Page 1

‫أهالي الضحايا معذورون‬

‫إذا عظُم املطلوب قَلَّ املساعد‬

‫‪12‬‬

‫‪9‬‬

‫الحكومة واملعارضة‪ ..‬مكانك سر‬

‫آليات املساءلة يف النظام وأسئلة‬ ‫الكفاءة‬

‫‪11‬‬

‫‪G‬‬ ‫‪¢ù«ªÿ‬‬

‫‪11‬‬

‫'‪±‬‬

‫‪28‬‬

‫‪ÖLQ‬‬

‫‪1432‬‬

‫‪g¤-chhA‬‬

‫‪30 - `g‬‬ ‫‪¿GôjõM‬‬

‫‪1‬‬

‫‪- Ω 201‬‬

‫‪áæ°ùdG‬‬

‫‪“Œ˜O GK‬ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻷ‬ ‫ﻧﺒﻴﺎﺀ ﻭ‬ ‫‪'_˜A Oš#'—žG‬‬ ‫‪_{3‬‬ ‫‪ "­'¬L– 8„A'Lš"'uŒA‬ﺳﺆﺍﻝ‬ ‫?‪$E1KÎ'”# K _K‬‬ ‫ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ ‫”‪ ‰ A'cG O™ MBO$ž*L O²KK E#'K‬‬ ‫‪BcG‬‬

‫‪dG - 18‬‬

‫©‪(4) Oó‬‬

‫‪œ|4Žn“B‬‬ ‫‪ ™„G£v‬‬ ‫(‪›E$Ÿ|y‬‬ ‫'‪'EvŠA‬‬ ‫‪)1`|{°‬‬

‫‪-vA'ta9‬‬

‫–š»—‬

‫ﳲ‬ ‫‪)1ž{3™ !_ -%­cG/_±'cO™AEŸK’(K K”_K? ˜GK sŒAE‬‬ ‫'‪ 'Î'¡`CKÁK K. )u”Œ`A‬ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬ ‫‪‰dO‬‬ ‫‪*ž±' O K P™M\•K O}K A‬‬ ‫'‪|3_˜A‬‬ ‫¡>‪A'_˜ ‬‬ ‫Ÿ ‪_K?O0%'E‬‬ ‫?’‬

‫صدور العدد الرابع من ملحق «التنوير واإلصالح»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صدر اليوم اخلمي�س الن�سخة الرابعة من ملحق "التنوير والإ�صالح" الثقايف‪.‬‬ ‫وحوى العدد ‪-‬الذي ي�صدر مرة كل �شهر‪ -‬حوار ًا مو�سع ًا مع رئي�سة رابطة الأدب‬ ‫الإ�سالمي العاملية‪ /‬فرع الأردن ال�شاعرة نبيلة اخلطيب‪ ،‬حول "�أدب الطفل"‬ ‫ومعايريه ومعوقاته‪ .‬كما تناول ق�ضية "الدميقراطية والإ�سالم‪ ..‬من ا�ستوعب‬ ‫الآخر وعلى �شروط من؟"‪ ،‬ف�ض ًال عن نقد الن�ص الأدبي‪ ،‬وقراءة بانورامية لأمري‬ ‫البيان م�صطفى �صادق الرافعي‪ ،‬عالوة على مقاالت يف الفكر الإن�ساين الإ�سالمي‪.‬‬

‫(_­‪3‬‬ ‫‪jƒd‬‬ ‫‪'u(%‬‬ ‫`¡‬ ‫‪(%'K‬‬ ‫‪œ ’9– D ¾MM 1K#' RbK1L– D'u Hcƒ(1#'Ot LpK>K”_K? A''tDš_@žAa 'a’7™9!_˜†d{ CP #'Ÿ’9‬‬ ‫Š¨ '‪ —Æ{wA‬‬ ‫‪O L  @ É‬‬ ‫'‪M O P}A'™B K”E$ž O{wKB La’} šP #'­%' c˜ C#_•}A'”'$ž{3¬š_@žAœP.#'_K ±K H _ `CÎ‬‬ ‫‪Ÿ*OžK±'¡ ‬‬ ‫‪š_@ O™KBÉ:7b_,#'s?Î'{wA'œ ’9“ ’°KC œ O›KC™9Î'Ku D#' O™ MB¡˜('Pš%'K‬‬ ‫‪œ`’ G­_B—Æ K _-žCLœ K ›O‬‬ ‫'‪œ*'0¬cB#‬‬ ‫‪{5LÉO :‬‬ ‫’¡‪K‘Ks O9KEPš%'E‬‬ ‫‪1s OjK œdŒ}˜d{3'_P ±H‬‬ ‫­‪³E#'œC#‬‬ ‫_‪E QK¯' A_B™A#_ O{wK*Æ>nA‬‬ ‫'‪šžG Oš#‬‬ ‫'‪'–-#'eC#‬‬ ‫‪|w ‬‬ ‫‪_(L/'uL ±'_BE‬‬ ‫‪K‬‬ ‫‪A'Žž}˜O BK _CE )ž(L#­')vGK u:‬‬ ‫‪A‬‬ ‫®‬ ‫¯_@‬ ‫›‬ ‫‪O‬‬ ‫‪'¢t‬‬ ‫(œ‪M9‬‬ ‫•‪Ê‬‬ ‫’‬ ‫‪“›O K,žD‬‬ ‫'‪_‰}{5 >œP(1IožLCF/ CP %'LožLC_G”_K? Oš#' K L€ M9K#'¾%R '–O —'žKƒA'“›O K,_˜›D““( |5‬‬ ‫‪R ž°'L‬‬ ‫‪ RbK1”_Œ '’D#' O™ MB|w Aœ ' K™ MBKšžLK* ­'u{yOL ŒGK ¢tA'R |w A¢tA'žD uK:¬”'$ž{wA_> *#_GE‬‬ ‫¡‪ʒD_® Ÿ’9‘'1/% ¢ÃƒO GK Oš#'H _Œ ’. s-#'Ÿ’9 Q–L˜GK œ{6K Ec’ O• L,Ÿ’9‬‬ ‫‪I“•K 9K œC%‬‬ ‫‪ž, /uK GL œ O,KEt K‬‬ ‫'‪E#‬‬ ‫'‪1žB#‬‬ ‫‪Ÿd‬‬‫‪K A' K™ MB JuD_8‬‬ ‫‪Æ+‬‬ ‫‪G‬‬ ‫Œ‬ ‫ž‬ ‫‪Q‬‬ ‫‪'uL‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫‪”O‬‬ ‫‪'c+‬‬ ‫‪>/E‬‬ ‫­‬ ‫* ‪bu†O‬‬ ‫‪­E “•ƒA'E'1_d.' O™KB/'$ž,žd O{wKGI”'$ž L{3”E#‬‬ ‫‪_{wA'  O• L-³ —ž A'u&_{3‬‬ ‫&“ @_‪tA‬‬ ‫‪EEt‬‬ ‫‪H _ `CÎ L &_{wA'œƒBa‬‬ ‫‪3'¢‬‬ ‫œ‬ ‫‪G‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‪u‬‬ ‫{‪`˜d‬‬ ‫(_‪' Q/ K O,KA'a A_{3#‬‬ ‫“‬ ‫_‪L.L/ e?E#‬‬ ‫‪“O› K, ³%‬‬ ‫'‪ |yŒP˜A‬‬ ‫ž”'­‪_}>%‬‬ ‫‪?E “&_{wA'c†’A'}˜BE—Æ‬‬ ‫‪= O,KEEt‬‬ ‫‪Pš#' ”_- ¬1‬‬ ‫‪ œ M9_K( Mu{yMK‬‬ ‫‪Ÿ’9‬‬ ‫=œ ‪¡†d`O GK‬‬ ‫@•‪–DždL‬‬ ‫'‪²|w•{xA‬‬ ‫‪“&_{wA' œƒB‬‬ ‫'‪A‬‬ ‫'‪c@_@PuA‬‬ ‫ ‬ ‫¬‬ ‫‪{xd‬‬ ‫‪K‬‬ ‫'‬ ‫'‪A‬‬ ‫†‬ ‫"‪¢‬‬ ‫‪O‬‬ ‫‪>  ‬‬ ‫'‪K 'E)É A' #‬‬ ‫@‪' b_d‬‬ ‫¯‬ ‫============‬ ‫‪ d{3' _• ‬‬ ‫‪ J–  M€K9‬‬ ‫‪žDEs K{w‬‬ ‫‪œ’›® Î‬‬ ‫Œ˜œ ‪Lœ`L O’?K‬‬ ‫==‪====A' ›"'v‬‬ ‫@Œž‪_ƒ*œA‬‬ ‫‪¯' ™B‬‬ ‫‪cD_‰ P{wA' b‬‬ ‫@‬ ‫‪K žKA'žAL _K?EK ³‬‬ ‫ ‪t====C‬‬ ‫========‪Áv‬‬ ‫‪œL*sK ›O L9E‬‬ ‫_‪_› ’9'žC‬‬ ‫ ‪'”ž?œ˜BE‬‬ ‫‪tK DK K”vR CL ­O‬‬ ‫¬ ‪A0‬‬ ‫'‪}= z==™==A‬‬ ‫ ‪œAž?E‬‬ ‫‪===========±'E‬‬ ‫‪³_ƒ*Î‬‬ ‫''‪K’9K Lš"'uLŒA‬‬ ‫‪L”žLŒ K K{3 ž LB_G–LdO’?L O0%'E  ƒd{3­'ELÁMO A' l?H_M’BK‬‬ ‫Ÿ‪K™ MB J“ L,K1‬‬ ‫ ‪=B‬‬ ‫‪=“==œ==“==œ==A'E‬‬ ‫‪=e===A' )Â‬‬ ‫=‪z‬‬ ‫=‪d‬‬ ‫==`‬ ‫=‬ ‫=|‬ ‫=‬ ‫' ‪O KdGK OuKŒAO‬‬ ‫'‪K™ MBL!_K›‰K Q{wA‬‬ ‫_‪AŸ{3 LœAL _gBE !Æ šL žLGK ŸPC#''žA‬‬ ‫‪G1‬‬ ‫'‪A‬‬ ‫‪O™K‬‬ ‫‪Ê‬‬ ‫=‬ ‫=‬ ‫‪M‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‬ ‫'‪A‬‬ ‫‪P‬‬ ‫=~‬ ‫‪C‬‬ ‫=‪e‬‬ ‫˜‬ ‫=‬ ‫=‬ ‫ž‬ ‫‪$‬‬ ‫‪MBO‬‬ ‫=‪q‬‬ ‫=Š‬ ‫=„‬ ‫‪M‬‬ ‫™‪K‬‬ ‫=‬ ‫_‪|3‬‬ ‫=‬ ‫=‬ ‫'­‪­EK _B CŸd- KKA “,Ev9œAž?  ’9 OO’L±'œA ƒGK œ O,KEEt #‬‬ ‫=‪= GÊ= a‬‬ ‫=‪=|====5 ‬‬ ‫==¡ ==‪6 d‬‬ ‫‪/žL‬‬ ‫‪K’`O ?M O™K9 O– LDP‬‬ ‫‪'Fu‬‬ ‫‪=B‬‬ ‫ ‪?E‬‬ ‫˜_‪K CE‬‬ ‫‪¡dA'L–›M dM )H uO› K K,ΚP %' O–L› Q `KC O–L›KAK”_K OM ’L±_( Q K-#'™m ³%' œ’{5#' ¬ ›dC_>f_`+%­'u= žL’ L9E‬‬ ‫‪= ?'Ÿ==“==Ad‬‬ ‫===`‪====A'/‬‬ ‫‪K œ˜B‬‬ ‫'‪'³%' œ(Ÿ dO K’•K Km> _›B ¡dA‬‬ ‫'‪˜O K ±' Ž_˜d9‬‬ ‫‪$žGL O²E‬‬ ‫'‪ƒ(K Os?K Î‬‬ ‫‪¢====(/#®'… “==“==8 ¢====„====>'v‬‬ ‫‪L _ K7 O–LKA KhK M”_K ±' K™ MBHcƒK K{3 KfO A' ]7_°' k› A'b#'s==@ 1_C%­”'$ž{wA'Ÿ’9–›EÎ‬‬ ‫*‪’ƒd‬‬ ‫‪A‬‬ ‫ž‪Kf‬‬ ‫(_‬ ‫‬ ‫=‬ ‫‪3‬‬ ‫‪ 'K1 _¤LP uA ¢t‬‬ ‫=‪= ™==e‬‬ ‫‪{4#'™9‬‬ ‫‪’:E#' ™Gt‬‬ ‫‪œ*_‰{5 G ­œ O,KEEt 9‬‬ ‫—‬ ‫‪E/H_Œ •9'ž Œ Œ-|w A!_ ‬‬ ‫‪_{5 œ > K‬‬ ‫‪=== -E1 ¢‬‬ ‫™‪A'šžA‬‬ ‫‪G Oš#' EsOƒ K‬‬ ‫_ ‪”E#' œ`-'¬ )Ps= L9E1Kt= K-šB_›˜9”#_ O{wKG Oš#'H‬‬ ‫'‪K„`O K7šž_‰{5  ?/E)uŒ` E/)uŒ(¢#‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ž‪c‰{w’‰A'_• {3­E ™B$‬‬ ‫š‪{4‬‬ ‫*›_‬ ‫‪ MŒBK J”'s,‬‬ ‫‪u‬‬ ‫(‪sj‬‬ ‫'‬ ‫‪’9e‬‬ ‫‪E#‬‬ ‫'”‪K{6‬‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫­‬ ‫‪E‬‬ ‫Ÿ‪wA‬‬ ‫_‬ ‫‪K‬‬ ‫?‪s ‬‬ ‫‪{3#‬‬ ‫Ž‪B‬‬ ‫\’‪c‬‬ ‫‪uLG œ O,K Et™B$žCL‬‬ ‫{_š '‪_{wA‬‬ ‫‪A‬‬ ‫ƒœ@“‪d{3_@ “& _• > „{3'E‬‬ ‫‪(“L &_{wA'sG‬‬ ‫ﺍﳴ‬ ‫œ'‪_‰˜d{3‬‬ ‫‪¡˜( 1_`p‬‬ ‫@’‪– ‬‬ ‫‪u LjO‰K*Ÿd‬‬‫‪‰O K*_›AÆ.‬‬ ‫‪“ &'u{3%' _9/Ÿ{3žBÎ'L‬‬ ‫‪O{wK±'c’ -/˜O GK |61#­' K™ MB_˜A‬‬ ‫ﺤﺎﻳﺪﺓ ﺑﻦﻴ‬ ‫‪*L E#'H 'ÉjO.L2 O™ MB IeO (K‬‬ ‫ž‪žD _¤ ”E$‬‬ ‫‪P{wA' K~MŒK O{wOuK*E#'‹u‬‬ ‫`ž‪'H _9‬‬ ‫‪J‬‬ ‫‪n(tA–D‬‬ ‫>žŽ '‪3žA‬‬ ‫?‬ ‫•‪AKšžLK*E# O•K92K _•@K!_K‬‬ ‫‪L O“DK ¡R(1‬‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫@˜‪K{xK(­%'eO‬‬ ‫Ÿ¬'‪c?_}A'E„{ C O™ MBcI ˜, ‰ K{wM@_˜ ’9 Ke AE!_K• P{wA‬‬ ‫‪H­ž L{3K1H 'u AQ sL GK œ== O,KEEt = K7‬‬ ‫‪ O™KA 'žA_?E ‰Ld> Ja˜9E J“ p±'EÎ_(¡*#_*E#'H _ KR ?LuA™B$žCL O™K‬‬ ‫ﺨﺮﻴ ﻭﺍﻟﺸﺮ‬ ‫‬ ‫‪K}K( Ÿ’9  => Js==-'EJ—_==ƒK‬‬ ‫‪c&Æ 9”vR ˜L*Ÿd‬‬‫‪1_›C#­'uj‬‬ ‫?`‪E#'HÆ ‬‬ ‫‪“&_{wA' u= Op==GL K==(P 1K _˜A…L /O _= _›M’{yKK (E‬‬ ‫‪R‬‬ ‫‪’A‬‬ ‫˜‬ ‫’‪AKšžLGK “O ?L $EuOŒKCH _(_d@_˜ ‬‬ ‫ƒ•‪c‬‬ ‫‪u‬‬ ‫‪Q ƒK*E *L _¸ _˜AOlM‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪= O,KEEt‬‬ ‫‪O‬‬ ‫‪L O0%'E œd˜ K‬‬ ‫‪š_m`O L{3‬‬ ‫‪\`˜LG œ= KQ(1K „ }d O{wKG‬‬ ‫˜`‪_G O–LdO’? O™== MB|=L =61#­'e‬‬ ‫(‪K{z‬‬ ‫‪žB‬‬ ‫ƒ‬ ‫‪ŠO‬‬ ‫‪Ÿ{3‬‬ ‫'‬ ‫‪Oš#‬‬ ‫‪)s Œ9‬‬ ‫‪O C O™KAL E_›&_Pg?M E_›’M ŒO (K‬‬ ‫ ‪9”K vR K˜GL ( „ }d{wG‬‬ ‫‪Ÿ’9 Á{yK‬‬ ‫ﺍﻟ‬ ‫’‪%' “&_{wA' s&_B _˜ ‬‬ ‫‪Æp‬‬ ‫>ž‪MB‬‬ ‫‪K ' K”_==?K O0 !_•{wA' K™ MBH) D'u(%'”'$ž{3‹ '$ž{3¾_gA'E‬‬ ‫ﺪﻳﻤﻘﺮﺍ‬ ‫›_‪_› M{3Ks9K E‬‬ ‫¯= ž‪=GQ 1'K‬‬ ‫”­*‪O’K‬‬ ‫‪K{6t‬‬ ‫ﻃﻴﺔ ﻭ‬ ‫‪ 9 _G Kšž=ž*™•{zdGœC#­ %'œ,ždG¢tA'– ‬‬ ‫ ‪Lœ`K -_{5m sGuLG IbOuKKCžLA#_K O{wKGEK‬‬ ‫‪A'³‬‬ ‫‪=B ™( Ÿ{w‬‬ ‫¶ž‪Ÿ•{3#' ¡D1‬‬ ‫ﺍﻹﺳﻼﻡ‬ ‫(œ '‪O“D Àu A'³%'”'$ž{wA' œ , Š @ c ‰  žDE IcBÆBK œ > KÊKQ `K* “&_{wA‬‬ ‫‪%' “{yG_B‬‬ ‫‪B_Kd K AO ' M™K9 M MmK ±O ' M™K9‬‬ ‫‪¡ ¨ bu{6#'Ÿ’9 1žB#­'f_ƒ>_C P IoÆ‬‬ ‫*‰ƒ“ '‪?_`9 œ A ƒA'E ²#­'E)t’A‬‬ ‫‰ƒ“ ‪žDE‬‬ ‫‪{5O 'M% O“?L ŸK qA%'|z ‬‬ ‫‪K‬‬ ‫‪')u‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪A‬‬ ‫‪,uA‬‬ ‫›‬ ‫'‪°‬‬ ‫‪_ K{6™B‬‬ ‫‪ÉO K. O–L‬‬ ‫‪Ib Ou K{6EtEsAE‬‬ ‫ž'‪_•®'Š7‬‬ ‫_”'‪d*™GtA‬‬ ‫‪°'f'tAÉ L s?E‬‬ ‫‪_•@ _DR19 KKCžLAK#_ O{wKG I‬‬ ‫‪–›‰d O{wKG w{wO¿²‬‬ ‫‪u9_{xB œj ¶”ž-1Es*c 9‬‬ ‫‪K O M™K‬‬ ‫‪¡˜{ K K{6Et‬‬ ‫'‪K 's{xO˜K*E ɃA'¢#' ¢/_Kƒ* ƒ’A“L  O K ±‬‬ ‫'‪œ(“&_{wA‬‬ ‫¬?ž”'‪buA‬‬ ‫'‪u O•°‬‬ ‫‪'³%' –D‬‬ ‫¯‪Oš%'EP‬‬ ‫ž‪'1‬‬ ‫(‪C#'Eu{x‬‬ ‫‪Ou‬‬ ‫‪a O} K.™9‬‬ ‫‪“,Ev9‬‬ ‫‪Mu M{wO K±O 'KEM‬‬ ‫‪’}±'”_•A_> b_ŒƒA'Eb'žgA 'œ’ `{3¬e?'0 ­' c A_g±'Š7'žÆdB'_¼%P 'E š'Es‬‬ ‫'‪Æ( _*#' Š @¡˜ƒ*_˜DLŸP“&_{wA'–’ƒKd O{wKG Ib =A'“? oEu=A‬‬ ‫ ‪AK#_ O{wKGEK‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪(_{3‬‬ ‫‪žL‬‬ ‫'‬ ‫‪%‬‬ ‫‪@E‬‬ ‫‪KK‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪H‬‬ ‫‬ ‫‪žA#‬‬ ‫‪Ég‬‬ ‫‪š%‬‬ ‫‪@'0‬‬ ‫‪'u>#‬‬ ‫'‬ ‫'‪.‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‪f#‬‬ ‫‪L‬‬ ‫‪C‬‬ ‫‪oEu‬‬ ‫‰‬ ‫'š'‬ ‫'‪ƒA‬‬ ‫‪L E /‬‬ ‫>‪œ ‬‬ ‫‪? 1_ d‬‬ ‫‪_K›{3 Ou LB‬‬ ‫ž'‪7'žƒA'eC_ ±'Š7‬‬ ‫(ƒ‪m(_› L{3ž A'!­$žD¡ Rm{zGL _B}.#­'|z‬‬ ‫‪G ­_P•9#' _BE ¡(1 u==B#' ™B‬‬ ‫*‪'–{5_p‬‬ ‫‪*L E b'tƒA‬‬ ‫_‪ŸPC#' RbK1 eA‬‬ ‫‪™B œ•’OƒK‬‬ ‫_!‪C‬‬ ‫‪cG/u‰A'ŠEH)tAs{xO˜K*­c A_g  {z‰A'™9„L >'s“ `{3¬f_9_•® • KmKd>c C_{wC%­'a‬‬ ‫'‪hA_gA'E (%‬‬ ‫‪´šL žG‬‬ ‫'‪?_`ƒA‬‬ ‫ƒ`_?‪_()u‬‬ ‫‪f_ ` †A' %' –’ƒA'™B–d *E‬‬ ‫‪ŒL ’AcH j d‬‬ ‫*‪”ž-1Es‬‬ ‫‪ D'u‬‬ ‫‪G­ I”'$ž L{3‬‬ ‫’‪'”žŒ@ Æ ‬‬ ‫‪{3_? Oš%'Ec’ B–D0_ŒC%' ›R ?M 1L “ `{3¬e’P1#'E–›A'žB#'E–›’D# R¢u K{xK`A'1ž{yL ’{3u±'E!_ `C#­')u K*E‬‬ ‫­*‪H ž,u‬‬ ‫­? ‪K G  H‬‬ ‫–‪•@­%' šž >—Æ{wA'œ ’9‬‬ ‫‪žA#_{wGE Î‬‬ ‫¨ ‪_¼%'E _('ž+K™ KmM±'_›’ `{3¬e—_+"­'E1Eu{xA'™eK’•P‬‬ ‫_‪K K _B‬‬ ‫‪–›-'E‬‬ ‫_”‪ )ž`C‬‬ ‫‪.#'Pš#'É:‬‬ ‫‪ KKCžLA#_ O{wK‬‬ ‫‪uŒ`9„, Ou‬‬ ‫‪s-sŒAE‬‬ ‫žš ­‪–›C#‬‬ ‫‪E‬‬ ‫‪™9 C‬‬ ‫›ž*_—‪5_. žDEsŒAE š_¿%­'Q‬‬ ‫‪P{wA' M™==9K‬‬ ‫'‪f'0¡˜+ !_ `C#'_B#‬‬ ‫'‪—­"­'E Qa L-_›(_BE ”_K KCEF0#'™B gB#'s`B“ `{3¬_7‘Ã*–D!_}'™BšžBž{yOL ƒBK P #' ³%' !_ `C#­'cG 4''0%'c‰7_ƒA‬‬ ‫_ ‪Kš_PGK#' Mc9K‬‬ ‫|(_­‪!_ `C#‬‬ ‫‪K*sd{ Ÿ’9E‬‬ ‫_´‬ ‫š‬ ‫'‪M°‬‬ ‫­‪#‬‬ ‫*ƒ’‪BK —_? 'É`A'aG/#­')uBO M±šžA#_{w >Î' ‬‬ ‫(ƒ›_‬ ‫ƒ‬ ‫Œ‬ ‫‪K‬‬ ‫‪_K‬‬ ‫’‬ ‫‪šE/‬‬ ‫'‪d9‬‬ ‫‪ž9‬‬ ‫—‬ ‫‪}.‬‬ ‫‪ŒQ‬‬ ‫‪K‬‬ ‫‪E c›,‬‬ ‫'‬ ‫'‪ƒA‬‬ ‫‪B#‬‬ ‫˜Œž‬ ‫'‪_˜A‬‬ ‫'‪‰7‬‬ ‫›_(‬ ‫_!>‬ ‫_‬ ‫‪(%‬‬ ‫‪­E—_{yK‬‬ ‫™‪K.‬‬ ‫‪B#‬‬ ‫ ‪E‬‬ ‫•‪L  ‬‬ ‫›–‬ ‫–‪_•@ |3 'Pš%' œC_¿%'¬c ’jƒA'– D'u Pš%' O¢#'–›‰O’ ”'$ž{wA'™‰AI‬‬ ‫¬'‪±‬‬ ‫‪'tº'Eu‬‬ ‫¬'­‪E¹#‬‬ ‫'‪œCžŒ’dG_•  K* c A_g±‬‬ ‫‪|3_{3#­''tD‬‬ ‫?‪L ƒ(K „ŒGs‬‬ ‫¬‪”'$ž{3R -‬‬ ‫‪šP #'¾ž 1L/–›d’\{3#' ™Bœd ‰ @E‬‬ ‫‪– D'u(%‬‬ ‫‪!­$žD|zO AEbžƒ{xA' !_•{wA'™9 “{yd*Ÿd-ž• O{w ªf/_@ œ A%'_›(€C "|w` A"Ÿ˜( ¼¡dA'f_9ž{6žE‬‬ ‫‪I‬‬ ‫‪cB#'š_@ ”#_{3_¤1/u‰A''¬_˜A|3EL‬‬ ‫›‪¬)u?_`ƒA'_gBŸ•{3#'š_@'t‬‬ ‫ƒ™'‪€˜A‬‬ ‫‪Fu.#'c›,‬‬ ‫¬‪D“8‬‬ ‫‪E#'œ(lvd‬‬ ‫‪'¬œdGu‬‬ ‫(‰_‪'u7‬‬ ‫'‪_{w±‬‬ ‫‪¢tA‬‬ ‫'‪E|=61#­ –’> œ >smd* E#'¡˜‰A'/_¨­ A%'“ ¼E _› >u A%­'l'vdB­''t d{wC_•@ —_˜±‬‬ ‫'‪ œ{w‰˜AcA#1œ˜9'EÁpd{3‬‬ ‫'‪{wA‬‬ ‫”‪!­$ž›A‬‬ ‫•_‪'E‬‬ ‫‪_› ‬‬ ‫}‪ ¡› sLC Oš#'„ ‬‬ ‫(›–‪™B‬‬ ‫'‪_{y*' f '¬|w¨sƒ* žA'|y•ŒdA‬‬ ‫‪{yCL Ÿd‬‬‫‪'„ }d{wC‬‬

‫)‪(8‬‬

‫‪äÉëØ°U‬‬

‫‪…|3ŸB1'Ÿ-‬‬ ‫‪d|x¡&1…B('1‬‬ ‫~‬ ‫'®‪c/#®'dBÇ|3%‬‬ ‫‪d¡²`„A'¢ 'd“¡aC‬‬ ‫‪b¡~±‬‬ ‫‪5+4‬‬

‫ﺍﻟ‬ ‫ﻌﻮﺍﻃ‬

‫ﻒ ﺍﻟﻤ‬

‫ﺜﺎﻟﻴﺔ‬

‫¨•‪œA Ua L-” 'ž{3)_ ¯ Æ.E ¾'s, 1ž{yA'E™mCn` K Š @‘1sCL Oš# '“P‬‬ ‫‪K K Š @‘1‬‬ ‫‪–D‬‬ ‫­‪_ `C#‬‬ ‫¨ ‪_˜C%'"_›d{5 _D'uC¡dA')  ’9– D'u(%'P‬‬ ‫!‪O K ­_BL‬‬ ‫‪Cš#'³%'“ ¼¡dA'ŸŒ {3ž±'EEn(t(—Æ{wA'œ `A'cL ?_}A'œ’•d‬‬ ‫‪“9‬‬ ‫‪_˜{w‰C#'|wm‬‬ ‫‪H _\ {4_›ƒ•{wC  9_•{3%'sA‬‬ ‫‪3¬LcGu{x‬‬ ‫‪„A'ta9¢‬‬ ‫{`‪"H 's-'E G$EuAH­_gdB'“ 'Mc•’@M!Æ9%' M“ ‬‬ ‫¡—­‬ ‫‪MÎ‬‬ ‫_‪_{4‬‬ ‫@‪“>"(`e‬‬ ‫‪¬_DsD‬‬

‫‪ œ >J!_˜>E‬‬

‫اخلمي�س ‪ 28‬رجب ‪ 1432‬هـ ‪ 30 -‬حزيران ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1638‬فل�س‬

‫‪'dŠ|x‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫‪'­d>v„²‬‬

‫‪vA'›"'vA‬‬

‫‪`9 "Á‬‬

‫˜‬

‫مسرية جماهريية الجمعة تحت شعار‪« :‬ال لحكومة ومجلس الكازينو»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ال��وق��ت ال���ذي تنفذ‬ ‫فيه قوى �شبابية ع�صر اليوم‬ ‫اعت�صاما �أمام جمل�س النواب‬ ‫ي���ج���ري احل���دي���ث �أن�����ه من‬ ‫املقرر �إلقاء البي�ض الفا�سد‬ ‫على مبنى املجل�س تعبريا‬ ‫عن رف�ض ه��ذه املجموعات‬ ‫ال�شبابية ملا جرى يف املجل�س‬ ‫االث���ن�ي�ن امل��ا���ض��ي وت�برئ��ة‬ ‫رئي�س احلكومة من ق�ضية‬ ‫الكازينو‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪� ،‬أجل‬ ‫رئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫الفايز جل�سة املجل�س املقررة‬ ‫���ص��ب��اح ال���ي���وم ال�ستكمال‬ ‫جدول �أعمال جل�سة االثنني‬ ‫املا�ضي �إىل �إ�شعار �آخر‪.‬‬ ‫فيما دعا جتمع «نقابيون‬ ‫من �أجل الإ�صالح» �إىل �إقالة‬ ‫احل���ك���وم���ة‪ ،‬وح����ل جمل�س‬ ‫ال��ن��واب‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫�إنقاذ وطني تدعو النتخابات‬ ‫نيابية مبكرة‪ ،‬يتم بعدها‬ ‫ت�شكيل حكومة برملانية‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬البالد تدار بأسلوب‬ ‫الصفقات املشبوهة‬ ‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫شباب يلقون البيض على مجلس النواب والفايز يؤجل الجلسة ومطالبات بحكومة إنقاذ‬ ‫بدء فرش قبة الصخرة‬ ‫على نفقة امللك عبداهلل الثاني‬ ‫القد�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أعلن مدير �أوقاف القد�س ال�شيخ عزام اخلطيب‬ ‫الأرب��ع��اء �أن �إدارة الأوق���اف ب��د�أت بحملة كبرية‬ ‫لفر�ش �سجاد جديد يف قبة ال�صخرة وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬برعاية �أردن��ي��ة تقدر بنحو ‪� 600‬ألف‬ ‫دوالر‪ .‬وقال ال�شيخ عزام اخلطيب لوكالة فران�س‬ ‫بر�س �إن امللك عبد اهلل الثاين «تربع لتمويل حملة‬ ‫لفر�ش �سجاد داخل قبة ال�صخرة وامل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وو�ضع برناجما لتغيري ال�سجاد حتى يبقى امل�سجد يف‬ ‫�أبهى حلته»‪ .‬و�أ�ضاف اخلطيب‪« :‬بد�أنا �أم�س بتغيري‬ ‫ال�سجاد‪ ،‬و�ست�ستغرق عملية فر�ش �أو مد ال�سجاد مدة‬ ‫‪ 15‬يوما‪ ،‬وتقدر م�ساحة ال�سجاد ‪ 5000‬مرت مربع‬ ‫من ال�سجاد الفاخر جدا»‪ .‬و�أكد �أن ال�سجاد �صنع يف‬ ‫تركيا خ�صي�صا مل�سجد قبة ال�صخرة والأق�صى‪ ،‬يف‬ ‫مدة زمنية ق�صرية ن�سبيا تقدر بثمانية �أ�شهر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح «�أن التكلفة العامة لل�سجاد بلغت نحو‬ ‫‪� 600‬ألف دوالر‪ ،‬وقد انتهينا من الإنارة الداخلية‬ ‫التي كلفت مع ال�سجاد نحو مليون دوالر»‪.‬‬ ‫وكانت �إدارة الأوق���اف قد تقدمت بدرا�سة‬ ‫خلم�سة م�شاريع تخ�ص احل���رم ال�شريف بلغت‬ ‫ميزانيتها ‪ 2.5‬مليون دينار (‪ 3.5‬مليون دوالر)»‪.‬‬ ‫وت�شمل ه��ذه امل�شاريع �إن���ارة وفر�ش امل�سجد‬ ‫الأق�صى وقبة ال�صخرة و�سيارة للنظافة ومولدات‬ ‫كهربائية وت�صفيح م�سجد الن�ساء واملكتبة واملتحف‬ ‫الإ�سالمي مبادة الر�صا�ص»‪.‬‬

‫سياسيون‪« :‬جمعة العار» تالحق‬ ‫البخيت والنواب‬

‫‪2‬‬

‫عطية والخريشا والرواشدة يعلنون استقالتهم من مجلس النواب‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�أع��ل��ن ال��ن��واب خليل عطية‬ ‫رئي�س جلنة التحقيق النيابية‬ ‫يف ق�ضية ال��ك��ازي��ن��و‪ ،‬وال�شاي�ش‬ ‫اخل��ري�����ش��ا‪ ،‬وو���ص��ف��ي ال��روا���ش��دة‪،‬‬ ‫ا�ستقالتهم م��ن جمل�س ال��ن��واب‪،‬‬ ‫وذل���ك احتجاجا على م��ا جرى‬ ‫خالل جل�سة االثنني املا�ضي من‬ ‫ت�برئ��ة رئ��ي�����س ال�����وزراء معروف‬ ‫البخيت واتهام وزي��ر ال�سياحة‬ ‫الأ�سبق �أ�سامة الدبا�س‪.‬‬ ‫�أول النواب �إعالنا لال�ستقالة‬ ‫ك��ان ال��ن��ائ��ب و�صفي ال��روا���ش��دة‬ ‫عندما �أع��ل��ن على �صفحته على‬ ‫الفي�س بوك ا�ستقالته من خالل‬ ‫ب���ي���ان وج���ه���ه لأب���ن���اء دائ���رت���ه‬ ‫االنتخابية يف لواء ال�شوبك‪.‬‬ ‫ومنت�صف ن��ه��ار �أم�����س �أعلن‬ ‫النائبان خليل عطية وال�شاي�ش‬ ‫اخلري�شا ا�ستقاالتهما‪.‬‬ ‫وج���اء يف �أ���س��ب��اب ا�ستقالة‬ ‫النائب اخلري�شا �أنه "ال ي�ستطيع‬ ‫اال�ستمرار يف جمل�س النواب‪ ،‬لأنه‬

‫انتخب ليكون ممثال عن ال�شعب‪،‬‬ ‫ولي�س ممثال على ال�شعب"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن��ه �سلم ق��رار اال�ستقاله ب�شكل‬ ‫ر���س��م��ي �إىل الأم���ان���ة ال��ع��ام��ة يف‬ ‫جمل�س ال��ن��واب ظهر �أم�����س بعد‬ ‫�أن كان قد �أبلغهم بالقرار ب�شكل‬ ‫�شفوي االثنني املا�ضي"‪.‬‬ ‫النائب ال��روا���ش��دة �أع��ل��ن يف‬ ‫كتاب ا�ستقالته التي مل ي�صل منها‬ ‫ن�سخة لرئي�س جمل�س النواب‬ ‫في�صل الفايز �إن "م�سرية الإ�صالح‬ ‫�سواء ال�سيا�سية �أو االقت�صادية‬ ‫�أو االجتماعية ما هي �إال �شعارات‬ ‫جوفاء هدفها �شراء الوقت �إىل‬ ‫ح�ين �أن يتمكن ال��ف��ا���س��دون من‬ ‫الت�سلل �إىل ج�سم �شعبنا الذي‬ ‫انتف�ض على الف�ساد والتهمي�ش‬ ‫وب��ي��ع م��ق��درات ال��وط��ن وحتويل‬ ‫مكوناته �إىل �سلع للبيع؛ ت�سهيال‬ ‫للمخطط القذر القادم والقائم‬ ‫مل�ستقبل وطننا الغايل‪ ،‬وحتويل‬ ‫�أبناء هذا الوطن �إىل �شعب م�سلوب‬ ‫القيم يجاهد يف لقمة عي�شه‪،‬‬ ‫يلتقط فتات ما يلقى له من الطغمة‬

‫الفا�سدة حتت خمتلف امل�سميات؛‬ ‫ليتمكن الفا�سدون املف�سدون من‬ ‫�إحكام قب�ضتهم‪ ،‬و�شكلوا ع�صابة‬ ‫نخرت ج�سد الوطن‪ ،‬وا�ستحكمت‬ ‫يف كافة م�ؤ�س�ساته‪ ،‬وحولتها �إىل‬ ‫�إقطاعيات جعلت من عالجها �أمرا‬ ‫�صعبا من داخلها‪ ،‬و�أ�صبح عالجها‬ ‫الوحيد برتها وا�ستئ�صالها من‬ ‫جذورها"‪.‬‬ ‫النظام الداخلي ملجل�س النواب‬ ‫يف الف�صل التا�سع ع�شر املادة ‪157‬‬ ‫ين�ص �أن��ه "على ك��ل ع�ضو يريد‬ ‫اال�ستقالة �أن يقدمها خطيا �إىل‬ ‫الرئي�س‪ ،‬دون �أن تكون مقيدة ب�أي‬ ‫�شرط‪ ،‬وعلى الرئي�س �أن يعر�ضها‬ ‫على املجل�س يف �أول جل�سة تالية‬ ‫ليقرر قبولها �أو رف�ضها"‪.‬‬ ‫وت�شري املادة �إىل �أنه من غري‬ ‫املمكن �أن يتم �إدراج ا�ستقالة‬ ‫ال��ن��ائ��ب ال��روا���ش��دة على ج��دول‬ ‫�أع���م���ال ال�����دورة اال�ستثنائية‬ ‫احلالية الأوىل من عمر الربملان‬ ‫ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫و�أ�شار الروا�شدة يف ا�ستقالته‬

‫خماطبا �أب��ن��اء دائ��رت��ه وكافة‬ ‫الأردنيني �إىل �أن "العالج ال�شايف‬ ‫الوحيد ه��و ب�أيديكم ال�شريفة‬ ‫النظيفة‪ ،‬حيث �إن جمل�س النواب‬ ‫الذي يفرت�ض به �أن يكون املدافع‬ ‫ع��ن حقوقكم‪ ،‬وامل ��ؤمت��ن على ما‬ ‫حملتموه من �أمانة‪ ،‬قد انحرف عن‬ ‫م�ساره بفعل �ضعاف النفو�س ممن‬ ‫اختزلوا الوطن وال�شعب مبك�سب‬ ‫رخي�ص وعدوا به"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪" :‬لذلك كله‪ ،‬ف�إنني‬ ‫�أعتذر منكم �أوال‪ ،‬و�أرجو �أن فهمكم‬ ‫العميق مل��ا حت��دث��ت ب��ه و�أ�سلفت‬ ‫�سيكون دافعا قويا يل ب��أن �أعلن‬ ‫لكم براءتي من جمل�س النواب؛‬ ‫من خالل ا�ستقالتي منه؛ لإدراكي‬ ‫العميق �أن احل�صن الوحيد الباقي‬ ‫لإنقاذ هذا الوطن هو �أنتم ولي�س‬ ‫�سواكم‪ ،‬ويل ال�شرف كل ال�شرف‬ ‫�أن �أكون بينكم مواطنا �أحمل ذات‬ ‫همومكم وتطلعاتكم لوطن حر‬ ‫تعزز فيه روح العدالة وامل�ساواة‬ ‫والكرامة"‪.‬‬

‫الثوار ينشئون وحدة «كوماندوس»‬ ‫العتقال القذايف‬ ‫‪9‬‬

‫بدء مفاوضات األردن االستكشافية لبحث االنضمام إىل «الخليجي»‬ ‫نبيل حمران‬ ‫خطا الأردن �أوىل خطواته الفعلية لالن�ضمام �إىل جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬بح�سب م�صادر متقاطعة‪.‬‬ ‫امل�صادر قالت �إن وفدا من عدة وزارات زار العا�صمة‬ ‫ال�سعودية الريا�ض نهاية الأ�سبوع املا�ضي؛ لبدء‬ ‫جولة ا�ستك�شافية لبحث م�س�ألة ان�ضمام الأردن‬ ‫�إىل املجل�س‪.‬‬ ‫فيما يتوقع �أن تتبلور ب�شكل ر�سمي يف‬ ‫الأيام املقبلة جلنة حكومية تعنى مبتابعة‬ ‫مفاو�ضات ان�ضمام الأردن �إىل جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪ ،‬فيما يبد�أ وزير اخلارجية نا�صر‬ ‫ج��ودة قريبا جولة يف ال��دول اخلليجية‬ ‫�ستبد�أ من ال�سعودية؛ ال�ستك�شاف توقعاتهم‬ ‫من هذا االن�ضمام‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�صناعة والتجارة هاين‬ ‫امللقي م�ساء الثالثاء �إن ب��دء مفاو�ضات‬ ‫االن�ضمام باتت قريبة‪ ،‬وتوقع خالل لقائه‬ ‫م��ع جمعية رج���ال الأع��م��ال الأردن��ي�ين �أن‬ ‫ع�ضوية اململكة يف املجل�س �ستكون على قدم‬ ‫امل�ساواة مع نظرائها اخلليجيني‪.‬‬ ‫وا�ستبعد امللقي �أن يكون هناك يف املدى الق�صري‬ ‫�إعفاءات جمركية على املركبات �أ�سوة بالإعفاءات يف‬ ‫دول جمل�س التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال �أمني عام املجل�س عبداللطيف الزياين‬ ‫منت�صف ال�شهر احلايل �إن وزراء اخلارجية بدول املجل�س اطلعوا‬ ‫على اخلطوات املتخذة يف م�س�ألة ان�ضمام الأردن واملغرب‪ ،‬و�أ�ضاف‬

‫�أنه �سوف ترفع نتائج درا�سة بهذا ال�ش�أن �إىل قادة دول املجل�س‪.‬‬ ‫و�شكلت احلكومة فريقا اقت�صاديا وقانونيا و�سيا�سيا و�أمنيا‬ ‫وع�سكريا؛ ا�ستعدادا لبحث ان�ضمام الأردن �إىل جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي بعد �إعالن قادة الدول ال�ست يف ‪� 10‬أيار املا�ضي ت�أييدهم‬ ‫ان�ضمام الأردن واملغرب �إىل املجل�س‪.‬‬ ‫و�سبق �أن قال رئي�س ال��وزراء معروف البخيت �إن جممل‬ ‫الق�ضايا االقت�صادية وال�سيا�سية والأم��ن��ي��ة والع�سكرية‬ ‫مطروحة‪ ،‬م�ؤكدا �أن حمور التعاون املطلوب �سيعتمد على حمور‬ ‫تبادل املنافع‪ ،‬وبالتايل فالق�ضايا امل�شرتكة هي ق�ضايا الأمن‬ ‫والتنمية االقت�صادية بفرعيها ت�شغيل وعمالة وا�ستثمارات‪.‬‬ ‫و�أبدى غالبية املواطنني ت�شا�ؤمهم من �إمكانية جناح الأردن يف‬ ‫االن�ضمام �إىل دول اخلليج؛ �إذ ال يتوقع ‪ 77‬يف املئة منهم �أن ينجح‬ ‫الأردن يف االن�ضمام �إىل دول اخلليج‪ ،‬مقابل ‪ 20‬يف املئة منهم‬ ‫توقعوا جناحه يف ذلك‪ ،‬بح�سب نتائج ا�ستطالع مركز الدرا�سات‬ ‫اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أظهرت نتائج اال�ستطالع ت�أييد غالبية املواطنني ان�ضمام‬ ‫الأردن �إىل دول جمل�س التعاون اخلليجي؛ �إذ �أيد االن�ضمام ‪ 95‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬بينما عار�ضه ‪ 5‬يف املئة من املواطنني‪.‬‬ ‫وقالت ن�سبة كبرية من املواطنني وقادة الر�أي �إن ما �سيقدمه‬ ‫الأردن لدول اخلليج هو امل�ساهمة يف �أمنها؛ فقد قال ‪ 38‬يف املئة من‬ ‫املواطنني �إن م�ساهمة الأردن يف دول اخلليج �سيكون الأمن‪ ،‬فيما‬ ‫ر�أى ‪ 27‬من املواطنني و‪ 22‬من قادة الر�أي �أن اخلربات والكفاءات‬ ‫هو ما �سيقدمه الأردن‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ر�أى ‪ 28‬يف املئة من املواطنني �أن ان�ضمام الأردن �إىل‬ ‫اخلليج �سي�ؤدي �إىل توفري فر�ص عمل‪ ،‬وت�سهيل �شروط الت�أ�شرية‪،‬‬ ‫يف حني �أفاد ‪ 30‬يف املئة من املواطنني �أن ما �سيح�صل عليه الأردن‬ ‫هو منحة نفطية فورية‪.‬‬

‫الشيخ رائد صالح يرفض قرار ترحيله‬ ‫من بريطانيا‬ ‫‪8‬‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها ملادة‬ ‫الرياضيات ‪ /‬املستوى الرابع‬

‫‪16‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫حراك‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ر�أوا �أن احلكومة باتت عبئاً على النظام‬

‫سياسيون‪« :‬جمعة العار» تالحق‬ ‫البخيت والنواب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫يف حني ت�ستعد قوى وفعاليات �شعبية يوم غد اجلمعة لتنظيم م�سريات احتجاجية تطالب ب�إ�سقاط‬ ‫احلكومة وجمل�س النواب على خلفية «جل�سة الكازينو الأخرية»‪ ،‬ترى م�صادر �سيا�سية �أن رئي�س الوزراء‬ ‫معروف البخيت بات ي�شكل عبئ ًا ثقي ًال على النظام ال�سيا�سي يف البالد‪.‬‬

‫وبح�سب �سيا�سيني؛ ف�إن مظاهرات الغد التي �أطلق‬ ‫القائمون عليها "جمعة العار"‪� ،‬ست�شهد م��زي��داً من‬ ‫االحتقان والتوتر‪ ،‬وارتفاعاً يف حجم املطالب‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن نواباً غا�ضبني من احلكومة "قد ي�ص ّبون مزيداً‬ ‫من الزيت على نار الإحباط ال�شعبي"‪ ،‬وفقاً للمحلل‬ ‫ال�سيا�سي حممد �أبو رمان‪.‬‬ ‫وك��ان "احلراك ال�شعبي يف حمافظات اجلنوب"‬ ‫دع ��ا مل �� �س�يرات ع��ام��ة اجل �م �ع��ة‪ ،‬ت���ش�م��ل م ��دن الكرك‬ ‫والطفيلة وم�ع��ان و�إرب� ��د‪� ،‬إ��ض��اف��ة ل�ل��واء ذي�ب��ان وحي‬ ‫ال�ط�ف��اي�ل��ة يف ع �م��ان‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن امل �ظ��اه��رات املرتقبة‬ ‫�ست�شهد "حماكمة �شعبية للبخيت"‪ ،‬الذي �أق�سم حتت‬ ‫قبة الربملان ب�أنه مل يُدخل �إىل جيبه فل�ساً واح��داً �إال‬ ‫من راتبه ال�شخ�صي‪.‬‬

‫وك� ��ان ‪ 53‬ن��ائ �ب �اً رف �� �ض��وا ات �ه ��ام ال�ب�خ�ي��ت ب�سوء‬ ‫ا�ستخدام ال�سلطة والإهمال بواجبات الوظيفة ‪-‬التي‬ ‫خل�صت �إليها جلنة التحقيق النيابية‪ -‬فيما �ص ّوت على‬ ‫�إدانته خم�سون نائباً‪.‬‬ ‫واكتفى املجل�س ب�إدانة الدبا�س ب�أغلبية ‪ 86‬نائباً‪،‬‬ ‫م�ق��اب��ل ‪ 23‬رف���ض��وا �إدان �ت��ه بتهم ال �ت��زوي��ر والإخ�ل�ال‬ ‫بواجبات الوظيفة‪.‬‬ ‫وي��رى الكاتب واملحلل ال�سيا�سي جهاد املحي�سن‪،‬‬ ‫�أن ت�برئ��ة ال �ن��واب رئ�ي��� َ�س احل�ك��وم��ة "ع َّمقت انعدام‬ ‫الثقة بني املواطن وال�سلطتني التنفيذية والت�شريعية‪،‬‬ ‫وت� ��رك� ��ت ال � �ب� ��اب م �ف �ت��وح �اً ع �ل��ى خ � �ي� ��ارات ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫كاللجوء للإ�ضرابات املفتوحة عو�ضاً عن املظاهرات‬ ‫الأ�سبوعية"‪.‬‬

‫ي�ق��ول لـ"ال�سبيل"‪" :‬مل يعد جم��دي�اً الرتاجع‬ ‫عن الإ�صالح‪ ،‬و�إخفاء ملفات الف�ساد‪ ،‬وممار�سة الكذب‬ ‫الفا�ضح‪� .‬سيجد املواطن نف�سه م�ضطراً �إىل �أخذ القرار‬ ‫بيده‪ ،‬بعد �أن �سقطت كل اخليارات"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬سن�شهد طبيعة خمتلفة يف املطالب‪،‬‬ ‫و�ستنتقل االح�ت�ج��اج��ات م��ن اجل�ن��وب �إىل حمافظات‬ ‫الو�سط وال�شمال؛ فمحاربة الف�ساد ال تخ�ص منطقة‬ ‫بعينها؛ لأنها تهم اجلميع"‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د امل �ح �ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي حم �م��د امل �� �ص��ري �أن‬ ‫"جمعة العار" تبعث برقية وا�ضحة ل�صاحب القرار‪،‬‬ ‫مفادها �أن "املطالبني بالإ�صالح وحماربة الف�ساد مل‬ ‫يعد لهم �سوى ال�شارع"‪ ،‬حم��ذراً من خطورة اللجوء‬ ‫لهذا اخليار و�سط تراجع ال��دور الرقابي والت�شريعي‬

‫مل�ؤ�س�سات الدولة املختلفة‪.‬‬ ‫ويذهب امل�صري �إىل حد القول �إن حكومة البخيت‬ ‫وجمل�س النواب "باتا ي�شكالن عبئاً ثقي ً‬ ‫ال على �صاحب‬ ‫القرار"‪ ،‬م�ع�ت�براً �أن احل��ل الأف���ض��ل يكمن يف رحيل‬ ‫احلكومة‪ ،‬التي خلقت حالة من الت�أزمي امل�ستمر بني‬ ‫املواطن والدولة ب�أركانها املختلفة‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫وي�ح��اج��ج �أن ت�برئ��ة ال�ب�خ�ي��ت م��ن �شبه الف�ساد‪،‬‬ ‫�أ�ضاعت على جمل�س النواب فر�صة ذهبية ال�ستعادة‬ ‫ثقة ال�شارع املطالب برحيله‪ ،‬والدعوة لقانون انتخاب‬ ‫ميثل تطلعاتهم‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ه��د الأردن م �ن��ذ ك ��ان ��ون ال� �ث ��اين املا�ضي‬ ‫احتجاجات م�ستمرة‪ ،‬تطالب ب�إ�صالحات اقت�صادية‬ ‫و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬

‫وت�شمل مطالب العديد من الفعاليات ال�شعبية‬ ‫و�ضع قانون انتخاب جديد‪ ،‬و�إج��راء انتخابات مبكرة‪،‬‬ ‫وتعديالت د�ستورية ت�سمح للغالبية النيابية بت�شكيل‬ ‫احلكومة بد ًال من �أن نِّ‬ ‫يعي امللك رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ويدعو املحلل ال�سيا�سي حممد �أبو رمان ل�ضرورة‬ ‫"الوقوف والت�أمل والتفكري يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن ت��ر��س�ي��م ال �ط��ري��ق الآم �ن ��ة ل �ل �خ��روج م��ن الو�ضع‬ ‫غري ال�صحي الراهن �سيا�سياً واقت�صادياً"‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال �إن‬ ‫"انتظار انفجار الأزمة لن ي�سعد �أحداً"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلكومة �أحالت ملف "الكازينو" �إىل‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد يف �شباط املا�ضي‪ ،‬التي �أحالت‬ ‫بدورها امللف ملجل�س النواب يف ني�سان‪ ،‬باعتباره �صاحب‬ ‫ال�صالحية بتوجيه االتهام للوزراء‪.‬‬

‫عبابنة‪ :‬حماوالت ال�ضغوط مل تنجح و�سنعت�صم ال�سبت‬

‫صيادلة القطاع العام ينفذون توقفا عن العمل للمرة الرابعة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ن�ف��ذ ال���ص�ي��ادل��ة ال�ع��ام�ل��ون يف ال �ق �ط��اع العام‬ ‫�أم ����س ال�ت��وق��ف ال��راب��ع ع��ن العمل ال ��ذي ي ��أت��ي يف‬ ‫�إط��ار احلملة الت�صعيدية التي �أعلنت عنها نقابة‬ ‫ال�صيادلة للمطالبة بحقوق منت�سبيها‪.‬‬ ‫وقال نقيب ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن التوقف كان ناجحا‪ ،‬حيث امتنع‬ ‫خالله ال�صيادلة عن �صرف الأدوية �إال يف حاالت‬

‫ال�ط��وارئ وال���ض��رورة الق�صوى‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ن�سبة‬ ‫االلتزام و�صلت �إىل ‪ 90‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أك��د عبابنة �أن ال�صيادلة التزموا بالتوقف‬ ‫رغ��م حم ��اوالت م��دي��ري الأق���س��ام يف امل�ست�شفيات‬ ‫احلكومية ممار�سة ال�ضغوط عليهم‪� ،‬إال �أن الأمور‬ ‫�سارت ب�سال�سة وي�سر‪.‬‬ ‫وق��ال عبابنة �إن النقابة دع��ت العت�صام �أمام‬ ‫جم �م��ع ال �ن �ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة ��س�ي�ن�ف��ذ ع �ن��د ال�ساعة‬ ‫احلادية ع�شرة ال�سبت القادم؛ ملمار�سة املزيد من‬

‫ال�ضغوط على احلكومة‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د عبابنة م��ا و�صفه امل�سلك احلكومي‬ ‫ال��ذي يعترب التوقف ع��ن العمل �ضعفا م��ن قبل‬ ‫ال �� �ص �ي��ادل��ة‪ ،‬م�ت���س��ائ�لا ع��ن امل �ن �ط��ق ال� ��ذي يحكم‬ ‫عملها البعيد ع��ن الدميقراطية‪ ،‬وق��ال‪" :‬يبدو‬ ‫�أن احلكومة باتت ال ت��ؤم��ن �إال بال�صوت العايل‪،‬‬ ‫وب�إغالق ال�شوارع‪ ،‬وبالفو�ضى العارمة‪ ،‬حتى تقتنع‬ ‫بالتغري"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبابنة �أن نقابة ال�صيادلة مل تعرت�ض‬

‫على الهيكلة‪ ،‬ومل تقف �ضدها‪ ،‬بل تطالب مب�ساواة‬ ‫املهنة باملهن الأخرى‪ ،‬وهذا مطلب قدمته النقابة‬ ‫منذ �أكرث من �ست �سنوات‪.‬‬ ‫و�� �ش� �م ��ل ال� �ت ��وق ��ف امل �� �س �ت �� �ش �ف �ي��ات يف عمان‬ ‫واملحافظات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء‬ ‫والدواء‪ ،‬ومديرية التزويد‪.‬‬ ‫وق��ال عبابنة �إن النقابة منذ ط��رح م�شروع‬ ‫الهيكلة اجل��دي��دة للقطاع ال �ع��ام ات�ب�ع��ت �سيا�سة‬ ‫احل��وار‪ ،‬بانتظار ما �سي�ؤول �إليه امل�شروع‪ ،‬خا�صة‬

‫�أن احلكومة رفعت �شعار حتقيق ال�ع��دال��ة لكافة‬ ‫الفئات‪ ،‬ويعترب امل�شروع قرارا �شجاعا يعالج الكثري‬ ‫م��ن ال�ت���ش��وه��ات يف ن�ظ��ام اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬لكننا‬ ‫فوجئنا ك�صيادلة ال يتجاوز عدد العاملني منا يف‬ ‫القطاع العام ‪� 450‬صيدالنيا‪ ،‬بالظلم الواقع على‬ ‫ال�صيادلة‪ ،‬والإ��س��اءة لهم؛ من خالل عدم �إعطاء‬ ‫ال�صيادلة العالوة الفنية �أ�سوة باملهن التي توازي‬ ‫ال�صيدلة يف ع��دد �سنوات الدرا�سة وامل�ع��دل العام‬ ‫للقبول و�ساعات التدريب‪.‬‬

‫نفت وجود انق�سام يف جلنة التن�سيق العليا لكنها �أقرت باالختالف‬

‫املعارضة‪ :‬الدستور يكفل حقوق املواطنة‬ ‫لالجئني الفلسطينيني يف األردن‬ ‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬ ‫�أكدت �أحزاب املعار�ضة �أن �سيا�سة جلنة التن�سيق العليا جتاه حق العودة ورف�ض م�ؤامرة الوطن البديل‬ ‫ال خالف عليها وال جدال فيها‪ ،‬م�شددة على �أن الد�ستور الأردين يكفل لالجئني الفل�سطينيني يف اململكة‬ ‫جميع حقوق املواطنة كما هو حال بقية مكونات ال�شعب‪.‬‬ ‫ورف�ضت الناطق الر�سمي للجنة التن�سيق احلزبي‪ ،‬الأمني العام حلزب ال�شعب الدميقراطي «ح�شد» عبلة‬ ‫�أبو علبة �أي حديث �أو مطالبة باعتماد التمثيل اجلغرايف والدميغرايف يف قانون االنتخابات النيابية‪.‬‬

‫وق��ال��ت �إن �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة م��ع اع�ت�م��اد مبد�أ‬ ‫التمثيل الن�سبي ع�ل��ى م�ستوى ال��وط��ن يف قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات؛ ل�ك��ون��ه ي�ح�ق��ق ال �ع��دال��ة والإن�صاف‬ ‫بني اجلميع‪ ،‬ويلغي كافة ال�ف��وارق‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫الد�ستور �ضمن حقوق املواطنة لكافة �أبناء ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬ال �ت��ي ن �ط��ال��ب ب��ان���س�ح��اب�ه��ا ع �ل��ى جممل‬ ‫القوانني الناظمة للحريات العامة وال�سيا�سية يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال م�ؤمتر �صحفي عقدته �أم�س‬ ‫جلنة التن�سيق العليا يف مقر "ح�شد"‪ ،‬ح�ضره ممثلو‬ ‫�ستة �أح��زاب معار�ضة‪ ،‬با�ستثناء ممثل ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي‪ ،‬للإعالن عن تفا�صيل مذكرة لها‬ ‫حول خمرجات جلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وبينت �أب��و علبة �أن املذكرة ال�صادرة عن جلنة‬ ‫التن�سيق العليا يف ذك��رى ا�ستعادة بيت املقد�س من‬ ‫براثن اال�ستعمار بخ�صو�ص نتائج عمل جلنة احلوار‬ ‫الوطني حظيت مبوافقة جميع الأحزاب الأع�ضاء‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل �أن اللجنة مل تبلغ من قبل حزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي عن �أي �سبب لغيابهم عن امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬جد لأخيك عذرا"‪ ،‬م�ؤكدة �أن "جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي" �شارك يف �صياغة ه��ذه املذكرة‬ ‫باعتباره �أحد �أع�ضاء جلنة التن�سيق احلزبي‪.‬‬ ‫وت�ط��ال��ب �أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وف��ق امل��ذك��رة التي‬ ‫وجهتها ل�ل��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬بالعودة ع��ن النظام املقرتح‬ ‫لقانون االنتخابات من قبل جلنة احلوار الوطني‪،‬‬ ‫و�إجراء مناق�شة جادة ومتقدمة للمقرتح املقدم من‬ ‫الأح��زاب ال�سيا�سية باعتماد قانون يجمع منا�صفة‬ ‫ب�ي�ن ق��وائ��م ال�ت�م�ث�ي��ل ال�ن���س�ب��ي امل�غ�ل�ق��ة وال ��دوائ ��ر‬ ‫الفردية‪.‬‬

‫ور�أت يف م �ب��د�أ اجل �م��ع ب�ين ال�ق��ائ�م��ة الن�سبية‬ ‫املفتوحة على م�ستوى املحافظة والقائمة الن�سبية‬ ‫املفتوحة على م�ستوى ال��وط��ن اخ�ت�لاالت �أ�سا�سية‬ ‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫وع��ن القائمة الن�سبية املفتوحة على م�ستوى‬ ‫املحافظة‪ ،‬بينت املعار�ضة �أن هذا ال�شرط يخل مببد�أ‬ ‫التحالفات‪ ،‬وبالقاعدة الرئي�سية لقائمة الوطن‬ ‫املتمثلة بوجود برنامج يعرب عن الهوية ال�سيا�سية‬ ‫لهذه القائمة �أو تلك‪.‬‬ ‫وحذرت من �إمكانية �أن ي�ساهم مثل هذا النظام‬ ‫االنتخابي يف عودة ظاهرة الر�شاوى والف�ساد املايل‪،‬‬ ‫وزعزعة الثقة بني املر�شحني يف القائمة الواحدة‪،‬‬ ‫وانعكا�س ذل��ك على ت�صدع الوحدة االجتماعية يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�أك��دت �ضرورة تقدم القائمة الن�سبية املغلقة‬ ‫ع �ل��ى م �� �س �ت��وى ال ��وط ��ن ع �ل��ى غ�ي�ره ��ا يف النظام‬ ‫االن �ت �خ��اب��ي ال� ��ذي ��س�ي�ج��ري ع�ل��ى �أ� �س��ا� �س��ه ت�شكيل‬ ‫الربملانات م�ستقبال‪ ،‬وهو النظام الذي ي�ضمن وجود‬ ‫كتل �سيا�سية وا�ضحة الهوية وامل�ع��امل يف الربملان‪،‬‬ ‫الأمر الذي يف�ضي بال�ضرورة م�ستقبال �إىل برملانات‬ ‫تعددية وحكومات منتخبة‪.‬‬ ‫�أب��و علبة �شددت على �أن اعتماد مبد�أ التمثيل‬ ‫ال�ن���س�ب��ي ب�ق��ائ�م��ة م�ف�ت��وح��ة يف ق��ان��ون االنتخابات‬ ‫النيابية يخل بالعملية الدميقراطية‪ ،‬مو�ضحة �أن‬ ‫املذكرة �أخذت بكافة التعديالت التي قدمتها �أحزاب‬ ‫املعار�ضة حيال خمرجات جلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫وحول م�شروع قانون الأحزاب ال�سيا�سية‪� ،‬أكدت‬ ‫املعار�ضة �أن التعديالت الواردة يف امل�شروع ا�ستجابت‬ ‫ملعظم املقرتحات التي تقدمت بها الأحزاب يف وقت‬ ‫�سابق‪ ،‬وحتديدا تلك املت�صلة بفر�ض قيود و�إجراءات‬

‫ال تتنا�سب مع دورها يف احلياة العامة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص عدد امل�ؤ�س�سني وا�شرتاط توزعهم‬ ‫على خم�س حم��اف�ظ��ات وف��ق امل ��ادة ‪ 15‬م��ن م�شروع‬ ‫القانون‪� ،‬أو�ضحت �أن فر�ض مثل هذه ال�شروط قد‬ ‫جت��اوزت��ه �أح��زاب املعار�ضة يف ف�ترات �سابقة‪ ،‬ولكن‬ ‫ا�ستمرار وجودها ال ي�ساعد الأح��زاب على التطور‪،‬‬ ‫ناهيك عن كون هذا ال�شرط يتنافى مع الد�ستور‪.‬‬ ‫ولفتت يف مذكرتها �إىل �أن ذلك الإجراء ال يقدم‬ ‫م�ؤ�شرات �إيجابية نحو �سعة النفوذ ال�سيا�سي لهذا‬ ‫احلزب �أو ذاك‪.‬‬ ‫�أما املادة ‪ 7‬من م�شروع القانون‪ ،‬املتعلقة ب�إن�شاء‬ ‫هيئة م�ستقلة ل�ل�إ� �ش��راف ع�ل��ى الأح � ��زاب‪� ،‬أ�شارت‬ ‫املعار�ضة �إىل �أن�ه��ا مل حت��دد كيف �سيتم ت�شكيلها‪،‬‬ ‫مقرتحة ب�أن ين�سب الق�ضاة فيها من قبل املجل�س‬ ‫الق�ضائي‪ ،‬و�أن يكونوا على ر�أ�س عملهم‪.‬‬ ‫وبح�سب امل��ذك��رة‪ ،‬ف ��إن �أح ��زاب املعار�ضة تبدي‬ ‫مالحظاتها على خمرجات جلنة احلوار من موقع‬ ‫احل��ر���ص ع�ل��ى �إع �ط��اء ب��رن��ام��ج الإ� �ص�ل�اح الوطني‬ ‫الدميقراطي م�ضمونا جديا وملمو�سا‪.‬‬ ‫ول��دى �س�ؤال الناطق الر�سمي للجنة التن�سيق‬ ‫احلزبي عن خالف ت�سبب يف ت�أخري �إ�صدار املذكرة‪،‬‬ ‫نفت �أب��و علبة ذل��ك الأم��ر جملة وتف�صيال‪ ،‬مبينة‬ ‫�أن ال�ت��أخ��ر ك��ان لـ"�أ�سباب دميقراطية"‪ ،‬على ح ّد‬ ‫تعبريها‪ ،‬وحتى يت�سنى لأحزاب املعار�ضة درا�ستها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت �إىل � �ص��دور ت�صريحات م�ن�ف��ردة عن‬ ‫�أح ��زاب امل�ع��ار��ض��ة تت�ضمن موقفها م��ن خمرجات‬ ‫جلنة احلوار الوطني‪ ،‬م�ؤكدة �أن لكل حزب احلق يف‬ ‫التعبري عن موقفه من هذه املخرجات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أب��و علبة‪" :‬ال ت��وج��د خ�لاف��ات عميقة‬ ‫داخ��ل جلنة التن�سيق العليا‪ ،‬لكن هنالك م�ساحة‬

‫لالختالف"‪ ،‬مو�ضحة �أن �أح��زاب املعار�ضة متفقة‬ ‫فيما بينها يف حال االختالف على ق�ضية ما ب�أن لكل‬ ‫حزب احلق يف اتخاذ املوقف الذي ينا�سبه‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن اختالف �أحزاب املعار�ضة يف التعامل‬ ‫مع ملف الإ�صالح الدميقراطي ال يعني بال�ضرورة‬ ‫وج��ود خ�لاف بينها‪ ،‬نافية يف ال��وق��ت ذات��ه حدوث‬ ‫خالفات بني مندوبي �أح��زاب جلنة التن�سيق حول‬ ‫خمرجات جلنة احلوار الوطني‪.‬‬ ‫ن��ائ��ب الأم �ي��ن ال �ع��ام ل �ل �ح��زب ال���ش�ي��وع��ي فرج‬ ‫الطميزي �أو�ضح �أن جلنة التن�سيق العليا ت�ضم �سبعة‬ ‫�أحزاب معار�ضة ب�سبعة برامج �سيا�سية‪ ،‬ولكل منها‬ ‫اجتهاداته ومواقفه ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن هنالك م��واق��ف �سيا�سية تتفق عليها‬ ‫�أح ��زاب املعار�ضة‪ ،‬ويف ح��ال االخ�ت�لاف ف�إننا نبقى‬ ‫متفقني كذلك‪ ،‬مبينا �أن موقف احل��زب ال�شيوعي‬ ‫من خمرجات جلنة احل��وار الوطني ال يتنافى مع‬ ‫مذكرة �أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫لكن الطميزي �أك��د وج��ود خم��رج��ات �إيجابية‬ ‫للجنة احل��وار‪ ،‬كم�شروع قانون الأح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫الذي نعتربه خطوة متقدمة‪� ،‬أما قانون االنتخاب‬ ‫املقرتح فلم يت�ضمن �إال ال�شيء القليل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نفى ع�ضو املكتب ال�سيا�سي يف حزب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية ع�م��اد امل��احل��ي ح��دوث انق�سام يف‬ ‫جلنة التن�سيق احل��زب��ي‪ ،‬لكنه �أق��ر ب��وج��ود تباينات‬ ‫يف الطرح بني �أحزاب املعار�ضة‪ ،‬الفتا �إىل �أن معظم‬ ‫قرارات اللجنة تخرج بالتوافق‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل��احل��ي �أن اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫ال ت�ع��د ب��دي�لا ع��ن جل�ن��ة التن�سيق العليا لأح ��زاب‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬فهي متثل �إط��ارا عري�ضا جامعا للعديد‬ ‫م��ن اجل�ه��ات احلزبية والنقابية وال�ق��وى الوطنية‬

‫وال�شعبية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ت�أ�سي�س اجلبهة الوطنية للإ�صالح‬ ‫ال ينفي وج��ود جلنة التن�سيق احلزبي التي �أ�شارت‬ ‫�إىل مواطن الف�ساد واخللل‪ ،‬م�ؤكدا �أن الف�ساد �أ�صبح‬ ‫م�ؤ�س�سة حتميها جملة ت�شريعات وقوانني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلكومة تعمل على تقطيع الوقت‬ ‫وم�شاغلة ال��ر�أي العام‪ ،‬معتقدا بعدم وج��ود قناعة‬ ‫جدية لتحقيق الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬و�إج ��راء حوار‬ ‫وطني جاد ميكن �أن يفرز م�شروعا وطنيا حقيقيا‪.‬‬ ‫ي��و� �س��ف ال� �ل ��داوي ال �ق �ي��ادي يف ح ��زب احلركة‬ ‫القومية للدميقراطية املبا�شرة عزا انت�شار الف�ساد‬ ‫لغياب ال�ق��وان�ين الفاعلة وال �ق��ادرة على اجتثاثه‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أهمية وجود حكومة منتخبة وجمل�س نواب‬ ‫ميثل ال�شعب ملكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وق��ال �إن جمل�س ن��واب حقيقي وممثل لل�شعب‬ ‫هو العنوان الرئي�س يف حماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫يف حني �أو�ضح الع�ضو القيادي يف حزب البعث‬ ‫العربي اال�شرتاكي د‪ .‬عبداملجيد قرارعة �أن �أحزاب‬ ‫املعار�ضة ت�صل يف ما بينها دائما �إىل �صيغ توافقية‬ ‫حول ق�ضايا تطرحها للنقا�ش‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬و�صف نائب الأم�ين العام حلزب البعث‬ ‫العربي التقدمي �شريف حالوة قانون االنتخابات‬ ‫امل �ق�ت�رح بــ"الهجني"‪ ،‬ال� ��ذي ل�ي����س ل ��ه م�ث�ي��ل يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن القائمة الن�سبية املفتوحة متنح‬ ‫املر�شح الأق��وى ماديا ال�ق��درة على جلب الأ�صوات‬ ‫ل�صاحله ع�ل��ى ح���س��اب امل��ر��ش�ح�ين الآخ��ري��ن �ضمن‬ ‫القائمة الواحدة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �أحزاب املعار�ضة مل تقرر تنظيم �أي‬ ‫فعالية احتجاجية غدا اجلمعة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪3‬‬

‫إدارة مياه‬

‫«املياه» تخصص شركة الريموك‬ ‫إلدارة مياه أربع محافظات شمالية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫توقع �سلطة املياه اليوم اتفاقية �إطالق �شركة الريموك للمياه ك�شركة خا�صة تدار من قبل القطاع‬ ‫اخلا�ص «�شركة فرن�سية»‪ ،‬ميتد امتيازها لأربع حمافظات هي املفرق وجر�ش وعجلون و�إربد‪.‬‬ ‫تتكون هيئة مديري ال�شركة من ‪� 7‬أع�ضاء‪ 3 ،‬من القطاع العام‪ ،‬و‪ 4‬من القطاع اخلا�ص‪ ،‬ويتوىل جمل�س‬ ‫�إدارة �سلطة املياه انتخاب هيئة مديري ال�شركة‪ ،‬ومدة هيئة املديرين ‪� 4‬سنوات قابلة للتجديد‪.‬‬

‫وت�ك�ل��ف ال���ش��رك��ة اجل��دي��دة ال � ��وزارة مبلغ ‪12 ،5‬‬ ‫مليون دينار على مدى ال�سنوات اخلم�س املقبلة؛ �أي‬ ‫مبعدل مليونني ون�صف املليون دينار لكل �سنة‪ ،‬تذهب‬ ‫روات ��ب وم�ك��اف��آت لأع���ض��اء ال�شركة اجل��دي��دة املعنية‬ ‫بتطوير م�ستوى الأداء يف املحافظات‬ ‫الأربع‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي �إن� ��� �ش ��اء ال �� �ش��رك��ة رغم‬ ‫تكليف جمل�س ال��وزراء وزراء املالية‬ ‫وال �ت �خ �ط �ي��ط وال � �ت � �ع� ��اون ال � ��دويل‬ ‫واملياه والري وتطوير القطاع العام‬ ‫والتنمية ال�سيا�سية ب��درا��س��ة واقع‬ ‫قطاع املياه "عرب الهيكلة" (�سلطة‬ ‫املياه وال�شركات اململوكة للحكومة)‬ ‫لو�ضع برنامج لتح�سني �أداء ال�سلطة‬ ‫على نحو كامل خالل �شهرين‪ ،‬لكن‬ ‫خ�صخ�صة م �ي��اه ال�ي�رم��وك �سبقت‬ ‫قرار جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وب� � �ي� � �ن � ��ت م � � �� � � �ص� � ��ادر ن� �ي ��اب� �ي ��ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن القرار اجلديد للوزارة واجه اعرتا�ضا‬ ‫من جلنة املياه والزراعة النيابية خالل جل�سة عقدت‬ ‫م��ؤخ��راً‪ ،‬بح�ضور وزي��ر املياه حممد النجار و�أع�ضاء‬

‫جلنة املياه والزراعة برئا�سة النائب و�صفي الروا�شدة‪،‬‬ ‫وح�ضور ال�ن��واب علي م�ل�ك��اوي‪ ،‬ون��ارمي��ان الرو�سان‪،‬‬ ‫ومفلح اخلزاعلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ص ��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ت�خ���ص���ص��ة باملياه‬ ‫وال� ��زراع� ��ة ب��رف ����ض ت��وق �ي��ع عقد‬ ‫الإدارة ل���ش��رك��ة م �ي��اه الريموك‬ ‫ب��ال �� �ش �م��ال م ��ع � �ش��رك��ة فرن�سيه‬ ‫للأ�سباب املعلنة‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت نف�س امل���ص��ادر على‬ ‫�أن رواتب اجلهاز الفني والإداري‬ ‫ال �ب��ال��غ ع � ��دده � �س �ب �ع��ة موظفني‬ ‫من ال�شركة (عقد الإدارة) يبلغ‬ ‫ح� ��وايل �أرب� �ع ��ة م�ل�اي�ي�ن ون�صف‬ ‫مليون ي��ورو‪ ،‬بن�سبة تقدر بنحو‬ ‫‪ 30‬يف امل �ئ��ة م��ن جم �م��وع روات ��ب‬ ‫جميع موظفي ال�شركة بالكامل‬ ‫باملحافظات الأربع‪ ،‬البالغ عددهم‬ ‫مب ��ا ال ي �ق��ل ع ��ن ‪ 1600‬موظف‬ ‫بجميع امل�ستويات الوظيفية‪.‬‬ ‫و قالت م�صادر نيابية �إنه كان ب�إمكان �شركة مياه‬ ‫الريموك حتقيق الأهداف املطلوبة من املقاول (عقد‬

‫م�صادر نيابية‪:‬‬ ‫جلنة املياه‬ ‫والزراعة ترف�ض‬ ‫توقيع عقد �إدارة‬ ‫ال�شركة‬

‫الإدارة) بوا�سطة الكفاءات املحلية‪ ،‬علماً ب�أن املاليني‬ ‫التي �ستدفع لإدارة ال�شركة اجلديدة ميكن �أن ت�ستغل‬ ‫يف تطوير الكفاءات التي تدير ال�شركة الأم "�شركة‬ ‫الريموك"‪ ،‬مب��ا ينعك�س على م�ستوى الأداء ب�شكل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫وقال �أحد النواب‪� :‬أما احلديث عن ت�أ�سي�س �شركة‬ ‫لإدارة ال�شركة الأم فهذه �صرعة جديدة‪ ،‬نتمنى �أن‬ ‫�أ�سمع من خرباء الإدارة ما يفيدين بخ�صو�صها‪ ،‬و�إىل‬ ‫�أن �أ�سمع م��ا يفيد ف�إنني �س�أعتربها نوعا م��ن �سوء‬ ‫الإدارة الذي اعتدنا �أن نراه يف م�ؤ�س�ساتنا‪ ،‬ومنها وزارة‬ ‫امل�ي��اه التي ا�ضطرت للرتاجع ع��ن �إحل��اق �إدارة مياه‬ ‫معان ب�شركة مياه العقبة ب�سبب مطالبة املوظفني‬ ‫بتح�سني �أو��ض��اع�ه��م �أ� �س��وة ب��زم�لائ�ه��م م��ن موظفي‬ ‫ال�شركة؛ �إذ اعتربت �أن مطلبهم غري حم��ق‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن املقاول الفرن�سي �سيعمل بوا�سطة كوادر وموظفني‬ ‫مياه ال�شمال احلاليني‪ ،‬وهم موظفون ب�سلطة املياه‪،‬‬ ‫وعملوا ل�سنوات ال تقل عن خم�س برواتب الت�صل �إىل‬ ‫‪ 500‬دينار‪ .‬وك�شفت اللجنة النيابية �أن رواتب بع�ض‬ ‫امل��وظ�ف�ين ال��ذي��ن �سيعينون بعقود مل��دة �ست �سنوات‬ ‫عالية‪ .‬وعلمت "ال�سبيل" �أن رات��ب املدير العام بلغ‬ ‫‪ 300,000‬ثالثمئة �أل��ف ي��ورو �سنويا‪ ،‬ورات ��ب مدير‬

‫امل ��وارد الب�شرية ‪ 80,000‬ث�م��ان��ون �أل��ف ي��ورو �سنويا‪،‬‬ ‫ورات��ب مدير وح��ده املعلومات ‪ 90,000‬ت�سعون �ألف‬ ‫ي��ورو �سنويا‪ .‬ولكن م�صادر يف وزارة املياه ك�شفت �أن‬ ‫�شركة الريموك �شركة حمدودة امل�س�ؤولية قامت وزارة‬ ‫املياه والري ‪� /‬سلطة املياه بت�أ�سي�سها‬ ‫وفقا لقانون ال�شركات رقم ‪ 22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته‪.‬‬ ‫وب� �ي ��ن �أن م� � �ب� ��ررات �إن� ��� �ش ��اء‬ ‫ال�شركة‪" :‬تطبيق الإ�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية للمياه وتو�صيات اللجنة‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة ب ��زي ��ادة م �� �ش��ارك��ة القطاع‬ ‫اخل��ا���ص ب� � ��إدارة ق �ط��اع امل �ي��اه‪ ،‬عرب‬ ‫حت�سني م�ستوى اخلدمات املقدمة‬ ‫للمواطن‪ ،‬و�إدخ ��ال ك�ف��اءات ب�شرية‬ ‫و�أن �ظ �م��ة ح��دي�ث��ة للمنطقة‪ ،‬ورفع‬ ‫م�ستوى موظفي ال�سلطة بالتدريب‬ ‫والتحفيز‪ ،‬و�إجناح التجارب ال�سابقة‬ ‫التي طبقت مع �شركة مياهنا ومياه‬ ‫العقبة يف تخفي�ض فاقد املياه ون�سبة تغطية الكلفة‪.‬‬ ‫ويبلغ ر�أ�سمال ال�شركة ‪ 50‬مليون دينار مملوكة‬ ‫بالكامل ل�سلطة املياه‪ .‬وتهدف ال�شركة اجلديدة �إىل‬

‫مراقبة م�صادر امل�ي��اه‪ ،‬واحل�ف��اظ عليها م��ن التعدي‬ ‫والتلوث‪ ،‬والقيام ب�أن�شطة املقاوالت الالزمة لتنفيذ‬ ‫غ��اي��ات ال�شركة‪ ،‬وال�ق�ي��ام ب�أن�شطة ال�ت��دري��ب و�إع ��داد‬ ‫الدرا�سات والت�صاميم املائية الالزمة لتنفيذ �أن�شطة‬ ‫وغ ��اي ��ات ال �� �ش��رك��ة‪ ،‬وال �ت �ع��اق��د مع‬ ‫املقاولني‪ ،‬واملراقبة والإ�شراف على‬ ‫نوعية املياه‪.‬‬ ‫وت� � �ت � ��وىل ه� �ي� �ئ ��ة امل ��دي ��ري ��ن‬ ‫�إدارة ال�شركة والإ� �ش��راف عليها‪،‬‬ ‫والدخول يف العطاءات واملناق�صات‬ ‫وامل ��زاي ��دات يف امل���ش��اري��ع والعقود‬ ‫والتوريدات الداخلة �ضمن غايات‬ ‫ال �� �ش��رك��ة‪ ،‬وت �ك��ون م �� �س ��ؤول��ة �أم ��ام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�ل���ش��رك��ة و�أم� ��ام‬ ‫"الغري" عنها‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت م �� �ص��ادر ال � � ��وزارة �أن‬ ‫�إ� �ش��راك القطاع اخل��ا���ص يف �إدارة‬ ‫امل� �ي ��اه ي� ��أت ��ي � �ض �م��ن �إ�سرتاجتية‬ ‫لإدارة قطاع املياه بكفاءة �أكرب‪ ،‬وتقليل الفاقد‪ ،‬ونفت‬ ‫امل�صادر �أن يرتتب على ذلك �أعباء �إ�ضافية تزاد �إىل‬ ‫فواتري مياه مواطنني‪.‬‬

‫القرار يتناق�ض‬ ‫وبحث جمل�س‬ ‫الوزراء هيكلة �سلطة‬ ‫املياه وال�شركات‬ ‫اململوكة للحكومة‬

‫حقوق‬ ‫رفعت مذكرة لرئي�س الوزراء‬

‫«الوطنية لشؤون املرأة» تطالب بإنصاف‬ ‫األرامل يف «الضمان الجديد»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫طالبت اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون املر�أة‬ ‫احلكومة ب�إن�صاف املر�أة الأرملة يف قانون‬ ‫ال�ضمان االجتماعي فيما يتعلق ب�أحقية‬ ‫الأرملة العاملة واملتقاعدة يف اجلمع بني‬ ‫�أج��ره��ا م��ن ال�ع�م��ل ون���ص�ي�ب�ه��ا م��ن راتب‬ ‫ال�ت�ق��اع��د �أو رات ��ب االع �ت�لال ال ��ذي ي�ؤول‬ ‫�إليها من زوجها‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ال �ل �ج �ن��ة يف م ��ذك ��رة رفعتها‬ ‫لرئي�س ال��وزراء معروف البخيت م�ؤخرا‪،‬‬ ‫�إىل ت��وج �ي��ه امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي ملعاملة جميع الأرام��ل بنف�س‬ ‫الطريقة‪ ،‬وتطبيق ن�ص القانون اجلديد‬ ‫عليهن ج�م�ي�ع�اً‪ ،‬اع �ت �ب��ارا م��ن ت��اري��خ نفاذ‬ ‫القانون امل�ؤقت رقم (‪ )7‬ل�سنة ‪.2010‬‬ ‫وي��أت��ي �إر� �س��ال اللجنة للمذكرة على‬ ‫خلفية مطالبة عدة �سيدات �أرامل عامالت‬ ‫ب�إن�صافهن يف م�س�ألة تتعلق ب�سريان �أحكام‬ ‫قانون ال�ضمان االجتماعي وت�أثريه على‬ ‫�أو�ضاعهن‪ ،‬تزامنا مع اليوم العاملي للأرامل‬ ‫ال ��ذي � �ص��ادف يف ال�ث��ال��ث وال�ع���ش��ري��ن من‬ ‫حزيران‪ ،‬و�أعلنته اجلمعية العامة للأمم‬

‫املتحدة يف �شهر �شباط املا�ضي لأول مرة‪.‬‬ ‫و�أ�سندت اللجنة مطالباتها بدرا�سة‬ ‫قانونية ت�ؤكد �أحقية وم�شروعية مطالبة‬ ‫ال�سيدات الأرام��ل‪ ،‬وفقا لقانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي امل�ؤقت رقم (‪ )7‬ل�سنة ‪ ،2010‬يف‬ ‫املادة ‪ 1/84‬ون�صها‪" :‬يحق للأرملة اجلمع‬ ‫ب�ين رات�ب�ه��ا ال�ت�ق��اع��دي �أو رات�ب�ه��ا ب�سبب‬ ‫االع�ت�لال �أو �أج��ره��ا من العمل ون�صيبها‬ ‫من راتب التقاعد �أو راتب االعتالل الذي‬ ‫ي�ؤول �إليها من زوجها"‪.‬‬ ‫وت�شري الدرا�سة �إىل �أن القانون ال�سابق‬ ‫ك��ان مينع اجلمع ب�ين ال��رات��ب التقاعدي‬ ‫ملورث امل��ر�أة العاملة مع راتبها من العمل‬ ‫�إال باحلد الأدن ��ى امل�ق��رر ل��رات��ب التقاعد‪،‬‬ ‫على حني �أن القانون اجلديد �أجاز اجلمع‪،‬‬ ‫م��ا ي�ع�ن��ي � �س��ري��ان ال �ق��ان��ون اجل��دي��د على‬ ‫جميع الأرام��ل ممن ترملن قبل �صدوره‪،‬‬ ‫والالتي ترملن بعد �صدوره‪ ،‬وفقا للأثر‬ ‫الفوري �أو الأثر املبا�شر‪.‬‬ ‫وت�ضيف الدرا�سة �أن القانون اجلديد‬ ‫ي�سري على كل �أرملة؛ �إذ ت�ستفيد الأرملة‬ ‫م��ن اجل �م��ع م��ن ت��اري��خ � �ص��دور القانون‬ ‫اجلديد‪ ،‬ولي�س ب�أثر رجعي من تاريخ وفاة‬

‫م��ورث�ه��ا؛ ك��ون الت�شريع ال يعترب ذا �أثر‬ ‫رجعي‪.‬‬ ‫وتخل�ص ال��درا��س��ة القانونية �إىل �أن‬ ‫ال���س�ي��دات الأرام � ��ل ال �ل��وات��ي ت��رم�ل��ن قبل‬ ‫� �ص��دور ال �ق��ان��ون ي �ح��ق ل �ه��ن اجل �م��ع بني‬ ‫�أجرهن من العمل وكامل ما ي�ستحق لهن‬ ‫من راتب تقاعد من مورثهن؛ كال�سيدات‬ ‫الأرام ��ل بعد ��ص��دور ال�ق��ان��ون؛ م��ا دام �أن‬ ‫احلاالت بينهن متماثلة؛ ل�ضرورة توحيد‬ ‫ال �ت �� �ش��ري��ع ال � ��ذي ي �ط �ب��ق ع �ل��ى احل� ��االت‬ ‫املتماثلة؛ فالأثر املبا�شر للقانون اجلديد‬ ‫�إمن��ا ي�برر عندها مب��ا يحققه م��ن وحدة‬ ‫القانون يف الدولة‪.‬‬ ‫وتلفت ال��درا��س��ة �إىل �أن��ه ال يجوز �أن‬ ‫ترث �أرملة‪ ،‬وال ترث �أرملة �أخرى‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن الأ�سا�س القانوين ال�ستحقاق كل من‬ ‫الراتبني خمتلف‪ ،‬كما �أن كال الأرملتني‬ ‫مت��ران بنف�س ال�ظ��روف ال�صعبة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن غاية امل�شرع عند تعديل القانون‬ ‫ك��ان��ت �إن �� �ص��اف الأرم �ل��ة وح�ف��ظ حقوقها‬ ‫يف امل�ي�راث‪ ،‬خا�صة �أن م�ب��د�أ امل���س��اواة �أمام‬ ‫ال�ق��ان��ون يعترب م��ن �أه��م م�ب��ادئ العدالة‬ ‫امل�ساواة وتكاف�ؤ الفر�ص‪.‬‬

‫«الضمان» تحدد بدل إجازة األمومة بأربع‬ ‫والدات للسيدات العامالت فقط‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� ��د حم �م��د ال �ع �ن��اق��رة امل �� �س ��ؤول يف‬ ‫�إدارة ال��درا� �س��ات وع���ض��و م���ش��روع النوع‬ ‫االجتماعي يف ال�ضمان االجتماعي ارتفاع‬ ‫عدد امل�ؤمن عليهن اللواتي ح�صلن على‬ ‫التعوي�ض ب�سبب ال ��زواج �أو ال�ط�لاق �أو‬ ‫الرتمل‪ ،‬مبعدل منو �سنوي بلغ (‪ 3.28‬يف‬ ‫املئة) بواقع (‪� )3567‬سيدة يف عام ‪2000‬‬ ‫�إىل (‪ )4771‬يف عام ‪.2009‬‬ ‫وت�ستحق امل��ؤم��ن عليها ب��دل �إجازة‬ ‫الأم��وم��ة ع��ن �أرب ��ع والدات كحد �أق�صى‬ ‫م��ن ت��اري��خ ��ش�م��ول�ه��ا ب �ت ��أم�ين الأمومة‪،‬‬ ‫�شريطة �أن تكون م�شمولة بهذا الت�أمني‬ ‫خالل الت�سعة �أ�شهر الأخرية التي ت�سبق‬ ‫�إجازة الأمومة‪ ،‬و�أن تثبت الوالدة ب�شهادة‬ ‫ر�سمية �صادرة عن دائرة الأحوال املدنية‬ ‫وم�صدقة ح�سب الأ� �ص��ول؛ �إذ ت�ستحق‬ ‫امل�ؤمن عليها بد ًال يعادل �أجرها اخلا�ضع‬ ‫لالقتطاع عن (‪� )10‬أ�سابيع‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف لقاء مو�سع عقد �أم�س‬ ‫الأول م��ع ممثلي الهيئات الن�سائية يف‬ ‫حمافظة العقبة‪� ،‬ضمن خطط التعريف‬

‫مب �� �ش��روع ت��و��س�ع��ة ال �� �ش �م��ول بال�ضمان‬ ‫ال��ذي ي�ستهدف �شمول العاملني بكافة‬ ‫املن�ش�آت‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ع �ن��اق��رة �أن الدرا�سة‬ ‫التحليلية ك�شفت عن تركز عدد حاالت‬ ‫احل���ص��ول على التعوي�ض �ضمن الفئة‬ ‫العمرية (‪ )45-41‬مب��ا ن�سبته (‪19.87‬‬ ‫يف امل �ئ��ة) م��ن �إج �م��ايل احل��ا��ص�لات على‬ ‫التعوي�ض تراكمياً‪ ،‬يف حني بلغ املتو�سط‬ ‫ل �ع��دد � �س �ن��وات ا� �ش�ت�راك امل ��ؤم��ن عليهن‬ ‫ال�ل��وات��ي ح�صلن ع�ل��ى تعوي�ض الدفعة‬ ‫الواحدة �أربع �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�ؤ�س�سة خ�ص�صت (‪)16‬‬ ‫�أل��ف رات��ب تقاعدي للم�ؤمن عليهن من‬ ‫الن�ساء من بني (‪� )127‬ألف راتب تقاعدي‬ ‫تخ�ص�صها ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬يف حني‬ ‫تبلغ ن�سبة الن�ساء امل�شرتكات بال�ضمان‬ ‫(‪ 25‬يف امل �ئ��ة) م��ن �إج �م��ايل امل�شرتكني‪،‬‬ ‫وميكن �أن يعزى ه��ذا االنخفا�ض بعدد‬ ‫ال��روات��ب التقاعدية املخ�ص�صة للن�ساء‪،‬‬ ‫ويف جانب منه �إىل جلوء قطاع من الن�ساء‬ ‫ل�صرف تعوي�ض الدفعة الواحدة‪.‬‬ ‫و�أكدت ممثالت الهيئات الن�سائية يف‬

‫حمافظة العقبة تقديرهن للدور الكبري‬ ‫الذي ت�ضطلع به امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي على ال�صعيدين االجتماعي‬ ‫واالق � �ت � �� � �ص � ��ادي خل� ��دم� ��ة امل�شرتكني‬ ‫باعتبارها �صمام �أمان للمجتمع‪.‬‬ ‫و�أب ��دت ممثالت الهيئات الن�سائية‬ ‫امل �� �ش��ارك��ات ا� �س �ت �ع��داده��ن ل �ل �ت �ع��اون مع‬ ‫امل�ؤ�س�سة لتعريف الن�ساء العامالت ب�أهمية‬ ‫هذا امل�شروع وانعكا�ساته الإيجابية‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي با�سم‬ ‫امل�ؤ�س�سة مو�سى ال�صبيحي �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫ك��ان��ت م��ن �أول امل�ب��ادري��ن �إىل ط��رح عدد‬ ‫من احللول لرفع ن�سبة م�شاركة املر�أة يف‬ ‫�سوق العمل بالقطاع اخلا�ص‪ ،‬من خالل‬ ‫ا��س�ت�ح��داث ت ��أم�ين الأم��وم��ة يف قانونها‬ ‫اجلديد‪ ،‬وتنفيذ م�شروع تو�سعة ال�شمول‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال �ت �ع��دي�لات الإيجابية‬ ‫الإ�ضافية التي ت�ضمنها قانون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اال�شرتاكات ال�شهرية‬ ‫لهذا الت�أمني املحددة مبا ن�سبته (‪0.75‬‬ ‫يف املئة) من �أجور كافة العاملني يتحملها‬ ‫�صاحب العمل وحده‪.‬‬

‫برلمان‬

‫النائب حدادين ينتقد فتوى طاهر حكمت‬ ‫التي سمحت للبخيت بالرد على النواب‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫انتقد النائب ب�سام حدادين الفتوى الد�ستورية التي‬ ‫قدمها العني طاهر حكمت لرئي�س جمل�س النواب في�صل‬ ‫الفايز‪ ،‬و�سمح من خاللها الفايز لرئي�س ال��وزراء معروف‬ ‫البخيت بالرد على مداخالت النواب‪.‬‬ ‫واعترب �أن "الفتوى التي �أعدها العني طاهر حكمت‬ ‫بناء على طلب الفايز فتوى �سيا�سية بامتياز"‪.‬‬ ‫و�أك ��د يف ب�ي��ان �أم����س �أن "الرئي�س ال�ف��اي��ز ك��ان ح�سن‬ ‫النية عندما طلب ف�ت��وى قانونية‪ ،‬و�أن��ه �أراد �أن يح�صن‬ ‫الإجراءات التي يتخذها املجل�س قانونيا‪ ،‬لكن كان الأجدى‬ ‫به �أن ي�ست�شري قانونيني م�ستقلني حياديني‪ ،‬ويعتمد على‬ ‫الكفاءات النيابية وال�سيا�سية والقانونية يف املجل�س‪ ،‬فهم‬ ‫الأحر�ص على املجل�س ودوره و�سمعته"‪.‬‬ ‫النائب حدادين‪ ،‬خالل كلمته يف جل�سة الإثنني املا�ضي‪،‬‬ ‫ان�ت�ق��د ال���س�م��اح للبخيت ب��احل��دي��ث ل�ل��رد ع�ل��ى مداخالت‬ ‫النواب‪ ،‬معتربا ذلك خمالفة للن�صو�ص الد�ستورية والنظام‬ ‫الداخلي‪ ،‬و�شاركه بذلك النواب خليل عطية‪ ،‬ووف��اء بني‬ ‫م�صطفى‪ ،‬وحممد ال�شوابكة‪ ،‬وجمحم ال�صقور‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حدادين يف بيانه‪" :‬تفاج�أت كغريي من النواب‬ ‫و�أ�صحاب االخت�صا�ص امل�ستقلني من قانونيني وخرباء يف‬

‫الفقه الد�ستوري بالفتوى ال�سيا�سية – القانونية التي‬ ‫�أعدها العني والوزير ال�سابق القانوين طاهر حكمت"‪.‬‬ ‫ون��وه ب ��أن "العني حكمت جتاهل ك��ون رئي�س الوزراء‬ ‫م�ع��روف البخيت وارد ا�سمه يف ملف التحقيق يف ق�ضية‬ ‫الكازينو كم�شتكى عليه‪ ،‬وينتظر ت�صويت جمل�س النواب‬ ‫ع�ل��ى ت��و��ص�ي��ة ات �ه��ام��ه ب�ج�ن��ح ج��رم�ي��ة م��ن جل�ن��ة التحقق‬ ‫النيابية‪ ،‬وتعامل م��ع ح��ق ال�سلطة التنفيذية ب��ال��رد على‬ ‫مناق�شات النواب متجاه ً‬ ‫ال مرة �أخرى �أن ما يقوم به جمل�س‬ ‫ال�ن��واب لي�س مناق�شة عامة لق�ضية الكازينو التي ميكن‬ ‫حينها �أن يكون لل�سلطة التنفيذية حق الرد على مناق�شات‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬و�أن ما �سيقوم وقام به جمل�س النواب‬ ‫ه��و م��داوالت نيابية يقوم بها املجل�س ب�صفته الق�ضائية‬ ‫اخلال�صة‪ ،‬كنائب ع��ام ي�ج��ري تدقيقا قانونيا خال�صا يف‬ ‫ن�سبت بها جلنة التحقيق النيابية التي قامت‬ ‫التهم التي ّ‬ ‫بتكليف م��ن املجل�س بالتحقيق وجمع الأدل ��ة والتو�صية‬ ‫باالتهام‪ ،‬متهيدا للت�صويت عليها‪ ،‬وك��ان من حق جمل�س‬ ‫النواب ب�صفته (نيابة عامة) �أن يطلب من امل�شتكى عليه‬ ‫معروف البخيت مغادرة اجلل�سة لإجراء التدقيق واملداولة‬ ‫ب��دون ح��رج �أو ت�أثري"‪ .‬مو�ضحا �أن "العني حكمت ذهب‬ ‫بعيدا يف خلط الأوراق والتمويه على احلقيقة‪ ،‬ليفتي ب�أن‬ ‫ما يقوم به جمل�س النواب وجلنة التحقيق النيابية لي�س‬

‫�ش�أنا ق�ضائيا حم�ضا بل ق�ضائي �سيا�سي‪ ،‬وهو يدخل �ضمن‬ ‫الرقابة ال�سيا�سية املعطاة للمجل�س‪ ،‬متجاه ً‬ ‫ال بجرة رغبة‬ ‫ن�ص املادة (‪ )56‬من الد�ستور التي منطوقها ملجل�س النواب‬ ‫حق اتهام ال��وزراء‪ ،‬وعلى املجل�س �أن يعني من �أع�ضائه من‬ ‫يتوىل تقدمي االتهام وت�أييده �أمام املجل�س العايل‪ ،‬وال �أظن‬ ‫�أن��ه يجهل ال�ق��رار التف�سريي رق��م (‪ )1‬ل�سنة ‪ 1992‬الذي‬ ‫يعطي جمل�س النواب حق التحقيق وجمع الأدل��ة متهيدا‬ ‫لالتهام"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "هذه الن�صو�ص الد�ستورية ال�ساطعة‬ ‫كال�شم�س ال تدع جماال لالجتهاد �أو فتوى ت�شكك بالدور‬ ‫الق�ضائي اخلال�ص ملجل�س النواب يف جل�سته امل�شار �إليها"‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص احلديث عن حق الإن�سان يف ال��دف��اع عن‬ ‫نف�سه لتحقيق ال�ع��دال��ة وال �ت��وازن واحل �ي��اد‪ ،‬ق��ال حدادين‬ ‫�إن امل�شتكى عليه م�ع��روف البخيت ق��د ح�ضر �أم ��ام جلنة‬ ‫التحقيق النيابية و�أدىل بكل املعلومات التي حت�صن موقفه‪،‬‬ ‫و�إن حقه يف الدفاع عن نف�سه يتم �أم��ام املحكمة املخت�صة‬ ‫(املجل�س ال�ع��ايل)؛ لأنها �صاحبة االخت�صا�ص ب��الإدان��ة �أو‬ ‫التربئة‪ ،‬وكيف ت�ستقيم حكاية العدالة واحليادية عندما‬ ‫مينح �شخ�ص مدعى عليه حق الدفاع عن النف�س؛ فقط لأن‬ ‫له �صفة رئي�س وزراء عامل‪ ،‬والأم��ر ين�سحب على امل�شتكى‬ ‫عليه الوزير احلايل خالد طوقان‪ ،‬وال يعطي احلق نف�سه‬ ‫لآخرين؛ لأنهم ال يجل�سون اليوم على مقاعد الوزراء"‪.‬‬

‫لجنة نيابية تستمع إىل اآلثار‬ ‫السلبية للطاقة النووية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستمعت اللجنة النيابية امل�شرتكة املكونة‬ ‫من جلنتي الطاقة وال�صحة والبيئة �إىل �شرح‬ ‫ح��ول الآث ��ار ال�سلبية للطاقة ال�ن��ووي��ة‪ ،‬قدمه‬ ‫خرباء يف هذا املجال‪ ،‬يف االجتماع الذي عقدته‬ ‫اللجنة �أم�س برئا�سة النائب جمال قموة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض اخل�ب��راء خ�ل�ال االج �ت �م��اع الذي‬ ‫ح�ضرة عدد من النواب الآثار ال�سلبية للطاقة‬ ‫النووية على مدار عدة �سنوات‪ ،‬م�شريين �إىل �أن‬ ‫العامل يتجه �إىل اال�ستغناء عن الطاقة النووية‬ ‫وا�ستبدالها بالطاقة اخل�ضراء املتجددة (الرياح‬

‫وال�شم�س)‪.‬‬ ‫و�أك��د اخل�براء �أن العامل �أ�صبح يتجه الآن‬ ‫�إىل الطاقة النظيفة؛ الرتفاع كلفة �إنتاج الطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ع��دم وج��ود ن�ظ��ام حماية‬ ‫كاف يف حالة حدوث زالزل �أو كوارث طبيعية �أو‬ ‫ت�سريبات �إ�شعاعية‪.‬‬ ‫وق ��ال ق�م��وة �إن امل�ف��اع�لات ال�ن��ووي��ة ت�شكل‬ ‫خ �ط ��را ك �ب�ي�را ع �ل��ى احل� �ي ��اة ال �ب �ي �ئ �ي��ة؛ ج ��راء‬ ‫خملفاتها وال�ت���س��ري�ب��ات الإ��ش�ع��اع�ي��ة ال�صادرة‬ ‫عنها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تكلفة �إنتاج الطاقة النووية‬ ‫باهظة‪ ،‬وت�شكل عبئا على موازنات الدول �إذا ما‬ ‫قورنت بالطاقة املتجددة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫مشاريع‬

‫خفايا‬ ‫تنفذ احلركة الإ�سالمية وحزب الوحدة ال�شعبية‬ ‫اعت�صاما �أمام م�سجد عمر يف حمافظة الزرقاء عقب‬ ‫�صالة اجلمعة املقبلة؛ للمطالبة بالإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫وحماربة الف�ساد يف الوقت ال��ذي مل تقرر فيه جلنة‬ ‫التن�سيق العليا لأح��زاب املعار�ضة تنظيم �أي فعالية‬ ‫غداً يف الزرقاء‪.‬‬

‫إنهاء أعمال تقاطع‬ ‫اإلرسال خالل أسبوعني‬

‫عرب حزب احلياة عن �أمله ب��أن حتظى حمافظة‬ ‫جر�ش بزيارة ملكية‪ ،‬ويكون لها ن�صيب مبكارم جاللة‬ ‫امل�ل��ك امل�شهودة دائ�م��ا‪ ،‬بح�سب الر�سالة ال�ت��ي رفعها‬ ‫احلزب �إىل امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف ر�سالته �إنه �شكل جلنة حت�ضريية‬ ‫من جميع فعاليات املحافظة ملتابعة �أو��ض��اع مدينة‬ ‫جر�ش وق�ضاياها‪� ،‬أثمرت �إعداد درا�سة �شاملة‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جلان متخ�ص�صة‪ ،‬وعقد ندوة يوم �أول �أم�س الثالثاء‬ ‫خرجت بتو�صيات لتح�سني واقع املحافظة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنهي �أمانة عمان يف غ�ضون الأ�سبوعني املقبلني جميع الأعمال اجلارية‬ ‫عند تقاطع الإر�سال الذي �أزيلت الإ�شارة ال�ضوئية عنه‪ ،‬وجرى ا�ستحداث‬ ‫حتويلة م�ؤقتة لغايات ا�ستكمال ربط �شارع �أب��و بكر ال�صديق مع �شارع‬ ‫القد�س‪.‬‬

‫و�أكد مدير دائرة �صيانة الطرق يف الأمانة‬ ‫�أحمد خري�سات �أن الإ�شارة ال�ضوئية التي �أزيلت‬ ‫�سيتم �إع��ادت �ه��ا �إىل م�ك��ان�ه��ا ب�ع��د ت�ع��دي��ل م�سار‬ ‫ال�شارع ال��ذي تبني وج��ود �إزاح��ة فيه �إىل و�ضعه‬ ‫الأ�صلي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل � �س�ير ال �ع �م��ل احل� ��ايل باملوقع‬ ‫م��ن نقل خل�ط��وط ك��واب��ل االت���ص��االت‪ ،‬ومتديد‬ ‫خطوط مياه �ضخمة �ضمن عطاء ل�سلطة املياه‬ ‫لتحديث ال�شبكات‪ ،‬وتنفيذ �أعمال �أر�صفة وجزر‬ ‫و�سطية وتعبيد‪.‬‬

‫وكان املدير التنفيذي للطرق �أحمد ملكاوي‬ ‫قد �أكد يف ت�صريحات �صحافية �أن الأمانة �ستنجز‬ ‫ن�ه��اي��ة ��ش�ه��ر مت ��وز امل�ق�ب��ل ��ض�م��ن �شبكة �شوارع‬ ‫كوريدور عبدون �شارع ال�شهيد ال�شريف علي بن‬ ‫زيد �آل عون‪ ،‬الرابط بني �شارع الأمري ح�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين و�شارع امللكة زين‪ ،‬و�شارع �أبو بكر‬ ‫ال�صديق الرابط بني �شارع القد�س و�شارع الأمري‬ ‫ح�سني بن عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫ون �ف��ذت االم��ان��ة وف �ق��ا مل �ل �ك��اوي يف �شارعي‬ ‫ال�شريف علي ب��ن زي��د �آل ع��ون و��ش��ارع �أب��و بكر‬

‫ال �� �ص��دي��ق‪ ،‬ج � ��دران ا� �س �ت �ن��ادي��ة ب� ��أط ��وال كبرية‬ ‫وارت �ف��اع��ات ع��ال�ي��ه مب��وا��ص�ف��ات ع��ال�ي��ة حلماية‬ ‫ج�سم الطريق م��ن االن�ه�ي��ارات واملحافظة على‬ ‫�أمالك املواطنني املجاورين لل�شوارع‪.‬‬ ‫و�إن�شاء ع�ب��ارات �صندوقية يف جم��رى وادي‬ ‫عمان الرئي�سي ال��ذي مي��ر م��ن خ�لال امل�شروع‪،‬‬ ‫وع�ب��ارات على جم��اري امل�ي��اه الطبيعية بقدرات‬ ‫ا��س�ت�ي�ع��اب�ي��ة ك �ب�ي�رة ل �ك �م �ي��ات امل� �ي ��اه م ��ع االخ ��ذ‬ ‫باالعتبار تدفق املياه من �سفوح اجلبال املطلة‬ ‫على جم��اري االودي ��ه وخ�ط��وط ت�صريف مياه‬

‫الأم�ط��ار امل�ستقبلية للمناطق املحيطة باملوقع‬ ‫لت�صب يف النهاية على العبارات‪.‬‬ ‫وتنفيذ �أعمال التعبيد بطبقتني من اخللطة‬ ‫اال�سفلتيه‪ ،‬و�إن�شاء اجلزر الو�سطية واملثلثة ومت‬ ‫االن�ت�ه��اء م��ن �أع �م��ال الإن� ��ارة وال�ت��أث�ي��ث ونظام‬ ‫الإ�� �ش ��ارات ب��الإ��ض��اف��ة �إىل متطلبات �أل�سالمه‬ ‫امل��روري��ة و�أع �م��ال تن�سيق امل��وق��ع م��ن العنا�صر‬ ‫املبنية كال�سال�سل احل�ج��ري��ة و�أع �م��ال الزراعة‬ ‫والتخ�ضري ومن املتوقع‪.‬‬

‫‪ 527‬قضية تعاملت معها «مكافحة الفساد»‬ ‫يف النصف األول من العام الحالي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تنظر هيئة مكافحة الف�ساد يف ‪ 439‬ق�ضية من‬ ‫�أ�صل ‪ 527‬وردت�ه��ا خ�لال الن�صف الأول من العام‬ ‫احلايل‪ ،‬بح�سب كالم رئي�س هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫�سميح بينو يف ندوة عقدت يف النادي الأرثذوك�سي‬ ‫م�ساء الثالثاء‪.‬‬ ‫بينو ق��ال �إن الهيئة حفظت ‪� 79‬شكوى منها؛‬ ‫ل�ع��دم ث�ب��وت وج ��ود �شبهة ف���س��اد ف�ي�ه��ا‪ ،‬فيما متت‬ ‫�إحالة ‪ 9‬ق�ضايا منها �إىل املدعي العام‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهيئة تعاملت مع ق�ضايا "الكازينو"‬ ‫و"موارد" و"احتاد ن �ق��اب��ات العمال" مبنتهى‬ ‫املهنية‪ ،‬و��ش��دد على �أن��ه خ�لال حتقيق الهيئة يف‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ق�ضية "الكازينو"‪ ،‬مل يثبت ت��ورط �أي م�س�ؤول‬ ‫بتلقي ر�شاوى يف الق�ضية‪ ،‬و�أكد �أن الهيئة مل حتابِ‬ ‫ولن حتابي �أي �أح��د على ح�ساب م�صلحة الوطن‪،‬‬ ‫وب�ين �أنها تدر�س قراراتها بعناية "دون خ��وف �أو‬ ‫وجل‪ ،‬لكن دون بهارات �أو نكهات"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار بينو �إىل �أن الهيئة �أر�سلت مقرتحات‬ ‫�إىل اللجنة امللكية املكلفة بالتعديالت الد�ستورية‬ ‫تو�صي مبحاكمة الوزراء �أمام الق�ضاء ك�أي مواطن‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬ونفى �أن تكون لدى الهيئة رغبة باالرتباط‬ ‫م��ع رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬داع�ي��ا �إىل ربطها بالق�ضاء؛‬ ‫وذلك مل�صلحة العمل‪.‬‬ ‫ور�أى �أن احل��دي��ث ع��ن م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد يف‬ ‫ج��و م�شحونٍ ي��زي��د م��ن ال�ضغوط النف�سية على‬

