‬ ‫ف��رق �أم��ان��ة ع�م��ان وراب �ط��ة ال�لاع�ب�ين ال��دول�ي�ين واحت ��اد الإع�ل�ام‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬وح � ّل بعد فريق ال��دي��وان فريق راب�ط��ة الالعبني‪ ،‬ثم‬ ‫�أمانة عمان واحتاد الإعالم الريا�ضي‪.‬‬ ‫ووف��ق ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن ال��دائ��رة �أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬رع��ى املباراة‬ ‫اخلتامية بني فريق الديوان امللكي واحتاد الإعالم الريا�ضي‪ ،‬مدير‬ ‫دائ��رة امل��راف��ق الريا�ضية والرتفيهية يف الأم��ان��ة املهند�س �أحمد‬ ‫م�ه�يرات مندوبا ع��ن مدير املدينة هيثم جوينات وتابعها مدير‬ ‫املوارد الب�شرية يف الديوان امللكي حممد الواكد‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫بطولة وميبلدون لكرة امل�ضرب‬

‫استجواب كونتي يف فضيحة‬ ‫«كالتشوسكوميسي»‬

‫وليامس تطيح بكفيتوفا حاملة اللقب‬ ‫وموراي إىل ربع النهائي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ ��رج ��ت ال �ت �� �ش �ي �ك �ي��ة ب�ت�را‬ ‫كفيتوفا امل�صنفة رابعة وحاملة‬ ‫ال�ل�ق��ب م��ن ال ��دور رب��ع النهائي‬ ‫لبطولة وميبلدون الإنكليزية‪،‬‬ ‫ثالث البطوالت الأرب��ع الكربى‬ ‫ل � �ك� ��رة امل � �� � �ض� ��رب‪ ،‬بخ�سارتها‬ ‫الأم�ي�رك �ي ��ة � �س�يري �ن��ا وليام�س‬ ‫امل �� �ص �ن �ف��ة � �س��اد� �س��ة ‪ 3-6‬و‪5-7‬‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وتلتقي وليام�س يف ن�صف‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ ��ي م� ��ع البيالرو�سية‬ ‫فيكتوريا ازارنكا الثانية الفائزة‬ ‫على النم�سوية تامريا بات�شيك‬ ‫‪ 3-6‬و‪.)4-7( 6-7‬‬ ‫و�أ�صبحت �سريينا الالعبة‬ ‫ال��وح �ي��دة يف ال�ن���س�خ��ة احلالية‬ ‫التي �أحرزت اللقب �سابقا �أعوام‬ ‫‪ 2002‬و‪ 2003‬و‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫و�سيطرت الأم�يرك �ي��ة على‬ ‫خ�صمتها ب�إر�سالها القوي (‪13‬‬ ‫�إر� �س��اال �ساحقا م�ق��اب��ل ‪ ،)3‬ومل‬ ‫حت���ص��ل ال�ت���ش�ي�ك�ي��ة � �س��وى على‬ ‫ف��ر� �ص��ة واح � ��دة ل�ك���س��ر �إر�� �س ��ال‬ ‫وليام�س‪.‬‬ ‫وقالت وليام�س‪ ،‬البالغة ‪30‬‬ ‫عاما‪ ،‬بعد اللقاء‪« :‬كانت مباراة‬ ‫�صعبة لأن �ه��ا ت�ل�ع��ب ج �ي��دا على‬ ‫الع�شب»‪.‬‬ ‫وتخو�ض وليام�س امل�صنفة‬ ‫�أوىل عامليا �سابقا املباراة الأوىل‬ ‫ل �ه��ا يف ن �� �ص��ف ن �ه��ائ��ي �إح � ��دى‬ ‫البطوالت الكربى هذا العام بعد‬ ‫خ�سارتها يف ثمن نهائي بطولة‬ ‫�أ�سرتاليا وخ��روج�ه��ا م��ن الدور‬ ‫الأول يف روالن غارو�س‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ك �ف �ي �ت��وف��ا خلقت‬ ‫امل �ف��اج ��أة ع�ن��دم��ا �أح� ��رزت لقبها‬ ‫الأول يف البطوالت الكربى العام‬ ‫املا�ضي على املالعب الإنكليزية‬ ‫اخل � �� � �ض� ��راء‪ ،‬وم � �ن� ��ذاك الوقت‬ ‫�أ� �ص �ب �ح��ت م ��ن �أب � ��رز الالعبات‬ ‫املحرتفات‪.‬‬

‫عبور �سهل ل موراي على ح�ساب الكرواتي �سيليت�ش‬

‫ويف مباراة متقاربة امل�ستوى‪،‬‬ ‫ت�أهلت الأمل��ان�ي��ة اجنليك كريبر‬ ‫امل �� �ص �ن �ف��ة ث��ام �ن��ة ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫م ��واط� �ن� �ت� �ه ��ا �� �س ��اب�ي�ن ليزيكي‬ ‫امل���ص�ن�ف��ة خ��ام �� �س��ة ع �� �ش��رة ‪3-6‬‬ ‫و‪ )9-7( 7-6‬و‪.5-7‬‬ ‫وت �ل �ت �ق��ي ك�ي�رب ��ر يف ن�صف‬ ‫النهائي مع الفائزة من مواجهة‬ ‫البولندية انييا�سكا رادفان�سكا‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة �أو ال ��رو�� �س� �ي ��ة ماريا‬ ‫كرييلنكو ال�سابعة ع�شرة التي‬ ‫ت�أجلت ب�سبب املطر‪.‬‬ ‫ول� � � � � ��دى ال� � � � ��رج� � � � ��ال‪ ،‬بلغ‬

‫مورينيو غري سعيد لصداقة‬ ‫كاسياس مع تشايف‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف والد العب و�سط منتخب �إ�سبانيا لكرة القدم ت�شايف �أنّ‬ ‫مدرب ريال مدريد الربتغايل جوزيه مورينيو غري �سعيد ل�صداقة‬ ‫ابنه العب بر�شلونة مع حار�س مرمى املنتخب وريال مدريد ايكر‬ ‫كا�سيا�س‪.‬‬ ‫واعترب وال��د ت�شايف �أنّ كا�سيا�س دخ��ل يف م�شكلة مع مورينيو‬ ‫ب�سبب ال�صداقة مع ت�شايف زميله يف املنتخب وغرميه على �صعيد‬ ‫الأندية‪.‬‬ ‫ويتمتع الالعبان ب�صداقة منذ وقت طويل‪ ،‬وهذه العالقة كانت‬ ‫حمط مراقبة خالل املواجهات النارية بني ريال مدريد وبر�شلونة‬ ‫يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫وعلى رغم �أنّ الالعبني جنحا يف ح�صر املناف�سة داخ��ل �أر�ض‬ ‫امللعب وحافظا على �صداقتهما‪ ،‬لكن والد ت�شايف اعترب �أنّ مورينيو‬ ‫مل يكن �سعيدا لبقاء هذه العالقة �إيجابية بني الالعبني‪« :‬دخل‬ ‫ايكر يف م�شكلة كبرية مع مورينيو حول �صداقته مع ت�شايف‪� .‬أ�صبحت‬ ‫هذه امل�شكالت علنية املو�سم املا�ضي والكل يعرف بها‪ .‬مل يكن لت�شايف‬ ‫وايكر �أيّ نية يف و�ضع حد لهذه ال�صداقة»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال��وال��د يف حديث �إذاع ��ي‪« :‬ب��دون ت�شايف واي�ك��ر واملدرب‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي مل تكن �إ�سبانيا لتحقق هذه الإجنازات‪ .‬ت�سببت‬ ‫مباريات الكال�سيكو بلحظات �صعبة‪ .‬تع ّكرت العالقة بني الالعبني‬ ‫الذين كانوا �أ�صدقاء �سابقا‪ .‬ح�صلت �أمور مع الفارو اربيلوا وت�شابي‬ ‫ال��ون���س��و و��س�يرخ�ي��و رام��و���س و�آخ ��ري ��ن‪ .‬مل ت�ك��ن ت���ص��رف��ات بع�ض‬ ‫الالعبني منا�سبة‪ .‬حل�سن احلظ تدخل ت�شايف وايكر»‪.‬‬ ‫وعلى رغ��م احلديث عن انق�سامات يف املع�سكر الإ�سباين بني‬ ‫العبي ري��ال وبر�شلونة‪� ،‬إ ّال �أنّ ال ف��وري��ا روخ��ا خطفت لقب ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ‪ 2012‬عن جدارة بفوزها يف النهائي على �إيطاليا ‪�-4‬صفر‪.‬‬

‫ال �ب��ري� � �ط � ��اين ان � � � ��دي م � � ��وراي‬ ‫امل�صنف رابعا الدور ربع النهائي‬ ‫ب�سهولة ب �ف��وزه ع�ل��ى الكرواتي‬ ‫مارين �سيليت�ش ال�ساد�س ع�شر‬ ‫‪ 5-7‬و‪ 2-6‬و‪ 3-6‬يف الدور الرابع‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق ��ي م � � � ��وراي يف رب ��ع‬ ‫النهائي مع الإ�سباين دافيد فرير‬ ‫ال�سابع والفائز على الأرجنتيني‬ ‫خ��وان م��ارت��ن دل ب��وت��رو التا�سع‬ ‫‪ 3-6‬و‪ 2-6‬و‪.3-6‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت امل � � �ب � � ��اراة الأوىل‬ ‫توقفت االثنني ب�سبب الأمطار‬

‫ب�ت�ق��دم م ��وراي ‪ 5-7‬و‪ ،1-3‬كما‬ ‫�أ ّنها توقفت الثالثاء مرة �أخرى‬ ‫ب�سبب هطول الأمطار‪.‬‬ ‫وقال موراي‪« :‬عندما نكون‬ ‫يف دينامية ج�ي��دة ون�ت��وق��ف عن‬ ‫ال �ل �ع��ب‪ ،‬ن���ش�ع��ر ب ��أن �ن��ا ن �ب��د�أ من‬ ‫ال�صفر‪ .‬الكل يريد اللعب على‬ ‫امللعب الرئي�س ب�سبب ال�سقف‬ ‫ال� �ق ��اب ��ل ل �ل �ط��ي‪ ،‬ل �ك �ن��ي �سعيد‬ ‫لقدري‪� ،‬إذ ال �أ�ستحق اللعب دوما‬ ‫على امللعب الرئي�س»‪.‬‬ ‫وه ��ذه امل ��رة اخل��ام���س��ة على‬ ‫ال�ت��وايل التي يبلغ فيها موراي‬

‫ربع النهائي يف وميلبدون‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬هذه املرة الأوىل‬ ‫التي يت�أهل فيها ف�يرر �إىل ربع‬ ‫ن�ه��ائ��ي ومي �ب �ل��دون‪ ،‬وع � ّل��ق على‬ ‫ذل��ك‪�« :‬إ ّن�ه��ا رمب��ا �أف�ضل مباراة‬ ‫يل على الع�شب هذا املو�سم»‪.‬‬ ‫وع� � ��ن م ��واج � �ه ��ة م� � � ��وراي‪،‬‬ ‫ق� ��ال ف �ي��رر‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 30‬عاما‪:‬‬ ‫«� �س �ي �ك��ون ��ص�ع�ب��ا ال �ت �غ �ل��ب على‬ ‫ان ��دي‪ ،‬خ�صو�صا ع�ل��ى الع�شب‪.‬‬ ‫لكن �س�أ�سعى �أن �ألعب مثل اليوم‬ ‫و�سرنى»‪.‬‬ ‫وح � �ق� ��ق ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي ج ��و‪-‬‬

