Page 1

‫اخلمي�س ‪ 13‬رجب ‪ 1434‬هـ ‪� 23‬أيار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2311‬‬

‫امللك يدعو �إىل حل �سيا�سي انتقايل و�شامل للأزمة ال�سورية‪..‬وكريي ي�شكك يف �شرعية الأ�سد‬

‫السفري السوري «يهاجم» األردن من عمان‬

‫ال�سفري ال�سوري يف م�ؤمتره ال�صحفي‬

‫لقمان �إ�سكندر ‪ -‬برتا ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صف ال�سفري ال�سوري يف عمان بهجت �سليمان م�ؤمتر �أ�صدقاء‬ ‫��س��وري��ة ال��ذي ب��د�أ أ�ع�م��ال��ه �أم����س يف الأردن مب��ؤمت��ر لأع ��داء �سورية‪،‬‬ ‫و�أ� �ص��دق��اء �إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬متهما يف ال��وق��ت نف�سه ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫بـ«�إرهابيني �أو لهم عالقة ب�إرهابيني»‪.‬‬ ‫وحتى ال يفهم من كالمه �أنه ال يعمم و�صفه قال‪�« :‬إن الالجئني‬ ‫ال ي�أتون �إىل الأردن كحاالت �إن�سانية‪ ،‬بل ب�سبب املغريات املادية �أو �أنهم‬ ‫�إرهابيون �أو لهم عالقة ب�إرهابيني”‪.‬‬ ‫�سليمان خ��رج عن الل�سان الدبلوما�سي و�شن هجوما عنيفا من‬ ‫العا�صمة عمان على الدول امل�شاركة يف امل�ؤمتر‪ ،‬ويف مقدمتهم الأردن‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إنها م�ؤامرة و�أنها حرب كونية عدوانية �إرهابية»‪ .‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ما تواجهها �سورية «حرب كونية» يقودها من ي�سمون �أنف�سهم‬

‫«�أ�صدقاء �سوريا» �ضد الدولة وال�شعب واجلي�ش والقيادة‪ ،‬وهو ما دفع‬ ‫بالدولة خلو�ض حرب مقد�سة»‪.‬‬ ‫ومل يرتك �سليمان جهة �إال وهاجمها يف م�ؤمتره ال�صحايف‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف رغ��م امل�ح��اوالت لقوى ال�ش ّد العك�سي لإق�ح��ام اململكة يف‬ ‫احل��رب‪ ،‬م��ن دون احت�ساب الأخ�ط��ار التي ي�ش ّكلها ه��ذا الإق�ح��ام على‬ ‫ال�شعب الأردين وال��دول��ة الأردن�ي��ة‪ ،‬ف �� ّإن العمالة يف ه��ذه احل��رب على‬ ‫�سورية‪ ،‬قد تو ّقف عن الت�صاعد‪ ،‬ال بل بد�أ بالهبوط وباالنخفا�ض»‪.‬‬ ‫واتهم �سفري النظام ال�سوري ال�سلطات الأردن�ي��ة ب�أنها ال ت�سمح‬ ‫ل�ل���س�ف��ارة ال �� �س��وري��ة يف ع �م��ان ب��ال�ت��وا��ص��ل م��ع رع��اي �ه��ا مم��ا و�صفهم‬ ‫“بالنازحني” على الرغم من ع�شرات املخاطبات والكتب الر�سمية‬ ‫لوزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �سلميان ن�شوب ح��رب عاملية ثالثة وق��ال‪ :‬م��ن ال ي��رى �أن‬ ‫هنالك حرباً عاملية ثالثة تخا�ض عرب البوابة ال�سورية‪ ،‬يحتاج �إىل تعلم‬

‫مصر تعيد فتح معرب رفح‬ ‫وحماس تهنئ بتحرير الجنود‬ ‫حمزة حيمور و �آالء حمزة‬ ‫ه �ن ��أ ع���ض��و امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية «حما�س» عزت الر�شق‬ ‫جمهورية م�صر العربية رئي�سا وحكومة‬ ‫و� �ش �ع �ب �اً ب � ��الإف � ��راج ع ��ن اجل� �ن ��ود ال���س�ب�ع��ة‬ ‫املختطفني يف �صحراء �سيناء‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال��ر� �ش��ق يف ت �� �ص��ري��ح خ��ا���ص‬ ‫لـ»ال�سبيل» و�سائل الإع�لام امل�صرية بالكف‬ ‫عن عمليات التحري�ض الظاملة واملعدة �سلفاً‬ ‫�ضد ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫فيما هن أ� رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫�إ��س�م��اع�ي��ل هنية ال��رئ�ي����س امل���ص��ري حممد‬ ‫مر�سي والقوات امل�سلحة امل�صرية مبنا�سبة‬

‫الإفراج عن اجلنود املختطفني‪.‬‬ ‫وتقدم هنية يف بيان مقت�ضب‪ ،‬بالتحية‬ ‫م��ن ك��اف��ة �أرك � ��ان ال ��دول ��ة و�أب� �ن ��اء ال�شعب‬ ‫امل���ص��ري ل�ن�ج��اح اجل �ه��ود يف �إط�ل�اق ��س��راح‬ ‫�أبنائهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ق��دم ه �ن �ي��ة م ��ن �أب� �ن ��اء ال���ش�ع��ب‬ ‫الفل�سطيني ال�ع��ائ��دي��ن ب�ع��د �أن ع�ل�ق��وا يف‬ ‫اجل ��ان ��ب امل �� �ص��ري خ�ل�ال الأي� � ��ام امل��ا��ض�ي��ة‬ ‫وي�ح�ي��ي ��ص�بره��م و� �ص �م��وده��م وحت�م�ل�ه��م‪،‬‬ ‫وي ��ؤك��د �أن احل�ك��وم��ة ت�ت��اب��ع م��ع ال�سلطات‬ ‫امل���ص��ري��ة ت � أ�م�ين الآل �ي��ات ال�ت��ي حت��ول دون‬ ‫ت �ك��رار م��ا ح��دث م�ستقبال‪ ،‬متمنيا مل�صر‬ ‫دوام الأم��ن واال�ستقرار‪ .‬واعتربت حما�س‬ ‫حت��ري��ر اجل �ن��ود إ�جن� ��ازا للجي�ش امل���ص��ري‪،‬‬

‫وتثبيتا لل�سيادة امل�صرية يف �سيناء‪.‬‬ ‫وك��ان املتحدث الر�سمي با�سم القوات‬ ‫امل���س�ل�ح��ة امل���ص��ري��ة ال�ع�ق�ي��د �أح �م��د حممد‬ ‫ع�ل��ي‪ ،‬أ�ك��د �أن اجل�ن��ود املختطفني ال�سبعة‬ ‫يف ط��ري �ق �ه��م �إىل ال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬ب �ع��د �أن مت‬ ‫حتريرهم‪.‬‬ ‫وقال علي عرب �صفحته الر�سمية على موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي «في�سبوك»‪� :،‬إن «اجلنود‬ ‫امل�صريني املختطفني ال�سبعة يف طريقهم �إىل‬ ‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬ب�ع��د �إط�ل�اق ��س��راح�ه��م نتيجة جهود‬ ‫ل�ل�م�خ��اب��رات احل��رب�ي��ة امل���ص��ري��ة‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�شيوخ قبائل و�أهايل �سيناء ال�شرفاء»‪.‬‬

‫‪15 , 14‬‬

‫الحركة اإلسالمية تنظم مهرجانني‬ ‫للعودة يف عمان وإربد‬ ‫�سيف الدين باكري وخليل قنديل‬ ‫ت�ن�ظ��م احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف �إرب� ��د ع���ص��ر غد‬ ‫اجل�م�ع��ة م�ه��رج��ان ال �ع��ودة‪ ،‬وال ��ذي ي�ق��ام حت��ت ع�ن��وان‬ ‫"ربيع العودة قادم"‪.‬‬ ‫ويت�ضمن املهرجان الذي �سيقام يف �ساحة جممع‬ ‫النقابات املهنية ب ��إرب��د كلمة امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني د‪ .‬همام �سعيد‪ ،‬وو�صالت �إن�شادية‬

‫وق�صائد �شعرية حول حق العودة‪.‬‬ ‫وتنظم جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي مهرجانا جماهرييا حا�شدا حتت‬ ‫عنوان "حق العودة"‪ ،‬وذلك يوم غد اجلمعة يف خميم‬ ‫الوحدات مدار�س القد�س من ال�ساعة اخلام�سة وحتى‬ ‫ال�ساعة ال�سابعة والن�صف‪ ،‬ويتحدث يف املهرجان �أمني‬ ‫عام جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور و�سعود �أبو‬ ‫حمفوظ و�إبراهيم اليماين‪.‬‬

‫‪ 9‬م�ست�شارين‬ ‫لوزيرة «التنمية»‬

‫نبيل حمران‬

‫‪3‬‬

‫«ال�ضمان» يتجه‬ ‫لرف�ض متويل‬ ‫منازل ال�سفراء‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫‪3‬‬

‫«شبكة البصرة»‪:‬‬ ‫املالكي يكافئ طاقم‬ ‫السفارة املعتدين‬ ‫بغداد ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك� � � ��ر م � ��وق � ��ع "�شبكة‬ ‫الب�صرة" نق ً‬ ‫ال ع��ن ت�سريبات‬ ‫ق��ال إ�ن �ه��ا و��ص�ل��ت ل��ه ع��ن قيام‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ال �ع��راق��ي ن��ور‬ ‫امل��ال�ك��ي ب�شتم امل �ل��ك‪ ،‬وت�ك��رمي‬ ‫ال � ��وف � ��د ال� � � ��ذي ق� � ��ام ب �� �ض��رب‬ ‫�أردنيني يوم اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك بح�سب امل��وق��ع‬ ‫خالل ات�صال هاتفي بني وزير‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال �ع��راق��ي هو�شيار‬ ‫زي �ب��اري وامل��ال �ك��ي‪ ،‬ملناق�شة ما‬ ‫ح� ��دث يف ع �م ��ان م ��ن اع �ت ��داء‬ ‫ط��اق��م م��ن ال���س�ف��ارة العراقية‬ ‫على م� ؤ�ي��دي��ن ل���ص��دام ح�سني‬ ‫داخل املركز الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫ومل ي�ت���س��ن ل �ـ «ال���س�ب�ي��ل»‬ ‫احل� ��� �ص ��ول ع� �ل ��ى اخل� �ب��ر م��ن‬ ‫م�صدر �إخباري �آخر ‪.‬‬

‫�أ�ضخم هايرب ماركت يف الأردن‬

‫االفتتاح اليوم‬ ‫�صفحة (‪)13 - 12 - 11‬‬

‫امللك خالل لقائه جون كريي‬

‫درو�س كثرية يف ال�سيا�سة ويف الثقافة والإعالم‪.‬‬ ‫ومل تنتظر الدبلوما�سية الأردن�ي��ة طويال للرد على ت�صريحات‬ ‫ال���س�ف�ير ال �� �س��وري‪ .‬ف�ف��ي تعقيبه ع�ل��ى ه��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات ق��ال وزي��ر‬ ‫اخلارجية نا�صر جودة �إنه كان يتمنى �أن يكون ال�سفري ال�سوري يف ع ّمان‬ ‫بهجت �سليمان ميلك ح�سا دبلوما�سيا‪.‬‬ ‫وق ��ال ج ��ودة خ�ل�ال م ��ؤمت��ر ��ص�ح��ايف م���ش�ترك ع�ق��ده م��ع نظريه‬ ‫الأمريكي جون ك�يري‪« :‬على ال�سفري ال�سوري �أن ي�شكر الأردن ال �أن‬ ‫ينتقدها»‪.‬‬ ‫وجدد امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬خالل لقائه �أم�س جون كريي‪ ،‬الت�أكيد‬ ‫على موقف الأردن لإيجاد حل �سيا�سي انتقايل و�شامل للأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫مب��ا يحفظ وح��دة ��س��وري��ا �شعبا و�أر� �ض��ا‪ ،‬وي�ح��د م��ن تفاقم الأو� �ض��اع‬ ‫اخلطرية على ال�ساحة ال�سورية وتداعياتها الكارثية على املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه دعا وزير اخلارجية الأمريكي جون كريي �أم�س الرئي�س‬

‫ال�سوري ب�شار الأ�سد �إىل االلتزام بال�سالم يف بالده قبيل انعقاد اجتماع‬ ‫جمموعة «�أ�صدقاء �سوريا يف عمان �أم�س‪.‬‬ ‫و�أكد كريي �أن «هناك حاجة ملحة لوقف �سفك الدماء الذي �أودى‬ ‫بحياة ع�شرات الآالف‪ ،‬وهذا �سبب اجتماعنا اليوم»‪.‬‬ ‫وقال «�أود �أن �أطلب من �أي �شخ�ص ذي �إح�سا�س �سليم‪ ،‬هل ب�إمكان‬ ‫�أي �شخ�ص زعم أ�ن��ه ا�ستخدم الغاز �ضد �شعبه‪ ،‬وقتل ما يزيد عن ‪70‬‬ ‫�ألف �شخ�ص ‪ ...‬وا�ستخدم الدبابات والقذائف �ضد الن�ساء والأطفال‪،‬‬ ‫هل ميكن ان نحكم على ه��ذا ال�شخ�ص ب��أن لديه �شرعية لقيادة هذا‬ ‫البلد م�ستقبال؟»‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات كريي قبل قليل من اجتماع ملجموعة «�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا» الذي عقد يف عمان مب�شاركة وزراء خارجية ‪11‬‬ ‫دولة متثل املجموعة الأ�سا�سية ملا يعرف با�سم «�أ�صدقاء‬ ‫�سوريا»‪.‬ويعقد االجتماع بح�ضور املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬

‫‪5،3‬‬


‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫مـحـلـي‬ ‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫ملاذا زار النسور‬ ‫الضمان االجتماعي؟‬ ‫غريبة تلك املتزامنة بني ت�سريب وج��ود �أزم��ة مرتقبة يف‬ ‫الم��ر ال��ذي يقرتب من االنهيار املايل‪،‬‬ ‫روات��ب موظفي الدولة أ‬ ‫وزي ��ارة رئي�س ال ��وزراء عبد اهلل الن�سور ال��وح��دة اال�ستثمارية‬ ‫لل�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ج��اءت يف اليوم عينه وهو الثالث ع�شر من ال�شهر احلايل‬ ‫قبل �أن تعيد �صحف عربية وم��واق��ع ن�شر تلك الأن �ب��اء ب�صيغ‬ ‫خمتلفة‪� ،‬إذ �أول من تطرق لأزمة الرواتب �صحيفة �سعودية‪.‬‬ ‫الأغرب من ذلك وبعد �أيام قول رئي�س هيئة الطاقة الذرية‬ ‫خالد طوقان �إن الوحدة اال�ستثمارية لل�ضمان تبدي اهتماما‬ ‫جديا باال�ستثمار يف املحطة النووية‪ ،‬رغم ت�أكيدات طوقان نف�سه‬ ‫عند الإعالن عن امل�شروع قبل �سنوات �أن منابع التمويل جاهزة‬ ‫ب�سبب اجلدوى االقت�صاية‪ ،‬غري ذلك وجود �أم��وال من الكويت‬ ‫وال�سعودية واالمارات وقطر قدمت لتمويل م�شاريع‪.‬‬ ‫ملاذا احلديث عن ا�ستثمارات جديدة ي�ساهم فيها ال�ضمان‪،‬‬ ‫و��س��ط ح��ال��ة ع��دم ا�ستقرار وغليان ت�شهدها ال�ب�لاد والإق�ل�ي��م‪،‬‬ ‫الخ ��رى م��ن �إ��ص�لاح��ات �سيا�سية واقت�صادية‬ ‫وك ��أن املع�ضالت أ‬ ‫واجتماعية مت جتاوزها‪.‬‬ ‫�أموال ال�ضمان لي�ست ملكا للحكومة‪ ،‬ويكفي اخل�سائر التي‬ ‫تكبدتها الوحدة وتقدر مبليارات الدنانري على م��دار الع�شرة‬ ‫�أعوام املا�ضية ب�سبب م�شاريع متعرثة و�شراء �أ�سهم �سيادية مثل‬ ‫البنك العربي والفو�سفات و�أخ��رى هبطت �أ�سعارها �أك�ثر من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫لل�ضمان االجتماعي كثريا من املحطات اخلطرية ب�صرف‬ ‫النظر عن وزي��ر العمل ال��ذي هو �أ�صال رئي�س جمل�س الإدارة‬ ‫�أو مدير ال�صندوق‪ ،‬فقد �أثبتت التجارب خ�سائر متحققة يف‬ ‫اال�سهم‪ ،‬وم�ساهمة يف م�شاريع متعرثة غري تلك القرو�ض التي‬ ‫ح�صلت عليها احلكومة م��ن ال�ضمان وك��ان �آخ��ره��ا طلب ‪100‬‬ ‫مليون دينار لبناء منازل لل�سفراء قبل �أن تتم معار�ضته ب�شدة‬ ‫وترتاجع احلكومة عن الطلب‪.‬‬ ‫كان بالإمكان م�ضاعفة املوجودات املقدرة بـ‪ 4.5‬مليار دينار‬ ‫واي� ��رادات امل�ؤ�س�سة م��ن ال�ت��زام��ات امل�شرتكني الف ّعالني الذين‬ ‫جتاوزوا حاجز املليون م�شرتك وميثلون ‪ 66‬يف املئة من ِ�إجمايل‬ ‫امل�شتغلني يف البالد‪� ،‬إال �أن حالة التخبط يف اال�ستثمار و�إ�ضافة‬ ‫خدمات جديدة مثل التعطل وت�أمني الأمومة وزي��ادة النفقات‬ ‫�أبقاها جممدة‪.‬‬ ‫�أموال ال�ضمان خط �أحمر ويجب العودة �إىل ر�أي امل�شرتكني‬ ‫الذين ال ميثلهم يف جمل�س الإدارة �أع�ضاء قلة‪ ،‬بل يف نهاية الأمر‬ ‫القرار الأخري للهيمنة احلكومية �سواء يف اال�ستثمار �أو االنفاق‪.‬‬ ‫نرجوا �أال تكون الزيارة الأخ�يرة للن�سور �إىل ال�ضمان لها‬ ‫ع�لاق��ة ب ��أزم��ة ال��روات��ب املفتعلة �أو ت���ص��ري�ح��ات ط��وق��ان ح��ول‬ ‫الربنامج النووي‪.‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫استئناف دوام جامعة الحسني األحد املقبل تسليم تقرير ديوان املحاسبة لعام ‪ 2012‬لــ«النواب» األحد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫�أكدت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �أن الدوام يف جامعة احل�سني �س ُي�ست�أنف الأحد القادم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن اجتماعاً �أمنياً عُقد مع ع�شرية احلويطات م�ساء االثنني‪ ،‬متخ�ض‬ ‫عنه القرار با�ستئناف الدوام‪.‬‬ ‫وك��ان الع�شرات من �أبناء معان اعت�صموا ظهر يوم االثنني يف �ساحة مبنى حمافظة‬ ‫معان‪ ،‬مطالبني ب�إقالة وزير الداخلية املجايل احتجاجا على ت�أخر �إع�لان التحقيقات يف‬ ‫�أحداث جامعة احل�سني‪.‬‬ ‫ويذكر انه مت تعليق دوام جامعة احل�سني لأكرث من ثالثة ا�سابيع على خلفية م�شاجرة‬ ‫راح �ضحيتها اربعة ا�شخا�ص ووقعت على �إثرها اح��داث �شغب وا�سعة واغ�لاق طرق حول‬ ‫مدينة معان‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫ق��ال رئي�س دي ��وان املحا�سبة م�صطفى ال�ب�راري ان‬ ‫الديوان �سي�سلم االحد املقبل تقريره ال�سنوي لعام ‪2012‬‬ ‫لرئي�س جمل�س النواب �سعد هايل ال�سرور‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ب�راري يف ت�صريح ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن�ي��ة‬ ‫(ب �ت�را) ان ح�ج��م ال�ت�ق��ري��ر ل�ل�ع��ام امل��ا� �ض��ي ي� ��وازي حجم‬ ‫التقرير للعام ‪ ،2011‬مبينا ان الديوان اعتمد للعام الثاين‬ ‫�آلية يف تبويب ور�صد املخالفات التي ير�صدها مندوبو‬ ‫الديوان يف الوزارة وامل�ؤ�س�سات احلكومية ب�شكل دوري‪ ،‬ما‬

‫�سهل اع��داد التقرير خالفا لل�سنوات ال�سابقة التي كان‬ ‫اعداد التقرير يحتاج اىل ا�شهر‪.‬‬ ‫ويت�ضمن التقرير وه��و احل��ادي وال�ستون للديوان‬ ‫املخالفات وال�ت�ج��اوزات التي ارتكبتها اجلهات اخلا�ضعة‬ ‫لرقابة الديوان وتو�صيات الديوان حول �سبل معاجلتها‬ ‫ح�سب الت�شريعات النافذة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان امل��ادة ‪ 119‬م��ن الد�ستور تن�ص على ان‬ ‫ي�سلم رئي�س دي��وان املحا�سبة تقريرا �سنويا اىل جمل�سي‬ ‫االعيان والنواب مع بداية الدورة العادية ملجل�س االمة او‬ ‫كلما طلب منه احد املجل�سني ذلك‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫«العمل اإلسالمي»‪ :‬مؤتمر أصدقاء سوريا‬ ‫فرصة للنظام ملزيد من القتل‬ ‫ال�سبيل‪-‬مو�سى كراعني‬ ‫ر�أى ح � ��زب ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل اال�� �س�ل�ام ��ي �أن‬ ‫اجتماعات «�أ�صدقاء �سوريا» عبثية وتعطي فر�صة‬ ‫للنظام ال�سوري املدعوم من قوى �إقليمية طائفية‬ ‫وقوى دولية ملزيد من القتل والتدمري يف الوقت‬ ‫ال��ذي يفر�ض فيه حظر على و�صول ال�سالح اىل‬ ‫ال�شعب ال�سوري املدافع عن حريته وكرامته وحقه‬ ‫يف اختيار النظام امل�ؤمتن على م�صاحله‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د احل � ��زب م��وق �ف��ه ال ��راف� �� ��ض ل�ل�ت��دخ��ل‬ ‫الع�سكري بكل �أ�شكاله ومن خمتلف م�صادره مبا‬ ‫يف ذل��ك ال�ت��دخ��ل امل� ��دان م��ن ح��زب اهلل اللبناين‬ ‫وج�م�ه��وري��ة اي ��ران وي��دع��و اىل ح��ل ع��رب��ي لإن�ق��اذ‬ ‫�سوريا واحلفاظ على وحدة �شعبها وترابها ومتكني‬ ‫�شعبها من تقرير م�صريه ب��إرادت��ه احل��رة‪ ،‬و�أدان‬ ‫احلزب احلملة التي ي�شنها جي�ش النظام ال�سوري‬ ‫م��دع��وم �اً م��ن ع�ن��ا��ص��ر ح ��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين على‬ ‫مدينة الق�صري‪ ،‬وما نتج عنها من جمازر مروعة‪،‬‬ ‫وطالب حزب اهلل �أن ين�أى بنف�سه عن اال�صطفاف‬ ‫الطائفي امل ��دان‪ ،‬حتى ال يخ�سر البقية الباقية‬ ‫من �سمعته التي حققها ي��وم وج��ه �صواريخه اىل‬ ‫االر�ض املحتلة‪.‬‬ ‫وطالب املجتمع الدويل بتحرك عاجل لوقف‬ ‫هذه املجازر وحمل النظام ال�سوري وحلفائه على‬ ‫الت�سليم مبطالب ال�شعب ال�سوري العادلة‪.‬‬ ‫ورف� �� ��ض احل � ��زب م��وا� �ص �ل��ة وزي � ��ر خ��ارج �ي��ة‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية زياراته املنطقة بهدف‬ ‫احياء املفاو�ضات العبثية التي توقفت ب�سبب تعنت‬ ‫العدو ال�صهيوين وو�صول املفاو�ض الفل�سطيني‬ ‫اىل ط��ري��ق م �� �س��دود ب �ع��د �أن وف� ��رت م�ف��او��ض��ات��ه‬ ‫الفر�صة للعدو للمزيد من نهب االر�ض وتدني�س‬ ‫املقد�سات‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أك� ��د احل� ��زب رف �� �ض��ه امل �ف��او� �ض��ات ودع ��ا‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية اىل التخلي عن هذا النهج‬ ‫وال�سعي لبناء موقف فل�سطيني موحد على قاعدة‬ ‫املقاومة �إىل �أن ي�ستعيد ال�شعب الفل�سطيني حقه‬ ‫يف التحرير والعودة‪.‬‬ ‫ودان احل ��زب ب���ش��دة االع� �ت ��داء ال ��ذي ق ��ام به‬ ‫ط��اق��م ال�سفارة العراقية حيث تعر�ض ع��دد من‬ ‫امل��واط�ن�ين االردن �ي�ين لأع�م��ال عنف م��دان��ة �أث��ارت‬ ‫م�شاهدها ا��ش�م�ئ��زاز االردن �ي�ي�ن وك��ل ذي م ��روءة‪،‬‬ ‫وطالب احلكومة مبوقف حازم �إزاء هذا االعتداء‬ ‫ومتابعة الق�ضية حتى ايقاع الق�صا�ص العادل بحق‬

‫اجلناة الذين جت��اوزوا كل االع��راف الدبلوما�سية‬ ‫والإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت ذات� ��ه ف � إ�ن �ه��م يحملون‬ ‫احلكومة م�س�ؤولية عدم توفري املتطلبات االمنية‬ ‫ال�لازم��ة حل�م��اي��ة امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن مت االع �ت��داء‬ ‫عليهم يف اجتماع عام وحتت �سمع و�سائل االعالم‬ ‫وب�صرها‪.‬‬ ‫كما رح��ب احل��زب باالتفاق ال��ذي ح�صل بني‬ ‫موظفي املحاكم ووزارة العدل وطالب احلكومة‬ ‫ب��االل �ت��زام ب��ال�ت��ام ب�ه��ذا االت �ف��اق‪ ،‬وت�ف�ه��م مطالب‬ ‫املواطنني الأردن�ي�ين ومعاجلة او�ضاعهم قبل ان‬ ‫يلج�أوا اىل االعت�صامات والإ�ضرابات التي تلحق‬ ‫االذى مب�صالح املواطنني‪ ،‬كما �أكد �ضرورة التعامل‬ ‫احل���ض��اري ال��ذي يكفله الد�ستور م��ع الفعاليات‬ ‫اجلماهريية‪ ،‬واملطالب املهنية‪ ،‬وعدم الزج بقوات‬ ‫الدرك يف حماولة لك�سر ارادة املواطنني‪.‬‬ ‫وحيا احل��زب الأ��س��رى الأردن�ي�ين البوا�سل يف‬ ‫��س�ج��ون االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين يف ا��ض��راب�ه��م عن‬ ‫الطعام الذي دخل يومه الع�شرين وطالب احلكومة‬ ‫ب��اخل��روج ع��ن �صمتها امل ��دان ازاء ه��ذه الق�ضية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬واالرت �ق��اء اىل م�ستوى م�س�ؤولياتها‪،‬‬ ‫كما �أ�شاد احل��زب بجهود ذوي اال�سرى واملعتقلني‬ ‫ومنظمات املجتمع امل��دين املطالبة بتدخل عاجل‬ ‫للحفاظ على حياة اال�سرى امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫كما حيا احلزب ال��روح الوطنية العالية التي‬ ‫حت�ل��ى ب�ه��ا ا أله ��ل يف حم��اف�ظ��ة م �ع��ان‪ ،‬ح�ي��ث ر�أى‬ ‫احل��زب �أن الع�شائر الأردن�ي��ة يف البادية اجلنوبية‬ ‫ومدينة معان �أكدت حر�صها على امل�صالح الوطنية‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ح�ين ب ��ادرت اىل ك�ظ��م غيظها واالح�ت�ك��ام‬ ‫ل�ل�ق�ي��م االردن� �ي ��ة الأ� �ص �ي �ل��ة ال �ن��اب �ع��ة م��ن ع�ق�ي��دة‬ ‫ه��ذه الأم��ة وات�خ��ذت الرتتيبات ال�لازم��ة ل�ضمان‬ ‫ا�ستئناف اجلامعة ر�سالتها‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ذات ��ه �أك ��د احل ��زب � �ض ��رورة عقد‬ ‫م ��ؤمت��ر وط �ن��ي ج��ام��ع ل �ت��دار���س �أ� �س �ب��اب ال�ع�ن��ف‬ ‫اجلامعي واملجتمعي و�سبل و�ضع حد له و�صو ًال‬ ‫اىل ا�سرتاتيجية وطنية ق ��ادرة على تعزيز قيم‬ ‫الأخوة واملحبة والت�سامح بني �أبناء الوطن الواحد‬ ‫وامل�صري الواحد‪.‬‬ ‫ونا�شد احل��زب نقابة املعلمني احل�ف��اظ على‬ ‫وح��دة اجل�سم النقابي وتغليب امل�صلحة الوطنية‬ ‫واالح�ت�ك��ام اىل احل ��وار يف معاجلة �أي ث�غ��رات �أو‬ ‫اختالالت ينفذ من خاللها �أعداء الدميقراطية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان‪�« :‬إن ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل‬ ‫اال� �س�لام��ي م��ن م��وق��ع ال�ت�ق��دي��ر ال �ع��ايل لر�سالة‬ ‫الرتبية والتعليم والعمل النقابي لي�أمل �أن يتم‬

‫مقر حزب العمل الإ�سالمي‬

‫جتاوز احلالة الراهنة التي يتم احلوار فيها عرب‬ ‫�صفحات اجل��رائ��د وامل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة لتقدم‬ ‫ال�ن�م��وذج ال ��ذي ي�ح�ت��ذى‪ ،‬يف ح��ل امل���ش�ك�لات ب��روح‬ ‫االخوة وامل�صالح العليا للوطن»‪.‬‬ ‫ور�أى احل��زب �أن رف�ض االحتالل ال�صهيوين‬ ‫ا�ستقبال وف��د منظمة اليون�سكو ي� ؤ�ك��د ا�ستمرار‬ ‫النظام الر�سمي العربي يف الوقوع �ضحية الت�آمر‬ ‫ال�صهيوين وعدم ا�ستفادته من عرب التاريخ‪ ،‬كما‬ ‫ي�ؤكد ان العدو ال�صهيوين ال ذمة له وال عهد وال‬ ‫يقع يف حبائله �إال املغفلون‪ ،‬خا�صة بعد �أن �سحبت‬ ‫احلكومة والأردنية وال�سلطة الفل�سطينية م�شاريع‬ ‫�إدان��ة للكيان ال�صهيوين جلرائمه بحق املقد�سات‬ ‫واملعامل احل�ضارية والتاريخية لقاء �سماح �سلطات‬ ‫االحتالل لوفد منظمة اليون�سكو بزيارة مدينة‬ ‫القد�س ومعاينة اجراءات االحتالل فيها‪.‬‬ ‫ورحب احلزب باالتفاق الذي مت التو�صل �إليه‬ ‫يف ال�ق��اه��رة ب�ين حركتي حما�س وف�ت��ح والقا�ضي‬ ‫ب��اجن��از امل���ص��احل��ة خ�ل�ال ث�لاث��ة �أ� �ش �ه��ر‪ .‬وط��ال��ب‬ ‫ال�ط��رف�ين ب��االل�ت��زام مب��ا مت ال�ت��واف��ق عليه يف كل‬ ‫امل�ل�ف��ات خ�ل�ال امل ��دة امل �ح��ددة و�إزال� ��ة ك��ل ال�ع��وائ��ق‬

‫التي حت��ول دون اجن��ازه‪ .‬كما ح��ذر من ال�ضغوط‬ ‫االمريكية التي تعمل جاهدة لإف�شال امل�صاحلة‪،‬‬ ‫كما نا�شد احل�ك��وم��ة امل�صرية موا�صلة جهودها‬ ‫حتى حتقيق امل�صاحلة التي يتطلع اليها ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني والتي متثل حمطة هامة على طريق‬ ‫الن�ضال الفل�سطيني لتحقيق التحرير والعودة‪.‬‬ ‫و�أدان احل��زب خطف �سبعة م��ن رج��ال القوة‬ ‫امل �� �س �ل �ح��ة امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬واع� �ت�ب�ر �أن ه� ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ج ��زء م��ن احل�م�ل��ة ال �ظ��امل��ة ال �ت��ي ت���س�ت�ه��دف �أم��ن‬ ‫م���ص��ر و�إرب � ��اك ال �ق �ي��ادة امل���ص��ري��ة امل�ن�ت�خ�ب��ة‪ ،‬كما‬ ‫أ���ش��اد احل��زب بال�شجاعة ال�ت��ي حتلت بها القيادة‬ ‫ال�سيا�سية والع�سكرية‪ ،‬وال�ت��ي �أدت اىل ا إلف ��راج‬ ‫عن املخطوفني‪ ،‬كما حيا جهود �شيوخ الع�شائر يف‬ ‫�سيناء وكل ال�شرفاء الذين �أ�سهموا يف الإفراج عن‬ ‫املختطفني دون �إراقة دماء‪.‬‬ ‫وطالب احل��زب حكومة م�صر ال�شقيقة بعدم‬ ‫اللجوء اىل �إغ�لاق معرب رف��ح م�ستقب ً‬ ‫ال‪ ،‬فم�صر‬ ‫‪ 25‬يناير ال يتوقع منها اال ان تظل الن�صري االهم‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني وق�ضيته املقد�سة وفقاً للبيان‪.‬‬

‫�سليمان‪ :‬م�ؤمتر �أ�صدقاء �سورية لأعدائها و�أ�صدقاء �إ�سرائيل‬

‫السفري السوري يف عمان يهاجم األردن‬ ‫ويصف الجئي بالده بـ"اإلرهابيني"‬ ‫ال�سبيل– لقمان ا�سكندر‬ ‫و�صف ال�سفري ال�سوري يف عمان بهجت �سليمان م�ؤمتر �أ�صدقاء‬ ‫�سورية ال��ذي ب��د أ� �أعماله �أم����س يف اململكة مب��ؤمت��ر لأع��داء �سورية‪،‬‬ ‫و�أ�صدقاء ا�سرائيل"‪ ،‬متهما يف الوقت نف�سه الالجئني ال�سوريني بـ‬ ‫"�إرهابيني �أو لهم عالقة ب�إرهابيني"‪.‬‬ ‫وحتى ال يفهم من كالمه انه ال يعمم و�صفه قال‪�" :‬إن الالجئني‬ ‫ال ي�أتون �إىل الأردن كحاالت �إن�سانية‪ ،‬بل ب�سبب املغريات املادية �أو �أنهم‬ ‫�إرهابيون �أو لهم عالقة ب�إرهابيني”‪.‬‬ ‫�سليمان خرج عن الل�سان الدبلوما�سي و�شن هجوما عنيفا من‬ ‫العا�صمة عمان على الدول امل�شاركة يف امل�ؤمتر‪ ،‬ويف مقدمتهم الأردن‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إنها م�ؤامرة و�أنها حرب كونية عدوانية �إرهابية"‪ .‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ما تواجهها �سورية "حرب كونية" يقودها من ي�سمون �أنف�سهم‬ ‫"�أ�صدقاء �سوريا" �ضد الدولة وال�شعب واجلي�ش والقيادة‪ ،‬وهو ما‬ ‫دفع بالدولة خلو�ض حرب مقد�سة"‪.‬‬ ‫وهاجم �سليمان من و�صفهم ب�أعداء �سوريا وقال انهم يحاولون‬ ‫"نقل ال�صراع من �صراع عربي‪� -‬إ�سرائيلي �إىل �صراع عربي‪ -‬فار�سي‬ ‫�أو �سني –�شيعي ب�إطالق �أبواقهم الإعالمية وت�ضخيم وجود حزب‬ ‫اهلل يف �أغلب مناطق �سورية و�صبغه بال�صبغة الطائفية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود �أ�صدقاء حقيقيون ل�سورية‪ ،‬هم رو�سيا و�إيران‬ ‫وال���ص�ين ودول منظومة ال�بري�ك����س‪ ،‬وال� ��دول املتف ّلتة م��ن القيود‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وا ُ‬ ‫حل ّرة – حقيق ًة ال لفظاً – من التبعية الأمريكية “‪.‬‬ ‫ان ما يجري يف �سورية �سببه ه�ؤالء الذين يتباكون على م�أ�ساة‬ ‫ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وي��ذرف��ون دم��وع التما�سيح �إ�ضافة �إىل الع�صابات‬ ‫الإرهابية والزمر ا إلج��رام�ي��ة‪ ،‬وواجهاتها ال�سيا�سية امل��أج��ورة التي‬ ‫�ش ّكلت �ستارة وغطا ًء لها يف حربها العدوانية على �سورية‪.‬‬

‫وق��ال �إذا ك��ان "�أ�صدقاء �سورية املز ّيفون" ي��ري��دون التخ ّل�ص‬ ‫مكب لنفاياتهم‬ ‫من �إرهابييهم‪ ،‬فهل يحقّ لهم‪ ،‬حتويل �سورية �إىل ّ‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وفتح مكاتب التطويع ل�شحنهم �إىل �سورية‪ ،‬بغر�ض قتل‬ ‫�شعبها وحماربة جي�شها وتدمري مقدّراتها “‪.‬‬ ‫ومل يرتك �سليمان جهة �إال وهاجمها يف م�ؤمتره ال�صحايف وعلى‬ ‫ر�أ��س�ه��م مواطنيه يف الأردن الالجئني ال�سوريني‪ ،‬وا�صفا إ�ي��اه��م بـ‬ ‫"�إرهابيني �أو لهم عالقة ب�إرهابيني"‪.‬‬ ‫وحتى ال يفهم من كالمه انه ال يعمم و�صفه قال‪�" :‬إن الالجئني‬ ‫ال ي�أتون �إىل الأردن كحاالت �إن�سانية‪ ،‬بل ب�سبب املغريات املادية �أو �أنهم‬ ‫�إرهابيون �أو لهم عالقة ب�إرهابيني”‪.‬‬ ‫وجم ��ددا ح��ذر �ﺳل�ي�م��ان م��ن إ�ق �ح��ام الأردن ب��الأزم��ة ال�سورية‪،‬‬ ‫وا�ستغالل ظ��روف��ه امل��ادي��ة‪ .‬وق��ال‪ :‬نقدر م��ا يتعر�ض ل��ه الأردن من‬ ‫�ضغوط لكننا ندعوه لعدم االجنرار حلرب مع �سوريا كون �أمن عمان‬ ‫من �أمن دم�شق”‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ال���س�ف�ير ال �� �س��وري م � ؤ�مت��ر ا� �ص��دق��اء ��س��وري��ة ب��امل��ؤمت��ر‬ ‫ال�سياحي‪ .‬وق��ال‪� :‬أ�صدقاء �سورية مز ّيفني‪ ،‬يتنقّل �سياحياً‪ ،‬من بلد‬ ‫�إىل �آخر‪ ،‬و�أن هذه املرة وقعت (ال ُق ْرعة) على الأردن‪.‬‬ ‫وعلى حد و�صفه فان "�أغلبية ال�شعب الأردين وقواه الوطنية‪،‬‬ ‫داخل الدولة وخارجها"‪ ،‬تقف يف وجه احلرب ال�شعواء على بالده‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رغم املحاوالت لقوى ال�ش ّد العك�سي لإقحام اململكة يف‬ ‫احل��رب‪ ،‬من دون احت�ساب الأخطار التي ي�ش ّكلها هذا الإقحام على‬ ‫ال�شعب الأردين والدولة الأردنية‪ ،‬ف��إنّ العمالة يف هذه احلرب على‬ ‫�سورية‪ ،‬قد تو ّقف عن الت�صاعد‪ ،‬ال بل بد أ� بالهبوط وباالنخفا�ض"‪.‬‬ ‫واتهم �سفري النظام ال�سوري ال�سلطات الأردنية ب�أنها ال ت�سمح‬ ‫ل�ل���س�ف��ارة ال���س��وري��ة يف ع �م��ان ب��ال�ت��وا��ص��ل م��ع رع��اي�ه��ا مم��ا و�صفهم‬ ‫“بالنازحني” على الرغم من ع�شرات املخاطبات والكتب الر�سمية‬

‫لوزارة اخلارجية‪.‬‬ ‫وقدم ال�سفري ال�سوري عر�ضاً لتاريخ الدول امل�شاركة يف م�ؤمتر‬ ‫�أ�صدقاء �سوريا وعلى ر�أ�سها �أمريكا وق��ال‪� :‬إنها مل تكن يف يوم من‬ ‫الأيام �صديقة للعرب‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنها خا�ضت ع�شرات احلروب �ضد دول العامل الثالث‬ ‫من �أجل فر�ض الهيمنة عليها وحتقيق ا�ستتباعها و�إحلاقها بالقرار‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي ا ألم��ري�ك��ي‪ ،‬واحت�ضنت ج�سماً �سراطانياً يف‬ ‫قلب �أقد�س �أر���ض يف العامل العربي هي فل�سطني التي حولوها �إىل‬ ‫ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وخاطب �سليمان الدولة امل�شاركة يف "امل�ؤمتر" قائال"‪ :‬من يريد‬ ‫�إنهاء امل�أ�ساة يف �سوريا يحتاج �إىل التعاون مع الدولة ال�سورية الوطنية‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬كما فعل ويفعل �أ�صدقاء �سوريا احلقيقيون‪ ،‬ويحتاج �أول ما‬ ‫يحتاج �إىل التوقف عن ت�سليح وتدريب الع�صابات الإرهابية امل�سلحة‬ ‫�إىل �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "�أ�صدقاء �سورية ال يتهمون النظام ال�سوري بالت�سبب‬ ‫يف تدمري �سورية وذبح ال�شعب"‪.‬‬ ‫وتوقع �سلميان ن�شوب حرب عاملية ثالثة وق��ال‪ :‬من ال يرى �أن‬ ‫هنالك حرباً عاملية ثالثة تخا�ض عرب البوابة ال�سورية‪ ،‬يحتاج �إىل‬ ‫تعلم درو�س كثرية يف ال�سيا�سة ويف الثقافة والإعالم‪.‬‬ ‫ويف رده على ما يبدو مطالبة الواليات املتحدة الأمريكية تنحي‬ ‫ب�شار الأ�سد قال ان الأ�سد عازم على الرت�شح لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫املزمع تنفيذها العام املقبل‪ ،‬م�ؤكداً على �أحقية كل مواطن �سوري‬ ‫بالرت�شح لالنتخابات الرئا�سية”‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫الباتريوت‪..‬‬ ‫حاجة أم‬ ‫رفاهية؟‬ ‫احل��اج��ة لن�صب �صواريخ باتريوت على حدودنا‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة ال تفر�ضها اح �ت �م��االت خ�ط��ر ال���ص��واري��خ‬ ‫ال�سورية‪� ،‬إذ �إنّ امل�سافة بني املواقع الأردنية وال�سورية‬ ‫ال حت�ت��اج �أ��س��ا��س��ا �إىل ��ص��واري��خ ك�ب�يرة وب�ع�ي��دة امل��دى‬ ‫مما ال يحتاج لباتريوت‪� .‬أ ّما‬ ‫ويكفيها ما هو تقليدي ّ‬ ‫ن�صبها فع ً‬ ‫ال ف�إ ّنه بال�ضرورة �سيخدم ردعا العرتا�ض‬ ‫�صواريخ مثل «�سكود» ومن بقدره ق��و ًة وم��دى‪ ,‬وهذه‬ ‫موجهة للأردن �إ ّال �إذا �أطلقت علينا من �إيران‬ ‫لن تكون ّ‬ ‫موجهة من عمق �سوري �أو �إيراين نحو الكيان‬ ‫�أو كانت ّ‬ ‫تخ�صنا‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬فتكون �آنذاك بفائدة ما‪ ،‬ولكنها ال ّ‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫امل�خ��اط��ر املحتملة كانعكا�سات م��ن ا ألح� ��داث يف‬ ‫�سوريا عديدة ومتنوعة وت ّت�سع دائرتها مع احتماالت‬ ‫�صورة احل�سم الذي �سيت ّم يف النهاية‪ ,‬ف�إن بقي النظام‬ ‫نف�سه فهذا �أم��ر‪ ,‬و�إن ح ّل حم ّله غريه ف�إ ّنه �أمر �آخر‪,‬‬ ‫واحتماالت من غ�يره غري حم��ددة املعامل بعد وفيما‬ ‫�إذا �سيكون وطنيا �أو متطرفا‪ .‬وعليه ف ��إنّ احل�سابات‬ ‫الأردنية ينبغي لها �أن ت�أخذ باالعتبار الأمن الوطني‬ ‫�أوال‪ ،‬ثم عدم ربطه ب�أمن الكيان الإ�سرائيلي كي ال نقع‬ ‫�ضحية ردود انتقامية‪� ،‬إن من �إيران �أو �أ ّية جهة �سورية‬ ‫�أو حتى منظمات �إرهابية قد تنقل جهادها يف غفلة �إىل‬ ‫عقر دارنا‪.‬‬ ‫ومب�ن��ا��س�ب��ة ع�ق��ر دارن � ��ا‪ ,‬ف � ��إنّ ا��س�ت���ض��اف��ة م� ؤ�مت��ر‬ ‫�أ�صدقاء �سوريا يف عمان و إ�ع�ل�ان املعار�ضة ال�سورية‬ ‫امل�شاركة ب��ه حتمل معها ح�سابات ال�ط��رف املت�ضرر‪,‬‬ ‫وقد ت�صل هذه �إىل �أفعال مادية على الأر�ض الأردنية‪,‬‬ ‫واملعتاد منه يف حاالت �شبيهة عدم ال�سكوت و� مّإنا الرد‪.‬‬ ‫ف ��إذا ك��ان ممكنا التفجري بالريحانية الرتكية ف ��إنّ‬ ‫ال��ري�ح��ان�ي��ات الأردن �ي��ة لي�ست �أك�ث�ر حت�صينا‪ ،‬و�إن يف‬ ‫تركيا �آالف الالجئني الذين منهم من هم مبهمات‬ ‫عمل �أمني ف�إنّ لدينا �أ�ضعاف ما عند تركيا‪.‬‬ ‫واحلال على ما هو يتط ّلب ح�سابات من م�ستوى‬ ‫متقدم �إ�سرتاتيجيا ملنع �أيّ خماطر ماثلة �أو م�ستقبلية‬ ‫ولي�س التتبع الروتيني ال��ذي غالبا ما يتم جت��اوزه‪.‬‬ ‫وهنا تربز احلاجة لأخذ اجلهة املنا�سبة �سيا�سيا مبكرا‪،‬‬ ‫ولنا من جتربة العراق يف الكويت در�سا ملا أ�ع��ادوا لنا‬ ‫رب��ع مليون م��واط��ن دفعة واح��دة نعاين آ�ث��اره��ا حتى‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫ارتفاع عدد مستشاري وزيرة‬ ‫التنمية إىل تسعة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ارتفع ع��دد م�ست�شاري وزي��رة التنمية االجتماعية �إىل ت�سعة‬ ‫م�ست�شارين وذل ��ك ب�ع��د تعيني م�ست�شار ج��دي��د ل�ل��وزي��رة ل���ش��ؤون‬ ‫�صندوق املعونة الوطنية‪.‬‬ ‫امل�ست�شار اجلديد ال��ذي ك��ان ي�شغل من�صب مدير يف �صندوق‬ ‫املعونة وافقت احلكومة على متديد خدمته عاما بعد بلوغه ال�ستني‬ ‫ثم جرى نقله �إىل وزارة التنمية االجتماعية م�ست�شارا‪.‬‬ ‫وي�ضاف امل�ست�شار اجلديد �إىل قائمة تت�ضمن ثمانية م�ست�شارين‬ ‫يعملون يف وزارة التنمية ي�ضاف �إليهم م�ست�شاران لأمني عام التنمية‬ ‫ال�شاغر منذ عام‪ .‬وتثري كرثة امل�ست�شارين يف وزارة الفقراء حالة من‬ ‫اال�ستياء والتندر لدرجة �أن وزير تنمية �سابق مل يكن يعرف �أ�سماء‬ ‫بع�ض م�ست�شاريه ح�سب ما يرتدد يف �أروقة الوزارة‪.‬‬ ‫�أمر يوحي كثريا من الدالئل أ� ّن��ه �صحيح ف�أغلب الوقت ترى‬ ‫مكاتب امل�ست�شارين مغلقة ع�لاوة على أ�ن��ه يف كثري من الأحيان ال‬ ‫يجري تكليفهم ب�أي �أعمال‪.‬‬ ‫على �أن��ه م��ن غ�ير ا إلن���ص��اف و�ضع جميع امل�ست�شارين يف �سلة‬ ‫واحدة‪ ،‬فرغم �أنّ جميعهم يحمل "ني�شان" م�ست�شار على �صدره لكن‬ ‫ق�صة ح�صول كل منهم على ذلك "الني�شان" خمتلفة‪.‬‬ ‫فبع�ضهم جرى "جتميده" حتت م�سمى امل�ست�شار نتيجة غ�ضب‬ ‫م�س�ؤول‪ ،‬بينما حاز �آخرون على "ني�شان" امل�ست�شارية بعد نقله من‬ ‫مكان �إىل �آخر عقابا �أو مثوبة له‪ ،‬فيما ح�صل �آخرون على اللقب يف‬ ‫زمن املنح والأعطيات‪.‬‬ ‫وت�ت�ردد "�أقاويل" ع��ن طلب رئي�س ال ��وزراء ع�ب��داهلل الن�سور‬ ‫من ال��وزارات وال��دوائ��ر احلكومية �إلغاء م�سمى م�ست�شار وهو �أمر‬ ‫ا�ستبعدته بع�ض امل�صادر على اعتبار �أنّ م�سمى امل�ست�شار ورد �ضمن‬ ‫نظام اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وتتكتم احلكومة عادة على �أعداد امل�ست�شارين يف م�ؤ�س�ساتها‪� ،‬إال‬ ‫�أن ديوان اخلدمة املدنية ك�شف عن وجود ‪ 140‬م�ست�شاراً‪ ،‬يتقا�ضون‬ ‫رواتب تبد�أ من ‪ 500‬دينار وت�صل �إىل ‪ 2000‬دينار �شهرياً‪.‬‬ ‫ومع ذلك تبقى ق�ضية امل�ست�شارين تثري جدال يف �أروقة الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية باعتبارها مظنة التنفيعات وت�صفية احل�سابات‬ ‫يف غ�ي��اب أ���س����س وا��ض�ح��ة و�شفافة تبني آ�ل �ي��ات تعيني امل�ست�شارين‬ ‫ومهامهم ورواتبهم‪.‬‬

‫مع تعرث ‪� 13‬شركة يف بع�ض القطاعات‬

‫توجهات لــ"الضمان" لرفض طلب‬ ‫الحكومة ‪ 100‬مليون دينار ملنازل السفراء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫أ�ك� ��دت م���ص��ادر مطلعة يف م��ؤ��س���س��ة ال�ضمان‬ ‫االج �ت �م��اع��ي �أن ط �ل��ب احل �ك��وم��ة ال��ر� �س �م��ي مبلغ‬ ‫‪ 100‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ل�ت�م��وي��ل � �ش��راء م �ب��ان للبعثات‬ ‫الدبلوما�سية وال�سفراء يف اخل��ارج‪ ،‬ج��رى حتويله‬ ‫من الوحدة اال�ستثمارية اىل جلنة لدرا�سته‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت امل���ص��ادر �أن التوجهات العامة لدى‬ ‫املجل�س اال�ست�شاري تتجه اىل رف�ض الطلب ب�صورة‬ ‫مبدئية‪ ،‬علما ب ��أن املو�ضوع ط��رح على جل��ان فنية‬ ‫متخ�ص�صة ب��درا� �س��ات اجل� ��دوى‪ ،‬ك��ون ال�ت��وج�ه��ات‬ ‫اال�ستثمارية لل�صندوق حمكومة مبحددات درا�سة‬ ‫ه��ذه الفر�صة اال�ستثمارية كغريها م��ن العرو�ض‬

‫الأخرى التي تقدم اىل الوحدة اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ق ��دم ن �ت ��ائ ��ج ال� ��درا� � �س� ��ات اىل امل �ج �ل ����س‬ ‫اال�ستثماري ال��ذي �سيتخذ ال�ق��رارات التي تخ�ضع‬ ‫لأربع جهات رقابية‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م امل �ج �ل ����س اال� �س �ت �ث �م��اري مم �ث �ل�ين م��ن‬ ‫خمتلف ال�ق�ط��اع��ات وال�ع�م��ال‪ ،‬وه��و خم��ول باتخاذ‬ ‫القرار املنا�سب يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬مبا يخدم م�شرتكي‬ ‫امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ال�ت��و��ص��ل اىل ع ��دم ج� ��دوى الطلب‬ ‫احل �ك��وم��ي‪�� ،‬س�يرف����ض ال �ق��رار ب���س�ه��ول��ة‪ ،‬علما ب ��أن‬ ‫التوجهات امل�ستقبلية ال�ستثمارات ال�صندوق تتجه‬ ‫ن�ح��و اال��س�ت�ث�م��ار يف ال�ت�ع�ل�ي��م وال���ص�ح��ة وال �ت � أ�م�ين‬ ‫والطاقة املتجددة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر اىل �أن طلب مو�ضوع تخ�صي�ص‬

‫مبلغ ‪ 100‬مليون دينار من الوحدة اال�ستثمارية قدم‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬بهدف �شراء �أو ا�ستبدال �أو بناء مباين‬ ‫ال�ب�ع�ث��ات الأردن� �ي ��ة يف اخل� ��ارج‪ ،‬وذل ��ك ح���س��ب �سعر‬ ‫الفائدة‪ ،‬و�أعادت احلكومة طرحه م�ؤخراً‪.‬‬ ‫يذكر �أن هناك اكرث من ‪� 13‬شركة متعرثة من‬ ‫ا�صل ‪� 58‬شركة ت�ساهم فيها الوحدة اال�ستثمارية‬ ‫ب�سبب ت� أ�ث�يرات الأزم��ة املالية العاملية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أمور فنية و�أخطاء �إدارية‪ ،‬بخ�صو�ص ملف ال�شركات‬ ‫والأرا�ضي التي ا�ستثمرت فيها الوحدة‪ ،‬ف�إن الوحدة‬ ‫ا��ش�ترت ح�صة �شركة دب��ي كابتل بقيمة ‪ 50‬مليون‬ ‫دي �ن��ار يف ��ش��رك��ة ك �ه��رب��اء ارب� ��د‪ ،‬وه ��و ��س�ع��ر ع ��ادل‪،‬‬ ‫و�أرباحها من هذا اال�ستثمار بلغت نحو ‪ 23‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬

‫اعت�صام ب�شركة ا�ستثمر فيها ال�ضمان االجتماعي‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫"األطباء واألسنان واملحامني" تطالب بمحاكمة مسؤولني‬ ‫يف السفارة العراقية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫دان��ت كل من نقابة االط�ب��اء ونقابة اطباء اال�سنان‬ ‫واملحامني االعتداء الآثم وغري امل�سبوق الذي قام به نفر‬ ‫من موظفي �سفارة حكومة العراق على مواطنني اردنني‪.‬‬ ‫وطالبت النقابات الثالثة ان تقوم احلكومة باالنت�صار‬ ‫لكرامة مواطنيها حتى ال تفقد م�شروعيتها وم�صداقيتها‬ ‫من خالل طرد ال�سفري واعتباره �شخ�صاً غري مرغوب‬ ‫فيه‪ ،‬كما جتب حما�سبته وحماكمته على وجود بلطجية‬ ‫وارهابيني منظمني حتت جناحه وب�صحبته‪.‬‬ ‫ودعت النقابات اىل حماكمة املعتدين امام الق�ضاء‬ ‫االردين وق�ي��ام اج�ه��زة االم��ن الوطنية بتوقيف ه ��ؤالء‬ ‫املعتدين واحالتهم اىل الق�ضاء ليقول كلمته الف�صل‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت النقابات ان العراقيني املتواجدين يف بلدنا‬ ‫هم اخوة لنا‪ ،‬لي�س لهم يد بهذا االرهاب املنظم من قبل‬ ‫ال�سفري وع�صابته االج��رام �ي��ة‪ ،‬ومعظم ه� ��ؤالء االخ��وة‬ ‫دانوا علناً ويف و�ضح النهار هذا العمل اخل�سي�س واجلبان‪،‬‬ ‫وت�ؤكد �ضرورة حمايتهم واحرتامهم ك�أخوة �ضيوف يف‬ ‫وطننا‪.‬‬ ‫واعتربت ان �إهانة اي مواطن اردين هي اهانة لكل‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬وعلى الدولة وم�ؤ�س�ساتها ان ترد وبكل‬ ‫الطرق وح�سب اال�صول املتعارف عليها حلماية كرامة‬

‫املواطن التي تعترب جزءاً من ال�سيادة الوطنية‪.‬‬ ‫وتتمنى النقابة على احلكومة ال�سماح للمواطنني‬ ‫بالتعبري ع��ن رف�ضهم املطلق ل�ه��ذا العمل اجل�ب��ان من‬ ‫خ�ل�ال امل �� �س�يرات واالع �ت �� �ص��ام��ات‪ ،‬م ��ؤك��دة ان ذل ��ك حق‬ ‫د�ستوري ولي�س منة او منحة من احلكومة‪ ،‬و�أال ي�ضيق‬ ‫�صدرها بالتعبري ال�صادق ع��ن ال��ر�أي الراف�ض لكل ما‬ ‫جرى‪.‬‬ ‫من جانبها قالت نقابة اطباء اال�سنان "ال غرابة �أن‬ ‫تطل علينا امللي�شيات ال�صفوية وترتكب هذه اخلطيئة‬ ‫املتمثلة باالعتداء على مواطنني اردنيني م�ساملني عزل‬ ‫عربوا عن ر�أيهم"‪.‬‬ ‫وقالت النقابة "�إننا اذ ندين ب�أ�شد العبارات ح�سرة‬ ‫على خ�سارة عراق العروبة واملجد وهوان املواطن االردين‬ ‫أ�م ��ام الطمع ال�صفوي احل��اق��د‪ ،‬ف� إ�ن�ن��ا وبنف�س ال�سياق‬ ‫ن���س�ت�غ��رب م��وق��ف احل �ك��وم��ة االردن� �ي ��ة ال �ت��ي ح�ت��ى ه��ذه‬ ‫اللحظة مل حترك �ساكنا جتاه هذا اجلرم‪ ،‬واكتفت بدور‬ ‫املتفرج على ابنائها وهم يركلون باالحذية واالقدام من‬ ‫قبل �أحفاد ك�سرى"‪.‬‬ ‫وطالبت احلكومة بالقب�ض على ه ��ؤالء املجرمني‬ ‫واحالتهم اىل الق�ضاء وطرد �سفري دولة ال�صفويني من‬ ‫على هذا الرتاب الطاهر و�سحب ال�سفري االردين املعتمد‬ ‫لدى حكومة امليلي�شات ال�صفوية وا ّال ف�إن ال�شعب االردين‬

‫لن يتهاون يف الدفاع عن كرامته و�سيادة �أر�ضه‪ ،‬كما �أننا‬ ‫نهيب باالردنيني الأح��رار �أال ين�سوا �أن هناك عراقيني‬ ‫�أحرارا‪.‬‬ ‫بدورها �أعلنت نقابة املحامني �أنها ت�ستعد ملقا�ضاة‬ ‫املعتدين على النجداوي واخلتاتنة‪.‬‬ ‫وا�ستنكر نقيب امل�ح��ام�ين �سمري خ��رف��ان االع�ت��داء‬ ‫الذي تعر�ض له حمامون ومواطنون على يد موظفني‬ ‫يف ال�سفارة العراقية يف املركز الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫وقال خرفان �إن النقابة �ستقدم "�إخباراً" اىل املدعي‬ ‫ال�ع��ام املخت�ص للبدء ب��اج��راءات التحقيق ال�لازم��ة مع‬ ‫اال��ش�خ��ا���ص غ�ير الدبلوما�سيني يف ال���س�ف��ارة العراقية‬ ‫الذين اعتدوا على حمامني ومواطنني اردنيني يف املركز‬ ‫الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف خ��رف��ان يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي ان ال�ن�ق��اب��ة‬ ‫�ستطالب وزارة اخل��ارج�ي��ة باتخاذ االج ��راءات الالزمة‬ ‫حيال الدبلوما�سيني يف ال�سفارة العراقية الذين اعتدوا‬ ‫على املحامني زياد النجداوي و�ضرار اخلتاتنة‪.‬‬ ‫وكان خرفان �شارك يف االعت�صام الذي نفذه حمامون‬ ‫يف ق�صر العدل لالحتجاج على االعتداء‪ ،‬و�أكد �أن النقابة‬ ‫�ستتابع باهتمام بالغ تلك احلادثة املدانة‪.‬‬

‫دعت �إىل التفريق بني املعتدين و�أبناء ال�شعب العراقي‬

‫الحركة اإلسالمية تدين اعتداء طاقم‬ ‫السفارة العراقية وتطالب بمحاكمتهم‬

‫ال�سبيل‪ -‬مو�سى كراعني‬

‫دانت احلركة الإ�سالمية اعتداء طاقم ال�سفارة العراقية ال�سافر‬ ‫ع�ل��ى امل��واط�ن�ين الأردن �ي�ي�ن ودع ��ت �إىل حما�سبة ك��ل امل�ع�ت��دي��ن ام��ام‬ ‫الق�ضاء الأردين‪.‬‬ ‫وكانت جماعة الإخوان امل�سلمني حملت النظام االردين و�أجهزته‬ ‫ك��ل م��ا يتعر�ض ل��ه امل��واط�ن��ون م��ن �إه��ان��ة واع �ت��داء داخ��ل ال��وط��ن �أو‬ ‫خارجه‪ ،‬واعتربت اجلماعة �أن هذه امل�شاهد تظهر تخلي النظام عن‬ ‫املواطنني �سواء يف ال�سجون ال�صهيونية او غريها من الدول العربية‬ ‫والغربية او االهتمام بهم وتوفري ما يحميهم‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ط��ال��ب ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي خ�ل�ال ب�ي��ان��ه‬ ‫الأ�سبوعي احلكومة مبوقف حازم �إزاء هذا االعتداء ومتابعة الق�ضية‬ ‫حتى ايقاع الق�صا�ص العادل بحق اجلناة الذين جتاوزوا كل االعراف‬ ‫الدبلوما�سية والإن�سانية‪ ،‬ويف ال��وق��ت ذات��ه حمل احل��زب احلكومة‬

‫م�س�ؤولية عدم توفري املتطلبات االمنية الالزمة حلماية املواطنني‬ ‫الذين مت االعتداء عليهم يف اجتماع عام وحتت �سمع و�سائل االعالم‬ ‫وب�صرها‪.‬‬ ‫ودع��ت جماعة الإخ ��وان ال�شعب الأردين �إىل التمييز بني هذه‬ ‫الفئة امل�ح��دودة التي متثل حكومة املالكي وه��ي التي ارتكبت هذا‬ ‫ال�ف�ع��ل‪ .‬وب�ي�ن ال�شعب ال�ع��راق��ي ال�شقيق ال ��ذي تربطنا ب��ه و�شائج‬ ‫اجلرية واال�سالم والعروبة والذي وقف اىل جانب االردن يف االوقات‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬كما دانت اجلماعة االعتداء على ممتلكات العراقيني و�إثارة‬ ‫النعرات العن�صرية �ضدهم‪ .‬كما ح��ذرت اجلماعة م��ن خطر �إث��ارة‬ ‫الفتنة الطائفية ملا لها من تداعيات خطرية على م�ستقبل �شعوب‬ ‫املنطقة ولأنها حترف الربيع العربي عن م�ساره الأ�صيل ال�ساعي اىل‬ ‫توحيد ال�شعوب يف وجه الظلم واال�ستبداد‪.‬‬

‫جممع النقابات‬

‫مواطن يرصد ‪ 10‬آالف دينار ملن يأتي‬ ‫بمعتدي السفارة العراقية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أعلن �أحد املواطنني عن ر�صد وتخ�صي�ص‬ ‫م�ك��اف��أة مالية بقيمة ‪� 10‬آالف دي�ن��ار مل��ن ي�أتي‬ ‫باملوظفني يف ال�سفارة العراقية الذين �شاركوا‬ ‫باالعتداء على حمامني �أردنيني يف �أثناء حفل‬ ‫�أقامته ال�سفارة العراقية يف املركز الثقايف امللكي‬ ‫يوم اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��واط��ن ع��اك��ف امل�ع��اي�ط��ة يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" إ�ن ��ه �سيقدم ه��ذه امل �ك��اف ��أة املالية‬ ‫مل��ن يجلب ل��ه امل��وظ�ف�ين يف ال���س�ف��ارة العراقية‬ ‫ع�م��ار الأ� �س��دي وحم�م��د ح�سني وحم�م��د ط��ارق‬ ‫"مربطني ل�سحلهم يف ال�شارع"‪ ،‬ح�سب تعبريه‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ق��ام��وا ب��االع �ت��داء ع�ل��ى امل �ح��ام�ين زي��اد‬ ‫النجداوي و�ضرار اخلتاتنة‪.‬‬

‫ونوه �إىل �أن الهدف من وراء جلب و�إح�ضار‬ ‫املوظفني امل�شار �إليهم هو �إثبات قدرة الأردنيني‬ ‫على ا�ستطاعتهم ال��و��ص��ول �إىل م��ن أ���س��اء لهم‬ ‫واعتدى عليهم‪ ،‬م�ؤكدا انه �سيكتفي بالقول لهما‬ ‫"نحن قادرون على الإتيان بكم ولكننا �سنعفو‬ ‫عنكم انطالقا من اخالق الأردنيني"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر امل�ع��اي�ط��ة �أن م��ا ق ��ام ب��ه موظفو‬ ‫ال���س�ف��ارة م��ن اع �ت��داء وه �ج��وم ع�ل��ى الأردن �ي�ي�ن‬ ‫يعترب تعديا وهجوما من قبل دبلوما�سية مل‬ ‫حترتم القانون االردين وال الدويل‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ما حدث بعيد عن الرجولة والبطولة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن االعتداء الذي قام به موظفو‬ ‫ال�سفارة العراقية قد م�س كرامة كل االردنيني‬ ‫بال ا�ستثناء‪ ،‬وا�صفا ذلك بـ"اال�ستهانة" مب�شاعر‬ ‫االردنيني‪ ،‬راف�ضا قبول الإهانة والتحقري الذي‬

‫هل تخشى الحكومة إغضاب املالكي؟‬ ‫عمان‪ -‬لقمان ا�سكندر‬ ‫ا�ستقبلت رئي�س ال� ��وزراء ن��وري امل��ال�ك��ي لدى‬ ‫زي ��ارت ��ه امل�م�ل�ك��ة غ ��دا اجل�م�ع��ة الأح� � ��داث ال �ت��ي مت‬ ‫خاللها اعتداء موظفي �سفارة بالده يف عمان على‬ ‫مواطنني �أردنيني يف منا�سبة عامة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن�م��ا ك ��ان ي �ت��وق��ع ال�ب�ع����ض �أن ت � ؤ�ث��ر ه��ذه‬ ‫الأح��داث على العالقات االردن�ي��ة العراقية‪ ،‬ظهر‬ ‫من الأداء الر�سمي االردين اهتماما �أردن�ي��ا بعدم‬ ‫�إغ�ضاب "العراقيني" على حد و�صف اخلبري يف‬ ‫ال�صراعات الدولية عدنان حممود‪.‬‬ ‫وت � أ�ت��ي زي ��ارة امل��ال�ك��ي للم�شاركة يف فعاليات‬ ‫املنتدى االقت�صادي العاملي ال��ذي يعقد يف البحر‬ ‫امليت يوم اجلمعة‪ ،‬و�سط �أجواء �شعبية م�شحونة‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الأمنية اعتقلت الع�شرات من‬ ‫ال�شبان الأردن�ي�ين الذين حاولوا اقتحام ال�سفارة‬ ‫العراقية بعمان‪ ،‬راف�ضة حتى ي��وم �أم����س الإف��راج‬ ‫عنهم‪.‬‬

‫وف �� �ض��ت ق� � ��وات ال � � ��درك ب ��ال� �ق ��وة اع �ت �� �ص��ام��ا‬ ‫للمحتجني �أم����س الأول أ�م��ام ال�سفارة العراقية‪،‬‬ ‫بعد وقوع ا�شتباكات بني الأمن واملحتجني تقدمهم‬ ‫مئات املحامني‪.‬‬ ‫و��ش�ك�ك��ت م �� �ص��ادر �أن ت � ؤ�ث��ر ح��ادث��ة ال���ض��رب‬ ‫على العالقات االردن�ي��ة العراقية‪ .‬وق��ال��ت‪ :‬الأداء‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س��ي االردين ال ي�ع�ت�م��د يف ال �ع��ادة على‬ ‫الت�صادم مع �أي دولة يقع معها خالف دبلوما�سي‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�ب�ير يف ال���ص��راع��ات ال��دول�ي��ة عدنان‬ ‫حم�م��ود �إن الأردن ال مي�ل��ك ��س��وى امل��واف�ق��ة على‬ ‫االعتذار ال�شفهي للحكومة العراقية عن ت�صرف‬ ‫دبلوما�سييها ل�سحبهم من الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ ،‬ي�أمل الأردن دعم العراق نفطيا‪ ،‬وهو‬ ‫ما يجعله ميار�س الروية يف خالفه مع العراق"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪ ،‬ال مي�ك��ن ل �ل ��أردن ان ي���ش�ع��ل ح��رب��ا‬ ‫دبلوما�سية مع جاره ال�شرقي‪ ،‬خا�صة وان احلدود‬ ‫ت�ك��اد تنطبق عليه ت��وت��را وخ�ل�اف��ات‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫ان�غ�لاق احل ��دود ال�شمالية اقت�صاديا واجتماعيا‬ ‫و�سيا�سيا عليه‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل الأزم ��ة املندلعة يف‬

‫��س��وري��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ح ��دوده ال�غ��رب�ي��ة م��ع الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫م��ن هنا ي�ق��ول حم�م��ود �إن "القرار ال�سيادي‬ ‫االردين يف هذه الأزم��ة ارتهان �إىل معطيني اثنني‬ ‫ال�ن�ف��ط اق�ت���ص��ادي��ا‪ ،‬ورف �� �ض��ه ت�ف�ج�ير ع�لاق�ت��ه مع‬ ‫العراق �سيا�سيا‪ ،‬وهو الذي يعاين داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا مل مينع نقيب املحامني الأردن�ي�ين‬ ‫الأ�سبق �صالح العرموطي من مطالبة احلكومة‬ ‫االردنية بطرد ال�سفري العراقي من عمان‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"ما جرى اعتداء على ال�سيادة االردنية"‪.‬‬ ‫وم ��ا أ�ث � ��ار ح�ف�ي�ظ��ة ال �ع��رم��وط��ي ه��و م��واف�ق��ة‬ ‫احل �ك��وم��ة االردن � �ي� ��ة ع �ل��ى "�سفر امل �ت ��ورط�ي�ن يف‬ ‫االعتداء على مواطنني الأردنيني"‪ ،‬قائال‪ :‬هذا ال‬ ‫يجوز يجب تنفيذ �سيادة القانون و إ�ل�ق��اء القب�ض‬ ‫عليهم"‪.‬‬ ‫وما زاد يف حنق املحتجني الأردنيني هو �إلقاء‬ ‫الأمن القب�ض على املحامي زياد النجداوي املعتدى‬ ‫عليه من قبل طاقم ال�سفارة والتحقيق معه‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�صدد‪ ،‬ا�ستنكر أ�م�ين ع��ام النقابات‬

‫املهنية الدكتور فايز اخلاليلة ما و�صفه ب�إ�صرار‬ ‫الأمن على مالحقة من �شاركوا يف االعت�صام امام‬ ‫ال�سفارة العراقية‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحايف �صدر �أم�س‪" :‬املطلوب‬ ‫م�لاح�ق��ة ملي�شيا ال���س�ف��ارة ال�ع��راق�ي��ة ع��و��ض��ا عن‬ ‫مالحقة املعت�صمني"‪ ،‬على حد و�صفه‪.‬‬ ‫ودان اخلاليلة "تعامل الأمن بطريقة وح�شية‬ ‫وبق�سوة مفرطة مع املعت�صمني جنم عنها �إ�صابة‬ ‫طبيب بك�سر يف ي��ده‪ ،‬بينما تعر�ض م��واط��ن آ�خ��ر‬ ‫لك�سر يف �أنفه وفكه‪� ،‬إ�ضافة اىل �إ�صابة عدد كبري‬ ‫من املعت�صمني ب�إ�صابات خمتلفة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪ :‬اح��د امل���ص��اب�ين يف م�ست�شفى الب�شري‬ ‫مقيد‪ ،‬بينما يجري مالحقته من قبل امن الدولة‪.‬‬ ‫وكانت قوات ال��درك قد ف�ضت م�ساء الثالثاء‬ ‫بالقوة اعت�صاما م�سائيا اقيم بالقرب من ال�سفارة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى اع �ت��داء ط��اق��م ال�سفارة‬ ‫على مواطنني اردنيني يف املركز الثقايف امللكي يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي‪.‬‬

‫''أمن الدولة'' ترتاجع عن اإلفراج‬ ‫عن موقويف أحداث السفارة العراقية وفد من الجالية العراقية يزور مجمع النقابات‬ ‫اخلاليلة‪ :‬العراقيون يف الأردن ال عالقة لهم باحلادث‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تراجعت حمكمة �أم��ن ال��دول��ة عن‬ ‫ق��راره��ا ال�ت��ي �أ��ص��درت��ه �صباح الثالثاء‬ ‫امل��ا��ض��ي وق���ض��ى ب ��الإف ��راج ع��ن معتقلي‬ ‫اح� ��داث ال���س�ف��ارة ال�ع��راق�ي��ة ك��اف��ة رغ��م‬ ‫موافقتها على كفالتهم العدلية من قبل‬ ‫وكالء الدفاع عنهم يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وق ��د ق ��ررت حم�ك�م��ة �أم ��ن ال��دول��ة‬ ‫رف� �� ��ض ال� �ك� �ف ��االت ال �ع��دل �ي��ة وت��وق �ي��ف‬ ‫املعتقلني ‪ 14‬ي��وم��ا يف �سجن اجل��وي��دة‪،‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن ق��راره��ا ال���س��اب��ق القا�ضي‬ ‫ب� ��الإف� ��راج ع ��ن امل�ع�ت���ص�م�ين ال ��ذي ��ن مت‬ ‫توقيفهم يف �أثناء وقفتهم االحتجاجية‬ ‫أ�م � � ��ام ال �� �س �ف ��ارة ال �ع ��راق �ي ��ة ال �ث�ل�اث��اء‬ ‫ل�ل�اح �ت �ج ��اج ع �ل ��ى اع � �ت � ��داء م��وظ �ف�ين‬ ‫ب��ال �� �س �ف��ارة ال �ع ��راق �ي ��ة ع �ل��ى حم��ام�ين‬ ‫�أردنيني‪.‬‬

‫وك��ان��ت امل�ح�ك�م��ة ق��د واف �ق��ت على‬ ‫االف � ��راج ع��ن امل��وق��وف�ين ب�ك�ف��ال��ة مالية‬ ‫ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 100‬دي �ن ��ار‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا مت ت��وج�ي��ه‬ ‫ت �ه �م �ت��ي "ال�شغب وال �ت �ج �م �ه��ر غ�ير‬ ‫امل�شروع" لهم‪.‬‬ ‫و�أ�سما�ؤهم‪:‬‬ ‫خلف اخلاليلة‬ ‫را�شد خري�سات‬ ‫عبداهلل العجوري‬ ‫م�ؤيد عكرو�ش‬ ‫معاذ خليفات‬ ‫معتز غنام‬ ‫ليث النجادوي‬ ‫�أمين العبادلة‬ ‫حممد م�صطفى‬ ‫خلف عبد الرحيم‬ ‫حممود علقم‬

‫ويستنكر االعتداء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫قال �أمني عام جممع النقابات املهنية الدكتور فايز اخلاليلة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن �أغ�ل��ب العراقيني امل�ت��واج��دي��ن على الأرا� �ض��ي الأردن �ي��ة لي�س لهم عالقة‬ ‫باحلكومة العراقية‪ ،‬م�ستنكرا تعر�ض عدد منهم لالعتداء‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلاليلة عقب لقاء وفد من وجهاء �شيوخ اجلالية العراقية يف‬ ‫الأردن مبجمع النقابات املهنية �أن معظم ابناء اجلالية العراقية هم بالأ�سا�س‬ ‫من الفارين من بط�ش احلكومة العراقية‪.‬‬ ‫وقال اخلاليلة ان ال�شعب الأردين يكن كل االح�ترام والتقدير لل�شعب‬ ‫العراقي ال�شقيق ويعلم ان هذه الفئة التي تطاولت على املواطنني االردنيني‬ ‫ال متثل اال نف�سها وح�ق��ده��ا‪ ،‬ام��ا ال�شعب ال�ع��راق��ي فهو �شقيقنا يف معركة‬ ‫ال�صمود والتحرير وامل�صري امل�شرتك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلاليلة اننا يف جممع النقابات املهنية ندين اي اعتداء على‬ ‫ا�شقائنا العراقيني االبرياء ونهيب ب�أبناء ال�شعب االردن اىل التفريق بني هذه‬ ‫الفئة واجلالية العراقية ال�شقيقة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أدى ‪ 39‬من الزمالء ال�صحافيني اجلدد �أم�س االربعاء اليمني القانونية امام وزير‬ ‫الدولة ل�ش�ؤون االعالم وال�ش�ؤون ال�سيا�سية والربملانية الناطق الر�سمي با�سم احلكومة‬ ‫الدكتور حممد املومني بح�ضور نقيب ال�صحفيني الزميل طارق املومني وجمل�س النقابة‪.‬‬ ‫و�أثنى املومني على الدور املميز الذي تقوم به نقابة ال�صحفيني يف النهو�ض باملهنة‬ ‫ودفاعها امل�ستمر عن حقوق منت�سبيها‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ال�ت��زام احلكومة مبراجعة الت�شريعات‬ ‫االعالمية مبا ي�ضمن حرية الكلمة والر�أي‪.‬‬ ‫وق��ال ان دي��وان الت�شريع �سيبد�أ ال�ي��وم مناق�شة نظام مركز ت��دري��ب ال�صحفيني‬ ‫وت�أهيلهم‪ ،‬م�شددا على التزام احلكومة باملحافظة على احلرية ال�صحفية‪.‬‬

‫وزارة التنمية تسلم منازل لعشر أسر فقرية‬

‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬

‫�سلمت وزارة التنمية االجتماعية �أم�س ع�شر �أ�سر فقرية مفاتيح م�ساكنها اجلديدة‬ ‫وذلك يف حفل رعته وزيرة التنمية رمي �أبو ح�سان مبقر الوزارة‪.‬‬ ‫وبينت �أب��و ح�سان خالل احلفل‪ :‬الأ�سر الع�شرة من �ضمن نحو أ�ك�ثر من ‪1400‬‬ ‫�أ�سرة ا�ستفادت من م�شروع م�ساكن الأ�سر الفقرية منذ انطالقه يف عام ‪ ،2003‬وتابعت‬ ‫�أ ّن كال من ه��ذه الأ�سر ح�صل من خ�لال امل�شروع على م�سكن بقيمة يبلغ متو�سطها‬ ‫حوايل ‪� 17‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وتعاين الأ�سر الع�شرة التي ت�سلمت م�ساكنها من ظروف اقت�صادية واجتماعية‬ ‫�صعبة فهناك �أ�سرة تتلقى معونة نقدية ولديها ثالثة �أطفال م�صابني بالع�شا الليلي‬ ‫و�أخ��رى معيلها م�صاب بالإعاقة احلركية فيما تعاين �أ�سرة ثالثة من اليتم ولديها‬ ‫ثالثة �أبناء معوقني‪.‬بينما يعاين �أرباب �أربع �أ�سر من عجز يتجاوز ‪ 85‬يف املئة ويعي�ش‬ ‫بع�ضهم يف بيوت ال�صفيح بينما عا�شت �أ�سرتان منها يف دور الرعاية االجتماعية �إثر‬ ‫تيتمهم‪.‬وت�شرتط تعليمات اال�ستفادة من امل�شروع �أ ّال يتجاوز دخل رب الأ�سرة احلد‬ ‫الأعلى لراتب ال�ضمان �أو املعونة ال�شهرية‪ ،‬و�أ ّال تكون لدى الأ�سرة �أيّ �أمالك كالعقارات‬ ‫�أو م�سكن �آخ��ر‪� ،‬إىل جانب �أن تكون الأ��س��رة ه��ي امل�ستفيدة م��ن امل�ساكن‪� ،‬إذ ال يجوز‬ ‫تخ�صي�ص م�سكن لفرد واحد‪.‬‬ ‫�إىل ذلك رعت �أبو ح�سان احتفال جمعية ال�صحة النف�سية مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‬ ‫الذي تزامن مع تغري ا�سم �أحد مراكز اجلمعية املعروف �سابقا با�سم "الأمل للرتبية‬ ‫اخلا�صة اللوبيدة" و�أ�صبح با�سم "مركز بدوه للرتبية اخلا�صة"‪ .‬و�ألقت �أبو ح�سان‬ ‫كلمة بهذه املنا�سبة ركزت فيها على �أهمية ت�ضافر اجلهود الر�سمية والأهلية يف جمال‬ ‫رعاية الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة‪ ،‬وتعزيز حقوق فئة الأ�شخا�ص ذوي الإعاقة مبوجب‬ ‫الت�شريعات على اختالف م�صادرها‪� ،‬سواء �أكانت وطنية �أو عاملية‪.‬‬

‫الخاليلة‪ :‬على األجهزة األمنية مالحقة‬ ‫ميليشيا السفارة ال املعتصمني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫وقال اخلاليلة �إننا نطالب بطرد ال�سفري والقن�صل الذي يحتكر جتارة‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬وجميع من تورط باعتداء على املواطنني الأردنيني‪.‬‬ ‫من جانبه �أعرب وفد اجلالية العراقية عن ا�ستنكاره ملا اقدم عليه �أع�ضاء‬ ‫�سفارة بلدهم املمثلني حلزب الدعوة على حد و�صفهم‪.‬‬ ‫و�أعربوا عن براءتهم عمن و�صفوهم بالعمالء وقالوا ان ه�ؤالء ال ميثلون‬ ‫�إال �أنف�سهم وان ال�شعب العراقي عانى الأمرين من جور ه�ؤالء‪ ،‬حيث ان من‬ ‫اعتدى على الأردن�ي�ين هم �أنف�سهم 'ف��رق امل��وت التي قتلت �آالف العراقيني‬ ‫الأبرياء'‪.‬‬ ‫وثمن الوفد دور ال�شعب الأردين يف الوقوف �إىل جانب �أ�شقائه العراقيني‬ ‫يف حمنتهم و�أعربوا عن جزيل �شكرهم ملواقف ال�شعب الأردين امل�ؤيدة وامل�ساندة‬ ‫للثورة العراقية املباركة �ضد نظام حزب الدعوة وزعيمه نوري املالكي‪.‬‬ ‫يذكر ان تداعيات االعتداء على مواطنني اردنيني من قبل حزب الدعوة‬ ‫قد اخ��ذت اليوم ا�شكاال ت�صعيدية كثرية حيث ج��رت الكثري من الفعاليات‬ ‫واالعت�صامات املطالبة بطرد املعتدين وعلى ر�أ�سهم ال�سفري ال��ذي �شارك‬ ‫باالعتداء على املوطنني االردنيني‪.‬‬

‫ا�ستنكر القيادي يف حزب البعث العربي اال�شرتاكي �أمني عام جممع‬ ‫النقابات املهنية الدكتور فايز اخلاليلة �إ��ص��رار الأج�ه��زة الأمنية على‬ ‫مالحقة عدد من الذين �شاركوا يف االعت�صام �أمام ال�سفارة العراقية‪.‬‬ ‫وطالب اخلاليلة الأجهزة الأمنية ان تقوم مبالحقة من و�صفهم‬ ‫بــ"ملي�شيا" ال�سفارة العراقية عو�ضا عن مالحقة املعت�صمني‪.‬‬ ‫و�أكد اخلاليلة �أن الأمن تعامل بطريقة وح�شية وبق�سوة مفرطة مع‬ ‫املعت�صمني حيث تعر�ض طبيب لك�سر يف يده فيما تعر�ض مواطن اخر‬ ‫لك�سر يف انفه وفكه‪� ،‬إ�ضافة اىل �إ�صابة عدد كبري من املعت�صمني ب�إ�صابات‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫وق��ال اخلاليلة �إن اح��د امل�صابني يقبع يف م�ست�شفى الب�شري وهو‬ ‫مقيد‪ ،‬فيما يجري مالحقته من قبل امن الدولة‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات ال��درك ف�ضت الثالثاء االعت�صام امل�سائي ال��ذي اقيم‬ ‫بالقرب من ال�سفارة العراقية بعد ان قاموا بر�شق احل�ج��ارة وحاولوا‬ ‫اق �ت �ح��ام امل�ب�ن��ى ب��ال �ق��وة م�ستخدمة ال� �ه ��راوات‪ .‬ون���ش�ب��ت م���ش��اج��رة بني‬ ‫املعت�صمني ال��ذي��ن ك ��ان م�ن�ه��م جم�م��وع��ة م��ن احل� ��راك‪ ،‬يف ح�ين ب ��د�أت‬ ‫جمموعة اخرى بالهتاف للملك‪ ،‬ما �أدى اىل ن�شوب م�شاجرة بينهم‪ ،‬قبل‬ ‫ان ين�سحب احلراكيون‪ ،‬ويبقى املطالبون بطرد ال�سفري العراقي‪.‬‬

‫ل�ع�لام ينا�سب اهميته يف الدولة‬ ‫التهمي�ش‪ ،‬آ�م�لا م��ن احلكومة اع�ط��اء اهمية ودور ل� إ‬ ‫واملجتمع‪.‬‬ ‫ودع��ا النقيب املومني احلكومة اىل اال�ستجابة ملطالب ال��زم�لاء يف وكالة االنباء‬ ‫االردن�ي��ة والتلفزيون االردين‪ ،‬معتربا انهم م�ؤ�س�ستان كبريتان وحت��وي��ان كوكبة من‬ ‫اخلربات التي يقل نظريها‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة منح الزمالء حقوقهم ودورهم‪.‬‬ ‫و�أك��د اهمية تقدمي الدعم لل�صحف من خ�لال زي��ادة �سعر االع�لان��ات احلكومية‬ ‫وتخفي�ض ال�ضرائب املرتتبة على اعمال ال�صحف‪ ،‬م�شريا اىل ان ال�صحف تعيل �آالف‬ ‫اال�سر ويجب املحافظة على دميومتها‪.‬‬ ‫واعترب ان ما يح�سب للحكومة من ايجابية هو عدم حجبها لأي موقع الكرتوين‬ ‫رغم انتهاء املهلة التي كانت حمددة وفقا لقانون املطبوعات والن�شر‪ ،‬مبينا ان للنقابة ر�أيا‬

‫خمتلفا عن بع�ض الت�شريعات االعالمية التي �أقرت مبا فيها املطبوعات والن�شر‪ ،‬داعيا اىل‬ ‫اعادة النظر فيها والعمل على ان تكون متوافقة مع ن�صو�ص الد�ستور‪.‬‬ ‫و�أدى اليمني الزمالء‪ :‬ابراهيم قبيالت‪� ،‬سامل قبيالت‪ ،‬ان�س �صويلح‪ ،‬نبيل املحادين‪،‬‬ ‫اينال ال�صباح‪ ،‬ب�سمه الهواملة‪ ،‬عزت الر�شيدات‪ ،‬خالد ال�شموط‪ ،‬احمد الروا�شدة‪ ،‬نا�صر‬ ‫ال�شريدة‪ ،‬جمد اخل�صيب‪ ،‬ختام ملكاوي‪ ،‬هديل الد�سوقي‪� ،‬سيف باكري‪ ،‬يزن العبداالت‪،‬‬ ‫حممد ال�سعو‪ ،‬رمي الن�سور‪ ،‬نداء عواد‪ ،‬حممد الفواعرة‪ ،‬بالل تي�سري عبدالوهاب‪ ،‬رميا‬ ‫البني‪ ،‬ربى العطار‪ ،‬ن�سرين ريا�ض‪ ،‬و�صفي الزغول‪� ،‬سالمه العكور‪ ،‬عمر عبيدات‪ ،‬ب�سام‬ ‫الهل�سة‪ ،‬فار�س القرعاوي‪ ،‬حال ابو تايه‪ ،‬حممد ابو �شيخة‪ ،‬رفعت العالن‪ ،‬منذر احلميدي‪،‬‬ ‫ح�سني عتوم‪ ،‬رائ��د �صبحي ك�ستريو‪ ،‬عبداحلافظ ال�ه��روط‪ ،‬احمد فيا�ض‪ ،‬علي احمد‬ ‫الق�ضاة‪ ،‬حازم عكرو�ش‪ ،‬وريا�ض ابوزايدة‪.‬‬

‫‪ 39‬صحفيا وصحفية يؤدون اليمني القانونية‬ ‫واكد دور االعالم الكبري وال �سيما مع الثورة االعالمية العاملية‪ ،‬م�شريا اىل ان ر�ؤية‬ ‫احلكومة تتجه لئن يكون االعالم االردين رافدا جلميع امل�ؤ�س�سات االعالمية يف االقليم‪،‬‬ ‫متمنيا ان يعود االعالم االردين اىل �ألقه ال�سابق‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى ال��زم�ل�اء اجل ��دد ب��االل �ت��زام باملهنية وال �ت �ح��ري ع��ن ال��دق��ة وامل���ص��داق�ي��ة‬ ‫واملو�ضوعية‪ ،‬م�ؤكدا واجب احلكومة تقدمي كافة املعلومات امام ال�صحفيني‪ ،‬م�شددا على‬ ‫انها لن تخفي �شيئا‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ح��ث نقيب ال�صحفيني الزميل ط��ارق املومني الكوكبة اجل��دي��دة من‬ ‫الزمالء على االلتزام ب�أخالق املهنة وحملهم م�س�ؤولية املحافظة عليها‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ان على ال�صحفيني دورا مهما يجب ان ي�ؤدوه ب�أمانة‪ ،‬وان نرب بق�سمنا‪ ،‬ما‬ ‫دمنا نحمل ر�سالة ونقوم بت�أديتها"‪ ،‬م�شريا اىل ان القطاع االعالمي عانى اخ�يرا من‬

‫وقع على ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املعايطة �أن عمار الأ�سدي الذي قام‬ ‫ب�ضرب املواطنني االردنيني هو من أ�ك�بر جتار‬ ‫ال�سيارات يف املنطقة احلرة‪ ،‬وهو متهم بق�ضايا‬ ‫ك�ب�رى م�ن�ه��ا ات �ه��ام��ه ب�ت�ه��ري��ب ال �ن �ف��ط ب�شكل‬ ‫غ�ير ��ش��رع��ي‪ ،‬ع�ل�اوة على �أن يف ذم�ت��ه �ضرائب‬ ‫ل�ل��أردن ب�ح��وايل ‪ 70‬مليون دي�ن��ار‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�أنه يدير ع�صابة تغ�سل االم��وال قدرت بحوايل‬ ‫‪ 12‬مليار دينار‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬فيما �أو�ضح �أن‬ ‫حممد ط��ارق م��ن اك�بر جت��ار ال�شقق ال�سكنية‪،‬‬ ‫أ�م��ا ال�شخ�ص الثالث وه��و حممد ح�سني يعمل‬ ‫بت�صديق ال�شهادات يف امللحقية العراقية‪ ،‬منوها‬ ‫�إىل ان هذه املعلومات عن ه�ؤالء اال�شخا�ص كان‬ ‫ق��د ��ص��رح بها ال�ن��ائ��ب ف��واز ال��زع�ب��ي يف جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫�إحالة اتفاقية «التبادل يف امل�سائل اجلنائية» بني الأردن وبريطانيا �إىل «القانونية»‬

‫خالف نيابي حول «دستورية» تعديالت‬ ‫«القانونية» يؤجل «املالكني واملستأجرين»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�أدت اخلالفات بني النواب حول وجود �شبهة د�ستورية‬ ‫يف التعديالت اجلوهرية التي �أدخلتها اللجنة القانونية‬ ‫على م�شروع القانون املعدل لقانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫اىل ت�أجيل النقا�ش يف القانون اىل جل�سة الثالثاء القادم‪.‬‬ ‫وخ�لال مناق�شة امل��ادة الثانية من م�شروع القانون‪،‬‬ ‫انق�سم املجل�س بني ر أ�ي�ين قانونيني حيال التعديالت‪،‬‬ ‫ت��ر�أ���س ال��ر�أي الأول النائب عبد الكرمي الدغمي الذي‬ ‫اعترب �أن هناك قرارا للمجل�س العايل لتف�سري الد�ستور‬ ‫ب�أن جمل�س النواب ال ي�ستطيع تغيري الأحكام الواردة يف‬ ‫م�شروع القانون املعدل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان اللجنة القانونية غريت يف حدود �أحكام‬ ‫ال �ق��ان��ون ون �ط��اق �أه��داف��ه وم��رام �ي��ه يف خم��ال�ف��ة ل�ق��رار‬ ‫املجل�س ال �ع��ايل ل�ل��د��س�ت��ور‪ ،‬ل��ذل��ك يعترب ه��ذا التعديل‬ ‫خمالفاً للد�ستور‪.‬‬ ‫وتبنى ال��دف��اع ع��ن ق��رار اللجنة القانونية رئي�سها‬ ‫م�صطفى ي��اغ��ي‪ ،‬ق��ائ�لا �إن ق ��رار امل�ح�ك�م��ة ال��د��س�ت��وري��ة‬ ‫ال���ص��ادر بخ�صو�ص ق��ان��ون امل��ال�ك�ين وامل���س�ت� أ�ج��ري��ن ع��ام‬ ‫‪ ،2012‬ن�سخ قرار املجل�س العايل لتف�سري الد�ستور ال�صادر‬ ‫عام ‪ 1955‬وهذا ين�سجم مع نظرية النا�سخ واملن�سوخ‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان اللجنة القانونية و�ضعت الأج��ر باملثل‬ ‫يف نطاق حتقيق ال�ع��دال��ة‪ ،‬م��ؤك��دا �أن اللجنة القانونية‬ ‫مل ت�غ�ير م��رام��ي و�أه � ��داف ال �ق��ان��ون‪ ،‬و أ�ن �ه��ا مل تخالف‬ ‫�أح�ك��ام الد�ستور‪ .‬و أ���ض��اف �أن اللجنة راع��ت عند درا�سة‬ ‫القانون حتقيق التوازن بني املالك وامل�ست�أجر يف القانون‬ ‫واملحافظة على ال�سلم االجتماعي وحتقيق مبد�أ امل�ساواة‬ ‫ب�ين اخل���ص��وم �أم ��ام ال�ق��ان��ون‪ ،‬إ���ض��اف��ة اىل ان اللجنة يف‬ ‫درا�ستها مل�شروع القانون راعت كل ما �صدر عن املحكمة‬ ‫الد�ستورية حول القانون ال�سابق للمالكني وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫و أ� ّي��د دف��اع رئي�س اللجنة القانونية عن التعديالت‬ ‫التي �أدخلتها اللجنة على مواد القانون‪ ،‬عدد من النواب‬ ‫ال��ذي��ن اع �ت�بروا يف م��داخ�لات�ه��م ان اللجنة مل تخالف‬ ‫الد�ستور وان الأحكام اجلديدة التي �أدخلت على القانون‬

‫ج ��اءت من�سجمة م��ع الأ� �س �ب��اب امل��وج�ب��ة ال�ت��ي و�ضحتها‬ ‫احلكومة عند و�ضع م�شروع القانون‪.‬‬ ‫ب��دوره قام وزير العدل احمد الزيادات بالدفاع عن‬ ‫«ق��ان��ون احل�ك��وم��ة» ق��ائ�لا يف معر�ض رده على مداخلة‬ ‫ياغي ان «قرار املحكمة الد�ستورية ال ين�سخ قرار املجل�س‬ ‫العايل لتف�سري الد�ستور عام ‪ 1955‬وان اللجنة �أ�ضافت‬ ‫حكما جديدا»‪.‬‬ ‫و أ�خ ��ذ اجل ��دل ال�ن�ي��اب��ي ع��ن م���ش��روع ال �ق��ان��ون وقتا‬ ‫طويال حال دون متكني املجل�س من �إقرار القانون خالل‬ ‫اجلل�سة‪.‬‬ ‫عندها قرر رئي�س جمل�س النواب �سعد هايل ال�سرور‬ ‫رف��ع اجلل�سة نتيجة ع��دم و�صول النواب اىل ر�أي واحد‬ ‫حول مدى توافق تعديالت اللجنة القانونية على قانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سرور قبل رفعها « إ�ن�ن��ي ال �أ�ستطيع امل�ضي‬ ‫قدما يف بنود وم��واد القانون وهناك �شبهة د�ستورية يف‬ ‫التعديالت‪ ،‬أ�ن��ا اق�ترح اق�تراح الت�أين يف مناق�شة �صلب‬ ‫ال�ق��ان��ون‪ ،‬والآن بعد نهاية اجلل�سة نعقد اجتماعا بني‬ ‫اللجنة القانونية وال�ن��واب اخل�براء يف الربملان ملناق�شة‬ ‫هذه الق�ضية الد�ستورية‪ ،‬حتى ن�صل اىل ر�أي موحد نتفق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وخ�لال اجلل�سة ق��رر املجل�س �إح��ال��ة م�شروع قانون‬ ‫الت�صديق على اتفاقية ب�ش�أن امل�ساعدة القانونية املتبادلة‬ ‫يف امل���س��ائ��ل اجل�ن��ائ�ي��ة ب�ين امل�م�ل�ك��ة الأردن� �ي ��ة الها�شمية‬ ‫واململكة املتحدة لربيطانيا العظمى و�إيرلندا ال�شمالية‬ ‫ل�سنة ‪ 2013‬اىل اللجنة القانونية‪.‬‬ ‫ودار جدل مطول بني النواب حول االتفاقية‪ ،‬ودفع‬ ‫النائب علي اخلاليلة باجتاه اق��رار االتفاقية مبا�شرة‬ ‫لأنها تتيح ل�لاردن ا�ستالم وليد الكردي رئي�س «مافيا»‬ ‫الفو�سفات‪ ،‬وفق قوله‪ ،‬ويو�ضح حقيقة ق�ضية ابو قتادة‬ ‫ال ��ذي ي��رف����ض ال �ع��ودة ل �ل�اردن‪ ،‬و�ستعيد االت�ف��اق�ي��ة كل‬ ‫الذين فروا ب�أموال االردن للخارج‪.‬‬ ‫بدوره دفع النائب ب�سام املنا�صري باجتاه رد االتفاقية‬ ‫لأن�ه��ا �ضد م�صاحلنا‪ ،‬ف��امل��ادة ‪ 11‬تن�ص على ان ال��دول��ة‬

‫دراسة‪ :‬معتقدات سائدة لصالح الرجل‬ ‫تحدث فجوة يف األجور بني الجنسني‬ ‫ال�سبيل– جناة �شناعة‬ ‫يبلغ متو�سط الأج ��ر ال�شهري للعاملني يف‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ع��ام ‪ 457‬دي �ن��ارا ل�ل��رج��ال و‪ 403‬دنانري‬ ‫للن�ساء‪ ،‬يف ح�ين �أن متو�سط الأج ��ر ال�شهري يف‬ ‫القطاع اخل��ا���ص يبلغ ‪ 378‬دي�ن��ارا للرجال و‪315‬‬ ‫دينارا للن�ساء‪ ،‬وفق م�سح اال�ستخدام لعام ‪.2010‬‬ ‫الأرق � ��ام ال��ر��س�م�ي��ة يف الأردن ت���ش�ير �إىل �أن‬ ‫الفجوة يف الأجور بح�سب القطاعات تبلغ ‪ 41.3‬يف‬ ‫املئة يف قطاع ال�صناعات التحويلية و‪ 27.9‬يف املئة‬ ‫يف قطاع ال�صحة والعمل االجتماعي و‪ 24.5‬يف املئة‬ ‫يف قطاع التعليم‪.‬‬ ‫ب�ح���س��ب درا�� �س ��ة م�ت�خ���ص���ص��ة ف� � ��إن ال �ف �ج��وة‬ ‫يف الأج� ��ور ب�ين اجل�ن���س�ين ت�ت� أ�ت��ى نتيجة ع��وام��ل‬ ‫اجتماعية وثقافية‪ ،‬ي�سود فيها اعتقاد ب�أن الرجل‬ ‫يعد املعيل الأ�سا�سي ل�ل�أ��س��رة‪ ،‬وي�ح��قّ ل��ه بالتايل‬ ‫احل���ص��ول على �أج� � ٍر أ�ع �ل��ى‪ ،‬م��ا ي� ��ؤدي �إىل توفري‬ ‫امتيازات‪.‬‬ ‫وت ��ذك ��ر ال ��درا� � �س ��ة ال� �ت ��ي ن �ف��ذت �ه��ا ال�ل �ج�ن��ة‬ ‫ل�ن���ص��اف يف الأج� ��ور ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫التوجيهية ل� إ‬ ‫منظمة العمل الدولية‪� ،‬أن املر�أة يف �أغلب الأحيان‬ ‫ال ت�شتكي من املعاملة غري املن�صفة بحقها ب�سبب‬ ‫اف�ت�ق��اره��ا �إىل امل�ع�ل��وم��ات ح��ول حقوقها وب�سبب‬ ‫خوفها من خ�سارة الوظيفة وع��دم �إدراك�ه��ا بفرق‬ ‫الأج��ور بني الأج��ر ال��ذي تتقا�ضاه والأج��ور التي‬ ‫يتقا�ضاها ال��رج��ال‪ ،‬ف�ضال عن �أ�سباب اجتماعية‬ ‫و�سلوكية حتول دون مطالبة املر�أة بامل�ساواة‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ال �ع��وام��ل ال �ت��ي ت�ت���س�ب��ب ب � إ�ح��داث‬ ‫فجوة يف الأجور �أن معظم م�س�ؤوليات الأ�سرة تقع‬ ‫على عاتق املر�أة ما يحد من م�شاركتها يف اللجان‬ ‫وال�ب�ع�ث��ات وال��وف��ود الر�سمية و إ�ع �ط��اء ال��درو���س‬

‫اخل�صو�صية‪ ،‬وهذا يحد من فر�ص احل�صول على‬ ‫الرتقية �أو التدريب‪ .‬وت�شري الدرا�سة اىل �أن مدّة‬ ‫توظيف الن�ساء �أق�صر م��ن تلك للرجال ب�سبب‬ ‫م�س�ؤوليات الأ�سرة‪ ،‬مما يحول دون اكت�ساب املر�أة‬ ‫�أيّ امتيازات �إ�ضافية ودون جمع املزيد من �سنوات‬ ‫اخل�ب�رة املهنية‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن النق�ص يف متثيل‬ ‫الن�ساء يف النقابات العمالية يُ�ضعف موقفهنّ يف‬ ‫يخ�ص املفاو�ضة اجلماعية مع �أ�صحاب العمل‬ ‫ما ّ‬ ‫حول حت�سني الأج��ور وظروف العمل‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مت ّتع ال��رج��ال ب�ق� ّوة تفاو�ض وم�ساومة �أك�بر من‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫على �صعيد الإط ��ار التنظيمي والت�شريعي‬ ‫ت�ن��وه ال��درا� �س��ة �إىل غ�ي��اب ت���ش��ري��ع وط�ن��ي يتعلق‬ ‫بامل�ساواة يف الأجور بني الرجال والن�ساء لعمل ذي‬ ‫قيمة مت�ساوية‪ ،‬عالوة على �ضعف نظام التفتي�ش‬ ‫على مواقع العمل‪.‬‬ ‫وت �� �ش��دد ال ��درا�� �س ��ة ع �ل��ى �� �ض ��رورة م��راج �ع��ة‬ ‫الت�شريعات الوطنية كي ت�شمل امل�ساواة يف الأجور‬ ‫ب�ين ال��رج��ال وال�ن���س��اء مقابل العمل ذي القيمة‬ ‫امل�ت���س��اوي��ة‪ ،‬وت�ف�ع�ي��ل دور التفتي�ش ال ��ذي تلعبه‬ ‫وزارة العمل‪ ،‬و�أن على أ���ص�ح��اب العمل مراجعة‬ ‫املمار�سات املتعلقة باملوارد الب�شرية و�أنظمة الأجور‬ ‫والرواتب‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ال �ت��و� �ص �ي��ات امل��وج �ه��ة ل�ل�ج��ان��ب‬ ‫احل �ك��وم��ي‪ ،‬ت���ش�ير ال��درا� �س��ة �إىل أ�ه �م �ي��ة �إط�ل�اق‬ ‫حمالت توعية يف جمال احلقوق يف مكان العمل‬ ‫ت�ستهدف املوظفني من الرجال والن�ساء يف القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص‪ ،‬ت��رك��ز ع�ل��ى احل ��ق يف الأج� ��ر امل�ت���س��اوي‬ ‫ع��ن عملٍ ذي قيمة مت�ساوية‪ ،‬وحت�سني التعاون‬ ‫والتن�سيق بني النقابات العمالية والنقابات املهنية‪.‬‬

‫املطلوب منها االحتفاظ باملمتلكات التي ت�ضبط معه‪،‬‬ ‫ولي�س لنا م�صلحة بعودة ابو قتادة‪ ،‬فقد بات بقايا رجل‪،‬‬ ‫�شخ�ص بعني وي��د وق��دم ا�ضافة لالمرا�ض التي تفتك‬ ‫به‪ .‬ماذا �سن�أخذ منه اكرث مما ح�صلت ا�سكوتالند يارد؟‬ ‫ه��ل �سنح�صل م�ن��ه ع�ل��ى �أك�ث�ر مم��ا ح�صلت امل�خ��اب��رات‬ ‫الربيطانية؟‬ ‫وانتقد النائب حممود اخلراب�شة االتفاقية قائال‬ ‫انها تعزز للعالقات مع دولة االنتداب الربيطاين‪.‬‬ ‫وقال النائب حممد القطاط�شة ان االتفاقية مهمة‬ ‫خا�صة يف ق�ضايا جلب الفا�سدين‪ ،‬واب��و قتادة مهم لنا‬ ‫ج��دا‪ ،‬وي�ج��ب ان يخ�ضع للق�ضاء الأردين‪ ،‬وامل�خ��اب��رات‬ ‫االردن�ي��ة تريد منه معلومات مهمة‪ ،‬وح�ضوره ل�ل�أردن‬ ‫�سي�ؤكد ان الأردن ال يوجد بها تعذيب‪ ،‬وال تقوم دائ��رة‬ ‫م�صر على ذلك‪.‬‬ ‫املخابرات بتعذيب املعتقلني‪ ،‬و�أنا ّ‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور أ�ك ��د ان «ال�ق��ان��ون‬ ‫ي��دل ع�ل��ى نف�سه ب�ين دول �ت�ي�ن»‪ ،‬ف�لا ي��وج��د �شخ�صيات‬ ‫بريطانية مطلوبة ل�ل�ع��دال��ة ع�ن��دن��ا‪ ،‬وي��وج��د �أردن �ي��ون‬ ‫مطلوبني للعدالة يف بريطانيا‪ ،‬ومن خالل هذا القانون‬ ‫نقوم بواجب ال�س�ؤال واالطمئنان على معتقلينا يف هذه‬ ‫الدولة‪ ،‬ونريد ا�سرتداد املطلوبني‪.‬‬ ‫وزي��ر العدل احمد زي��ادات ق��ال ان االتفاقية ت�شري‬ ‫اىل امكانية اعادة االموال املختل�سة‪ ،‬او و�ضع اليد عليها‬ ‫قبل ت�صرف املتهمني بها‪ ،‬ونحن بحاجة لها اك�ثر من‬ ‫بريطانيا لأن ج��زءا من االر�صدة واحل�سابات للجرائم‬ ‫االقت�صادية موجودة يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬انتخب النائب ع�ب��داهلل عبيدات‬ ‫بالتزكية لرئا�سة جلنة الطاقة النيابية بدال من النائب‬ ‫حممد ع�شا الدوامية‪.‬‬ ‫وجاء التغيري بعد ان�سحاب ثمانية نواب من اللجنة‬ ‫رف�ضا ال�ستمرار الدوامية برئا�ستها‪.‬‬ ‫ومت تزكية النائب عاطف قعوار مقررا للجنة بدال‬ ‫من النائب با�سل عالونة‪.‬‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أوقفت هيئة تنظيم العمل اال�شعاعي والنووي منذ‬ ‫مطلع العام احلايل اربع م�ؤ�س�سات عن العمل وانذرت ‪45‬‬ ‫م�ؤ�س�سة اخرى من ا�صل ‪ 150‬م�ؤ�س�سة فت�شت عليها الهيئة‬ ‫يف اطار جوالت تفيت�شية على امل�ؤ�س�سات التي تعنى بالعمل‬ ‫اال�شعاعي يف خمتلف انحاء اململكة‪.‬‬ ‫وقال مدير عام الهيئة الدكتور جمد ابراهيم الهواري‬ ‫يف ت�صريح �صحايف ان ك��وادر الهيئة العاملة يف مديرية‬ ‫الرقابة والوقاية الإ�شعاعية نفذت جوالت تفتي�شية على‬ ‫حوايل ‪ 150‬م�ؤ�س�سة معنية بالعمل الإ�شعاعي للت�أكد من‬ ‫توافر �شروط الوقاية الإ�شعاعية التي ت�ضمن ال�سالمة‬ ‫للعاملني والبيئة منذ بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ان الهيئة وم��ن خ�لال ال��زي��ارات التفتي�شية‬ ‫اوق �ف��ت ال�ع�م��ل مب��ؤ��س���س��ات ملخالفتها � �ش��روط ال��وق��اي��ة‬ ‫الإ�شعاعية وال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض ��اف ان ال�ه�ي�ئ��ة خ��اط�ب��ت ع ��ددا م��ن امل� ؤ���س���س��ات‬

‫امللك يدعو إليجاد حل‬ ‫سياسي انتقالي يف سوريا‬

‫امللك خالل لقائه جون كريي‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأربعاء وزير‬ ‫اخلارجية الأمريكي جون كريي‪ ،‬الذي يزور الأردن‬ ‫��ض�م��ن ج��ول��ة ل��ه يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى‬ ‫بحث �سبل تعزيز العالقات الثنائية وجهود حتقيق‬ ‫ال�سالم‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ستجدات الأو�ضاع يف املنطقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا على ال�ساحة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�شدد امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪ ،‬الذي ح�ضره الأمري‬ ‫احل���س�ين ب��ن ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬ويل ال �ع �ه��د‪ ،‬أ�ه�م�ي��ة‬ ‫ا� �س �ت �م��رار اجل �ه��ود الأم��ري �ك �ي��ة مل���س��اع��دة ال�ط��رف�ين‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي لإع��ادة �إط�لاق املفاو�ضات‬ ‫ا��س�ت�ن��اداً �إىل ح��ل ال��دول �ت�ين‪ ،‬مب��ا ي� ��ؤدي �إىل إ�ق��ام��ة‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة للحياة على‬ ‫خ�ط��وط ال��راب��ع م��ن ح��زي��ران ع ��ام‪ 1967‬وعا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شرقية‪ ،‬م�ؤكداً موا�صلة الأردن العمل مع‬ ‫جميع الأط��راف لتقريب وجهات النظر و�صوال �إىل‬ ‫�إحياء فعلي وحقيقي ملفاو�ضات ال�سالم التي تعالج‬ ‫خمتلف ق�ضايا الو�ضع النهائي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل الأهمية الكبرية التي ت�شكلها مبادرة‬ ‫ال�سالم العربية و�ضرورة ا�ستثمارها يف الو�صول �إىل‬ ‫ال�سالم ال�شامل يف املنطقة‪.‬‬