‫العاملني يف الهيئة‪ ،‬و�أ��ض��اف‪" :‬رغم قناعتي ب�أن‬ ‫احل��راك يف املجتمع‪ ..‬فيه بع�ض مظاهر احل ّرية‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي��ة‪� ،‬إال �أن احلِ � ��راك غ�ي�ر امل�س�ؤول‬ ‫يقود بكل �أ�سف �إىل الفو�ضى‪ ،‬وه��ذا ما ال نـُريده؛‬ ‫لأن��ه ي�سيء للمجتمع ول�ل��دول��ة وللنظام الأردين‬ ‫امل�ؤ�س�سي"‪ .‬وبني �أن �أكرب م�شكلة تواجهها الهيئة‬ ‫هي �إ�شاعات يف ال�صالونات ال�سيا�سية وبع�ض و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام‪" ،‬ف�أ�سهل � �ش��يء ه��و ت��وج�ي��ه االتهامات‬ ‫بالف�ساد‪ ،‬لكن �أ�صعب �شيء هو �إثباتها"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال�ه�ي�ئ��ة ت�ع��ام�ل��ت ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي مع‬ ‫‪ 891‬ق�ضية ف�ساد يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬و‪ 263‬ق�ضية‬ ‫يف ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬منها ‪ 17‬ق�ضية اخ�ت�لا���س يف‬ ‫القطاع العام‪ ،‬و‪ 6‬ق�ضايا يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬و‪10‬‬

‫ق�ضايا اح�ت�ي��ال يف ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ ،‬و‪ 14‬ق�ضية يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬و‪ 47‬ق�ضية تزوير يف القطاع العام‪،‬‬ ‫و‪ 23‬ق�ضية يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬و‪ 431‬ق�ضية �إ�ساءة‬ ‫ا�ستعمال ال�سلطة يف القطاع العام‪ ،‬و‪ 92‬ق�ضية يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وبني بينو �أن الهيئة تعاملت العام املا�ضي مع‬ ‫‪� 1889‬شكوى يف جمال املعلومات والتحقيق‪ ،‬منها‬ ‫‪ 41‬يف امل�ئ��ة �إ� �س��اءة ا�ستعمال ال�سلطة‪ ،‬و‪ 11.39‬يف‬ ‫املئة تزوير‪ ،‬و‪ 10‬يف املئة م�سا�س باملال العام‪ ،‬وقد‬ ‫�أحالت الهيئة ‪ 162‬ق�ضية منها �إىل املدعي العام‪،‬‬ ‫فيما حفظت حوايل ‪� 491‬شكوى لعدم ثبوت وجود‬ ‫�شبهة ف�ساد فيها‪ ،‬وهناك ‪� 528‬شكوى ال تزال قيد‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫ذكر مقرر اللجنة النيابية املخت�صة مبلف ق�ضية‬ ‫الكازينو النائب حممد الردايدة �أن هناك �أنباء �شبه‬ ‫م�ؤكدة تفيد ب��أن ال�شركة الأجنبية التي ر�سا عليها‬ ‫عطاء "الكازينو" رفعت ق�ضية على احلكومة الأردنية‬ ‫�أمام املحاكم الربيطانية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ال��رداي��دة يف ت�صريح �صحفي �أن هنالك‬ ‫م�ع�ل��وم��ات �أي���ض�اً ت�ق��ول �إن دع ��وة �ستوجه للحكومة‬ ‫الأردنية قريبا حل�ضور املحاكمة يف لندن‪.‬‬ ‫وتطالب ال�شركة احلكومة بتعوي�ض بقيمة مليار‬ ‫و�أربعمئة مليون دوالر‪ ..‬ويا بال�ش!‬ ‫ك�شف وزير الداخلية �سعد هايل ال�سرور يف احللقة‬ ‫اخلا�صة على قناة العربية التي بثت م�ساء �أم�س الأول‬ ‫�أن ه�ن��اك �أوام ��ر وا��ض�ح��ة وح��ازم��ة م��ن ج�لال��ة امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��وق��ف �سحب الأرق� ��ام الوطنية من‬ ‫املواطنني الأردنيني منذ بداية العام اجل��اري‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي من �ش�أنه خلق حالة من االرت�ي��اح ل��دى حملة‬ ‫الرقم الوطني من حملة بطاقة اجل�سور ال�صفراء‬ ‫الذين يتمتعون د�ستوريا باجلن�سية الأردنية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال �� �س��رور يف ال�ل�ق��اء امل���ش��ار �إل �ي��ه حر�صه‬ ‫ال�شخ�صي ع�ل��ى ت�ل�ايف �أي م�غ��ال�ط��ات �سابقة �شابت‬ ‫تف�سري تعليمات ق��رار فك االرت�ب��اط‪ ،‬كان من �ش�أنها‬ ‫جتاوزات على حقوق مواطنني �أردنيني‪ ،‬م�ؤكدا تعامل‬ ‫وزارة الداخلية ب�إيجابية و�شفافية لإع��ادة احلقوق‬ ‫لأ�صحابها"‪.‬‬

‫قضايا وحوادث‬

‫انتحار ثالثينية وعشريني‬ ‫يف مادبا واملفرق‬

‫متضررو تمليك أراضي «التكنولوجيا»‬ ‫يرفضون عرض املحافظ ويعتصمون‬ ‫اليوم أمام «سايرب سيتي»‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫(ار�شيفية)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أق ��دم ��ش��اب ع�شريني و��س�ي��دة ثالثينية على‬ ‫االنتحار يف حمافظتي املفرق ومادبا الأربعاء؛ �إذ‬ ‫�أنهت �سيدة حياتها يف حمافظة مادبا بعد تناولها‬ ‫مبيدا ع�ضويا ي�ستخدم يف ر�ش الأ�شجار‪ ،‬وفارقت‬ ‫على �إثرها احلياة فورا‪.‬‬ ‫جثة ال�سيدة البالغة من العمر ثالثني عاما‬ ‫نقلت �إىل مركز طب �شرعي مادبا‪ ،‬فك�شف عليها‬ ‫رئي�س املركز الدكتور عي�سى كري�شان‪ ،‬والدكتور‬ ‫وائل حيا�صات‪ ،‬ومن ثم �أُ ْ�صدِ َر تقرير طبي يفيد‬ ‫ب � ��أن ��س�ب��ب ال ��وف ��اة ه �ب��وط ح ��اد يف ع�م��ل اجلهاز‬ ‫التنف�سي‪.‬‬ ‫وف��ارق احلياة �شاب يبلغ من العمر ‪ 22‬عاما‬ ‫بعد �أن �أقدم على �شنق نف�سه يف منزل ذويه �صباح‬

‫اليوم مبحافظة املفرق‪.‬‬ ‫ال �� �ش��اب ل��ف ح�ب��ل ع�ل��ى ع�ن�ق��ه ث��م �أق� ��دم على‬ ‫االنتحار بعد خالفات مع والده على خلفية ف�صله‬ ‫من عمله احلكومي‪.‬‬ ‫ال�شاب �أ�سعف �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‬ ‫وهو بحالة حرجة‪ ،‬ثم �إىل م�ست�شفى الأمري ها�شم‬ ‫بالزرقاء‪ ،‬حيث فارق احلياة هناك‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب �إح �� �ص��اءات الأم� ��ن ال �ع��ام ف� ��إن ‪49‬‬ ‫�شخ�صا توفوا انتحارا العام املا�ضي‪ ،‬مقارنة مع‬ ‫‪� 34‬شخ�صا العام قبل املا�ضي‪ ،‬فيما �شهدت اململكة‬ ‫العام املا�ضي ‪ 391‬حماولة انتحار مقارنة مع ‪312‬‬ ‫حماولة العام قبل املا�ضي‪.‬‬ ‫ومن بني الذين انتحروا العام املا�ضي هناك‬ ‫ث�لاث��ة ط�ل�اب‪ ،‬وخم�سة �أح� ��داث‪ ،‬وع���ش��رة �أجانب‬ ‫وعاطلني عن العمل‪.‬‬

‫ال�ت�ق��ى مم�ث�ل��ون ع��ن اللجنة الع�شائرية لأ�صحاب‬ ‫الأرا� �ض ��ي امل�ستملكة يف ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫وحميطها �أم�س الأرب�ع��اء حمافظ �إرب��د‪ ،‬بناء على دعوة‬ ‫الأخري لهم‪ ،‬وفق م�صادر مطلعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن امل�ح��اف��ظ ط�ل��ب م��ن �أع�ضاء‬ ‫اللجنة ف�ض االع�ت���ص��ام��ات‪ ،‬و�سيقوم ب ��دوره مبخاطبة‬ ‫اجل �ه��ات ذات ال�ع�لاق��ة؛ لت�شكيل جل�ن��ة ت��در���س مطالب‬ ‫املت�ضررين‪� ،‬إال �أن �أ�صحاب الأرا��ض��ي امل�ستملكة رف�ضوا‬ ‫طلب املحافظ‪ ،‬م�ؤكدين عزمهم موا�صلة االعت�صام حتى‬ ‫ت�ستجيب احلكومة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وتعتزم اللجنة الع�شائرية لأ�صحاب الأرا�ضي تنظيم‬ ‫اعت�صام م�ساء اليوم اخلمي�س �أمام بوابة �شركة "�سايرب‬ ‫�سيتي" التي تقع يف اجلانب اجلنوبي من حرم اجلامعة؛‬ ‫�إذ يعترب املت�ضررون �أن وجود هذه ال�شركة مبثابة خرق‬ ‫التفاقهم مع احلكومة‪ ،‬مبوجبه جرى ا�ستمالك �أرا�ضيهم‬ ‫ل�صالح �إن�شاء جامعة وحمطة �أبحاث زراعية‪.‬‬ ‫وي�ستهجن املت�ضررون �أن تقام اجلامعة على جزء‬ ‫ي���س�ير م��ن �أرا� �ض �ي �ه��م‪ ،‬يف ح�ي�ن مل ي�ت��م �إن �� �ش��اء حمطة‬ ‫الأبحاث لغاية الآن‪ ،‬بينما ت�ستغل �أرا�ضيهم يف اال�ستثمار‬ ‫وال�سم�سرة لبيعها ب�أ�سعار عالية‪ ،‬ح�سب معت�صمني‪.‬‬ ‫والقى �إعالن اللجنة الع�شائرية "عدم �سماحها لأي‬ ‫م�ستثمر �أو �شركة �أن يط�أ �أرا�ضيهم" �إجماع املعت�صمني‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أنهم لن ي�سمحوا بو�ضع حجر على حجر ل�صالح‬ ‫م�سثمرين و��ش��رك��ات على �أر� �ض �ه��م‪ .‬وج��دد املت�ضررون‬ ‫مطالبهم بتعوي�ضات عادلة م�ساء الثالثاء‪ ،‬من خالل‬

‫م�سرية مركبات انطلقت من دوار الرمثا الرئي�س باجتاه‬ ‫الأرا� �ض��ي امل�ستملكة‪ ،‬وم�ستنبت وزارة ال��زراع��ة مقابل‬ ‫اجل��ام�ع��ة‪ ،‬كما نفذ زه��اء ‪� 600‬شخ�ص اعت�صاما �سلميا‬ ‫ومهرجانا خطابيا نفى خالله الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫اللجنة الع�شائرية �ضيف اهلل ال�شقران ما ورد على ل�سان‬ ‫رئي�س جامعة العلوم والتكنولوجيا ب�ش�أن ا�سرتدادها ‪3‬‬ ‫�آالف دومن من ‪� 4‬آالف كانت قد متلكتها �شركة �سايرب‬ ‫�سيتي‪ ،‬م�ؤكدا (�أي ال�شقران) �أن الأرا��ض��ي التي و�ضعت‬ ‫ال�شركة ي��ده��ا عليها ه��ي يف الأ��س��ا���س �أل��ف دومن فقط‪،‬‬ ‫معتربا �أن مثل هذه الت�صريحات جاءت لتمييع الق�ضية‪.‬‬ ‫واعترب م�شاركون �أن وقفتهم وم�سريتهم عبارة عن‬ ‫حراك ع�شائري كبري متوا�صل‪ ،‬طاملا ا�ستمرت احلكومة‬ ‫يف جتاهل مطالبهم‪ ،‬م�ؤكدين �أن حراكهم لن يخرج عن‬ ‫الإط��ار ال�سلمي‪ ،‬م�شريين �إىل �أن احلكومة ا�ستملكت ‪13‬‬ ‫�ألف دومن من �أرا�ضيهم لغايات �إن�شاء اجلامعة وم�ستنبت‬ ‫مديرية ال��زراع��ة‪ ،‬ومتلكتها مب��وج��ب ه��ذا البند مببلغ‬ ‫‪ 75‬دينارا للدومن الواحد‪ ،‬على اعتبار ما �سيجنونه من‬ ‫فائدة تعود على �أبنائهم م�ستقبال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن ال�سنوات ك�شفت عن ق�ضية ف�ساد كربى‬ ‫ارتكبت بحق �أب�ن��اء ال�ل��واء‪ ،‬يف �إ��ش��ارة منهم ال�ستغالل ‪5‬‬ ‫�آالف دومن للجامعة وامل�ستنبت‪ ،‬بينما متلك متنفذون‬ ‫(‪� )8‬آالف دومن �أخرى من �أرا�ضيهم وباعوها الحقا‪ ،‬على‬ ‫حد قولهم‪.‬‬ ‫وا�ستذكر بع�ضهم �أيام احل�صاد التي كانوا يق�ضونها‬ ‫يف ه ��ذه الأرا�� �ض ��ي ال�غ��ال�ي��ة ع�ل��ى ق�ل��وب�ه��م‪ ،‬الف �ت�ين �إىل‬ ‫ان�ه��م يحنون �إىل �أي ��ام �صباهم ال�ت��ي ك��ان��ت تزينها لهم‬ ‫ه��ذه الأر���ض‪ .‬وينا�شد املعت�صمون امللك عبداهلل الثاين‬ ‫�إن�صافهم و�إعادة الأمالك �إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫انقسام بني موظفي سلطة‬ ‫العقبة حول الهيكلة‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ت �ب��اي �ن��ت م ��واق ��ف امل��وظ �ف�ي�ن يف ��س�ل�ط��ة م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة ح��ول اللجنة املخت�صة بدرا�سة الهيكلة‬ ‫بني م�ؤيد ومعار�ض‪ ،‬ف�صغار املوظفني يف �سلطة منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة ي ��ؤي��دون الهيكلة‪ ،‬وي�ع�ت�برون �أن هناك‬ ‫اختالال كبريا يف رواتب املوظفني‪ ،‬بينما يعرت�ض العديد من‬ ‫كبار املوظفني على جلنة الهيكلة؛ كونها �ستحرمهم من بع�ض‬ ‫االمتيازت‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" علمت �أن اللجنة املكونة من ه��اين خليفات‬ ‫م��ن م�ؤ�س�سة التدريب املهني‪ ،‬ومي�ساء مبي�ضني م��ن تطوير‬ ‫القطاع ال�ع��ام‪ ،‬وب�سمة حمافظة م��ن ال��وح��دة اال�ستثمارية يف‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬ونائل اخلالدي وحمزة عربيات من ديوان‬ ‫اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬ق��د ق��ام��ت ب��زي��ارة �أم����س �إىل �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪ ،‬و�سط التهديد بطردها من مبنى‬ ‫املفو�ضية احتجاجا على �إعادة الهيكلة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات ��ه‪ ،‬ت���س��اءل ال�ع��دي��د م��ن امل��راق�ب�ين ع��ن �سر‬ ‫ال��روات��ب امل��رت�ف�ع��ة لبع�ض ك�ب��ار امل��وظ�ف�ين يف �سلطة العقبة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة التي ت�تراوح بني ‪� 2500‬إىل ‪ 3500‬دينار‪،‬‬ ‫وع��ن القيمة امل�ضافة ل�ه��ؤالء املوظفني‪ ،‬خ�صو�صا مع ارتفاع‬ ‫عجز املوازنة وال�سيا�سات الداعية �إىل التق�شف‪ ،‬داعني يف نف�س‬ ‫الوقت �إىل �إع��ادة هيكلة ال��روات��ب وبع�ض امل�سميات الوظيفية‬ ‫التي ترهق ميزانية الدولة‪.‬‬ ‫واختلف العديد م��ن كبار املوظفني يف ال�سلطة م��ع هذه‬ ‫الر�ؤية‪ ،‬مربرين �أن النظام اخلا�ص بال�سلطة �صدر ب�إرادة ملكية‬ ‫وال يجوز امل�سا�س به؛ كون العقبة االقت�صادية لها قانون خا�ص‬ ‫يختلف عن باقي املحافظات‪.‬‬ ‫وق��ام موظفو ال�سلطة بتوجيه ر�سالة �إىل رئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب ورئي�س املجل�س الق�ضائي‪ ،‬وح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منها‪ ،‬وطالبوا فيها باحلفاظ التام على احلقوق املكت�سبة‬ ‫التي ا�ستحقها موظفو ال�سلطة مبوجب نظام موظفي �سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ودعا املوظفون جلان وزارة تطوير القطاع العام �إىل احرتام‬ ‫حقوق املوظفني املكت�سبة‪ ،‬وق��رارات احلكومة ال�سابقة ب�إ�صدار‬ ‫ن�ظ��ام امل��وظ�ف�ين وامل��و��ش��ح ب � ��الإرادة امللكية ال�سامية واملن�شور‬ ‫باجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا بالف�صل ال �ت��ام مل���ش��روع هيكلة روات ��ب موظفي‬ ‫اخلدمة املدنية وعدم ربطه بهيكلة روات��ب موظفي امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة ملا فيه من فائدة تعود عليهم‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل قيام وزير تطوير القطاع العام بح�شد موظفي‬ ‫القطاع ال�ع��ام‪ ،‬م�ستغال ظروفهم امل��ادي��ة وقطع ال��وع��ود لهم‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل وجود �شرخ بني �أبناء املجتمع الأردين الذي ن�ؤكد‬ ‫�ضرورة احلفاظ على تالحمه‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪5‬‬

‫امللك يزور مركز تدريب العمليات الخاصة‬

‫امللكة رانيا ترتأس االجتماع السنوي‬ ‫لهيئة أمناء صندوق األمان ملستقبل األيتام‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫زار امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين القائد‬ ‫الأع �ل��ى ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة �أم ����س مركز‬ ‫امللك عبداهلل الثاين لتدريب العمليات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وا�ستمع �إىل �إيجاز تناول جمريات‬ ‫التمرين الع�سكري امل�شرتك الذي ينفذه‬ ‫عدد من وحدات القوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫ووح� ��دة م��ن ق ��وات امل��اري �ن��ز الأمريكية‬ ‫وال��ذي ا�شتمل على ع��دة فعاليات حول‬ ‫�إجراءات حترير الرهائن و�إخالئهم �إىل‬ ‫مناطق �آمنة‪.‬‬ ‫وجال امللك يف مرافق املركز‪ ،‬و�شاهد‬ ‫عددا من الآليات التي مت ا�ستخدامها يف‬ ‫التمرين ال��ذي ح�ضر جمرياته رئي�س‬ ‫هيئة الأرك ��ان امل�شرتكة الفريق الركن‬ ‫م�شعل حم�م��د ال��زب��ن وم��دي��رو الدفاع‬ ‫امل��دين وق��وات ال��درك ودائ ��رة اجلمارك‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة وال� �ق ��ائ ��م ب� ��أع� �م ��ال ال�سفارة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة يف ع �م��ان وع� ��دد م ��ن كبار‬ ‫ال�ضباط من اجلانبني و�ضباط ممثلني‬ ‫ل�ع��دد م��ن ال ��دول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫التمرين ب�صفة مراقبني‪.‬‬

‫ب�صفتها رئي�سة هيئة �أم �ن��اء جمعية �صندوق‬ ‫الأم ��ان مل�ستقبل الأي �ت��ام‪ ،‬ت��ر�أ��س��ت امللكة ران�ي��ا �أم�س‬ ‫االجتماع ال�سنوي لهيئة الأمناء‪.‬‬ ‫وخالل االجتماع ا�ستعر�ضت املديرة التنفيذية‬ ‫ل�صندوق الأمان مها ال�سقا التقرير ال�سنوي‪ ،‬وجرى‬ ‫مناق�شة حم�ت��وي��ات��ه ال �ت��ي ا�شتملت ع�ل��ى �إجن� ��ازات‬ ‫ال�صندوق و�أن�شطته وب��راجم��ه خ�لال العام املا�ضي‬ ‫واخل �ط��ط امل�ستقبلية ل���ص�ن��دوق الأم � ��ان مل�ستقبل‬ ‫الأيتام‪.‬‬ ‫ويذكر �أن عدد امل�ستفيدين من برامج ال�صندوق‬

‫مسرية جماهريية الجمعة تحت شعار‪:‬‬ ‫«ال لحكومة ومجلس الكازينو»‬ ‫امللك �أثناء جتواله يف مرافق املركز‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬البالد تدار بأسلوب الصفقات املشبوهة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال حزب جبهة العمل الإ�سالمي �إن‬ ‫املدقق يف تقرير جلنة التحقيق النيابية‬ ‫ب �� �ش ��أن ات �ف��اق �ي��ة ال �ك��ازي �ن��و امل��وق �ع��ة بني‬ ‫احلكومة و�شركة (‪ )OASIS‬يت�ساءل‪:‬‬ ‫هل نحن دول��ة قانون وم�ؤ�س�سات �أم �أن‬ ‫�أمورنا تدار ب�أ�سلوب ال�صفقات امل�شبوهة‬ ‫التي ال ت�ستند �إىل �أي معايري قانونية �أو‬ ‫�أخالقية؟‬ ‫و�أ�ضاف يف بيان �صحفي �أن ال�شهادات‬ ‫ال�ت��ي �أدىل بها ر�ؤ� �س��اء حكومات ووزراء‬ ‫و�إداري��ون وم�س�ؤولون‪ ،‬واال�ستخال�صات‬ ‫التي تو�صلت �إليها اللجنة‪ ،‬وت�ضمنها‬ ‫ت�ق��ري��ره��ا امل �ق��دم ملجل�س ال �ن��واب ت�ؤكد‬ ‫جملة ح�ق��ائ��ق‪ ،‬ك��ل واح ��دة منها ت�شكل‬ ‫جرمية بحق الوطن واملواطنني‪ ،‬وبحق‬ ‫القيم التي ي�ؤمن بها الأردنيون‪.‬‬ ‫وق ��ال احل ��زب �إن االت�ف��اق�ي��ة جاءت‬ ‫م���ص��ادم��ة ل�ع�ق�ي��دة الأم� ��ة‪ ،‬ال �ت��ي ي َُح ِّر ُم‬ ‫ِتاب ربها‪ ،‬وهدي نبيها‪ ،‬وقواعد فقهها‪،‬‬ ‫ك ُ‬ ‫القما َر حترميا قطعيا‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن االتفاقية تتعار�ض مع‬ ‫الن�صو�ص الد�ستورية التي تن�ص على �أن‬ ‫دين الدولة الإ�سالم‪ ،‬و�أن الدولة حتمي‬ ‫حرية القيام ب�شعائر الأدي��ان والعقائد‪،‬‬ ‫و�أن حت �ت�رم احل �ك��وم��ة الأم� � ��ة‪ ،‬وتقوم‬ ‫ب��ال��واج�ب��ات امل��وك��ول��ة �إليها ب��أم��ان��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫يت�صرف رئي�س ال� ��وزراء مب��ا ه��و �ضمن‬ ‫�صالحياته واخت�صا�صه‪ ،‬ويحيل الأمور‬ ‫الأخ� ��رى ع�ل��ى جم�ل����س ال � ��وزراء التخاذ‬ ‫القرارات ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع �أن االت� �ف ��اق� �ي ��ة تتناق�ض‬ ‫م��ع ال �ق��وان�ين الأردن� �ي ��ة‪ ،‬ويف مقدمتها‬

‫ق��ان��ون العقوبات ال��ذي يجرم املقامرة‪،‬‬ ‫والقانون امل��دين ال��ذي يحظر املقامرة‪،‬‬ ‫وي�ؤكد الرجوع يف فهم الن�ص وتف�سريه‬ ‫وت�أويله �إىل قواعد �أ�صول الفقه‪ ،‬وقانون‬ ‫رخ�ص املهن وتعديالته ال��ذي ال يجيز‬ ‫ال�ترخ �ي ����ص ل�ت���ش�غ�ي��ل ك��ازي �ن��و �أو حمل‬ ‫�ألعاب القمار‪.‬‬ ‫وي �ج��د �أن االت �ف��اق �ي��ة امل �� �ش��ار �إليها‬ ‫مل يتم ا�ستدراج عرو�ض ب�ش�أنها‪ ،‬و�إمنا‬ ‫متت املفاو�ضات ب�ش�أنها مع �شركات غري‬ ‫م���س�ج�ل��ة‪ ،‬وج ��رت ب���س��ري��ة‪ ،‬وم ��ن خالل‬ ‫ع��رو���ض وه�م�ي��ة‪ ،‬ومت��ت امل��واف�ق��ة عليها‬ ‫خالفا لكل املبادئ القانونية والأخالقية‪،‬‬ ‫حيث انفردت ال�شركة ب�إعداد االتفاقية‬ ‫دون م�شاركة �أردن�ي��ة‪ ،‬ومت جت��اوز الر�أي‬ ‫القانوين لوزير العدل و�أ�صحاب اخلربة‬ ‫القانونية‪ ،‬الذين �أكدوا �أنها غري د�ستورية‬ ‫وغري قانونية‪ ،‬و�أن تقييم �آثارها املالية‬ ‫مت من قبل �شخ�صني لي�س لديهما �أدنى‬ ‫خ�برة يف ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬وع�ل��ى ع�ج��ل‪ ،‬ومل‬ ‫تتم قراءتها من رئي�س احلكومة �أو �أي‬ ‫م��ن وزرائ ��ه‪ ،‬ومت تغييب ك��ل وزي��ر ي َُظنُّ‬ ‫�أن��ه �سيعار�ض االتفاقية ع��ن االجتماع‪،‬‬ ‫كما مل يتم توقيع ال�ق��رار من ع��دد من‬ ‫الوزراء‪ ،‬و�أنه مت اال�ستناد يف توقيعها �إىل‬ ‫قرار مزعوم للمجل�س الأعلى لل�سياحة‬ ‫والآثار مت توقيعه الحقا بعد قرار جمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬ودون �أن ينعقد املجل�س الأعلى‬ ‫لل�سياحة‪ ،‬و�إمنا بالتمرير‪ ،‬ومل ين�شر يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية‪ ،‬ومت التالعب بتاريخ‬ ‫ال �ق��رارات‪ ،‬م��ا ي�ضيف جرمية التزوير‪،‬‬ ‫وك��ل ذل��ك خالفا لأحكام الد�ستور‪ ،‬ومل‬ ‫يتم حفظ االتفاقية يف ملفات احلكومة‪،‬‬ ‫بل مت �إخفا�ؤها‪.‬‬

‫ول� �ف ��ت احل� � ��زب يف ب �ي��ان��ه �إىل �أن‬ ‫االتفاقية �أحلقت �أ�ضرارا بالغة بالوطن‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ن���ص��ت ع�ل��ى ج�م�ل��ة � �ش��روط مت�س‬ ‫ال���س�ي��ادة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬م�ث��ل اع�ت�ب��ار الن�ص‬ ‫الإجن� �ل� �ي ��زي ه ��و امل �ع �ت �م��د‪ ،‬والقوانني‬ ‫الربيطانية هي املطبقة لدى التحكيم‬ ‫يف حال ح�صول خالف‪ ،‬ومت فر�ض �شرط‬ ‫ج��زائ��ي ي�ل�ح��ق � �ض��ررا ب��ال �غ��ا بالوطن‪،‬‬ ‫وكبلت االتفاقية �إرادة احلكومة الأردنية‪،‬‬ ‫ورفعت يدها عن جزء من �أرا�ضي الدولة‬ ‫و�سلطتها خالفا للد�ستور‪ ،‬و�أطلقت يد‬ ‫ال�شركة يف ا�ستئجار الأرا�ضي و�شرائها‪،‬‬ ‫و�أ�ضرت باملركز االقت�صادي للبالد‪ ،‬ومل‬ ‫تتمكن احلكومة التالية للحكومة التي‬ ‫وق�ع��ت االت�ف��اق�ي��ة م��ن تعديل ب�ن��ود هذه‬ ‫االتفاقية لتجنب اخل�سائر التي تلحق‬ ‫باخلزينة‪ ،‬وجت��اوز ال�شرط اجلزائي �إال‬ ‫ب��ام�ت�ي��ازات مت منحها لل�شركة‪� ،‬شملت‬ ‫احل�صول على قطعة الأر���ض ال��واردة يف‬ ‫االتفاقية الأ�صلية مب�ساحة ‪ 100‬دومن‪،‬‬ ‫واحل �� �ص��ول الح �ق��ا ع�ل��ى ‪ 50‬دومن ��ا بعد‬ ‫�إجن� ��از ن���ص��ف امل �� �ش��روع‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�شروط �أخرى‪.‬‬ ‫وي ��رى �أن ه ��ذه ال��وق��ائ��ع ت ��ؤك��د �أن‬ ‫هناك قوى خفية تعبث مبقدرات البلد‬ ‫وم �ك��ان �ت��ه‪ ،‬و�أن دور ال� � ��وزراء و�أع�ضاء‬ ‫املجال�س دور �شكلي‪ ،‬يتم توجيهه وفقا‬ ‫لتوجهات �أ�صحاب امل�صالح ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫وب � �ه� ��ذا ت �خ �ل��ت احل� �ك ��وم ��ة ع� ��ن دوره � ��ا‬ ‫الد�ستوري يف �إدارة �ش�ؤون البالد‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه ب�غ����ض ال�ن�ظ��ر ع�م��ا �آلت‬ ‫�إل� �ي ��ه الأم� � ��ور يف جم �ل ����س ال� �ن ��واب من‬ ‫حيث القرارات �إزاء هذه الق�ضية‪ ،‬ف�إن‬ ‫الإرادة ال�شعبية منعقدة على �إدان��ة كل‬

‫م��ن �أ��س�ه��م يف ه��ذه ال�ق���ض�ي��ة‪� � ،‬س��واء يف‬ ‫�إع�ط��اء الإذن بالتفاو�ض مع ال�شركات‬ ‫�أو م��ن � �ش��ارك يف امل �ف��او� �ض��ات‪� ،‬أو من‬ ‫ا�ستخدم توقيعه عاملا �أو جاهال لتمرير‬ ‫االتفاقية‪� ،‬أو �سكت على توقيعها‪ ،‬فهو‬ ‫ج��زء م��ن احل�ك��وم��ة‪ ،‬وامل���س��ؤول�ي��ة فيها‬ ‫ت�شاركية‪ ،‬فهي �إدان��ة حلكومة الدكتور‬ ‫معروف البخيت الأوىل‪ ،‬با�ستثناء من‬ ‫وق��ف ب�شجاعة يف م��واج�ه��ة ال�ضغوط‬ ‫َ�َّبرَ‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ال �ت��ي م��ور��س��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬وع رَّ َ‬ ‫ع ��ن ر�أي � ��ه ب �ع��دم د� �س �ت��وري��ة االتفاقية‬ ‫وقانونيتها‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��د � � � �ض� � ��رورة ال � �� � �ش� ��روع ف � ��ورا‬ ‫ب��الإ��ص�لاح؛ لأن م��ا �آل��ت �إل�ي��ه الأم ��ور يف‬ ‫بلدنا ه��و احل�صاد امل��ر للحكومات التي‬ ‫ارت�ك�ب��ت �أخ�ط��ر اجل��رائ��م بحق ال�شعب‪،‬‬ ‫فبددت ثرواته و�أفقرته‪ ،‬و�أوقعته حتت‬ ‫مديونية عالية ال قبل له بها‪ ،‬و�ش َّوهت‬ ‫��ص��ورت��ه‪ ،‬وا�ستهانت بعقيدته ود�ستوره‬ ‫وقوانينه وم�صاحله العليا‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ا� �س �ت �م��رار ه ��ذه ال�ن�ه��ج يف‬ ‫ت�شكيل جمال�س الأمة واحلكومات ي�شكل‬ ‫ك��ارث��ة وط �ن �ي��ة ال حت �م��د ع �ق �ب��اه��ا‪ ،‬و�أن‬ ‫احل��ل يكمن يف ا�ستقالة احلكومة فورا‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة �إن �ق��اذ وط�ن��ي تنح�صر‬ ‫مهمتها يف �إجراء انتخابات نيابية مبكرة‪،‬‬ ‫وفقا لقانون يتم التوافق الوطني عليه‪،‬‬ ‫و�أن يعهد بت�شكيل احلكومة الحقا �إىل‬ ‫ائتالف الأغلبية النيابية‪ ،‬وبهذا ن�ضع‬ ‫�أق��دام �ن��ا ع�ل��ى ب��داي��ة ط��ري��ق الإ�صالح‬ ‫لل�شروع بتعديالت د�ستورية وقانونية‬ ‫ت�ضع ح��دا للف�ساد‪ ،‬وت�ف�ت��ح ن��اف��ذة �أمل‬ ‫بحياة حرة وكرمية تليق ب�شعبنا الأردين‬ ‫العزيز‪.‬‬

‫«نقابيون من أجل اإلصالح»‬ ‫يطالبــون بحكــومة إنقـــاذ‬

‫للمرة األوىل‪..‬‬ ‫"النعيمي" يلتقي‬ ‫الصحفيني اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫يلتقي وزير الرتبية والتعليم‬ ‫تي�سري النعيمي مندوبي ال�صحف‬ ‫اليومية املعنيني بتغطية �أخبار‬ ‫ق� �ط ��اع ال�ت�رب� �ي ��ة‪ ،‬وغ�ي�ره ��م من‬ ‫الإع�ل�ام� �ي�ي�ن‪ ،‬ب �ع��د ظ �ه��ر اليوم‬ ‫اخل� �م� �ي� �� ��س‪ ،‬وف � ��ق م� ��ا � � �ص ��رح به‬ ‫الناطق الإع�لام��ي با�سم الوزارة‬ ‫�أمين بركات لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع‪� :‬إن� � � ��ه � �س �ي �ت ��م عقد‬ ‫ال�ل�ق��اء يف مبنى ال ��وزارة لإطالع‬ ‫ال�صحفيني على جمريات اختبار‬ ‫الثانوية العامة للدورة ال�صيفية‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫ويعترب هذا اللقاء الأول من‬ ‫نوعه ال��ذي يجمع وزي��ر الرتبية‬ ‫ت �ي �� �س�ي�ر ال� �ن� �ع� �ي� �م ��ي‪ ،‬مب� �ن ��دوب ��ي‬ ‫ال�صحف ال�ي��وم�ي��ة وغ�يره��م من‬ ‫الإع�لام �ي�ين‪ ،‬منذ ب��داي��ة ت�سلمه‬ ‫احل �ق �ي �ب��ة ال � ��وزاري � ��ة‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ال �ت �ق��ائ��ه ب��ال���ص�ح�ف�ي�ين لإع �ل�ان‬ ‫نتائج التوجيهي للدورة ال�شتوية‬ ‫يف �أول ظهور �إعالمي له‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن وزي ��ر ال�ترب �ي��ة عادة‬ ‫ما يكتفي ب��الإدالء بالت�صريحات‬ ‫للمكتب االعالمي يف الوزارة‪.‬‬ ‫ويرى �صحفيون �أن النعيمي‬ ‫ي �ت �ع �م��د االح �ت �ج ��اب ع ��ن و�سائل‬ ‫الإع �ل ��ام ب��ا� �س �ت �ث �ن��اء التلفزيون‬ ‫الأردين‪ ،‬ووكالة الأنباء الأردنية؛‬ ‫�إذ مل يتمكن �أي مندوب لل�صحف‬ ‫م��ن احل �� �ص��ول ع �ل��ى ت�صريحات‬ ‫خا�صة م��ن وزي��ر ال�ترب�ي��ة خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي �ح��ر���ص امل�ك�ت��ب الإعالمي‬ ‫ل� � � �ل � � ��وزارة ع� �ل ��ى ت� �غ� �ط� �ي ��ة ك ��اف ��ة‬ ‫الفعاليات التي ي�شارك فيها وزير‬ ‫الرتبية‪ ،‬و�إع��داد تقارير �إخبارية‬ ‫فيها و�إر�سالها عرب الإمي�ي��ل �إىل‬ ‫ال�صحف اليومية والأ�سبوعية‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل املواقع الإلكرتونية‪.‬‬

‫منذ ع��ام ‪� 2006‬إىل نهاية ال�ع��ام امل��ا��ض��ي بلغ ‪1227‬‬ ‫م�ستفيدا وم�ستفيدة‪ ،‬منهم ‪ 60‬يف املئة �إن ��اث‪ ،‬و‪40‬‬ ‫يف امل�ئ��ة ذك ��ور‪ ،‬ملتحقون ب�برام��ج ال���ص�ن��دوق التي‬ ‫ت�شمل التدريب املهني وال��درا��س��ة الأك��ادمي�ي��ة‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد اخلريجني من برامج ال�صندوق ‪ 400‬م�ستفيد‬ ‫وم�ستفيدة لغاية الآن‪ .‬ويعمل ال�صندوق على دعم‬ ‫الأي�ت��ام من خ�لال توفري ال�سكن وتكاليف املعي�شة‪،‬‬ ‫والت�أمني ال�صحي وفر�ص التدريب خالل الدرا�سة‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل رب��ط اخلريجني الأي�ت��ام بفر�ص‬ ‫عمل منا�سبة‪ ،‬وت�شجيع امل�شغلني من خالل امل�ساهمة‬ ‫براتب الثالثة �شهور الأوىل‪� ،‬أو التدريب اخلا�ص‬ ‫املوجه خلدمات معينة كمراكز االت�صال الهاتفية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع� � ��ا جت� �م ��ع ن� �ق ��اب� �ي ��ون م� ��ن �أج� ��ل‬ ‫الإ�صالح �أم�س‪� ،‬إىل �إقالة احلكومة وحل‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وطني تدعو النتخابات نيابية مبكرة‪،‬‬ ‫يتم بعدها ت�شكيل حكومة برملانية‪.‬‬ ‫كما طالب التجمع يف بيان‪ ،‬ب�إعادة‬ ‫"ال�سلطة للأمة" كما ن�ص الد�ستور‬ ‫على ذلك‪ ،‬واقت�صار دور الأجهزة الأمنية‬ ‫على ال�ش�ؤون الأمنية فقط‪.‬‬ ‫وتالياً ن�ص البيان‪:‬‬ ‫امل� � �ه � ��زل � ��ة م� � ��ا ت� � � � ��زال م� ��� �س� �ت� �م ��رة‪،‬‬ ‫واال��س�ت�خ�ف��اف ب�ع�ق��ول ال�ن��ا���س م��ا انفك‬ ‫مي�ضي بوتائر �سريعة‪.‬‬ ‫لقد �أطاحت "م�سرحية الكازينو"‬ ‫بعدد من الأبطال‪ ،‬و�أ�سقطت الكثري من‬ ‫الأقنعة‪ ،‬لكن ما مل ي�سقط هو الأهم‪ ،‬وما‬ ‫مل ي ��أتِ تقرير جلنة التحقيق النيابية‬ ‫عليه هو الأه��م والأخطر‪ ،‬ف��وراء الأكمة‬ ‫ما وراءه��ا‪ ،‬ولي�س ثمة عاقل يقتنع ب�أن‬ ‫احلكومة وحدها وال ��وزراء وحدهم هم‬ ‫الذين يديرون �ش�ؤون الدولة‪.‬‬ ‫ف ��إىل متى تبقى احل�ق��ائ��ق خجولة‬ ‫وم �ن �ق��و� �ص��ة وحم� �ج ��وب ��ة؟ و�إىل متى‬ ‫�سيبقى �شعبنا قاب�ضا على جمرة ال�صرب‬ ‫وال �ك��رام��ة‪ ،‬فيما م ��وارده ت���س��رق‪ ،‬وقوت‬ ‫يومه ي�ستنزف‪ ،‬وم�ستقبل �أبنائه ي�صادر‬ ‫مل�صلحة حفنة من الل�صو�ص وع�صابات‬ ‫املافيا ال��ذي يحركون م�ؤ�س�سات الوطن‬ ‫بطرق مريبة‪ ،‬ويت�صرفون ب�شكل �شبحي‪،‬‬ ‫وال ي�ج��ر�ؤ جمل�س ال�ن��واب على الإ�شارة‬ ‫�إل�ي�ه��م‪ ،‬وحتميلهم امل���س��ؤول�ي��ة الكاملة‬ ‫عما يجري من خ��راب وا�ستبداد ونهب‬ ‫وت �� �س �ل��ط؟! �إن م ��ا ج� ��رى يف اجلل�سة‬ ‫الأخرية ملجل�س النواب قد �أطاح باملجل�س‬ ‫واحلكومة معا‪ ،‬وك�شف حجم التناق�ض‬ ‫ال�صارخ واملعايري امل��زدوج��ة التي حتكم‬ ‫وتتحكم يف قرارات بع�ض �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال��ذي��ن ال ي���ش�ع��رون بالتناق�ض‬ ‫حينما يدينون وزي ��را‪ ،‬وي�برئ��ون �ساحة‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬مع �أن املنطق ي�شري �إىل �أنه‬

‫يف حالة �إدانة وزير �أو م�س�ؤول حكومي يف‬ ‫ق�ضية مثل الكازينو‪ ،‬فمن الأ ْوىل مبكان‬ ‫�إدان��ة رئي�س احلكومة الذي �أ�شرف على‬ ‫�سائر م��راح��ل ملف الكازينو‪ ،‬ومل يجر‬ ‫�إقرار �أي اتفاق �أو ت�سهيل �أي معاملة �إال‬ ‫مبوافقته‪ ،‬وبتكليف ممن هم �أعلى منه‪،‬‬ ‫وفق ما �أ�شار مراقبون وحمامو متهمني‬ ‫�أدينوا يف ملف الكازينو‪.‬‬ ‫�إن ت�ف��ا��ص�ي��ل ه ��ذا امل �ل��ف امل�ش�ؤوم‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ج� ��اءت يف ع �� �ش��رات ال�صفحات‪،‬‬ ‫مت� �ي ��ط ال � �ل � �ث� ��ام ع � ��ن ح� �ج ��م ال �ف �� �س��اد‬ ‫وال�ت�ردي الأخ�لاق��ي‪ ،‬وغ�ي��اب ال�ضمري‬ ‫الوطني عن فئة وا�سعة من امل�شتغلني‬ ‫يف ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام‪ ،‬وه ��و ن �ه��ج �أ�س�سته‬ ‫جمموعة م��ن املغامرين ال��ذي��ن بددوا‬ ‫م��وارد البلد‪ ،‬و�أه��دروا طاقاته‪ ،‬وجرى‬ ‫�شمولهم ب��ال��رع��اي��ة ال��ر��س�م�ي��ة ال�ت��ي ال‬ ‫تعرتف بامل�ساءلة‪ ،‬وتقف باملر�صاد �ضد‬ ‫م��ن ي �ح��اول ن�ق��د ال�ف���س��اد والفا�سدين‬ ‫واملف�سدين من خالل التقدم بت�شريعات‬ ‫عرفية لقمع الأ��ص��وات التي تدعو �إىل‬ ‫ك�شف امللفات ال�سرية للف�ساد الأكرب‪،‬‬ ‫وكما تدعو تلك الت�شريعات �إىل �إرهاب‬ ‫الإعالميني وقوى الإ�صالح من خالل‬ ‫تغليظ العقوبات عليهم‪ ،‬م�صادرة حقهم‬ ‫يف الرقابة على الأداء العام للدولة‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا يف جت�م��ع "نقابيون م��ن �أجل‬ ‫الإ�صالح" �إذ ننظر �إىل ما جرى يف جل�سة‬ ‫جم�ل����س ال �ن ��واب الأخ� �ي��رة‪ ،‬وم ��ا �سادها‬ ‫م��ن خ��رق ف��ا��ض��ح ل�ل�ق��وان�ين والأع� ��راف‬ ‫ال�برمل��ان �ي��ة‪ ،‬وت�برئ��ة مك�شوفة ومدبرة‬ ‫م�سبقا لرئي�س احلكومة‪ ،‬والبحث عن‬ ‫�أكبا�ش ف��داء لإل�صاق التهم بهم‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نقر�أ ما جرى على �أنه ا�ستمرار مل�سل�سل‬ ‫الف�ساد والإف�ساد‪ ،‬واال�ستخفاف بالكرامة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وال �ع �م��ل يف ظ ��ل م�ؤ�س�سات‬ ‫� �ش �ب �ح �ي��ة ل �ه��ا ال� �ي ��د ال� �ط ��وىل يف ملف‬ ‫الكازينو‪ ،‬ويف �سائر امللفات التي حتوم‬ ‫حولها �شبهات الف�ساد‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف�إننا‬ ‫نطالب مبا يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال� ��دع� ��وة �إىل �إق� ��ال� ��ة حكومة‬ ‫الدكتور معروف البخيت فورا‪ ،‬وت�شكيل‬

‫حكومة �إنقاذ وطني‪.‬‬ ‫‪ -2‬ح��ل ال�برمل��ان ال��ذي ال يعرب عن‬ ‫�إرادة النا�س‪ ،‬والإ�سراع ب�إجراء انتخابات‬ ‫نيابية عاجلة يتم بعدها ت�شكيل حكومة‬ ‫برملانية‪.‬‬ ‫‪� -3‬إق��رار القوانني الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية مبا ي�ضمن ف�صل ال�سلطات‪،‬‬ ‫و�إع��ادة ال�سلطة �إىل الأمة وفق ما ين�ص‬ ‫عليه الد�ستور‪.‬‬ ‫‪ -4‬رفع القب�ضة الأمنية عن احلياة‬ ‫العامة‪ ،‬وح�صر عمل "الأجهزة الأمنية"‬ ‫يف ال�ش�ؤون الأمنية‪.‬‬ ‫‪ -5‬رب� ��ط ه �ي �ئ��ة م �ك��اف �ح��ة الف�ساد‬ ‫ب��ال �ق �� �ض��اء ول �ي ����س ب��احل �ك��وم��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫تكون مطلقة اليد يف التحقيق مبلفات‬ ‫الف�ساد مهما كان �أبطالها‪ ،‬ومهما كانت‬ ‫�صفاتهم‪.‬‬ ‫وحتى تتحقق ه��ذه املطالب‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ندعو جماهري �شعبنا‪ ،‬يف �سائر املحافظات‬ ‫�إىل م��وا��ص�ل��ة ال���ض�غ��ط ب�ك��ل الأ�ساليب‬ ‫ال���س�ل�م�ي��ة امل �ت��اح��ة؛ م��ن �أج� ��ل جمابهة‬ ‫�أ��ش�ك��ال ال�ف���س��اد واال��س�ت�ب��داد والطغيان‬ ‫واحلكم املطلق‪ ،‬والبدء يف تكري�س تقاليد‬ ‫�سيا�سية تعيد الهيبة �إىل الدولة املدنية‬ ‫التي ت�ضم �أبناءها كافة‪ ،‬من دون متييز‬ ‫�أو حماباة �أو تفرقة‪.‬‬ ‫�إن ب �ن��اء �أردن وط �ن��ي دميقراطي‬ ‫تعددي يحيا �أبنا�ؤه بكرامة وعدالة ويف‬ ‫ظلم احلاكمية ال��ر��ش�ي��دة ال�ت��ي ت�ضمن‬ ‫ت� ��داول ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ي���س�ت�ح��ق م�ن��ا جميعا‬ ‫الت�ضحية‪ ،‬فزمان الربيع العربي الذي‬ ‫�أ�� �ش ��رق ع �ل��ى ت��ون ����س وم �� �ص��ر و�سي�شرق‬ ‫على ليبيا واليمن و�سورية والبحرين‪،‬‬ ‫��س�ي���ش��رق ال حم��ال��ة ع�ل��ى الأردن الذي‬ ‫ي�ستحق م��واط�ن��وه �أن يعي�شوا يف نظام‬ ‫ح �ك��م دمي �ق��راط��ي وم ��ؤ� �س �� �س��ات نزيهة‪،‬‬ ‫و�إدارة �شفافة لل�ش�أن العام‪.‬‬ ‫�أما الذين يتوهمون ب�أن يف مقدورهم‬ ‫حجب �شم�س احلقيقة ال�ساطعة بغربال‬ ‫�أباطليهم املك�شوفة‪ ،‬ف�إنهم �سيواجهون‬ ‫حكم ال�شعب‪ ،‬والق�صا�ص العادل القريب‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ت�ن�ظ��م احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة اجل�م�ع��ة م�سرية‬ ‫جماهريية تنطلق من امل�سجد احل�سيني بو�سط البلد‬ ‫�إىل دوار النخيل بالقرب من �أمانة عمان الكربى‪،‬‬ ‫وفق م�س�ؤول امللف الوطني وع�ضو املكتب التنفيذي‬ ‫يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي حممد الزيود‪.‬‬ ‫الزيود �أو�ضح �أن امل�سرية �ستنظم حتت �شعار"‬ ‫"ال حلكومة وجمل�س الكازينو"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل تربئة‬ ‫جمل�س ال �ن��واب رئ�ي����س ال � ��وزراء م �ع��روف البخيت‬ ‫م��ن ق�ضية الكازينو‪ .‬وق��ال م�س�ؤول امللف الوطني‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن النواب و�إن كانوا قد ب��ر�ؤوا البخيت‬ ‫من ق�ضية الكازينو و�أخلوا م�س�ؤوليته؛ �إال �أنه مدان‬ ‫�أمام الأردنيني‪ ،‬ومدان �أخالقيا و�سيا�سيا‪.‬‬ ‫وو��ص��ف م��ا ق��ام ب��ه جمل�س ال �ن��واب م��ن تربئة‬ ‫البخيت واتهام وزير ال�سياحة الأ�سبق �أ�سامة الدبا�س‬

‫بق�ضية الكازينو‪ ،‬وتقدميه "كب�ش فداء"‪ ،‬ب�أنه "فيلم‬ ‫حمروق‪ ،‬و�سيناريو مك�شوف‪ ،‬وم�سرحية هزلية دبرت‬ ‫م�سبقا"‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ق �ي��ادي الإ� �س�ل�ام��ي �أن الأردن� �ي�ي�ن‬ ‫"ينتابهم ال�سخط واالمتعا�ض م��ن �أداء جمل�س‬ ‫النواب املرتدي"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جمل�س ال�ن��واب في�صل الفايز قد‬ ‫قرر ت�أجيل جل�سة جمل�س النواب املزمع عقدها اليوم‬ ‫�إىل �إ�شعار �آخر؛ وذلك لوجود انق�سام حاد يف �صفوف‬ ‫النواب‪ .‬ويرى الزيود �أن الت�أجيل جاء ب�سبب اخلوف‬ ‫من عدم اكتمال الن�صاب‪ ،‬خ�صو�صا مع تقدمي عدد‬ ‫من النواب ا�ستقاالتهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل رغبة النواب ب�أن‬ ‫ال ينك�شف دوره��م ال�سلبي يف الق�ضية‪ ،‬كما �أن عددا‬ ‫ك�ب�يرا م��ن الأردن �ي�ي�ن ك��ان��وا ي��ري��دون التعبري عن‬ ‫�سخطهم على املجل�س باالعت�صام �أمامه‪ ،‬والرد على‬ ‫موقف النواب من ق�ضية الكازينو‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬

‫الفايز يؤجل جلسة اليوم تحت ضغط‬ ‫‪ 54‬نائبا أعلنوا مقاطعة الجلسة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أجل رئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز جل�سة‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب امل �ق��ررة ��ص�ب��اح ال �ي��وم ال�ستكمال‬ ‫ج��دول �أع �م��ال جل�سة االث�ن�ين امل��ا��ض��ي �إىل �إ�شعار‬ ‫�آخر‪ ،‬وكان جدول �أعمالها ا�ستكمال توجيه االتهام‬ ‫للوزراء املتورطني يف ق�ضية التوقيع على اتفاقية‬ ‫الكازينو‪.‬‬ ‫وجاء ت�أجيل اجلل�سة ا�ستجابة لرغبة ‪ 54‬نائبا‬ ‫�أعلنوا مقاطعة اجلل�سة؛ احتجاجا على ما جرى‬ ‫خ�ل�ال جل�سة االث �ن�ين م��ن ت�برئ��ة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫من ق�ضية الكازينو‪ ،‬واتهام وزير ال�سياحة الأ�سبق‬ ‫�أ�سامة الدبا�س‪.‬‬ ‫النواب الـ‪ 54‬املقاطعون للجل�سة تداولوا م�ساء‬ ‫�أم�س ما جرى يف جل�سة االثنني‪ ،‬وما �شهدته ‪-‬ح�سب‬ ‫ر�أيهم‪ -‬من خمالفات د�ستورية وقانونية‪� ،‬أبرزها‬ ‫ال�سماح لرئي�س الوزراء معروف البخيت باحلديث‬ ‫والدفاع عن نف�سه دون املتهمني ا�ﻵ خرين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن رئي�س ال��وزراء وع��دد �آخ��ر من املتهمني هم‬ ‫�أع�ي��ان‪ ،‬ويجب قبل توجيه االتهام لهم الت�صويت‬ ‫على رف��ع احل�صانة عنهم‪� ،‬إ�ضافة �إىل وج��ود نية‬ ‫مبيتة �ﻹ ن �ق��اذ البخيت على ح�ساب ت�ق��دمي كب�ش‬ ‫فداء متثل يف الدبا�س‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جل�سة اخل�م�ي����س ك��ان��ت حت �ت��اج �إىل‬ ‫"الن�صف زائد واحد" من �أع�ضاء جمل�س النواب‬ ‫لعقدها (‪ 61‬نائبا)‪� ،‬إال �أن الت�صويت يحتاج �إىل‬ ‫�أغلبية الثلثني (‪ 80‬نائباً)‪.‬‬ ‫و�أج �م��ل ال �ن��واب يف ب �ي��ان ع�ق��ب االج �ت �م��اع ما‬ ‫و�صفوه باملخالفات التي �شهدتها جل�سة االثنني‪،‬‬ ‫املتمثلة بـ"ال�سماح لرئي�س الوزراء الدكتور معروف‬ ‫البخيت امل�شتكى عليه واملن�سب من جلنة التحقيق‬ ‫النيابية بتوجيه اتهام له بالرد على النواب والدفاع‬ ‫عن نف�سه بدون �إذن املجل�س وموافقته‪ ،‬ا�ستنادا �إىل‬ ‫فتوى قانونية �سلمت لرئي�س جمل�س النواب‪ ،‬وغري‬ ‫ملزمة للمجل�س‪ ،‬نطعن يف م�ضامينها والأ�س�س‬

‫والقواعد القانونية التي بنيت عليها‪ ،‬ونعتربها‬ ‫فتوى �سيا�سية‪ ،‬وغري حيادية بامتياز"‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدم ال�سماح لرئي�س جلنة التحقيق‬ ‫النيابية ب�أخذ الوقت الكايف للرد على ا�ستف�سارات‬ ‫ال �ن��واب وم�لاح�ظ��ات�ه��م‪ ،‬وا� �س �ت �م��رارا الحتجاجنا‬ ‫ال�سيا�سي على نتائج الت�صويت ال�ت��ي م�ي��زت بني‬ ‫امل�شتكى عليهم‪ ،‬املتهمني بنف�س الق�ضية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ن��واب املجتمعون‪�" :‬إننا يف الوقت‬ ‫الذي نحرتم فيه �إرادة الزمالء النواب كافة وحقهم‬ ‫الدميقراطي يف الت�صويت مع االتهام �أو �ضده‪� ،‬إال‬ ‫�أننا جند �أن من حقنا التعبري عن موقفنا ال�سيا�سي؛‬ ‫لأننا نعترب عدم اتهام امل�شتكى عليه دولة الدكتور‬ ‫معروف البخيت يف ق�ضية الكازينو التحقيقية �أمام‬ ‫جمل�س النواب؛ كونه كان رئي�سا للوزراء يف جمل�س‬ ‫الوزراء الذي �أقر ترخي�ص الكازينو يف �آلية وم�سار‬ ‫يفتقر �إىل �أدنى حدود الأ�س�س والقواعد القانونية‬ ‫والنظامية التي حتكم العمل الوظيفي‪ ،‬وخمالفة‬ ‫لن�ص املادة ‪ 51‬من الد�ستور الأردين التي تن�ص على‬ ‫م�س�ؤولية احلكومة امل�شرتكة عن ال�سيا�سة العامة‬ ‫للدولة �أمام جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل �أن موقفهم ي�أتي مبثابة ر�سالة‬ ‫كنواب �أم��ة ب�أنهم لن يتهاونوا يف مكافحة الف�ساد‬ ‫الإداري والقانوين‪ ،‬والت�صدي بحزم لكل املمار�سات‬ ‫غ�ير القانونية وال�سلوكية وامل��واق��ف ال�ت��ي ت�ضر‬ ‫مب�صلحة الوطن و املواطن‪.‬‬ ‫ودعا النواب املجتمعون رئي�س جمل�س النواب‬ ‫واملكتب الدائم للدخول يف حوار يف�ضي �إىل حماية‬ ‫ال�ت�ق��ال�ي��د والأع � ��راف ال�برمل��ان�ي��ة‪ ،‬وي���ص��ون كرامة‬ ‫املجل�س و�إرادت� ��ه امل�ستقلة يف ال��رق��اب��ة والت�شريع‬ ‫وممار�سة الدور الق�ضائي الذي مينحه له الد�ستور‬ ‫يف املادة ‪.56‬‬ ‫و�سجل النواب املجتمعون عتبهم وغ�ضبهم من‬ ‫التلفزيون الر�سمي الذي جتاهل مداوالت النواب‬ ‫وتقرير جلنة التحقق‪ ،‬واكتفى بنقل كامل مداخلة‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬

‫«املياه» تعلن بدء تنفيذ مشروع سد‬ ‫كفرنجة بكلفة ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫م��ن امل �ت��وق��ع �أن ي�ت��م ال �ي��وم اخل�م�ي����س توقيع‬ ‫اتفاقية �إن�شاء �سد كفرجنة بكلفة ‪ 30‬مليون دينار‬ ‫مع �شركات عاملية متخ�ص�صة بامل�شاركة مع �شركات‬ ‫حملية تبلغ مدة التنفيذ ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫و�أك��د �أم�ين ع��ام �سلطة وادي الأردن املهند�س‬ ‫�سعد �أبو حمور �أن تنفيذ م�شروع �إن�شاء �سد كفرجنة‬ ‫بكلفة تعاقدية تبلغ حوايل ‪ 20‬مليون دينار �أردين‬ ‫للتنفيذ‪ ،‬ون�ح��و ‪ 2.2‬مليون دي�ن��ار �أردين لغايات‬ ‫الإ��ش��راف على �أع�م��ال التنفيذ ممولة من خزينة‬ ‫حكومة اململكة الأردنية الها�شمية لتخزين حوايل‬ ‫‪ 6‬م�لاي�ين م�تر م�ك�ع��ب م��ن امل �ي��اه ل�غ��اي��ات تزويد‬ ‫منطقة كفرجنة مبياه ال�شرب‪ ،‬و�سيتم اال�ستفادة‬ ‫م��ن م�ل�ي��ون م�تر م�ك�ع��ب م��ن م �ي��اه ال���س��د لغايات‬ ‫ال�شرب‪ ،‬والباقي لري الأرا�ضي الزراعية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أب��و ح�م��ور �أن �سد كفرجنة م��ن نوع‬ ‫رك ��ام ��ي‪ ،‬ذو وج ��ه خ��ر� �س��اين ب��ارت �ف��اع ‪ 80,5‬مرت‪،‬‬ ‫ويبلغ طوله ‪ 273‬م�ترا‪ ،‬مب�أخذين على منا�سيب‬ ‫خمتلفة‪ ،‬بالإ�ضافة لنفق خر�ساين حتويلي يبلغ‬ ‫طوله ‪ 366‬مرتا‪ ،‬ومفي�ض جانبي بعر�ض ‪ 64‬مرتا‪،‬‬ ‫وبقدرة ت�صريفية تبلغ ‪ 860‬مرتا مكعبا يف الثانية‪،‬‬

‫وتبلغ مدة تنفيذه نحو ‪� 36‬شهرا‪ ،‬بكلفة تقدر بـ‪30‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬بتمويل من املوازنة‪� ،‬شاملة الإ�شراف‬ ‫والتنفيذ واال�ستمالكات‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر ذك ��ره �أن �سلطة وادي الأردن‬ ‫هي اجلهة الوحيدة املتخ�ص�صة يف �إن�شاء ال�سدود‬ ‫واحل�صاد املائي وامل�شاريع املائية‪ ،‬واكت�سبت �أجهزتها‬ ‫الفنية خ�برات وا�سعة يف جم��االت ال�سدود والري‬ ‫والت�شغيل وال�صيانة والتنمية يف وادي الأردن ويف‬ ‫كافة مناطق اململكة‪.‬‬ ‫وت�سعى وزارة املياه والري و�سلطة وادي الأردن‬ ‫�إىل رفع �أعداد ال�سدود �إىل ‪� 14‬سدا‪ ،‬حيث بد�أ العام‬ ‫املا�ضي تنفيذ �سدي �شيظم يف حمافظة الطفيلية‬ ‫ب�سعة ‪� 300‬ألف مرت مكعب‪ ،‬وكلفة تقديرية ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 2.2‬مليون دينار‪ ،‬والوحيد يف حمافظة معان‬ ‫بكلفة تقدر بثالثة ماليني دينار فيما تبلغ �سعته‬ ‫‪� 750‬ألف مرت مكعب‪.‬‬ ‫وما زال��ت �سدود �أخ��رى حتت الدرا�سة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫ابن حماد‪ ،‬واللجون‪ ،‬والزرقاء‪ ،‬وماعني يف حمافظة‬ ‫مادبا ب�سعة تبلغ مليوين مرت مكعب‪ ،‬فيما كلفته‬ ‫التقديرية نحو ‪ 10‬ماليني دي�ن��ار‪ ،‬و�سيل الكرك‬ ‫ب�سعة مليوين مرت مكعب‪ ،‬بكلفة ت�صل �إىل �سبعة‬ ‫ماليني دينار‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫قبل �أن نفر ال كفرار ال�شم�س‬

‫�إىل �إميان‬

‫�شعر‪ :‬د‪ .‬ذيب عبد اهلل‬

‫دم � � � � � ��ع الأح � � � � � �ب� � � � � ��ة ي � � � ��ذك � � � ��ي ال � � � � �ن� � � � ��ار يف ك� � �ب � ��دي‬ ‫وال� � � �ع� � � �م � � ��ر مي� � ��� � �ض � ��ي م � � � ��ع الأح � � � � � � � � � � � ��زان يف ك� �م ��د‬ ‫َه � � � � � � � � � ُّم الأح � � � � � �ب � � � � � ��ة ف � � � � � � ��وق ال � � � �� � � � �ص� � � ��در �أح � � �م � � �ل� � ��ه‬ ‫ول � � �ي � � ��� � ��س ي� � �ن� � �ج � ��و م � � � ��ن الأق � � � � � � � � � � � ��دار ذو اجل � �ل � ��د‬ ‫�أ� � � �س � � �ل � � �م � ��ت ن � �ف � �� � �س� ��ي �إىل ال� � ��رح � � �م� � ��ن را� � � �ض � � �ي � � � ًة‬ ‫ب� � � � � � � ��اهلل � � � � � �ص � �ب � ��ري ويف ال � � � � � � � �ق� � � � � � � ��ر�آن م � �ع � �ت � �ق� ��د‬ ‫ُه � � � � � � � � � � ُم الأح � � � � � � �ب � � � � � ��ة ب � � � � � � � ��الأه � � � � � � � ��داب �أح � � �م � � �ل � � �ه� � ��م‬ ‫ب � � �� � � �س � � �ط� � ��ت ق� � � �ل� � � �ب � � ��ي ل � � � �ه� � � ��م ب� � � � ��احل� � � � ��ب وال � � � � � � � ��ود‬ ‫ورود ع � � � �م � � � ��ري من� � � � ��ت يف ال� � � �ق� � � �ل � � ��ب زاه � � � �ي � � � � ًة‬ ‫ُت � � �� � � �س � � �ق� � ��ى م� � � � ��ن ال� � � �ع� � � �ل � � ��م والآداب وامل� � � �ج � � ��د‬ ‫ك� � � � �م � � � ��ا ال � � � �� � � � �س � � � �ن� � � ��اب� � � ��ل اخل� � � � � � �ي � � � � � ��رات حت � �م � �ل � �ه� ��ا‬ ‫ُت� � � �ط� � � ��أط � � ��ئ ال � � � � ��ر�أ� � � � � ��س م� � � ��ن جُ � � � � � � � ��و ٍد وم � � � � ��ن زه � ��د‬ ‫ت � � � ��رن � � � ��و �إىل اهلل يف امل � � � � � �ح� � � � � ��راب خ � ��ا�� � �ش� � �ع� � � ًة‬ ‫يف ال� � ��� � �ص� � �ب � ��ح ِو ْر ٌد وب � � ��الأ� � � � �س � � � �ح � � ��ار يف ِو ْر ِد‬ ‫ك � � � ��رمي � � � ��ة الأ�� � � � � � �ص � � � � � ��ل والأخ� � � � � � � �ل� � � � � � ��اق زي � � �ن � � � ُت � � �ه � ��ا‬ ‫ت� � �ع� � �ل � ��و امل � � �ح � � �ي� � ��ا ب � � � �ن� � � ��ور ال � � �ط � � �ه� � ��ر وال � � � � ُّر� � � ْ� ��ش � � � ��د‬ ‫ي � � � � ��ا جن� � � � �م� � � � � ٌة يف �� � � �س� � � �م � � ��اء ال� � � �ع� � � �ل � � ��م �� � �س � ��اط� � �ع� � � ًة‬ ‫ي � � �� � � �ش� � ��دو ب � � �ه� � ��ا ال� � � �ن � � ��ا� � � ��س يف م� � � � � ��دح ويف ح� �م ��د‬ ‫َل � � � � ِب � � � ��� � ْ� ��س� � � ��تِ ث � � � � � ��وب ال � � �ت � � �ق � � ��ى يف اهلل راغ � � � �ب � � � � ًة‬ ‫ف� � �ي � ��ه اجل � � � �م� � � ��ال ال� � �ت� � �ق � ��ى م� � � ��ع ح � �م � �� � �ش� ��ة ال � � �ُب� � ��رُ ْد‬ ‫مل �أع� � � � � �ه � � � � ��د احل� � � � � � � � ��زن يف ع� � �ي� � �ن� � �ي � ��ك والأمل� � � � � � � � ��ا‬ ‫ف� � � �ه � � ��ل �أُ�� � � � �ص� � � � �ب � � � ��ت ب� � � �ع� �ي ��ن ال � � � � �غ� � � � ��در واحل � � �� � � �س � ��د‬ ‫ده� � � � � � � ��ا ال� � � � � ُب� � � � �ن� � � � � َّي � � � ��ة �أم� � � � � � � � � ��ر ل � � �ي � � �� � � ��س ي � �ك � �� � �ش � �ف� ��ه‬ ‫�� � � � �س � � � ��وى الإل� � � � � � � � � � ��ه ال� � � � � � � � ��ذي ي � � �� � � �ش � � �ف � ��ي ب� � �ل � ��ا ح ��د‬ ‫ي� � � � ��ا وي � � � � � ��ح ق� � �ل� � �ب � ��ي دم� � � � � � � ��وع ال� � � �غ � � ��ال� � � �ي � � ��ات ل� �ظ ��ى‬ ‫ت� � � �ك � � ��وي ال � � � � � �ف � � � � � ��ؤاد و�أن � � � �س � ��ال � ��ت ع � � �ل � ��ى خ � ��دي‬ ‫� � � � �س� � � ��ال� � � ��ت ل � � � �ت � � � �ق� � � ��ذف ب � � � � � ��الأخ � � � � � �ب � � � � � ��ار اله � � � �ب � � � � ًة‬ ‫ب� � � � � � ��رك� � � � � � ��ا ُن ج � � � �م� � � ��ر م� � � � � ��ن الأه� � � � � � � � � � � � � � � ��وال م � �ت � �ق� ��د‬ ‫�إمي � � � � � � � ��ان ق � �ل � �ب � ��ي ويف الأح � � � �� � � � �ش� � � ��اء َم � �� � ْ��س � � َك � � ُن � �ه � ��ا‬ ‫م� � � ��ا دام � � � � � ��ت ال � � � � � � ��روح يف الأع � � � �� � � � �ض� � � ��اء واجل � �� � �س� ��د‬ ‫ت � �� � �ش � �ك� ��و �إىل اهلل �� � �س� � �ه� � �م� � �اً ن� � � � � ��ال � � �ص ��اح � �ب � �ه ��ا‬ ‫ي � � � �ج� � � ��ري ال � � � � ��دع � � � � ��اء م � � � ��ع الأذك� � � � � � � � � � � � ��ار واحل � � �م� � ��د‬ ‫ي� � � � � ��ا رب �إين �أع� � � � � � � � � � � ��اين ال � � � � � �ي� � � � � ��وم ن � � ��ائ � � �ب � � � ًة‬ ‫ف � � � � ��ارف � � � � ��ع ب � �ل� ��ائ � � � ��ي وك � � � �ف � � � �ك � � ��ف دم � � � � �ع � � � ��ة اخل � � ��د‬ ‫�إن �� � �ش� � �ئ � ��ت رب � � � � � ��ي ف � � � � � � � ��إن ال � � �� � � �س � � �ي � ��ف ي� �ق� �ت� �ل� �ن ��ا‬ ‫و�إن ع � � � �ف� � � ��وت ي � � �ظ � � ��ل ال � � �� � � �س � � �ي� � ��ف يف ال � �غ � �م� ��د‬ ‫ب� � � � � ��امل ُ � � � � � � ِّر ُي � � �� � � �ش � � �ف� � ��ى م � � ��ري� � � �� � � ��ض �أن � � � � � � � ��ت ت � � �ك � � �ل � � ��ؤه‬ ‫و�إن �أردت �أط � � � � � � � � ��ل امل � � � � � � � � ��وت يف ال � �� � �ش � �ه � ��د‬ ‫�إن �� � � � �ش � � � ��اء رب� � � � � � ��ي ف � � � � � � � � ��إن ال� � � � �ع � �ي� ��ن م � �ب � �� � �ص� ��رة‬ ‫�أو � � � � � �ش � � � ��اء ت � � �ع � � �م� � ��ى ب� � �ل � ��ا ج � � � � � � ��رح وال رم � � ��د‬ ‫�إن ال � � � �ط � � � �ب � � � �ي � � ��ب ب� � � � � � ��أم � � � � � ��ر اهلل ي� � �ن� � �ق � ��ذن � ��ا‬ ‫وال� � � � � � ��ده� � � � � � ��ر مي � � �� � � �ش � � ��ي ب� � � � � ��ه ي � � � � � �ح� � � � � ��دوه ل � �ل � �ح� ��د‬

‫يا �شامُ ‪ ...‬هَذِي مَواقِعُها‬ ‫�شعر‪ :‬د‪� .‬أمين العتوم‬ ‫�إىل ّ‬ ‫ال�شام وهي ترقب فجر احلر ّية عن كثب ‪ ...‬وتنتظر‬ ‫�صباح ّ‬ ‫الطهر عن قريبٍ ب�إذن اهلل تعاىل ‪...‬‬ ‫َه � � � � � � �ذِي َم � � ��وا ِق � � � ُع � � �ه � � ��ا ‪ُ ...‬ت � � � � � ْذ ِك � � � ��ي َم � ��وا ِق� � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫َك� � � � ْف� � � � ِك � � � ْ�ف َم� � ��دامِ � � � َع � � �ه� � ��ا ‪� ...‬إِ َّن� � � � � � � ��ا ُه � � �ن� � ��ا َم � � َع � �ه� ��ا‬ ‫َو�إِ ّن� � � � � � � �ن � � � � � � ��ا �� � َ� � ��ص� � � � � ْ�خ � � � � � َر ٌة فيِ وَجْ � � � � � � � � � � � ِه ق � ��ا ِت� � � ِل� � �ه � ��ا‬ ‫َن � � � � � ْف � � � � �دِي َث � � � ��راه � � � ��ا َد ًم � � � � � � ��ا َي � � � � � � � � � � ْر ِوي َم � �ن � ��ا ِب � � َع � �ه � ��ا‬ ‫َو ُك � � � � � � � � � ُّ�ل َق� � � � � � ْ�ط � � � � � � َر ِة َد ْم� � � � � � � � � � ٍع �أَ ْو َد ٍم َن � � � � � َز َف � � � � ْ�ت‬ ‫ُت� � � � ْ�خ � � � � ِزي ُع� � ��رو�� � ً��ش� � ��ا َو�إِ ْن َ�أ ْر� � � � َ� ��س � � � � � ْ�ت رَوا ِف � � � َع � � �ه� � ��ا‬ ‫ال ال� � � � ُّ�ظ � � � � ْل � � � � ُم ب � � � � � ��اقٍ وال �أَ� � � �ْ � ��س� � � � � �ي � � � � ��ا ُد ُه َخ � � � � ُل� � � ��دوا‬ ‫ال � � � ُّ�ظ� � � � ْل� � � � ُم َي� � � � �ْت� � � � ��رْ ُ ُك َم � � � � � � �دْحُ � � � � � ��ورًا َم � ��وا� �ِ ��ض� � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫َف � � � � ُق � � � � ْل ِل� � �غ � ��ا� ِ� ��ص� � � ِب� � �ه � ��ا‪َ :‬م � � � � ْه� �ل� � ً�ا َف � � �لَ � � ��� � ْ��س� � � َ�ت َل � �ه ��ا‬ ‫ر ال � � � � �ي� � � � ��و َم ب � ��ا ِئ� � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫ُك � � � � ْف � � � � ًئ� � � ��ا و�أن � � � � � � � � � � َ�ت ت � � �� � � �ص� �ي � ُ‬ ‫�إِ َّن� � � � � � � � � ��ا ُه � � �ن� � ��ا ِل � � � �َت� � � � رَ َ‬ ‫�رى ال � � � ُّدن � � �ي � � ��ا �إذا َع� � � َب� � �� � َ��س � � ْ�ت‬ ‫َت � � � َب � � ��� � ُّ��س � � � َم ال � � � � � � � � � � � َو ْر ِد َي � �� � ْ��س � � َت � �� � ْ��س � � ِق � ��ي َه � ��وامِ � � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫َو�أَ َّن � � � � � � �ن� � � � � � ��ا حِ � � � �ْي� � � � نْ َ‬ ‫�ن َي � � � � �� � � ْ� ��س � � � � � َو ُّد امل َ� � � � � � � � � �دَى حَ � � �لَ � � � ًك � ��ا‬ ‫ُن � � � �� �ِ � ��ض � � � ْ�ي ُء ِب� � � � ��ال � � � � � َّد ِم َم � � �� � ْ��س � � � ُف � ��وحً � ��ا �� � َ��ش� � ��وا ِر َع � � �ه� � ��ا‬ ‫َي� � ��ا � � � �ش � � ��امُ‪ ...‬ي� ��ا � � �ش� ��ا ُم �أَ ْن � � � � ��تِ ال � � � � � �رُّو ُح َق� � � � ْد � ��سَ � � َك� � َن � ْ�ت‬ ‫َم � � � ْه � � �وًى مِ � � � � َ�ن ال � � َّن � � ْف � ��� � ِ�س لمَ ْ َت � � �ْت� � � رْ ُ‬ ‫�ر ْك �أَ� � �ض ��ا ِل � � َع � �ه ��ا‬ ‫�أَ� � �ِ � ��ص � � � � ْي � � � � ُح يف َز َم� � � � � � � � ِ�ن ا ُ‬ ‫خل � � � � � � � � � ��ذالنِ ‪� :‬أَ ْي � � � � � � � � � َ�ن ُه� � � � ُم‬ ‫حُ � � � � ّك � � ��ا ُم� � � �ن � � ��ا ؟! َو�أُ� � � َ� ��س � � � � ِّم � � � �ي � � � � ِه � � � � ْم َف� � ��واجِ � � � َع � � �ه� � ��ا‬ ‫َق � � � � � ْد ُك � � �ن� � � َ�ت ُت� � �� � ْ��س� � � ِم� � � ُع َل � � � � � ْو ن� � � ��ا َدي� � � � َ�ت ُم � � ْع � � َت � �� ِ��ص � � ًم ��ا‬ ‫َو ُك� � � � � ْن � � � � َ�ت ُت� � � ْب� � � ِك � ��ي ِب� � � � � َه� � � � �وْلِ ال � � �� � َّ� ��ص � � �وْتِ �� �س ��امِ � � َع� �ه ��ا‬ ‫ِم مِ � � � � � � � � ْ�ن َغ� � � � �ْي � � � ��رْ ِ �أَ ْف � � � � � � � � ِئ � � � � � � � � َد ٍة‬ ‫َل � � � � ِك � � � � ّن � � � �ه � � � � ْم ر مَ ٌ‬ ‫ت� � � � �ي � � � ��بُ ُق� � � � �ب � � � ��و ٌر ع � � �ن � � � َ�ك ق� � � ��ا ِر َع � � � �ه� � � ��ا؟!‬ ‫َو َه � � � � � � � � � ْل جُ ِ‬ ‫�أال َي� � � � � � � � � � � � � � َر ْو َن ال� � � � � ّث� � � � �ك� � � � �الىَ َو ْه� � � � � � � � � � � َي َن� � � � � ��ا ِد َب � � � � � � ٌة‬ ‫�أَال َي� � � � � � � � � � َر ْو َن ِب� � ��جُ � � � ْن� � � ِ�ح ال � � � ّل � � �ي � ��لِ � � � �ض� � ��ا ِر َع � � �ه� � ��ا؟!!‬ ‫َك � � � � � � ْم َو ْر َد ٍة و ِري � � � � ��ا� � � � ُ� ��ض ال � � � �� � �ّ ��ش � � ��ا ِم � � �ض� ��احِ � �ك � � ًة‬ ‫ك � � ��ا َن � � � ْ�ت َم � �ن � ��ا ِب � � َت � �ه � ��ا ‪� � � � � ...‬ص � � � ��ار َْت َم � �� � �ص� ��ا ِر َع � �ه� ��ا‬ ‫ال ال� � � � ّ�ط� �ي� ��رُ غ � � � ّن� � ��ى ع� � �ل � ��ى �أَ ْي � � � � � � � � ��كٍ ِب � � �ه� � ��ا َط� � � � َر ًب � � ��ا‬ ‫وَال ا َ‬ ‫حل� � � � �م � � � ��ا ُم َغ � � � � ��دا فيِ ال � � � � � � � � � � � � َّد ْو ِح � � �س ��اجِ � � َع � �ه ��ا‬ ‫َق� � � � � ْد �� � َ��ش � � � َّو ُه� � ��وا َوج� � � َه� � �ه � ��ا ه � � ��ذي ا ّل � � �ت � ��ي ا ْب � � � �ت� � � ��د�أَ ْت‬ ‫حل � � � � �ي � � � ��ا ُة‪ ،‬و� � � �س� � ��ا ُم� � ��وا ا َ‬ ‫ِب� � �ه � ��ا ا َ‬ ‫خل � � ��� � ْ��س� � � َ�ف را ِئ� � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫ال � � � �� � � ّ� ��ش � � � ��ا ُم ل� � �ي� � ��� � �س � � ْ�ت ِل � � � � �ط � � � ��ا ُغ � � � ��وتٍ ُي � � � َذ ِّب � � ��حُ � � �ه � � ��ا‬ ‫وال ِل � � � � � � � َن � � � � � � � ْذلٍ ُي � � � � � � � ِذ ْي � � � � � � � ُق ال � � � � � � � � � � � ُّذ َّل وا ِد َع� � � � � �ه � � � � ��ا‬ ‫�� � � ُ� ��س� � � � ��ور َّي � � � � � َة املَ� � � � � ��جْ � � � � � � ِد ي � � � ��ا �أُ ّم � � � � � � � � � � � � ��ا ُه ال َت� � � ِه� � �ن � ��ي‬ ‫وال ُت� � � � � � � � � ِري ِل � � � � َق� � � ��طِ � � � � ْي � � � � ِع ا ُ‬ ‫حل � � � � � � ْك � � � � � � ِم دامِ � � � َع � � �ه � � ��ا‬ ‫ِق � � � � ِف� � � ��ي ( ُم � � � � � �ع� � � � � ��ا ِو َي � � � � � � ًة) َي� � � � ْب� � � � ِن � � ��ي ِب� � � �ه � � ��ا �أَ َل � � � � � ًق � � � ��ا‬ ‫حَ � � � � ��� � � � �ض � � � ��ا َر َة ال� � � � � ِع� � � � � ِّز َي � � ��� � ْ��س � � � َت� � ��جْ � � � ِل� � ��ي ب � ��دا ِئ� � � َع� � �ه � ��ا‬ ‫و�� � �ص � ��ا ِف � ��حِ � ��ي (خ � � � � ��ا ِل� � � � � �دًا) وال � � ��� � َّ��س � � � ْي� � � ُ�ف يف َي� � � � � � ِد ِه‬ ‫َي � � � � ْه � � � � ِوي َع� � �ل � ��ى ر�أ�� � � � �ِ � ��س َم� � � � � ْ�ن ب � � ��ا ُع � � ��وا َم � ��را ِب � � َع � �ه � ��ا‬ ‫َو َر ِّك� � � � � � � � � � � � � � � ِزي ( ِل � � � �� � � � �ص � �ل� ��ا ِح ال� � � � � � � ِّدي � � � � � � ِ�ن) را َي � � � � � َت � � � � � ُه‬ ‫َو َه� � � � � ِّي� � � � � ِئ � � � ��ي لخِ ُ � � � � � � ُي � � � � � ��ولِ ال� � � � َّن� � � �� � ْ� ��ص� � � � ِر ج � ��امِ � � � َع� � �ه � ��ا‬

‫بقلم‪ :‬معتز �أبو قا�سم‪ /‬باحث وناقد‬ ‫وف��رار ال�شم�س غيابها و�أفولها‪ ،‬وه��و �أف��ول يعقبه بزوغ‬ ‫و���ش��روق‪ ،‬ولكن النكبة النكباء �أف��ول احل�ضارات والثقافات‪،‬‬ ‫و�أخ�شى ما �أخ�شاه �أفول �أمة القر�آن وغيابها عن �ساحة النهو�ض‬ ‫والتغيري‪ ،‬ثم ما يعقب ذلك من موت نحن عنه م�س�ؤولون‪ ،‬ف�إيانا‬ ‫�أح��ذر و�إيانا �أري��د‪ ،‬فاحلذر احل��ذر‪ ،‬واليقظة اليقظة‪ ،‬ولنكُن‬ ‫منتبهني ملا يحاك ويراد‪..‬‬

‫ومن �أ�سباب ال�صحوة والنهو�ض الأخذ مبنبهات الأمم ومنع�شاتها‬ ‫(النع�ش‪ :‬الرفع) و�أوالها �إحياء ما انطوت عليه من علوم وفنون وم�آثر‬ ‫ومفاخر‪ ،‬حتى جنلو ما ران على �أ�سرار وجودنا من حجب حقيقية‬ ‫ووهمية‪ ،‬فما �أي�سر النهو�ض من كبوة الأمة �إذا ما اتخذت َت َذ ُّك َر �إرثها‬ ‫وعظمته وارتفاع قامتها بني قامات الأمم حاديًا ومطية‪ ،‬فما �أ�سرع‬ ‫�أن تنبت قوادمها َف ُتحلق يف دنيا النا�س جمدداً‪ ،‬ثم جمددة دعوة ذاك‬ ‫ال�صحابي "بعثنا اهلل لنخرج العباد من عبادة العباد �إىل عبادة رب‬ ‫العباد‪ ،‬وم��ن ظلم الأدي��ان �إىل ع��دل الإ��س�لام وم��ن �ضيق الدنيا �إىل‬ ‫َ�سعة الدنيا والآخرة"‪ ،‬هذه الروح املجددة واملتجددة لن يبعث فيها‬ ‫الروح وت�ستوي حكيماً مبيناً قادرا قوياً‪ ،‬يعرف الداء وي�صف الدواء‪،‬‬ ‫�إال �صدق االلتفات وعزمية املراجعة ور�أي لن ي�صلح �آخره �إال ما �أ�صلح‬ ‫�أوله‪.‬‬ ‫والذي هاج هذا الكالم ونفخ ّيف روح الن�صيح َة كتابٌ ما �أن �أتيت‬ ‫على �آخره �إال وعزمت على �أن �أجدد الو�صل به‪ ،‬ول�ست �أزعم �أنه كتاب‬ ‫فرد ما �أُلف مثله وال ر�أى الرائي �صنوه‪ ،‬فهو كتاب مثله مثل غريه من‬ ‫الكتب اجلميلة اجلليلة املفيدة التي تبعث يف همة املفكر واملتدبر يف‬ ‫�أحوال هذه الأمم امل�سكينة امل�ستكينة جتديد الثقة وال�صدق واالنتماء‬ ‫�إىل �أمته‬ ‫ولنق�ص طرفاً من خرب هذا الكتاب املت�سبب باملقال‪.‬‬ ‫كان �أن كتب العالمة �أب��و عبيد اهلل املر ُزباين (‪384‬ه �ـ) كتاباً يف‬ ‫تاريخ و�أحوال الأدباء والنحويني والبلغاء جاء يف ثماين ع�شرة جملدة‪،‬‬ ‫�أ�سماه (املقتب�س) �ساق فيه �أخباره كلها بالإ�سناد املت�صل‪ ،‬وهو من �آخر‬ ‫العلماء الذين �أ�سندوا رواياتهم الأدبية والإخبارية (ذلك ما �أفادين‬ ‫به �صديقي ال�شيخ �أ�سعد تيم حفظه اهلل) ولكن ول�سوء حظنا ُفقد هذا‬ ‫سري كان قد انتخبه‬ ‫الكتاب الفخم ال�ضخم‪ ،‬ومل ي�صلنا منه �إال جزء ي� ٌ‬ ‫�أبو املحا�سن يو�سف بن �أحمد اليغموري يقع يف جملدة واحدة �سماه‬ ‫(نور القب�س املخت�صر من املقتب�س) يدل ف�ضله على الأ�صل العظيم‬ ‫الذي نقل عنه‪ ،‬وذكر فيه من ه�ؤالء الأعالم �أبا �أ�سود الد�ؤيل‪ ،‬وعي�سى‬ ‫بن عمر‪ ،‬وعنب�سة الفيل‪ ،‬و�أبا عمرو بن العالء‪ ،‬والأ�صمعي‪ ،‬واخلليل‪،‬‬ ‫و�سيبويه‪ ،‬واملازين‪ ،‬وابن �سالم‪ ،‬و�أبا عبيدة‪ ،‬ودغفل‪ ،‬و�أبا بكر الهذيل‪،‬‬ ‫وحمادًا الراوية‪ ،‬وخلف�أ الأحمر‪ ،‬وقطرب‪ ،‬والن�ضر بن �شميل‪ ،‬وعبد‬ ‫اهلل العائ�شي‪ ،‬و�أبا حملم ال�سعدي‪ ،‬و�أبا حامت ال�سج�ستاين‪ ،‬واجلاحظ‪،‬‬ ‫وغريهم‪.‬‬ ‫ومن الفوائد العظيمة التي تقع لقارئ هذا الكتاب ا�ستح�ضار‬ ‫�صورة م�شرقة لأمة الإ�سالم كان خ�صها اهلل �سبحانه بها عن غريها‬ ‫من الأمم‪ ،‬فهذه ال�صورة لو حاولت حتليل ال�شخو�ص املذكورين فيها‬ ‫ون�سابني و�أخ��ذت تبحث عن العلم الذي‬ ‫من علماء ونحويني ورواة ّ‬ ‫حواه �صدر كل واحد منهم‪ ،‬ثم لو �أعييت نف�سك بعد ذلك مبا هو فوق‬ ‫ذلك ب�أن تبني عن دقائق العلم والفنون وكيف كانت تن�ساب وتتقلب‬ ‫يف �صدور ه�ؤالء القوم وكيف كان العالمِ ُ منهم مالزما �شيخه يحمل‬ ‫علمه وعلم �شيوخه الآخرين ويعر�ضه على بع�ضه حتى ي�ستخرج من‬ ‫مقابلة العلوم ببع�ضها‪ ،‬حقاً دفيناً �أو فهماً عميقاً – فالعلم ي�صحح‬ ‫بع�ضه بع�ضاً – �إذاً النبلج لك فج ٌر ما ر�أت��ه �أم � ٌة قبلها‪ ،‬فج ٌر جعل‬ ‫للعلماء �سطوة على الأم��راء‪ ،‬وزاد يف الأرح��ام رحماً جديدة هي رحم‬ ‫العلم‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال ع��ن �أن��ه رح��م مت�صل بن�سب الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فهي الرحم التي تق�صد وترجى وحتفد‪ ،‬وال تنقطع �إىل ما‬ ‫�شاء اهلل‪.‬‬ ‫وملا كانت الأمم مثلها مثل الأف��راد من حيث �إنها تو�سم ب�صفة‬ ‫تالزمها وتعرف بها وي�ستدل على مكانها منها‪ ،‬قلبت النظر يف هذه‬ ‫ال�صفة التي تطابق حال الأمة وتالزمها مالزمة الظل فلم �أجد فوق‬ ‫ال�صدق غاية‪ ،‬لك�أن الأمة �صورة �أحاط ال�صدق بها من كل جنباتها‪،‬‬ ‫وتغلغل يف عمق �أل��وان�ه��ا‪ ،‬ف�ك��ان "ال�صدق" م��ن �أج�م��ل �صفات هذه‬ ‫ال�صورة‪ ،‬فهذه �أمة ال ن�سب لعلومها �إال وهو مرتبط بدين الإ�سالم‪،‬‬ ‫فكلها م�شدودة �إليه‪َ ،‬ت� ِر ُد و َت�ص ُد ُر عنه‪ ،‬ف��إن كان ال�صدق من �صفات‬ ‫الفطرة ال�سليمة التي مل ي�شبها من وعثاء رحلتها ما �أ�ضر بها و�أخلق‬ ‫ثيابها‪ ،‬ف��الإ��س�لام �شعاره ال�صدق وه��و مفتاح االن�ت�م��اء �إل�ي��ه‪ ،‬لقول‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬ال يكون امل�سلم كذاباً" فمتى كذب‬ ‫فقد ان�سلخ م��ن رداء الإمي ��ان‪ ،‬وتل ّفع ب��رداء غ�ير ذل��ك‪ ،‬حتى ي�ؤوب‬ ‫وي�ت��وب‪ ،‬في�ش ُرف م��ن جديد باالنت�ساب لهذا ال��دي��ن‪ ،‬ف ��إذا ك��ان هذا‬ ‫ال�صدق يف �أح ��وال الدنيا ومالب�ساتها فكيف وال�صدق يف الأحوال‬ ‫امل�ؤ�س�سة واملوجدة لعلوم الدين واملو�صلة لر�ضا رب العاملني‪.‬‬ ‫لقد �أخ��ذ علما�ؤنا �أنف�سهم مبنهج �صعبٍ ودق�ي��ق يف حفظ هذا‬ ‫ال��دي��ن؛ ذل��ك �أن �ه��م �أ��س���س��وا م��ن ال�ع�ل��وم م��ا يحفظه وي�ح�ف��ظ فهمه‬ ‫‪‬و�إذ �أخ��ذ اهلل‬ ‫وجعلوها جُ ن ًة دون��ه ورداء به يحوطونه‪ .‬يقول تعاىل‪:‬‬ ‫‪‬ه (�آل عمران‪)187‬‬ ‫ميثاق الذين �أوتوا الكتاب لتبيننه للنا�س وال تكتمون‬ ‫وملا كان اخلطاب يف القر�آن موجهاً يف البداية للم�سلمني كانت الإبانة‬ ‫وعدم الكتمان هي تبليغ احلقيقة للنا�س �إن ات�ضحت بال وَهْ ٍم يرتدد‬ ‫فيها‪� ،‬أو تبليغ ما تراه حقيقة متى ما �صدقت يف الت�صور والت�صديق‪،‬‬ ‫ثم انظر �أيها القارئ كيف ك��ان علما�ؤنا يطرحون جانباً من يكذب‬ ‫مبني علي احلقائق ال على‬ ‫وي�سقطون روايته‪ ،‬ذلك �أن علم هذه الأمة ٌ‬ ‫الأوه��ام والأخيلة املتكاثرة املتناثرة‪ ،‬التي قال فيها �إمام دار الهجرة‬ ‫مالك بن �أن�س الأ�صبحي‪�" :‬أوكلما جاءنا رجل بر�أي جديد تركنا �سنة‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل قوله"‪ ،‬فهذا منهج �سديدٌ‪ ،‬ونظر‬ ‫دقيق يف فهم منظومة الثقافة الإ�سالمية‪ ،‬وكيف �أنها عل ٌم مع َّرف‬ ‫ب�صفات حتده وتظهره كانت من لدن الم�س القر�آن قلوب ال�صحابة‬ ‫ثم جا�شت �صدورهم به تطلب العلوم ال�شريفة‪ ،‬وتفتقت عقولهم عن‬ ‫�أفكار تكاد تكون وحياً؛ لأنها من م�شكاة القر�آن اقتب�ست‪ ،‬ومن حو�ض‬

‫علم النبي �صلى اهلل عليه و�سلم اغرتفت‪ ،‬فما بالك يف عقل يروح مع‬ ‫نور اهلل‪ ،‬ويغدو �إىل رو�ضة امل�صطفى‪� ،‬أتراه ويحك زل �أو ذل �أو هان‪،‬‬ ‫ال واهلل‪.‬‬ ‫وه��ا �أن��ا �أذك��ر �شيئا م��ن ال�شعر مم��ا ق��ر�أت��ه يف كتاب ن��ور القب�س‬ ‫يدلك على ف�ضل �أدبه‪ ،‬وجميل معانيه‪ ،‬فيكون ذلك حادياً �إىل قراءته‬ ‫وتدبره‪.‬‬ ‫قال ابن الأعرابي البن ال َربَقة الكلبي دليل �آل امله ّلب حني هربوا‬ ‫من احلجاج �إىل �سليمان بن عبد امللك يف ال�شام‪:‬‬ ‫وق� ��وم ُه � � ُم ك ��ان ��وا امل �ل ��وك هَد َي ُتهُم‬ ‫بظلماء ال ي�سري بها �ضوء كوكبَِ‬ ‫ر ك� �ـ� ��أن ��ه‬ ‫وال ق� �م� �ـ� �ـ� � ٌر �إال � � �ص � �غ �ي� ٌ‬ ‫�سوا ٌر حناه �صانع ال�سـور ُم َذهب‬ ‫ن �ف � ِّر ف � ��رار ال �� �ش �م ����س مم �ـ��ن وراءن � ��ا‬ ‫وننجو بجلباب من الليـل غيهبِ‬ ‫ف� � ��إال ت �� �ص � َّب� ِ�ح ب �ع �ـ��د خ �م ����س ركابنا‬ ‫�سليما َن من بعـد الـمال تت�أوبِ‬ ‫قال �أبو بكر بن عيا�ش كنت �إذا حزنت �أمنع نف�سي من البكاء حتى‬ ‫�سمعت ذا ال ُّرم ِة ين�شد‪:‬‬ ‫خليلي ع��وج��ا م��ن ��ص��دور الرواحل‬ ‫ب ��أك �ن �ـ��اف ح� ��زوى ف��اب�ك�ي��ا يف املنازلِ‬ ‫ل �ع��ل ان� �ح ��دار ال��دم��ع ي�ع�ق��ب راحـ ًة‬ ‫مـن الوجد �أو ي�شفي جني البالبلِ‬ ‫وم��دح ال�ف��رزدق �أ�سماء بن خارجة ال�ف��زاري‪ ،‬وك��ان �سيداً جواداً‬ ‫�سمحاً‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫ح�صن‬ ‫�إذا ُف� � ِق� � َد اب� ��ن خ ��ارج ��ة ب ��ن‬ ‫ٍ‬ ‫ف�لا م �ط��رت ع�ل��ى الأر�� ��ض ال�سما ُء‬ ‫وال َق � � � � � َد َم ال �ب �� �ش�ي�ر ب �غ �ن��م وف �ـ �ـ��دٍ‬ ‫وال ح �م �ل��ت ع �ل��ى ال �ط �ه �ـ��ر الن�سا ُء‬ ‫ف� �ي� �ـ� �ـ ��وم م� �ن ��ك خ �ي � ٌ�ر م � � ��ن رج � � ��الٍ‬ ‫ك� � �ث �ي� ٍ�ر ع � �ن� ��ده� ��م ن � � َع � �ـ � � ٌم و�� �ش� �ـ� �ـ� �ـ ��ا ُء‬ ‫ف � �ب � �ـ� ��ورك يف ب �ن �ـ �ي ��ك ويف �أب� �ي� �ه ��م‬ ‫�إذا ذك� � �ـ � ��روا ون� �ـ� �ح ��ن ل� ��ك ال � �ف� ��دا ُء‬ ‫وك��ان الفرزدق قد ق�صده يف دية ف�أعطاه �إي��اه وع��زم على �أبنائه‬ ‫ليعطينه‪ ،‬فذهب الفرزدق بخم�س ديات‪.‬‬ ‫وقال حممد ابن كنا�سة‪:‬‬ ‫ت �ع � ّل ��م ف �ل �ي ����س امل � � ��رء ي �خ �ل��ق عاملـاً‬ ‫ول �ي ����س �أخ� ��و ع �ل��م ك �م��ن ه ��و جاه ُل‬ ‫و�إ ّن ك �ب�ي�ر ال � �ق� ��وم ال ع �ل ��م عنده‬ ‫ر �إذا ال �ت �ف��ت ع�ل�ي��ه املحـافلُ‬ ‫� �ص �غ�ي ٌ‬ ‫ومن بارع �شعره‪:‬‬ ‫على حني �أن �شابت لداتي ومل �أ�شب‬ ‫ف �م �ن �ه��ا حل� � � ً�ى م �ب �ي �� ّ��ض � ٌة وق� � ��رون‬ ‫ون��ا��ص�ي�ـ�ـ��ت ر�أ�� � َ�س الأرب �ع�ي�ن ف�أقبلت‬ ‫ق� � ��� � �س � ��اوة ج � �ن� ��ى ال � �� � �ش � �ب� ��اب تلني‬ ‫�إذا م� ��ا �أراد اهلل �أم � �ـ � �ـ� ��راً ف�إمنـــا‬ ‫ي � �ق� ��ول ل � ��ه ك � � ��ن؟ ق � ��ول� � � ًة َف � � َي � �ك� ��ونُ‬ ‫َو َي ْعنى الفتى ب��الأم��ر م��امل يكن لــه‬ ‫م� ��ن اهلل يف ال ��دن� �ي ��ا ع �ل �ي��ه معني‬ ‫وقال �أبو عثمان املازين‪:‬‬ ‫ت� �ق ��ول اب �ن �ت ��ي ح �ي�ن ج� ��د الرحيل‬ ‫�أران � � � � � ��ا � � � �س � � ��وا ًء وم � � ��ن ق � ��د يتــم‬ ‫�أب � � ��ان � � ��ا ف �ل��ا ِرم � � � ��ت م� � ��ن عندنــا‬ ‫ف� � ��إن� � �ـ � ��ا ب � �خ �ي��ر �إذا ل � �ـ � ��م ت � �ـ � �ـ َ� �رِم‬ ‫�أران � � � � � ��ا �إذا �أ� � �ض � �م� ��رت� ��ك البــال‬ ‫ـ م ـ د نجُ �ف��ى وت�ق�ط��ع م�ن�ـ��ا الرحم‬ ‫واعتل �أبو علي احلرمازي فلم يعده بع�ض �أ�صدقائه فكتب �إليه‪:‬‬ ‫م � �ت� ��ى ت� �ن� �ف ��ك واج � �ب � �ـ � �ـ� ��ة احل � �ق� ��وق‬ ‫�إذا كان اللقاء على الطريــق‬ ‫�إذا م� � ��ا مل ي � �ك� ��ن �إال � �س �ـ �ـ �ـ�ل�ام‬ ‫فمـا ي��رج��و ال���ص��دي��ق م��ن ال�صديق‬ ‫مر�ضت فلم تعدين عمر �شه ٍر‬ ‫ول� �ي� �� ��س ك � � ��ذاك ف �ع �ـ �ـ��ل �أ ٍخ �شفيق‬ ‫وقال �أبو العالية ال�شامي‪:‬‬ ‫ول ��و �أن �ن��ي �أع �ط �ي��ت م��ن ده ��ر املُنى‬

‫"املقيس بني السبت والخميس"‬ ‫كتاب للدكتور عبد الرحمن املشيقح‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�صدر حديثا عن دار الثلوثية كتاب بعنوان‪" :‬املقي�س‬ ‫بني ال�سبت واخلمي�س" للدكتور عبدالرحمن بن عبداهلل‬ ‫امل�شيقح‪.‬‬ ‫يتناول الكتاب مو�ضوعات تتعلق بالوقت والتوقيت‬ ‫وم�ع��رف��ة م��دل��والت الأي� ��ام م��ن ال �ق��ر�آن ال �ك��رمي وال�سنة‬ ‫ال�ن�ب��وي��ة ال���ش��ري�ف��ة‪ ،‬وع �ن��د ال �ع��رب وغ�يره��م م��ن الأمم‪،‬‬ ‫و�أيام الأ�سبوع تاريخها ومعانيها‪ ،‬وب�شكل مف�صل وعملي‪،‬‬ ‫م�ستندا �إىل �أقوال العرب‪ ،‬ومدعما ذلك بالأمثال والأ�شعار‬ ‫ل�شعراء الع�صر اجلاهلي وبداية الإ�سالم‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ال�ك�ت��اب ‪-‬ال ��ذي ي�ق��ع يف ‪� 215‬صفحة من‬ ‫احل�ج��م امل�ت��و��س��ط‪� -‬شيئا م��ن فل�سفة ال��وق��ت والتوقيت‪،‬‬ ‫لت�شكل م��دخ�لا �إىل م�ف�ه��وم خ�صائ�ص ال�ل�ي��ايل والأي ��ام‬ ‫بدقائقها و�أجزائها‪.‬‬ ‫ويتطرق امل�ؤلف لعطلة نهاية الأ�سبوع يف دول العامل‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أهمية الأخذ ب�إجازة يومي اخلمي�س واجلمعة مع‬ ‫بيان عطلة الأ�سبوع واجلغرافيا الزمنية‪ ،‬و�أهمية تف�ضيل‬ ‫اليوم ال�سابق ليوم اجلمعة عن اليوم الالحق له كعطلة‬

‫�أ�سبوعية‪.‬‬ ‫وال�ك�ت��اب ل��ه �أه�م�ي��ة ك�ب�يرة؛ �إذ ي�ساعد ال �ق��ارئ على‬ ‫معرفة الوقت‪ ،‬و�أهميته وطرق احلفاظ عليه وا�ستثماره‬ ‫واال�ستفادة منه على �أكمل وجه‪ ،‬بد ًال من �إ�ضاعة �أو تفريط‬ ‫فيه �أو االن�شغال ب�أعمال غري مثمرة‪ ،‬ويبني اخل�صائ�ص‬ ‫التي يتمتع بها الوقت ونوعيته وما يعنيه كقيا�س زمني‬ ‫متعلق بالوقت‪ .‬يذكر امل�ؤلف �أن مكة املكرمة تقع يف مركز‬ ‫الياب�سة؛ م��ا �أوح��ى �إل�ي��ه بفكرة �أن ي�ك��ون غ�لاف الكتاب‬ ‫يحمل �صورة للكرة الأر�ضية تعلوها �ساعة مكة‪.‬‬ ‫وي�شتمل الكتاب على �ستة ف�صول‪ ،‬ومت��ت فهر�سته‬ ‫مبكتبة امل�ل��ك فهد الوطنية وه��و ي�برز بع�ض اجلداول‬ ‫املتعلقة بالوقت‪ ،‬ويتحدث عن ثقافة املجتمع يف العمل‬ ‫والإج� ��ازة خا�صة م��ا يتعلق بق�ضاء العطل الأ�سبوعية؛‬ ‫حيث يتغري ذل��ك م��ن جمتمع �إىل �آخ��ر وح�سب �أحواله‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وجاءت ت�سمية الكتاب ‪-‬ح�سب ما يقول امل�ؤلف‪ -‬لي�س‬ ‫من باب ال�سجع مع اخلمي�س و�إمنا من باب املقاي�سة بني‬ ‫�شيئني �أو �أكرث‪ ،‬ويف �إطار من التماثل والتناظر والت�شابه‬ ‫والتطابق والتكاف�ؤ وما تعك�سه كلمة القيا�س من معان‪.‬‬

‫وما كل من يعطي املُنى مب�سدد‬ ‫ل �ق �ل��ت لأي � � ��ا ٍم م �� �ض�ين‪� :‬أال ارجعي‬ ‫�إل� �ي� �ن ��ا‪ ،‬و�أي� � � � ��ا ٍم �أت� �ي ��ن‪� :‬أال ابعدي‬ ‫وقال عروة بن حزام العذري لعفراء‪:‬‬ ‫�أراين ت� �ع ��روين ل ��ذك ��راك روعــــ ٌة‬ ‫دبيب‬ ‫ل �ه��ا ب�ي�ن ج �ل��دي وال �ع �ـ �ـ �ظ��ا ِم ُ‬ ‫و�أُ��ص� ُ‬ ‫�رف عن ر�أي��ي ال��ذي كنت �أرتئي‬ ‫ُ‬ ‫وي� � �ـ�َ � � ْع� � �زب ع� �ن ��ي ِذك � �ـ � �ـ � � ُره وي �غ �ي � ُ�ب‬ ‫وي �� �ض �م��ر ق�ل�ـ�ب��ي ع �ـ �ـ��ذره��ا ويعينها‬ ‫ع� �ل � ّ�ي ف �م �ـ��ايل يف ال� �ف� �ـ� �ـ� ��ؤاد ن�صيب‬ ‫وقال خلف الأحمر ي�صف حية‪:‬‬ ‫َي� � � � ��رو َن امل � � ��وت دون � �ـ� ��ك �إن ر�أونيِ‬ ‫و�� �ِ � ��ص � � � � َّل � � �ص � �ف � �اً ل � �ن� ��اب � �ي� ��ه ذب � � � ��ابُ‬ ‫م � ��ن امل � �ت � �ط� ��وي� ��ات ب �ك �ه �ـ �ـ ��ف ط � ��و ِد‬ ‫ُع � � � � � � � � � ��را ٍم ال ي � � � � � � ��رام ل � � � ��ه ج � �ن� ��اب‬ ‫�أب � ��ى احل � � ��اوون �أن ي� �ط� ��ؤوا حمـــاه‬ ‫وال ت � �� � �س� ��ري ب � �ع � �ق ��وت ��ه ال � ��ذئ � ��اب‬ ‫�إذا م��ا ا��س�ت�ج��ر���س الأ�� �ص ��وات �أب ��دى‬ ‫ل � �� � �س� ��ان � �اً دون � � � � ��ه امل � � � � ��وت ال � �ع � �ب� ��ابُ‬ ‫َي � � َ�ظ� � � ُل ن� � �ه � ��ار ُه ن ��وم� �ـ� �ـ� �اً �سبـــاتاً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ون � � ��زوت � � ��ه ط � � � �م� � � ��ورا وان � �� � �س � �ي ��اب‬ ‫ك� � � � � ��أن ج � � �ـ � � �ـ� � ��راد ًة ن � �� � �ش � �ـ� ��رت عليه‬ ‫ً‬ ‫ج� �ن ��اح� �ا ف� ��ارت� ��دى م �ن �ه��ا احلباب‬ ‫م �ت��ى م ��ا ي� ��رم ع ��ن ع�ي�ن�ي��ه �شخ�صاً‬ ‫ف �ل �ي ����س �إىل احل � �ي � �ـ� ��اة ل � ��ه �إي � � ��اب‬ ‫وروى ال�شعبي قال‪ :‬رمبا حدثت عبد امللك بن م��روان وقد هي�أ‬ ‫اللقمة‪ ،‬فيم�سكها بيده مقب ً‬ ‫علي‪ ،‬ف�أقول‪� :‬أَجِ ْزها‪ ،‬ف�إن احلديث من‬ ‫ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ورائها‪ ،‬فيقول‪ :‬احلديث �أ�شهى �إيل منها‪.‬‬ ‫قال �أبو عبد اهلل بن الأعرابي‪:‬‬ ‫�أ ّم��ا �أ�شعار ه��ؤالء املحدثني –مثل �أبي نوا�س وغريه– فبمنزلة‬ ‫الريحان‪ ،‬ي�شم يوماً ويذوي فريمى على املزبلة‪ ،‬و�أ�شعار القدماء مثل‬ ‫امل�سك والعبري كلما حركته ازداد طيباً‪.‬‬ ‫وروى الأخطل التغلبي عن رجل منهم‪:‬‬ ‫�إن� ��ا حم �ي��وك ف��ا��س�ل��م �أي �ه ��ا الطــلل‬ ‫و�إن ب�ل�ي��ت و�إن ط��ال��ت ب��ك الطيل‬ ‫ل�ي����س اجل��دي��د ب��ه ت�ب�ق��ى ب�شا�شتــه‬ ‫�إال ق� �ل� �ي�ل ً�ا وال ذو ُخ� �ل� �ـ� �ـ� � ٍة ي�صل‬ ‫وال �ع �ي ����ش ال ع�ي����ش �إال م ��ا ت�ـ�ق��ر به‬ ‫ع �ي� ٌ�ن وال ح � ��ال �إال �� �س ��وف تنتقل‬ ‫�إن ترجعي من �أب��ي عثمان منجحة‬ ‫ف�ق��د ي �ه��ون ع�ل��ى امل���س�ت�ن�ج��ح العمل‬ ‫وال�ن��ا���س م��ن ت�ل��ق خ�ي�راً ق��ائ�ل��ون لـه‬ ‫ُ‬ ‫م��ا ي���ش�ت�ه��ي ول � �ـ ِ� ��أ ِّم امل�خ�ط��ئ الهَبل‬ ‫ق ��د ي � ��درك امل � �ت � ��أين ب �ع ����ض حاجته‬ ‫وق ��د ي �ك��ون م ��ع امل���س�ت�ع�ج��ل الزل ُل‬ ‫وقال اخلليل بن �أحمد الفراهيدي‪:‬‬ ‫َو َر َد ال �ع �ف��اة امل�ع�ط���ش��ون ف�أ�صدروا‬ ‫ِر َّي � � � � �اً ف � �ط� ��اب ل� �ه ��م ل� ��دي� ��ك امل� �ك ��رع‬ ‫ووردت ح��و� �ض��ك ظ��ام �ئ �اً متدفقاً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ف � � � � ��رددت دل� � � ��وي � �ش �ن �ه��ا يتقعق ُع‬ ‫و�أراك مت �ط��ر ج��ان �ب��ا ع �ـ��ن جانبٍ‬ ‫وف� �ن ��اء �أر�� �ض ��ي م ��ن � �س �م��ائ��ك بلق ُع‬ ‫�أب �ح �� �س��ن م �ن��زل �ت��ي ت� ��ؤخ ��ر حاجتـي‬ ‫�أم ل �ي ����س ع �ن��دك يل خل�ي�ر مطمع‬ ‫ومن حر ال�شعر قول قي�س بن ذريح‪:‬‬ ‫�إذا خ� ��درت رج �ل��ي ت��ذك��رت م��ن لها‬ ‫ف �ن ��ادي ��ت ل �ب �ن��ى ب��ا� �س �م �ه��ا ودع � � ُ‬ ‫�وت‬ ‫دع ��وت ال�ت��ي ل��و �أن نف�سي تطيعني‬ ‫لأل �ق �ي��ت ن�ف���س��ي ن �ح��وه��ا فق�ضيتُ‬ ‫ونختم بذكر يتبني المرئ القي�س و�صف فيهما �صفاء املاء‪:‬‬ ‫فلما ا�ستطابوا �صب يف ال�صحن ن�صفه‬ ‫وج� ��يء مب �ـ��اء غ�ي�ر خ ��رق وال َك � � ْد ِر‬ ‫مب ��اء ��س�ح��اب زل ع��ن م�ت�ن �صخرة‬ ‫�إىل جوف �أخرى طيبٍ طعمُه خَ�صر‬