‫ويلفريد ت�سونغا امل�صنف خام�سا‬ ‫ف� ��وزا م �ت��وق �ع��ا ع �ل��ى الأم�ي�رك ��ي‬ ‫م��اردي في�ش العا�شر ‪ 6-4‬و‪6-7‬‬ ‫(‪ )4-7‬و‪ 4-6‬و‪ ،4-6‬ليبلغ ربع‬ ‫نهائي �إح��دى ال ��دورات الكربى‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ام �ن��ة يف م�سريته‪،‬‬ ‫ول�ل�م��رة ال��راب�ع��ة يف �آخ��ر خم�س‬ ‫م�شاركات‪.‬‬ ‫وك � ��ان ت �� �س��ون �غ��ا ب �ل��غ ن�صف‬ ‫نهائي الن�سخة الأخ�ي�رة عندما‬ ‫� �س �ق��ط �أم� � ��ام ال �� �ص��رب��ي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫ويلتقي ت�سونغا مع الأملاين‬ ‫فيليب كول�شرايرب امل�صنف ‪27‬‬ ‫الذي �أنهى حلم الأمريكي براين‬ ‫ب�ي�ك��ر امل �ت ��أه��ل م ��ن الت�صفيات‬ ‫ب �ف��وزه عليه ‪ 1-6‬و‪)4-7( 6-7‬‬ ‫و‪ 3-6‬يف �ساعة و‪ 55‬دقيقة‪.‬‬ ‫وه � ��ذه امل � ��رة الأوىل التي‬ ‫يت�أهل فيها كول�شرايرب �إىل ربع‬ ‫نهائي �إحدى البطوالت الكربى‬ ‫بعد ‪ 33‬حماولة‪.‬‬ ‫و� �س �ق��ط ال �ف��رن �� �س��ي ري�شار‬ ‫غا�سكيه امل�صنف ‪� 18‬أمام الأملاين‬ ‫فلوريان ماير احلادي والثالثني‬ ‫‪ 3-6‬و‪ 1-6‬و‪ 6-3‬و‪ 2-6‬الذي كان‬ ‫قد بلغ ربع النهائي يف وميبلدون‬ ‫عام ‪.2004‬‬ ‫وه � ��ذه امل � ��رة اخل��ام �� �س��ة يف‬ ‫�سبع م�شاركات التي يبلغ فيها‬ ‫الفرن�سي ال��دور ثمن النهائي‪،‬‬ ‫لكنه ّ‬ ‫تخطاه مرة واح��دة عندما‬ ‫ب�ل��غ ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ع��ام ‪،2007‬‬ ‫كما �أ ّنه توقف عند هذا الدور يف‬ ‫‪ 12‬منا�سبة يف البطوالت الكربى‬ ‫من �أ�صل ‪.13‬‬ ‫ويلتقي ماير يف ربع النهائي‬ ‫م� ��ع ال� ��� �ص ��رب ��ي ديوكوفيت�ش‬ ‫امل�صنف �أول والذي كان قد ت�أهل‬ ‫�أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وه� � ��ذه امل� � ��رة الأوىل منذ‬ ‫وميبلدون ‪ 1997‬التي يت�أهل فيها‬ ‫العبان من �أملانيا �إىل ربع نهائي‬ ‫�إحدى البطوالت الكربى‪.‬‬

‫ك�أ�س العرب‬

‫ليبيا تجرد السعودية من اللقب‬ ‫وتضرب موعد ًا مع املغرب‬

‫فافر يمدد عقده مع‬ ‫مونشنغالدباخ حتى ‪2015‬‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م��دد امل ��درب ال���س��وي���س��ري ل��و��س�ي��ان ف��اف��ر ع�ق��ده م��ع بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ االملاين حتى عام ‪ 2015‬بح�سب ما اعلن النادي �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل ف��اف��ر (‪ 54‬ع��ام��ا) م� ��درب ه��رت��ا ب��رل�ين ال �� �س��اب��ق اىل‬ ‫مون�شنغالدباخ يف �شباط ‪ ،2011‬وه��و ق��اد الفريق املهدد بالهبوط‬ ‫للبقاء يف البوند�سليغا‪ ،‬قبل ان يقوده للمناف�سة على ال�صدارة يف‬ ‫مو�سم ‪ 2012-2011‬عندما حل رابعا‪.‬‬ ‫وعلق ماك�س ايبريل املدير الريا�ضي ملون�شنغالدباخ‪« :‬لو�سيان‬ ‫فافر م��درب جيد لبورو�سيا‪ ،‬ونحن �سعداء ملتابعة الطريق التي‬ ‫بد�أناها معه»‪.‬‬ ‫وكان ا�سم فافر بني املر�شحني خلالفة الفرن�سي ديدييه دي�شان‬ ‫يف تدريب مر�سيليا‪.‬‬

‫نادال يخلد إىل الراحة ألسبوعني‬ ‫بسبب اإلصابة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخلد الإ�سباين رافايل ن��ادال ال��ذي �أق�صي يف ال��دور الثاين‬ ‫من دورة وميبلدون الإنكليزية لكرة امل�ضرب للراحة ملدة �أ�سبوعني‬ ‫بعد معاناته جمددا من التهاب يف �أوتار ركبته‪ ،‬لكنه �سيكون جاهزا‬ ‫لدورة الألعاب الأوملبية ال�صيفية‪ ،‬بح�سب ما ذكر �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال ال�لاع��ب امل�صنف ثانيا عامليا يف ب�ي��ان‪« :‬فح�ص الأطباء‬ ‫ركبتي و�أُعاين من التهاب يف الأوتار �سيمنعني عن التدريب واللعب‬ ‫ملدة ‪ 15‬يوما‪ .‬بد�أنا العالج مع هدف اجلهوزية يف �ألعاب لندن»‪.‬‬ ‫وعب ابن جزيرة مايوركا عن �أ�سفه لإلغاء مباراة خريية مقررة‬ ‫رّ‬ ‫يف ‪ 14‬متوز �ضد ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش على ملعب �سانتياغو‬ ‫برنابيو‪.‬‬

‫ايطاليا تواجه انكلرتا وديا يف ‪ 15‬اب‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيواجه منتخب ايطاليا و�صيف ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬لكرة القدم‬ ‫نظريه االنكليزي يف مباراة دولية ودية يف ‪ 15‬اب املقبل على ملعب‬ ‫ب��رن يف �سوي�سرا ب��دال م��ن ملعب وميبلي بح�سب م��ا اع�ل��ن �أم�س‬ ‫االربعاء االحتاد االيطايل للعبة‪.‬‬ ‫و�ست�أتي هذه املباراة بعد فوز ايطاليا على انكلرتا ‪ 2-4‬بركالت‬ ‫الرتجيح يف ربع نهائي امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫وت�ستهل ايطاليا حملتها يف ت�صفيات مونديال ‪ 2014‬يف ‪ 7‬ايلول‬ ‫على ار���ض بلغاريا يف املجموعة االوروب �ي��ة الثانية‪ ،‬يف ح�ين تلعب‬ ‫انكلرتا يف اليوم عينه مع مولدافيا يف املجموعة الثامنة‪.‬‬

‫مانشسرت سيتي يواجه الهالل‬ ‫السعودي وديا‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ستعد مان�ش�سرت �سيتي حامل لقب ال��دوري الإنكليزي لكرة‬ ‫القدم للمو�سم املقبل بخو�ض مع�سكر يف مدينة �سيفلد النم�سوية‬ ‫(غرب) بني ‪ 9‬و‪ 20‬متوز احلايل‪ ،‬حيث يخو�ض عدة مباريات ودية‪.‬‬ ‫ويواجه رجال املدرب الإيطايل روبرتو مان�شيني الهالل ال�سعودي‬ ‫يف ‪ 13‬متوز‪ ،‬ودينامو دري�سدن من الدرجة الأملانية الثانية يف ‪ 17‬منه‬ ‫وب�شيكتا�ش الرتكي يف ‪ 20‬منه‪.‬‬ ‫وح�صل بع�ض العبي الفريق ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف ك��أ���س �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬على �إجازة لثالثة �أ�سابيع على غرار الإيطايل ماريو بالوتيلي‬ ‫واال�سباين دافيد �سيلفا ولن يكونوا متواجدين يف مع�سكر النم�سا‪.‬‬

‫املخضرم غوميش إىل بالكبرين روفرز‬ ‫بالكبرين ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل املهاجم الربتغايل املخ�ضرم نونو غومي�ش �إىل بالكبرين‬ ‫روف��رز الإنكليزي بعقد حر‪ ،‬بح�سب ما ذكر الأخ�ير �أول من �أم�س‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وواف��ق غومي�ش‪ ،‬البالغ ‪ 35‬عاما‪ ،‬ال��ذي تخ ّلى عنه �سبورتينغ‬ ‫ب��راغ��ا على االن�ت�ق��ال مل��دة ع��ام�ين‪ ،‬لي�صبح ث��ال��ث الع��ب ي�ستقدمه‬ ‫الفريق الهابط �إىل الدرجة الأوىل بعد العب الو�سط داين موريف‬ ‫واملهاجم ليون ب�ست‪.‬‬ ‫وخا�ض غومي�ش ‪ 79‬مباراة دولية �سجل خاللها ‪ 29‬هدفا‪ ،‬وحمل‬ ‫�ألوان بوافي�شتا وبنفيكا وفيورنتينا الإيطايل‪.‬‬

‫مانشسرت يونايتد يطرق باب‬ ‫بورصة نيويورك لتقليص ديونه‬

‫تكنولوجيا خط املرمى على جدول‬ ‫أعمال مجلس االتحاد الدولي‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيبتّ االج �ت �م��اع اال��س�ت�ث�ن��ائ��ي ملجل�س االحت ��اد ال ��دويل لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬يف زيوريخ اليوم اخلمي�س مبوا�ضيع تكنولوجيا خط املرمى‬ ‫وم�ساعدين �إ�ضافيني للحكام وارتداء احلجاب من قبل العبات كرة‬ ‫القدم‪ ،‬بح�سب ما ذكر املوقع الر�سمي لالحتاد الدويل للعبة‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االجتماع يف �أعقاب اجلمعية العامة ال�سنوية ملجل�س‬ ‫االحتاد الدويل لكرة القدم الذي جرى يف �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وي��راج��ع االج�ت�م��اع بع�ضا م��ن ق��وان�ين اللعبة‪ ،‬وي�ج��ري نقا�شا‬ ‫مبدئيا بخ�صو�ص ع�ضوية املجل�س يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيخ�ضع انطونيو كونتي مدرب يوفنتو�س حامل لقب الدوري‬ ‫الإي �ط��ايل ل�ك��رة ال�ق��دم لال�ستجواب يف ‪ 13‬مت��وز احل��ايل م��ن قبل‬ ‫االحت ��اد املحلي للعبة �إث��ر ادع ��اءات ت��ورط��ه يف ف�ضيحة التالعب‬ ‫بنتائج املباريات «كالت�شو�سكومي�سي»‪.‬‬ ‫وترتكز ادع��اءت ت��و ُّرط امل��درب ال�شاب بالف�ضيحة على الفرتة‬ ‫التي درب فيها فريق �سيينا يف مو�سم ‪ ،2011-2010‬ويرتدد �أنّ املدرب‬ ‫�سيخ�ضع لعقوبات قا�سية بحال ثبوت التهمة عليه‪.‬‬ ‫ووجهت �أ�صابع االتهام لالعب الو�سط الدويل ال�سابق من خالل‬ ‫�شهادة فيليبو كاروبيو الذي لعب حتت قيادة كونتي يف �سيينا‪ ،‬الذي‬ ‫قال يف التحقيقات �أ ّنه ح ّذر كونتي ب�ش�أن عملية احتيال حمتملة يف‬ ‫مباراة �سييا ونوفارا قبل �صعود �سيينا �إىل الدرجة الأوىل‪ ،‬بيد �أنّ‬ ‫مدرب «ال�سيدة العجوز» نفى االتهامات ودعمه ناديه يف موقفه‪.‬‬ ‫و�سي�ستجوب حمققو االحت ��اد الإي �ط��ايل ك��ون�ت��ي يف روم ��ا �أو‬ ‫�شاتيون‪ ،‬حيث يع�سكر يوفنتو�س ا�ستعدادا للمو�سم املقبل‪ ،‬يف حني‬ ‫�سي�ستجوب كاروبيو جم��ددا يف ‪ 10‬مت��وز‪ ،‬ورئي�س �سيينا ما�سيمو‬ ‫ميتزاروما يف ‪ 13‬منه‪.‬‬ ‫و� �س��وف ي�ج��رى ا��س�ت�ج��واب م��ورغ��ان دي �سانكتي�س احلار�س‬ ‫االحتياطي للمنتخب الإيطايل يف ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬ومدرب نابويل‬ ‫وال�ت�ر م��ات��زاري وفابيو ك��وال�ي��اري�لا مهاجم يوفنتو�س يف فرتات‬ ‫متفاوتة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���ش��رط��ة الإي �ط��ال �ي��ة �أوق �ف��ت ال �ع��دي��د م��ن الالعبني‬ ‫والإداري� �ي ��ن يف ه ��ذه ال�ف���ض�ي�ح��ة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ت�ع���ص��ف بالكرة‬ ‫الإيطالية‪.‬‬

‫املنتخب الليبي‬

‫جدة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جرد منتخب ليبيا نظريه ال�سعودي من‬ ‫لقبه العربي �إث��ر ف��وزه عليه ‪�-2‬صفر على‬ ‫ا�ستاد الأمري عبداهلل الفي�صل بجدة‪� ،‬ضمن‬ ‫ن�صف نهائي ك�أ�س العرب لكرة القدم �أول‬ ‫من �أم�س الثالثاء‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل ول�ي��د علي (‪ )75‬و�أح �م��د �سعد‬ ‫(‪ 90‬من ركلة جزاء) هديف ليبيا‪.‬‬ ‫وج��اءت بداية ال�شوط الأول ح��ذرة من‬ ‫الفريقني ومل ت�شهد �أيّ هجمات خطرة‪،‬‬ ‫ولكن مع مرور الوقت ا�ستحوذ الأخ�ضر على‬ ‫منطقة املناورة وهدد مرمى مناف�سه ب�أكرث‬ ‫من كرة‪ ،‬حيث كانت البداية عن طريق عبد‬ ‫املجيد الرويلي الذي انفرد باملرمى الليبي‬ ‫ولعب الكرة بجوار القائم (‪.)34‬‬ ‫وتلقّى حممد ال�سهالوي كرة عر�ضية‬ ‫من من�صور احلربي‪ ،‬لكن الأول مل يح�سن‬ ‫التعامل معها و�أ��ض��اع هدفا حمققا (‪،)37‬‬ ‫قبل �أن ي�ص ّوب من�صور احلربي ك��رة قوية‬ ‫�أم �� �س �ك �ه��ا احل ��ار� ��س ال�ل�ي�ب��ي حم �م��د فتحي‬ ‫برباعة (‪.)43‬‬ ‫ويف ال �� �ش��وط ال �ث��اين وا� �ص��ل الأخ�ضر‬ ‫�أف�ضليته‪ ،‬ولكن بدون خطورة حتى الدقيقة‬