‫و�أك��د �أهمية ال��دور القيادي الأم��ري�ك��ي يف دعم‬ ‫م�ساعي حتقيق ال���س�لام‪ ،‬والتو�صل �إىل ح��ل �شامل‬ ‫وع ��ادل للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ال�ت��ي ت�شكل جوهر‬ ‫ال�صراع يف املنطقة‪ ،‬م�شددا على �أن ا�ستمرار الإجراءات‬ ‫الإ�سرائيلية الأحادية اجلانب‪ ،‬واالعتداءات املتكررة‬ ‫على املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية‪ ،‬ت�شكل عقبة‬ ‫حقيقية �أمام م�ساعي ال�سالم‪ ،‬وتهدد بتقوي�ضها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د آ�خ� ��ر‪ ،‬ب�ي�ن ج�لال�ت��ه �أن الأع� ��داد‬ ‫املتزايدة من الالجئني ال�سوريني ت�ضع �أعباء هائلة‬ ‫على الأردن وم��وارده‪ ،‬ما ي�ستدعي ا�ستمرار املجتمع‬ ‫الدويل بدعم اململكة و�إمكاناتها‪.‬‬ ‫وج��دد امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪ ،‬الت�أكيد على موقف‬ ‫الأردن لإيجاد حل �سيا�سي انتقايل و�شامل للأزمة‬ ‫ال���س��وري��ة‪ ،‬مب��ا يحفظ وح��دة ��س��وري��ا �شعبا و�أر� �ض��ا‪،‬‬ ‫وي�ح��د م��ن تفاقم الأو� �ض��اع اخل�ط�يرة على ال�ساحة‬ ‫ال�سورية وتداعياتها الكارثية على املنطقة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ا�ستعر�ض ك�ي�ري ج�ه��ود ال��والي��ات‬ ‫املتحدة لتحقيق ال�سالم يف املنطقة‪ ،‬وتقريب وجهات‬ ‫النظر بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني‪ ،‬و�صوال �إىل‬ ‫�إحياء عملية ال�سالم‪ ،‬كما ثمن الدعم الأردين بقيادة‬ ‫جاللة امللك للجهود الأمريكية لدفع جهود ال�سالم‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط وتعزيز �أمنه وا�ستقراره‪.‬‬

‫ل�ت���ص��وي��ب الأو�� �ض ��اع ال�ق��ان��ون�ي��ة وال�ف�ن�ي��ة ب�ع��د ت�سجيل‬ ‫خمالفات ابرزها عدم احل�صول على الرتخي�ص الالزم‬ ‫ملزاولة العمل الإ�شعاعي من الهيئة‪� ،‬أو عدم جتديد هذا‬ ‫الرتخي�ص‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �� �ش �م��ل امل� �خ ��ال� �ف ��ات ع � ��دم � �ش �م��ول ال �ع��ام �ل�ين‬ ‫الإ�شعاعيني بخدمة الر�صد الإ�شعاعي ال�شخ�صي‪� ،‬أو عدم‬ ‫االلتزام بارتدائها بال�شكل املنا�سب‪� ،‬أو عدم قراءتها ب�شكل‬ ‫دوري م��ن قبل م��زود اخل��دم��ة‪ ،‬كما ت�شمل ع��دم ا�شراك‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف دورات متخ�ص�صة ب��ال��وق��اي��ة الإ��ش�ع��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫والتي هي �أحد متطلبات الرتخي�ص الإ�شعاعي ال�شخ�صي‬ ‫للعاملني الإ�شعاعيني‪ ،‬حيث ت�سهم الهيئة يف توفري هذه‬ ‫اخلدمة من خالل عقدها لتلك الدورات وب�شكل دوري‪.‬‬ ‫كما ر��ص��دت الهيئة ل��دى امل��ؤ��س���س��ات املخالفة عدم‬ ‫وجود التدريب املنا�سب يف بع�ض احلاالت والذي ي�ضمن‬ ‫عدم التعر�ض غري املربر لعاملني و�أفراد اجلمهور"عموم‬ ‫النا�س"‪ ،‬حيث يتم متابعة التفتي�ش ملثل ه��ذه احل��االت‬ ‫لتعديل الو�ضع الفني‪.‬‬

‫كما ت�شمل املخالفات عدم قيام املرخ�ص له بال�صيانة‬ ‫الدورية لأجهزة الأ�شعة ومعايرتها‪ ،‬واخ�ضاعها لربامج‬ ‫دورية ل�ضبط اجلودة‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور الهواري اىل ان الهيئة وبهدف �ضمان‬ ‫ع ��دم وج ��ود مم��ار� �س�ين للعمل الإ� �ش �ع��اع��ي ب ��دون وج��ود‬ ‫امل� ؤ�ه�لات واخل�ب�رات التي ت�ؤهلهم يف جم��ال ممار�ستهم‬ ‫بال�شكل ال�سليم والآم ��ن لهم ول�لاط��راف االخ ��رى من‬ ‫العامة ومتلقي اخلدمة تقوم املديرية بعقد دورات وقاية‬ ‫�إ�شعاعية متخ�ص�صة بواقع ثالثني �ساعة معتمدة‪ ،‬حيث‬ ‫تعترب �شرطا �أ�سا�سيا للح�صول على الرتخي�ص‪ ،‬حيث يتم‬ ‫عقد تلك الدورات ب�شكل دوري‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ال�ه�ي�ئ��ة وح��ر� �ص �اً ع �ل��ى حت�ق�ي��ق �أه��داف �ه��ا‬ ‫الرئي�سة لوقاية العاملني والعامة والبيئة من �أخطار‬ ‫التلوث الإ��ش�ع��اع��ي ت�ق��وم امل��دي��ري��ة بتطبيق ن�ظ��ام خا�ص‬ ‫و�شامل مدته عامان ومتخ�ص�ص بجرد وح�صر ومراقبة‬ ‫جميع امل��واد الإ�شعاعية امل�ستخدمة يف كافة امل�ؤ�س�سات‬ ‫املمار�سة للعمل الإ�شعاعي‪.‬‬

‫يف مناطق ال�ضليل واملفرق والزرقاء‬

‫« العمل» توفر ‪ 4000‬فرصة عمل ألردنيني برواتب مجزية‬ ‫ال�سبيل– ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد وزير العمل ن�ضال القطامني ان ال��وزارة وفرت‬ ‫بالتعاون مع القطاع اخلا�ص حوايل ‪ 4000‬فر�صة عمل‬ ‫بحوافز جمزية‪ ،‬وي�صل �إجمايل روات��ب بع�ض العاملني‬ ‫اىل ‪ 500‬دي�ن��ار ��ش�ه��ري�اً‪ .‬وث�م��ن القطامني دور القطاع‬ ‫اخلا�ص لتوفري هذه الفر�ص لالردنيني الباحثني عن‬ ‫عمل يف ظ��ل ال �ظ��روف االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي تعانيها هذه‬ ‫امل�ن��اط��ق امل�صنفة م��ن مناطق ب ��ؤر الفقر على م�ستوى‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ذل��ك م��ع ت��واف��د ال�ع��دي��د م��ن ال�ب��اح�ث�ين عن‬ ‫العمل يف منطقة ال�ضليل واملفرق والزرقاء على معر�ض‬ ‫الوظائف الذي افتتحه ام�س وزير العمل والنقل الكتور‬

‫تنسيقية اللجان العاملة لألسرى تعتصم‬ ‫اليوم أمام «الخارجية»‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تنظم تن�سيقية اللجان العاملة للأ�سرى‬ ‫يف الأردن ال�ي��وم اخلمي�س اعت�صاماً أ�م��ام وزارة‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وذلك احتجاجاً على ا�ستمرار جتاهل‬ ‫وزارة اخل��ارج �ي��ة لق�ضية الأ� �س ��رى الأردن �ي�ي�ن‬ ‫امل�ضربني عن الطعام‪ .‬فيما ن�شر فريق فداء ن�ص‬ ‫ر�سالة اال�سري الربغوثي‪.‬‬ ‫أ�م�ين �سر تن�سيقية اللجان العاملة الأ�سري‬ ‫امل �ح��رر أ�ن ����س اب ��و خ���ض�ير ق� ��ال‪ « :‬إ�ن� �ن ��ا نعت�صم‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة أ�م ��ام اخل��ارج �ي��ة لأن �ن��ا ن��ري��د �أن‬ ‫ن�سمع �صوت الأ��س��رى و�أم�ع��اءه��م اخل��اوي��ة التي‬ ‫مل تقم اخلارجية حتى الآن ب��أي جهد يذكر يف‬ ‫ق�ضيتهم»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أي جهد تتحدث عنه احلكومة وهي‬ ‫حتى اللحظة وبعد م��رور ‪ 21‬يوماً على ا�ضراب‬ ‫الأ�سرى مل تقم بزيارتهم‪ ،‬ح�سب �أقوال الأ�سرى‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫وتابع �أبو خ�ضري قائ ً‬ ‫ال‪« :‬لن ن�سكت ونبقى‬ ‫نتفرج على �أ�سرانا وه��م ميوتون ب�سبب اهمال‬

‫يلتقي وزير اخلارجية الأمريكي‬

‫"العمل اإلشعاعي والنووي" توقف وتنذر ‪ 49‬مؤسسة مخالفة‬

‫«فداء» ين�شر ن�ص ر�سالة الأ�سري الربغوثي الأوىل‬

‫احلكومة لهم‪ ،‬وعدم احرتامها لكرامة الأردنيني‬ ‫التي تنتهك كل يوم يف �سجون االحتالل»‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر �أعلن فريق ف��داء انه ح�صل‬ ‫ع�ل��ى ن����ص ر� �س��ال��ة الأ� �س�ي�ر ع �ب��داهلل ال�برغ��وث��ي‬ ‫الأوىل ب�ع��د إ�� �ض��راب��ه ع��ن ال �ط �ع��ام م�ن��ذ ت��اري��خ‬ ‫‪ ،2013/05/20‬ب�ع��د دخ��ول��ه م�ست�شفى �سجن‬ ‫الرملة‪ ،‬وزيارة املحامني له‪ ،‬تاليا ن�صها‪:‬‬ ‫«ب �ع��د ‪ 15‬ي��وم��ا م��ن �إ� �ض��راب��ي امل �ف �ت��وح عن‬ ‫الطعام مت نقلي �إىل مركز توقيف اجللمة وكانت‬ ‫امل�ع��ام�ل��ة ��س�ي�ئ��ة ج ��دا ح�ي��ث مت م �� �ص��ادرة جميع‬ ‫الأغ��را���ض التي بحوزتي حتى �أن ال�ساعة التي‬ ‫ب�ي��دي وال �ق��ر�آن و��س�ج��ادة ال���ص�لاة وامل�سبحة مت‬ ‫م�صادرتها لذلك قررت �أن �أ�ضرب عن املاء واثر‬ ‫ذلك تدهور و�ضعي ال�صحي وخا�صة بعد رف�ضي‬ ‫�إجراء �أي فحو�صات طبية يل و�أ�صبت بحالة من‬ ‫الإغماء لذلك قررت �إدارة �سجن اجللمة �أن يتم‬ ‫نقلي �إىل م�ست�شفى الرملة‪.‬‬ ‫• �سوف �أوا�صل �إ�ضرابي عن الطعام حتى‬ ‫حت �ق �ي��ق م �ط��ال �ب��ي وم �ط��ال��ب ج �م �ي��ع الأ�� �س ��رى‬ ‫الأردن �ي�ي�ن و أ�ط��ال��ب جميع الأ� �س��رى الأردن �ي�ين‬

‫‪5‬‬

‫الذين مل يدخلوا الإ�ضراب باللحاق بالركب وان‬ ‫يدخلوا بالإ�ضراب �إك��رام��ا لإخوانهم امل�ضربني‬ ‫و�إكراما لأهلهم حتى يتمكنوا من زيارتهم‪.‬‬ ‫• اطمئن جميع م��ن ك��ان قلقا علي ف�أنا‬ ‫احلمد هلل ب�صحة جيدة الآن مب�ست�شفى الرملة‬ ‫وم���س�ت�م��ر ب�خ�ط��وت��ي ح�ت��ى االن �ت �� �ص��ار‪ ،‬وع��ودت��ي‬ ‫�إىل ق�بر ال �ع��زل االن� �ف ��رادي ث��م �إىل م�ست�شفى‬ ‫�سجن الرملة �إىل ق�سم العزل اخلا�ص بي ذلك‬ ‫يعني أ�م��ر واح��دا يل هو ع��ودة ال�صفاء الفكري‬ ‫والنقاء الذهني ال��ذي �س�أحوله �إىل �أفكار و�إىل‬ ‫كلمات و�إىل �سطور تكتب على ورق لأجعلها كتبا‬ ‫وم�ؤلفات‪ ،‬فكم كنت بحاجة �إىل هذه اخللوة حتى‬ ‫�أع ��ود �إىل ع�ب��داهلل ال�برغ��وت��ي ذل��ك ال��ذي عا�ش‬ ‫�أعواما ع�شرة يف العزل االنفرادي‪.‬‬ ‫• �أ��ش�ك��ر ك��ل و��س��ائ��ل الإع�ل��ام املت�ضامنة‬ ‫وامل �� �س��ان��دة ال �ت��ي ل��واله��ا مل��ا مت�ك�ن��ا م��ن �إي���ص��ال‬ ‫�صوتنا اىل العامل احلر فليعلم الطاعن يف تلك‬ ‫الو�سائل الإعالمية احلرة �أننا جاهدنا وقاومنا‬ ‫العدو ال�صهيوين لأننا نريد �أن نحيا �أحرارا بال‬ ‫قيود‪.‬‬

‫ن�ضال القطامني يف جممع ال�ضليل ال�صناعي‪.‬‬ ‫وج ��اءت ف�ك��رة تنظيم امل�ع��ر���ض ب�سبب ت��زاي��د �أع��داد‬ ‫العمالة ال��واف��دة التي و�صلت اىل ‪ 12000‬عامل مقابل‬ ‫‪ 2400‬من العمالة االردنية‪ ،‬بهدف رفع �أعداد امل�شتغلني‬ ‫االردن� �ي�ي�ن ال �ب��اح �ث�ين ع��ن ع �م��ل م��ن امل �ف��رق وال ��زرق ��اء‬ ‫والظليل‪.‬‬ ‫ون �ظ��راً ل �ع��زوف اب �ن��اء منطقة ال�ضليل ع��ن العمل‬ ‫يف امل�صانع د�أب��ت وزارة العمل بح�سب وزيرها على منح‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن االم �ت �ي��ازات واحل ��واف ��ز جل ��ذب االردن �ي�ي�ن‬ ‫الباحثني عن عمل يف هذه املناطق‪ .‬وطالب نواب ووجهاء‬ ‫واه ��ايل ال�ضليل ب� إ�ن���ش��اء م��رك��ز ت��دري��ب مهني لتلبية‬ ‫حاجات امل�صانع من العمالة االردنية املدربة‪.‬‬ ‫ووج��ه وزي��ر العمل املعنيني يف مكتب عمل ال�ضليل‬

‫وجممع ال�ضليل ال�صناعي بتكثيف ال��زي��ارات امليدانية‬ ‫بالتعاون م��ع اجلمعيات التعاونية حل��ث الباحثني عن‬ ‫عمل لاللتحاق بفر�ص العمل املتاحة وا�ستحداث فر�ص‬ ‫عمل جديدة‪.‬‬ ‫و�أكد القطامني زيادة التوا�صل بني النواب وجممع‬ ‫ال�ضليل ال�صناعي ومديرية العمل لتعظيم دور النواب‬ ‫فيما يتعلق ب�برام��ج الت�شغيل وال �ت��دري��ب وامل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫االجتماعية للم�صانع جت��اه املجتمع املحلي يف الظليل‬ ‫وا� �س �ت �ث �م��ار ال �ط��اق��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة يف ال���ض�ل�ي��ل لت�شغيل‬ ‫الباحثني عن عمل‪.‬‬ ‫ك�م��ا أ�ك ��د ال�ق�ط��ام�ين تفعيل دور ��ص�ن��دوق التنمية‬ ‫والت�شغيل لإن�شاء م�شاريع �صغرية ومتو�سطة ي�ستفيد‬ ‫منها اهايل ال�ضليل لت�شغيل �أبنائهم‪.‬‬

‫افتتاح معرض صور ضمن فعاليات‬ ‫املنتدى الناصري‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫افتتح رئي�س جمل�س النقباء نقيب‬ ‫ال�صيادلة الدكتور حممد عبابنة فعاليات‬ ‫املنتدى العربي النا�صري لإحياء الذكرى‬ ‫‪ 65‬للنكبة يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وقال نقيب االطباء ال�سابق الدكتور‬ ‫احمد العرموطي ان الفعاليات ت�شتمل‬ ‫على معر�ض ل�صور النكبة واملدن والقرى‬ ‫الفل�سطينية قبل النكبة‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫م �ط ��رزات ل�ل�ث��وب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬و��ص��ور‬ ‫ل �ل �ق��ائ��د ال �ع��رب��ي ج �م��ال ع �ب��د ال�ن��ا��ص��ر‬ ‫�صاحب مقولة "ما �أخذ بالقوة ال ي�سرتد‬ ‫اال بالقوة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان الفعاليات ت�شتمل على‬ ‫مهرجان خطابي يف ذكرى النكبة بعنوان‬ ‫"فل�سطني ار�ض عربية من البحر اىل‬ ‫النهر‪ ،‬وان ما اخ��ذ بالقوة ال ي�سرتد اال‬ ‫بالقوة" ي �� �ش��ارك ف�ي��ه ام�ي�ن ع ��ام ح��زب‬ ‫ال��وح��دة ال�شعبية �سعيد ذي��اب‪ ،‬والكاتب‬ ‫ن��واف ال ��زرو‪ ،‬ورئي�س التيار ال�شعبي يف‬ ‫م�صر حمدين �صباحي يف كلمة له عرب‬

‫معر�ض �صور املنتدى النا�صري‬

‫الهاتف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك�ت��ور العرموطي اىل ان‬ ‫ه��ذه الفعالية ت�ه��دف اىل ت� أ�ك�ي��د ال�ت��زام‬ ‫امل �ن �ت��دى ال �ف �ك��ري وال �ع �ق��ائ��دي بق�ضية‬ ‫فل�سطني وال�ت�م���س��ك ب�ع��روب�ت�ه��ا وواج��ب‬ ‫حت� ��ري� ��ره� ��ا‪ ،‬وان خ � �ي ��ار امل � �ق� ��اوم� ��ة ه��و‬ ‫اخليار الوحيد لتحرير كامل فل�سطني‬ ‫التاريخية من البحر اىل النهر‪ ،‬والت�أكيد‬

‫ع �ل��ى رف ����ض احل �ل ��ول االخ � ��رى ورف ����ض‬ ‫املعاهدات املوقعة مع العدو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وعلى حق العودة لل�شعب الفل�سطيني اىل‬ ‫ار�ضه‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان امل�ن�ت��دى ا��س����س منت�صف‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي وي �ه��دف اىل ال��دف��اع عن‬ ‫الق�ضايا العربية ون�شر الفكر القومي‬ ‫الوحدي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫خاطرة‬ ‫عندما تحدد معاملك فى الطريق‬ ‫هند معو�ض‬

‫ي�سري النا�س يف طرق �شتى‪ ،‬فهذا ي�ض ّل طريقه وهذا‬ ‫ي�سري �إىل ح�ي��ث ال ي ��دري‪ ،‬وه ��ذا يتخ ّبط يف ال�ط��رق��ات‪،‬‬ ‫ولكن هناك من عرف معامل طريقه ف�سار فيه دون تردد‬ ‫�أو ريبة‪� ،‬سار �إىل حيث يريد يف الطريق الذي يعرف �إىل‬ ‫الغاية التي يبتغي‪ .‬هذا هو امل�سلم الذي عرف طريقه فلم‬ ‫يُخطئه ي��وم��ا‪ُ .‬‬ ‫ي�شدين كثريا كتاب «م�ع��امل يف الطريق»‬ ‫لل�شهيد الراحل �سيد قطب‪ ،‬الذي يو�ضح معامل الطريق‬ ‫ملن �أراد �أن ي�سري فيه دون �ضالل‪ ,‬يقول �شهيدنا الراحل‪:‬‬ ‫«وت�ت�ب�دّل الأح ��وال وي�ق��ف امل ��ؤم��ن م��وق��ف امل�غ�ل��وب املجرد‬ ‫من القوة املادية‪ ،‬فال يفارقه �شعوره ب أ� ّنه الأعلى‪ ،‬وينظر‬ ‫لغالبه من عل ٍو ما دام م�ؤمنا وي�ستيقن أ� ّنها فرتة ومت�ضي‪،‬‬ ‫و�أنّ للإميان ك ّرة ال مف ّر منها‪ ،‬هبها كانت القا�ضية فهو ال‬ ‫يحني لها ر�أ�سا‪ ،‬كل النا�س ميوتون �أمّ ا هو في�ست�شهد وهو‬ ‫يغادر الدنيا �إىل اجلنة وغالبه يغادرها �إىل النار و�شتان‪..‬‬ ‫�شتان»‪.‬‬ ‫ت ��راودين تلك الكلمات عندما �أ��س�م��ع بع�ض �أن�صار‬ ‫التيار الإ��س�لام��ي يتحدثون بلغة ال�ضعف وقلة احليلة‬ ‫وع��دم الثقة يف ن�صر اهلل‪ ،‬فيا من حتمل ه� ّم ذل��ك الدين‬ ‫وتعمل لرفعته �أق��ول‪ :‬لو �أ ّن��ك ال تثق ب أ� ّنك الأعلى لأنك‬ ‫حتمل املنهج الرباين يف قلبك وعقلك‪ ،‬فمن يعلو عليك؟‬ ‫عندما حتمل املنهج الإلهي وتعمل به وله ف�أنت الأعلى يف‬ ‫كل �أحوالك‪ ،‬أ�ن��ت الأعلى رغم ال�ضعف وت�آمر املت�آمرين‪,‬‬ ‫و�أنت الأعلى رغم قلة احليلة و�شدة امل�ؤامرات عليك‪.‬‬ ‫�إ ّن��ك الأع�ل��ى ال ل�شيء �إ ّال لأن��ك ارت�ضيت �أن تكون‬ ‫خ�ل�ي�ف��ة هلل يف �أر�� �ض ��ه‪ ،‬وم ��ن ه �ن��ا ف ��اهلل ه��و م��ن ي ��ؤي��دك‬ ‫ويحميك وين�صرك‪ ،‬فل َم ُت�صاب بالوهن وال�ضعف‪� ،‬إذا مل‬ ‫تكن على ثقة بقوة من حتمل لواءه وتعمل له فخري لك‬ ‫�أن ت�ترك ه��ذا ال�ل��واء لريفعه من هو �أق��وى روح��ا ونف�سا‬ ‫و�إمياناً‪� .‬أنت ثتق يف ن�صر اهلل لأنك تثق �أنّ الأمر كله بيد‬ ‫اهلل‪ ،‬و�أنّ اهلل نا�صر جنده ال حمالة‪ ،‬فل َم اخلوف والوهن؟‬ ‫يغيب الن�صر عندما ي�شعر امل�ؤمنون �أ ّنهم لن ينت�صروا‪،‬‬ ‫ويتحقق الن�صر عندما يثق امل�ؤمنون متام الثقة يف �أنّ اهلل‬ ‫نا�صرهم وم�ؤيدهم‪ .‬ثقوا يف ن�صر اهلل لكم ين�صركم‪.‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫وفد من جامعة حمدان اإلماراتية‬ ‫يطلع على مشاريع جامعية‬ ‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبلت رئي�س جامعة الريموك بالوكالة‬ ‫د‪.‬حنان ملكاوي نهاية الأ�سبوع املا�ضي وفداً من‬ ‫جامعة حمدان الإلكرتونية يف دب��ي ب��ا إلم��ارات‬ ‫العربية املتحدة برئا�سة د‪�.‬إبراهيم حممود نائب‬ ‫رئي�س اجلامعة واملدير التنفيذي فيها‪ ،‬حيث مت‬ ‫بحث �سبل التعاون امل�ستقبلية بني اجلامعتني‪.‬‬ ‫ح�ي��ث ق � ّدم��ت امل �ل �ك��اوي إ�ي� �ج ��ازا ع��ن ن���ش��أة‬ ‫ال�ي�رم��وك وال�ك�ل�ي��ات ال �ت��ي ت���ض� ّم�ه��ا وال�برام��ج‬ ‫ا ألك � ��ادمي � � �ي � ��ة ال � �ت� ��ي ت� �ط ��رح� �ه ��ا يف خم �ت �ل��ف‬ ‫التخ�ص�صات وال��درج��ات العلمية‪ ،‬م�ستعر�ضة‬ ‫اخل �ط��ط امل�ستقبلية ل�ل�يرم��وك و�سعيها نحو‬ ‫ال�شمولية وال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬الف�ت��ة �إىل مت� ّي��ز امل��راك��ز‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة يف اجل��ام �ع��ة‪ ،‬ال �سيما م��رك��ز ال�ل�غ��ات‬ ‫باجلامعة ال��ذي ي�ستقطب امل�ئ��ات م��ن الطلبة‬ ‫ا ألج��ان��ب لتعلم اللغة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وم��رك��ز امللكة‬ ‫ران �ي��ا ل �ل��درا� �س��ات الأردن � �ي ��ة وخ��دم��ة املجتمع‬ ‫وال��ذي يطرح الدبلومات التدريبية واملهنية يف‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات‪ ،‬م�شرية �إىل متيز وحدة‬ ‫�إدارة امل�شاريع اخلارجية باجلامعة والتي تع ّد‬ ‫الوحيدة على م�ستوى اجلامعات الأردنية التي‬ ‫تعنى ب�إدارة امل�شاريع البحثية وا�ستقطاب الدعم‬ ‫اخل��ارج��ي ل�ل�م���ش��اري��ع ال�ب�ح�ث�ي��ة ح�ي��ث ح�صلت‬ ‫ال�يرم��وك على م��ا ي�ق��ارب ال� �ـ‪ 10‬م�لاي�ين دوالر‬ ‫م��ن م���ص��ادر خ��ارج�ي��ة منها االحت ��اد الأوروب ��ي‪،‬‬ ‫ولفتت �إىل �أنّ ال�يرم��وك ح�صلت على املرتبة‬ ‫الأوىل من بني اجلامعات الأردنية يف ا�ستقطاب‬ ‫الطلبة من الدول الأوروبية للدرا�سة يف خمتلف‬ ‫التخ�ص�صات باجلامعة‪� ،‬إ�ضافة ال�ستقطاب كلية‬ ‫ال�شريعة باجلامعة للطلبة الأج��ان��ب لدرا�سة‬

‫بالتعاون مع هيئة �شباب كلنا االردن‬

‫«الشؤون السياسية والربملانية» تطلق‬

‫وفد جامعة حمدان خالل زيارته للريموك‬

‫االقت�صاد وامل�صارف الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��اد ح�م��دان بال�سمعة العلمية جلامعة‬ ‫ال�يرم��وك ومت�ي��ز خريجيها‪ ،‬م�ستعر�ضا ن�ش�أة‬ ‫ج��ام�ع��ة ح �م��دان الإل �ك�ترون �ي��ة ح��دي�ث��ة ال�ع�ه��د‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت�سعى لن�شر ث�ق��اف��ة اجل ��ودة يف ال��وط��ن‬ ‫العربي‪ ،‬ال �سيما و�أ ّنها اجلامعة الوحيدة املعرتف‬ ‫بها م��ن قبل دول��ة الإم ��ارات يف جم��ال التعليم‬ ‫الإل �ك�ت�روين وال�ت�ع�ل��م ع��ن ب�ع��د‪ ،‬م ��ؤك��دا تركيز‬ ‫اجلامعة على نوعية وجودة التعليم‪ ،‬والت�سهيل‬

‫على منت�سبي اجلامعة من خالل اعتماد التعليم‬ ‫الإلكرتوين الذي يع ّد ح ً‬ ‫ال للعديد من العوائق‬ ‫مم��ن يرغبون‬ ‫التي تواجه املوظفني والفتيات ّ‬ ‫با�ستكمال درا�ساتهم العليا‪ ،‬معربا عن حر�ص‬ ‫جامعة ح�م��دان للتعاون م��ع جامعة الريموك‬ ‫ل��ري��ادت�ه��ا يف ال�ع��دي��د م��ن امل �ج��االت واهتمامها‬ ‫بالتعليم الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء نائبا رئي�س اجلامعة وعدد‬ ‫من امل�س�ؤولني من الطرفني‪.‬‬

‫بحث التعاون بني «الريموك» و «إب اليمنية»‬

‫برنامجا تدريبيا عن االنتخابات البلدية‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫�أطلقت وزارة ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والربملانية �أم�س االرب�ع��اء بالتعاون مع‬ ‫برنامج الأمم املتحدة االمن��ائ��ي وهيئة �شباب كلنا االردن يف حمافظة املفرق‬ ‫برناجما تدريبيا عن دور املر�أة الأردنية يف االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫و�أكد م�ست�شار وزير ال�ش�ؤون ال�سيا�سية الدكتور علي اخلوالدة الذي افتتح‬ ‫الور�شة �أهمية دور القانون يف االنتخابات البلدية وذلك من خالل الرتكيز على‬ ‫التوعية بالقانون وتعزيز املعرفة القانونية لدى القطاع الن�سائي‪ ،‬ول�ضمان‬ ‫م�شاركة فاعلة ومميزة لل�سيدات يف االنتخابات البلدية املقبلة‪.‬‬ ‫ورك��ز الدكتور اخل��وال��دة على امل��واد القانونية املتعلقة بالكوتا الن�سائية‬ ‫وتعزيز دور املر�أة على جميع امل�ستويات وت�أكيد دورها الفاعل وامل�ؤثر يف عملية‬ ‫�صنع ال �ق��رار ال�ب�ل��دي‪ ،‬مو�ضحا ان ال� ��وزارة �ستقوم ب ��إط�لاق ح ��وارات مل�شروع‬ ‫اال�سرتاتيجية الوطنية للتنمية ال�سيا�سية والتي �سي�ستفيد منها جميع �شرائح‬ ‫املجتمعات املحلية‪ ،‬حيث �سيكون هناك ور�شات مماثلة لكافة حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وا�شارت مديرة م�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف الوزارة نايفة اللوزي اىل اهمية‬ ‫عقد مثل هذه الور�شات املتخ�ص�صة لتحفيز املر�أة االردنية للم�شاركة واالنخراط‬ ‫يف العملية االنتخابية الختيار ممثلي املجال�س املحلية لتقوم بدورها املطلوب‬ ‫لتطوير مناطقهم‪.‬‬ ‫و�أكد من�سق هيئة �شباب كلنا االردن يف حمافظة املفرق �صدام اخلوالدة دور‬ ‫الهيئة امل�ستمر يف اقامة الن�شاطات ذات العالقة باالنتخابات البلدية من خالل‬ ‫منح املر�أة املزيد من القدرة على امل�شاركة اجلادة يف االنتخابات البلدية ومتكينها‬ ‫من االنخراط اكرث يف االنتخابات من اجل حتقيق ر�ؤية حقيقية ت�سهم يف دعم‬ ‫حقوقها يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وعر�ض املحامي ا�شتيوي العظامات لأب��رز الت�شريعات الناظمة لتعزيز‬ ‫م�شاركة امل��ر�أة يف االنتخابات البلدية خ�صو�صا قانون البلديات اجلديد الذي‬ ‫منح امل��ر�أة ن�سبة كبرية يف احل�صول على مقاعد ا�ضافية يف ع�ضوية املجال�س‬ ‫البلدية والذي �سيحقق فوائد كبرية من �ش�أنها ان ت�سهم يف خدمة املواطنني‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة اجلمعية االردنية لتمكني اال�سرة �سماح م�سنات ان للمر�أة‬ ‫دورا كبريا يف اجناح م�سرية الوطن بدليل ارتفاع ن�سبة التعليم بني املر�أة والتي‬ ‫�سيكون لها الفر�صة الكبرية يف �إب��راز ال��دور التنموي واخلدمي للمجتمعات‬ ‫املحلية كافة‪.‬‬

‫بحث التعاون بني الريموك وجامعة �إب اليمنية‬

‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبلت رئي�س جامعة‬ ‫ال�يرم��وك بالوكالة د‪.‬حنان‬ ‫ملكاوي �أم�س االثنني‪ ،‬وفداً‬ ‫من جامعة �إب اليمنية �ضم‬ ‫ك��ل م��ن د‪.‬ع�ب��د اهلل القدمي‬ ‫�أ�� �س� �ت ��اذ ال �ن��ان��و ت�ك�ن��ول��وج��ي‬ ‫مدير م�شروع حت�سني جودة‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل ود‪.‬حم �م��د‬ ‫ف � �� � �ض ��ايل �أ�� � �س� � �ت � ��اذ ال� �ل� �ي ��زر‬ ‫وال�ف��وت��ون�ي��ات رئ�ي����س وح��دة‬ ‫اجلودة واالعتماد الأكادميي‪،‬‬

‫حيث مت بحث �سبل التعاون‬ ‫امل� �م� �ك� �ن ��ة ب�ي��ن اجل��ام �ع �ت�ي�ن‬ ‫وم�ن��اق���ش��ة م���ش��روع اتفاقية‬ ‫ت� �ع ��اون ع �ل �م��ي م �� �ش�ت�رك يف‬ ‫جماالت تدريب �أع�ضاء هيئة‬ ‫التدري�س يف ق�سم الفيزياء‬ ‫بجامعة �إب اليمنية‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل �ل �ك��اوي خ�لال‬ ‫ال �ل �ق��اء ا� �س �ت �ع��داد ال�يرم��وك‬ ‫ل� �ل� �ت� �ع ��اون م� ��ع ج ��ام� �ع ��ة �إب‬ ‫اليمنية مبا ي�سهم يف تبادل‬ ‫اخل �ب ��رات ب�ي�ن اجل��ام �ع �ت�ين‬ ‫وت� �ط ��وي ��ر ق �� �س��م ال �ف �ي��زي��اء‬

‫ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة ب �ج��ام �ع��ة �إب‬ ‫ال�شقيقة م��ن خ�ل�ال �إع ��داد‬ ‫خ�ط��ة ت��دري�ب�ي��ة متكاملة يف‬ ‫جم��ال الفيزياء التطبيقية‬ ‫ل �ت��دري��ب ع ��دد م ��ن أ�ع �� �ض��اء‬ ‫ه �ي �ئ��ة ال� �ت ��دري� �� ��س يف ك�ل�ي��ة‬ ‫العلوم فيها‪.‬‬ ‫ال� �ق ��دم ��ي �أ ّك � � ��د ح��ر���ص‬ ‫جامعة �إب على التعاون مع‬ ‫جامعة الريموك واال�ستفادة‬ ‫م� � ��ن خ �ب��رات� � �ه � ��ا ال �ع �ل �م �ي��ة‬ ‫وال �ك �ف��اءات ال�ت��ي حتت�ضنها‬ ‫خ��ا� �ص��ة يف جم ��ال ال�ف�ي��زي��اء‬

‫التطبيقية‪ ،‬ن�ظ��راً مل��ا تتمتع‬ ‫به من �سمعة علمية متميزة‬ ‫حمليا و�إقليميا‪.‬‬ ‫وت���ض� ّم��ن ب��رن��ام��ج زي��ارة‬ ‫الوفد جولة يف كلية العلوم‬ ‫وخم� � �ت �ب��رات� � �ه � ��ا ال� �ع� �ل� �م� �ي ��ة‬ ‫وم��رك��ز ال �ف �ي��زي��اء النظرية‬ ‫والتطبيقية‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر ال �ل �ق��اء د‪.‬زي� ��اد‬ ‫ال � � � �ك� � � ��ردي ن � ��ائ � ��ب رئ� �ي� �� ��س‬ ‫اجلامعة‪.‬‬

‫«عني الباشا» َ‬ ‫بني األ َل ِم واألمل‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أفنان �أ�سامة الدوامية‬ ‫هي مدي َن ٌة َت َقع يف محُ افظة البلقاء‬ ‫"عني البا�شا" لمِ َن يج َه ُلها َ‬ ‫على َّ‬ ‫الطريق ب َ‬ ‫ني مدينة �صويلح ومدينة َج َر�ش‪ ،‬وتربُط منطقة‬ ‫جتمع لفل�سطينيي الأردن‪،‬‬ ‫�صافوط مبُخ َّيم البقعة الذي ُي َعد �أكرب ُّ‬ ‫يرتا َوح عدد ُ�س َّكانها ب َ‬ ‫ني ‪� 80 - 70‬ألف ن�سمة ُم َو َّزعني على الأحياء‬ ‫والإ�سكانات‪.‬‬ ‫وهِ َي املدي َن ُة عي ُنها التي قمتُ بتخ�صي�صِ مقالتي هذِ ِه للحديثِ‬ ‫عن بَع�ضِ امل�شاكِل التي حتد ُُث يف رحمِ ها املُ�ضطرِب الذي � ُ‬ ‫أعي�ش يف‬ ‫َك َن ِف ِه وين َفطِ ُر قلبي ُحزناً على مُعانا ِت ِه املُتوا�صِ لة‪ ،‬و�أنا �أُدر ُِك متا َم‬ ‫تنح�صِ ُر يف �إط��ا ِر ه��ذِ ِه املدين ِة وحدِ ها‪،‬‬ ‫الإدراك �أ َّن امل�شا ِك َل تلك ال َ‬ ‫و� مَّإن��ا هِ � َ�ي ُج��ز ٌء ال يتج َّز�أ مِ ن مُ�ش ِكلَ ٍة �أك�بر يتع َّر ُ‬ ‫�ض لها هذا ال َبلَد‬ ‫الذي اعتدنا على �أن يكو َن �آمِ ناً على َم ِّر الأزمان‪.‬‬ ‫وانفالت �أمني ينت�شِ ُر ب ُِ�صو ٍر عِ دَّة" جمل ٌة ُت ِّ‬ ‫ٌ‬ ‫�ص ما‬ ‫"ف�سا ٌد‬ ‫لخ ُ‬ ‫همي�ش ُم َت َع َّمد‪،‬‬ ‫طرح ُه ع َّما يحد ُُث يف منطِ َق ٍة حت َت ِ�ض ُر َو َ�س َط َت ٍ‬ ‫�أنوي َ‬ ‫أ�مَّا مِبا ي َُخ�ص ت َ‬ ‫ال�صور ف�س�أط َر ُحها على �سبيلِ ال ِّذك ِر ال ا َ‬ ‫حل�صر‬ ‫ِلك ُّ‬ ‫�آمِ ل ًة �أن َي�صِ َل �صوتي للجهات املَعن َّية مِ ن الأجهزة الأمن َّية ُ‬ ‫و�شيوخ‬ ‫الع�شا ِئ ِر و ُوجهائِها مِ ن ُ�س َّكان املنطقة ال ِّتخاذ الإجراءات وال َّتدابري‬ ‫الالزمة يف �سبيلِ عِ الجِ ها وا َ‬ ‫حل ِّد من انتِ�شارِها‪:‬‬ ‫�أ َّو ًال‪� :‬سائقو �س َّيارات حتتَ �سِ ِّن ال َّثامِ نة ع ََ�شر يحلو َلهُم اللهو‬ ‫ال�سكان‬ ‫ُنت�صفِ الليل ب�صور ٍة غ ِ‬ ‫بَع َد م َ‬ ‫ري م�س�ؤول ٍة وال مُبالية َ‬ ‫براح ِة ُّ‬ ‫ال�سالم ِة العامَّة املن�سوب ِة لهُم �أو لمِ َن يف ُّ‬ ‫الط ُرقات مِ نَ املا َّرة‬ ‫�أو ح َّتى َّ‬ ‫ال�صو ِر و�أق ُّلها‬ ‫ال�سبيل َم َع الأخذ ِب َع ِ‬ ‫أب�س ُط ُّ‬ ‫ني االعتبار �أ َّنها � َ‬ ‫وعابِري َّ‬ ‫َ�ضرراً‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬مَ�شاك ٌِل يوم َّية تنتمي لف َئ ِة َّ‬ ‫ال�شباب مِ ��ن �أبناء املنطقة‬ ‫يغلِب عليها ال� َّ�ط��ا ِب��ع ال � ُع��دواين َّ‬ ‫الطائِ�ش مِ ��ن ��ض��ربٍ َّ‬ ‫وط�ع� ِ�ن ُي��ودي‬ ‫يف �أغلبِ حاال ِت ِه �إىل القتل‪ ،‬وما يَت َبع ذلك مِ ن �أعمالِ َ�ش َغبٍ تتم َّث ُل‬ ‫بتحطيم زجاج ال�س َّيارات وواجهات املح َّ‬ ‫الت ال ِّتجار َّية وحرقِها على‬ ‫ِ‬ ‫�سبيلِ ت�صف َية احلِ�سابات وا� �س�ترداد ا ُ‬ ‫حل�ق��وق‪َ ،‬ي�ح�د ُُث ذل��ك بنكه ٍة‬ ‫ُتع�صبة ال يمُ ِكنُ ردعُها �إ َّال �إذا تمَ َّ ال َّتعا ُم ُل َم َعها ب�صور ٍة‬ ‫ع�شائر َّية م ِّ‬ ‫ري ِه الوقائ َّية يف َّ‬ ‫ال�شوارِع‬ ‫مُ�شابه ٍة لها يف ظِ ِّل الغياب الأمني وتداب ِ‬ ‫ال�سكن َّية‪.‬‬ ‫والأحياء َّ‬ ‫ث��ا ِل�ث�اً‪ :‬ح �ي��ا َز ٌة للأ�سلحة مِ ��ن ُك � ِّل ا ألن ��واع مُتم ِّثلَ ًة بالأ�سلح ِة‬ ‫البي�ضاء التي َغ�دَت مَن َت�شِ َر ًة ب َ‬ ‫ني �أي��دي الفتية واملُراهقني ب�صور ٍة‬ ‫َ‬ ‫ناهيك عن ال َه َروات واملُ�سدَّ�سات وال َّر َّ�شا�شات التي تظ َه ُر‬ ‫ال ُت�ضاهى‪،‬‬ ‫يث ال تعلم ب�أعدا ٍد ُ‬ ‫يف حالِ اندال ِع امل�شاكِل مِ ن َح ُ‬ ‫تفوق ُقد َر َت َك على‬ ‫ت�ص ُّورِها‪ ،‬ح َّتى َو َ�ص َل الأمر �إىل �أن تحُ َّول الألعاب النار َّية لأ�سل َِح ٍة‬ ‫ذات فعال َّية عالية يف َ‬ ‫تلك امل�شاكِل‪ ،‬تلك الألعاب التي تمَ َّ ا�ستِخدامُها‬ ‫رث مِ ن م َّرة ِ�ضد الأجهزة الأمن َّية يف حاالت املُالحقة واملُداهمة‪.‬‬ ‫يف �أك ِ‬ ‫و�صلنا لأَ َ‬ ‫ال�صوِر و�أكرثِها �ضرراً على الفرد واملُجت َمع‬ ‫رابِعاً‪َ :‬‬ ‫خط ِر ُّ‬ ‫لمِ ��ا َت َت�س َّبب مِ ��ن ذه��ابٍ ل��ذ ِل� َ�ك العقل امل���س��ؤول ع��ن ت�ص ُّرفات الفرد‬ ‫وهي ال ِّتجارة ِبق َِط ِع احل�شي�ش واملُخدَّرات يف‬ ‫و�أفعا ِل ِه يف مجُ َت َم ِعهِ‪� ،‬أال َ‬ ‫ال�سكن َّية واملح َّ‬ ‫َّ‬ ‫الت‬ ‫ال�شوارِع‪ ،‬و�أَ ُخ ُّ�ص بال ِّذكر �شارِع الإ�شارة‪ ،‬والأحياء َّ‬ ‫ال ِّتجار َّية لِدرج ِة �أ َّنها جَ َ‬ ‫ن َحت م�� َّؤخ��راً يف الو�صول للمدارِ�س التي‬ ‫يرتادُها �أبنا�ؤنا احلالمِ و َن با ُ‬ ‫ِلم‬ ‫خلرو ِج مِ ن هذِ ِه البيئة عن طريقِ الع ِ‬ ‫والدِّرا�سة‪.‬‬ ‫توا�ضعة �أ َّن هذا ا ألم��ر‪� ،‬أال وهُ ��و ال ِّتجارة‬ ‫ومِ ��ن وجه ِة َن َظري امل ُ ِ‬ ‫ال�س َبب ال َّرئي�سي ال��ذي ُن� َع�و ُِّل علي ِه ُك َّل‬ ‫ب ُك ِّل ما ُي��ذهِ ��ب ال َعقل‪ ،‬هُ ��و َّ‬ ‫امل�شاكِل وجرائِم القتل احلا�صِ لة يف هذِ ِه املدينة‪ُ ،‬‬ ‫حيث أ� َّن ُه ال يمُ ِكنُ‬ ‫يف ح��الٍ مِ ��نَ الأح��وال �أن يُقدِ َم �أبٌ على َقتلِ ابن ِت ِه يف َو َ�س ِط َّ‬ ‫ال�شارِع‬ ‫ك�ضها املُتعثرِِّ �أما َم ُه �إ َّال �إذا كا َن فاقِداً ِل َعق ِلهِ‪ ،‬كما �أ َّن ُه مِ نَ‬ ‫ري �آ ِب ٍه ِب َر ِ‬ ‫َغ َ‬ ‫اال�ستحالة �أن يُقدِ م َ�ص ٌ‬ ‫ل�س ِة َ�س َمر ُع ِقدَت‬ ‫ديق على قتلِ �صدي ِق ِه يف َج َ‬ ‫بع َد مُن َت َ�صفِ الليل يف �أحدِ َّ‬ ‫ال�شوارِع بطوب ٍة تكا َل َب على �ضربِ ر أ��سِ ِه‬ ‫ال�سكان الذي‬ ‫بِها �إ َّال �إذا كان فاقِداً ِل َعق ِلهِ‪ ،‬حا ُل ُه يف ذ ِل� َ�ك حال � َأح��د ُّ‬ ‫�شخ�ص ما يف هذِ ِه املنطِ قة بِعيا ٍر ناري َف َقط لأ َّن ُه قا ِم‬ ‫�أق َد َم على َقتلِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ�ض أ� َّن ُه مل يَق�صِ د ذلك‪،‬‬ ‫ري مُفرت ٍ‬ ‫ب�إطالقِ ال َّنار بالقربِ مِ ن من ِز ِل ِه غ َ‬ ‫ري مُنقطِ عة والتي ل�ستُ يف َ�ص َد ِد‬ ‫�إىل َغ�يرِ ذل� َ�ك مِ ��نَ اجل��را ِئ��م الغ ِ‬ ‫َح�صدِ ها‪.‬‬ ‫ال�سابق ِة‬ ‫�أمَّا عَن �أ�سباب هذا الف�ساد واالنفالت الأمني ِب ُك ِّل ُ�ص َو ِر ِه َّ‬ ‫ال ِّذكر يف مدين ِة "عني البا�شا" َفهَل يا ُترى عا ِئدَة على َتفا ُق ِم ن�سب ِة‬ ‫البطالة ب َ‬ ‫ال�سكان َّية فيها‬ ‫ني �أبنا ِء املنطقة َم َع ازدي��ا ِد ن�سب ِة الكثافة ُّ‬ ‫مُك ِّو َن ًة بذل َِك مُعاد َل ًة طرد َّي ًة �سلب َّي َة ال َّنتائِج؟ �أم �أ َّنها ناتجِ ة عَن تها ُون‬ ‫الأج�ه��زة الأمن َّية بِتدابريِها الوِقائ َّية مُتم ِّثل ًة ب��ال�دَّور َّي��ات ال� َّن��ادر ِة‬ ‫الوُجود والتي ال تتك َّلف با ُ‬ ‫حل�ضور �إ َّال يف نهاي ِة املَ�شاكِل واملُ�شاجرات‬ ‫رت ما عادت �أورا ُق� ُه كاف َي ًة لحِ َ �صدِ ما‬ ‫ِل ُتعا ِينَ ال َّنتائِج و ُتد ِّونها يف دف ٍ‬ ‫يَحد ُُث على �أر�ضِ َ‬ ‫تلك املدينة مِ ن م�شاكِلٍ وجرائِم َت َعدَّت ا ُ‬ ‫خلطوط‬ ‫ري م�شروطة؟‬ ‫احلمراء بِ�صور ٍة مُطلقة وغ ِ‬ ‫ه��ذا م��ا مت� َّك�ن��تُ مِ ��ن م �ع � ِر َف � ِت� ِه وا إلط�ل��اع عليه مِ ��ن جت ��ا ُوزات‬ ‫أ�سا�س الأم� ِ�ن واال�ستقرار‬ ‫وانتِهاكات للقوانني العامَّة التي ُتع َتبرَ ُ � َ‬ ‫ال�صفة ومت َّي َز بِها عن �سا ِئ ِر‬ ‫يف هذا ال َبلَد الذي لطاملا حت َّلى بِهذِ ِه ِّ‬ ‫ال�صور التي مت ِّثل الف�ساد‬ ‫ال ُبلدان‪ ،‬و�أُدر ُِك مت��ا َم الإدراك �أ َّن ه��ذِ ِه ُّ‬ ‫يف مدين ِة عني البا�شا "ما َخف َِي مِ نها َع ِّني هو �أعظم ال حمالة"‪،‬‬ ‫و�أخ�شى ما �أخ�شاه �أن ي�ستمر الوَ�ضع بِهذِ ِه الوترية ِل ُن�ص ِب َح على �شفا‬ ‫ال�سقوط يف الأعوام القادِمة‪.‬‬ ‫ُحفر ٍة مِ نَ ُّ‬ ‫و َم َع �أ َّن ال َّنربة ال َّت�شا�ؤم َّية قد �سادَت قلمي يف كِتابَتي لهذِ ِه املقالة‬ ‫�شم�س جديدة على‬ ‫�إ َّال أ� َّن ُه ال ُب َّد يِل مِ نَ االعرتاف ب�أ َّن ُه َم َع �إ�شرا َق ِة ُك ِّل ٍ‬ ‫هذه املدينة‪ ،‬و َم َع ابت�سام ِة ُك ِّل طِ فلٍ ما ِّر يف �أحدِ �شوارِعِ ها ال�ض ِّيقة �أو‬ ‫�أحيائِها املُظلمة‪ ،‬و َم َع ُك ِّل تكبري ٍة �صا ِد َر ٍة مِ ن م�ساجِ دِ ها قائل ًة ب�أ َّن‬ ‫َ‬ ‫"اهلل �أكرب"‪� ،‬أ�ش ُع ُر �أ َّن ث َّم َة ب�صي�ص �أملٍ يربتُ على َكتِفي قائ ً‬ ‫ال يل‬ ‫أ� َّال �أق َن َط مِ ن رح َم ِة اهلل و�أ َّن دوا َم احلالِ مِ نَ املُحال‪.‬‬

‫وفد من جامعة سونكال التايلندية يزور الريموك‬ ‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبلت رئي�س جامعة الريموك بالوكالة‬ ‫د‪.‬ح�ن��ان ملكاوي الأح��د‪ ،‬بح�ضور برييا كيمبون‬ ‫ال�سفري التايلندي بعمان‪ ،‬وفداً من جامعة الأمري‬ ‫�سونكال التايلندية برئا�سة د‪�.‬شو�ساك ليم�سكول‬ ‫رئي�س اجلامعة و�ضم ن��واب الرئي�س وع��ددا من‬ ‫عمداء الكليات و�أع�ضاء الهيئة التدري�سية بجامعة‬ ‫ا ألم�ير �سونكال‪ ،‬حيث مت بحث جم��االت التعاون‬ ‫العلمي والأك ��ادمي ��ي ب�ين اجل��ان�ب�ين و� �ص��وال �إىل‬ ‫توقيع اتفاقية تعاون �أكادميي بني اجلامعتني‪.‬‬ ‫رح �ب��ت امل �ل �ك��اوي ب��ال��وف��د‬ ‫ويف ب��داي��ة ال �ل �ق��اء ّ‬ ‫ال�ضيف‪ ،‬م�شرية �إىل ال�ع�لاق��ات التعاونية التي‬ ‫تربط الريموك بامل�ؤ�س�سات التعليمية التايلندية‬ ‫ب���ش�ك��ل ع ��ام وب �ج��ام �ع��ة ا ألم �ي��ر � �س��ون �ك�لا ب�شكل‬ ‫خ��ا���ص‪ ,‬م�ستعر�ضة ن �� �ش ��أة ال�ي�رم��وك وال�ك�ل�ي��ات‬ ‫التي حتت�ضنها والربامج العلمية التي تطرحها‬ ‫ملختلف الدرجات العلمية‪ ,‬وتطلعاتها وخططها‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬م�شرية �إىل متيز وحدة �إدارة امل�شاريع‬ ‫اخل��ارج�ي��ة باجلامعة وال�ت��ي ت�ع� ّد ال��وح�ي��دة على‬ ‫م�ستوى اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة ال�ت��ي تعنى ب� ��إدارة‬ ‫امل�شاريع البحثية وا�ستقطاب ال��دع��م اخل��ارج��ي‬ ‫للم�شاريع البحثية‪.‬‬