‫قائمة موحدة بني تيارين لخوض‬ ‫انتخابات رابطة الكتاب األردنيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اتفق تياران يخو�ضان انتخابات رابطة الكتاب الأردن�ي�ين ال�شهر املقبل‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫تيار القد�س‪ ،‬والتيار القومي‪ ،‬على برنامج انتخابي موحد‪ ،‬وخو�ض االنتخابات على‬ ‫�أ�سا�سه بقائمة موحدة‪.‬‬ ‫واحتوت القائمة املوحدة على �أ�سماء ال ُك َّتاب‪ :‬الباحث الدكتور موفق حمادين‬ ‫(رئي�ساً)‪ ،‬وال�شاعر م�ؤيد العتيلي (نائباً للرئي�س)‪.‬‬ ‫وع�ضوية كل من‪ :‬القا�صة �أن�صاف قلعجي‪ ،‬والباحث حمفوظ جابر‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫ه�شام عودة‪ ،‬والكاتب ح�سني ن�شوان‪ ،‬والقا�ص جعفر العقيلي‪ ،‬والناقدة الدكتورة مها‬ ‫املبي�ضني‪ ،‬والباحث الدكتور ج��ورج الفار‪ ،‬وال�شاعر مهدي ن�صري‪ ،‬والكاتب رمزي‬ ‫الغزوي‪ .‬وجاء االتفاق بني الكتلتني حتت عنوان الت�أكيد على الهوية العربية‪ ،‬من‬ ‫�أجل حق الأمة يف النهو�ض والوحدة والدميقراطية والتقدم وال�سيادة على �إرادتها‬ ‫ومواردها و�أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن هناك قائمة �أخرى تتناف�س على مقاعد الهيئة الإدارية النتخابات‬ ‫الرابطة؛ وهي‪ :‬التجمع الثقايف الدميقراطي التي ير�أ�سها الدكتور �أحمد ما�ضي‪،‬‬ ‫وع�ضوية الناقد فخري �صالح‪ ،‬وال�شاعر �سعد الدين �شاهني‪ ،‬وال�شاعر مو�سى حوامدة‪،‬‬ ‫والقا�صة رو��ض��ة الهدهد‪ ،‬وال�شاعر جميل �أب��و �صبيح‪ ،‬والقا�صة نهلة اجلمزاوي‪،‬‬ ‫وال�شاعر عبد الرحيم اجلداية‪ ،‬والقا�ص خليل قنديل‪ ،‬وال�شاعر عمر �أبو الهيجاء‪،‬‬ ‫وال�شاعر حممد �سالم جميعان‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫العالنـــاتكــم يف‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة العقبة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/754 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/6/15 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد يا�سني حممود الطراونة‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة حاليا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫حمل �صدوره العقبة‬ ‫املحكـــــوم به ‪ /‬الديـــن‪ 1800 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ن�ضال‬ ‫ذياب احمد القطامني املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة العقبة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫مذكرة تبليغ موعد‬ ‫جل�سة للمدعــــــى عليــــــــه‬ ‫حمكمة بداية حقوق اربد‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/863 :‬‬ ‫التاريخ ‪2011/6/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 356 ( / 2-15‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عدنان املرا�شده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ماهر نايف حمد هالل العبيدي‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪2010/12/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره العقبة‬ ‫املحكـــــوم به ‪ /‬الديـــن‪ :‬خم�ســـة وع�شـــرون‬ ‫الف دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫يو�سف بن يو�سف العجيلي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪7‬‬

‫طريف ا�سامة حممود الكرمي‬

‫عمان ‪ /‬الدوار الثامن ‪ /‬خلف ال�سفوي‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/7/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫م�ست�شفى القوا�سمي التخ�ص�صي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح �ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ا�ستنادا لأحكام امل��ادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب ع��ام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة‬ ‫والتجارة ب�أن �شركة عالء �أبو عكر و�شادي علي و�شريكهم وامل�سجلة‬ ‫يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )95677‬بتاريخ ‪2009/8/19‬‬ ‫تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪.‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬عالء �أبو عكر و�شادي علي و�شريكهم‬ ‫اىل �شركة‪ :‬عالء �أبو عكر و�شادي علي‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ً ،)5600270‬‬ ‫اعتبارا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200085155( :‬‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬يعلن مراقب‬ ‫عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ا�سماعيل ال�صح�صاح و�شريكه‬ ‫وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪ )79376‬بتاريخ ‪ 2006/2/15‬قد‬ ‫تقدمت بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2011/6/23‬وقد مت‬ ‫تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة املحامي ماجد حممد عربيات ً‬ ‫م�صفيا لل�شركة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علما ب�أن عنوان امل�صفي ال�شمي�ساين �شارع عبدالعزيز الثعالبي ‪0795555353‬‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائ��رة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪- 5600260‬‬ ‫‪ ،5600289‬ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫‪ -1‬منر �شحادة منر اجلبايل‬ ‫‪-2‬غازي ابراهيم العانود‬ ‫‪ -3‬جمال ابو عودة‬

‫‪ -1‬خالد احمد حممد عبداهلل‬ ‫‪ -2‬يعقوب حممود زيادة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/821 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهولني مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخ‪ :‬م�ستحق‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬مئة دينار مع الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ف�ضل‬ ‫من�صور بلبل عن �شركة ف�ضل من�صور بلبل و�شركاه‬ ‫�صاحبة م�ؤ�س�سة الديرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/416 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪:‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 400 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫عطية وقني�ص املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫انذار عديل‬

‫لدى كاتب عدل حمكمة جنوب عمان املحرتم‬ ‫رقم االنذار‪2011/6904 :‬‬ ‫‪ -2‬عزيزة حممد حممد طنطور ‪9442008471‬‬ ‫املنذريني‪ -1 :‬عماد زهدي ح�سني طنطور ‪9641023018‬‬ ‫عنوانهما املقابلني ‪ -‬بجانب مراكز �أمن ال�سجون بناية ‪ - 15‬وكيلهما املحامي حممد الزواوي‬ ‫املنذر اليه‪ :‬عرب ابراهيم حموده �صالح ‪ /‬طلوع جبل احلديد ‪ -‬خلف جممع االق�صى ‪ -‬بناية ‪78‬‬ ‫وقائع االنذار‪،،‬‬ ‫‪ -1‬يعلم املنذر اليه �أنه ا�ستلم من املنذرين اثنان كيلو ون�صف من الذهب حيث قام املنذر االول واملنذر اليه بابرام عقد ا�ستثمار اول‬ ‫بتاريخ ‪ 1998/3/4‬مع املنذر االول ا�ستلم مبوجبه من املنذر اليه ن�صف كيلو ذهب وت�ضمن العقد البند اخلام�س منه التزام وتعهد املنذر‬ ‫اليه باعادة الذهب للمنذر االول خالل �شهر من تاريخ طلبه وح�سب �سعر الذهب يف حينه وت�ضمن البند ال�سابع والثامن منه حق املنذر‬ ‫االول بطلب الذهب يف اي وقت ي�شاء ويف املطالبة بقيمة الذهب يف حالة فقدان‪.‬‬ ‫وقام املنذر الثاين واملنذر اليه بابرام عقد ا�ستثمار ثاين بتاريخ ‪ 1998/3/4‬مع املنذر الثاين ا�ستلم مبوجبه من املنذر اليه كيلو ذهب‬ ‫وت�ضمن العقد البند اخلام�س منه التزام وتعهد املنذر اليه باعادة الذهب للمنذر الثاين خالل �شهر من تاريخ طلبه وح�سب �سعر‬ ‫الذهب يف حينه وت�ضمن البند ال�سابع والثامن منه حق املنذر الثاين بطلب الذهب يف اي وقت ي�شاء ويف املطالبة بقيمة الذهب يف‬ ‫حالة فقدانه‪.‬‬ ‫قام املنذر االول واملنذر اليه بابرام عقد ا�ستثمار ثالث بتاريخ ‪ 1998/5/15‬مع املنذر االول ا�ستلم مبوجبه من املنذر اليه ن�صف كيلو‬ ‫ذهب وت�ضمن العقد البند اخلام�س منه التزام وتعهد املنذر اليه باعادة الذهب للمنذر االول خالل �شهر من تاريخ طلبه وح�سب‬ ‫�سعر الذهب يف حينه وت�ضمن البند ال�سابع والثامن منه حق املنذر االول بطلب الذهب يف �أي وقت ي�شاء ويف املطالبة بقيمة الذهب‬ ‫يف حالة فقدان‪.‬‬ ‫علما ب�أن الذهب املذكور يف العقود هو عيار ‪ 24‬حله و�أن الأرب��اح تكون على كل عقد ‪ 150‬دينار لكل كيلو وان العقود متت من خالل‬ ‫املحامي نا�صر حممد ح�سني‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعلم املنذر اليه انه مبوجب العقود اخلطية بينهما مل يقم املنذر باعادة الذهب مو�ضوع العقود املذكورة اعاله اىل املنذرين رغم‬ ‫املطالبة املتكررة وامل�ستمرة �أو دفع قيمته ال�سوقية عند الطلب‪.‬‬ ‫ولذا ينهي املنذر اىل املنذر اليه �ضرورة اعادة الذهب مو�ضوع العقود املذكورة اعاله اىل املنذرين او دفع قيمة ال�سوقية عند اعادته او‬ ‫حتديد قيمته ال�سوقية يف الوقت احلايل لكي يتم دفع قيمته من خالل خرباء وخممنني يف ا�سعار الذهب وتقدير قيمة وح�صة كل من‬ ‫االول كيلو ون�صف عيار ‪ 24‬حله وح�صة املنذر الثاين ن�صف كيلو عيار ‪ 24‬حله‪ ،‬وذلك خالل �شهر من تاريخ‬ ‫املنذرين حيث ان ح�صة املنذر‬ ‫ت�سلمك هذا االنذار وذلك متا�شياً مع العقود املوقعة واملذكورة اعاله وبخالف ذلك �س�أ�ضطر القامة الدعاوي الالزمة لتح�صيل حقوق‬ ‫موكلي ح�سبما يتفق وم�صالح موكلي وف�سح العقود بني املنذرين واملنذر اليه واعادة احلال اىل ما كان عليه قبل التعاقد وت�ضمينكم‬ ‫الر�سوم واتعاب املحاماة‪.‬‬ ‫وكيل املنذر‬ ‫املحامي حممد الزواوي‬

‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫للبيع البنيات قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 505‬مرت جميع اخلدمات مربعة‬ ‫ال�شكل بعيدة عن ال�ضغط العايل‬ ‫م �ن �� �س��وب ط��اب��ق ت�ن�ظ�ي��م ��س�ك��ن ج‬ ‫منطقة حديثة البناء ب�سعر معقول‬ ‫وي�ت��وف��ر ل��دي�ن��ا م���س��اح��ات مبواقع‬ ‫خمتلفة ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية الزرقاء‬ ‫‪ /‬ق��اع خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 11‬دومن ‪ /‬حو�ض اللحفي‬ ‫ال�شرقي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ار�ض للبيع ا�ستثمارية واجهة على‬ ‫��ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة حو�ض ‪12‬‬ ‫ال��دب�ي��ة امل���س��اح��ة ‪ 22‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض جت� ��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع عدة قطع �سكن ب من ارا�ضي‬ ‫ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬ال�ق��اد��س�ي��ة ح��و���ض ‪9‬‬ ‫قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫منا�سبة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراعية قاع‬ ‫خنا من ارا�ضي الزرقاء امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخلفي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------------‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/835 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ا�سماعيل �صبحي ا�سماعيل رم�ضان‬ ‫‪ -2‬جمال يو�سف يعقوب‬ ‫‪� -3‬سعيد عبداللطيف �سعيد‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك‬ ‫تاريخ‪ :‬م�ستحق االداء‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 450 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ف�ضل‬ ‫من�صور بلبل عن م�ؤ�س�سة الديرة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫�أر� � ��ض زراع� �ي ��ة ‪ 13‬دومن طريق‬ ‫زراع��ي معبد ي�شقها �إىل ن�صفني‬ ‫ت�ب�ع��د ع��ن و� �س��ط م��دي�ن��ة عجلون‬ ‫‪2‬كم موقع مميز رقم القطعة ‪85‬‬ ‫حو�ض ‪ 20‬ال�صبحية ورقم اللوحة‬ ‫‪ 41‬لالت�صال على املالك مبا�شرة‪:‬‬ ‫‪0777582181‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف اللنب م�ساحة ‪126‬‬ ‫دمنا واجهة على ال�شارع كبرية مكتب‬ ‫اجل��وه��رة ال�ع�ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � � � ��ض ل �ل �ب �ي ��ع ط� ��ري� ��ق ج ��ر� ��ش‬ ‫امل �ف��رق م���س��اح��ة ‪ 50‬دومن مكتب‬ ‫اجل��وه��رة ال�ع�ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫االر� ��ض جت��اري على ��ش��ارع و�صفي‬ ‫ال �ت��ل م���س��اح��ة ‪ 1300‬م�ت�ر مكتب‬ ‫اجل��وه��رة ال�ع�ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة جنوب عمان‬

‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫الونانات ‪ /‬قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬ ‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م واجهة على‬ ‫�شارع عبدون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على‬ ‫�شارعني ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�سيارات‬

‫�سيــــــــارات‬

‫ب��ا���ص ك�ي��اب���س�ت��ا ب���س�ع��ر م �غ��ري قابل‬ ‫للتق�سيط او املبادلة ب�سيارة �صغرية‬ ‫للمراجعة ت‪0797262255 :‬‬ ‫‪--------------------------‬‬‫ه ��ون ��دا ��س�ف��ك ‪ 2004‬ف ��ل ‪ 7‬جيد‬ ‫ف�ح����ص ك��ام��ل ل ��ون اب�ي����ض للبيع‬ ‫ب�سعر م�غ��ري ج��داً (‪ )9950‬دينار‬ ‫‪0797262255‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقــــــــات‬ ‫حم ��ل ل�ل�اي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪/‬‬ ‫� �ش��ارع ال ��وك ��االت م���س��اح��ة املحل‬ ‫‪35‬م‪� 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور‬ ‫ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح جلميع الأعمال‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ‪ /‬ب ��أج ��رة � �س �ن��وي��ة ‪+‬‬ ‫خلو ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫�شقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع �أم ال�سماق خلف الدر‬ ‫امل�ن�ث��ور ‪� /‬شقة ‪95‬م �شقة �سوبر‬ ‫دي �ل �ك ����س ج ��دي ��دة ت��ر���س خمدل‬ ‫م���س�ت�ق��ل غ��رف�ت�ين ن ��وم ‪� -‬صالة‬ ‫ م �ط �ب��خ ‪ -‬ح �م ��ام�ي�ن مدخل‬‫م���س�ت�ق��ل ب���س�ع��ر م �غ��ري ‪ 41‬الف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫فيال للبيع عمان الغربية ‪ /‬فيال‬ ‫فاخرة ‪280‬م على م�ستوى ال�شارع‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫العلوي ت�شمل �شقتني ت�سوية �أوىل‬ ‫‪� +‬شقة ت�سوية ثانية تعترب ار�ضية‬ ‫م��ن اجلهة ال�سفلى وحت�ت��وى على‬ ‫عدة غرف نوم ‪� +‬صاالت ‪ +‬برندات‬ ‫‪ +‬م�ستودع ‪ +‬ك��راج ‪ +‬بئر م��اء ‪18‬م‬ ‫‪ +‬ح��دي�ق��ة ف�ي�ه��ا ا� �ش �ج��ار الزيتون‬ ‫والدراق والعنف والنجا�ص واللوز‬ ‫والليمون ‪ /‬ع��دم تدخل الو�سطاء‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫‪-----------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش ��ارع الأم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل طارق‬ ‫‪ /‬ط�ب�رب ��ور م���س��اح��ة االر� ��ض‬ ‫‪770‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ط��اب��ق ار�ضي‬ ‫‪249‬م‪ 2‬ت �� �س��وي��ة � �ش �ق �ت�ي�ن ‪+‬‬

‫بويلري ‪239‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل م�ساحة‬ ‫‪300‬م‪ 2‬البناء عبارة عن ت�سوية‬ ‫‪ 4 /‬ادوار ‪ /‬املوقع جبل االخ�ضر‬ ‫‪ /‬واجهة حجر ‪ /‬كل طابق �شقة‬ ‫‪ /‬م���س��اح��ة ك ��ل ط��اب��ق ‪140‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين منزل‬ ‫م�ستقل م�ساحة االر���ض ‪ 730‬مرت‬ ‫م�ساحة البناء ‪ 500‬مرت مكون من‬ ‫ط��اب�ق�ين م���س��اح��ة ك��ل ط��اب��ق ‪250‬‬ ‫مرت اربع واجهات حجر �أباجورات‬ ‫دي �ك��ورات حماية بئر م��اء منطقة‬ ‫فلل وي�ت��وف��ر لدينا م�ن��ازل و�شقق‬ ‫ب �� �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ي�ن واملناطق‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة م ��ؤ� �س �� �س��ة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪ 5692852 - 3‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة ار�ضية‬ ‫ط��اب�ق�ي��ة م���س��اح��ة ال���ش�ق��ة ‪ 140‬مرت‪،‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم‪ 3 ،‬ح�م��ام��ات‪� ،‬صالة و�صالون‬ ‫م��دخ��ل م�ستقل معفى م��ن الر�سوم‬ ‫ج��دي��دة مل ت���س�ك��ن ت���ش�ط�ي��ب �سوبر‬ ‫م �ع �ف��ى م ��ن ال ��ر� �س ��وم ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للجادين ع��دة �شقق يف مناطق‬ ‫مميزة وب�أحدث الت�شطيبات تبد�أ‬ ‫م��ن ‪ 35‬ال��ف دي�ن��ار ومعفية من‬ ‫الر�سوم ‪0799694550‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬ ‫م�ط�ل��وب �أرا� �ض��ي ا�ستثمارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار ال�ن��اج��ح ‪/‬‬ ‫ي�ف���ض��ل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫حما�س ت�ستنكر اعتقاله وتعتربه ر�ضوخا لالحتالل الإ�سرائيلي‬

‫الشيخ رائد صالح يرفض قرار ترحيله من بريطانيا ويتحداه قانونيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫‏�أكد ال�شيخ رائ��د �صالح رئي�س احلركة‬ ‫الإ�سالمية بالداخل الفل�سطيني املحتل �إنه‬ ‫لن يقبل قرا ًرا بريطان ًيا برتحيله من لندن‬ ‫ال�ت��ي اعتقل فيها �أم����س الأول‪ ،‬و�سيتحداه‬ ‫قانون ًيا‪.‬‬ ‫وق � ��ال زاه � ��ر ب� �ي��رواي امل �ت �ح��دث با�سم‬ ‫املنتدى الفل�سطيني يف بريطانيا �إن ال�شيخ‬ ‫رائ��د �صالح يتمتع مبعنوياتٍ عاليةٍ‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ق�ي��ام ال�سلطات الربيطانية باعتقاله‬ ‫ٍ‬ ‫ل�ضغوط �إ�سرائيلية‪ ،‬م�ؤكدًا �أنه لن‬ ‫ا�ستجاب ًة‬ ‫يقبل قرار الرتحيل و�سيتحداه قانون ًيا‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب� �ي ��رواي يف ت �� �ص��ري� ٍ�ح �صحفي‬ ‫�أم�س الأربعاء �إن ال�شيخ �صالح "يف�ضل �أن‬ ‫ي��واج��ه ال�ق���ض��اء ل�ك��ي ت�ك��ون ف��ر��ص� ًة للدفاع‬ ‫ع ��ن ن �ف �� �س��ه ون� �ف ��ي ال �ت �ه��م امل ��وج �ه ��ة �إل� �ي ��ه‪،‬‬ ‫ول�ك��ي ت�ك��ون �أي���ض��ا ف��ر��ص� ًة �أخ ��رى ليف�ضح‬ ‫امل�م��ار��س��ات "الإ�سرائيلية" بحق املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�أف ��اد النا�شط الفل�سطيني �أن ال�شيخ‬ ‫�صالح �أبلغ حماميه "طيب علي" الذي وكله‬ ‫املنتدى ب��أن��ه يف�ضل ه��ذا اخل�ي��ار على خيار‬ ‫الرتحيل‪ ،‬و�أنه مت�أك ٌد ب�أنه �سيك�سب الق�ضية‬ ‫لو عر�ضت على الق�ضاء الربيطاين؛ "لأنه‬ ‫�سبق �أن ك�سب ق�ضي ًة م�شابه ًة يف املحاكم‬ ‫"الإ�سرائيلية"‪ ،‬حيث اتهم يف حينه مبعاداة‬ ‫ال�سامية"‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الربيطانية قد بد�أت‬ ‫الأربعاء باتخاذ �إجراءات ترحيل ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وبح�سب الإذاع ��ة الإ�سرائيلية العامة‪،‬‬ ‫ف��إن ال�سلطات الربيطانية حتقق يف دخول‬ ‫�صالح �إىل بريطانيا ع�بر مطار "هيرثو"‬ ‫رغ� ��م �إدراج ا� �س �م��ه يف ق��ائ �م��ة الأ�شخا�ص‬ ‫املحظورين من الدخول‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذه الأث� �ن ��اء‪ ،‬ط��ال��ب ال �ن��ائ �ب��ان يف‬ ‫الكني�ست الإ�سرائيلي �أح�م��د الطيبي وحنا‬ ‫�سويد ال�سلطات الربيطانية ب��الإف��راج فورا‬ ‫عن ال�شيخ �صالح‪.‬‬

‫و�أو� �ض �ح��ا خ�ل�ال اج�ت�م��اع�ه�م��ا الأربعاء‬ ‫بنائب وزي��ر اخلارجية الربيطاين �ألي�سرت‬ ‫ب �ي��رت �أن اع� �ت� �ق ��ال �� �ص�ل�اح "خطوة غري‬ ‫دميقراطية"‪.‬‬ ‫ولقي ال�سلوك الربيطاين يف التعامل‬ ‫مع ال�شيخ �صالح تنديدًا فل�سطين ًيا وا�س ًعا‪.‬‬ ‫وو�صل ال�شيخ �صالح �إىل بريطانيا دون‬ ‫ممانعة من العاملني يف �إدارة الهجرة‪ ،‬على‬ ‫الرغم من قرار وزيرة الداخلية الربيطانية‬ ‫و��ض�ع��ه ع�ل��ى ق��ائ�م��ة امل�م�ن��وع�ين م��ن دخول‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وك��ان يعتزم �إلقاء خطاب �أم��ام عدد من‬ ‫�أع�ضاء الربملان الربيطاين من حزب العمال‬ ‫امل�ع��ار���ض‪ ،‬حيث ق��ام الي�ساريون م��ن احلزب‬ ‫بدعوته للحديث حول ال�صراع الفل�سطيني‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وي�ع�م��ل امل �� �س ��ؤول��ون يف ب��ري�ط��ان�ي��ا على‬ ‫حم��اول��ة وق��ف رائ ��د ��ص�لاح ع��ن �إل �ق��اء هذا‬ ‫اخلطاب �أمام النواب خالل الأ�سبوع احلايل‪،‬‬ ‫الذي تنظر �إليه احلكومة الربيطانية على‬ ‫�أن ��ه ��س�ي�ك��ون �سببا لل��إح��راج ال���ش��دي��د �أمام‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر م��ن مقر احل�ك��وم��ة فى‬ ‫وايتهول �إن وزي��رة الداخلية ت�شعر بغ�ضب‬ ‫�شديد ب�سبب التخبط يف الإج� ��راءات‪ ،‬التي‬ ‫�سمحت بدخول �صالح �إىل بريطانيا‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل �أن االحتمال الأغلب ميكن �أن يكون عدم‬ ‫ا�ستخدامه اال�سم الذي مت و�ضعه على قوائم‬ ‫املمنوعني من الدخول‪ ،‬وبهذا ا�ستطاع دخول‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬ق��ال��ت احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫�إن اع�ت�ق��ال ال�شيخ ��ص�لاح "قرار �صهيوين‬ ‫وتنفيذ بريطاين"‪ ،‬مو�ضحة �أن االحتالل‬ ‫جن جنونه ومل ي ��أل جهدا يف حماولة منع‬ ‫هذه الزيارة‪.‬‬ ‫و�أكدت �أنها �ستظل ت�صدع باحلق لنو�صل‬ ‫ل�ل�ع��امل ��ص��وت احل�ق�ي�ق��ة‪ ،‬خ�صو�صا ب�ك��ل ما‬ ‫يتعلق بق�ضية ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�ضيفة‪:‬‬ ‫"لن يثنينا هذا االعتقال ال�سيا�سي امل�ؤ�سف‬ ‫عن القيام بدورنا على �أكمل وجه؛ لأن ذلك‬

‫األسرى يعلنون اإلضراب الشامل‬ ‫يف كافة السجون األحد‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت احلركة الأ��س�يرة عن �إ��ض��راب �شامل يف كافة �سجون‬ ‫احتجاجا‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يوم الأحد القادم‪ ،‬ملدة يوم واحد؛‬ ‫ً‬ ‫على �سيا�سة حكومة االحتالل بحق الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�صدر الأ�سرى يف �سجون االحتالل بيا ًنا حمل توقيع خم�سة‬ ‫ف�صائل‪ ،‬هي‪ :‬حما�س وفتح واجلبهة ال�شعبية واجلهاد الإ�سالمي‬ ‫واجلبهة الدميقراطية‪� ،‬أعلنوا فيه الإ� �ض��راب ال�شامل يف كافة‬ ‫احتجاجا على �سيا�سة حكومة‬ ‫ال�سجون‪ ،‬ليوم واحد‪ ،‬الأحد القادم؛‬ ‫ً‬ ‫االحتالل الت�صعيدية بحقهم‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان الأ� �س��رى �إن��ه على ��ض��وء الإج� ��راءات االنتقامية‬ ‫التي بد�أتها م�صلحة ال�سجون عقب ت�صريحات رئي�س احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪ ،‬ويف مقدمتها تو�سيع دائ��رة العزل‬ ‫االنفرادي‪ ،‬و�إنهاء حق الأ�سرى يف التعليم‪ ،‬حتمل احلركة الأ�سرية‬ ‫حكومة االحتالل امل�س�ؤولية الكاملة عن جرائمها يف ال�سجون‪.‬‬ ‫وا�ستنكر البيان �سيا�سة العزل االنفرادي التي طالت ع�شرات‬ ‫الأ��س��رى وال�ق�ي��ادات الأ� �س�يرة‪ ،‬وك��ان �آخ��ره��ا ع��زل عميد الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني نائل الربغوثي‪ ،‬يف خطوة تنتهك كافة القوانني‬ ‫والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫ودع��ت احل��رك��ة الأ��س�يرة اجلماهري الفل�سطينية يف الوطن‬ ‫وال�شتات لإ�ضراب ت�ضامني ملدة �ساعتني بالتزامن مع �إ�ضرابهم‬ ‫ال�شامل عن الطعام يوم الأحد القادم‪.‬‬ ‫ودعت رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س وقيادة منظمة التحرير‬ ‫والف�صائل التخاذ موقف عاجل والتحرك يف �إط��ار خطة �شاملة‬ ‫وع�ل��ى ك��اف��ة امل���س�ت��وي��ات للت�صدي لل�سيا�سة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة جتاه‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫ودع��ت قيادة احلركة الأ�سرية جامعة الدولة العربية لعقد‬ ‫اجتماع عاجل ملناق�شة تدهور الأو�ضع الإن�سانية لظروف اعتقال‬ ‫واحتجاز الأ�سرى‪ ،‬خا�صة بعد خطاب نتنياهو الأخري‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬نظم ع��دد من �أه��ايل الأ��س��رى ون�شطاء يف‬ ‫احل��راك ال�شبابي امل�ستقل اعت�صا ًما ت�ضامن ًيا مع �آالف الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني يف �سجون االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال��ذي��ن �أعلنوا‬ ‫احتجاجا على ت�صعيد الإجراءات‬ ‫�إ�ضرا ًبا عن الطعام الأحد املقبل‬ ‫ً‬ ‫القمعية بحقهم‪.‬‬ ‫وجاء االعت�صام الذي نظم �أم��ام مقر ال�صليب الأحمر برام‬ ‫اهلل ظهر الأرب�ع��اء ا�ستجابة لدعوة احلركة الأ��س�يرة يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال لفعاليات ت�ضامنية م��ع �إج��راءات �ه��ا االحتجاجية يف‬ ‫ال�سجون‪ .‬و�أعلن عدد من ال�شبان والن�شطاء يف احلراك ال�شبابي‬ ‫�إ�ضرا ًبا عن الطعام ملدة يوم واحد خالل م�شاركتهم يف االعت�صام‪،‬‬ ‫وطالبوا اجلماهري الفل�سطينية باالنخراط يف �سل�سلة فعاليات‬ ‫ت�ضامنية مع الأ�سرى‪.‬‬

‫�أمانة يف �أعناقنا"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪� ،‬أع ��رب ��ت ح��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ح�م��ا���س ع��ن ا��س�ت�ن�ك��اره��ا ب�شدة‬ ‫قيام ال�شرطة الربيطانية بتوقيف واعتقال‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح‪ ،‬وو�صفت ذلك ب�أنه "فعل‬ ‫ال �أخالقي وال قانوين"‪ ،‬واعتربته ر�ضوخً ا‬ ‫وا�ستجاب ًة ل�ضغوط االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ب �ي��انٍ ل�ه��ا‪�" :‬إننا يف‬ ‫حركة "حما�س" ن�ستنكر ب�شدَّة ما قامت به‬ ‫ال�شرطة الربيطانية �ضد ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫الذي دخل �أرا�ضيها بطريق ٍة قانونيةٍ‪ ،‬ونع ّد‬ ‫هذا الفعل ال �أخالقيا وال قانونيا‪ ،‬ور�ضوخً ا‬ ‫وا�ستجاب ًة ل�ضغوط االحتالل ال�صهيوين"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت احل��رك��ة يف ب�ي��ان�ه��ا‪�" :‬إننا �إذ‬ ‫ن�ستهجن �إذعان احلكومة الربيطانية لهذه‬ ‫ال�ضغوط‪ ،‬ندعوها �إىل الإف��راج الفوري عن‬ ‫ال�شيخ رائ��د ��ص�لاح‪ ،‬ليكمل زي��ارت��ه للدفاع‬ ‫عن ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬كما ندعو املنظمات‬ ‫احلقوقية والإن�سانية يف بريطانيا وخارجها‬ ‫�إىل ال���ض�غ��ط ع�ل��ى احل �ك��وم��ة الربيطانية‬ ‫للإفراج الفوري عنه"‪.‬‬ ‫من ناحيتها‪� ،‬أر�سلت النائب العربي يف‬ ‫الكني�ست الإ�سرائيلي حنني زعبي ر�سالة �إىل‬ ‫ال�سفري ال�بري�ط��اين يف (ت��ل �أب�ي��ب) حذرته‬ ‫فيها من مغبة م�شاركة ال�سلطات الربيطانية‬ ‫مبخطط املالحقات ال�سيا�سية �ضد القيادات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت زع�ب��ي يف �سالتها‪�" :‬إن املحرك‬ ‫املركزي وراء القب�ض على ال�شيخ �صالح هو‬ ‫�سيا�سة املالحقات الإ�سرائيلية‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حتري�ض جهات �صهيونية حتاول زيادة‬ ‫ت ��أث�يره��ا ع�ل��ى ع�م�ل�ي��ة ��ص�ن��ع ال �ق ��رار داخل‬ ‫بريطانيا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن م ��ن م �� �س ��ؤول �ي��ة ال� ��دول‬ ‫الأج�ن�ب�ي��ة دع��م امل�ط��ال��ب وال�ن���ض��ال العادل‬ ‫للفل�سطينيني داخ��ل "�إٍ�سرائيل"‪ ،‬وفر�ض‬ ‫ع�ق��وب��ات �سيا�سية وجت��اري��ة ع�ل��ى �أي نظام‬ ‫عن�صري يقوم بقمع ومبالحقة مواطنيه‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك النظام يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫كما �شجب الكاتب والنا�شط ال�سيا�سي‬

‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫الفل�سطيني �إبراهيم حمامي �إقدام احلكومة‬ ‫الربيطانية على اعتقال ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫و�سعيها لرتحيله بحجة �أن��ه ي�شكل خطراً‬ ‫ع �ل��ى ال �ع��ام��ة يف ب��ري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬وو� �ص �ف��ه ب�أنه‬ ‫"�أ�سلوب يفتقر لأقل درجات االحرتام"‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب ح �م��ام��ي يف ت���ص��ري��ح �صحفي‬ ‫م�ك�ت��وب ع��ن �أ��س�ف��ه؛ لأن بريطانيا حتولت‬ ‫�إىل �ساحة لت�صفية احل�سابات‪ ،‬وقال‪" :‬هذا‬ ‫ال�ت�ح��رك وال �ق��رار ال�سيا�سي بامتياز يثبت‬ ‫مرة �أخ��رى االنحياز التام وامل�شني حلكومة‬ ‫امل�م�ل�ك��ة امل�ت�ح��دة ��ض��د �شعبنا الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ور�ضوخها لل�ضغوط دون �أي اعتبار للقيم‬ ‫الدميقراطية ال�ت��ي تتغنى ب�ه��ا‪ ،‬وت�سليمها‬ ‫املطلق بالتقارير الإع�لام�ي��ة الكيدية من‬

‫جماعات ال�ضغط وم��ن حكومة االحتالل‪،‬‬ ‫التي حتظى بدورها باحلماية من املالحقة‬ ‫يف ق�ضايا جرائم احلرب‪ ،‬بل ُتغيرّ القوانني‬ ‫من �أجل عيون جمرمي احلرب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لقد �سب َق اعتقا َل ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح حمل ٌة اعالمي ٌة فا�شل ٌة حاولت ا�ستباق‬ ‫زيارته ومنعها؛ من خالل اج�ترار اتهامات‬ ‫�إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة � �س��اب �ق��ة مل ت���س�ت�ط��ع �سلطات‬ ‫االح �ت�ل�ال �إث�ب��ات�ه��ا‪ ،‬ل�ت�ح��ول ب��ري�ط��ان�ي��ا �إىل‬ ‫�ساحة ت�صفية ح�سابات"‪.‬‬ ‫وقلل احلمامي من �أهمية اعتقال ال�شيخ‬ ‫رائ��د �صالح وترحيله من بريطانيا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"ما �أثار حفيظتهم و�أخرجهم من عقولهم‬ ‫�أن ال�شيخ رائ��د �صالح وبعد لقاءات ناجحة‬

‫أهالي املعتقلني السياسيني‬ ‫يف الضفة ينددون بمحاكمات السلطة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعت�صم الع�شرات من ذوي‬ ‫امل �ع �ت �ق �ل�ين ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين لدى‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية مبحافظة‬ ‫اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‬ ‫�أم ����س الأرب� �ع ��اء ع�ل��ى دوار ابن‬ ‫ر�شد يف املدينة‪ ،‬مطالبني بوقف‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ة االع �ت �ق ��ال ال�سيا�سي‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ا ًرا مل�ح��اك�م��ة ع ��دد من‬ ‫قيادات حركة حما�س يف املدينة‬ ‫يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫و�شارك باالعت�صام ع�شرات‬ ‫من �أهايل املعتقلني ال�سيا�سيني‪،‬‬ ‫وع��دد من املوظفني املف�صولني‬ ‫على خلفية االنتماء ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫راف � � �ع �ي ��ن � � � �ش � � �ع� � ��ارات م � �ن� ��ددة‬ ‫باملحاكمات ال�سيا�سية �ضد �أن�صار‬ ‫وقيادات حما�س‪ ،‬و�صورا لأبنائهم‬ ‫و�آبائهم املعتقلني ال�سيا�سيني يف‬ ‫ممن‬ ‫ال�سجون الفل�سطينية‪ ،‬و ّ‬ ‫متت حماكمتهم‪.‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت ال� �ع� �ب ��ارات التي‬ ‫رف�ع�ه��ا امل �ت �ظ��اه��رون‪�“ :‬أنقذوا‬ ‫“املعتقلون‬ ‫امل�صاحلة”‪،‬‬ ‫وامل�ف���ص��ول��ون �سيا�سيا �أوال ثم‬ ‫امل�صاحلة”‪ ،‬و”ال للمحاكمات‬ ‫لل�سيا�سية”‪.‬‬ ‫كما �شارك �أطفال من �أبناء‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني حاملني‬ ‫��ش�ع��ارات مطالبة ب��الإف��راج عن‬ ‫�آبائهم املعتقلني‪.‬‬ ‫وندد امل�شاركون باالعت�صام‬ ‫مبحاكمة ال�سلطة لكل من �أن�س‬ ‫ر��ص��ر���ص‪ ،‬ون���ض��ال القوا�سمي‪،‬‬ ‫وزي � ��ن ال ��دي ��ن � �ش �ب��ان��ة‪ ،‬وب�ل�ال‬ ‫امل�ح�ت���س��ب‪ ،‬وامل�ع�ت�ق��ل يف �سجون‬ ‫االح� �ت�ل�ال ن�ب�ي��ل ال�ن�ت���ش��ة‪ ،‬من‬

‫الع�شرات اعت�صموا على دوار ابن ر�شد يف اخلليل‬

‫ق � � �ي � ��ادات ح� �م ��ا� ��س يف مدينة‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ق � ��ال ع�ضو‬ ‫املجل�س الت�شريعي ع��ن حما�س‬ ‫حممد �أب��و جحي�شة �إن الإفراج‬ ‫عن املعتقلني ال�سيا�سيني �إحدى‬ ‫�أولويات امل�صاحلة الوطنية التي‬ ‫وقعنا عليها وقطعنا بها �شوطا‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة وقف االعتقال‬ ‫ال�سيا�سي واال�ستدعاءات لأن�صار‬ ‫حما�س‪ ،‬والإف��راج عن املعتقلني‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي�ين‪ ،‬م �� �ش�ي ً�را �إىل �أن‬ ‫ا� �س �ت �م��رار اح �ت �ج��از املعتقلني‬

‫وتوا�صل اال�ستدعاءات عامل قد‬ ‫يت�سبب يف تعطيل امل�صاحلة‪.‬‬ ‫و�شدد النائب �أب��و جحي�شة‬ ‫على ع��زم حما�س على التعامل‬ ‫ب ��ال� ��� �ص�ب�ر ال � �ط� ��وي� ��ل لإمت � � ��ام‬ ‫امل�صاحلة كاملة دون اجتزاء‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن جل�ن��ة �أهايل‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني يف ال�ضفة‬ ‫الغربية نظمت االعت�صام الذي‬ ‫ك ��ان م �ق��رر غ� �دًا اخل�م�ي����س ومت‬ ‫تقدميه الأربعاء‪.‬‬ ‫يف �� �س� �ي ��اق م �ت �� �ص��ل‪� ،‬أدان‬ ‫الناطق با�سم حما�س �سامي �أبو‬ ‫زه��ري �إ��ص��دار حماكم ال�سلطة‬

‫�أحكاما جائرة بحق خم�سة من‬ ‫ق �ي��ادات احل��رك��ة‪ ،‬م��و��ض� ً�ح��ا �أن‬ ‫“هذه �أحكام م�سي�سة ومرتبطة‬ ‫بالتن�سيق الأمني مع االحتالل‪،‬‬ ‫خا�صة �أن �أحد املحكومني نبيل‬ ‫النت�شة ��ص��درت الأح �ك��ام �ضده‬ ‫وهو ال ي��زال معتق ً‬ ‫ال يف �سجون‬ ‫االحتالل”‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو زهري يف ت�صريح‬ ‫�صحايف �إىل �أن ه��ذه املحاكمات‬ ‫ت �� �س��يء �إىل ج �ه��ود امل�صاحلة‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا‪“ :‬حركة فتح تتحمل‬ ‫ب���س�ب�ب�ه��ا امل �� �س ��ؤول �ي��ة ع��ن حالة‬ ‫التعرث يف تنفيذ امل�صاحلة”‪.‬‬

‫خ�لال الأي ��ام املا�ضية‪ ،‬ك��ان ي�ستعد للقاءات‬ ‫�أك�ثر �أهمية الأرب �ع��اء م��ع ك�بري��ات ال�صحف‬ ‫الربيطانية ومع برملانيني بريطانيني داخل‬ ‫مبنى الربملان الربيطاين؛ ليك�شف ممار�سات‬ ‫وج ��رائ ��م االح� �ت�ل�ال‪ ،‬وزي� ��ف ادع ��اءات �ه ��م يف‬ ‫فل�سطيننا املحتلة‪ ،‬وم��ن هنا ج��اء التحرك‬ ‫الليلي كخفافي�ش الظالم ملنعه من �إي�صال‬ ‫ر�سالته‪ ،‬ولإخماد �صوته"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكن‪ ،‬و�إن كانت لقاءاته �ستتم‬ ‫م��ع ب���ض��ع ع �� �ش��رات �أو م �ئ��ات �أو ح�ت��ى �آالف‬ ‫م��ن النخب الإع�لام�ي��ة وال�سيا�سية يف هذه‬ ‫البالد‪� ،‬إال �أنهم بفعلتهم ال�شنيعة باعتقاله‬ ‫وبهذا الأ�سلوب قد �أو�صلوا �صوته ور�سالته‬ ‫للماليني حول العامل"‪.‬‬

‫"الشاباك" يتهم ليلى خالد‬ ‫بالضلوع يف محاولة تنفيذ‬ ‫عمليات فدائية يف القدس‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫العامة "ال�شاباك"‪� ،‬إىل‬ ‫وجه جهاز املخابرات الإ�سرائيلية ّ‬ ‫ّ‬ ‫ليلى خالد القيادية يف "اجلبهة ال�شعبية لتحرير فل�سطني"‪،‬‬ ‫اتهاماً بالتن�سيق ب�ين ق�ي��ادة اجلبهة يف دم�شق وب�ين اخللية‬ ‫الفل�سطينية التي �أُع�ل��ن ع��ن اعتقال �أع�ضائها قبل يومني‪،‬‬ ‫بدعوى �أنها كانت ّ‬ ‫تخطط لتنفيذ ع�دّة عمليات فدائية �ضد‬ ‫�أهداف �إ�سرائيلية يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أوردته �صحيفة (يديعوت �أحرونوت) العربية‪،‬‬ ‫يف ع��دده��ا ال �� �ص��ادر �أم ����س الأرب� �ع ��اء‪ ،‬ف�ق��د �أظ �ه��رت حتقيقات‬ ‫"ال�شاباك" يف ق�ضية اكت�شاف جمموعة فل�سطينية �أع�ضا�ؤها‬ ‫ينتمون للجبهة ال�شعبية‪ ،‬ك��ان��وا ي �ن��وون تنفيذ خمططات‬ ‫�أ��س��ر جنود وم�ستوطنني ي�ه��ود‪ ،‬ت �وليّ ليلى خالد التي تقيم‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ال�ق�ي��ام ب��دور الو�سيط ب�ين ق�ي��ادة "ال�شعبية" يف‬ ‫العا�صمة ال�سورية وبني �أع�ضاء اخللية يف القد�س املحتلة‪ ،‬حيث‬ ‫�إنها كانت "حلقة الو�صل" بني الطرفني‪ ،‬وهو ما �أثار ذهول‬ ‫حمققي جهاز املخابرات الإ�سرائيلية‪ ،‬ح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫يذكر �أن ليلى خالد‪ ،‬ع�ضو املجل�س الوطني الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ا��ش�ت�ه��رت بخطف ط��ائ��رات �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة و�أم��ري�ك�ي��ة يف بداية‬ ‫�سبعينيات ال �ق��رن امل��ا��ض��ي؛ ب�ه��دف ال�ضغط لإط�ل�اق �سراح‬ ‫معتقلني فل�سطينيني‪ ،‬ول �ف��ت �أن �ظ��ار ال �ع��امل �إىل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪� ،‬أورد امل��وق��ع الإل� �ك�ت�روين ل�صحيفة‬ ‫(ه�آرت�س) العربية‪� ،‬أن �أحد �أف��راد اخللية املعتقلني هو نا�صر‬ ‫�أبو خ�ضري (‪ 50‬عاماً) من حي �شعفاط بالقد�س‪ ،‬وقالت �إنه‬ ‫ت��ر�أ���س اجل�ن��اح الع�سكري للخلية‪ ،‬و ّ‬ ‫مت ر��ص��د قيامه بزيارة‬ ‫الأرا�ضي الأردنية خالل �شهر �شباط املا�ضي‪ ،‬واجتماعه بعدد‬ ‫م��ن ال�شخ�صيات امل���س��ؤول��ة يف اجلبهة لتوفري ال��دع��م املايل‬ ‫للمجموعة الفل�سطينية لغايات تدريب �أع�ضائها يف اخلارج‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ج�ه��از "ال�شاباك" ح� ّق��ق م ��ؤخ��راً م��ع نحو‬ ‫ع�شرين من امل�شتبه بانتمائهم للخلية‪ ،‬من بينهم مواطنون‬ ‫مقد�سيون‪ ،‬ومنهم �أي�ضاً من �أدين بـ"تهم �أمنية" يف ال�سابق‪،‬‬ ‫كال�شاب وليد حبا�س (‪ 31‬عاماً) ال��ذي ق�ضى ت�سع �سنوات يف‬ ‫�سجون االحتالل عقب �إدانته بتهمة التنكيل بجندي �إ�سرائيلي‪،‬‬ ‫كما قالت‪.‬‬

‫انتهاكات تطال اجلمعيات الإن�سانية‬

‫االحتالل يستهدف مؤسسات املجتمع املدني بربنامج واضح وممنهج‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��وا� �ص��ل ق ��وات االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫ا�ستهداف مقومات ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫خالل التمثيل مب�ؤ�س�ساته املدنية وجمعياته‬ ‫اخلريية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت م��ؤ��س���س��ة ال�ت���ض��ام��ن ال ��دويل‬ ‫حلقوق الإن�سان يف تقرير لها �إىل �أن مزيدا‬ ‫من االنتهاكات الإ�سرائيلية متار�س بحق تلك‬ ‫امل�ؤ�س�سات التي تقدم اخلدمات وامل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية للتخفيف من معاناة فئات املجتمع‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولفتت التقرير الذي و�صل "ال�سبيل"‬ ‫ن�سخة ع�ن��ه‪� ،‬إىل �أن ق��وات االح �ت�لال بررت‬ ‫ه ��ذه االن �ت �ه��اك��ات؛ ب�ح�ج��ة �أن �ه��ا م�ؤ�س�سات‬ ‫تابعة "ملنظمات معادية" ح�سب تعبريها‪،‬‬

‫ت�ه��دد �أم ��ن ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي وجمتمعه‬ ‫وت �� �س �ت �ه��دف ووج� � � ��وده‪ ،‬وت �ت �� �ش��اب��ه عمليات‬ ‫ا�ستهداف ه��ذه اجلمعيات من حيث �أ�سلوب‬ ‫االقتحام وم�صادرة �أجهزة احلا�سوب وبع�ض‬ ‫ال��وث��ائ��ق والأوراق وامل �ع��دات‪ ،‬وتنتهي غالباً‬ ‫بتدمري حمتويات تلك امل�ؤ�س�سات وم�صادرة‬ ‫حم�ت��وي��ات�ه��ا وا� �س �ت��دع��اء �إدارات � �ه� ��ا ملراجعة‬ ‫مقرات االحتالل‪ ،‬وقد ي�صدر قرار ع�سكري‬ ‫ب ��إغ�ل�اق ه ��ذه اجل�م�ع�ي��ة ب��اع�ت�ب��اره��ا داعمة‬ ‫للإرهاب على حد و�صفهم‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ذ ب ��داي ��ة ال� �ع ��ام اق �ت �ح �م��ت ق ��وات‬ ‫االح� � �ت �ل��ال �أك� �ث ��ر م� ��ن ث � �م� ��اين جمعيات‬ ‫وم�ؤ�س�سات ومقرات للنواب وممثلي ال�شعب‪،‬‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل حرمان �آالف املواطنني‬ ‫من خدمات هذه اجلمعيات‪ ،‬وفيما يلي �أبرز‬ ‫هذه االنتهاكات‪:‬‬

‫ب �ت��اري��خ ‪� 2011/4/14‬أق ��دم ��ت ق ��وات‬ ‫االحتالل على م�صادرة جهاز تقوية راديو بيت‬ ‫حلم ‪ 2000‬يف مدينة اخلليل بعد اقتحامها‬ ‫ملقره وتدمري العديد من حمتوياته‪.‬‬ ‫ويف ال � �ق� ��د�� ��س‪ ،‬ف� �ق ��د �أق � ��دم � ��ت ق � ��وات‬ ‫االح �ت�ل�ال ع�ل��ى اق �ت �ح��ام م���س��رح احلكواتي‬ ‫ل�ل�تراث وال�ف�ن��ون و�أ� �ص��درت �أم ��را ب�إغالقه‬ ‫ومنع �إقامة �أي احتفاالت فيه وذلك بتاريخ‬ ‫‪ .2011/4/26‬وبعد ع��دة �أي��ام فقط وبتاريخ‬ ‫‪ 2011/5/22‬اق �ت �ح �م��ت ق � ��وات االح �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي مقر جلنة ال�تراث املقد�سية يف‬ ‫حي واد اجلوز و�أ�صدرت �أمرا ب�إغالقه وذلك‬ ‫ب�أمر من املفت�ش العام لل�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫يف املدينة‪.،‬‬ ‫ويف ح��ي �سلوان ت��رك��ت ق��وات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ا�ستدعاءاً ملدير مركز معلومات‬

‫وادي احللوة الأ�ستاذ ج��واد �صيام للمقابلة‬ ‫بعد �أن اقتحمت امل��رك��ز وع��اث��ت فيه ف�سادا‬ ‫وذلك بتاريخ ‪.2011/5/26‬‬ ‫�أم ��ا يف م��دي�ن��ة ج�ن�ين ف�ق��د ��ش�ن��ت قوات‬ ‫االحتالل �سل�سلة اقتحامات بحق اجلمعيات‬ ‫الفل�سطينية وذلك بتاريخ ‪ 2011/5/30‬عرف‬ ‫من ه��ذه اجلمعيات‪ ،‬جمعية ال�براءة للفتاة‬ ‫امل�سلمة اق�ت�ح�م��وه��ا واج� ��روا تفتي�شاً فيها‬ ‫و�صادروا بع�ض حمتوياتها كما وداهموا عدة‬ ‫حمالت ومكاتب قريبة منها و�أ�صدروا �أمرا‬ ‫ب�إغالقها �أي�ضا‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا داه � �م� ��ت ال� � �ق � ��وات م �ك �ت��ب ح ��زب‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني و مقر مكتب الإغاثة‬ ‫الإ�سالمية للأيتام‪� ،‬إىل ذلك �أقدمت قوات‬ ‫االح�ت�لال على االع �ت��داء على مكاتب عددا‬ ‫من نواب املجل�س الت�شريعي يف مدينة نابل�س‬

‫وفت�شتها وعاثت فيها ف�سادا و�صادرت بع�ض‬ ‫م��وج��ودات�ه��ا وممتلكاتها‪ ،‬وك�م��ا ط��ال��ت هذه‬ ‫االنتهاكات �سابقاً م�ؤ�س�سات عاملة يف مناطق‬ ‫‪ 48‬ك�إغالق مقر الرابطة العربية للأ�سرى‬ ‫واملحررين يف بلدة جمد الكروم �سابقاً‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪ ،‬دان��ت م�ؤ�س�سة الت�ضامن‬ ‫الدويل حلقوق الإن�سان على ل�سان حماميها‬ ‫�أحمد طوبا�سي هذه االنتهاكات بحق املواطن‬ ‫الفل�سطيني وم�ؤ�س�ساته واجلمعيات التي‬ ‫تعني به‪ ،‬و�أ�ضاف‪�":‬إننا ننظر بخطورة بالغة‬ ‫�إىل ا�ستمرار االحتالل مبثل هذه اخلروقات‬ ‫ب �ح��ق الإن �� �س ��ان ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وامل�ؤ�س�سات‬ ‫واجل �م �ع �ي��ات ال �ت��ي وج� ��دت للت�سهيل عليه‬ ‫بكافة �أ�شكالها‪ ،‬من اقتحام ملقراتها والعبث‬ ‫مبحتوياتها وم�صادرة �أجهزتها وموجوداتها‬ ‫يف معظم احلاالت و�إ�صدار الأوامر ب�إغالقها‬

‫واعتقال القائمني عليها �إىل غري ذلك من‬ ‫�إجراءات"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ون ��وه �إىل �أن االح �ت�لال يعمد من‬ ‫وراء كل ه��ذه االنتهاكات �إىل حمو الوجود‬ ‫الفل�سطيني �سيما يف املدينة املقد�سة والتي‬ ‫ترتكز فيها هذه ال�سيا�سات‪ ،‬والتي تعمل �أي�ضا‬ ‫على طم�س الهوية الفل�سطينية فيها‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شن االح �ت�لال ح��رب��ا ه��وج��اء على الرتاث‬ ‫والثقافة الفل�سطينية بكافة الأ�ساليب‪ ،‬كما‬ ‫وي���س�ت�ه��دف ال��وج��ود الفل�سطيني وت�شبثه‬ ‫ب�أر�ضه من خالل ا�ستهداف ممنهج لكل ما‬ ‫ي�ساعده على ذلك‪.‬‬ ‫وطالب املجتمع الدويل واملنظمات التي‬ ‫تعنى بحقوق الإن�سان يف العامل بالدفاع عن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وم��ؤ��س���س��ات��ه و�ضمان‬ ‫احلماية له من �آلة الفتك الإ�سرائيلية‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫الثوار ينشئون وحدة «كوماندوس» العتقال القذايف‬ ‫وخالف بني األطلسي واالتحاد اإلفريقي‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ورويرتز‬ ‫�أعلن م�س�ؤول يف املجل�س الوطني‬ ‫االن �ت �ق��ايل يف ليبيا �أن الأخ �ي�ر معني‬ ‫بتنفيذ قرار املحكمة اجلنائية الدولية‬ ‫لتوقيف العقيد معمر ال �ق��ذايف‪ ،‬و�أن‬ ‫املجل�س قد ي�شكل وحدة خا�صة لتحقيق‬ ‫هذا الهدف‪.‬‬ ‫وجاء ذلك على ل�سان وزير العدل‬ ‫يف املجل�س االن�ت�ق��ايل حممد �إبراهيم‬ ‫ال �ع�ل�اق��ي ال � ��ذي ق� ��ال يف ت�صريحات‬ ‫��ص�ح�ف�ي��ة ن �� �ش��رت �أم� �� ��س الأرب � �ع� ��اء �إن‬ ‫امل�ج�ل����س معني بتنفيذ ق ��رار املحكمة‬ ‫اجلنائية ال��دول�ي��ة بخ�صو�ص اعتقال‬ ‫ال�ق��ذايف‪ ،‬ملمحا �إىل ا�ستعداد املجل�س‬ ‫لـ"ت�شكيل وحدة كوماندوز خا�صة لهذا‬ ‫الغر�ض"‪.‬‬ ‫ونفى العالقي ما ي�شاع عن احتمال‬ ‫وقوع حرب �أهلية يف حال دخل ثوار ‪17‬‬ ‫فرباير �إىل العا�صمة طرابل�س‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن املتظاهرين �أرادوها منذ البداية‬ ‫ثورة �سلمية‪ ،‬بيد �أن النظام الليبي هو‬ ‫م��ن يتحمل م���س��ؤول�ي��ة حت��وي�ل�ه��ا �إىل‬ ‫"ثورة حمراء"‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ت���ص��ري�ح��ات ال�ع�لاق��ي بعد‬ ‫ي��وم من ت�أكيد املتحدث با�سم املجل�س‬ ‫االنتقايل حممود �شمام �أن��ه ال جمال‬ ‫ل �ل �ت �ف��او���ض م ��ع ال� �ق ��ذايف ب �ع��د �صدور‬ ‫م��ذك��رة اعتقال م��ن املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و��ش��دد �شمام ‪-‬ال ��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫من �ساحة الإليزيه يف باري�س بعد لقائه‬ ‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‪-‬‬ ‫على �أنه ال توجد �أي ات�صاالت مبا�شرة‬ ‫�أو غري مبا�شرة مع العقيد القذايف‪.‬‬ ‫وك� � ��ان امل ��دع ��ي ال� �ع ��ام للمحكمة‬ ‫اجل �ن��ائ �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة ل��وي ����س مورينو‬ ‫�أوكامبو قد �صرح ب��أن الثوار الليبيني‬ ‫"وعدوا ب�أنهم هم من �سيلقي القب�ض‬

‫ثوار ليبيون (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫على القذايف"‪ ،‬و�شدد على �أن الطريقة‬ ‫ال �ف �� �ض �ل��ى "هي �أن ت �ل �ق��ي احلكومة‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة ال�ق�ب����ض ع�ل��ى ال �ق��ذايف وابنه‬ ‫��س�ي��ف الإ�� �س�ل�ام ورئ �ي ����س ا�ستخباراته‬ ‫عبداهلل ال�سنو�سي"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬ك�شفت �صحيفة‬ ‫لوفيغارو الفرن�سية يف عددها ال�صادر‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء �أن فرن�سا قامت خالل‬ ‫الأ� �س��اب �ي��ع ال�ق�ل�ي�ل��ة امل��ا� �ض �ي��ة ب� ��إم ��داد‬ ‫الثوار الليبيني بال�سالح عرب �إ�سقاطه‬ ‫ب��امل �ظ�لات ف ��وق منطقة ج�ب��ل نفو�سة‬ ‫جنوب العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل���ص�ح�ي�ف��ة‪ ،‬ت�ل�ق��ى الثوار‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ون ب �ن��ادق ه�ج��وم�ي��ة وقاذفات‬

‫�صورايخ و�صواريخ م�ضادة للدروع يف‬ ‫خطوة عملية تعك�س الرغبة الفرن�سية‬ ‫يف م�ساعدة الثوار ميدانيا على اقتحام‬ ‫العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م���ص��ادر �إع�لام�ي��ة متعددة‬ ‫قد ذك��رت الثالثاء �أن الثوار الليبيني‬ ‫ا�ستولوا على م�ستودع كبري للذخرية يف‬ ‫منطقة �صحراوية تبعد ‪ 25‬كيلومرتا‬ ‫جنوب مدينة الزنتان غربي طرابل�س‬ ‫تابع للقوات املوالية للعقيد القذايف‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق ال �ت �ح��رك ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫يوا�صل فريق بريطاين عمله يف و�ضع‬ ‫خ �ط��ة خ��ا� �ص��ة ب��ال��و� �ض��ع ال �ل �ي �ب��ي بعد‬ ‫انتهاء املعارك‪ ،‬وذلك متهيدا لتقدميها‬

‫ملجموعة االت �� �ص��ال ب���ش��أن ليبيا التي‬ ‫�ستعقد اجتماعها املقبل يف �إ�سطنبول‬ ‫يف اخلام�س ع�شر من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل�ج�ل����س االنتقايل‬ ‫ال��وط �ن��ي ال�ل�ي�ب��ي ا��س�ت�ق�ب��ل يف بنغازي‬ ‫ال �ثل��اث��اء وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة البلغاري‬ ‫ال��ذي ان�ضمت ب�ل�اده م��ع روم��ان�ي��ا �إىل‬ ‫جمموعة الدول التي اعرتفت باملجل�س‬ ‫ممثال ر�سميا لل�شعب الليبي‪.‬‬ ‫م��ن ح�ه��ة �أخ� ��رى‪ ،‬ت�سببت الأزم ��ة‬ ‫الليبية يف ان�ق���س��ام��ات � �س��واء يف حلف‬ ‫�شمال االطل�سي ال��ذي مل يتمكن بعد‬ ‫ثالثة �أ�شهر م��ن ال�غ��ارات اجل��وي��ة من‬ ‫الإطاحة مبعمر القذايف‪� ،‬أو يف االحتاد‬

‫االفريقي ال��ذي تزايدت فيه الأ�صوات‬ ‫املطالبة بتنحي الزعيم الليبي‪.‬‬ ‫وم� ��ع اق �ت ��راب م ��وع ��د ع �ق��د قمة‬ ‫لالحتاد الإفريقي اخلمي�س واجلمعة‬ ‫يف م ��االب ��و ب�غ�ي�ن�ي��ا الإ� �س �ت��وائ �ي��ة‪ ،‬قال‬ ‫الرئي�س الغابوين علي بونغو �أودميبا‪:‬‬ ‫"من �أج��ل م�ستقبل �شعبه‪ ،‬م��ن �أجل‬ ‫م���س�ت�ق�ب��ل ب �ل��اده‪ ،‬م��ن �أج� ��ل م�ستقبل‬ ‫�إف��ري�ق�ي��ا‪�� ،‬س�ي�ك��ون م��ن امل�ستح�سن �أن‬ ‫ين�سحب (ال� �ق ��ذايف) م��ن ت�ل�ق��اء نف�سه‬ ‫لت�سهيل امل�صاحلة التي يريدها ال�شعب‬ ‫الليبي"‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أع � � ��رب ال��رئ �ي ����س اجلنوب‬ ‫افريقي جاكوب زوما عن "خيبة �أمله‬ ‫ال�شديدة" لإ��ص��دار املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية االث�ن�ين م��ذك��رة توقيف بحق‬ ‫الزعيم الليبي بتهمة ارت�ك��اب جرائم‬ ‫��ض��د الإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ان�ت�ق��د الثوار‬ ‫الليبيون تقاع�س البلدان الإفريقية عن‬ ‫ال�ت�ح��رك حلمل ال �ق��ذايف على التنحي‬ ‫عن احلكم‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �ص��دد‪� ،‬أب �ل��غ امل�س�ؤول‬ ‫ال�ث��اين يف املجل�س الوطني االنتقايل‪،‬‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة ل �ل �ث��وار حممود‬ ‫ج�ب�ري��ل‪ ،‬ال��رئ �ي ����س ال�ف��رن���س��ي نيكوال‬ ‫�ساركوزي الذي ا�ستقبله الثالثاء للمرة‬ ‫الثالثة‪ ،‬با�ستيائه م��ن موقف االحتاد‬ ‫الإفريقي من امللف الليبي‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة احل� �ل ��ف الأطل�سي‪،‬‬ ‫ازدادت التجاذبات �أي�ضا‪ ،‬لأن التدخل‬ ‫ال�ع���س�ك��ري يف ليبيا ق��د ا��س�ت�م��ر فرتة‬ ‫�أط��ول مما كان يتوقعه البع�ض عندما‬ ‫ت��ويل ق�ي��ادت��ه احل�ل��ف الأط�ل���س��ي يف ‪31‬‬ ‫�آذار‪ ،‬بعد �أ�سبوعني من ت�شكل حتالف‬ ‫دويل‪.‬‬ ‫فبع�ض �أع���ض��اء احل�ل��ف ي�ب��دون يف‬ ‫الواقع �س�أما على خلفية االنتقال �إىل‬ ‫وترية �أ�سرع للطلعات اجلوية‪.‬‬

‫دبابات سورية تقصف إدلب واألسد يعرض الحوار وسط تشكيك املعارضة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬رويرتز‬

‫قال �سكان ون�شطاء �إن الدبابات ال�سورية ق�صفت منطقة تالل‬ ‫يف حمافظة ادلب يف �شمال غرب البالد يوم الثالثاء وذلك يف �إطار‬ ‫حملة ع�سكرية يت�سع نطاقها لقمع االحتجاجات يف املناطق الريفية‬ ‫ت�سببت يف تدفق �آالف الالجئني على تركيا‪.‬‬ ‫قال نا�شط �سوري بارز �إن القوات ال�سورية قتلت �أربعة مدنيني‬ ‫ام�س الأربعاء يف حمافظة ادلب‪.‬‬ ‫وق��ال عمار القربي رئي�س املنظمة الوطنية حلقوق الإن�سان‬ ‫يف �سوريا �إن الأربعة قتلوا من �إط�لاق الدبابات الع�شوائي للنار‬ ‫يف �إحدى القرى م�ضيفا �أن مثل هذه املمار�سات �أ�صبحت معتادة‬ ‫يف تلك الهجمات التي قال �إنه لي�س لها ما يربرها‪ .‬و�أ�ضاف �أن‬ ‫الدبابات بد�أت يف �إطالق النار على الأحراج املحيطة بالقرية ثم‬ ‫�صوبت النار نحوها‪.‬‬ ‫احلكومة الرتكية ما تزال تقدم امل�ساعدات الإن�سانية لالجئني ال�سوريني على احلدود (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وم �� �ض��ى ال �ق��رب��ي وه� ��و م ��ن حم��اف �ظ��ة ادل ��ب‬ ‫يقول �إن��ه ا�ستند يف معلوماته �إىل �أق��وال ع��دد من‬ ‫ال �� �ش �ه��ود‪ .‬وحت �ظ��ر � �س��وري��ا ت�غ�ط�ي��ة �أغ �ل��ب و�سائل‬ ‫الإع�لام الأجنبية مما يجعل من ال�صعب التحقق‬ ‫من الروايات املختلفة خالل االحتجاجات امل�ستمرة‬ ‫منذ ثالثة �أ�شهر للمطالبة ب�سقوط نظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪ .‬جاءت هذه احلملة خالل الليل بعد ان‬ ‫�أعلنت ال�سلطات انها �ستدعو املعار�ضة اىل حمادثات‬ ‫يف العا�شر من مت��وز لو�ضع �إط��ار للحوار وع��د به‬ ‫الرئي�س ب�شار اال�سد ال��ذي تعر�ض النتقادات من‬ ‫احلكومات الغربية على احلملة الع�سكرية ل�سحق‬ ‫االنتفا�ضة على حكمه ال�ت��ي م�ضى عليها ثالثة‬ ‫ا�شهر‪.‬‬ ‫وه��ون زعماء املعار�ضة من �ش�أن ه��ذا العر�ض‬

‫قائلني انه يفتقر �إىل امل�صداقية مع ا�ستمرار اعمال‬ ‫القتل واالعتقاالت‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح ��د �سكان ق��ري��ة كن�صفرة يف منطقة‬ ‫ج�ب��ل ال��زاوي��ة غ��رب��ي ال�ط��ري��ق ال���س��ري��ع الرئي�سي‬ ‫ال��ذي يربط مدينتي حماة وحلب "ا�سمع �أ�صوات‬ ‫انفجارات قوية على بعد ‪ 20‬كيلومرتا �إىل ال�شمال‬ ‫‪ ..‬ح��ول قريتي رام��ا واورم اجل ��وز‪ .‬اق��ارب��ي هناك‬ ‫يقولون �إن الق�صـــــف ع�شوائي‪".‬‬ ‫وقال �ساكن �آخر ان ‪ 30‬دبابة نقلت يوم االثنني‬ ‫من قرية بادما على احلدود الرتكية حيث اقتحمت‬ ‫القوات املنازل واحرقت املحا�صيل يف جبل الزاوية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ن�شطاء حقوقيون ان اجل�ن��ود وقوات‬ ‫االم��ن وم�سلحني موالني لال�سد قتلوا اك�ثر من‬ ‫‪ 1300‬م��دين منذ تفجرت االنتفا�ضة للمطالبة‬

‫با�صالحات �سيا�سية يف �سهل ح��وران اجلنوبي يف‬ ‫�آذار بينهم ‪ 150‬قتلوا يف عمليات االر���ض املحروقة‬ ‫يف ادل� ��ب‪ .‬وه ��م ي �ق��ول��ون ان ع �� �ش��رات م��ن اجلنود‬ ‫وال�شرطة قتلوا اي�ضا لرف�ضهم اط�لاق النار على‬ ‫املدنيني‪ .‬وتقول ال�سلطات ال�سورية ان اك�ثر من‬ ‫‪ 250‬من اجلنود وال�شرطة قتلوا يف ا�شتباكات مع‬ ‫"جماعات ارهابية م�ســـــــلحة" يلقون عليها اللوم يف‬ ‫مقتل معظــــم املدنيــــني‪.‬‬ ‫وقالت بثينة �شعبان م�ست�شارة الرئي�س ب�شار‬ ‫اال�سد ل�شبكة تلفزيون �سكاي نيوز "ن�أمل باجراء‬ ‫احل��وار الوطني والتعجيل به �أن نتمكن من عزل‬ ‫�أي جماعة مت�شددة او عنيفة و�أن نعمل مع املجتمع‬ ‫الدويل للتغلب على هذه امل�شكلة الكبرية‪".‬‬ ‫وف��ر اك�ثر م��ن ع�شرة �آالف الج��ئ ��س��وري �إىل‬

‫تركيا منذ بد�أت احلملة الع�سكرية يف �أدلب يف مناطق‬ ‫�أق��رب �إىل احل��دود م��ع تركيا قبل ثالثة ا�سابيع‪.‬‬ ‫وق��ال املعار�ض عمار القربي �إن��ه يبدو ان الق�صف‬ ‫ال ��ذي وق��ع يف الآون� ��ة الأخ �ي��ةر ي�ب��دو ان��ه حت�ضري‬ ‫القتحام منطقة جبل الزاوية التي ت�ضم عدة قرى‬ ‫على بعد ‪ 35‬كيلومرتا �إىل اجلنوب من احلدود مع‬ ‫تركيا والتي �شهدت انت�شارا لالحتجاجات على حكم‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد الذي بد�أ قبل ‪ 11‬عاما‪.‬‬ ‫وقالت منظمة �سوا�سية التي تدافع عن حقوق‬ ‫االن���س��ان وي��ر�أ��س�ه��ا امل�ح��ام��ي حم�م��د احل���س��اين ان‬ ‫احلملة االم�ن�ي��ة ال�ت��ي ادت اىل اع�ت�ق��ال اك�ث�ر من‬ ‫‪ 12‬ال��ف �شخ�ص يف �شتى انحاء �سوريا منذ اندالع‬ ‫االنتفا�ضة يف مار�س �آذار ا�شتدت يف االي��ام القليلة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬

‫ا�شتباكات بني ال�شرطة وحمتجني مبيدان التحرير‬

‫املجلس العسكري املصري يرفض طلباً لرئيس الحكومة بإقالة سبعة وزراء‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ذكرت جريدة م�صرية �أم�س الأربعاء �أن رئي�س‬ ‫جمل�س ال ��وزراء ع�صام �شرف �أر��س��ل قائمة ب�سبعة‬ ‫وزراء �إىل املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة يطلب‬ ‫فيها املوافقة على تغيريهم‪� ،‬إال �أن املجل�س رف�ض‬ ‫طلبه‪.‬‬ ‫ونقلت (امل�صري ال�ي��وم) ع��ن م�صادر حكومية‬ ‫و�صفتها باملطلعة قولها‪�" :‬إن الوزراء ال�سبعة ميثلون‬ ‫وزراء امل�ج�م��وع��ة اخلدمية"‪ ،‬م��رج�ع��ة �سبب طلب‬ ‫تغيريهم �إىل "عدم قدرتهم على التجاوب ال�سريع‬ ‫مع طلبات املواطنني وتنفيذ �أهداف الثورة ب�سرعة‬ ‫وحتقيق العدالة والق�ضاء على رموز الف�ساد‪ ،‬عالوة‬ ‫على معار�ضة بع�ضهم ل�سيا�سات �شرف نف�سه"‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ارت �إىل �أن م �ع �ظ��م ه � � � ��ؤالء ال� � � ��وزراء‬ ‫"حم�سوبون على النظام القدمي‪ ،‬وغري مندجمني‬ ‫مع �أداء احلكومة اجلديدة"‪ ،‬كا�شفة النقاب عن �أن‬ ‫�أح��د ه��ؤالء ال��وزراء يرف�ض �إلغاء املجال�س املحلية‪،‬‬ ‫وطالب �شرف واحلكومة بالطعن على ُحكم حمكمة‬ ‫الق�ضاء الإداري الذي �أ�صدر بحل تلك املجال�س‪.‬‬ ‫وتابعت امل�صادر �أن �شرف �س ُيعيد طلب �إقالة‬ ‫ال� � ��وزراء ال���س�ب�ع��ة‪ ،‬و�أن � ��ه ق��د ي���س�ت�ق�ي��ل م��ن رئا�سة‬ ‫احلكومة يف حال عدم اال�ستجابة لطلبه‪.‬‬ ‫يف ��ش��أن �آخ��ر‪� ،‬أطلقت ال�شرطة امل�صرية الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع يف ميدان التحرير بو�سط القاهرة‬

‫�أم����س الأرب �ع��اء على مئات املحتجني معظمهم من‬ ‫��ش�ب��ان ير�شقونها ب��احل �ج��ارة‪ ،‬وي�ط��ال�ب��ون بت�سريع‬ ‫حماكمة م�س�ؤولني كبار �سابقني‪.‬‬ ‫وان��دل�ع��ت اال��ش�ت�ب��اك��ات يف ��س��اع��ة م�ت��أخ��رة ليل‬ ‫ال�ث�لاث��اء يف ح��ي ق��ري��ب م��ن و��س��ط ال�ق��اه��رة‪ ،‬حيث‬ ‫جتمعت ع��ائ�لات �أك�ث�ر م��ن ‪� 840‬شخ�صا ق�ت�ل��وا يف‬ ‫االنتفا�ضة التي �أط��اح��ت بالرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫مبارك يف �شباط املا�ضي للم�شاركة يف حفل تكرمي‬ ‫لل�ضحايا‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط �إن ‪� 41‬شرطيا‬ ‫ومدنيني اثنني على الأق��ل �أ�صيبوا‪ ،‬وق��ال��ت وزارة‬ ‫الداخلية �إنها �ألقت القب�ض على �سبعة كانوا �ضمن‬ ‫جمموعة حاولت اقتحام احلفل و�أثارت ال�شغب‪.‬‬ ‫وهذه هي �أول �أعمال عنف تقع منذ �أ�سابيع يف‬ ‫ميدان التحرير امل�سرح الرئي�سي لالنتفا�ضة التي‬ ‫�أط��اح��ت مب �ب��ارك‪ .‬وم�ن�ع��ت ال���ش��رط��ة امل� ��زودة بعتاد‬ ‫ملكافحة ال�شغب ودروع املحتجني من ال�سري يف اجتاه‬ ‫وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وعالج م�سعفون �أنا�سا معظمهم م�صابون جراء‬ ‫ا�ستن�شاق ال �غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع‪ .‬و��ش��اه��د مرا�سل‬ ‫لرويرتز عدة �أ�شخا�ص معظمهم م�صابون بجروح‬ ‫طفيفة وبع�ضهم م�صاب بجروح يف الر�أ�س‪.‬‬ ‫وقال �أحمد عبد احلميد (‪ 26‬عاما) وهو عامل يف‬ ‫خمبز كان يف املوقع الذي �شهد �أعمال عنف "النا�س‬ ‫غا�ضبون لت�أجيل حماكمات كبار امل�س�ؤولني"‪ ،‬وكان‬ ‫مي�سك بحجارة يف يديه‪.‬‬

‫وق��ال �إن ال�شرطة ا�شتبكت م��ع بع�ض الذين‬ ‫جتمعوا حل�ضور حفل تكرمي "ال�شهداء" ح�سبما‬ ‫يطلق على ال��ذي��ن قتلوا يف االنتفا�ضة‪ ،‬ودف��ع هذا‬ ‫املحتجني اىل التوجه �إىل التحرير‪ .‬وردد البع�ض‬ ‫هتاف "ال�شعب يريد �إ�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ردد امل �ت �ظ��اه��رون ه �ت��اف "ال�شعب يريد‬ ‫�إ�سقاط امل�شري"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل امل�شري حممد ح�سني‬ ‫طنطاوي رئي�س املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة‬ ‫الذي يدير �ش�ؤون م�صر الآن‪.‬‬ ‫وهتفوا‪�" :‬ضحكوا علينا وق��ال��وا تغيري �شالوا‬ ‫مبارك حطوا م�شري"‪ ،‬و"م�ش هنم�شي (من امليدان)‬ ‫هو مي�شي"‪ ،‬وهو الهتاف الذي ردده املعت�صمون يف‬ ‫امليدان �ضد مبارك �إىل �أن �أعلن تخليه عن من�صبه‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الداخلية يف بيان �إن��ه ج��رى منع‬ ‫جمموعة م��ن النا�س م��ن امل�شاركة يف حفل م�سرح‬ ‫ال �ب��ال��ون ل�ت�ك��رمي "ال�شهداء"‪ ،‬وح ��اول ��وا اقتحام‬ ‫امل�سرح‪ ،‬مم��ا دف��ع ال�شرطة �إىل التدخل‪ .‬وتوجهت‬ ‫املجموعة عقب ذلك �إىل ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ج�ل����س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة على‬ ‫�صفحته على موقع في�سبوك للتوا�صل االجتماعي‬ ‫�إن الأحداث "ال مربر لها �إال زعزعة �أمن وا�ستقرار‬ ‫م���ص��ر وف ��ق خ �ط��ة م��درو� �س��ة وم�ن�ظ�م��ة ي �ت��م فيها‬ ‫ا�ستغالل دم �شهداء الثورة بغر�ض �إح��داث الوقيعة‬ ‫بني الثوار وامل�ؤ�س�سة الأمنية يف م�صر لتحقيق هذه‬ ‫الأهداف"‪ .‬وا�ستمرت اال�شتباكات حتى �صباح �أم�س‬ ‫الأربعاء‪.‬‬

‫وع�ن��د ال�ف�ج��ر ان�سحبت ع���ش��رات م��ن �سيارات‬ ‫�شرطة مكافحة ال�شغب التي كانت تنتظر بالقرب‬ ‫من املنطقة‪ ،‬وال تزال ال�شرطة تطوق الطرق امل�ؤدية‬ ‫�إىل مبنى وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ش�ب��ان ت �ع��روا ح�ت��ى خ���ص��وره��م م��ا زالوا‬ ‫ي��ر��ش�ق��ون ال���ش��رط��ة ب��ال�ق��رب م��ن وزارة الداخلية‬ ‫باحلجارة �أثناء توجه املوظفني �إىل �أعمالهم‪.‬‬ ‫و�أطلقت ال�شرطة الغاز امل�سيل للدموع‪ ،‬وقال‬ ‫ب�ع����ض امل���ص��ري�ين ال �ع��ادي�ين �إن �أول �ئ��ك امل�شاركني‬ ‫م�صممون على حماربة ال�شرطة وال يريدون جمرد‬ ‫االحتجاج‪.‬‬ ‫وق��ال ن�شطاء �سيا�سيون ��س��اع��دوا على تنظيم‬ ‫احتجاجات �أخرى يف التحرير يف الآونة الأخرية �إن‬ ‫امل�شاهد الغا�ضبة �أم�س الثالثاء ويف �ساعة مبكرة‬ ‫�صباح اليوم الأربعاء مل تكن يف �إطار �أي احتجاجات‬ ‫مقررة‪.‬‬ ‫وتناثرت يف ال�شوارع احلجارة وقطع الطوب‪،‬‬ ‫وك��ان دخ��ان �أ� �س��ود ينبعث م��ن ��س�ي��ارة �أ�شعلت فيها‬ ‫النريان قرب ميدان التحرير‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط �إن م�ست�شفى‬ ‫املنرية القريب من موقع الأحداث ا�ستقبل مدنيني‬ ‫اثنني و‪� 41‬شرطيا م�صابني بجروح وكدمات وبحاالت‬ ‫اختناق جراء ا�ستن�شاق الغاز امل�سيل للدموع‪ .‬و�أ�ضافت‬ ‫الوكالة �أن معظم امل�صابني خرجوا بعد تلقي العالج‬ ‫با�ستثناء مدين م�صاب بر�صا�صة و�شرطي م�صاب‬ ‫بارجتاج يف املخ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫أهاىل الضحايا‬ ‫معذورون‬ ‫يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬تلقيت ات�صاال هاتفيا من بنى �سويف‪ ،‬من‬ ‫�شخ�ص قال ىل �إنه �أب لأحد ال�شهداء الذين قتلتهم ال�شرطة �أثناء‬ ‫الثورة‪ ،‬ولأن��ه يعرف ا�سم �ضابط �أم��ن الدولة امل�سئول عن قتله‪،‬‬ ‫فقد قدم بالغا �ضده �إىل النيابة العامة‪ ،‬ولكنه فوجئ مبن يطرق‬ ‫بابه ويعر�ض عليه ‪� 50‬ألف جنيه �إن هو تنازل عن بالغه �أو غري‬ ‫يف �أقواله‪.‬‬ ‫ومما قاله �أي�ضا �أنه يعرف �آخرين من �أمثاله تعر�ضوا للإغراء‬ ‫الذي تعر�ض له‪ ،‬وبع�ضهم قبل املبلغ الذي بدا �أنه مر�شح للزيادة‬ ‫�إىل مئة �ألف جنيه‪ .‬و�إن امل�س�ألة ال تقف عند حد الإغ��راء املادي‪،‬‬ ‫و�إمنا حني ي�أتي العر�ض من طرف ميثل �ضابط �أمن الدولة ف�إن‬ ‫«اجلزرة» تكون يف يد‪ .‬يف حني تظهر الع�صا يف اليد الأخرى‪ .‬كان‬ ‫حامل ر�سالة العر�ض يقول‪ .‬ال تن�س �أنها من �ضابط �أمن الدولة‬ ‫ال��ذي ي�ستطيع �أن يفعل بك الكثري �إذا مل ت�ستجب‪ ،‬وب��اب تلفيق‬ ‫الق�ضايا مفتوح على م�صراعيه‪ ،‬ب��دءا م��ن االت�ه��ام ب��االجت��ار يف‬ ‫املخدرات وانتهاء بق�ضايا الدعارة مرورا باالعتداء على املال العام‬ ‫و�سرقة وت�سميم املا�شية‪.‬‬ ‫مل يكن ل��دي و�سيلة للتثبت من �صحة الكالم‪ ،‬ف�سجلته يف‬ ‫�أوراقي‪ ،‬واحتفظت به حتى يتاح يل ذلك‪� ،‬إال �أنني وقعت يف جريدة‬ ‫«ال�شروق» ال�صادرة يف ‪ 6/19‬على خرب بال�صفحة الأوىل كان عنوانه‬ ‫كالتايل‪ :‬تغيري �أقوال ال�شهود يف حماكمة ال�ضباط املتهمني بقتل‬ ‫ال �ث��وار (�أم ��ام حمكمة ج�ن��اي��ات اجل �ي��زة)‪ .‬وحت��ت ال�ع�ن��وان ذكرت‬ ‫ال�صحيفة �أن �شهود الإثبات فجروا مفاج�أة‪ ،‬حيث غريوا �أقوالهم‬ ‫ال��واردة بتحقيقات النيابة‪ ،‬حيث نفى عيد حممد يو�سف �سائق‬ ‫«ميكروبا�ص» م�شاهدته للمتهمني (ال�ضابطان) هاين �شعراوي‬ ‫ومعت�صم �سامل �أثناء �إطالقهما النار على املتظاهرين �أمام ق�سم‬ ‫ب��والق ال��دك��رور‪ .‬فيما �أك��د م�شاهدة املتظاهرين وه��م يحاولون‬ ‫�إ�ضرام النار يف ق�سم ال�شرطة و�ضرب ال�ضباط و�أف��راد ال�شرطة‬ ‫املوجودين بداخله‪ .‬و�أنه نقل �صديقه الذي لقي حتفه بر�صا�صة‬ ‫يف ر�أ�سه �إىل امل�ست�شفي‪ ،‬دون �أن يحدد هوية من �أطلق الر�صا�ص‪.‬‬ ‫لفت نظري يف التقرير املن�شور �أن حمامي الدفاع �س�أل ال�شاهد‬ ‫عن �سبب ت�أخره يف الإدالء ب�شهادته من ‪ 28‬يناير وحتى ‪ 14‬فرباير‪،‬‬ ‫فرد على ال�س�ؤال قائال �إنه كان م�سافرا �إىل بلدته د�شنا مبحافظة‬ ‫بنى �سويف (!!)‪.‬‬ ‫يف التقرير �أن �شاهدا �آخر يعمل �سائقا �أي�ضا ذكر �أنه كان معه‬ ‫اب��ن خالته‪ ،‬ال��ذي �أ�صيب بر�صا�صة حني ك��ان بالقرب من ق�سم‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬فنقله �إىل امل�ست�شفى‪ .‬وهناك �أخربه عدد من املوجودين‬ ‫ب��ات �ه��ام ال���ض��اب�ط�ين ال �ل��ذي��ن ��س�ب��ق ذك��ره �م��ا ب��أن�ه�م��ا م��ن �أطلقا‬ ‫الر�صا�ص وقتال ابن خالته‪ ،‬وان �أولئك الأ�شخا�ص �أجربوه على‬ ‫اتهام ال�ضابطني حتى يح�صل على حقه من احلكومة وال يذهب‬ ‫دم قريبه هدرا‪ .‬و�أ�ضاف يف �شهادته �أنه فوجئ باملتظاهرين يلقون‬ ‫الطوب على مقر ق�سم ال�شرطة ويحاولون حرقه‪ .‬وهو ما �أثار‬ ‫غ�ضب �أهايل ال�ضحايا الذين اتهموا ال�شاهدين بتغيري �أقوالهما‬ ‫والتواط�ؤ مع ال�ضباط املتهمني‪.‬‬ ‫الق�صة تكررت يف ال�سوي�س‪ ،‬ويف الإ�سكندرية حيث ذكر خرب‬ ‫الأهرام (يف ‪ )6/21‬ان خم�سا من �أ�سر ال�ضحايا تنازلوا عن حقهم‬ ‫بعد «ت�صاحلهم» مع �ضباط �أمن الدولة‪( .‬املبلغ الذي دفع لقاء‬ ‫ذلك الت�صالح مل يذكر!) ومل تكن تلك هي املالحظة الوحيدة‪،‬‬ ‫لأن املالحظة الأخرى املهمة �إن اجلل�سة ت�أجلت �إىل يوم ‪� 17‬أكتوبر‬ ‫املقبل �أي بعد �أربعة �أ�شهر‪ ،‬علما ب�أن الق�ضية تتعلق ب�شباب قتلوا‬ ‫�أثناء جمعة الغ�ضب يوم ‪ 28‬يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫�س�ألت الأ�ستاذ جمال عيد مدير ال�شبكة العربية ملعلومات‬ ‫حقوق الإن�سان عن معلوماتهم بخ�صو�ص تغيري �أق��وال ال�شهود‬ ‫يف ق�ضايا قتل املتظاهرين‪ ،‬فقال �إن�ه��ا �شائعة وت�ك��ررت يف عدة‬ ‫حمافظات �أخرى و�إن ال�شبكة قدمت بالغا �إىل النيابة العامة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬ولكن �أحدا مل يتحرك حلماية ال�شهود‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه ال‬ ‫ي�ستغرب حدوث ذلك‪ ،‬لكنه ي�ستغرب �أمورا عدة‪ ،‬منها �أن ال�ضباط‬ ‫املتهمني بالقتل الذين يفرت�ض �أن يتم احتجازهم‪ ،‬يذهبون �إىل‬ ‫املحاكم يف ال�صباح كمتهمني ثم يعودون �إىل مكاتبهم يف امل�ساء‬ ‫لكى ميار�سوا ترهيب ال�شهود و�أه��ايل ال�ضحايا‪ .‬منها �أي�ضا �أن‬ ‫�أول�ئ��ك ال�ضباط لهم عالقاتهم التاريخية الوثيقة م��ع بع�ض‬ ‫وكالء النيابة الذين يت�سرتون على ممار�ساتهم ويتبادلون معهم‬ ‫املجامالت‪ .‬وه��ؤالء هم الذين ي�سجلون �أقوالهم وقد يتالعبون‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫�إن كل ال�شواهد تدل على �أن هناك ت�سويفا يف حماكمة �ضباط‬ ‫�أمن الدولة امل�سئولني عن قتل املتظاهرين‪ ،‬كما �أن هناك تدليال‬ ‫لهم غري مربر‪� ،‬إ�ضافة �إىل التالعب يف �شهادات ال�شهود الذي من‬ ‫�ش�أنه تربئة القتلة ورمبا �إدان��ة ال�ضحايا يف تهمة االعتداء على‬ ‫مقار ال�شرطة وال�ضباط «الأبرياء» العاملني فيها‪.‬‬ ‫�إذا �شاعت �أمثال تلك االنطباعات يف �أو�ساط �أهايل ال�ضحايا‪،‬‬ ‫�أال يدعونا ذلك �إىل اعذارهم والتعاطف معهم‪ ،‬وتوجيه االتهام‬ ‫والإدانة �إىل الذين �سوفوا وتالعبوا ودللوا القتلة وت�سرتوا عليهم‪،‬‬ ‫حتى ال يقال �إن «الفلول» هي التي حتاكم �أولئك ال�ضباط‪.‬‬

‫مشعل‪ :‬ما تشهده املنطقة‬ ‫العربية "فرصة ذهبية" لنصرة‬ ‫القضية الفلسطينية‬ ‫جاكرتا ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اعترب خالد م�شعل‪ ،‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" �أن ما ت�شهده املنطقة العربية من ث��ورات؛ هو "تعبري عن‬ ‫مطالبة ال�شعوب بحقوقها وبالعدالة والدميقراطية‪ ،‬وهو ما ي�شكل دع ًما‬ ‫حقيقيا وفر�صة ذهبية لن�صرة الق�ضية الفل�سطينية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وقال م�شعل‪ ،‬يف كلمة بثت عرب الفيديو للم�ؤمتر املنعقد يف العا�صمة‬ ‫الإندوني�سية جاكرتا‪� ،‬أم�س الأربعاء‪�" :‬إن امل�ؤمتر يدلل على املكانة التي‬ ‫حتظى بها الق�ضية الفل�سطينية لدى هذه ال�شعوب التي ترف�ض القهر‬ ‫واال�ستبداد الذي ميار�سه العدو ال�صهيوين يف فل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أك��د م�شعل �ضرورة ن�صرة ق�ضية القد�س التي "متر يف واح��دة من‬ ‫�أ�شد مراحلها املظلمة‪ ،‬حيث تتوا�صل �سيا�سات التهويد وطم�س الهوية‬ ‫الإ�سالمية والعربية للمدينة املقد�سة‪ ،‬يرافق ذلك انحياز دويل ر�سمي‬ ‫ربا �أن هذا ي�شكل‬ ‫لهذه ال�سيا�سات ال�صهيونية واملمار�سات التهويدية"‪ ،‬معت ً‬ ‫اجلانب الأ�شد قتامة للق�ضية الفل�سطينية ومقد�ساتها‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫واع �ت�بر �أن "الزاوية امل�شرقة" يف ال �ق��د���س؛ تتمثل يف "ال�صمود‬ ‫الأ�سطوري لل�شعب الفل�سطيني على �أر�ضه رغم الكم الهائل من ال�ضغوطات‬ ‫الدولية واالعتداءات ال�صهيونية"‪ ،‬وقال‪" :‬كلما زادت املمار�سات ال�صهيونية‬ ‫عنفا قابلها ال�شعب الفل�سطيني بالتفاف �أكرب حول ق�ضيته والتحام �أعظم‬ ‫ب�أر�ضه ومقد�ساته"‪.‬‬ ‫ويُعقد يف العا�صمة الإندوني�سية جاكرتا م�ؤمتر دويل عن الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬حتت عنوان‪�" :‬سعيا للوفاء بحقوق ال�شعب الفل�سطيني"‪،‬‬ ‫مب�شاركة ع�شرات امل�ؤ�س�سات احلكومية وغري احلكومية والأحزاب الربملانية‬ ‫واجلمعيات اخلريية يف دول منطقة جنوب �شرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫ويبحث امل�ؤمتر‪ ،‬الذي افتتح �أعماله �أم�س الأربعاء‪ ،‬بح�سب القائمني‬ ‫عليه‪�" ،‬سبل تقدمي الدعم لل�شعب الفل�سطيني وق�ضيته العادلة‪ ،‬وحماية‬ ‫مدينة ال�ق��د���س املحتلة م��ن امل�م��ار��س��ات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة و�سيا�سة التهويد‬ ‫املتوا�صلة"‪.‬‬ ‫وبح�سب اللجنة املنظمة للم�ؤمتر (اللجنة الإندوني�سية من �أجل‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني)؛ ف ��إن �أه ��داف امل ��ؤمت��ر تتلخ�ص يف "زيادة الوعي‬ ‫بالق�ضية الفل�سطينية ل��دى �شعوب املنطقة ب�شكل ع��ام‪ ،‬وتقدمي الدعم‬ ‫املادي واملعنوي لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�سبل �إن�شاء مظلة جامعة للفعاليات‬ ‫الداعمة واملت�ضامنة مع الق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪ 300‬عسكري يمني ينضمون إىل‬ ‫الثورة ومعارك مع القاعدة يف زنجبار‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت � ��وا�� � �ص� � �ل � ��ت امل � � �ظ� � ��اه� � ��رات‬ ‫االح�ت�ج��اج�ي��ة يف ال�ي�م��ن مطالبة‬ ‫مبحاكمة ال��رئ�ي����س اليمني علي‬ ‫ع � �ب ��داهلل � �ص��ال��ح ال� � ��ذي ي�ستعد‬ ‫ل�ل�ظ�ه��ور م ��ن خ�ل�ال التلفزيون‬ ‫الر�سمي لبالده‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ��ص�ن�ع��اء خ��رج��ت ثالث‬ ‫م���س�يرات ح��ا��ش��دة ت��دع��و ملحاكمة‬ ‫� �ص ��ال ��ح وجن� �ل ��ه و�أب� � �ن � ��اء �أخ� �ي ��ه‪،‬‬ ‫الرتكابهم ما و�صفه املتظاهرون‬ ‫ب �ـ«ال �ق �م��ع وال �ق �ت��ل � �ض��د ال�شعب‬ ‫اليمني وق�صف القرى اليمنية من‬ ‫قبل قواتهم»‪ ،‬كما طالبت امل�سريات‬ ‫باحلرية جلميع املعتقلني يف عموم‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �شبوة‪ ،‬خرجت‬ ‫م���س�يرة ج�م��اه�يري��ة ح��ا��ش��دة من‬ ‫�ساحة التغيري يف املحافظة‪ ،‬حيث‬ ‫ط��ال��ب ائ �ت�لاف ال �ث��ورة ال�شعبية‬ ‫ال � ��ذي ن �ظ��م امل �ظ��اه��رة ب�ضرورة‬ ‫مغادرة جميع �أرك��ان نظام �صالح‪،‬‬ ‫وردد املتظاهرون هتافات تقول‪:‬‬ ‫«ال و� �ص��اي��ة خ��ارج �ي��ة‪ ،‬ن �ح��ن من‬ ‫يحمي الأوطان»‪.‬‬ ‫ويف ��ص�ن�ع��اء‪� ،‬أع �ل��ن ثالثمئة‬ ‫ج �ن��دي م��ن احل��ر���س اجلمهوري‬ ‫والأم��ن املركزي و�شرطة النجدة‬ ‫اليمنية ان�ضمامهم �إىل الثوار‬ ‫ب�ساحة التغيري ب�صنعاء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف متحدث با�سم القوات‬ ‫امل��وال�ي��ة ل�ل�ث��ورة �أن ه�ن��اك الكثري‬ ‫م ��ن امل �ف ��اج ��آت يف الأي� � ��ام املقبلة‬ ‫فيما يخ�ص ان�ضمام قوات الأمن‬ ‫املركزي �إىل الثوار‪.‬‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/ 2938 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/6/28 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمران رفيق عبداهلل باكري‬ ‫وعنوانه‪ :‬الوحدات ‪ -‬دوار ال�شرق الأو�سط‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال�ك��م امل�ح�ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫اعالن بيع يف املزاد العلني ال�صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪� )2007/414‬ص‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني عن طريق هذه الدائرة يف‬ ‫الق�ضية املتكونة فيما بني الدائن حممود فايز عارف زعرتة واملدين‬ ‫جهاد حممود عارف زعرتة ال�شقة الواقعة �ضمن البناء القائم مع‬ ‫قطعة �أر�ض رقم (‪ )275‬حو�ض (‪ )38‬الذراع الغربي وتبلغ م�ساحة‬ ‫الأر���ض املقام عليها البناء (‪ )415‬مرت مربع وتنظيمها �سكن (د)‬ ‫ً‬ ‫تنظيما �إىل �أمانة عمان الكربى منطقة بدر‬ ‫والأر���ض ملك وتتبع‬ ‫وجميع اخلدمات متوفرة من ماء وكهرباء وهاتف وتقع البناية التي‬ ‫من �ضمنها ال�شقة يف حي �سكني �شعبي وعلى �شارع‪ ،‬معبد با�سم �شارع‬ ‫بن متيم عمارة رقم (‪ )11‬والعمارة حجر من �أرب��ع جهات ومكونة‬ ‫من طابقني والقطعة حماطة ب�أ�سوار من جميع اجلهات وال�ساحة‬ ‫الأمامية الواقعة �أم��ام املدخل مبلطة ويوجد بها ا�شجار ممتدة‬ ‫وتتكون ال�شقة مو�ضوع ال��دع��وى من غرفتني ن��وم ومطبخ وحمام‬ ‫و�صالة وم�ساحتها (‪ )109‬مائة وت�سعة امتار مربعة‪ ،‬ال�شبابيك من‬ ‫املنيوم ومدخلها من ال�ساحة الأمامية من الغرب وت�شطيبات ال�شقة‬ ‫ال�شعبية عادية وعمر البناء (‪ )24‬عام م�سكونة من ابن �صاحب‬ ‫البناية والواقعة يف الطابق الأر�ضي من جهة ال�شارع وقيمتها مقدرة‬ ‫ً‬ ‫وفقا لتقدير اخلبري مببلغ (‪ )20010‬ع�شرين الف دينار وع�شرة‬ ‫دنانري ب�أنه قد مت احالتها احالة قطعية على املزاود حممود فايز‬ ‫حممود زعرتة فعلى من يرغب باملزاودة احل�ضور اىل دائرة تنفيذ‬ ‫ً‬ ‫عمان خالل (‪ً )10‬‬ ‫م�صطحبا‬ ‫يوما من اليوم التايل لن�شر هذا االعالن‬ ‫معه ‪ ٪10‬من قيمة املقدرة ً‬ ‫علما ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود‬ ‫على املزاود االخري‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫ويف غ�ضون ذلك‪ ،‬التقى عبد‬ ‫ربه من�صور هادي القائ ُم ب�أعمال‬ ‫ال��رئ�ي����س اليمني وف � َد املفو�ضية‬ ‫ال�سامية حلقوق الإن�سان التابعة‬ ‫للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تلتقي البعثة‬ ‫مم�ث�ل�ين ع��ن احل �ك��وم��ة و�أح � ��زاب‬ ‫املعار�ضة ومنظمات املجتمع املدين‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى �أو� � �ض � ��اع حقوق‬ ‫الإن�سان يف اليمن‪.‬‬ ‫وك� ��ان ع �ب��ده اجل �ن��دي نائب‬ ‫وزي ��ر الإع �ل��ام ال�ي�م�ن��ي �أع �ل��ن �أن‬ ‫ال��رئ �ي ����س � �س �ي �خ��اط��ب اليمنيني‬ ‫عرب مقابلة �سيجريها التلفزيون‬ ‫الر�سمي اليمني يف الريا�ض‪ ،‬حيث‬ ‫يخ�ضع للعالج منذ ثالثة �أ�سابيع‪،‬‬ ‫لكن املقابلة لن ت��ذاع �إال بعد يوم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د ح��زب امل ��ؤمت��ر ال�شعبي‬ ‫العام احلاكم �أن الرئي�س �سيحدد‬ ‫يف ك�ل�م�ت��ه «اخل �ط ��وط العري�ضة‬ ‫ل�ل�م��رح�ل��ة امل�ق�ب�ل��ة والإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية املتوقعة»‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذه االث � �ن� ��اء‪ ،‬ق �ت��ل ‪16‬‬ ‫ع���س�ك��ري��ا بينهم ع�ق�ي��د‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫�آخ � � ��رون ب� �ج ��روح يف م� �ع ��ارك مع‬ ‫م �ق��ات �ل��ي ال �ق ��اع ��دة ب��ال �ق��رب من‬ ‫م��دي �ن��ة زجن �ب��ار اجل �ن��وب �ي��ة التي‬ ‫ي�سيطر عليها ال�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�سبما �أفاد م�صدر ع�سكري‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ق�ضى مقاتالن‬ ‫م��ن ال�ق��اع��دة ع�ل��ى الأق ��ل يف هذه‬ ‫امل�ع��ارك‪ ،‬فيما قتل �أربعة مدنيني‬ ‫يف غارة �شنها الطريان اليمني يف‬ ‫مكان قريب من موقع املواجهات‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر الع�سكري �إن «‪15‬‬

‫جنديا وعقيدا قتلوا يف املعارك»‬ ‫ال� �ت ��ي ت �خ��و� �ض �ه��ا ق� � ��وات ال� �ل ��واء‬ ‫امليكانيكي ‪ 25‬مع عنا�صر القاعدة‬ ‫يف حم�ي��ط م�ل�ع��ب ال��وح��دة الذي‬ ‫يبعد �سبعة ك�ي�ل��وم�ترات تقريبا‬ ‫عن املدينة على �ساحل حمافظة‬ ‫ابني وكان ا�ستخدم �ضمن فعاليات‬ ‫ك ��أ���س دول اخل �ل �ي��ج ل �ك��رة القدم‬ ‫يف ت�شرين ال�ث��اين ‪ .2010‬وكانت‬ ‫ح�صيلة �سابقة �أ��ش��ارت �إىل مقتل‬ ‫العقيد فقط‪.‬‬ ‫وع ��رف امل �� �ص��در ع��ن العقيد‬ ‫ال � ��ذي ق �ت��ل ب��ا� �س �م��ه الأول جنم‬ ‫ال� ��دي� ��ن‪ ،‬ك �م��ا �أك� � ��د م �� �ص��در من‬ ‫ال�سلطة املحلية يف �أب�ي�ن �سقوط‬ ‫� �ض��اب��ط و‪ 15‬ج �ن��دي��ا يف املعارك‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل عدد من اجلرحى‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد � �ش �ه��ود ع �ي��ان يف وقت‬ ‫�سابق �أن ا�شتباكات عنيفة تدور‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن ملعب ال��وح��دة بني‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر ال �ق��اع��دة وق� ��وات اللواء‬ ‫امليكانيكي ‪ 25‬الذي يخو�ض معارك‬ ‫�ضارية منذ �شهر مع التنظيم‪.‬‬ ‫واللواء ‪ 25‬حما�صر يف زجنبار‬ ‫منذ �أن �سيطر مقاتلو التنظيم‬ ‫على املدينة يف ‪� 29‬أيار‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك قتل �أرب�ع��ة مدنيني‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ‪� 12‬آخ� � ��رون ب �ج��روح يف‬ ‫ق�صف جوي �أ�صاب مركبات مدنية‬ ‫ب��ال �ق��رب م��ن م��وق��ع اال�شتباكات‬ ‫�شرقي مدينة زجنبار‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أف��ادت م�صادر طبية و�شهود عيان‬ ‫يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شهود �أن املركبات كانت‬ ‫ت�سري ب��اجت��اه ع ��دن‪ ،‬ك�ب�رى مدن‬ ‫اجلنوب‪ ،‬عندما ا�ضطرت للتجمع‬

‫بالقرب من ملعب الوحدة جتنبا‬ ‫لال�شتباكات التي كانت تدور بني‬ ‫اجلي�ش وعنا�صر تنظيم القاعدة‪،‬‬ ‫فا�ستهدفها الطريان يف هذا املكان‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر طبية يف م�ست�شفى‬ ‫ال�ن�ق�ي��ب وم���س�ت���ش�ف��ى ال � ��وايل �أن‬ ‫ال �غ��ارة �أ� �س �ف��رت ع��ن مقتل �أربعة‬ ‫مدنيني‪ ،‬و�إ�صابة ‪� 12‬آخرين‪.‬‬ ‫وكذلك �أكد م�صدر طبي من‬ ‫م�ست�شفى ال��رازي يف مدينة جعار‬ ‫القريبة التي ت�سيطر القاعدة على‬ ‫�أجزاء كبرية منها‪� ،‬أن اال�شتباكات‬ ‫بالقرب من ملعب الوحدة �أ�سفرت‬ ‫عن مقتل عن�صرين من القاعدة‪.‬‬ ‫كما ذكر امل�صدر �أن امل�ست�شفى‬ ‫ا�ستقبل �أي�ضا �سبعة جرحى من‬ ‫عنا�صر التنظيم‪.‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2009/775‬ع)‬

‫التاريخ ‪2011/6/28 :‬‬ ‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للمزاد العلني‬ ‫وع��ن ط��ري��ق ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية املتكونة ب�ين ال��دائ��ن �سناء‬ ‫حممود ال�سيد امل�صري وامل��دي��ن فاطمة‬ ‫نعيم اب��راه��ي��م اب��راه��ي��م امل��رك��ب��ة رقم‬ ‫‪ 38-26935‬كيا والعائدة للمحكوم عليه‬ ‫فاطمة نعيم ابراهيم ابراهيم‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج امل�شرق الكائن اب��و علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2011/7/7‬م�صطحب ًا م��ع��ه ‪ ٪10‬من‬ ‫قيمة املزاودة علم ًا ب�أن الر�سوم والطوابع‬ ‫والداللة تعود على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫تهنئة من‬

‫سيما نعمان بدير‬ ‫و يمان‬ ‫وحبيب الرحمن ياسر مكحل‬ ‫إىل الزوج واألب‬

‫ياسر احمد مكحل‬ ‫مبنا�سبة ح�صوله على درجة املاج�ستري‬ ‫من الأكادميية العربية للعلوم املالية‬ ‫وامل�صرفية تخ�ص�ص حما�سبة‬

‫وعقبال الدكتوراه‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫آليات‬ ‫املساءلة‬ ‫يف النظام‬ ‫وأسئلة‬ ‫الكفاءة‬

‫ب��رمل��ان ‪ 1989‬وه��و االك�ث�ر ��ش��را��س��ة‪ ،‬ف�شل يف‬ ‫ت��وج�ي��ه االت �ه��ام اىل رئ�ي����س وزراء ا��س�ب��ق ه��و زيد‬ ‫الرفاعي‪ ،‬والربملان احلايل ف�شل اي�ضا يف توجيه‬ ‫ات �ه��ام��ات��ه اىل رئ�ي����س وزراء ع��ام��ل ه��و معروف‬ ‫البخيت‪.‬‬ ‫ويف احلالتني كان الت�صويت بالرباءة �سيا�سيا‪،‬‬ ‫اكرث منه قانونيا او منطقيا‪ ،‬فاالدلة يف احلالتني‬ ‫ك��ان��ت وا� �ض �ح��ة‪ ،‬ورغ� ��م ذل ��ك ان �ح��از ال �ن ��واب اىل‬ ‫خ�ي��ارات�ه��م ال�سيا�سية وال���ض�غ��وط��ات ال�ت��ي وقعت‬ ‫ع�ل�ي�ه��م؛ م��ا جعلهم اب�ع��د م��ا ي�ك��ون��ون ع��ن اللغة‬ ‫القانونية التي يفرت�ض انهم �سدنتها وم�ش ّرعوها‬ ‫اال�سا�سيون‪.‬‬ ‫بع�ض اخلرباء يرى فيما جرى خالل ق�ضية‬ ‫الكازينو اثباتا على ان �آليات املحا�سبة يف النظام‬ ‫ال زال��ت حية وتعمل‪ ،‬ولكن اخللل ‪-‬وف��ق ر�أيهم‪-‬‬ ‫مت�أتي من الكفاءة ال�سيا�سية لهذه االليات‪ ،‬حيث‬ ‫مل متكنها من لعب الدور احلقوقي الفاعل والقادر‬ ‫على الو�صول بها اىل اق�صى درجات احليوية‪.‬‬ ‫رغ��م ذل��ك‪ ،‬اال اننا ن��رى خلال بنيويا يعرتي‬ ‫ال�ي��ات املحا�سبة وامل���س��اءل��ة يف ال�ن�ظ��ام‪ ،‬م��ا يجعل‬ ‫من ال�سهل على امل�س�ؤولني التهرب من االتهامات‬ ‫وامل�ساءلة‪.‬‬ ‫م��ن ه ��ذه االخ� �ت�ل�االت ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬اعطاء‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية مهمة الف�صل يف املنازعات‬ ‫ما يتعلق برئي�س ال��وزراء وال��وزراء اذا ما ارتكبوا‬