‫‪ ،68‬حيث �صوب حممد ال�سهالوي كرة قوية‬ ‫علت العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫وعلى عك�س جمريات اللعب وم��ن كرة‬ ‫ثابتة‪ ،‬انربى وليد علي لكرة عر�ضية ولعبها‬ ‫قوية على ميني خالد �شراحيلي (‪.)75‬‬ ‫وبعد ال�ه��دف ان��دف��ع الأخ�ضر للهجوم‬ ‫وزج امل � � ��درب ال �ه��ول �ن��دي ف ��ران ��ك ري� �ك ��ارد‬ ‫باملهاجمني ربيع �سفياين و�سعود حمود بغية‬ ‫تعديل النتيجة‪ ،‬ولكن دون جناح يف ظل ت�ألق‬ ‫الدفاع الليبي‪.‬‬ ‫ويف غمرة االن��دف��اع ال�سعودي احت�سب‬ ‫احلكم ركلة ج��زاء لليبيا ت�صدّى لها �أحمد‬ ‫�سعد ولعبها قوية �إىل ميني خالد �شراحيلي‬ ‫كهدف ثان (‪.)90‬‬ ‫و�ضربت ليبيا موعدا مع املغرب الذي‬ ‫ف��از ع�ل��ى ال �ع��راق ‪ 1-2‬يف امل��واج�ه��ة الثانية‬ ‫�ضمن ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫و�سجل �أ��س��ام��ة ال�غ��ري��ب (‪ )23‬ويا�سني‬ ‫ال�صاحلي (‪ )27‬ه��ديف امل�غ��رب��ي وم�صطفى‬ ‫كرمي (‪ 5+90‬من ركلة جزاء) هدف العراق‪.‬‬ ‫و�سبق لليبيا واملغرب �أن تقابال يف دور‬ ‫املجموعات وانتهت املباراة بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫و�شهد ال�شوط الأول �أف�ضلية للمنتخب‬ ‫امل �غ��رب��ي ال ��ذي ف��ر���ض �أ��س�ل��وب��ه م�ن��ذ بداية‬

‫امل�ب��اراة وجن��ح يف افتتاح الت�سجيل بوا�سطة‬ ‫�أ�سامة الغريب ال��ذي �صوب ك��رة قوية من‬ ‫خارج منطقة اجلزاء ا�ستقرت �إىل ي�سار نور‬ ‫�صربي (‪.)23‬‬ ‫وبعد �أربع دقائق‪ ،‬توغل هداف املنتخب‬ ‫املغربي والبطولة يا�سني ال�صاحلي بكرة‬ ‫من العمق قبل �أن ي�صوبها �سهلة �إىل ميني‬ ‫�صربي كهدف ثان (‪.)27‬‬ ‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬ك� ّث��ف ال �ع��راق من‬ ‫ه�ج��وم��ه بحثا ع��ن تقلي�ص النتيجة ومن‬ ‫ثم التعديل‪ ،‬وكاد �أن يحقق ذلك لوال ت�ألق‬ ‫احلار�س املغربي البديل الذي ت�صدّى للكرة‬ ‫قبل �أن يبعدها الدفاع عن منطقة اخلطر‬ ‫(‪.)73‬‬ ‫وح� � � ��اول ب� �ع ��ده ��ا امل �ن �ت �خ��ب ال� �ع ��راق ��ي‬ ‫الت�سجيل‪ ،‬ل�ك��ن دف ��اع امل �غ��رب ت���ص�دّى لكل‬ ‫امل �ح��اوالت يف ح�ين �أ� �ض��اع امل�ه��اج��م املغربي‬ ‫عبد العظيم خ�ضروف هدفا حمققا عندما‬ ‫جتاوز احلار�س العراقي نور �صربي و�صوب‬ ‫الكرة الكرة بجوار القائم (‪.)90‬‬ ‫ويف ال ��وق ��ت امل �ح �ت �� �س��ب ب� ��دل ال�ضائع‬ ‫احت�سب احلكم ركلة ج��زاء للعراق ت�صدّى‬ ‫لها م�صطفى كرمي ولعبها قوية اىل ي�سار‬ ‫احلار�س املغربي (‪.)5+90‬‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ن ��ادي مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د و��ص�ي��ف ال� ��دوري الإنكليزي‬ ‫لكرة القدم نيته بالدخول يف بور�صة نيويورك الأمريكية يف خطة‬ ‫لتقلي�ص ديونه‪.‬‬ ‫وتخ ّلى ال�ن��ادي عن م�شروع ال��دخ��ول يف بور�صة �سنغافورة يف‬ ‫منطقة توجد فيها �سيولة وفرية وميلك قاعدة �شعبية هائلة‪.‬‬ ‫وقال النادي يف ن�شرة قدمها �إىل الهيئة العامة ل�سوق الأوراق‬ ‫املالية‪« :‬نحن من �أكرث الفرق �شعبية وتتويجا يف العامل‪ ،‬ومنار�س‬ ‫اللعبة الأكرث �شعبية يف العامل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النادي‪« :‬خالل ‪� 134‬سنة من تاريخنا‪� ،‬أحرزنا ‪ 60‬لقبا‪،‬‬ ‫ما �سمح لنا يف بناء �إحدى �أ�شهر العالمات يف العامل وجمموعة تبلغ‬ ‫‪ 659‬مليون م�شجع»‪.‬‬ ‫�شعبية �ست�سمح للنادي بتوليد «عائدات خمتلفة‪ ،‬بينها الرعاية‪،‬‬ ‫املنتجات‪ ،‬الرتاخي�ص و�إيرادات و�سائل الإعالم اجلديدة والأجهزة‬ ‫النقالة» ومبيعات التذاكر‪.‬‬ ‫وبح�سب الن�شرة‪ ،‬يريد النادي جمع ما ي�صل �إىل ‪ 100‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي من خالل طرح عام �أويل لأ�سهم عادية من الفئة �أ‪،‬‬ ‫ولو �أنّ املبلغ امل�شار �إليه هو نظري يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫ومل يتم �إي�ضاح تاريخ الطرح �أو عدد الأ�سهم‪.‬‬ ‫وذكر النادي �أ ّنه حقق �أرباحا بلغت ‪ 19.7‬مليون دوالر عام ‪2011‬‬ ‫ورقم �أعمال بلغ ‪ 518.5‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ومن بني عوامل اخلطر بالن�سبة للم�ساهمني‪� ،‬أو�ضح النادي‬ ‫�أ ّنه «يعتمد على �شعبية و�أداء فريقه‪ ،‬وقدرته باملحافظة على �أبرز‬ ‫موظفيه مبا يف ذلك الالعبني»‪.‬‬ ‫وتابع ال�ن��ادي �أ ّن��ه ينوي «ا�ستخدام كل �صايف الدخل من هذا‬ ‫العر�ض لتقلي�ص دي��ون��ه» ال�ت��ي ارتفعت يف الثلث الأول �إىل ‪664‬‬ ‫مليون دوالر‪.‬‬ ‫وكان رجل الأعمال الأمريكي مالكومل غاليزر ا�شرتى النادي‬ ‫عام ‪ ،2005‬وهو ميلك عدة ح�ص�ص يف �أندية كرة القدم الأمريكية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫‪23‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫�ستوكهومل ‪1912‬‬

‫األلعاب «األوىل الجامعة» و «دراما» جيم ثورب‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عند العا�شرة م��ن �صباح ‪6‬‬ ‫متوز ‪� ،1912‬أعلن ملك ال�سويد‬ ‫غ ��و�� �س� �ت ��اف اخل� ��ام � ��� ��س‪� ،‬سليل‬ ‫عائلة ب��رن��ادوت‪ ،‬افتتاح الألعاب‬ ‫الأوملبية اخلام�سة يف �ستوكهومل‬ ‫�أمام نحو ‪� 30‬ألف متفرج تابعوا‬ ‫ال� �ع ��ر� ��ض االف� �ت� �ت ��اح ��ي وم � ��رور‬ ‫بعثات ‪ 28‬دول��ة ممثلة ب‪2547‬‬ ‫ريا�ضيا‪ ،‬بينهم ‪ 57‬ام ��ر�أة‪ ،‬وهو‬ ‫رقم قيا�سي‪.‬‬ ‫ول� �ل� �م ��رة الأوىل جمعت‬ ‫ال� � � ��دورة وف � � ��ودا م ��ن ال � �ق ��ارات‬ ‫اخلم�س‪ ،‬ومن امل�شاركني اجلدد‬ ‫م�صر‪ ،‬لوك�سمبورغ‪ ،‬الربتغال‪،‬‬ ‫�صربيا وال�ي��اب��ان‪ .‬وك��ان احل�شد‬ ‫الأك �ب��ر م��ن رو� �س �ي��ا‪ ،‬الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وف��رن���س��ا‪ّ � ،‬أم� ��ا اليابان‬ ‫ف�م� ّث�ل�ه��ا الع ��ب واح� ��د ح �م��ل يف‬ ‫االفتتاح علم «الإمرباطورية»‪.‬‬ ‫وال�ست�ضافة الألعاب قامت‬ ‫�ستوكهومل بتح�سني امللعب امللكي‬ ‫وت ��أه �ي �ل��ه‪ ،‬وراف� �ق ��ت املناف�سات‬ ‫ال �ت��ي ا� �س �ت �م��رت �إىل ‪ 22‬مت��وز‪،‬‬ ‫و�أجريت بعيدا من االن�شغاالت‬ ‫يف املعار�ض التجارية و�أن�شطتها‪،‬‬ ‫مباريات فنية مت ّثلت مبعار�ض‬ ‫�� �ص ��ور ول� ��وح� ��ات ومنحوتات‪،‬‬ ‫وع� ��زف‪ ،‬و�إل� �ق ��اء ال���ش�ع��ر‪ ،‬فكان‬ ‫مزج لتناف�س الع�ضالت والأفكار‬ ‫وال � � ��روح واخل � �ي� ��ال ع �ل��ى غ ��رار‬ ‫الألعاب القدمية‪.‬‬ ‫ويف امليدان‪ ،‬تبارى امل�شاركون‬ ‫يف ‪ 14‬لعبة �ضمن ‪ 98‬م�سابقة‬ ‫وه� ��ي‪ :‬امل �� �ص��ارع��ة‪ ،‬ال ��دراج ��ات‪،‬‬ ‫ك��رة امل ��اء‪ ،‬اجل�م�ب��از‪ ،‬التجذيف‪،‬‬ ‫الفرو�سية‪ ،‬ال�سباحة والغط�س‪،‬‬ ‫�أل� � �ع � ��اب ال� � �ق � ��وى‪ ،‬امل�سابقتان‬ ‫اخل�م��ا��س�ي��ة وال�ع���ش��اري��ة (كانتا‬ ‫منف�صلتني عن �ألعاب القوى)‪،‬‬ ‫الرماية‪ ،‬كرة امل�ضرب‪ ،‬ال�سالح‪،‬‬ ‫اليخوت وكرة القدم‪.‬‬ ‫وت���ص�دّرت ال�سويد ترتيب‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات ب��ر��ص�ي��د ‪ 24‬ذهبية‬ ‫و‪ 24‬ف�ضية و‪ 17‬برونزية‪ ،‬تلتها‬ ‫الواليات املتحدة (‪،)19-19-24‬‬ ‫ثم بريطانيا (‪.)6-15-10‬‬ ‫وحملت الأل �ع��اب اخلام�سة‬ ‫ال�شهرة لأ�سماء ج��دي��دة �أمثال‬ ‫ال �ع��دائ�ي�ن الأم�ي�رك� �ي�ي�ن رال ��ف‬ ‫غ��ري��غ ال �ف��ائ��ز يف ��س�ب��اق��ي ‪100‬‬ ‫و‪ 200‬م‪ ،‬وت�شارلز ريدباث (‪400‬‬ ‫م)‪ ،‬وج�ي�م����س م�يري��دي��ث (‪800‬‬ ‫م)‪ ،‬ومواطنهم القادم من هاواي‬ ‫ديوك كاهامنوكو مبتكر �أ�سلوب‬ ‫ج��دي��د يف ال���س�ب��اح��ة احل� ��رة‪� ،‬إذ‬ ‫و� �ص��ف �أ ّن� ��ه ي �ع��وم وك ��أن��ه يحبو‬ ‫ف��وق امل��اء‪ ،‬و�سجل يف �سباق ‪100‬‬ ‫م ‪ 1.4.3‬دقيقة‪ ،‬ف�أحرز امليدالية‬ ‫الذهبية‪ ،‬وت�س ّيد بعدها مناف�سات‬ ‫احلو�ض ملدة ع�شرة �أعوام‪.‬‬ ‫ويف تلك الفرتة‪ ،‬كان عداء‬