‫و�أ�شارت �إىل �أهمية التعاون مع جامعة الأمري‬ ‫د‪.‬ليم�سكول ا�ستعر�ض ن�ش�أة جامعة الأم�ير‬ ‫�سونكال ملا تتمتع به من �سمعة �أكادميية مرموقة ��س��ون�ك�لا والتخ�ص�صات ال�ت��ي ت�ط��رح�ه��ا ملختلف‬ ‫�إقليميا ودول�ي��ا‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال إ�ب ��رام اتفاقية ال��درج��ات العلمية‪ ,‬م ��ؤك��دا على أ�ه�م�ي��ة التعاون‬ ‫تعاون علمي تعنى بتبادل الطلبة و�أع�ضاء الهيئة الأك��ادمي��ي مع ال�يرم��وك لتميزها عن نظرياتها‬ ‫التدري�سية يف خمتلف املجاالت العلمية‪ ،‬وخا�صة يف املنطقة يف طرح الربامج الإن�سانية والعلمية‪,‬‬ ‫يف جمال الطب والهند�سة وال�شريعة والدرا�سات وال �ت �ع��اون يف جم��ال ال��درا� �س��ات الإ��س�لام�ي��ة من‬ ‫الإ�سالمية وال�ع�ل��وم‪ ،‬م��ؤك��دة ا�ستعداد الريموك خالل معهد "حالل" يف جامعة الأم�ير �سونكال‬ ‫ال�ستقبال طلبة الأم�ير �سونكال الراغبني بتعلم وكلية ال�شريعة يف الريموك‪.‬‬ ‫اللغة العربية لغري الناطقني بها يف مركز اللغات‬ ‫وت���ض� ّم�ن��ت ب �ن��ود االت �ف��اق �ي��ة ت �ب��ادل الطلبة‬ ‫باجلامعة وال��ذي يتم ّيز بطريقة طرحه لربامج و أ�ع �� �ض��اء ال�ه�ي�ئ��ة ال�ت��دري���س�ي��ة ب�ي�ن اجل��ام�ع�ت�ين‪،‬‬ ‫تعليم اللغة العربية‪.‬‬ ‫و إ�ع � ��داد م���ش��اري��ع وب �ح��وث علمية ذات االه�ت�م��ام‬ ‫وث � ّم��ن ال���س�ف�ير ك�ي�م�ب��ون ج �ه��ود ال�يرم��وك امل�شرتك‪ ،‬وامل�شاركة يف امل�ؤمترات والور�ش العلمية‬ ‫ورعايتها احلثيثة للطلبة التايلنديني الدار�سني التي تعقدها كل من اجلامعتني‪ ,‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫فيها‪ ،‬م�شيداً بال�سمعة الأكادميية املتميزة لقطاع طرح اجلامعتني لعدد من املنح الأكادميية ملرحلة‬ ‫التعليم العايل الأردين وبامل�ستوى العلمي املرموق امل��اج���س�ت�ير يف ال�ت�خ���ص���ص��ات ال �ت��ي ي�ت�ف��ق عليها‬ ‫جل��ام�ع��ة ال�ي�رم��وك ب�ي�ن ن�ظ�يرات�ه��ا يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬اجلانبني‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا �سعي ال���س�ف��ارة �إىل ت ��أط�ير ال�ت�ع��اون بني‬ ‫وت �� �ض � ّم �ن��ت ق �ي��ام ج��ام �ع��ة ا ألم �ي��ر ��س��ون�ك�لا‬ ‫امل�ؤ�س�سات التايلندية املختلفة والقطاعات العلمية بالتعاون مع الريموك يف جمال الطب الب�شري‬ ‫والتكنولوجية وال�سياحية والثقافية املختلفة يف من خالل �إع��داد االمتحانات اخلارجية‪ ،‬و�إر�سال‬ ‫الأردن‪ ,‬الفتا �إىل �أ ّن ال�يرم��وك �أوىل اجلامعات ع��دد م��ن املخت�صني واخل�ب�راء يف امل�ج��ال الطبي‬ ‫الأردن �ي ��ة ال�ت��ي ت��و ّق��ع ات�ف��اق�ي��ة ت �ع��اون علمي مع للم�ساعدة يف �إن�شاء كلية الطب يف الريموك‪.‬‬ ‫جامعة الأمري �سونكال‪ ،‬داعيا اجلانبني �إىل تفعيل‬ ‫وح�ضر اللقاء نواب رئي�س جامعة الريموك‬ ‫وتطبيق بنود االتفاقية وجعلها بوابة ملزيد من وم�ست�شار الرئي�س ل�ش�ؤون كلية الطب وعدد من‬ ‫التعاون امل�ستقبلي‪.‬‬ ‫عمداء الكليات يف اجلامعة‪.‬‬

‫وفد جامعة الأمري �سونكال يف الريموك بح�ضور ال�سفري التايلندي‬


‫‪7‬‬

‫أوراق ثقافية‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫روى فيها ف�صوالً من حياته ق�ضاها يف ال�سجن بني عامي ‪ 1996‬و‪1997‬‬

‫نفاد رواية «يا صاحبي السجن»‬ ‫أليمن العتوم وصدور الطبعة الثالثة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�� �ص ��درت ال� ّ�ط �ب �ع��ة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫ال�سجن»‬ ‫من رواي��ة «يا �صاحِ َبي ّ‬ ‫ل �ل �� �ش��اع��ر وال� � � � ّروائ � � � ّ�ي د‪ .‬أ�مي� � ��ن‬ ‫ال �ع �ت��وم‪ ،‬ع��ن امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��رب� ّي��ة‬ ‫للدّرا�سات وال ّن�شر– بريوت‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال� ّ�ط �ب �ع �ت��ان الأوىل‬ ‫وال ّثانية قد َنفِدتا يف عدّة �أ�شهر‪،‬‬ ‫رواجا عرب ًّيا‬ ‫�إذ �إنّ ال ّرواية القتْ ً‬ ‫يرا‪ ،‬وت �ن��درج حت��ت م��ا يُطلق‬ ‫ك �ب� ً‬ ‫ال�سجون»‪.‬‬ ‫عليه «�أدب ّ‬ ‫والعتوم يف عمله ال ّرائد هذا‬ ‫يروي ف�ص ً‬ ‫وال من حياته ق�ضاها‬ ‫يف ال ��� ّ�س �ج��ن ب�ي�ن ع� �اَم ��ي ‪1996‬‬ ‫و‪ ،1997‬وي�ك���ش��ف ع��ن ال � ّت � ّي��ارات‬ ‫ال�سيا�س ّية والأفكار احلزب ّية ا ّلتي‬ ‫ّ‬ ‫عاي�ش قادَتها يف تلك الفرتة‪.‬‬ ‫وه��ي الأف �ك��ار ا ّل�ت��ي ت��و ّزع��تْ‬ ‫ال�سيا�س ّية‬ ‫على ط �رفيَ اخل��ارط��ة ّ‬ ‫الأردن� ّي��ة من �أق�صى اليمني �إىل‬ ‫�أق�صى الي�سار‪ .‬يُحدّثنا العتوم‬ ‫ال�سلف ّية‬ ‫يف ت�ضاعيف عمله عن ّ‬

‫اجل�ه��اد ّي��ة والإخ� ��وان وال ّتحرير‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ة‪ ،‬وع� � ��ن ال� �ق ��وم� � ّي�ي�ن‬ ‫والبعث ّيني وال�شيوع ّيني من جه ٍة‬ ‫أ�خ � ��رى‪ ،‬ومي �ت��از �أ� �س �ل��وب��ه ا ّل ��ذي‬ ‫ان �ح��از �إىل ال ��� ّ�ش �ع��ر ّي��ة ب��ر��ش��اق��ة‬ ‫ال � �ع � �ب� ��ارة و ُب � �ع� ��ده� ��ا امل ُ� ��وغ � ��ل يف‬ ‫الأحا�سي�س‪.‬‬ ‫ت��و ّزع��تْ رواي ��ة ال�ع�ت��وم على‬ ‫‪ 16‬ف�ص ً‬ ‫ال‪َ ،‬ع ْنونها جميعها ب�آياتٍ‬ ‫م��ن ال� �ق ��ر�آن‪ ،‬وك� � ّل آ�ي ��ة يف ر�أ� � ِ�س‬ ‫ف�صلٍ ت� ُن� ّم على امل�ضمون ال��ذي‬ ‫يقع حتتها من �صفحات‪.‬‬ ‫وم � ��ن ب � ��اب ال � ّت �م �ث �ي��ل ف� � ��إنّ‬ ‫َف ْ�صل‪َ ( :‬ي��� ْ�س� أَ� ُل��و َن َع��نْ �أَ ْنبا ِئ ُك ْم)‬ ‫يتحدّث عن ال ّزيارات ا ّلتي كانت‬ ‫ال�سجن‪ ،‬وكيف تت ّم‪ ،‬وكيف‬ ‫تت ّم يف ّ‬ ‫كانت ُته ّرب من خاللها الكتابات‬ ‫امل � �ح � �ظ� ��ورة‪ .‬وف� ��� �ص ��ل‪َ ( :‬ف � � َه� � ْ�ل‬ ‫�ِإىل ُخ� � � ُرو ٍج مِ ��نْ �� َ�س�ب�ي��لِ ) ي��روي‬ ‫ال ّلحظات الأخ�يرة ا ّلتي ق�ضاها‬ ‫ال��� ّ�س�ج�ين ال���س�ي��ا��س� ّ�ي ال �ع �ت��وم يف‬ ‫ال�سجن‪ ،‬وكيف �أفرِج عنه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ع رََب العتوم يف هذه ال ّرواية‬

‫ا ّل �ت��ي و��ص�ل��ت �إىل ‪� 344‬صفحة‬ ‫ّ‬ ‫حمطاتٍ كثري ًة ت�ستحقّ الوقوف‬ ‫عندها بني العامَني املذكو َرين‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��اع مب��راق �ب �ت��ه ال �دّائ �م��ه‬ ‫ال�سجناء‪،‬‬ ‫ل��وج��وه مرافقيه م��ن ّ‬ ‫و�صمته ّ‬ ‫الطويل من �أن يغو�ص‬ ‫يف أ�ع �م ��اق ال� ّن �ف����س الإن �� �س��ان � ّي��ة‪،‬‬ ‫واك � ِت �� �ش��اف جم��اه�ي�ل�ه��ا ا ّل �ت��ي ال‬ ‫تبدو �إ ّال ملت� ّأمل عميق‪.‬‬ ‫ال�سجن‬ ‫العتوم كان قد دخل ّ‬ ‫ب�سبب ق�صيدة أ�ل�ق��اه��ا يف قلعة‬ ‫عجلون يف �شمال الأردنّ ‪ ،‬ا ُّتهم‬ ‫ف �ي �ه��ا �أ ّن� � � ��ه جت � � ��اوز ا ُ‬ ‫خل � �ط ��وط‬ ‫احلمراء‪.‬‬ ‫وم ��ا ي�ج��در ذك ��ره �أنّ ه��ذه‬ ‫مِ ّ‬ ‫ال � � ّرواي ��ة ا ّل �ت��ي ُت �ط � َب��ع طبعتها‬ ‫الثالثة يف �أق َّل من عا ٍم مل َ‬ ‫حتظ‬ ‫ت�شجيع م��ن ج�ه� ٍة ثقاف ّية‬ ‫ب� ��أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫ر�سم ّية‪ ،‬ومل ت ُفز ب�أيّ جائزة من‬ ‫�أيّ م� ّؤ�س�سة‪ ،‬ولكنّ �إقبال ال ّنا�س‬ ‫عليها ��س��اع� َد م��ن ح�ظ��وظ�ه��ا يف‬ ‫انت�شا ٍر غري م�سبوق لكاتبٍ �أرد ّ‬ ‫ين‬ ‫حملي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب �ق��ي ال� �ق ��ول‪� :‬إنّ ال��ط�ب�ع��ة‬ ‫�لاف ج��دي��دٍ‬ ‫ال� ّث��ال�ث��ة � �ص��درتْ ب �غ ٍ‬ ‫و أ�ن� �ي ��ق‪ ،‬ق��ام��ت ب � إ�ب��داع��ه ري���ش��ة‬ ‫الف ّنانة الأردن ّية �آزاد علي‪.‬‬ ‫ول�ل�ع�ت��وم دوواي� ��ن ال�شعرية‬ ‫هي‪:‬‬ ‫ بوارق الفجر‪.1989 /‬‬‫ البيارق‪.1995 /‬‬‫‪ -‬الزنابق‪.1996 /‬‬

‫ امل�شارق‪.1997 /‬‬‫ القمر امل�سافر‪.1998 /‬‬‫ ق �ل �ب��ي ع �ل �ي��ك ح�ب�ي�ب�ت��ي‪/‬‬‫‪.1999‬‬ ‫ خ� � � ��ذين �إىل امل �� �س �ج ��د‬‫الأق�صى‪.2009 /‬‬ ‫ نبوءات اجلائعني‪.2012 /‬‬‫ي�شار �إىل �أن �أمي��ن العتوم‬ ‫حا�صل على درج��ة البكالوري�س‬ ‫يف ال�ه�ن��د��س��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬ودرج �ت��ي‬ ‫امل ��اج� ��� �س� �ت�ي�ر وال� � ��دك � � �ت� � ��وراة يف‬ ‫ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وه ��و م��ؤ�� ّ�س����س‬ ‫ال ّنادي الأدب� ّ�ي يف جامعة العلوم‬ ‫وال ّتكنولوجيا عام ‪ ،1994‬وع�ضو‬ ‫هيئة �إدار ّية فيه ‪.1996 – 1994‬‬ ‫ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ك��ون��ه م��ؤ�� ّ�س����س‬ ‫جلنة الأدب املنبثقة م��ن اتحّ ��اد‬ ‫ال� �ط� �ل� �ب ��ة يف ج ��ام� �ع ��ة ال �ع �ل ��وم‬ ‫وال� ّت�ك�ن��ول��وج�ي��ا واتحّ � ��اد الطلبة‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال�ي�رم ��وك‪ ،‬ورئ�ي���س�اً‬ ‫ل�ه��ا ل�ل��أع ��وام‪.1999 – 1995 :‬‬ ‫وه� ��و ع �� �ض��و ه �ي �ئ��ة ت ��أ� �س �ي �� �س � ّي��ة‬ ‫جل �م �ع �ي��ة الأدب � � � ��اء امل �ه �ن��د� �س��ون‬ ‫امل�ن�ب�ث�ق��ة م��ن ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫الأردن�ي�ين‪ ،‬كما �أن��ه أ�ح��د �أع�ضاء‬ ‫ن�ق��اب��ة امل ُ�ه�ن��د��س�ي�ين الأردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وع�ضو نقابة املهند�سني املدن ّيني‬ ‫الأمريك ّية ‪ ،ASCE‬و ُيعد �أحد‬ ‫م���ش��ارك��ي ال �ن��دوات والأم���س�ي��ات‬ ‫وال� � � � ��دول ال� �ع ��رب� �ي ��ة ك ��ال� �ع ��راق‬ ‫ال�شعرية التي تنظمها النقابات اخلم�س‪.‬‬ ‫املهن ّية‪ ،‬وم�ه��رج��ان م��ؤت��ة �أي�ضاً‬ ‫و� � �ش� ��ارك �أي� ��� �ض� �اً يف م �ئ��ات والإم � � � ��ارات وال� ��� �س ��ودان وق�ط��ر‬ ‫ع �ل��ى م� ��دى �أع� ��وام� ��ه ودورات� � ��ه الأم���س�ي��ات ال�شعر ّية يف الأردن وم�صر‪.‬‬

‫أخطاء شائعة‬ ‫ما كذبت قط‬ ‫فا�ش‪ ،‬وال�صواب �أن يقال‪:‬‬ ‫يقولون‪« :‬ما كذبتُ �أبداً»‪ ،‬وهذا غلط ٍ‬ ‫«ما كذبت ق� ّ�ط»؛ لأن كلمة (ق� ّ�ط) تكون مع املا�ضي‪ ،‬على �أن كلمة‬ ‫(�أبداً) تكون يف امل�ستقبل‪ ،‬ك�أن يقال‪« :‬لن �أكذب �أبداً»‪.‬‬

‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫واألكفاء‬ ‫األك َفاء‬

‫الأ ْك َفاء‪ :‬جمع كفء‪ ،‬وهو املثيل والنظري‪ .‬ومنه قولهم‪« :‬فالن‬ ‫من الأ ْك َفاء النابهني»‪ ،‬ومثله الأكفياء‪.‬‬ ‫وامل�صدر الكفاءة‪ :‬بالفتح واملد‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ق��ول�ه��م‪ :‬الأ ِك � َّف ��اء بالت�شديد فجمع ك�ف�ي��ف‪ ،‬وه��و الفاقد‬ ‫الب�صر‪ ،‬وهذا خط�أ �شائع‪.‬‬

‫ح ْلبة السباق‬

‫يقولون‪َ :‬حلَبـة ال�سباق (بفتح ال�لام)‪ ،‬وهذا غلط‪ ،‬وال�صواب‪:‬‬ ‫َح ْلبة ال�سباق (بت�سكني الالم)‪.‬‬ ‫فا َ‬ ‫حل ْلبة‪( :‬ب�سكون الالم) كال�ض ْربة‪ ،‬وهي خيل جتمع لل�سباق‪،‬‬ ‫من كل �أوب؛ �أي من كل ناحية‪ .‬تقول‪�« :‬شهدنا َح ْلبة ال�سباق يف امللز»‪،‬‬ ‫وجمعه َحالئب على غري قيا�س‪ ،‬وجتمع على َحلَبات‪.‬‬ ‫� ّأما قولهم (حلَبة) بفتحتني فجمع (حالب) مثل‪ :‬ك َت َبه جمع‬ ‫وحلقة جمع حالق‪ ،‬ويفعة جمع يافع‪.‬‬ ‫كاتب‪َ ،‬‬

‫استبدل بـ‬

‫يقولون‪ :‬ا�ستبدل الإميان بالكفر‪ ،‬وهذا غلط‪ ،‬و�إمنا ال�صواب‪:‬‬ ‫ا�ستبدل الكفر بالإميان‪.‬‬ ‫لأن الفعل ( أ�ب��دل)‪� ،‬أو (ا�ستبدل)‪� ،‬أو (ب �دّل) وما َت�ص َّرف منه‬ ‫يحتاج �إىل �شيئني‪ :‬م�أخوذ‪ ،‬ومرتوك‪.‬‬ ‫ويف أ�ح��ده�م��ا ب��اء اجل��ر‪ ،‬وي�لاح��ظ �أن ال�ب��اء ال ت��دخ��ل �إال على‬ ‫املرتوك‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ف�إذا قلتَ ‪ :‬ا�ستبدلت‬ ‫ال�صف بالطابور‪ ،‬فمعناه‪� :‬أ ّنك تركت كلمة‬ ‫(الطابور) و�أخذت ال�صف‪.‬‬ ‫ويف ال�ق��ر�آن الكرمي‪ ( :‬أَ� َت ْ�س َت ْبدِ ُلو َن ا َّل��ذِ ي هُ � َو أَ� ْد َن��ى ِب��ا َّل��ذِ ي هُ َو‬ ‫َخيرْ ٌ )‪ ،‬فامل�ستبدل هو (اخلري) وهو املرتوك‪.‬‬

‫ال يخفى على‬

‫ال تقل‪ :‬ال يخفى عن‪ ،‬وقل‪ :‬ال يخفى على‪.‬‬ ‫قل يف حديثك‪ :‬ال يخفى على العاقل‪ ،‬وال تقل‪ :‬ال يخفى عن‬ ‫العاقل‪ ،‬وال���ص��واب ا�ستعمال ح��رف اجل��ر (ع�ل��ى)‪ .‬وه��ذا م��ا ورد يف‬ ‫القر�آن الكرمي‪ ،‬ويف الن�صو�ص الف�صيحة‪.‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪�ِ ( :‬إ َّن هَّ َ‬ ‫الل ال َيخْ َفى َع�لَ� ْي� ِه �� َ�ش� ْ�ي ٌء فيِ الأَ ْر� �ِ�ض َوال فيِ‬ ‫ال�س َماءِ)‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫الل مِ ْن ُه ْم َ�ش ْيء)‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضاً‪( :‬ال َيخْ َفى َعلَى هَّ ِ‬ ‫وقال �أي�ضاً‪�( :‬إِ َّن ا َّلذِ ينَ ُي ْلحِ دُو َن فيِ آ�يَا ِت َنا ال َيخْ َف ْو َن َعلَ ْي َنا)‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫دراســــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫«الربيع العربي» و«ان�سحاب �أمريكا من العراق» و«الأزمة االقت�صادية» تدفع نحو التعاون بني البلدين‬

‫العالقات الرتكية ‪ -‬السعودية‬ ‫جمود بعد وفاة �أوزال �إال �أنها اندفعت بقوة مع‬ ‫و�صول حزب العدالة والتنمية �إىل �سدة احلكم‬ ‫�صادرات �إنقرة �إىل ال�سعودية زادت ‪ 37‬باملئة‬ ‫وم�شاريع ال�شركات الرتكية بلغت ‪ 12.1‬مليار دوالر‬ ‫يف ‪2012‬‬

‫�أمر اهلل �إي�شلر* ‪ -‬جريدة ال�شرق الأو�سط‬ ‫أ�� �ص �ب �ح��ت ت��رك �ي��ا ت �ب��دي اه �ت �م��ام��ا ك �ب�ي�را ب�ك��اف��ة‬ ‫التطورات يف العامل وتتابع ق�ضاياه عن كثب‪ ،‬وذلك‬ ‫بف�ضل آ�ف��اق �سيا�ستها اخلارجية امل ّت�سعة خالل العقد‬ ‫الأخري من القرن اجل��اري‪ ،‬حيث نرى اليوم �أنّ تركيا‬ ‫ت�سعى �إىل ت�ط��وي��ر ع�لاق��ات�ه��ا م��ع ك��اف��ة دول املنطقة‬ ‫وت��ر� �س��م ذل ��ك ��ض�م��ن �أول ��وي ��ات ��س�ي��ا��س�ت�ه��ا اخل��ارج�ي��ة‬ ‫اجلديدة‪ .‬وال �شك �أنّ اململكة العربية ال�سعودية تتبو�أ‬ ‫مكانة خا�صة �ضمن هذه ال�سيا�سة اخلارجية اجلديدة‬ ‫ل�ترك�ي��ا‪ ،‬حيث �شهدت ال�ع�لاق��ات ال�ترك�ي��ة ال�سعودية‬ ‫تطورا ملحوظا مع يّ‬ ‫تول حزب العدالة والتنمية �سدة‬ ‫إنّ‬ ‫احلكم يف البالد‪ .‬ون�ستطيع القول � العالقات الثنائية‬ ‫بني البلدين و�صلت �إىل م�ستوى جيد للغاية‪ ،‬و إ� ّنها ما‬ ‫ت�سجل �صعودا م�ستمرا يف كافة الأ�صعدة‪.‬‬ ‫فتئت ّ‬ ‫وق ��د و� �ص �ل��ت ال �ع�ل�اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة ب�ي�ن ال�ب�ل��دي��ن‬ ‫�إىل أ�ع�ل��ى امل�ستويات يف ك��اف��ة امل �ج��االت‪ ،‬خا�صة منها‬ ‫االقت�صادية وال�سيا�سية والثقافية مع ح��زب العدالة‬ ‫جلي يف الزيارات‬ ‫والتنمية يف تركيا ّ‬ ‫مما نلم�سه ب�شكل ّ‬ ‫املتبادلة واالتفاقيات اجلديدة‪ .‬كما �أنّ النجاحات التي‬ ‫حققتها تركيا يف ال�سنوات الأخ�ي�رة قد نالت �إعجاب‬ ‫مما �أدى �إىل‬ ‫وتقدير اململكة العربية ال�سعودية �أي�ضا ّ‬ ‫زيادة تقارب امل�س�ؤولني بجميع امل�ستويات �إىل بع�ضهم‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫ال�ع�لاق��ات االقت�صادية ب�ين البلدين خ�لال حكم‬ ‫حزب العدالة والتنمية‬ ‫متتلك اململكة العربية ال�سعودية نحو ‪ 25‬باملئة‬ ‫من الناجت القومي الإجمايل للدول العربية وتتم ّتع‬ ‫بالع�ضوية �ضمن جمموعة الع�شرين (‪ )20 - G‬تعترب‬ ‫�أحد �أكرب و�أهم اقت�صاديات العامل يف املنطقة‪ .‬وي�شهد‬ ‫اقت�صاد اململكة زيادة م�ستمرة منذ ‪ 2002‬مع زيادة �أ�سعار‬ ‫النفط يف العامل‪ .‬ور ّكزت اململكة يف ‪ 2008‬على م�شاريع‬ ‫تهدف �إىل تنويع االقت�صاد وتطوير البنية التحتية‬ ‫و إ�ي �ج��اد م��واط��ن العمل اجل��دي��دة م��ن أ�ج��ل احل��د من‬ ‫اعتماد البالد على النفط اقت�صاديا من جهة وحتقيق‬ ‫تنمية اقت�صادية متوازنة من جهة �أخرى‪ .‬وقد �أثمرت‬

‫هذه اجلهود للمملكة بالنتائج االقت�صادية التالية‪:‬‬ ‫�شهدت العالقات الرتكية ال�سعودية انتعا�شا يف‬ ‫املجال االقت�صادي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سائر املجاالت مع و�صول‬ ‫طورغوت �أوزال �إىل احلكم يف الثمانينيات‪� .‬إنّ ال�سيا�سة‬ ‫اخلارجية اجلديدة التي انتهجتها حكومة �أوزال �آنذاك‬ ‫حررت تركيا من االنغالق على النف�س و�سيا�سة التبعية‬ ‫والر�ضى بكل م��ا يحدث وجعلتها تنفتح على العامل‬ ‫وتقوم مببادرات وتتبع �سيا�سات ريادية‪ .‬وانعك�س هذا‬ ‫التطوير على العالقات الرتكية ال�سعودية �أي�ضا‪ ،‬حيث‬ ‫تب ّنت تركيا يف عهد �أوزال موقف التقارب جتاه اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية لتحقيق النجاح يف االقت�صاد الرتكي‬ ‫القائم على الت�صدير من جهة وتغطية حاجة البالد‬ ‫م��ن النفط ب�شكل آ�م��ن م��ن جهة أ�خ ��رى‪ .‬وه��ذا املناخ‬ ‫الإيجابي يف العالقات الثنائية قد انعك�س على تبادل‬ ‫الزيارات يف �أعلى امل�ستويات‪.‬‬ ‫ولئن �شهدت العالقات الرتكية ال�سعودية نوعا من‬ ‫اجلمود بعد وفاة �أوزال‪� ،‬إ ّال �أ ّنها اندفعت بقوة يف كافة‬ ‫املجاالت‪ ،‬وعلى ر�أ�سها املجال االقت�صادي‪ ،‬مع و�صول‬ ‫حزب العدالة والتنمية �إىل �سدة احلكم‪ .‬وكان ملو�ضوع‬ ‫الطاقة دورا حم��وري��ا يف �سري العالقات االقت�صادية‬ ‫ب�ين البلدين لأن تركيا كانت بلدا م�ستوردا للطاقة‬ ‫واململكة العربية ال�سعودية بلدا م�صدرا لها‪ .‬وقد تبو�أت‬ ‫اململكة املركز الأول خليجيا واملركز ال�ساد�س عامليا من‬ ‫حيث م�شاريع املقاوالت املنجزة من قبل الأت��راك‪ .‬ويف‬ ‫هذا ال�سياق بلغ حجم امل�شاريع املوكولة �إىل ال�شركات‬ ‫الرتكية يف اململكة العربية ال�سعودية ‪ 12.1‬مليار دوالر‬ ‫يف الن�صف الأول من �سنة ‪.2012‬‬ ‫و� ّأم ��ا تركيا فقد �أ�صبحت �أك�ب�ر دول��ة اقت�صادية‬ ‫من��وا يف منطقة ال�شرق الأو��س��ط بتحقيق ‪ 740‬مليار‬ ‫دوالر كناجت قومي �إجمايل يف �سنة ‪ 2008‬تلتها اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية يف املركز الثاين بتحقيق ‪ 476‬مليار‬ ‫دوالر يف نف�س ال�سنة‪ .‬وح�سب معطيات احتاد امل�صدرين‬ ‫الأت��راك‪ ،‬ف��إنّ ال�صادرات الرتكية �إىل اململكة قد زادت‬ ‫يف �سنة ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 37‬باملئة لتحقق ‪ 3.75‬مليار دوالر‬ ‫وارتفعت بذلك اململكة �إىل املركز الثامن يف �سنة ‪2012‬‬ ‫يف ال���ص��ادرات الرتكية بعد �أن كانت يف امل��رك��ز الثالث‬

‫العالقات الرتكية ال�سعودية ت�شهد مزيدا من التطور‬

‫ع���ش��ر يف ع ��ام ‪ 2011‬وب�ل�غ��ت ب��ذل��ك ح���ص��ة امل�م�ل�ك��ة يف‬ ‫�إجمايل ال�صادرات الرتكية ن�سبة ‪ 3‬باملئة يف عام ‪2012‬‬ ‫بعد �أن كانت ‪ 2.1‬باملئة يف عام ‪.2011‬‬ ‫و�سجلت العالقات الثنائية تطورا لي�س يف املجال‬ ‫ّ‬ ‫االقت�صادي فح�سب‪ ،‬بل يف �شتى املجاالت وعلى ر�أ�سها‬ ‫امل�ج��االت الع�سكرية والتدريبية والثقافية‪ .‬ويف هذا‬ ‫ال���س�ي��اق ك��ان��ت ل��زي��ارة ن��ائ��ب وزي ��ر ال��دف��اع ال���س�ع��ودي‬ ‫الأمري خالد بن �سلطان �إىل تركيا يف عام ‪ 2010‬ولقائه‬ ‫ب��وزي��ر ال��دف��اع ال�ترك��ي وج��دي غ��ون��ول والتوقيع على‬ ‫اتفاقية التعاون اجلديدة يف �إطار الزيارة �أهمية كبرية‬ ‫للتعبري عن بعد العالقات االقت�صادية بني البلدين‪.‬‬ ‫كما �أنّ م�شاركة اململكة العربية ال�سعودية يف املناورات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة اجل��وي��ة “ن�سور الأنا�ضول” يف مدينة‬ ‫“قونيا” ال�ترك�ي��ة يف ع��ام ‪ 2011‬ق��د �أ ّك� ��دت ال�ت�ع��اون‬ ‫الع�سكري رفيع امل�ستوى بني �أنقرة والريا�ض‪.‬‬ ‫موقف م�شرتك �إزاء الربيع العربي‬ ‫�أ�صبح التغيري والتحول الدميقراطي يف حو�ض‬ ‫املتو�سط وال�شرق الأو�سط �أمرا ال رجوع عنه وال مفر‬ ‫منه‪ .‬و�أدّت موجة التغيري هذه �إىل �إطاحة احلكام يف‬ ‫بع�ض البلدان و�إىل حتقيق �إ�صالحات �شتى يف الأخرى‪.‬‬ ‫وال �شك �أنّ ك ً‬ ‫ال من تركيا واململكة العربية ال�سعودية‬ ‫قد ت أ� ّثرت بهذه املوجة ح�سب خ�صو�صياتهما‪ .‬وقد �أ�شاد‬ ‫كال البلدين بالأفكار التالية يف هذه املرحلة‪:‬‬ ‫ يجب �أخذ مطالب ال�شعوب بعني االعتبار‪.‬‬‫ ت�شجع ت��رك�ي��ا دول املنطقة ع�ل��ى الإع �ل�ان عن‬‫تنفيذ �إ�صالحات �شاملة‪.‬‬ ‫‪ -‬ال ميكن القبول مبمار�سة العنف والقوة املفرطة‬

‫�ضد ال�شعوب‪.‬‬ ‫ يجب احلفاظ على �سيادة الدول وا�ستقالليتها‬‫ووح��دت �ه��ا ال�تراب �ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة واح �ت��رام ك��ل ه��ذه‬ ‫املقومات‪.‬‬ ‫ يجب �إدارة التحوالت من قبل ال�شعوب‪.‬‬‫ يجب عدم ال�سماح بانتهاز املرحلة املذكورة من‬‫قبل جمموعات متطرفة ت�سعى �إىل تفجري اخلالفات‬ ‫الطائفية والإثنية والآيديولوجية‪.‬‬ ‫وهنا جتدر الإ��ش��ارة �أي�ضا �إىل �أنّ اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية مل تن�س مو�ضوع الالجئني ال�سوريني يف‬ ‫تركيا‪ ،‬حيث مدّت يد العون لهم بتخ�صي�ص ‪ 50‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫زيارة ويل العهد �إىل تركيا‬ ‫ال �شك �أنّ الزيارات املتبادلة بني الدول تلعب دورا‬ ‫رئي�سا يف تطوير العالقات الثنائية‪ .‬وكانت زيارة امللك‬ ‫عبد اهلل �إىل تركيا يف عام ‪� 2006‬أول زيارة مللك �سعودي‬ ‫�إىل بالدنا بعد م��رور ‪� 40‬سنة‪ .‬وق��د �شهدت العالقات‬ ‫الثنائية بعد تلك الزيارة تطورا �سريعا‪ ،‬حيث مل مت�ض‬ ‫�سنة واح��دة على تلك الزيارة حتى قام امللك عبد اهلل‬ ‫نف�سه بزيارة ثانية �إىل بالدنا يف عام ‪.2007‬‬ ‫ويف املقابل قام رئي�س اجلمهورية الرتكي بزيارة‬ ‫ر�سمية �إىل اململكة العربية ال�سعودية م��ا ب�ين ‪ 3‬و‪6‬‬ ‫�شباط ‪ 2009‬ثم زار اململكة م��رة أ�خ��رى للم�شاركة يف‬ ‫مرا�سم افتتاح جامعة امللك عبد اهلل للعلوم والتقنية‬ ‫يف �أي�ل��ول ‪ .2009‬وت��وال��ت زي��ارات مكثفة ب�ين البلدين‬ ‫م��ن ‪� 2006‬إىل ‪�� ،2012‬س��واء على امل�ستوى الثنائي �أو‬ ‫للم�شاركة يف امل�ؤمترات والقمم الدولية‪.‬‬

‫وت ��أت��ي زي ��ارة ويل العهد الأم�ي�ر �سلمان ب��ن عبد‬ ‫العزيز �إىل بالدنا يف وق��ت متر فيه املنطقة مبرحلة‬ ‫مم��ا ي�ستدعي ��ض��رورة الت�شاور بني البلدين‬ ‫ح�سا�سة ّ‬ ‫حول الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك �إىل جانب تعزيز‬ ‫العالقات الثنائية‪ ،‬ولذا تويل تركيا �أهمية كبرية بهذه‬ ‫الزيارة‪.‬‬ ‫ويف النهاية ميكن القول �إنّ التحديات والتهديدات‬ ‫اجلديدة التي برزت يف املنطقة مع احتالل العراق من‬ ‫قبل ال��والي��ات املتحدة الأمريكية يف ع��ام ‪ 2003‬جعلت‬ ‫العالقات الرتكية ال�سعودية يف مرحلة جديدة‪ .‬كما‬ ‫�أنّ “الربيع العربي” و”ان�سحاب �أمريكا من العراق”‬ ‫و”اجتياح الأزمة االقت�صادية العاملية الدول الأوروبية‬ ‫و�أمريكا” أ�دّت باململكة العربية ال�سعودية �إىل مراجعة‬ ‫�أولوياتها الإ�سرتاتيجية‪ .‬ولذا ف�إنّ الظروف واملفاهيم‬ ‫املتغرية �أظ�ه��رت ��ض��رورة ال�ت�ع��اون الثنائي والتحرك‬ ‫ال�سوي بني تركيا واململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫* نائب يف الربملان الرتكي عن حزب العدالة‬ ‫والتنمية‬ ‫�صحيفة ال�شرق الأو�سط ال�سعودية‬ ‫‪http://www.aawsat.com//leader.‬‬ ‫‪asp?section=3&article=729523&is‬‬ ‫‪=sueno‬‬

‫و�صلت �إىل مفرتق طرق واالئتالف الوطني هو املعني بالتحذير ال�صادر عن كريي‬

‫مجموعة أصدقاء سوريا وفجوة الصدقية‬ ‫يزيد �صايغ* ‪ -‬معهد كارنيغي‬ ‫ث ّمة تطوران طر�آ �أخرياً ي�شيان با ّت�ساع الفجوة بني‬ ‫ما هو مطلوب يف �سوريا وما يبدو �أنّ جمموعة �أ�صدقاء‬ ‫�سوريا م�ستعدة للقيام به يف الواقع‪ .‬ففي ‪ 15‬ني�سان‪،‬‬ ‫�أ� �ص��در ر�ؤ� �س��اء خم�س وك ��االت تابعة لل��أمم املتحدة؛‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال���ص�ح��ة ال �ع��امل �ي��ة وم�ن�ظ�م��ة الأمم امل�ت�ح��دة‬ ‫ل�ل�ط�ف��ول��ة «ي��ون�ي���س�ي��ف»‪ ،‬وم�ك�ت��ب م�ن��� ّ�س��ق امل���س��اع��دات‬ ‫الإن�سانية وبرنامج ال�غ��ذاء العاملي‪ ،‬ومف ّو�ضية الأمم‬ ‫املتحدة ل���ش��ؤون ال�لاج�ئ�ين‪ ،‬ن ��دا ًء م�شرتكاً دع��وا فيه‬ ‫املجتمع الدويل �إىل بذل املزيد من اجلهد لو�ضع ح ّد‬ ‫لـ»الوح�شية واملذابح» يف �سوريا‪ .‬وبعدها بخم�سة �أيام‪،‬‬ ‫و�صل �أح��د ع�شر وف��داً فقط حل�ضور اجتماع �أ�صدقاء‬ ‫�سوريا يف �إ�سطنبول‪ ،‬ما ي�ؤ ّكد االجت��اه التنازيل لهذا‬ ‫التج ّمع الذي كان قد اجتذب ‪ 114‬دولة وخم�س ع�شرة‬ ‫منظمة دولية يف كانون الأول ‪.2012‬‬ ‫ه�ن��اك م��ا ه��و �أك�ث�ر بكثري م��ن �سجالت احل�ضور‬ ‫لت�أكيد �أنّ التزام �أ�صدقاء �سوريا يرتاجع با�ستمرار‪� ،‬أو‬ ‫�أ ّنه و�صل ذروته على الأق ّل‪ ،‬ففي م�ؤمتر �صحايف عقده‬ ‫بعد يوم من اجتماع �إ�سطنبول‪ ،‬ح� ّذر وزي��ر اخلارجية‬ ‫الأمريكية جون كريي النظام ال�سوري من أ� ّنه يواجه‬ ‫«فر�صته الأخ�ي�رة» لقبول ح� ّل �سيا�سي لل�صراع‪ ،‬و�إ ّال‬ ‫ف ��إنّ «جمموعة �أ��ص��دق��اء �سوريا �ستك ّثف م�ساعداتها‬ ‫للمعار�ضة»‪ .‬لكن‪ ،‬يف الواقع‪ ،‬يبدو �أنّ ثمة القليل جداً‬ ‫مما ميكن ملجموعة �أ�صدقاء �سوريا القيام به‪� ،‬أو ترغب‬ ‫ّ‬ ‫يف القيام به بالفعل‪.‬‬ ‫يبدو هذا جل ّياً فيما يتع ّلق بثالث م�سائل‪ :‬ت�سليح‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬وا�سترياد النفط من احلقول التي ا�ستوىل‬ ‫عليها الثوار‪ ،‬وزيادة امل�ساعدات الإن�سانية مبا يتما�شى‬ ‫مع النمو املت�سارع ّ‬ ‫باطراد لعدد ال�سوريني املحتاجني‬ ‫داخل البالد‪� ،‬أو الذين يبحثون عن ملج أ� خارجها‪.‬‬ ‫وق ��د ت �ك��اث��رت ال ��دع ��وات لت�سليح امل �ع��ار� �ض��ة مع‬ ‫ت�صاعد حدّة ال�صراع ال�سوري وزيادة التكلفة الب�شرية‪،‬‬ ‫�إذ �إنّ تزويد الثوار ب�أ�سلحة م�ضادة للطائرات والدبابات‬ ‫�سيح�سن بالت�أكيد قدراتهم الدفاعية‪� ،‬إذا‬ ‫�أكرث تط ّوراً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مت توفريها بكميات كبرية �إىل جانب التدريب‪ ،‬لكن‬ ‫م�شكلتهم احلقيقية تكمن يف الت�شرذم و�ضعف القيادة‬ ‫وال���س�ي�ط��رة‪ ،‬فقد ك��ان �أك�ث�ر امل�ت�م� ّردي��ن ك�ف��اءة �أول�ئ��ك‬ ‫الذين هاجموا القواعد اجلوية للنظام بد ًال من انتظار‬ ‫ال�صواريخ امل�ضادة للطائرات التي مل ت�صل �أبداً‪ .‬وعادة‬

‫جون كريي‬

‫ف�إنّ الكتائب الإ�سالمية هي التي حققت �أف�ضل النتائج‬ ‫مبا توافر لديها من �إمكانات‪.‬‬ ‫مل ُي ِف ْد االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‬ ‫ال�سورية واملجل�س الع�سكري الأعلى ق�ضيتهما‪ ،‬حني‬ ‫حت ّوال من املطالبة مبنظومات حممولة فردية م�ضادة‬ ‫للطائرات وم���ض��ادة للدبابات �إىل املطالبة ب�أ�سلحة‬ ‫ثقيلة ال ي�ب��دو �أنّ ه�ن��اك ط��رف�اً ف��اع� ً‬ ‫لا خ��ارج�ي�اً على‬ ‫ا�ستعداد لتقدميها‪ ،‬كما ال ي�ب��دو �أنّ املعار�ضة ق��ادرة‬ ‫على ن�شرها وحمايتها داخل �سوريا‪ .‬يف �إ�سطنبول دعا‬ ‫االئتالف الوطني جمموعة �أ�صدقاء �سوريا‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬إىل «�شنّ غارات بطائرات من دون طيار على‬ ‫مواقع �إطالق �صواريخ النظام‪ ،‬وفر�ض منطقة حظر‬

‫ج��وي‪ ،‬وحماية احل��دود ال�شمالية واجلنوبية ل�ضمان‬ ‫عودة �آمنة لالجئني ال�سوريني»‪ ،‬مع أ� ّنه من الوا�ضح �أنّ‬ ‫�أحداً ال ينوي القيام بذلك‪.‬‬ ‫والواقع �أنّ ت�سليح املعار�ضة يعترب «خياراً رخي�صاً»‬ ‫بالن�سبة �إىل الأط��راف الفاعلة اخلارجية التي لي�ست‬ ‫ّ‬ ‫للتدخل ع�سكرياً يف �سوريا‪ .‬ومع ذلك فقد‬ ‫لديها ن ّية‬ ‫كانت ال��والي��ات املتحدة واالحت��اد الأوروب ��ي مرتدّدين‬ ‫يف امل�ضي ق��دم�اً بهذا اخل�ي��ار‪ .‬وك��ان��ت فرن�سا واململكة‬ ‫املتحدة يف طليعة البلدان املنادية بعدم جتديد احلظر‬ ‫ال��ذي يفر�ضه االحت��اد الأوروب��ي على توريد الأ�سلحة‬ ‫�إىل �سوريا يف نهاية أ�ي��ار املقبل‪ ،‬وذل��ك بهدف ال�سماح‬ ‫بت�سليح املعار�ضة‪ ،‬بيد �أنّ هذا جم ّرد تظاهر يهدف �إىل‬

‫لفت االنتباه من جانب حكومات تعلم أ� ّنها ال ميكن �أن‬ ‫ترجح كفة التوازن الع�سكري داخل �سوريا‪ ،‬وال �أن تك ّلف‬ ‫ّ‬ ‫حلفاءها‪ ،‬الواليات املتحدة ودول حلف �شمال الأطل�سي‬ ‫«الناتو»‪ ،‬بذلك‪.‬‬ ‫انخرط االحت��اد الأوروب��ي يف ب��ادرة عالقات عامة‬ ‫�أخ � ��رى ع�ب�ر ت�خ�ف�ي��ف احل �� �ص��ار ال� ��ذي ي�ف��ر��ض��ه على‬ ‫ا�سترياد النفط ال�سوري اخلام واملنتجات النفطية من‬ ‫املناطق التي ت�سيطر عليها املعار�ضة ي��وم ‪ 22‬ني�سان‪.‬‬ ‫غ�ير �أنّ ه ��ذا الأم� ��ر ي�ت�ط� ّل��ب ت �ع��اون �اً ب�ين اجل�م��اع��ات‬ ‫املتم ّردة التي ا�شتبكت يف ما بينها بالفعل يف منا�سبات‬ ‫ع �دّة بهدف ال�سيطرة على حقول النفط‪ ،‬ويتجاهل‬ ‫حقيقة �أنّ النظام ال يزال ي�سيطر على م�صفاتي النفط‬ ‫يف البالد‪ .‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪ ،‬يعتمد ت�صدير النفط على‬ ‫ال��و��ص��ول الآم ��ن �إىل ال ��دول امل �ج��اورة‪ ،‬وال ��ذي �سيظ ّل‬ ‫عر�ضة للغارات اجلوية �أو �أع�م��ال التخريب التي قد‬ ‫يقوم بها النظام‪.‬‬ ‫بيد �أنّ �أخطر خلل تعاين منه جمموعة �أ�صدقاء‬ ‫�سوريا يتع ّلق باملجال الذي ميكنها فيه تقدمي �أكرب قدر‬ ‫من العون‪� ،‬أيّ امل�ساعدات الإن�سانية‪ .‬ومع �أنّ البلدان‬ ‫امل�ن�ف��ردة زادت م�ساهمتها ب��ا��ض�ط��راد‪ ،‬ح�ي��ث التزمت‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة بتقدمي ‪ 385‬مليون دوالر بحلول‬ ‫منت�صف ني�سان‪ ،‬فقد انخف�ض حجم الإن�ف��اق الفعلي‬ ‫باملقارنة باحلاجة امل�ت��زاي��دة‪ .‬وم��ن �ضمن ‪ 1.5‬بليون‬ ‫دوالر من امل�ساعدات الإن�سانية التي مت التعهّد بها يف‬ ‫م�ؤمتر املانحني ال��ذي عقد يف نهاية كانون الثاين يف‬ ‫الكويت‪ ،‬مت �صرف ‪ 20‬يف املئة فقط‪ .‬ومل يتحقق �شيء‬ ‫تقريباً من امل�ساعدات التي كان من املق ّرر �أن تقدّم من‬ ‫خالل االئتالف الوطني‪.‬‬ ‫ت��واج��ه جمموعة �أ��ص��دق��اء �سوريا جزئياً م�شكلة‬ ‫عجز االئتالف الوطني‪ ،‬غري �أنّ �إعالناتها عن تقدمي‬ ‫الدعم فقدت �صدق ّيتها �أي�ضاً‪ .‬على �سبيل املثال‪ ،‬قال‬ ‫كريي يف �إ�سطنبول‪« :‬نحن جميعاً ملتزمون ب�أن مت ّر‬ ‫املعونات وامل�ساعدات من كل بلد عرب القيادة الع�سكرية‬ ‫العليا ورئي�سها اللواء �سليم �إدري����س»‪ ،‬لكن لي�س ثمة‬ ‫م� ّؤ�شر �إىل �أنّ القيادة �ستتلقّى مبلغ ال �ـ‪ 40-35‬مليون‬ ‫دوالر الذي قال �إدري�س إ� ّنها حتتاجه �شهرياً‪ .‬وباملثل‪،‬‬ ‫يقدّر جمل�س حمافظة حلب املعار�ض أ� ّن��ه يحتاج �إىل‬ ‫م�ب�ل��غ ‪ 10‬م�لاي�ين دوالر ��ش�ه��ري�اً ل�ت��وف�ير اخل��دم��ات‬ ‫الأ�سا�سية مل��ا يقرب م��ن �أرب�ع��ة ماليني �شخ�ص يزعم‬ ‫�أ ّنه يقدم لهم امل�ساعدة‪ ،‬ولكن حتى احل�صول على هذا‬

‫النوع من امل�ساعدات املدنية لي�س و�شيكاً من جمموعة‬ ‫أ���ص��دق��اء �سوريا رغ��م ت�ك��رار ال��وع��ود على م��دى العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ب��د ًال م��ن ذل��ك‪ ،‬ح� ّث��ت جمموعة أ���ص��دق��اء �سوريا‬ ‫ل�ق� ّل�ي��ات‬ ‫االئ �ت�لاف ال��وط�ن��ي ع�ل��ى ت�ق��دمي ��ض�م��ان��ات ل� أ‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬ودع��م التعدّدية ال�سيا�سية ونبذ الإره��اب‪،‬‬ ‫وحماية الأ�سلحة الكيماوية‪ .‬وم��ع �أنّ ه��ذه املطالب‬ ‫ج��دي��رة ب��ال�ث�ن��اء‪ ،‬ف� ��إنّ ال�ث�لاث��ة الأوىل منها ال ت�ش ّكل‬ ‫�أول ��وي ��ات م �ل� ّ�ح��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ي �ب��دو وا� �ض �ح �اً �أنّ املطلب‬ ‫ال��راب��ع ي �ت �ج��اوز ق ��درة االئ �ت�ل�اف �أو امل �ت �م � ّردي��ن على‬ ‫�ضمانه يف الوقت احلايل‪� .‬صحيح �أنّ الواليات املتحدة‬ ‫�أعلنت م�ضاعفة م�ساعداتها غري القاتلة للمتم ّردين‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬لكن بدا وا�ضحاً �أنّ هذا مل يكن كافياً لثني‬ ‫رئي�س االئتالف الوطني معاذ اخلطيب عن التم�سك‬ ‫با�ستقالته التي كانت مع ّلقة منذ �أواخر �آذار‪.‬‬ ‫ي�ب��دو �أنّ جم�م��وع��ة أ�� �ص��دق��اء ��س��وري��ا و��ص�ل��ت �إىل‬ ‫م�ف�ترق ط��رق‪ ،‬فهي متلك و��س��ائ��ل �أو رغ�ب��ة حم��دودة‬ ‫يف مواجهة النظام ال�سوري ب�ش�أن ا�ستخدامه املحتمل‬ ‫للأ�سلحة الكيماوية‪ ،‬ورمبا يتعينّ عليها �أن تعتمد على‬ ‫رو�سيا للح�صول على امل�ساعدة يف ه��ذا ال�صدد‪ ،‬ولع ّل‬ ‫ه��ذا ي�ساعد على تف�سري ال��دع��م امل�ق��دم يف �إ�سطنبول‬ ‫للمفاو�ضات مع النظام ال�سوري يف �إطار اتفاق جنيف‬ ‫املو ّقع يف ‪ 30‬حزيران ‪ ،2012‬يف خطوة وا�ضحة تهدف‬ ‫�إىل تلبية الرغبات الرو�سية‪.‬‬ ‫لقد ح � ّذر ك�يري م��ن �أ ّن��ه �ستتم زي��ادة امل�ساعدات‬ ‫املقدّمة �إىل املعار�ضة �إذا ف�شل النظام ال�سوري يف �سلوك‬ ‫خيار اتفاق جنيف‪ ،‬علماً �أنّ االئتالف الوطني يرف�ضه‬ ‫املعني بالتحذير ال�صادر‬ ‫يف الواقع‪� .‬أيّ �أنّ االئتالف هو ّ‬ ‫ع��ن ك�يري‪� .‬صحيح �أنّ جمموعة أ���ص��دق��اء �سوريا لن‬ ‫تتخ ّلى ع��ن االئ�ت�لاف الوطني عالنية‪ ،‬غ�ير �أنّ هذا‬ ‫الأخري قد يت�ساءل عن حكمة اعتماده على مثل ه�ؤالء‬ ‫الأ�صدقاء‪.‬‬ ‫* باحث رئي�سي يف مركز كارنيغي لل�شرق‬ ‫الأو�سط‬ ‫معهد كارنيغي‬ ‫‪http://www.carnegie-mec.‬‬ ‫‪D9%/02/05/org/2013‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.006 :‬‬

‫اليورو‪0.908 :‬‬

‫االسترليني‪1.072 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.458 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫‪0.192‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪103.15‬‬ ‫‪ 1395.80‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 22.91‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.88‬‬ ‫‪27.91‬‬ ‫‪23.94‬‬ ‫‪18.65‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪31.53‬‬ ‫‪27.61‬‬ ‫‪23.7‬‬ ‫‪18.49‬‬

‫فوائد الدين العام ت�شكل ‪ 12‬يف املئة من �إيرادات الدولة‬

‫الدين العام يرتفع ‪ 100‬يف املئة وفوائده تسجل ‪ 800‬مليون دينار‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ب�ل�غ��ت ق�ي�م��ة ف��وائ��د ال��دي��ن ال �ع��ام يف‬ ‫موازنة عام ‪ 2013‬نحو ‪ 800‬مليون دينار‬ ‫��س�ن��وي��ا‪� ،‬أي(‪ 1.12‬م�ل�ي��ار دوالر) ب�سبب‬ ‫ارت �ف��اع ال��دي��ن ال�ع��ام للمملكة �إىل �أرق��ام‬ ‫قيا�سية‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 100‬يف املئة عن‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬ي�أتي ذلك يف وقت تو�سعت‬ ‫ف �ي��ه احل �ك��وم��ات امل �ت �ع��اق �ب��ة يف االع �ت �م��اد‬ ‫على االقرتا�ض لإطفاء دي��ون م�ستحقة‪،‬‬ ‫ولتقليل العجز يف املوازنة‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل ق�ي�م��ة ف��وائ��د ال��دي��ن ال �ع��ام‬ ‫�سنويا ما ن�سبته ‪ 12‬يف املئة من االيرادات‬ ‫ال �ع ��ام ��ة‪ ،‬م ��ا ي �ع �ن��ي �أن ال ��دول ��ة ��س�ت�ك��ون‬ ‫م�ضطرة لدفع ‪ 12‬يف املئة من �إيراداتها‬ ‫العامة فوائد للدين العام‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ف��وائ��د ال��دي��ن ال �ع��ام �سجلت‬ ‫ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ن �ح��و ‪ 400‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار‪.‬‬ ‫وق ��درت احل�ك��وم��ة ارت �ف��اع خ��دم��ة ال��دي��ن‬ ‫للعام القادم ‪� 2014‬إىل ‪ 930‬مليون دينار‬

‫� �س �ن��وي��ا‪� ،‬أي( ‪ 1.3‬م �ل �ي��ار دوالر)‪ ،‬وم��ن‬ ‫امل�ت��وق��ع ان ي�ستمر يف االرت �ف��اع يف ال�ع��ام‬ ‫‪ 2015‬لي�صل �إىل �أك�ث�ر م��ن م�ل�ي��ار دي�ن��ار‬ ‫�سنويا‪� ،‬أي ( ‪ 1.4‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬وي�ستحق على احلكومة خالل‬ ‫العام اجلاري ديون داخلية ما بني �أذونات‬ ‫و�سندات خزينة بقيمة ‪ 3.179‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وكان �صندوق النقد الدويل قد توقع‬ ‫ان يرتفع اج�م��ايل ال��دي��ن ال�ع��ام االردين‬ ‫اىل ‪ 83.8‬يف امل� �ئ ��ة م ��ن ال� �ن ��اجت امل �ح �ل��ي‬ ‫االجمايل يف العام ‪.2013‬‬ ‫وت� �ع ��د ه� ��ذه ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل��دي��ن ال �ع��ام‬ ‫خم��ال�ف��ة ��ص��ري�ح��ة ل�ق��ان��ون ال��دي��ن ال�ع��ام‬ ‫ال��ذي ال ي�سمح بتخطي ن�سبة الدين �إىل‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل ب�أكرث من ‪ 60‬يف‬ ‫املئة منه‪.‬‬ ‫وتخطى �إجمايل الدين العام م�ستوى‬ ‫‪ 18‬مليار دينار بزيادة قدرها ‪ 244‬مليون‬ ‫دينار عن م�ستواه يف �شهر كانون الثاين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫وبذلك يكون الدين العام قد ارتفع‬ ‫‪ 1.4‬باملئة خ�لال �شهر �شباط املا�ضي‪،‬‬ ‫وال حتت�سب بيانات "�إجمايل الدين"‬ ‫ح �ج��م ودائ � ��ع احل �ك��وم��ة ل ��دى اجل �ه��از‬ ‫امل�صريف‪.‬‬ ‫وبلغت االي ��رادات ال�ع��ام��ة يف امل��وازن��ة‬ ‫للعام ‪ 2013‬نحو ‪ 6.21‬مليار دينار‪ ،‬مقابل‬ ‫نفقات بقيمة ‪ 7.455‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ه��ذا وب�ل��غ ال�ع�ج��ز يف امل��وازن��ة العامة‬ ‫التي بد�أ جمل�س النواب مبناق�شتها نحو‬ ‫‪ 1.3‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت قيمة دع��م امل ��واد التموينية‪،‬‬ ‫بح�سب ب�ي��ان امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ال�ت��ي طلب‬ ‫وزي��ر امل��ال�ي��ة م��ن ال �ن��واب إ�ق��راره��ا �أم����س‪،‬‬ ‫نحو ‪ 250‬مليون دينار‪ ،‬وتقول احلكومة‬ ‫�إن� �ه ��ا ت ��دع ��م رغ �ي ��ف اخل �ب ��ز والأع� �ل ��اف‪،‬‬ ‫و�أ�سطوانة الغاز‪.‬‬ ‫وبلغت االي��رادات املحلية نحو ‪5.296‬‬ ‫م�ل�ي��ار دي �ن��ار‪ ،‬منها ‪ 3.77‬م�ل�ي��ار إ�ي ��رادات‬ ‫�ضريبية‪.‬‬