‫خم ��ال �ف ��ات اخ� �ل ��ت ب��ال �ن �ظ��ام ال� �ع ��ام وبت�أديتهم‬ ‫وظيفتهم‪.‬‬ ‫�صحيح ان ال �ن��واب مي�ل�ك��ون ان �ت��اج القانون‪،‬‬ ‫لكن الف�صل يف املنازعات �صالحية د�ستورية وحق‬ ‫للق�ضاء يجب ان تعود له‪� ،‬سواء كان املتهم وزيرا‬ ‫او رئي�سا للوزراء‪.‬‬ ‫قيمة حما�سبة الوزير وامل�س�ؤول امام الق�ضاء‬ ‫انها متثل الطريقة املثلى البتعاد ال�سيا�سي ولغة‬ ‫ال���ض�غ��ط ع��ن م���ض�م��ون امل�ح��اك�م��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ايل هي‬ ‫�ضمانة ال��و��ص��ول اىل احلقيقة واث �ب��ات احلقوق‬ ‫العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫طبعا رئي�س احل�ك��وم��ة ووزرا�ؤه � ��ا ميار�سون‬ ‫ادوارا �سيا�سية ال حمالة‪ ،‬وحما�سبتهم هنا البد ان‬ ‫تكون �ضمن �صالحيات النواب‪.‬‬ ‫لكنهم اذا ما ا�صابهم ن�شاز وقاموا باالعتداء‬ ‫على املال العام واه��دروا على الوطن مقدراته‪ ،‬ال‬ ‫بد ان يقفوا امام الق�ضاء جمردين من مناوراتهم‬ ‫ال�سيا�سية وعالقاتهم‪ ،‬ف�لا تفوت ام��وال النا�س‬ ‫وفر�ص حياتهم مبجرد دهاء وزير وعالقاته‪.‬‬ ‫من هنا تبدو دعوة وا�ضحة اثبتتها التجربة‬ ‫اىل �ضرورة اجراء تعديالت م�ضمونية على اليات‬ ‫امل�ت��اب�ع��ة وامل�ح��ا��س�ب��ة ل�ك�ب��ار امل�سئولني يف نظامنا‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬واذا مل نفعل �ستظل امل�سرحية م�ستمرة‬ ‫وعنوانها الكل بريء وثمة كب�ش فداء‪.‬‬

‫طلقة تنوير‬

‫على المأل‬

‫الحكومة‬ ‫واملعارضة‪..‬‬ ‫مكانك سر‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫من �أمثال العرب‪ ،‬قولهم‪�« :‬أ�شبعناهم �شتماً‬ ‫وف� ��ازوا ب��الإب��ل»‪ .‬و�أ� �ص��ل احل�ك��اي��ة �أن ل�صو�صاً‬ ‫ه��اج�م��وا (رع �ي��ان �اً) و� �س��رق��وا �إب�ل�ه��م دون عناء‬ ‫املواجهة مع «الرعيان» الذين عادوا �إىل م�ضارب‬ ‫�شيوخهم دون�ه��ا‪ ،‬و�أخ�بروه��م مبا ج��رى‪ ،‬وكيف‬ ‫�أنهم �أ�شبعوا الل�صو�ص �شتماً وهم ي�سرقونهم‪.‬‬ ‫ولي�س خافياً �أن �أح��زاب املعار�ضة‪ ،‬والنخب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ومعهم اجلماهري الراف�ضة‪ ،‬وكل‬ ‫القوى املطالبة بالتغيري والإ��ص�لاح‪ ،‬قد قالوا‬ ‫كل ما ميكن قوله للحكومة‪ ،‬طلباً‪ ،‬للإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وهم على مدار �أكرث من �ستة �أ�شهر‬ ‫حتى الآن‪ ،‬مار�سوا كل �أ�شكال التعبري واالحتجاج‬ ‫مل يح�صلوا ع�ل��ى �أي � �ش��يء‪ ،‬رغ��م م��ا �أ�شبعوه‬ ‫للحكومة م��ن ��ش�ع��ارات وب�ي��ان��ات واعت�صامات‪،‬‬ ‫وحتى عقد اللقاءات وامل�شاورات‪ ،‬التي ظلت كلها‬ ‫جم��رد ك�لام ف��ازت احلكومة �إث��ره باال�ستمرار‬ ‫ع�ل��ى م��ا ه��ي ع�ل�ي��ه م��ن ن�ه��ج �إدارة وممار�سات‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬ولي�س بعد اللجان احلكومية �أكرث من‬ ‫التفاف على العقول‪ ،‬وت�سويف نحتاج معه �إىل‬ ‫عقود للتو�صل �إىل نقاط لقاء بني ما تفكر به‬ ‫احلكومة واملطلوب منها‪.‬‬ ‫ولي�س خافياً �أي�ضاً‪� ،‬أن احلكومة من جانبها‪،‬‬ ‫منطبق عليها القول امل�أثور (ن�سمع جعجعة وال‬ ‫نرى طحناً)‪ ،‬ذلك �أنها �أك�ثر من يقدم الوعود‬

‫ويطلب املهل‪ ،‬ويعلن االل�ت��زام��ات‪ ،‬وعلى �أر�ض‬ ‫الواقع ال جديد على الإط�لاق‪ ،‬بقدر ما هناك‬ ‫ترد وتراجع على ما هو قائم‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أع�ل�ن��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �صراحة‬ ‫� �ض��رورة ت�شكيل حكومة ان�ق��اذ وط�ن��ي‪ ،‬ورف�ض‬ ‫خم��رج��ات جل�ن��ة احل� ��وار‪ ،‬داع �ي��ة �إىل ا�ستمرار‬ ‫الفعل ال�شعبي واجلماهريي من �أج��ل التغيري‬ ‫والإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬وم��ع احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة �أح ��زاب‬ ‫املعار�ضة والأن�صار كلهم‪ ،‬و�إىل جانبهم بات حزب‬ ‫اجلبهة الأردنية املوحدة قريباً من مطالبهم‪،‬‬ ‫�إذ ي�أتي باملرتبة الثانية بعد حزب جبهة العمل‬ ‫الإ� �س�لام��ي يف االل�ت �ف��ات �إىل �إ� �ص��دار البيانات‬ ‫الراف�ضة لل�سيا�سات احلكومية‪.‬‬ ‫ويف الأم � ��ر م ��ا ي���ش�ب��ه ال� �ع ��ودة �إىل املربع‬ ‫الأول‪� ،‬إذ �سي�ستمر �إ�شباع احلكومة بال�شعارات‬ ‫والهتافات دون فائدة ترجى‪ ،‬و�سرتد احلكومة‬ ‫بالوعود و�إعالن االلتزام بالتوجيهات دون فعل‬ ‫على �أر�ض الواقع‪ ،‬وعليه ف�إن احتمال االنتقال‬ ‫بو�سائل الرف�ض �إىل �شكل �آخر ت�صبح قائمة‪� ،‬إذ‬ ‫�إىل جانب جعجعة احلكومة‪ ،‬يبدو كذلك �أنها‬ ‫ت�ضع «ب ��أذن طني وب��الأخ��رى عجني» وبالن�سبة‬ ‫للمعار�ضة «ق��د �أ�سمعت ل��و ن��ادي��ت حياً لكن ال‬ ‫حياة ملن تنادي»‪.‬‬

‫د‪� .‬إبراهيم علو�ش‬

‫الفرق بني صلح الرملة و«السالم» مع العدو الصهيوني‬ ‫م��ا ب ��رح ب�ع����ض «امل �ع �ت��دل�ين» ال �ي��وم ي�سعون‬ ‫لتربير االنخراط يف «عملية ال�سالم» مع العدو‬ ‫ال�صهيوين بو�سائل �شتى وبذرائع �شبه «تاريخية»‪،‬‬ ‫منها مث ً‬ ‫ال «�صلح الرملة» ال��ذي �أب��رم��ه النا�صر‬ ‫��ص�لاح ال��دي��ن م��ع ري �ك��اردو���س قلب الأ� �س��د ملك‬ ‫بريطانيا يف بداية �شهر �أيلول عام ‪� ،1192‬أي بعد‬ ‫حترير القد�س ومعظم �أرا�ضي بالد ال�شام بخم�س‬ ‫�سنوات تقريباً‪.‬‬ ‫وك ��ان �صلح ال��رم�ل��ة يق�ضي ب�ب�ق��اء ال�ساحل‬ ‫ال�شامي ب�ين �صور وي��اف��ا بيد الفرجنة‪ ،‬على �أن‬ ‫يبقى بقية ما مت حتريره من الأرا��ض��ي املحتلة‪،‬‬ ‫ومنها القد�س‪ ،‬بيد امل�سلمني‪ ،‬و�أن يعيد ال�صليبيون‬ ‫ع�سقالن للم�سلمني‪ ،‬و�أن يُ�سمح للفرجنة باحلج‬ ‫�إىل القد�س م�ساملني‪ ،‬على �أن تكون بني الفرجنة‬ ‫وامل�سلمني هدنة ع�سكرية مدتها خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ونظراً ملا ل�صالح الدين حمرر القد�س من‬ ‫مكانة و�سمعة يف عقول وقلوب العرب وامل�سلمني‪،‬‬ ‫ف�إن دعاة التفاهم والتعاي�ش وال�صلح واالعرتاف‬ ‫ب��ال�ع��دو ال�صهيوين ي�ح��اول��ون الت�سرت ب�سريته‬ ‫متظاهرين عبثاً ب�أنهم مل يفعلوا �شيئاً مل يقم به‬ ‫�صالح الدين من قبلهم‪ ،‬و�شتان ما بينه وبينهم‪.‬‬ ‫ولذلك ال بد من العودة لتو�ضيح الفرق ما بني‬ ‫�صلح ال��رم�ل��ة‪ ،‬م��ن ج�ه��ة‪ ،‬و»عملية ال���س�لام» مع‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬من جهة �أخ��رى‪ .‬فالفرق بني‬ ‫امل�ق��اوم�ين وامل�ف��رط�ين ك��ال�ف��رق ب�ين �أك�ث�ر نقطة‬ ‫انخفا�ضاً يف غور الأردن وقمم اجلبال‪.‬‬ ‫يف ال �ب��داي��ة ال ب��د م��ن ال �ق��ول �أن القيا�س‬ ‫الآيل على الوقائع التاريخية دون �أخ��ذ ال�سياق‬ ‫ال�سيا�سي وم�ي��زان ال�ق��وى‪ ،‬والكثري من العوامل‬ ‫الأخ��رى املحيطة ب��احل��دث‪ ،‬بعني االعتبار يقود‬ ‫�إىل ال�ضالل والتخبط يف اال�ستنتاجات‪ .‬واملعاهدة‬ ‫التي تكون �ضرورية مل�صلحة الأم��ة يف حلظة ما‬ ‫ق��د تعرب ع��ن اخليانة �أو ال�ت�ه��اون والتفريط يف‬ ‫حلظة �أخ��رى‪ .‬لكن �صلح الرملة مل يكن خيانة‬ ‫وال تفريطاً وال تهاوناً‪ ،‬على النقي�ض من «عملية‬ ‫ال�سالم» مع العدو ال�صهيوين اليوم‪.‬‬ ‫وخال�صة ق�صة �صلح الرملة �أن الأوروبيني‬ ‫ت��داع��وا ب�ع��د م�ع��رك��ة ح �ط�ين‪ ،‬وحت��ري��ر القد�س‪،‬‬ ‫و�سقوط الكثري من الإم��ارات ال�صليبية يف بالد‬ ‫ال �� �ش��ام ب�ي��د ق ��وات � �ص�لاح ال��دي��ن يف خ��ري��ف عام‬ ‫‪� ،1187‬إىل حملة �صليبية ثالثة جمعوا لها قوى‬ ‫�ضخمة تعد مب�ئ��ات الآالف بقيادة م�ل��وك �أملانيا‬ ‫وفرن�سا وبريطانيا من �أج��ل «تغيري النظام» يف‬ ‫بالد ال�شام‪ .‬وقد انطلقت تلك احلملة‪ ،‬عرب طرق‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ب��اجت��اه ب�ل�اد ال �� �ش��ام‪ ،‬ب�ع��د ع��ام�ين من‬ ‫حترير القد�س‪.‬‬ ‫وك � � ��ان �� �ص�ل�اح ال� ��دي� ��ن ق� ��د ارت � �ك� ��ب خ� �ط� ��أً‬ ‫�إ�سرتاتيجياً‪ ،‬ح�سب �إج�م��اع امل��ؤرخ�ين الأ�صدقاء‬ ‫واملعادين‪ ،‬برتك مدينة �صور على �ساحل جنوب‬ ‫لبنان بيد ال�ف��رجن��ة‪ ،‬ال ب��ل بال�سماح‪ ،‬بت�ساحمه‬ ‫ري من املحاربني الفرجنة الهاربني‬ ‫املعروف‪ ،‬لكث ٍ‬ ‫م��ن ف�ل���س�ط�ين و� �ش��رق الأردن و� �ص �ي��دا وب�ي�روت‬ ‫والالذقية وطرطو�س باللجوء �آمنني �إىل �صور‬ ‫مع �أموالهم وممتلكاتهم‪ .‬وكانت �صور حم�صنة‬ ‫ج�ي��داً م��ن ال�بر وال�ب�ح��ر‪ ،‬وب��ال�ت��ايل وق��ف �أمامها‬ ‫�صالح الدين �أك�ثر من مرة وق��رر �أن يتجاوزها‪،‬‬ ‫خا�صة �أن جي�شه كان مرهقاً من احلروب‪ ،‬وخزينة‬

‫ال��دول��ة الأي��وب �ي��ة مفل�سة‪ ،‬ف �ق��رر � �ص�لاح الدين‬ ‫ت�سريح ق�سم كبري من اجلي�ش يف ال�شتاء‪ ،‬مركناً‬ ‫النت�صاراته املزلزلة ومراهناً على ما يبدو �أن را�س‬ ‫الل�سان ال�صغري املحا�صر يف �صور لن يكون له من‬ ‫الأم��ر ��ش��يء‪ ،‬خا�صة �أن امل�سيحيني ال�ع��رب كانوا‬ ‫م��ع ��ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬و�سبق �أن �أ�سهموا معه بفتح‬ ‫�أ�سوار القد�س‪ .‬ولو غنم جزءاً مما نقله املحاربون‬ ‫ال�صليبيون ل�صور‪ ،‬وهو منهوب من بالدنا �أ�ص ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وحالل عليه‪ ،‬حلل م�شكلة موازنة اجلي�ش‪.‬‬ ‫ل�ك��ن غ�ل�ط��ة ال���ش��اط��ر ب ��أل��ف‪ ،‬ودم �� �ش��ق التي‬ ‫انطلقت منها اجليو�ش لتحرير القد�س م�ستهدفة‪،‬‬ ‫ولبنان‪ ،‬خا�صرة ب�لاد ال�شام‪ ،‬مفتوح بحرياً على‬ ‫�أوروب��ا‪ .‬وكان �صالح الدين قد �أر�سل ع�شرة �سفن‬ ‫من م�صر ملحا�صرة �صور بحرياً‪ ،‬لكن ال�صليبيني‬ ‫دمروا خم�سة منها‪ ،‬وهرب بقيتها �إىل بريوت‪ .‬ومل‬ ‫يتابع �صالح الدين الأمر‪ .‬ال بل �أنه �أطلق يف متوز‬ ‫‪� 1188‬سراح «غي» ملك القد�س ال�صليبي املخلوع‬ ‫م�ستحلفاً �إي��اه �أم��ام امل�ل�أ �أال يرفع �سالحاً يوماً‬ ‫بوجه امل�سلمني‪ ،‬فحلف‪ ..‬ونكث بعدها‪.‬‬ ‫�أبان ذلك‪ ،‬كان الفرجنة املحا�صرون يف �صور‬ ‫قد ب��ادروا �إىل ا�ستدعاء العون بحرياً من �أوروبا‪،‬‬ ‫ويف �آب ‪ 1189‬تقدمت حملة بحرية انطالقاً من‬ ‫�صور ب��اجت��اه عكا‪ ،‬ب��اال��ش�تراك م��ع ق��وات فرجنة‬ ‫طازجة من �أوروب ��ا‪ ،‬وعلى ر�أ�سها امللك ال�صليبي‬ ‫الناكث بعهوده «غ��ي»‪ ،‬وان�ش�أ ال�صليبيون طوقاً‬ ‫برياً وبحرياً حول حامية عكا املقاومة ظل يتجدد‬ ‫ب�إمدادات ال تن�ضب من البحر‪ .‬وظلت عكا تقاتل‬ ‫عامني‪ ،‬حتى انهارت يف متوز عام ‪.1191‬‬ ‫وقبلها كان فريدريك بربارو�سا‪ ،‬ملك الأملان‪،‬‬ ‫قد راح يتقدم على ر�أ�س مئتي �ألف مقاتل (�أو مئة‬ ‫�ألف �أو �أقل‪ ،‬ح�سب املراجع الغربية) باجتاه بالد‬ ‫ال�شام‪ ،‬عن طريق ه�ضبة الأن��ا��ض��ول‪ ،‬يف ت�شرين‬ ‫الأول ‪ ،1189‬وق ��د �أع �ت�ب�ر � �ص�لاح ال��دي��ن تقدم‬ ‫الأمل��ان اخلطر الأك�بر ال��ذي طفق يح�شد القوى‬ ‫ملواجهته‪ ،‬لكن فريدريك بربارو�سا ال��ذي اجتاح‬ ‫الإم ��ارات الرتكية ب�سهولة �أ�صيب ب�سكتة قلبية‬ ‫قبيل و�صوله لإنطاكية‪ ،‬وهو ي�ستحم مبجرى ماء‬ ‫(ال ي�صل لو�سط الرجل‪ ،‬ح�سب ابن الأثري) عند‬ ‫جبال طورو�س يف ‪ ،1190/6/10‬وك��ان يف الثامنة‬ ‫وال�ستني م��ن العمر‪ ،‬فت�شتت جي�شه‪ ،‬وتخل�صت‬ ‫بالدنا من لعنته‪ ،‬ونزل ما تبقى من جي�شه‪ ،‬وهو‬ ‫خم�سة �آالف‪ ،‬يف عكا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن مل ي�ك��د خ�ط��ر الأمل � ��ان ي�ضمحل حتى‬ ‫تعاظم كالعادة خطر الفرن�سيني والربيطانيني‬ ‫وحلفائهم‪ ،‬ويف ني�سان ‪ 1191‬ن��زل ملك فرن�سا‬ ‫فيليب �أغ�سط�س مع جيو�شه �إىل ج��وار عكا‪ ،‬ويف‬ ‫ح��زي��ران م��ن نف�س ال �ع��ام تبعه م�ل��ك بريطانيا‬ ‫ريكاردو�س قلب الأ�سد‪ ،‬وما لبثت عكا �أن �سقطت‬ ‫بعد تعذر و�صول الإمدادات �إليها‪ ،‬فذبح ريكاردو�س‬ ‫ث�لاث��ة �آالف م��ن الأ� �س��رى على �أ� �س��واره��ا‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 2700‬جندي‪ ،‬و‪ 300‬من عائالتهم‪ ،‬على النقي�ض‬ ‫من ت�سامح امل�سلمني مع �أ�سرى الفرجنة‪.‬‬ ‫وقررت القيادة الع�سكرية �أن الزج بكل جي�ش‬ ‫امل�سلمني يف هجوم �شامل على عكا كان �سيدمره‪،‬‬ ‫وي�ت�رك ال �ب�ل�اد م�ف�ت��وح��ة ل�ه�ج��وم �صليبي عام‪،‬‬ ‫فاتخذت بد ًال عن ذلك �إ�سرتاتيجية احتواء الغزاة‬ ‫ع�سكرياً على �ساحل فل�سطني قدر الإمكان‪ .‬وهكذا‬

‫�سار جي�ش ال�صليبيني جنوباً يرافقه �أ�سطوله يف‬ ‫البحر‪ ،‬و�سار جي�ش امل�سلمني بخط م��وا ٍز جلي�ش‬ ‫ال�صليبيني يف ال��داخ��ل الفل�سطيني‪ ،‬و�شاغله‪،‬‬ ‫وا�شتبك معه مراراً يف عدة معارك على مدى عام‬ ‫ونيف تقريباً‪ ،‬مل حت�سم نهائياً ل ٍأي من الطرفني‪،‬‬ ‫ومنها معركة �أر�سوف �شمال يافا يف �أيلول ‪1191‬‬ ‫(وه��ي غ�ير معركة �أر��س��وف التي ق��اده��ا الظاهر‬ ‫بيرب�س �ضد ال�صليبيني عام ‪.)1265‬‬ ‫ومت �ك��ن ال���ص�ل�ي�ب�ي��ون خ �ل�ال ه ��ذه احلملة‬ ‫ال�صليبية الثالثة من التمدد من عكا �إىل حيفا‬ ‫ويافا �إىل ع�سقالن‪ ،‬وكان العرب املتطوعة وجي�ش‬ ‫�صالح الدين ميار�سان حرب الع�صابات �ضد جي�ش‬ ‫الفرجنة يومياً لإن�ه��اك��ه وا�ستنزافه ومنعه من‬ ‫اال�ستقرار‪ ،‬وكانت خطة جي�ش امل�سلمني املركزية‬ ‫هي احلفاظ على الداخل‪ ،‬واحتواء ال�صليبيني يف‬ ‫�شريط �ساحلي �ضيق‪ ،‬ومنعهم من حتقيق هدفهم‬ ‫الإ�سرتاتيجي‪ ،‬وهو ا�ستعادة القد�س التي حررها‬ ‫�صالح الدين بعد ‪ 88‬عاماً من االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صراعات ب�ين ملك فرن�سا فيليب‬ ‫وم�ل��ك بريطانيا ري�ك��اردو���س ق��د لعبت دوره��ا يف‬ ‫ع ��ودة امل�ل��ك ال�ف��رن���س��ي �إىل ب�ل�اده يف �صيف عام‬ ‫‪ ،1191‬بعد مئة يوم فقط من جميئه لعكا‪ ،‬تاركاً‬ ‫ق �ي��ادة احل�م�ل��ة ال�صليبية ال�ث��ال�ث��ة لريكاردو�س‪.‬‬ ‫ولعبت ال�صراعات على امللك يف بريطانيا دورهاً‬ ‫�أي���ض�اً يف ت�خ��وي��ف ري �ك��اردو���س م��ن ت��رك مملكته‬ ‫ط��وي� ً‬ ‫لا‪ .‬ف��راح ري�ك��اردو���س يفاو�ض �صالح الدين‬ ‫ع�بر �أخ�ي��ه ال �ع��ادل‪ ،‬لأن ��ص�لاح ال��دي��ن رف����ض �أن‬ ‫يقابله وجهاً لوجه‪ ،‬ومن ثم �أمل املر�ض ال�شديد‬ ‫ب��ري�ك��اردو���س‪ ،‬فعاجله الأط�ب��اء ال�ع��رب‪ ،‬وم��ن هنا‬ ‫جاء �صلح الرملة‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬فلنالحظ �أن‪:‬‬ ‫‪� )1‬صالح الدين رف�ض �أن يقابل ريكاردو�س‪،‬‬ ‫وفاو�ضه عرب �أخيه العادل‪.‬‬ ‫‪� )2‬صلح الرملة كان هدنة حم��دودة الأجل‪،‬‬ ‫ومل يكن اعرتافاً «تاريخياً» بحق العدو بالوجود‪.‬‬ ‫‪ )3‬امل�سلمني متكنوا من منع جي�ش الفرجنة‬ ‫من حتقيق هدفه الأ�سا�سي وهو احتالل القد�س‪.‬‬ ‫‪� )4‬صلح الرملة ن�ص على بند يعرتف ب�سيادة‬ ‫امل�سلمني على القد�س‪ ،‬وكل داخل فل�سطني‪ ،‬للمرة‬ ‫الأوىل منذ بد�أت احلروب ال�صليبية‪.‬‬ ‫‪ )5‬ال�صلح �أنتج عودة ريكاردو�س قلب الأ�سد‬ ‫�إىل بالده فتخل�ص النا�س من �شره‪ ،‬ومل ي�ؤدي �إىل‬ ‫ا�ستيطان ريكاردو�س يف فل�سطني‪ ،‬وهو ما ي�شكل‬ ‫ن�صراً معنوياً كبرياً‪.‬‬ ‫‪« )6‬ال �ت �ن ��ازل» ال� ��ذي ق��دم��ه � �ص�لاح الدين‬ ‫بال�سماح للفرجنة الأج��ان��ب باحلج �إىل القد�س‬ ‫م�ساملني مل يخرج قيد �أمنلة عن مبد�أ ال�سيادة‬ ‫العربية‪-‬الإ�سالمية على القد�س‪ ،‬وين�سجم مع‬ ‫العهدة العمرية‪.‬‬ ‫‪�� )7‬ص�لاح ال��دي��ن ب�ق��ي متح�صنا بالقد�س‪،‬‬ ‫وك ��ان ��ت م �ق��اوم �ت��ه ال �ع �� �س �ك��ري��ة ال �ب��ا� �س �ل��ة للغزو‬ ‫ال�صليبي‪ ،‬وموقفه ال�سيا�سي ال�صلب‪ ،‬هو الذي‬ ‫�أجرب الفرجنة على التخلي عن ا�ستكمال حملتهم‬ ‫الثالثة على بالد ال�شام بعد انكفائهم يف �شريط‬ ‫�ساحلي �ضيق‪.‬‬ ‫�إذن مل يكن �صلح الرملة معاهدة ا�ست�سالم‬ ‫تكر�س هزمية ع�سكرية‪ ،‬بل كان مناورة دبلوما�سية‬

‫حلماية ن�صر ع�سكري �ضخم كان قد مت حتقيقه‬ ‫قبلها بخم�س �سنوات‪ ،‬بتك�سري معظم الإم ��ارات‬ ‫ال�صليبية يف ب�ل�اد ال �� �ش��ام‪ ،‬خ��ا��ص� ًة يف فل�سطني‬ ‫و��ش��رق الأردن‪ .‬وك��ان �صلح ال��رم�ل��ة ميثل نهاية‬ ‫احلملة ال�صليبية الثالثة‪ ،‬ومل يتم توقيعه من‬ ‫قبل �أطراف خائرة القوى ومتهالكة على ك�سب ود‬ ‫الغرب‪ ،‬ومل ينتج عن هزائم ع�سكرية للعرب‪ ،‬وال‬ ‫عن ا�ستعداد للتفريط بال�سيادة‪ ،‬وال عن ت�ساهل‬ ‫مع م�شروع التدخل اخلارجي ب»تغيري النظام»‬ ‫«حقناً للدماء»‪ ،‬بل نتج عن قوة انت�صرت من قبل‪،‬‬ ‫وجنحت مبحا�صرة احلملة ال�صليبية الثالثة يف‬ ‫ال�ساحل‪ ،‬وت�ستطيع بالتايل �أن تراهن على نف�سها‬ ‫القتالع ما تبقى منها‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��داع��ون لل�سالم م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل» اليوم‬ ‫ف�لا ي�ه��ادن��ون م��ؤق�ت�اً ليحاربوا‪ ،‬ب��ل ي�ست�سلمون‪،‬‬ ‫ويعرتفون‪ ،‬وهذا فرق كبري‪ ،‬وهم مل يحرروا �شيئاً‪،‬‬ ‫ومل يبنوا ق��وى‪ ،‬وال يتم�سكون مب��وق� ٍ�ف مبدئي‬ ‫�صلب‪ ،‬وال يفاو�ضون حتى من موقع �ضعف‪ ،‬بل‬ ‫من موقع ي��أ���س‪ ،‬وتقوم كل �إ�سرتاتيجيتهم على‬ ‫جعل العدو يحبهم!‬ ‫ول�ل�أ��س��ف �أن ��ص�لاح ال��دي��ن �أ��ص�ي��ب مبر�ض‬ ‫�شديد بعد �صلح الرملة بقليل‪ ،‬وتويف بعده �ستة‬ ‫�أ�شهر بال�ضبط‪ ،‬عن �ست ًة وخم�سني عاماً‪ ،‬ومل يكن‬ ‫الأيوبيون بعده للأ�سف على ما كان عليه �صالح‬ ‫الدين‪ ،‬ف�أفلتت الأمور من �أيديهم‪.‬‬ ‫ول �ك��ن �إذا ك ��ان ل�ن��ا �أن ن��راه��ن ع�ل��ى موقف‬ ‫�صالح الدين يف اقتالع ال�صليبيني من ال�شريط‬ ‫ال�ساحلي ال�ضيق‪ ،‬فمن مرا�سالته مع ريكاردو�س‬ ‫قلب الأ�سد‪� .‬أنظروا مث ً‬ ‫ال بع�ض ما جاء يف ر�سالة‬ ‫ً‬ ‫ري �ك��اردو���س ل���ص�لاح ال��دي��ن‪ ،‬وب�ع���ض�ا مم��ا رد به‬ ‫عليها‪:‬‬ ‫ ريكاردو�س‪« :‬ف�أما القد�س فمحل عبادتنا‬‫وال نقبل �أب ��داً ب��ال�ع��دول عنها حتى و�إن ل��زم �أن‬ ‫نقاتل �إىل �أخر رجل فينا‪ .‬و�أما الأر�ض فرنيد �أن‬ ‫يعاد �إلينا ما هو واقع غربي نهر الأردن»‪.‬‬ ‫ وي��رد �صالح الدين‪« :‬املدينة املقد�سة �أمر‬‫تركها غري وارد يف ح�سابنا‪ ،‬وامل�سلمون ال يقبلون‬ ‫ب��ذل��ك ق��ط‪ .‬و�أم ��ا الأر�� ��ض ف�ط��امل��ا ك��ان��ت �أر�ضنا‪،‬‬ ‫واحتاللكم �إي��اه��ا لي�س �إال َع� َر��ض�اً‪ .‬ولقد �أقمتم‬ ‫فيها ب�سبب �ضعف امل�سلمني الذين كانوا فيها‪� ،‬أما‬ ‫واحل��رب قائمة ف�إننا لن ن�سمح لكم بالتمتع مبا‬ ‫ملكتم»‪.‬‬ ‫ويف النهاية‪ ،‬رح��ل ري�ك��اردو���س دون �أن يرى‬ ‫القد�س‪ ،‬ودون �أن ي�أخذ الأر�ض الواقعة غربي نهر‬ ‫الأردن‪� ،‬أما ما �أخ��ذه ال�صليبيون‪ ،‬ف�صالح الدين‬ ‫يقول له �أنها � ٌ‬ ‫أر�ض حمتلة لن يُ�سمح للمحتلني �أن‬ ‫يتمتعوا بها‪ ،‬وه��ذا رف�ض مبدئي حلق االحتالل‬ ‫ب��ال��وج��ود‪ ،‬ولي�س «عملية ��س�لام» م��ع امل�ح�ت��ل‪� ،‬أو‬ ‫اع�تراف ب �ـ»ق��رارات ال�شرعية الدولية» وال �سعي‬ ‫لنيل ر��ض��ا ال �غ��رب للتمتع ب��احل�ك��م �أو م��ن �أجل‬ ‫الو�صول �إليه‪ ،‬على طريقة بع�ض «الثوار» العرب‬ ‫م�ؤخراً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫�أخ�ي�را‪ ،‬ال نن�سى �أن ن��ذك��ر‪ ،‬من وح��ي جتربة‬ ‫�صالح الدين وغريها‪� ،‬أن �سقوط القد�س يعني‬ ‫��س�ق��وط ال���ش��ام وامل��و��ص��ل وم���ص��ر‪ ،‬مملكة �صالح‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬و�أن ث �ب��ات ال���ش��ام وم���ص��ر ي�ع�ن��ي حترير‬ ‫القد�س‪.‬‬

‫عزيز الع�سود‬

‫األنظمة العربية‪ ...‬ومزابل التاريخ‬ ‫�شهدت ال�شهور الأخ�يرة �سقوط عدد‬ ‫م��ن �صناديد احل�ك��ام ال�ع��رب‪ ،‬ومنهم من‬ ‫ينتظر‪ ،‬فهل كانت هذه النتيجة طبيعية‬ ‫ب�ع��د ال �� �س �ن��وات ال�ط��وي�ل��ة ال �ت��ي ح�ك��م بها‬ ‫ه�ؤالء �شعوبهم؟ �أم �أنها كانت بفعل فاعل‬ ‫و�ضمن خطة معدة م�سبقاً من قبل الدول‬ ‫احلاكمة للعامل؟‬ ‫ط�ب�ع�اً �أن ��ا �أ��س�ت�ب�ع��د وب���ش�ك��ل ك��ام��ل �أن‬ ‫ت �ك��ون ال� ��دول ال �ك�ب�رى ه��ي م��ن خططت‬ ‫لهذه الثورات املباركة‪ ،‬و�أنها تفاج�أت بها‬ ‫كما تفاج�أت بها الأنظمة العربية‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يحاولون �أن يركبوا املوجة ويعملوا على‬ ‫�أن ي�ك��ون ال�ب��دي��ل على الأق ��ل لي�س عدوا‬ ‫ل�ه��م‪ ،‬ف��أم��ري�ك��ا و�أوروب� ��ا وح�ت��ى رو��س�ي��ا مل‬ ‫ت�ك��ن ي��وم �اً �إال ح��ا��ض��رة يف م�شهد احلكم‬ ‫الديكتاتوري اجل�بري العربي‪ ،‬وم�ساندة‬

‫ورافعة له‪ ،‬فه�ؤالء احلكام هم عمال�ؤهم يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬والذي يخرج منهم من احل�ضرية‬ ‫ينزل عليه غ�ضب �أمريكا والغرب كما يف‬ ‫احلالة العراقية‪.‬‬ ‫�أم��ا ج��واب ال�س�ؤال الأول‪ :‬فنعم �إنها‬ ‫نتيجة طبيعية للأ�سباب التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬لأن دولة الظلم �ساعة ودولة احلق‬ ‫�إىل قيام ال�ساعة‪.‬‬ ‫‪ -2‬دور اجل�م��اع��ات الإ�صالحية التي‬ ‫ج ��اه ��دت ون��ا� �ض �ل��ت م �ن��ذ م � ��دة طويلة‪،‬‬ ‫و�ضحت بالغايل والنفي�س من �أجل رفعة‬ ‫�أوطانهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت��اري��خ ال�ع��رب وامل�سلمني امل�شرف‬ ‫الذي يعتز به كل عربي حر �شريف‪.‬‬ ‫‪ -4‬مت � � � ��ادي الأن� � �ظ� � �م � ��ة يف الظلم‬ ‫واال� �س �ت �ب��داد وت�ق�ي�ي��د احل ��ري ��ات و�سرقة‬

‫�أم��وال ال�شعب وتبديدها اىل احلد الذي‬ ‫مل يعد يطاق عند ال�شعوب العربية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�ظ�ل��م ال ��ذي ال يتحمله �إن�سان‬ ‫ال��واق��ع على ال�شعب الفل�سطيني خالل‬ ‫�سنني طويلة‪ ،‬واغت�صاب العدو ال�صهيوين‬ ‫لأق��د���س م�ق��د��س��ات امل���س�ل�م�ين‪ ،‬وا�ستعباد‬ ‫ال���ش�ع��ب الفل�سطيني وق �ه ��ره‪ ،‬وك �م��ا هو‬ ‫احلال لل�شعب العراقي‪ ،‬والأنظمة العربية‬ ‫تتفرج وال تقدم لل�شعوب العربية املقهورة‬ ‫ول�شعوبهم �سوى خيانتهم والت�آمر عليهم‬ ‫والتعاون مع عدوهم‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت��اق��ت ن �ف��و���س ال �� �ش �ب��اب العربي‬ ‫للحرية والكرامة والرفعة وبد�ؤوا ينظرون‬ ‫�إىل امل�ستقبل امل�شرق الذي ينتظرهم‪.‬‬ ‫نعم عرفت ال�شعوب العربية �أ�سباب‬ ‫ال�ه��زمي��ة و�أ� �س �ب��اب ال�ن���ص��ر‪� ،‬أ� �س �ب��اب الذل‬

‫‪11‬‬

‫و�أ�سباب احلرية‪� ،‬أ�سباب اال�ستعباد و�أ�سباب‬ ‫الكرامة‪ ،‬فاختاروا �أ�سباب الن�صر واحلرية‬ ‫وال� �ك ��رام ��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ع��دوا ل �ت �ق��دمي ك ��ل ما‬ ‫ميلكون م��ن �أج�ل�ه��ا‪ ،‬ف�لا الأم��ري �ك��ان‪ ،‬وال‬ ‫الأوروب �ي��ون‪ ،‬وال ال�شرق وال الغرب‪� ،‬أوىل‬ ‫منهم يف الن�صر واحلرية والكرامة‪ .‬فهم‬ ‫�أحفاد حممد �صلى اهلل وعليه و�سلم و�أحفاد‬ ‫�أ�صحاب حممد �أولئك الغر امليامني الذين‬ ‫�سادوا الدنيا‪ ،‬كل الدنيا‪ ،‬وحكموها بالعدل‬ ‫واحلرية‪ ،‬وعفت نفو�سهم عن احلرام (لقد‬ ‫عففت فعفوا ولو رتعت لرتعوا)‪.‬‬ ‫�إن التاريخ يعيد نف�سه‪ ،‬و�إن احلق قادم‪،‬‬ ‫و�إن احلرية والعزة والكرامة للعرب قاب‬ ‫قو�سني �أو �أدنى‪ .‬فهل يعترب احلكام الذين‬ ‫ي�ن�ت�ظ��رون م��ن ال��ذي��ن ق���ض��وا �إىل مزابل‬ ‫التاريخ؟!!‪.‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫إنهم ال يريدون‪..‬‬ ‫ال «دستورا» وال «انتخابات»!!‬ ‫بيت الق�صيد يف معركة «الد�ستور �أو ًال» هو‬ ‫ال د�ستور وال يحزنون‪ ...‬فح�صيلة احلملة اململة‬ ‫التي توا�صلها الطبقة العلمانية يف م�صر تفيد‬ ‫ب�أن الغالبية العظمى منهم ال تريد ال «د�ستور»‬ ‫وال «ان�ت�خ��اب��ات»‪ ،‬وال �أي� �اً م��ن م �ف��ردات العملية‬ ‫ال�سيا�سية اجلادة‪ ..‬تريدها فو�ضى و«فركي�شة»‪،‬‬ ‫يختلط فيها احل��اب��ل بالنابل فتلك ه��ي البيئة‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ع��اي���ش��ون وي�ن�ت�ع���ش��ون ف�ي�ه��ا‪ ،‬وت�ل�ع�ل��ع يف‬ ‫�أجوائها �شعاراتهم وخطبهم الرنانة علي �شا�شات‬ ‫الف�ضائيات‪.‬‬ ‫لقد ظن كثري من النا�س من ك�ثرة كالم‬ ‫ت �ل��ك «ال �ط �ب �ق��ة» ع ��ن ال��دمي �ق��راط �ي��ة وحقوق‬ ‫الإن�سان واملواطنة �أنهم خربة عبقرية يف هند�سة‬ ‫ال�سيا�سة وبناء الدولة احل�ضارية‪ ،‬و�أنهم يقد�سون‬ ‫االنتخابات و�صندوق االنتخاب ف��إذا مبعظمهم‬ ‫بعد الثورة ي�سقط يف �أول اختبار‪ ،‬وهو اال�ستفتاء‬ ‫احلر اليتيم التي �شهدته م�صر عرب تاريخها‪..‬‬ ‫ومع ذلك ي�سعون ل�شطب هذا احلدث التاريخي‬ ‫من تاريخ ال�شعب امل�صري‪ ،‬وذلك معناه توجيه‬ ‫ر�سالة وا�ضحة لل�شعب الذي خرج يف �إقبال غري‬ ‫م�سبوق يف تاريخ م�صر؛ ليديل ب�صوته مفادها‪:‬‬ ‫ا�ستفتا�ؤك ال قيمة ل��ه‪ ،‬وخ��روج��ك ال معنى له‪،‬‬ ‫و� �ص��وت��ك يف ��س�ل��ة امل �ه �م�ل�ات‪ ..‬ر� �س��ال��ة �صادمة‬ ‫وقاتلة لنف�سية ومعنويات املواطن امل�صري الذي‬ ‫ظ��ل يتوق ط��وال حياته ليوم يقول فيه كلمته‬ ‫بحرية و�شفافية ونزاهة عرب �صندوق االنتخاب‪،‬‬ ‫ف�إذا بهم يحاولون و�أد ذلك احللم الوليد‪ ،‬ليعود‬ ‫ال�شعب م��رة �أخ ��رى �إىل ح��ال��ه ال �ق��دمي‪ ...‬حال‬ ‫انعدام الثقة يف االنتخابات واال�ستفتاءات التي‬ ‫ولدتها ال�سيا�سات الغا�شمة يف العهود البائدة‪،‬‬ ‫والتي ا�ضطرت املواطن �إيل ن�سيان �أن يف بالده‬ ‫انتخابات �أو ا�ستفتاءات‪.‬‬ ‫قدمياً كان اعتقاده �أنها تزور تزويراً‪ ،‬و�أن‬ ‫ذهابه يكلفه كرامته ورمبا حياته �إ�ضافة لتزوير‬ ‫�صوته‪ ،‬واليوم يريدون القول لل�شعب ‪-‬عن ق�صد‬ ‫�أو غري ق�صد‪� :-‬إن �صوتك ال قيمة له فالنتيجة‬ ‫مي�ك��ن �إل �غ��ا�ؤه��ا‪� ،‬أو ال�ت�راج��ع عنها ن ��زو ًال على‬ ‫ر�أي «البهوات» من نخبة الع�صر ولوامع الفكر‬ ‫وال�سيا�سة والقانون‪ ،‬فهم الدولة والدولة هم وما‬ ‫ر�أي ال�شعب �إال ر�أي دهماء ال قيمة له! لقد �سجل‬ ‫التاريخ �أن ال�شعب امل�صري قام بثورة ناجحة بكل‬ ‫املقايي�س‪ ،‬و�سيظل التاريخ يتحدث عنها طوي ًال‪،‬‬ ‫كما �سجل ال�ت��اري��خ �أن ال�شعب امل���ص��ري �شارك‬ ‫ب��إق�ب��ال منقطع النظري يف �أول ا�ستفتاء نزيه‬ ‫وحر يف تاريخه‪ ،‬وال�شك �أن ذلك ي�سهم بقوة يف‬ ‫ا�سرتداد ال�شعب لثقته بنف�سه وقدرته على بناء‬ ‫نه�ضته بنف�سه‪ ،‬وي�شعره ب�أن ر�أيه �أ�صبح ذا قيمة‪،‬‬ ‫وبالتايل هو نف�سه –ك�إن�سان‪� -‬أ�صبح ذا حيثية‬ ‫يف بلده‪ ،‬وتلك كلها من مقومات االنتماء ومن‬ ‫حمفزات امل�شاركة الفعالة يف بناء الوطن‪..‬‬ ‫ف ��الأم ��ل جت ��دد واحل �ل ��م امل �ن �ت �ظ��ر حتقق‪،‬‬ ‫ك ��أول خطوة على طريق حتقيق احللم الأكرب‬ ‫يف النه�ضة ال�شاملة ب��إذن اهلل‪ ..‬ف��إذا مبحاوالت‬ ‫م�ستميتة ‪-‬عن ق�صد �أو غري ق�صد‪ -‬ل�شطب هذا‬ ‫الإجناز و�إلغاء هذا احللم‪ ،‬وهذا عني ما يرتقب‬ ‫املرتب�صون مب�صر حدوثه لتعود حملك �سر �إىل‬ ‫املربع الأول‪ ..‬مربع �إلغاء وم�صادرة ر�أي ال�شعب‪.‬‬ ‫كان ذلك يتم بالتزوير �سابقاً‪ ،‬واليوم بامل�صادرة‬ ‫حت��ت �أي ذري �ع��ة! وق �ت��ل �أح �ل�ام ال���ش�ع��وب وو�أد‬ ‫منجزاتها ال�ك�برى يف مهدها �سيا�سة معروفة‬ ‫ل��دى ق��وى اال�ستعمار حتى تظل تلك ال�شعوب‬ ‫على �ضعفها يف مربع االن�ه��زام النف�سي‪ ،‬وعدم‬ ‫ال �ق��درة على احل ��راك �أو التغيري لتبقى لقمة‬ ‫�سائغة يف �سيا�ساتها الداخلية واخلارجية وتظل‬ ‫مطية ل�ك��ل ال�ط��ام�ع�ين‪ .‬وت�ل��ك �سيا�سة متبعة‪،‬‬ ‫وحتر�ص عليها قوى اال�ستعمار العاملي مع م�صر‪،‬‬ ‫مثل بقية الدول امل�شابهة لها يف العامل الثالث‪،‬‬ ‫و�أذك��ر �أنني يف �أواخ��ر ثمانينيات القرن املا�ضي‬ ‫ان�شغلت بتحقيق �صحفي عن ق�ضية بيع منوذج‬ ‫م�شروع طائرة «القاهرة ‪ »300‬من م�صر لأملانيا‪،‬‬ ‫وه��و م�شروع �صناعة ط��ائ��رة م�صرية بالتعاون‬ ‫م��ع اجل��ان��ب الأمل ��اين يف ع�ه��د ال��رئ�ي����س الأ�سبق‬ ‫«ج�م��ال عبدالنا�صر»‪ ،‬وبالفعل حت��رك امل�شروع‬ ‫وق�ط��ع ��ش��وط�اً ب�ع�ي��داً لكن ك��ارث��ة ‪1967‬م ق�ضت‬ ‫علي امل�شروع مع غريه من امل�شاريع العمالقة يف‬ ‫جم��ال �صناعة ال�صورايخ والطائرات وامل�شروع‬ ‫النووي‪..‬‬ ‫كل هذا مت ال�شطب عليه مع هزمية ‪1967‬م‪،‬‬ ‫وت��وق��ف حتي ال�ي��وم‪ ،‬و��ض��اع �أم��ل ت�صنيع طائرة‬ ‫م�صرية الذي بد�أته م�صر مع الهند يف ال�ستينيات‬ ‫من القرن املا�ضي‪ ،‬واليوم �أ�صبحت الهند دولة‬

‫نووية �أي تعدت ت�صنيع الطائرات مبراحل بينما‬ ‫ُقتل احللم يف م�صر‪ ،‬و�صرنا �إيل ما نحن عليه‬ ‫ال �ي��وم‪ ..‬ول�ك��ن من��وذج ال�ط��ائ��رة «ال�ق��اه��رة ‪»300‬‬ ‫ظل موجوداً يف �أحد املعار�ض‪ ،‬حيث كان ي�شاهده‬ ‫امل�صريون؛ فيعلمون �أن بالدهم كانت قادرة يوماً‬ ‫على ت�صنيع ط��ائ��رة‪ ،‬و�أن �إح�ي��اء امل���ش��روع لي�س‬ ‫�صعباً‪ ،‬و�أن ت�صنيع ط��ائ��رة لي�س بعيد املنال‪..‬‬ ‫ظل منوذج الطائرة يذكر امل�صريني بالأمل‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ب�أملانيا ت�شرتي النموذج ب�أربعة ماليني جنيه‬ ‫تقريباً‪ ،‬وذل��ك تقديراً و�سعياً منها لو�ضعه يف‬ ‫متاحفها ليتذكر الأمل��ان ‪-‬ب��د ًال من امل�صريني‪-‬‬ ‫ب�أن بالدهم �أ�سهمت مع م�صر يف بدايات م�شروع‬ ‫م��ن ه��ذا ال�ن��وع ف �ي��زداد الأمل ��ان ف�خ��راً ببالدهم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل فخرهم بنجاحاتها يف جماالت عدة‬ ‫معروفة‪ ،‬ولو مل تفكر احلكومة الأملانية يومها‬ ‫يف �شراء ذلك النموذج ما المها �أح��د‪ ،‬فمجاالت‬ ‫الإبداع عديدة وم�شروعاتهم التي يفتخرون بها‬ ‫كثرية‪ ،‬ولكنهم يبحثون يف �أرجاء الأر�ض عن كل‬ ‫م��ا ي��ذك��ر مبجدهم و�إجن��ازات �ه��م حتي ول��و كان‬ ‫منوذج طائرة مل تكتمل‪.‬‬ ‫بينما �أزاح نظام «مبارك» هذا احللم وهذا‬ ‫الأمل من �أمام �أعني امل�صريني؛ لين�سوا الق�صة‬ ‫ع�سى �أن ميوت احللم ويقتل الأم��ل‪ ،‬وذل��ك كان‬ ‫بيت الق�صيد يف ��ش��راء ه��ذا ال�ن�م��وذج العظيم‪.‬‬ ‫واليوم‪ ..‬ف�إن ال�سادة الذين ي�ستميتون يف �إلغاء‬ ‫نتيجة اال�ستفتاء مل ينتبهوا �إىل �أنهم يقتلون‬ ‫فرحة امل�صريني ب�أول ا�ستفتاء حر يف تاريخهم‪،‬‬ ‫حيث ي�ؤ�س�سون الن �ع��دام امل�صداقية يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية ‪ -‬م��ن ج��دي��د ‪ -‬وان �ع��دام ال�ث�ق��ة من‬ ‫قبل ال�شعب يف نظامهم اجلديد‪ ،‬كما ي�ؤ�س�سون‬ ‫حل��ال��ة ج��دي��دة م��ن ال�سلبية‪ ،‬وان �ع��دام التعاون‬ ‫ولن تتمكن قوة من ا�ستعادتها مرة �أخرى‪ .‬لقد‬ ‫بلغ العناد واال�ستكبار من قطاع كبري من فريق‬ ‫«ال��د��س�ت��ور �أو ًال» �إىل ح��د ال��دع��وة �إىل مظاهرة‬ ‫م�ل�ي��ون�ي��ة يف م �ي��دان ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬وق ��د جربوها‬ ‫ومل تنجح ومل يحت�شد ل�ه��م يف امل �ي��دان �سوى‬ ‫ب�ضعة �آالف‪ ،‬وي�ب�رر ال��دك�ت��ور �أ��س��ام��ة الغزايل‬ ‫ح��رب رئي�س ح��زب «اجلبهة ال��دمي�ق��راط�ي��ة» يف‬ ‫م ��ؤمت��ره ال�صحفي ال��ذي ع�ق��ده يف مقر حزبه‬ ‫م�ساء الثالثاء امل��واف��ق ‪ 7‬يونيو املا�ضي قائ ًال‪:‬‬ ‫«هناك ظ��روف خا�صة �أحاطت باال�ستفتاء على‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ال �ت��ى �أج��ري��ت مار�س‬ ‫املا�ضى»‪ ،‬ولذلك «يحق للقوى الوطنية املتفقة‬ ‫على و�ضع الد�ستور �أو ًال‪ ،‬ثم �إج��راء االنتخابات‬ ‫الرئا�سية تليها الربملانية‪ ،‬املطالبة بذلك حتى‬ ‫لو ع��ادت مليدان التحرير‪� ،‬أو ا�ضطرت لل�ضغط‬ ‫من خالل مقاطعة االنتخابات»‪.‬‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع مل ي�ف���ص��ح ح ��رب ع �م��ا يق�صده‬ ‫بـ«الظروف اخلا�صة التي �أحاطت باال�ستفتاء»‪،‬‬ ‫ولو كان لديه �أمر حمدد يعيب هذا اال�ستفتاء‪،‬‬ ‫�أو يطعن يف نزاهته �أو نتيجته ملا تخلف دقيقة‬ ‫واح ��دة ع��ن �إع�لان��ه ل�ك��ن ي�ب��دو �أن «العفاريت»‬ ‫دخلت ال�صناديق و�صوتت ل�صالح التعديالت!!‬ ‫هل هذا منطق؟! ثم تقوم «امل�صري اليوم» مبا‬ ‫ي�سمى حملة ج�م��ع ‪ 15‬م�ل�ي��ون ت��وق�ي��ع للدعوة‬ ‫�إىل «الد�ستور �أو ًال» �أي لإلغاء اال�ستفتاء و�إطالة‬ ‫الفرتة االنتقالية ليظل م�صري البالد معلقاً يف‬ ‫ال�ه��واء‪ ،‬ول��و �أنهم ق��ادرون على جمع ‪ 15‬مليون‬ ‫توقيع‪ ،‬ملاذا مل يجمعوهم �أمام �صناديق االقرتاع‬ ‫ي��وم اال�ستفتاء ليقولوا‪« :‬ال» للتعديالت‪ ،‬و�إن‬ ‫ك ��ان ذل ��ك ق��د ف��ات�ه��م ف�ل�م��اذا ال ي��وف��رون جمع‬ ‫التوقيعات‪ ،‬ويح�شدون ال �ـ‪ 15‬مليون م�ؤيد لهم‬ ‫يف انتخابات جمل�س ال�شعب‪ ،‬وعندها �سيح�صلون‬ ‫علي �أغلبية م�ق��اع��ده‪ ،‬وي�شكلون جلنة �صياغة‬ ‫الد�ستور‪..‬‬ ‫ولو �أن لديهم القدرة علي جمع ‪ 15‬مليون‬ ‫�صوت فلماذا ين�صبون مناحة ويقيمون جنازة‬ ‫تطالب بت�أجيل االنتخابات حتى ي�ستعدوا لها؟!‬ ‫�إنهم يف احلقيقة مفل�سون وي�سقطون �أنف�سهم‬ ‫ك��ل ي ��وم ��س�ق��وط�اً م ��دوي �اً‪ .‬ه��ل ر�أي �ت��م يف تاريخ‬ ‫الأمم املحرتمة فئة جاءت نتيجة اال�ستفتاء �أو‬ ‫االقرتاع على غري ر�أيها‪ ،‬ثم تقوم بعمل ا�ستفتاء‬ ‫خا�ص بها‪ ،‬وجتمع له توقيعات لكي تنقلب على‬ ‫اال�ستفتاء ال�شرعي ال��ذي ج��اءت نتائجه على‬ ‫غ�ير ه��واه��ا‪ ..‬ه��ل ه��ذا ال�سلوك ي�ؤ�س�س لدولة‬ ‫حت�ت�رم ��ش�ع�ب�ه��ا‪� ،‬أم ي��ؤ��س����س ل���ش��ري�ع��ة الهوي‪،‬‬ ‫و�سطوة ال�صوت العايل و�شريعة الأق��وى �صوتاً‬ ‫و«جعجعة» مهما كان ر�أي ال�شعب؟!‬ ‫(*) ك��ات��ب م���ص��ري‪ -‬م��دي��ر حت��ري��ر جملة‬ ‫املجتمع الكويتية‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫«البعث التقدمي» يرأس لجنة التنسيق العليا نقابة املهندسني ترفض‬ ‫وقيمت �أحزاب املعار�ضة ال�سبعة يف‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اجتماع تخفيض العالوة الفنية‬ ‫عقدته م�ساء الإث�ن�ين مبقر "ح�شد" جممل‬

‫�أن �ه��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا للتن�سيق احلزبي‬ ‫دورتها احلالية التي امتدت ثالثة �أ�شهر من‬ ‫ني�سان وحتى ح��زي��ران احل��ايل برئا�سة حزب‬ ‫ال�شعب الدميقراطي الأردين "ح�شد"‪.‬‬ ‫و�ستنتقل رئا�سة الدورة القادمة للجنة �إىل‬ ‫حزب البعث العربي التقدمي ابتداء من يوم‬ ‫غد اجلمعة وحتى نهاية �أيلول ‪.2011‬‬

‫�أن���ش�ط�ت�ه��ا وف�ع��ال�ي��ات�ه��ا خ�ل�ال ال � ��دورة امل�شار‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫وت�ضم "تن�سيقية املعار�ضة" �أحزاب "جبهة‬ ‫ال�ع�م��ل الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬وال���ش�ع��ب الدميقراطي‪،‬‬ ‫والوحدة ال�شعبية‪ ،‬والبعث العربي اال�شرتاكي‪،‬‬ ‫وال�شيوعي‪ ،‬والبعث العربي التقدمي‪ ،‬واحلركة‬ ‫القومية للدميقراطية املبا�شرة"‪.‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫إذا عظُم املطلوب قَلَّ املساعد‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت نقابة املهند�سني موقفها من م�شروع �إع��ادة هيكلة رواتب‬ ‫العاملني يف القطاع العام بانتقاد امل�شروع؛ لوجود ثغرات ومالحظات‬ ‫�سلبية مع الإ��ش��ارة �إىل نقاط �إيجابية‪.‬وقال نقيب املهند�سني عبداهلل‬ ‫عبيدات يف ت�صريح �صحايف �إن احل��وارات التي �شارك فيها املهند�سون‬ ‫العاملون يف القطاع العام وعددهم نحو ‪ 3800‬مهند�س ومهند�سة خل�صت‬ ‫�إىل رف�ض تخفي�ض العالوة الفنية للمهند�سني من ‪ 150‬يف املئة‪ ،‬التي‬ ‫�سترتاوح بعد تطبيق م�شروع الهيكلة بني ‪ 120-110‬يف املئة من الراتب‬ ‫الأ�سا�سي‪ ،‬مع تقدير �إيجابية رفع الراتب الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبيدات �أن املهند�سني العاملني يف القطاع العام وي�ساندهم‬ ‫جمل�س النقابة ي��ؤك��دون مطلبهم ال�سابق برفع ه��ذه العالوة �إىل ‪220‬‬ ‫باملئة‪ ،‬خا�صة �أن العالوة الفنية مت رفعها مبوجب اتفاقات ر�سمية مع‬ ‫احلكومات ال�سابقة‪ ،‬وهي حق مكت�سب للمهند�سني ال يجوز امل�سا�س به‪.‬‬ ‫وطالب عبيدات ب�إن�صاف املهند�سني العاملني على نظام اخلدمة‬ ‫املدنية‪ ،‬بتعيينهم على الدرجة اخلام�سة ولي�س ال�ساد�سة‪ ،‬و�إن�صاف من‬ ‫مت تعيينهم �سابقا على الدرجة ال�سابعة‪ ،‬كما �أكد �ضرورة �إبقاء احلوافز‬ ‫واملكاف�آت املمنوحة لبع�ض املهند�سني يف عدد من الدوائر‪ ،‬وتعميمها على‬ ‫بقية املهند�سني العاملني يف القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أب ��دى ع�ب�ي��دات ت��أي�ي��د جمل�س نقابة املهند�سني حل�سبة الراتب‬ ‫التقاعدي التي ت�ضمنها م�شروع �إعادة الهيكلة‪ ،‬مع الت�أكيد على �ضرورة‬ ‫تعديل بع�ض بنود امل�شروع لتاليف حدوث �إجحاف �أو ظلم �أو هدر حلقوق‬ ‫مكت�سبة‪.‬‬ ‫وقال �إن املالحظات التي تقدم بها املهند�سون العاملون يف القطاع‬ ‫العام تعرب عن مطالب عادلة‪ ،‬كثري منها حق مكت�سب لهم‪ ،‬و�إن�صاف‬ ‫جلهودهم يف بناء هذا الوطن‪.‬‬

‫ال ت��زال بع�ض �شرائح املجتمع تقع حتت‬ ‫ت�أثري بقايا موروثات ت�سللت �إليهم عرب عقود‪،‬‬ ‫وهي مقعدة حمبطة‪ ،‬ولي�س لها يف احلقيقة‬ ‫ن�صيب‪ ،‬وال من الدين مِ ْ�سحة‪ ،‬وال من القيم‬ ‫العليا طرف‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ توهمت لطول �ألفتها حلالة اال�ستعباد‬‫�أنها قدر مقدور ال خال�ص منه‪� ،‬أو �أنها هي‬ ‫الأ�صوب‪.‬‬ ‫ وظنت لطول ا�سرتخائها وا�ست�سالمها‬‫�أنها عاجزة �ضعيفة وال قوة فيها‪.‬‬ ‫ ولكرثة التخويف والتهويل �أنها ُمدْ ركة‬‫يف احلال بخطر ماحق يرتب�ص بها الدوائر‪.‬‬ ‫ وت�غ��اف�ل��ت ع��ن (ك�ل�ا) م��و��س��ى النبوية‬‫ال��واث �ق��ة مب�ع�ي��ة اهلل " َك اَّل �إِ َّن َم� � ِع � َ�ي َر ِّب� ��ي‬ ‫َ�س َي ْهدِ ينِ "‪.‬‬ ‫ و�إذا نظرت �إىل �آمالها امل�شروعة ح�سبتها‬‫خيا ًال‪.‬‬ ‫ و�إىل ما حتقق على الأر�ض العربية �أنه‬‫�سراب وخِ داع وخرافات‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ وي�ظ��ن البع�ض �أن قيودهم عمائم �أو‬‫نيا�شني رمبا مل يح�سوا بعبوديتهم‪.‬‬ ‫ وح�ت��ى ظ�ن��وا �أنّ ال�ن�ه��و���ض ��ض��رب من‬‫اخليال‪.‬‬ ‫ والوحدة العربية �أو اال�سالمية املقد�سة‬‫من كوابي�س الليل‪.‬‬ ‫ وجماراة الأمم املتح�ضرة ومقاربتها يف‬‫احلرية والكرامة بعيد املنال‪.‬‬ ‫ م��ا �أع �ظ��م ج��رمي��ة امليئ�سني "ا َّلذِ ينَ‬‫َق��ا ُل��وا ِ إِلخْ � � َوا ِن� � ِه� � ْم َو َق� � َع� �دُوا َل � ْو َ�أ َط��ا ُع��و َن��ا َما‬ ‫ُق ِت ُلوا ُق ْل َف��ا ْد َر ُءوا َعنْ َ�أ ْنفُ�سِ ُك ُم المْ َ� ْوتَ �إِنْ ُك ْن ُت ْم‬ ‫َّٰى �إِ َذا‬ ‫"حت‬ ‫َ�صا ِد ِقنيَ"‪� ،‬أمل ي �ق��ر�ؤوا ي��وم �اً‪َ :‬‬ ‫ا�س َت ْي َ�أ َ�س ال ُّر ُ�س ُل َو َظنُّوا َ�أ َّن ُه ْم َقدْ ُكذِ ُبوا َجاءَهُ ْم‬ ‫ْ‬ ‫ن َْ�ص ُرنَا َفن ُِّج َي َم��نْ ن ََ�شا ُء‬ ‫ۖ َو اَل ُي � َر ُّد َب�أْ ُ�سنَا عَنِ‬ ‫ا ْل َق ْو ِم المْ ُ ْجرِمِ نيَ"‪.‬‬ ‫ لقد تغريت الدنيا‪ ،‬ومنها دنيا العرب‬‫�أو ك��ادت‪ ،‬وال��زم��ن غ�ير ال��زم��ن وال�ن��ا���س غري‬ ‫النا�س‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لرئيس جامعة‬ ‫األمرية سمية للتكنولوجيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد رئي�س جامعة الأم�ي�رة �سم ّية للتكنولوجيا الدكتور عي�سى‬ ‫بطار�سة م��ؤمت��راً �صحفياً يف م��درج ل ��ؤي �شموط باجلامعة �صباح يوم‬ ‫الأحد املقبل‪.‬‬ ‫و�سيتحدث ال��دك�ت��ور بطار�سة ع��ن ال��دور ال��ذي ت�ق��وم ب��ه اجلامعة‬ ‫ب�صدد حت�سني نوعية التعليم العايل وجودته؛ بغر�ض حتقيق املواءمة‬ ‫بني خمرجاته واحتياجات �سوق العمل‪.‬‬ ‫و�سيقدم نظرة �شاملة عن م�شاريع اجلامعة امل�ستقبلية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫التو�سع يف ا�ستقطاب الطلبة من خالل فتح تخ�ص�صات جديدة تدر�س‬ ‫لأول مرة يف الأردن وال�شرق الأو�سط‪ ،‬من �ضمنها تخ�ص�ص �أم��ن نظم‬ ‫املعلومات واجلرائم الرقمية يف م�ستوى الدرا�سات العليا‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫ انق�ضوا عنكم غبار النوم واللوم والك�سل‬‫والرتاخي‪.‬‬ ‫ يف دمائكم همم الأباء والأج��داد الذين‬‫خدموا الإن�سانية ردح �اً من الزمن فاقدروا‬ ‫�أنف�سكم قدرها‪.‬‬ ‫ لقد �سبقتنا �أمم الأر���ض �إىل ال�سيادة‬‫واحل ��ري ��ة وال �ك��رام��ة وت�خ�ل�ف�ن��ا ط��وي�ل ً�ا عن‬ ‫ال��رك��ب‪ ،‬ل�ك��ن ال ي���ص��ح �أن ن�ب�ق��ى مت�أخرين‬ ‫قاعدين ننتظر الأق��دار ونندب حظنا‪ ،‬ورحم‬ ‫اهلل �شاعر احلرية‪:‬‬ ‫�أخي فام�ض ال تلتفت للوراء‬ ‫وال تلتفت ها هنا �أو هناك‬ ‫وال تتطلع لغري ال�سماء‬ ‫ وال ي�صح �أن يغيب عن البال‪:‬‬‫اذا كانت النفو�س كباراً‬ ‫تعبت يف مرادها الأج�سام‬ ‫والرجال العظام للق�ضايا الكبرية التي‬ ‫ت�شكل ع�لام��ة ف��ارق��ة يف ح�ي��اة ال���ش�ع��وب‪� ،‬أما‬ ‫احلويجات فهي من �ش�أن (الرجيالت)‪ .‬فمن‬ ‫�أنتم و�أين �أنتم؟ و�أين تريدون مواقعكم؟‬ ‫ وال غ��راب��ة �أن ��ه �إذا ع�ظ��م ا َ‬‫خل� ْ�ط� ُ�ب قل‬ ‫امل ُ َ�ساعِ د‪.‬‬ ‫ وال غرابة فالرواد قالئل‪ ،‬واال�صدقاء‬‫يف النائبات قليل‪ ،‬ولقد خلد اهلل ذك��ر رجل‬ ‫م��ؤم��ن م��ن �آل ف��رع��ون يكتم �إمي��ان��ه و�صدع‬ ‫بقناعته‪ ،‬فكن ك��ذاك ال��رج��ل‪ ،‬وردد م��ع �أبي‬ ‫حي‪.‬‬ ‫بكر‪� :‬أينق�ص الدين (و�أنا) َّ‬ ‫ ولأن اخل �ط��ب ع�ظ�ي��م وامل �ه �م��ة �شاقة‬‫والآم� ��ال ك�ب�يرة وال��واج��ب ع�م�ي��م‪ ،‬فاحلاجة‬ ‫ل �ل��رواد ال���ص��ادق�ين م�ل�ح��ة‪ ،‬و� �س��وق الإ�صالح‬ ‫م���ش��رع��ة‪ ،‬فال�سبق ال���س�ب��ق وال �ب��دار البدار‪،‬‬ ‫ف�لا ت�ت��وان��وا‪ ،‬وك��ون��وا م��ن ال��ذي��ن خَ لقهم اهلل‬ ‫حل��اج��ات ع� �ب ��اده‪ ،‬وخ ��رج ��وا ع��ن امل� ��أل ��وف يف‬ ‫طرائق املعروف‪ ،‬ف�أحيا اهلل بهم الأمة‪ ،‬وك�شف‬ ‫َعنْها الغمة‪ ،‬وهو واقع اليوم �أو غداً‪ ،‬وما ذلك‬ ‫على اهلل بعزيز‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫رئي�س الوزراء الكويتي ال�شيخ نا�صر املحمد االحمد ال�صباح‪ ،‬و�أقر‬ ‫الربملان الكويتي �أم�س ميزانية عامة بقيمة ‪ 19.4‬مليار دينار لل�سنة‬ ‫املالية ‪ 2012-2011‬هي الأكرب منذ ‪(.2003‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫نعم الستقالة‬ ‫النواب‬ ‫كواقعة هي الأوىل من نوعها عندما يربئ جمل�س ال�شعب رئي�س‬ ‫الوزراء معروف البخيت‪ ،‬ميكن �أن يلحقها حدث �أهم وهو موجة‬ ‫ا�ستقاالت من قبل النواب الذين �شعروا بالغنب و�شربوا من‬ ‫امل�سرحية الوهمية للت�صويت‪.‬‬ ‫املعلومات ال��واردة ت�شي ب�أنه ح�سب النظام الداخلي ملجل�س‬ ‫النواب ال ميكن تقدمي اال�ستقالة خالل دورة ا�ستثنائية‪ ،‬و�إن كان‬ ‫ال بد يف ال��دورة العادية ف��إن املجل�س ينظر بها ثم ت�أخذ موافقة‬ ‫اجلهات العليا‪.‬‬ ‫ل�ي�ك��ن‪ ،‬فا�ستقالة ال �ن��واب خليل عطية وو��ص�ف��ي الروا�شدة‬ ‫وال�شاي�ش اخلري�شا‪ ،‬على الأقل �ستقدم خدمة معنوية لأ�شخا�ص‬ ‫ه�ؤالء‪ ،‬و�أ�ستطيع �أن �أجزم ب�أنهم �سيحجزون مقاعد يف االنتخابات‬ ‫املقبلة غري املعروف وقتها‪.‬‬ ‫ه�ؤالء لهم االحرتام والتقدير و�ستكون "فتحة عداد" ت�شجع‬ ‫نوابا �آخرين‪ ،‬ميكن �أن يظهروا الإحراج احلقيقي للحكومة احلالية‬ ‫التي كما يقول املثل "قالوا لل�سارق احلف فرد‪ :‬جاء الفرج"‪.‬‬ ‫�أي�ضا مقاطعة النواب جل�سة اخلمي�س التي وجد رئي�س املجل�س‬ ‫في�صل الفايز �إحراجا للدعوة �إليها �ستكون �ضربة ثانية للمجل�س‬ ‫وللنواب الذين �صوتوا بعدم الإدانة لغايات ال نعرفها حتى الآن‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬هل �سيبد�أ الإ�صالح من جمل�س ال�شعب نف�سه بعد حالة‬ ‫فرز بدت وا�ضحة بني نواب حقيقيني و�آخرين مزورين‪ ،‬لي�س بفعل‬ ‫التزوير احلكومي فقط بل بتزويرهم ل�شعاراتهم �أمام ناخبيهم‪.‬‬ ‫يف املقابل ال ميكن التنب�ؤ ب��ردة الفعل جتاه تلك اال�ستقاالت‬ ‫والزوبعة التي �أثارتها م�سرحية الت�صويت على ق�ضية الكازينو‪،‬‬ ‫فهل �سيكون هنالك حل للمجل�س �أم تغيري للحكومة‪.‬‬ ‫ال يهم يف ظل موقف �شريف يظهره عدد من النواب الذين‬ ‫ما زالوا متم�سكني مبوقفهم وعدم اخلنوع كما حدث لآخرين يف‬ ‫مواقف �سابقة‪ ،‬فجل�سات الثقة خري �شاهد على ذل��ك‪ ،‬واملواقف‬ ‫جتاه م�شاريع القوانني �أي�ضا حا�ضرة‪.‬‬ ‫الأ�سابيع القليلة املقبلة �ستكون حا�سمة ومليئة باملفاج�آت‪،‬‬ ‫وب��الإم�ك��ان �أن يكون احل��راك النيابي احل��ايل و�أح ��داث الكازينو‬ ‫بداية لتغيري �شامل‪ ،‬متا�شيا مع خمرجات جلنة احلوار الوطني‬ ‫التي تنتظر بعد �أي��ام قليلة تعديالت جلنة الد�ستور‪� ،‬آن��ذاك من‬ ‫انتخابات مبكرة �إىل حكومة منتخبة ال ميكن التنب�ؤ فكل �شيء‬ ‫وارد بعد م�سرحية النواب‪.‬‬

‫وزير ال�صناعة يدعو �إىل �إ�صالحات �شاملة بال�شركات امل�ساهمة‬

‫مجلس الوزراء يصدر إعفاءات ضريبية قريبا‬ ‫على عدد من السلع الغذائية لكيلو اللحم البلدي‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫‪34.39‬‬ ‫‪30.11‬‬ ‫‪25.80‬‬ ‫‪20.06‬‬

‫‪34.23‬‬ ‫‪29.97‬‬ ‫‪25.67‬‬ ‫‪19.96‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ك�شف وزي��ر ال�صناعة وال�ت�ج��ارة ه��اين امللقي ع��ن ق��رار �سي�صدر‬ ‫قريبا عن جمل�س الوزراء يت�ضمن �إعفاءات �ضريبية جديدة لعدد من‬ ‫ال�سلع الغذائية الأ�سا�سية غري تلك التي �أعلن عنها وزير املالية �أخريا‬ ‫وطالت ‪� 155‬سلعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان الإع � �ف� ��اءات ع��ن ال�سلع‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة ‪-‬مل ي���س�م�ه��ا‪� -‬سيقابلها‬ ‫زي��ادة ر�سوم �ضريبية على �سلع كمالية‬ ‫لتعوي�ض �أي نق�ص يف عوائد اخلزينة‬ ‫ودون ال �ت ��أث�ير ع�ل��ى ال�ع�ج��ز باملوازنة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وا�ستبعد امللقي �أن ي�ق��وم جمل�س‬ ‫ال � � � ��وزراء ب �ت �م��دي��د م �ه �ل��ة الإع � �ف� ��اءات‬ ‫املمنوحة لقطاع العقار وال�ت��ي تنتهي‬ ‫يوم غد اخلمي�س‪ ،‬م�شريا �إىل �إجراءات‬ ‫�ستتخذها وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫بالتعاون مع اجلهات املعنية لتن�شيط‬ ‫القطاع وت�صدير منتجاته �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ل �ق��ي يف ح �ل �ق��ة نقا�شية‬ ‫ن �ظ �م �ت �ه��ا ج �م �ع �ي��ة رج � � ��ال الأع � �م � ��ال‬ ‫الأردنيني �أول �أم�س �إن �شركاتنا حتتاج‬ ‫�إىل اعادة هيكلة ادارية ومالية وحت�سني‬ ‫بيئة الإف�صاح وال�شفافية عن �أدائها‪.‬‬ ‫ون�ب��ه �إىل �أن "�أي لعب يف ال�سوق‬ ‫امل��ايل ي�شكل خطرا على االقت�صاد مبا‬ ‫ال مي�ك��ن حت�م��ل نتائجه"‪ ،‬م ��ؤك��دا ان‬ ‫املطلوب متكني امل�ساهمني من ال�س�ؤال‬ ‫عن حقوقهم ب�شفافية‪.‬‬ ‫و�أكد امللقي �أن �أ�سعار املواد الغذائية‬ ‫يف ال�سوق املحلية ت�شهد حالة ا�ستقرار‬ ‫وثبات‪ ،‬مدلال على ذلك برتاجع معدل‬ ‫الت�ضخم خالل الربع الأول من العام‬ ‫احلايل �إىل ‪ 4.4‬يف املئة مقارنة مع ‪4.6‬‬ ‫يف املئة لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال���ص�ن��اع��ة ت�ت��اب��ع مع‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ت�ج��اري وامل���س�ت��وردي��ن توفر‬ ‫امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة والأ��س��ا��س�ي��ة يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬وبخا�صة ال�سلع الرم�ضانية‬ ‫ل�ت��وف�يره��ا بكميات ك��اف�ي��ة للمحافظة‬ ‫على ا�ستقرار الأ�سعار‪ ،‬م�شريا �إىل الدور‬ ‫ال ��ذي تلعبه امل��ؤ��س���س��ات اال�ستهالكية‬ ‫بهذا املجال‪.‬‬ ‫وع�بر امللقي عن تقديره للموقف‬ ‫الذي التزم به �أ�صحاب املراكز التجارية‬ ‫الكربى واملوالت‪ ،‬وتعهدهم ب�أن ال يكون‬ ‫ه�ن��اك �أي ارت�ف��اع��ات على �أ��س�ع��ار املواد‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة والأ� �س��ا� �س �ي��ة خ�ل�ال الفرتة‬ ‫املقبلة وتوفريها بكميات كبرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللقي �إىل انه ا�صدر تعميما‬ ‫�إىل كافة ال�شركات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫يق�ضي ب�ع��دم � �ش��راء �أي زي ر��س�م��ي �أو‬ ‫مالب�س اال من امل�صانع املحلية‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذا الإط � � ��ار ل �ف��ت �إىل منو‬ ‫ال�صادرات الوطنية خالل الثلث الأول‬ ‫م��ن ال�ع��ام احل��ايل بن�سبة ‪ 13.5‬يف املئة‬ ‫مقارنة مع ذات الفرتة من العام املا�ضي‬ ‫ع�ل�اوة ع�ل��ى ارت �ف��اع قيمة امل�ستوردات‬ ‫بن�سبة ‪ 20.5‬يف املئة لنف�س الفرتة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار امل �ل �ق��ي �إىل ارت� �ف ��اع حجم‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية خ�لال الأ�شهر‬ ‫اخلم�سة الأوىل من العام احلايل بن�سبة‬ ‫‪ 2.9‬يف املئة لت�صل �إىل ‪ 829‬مليون دينار‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 805‬ل� ��ذات ال �ف�ت�رة م��ن العام‬

‫‪109.950‬‬ ‫‪1508.500‬‬ ‫‪34.300‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.709 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.014 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.573 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫"اتحاد التأمني"‪:‬‬ ‫اإلعفاء من املخالفة‬ ‫ال يسقط نقاطها‬

‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب امل� �ل� �ق ��ي "ت�شمل ه ��ذه‬ ‫اال�ستثمارات تلك امل�ستفيدة من قانون‬ ‫ت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار ور�ؤو� � ��س الأم ��وال‬ ‫الأجنبية امل�سجلة ل��دى دائ��رة مراقبة‬ ‫ال�شراكات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 300‬مليون‬ ‫دي �ن ��ار ا� �س �ت �ث �م��ار ك��وي �ت��ي وال � ��ذي بدئ‬ ‫ال �ت �ف��او���ض ح ��ول ��ه يف جم� ��ال �صناعة‬ ‫الطائرات"‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللقي �إىل حزمة الت�شريعات‬ ‫االقت�صادية التي اقرها جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫و�أدرج � � ��ت ع �ل��ى ال� � ��دورة اال�ستثنائية‬ ‫احل��ال�ي��ة ملجل�س الأم ��ة وال �ه��ادف��ة �إىل‬ ‫ت�ط��وي��ر االق �ت �� �ص��اد و�إح� � ��داث التنمية‬ ‫وا� �س �ت �ق �ط��اب اال� �س �ت �ث �م ��ارات وتوفري‬ ‫ال�سيولة املالية الالزمة لتحفيز القطاع‬ ‫اخل��ا���ص وزي � ��ادة ق ��درات ��ه التناف�سية‪،‬‬

‫وتعزيز �أ�س�س املناف�سة وتنظيم ال�سوق‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ل�ق��ي �أن ان���ض�م��ام الأردن‬ ‫ل��دول جمل�س التعاون اخلليجي ميثل‬ ‫ب��واب��ة ل�ت�ك��ام��ل ��ش��ام��ل ب�ي�ن اجلانبني‪،‬‬ ‫و�سيوفر فر�صا وجم ��االت �أك�ب�ر لنفاذ‬ ‫املنتجات الأردنية من ال�سلع واخلدمات‬ ‫�إىل الأ�سواق اخلليجية‪ ،‬و�إحداث فر�ص‬ ‫عمل للأيدي العاملة الأردنية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن ا�ستقطاب اال�ستثمارات‪.‬‬ ‫ور�أى �أن ان�ضمام اململكة للمنظومة‬ ‫اخلليجية �سي�سهم يف ت�سهيل وزي��ادة‬ ‫ت ��دف ��ق اال� �س �ت �ث �م��ارات ب�ي�ن الطرفني‬ ‫وت�خ�ف�ي����ض م �ع��دالت ال�ب�ط��ال��ة وزي ��ادة‬ ‫حت ��وي�ل�ات امل �غ�ت�رب�ي�ن وت �ع��زي��ز مكانة‬ ‫الأردن كدولة جاذبة لال�ستثمار وتعزيز‬ ‫العالقات التجارية بني ممثلي القطاع‬ ‫اخلا�ص يف اجلانبني‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س احت ��اد �شركات‬ ‫التامني عثمان بدير �أن النقاط‬ ‫ال� �ت ��ي ت��رت �ب��ت ع �ل��ى خمالفات‬ ‫ال�سري ال ت�سقط بعد �شمولها‬ ‫ب �ق��ان��ون ال �ع �ف��و ال� �ع ��ام "الذي‬ ‫ا� �س �ق��ط ح ��ق ال ��دول ��ة يف قيمة‬ ‫املخالفة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف �أم ����س ان �شركات‬ ‫ال� �ت ��ام�ي�ن حت �ت �ف��ظ ب �ح �ق �ه��ا يف‬ ‫اح �ت �� �س��اب اث ��ر ال �ن �ق��اط مقابل‬ ‫امل �خ��ال �ف��ات ال �ت��ي ت���س�ج��ل بحق‬ ‫املركبات‪ ،‬وتعك�س ذلك على �سعر‬ ‫ال �ت ��أم�ين ح�سب ن�ظ��ام الت�أمني‬ ‫الإلزامي‪.‬‬ ‫وك � ��ان م��واط �ن��ون تقدموا‬ ‫ل�ت�رخ �ي ����ص م��رك �ب��ات �ه��م التي‬ ‫�سقطت عنها قيمة املخالفات‪،‬‬ ‫بينما بقي اثرها جلهة احت�ساب‬ ‫ال �ن �ق��اط ح���س��ب ن �ظ��ام التامني‬ ‫الإلزامي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫�شركات و�أعمال‬ ‫يف ا�ستفتاء �أجرته جملة ‪ Communicate‬على م�ستوى املنطقة‬

‫أورانج تفتتح معرضا جديدا لخدمة‬ ‫العمالء يف صحارى مول‬

‫الجابر ضمن الئحة أقوى ‪ 50‬شخصية‬ ‫يف مجال اإلعالم واإلعالن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اندرج ا�سم الرئي�س التنفيذي للعمليات يف جمموعة زين الدكتور عبد املالك اجلابر‬ ‫�ضمن الئحة اقوى ‪� 50‬شخ�صية يف كل من قطاع الت�سويق واالع�لان واالع�لام‪ ،‬والتي‬ ‫اعدتها جملة ‪ ،Communicate‬اذ احتل اجلابر مرتبة مرموقة �ضمن الالئحة التي‬ ‫�ضمت �شخ�صيات نافذة على م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫ويتوىل الدكتور اجلابر مهام الرئي�س‬ ‫التنفيذي للعمليات يف جمموعة زين اىل‬ ‫ج��ان��ب من�صبه ك��رئ�ي����س ت�ن�ف�ي��ذي لزين‬ ‫االردن‪� ،‬إذ اختري اجلابر يف مطلع العام‬ ‫‪ 2011‬ليتبو�أ ه��ذا املن�صب ملا يحمله من‬ ‫خربة طويلة وم�شرفة يف قطاع االت�صاالت‬ ‫املحلي وعلى م�ستوى املنطقة‪.‬‬ ‫وي�أتي تر�شيح الدكتور اجلابر لي�ضع‬ ‫جمموعة زين الرائدة يف تقدمي خدمات‬ ‫االت���ص��االت املتنقلة يف ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫و�إحدى ا�شهر العالمات التجارية يف قطاع‬ ‫االت �� �ص��االت يف املنطقة ك��أع�ل��ى ت�صنيف‬ ‫على الالئحة بني �شركات االت�صاالت ويف‬ ‫مقدمة ال�شركات العاملة يف القطاعات‬ ‫املختلفة يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويذكر ب�أن التزام زين بطرح خدمات‬ ‫وع��رو���ض م�ت�ن��وع��ة ذات م �ي��زات جاذبة‪،‬‬ ‫حدا بها لتكون امل�شغل املف�ضل لنحو ‪38‬‬

‫مليون زب��ون‪ ،‬اىل جانب ذلك ف��إن ثقافة‬ ‫امل�س�ؤولية االجتماعية الرا�سخة والوعد‬ ‫الذي التزمت به العالمة التجارية خللق‬ ‫"عامل جميل" ي�ضيف اي�ضا اىل ال�شعبية‬ ‫التي حتظى بها زين‪.‬‬ ‫وعلق الدكتور اجل��اب��ر "�إنه ل�شرف‬ ‫كبري �أن اك��ون �ضمن ال�شخ�صيات التي‬ ‫اح�ت�ل��ت م��رك��زا يف ال�ن���ص��ف الأع �ل ��ى من‬ ‫الالئحة‪ ،‬لكن الأه��م م��ن ذل��ك ه��و نيتنا‬ ‫وال �ت��زام �ن��ا ب��ال�ت�ح�ق�ي��ق احل�ت�م��ي ل�ك��ل ما‬ ‫ن�ق��وم وم��ا ن�سعى للقيام ب��ه‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان ال �ه��ات��ف اخل� �ل ��وي �إىل ج��ان��ب كونه‬ ‫و�سيلة ات���ص��ال فهو ال�ي��وم ويف امل�ستقبل‬ ‫االداة االن�سب والأك�ثر فاعلية لالعالن‬ ‫والتمويل‪ ،‬متابعا ب�أن �أن ال�سوق الإعالنية‬ ‫عرب الهاتف املتنقلة متثل �سوقا واعدة‪،‬‬ ‫وب��الأخ ����ص م��ع ب�ل��وغ �أع� ��داد م�ستخدمي‬ ‫الهاتف اخللوي ن�سبة تزيد بفارق كبري‬

‫لقاء خاص للشركات الريادية األردنية‬ ‫يف مجال التكنولوجيا يف نيويورك‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أنهت ع�شر �شركات عربية نا�شئة م�شاركتها بنجاح يف برنامج‬ ‫تبادل اخل�برات واالمكانيات "‪ "capacity building‬ال��ذي عقد يف‬ ‫مدينة نيويورك يف الفرتة ما بني ‪ 21‬و‪ 23‬من حزيران ‪ 2011‬مب�شاركة‬ ‫عدد من �أبرز ال�شركات الأمريكية الرائدة يف التكنولوجيا والإعالم‬ ‫وعدد من م�ؤ�س�سات اال�ستثمار املغامر يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫و�أقيم هذا احل��دث حتت عنوان "بادية ال�سيليكون تقابل وادي‬ ‫ال�سيليكون"‪ ،‬وذل��ك بتنظيم م��ن �شركة اك�سيلرييتور تكنولوجي‬ ‫ال�ق��اب���ض��ة م��ن ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط و� �ش��رك��ة اال� �س �ت �� �ش��ارات القانونية‬ ‫الدولية ت�شادبورن وبارك من الواليات املتحدة‪ ،‬و�شركة ميدل اي�ست‬ ‫تكنولوجي بيونيريز اك�ست�شينج‪.‬‬ ‫وق��د � �ش��ارك ع��دد م��ن م��ؤ��س���س��ات رواد ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا الأردنية‬ ‫وامل�صرية يف ه��ذا احل��دث‪ ،‬وه��م‪ :‬ج�ي�ران‪� ،‬شويف ت��ي يف‪ ،‬ذا اونالين‬ ‫ب��روج�ك��ت‪ ،‬وي ��زاردز برودك�شنز‪ ،‬ميديا ��س�ك��وب‪ ،‬داك ��واك‪ ،‬خرابي�ش‪،‬‬ ‫ف�ستق‪ ،‬ال� ��زواد‪ ،‬كنجني وحا�ضنة التكنولوجية‪� ،‬أوا��س�ي����س ‪ 500‬يف‬ ‫الربنامج ال��ذي عقد يف مدينة نيويورك‪ ،‬حيث ركز الربنامج على‬ ‫تبادل الإمكانيات والقدرات واخلربات التقنية والإدارية وبناء ج�سور‬ ‫التعاون يف جمال التكنولوجيا بني منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أمريكا لتعزيز ال�شراكة والتعاون امل�شرتك مبا فيه دعم لل�شركات‬ ‫النا�شئة يف املنطقة لتتمكن من حتقيق النجاح والتميز خا�صة على‬ ‫امل�ستوى الدويل‪.‬‬

‫"فكرة" تقدم حلول إنارة يف املعرض‬ ‫الدولي لآلالت الكهروميكانيكية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قامت �شركة فكرة لتكنولوجيا �أجهزة الطاقة بامل�شاركة يف فعاليات‬ ‫الدورة الثامنة للمعر�ض الدويل للآالت واملعدات الكهروميكانيكية‬ ‫ال��ذي عُقد يف معر�ض عمان ال��دويل لل�سيارات‪ ،‬بتنظيم من نقابة‬ ‫املهند�سني‪ ،‬وح�ضور �شركات دول�ي��ة ك�برى تعمل يف جم��ال الطاقة‬ ‫والكهرباء والآالت ال�صناعية‪.‬‬ ‫وج��اءت م�شاركة فكرة لتكنولوجيا الطاقة م��ن خ�لال واجهة‬ ‫ع��ر���ض ك �ب�يرة ل �ه��ا‪ ،‬ق��دم��ت ال���ش��رك��ة ف�ي�ه��ا م��وج��زاً ح��ول اخلدمات‬ ‫اال�ست�شارية التي تقدمها‪ ،‬والتي تت�ضمن �إجراء حتليل �شامل لأنظمة‬ ‫الإنارة‪ /‬الطاقة يف ال�شركات وتقدمي �أنظمة كف�ؤة وبديلة لها‪ ،‬وتتميز‬ ‫ب�صورة �أ�سا�سية بقدرتها على التوفري ب�شكل كبري يف ا�ستهالكها‬ ‫بن�سبة ‪ 80‬يف املئة با�ستخدام تقنية ‪ LED‬املتطورة‪.‬‬ ‫وحول م�شاركتهم يف املعر�ض‪ ،‬علق املدير التنفيذي ل�شركة فكرة‬ ‫لتكنولوجيا �أج�ه��زة الطاقة م��أم��ون م�شوقة بقوله‪" :‬مع احلجم‬ ‫الكبري للأعمال ال��ذي ن�شهده اليوم‪ ،‬واال�ستهالك الهائل للطاقة‬ ‫من خالل ا�ستخدام معدات وتقنيات متطورة‪ ،‬ال بد من وجود �أنظمة‬ ‫�إنارة فعالة توفر من حجم اال�ستهالك هذا دون امل�ساومة على جودة‬ ‫الإ�ضاءة وقوتها‪ ،‬وه��ذا حتديداً ما تخت�ص به فكرة‪ .‬ما نقدمه من‬ ‫منتجات وخدمات ا�ست�شارية هو ثمرة جهود طويلة ومكثفة بذلها‬ ‫خمت�صون مميزون يف جمال الطاقة‪ ،‬بهدف توفري حلول موثوقة‬ ‫وطويلة املدى لعمالئنا"‪.‬‬

‫عبري قمصية تحصل على جائزة‬ ‫القيادة املهنية املتميزة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صلت ال�سيدة عبري قم�صية‪ ،‬م�ؤ�س�سة وم��دي��رة ع��ام �شركة‬ ‫‪ ،Better Business‬وه��ي ال���ش��رك��ة ال��رائ��دة يف ت �ق��دمي اخلدمات‬ ‫وتطوير ال�سلوك امل�ؤ�س�سي وامل ��وارد الب�شرية‪ ،‬على ج��ائ��زة القيادة‬ ‫املهنية امل�ت�م�ي��زة ال�ت��اب�ع��ة جلمعية ن ��ادي ��ص��اح�ب��ات الأع �م��ال واملهن‬ ‫(‪ ،)BPW‬خالل حفل ع�شاء امل�ؤمتر العاملي لالحتاد يف الع�شرين من‬ ‫حزيران اجل��اري‪ ،‬وال��ذي عقد يف مدينة هل�سنكي يف فنلندا‪ .‬لتكون‬ ‫بذلك ال�سيدة عبري قم�صية املر�أة العربية الأوىل التي حت�صل على‬ ‫مثل هذه اجلائزة العاملية كتقدير لنجاحها وقيادتها‪.‬‬ ‫تهدف جائزة �سيدات الأعمال واملهنيات �إىل االحتفاء باملهارات‬ ‫القيادية وت�أثري �أع�ضاء هذه اجلائزة وعملهم يف جميع �أنحاء العامل‪،‬‬ ‫ف�ق��د مت ت�ك��رمي ث�لاث��ة م��ن �أع �� �ض��اء اجل�م�ع�ي��ة ب �ن��ا ًء ع�ل��ى مهارتهن‬ ‫القيادية وجن��اح عملهن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م��دى ت�أثريهن الإيجابي‬ ‫الفعال يف جمال عملهن‪ ،‬وكيف ينعك�س هذا الأمر على جمتمعاتهن‬ ‫وم�ؤ�س�ساتهن‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عبد املالك اجلابر‬

‫عن م�ستخدمي االنرتنت يف العامل"‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر ب�أن الدكتور اجلابر‬ ‫ك ��ان ق��د ح���ص��د يف ت���ش��ري��ن ال �ث��اين من‬ ‫ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ج��ائ��زة �إجن ��از العمر التي‬ ‫قدمتها جم�ل��ة "‪ "CommsMEA‬نظرا‬

‫لإ�سهامته يف قطاع االت�صاالت يف املنطقة‪،‬‬ ‫اىل جانب ذلك فقد احتل اجلابر املركز‬ ‫الـ‪� 62‬ضمن الئحة جملة غلوبل تيليكومز‬ ‫التي ت�ضم ا�سماء ‪� 100‬شخ�صية الأكرث‬ ‫ت�أثريا يف قطاع االت�صاالت يف العامل‪.‬‬

‫�ضمن �سعيها ال��دائ��م للو�صول خلدمة‬ ‫�أك�بر عدد ممكن من الزبائن وتوفري جميع‬ ‫اخل��دم��ات يف �آن واح��د‪ ،‬ق��ام��ت �شركة ارواجن‬ ‫الأردن‪ ،‬م��زود خ��دم��ات االت �� �ص��االت املتكامل‬ ‫الوحيد باململكة‪ ،‬بافتتاح معر�ض جديد لكافة‬ ‫خدماتها ومنتجاتها لي�صبح العدد الإجمايل‬ ‫‪ 56‬معر�ضا منت�شر يف كافة مناطق اململكة‪.‬‬ ‫حيث يقع املعر�ض اجل��دي��د يف �صحارى‬ ‫م��ول ال��واق��ع يف منطقة �أب��و ن�صري‪ ،‬يذكر �أن‬ ‫املركز اجلديد �سيقدم كافة خدمات ومنتجات‬ ‫االت���ص��االت‪�� ،‬س��واء كانت خ��دم��ات االت�صاالت‬ ‫الثابتة‪ ،‬االنرتنت عري�ض النطاق واالنرتنت‬ ‫امل�ت�ن�ق��ل "انرتنت وي ��ن م��ا كان"‪ ،‬خدمات‬

‫نوكيا ترتجم إسرتاتيجيتها الجديدة‬ ‫بخطوات عملية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عر�ض الرئي�س التنفيذي ل�شركة نوكيا �ستيفني اي�ل��وب ال�ي��وم اخلطوات‬ ‫التي تنوي ال�شركة اتخاذها من �أجل التنفيذ الناجح للإ�سرتاتيجية اجلديدة‬ ‫التي و�ضعتها يف وقت �سابق من هذا العام‪ .‬فمن الهواتف الذكية �إىل الهواتف‬ ‫اخللوية‪ ،‬ومن اخلدمات �إىل ت�صميم واجهة امل�ستخدم‪ ،‬ومن جتارب الهواتف التي‬ ‫مت حت�سينها �إىل �أدوات التطوير‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س وامل��دي��ر التنفيذي‬ ‫ل �� �ش��رك��ة ن��وك �ي��ا ��س�ت�ي�ف�ين ايلوب‪":‬يف‬ ‫وق ��ت � �س��اب��ق م ��ن ه ��ذا ال� �ع ��ام‪ ،‬و�ضعنا‬ ‫�إ�سرتاتيجية �شاملة لتغيري م�سارنا‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أن امل�ح��ور الأ�سا�سي لهذه‬ ‫الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ه��و االب�ت�ك��ار‪ .‬واليوم‪،‬‬ ‫اتخذنا خ�ط��وات مهمة لت�شهدوا على‬ ‫م �� �س�يرة ج ��دي ��دة م ��ن االب �ت �ك ��ار لدى‬ ‫نوكيا‪� .‬إنها بداية ع�صر جديد بالن�سبة‬ ‫لنوكيا"‪.‬‬ ‫ف�ف��ي جم ��ال ال �ه��وات��ف املتحركة‪،‬‬ ‫�أطلقت نوكيا ثالثة �أجهزة يف متناول‬ ‫اجل �م �ي ��ع – ن��وك �ي��ا ‪ ،02-C2‬نوكيا‬ ‫‪ C2-03‬ونوكيا ‪ .06-C2‬وتتمتع هذه‬ ‫الهواتف مبيزة العمل ب�شريحة واحدة‬

‫�أو �شريحتني "‪ ."Dual Sim‬كما �أن‬ ‫ه ��ذه الأج� �ه ��زة ال �ث�لاث��ة ت�ت�ي��ح جتربة‬ ‫جديدة ومطورة ال�ستخدام االنرتنت‬ ‫واخل � � ��رائ � � ��ط مل �� �س �ت �خ ��دم ��ي ه ��وات ��ف‬ ‫‪� ،40 Series‬إ�� �ض ��اف ��ة �إىل خيار‬ ‫احل�صول على �شا�شة تعمل باللم�س �أو‬ ‫لوحة مفاتيح‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك‪� ،‬أك� � ��دت ن��وك �ي��ا التزامها‬ ‫بنظام‪ .‬وخالل �شهر متوز‪� ،‬ستبد�أ نوكيا‬ ‫ب �ت��زوي��د ه��وات��ف ‪ N8‬و‪ E7‬و‪ C7‬و‪-C6‬‬ ‫‪ 01‬ب��أح��دث ن�سخة من نظام الت�شغيل‬ ‫‪ ،Symbian Anna‬الذي يت�ضمن عددا‬ ‫م��ن التح�سينات اخلا�صة بامل�ستخدم‪.‬‬ ‫وم ��ع ح �ل��ول ن �ه��اي��ة �آب ال� �ق ��ادم ميكن‬ ‫ملالكي هذه الهواتف �أن يح ّملوها بنظام‬

‫‪� .Symbian Anna‬إ�ضافة لنية ال�شركة‬ ‫لإطالق حوايل ‪ 10‬هواتف ذكية جديدة‬ ‫يف الأ�� �س ��واق ت�ع�م��ل ب�ن�ظ��ام ‪Symbian‬‬ ‫خالل الأ�شهر الـ ‪ 12‬املقبلة‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت نوكيا �أي���ض��ا ع��ن هاتفها‬ ‫الذكي اجلديد‪ ،‬نوكيا ‪ ،N9‬املك ّون من‬ ‫�شا�شة كبرية مع ثالثة �صفحات رئي�سية‬ ‫وواجهة ا�ستخدام جديدة تتيح الدخول‬ ‫�إىل االن�ترن��ت مبجرد مل�سة بالإ�صبع‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ه��ات��ف ن��وك �ي��ا ‪ N9‬متوفرا‬ ‫بت�صميم �صناعي م��ن ال�ب��ويل كاربون‬ ‫مما يتيح �أداء عايل اجلودة للهوائي من‬ ‫اجل تلقي �أف�ضل نوعية لل�صوت ون�سبة‬ ‫اق��ل من االت�صاالت املتقطعة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل جتربة �شاملة �أكرث ذكاء مع تقنية‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل امل�غ�ن��اط�ي���س��ي ق��ري��ب املدى‬ ‫"‪ "NFC‬ل�ل�ت���ش��ارك بالأك�س�سوارات‪.‬‬ ‫وال � �ش��ك يف �أن ن��وك �ي��ا ‪� N9‬سي�ضفي‬ ‫اب�ت�ك��ارا ج��دي��دا �إىل جت��رب��ة امل�ستهلك‪،‬‬ ‫وي�شكل م�صدر وحي جديد للمطورين‬ ‫الخرتاع تطبيقات �أكرث قوة با�ستخدام‬ ‫من�صة "‪."Qt‬‬

‫"بريدجستون" تطرح إطار‬ ‫"إيكوبيا" الجديد يف املنطقة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة "بريدج�ستون ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و�أف��ري�ق�ي��ا‪ -‬املنطقة احلرة"‬ ‫ال �ي��وم ع��ن �إط�لاق �ه��ا لإط ��ار "�إيكوبيا‬ ‫�إي ب�ي��ه ‪� 100‬إيه" يف �أ�� �س ��واق ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط و�أف��ري�ق�ي��ا‪ .‬وب��إط�لاق�ه��ا لهذا‬ ‫الإط��ار الثوري‪ ،‬تكون "بريدج�ستون"‬ ‫ق��د ارت�ق��ت بالفعل �إىل حجم التحدي‬ ‫املتم ّثل بتقدمي امل�ساعدة لكوكبنا عرب‬ ‫تطوير تقنيات حديثة وثورية لإنتاج‬ ‫"�إيكوبيا" وه��و �إط��ار من ن��وع جديد‬ ‫يويل البيئة اهتماماً كبرياً‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذا ال �� �س �ي��اق ق� ��ال �شوي�شي‬ ‫�ساكوما‪ ،‬رئي�س "بريدج�ستون ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�أفريقيا"‪" :‬نحن فخورون‬ ‫للغاية ب�إنتاج ه��ذا الإط��ار املتم ّيز فهو‬ ‫ي���س��اع��د ��س��ائ�ق��ي ال �� �س �ي��ارات يف حماية‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة‪ .‬وي�ت�م� ّي��ز الإط � ��ار "�إيكوبيا"‬ ‫ب�أدائه املتم ّيز من ناحية ال�سالمة ومن‬ ‫ال وا�ضحاً‬ ‫الناحية البيئية‪ ،‬ويعد دلي ً‬ ‫ع�ل��ى اجل �ه��ود امل�ت��وا��ص�ل��ة ال�ت��ي تبذلها‬ ‫ال�شركة على ال�صعيد العاملي حلماية‬ ‫البيئة والو�صول �إىل جمتمع �صحي"‪.‬‬ ‫ومي �ث��ل �إط � ��ار "�إيكوبيا" اجليل‬ ‫اجل��دي��د م��ن الإط � ��ارات ال�ت��ي حتافظ‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �م��ا� �س��ك ع �ل��ى الأر�� � � ��ض رغم‬ ‫انخفا�ض مقاومة ال ��دوران‪ .‬وت�ساعد‬ ‫التقنية املتقدّمة وراء �إنتاج الإط��ار يف‬ ‫تقدمي �أداء عايل امل�ستوى من ال�سالمة‬ ‫مع عدم التقليل من كفاءة الكبح‪.‬‬ ‫وحت��وي تركيبة امل��واد امل�ستخدمة‬ ‫يف �إن �ت��اج "�إيكوبيا" م��زي�ج�اً م��ن مادة‬ ‫"�سيليكا" م��ع �أح ��د و��س��ائ��ط اخللط‬ ‫وال � ��ذي ع �ن��د م �ق��ارن �ت��ه م��ع الو�سائط‬

‫معر�ض �أوراجن �صحارى‬ ‫اخل �ل��وي امل��دف��وع م�سبقا وامل��دف��وع الح�ق��ا �أو‬ ‫التح�صيل بالإ�ضافة �إىل خدمات ومنتجات‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫ويف تعليق لها على االفتتاح �أكدت الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل� �ـ� ��أوراجن‪ ،‬ن��اي�ل��ة خ ��وام ع�ل��ى عزم‬ ‫ال�شركة على اي�صال كافة خدمات ومنتجات‬ ‫ال���ش��رك��ة اىل ك��ل م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬ليت�سنى‬ ‫جلميع امل�شرتكني اال�ستفادة منها باخت�صار‬ ‫الوقت وتوفري اجلهد يف �آن واحد‪.‬‬ ‫ه ��ذا و�أ� �ض��اف��ت �أن اف �ت �ت��اح ه ��ذا املعر�ض‬ ‫اجلديد ي�أتي يف �إط��ار تطبيق خطة متكاملة‬ ‫الفتتاح معار�ض جديدة يف عدد من املناطق‬ ‫ال�ب�ع�ي��دة ن�سبيا ال �ت��ي ت�ف�ت�ق��ر �إىل اخلدمة‪،‬‬ ‫م���ش�يرة �إىل �أن ��ه �سيتم يف ال�ق��ري��ب العاجل‬ ‫الإعالن عن افتتاح معار�ض �أخرى‪.‬‬

‫ايستارتا تحصل على املستوى‬ ‫الثالث من االعرتاف الدولي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح�صلت اي�ستارتا حللول الربجميات‪ ،‬ال�شركة االقليمية‬ ‫ال��رائ��دة يف تقنية امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ع�ل��ى امل���س�ت��وى ال�ث��ال��ث ل�شهادة‬ ‫من��وذج تقييم ن�ضج ق��درات التكامل "®‪ "CMMI‬التي تعد من‬ ‫�أرقى املعايري الدولية والأك�ثر �شيوعا لقيا�س عمليات تطوير‬ ‫الربجميات‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ال�شهادة عملية تقييم ومقارنة الأ�س�س الرئي�سية‬ ‫لتوجيه عمليات اجل ��ودة وت�ع��زي��ز ن�ه��ج ��س�ير العمليات داخل‬ ‫م�شاريع العمل و�أق�سامه‪ ،‬وداخل املنظمة ب�أكملها‪ .‬كما ت�ضمن‬ ‫م�ع��اي�يره��ا ت �ق��دمي م�ف�ه��وم ك��ام��ل وم�ت�ط��ور لإدارة امل�شاريع؛‬ ‫ب��دءا من تخطيط امل�شروع‪ ،‬م��رورا مبراحل التطوير وانتهاء‬ ‫بت�سليمه‪.‬‬ ‫وقد حظيت اي�ستارتا بهذا النجاح بعد عام من التح�ضريات‬ ‫التي �شملت التدريب والتطبيق‪ ،‬حيث ا�ستوفت ال�شركة جميع‬ ‫امل �ح��اور وامل �ج ��االت ال�ع�م�ل�ي��ة امل�ط�ل��وب��ة لتحقيق ه ��ذا الهدف‬ ‫اال�سرتاتيجي وفقا ملنهج "‪ "SCAMPI 1.2 v.A‬الذي يوجه بدوره‬ ‫عمليات اجلودة ويرفع الكمية االنتاجية ويح�سن من م�ستوى‬ ‫ر�ضا العمالء‪.‬‬ ‫و�أ�شار املدير التنفيذي للعمليات يف اي�ستارتا عمر ال�شبول‪،‬‬ ‫يف احتفالية بهذه املنا�سبة اىل �أن اعتماد نهج "®‪ "CMMI‬ي�ؤكد‬ ‫ع�ل��ى �سعي اي���س�ت��ارت��ا امل�ستمر يف حفاظها ع�ل��ى ت��وف�ير �أعلى‬ ‫معايري اجل��ودة لعمالئها يف املنطقة‪ .‬ونظرا للدور الأ�سا�سي‬ ‫لتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات يف حت�ق�ي��ق �أه� ��داف امل�ن�ظ�م��ات املالية‬ ‫والت�شغيلية‪� ،‬أ�صبحت احلاجة ملحة اىل تقدمي خدمات قادرة‬ ‫على تلبية متطلبات هذه املنظمات ودافعا مهما لتطبيق هذه‬ ‫املنهجية لتطوير املنتجات"‪.‬‬

‫سامسونج تطلق حملة "األلعاب‬ ‫األوملبية للجميع" لندن ‪2011‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫التقليدية تبني ب�أنه يخف�ض من توليد‬ ‫احل� ��رارة وم��ن اخل���س��ارة يف ا�ستهالك‬ ‫ال �ط��اق��ة‪� .‬أم ��ا �شكل الإط� ��ار امل�ب�ت�ك��ر يف‬ ‫ت�صميمه في�ساعد يف التحكم بالإجهاد‬ ‫وتغري �شكل الإطار عند القيادة‪ ،‬يف حني‬ ‫ّ‬ ‫تنظم البلوكات املرتابطة للإطار من‬ ‫التما�س مع الأر���ض عند الكبح وتع ّزز‬ ‫م��ن الأداء ع�ن��د �إي �ق��اف ال���س�ي��ارة حتى‬ ‫يف ال�ظ��روف التي يكون فيها الطريق‬ ‫مبل ً‬ ‫ال باملياه‪.‬‬ ‫ت�ن��درج �إط ��ارات "�إيكوبيا" �ضمن‬ ‫اجلهود التي تبذلها "بريدج�ستون"‬ ‫يف الو�صول �إىل جمتمع �صحي‪ ،‬حيث‬

‫ت�ع�م��د ال �� �ش��رك��ة ب���ش�ك��ل م �ت��وا� �ص��ل �إىل‬ ‫�إدخ� � ��ال االب� �ت� �ك ��ارات يف �آل� �ي ��ات عملها‬ ‫ومنتجاتها وخدماتها‪ ،‬وذل��ك حر�صاً‬ ‫منها على تقدمي بيئة �صحية لأجيال‬ ‫احلا�ضر وامل�ستقبل‪.‬‬ ‫ويرتكزن�شاط�شركة"بريدج�ستون‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط و�أف��ري �ق �ي��ا‪ -‬املنطقة‬ ‫احلرة" ع�ل��ى م���س�ت��وى امل�ن�ط�ق��ة على‬ ‫دع ��م خم�ت�ل��ف امل���ش��اري��ع ال�ب�ي�ئ�ي��ة التي‬ ‫تعمل املنظمة غري احلكومية "جمعية‬ ‫الإم��ارات للحياة الفطرية‪ -‬ال�صندوق‬ ‫ال� �ع ��امل ��ي ل� ��� �ص ��ون الطبيعية" على‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫�سام�سوجن الكرتونيك�س ال�شركة الرائدة عامليا يف �صناعة‬ ‫الإلكرتونيات اال�ستهالكية وال�شريك العاملي للألعاب الأوملبية‬ ‫لتزويد �أجهزة االت�صاالت الال�سلكية‪� ،‬أطلقت حملة الألعاب‬ ‫الأوملبية التي �ستقام يف لندن عام ‪ 2012‬بالت�شارك مع �سفري‬ ‫�سام�سوجن للألعاب الأوملبية العاملية ديفيد بيكهام يف حديقة‬ ‫لندن ال�شتوية‪.‬‬ ‫احلدث يعرب عن �إطالق حملة �سام�سوجن االوملبية العامة‪،‬‬ ‫مبا يف ذلك حملة تر�شيح حامل ال�شعلة للعامة‪ .‬وت�أمل �شركة‬ ‫�سام�سوجن اختيار مر�شحني �أك�ثر من �أي وق��ت م�ضى حلمل‬ ‫ال�شعلة الأوملبية خالل تنقلها يف اململكة املتحدة يف عام ‪.2012‬‬ ‫ولبدء هذه العملية قام ديفيد بيكهام بالإعالن عن غابرييال‬ ‫رو�سيهي مر�شحة �سام�سوجن الأوىل حلمل ال�شعلة الأوملبية‪.‬‬ ‫باعتبار �سام�سوجن �شريكا بتقدمي حملة ال�شعلة االوملبية‬ ‫التتابعية‪ ،‬ت�ق��وم �سام�سوجن باختيار ن�سبة ك�ب�يرة م��ن حملة‬ ‫ال�شعلة‪ .‬ويتمحور دور ديفيد بيكهام ك�سفري �سام�سوجن للألعاب‬ ‫االوملبية العاملي بالإعالن عن �أول مر�شح حلمل ال�شعلة لألعاب‬ ‫لندن الأوملبية ‪.2012‬‬ ‫وتلقى �شرف حمل ال�شعلة الريا�ضية غابرييال رو�سيهي‬ ‫ذات الثمانية ع�شر ربيعا‪ ،‬من بورموند�سي‪ ،‬لندن‪ .‬وقد �أثنى‬ ‫على جابرييال كل من �سام�سوجن وديفيد بيكهام على عملها‬ ‫ال��رائ��ع م��ع ال���ش�ب��اب م��ن ذوي ال�ف�ئ��ات امل�ح��روم��ة م�ستخدمة‬ ‫موهبتها الريا�ضية‪.‬‬ ‫وق��د علق بيكهام قائال‪�" :‬إن جابرييال �شخ�صية م�ؤثرة‬ ‫وملهمة‪ ،‬ولي�ست فقط ناجحة يف جمالها بل تعمل على م�ساعدة‬ ‫ودع��م من هم حولها‪ ،‬وق��د ب��رزت غابرييال ملجهودها‪ ،‬و�إنني‬ ‫فخور برت�شيحها ك�أول حامل لل�شعلة الأوملبية من �سام�سوجن‪.‬‬ ‫�إن حملة الرت�شيح تهدف �إىل �إع�ط��اء الأب�ط��ال املجهولني يف‬ ‫املجتمعات املحلية يف جميع �أنحاء العامل الفر�صة للت�ألق يف‬ ‫دورة الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة لندن ‪ 2012‬حلمل ال�شعلة التتابعية‬ ‫"الألعاب االوملبية للجميع"‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬إن غابرييال خري‬ ‫مثال على هذا النوع من ال�صفات يف ال�شخ�ص الذي �سريك�ض‬ ‫حامال ال�شعلة االوملبية"‪.‬‬