‫امل���س��اف��ات املتو�سطة والطويلة‬ ‫ال �ف ��رن �� �س ��ي ج� � ��ان ب � � � ��وان‪ ،‬اب ��ن‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة وال �ع �� �ش��ري��ن‪ ،‬حديث‬ ‫ال �ق��ارة الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬ف�ه��و يحمل‬ ‫ال��رق��م القيا�سي العاملي ل�سباق‬ ‫‪� 10‬آالف مرت (‪ 30.58‬دقيقة)‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ع� ��دادا ل �ق �ط��ف ال ��ذه ��ب‬ ‫الأومل � �ب ��ي‪ ،‬ق���ص��د ال �� �س��وي��د قبل‬ ‫�شهر من موعد الأل�ع��اب‪ ،‬ود�أب‬ ‫على �إجراء تدريباته يف غاباتها‪،‬‬ ‫من ّفذا نظريات النقيب هيربت‬ ‫امل���س�ت�ن��دة ع �ل��ى ت �ع��زي��ز اللياقة‬ ‫البدنية والبناء الع�ضلي‪ ،‬فكان‬ ‫ي�سري م�سافات يف الغابات يحمل‬ ‫جذوع الأ�شجار مبعاونة مدربه‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن م ��زاول ��ة التمارين‬ ‫ال�سويدية وامل�صارعة اليونانية‪-‬‬ ‫ال��روم��ان �ي��ة‪ ،‬وف �� ّ��ض��ل الإق ��ام ��ة‬ ‫بهدوء يف �شقة خا�صة بعيدا من‬ ‫�أفراد بعثة بالده‪.‬‬ ‫وق �ب��ل �أي � ��ام م ��ن الأل� �ع ��اب‪،‬‬ ‫تعززت حظوظ ب��وان من خالل‬ ‫حتطيمه ال��رق��م العاملي ل�سباق‬ ‫‪� 5‬آالف م�تر (‪ 15.5‬دق�ي�ق��ة) يف‬ ‫لقاء �ستوكهومل‪ ،‬لكن النتيجة‬ ‫يف «��س��اع��ة احل�ق�ي�ق��ة» اختلفت‪،‬‬ ‫�إذ ف��اج ��أ ب �ط��ل «�سكندينافيا»‬ ‫الفنلندي هاني�س كوليهماينن‬ ‫اجلميع وحتديدا بوان‪ ،‬وخطف‬ ‫الفوز بعدما جتاوزه بفارق مرت‬ ‫واحد فقط‪.‬‬ ‫ف ��از ك��ول �ي �ه �م��اي�نن‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 22‬عاما‪ ،‬يف �سباق ‪� 5‬آالف مرت‬ ‫ال��ذي اعترب من �أب��رز اللحظات‬ ‫التي عا�شتها الألعاب اخلام�سة‪،‬‬ ‫وتقدّم على مناف�سة يف الأمتار‬ ‫ال‪ 60‬الأخ �ي��رة ب �ع��دم��ا �أح�سن‬ ‫الت�صرف ف��و ّف��ر ج�ه��وده وخ ّزن‬ ‫طاقته للمرحلة احلا�سمة‪.‬‬ ‫ومل ي �ك �ت��ف كوليهماينن‬ ‫ال�ن�ب��ات��ي ال ��ذي � �ش��ارك يف �سباق‬ ‫للماراثون يف �سن ال�سابعة ع�شرة‬ ‫مبيدالية واحدة‪� ،‬إذ نال ذهبيتي‬ ‫�سباقي ‪� 10‬آالف مرت وال�ضاحية‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن ف�ضية ال �ب��دل يف ‪3‬‬ ‫�آالف مرت لل�ضاحية (كل عداء‬ ‫يجتاز م�سافة ‪ 1000‬م)‪ ،‬علما �أنّ‬ ‫�سباقي ‪ 5‬و‪� 10‬آالف مرت �أدرجا‬ ‫عام ذاك للمرة الأوىل يف الألعاب‬ ‫الأوملبية‪.‬‬ ‫ويف الوثب العايل من دون‬ ‫حتفز فاز الأمريكي ادامز (‪1.63‬‬ ‫م)‪ ،‬وف ��اج� ��أ اجل� �ن ��وب �إفريقي‬ ‫رودول ��ف لوي�س الفرن�سيني يف‬ ‫��س�ب��اق ال��دراج��ات ومل���س��اف��ة ‪300‬‬ ‫ك �ل��م‪ ،‬ف�ح� ّل��ق ب�ع�ي��دا يف املقدمة‬ ‫(‪� 10.49.42‬ساعات)‪ ،‬وعاد لقب‬ ‫امل ��اراث ��ون مل��واط��ن كينيت ماك‬ ‫�آرث ��ر ال ��ذي �سجل رق�م��ا �أوملبيا‬ ‫جديدا (‪� 2.54.36‬س)‪.‬‬ ‫واح �ت��اط ال���س��وي��دي��ون لأيّ‬ ‫م� �ف ��اج� ��آت يف � �س �ب��اق امل ��اراث ��ون‬ ‫لئ ّ‬ ‫ال يقعوا يف خ�ضم �أزم��ة على‬

‫لقطة من �أر�شيف �أوملبياد �ستوكهومل‬

‫غ ��رار م��ا ح���ص��ل م��ع الإيطايل‬ ‫دوران��دو بييرتي يف دورة لندن‬ ‫‪ ،1908‬فطلبوا م��ن ك��ل م�شارك‬ ‫� �ش �ه��ادة ط�ب�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن م��ع حلول‬ ‫موعد ال�سباق ارتفعت احلرارة‬ ‫ب��درج��ة ك�ب�يرة يف ه��ذه املنطقة‬ ‫ال �� �ش �م��ال �ي��ة وب �ل �غ��ت م�ستويات‬ ‫ا� �س �ت��وائ �ي��ة ع��ال �ي��ة‪ ،‬والنتيجة‬ ‫تع ّر�ض الربتغايل فران�شي�سكو‬ ‫الزارو‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 21‬ع ��ام ��ا‪� ،‬إىل‬ ‫�ضربة �شم�س قاتلة‪ ،‬وهي حادثة‬ ‫ال ��وف ��اة الأوىل م ��ن ن��وع �ه��ا يف‬ ‫تاريخ الألعاب‪ .‬ويف حادثة ثانية‪،‬‬

‫ت �ع� رّّث� رام� ��ي امل �ط��رق��ة الكندي‬ ‫جيلي�س وهو يرمي الثقل فوقع‬ ‫على قدمه وك�سرها‪.‬‬ ‫وث � � ��أرت � �ش��رط��ة العا�صمة‬ ‫ال �� �س ��وي ��دي ��ة ل�ل��أم�ي�رك� �ي�ي�ن يف‬ ‫م�سابقة �شد احل�ب��ل‪ ،‬وانتزعت‬ ‫امليدالية الذهبية م��ن حملتها‬ ‫�شرطة لندن ال��ذي ف��از فريقها‬ ‫ع �ل��ى الأم�ي�رك� �ي�ي�ن يف ال � ��دورة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى غ� � � ��رار ال�سيطرة‬ ‫الأم�ي�رك �ي��ة يف �أل� �ع ��اب القوى‪،‬‬ ‫تفوق ال�سويديون ويف مقدمتهم‬

‫�أهلغرين‪ ،‬على مناف�سيهم جميعا‬ ‫يف امل�صارعة‪.‬‬ ‫يف �ستوكهومل يهبط الليل‬ ‫عند الثانية فجرا وال يكاد ينام‬ ‫النا�س‪ ،‬خ�صو�صا غري املعتادين‬ ‫على ه��ذا النمط‪ ،‬حتى تالم�س‬ ‫خ �ي��وط ال���ص�ب��اح ج�ف��ون�ه��م بعد‬ ‫نحو �أربع �ساعات‪ ،‬ما جعل كرثا‬ ‫م��ن امل���ش��ارك�ين غ�ير م�ستعدين‬ ‫بدنيا‪.‬‬ ‫هذه املفارقة‪ ،‬وما تقدّم من‬ ‫�إجنازات ال يقارن �أبدا مع ق�صة‬ ‫الأم�ي�رك��ي الأ� �ص��ل ج�ي��م ثورب‬

‫ال �ف��ائ��ز مب���س��اب�ق�ت��ي اخلما�سية‬ ‫والع�شارية‪ ،‬الق�صة التي �أرخت‬ ‫تداعياتها وتبعاتها على الألعاب‪،‬‬ ‫وال تزال‪.‬‬ ‫�إ ّنها «الدراما» التي �أعقبت‬ ‫االنت�صار اال�ستثنائي‪ ،‬وال تزال‬ ‫احلجارة القرميدية يف جدران‬ ‫اال�ستاد امللكي و�أ�شجار اللبالب‬ ‫التي تظللها تتذكرها‪ ،‬وكلمات‬ ‫امل �ل��ك غ��و��س�ت��اف يف ي ��وم تتويج‬ ‫ال �ف��ائ��زي��ن ال �ت��ي وج�ه�ه��ا �إليه‪:‬‬ ‫«��س�ي��دي �أن ��ت �أع �ظ��م ري��ا��ض��ي يف‬ ‫العامل» حمفورة على قربه‪ ،‬لكن‬

‫‪ 25‬دوالرا قضت على شهرة الهرقل ثورب‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� �ق ��ارن �أيّ م ��ن �إجن � � � ��ازات دورة‬ ‫ا� �س �ت��وك �ه��ومل ع � ��ام ‪ 1912‬م ��ع ق�صة‬ ‫الأمريكي جيم ثورب الفائز مب�سابقتي‬ ‫اخلما�سية وال�ع���ش��اري��ة‪ ،‬الق�صة التي‬ ‫�أرخت تداعياتها وتبعاتها على الألعاب‪،‬‬ ‫وال تزال‪.‬‬ ‫�إ ّن � �ه� ��ا «ال� � ��درام� � ��ا» ال� �ت ��ي �أعقبت‬ ‫االن� �ت� ��� �ص ��ار اال� �س �ت �ث �ن��ائ��ي‪ ،‬وال ت ��زال‬ ‫احلجارة القرميدية يف جدران اال�ستاد‬ ‫امللكي و�أ��ش�ج��ار اللبالب ال�ت��ي تظللها‬ ‫ت �ت��ذك��ره‪ ،‬وك�ل�م��ات امل �ل��ك غ��و��س�ت��اف يف‬ ‫يوم تتويج الفائزين التي وجهها �إليه‪:‬‬ ‫«�سيدي �أنت �أعظم ريا�ضي يف العامل»‪،‬‬ ‫وه��ي حم�ف��ورة على ق�ب�ره‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫�أنّ م�شكلة ث ��ورب الأ��س��ا��س�ي��ة ه��ي مع‬ ‫ال���ش�ه��رة‪ ،‬وه��ي ع��دوت��ه م��ن دون �شك‬ ‫وجالبة الأذية له‪.‬‬ ‫فبعد �أ��ش�ه��ر م �ع��دودة م��ن «املجد‬ ‫الأومل � �ب� ��ي» �أُوق � � ��ف ث � ��ورب وج � � � ّرد من‬ ‫ذه�ب�ي�ت��ه ب��داع��ي االح �ت��راف‪ ،‬وبعدما‬ ‫ثبت �أ ّن��ه تقا�ضى ‪ 25‬دوالرا ليلعب مع‬ ‫فريق بي�سبول يف كارولينا ال�شمالية‪،‬‬ ‫ورمبا �شفافية هذا الالعب ك ّبدته ثمنا‬ ‫باهظا‪ ،‬لأن �أبطاال كرثا ومنهم �أوملبيون‬ ‫كانوا منخرطني يف الفرق الأمريكية‬ ‫امل �ح�ترف��ة ب ��أ� �س �م��اء م���س�ت�ع��ارة‪ ،‬ولدى‬ ‫التحقيق معه �أج��اب ث��ورب بب�ساطة‪:‬‬ ‫«مل �ألعب من �أجل املال‪ ،‬قبلت امل�شاركة‬ ‫لأين �أحب اللعبة‪ ،‬ومنذ عامني تف ّرغت‬ ‫لأ�ستع ّد للدورة الأوملبية من �أجل ح�صد‬

‫امليدالية وت�شريف وطني»‪.‬‬ ‫و�أعيد االعتبار �إىل ث��ورب ر�سميا‬ ‫يف ‪ 23‬ت �� �ش��ري��ن الأول ‪ ،1982‬وق � �دّم‬ ‫رئي�س اللجنة الأوملبية الدولية �آنذاك‬ ‫الإ��س�ب��اين خ��وان انطونيو �ساماران�ش‬ ‫امليداليتني لأوالده يف ‪ 18‬كانون الثاين‬ ‫‪ ،1983‬ثم كرم على هام�ش دورة لو�س‬ ‫اجنلي�س عام ‪ .1984‬و�صادف ذلك بعد‬ ‫‪ 31‬ع��ام��ا على وف��ات��ه امل��أ��س��اوي��ة بنوبة‬ ‫قلبية (‪� 28‬آذار ‪.)1953‬‬ ‫ك� ��ان ث � ��ورب (‪ 80‬ك ��غ و‪ 1.84‬م)‬