‫توقيع مذكرة تفاهم بني مفوضية العقبة واملناطق‬ ‫الحرة الرتكية‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫وق �ع ��ت � �س �ل �ط��ة م �ن �ط �ق��ة ال �ع �ق �ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫اخل��ا� �ص��ة وامل �ن��اط��ق احل� ��رة ال�ترك �ي��ة ام ����س م��ذك��رة‬ ‫تفاهم‪ ،‬ت�ضمنت تبادل اخل�برات يف قطاع املعلومات‬ ‫يف ت�ط��وي��ر امل�ن��اط��ق احل��رة ب�ين ال�ط��رف�ين وال�ت�ع��اون‬ ‫يف تطوير االدارة املميزة وترويجها بني الطرفني‪،‬‬ ‫وو�ضع خطط م�شرتكة جلذب وتبادل اال�ستثمارات‬ ‫وت�ط��وي��ر الت�شريعات الناظمة للعمل االقت�صادي‪،‬‬ ‫ال�سيما منظومة ال�ضرائب واحل��واف��ز ال�ضريبية‪،‬‬ ‫وحت �� �س�ين ال�ب�ي�ئ��ة اال� �س �ت �ث �م��اري��ة‪ ،‬وحت �ف �ي��ز ال�ق�ط��اع‬ ‫اخلا�ص الرتكي واالردين على تطوير اال�ستثمارات‬ ‫البينية‪ ،‬وزيادة حجم التبادل التجاري واالقت�صادي‬ ‫ب�ي�ن امل �ن ��اط ��ق احل � ��رة ال�ت�رك �ي ��ة وم �ن �ط �ق��ة ال�ع�ق�ب��ة‬ ‫االقت�صادية اخلا�صة‪.‬‬ ‫ودع��ا رئي�س �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخلا�صة الدكتور كامل حمادين ال��ذي وق��ع املذكرة‬ ‫مع مدير املناطق احلرة يف وزارة االقت�صاد الرتكية‬ ‫اور اوز‪ ،‬رج� ��ال االع� �م ��ال وامل �� �س �ت �ث �م��ري��ن االت� ��راك‬ ‫اىل اغ �ت �ن��ام م �ب��ادرة اال��س�ت�ث�م��ار يف م�ن�ط�ق��ة العقبة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬ال�سيما يف قطاع ال�صناعات اخلفيفة‬ ‫واملتو�سطة وقطاع العقار وال�سياحة والفندقة‪.‬‬ ‫وقال حمادين �إن زيارة الوفد الفني االقت�صادي‬ ‫ال�ت��رك� ��ي ج � � ��اءت ال�� �س� �ت� �ط�ل�اع ال� �ف ��ر� ��ص وال �ب �ي �ئ��ة‬ ‫اال�ستثمارية يف العقبة االقت�صادية‪ ،‬كنتيجة ايجابية‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫لزيارة جاللة امللك عبداهلل الثاين لرتكيا م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وب�ين أ�ن��ه ن�ش�أة م��راح��ل وت�ط��ور منطقة العقبة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة ك��راف�ع��ة حم��وري��ة لالقت�صاد‬

‫االردين ت�ت�م�ت��ع مب �ن��اخ ا� �س �ت �ث �م��اري مم �ي��ز وج� ��اذب؛‬ ‫بف�ضل الت�شريعات واحل��واف��ز واالع�ف��اءات املمنوحة‬ ‫للم�ستثمرين بكافة ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬اىل ج��ان��ب اهمية‬

‫املوقع اجلغرايف ملندقة العقبة التي تتمتع بو�سائط‬ ‫نقل متطور برا وبحرا وجوا‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم ��ادي ��ن �إن ال �ع �ق �ب��ة ال� �ي ��وم ا� �ص �ب �ح��ت‬ ‫ب��واب��ة لوج�ستية ع��امل�ي��ة و إ�ق�ل�ي�م�ي��ة ل�ك��اف��ة املهتمني‬ ‫باال�ستثمارات‪ ،‬ال�سيما املينائية منها واللوج�ستية‬ ‫واخل��دم��ات �ي��ة وت �ك �ن��ول��وج �ي��ا امل �ع �ل��وم��ات وال �ت �ج��ارة‬ ‫و�صناعة القوارب ال�سياحية و�صيانتها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��دم ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة‬ ‫تطوير العقبة املهند�س غ�سان غامن ايجازا مف�صال‬ ‫ح��ول واق ��ع وم���س�ت�ق�ب��ل م�ن�ظ��وم��ة امل��وان��ئ االردن �ي��ة‪،‬‬ ‫وم��راح��ل العمل يف ت�ط��وي��ره وت��أه�ي�ل�ه��ا‪ ،‬ا��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ع��ر���ض للفر�ص اال�ستثمارية املتاحة يف القطاعات‬ ‫املتعددة واملخدومة ببنية حتتية متطورة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال غ� � ��امن �إن ت ��وا� � �ص ��ل ال� ��� �ش ��رك ��ة � �ض �م��ن‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة �سلطة منطقة ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة‬ ‫اخلا�صة جهودها‪ ،‬ال�ستقطاب مطورين لإقامة مدينة‬ ‫لل�صناعات الثقيلة واخلفيفة وجم�م��ع لل�صناعات‬ ‫التقنية واخل��دم��ات اللوج�ستية‪ ،‬وجممعات �سكنية‬ ‫وتطوير البنية التحتية ملواقع ا�ستثمارية هامة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬م�ؤكدا �أن تنوع املواقع اجلغرافية للمناطق‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف العقبة متنحها قيمة �إ��ض��اف�ي��ة يف‬ ‫جذب املزيد من اال�ستثمارات املتنوعة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال م��ع م��دي��ر امل �ن��اط��ق احل ��رة يف‬ ‫وزارة االق�ت���ص��اد ال�ترك�ي��ة اور اوز ت��رك �إن جتربة‬ ‫منطقة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة‪ ،‬ت�ستحق ان‬

‫شركات الكهرباء تعدل ساعات الذروة للقطاع الصناعي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫أ�ب �ل �غ��ت � �ش��رك��ة ال �ك �ه��رب��اء االردن �ي ��ة‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�صناعي �أم����س االرب �ع��اء‪� ،‬أنها‬ ‫�ستنقل اعتبارا من بداية ال�شهر املقبل‬ ‫فرتة �ساعات احلمل االق�صى اىل الفرتة‬ ‫النهارية‪ ،‬ب��دال من الفرتة امل�سائية كما‬ ‫هي حاليا‪.‬‬ ‫و�أعلمت ال�شركة القطاع ال�صناعي‬

‫ق��راره��ا بكتاب ر�سمي‪ ،‬ا�ستندت فيه اىل‬ ‫ك�ت��اب آ�خ��ر ا��ص��درت��ه هيئة تنظيم قطاع‬ ‫الكهرباء التي �أل��زم��ت �شركات الكهرباء‬ ‫االخرى بذات القرار‪.‬‬ ‫ومب ��وج ��ب ال � �ق� ��رار؛ � �س �ت �ك��ون ف�ترة‬ ‫احلمل االق�صى او �ساعات الذروة اعتبارا‬ ‫من بداية ال�شهر املقبل وحتى ‪ 30‬ايلول‬ ‫من ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا وحتى‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة وال�ن���ص��ف وط�ي�ل��ة اي ��ام اال��س�ب��وع‬

‫با�ستثناء ايام اجلمع‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �سعر ال�ك�ي�ل��و ال��واح��د من‬ ‫الكهرباء يف �ساعات احلمل االق�صى يبلغ‬ ‫ثالثة دنانري و‪ 79‬قر�شا‪ ،‬مقابل ‪ 63‬فل�سا‬ ‫يف الفرتات العادية‪.‬‬ ‫وو��ص��ف نائب رئي�س غرفة �صناعة‬ ‫ع�م��ان امل�ه�ن��د���س فتحي اجل�غ�ب�ير ال�ق��رار‬ ‫باملجحف بحق ال�صناعة الوطنية‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أنه �سيلحق �ضررا فادحا بها‪ ،‬وقد ي�ؤدي‬

‫اىل اغالق الكثري من املن�ش�آت ال�صناعية‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫واب�ل��غ اجلغبري "برتا" �أن القطاع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ي ب�ك��ل م��ؤ��س���س��ات��ه ت��داع��ى اىل‬ ‫اجتماع عاجل؛ ملناق�شة القرار ال��ذي قد‬ ‫ي�ؤدي اىل توقف االنتاج؛ وبالتايل ت�سريح‬ ‫ال�ع�م��ال��ة امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل خ�ط��وات‬ ‫�ستعلن الح �ق��ا؛ للحيلولة دون تطبيق‬ ‫القرار‪.‬‬

‫رئيس غرفة تجارة األردن‪ :‬اململكة موطن األمن‬ ‫واالستقرار واالستثمار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س غ��رف��ة جت ��ارة الأردن نائل‬ ‫الكباريتي �أن عيد اال�ستقالل منا�سبة جليلة‬ ‫ي�ستذكر ف�ي�ه��ا الأردن� �ي ��ون ع��زمي��ة ال��رج��ال‬ ‫الأوائ��ل الذين بذلوا الت�ضحيات‪ ،‬لدميومة‬ ‫م�سرية الوطن الذي �شكل حالة فريدة من‬ ‫البناء والتطور والإجناز يف املنطقة‪ ،‬متجاوزاً‬ ‫التحديات التي اعرت�ضت م�سريته‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ب �ي��ان ا� �ص��دره �أم ����س الأرب �ع��اء‬ ‫با�سم القطاع التجاري يف اململكة مبنا�سبة‬ ‫االح�ت�ف��ال بعيد اال��س�ت�ق�لال‪� ،‬إن الأردن �ي�ين‬ ‫يفخرون با�ستقاللهم ال��ذي �سطر ب�أحرف‬ ‫من نور يف كتاب نا�صع قر�أ فيه �أبناء الأردن‬ ‫� �ص �ف �ح��ات خ ��ال ��دة م ��ن ت��اري �خ �ه��م احل��اف��ل‬ ‫ب��ال�ت���ض�ح�ي��ات‪ ،‬يف ��س�ب�ي��ل ق���ض��اي��ا ع��روب�ت�ه��م‬ ‫و�أم�ت�ه��م ال�ك�ب�يرة‪ ،‬م�ستندين اىل ارث ث��ورة‬ ‫العرب الكربى‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ذك��ر ال�ك�ب��اري�ت��ي االجن� ��ازات التي‬ ‫حتققت باململكة يف جميع املجاالت‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫االقت�صادية رغم التحديات وال�صعوبات التي‬ ‫�سادت املنطقة‪ ،‬حتى غ��دا الأردن يف م�صاف‬ ‫ال��دول التي ي�شهد لها بتطبيق ال�سيا�سات‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة امل�ت�م�ي��زة ل��رف��ع م���س�ت��وى معي�شة‬ ‫املواطن‪.‬‬

‫و�أك � � ��د �أن امل �م �ل �ك��ة م ��ا ك ��ان ��ت ل�ت�ح�ق��ق‬ ‫االجن� � � � ��ازات االق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ة ال� �ك� �ب�ي�رة ل��وال‬ ‫اجل�ه��ود امللكية ال�ت��ي وف��رت م��زاي��ا وح��واف��ز‬ ‫ا�ستثمارية مناف�سة‪ ،‬جعلتها منطقة جاذبة‬ ‫لال�ستثمارات وك�بري��ات ال�شركات العاملية‪،‬‬ ‫وتهيئة البنى التحتية والت�شريعات املحفزة‬ ‫للنمو االقت�صادي وامل�شجعة للم�ستثمرين‬ ‫ف�ي�ه��ا؛ �إذ ا��ص�ب�ح��ت حم��ط الأن �ظ��ار ملوقعها‬ ‫اجلغرايف املميز وانعقاد اللقاءات وامل�ؤمترات‬ ‫االقت�صادية الدولية فيها‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال �غ��رف��ة‪" :‬الأردن ال�ي��وم‬ ‫امنوذج حيوي يف املنطقة بف�ضل اجلهود التي‬ ‫يبذلها جاللة امللك عبد اهلل الثاين لتكون‬ ‫حمفزا للأعمال فالتنمية امل�ستدامة‪ ،‬والنمو‬ ‫االق�ت���ص��ادي وال��رع��اي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة ه��ي يف‬ ‫ر�أ�س �أولويات جاللته‪ ،‬ويتم حتقيقها يف مناخ‬ ‫يكفل اال�صالحات ال�سيا�سية والدميقراطية‬ ‫واح�ت�رام حقوق االن�سان لتزويد الأردن�ي�ين‬ ‫بالأدوات الالزمة‪ ،‬لتمكينهم من امل�ساهمة يف‬ ‫تطوير بلدهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬لقد م ّكن التفاف الأردنيني‬ ‫حول قيادتهم ووطنهم يف العقد املا�ضي من‬ ‫حتقيق م ��ؤ� �ش��رات من��و حقيقية لالقت�صاد‬ ‫الوطني‪ ،‬و�صلت اىل ‪ 8‬باملئة بني عامي ‪2005‬‬ ‫و‪ ،2007‬و‪9‬ر‪ 4‬ب��امل�ئ��ة خ�ل�ال ال�ع��ام�ين ‪2008‬‬

‫و‪ ،2010‬و‪6‬ر‪ 2‬باملئة خالل عام ‪ ،2011‬و‪ 3‬باملئة‬ ‫كم�ؤ�شرات اولية العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��اب��ع رئي�س ال�غ��رف��ة �أن ه��ذا احل��راك‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ان �ع �ك ����س ع �ل��ى ارت� �ف ��اع ال �ن��اجت‬ ‫املحلي االجمايل للمملكة اىل نحو ‪ 22‬مليار‬ ‫دينار خالل العام املا�ضي ‪ ،2012‬فيما قفزت‬ ‫ال�صادرات من ‪9‬ر‪ 1‬مليار دينار يف عام ‪2002‬‬ ‫اىل ‪5‬ر‪ 5‬مليار دي�ن��ار ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ومثلها‬ ‫امل�ستوردات التي ارتفعت من ‪5‬ر‪ 3‬مليار دينار‬ ‫يف ‪ 2002‬اىل ‪6‬ر‪ 14‬مليار دينار يف عام ‪.2012‬‬ ‫وزاد �أن الأردن ب �ن��ى ��ش�ب�ك��ة ع�لاق��ات‬ ‫اق �ت �� �ص��ادي��ة ق��وي��ة م ��ع خم �ت �ل��ف ال�ت�ك�ت�لات‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ع��امل�ي��ة ب�ت��وق�ي��ع ال�ع��دي��د من‬ ‫االتفاقيات التي �سمحت ملنتجاته وب�ضائعه‬ ‫ال��و��ص��ول اىل نحو مليار م�ستهلك‪ ،‬ومنها‬ ‫اتفاقيات جت��ارة ح��رة م��ع ال��والي��ات وتركيا‬ ‫وكندا و�سنغافورة‪ ،‬واتفاقية �شراكة مع دول‬ ‫االحت� ��اد الأوروب � � ��ي‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة اىل �أخ ��رى‬ ‫ذات �صلة هي اتفاقية "اغادير"‪ ،‬ومنطقة‬ ‫التجارة العربية الكربى التي ت�ؤ�س�س لقيام‬ ‫الوحدة االقت�صادية العربية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ك �ب��اري �ت��ي �إن الأردن ميتلك‬ ‫القدرة على احت�ضان اال�ستثمارات واالعمال‪،‬‬ ‫ب�خ��ا��ص��ة يف ظ��ل ال �ظ��روف ال�سيا�سية التي‬ ‫ت�شهدها بع�ض دول امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ف�ه��و موطن‬

‫االم ��ن واالم � ��ان واال� �س �ت �ق��رار‪ ،‬ع �ل�اوة على‬ ‫توفر خمزون كبري من الفر�ص االقت�صادية‬ ‫وامل�شروعات اال�سرتاتيجية الكربى ترتكز‬ ‫مب �� �ش��روع��ات ال �ط��اق��ة وال �ن �ق��ل وال���س�ي��اح��ة‬ ‫وال���ص�ح��ة وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل�ع�ل��وم��ات وال�ب�ن��ى‬ ‫التحتية وقطاع اخلدمات‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف ان ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص حظي‬ ‫ب��رع��اي��ة امل �ل��ك‪ ،‬و�أ��ص�ب��ح ال���ش��ري��ك ا أل��س��ا��س��ي‬ ‫واملهم للحكومة‪ ،‬وا�سهم يف نه�ضة وتطوير‬ ‫االقت�صاد الوطني وتلبية احتياجاته وات�سع‬ ‫دور القطاع اخلا�ص يف الن�شاط االقت�صادي‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره امل �ح ��رك ال��رئ �ي �� �س��ي ل�لا��س�ت�ث�م��ار‬ ‫واالن�ف�ت��اح؛ نظرا النفتاح الأردن على باقي‬ ‫دول العامل والبوابة الرئي�سة لدخول �أ�سواق‬ ‫الدول املجاورة‪ ،‬خ�صو�صا العراق‪.‬‬ ‫واك��د ان غرفة جت��ارة الأردن التي تعد‬ ‫املظلة الأوىل للقطاع ال�ت�ج��اري ا�ستطاعت‬ ‫اجن ��از ال�ك�ث�ير م��ن اخل �ط��ط ال �ت��ي و�ضعتها‬ ‫�ضمن ر ؤ�ي��ة جمل�س ادارتها خلدمة القطاع‬ ‫التجاري‪ ،‬وامل�ساهمة يف الن�شاط االقت�صادي‬ ‫والتجاري‪ ،‬وتوفري ال�سلع واخلدمات لل�سوق‬ ‫املحلية‪ ،‬والتو�سع يف اال�ستثمارات والأعمال‪،‬‬ ‫�ي ��دي ال�ع��ام�ل��ة‬ ‫وت ��وف�ي�ر ف��ر���ص ال �ع �م��ل ل�ل� أ‬ ‫الأردن�ي��ة‪ ،‬وج��ذب �شركاء جتاريني ج��دد اىل‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫تدر�س يف اع��رق اجلامعات ك��أمن��وذج ناجح للمناطق‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أع��رب ع��ن �سعادته بامل�ستوى املتقدم للنه�ضة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ال�ت��ي �شهدتها العقبة اخل��ا��ص��ة خالل‬ ‫ف �ت�رة ‪� � 10‬س �ن��وات‪ ،‬ك�ق���ص��ة جن ��اح اردن� �ي ��ة جت ��اوزت‬ ‫املعيقات والتحديات االقت�صادية التي طالت كثري‬ ‫من االقت�صاديات العاملية‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ت ��رك م��زي��دا م��ن اال��س�ت�ي���ض��اح��ات ح��ول‬ ‫جت��رب��ة ال�ع�ق�ب��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة؛ ل�لا��س�ت�ف��ادة م�ن�ه��ا يف‬ ‫اجل��ان��ب ال�ترك��ي‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان العقبة ا�صبحت اليوم‬ ‫يف عيون الكثري من امل�ستثمرين واملهتمني باملناطق‬ ‫االقت�صادية يف العامل‪.‬‬ ‫ب ��دوره ق��دم ال��رئ�ي����س التنفيذي ل�شركة ميناء‬ ‫ح��اوي��ات ال�ع�ق�ب��ة ��س��وري��ن ه��ان���س�ين اي �ج��ازا مف�صال‬ ‫للوفد الرتكي لدى زيارته ميناء احلاويات‪ ،‬بني فيه‬ ‫طبيعة ان�شاء �شركة ميناء احلاويات وتطوير عملها‬ ‫وخططها امل�ستقبلية‪ ،‬وتو�سعة ر�صيف امليناء وحجم‬ ‫املناولة التي بلغت يف العام املا�ضي ‪ 818‬الف حاوية‬ ‫كرقم قيا�سي يف تاريخ امليناء‪ ،‬منوها اىل ان خطط‬ ‫امل �ي �ن��اء ت �ه��دف اىل م �ن��اول��ة ‪ 1,2‬م�ل�ي��ون ح��اوي��ة ع��ام‬ ‫‪ 2015‬يف حال االنتهاء من تنفيذ اخلطة ال�شمولية‬ ‫للميناء‪.‬‬ ‫و��س�ي��وا��ص��ل ال��وف��د زي��ارت��ه ال �ي��وم اخل�م�ي����س اىل‬ ‫م�ؤ�س�سة املوانئ وغرفة جتارة العقبة وم�شروع واحة‬ ‫ايلة وعدد من امل�شاريع اال�ستثمارية‪.‬‬

‫«الرهن العقاري» تبيع إصدارها‬ ‫الــ‪ 138‬بقيمة اسمية ‪ 3‬ماليني دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫باعت ال�شركة االردنية لإع��ادة متويل الرهن‬ ‫العقاري اال�صدار الــ‪ 138‬من ا�سناد قر�ض ال�شركة‪،‬‬ ‫وع ��دده ��ا ‪� 3‬آالف ��س�ن��د ب�ق�ي�م��ة ا��س�م�ي��ة ق��دره��ا ‪3‬‬ ‫ماليني دينار‪.‬‬ ‫وق��ال مدير ع��ام ال�شركة ابراهيم الظاهر يف‬ ‫بيان �أم�س االربعاء‪�" :‬إن ال�شركة باعت اال�صدار‬ ‫ألج��ل �سنة واح��دة ب�سعر فائدة ثابت ق��درة ‪60‬ر‪5‬‬ ‫باملئة ا�ستحقاق ‪ ،"2014 /5 /22‬م�شريا اىل انه مت‬

‫منح ح�صيلة بيع الإ��ص��دار كقر�ض ألح��د البنوك‬ ‫املحلية لإعادة متويل قرو�ض �سكنية ممنوحة من‬ ‫قبل البنك للأفراد‪ .‬وتعمل ال�شركة على تطوير‬ ‫وت�ف�ع�ي��ل � �س��وق ال�ت�م��وي��ل ا إل� �س �ك��اين؛ م��ن خ�لال‬ ‫قيامها بتوفري التمويل املتو�سط والطويل الأجل‬ ‫للبنوك وامل� ؤ���س���س��ات امل��ال�ي��ة ال�ت��ي مت�ن��ح ق��رو��ض�اً‬ ‫�سكنية‪ ،‬وعلى تطوير �سوق ر أ����س امل��ال من خالل‬ ‫قيام ال�شركة بطرح �أ�سناد قر�ض يف �سوق ر�أ�س املال‬ ‫املحلي؛ مما ي�ساعد يف زيادة الأدوات اال�ستثمارية‬ ‫املتاحة يف ال�سوق‪.‬‬

‫نشرة إرشادية جديدة ألسعار الحديد محلي ًا‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أ� �ص��درت غ��رف��ة �صناعة الأردن ب��االت�ف��اق مع‬ ‫م�صانع احل��دي��د �أم����س الأرب �ع��اء‪ ،‬ن�شرة �إر��ش��ادي��ة‬ ‫جديدة لأ�سعار بيع م��ادة حديد الت�سليح امل�صنعة‬ ‫حمليا‪� ،‬سارية لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫ووفقا للن�شرة‪ ،‬يرتاوح �سعر بيع طن احلديد‬ ‫�شد ‪ 40‬ار�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪528‬‬ ‫و‪ 551‬دينارا دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ن �� �ش��رة‪ ،‬ي �ت��راوح ��س�ع��ر ب �ي��ع ال�ط��ن‬

‫الواحد �شد ‪ 40‬مع �ضريبة املبيعات‪ ،‬البالغة ‪ 8‬باملئة‬ ‫بني ‪ 570‬و‪ 595‬دينارا‪.‬‬ ‫و�أظهرت الن�شرة �أن �سعر بيع طن احلديد �شد‬ ‫‪ 60‬ار�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة يرتاوح بني‬ ‫‪ 532‬و‪ 556‬دينارا دون �ضريبة املبيعات‪ ،‬فيما يرتاوح‬ ‫�سعره مع �ضريبة املبيعات بني ‪ 575‬و‪ 600‬دينار‪.‬‬ ‫وت�ه��دف الن�شرة التي ت�صدرها الغرفة �أ�سبوعيا‬ ‫�إىل �إطالع املواطنني على الأ�سعار احلقيقية ملادة‬ ‫احلديد يف ال�سوق املحلية‪ ،‬وتتعهد امل�صانع بالبيع‬ ‫املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫مجلس إدارة كي بي ام جي يعقد اجتماعه يف األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد جمل�س �إدارة �شركة ك��ي ب��ي �إم ج��ي ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط وج�ن��وب �آ��س�ي��ا �إج�ت�م��اع��ه ال ��دوري يف الأردن‬ ‫يف ف�ن��دق ال�ف��ور �سيزن حيث ح�ضر الإج�ت�م��اع جميع‬ ‫ال�شركاء التنفيذيني ل��دول ال�شرق الأو��س��ط وجنوب‬ ‫�آ�سيا ‪،‬وهم ال�سعودية’الكويت‪ ،‬البحرين‪ ،‬قطر‪ ،‬الأردن‪،‬‬ ‫باك�ستان‪� ،‬سرييالنكا‪ ،‬ا إلم��ارات‪ ،‬عُمان‪� ،‬سوريا‪ ،‬لبنان‪،‬‬ ‫اليمن‪ ،‬العراق‪ ،‬بنغالد�ش‪ .‬وقد تر�أ�س الإجتماع ال�سيد‬ ‫جمال فخرو رئي�س جمل�س �إدارة كي بي �أم جي ال�شرق‬ ‫الأو�سط وجنوب �آ�سيا وقد ناق�ش �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬ ‫ُ�سبل تنمية ا�ستثمارات كي بي �أم جي يف املنطقة وتعزيز‬ ‫خدماتها يف التدقيق وال�ضرائب والإ�ست�شارات املالية‪.‬‬ ‫وق��د ��ص��رح ال�سيد ج�م��ال ف�خ��رو ب� ��أن ه��ذا الإج�ت�م��اع‬

‫لأع�ضاء جمل�س �إدارة ك��ي ب��ي �أم ج��ي يف الأردن ي�أتي‬ ‫�إن �ع �ك��ا� �س �اً لأه �م �ي��ة الأردن م��ن ال�ن��اح�ي��ة اجل�غ��راف�ي��ة‬ ‫‪،‬الإق �ت �� �ص��ادي��ة ‪،‬والإج �ت �م��اع �ي��ة‪ .‬ف � � ��الأردن ه��ي م�لاذ‬ ‫امل�ستثمرين وال ��زوار مل��ا يتمتع ب��ه م��ن أ�م��ن و�إ�ستقرار‬ ‫وال�سياح‪.‬‬ ‫جتذب امل�ستثمرون ُ‬ ‫يذكر �أن �شركة ك��ي ب��ي �أم ج��ي الأردن تعترب من‬ ‫ال�شركات الأوىل يف جمال التدقيق والإ�ست�شارات املالية‪.‬‬ ‫هذا وقد �صرح ال�شريك امل�س�ؤول يف كي بي �أم جي حامت‬ ‫القوا�سمي ب�أننا دائماً يف الأردن ندعو الأخوة الأ�شقاء يف‬ ‫الوطن العربي وال�شرق الأو�سط �إىل عقد اجتماعاتهم‬ ‫يف الأردن واح ��ة الأم ��ن وا ألم � ��ان‪ ،‬و�أن ه��ذا االجتماع‬ ‫ي�أتي �ضمن �سل�سلة اج��راءت تقوم بها ال�شركة خلدمة‬ ‫ا إلق�ت���ص��اد الوطني وتنمية امل ��وارد الب�شرية‪ ،‬املهنية‪،‬‬ ‫والوطنية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مـال و�أعمــال‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫ارتفع عاملي ًا بنحو ‪ 1‬يف املئة‬

‫ارتفاع طفيف على أسعار "املعدن‬ ‫النفيس" بعد موجة انخفاض‬ ‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫طوقان يدعو النواب إىل مساندة الحكومة‬ ‫يف إقرار برنامجها للتصحيح االقتصادي‬

‫ارتفعت �أ�سعار الذهب حمليا �أم�س بعد انخفا�ضها القيا�سي‬ ‫الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬حيث ارتفعت �أوق�ي��ة ال��ذه��ب لت�صل �إىل ‪979.5‬‬ ‫‪ ،‬فيما ارتفع �سعر ال�غ��رام لتبلغ بذلك �أ�سعار الذهب حمليا على‬ ‫النحو التايل‪ 31.74 :‬دينار للغرام من عيار ‪ 24‬قرياط‪ ،‬فيما �سجل‬ ‫غرام عيار ‪ 21‬الأكرث مبيعا نحو ‪ 27.81‬دينار‪ ،‬بينما �سجل ‪23.87‬‬ ‫لغرام عيار ‪ 18‬قرياط‪ ،‬و‪ 18.62‬غرام ‪ ،14‬واخريا عيار ‪ 10‬بلغ نحو‬ ‫‪ .13.37‬وت�شهد حركة �شراء امل�صاغ الذهبي يف ال�سوق املحلية حركة‬ ‫ن�شطة مع اقرتاب مو�سم الزواج يف الفرتة احلالية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ قيمة الذهب الذي ا�شرتاه الأردنيون العام املا�ضي‬ ‫بلغت نحو ‪ 127‬مليون دينار مقارنة مع ‪ 75‬مليون دينار يف العام‬ ‫الذي �سبقه‪ ،‬وبلغ حجم ال�شراء من ‪ 3340‬كيلوغراماً خالل العام‬ ‫املا�ضي مقارنة بنحو ‪ 1900‬كيلوغرام خالل العام الذي �سبقه‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ حجم اال�ستهالك من امل�صوغات امل�ستوردة نحو ‪ 1400‬كيلوغرام‬ ‫غالبيتها م�ستوردة من �إيطاليا التي تع ّد من أ�ه��م دول العامل يف‬ ‫ت�صدير الذهب‪ ،‬وبلغ حجم �شراء ال�سبائك نحو ‪ 391‬كيلوغراماً‪.‬‬ ‫ع��امل�ي�اً‪ ،‬ارت �ف��ع ال��ذه��ب ‪ 1‬يف امل�ئ��ة �إىل �أع �ل��ى م�ستوى للجل�سة‬ ‫ي��وم ام�س الأرب�ع��اء مع تراجع ال��دوالر �أم��ام �سلة عمالت‪ ،‬بعد �أن‬ ‫طم�أن م�س�ؤولون مبجل�س االحتياطي االحت��ادي (البنك املركزي‬ ‫الأمريكي) امل�ستثمرين �أن البنك لن ينهي قريبا برناجمه ل�شراء‬ ‫ال�سندات‪.‬‬ ‫وي�ت�رق��ب امل���س�ت�ث�م��رون � �ش �ه��ادة ب��ن ب��رن��ان �ك��ي رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫االحتياطي �أمام الكوجنر�س يف وقت الحق يوم ام�س االربعاء‪ ،‬بحثا‬ ‫عن م�ؤ�شرات على حالة االقت�صاد الأمريكي‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع ال�سعر ال�ف��وري للذهب �إىل ‪ 1389.70‬دوالر للأوقية‬ ‫(الأون�صة)‪ ،‬بعد �أن تراجع يف وقت �سابق من اجلل�سة ‪ 1.3‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�سجل املعدن ‪ 1388.66‬دوالر‪ ،‬ليظل مرتفعا بن�سبة واحد يف املئة‪.‬‬ ‫وزادت عقود الذهب الأمريكية ت�سليم يونيو‪ /‬حزيران ‪ 0.7‬يف‬ ‫املئة‪� ،‬إىل ‪ 1387.50‬دوالر‪.‬‬

‫ن�سبته ‪ 0.38‬يف املئة‬

‫تركيا تصدر قانون "العفو عن‬ ‫الثروات" السرتجاع أموال من الخارج‬

‫ال�سبيل‪ -‬علي املالح‬

‫أ�ق ��ر ال�برمل��ان ال�ترك��ي ق��ان��ون "العفو ع��ن الرثوات" يف وق��ت‬ ‫مت�أخر من م�ساء الثالثاء؛ لت�شجيع ا ألت��راك الأغنياء يف اخل��ارج‬ ‫على �إعادة �أموالهم للبالد بدون �ضرائب �أو غرامات‪.‬‬ ‫ومبوجب الت�شريع اجل��دي��د‪� ،‬سيدفع ا ألت��راك ن�سبة ‪ 2‬يف املئة‬ ‫ف�ق��ط ع�ل��ى الأم� ��وال ال�ت��ي ت��دخ��ل ال �ب�لاد‪ ،‬متجنبني دف��ع �ضرائب‬ ‫ك��ان ميكن دون ه��ذا القانون �أن ت�صل �إىل ما بني ‪ 30‬و‪ 40‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�سيتجنبون كذلك التحقيق يف ما �إذا كانت الرثوة جمعت يف تركيا‬ ‫و�أبقيت يف اخلارج ب�شكل غري �سليم‪.‬‬ ‫ويتعني على الأتراك من �أفراد و�شركات من �أجل اال�ستفادة من‬ ‫قانون العفو الإعالن عن ثرواتهم قبل نهاية متوز‪.‬‬ ‫وكانت �أحدث مرة ا�ستخدمت فيها تركيا هذا الربنامج يف عام‬ ‫‪2009‬؛ للم�ساعدة يف تخفيف �أعباء الأزمة املالية العاملية‪ ،‬واجتذبت‬ ‫اخلطوة ‪ 50‬مليار لرية (‪ 28‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫و�سجلت تركيا �أ�سرع معدل منو يف �أوروب��ا يف ‪2011‬؛ �إذ جتاوز‬ ‫معدل النمو ‪ 8.5‬يف املئة‪ ،‬لكن النمو تباط�أ بحدة �إىل ‪ 2.2‬يف املئة‬ ‫ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وحت��ر���ص احلكومة على حتقيق انتعا�ش قبيل بدء‬ ‫دورة انتخابات يف العام املقبل‪.‬‬

‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول الإج �م��ايل ليوم‬ ‫ام����س الأرب �ع��اء نحو ‪ 10.9‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 11.5‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 4.850‬عقود‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات ا أل��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ��س�ه��م‬ ‫إلغ�ل�اق ه��ذا اليوم �إىل ‪ 2022.76‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.38‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات‬ ‫امل�ت��داول��ة لهذا ال�ي��وم‪ ،‬البالغ ع��دده��ا ‪135‬‬ ‫�شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت ‪46‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 44‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي ق�ط��اع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 0.65‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.47‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وارت�ف��ع‬ ‫ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ق �ط��اع امل� ��ايل بن�سبة‬

‫�إ�سطنبول‪ -‬وكاالت‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال وزي��ر امل��ال�ي��ة الدكتور‬ ‫ام�ي��ة ط��وق��ان �إن ال�ع��ام احل��ايل‬ ‫�� �س� �ي� �ك ��ون �� �ص� �ع� �ب ��ا ج � � ��دا ع �ل��ى‬ ‫االردن‪ ،‬ط ��ال� �ب� �اً م ��ن جم�ل����س‬ ‫ال �ن��واب م���س��اع��دة احل�ك��وم��ة يف‬ ‫اق � ��رار ب��رن��اجم �ه��ا ل�ل�ت���ص�ح�ي��ح‬ ‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي؛ م ��ن اج� ��ل ع��دم‬ ‫ترحيل االزمة �إىل عام �آخر‪.‬‬ ‫وق��ال طوقان �إن احلكومة‬ ‫�ستعيد النظر يف قانون الدين‬ ‫العام‪ ،‬الذي يقدر ن�سبة الدين‬ ‫ال � �ع� ��ام ال ��داخ� �ل ��ي واخل� ��ارج� ��ي‬ ‫ب �ـ‪ 60‬باملئة م��ن ال�ن��اجت الوطني‬ ‫االجمايل‪.‬‬ ‫وب � �ي � ��ن ط� � � ��وق� � � ��ان خ �ل��ال‬ ‫م �ن��اق �� �ش��ة ال �ل �ج �ن��ة امل ��ال� �ي ��ة يف‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ق��ان��ون امل��وازن��ة‬ ‫ل� �ع ��ام ‪ 2013‬ب �ح �� �ض��ور رئ �ي ����س‬ ‫ال � �ل � �ج � �ن� ��ة ال � ��دك � � �ت � ��ور م ��وف ��ق‬ ‫ال�ضمور‪ ،‬ومقرر اللجنة ن�صار‬

‫ال�ق�ي���س��ي‪� ،‬أن امل ��وازن ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل �ل��دول��ة � �ش �ه��دت يف ال �� �س �ن��وات‬ ‫االخرية منوا كبريا يف النفقات‬ ‫مقابل االيرادات‪.‬‬ ‫وا� � � �ض� � ��اف ان اخل � �ط� ��وات‬ ‫اال�� �ص�ل�اح� �ي ��ة ع �ل ��ى ال �� �ص �ع �ي��د‬ ‫االق � �ت � �� � �ص� ��ادي ال � �ت� ��ي ن �ف��ذت �ه��ا‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ة ادت اىل اق � �ب ��ال‬ ‫اجل �ه��ات امل��ان�ح��ة ع�ل��ى اق��را���ض‬ ‫االردن‪ ،‬م �ب �ي �ن �اً �أن ا��س�ت�ك�م��ال‬ ‫برنامج الت�صحيح االقت�صادي‬ ‫ا�صبح �ضرورة ملحة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن خ��دم��ة ال��دي��ن‬ ‫ال�ع��ام ارت�ف�ع��ت �سنويا م��ن ‪400‬‬ ‫اىل ن �ح��و ‪ 800‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار‬ ‫�سنويا‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ط� ��وق� ��ان ان ح �ج��م‬ ‫امل��دي��ون�ي��ة قفز خ�لال العامني‬ ‫االخ�يري��ن نحو ملياري دوالر‪،‬‬ ‫مبينا ان دع��م ال�ك�ه��رب��اء ال��ذي‬ ‫ك �ل��ف احل �ك ��وم ��ة ن �ح��و ‪250‬ر‪1‬‬ ‫مليار دوالر هو ال�سبب الرئي�س‬

‫يف رف � ��ع م ��دي ��ون� �ي ��ة ال� ��دول� ��ة‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل انخفا�ض العوائد‬ ‫احل� �ك ��وم� �ي ��ة؛ ب �� �س �ب��ب ال��و� �ض��ع‬ ‫االق�ل�ي�م��ي واالن �ف��اق احلكومي‬ ‫ال� �ك� �ب�ي�ر ع� �ل ��ى � �ش �ب �ك��ة االم � ��ان‬ ‫االجتماعي‪.‬‬ ‫وع � � � ��ن اال� � �س � �ت � �م�ل��اك� ��ات‪،‬‬ ‫ق ��ال ط ��وق ��ان‪�" :‬إن احل �ك��وم��ة‬ ‫ا��س�ت�م�ل�ك��ت �أرا� � �ض ��ي �أك�ث��ر م��ن‬ ‫الالزم؛ حيث تبلغ قيمة املبالغ‬ ‫امل�ستحقة ‪ 20‬م�ل�ي��ون دينار"‪،‬‬ ‫م�ب�ي�ن��ا ان احل �ك��وم��ة دف �ع��ت ‪30‬‬ ‫م�ل�ي��ون دي �ن��ار ه ��ذا ال �ع��ام ب��دل‬ ‫ا�ستمالكات‪ ،‬واحلكومة تتكبد‬ ‫ف ��ائ ��دة ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 9‬ب��امل �ئ��ة ب��دل‬ ‫امل �ب��ال��غ امل���س�ت�ح�ق��ة للمواطنني‬ ‫على احلكومة‪.‬‬ ‫وق ��ال ط��وق��ان �إن ال�ت�ه��رب‬ ‫ال �� �ض��ري �ب��ي ي �ك �ل��ف احل �ك��وم��ة‬ ‫نحو ‪ 800‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن احل�ك��وم��ة ال متتلك ج�ه��ازا‬ ‫ل�ل�ح��د م��ن ال�ت�ه��رب ال�ضريبي‬

‫� �س� ّ�ج �ل��ت م �ب �ي �ع��ات ع�ل�ام �ت��ي ف ��ورد‬ ‫ول�ي�ن�ك��ول��ن يف ال���ش�ـ��رق الأو� �س �ـ��ط من�ـ��واً‬ ‫بواقـع ‪ 14‬يف املئة خالل الـربع الأول من‬ ‫ع��ام ‪ ،2013‬وه��ي ن�سبة املبيعات الأع�ل��ى‬ ‫لل�شركة يف املنطقة عن مثل هذه الفرتة‬ ‫م��ن ال�ع��ام‪ .‬وج��اءت ه��ذه النتائج القوية‬ ‫ثمرة الطلب املتزايد وال�شعبية املتنامية‬ ‫ألح��دث ط��رازات العالمتني‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ال�ت�ح��� ّ�س��ن امل �ل �ح��وظ يف م�ع��اي�ير اجل ��ودة‬ ‫واالبتكار يف ال�سيارات‪.‬‬ ‫وي��رت �ك��ز من ��و ال �� �ش��رك��ة يف منطقة‬

‫أ�ع� �ل ��ن رئ �ي ����س جم �م��وع��ة ال�ب�ن��ك‬ ‫ا إل� �س�لام��ي للتنمية ال��دك �ت��ور �أح�م��د‬ ‫حممد علي �أم�س �أن جمل�س حمافظي‬ ‫ال�ب�ن��ك ات�خ��ذ ق ��رارا بتعليق ع�ضوية‬ ‫�سوريا م�ؤقتا يف املجموعة‪ ،‬بناء على‬ ‫ق��رار القمة ا إل��س�لام�ي��ة اال�ستثنائية‬ ‫ال��راب�ع��ة ال�ت��ي ع�ق��دت يف مكة املكرمة‬

‫الأخريين نحو‬ ‫ملياري دوالر‬ ‫خدمة الدين العام‬ ‫ارتفعت �سنويا من‬ ‫‪� 400‬إىل نحو ‪800‬‬ ‫مليون دينار �سنويا‬ ‫د‪� .‬أمية طوقان‬

‫يف ال��وق��ت ال� ��ذي ي�ع�م��ل ف��ري��ق‬ ‫م ��ن خ �ب��راء دول� �ي�ي�ن مل���س��اع��دة‬ ‫احلكومة ل�ضبط هذا املو�ضوع‪.‬‬

‫وقال �إن حالة عدم اليقني‬ ‫ب���س�ب��ب م��ا ي �ج��ري يف االق�ل�ي��م‪،‬‬ ‫�أدت اىل تقل�ص اال�ستثمارات‪،‬‬

‫‪ 0.21‬يف امل �ئ��ة‪� .‬أم ��ا بالن�سبة للقطاعات‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ل�ق�ط��اع اخل��دم��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫املاليه املتنوعة‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫وال�ت�ع��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫التبغ وال�سجائر‪� ،‬صناعات املالب�س واجللود‬ ‫والن�سيج‪ 1.58 :‬يف املئة‪ 1.24 ،‬يف املئة‪1.04 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.02 ،‬يف املئة‪ 0.88 ،‬يف املئة‪ 0.74 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.48 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.21 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.13 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان�خ�ف����ض ال��رق��م القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪،‬‬ ‫��ص�ن��اع��ات ال � ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪،‬‬ ‫الأدوي��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫واالت� ��� �ص ��االت‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪،‬‬ ‫اخلدمات التعليمية‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪:‬‬ ‫‪ 1.84‬يف املئة‪ 1.72 ،‬يف املئة‪ 0.81 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.81‬يف املئة‪ 0.20 ،‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪،‬‬

‫‪ 0.10‬يف املئة‪ 0.10 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.05‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي‪ :‬الأردن‬ ‫الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬ا�سمنت‬ ‫ال�شمالية بن�سبة ‪ 6.05‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬االحت��اد‬ ‫العربي ال��دويل للت�أمني بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪،‬‬ ‫املتكاملة للم�شاريع املتعددة بن�سبة ‪ 4.90‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫أ�م � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخل� �م� �� ��س ا ألك� �ث��ر‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‪ :‬الأردنية‬ ‫للتعمري امل�ساهمة العامة القاب�ضة بن�سبة‬ ‫‪ 5.88‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬م���س��اك��ن الأردن لتطوير‬ ‫الأرا�ضي وامل�شاريع ال�صناعية بن�سبة ‪5.00‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الفاحتون العرب لال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 4.85‬يف املئة‪ ،‬الدولية لل�صناعات اخلزفية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪ ،‬ال�صناعات والكربيت‬ ‫الأردنية‪ /‬جيمكو بن�سبة ‪ 4.49‬يف املئة‪.‬‬

‫ال���ش��رق الأو� �س��ط ع�ل��ى االرت �ف��اع الكبري‬ ‫يف مبيعات ال�سيارات الريا�ضية املتعددة‬ ‫اال� �س �ت �خ��دام��ات (‪ )SUV‬وال �� �ش��اح �ن��ات‬ ‫بن�سبة ‪ 30‬يف امل �ئ��ة خ�ل�ال ال��رب��ع الأول‬ ‫من العام‪ .‬حيث حافظت �سيارة فورد �إدج‬ ‫على مرتبة ال�صدارة �ضمن فئتها بن�سبة‬ ‫من��و ف��اق��ت ‪ 70‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬فيما مت� ّي��ز �أداء‬ ‫�شاحنتي ف��ورد رجن��ر بيك �أب ال�صغرية‬ ‫وف��ورد ‪ 150-F‬بيك �أب كاملة احلجم‪،‬‬ ‫مع ت�سجيلهما زي��ادات هائلة يف املبيعات‬ ‫بن�سبة ‪ 400‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و‪ 215‬يف امل�ئ��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن � �ش��اح �ن��ات "‪"F-Series‬‬

‫�سجلت ن�سبة النمو ا ألك�بر �ضمن فئتها‬ ‫ّ‬ ‫يف إ�جن ��از رائ��ع ي� ّ‬ ‫�دل على تنامي �شعبية‬ ‫ه� ��ذه ال �� �ش��اح �ن��ات‪ ،‬الأف �� �ض ��ل م �ب �ي �ع �اً يف‬ ‫�أمريكا هنا يف املنطقة‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت ال �� �س��وق ال �ع��راق �ي��ة ن�سبة‬ ‫ال��زي��ادة ا ألع�ل��ى يف مبيعات ف��ورد خالل‬ ‫ال��رب��ع الأول م��ن ال�ع��ام اجل ��اري‪ ،‬بن�سبة‬ ‫تقارب من ‪ 200‬يف املئة مع ارتفاع الطلب‬ ‫على ��س�ي��ارات ت��ورو���س و�إدج واك�سبلورر‬ ‫واك�سبيد�شن‪.‬‬ ‫وت� �ب ��و�أت ال�ب�ح��ري��ن امل��رت �ب��ة الأوىل‬ ‫بني دول جمل�س التعاون اخلليجي؛ من‬ ‫حيث ن�سبة مبيعاتها التي و�صلت �إىل ‪65‬‬

‫باملئة‪ ،‬تلتها �سلطنة عُمان بن�سبة ‪ 50‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ثم قطر بن�سبة ‪ 42‬يف املئة‪ .‬و�شهدت‬ ‫م�ب�ي�ع��ات "فورد" يف امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية منواً قوياً �أي�ضاً بزيادة ن�سبتها‬ ‫‪ 16‬يف املئة‪ ،‬يف حني كانت ن�سبة املبيعات‬ ‫الأعلى يف ال�سوقني الإماراتية والكويتية‬ ‫لل�شاحنات وال�سيارات الريا�ضية املتعددة‬ ‫اال�ستخدامات بن�سبة ‪ 17‬يف املئة و‪ 16‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪.‬‬ ‫�سجلت‬ ‫وبالن�سبة لل�سوق الأردن �ي��ة ّ‬ ‫مبيعات "فورد" منواً بن�سبة ‪ 38‬يف املئة‪،‬‬ ‫بينما تابعت املبيعات يف لبنان النم ّو مع‬ ‫تعيني الوكيل املح ّلي اجلديد‪.‬‬

‫البنك اإلسالمي للتنمية يعلق عضوية سوريا‬ ‫مؤقت ًا ويقر رفع رأسماله‬ ‫جدة‪ -‬وكاالت‬

‫قفز خالل العامني‬

‫م �ب �ي �ن �اً �أن ه� �ن ��اك ح ��ال ��ة م��ن‬ ‫االن� �ف�ل�ات‪ ،‬و أ�خ � ��ذ ال �ك �ث�ير من‬ ‫امل��وظ �ف�ين ح �ق��وق �اً م��ال�ي��ة غري‬ ‫م�ستحقة لهم‪.‬‬

‫املؤشر العام لبورصة عمان يغلق على ارتفاع‬

‫نمو مبيعات «فورد» يف األردن ‪ 38‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫حجم املديونية‬

‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف ت���ص��ري��ح ل�ع�ل��ي ج��رى‬ ‫تعميمه يف ج��دة‪ ،‬م�ضيفا ان "جمل�س‬ ‫حمافظي البنك يف اجتماعه ال�سنوي‬ ‫ال �ـ‪ 38‬ال��ذي عقد يف طاجيك�ستان‪ ،‬طلب‬ ‫كذلك من جمل�س املديرين التنفيذيني‬ ‫يف ال�ب�ن��ك ال�ن�ظ��ر يف ت�ق��دمي م���س��اع��دات‬ ‫�إن�سانية لالجئني ال�سوريني املت�أثرين‬ ‫من ال�ن��زاع‪ .‬و أ�ك��د ان "جمموعة البنك‬

‫الإ��س�لام��ي للتنمية �ست�شارك يف إ�ع��ادة‬ ‫ت� � أ�ه� �ي ��ل و�إع � �م� ��ار �� �س ��وري ��ا ب �ع��د ان �ت �ه��اء‬ ‫الأحداث الراهنة"‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪� ،‬أ�شار علي �إىل �أن‬ ‫"جمل�س املحافظني يف البنك اال�سالمي‬ ‫للتنمية �أقر زي��ادة ر أ����س املال امل�صرح به‬ ‫للبنك �إىل ‪ 100‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار �إ��س�لام��ي‬ ‫(ي � �ع� ��ادل ‪ 150‬م �ل �ي��ار دوالر أ�م��ري �ك��ي‬ ‫تقريبا)‪.‬‬

‫وقال الدكتور علي يف ت�صريح نقلته‬ ‫وك��ال��ة االن�ب��اء اال�سالمية‪� ،‬إن "الزيادة‬ ‫�ستتيح للبنك �أن ي �ق��وم ب ��دور �أك�ب�ر يف‬ ‫مت��وي��ل م �� �ش��روع��ات ال�ت�ن�م�ي��ة يف ال ��دول‬ ‫الأع�ضاء"‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان ال��دي �ن��ار الإ� �س�لام��ي‬ ‫هو وح��دة ح�سابية للبنك ي��وازي وحدة‬ ‫من وح��دات حقوق ال�سحب اخلا�صة يف‬ ‫�صندوق النقد الدويل‪.‬‬

‫م�ؤ�شر البور�صة يرتفع‬

‫اليورو يسجل أعلى مستوى يف ‪3‬‬ ‫أعوام ونصف العام أمام الني‬ ‫لندن‪ -‬وكاالت‬ ‫ارت �ف��ع ال �ي��ورو �إىل أ�ع �ل��ى م���س�ت��وى يف ث�لاث‬ ‫�سنوات ون�صف ال�سنة مقابل الني‪ ،‬و�أعلى �سعر يف‬ ‫�أربعة �أ�شهر �أمام الفرنك ال�سوي�سري �أم�س الأربعاء‬ ‫مع انح�سار طلب امل�ستثمرين على العمالت التي‬ ‫تعد مالذا �آمنا؛ بفعل انخفا�ض تكاليف االقرتا�ض‬ ‫لدول منطقة اليورو املثقلة بالديون‪.‬‬

‫و�صعد اليورو �إىل ‪ 133.14‬ين ليخرتق حاجز‬ ‫خيارات عند ‪ 133‬يناً‪ ،‬وي�سجل �أعلى م�ستوياته منذ‬ ‫كانون الثاين ‪ .2010‬والعملة الأوروبية مرتفعة ‪16‬‬ ‫باملئة منذ مطلع العام‪.‬‬ ‫وتقدمت العملة املوحدة �إىل ‪ 1.2546‬فرنك‬ ‫��س��وي���س��ري‪ ،‬وه��و �أق ��وى �سعر ل�ه��ا م�ن��ذ ‪ 18‬ك��ان��ون‬ ‫الثاين‪ .‬و�أ�شار املتعاملون �إىل حاجز خيارات عند‬ ‫‪ 1.2550‬فرنك‪.‬‬

‫إنهاء إضراب نادر لعمال البناء يف اإلمارات‬

‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أنهى �آالف العمال االجانب �إ�ضراباً يندر حدوثه‬ ‫يف االم��ارات العربية املتحدة‪ ،‬على ما اعلنت �شركة‬ ‫ارابتك‪ ،‬املكلفة بعدد من امل�شاريع املرموقة على غرار‬ ‫اللوفر‪-‬ابو ظبي‪.‬‬ ‫واف ��اد ب�ي��ان لل�شركة ح�صلت "فران�س بر�س"‬ ‫على ن�سخة منه‪" :‬ت�ؤكد �أرابتك عودة كافة عمالها‬ ‫�إىل العمل دون �أي ت�أثريات يف �سري م�شاريعها"‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪�" :‬أثمرت جهود ال�شركة بالتعاون‬ ‫م��ع ك��ل م��ن وزارة العمل وال�ق�ي��ادة العامة ل�شرطة‬ ‫�أبوظبي وال�ق�ي��ادة العامة ل�شرطة دب��ي وال�سلطات‬ ‫املعنية يف حل م�س�ألة الإ�ضراب العمايل غري املربر‪،‬‬ ‫ب�شكل ودي"‪.‬‬ ‫لكن ال�شركة مل تو�ضح �إن ك��ان العمال الذين‬ ‫ب��د�ؤوا اال��ض��راب ال�سبت يف مواقع بناء يف دب��ي وابو‬ ‫ظبي‪ ،‬ح�صلوا على حت�سني ظروف عملهم‪.‬‬ ‫وحت�ظ��ر االم � ��ارات اال� �ض��راب��ات ح�ي��ث ال وج��ود‬ ‫للنقابات‪ ،‬وال تفر�ض ال�سلطات �أي حد �أدنى للأجور‪.‬‬

‫كما �أكد البيان �أنه "�سيتم التعامل مع امل�سيئني‬ ‫وفق �أحكام القانون"‪.‬‬ ‫وي �ن��ال ال�ع�م��ال غ�ير امل��ؤه�ل�ين رات �ب��ا ال يتجاوز‬ ‫‪ 900‬دره��م (‪ 245‬دوالرا امريكيا)‪ .‬واف��ادت �صحيفة‬ ‫ذا ن��ا��ش��ون��ال املحلية ب ��أن ال�ع�م��ال ط��ال�ب��وا بت�سديد‬ ‫مبلغ ‪ 350‬درهما (نحو ‪ 100‬دوالر امريكي) ا�ضايف‬ ‫املخ�ص�ص لثالث وجبات يومية لهم مبا�شرة‪ ،‬عو�ضا‬ ‫عن اقتطاعه من راتبهم‪.‬‬ ‫واكدت ال�صحيفة ان ال�شرطة دخلت ال�سبت اىل‬ ‫موقع يقيم فيه العمال يف جبل علي (جنوب دبي)‬ ‫حيث كان بع�ض امل�ضربني عن العمل‪ .‬وبدا الو�ضع‬ ‫هادئا االربعاء يف حميط خميمات العمال يف دبي‪.‬‬ ‫توظف ارابتك يف االمارات نحو ‪� 40‬ألف �شخ�ص‪.‬‬ ‫ويتحدر اغلبية عمال البناء من جنوب �آ�سيا‪.‬‬ ‫وبنت ال�شركة برج خليفة يف دبي‪ ،‬اعلى برج يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاين‪ /‬يناير ‪ ،2013‬فاز كون�سور�سيوم‬ ‫بقيادة ال�شركة بعقد بقيمة ‪ 654‬مليون دوالر لبناء‬ ‫متحف اللوفر‪-‬ابو ظبي الذي يفتتح يف ‪.2015‬‬