‫ترجمــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪15‬‬

‫الهجرة غري ال�رشعية ثاين �أكرب حتد لالحتاد الأوروبي بعد ديون منطقة اليورو‬

‫حبل للنجاة إلنقاذ أوروبا من موجة الالجئني‬ ‫توين باربر‪ -‬فاينان�شل تاميز‬ ‫يف ثكنة للجي�ش ب�سيطة للغاية يف جنوب مالطا ت�ستخدم كمركز‬ ‫احتجاز للمهاجرين غري ال�شرعيني‪ ،‬ي�صف عبد الرحمن‪ ،‬وه��و �شاب‬ ‫�صومايل‪ ،‬الرحلة امل�ضطربة التي �أخذته ح��وايل خم�سة �آالف كم من‬ ‫القرن الإفريقي �إىل �أ�صغر بلد يف االحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫يقول عبد ال��رح�م��ن‪ ،‬وه��و اب��ن �شرطي‪« :‬ذه�ب��ت �أو ًال ب�شاحنة من‬ ‫ال�صومال �إىل ليبيا‪ .‬ثم ذهبت بالقارب‪ ،‬وكان القارب ذاهباً �إىل �إيطاليا‪.‬‬ ‫ولكنه واجه امل�شكالت‪ ،‬ومت التقاطنا و�إح�ضارنا �إىل مالطا‪ .‬و�أنا هنا منذ‬ ‫�شهرين‪ .‬واجلي�ش يعاملنا على نحو جيد‪ .‬وم�شكلتي الرئي�سة هي �أنني‬ ‫بعيد عن زوجتي»‪.‬‬ ‫ي�شغل الثكنة نحو ‪ 200‬الجئ �إفريقي‪ ،‬وقد بنتها القوات الربيطانية‬ ‫بعد احل��رب العاملية الأوىل‪ ،‬حينما كانت مالطا م�ستعمرة‪ .‬ولكن عرب‬ ‫اجلزيرة املتو�سطية اجلنوبية‪ ،‬هناك ما بني خم�سة �إىل �ستة �آالف الجئ‪-‬‬ ‫عدد كبري بالن�سبة �إىل دولة بالكاد يتجاوز عدد �سكانها احلاليني ‪400‬‬ ‫�ألف ن�سمة‪ ،‬وتقف �شهادة على حقيقة �أن الهجرة غري امل�صرح بها‪� ،‬أو «غري‬ ‫املنظمة» ت�شكل الأزمة التالية بعد �أزمة ديون منطقة اليورو‪ ،‬وامل�شكلة‬ ‫الأكرث �إحلاحاً التي تواجه االحتاد الأوروبي الذي ي�ضم ‪ 27‬بلداً‪.‬‬ ‫من احلدود اليونانية الرتكية يف ال�شرق‪� ،‬إىل جزر الكناري الإ�سبانية‬ ‫قبالة ال�شاطئ الغربي لإفريقيا‪ ،‬و�إىل جزيرة المبيدوزا الإيطالية‪ ،‬ف�إن‬ ‫و��ص��ول ع�شرات الآالف م��ن الالجئني م��ن �أم��اك��ن بعيدة للغاية‪ ،‬مثل‬ ‫�إرت�يري��ا‪ ،‬وال�ع��راق‪ ،‬و�أفغان�ستان‪ ،‬وبنغالد�ش‪ ،‬مبثابة �شهادة على حدود‬ ‫م�ب��ادئ االحت��اد الأوروب ��ي املتمثلة يف الت�ضامن‪ ،‬وامل�شاركة يف الأعباء‪،‬‬ ‫وحماية حقوق الإن�سان‪ .‬وترف�ض البلدان يف �شمال‪ ،‬وغرب‪ ،‬وو�سط �أوروبا‬ ‫�أن ت�أخذ �أك�ثر من جمرد �أع��داد رمزية من املهاجرين غري ال�شرعيني‬ ‫الذين ي�صلون �إىل الدول احلدودية اجلنوبية‪ ،‬واجلنوبية ال�شرقية من‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت��دف��ع م���ش�ك�لات م�ن�ط�ق��ة ال �ي ��ورو احل �ك��وم��ات‪ ،‬ب�ي�ن احلني‬ ‫والآخر‪ ،‬باجتاه التكامل االقت�صادي الأوثق‪ ،‬يهدد الباحثون عن اللجوء‪،‬‬ ‫واملهاجرون االقت�صاديون الذين ي�صلون من خارج دول االحتاد بتوليد‬ ‫رد فعل معاك�س‪ ،‬الأمر الذي يهدد التزام حرية حركة النا�س املقد�س يف‬ ‫اتفاقية �شينجن‪ .‬ويقول جوزيف مو�سكات‪ ،‬زعيم حزب العمال املعار�ض‬ ‫يف مالطا‪« :‬يقابل �أزمة منطقة اليورو املزيد من تكامل �أوروبا‪ .‬و�أما �أزمة‬ ‫الهجرة‪ ،‬فيقابلها االهتمام الأقل من �أوروبا»‪.‬‬ ‫وفقاً للبيانات الر�سمية‪ ،‬ف�إن حوايل مئة �ألف �شخ�ص عربوا ب�شكل‬ ‫غري قانوين �إىل االحتاد الأوروبي بني �أوائل عام ‪ 2010‬وبداية عام ‪.2011‬‬ ‫وتعادل هذه الأع��داد ن�سبة ‪ 0.02‬يف املائة من عدد �سكان االحت��اد البالغ‬ ‫‪ 500‬مليون ن�سمة‪ .‬ولكن ال �ث��ورات يف م�صر‪ ،‬وت��ون����س‪ ،‬وان ��دالع احلرب‬ ‫الأهلية يف ليبيا‪ ،‬وعدم اال�ستقرار يف العديد من بلدان �إفريقيا جنوب‬ ‫ال�صحراء‪ ،‬يزيد من �آفاق مد ال ينتهي‪ ،‬وال ميكن �إيقافه‪ ،‬من املهاجرين‪-‬‬ ‫مو�ضوع ا�ستغلته الأحزاب ال�شعبوية‪ ،‬وال�سيا�سية اليمينية املتطرفة التي‬ ‫حققت مكت�سبات كبرية يف االنتخابات عرب غرب �أوروب��ا خالل الأعوام‬ ‫الع�شرة املا�ضية‪ ،‬وحديثاً يف فنلندا وال�سويد‪.‬‬ ‫نتيجة لذلك‪ ،‬ي�شعر ال�سيا�سيون التقليديون ب�أنهم ملزمون ب�أن‬ ‫يبدو �أكرث تزمتاً على الإطالق بخ�صو�ص احلاجة �إىل �ضوابط حدودية‬ ‫�أ�شد‪ .‬ويقول وليم هيغ‪ ،‬وزير اخلارجية الربيطاين‪« :‬ال ميكننا بب�ساطة‬ ‫�أن نقبل تدفق مئات الآالف‪� ،‬أو املاليني من النا�س �إىل جنوب �أوروبا‪ ،‬ثم‬ ‫ي�أتون متجاوزين تلك املناطق»‪.‬‬ ‫يقول بع�ض اخلرباء �إن هذه الر�ؤى املبالغ فيها ت�شوه الواقع‪ .‬ويقول‬ ‫ب�يرت وي��درم��ان‪ ،‬رئي�س امل��رك��ز ال��دويل لتطوير �سيا�سة ال�ه�ج��رة‪ ،‬وهو‬ ‫جمموعة ت�أ�س�ست عام ‪ 1993‬من قبل النم�سا‪ ،‬و�سوي�سرا لتعزيز «�سيا�سات‬ ‫الهجرة املبتكرة‪ ،‬وال�شاملة‪ ،‬وامل�ستدامة»‪« :‬علينا �أن نتوقع زيادة يف و�صول‬ ‫القوارب �إىل ال�شواطئ الأوروبية‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬هنالك عن�صر وحيد م�ؤكد‪:‬‬ ‫من املحتمل للغاية �أال يتجاوز التدفق الطاقة احلالية»‪.‬‬ ‫وفقاً لـ«كالندي�ستينو»‪ ،‬م�شروع الأبحاث اخلا�ص باالحتاد الأوروبي‬ ‫الذي يجمع البيانات حول الهجرة غري املنتظمة‪ ،‬ف�إن اجلهل والتحيز‬ ‫ي�سودان بلداناً معينة‪ .‬ويف فرن�سا‪ ،‬ح�سبما وجدت بيانات امل�شروع‪ ،‬ف�إنه‪:‬‬ ‫«يتم �إبالغ الر�أي العام ب�صور خميفة وخاطئة عن في�ضان من املهاجرين‬ ‫غري ال�شرعيني‪ ،‬ويتم ت�صوير الأمر يف الغالب على �أنه غزو‪ ،‬و�شكل من‬

‫االحتاد الأوروبي يحتاج مزيداً من املهاجرين يف املرحلة املقبلة‬

‫للتعوي�ض عن التقدم يف ال�سن ومعدالت الوالدة املتدنية‬

‫�أ�شكال الأ�صولية الدينية التي يزعم �أنها تهدف �إىل تغيري االعتقاد‬ ‫الديني لدى ال�سكان الفرن�سيني ب�شكل ماكر»‪.‬‬ ‫مثل تلك احلجج ال ت�سري جيداً يف �إيطاليا‪ ،‬ومالطا‪ ،‬البلدين الأكرث‬ ‫انك�شافاً �أمام القوارب من �إفريقيا‪ .‬ويقول كارم مف�سود بونيت�شي‪ ،‬وزير‬ ‫العدل‪« :‬يجب �أن يغادر جميع �أولئك الالجئني مالطا‪ .‬ومالطا لي�ست يف‬ ‫و�ضع ي�سمح لها بدمج ه�ؤالء النا�س‪ .‬وماذا ب�إمكان مالطا �أن تفعله؟ ال‬ ‫ميكننا �أن نو�سع م�ساحة جزيرتنا‪ .‬ويف زمن فر�سان �سانت جون (منذ عام‬ ‫‪ 1530‬وحتى عام ‪ )1798‬كان عدد �سكان اجلزيرة ‪� 20‬ألف ن�سمة فقط‪ .‬و�أما‬ ‫الآن‪ ،‬فيبلغ عدد �سكانها ‪� 400‬ألف ن�سمة‪ .‬وبغ�ض النظر عما نفعله‪ ،‬ف�إننا‬ ‫و�صلنا �إىل �أق�صى حدودنا»‪.‬‬ ‫يوافق جوزيف كا�سار‪ ،‬مدير هيئة خدمات الالجئني الي�سوعية‬ ‫يف مالطا التي تقدم امل�ساعدة �إىل املهاجرين غري ال�شرعيني‪ ،‬على �أن‬ ‫«طاقة مالطا ال�ستيعاب‪ ،‬ودم��ج ه ��ؤالء النا�س حم��دودة ب�شكل فاعل»‪.‬‬ ‫ولكنه ي�شري �إىل امل�آ�سي الإن�سانية الكامنة خلف تلك الأع��داد‪ .‬ويقول‪:‬‬ ‫«تعر�ض بع�ض النا�س �إىل ال�ضرب‪ ،‬و�أجربوا فعلياً على ركوب القوارب‪.‬‬ ‫ولقد التقينا بهم و�سمعنا ق�ص�صهم‪ .‬وكان العديد منهم يف �سجون ليبيا‪،‬‬ ‫ومراكز االعتقال �إىل عدة �شهور‪� ،‬أو حتى �سنوات‪� .‬أو �أنهم كانوا بني �إيدي‬ ‫املهربني الذين يديرون مراكزهم‪ ،‬ويجمعون الأ�شخا�ص لت�سليمهم �إىل‬ ‫املجموعة التالية من املهربني»‪.‬‬ ‫يلوم وزراء حكوميون يف �إيطاليا ومالطا معمر ال�ق��ذايف‪ ،‬الزعيم‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬ب�سبب ال��زي��ادة الأخ�ي��رة يف �أع� ��داد ال �ق��وارب ال�ت��ي ت�صل �إىل‬ ‫�شواطئ البلدين‪ .‬ويف الغالب‪ ،‬ف��إن هذه ال�سفن بالكاد تتحمل ال�سفر‬ ‫بحراً‪ ،‬وتزدحم مبواطنني من غرب �إفريقيا‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن ال�صوماليني‬ ‫والإرت�يري�ين‪ .‬وي��ؤك��دون �أن نظام ال�ق��ذايف ي�سعى �إىل ب��ذر ال�شقاق بني‬ ‫بلدان االحت��اد الأوروب ��ي التي ينفذ البع�ض منها �ضربات جوية على‬ ‫قواته‪ ،‬بجعل الأفارقة يركبون القوارب ويتجهون �إىل �أوروبا‪.‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ذل��ك‪ ،‬مثلما ه��ي احل��ال يف ال�ع��دي��د م��ن جماالت‬ ‫ال�سيا�سة‪ ،‬تكون احلكومات يف الغالب غري ق��ادرة على مقاومة �إغراء‬ ‫توجيه اللوم �إىل م�ؤ�س�سات االحت��اد الأوروب��ي لف�شلها يف حل امل�شكلة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالهجرة‪ ،‬ف ��إن ه��ذا يعني توجيه اللوم �إىل وكالة �ضبط‬ ‫الهجرة على حدود االحتاد الأوروبي‪ « ،‬فرونتك�س»‪.‬‬

‫يقع مقر «فرونتك�س» يف العا�صمة البولندية‪ ،‬وار��س��و‪ ،‬بعيداً عن‬ ‫قلب �أزم��ة الالجئني يف �أوروب��ا‪ .‬ولكن ذلك ال مينع �إيكا ليتنني‪ ،‬املدير‬ ‫التنفيذي للوكالة‪ ،‬من تقدمي دف��اع قوي عن عملياتها‪ .‬وحينما متت‬ ‫مقابلته �أث�ن��اء ح��دث ج��رى يف العا�صمة البولندية لالحتفال باليوم‬ ‫الأوروبي حلر�س احلدود‪ ،‬قال الرجل الفنلندي متحدثاً بهدوء‪»« :‬هناك‬ ‫وهمان دائمان يتعلقان بالأمر‪ .‬والأول هو �أن �ضبط احلدود هو العالج‬ ‫ال���ش��ايف حل��ل جميع ه��ذه ال�ه�ج��رة غ�ير ال�شرعية‪ ،‬واجل��رمي��ة العابرة‬ ‫للحدود‪ .‬وال�ث��اين ه��و �أن وك��ال��ة فرونتك�س م�س�ؤولة ع��ن �ضبط حدود‬ ‫االحتاد الأوروبي»‪.‬‬ ‫ح�سبما ي�شري ليتنني‪ ،‬ف ��إن �ضبط احل ��دود يبقى ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫م�س�ؤولية كل حكومة على حدة‪ .‬وتبلغ ميزانية وكالة فرونتك�س ال�سنوية‬ ‫�أعلى بقليل من ‪ 100‬مليون يورو‪ ،‬بعد �أن زيادتها هذا العام من ‪ 88‬مليون‬ ‫يورو‪ ،‬ولكنها ما زالت قطرة يف املحيط‪ ،‬مقارنة بع�شرات املليارات التي‬ ‫ينفقها االحتاد الأوروبي على برامج امل�ساعدات الإقليمية‪ ،‬وامل�ساعدات‬ ‫الزراعية‪ .‬وحينما تزيد وكالة فرونتك�س عملياتها لت�شديد ال�ضوابط‬ ‫ع�ل��ى احل � ��دود‪ ،‬مثلما ف�ع�ل��ت ع�ل��ى احل� ��دود ال�ي��ون��ان�ي��ة ال�ترك �ي��ة العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ف�إنها تريد من الدول الأع�ضاء �أن تقدم كل �شيء‪ ،‬من طائرات‬ ‫الهليكوبرت‪� ،‬إىل ال�سفن‪ ،‬ومعدات الر�ؤية احلرارية‪.‬‬ ‫ويقول ليتنني يف هذا ال�صدد‪« :‬ب�إمكان وكالة فرونتك�س �أن تقدم‬ ‫القيمة امل�ضافة‪ -‬التحليل اجليد للمخاطر‪ .‬والتدريب مهم كذلك‪.‬‬ ‫وب�إمكاننا �أن ن�شجع �أف�ضل املمار�سات‪ ،‬وحتفيز الثقة املتبادلة‪ .‬ولكن‬ ‫احلجم الأكرب من تدابري �ضبط احلدود تتخذه الدول الأع�ضاء �أنف�سها‪،‬‬ ‫من حيث املوظفني‪ ،‬واملعدات‪ ،‬والتمويل‪ .‬وال ميكننا �أن نبد�أ يف وكالة‬ ‫فرونتك�س مبقارنة ميزانيتها ال�ضئيلة مع ميزانيات تلك الدول»‪.‬‬ ‫�أدت عملية وكالة فرونتك�س يف اليونان �إىل نتائج خمتلطة‪ .‬وقبل‬ ‫انطالقها‪ ،‬كان يتم اكت�شاف حوايل ‪� 350‬شخ�صاً يحاولون عبور احلدود‬ ‫من تركيا يومياً‪ .‬ومل يكن �أي منهم من الأتراك‪ ،‬وجاء العديد منهم من‬ ‫�أفغان�ستان‪ ،‬و�إفريقيا‪ ،‬وال�شرق الأو�سط‪ ،‬ورو�سيا‪ .‬وبحلول �شهر ني�سان‬ ‫(�إب��ري��ل)‪ ،‬خف�ضت وكالة فرونتك�س العدد �إىل ‪� 50‬أو ‪� 60‬شخ�صاً‪ .‬و�أما‬ ‫الآن‪ ،‬على �أي حال‪� ،‬أ�صبح العدد ما بني مائة �إىل ‪� 150‬شخ�صاً‪.‬‬ ‫تقول �سي�سيليا مامل�سرتوم‪ ،‬مفو�ضة ال���ش��ؤون املحلية يف االحتاد‬

‫الأوروب��ي‪� ،‬إن �أزم��ة دي��ون اليونان �أ�ضرت بقدرة البلد على الت�أقلم مع‬ ‫املهاجرين غ�ير ال�شرعيني‪ .‬وت�ق��ول‪�« :‬إن ال��دف��اع ع��ن احل��دود م�س�ألة‬ ‫تتعلق ب��امل��وارد‪ ،‬ويفتقد البلد �إليها يف وقتنا احلا�ضر‪ .‬وحت��اول الدول‬ ‫الأع�ضاء فعلياً تقدمي امل�ساعدة‪ .‬وجميع هذه امل��وارد موجودة �إىل حد‬ ‫ما ‪-‬الإداري ��ون‪ ،‬واخل�براء‪ ،‬وما �إىل ذل��ك‪ .-‬ولكن الأم��ر ي�ستغرق بع�ض‬ ‫ال��وق��ت‪ .‬وثمة ت��راك��م �ضخم يف �أع��داد الباحثني ع��ن اللجوء‪ .‬وبحلول‬ ‫نهاية العام املا�ضي‪ ،‬كان العدد ‪� 60‬ألف �شخ�ص‪ ،‬وعلى الأرجح �أنه �أعلى‬ ‫الآن»‪.‬‬ ‫�إن امل��وارد التي تفوق قدرة اليونان م�س�ؤولة جزئياً عن ال�ضغوط‬ ‫املتزايدة على معاهدة �شينجن‪ ،‬حجر ال��زاوي��ة يف تكامل �أوروب��ا الذي‬ ‫ي�سمح بحرية ال�سفر عرب احلدود بني بلدان االحتاد الأوروبي امل�شاركة‬ ‫فيه‪ ،‬البالغ عددها ‪ 22‬بلداً‪� ،‬إ�ضافة �إىل �آي�سلندا‪ ،‬والرنويج‪ ،‬و�سوي�سرا‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أنهما ا�ستوفيا املتطلبات الفنية للدخول‪� ،‬إال �أن��ه مت‬ ‫منع بلغاريا‪ ،‬ورومانيا من االن�ضمام �إىل النظام هذا ال�شهر‪ ،‬وال�سبب‬ ‫�إىل حد كبري مقاومة الفرن�سيني والأملان‪ .‬وتكمن امل�شكلة الأ�سا�سية يف‬ ‫اليونان‪ .‬ومن �ش�أن �ضم هذين البلدان �أن يولد ج�سراً برياً للمهاجرين‬ ‫غري ال�شرعيني يعربون منه �إىل باقي االحت��اد الأوروب��ي‪ .‬ويقول �أحد‬ ‫دبلوما�سيي االحتاد الأوروب��ي‪�« :‬إىل �أن ت�ضبط اليونان حدودها جيداً‪،‬‬ ‫فلن يتم �إدخال بلغاريا‪ ،‬ورومانيا �إىل معاهدة �شينجن»‪.‬‬ ‫الأمر الذي يزيد من تهديد التداعيات بالن�سبة ملعاهدة �شينجن هو‬ ‫مبادرة مت �إطالقها يف �شهر ني�سان (�إبريل) من قبل نيكوال �ساركوزي‪،‬‬ ‫الرئي�س الفرن�سي‪ ،‬و�سيلفيو بريلو�سكوين‪ ،‬رئي�س ال��وزراء الإيطايل‪،‬‬ ‫تق�ضي مبراجعة القوانني بحيث تتم �إعادة تر�سيخ �ضوابط احلدود يف‬ ‫ظروف معينة‪ .‬وظهر االقرتاح بعد �أن عربت فرن�سا عن غ�ضبها جتاه‬ ‫�إيطاليا لإ�صدارها وثائق �إق��ام��ة م�ؤقتة لآالف الالجئني التون�سيني‬ ‫الذين يتحدثون الفرن�سية الذين و�صلوا �إىل �إيطاليا‪ ،‬ولكنهم �أرادوا‬ ‫االنتقال �إىل فرن�سا‪ ،‬حيث للعديد منهم �أقارب و�أ�صدقاء‪.‬‬ ‫انت�شرت احلالة املعادية ملعاهدة �شينجن خ�لال ال�شهر املا�ضي يف‬ ‫الدمنارك التي �أعلنت حكومتها خططاً لإع��ادة العمل بقيود احلدود‪.‬‬ ‫وب��دا يف ظ��اه��ر الأم ��ر �أن ذل��ك ت�ن��ازل كبري حل��زب ال�شعب الدمناركي‬ ‫ال�شعبوي املعادي للهجرة الذي ح�صل على ما ي�صل �إىل ‪ 14‬يف املئة من‬ ‫الأ�صوات يف االنتخابات العامة‪ ،‬عام ‪ ،2007‬كما �أنه يقدم دعماً برملانياً‬ ‫رئي�ساً للحكومة‪ .‬ولكن مامل�سرتوم تعتقد �أن ال�صور احلقيقية �أقل بعثاً‬ ‫على القلق‪ .‬وتقول يف هذا ال�صدد‪« :‬كان قراراً �سيا�سياً‪ ،‬ولي�س قطعة من‬ ‫الت�شريع‪ .‬و�إننا ما�ضون يف حمادثات مع احلكومة الدمناركية»‪.‬‬ ‫رمبا يكون �أ�شد اجلوانب ح�سا�سية‪ ،‬و�أقلها نقا�شاً يف هذه امل�شكلة‪،‬‬ ‫هو �أن��ه وفقاً لكثري من اخل�ب�راء‪ ،‬ف ��إن االحت��اد الأوروب ��ي �سوف يحتاج‬ ‫مزيداً من املهاجرين يف ال�ش�ؤون املقبلة للتعوي�ض عن التقدم يف ال�سن‪،‬‬ ‫ومعدالت الوالدة املتدنية‪ .‬وكتب بيرت �سوذرالند‪ ،‬املمثل اخلا�ص للأمني‬ ‫العام للأمم املتحدة ل�ش�ؤون الهجرة يف �صحيفة «يوروبيان فوي�س»‪ ،‬يف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪� ،‬أن على االحت��اد الأوروب��ي �إيجاد و�سائل للحيلولة دون‬ ‫الهجرة ال�شاملة م��ن �شمال �إفريقيا‪ ،‬واج�ت��ذاب مهاجرين �شرعيني‪.‬‬ ‫«علينا �أن نكون جادين يف حترير �أنظمة التجارة‪ ،‬وفتح م�سارات جديدة‬ ‫للهجرة ال�شرعية‪ ،‬وزيادة كبرية يف عدد الطلبة من املنطقة الذين ي�أتون‬ ‫�إىل �أوروبا من �أجل احل�صول على التعليم‪ ،‬والتدريب املهني»‪.‬‬ ‫ما من �أحد �أكرث وعياً من مال�سرتوم بالعقبات التي يواجهها مثل‬ ‫هذا االقرتاح‪« .‬حني �أقابل الوزراء امل�س�ؤولني عن �سيا�سات العمل‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫غالباً ما يتحدثون عن احلاجة �إىل عمال مهاجرين ‪ -‬واحلقيقة �أننا‬ ‫بحاجة �إىل مئات الآالف‪ ،‬بل �إىل املاليني منهم يف الأجل الطويل‪ .‬ولكن‬ ‫حني يتحدث الوزراء �أمام جماهري بلدانهم‪ ،‬ف�إن هذه الر�سالة ال ُت�سمع‬ ‫على الإطالق»‪� .‬إنها تعرتف بذلك قائلة‪« :‬من ال�صعب تف�سري احلاجة‬ ‫�إىل املهاجرين يف الوقت الذي ت�سود فيه بطالة مرتفعة‪ ،‬واحتجاجات يف‬ ‫ال�شوارع‪ ،‬و�أزمة مالية‪ ،‬و�أنا�س يعانون من م�شكالت بالغة ال�شدة»‪� .‬أما يف‬ ‫مالطا‪ ،‬ف�إن �سيا�سيني مثل مو�سكات يتفقون بقوة مع هذا الر�أي‪ ،‬ويقول‬ ‫�إن هنالك �ضغوطاً �سكانية طويلة الأجل يف �أوروبا «ولكن ذلك ال يريح‬ ‫�أحداً هنا يف مالطا ممكن يكونون على خط املواجهة»‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/28/06/http://www.aleqt.com/2011‬‬ ‫‪article_553647.html‬‬

‫�أوباما ردد مطالب املتظاهرين ودعا �إىل حوار �شامل لدفع عجلة التحول الدميقراطي‬

‫ال عودة إىل الوضع السابق يف سوريا‬ ‫هيالري رودهام كلينتون‬ ‫مع ا�ستمرار القمع العنيف يف �سوريا �أظهر الرئي�س الأ�سد �أن اهتمامه بالت�شبث ب�سلطته �أكرث من اهتمامه ب�شعبه‪.‬‬ ‫لقد ان�ضم املجتمع الدويل �إىل ال�سوريني يف حزنهم على موت الكثريين من النا�س الأبرياء مبن فيهم ال�صبي البالغ من العمر ‪ 13‬عاما الذي عذب بوح�شية و�شوه‪ .‬فقد‬ ‫بلغ عدد القتلى منذ بدء االحتجاجات ما يقدر بنحو �ألف وثالثمائة �سوري‪ .‬ومت حب�س عدة �آالف وتعر�ضوا ل�سوء املعاملة‪ .‬وطوقت قوات الأمن ال�سورية املجتمعات الأهلية‬ ‫وقطعت عنها الكهرباء واالت�صاالت والإنرتنت‪ .‬وتباط�أ الن�شاط االقت�صادي و�أ�صبحت البالد تعاين عزلة متزايدة‪ ،‬بينما يتزايد �شعور املواطنني بالإحباط وخيبة الأمل‬ ‫يوميا‪.‬‬ ‫وق��د ردد الرئي�س �أوب��ام��ا يف خطابه ال��ذي �ألقاه‬ ‫ي��وم ‪ 19‬م��اي��و (�أي ��ار) مطالب املتظاهرين الأ�سا�سية‬ ‫امل���ش��روع��ة‪ ،‬وه��ي �أن على حكومة الأ� �س��د �أن تكف عن‬ ‫�إط�لاق النار على املتظاهرين‪ ،‬و�أن ت�سمح باالحتجاج‬ ‫ال���س�ل�م��ي‪ ،‬وت�ط�ل��ق � �س��راح ال���س�ج�ن��اء ال�سيا�سيني‪ ،‬و�أن‬ ‫تتوقف عن االعتقاالت املجحفة‪ ،‬ومتكن العاملني على‬ ‫ر�صد احلقوق الإن�سانية من الو�صول‪ ،‬و�أن تبد�أ حوارا‬ ‫�شامال لدفع عجلة التقدم �إىل التحول الدميقراطي‪.‬‬ ‫وب�إمكان الرئي�س الأ�سد �أن يختار �إما �أن يقود عملية‬ ‫االنتقال و�إما �أن يتنحى ويخلي لها ال�سبيل‪.‬‬ ‫ومن الوا�ضح ب�شكل متزايد �أن الرئي�س الأ�سد قد‬ ‫اتخذ خياره‪ .‬ولكن بينما قد ميكنه ا�ستمرار الوح�شية‬ ‫من ت�أخري التغيري اجلاري يف �سوريا‪� ،‬إال �أنه لن يعك�سه‬ ‫عن جمراه‪.‬‬ ‫�إن علينا يف ال��وق��ت ال��ذي ي�ستجيب فيه جريان‬ ‫�سوريا واملجتمع ال��دويل ل�ه��ذه الأزم ��ة‪� ،‬أن ن�سرت�شد‬ ‫ب��الإج��اب��ات عن ع��دد من الت�سا�ؤالت املهمة وه��ي‪ :‬ملاذا‬ ‫ثارت؟ وما الذي تك�شفه التدابري ال�صارمة عن الرئي�س‬ ‫الأ�سد ونظامه؟ و�إىل �أين تتجه �سوريا من هنا؟‬ ‫�أوال‪ ،‬ينبغي �أال ي�ك��ون ه�ن��اك �أي �شكل يف طبيعة‬ ‫االحتجاجات يف �سوريا‪ ،‬ف�أبناء ال�شعب ال�سوري‪� ،‬ش�أنهم‬ ‫�ش�أن التون�سيني وامل�صريني والليبيني وغريهم من �أبناء‬ ‫ال�شعوب يف ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪ ،‬يطالبون‬ ‫بحقوقهم العاملية التي طال حرمانهم منها ويرف�ضون‬ ‫حكومة حتكم من خالل الرتهيب وتبدد مواهبهم عن‬ ‫طريق الف�ساد وحترمهم من �شرف �أن يكون لهم �صوت‬ ‫يف تقرير م�صريهم‪ .‬وهم يعملون على تنظيم �أنف�سهم‬ ‫مبا يف ذلك ت�شكيل جلان التن�سيق املحلية ويرف�ضون‬ ‫الرتاجع والتنازل حتى يف وجه العنف املتفجر‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان الرئي�س الأ��س��د يعتقد �أن االحتجاجات‬ ‫ه ��ي م ��ن ع �م��ل حم��ر� �ض�ين م ��ن اخل � ��ارج ‪-‬ك �م��ا ادع ��ت‬

‫�أ�صبحت م�صدر زعزعة لال�ستقرار ب�صورة مطردة‪.‬‬ ‫فتدفق الالجئني على تركيا ولبنان‪ ،‬و�إذكاء التوترات‬ ‫يف اجلوالن هما برهان يبدد الت�صور ب�أن النظام قلعة‬ ‫من اال�ستقرار الإقليمي يجب �صونها‪.‬‬ ‫�أخريا‪� ،‬إن اجلواب على �أهم تلك الأ�سئلة ما الذي‬ ‫يعنيه ذلك بالن�سبة مل�ستقبل �سوريا؟ هو ج��واب يزداد‬ ‫و�ضوحا‪� :‬إنه ال رجعة يف ذلك‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أدرك ال���س��وري��ون �أن مم��ار��س��ة ال�ع�ن��ف دليل‬ ‫�ضعف من جانب نظام يحكم بقوة الإكراه والق�سر‪ ،‬ال‬ ‫بالر�ضا واملوافقة‪ .‬وبالتايل فقد تغلب ال�شعب ال�سوري‬ ‫على خماوفه وهز دعائم هذا النظام امل�ستبد‪.‬‬ ‫�إن �سوريا تتجه نحو نظام �سيا�سي جديد وال�شعب‬ ‫ال�سوري هو الذي يجب �أن ي�صوغ هذا النظام‪ .‬ومن حق‬ ‫هذا ال�شعب �أن ي�صر على املحا�سبة‪ ،‬ولكن ينبغي عليه‬ ‫�أن ين�أى بنف�سه عن �أي �إغراء باالقت�صا�ص �أو االنتقام‬ ‫ما قد يق�سم البلد‪ ،‬بل �أن يتكاتف بدال من ذلك لبناء‬ ‫�سوريا دميقراطية تنعم بال�سالم والت�سامح‪.‬‬ ‫وبعد اعتبار الأج��وب��ة ع��ن ك��ل ه��ذه الأ�سئلة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ت�ق��ف �إىل ج��ان��ب ال�شعب ال�سوري‬ ‫وح�ق��وق��ه ال�ع��امل�ي��ة‪ .‬ون�ح��ن ن�شجب جت��اه��ل ن�ظ��ام حكم‬ ‫الأ��س��د لإرادة مواطنيه والتدخل املاكر لنظام احلكم‬ ‫الإيراين‪.‬‬ ‫لقد فر�ضت الواليات املتحدة بالفعل عقوبات على‬ ‫كبار امل�س�ؤولني ال�سوريني‪ ،‬مبن فيهم الرئي�س الأ�سد‪.‬‬ ‫ون�ح��ن ن�ستهدف بعناية ق��ادة حملة القمع والبط�ش‬ ‫ولي�س ال�شعب ال�سوري‪ .‬وق��د رحبنا ب�ق��رارات االحتاد‬ ‫الأوروبي فر�ض عقوباته اخلا�صة وقرار جمل�س حقوق‬

‫حكومته‪ -‬ف��إن��ه على خ�ط��أ‪� .‬صحيح �أن بع�ض اجلنود‬ ‫ال�سوريني قتلوا‪ ،‬ونحن ن�أ�سف لفقدان �أرواحهم �أي�ضا‪.‬‬ ‫لكن الأكرثية ال�ساحقة من الإ�صابات وال�ضحايا كانت‬ ‫بني املدنيني العزل من ال�سالح‪ .‬وي�سعى النظام من‬ ‫خالل ا�ستمراره يف منع دخ��ول ال�صحافيني الأجانب‬ ‫واملراقبني �إىل �إخفاء هذه احلقائق‪.‬‬ ‫ثانيا‪� ،‬إن الرئي�س الأ��س��د يظهر وجهه احلقيقي‬ ‫م��ن خ�لال تبنيه الأ��س��ال�ي��ب القمعية ال�ت��ي ت�ق��وم بها‬ ‫حليفته �إي��ران وي�ضع �سوريا على م�سار يحولها �إىل‬ ‫دولة منبوذة‪.‬‬ ‫�إن الرئي�س الأ�سد من خالل تبعيته لإي��ران‪� ،‬إمنا‬ ‫ي�ضع نف�سه ونظامه يف اجلانب اخلاطئ من التاريخ‪.‬‬ ‫�إنه �سوف يدرك �أن ال�شرعية تنبثق من ر�ضاء ال�شعب‬ ‫وال ميكن �أن تتحقق من خالل الر�صا�ص والهراوات‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أدت ح�م�ل��ة ال�ق�م��ع ال�ع�ن�ي�ف��ة ال �ت��ي ميار�سها‬ ‫الرئي�س الأ�سد �إىل تقوي�ض مزاعمه ب�أن يكون م�صلحا‪.‬‬ ‫لقد قدم التعهدات والوعود ل�سنوات‪ ،‬ولكن كل ما يهم‬ ‫الآن هو �أفعاله‪� .‬إن �أي خطاب‪ ،‬مهما �صفق له ب�إخال�ص‬ ‫امل��داف�ع��ون ع��ن النظام‪ ،‬ل��ن يغري م��ن حقيقة �أن �أبناء‬ ‫ال�شعب ال�سوري مل تتح لهم الفر�صة �أب��دا النتخاب‬ ‫قادتهم بحرية على الرغم مما قيل لهم ب�أنهم يعي�شون‬ ‫يف جمهورية‪� .‬إن ه�ؤالء املواطنني يريدون ر�ؤية انتقال‬ ‫حقيقي �إىل الدميقراطية وي��ري��دون حكومة حترتم‬ ‫حقوقهم العاملية وتطلعاتهم‪.‬‬ ‫ف�إذا كان الرئي�س الأ�سد يعتقد �أنه ي�ستطيع امل�ضي‬ ‫فيما يقوم به دون عقاب لأن املجتمع الدويل ي�أمل يف‬ ‫تعاونه يف الق�ضايا الأخرى‪ ،‬فهو �أي�ضا خمطئ يف هذا‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أنه ميكن اال�ستغناء عنه وعن نظامه‪.‬‬ ‫ال�شرق االو�سط‬ ‫وق ��د ت�ستطيع دول ��ة � �س��وري��ا �أن ت�ن�ع��م بالوحدة‬ ‫‪http://www.aawsat.com/leader.a‬‬ ‫وال��دمي�ق��راط�ي��ة وال�ت�ع��ددي��ة و�أن تلعب دورا �إيجابيا ‪sp?section=3&article=627159&issu‬‬ ‫ورائدا يف املنطقة‪ ،‬ولكن �سوريا يف ظل الرئي�س الأ�سد‬ ‫‪eno=11890‬‬

‫ب�إمكان الرئي�س الأ�سد �أن يختار بني قيادة عملية االنتقال �أو‬ ‫التنحي‬

‫�سوريا تتجه نحو نظام �سيا�سي جديد ويجب �أن ي�صوغ‬ ‫ال�شعب هذا النظام‬

‫الإن���س��ان التابع ل�ل�أمم املتحدة ال�شروع يف حتقيق يف‬ ‫االنتهاكات والإ�ساءات‪ .‬و�سوف توا�صل الواليات املتحدة‬ ‫التن�سيق عن كثب مع �شركائنا يف املنطقة وحول العامل‬ ‫لتكثيف ال�ضغط على نظام حكم الأ��س��د وعزله �أكرث‬ ‫ف�أكرث‪.‬‬ ‫ولن يكف ال�شعب ال�سوري عن املطالبة بالكرامة‬ ‫ومب�ستقبل متحرر من الرتهيب واخلوف‪� .‬إنه ي�ستحق‬ ‫حكومة حت�ترم �شعبها وتعمل على ب�ن��اء وط��ن �أكرث‬

‫ا�ستقرارا ورخ��اء‪ ،‬وال ت�ضطر �إىل التعويل على القمع‬ ‫يف الداخل والنعرة املعادية يف اخلارج لتحكم قب�ضتها‬ ‫ع�ل��ى ال���س�ل�ط��ة‪� .‬إن ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري ي�ستحق وطنا‬ ‫يكون موحدا ودميقراطيا وقوة �إىل جانب اال�ستقرار‬ ‫والتقدم‪ .‬وه��ذا �أم��ر حميد ل�سوريا وحميد للمنطقة‬ ‫وحميد للعامل �أجمع‪.‬‬ ‫وزيرة اخلارجية الأمريكية‪06 -2011-Monday 20 -‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها‬

‫الفرع ‪ :‬العلمي‬ ‫اعداد اال�ساتذة ‪ :‬عماد غزاوي ‪� -‬صالح ابو عليا ‪ -‬روحي ابو �شندي ‪� -‬صالح الك�سواين‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ملادة الرياضيات ‪ /‬املستوى الرابع‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫اإلجابات‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫الثقايف ‪ -‬‬ ‫ مركز امليالد ‬ ‫الر�صيفة‬ ‫ا�شارة امل�شريفة‬ ‫هاتف ‪05 - 3611211/ 0786709003 :‬‬ ‫موقع �أكادميية مرزاك‬ ‫التعليمية االلكرتوين‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫اإلسراء واملعراج‬ ‫جوائز ربانية عاجلة‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫دراسة أمريكية تؤكد‬ ‫اإلعجاز العلمي يف القرآن الكريم‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت درا�سة علمية �أجراها فريق بحثي �أمريكي حكمة الإعجاز‬ ‫العلمي يف ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي و�أح �ك��ام ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة املتعلقة‬ ‫بتحديد فرتة العدّة للمر�أة وحترمي زواج الأ�شقاء بالر�ضاعة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور جمال الدين �إبراهيم �أ�ستاذ علم الت�سمم بجامعة‬ ‫كاليفورنيا ومدير معامل �أبحاث احلياة بالواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫�إن درا��س��ة بحثية للجهاز املناعي ل�ل�م��ر�أة ك�شفت ع��ن وج��ود خاليا‬ ‫مناعية متخ�ص�صة لها «ذاك��رة وراث�ي��ة» تتعرف على الأج�سام التى‬ ‫تدخل ج�سم املر�أة وحتافظ على �صفاتها الوراثية‪ ،‬الفتاً �إىل �أن تلك‬ ‫اخلاليا تعي�ش ملدة ‪ 120‬يوماً يف اجلهاز التنا�سلي للمر�أة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الدرا�سة �أكدت كذلك �أنه �إذا تغريت �أي �أج�سام دخيلة‬ ‫للمر�أة مثل «ال�سائل املنوي» قبل هذه املدة يحدث خلل فى جهازها‬ ‫املناعي‪ ،‬ويت�سبب يف تعر�ضها ل�ل�أورام ال�سرطانية‪ ،‬مو�ضحاً �أن هذا‬ ‫يف�سر علمياً زي��ادة ن�سبة الإ�صابة ب ��أورام الرحم والثدي لل�سيدات‬ ‫متعددة العالقات اجلن�سية‪ ،‬وبذلك تتجلى حكمة ال�شريعة يف حترمي‬ ‫تعدد الأزواج للمر�أة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الدرا�سة �أثبتت �أي�ضاً �أن تلك اخلاليا املتخ�ص�صة‬ ‫حتتفظ ب��امل��ادة ال��وراث �ي��ة للج�سم ال��دخ�ي��ل الأول مل��دة «‪ 120‬يوما»‬ ‫وبالتايل �إذا حدث عالقة زواج قبل هذه الفرتة ونتج عنها حدوث‬ ‫حمل ف�إن اجلنني يحمل جزءا من ال�صفات الوراثية للج�سم الدخيل‬ ‫الأول واجل�سم الدخيل الثانى‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت‪� ,‬أو�ضح الدكتور جمال الدين �إبراهيم �أن الدرا�سة‬ ‫للجهاز املناعى للمر�أة ك�شفت �أن لنب الأم يتكون من خاليا جذعية‬ ‫حتمل ال�صفات الوراثية امل�شرتكة للأب والأم‪ ،‬وبالتايل تنتقل تلك‬ ‫ال�صفات للطفل الذي تقوم الأم ب�إر�ضاعه‪ ،‬مما يعلل حكمة الت�شريع‬ ‫يف حترمي زواج الأ�شقاء بالر�ضاعة والذي يرتتب عليه حدوث خلل‬ ‫يف اجلهاز املناعي للأطفال الناجت عن تلك الزيجات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأمرا�ض الوراثية الأخرى اخلطرية‪.‬‬ ‫واف ��اد ب ��أن��ه ع��ر���ض ن�ت��ائ��ج ت�ل��ك ال��درا� �س��ة ال�ت��ي �أذه �ل��ت العلماء‬ ‫املتخ�ص�صني يف امل�ؤمتر ال��دوىل للإعجاز العلمي يف القر�آن الكرمي‬ ‫وال�شريعة الذي عقد يف تركيا م�ؤخرا‪.‬‬

‫هولندا تحظر ذبح‬ ‫الحيوانات بالطريقة الدينية‬ ‫�أم�سرتدام ‪ -‬رويرتز‬ ‫�ص ّوت الربملان الهولندي ل�صالح حظر ذبح احليوانات بالطريقة‬ ‫الدينية‪ ،‬وهو حترك عار�ضه امل�سلمون واليهود‪ ،‬لكنه ترك ثغر ًة رمبا‬ ‫ت�سمح با�ستمرار تلك الطريقة‪.‬‬ ‫و�أق � ّر جمل�س ال�ن��واب ب�أغلبية ‪� 116‬صوتاً مقابل ‪� 30‬أول �أم�س‬ ‫الثالثاء‪ ،‬م�شروع القانون الذي تقدَّم به حزب «حقوق احليوان» وهو‬ ‫�أول حزب من نوعه يف �أوروبا يفوز مبقاعد يف برملان وطني‪ .‬ويتعينّ‬ ‫�أن يقره جمل�س ال�شيوخ قبل �أن ي�صبح قانوناً‪.‬‬ ‫وي�شرتط م�شروع ال�ق��ان��ون �صعق املا�شية قبل ذبحها وه��و ما‬ ‫يتناق�ض مع ال�شريعة الإ�سالمية والتعاليم اليهودية التي تتطلب �أن‬ ‫وعي كامل‪.‬‬ ‫يكون احليوان يف حالة ٍّ‬ ‫وقالت ماريان ثييم رئي�سة حزب حقوق احليوان قبل الت�صويت‪:‬‬ ‫«طريقة القتل ه��ذه ت�سبب �ألمَ � �اً غ�ير ��ض��روري للحيوانات‪ .‬احلرية‬ ‫الدينية ال ميكن �أن ت�ك��ون مطلقة‪ .‬بالن�سبة لنا احل��ري��ة الدينية‬ ‫تتوقف عندما تبد�أ معاناة الإن�سان �أو احليوان»‪.‬‬ ‫من جانبهما �أدا َنت الطائفتان امل�سلمة واليهودية احلظر املقرتح‬ ‫بو�صفه انتهاكاً حلريتهما الدينية‪ .‬وق��ال �أوك��ا �أوك�ت��اي من جامعة‬ ‫روتردام الإ�سالمية‪�« :‬سن�ضطر ال�سترياد اللحوم احلالل من الدول‬ ‫املجاورة‪� ،‬أو �إيجاد �سبيل �آخر للوفاء باحتياجات ال�سكان امل�سلمني»‪.‬‬ ‫فيما ق��ال كبري حاخامي هولندا بنيومني جاكوب�س‪« :‬جمرد‬ ‫وجود نقا�ش ب�ش�أن هذا م�ؤمل ج ّداً للطائفة اليهودية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�شروع القانون �أ ّنه بو�سع اجلماعات الدينية �أن توا�صل‬ ‫الذبح وفقاً للطريقة الدينية �إذا �أثبتت �أنها لي�ست �أ�ش ّد �إيالماً من‬ ‫ال�صعق‪ ،‬لكن من غري الوا�ضح كيف ميكن فعل ذلك‪.‬‬

‫الزمزمي‪ :‬مساندة العلماء‬ ‫للدستور يف املغرب "واجب شرعي"‬ ‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أكد رئي�س اجلمعية املغربية للدرا�سات والبحوث يف فقه النوازل‬ ‫ال�شيخ عبد ال�ب��اري ال��زم��زم��ي‪� ،‬أن م�ساندة علماء امل�غ��رب للد�ستور‬ ‫اجل��دي��د ودع��وت�ه��م للمغاربة‪ ،‬بالت�صويت بنعم عليه‪ ،‬ه��و "موقف‬ ‫�شرعي خلدمة الإ�سالم والدفاع عنه يف وجه خ�صومه"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الزمزمي‪ ،‬يف ت�صريحات خا�صة لوكالة قد�س بر�س‪� ،‬أن‬ ‫الد�ستور اجلديد �أك��د على جوهرية الإ��س�لام يف امل�غ��رب‪ ،‬و�أن��ه ر�سخ‬ ‫عالقة الإ�سالم بال�ش�أن العام �ضد دعاة ف�صل الدين عن ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لقد ذكر الد�ستور اجلديد جمل�س العلماء والعالقة بينه‬ ‫وبني امللك‪ ،‬ولذلك من الطبيعي �أن ي�ساند جمل�س العلماء الد�ستور‬ ‫لأنهم جزء منه‪ .‬كما �أن العلماء يف املغرب ي�ساندون الد�ستور اجلديد‬ ‫ل�سبب وجيه هو �أن خ�صوم الإ�سالم يدعون �إىل عزل ال�سيا�سة عن‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬و�أن الدولة ت�سري بنمط ح�ضاري ال عالقة لها بالإ�سالم‪،‬‬ ‫حتى �أن واح��دة �ساهمت يف �صياغة الد�ستور خرجت لتقول ب�أنه ال‬ ‫ميكن �أن ت�سري الدولة مبرجعية دينية‪ ،‬ولكن الد�ستور �أكد ح�ضور‬ ‫الإ�سالم يف احلياة العامة‪ ،‬ومن هنا فم�ساندة علماء الإ�سالم للد�ستور‬ ‫هي موقف �شرعي يدافع عن الإ�سالم يف وجه خ�صومه"‪.‬‬

‫استطالع‪ :‬األحزاب اإلسالمية تتفوق‬ ‫على الليربالية يف انتخابات مصر املقبلة‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أظهر ا�ستطالع ر�أي �أجرته «قناه اجلزيرة مبا�شر ‪ -‬م�صر» �أن‬ ‫الأح��زاب الإ�سالمية امل�صرية (ال�سلفية والإخ��وان امل�سلمون)‪� ،‬سوف‬ ‫تفوز يف االنتخابات املقبلة‪ ،‬يليها الأحزاب التقليدية الليربالية‪.‬‬ ‫وبح�سب اال�ستطالع؛ ف�إن حزب «النور» ال�سلفي اجلديد �سيحقق‬ ‫املرتبة الأوىل يف قائمة الأحزاب التي يف�ضلها امل�صريون يف االنتخابات‬ ‫الربملانية القادمة بن�سبة ‪ 37‬يف املائة‪ ،‬يليه حزب «احلرية والعدالة»‬ ‫التابع للإخوان امل�سلمني بن�سبة ‪ 34‬يف املائة‪.‬‬ ‫�أم��ا حزب «الو�سط»‪ ،‬ال��ذي ي�ضم من�شقّني عن جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني؛ فجاء فى املرتبة الثالثة‪ ،‬بن�سبة ت�سعة يف املائة‪ ،‬يليه حزب‬ ‫«الف�ضيلة» ال�سلفي بن�سبة �سبعة يف املائة‪� ،‬إىل جانب حزب «العدل»‬ ‫الليربايل الذي جاء يف املرتبة الرابعة بن�سبة �ستة يف املائة‪.‬‬ ‫يف ح�ين ج��اءت الأح ��زاب الليربالية وال�ي���س��اري��ة‪ ،‬مثل «الوفد»‬ ‫و«امل�صريون الأح��رار» و«اجلبهة الدميقراطي» و«الكرامة» و«الغد»‬ ‫و«العربي النا�صري» والتجمع والبناء والتنمية‪ ،‬يف مراكز مت�أخرة‪،‬‬ ‫كما جاء يف ا�ستطالع الر�أي‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫عبد العظيم بدران‬ ‫ب�إمكانات متوا�ضعة للغاية وحمدودة � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫للغاية ا��س�ت�ط��اع ال��ر��س��ول ال�ع�ظ�ي��م‪� -‬صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪� -‬أن يجوب القبائل ويطلق احلوارات‬ ‫وال��دع��وات‪ ،‬ويجتذب �إليه طبقاتٍ من ال�شباب‬ ‫الذين �ضجوا من التفاهات والظلم وال�سخافات‬ ‫املتمادية �إىل حيث ال نهاية‪.‬‬ ‫ب �ع��زم ث��اب��ت و�إمي � ��ان ع�م�ي��ق ون�ف����س حمبة‬ ‫للغري وللخري �سار النبي الأمي على الأ�شواك‪،‬‬ ‫ومل ي�سلم من نهْ�ش الكالب‪ ،‬وال حت ُّر�ش الأوغاد‪،‬‬ ‫وال �سباب ا ُ‬ ‫جل� َّه��ال‪ ،‬ولكنه مل يلتفت‪ ،‬وا�ستعان‬ ‫بخالقه‪� -‬سبحانه‪ -‬على ق�ضاء ما ُك ِّل َف به‪ ،‬ق�صد‬ ‫رءو���س ال�ق��وم وع�ق�لا َءه��م‪ ،‬وجل�س �إىل ك��ل مَن‬ ‫وجد الفر�صة مهي�أ ًة للتحدث �إليه‪.‬‬ ‫لقد ك��ان ي�سري �إىل حيث ُترفرف الرايات‬ ‫احلمراء ليدعو �إىل نبذها واال�ستظالل ب�سماء‬ ‫الف�ضائل والأخ�ل�اق ال�ك��رمي��ة‪ ،‬يف حِ �م��ى خالق‬ ‫الأر� ��ض وال���س�م��اء‪ ،‬ت�لاح�ق��ه اخل �م��ور والأوث ��ان‬ ‫َ�ضج‬ ‫والع�صبيات البغي�ضة �أينما َح َّل وارحت��ل‪ ،‬ي ُّ‬ ‫املجتمع من حوله ب�أنواع و�أ�شكال من البالهة‬ ‫واجلنون‪ ،‬وال يكاد يُفيق مما يغمره من �أوحال‬ ‫الرذيلة والغباء!!‬ ‫الأع � ��وام مت���ض��ي ت �ب��ا ًع��ا‪ ،‬وه � ��ؤالء �سادرون‬ ‫يف َغ � ِّي �ه��م‪ ،‬ي �ه��ذون وال ي� ��درون‪ ،‬ي���ص��دون وهم‬ ‫م���س�ت�ك�برون‪� ،‬إذا ت�ب�ين ل�ه��م احل ��ق � �س��اع � ًة من‬ ‫نهار وناداهم العقل والفطرة الأوىل �أن عودوا‬ ‫لت�سودوا‪ ،‬وثوبوا لتتوبوا‪ ،‬وان�صروا ح ًّقا بدا لكم‬ ‫و�سط الظلمات الكثيفة والعنيفة ُتن�صروا حق‬ ‫الن�صر‪ ،‬و َت ِع ُّزوا ح َّق ال ِع ّز‪ ،‬ويعلو يف الكون ذكر ُكم‪،‬‬ ‫وي�سود يف النا�س ح ُّيكم‪ ،‬ويغار جنم عدوكم َّ‬ ‫جلت‬ ‫بهم �أهوا ٌء �سخيف ٌة‪ ،‬وب�صائر مكفوف ٌة‪ ،‬ليرتاجعوا‬ ‫م�سرعني‪ ،‬ال يلوون على �شيء‪ ،‬وليكن الأمر ما‬

‫يكون طاملا يحكم اجلنون!!‬ ‫هذا اجلنون بلغ ذرو َته يف ال�سنوات الأخرية؛‬ ‫فلقد �ضيقوا على امل�ؤمنني‪ ..‬اعتقلوهم وعذبوهم‬ ‫بكل ما و�صلت �إليه �أيديهم من و�سائل التعذيب‪،‬‬ ‫وفر�ضوا عليهم ح�صا ًرا اقت�صاد ًّيا واجتماع ًّيا‬ ‫بغي َة حتطيم �إرادتهم العجيبة‪ ،‬بل تعدى الإيذاء‬ ‫�إىل ر�سول اهلل الكرمي‪ ،‬الذي كانوا ي�سمونه من‬ ‫َق ْبل ال�صادق الأمني‪ ،‬ويعرتفون له بكل ف�ضل‪،‬‬ ‫ول �ك��نَّ الأم� � � َر �أ� �ص �ب��ح مي����س ��س�ي��ادت�ه��م املز َّيفة‬ ‫وكربياءَهم املقيت‪� ..‬إنه يدعو �إىل اهلل الواحد‪..‬‬ ‫�إىل ت�شريع ود�ستور واح��د‪ ،‬وهذا على عك�س ما‬ ‫يرغبون‪ ،‬يدعو �إىل العدل بني خلق اهلل‪ ،‬و�إىل‬ ‫التكامل بينهم وع��دم التفا�ضل �إال بالتقوى‪،‬‬ ‫وهذا ما ال يفعلون‪.‬‬ ‫لقد �صبوا ج��ام غ�ضبهم على ه��ذا النبي‬ ‫العظيم‪ ،‬حتى ا��ض� ُّ�ط��ر �إىل البحث ع��ن منافذ‬ ‫ج��دي��دة ي�ستطيع م��ن خاللها �أن يفتح حوا ًرا‬ ‫ودع� � ��و ًة م ��ع �آخ ��ري ��ن‪ ،‬غ�ي�ر ه� � ��ؤالء املت�صلبني‬ ‫توجهًا‬ ‫�وج��ه �إىل ال �ط��ائ��ف‪ُّ ،‬‬ ‫امل �ت �ح� ِّ�ج��ري��ن‪ ،‬ف �ت� َّ‬ ‫م��درو�� ً�س��ا واع� � ًي ��ا‪( ،‬ذك ��ر ت�ف��ا��ص�ي�ل��ه ال�سيا�سية‬ ‫والتكتيكية الدكتور علي حممد ال�صالبي يف‬ ‫كتابه ال�سرية النبوية)‪ ،‬ولكنه ع��اد م��ن هناك‬ ‫را‪ ،‬و�صل ًفا ورع��ون � ًة‪ ،‬فا�شتكى‬ ‫ي�شكو غ�ب��ا ًء وك�ب� ً‬ ‫ووج��ه �إل�ي��ه ��س��ؤال��ه‪ ،‬ومل تدفعه‬ ‫�إىل اهلل ح��ال��ه‪َّ ،‬‬ ‫دم��ا�ؤه ال�سائلة لطلب النقمة ل�شخ�صه‪ ،‬ولكنه‬ ‫َّ‬ ‫وتخطى الأحزان‪ ،‬وطلب لهم‬ ‫تعاىل على الآالم‪،‬‬ ‫الهداية؛ ف�إنهم ال يعلمون‪.‬‬ ‫وبنا ًء على �أحداث تاريخية قريبة‪ ،‬وتكتيك‬ ‫�سيا�سي ذك� ٍّ�ي طلب ال��دخ��ول �إىل مكة يف جوار‬ ‫املطعم بن عدي (راجع ال�سرية النبوية للدكتور‬ ‫علي حممد ال���ص�لاب��ي)‪ ،‬وك��أن��ه �أراد �أن ير�سل‬ ‫ر�سال ًة �إىل خ�صومه بهذا الطلب الذي قبله يف‬ ‫احلال املطعم بن عدي؛ لأنه يعلم مغزاه‪ ،‬ويدرك‬

‫�أن َ‬ ‫�سالحه مع‬ ‫رف�ضه �سيكلفه الكثري‪ ،‬فحمل‬ ‫َ‬ ‫قبيلته و�أعلن يف مكة �أن "حممدًا" �سيدخل يف‬ ‫جواره‪ ،‬وهكذا‪ ..‬مل يتعر�ض �إليه �أحد‪.‬‬ ‫لقد م��ات �أب��و طالب العم الن�صري امل�ؤازر‪،‬‬ ‫وم ��ات ��ت ال ��زوج ��ة ال��وف �ي��ة ال �� �ص��دوق��ة املثابرة‬ ‫خديجة‪ ،‬فحزن الر�سول الإن�سان الب�شر‪ ،‬وكان‬ ‫حزنه م�ضاع ًفا‪ ،‬وحق له �أن يكون كذلك‪ ،‬وزاد‬ ‫من هذا احلزن ما يفعله به قومه‪.‬‬ ‫وظلم ذوي القربى �أ�شد م�ضا�ض ًة على‬ ‫النف�س من وقع احل�سام املهند‬ ‫وح�ي�ن �أط �ب �ق��ت ح�ل�ك��ة ال �ظ�ل�ام ظ �ه��رت يف‬ ‫الآفاق �أنوار الكرمي املنان‪ ،‬ف�أ�سرى بعبده �إ�سرا َء‬ ‫املحب بحبيبه‪ ،‬يف ُنزه ٍة كوني ٍة رائع ٍة ال يحيطها‬ ‫و��ص� ٌ�ف‪ ،‬تال�شت فيها الآالم‪ ،‬وجت��ددت الآمال‪،‬‬ ‫وقطع فيها احلبيب ب�صحبة الأمني جربيل ما‬ ‫مل ولن يقطعه خملوق‪ ،‬لقد طوى الأر�ض ط ًّيا‪،‬‬ ‫�إىل بقعة مباركة مقد�سة؛ حيث ُجمع له الأنبيا ُء‬ ‫يف �أجمل حفل عرفته الأر���ض والدنيا‪ ،‬يف هذا‬ ‫املكان الذي بارك اهلل حو َله وفيه‪ ،‬وكانت �إمامة‬ ‫خامت املر�سلني لهم يف �صالتهم �إيذا ًنا بت�سليمهم‬ ‫�إياه جميع الرايات؛ فهو القائد املختار من ِق َبل‬ ‫عالم الغيوب ومقدِّر الأقدار‪.‬‬ ‫مل يقت�صر الأمر على رحلة �أر�ضية‪ ،‬مع �أنها‬ ‫ُم ِل َئتْ بالأريحية ُ‬ ‫والطهر والأنوار والروحانيات‬ ‫والتوا�صل مع �أف�ضل و�أجمل و�أح�سن من خلقَ‬ ‫اهلل يف هذا الكون‪ ،‬و�إمنا طار احلبيب مع الأمني‬ ‫�إىل حيث ال يطري �أح� �دٌ‪ ،‬لقد ت��رك��وا الأر� ��ض‪،‬‬ ‫وقطعوا الف�ضاء‪ ،‬وجتاوزوا ال�سماء تِلو ال�سماء‪،‬‬ ‫تنتظرهما يف كل حمط ٌة �سماوي ٌة ما �شاء اهلل من‬ ‫امل�شاهد احلقيقية التي جعلها اهلل تعاىل حلكمة‬ ‫بالغة‪ ،‬لعل منها تر�سيخ اليقني‪ ،‬و�إزالة ال�شكوك‬ ‫والريَب عند من ُّ‬ ‫ي�شك يف �أمرٍ من هذه الأمة‪..‬‬ ‫�إن��ه ع�المَ الغيب قد �أ�صبح �شهاد ًة‪ ،‬لقد متثلت‬

‫الآخرة يف الدنيا‪ ،‬فهنا النعيم‪ ،‬وهناك اجلحيم‪،‬‬ ‫ه � ��ؤالء ي�ن�ع�م��ون‪ ،‬وه� � ��ؤالء ي �ع��ذب��ون‪ ،‬واحلبيب‬ ‫ي�س�أل‪ ،‬والأمني يجيب‪.‬‬ ‫والأنبياء ي�ستقبلون ويرحبون‪ ،‬ويح ِّملون‬ ‫النبي اخل��امت لأم�ت��ه �سالمَهم وو�صاياهم عن‬ ‫اجلنة وما فيها‪ ،‬حم ِّفزين وم�شتاقني‪ ..‬يا لها‬ ‫من عظمة و�أي عظمة!!‬ ‫مل يقت�صر الأم ��ر على ه��ذا‪ ،‬ول�ك��ن �شاءت‬ ‫النبي العظي َم الذي‬ ‫�إرادة اهلل �أن‬ ‫َّ‬ ‫يخت�ص ه��ذا َ‬ ‫ا�ستقبل الآال َم بنف�س م�ؤمنة ومطمئنة مبكان ٍة‬ ‫ومو�ضع ال يط�ؤه غريه‪ ،‬لريجع الأمني ويتقدَّم‬ ‫ٍ‬ ‫احلبيب؛ حيث الأنوار الإلهية‪ ،‬وامللك وامللكوت‪،‬‬ ‫�إنها منزل ٌة تعجِ ز عنها �أ�سمى العبارات �إال ما‬ ‫يقوله ال �ق��ر�آن العظيم‪ُ ﴿ :‬ث� � َّم َد َن ��ا َف َت َدلىَّ *‬ ‫�اب َق ْو َ�سينْ ِ َ�أ ْو �أَ ْد َن��ى* َف��أَ ْو َح��ى �إِلىَ َع ْبدِ ِه‬ ‫َف َكا َن َق� َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مَا �أَ ْو َح��ى* مَا َك� َذ َب ا ْل ُف�ؤَا ُد مَا َر�أى* �أف ُت َما ُرو َن ُه‬ ‫َعلَى مَا َي َرى* َو َل َق ْد َر�آ ُه َن ْز َل ًة �أُخْ َرى* عِ ْن َد �سِ ْد َر ِة‬ ‫ال�س ْد َر َة مَا‬ ‫المْ ُن َتهَى* عِ ْن َدهَا َج َّن ُة المْ َ�أْ َوى* �إِ ْذ َي ْغ َ�شى ِّ‬ ‫َ‬ ‫َي ْغ َ�شى* مَا َزا َغ ا ْل َب َ�ص ُر َومَا َط َغى* َل َق ْد َر�أى مِ نْ‬ ‫�آيَاتِ َر ِّب ِه ا ْل ُكبرْ َ ى﴾ (النجم)‪.‬‬ ‫�إنها جمموع ٌة كربى من الهدايا الربانية‬ ‫ال �ع��اج �ل��ة ل��ر� �س��ول��ه ال �ك ��رمي ولأم� �ت ��ه امل�سلمة‬ ‫امل�ؤمنة؛ حيث فر�ضت ال�صالة خم�سني‪ ،‬ن�صليها‬ ‫خم�س ًة وتكتب يف الأجر خم�سني‪.‬‬ ‫�إن هذا احلدث الذي تنفحنا ذكراه كل عام‬ ‫ل ُيلقي يف روعنا �أن اهلل الكرمي املنان ال يَتخ َّلى‬ ‫�أب �دًا عن عباده امل�ؤمنني‪ ،‬فحني ي�سلك امل�ؤمن‬ ‫كافة الطرق والو�سائل‪ -‬على ب�صرية ودراية‪-‬‬ ‫ويَل َقى من العنت واحل�صار والغباء وال�صفاقة‬ ‫املتناهية ما يل َقى يتذكر حبيب الرحمن (خامت‬ ‫قريب‬ ‫الأنبياء) وما حدث له‪ ،‬ويذكر �أن فر َج اهلل ٌ‬ ‫وب�شراه بالفوز والن�صر َح ْت ٌم ال َ�ش َّك فيها‪.‬‬

‫خــــواطر‬

‫يف رحاب اإلسراء‬ ‫فوزي من�صور‬ ‫لقد كانت رحلة الإ�سراء من امل�سجد احلرام �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫حدثاً ي�ستحق الت�أمل والتفكري‪ ،‬خا�ص ًة �أن امل�سجد الأق�صى (منتهى‬ ‫الإ�سراء) يقبع حتت نري االحتالل ال�صهيوين‪ ،‬بل قد تع َّر�ض على م ِّر‬ ‫الأعوام وال�سنني لهجمات �شر�سة من قِبل الأعداء‪ ،‬ولكنَّ اهلل ق َّي�ض‬ ‫له مَن يدافع عنه ويرد كيد املعتدين‪ ،‬وكلما ه َّلت علينا هذه الذكرى‬ ‫العطرة وحتدّث عنها اخلطبا ُء على املنابر؛ �سالت الدموع من �أعيننا‬ ‫حنيناً و�شوقاً �إىل الأق�صى الأ�سري‪ ..‬وكل م�سلم ي�س�أل نف�سه �س�ؤا ًال‪:‬‬ ‫متى �سيتحرر هذا امل�سجد ويكتب اهلل لنا �صال ًة فيه؟!‬ ‫الإ�سراء �إىل الأق�صى‪ ..‬ملاذا؟!‬ ‫}�س ْب َحا َن ا َّلذِ ي �أَ ْ�س َرى ِب َع ْبدِ ِه‬ ‫يقول اهلل عز وجل يف حمكم �آياته‪ُ :‬‬ ‫َل ْي ً‬ ‫ال مِ نْ المْ َ ْ�سجِ دِ الحْ َ � َرا ِم �إِلىَ المْ َ ْ�سجِ دِ الأَ ْق َ�صى ا َّل��ذِ ي بَا َر ْك َنا َح ْو َلهُ‬ ‫ْ‬ ‫ري{ (الإ�سراء‪ ،)1 :‬لقد كان‬ ‫ل رُ ِ‬ ‫ال�سمِ ي ُع ال َب ِ�ص ُ‬ ‫ِن َي ُه مِ نْ �آيَا ِت َنا �إِ َّنه هُ َو َّ‬ ‫من املمكن �أن يكون املعراج من امل�سجد احلرام �إىل ال�سماء مبا�شر ًة‪،‬‬ ‫ولكن �أُ�سري بالنبي �صلى اهلل عليه و�سلم من امل�سجد احل��رام �إىل‬ ‫امل�سجد الأق�صى ثم عُرج به �إىل ال�سموات العلى‪ ،‬وهذا الربط بني‬ ‫امل�سجدَين يدل على �أهميتهما بالن�سبة للم�سلمني‪ ،‬وطاملا بق َِي هذان‬ ‫امل�سجدان يف حوزة امل�سلمني عا�ش امل�سلمون يف عزة‪ ،‬و�إن ُفقد �أحدُهما‬ ‫�أو كالهما عا�ش امل�سلمون يف ُذ ٍّل وهوان و�ضعف‪ ،‬و�أ�صبح اخلطر يهدد‬ ‫حيا َة امل�سلمني يف كل مكان‪ ،‬وهذا ما نراه اليوم من �أحوال امل�سلمني؛‬ ‫ري يف �أيدي اليهود �أبناء القردة واخلنازير‪،‬‬ ‫حيث امل�سجد الأق�صى �أ�س ٌ‬ ‫وامل�سلمون ال ح��و َل لهم وال ق��وة‪ ،‬ولكن ال بد �أن نعلم علم اليقني‬ ‫�أنه لن تعود عز ُتنا �إال �إذا عاد هذا امل�سجد �إىل حظرية امل�سلمني ومت‬ ‫تطهريه من رج�س اليهود‪.‬‬ ‫من ف�ضائل امل�سجد الأق�صى‬ ‫ك�م��ا �أن للم�سجد الأق���ص��ى ف���ض��ائ� َل ك �ث�ير ًة جعلت ل��ه �أهمي ًة‬ ‫ك�ب�رى ع�ن��د امل�سلمني‪ ،‬ف�ه��و �أوىل القبلتني؛ ح�ي��ث ك��ان امل�سلمون‬ ‫الأوائل يتجهون يف �صالتهم ناحية امل�سجد الأق�صى‪ ،‬كما �أنه ثالث‬ ‫احلرمني‪ ،‬و�إليه ُت�شد الرحال لل�صالة فيه؛ حيث �إن ال�صالة فيه‬ ‫تعدل خم�سمائة �صالة‪ ،‬وقد ب��ارك اهلل عز وجل حوله؛ حيث قال‬ ‫تعاىل‪} :‬المْ َ ْ�سجِ دِ الأَ ْق َ�صى ا َّلذِ ي بَا َر ْك َنا َح ْو َلهُ{‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫كل هذه الف�ضائل التي ُجمعت للم�سجد الأق�صى جتعلنا ندرك‬ ‫�أهميته‪ ،‬وملاذا كان الإ�سراء �إليه ومل يكن لغريه‪ ..‬كما �أنه يقع على‬

‫عاتق كل م�سلم ّ‬ ‫فك � ْأ�سر هذا امل�سجد و�إرجاعه �إىل حوزة امل�سلمني‪،‬‬ ‫وال ع��ذ َر مل�سلم ‪ -‬مهما ك��ان حاكماً �أو حمكوماً ‪� -‬أن يتقاع�س عن‬ ‫ن�صرة هذا امل�سجد وحتريره من �أيدي املحتلني‪.‬‬ ‫�إعالن وراثة الر�سول ملقد�سات الر�سل قبله‬ ‫لفتة �أخ��رى ن�أخذها من الربط بني امل�سجد احل��رام وامل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وهي �إعالن وراثة الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ملقد�سات‬ ‫الر�سل قبله‪ ،‬وا�شتمال ر�سالته على هذه املقد�سات‪ ،‬ويف هذا يقول‬ ‫�صاحب الظالل‪" :‬والرحلة من امل�سجد احلرام �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫رح�ل��ة خم�ت��ارة م��ن اللطيف اخل�ب�ير‪ ،‬ت��رب��ط ب�ين عقائد التوحيد‬ ‫الكربى من لدن �إبراهيم و�إ�سماعيل عليهما ال�سالم‪� ،‬إىل حممد‬ ‫خامت النبيني �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وتربط بني الأماكن املقد�سة‬ ‫لديانات التوحيد جميعاً‪ ،‬وك�أمنا �أُريد بهذه الرحلة العجيبة �إعالن‬ ‫وراثة الر�سول الأخري ملقد�سات الر�سل قبله‪ ،‬وا�شتمال ر�سالته على‬ ‫هذه املقد�سات‪ ،‬وارتباط ر�سالته بها جميعاً‪ ،‬فهي رحلة ترمز �إىل‬ ‫�أبعد من حدود الزمان واملكان‪ ،‬وت�شمل �آماداً و�آفاقاً �أو�سع من الزمان‬ ‫واملكان‪ ،‬وتت�ضمن معاين �أكرب من املعاين القريبة التي تتك�شف عنها‬ ‫للنظرة الأوىل"‪.‬‬ ‫عقيدة ال �شك فيها‬ ‫لقد كان حدث الإ�سراء يف جزء من الليل‪ ،‬حيث يقول �سبحانه‪:‬‬ ‫}�س ْب َحا َن ا َّلذِ ي �أَ ْ�س َرى ِب َع ْبدِ ِه َل ْي ً‬ ‫ال{‪ ،‬وفرا�ش الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫ُ‬ ‫و�سلم مل ي�برد حتى ع��اد �إل�ي��ه‪ ،‬وه��ذا احل��دث ي��دل دالل � ًة قاطع ًة ال‬ ‫َّ‬ ‫�شك فيها على قدرة اهلل عز وجل اخلارقة‪ ،‬و�أنه ال يعجزه �شيء يف‬ ‫ً‬ ‫الأر�ض وال يف ال�سماء‪ ،‬و�إذا �أراد �شيئا ف�إمنا يقول له كن فيكون‪ ،‬وهذه‬ ‫عقيدة را�سخة عند كل م�سلم ر�سوخ اجلبال ال تزعزعها ال�شبهات وال‬ ‫تتنازعها الأهواء‪ ،‬وما دام هذا الأمر مُ�س َّلماً به عند كل مُ�سلِم فال بد‬ ‫ويحتمي بها‪،‬‬ ‫�أن يركن امل�سلم �إىل هذه القوة اخلارقة وي�ستن َد �إليها‬ ‫َ‬ ‫وقف العا ُ‬ ‫و�إن َ‬ ‫مل كله �أمامه فهو قويٌ باعت�صامه باهلل‪.‬‬ ‫ويف ظل هذه الأيام الراهنة التي جتبرَّ ت فيها �أمريكا ‪ -‬ومعها‬ ‫"�إ�سرائيل" ‪ -‬وطغت وظلمت وقتلت الأبرياء من الأطفال والن�ساء‬ ‫وال�شيوخ امل�سلمني‪ ،‬وعاثت يف الأر���ض كلها ف�ساداً ال ح��دود له‪ ،‬وال‬ ‫�أحد يقف �أمامها رغباً ورهباً‪ ،‬يف ظل هذه الظروف ال بد �أن يركن‬ ‫امل�سلمون �إىل ركن �شديد‪ ،‬و�إىل قوة �أك�بر و�أعظم من قوة �أمريكا‪،‬‬ ‫ومَن �أعظم من اهلل قوة؟!‬ ‫وم��ع وج��ود ه��ذه العقيدة عند امل�سلمني‪� ،‬إال �أننا ما زلنا نرى‬

‫عند البع�ض خل ً‬ ‫ال يف عقيدته‪ ،‬فيقول نحن ال ن�ستطيع الوقوف‬ ‫�أمام �أمريكا فهي �أقوى منا‪ ،‬وعندها من الأ�سلحة �أكرث مما عندها‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫�ضعيف بغريه‪ ،‬عزي ٌز به‬ ‫ون�سي ه�ؤالء امل�ساكني �أن امل�سل َم قوي باهلل‬ ‫�سبحانه ٌ‬ ‫ذليل بغريه‪ ..‬قال تعاىل‪�} :‬أَ َي ْب َت ُغو َن عِ ْندَهُ ْم ا ْل ِع َّز َة َف�إِ َّن ا ْل ِع َّز َة‬ ‫هلل َجمِ يعاً{ (الن�ساء‪َ } ..)139 :‬و َم��نْ َي ْع َت ِ�ص ْم بِاهلل َف َق ْد هُ ��دِ يَ ِ�إلىَ‬ ‫ِيم{ (�آل عمران‪.)101 :‬‬ ‫ِ�ص َر ٍ‬ ‫اط م ُْ�س َتق ٍ‬ ‫ً‬ ‫و�أخ ي�را‪ ..‬ه��ذه بع�ض اخلواطر واللفتات التي دارت بعقلي يف‬ ‫رحاب الإ�سراء‪ ،‬وما زال هناك الكثري والكثري من الدالئل والعرب‬ ‫والعظات حول معجزة الإ�سراء‪ ،‬ولكن نريد �أن ن�أخذ هذه الدالئل‬ ‫وال�ع�بر بعني االعتبار ونعمل بها؛ حتى يتغري حالنا �إىل �أح�سن‬ ‫حال‪.‬‬ ‫�أ�س�أل اهلل العلي القدير �أن ت�أتي علينا هذه الذكرى وقد حترر‬ ‫امل�سجد الأق�صى وكل �شرب للم�سلمني‪ ،‬وقد عادت لنا عزتنا وقوتنا‪،‬‬ ‫و�أ�صبح للم�سلمني دول ٌة يُخ�شى ب�أ�سها‪ ..‬يهابها كل ظامل‪ُ ،‬تقيم َّ‬ ‫احلق‬ ‫ري يف ربوع املعمورة‪ ..‬اللهم �آمني‪.‬‬ ‫وتقوم على العدلِ ‪ ،‬وتن�شر اخل َ‬


‫‪18‬‬

‫�أ�سرة‪ ..‬جمتمع‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫�إعداد‪ :‬م�ؤمنة معايل‬ ‫توا�صلوا معنا عرب الربيد الإلكرتوين اخلا�ص بال�صفحة‪:‬‬ ‫‪m2menah@hotmail.com‬‬

‫اح�صل على الكتاب الذي تريده يف �أي وقت و�أينما كنت‬

‫«كتابك بيوصلك ساخن»‪ ..‬مشروع‬ ‫فريد من نوعه يف الشارع األردني‬ ‫خالد خليل �صاحب الفكرة وم�ؤ�س�س امل�شروع �أ�شار‬ ‫ال�سبيل – م�ؤمنة معايل‬ ‫يف حديثه «لل�سبيل» اىل �أن الفكرة جاءت من �أجل‬ ‫ت�سهيل و��ص��ول الكتاب للقراء‪� ،‬إذ �إن��ه ويف كثري‬ ‫اليوم‪� ،‬أ�صبح ب�إمكان املواطن الأردين ومبجرد مكاملة هاتفية �أو ر�سالة ن�صية �أن يقتني من الأحيان يجد القارئ �صعوبة يف احل�صول‬ ‫الكتاب الذي يريده دون م�شقة البحث عنه يف املكتبات ودور الن�شر‪ ،‬وبقيمة ال�شراء ذاتها يف على �أي كتاب ي�سمع عنه �أو يرغب ب�إقتنائه‪،‬‬ ‫�أ�سواق الكتب ي�ضاف �إليها كلفة التو�صيل‪ ،‬ما عليه �إال �أن يتوا�صل مع القائمني على م�شروع وذل��ك �أم��ا ب�سبب ع��دم معرفة م��ن �أي��ن يبد�أ‬ ‫«كتابك‪ ..‬بيو�صلك �ساخن» وتزويدهم مبا يحتاج‪ ،‬و�سيجد ما ي�سره‪.‬‬ ‫رحلة البحث من بني ما يقارب الـــ‪ 150‬دار ن�شر‬ ‫ومكتبة �أو بعدم القدرة على الو�صول للمكتبات‬ ‫الرئي�سية يف العبديل �أو و�سط البلد؛ لذا جاءت‬ ‫كتب ‪ Delivery‬باحلل ملثل هذه م�شاكل‪.‬‬ ‫ال زال امل�شروع اب��ن ا�سبوعني‪� ،‬إال ان��ه الق��ى ترحيباً كبريا يف �أو�ساط‬ ‫وي���ض�ي��ف‪� :‬إن ��س��ر خ��دم��ة ك�ت��ب ‪� Delivery‬إن �ه��ا مت�ل��ك ق��اع��دة بيانات‬ ‫املجتمع وعرب �صفحات الفي�سبوك وعدد من املواقع االلكرتونية‪ ،‬املهند�س‬ ‫خالد خليل �صاحب الفكرة وم�ؤ�س�س امل�شروع �أ�شار يف حديثه «لل�سبيل» �أن مبحتويات �أغلب دور الن�شر الكربى يف االردن‪ ،‬بحيث ت�سهل هذه القاعدة‬ ‫الفكرة جاءت من �أج��ل ت�سهيل و�صول الكتاب للقراء‪� ،‬إذ �أنه ويف كثري من البحث عن �أي كتاب ومعرفة مكان تواجده و�سعر بيعه‪.‬‬ ‫وحول فكرة امل�شروع يقول خالد‪� :‬إن الفكرة كانت وليدة حلظة بالإ�ضافة‬ ‫الأحيان يجد القارئ �صعوبة يف احل�صول على �أي كتاب ي�سمع عنه او يرغب‬ ‫ب�إقتنائه وذل��ك �أم��ا ب�سبب عدم معرفة من اين يبد�أ رحلة البحث من بني اىل تراكم معاناة �شخ�صية القتنائي للكتب‪ ،‬ف�أنا �أعترب نف�سي قارئا متو�سطا‪،‬‬ ‫ما يقارب ال‪ 150‬دار ن�شر ومكتبة او بعدم القدرة على الو�صول للمكتبات و�أج��د معاناة يف ح�صويل على بع�ض الكتب املتميزة‪ :‬فرتاين �أنتظر بع�ض‬ ‫الرئي�سية يف العبديل او و�سط البلد لذا جاءت كتب ‪ Delivery-‬باحلل مثل املعار�ض الكربى للح�صول على بع�ض الكتب ال�ن��ادرة �أو ا�ضطر يف بع�ض‬ ‫الأحيان لال�ستعانة ب�أنا�س يف بع�ص البلدان لإر�سال الكتب يل‪.‬‬ ‫هذه م�شاكل ‪.‬‬ ‫كما �أ�ضيف �أن حبي للقراءة وا�ست�شعار الفائدة العظيمة التي ت�ضيفها‬ ‫وي�ضيف‪� :‬إن �سر خدمة كتب ‪ Delivery -‬انها متلك ق��اع��دة بيانات‬ ‫مبحتويات اغلب دور الن�شر الكربى يف االردن ‪ ،‬بحيث ت�سهل هذه القاعدة القراءة على الإن�سان تو ّلد لدي ه ّما �أنه ال بد يل من دور �أقدمه للمجتمع‬ ‫يدفع عجلة القراءة واملطالعة‪ ،‬فوجدت �أن ت�سهيل و�صول الكتاب للقارئ‬ ‫البحث عن اي كتاب ومعرفة مكان تواجده و�سعر بيعه ‪.‬‬ ‫وحول فكرة امل�شروع يقول خالد‪� :‬إن الفكرة كانت وليدة حلظة باال�ضافة واقتنائه �سوف يزيد من م�ستوى القراءة يف املجتمع‪.‬‬ ‫وحول النظرة امل�ستقبلية للم�شروع ي�شري خليل �إىل �أن املراحل القادمة‬ ‫اىل تراكم معاناة �شخ�صية القتنائي للكتب ‪ ،‬فانا اعترب نف�سي قارئ متو�سط‬ ‫رُ‬ ‫�ستكز على عملية الرتويج والت�سويق للكتب الهادفة ودعم انطالقة الكتب‪،‬‬ ‫واجد معاناة يف ح�صويل على بع�ض الكتب املتميزة ‪ :‬فرتاين انتظر بع�ض‬ ‫املعار�ض الكربى للح�صول على بع�ض الكتب ال�ن��ادرة او ا�ضطر يف بع�ض فالكتاب للأ�سف لي�س له �أي ن�صيب من الدعاية والإعالن‪.‬‬ ‫وح� ��ول ت��راج��ع اه �ت �م��ام ال� �ق ��راء ب��ال �ك �ت��اب ال ��ورق ��ي م��ع وج� ��ود الكتب‬ ‫االحيان لال�ستعانة بانا�س يف بع�ص البلدان ل ال�سبيل – م�ؤمنة معايل‬ ‫اليوم‪� ،‬أ�صبح ب�إمكان املواطن الأردين ومبجرد مكاملة هاتفية �أو ر�سالة الإلكرتونية و�ضعف الدخل الذي يعاين منه املواطن‪ ،‬يقول م‪.‬خليل‪ :‬هناك‬ ‫ن�صية �أن يقتني الكتاب الذي يريده دون م�شقة البحث عنه يف املكتبات ودور ثقافة م�ست�شرية بني النا�س مفاهدها �أن جمتمعنا يفتقر لوجود قراء بني‬ ‫الن�شر‪ ،‬وبقيمة ال�شراء ذاتها يف �أ�سواق الكتب ي�ضاف �إليها كلفة التو�صيل‪ ،‬ما �أفراده‪ ،‬ولكن يف احلقيقة �أجد الأمر نقي�ض ذلك‪ ،‬فعلى عك�س ما تروجه لنا‬ ‫عليه �إال �أن يتوا�صل مع القائمني على م�شروع «كتابك‪ ..‬بيو�صلك �ساخن» و�سائل الإعالم ودرا�سات الأمم املتحدة من تدين م�ستوى القراءة والطباعة‪،‬‬ ‫�إال �أين �أجد �أن جمتمعنا هو جمتمع قارئ و�أكادميي اي�ضاً‪ ،‬والن�سب تثبت‬ ‫وتزويدهم مبا يحتاج‪ ،‬و�سيجد ما ي�سره‪.‬‬ ‫ما يزال امل�شروع وليد �أ�سبوعني‪� ،‬إال �أنه القى ترحيباً كبريا يف �أو�ساط عدد الذين يحملون ال�شهادات العلمية والأدبية‪� ،‬إذ تعد الأردن من �أعالها‪.‬‬ ‫الدرا�سات املعنية بالقراءة التي ن�سمع عنها باعتقادي ما هي �إال �أداة من‬ ‫املجتمع وعرب �صفحات الفي�سبوك وعدد من املواقع االلكرتونية‪ ،‬املهند�س‬

‫�أدوات‬ ‫ال �ت �ث �ب �ي ��ط‬ ‫التي ما زالت جهات‬ ‫متطرفة حتاول �إقناعنا بها‪،‬‬ ‫وهي يف احلقيقة غري �صحيحة‪.‬‬ ‫ه �ن��اك درا� �س ��ات ع��امل�ي��ة ت ��ؤك��د �أن القراءة‬ ‫من الكتاب الورقية ما زال��ت هي املف�ضلة عند املثقفني‬ ‫وال �ق��راء؛ مل��ا ت�ضيفه م��ن متعة �أك�ث�ر وتركيز �أف�ضل ع��ن الكتب‬ ‫االلكرتونية‪� ،‬أما بالن�سبة للعامل االقت�صادي فباعتقادي �أن املواطن ما يزال‬ ‫مرتددا يف حجم �إنفاقه على �شراء الكتاب‪ ،‬وهذا يعود �إىل عاملني �أ�سا�سني‪:‬‬ ‫�إن الأولوية ل�شراء الكتاب و�أقتنائه ما زالت يف مراتب متدنية عتد املواطن‬ ‫االردين‪ ،‬و�أما الآخر هو �أن �سعر الكثري الكتب تكاد تكون غالية مقارنة مع‬ ‫الأ�سعار املوجودة يف دول جماورة‪ ،‬وهذا يعود اىل عدة عوامل منها االحتكار‬ ‫التي متار�سه بع�ض دور الن�شر والتكلفة العالية ال�سترياد الكتب �أو طباعتها‬ ‫حملياً‪ .‬ار�سال الكتب يل ‪.‬‬ ‫كما ا�ضيف ان حبي للقراءة وا�ست�شعار الفائدة العظيمة التي ت�ضيفها‬ ‫القراءة على االن�سان تولد لدي هم انه البد يل من دور اقدمه للمجتمع‬ ‫يدفع عجئه القراءة واملطالعة ‪:‬فوجدت ان ت�سهيل و�صول الكتاب للقارئ‬ ‫واقتنائه �سوف يزيد من م�ستوى القراءة يف املجتمع ‪.‬‬ ‫وحول النظرة امل�ستقبلية للم�شروع ي�شري خليل �إىل �أن املراحل القادمة‬ ‫رُ‬ ‫�ستكز على عملية الرتويج والت�سويق للكتب الهادفة ودعم انطالقة الكتب‪،‬‬ ‫فالكتاب لال�سف لي�س له اي ن�صيب من الدعاية واالعالن‪.‬‬ ‫وحول تراجع اهتمام القراء بالكتاب الورقي مع وجود الكتب الإلكرتونية‬ ‫و�ضعف الدخل الذي يعاين منه املواطن يقول م‪.‬خليل‪ :‬هناك ثقافة م�ست�شرية‬ ‫بني النا�س مفاهدها �أن جمتمعنا يفتقر لوجود قراء بني �أف��راده ولكن يف‬ ‫احلقيقة اجد االمر نقي�ض ذلك ‪ :‬فعلى عك�س ما تروجه لنا و�سائل االعالم‬

‫ودرا�سات‬ ‫ا ال مم‬ ‫امل � � �ت � � �ح� � ��دة‬ ‫م� � � � ��ن ت � � ��دين‬ ‫م�ستوى القراءة‬ ‫�إال �أين اج� ��د ان‬ ‫والطباعة‪،‬‬ ‫ق� � � ��ارئ واك � ��ادمي � ��ي‬ ‫جمتمعنا هو جمتمع‬ ‫ال � � ��ذي � � ��ن ب� �ح� �م� �ل ��ون‬ ‫اي �� �ض �اً‪ ،‬وال �ن �� �س��ب ت�ث�ب��ت عدد‬ ‫االردن م ��ن اع�ل�اه ��ا ‪,‬‬ ‫ال�شهادات العلمية االدبية وال��ذي تعد‬ ‫الدرا�سات املعنية بالقراءة و التي ن�سمع عنها باعتقادي ما هي اال اداة من‬ ‫ادوات التثبيط التي ما زال��ت جهات متطرفة حت��اول اقناعنا بها وه��ي يف‬ ‫احلقيقة غري �صحيحة ‪.‬‬ ‫هناك درا�سات عاملية ت�ؤكد ان القراءة من الكتاب الورقية ال زالت هي‬ ‫املف�ضلة عند املثقفني والقراء ملا ت�ضيفه من متعة اكرث وتركيز اف�ضل عن‬ ‫الكتب االلكرتونية‪.،‬اما بالن�سبة للعامل االقت�صادي باعتقادي ان املواطن‬ ‫ال ي��زال م�ترددا يف حجم انفاقه على �شراء الكتاب وه��ذا يعود اىل عاملي‬ ‫ا�سا�سني ان االولوية ل�شراء الكتاب واقتنا�ؤه ما زالت يف مراتب متدنية عتد‬ ‫املواطن االردين ‪ ،‬وام��ا االخ��ر هو ان �سعر الكثري الكتب تكاد تكون غالية‬ ‫مقارنة مع اال�سعار املوجودة يف دول جماورة وهذا يعود اىل عدة عوامل منها‬ ‫االحتكار التي متار�سه بع�ض دور الن�شر والتكلفة العالية ال�سترياد الكتب او‬ ‫طباعتها حملياً‪.‬‬

‫درو�س تربوية‬

‫عمليا (‪)7-1‬‬ ‫طفل االبتدائي وطرق تربيته‬ ‫ً‬ ‫ال�سبيل‪ -‬معتز �شاهني*‬ ‫ال �شك �أن ال�سنوات الأوىل من عمر الطفل هي (�سنوات احل�سم)‬ ‫الرتبوي‪ ،‬ففيها يتلقى الطفل ن�سبة كبرية – قد ت�صل لن�سبة ‪%90‬‬ ‫ من القيم واخل�صال الرتبوية التي يحاول املربي زرعها يف نف�س‬‫الطفل‪ ،‬ول�ك��ن ه��ذا ال يعني بالطبع �إه�م��ال �أو ت�سفيه ��ش��أن باقي‬ ‫املراحل التالية لتلك ال�سنوات احلا�سمة‪.‬‬ ‫ف�إذا كانت مرحلة الطفولة املبكرة بداية حياة حقيقية للطفل‪،‬‬ ‫فمرحلة الطفولة املت�أخرة هي الأخرى بداية حياة جديدة للطفل‪،‬‬ ‫فهي لها دور كبري وهام يف حياة الطفل‪ ،‬ففيها يبد�أ الطفل طريقه‬ ‫نحو املجتمع الذي يعي�ش فيه بطريقة نظامية؛ من خالل دخوله‬ ‫امل��در� �س��ة وان�ت�ظ��ام��ه يف ال�ن�ظ��ام التعليمي ال ��ذي ارت �� �ض��اه املجتمع‬ ‫لأبنائه‪.‬‬ ‫يف البداية ال بد �أن نعرتف ب�أن هناك اختالفا بني العلماء يف‬ ‫عملية تق�سيم مراحل النمو �إىل مراحل معينة‪ ،‬وذلك نظ ًرا ل�صعوبة‬ ‫متييز نهاية كل مرحلة‪ ،‬وكذلك بدايتها بني التقا�سيم املعروفة‪،‬‬ ‫لذا ال ميكننا �أن نقطع ب�أي تق�سيم ب�أنه هو الأدق‪ ،‬فالبع�ض يق�سم‬ ‫مراحل الطفولة �إىل ثالثة �أق�سام‪ :‬طفولة (مبكرة‪ ،‬ومتو�سطة‪،‬‬ ‫ومت�أخرة)‪ ،‬وهناك من يرى دمج الطفولة املتو�سطة واملت�أخرة م ًعا‬ ‫حتت م�سمى واح��د وه��و (الطفولة امل�ت��أخ��رة)‪ ،‬وه��و ما منيل �إليها‬ ‫نظ ًرا لتماثل اخل�صائ�ص بني املرحلتني وتقاربهما مبا يجعل من‬ ‫ال�صعوبة الف�صل �أو التفرقة بينهما‪.‬‬ ‫ملاذا االهتمام بتلك املرحلة؟‬ ‫ تعد هذه املرحلة من املراحل الدقيقة التي مير بها الطفل‪،‬‬‫ففي بدايتها يحدث للطفل (انفراجة اجتماعية) على املجتمع‪ ،‬فهي‬ ‫تعد بداية النطالقة الطفل نحو املجتمع‪ ،‬وفيها ي�ضعف �إىل حد ما‬ ‫دور الأ�سرة‪ ،‬وتبد�أ جمموعة الرفاق يف الظهور‪.‬‬ ‫ وك��ذل��ك يف ن �ه��اي��ات ت �ل��ك امل��رح �ل��ة‪ ،‬مي��ر ال �ط �ف��ل بتغريات‬‫ف�سيولوجية ت��ؤث��ر على نف�سيته واجت��اه��ات��ه و�سلوكه ب�شكل كبري‬ ‫(فرتة البلوغ)‪ ،‬لذا فهي فرتة �إعداد �أو مع�سكر تدريب تربوي طويل‬ ‫ملرحلة العا�صفة (فرتة املراهقة)‪.‬‬ ‫ وفيها ي�شعر الطفل ب�أنه يجد م�صاعب يف التعامل مع من هم‬‫�أكرب منه �س ًنا‪ ،‬وي�شعر باالختالف عن من هم �أ�صغر منه �س ًنا � ً‬ ‫أي�ضا‪،‬‬ ‫في�شعر ب�أنه ال ينتمي ال �إىل ه��ؤالء وال �إىل ه��ؤالء‪� ،‬أي �أنها مرحلة‬ ‫(ذب��ذب��ة) �أو (ت��ذب��ذب) للطفل؛ مما قد ي ��ؤدي لكثري من امل�شكالت‬ ‫النف�سية واملجتمعية �إذا مل يح�سن املربي التعامل مع تلك الذبذبة‪.‬‬ ‫ وكذلك هي فرتة يتم ت�شكيل منظومة القيم فيها لدى الطفل‪،‬‬‫ا�ستعدادًا للدخول يف فرتة البلوغ وغريها من الأمور احل�سا�سة‪.‬‬ ‫وهي فرتة مهمة يف منو اجلانب العقلي لدى الطفل‪ ،‬وهذا ناجت‬ ‫عن دخوله املدر�سة وات�ساع مداركه‪.‬‬ ‫خ�صائ�ص مرحلة الطفولة املت�أخرة (‪� 12- 6‬سنة)‬ ‫�أو ًال‪ :‬اخل�صائ�ص اجل�سمية‬ ‫تتميز بدايات تلك املرحلة (‪� 8-6‬سنوات) بنمو ج�سمي بطيء؛‬ ‫باملقارنة مبرحلة الطفولة املبكرة‪ ،‬كما يبد�أ منو الع�ضالت الدقيقة‬ ‫ل��دى الطفل (قب�ضة ال�ي��د)؛ ل��ذا فتلك الفرتة هي �أف�ضل فر�صة‬ ‫لتعليم الكتابة وحت�سني خط الطفل‪.‬‬

‫على عك�س نهايات تلك املرحلة التي ت�شهد قفزات يف النمو‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا جانب النمو اجلن�سي (ف�ترة البلوغ)‪ ،‬كما ت�شهد � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫ً‬ ‫�أواخ ��ر تلك املرحلة اكتمال من��و الع�ضالت ع��ام��ة‪ ،‬ل��ذا يت�سم �أداء‬ ‫الطفل هنا بالدقة وال�سرعة‪.‬‬ ‫وتت�سم تلك املرحلة � ً‬ ‫أي�ضا بالن�شاط اجل�سمي الزائد‪ ،‬لذا يت�سم‬ ‫�أداء الطفل فيها بعدم اال�ستقرار‪ ،‬وال ي�ستطيع الرتكيز يف عمل‬ ‫ما لفرتة طويلة‪ ،‬لذا يجب اتباع طرق تنظيم الوقت والأداء معه‬ ‫با�ستمرار‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬اخل�صائ�ص النف�سية واالنفعالية‪:‬‬ ‫يكون �سلوك طفل يف هذه املرحلة �سلو ًكا منط ًيا‪ ،‬وبذلك ي�سهل‬ ‫التنب�ؤ به‪ ،‬ومع بداية تلك املرحلة تت�سم انفعاالت الطفل بالعنف‪،‬‬ ‫فهو مندفع وم�شاك�س‪ ،‬وك�أنه يف حالة حرب مع العامل اخلارجي‪،‬‬ ‫ويظهر ذلك جل ًيا من خالل الأحالم والكوابي�س املفزعة التي تكرث‬ ‫يف بدايات تلك املرحلة‪.‬‬ ‫ال مي�ي��ل �أي م��ن اجل�ن���س�ين للجن�س الآخ� ��ر يف ت�ل��ك املرحلة‬ ‫العمرية‪ ،‬ومييل كل جن�س للعب مع الرفاق من نف�س نوعه‪ ،‬وحتدث‬ ‫امل�شاحنات وال�شجار ب�ين جمموعات ال��رف��اق م��ن اجلن�سني‪ .‬وهنا‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا يتحول الطفل من مرحلة الكذب التخيلي �إىل مرحلة الكذب‬ ‫املح�ض‪ ،‬لذا فلنحذر فالأطفال �أ�صبحوا لي�سوا بالرباءة وال�صدق‬ ‫اللذين كانوا عليه من قبل‪.‬‬ ‫طفل هذا املرحلة كثري النقد لذاته وللآخرين‪ ،‬وهذا ناجت عن‬ ‫بداية منو الأن��ا الأع�ل��ى (ال�ضمري) لديه‪ ،‬ودليل على ب��دء تكوين‬ ‫منظومة القيم املجتمعية لديه � ً‬ ‫أي�ضا‪ ،‬فهو يتبنى جمموعة القيم‬ ‫التي يتبنها املجتمع الذي يعي�ش فيه‪ ،‬وينقد من يخالفها حتى لو‬

‫كان هو نف�سه‪.‬‬ ‫ي�شهد النمو االنفعايل للطفل يف �أواخر تلك املرحلة (‪12-10‬‬ ‫�سنة) ثباتا ومنوا ملحوظني‪ ،‬فالطفل يكت�سب القدرة على �ضبط‬ ‫انفعاالته‪ ،‬وال�سيطرة على �سلوكه وت�صرفاته‪ ،‬وال يعني ه��ذا �أن‬ ‫نتعامل م��ع الطفل على �أن��ه ق��د و�صل ملرحلة الر�شد االنفعايل‪،‬‬ ‫ويحدث التطور االنفعايل يف جانبني (نوعية املواقف التي تثريه‬ ‫– و�شكل التعبري االنفعايل)‪ ،‬ويرجع ذلك الثبات االنفعايل نتيجة‬ ‫النف�صاله �شبه التام عن الأ��س��رة‪ ،‬وانفتاح جم��ال التناف�س �أمامه‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة م�ن�ظ�م��ة‪ ،‬ي�ستطيع م��ن خ�لال�ه��ا التنفي�س ع��ن رغباته‬ ‫وانفعاالته بطريقة م�شروعة‪ ،‬و� ً‬ ‫أي�ضا نتيجة الختالطه بالرفاق‬ ‫وغ�يره��م م��ن �أف ��راد املجتمع يجعله ذل��ك ي�ح��اول ال�سيطرة على‬ ‫انفعاالته حتى ال ي�سيء لل�صورة الذهنية التي ر�سمها يف �أذهان‬ ‫الأخرين عن نف�سه‪.‬‬ ‫تت�سم تلك املرحلة بعدة �سمات انفعالية منها‪:‬‬ ‫ طفل هذه املرحلة منطلق‪� ،‬إيجابي‪ ،‬متحم�س‪ ،‬مبتكر‪ ،‬يحب‬‫�أن يتعلم‪.‬‬ ‫ تزداد مقدرته على العمل امل�ستقل‪.‬‬‫ متطرف يف �آرائ��ه (�أبي�ض �أو �أ�سود)‪ ،‬يف حماولة منه لت�أكيد‬‫ذاته‪.‬‬ ‫ يكره �أن تلقى عليه الأوام��ر‪ ،‬ولكنه يرغب يف تع�ضيد الكبار‬‫له ولت�صرفاته احل�سنة‪.‬‬ ‫ على نهاية تلك املرحلة ي�صبح الطفل �أكرث جدية وا�ستقال ًال‪،‬‬‫وقدرة يف االعتماد على نف�سه‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬اخل�صائ�ص العقلية واملعرفية‪:‬‬

‫م��ع ب��داي��ة ه ��ذه امل��رح �ل��ة ي ��درك ال�ط�ف��ل م��و� �ض��وع��ات العامل‬ ‫اخلارجي وات�صالها ببع�ضها‪ ،‬ويتم ذلك ب�صورة كلية‪ ،‬فهو ال يعنى‬ ‫كثريا باجلزئيات التي يرتكب منها املو�ضوع‪ ،‬لذا فالطريقة الكلية‬ ‫هنا هي الأن�سب يف التعليم‪.‬‬ ‫تزداد ن�سبة الذكاء نتيجة لزيادة منو اجلمجمة‪ ،‬وكذلك تزداد‬ ‫احل�صيلة اللغوية للطفل‪ ،‬مما ي�ساعده على زي��ادة �سيطرته على‬ ‫البيئة املحيطة به‪ ،‬وتزداد كذلك فر�ص تفاعله مع املجتمع‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للتذكر فيتحول من جمرد تذكر �آيل �إىل تذكر‬ ‫وفهم‪ ،‬ويتذكر الطفل ال�صور الب�صرية �أكرث من املعاين املجردة‪،‬‬ ‫�أي �أن قدرة التذكر تكون �أكرب ملا يراه (مرحلة املح�سو�سات)‪ ،‬لهذا‬ ‫يجب على املربي الرتكيز على امل�ؤثرات الب�صرية وا�ستخدامها يف‬ ‫التعلم بكرثة‪.‬‬ ‫وتتميز تلك املرحلة بنمو العديد من القدرات العقلية ومنها‪:‬‬ ‫ يزداد مدى االنتباه‪ ،‬و�إن كان الطفل غري قادر على االنتباه‬‫ل�شيء حمدد لفرتات طويلة‪.‬‬ ‫ �أفكاره واقعية‪ ،‬وكذلك اجتاهاته‪ ،‬فيما يتعلق بالزمان واملكان‬‫فهو يدرك الأبعاد‪.‬‬ ‫ يدرك املا�ضي وال يفكر يف احلا�ضر وال امل�ستقبل‪.‬‬‫ ي�ب��د�أ منذ �سن ال�سابعة يف التعرف على مفاهيم (العدد‪/‬‬‫والكتلة‪ /‬والوزن)‪.‬‬ ‫ يتحول نحو التفكري املنطقي ب�شكل متدرج‪.‬‬‫ ي�ستطيع �أن يدرك امل�شاكل‪ ،‬ويقدم �أكرث من حل لها‪.‬‬‫ معقول يف مطالبه وتوقعاته‪.‬‬‫راب ًعا‪ :‬اخل�صائ�ص االجتماعية‪:‬‬ ‫تظهر الفروق الفردية االجتماعية بني اجلن�سني ب�شكل وا�ضح‬ ‫وخ�صو�صا يف �أواخر �سن (‪� 12-9‬سنة)‪ ،‬حيث يتوحد‬ ‫يف تلك املرحلة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الطفل مع النوع اجلن�سي الذي يتبعه‪ ،‬فيجتمع البنني م ًعا‪ ،‬والبنات‬ ‫يف جمموعات خا�صة بهن‪ ،‬ويحدث نوع من التع�صب بني كل منهم‪.‬‬ ‫ومييل كل نوع �إىل اقامة عالقات �صداقة طويلة الأمد وعميقة مع‬ ‫�أقرانه من نف�س النوع (ظاهرة �صديق العمر)‪.‬‬ ‫وتتمحور بع�ض ال�سمات االجتماعية مثل‪:‬‬ ‫ يبد�أ طفل هذه املرحلة يف التحرر من متركزه حول ذاته‪ ،‬فهو‬‫مل يعد مركز العامل‪ ،‬ويدرك �أنه يف حاجة �إىل الآخرين‪.‬‬ ‫ ت�ق��ل ن�سبة االع�ت�م��ادي��ة ع�ل��ى ال��وال��دي��ن‪ ،‬وت�ن�م��و �شخ�صيته‬‫وذاتيته نتيجة لهذا اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ يبد�أ يف االهتمام بر�أي الأ�صدقاء‪ ،‬ويحاول ك�سب والئهم‪.‬‬‫ ي�سعى لتكوين عالقات اجتماعية تت�سم بالتعاونية (اللعب‬‫التعاوين)‪.‬‬ ‫ يتجه لتكوين معايري اجتماعية خا�صة به (ي�ضع قوانني‬‫لنف�سه ويلتزم بها)‪.‬‬ ‫ مييل للتناف�س اجلماعي ال الفردي (اال�شرتاك يف الألعاب‬‫اجلماعية)‪.‬‬ ‫وقبل البدء يف التعرف على جماالت تربية طفل تلك املرحلة‬ ‫(عمل ًيا)‪ ،‬كان الزمًا علينا بداية التعرف على �سمات وخ�صائ�ص تلك‬ ‫املرحلة‪ ،‬حتى نتعرف على الطفل ال��ذي �سنتعامل معه‪ ،‬ونتعرف‬ ‫ب�شكل �أكرب على قدراته و�إمكاناته‪ ،‬حتى تنجح عملية الرتبية‪.‬‬ ‫* باحث وكاتب تربوي‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪19‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬

‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫د‪ .‬عبد الرحمن ي�سري ا�ستعر�ض اخللل و�إمكانية الإ�صالح‬