‫�ص ّح التعبري‪ ،‬فمثال تفوق ب�سنتيمرت‬ ‫يف الوثب العايل على الرقم الذي فاز‬ ‫به بوب ماتيا�س يف امل�سابقة خالل دورة‬ ‫لندن ‪ ،1948‬و�أك�م��ل �سباق ال‪ 1500‬م‪،‬‬ ‫بزمن �أقل بت�سع ثوان من الذي فاز به‬ ‫رافر جون�سون يف مناف�سات دورة روما‬ ‫‪.1960‬‬ ‫وعموما ناف�س ث��ورب يف ‪ 17‬لعبة‪،‬‬ ‫ف� ��إىل ال �ف��وز ب��ال�ع���ش��اري��ة واخلما�سية‬ ‫ح� ّل رابعا يف الوثب العايل (‪ 1.87‬م)‪،‬‬ ‫و�سابعا يف ال��وث��ب الطويل (‪ 6.89‬م)‪،‬‬ ‫ومل ت�سمح ل��ه ب��رجم��ة امل���س��اب�ق��ات يف‬ ‫خو�ض �سباقات احلواجز‪.‬‬ ‫ومدرب ثورب يدعى غلن �سكوبي‬ ‫(بوب) متخ�ص�ص يف كرة القدم و�ألعاب‬ ‫القوى‪� ،‬أع ّد العبه يف كلية كارلي�ست يف‬ ‫بن�سلفانيا‪ ،‬وكان يتو�سم فيه خريا وهو‬ ‫يخطط لبناء فريق ي�ستطيع �أن يكون‬ ‫ن��دا �أم ��ام ه��ارف��رد وي ��ال وب�ي�ن �ستايت‬ ‫وبرن�ستون‪ ،‬فكان ق��ائ��دا وه��داف��ا �أمن‬ ‫الأمريكي جيم ثورب الفوز على هارفرد ‪ 15 - 18‬عام ‪1911‬‬ ‫من��وذج��ا ��ص��ارخ��ا للبطل امل �ث��ايل‪ ،‬ومل و��س�ج��ل ال�ن�ق��اط ال� �ـ‪ 18‬مب �ف��رده‪ .‬و�إىل‬ ‫تخطئ اال�ستطالعات ال��دول�ي��ة التي موهبته يف البي�سبول درج ث��ورب على‬ ‫اخ�ت��ارت��ه «�أف���ض��ل ري��ا��ض��ي يف الن�صف مزاولة �ألعاب القوى منذ عام ‪.1907‬‬ ‫ول ��د ث� ��ورب يف ‪� 27‬أي � ��ار ‪ 1886‬يف‬ ‫الأول من القرن الع�شرين»‪.‬‬ ‫يف مناف�سات �ستوكهومل الأوملبية �أوك�ل�اه ��وم ��ا يف حم�م�ي��ة ��س��اك����س اند‬ ‫ح�صد ثورب بت�صميم وهدوء و�أع�صاب فوك�س الهندية‪ ،‬لكن عرقه ممزوج بدم‬ ‫ب��اردة «قتلت خ�صومه» ‪ 8412‬نقطة يف فرن�سي ‪� -‬إي��رل�ن��دي م��ن �أم��ه‪ ،‬وانتهى‬ ‫امل�سابقة الع�شارية يف مقابل ‪ 7724‬نقطة مدمن كحول ومقامر‪.‬‬ ‫كان جده من �أ�صل �إيرلندي اقرتن‬ ‫لل�سويدي هوغو واي�سالندر (حامل‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ال�ع��امل��ي ال�ب��ال��غ ‪ 7244‬ب�ف�ت��اة م��ن قبيلة ��س��اك����س ان��د فوك�س‬ ‫ن)‪ ،‬وجاءت �أرقامه كلها «خرافية»‪� ،‬إذا يف كن�سا�س وان�ت�ق�لا �إىل �أوكالهوما‪،‬‬

‫ووال��ده ح�يرام ت��زوج �شارلوت فيو من‬ ‫�أب فرن�سي و�أم هندية‪.‬‬ ‫وم��ن بطل يتلقّى تهنئة الرئي�س‬ ‫الأم �ي�رك ��ي روزف� �ل ��ت ب�ع�ي��د انت�صاره‬ ‫ويقام ا�ستعرا�ض على �شرفه والأبطال‬ ‫الأم �ي�رك � �ي �ي�ن الآخ � ��ري � ��ن يف اجل � ��ادة‬ ‫اخلام�سة يف نيويورك بعد العودة من‬ ‫ا�ستوكهومل‪ ،‬حت � ّول ث��ورب �إىل منبوذ‬ ‫بعد اخل�بر ال��ذي ن�شرته �صحيفة يف‬ ‫ك��ون�ت�ي�ك��ات ع��ن «اح �ت�راف� ��ه»‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫الح� �ق ��ا الع� �ب ��ا يف ن� �ي ��وي ��ورك جاينت‬ ‫و�سن�سيتي ردز (‪ ،)1919‬وزاول كرة قدم‬ ‫الأمريكية بني ‪ 1915‬و‪ 1928‬يف �أندية‬ ‫عدة منها بولدوغز كونتون (اوهايو)‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت � � �ولىّ م �ن �� �ص��ب رئ �ي ����س راب �ط��ة‬ ‫ال�لاع �ب�ين امل �ح�ترف�ين‪ ،‬وف �ع��ل ال�سهر‬ ‫وال �ك �ح��ول فعلهما يف ج���س��ده و�أنهكا‬ ‫�صحته وتويف عن �ستة و�ستني عاما‪.‬‬ ‫ت ��رع ��رع ث � ��ورب يف ب� �ل ��دة مون�ش‬ ‫�شونغ التي عرفت ازده��اره��ا ب��دءا من‬ ‫منت�صف القرن التا�سع ع�شر‪ ،‬و�سميت‬ ‫با�سمه بعد جناحه الأوملبي‪ ،‬و�ش ّيد له‬ ‫ف�ي�ه��ا ��ض��ري��ح ��ض�خ��م م��ن ‪ 20‬ط�ن��ا من‬ ‫حجر الغرانيت الزهري‪ ،‬وحفرت عليه‬ ‫�صور مت ّثله وهو يرمي القر�ص ويدفع‬ ‫اجللة وي�سابق يف احلواجز‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ما قاله له امللك غو�ستاف‪.‬‬ ‫وث � � � � ��ورب ه � ��و �أي � �� � �ض� ��ا «ال� ��رج� ��ل‬ ‫الربونزي»‪� ،‬أيّ عنوان الفيلم الوثائقي‬ ‫ال ��ذي �أع � �دّه م��اي�ك��ل ك��ورت�ي����س وتناول‬ ‫ق �� �ص��ة ح� �ي ��ات ��ه‪ ،‬م� ��ن ب� �ط ��ول ��ة غريغ‬ ‫دوغال�س‪.‬‬

‫يبدو �أنّ م�شكلة ثورب الأ�سا�سية‬ ‫هي مع ال�شهرة‪ ،‬وهي عدوته من‬ ‫دون �شك وجالبة الأذية له‪.‬‬ ‫ف�ب�ع��د �أ� �ش �ه��ر م� �ع ��دودة من‬ ‫«امل �ج��د الأومل� �ب ��ي» �أُوق � ��ف ثورب‬ ‫وج � � � � ّرد م� ��ن ذه �ب �ي �ت ��ه ب ��داع ��ي‬ ‫االح �ت ��راف وب �ع��دم��ا ث �ب��ت �أ ّن� ��ه‬ ‫ت�ق��ا��ض��ى ‪ 25‬دوالرا ل�ي�ل�ع��ب مع‬ ‫ف ��ري ��ق ب �ي �� �س �ب��ول يف كارولينا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬ورمب��ا �شفافية هذا‬ ‫الالعب ك ّبدته ثمنا باهظا‪ ،‬لأن‬ ‫�أب �ط��اال ك�ث�را وم�ن�ه��م �أوملبيون‬ ‫ك� ��ان� ��وا م �ن �خ��رط�ي�ن يف ال �ف��رق‬ ‫الأم�ي�رك �ي��ة امل �ح�ترف��ة ب�أ�سماء‬ ‫م�ستعارة‪ ،‬ول��دى التحقيق معه‬ ‫�أج ��اب بب�ساطة‪« :‬مل �أل�ع��ب من‬ ‫�أج��ل امل��ال‪ ،‬قبلت امل�شاركة لأين‬ ‫�أح� � ��ب ال �ل �ع �ب��ة‪ ،‬وم� �ن ��ذ عامني‬ ‫تفرغت ال�ستع ّد للدورة الأوملبية‬ ‫م � ��ن �أج� � � ��ل ح �� �ص ��د امل� �ي ��دال� �ي ��ة‬ ‫وت�شريف وطني»‪.‬‬ ‫و�أع �ي��د االع�ت�ب��ار �إىل ثورب‬ ‫ر�سميا يف ‪ 23‬ت�شرين الأول ‪،1983‬‬ ‫وق� �دّم رئ�ي����س اللجنة الأوملبية‬ ‫الدولية �آن��ذاك الأ�سباين خوان‬ ‫انطونيو �ساماران�ش امليداليتني‬ ‫لعائلته على هام�ش دورة لو�س‬ ‫اجن�ل�ي����س ع ��ام ‪ .1984‬و�صادف‬ ‫ذل��ك م��رور ‪ 31‬عاما على وفاته‬ ‫امل�أ�ساوية‪.‬‬ ‫ك��ان ث��ورب منوذجا �صارخا‬ ‫ل �ل �ب �ط��ل امل � �ث� ��ايل‪ ،‬ومل تخطئ‬ ‫اال� �س �ت �ط�لاع��ات ال��دول �ي��ة التي‬ ‫اخ �ت ��ارت ��ه «�أف �� �ض ��ل ري��ا� �ض��ي يف‬ ‫ال �ن �� �ص ��ف الأول م� ��ن ال� �ق ��رن‬ ‫الع�شرين»‪.‬‬ ‫يف م �ن��اف �� �س��ات �ستوكهومل‬ ‫ح �� �ص��د ث � ��ورب ‪ 8412‬ن �ق �ط��ة يف‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ال�ع���ش��اري��ة يف مقابل‬ ‫‪ 7724‬ن�ق�ط��ة ل�ل���س��وي��دي هوغو‬ ‫واي �� �س�ل�ان��در‪ ،‬وج � ��اءت �أرق ��ام ��ه‬ ‫كلها «خرافية» �إذا �ص ّح التعبري‪،‬‬ ‫فمثال تفوق ب�سنتيمرت واحد يف‬ ‫الوثب العايل على الرقم الذي‬ ‫فاز به بوب ماتيا�س يف امل�سابقة‬ ‫خالل دورة لندن ‪ ،1948‬و�أكمل‬ ‫�سباق ‪ 1500‬م بزمن �أق��ل بت�سع‬ ‫ث � ��وان م ��ن ال � ��ذي ف� ��از ب ��ه راف ��ر‬ ‫جون�سون يف مناف�سات دورة روما‬ ‫‪.1960‬‬ ‫ول��د ث��ورب يف ‪1886/5/27‬‬ ‫يف اوكالهوما يف حممية �ساك�س‬ ‫اند فوك�س الهندية‪ ،‬لكن عرقه‬ ‫مم ��زوج ب��دم فرن�سي �إيرلندي‬ ‫من �أم��ه‪ ،‬وانتهى مدمن كحول‬ ‫ومقامر‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب �ط��ل ي �ت �ل � ّق��ى تهنئة‬ ‫ال��رئ �ي ����س الأم �ي�رك� ��ي روزفلت‬ ‫بعيد انت�صاره‪ ،‬حت ّول ثورب �إىل‬ ‫منبوذ بعد اخلرب ال��ذي ن�شرته‬ ‫� �ص �ح �ي �ف��ة يف ك ��ون �ت �ي �ك ��ات عن‬ ‫«احرتافه»‪ ،‬و�أ�صبح الحقا العبا‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك ج��اي�ن��ت‪ ،‬ث��م العب‬