‫اقتصاد دبي يواصل تعافيه رغم الديون‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��وا� �ص��ل اق �ت �� �ص��اد دب ��ي ت�ع��اف�ي��ه بحيث‬ ‫تت�ضاعف االع�لان��ات عن م�شاريع عمالقة‪،‬‬ ‫على الرغم من ان ا إلم��ارة تواجه ا�ستحقاق‬ ‫دف��ع دي��ون�ه��ا م��ع اق�ت�راب أ�ج��ال�ه��ا‪ ،‬لكن هذا‬ ‫االمر ال ي�شكل قلقا لدى املحللني‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �س �ع��ود اح �م ��د م ��دي ��ر ال �� �ش��رق‬ ‫االو�سط يف �صندوق النقد الدويل لـ"فران�س‬ ‫بر�س"‪ ،‬إ�ن��ه يجب ان تكون دب��ي ق��ادرة على‬ ‫مالقاة اال�ستحقاقات التي ت�شكل جزءا من‬ ‫ديون توازي حجم اجمايل انتاجها الداخلي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نعم‪ ،‬ب�إمكانهم ذلك"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع م�سعود‪" :‬هناك ج��زء كبري من‬ ‫الديون �سيكون م�ستحق الدفع يف ال�سنوات‬ ‫املقبلة‪ ،‬وم��ن امل�ه��م ادارة ه��ذه العملية بكل‬

‫�شفافية وب�شكل م�سبق"‪.‬‬ ‫وقد طلبت دبي خالل االعوام املن�صرمة‬ ‫اع ��ادة ج��دول��ة دي ��ون مب�ل�ي��ارات ال� ��دوالرات‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا تلك العائدة ملجموعة دبي وورلد‬ ‫ال�ضخمة‪.‬‬ ‫يذكر ان االزمة يف دبي ادت خالل خريف‬ ‫ع��ام ‪ 2009‬اىل ا��ض�ط��راب كبري يف اال��س��واق‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا اع�ل�ن��ت دب��ي وورل��د‬ ‫عجزها عن دفع ديون بقيمة ‪ 26‬مليار دوالر‬ ‫قبل التو�صل اىل اتفاق‪ ،‬مب�ساعدة احلكومة‬ ‫مع الدائنني على اع��ادة جدولة ‪ 14,7‬مليار‬ ‫دوالر من هذا املبلغ‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت م��ون�ي�ك��ا م��ال��ك من‬ ‫جمموعة اي اف جي هريمي�س لال�ستثمار‬ ‫يف االم ��ارات‪�" :‬ستكون هناك جولة اخ��رى‬ ‫من اعادة جدولة من ‪ 2014‬اىل ‪ ،2016‬عندما‬

‫يبلغ جزء كبري من قر�ض دبي العادة جدولة‬ ‫ديون عام ‪ 2009‬تاريخ اال�ستحقاق"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان الديون التي �ستبلغ موعد‬ ‫اال�ستحقاق "تت�ضمن قرو�ضا قدمتها ابو‬ ‫ظبي وامل�صرف املركزي االماراتي‪ ،‬ويجب ان‬ ‫تكون اعادة جدولتها امرا ب�سيطا"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان ق��ر���ض اب��وظ �ب��ي ال�ب��ال��غ‬ ‫حجمه ‪ 20‬م�ل�ي��ار دوالر‪� ،‬سمح ب� إ�ن�ق��اذ دب��ي‬ ‫وورل��د من العجز عن ال�سداد وحتمل اعباء‬ ‫اعادة جدولة الديون‪.‬‬ ‫لكن دي��ون دب��ي وورل��د مل ت�شكل �سوى‬ ‫اجلزء اال�صغر من الديون املرتاكمة‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ح �ج��م دي � ��ون دب� ��ي و� �ش��رك��ات �ه��ا‬ ‫احلكومية مبلغ ‪ 113‬مليار دوالر‪ ،‬بينها ‪36,5‬‬ ‫مليار ت�ستحق �آج��ال�ه��ا ال�سنة املقبلة‪ ،‬وفقا‬ ‫ملجموعة اي اف جي هريمي�س‪.‬‬

‫وم��ن اال��ش��ارات االيجابية ح��ول ق��درات‬ ‫دبي الدارة التزاماتها املالية‪ ،‬اعالن االمارة‬ ‫وال���ش��رك��ات احلكومية ع��ن ات�ف��اق��ات الع��ادة‬ ‫ج ��دول ��ة ال ��دي ��ون او � �س��داده��ا ح�ي�ن يحني‬ ‫ا�ستحقاقها‪.‬‬ ‫ويتعني على دبي دفع ديون يبلغ حجمها‬ ‫‪ 9,4‬مليار دوالرعام ‪ ،2013‬مقابل ‪ 14,6‬مليار‬ ‫دوالر عام ‪.2012‬‬ ‫ويف مطلع أ�ي��ار احل��ايل‪� ،‬أعلنت حكومة‬ ‫دب ��ي �أن �ه��ا دف �ع��ت م�ب�ل��غ ‪ 3,34‬م �ل �ي��ار دره��م‬ ‫ا�ستحق اجلها يف ني�سان‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن ال�صالح املدير العام‬ ‫لدائرة امل��ال يف دب��ي‪� ،‬إن عملية ال�سداد هذه‬ ‫ت�ؤكد تعهد حكومة دبي باحرتام التزاماتها‬ ‫املالية"‪.‬‬ ‫و�سجل اقت�صاد االمارة ن�سبة منو بلغت‬

‫ارب�ع��ة يف امل�ئ��ة ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬على ان تكون‬ ‫اكرث بقليل للعام احلايل‪ ،‬بح�سب احمد‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا ال�سياق‪" :‬نعد ه��ذا االمر‬ ‫ك�ع�م�ل�ي��ة ت �ع��اف وا� �س �ع��ة النطاق"‪ ،‬م���ش�يرا‬ ‫اىل حتقق النمو يف "ال�ش�ؤون اللوج�ستية‬ ‫والتجارة والعقارات"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬يف ه��ذا املعنى‪ ،‬ف ��إن اقت�صاد‬ ‫دبي ي�شهد حت�سناً"‪.‬‬ ‫وحققت التجارة غري النفطية يف دبي‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي �ك��اد ي�ستنفد اح�ت�ي��اط�ه��ا م��ن اخل��ام‬ ‫اال��س��ود‪ ،‬من��وا بن�سبة ‪ 13‬يف املئة ع��ام ‪،2012‬‬ ‫مرتفعا اىل ‪ 336‬مليار دوالر‪ .‬كما ان مطارها‬ ‫يحتل املرتبة الثانية عامليا مع ‪ 57,68‬مليون‬ ‫م�سافر العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ومت االعالن عن عدة م�شاريع عمالقة‬ ‫يف االون ��ة االخ�ي��رة؛ م��ا يعيد اىل االذه ��ان‬

‫احلقبة الذهبية للنمو ال��ذي �سبق ان��دالع‬ ‫االزمة عام ‪.2009‬‬ ‫ويلحظ احد امل�شاريع اقامة اكرب مركز‬ ‫جت��اري يف ال�ع��امل ومدينة با�سم حممد بن‬ ‫را�شد تت�ضمن حديقة اكرب من هايد بارك‬ ‫يف ل �ن��دن‪ ،‬ون�ح��و مئة ف�ن��دق وم �ب��ان مماثلة‬ ‫ال�ستوديوهات يونيفر�سال‪.‬‬ ‫ب��دوره�ـ��ا‪ ،‬ب��د�أت �أ�سعار ال�ع�ق��ارات ترتفع‬ ‫بعد ان كانت انخف�ضت اىل الن�صف خالل‬ ‫االزمة‪.‬‬ ‫لكن ج��ورج عابد مدير م�ؤ�س�سة املالية‬ ‫الدولية حذر من تكرار �أخطاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت ع�ن��ه �صحيفة "ذي نا�شونال"‬ ‫ق��ول��ه‪" :‬نعتقد ان درو� ��س ازم��ة ال��دي��ون مت‬ ‫حفظها ب�شكل ك�ب�ير‪ ،‬لكن يجب �أن ال ندع‬ ‫�أنف�سنا ننجر �إىل حالة من االنت�شاء"‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫ال�سلطات امل�صرية تعيد فتح معرب رفح باالجتاهني‬

‫حماس تهنئ مصر بتحرير الجنود وتطالب إعالمها بوقف التحريض‬

‫ال�سبيل‪ -‬حمزة حيمور‬ ‫ه �ن ��أ ع���ض��و امل �ك �ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" ع��زت الر�شق جمهورية م�صر‬ ‫العربية رئي�سا وحكومة و�شعباً ب��الإف��راج عن اجلنود‬ ‫ال�سبعة املختطفني يف �صحراء �سيناء‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��ر��ش��ق يف ت�صريح خ��ا���ص لـ"ال�سبيل"‬ ‫و�سائل الإعالم امل�صرية بالكف عن عمليات التحري�ض‬ ‫الظاملة واملعدة �سلفاً �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار �إىل �أن ه �ن��اك حم� ��اوالت ت��زوي��ر و��ض��رب‬ ‫للعالقة احلميمة بني ال�شعبني الفل�سطيني وامل�صري‬ ‫�إال �أن�ه��ا �ستبوء بالف�شل‪ ،‬كما متنى �أن ي��دوم الأم��ن‬ ‫واال�ستقرار والنه�ضة يف جمهورية م�صر‪.‬‬ ‫فيما هن�أ رئي�س احلكومة الفل�سطينية �إ�سماعيل‬ ‫هنية الرئي�س امل�صري حممد مر�سي والقوات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية مبنا�سبة الإفراج عن اجلنود املختطفني‪.‬‬ ‫وتقدم هنية يف بيان مقت�ضب‪ ،‬بالتحية من كافة‬ ‫�أركان الدولة و�أبناء ال�شعب امل�صري لنجاح اجلهود يف‬ ‫�إطالق �سراح �أبنائهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ق��دم هنية م��ن اب �ن��اء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ال�ع��ائ��دي��ن ب�ع��د ان ع�ل�ق��وا يف اجل��ان��ب امل���ص��ري خ�لال‬

‫االيام املا�ضية ويحيي �صربهم و�صمودهم وحتملهم‪،‬‬ ‫وي�ؤكد �أن احلكومة تتابع مع ال�سلطات امل�صرية ت�أمني‬ ‫االل �ي��ات ال�ت��ي حت��ول دون ت�ك��رار م��ا ح��دث م�ستقبال‪،‬‬ ‫متمنيا مل�صر دوام االمن واال�ستقرار‬ ‫واعتربت حما�س حترير اجلنود إ�جن��ازا للجي�ش‬ ‫امل�صري‪ ،‬وتثبيتا لل�سيادة امل�صرية يف �سيناء‪.‬‬ ‫وك��ان امل�ت�ح��دث الر�سمي با�سم ال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫امل�صرية العقيد أ�ح�م��د حممد ع�ل��ي‪� ،‬أك��د �أن اجلنود‬ ‫املختطفني ال�سبعة يف طريقهم �إىل القاهرة‪ ،‬بعد �أن‬ ‫مت حتريرهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ل��ي ع�بر �صفحته ال��ر��س�م�ي��ة ع�ل��ى موقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي "في�سبوك"‪� ،‬إن "اجلنود‬ ‫امل�صريني املختطفني ال�سبعة يف طريقهم �إىل القاهرة‪،‬‬ ‫ب �ع��د �إط �ل��اق � �س��راح �ه��م ن�ت�ي�ج��ة ج �ه��ود ل�ل�م�خ��اب��رات‬ ‫احلربية امل�صرية‪ ،‬بالتعاون مع �شيوخ قبائل و أ�ه��ايل‬ ‫�سيناء ال�شرفاء"‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة م�صرية قالت �إن اجلي�ش امل�صري‬ ‫متكن فجر الأرب �ع��اء م��ن حترير ج�ن��وده املخطوفني‬ ‫منذ �ستة �أيام ب�سيناء �شمال �شرق اجلمهورية‪.‬‬ ‫وت��دف�ق��ت ق��وات م��ن اجلي�ش وال�شرطة امل�صرية‬ ‫الثالثاء على �شبه جزيرة �سيناء قبيل مواجهة حا�سمة‬

‫أبو مرزوق‪ :‬مؤسف أن يكون األوروبيون‬ ‫أحرص على الفلسطينيني من السلطة‬ ‫القاهرة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع � ��رب ع���ض��و امل �ك �ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��رك��ة امل �ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" عن �أ�سفه ال�ستمرار حاالت التعذيب‬ ‫يف �سجون ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ور�أى �أن بيان االحت��اد‬ ‫الأوروب ��ي ال��ذي �صدر �أم�س الأرب �ع��اء يبعث على ال�شعور‬ ‫بالأ�سى؛ لأن االحتاد الأوروبي بدا كما لو �أنه �أحر�ص على‬ ‫حقوق الفل�سطينيني من الفل�سطينيني �أنف�سهم‪.‬‬ ‫وق ��ال أ�ب ��و م� ��رزوق يف ت���ص��ري�ح��ات ل��ه ع�ل��ى موقعه‬ ‫بالفي�سبوك‪" :‬خرب م��ا ُ‬ ‫وددت ق��راءت��ه "يعرب االحت��اد‬

‫الأوروب� � � � ��ي ع ��ن ق �ل �ق��ه ل �ل �ت �ع��ذي��ب يف � �س �ج��ون ال���س�ل�ط��ة‬ ‫الفل�سطينية"؛ وذل��ك ل�سببني الأول هو للتعذيب ذات��ه‪،‬‬ ‫وال�سبب ال�ث��اين ان يكون االحت ��اد الأورب ��ي اح��ر���ص على‬ ‫حقوق الفل�سطينيني من الفل�سطينيني انف�سهم"‪ .‬وجاءت‬ ‫ت�صريحات �أبو مرزوق تعليقا على بيان لبعثات دول االحتاد‬ ‫الأوروب��ي يف القد�س ورام اهلل‪� ،‬أعربت فيه عن قلقها �إزاء‬ ‫التقارير امل�ت�ك��ررة ح��ول ح��االت التعذيب و��س��وء معاملة‬ ‫املعتقلني من قبل �أجهزة أ�م��ن ال�سلطة بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ .‬وط��ال��ب البيان ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬بالوفاء‬ ‫بالتزاماتها املالية جتاه الهيئة امل�ستقلة حلقوق االن�سان"‪.‬‬

‫مواجهات واعتقاالت يف الضفة الغربية‬ ‫ويف بلدة بيت �أمر �شمال اخلليل‪ ،‬اندلعت مواجهات‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عنيفة مع جنود االحتالل بعد مداهمة عدد من املنازل‬ ‫اعتقلت ق ّوات االحتالل الإ�سرائيلي خم�سة �ش ّبان يف حماولة العتقال عدد من ال�شبان‪.‬‬ ‫و�أفاد الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫يف مداهمات ن ّفذتها ب�أنحاء خمتلفة مبحافظة اخلليل‬ ‫ج�ن��وب ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬بينهم ث�لاث��ة �أ�شقاء واال�ستيطان ببيت �أم��ر حممد عو�ض‪ ،‬ب ��أنّ مواجهات‬ ‫يف بلدة �إذن��ا غربي املحافظة‪ ،‬كما اعتقلت مواطنا من عنيفة ان��دل�ع��ت عقب حم��اول��ه اع�ت�ق��ال فا�شلة ن ّفذها‬ ‫االح �ت�لال ب��ال�ب�ل��دة‪ .‬م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر‪ ،‬اقتحمت ق��وات‬ ‫جنني‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ب �ل��دة �إذن� � ��ا غ��رب��ي اخل �ل �ي��ل‪ ،‬اع �ت �ق��ل ج�ن��ود االح�ت�لال الإ�سرائيلي �أم����س بلدتي طمون والفارعة‬ ‫االحتالل الأ�شقاء الثالثة حازم جربيل اجلياوي (‪ 27‬مبحافظة طوبا�س اعتقلت مواطنا‪ ،‬كما توغلت يف بلدات‬ ‫عاما)‪ ،‬املعت�صم باهلل (‪ 24‬عاما) واملعتز باهلل (‪ 23‬عاما) ق�ضاء جنني وقامت بعمليات مت�شيط‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر حملية �إن ع��دة �آل �ي��ات ع�سكرية‬ ‫بعد مداهمة منزل والدهم القيادي يف حركة حما�س‬ ‫توغلت يف بلدة طمون ق�ضاء طوبا�س‪ ،‬واعتقلت املواطن‬ ‫وحتطيم �أثاثه واحتجاز �أفراد عائلته‪.‬‬ ‫ك�م��ا داه �م��ت ال �ق � ّوات م�ن��زل ن���ض��ال اجل �ي��اوي ع� ّم ن��واف فهد بني ع��ودة (‪ 24‬عاما) بعد مداهمة منزله‬ ‫املعتقلني‪ ،‬واحتجزت �أفراد عائلته وعبثت مبحتوياته‪ .‬وتفتي�شه‪ ،‬ونقلته �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت امل�صادر �إىل �أن قوات االحتالل توغلت يف‬ ‫ويف خم ّيم العروب �شمال اخلليل‪ ،‬اعتقلت ق� ّوات‬ ‫االحتالل ال�شابني �إيهاب جهاد عدوي (‪ 21‬عاما) وعبد خميم الفارعة امل�ج��اور‪ ،‬ون�صبت حاجزا ع�سكريا على‬ ‫مدخل املخيم‪ ،‬و�شرعت بتفتي�ش املركبات‪.‬‬ ‫اهلل حممد �أبو ر ّيا (‪ 21‬عاما)‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت��وغ�ل��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال يف ب �ل��دات قباطية‬ ‫كما اقتحمت ذات الق ّوات منزل ال�شاب بالل �أبو ريا‬ ‫من خميم العروب برفقة الكالب البول�سية‪ ،‬بعد خلع وم�سلية �شرق جنني‪ ،‬وقامت مبداهمة عدد من املن�ش�آت‬ ‫الزراعية يف �أطراف البلدة دون اعتقاالت‪.‬‬ ‫باب املنزل والعبث مبحتوياته‪.‬‬

‫ممكنة مع امل�سلحني الذين خطفوا اخلمي�س املا�ضي‬ ‫‪ 7‬جنود م�صريني‪ ،‬ح�سب ما قال م�س�ؤولون �أمنيون‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در أ�م �ن��ي �إن "حملة �شاملة ب ��د�أت يف‬ ‫�شمال �سيناء‪ ،‬وق��وات الأم��ن تبادلت النريان يف قرية‬ ‫ب�شمال �سيناء"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امل �� �ص��در �أن ت �ل��ك ال �ع �م �ل �ي��ات ج ��زء من‬ ‫حملة أ�م�ن�ي��ة ك�ب�يرة‪ ،‬ولي�س عملية لتحرير للجنود‬ ‫املختطفني‪.‬‬ ‫فيما �أعادت ال�سلطات امل�صرية �أم�س الأربعاء فتح‬ ‫معرب رف��ح ال�ب�ري يف االجت��اه�ين‪ ،‬عقب الإع�ل�ان عن‬ ‫حترير اجلنود‪.‬‬ ‫وك��ان املعرب أ�غ�ل��ق خلم�سة أ�ي��ام متتالية؛ ب�سبب‬ ‫اح �ت �ج��اج أ�ف � � ��راد م ��ن ال �� �ش��رط��ة واجل �ي ����ش امل �� �ص��ري‬ ‫ع�ل��ى اخ�ت�ط��اف زم�لائ�ه��م‪ ،‬و إ�غ�لاق �ه��م امل�ع�بر يف وج��ه‬ ‫امل�سافرين‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت وزارة الداخلية والأم��ن الوطني بغزة يف‬ ‫بيان لها فتح املعرب يف االجتاهني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال��وزارة �إىل �أن ال�سفر �سيكون لأ�صحاب‬ ‫الإق ��ام ��ات وت ��ذاك ��ر ال� �ط�ي�ران وامل��ر� �ض��ى واجل � ��وازات‬ ‫الأجنبية من ك�شف يومي اجلمعة وال�سبت املا�ضيني‪،‬‬ ‫ودعت الوزارة ه�ؤالء �إىل التوجه حاال �إىل املعرب‪.‬‬

‫عودة احلركة �إىل معرب رفح بعد عدة �أيام من �إغالقه‬

‫«الكنيست» تبحث أوامر جديدة إلطالق النار بالضفة‬ ‫القد�س املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫بحثت جلنة اخلارجية والأم��ن يف‬ ‫الكني�ست الإ�سرائيلية أ�م����س الأرب�ع��اء‬ ‫ال��و� �ض��ع الأم �ن��ي يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة ال �ت �ق��ري��ر ال� ��ذي ن���ش��رت��ه‬ ‫�صحيفة «م�ع��اري��ف» م ��ؤخ � ًرا‪ ،‬وت�ضمن‬ ‫�شهادات من جنود تفيد ب�أنهم ي�شعرون‬ ‫«ب��امل�ه��ان��ة وال ��ذل؛ ك��ون �أي��ده��م مكبلة»‬ ‫ب ��أوام��ر ع�سكرية متنعهم م��ن تفريق‬ ‫التظاهرات الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �� �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬ف �ق��د ح��ذر‬ ‫ج �ن��راالت يف االح �ت �ي��اط م ��ن ت�ف��اق��م‬ ‫ظ��اه��رة ال �� �ش �ع��ور ب��الإه��ان��ة واحل�ي�رة‬ ‫لدى اجلنود وال�ضباط الإ�سرائيليني‬ ‫ال� � ��ذي ي� �خ ��دم ��ون يف ال �� �ض �ف��ة‪� ،‬إزاء‬ ‫تعليمات �إط�لاق النار غري الوا�ضحة‬ ‫وامل�ترددة التي يتلقونها للتعامل مع‬ ‫املتظاهرين الفل�سطينيني –على حد‬ ‫زعمهم‪.-‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن ث�لاث��ة ج�ن�راالت يف‬

‫االح �ت �ي��اط ه��م «داين ي��ات��وم وع �م��رام‬ ‫م �ت �� �س �ن��اع وع � ��وزي � ��ر دي � � � ��ان»‪ ،‬ط��ال �ب��وا‬ ‫مبعاجلة ه��ذه الظاهرة ف��و ًرا‪ ،‬و»�إع��ادة‬ ‫الهيبة وق��وة ال��ردع للجي�ش يف مناطق‬ ‫ال���ض�ف��ة»‪ ،‬وع�ل��ى ه��ذا الأ��س��ا���س �ستقوم‬ ‫جلنة اخل��ارج�ي��ة ببحث إ�ع �ط��اء �أوام��ر‬ ‫جديدة للجي�ش‪.‬‬ ‫وذك � ��رت �أن ال �ن �ق��ا���ش ج ��رى أ�م ��ام‬ ‫جل� �ن� �ت�ي�ن ف� ��رع � �ي � �ت�ي��ن‪ ،‬ح � �ي� ��ث مي �ث��ل‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة الأوىل ر ؤ��� �س ��اء امل���س�ت��وط�ن�ين‬ ‫وامل �� �س �ت��وط �ن��ات وم �� �س ��ؤول��و اجل �ي ����ش يف‬ ‫ال�ضفة‪ ،‬و�سيعر�ضون �صورة عن تدهور‬ ‫الو�ضع الأمني بال�ضفة‪ ،‬وعن التهاون‬ ‫والرتاخي الذي يبديه اجلي�ش هناك‪،‬‬ ‫ح�سب ادعائهم‪.-‬‬‫وب�أوامر مبا�شرة من وزير اجلي�ش‬ ‫مو�شيه يعلون مل ي�شارك قائد املنطقة‬ ‫الو�سطى يف اجلي�ش نيت�سان أ�ل ��ون يف‬ ‫هذا اجلزء من النقا�ش؛ ب�سبب عالقاته‬ ‫امل� �ت ��وت ��رة م ��ع ر ؤ�� � �س� ��اء امل �� �س �ت��وط �ن�ين‪،‬‬ ‫وخ�شيته م��ن تعر�ض امل�ستوطنون له‪،‬‬

‫ح�ي��ث ��س�ي���ش��ارك يف اجل ��زء ال �ث��اين من‬ ‫ال�ن�ق��ا���ش ال ��ذي ��س�ي�ج��ري خ�ل��ف �أب ��واب‬ ‫مغلقة‪.‬‬ ‫وي�تر أ����س « إ�ي �ت��ان ك��اب��ل» م��ن ح��زب‬ ‫ال�ع�م��ل أ�ح ��د ال �ل �ج��ان ال �ف��رع �ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيعر�ض �أمام �ألون �أهم ال�شهادات التي‬ ‫ُن�شرت يف التقرير‪� ،‬إ�ضافة اىل �شكاوى‬ ‫امل �� �س �ت��وط �ن�ين‪ ،‬و��س�ي�ط�ل��ب م �ن��ه ع��ر���ض‬ ‫وجهة نظره يف املو�ضوع‪ ،‬والتحقق مما‬ ‫�إذا ك��ان اجلي�ش ي�صدر �أوام��ر للجنود‬ ‫متنعهم من حماية �أنف�سهم‪.‬‬ ‫و�ستعقد جلنة اخلارجية والأم��ن‬ ‫اج �ت �م��ا ًع��ا م �غ �ل � ًق��ا ب �ح �� �ض��ور ي �ع��ال��ون؛‬ ‫ل �ب �ح��ث ك �ي �ف �ي��ة « إ�ع� � � � ��ادة ق � ��وة ال � ��ردع‬ ‫وال�ه�ي�ب��ة للجي�ش يف م�ن��اط��ق ال�ضفة‪،‬‬ ‫و إ�ع �ط��اء �أوام ��ر ج��دي��دة للجي�ش فيما‬ ‫يتعلق بكيفية التعامل مع التظاهرات‬ ‫الفل�سطينية»‪.‬‬ ‫ويف ال � �� � �س � �ي � ��اق‪ ،‬ك� ��� �ش� �ف ��ت جل �ن��ة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة والأم ��ن النقاب ع��ن ارت�ف��اع‬ ‫الهجمات املوجهة �ضد جنود االحتالل‬

‫وامل�ستوطنني يف ال�ضفة الغربية بنحو‬ ‫‪ %112‬خالل الأ�شهر الثمانية الأخرية‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م �ع �ط �ي��ات ال �ل �ج �ن��ة‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ال�ه�ج�م��ات الفل�سطينية �شملت و�ضع‬ ‫ع�ب��وات ن��ا��س�ف��ة‪ ،‬وع�م�ل�ي��ات �إط�ل�اق ن��ار‪،‬‬ ‫و�إلقاء زجاجات حارقة‪.‬‬ ‫وكان رئي�س حزب «البيت اليهودي»‬ ‫املتطرف «نفتايل بنيت» قال يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح �ف��ي �إن � ��ه ي �ج��ب ت �غ �ي�ير ت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫�إط �ل�اق ال �ن��ار ل�ل�ج�ن��ود الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‬ ‫وامل�ستوطنني بال�ضفة الغربية‪ ،‬وذلك‬ ‫ب ��زع ��م «مت �ك �ي �ن �ه��م م� ��ن ال � ��دف � ��اع ع��ن‬ ‫�أنف�سهم»‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن ج �ي ����ش االح � �ت �ل�ال ع��اد‬ ‫م� ��ؤخ� � ًرا ل�ت�ط�ب�ي��ق ��س�ي��ا��س�ت��ه ال�ق��دمي��ة‬ ‫احلديثة با�ستخدام وح��دات القنا�صة‬ ‫لتفريق ت�ظ��اه��رة فل�سطينية بالقرب‬ ‫م��ن م���س�ت��وط�ن��ة «ب �ي��ت أ�ي� ��ل» � �ش��رق رام‬ ‫اهلل‪� ،‬أطلق خاللها جنود الوحدة النار‬ ‫الدقيق باجتاه املتظاهرين‪ ،‬ما �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة خم�سة متظاهرين‪.‬‬

‫االحتالل يجدد االعتقال اإلداري لـ‪ 7‬أسرى‬ ‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫أ�ف� ��ادت م��ؤ��س���س��ة ال�ت���ض��ام��ن حلقوق‬ ‫الإن� � ��� � �س � ��ان ب � � � ��أن �� �س� �ل� �ط ��ات االح � �ت�ل��ال‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ج� ��ددت �أم� �� ��س الأرب � �ع ��اء‪،‬‬ ‫االعتقال الإداري لـ‪� 7‬أ�سرى ملدد متفاوتة‪.‬‬

‫و�أو� �ض��ح حم��ام��ي االع�ت�ق��ال الإداري‬ ‫يف الت�ضامن �أ�سامة مقبول‪� ،‬أن �سلطات‬ ‫االحتالل جددت االعتقال الإداري بحق‬ ‫الأ�سري �إبراهيم احمد خليل من بلدة بيت‬ ‫�أمر ق�ضاء اخلليل ملدة (‪� 6‬شهور)‪ ،‬و�صالح‬ ‫جميل نوفل من قرية ر�أ�س كركر ق�ضاء‬

‫رام اهلل مل��دة (‪� � 6‬ش �ه��ور)‪ ،‬وح �ك��م حممد‬ ‫جنازره من بلدة حلحلول ق�ضاء اخلليل‬ ‫ملدة (‪� 6‬شهور)‪ ،‬وريا�ض طالل ع�صافرة‬ ‫من بلدة بيت كاحل ق�ضاء اخلليل ملدة (‪6‬‬ ‫�شهور)‪.‬‬ ‫وذك� ��ر م �ق �ب��ول‪� ،‬أن االح� �ت�ل�ال ج��دد‬

‫�أي�ضا اعتقال �إبراهيم حممد ال�سويطي‬ ‫من بلدة بيت عوا ق�ضاء اخلليل ملدة (‪4‬‬ ‫�شهور)‪ ،‬وزيد �شاكر اجلنيدي من اخلليل‬ ‫مل��دة (‪� 3‬شهور)‪ ،‬ورام��ي عي�سى ع�صافرة‬ ‫من بلدة بيت كاحل ق�ضاء اخلليل ملدة (‪3‬‬ ‫�شهور)‪.‬‬

‫غزة واإلعالم املصري وفيلم «طاقية اإلخفاء»‬ ‫غزة‪� -‬صفا‬ ‫ع�ق��ب م�ع�ظ��م احل� ��وادث اجل���س�ي�م��ة ال �ت��ي ت�شتعل‬ ‫يف م�صر ال�ك�ن��ان��ة‪ ،‬يفتح الإع �ل�ام امل���ص��ري وحت��دي��دا‬ ‫ف���ض��ائ�ي��ات ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ورج ��ال الأع �م��ال ن�يران‬ ‫أ�ب��واق�ه��ا على قطاع غ��زة‪ ،‬وب��ال��ذات حركة حما�س‪ ،‬يف‬ ‫حتري�ض �سافر‪ ،‬واتهامات جاهزة‪ ،‬غري �آبهة للأدلة‬ ‫التي تثبت عك�س ذلك‪.‬‬ ‫ال �غ��ري��ب أ�ن ��ه يف ك��ل م ��رة ي � أ�ت��ي م��وق��ف الإع�ل�ام‬ ‫امل���ص��ري مناق�ضا بالكلية م��وق��ف ال �ق �ي��ادة امل�صرية‬ ‫الر�سمية ال�سيا�سة منه والأمنية التي تعالج احلوادث‬ ‫مب�س�ؤولية‪ ،‬وت ��ؤك��د يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة ب ��راءة غزة‬ ‫والفل�سطينيني مما تلفقه لهم بع�ض و�سائل الإعالم‪،‬‬ ‫ومقدمي الربامج الف�ضائية امل�شهورة املدفوعي الأجر‬ ‫طبعا‪.‬‬ ‫وت�ؤجج مثل هذه االتهامات ال��ر�أي العام امل�صري‬ ‫الذي ي�ستقي معلوماته من و�سائل الإعالم‪ ،‬ويتناقل ما‬ ‫يبث من خاللها على �أنه م�سلمات وحقائق‪ ،‬والالفت يف‬ ‫الأمر �أنه مبجرد ان ينتهي احلدث وتنك�شف احلقائق‬ ‫تنخر�س الأ�صوات املتهمة لغزة قليال‪ ،‬لي�س حبا فيها‬ ‫�أو تراجعا عن اخلط�أ‪ ،‬وامنا حت�ضري لهجمة م�سعورة‬ ‫�أخرى‪ ،‬وبحثاً عن كذبة �أكرب من التي �سبقتها‪.‬‬ ‫تفجري الكني�سة‬ ‫ومل يكن هذا احلال وليدًا عقب الثورة‪ ،‬فقد كان‬ ‫اتهام وزير الداخلية ال�سابق حبيب العاديل بالتورط‬ ‫يف ت�ف�ج�يرات كني�سة القدي�سني يف الأول م��ن يناير‬ ‫‪� ،2011‬إبان حكم الرئي�س املخلوع ح�سني مبارك‪ ،‬و�أ�سفر‬ ‫عن مقتل ‪ 24‬مواطنا و�إ�صابة ما يقرب من ‪ ،95‬كدليل‬ ‫براءة للمقاومة الفل�سطينية يف قطاع غزة التي كانت‬ ‫اتهمت �أحد عنا�صرها بالتورط يف احلادث �آنذاك‪.‬‬ ‫اقتحام ال�سجون‬ ‫وم ��ع ذل� ��ك‪ ،‬وع �ق��ب ال� �ث ��ورة‪ ،‬مل ت �ك��ف ال���ص�ح��ف‬ ‫وال�ف���ض��ائ�ي��ات امل���ص��ري��ة ع��ن ت��وري��ط ح��رك��ة حما�س‬ ‫وات �ه��ام �ه��ا يف اق �ت �ح��ام ال �� �س �ج��ون امل �� �ص��ري��ة وت�ه��ري��ب‬ ‫امل�ساجني منها وقت الثورة‪ ،‬االمر الذي نفته احلركة‬

‫الإعالم امل�صري اتهم حما�س بتفجري كني�سة القدي�سني‬

‫ب���ش��دة‪ ،‬وك��ذل��ك ق �ي��ادات م�صرية م�ع��روف��ة‪ ،‬ول �ق��اءات‬ ‫كثرية أ�ج��راه��ا االع�ل�ام امل�صري نف�سه م��ع امل�ساجني‬ ‫ال�سيا�سيني الذين هربوا بعد الثورة‪.‬‬ ‫ماكينة الطباعة!‬ ‫ومن �أغرب و�أ�سخف االتهامات‪ ،‬ما ادعته �صحف‬ ‫م�صرية من �أن ماكينة طباعة بطاقات الرقم القومي‬ ‫مت��ت ��س��رق�ت�ه��ا م��ن م��دي��ري��ة الأم � ��ن خ�ل�ال أ�ح� ��داث‬ ‫االن �ف�لات الأم �ن��ي إ�ب ��ان ث��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ‪ ،2011‬و أ�ن�ه��ا‬ ‫و�صلت �إىل ح��رك��ة حما�س مب�ساعدة عنا�صر بدوية‬ ‫م�سلحة‪ ،‬و�أن احلركة ا�ستخدمتها يف ا�ستخراج بطاقات‬ ‫رقم قومي حتمل �أرقام و�أ�سماء �أ�شخا�ص م�صريني!‬ ‫زي اجلي�ش‬ ‫وا��س�ت�م��را ًرا ل��ذات ال�ن�ه��ج‪ ،‬خ��رج��ت و��س��ائ��ل إ�ع�لام‬

‫م���ص��ري��ة ل�ل�ح��دي��ث ع��ن ��ض�ب��ط ك�م�ي��ة م��ن الأق�م���ش��ة‬ ‫ُت���س�ت�خ��دم يف �صنع ال ��زي ال��ر��س�م��ي ل�ل�ق��وات امل�سلحة‬ ‫وال�شرطة امل�صرية‏‏‪ ،‬كانت معدة للتهريب على احلدود‬ ‫م��ع قطاع غ��زة‪ ،‬وج��زم��ت ب��أن��ه ق��د ميكن ا�ستخدامها‬ ‫ل�م �ع��ان يف‬ ‫ل��دخ��ول "قوات م��ن غ��زة �إىل م�صر"‪ ،‬ل� إ‬ ‫الفلتان! ح�سبما زعمت هذه الو�سائل االعالمية‪.‬‬ ‫مذبحة رم�ضان‬ ‫فيما كان �أخطر االتهامات‪ ،‬اتهام غزة مبقتل ‪16‬‬ ‫جنديا م�صريا برفح امل�صرية خ�لال تناولهم وجبة‬ ‫الإف�ط��ار خ�لال �شهر رم�ضان املا�ضي‪ ،‬وقبل �أن تبد�أ‬ ‫التحقيقات وجتف دماء ال�شهداء امل�صريني واىل هذه‬ ‫اللحظة‪ ،‬كان الإعالم امل�صري ي�شن معركة قا�سية جداً‬ ‫م�ستهدفاً حركة حما�س وكل الفل�سطينيني بالتحديد‬

‫يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وبطريقة خبيثة ا�ستح�ضرت و��س��ائ��ل اعالمية‬ ‫م���ص��ري��ة ه ��ذه احل ��ادث ��ة يف تغطيتها ح��ادث��ة خطف‬ ‫امل�ج�ن��دي��ن االخ�ي�رة وح��اول��ت ال��رب��ط ب�ين احل��ادث�ت�ين‬ ‫وال�صاقها جمددا بغزة‪.‬‬ ‫ومل ي�أبه ذلك الإع�لام لنفي الرئا�سة واحلكومة‬ ‫امل�صرية وحتى البدو يف �سيناء والفل�سطينيني لهذه‬ ‫االتهامات‪ ،‬وت�أكيدهم عدم وج��ود �أدل��ة تثبت ما تبثه‬ ‫الف�ضائيات وال�صحف واملواقع ب�شكل مبتذل‪ ،‬يفتقر‬ ‫للمهنية واحليادية‪.‬‬ ‫االعتداء على الزند‬ ‫وم��ا ن��زال ن��ذك��ر ح�ين خ��رج��ت "نيفني عي�سى"‪-‬‬ ‫�شقيقة "عبد الرحمن" �أحد املتهمني باالعتداء على‬ ‫رئي�س ن��ادي الق�ضاة �أحمد الزند‪ ،‬ال��ذي ن�سبته قوى‬ ‫املعار�ضة حلركة حما�س‪� -‬أن يكون �شقيقها فل�سطيني‬ ‫اجلن�سية‪ ،‬و�أك ��دت �أن��ه يحمل اجلن�سية امل�صرية‪ ،‬وال‬ ‫ينتمي لأية أ�ح��زاب �سيا�سية‪ ،‬غري �أن �صوت "نيفني"‬ ‫ُغيب عن االعالم بعد ذلك وا�ستمرت �أبواق االتهامات‬ ‫يف �إل�صاق التهمة لغزة و�سكانها‪.‬‬ ‫فيلم طاقية الإخفاء!‬ ‫وبالرغم من �إثبات عدم دقة ما ذكر ون�شر‪ ،‬و�صل‬ ‫احل��د ب��و��س��ائ��ل إ�ع�ل�ام م�صرية للحديث مبعلومات‬ ‫مفربكة عن جتهيز حركة حما�س جي�شاً قوامه �سبعة‬ ‫�آالف جندي القتحام �سيناء وال�سيطرة عليها‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي لقي رواج��ا كبريا لدى ب�سطاء ال�شعب امل�صري‬ ‫املعروف عنه حبه ومت�سكه ب�أر�ضه‪ ،‬وجزء من مثقفيه‬ ‫املتحاملني على غزة ويتحينون الفر�ص ملهاجمتها‪.‬‬ ‫ال�غ��ري��ب يف أ�م��ر ه��ذه ال�ك��ذب��ة �أن م��ن �أ�شاعها مل‬ ‫يقدم تف�سريا واح��دا �أو معلومة ح��ول كيفية دخ��ول‬ ‫الـ‪ 7000‬مل�صر‪ ،‬و�آلية نقلهم (براً �أم بحراً �أم جوا رمبا)‬ ‫وملاذا مل تقم حواجز اجلي�ش والأمن امل�صري املنت�شرة‬ ‫على طول الطريق ال�صحراوي بالقب�ض عليهم‪ ،‬وهم‬ ‫يعلمون علم اليقني �أن ك��وب��ري ال�سالم ال ي�ستطيع‬ ‫�أحد جتاوزه دون اخل�ضوع للتدقيق يف �أوراقه الثبوتية‬ ‫وتفتي�ش دق�ي��ق ل���س�ي��ارت��ه‪ ،‬ل�ك��ن رمب��ا ال�ب�ع����ض يقول‬

‫�إن الـ"‪ 7000‬عفريت" ا�ستفادوا من الفيلم امل�صري‬ ‫"طاقية الإخفاء" ل�ع�ب��د امل�ن�ع��م اب��راه �ي��م وت��وف�ي��ق‬ ‫الدقن‪...‬رمبا‪.‬‬ ‫الق�سام يحمي مر�سي‬ ‫واختارت و�سائل �إعالم �أخرى تلفيق تهمة مغايرة‪،‬‬ ‫وق��ال��ت �إن جي�ش الق�سام امل��زع��وم انتقل م��ن غ��زة �إىل‬ ‫م���ص��ر؛ ل�ل�م���ش��ارك��ة يف ق�م��ع امل�ت�ظ��اه��ري��ن �أم� ��ام ق�صر‬ ‫االحت��ادي��ة‪ ،‬و�أن الرئي�س امل�صري �سوف ي�سلم �سيناء‬ ‫حلركة حما�س!‬ ‫قنا�صة الق�سام‬ ‫وقبل ذل��ك‪ ،‬خ��رج إ�ع�لام�ي��ون على املل��أ‪ ،‬ليتهموا‬ ‫عنا�صر من كتائب الق�سام اجلناح الع�سكري حلركة‬ ‫حما�س باعتالء �أ�سطح العمارات والبنايات يف القاهرة‬ ‫لقن�ص معار�ضي الإخوان‪ ،‬التهمة التي مل ت�ستند �إىل‬ ‫دليل �أو بينة‪.‬‬ ‫خطف املجندين‬ ‫و�أخريا‪ ،‬ومبا �أنه من ال�سهل على اعالميني‬ ‫م�صريني دفن ر�ؤو�سهم يف الرمال والزج بقطاع‬ ‫غ ��زة يف ك��ل � �ش��اردة وواردة‪ُ ،‬ل�ف �ق��ت االت �ه��ام��ات‬ ‫جم��ددا ل��ه يف ق�ضية اختطاف �سبعة جمندين‬ ‫م�صريني‪ ،‬وو�صل الأمر �إىل احلديث عن نقلهم‬ ‫�إىل داخ ��ل ال�ق�ط��اع‪� ،‬إال �أن حت��ري��ره��م و�إط�ل�اق‬ ‫�سراحهم من قبل خاطفيهم ب�سيناء دح�ض ما‬ ‫يزعمون‪.‬‬ ‫فهل ي��وق��ف الإع�ل�ام امل���ص��ري هجومه على‬ ‫غزة‪ ،‬بعد �أن �أ�صبح وا�ضحا براءتها من االعتداء‬ ‫ع�ل��ى الكني�سة‪ ،‬و�أح� ��داث ��س�ي�ن��اء‪ ،‬وامل���ش��ارك��ة يف‬ ‫الثورة امل�صرية �ضد النظام ال�سابق‪ ،‬وقتل جنود‬ ‫م�صريني‪� ،‬أو اختطافهم‪.‬‬ ‫وهل يقتنع ه�ؤالء �أن لدى �شعبنا من الهموم‬ ‫ما ي�شغله عن التدخل يف �شئون الآخرين؟ و�أن‬ ‫ل��دي��ه �أر� �ض��ا حم�ت�ل��ة ي�ع��ده��ا �أه ��م و أ�ق ��د� ��س من‬ ‫�سيناء ال�صحراوية من�شغل يف حتريرها‪ ،‬وملن ال‬ ‫يعرفها من ه�ؤالء‪ ،‬وكي نوفر عليه عناء البحث‬ ‫على "جوجل" نذكرهم �أن ا�سمها القد�س‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫‪15‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫الزيات لـ«ال�سبيل»‪« :‬مر�سي» �أثبت �أنه جدير بامل�س�ؤولية‪ ..‬وحما�س بريئة‬

‫الجيش املصري ينجح يف تحرير الجنود املختطفني يف سيناء‬ ‫الـقاهـرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬

‫ك�شفت م�صادر مقربة من امل�ؤ�س�سة الع�سكرية عن‬ ‫خطة حت��ري��ر اجل��ن��ود امل�صريني ال�سبعة املختطفني‬ ‫م��ن��ذ ف��ج��ر اخلمي�س امل��ا���ض��ي يف ���ش��م��ال ���س��ي��ن��اء‪ .‬وق��ال‬ ‫الكاتب ال�صحفي‪ ،‬م�صطفي بكري‪� :‬إن خطة حترير‬ ‫اجل���ن���ود ب�����د�أت مب��ه��ل��ة �أع��ط��اه��ا اجل��ي�����ش للخاطفني‬ ‫لت�سليم اجل��ن��ود املختطفني‪ ،‬وم���ع تعنت اخلاطفني‬ ‫وت�صلب موقفهم بد أ� اجلي�ش عملية ع�سكرية ‪� -‬أمنية‪،‬‬ ‫قادها اللواء �أحمد و�صفي قائد اجلي�ش الثاين امليداين‬ ‫ا���س��ت��م��رت مل���دة ‪��� 5‬س��اع��ات ق��ام��ت ع��ل��ى �أ���س��ا���س احل�صار‬ ‫واملواجهة من ال�شمال �إىل اجلنوب وم��ن ال�شرق �إىل‬ ‫الغرب يف وقت واحد‪.‬‬ ‫ت�ضييق اخلناق‬ ‫و أ����ض��اف ‪ »:‬ب��د�أ اخلاطفون ي�شعرون ب���أن اجلي�ش‬ ‫يحا�صرهم وي�ضيق عليهم اخلناق‪ ،‬ال�سيما و�أن اجلي�ش‬ ‫ا�ستخدم يف خطته كافة الأ�سلحة‪ ،‬وفرق اقتحام وقوات‬ ‫ال�صاعقة وق����وات مكافحة الإره�����اب امل��ع��روف��ة با�سم‬ ‫ال��ق��وة(‪ )777‬فا�صطحبوا اجلنود املختطفني و�ألقوا‬ ‫بهم يف و�سط �سيناء قرب مطار العري�ش»‪.‬‬ ‫و�أ�شار بكري �إىل �أن اجلنود ا�ستوقفوا �سيارة �أجرة‬ ‫كانت متر باملنطقة وطالبوها بتو�صيلهم �إىل �أق��رب‬ ‫نقطة ع�سكرية» ال�سائق دف��ع ب��اجل��ن��ود �إىل ال��وح��دة‬ ‫الع�سكرية القريبة من منطقة بئر احل�سن ومبجرد‬ ‫و�صولهم �إىل الوحدة الع�سكرية‪ ،‬حتفظ عليهم قائد‬ ‫ال���وح���دة وات�����ص��ل ع��ل��ى ال��ف��ور ب��ق��ائ��د اجل��ي�����ش ال��ث��اين‬ ‫امل��ي��داين ال��ذى ج��اء يف �سرية حر�س احل��دود القريبة‬ ‫من الوحدة الع�سكرية وبد�أ يف ا�ستجواب املختطفني»‪.‬‬ ‫���ش��ه��ادات اجل��ن��ود امل��ح��رري��ن بح�سب رواي���ة بكري‬ ‫«بع�ض �أق���ارب اخلاطفني ال��ذي��ن ك��ان��وا ي���أت��ون �إليهم‬ ‫بالطعام وال�����ش��راب ح��ذروه��م م��ن ان اجلي�ش ج��اد يف‬ ‫املواجهة‪ ،‬ونقلوا لهم ن�صائح بع�ض العنا�صر اجلهادية‬ ‫املتطرفة ب���الإف���راج ع��ن املختطفني حتى ال يدفعوا‬ ‫جمي ًعا الثمن غال ًيا»‪.‬‬

‫و�أكد بكري على �أن الدولة مل جتر �أي مفاو�ضات‬ ‫مع اخلاطفني الذين ق��در عددهم ب‪� 8‬أف���راد‪ ،‬وكانوا‬ ‫يختبئون يف حميط منطقة «اجل���ورة» ب�شمال �سيناء‬ ‫وم��ع ت�ضييق اجلي�ش عليهم واق�تراب��ه م��ن موقعهم‬ ‫فروا هاربني‪� ،‬إال �أن �شهادة �أحد اجلنود املحررين ت�شري‬ ‫�إىل �أن اثنني من اخلاطفني ويدعى «�أحمد» و»كمال»‬ ‫ك��ان��ا ي��رت��دي��ان ح��زام��ا ن��ا���س��ف��ا‪ ،‬و�أن��ه��م��ا ك��ان��ا جاهزين‬ ‫لتفجري نف�سيهما يف حال و�صول اجلي�ش لهم‪.‬‬ ‫ا�ستقبال ر�سمي‬ ‫و�أعلنت م�صادر يف القوات امل�سلحة يف �ساعة مبكرة‬ ‫م��ن ���ص��ب��اح (الأرب���ع���اء) ا إلف�����راج ع��ن اجل��ن��ود ال�سبعة‬ ‫املختطفني ومت نقلهم بطائرة ع�سكرية ب�صحبة قائد‬ ‫اجلي�ش الثاين امليداين‪،‬اللواء �أحمد و�صفي �إىل مطار‬ ‫�أملاظة الع�سكري ب�شرق القاهرة؛ ليكون يف ا�ستقبالهم‬ ‫الرئي�س مر�سي ووزير الدفاع‪ ،‬الفريق �أول عبد الفتاح‬ ‫ال�سي�سي ورئ��ي�����س احل��ك��وم��ة‪ ،‬ال��دك��ت��ور ه�شام قنديل‪،‬‬ ‫ورئي�س املخابرات العامة‪ ،‬اللواء ر�أفت �شحاته ورئي�س‬ ‫امل��خ��اب��رات احل��رب��ي��ة‪،‬ال��ل��واء حم��م��ود ح��ج��ازى‪ ،‬ووزي��ر‬ ‫الداخلية‪،‬اللواء حممد �إبراهيم‪ ،‬وقدم مر�سي التحية‬ ‫ل��ل��ق��ي��ادات الع�سكرية والأم��ن��ي��ة ووع���د بتنمية �سيناء‬ ‫والق�ضاء على الب�ؤر الإجرامية بها‪.‬‬ ‫و�شدد الرئي�س خالل حفل ا�ستقبال اجلنود على‬ ‫وح���دة م�ؤ�س�سات ال��دول��ة مطالبا اجلميع بالتفاين‬ ‫ل�صالح ال��وط��ن‪ ،‬وجم��ددا دعوته للمعار�ضة امل�صرية‬ ‫بااللتفاف حول القيادة امل�صرية‪ ،‬وتف�ضيل امل�صلحة‬ ‫العليا للبالد على امل�صالح ال�شخ�صية ال�ضيقة‪.‬‬ ‫جدارة الرئي�س‬ ‫وم����ن ج���ان���ب���ه �أ�����ش����اد اخل���ب�ي�ر اال����س�ت�رات���ي���ج���ي‪،‬‬ ‫���ص��ف��وت ال����زي����ات‪ ،‬ب�����دور ال��رئ��ي�����س حم��م��د م��ر���س��ي‬ ‫يف حت��ري��ر اجل���ن���ود ب����دون �إراق�����ة ل��ل��دم��اء وق����ال يف‬ ‫ت�صريحات خا�صة لـ»ال�سبيل»‪»:‬يح�سب للرئي�س‬ ‫امل�����ص��ري ومل�����س��ت�����ش��اري��ه وم��ع��اون��ي��ه ال���ذي���ن ي��دي��رون‬ ‫امللفات املتعلقة بالأمن القومي القدرة على املناورة‬

‫واخلربة‪ ،‬فهو للمرة الثانية يثبت جدارته وجدارة‬ ‫معاونيه بتخلي�ص اجلنود امل�صريني من الأ�سر دون‬ ‫نقطة دم واحدة»‪.‬‬ ‫و�أك���د ال��زي��ات على �أن «مر�سي» جن��ح يف �أن يقدم‬ ‫نف�سه كرئي�س جدير مب�س�ؤولية الدولة امل�صرية‪ ،‬وقد‬ ‫برز ذلك يف خطابه الذى توجه به لل�شعب عقب الإفراج‬ ‫عن اجلنود املختطفني وا�ستطرد « النجاح الأول الذى‬ ‫ن��ت��ذك��ره مل��ر���س��ي وق���ف احل���رب ع��ل��ى غ���زة خ�ل�ال �شهر‬ ‫ت�شرين الثاين يف العملية التي عرفت با�سم «عامود‬ ‫ال�سحاب»‪ ،‬مما �أذهل خ�صومه قبل �أ�صدقائه‪.‬‬ ‫ونبه الزيات على �أن هناك خطوتني �ضروريتني‬ ‫تعقبان الإفراج عن اجلنود‪،‬الأوىل‪ ،‬هي تق�صي احلدث‬ ‫وم��ع��رف��ة �أ���س��ب��اب��ه وحم��ا���س��ب��ة املق�صرين واملخطئني‪،‬‬ ‫واخلطوة الثانية والتي تطلب بعدا زمنيا كبريا وهى‬ ‫تنمية �سيناء و�إع����ادة ا ألم���ن �إليها يف �ضوء الأح���داث‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ال تنازالت‬ ‫و�شدد الزيات على �أن م�ؤ�س�سة الرئا�سة وم�ؤ�س�سة‬ ‫اجلي�ش مل يقدما �أى تنازالت‪« ،‬الرئي�س كان وا�ضحا‬ ‫يف خ��ط��اب��ه �أم�������س ع��ن��دم��ا ط���ال���ب م�����س��ل��ح�ين ���س��ي��ن��اء‬ ‫بت�سليم �أ�سلحتهم واع��دا �إي��اه��م بالتزام ال��دول��ة برد‬ ‫املظامل‪ ،‬فالر�سالة كانت وا�ضحة والقيادة ال�سيا�سية‬ ‫يف م�صر ت��درك جيدا م��ن يرتب�ص بها م��ن الداخل‬ ‫واخلارج»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪� »:‬إن ت�صحيح بع�ض الأمور املرتبطة‬ ‫ب��ح��ق��وق الإن�����س��ان وح��ق��وق امل�����س��ج��ون�ين وال��ن��ظ��ر يف‬ ‫إ�ع����ادة حم��اك��م��ة امل��وق��ف�ين �إذا ك��ان ال��ق��ان��ون ي�سمح‬ ‫ب��ذل��ك ل��ي�����س ت���ن���ازال‪ ،‬ول��ك��ن��ه م��ن ح��ق امل��واط��ن�ين‪»،‬‬ ‫م���ؤك��دا ع��ل��ى �أن ال��دول��ة ك��ان��ت ت�سري يف اجت��اه�ين‬ ‫تفاو�ض غ�ير مبا�شر م��ع اخلاطفني‪ ،‬واال�ستعداد‬ ‫لعمل ع�سكري يف نف�س ال��وق��ت‪ ،‬لكن نهج الدولة‬ ‫ال��ذى ب��دا يف ه��ذه الأزم���ة ه��و احل��ر���ص على حقن‬ ‫ال��دم��اء‪ ،‬رغ��م حم���اوالت البع�ض ال��دف��ع بالقيادة‬ ‫امل�صرية نحو ا�ستخدام العنف‪.‬‬