‫دراسة‪ :‬الصكوك اإلسالمية‬ ‫انحرفت عن مقاصد التمويل اإلسالمي‬ ‫جريدة ال�شرق الأو�سط‬ ‫دع��ت درا� �س��ة اق�ت���ص��ادي��ة �إىل ت�صحيح �أو�ضاع‬ ‫ال �ت��وري��ق وال���ص�ك��وك الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن �ه��ا قد‬ ‫ان �ح��رف��ت ان �ح��راف��ا ه��ائ�لا ع��ن م�ق��ا��ص��د التمويل‬ ‫الإ�سالمي يف ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬بعد �أن ا�ستعر�ضت‬ ‫جت��رب��ة ال���ص�ك��وك الإ��س�لام�ي��ة يف م �ي��زان ال�شريعة‬ ‫ومقا�صدها خالل الت�سع �سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي بات فيه العامل مقتنعا ب�ضرورة‬ ‫البحث عن البديل‪ ،‬و�أم�ست امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫م��دار اهتمام اخل�براء و�صناع ال�ق��رار على م�ستوى‬ ‫العامل من �أجل �إيجاد احللول مل�شكالته و�أزماته‪ ،‬ما‬ ‫زال �أهل ال�ش�أن يف خالف حول التطبيقات امل�صرفية‬ ‫ل�ل�أ��ص��ول النظرية الفقهية؛ حيث ال ت��زال تعاين‬ ‫الكثري من املخالفات ال�شرعية‪.‬‬ ‫حيال ذلك‪ ،‬اختار الدكتور عبد الرحمن ي�سري‬ ‫�أح� �م ��د‪� ،‬أ� �س �ت��اذ االق �ت �� �ص��اد واالق �ت �� �ص��اد الإ�سالمي‬ ‫بجامعة الإ��س�ك�ن��دري��ة‪� ،‬أن ت�ك��ون جت��رب��ة ال�صكوك‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة م��و��ض��وع درا� �س �ت��ه‪ ،‬م�ستعر�ضا جتربة‬ ‫البنوك الإ�سالمية يف ذلك؛ حيث ك�شف �أن امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية املاليزية احتلت املركز الأول يف �إ�صدارات‬ ‫ال���ص�ك��وك م�ن��ذ ‪ ،2002‬وي ��أت��ي م��ن ب�ع��ده��ا امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية يف الإم��ارات‪ ،‬ثم من بعدها بفارق كبري‬ ‫م�صارف ال�سعودية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��درا� �س��ة ال �ت��ي ع�ن��ون��ت ب �ـ «جتربة‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية يف ميزان ال�شريعة ومقا�صدها»‬ ‫�أن ت��اري��خ ال�صكوك ب��د�أ يف ماليزيا ع��ام ‪ 2002‬حني‬ ‫مت �إ��ص��دار ما يقارب املليار دوالر منها‪ ،‬ومن��ا حجم‬ ‫ال�صكوك امل�صدرة مب�ع��دالت مرتفعة‪ ،‬حتى جتاوز‬ ‫‪ 94‬مليار دوالر عام ‪ ،2007‬لت�سود بعد ذلك توقعات‬ ‫متفائلة با�ستمرار منو املعرو�ض من ال�صكوك‪ ،‬ولكن‬ ‫يف عام ‪ 2008‬ت�سبب النق�ص العاملي يف ال�سيولة‪ ،‬نتيجة‬ ‫�أزم��ة ال��دي��ون العقارية الرديئة يف ال�ع��امل الغربي‪،‬‬ ‫وكذلك اخل�لاف بني الفقهاء حول الأ�ساليب التي‬ ‫كانت ُت�س َتخدم يف تقدمي �ضمانات حلملة ال�صكوك‪،‬‬ ‫يف انح�سار النمو يف �إ�صدارها بدرجة كبرية‪ ،‬حيث مل‬ ‫يتجاوز جممل ما �أ�صدر منها خالل ذلك العام ‪19‬‬ ‫مليار دوالر �إال بقليل»‪.‬‬ ‫وذك��ر الدكتور عبد الرحمن ي�سري �أح�م��د‪ ،‬يف‬ ‫درا�سته‪� ،‬أن ال�صكوك الإ�سالمية منتج مميز ت�ستطيع‬ ‫امل �� �ص��ارف الإ� �س�ل�ام �ي��ة االع �ت �م��اد ع�ل�ي��ه يف متويل‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية ال�ضخمة التي ي�صعب تغطية‬ ‫احتياجاتها ب�أدوات التمويل الإ�سالمي الأخرى‪ ،‬كما‬ ‫�أن �إ� �ص��دارات ال�صكوك تعني تو�سعة �آف��اق الن�شاط‬ ‫التمويلي للم�صارف الإ�سالمية؛ حيث يتم بوا�سطتها‬ ‫توريق بع�ض املوجودات املدرة للدخل (عقود الإجارة‬ ‫على وج��ه اخل�صو�ص) يف ج��ان��ب الأ� �ص��ول‪ ،‬وبيعها‬ ‫للجمهور‪ ،‬فتتحقق لها �سيولة من وراء ذلك‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف �أ�ستاذ االقت�صاد الإ�سالمي �أن��ه حينما‬ ‫ب��د�أت �إ��ص��دارات ال�صكوك الإ�سالمية كانت مبثابة‬ ‫عملية اقتحام ل�سوق امل��ال من قبل امل�ؤ�س�سة املالية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وك��ان��ت تعني بالت�أكيد فتحا لإمكانية‬ ‫ت�ع�ب�ئ��ة امل � ��وارد ال�ت�م��وي�ل�ي��ة م��ن ال �ق��اع��دة الوا�سعة‬ ‫لأ��ص�ح��اب ف��وائ����ض الأم� ��وال‪ ،‬ك��ذل��ك ف ��إن ال�صكوك‬ ‫حتمل يف الوقت نف�سه ميزات خا�صة للذين يريدون‬ ‫ا�ستثمار �أموالهم يف م�شاريع كبرية واحل�صول على‬ ‫�أرباح من ورائها بطرق �شرعية‪ ،‬مع �إمكانية مبادلتها‬ ‫بالنقود يف ال�سوق الثانوية يف ح��ال احتياجهم �إىل‬ ‫ال�سيولة‪� ،‬أو حيث ميكن حتقيق زي ��ادة يف قيمتها‬ ‫ال�سوقية عن طريق البيع‪.‬‬ ‫وقال الدكتور عبد الرحمن ي�سري �أحمد �إن هناك‬ ‫فرقا �شا�سعا بني �أن ن�ستهدف �إ��ص��دار �أوراق مالية‬ ‫�إ�سالمية حتمل ثقل ال�سندات ومهامها التمويلية‪،‬‬ ‫و�أن ن�صدر �أوراق��ا مالية حتاكي ال�سندات حتى تكاد‬ ‫حتمل خطاياها �أي���ض��ا‪ ،‬واحلقيقة �أن الإ�صدارات‬

‫الأوىل من ال�صكوك يف ماليزيا كانت ت�ؤكد انحراف‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية عن القواعد ال�شرعية؛ حيث‬ ‫بد�أت يف الغالب مبنية على بيوع العينة املحرمة وبيع‬ ‫الدين‪ ،‬وقيل لتربير ذلك حينئذ �إن املذهب ال�شافعي‬ ‫ي�سمح ببيوع العينة والديون‪.‬‬ ‫وتطرق الباحث يف درا�سته �إىل التوريق‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن التوريق الإ�سالمي هو عملية تعبئة �أ�صول غري‬ ‫�سائلة تتمثل يف موجودات قابلة للتداول وموظفة‬ ‫فعال يف ن�شاط يدر دخال حالال‪ ،‬وحتويلها �إىل �أ�صول‬ ‫�سائلة يف �شكل �صكوك قابلة للبيع للم�ستثمرين‬ ‫والتداول يف ال�سوق‪� ،‬أما الديون فال يجوز توريقها‬ ‫وب�ي�ع�ه��ا يف ��ش�ك��ل ��ص�ك��وك ق��اب�ل��ة ل �ل �ت��داول‪ ،‬وكذلك‬ ‫الأر��ص��دة النقدية التي مل ت�ستخدم بعد يف اقتناء‬ ‫�أ�صول �إنتاجية تدر دخال حالال‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال �ت��وري��ق الإ� �س�ل�ام��ي وال �� �ص �ك��وك القابلة‬ ‫ل�ل�ت��داول‪ ،‬فقال عنها �إن��ه م��ن الناحية ال�شرعية ال‬ ‫يجوز بيع الديون‪ ،‬ومن ناحية �أخرى‪ ،‬حتى و�إن جوز‬

‫مصرفيون‪ :‬حجم املصارف اإلسالمية‬ ‫يصل إىل ‪ 1.5‬تريليون دوالر عام ‪2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫توقع م�س�ؤولون وم�صرفيون �سعوديون �أن‬ ‫ي�صل حجم امل�صارف الإ�سالمية يف عام ‪� 2012‬إىل‬ ‫‪ 1.5‬تريليون دوالر‪ ،‬م�ؤكدين �أن ه��ذه امل�صارف‬ ‫الت��زال تعاين م�شكالت يف �إدارة ال�سيولة وجتد‬ ‫�صعوبة يف ا�ستثمارها بطرق منا�سبة و�سليمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�صرفيون ـ يف ت�صريحات ن�شرتها‬ ‫�صحيفة «االق �ت �� �ص��ادي��ة» ال���س�ع��ودي��ة يف عددها‬ ‫ال�صادر ام�س ـ �إىل �أن ال�صناعة املالية الإ�سالمية‬ ‫ب�ح��اج��ة لي�س ف�ق��ط �إىل ح�ل��ول م�شكالت �إدارة‬ ‫ال�سيولة‪� ،‬إمن��ا حتتاج �إىل حلول متكاملة لكل‬ ‫ال� � ��دورة ال�ت�م��وي�ل�ي��ة وج �ه��د ج �م��اع��ي م ��ن قبل‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية لت�شخي�ص وو��ض��ع املعاجلات‬ ‫ال���س�ل�ي�م��ة ل�ل�ت�ح��دي��ات ال �ت��ي ت��واج��ه امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��در امل�س�ؤولون حجم امليزانيات املجمعة‬ ‫للم�ؤ�س�سات امل��ال�ي��ة العربية ب�ـ ‪ 3.3‬تريليونات‬ ‫دوالر‪ ،‬فيما ي�صل حجم البنوك العربية نحو ‪2.8‬‬ ‫تريليون دوالر‪ ،‬م�شريين �إىل �أن و�ضع البنوك‬ ‫العربية جيد ج��دا ولي�س هناك �أي خم��اوف يف‬ ‫الفرتة احلالية على الو�ضع املايل والت�شغيلي لها‬ ‫يف ظل اال�ضطرابات التي ت�شهدها بع�ض الدول‪.‬‬ ‫وق��ال عدنان يو�سف رئي�س احت��اد امل�صارف‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة �إن و��ض��ع امل���ص��ارف ال�ع��رب�ي��ة ج�ي��د من‬ ‫ن��اح�ي��ة ال�سيولة وامل�ح��اف��ظ وال��دي��ون امل�شكوك‬ ‫فيها‪ ،‬و�أ�ضاف «لو قارناها بالبنوك الدولية يعترب‬ ‫و�ضعها جيد جدا‪ ،‬امليزانيات املجمعة للم�ؤ�س�سات‬ ‫املالية تقريبا ‪ 3.3‬تريليون دوالر‪ ،‬حجم البنوك‬ ‫العربية نحو ‪ 2.8‬تريليون دوالر‪ ،‬يتوقع �أن ت�صل‬ ‫البنوك الإ�سالمية يف ‪� 2012‬إىل ‪ 1.5‬تريليون‬ ‫دوالر» بح�سب رئي�س جمموعة البنك الإ�سالمي‬ ‫للتنمية‪.‬‬ ‫و�أ�شار يو�سف �إىل �أن ا�ستمرار اال�ضطرابات‬ ‫ل �ف�ت�رة ط��وي �ل��ة � �س �ي ��ؤث��ر يف ال �ب �ن��وك العربية‪،‬‬ ‫م�ستدركا «بالن�سبة للبنوك التون�سية مل يت�أثر‬

‫��س��وى القطاع ال�سياحي‪ ،‬ك��ذل��ك م�صر الو�ضع‬ ‫جيد ومطمئن‪ ،‬ولدينا خطط احرتازية فيما �إذا‬ ‫�ساءت الأو�ضاع»‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��و��س��ف ال ��ذي ي�شغل �أي���ض��ا الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملجموعة الربكة امل�صرفية �إن البنوك‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ل��دي�ه��ا م�شكلة تتمثل يف �أن ن�سبة‬ ‫ال�سيولة فيها �أكرب من البنوك التقليدية وهو‬ ‫م��ا يخلق ��س�ي��ول��ة ك �ب�يرة‪ ،‬ف ��إم��ا �أن ت�ستثمر يف‬ ‫منتجات غري �إ�سالمية‪ ،‬ومن ثم ت�ؤخذ الأرباح‬ ‫وت��وزع �صدقات‪ ،‬و�إم��ا ت�ستثمر يف خماطر عالية‬ ‫قليال‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لذلك ابتعدت البنوك الإ�سالمية‬ ‫عن الأم��ري��ن‪ ،‬وه��ذا ميثل عبئا كبريا جدا على‬ ‫ال�ب�ن��وك الإ� �س�لام �ي��ة وح �ج��زا لأم� ��وال ك��ان من‬ ‫املفرت�ض �أن ت�ستثمر‪ ،‬لكننا ب��د�أن��ا ن�لاح��ظ �أن‬ ‫العملية ب ��د�أت بالعك�س ح�ي��ث ب ��د�أت ال�سيولة‬ ‫تخف‪ ،‬وهناك منتجات جديدة �شجعت البنوك‬ ‫الإ�سالمية على اال�ستثمار»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د د‪��.‬س��ام��ي ال�سويلم مدير‬ ‫معهد البحوث والتدريب التابع ملجموعة البنك‬ ‫الإ��س�لام��ي للتنمية‪ ،‬وج��ود م�شكلة فعال لدى‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية يف �إدارة ال�سيولة‪ ،‬لكنه �أ�شار‬ ‫�إىل �أن ذل��ك لي�س مربط الفر�س‪ ،‬وق��ال «هناك‬ ‫م�شكلة يف ال�سيولة وه �ن��اك م�شكلة يف متويل‬ ‫الأ��ص��ول‪ ،‬نحن بحاجة �إىل حلول متكاملة لكل‬ ‫ال��دورة التمويلية ولي�س فقط جانب ال�سيولة‬ ‫لأن امل�س�ألة لن حتل بهذه الطريقة املجتز�أة‪ ،‬قد‬ ‫توجد حلول م�ؤقتة �أو جزئية ولكن لن ن�صل �إىل‬ ‫ال��واق��ع ال��ذي نبحث عنه‪ ،‬ال�صناعة التقليدية‬ ‫ل�ي����س ل��دي �ه��ا ر�ؤي � ��ة لأن ف�ل���س�ف�ت�ه��م م�ط�ل�ق��ة ال‬ ‫ي��وج��د ل�ه��ا ��ض��واب��ط وال ق �ي��ود ت��وج��ه التمويل‬ ‫نحو اجلانب الإنتاجي والدعم االقت�صادي‪� ،‬أما‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية فعك�س ذلك متاما لديها‬ ‫ر�ؤي��ة و�ضوابط‪� ،‬إذا نحن بحاجة �إىل �أن ن�سلك‬ ‫طريقة تعالج لنا ال��دائ��رة كاملة ولي�س جانبا‬ ‫دون �آخر»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫بع�ض الفقهاء بيع الدين ب�شروط ت�ؤكد عدم املتاجرة‬ ‫فيه �أو عدم الإجحاف باملدين‪ ،‬ف�إن مقا�صد ال�شريعة‬ ‫يف جمال التمويل تتعار�ض مع ممار�سة بيع الديون‬ ‫ب�شكل منظم عن طريق التوريق‪.‬‬ ‫وزاد الدكتور عبد الرحمن ي�سري �أح�م��د‪« :‬ال‬ ‫�شك �أن الأزم��ة املالية العاملية التي مير بها العامل‬ ‫منذ �سبتمرب (�أي�ل��ول) ‪ 2008‬ت�ؤكد �أن ممار�سة بيع‬ ‫الديون كان �أحد الأ�سباب الرئي�سة وراءها‪ ،‬وال يجوز‬ ‫بيع الأر�صدة النقدية‪ ،‬لوقوع الربا �إذا بيعت الأ�صول‬ ‫امل�سندة �إليها بنقود ب�أكرث من قيمتها‪ ،‬فال بد من‬ ‫حتويل الأر�صدة النقدية �إىل �أ�صول توظف يف ن�شاط‬ ‫�إنتاجي جائز �شرعا»‪.‬‬ ‫ولذلك‪ ،‬ف��إن �إج��ازة التوريق ا�ستلزمت ا�ستبعاد‬ ‫�أن � ��واع ك �ث�يرة م��ن الأ�� �ص ��ول امل��ال �ي��ة امل �ت �ع��ارف على‬ ‫توريقها و�ضعيا‪ ،‬واقت�صرت على تلك التي تدر دخوال‬ ‫حالال»‪ .‬وذكرت الدرا�سة �أن ثمة اتفاقا عاما على �أنه‬ ‫من املمكن �إ�صدار �صكوك قابلة للتداول يف الأ�سواق‬

‫الصناعة املالية اإلسالمية‬ ‫تواجه تحديات جسيمة‬

‫�أو�� � �ض � ��ح رئ� �ي� �� ��س جم� �م ��وع ��ة البنك‬ ‫الإ�سالمي الدكتور �أحمد حممد علي‪� ،‬أن‬ ‫ال�صناعة املالية الإ�سالمية تواجه حتديات‬ ‫ج�سيمة‪ ،‬على رغم �أن تلك ال�صناعة قاربت‬ ‫الو�صول �إىل عقدها الرابع وتو�سع انت�شار‬ ‫ف�ل���س�ف�ت�ه��ا وم�ن�ه�ج�ي��ات�ه��ا يف ��ش�ت��ى �أنحاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أك��د خ�لال املنتدى العاملي ال�ساد�س‬ ‫للتمويل الإ�سالمي‪ ،‬ال��ذي ب��د�أ �أعماله يف‬ ‫جدة �أم�س‪� ،‬أن ال�صناعة املالية الإ�سالمية‬ ‫ب �ح��اج��ة �إىل � �ص �ي��غ ج ��دي ��دة‪ ،‬ومنتجات‬ ‫مبتكرة لإدارة ال�سيولة بحيث تلبي حاجة‬ ‫الأ��س��واق �ضمن �أط��ر تتوافق مع ال�شريعة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م���ش��دداً على �أهمية التنويع‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري ل�ل�إ��س�ه��ام يف من��و وا�ستقرار‬ ‫مايل �أكرب‪.‬‬ ‫ودع ��ا �إىل «اف�ت�ت��اح ب�ن��وك ا�ستثمارية‬ ‫�إ�سالمية‪ ،‬ون�شرها‪ ،‬لأن الفر�صة العاملية‬ ‫مواتية لذلك يف �ضوء الأزمة االقت�صادية‬ ‫العاملية‪ ،‬وذلك بهدف ايجاد نظام اقت�صادي‬ ‫عاملي جديد قائم على ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ي�ث�ب��ت ق��درت��ه ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض باالقت�صاد‬ ‫العاملي»‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أ��ش��ار رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫جمموعة الربكة امل�صرفية عدنان يو�سف‬ ‫�إىل �أن «ال �ت �ح��دي الأك �ب�ر ال ��ذي تواجهه‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة ي�ت�م�ث��ل يف‬ ‫اف �ت �ق��اره��ا �إىل م�ن�ت�ج��ات م�ب�ت�ك��رة كافية‬ ‫لإدارة ال�سيولة»‪ ،‬مقرتحاً اندماج امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية ال�صغرية واملتو�سطة لتتحول‬ ‫�إىل م�ن���ش��آت ك�ب�يرة ت��دع��م ت�ل��ك امل�صارف‬

‫رئي�س جمموعة البنك الإ�سالمي الدكتور �أحمد حممد علي‬

‫مبزيد من القدرة على ال�صمود والتطوير‬ ‫والإنتاج ومواجهة الأزمات‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ناق�شت �إحدى جل�سات املنتدى‬ ‫التي عقدت بعنوان «�إدارة ال�سيولة‪ ..‬قراءة‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات ال�ق��ائ�م��ة م��ن خ�ل�ال الأنظمة‬ ‫و�إيجاد بنية حتتية مالئمة»‪ ،‬وتركزت على‬ ‫عدد من املحاور �أهمها و�ضع �إدارة ال�سيولة‬ ‫يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫واق�ترح م�ساعد الأم�ين العام ملجل�س‬ ‫اخل ��دم ��ات امل��ال �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة ع �ب��د اهلل‬ ‫ه� � � ��ارون‪ ،‬يف امل� �ح ��ور ال � �ث� ��اين‪ ،‬ع � � ��دداً من‬ ‫امل� �ب ��ادرات ن�ح��و ت�ط��وي��ر م��ذك��رة �إر�شادية‬ ‫يف �إدارة ال�سيولة‪ ،‬منوهاً بتاريخ البنوك‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬واخل��دم��ات وامل� �ب ��ادرات التي‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫بتوريق عقود امل�شاركة وامل�شاركة املتناق�صة وامل�ضاربة‬ ‫املطلقة واملقيدة والوكالة املطلقة �أو املقيدة والإجارة‬ ‫املنتهية بالتمليك ب�شرط ع��ام‪ ،‬وه��و م��راع��اة �أحكام‬ ‫متثيل ال���ص�ك��وك مل��وج��ودات ق��اب�ل��ة ل �ل �ت��داول‪ ،‬وبدء‬ ‫الن�شاط الذي يدر دخال‪� ،‬أما بالن�سبة لعقود ال�سلم‬ ‫وامل��راب�ح��ة واال�ست�صناع ف�لا ي�ج��وز توريقها لأنها‬ ‫مم�ث�ل��ة ل��دي��ون �أو م�ستحقات ن�ق��دي��ة ل �� �س��داد هذه‬ ‫الديون‪.‬‬ ‫وع ��ن ال �� �ض �م��ان��ات ال �ت��ي ت�ت�ن��اف��ى م��ع القواعد‬ ‫ال�شرعية‪� ،‬أكدت الدرا�سة �أنها م�س�ألة بالغة الأهمية‬ ‫بالن�سبة لل�صكوك الإ�سالمية وهي �أنه ال يجوز ب�أي‬ ‫حال �إعطاء �ضمان حلملة هذه ال�صكوك بدفع عوائد‬ ‫معينة لهم ب�شكل دوري �أو ب�إطفاء قيمة ال�صكوك‬ ‫وف��ق قيمتها اال��س�م�ي��ة يف ن�ه��اي��ة م��دت�ه��ا‪ ،‬ذل��ك لأن‬ ‫«قاعدة اخل��راج بال�ضمان» يف �إط��ار حترمي الربا ال‬ ‫جتوز �أن يجتمع عائد «خراج» مع �ضمان �أ�صل ر�أ�س‬ ‫املال‪.‬‬ ‫وه ��ذا بطبيعة احل ��ال ع�ل��ى خ�ل�اف م��ا يجري‬ ‫بالن�سبة لل�سندات يف �أ��س��واق ر�أ���س امل��ال عامليا‪ ،‬ذلك‬ ‫لأن ال�سندات ت�ضمن حلامليها دائما ا�سرتداد قيمتها‬ ‫اال�سمية عند الإطفاء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عائد دوري وهو‬ ‫الفائدة‪ ،‬وفقا ملا هو حمدد عند الإ�صدار (الفائدة‬ ‫اال�سمية)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��درا��س��ة �إن��ه ق��د ت�ضمنت الإ�صدارات‬ ‫املختلفة لل�صكوك فعليا ��ض�م��ان��ات للعائد عليها‬ ‫ولقيمتها اال�سمية يف نهاية املطاف عند الإطفاء‪،‬‬ ‫مبينة �أن امل �ب��ادئ الأ��س��ا��س�ي��ة للتمويل الإ�سالمية‬ ‫مل تنتهك ظ��اه��ري��ا �أو ر�سميا بالن�سبة لل�صكوك‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬لكن التجربة الفعلية لل�صكوك �أثبتت‬ ‫انحرافا خطريا عن هذه املبادئ‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�آليات الإ�صدار‪� ،‬أف�صح الباحث يف‬ ‫درا�سته عن �أن مما ي�ؤخذ كدليل عملي على انحراف‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية عن مبادئ التمويل الإ�سالمية‬ ‫�أنها يف �آليات �إ�صدارها اتخذت نف�س اخلطوات التي‬ ‫اتخذتها ال�سندات الربوية؛ فلقد عهدت امل�صارف‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة وغ�ي�ره��ا م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات الإ�سالمية‬ ‫�إىل ب �ي��وت ع��امل �ي��ة‪ ،‬م �ث��ل «ف�ي�ت���ش��ر» و«� �س �ت��ان��در �آند‬ ‫ب��ورز» للتقومي االئتماين وال�سوقي لل�صكوك قبل‬ ‫�إ��ص��داره��ا‪ ،‬حيث قامت ه��ذه البيوت مبنح عالمات‬ ‫امتياز وج��ودة لهذه ال�صكوك على �أ�س�س ال تختلف‬ ‫عما يمُ نح لل�سندات‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال��درا��س��ة �أن��ه مل تكن ه��ذه العالمات‬ ‫لتمنح لل�صكوك الإ�سالمية �إال بعد الت�أكد من �ضمان‬ ‫العائد و�ضمان القيمة اال�سمية عند الإطفاء‪.‬‬ ‫وانتهت الدرا�سة �إىل �أنه �إن مل يتم ت�صحيح هذه‬ ‫الأو� �ض��اع بالن�سبة للتوريق وال�صكوك الإ�سالمية‬ ‫فقد يكون هناك انحراف هائل عن مقا�صد التمويل‬ ‫الإ�سالمي يف ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫�أطلقها جمل�س اخلدمات املالية الإ�سالمية‬ ‫لتعزيز ال�صناعة املالية الإ�سالمية‪ ،‬و�أكد‬ ‫�ضرورة و�ضع �أطر كمية ومعايري ت�شريعية‬ ‫وحوافز منا�سبة ملراقبة ال�سيولة‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫ا�ستقرارها ومنوها امل�ستمر‪.‬‬ ‫ويف اجل �ل �� �س��ة ال �ث ��ال �ث ��ة والأخ � �ي� ��رة‪،‬‬ ‫وال �ت ��ي ت��ر�أ� �س �ه��ا ن��ائ��ب رئ �ي ����س جمموعة‬ ‫البنك الإ��س�لام��ي للمالية ال��دك�ت��ور عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز ال�ه�ن��ائ��ي‪ ،‬ت �ن��اول امل�ت�ح��دث��ون �أثر‬ ‫حجم امل���ص��ارف الإ��س�لام�ي��ة على قدرتها‬ ‫التناف�سية‪ ،‬وق�ضية �أن الر�ساميل والأ�صول‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ت��ي مت�ت�ل�ك�ه��ا م�ت��وا��ض�ع��ة �إذا ما‬ ‫قورنت مبثيالتها يف امل�صارف التقليدية‪،‬‬ ‫م��ا ي�ج�ع��ل ت ��أث�يره��ا ع�ل��ى ال �ن �ظ��ام العاملي‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬

‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫حمدوداً ومتوا�ضعاً‪.‬‬ ‫ون��اق �� �ش��ت اجل �ل �� �س��ة ح �ج��م امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية من منظور اجلهات الت�شريعية‪،‬‬ ‫وامل�صارف التجارية‪ ،‬ومن املنظور التنموي‬ ‫وال �ق��درة التناف�سية وحتقيق اال�ستقرار‬ ‫املايل العاملي‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف امل �ن �ت��دى ع� ��دد ب � ��ارز من‬ ‫جم�ت�م�ع��ات الأع �م ��ال‪ ،‬و�أع �� �ض��اء يف هيئات‬ ‫دي�ب�ل��وم��ا��س�ي��ة‪ ،‬وامل���س�ت���ش��ارون التجاريون‬ ‫يف ال� ��دول الأع �� �ض��اء يف م�ن�ظ�م��ة امل�ؤمتر‬ ‫الإ� �س�لام��ي امل �ت��واج��دون يف م��دي�ن��ة جدة‪،‬‬ ‫وعدد من كبار ال�شخ�صيات املدعوة حل�ضور‬ ‫االجتماع ال�سنوي لبنك التنمية الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وغريهم من اجلهات واملنظمات والأفراد‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أعمال املنتدى العاملي للتمويل‬ ‫الإ�سالمي انطلقت عام ‪ 2006‬مببادرة من‬ ‫امل�ع�ه��د الإ� �س�ل�ام��ي ل�ل�ب�ح��وث والتدريب‪،‬‬ ‫بالتعاون مع منظمات عدة �شملت �إدارات‬ ‫من جمموعة البنك الإ�سالمي للتنمية‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف امل �ن �ت��دى �إىل �إي� �ج ��اد منرب‬ ‫لتبادل الآراء حول تنمية املجاالت املتعددة‬ ‫يف �صناعة اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال ��وق ��وف ع �ل��ى حت��دي��ات هذه‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة‪ ،‬وت�شجيع ال �ت �ع��اون وال�شراكة‬ ‫وتبادل املعرفة واخلربات‪ ،‬ودعم تناف�سيتها‬ ‫وا�ستقرارها‪ ،‬ويقوم املعهد بتنظيم الن�سخة‬ ‫ال���س��اد��س��ة م��ن امل �ن �ت��دى ال �ع��امل��ي للتمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ب��ال �ت �ع��اون م��ع امل�ج�ل����س العام‬ ‫للبنوك وامل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫بحيث تلبي ح��اج��ة الأ� �س��واق �ضمن �أطر‬ ‫تتوافق مع ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على �أهمية التنويع اال�ستثماري للإ�سهام‬ ‫يف منو وا�ستقرار مايل �أكرب‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الأمري في�صل ابن احل�سني ي�شارك يف اليوم الأوملبي‬ ‫(�صفحـ‪28‬ـــة)‬

‫اف��ت��ت��اح م��وس��م ال��ك��رة ال��ج��دي��د غدا‬ ‫الوحدات يبدأ حملة منتخب النشامى يطري‬ ‫الدفاع عن لقب درع إىل تركيا اليوم إلقامة‬ ‫معسكر تدريبي‬ ‫االتحاد بلقاء كفرسوم‬

‫لقطة �سابقة من مواجهة‬ ‫بني الوحدات وكفر�سوم‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪25‬ـــــحة‬

‫جانب من تدريبات جنوم املنتخب قبل‬ ‫ال�سفر �إىل تركيا (عد�سة ال�سبيل)‬

‫التفا�صيل �صفـــــــ‪24‬ـــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫التجمعات األولية لبطولة‬ ‫حارات زين الكروية‬ ‫املدرسية تنطلق اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق ال�ي��وم التجمعات الأول�ي��ة للدورة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة م��ن ب �ط��ول��ة ح � ��ارات زي ��ن الكروية‬ ‫املدر�سية التي تنظمها �شركة زين لالت�صاالت‬ ‫اخللوية بال�شراكة مع وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫واحتاد الريا�ضة املدر�سية �سنويا‪ ،‬بهدف الك�شف‬ ‫املبكر عن املواهب والقدرات ل�صغار كرة القدم‬ ‫متهيدا ل�ضمها �إىل �صفوف منتخبات الفئات‬ ‫العمرية وفرق الأندية الأردنية‪.‬‬ ‫ال �ت �ج �م �ع��ات ال �ت��ي م ��ن امل �ق ��رر �أن ت�شهد‬ ‫م���ش��ارك��ة م��ا ي��زي��د ع�ل��ى (‪ )2500‬ط��ال�ب��ا من‬ ‫خمتلف مديريات الرتبية والتعليم يف كافة‬ ‫املحافظات والأل��وي��ة‪ ،‬تنطلق البطولة اليوم‬ ‫ب��إق��ام��ة التجمع الأول عند ال�ساعة الرابعة‬ ‫م�ساء يف �صالة ال�ك��رك الريا�ضية للراغبني‬ ‫بامل�شاركة يف البطولة من الطلبة املقيمني يف‬ ‫�إقليم اجلنوب بالتزامن مع التجمع اخلا�ص‬ ‫ب��إق�ل�ي��م ال��و� �س��ط (ب)‪ ،‬ال ��ذي ��س�ي�ق��ام يف ذات‬ ‫التوقيت يف �صالة الأم�ي�رة رح�م��ة بالزرقاء‪،‬‬ ‫فيما من املقرر �أن يقام عند ال�ساعة الرابعة‬ ‫من م�ساء الأحد املقبل التجمع اخلا�ص ب�إقليم‬ ‫الو�سط (�أ) يف �صالة مدر�سة الأم�يرة �سكينة‬ ‫بجبل احل�سني يف ذات التوقيت ال��ذي �سيقام‬ ‫فيه التجمع اخلا�ص ب�إقليم ال�شمال يف �صالة‬ ‫طربيا ب�إربد‪.‬‬ ‫وت�أتي �إقامة هذه البطولة �سنويا يف �إطار‬ ‫امل�س�ؤوليات االجتماعية ل�شركة زي��ن خلدمة‬ ‫�أبناء املجتمع املحلي وتعزيزا لأه��داف مراكز‬ ‫الأم �ي��ر ع �ل��ي ل �ل��واع��دي��ن ولإت ��اح ��ة الفر�ص‬ ‫للطلبة ال�ستثمار العطلة ال�صيفية بالن�شاط‬ ‫الريا�ضي املفيد‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت � �ش��رك��ة زي� ��ن واحت� � ��اد الريا�ضة‬ ‫املدر�سية قد �أنهيا كافة التح�ضريات الالزمة‬ ‫لإجن��اح البطولة‪ ،‬حيث مت اعتماد (‪ )33‬حارة‬ ‫للم�شاركة يف الت�صفيات الر�سمية للبطولة‬ ‫بعد �أن تكون التجمعات الأول�ي��ة التي �ستقام‬ ‫ب�إ�شراف مدربني متخ�ص�صني يف جم��ال كرة‬ ‫القدم قد ك�شفت عن العنا�صر الأف�ضل لتمثيل‬ ‫هذه احلارات‪.‬‬

‫مب�شاركة جنوم منتخبنا الأوملبي للتايكواندو‬

‫التصفيات الدولية املؤهلة‬ ‫إىل أوملبياد لندن تنطلق اليوم‬ ‫باكو ‪ -‬منري طالل ‪-‬‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ت �ن �ط �ل��ق ال� �ي ��وم ال �ت �� �ص �ف �ي��ات الدولية‬ ‫االوملبية للتايكواندو يف العا�صمة االذرية‬ ‫ب��اك��و خ �ل�ال ومت �ت��د ح �ت��ى ‪ 3‬مت� ��وز املقبل‬ ‫مب�شاركة ‪ 332‬الع�ب��ا والع�ب��ة ميثلون ‪108‬‬ ‫دول ويحجز ‪ 24‬العبا والعبة من خاللها‬ ‫بطاقاتهم الوملبياد لندن ‪.2012‬‬ ‫وت� �ع ��د امل� ��� �ش ��ارك ��ة الأو�� � �س � ��ع يف تاريخ‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات ال��دول �ي��ة م��ن ج �ه��ة وتقلي�ص‬ ‫ال�ع��دد امل�ت��أه��ل م��ن خاللها ل�ل�أومل�ب�ي��اد من‬ ‫جهة اخرى حيث كان الت�أهل لأوملبياد اثينا‬ ‫‪ 2004‬م��ن ال�ت���ص�ف�ي��ات ال��دول �ي��ة ‪ 32‬العبا‬ ‫والعبة بت�أهل ا�صحاب املراكز الأربعة فيما‬ ‫ت�أهل لأوملبياد بكني ‪ 2008‬ثمانية وع�شرين‬ ‫العبا والعبة حيث يت�أهل ا�صحاب املراكز‬ ‫الأربعة الأوىل يف الأوزان التي مل تختارها‬ ‫الدولة املنظمة ال�صني وت�أهل ثالثة فقط‬ ‫يف الأوزان التي اختارتها ال�صني‪.‬‬ ‫وي �ت��واج��د م��ن امل�ن�ت�خ�ب��ات ال�ع��رب�ي��ة يف‬ ‫الت�صفيات الدولية ‪ 14‬منتخبا هم بالأ�ضافة‬ ‫للمنتخب الأوملبي‪ ،‬كال من‪ :‬اجلزائر‪،‬م�صر‪،‬‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬ل�ب�ن��ان‪ ،‬ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬امل �غ��رب‪ ،‬فل�سطني‪،‬‬ ‫قطر‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬ال�سودان‪ ،‬تون�س‪ ،‬االمارات‪،‬‬ ‫اليمن‪ ،‬ويتم ا�ستخدام الواقي العادي بالرغم‬ ‫من ا�ستخدام الواقي االلكرتوين «دايدو» يف‬ ‫�أوملبياد لندن بعد توقيف ق��رار ا�ستخدامه‬ ‫يف باكو ال��ذي كان �سيحمل االحت��اد الدويل‬ ‫غرامة مقدارها ‪ 20‬مليون دوالر بعد رفع‬ ‫�شركة «الجي�ست» ال�ت��ي ال ت��زال اتفاقيتها‬ ‫مع االحت��اد ال��دويل �سارية وان كان مندوب‬ ‫اللجنة املنظمة لأوملبياد لندن وال��ذي تابع‬ ‫بطولة ال�ع��امل الأخ�ي�رة وق��ف على الكثري‬

‫جانب من تدريبات منتخب التايكواندو‬

‫من الأخطاء التي مل يتمكن الجي�ست من‬ ‫تعديلها ق�ب��ل الأومل �ب �ي��اد وع�ل�ي��ه مت اعتماد‬ ‫«دايدو» للأوملبياد‪.‬‬ ‫م�ن��اف���س��ات ال �ي��وم ي�غ�ي��ب ع�ن�ه��ا العبي‬ ‫املنتخب الأوملبي حيث تقام مناف�سات ت ‪58‬‬ ‫كغم للرجال وال��ذ���س ي�شارك ب��ه ‪ 50‬العبا‬ ‫يتواجد من العرب فيه الليبي حممد فرج‬ ‫امل�صنف ال�سابع على ال��وزن‪ ،‬امل�صري تامر‬ ‫�صالح امل�صنف العا�شر على الوزن واحلا�صل‬ ‫على ميدالية الربونزية الوحيدة يف التاريخ‬ ‫ال �ع��رب يف اومل �ب �ي��اد اث�ي�ن��ا ‪ 2004‬وال� ��ذي مل‬ ‫يت�أهل لأوملبياد بكني ‪ ،2008‬العراقي ح�سني‬

‫ال �ع �ب��ودي‪ ،‬ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع �م��ران �صايده‪،‬‬ ‫ال �� �س��وداين ع �ل��ي ��س�ل�ي�م��ان وال �ي �م �ن��ي متيم‬ ‫الكباتي‪.‬‬ ‫كما يقام مناف�سات وزن ت ‪ 67‬كغم للن�ساء‬ ‫حيث ي�شارك يف ال��وزن ‪ 36‬العبة ويتواجد‬ ‫ب��ه م��ن الالعبات العربيات امل�صرية �سهام‬ ‫ال���ص��واحل��ي امل�صنفة ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال ��وزن‪،‬‬ ‫العراقية عزيزة ظهرون‪ ،‬ال�سودانية طاهرة‬ ‫�سعيد واالماراتية ميثاء ال مكتوم‪.‬‬ ‫االف �ت �ت��اح ال��ر� �س �م��ي ل�ل�ت���ص�ف�ي��ات يقام‬ ‫ال �� �س��اع��ة ال �� �س��اب �ع��ة م �� �س��اءا ب �ت��وق �ي��ت باكو‬ ‫(اخل��ام �� �س��ة ب�ت��وق�ي��ت ع �م ��ان) ي �ح��اك��ي من‬

‫خاللها االف�ت�ت��اح ت��اري��خ االذري م��ن خالل‬ ‫فقرات فلكلورية �شعبية وت�ستمر فعالياته‬ ‫لنحو ��س��اع��ة يليه اق��ام��ت م �ب��اري��ات املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث وال ��دور النهائي ل��وزين ت ‪ 58‬كغم‬ ‫للرجال وت ‪ 67‬كغم للن�ساء‪.‬‬ ‫ويخ�ضع اليوم العب املنتخب الأوملبي‬ ‫حممد �أبو لبدة لعملية امليزان على اعتبار‬ ‫ان م �ن��اف �� �س��ات وزن � ��ه ت ‪ 68‬ك �غ��م للرجال‬ ‫باال�ضافة ملناف�سات وزن فوق ‪ 67‬كغم للن�ساء‬ ‫تقام غدا‪ ،‬حيث ي�ستهل ابو لبدة مناف�ساته‬ ‫وزن ��ه م��ن دوره ��ا الأول (دور ال�ـ�ـ ‪ )64‬على‬ ‫اعتبار ان ال��وزن ميثل امل�شاركة الأو��س��ع يف‬ ‫الت�صفيات حيث ي�شارك به ‪ 63‬العبا‪ ،‬ويحتل‬ ‫ابو لبدة املركز اخلام�س يف ت�صنيف الوزن‬ ‫يبد�أ م�شواره يف الت�صفيات بلقاء اجلزائري‬ ‫حممود االميني وهو غري م�صنف‪.‬‬ ‫وكان املنتخب الأوملبي با�شراف اجلهاز‬ ‫الفني املكون من املدير الفني �شن �شوا هوا‪،‬‬ ‫خ�ضر خليفة‪ ،‬عمار فهد والكوري اجلنوبي‬ ‫�أوم قد خ�ضع لتدريب ركز من خالله اجلهاز‬ ‫الفني على التح�ضري للمواجهة الأوىل لكل‬ ‫الع ��ب وال�ت�م��ري��ن ع�ل��ى ردة ال�ف�ع��ل وتنبيه‬ ‫ال�لاع�ب�ين ب �ع��دم االع�ت�را���ض ع�ل��ى ق ��رارات‬ ‫التحكيم معتربين ان احلكام مثل الالعبني‬ ‫يحاولون بلوغ االوملبياد وعليه �سي�ؤدي كل‬ ‫ح�ك��م اف���ض��ل م��ا ل��دي��ه‪ .‬ومت ال�ترك�ي��ز على‬ ‫متارين اال�ستطالة خا�صة لأبو لبدة الذي‬ ‫ت�ق��ام مناف�ساته غ ��دا‪ ،‬فيما ي�ح��و���ض نبيل‬ ‫ط�لال وراي��ة حتاحت مناف�ساتهم بعد غد‬ ‫وتختتم �شهد الطرمان امل�شاركة االردنية‬ ‫يف ‪ 3‬متوز املقبل‪ .‬وكان رئي�س جلنة احلكام‬ ‫الدولية �شاكري ق��د ذك��ره ان��ه �سيتم توزيع‬ ‫احلكام‪ ،‬فحكام �سيكونوا حكام �ساحة طوال‬ ‫البطولة واخرون �سيكون ق�ضاة‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني للكراتيه يواصل تحضرياته‬ ‫لكأس العالم للشباب والناشئني‬

‫عمان ‪ -‬حممد اجلالودي‬ ‫ّ‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬

‫يوا�صل منتخبنا الوطني للكراتيه‪،‬‬ ‫ا�ستعداداته للم�شاركة يف بطولة ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل ال��راب �ع��ة ل�ل���ش�ب��اب والنا�شئني‪،‬‬ ‫وامل � �ق� ��ررة ب��ال �ف�ت�رة م ��ن (‪ )10-3‬متوز‬ ‫املقبل‪ ،‬وينظمها االحت��اد العاملي للعبة‬ ‫(‪ ،)w.k.f‬يف مدينة لوتراكي والتي تبعد‬ ‫(‪ 80‬كم) عن العا�صمة اليونانية اثنيا‪.‬‬ ‫وي �ت ��أل��ف وف� ��د الأردن امل �� �ش��ارك يف‬ ‫البطولة من‪ :‬ع�ضو جمل�س �إدارة احتاد‬ ‫الكراتيه (�أم�ين ال�صندوق) ه�شام جرب‬ ‫(رئي�سا)‪ ،‬املدربني �إبراهيم �أب��و العظام‪،‬‬ ‫حم �م��د ف �ت �ي��ان‪� � ،‬ش��ادي ال �ن �ج��ار‪ ،‬احلكم‬ ‫ابراهيم الدق�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كل من‬

‫الالعبني والالعبات (منتخب ال�شباب)‪:‬‬ ‫زيد �أبو عطية وزن (‪ 61‬كغم)‪ ،‬علي مو�سى‬ ‫وزن (‪ 76‬ك�غ��م)‪ ،‬م��ال��ك اله�شلمون وزن‬ ‫(‪ 68‬كغم)‪ ،‬نور �أبو �صالح وزن (‪ 59‬كغم)‪،‬‬ ‫�سجى الربغوثي (كاتا و قتال) وزن (‪59‬‬ ‫كغم)‪( ،‬منتخب النا�شئني) ثائر ال�شراري‬ ‫(كاتا)‪� ،‬أحمد جمعة وزن (‪ 52‬كغم)‪ ،‬وليد‬ ‫خالد وزن (‪ 63‬كغم)‪� ،‬شذى الربغوثي‬ ‫وزن (‪ 47‬كغم)‪ ،‬رهام �أبو غزالة وزن (‪54‬‬ ‫كغم)‪ ،‬هدى ه�شام وزن (فوق ‪ 54‬كغم)‪.‬‬ ‫النجار‪ :‬خربة اوروبية جديدة‬ ‫وق��د �أك��د م��درب منتخب النا�شئني‬ ‫��ش��ادي ال�ن�ج��ار �أن البطولة تعد فر�صة‬ ‫��س��ان�ح��ة �أم� ��ام ال �ف��ري��ق الك�ت���س��اب خربة‬ ‫ميدانية جديدة‪ ،‬خ�صو�صا �أن��ه �سيدخل‬ ‫يف مع�سكر تدريبي م�شرتك مع املنتخبات‬

‫الأوروب� �ي ��ة والأج�ن�ب�ي��ة امل���ش��ارك��ة يف هذا‬ ‫احلدث‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ن�ج��ار يف ح��دي�ث��ه ل �ـ «موفد‬ ‫احتاد الإعالم الريا�ضي» �أن فريقنا الذي‬ ‫�سيدخل يف املع�سكر ال ��دويل التدريبي‬ ‫امل�شرتك مع املنتخبات الأخرى امل�شاركة‬ ‫يف ال �ب �ط��ول��ة ب��ال �ف�ت�رة (‪ )7 - 5‬مت ��وز‪،‬‬ ‫ب�إ�شراف املدربني الدوليني ايفز ي�سمو�س‬ ‫ك��ارام�ت���س��و��س��ي وك ��ون كا�سي�س و�أيوالد‬ ‫روث‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن�ج��ار �إن م�شاركتنا يف هذا‬ ‫احل ��دث � �س��وف ت ��أخ��ذ وك��ال �ع��ادة الطابع‬ ‫التناف�سي على غرار الن�سختني الثانية‪،‬‬ ‫والثالثة منها والتي ح�صل فيها الأردن‬ ‫على عدد من امليداليات امللونة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النجار �أن منتخبنا قد رفع‬

‫منتخبنا م��ن درج��ة اجل�ه��وزي��ة الفنية‪،‬‬ ‫عرب الدخول يف مع�سكر تدريبي منذ ايار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الالعبون خ�ضعوا‬ ‫لتمارين مكثفة مبعدل مرتني يف اليوم‬ ‫(�صباحية وم�سائية)‪.‬‬ ‫مراكز متقدمة‬ ‫وتابع النجار حديثه بالقول‪« :‬ي�سعى‬ ‫منتخبنا للمناف�سة وب�ق��وة على املراكز‬ ‫املتقدمة‪ ،‬حيث �أظهرت التدريبات التي‬ ‫خ��ا��ض�ه��ا ال �ف��ري��ق م ��دى ج��دي��ة‪ ،‬وتطلع‬ ‫ال�لاع�ب��ون وال�لاع�ب��ات الكبري‪ ،‬لتحقيق‬ ‫نتائج �إيجابية يف هذا اال�ستحقاق الدويل‬ ‫الهام»‪.‬‬ ‫و�أج � � �م � ��ع ال �ل�اع � �ب �ي�ن وال �ل�اع � �ب� ��ات‬ ‫امل�شاركني بالبطولة‪ ،‬على �أنهم �سيدخلون‬ ‫ع �ل��ى خ� ��ط امل �ن��اف �� �س��ة ل �ل �ح �� �ص��ول على‬

‫امليداليات امللونة وال�صعود �إىل من�صات‬ ‫ال�ت�ت��وي��ج‪ ،‬حيث ق ��دروا الحت��اد الكراتيه‬ ‫ج�ه��وده املبذولة حلر�صه على امل�شاركة‬ ‫باحلدث‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬يلتقي رئي�س الوفد امل�شارك‬ ‫ب��ال�ب�ط��ول��ة ع���ض��و جم�ل����س �إدارة احتاد‬ ‫الكراتيه (�أم�ين ال�صندوق) ه�شام جرب‬ ‫اجل �ه��از ال�ف�ن��ي وال�لاع �ب�ين وذل� ��ك عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 11‬من �صباح يوم بعد غد ال�سبت‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ن�ت�ظ��ر �أن ي�ب�ح��ث اال�ستعدادات‬ ‫للم�سابقة قبل يوم واحد من ال�سفر‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬ج�ن��د احت ��اد الكراتيه‬ ‫ك � ��وادره االداري � ��ة لت�سهيل م�ه�م��ة �سفر‬ ‫م�ن�ت�خ�ب�ن��ا �إىل ال �ي��ون��ان ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫البطولة‪ ،‬حيث مت �إجناز كافة الرتتيبات‬ ‫املتعلقة بهذا الأمر‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫االتحاد السعودي يتجه للتعاقد‬ ‫مع رايكارد لتدريب «األخضر»‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتجه االحت ��اد ال���س�ع��ودي لكرة‬ ‫ال � �ق ��دم اىل ال �ت �ع��اق��د م ��ع امل � ��درب‬ ‫الهولندي فرانك رايكارد لال�شراف‬ ‫ع �ل ��ى م �ن �ت �خ��ب ب �ل ��اده يف ال �ف�ت�رة‬ ‫املقبلة بعد تعرث امتام ال�صفقة مع‬ ‫الربازيلي ريكاردو غوميز قبل ايام‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر م��وث��وق لوكالة‬ ‫«ف��ران����س ب��ر���س» �أم ����س الأرب �ع��اء ان‬ ‫«االتفاق مع رايكارد اجنز بن�سبة ‪99‬‬ ‫باملئة»‪ ،‬م�ضيفا يف الوقت ذاته‪« :‬لكن‬ ‫ما ح�صل مع غوميز يجعل االحتاد‬ ‫ال�سعودي يرتيث يف الإعالن ر�سميا‬ ‫ع��ن ات�ف��اق��ه م��ع امل� ��درب الهولندي‬ ‫ح �ت��ى �إن� �ه ��اء ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل املتعلقة‬ ‫بالعقد متاما»‪.‬‬ ‫وو� �س��ط ت�ك�ت��م ت��ام م��ن االحت��اد‬ ‫ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا ب�ع��د انت�شار‬ ‫خ�بر تعاقده م��ع غوميز يف و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام �إث ��ر ت��وق�ي��ع ع�ق��د مبدئي‬ ‫معه ثم �صرف النظر عنه لت�أخره‬ ‫يف احل���ض��ور اىل ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ت�شري‬ ‫تقارير �صحافية عدة اىل ان املدرب‬ ‫اجلديد للمنتخب ال�سعودي �سيكون‬ ‫فرانك رايكارد ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وكان رايكارد اقيل من من�صبه‬ ‫م��درب��ا ل�غ�ل�ط��ة � �س��راي ال�ت�رك��ي يف‬ ‫ت�شرين االول من العام املا�ضي بعد‬ ‫البداية املخيبة التي حققها الفريق‬ ‫يف املو�سم املن�صرم‪.‬‬ ‫وك��ان رايكارد (‪ 49‬عاما) املتوج‬ ‫مع منتخب بالده بلقب بطل اوروبا‬ ‫عام ‪ 1988‬ا�ستلم من�صبه يف الفريق‬ ‫الرتكي يف حزيران ‪ 2009‬بعقد ميتد‬ ‫لعامني‪.‬‬ ‫و� �س �ب��ق ل� �ل� �م ��درب الهولندي‬ ‫ان ا� �ش��رف ع�ل��ى ت��دري��ب بر�شلونة‬ ‫اال��س�ب��اين خم�سة م��وا��س��م ب��دء من‬

‫املدرب الهولندي فرانك رايكارد‬

‫‪ 2008-2007‬وقاد الفريق الكاتالوين‬ ‫اىل ل �ق��ب م �� �س��اب �ق��ة دوري ابطال‬ ‫اوروبا عام ‪ 2006‬ولقبني يف الدوري‬ ‫امل �ح �ل��ي‪ .‬ك �م��ا ك��ان��ت ل��ه جت��رب��ة مع‬ ‫�سبارتا روتردام واملنتخب الهولندي‬ ‫بني عامي ‪ 1998‬و‪.2000‬‬ ‫وع��رف راي�ك��ارد م�سرية ناجحة‬ ‫كالعب ومثل اندية اياك�س ام�سرتدام‬ ‫ال � �ه ��ول � �ن ��دي وري � � � ��ال �سرق�سطة‬ ‫اال�سباين وميالن االيطايل‪ ،‬وخا�ض‬ ‫‪ 73‬مباراة مع منتخب ب�لاده �سجل‬ ‫فيها ‪� 10‬أهداف‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد ال�سعودي للعبة‬ ‫�أ�صدر بيانا قبل �أيام قرر فيه �صرف‬

‫ال �ن �ظ��ر ع ��ن ال �ت �ع��اق��د م ��ع غوميز‬ ‫ج ��اء ف �ي��ه «مت االت� �ف ��اق م��ع امل ��درب‬ ‫ال�برازي�ل��ي ري �ك��اردو غوميز لقيادة‬ ‫املنتخب وق��ام بتوقيع عقد مبدئي‬ ‫ملزم قانونا مع علمه و�إدراك��ه التام‬ ‫�أن ح �� �ض��وره ل�ل�م�م�ل�ك��ة ��س�ي�ك��ون يف‬ ‫تاريخ ‪ 21‬حزيران‪ ،‬و�أنه �سيقوم بلقاء‬ ‫االم �ي�ر ن� ��واف يف ‪ 23‬م �ن��ه لتوقيع‬ ‫العقد النهائي يف م�ؤمتر �صحايف»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪« :‬تقدم غوميز‬ ‫ب �ع��د ال �ت��وق �ي��ع ب� ��أي ��ام ق�ل�ي�ل��ة بطلب‬ ‫ت� ��أخ�ي�ر و� �ص��ول��ه مل� ��دة ط��وي �ل��ة عن‬ ‫امل ��وع ��د امل� �ح ��دد يف ال �ع �ق��د لأم � ��ور‬ ‫�شخ�صية تخ�صه وع�لاق�ت��ه بناديه‬

‫ال �� �س��اب��ق ووع� ��د ب��ار� �س��ال الأج �ه ��زة‬ ‫الفنية امل�ساعدة له لال�شراف على‬ ‫املنتخب حتى وقت ح�ضوره‪ ،‬فرف�ض‬ ‫طلبه جملة وتف�صيال‪ ،‬لأن الت�أخري‬ ‫ي�ت�ع��ار���ض م��ع ج ��دول ا�ستحقاقات‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ق��ادم��ة وم ��دى احلاجة‬ ‫امل��ا��س��ة وال�ع��اج�ل��ة للبدء يف برنامج‬ ‫جتهيزه»‪.‬‬ ‫و�أ�سند االحتاد ال�سعودي املهمة‬ ‫م�ؤقتا اىل مدرب املنتخب ال�سعودي‬ ‫لل�شباب‪ ،‬الربازيلي روجريو موري�س‬ ‫لورن�سو‪ ،‬ملدة ثالثة ا�شهر �سي�شرف‬ ‫ف�ي�ه��ا ع�ل��ى «االخ �� �ض��ر» يف انطالق‬ ‫الت�صفيات اال��س�ي��وي��ة امل ��ؤه �ل��ة اىل‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وي� � �ب � ��د�أ م �ن �ت �خ��ب ال�سعودية‬ ‫م �� �ش��وراه يف الت�صفيات م��ن الدور‬ ‫الثاين حيث يلتقي هونغ كونغ ذهابا‬ ‫وايابا ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن «االخ�ضر» مثل عرب‬ ‫�آ�سيا يف نهائيات املونديال اربع مرات‬ ‫اع� ��وام ‪( 1994‬ب �ل��غ ال� ��دور الثاين)‬ ‫و‪ 1998‬و‪ 2002‬و‪ ،2006‬و��س�ق��ط يف‬ ‫امللحق اال��س�ي��وي ام��ام البحرين يف‬ ‫ت���ص�ف�ي��ات ال�ن���س�خ��ة االخ�ي��رة التي‬ ‫اقيمت نهائياتها يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫وامل�ن�ت�خ��ب ال���س�ع��ودي م��ن دون‬ ‫م��درب منذ ك��أ���س �آ��س�ي��ا يف الدوحة‬ ‫مطلع العام احل��ايل‪ ،‬فبعد �أن اقال‬ ‫االحتاد ال�سعودي املدرب الربتغايل‬ ‫ج��وزي��ه ب�ي���س�يرو م��ن من�صبه بعد‬ ‫اخل�سارة املفاجئة �أمام �سوريا ‪ 2-1‬يف‬ ‫اجلولة االوىل‪� ،‬أكمل نا�صر اجلوهر‬ ‫امل �ه �م��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال��و� �ض��ع مل يتح�سن‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت�ل�ق��ى «االخ �� �ض��ر» خ�سارتني‬ ‫�آخريني �أمام الأردن واليابان‪ ،‬وخرج‬ ‫من الدور االول للبطولة التي توج‬ ‫بطال لها ث�لاث م��رات �أع��وام ‪1984‬‬ ‫و‪ 1988‬و‪.1996‬‬

‫مدرب تشلسي الجديد‪ :‬يتعني‬ ‫علي الفوز بالبطوالت لالحتفاظ بمنصبي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ت��رف ال�ب�رت �غ��ايل ان��ري��ه فيال�ش‪-‬بوا�ش‬ ‫امل � ��درب اجل ��دي ��د ل �ن ��ادي ت���ش�ل���س��ي و� �ص �ي��ف بطل‬ ‫ال��دوري االنكليزي لكرة القدم �أم�س االرب�ع��اء يف‬ ‫لندن انه يتعني عليه «الفوز بالبطوالت ب�سرعة»‬ ‫كي يحتفظ مبن�صبه يف الفريق اللندين‪.‬‬ ‫وقال بوا�ش يف اول م�ؤمتر �صحايف له يف لندن‪:‬‬ ‫«يطالبونني بالفوز ب�سرعة مع هذا النادي‪ .‬االمر‬ ‫ذاته بالن�سبة اىل اي فريق كبري‪ ،‬يجب ان نفوز يف‬ ‫جميع اال�سابيع»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف امل � ��درب ال� ��ذي ك ��ان ��ض�م��ن اجلهاز‬ ‫التدريبي ملواطنه جوزيه مورينيو امللقب ب»املتميز‬ ‫رقم واحد» عندما كان االخري يدرب ت�شل�سي قبل‬

‫اقالته من قبل املالك امللياردير الرو�سي رومان‬ ‫ابراموفيت�ش عام ‪« ،2007‬ال مفر‪ ،‬و�سوف �أفاج�أ �أذا‬ ‫بقيت يف من�صبي دون حتقيق الفوز‪ .‬ال بد يل من‬ ‫الفوز‪ ،‬وهذا ما هو منتظر مني‪ .‬من يتوقع البقاء‬ ‫يف ت�شل�سي دون الفوز ب�أي بطولة؟ جميع املدربني‬ ‫الذين جل�سوا يف ه��ذا املكان على م��دى ال�سنوات‬ ‫ال�سبع املا�ضية كان هدفهم الفوز بالبطوالت‪ .‬و�أنا‬ ‫ل�ست خمتلفا عنهم»‪.‬‬ ‫وتابع بوا�ش (‪ 33‬عاما) «اهداف النادي نعرفها‬ ‫جميعا‪ ،‬وه��ي حتقيق �أق���ص��ى ق��در م��ن النجاح»‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان ��ه ال مي��ان��ع يف ال �ع �م��ل اىل جانب‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي غ��و���س ه�ي��دي�ن��ك ال ��ذي درب ت�شل�سي‬ ‫م�ؤقتا اثر اقالة الربازيلي لويز فيليبي �سكوالري‬ ‫عام ‪ 2009‬والذي ير�شح ل�شغل من�صب املدير الفني‬

‫يف �صفوف ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وا��ض��اف يف معر�ض تعليقه ع��ن االن�ب��اء التي‬ ‫اوردتها و�سائل االعالم بخ�صو�ص تعيني هيدينك‬ ‫م��دي��را فنيا‪« :‬نحن ب�صدد �إع ��ادة هيكلة النادي‪.‬‬ ‫ولي�س ع�ن��دي م�شكلة للعمل م��ع م��دي��ر فني مع‬ ‫العلم بانه لي�س هنا لعرقلة عمل امل��درب‪ ،‬ولكن‬ ‫مل�ساعدة ال �ن��ادي»‪ .‬وت��اب��ع ب��وا���ش ال��ذي ق��اد بورتو‬ ‫اىل الثالثية (الدوري والك�أ�س املحليان وم�سابقة‬ ‫ال��دوري االوروب��ي «يوروبا ليغ»)‪« :‬ال �أرى مل��اذا ال‬ ‫ميلك امل��درب رق��اب��ة على االن�ت�ق��االت‪ .‬ان��ه النادي‬ ‫الذي يرغب اجلميع يف اللعب يف �صفوفه‪ ،‬لذلك‬ ‫يجب علينا اتخاذ القرارات ال�صائبة عندما نقوم‬ ‫بالتعاقدات»‪ .‬واكد بوا�ش ان االيطايل روبرتو دي‬ ‫ماتيو �سيكون م�ساعدا له‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫مانشسرت يونايتد يحصل‬ ‫على خدمات الحارس دي خيا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ضم حار�س مرمى �أتلتيكو مدريد الإ�سباين دافيد دي خيا �إىل‬ ‫�صفوف مان�ش�سرت يونايتد بطل انكلرتا لكرة القدم ملدة خم�سة موا�سم‬ ‫بعدما اكد االخري تو�صله �أم�س االربعاء اىل اتفاق مع النادي اال�سباين‬ ‫ل�ضمه اىل �صفوفه‪.‬‬ ‫وك��ان احلار�س ال�شاب (‪ 20‬عاما) �أعلن الثالثاء تلقيه عر�ضا من‬ ‫النادي االنكليزي وكتب على موقع «ت��وي�تر»‪« :‬ح�صلت على دع��وة من‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد للتعرف اىل النادي واملدينة برفقة عائلتي‪ ،‬ولتقدمي‬ ‫عر�ض يل‪.»...‬‬ ‫وك��ان ال�سري اليك�س فريغو�سون م��درب «ال�شياطني احل�م��ر» قال‬ ‫�سابقا‪« :‬يعمل النادي على جلب دي خيا منذ فرتة‪ .‬لقد ر�صدناه وحددنا‬ ‫اختيارنا»‪ .‬وتابع فريغو�سون‪« :‬انه حار�س �شاب‪� ،‬سريع‪ ،‬ه��ادىء‪ ،‬ميلك‬ ‫ح�ضورا مميزا وهو بديل رائع لفان در �سار»‪.‬‬ ‫وك��ان دي خيا احلار�س اال�سا�سي التلتيكو يف املو�سمني االخريين‪،‬‬ ‫بعد تخرجه من مدر�سة نا�شئي فريق العا�صمة وهو ت�ألق يف �صفوف‬ ‫«روخي بالنكو�س» منذ انطالق م�سريته معه عام ‪.2009‬‬ ‫وكان الهولندي ادوين فان در �سار (‪ 40‬عاما) اعلن انه �سيعتزل يف‬ ‫نهاية املو�سم املن�صرم بعد م�سرية مظفرة‪ ،‬اذ كان احلار�س الذي متكن‬ ‫من �سد فراغ العمالق الدمناركي بيرت �شمايكل الذي ترك ال�شياطني‬ ‫احلمر عام ‪.1999‬‬ ‫وراقب فريغو�سون احلار�س دي خيا مع مدرب احلرا�س اريك �ستيل‬ ‫يف مباراة اتلتيكو وفالن�سيا يف ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان يونايتد الحق يف فرتات �سابقة عدة حرا�س بينهم الهولندي‬ ‫مارتني �ستيكلنبورغ حار�س اياك�س ام�سرتدام‪ ،‬واالمل��اين مانويل نوير‬ ‫حار�س �شالكه الذي ان�ضم اىل بايرن ميونيخ‪ ،‬والفرن�سي هوغو لوري�س‬ ‫حار�س ليون‪.‬‬ ‫هذا ويعترب البع�ض �أن فريغو�سون يخاطر بجلب حار�س لي�س لديه‬ ‫�سوى خربة ‪� 18‬شهرا يف مالعب املحرتفني‪.‬‬ ‫و�أح ��رز دي خيا ال�سبت امل��ا��ض��ي بطولة اوروب ��ا حت��ت ‪ 21‬ع��ام��ا مع‬ ‫منتخب ا�سبانيا يف الدمنارك‪.‬‬

‫املدافع الدولي األمريكي‬ ‫أونيوو ينضم إىل لشبونة‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ن��ادي �سبورتينغ ل�شبونة ال��ذي �أنهى املو�سم يف املركز الثالث‬ ‫يف بطولة الربتغال لكرة القدم ان��ه �ضم اىل �صفوفه امل��داف��ع الدويل‬ ‫االمريكي اوغوت�شي اونيوو‪.‬‬ ‫و�أكد �سبورتينغ ل�شبونة يف موقعه على �شبكة االنرتنت �أن مدة عقد‬ ‫�أونيوو هي ‪� 3‬سنوات‪.‬‬ ‫وق��ال �أون�ي��وو (‪ 29‬عاما) ال��ذي �أع��اره ميالن الإي�ط��ايل �إىل تونتي‬ ‫ان�شكيده الهولندي املو�سم املا�ضي خالل م�ؤمتر �صحايف‪�« :‬س�أحاول �أن‬ ‫�أفعل كل �شيء مل�ساعدة فريقي اجلديد على الفوز ببطولة الدوري»‪.‬‬ ‫و�ساهم اونيوو الذي اختري �أف�ضل العب �أمريكي لعام ‪ 2006‬بفوز‬ ‫بالده بالك�أ�س الذهبية عامي ‪ 2005‬و‪ ،2007‬و�سبق له �أن دافع عن �ألوان‬ ‫�ستاندار لياج البلجيكي عامي ‪ 2008‬و‪ 2009‬قبل االن�ضمام �إىل ميالن‪.‬‬

‫سندرالند اإلنكليزي‬ ‫يتعاقد مع املهاجم الواعد ويكهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تفوق �سندرالند االنكليزي على اندية ار�سنال وليفربول وتوتنهام‬ ‫وجن��ح يف امت��ام �صفقة التعاقد مع املهاجم الواعد كونور ويكهام (‪18‬‬ ‫عاما) من ايب�سويت�ش تاون من الدرجة االوىل �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وبلغت قيمة ال�صفقة ‪ 8.1‬م�لاي�ين جنيه ا�سرتليني (‪ 13‬مليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬وقد ت�صل �إىل ‪ 12‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب م ��درب ��س�ن��درالن��د �ستيف ب��رو���س ع��ن ��س�ع��ادت��ه بالتعاقد‬ ‫مع ويكهام‪ ،‬وق��ال‪« :‬ك��ان العديد من اندية القمة يحاول التعاقد مع‬ ‫ويكهام منذ فرتة طويلة وبالتايل نحن �سعداء النه اختار القدوم اىل‬ ‫�سندرالند»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�« :‬أن��ه الع��ب �صغري ال�سن‪ ،‬لكن طوله وح�ضوره البدين‬ ‫وا�سلوبه يف اللعب �سي�ساعدنا يف ت�شكيل خ�ط��ورة �أم��ام مرمى الفرق‬ ‫املناف�سة»‪ .‬وك��ان ويكهام �سجل ت�سعة �أه��داف يف دوري ال��درج��ة االوىل‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫منتخبنا الوطني لكرة‬ ‫القدم يحتل املركز ‪ 84‬عامليا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقدم منتخبنا الوطني لكرة القدم ‪ 9‬مراكز على الئحة الت�صنيف الدولية‬ ‫ال�صادرة �أم�س الأربعاء عن االحتاد الدويل لكرة القدم «فيفا» عن �شهر حزيران‬ ‫احلايل‪ ،‬ليحتل املركز ‪ 84‬عامليا‪ .‬ووفق ت�صنيف الفيفا االخري فان منتخبنا جاء يف‬ ‫املركز ‪ 84‬عامليا جامعا ‪ 385‬نقطة‪ ،‬ومتقدما ‪ 9‬مراكز عن ت�صنيف ال�شهر املا�ضي‬ ‫بعد ان ا�ضيف اىل ر�صيده ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫وتقدم منتخبنا بعد هذا الت�صنيف على العديد من ال��دول العربية �أبرزها‬ ‫املنتخب ال�سعودي الذي احتل املركز ‪ 92‬وقطر ‪ 94‬والعراق ‪.96‬‬ ‫واحتل املنتخب الإ�سباين املركز الأول عامليا‪ ،‬فيما احتل املنتخب امل�صري‬ ‫املركز الأول عربيا‪.‬‬

‫يبد�أ مع�سكره التدريبي حت�ضريا لت�صفيات املونديال‬

‫املنتخب الوطني لكرة القدم‬ ‫يغادر إىل تركيا اليوم‬

‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد رئي�س ن��ادي ال�صريح عمر العجلوين م�ساء اليوم اخلمي�س م�ؤمترا‬ ‫�صحفيا يف مقر النادي‪ ،‬وذلك للحديث عن كافة اجلوانب الإداري��ة والتنظيمية‬ ‫التي �ساهمت ب�إجناح بطولة اال�ستقالل العربية الأوىل لكرة القدم التي ت�صدى‬ ‫النادي لتنظيمها م�ؤخرا‪ ،‬كما �سيتم التطرق �إىل �آخر ا�ستعدادات فريق ال�صريح‬ ‫الكروي لال�ستحقاقات الر�سمية املقبلة‪.‬‬

‫فريق الحرس امللكي يحرز لقب الدوري‬ ‫العسكري لكرة القدم‬

‫إدارية نادي موظفي األمانة تلتقي‬ ‫متقاعديها من الهيئة العامة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر ن��ادي موظفي �أمانة عمان الكربى ت�شكيل جلنة تن�سيقية بني الهيئة‬ ‫االدارية للنادي ومتقاعدي الهيئة العامة ‪ ،‬لتفعيل العمل امل�شرتك بني االع�ضاء‬ ‫العاملني واملتقاعدين ممن ام�ضوا �سنوات طويلة يف خدمة االمانة‪.‬‬ ‫وبحث رئي�س النادي املهند�س عبدالر�ؤوف الروابدة والهيئة االدارة للنادي‬ ‫يف اجتماع عقد ام�س االول مـع اع�ضاء الهيئة العامـة مـن متـقاعـدي الأمانة‬ ‫املنت�سبني لـلنادي‪ ،‬تفعيل اجلانب اخلـدمي للمتقاعدين‪ ،‬و�إدام��ة االت�صال بني‬ ‫اجلانبني من خالل �إ�شراكهم يف �أن�شطة النادي والربامج الرتفيهية وال�سياحية‬ ‫والدينية (رح�لات احلج والعمرة)‪ ،‬وو�ضع كل املرافق حتت ت�صرف املتقاعدين‪.‬‬ ‫و�أ�شار الروابدة �إىل فل�سفة النادي منذ ت�أ�سي�سه ب�أن يكون هناك مكان لاللتقاء‬ ‫للهيئة العامة للتوا�صل فيما بينهم كمظلة للجميع‪.‬‬ ‫وج��دد الت�أكيد �أن الربنامج االنتخابي ال��ذي مت انتخابهم عليه وو�صولهم‬ ‫ملجل�س �إدارة النادي‪ ،‬يت�ضمن �ضرورة �إعادة العالقات بني �أع�ضاء النادي العاملني‬ ‫واملتقاعدين‪ ،‬مبا يعك�س مدى االهتمام بهذه ال�شريحة املنت�سبة للهيئة العامة‬ ‫للنادي‪ .‬ومت خالل االجتماع تفعيل العمل التطوعي من خالل تفعيل �صندوق‬ ‫الأيتام لأبناء النادي الذي �أكد الروابدة ب�أنه �سيبقى خم�ص�صا لأيتام �أبناء الهيئة‬ ‫العامة للنادي‪.‬‬ ‫و�ألقى ع�ضو الهيئة العامة املتقاعد يحيى عي�شان كلمة �أثنى فيها على التزام‬ ‫جمل�س �إدارة ال�ن��ادي بربناجمهم االنتخابي‪ ،‬م�شريا �إىل حاجة ال�ن��ادي لإن�شاء‬ ‫موقع �إلكرتوين خا�ص لتعزيز التوا�صل بني العاملني واملتقاعدين‪.‬‬ ‫وثمن الدكتور علي العمري اهتمام الهيئة الإداري��ة باملتقاعدين من خالل‬ ‫زيادة التوا�صل بني الطرفني‪ ،‬وتفعيل العمل التطوعي بني املتقاعدين من �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة‪.‬‬ ‫وطالب الدكتور زيد املحي�سن مبخاطبة جمل�س الأمانة لت�سمية بع�ض �شوارع‬ ‫عامة ب�أ�سماء الهيئة العامة املتوفني الذين خدموا الأمانة ك�إطالق ا�سم املرحوم‬ ‫يحيى العمري واملرحوم حممد الكفاوين‪.‬‬

‫الن�سخة «‪ »30‬من بطولة درع احتاد الكرة تنطلق غدا‬

‫أهداف الفرق متعددة ونظرتها‬ ‫«حادة» نحو تحقيق اللقب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫العجلوني يعقد مؤتمرا صحفيا حول‬ ‫نجاح بطولة االستقالل الكروية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحرز فريق احلر�س امللكي بطولة الدوري الع�سكري لكرة القدم‪ ،‬بعد تعادله‬ ‫�أم�س الأربعاء مع فريق املنطقة الع�سكرية ال�شرقية دون �أه��داف يف املباراة التي‬ ‫جرت على ملعب البرتا مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وجاء فوز احلر�س امللكي باللقب بالرغم من بقاء مباراة واحدة للفريق �أمام‬ ‫فريق املنطقة الع�سكرية ال�شمالية والتي لن ت�ؤثر نتيجتها على اللقب‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن فريق احلر�س امللكي الذي ي�شرف على تدريبه املدير الفني �إ�سالم‬ ‫ذيابات ي�ضم يف �صفوفه العديد من جنوم الكرة الأردنية �أمثال ح�سونة ال�شيخ‬ ‫وعادل �أبو ه�ضيب و�إبراهيم ال�سقار وحامت عقل وغريهم من النجوم‪.‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫جانب من تدريبات املنتخب قبل ال�سفر �إىل تركيا (عد�سة ال�سبيل)‬

‫�أحمد اخلاليلة ‪ -‬موفد احتاد‬ ‫الإعالم الريا�ضي‬ ‫يتوجه اليوم �صوب مدينة ا�سطنبول الرتكية‪،‬‬ ‫املنتخب الوطني لكرة القدم‪ ،‬وذلك لإقامة مع�سكر‬ ‫ت��دري�ب��ي حت�ضريا لت�صفيات ك��أ���س ال�ع��امل ‪2014‬‬ ‫واملقررة يف الربازيل‪ ،‬حيث ين�شد منتخبنا الوطني‬ ‫قمة درجات اجلاهزية حت�ضريا ملواجهة الفائز من‬ ‫مواجهة الفائز من مباراة تيمور ال�شرقية ونيبال‬ ‫التي �أقيمت م�ب��اراة ال��ذه��اب �أم����س‪ ،‬وتقام مباراة‬ ‫الإياب يوم يف الثامن من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫�إنهاء الرتتيبات‬ ‫وك� � ��ان احت� � ��اد ك � ��رة ال� �ق ��دم ق ��د �أجن� � ��ز كافة‬ ‫الرتتيبات اخلا�صة باملع�سكر ال��ذي ي�ب��د�أ اليوم‪،‬‬ ‫وي�ستمر حتى التا�سع من ال�شهر متوز املقبل‪ ،‬حيث‬ ‫كان املدير الإداري للمنتخب �أ�سامة طالل قد عاد‬ ‫م�ؤخرا من �إ�سطنبول‪ ،‬بعد �أن �أجنز كل الرتتيبات‬ ‫االدارية والفنية واللجو�ستية التي تتعلق باملع�سكر‬ ‫م��ن ح�ي��ث م �ك��ان الإق ��ام ��ة وامل�ل�اع ��ب التدريبية‬ ‫ومواعيد �إقامة املباريات الودية‪ ،‬فيما �سعى اجلهاز‬ ‫الفني لإقامة هذا املع�سكر نظرا للأجواء املناخية‪،‬‬ ‫حيث درجة احلرارة املعتدلة وتوفر كل احتياجات‬ ‫املنتخب‪.‬‬ ‫مباراتان وديتان‬ ‫ويت�ضمن املع�سكر ب��الإ��ض��اف��ة �إىل الوجبات‬ ‫التدريبية اليومية لإقامة مباراتني وديتني مع‬ ‫�سورية يف اخلام�س من ال�شهر املقبل‪ ،‬فيما ي�سعى‬ ‫امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب ال �ك��اب�تن ع��دن��ان حمد‬ ‫لإقامة مباراة مع �أح��د الأندية الرتكية القوية‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ل �ل��وق��وف اجل � ��دي ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى الفني‬ ‫وال�ت�ك�ت�ي�ك��ي وال �ب��دين وامل �ه ��اري للمنتخب قبيل‬ ‫الدخول يف معمعة الت�صفيات من خ�لال الدورة‬

‫ال��ودي��ةال��رب��اع�ي��ة ال�ت��ي �ستقام يف ع�م��ان مب�شاركة‬ ‫منتخبات ال�سعودية وال�ع��راق والكويت‪ ،‬ويف حال‬ ‫تعذر �إقامة لقاء مع فريق تركي ف�إنه من املتوقع‬ ‫�أن يلتقي العراق �أو اليمن يف لقاء ودي يقام يوم‬ ‫الثامن من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫جانب فني‬ ‫املدير الفني للمنتخب الكابنت عدنان حمد‬ ‫�أ��ش��ار �إىل �أن املنتخب �سعى لإق��ام��ة ه��ذا املع�سكر‬ ‫للخروج م��ن ف�ترة ال��راح��ة ال�سلبية التي رافقت‬ ‫العبي املنتخب بعد انتهاء اال�ستحقاقات املحلية‪،‬‬ ‫ويعترب حمد هذا املع�سكر مبثابة فر�صة حقيقية‬ ‫لالطالع على م�ستويات الالعبني الفنية‪ ،‬وخلق‬ ‫مزيد من عن�صر االن�سجام والتجان�س‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل جت��دي��د ح�ي��وي��ة املنتخب م��ن خ�ل�ال �إ�شراك‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الأ��س�م��اء اجل��دد يف املنتخب لإثبات‬ ‫ح�ضورهم يف املباريات الودية‪ ،‬من خالل دجمهم‬ ‫مع العبي اخلربة‪.‬‬ ‫تدريبات يومية‬ ‫وبعد فرتة الراحة الب�سيطة التي �سيمنحها‬ ‫املدير الفني لالعبي املنتخب جراء رحلة ال�سفر‪،‬‬ ‫ف�إنه من املقرر �أن يبد�أ املنتخب تدريباته على �شكل‬ ‫وجبتني تدريبيتني يوميا‪ ،‬ففي الفرتة ال�صباحية‬ ‫�سيخ�ضع املنتخب ل�ت��دري�ب��ات يف «اجل� ��م»‪ ،‬وذلك‬ ‫لرفع م�ؤ�شر اللياقة البدنية‪ ،‬فيما �ستكون الفرتة‬ ‫امل�سائية مبثابة تطبيق خطط خمتلفة يف اجلانبني‬ ‫الدفاعي والهجومي‪ ،‬والبحث عن ت�سريع اجلانب‬ ‫البدين للتخل�ص من الراحة ال�سلبية التي فر�ضت‬ ‫على العبي املنتخب‪.‬‬ ‫حمد‪ :‬ن�سعى لزيادة عن�صر االن�سجام‬ ‫وكان املدير الفني للمنتخب قد حتدث ملوفد‬ ‫احت��اد االع�ل�ام الريا�ضي يف �آخ��ر وجبة تدريبية‬ ‫للمنتخب قبيل امل �غ��ادرة �إىل ت��رك�ي��ا‪ ،‬ان��ه يهدف‬

‫من �إق��ام��ة ه��ذا املع�سكر ل��زي��ادة عن�صر االن�سجام‬ ‫والتن�سيق فيما ب�ين خ�ط��وط املنتخب يف �أر�ض‬ ‫امل�ل�ع��ب‪ ،‬م��ن خ�ل�ال وج �ب��ات ت��دري�ب�ي��ة خ��ا��ص��ة بكل‬ ‫خطوط امللعب‪ ،‬فيما �أبدى حمد ر�ضاه عن م�ستوى‬ ‫حرا�س املرمى‪ ،‬خ�صو�صا بعد �سرعة دخول عامر‬ ‫�شفيع يف تدريبات قا�سية‪ ،‬هدف من خاللها مدرب‬ ‫احلرا�س لت�سريع جاهزيته‪ ،‬خ�صو�صا بعد فرتة‬ ‫الغياب الق�سرية التي خ�ضع لها �شفيع‪.‬‬ ‫وعن املباريات الودية قال حمد‪�« :‬إن��ه ي�سعى‬ ‫للزج ب�أكرب ع��دد من العبي املنتخب يف املباريات‬ ‫الودية‪ ،‬وذلك للوقوف على م�ستوى تنفيذ اخلطط‬ ‫التي مت التدريب عليها يف التدريبات‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫املنتخب بعد اجتيازه»‪.‬‬ ‫وفد املنتخب‬ ‫ي�ضم وف��د املنتخب امل �غ��ادر �إىل �إ�سطنبول‬ ‫ال�ي��وم امل��دي��ر الفني للمنتخب ال�ك��اب�تن عدنان‬ ‫ح�م��د‪ ،‬وامل ��درب يا�سني ع �م��ال‪ ،‬وم�ساعد املدرب‬ ‫ال �ك��اب�تن �أح �م��د ع �ب��دال �ق��ادر‪ ،‬وم� ��درب احلرا�س‬ ‫�أحمد جا�سم‪ ،‬ومدرب الليقاة البدنية الربازيلي‬ ‫مانويل‪ ،‬واملدير الإداري للمنتخب �أ�سامة طالل‪،‬‬ ‫والزميل ل�ؤي العبادي من�سقاً �إعالمياً‪ ،‬والدكتور‬ ‫ع�صام ج�سام وب�شري الن�سور �أخ�صائي العالج‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬و�أ� �ش ��رف ��ص�ق��ر �أخ���ص��ائ��ي التدليك‬ ‫وج��ري��ر خم��ام��رة م���س��ؤوال ل �ل��وازم‪ ،‬والالعبون‬ ‫عامر �شفيع‪ ،‬ل�ؤي عمايرة‪ ،‬معتز يا�سني‪ ،‬فرا�س‬ ‫�صالح‪ ،‬ب�شار بني يا�سني‪� ،‬أن�س بني يا�سني‪ ،‬با�سم‬ ‫ف �ت �ح��ي‪ ،‬حم �م��د ال ��دم�ي�ري‪ ،‬حم �م��د م�صطفى‪،‬‬ ‫��س�ل�ي�م��ان ال �� �س �ل �م��ان‪ ،‬حم �م��د م �ن�ير‪� � ،‬ش��ادي �أبو‬ ‫ه�شه�ش‪ ,‬بهاء عبدالرحمن‪ ،‬ح�سن عبدالفتاح‪،‬‬ ‫عامر ذي��ب‪ ،‬ع�ب��داهلل ذي��ب‪ ،‬رائ��د ن��واط�ير‪ ،‬حمزة‬ ‫ال ��دردور‪ ،‬خليل بني عطية‪� ،‬أن�س حجي‪ ،‬يا�سني‬ ‫البخيت‪ ،‬عدي ال�صيفي‪� ،‬أحمد هايل‪.‬‬

‫ترفع الفرق امل�شاركة يف بطولة‬ ‫درع احتاد كرة القدم التي �ستنطلق‬ ‫ي��وم غ��د اجلمعة يف اف�ت�ت��اح املو�سم‬ ‫ال � �ك� ��روي امل �ح �ل��ي اجل ��دي ��د �سقف‬ ‫ط�م��وح�ه��ا ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى اللقب‬ ‫�إذا ما علمنا �أن املناف�سة عليه حق‬ ‫م�شروع للجميع دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫الن�سخة رق��م «‪ »30‬من بطولة‬ ‫درع االحتاد تنتظر فار�سها النهائي‬ ‫ب �ع��د � � �ص� ��راع م � ��اراث � ��وين يتخلله‬ ‫م �ب��اري��ات ع��دي��دة ب�ين «‪ »12‬فريقا‬ ‫وزعت على جمموعتني‪� ،‬إال �أن وقت‬ ‫احل�سم �سيحني نهاية ال�شهر املقبل‬ ‫عند �إقامة اللقاء اخلتامي‪.‬‬ ‫و�إذا كانت �أغلبية الفرق تطمح‬ ‫نحو حتقيق اللقب للدخول بقوة‬ ‫يف دوري امل �ح�ترف�ين ل �ك��رة القدم‬ ‫وه� ��و ال �ب �ط��ول��ة الأه� � ��م والأق� � ��وى‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد امل�ح�ل��ي‪ ،‬ف� ��إن هناك‬ ‫�أه � � ��داف � � ��ا م �ع �ي �ن��ة ل � � ��دى جمل�س‬ ‫الإدارات والأج �ه��زة الفنية ترتكز‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة اال��س�ت�ف��ادة م��ن هذه‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة فنيا وجت��رب��ة �أك�ب�ر عدد‬ ‫من الالعبني‪� ،‬إ�ضافة �إىل االنتهاء‬ ‫من و�ضع اخلطوط العري�ضة على‬ ‫ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة والأ� �س �م��اء ال �ت��ي �سيتم‬ ‫االعتماد عليها �إذا ما علمنا �أن فرتة‬ ‫�إقامة بطولة الدرع والتي متتد ملدة‬ ‫�شهر كامل كافية للمدربني للحكم‬ ‫النهائي على عملهم ال�سابق ما قبل‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫ودون �أدن ��ى ��ش��ك‪ ،‬ف� ��إن القرار‬ ‫ال�صادر من احتاد كرة القدم الذي‬ ‫مينع فيه م�شاركة العبي املنتخب‬ ‫الوطني يعد �أم��را مهما‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ل�ل�اع �ب��ي ال �� �ش �ب��اب ب� � ��أن يح�صلوا‬ ‫ع�ل��ى ف��ر��ص��ة امل���ش��ارك��ة واالحتكاك‬ ‫واك �ت �� �س��اب اخل �ب ��رات‪ ،‬ورمب� ��ا جنح‬ ‫ال�ب�ع����ض م�ن�ه��م يف �إث �ب��ات جدارته‬ ‫وحجز مقعد �أ�سا�سي له مع فريقه‬ ‫�إذا ما قدم امل�ستوى امل�أمول منه‪.‬‬ ‫«‪ »12‬فريقا �سيظهرون تباعا‬ ‫ن�صفهم غدا من خالل «‪ »3‬مباريات‬ ‫جت� �م ��ع ال � ��وح � ��دات م� ��ع كفر�سوم‬ ‫واملن�شية مع ذات را���س والبقعة مع‬ ‫العربي والباقني �سيكملون اجلولة‬ ‫الأوىل ي� ��وم ال �� �س �ب��ت مبواجهات‬ ‫اجلزيرة و�شباب الأردن والريموك‬ ‫مع الفي�صلي والرمثا مع اجلليل‪.‬‬ ‫موازين القوى يف املجموعتني‬ ‫ترجح كفة الثانية نوعا ما‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنها ت�ضم الفي�صلي و�شباب الأردن‬ ‫واجلزيرة والريموك والرمثا‪ ،‬وكلها‬ ‫ف��رق ح�صلت على اللقب ومتتلك‬ ‫خ�ب�رة ك��اف �ي��ة م �ق��ارن��ة باملجموعة‬ ‫الأوىل ال�ت��ي ي�ب�رز فيها الوحدات‬ ‫��ص��اح��ب ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي يف عدد‬

‫‪25‬‬

‫عليان يبحث مع رؤساء أندية املحرتفني‬ ‫هموم املوضوعات املتعلقة بكرة القدم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بحث نائب الأمري علي بن احل�سني رئي�س احتاد كرة القدم حممد عليان‬ ‫مع ر�ؤ�ساء �أندية املحرتفني العديد من الأمور التي تهم كرة القدم الأردنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي جرى �أم�س الأربعاء يف مقر احتاد الكرة‪،‬‬ ‫ومت خالله مناق�شة العديد من الأمور التي تهم اللعبة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬ ‫بانطالق مناف�سات املو�سم الكروي املقبل‪ ،‬وناق�ش عليان مع ر�ؤ�ساء الأندية‬ ‫�أم��ور االح�ت�راف وامل�شاكل امل��ادي��ة ل�ل�أن��دي��ة ل�ل��وق��وف‪ ،‬وا�ستمع عليان لعدة‬ ‫مقرتحات من ر�ؤ�ساء الأندية حول الريع‪.‬‬ ‫وتبادل عليان مع ر�ؤ�ساء الأندية �أمورا عديدة‪ ،‬واتفق اجلميع على �أهمية‬ ‫االرت�ق��اء بالكرة الأردن �ي��ة‪ ،‬واتفقت جميع الأط ��راف على �إج��راء اجتماعات‬ ‫�شهربة ملناق�شة �أي��ة �أم��ور م�ستجدة وم�شاكل تواجه الأندية للوقوف عليها‬ ‫وحلها‪.‬‬

‫طاولة الوكرة القطري يف ضيافة نادي القلعة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وافقت �إدارة نادي القلعة على ا�ست�ضافة مع�سكر تدريبي يف عمان لفرق‬ ‫النا�شئني والأ�شبال بكرة الطاولة لنادي الوكرة القطري‪ ،‬وذلك خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 14‬ولغاية ‪ 25‬من �شهر متوز القادم‪.‬‬ ‫وي�أتي املع�سكر يف �إطار تعاون م�شرتك بني الطرفني‪ ،‬حيث من املنتظر �أن‬ ‫يتخلل املع�سكر تدريبات م�شرتكة ولقاءات ودية لالعبي الفريقني ا�ستعدادا‬ ‫لال�ستحقاقات القادمة‪.‬‬ ‫وكانت فرق كرة الطاولة يف نادي القلعة للرجال والنا�شئني والأ�شبال‬ ‫اختتمت يوم االثنني املا�ضي مع�سكرا تدريبيا مكثفا يف مدينة العقبة امتد‬ ‫لـ(‪� )4‬أي��ام‪ ،‬وا�شتمل على �إج��راء تدريبات يومية �أ�شرف عليها مدرب الفريق‬ ‫با�سم ح�سن‪ ،‬وم�ب��اري��ات ودي��ة م��ع ن��ادي العقبة ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وذل��ك يف �إطار‬ ‫اال�ستعداد للم�شاركة يف مناف�سات املو�سم اجلديد التي ينطلق خالل �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك ب�إقامة بطولة ال��درع‪ .‬و�شارك يف مع�سكر العقبة الالعبون‬ ‫عماد حممود‪ ،‬مهند زاه��ي‪ ،‬معت�صم زاه��ي‪ ،‬حمزة ف��اروق‪ ،‬عمر �شقري‪ ،‬خالد‬ ‫با�سم و�أحمد جميل‪ ،‬ومن جانب نادي العقبة م�أمون جودة ‪ ،‬رعد ال�شاوي�ش‪،‬‬ ‫حممد جودة‪ ،‬م�ؤيد الديك وكمال ال�شيخ‪.‬‬

‫«الشيخ حسني» يعزز صفوفه بالعبني جدد‬

‫الوحدات يبد�أ حملة الدفاع عن لقبه مبواجهة كفر�سوم (�أر�شيفية)‬

‫البطوالت �إىل جانب املن�شية وذات‬ ‫را���س والبقعة وال�ع��رب��ي وكفر�سوم‬ ‫والأخ�ي�ر ه��و ال��وح�ي��د يف جمموعة‬ ‫«الأخ�ضر» الذي ا�ستطاع �أن يظفر‬ ‫بلقب ب�ط��ول��ة ال ��درع م��رة واح ��دة‪،‬‬ ‫من هنا نالحظ �أن فريق الوحدات‬ ‫قادر على �أن يحجز مقعده يف املربع‬ ‫الذهبي دون �إغفال حدوث مفاج�آت‬ ‫مدوية من �ش�أنها �أن تقلب التوقعات‬ ‫ر�أ�سا على عقب‪.‬‬ ‫ر�ص ال�صفوف‬ ‫جن� �ح ��ت ب� �ع� �� ��ض الأن� � ��دي� � ��ة يف‬ ‫ر���ص �صفوفها بعدد من الالعبني‬ ‫امل� �م� �ي ��زي ��ن‪ ،‬ح �ت��ى ت �ظ �ه��ر ب�صورة‬ ‫طيبة يف ب��داي��ة املناف�سات املحلية‪،‬‬ ‫و�إذا كانت ال�صفقات «ال�سوبر» من‬ ‫ن�صيب الفي�صلي و��ش�ب��اب الأردن‪،‬‬ ‫ف��إن بقية الأن��دي��ة ا�ستطاعت جلب‬ ‫العبني حمليني وحم�ترف�ين‪ ،‬لكن‬ ‫مت مراعاة ال�ضائقة املالية التي متر‬ ‫بها‪ ،‬حيث �ستقا�س ال�صفقات بالنجاح‬ ‫�أو الف�شل ن�سبة ملا يقدمه الالعب‬ ‫من م�ستوى على �أر�ض امللعب‪ ،‬وبناء‬ ‫على ذلك �سيتم احلكم عليه‪� ،‬سواء‬ ‫�أك ��ان م�ف�ي��دا لفريقه �أو «ع��ال��ة» ال‬ ‫ي�ستفاد منه على الإطالق‪.‬‬

‫غيابات متعددة‬ ‫� �س �ت �ف �ت �ق��د الأن � ��دي � ��ة الكبرية‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا جن ��وم� �ه ��ا ال � �ب� ��ارزي� ��ن‬ ‫امل �ن �� �ض �م�ي�ن ل� ��� �ص� �ف ��وف املنتخب‬ ‫الوطني لكرة القدم‪ ،‬ما يحتم عليها‬ ‫�إيجاد بدائل فورية قادرة على �أداء‬ ‫الدور املنوط بها وتعوي�ض الغيابات‬ ‫احل��ا��ص�ل��ة وال ��ش��ك �أن الفي�صلي‬ ‫والوحدات �أكرب املت�ضررين من عدم‬ ‫م�شاركة جن��وم املنتخب �إىل جانب‬ ‫الأندية الأخرى التي �ستعاين لكن‬ ‫مبحدودية ب�سيطة‪.‬‬ ‫ال�لاع �ب�ين ال�ت��ال�ي��ة �أ�سما�ؤهم‬ ‫ل�ي�ظ�ه��روا يف ب�ط��ول��ة ال ��درع‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫عامر �شفيع ول�ؤي العمايرة وفرا�س‬ ‫� �ص ��ال ��ح وم �ع �ت ��ز ي ��ا� �س�ي�ن وحممد‬ ‫ال��دم�ي�ري وب��ا� �س��م ف�ت�ح��ي وحممد‬ ‫منري و�أن�س بني يا�سني وب�شار بني‬ ‫يا�سني و�سليمان ال�سلمان وحممد‬ ‫م �� �ص �ط �ف��ى و� � �ش� ��ادي �أب � ��و ه�شه�ش‬ ‫وب �ه��اء ع�ب��د ال��رح�م��ن وع��ام��ر ذيب‬ ‫وح�سن عبد الفتاح وع�ب��داهلل ذيب‬ ‫ورائ ��د ال�ن��واط�ير وح �م��زه ال ��دردور‬ ‫وخ �ل �ي��ل ب �ن��ي ع�ط�ي��ة وان �� ��س حجي‬ ‫وي��ا��س�ين البخيت وع��دي ال�صيفي‬ ‫و�أح� �م ��د ه��اي��ل �إىل ج��ان��ب العبي‬

‫ال � ��وح � ��دات �أح � �م� ��د ع� �ب ��د احلليم‬ ‫للإ�صابة ور�أف��ت علي لالحرتاف‪،‬‬ ‫فيما ت�شهد البطولة ع��ودة جنوم‬ ‫الفي�صلي م�ؤيد �أبو ك�شك وح�سونة‬ ‫ال�شيخ وح��امت عقل وظ�ه��ور مهند‬ ‫املحارمة مع «الأزرق» بعد عودته‬ ‫من الإ�صابة‪.‬‬ ‫للتذكري فقط‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت ب�ط��ول��ة درع االحت ��اد‬ ‫عام ‪ ،1981‬وكان فريق اجلزيرة �أول‬ ‫ب �ط��ل‪ ،‬ف�ي�م��ا ح�ق��ق ال ��وح ��دات لقب‬ ‫الن�سخة الأخرية مو�سم ‪.2010‬‬ ‫ويبقى الوحدات �صاحب الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد مرات الفوز باللقب‬ ‫«‪ »8‬مرات يليه الفي�صلي «‪ »6‬والرمثا‬ ‫«‪ »5‬واحل���س�ين �إرب ��د «‪ »3‬واجلزيرة‬ ‫«‪ »2‬وعمان «‪ »2‬ومرة واحدة لكل من‬ ‫�شباب الأردن وكفر�سوم والريموك‪.‬‬ ‫ت �ب��د�أ م �ب��اري��ات ال�ب�ط��ول��ة عند‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة والن�صف وتقام‬ ‫ال � �ل � �ق� ��اءات ع� �ل ��ى م�ل�اع ��ب ا�ستاد‬ ‫عمان وا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة وا�ستاد الأم�ير حممد‬ ‫ب ��ال ��زرق ��اء وم �ل �ع��ب الأم �ي��ر ها�شم‬ ‫ب��ال��رم�ث��ا وم�ل�ع��ب ال �ب�ت�راء مبدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب وملعب ال�سلط‪.‬‬

‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع��ززت �إدارة ن��ادي ال�شيخ ح�سني �صفوف فريقها الكروي عندما �ضمت‬ ‫�إليه ر�سميا عدد من الالعبني اجلدد الذين قاموا بالتوقيع على ك�شوفات‬ ‫النادي‪ ،‬حيث جنحت �إدارة نادي ال�شيخ ح�سني يف �إمتام �صفقة انتقال مالك‬ ‫العزام العب الكرمل وثالثي كفرجنة خالد الع�سويل و�أكرم ال�صقر وح�سام‬ ‫ال�صمادي وثالثي �سما ال�سرحان علي مر�شد وبدر ال�سرحان وبالل احلراح�شة‬ ‫ومهاجم فريق املغري �سائد تويجر‪ ،‬وقامت ب�ضمهم ل�صفوف فريقها الكروي‬ ‫الذي يكثف تدريباته بقيادة املدير الفتي �أحمد الروابدة وم�ساعده فتحي‬ ‫ال�ظ��واه��رة ا�ستعدادا خلو�ض مناف�سات دوري �أن��دي��ة ال��درج��ة الأوىل الذي‬ ‫�سينطلق مطلع �أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ومل يك�شف النقاب عن التفا�صيل املالية ل�ضم الالعبني بناء على تن�سيب‬ ‫اجلهاز التدريبي للفريق‪� ،‬إال �أن م�صادر النادي �أكدت �أن �إدارة النادي عازمة على‬ ‫تدعيم �صفوف الفريق للظهور بال�صورة الطيبة يف اال�ستحقاقات الر�سمية‬ ‫املقبلة واملناف�سة بقوة على �إحدى بطاقتي ال�صعود لدوري املحرتفني‪.‬‬

‫‪ ٨‬ميداليات ملنتخبنا يف منافسات‬ ‫األوملبياد الخاص يف اليونان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أحرز العبو منتخبنا الوطني امل�شارك يف دورة الألعاب العاملية ال�صيفية‬ ‫الثالثة ع�شر للأوملبياد اخلا�ص ثماين ميداليات‪ ،‬منها �أربع ذهبيات وف�ضيتان‬ ‫وبرونزيتان يف �أول وثاين �أيام البطولة املقامة حاليا يف العا�صمة اليونانية‬ ‫اثينا‪.‬‬ ‫ووف ��ق ب �ي��ان للمنتخب‪ ،‬ف�ق��د ح�صد ال�لاع �ب��ون ذه�ب�ي��ة ‪100‬م �ت�ر تزلج‬ ‫بالعجالت عن طريق الالعبة حنني اب��و �سويلم ‪ ،‬وذهبية ‪100‬م�تر �سباحة‬ ‫حرة فازت بها الالعبة �سو�سن من�صور‪ ،‬وذهبية ‪100‬مرت �سباحة حرة فاز بها‬ ‫الالعب خالد ج��رار‪ ،‬وذهبية ‪100‬م�تر �سباحة ح��رة ف��از بها الالعب حمزة‬ ‫القنا�ص‪ .‬وف��از الالعب با�سل ذيب بف�ضية ‪100‬م�تر تزلج بالعجالت‪ ،‬فيما‬ ‫فازت بف�ضية ‪100‬مرت تزلج بالعجالت الالعبة �ساهرة �سعد‪ ،‬وفازت الالعبة‬ ‫يارا العدوان بربونزية ‪100‬مرت تزلج بالعجالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل برونزية الفرق‬ ‫عن طريق الالعبتني حنني ال�شريدة ولينا هديب‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫املهاجم الربازيلي ادميلسون‬ ‫يوقع عقدا ملدة ‪ 3‬أعوام مع الغرافة‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وقع الربازيلي �إدميل�سون دو�س �سانتو�س �سيلفا مهاجم �أوراوا ريد‬ ‫داميوندز الياباين �أم�س الثالثاء عقدا ملدة ‪� 3‬أع��وام مع الغرافة و�صيف‬ ‫بطل الدوري القطري وبطل ك�أ�س ويل العهد لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق��ال �إدميل�سون �إن��ه ميلك معلومات جيدة ع��ن ال ��دوري القطري‬ ‫كونها عن زمالئه الربازيليني الذين لعبوا معه باليابان ثم احرتفوا يف‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫وبات املهاجم الربازيلي املحرتف الثاين الذي يتعاقد معه الغرافة‬ ‫بعد الدويل الإيراين حممد ر�ضا خلتعتربي‪.‬‬ ‫وي�ضم الفريق اي�ضا املغربي عثمان الع�سا�س‪ ،‬وي�سعى اىل التعاقد مع‬ ‫حمرتف رابع بديال للعاجي امارا ديانيه‪.‬‬ ‫وك��ان اوروا ريد داميوندز اعلن يوم اجلمعة املا�ضي انه تو�صل اىل‬ ‫اتفاق مع النادي القطري ل�ضم ادميل�سون (‪ 28‬عاما) الذي �سجل ‪109‬‬ ‫اه��داف يف ‪ 226‬م�ب��اراة يف ال ��دوري ال�ي��اب��اين منذ ق��دوم��ه ع��ام ‪ 2004‬من‬ ‫الربازيل‪ ،‬فيما ا�شارت تقارير �صحافية اىل انه يتوقع ان يوقع ملدة ثالثة‬ ‫اعوام مع الغرافة‪.‬‬ ‫بد�أ ادميل�سون م�سريته مع باملريا�س الربازيلي وتدرج معه يف الفئات‬ ‫ال�سنية املختلفة اىل ان لعب يف الفريق الأول من عام ‪ 2001‬حتى ‪،2005‬‬ ‫ليبد�أ بعد ذل��ك م�شواره االح�ت�رايف يف ال��دوري الياباين �ضمن �صفوف‬ ‫فريق البرييك�س نييغاتا حتى عام ‪ ،2008‬حيث �سجل له ‪ 78‬هدفا يف ‪138‬‬ ‫مباراة‪ ،‬ثم انتقل اىل �أوراوا و�سجل معه ‪ 61‬هدفا‪.‬‬

‫السلطات البحرينية تفرج عن نحو‬ ‫‪ 15‬من الرياضيني املحتجزين‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف��رج��ت ال���س�ل�ط��ات ال�ب�ح��ري�ن�ي��ة ع��ن ع ��دد م��ن ال��ري��ا��ض�ي�ين الذين‬ ‫احتجزتهم يف ني�سان املا�ضي ابرزهم ال�شقيقان عالء وحممد حبيل ب�سبب‬ ‫م�شاركتهم يف م�سرية الريا�ضيني خالل الأزمة ال�سيا�سية التي مرت على‬ ‫مملكة البحرين يف �شباط‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء البحرينية (بنا) عن النائب العام الع�سكري يف‬ ‫قوة دف��اع البحرين قوله انه «مت االف��راج عن املتهمني يف ق�ضايا اجلنح‬ ‫من الكوادر الطبية ومن�سوبي احلركة الريا�ضية‪ ،‬مع ا�ستمرار النظر يف‬ ‫ق�ضاياهم ح�سب االجراءات القانونية املعمول بها»‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر لوكالة «فران�س بر�س» �أم�س الأربعاء �أنه «مت الإفراج‬ ‫ع��ن نحو ‪ 15‬م��ن الريا�ضيني والإداري �ي�ن وامل��درب�ين املحتجزين‪ ،‬ويبلغ‬ ‫عددهم نحو ‪ .»30‬وتابع‪« :‬هناك دفعة اخرى �سيتم االفراج عنها اليوم»‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحافية بحرينية ذكرت ان الفيفا ار�سل خطابا اىل‬ ‫االحتاد البحريني لكرة القدم قبل ايام ي�ستف�سر منه عن �سبب احتجاز‬ ‫ع��دد من الالعبني طالبا اي�ضاحات حتت طائلة فتح حتقيق باملو�ضوع‬ ‫الذي يعتربه خمالفا للوائحه‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي االف� ��راج ع��ن امل�ح�ت�ج��زي��ن ال��ري��ا��ض�ي�ين يف وق��ت اط�ل�ق��ت فيه‬ ‫ال�سلطات البحرينية دعوة اىل حوار وطني ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫�أب��رز الالعبني امل�ف��رج عنهم العبو منتخب البحرين لكرة القدم‬ ‫�سابقا‪ ،‬ال�شقيقان عالء (هداف ك�أ�س ا�سيا ‪ )2004‬وحممد حبيل‪ ،‬واحلار�س‬ ‫علي �سعيد وح�سني ال�سيد عي�سى‪.‬‬ ‫كما �أفرج عن جمموعة من الالعبني يف العاب اخرى كمحمد ح�سن‬ ‫الدراجي يف كرة ال�سلة‪ ،‬وط��ارق الفر�ساين بطل �آ�سيا يف كمال االج�سام‪،‬‬ ‫وانور مكي العب كرة الطاولة‪ ،‬وعبد ال��رزاق حممد ع�ضو جمل�س ادارة‬ ‫�سابق لالحتاد الكرة وامل�شرف العام على املنتخبات البحرينية‪.‬‬ ‫وكانت جلنة حتقيق ريا�ضية �شكلها رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫والريا�ضة ورئي�س اللجنة الأوملبية ال�شيخ نا�صر بن حمد �آل خليفة (جنل‬ ‫امللك) قررت يف منت�صف ني�سان �إيقاف ‪� 150‬شخ�صا من العبني و�إداريني‬ ‫ومدربني عن مزاولة �أي ن�شاط ريا�ضي «بداعي م�شاركتهم يف م�سرية‬ ‫ريا�ضية غري مرخ�صة» خالل الأزم��ة ال�سيا�سية التي مرت على مملكة‬ ‫البحرين يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستندت اللجنة يف قرارها �إىل «ر�صد العديد من املخالفات التي‬ ‫قام بها عدد من منت�سبي احلركة الريا�ضية من خالل امل�شاركة يف م�سرية‬ ‫الريا�ضيني غري املرخ�صة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بع�ض الأعمال املخلة بالنظام‬ ‫العام يف الفرتة املا�ضية»‪.‬‬

‫سانشيز يقرتب من االنتقال إىل برشلونة‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن ابن مالك نادي اودينيزي‬ ‫االي�ط��ايل لكرة القدم جينو بوتزو‬ ‫�أم�س االربعاء ان فريقه يتجه «نحو‬ ‫�إي �ج��اد ح��ل م��ع بر�شلونة اال�سباين‬ ‫بخ�صو�ص انتقال املهاجم الدويل‬ ‫الت�شيلي اليك�سي�س �سان�شيز �إىل‬ ‫�صفوفه‪.‬‬ ‫وج� � � ��اءت ت �� �ص��ري �ح��ات ب ��وت ��زو‬ ‫ع �ق��ب ت �� �ص��ري �ح��ات ال�ل�اع ��ب ال ��ذي‬ ‫اك� ��د ان� ��ه ي��رغ��ب يف االن� �ت� �ق ��ال اىل‬ ‫�صفوف بر�شلونة فقط او البقاء يف‬ ‫اودينيزي‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��وت��زو‪« :‬امل �ف��او��ض��ات مع‬ ‫بر�شلونة يف تقدم‪� ،‬سنحاول ايجاد‬ ‫ح��ل»‪ ،‬م�ضيفا «يف كل االح��وال فان‬ ‫م��وق��ف ��س��ان���ش�ي��ز ال ي�ع�ت�بر ان� ��ذارا‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ا» يف ا� �ش��ارة اىل ت�صريحات‬ ‫الالعب التي نقلتها و�سائل االعالم‬ ‫االيطالية‪.‬‬ ‫وي�ستعد �سان�شيز اىل امل�شاركة‬ ‫مع منتخب ب�لاده يف نهائيات ك�أ�س‬ ‫امريكا اجلنوبية «كوبا �أمريكا» يف‬ ‫الأرجنتني من ‪� 1‬إىل ‪ 24‬متوز املقبل‪،‬‬ ‫وه ��و ق ��ال �إن� ��ه ي��رغ��ب يف االنتقال‬ ‫اىل �صفوف ال�ن��ادي ال�ك��ات��ال��وين �أو‬ ‫البقاء يف �صفوف �أودي�ن�ي��زي الذي‬ ‫�سيخو�ض املو�سم ال��دور التمهيدي‬ ‫مل�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بوتزو �أن العب بر�شلونة‬ ‫ج�ي�ف��ري��ن ق��د ي �ك��ون ��ض�م��ن �صفقة‬ ‫انتقال �سان�شيز �إىل بر�شلونة‪ ،‬وقال‬ ‫«يجب علينا �أن نتحدث مع الالعب‬ ‫(جيفرين)»‪.‬‬ ‫وكان مالك �أودينيزي جانباولو‬ ‫بوتزو �أعلن قبل ‪� 10‬أيام �أن بر�شلونة‬ ‫بطل ال ��دوري الإ��س�ب��اين وم�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‪« :‬ال يزال بعيدا‬ ‫ع��ن ق�ي�م��ة �صفقة �سان�شيز والتي‬ ‫حددها يف ‪ 50‬مليون يورو»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نحن بعيدون عن �إمتام‬

‫املهاجم الدويل الت�شيلي �أليك�سي�س �سان�شيز‬

‫ال�صفقة‪ .‬قيمة امل�ه��اج��م الت�شيلي‬ ‫ه��ي ‪ 50‬م�ل�ي��ون ي ��ورو‪ ،‬ن�ح��ن ننتظر‬ ‫العر�ض ال�ع��ادل وال��ذي مل نتو�صل‬ ‫به حتى االن‪ ،‬لكن مبا �أننا ل�سنا مثل‬ ‫ري��ال م��دري��د (اال��س�ب��اين) وال انرت‬ ‫م �ي�لان (االي � �ط� ��ايل)‪ ،‬ن �ح��ن فريق‬ ‫��ص�غ�ير‪ ،‬ن �ق��ول ان مبلغ ‪ 50‬مليون‬ ‫يورو قابل للتفاو�ض»‪.‬‬ ‫لكنه اع�ت�رف ب ��أن «فريقا مثل‬ ‫اودي�ن�ي��زي ي�صعب عليه االحتفاظ‬ ‫ب �ل�اع� ��ب م � ��ن ط� � � ��راز اليك�سي�س‬ ‫�شان�شيز»‪.‬‬ ‫وي� ��� �س� �ع ��ى ف� ��ري � �ق� ��ا ت�شل�سي‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي وي��وف�ن�ت��و���س االيطايل‬