‫ك��رة ق��دم �أمريكية يف بولدوغز‬ ‫كونتون (�أوهايو) وت�ولىّ الحقا‬ ‫من�صب رئي�س رابطة الالعبني‬ ‫امل � �ح�ت��رف�ي��ن‪ ،‬وف � �ع� ��ل ال�سهر‬ ‫وال �ك �ح ��ول ف�ع�ل�ه�م��ا يف ج�سده‬ ‫و�أن�ه�ك��ا �صحته وت��ويف ع��ن �ستة‬ ‫و�ستني عاما (‪.)1953/3/28‬‬ ‫ترعرع ثورب يف بلدة مون�ش‬ ‫� �ش��ون��غ ال �ت��ي ع��رف��ت ازده ��اره ��ا‬ ‫ب� � � ��دءا م � ��ن م �ن �ت �� �ص��ف ال� �ق ��رن‬ ‫ال�ت��ا��س��ع ع���ش��ر‪ ،‬و�سميت با�سمه‬ ‫بعد جناحه الأومل �ب��ي‪ ،‬و�شيد له‬ ‫فيها �ضريح �ضخم من ‪ 20‬طنا‬ ‫م��ن ح�ج��ر ال�غ��ران�ي��ت الزهري‪،‬‬ ‫وحفرت عليه �صور متثله وهو‬ ‫يرمي القر�ص واجللة وي�سابق‬ ‫يف احلواجز‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما قاله‬ ‫له امللك غو�ستاف‪.‬‬ ‫وث ��ورب ه��و �أي���ض��ا «الرجل‬ ‫ال�ب�رون��زي»‪� ،‬أيّ ع�ن��وان الفيلم‬ ‫ال��وث��ائ �ق��ي ال ��ذي �أع� � �دّه مايكل‬ ‫كورتي�س وت�ن��اول ق�صة حياته‪،‬‬ ‫من بطولة غريغ دوغال�س‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان ه��ذا وجها مظلما‬ ‫م��ن الأل� �ع ��اب‪ ،‬ا ّت �� �ش��ح � �س��واده يف‬ ‫اجلانب الآخر من املحيط‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫ال�سويد عموما �أرادت الألعاب‬ ‫عر�سا خا�صا وحم�ط��ة يكت�شف‬ ‫العامل من خاللها �شعبا هادئا‪،‬‬ ‫م�ساملا‪ ،‬ن�شيطا‪ ،‬وذا �أف��ق منفتح‬ ‫على امل�ستقبل‪.‬‬ ‫ويف ال� � �ي � ��وم الأخ � �ي� ��ر من‬ ‫امل �� �س��اب �ق��ات �أيّ يف ‪ 22‬مت ��وز‪،‬‬ ‫ق� ّل��د امل�ل��ك غ��و��س�ت��اف الفائزين‬ ‫و�أب� � �ط � ��ال امل �� �س ��اب �ق ��ات الفنية‬ ‫والأدب � �ي� ��ة امل �ي��دال �ي��ات وبينهم‬ ‫�أملانيان يدعيان غيورغ اوهرود‬ ‫وميكايل ا�سكاباخ ف��ازا بذهبية‬ ‫ال�شعر‪ ،‬وكان نتاجهما «�أوبريت»‬ ‫ت �غ �ن��ي ال ��ري ��ا�� �ض ��ة ومعانيها‬ ‫�شبيهة ب��ارج��وزات بندار يف �أيام‬ ‫الإغريق‪.‬‬ ‫وق �ي ��ل ي��وم �ه��ا �أنّ امل ��ؤل ��ف‬ ‫احل �ق �ي �ق��ي ل� �ه ��ذه الأب � �ي� ��ات هو‬ ‫البارون بيار دو كوبرتان‪ ،‬الذي‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضل �أن يبقى خلف ال�ستارة‪،‬‬ ‫واختار �أملانيان لي�شارك عربهما‬ ‫يف امل�سابقة‪« ،‬للداللة على دور‬ ‫الألعاب يف التقريب بني ال�شعوب‬ ‫متجاوزة النزاعات»‪ ،‬كما �أو�ضح‬ ‫امل�ؤرخ الدكتور فرينك ميزو‪.‬‬ ‫�أمنيات حاملة‪ ،‬مهّدت لإقامة‬ ‫ال ��دورة ال�ساد�سة ع��ام ‪ 1916‬يف‬ ‫ب ��رل�ي�ن‪ ،‬و�أع � �ل� ��ن الإم�ب��راط� ��ور‬ ‫غيوم الثاين بتاريخ ‪،1913/6/8‬‬ ‫ويف منا�سبة ا�ستعرا�ض ريا�ضي‬ ‫حم�ل��ي ك�ب�ير �أنّ اال�ستعدادات‬ ‫مكثفة ال�ست�ضافة �ألعاب رائعة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن احل � ��رب ال �ع��امل �ي��ة الأوىل‬ ‫داه � �م� ��ت اجل� �م� �ي ��ع و�أن�ستهم‬ ‫الألعاب‪ ،‬بعدما كانت احلروب يف‬ ‫الع�صور القدمية تتوقف كرمى‬ ‫لعيون الألعاب‪.‬‬

‫نواه يعلن غيابه عن منتخب‬ ‫فرنسا لكرة السلة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن العب االرتكاز الفرن�سي يواكيم نواه غيابه عن م�سابقة‬ ‫كرة ال�سلة يف الألعاب الأوملبية يف لندن املقررة ال�شهر احلايل‪ ،‬لعدم‬ ‫تعافيه من �إ�صابة يف كاحله الأي�سر تع ّر�ض لها مطلع �أيار املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال نواه‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬يف مقابلة �صحافية‪« :‬ل�ست جاهزا‬ ‫البتة‪ .‬ل�ست جاهزا للرك�ض وال للقفز‪ ،‬و�أق��ل من ذلك للعب‪� .‬أنا‬ ‫بحاجة للوقت كي �ألعب‪ .‬ونظرا للم�شكالت يف كاحلي‪ ،‬ف ��إنّ عدم‬ ‫الذهاب �إىل الأوملبياد هو القرار ال�صائب»‪.‬‬ ‫وت �ع � ّر���ض الع ��ب ��ش�ي�ك��اغ��و ب��ول��ز ل�ل�إ� �ص��اب��ة خ�ل�ال مواجهة‬ ‫فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز يف ال��دور الأول من بالي �أوف دوري‬ ‫كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وي�أتي ان�سحاب ن��واه ع�شية اختيار الالعبني ال �ـ‪ 12‬للت�شكيلة‬ ‫التي �ستخو�ض �ألعاب لندن ‪.2012‬‬ ‫وه��ذه �ضربة ج��دي��دة للمنتخب الفرن�سي ال��ذي ي�ع��اين من‬ ‫احتمال غياب جنمه الأول املوزع طوين باركر الذي خ�ضع جلراحة‬ ‫يف عينه يف ‪ 17‬حزيران املا�ضي‪.‬‬

‫كوريا الشمالية ترسل‬ ‫‪ 51‬رياضيا إىل لندن‬ ‫�سيول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قالت كوريا ال�شمالية �أم�س الأربعاء �أ ّنها �سرت�سل ‪ 51‬ريا�ضيا‬ ‫ت�أهلوا يف ‪ 11‬م�سابقة �إىل الألعاب الأوملبية ال�صيفية يف لندن ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫و�ستخو�ض كوريا ال�شمالية م�سابقات ك��رة القدم لل�سيدات‪،‬‬ ‫املاراتون‪ ،‬كرة الطاولة‪ ،‬اجلودو‪ ،‬امل�صارعة‪ ،‬رفع الأثقال‪ ،‬الرماية‪،‬‬ ‫القو�س والن�شاب‪ ،‬ال�سباحة الإيقاعية‪ ،‬مالكمة ال�سيدات والغط�س‬ ‫لدى الرجال‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وكالة الأنباء املركزية‪.‬‬ ‫و�أحرزت كوريا ال�شمالية ذهبيتني وف�ضية وثالث برونزيات يف‬ ‫�ألعاب بكني ‪ ،2008‬وح ّلت يف املركز ‪ 34‬يف الرتتيب العام‪.‬‬ ‫عموما‪� ،‬شاركت كوريا ال�شمالية يف ‪� 8‬أل�ع��اب �صيفية �أحرزت‬ ‫خاللها ‪ 41‬ميدالية بينها ‪ 10‬ذهبيات‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪ )5‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1999‬‬

‫خرباء �شددوا على �ضرورة �إجراء �إ�صالحات قانونية م�صرفية تلبي طموحات ال�شعوب‬

‫الربيع العربي يقف إىل جانب املصرفية اإلسالمية‬ ‫يف بالد شمال أفريقيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أثارت متطلبات مرحلة ما بعد الربيع العربي‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف ��ش�م��ال �أف��ري�ق�ي��ا وامل �غ��رب ال �ع��رب��ي‪ ،‬ك�ث�يرا م��ن اجلدل‬ ‫ب�ين خ�ب�راء امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬فيما يتعلق بتمكني‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية يف تلك البالد‪ ،‬على خلفية �أن الربيع‬ ‫العربي �أف��رز واقعا جديدا‪ ،‬تت�صارع فيه رغبات ال�شعوب‬ ‫يف التعاطي مع بناء متويالتها وفق ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫مع �أيديولوجيات احلكام اجلدد وتر�سبات قيود احلكومات‬ ‫البائدة‪.‬‬ ‫ويعتقد خ�ب�راء يف جم��ال امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة �أن‬ ‫الربيع العربي جعل �شعوب كثري من البالد‪ ،‬خا�صة بالد‬ ‫الربيع العربي و�شمال �أفريقيا‪ ،‬يعلقون �آماال عري�ضة على‬ ‫املناخ ال�سيا�سي اجلديد‪ ،‬الذي ينفث يف االقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫والنظام امل��ايل وامل�صريف الإ�سالمي روح االنطالقة‪ ،‬بعد‬ ‫تنظيمه وفك قيوده القدمية‪ ،‬من خالل �إجراء تعديالت‬ ‫ولو جزئية تراعي حاجة احلا�ضر وتلبي بع�ض تطلعات‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬وفق الإطار القانوين والتنظيمي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�شدد اخلرباء على �ضرورة‬ ‫ت �ط��وي��ر ال� �ق ��وان�ي�ن والأن �ظ �م ��ة‬ ‫القائمة‪ ،‬بحيث تالم�س حاجة‬ ‫ال� ��� �ش� �ع ��وب‪ ،‬وذل � � ��ك م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫�إع ��ادة �صياغتها وف��ق ال�شريعة‬ ‫الإ� � � �س� �ل��ام � � �ي� � ��ة‪ ،‬مب� � ��ا ي � �ت�ل��اءم‬ ‫واملتغريات التي �أف��رزه��ا الربيع‬ ‫العربي وم�ستجداته يف ال�ساحة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحوا �أن حجم ال�صناعة‬ ‫امل ��ال� �ي ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب� ��إج� �م ��ايل ال �� �ص �ن��اع��ة املالية‪،‬‬ ‫منخف�ض جدا يف كل دول املغرب‬ ‫العربي‪ ،‬م�ؤكدين �أنه ال يتجاوز‬ ‫ح �ج��م الأ� � �ص� ��ول امل �ت��واف �ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬يف كل من‬ ‫ت��ون����س واجل ��زائ ��ر‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪ 3‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬بينما مل يكن باملغرب �إىل‬ ‫فرتة قريبة �أي خدمات مالية �أو‬ ‫م�صرفية متوافقة مع ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا اخل �ب��راء �إىل �أهمية‬ ‫درا�سة كل التحديات التي تواجه‬ ‫ان �ط�لاق امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫والتمويل الإ�سالمي‪ ،‬حتى يلعب‬ ‫دوره املنوط به يف دفع التنمية‪،‬‬ ‫مع ��ض��رورة و�ضع �آل�ي��ات ت�ساعد‬ ‫على االب�ت�ك��ار واكت�ساب املعارف‬ ‫يف ه� ��ذا اجل� ��ان� ��ب‪ ،‬م �� �ش�ي�را �إىل‬ ‫امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة �أ�صبحت‬ ‫واقعا مرغوبا فيه‪ ،‬تت�سابق الدول‬ ‫غ�ير الإ� �س�لام �ي��ة يف اال�ستفادة‬ ‫مما بها من مميزات ال توجد يف‬ ‫نظريتها التقليدية‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال اخلبري‬ ‫امل� ��� �ص ��ريف ال �ت��ون �� �س��ي الدكتور‬ ‫عبدالكرمي قندوز �أ�ستاذ املالية‬ ‫بجامعة امللك في�صل بال�سعودية‬ ‫ل �ـ«ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط»‪�« :‬إن دول‬ ‫امل �غ��رب ال�ع��رب��ي تعترب مت�أخرة‬ ‫ن�سبيا يف دخ��ول ع��امل ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬لي�س فقط مقارنة‬ ‫ب ��دول اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب�ي��ة وبع�ض‬ ‫ال � ��دول الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬كماليزيا‬ ‫وب��اك �� �س �ت��ان‪ ،‬ب��ل �أي �� �ض��ا مقارنة‬ ‫ب ��ال ��دول ال �غ��رب �ي��ة كربيطانيا‬ ‫مثال»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن الأمر ال�سابق‪� ،‬أي‬ ‫الت�أخر الن�سبي لدخول ال�صناعة‬ ‫الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬يف امل �ن �ط �ق��ة من‬ ‫العامل العربي الأفريقي‪� ،‬أخرج‬ ‫ك �ث�يرا م��ن �أف � ��راد امل�ج�ت�م��ع من‬ ‫دائرة امل�ستفيدين من اخلدمات‬ ‫امل��ال�ي��ة ل �ل��دول��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن‬ ‫ال�سبب الرئي�سي يف ذل��ك يعود‬ ‫ل �ع ��دم ت ��وف ��ر م �ع��ام�ل�ات مالية‬ ‫م�ت��واف�ق��ة م��ع م �ب��ادئ ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن حجم ال�صناعة‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬باملقارنة‬ ‫م ��ع �إج� �م ��ايل ال �� �ص �ن��اع��ة املالية‬ ‫منخف�ض جدا يف كل دول املغرب‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ��ه ال يتجاوز‬ ‫ح �ج��م الأ� � �ص� ��ول امل �ت��واف �ق��ة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬يف كل من‬ ‫تون�س واجلزائر ‪ 3‬يف املائة‪ ،‬بينما‬ ‫مل يكن باملغرب �إىل فرتة قريبة‬ ‫ع �ل��ى ح ��د زع� �م ��ه‪� ،‬أي خدمات‬ ‫مالية �أو م�صرفية متوافقة مع‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« :‬يف اجل��زائ��ر يوجد‬ ‫ب �ن �ك ��ان ي �ع �م�ل�ان وف � ��ق م �ب ��ادئ‬ ‫ال �� �ش��ري �ع��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة؛ بنك‬ ‫ال�برك��ة اجل��زائ��ر (‪ )1990‬وبنك‬ ‫ال���س�لام اجل��زائ��ر (‪ ،)2008‬ويف‬ ‫تون�س بنك واحد‪ ،‬بينما ال يوجد‬ ‫يف املغرب بنوك �إ�سالمية»‪.‬‬ ‫�أم � ��ا واق � ��ع احل � ��ال يف بالد‬ ‫امل � �غ� ��رب ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬ب �ع��د موجة‬ ‫ال�ت�غ�ي�يرات ال��رب�ي�ع�ي��ة الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫وف � � ��ق ق � � �ن� � ��دوز‪ ،‬ف� � ��إن � ��ه ح ��دث ��ت‬ ‫حتوالت مهمة ل�صالح ال�صناعة‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي ��ة‪ ،‬ف�أن�شئت‬ ‫اجل �م �ع �ي��ة ال �ل �ي �ب �ي��ة للتمويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬واجلمعية التون�سية‬ ‫ل�ل�ت�م��وي��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �ه �م��ا ت �ع �م�لان ع �ل��ى ن�شر‬ ‫ال ��وع ��ي ب��االق �ت �� �ص��اد والتمويل‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬ولهما ن�شاط د�ؤوب‬ ‫ملحوظ يف الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫ويف ليبيا حتديدا‪ ،‬ف�إن هناك‪،‬‬ ‫وفق قندوز‪ ،‬حتوال ا�سرتاتيجيا‬ ‫ن� �ح ��و اع� �ت� �م ��اد ن � �ظ ��ام م�صريف‬