‫مر�سي خالل ا�ستقبال اجلنود بعد �إطالق �سراحهم‬

‫حما�س بريئة‬ ‫ورف�������ض ال���زي���ات حم���اول���ة ال��ب��ع�����ض ات���ه���ام ح��رك��ة‬ ‫امل��ق��اوم��ة الإ���س�لام��ي��ة حما�س بامل�س�ؤولية ع��ن خطف‬ ‫اجلنود قائال» حما�س بريئة من حم��اوالت ال��زج بها‬ ‫يف الأزم�����ات امل�����ص��ري��ة‪ ،‬وال���ه���دف م��ن��ه �إح�����راج ال��ق��ي��ادة‬ ‫ال�سيا�سية يف م�صر وامل�سا�س برئا�سة الدولة وهيبتها‪،‬‬ ‫و�إظ���ه���ار ال��رئ��ي�����س مبظهر اخل��ائ��ن ن��ظ��را للمرجعية‬ ‫الواحدة التي جتمع جماعة الإخوان امل�سلمني يف م�صر‬ ‫وحركة حما�س يف غزة»‪.‬‬ ‫وقد �أعيد فتح معرب رفح الربي بني م�صر وغزة‬ ‫بعد �إغ�لاق��ه خم�سة �أي���ام على �أث��ر اختطاف اجلنود‪،‬‬ ‫وبد أ� الفل�سطينيون العالقون يف العبور �إىل غزة عرب‬ ‫حافالت وفرتها لهم حمافظة �شمال �سيناء‪ ،‬يف الوقت‬

‫الجيش الحر يدمر مدرعات النظام يف القصري‬ ‫واالئتالف يدعو لنجدة أهلها‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق���ال���ت ���ش��ب��ك��ة ����ش���ام الإخ���ب���اري���ة �إن‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احلر متكن من تدمري‬ ‫ع���دد م���ن امل���درع���ات جل��ي�����ش ال��ن��ظ��ام يف‬ ‫الق�صري ب��ري��ف حم�ص‪ ،‬حيث توا�صل‬ ‫القوات النظامية مدعومة بعنا�صر من‬ ‫حزب اهلل اللبناين حماوالتها القتحام‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وق�����د ط���ال���ب االئ����ت��ل�اف ال��وط��ن��ي‬ ‫ل���ق���وى ال����ث����ورة وامل���ع���ار����ض���ة ال�����س��وري��ة‬ ‫ال��ي��وم يف بيان كافة الكتائب يف �سوريا‬ ‫ب����إر����س���ال امل��ق��ات��ل�ين وال�����س�لاح للق�صري‬ ‫"حاال"‪ .‬وعلى اجلبهات الأخرى‪ ،‬متكن‬ ‫اجلي�ش احلر من تدمري دبابة و�آليتني‬ ‫ع�سكريتني تابعتني ل��ق��وات ال��ن��ظ��ام يف‬ ‫ريف �إدل��ب‪ .‬وو�سط ا�ستمرار املعارك يف‬ ‫تخوم الق�صري‪� ،‬أعلن اجلي�ش احلر �أنه‬ ‫ت�صدى لأح��دث حم��اوالت االقتحام‪ ،‬يف‬ ‫حني نقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية‬ ‫عن م�صدر يف ح��زب اهلل ت�أكيده �إر�سال‬ ‫تعزيزات ع�سكرية من عنا�صر النخبة يف‬ ‫احلزب �إىل الق�صري‪ .‬كما ر�صد مرا�سل‬ ‫���ش��ب��ك��ة ����ش���ام ا���س��ت��ه��داف اجل��ي�����ش احل��ر‬ ‫ملعاقل ق��وات النظام يف قرية الغا�صبية‬ ‫بريف حم�ص ال�شمايل‪.‬‬ ‫وتتعر�ض الق�صري منذ �أيام لهجمات‬ ‫متكررة من قوات النظام مدعومة من‬ ‫م�سلحي ح���زب اهلل‪� ،‬إذ تعترب منطقة‬ ‫ا�سرتاتيجية لكونها ت�شكل �صلة و�صل‬ ‫�أ�سا�سية بني دم�شق وال�ساحل ال�سوري‪،‬‬ ‫وخطا رئي�سيا ل�ل�إم��دادات لقربها من‬ ‫احلدود اللبنانية‪ .‬وبينما ي�ؤكد الناطق‬ ‫با�سم جبهة حم�ص التابعة لقيادة �أركان‬ ‫اجلي�ش احل��ر �صهيب العلي للجزيرة‬ ‫�أن اجلي�ش احل��ر ال ي��زال ي�سيطر على‬ ‫ال��ق�����ص�ير‪ ،‬ت��ق��ول ���ص��ح��ي��ف��ة "الوطن"‬

‫ال�����س��وري��ة ال��ق��ري��ب��ة م���ن ال�����س��ل��ط��ات �إن‬ ‫جي�ش النظام "�سيطر على جميع املباين‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة واحل���ي���وي���ة يف الق�صري"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ع��ن ���س��ق��وط "الع�شرات من‬ ‫الإرهابيني بني قتيل وجريح‪ ،‬من بينهم‬ ‫من يحمل جن�سيات �أجنبية‪.‬‬ ‫دعوة للنجدة‬ ‫وو���س��ط ا���س��ت��م��رار اال���ش��ت��ب��اك��ات يف‬ ‫املدينة‪ ،‬دع��ا رئي�س االئ��ت�لاف الوطني‬ ‫ال�����س��وري ب��الإن��اب��ة ج���ورج ���ص�برا �أم�����س‬ ‫يف ب��ي��ان ك��ل ك��ت��ائ��ب اجل��ي�����ش احل���ر �إىل‬ ‫"جندة الق�صري"‪ .‬وقال �صربا "هبوا‬ ‫يا كتائب الثورة واجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫لنجدة الق�صري وحم�ص‪ .‬لت�سرع كتائب‬ ‫القلمون وريف حم�ص ال�شمايل وحماة‬ ‫لنجدة الق�صري والوعر وبقية املناطق‬ ‫ال�����ص��ام��دة‪ .‬ول�تر���س��ل ك���ل واح�����دة من‬ ‫كتائب حلب و�إدل��ب والرقة ودير الزور‬ ‫ودم�شق ح��اال ول��و ق��وة �صغرية لنجدة‬ ‫حم�ص"‪.‬‬ ‫ودع��ا �صربا كل من لديه �سالح �أو‬ ‫ذخرية �أن ير�سلها �إىل الق�صري وحم�ص‪،‬‬ ‫لتعزيز �صمودها‪" .‬فكل ر�صا�صة تر�سل‬ ‫اىل الق�صري وحم�ص ترد غازيا معتديا‬ ‫يريد �أن يعيد �سوريا �إىل ع�صر اخلوف‬ ‫الذي انق�ضى �إىل غري رجعة"‪.‬‬ ‫وط�����ال�����ب جم���ل�������س الأم���������ن ب��ع��ق��د‬ ‫اج���ت���م���اع ط�������ارئ‪ ،‬وب��������أن ي���ق���ف م��وق��ف��ا‬ ‫ع��ل��ى م�����س��ت��وى خ��ط��ورة احل����دث "وهو‬ ‫اح��ت�لال ب��ل��د احل�����ض��ارة الأوىل‪ ،‬وقمع‬ ‫ال�شعب ال��ذي يقاتل م��ن �أج��ل احلرية‬ ‫والدميقراطية"‪.‬‬ ‫ودع��ا �صربا �أي�ضا املجتمع الدويل‬ ‫�إىل فتح ممر �إن�ساين لإن��ق��اذ اجلرحى‬ ‫و�إدخ�������ال ال������دواء وم�����واد الإغ����اث����ة �إىل‬ ‫خم�سني �أل��ف حما�صر‪ ،‬و�أن يعمل على‬

‫اجلي�ش احلر يدافع ب�شرا�سة عن الق�صري‬

‫"�سحب ال���ق���وات الإي���ران���ي���ة ال��غ��ازي��ة‬ ‫امل��ع��ت��دي��ة وع���م�ل�ائ���ه���ا‪ ،‬م���ن الأرا�����ض����ي‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫تدمري وق�صف‬ ‫وع��ل��ى �صعيد �آخ����ر‪ ،‬ي�ستمر اجلي�ش‬ ‫احل����ر يف حت��ق��ي��ق م��ك��ا���س��ب ع��ل��ى ج��ب��ه��ات‬ ‫القتال يف مناطق �أخرى‪ ،‬حيث �أفادت �شبكة‬ ‫�شام �أن اجلي�ش احلر يتقدم باجتاه معك�سر‬ ‫ال�شبيبة ال��ت��اب��ع ل��ق��وات ال��ن��ظ��ام‪ ،‬يف ريف‬ ‫�إدلب ال�شرقي‪ ،‬بعد حما�صرته وا�ستهدافه‬ ‫بقذائف الهاون والدبابات‪.‬‬ ‫ك���م���ا مت���ك���ن اجل���ي�������ش احل������ر ‪-‬وف����ق‬ ‫ال�����ش��ب��ك��ة‪ -‬م����ن ت���دم�ي�ر دب����اب����ة و�آل��ي��ت�ين‬ ‫ع�سكريتني تابعتني لقوات النظام داخل‬ ‫املعك�سر‪ ،‬الذي ي�شهد ا�شتباكات عنيفة منذ‬ ‫ليل أ�م�����س‪ .‬وتزامنت ه��ذه التطورات مع‬ ‫تكثيف الطريان احلربي غاراته اجلوية‬ ‫على املنطقة‪ .‬وقالت ال�شبكة �إن اجلي�ش‬

‫احل���ر "حرر" ح��واج��ز "زهرة املدائن"‬ ‫و"معمل الأعالف" و"معمل اللنب"‬ ‫مبع�سكر ال�شبيبة بريف �إدلب‪ ،‬ودمر ثالث‬ ‫دب���اب���ات ت��اب��ع��ة للجي�ش ال��ن��ظ��ام��ي‪ .‬ي أ���ت��ي‬ ‫ذلك يف الوقت الذي حتدثت �شبكة ال�شام‬ ‫ع��ن ق�صف عنيف ب��امل��دف��ع��ي��ة وال��دب��اب��ات‬ ‫على مدن حر�ستا وعربني بريف دم�شق‪،‬‬ ‫وعلى عدة مناطق بالغوطة ال�شرقية‪ .‬كما‬ ‫وقعت ا�شتباكات عنيفة على طريق املتحلق‬ ‫اجلنوبي بدم�شق من جهة حي القابون‬ ‫ومدينة زملكا‪ ،‬و�سمع دوي االن��ف��ج��ارات‬ ‫يهز املنطقة‪ .‬كما �سمع دوي انفجار �ضخم‬ ‫هز حي القابون تلته ا�شتباكات عنيفة على‬ ‫�أط��راف احل��ي من جهة الطريق ال�سريع‬ ‫(الأوتو�سرتاد) الدويل‪.‬‬ ‫وب��ري��ف درع���ا‪ ،‬أ�ك���دت ذات امل�صادر �أن‬ ‫ق�صفا باملدفعية الثقيلة ي�ستهدف احلي‬ ‫ال�شرقي مبدينة ب�صرى ال�شام‪.‬‬

‫وت������ؤك�����د ن��ف�����س امل���������ص����ادر ا���س��ت��م��رار‬ ‫ح��م�لات ال��ده��م واالع��ت��ق��االت ال��ت��ي تقوم‬ ‫بها ق���وات النظام بحماة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫حت��ل��ي��ق ال���ط�ي�ران احل���رب���ي وامل���روح���ي يف‬ ‫�سماء املدينة والق�صف العنيف من املطار‬ ‫الع�سكري على قرى وبلدات الريف‪.‬‬ ‫ك��م��ا دم���ر اجل��ي�����ش احل���ر ح��اج��ز جب‬ ‫خ�ساره �شرقي قرية ال�صبورة بريف حماة‪،‬‬ ‫وقتل جميع عنا�صر احلاجز وغنم عددا‬ ‫من الأ�سلحة والذخائر‪ .‬ي�أتي ذلك و�سط‬ ‫اعتقاالت يف �أحياء الريف بينهم ع�شرات‬ ‫الن�ساء‪.‬‬ ‫ويف الرقة (�شمال �شرق)‪ ،‬قالت الهيئة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��ث��ورة �إن ق���وات ال��ن��ظ��ام ق�صفت‬ ‫املحافظة بالطائرات‪ ،‬وقد تركز الق�صف‬ ‫على منطقة م��رك��ز ال��ب��ح��وث‪ ،‬مم��ا �أوق���ع‬ ‫ثمانية قتلى م��ن عائلة واح���دة‪ ،‬و�أح��دث‬ ‫دمارا كبريا باملنازل‪.‬‬

‫الثورة السورية يف مواقع التواصل االجتماعي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد غازي اجلمل‬ ‫ط��غ��ى ع��ل��ى امل����زاج ال��ع��ام يف ال��ف�ترة امل��ا���ض��ي��ة‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ف��ي��دي��و لعن�صر م��ن اجل��ي�����ش احل��ر‬ ‫يقتلع قلب جندي من اجلي�ش ال�سوري وي�أكله‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ان��ق�����س��م��ت الآراء م��ا ب�ين م ؤ���ي��د وم��ع��ار���ض‬ ‫ل��ل��ف��ي��دي��و‪ ،‬ومت ت����داول مقابلة �أج��ري��ت م��ع (�أب���و‬ ‫�صقّار) امللقب بـ (�آك��ل القلوب)‪ ،‬حيث �صرح ب�أن‬ ‫�سبب �أكله لقلب اجلندي امليت هو فيديو ر�آه يف‬ ‫ه��ات��ف��ه ب��ع��د مقتله ي��ح��وي ف��ظ��ائ��ع ارت��ك��ب��ه��ا ذل��ك‬ ‫اجلندي‪ ،‬كما قال ب�أنه جاهز للمحاكمة �إذا حوكم‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ك�ثر احل��دي��ث ع��ن اخل�بر الرئي�سي‬ ‫ل�صحيفة (التاميز اللندنية) والذي كان عنوانه‬

‫(�إ���س��رائ��ي��ل ت��ق��ول ب����أن الأ���س��د ينبغي �أن يبقى)‪.‬‬ ‫ح��ي��ث ت��ن��اول��ت ال�صحيفة امل��ط��ال��ب الإ�سرائيلية‬ ‫ل��دع��م ن��ظ��ام الأ���س��د وم��ن��ع ���س��ق��وط��ه‪ ،‬ون��ق��ل��ت عن‬ ‫م�س�ؤول ا�ستخباراتي �إ�سرائيلي �أن بقاء الأ�سد هو‬ ‫يف م�صلحة �سورية وكامل املنطقة‪.‬‬ ‫وظ����ه����ر ال��ت�رح����ي����ب ب���ت�������ص���ري���ح���ات رئ���ي�������س‬ ‫احلكومة الفل�سطينية يف غزة (�إ�سماعيل هنية)‬ ‫وال��ت��ي ط��ال��ب فيها ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري ب��رف��ع ي��ده‬ ‫ع��ن املخيمات الفل�سطينية يف ���س��وري��ا‪ ،‬كما برز‬ ‫ال�ترح��ي��ب �أي�����ض��ا ب��ق��ي��ام (ال��ه��ي��ئ��ة ال�����ش��رع��ي��ة) يف‬ ‫حلب بحملة مت�شيط �أدت �إىل اعتقال �أك�ثر من‬ ‫‪��� 100‬ش��خ�����ص ع��ل��ي��ه��م دع�����اوى ق�����ض��ائ��ي��ة م��ق��دم��ة‬ ‫ب��ح��ق��ه��م م���ن ق��ب��ل م��دن��ي�ين‪ ،‬ومت ت�����داول مقطع‬ ‫فيديو بعنوان "الهيئة ال�شرعية بحلب‪ :‬م�صادرة‬

‫م�سروقات �ضمن احلملة التي تقوم بها للق�ضاء‬ ‫ع��ل��ى الف�ساد"‪ ،‬ويف امل��ق��اب��ل مت ت�����داول مقطع‬ ‫ل"عنا�صر م��ن الهيئة ال�شرعية �أث��ن��اء اعتقال‬ ‫�أحد املتظاهرين يف حي م�ساكن هنانو"‪.‬‬ ‫وظ���ه���ر ال�ت�رح���ي���ب �أي�������ض���ا ب��ق��ي��ام ال�����ش��رط��ة‬ ‫الع�سكرية الثورية ب�إطالق �سراح مدنيني كانت‬ ‫قد اختطفهم كتيبة غرباء ال�شام لطلب فدية‪.‬‬ ‫و�أظ��ه��ر النا�شطون ال�����س��وري��ون ف��رح��اً كبرياً‬ ‫ب��ع��د حت���ري���ر ���س��ج��ن ح��ل��ب امل����رك����زي ال�����ذي ك��ان‬ ‫يحتوي على م��ا ي��ق��ارب ‪ 4000‬معتقل بينهم ‪90‬‬ ‫���س��ج��ي��ن��ة ي���راف���ق ب��ع�����ض��ه��م �أط���ف���ال ���ص��غ��ار ال�����س��ن‪،‬‬ ‫وت����داول����وا م��ق��اط��ع ف��ي��دي��و مل�����ش��اه��د م���ن م��ع��رك��ة‬ ‫حترير ال�سجن‪.‬‬ ‫ف���ي���م���ا مل ي���ظ���ه���ر االك����ت����راث مب����ا ن���ت���ج ع��ن‬

‫اجل��م��ع��ي��ة ال���ع���ام���ة ل���ل���أمم امل���ت���ح���دة م����ن �إدان������ة‬ ‫الن��ت��ه��اك��ات ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري ب�أغلبية ‪ 107‬دول‪،‬‬ ‫وببيان ال�سفرية (ديكارلو) يف الأمم املتحدة حول‬ ‫القرار اخلا�ص ب�سوريا‪.‬‬ ‫وم���ن ال��ف��ي��دي��وه��ات ال��ت��ي ان��ت�����ش��رت ب��ك��ث��اف��ة‬ ‫يف �أغ���ل���ب ���ص��ف��ح��ات ال����ث����ورة‪ ،‬م��ق��ط��ع ل"(عمار‬ ‫ه�شام بختيار) اب��ن ال��ل��واء ه�شام بختيار ي��روي‬ ‫بع�ض التفا�صيل عن حادثة تفجري مبنى خلية‬ ‫�إدارة الأزم��ة يف العا�صمة دم�شق ال��ذي ح��دث يف‬ ‫‪ ،2012/7/18‬ومقطع ل"حلظة �إطالق ال�صاروخ‬ ‫احلراري (�إيغال) على الطائرة املروحية الأ�سدية‬ ‫يف �إدلب ‪-‬مطار �أبو الظهور و�إ�صابتها و�سقوطها‪،‬‬ ‫وكلمة العقيد ريا�ض الأ�سعد على قناة ال�سوري‬ ‫احلر‪.‬‬

‫ال���ذى ه��ن���أت ف��ي��ه ح��رك��ة ح��م��ا���س وح��ك��وم��ت��ه��ا يف غ��زة‬ ‫الرئي�س مر�سي وال�شعب امل�صري بالإفراج عن اجلنود‪،‬‬ ‫و�أ�شادت بنجاح خطة الإفراج عنهم «�إن حترير اجلنود‬ ‫امل�صريني ال�سبعة املختطفني إ�جن���از جديد للجي�ش‬ ‫امل�صري‪ ،‬وتثبيت لل�سيادة امل�صرية يف �سيناء»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها تقدمت جماعة ا إلخ����وان امل�سلمني‬ ‫بال�شكر للرئي�س حم��م��د م��ر���س��ي للحكمة وال�����ص�بر‬ ‫ورباطة اجل�أ�ش التي عالج بها هذه الق�ضية دون �إراقة‬ ‫ق��ط��رة دم م�����ص��ري��ة‪ ،‬م��ط��ال��ب�ين امل�����س���ؤول�ين واملجتمع‬ ‫ب�أ�سره �أن ينظروا نظرة جديدة ل�شبه جزيرة �سيناء‪،‬‬ ‫والعمل على إ�ع��م��اره��ا وتنميتها وا�ستغالل خرياتها‬ ‫وحل م�شاكلها؛ دع ًما لنه�ضة م�صر وتقدمها ورقيها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحفاظا على �أمن م�صر القومي‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يندد بالعنف يف‬ ‫العراق وكندا تحذر من الحرب األهلية‬ ‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫دانت وزي��رة خارجية االحت��اد االوروب��ي كاثرين ا�شتون ب�شدة �أعمال‬ ‫العنف التي �شهدها العراق يف ا ألي��ام االخ�يرة‪ ،‬و�أوق��ع��ت ع�شرات القتلى‪،‬‬ ‫داعية امل�س�ؤولني ال�سيا�سيني اىل احلوار‪ ،‬كما حذرت كندا من خطر "غرق‬ ‫العراق يف حرب �أهلية طائفية"‪.‬‬ ‫وكتبت ا�شتون يف البيان "�أدين بقوة االعتداءات التي وقعت يف عدة‬ ‫م��دن م��ن ال��ع��راق يف الأي����ام الأخ��ي�رة و�أوق��ع��ت ع���ددا م��ن ال�ضحايا يثري‬ ‫ال�صدمة"‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 13‬شخ�صا و�أ�صيب الع�شرات الثالثاء يف هجمات متفرقة يف‬ ‫العراق غداة �أعمال عنف ا�ستهدفت ب�صورة خا�صة ال�شيعة‪.‬‬ ‫وقتل ‪� 62‬شخ�صا و�أ�صيب الع�شرات بجروح يف �سل�سلة هجمات معظمها‬ ‫ب�����س��ي��ارات مفخخة يف ب��غ��داد وم��ن��اط��ق �أخ���رى م��ن ال��ع��راق االث��ن�ين‪ ،‬وفق‬ ‫ح�صيلة لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وج���اء يف ب��ي��ان ا���ش��ت��ون ان "مثل ه��ذا العنف ح��ي��ال مدنيني �أب��ري��اء‬ ‫مبن فيهم م�ؤمنون ي�ؤدون ال�صالة‪� ،‬أمر مروع متاما وعلى امل�س�ؤولني ان‬ ‫يحا�سبوا على جرائمهم" مقدمة تعازيها لعائالت ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وقالت ا�شتون ان "االحتاد االوروبي يقف اىل جانب ال�شعب العراقي‬ ‫يف م��ق��اوم��ة ه���ذا ال��ع��ن��ف ال���ذي ي��ه��دف ع��ل��ى م��ا ي��ب��دو اىل زرع اخل�لاف��ات‬ ‫الطائفية وزعزعة ا�ستقرار البالد"‪.‬‬ ‫وتابع البيان ان ا�شتون "حت�ض القادة ال�سيا�سيني العراقيني مرة‬ ‫جديدة على االنخراط يف حوار �صادق من �أجل تخطي امل�أزق احلايل"‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬ح���ذرت ك��ن��دا م��ن خطر "غرق ال��ع��راق يف ح��رب �أهلية‬ ‫طائفية"‪.‬‬ ‫وق���ال وزي���ر اخل��ارج��ي��ة الكندي ج��ون ب��اي��رد ان "الو�ضع الأم��ن��ي يف‬ ‫العراق ه�ش منذ �سنوات‪ ،‬ولكن نوع العنف الذي ر�أيناه يتكثف خالل االيام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬هو مقلق بنوع خا�ص ويخ�شى ان يغرق البالد يف ح��رب �أهلية‬ ‫طائفية" ولكنه مل يو�ضح "القوى اخلارجية" التي ميكن �أن تتحرك يف‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه علم الثالثاء ان كنديا هو بني ال�ضحايا ولكنه مل يعط �أية‬ ‫معلومات عن هويته وال طائفته وال �سنه او مهنته‪.‬‬ ‫و�شهد العراق على مدى اال�سابيع االخرية تدهورا امنيا يحمل طابعا‬ ‫طائفيا‪ ،‬حيث قتل ‪� 379‬شخ�صا منذ بداية اي��ار بح�سب ح�صيلة لوكالة‬ ‫فران�س بر�س ا�ستنادا اىل م�صادر �أمنية وع�سكرية وطبية‪.‬‬ ‫ودفع ت�صاعد �أعمال العنف رئي�س الوزراء نوري املالكي اىل الإعالن‬ ‫االث��ن�ين‪ ،‬يف ي��وم دام قتل فيه ‪� 64‬شخ�صا و�أ�صيب الع�شرات ب��ج��روح‪ ،‬عن‬ ‫ان حكومته "ب�صدد �إج��راء تغيريات باملواقع العليا واملتو�سطة واخلطط‬ ‫الأمنية"‪.‬‬

‫تركيا تؤكد إحباط مخطط لتنفيذ‬ ‫اعتداءات ضد الجئني سوريني‬ ‫انقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أحبطت ال�شرطة الرتكية خطة لتنفيذ اعتداءات على الجئني‬ ‫�سوريني يف جنوب تركيا واعتقلت �ستة �أتراك لال�شتباه بتورطهم يف‬ ‫هذه الق�ضية‪ ،‬وفق ما �أعلن م�س�ؤول تركي �أم�س االربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال ج�لال الدين ليكي�سيز حاكم مقاطعة هاتاي املحاذية‬ ‫ل�سوريا والتي ت�ضم ع��ددا من خميمات الالجئني ال�سوريني �إن‬ ‫ه����ؤالء امل�شتبه بهم ك��ان��وا يخططون لتنفيذ "هجمات بالعبوات‬ ‫النا�سفة‪ ،‬وخ��ط��ف الج��ئ�ين �سوريني" م��ن املخيمات‪ .‬ومل يو�ضح‬ ‫امل�س�ؤول تاريخ ح�صول عمليات االعتقال اال �أنه �أ�شار يف ت�صريحات‬ ‫متلفزة اىل �أن التحقيق يف الق�ضية ما زال م�ستمرا‪.‬‬ ‫وبح�سب قناة ان تي يف اخلا�صة ف���إن عملية ال�شرطة ح�صلت‬ ‫م�ساء الثالثاء يف هاتاي وحميطها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت مدينة الريحانية الرتكية الواقعة على بعد ب�ضعة‬ ‫كيلومرتات من �سوريا داخل مقاطعة هاتاي‪ ،‬تعر�ضت يف ‪� 11‬أيار‬ ‫اجل��اري اىل اعتداء م��زدوج ب�سيارات مفخخة ما �أدى اىل �سقوط‬ ‫‪ 51‬قتيال‪.‬‬ ‫ووجهت تركيا اتهامات اىل ‪ 12‬تركيا بال�ضلوع يف الهجوم الذي‬ ‫ن�سبته اىل جمموعة �سرية من الي�سار املتطرف الرتكي على �صلة‬ ‫ب�أجهزة ا�ستخبارات الرئي�س ال�سوري ب�شار اال���س��د‪ ،‬وه��و ما نفاه‬ ‫النظام يف دم�شق‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫درس يف‬ ‫األخالق‬ ‫السياسية‬

‫�أه��ل ال�سيا�سة والإع �ل�ام يف تركيا ي�ت��داول��ون الق�صة‬ ‫التالية ال�ت��ي حظيت ب��أك�بر ق��در م��ن ال �ق��راءة واملتابعة يف‬ ‫و��س��ائ��ل ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ .‬يف الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي (ي��وم‬ ‫‪ )5/15‬عقدت اال�شرتاكية ال��دول�ي��ة م��ؤمت��را يف بروك�سل‪،‬‬ ‫ح�ضره رئي�س حزب ال�شعب اجلمهوري ال�سيد كمال قل�شدار‬ ‫�أوغ�ل��و ال��ذي يعترب ح��زب��ه ي�ساريا‪ ،‬و أ�ل�ق��ى كلمة ن��دد فيها‬ ‫بالأو�ضاع االقت�صادية لبالده واتهم رئي�س ال��وزراء رجب‬ ‫طيب �أردوغان ب�أ ّنه ال يختلف كثريا عن ب�شار الأ�سد و�صدام‬ ‫ح�سني‪ .‬و�شاء ّ‬ ‫حظه �أن يطلق هجومه بعد أ�ي��ام قليلة من‬ ‫الإع�ل�ان الر�سمي يف أ�ن�ق��رة عن �أنّ تركيا جنحت يف �سداد‬ ‫ديونها اخلارجية التي بلغت ‪ 85‬مليار دوالر‪ ،‬و�أ ّنها تعتزم‬ ‫ت�ق��دمي ق��ر���ض ل�صندوق النقد ال ��دويل بقيمة ‪ 5‬ماليني‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫كان يجل�س �إىل جوار ال�سيد كمال قل�شدار على املن�صة‬ ‫رئي�س املجموعة اال�شرتاكية يف ال�برمل��ان الأوروب ��ي حن�س‬ ‫�سوبودا الذي �أده�شه ما �سمعه من املعار�ض الرتكي الذي‬ ‫بدا متجنياً ومتحام ً‬ ‫ال ب�صورة مك�شوفة‪ ،‬فغادر القاعة ومل‬

‫ينتظر انتهاء كلمته‪ ،‬وقال مل�ساعديه �إنّ لال�شرتاكية الدولية‬ ‫قيماً و�أخالقاً و�أعرافاً يتعينّ االلتزام بها‪ ،‬والطريقة التي‬ ‫تك ّلم بها ال�سيد قلي�شدار تتعار�ض مع تلك القيم والأعراف‪.‬‬ ‫لذلك ف�إ ّنه مل يجد �سبيال للتعبري عن اال�ستياء واالحتجاج‬ ‫�سوى مغادرة قاعة االجتماع بهدوء‪ .‬ومل يكن ذلك كل ما‬ ‫يف الأمر‪ ،‬لأن زعيم حزب ال�شعب اجلمهوري كان له موعد‬ ‫للقاء ال�سيد �سوبودا بعد ذلك‪ ،‬لكن الأخري قال مل�ساعديه �إ ّنه‬ ‫ما مل يعتذر قلي�شدار ع ّما قاله �أو ي�صححه ف�إ ّنه لن يكون‬ ‫م�ستعدا للقائه‪ ،‬وبرر موقفه هذا بقوله �إنّ الزعيم الرتكي‬ ‫امل�ع��ار���ض �ضيف وم��ن اح�ت�رام تقاليد ال�ضيافة و أ�ع ��راف‬ ‫اال�شرتاكية الدولية �أن يراعي ال�ضيف �شعور م�ضيفيه و�أن‬ ‫يت�صرف ب�صدق وم�س�ؤولية فيما يعبرّ عنه‪ ،‬وملّا مل يحدث‬ ‫ما طلبه �سوبودا ف�إنّ االجتماع مل يتم وجرى �إلغا�ؤه‪.‬‬ ‫أ�ث� � ��ارت ان �ت �ب��اه��ي ال �ق �� �ص��ة م ��ن زاوي � ��ة احل ��ر� ��ص على‬ ‫امل�س�ؤولية الأخالقية التي ينبغى �أن يتح ّلى بها املعار�ض‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ .‬وه ��و ال ��در� ��س ال� ��ذي �أراد رئ �ي ����س امل�ج�م��وع��ة‬ ‫اال�شرتاكية الدولية �أن يلقّنه لل�سيد قلي�شدار‪ ،‬حني دافع‬

‫ب�سلوكه لي�س فقط عن �ضوابط تلك امل�س�ؤولية‪ ،‬ولكن �أي�ضا‬ ‫عن قيم و�أعراف اال�شرتاكية الدولية‪ ،‬وهو موقف ال يت�أ ّتى‬ ‫�إ ّال يف ظل نهم عميق لقيم الدميقراطية و�صلتها بالأخالق‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬الأمر الذي نفتقده يف حياتنا ال�سيا�سية‪ ،‬بحكم‬ ‫حداثة عهدنا باملمار�سة الدميقراطية وما ت�صطحبه من‬ ‫م�س�ؤولية �أخالقية يف ممار�سة احلرية ويف �سلوك املعار�ضة‪.‬‬ ‫�إذ املتابع ملا يحدث يف م�صر ي��درك �أنّ هناك تداخال بني‬ ‫احلرية والفو�ضى‪ ،‬و�أنّ هناك التبا�سا يف �أنّ فكرة القانون‬ ‫يطلق حريات النا�س طاملا �أنّ ممار�ساتهم ال ت�ش ّكل عدوانا‬ ‫على حريات الآخ��ري��ن‪� ،‬أو تعطيال لل�صالح العام‪ .‬وب�سبب‬ ‫ذل ��ك ال �ت��داخ��ل ف � ��إنّ ق�ي�م��ة احل��ري��ة اق�ترن��ت يف التطبيق‬ ‫العملي مبفهوم ا�ستباحة الآخرين وممار�سة خمتلف �أ�شكال‬ ‫ّ‬ ‫واحلط من �ش�أنهم و�إهدار كراماتهم‪ .‬وخطورة‬ ‫جتريحهم‬ ‫ّ‬ ‫مب�ضي الوقت �إىل ثقافة‬ ‫هذا ال�سلوك تكمن يف أ�نه يتح ّول‬ ‫ّ‬ ‫�سائدة يف املجتمع‪ ،‬لي�س فقط لأنه يهبط مب�ستوى احلوار‬ ‫ويدفع الفريق الآخ��ر �إىل ممار�سة هبوط مماثل‪ ،‬وهو ما‬ ‫ن�شهده يف جت��اذب��ات الإخ��وان واملعار�ضة‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأنه‬

‫يعطي اجل�م��اه�ير درو� �س��ا يف كيفية �إدارة اخل�لاف��ات بني‬ ‫بع�ضهم وبع�ض‪.‬‬ ‫ال يقت�صر ال �ه �ب��وط يف الأداء ع�ل��ى ل�غ��ة احل� ��وار بني‬ ‫الفرقاء‪ ،‬ولكنه ميت ّد لي�شمل امل��واق��ف التي تتداخل فيها‬ ‫اخلطوط بني املعار�ضة واملعاندة‪ ،‬وال مت ّيز بني االن�صاف‬ ‫ال ��ذي ي�ن�ح��از مل��ا ه��و �إي �ج��اب��ي وي��دي��ن م��ا ه��و ��س�ل�ب��ي‪ ،‬وب�ين‬ ‫امل�س�ؤولية التي حتثّ املعار�ض على �أن يقدّم البدائل التي‬ ‫يراها حمققة لل�صالح العام‪ ،‬وبني املعار�ضة االنقالبية التي‬ ‫علي وعلى �أعدائي‪ ،‬مبا يعني أ� ّنه طاملا نحن ل�سنا‬ ‫ترفع �شعار ّ‬ ‫�أ�صحاب القرار فك ّل من عدانا باطل وال �سبيل �إىل القبول‬ ‫به‪.‬‬ ‫ال ي �ع �ي �ب �ن��ا �أن ن� �ك ��ون ح ��دي� �ث ��ي ال� �ع� �ه ��د ب��امل �م��ار� �س��ة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬لكن يعيبنا ج��داً �أ ّال نتع ّلم م��ن �أخطائنا‪،‬‬ ‫بحيث نظ ّل نرفع املعاندة �شعارا‪ ،‬حتى و�إن �أدى ذل��ك �إىل‬ ‫غرق ال�سفينة بكل ركابها‪.‬‬

‫فدوى حلمي‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫الحرائق اإلسرائيلية‬

‫األلحان الناسفة ألمري النور‬ ‫الدولة‪..‬مسؤولوها‬ ‫أسقطوا هيبتَها!‬ ‫مثري للأع�صاب ما جرى يف فعالية ال�سفارة العراقية بحق‬ ‫بع�ض املواطنني الأردنيني‪ ،‬وباعث للقهر الذي ال يجد �صاحبه‬ ‫ما ي�شفيه‪ ،‬ليجرجرنا‪ ،‬ويلقينا يف دوام��ة الإحباط والي�أ�س من‬ ‫مكونات ال�ن�ظ��ام‪ ،‬وق�ط��ع ال��رج��اء م��ن ان�صالحهم‪� ،‬أو ان�صالح‬ ‫احلال بهم‪.‬‬ ‫رمب��ا ال نتفق فكريا م��ع ال��ذي��ن وق��ع عليهم االع �ت��داء‪ ،‬وال‬ ‫ننت�صر ل�شخو�صهم‪ ،‬مع �أ ّنه لنا مالحظات كثرية على منا�ضلي‬ ‫الل�سان‪ ،‬الذين ميلكون القدرة على اجلميع بني الوفاء لعظام‬ ‫�صدام‪ ،‬وم�ساندة �سكني الذبح بيد وري��ث �أبيه ب�شار‪ ،‬ولكننا هنا‬ ‫ننت�صر للأردن‪ ،‬ونرثي لكرامته التي �أريقت يف �صحن داره‪ ،‬دون‬ ‫�أن يرجف له قلب م�س�ؤول‪.‬‬ ‫احلديث عن هيبة الدولة حديث ال�ساعة يف هذه الأيام‪ ،‬فما‬ ‫مي� ّر ي��وم حتى نقر�أ �أو ن�سمع �أو ن��رى موقفا ت�سقط فيه هيبة‬ ‫الدولة‪ ،‬وتمُ ��رغ �صورتها يف ال�تراب‪ ،‬والكل‪ ،‬للأ�سف‪� ،‬صغريا �أو‬ ‫كبريا‪ ،‬م�س�ؤوال �أو غري م�س�ؤول ي�ضرب بذلك ب�سهم‪ ،‬ول��ه فيه‬ ‫ن�صيب‪.‬‬ ‫الكل يبكي على هيبة ال��دول��ة‪ ،‬وجت��اوز القانون‪ ،‬وانطالق‬ ‫حالة العربدة‪ ،‬وان�ف�لات زم��ام ا ألم��ن‪ ،‬وننظر ب�إ�شفاق ملنظومة‬ ‫الأمن والأمان املُدَّعاة ُتفكك قطعة قطعة �أمام امل�س�ؤولني‪ ،‬ونحن‬ ‫رب‪.‬‬ ‫ندعو للكعبة ُّ‬ ‫ولك �أن تعلم �أنّ �أكرث النا�س �شكوى من هذه الظاهرة هم‬ ‫امل�س�ؤولون �أنف�سهم يف مواقع ال�سلطة والإدارة‪ ،‬و�أنا ال �أ�ستغرب‬ ‫حالة العجز التي تل ّفهم لأنهم بطريقة �أو ب�أخرى �صنعوا هذه‬ ‫احلالة‪ ،‬لكنها للأ�سف باتت تخرج عن ال�سيطرة‪ ،‬لأن اجلهات‬ ‫التي �صنعتها م�ضطرة مل�سايرتها ومتريرها بتفاهمات جانبية‪،‬‬ ‫وعطوات �أمنية وع�شائرية‪ ،‬ور�شفات لفناجني النخوة التي ما �أن‬ ‫التلمظ‪ ،‬حتى ندخل مهزلة �أخرى‪.‬‬ ‫ُتبلع وتنتهي عملية ُّ‬ ‫كما �أ ّن��ه لي�س م�ستغربا �أن ن�صبح ملط�شة لعابري ال�سبيل‪،‬‬ ‫الذين � َّأجرناهم ظهر الوطن؛ لتمتلئ جيوب امل�س�ؤولني‪ ،‬الذين‬ ‫حت��ول��وا جت��ارا و�سما�سرة يف مكتب ع�ق��اري كبري ا�سمه «وط��ن»‬ ‫ي�سعون فيه للدافعني �أكرث‪ ،‬ويعر�ضونه على كل ب ٍّر وفاجر‪ ،‬حتى‬ ‫ب��ات الأردين غريبا يف وطنه‪ ،‬بعد �أن �أركعته احل��اج��ة‪ ،‬و�أثقلته‬ ‫ال��دي��ون امل�ترت�ب��ة بعد الت�صفية ال�شاملة ال�ت��ي أ���ص��اب��ت م��وارد‬ ‫الدولة وثرواتها‪.‬‬ ‫ال��دول��ة �سقطت هيبتها م��ع �أول جت��اوز مت التغا�ضي عنه‬ ‫ارتكبه م�س�ؤول كبري‪� ،‬أو قائد م�سيطر‪� ،‬أو قريب حظي ذو ن�سب‬ ‫�أو مرتبط به‪� ،‬أو مدير ل�شركة �أو م�ؤ�س�سة‪� ،‬أو ع�سكري ذو رتبة‪� ،‬أو‬ ‫�أمني ذو هيبة وغلبة‪.‬‬ ‫عندما ُت�ستنزف روافد الدولة املالية‪ ،‬وت�صبح الدولة بقرة‬ ‫حلوبا‪ ،‬وبطفرات �سيا�سية و�إدارية تتكاثر حلماتها لتغطي الأفواه‬ ‫وخوا�صهم و�أ�صهارهم يف الدائرة املغلقة‬ ‫اجلائعة لكبار امل�س�ؤولني‬ ‫ِّ‬ ‫للحكم‪ ،‬ف�لا غ��راب��ة �أن تغدو هيكال عظميا يلعق ال�ثرى حتت‬ ‫أ�ق��دام الغرباء قريبون و ُب َعداء‪ ،‬تتح ّمل الركل لتحظى بالقليل‬ ‫الذي ينع�شها كي تقوى على البقاء‪.‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ت�ح��ول ال �ك��ادر الع�سكري و آ�ل �ي��ات��ه �أم�ل�اك خا�صة‬ ‫ت�صنع الب�ساتني‪ ،‬وجترف الأرا�ضي‪ ،‬وتن�شئ املزارع لت�شبع نهمة‬ ‫كبار القادة‪ ،‬من ذوي ال�صدور العري�ضة التي �أثقلتها النيا�شني‬ ‫الزائفة‪ ،‬ت�سقط هيبة الدولة ويمُ تهن الوطن‪.‬‬ ‫عندما يُحظر ال َّنظر يف املوازنات الأمنية والع�سكرية ودوائر‬ ‫احلكم العلية‪ ،‬و َتغيب عن عني الرقيب‪ ،‬وتتعذر املحا�سبة‪ ،‬وتظهر‬ ‫النعمة فج�أة‪ ،‬فتعظم نفو�س‪ ،‬وتتورم �أنوف‪ ،‬طبيعي مع هذا اجلو‬ ‫�أن يت�ضخم ال�شعور باملظلوم َّية‪ ،‬ويهون ال�صالح العام‪ ،‬لتتناو�شه‬ ‫الأي ��دي الق�صرية‪ ،‬لتنتف بقية ال��ر���ش ال��ذي جن��ا م��ن الأي��دي‬ ‫الطويلة‪ ،‬ليبد�أ طائر الوطن بال�سقوط‪ ،‬بعد فقدان التوازن‪،‬‬ ‫لكرثة الأيدي الناتفة‪.‬‬ ‫عندما ت�صبح ق�ي��ادة ال��دول��ة جناح ط��ائ��رة‪ ،‬وج��ول��ة �ساحة‪،‬‬ ‫و َف َتلة ت�س ُّوق‪ ،‬نذبح يف الوطن ونذبح يف الإن�سان روح املواطنة‪.‬‬ ‫عندما ال جند ال��والء على الظلم‪ ،‬وال الت�أيد على الباطل‪،‬‬ ‫وال ال�ه�ت��اف ل�ل�ت��اف��ه‪ ،‬وال امل �ب��ارك��ة ل�ل�خ�ط��أ‪ ،‬ون�خ���ش��ى اع�ترا���ض‬ ‫املعرت�ض على ما ُنب ّيت من �إثم‪ ،‬تبد أ� اجلهات املعنية با�ستجداء‬ ‫ال ��والء‪ ،‬وح�شد ال�ت��أي��د‪ ،‬وا�ستئجار احل�ن��اج��ر‪ ،‬وتكثري الطبول‪،‬‬ ‫ليعلو ال�ضجيج وت�سهل امله ّمة‪ ،‬عندها نعرف عن �أ ّية دولة وعن‬ ‫�أ ّي��ة هيبة يتحدثون‪ ,‬عندما يُ�ستدعى �صاحب الأ�سبقية ليكون‬ ‫�شريكا يف املعادلة الأمنية‪ ،‬وعنوانا للوالء والغرية الوطنية‪ ،‬يف‬ ‫وجه النخب الفكرية ن��درك حجم م�صيبتنا‪ ،‬وال نعب كثريا يف‬ ‫معرفة الكيفية التي �أهدرت فيها هيبة دولتنا وكرامة مواطننا‪.‬‬ ‫�إذا كان هذا هو فعل �أبناء الوطن بالوطن‪� ،‬أقول هذا جتاوزا‪،‬‬ ‫فما بالكم بال�شركاء الذين جا�ؤوا بهم من وراء احلدود‪ ،‬وتعاقدوا‬ ‫مع هم على ح�ساب جمهور ال�شعب وم�صلحة البلد؟!‬ ‫لنعرتف جميعا �أنّ �أول جت��اوز �أو خ��رق للقانون‪ ،‬وانتهاك‬ ‫للد�ستور ارتكبه م�س�ؤول �أو قريب م�س�ؤول مت التغا�ضي عنه �أو‬ ‫غطته ال��دوائ��ر العليا ك��ان مبثابة �إذن �صريح لكل جت��اوز تابع‬ ‫منه يكت�سب ال�شرعية وعليه يتكئ‪ ،‬وبه ي�ستقوى‪ ،‬وعنه يتفرع‬ ‫ويكرث ويتزايد‪ ،‬حتى كرثت اخلروق يف القربة‪ ،‬وات�سع الفتق على‬ ‫الراتق‪.‬‬ ‫�إنّ االبن العاق الذي ينتف حلية �أبيه‪ ،‬ولو مازحا‪ ،‬يف الطريق‬ ‫العام ي�ستدعي كل �أطفال الطريق للم�ساهمة يف النتف‪ ،‬ولن يكون‬ ‫قادرا ال على منعهم‪ ،‬وال على �إقناعهم بخ�صو�صية العالقة‪.‬‬ ‫هذا ما �أ�صابنا يف الأردن الغايل يوم قادته �سيا�سة العيال‪،‬‬ ‫وج ّرت عليه هذا الوبال‪ ،‬فال ت�ستغربوا �إن ا�ضطربت به حظوظه‪،‬‬ ‫فعرث �أو مال‪.‬‬ ‫�إذا ا�ستم َّر على حملِ الأذى �أ�سد َتن�سى الكالب‪ ،‬وين�سى �أ ّنه‬ ‫الأ�سدُ‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬

‫ق�ل�ي�ل� ٌة ه��ي ال�ن���ص��و���ص ال �ت��ي تتخطى م��دى‬ ‫العني وبُعد ال�ق��راءة وت�سكنُ فيك �أو أ�ن��تَ ت�سكن‬ ‫فيها‪ ،‬املهم �أ ّنها ال تفارقك فبرباع ٍة تت�سلل ُ‬ ‫بع�ض‬ ‫عبارات تلك الن�صو�ص �إىل وجدانك يقظاً كنتَ‬ ‫�أو نائماً‪ ،‬لت�سردها امل��رة تلو امل��رة ُتعيد قراءتها‬ ‫و َتذ ُّو َقها‪ ،‬حتى ت��درك كيف تغدو الكلمات ج�سراً‬ ‫بني احلياة وامل��وت وال��واق��ع واحل�ل��م‪� ،‬إح��دى هذه‬ ‫الن�صو�ص هي التجرية الكتابية للأ�سري الأردين‬ ‫القائد عبد اهلل الربغوثي يف كتابه «�أمري ّ‬ ‫الظل‪..‬‬ ‫م�ه�ن��د���س ع�ل��ى ال �ط��ري��ق»‪ ،‬ول�ي����س م��ن ا إلن���ص��اف‬ ‫ت�صنيفه ك��رواي��ة �أو ق�صة �أدب �ي��ة وا إلل �ق��اء ب��ه يف‬ ‫غمار النقد الأدب ��ي‪ ،‬ورمب��ا لي�س مناف�ساً لكثري‬ ‫من ا ألع�م��ال الأدب�ي��ة‪ ،‬لكن كيف ُت� َق��ارن احلقيقة‬ ‫باخليال وال��دم مب��داد القلم؟ يف مثل ه��ذا النوع‬ ‫أدب تلميذاً يف ح�ضرة فعل‬ ‫من الكتابة يجل�س ال ُ‬ ‫املقاومة وح�ضور البندقية‪.‬‬ ‫يبد أ� تعلقك بالكتاب من ال�صفحة التا�سعة‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�ق��ع عينك ع�ل��ى ا��س��م م��ن ق� �دّم للكتاب‪،‬‬ ‫رئي�س �أركان حركة حما�س �أحمد �سعيد اجلعربي‪،‬‬ ‫يف �شهر ت�شرين الثاين ‪ 2012‬يف ذات ال�شهر الذي‬ ‫اغتيل فيه‪ ،‬ومن ال�صعب �أن يكون لل�صدفة ٌ‬ ‫مكان‬ ‫يف ح�ي��اة امل�ج��اه��دي��ن‪ ،‬ف�ي�ق��ول رح�م��ه اهلل يف ه��ذه‬ ‫التقدمة‪« :‬لقد �شعرت بعبق البطولة‪ ،‬وعظمة‬ ‫الق�سام و�أن��ا أ�ق��ر أ� ه��ذه ال�صفحات‬ ‫الإ��س�لام‪ ،‬ع � ّزة ّ‬ ‫ال�ت��ي كتبها ال��دم وال��دي��ن ق�ب��ل �أن يكتبها امل��داد‬ ‫والقرطا�س‪ ،‬و�أ�شعر بفخر وع ّزة و�أنا �أقدم لكلمات‬ ‫البطل الأ��س�ير عبد اهلل الربغوثي ال��ذي �أ�سماه‬ ‫«�أم�ير الظل»‪ ،‬وه��و عندي أ�م�ير النور واجلهاد»‪.‬‬ ‫َل ُرمبا مل يج ِر يف َخلَدِ اجلعربي ب�أ ّنه مع �صدور‬

‫الكتاب �سيكون قد غ��دا �شهيداً يُقدّم ل�شهيدٍ مع‬ ‫وقف التنفيذ‪.‬‬ ‫يبد�أ الربغوثي دافعه للكتابة بالإجابة على‬ ‫�أ�سئل ِة مَن لقّبها بـ»مالكي احلار�س» ابنته ال ُكربى‬ ‫«تاال»‪ ،‬التي حملت ا�سم �سارة ولينا عندما ا�ضط ّر‬ ‫والدها �إىل تغيري هويتها �أكرث من مرة �أثناء فرتة‬ ‫م�ط��اردت��ه‪ ،‬ليتم ّكن م��ن حماية أ���س��رت��ه‪ ،‬لكنها يف‬ ‫احلقيقة «تاال» ومِ ن عندها تبد�أ احلكاية فيقول‬ ‫ال�برغ��وث��ي‪��« :‬س��وف �أق����ص عليكِ ق�صتي وق�صة‬ ‫حياتي‪ ،‬لعلك ي��ا مالكي احل��ار���س جت��دي �أجوبة‬ ‫أ�سئلتك‪ ،‬لعلك ت�ستطيعني �أن��ت يا ابنتي �أن‬ ‫على �‬ ‫ِ‬ ‫تقويل يل من �أنا‪ ،‬وملاذا �أنا‪..‬حبيبتي ال�صغرية قد‬ ‫ب��د�أت ق�صتي من هناك‪� »..‬إنّ الأ�سلوب احل��واريّ‬ ‫ل�ل�برغ��وث��ي م��ع اب�ن�ت��ه يف ك�ت��اب��ه يعك�س من��وذج��ا‬ ‫نادرا للتوا�صل الأبوي يف واقع غياب الأب‪ ،‬ي�شعر‬ ‫بها عن بُعد ويخاطبها كرفيقة �سالح‪ُّ ،‬‬ ‫ويبث لها‬ ‫�آالمه‪ ،‬وي�شركها يف حلظات انت�صاراته وفرحه‪.‬‬ ‫ث��م ي ��زداد وق��ع كلمات ال�برغ��وث��ي للأق�صى‬ ‫حنيناً وللثورة م�شع ً‬ ‫ال‪ ،‬وت�أ�سرك الرهبة عندما‬ ‫يروي حكاية �شيخ فل�سطيني يرى من الربغوثي‬ ‫الغرية ال�شديدة على دين اهلل‪ ،‬وع�شقه للت�صدي‬ ‫لل�صهاينة ف�ي��دع��وه ل�ت�ن��اول ال�ط�ع��ام يف منزله‪،‬‬ ‫وي �خ�بره ب� ��أنّ ل��دي��ه أ�م��ان��ة ي��ري��د م��ن ال�برغ��وث��ي‬ ‫ت�سليمها ل�صاحبها‪ ،‬ومل تكن تلك الأمانة �سوى‬ ‫حقيبة ج�ل��دي��ة مغلقة ك��ان ق��د ت��رك�ه��ا املهند�س‬ ‫يحيى ع ّيا�ش �أمانة عند ال�شيخ الذي بدوره طلب‬ ‫م��ن ال�برغ��وث��ي �أخ��ذه��ا ق��ائ� ً‬ ‫لا‪« :‬خ��ذه��ا ي��ا ول��دي‬ ‫ف�صاحبها ا�ست�شهد منذ زمن‪ .‬خذها باهلل عليك‬ ‫فهي لك �أنت‪� ،‬أنت �صاحبها وهي �صاحبتك‪ ،‬خذها‬

‫و��س��ر على درب املهند�س عيا�ش‪ ،‬ح��رام �أن تبقى‬ ‫م��دف��ون��ة يف الأر� ��ض بعد �أن ان��دل�ع��ت االنتفا�ضة‬ ‫وبعد �أن بد�أنا نودع ال�شهيد تلو ال�شهيد»‪ .‬هلل درك‬ ‫يا �س ّيد املهند�سني َ أل ّنك يَحيى و إ� ّنك َلع ّيا�ش‪ ،‬مت ّد‬ ‫ق�سامي عنيد‬ ‫مبهند�س‬ ‫�صباح احلرية بعد رحيلك‬ ‫ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫مل يلقك بل اكتفى بحقيبتك‪ ،‬وانطلق الربغوثي‬ ‫م�ق��اوم�اً يف �سيا�سة ال�ع�ق��اب فيما ��س� ّم��اه ال��داف��ع‬ ‫امل�ج�ه��ول ب��ال��واج��ب اجل �ه��ادي‪ ،‬ف�ي�ق��ول‪« :‬ال�ع�ق��اب‬ ‫ه��ي تلك الكلمة ال�ت��ي ُ‬ ‫ت�صف م��ا �أري ��د ال�ق�ي��ام به‬ ‫جتاه عدوي‪ ،‬ال �أريد �أن �أث�أر لنف�سي وال للجرحى‬ ‫وال���ش�ه��داء‪ ،‬وال �أري ��د �أن أ�ن�ت�ق��م ف��االن�ت�ق��ام �أعمى‬ ‫ويعمي �صاحبه وال�ث��أر م��ا ه��و �إ ّال رد فعل �سريع‬ ‫متهور»‪ .‬و ُتعترب عملية اال�ست�شهادي ع� ّز الدين‬ ‫امل�صري �إحدى �أ�شهر عمليات املهند�س الربغوثي‪،‬‬ ‫الق�سامي بقيثارة‬ ‫ب�سبب التط ّور النوعي لل�سالح ّ‬ ‫نا�سفة‪« ،‬الأحزمة النا�سفة كان لها زمنها � ّأما الآن‬ ‫فزمن الأحلان النا�سفة»‪ ،‬قالها �أمري النور وهكذا‬ ‫�أرادها مفاج�أة للعدو‪.‬‬ ‫مم ��ا ت�ستطيع‬ ‫يف ه ��ذا ال �ك �ت��اب أ�ك�ث�ر ب�ك�ث�ير ّ‬ ‫حت ّمله مقالتي �أو ت�ستطيع ال�سطور اح �ت��واءه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫حتا�صرك حتى تتق ّزم �أمامها بل‬ ‫ف�أحرف كلماته‬ ‫ت ��ذوب‪ ،‬أ�م�ي�راً ُي�ح��رق بظله الأق�ن�ع��ة ال�ت��ي �سكنت‬ ‫� �ض��وء واق �ع �ن��ا ال ��زائ ��ف‪ ،‬اخ �ت��ا َر لنف�سه �أن ي�ك��ون‬ ‫مهند�ساً على الطريق ومعه فقط يتحول الطريق‬ ‫�إىل كتاب �إر�شاد للج ّنة‪� ،‬س�أقر�أ الكتاب كلما فتتَ‬ ‫ال �ق �ه � ُر اجل� � ��وارح وك �ل �م��ا ��س�ك��ن ال �ظ �ل � ُم امل��دام��ع‪،‬‬ ‫و�س�أحتفظ بن�سخ ٍة منه يف �سيارتي فل�ستُ مهند�سة‬ ‫لكن لع ّلني �أجد الطريق‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد حممد �شديفات‬