‫اي�ضا اىل التعاقد مع �سان�شيز الذي‬ ‫ل�ف��ت االن �ظ��ار ب�ق��وة ه��ذا امل��و��س��م يف‬ ‫ايطاليا‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �� �ص �ح��ف الإ�سبانية‬ ‫�أج �م �ع��ت ق �ب��ل ‪� 10‬أي� � ��ام �أي �� �ض��ا �أن‬ ‫ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة ك� ��� �س ��ب ال� ��� �س� �ب ��اق مع‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االن�ك�ل�ي��زي ل�ضم‬ ‫�سان�شيز يف ال�صيف احلايل‪ ،‬وتوقعت‬ ‫�أن ي ��أت��ي ��س��ان���ش�ي��ز �إىل بر�شلونة‬ ‫المت��ام ال�صفقة التي �ستجعل منه‬ ‫�أغلى العب يف تاريخ الكرة الت�شيلية‬ ‫و�أول العب من ت�شيلي يحمل الوان‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬اذ يرتدد انها قد تبلغ ‪51‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬قبل العودة اىل ت�شيلي‬

‫لالن�ضمام اىل زمالئه يف املنتخب‬ ‫الوطني ال��ذي ي�ستعد للم�شاركة يف‬ ‫كوبا �أمريكا‪.‬‬ ‫وان �� �ض��م ��س��ان���ش�ي��ز (‪ 22‬عاما)‬ ‫اىل اودي �ن �ي ��زي ع ��ام ‪ 2006‬مقابل‬ ‫‪7‬ر‪ 2‬م �ل �ي��ون ج �ي �ن��ه‪ ،‬ث ��م �أع�ي��ر اىل‬ ‫كولوكولو وريفر باليت االرجنتيني‬ ‫يف العامني التاليني‪.‬‬ ‫وب � ��رز «ال �ط �ف ��ل امل� �ع� �ج ��زة» مع‬ ‫اودينيزي يف املو�سم املا�ضي و�سجل له‬ ‫‪ 12‬هدفا و�ساهم يف ت�أهله اىل االدوار‬ ‫التمهيدية من م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪ ،‬كما لفت االنظار يف مونديال‬ ‫جنوب افريقيا ال�صيف املا�ضي‪.‬‬

‫إسبانيا تواصل صدارة تصنيف الفيفا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫� �ش �ه ��د ال �ت �� �ص �ن �ي��ف ال�شهري‬ ‫لالحتاد الدويل لكرة القدم «الفيفا»‬ ‫ت�ق��دم املنتخب امل�صري مركزين يف‬ ‫�شهر حزيران مقارنة بال�شهر املا�ضي‬ ‫ليحتل املركز الرابع والثالثني وذلك‬ ‫رغ��م الإخ �ف��اق يف ال�ت��أه��ل �إىل ك�أ�س‬ ‫الأمم الإفريقية بغينيا اال�ستوائية‬ ‫وال �غ��اب��ون ‪ 2012‬ع�ق��ب ال �ت �ع��ادل مع‬ ‫ج�ن��وب �إف��ري�ق�ي��ا يف اجل��ول��ة الرابعة‬ ‫م ��ن ال �ت �� �ص �ف �ي��ات‪ ،‬يف ال ��وق ��ت ال ��ذي‬ ‫حافظ فيه املنتخب الأ��س�ب��اين على‬ ‫�صدارة الت�صنيف‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن امل�ن�ت�خ��ب امل �� �ص��ري من‬ ‫اح �ت�ل�ال امل��رك��ز ال ��راب ��ع والثالثني‬ ‫متقدماً مركزين عن ال�شهر املا�ضي‬ ‫رغ��م ف�شله يف ال �ت ��أه��ل �إىل العر�س‬ ‫الإفريقي املقبل‪ ،‬على اعتبار �أنه بطل‬

‫القارة ال�سمراء ثالث مرات متتالية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل عدم خو�ضه �إال مباراة‬ ‫وحيدة �أمام جنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫وحافظت �إ�سبانيا على ال�صدارة‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 1871‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬واحتفظت‬ ‫ه��ول �ن��دا مب��رك��ز ال��و��ص�ي��ف بر�صيد‬ ‫‪ 1661‬ن� �ق� �ط ��ة‪ ،‬يف ح�ي��ن تراجعت‬ ‫الربازيل �إىل املركز اخلام�س بر�صيد‬ ‫‪ 1130‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن ك��ان��ت حتتل‬ ‫املركز الثالث ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وج��اءت �أمل��ان�ي��ا يف امل��رك��ز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 1417‬نقطة وتليها �إنكلرتا‬ ‫يف املركز الرابع بر�صيد ‪ 1146‬نقطة‬ ‫ثم �إيطاليا يف املركز ال�ساد�س بر�صيد‬ ‫‪ 1059‬ن�ق�ط��ة وي�ل�ي�ه��ا ال�ب�رت �غ��ال يف‬ ‫امل��رك��ز ال�سابع بر�صيد ‪ 1046‬نقطة‬ ‫ثم كرواتيا يف املركز الثامن بر�صيد‬ ‫‪ 1033‬نقطة‪.‬‬ ‫وقفزت املك�سيك ‪ 19‬مركزاً بف�ضل‬

‫�إحرازها الك�أ�س الذهبية للمنتخبات‬ ‫لتدخل قائمة الع�شرة الأوائل للمرة‬ ‫الأوىل منذ متوز‪/‬يوليو ‪.2007‬‬ ‫واحتلت املك�سيك املركز التا�سع‬ ‫ب ��ر�� �ص� �ي ��د ‪ 1007‬ن� � �ق � ��اط‪ ،‬وتليها‬ ‫الأرجنتني يف املركز العا�شر بر�صيد‬ ‫‪ 979‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد املنتخبات العربية‪،‬‬ ‫ت��راج��ع امل�ن�ت�خ��ب اجل ��زائ ��ري ع�شرة‬ ‫م��راك��ز كاملة بعد الهزمية الثقيلة‬ ‫ال�ت��ي مني بها الفريق �أم ��ام نظريه‬ ‫املغربي برباعية نظيفة يف اجلولة‬ ‫ال ��راب �ع ��ة م ��ن ال �ت �� �ص �ف �ي��ات امل�ؤهلة‬ ‫�إىل ك ��أ���س الأمم الإف��ري�ق�ي��ة بغينيا‬ ‫اال�ستوائية واجل��اب��ون ‪ 2012‬ليحتل‬ ‫بذلك املنتخب اجلزائري املركز ‪.51‬‬ ‫وب�سبب هذا الفوز الكبري تقدم‬ ‫املنتخب املغربي ‪ 10‬م��راك��ز للأمام‬ ‫ليحتل امل��رك��ز ‪ ،63‬وت �ق��دم املنتخب‬

‫التون�سي �أرب��ع مراكز كاملة ليحتل‬ ‫املركز ‪ ،57‬كما قفزت ال�سودان خم�سة‬ ‫مراكز لتحتل املركز ‪ ، 99‬وتراجعت‬ ‫ليبيا خم�سة مراكز لتحتل ‪.63‬‬ ‫وتراجع املنتخب ال�سعودي �أربع‬ ‫مراكز ليحتل املركز ‪ 92‬ب�سبب عدم‬ ‫م�شاركته يف �أي م�ب��اراة ��س��واء كانت‬ ‫ودية �أو ر�سمية‪.‬‬ ‫واح�ت��ل ال�ف��ري��ق امل���ص��ري املركز‬ ‫الثالث على م�ستوى �أفريقيا خلف‬ ‫ك ��وت دي �ف��وار ��ص��اح�ب��ة امل��رك��ز ال� �ـ‪14‬‬ ‫ب�ت���ص�ن�ي��ف ال �ف �ي �ف��ا وغ ��ان ��ا �صاحبة‬ ‫املركز الثاين افريقيا واملركز الـ ‪33‬‬ ‫بت�صنيف الفيفا‪.‬‬ ‫وح �ل��ت ب��وري�ك�ن��ا ف��ا��س��و �صاحبة‬ ‫امل��رك��ز ال� �ـ‪ 37‬عامليا يف امل��رك��ز الرابع‬ ‫�أف��ري�ق�ي��ا ويليها يف امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫ن �ي �ج�ي�ري��ا � �ص��اح �ب��ة امل ��رك ��ز ال� � �ـ ‪41‬‬ ‫بت�صنيف الفيفا‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫‪27‬‬

‫األرجنتني تحت ضغط هائل لفك‬ ‫صيام عن األلقاب دام ‪ 18‬عاما‬

‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي��دخ��ل امل�ن�ت�خ��ب الأرجنتيني‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ب �ق �ي��ادة �أف �� �ض��ل العب‬ ‫يف ال �ع��امل يف ال �ع��ام�ين الأخريين‬ ‫ليونيل مي�سي بطولة ك�أ�س الأمم‬ ‫الأمريكية اجلنوبية «كوبا �أمريكا»‬ ‫التي ي�ست�ضيفها من الأول �إىل ‪24‬‬ ‫متوز املقبل حتت �ضغط هائل لفك‬ ‫� �ص �ي��ام ع��ن الأل� �ق ��اب دام ‪ 18‬عاما‬ ‫حتى الآن‪ ،‬وبالتايل التتويج بلقب‬ ‫البطولة للمرة اخلام�سة ع�شرة يف‬ ‫تاريخها‪.‬‬ ‫اللقب الأخ�ير للأرجنتني كان‬ ‫عام ‪ 1993‬يف كوبا �أمريكا بالتحديد‬ ‫عندما ا�ست�ضافتها الإكوادور‪ .‬وقتها‬ ‫احرز منتخب «البي�سيلي�ستي» بطل‬ ‫ال �ع��امل ع��ام��ي ‪ 1978‬و‪ ،1986‬لقب‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ال �ق��اري��ة ل�ل�م��رة الرابعة‬ ‫ع �� �ش��رة يف ت��اري �خ��ه م �ع��ادال الرقم‬ ‫القيا�سي يف عدد الألقاب يف امل�سابقة‬ ‫والذي كان بحوزة الأوروغواي‪.‬‬ ‫م� �ن ��ذ ذل � � ��ك احل � �ي� ��ن‪ ،‬اكتفت‬ ‫الأرج�ن�ت�ين ببلوغ امل �ب��اراة النهائية‬ ‫للم�سابقة يف الن�سختني الأخريتني‬ ‫وخ�سرتهما �أم��ام الربازيل بركالت‬ ‫الرتجيح عام ‪ 2004‬و�صفر ‪ 3 -‬عام‬ ‫‪ ،2007‬ومباراتني نهائيتني يف ك�أ�س‬ ‫القارات عامي ‪ 1995‬و‪.2005‬‬ ‫وزادت الهزمية املذلة �أمام �أملانيا‬ ‫��ص�ف��ر ‪ 4 -‬يف ال� ��دور رب ��ع النهائي‬ ‫لنهائيات ك��أ���س ال�ع��امل الأخ�ي�رة يف‬ ‫جنوب �إفريقية ‪ ،2010‬من ال�ضغط‬ ‫على كاهل مي�سي وزمالئه قبل كوبا‬

‫منتخب الأرجنتني‬

‫�أمريكا‪.‬‬ ‫و�أك��د مهاجم مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي ك��ارل��و���س ت�ي�ف�ي��ز عقب‬ ‫الفوز الكبري على املنتخب الألباين‬ ‫امل�ت��وا��ض��ع ‪� - 4‬صفر ودي��ا الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪« :‬يجب علينا الفوز باللقب‬ ‫م�ه�م��ا ك�ل�ف�ن��ا ال �ث �م��ن‪ ،‬ن �ح��ن نعرف‬ ‫ذل� ��ك»‪ ،‬ف�ي�م��ا ق��ال م�ه��اج��م اتلتيكو‬ ‫م��دري��د اال��س�ب��اين �سريخيو «كون»‬ ‫اغ��وي��رو‪« :‬نحن ملزمون بالتتويج‬ ‫بلقب البطولة»‪.‬‬ ‫وت �ك �ت �� �س��ي ال �ن �� �س �خ��ة احلالية‬ ‫اهمية كبرية بالن�سبة اىل املنتخب‬

‫االرجنتيني كونها فر�صة لتحقيق‬ ‫حلمه ال��ذي راوده منذ زم��ن بعيد‬ ‫الع��ادة الب�سمة اىل �شفاه م�شجعيه‬ ‫املتعط�شة اىل االل �ق��اب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫وان � � ��ه ي �ل �ع��ب ع� �ل ��ى ار� � �ض� ��ه وام � ��ام‬ ‫جماهريه‪ ،‬كما ان القرعة و�ضعته يف‬ ‫جمموعة �سهلة يف الدور االول هي‬ ‫االوىل اىل جانب كولومبيا وبوليفيا‬ ‫وكو�ستاريكا التي مت ا�ستدعا�ؤها يف‬ ‫اللحظة االخرية لتعوي�ض ان�سحاب‬ ‫ال�ي��اب��ان ب�سبب ال�ك��ارث��ة الطبيعية‬ ‫ال �ت��ي ه��زت ال �ب�لاد يف �آذار املا�ضي‬ ‫(الزلزال وت�سونامي)‪.‬‬

‫وعلى ال��رغ��م م��ن ا�سلوب لعبه‬ ‫اجلماعي املتذبذب‪ ،‬يعول املنتخب‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي ع �ل��ى ت��ر� �س��ان��ة خط‬ ‫ه�ج��وم��ه وال �ت��ي ت���ض��م جن��وم��ا من‬ ‫الطراز الرفيع امثال مي�سي وتيفيز‬ ‫واغويرو وغونزالو هيغواين ودييغو‬ ‫ميليتو وان�خ��ل دي م��اري��ا‪ ،‬كما انه‬ ‫ا�ستعاد قوته بعودة الالعبني الذين‬ ‫كان مغ�ضوبا عليهم من قبل املدرب‬ ‫ال���س��اب��ق دي�ي�غ��و ارم��ان��دو مارادونا‬ ‫ح �ي��ث ح��رم �ه��م م ��ن امل� ��� �ش ��ارك ��ة يف‬ ‫املونديال وه��م ا�ستيبان كامبيا�سو‬ ‫وخافيري زانيتي وغابريال ميليتو‪.‬‬

‫وح �ق��ق امل�ن�ت�خ��ب االرجنتيني‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات م��دوي��ة ب�ع��د املونديال‬ ‫حيث ف��از ‪ 1-4‬على ا�سبانيا بطلة‬ ‫ال�ع��امل يف غ�ي��اب الع�ب�ين ا�سا�سيني‬ ‫عدة يف �صفوف ابطال اوروبا اي�ضا‪،‬‬ ‫وعلى الربتغال ‪ ،1-2‬واالبرز الفوز‬ ‫ع �ل��ى ال �ب�رازي� ��ل ‪� �-1‬ص �ف��ر ودي � ��ا يف‬ ‫الدوحة خ�صو�صا وانه مل يفز على‬ ‫ج�يران��ه ا��ص�ح��اب ال��رق��م القيا�سي‬ ‫يف ع��دد االلقاب يف ك�أ�س العامل (‪5‬‬ ‫مرات) يف مبارياته اخلم�س االخرية‬ ‫(‪ 4‬هزائم وتعادل واحد)‪.‬‬ ‫وما يزيد قوة االرجنتني ت�ألق‬ ‫مي�سي اف���ض��ل الع��ب يف ال �ع��امل يف‬ ‫العامني االخ�يري��ن خالفا مل�ستواه‬ ‫ب �ق �ي��ادة م ��ارادون ��ا (‪،)2010-2008‬‬ ‫كما ان��ه فر�ض نف�سه العبا حا�سما‬ ‫يف ت�شكيلة املدرب �سريخيو باتي�ستا‬ ‫ال ��ذي ي�ط�ب��ق ا��س�ل��وب ل�ع��ب م�شابه‬ ‫ل �ل��ذي ي�ل�ع��ب ب��ه م�ي���س��ي يف فريقه‬ ‫بر�شلونة اال�سباين‪ .‬الدليل ت�سجيله‬ ‫لثالثة �أهداف يف املباريات الدولية‬ ‫الودية وعر�ضه الرائع �أمام �ألبانيا‬ ‫(ت�سجيله هدفا و�صناعة هدفني)‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن باتي�ستا ال��ذي خلف‬ ‫م ��ارادون ��ا ع�ق��ب اخل ��روج امل ��ذل من‬

‫امل ��ون ��دي ��ال‪ ،‬ت �ق��دم ك �ث�ي�را يف ور� ��ش‬ ‫اعادة بناء منتخب بالده مقارنة مع‬ ‫نظريه مدرب جريانه الربازيليني‬ ‫مانو مينيزي�س‪ ،‬بيد ان فكر املدرب‬ ‫االرجنتيني يبقى حمدودا‪.‬‬ ‫وواج ��ه باتي�ستا ان �ت �ق��ادات من‬ ‫رئي�س االحت��اد االرجنتيني خوليو‬ ‫غ ��رون ��دون ��ا وم� ��ارادون� ��ا بتلطيخه‬ ‫«�سمعة» املنتخب بتف�ضيله امل�شاركة‬ ‫ب��امل �ن �ت �خ��ب ال� ��ردي� ��ف يف مباراتيه‬ ‫الدوليتني الوديتني امام م�ضيفتيه‬ ‫نيجرييا وبولندا حيث مني بخ�سارة‬ ‫مذلة امام االوىل ‪ 4-1‬و�سقط ‪2-1‬‬ ‫امام الثانية مطلع ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ورد باتي�ستا الذي قاد املنتخب‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي اىل ال� �ف ��وز باللقب‬ ‫االوملبي عام ‪ 2008‬يف بكني «�أنا �أتفهم‬ ‫ب�أنني ال �أ�ستطيع ار��ض��اء اجلميع‪،‬‬ ‫لكنني مقتنع بعملي»‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب��ات�ي���س�ت��ا �أع� �ل ��ن �أواخ � ��ر‬ ‫�أي��ار املا�ضي �أن «الأرجنتني بحاجة‬ ‫اىل ال�ف��وز ب�ك��أ���س ال�ع��امل اك�ثر من‬ ‫كوبا �أمريكا»‪ ،‬لكنه يعرف جيدا �أن‬ ‫اجلميع لن يغفر له يف حال الف�شل‬ ‫يف التتويج باللقب القاري‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن البطولة تقام على �أر�ضه‪.‬‬

‫بطولة النجوم الواعدة‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد بطولة ك�أ�س االمم االمريكية اجلنوبية لكرة‬ ‫القدم م�شاركة جنوم من الطراز الرفيع �أمثال الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي والربازيلي روبينيو والأوروغوياين دييغو‬ ‫ف��ورالن وغ�يره��م‪ ،‬لكنها تعرف يف املقابل م�شاركة جنوم‬ ‫�صاعدين وواعدين فجروا مواهبهم يف �صفوف �أنديتهم‬ ‫هذا املو�سم و�ألهبوا �سوق االنتقاالت وب�إمكانهم نقل عدوى‬ ‫هذا الت�ألق �إىل بطولة كوبا �أمريكا مع منتخبات بلدانهم‪.‬‬ ‫ لوكا�س باريو�س (البارغواي‪ 26 ،‬عاما)‪ .‬بعد تنقله‬‫ب�ضع �سنوات يف �أم��ري�ك��ا اجلنوبية (مب��ا فيها اللعب مع‬ ‫كولو كولو الت�شيلي عام ‪ ،2008‬حيث �سجل ‪ 37‬هدفا يف ‪38‬‬ ‫مباراة!)‪ ،‬حزم هذا املهاجم الذي ولد ون�ش�أ يف االرجنتني‪،‬‬ ‫حقائبه لالن�ضمام اىل بورو�سيا دورمت��ون��د االمل��اين عام‬ ‫‪� .2009‬سجل ‪ 35‬هدفا يف مو�سمني يف البوند�سليغا و�ساهم‬ ‫يف تتويج فريقه بلقب ال��دوري عام ‪ .2011‬مهاجم �ضخم‬ ‫(‪ 83‬كلغ ‪87‬ر‪ 1‬م)‪ ،‬يلعب بقتالية ويتفوق يف الكرات العالية‬ ‫ويرغم املدافعني على ارتكاب اخطاء كثرية‪.‬‬ ‫ �إدين�سون كافاين (االوروغ ��واي‪ 24 ،‬عاما)‪� .‬إذا كان‬‫نابويل االيطايل �ضمن ت�أهله اىل م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا املو�سم املقبل‪ ،‬ف��ان الف�ضل يعود ب�شكل كبري اىل‬ ‫مهاجمه ال»م��ات��ادور» كافاين‪� ،‬صاحب املركز الثاين على‬ ‫الئحة الهدافني يف الكالت�شيو بر�صيد ‪ 26‬هدفا متقدما على‬

‫مهاجمني من العيار الثقيل امثال الكامريوين �صامويل‬ ‫ايتو وال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش وفران�شي�سكو توتي‬ ‫وغريهم‪ .‬كافاين مهاجم متكامل‪ ،‬ي�سجل الأهداف بالر�أ�س‬ ‫وبالقدمني الي�سرى واليمنى ويف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع‪،‬‬ ‫ومن الت�سديدات البعيدة‪ ،‬باال�ضافة اىل حتركاته الكثرية‬ ‫يف ار�ضية امللعب وح�س متركزه لطلب الكرات‪ .‬يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا‪ ،‬لعب �ست مباريات يف‬ ‫�أ�صل �سبع ملنتخب بالده واكتفى بت�سجيل هدف واحد تاركا‬ ‫النجومية للثنائي دييغو فورالن ولوي�س �سواريز‪ .‬يف كوبا‬ ‫امريكا �ستكون الفر�صة مواتية امامه ليقول كلمته‪.‬‬ ‫ فالكاو (كولومبيا‪ 25 ،‬عاما)‪ .‬فر�صته لرد االعتبار‪.‬‬‫ت �ع��ر���ض ف ��اك ��او امل �ل �ق��ب ب»ال �ن �م ��ر» الن �ت �ق ��ادات ك �ث�ي�رة يف‬ ‫كولومبيا ب�سبب م�ستواه املتوا�ضع الذي انعك�س �سلبا على‬ ‫منتخب بالده وبالتايل ف�شل يف حجز بطاقته اىل مونديال‬ ‫‪ ،2010‬لكنه ت�ألق هذا املو�سم ب�شكل كبري مع فريقه بورتو‬ ‫الربتغايل وقاده اىل التتويج بالقاب الدوري املحلي حيث‬ ‫�سجل ‪ 16‬هدفا والدوري االوروبي «يوروبا ليغ» بت�سجيله‬ ‫‪ 17‬هدفا (رقم قيا�سي) بينها هدف الفوز يف املباراة النهائية‬ ‫ع�ل��ى ب��راغ��ا ال�برت �غ��ايل‪ ،‬وال �ك ��أ���س امل�ح�ل�ي��ة‪ .‬وي�ت�ع�ين على‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا‪ ،‬الذي يعترب ا�سمه الأو�سط تكرميا‬ ‫لالعب الدويل الربازيلي ال�سابق جنم الثمانينيات فالكاو‪،‬‬ ‫ان يثبت ت�ألقه مع منتخب بالده لي�صبح النجم االوحد يف‬ ‫كولومبيا‪ .‬ذلك يتوقف على م�ستواه يف االرجنتني‪.‬‬

‫ غان�سو (الربازيل‪ 21 ،‬عاما)‪ .‬يعترب باولو هرنيكي‬‫دي ليما امللقب بغان�سو («االوز» ب�سبب بنيته اجل�سدية)‬ ‫�صانع العاب من طينة النجوم احلاملني للرقم ‪ ،10‬يتوقع‬ ‫ان يكون الركيزة اال�سا�سية للمنتخب الربازيلي‪ ،‬وهو االن‬ ‫لفت انظار كبار االندية االوروبية‪.‬‬ ‫فجر مواهبه ع��ام ‪ 2010‬يف �صفوف فريقه �سانتو�س‬ ‫�ضمن الرباعي الرهيب (روبينيو ونيمار وان��دري��ه) قبل‬ ‫تعر�ضه ال�صابة خطرية يف الركبة يف �أواخر �آب املا�ضي‪ .‬عاد‬ ‫«املاي�سرتو» اىل املالعب يف �آذار املا�ضي وتعر�ض مرة اخرى‬ ‫اىل اال�صابة لكنها كانت ب�سيطة‪ .‬يرغب مدرب الربازيل‬ ‫مانو مينيزي�س يف منحه مفاتيح اللعب‪ ،‬وتبدو الفر�صة‬ ‫امامه لي�ؤكد بانه على ق��در امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقه‬ ‫خ�صو�صا يف ظل غياب النجم ريكاردو كاكا‪.‬‬ ‫ لوكا�س (الربازيل‪ 18 ،‬عاما)‪ .‬حقق لوكا�س رودريغيز‬‫مورا دا �سيلفا‪ ،‬الذي يعترب �صانع االلعاب الدويل الفرن�سي‬ ‫ال�سابق زين الدين زيدان مثله االعلى‪� ،‬صعودا �صاروخيا‪:‬‬ ‫حجز مكانه �أ�سا�سيا يف ت�شكيلة �ساو ب��اول��و يف �آب ‪،2010‬‬ ‫واح�ت�ف��ل مب�ب��ارات��ه ال��دول�ي��ة الأوىل يف �آذار ‪ .2011‬ميلك‬ ‫لوكا�س امللقب بـ«فتى ال�شباك» بنية ج�سدية نحيفة (‪72‬ر‪1‬‬ ‫م) �سريع وم��راوغ يهوى الرك�ض بالكرة م�سافات طويلة‪.‬‬ ‫يحلم الآن باللعب يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ نيمار (ال�برازي��ل‪ 19 ،‬عاما)‪ .‬مل يبلغ حتى االن ‪20‬‬‫عاما‪ ،‬لكن نيمار دا �سيلفا �سانتو�س جونيور يعترب ظاهرة‬

‫فنية بنكهة ‪+‬ال���س��ام�ب��ا‪ +‬وي �ق��ارن بكبار ال�لاع�ب�ين وباتت‬ ‫االن��دي��ة ال �ك�برى تتهافت على احل���ص��ول على خدماته‪.‬‬ ‫ق��دم م��و��س�م��ا ��س�ح��ري��ا رغ��م ب�ع����ض امل���ش��اك��ل ال�ت��أدي�ب�ي��ة يف‬ ‫النادي‪� :‬سجل هدفه الدويل االول يف اول مباراة دولية يف‬ ‫�آب ‪ ،2010‬وق��اد فريقه اىل الفوز بلقب بطولة باولي�ستا‪،‬‬ ‫وك��أ���س امريكا اجلنوبية لل�شباب حتت ‪ 20‬عاما مع لقب‬ ‫اف�ضل العب واف�ضل هداف‪ ،‬ثم توج مع فريقه بلقب ك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س بت�سجيله هدفا يف اياب الدور النهائي‪.‬‬ ‫�أع��اد هذا املهاجم النحيف و�صاحب ت�سريحة ال�شعر‬ ‫الغريبة االطوار‪ ،‬فريقه اىل ايام جمده يف عهد بيليه‪ .‬لكن‬ ‫ال�س�ؤال ال��ذي يطرح نف�سه هو هل �سيتغلب ه��ذا املهاجم‬ ‫الواعد على ال�ضغط يف كوبا �أمريكا؟‬ ‫ الك�سي�س �سان�شيز (ت�شيلي‪ 22 ،‬ع��ام��ا)‪� .‬شهد هذا‬‫املهاجم ال�صغري احلجم (‪71‬ر‪ 1‬م و‪ 68‬كلغ) والدة ثانية يف‬ ‫‪� 27‬شباط ‪ .2011‬يف ذلك اليوم‪� ،‬سجل �أربعة �أهداف «�سوبر‬ ‫هاتريك» مع فريقه �أودينيزي يف املباراة التي �سحق فيها‬ ‫ب��ال�يرم��و ‪��-7‬ص�ف��ر يف الكالت�شيو‪� .‬أن�ه��ى �سان�شيز املو�سم‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬هدفا‪ ،‬و�أ�صبح هدفا رئي�سيا للأندية الأوروبية‬ ‫ال �ك�برى‪ .‬و�أك ��د زميله يف اودي�ن�ي��زي انطونيو دي ناتايل‬ ‫م��رارا وت�ك��رارا «�أن��ه يريد �أن يكون الأف�ضل‪ .‬ب�إمكانه �أن‬ ‫يكون العبا �أ�سا�سيا يف ت�شكيلة فريق كبري مثل انرت ميالن‬ ‫او ميالن او يوفنتو�س �أو بر�شلونة الذي ي�صارع الزمن من‬ ‫�أجل احل�صول على خدماته‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1638‬‬

‫خالل م�شاركته يف اليوم الأوملبي‬

‫الشوط الثالث‬

‫األمري فيصل يكرم‬ ‫أصحاب اإلنجاز يف الدورات األوملبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعى الأمري في�صل بن احل�سني رئي�س‬ ‫اللجنة االوملبية �أم�س الأرب�ع��اء االحتفال‬ ‫ب��ال �ي��وم الأومل� �ب ��ي ال� ��ذي ج ��رى يف مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل احل �ف��ل ال � ��ذي �� �ش ��ارك فيه‬ ‫�أع�ضاء اللجنة الأوملبية و�إدارات جمال�س‬ ‫االحت ��ادات الريا�ضية وال�لاع�ب��ون و�شباب‬ ‫من مع�سكرات احل�سني على م�سرية داخل‬ ‫حرم املدينة الريا�ضية‪� ،‬إ�ضافة �إىل العديد‬ ‫م ��ن ال �ف �ع��ال �ي��ات ال��ري��ا� �ض �ي��ة والعرو�ض‬ ‫املتنوعة التي حازت على �إعجاب احل�ضور‪،‬‬ ‫ق�ب��ل �إن ي �ق��وم الأم �ي�ر ب�ت�ك��رمي الالعبني‬ ‫ال �ف��ائ��زي��ن مب �ي��دال �ي��ات يف دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية لل�شباب التي �أقيمت يف �سنغافورة‪،‬‬ ‫ودورة الأل �ع��اب الآ��س�ي��وي��ة ال�ساد�سة ع�شر‬ ‫التي �أقيمت يف ال�صني‪.‬‬ ‫والتقى الأم�ير بالإعالم الريا�ضي يف‬ ‫اختتام االحتفال‪ ،‬و�أ�شار الأمري �إىل �أهمية‬ ‫هذا االحتفال يف تعريف املواطنني‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ال�شباب منهم باملفاهيم والقيم الأوملبية‬ ‫ال�سامية‪.‬‬ ‫وع�ب�ر الأم �ي��ر ع��ن ��س�ع��ادت��ه بتكرمي‬ ‫ال�لاع �ب�ين وال�ل�اع �ب��ات �أ� �ص �ح��اب الإجن ��از‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي ال��ذي حتقق ل�ل��أردن يف دورات‬ ‫الألعاب الأ�سيوية والألعاب الأوملبية الأوىل‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب والآ� �س �ي��وي��ة ل ��ذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وبني �أن اللجنة الأوملبية الأردنية‬ ‫�أ� �ص �ب �ح��ت واح � ��دة م��ن ب�ي�ن �أرب� �ع�ي�ن جلنة‬ ‫وط�ن�ي��ة متميزة ح��ول ال �ع��امل‪ ،‬وج ��اء نتاج‬ ‫اجل �ه��د ال�ك�ب�ير وال �ع �م��ل ال�ت�ك��ام�ل��ي الذي‬ ‫قامت به اللجنة الأوملبية واالحتادات بن�شر‬ ‫املفاهيم والقيم الريا�ضية‪ ،‬و�أن االحتفال‬ ‫باليوم الأوملبي ي�أتي يف �إطار حر�ص اللجنة‬ ‫الأوملبية على ن�شر ثقافة ومفاهيم امليثاق‬ ‫الأوملبي‪ ،‬و�أكد �أن امل�شاركة الوا�سعة يف هذا‬ ‫االحتفال من �ش�أنها �أن ت�سهم يف ن�شر ثقافة‬ ‫جمتمعية حول القيم الأوملبية‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال‪ :‬ي �ه �م �ن��ا يف غ � �م ��رة ان�شغال‬ ‫�أب�ن��ائ�ن��ا وبناتنا الطلبة و�أول �ي��اء �أمورهم‬ ‫يف امتحانات الثانوية العامة هذه الأيام‪،‬‬ ‫�أن ن�ؤكد �أن ممار�سة الريا�ضة ت�سهم �إىل‬ ‫ح��د كبري يف تعزيز م�ستويات التح�صيل‬ ‫ال�ع�ل�م��ي للطلبة م�ث�ل�م��ا ت���س�ه��م يف تعزيز‬ ‫اللياقة ال�صحية واالجتماعية والذهنية‬ ‫والعاطفية االنفعالية لديهم‪ ،‬ولهذا ف�ضلنا‬ ‫�أن ي�ك��ون اجل ��زء الأ��س��ا��س��ي م��ن احتفالنا‬ ‫باليوم الأوملبي م�سرية للم�شي ي�شارك فيها‬ ‫اجلميع ومن خمتلف الأعمار‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع�ل��ى ال�ع�لاق��ة ال�ت�ك��ام�ل�ي��ة التي‬ ‫جتمع اللجنة الأوملبية باللجنة الباراملبية‬ ‫التي يرئ�سها الأم�ير رعد بن زي��د‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫يف ذات ال�سياق �أن ه��ذه ال�ع�لاق��ة �أ�سهمت‬ ‫�إىل ح ��د ك �ب�ي�ر يف حت �ق �ي��ق ال� �ع ��دي ��د من‬ ‫االجن � ��ازات ال�ع��امل�ي��ة والآ� �س �ي��وي��ة لريا�ضة‬ ‫ذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬وكذلك احلال‬ ‫بالن�سبة ل�ل�احت��ادات ال��ري��ا��ض��ة الأخ ��رى‪،‬‬ ‫معربا عن �شكره وتقديره للجهود الكبرية‬

‫الأمري في�صل بن احل�سني يقوم ب�إيقاد ال�شعلة الأوملبية‬

‫التي يبذلها الأم�ي�ر رع��د ب��ن زي��د وفريق‬ ‫عمل اللجنة الباراملبية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪« :‬نتطلع مل���ش��ارك��ة ف��اع�ل��ة يف‬ ‫دورة الألعاب الأوملبية املقررة يف لندن العام‬ ‫املقبل‪ ،‬ون�أمل �أن تكون م�شاركتنا يف �أوملبياد‬ ‫ل �ن��دن (‪ )2012‬م���ش��ارك��ة ت�ن��اف���س�ي��ة‪ ،‬وهذا‬ ‫بطبيعة احلال يتطلب من كافة العاملني‬ ‫يف االحتادات الريا�ضية الأوملبية بذل املزيد‬ ‫من اجلهد لرفع امل�ستويات الفنية والبدنية‬ ‫لالعبيها وتطويرها‪ ،‬و�صوال �إىل م�ستوى‬ ‫مناف�س يف الألعاب الأوملبية‪.‬‬ ‫وك���ش��ف الأم �ي�ر �أن ال�ل�ج�ن��ة الأوملبية‬ ‫مل حت��دد بعد حجم امل�شاركة الأردن �ي��ة يف‬ ‫دورة الأل �ع��اب الريا�ضية العربية املقررة‬ ‫يف العا�صمة القطرية الدوحة‪ ،‬و�أن قرارا‬ ‫ح��ول ذل��ك �ست�صدره اللجنة وف��ق املعايري‬ ‫والأ� �س ����س الفنية امل�ع�ت�م��دة وامل�ط�ب�ق��ة على‬ ‫االحت��ادات الريا�ضية الراغبة بامل�شاركة يف‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫وقام الأمري في�صل بن احل�سني ب�إيقاد‬ ‫ال�شعلة الأومل�ب�ي��ة ف��ور و��ص��ول امل�سرية �إىل‬ ‫خط النهاية �أمام البوابة الرئي�سية لإ�ستاد‬ ‫ع�م��ان ال ��دويل مبدينة احل�سني لل�شباب‪،‬‬ ‫وقام الأم�ير بتكرمي الالعبني والالعبات‬ ‫التالية �أ�سمائهم منار �شعث‪ ،‬نبيل طالل‪،‬‬ ‫ع �م��ر ق � ��رادة‪ ،‬ج�م�ي��ل ��ش�ب�ل��ي‪ ،‬حم �م��د عبد‬ ‫العزيز يا�سني‪ ،‬دان��ا ح�ي��در‪ ،‬ب�شار النجار‪،‬‬ ‫ندين دواين‪ ،‬ي��زن ال�صادق‪ ،‬املعت�صم باهلل‬ ‫خ�ير‪� ،‬صهيب املري�سي وث��روة احل�ج��اج‪ ،‬ملا‬

‫حققوا م��ن ميداليات ملونة يف ال ��دورات‬ ‫الألعاب الأ�سيوية والألعاب الأوملبية الأوىل‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب والآ� �س �ي��وي��ة ل ��ذوي االحتياجات‬ ‫اخل��ا� �ص��ة ك �م��ا ك� ��رم ن ��اري ��ن احل � ��اج طا�س‬ ‫لفوزها بجائزة اللجنة الأوملبية الدولية‬ ‫يف ريا�ضة املر�أة‪� ،‬إ�ضافة �إىل تكرمي املدربني‬ ‫ت�شن �شوا ت�شن‪ ،‬عمار فهد‪ ،‬خ�ضر خليفة‪،‬‬ ‫ت�شن دير�شونغ‪ ,‬حممد فتيان فوزي الزرد‬ ‫وعادل و�شاح‪.‬‬ ‫امل�صاروه‪ :‬الريا�ضة الأردنية حتتل‬ ‫موقعها مهما على ال�ساحة العاملية‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ب�ين ن��ائ��ب رئي�س اللجنة‬ ‫الأومل�ب�ي��ة رئي�س املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب‬ ‫احمد عيد امل�صاروه �أن تقدم الأمري في�صل‬ ‫ب��ن احل �� �س�ين ل�ك��وك�ب��ة امل �� �ش��ارك�ين مل�سرية‬ ‫االح �ت �ف��ال ب��ال �ي��وم الأومل� �ب ��ي ج ��اء ت�أكيدا‬ ‫لأهمية هذا االحتفال الذي تقيمه اللجنة‬ ‫الأوملبية �سنويا‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬احتفالنا باليوم الأوملبي العاملي‬ ‫ي ��ؤك��د �أن ال��ري��ا��ض��ة الأردن �ي��ة ب��ات��ت حتتل‬ ‫موقعها مهما على ال�ساحة العاملية‪ ،‬و�أنها‬ ‫تتقدم يوما بعد يوم بف�ضل الدعم الكبري‬ ‫من قبل �سمو الأم�ير في�صل بن احل�سني‬ ‫رئي�س اللجنة الأومل�ب�ي��ة ب�ه��دف رف��ع راية‬ ‫الأردن خفاقة يف كافة املحافل الريا�ضية‬ ‫العربية والآ�سيوية والعاملية»‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�صاروة حر�ص املجل�س الأعلى‬ ‫(تو�أم اللجنة الأوملبية) على اال�ستمرار يف‬ ‫دع��م اللجنة الأومل�ب�ي��ة على ق��اع��دة العمل‬

‫الت�شاركي حتى يف حال �ضم املجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب مع وزارة الثقافة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ب�ي�ن �أم�ي��ن ع ��ام املجل�س‬ ‫د‪�.‬ساري حمدان �أن االحتفال باليوم الأوملبي‬ ‫من خالل م�سرية للم�شي يحمل الكثري من‬ ‫الر�سائل والإ��ش��ارات‪ ،‬يف مقدمتها ت�شجيع‬ ‫�أب �ن��اء امل�ج�ت�م��ع ع�ل��ى مم��ار� �س��ة ه ��ذا النوع‬ ‫م��ن الريا�ضة التي لها انعكا�سات �صحية‬ ‫وعاطفية وعقلية واجتماعية �إيجابية على‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬اللجنة الأوملبية بقيادة الأمري‬ ‫في�صل بن احل�سني �صنفت واحدة من بني‬ ‫�أف���ض��ل �أرب �ع�ين جلنة �أومل�ب�ي��ة ح��ول العامل‬ ‫وه��ذا بطبيعة احل��ال يعترب �إجن ��ازا مهما‬ ‫ب��اع �ت �ب��ار ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة مت �ث��ل املظلة‬ ‫الوطنية للريا�ضة الأردنية»‪.‬‬ ‫وبينت �أمني عام اللجنة الأوملبية النا‬ ‫اجل�غ�ب�ير �أن ه��ذا االح�ت�ف��ال ج��اء يف �إطار‬ ‫�سعي اللجنة الأومل�ب�ي��ة �إىل ن�شر املفاهيم‬ ‫والقيم الأوملبية بني �أبناء املجتمع باعتبار‬ ‫ذلك واحدا من امل�سارات الهامة التي تعمل‬ ‫اللجنة على حتقيقها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪« :‬م�شاركة الأم�ي�ر في�صل بن‬ ‫احل�سني رئي�س اللجنة الأوملبية يف م�سرية‬ ‫امل�شي وتكرميه لالعبني والالعبات �أ�صحاب‬ ‫االجن ��از ي�ع��د ت�ك��رمي��ا ل�ل��ري��ا��ض��ة الأردنية‬ ‫برمتها مثلما ي�أتي حتفيزا وت�شجيعا لكافة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي�ين وامل��درب�ي�ن لتحقيق اجن ��ازات‬ ‫مماثلة يف امل�ستقبل»‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫اليوم األوملبي‬ ‫بثوب جديد‬ ‫كنت ح��ا��ض��راً �صباح �أم����س وم�شاركاً يف‬ ‫فعاليات اليوم الأوملبي الذي جنحت اللجنة‬ ‫الأوملبية الأردنية بتنظيمه هذه املرة ب�صورة‬ ‫مبتكرة وجديدة ورائعة‪.‬‬ ‫ح�ضور �شخ�صي وم���ش��ارك��ة فعلية من‬ ‫ق �ب��ل الأم �ي��ر ف�ي���ص��ل ب ��ن احل �� �س�ين رئي�س‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة الأردن �ي ��ة تعطي م�سرية‬ ‫اليوم الأومل�ب��ي قيمة �إ�ضافية وحتفز جميع‬ ‫امل�شاركني ملوا�صلة امل�شوار حتى خط النهاية‬ ‫بخطوات واثقة‪.‬‬ ‫�سعدت حل�ضور معظم ر�ؤو�ساء االحتادات‬ ‫الريا�ضية وقيادات اللجنة الأوملبية واملجل�س‬ ‫الأع�ل��ى لل�شباب وكوكبة خمتارة من جنوم‬ ‫الريا�ضة الأردنية‪.‬‬ ‫اليوم الأوملبي كان �أم�س فر�صة مثالية‬ ‫جن �ح��ت م��ن خ�لال �ه��ا ال�ل�ج�ن��ة الأومل �ب �ي��ة يف‬ ‫ح�شد �أ� �س��رة ال��ري��ا��ض��ة الأردن �ي��ة يف حميط‬ ‫واح ��د وف��ر��ص��ة حل ��وار ‪-‬ول ��و ع�ل��ى املا�شي‪-‬‬ ‫بني ر�ؤو�ساء االحت��ادات الريا�ضية وممثليها‬ ‫ي�ؤ�س�س لعالقة تكاملية يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫�سعدت كثرياً ملبادرة الأم�ير في�صل بن‬ ‫احل�سني بتكرمي كوكبة من �أبطال وبطالت‬ ‫ريا�ضات ذوي االحتياجات اخلا�صة الذين‬ ‫�شرفونا يف العديد م��ن املنا�سبات العربية‬ ‫والقارية والأوملبية والعاملية‪.‬‬ ‫ن �ب��ارك للمكرمني م��ن ال��ري��ا��ض�ي�ين يف‬ ‫اليوم الأوملبي �أبطال وبطالت التايكواندو‬ ‫وال�ك��رات�ي��ه نبيل ط�ل�ال‪ ،‬دان ��ا ح �ي��در‪ ،‬ندين‬ ‫دواين‪ ،‬ي ��زن ال �� �ص��ادق‪ ،‬م �ن��ار � �ش �ع��ث‪ ،‬ب�شار‬ ‫النجار‪ ،‬ومعت�صم خري‪.‬‬ ‫ال �ي��وم الأومل �ب��ي �أم ����س �شكل ف��ر��ص��ة يل‬ ‫حل��وار مع الأم�ير في�صل بن احل�سني حول‬ ‫م�ستقبل الريا�ضة الأردنية‪.‬‬ ‫�سمعت على ل�سان الأمري في�صل كالماً‬ ‫�إي�ج��اب�ي�اً ودع ��وة مفتوحة لأ� �س��رة الريا�ضة‬ ‫الأردنية لال�ستعداد املثايل للم�شاركة التي‬ ‫نريدها فاعلة وم�ؤثرة يف الدورة الريا�ضية‬ ‫العربية القادمة �أواخر هذا العام يف الدوحة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك امل�شاركة يف دورة الأل�ع��اب الأوملبية‬ ‫القادمة (�أوملبياد لندن �صيف العام القادم)‪.‬‬ ‫يف منا�سبة اليوم الأوملبي ندعو لتعميق‬ ‫مفاهيم احلركة الأوملبية الرائدة وال�سامية‬ ‫التي ت�ؤكد على التناف�س ال�شريف واللعب‬ ‫النظيف‪.‬‬ ‫مبنا�سبة اليوم الأوملبي‪ ،‬ندعو االحتادات‬ ‫الريا�ضية لطي خالفات وم�شاك�سات املا�ضي‪،‬‬ ‫والتطلع بثقة للمرحلة القادمة‪.‬‬ ‫يف منا�سبة اليوم الأوملبي‪ ،‬ندعو بغد �أكرث‬ ‫�إ��ش��راق�اً لريا�ضتنا‪ ،‬ودع�م�اً �أك�بر ملنظومتها‬ ‫ومكوناتها‪ ،‬وندعو للتم�سك بالقيم الأوملبية‬ ‫حتى ونحن ندخل عامل االحرتاف يف معظم‬ ‫�ألعابنا الريا�ضية‪ ،‬االح�تراف الذي انحرف‬ ‫بالريا�ضة نحن طريقها ال�سامي والنبيل‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬


‫ملحق �شهري يعنى‬ ‫ب�ش�ؤون الفكر واحل�ضارة‬

‫اخلمي�س ‪ 28‬رجب ‪ 1432‬هـ ‪ 30 -‬حزيران ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 18‬العدد (‪)4‬‬

‫االفتتاحية‬

‫(‪� )8‬صفحات‬

‫حوار مو�سع‬ ‫مع رئي�سة‬ ‫رابطة الأدب‬ ‫الإ�سالمي العاملية‬ ‫نبيلة اخلطيب‬

‫عبدالرحمن جنم‬

‫سؤال األنبياء وسؤال الناس يف القرآن‬ ‫ب نبي اهلل �إبراهيم عليه ال�سالم‪،‬‬ ‫َينْقل لنا القر� ُآن الع‪1‬ظي ُم يف الآية ‪ 260‬من �سورة البقرة‪َ ،‬خ رَ َ‬ ‫يوم �أنْ �س�أل َ‬ ‫اهلل ر�ؤية الكيفية املادية لإحياء املوتى (و�إ ْذ َقا َل �إبراهي ُم رَبِّ �أَر يِِن كيف حُتْيي امل َ ْوتى‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َقا َل �أَ َو مَ ْ‬ ‫ل ُت�ؤْمِ نْ قال َبلى ولكنْ ل َيط َمئِنَّ قلبي قال ف ُخ ْذ �أربعة من الطيرِْ‪.)..‬‬ ‫َ‬ ‫الطلب م َْ�س�ؤول غري َمنْ كان �أمة يف ذاته؛ لأنه �أوىل‬ ‫ولقد َينْتفي فينا التعجب لو كان هذا‬ ‫ُ‬ ‫النا�س باال�ستغناء عن طلب الطم�أنينة‪� ،‬إال �أ َّن اهلل قد �أجاب طلبه!‬ ‫على �أ َّنه لو كان يف �س�ؤال اخلليل عليه ال�سالم ما ال ي َْجدر �أنْ يكون َمنْطوق الذي ا�صطفاه‬ ‫اهلل نبياً‪ ،‬لمَ َا � َّأخ َر اهلل عن َنهْيه‪َ ،‬ن ْه َي ُه نوحاً لمَ َّا ا�ستنطقته غريزة الأُبوة (ونادى ُنو ٌح ر َّبه فقال رَبِّ‬ ‫�إ َّن ابني مِ نْ �أهلي و�إ َّن وَعْ د ََك ا َ‬ ‫حل ُّق و�أنت �أحكم احلاكمني َقا َل يا ُنو ُح �إ َّنه لي�س مِ نْ �أهلك �إنه َع َم ٌل‬ ‫ي �صالح فال َت ْ�س�ألن ما لي�س لك به عِ ْلم � يِّإن �أَعِ ُظ َك �أنْ َت ُكو َن مِ نَ اجلاهلني)‪.‬‬ ‫َغ رْ ُ‬ ‫وما املُرا ُد با َ‬ ‫جلهْل ههنا َجهْل ال َعوا ِّم الذي َيق ُْ�صر الإدراك على ظاه ٍر مِ نَ ال َق ْول والعمل‪ ،‬وال‬ ‫اخلوا�ص‪ ،‬بل هو الذي لي�س خليقاً �أنْ َي ْعرتي �أو حتى يُراود ف�ؤاد َمنْ اختاره اهلل نبياً‪.‬‬ ‫هو َج ْه ُل‬ ‫ِّ‬ ‫فال�س�ؤال يف َغ َر�ضه َي ُن ُّم على �أحد �أمور ثالثة؛ الأول‪�ُ :‬س� ٌؤال ي َْ�ستوجب معه ال�سائ ُل ال َّنق�ص‪،‬‬ ‫وي�أتي على ُج ْملة وجوه‪:‬‬ ‫• َو ْجه ُي َر ُّد �إىل ُح ْمق ال�سائل‪ ،‬كالذي ا�ستنب�أ وقت د ُُخول الإفطار يف حال �أ َّن ال�شم�س مل‬ ‫َت ْغرب �سائر اليوم!‬ ‫• و َو ْجه ُي َر ُّد �إىل َجهْل ال�سائل وقِ�صَ ِر بَاعِ ه‪ ،‬ك ُمتوهم ال َّركاكة يف �آي كتاب اهلل! جلهله‬ ‫ب�أ�ساليب الكالم ومنطق اللغة‪.‬‬ ‫• و َو ْج��ه َي ْبتغي معه ال�سائل الت�شكيك فيما ا�ستيقنه َق ْل ُب ُه من احلق؛ و ُع ْه َد ُته يف ذلك‬ ‫على‪:‬‬ ‫�أ‌‪ -‬ال َغ رْية وا َ‬ ‫حل َ�سد وهو كقوله تعاىل‪َ ( :‬و َقا ُلوا َل ْو اَل ُن ِّز َل َه َذا ال ُقر� ُآن َعلَى َر ُجلٍ مِ نَ ا ْل َق ْر َي َتينِْ‬ ‫يم)‪.‬‬ ‫عَظِ ٍ‬ ‫(�س َي ُق ُ‬ ‫ا�س ما َو َّالهُ ْم َعنْ ِق ْبلَ ِت ِه ُم التي‬ ‫ال�س َفهَا ُء مِ نَ ال َّن ِ‬ ‫ال�سفاهة‪ ،‬ومنه قول اهلل تعاىل‪َ :‬‬ ‫ول ُّ‬ ‫ب‪َّ -‬‬ ‫كانوا عليها‪ ،)..‬و قوله‪( :‬و�إ ْذ ُق ْل ُتم يا مُو�سى َلنْ ُن�ؤْمِ نَ َل َك حتى نرى اهلل َجهْر ًة‪.)..‬‬ ‫ِب واال�ستعالء‪ ،‬ومثا ُل ُه قوله عز وجل‪( :‬و َقا َل َل ُه ْم َنب ُّي ُه ْم �إ َّن َ‬ ‫اهلل َق ْد َب َع َث َل ُك ْم َطا ُلوتَ‬ ‫ج‪ -‬الك رْ ُ‬ ‫ون له امل ُ ْل ْك علينا ونحن �أَ َح ُّق بامل ُ ْلكِ منه مَ ْ‬ ‫َملِكاً قالوا �أ َّنى َي ُك ُ‬ ‫ول ُي�ؤْ َت َ�س َع ًة مِ نَ املَالِ ؟)‪.‬‬ ‫• و َو ْجه َي ُعود ‪-‬يف �أ�صله‪� -‬إىل اعتناق املَنْهج اخلاطئ‪ ،‬الذي ل ُر مَّبا َرا َم فيه �صاحبه �أول‬ ‫الأم��ر الإثبات فانتهى به �إىل الإنكار؛ ك��د�أب الذين �أوغلوا عميقاً دون َح� َذر و ُع�دَّة يف الفل�سفة‬ ‫فح َملَ ْتهم على ال�س�ؤال عن �أ�شياء لي�س حقيقاً �أنْ ي َْ�س�أل عنها م�ؤمن‪ ،‬وال �سيما الأ�سئلة‬ ‫و ُع ُلومها‪َ ،‬‬ ‫التي تتعلق باهلل و�صفاته‪.‬‬ ‫• و َو ْجه ال َي ْعدو �أنْ يكون َط ْب َع جدالٍ َمقِيت على ل�سان ال�سائل‪ ،‬كا�ستخبار بني �إ�سرائيل‬ ‫عن لون البقرة ودقيق �صفاتها بجدال َ�ضا َق معه كل وا�سع‪ ،‬فيما كلي ُم اهلل مو�سى دعاهم لذبح‬ ‫�أي بقرة دون �شرط �أو قيد‪.‬‬ ‫• و َو ْجه يُريد ال�سائ ُل به ا�ستنفاد حيلة امل َ ْ�س�ؤول مبا هو فوق الو�سع والطاقة (وقالوا َلنْ‬ ‫ُن�ؤمن لك حتى َت ْف ُجر لنا مِ نَ الأر�ض َينْبوعاً �أو َت ُكو َن لك جن ٌة مِ نْ نخيلٍ وعنبٍ ف ُتفجر الأنهار‬ ‫ال�س َما َء كما َز َع ْمتَ علينا ك َِ�سفاً �أو ت�أتي باهلل واملالئكة قبي ً‬ ‫ال �أو َي ُكو َن لك‬ ‫خاللها َت ْفجرياً �أو ُت ْ�سق َِط َّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ال�س َماء و َلنْ ُن�ؤمن ل ُرق ِّي َك حتى ُتن ِّزل علينا كتاباً َنقْر�ؤه قل ُ�س ْبحان‬ ‫َب ْيتٌ مِ نْ زُخْ ٍ‬ ‫رف �أو َت ْر َقى يف َّ‬ ‫ربِّي ه َْل ُكنْت �إال ب ََ�شراً َر ُ�سو ًال!!)‪.‬‬ ‫• و َو ْج��ه َي ُد ُّلك على ب ََطر ال�سائل لل ِّنعمة و َت َع ُّنته (و�إ ْذ ُق ْل ُت ْم يا مو�سى َلنْ َن ْ�صرب على‬ ‫َط� َع��ا ٍم واح��دٍ ف��ا ْد ُع لنا َر َّب� َ�ك ُي��خْ � ِر ْج لنا مما ُتنْبت الأر�� ُ�ض مِ ��نْ َب ْقلِها و ِق َّثائها و ُفومِ ها و َعدَ�سِ ها‬ ‫وبَ�صَ لِها‪.)..‬‬ ‫ب�ض ْعف عقيدة ال�سائل‪�( :‬إ ْذ َق��ا َل ا َ‬ ‫حل �وَار ُّي��و َن يا عي�سى بن م��رمي ْ‬ ‫• و َو ْج��ه يُنبئك َ‬ ‫هل‬ ‫ي َْ�ستطيع َرب َُّك �أنْ ُي َن ِّز َل علينا مائد ًة مِ نَ ال�سماء؟)‪ ،‬لأنه يت�ضمن توجيه ال�س�ؤال �إىل الفعل وهو‬ ‫(ي�ستطيع)‪ ،‬بخالف �س�ؤال �إبراهيم الذي يتوجه �إىل الكيفية (كيف حتيي‪.)..‬‬ ‫والثاين‪� :‬س�ؤال ال َت ْلحق �صاح َب ُه فيه مَالم ٌة‪ ،‬وهو على �أ�ضرب‪:‬‬ ‫• َ�ض ْربٌ يُريد به ال�سائل َت َبينُّ َ نافعات الأمور من َ�ضا ِّرها‪ ،‬كما يف قول الرب عز وجل‪:‬‬ ‫( َوي َْ�س َ�أ ُلو َن َك ع َِن ا ْل َي َتامَى ُق ْل ِ�إ ْ�ص َ‬ ‫ي‪( ،)..‬ي َْ�س�أَ ُلو َن َك ع َِن الخْ َ ْم ِر َوالمْ َ ْي�سِ رِ‪َ ( ،)..‬وي َْ�س�أَ ُلو َن َك‬ ‫ال ٌح َّل ُه ْم َخ رْ ٌ‬ ‫ع َِن المْ َحِ ي�ضِ ‪� ..)..‬إلخ‪.‬‬ ‫• َ‬ ‫و�ض ْربٌ ي َْ�ستفهم ال�سائل به عن َخ ْطب �أتاه بال �سابق اختيار‪( :‬قالت رَبِّ �أ َّنى ُ‬ ‫يكون يل‬ ‫ولد ومل مَيْ�س�سني ب�شر؟) و�أ َّنى هنا تعني‪ :‬كيف‪.‬‬ ‫• َ‬ ‫و�ض ْربٌ ي َْ�س َتعلم ال�سائ ُل فيه ع َّما ال َي ْعلمه من الغيبيات‪ ،‬كقول اهلل‪( :‬وي�س�ألونك عن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫لاً‬ ‫َ‬ ‫ال�سا َع ِة �أَ َّيا َن‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫َ�س‬ ‫ي‬ ‫(‬ ‫)‪،‬‬ ‫ي‬ ‫قل‬ ‫إال‬ ‫�‬ ‫العلم‬ ‫من‬ ‫أوتيتم‬ ‫�‬ ‫وما‬ ‫ربي‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫من‬ ‫�روح‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال��روح قل‬ ‫َ‬ ‫ِ َّ‬ ‫ْ‬ ‫ُم ْر�سهَا)‪.‬‬ ‫والثالث‪�ُ :‬س� ٌؤال ال يكون �إال كمال نبوة‪ ،‬وهو خا�ص بالأنبياء دون النا�س‪ ،‬كما يف ح ِّق �س�ؤال‬ ‫�إبراهيم عليه ال�سالم؛ فهو تا ُّم الإميان‪ ،‬ولقد قام َم َقا َم �أمة يف �إميانه (�إ َّن �إبراهيم كان �أمة)‪.‬‬ ‫ولقد حدثني ذات مرة الأديب الكبري �إبراهيم العجلوين �أ َّن الفرد رمبا �س�أل امل�س�ألة لنف�سه‪،‬‬ ‫و�س لنا يف الذي ا�ستخربوا عنه ربهم من‬ ‫�أما �أنبياء اهلل في�س�ألون لمِ ْن َخ ْلفهم؛ �أيْ �إ َّن �أ�سئلتهم ُد ُر ٌ‬ ‫جهة‪ ،‬وتعليمٌ لفن ال�س�ؤال وكيفيته من جهة �أخرى‪.‬‬

‫‪5+4‬‬ ‫ ال�������ق�������ر�آن ال������ك������رمي واخل�����ب�����رة ال���ت���اري���خ���ي���ة‬‫ ن��ق��د ال��ن�����ص وال��ه��ل��ه��ل��ة ال��ت��ع��ب�يري��ة ل��ل��واق��ع الأدب����ي‬‫‪ -‬م�����ص��ط��ف��ى �����ص����ادق ال����راف����ع����ي‪ ..‬ظ��ل��ل��ت��ن��ي روح����ه‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬

‫الطاقة البشرية‬ ‫املحايدة بني‬ ‫الخري والشر‬

‫‪7‬‬

‫الديمقراطية واإلسالم‬

‫‪8‬‬

‫العواطف المثالية‬ ‫هي �أ�سمى ما ي�صل �إليه عباقرة الرجال الذين تتجه م�شاعرهم �إىل الكمال املطلق‪ .‬و�إذا كانت العواطف الفردية تدور حول‬ ‫حمور اللذة والأمل‪ ،‬والعواطف اجلماعية تدور حول حمور الثواب والعقاب‪ ،‬ف�إن العواطف املثالية ال َت ْن�شد لذ ًة وال ترجو ثواباً‪ ،‬و�إمنا‬ ‫تفعل اخلري لذات اخلري‪ ،‬و َت ْن�شد ا َ‬ ‫حل َّق و�إنْ ذاقت يف �سبيله �ألوان العذاب‪ ،‬و ُتداف ُع عن الف�ضيلة و�إنْ قا�ست يف �سبيلها امل َِحنَ والآالم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ�صام وال‬ ‫وقد ُت َعادي ‪�-‬أي العواطف املثالية‪ -‬الأفراد‪ ،‬وتخا�صم اجلماعات يف �سبيل �إنقاذهم من ال�شرور والآثام‪ ،‬وما بها ُح ُّب اخل َ‬ ‫و�سها بحب الإن�سانية ف َت َح َّملت يف �سبيل ُر ِق ِّيها ما حَ َ‬ ‫ت َّملَت من �أذى و َن َكال‪.‬‬ ‫امل َ ْي ُل للعدوان‪ ،‬و�إنمَّ ا امتلأت ُن ُف ُ‬ ‫ُ�ضحي ه�ؤالء العباقرة ب�أهلهم و�أموالهم و�أرواحهم يف �سبيل مبد�أ مثايل اعتنقوه‪ ،‬وقد يقع َب ْع ُ‬ ‫�ض ه�ؤالء العباقرة يف‬ ‫وكثرياً ما ي ِّ‬ ‫بع�ض الأخطاء نتيج ًة لل ُق ُ�صور ال َب َ�شريِّ ‪ ،‬غري �أ َّن �أخطاءهم ترتك طابعها العميق يف الأُمم وال�شعوب؛ ولهذا كان �أ�سمى مثال له�ؤالء‬ ‫العباقرة الأنبياء واملر�سلون‪ ،‬لأنهم َم ْع ُ�صومون من الأخطاء فيما يتلقونه عن ال�سماء‪.‬‬ ‫و َت ْرجع عبقرية الأنبياء �إىل �أ َّن عواطفهم املثالية َت ْ�سمو حتى تت�صل بفاطر الأر���ض وال�سماوات‪ ،‬ات�صال ُح ٍّب له وفنا ٍء فيه‪،‬‬ ‫والعاطفة �إذا ا�شتد َت َع ُّلقها ب�أمر واجنذابها �إليه‪ ،‬كادت متتزج به �أو تتحد فيه‪ ،‬فلم تعد حت�س يف احلياة �سواه‪.‬‬ ‫وعلى هذا الأ�سا�س بنى "ليب�س" نظريته يف االحتاد الفني �أو التقم�ص الوجداين‪ ،‬وخال�صتها‪�" :‬إننا منيل �إىل �أن نح�س �أنف�سنا‬ ‫يف املو�ضوعات التي منعن النظر فيها‪ ،‬ومنيل �إليها حتى ُن�صبح نحن وال�صورة التي نراها‪ ،‬واملو�سيقى التي ن�سمعها �شيئاً واحداً"‪.‬‬ ‫ويف ظل هذا االمتزاج الإلهي‪ ،‬ن�ستطيع �أنْ ُندرك كيف َه َّم �إبراهيم عليه ال�سالم بذبح ولده �إ�سماعيل؛ امتثا ًال لر�ؤيا �شاهدها يف‬ ‫املنام‪ ،‬كما ن�ستطيع �أنْ ُندرك كيف حَ َ‬ ‫ت َّمل الأنبيا ُء ما ال حَ ْ‬ ‫تتمله الطاق ُة الب�شري ُة يف �سبيلِ �إعال ِء كلم ِة اهللِ‪.‬‬

‫علي عبد العظيم يف كتابه "فل�سفة املعرفة يف القر�آن الكرمي" (عام ‪)1973‬‬


‫ل�سان عربي مبني‬

‫‪2‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫مصطفى صادق الرافعي (‪ )1937-1881‬ظَلَّلَتني روحه‬ ‫بقلم‪ :‬معتز �أبو قا�سم‪ /‬باحث وناقد‬ ‫قبل ليالٍ كنت يف �صحبة الرافعي رحمه اهلل‪� ،‬أُعالج من هموم الذكرى‬ ‫و�أمل احلب ال�شيء الكثري‪ ،‬فالرافعي ذو مذاقٍ خا�ص يف الكتابة‪ ،‬وذو �إح�سا�س‬ ‫عميق مبعرفة نب�ض الألفاظ ومعانيها ال يطاوله فيه �إال القلة القليلة ممن‬ ‫�أخل�صوا دينهم للعربية وتاريخها؛ فهو �إمام يف التفر�س يف البيان و�أحواله‪،‬‬ ‫وبعد �أن قطعت �شوطاً يف قراءة كتابه املو�سوم بـ"تاريخ �آداب العرب" قفز �أمام‬ ‫نا�سها ببزوغ منط‬ ‫عيني رقم ‪1911‬م‪ ،‬ثم تذكرت �أنه العام الذي بَ�شرت الدنيا َ‬ ‫عال �شريف يف الكتابة‪ ،‬لقد بَ�شرت بالكتاب الذي بني يدي‪ ،‬ثم دارت ال�سنون‬ ‫متوالية و�إذ نحن بالعام ال��ذي ي�أتي بعد مائة ع��ام من ذاك البزوغ �إن��ه عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫لك�أن تلك الليلة و�أن��ا �أت�صفح �سفر الرافعي العظيم �أرادت �أن تهم�س يف‬ ‫�أذين �شيئاً‪ ،‬ف�ألقيت �سمعي �إليها يقيناً مني �أنها ليل ٌة مبارك ٌة‪ ،‬فالأ�سرار فيها‬ ‫كبرية وجميلة‪ ،‬وال تعو�ض وال تفوت‪ ،‬وا�ستغرقت �أن�صت‪ ،‬ثم �أن�صت‪ ،‬وهي تذكر‬ ‫جدتها التي بلغت املئة من عمرها‪ ،‬وكيف �أن والدة جدتها �صادفت هذا البعث‬ ‫وهذه الروح اجلديدة التي ال تنفك ت�صل رحمها برحم العلماء من �أمتها‪ ،‬لقد‬ ‫ملأ �شعاع الأمل ونوره ليلة مولد الليلة اجلدة‪.‬‬ ‫ثم �إين �أردت �شيئاً و�أراد القلم �شيئاً‪ ،‬فما انتبهت لنف�سي ‪-‬وقد �أردت �أن‬ ‫�أح�شدها للكتابة عن الإمام الرافعي‪� -‬إال وكان القلم قد باح و�سكب من عربات‬ ‫احلب واحلنني على �إمام من ملك قلماً �أو خط حرفاً‪.‬‬ ‫علي بالقراءة �أن الكالم ُكتب من غري �أن �أر�سم‬ ‫فاعلم �أيها القارئ امل ُ ْف�ضل َّ‬ ‫منهجاً يف�ضي �أوله �إىل �آخره‪ ،‬فهو وم�ضات تنري كل واحدة منها جانبا من‬ ‫�شخ�صية الرافعي و�أدبه‪ ،‬واعلم �أنني كتبت و�أنا مغلب على قلبي ويدي‪ ،‬كتبت‬ ‫و�أن��ا �أنظر من ف��وق ك ��أين �أجال�س الرافعي العظيم عندما ك��ان يكتب‪ ،‬وهو‬ ‫م�ست�شعر القوامة على الأدب والفكر‪.‬‬ ‫فما قاله تلميذ العقاد عبد اللطيف عبد احلليم ع��ن �أ��س�ت��اذ العربية‬ ‫حممود �شاكر ي َْ�صدق يف حق �أ�ستاذ �شاكر‪ ،‬لقد قال‪" :‬كالم حممود �شاكر يُع ِّلم‬ ‫الزهو واملجد �أو ًال‪ ،‬ويُع ِّلم الأدب والفكر ثانياً"‪.‬‬ ‫وب �ع��د‪� ..‬إن اجل �م��ال ال ��ذي ت�سعى ل��ه النف�س يف ك��ل م�سموع وملمو�س‬ ‫وم�شموم ومطعوم دال ب�أ�صل وقوعه على �أن اجلمال مق�صد يُراد‪ ،‬ووجود يف‬ ‫الوجود تبحث النف�س عنه وترتاد �أماكنه وتعتاد �أوقاته و�أزمانه‪ ،‬لذلك كان‬ ‫ال بد للقارئ املثقف وامل�ستمع املت�أمل من وقفات مع جمال البيان �أو مع بيان‬ ‫اجلمال �أو كما �شئت‪.‬‬ ‫ولأين من ه�ؤالء القوم الذي ي�ستخفهم الأدب والطرب‪ ،‬فقد طربت لأدب‬ ‫الرافعي‪ ،‬وا�سترنلني كما ا�ستنزل غريي عن هذا الورع الكاذب الذي ير�سم‬ ‫تاريخ الأ�شياء كما يحلو له ال كما هو يف حقيقته‪.‬‬ ‫والرافعي بفعله هذا �إمنا يريد �أن يُرقق طباعنا‪ ،‬تنفيذاً لو�صية الإمام‬ ‫ال�شافعي‪َ " :‬منْ َتع َّلم الأدب َر َّق َط ْبعه"‪.‬‬ ‫و َع ْوداً على بَدء‪ ،‬ف�أنا �أخ�شى ما �أخ�شاه على نف�سي حني �أكتب هذا ال�شجون‬ ‫الذي يطرح بي يف واد �أو جزع من �أودية الأدب �أو الفكر �أو التاريخ‪ ،‬ف�أذهل عن‬ ‫جزء من الإرادة فيما �أكتب �إىل ما مل يخطر ببايل يف البداية‪ ،‬ثم هل الإن�سان‬ ‫�إال �أديب ومفكر وم�ؤرخ �إن �أراد �أو مل يرد‪ ،‬فهو �إن�سان‪.‬‬ ‫والإم��ام الرافعي كان منهج �أمة غيب‪ ،‬ولو �أن مثقفينا متثلوا ر�ؤية هذا‬ ‫املبدع لتاريخ الأ�شياء والأدب خا�صة‪ ،‬وكيف ينفخ روحاً ت�سري يف ج�سد هذا‬ ‫التاريخ لكان لهم حال غري حالهم ال�صدِ ئ املتهالك واملتهاوي ركاماً بع�ضه‬ ‫ف��وق بع�ض‪ ،‬وغ�ير ه��ذا احل��ال ال��ذي ه��و يف �أح�سن �أح��وال��ه ��ص��ورة مرقعات‬ ‫ال ح�صر لها قد انتظمت ثوباً‪ ،‬وا�ستوت �سرتة ت�سرت ع��ورة‪ ،‬ولكن لكل رقعة‬ ‫مطالب‪ ،‬ولكل خيط ق�صة غري ق�صة �صاحب الثوب‪.‬‬ ‫ومن َ�س ْوءات حالنا �أننا بلغنا زمناً يعتقد العبقرية جنوناً‪ ،‬والت�ضلع يف‬ ‫علم من العلوم تعقيداً‪ ،‬وذلك �إذا ما رام هذا العبقري والعالمة املتخ�ص�ص‬ ‫الإبانة عن ح�صيلة علمه وكيف هي يف �صدره‪ ،‬متقيداً بالكتابة مب�ستوى‬ ‫هو على قدر ف�ضل علمه وامتالئه‪ ،‬ف�إذا قر�أه من ال ُيح�سن �أن يقر�أ �أو ال‬ ‫ُيح�سن �أن يفهم رماه بكل �ساقطة القطة‪ ،‬واتهمه بالتعقيد والتنفري وما‬ ‫هو تعقيد وال مثيله‪ ،‬ولكن هذا القارئ ا�ستحى �أمام نف�سه �أو ًال �أن يظهر‬ ‫ال‪ ،‬ثم كره ذلك املظهر �أمام قارئ �آخر للكتاب ا�ستبان وجهاً م�ضيئاً‬ ‫جاه ً‬ ‫منه‪ ،‬فانتبهت يف نف�س ذاك اجلاهل �أحا�سي�س احل�سد واحلقد والبغ�ضاء‬ ‫فغلبته على نف�سه‪ ،‬وا�ستقام لها �أن تقوده �إىل �أن يرمي ذاك الكاتب املتميز‬ ‫بكل كذب وتلفيق وما هو حقيقة‪� ،‬إال �صورة جهل هذا القارئ اجلاهل فقط‬ ‫ال غري‪.‬‬ ‫�أعجزين الرافعي �أن التقط بالغة واحدة من �صفحة فرد ملقالة بعينها‪،‬‬

‫ولأول مرة �أزعم �أن القارئ الذي يريد �أن يجلي ببالغة واحدة قد �أ�سقط يف‬ ‫يده‪ ،‬وخانته ف�صاحته يف اقتنا�ص الن�ص البالغي الذي يدل عليه �ضوءه بني‬ ‫الن�صو�ص الأخرى‪� ،‬أتدري يا �صاحبي ملاذا؟‬ ‫لأين كلما قر�أت املقالة من ر�أ�سها �إىل عقبها وجدتها نوراً واحداً و�شم�ساً‬ ‫واحد ًة ال �صعود وال نزول يف البالغة والأ�سلوب‪ ،‬فكان �ضعفي هو حال حريتي‪،‬‬ ‫حني �آخذ و �أَ َدعُ‪.‬‬ ‫وف�ضل الرافعي على �أمة القراءة واملطالعة عظيم عميم‪ ،‬وال �أجد �أحداً‬ ‫عاهد نف�سه ووطنها على خدمة �أمة العربية يف قامة الرافعي و�أدبه؛ وذلك �أن‬ ‫نف�س الرافعي و�أدبه كانت وا�سطة عِ قد بني فهوم �أهل العربية‪ ،‬الذين اندثروا‬ ‫وم�ضوا ودفنت معهم كل �أ�سرار العربية و�سحرها‪ ،‬وبني جيل العربية اجلديد‬ ‫الذي يريد �أن يكون له باع يف الفهم واال�ستبانة‪ ،‬ولكن �أعجزهم الزمن الذي‬ ‫َل َّفهم والدركة التي هم فيها من الفهم‪ ،‬وقد تطاول الدهر يخ�سف �أهل البيان‬ ‫حقبة بعد حقبة حتى بلغنا عهد الرافعي‪ ،‬ولكن اهلل جنا رافعينا ب�أن �أخفاه‬ ‫عن �أعني الدهر حلظة اخل�سف البياين الذي حاق بالأمة العربية‪ ،‬فا�ستخل�ص‬ ‫طاهراً نقياً مبيناً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولكن عجيبة العجائب هي �أن يكون الرافعي غريبا‪ ،‬بل غريب الأطوار‬ ‫بني ه��ؤالء القوم املَخْ �سويف البيان‪ ،‬ف�أ�صبحت الأي��دي كلما ر�أت��ه ت�شري �إليه‬ ‫وتنعته بالإمام املبني‪ ،‬و�صار حال الرافعي حال لوط عليه ال�سالم حني قال‬ ‫أنا�س يتطهرون)‪ ،‬فما �أ�شبه الليلة‬ ‫فيه قومه‪�( :‬أخرجوهم من قريتكم �إنهم � ٌ‬ ‫بالبارحة‪ ،‬فرنى كل متعامل م�ستغرب يرفع عقريته ي�صيح بالرافعي و�أدبه‬ ‫�أن �أخرجوه من التاريخ‪ ،‬واحموا �أدبه من كل كتاب‪ ،‬واحرموه من كل ف�ضل‬ ‫�أو جمد‪ ،‬ول�سان حال هذا اللئيم اخلبيث �أن الرافعي يو�شك �أن يعيد �أجماد‬ ‫العربية يف القلب والعقل‪.‬‬ ‫لقد هز فطرة اللغة يف داخلنا‪ ،‬حتى ك��ادت �أن تعانق البيان احلقيقي‪،‬‬ ‫�صنوها ال��ذي ك��ادت �أن تن�ساه ومل يبقى �إال ُغ�بر ذك ��رى؛ ف��ال�ق��ارئ لكتب‬ ‫الرافعي ال �شك �إن مل يكن متحلياً بذخرية من عربيته الأم‪ ،‬ف�إنه �سوف يجد‬ ‫فجوات يف الفهم‪ ،‬هي �صورة الفجوات التي يف ذه��ن القارئ التي اخرتمها‬ ‫الوهن وال�ضعف بتاريخ العربية والتاريخ عموماً‪ ،‬ذلك �أن الرافعي �صاحب‬ ‫ر�سالة يف كتابته فهو ال يقطع يف الكتابة وقتاً حتى يظهر على النا�س مبقالة‬ ‫ين�شرها على اخللق حتوز �إعجابهم ببالغته العالية‪� ،‬أو كما قال عبد املنعم‬ ‫خ�لاف‪�" :‬إن الرافعي مل يكن كاتباً للفن وح��ده‪ ،‬ولكنه كان �صاحب ر�سالة‬ ‫و�أه ��داف‪ ،‬و�شعوره بر�سالته قد ا�ستوىل عليه يف كل ما َكتب؛ فهو مل ين�س‬ ‫غايته فيما كتب من �أحاديث احلب وال�سوامر‪ ،‬ومل تخدعه فتنة ال�شهرة‪� ،‬أو‬ ‫تمَ َ ُّلق اجلماهري بل فر�ض نف�سه فر�ضاً"‪.‬‬ ‫ال لي�س هذا غر�ض الرافعي‪ ،‬لأن القارئ املتدبر واملت�أين يف قراءة ن�صو�ص‬ ‫الرافعي ال ي�ستطيع �أن ي َغ ْفل عن روح امل�صلح وقلب املخل�ص وعقل العارف‪،‬‬ ‫فلي�ست الكتابة عند ال��راف�ع��ي‪� ،‬إال �أن ينقل ذوق ال�ق��ارئ م��ن ح��ال �إىل حال‬ ‫بوا�سطة �أداة البيان اجلميل؛ ذلك �أن اجلمال فطرة �ساكنة يف قلوب اخللق‪،‬‬ ‫ولكن منهم من طاف ال�شيطان حول قلبه ثم نفذ‪ ،‬ف�أ�ضحى اجلمال يف قلبه‬ ‫ناق�صاً خم�ت� ً‬ ‫لا ب�ق��در م��ا �سكن ال�شيطان م��ن قلبه‪ ،‬فكانت ي��راع��ة الرافعي‬ ‫ُ‬ ‫وبراعته ك�أنها نور ميحو ظالم القلب وال�شيطان‪ ،‬فدع عنك ترهات الأحكام‬ ‫واتبع النور املتبقي من فطرتك‪.‬‬ ‫ومن �أراد جلمال بيان الرافعي �أن ي�ستغرقه‪ ،‬ثم ي�شعر بن�شوته ولذته‪،‬‬ ‫وهي تن�ساب يف �سمعه بالغة �أغ��وار القلب‪ ،‬ثم تهزه ه� ّزاً ‪-‬كما هو حال جدنا‬ ‫الإمام ال�شافعي الذي كان يقول‪�" :‬إين لأ�سمع البيت من ال�شعر ف�أطرب له‪،‬‬ ‫ف�أمتنى �أن لو �أن جلوارح ج�سدي �آذاناً تطرب كلها"‪ -‬وجب عليه �أن يتملى من‬ ‫ن�صو�ص الرافعي ويقر�أها ويعيد القراءة‪.‬‬ ‫وكما قال العالمة حممود �شاكر ‪-‬تلميذ الرافعي وحواريه‪ -‬بعد �أن �أبان‬ ‫عن معنى بيت ل�سحيم عبد بني احل�سحا�س ‪" :‬وهو كالم ح�سن يجود على‬ ‫الت�أمل"‪.‬‬ ‫فو ََجدَتْ نف�سي �أنني كلما �أعدت قراءة بيان للرافعي مَرة بعد مرة‪ ،‬جاد‬ ‫معناه وبذل يل من نف�سه معاين جديدة ال تلبث �أن تكون جما ًال جديداً يعانق‬ ‫اجلمال الذي �سبقه ودواليك‪ ،‬ثم �إنني حاولت �أن �أُرجع هذا الذي يحدث �إىل‬ ‫منهج علمي وقاعدة معرفية‪ ،‬فما وج��دت �إال �أن هذا البيان قد اقتب�س من‬ ‫القر�آن قب�ساً ومن نور النبوة مثيلها؛ فهو ال يلبث خلف هذا ال�ضياء وهذا‬ ‫النور ال يفارقه وال يرى عنه بدي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ال �أو نا�صحا‪ً.‬‬ ‫�أفرتاه بعد ذلك ي�ضل �إن �أراد �أن يكون ف�صيحاً �أو عاق ً‬ ‫ولي�ست العربية �شيئاً �إن مل يكن لها �سطوة على العربي حني ي�سمعها‪،‬‬ ‫ولي�س للعربي وجود يفتخر به �إن مل يكن للعربية �سطوة عليه‪ ،‬فال منا�ص‬ ‫للعرب من �أن يُعيدوا �شرف العربية لي�ستعيدوا �شرفهم ال��ذي ط��ال عليه‬

‫التخفي يف �أقبية العار‪ ،‬والإكباب على قراءة كتب الرافعي وا�ستبانة جمالها‬ ‫وفقهها �صورة من �صور �إ�صالح النف�س واملجتمع؛ لأنه عودة للبيان العايل‬ ‫ال�شريف ال��ذي يُ�شاكل البيان القر�آين من حيث �إن��ه بيان‪ ،‬فتكون بذلك قد‬ ‫و�صلت طريقاً ي�صلح بداية لرحلة الفهم والعبور‪.‬‬ ‫والرافعي حينما مي�سك بقلمه ليكتب تتمثل �أم��ام��ه كل ح�ضارة �أمته‬ ‫العظيمة‪ ،‬حَ ْ‬ ‫وت�ضر يف جاللها وهيبتها‪ ،‬فتتجلى العربية وتاريخها والفل�سفة‬ ‫و�إعالمها والتاريخ و�أحداثه واجلغرافيا وبقاعها وما �شئت من علوم َن َ�س ُبها‬ ‫�إىل العربية �صحيح م ُْ�سند ال َغ ْمز فيه‪ ،‬وكما قال الإم��ام �سفيان بن عيينة‪:‬‬ ‫"علوم العرب بع�ضها �آخذ برقاب بع�ض"‪.‬‬ ‫َف َف ْر ٌق يف الأدب بني الكتابة كلها وبني كتابة الرافعي؛ فهو فرد وحده لو‬ ‫�أراد �أن يُحاكي القدماء ب�إيجاز كالمهم لطاولهم وخا�صمهم‪ ،‬ولكن الزمن‬ ‫دار دورته‪ ،‬ف�ألفى الرافعي نف�سه مقذوفاً يف دنيا غري دنياه و�أهل غري �أهله‪،‬‬ ‫فانتدب نف�سه �أن ال يوجز يف البيان على طريقة املتقدمني من العرب‪ ،‬لأن‬ ‫عقول �أهل دنياه فقدت الإح�سا�س بالكلمة اللماحة �أو الإ�شارة ال�سريعة‪ ،‬فدفع‬ ‫الرافعي دفعاً وزج به �إىل �أن يكون ج�سراً تعرب منه العربية املبينة عليه �إىل‬ ‫العقول والقلوب الكليلة‪ ،‬بعد �أن متر من خالل قلب الرافعي وعقله في�صبغها‬ ‫بهيئة �أخ��رى‪ُ ،‬ت�شاكل كل امل�شاكلة �صورة البيان الأول‪ ،‬وتقرتب من �صورة‬ ‫البيان الأخري ولكن ال ُتالم�سه‪.‬‬ ‫فبيان الرافعي يقف عند َح ٍّد وعند �س ٍّد ي�ستطيع من يرنو ب�صره �أن يراه‬ ‫وي��درك وج��وده‪ ،‬ولكن عليه �أن يخطو خطوات حتى يبلغه ويعيه‪ ،‬فاقرتاب‬ ‫الرافعي من قبيل الراعي حول احلمى‪ ،‬ولكنه ال يلم�س احلمى الذي �ضرب‬ ‫الغرب عليه بكلكلة وجرانه و�أحاطه ب�سطوة حرا�س اجلهل والغفلة واخلديعة‬ ‫من ال ُك َّتاب امل��أج��وري��ن‪ ،‬والأدب ��اء الذين زه��د "فاو�ست" يف �أرواح �ه��م؛ لأنها‬ ‫من اخل�سا�سة حتى �أن ال�شيطان ال ي�ستطيع �أن ي�شم روائح الدناءة والتبعية‬ ‫الرخي�صة التي تنبعث من جيفهم و�أ�سالخهم‪.‬‬ ‫ثم �إن �أ�سلوب الرافعي متنوع وخمتلف‪ ،‬و�ألفت نظرك �إىل حركة القلب‬ ‫والعقل عندك‪ ،‬و�أنت متر على كالم الرافعي‪ ،‬وما الذي �أحدثه يف �أ�صغريك‬ ‫وعقلك‪ ،‬ما �أن تبا�شر القراءة حتى جتد حدثاً قد م�ضى زمن منه‪ ،‬ف�أنت بني‬ ‫جديد �سوف يحدثك به الرافعي‪ ،‬وبني قدمي جتاوزه الكاتب حتى بلغ حلظة‬ ‫البداية معك‪ ،‬وه��و بذلك يقذف ج��زءاً م��ن عقلك ي�شتاق مل��ا م�ضى وتريد‬ ‫معرفته‪ ،‬ويحفظ عليك �شوقاً ينتظر ما �سيحدث‪.‬‬ ‫ثم جتد الرافعي بني �أمرين؛ �إما �أن يف�صل ما �أجمله باللحظة الأوىل‬ ‫لبداية قراءتك‪ ،‬فك�أنه ينظم الق�صة �أو احل��دث �أو امل�شهد يف عجز بيت‪ ،‬ثم‬ ‫ينرثها لك يف عدد �صفحات من كتابه‪.‬‬ ‫�أو �أن الرافعي ما يلبث �أن ي�أخذك بعد بداية الق�صة واحلدث �إىل حتليل‬ ‫احلدث بعيداً عن ال�شخو�ص‪ ،‬فهو يج ُرد من ال�شخو�ص معانٍ ت�سبح يف ف�ضا ٍء‬ ‫م��ن الن�صح وال��وع��ظ والتحليل‪ ،‬وينتقل احل��دي��ث م��ن الق�صة �إىل فل�سفة‬ ‫الق�صة‪ ،‬وقد يطيل الرافعي يف التحليل‪� ،‬إال �أنْ يطمئن �إىل �أن �ألفاظ الق�صة‬ ‫باحت مبعانيها و�أرواحها على �أمت وجه و�أبعد غاية‪.‬‬ ‫وهذه طريقة يف الكتابة متميزة متفردة للغاية من ورائها �إف��ادة العقل‬ ‫والقلب والل�سان‪ ،‬ال �أن ي�ست�أثر ب��واح��دة م��ن �أث��ايف البيان واملعرفة ومنهج‬ ‫الرافعي يف الكتابة هو عني قول الإم��ام عبد الرحمن بن املهدي ‪-‬يف منهج‬ ‫الإمام ال�شافعي‪� -‬إذ يقول‪" :‬ملا نظرت �إىل ر�سالة ال�شافعي �أذهلني؛ لأنني ر�أيت‬ ‫نا�صح‪ ،‬ف�إين لأكرث الدعاء له"‪.‬‬ ‫كالم رجل عاقلٍ‬ ‫ف�صيح ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫و�أ� �س��وق ل��ك بع�ضاً م��ن بيانه ه��و البيان حقاً و��ص��دق�اً‪ ،‬اق��ر�أ كيف يُبني‬ ‫الرافعي عن حالة التكافل الإجتماعي بني امل�سلمني‪" :‬ولقد كان الرجل من‬ ‫�أغنياء امل�سلمني يقت�صد يف حظ نف�سه‪ ،‬لي�سع بربه مئة �أو مئتني �أو �أكرث من‬ ‫�إخوانه من ذوي حاجته‪ ،‬فعاد هذا الغني يت�سع لنف�سه‪ ،‬ثم يت�سع حتى ال يكفيه‬ ‫�أن ي�أكل رزقه مئة �أو مئتني �أو �أكرث"‪.‬‬ ‫ث��م ان�ظ��ر �إىل و��ص��ف الفقر امل��دق��ع وق��د ل��ف بيتاً م��ن ب�ي��وت امل�سلمني‪:‬‬ ‫"واهلل ما يقيم الف�أر يف بيتك �إال حلب الوطن‪ ،‬و�إال فهو ي�سرتزق من بيوت‬ ‫اجلريان"‪.‬‬ ‫ثم يردفه بـ‪�" :‬أو ما علمت �أن رزق ال�صاحلني كال�صاحلني �أنف�سهم ي�صوم‬ ‫عن �أ�صحابه اليوم واليومني"‪.‬‬ ‫وج��وع �آخ��ر ي�صفه يف الإم��ام الأعم�ش على ل�سان �أب��و معاوية ال�ضرير‪:‬‬ ‫"وكنت زورت يف نف�سي كالماً طوي ً‬ ‫ال عن فروته احلقرية التي يلب�سها‪ ،‬فيكون‬ ‫فيها من ب��ذاذة الهيئة كالأجري ال��ذي مل يجد من ي�ست�أجره‪ ،‬فظهر اجلوع‬ ‫حتى على ثيابه"‪.‬‬ ‫وي�صف املر�أة فيقول‪�" :‬أال �إ َّن املر�أة كالدار املبنية‪ ،‬ال ي�سهل تغيري حدودها‬ ‫�إال �إذا كانت خراباً"‪.‬‬


‫ل�سان عربي مبني‬ ‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫وكالم الرافعي عن �صون بيت امل�سلمة كالم فاق فيه كل معاين �أقرانه‬ ‫ممن كتبوا؛ فهو يجعل �إح�سا�سك ونظرتك للعرف الزائف والواقع الكاذب‬ ‫�شاكاً‪َ ،‬ف َي�س ُه ُل ما ا�ستهولته ويلني ما ا�ست�صعبته من �أمر تركها‪ ،‬ذلك �أنه يدلك‬ ‫على اجلهة القريبة‪ ،‬وهي طريق اهلل ال طريق نف�سك وال�شيطان‪.‬‬ ‫وي�س�أل الدكتور حممد رجب البيومي ‪-‬رحمه اهلل‪� -‬أن يُفا�ضل بني َعلَ َمني‬ ‫كبريين هما م�صطفى الرافعي وعبا�س العقاد‪ ،‬فيحتار وي�صمت ويفكر موازناً‬ ‫بني عمالقني �شاهقهما بعيد‪ ،‬وكال الكاتبني حبيب �إىل قلبه‪ ،‬وكالهما عظيم‬ ‫يف عينه‪ ،‬فيقول‪" :‬العقاد قمة �سامقة ولكن هناك مثله‪� ،‬أما الرافعي ففرد‬ ‫وحده"‪.‬‬ ‫وواهلل لقد �أ�صاب كبد احلقيقة بهذه الإجابة الرائعة املن�صفة‪ ،‬ف�إن رافعينا‬ ‫ال ن�ستطيع �إال �أن ن�ضعه يف طبقة �أوىل لوحده ال ي�شركه فيها �أحد؛ ذلك �أننا‬ ‫ما قر�أنا لأحد �أختط نهجاً كنهجه‪ ،‬فال عتاب على البيومي وعلينا‪.‬‬ ‫يقول الرافعي عن طريقته يف كتابة مقاالته يف الر�سالة‪" :‬ومن عادتي‬ ‫يف كتابة ه��ذه الف�صول التي تن�شرها الر�سالة ‪-‬وكانت الر�سالة ت�صدر يوم‬ ‫االثنني‪� -‬أن �أدع الف�صل منها تقلبه اخلواطر يف ذهني �أيام الثالثاء والأربعاء‬ ‫واخلمي�س‪ ،‬و�أترك �أمره للقوة التي يف نف�سي‪ ،‬فتتولد املعاين من كل ما �أرى‬ ‫وما �أق��ر�أ‪ ،‬وتنثال من ها هنا وها هنا‪ ،‬ويكون الكالم ك�أنه �شيء حي �أري��د له‬ ‫الوجود فوجد‪ ،‬ثم �أكتب نهار اجلمعة‪ ،‬ومن ورائ��ه ليل ال�سبت وليل الأحد‬ ‫كاملدد من وراء اجلي�ش‪� ،‬إذا نالتني ف�ترة �أو كنت على �سفر �أو قطعني عن‬ ‫الكتابة �شيء َي ْعر�ض"‪.‬‬ ‫ثم يقول الرافعي عن ال�صناعة الفنية‪ ،‬وهو من �أجمل ن�صو�ص املنهج الذي‬ ‫يتمثله الرافعي يف كتابته‪" :‬ونقل حقائق الدنيا نق ً‬ ‫ال �صحيحاً �إىل الكتابة‬ ‫وال�شعر‪ ،‬هو انتزاعها من احلياة يف �أ�سلوب و�إظهارها للحياة خري يكون �أوفى‬

‫و�أدق و�أجمل‪ ،‬لو�ضعه كل �شيء يف خا�ص معناه وك�شفه حقائق الدنيا ك�شفة‬ ‫حتت ظاهرها امللتب�س‪ ،‬وتلك هي ال�صناعة الفنية الكاملة َت ْ�ستدرك النق�ص‬ ‫فتتمه‪ ،‬وتتناول ال�سر فتعلنه‪ ،‬وتلم�س املقيد فتطلقه‪ ،‬وت�أخذ املطلق فتحده‪،‬‬ ‫وتك�شف اجلمال فتظهره‪ ،‬وترفع احلياة درجة يف املعنى‪ ،‬وجتعل الكالم ك�أنه‬ ‫وجد لنف�سه عقال يعي�ش به"‪.‬‬ ‫وه��ذه بع�ض ال�شهادات يف حق الإم��ام الرافعي رحمه اهلل‪ ،‬يقول �أحمد‬ ‫ح�سن الزيات‪" :‬الرافعي �أمة وحده‪ ،‬و�أكرث الذين كرهوه هم الذين جهلوه‪،‬‬ ‫�إمنا يحب الرافعي ويبكيه من عرف وحي اهلل يف قر�آنه‪ ،‬وفهم �إعجاز القر�آن‬ ‫يف بيانه‪ ،‬و�أدرك �سر العقيدة يف �إميانه"‪.‬‬ ‫وقال حممد عبده‪�" :‬أ�س�أل اهلل �أن يجعل للحق من ل�سانك �سيفاً ميحق به‬ ‫الباطل ‪ ،‬و�أن يقيمك يف الآخرين مقام ح�سان يف الأولني"‪.‬‬ ‫وقال م�صطفى كمال‪:‬‬ ‫"�سي�أتي ي��وم �إذا ذك��ر فيه ال��راف�ع��ي ق��ال النا�س ه��و احلكمة العالية‬ ‫م�صوغة يف �أجمل قالب من البيان"‪.‬‬ ‫وقال �أحمد زكي با�شا‪:‬‬ ‫"لقد جعلت لنا �شك�سبري كما للإجنليز �شك�سبري‪ ،‬وجوته كما للأملان‬ ‫جوته‪ ،‬وهوجو كما للفرن�سيني هوجو"‪.‬‬ ‫وقال �أمري البيان �شكيب �أر�سالن‪:‬‬ ‫"لو كان كتابك (تاريخ �آداب العرب) يف بيت حرام �إخراجه للنا�س‪ ،‬لكان‬ ‫جديرا ب�أن يحج �إليه‪ ،‬ولو عكف على غري كتاب اهلل يف نوا�شئ الأ�سحار لكان‬ ‫جديرا ب�أن يعكف عليه"‪.‬‬ ‫وقال ح�سني مروة‪:‬‬ ‫"م�صيبة الرافعي يف جيله هي م�صيبة اجلاد بالهازل‪ ،‬وطالب اجلد‬

‫‪3‬‬

‫بطالب اللعب‪ ،‬وهو �أنطق ناطق يف التعبري عن الإ�شراق الإلهي‪ ،‬و�أبرع بارع‬ ‫يف التف�سري النبوي"‪.‬‬ ‫وهذه �أبيات لأمري ال�شعراء يف مدح الذكر العطر للبيت الرافعي (بيت‬ ‫الق�ضاة واملفتني)‪:‬‬ ‫�أعرين النجم �أو هبني يراعــــــا يزيـــد الــــرافـــــعيني ارتـــفــــاعــــــــا‬ ‫مكان ال�شم�س �أ�ضوء �أن يحلى و�أنــــبــــه يف البـــــريـــــــة �أن يــــذاعــا‬ ‫بنو ال�شرق الكـــرام الوارثـــــــوه خـــــالل البـــــر وال�شـــرف اليفاعا‬ ‫ت�أمل �شم�سهم ومدى �ضحاها جتـــــد يف كـــــل نـــاحـيـــة �شعــــاعــــــا‬ ‫قد اقت�سمــــوا ممالكــه فكــــانت لهم وطنا من الف�صحى م�شاعا‬ ‫هم زادوا الق�ضاء جمــال وجــه وزادوا غـــــــرة الفـــتـــيــــا التــــماعـا‬ ‫�أبـــــوا يف حمـــنــة الأخـــــــالق �إال ليـــــاذا يف العقـــيـــــدة وامتنـــــــــاعا‬ ‫�أووا �شــــيـــــــبــا و�شــــبـــانــــــــا �إليــها تخــــــــالهم ال�صحـــــابـــة والتباعا‬ ‫�إذ �أ�ســـد ال�شـــرى �شبعت فعفـت ر�أيـــــت �شبــــابـــــهم غـــفوا جياعــــا‬ ‫وح�سبك ب�شاعر النيل حافظ �إبراهيم �أن يثني على الرافعي وهو ما زال‬ ‫غ�ض الإهاب‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫�أراك و�أنت نبت اليوم مت�شــي ب�شعرك فوق هام الأولينا‬ ‫و�أوتيت النبـــــوة يف املعانـــــــــــــي وما جاوزت حد الأربعينـا‬ ‫ف�صن تاج الر�آ�سة بعد �سامـي كما زانت فرائده اجلبينا‬ ‫وهذا ال�صوجلان فكن حري�صا على ملك القري�ض وكن �أمينا‬ ‫وح�سبك �أن مطريك ابن هاين و�أنك قد غدوت له قرينـا‬ ‫ثم ح�سبي وح�سب القلم‪ ،‬فكل كتابتي دون ف�ضله وق��دره‪ ،‬ولكن ملا خلت‬ ‫ال�ساحة من الأدباء املن�صفني لأمتهم ت�صدر �أمثايل من املخل�صني واملحبني‬ ‫والأمناء على الأدب والدين على ق�صر باعي‪.‬‬

‫ن‬ ‫ق‬ ‫ْ‬ ‫دُ‬ ‫ا‬ ‫لن‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫لة‬ ‫ا‬ ‫لت‬ ‫عب‬ ‫ري‬ ‫ية‬ ‫لل‬ ‫وا‬ ‫قع‬ ‫ا‬ ‫ألدبي‬ ‫م��ا ال��ذي ي�ق��وم ب��ه املحلل النف�سي وه��و ي�ستمع �إىل مري�ضه يطوح‬ ‫ب�ألفاظه كيفما اتفق؟ وكيف ي َْ�ستدل على �أ�سباب مر�ضه‪ ،‬ويعود بكلماته‬ ‫املتناثرة التي ال رابط لها �إىل م ََظا ِّنها يف بنيته ال�شعورية؟ ثم كيف ي َْخل�ص‬ ‫من حتليله �إىل موطن ال��داء و�أ��ص��ل اال��ض�ط��راب؟ ثم كيف تكون رحلته‬ ‫ال�شاقة و�سفره القا�صد �إىل �شفائه‪ ،‬و�إىل ا�ستواء عقله ول�سانه‪ ،‬و�إىل �أن‬ ‫يكون ممن يقولون ف ُيفهمون وي�سمعون ويعون؟‬ ‫تلك هي على وجه التحديد مهمة الناقد الأدب��ي �أيامنا هذه‪ ،‬وذلكم‬ ‫هو البالء املبني الذي ي�صرب له وهو يعالج كالماً خملعاً ي�سمونه ‪-‬جه ً‬ ‫ال‬ ‫وعماية‪ -‬ن�صو�صاً‪ ،‬وهو يف اعتيا�صه وغمو�ضه �أبعد �شيء عن معنى الن�ص‪،‬‬ ‫كما َيعْرفه كل من له �أدن��ى �صلة باملعجم العربي‪� ،‬أو من يرب�أ بنف�سه عن‬ ‫مرتبة التقليد يف معرفة احل��دود‪� ،‬أو م��ن يتح َّرى ال��دق��ة يف َفهْمها‪ ،‬وال‬ ‫يخبط خبط ع�شواء‪.‬‬ ‫ا‬ ‫�إن "الن�ص" هو لكالم البني الوا�ضح الذي ال يختلف يف داللته اثنان‪،‬‬ ‫واملعنى م�أخوذ من الربوز يف ق�صاراه من التحقق‪ ،‬فالعرو�س تكون بارزة‬ ‫على من�صتها‪ ،‬والنا�صية هي مقدمة الر�أ�س‪ ،‬و َّ‬ ‫"ن�ص امل�سافر على راحلته"‪:‬‬ ‫�أي ا�ستخرج �أق�صى ما لديها من �سرعة‪.‬‬ ‫ولي�س ُيعْقل �أن نغ�ض طرفاً على ذل��ك كله‪ ،‬و�أن َن�صِ َف بـ"ال َّن�صية"‬ ‫كتاباتٍ حتوم حول الأجنا�س الأدبية وال تقوى على دخول �أي منها‪ ،‬وتهّوم‬ ‫يف ال��دوائ��ر ال�ضيقة لكاتبيها‪ ،‬وال تقوى على �أن حُتلِّق يف �آف��اق االجتماع‬ ‫الإن���س��اين؛ حيث يكون للغة دوره��ا يف �إي�صال امل�ع��اين‪ ،‬وال جم��رد �أ�صوات‬ ‫ي َْ�س ًتدل بها �صاحبها على تعاريجه الذهنية‪ ،‬والتواءاته النف�سية‪ ،‬وال يبتغي‬ ‫�شيئا وراء ذلك‪.‬‬

‫يقول‪ ،‬وي ِّ‬ ‫ُن�صب نف�سه فيهم �أديباً‪ ،‬بل ت�ستوقفه دون ذلك‪ ،‬وتطلب �إليه �إثبات‬ ‫�أهليته‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وترى‬ ‫�‬ ‫إىل‬ ‫ما ُيثبت دعواه‪ ،‬ف�إن توفر لديه الأدنى من ذلك تركته‬ ‫وما �أراد‪ ،‬و�إال ف�إن من حق الأجيال عليها �أن ال ترتك ُع ُقولها و�أذواقها لعب ًة‬ ‫لالعبني‪ ،‬وميدان طراد للمغامرين‪.‬‬ ‫خَ ْ‬ ‫ْدي‬ ‫فر َنق ٌّ‬ ‫م ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قد يقول قائل �إنك تريد "مخَ ْ فرا نقديا" على مفارق دروب املبدعني‪،‬‬ ‫ف�أقول �إن املبدع احلق والأديب الأ�صيل كالريح املمطرة ال ي�ستوقفه �شيء‬ ‫دون غايته؛ فهو ظاهرة طبيعية �أو َق َد ٌر �إلهي ال يتمارى فيه عاقالن‪.‬‬ ‫ولعل كلمة (مخَ ْ فر) هنا �أنْ تكون وافقت واقع حال كثري من ل�صو�ص‬ ‫الأ� �ض��واء‪ ،‬و ُم ْنتحلي الإب ��داع ال��ذي��ن يزحمون الطرقات ويُعيقون حركة‬ ‫املبدعني الأ��ص�لاء‪� ،‬أو ي�أخذون �أدواره��م ظلماً وعتواً‪ ،‬ونحن م�ستذكرون‬ ‫ها هنا "زارا" بطل نيت�شه الذي �أهملته اجلماهري‪ ،‬و َع َّلقت �أب�صارها دونه‬ ‫ُ‬ ‫مب�ه� ِّرج يرتاق�ص على احل�ب��ال‪ ،‬ف��أي��ن ح��ال املبدعني يف ب�لادن��ا؟ و�إىل �أي‬ ‫م�آل؟‬

‫ال َف ْل ُ‬ ‫�سفة ال�سقر ُ‬ ‫اطية‬ ‫رمبا كان �سقراط هو �أول من انتبه من الإغريق �إىل �أهمية "النقد"‬ ‫يف ت�صحيح مَ�سار الوعي‪ ،‬ويف توجيه العقل مبا هو قوة ا�ستدالل‪� ،‬إىل ما‬ ‫ينبغي �أن يُ�سدَّد �إليه من �ألوان النظر‪� ،‬أو �إىل املو�ضوعات القابلة لأن ينتهي‬ ‫املرء فيها �إىل درجة من يقني‪.‬‬ ‫�إن��ه ال ريب الأب ال�شرعي ملا كان من بعد من فل�سفة نقدية نا�ضجة‬ ‫عند الفيل�سوف الأملاين "عمانوئيل كانت"‪ ،‬ولقد �أوجز الدكتور زكي جنيب‬ ‫غياب النقد‬ ‫حممود الفل�سفة ال�سقراطية بقوله‪�" :‬إن �سقراط �أراد �أن يقيم منهجاً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�إذا ك��ان م��ا نتناوله ه��و مهمة ال�ن��اق��د الأدب ��ي يف معاجلة التواءات‬ ‫التفكري والتعبري وح�سب‪ ،‬ف�إن مما نراه �أن الهلهلة التعبريية التي يت�سم عقليا قوميا تقا�س به الأفكار والأحكام؛ لي�ضع �أمام النا�س جميعاً قاعدة‬ ‫م�شرتكة‪ ،‬بحيث ال يبقى بعد ذلك احتكام �إىل نزعة فردية �أو هوى"‪.‬‬ ‫بها واقعنا الأدبي محَ ْ مول ٌة على "غياب النقد"‪� ،‬أ�ضعاف ما هي محَ ْ مولة‬ ‫ولعل ما كان من عكوف �أر�سطو على ابتناء "املنطق" �أنْ يكون اخلطوة‬ ‫على �ضعف املواهب والقدرات‪.‬‬ ‫الكربى يف هذا االجتاه �إىل اكت�شاف قانون العقل‪ ،‬مبا هو قوة ا�ستدالل‪.‬‬ ‫فلو ك��ان الأدي��ب يعلم لأول كتابته �أن��ه َم ْنظور �إليه من هيئة نقدية‬ ‫اعتبارية‪َّ ،‬‬ ‫تتنخل ما يقول‪ ،‬وال ُتخلِّي بينه وبني النا�س‪ ،‬وخا�صة �إذا كان‬ ‫الدَّ ُ‬ ‫ر�س القر�آين يُزودنا ب�أداةٍ ن ٍ‬ ‫قدية ُمثلى‬ ‫�أكرثهم ال ي‬ ‫علمون‬ ‫وال‬ ‫ي‬ ‫ذوقون‬ ‫وال خربة لهم بتو�سم اجلمال‪ ،‬يعلوهم مبا‬ ‫هذه اخلطوة التي اهتم بها العرب فيما بعد‪ ،‬و�أح ُّلوها مقاماً حمموداً‬

‫يف حياتهم العقلية التي َف َّجرها ال�ق��ر�آن الكرمي تفجرياً؛ �إذ ك��ان الوعي‬ ‫ً‬ ‫الإ�سالمي وَعْ يا ُلهاماً يريد �أن ال تند عنه �أية حقيقة من حقائق الكون‪� ،‬أو‬ ‫كلمة من‬ ‫كلمات‬ ‫اهلل‪ ،‬وحيثما كانت احلكمة فقد كانت هي �ضالته املن�شودة‪،‬‬ ‫يطلبها وي�سعى �إىل حت�صيلها‪ ،‬وي��أخ��ذوه��ا بقوة‪� ،‬ش�أنه يف كل عبادة وكل‬ ‫ت�سبيح وكل �سجود‪.‬‬ ‫وق��د اكت�شف ال�ع��رب وامل�سلمون ُق ُ�صور الفكر الإغ��ري�ق��ي ع��ن الوفاء‬ ‫مب�ط��ال��ب اال� �س �ت��دالل ال�ع�ق�ل��ي وط��رائ �ق��ه ج�م�ي�ع�اً‪ ،‬واك�ت���ش�ف��وا �صوريته‬ ‫و�شكالنيته‪ ،‬وبلغت مناهجهم النقدية درجة عالية من الدقة والإرهاف‪،‬‬ ‫وكتبوا يف ذلك املجلدات‪.‬‬ ‫وح�سبنا �أن ن��ذك��ر ه�ن��ا ك�ت��اب��ي "التقريب حل��د املنطق" الب��ن حزم‬ ‫الظاهري‪ ،‬و"الرد على املنطقيني" البن تيمية؛ فهما دليالن قائمان على‬ ‫بلوغ "النقد" العقلي عند �أ�سالفنا مرتب ًة ال َن ْبلغ اليوم ع ُْ�شر مِ ْع�شارها‪،‬‬ ‫بل تتقا�صر هممنا وتتكا�سل �أفهامنا دون �أن ن�ستوعب ذلك الذي كان من‬ ‫مناهج النظر وطرائق التحقيق عندهم‪ ،‬ونقتات دون ذلك على فتات موائد‬ ‫امل�ست�شرقني الذين مل يكن يف َطوْقهم ا�ستيعاب الظاهرة الإ�سالمية يف‬ ‫�سماتها العامة‪َ ،‬ب ْله (ف�ض ً‬ ‫ال عن) دقائقها وخ�صو�صياتها‪.‬‬ ‫كانت علوم احل��دي��ث‪ ،‬وعلوم ال�ق��ر�آن‪ ،‬و�أ��ص��ول الفقه‪ ،‬و�أ��ص��ول الدِّين‬ ‫(علم الكالم) هي التي جعلت امل�سلمني قادرين على "نقد" �أر�سطو‪ ،‬وعلى‬ ‫جت��اوزه‪ ،‬ثم على �إقامة مناهجهم التجريبية وعقالنيتهم العلمية‪ ،‬ف�إذا‬ ‫كانت هذه العلوم كلها �إمنا تدور حول القر�آن الكرمي وت�سري يف ركابه‪ ،‬ف�إن‬ ‫من حت�صيل احلا�صل القول �إن "ال َّد ْر َ�س القر�آين" هو �أول الدرو�س التي‬ ‫ينبغي �أن يتوفر عليها الطاحمون �إىل �إرهاف عقولهم وت�سديد �أنظارهم‪.‬‬ ‫و�إن يف القر�آن العظيم مُل َتمَ�ساً ملن يريد �أن يتزود ب�أدوات النقد املحيط‬ ‫بالأ�شياء والظاهرات واحليوات‪ ،‬على �أن للقر�آن الكرمي مداخله و�أبوابه‪،‬‬ ‫كال�صالة التي نقف بها بني ي��دي اهلل ال بد لها من و�ضوء �سابق‪� ،‬أو من‬ ‫متهيد م�ع��ريف ونف�سي ي�ت��واءم و�أهميته البالغة‪� ،‬أو م��ن �إ� �ض��اءات علمية‬ ‫وا�ستعدادات روحية تهيئ لقارئه �أن يكون قابالً لتلقي فُيُو�ضاته و�أنواره‪.‬‬