‫�إ� �س�ل�ام��ي ب��ال �ك��ام��ل‪ ،‬م��ن �ش�أنه‬ ‫�إلغاء مبد�أ الفائدة يف املعامالت‬ ‫املالية‪ ،‬مو�ضحا �أنه على امل�ستوى‬ ‫ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ت �ع �ت��زم ب �ع ����ض ال ��دول‬ ‫ت�ق��دمي ��ش�ه��ادات متخ�ص�صة يف‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪� � ،‬س��واء يف‬ ‫تون�س ويف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أم � � � ��ا يف اجل� � ��زائ� � ��ر‪ ،‬على‬ ‫ح ��د ق ��ول ق� �ن ��دوز‪ ،‬مت �ن��ح بع�ض‬ ‫اجل��ام �ع��ات � �ش �ه��ادات �أكادميية‬ ‫مثال بكالوريو�س ودك �ت��وراه‪ ،‬يف‬ ‫جم� ��االت االق �ت �� �ص��اد والتمويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬كما �أن��ه يتم ‪-‬ب�شكل‬ ‫دوري‪ -‬ت �ن �ظ �ي ��م امل � � ��ؤمت� � ��رات‬ ‫وال � � �ن� � ��دوات يف ن �ف ����س امل� �ج ��ال‪،‬‬ ‫متوقعا �أن يتم �إع�ط��اء الفر�صة‬ ‫للبنوك التقليدية التي ت�ستحوذ‬ ‫على الن�سبة الغالبة من النظام‬ ‫امل�صريف يف اجلزائر‪ ،‬لفتح نوافذ‬ ‫وف� � ��روع ت� �ق ��دم خ ��دم ��ات مالية‬ ‫�إ�سالمية‪.‬‬ ‫وع � � �ل� � ��ى � � �ص � �ع � �ي ��د ت ��ون� �� ��س‬ ‫وم��وري �ت��ان �ي��ا‪ ،‬ي�ل�اح ��ظ قندوز‬ ‫�أن ه��ذي��ن ال �ب �ل��دي��ن يحاوالن‬ ‫اال� �س �ت �ف��ادة م��ن ال �ف��ر���ص‪ ،‬التي‬ ‫ي�ت�ي�ح�ه��ا ال �ت �م��وي��ل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ك �م��ا ه ��و احل� ��ال م ��ع ال�صكوك‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ع �ت�بر �أدوات متويلية‪،‬‬ ‫ميكن ا�ستخدامها على م�ستوى‬ ‫ال�شركات �أو على م�ستوى الدولة‪،‬‬ ‫وذلك لتمويل املوازنة مثال‪.‬‬ ‫وعلى �أثر هذا الواقع الذي‬ ‫ف��ر� �ض��ه ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي‪� ،‬شدد‬ ‫ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت�ل�ب�ي��ة متطلبات‬ ‫ه ��ذه امل��رح �ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي خل�صها يف‬

‫�ضرورة ال�سماح ب�إن�شاء م�صارف‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ال�سماح‬ ‫ل �ل �ب �ن��وك ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة بتقدمي‬ ‫خ��دم��ات م��ال �ي��ة �إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬مع‬ ‫� �ض��رورة �إ� �ص��دار ق��وان�ين خا�صة‬ ‫بامل�صارف الإ�سالمية لل�سماح لها‬ ‫بالعمل يف بيئة مالئمة العمل‬ ‫ع �ل��ى اال� �س �ت �ف��ادة م��ن التجارب‬ ‫القائمة‪ ،‬كتجربة دول اخلليج‪،‬‬ ‫والتجربة امل��ال�ي��زي��ة‪ ،‬والتجربة‬ ‫ال�سودانية‪.‬‬ ‫وك �خ�ل�ا� �ص��ة مل ��ا � �س �ب��ق على‬ ‫ل�سانه قال قندوز‪« :‬من املالحظ‬ ‫اجل �ل��ي �أن ه �ن��اك ن���ش��اط��ا كبريا‬ ‫نحو االعتماد �أكرث على التمويل‬ ‫الإ�سالمي واال�ستفادة منه‪ ،‬مبا‬ ‫يعك�س تطلعات ال�شعوب امل�سلمة‬ ‫م��ن ج�ه��ة‪ ،‬واال��س�ت�ف��ادة م��ن هذا‬ ‫الأ��س�ل��وب ال��ذي �أث�ب��ت متانته يف‬ ‫مواجهة الأزمات املختلفة»‪.‬‬ ‫م� ��ن ن ��اح� �ي� �ت ��ه‪ ،‬مل يذهب‬ ‫ن��ا� �ص��ر ال � ��زي � ��ادات ال� �ب ��اح ��ث يف‬ ‫التمويل الإ�سالمي بجامعة درم‬ ‫باململكة املتحدة بعيدا عن �إفادات‬ ‫قندوز‪ ،‬غري �أنه ربط بني الت�أثري‬ ‫ال�سيا�سي للربيع العربي‪ ،‬وفتح‬ ‫امل� �ج ��ال وا� �س �ع��ا �أم� � ��ام التمويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �صعود‬ ‫ال �ق��وى الإ��س�لام�ي��ة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫�إىل � �س��دة احل �ك��م ب�ع��د الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬بطبيعة احل��ال‪ ،‬ي�صعد‬ ‫معه ال��رغ�ب��ة اجل��احم��ة ل�شعوب‬ ‫ت�ل��ك ال �ب�لاد ن�ح��و ال�ت�ع��اط��ي مع‬ ‫التمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وال ي�ؤمن الزيادات مب�س�ألة‬

‫ال��رب��ط ب�ين ال���ص�ع��ود ال�سيا�سي‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي ون� ��� �ش ��ر التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ب �ق��در م��ا ي ��رى �أن‬ ‫امل��و� �ض��وع وث �ي��ق ال���ص�ل��ة والأث ��ر‬ ‫مب �� �س ��أل��ة ال� �ت ��اري ��خ ال � ��ذي وجه‬ ‫موجة الربيع العربي بحكامها‬ ‫ال��س�ت�خ��دام ف��زاع��ة الإ�سالميني‬ ‫من �أجل حتقيق م��آرب �سيا�سية‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا �أن� � ��ه ك � ��ان ه� �ن ��اك منهم‬ ‫م ��ن ي� �ح ��اول �إق �� �ص ��اء التمويل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ع �ل��ى �أن � ��ه مرتبط‬ ‫بالفكر الآيديولوجي الإ�سالمي‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ه��ذا ه��و مربط‬ ‫الفر�س املتمثل باحلكم اخلاطئ‬ ‫ع�ل��ى من��و ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫ب�صعود الإ�سالميني‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن التمويل الإ�سالمي على �سبيل‬ ‫امل �ث��ال م�ن�ت���ش��ر يف ف��رن���س��ا التي‬ ‫يحكمها ح ��زب مي�ي�ن��ي برئا�سة‬ ‫�ساركوزي قبل �أن ت�ؤول ال�سلطة‬ ‫�إىل الرئي�س اجلديد‪.‬‬ ‫كما يعتقد �أنه من املالحظ‬ ‫انت�شار التمويل الإ�سالمي منذ‬ ‫ع���ش��رات الأع � ��وام يف بريطانيا‪،‬‬ ‫التي يحكمها الآن ائتالف لليمني‬ ‫اجل�م�ه��وري م��ع الدميقراطيني‬ ‫الأح� � ��رار‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن ه ��ذا يدل‬ ‫على �أن التمويل الإ� �س�لام��ي ال‬ ‫عالقة له ب��الأح��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �� �ص��ل �إىل � �س��دة احلكم‪،‬‬ ‫م �� �س �ت��درك��ا �أن ال��رب �ي��ع العربي‬ ‫��س�ي��وف��ر ف��ر��ص��ا ج�م��ة وحتديات‬ ‫ل�ل�ت�م��وي��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �شعبا عربيا عظيما مثل‬ ‫�شعب م�صر ُح��رم م��ن التمويل‬

‫الإ� �س�لام��ي ل�ع�ق��ود م��ن الزمان‬ ‫ب�ع��د �إح �ب��اط جت��رب��ة «جمموعة‬ ‫الريان» بتواط�ؤ حكومي �آنذاك‪،‬‬ ‫واق �ت �� �ص��ار ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫ع�ل��ى ب�ن��ك واح ��د ف�ق��ط ه��و بنك‬ ‫ف �ي �� �ص��ل الإ� � �س �ل�ام� ��ي لأ�� �س� �ب ��اب‬ ‫�سيا�سية تتعلق مب�ؤ�س�سي البنك‪،‬‬ ‫�سريغب ب�شدة يف �إيجاد التمويل‬ ‫الإ�سالمي على �أر�ض م�صر‪ ،‬التي‬ ‫انطلق منها �أول بنك �إ�سالمي يف‬ ‫ال �ع��امل ع�ل��ى ي��د ال��راح��ل �أحمد‬ ‫ال� �ن� �ج ��ار‪� ،‬أح� � ��د �أب � � ��رز منظري‬ ‫االقت�صاد والتمويل الإ�سالمي‬ ‫يف العامل يف ذلك الزمان‪.‬‬ ‫ويعتقد الزيادات �أن الواقع‬ ‫اجل ��دي ��د ال � ��ذي �أف� � ��رزه الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬ال ب��د �أن ��ه ي�ه�ي��ئ لبلد‬ ‫م �ث ��ل م �� �ص��ر غ �ن ��ي بالطاقات‬ ‫ال �ب �� �ش��ري��ة وامل � � ��وارد الطبيعية‪،‬‬ ‫ف��ر� �ص��ة ك �ب�يرة ل�ن���ش��ر وتطوير‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وم ��ن ثم‬ ‫امل�ساهمة م��ن خالله يف تنميته‬ ‫ب���ش�ك��ل ي�ب�ع��ده ع��ن �آف� ��ة التورق‬ ‫والوكالة باال�ستثمار‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫ت�شابه احلال بينها وبني تون�س‪،‬‬ ‫ملا تتمتع به من ك�ف��اءات ب�شرية‬ ‫م�شهود لها بقوة العلم واملهارات‬ ‫الكبرية‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪« :‬م ��ن ال�ف��ر���ص التي‬ ‫�� �س� �ي ��وف ��ره ��ا ال ��رب � �ي ��ع ال �ع ��رب ��ي‬ ‫للتمويل الإ�سالمي‪� ،‬أي�ضا �إعادة‬ ‫تقييم جتربة التمويل الإ�سالمي‬ ‫منذ ن�ش�أتها حتى يومنا هذا»‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن الربيع العربي ك�سر‬ ‫جدار ال�صمت ووفر املناخ املنا�سب‬

‫البنك اإلسالمي األردني راع‬ ‫حصري ملؤتمر اللغة العربية وهوية األمة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدم البنك الإ�سالمي الأردين الدعم‬ ‫امل ��ادي ك��راع ر�سمي وح�صري لفعاليات‬ ‫م�ؤمتر " اللغة العربية وهوية الأمة "‬ ‫التي تنظمه جامعة العلوم الإ�سالمية‬ ‫العاملية ومب�شاركة عدد من كبار علماء‬ ‫اللغة العربية واملهتمني بها يف العاملني‬ ‫العربي و الإ��س�لام��ي وال ��دول الأجنبية‬ ‫وذل� ��ك حت��ت رع��اي��ة الأ� �س �ت��اذ الدكتور‬ ‫عبد الكرمي خليفة رئي�س جممع اللغة‬ ‫العربية الأردين‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س جمل�س الإدارة‬ ‫امل��دي��ر ال�ع��ام للبنك الإ��س�لام��ي الأردين‬ ‫م��و� �س��ى ع �ب��د ال �ع��زي��ز � �ش �ح��ادة �أن دعم‬ ‫م �� �ص��رف �ن��ا ل �ف �ع��ال �ي��ات م�ؤمتر" اللغة‬ ‫العربية وهوية الأمة" ي�أتي انطالقاً من‬ ‫حتملنا مل�س�ؤولياتنا جت��اه خدمة ر�سالة‬

‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬ق� ��ال الدكتور‬ ‫عبدالنا�صر �أب��و الب�صل رئي�س جامعة‬ ‫العلوم الإ�سالمية العاملية �إننا نثمن دور‬ ‫البنك الإ��س�لام��ي الأردين رائ��د العمل‬ ‫امل���ص��ريف الإ� �س�لام��ي يف الأردن يف دعم‬ ‫فعاليات امل��ؤمت��ر‪ ،‬حيث د�أب البنك على‬ ‫دعم ن�شاطات جامعة العلوم الإ�سالمية‬ ‫منذ ت�أ�سي�سها‪ ،‬ونفخر ب�شراكتنا معه يف‬ ‫دعم اللغة العربية لغة القر�آن الكرمي من‬ ‫خالل تعميق فهمها وت�سليط ال�ضوء على‬ ‫�أهميتها يف بناء الأمة فكرياً للنهو�ض بها‬ ‫وتبيان ميزاتها التي جعلتها يف مقدمة‬ ‫ال�ل�غ��ات ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وه ��ي ال�ن�برا���س الذي‬ ‫�أ��ض��اء فجر الأم��ة الإ�سالمية‪ ،‬مقدرين‬ ‫ج �م �ي��ع اجل �ه ��ود ال �ت��ي ت �ب��ذل وب ��ال ��ذات‬ ‫جهود العلماء والأكادمييني والدار�سني‬ ‫الإ��س�لام يف جميع ميادينه االقت�صادية اع �ت��زازن��ا ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�غ��ة القر�آن والنهو�ض بها يف خ�ضم التحديات التي وال�ب��اح�ث�ين يف ال�ت�ع��ري��ف ب��أه�م�ي��ة اللغة‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬م�ؤكدين ال �ك��رمي وحر�صنا على احل�ف��اظ عليها حتيط ب�أمتنا العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫العربية واحلفاظ عليها‪.‬‬

‫ل �ل �ن �ق��د وال �ت �ع �ب�ي�ر ع ��ن ال� � ��ر�أي‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن ��ه ل��ن ت �ك��ون املنتجات‬ ‫ال���ش��اذة يف ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫مبن�أى عن ذل��ك النقد‪ ،‬متوقعا‬ ‫يف نف�س الوقت �أن يكون التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ب���ش�ك��ل ع ��ام عر�ضة‬ ‫لإع��ادة التقييم والت�صحيح‪ ،‬وال‬ ‫يرى يف ذلك ب�أ�سا‪ ،‬طاملا ي�ساهم‬ ‫يف زيادة عجلة التطوير‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن الربيع العربي يف‬ ‫حد ذاته �أحد �أبرز التحديات‪ ،‬التي‬ ‫تواجه ن�شر امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫وال�ت�م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ب �� �س��ط الأم � ��ن واال�ستقرار‬ ‫ال�سيا�سي يف دول الربيع العربي‬ ‫من �أب��رز التحديات التي تواجه‬ ‫التمويل الإ�سالمي فيها‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن � ��ه ال مي �ك��ن �أن ي �ك��ون هناك‬ ‫ازده� � ��ار اق �ت �� �ص��ادي دون هذين‬ ‫الأمرين املهمني يف نظره‪.‬‬ ‫ولكن مع ذلك توقع الزيادات‬ ‫�أن ي�ت��أخ��ر ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬ن�ظ��را لتلك الظروف‬ ‫التي ذكرها �سابقا‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫نظام العقيد الراحل كان قد فرغ‬ ‫النظام امل�صريف من حمتواه‪ ،‬ما‬ ‫يعني �أن ليبيا بر�أيه �ستحتاج �إىل‬ ‫بناء النظام امل�صريف ب�شكل متني‬ ‫�أوال ومن ثم التفكري بالتمويل‬ ‫الإ�سالمي يف مرحلة الحقة‪.‬‬ ‫وال ي �� �س �ت �ب �ع��د �أن تلعب‬ ‫امل �ع��ار� �ض��ة م ��ن ق �ب��ل ال �ت �ي ��ارات‬ ‫ال�ع�ل�م��ان�ي��ة ال �ت��ي ت�ظ��ن خ �ط ��أ �أن‬ ‫التمويل الإ��س�لام��ي ه��و امتداد‬ ‫�آيديولوجي للإ�سالم ال�سيا�سي‪،‬‬

‫دورا حمجما لن�شره‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�ضرورة القيام بحمالت �إعالمية‬ ‫م �ن �ظ �م��ة وم ��درو�� �س ��ة لتو�ضيح‬ ‫ال�ف��ارق بني التمويل الإ�سالمي‬ ‫ون� �ظ�ي�ره ال �ت �ق �ل �ي��دي‪ ،‬م ��ع عدم‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��ل م� ��ن � � �ش � ��أن الإ� � �س �ل�ام‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬ال� ��ذي ��ص�ع��د جنمه‬ ‫ال�شارع العربي مبح�ض اختياره‪،‬‬ ‫ك�ن�ت��اج طبيعي لإرادة �سيا�سية‬ ‫�صنعها الربيع العربي‪.‬‬ ‫و�أم ��ا امل�ست�شار االقت�صادي‬ ‫ال �� �س �ع ��ودي حم �م��د احل � �م ��ادي‪،‬‬ ‫ف��إن��ه يعتقد‪ ،‬ك�م��راق��ب ومتابع‪،‬‬ ‫�أن احل��اج��ة املا�سة �إىل التمويل‬ ‫الإ�� � �س �ل��ام � ��ي ك� �ب ��دي ��ل �شرعي‬ ‫ل�ل�ت�م��وي��ل ال �ت �ق �ل �ي��دي يف بع�ض‬ ‫ال �ب�ل�اد ال �ع��رب �ي��ة والإ�سالمية‪،‬‬ ‫ت�ضع امل�س�ؤولني فيها �أم��ام واقع‬ ‫ج��دي��د ي�ف��ر���ض نف�سه يف اجتاه‬ ‫رغبات �شعوبهم يف �أن يوفر لهم‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬تغريات جوهرية‬ ‫يف عالقة احلاكمني باملحكومني‪،‬‬ ‫م��ن ح�ي��ث اخل �ي��ارات املطروحة‬ ‫مبا يف ذلك م�س�ألة التعاطي مع‬ ‫التمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وق ��ال احل� �م ��ادي‪�« :‬أمل ����س يف‬ ‫ب �ع ����ض ب�ل��اد ال ��رب �ي ��ع العربي‪،‬‬ ‫االجت� � � � � � � ��اه ن� � �ح � ��و ت � �ع � ��دي �ل��ات‬ ‫و�إ�صالحات �أعتقد �أنها جوهرية‪،‬‬ ‫لأن �ه��ا ت�لام����س رغ �ب��ات �شعوبها‬ ‫يف ال� �ت� �ع ��اط ��ي م� ��ع امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ب�شكل �أك�ثر �شفافية‬ ‫و�أريحية‪ ،‬مما ي�ؤكدا �أن بع�ضها‬ ‫�أخذ ي�سعى جاهدا العتماد د�ستور‬ ‫متقدم يراعي هذا االجتاه»‪.‬‬ ‫وع �ل �ي��ه ي ��رى احل� �م ��ادي �أن‬ ‫ال� ��واق� ��ع ال � ��ذي �أف � � ��رزه الربيع‬ ‫العربي‪ ،‬يعترب �أح��د �أه��م دوافع‬ ‫االجت� � � � ��اه الع � �ت � �م� ��اد التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬م��ن خ�ل�ال اعتماد‬ ‫وث �ي �ق��ة ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ت�ساهم‬ ‫ب�شكل �أو ب�آخر يف م�س�ألة الأ�سلمة‬ ‫التدريجية للمنظومة املالية‪ ،‬يف‬ ‫تلك البالد‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إن التعاطي مع هذا‬ ‫الواقع �أ�صبح �أمرا حمتوما‪ ،‬غري‬ ‫�أن��ه ب�لا �شك مي��ر ب�ضرورة فهم‬ ‫م �� �ص��در ق �ل��ق ال���س�ل�ط��ات املالية‬ ‫يف ت �ل��ك ال �ب�ل�اد وت��وج���س�ه��ا من‬ ‫ال �ت �م��وي��ل الإ� �س�ل�ام��ي واملنبعث‬ ‫�أ��س��ا��س��ا م��ن اخل ��وف غ�ير املربر‬ ‫م ��ن ان �ه �ي ��ار امل �ن �ظ��وم��ة املالية‬ ‫احلالية �إن مت اعتماد التمويل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬وكذا خ�شية ال�سلطات‬ ‫م��ن ت�سيي�س م��و��ض��وع التمويل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬و�إن ك� ��ان الواقع‬ ‫�أ�صبح يفر�ض نف�سه حتى على‬ ‫البالد غري الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن �إف ��رازات الربيع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪�� ،‬س�ت�ن�ع�ك����س ع��اج�ل�ا �أو‬ ‫�آج�ل�ا‪ ،‬يف � �ض��رورة جت ��اوز بع�ض‬ ‫ال� �ب�ل�اد ال �ق��ري �ب��ة م ��ن منطقة‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬ب�أن ت�سعى جاهدة‬ ‫يف �أن تنظم �إجراءات الرتخي�ص‬ ‫للم�ؤ�س�سات املالية النا�شطة يف‬ ‫جمال املنتجات واخلدمات املالية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫البحرين‪ :‬مساهمو ثالث بنوك‬ ‫إسالمية يوافقون على االندماج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن كل من كابيف�ست‪ ،‬وبنك �إي�لاف وبيت �إدارة امل��ال‪ ،‬وهي‬ ‫بنوك �إ�سالمية ا�ستثمارية تتخذ من مملكة البحرين مقراً لها‪،‬‬ ‫عن موافقتها على االن��دم��اج فيما بينها‪ .‬وج��اء ه��ذا الإع�ل�ان بعد‬ ‫موافقة اجلمعية العامة غري العادية للم�ساهمني بالبنوك الثالثة‬ ‫على عملية االندماج‪ ،‬وذلك خالل اجتماعاتهم التي عقدت ب�شكل‬ ‫منف�صل �صباح يوم اخلمي�س املا�ضي‪ .‬و�سي�صبح االندماج نافذاً بعد‬ ‫احل�صول على امل��واف�ق��ة النهائية م��ن م�صرف البحرين املركزي‬ ‫ووزارة ال�صناعة والتجارة يف مملكة البحرين‪.‬‬ ‫عند االن��دم��اج �ستبلغ ح�ق��وق ملكية امل�ساهمني للكيان املايل‬ ‫اجلديد حوايل ‪ 350‬مليون دوالر �أمريكي‪ ،‬يف حني �ستتجاوز قيمة‬ ‫�أ�صوله ‪ 400‬مليون دوالر �أمريكي‪ ،‬وت�شكل هذه االتفاقية �أول عملية‬ ‫اندماج بني ثالثة �أطراف تتم يف مملكة البحرين‪.‬‬ ‫بهذه املنا�سبة‪ ،‬ق��ال ال�سيد عي�سى حبيب نائب رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة بنك �إيالف «يهدف هذا االندماج �إىل �إيجاد م�ؤ�س�سة م�صرفية‬ ‫قوية قادرة على املناف�سة بقوة يف �أ�سواق تت�سم بالتغري»‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫«�سيجلب االندماج تنوعا يف الأ�صول والعوائد‪ ،‬كما �سيتمكن البنك‬ ‫م��ن ال��دخ��ول يف م�شاريع �أك�بر ع�لاوة على تنويع م��وارد التمويل‬ ‫املتاحة ل��ه»‪ .‬و�أ� �ض��اف‪�« :‬أن ذل��ك ي��أت��ي متما�شيا م��ع اجل�ه��ود الذي‬ ‫تبذلها حكومة البحرين ل��دع��م ال�ق�ط��اع امل���ص��ريف وت�ع��زي��ز موقع‬ ‫اململكة كمركز مايل �إقليمي ودويل»‪.‬‬

عدد الخميس 5 تموز 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you