‫املرجع‪ :‬من كتاب «ف�صول من النقد»‬ ‫لإبراهيم العجلوين (عام ‪)2008‬‬


‫دلو من ا لدالء‬

‫‪4‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫يف حوار مع رئي�سة رابطة الأدب الإ�سالمي العاملية‪ /‬فرع الأردن‬

‫نبيلة الخطيب‪« :‬أدب الطفل» ذو معايري أكثر‬ ‫صرام ًة منها يف اآلداب األخرى ويعوزه النقْدُ املُتخصص‬ ‫حاورها‪ :‬عبد الرحمن جنم‬ ‫ت�ؤمن ال�شاعرة نبيلة اخلطيب ب�أن املادة الأدبية هي الأ�سلوب الأمثل‬ ‫ليت�شرب منها الطفل مفاهيمه وت��ذوق��ه للجمال واحل�ي��اة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�أنها الأل�صق �إىل نف�س الطفل والأكرث ا�ستقراراً يف ذهنه؛ لأن الأ�ساليب‬ ‫املبا�شرة يف التلقني والأوام��ر ‪-‬على ما ترى‪ -‬ثقيلة على النف�س‪ ،‬وباهتة‬ ‫يف ت�أثريها‪ ،‬وقابلة للتفلت من الذهن‪ ،‬بل هي �إما تكون مثرية للتمرد �أو‬ ‫مُر ِّو�ضة لال�ستكانة‪.‬‬ ‫وذهبت اخلطيب ‪-‬التي تبو�أت م�ؤخراً رئا�سة رابطة الأدب الإ�سالمي‬ ‫العاملية‪ /‬فرع الأردن‪� -‬إىل �أن الأدب الذي يُراعي طبيعة الطفل النف�سية‬ ‫�وج��ه الطفل �إىل الرتبية التي �أراده��ا الإ�سالم‬ ‫والعقلية وال��روح�ي��ة‪ ،‬و ُي� ِّ‬ ‫مُن�سجماً م��ع منهاجه ال�ق��ومي ه��و �أدب �إ�سالمي عابق باجلمال‪ ،‬وقادر‬ ‫على بناء �شخ�صية الطفل امل�سلم الذي هو نواة للأمة‪ ،‬و�ضمريها الواعد‬ ‫امل�أمول‪.‬‬ ‫ونوهت اخلطيب يف حوار مو�سع مع «ال�سبيل» ب�أهمية �أدب الطفل من‬ ‫حيث كونه كالنق�ش على �صفحة �شخ�صية الطفل املُعدّة للت�شكل‪ ،‬قاطع ًة‬ ‫ب�أن الآداب التي يتلقاها الطفل ُت َ�صاحبه بظاللها وت�أثريها �إىل مراحل‬ ‫عمره املختلفة‪ ،‬و�أن �أدب الطفل الإ�سالمي هو الأدب الإن�ساين احلقيقي‪.‬‬ ‫و ُتعوِّل اخلطيب على عِ َظم امل�س�ؤولية الواقعة على عاتق امل�ؤلفني؛‬ ‫من حيث‪ :‬كم الت�أليف‪ ،‬والأ��س�ل��وب‪ ،‬مت�سائلة‪« :‬ه��ل اهتدى امل ُ��ؤ ِّل�ف��ون يف‬ ‫الوطن العربي �إىل الفنيات والأ�سلوب الذي ينا�سب الطفل وي�شده �إىل‬ ‫القراءة؟»‪.‬‬ ‫وتالياً ن�ص احلوار‪..‬‬ ‫فا�صنع ما �شئت"‪ ،‬رواه البخاري‪.‬‬ ‫والتعبري عنه‪.‬‬ ‫َم ْن هو الأديب من وجهة نظرك؟‬ ‫كينونة ً‬ ‫ً‬ ‫عامة تعني "الأخذ من كل علم بطرف"‬ ‫أدب كان‬ ‫والأدي��ب احل��ق هو املبدع ال��ذي يخ�شى اهلل‪ ،‬يقول الدكتور عبد الفتاح‬ ‫اخ ُتلف يف التعبري عمن هو الأديب بعد �أن مل يتفقوا على مفهوم الأدب‬ ‫�إذا ال ُ‬ ‫ذات��ه‪ ،‬ولكني �أُح��اول اجلمع بني الأدب والأدي��ب بنوع من امل�صاحلة ف�أقول‪� :‬أفكوح ‪� :‬إن �صفة الأديب ال ي�ستحقها �سوى الأديب الذي يخ�شى اهلل ويتقيه على ما قالت العرب؛ فما املُراد بـ"�أدب الأطفال"؟‬ ‫و�صوِّر و ُقرئ‬ ‫الأديب هو ال�شخ�ص القادر على الكتابة والتعبري عما يف داخله وعما يحيط يف ما يخطه بيمينه‪ ،‬ويف ما يلفظه بل�سانه‪.‬‬ ‫�إن �أف�ضل تعريف و�أي�سره لأدب الأطفال هو �أن كل ما ُكتب ُ‬ ‫وي�ضيف‪" :‬ثم �إن الأديب املبدع احلق‪ ،‬هو َمنْ يحر�ص يف ما يخطه من ليقر�أه ويراه وي�سمعه الطفل‪ ،‬فهو �أدب للطفل‪.‬‬ ‫ب��ه‪َ ،‬‬ ‫وخ� ْل��ق ق�ص�ص لي�ست م��ن ال��واق��ع يف ��ش��يء‪� ،‬إال �أن�ه��ا ع�َبيرَ ت يف خميلته؛‬ ‫فو ََ�صفها �أو تخيل كيف �سيكون �شكلها‪ ،‬ف�صَ هَرها يف ق��ال��ب م��ن الإب ��داع‪ ،‬ح��روف على الكلمة الطيبة‪ ،‬وه��و من َي َع ُّ�ض بالنواجذ على احلياء؛ عم ً‬ ‫ولقد عرفت الب�شرية منذ وجودها �أدب الطفل ‪-‬و�إن مل يكن مكتوباً‪-‬‬ ‫ال‬ ‫ل َت َر َك ْي َف َ�ضرَبَ اللهّ ُ َم َث ً‬ ‫و�س َك َب عليها مل�سات اجلمال التعبريية‪ ،‬ونرث عليها من عطور اللغة العبقة‪ ،‬بروح الآيتني القر�آنيتني الكرميتني‪�} :‬أَ مَ ْ‬ ‫ال ‪َ ،‬ك ِل َم ًة فهو من �أن��واع الأدب املختلفة يعرب عن الأم��ة‪ :‬عقيدتها‪ ،‬وهويتها‪ ،‬و�آمالها‪،‬‬ ‫َ‬ ‫و�أ�ساليب عي�شها‪.‬‬ ‫َط ِّي َب ًة‪َ ،‬ك َ�ش َجر ٍة َط ِّي َبةٍ‪،‬‬ ‫فجذبت �إليها القريب والبعيد‪ ،‬و�أدرك�ه��ا كل من‬ ‫والإ� �س�لام ذو عناية بالطفل قبل �أن يكون‬ ‫�أَ ْ�ص ُلهَا َث��ا ِب��تٌ ‪َ ،‬و َف ْر ُعهَا‬ ‫ر�آها برغم االختالف‪ ،‬فمن مل ير جمالها َت َع َّطر‬ ‫�إىل �أن يكون‪ ،‬وبعد �أن يكون �إىل �أن يبلغ مرحلة‬ ‫�سورة‬ ‫{‬ ‫�اء‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫يِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫أحلانها‬ ‫ب�أريجها الفواح‪ ،‬و َمنْ مل يح�س بها ترمن ب�‬ ‫لطفل يبد�أ بتعلم‬ ‫ال ميكن‬ ‫قدمي يف ن�ش�أته‬ ‫�أدب الأطفال‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫التكليف‪ ،‬وكانت عناية ال�ق��ر�آن الكرمي بالطفل‬ ‫�إب��راه �ي��م ‪ -‬الآي � ��ة ‪،24‬‬ ‫العذبة‪.‬‬ ‫والأدي � ��ب ه��و ال���ش�خ����ص ال �ق��ادر ع�ل��ى تذوق ولكن تدوينه حديث ن�سبي ًا } َو َم �ث � ُل َك� ِل� َم� ٍة َخبِي َث ٍة احلياة والتعرف عليها �إال‬ ‫ظاهرة‪ ،‬واهتمام ر�سولنا الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و �سلم به �ساطعة‪.‬‬ ‫الأدب‪ ،‬وفهم معانيه الغام�ضة‪ ،‬و�إدراك ال‬ ‫أ�سرار فقد ُع ِر َف منذ احل�ضارات َمِك � َ�ش�ن َج َفَ�ر� ٍ�ة ْوقِ َخباِيلأََث ٍْرة�� � ��ضِْاج ُت َّثمتَْا ويكون الأدب �أحد �أهم‬ ‫ففي احلديث �أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫التي �أخفاها َمنْ كتبوا يف الأدب‪ ،‬وا�ستخراج حلي‬ ‫جدَ مكتوب ًا َل � َه��ا مِ ��ن َق� � � َرارٍ{ �سورة الو�سائل التي ترعى خطواته و� �س �ل��م خ ��رج ع �ل��ى ال���ص�ح��اب��ة ال �ك ��رام يف �إح ��دى‬ ‫اللغة من بني‬ ‫ال�شوائب‪��.‬ادر ع�ل��ى ت��ذوق اجلمال‪ ،‬القدمية ومنه ما ُو ِ‬ ‫�صالتي الع�شي (الظهر �أو الع�صر)‪ ،‬وهو حامل‬ ‫�إبراهيم ‪ -‬الآية ‪.26‬‬ ‫وه��و ال�شخ�ص ال �ق‬ ‫احل�سن �أو احل�سني فتقدم النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫والتعبري عن ذاك ال��ذوق �سلباً �أو �إيجاباً‪ ،‬فكيف‬ ‫وي �� �ض �ي��ف ق��ائ�ل ً�ا‪ :‬على درب احلياة الطويل‬ ‫على ورق الربدى‬ ‫و�سلم فو�ضعه‪ ،‬ثم كرب لل�صالة‪ ،‬ف�صلى ف�سجد‬ ‫و�أم��ا الذين ال يُقدِّرون‬ ‫نطلق لفظ �أدي��ب على َم��نْ يكتب وال ي�صل �إىل‬ ‫ب�ين ظهري �صالته �سجدة �أط��ال�ه��ا‪ ،‬فلما ق�ضى‬ ‫م ��ن الأدب � � � ��اء والنقاد‬ ‫معنى ما كتب؟! تراه ي َُ�صوغ الكلمات ويتنقل بني‬ ‫املعاين ب�أ�سلوب جميل‪ ،‬لكنه يهرب من املعنى لأنه يهتم بال�شكل دون القدرة الكلمة الطيبة َح� َّ�ق َق �دْره��ا‪ ،‬وه��م ي��دع��ون ويزعمون ظلماً واف�ت�را ًء للكذب ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ال�صالة‪ ،‬ق��ال النا�س‪ :‬ي��ا ر��س��ول اهلل �إنك‬ ‫على الغو�ص يف الأعماق وغر�س معانٍ جذابة‪ ،‬رمبا ت�صل معانٍ ملن يقر�أ لكنها ن ِْ�سبتهم �إىل الأدب والنقد‪ ،‬فيتجاهلونها يف ما يكتبون وينكرون �ضياءها �سجدت بني ظهري ال�صالة �سجدة �أطلتها‪ ،‬حتى ظننا �أنه قد حدث �أمر �أو �أنه‬ ‫ون��وره��ا‪ ،‬يف ح�ين ي�ع��رف��ون الكلمة اخلبيثة ويع�شقون �إىل ح��د التقدي�س يوحى �إليك‪ ،‬فقال‪ :‬كل ذلك مل يكن‪ ،‬ولكن ابني ارحتلني (ركب على ظهري)‬ ‫رمبا تكون خمتلفة عما �أراد كاتبها‪.‬‬ ‫ف�إذا كان الأدب هو الذوق والأديب هو املتذوق‪ ،‬والقدرة على اختيار املذاق‪ ،‬ظلماتها‪ ،‬ويقيمون لها ن�صباً تذكارياً يف �أنف�سهم ويف ما يخطون‪ ،‬ويتعمدون فكرهت �أن �أعجله حتى يق�ضي حاجته‪.‬‬ ‫وعن �أن�س ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪" :‬كان يل �أخ يقال له �أب��و عمري‪ ،‬كان �إذا‬ ‫�أو �إعطاء املذاق للأ�شياء حتى لو مل تكن جميلة‪ ،‬ي�ستطيع بلم�سة �سحرية منه اقتفاء �أثر كل كلمة خبيثة؛ رغبة منهم يف كتابتها ون�شرها ممدوح ًة مقروء ًة‬ ‫�أن َي ْك�سوها اجلمال و�أن يخفي عيوبها‪ ،‬فالأديب لكذلك قدرة على الكتابة بني النا�س‪ ،‬فهم ممن ق�صدهم حممد بن عبد اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يف جاءنا ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪ :‬يا �أب��ا عمري ما فعل النغري"‪،‬‬ ‫والتعبري‪ ،‬وق��درة على تذوق الأدب وفهم معانيه‪ ،‬وق��درة على تذوق اجلمال حديثه ال�شريف‪�" :‬إن مما �أدرك النا�س من كالم النبوة الأوىل �إذا مل ت�ستح والنغري‪ :‬طائر �صغري كالع�صفور‪.‬‬


‫دلو من ا لدالء‬ ‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫فمالعبة النبي �صلى اهلل عليه و�سلم للأطفال ومالطفته لهم والرتويح‬ ‫ع��ن �أن�ف���س�ه��م‪ ،‬وه��و َم ��نْ ه��و �صلى اهلل عليه و��س�ل��م يف ع�ل��و م�ن��زل�ت��ه وعظم‬ ‫م�س�ؤولياته‪ُ ،‬تبينِّ لنا م��دى اهتمامه �صلى اهلل عليه و�سلم بالطفل تربي ًة‬ ‫وت�أديباً و�صناع ًة‪ .‬وبالتايل‪ ،‬فاملراد من �أدب الطفل �أن يُحقق عدداً من الأهداف‬ ‫الكثرية التي تدخل حتت �أربعة �أهداف رئي�سة؛ هي �أهداف‪ :‬عقدية‪ ،‬وتعليمية‪،‬‬ ‫وتربوية‪ ،‬وترفيهية‪.‬‬ ‫و�أهمية هذا التق�سيم �أ َّال تتداخل الأفكار‪ ،‬و�إال فكل الأهداف تدخل حتت‬ ‫الهدف العقدي؛ لأننا �أ َّم ٌة عقيدتنا ت�شمل جميع �ش�ؤون احلياة الكبرية منها‬ ‫وال�صغرية‪.‬‬ ‫متى ُولد هذا َ‬ ‫ال�ض ْرب الأدبي‪ ،‬و َم ْن رائده؟‬ ‫مي يف ن�ش�أته‪ ،‬ولكن تدوينه حديث ن�سبياً؛ فقد ُعر َِف �أدب‬ ‫�أدب الأطفال قد ٌ‬ ‫الأطفال منذ احل�ضارات القدمية‪ ،‬ومنه ما ُوجِ � َد مكتوباً على ورق الربدى‪،‬‬ ‫ولكن تلك كانت حكايات �شعبية يف الغالب مت تداولها �شفهياً قبل �أن يُ�صَ ار �إىل‬ ‫تدوينها‪ ،‬حتى يف القرنني ال�سابع ع�شر والثامن ع�شر بقيت كتب �أدب الأطفال‬ ‫تت�ضمن ق�ص�صاً �شعبية و�أ�ساطري‪ ،‬ال ُخ ُل ُق فيها وال جتديد‪.‬‬ ‫وقد �أحدث كتاب "�ألف ليلة وليلة" بعد �أنْ ُترجم �إىل عدة لغات ت�أثرياً‬ ‫يف ق�ص�ص الأطفال‪ ،‬ودخلت �أ�سماء �أبطال حيكت حولهم الق�ص�ص البطولية‬ ‫كال�سندباد وعلي بابا وعالء الدين وغريها‪.‬‬ ‫يف نهايات القرن ال�سابع ع�شر ويف القرن الثامن ع�شر‪ ،‬كانت كتب �أدب‬ ‫الأط�ف��ال تعتمد على الرتبية والن�صح والإر� �ش��اد من خ�لال الق�صة‪ ،‬لذلك‬ ‫ظهرت الق�ص�ص مبا�شرة ومل تكن حتمل الكثري من الت�شويق للطفل‪ ،‬بل‬ ‫كانت ن�صو�صاً م�ؤطرة بالتوجيه املبا�شر‪.‬‬ ‫ثم بد�أ اخليال واملغامرات تدخل �إىل ق�ص�ص الأطفال؛ مما بث فيها روح‬ ‫الت�شويق‪ ،‬وجعل لها ت�أثرياً على خيال الأطفال وفكرهم‪.‬‬ ‫�أم��ا ع��ن رواد �أدب الأط �ف��ال‪ ،‬فلعله يف نهايات ال�ق��رن ال�سابع ع�شر كان‬ ‫ال�ف��رن���س��ي "�شارل بريو" م��ن �أول م��ن �أ� �ص��در ق���ص��ة م�ك�ت��وب��ة للأطفال‪،‬‬ ‫و"الفونتني" له جتربة معروفة يف هذا امل�ضمار الحظنا �أن �أحمد �شوقي ت�أثر‬ ‫بها يف ق�صائده للأطفال‪ ،‬التي كانت ت�أخذ �شكل الق�صة ال�شعرية التي غالباً‬ ‫ما تكون على ل�سان احليوان �أو حتى النبات‪ ،‬ونحن نعلم �أن �أن�سنة احليوان‬ ‫والأ�شياء وت�صويرها على �أنها حت�س وتعقل وتتكلم بل تتفاعل‪ ،‬جتلى قدمياً‬ ‫يف كتاب "كليلة ودمنة" الهندي الأ�صل‪.‬‬ ‫ومن الرواد العرب‪ ،‬فلعل الأديب امل�صري كامل الكيالين �أول من �أ�صدر‬ ‫ق�صة مكتوبة للأطفال بعد �أن تبلورت فكرة �أدب الطفل لدينا يف القرن‬ ‫التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫�أم��ا يف جم��ال ال�شعر‪ ،‬فقد ظهرت قدمياً بع�ض الق�صائد للأطفال مل‬ ‫ُتد ِّونها الكتب ك��أدب م�ستقل للأطفال‪ ،‬وكانت ت�تردد على �أل�سنة الن�ساء ما‬ ‫ن�سميه "التنومية" �أو "الرتويدة" وهي الأبيات التي تهزج بها الأم لطفلها‬ ‫كي ينام على �أنغامها �أو رمبا تداعبه بها‪ ،‬مُ�ض ِّمن ًة �إياها بع�ض القيم واملعاين‬ ‫التي مل يكن الطفل يُدركها يف �سني عمره املبكرة تلك‪.‬‬ ‫�أنَّى لـ"�أدب الأطفال" ُكلُّ هذه الأهمية (كيف ا�ستحق هذا‬ ‫االهتمام)؟‬ ‫ال ميكن لطفلٍ ي�ب��د�أ بتعلم احل�ي��اة وال�ت�ع��رف عليها‪� ،‬إال وي�ك��ون الأدب‬ ‫�أحد �أهم الو�سائل التي ترعى خطواته على درب احلياة الطويل؛ فالأدب هو‬ ‫الب�ساط الذي يخطو عليه الطفل خطواته الأوىل ليتدرب على امل�شي‪ ،‬فينبغي‬ ‫�أن يكون ذاك الب�ساط �أخ�ضر يانعاً ممهداً لتلك اخلطوات الغ�ضة‪ ،‬حتى ال‬ ‫يتعرث ال�صغري بالوعر قبل �أن يتعلم امل�شي‪.‬‬ ‫ولأن طفل اليوم هو رجل الغد‪ ،‬فال بد من �إعداده جيداً‪ ،‬واملادة الأدبية‬ ‫هي الأ�سلوب الأمثل ليت�شرب منها الطفل مفاهيمه وتذوقه للجمال واحلياة‪،‬‬ ‫وهي الأل�صق �إىل نف�س الطفل والأكرث ا�ستقراراً يف ذهنه �إذا �أُ ْح�سن َ�س ْب ُكها؛‬ ‫لأن الأ�ساليب املبا�شرة يف التلقني والأوام ��ر ثقيلة على النف�س‪ ،‬وباهتة يف‬ ‫ت�أثريها‪ ،‬وقابلة للتفلت من الذهن‪ ،‬بل هي �إما تكون مثرية للتمرد �أو مُر ِّو�ضة‬ ‫لال�ستكانة‪.‬‬ ‫رُبمَّ ا يكون �أدب الأطفال �أخطر الآداب على الإطالق ورمبا‬ ‫ً‬ ‫كتابة؛ �إذ هو ي�ستهدف عق ً‬ ‫وال تلتقف كل �شيء‪ ،‬وهي ما تزال‬ ‫�أ�صعبها‬ ‫أيك‪ :‬ما املعايري الواجب توخيها فيه عموم ًا؟‬ ‫�‬ ‫بر‬ ‫إن�شاء‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يف طور‬ ‫ِ‬ ‫نعم �إنه �أخطر الآداب على الإطالق؛ فهو الأدب الذي ي�سهم يف بناء فكر‬ ‫الطفل وعاطفته وخياله‪� ،‬إن��ه كالنق�ش على �صفحة �شخ�صية الطفل املُعدّة‬ ‫للت�شكل‪.‬‬ ‫والآداب التي يتلقاها الطفل ُت�صَ احبه بظاللها وت�أثريها �إىل مراحل‬ ‫عمره املختلفة‪ ،‬لذلك ينبغي �أن يُعتنى ب ��أدب الأط�ف��ال ك ��أدب بناء للإن�سان‬ ‫وت�شكيل �شخ�صيته وتوجيه م�ساراتها‪.‬‬ ‫�أما املعايري فهي �صارمة �أكرث منها يف الآداب الأخرى؛ فمن حيث اللغة‬ ‫للطفل قامو�س حم��دود علينا �أن نحرتم قامو�سه‪ ،‬حتى نتمكن من �ضمان‬ ‫تفاعله مع ما نكتب له‪ ،‬و�أن ُنخاطبه مبا َي ْفهم‪ ،‬ال �أن ُنخاطب �أنف�سنا على‬ ‫ح�سابه‪ ،‬وال ن�ستطيع التو�سع يف ا�ستخدام الأل�ف��اظ‪� ،‬إال مبا يُ�ضيف للطفل‬

‫بع�ض املفردات اجلديدة‪ ،‬دون �أن ُنرهق عقله با�ستيعابها‪� ،‬أو ن�شغله بها فيفقد‬ ‫التوا�صل مع الن�ص الأدبي‪.‬‬ ‫يُ�ستح�سن �أن نتدرج له مبا يُطيق من �إ�ضافات ُلغوية تفيده‪ ،‬وال ُت�شعره‬ ‫بغربة الن�ص عن عامله‪ ،‬وال بد �أن َن� ِع� َ�ي �أ َّن للطفل قامو�ساً ذو وج��ه واحد؛‬ ‫فالطفل َي ْعرف للكلمة مع ًنى واحداً فقط يف طفولته املبكرة‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬الحظت طفلي م��ر ًة ُي ْنعم النظر يبحث عن �شيء يف‬ ‫�صورة مرافقة لق�صة‪ ،‬وكانت الق�صة تتحدث عن رجلٍ كبري ال�سن‪ ،‬فاج�أين‬ ‫�صغريي وهو ي�س�ألني‪� :‬أين �سنه الكبري يا �أمي؟ فلم يكن يعرف لكلمة "�سن"‬ ‫�إال ال�ضر�س‪ ،‬هذا يتطلب منا توخي الدقة يف ا�ستخدام املفردات‪.‬‬ ‫وهذا ي�سوقني �إىل حقيقة �أ َّن الطفل ال يفهم املجاز واال�ستعارات والرموز‪،‬‬ ‫فعلينا �أن ن�سوق له املعاين والأفكار التي نريد �إي�صالها له؛ باال�شتغال على‬ ‫املو�سيقى والإي�ق��اع ل�شحن الن�ص الأدب��ي بالفنيات التي تتالءم مع طبيعة‬ ‫الطفل الوا�ضحة الن�شطة الراق�صة املتحركة احليوية‪ ،‬وال تلج�أ �إىل املواربة‬ ‫والغمو�ض والإمياء عن بُعد‪.‬‬ ‫الطفل يُحب احلميمية؛ لذلك هو يلت�صق ب�صدر �أمه ويُحب �أن نمُ �سك‬ ‫بيده و�أن نبقيه قريباً منا‪ ،‬وهكذا الن�ص الأدب��ي ينبغي �أن يكون قريباً من‬ ‫الطفل وعامله‪ ،‬يخاطبه بل�سانه عن قرب‪ ،‬في�شعر الطفل �أن ذلك الن�ص ي�صدر‬ ‫عنه كال�ضحكة ال�صافية وال يهوي عليه من علٍ ‪.‬‬ ‫و�إذا �س َّلمنا ب�سهولة الأل�ف��اظ ور�شاقتها ولطافتها‪ ،‬مت�شياً م��ع لطافة‬ ‫الطفولة مروراً بالبعد عن التعقيد يف بناء العبارة‪ ،‬ننتقل للحديث عن املعاين‬ ‫التي يتناولها الن�ص الأدب��ي للأطفال؛ فنختار له املعاين التي تتعلق بعامله‬ ‫وتثري اهتمامه وتعنيه‪ ،‬فهذا يجعل العمل الأدبي قريباً من حاجات الطفل‪،‬‬ ‫ول َي ُب َّث الأدب �شعراً �أو نرثاً يف نف�س الطفل �أم� ً‬ ‫لا و�سروراً ور�ضى‪ ،‬متجنبني‬ ‫امل�أ�ساوية واخليبات واالنك�سارات كموا�ضيع و�أحداث لن�صو�صنا‪.‬‬ ‫حتى و�إنْ َ�س َردْنا له جتارب فيها �شيء من املعاناة‪ ،‬فال بد من النهايات‬ ‫ال�سعيدة كمكاف�أة لتحقق هدف نبيل �أو تعزيز قيمة عالية؛ لنعزز لديه القيم‬ ‫اجلميلة ونبث يف نف�سه حب احلياة والعطاء واجلمال‪.‬‬ ‫�أذك��ر �أنني ُكنْتُ �أ��ش��ارك �أطفايل يف م�شاهدة م�سل�سل للأطفال‪ ،‬وكانت‬ ‫ق�صته تدور حول طفل يبحث عن �أمه‪ ،‬وبعد عنا ٍء طويل ورعبٍ كثري وخماطر‬ ‫واجهها الطفل �أثناء بحثه عن �أمه يف احللقة الأخرية وقد اقرتب منها‪ ،‬فبدل‬ ‫�أن حتت�ضنه ويعي�ش يف كنفها ثار بينهما �شيء كالربكان فرقهما �إىل الأبد‪!..‬‬ ‫كم ارت�سمت اخليبة على مالمح �أط�ف��ايل يومها حد ال�ب�ك��اء‪� !..‬أي �أثر‬ ‫خلفته تلك النهاية البائ�سة؟ علماً ب�أن فكرة امل�سل�سل �أي�ضاً بائ�سة‪ ،‬فهي تقوم‬ ‫على احلرمان وال�ضياع من حلظته الأوىل‪ ،‬والكثري من هذه امل�سل�سالت تقوم‬ ‫على العنف والقتل والأفكار التي ال تتفق والطفولة �أب��داً‪ ،‬وال ت�سهم يف بناء‬ ‫�شخ�صية طفل �سوية‪.‬‬ ‫فلنتق اهلل يف �أبنائنا عندما نكتب لهم‪ ..‬معايري الكتابة للطفل كثرية‪،‬‬ ‫ولعل املجال ال يت�سع لأكرث من هذا‪.‬‬ ‫هل ميكن �أن ن�صنع �أدب طفل �إ�سالمي ي�سمو ب�ضمري الأمة؟‬ ‫كيف؟‬ ‫الأدب الإ�سالمي للطفل هو الأدب الإن�ساين احلقيقي‪ ،‬فالإ�سالم هو دين‬ ‫�ص على بناء �شخ�صية الإن�سان‬ ‫الإن�سانية مبعناها الإيجابي‪ ،‬والإ�سالم َح َر َ‬ ‫مُعتنياً به لي�س منذ والدته فح�سب‪ ،‬بل منذ تكوين �أ�سرة الطفل املحيطة به؛‬ ‫ف�أمر باختيار الزوجة ذات الدين وا ُ‬ ‫خل ُلق والأ�صل الطيب‪ ،‬وحذر من خ�ضراء‬ ‫ال��دم��ن‪ ،‬و�أم��ر باختيار ال��زوج ال��ذي يُرت�ضى دينه وخلقه‪ ،‬ثم ح��دد احلقوق‬ ‫وال��واج�ب��ات يف الأ��س��رة لين�ش�أ الطفل تن�شئة �سليمة يف ج��و نف�سي وعاطفي‬ ‫واجتماعي �آمن‪.‬‬ ‫ُوجه‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫والروحية‪،‬‬ ‫والعقلية‬ ‫النف�سية‬ ‫الطفل‬ ‫طبيعة‬ ‫ُراعي‬ ‫ي‬ ‫الذي‬ ‫فالأدب‬ ‫ِّ‬ ‫الطفل �إىل الرتبية التي �أرادها الإ�سالم مُن�سجماً مع منهاجه القومي هو �أدب‬ ‫�إ�سالمي عابق باجلمال‪ ،‬وقادر على بناء �شخ�صية الطفل امل�سلم الذي هو نواة‬ ‫للأمة‪ ،‬و�ضمريها الواعد امل�أمول‪.‬‬ ‫َتقْ�صر دور الن�شر بوجه عام ‪-‬و�إن كانت يف العامل العربي �أَ ْب نَي‬ ‫من غريها‪ -‬اهتمامها على ما �سوى �أدب الأطفال‪ ،‬ملاذا هذه الإ�شاحة‬ ‫عنه‪ ،‬وال �سيما يف الوطن العربي (الأ�سباب)؟‬ ‫الن�شر للطفل ُم ْكلف �أكرث من غريه؛ فهو يحتاج ر�سوماً تعني على ترجمة‬ ‫الكالم‪ ،‬و�ألواناً زاهي ًة َت ُروق للطفل و َت ُ�شد انتباهه‪ ،‬وورقاً م َْ�صقو ًال قوياً ي�صمد‬ ‫حتت وط�أة الأكف الغ�ضة التي مل تتعلم احلر�ص بعد‪ ،‬والتي من طبعها العبث‬ ‫الربيء الذي ال تالم عليه‪ ،‬واحلرب اجليد والطباعة الوا�ضحة من م�ستلزمات‬ ‫مطبوعات الأطفال‪ ،‬لتنا�سب عيونهم التي مل تكمل ن�ضجها بعد‪.‬‬ ‫ف ��إذا �أ�ضفنا �إىل ارت�ف��اع التكلفة وع�ث�رات الت�سويق وال�ت��وزي��ع تفاقمت‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬وال بد من الإ�شارة �إىل �أن ثقافة جمتمعاتنا ال ت�ضع القراءة يف �سلم‬ ‫�أولوياتها؛ مما يُ�ضعف الفر�ص �أمام العناية بت�شكيل مكتبة للأطفال يف كل‬ ‫بيت‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى‪ ،‬ف�إن م�س�ؤولية كبرية تقع على عاتق امل�ؤلفني من حيث‬ ‫كم الت�أليف‪ ،‬والأهم من ذلك من حيث �أ�سلوبه‪ ،‬فهل اهتدى املُ�ؤ ِّلفون يف الوطن‬

‫‪5‬‬

‫العربي �إىل الفنيات والأ�سلوب الذي ينا�سب الطفل وي�شده �إىل القراءة؟‬ ‫لقد ك�ن��تُ �أح��د املُح ِّكمني يف م�سابقة لأدب الأط �ف��ال �أقامتها م�ؤ�س�سة‬ ‫عبداحلميد ��ش��وم��ان‪ ،‬واطلعت �أث�ن��اء التحكيم على ع��دد كبري م��ن دواوين‬ ‫�شعرية لأدباء معروفني من �شتى �أقطار الوطن العربي‪ ،‬لقد كان ال�شعراء يف‬ ‫معظمهم يكتبون ويكتبون‪ ،‬لكنني مل �أجد الأطفال يف دواوينهم وك�أمنا كانوا‬ ‫يكتبون لأنف�سهم �أو للتاريخ‪.‬‬ ‫ومل �أ�شعر �أنهم ارتقوا �إىل عامل الطفل البهي‪ ،‬فالكتابة للأطفال ال تعني‬ ‫اختيار البحور ال�سهلة و�إتخامها باملفاهيم املعقدة‪.‬‬ ‫�أذكر �أن طفلي �أخربين �أ َّن للأيام �ألواناً‪ !..‬و�سرد تلك الألوان فا�ستغربت‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وطلبت منه بعد حني �أن يُعيد علي �أل��وان الأي��ام كما يراها‪ ،‬ف�أعادها‬ ‫بنف�س الرتتيب ودون تعرث وك�أنه يراها حقيقة؛ ف�أدركتُ �أن عقلي مل يرتقِ‬ ‫�إىل خيال طفلي العجيب ال��ذي يتطلب مني الكثري لعلي �أ�ستطيع الغو�ص‬ ‫�إىل �أعماقه‪� ،‬أو رمبا �إىل م�سافة معقولة من هذه الأعماق املح ّلقة‪ ،‬و�أيقنت �أن‬ ‫هناك م�سافة كبرية تف�صلنا عن ف�ضاءات الأطفال ال بد �أن نجَ ْ هد الخت�صارها‬ ‫حتى نح�سن التوا�صل معهم‪.‬‬ ‫حبذا لو و�ضعتنا يف �صورة �أدب الأطفال يف الأردن خ�صو�ص ًا‪،‬‬ ‫والعامل العربي عموم ًا؛ من حيث‪ :‬مدى ن�ضجه و�إيناعه‪ ،‬حتقيق‬ ‫�أهدافه‪ ،‬رواده‪� ،‬أ�شكاله‪� ..‬إلخ؟‬ ‫لعلي �أجبت يف ال�س�ؤال املا�ضي عن بع�ض �أط��راف هذا ال�س�ؤال‪� ،‬أم��ا عن‬ ‫�أدب الأطفال يف الأردن فهو ين�سجم يف م�ضمونه و�شكله مع �أدب الأطفال يف‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬و�أظنه ي�سري باجتاه املعافاة �شيئاً ف�شيئاً‪ ،‬ولكننا ما زلنا نحتاج‬ ‫�إىل التخ�ص�ص يف �أدب الأطفال‪ ،‬ولدينا حاجة كبرية يف جمال النقد املتعلق‬ ‫ب�أدب الأطفال‪.‬‬ ‫فك�أنني �أرى النقد مهم ً‬ ‫ال يف هذا املجال املهم‪ ،‬لذا ف�إنني �أدع��و �إىل نقد‬ ‫متخ�ص�ص يتناول التجارب الأدبية يف جمال �أدب الأطفال؛ لريتقي به �شك ً‬ ‫ال‬ ‫وم�ضموناً و�أ�سلوباً‪ ،‬ع َّله يُحقق املزيد من �أهدافه �سوا ًء كان ذلك يف الق�صة �أو‬ ‫ال�شعر �أو امل�سرح‪.‬‬ ‫هل لدينا يف الأردن اهتمام ب�أدب الأطفال‪ ،‬وملاذا؟ ومن هم‬ ‫رواده‪� ..‬إلخ؟‬ ‫نعم لدينا يف الأردن اهتمام ب�أدب الطفل‪ ،‬وهناك دور ن�شر قد َي ْغلب على‬ ‫معظمها الطابع التجاري ُت ْعنى بالن�شر‪ ،‬ولكن ما زال َي ُعوزنا التخ�ص�ص؛‬ ‫فلي�س املهم �أن ُن�ؤ ِّلف ونن�شر‪ ،‬ولكن الأهم ماذا ن�ؤلف وكيف نوزع �إذا ن�شرنا‪.‬‬ ‫�أما رواد �أدب الطفل يف الأردن‪ ،‬فقد ذكر منهم الأديب يو�سف حمدان يف‬ ‫كتابه "�أدباء �أردنيون كتبوا للأطفال يف القرن الع�شرين"‪ :‬روك�س بن زائد‬ ‫العزيزي‪ ،‬وح�سني فريز‪ ،‬وفايز الغول‪ ،‬وعي�سى الناعوري‪ ،‬ويو�سف العظم‪،‬‬ ‫وكمال ر�شيد وغريهم‪.‬‬

‫للطفل قامو�س ُلغوي حمدود ذو وجه‬ ‫واحد علينا احرتامه فهو َي ْعرف للكلمة‬ ‫مع ًنى واحد ًا فقط وال يفهم املجازات‬ ‫واال�ستعارات‬ ‫املراد من �أدب الطفل �أن ُيحقق عدد ًا من‬ ‫الأهداف الكثرية التي تدخل حتت �أربعة‬ ‫�أهداف رئي�سة هي‪ :‬عقدية وتعليمية‬ ‫وتربوية وترفيهية‬ ‫ُي�ستح�سن �أن نتدرج بالطفل مبا ُيطيق من‬ ‫�إ�ضافات ُلغوية تفيده دون �أن ُنرهق عقله‬ ‫با�ستيعابها �أو ن�شغله بها فيفقد التوا�صل‬ ‫مع الن�ص الأدبي‬


‫فكر �إ�سالمي‬

‫‪6‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫القرآن الكريم والخبرة التاريخية‬ ‫بقلم‪ :‬الدكتور عماد الدين خليل‬ ‫�أ�ستاذ التاريخ الإ�سالمي وعميد كلية الآداب بجامعة املو�صل‬ ‫ما من �شك يف �أن اخلربة التاريخية وما تت�ضمنه بال�ضرورة من فقه ح�ضاري‬ ‫حتمل �أهميتها البالغة‪ ،‬لي�س يف ال�سياق املعريف �أو الأك��ادمي��ي ال�صرف فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمنا باجتاه التوظيف الدعوي للخربة واعتمادها لتعزيز ون�شر القيم والقناعات‬ ‫الدينية‪.‬‬ ‫لقد منح القر�آن الكرمي اخلربة التاريخية م�ساحة مل مينحها لأي �سياق �آخر‬ ‫عني به هذا الكتاب‪ ،‬وم�ضى لكي يتحدث عن النبوات واجلماعات املا�ضية‪ ،‬وعن‬ ‫ال�صراع الدائم بني احلق والباطل‪ ،‬وبني الهدى وال�ضالل‪ ،‬وقدم �شبكة خ�صبة من‬ ‫قيم نهو�ض الأمم واجلماعات واحل�ضارات‪ ،‬وعوامل تدهورها و�سقوطها‪ ،‬وق�ص‬ ‫علينا من الوقائع والأخبار يف معظم �سوره‪ ،‬فيما ال نكاد نلحظه بهذه الكثافة يف‬ ‫�سياقات العقيدة‪ ،‬والعبادة‪ ،‬والت�شريع‪ ،‬و�آداب ال�سلوك؛ فالتاريخ ‪�-‬إذا �أردنا احلق‪ -‬هو‬ ‫جماع هذه ال�سياقات‪ ،‬كما �أنه يعك�س قدرتها على التحقق يف الواقع‪� ،‬أي م�صداقيتها‪،‬‬ ‫ومن َثم ف�إنه لي�س ثمة معلم كالتاريخ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫�‬ ‫صِ‬ ‫�ص‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫يِ‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫}‬ ‫�ة‪:‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫آ‬ ‫يف ختام �سورة يو�سف نقر�أ هذه ا‬ ‫ول‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ة‬ ‫عِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ْبلرْ َ‬ ‫يِ‬ ‫الأَ ْلبَابِ مَا َكا َن َحدِ ي ًثا ُيفْترَ َ ى َو َلكِنْ َت ْ�صدِ ي َق ا َّل��ذِ ي َبينْ َ َي َد ْي ِه َو َت ْف�صِ ي َل ُك ِّل َ�ش ْي ٍء‬ ‫وَهُ �دًى َو َر ْح� َم� ًة ِل َق ْو ٍم ُي ْ�ؤمِ ُنو َن {‪ ،‬وهي ت�ضعنا قبالة التعامل مع التاريخ بكل ما‬ ‫ينطوي عليه هذا الفرع املعريف من �شروط؛ فال�سرد التاريخي يف املنظور القر�آين‬ ‫ي�ستهدف البحث ع��ن ال �ع�برة‪� ،‬أي اجل��وه��ر وامل �غ��زى‪ ،‬وه��و خ�ط��اب م��وج��ه لذوي‬ ‫الب�صرية القادرين على �سرب هذا املغزى والإفادة منه يف واقع حياتهم والتخطيط‬ ‫مل�ستقبلهم‪ ،‬ولي�س ل��ذوي امل�صالح والتحزبات والأه��واء‪ ،‬وهو � ً‬ ‫أي�ضا حديث يحمل‬ ‫م�صداقيته املنبثقة عن علم اهلل الذي ال ي�أتيه الباطل من بني يديه وال من خلفه‪،‬‬ ‫والذي و�سع كل �شيء عل ًما‪ ،‬فهو �إذن لي�س رج ًما بالغيب‪ ،‬كما �أنه لي�س �أهوا ًء وظنو ًنا‬ ‫كما هو احلال يف اجلهد التاريخي الو�ضعي‪.‬‬ ‫ف ��إذا م�ضينا ملطالعة ال�ق��ر�آن الكرمي كله‪ ،‬ف�إننا �سنجده يخ�ص�ص م�ساحات‬ ‫تنتظم كلية الآداب �أركان البنيان الذي نعت�صم به يف هذا الزمان‪:‬‬ ‫• فيها ي ََّطلع طالب العربية على �أ�سرار البيان الذي ميثل فرادة الإن�سان‪.‬‬ ‫• وفيها ير�صد ط�لاب ال�ت��اري��خ جت��رب��ة الإن���س��ان يف جم��رى احل�ي��اة على‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫• وفيها َي َتف َّر�س طالب اجلغرافيا �أحوال هذه الأر�ض وجتليات املكان‪.‬‬ ‫• وفيها َي َت َب َّ�صر طالب علم االجتماع يف ن�سيج ال ِب َنى االجتماعية و�أحوال‬ ‫العمران‪.‬‬ ‫• وفيها َيخْ ترب ط�لاب الفل�سفة ق��وى العقل ال�ه��ادي��ة �إىل �سبل احلكمة‬ ‫والعرفان‪.‬‬ ‫• وفيها يتغلغل طالب علم النف�س يف �أ�سرار النف�س الإن�سانية وكيف يعتدل‬ ‫مزاجها على �أَ ْق َو ِم ميزان‪.‬‬ ‫• وفيها يرقب طالب العلوم ال�سيا�سية �إدارة احلياة بفنِّ الإمكان‪.‬‬ ‫ومتثل كلية الآداب يف امل��أم��ول بها م�شهداً معرفياً جامعاً‪ ،‬لكل ما يقت�ضيه‬ ‫وجودنا يف هذا العامل‪ ،‬لتم�ضي بنا �سفينة احلياة �إىل ب ِّر الأمان‪.‬‬ ‫�إن هذه الوجوه املعرفية والتخ�ص�صات على متايزها تتعالق تعالقاً ع�ضوياً ال‬ ‫ينفك‪ ،‬و�إذ يتما�سك ُك ٌّل منها مبعطياته الذاتية يف �إط��ار التخ�ص�ص الدقيق‪ ،‬ف�إن‬ ‫ك ً‬ ‫ال منها ‪-‬يف جتلياته املُ�شخَّ �صة‪� -‬إمنا يكت�سب قيمته املعرفية الإن�سانية بانفتاحه‬ ‫على �سائر التخ�ص�صات‪ ،‬و�إ َّن انغالقها على معطياتها الذاتية ين�أى بها لدى املتعلم‬ ‫عن التحقق من جدواها؛ فاملتعلم َك ْينونة مُر َّكبة تندغم فيها قوى العقل والبيان‬ ‫والوجدان‪ ،‬م�شدودة �إىل �شروط املكان‪ ،‬م�سكونة بذاكرة الزمان‪ُ ،‬م ْرتهنة ب�أحوال‬ ‫العمران و�سيا�سات الكيان‪.‬‬ ‫�إن هذه التخ�ص�صات على تباينها ال ينفك �أحدها عن الآخر‪ ،‬و�إن َمنْ يدر�س‬ ‫اللغة مبا هي نظام �سيجد �أنها غري منفكة عن �سياقها االجتماعي‪ ،‬بل �سيجد‬ ‫�أن النظام ال ُّلغوي ‪-‬كما تراءى للخليل‪ -‬ي�شبه النظام الهند�سي يف بناء بيت على‬ ‫مقت�ضى احلكمة يف َو ْ�ض ِع َم َرافقه َموَا�ضعها املُوافقة لوظائفها‪.‬‬ ‫بل يجد عامل كيميائي �أن هناك تناظراً بني العنا�صر ومركباتها يف ت�شكيالت‬ ‫املواد‪ ،‬وبني الألفاظ ونظامها يف ت�شكيل اللغة‪.‬‬ ‫يقر�أ الطالب خرب معركة الريموك على �أنها تاريخ خال�ص‪� ،‬إذ يحدثني زميل‬ ‫عن �أنه يجري بحثاً عن موقع املعركة‪ ،‬ف�إن ذلك ينبئ �أن الواقعة التاريخية مرتبطة‬ ‫باملكان اجلغرايف‪ ،‬و�أ َّن �سِ َّر الواقعة التاريخية مخَ ْ بوء يف �سِ ِّر املكان‪.‬‬ ‫و�إذ تجُ ْري زميلة بحثاً يف املتنبي العروبي‪ ،‬و َت َتلَ َّم�س هذه النزعة لديه يف �شعره‪،‬‬ ‫ف��إن تف�سريها �إمن��ا ي�ستقيم على وجهه ال�صحيح مبعرفة �أح��وال زمانه يف القرن‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫و�إذ َي ْعلم الطالب مث ً‬ ‫ال �أن �أوباما قد ا�ستعان يف خطابه ال��ذي �ألقاه بجامعة‬ ‫القاهرة ب�أربعني خبرياً‪ ،‬كان بينهم "برنارد لوي�س" امل��ؤرخ املعروف‪ ،‬يدرك كيف‬ ‫يكون التاريخ ُع َّد ًة لل�سيا�سي‪.‬‬

‫وا�سعة قد تزيد على الن�صف للخرب املتحقق يف املا�ضي‪� ،‬أي للتاريخ‪.‬‬ ‫�إن ق�ص�ص الأنبياء وال�شهداء والقدي�سني‪� ..‬أخبار الأمم وال�شعوب واجلماعات‬ ‫والقرى‪ ..‬حلقات ال�صراع الطويل بني احلق والباطل‪ ..‬كلها يف نهاية الأمر عرو�ض‬ ‫تاريخية تغذي هذا الفرع املعريف باملزيد من الإ�ضاءات واملفردات‪.‬‬ ‫والتعامل القر�آين مع التاريخ ي�أخذ �صي ًغا تندرج بني العر�ض املبا�شر وال�سرد‬ ‫الق�ص�صي لتجارب عدد من اجلماعات الب�شرية‪ ،‬وبني ا�ستخال�ص يتميز بالرتكيز‬ ‫والكثافة لل�سنن التاريخية التي حتكم حركة الإن�سان يف الزمن وامل�ك��ان‪� ،‬أي يف‬ ‫التاريخ‪.‬‬ ‫ف��إذا �أ�ضفنا �إىل هذا وذاك تلك الآي��ات واملقاطع القر�آنية التي يحدثنا عنها‬ ‫املف�سرون يف مو�ضوع "�أ�سباب النزول"‪ ،‬والتي ج��اءت يف �أعقاب عدد مزدحم من‬ ‫�أحداث ال�سرية‪ ،‬لكي تعلق وتفند وتالم�س وتبني وتوجه وت�صوغ ا�ستطعنا �أن نتبني‬ ‫�أكرث ف�أكرث �أبعاد امل�ساحات التي منحها القر�آن الكرمي للتاريخ‪.‬‬ ‫ريا من �سور القر�آن و�آياته البينات ين�صب على �إخطار الب�شرية‬ ‫�إن جان ًبا كب ً‬ ‫بالنذير الإل�ه��ي‪ ،‬وينبثق عن ر�ؤي��ة وتفح�ص التاريخ‪ ،‬و�إن �أ�شد ن��داءات املفكرين‬ ‫املعا�صرين عمقًا وت ��أث�ي ً�را تلك ال�ت��ي حتدثنا عما يحيط بامل�سرية الب�شرية يف‬ ‫حا�ضرها وم�ستقبلها من �أو�ضاع وما تتطلبه من �شروط‪ ،‬وتنبثق هي الأخرى عن‬ ‫ر�ؤية التاريخ‪.‬‬ ‫ونحن �إذا نظرنا �إىل ال�ت�ج��ارب الأورب �ي��ة املتالحقة يف عاملي الفكر واحلياة‬ ‫لر�أيناها تتجذر يف التاريخ باحثة عن احلجج والأ�سانيد‪ ،‬متطلعة �إىل ال�صيغة‬ ‫الأك�ث�ر ان�سجا ًما م��ع مطالب امل�سرية الب�شرية �صوب امل�ستقبل‪ ،‬ولي�ست جتارب‬ ‫الثورات الفرن�سية والع�سكريات الأملانية والإيطالية‪ ،‬واال�شرتاكيات الطوباوية‬ ‫واملارك�سية‪ ،‬والنظام العاملي اجلديد الأكرث حداثة‪ ،‬ونظرية �صراع احل�ضارات‪� ،‬إال‬ ‫�شواهد فح�سب على مدى االرتباط بني الفكرة والتجربة املعا�صرتني وبني الر�ؤية‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫ونحن نلحظ عرب تعاملنا مع كتاب اهلل‪ ،‬كيف تتهاوى اجل��دران بني املا�ضي‬ ‫واحلا�ضر وامل�ستقبل‪ ،‬كيف يلتقي زمن الأر�ض وزمن ال�سماء‪ ،‬ق�صة اخلليقة ويوم‬

‫عقد التواصل‬ ‫و�إذا َعلِم طالب اجلغرافيا �أن املفاو�ض الإ�سرائيلي ي�أتي �إىل طاولة املفاو�ضات‪،‬‬ ‫مدججاً باخلرائط عن تفا�صيل البالد وتوزيع املياه‪ ،‬يدرك كيف تكون اجلغرافيا‬ ‫ُع َّد ًة لل�سيا�سي‪.‬‬ ‫و�إذا َع َر َف طالب التاريخ كيف �أف�ضى حتقيق الروايات التاريخية بابن خلدون‬ ‫�إىل َو ْ�ضع علم االجتماع‪� ،‬أ�صبح يقر�أ التاريخ مبا هو بانوراما كاملة للحياة الإن�سانية‬ ‫يف زمن معني‪ ،‬ال وقائع فوقية من �صنع القادة وال�سيا�سيني �أفراداً‪.‬‬ ‫و�إذا دَهِ ��� َ�ش طالب العربية لغنى املعجم العربي يف و�صف �أح��وال ال�صحراء‪،‬‬ ‫وغِ َنى معجم الأ�سكيمو ب�صفات الثلج و�أحواله‪َ ،‬ع ِل َم �أ َّن اللغة ال تنفك عن ف�ضائها‬ ‫اجلغرايف‪.‬‬ ‫و�إذا َع َر َف طالب علم النف�س �أن اللغة ُتنبئ عن مزاج �صاحبها و�أحواله‪� ،‬أيقن‬ ‫ب�أهمية املعرفة بالنظام ال ُّلغوي‪.‬‬ ‫ُف�سر �سلوكاً خا�صاً‪ ،‬مل يجد غنى عن املعرفة‬ ‫و�إذا �أراد طالب علم النف�س �أن ي ِّ‬ ‫املنهجية بال�سياق االجتماعي ل�صاحب ذلك ال�سلوك‪.‬‬ ‫ُف�سر بع�ض امل��واق��ف ال�سيا�سية‪ ،‬وج��د �أنه‬ ‫و�إذا �أراد طالب علم ال�سيا�سة �أن ي ِّ‬ ‫حمتاج لوعي املالب�سات االقت�صادية والثقافية التي تكتنف ذلك املوقف‪.‬‬ ‫�إن للكلمة ذاكرة زمنية (تاريخاً)‪ ،‬وذاكرة مكانية (جغرافية)‪ ،‬وذاكرة اجتماعية‪،‬‬ ‫وذاكرة ثقافية‪ ،‬وذاكرة نف�سية‪ ،‬وذاكرة عقلية‪ ،‬وذاكرة �سيا�سية‪.‬‬ ‫�أال تنثال ه��ذه الأب�ع��اد والظالل �إذا ذكرنا الهجرة مث ً‬ ‫ال؟ و�إن للمكان ذاكرة‬ ‫ُلغوي ًة وزمني ًة وثقافي ًة و�سيا�سي ًة ووجداني ًة!‬ ‫ً‬ ‫�أال تنثال هذه الأبعاد واملعاين �إذا ذكرنا قرطبة مثال؟ و�إذا ذكرت منابع نهر‬ ‫النيل ا�ستدعت اجلغرافيا ذاكرة ع�صر اال�ستعمار‪ ،‬وامتدت �إىل مفاو�ضات ال�سيا�سة‬ ‫اجلارية بني الدول الواقعة مع النيل هذه الأيام‪ ،‬و�إن للزمان ذاكرة ُلغوي ًة ومكاني ًة‬ ‫وثقافي ًة و�سيا�سي ًة واجتماعية‪.‬‬ ‫�أال تنثال هذه الأبعاد واملعاين �إذا ذكرنا الع�صر اجلاهلي؟ و�إن لل�سيا�سة ذاكرة‬ ‫مكاني ًة فل�سفي ًة ثقافي ًة اقت�صادي ًة تاريخي ًة‪.‬‬ ‫�أال تنثال هذه الأبعاد واملعاين �إذا ذكرنا القوتني العظيمتني �أو احلرب الباردة؟‬ ‫و�إن للظاهرة االجتماعية ذاكرة مكاني ًة اقت�صادي ًة ثقافي ًة �سيا�سي ًة‪.‬‬ ‫�أال تنثال هذه املعاين والأبعاد �إذا ذكرنا َح ْظر النقاب؟‬ ‫و�إذا �أ�صبح الطالب يف كل تخ�ص�ص من هذه التخ�ص�صات �إذ يُحدِّق يف تخ�ص�صه‬ ‫الدقيق‪ ،‬مَيُدُّ ب�صره �إىل �سائر �أبعاده ف�إنه ي�ضعه يف �سياق معريف م�ضيء‪.‬‬ ‫لي�س املكان ف�ضا ًء خاليا ً؛ �إذ هو معطي طبيعي يحيا مبا عليه من وجود �إن�ساين‪،‬‬

‫احل�ساب‪ ،‬عند اللحظة الراهنة‪ ،‬حيث ت�صري حركة التاريخ التي يت�سع لها الكون‪،‬‬ ‫حركة متوحدة ال ينف�صل فيها زمن عن زم��ن‪ ،‬وال مكان عن مكان‪ ،‬وحيث تغدو‬ ‫ال�سنن والنوامي�س املفاتيح التي ال بد منها لفهم تدفق احلياة والوجود‪ ،‬وت�شكل‬ ‫امل�صائر واملقدرات‪.‬‬ ‫�إن االهتمام بالتاريخ لي�س مهمة بحثية �صرفة‪ ،‬كما �أنه لي�س فر�صة مينحها‬ ‫الإن�سان نف�سه للح�صول على املتعة �أو تزجية �أوق��ات الفراغ‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أنه لي�س‬ ‫جمرد حماولة للتعلق ب�أجماد املا�ضي و�إغفال حتديات احلا�ضر ومطالب امل�ستقبل‪،‬‬ ‫�أو الهروب منهما بعبارة �أخ��رى‪ ،‬ولقد كانت ه��ذه اخلطيئة متار�س بالفعل زمن‬ ‫ال�صدمة اال�ستعمارية فكان امل�سلم �أحيا ًنا يدير ظهره للمجابهة املفرو�ضة عليه‪،‬‬ ‫ويي ِّمم وجهه �صوب جمدٍ تاريخي مل يكن له �أي ف�ضل يف ملئه‪.‬‬ ‫لي�س ال�ت��اري��خ ه��ذا وذاك‪� ،‬إمن��ا ه��و �إذا �أردن ��ا التعامل اجل��اد م��ع معطياته‪:‬‬ ‫حماولة للبحث عن الذات‪ ،‬للعثور على الهوية ال�ضائعة يف هذا العامل‪ ،‬للتجذر يف‬ ‫اخل�صائ�ص وتعميق املالمح واخل�صو�صيات‪� ،‬إنه ب�شكل من الأ�شكال حماولة لو�ضع‬ ‫اليد على نقاط الت�ألق واملعطيات الإن�سانية والر�صيد احل�ضاري من �أجل ا�ستعادة‬ ‫الثقة بالذات يف حلظات ال�صراع احل�ضاري الراهن التي تتطلب ثق ً‬ ‫ال نوع ًّيا للأمم‬ ‫وال�شعوب‪ ،‬وهي جتد نف�سها قبالة مدنية الغرب الغالبة‪� ..‬إزاء حالة من تخلخل‬ ‫ال�ضغط الذي ي�سحب �إىل املناطق املنخف�ضة رياح الت�شريق والتغريب و�أعا�صريها‬ ‫املدمرة‪.‬‬ ‫�إن �ضرورات الوعي التاريخي والفقه احل�ضاري يف اللحظات الراهنة تتطلب‬ ‫املزيد من االهتمام بت�صنيف ودرا�سة املعطيات القر�آنية والنبوية بخ�صو�ص هاتني‬ ‫امل�س�ألتني‪ ،‬وال�سعي لتوظيفها يف �إعادة بناء امل�شروع احل�ضاري الإ�سالمي وت�أ�صيله‪،‬‬ ‫من �أجل �أن يكون جدي ًرا مبلء الفراغ الذي تركه وال يزال �سقوط النظم واملبادئ‬ ‫الو�ضعية عرب الن�صف الثاين من القرن الع�شرين على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫نقالً عن موقع التاريخ‬ ‫ينتظمه ن�سق اجتماعي و�إطار �سيا�سي‪.‬‬ ‫ولي�ست اللغة نظاماً مغلقاً؛ �إذ �إنها جارية على نظام عقلي و ُع ْر ٍف اجتماعي‪،‬‬ ‫ُوجهة باالقت�صادي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫م َّ‬ ‫ولي�س املجتمع ثلة من الأف��راد؛ �إذ �إنه ن�سيج من كيان ه��وا�ؤه اللغة‪ ،‬ومزاجه‬ ‫�أحوال النفو�س‪ ،‬ومحُ ِّر ُك ُه االقت�صاد ونوامي�س الثقافة واالعتقاد‪.‬‬ ‫وي�صبح من مقت�ضيات بناء ال�شخ�صية الآدابية �أنْ حتفر يف التخ�ص�ص الدقيق‬ ‫�إىل حيث يلتقي ب�سائر التخ�ص�صات‪ ،‬وي�صبح الطالب الدار�س يف ُك ِّل حقل يعمل‬ ‫يف تمَ َ ُّثلِ نظامه الداخلي اخلا�ص‪ ،‬وي ُْ�شهِر من حوله بالقلق املعريف �أ�سئل َة �سائر‬ ‫احلقول‪.‬‬ ‫وي�صبح الزم� �اً �أن ي�شرع ال�ط��ال��ب يف تخ�ص�صه وه��و ي���س��أل‪ :‬م��ا ر��س��ال��ة هذا‬ ‫التخ�ص�ص؟ وما حمتواه؟ وما جدواه؟ وما عالقته مبا يكتنفه من التخ�ص�صات؟‬ ‫وي�صبح ال�سجال املبا�شر بهذه الأ�سئلة‪� ،‬أو َت �دَا ُو ُل هذه الأ�سئلة بني الطالب‬ ‫والطالبات يف التخ�ص�صات املختلفة هو ال�سبيل �إىل خلق مناخ من التوا�صل املعريف؛‬ ‫لبناء الإن�سان امل�ستنري اجلدير ب�أن يحقق عاية وج��وده‪ ،‬ويرنو �إىل امل�ستقبل على‬ ‫ب�صرية‪.‬‬ ‫ف�إذا واجه املتعلم حتديات العوملة و�إزالتها للحواجز‪ ،‬و�سعيها �إىل تنميط العامل‬ ‫على مثالها‪َ ،‬تلَ َّم�س كينونته يف هذه املنظومة من القيم وال�شروط؛ فا�ستنفر بيانه‬ ‫ُع��د ًة يف الإب��داع‪ ،‬وخ�صو�صيته الثقافية حفاظا�ص على ال�شخ�صية‪ ،‬ور�صيده من‬ ‫العقالنية ثوابته من القيم الإن�سانية يف مواجهة "الرباجماتية"‪ ،‬وتوازنه النف�سي‬ ‫يف مواجهة منتجات الغريزة التي حُ َ‬ ‫تا�صره بها القنوات الف�ضائية‪ ،‬و َال َذ بعقده‬ ‫االجتماعي يف مواجهة تغ ُّول ال َف ْردانية‪.‬‬ ‫و�إذا غمرته ال�سوق اال�ستهالكية َتلَ َّم�س ُعدَّته يف الإنتاج‪ ،‬مبا يف مكانه اجلغرايف‪،‬‬ ‫وف�ضائه ال�شم�سي من �إمكانات البقاء والإنتاج‪.‬‬ ‫و�إذا �أَ ْو َه َمت العوملة ب�أنها جعلت العامل قرية كونية‪َ ،‬تلَ َّم�س مُقوِّمات وجوده يف‬ ‫قرية �آمنة مطمئنة بهذه املنظومات‪ ،‬من القيم والقوى الذاتية‪.‬‬ ‫وبهذه املنظومة املتما�سكة من القيم والقوى ي�ستنفر طاقته ال�ستبدال الإنتاج‬ ‫باال�ستهالك‪ ،‬وي�ستدخل م�ستخل�صات العلم ال�ستبدال الإبداع باال ِّتباع‪.‬‬ ‫لكنَّ دع��وى التخ�ص�ص الدقيق ق��د �أف�ضت �أف�ق�ي�اً �إىل التفا�صل ب�ين �أق�سام‬ ‫التخ�ص�ص فيها‪ ،‬حتى �أ�صبحت هذه االختبارات املعرفية املتوا�شجة يف اجلوهر جزراً‬ ‫متفا�صلة متناثرة‪ ،‬وما تزال املو�ضوعات التي متهد للتخ�ص�ص يف الكلية �أ�شتاتاً‬ ‫متناثرة تبحث عن م�شرتك جامع‪ ،‬مي�ضي يتكوين الطالب والطالبات تكويناً‬ ‫معرفياً يف�ضي �إىل ت�شكيل �شخ�صية متميزة‪.‬‬

‫املرجع‪ :‬كلمة د‪.‬نهاد املو�سى يف امل�ؤمتر املعريف الدويل‬ ‫«حوار الآداب» يف متوز العام الفائت‬


‫فكر �إ�سالمي‬ ‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫‪7‬‬

‫الطاقة البشرية المحايدة بين الخير والشر‬ ‫ق��ر�أت لفرويد كلمة �أعجبتني فهو ال ي��زال يبدئ ويعيد يف كل كتبه �أن‬ ‫�أن الطاقة الب�شرية جن�سية يف طبيعتها‪ ،‬وي�صل يف ذل��ك �إىل حد االفتعال‬ ‫وال�سخف‪ ،‬ولكنه م��رة واح��دة يف �أح��د كتبه ق��ال �إن النف�س الب�شرية ت�شتمل‬ ‫بجانب ذلك على طاقة "حمايد" ال لون لها‪ ،‬ولكن امل�شاعر القوية يف النف�س‬ ‫ت�ستخدم هذه الطاقة املحايدة و ُت ِّ‬ ‫�سخرها لأغرا�ضها‪.‬‬ ‫هنا كان فرويد معقو ًال على غري عادته !‬ ‫و�سرحت بفكري �أت��دب��ر ه��ذا القول من وجهة نظري اخلا�صة‪ ،‬وتركت‬ ‫فرويد وفل�سفته اجلن�سية‪ ،‬و ُرحت �أبحث امل�س�ألة من ناحية اخلري وال�شر‪.‬‬ ‫اخل�ير وال�شر ب ��أي مقيا�س م��ن مقايي�س ال�سماء �أو مقايي�س الأر�ض‪،‬‬ ‫وخطرت يل خواطر عجيبة‪.‬‬ ‫الطاقة النف�سية‬ ‫�إن الطاقة النف�سية كلها فيما عدا خطوطاً قليلة جداً حمايدة بني اخلري‬ ‫وال�شر‪ ،‬ال لون لها يف ذاتها‪ ،‬ولكن التوجيه الذي يقع لها هو الذي يُحوِّلها �إىل‬ ‫طاقة َخ رِّية �أو طاقة �شريرة‪.‬‬ ‫هذا تيار من املاء ت�ستطيع �أن حُتوِّله لري الأر���ض وا�ستنبات النبات‪� ،‬أو‬ ‫ت�ستطيع �أن ُتغرق به الأر���ض وتقتل احلياة‪ ،‬هو يف احلالة الأوىل خري‪ ،‬ويف‬ ‫احلالة الثانية �شر‪ ،‬ولكنه هو املاء ذاته يف احلالتني‪ ،‬مل تتغري طبيعته‪ ،‬ولكن‬ ‫تغريت وظيفته‪.‬‬ ‫وه��ذا تيار م��ن الكهرباء ت�ستطيع �أن ُت�ضيء ب��ه امل�صابيح ه��دى ونوراً‬ ‫للنا�س‪ ،‬وت�ستطيع �أن َت ْ�صعق به الأحياء‪ ،‬هو يف �إحدى حالتيه خري ويف الثانية‬ ‫�شر‪ ،‬ولكنه هو هو تيار الكهرباء مل يطر�أ عليه تغيري‪.‬‬ ‫وكذلك الطاقة النف�سية طاقة حمايدة َت ْ�صلح �أن ت�ستخدمها للخري‪ ،‬كما‬ ‫ت�صلح هي ذاتها �أن ت�ستخدمها يف ال�شر‪ ،‬ال تتغري طبيعتها يف احلالتني و�إمنا‬ ‫يتغري التوجيه‪.‬‬ ‫طاقة الغريزة‬ ‫خذ طاقة اجلن�س‪� ..‬أَ َ�ش ٌّر هي ذاتها �أم خري؟ ال �شيء من ذلك‪� ،‬إنها طاقة‬ ‫ميكانيكية ج�سمية توازيها طاقة نف�سية تتحرك معها يف نف�س االجتاه‪ ،‬ولي�س‬ ‫اخلري �أو ال�شر كامناً يف طبيعتها‪ ،‬ولكنك توجهها �أنى �شئت‪.‬‬ ‫توجهها لإح��داث الن�سل‪ ،‬يف الطريق التي تتم�شى مع �أه��داف احلياة‪،‬‬ ‫حُ‬ ‫وتققها يف نظافة ف�إذا هي خري‪ ،‬خري ال ي�ستحي امل�سلم �أن يقر�أ عليه ا�سم اهلل‬ ‫الكرمي‪ ،‬وتوجهها لهدف منقطع عن هدف احلياة نا�شز منحرف ف�إذا هي �شر‪،‬‬ ‫�شر تنبغي حماربته و�إعالن احلرب عليه‪.‬‬ ‫طاقة القتال‬ ‫وخذ طاقة القتال‪� ،‬إن الإن�سان ال�سوي م�شتمل على هذه الطاقة كجزء‬ ‫من بنيته‪ ،‬ولكن �شر هي �أم خري؟‬ ‫ال هذا وال ذاك‪� ،‬إنها جمرد قدرة على ال�صراع‪ ،‬قدرة ميكانيكية ج�سمية‬ ‫ت��وازي�ه��ا ق��درة نف�سية يف ذات االجت ��اه‪ ،‬وه��ي لي�ست يف ذات�ه��ا خ�ي�راً �أو �شراً‪،‬‬ ‫ولكنك ت�ستخدمها لإقامة احلق والعدل ودف��ع الظلم والعدوان فهي خري‪،‬‬ ‫وت�ستخدمها يف الظلم والعدوان فهي �شر وا�ضح مبني‪.‬‬ ‫الطاقة الفكرية والروحية‬ ‫و�شبي ٌه بالطاقة النف�سية الطاقة الفكرية وال��روح�ي��ة؛ ف��ال�ق��درة على‬ ‫ال�ت�ف�ك�ير ط��اق��ة حم ��اي ��دة‪ ،‬ول �ك �ن��ك ت���س�ت�خ��دم�ه��ا ل�ل�ن�ف��ع ال �ع��ام ف �ه��ي خرية‪،‬‬ ‫وت�ستخدمها للإيذاء و�إيقاع ال�ضرر فهي �شريرة‪ ،‬ولكنها هي يف ذاتها من حيث‬ ‫هي ن�شاط ب�شري مل تتغري يف احلالتني‪.‬‬ ‫وكذلك الطاقة الروحية‪ ،‬وق��د غلب على النا�س �أن يت�صوروا الطاقة‬ ‫ال��روح�ي��ة م�ق��رون��ة ب��اخل�ير وال�ن�ق��اء وال���س�م��و‪ ،‬ولكنها ‪-‬ك�ك��ل ط��اق��ة ب�شرية‪-‬‬ ‫حمايدة يف ذاتها و�صاحلة لكال التوجيهني‪� .‬إنها ‪-‬كالذكاء وككل الطاقات‬ ‫الأخ ��رى‪ -‬موهبة توهب للنا�س على درج��ات متفاوتة؛ فهي عند بع�ضهم‬ ‫�ضعيفة بحيث ال تكاد تظهر‪ ،‬وعند �آخرين قوية وا�ضحة الآثار‪ ،‬وال�شخ�ص ذو‬ ‫املوهبة الروحية اخلارقة‪ ،‬ي�ستطيع �أن يوجهها �إىل اخلري �أو ال�شر �سواء‪.‬‬ ‫وق�صة را�سبوتني �ساحر رو�سيا معروفة يف التاريخ‪� ،‬إنها طاقة روحية جبارة‬ ‫ُو ِّجهت ُو ْجهة ال�شر والأذى والإيقاع بالنا�س‪ ،‬وق�ص�ص الأنبياء والقدي�سني‬ ‫معروفة كذلك يف التاريخ‪ ،‬طاقة روحية خارقة وجهت وجهة اخلري‪ ،‬ولي�س‬ ‫النا�س كلهم �أنبياء وقدي�سني‪ ،‬ولي�سوا كلهم را�سبوتني‪ ،‬ولكن الواقع امل�شهود‬ ‫يعرف درجات خمتلفة من الطاقة الروحية ت�ستخدم للخري ولل�شر �سواء‪.‬‬ ‫الرتبية وتلون الطاقة املحايدة‬ ‫هناك �إذن نتيجة ن�ستطيع �أن نطمئن �إليها‪ :‬هي �أن الطاقة الب�شرية ‪-‬يف‬ ‫معظمها‪ -‬طاقة حمايدة َت ْ�صلح للخري وال�شر بح�سب ما نتلقاه من توجيه‪،‬‬ ‫ونقول يف معظمها احتياطاً فقط‪ ،‬و�إن كنتُ كلما �أمعنتُ يف التفكري ال �أجد‬ ‫�شيئاً له يف ذاته لون ثابت متميز‪ ،‬بحيث ال يقبل التلوين‪.‬‬ ‫وم��ن هنا تن�ش�أ القيمة اخلطرية للرتبية والتوجيه‪� ،‬إنها قيمة بالغة‬

‫اخل �ط��ورة؛ لأن��ه يتوقف عليها ال�ل��ون ال��ذي ت ��أخ��ذه ه��ذه ال�ط��اق��ة املحايدة‬ ‫ال�صاحلة ملختلف الألوان‪.‬‬ ‫يف احل�ي��وان؛ ت�أخذ الطاقة لوناً واح��داً ال تكاد ُت�غ�يره‪ ،‬لوناً يهدف �إىل‬ ‫التحقيق املبا�شر ملطالب احليوان‪ ،‬ومن هنا ال يو�صف ت�صرفه ب�أنه َخ رِّي �أو‬ ‫�شرير؛ لأن هذه التفرقة ال توجد �إال حيث توجد الأل��وان املتميزة‪ ،‬وتوجد‬ ‫القدرة على اتخاذ خمتلف الألوان‪.‬‬ ‫والإن�سان ‪-‬وحده فيما نعرف من املخلوقات‪ -‬هو املخلوق املتعدد الألوان‪،‬‬ ‫القابل للتلوين (ونف�س وما �سواها‪ ،‬ف�ألهمها فجورها وتقواها‪.)..‬‬ ‫نعم‪" ،‬النف�س" الب�شرية وحدها هي التي تعرف الفجور والتقوى‪َ ،‬ت ْعرف‬ ‫النقي�ضني و َتقْدر على النقي�ضني‪ ،‬ومن هنا تو�صف �أعمال الإن�سان ب�أنها خري‬ ‫�أو �شر‪ ،‬ويعاقب �أو يثاب (قد �أفلح من زكاها‪ ،‬وقد خاب من د�ساها‪.)..‬‬ ‫وق��د ُوج��د يف القرن الع�شرين نا�س ي��ري��دون �أن َي � ُردُّوا الإن�سان حيواناً‬ ‫ال ُتو�صف �أعماله باخلري �أو ال�شر‪ ،‬نا�س ُي ْغفلون قدرة الإن�سان على التلون‪،‬‬ ‫ويجعلون من طبيعته املزدوجة طبيعة مفردة االجتاه‪.‬‬ ‫ن��ا���س م��ن �أول �ئ��ك ي��وج��دون يف �أم��ري �ك��ا ي�ق��ول��ون ل��ك‪ :‬م��ا دخ��ل امل�س�ألة‬ ‫اجلن�سية بالأخالق؟ �إنها عملية "بيولوجية" لي�س لها �صفة خلقية‪ ..‬متاماً‬ ‫كاحليوان!‬ ‫ونا�س �شبيهون بهم من �أن�صار التف�سري امل��ادي والتف�سري االقت�صادي‬ ‫للتاريخ ي�ق��ول��ون ل��ك‪� :‬إن اال�ستعمار لي�س م�س�ألة خلقية‪ ،‬وال َت � ْدخ��ل فيه‬ ‫االعتبارات الإن�سانية‪ ،‬ال يقال �إنه ظامل �أو غري ظامل‪� ،‬إنه حركة طبيعية ك�أكل‬ ‫القطة للف�أر‪ ،‬عملية ال بد �أن حتدث‪ ،‬وال يقال عنها �إنها خري �أو �شر !‬ ‫وه�ؤالء هم خال�صة املدنية احلديثة! خال�صتها �أنْ َت ُر َّد الإن�سان حيواناً ذا‬ ‫لون واحد وطبيعة واحدة‪ ،‬بينما املعجزة الكربى يف خلق الإن�سان هي طبيعته‬ ‫املزدوجة اللون واالجتاه‪.‬‬ ‫والرتبية كما قلنا هي �أخطر مهام الإن�سانية‪ ،‬هي التي يتوقف عليها �أن‬ ‫د�سيها‬ ‫ُن�صبح �آدميني �أو نرتد حيوانات‪ ،‬هي التي جتعلنا ُنز ِّكي �أنف�سنا �أو ُن ِّ‬ ‫فنفلح �أو نخيب‪.‬‬ ‫وق��د �أدرك الإن�سان منذ فجر حياته قيمة الرتبية فو�ضع لها قواعد‬ ‫و�أهدافاً تتنا�سب مع درجة وعيه لنف�سه و�إدراك��ه حلقيقة ر�سالته يف الأر�ض‪،‬‬ ‫وم��ا ت��زال الرتبية مو�ضع العناية من ال�شعوب كلها و�إن اختلفت قواعدها‬ ‫و�أهدافها بني اخلط�أ وال�صواب‪.‬‬ ‫العلم التجريبي يف الرتبية الغربية‬ ‫والرتبية الغربية احلديثة ‪-‬على براعتها الفائقة ودقتها املتناهية‪ -‬هي‬ ‫�أخطر ما عرفته الب�شرية يف تاريخها‪ ،‬و�أقربها �إىل �إف�ساد الإن�سانية‪ ،‬ما مل‬ ‫ي َْ�ص ُح الغرب �إىل �أخطائه ويرتد �إىل ال�صواب‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن�ه��ا ‪-‬فيما ت��زع��م‪ -‬تعتمد على �أب�ح��اث العلم التجريبي‪ ،‬والعلم‬ ‫التجريبي مظلوم يف ه��ذا ال��زع��م؛ فهو ‪-‬ك�ك��ل ال�ط��اق��ات الب�شرية‪ -‬عن�صر‬ ‫حمايد‪ ،‬ي�صلح �أن يوجه للخري كما يوجه لل�شر!‬ ‫وقد فنت العلماء �أن يبحثوا الإن�سان "على طبيعته"‪� ،‬أي بغري توجيه‬ ‫معني‪ ،‬والإن�سان على طبيعته �أقرب �إىل الهبوط واالنحراف �إىل ال�شر‪.‬‬ ‫وال يتعار�ض ذلك مع ما قلناه من قبل من �أن الطاقة الب�شرية حمايدة‬ ‫يف ذاتها‪ ،‬لي�س لها لون متميز‪.‬‬ ‫ونرجع �إىل قولة فرويد‪�" :‬إن النف�س الب�شرية ت�شتمل على طاقة حمايدة‪،‬‬ ‫ولكن امل�شاعر الأقوى يف النف�س ت�ستخدمها و ُت َ�س ِّخرها لأغرا�ضها"‪.‬‬ ‫فالطفل يولد وله طاقات حمايدة ال لون لها وال اجتاه‪ ،‬ثم يح�س باجلوع‬ ‫مث ً‬‫ال‪ -‬فيوجه طاقاته للبحث عن الثدي‪ ،‬ثم �إىل عملية الر�ضاعة‪ ،‬ويح�س‬ ‫باحلاجة �إىل �إخراج ف�ضالته فيوجه بع�ض طاقاته لإخراجها‪.‬‬ ‫ويح�س ب��اخل��وف فيوجه بع�ض طاقاته لالحتماء ب�صدر �أم��ه‪ ،‬ويح�س‬ ‫باحلاجة �إىل "املجتمع" فيوجه بع�ض طاقاته لالت�صال بالآخرين‪.‬‬ ‫ورويداً رويداً تتلون الطاقة ح�سبما ت�سخرها حاجات الطفل؛ �أي �أنه يف‬ ‫هذه الفرتة حمكوم ب�ضروراته‪ ،‬وطاقاته خا�ضعة لهذه ال�ضرورات‪ ،‬فهو يف‬ ‫ذلك �أ�شبه باحليوان‪.‬‬ ‫ولكن كيانه ينمو بعد ذل��ك‪ ،‬وال يقف عند ه��ذا احل��د احل �ي��واين‪ ،‬ففي‬ ‫بنيته مقدرات �أخرى‪ ،‬و�أ�شواق �أعلى من ال�ضرورات‪ ،‬هذه الأ�شواق تت�أخر يف‬ ‫الظهور‪ ،‬ولكنها طور طبيعي من �أطوار الإن�سان‪ ،‬كعملية الإزه��ار يف النبات‪،‬‬ ‫ت�أتي مت�أخرة‪ ،‬ولكنها طبيعية‪.‬‬ ‫وهذه الأ�شواق العليا ت�ستطيع �أن ت�ستخدم الطاقة املحايدة وت�سخرها‬ ‫لأغرا�ضها كما ت�صنع ال�ضرورات‪ ،‬ولكنها يف حاجة �إىل معاونة من اخلارج‪،‬‬ ‫معاونة فعالة لإن�ضاجها وتوجيهها الوجهة ال�صحيحة‪ ،‬و�إال انحرفت �أو‬ ‫ت�أخرت يف الظهور‪.‬‬ ‫وكونها يف ح��اج��ة �إىل امل�ع��اون��ة اخل��ارج�ي��ة لي�س معناه �أن�ه��ا مفتعلة‪� ،‬أو‬

‫مفرو�ضة من اخلارج‪� ،‬أو غري طبيعية كما يزعم فرويد ومن ذهب مذهبه‪.‬‬ ‫كال! فالطفل يحتاج لكي مي�شي �إىل معاونة خارجية ت�سنده حتى ي�ستطيع‬ ‫�أن ينظم خطواته وي�ضبطها‪ ،‬و�إذا مل تعاونه فرمبا ن�ش�أ ك�سيحاً �أو ت�أخر م�شيه‬ ‫عن موعده‪ ،‬وامل�شي مع ذلك قدرة طبيعية يولد بها الطفل‪ ،‬ولي�ست تفر�ض‬ ‫عليه من خارج كيانه‪.‬‬ ‫وكذلك الأ��ش��واق العليا التي تخرج بالإن�سان من �صاحله اخلا�ص �إىل‬ ‫�صالح غريه‪ ،‬وجتنح به ملعاي�شة ال�سلمية القائمة على احلب املتبادل والتعاون‬ ‫بني اجلميع‪ ،‬هي جزء من الفطرة الب�شرية كالأ�شواق الذاتية الأنانية‪� ،‬سواء‬ ‫ب�سواء‪ ،‬ولكنها ‪-‬كتعليم امل�شي‪ -‬حتتاج �إىل معاونة خارجية‪.‬‬ ‫ف�إذا �أخذنا الإن�سان "على طبيعته" مبعنى درا�سته دون توجيه وال تهذيب‪،‬‬ ‫ف�إننا بذلك ُن ْغفل من ح�سابنا اجلانب الآخر من طبيعته‪ ،‬اجلانب املوجود يف‬ ‫حالة كامنة‪ ،‬والذي يحتاج �إىل التوجيه لكي يظهر للعيان‪.‬‬ ‫و�إذا و�ضعنا ق��واع��د الرتبية على ه��ذا الأ��س��ا���س ‪-‬ال��ذي نزعم خط�أ �أنه‬ ‫الأ�سا�س الطبيعي‪ -‬فمعنى ذلك �أننا نرتك الإن�سان حمكوماً ب�ضروراته �إىل‬ ‫الأب��د‪ ،‬ون�ترك الطاقة املحايدة تتلون بهذا اللون فت�صبح بعد حني طاقة‬ ‫�شريرة‪.‬‬ ‫�شريرة ال لأن �ضرورات الإن�سان يف ذاتها �شريرة؛ ولكن لأن غياب العن�صر‬ ‫الآخر الذي يعادلها يجعلها تتطرف يف اجتاه واحد‪ ،‬وذلك ما ن�سميه بال�شر‬ ‫لأنه ‪-‬كما ثبت من التجربة‪ -‬يعود بال�ضرر على الفرد وعلى اجلماعة‪.‬‬ ‫فطاقة التملك ‪-‬وهي طاقة يف ذاتها حمايدة‪ -‬لو تركت لل�ضرورات وحدها‬ ‫حتكمها‪ ،‬تتخذ بعد حني لون ال�سرقة والغ�صب واالحتيال والن�صب‪ ،‬والغرب‬ ‫ال يرتكها حلكم ال�ضرورات‪ ،‬بل يهذبها تهذيباً فائقاً ي�صل �إىل حد معجب‪،‬‬ ‫ولك با�ستخدام الأ�شواق العليا التي توازن هذه الطاقة ومتنع انحرافها‪.‬‬ ‫وطاقة القتل ‪-‬وهي كذلك طاقة حمايدة‪ -‬لو تركت لل�ضرورات وحدها‬ ‫حتكمها‪ ،‬تتخذ بعد حني لون العدوان‪ ،‬والغرب ال يرتكها كذلك‪ ،‬بل يبالغ يف‬ ‫تهذيبها ب�إطالق الأ�شواق العليا التي توازنها وتقف دون �ضراوتها‪.‬‬ ‫ولكن امل�شكلة اجلن�سية هي التي ينحرف فيها الغرب �أعظم انحراف‪،‬‬ ‫ول�ست �أدري مل ي َُخ ُّ�صها وح��ده��ا ب�أنها م�س�ألة بيولوجية ال تخ�ضع حلكم‬ ‫الأخ�ل�اق‪ ،‬بينما الطعام �أي�ضاً م�س�ألة بيولوجية‪ ،‬وك��ان ميكن ‪-‬على نف�س‬ ‫الأ�سا�س‪� -‬أن ُتباح فيه الفو�ضى في�أكل كل النا�س من حيث �شاء لهم مزاجهم‬ ‫بال �ضوابط وال حدود !‬ ‫كما �أن عيب الغرب الأكرب �أنه ال يجعل تهذيبه على �أ�سا�س �إن�ساين ولكن‬ ‫على �أ�سا�س قومي‪ ،‬ومن هنا يعي�ش القوم داخل وطنهم على خري ما يكون‪،‬‬ ‫ف�إذا برز قوم لقوم ت�صارعوا كالوحو�ش ال�ضارية ب�صرف النظر عن الظامل‬ ‫واملظلوم‪.‬‬ ‫تزكية الإ�سالم للطاقة الب�شرية‬ ‫والإ�سالم قد �أدرك الطبيعة الب�شرية املحايدة الطاقة املزدوجة االجتاه‪:‬‬ ‫(ونف�س وما �سواها‪ ،‬ف�ألهمها فجورها وتقواها‪ ،‬قد �أفلح من زكاها‪ ،‬وقد خاب‬ ‫من د�ساها)‪.‬‬ ‫و�أوج ��ب تزكيتها؛ �أي‪ :‬تربيتها وتهذيبها‪ ،‬وج�ع��ل ذل��ك �أم��ان��ة يف عنق‬ ‫الوالدين و�أول�ي��اء الأم��ور‪ ،‬وجعل ه��ذه التزكية على �أ�سا�س �إن�ساين بحت ال‬ ‫يعرف فوارق الوطن وال اللغة وال اجلن�س وال حتى العقيدة (يا �أيها النا�س‬ ‫ات�ق��وا رب�ك��م ال��ذي خلقكم م��ن نف�س واح� ��دة‪( )..‬وجعلناكم �شعوباً وقبائل‬ ‫لتعارفوا‪.)..‬‬ ‫يحق‬ ‫وجعل �أ�سا�س هذه التزكية هو التهذيب ال الكبت‪ ،‬فهو ال يحب �أن مَ ْ‬ ‫طاقة حيوية �أو يعطلها عن عملها؛ لأنه يعرف �أن كل طاقة حيوية ي�شتمل‬ ‫عليها الإن�سان هي ج��زء من كيانه �ضروري له يف حياته‪ ،‬وتعطيله �أو كبته‬ ‫معناه �إهدار هذه الطاقة وت�ضييع الفائدة املرجوة منها‪.‬‬ ‫ولكنه كذلك ال يرتك الإن�سان "على طبيعته" باملعنى اخلاطئ من هذا‬ ‫التعبري‪ ،‬الذي يزعم �أن �ضرورات اجل�سد هي الطبيعة الوحيدة للإن�سان‪ ،‬بل‬ ‫يرتكه "على طبيعته"‪ ،‬فيعطي �ضرورات ج�سده ن�صيبها املعقول‪�" :‬إن لبدنك‬ ‫عليك حقا"‪.‬‬ ‫ويعطي �أ�شواقه العليا ن�صيبها املعقول‪�" :‬أحب لأخيك ما حتب لنف�سك"‪،‬‬ ‫ويوازن بني هذه وتلك (ال يكلف اهلل نف�ساً �إال و�سعها)‪.‬‬ ‫والإن�سان يعد من �أعظم معجزات اخللق‪ ،‬ال هو باملالك وال بال�شيطان‪،‬‬ ‫ولكنه م�شتمل على اخل�ير وال���ش��ر‪ ،‬وق��ادر يف اللحظات االرت �ف��اع �أن ي�صبح‬ ‫كاملالئكة‪ ،‬وقادر يف حلظات الهبوط �أن ي�صبح كال�شياطني‪.‬‬

‫املرجع‪ :‬من كتاب «يف النف�س واملجتمع» ملحمد قطب‬


‫للنقا�ش‬

‫‪8‬‬

‫اخلمي�س (‪ )30‬حزيران (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)4‬‬

‫الديمقراطية واإلسالم‪ ..‬منْ استوعب اآلخر وعلى شروط من ؟‬ ‫ملَّا د�أب امل�ست�شرقون على رمي الإ�سالم مبا لي�س فيه‪،‬‬ ‫ون�سبة ما لي�س منه �إليه مل تكن املوا�ضعات واال�صطالحات‬ ‫احلديثة ‪-‬التي َتوافق عليها قامو�س الإع�لام الغربي‪-‬‬ ‫ببعيدة عن عقد املقارنة؛ من حيث �سابقتها و�أف�ضليتها‬ ‫املزعومة‪.‬‬ ‫ف��ال�غ��رب ال ��ذي ب��ات ي��رى يف الإ� �س�ل�ام �أيدولوجية‬ ‫ال�ص َعداء حني ا َّدع��ى �أن بدعته‬ ‫دينية متعاظمة‪ ،‬تنف�س ُّ‬ ‫ال�سيا�سية ‪-‬التي �أطلق عليها بخيالء ا�سم الدميقراطية‪-‬‬ ‫قد َج��ازَتْ الإ�سالم مبراحل يف ال��ذي وهبته من حريات‬ ‫وحقوق لبني الإن�سان!‬ ‫فال غرو �إذن �أن ا�ستح�ضرنا كلمة «فيليب �أيرالند»‬ ‫من وزارة اخلارجية الأمريكية عام ‪ ،1951‬التي �ض َّمنها‬ ‫بحثاً ت�ن��اول فيه الإ��س�لام وامل�شرقيات‪ ،‬وك��ان م��ن جملة‬ ‫ما قاله‪�« :‬إن الإ�سالم لي�س ديناً دميقراطياً! و�أما وجود‬ ‫دميقراطية �سيا�سية يف الإ�سالم فم�س�ألة فيها جدال! و�إن‬ ‫العائق الديني كما ه��و م��وج��ود يف الإ��س�لام يحول دون‬ ‫ت�ساوي الأفراد الذين ينتمون �إىل ديانات خمتلفة!‪.»..‬‬ ‫وعقب ه��ذه ال َّتجنيات على الإ� �س�لام‪َ ،‬ق� َّي��د الأ�ستاذ‬ ‫حم�م��د ع�ب��د ال�غ�ن��ي ح���س��ن ك �ت��اب �اً �� َ�س � َّم��اه «الإ�� �س�ل�ام بني‬ ‫الإن�صاف واجل�ح��ود»‪� ،‬أو��ض��ح فيه ‪-‬يف ال�صفحة ‪� -85‬أن‬ ‫دميقراطية ال�ي��ون��ان كانت لبلد دون بلد؛ لأن�ه��ا قامت‬ ‫على احتياجات حملية مما تقوم عليه ال�ش�ؤون والأمور‬ ‫الع �ت �ب��ارات‪ ،‬ومل ت�ك��ن ك��ل والي� ��ات الإغ ��ري ��ق يف ال ُّنظم‬ ‫الدميقراطية �سوا ًء ب�سواء‪.‬‬ ‫�أم��ا الدميقراطية التي ج��اء بها الإ��س�لام ‪-‬على ما‬ ‫يقول ح�سن‪ -‬فهي يف احلق مل تكن نظريات وال مناق�شات‬ ‫وال جداول انتخابات‪ ،‬وال �أموراً �شكلية ُت�ضيع حق ناخب �أو‬ ‫تعطي حقاً لغري �صاحبه‪ ،‬ولكنها �سيا�سية عملية وروح يف‬ ‫الت�شريع جندها يف القر�آن الكرمي‪ ،‬ويف احلديث النبوي‪،‬‬ ‫ويف �سيا�سة الر�سول واخللفاء الرا�شدين‪.‬‬ ‫ومي�ضي ح�سن ليقول‪:‬‬ ‫«فامل�ساواة بني النا�س مبد�أ �إ�سالمي �إن�ساين مقرر‬ ‫ا�س �إ َّن��ا َخلَ ْق َنا ُك ْم من‬ ‫�صريح يف قوله تعاىل‪( :‬يا �أيها ال َّن ُ‬ ‫وج َع ْل َنا ُك ْم ُ�ش ُعوباً و َق َبائل لتعارفوا �إ َّن َ�أ ْك َر َمك ْمُ‬ ‫َذ َكر و�أُنثى َ‬ ‫عند اهلل �أتقاكم)»‪.‬‬ ‫«وامل���س��ؤول�ي��ة ال�شخ�صية م�ب��د�أ �صريح يف الإ�سالم‬ ‫ويف القر�آن ود�ستور امل�سلمني‪ ،‬بدليل قوله تعاىل‪( :‬و�أنْ‬ ‫لي�س للإن�سان �إال ما �سعى)‪ُ ( ،‬ك ٌّل امرئٍ مبا َك َ�س َب َره ٌ‬ ‫ني)‪،‬‬ ‫(و ُك َّل �إن�سانٍ �أَ ْل َز ْم َناه طائره يف عنقه)‪( ،‬وال َت ِز ُر وازر ٌة ِو ْز َر‬ ‫�أخ��رى)‪ ،‬فكل نف�س ُت�س�أل عما عملت‪ ،‬وحتا�سب على ما‬ ‫فعلت‪ ،‬وال ي�ؤاخذ �إن�سان بذنب غريه (وال ُت ْ�س َ�أ ُلو َن َع َّما‬ ‫كانوا يعملون)»‪.‬‬ ‫«وال���ش��ورى يف الإ� �س�لام م�ب��د�أ �صريح م�ق��رر‪ُ ،‬ي�ؤمر‬ ‫النبي ب��ه و ُي� ْدع��ى �إل�ي��ه؛ ف�لا يعفى منه راع وال وال وال‬ ‫حالكم‪ ،‬يقول تعاىل‪( :‬و�� َ�ش��ا ِو ْرهُ � ْم يف الأم��ر ف ��إذا َع َز ْمتَ‬ ‫فتوكل على اهلل)‪ ،‬ويقول يف ال�صفة الواجبة للم�سلمني‪:‬‬ ‫(و�أَ ْم ُرهُ ْم ُ�شو َرى َب ْي َنهم)»‪.‬‬ ‫«وم�س�ؤولية اجلماعة يف الإ�سالم كم�س�ؤولية الفرد‪،‬‬ ‫م�ب��د�أ مقرر �صريح مبني على الت�ضامن؛ فاخلري عام‬ ‫ي�صيب منه النا�س جميعاً ولو كان ال�سبب فيه واحداً �أو‬ ‫قلة‪ ،‬وال�شر عام ي�صيب النا�س جميعاً‪ ،‬وتقع �سوء مغبته‬ ‫على املجموع‪ ،‬وخا�صة حني ال يتناهى �أف��راده عن منكر‬ ‫فعلوه»‪.‬‬ ‫«وما كانت �سرية النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وخلفا�ؤه‬ ‫و�صحابته �إال مثا ًال رائعاً للدميقراطية التي ال تعرف‬ ‫نظام الطبقات االمتيازي‪ ،‬و�إذا كان النا�س درج��ات عند‬ ‫اهلل كما ي�شري �إىل ذلك القر�آن الكرمي‪ ،‬فلي�س معنى هذا‬ ‫هو النظام الطبقي الذي يجعل لطائفة من النا�س مزية‬ ‫من ف�ضل على طائفة �أخرى»‪.‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ح�سن �أبو هنية‬

‫«عمد النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل �أن يك�سر نزعة‬ ‫النظام الطبقي �أو الطائفي‪ ،‬ال��ذي مل يكن منه ب��د يف‬ ‫كيان املجتمع العربي قبل الإ��س�لام‪� ،‬أمل ي ��ؤاخ �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم بني املهاجرين والأن�صار؟ �أمل يت�ساو النا�س‬ ‫جميعاً �أما الإ�سالم يف احلقوق والواجبات؟ فلم ُت ْرفع عن‬ ‫بع�ض الطبقات بع�ض التكاليف �إيثاراً لها مبزية ف�ضل‪،‬‬ ‫ومل ُتك َّلف بع�ض الطبقات ف��وق ما َك َّلفته طبقة �أخرى‬ ‫تعلوها يف احلياة �أو الأ�صل �أو الرثاء؛ لأن �شرط امل�ساواة‬ ‫هو الإطالق والتمام‪ ،‬يحتمل فيها املت�ساوون امل َ َغارم كما‬ ‫ي َْحملون امل َ َغامن‪ ،‬و�إال كانت طبقية ال يقبلها الإ�سالم»‪.‬‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫باحث يف الفكر الإ�سالمي املعا�صر‬ ‫م��ن ال��وا��ض��ح �أن ر�ؤى الإ��س�لام�ي�ين ‪-‬ع�ل��ى اختالف‬ ‫اجت��اه��ات�ه��م وان �ت �م��اءات �ه��م‪ -‬جت ��اه ال��دمي�ق��راط�ي��ة كانت‬ ‫خمتلفة متباينة‪ ،‬وبالتايل ف�إن مواقفهم حيال التعاطي مع‬ ‫اخليار الدميقراطي‪ ،‬وامل�شاركة يف العملية الدميقراطية‪،‬‬ ‫كانت نابعة من اختالف ر�ؤاهم وتباينها منها‪ ،‬وبعيداً عن‬ ‫اخلو�ض يف تف�صيل تلك الر�ؤى واملواقف‪ ،‬وخلفيات وجذور‬ ‫ت�شكلها وتكوينها‪ ،‬ف��إن اجتاهات وجماعات الإ�سالميني‬ ‫التي ارت�ضت اخليار الدميقراطي‪ ،‬ووافقت على امل�شاركة‬ ‫يف العملية الدميقراطية‪ ،‬ذهبت �إىل ذلك اخليار باعتباره‬ ‫اخليار املتاح‪ ،‬و�أنه ميكن من خالله �ضمان احلركة الآمنة‬ ‫للعمل ال�سيا�سي‪ ،‬وولوج عملية الإ�صالح التدريجي عرب‬ ‫امل�ؤ�س�سات الد�ستورية القائمة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م��ا م��دى ج��دي��ة ت�ل��ك الأن �ظ �م��ة ال �ت��ي تو�سلت‬ ‫بالدميقراطية‪ ،‬جاعلة منها خيارها الوحيد يف نظام‬ ‫احلكم؟‬ ‫هل كانت توجهاتها تلك حقيقية‪ ،‬وم�ضت مع العملية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة �إىل منتهاها‪ ،‬حم��اف�ظ��ة ع�ل��ى تقاليدها‬ ‫و�آلياتها‪ ،‬وقابلة مبخرجاتها املعربة عن اختيار املواطنني‬ ‫بانتخاب من ميثلهم‪ ،‬بكل نزاهة و�شفافية وعدم تدخل‬ ‫من ال�سلطات التنفيذية؟‬ ‫�أم �أن املمار�سة ال�سيا�سية لتلك الأنظمة ت�شي ب�أنها‬ ‫مار�ست كل �ألوان التدخل القانوين والت�شريعي وال�ضغط‬ ‫الأم �ن ��ي‪ ،‬لت�ضبط �إي �ق��اع ال�ع�م�ل�ي��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة وفق‬ ‫مقايي�سها ال�ضامنة لت�سيري ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‪ ،‬مبا‬ ‫يخدم وجودها الدائم‪ ،‬ويحقق م�صاحلها دون �أيّ تخوف‬ ‫حقيقي من �إحداث الإ�صالح املن�شود واملطلوب؟‬ ‫ال يخفى �أن غالب الدول يف عاملنا العربي التي اجتهت‬ ‫�صوب اخليار الدميقراطي‪ ،‬مل تكن جادة يف خيارها ذاك‪،‬‬ ‫بل مل تعد العملية الدميقراطية برمتها يف توجهاتها‬ ‫وخياراتها �أن تكون مبثابة الديكورات اخلارجية‪ ،‬اخلالية‬ ‫من جوهرها‪ ،‬واملفرغة من م�ضامينها احلقيقية‪ ،‬وهو‬ ‫الذي فر�ض نهجاً �سيا�سياً حمدداً‪ ،‬مت من خالله تطويع‬

‫كل املعار�ضات ال�سيا�سية وتدجينها‪ ،‬لتخ�ضع يف ممار�ستها‬ ‫ال�سيا�سية لل�سقوف التي حتددها ال�سلطات؛ ما جعلها‬ ‫م�ع��ار��ض��ات ��ص��وري��ة ال ت �ق��وى ع�ل��ى �إح� ��داث �إ�صالحات‬ ‫حقيقية‪� ،‬أو انتزاع مكا�سب ذات قيمة كبرية �ضمن �أهدافها‬ ‫املعلنة‪.‬‬ ‫�أمام هذه ال�سيا�سات الر�سمية امل ُ ْجه�ضة يف جوهرها‬ ‫ل�ل�خ�ي��ار ال��دمي �ق��راط��ي‪ ،‬وج� ��دت احل ��رك ��ات الإ�سالمية‬ ‫ال��را��ض�ي��ة ب��اخل�ي��ار ال��دمي�ق��راط��ي‪ ،‬وال��داخ�ل��ة يف معمعة‬ ‫اللعبة الدميقراطية �أنها �أمام م�أزق حقيقي؛ فقد و�صلت‬ ‫�إىل نتيجة م��ؤداه��ا �أن اخليار الدميقراطي ‪-‬بنموذجه‬ ‫ال�ق��ائ��م يف ك�ث�ير م��ن ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‪ -‬ل��ن ميكنها من‬ ‫حتقيق �أهدافها‪ ،‬ولن يف�ضي يف نهاية املطاف �إ ّال �إىل ما‬ ‫تريده ال�سلطات احلاكمة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م��ا ي�ن�ب�غ��ي م�لاح�ظ�ت��ه �أن م �� �س��اح��ات احلركة‬ ‫والعمل يف ظ��ل الأن�ظ�م��ة‪ ،‬التي �أعلنت ع��ن تبني اخليار‬ ‫الدميقراطي ‪-‬على الرغم من �شكالنيته ودعائيته‪ -‬هي‬ ‫�أو� �س��ع بكثري م��ن تلك ال�ه��وام����ش وامل���س��اح��ات امل�ت��اح��ة يف‬ ‫ظل الأنظمة الديكتاتورية‪ ،‬التي ما زالت ال تعرف �شيئاً‬ ‫عن احلريات واحلقوق ال�سيا�سية والعدالة االجتماعية‬ ‫وغريها من القيم الأخرى‪.‬‬ ‫�ضمن املعايري الن�سبية‪ ،‬ف�إن �إ�سالميي تلك الأنظمة‬ ‫اال�ستبدادية الديكتاتورية يت�شوقون �إىل العي�ش يف ظل‬ ‫�أنظمة تتجه �إىل تبني اخليار الدميقراطي‪ ،‬حتى ولو‬ ‫ك��ان �شكالنياً مفرغاً من م�ضامينه وقيمه احلقيقية؛‬ ‫هروباً من جحيم احلكم اال�ستبدادي‪ ،‬وويالت وم�صائب‬ ‫الأنظمة القمعية البولي�سية‪.‬‬ ‫لكن ما ينبغي مالحظته بعمق يف مرحلة الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬م��ا يظهر م��ن �أن ثمة عمليات تفكيك و�إعادة‬ ‫ت��رك �ي��ب ل �ك �ث�ير م ��ن ال �ت �� �ص��ورات والأف � �ك� ��ار وامل ��واق ��ف‪،‬‬ ‫فال�شعوب �أثبتت فاعليتها وح�ضورها‪ ،‬وق��د غ��دت العباً‬ ‫قوياً وم�ؤثراً؛ ما يعني ب�أن احلركات الإ�سالمية مطالبة‬ ‫بتعميق �صالتها بال�شعوب عرب حملها لق�ضاياها والدفاع‬ ‫عنها‪ ،‬واالل�ت�ح��ام م��ع همومها اليومية واحلياتية‪ ،‬لأن‬ ‫احلراك ال�شعبي العارم قادر على تقدمي الن�صرة املطلوبة‬ ‫للحركات الإ�سالمية‪� ،‬إنْ هي �آمنت واقتنعت مب�شاريعها‬ ‫الإ�صالحية والتغيريية‪.‬‬ ‫ح�سن �أبو هنية‬ ‫باحث وخبري يف احلركات الإ�سالمية‬ ‫ت�ت�م�ت��ع ال��دمي �ق��راط �ي��ة ب�ح���ض��ور ك�ث�ي��ف يف املجال‬ ‫ال �ت��داويل ال�ع��رب��ي واال� �س�لام��ي امل�ع��ا��ص��ر‪ ،‬وم �ن��ذ دخول‬ ‫امل�صطلح احلقل ال��داليل ال�سيا�سي العربي الإ�سالمي‬ ‫م��ع ع�صر النه�ضة �شهد ق ��راءات ت��أوي�ل�ي��ة ع��دي��دة‪ ،‬فال‬ ‫جدال يف �أن امل�صطلح منقول من املجال التداويل الغربي‬ ‫وه��و م��ن ن�ت��اج ع�صر الأن� ��وار الأوروب � ��ي ال ��ذي ا�ستعاره‬

‫م��ن ال�ت�راث ال�ي��ون��اين‪ ،‬فالدميقراطية بح�سب جمالها‬ ‫الأوروبي والأمريكي تتوافر على ع�شرات التعريفات لدى‬ ‫مفكريها‪ ،‬وتطورت �إىل العديد من النماذج الكال�سيكية‬ ‫كما َب�َّي�نَّ ديفيد هيلد يف كتابه «من��اذج الدميقراطية»؛‬ ‫كـ‪ :‬الدميقراطية الأثينية‪ ،‬والدميقراطية اجلمهورية‪،‬‬ ‫والدميقراطية الليربالية‪ ،‬والدميقراطية املبا�شرة‪.‬‬ ‫وتطورت �إىل جمموعة من الأمن��اط الدميقراطية‬ ‫احلديثة التي تناه�ض الدميقراطية الليربالية‪ ،‬التي‬ ‫عملت ب�صيغتها اجلديدة على التوحد مع اقت�صاد ال�سوق‬ ‫املتوح�ش دون �أدن��ى اعتبار ملنظومة القيم االجتماعية‬ ‫والأخالقية‪ ،‬وقد جاءت اال�ستجابة من داخل الف�ضاءات‬ ‫الغربية بطرح ب��دائ��ل �أك�ثر �إن�سانية لهذا النموذج من‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬وب��رزت �أن��واع جديدة؛ ك�ـ‪ :‬الدميقراطية‬ ‫اجلمعاعتية‪ ،‬والدميقراطية التدولية �أو الت�شاورية‪،‬‬ ‫والدميقراطية الكونية وهذه الأخرية يدعو �إليها هيلد‪.‬‬ ‫لعل ه��ذه املقدمة ت�ساعد على َت� َب�ُّينُنُّ و�إدراك ات�ساع‬ ‫مفهوم الدميقراطية وديناميكيته وحيوته‪ ،‬فهو يت�سم‬ ‫بالتحول ويبتعد ع��ن ال�سكون واجل��وه��ران�ي��ة‪ ،‬م��ن هنا‬ ‫فال�س�ؤال ح��ول عالقة املفهوم بالإ�سالم يغدو جمانياً؛‬ ‫فاخل�ضوع ل�شروط املفهوم والت�سا�ؤل حول �أوليته يعرب‬ ‫عن حالة تاريخية خ�ضعت مبوجبها دار الإ�سالم لل�سيطرة‬ ‫املبا�شرة �أو الهيمنة الظاهرة‪ ،‬وهي الإ�شكالية التي حكمت‬ ‫فكر النه�ضة العربي �إبان احلقبة الكولينيالية‪ ،‬و�أ�سفرت‬ ‫عن توجهاته الفكرية وخياراته الأيديولوجية‪ ،‬وال تزال‬ ‫تتحكم بالتيارات الإ�سالمية واجتهاداتها‪.‬‬ ‫فال غرابة من �أن اجلدل واخلالف يف َت َبينُّ موقع‬ ‫الدميقراطية م��ن الإ��س�لام و�صل ح��د ال�ق��ول بكفرها‬ ‫�أو �أ�سلمتها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عما بينهما من �أق��وال وابتداعات‬ ‫واج �ت �ه��ادات‪ ،‬وع�ل��ى احل��رك��ات واجل �م��اع��ات والتيارات‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة امل �ع��ا� �ص��رة اخل � ��روج م��ن م��رك��ب النق�ص‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي‪ ،‬وع ��دم اال��ش�ت�غ��ال ن�ضالياً ب�ه��واج����س جرح‬ ‫الهوية الرنج�سي الذي حكم تنظريها و�سلوكها يف �إطار‬ ‫ال��دول��ة الوطنية‪ ،‬ومقاومتها الهيمنة يف ظ��ل العوملة‬ ‫املتوح�شة‪.‬‬ ‫فالنظر �إىل ا�ستخدام الدميقراطية �أيديولوجياً‬ ‫م��ن قبل ال�غ��رب ع�م��وم�اً‪ ،‬وال��والي��ات املتحدة الأمريكية‬ ‫خ�صو�صاً‪ ،‬يف �سبيل ب�ن��اء �شبكات �إ� �س�لام معتدل ميثل‬ ‫�سالحاً يحمل على االن�غ�لاق بحجة التغريب وفقدان‬ ‫ال �ه��وي��ة‪ ،‬وال �ن �ظ��ر �إىل ال �ت��راث الإ� �س�ل�ام��ي واملمار�سة‬ ‫التاريخية يعوق االن�ط�لاق والنهو�ض واكت�شاف مناذج‬ ‫دميقراطية �إبداعية‪ ،‬ت�ستند �إىل الن�صو�ص املع�صومة‪.‬‬ ‫لكنني �أود الت�أكيد ب�أن التجربة الإ�سالمية التاريخية‬ ‫عرفت �أ�شكا ًال و�أمناطاً وتطبيقات عديدة للدميقراطية‪،‬‬ ‫�إال �أنها مل تعرفها ب�صيغتها الناجزة يف الأدبيات ال�سيا�سية‬ ‫املعا�صرة؛ فامل�صادر الإ�سالمية الت�شريعية توافرت على‬ ‫الت�شديد على مفاهيم �سيا�سية را�سخة كالعدل وال�شورى‬ ‫واجلماعة والبيعة وغريها‪.‬‬ ‫واالج�ت�ه��اد الفقهي ال�سني يكاد يُجمع على وجوب‬ ‫الإمامة وحق االختيار‪ ،‬ومفهومي امل�صلحة واملقا�صدية‬ ‫ترتبطان ب�شكل وثيق باملعنى ال�سيا�سي املعا�صر‪ ،‬وهذه‬ ‫املفاهيم وغ�يره��ا كفيلة بت�أ�سي�س دمي�ق��راط�ي��ة م�ؤمنة‬ ‫ت�ضيف �إىل النماذج الغربية تتوافر على عنا�صر �إبداعية‬ ‫تت�سم باال�ستيعاب والدمج والتجاوز‪ ،‬وتعمل على اخلروج‬ ‫من �أفق التقليد والتبعية والدخول �إىل رحابة االجتهاد‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬

‫التنوير والإ�صالح ‪� /‬إعداد‪:‬‬ ‫عبدالرحمن نجم‬

عدد الخميس 30 حزيران 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you