‫حرب إبادة‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�خ�ت��ل امل ��وازي ��ن وت �ت �ن��اغ��م م���ص��ال��ح‬ ‫املف�سدين احلاقدين على حقوق امل�ساكني‪ ،‬وتبد�أ‬ ‫احل��رك��ات امل���ش�ب��وه��ة ع�ن��ده��ا يتعانق اخل�صمان‪,‬‬ ‫ويت�صالح النا�سك مع ال�شيطان والعاقل يعتمد‬ ‫على اجلاهل واملتوا�ضع يحت�ضن ال�شرير‪ ,‬عندها‬ ‫ي ��درك ال �ع��اق��ل ب��داي��ة ح ��دوث ان �ق�ل�اب امل��وازي��ن‬ ‫الكونية وح�ل��ول الفو�ضى الب�شرية‪ ,‬وانحطاط‬ ‫احل �ي��اة الإن���س��ان�ي��ة واخل� ��روج ع��ن �سكة احلقيقة‬ ‫وي�ب��د�أ االن�ح��دار والت�سارع نحو الهاوية الأبدية‬ ‫«وم ��ا ي���س�ت��وي ا ألع �م��ى وال�ب���ص�ير وال الظلمات‬ ‫والنور وال الظل وال احلرور وما ي�ستوي الأحياء‬ ‫وال الأموات»‪.‬‬ ‫هذا الت�سارع والتهافت‪ ,‬والت�سابق والتناف�س‬ ‫يف جم��ال ال�ن�ف��اق االج�ت�م��اع��ي و�إ� �ش �ع��ال وت� أ�ج�ي��ج‬ ‫ن��ار الفتنة يعقبه ال�ت�ف�نن يف ال�ت�خ��ري��ب والقتل‬ ‫والتحريق ثم ح�سرات وتفاهات ومناكفات تلك‬ ‫هي نتائج ا ألع�م��ال ال�شريرة والأنف�س احلقرية‪,‬‬ ‫وع �ن��ده��ا ت�ط�ف��و ع �ل��ى ال���س�ط��ح امل �� �ص��ال��ح الآن �ي��ة‬ ‫والأ�شخا�ص املن�سية كرمم مرمية وجيف منتنة‬ ‫رائحتها كريهة‪ ,‬عندها ينادي منادي ال�شيطان‬ ‫ال��رج�ي��م ب� أ�ع�ل��ى ��ص��وت��ه ال�ق�ب�ي��ح ع�ل��ى أ�ع��وان��ه �أن‬ ‫اغ ��دوا علي م��ن ك��ل م�ك��ان‪ ،‬ف��ا ألم��ر ق��د ب��ان فهي‬ ‫حرب �إبادة ال ن�صر فيها وال �شهادة فيبد أ� بر�سائله‬ ‫املعهودة ومقابالته املذمومة امل�سمومة والتنظري‬ ‫والتلميح والتلويح والتهويل والتحليل من �أجل‬ ‫الت�ضليل والت�ضييع وال�ت�م��وي��ه‪ ,‬وعندها ت�سمى‬ ‫الأ� �ش �ي��اء ب�غ�ير �أ��س�م��ائ�ه��ا ومت �ت��دح ال��رج��ال بغري‬ ‫�أو�صافها و�أفعالها من خالل �أطماعها و�إرهابها‬ ‫عندها انتهت الأمة و�أ�شرفت على الغ ّمة وتنا�ست‬ ‫�أوا�صر القربى وبدل الأخ ّوة ح ّل التنافر والتناحر‬ ‫وال� �ث� ��أر واجل �ف ��اء واحل �ق��د وال �ب �غ �� �ض��اء‪ ,‬وع�ن��ده��ا‬ ‫تناغم �سكاكني اجل��زاري��ن لتلتقي على ال�ضحية‬ ‫لتقطيع وتق�سيم �أو�صالها‪ ,‬عندها تقف وتت�أمل‬

‫وت���س��أل نف�سك م��اذا ده��ا ه��ذه الأم ��ة‪� ،‬أي��ن الأب��وة‬ ‫والأخ��وة والعمومة‪ ،‬من م ّنا ال يحب العراق بكل‬ ‫�أطيافه؟ وليبيا بعراقة قبائلها وال�سودان بلون‬ ‫مائه‪ ,‬وتون�س اخل�ضراء‪ ,‬وم�صر الكنانة‪ ,‬واليمن‬ ‫بحفاوته ولطافته‪ ,‬ثم �سوريا و�شاماتها وعالماتها‬ ‫ون �ه��ر ب ��ردى ون �ب��ع ال�ف�ي�ج��ة‪ ,‬ودم���ش��ق عا�صمتها‬ ‫�إ��س�لام�ي�ت�ه��ا وع��روب �ت �ه��ا ع�ب��ا��س�ي�ت�ه��ا و أ�م��وي �ت �ه��ا‪,‬‬ ‫آ�ث��اره��ا وربوعها م�صايفها وخ�ضرتها ونظافتها‬ ‫وع��ذري �ت �ه��ا وط �ه��ارت �ه��ا‪ ,‬م �ع��ام �ل �ه��ا وم���ص��ان�ع�ه��ا‬ ‫وحرفها التقليدية و�صناعاتها‪ ,‬وموقعها وقربها‪,‬‬ ‫�أهلها وعلماءها وعائالتها‪ ,‬جمعياتها وتكياتها‬ ‫وميادينها و�شهرتها وجوامعها وم�آذنها ومزاراتها‬ ‫ومتاحفها و أ�ب��واب�ه��ا العتيقة وكنا�سها العتيدة‪,‬‬ ‫جي�شها و�شهداءها من فجر الإ�سالم �إىل �صالح‬ ‫الدين ويو�سف العظمة و�إبراهيم هنانو و�سلطان‬ ‫با�شا ا ألط��ر���ش‪� ,‬شعراءها وق�صائدها وم�سارحها‬ ‫و�أنا�شيدها‪ ,‬فرحتها وحلتها وطرحتها وزينتها‬ ‫وخ�ضرتها و�سياحتها يف دم��ر وال�ه��ام��ة وال�ع�ين‬ ‫اخل�ضراء وع�سال الورد وبقني والزبداين وم�شتى‬ ‫احللو و�صلنفة‪ ،‬منتجعاتها وغاباتها‪� ،‬أحياءها‬ ‫املرجة‪ ,‬امل�ي��دان‪ ,‬ب��اب امل�صلى‪� ,‬سوق مدحت با�شا‪,‬‬ ‫�سوق احلميدية‪� ,‬سوق الهال‪ ,‬ركن الدين‪ ,‬الق�صاع‪,‬‬ ‫ال�صاحلية‪ ,‬ال�شعالن‪ ,‬والأك��راد‪ ,‬باب توما‪ ,‬وحارة‬ ‫اليهود‪ ,‬وامل��زة‪ ,‬واملهاجرين‪ ,‬وقا�سيون ظل دم�شق‬ ‫وحاميها‪ ,‬وحوا�ضرها‪ ،‬وامتداداتها القدم‪ ,‬وداريا‪,‬‬ ‫وال�ك���س��وة‪ ,‬وح��ر��س�ت��ا‪ ,‬و��ض�م�ير وغ��وط��ة ال�شهداء‬ ‫ح �� �ض��ارة ام �ت��زج��ت وت �ع��ان �ق��ت و أ�جن� �ب ��ت ح���ض��ارة‬ ‫مما حباها‬ ‫ون�سال طيب الأعراق‪ .‬هذا في�ض قليل ّ‬ ‫رب��ي و�أع�ط��اه��ا‪ ،‬عندها ت�س�أل وتت�ساءل ع��ن هذه‬ ‫الأمة ماذا ح ّل بها ودهاها �أين العقالء والروابط‬ ‫وال�صالت «يخربون بيوتهم ب�أيدهم»؟ ثم انظر‬ ‫دمار حلب ال�شهباء عا�صمة احلمدانيني غاب عنها‬ ‫�سيف الدولة �إىل الأبد‪ ,‬والذقية العرب و�ساحلها‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫الأزرق كيف ل� ّوث��ت م�ي��اه��ه؟! ث��م را���س الب�سيط‬ ‫كيف �أحرقت �أ�شجاره وج ّفت ينابيعه‪ ,‬وباب الهوى‬ ‫كيف �أغلقت �أبوابه نوافذه واختنق �شبابه‪ ،‬وج�سر‬ ‫ال�شغور‪ ,‬وحم�ص وب��اب ال�سباع وم�ق��ام خالد بن‬ ‫الوليد‪.‬‬ ‫ل �ق��د أ�ل� �ق ��ت الأر�� � ��ض م ��ا ف �ي �ه��ا وت �خ � ّل��ت عن‬ ‫م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا ث��م ال��رق��ة وب��وك �م��ال وال�ق��ام���ش�ل��ي‬ ‫واجلزيرة و�سهولها �أ�صف ّرت بعد خ�ضراء حدادا‬ ‫على ما بناه الأج��داد وقطع �أو�صاله ا ألب�ن��اء‪ ,‬ثم‬ ‫طرطو�س وبانيا�س حا�ضرة البحر‪ ،‬وقلبه جزيرة‬ ‫�أرواد حا�صرتها الأ�ساطيل م��ن ك��ل ب��اب حم ّملة‬ ‫م��ن ك��ل أ�ن� ��واع ال��دم��ار تنتظر ل�ت�ق��ذف �سمومها‬ ‫على �سوريا العروبة والإ��س�لام‪ .‬ثم م��روج حوران‬ ‫خمازن روما درعا ال�سويداء‪ ,‬وب�صرى ال�شام ولقاء‬ ‫ر�سول الإ�سالم عليه ال�صالة وال�سالم مع بحريا‬ ‫م��ن م�سيحي ب�ل�اد ال �� �ش��ام‪ ,‬ث��م ه�ضبة اجل��والن‬ ‫حيث القنيطرة ورا���س ال�شيخ وذك��رى الريموك‬ ‫وم�ستودع املياه وحامية دم�شق و�ضواحيها‪.‬‬ ‫�أين �أنت يا ديار اخلري ال �أني�س وال جلي�س ال‬ ‫جار وال دار كل بيت ح ّل فيه الغبار‪� ،‬إرهاب ودمار ال‬ ‫ن�صر وال �شهادة و�إنمّ ا حرب �إبادة‪ ،‬كل ذلك ب�أموال‬ ‫عربية و�أيدي وطنية تدّعي القومية‪ ,‬فاتقوا اهلل‬ ‫ببلدكم و�أهليكم وبناتكم و أ�ع��را��ض�ك��م و�شبابكم‬ ‫ل �ق��د ط��ال��ت غ�ف�ل�ت�ك��م‪ ,‬ك �ف��ى ت �ن �ظ�يرا ت���ص��احل��وا‬ ‫وترحموا‬ ‫وت�صافحوا وتنا�سوا وام�سحوا جراحكم ّ‬ ‫على �شهدائكم‪ ،‬وخذوا حذركم وتذ ّكروا وانظروا‬ ‫حواليكم كالب م�سعورة ووحو�ش �ضارية وطيور‬ ‫كا�سرة جارحة تنتظر الفري�سة وال�ضحية حتى �إذا‬ ‫وقعت انهالت عليها ب�أنيابها و�أظافرها وخمالبها‬ ‫وحقدها لتنهي ح�ضارتها ومتحو بالدمار زينتها‬ ‫وحت ّل حم ّلها وتبقى و�صمة عار يف جبني الزمان‬ ‫على ما فعله الإن�سان اجتاه �أخيه الإن�سان‪.‬‬

‫على األراضي األردنية‬ ‫�إنّ خ �ب ��ر �إ� � � �ش� � �ع � ��ال ال � �ع� ��دو‬ ‫الإ�سرائيلي حلرائق على الأرا�ضي‬ ‫الأردنية �أ�صبح خ�براً عادياً ن�ستمع‬ ‫�إليه يومياً مع تناولنا لفنجان قهوة‬ ‫ال���ص�ب��اح‪ ،‬من � ّر ب��ه ث��م ن�ت�ج��اوزه �إىل‬ ‫غريه من �أخبارنا املحل ّية اليوم ّية‪،‬‬ ‫ع ��ن أ�خ � �ب� ��ار امل� �ح ��اف� �ظ ��ات و أ�خ � �ب ��ار‬ ‫الت�شكيل الوزاري وخطابات ال ّنواب‬ ‫املم ّلة وحتركات رئي�س ال��وزراء �إىل‬ ‫هذه املنطقة �أو تلك متفقداً �أحوالها‬ ‫و�ساعياً �إىل ا�سرت�ضاء �أهلها‪.‬‬ ‫�إنّ ت � ��وايل م �ث��ل ه� ��ذا احل ��دث‬ ‫وتواتر الأخ�ب��ار عنه و ّل��د حالة من‬ ‫الإدم ��ان واال��س�ترخ��اء عند �سماعه‬ ‫�أو ّ‬ ‫االط�ل�اع عليه حتى أ���ص�ب��ح من‬ ‫م���س�ت�ل��زم��ات ح�ي��ات�ن��ا ال �ي��وم � ّي��ة �أن‬ ‫ت�ن�ت�ه��ك ح��رم��ة �أرا� �ض �ي �ن��ا وحت ��رق‬ ‫م��زارع �ن��ا وت���ص�ب��ح �أرا� �ض �ي �ن��ا �ساحة‬ ‫خلف ّية للعدو ي�سيرّ عليها دور ّياته‬ ‫وي � �ج � � ّرب ف �ي �ه��ا أ�� �س �ل �ح �ت��ه وي �ح��رق‬ ‫الأخ���ض��ر والياب�س ويهلك احل��رث‬ ‫وال ّن�سل‪.‬‬ ‫وال �غ��ري��ب واخل �ط�ير يف ا ألم��ر‬ ‫�أنّ مثل ه��ذا احل��دث والإخ�ب��ار عنه‬ ‫وال �ت �ح��ذي��ر م��ن ال �ت �ع � ّر���ض لبع�ض‬ ‫ن�ت��ائ�ج��ه ي � أ�ت��ي غ�ي�ر ن��اط��ق ر��س�م��ي‬ ‫أ�م �ن��ي �أو ع���س�ك��ري �أردين يخربنا‬ ‫ف �ي��ه �أنّ «اجل � � ��ار ال� �غ ��رب ��ي» ي �ن��وي‬ ‫ال�ق�ي��ام ب�ك��ذا وك ��ذا‪ ،‬ف�خ��ذوا حذركم‬ ‫واحموا �أنف�سكم وابتعدوا عن جمال‬ ‫ن�يران��ه وح��رائ�ق��ه و أ�ل �غ��ام��ه‪� ،‬أيّ �أنّ‬ ‫هذه الأفعال واالنتهاكات تت ّم بعلم‬ ‫الطرفني وبحكم التن�سيق املحكم‬ ‫وامل�ستمر بينهما‪ .‬والنتيجة غالباً ما‬ ‫تكون حرق �آالف الدمنات وتخريب‬ ‫ال � �ع ��دي ��د م � ��ن م � � � ��زارع الأ� � �ش � �ج ��ار‬ ‫واحلم�ضيات التي دفع فيها املواطن‬ ‫الأردين خ�لا��ص��ة ج�ه��ده وج �ه��اده‪،‬‬ ‫��س� ّداً ل�ع��وزه عند حاجته وم��ا �أك�ثر‬ ‫ح� ��االت ع� ��وزه وح��اج �ت��ه‪ ،‬في�صحو‬ ‫وال ��دخ ��ان ي�ت���ص��اع��د م ��ن م��زرع�ت��ه‬ ‫وال� �ن�ي�ران ت�ل�ت�ه��م خ�لا� �ص��ة ج�ه��ده‬ ‫وع ��رق ��ه‪ ،‬ون �ح��ن ن�ع�ل��م م ��دى ح�ن� ّو‬ ‫ال �ف�ل�اح ع�ل��ى أ�� �ش �ج��اره‪ ،‬فال�شجرة‬ ‫عنده كواحد من �أبنائه‪ ،‬فهو يرى‬ ‫ب�أم عينيه �أبناءه يحرتقون‪ ،‬والعدو‬ ‫يف امل�ق��اب��ل نّ‬ ‫يتفن وي�ت�ل� ّذذ ب�سدايته‬ ‫امل� �ع ��روف ��ة وه� ��و مي ��ار� ��س ه��واي��ات��ه‬ ‫وي �� �ش��اه��د ن �ت��ائ��ج أ�ع �م ��ال ��ه‪ .‬فيعمد‬ ‫م��زارع �ن��ا �إىل ال �� �ص �ي��اح وال���ش�ك��وى‬ ‫وال�ع��وي��ل واال��س�ت�ن�ج��اد واال�ستغاثة‬ ‫ب�ح�ك��وم�ت��ه و�أول � �ي� ��اء �أم � ��ره ل��و��ض��ع‬ ‫ح��دٍ لهذه املمار�سات واال�ستفزازات‬ ‫والتعوي�ض ع ّما �أ�صابه من خ�سارات‪.‬‬ ‫�واج� � ��ه ب � � ��ر ّد ف� �ي ��ه ت �ه��دي��د‬ ‫وي� � � َ‬ ‫ووع� � �ي � ��د ع� �ل ��ى ج� � ��ر أ�ت� � ��ه يف ط ��رق‬ ‫�أم ��ور وم��و��ض��وع��ات ب��اع�ت�ب��اره��ا من‬ ‫امل �ح � ّرم��ات‪ ،‬فكيف ي�ج��ر ؤ� على نقد‬ ‫أ�ف �ع��ال ومم��ار� �س��ات‪ ،‬مت��ار���س وتن ّفذ‬ ‫مب ��وج ��ب م� �ع ��اه ��دات وات �ف ��اق �ي ��ات‬ ‫م��و ّق �ع��ة وم ��راق �ب ��ة م ��ن ِق �ب��ل دول‬ ‫عظمى ووكاالت‪.‬‬ ‫ف �ي �ه �م �ه��م ال � �ف�ل��اح ال �ب �� �س �ي��ط‬ ‫واملزارع املغلوب على �أمره بهمهمات‬ ‫غري مفهومة وال م�سموعة‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫حمتواها ال يخرج عن دائرة �أ ّنه مل‬ ‫يفهم الكثري من هذه امل�صطلحات‪،‬‬ ‫فهو يفهم �شيئاً واح��داً‪ ،‬أ� ّنه مواطن‬ ‫�أردين تتع ّر�ض حياته وم�ستقبله‬ ‫خلطر عدو لئيم وج��ار غري كرمي‪،‬‬ ‫وي �ف�تر���ض �أن ت �ت �ولىّ دول �ت ��ه �أم ��ر‬ ‫حمايته وتوفري عي�ش آ�م��ن وكرمي‬ ‫له ولعائلته‪.‬‬ ‫وت� �خ� � ّي ��ل ل� ��و �أنّ اجت � � ��اه ه ��ذا‬ ‫احلريق معاك�ساً‪� ،‬أيّ من �شرق �إىل‬ ‫غ ��رب‪ ،‬ل�ه� ّب��ت دول�ت�ن��ا ب�ك��ل قياداتها‬ ‫وم�ستوياتها باالعتذار تلو االعتذار‪،‬‬ ‫بل ل�سبقت التعوي�ضات االعتذارات‬ ‫ولكن مزارعنا ال نائحة له‪.‬‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013-2939( 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ط� ��ارق �أح �م ��د عبد‬ ‫الرحمن ال�شريدة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ /‬تامر حممود �أ�شرف‬ ‫فالح �شطناوي‬ ‫العمر ‪� 36‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ال�شمي�ساين ‪-‬اخلطوط‬ ‫القطرية‪ -‬قرب فندق الكومودور‬ ‫التهمة‪ :‬اجلرائم الواقعة خالفا لقانون‬ ‫االت�صاالت وتعديالته (‪)1995/13‬‬ ‫يقت�ضى ح�ضورك ي��وم الأح ��د املوافق‬ ‫‪ 2013-5-26‬ال�ساعة ‪9:00‬‬ ‫للنظر يف ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال�ت��ي‬ ‫�أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك احل ��ق ال �ع��ام وامل���ش�ت�ك��ي‬ ‫ع�صام را�سم بكري �صيام‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى‪)2013- 925 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬دانا كايد حممد �ساغه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫و�صفي فوزي عبداملجيد حتاملة‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬ال � � � ��دوار ال� �ث ��ام ��ن ‪ -‬ب �ج��ان��ب‬ ‫�شركة زي��ن ‪ -‬خلف فندق الر�سا ‪� -‬شارع‬ ‫عبدالفتاح املعايطة ‪ -‬ع�م��ارة رق��م ‪- 12‬‬ ‫الطابق االر�ضي ال�شقة على ال�شمال‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/5/27‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حم�سن �شاكر ح�سني ال�ضمريي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2013/1278 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حمدي ناجي حمدي ابو �شامة‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ -‬ام ال �ن��واره ‪ -‬مقابل‬ ‫الدفاع املدين ‪� -‬شارع املواكب‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2012/3739:‬‬ ‫تاريخه‪2012/2/14 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪�:‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2500 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬ريا�ض علي خليل‬ ‫حاليقة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ال�ع�ق�ب��ة ع �ل��ى ��ش��اط��ئ‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ال���س�ي��اح��ي م�ب��ا��ش��رة‬ ‫ق�ط�ع��ة ار�� ��ض م �� �س��اح��ة ‪440‬‬ ‫مرت تنظيم �سياحي بواجهة‬ ‫‪ 20‬م�تر ع�ل��ى ��ش��اط��ئ البحر‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار بعد �سارية‬ ‫العلم الثورة العربية الكربى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع قطعة ار� ��ض م�ساحة‬ ‫‪ 2100‬م�تر م �ف��روزة ‪ 4‬قطع‬ ‫م �ت �ج ��اورة ت �ن �ظ �ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫ج �م �ي ��ع اخل � ��دم � ��ات � �س �ه �ل��ة‬ ‫وم �� �س �ت��وي��ة ح ��و� ��ض ‪ 3‬م��رج‬ ‫ال � �ف � ل��اح وي� �ت� ��وف� ��ر ل��دي �ن��ا‬ ‫م���س��اح��ات خم�ت�ل�ف��ة و أ�� �س �ع��ار‬ ‫معقولة ابتداء من ‪ 90‬دينار‬ ‫للمرت م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال� �ع� �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫ار�ض للبيع يف دابوق مدار�س‬ ‫ع�م���ش��ة م �� �س��اح��ة ‪ 500‬م�تر‬ ‫�سكن ج باحكام خا�صة موقع‬ ‫مم �ي��ز م �ط �ل��ة ع �ل��ى ح��دائ��ق‬ ‫احل �� �س�ي�ن م �ك �ت��ب ج ��وه ��رة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح��ة ‪130‬‬ ‫دومن �شرقي امل�ط��ار حو�ض‬ ‫ملحم واجعي عري�ض على‬ ‫�شارع ‪ 30‬مرت مكتب جوهرة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار���ض للبيع يف ام زوتينية‬ ‫ح� � ��و�� � ��ض امل � � �ق � � ��رن ع �ل ��ى‬ ‫�� �ش� ��ارع�ي��ن م� ��وق� ��ع م �ط �ل��ة‬ ‫على ��ش��ارع االردن م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�ت�ر ��س�ك��ن ب مكتب‬ ‫ج ��وه ��رة ال �� �ش �م��ال ت�ل�ف��ون‬ ‫‪ 0797720567‬ت�ل�ف��اك����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪--------------------‬‬

‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬ال� � ��زه� � ��ور ‪� � /‬ض ��اح �ي ��ة‬ ‫احل � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احل� ل��اب� ��ات ق� ��رب امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫احل� ��رة ع �ل��ى ث �ل�اث � �ش��وارع‬ ‫امل � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 17‬دومن ‪/‬‬ ‫ف��ر��ص��ة ا��س�ت�ث�م��اري��ة ناجحة‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث � � ��اين من � � ��رة م � ��ن �� �ش� ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ‪/‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 6807 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪� � :‬س��وار حم�م��ود علي‬ ‫الر�شدان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ان�س حممد حممود �سمحان حممود‬

‫ع �م��ان ‪ /‬خ �ل��ف دائ � ��رة اجل� �م ��ارك ط�ل��وع‬ ‫�سرفي�س ‪ 9‬من و�سط البلد خمبز ال�شرق‬ ‫ب�ي��ت ا��س��ام��ة ��س�م�ح��ان وا� �س��ام��ة �سمحان‬ ‫�شقيق ان�س يعمل لدى املخبز‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/5‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد حممود �سمحان حممود‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى‪)2013- 1049 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬كمال عارف قا�سم قا�سم‬ ‫‪ -2‬حممد زهري حممد اجلواودة‬ ‫‪ -3‬احمد �سائد ابراهيم ا�سماعيل‬

‫ع� �م ��ان‪/‬ج ��اوا ب �ج��ان��ب م��در� �س��ة ال�ب�ن��ات‬ ‫الثانوية‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/6/3‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬رو��ض��ة ومدر�سة البيت العتيق‬ ‫اال�سالمية‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3597 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/26‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عماد احمد ح�سن الطرب�ش‬

‫عمان ‪ /‬اجلويدة بجانب م�سجد بدر احلديد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬حممد مروان حممد ابو م�سلم‬ ‫‪ -2‬ا�شرف مروان حممد ابو م�سلم‬ ‫عمان ‪ /‬خريبة ال�سوق ‪ -‬مثلث اجلمعية بوا�سطة خلوي‬ ‫رقم ‪0795618065‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وهديا مبا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫احلكم مبا يلي‪:‬‬ ‫ال ��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل وال�ت���ض��ام��ن ان يدفعا‬ ‫ل�ل�م��دع��ي م �ب �ل��غ‪ 500‬دي �ن��ار ق�ي�م��ة ال�ك�م�ب�ي��ال��ة م��و��ض��وع‬ ‫الدعوى مع الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم يف ‪.2013/3/26‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2013/1243 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2013/5/22 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬خالد احمد حممد عبداهلل‬ ‫‪ -2‬عوده حممد �شعبان ايوب‬ ‫‪ -3‬حممد جمعة عي�سى عبداهلل العكور‬ ‫وعنوانه‪:‬‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬ثالثة االف دينار‬ ‫اردين وال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف وات �ع��اب‬ ‫املحاماة والفائدة القانونية حتى ال�سداد‬ ‫التام‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا ا إلخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬رائد �شفيق حممد‬ ‫ح�م��و وك�ي�ل��ه امل �ح��ام��ي اح �م��د ال��دب��اي�ب��ة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫‪17‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى‪)2013- 1101 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��د الفتاح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداملجيد ح�سني نوفل‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ام ن ��وارة ‪ 2‬ع�م��ارة رق��م ‪ 5‬بناية‬ ‫ابو ع�صام‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/5/26‬ال���س��اع��ة ‪ 00.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممود عبد ا�سماعيل خليل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫زراع�ي��ة ق��اع خنا من ارا�ضي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬ع� �ل ��ى � �ش ��ارع�ي�ن‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ� �ل� �ف ��ي ال �� �س �ع��ر‬ ‫‪ 7‬االف ك� ��ام� ��ل ال �ق �ط �ع��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل�شقل‬ ‫لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومن��ات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار� � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات ثقيلة‬

‫‪ /‬ح��و���ض ح �ن��و ال �ك �� �س��ار ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة دومن و‪932‬م‪/ 2‬‬ ‫واج �ه��ة ‪50‬م ‪ /‬ق��ري�ب��ة من‬ ‫دوار زم��زم ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬

‫للبيع املقابلني �شارع احلرية‬ ‫�شقة ار�ضية م�ساحة ‪ 150‬مرت‬ ‫‪ 3‬نوم ما�سرت �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راك��ب مدخل م�ستقل‬ ‫ق��رم�ي��د ع�ل��ى امل��دخ��ل ت��ر���س‬ ‫امامي ‪ 30‬مرت كرا م�ستودع‬ ‫ق ��رب � �ش��ارع احل��ري��ة معفى‬ ‫م ��ن ال ��ر� �س ��وم ع �م��ر ال �ب �ن��اء‬ ‫�سنة ويتوفر لدينا م�ساحات‬ ‫مب��واق��ع خمتلفة بحي ن��زال‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين وم�ن��اط��ق اخ��رى‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي ن��زل جممع جتاري‬

‫م �� �س��اح��ة االر�� � ��ض ‪ 620‬م�تر‬ ‫ال �ب �ن��اء م �ك��ون م ��ن ‪ 4‬خم ��ازن‬ ‫بعمق ‪ 22‬م�تر وع��ر���ض ‪ 4‬مرت‬ ‫و‪� 12‬شقة طابق كامل كراجات‬ ‫وخدمات م�ساحة كامل البناء‬ ‫‪ 1910‬م�ت�ر ع�م��ر ال �ب �ن��اء �سنة‬ ‫م � ؤ�ج��ر ب��ال�ك��ام��ل ‪ 65000‬ال��ف‬ ‫م ��وق ��ع مم �ي ��ز ق� ��رب ح��دي �ق��ة‬ ‫ال�شورى عقود �سنوية �شارع ‪20‬‬ ‫م�تر وي�ت��وف��ر لدينا جممعات‬ ‫حت ��ت ال �ت �� �ش �ط �ي��ب وارا�� �ض ��ي‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م جت � � ��اري م � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م � �ن� ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع �ل��ى ار� � ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن‬ ‫د م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪4 192‬‬ ‫واج �ه��ات ح�ج��ر مم�ك��ن ب�ن��اء‬ ‫‪� 4‬أدوار ‪ /‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ي�ن‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء م� �ن ��ازل‬ ‫� �ش �ق ��ق ع� � �م � ��ارات جم �م �ع��ات‬ ‫جت ��اري ��ة و� �س �ك �ن �ي��ة وارا�� �ض ��ي‬ ‫� �س �ك �ن �ي��ة وجت ��اري ��ة وزراع� �ي ��ة‬ ‫ال ي �ه��م امل �� �س��اح��ة ب��ال �ب �ن �ي��ات‬ ‫ال�ي��ا��س�م�ين امل �ق��اب �ل�ين ال� ��ذراع‬ ‫طريق املطار اليادودة واملناطق‬ ‫املحيطة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب ارا�ضي ا�ستمثارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬ ‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬ ‫ع� �م ��ارات جم �م �ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة وارا�� �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫وجت ��اري ��ة وزراع� �ي ��ة ال يهم‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫املقابلني الذراع طريق املطار‬ ‫ال �ي��ادودة وامل�ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة م��ن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬

‫��ض�م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل �ق��اب �ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 4173 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3365 ( / 1 - 4‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2013/3/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مدار�س عمان االهلية واملفو�ض‬ ‫بالتوقيع عنها هالة احمد حامد االغرب‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عاليه حممد احمد‬ ‫احلمد‬ ‫ا�سم املدعى عليهم وعنوانهم‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ال���ص��وي�ف�ي��ة خ�ل��ف ف�ن��دق ال �ل �ي��وان وكيلها‬ ‫املحاميان رفول �سليمان وهيثم يا�سني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫جمهولني مكان االقامة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الأرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/6/12‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪�� :‬ش��رك��ة ف �ن��ادق ج��ران��د ب��اال���س‪،‬‬ ‫وكيلها املحامي طريف �شفيق نبيل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان‪ /‬البيادر ‪ -‬ا�شارة وادي ال�سري ‪ -‬مطعم يا�سمني‬ ‫ال�شام ‪ -‬بجانب مطعم فروجنا‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬عمال باحكام املواد (‪/26‬ب) من قانون العمل الزام‬ ‫املدعى عليها بدفع مبلغ (‪ )500‬دينار للمدعية‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬عمال باحكام امل��ادت�ين (‪ )166‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية واملادة (‪ )46‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫النظاميني ال��زام املدعى عليها بدفع امل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )25‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليها قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم‬ ‫ملك اململكة االردنية الها�شمية امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل�سني حفظه اهلل ورعاه يف ‪.2013/3/30‬‬

‫‪ -1‬ال�شركة اللبنانية الدولية‬ ‫‪� -2‬أمين جنيب فرحات‬

‫خلود حممد علي القطان‬

‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬

‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫رقم الدعوى‪)2012-7358(/3-4 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكي عليه‪:‬‬

‫زانه حممد احمد ع�صراوي‬

‫الرقم الوطني‪9602033492 :‬‬ ‫ال �ع �ن��وان‪ :‬ع �م��ان ‪ /‬ال � ��دوار ال���س��اب��ع‬ ‫خ �ل��ف ال �� �س �ي �ف��وي � ��ش‪ .‬ع �م��ر �شتيه‬ ‫الدخلة املقابلة للبناية رقم ‪ 17‬رقم‬ ‫ثاين عمارة على ال�شمال ط ‪2‬‬ ‫نوع اجلرم ا�صدار �شيك بدون ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة تنفيذ‬ ‫احدى العقوبات بحق امل�شتكى عليها‬ ‫وه��ي احلب�س �سنة واح��دة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم‬ ‫قرارا غيابيا قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك املعظم بتاريخ ‪.2012/11/29‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫منع رئيس نادي شباب األردن من مرافقة فريقه ‪ 7‬مباريات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اتخذت اللجنة الت�أديبيبة‬ ‫ب � ��احت � ��اد ك� � ��رة ال� � �ق � ��دم خ�ل�ال‬ ‫ج �ل �� �س �ت �ه��ا الأخ � �ي� ��رة ب��رئ��ا� �س��ة‬ ‫امل �ح��ام��ي م � ��ازن ا� �ش �ن��ان��ة ع��دة‬ ‫ق � ��رارات م��ال�ي��ة و�إداري � � ��ة بحق‬ ‫الأن��دي��ة‪ ،‬وذل��ك بعد اطالعها‬ ‫ع �ل��ى ت �ق��اري��ر امل� �ب ��اري ��ات ال�ت��ي‬ ‫�أقيمت خ�لال الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫�أبرزها‪:‬‬ ‫�إي�ق��اف رئي�س ن��ادي �شباب‬ ‫الأردن �سليم خري �سبع مباريات‬ ‫تت�ضمن بطولة ك�أ�س الك�ؤو�س‪،‬‬ ‫دوري املحرتفني وك�أ�س الأردن‪،‬‬ ‫ومنعه من مرافقة فريق �شباب‬ ‫الأردن ومنعه من دخول املن�صة‬ ‫الرئي�سية وتغرميه مبلغ ‪1750‬‬ ‫دي�ن��ار ع�م�ل ً‬ ‫ا ب��امل��ادة (‪ )159‬من‬ ‫ال�لائ�ح��ة‪ ،‬وذل��ك بعد االط�لاع‬ ‫على ال�صور ال��واردة وال�شكوى‬ ‫املقدمة من ن��ادي الرمثا بحق‬ ‫رئي�س نادي �شباب الأردن‪.‬‬ ‫ت� �غ ��رمي ن� � ��ادي ذات را�� ��س‬ ‫مببلغ �أل��ف دي�ن��ار وذل��ك لقيام‬ ‫جمهوره برمي زج��اج��ات املياه‬ ‫ع� �ل ��ى الع � �ب ��ي ف ��ري ��ق ال � �ن ��ادي‬

‫ال�ف�ي���ص�ل��ي ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة يف‬ ‫املباراة التي جمعتهما معاً يوم‬ ‫الرابع من ني�سان املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫كانت امل��رة الأوىل يف مباراتهم‬ ‫م ��ع ن � ��ادي ال� ��وح� ��دات ب �ت��اري��خ‬ ‫‪.2013/3/15‬‬ ‫�إي �ق��اف ع���ض��و �إدارة ن��ادي‬ ‫ال��رم �ث��ا �أح �م��د � �س �م��ارة خم�س‬ ‫مباريات وتغرميه مبلغ ‪1250‬‬ ‫دي� �ن ��ار‪ ،‬وذل � ��ك ل �ق �ي��ام��ه ب��دف��ع‬ ‫رئ�ي����س ن ��ادي ��ش�ب��اب الأردن يف‬ ‫م �ب��ارات �ه��م ال �ت��ي �أق �ي �م��ت بني‬ ‫الفريقني بتاريخ ‪،2013/4/26‬‬ ‫وف �ق��ا ل�ت�ق��ري��ر م��راق��ب احل�ك��ام‬ ‫ح�سن مر�شود وتقرير املراقب‬ ‫حممود اللوباين‪.‬‬ ‫ب�ع��د االط�ل�اع ع�ل��ى تقرير‬ ‫مراقب وحكم املباراة النهائية‬ ‫ل �ك ��أ���س الأردن ب�ي�ن ذات را���س‬ ‫والرمثا وب��ال��رج��وع �إىل �أحكام‬ ‫ون�صو�ص ال�لائ�ح��ة الت�أديبية‬ ‫وعم ً‬ ‫ال باملادة (‪/2/83‬ح) واملادة‬ ‫(‪ )85‬وكتاب مدير ع��ام مدينة‬ ‫احل�سني لل�شباب‪ ،‬والذي ي�شري‬ ‫�إىل قيام جمهور ن��ادي الرمثا‬ ‫ب �� �ش �ت��م ح ��ار� ��س م ��رم ��ى ف��ري��ق‬ ‫ن��ادي ذات را���س وق��ذف كرا�سي‬ ‫املدرج �إىل �أر�ضية امللعب ورمي‬

‫زج��اج��ات امل��اء يف مباراتهم مع‬ ‫نادي ذات را�س للمرة ال�ساد�سة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك ��ان ��ت امل� � ��رة الأوىل يف‬ ‫م�ب��ارات�ه��م م��ع ن ��ادي ال��وح��دات‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪ 2012/8/22‬والثانية‬ ‫م��ع ال �ن��ادي الفي�صلي ب�ت��اري��خ‬ ‫‪ 2012/8/28‬وال� �ث ��ال� �ث ��ة م��ع‬ ‫ال���ص��ري��ح ب�ت��اري��خ ‪2012/11/3‬‬ ‫وال��راب �ع��ة م��ع ن ��ادي الفي�صلي‬ ‫بتاريخ ‪ 2013/1/16‬واخلام�سة‬ ‫مع ن��ادي �شباب الأردن بتاريخ‬ ‫‪.2013/4/6‬‬ ‫فقد تقرر ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬ت �غ ��رمي ن � ��ادي ال��رم �ث��ا‬ ‫مبلغ ‪ 3000‬دينار �سنداً لأحكام‬ ‫املادة (‪/2/83‬ح)‪.‬‬ ‫‪ )2‬ت �غ ��رمي ن � ��ادي ال��رم �ث��ا‬ ‫مبلغ ‪ 500‬دينار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫قيمة الأ�ضرار والبالغة ح�سب‬ ‫كتاب مدير عام مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ‪ 849‬دينارا عم ً‬ ‫ال باملادة‬ ‫(‪.)85‬‬ ‫‪ )3‬ت�غ��رمي ن��ادي ذات را���س‬ ‫مبلغ ‪ 500‬دينار‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫قيمة ال�شيك اجل��ان�ب��ي ح�سب‬ ‫كتاب مدير عام مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب البالغ ‪ 25‬دينارا عم ً‬ ‫ال‬ ‫باملادة (‪.)85‬‬

‫أبو عريضة يؤكد أهمية عقد الدورات‬ ‫التدريبية ملدربي الفئات العمرية‬

‫جانب من لقاء �سابق بني الرمثا و�شباب الأردن‬

‫معسكرات الحسني للعمل والبناء ‪2013‬‬ ‫تستعد لالنطالق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�ضعت اللجنة املنظمة العليا ملع�سكرات احل�سني‬ ‫للعمل وال�ب�ن��اء ‪ ،2013‬وال �ت��ي ّ‬ ‫ينظمها املجل�س الأع�ل��ى‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب‪ ،‬ال�ل�م ���س��ات الأخ� �ي��رة ع �ل��ى ط�ب�ي�ع��ة وحم �ت��وى‬ ‫امل�ع���س�ك��رات ال �ت��ي ت �ق��ام ال �ع��ام احل ��ايل خ�ل�ال ال �ف�ت�رة ‪8‬‬ ‫حزيران وحتى ‪� 29‬آب املقبلني‪.‬‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب د‪�.‬سامي املجايل تر�أ�س‬ ‫�أم ����س االج�ت�م��اع اخل��ام����س للجنة‪ ،‬بح�ضور م��دي��ر ع��ام‬ ‫ال�صندوق الوطني لدعم احلركة ال�شبابية والريا�ضية‬ ‫عبد الرحمن العرموطي و�أم�ين ع��ام املجل�س بالوكالة‬ ‫د‪.‬ع��اط��ف روي���ض��ان و أ�ع���ض��اء اللجنة‪ ،‬ال�ت��ي ا�ستعر�ضت‬ ‫حم �ت��وى ب��رن��ام��ج امل �ع �� �س �ك��رات ال �ن �ه��اري��ة وامل �ب �ي��ت‪ ،‬وم��ا‬ ‫ت�ض ّمنته مع�سكرات العام احل��ايل من جديد‪ ،‬من حيث‬ ‫�إقامة مع�سكرات رم�ضانية خالل �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬

‫حيث يتجاوز عدد امل�شاركني يف املع�سكرات ‪� 24‬ألف �شاب‬ ‫و�شابة‪.‬‬ ‫امل �ج��ايل أ� ّك ��د خ�ل�ال االج �ت �م��اع ع�ل��ى ت�ضمني �أب�ع��اد‬ ‫جديدة ملنهاج مع�سكرات العام احلايل‪ ،‬والتي تقام بالتعاون‬ ‫مع عدد من ال�شركاء‪ ،‬حيث �أجرت اللجنة تعديالت على‬ ‫برامج وم�ضمون املع�سكرات قبل اعتمادها ب�صورة نهائية‪،‬‬ ‫ك�م��ا �أج ��رت ت�ع��دي�لات ع�ل��ى م�ه��ام وم���س��ؤول�ي��ات اللجان‬ ‫العاملة‪ ،‬وه��و ما �سيقدّمه املجل�س ب�شكل مو�سع خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي يعقد خالل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫ويف �سعيها لإب ��راز املع�سكرات ب�صورة تليق باال�سم‬ ‫الذي حتمله؛ �أ�سندت اللجنة املنظمة العليا رئا�سة اللجنة‬ ‫الإعالمية �إىل مدير عام وكالة الأنباء الأردنية في�صل‬ ‫ال�شبول وال��ذي �سبق تر�أ�س اللجنة العام املا�ضي‪� ،‬إميانا‬ ‫منها ب��اخل�برات التي يتمتع بها وال��دور الكبري املنوط‬ ‫ب�أع�ضائها يف ت�سليط ال�ضوء على �أك�ب�ر جتمع �شبابي‬

‫وطني يقام �سنويا‪ ،‬كما طلبت اللجنة العليا من اللجنة‬ ‫التنفيذية التي ير�أ�سها �أمني عام املجل�س‪ ،‬تقدمي ت�صور‬ ‫�شامل عن حفل االفتتاح الذي ينتظر �أن يقام يف مدينة‬ ‫الأمري ها�شم يف م�أدبا يف التا�سع من �شهر حزيران املقبل‪.‬‬ ‫ال�ت�ح���ض�يرات الإداري � ��ة ال�ت��ي �أو� �ص��ت فيها اللجنة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬نالت ق�سطا واف��را من بحث اللجنة العليا‪،‬‬ ‫قبل �أن يتم اعتماد ر�ؤية ور�سالة و�أهداف مع�سكرات العام‬ ‫احل��ايل‪ ،‬وم�س�ؤوليات املديريات التي �ستن ّفذ براجمها‪،‬‬ ‫حيث تتولىّ مديرية ال�ش�ؤون ال�شبابية يف املجل�س تنفيذ‬ ‫مع�سكرات عيون الأردن لل�شابات ومع�سكرات الك�شافة‬ ‫واملر�شدات ومع�سكرات �أمن��اط احلياة ال�صحية‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن املع�سكرات النهارية ومع�سكرات الأندية واملع�سكرات‬ ‫الرم�ضانية التي تن ّفذها مديريات ال�شباب يف املحافظات‪.‬‬

‫اتحاد الكرة ينظم دورة دولية للياقة البدنية‬ ‫بإشراف فيفا‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تنطلق ي��وم ال�سبت املقبل اعمال ال ��دورة الدولية‬ ‫املتقدمة للياقة البدنية للأندية املحرتفة واملنتخبات‬ ‫الوطنية والتي ينظمها احتاد كرة القدم با�شراف االحتاد‬ ‫الويل – فيفا‪ -‬وت�ستمر حتى نهاية ال�شهر اجلاري ‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ال �ك��اب�تن زي ��اد ع�ك��وب��ة امل��دي��ر ال�ف�ن��ي مل��راك��ز‬ ‫االم�ي�ر علي للواعدين ان ال ��دورة ال�ت��ي يحا�ضر فيها‬ ‫االملاين توبيز ار�شكي ي�شارك فيها كافة مدربي املنتخبات‬ ‫الوطنية واندية املمتاز وعددهم ‪ 27‬م�شاركاً وهم‪ :‬يا�سني‬ ‫عمال‪ ،‬احمد عبد ال�ق��ادر‪ ،‬دي��ان �صالح‪ ،‬في�صل ابراهيم‪،‬‬

‫بيربت كغدو‪ ،‬مو�سى عو�ض‪ ،‬ب��دران ال�شقران‪ ،‬منري ابو‬ ‫هنط�ش‪ ،‬م�ن��ار ف��ري��ج‪ ،‬ج�م��ال اب��و ع��اب��د‪ ،‬اجم��د الطاهر‪،‬‬ ‫اح �م��د ج��ا� �س��م‪ ،‬و��س�م�ير رح� ��ال‪ .‬ول �ي��د م�ي�خ��ائ�ي��ل‪ ،‬ب�لال‬ ‫اللحام‪ ،‬حممود ال�شديفات‪ ،‬عي�سى ال�ترك‪ ،‬احمد �صبح‪،‬‬ ‫خالد يو�سف‪ ،‬رات��ب العو�ضات‪ ،‬غ��امن حمار�شة‪ ،‬عبداهلل‬ ‫العمارين ‪ ،‬عبداهلل ابو زمع‪ ،‬خ�ضر امل�شايخ‪ ،‬عماد خانكان‪،‬‬ ‫عالء العمرات واحمد الروابدة‪.‬‬ ‫املنتخب الأوملبي على موعد مع الأهلي اليوم‬ ‫يلتقي املنتخب االومل�ب��ي لكرة ال�ق��دم فريق االهلي‬ ‫عند الثانية والن�صف من ظهر اليوم‪ ،‬على ملعب البولو‬ ‫مبدينة احل�سني لل�شباب‪ ،‬وذلك �ضمن مبارياته الودية‬

‫مع الفرق املحلية يف اطار اال�ستعداد خلو�ض الت�صفيات‬ ‫االوملبية التي �ستقام اعتبارا من �شهر متوز العام املقبل‪.‬‬ ‫ويهدف اجلهاز الفني للمنتخب االومل�ب��ي من هذه‬ ‫املواجهات جتربة �أكرب عدد ممكن من الالعبني الكت�شاف‬ ‫قدراتهم ومعاجلتها قبل خو�ض الت�صفيات‪.‬‬ ‫وي�ضم اجل�ه��از الفني واالداري للمنتخب الأومل�ب��ي‬ ‫اىل جانب املدير الفني الكابنت جمال �أبو عابد‪ ،‬كال من‬ ‫اجمد الطاهر املدرب العام و�سمري رحال مدرب حرا�س‬ ‫املرمى واملدير الإداري ماهر طعمه ود‪.‬ع��ادل �سكريجي‬ ‫طبيبا ويا�سر خري اهلل معاجلا وم�س�ؤول ال�ل��وازم ه�شام‬ ‫بالونة‪.‬‬

‫تشكيلة أولية لقطر ملواجهتي إيران وأوزبكستان‬

‫د‪ .‬فايز �أبو عري�ضة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك � ��د د‪.‬ف ��اي ��ز أ�ب� ��و ع��ري���ض��ة ع���ض��و الهيئة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ب ��احت ��اد ك� ��رة ال� �ق ��دم �أنّ االحت� ��اد‬ ‫وبتوجيهات من الأمري علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحتاد الدويل ورئي�س الهيئة التنفيذية‬ ‫ي�سعى على ال��دوام لإع��داد الكوادر الفنية التي‬ ‫ت�ب��دي رغبتها مبمار�سة مهنة ال�ت��دري��ب على‬ ‫كافة امل�ستويات‪ ،‬وم��ن خ�لال توا�صل ال��دورات‬ ‫التي ّ‬ ‫ينظمها االحت��اد بالتعاون مع االحتادين‬ ‫ال��دويل والآ��س�ي��وي‪ ،‬وكذلك من خ�لال قنوات‬ ‫التعاون والتوا�صل مع االحتاد يف �أوروبا‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال الكلمة ال�ت��ي أ�ل�ق��اه��ا �أب��و‬ ‫عري�ضة يف احل�ف��ل اخل�ت��ام��ي ل �ل��دورة الثانية‬ ‫للمدربني العاملني مع فرق الفئات العمرية‪،‬‬ ‫والتي �أقيمت ب�إ�شرف االحت��اد الهولندي لكرة‬ ‫القدم بح�ضور خليل ال�سامل �أمني ال�سر العام‬ ‫ود‪.‬ن�ع�م��ان ع�ضيبات م���س��ؤول الن�شاط ب��وزراة‬ ‫ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م وزي ��اد ع�ك��وب��ة م��دي��ر ق�سم‬ ‫التدريب باحتاد كرة القدم ومنى ال�شريف من‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن‪ ،‬والتي قدّمت العديد من‬ ‫املحا�ضرات حول اجلانب االجتماعي‪.‬‬ ‫ووج��ه أ�ب��و عري�ضة �شكر وتقدير االحت��اد‬ ‫ّ‬ ‫�إىل الأ�صدقاء يف االحتاد الهولندي حلر�صهم‬ ‫على �إقامة مثل هذه الدورات وقال‪" :‬املدر�سة‬

‫ال�ه��ول�ن��دي��ة ع��ري�ق��ة يف جم��ال إ�ع� ��داد امل��درب�ين‬ ‫امل�شرفني على ف��رق الفئات العمرية والأمثل‬ ‫�أم��ام�ن��ا دام�غ��ه على جن��اح امل��در��س��ة الهولندية‬ ‫م�ن��ذ �أك�ث�ر م��ن رب��ع قرن"‪ ،‬و أ�� �ض��اف‪" :‬احتاد‬ ‫ك��رة القدم ّ‬ ‫ينظم دورات مبختلف الت�صنيفات‬ ‫وه ��دف ��ه رف� ��ع �� �ش� ��أن امل� � ��درب ال ��وط� �ن ��ي‪� � ،‬س��واء‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين م��ع امل�ن�ت�خ�ب��ات �أو الأن��دي��ة �أو حتى‬ ‫اجلامعات واملدار�س"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك أ�� �ش��اد امل�ح��ا��ض��ر ال�ه��ول�ن��دي روج��ر‬ ‫مب�ستوى �أداء امل���ش��ارك�ين يف ال��دورت�ي�ن‪ ،‬التي‬ ‫كانت �أقيمت يف مدينة �إربد مب�شاركة ‪ 24‬مدربا‪،‬‬ ‫�أو التي �أقيمت يف عمان اع�ت�ب��ارا م��ن اجلمعة‬ ‫املا�ضي و�شارك فيها ‪ 25‬مدربا‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ذل� ��ك مت ت ��وزي ��ع ال� ��� �ش� �ه ��ادات ع�ل��ى‬ ‫امل�شاركني وهم‪ :‬حممد الأ�سمر‪ ،‬ب�شار دعم�س‪،‬‬ ‫أ�م ��اين ع�ط�ي��ات‪ ،‬أ���س��ام��ة ح�سونة‪ ،‬أ�ن ��ور ال��زب��ن‪،‬‬ ‫�أحمد ال�صالحات‪� ،‬أجمد العتوم‪� ،‬سليم حمدان‪،‬‬ ‫زيد ال�شوابكة‪ ،‬خالد ال�صهيبا‪� ،‬أن�س الرفايعة‪،‬‬ ‫ي��و� �س��ف ال �� �س �ع �ي��دات‪ ،‬رم� ��زي ال �� �س�لام�ين‪ ،‬زي��د‬ ‫ال���س�ع�ي��دي��ن‪ ،‬إ�ب��راه �ي��م ح�ل�م��ي‪ ،‬إ���س�م��اع�ي��ل �أب��و‬ ‫�سيف‪� ،‬أحمد �أب��و جامو�س‪ ،‬نعيم زه�ير‪ ،‬حممد‬ ‫اخلاليلة‪ ،‬معت�صم العبو�س‪ ،‬عبد اهلل �شرمي‪،‬‬ ‫�أ�سماء �أحمد‪� ،‬آالء نظام‪ ،‬حمزة الطل‪.‬‬

‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن مدرب املنتخب القطري‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم ف �ه ��د ث � ��اين ام ����س‬ ‫االربعاء القائمة اجلديدة للفريق‬ ‫ا�ستعدادا للقاء ايران واوزبك�ستان‬ ‫‪ 4‬و‪ 18‬ي��ون �ي��و ال� �ق ��ادم ب��ال��دوح��ة‬ ‫وط�شقند �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫لنهائيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وب� � � ��دا امل� �ن� �ت� �خ ��ب ال� �ت ��دري ��ب‬ ‫مب���ش��ارك��ة الع �ب��ي ال���س��د وال��ري��ان‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬و��س�ت�ك�ت�م��ل � �ص �ف��وف��ه غ��دا‬ ‫بان�ضمام العبي الغرافة واجلي�ش‬ ‫وخلويا بعد انتهاء م�شاركتهم مع‬ ‫ف��ري�ق�ه��م يف ال ��دور ث�م��ن النهائي‬ ‫مل�سابقة دوري ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض املنتخب القطري‬ ‫مباراتني وديتني بالدوحة‪ ،‬االوىل‬ ‫غ��دا اجلمعة م��ع منتخب التفيا‪،‬‬ ‫والثانية مع اذربيجان يف ‪ 29‬ايار‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وهنا الالعبون‪ :‬بالل حممد‬ ‫و إ�ب��راه �ي��م ال�غ��امن وق��ا��س��م برهان‬ ‫(ال � �غ� ��راف� ��ه)‪ ،‬وط �ل��ال ال�ب�ل��و��ش��ي‬ ‫وو�� � �س � ��ام رزق وحم � �م� ��د ك �� �س��وال‬ ‫وخلفان �إبراهيم و�إبراهيم ماجد‬ ‫وح�سن ال�ه�ي��دو���س و�سعد ال�شيب‬

‫ويو�سف �أحمد وعبد الكرمي ح�سن‬ ‫(ال �� �س��د)‪ ،‬واج� ��د حم�م��د وحم�م��د‬ ‫ال �� �س �ي��د ع� �ب ��د امل� �ط� �ل ��ب "جدو"‬ ‫و أ�ح�م��د �سفيان وم�صعب حممود‬ ‫وع �ب��د ال �ق ��ادر ال �ي��ا���س (اجل�ي����ش)‬ ‫وحمد العبيدي وحامد �إ�سماعيل‬ ‫وج��ار اهلل امل��ري (ال��ري��ان)‪ ،‬وع��ادل‬ ‫المي و�أحمد يا�سر حممدي وعلي‬ ‫ح�سن عفيف وح�سني علي �شهاب‬ ‫وخالد مفتاح و�سيبا�ستيان �سوريا‬ ‫(خلويا)‪ ،‬وعبد العزيز ال�سليطي‬ ‫(العربي)‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان املنتخب‬ ‫ال �ق �ط��ري ي �ح �ت��ل امل ��رك ��ز ال ��راب ��ع‬ ‫يف امل �ج �م��وع��ة االويل ب��ر� �ص �ي��د ‪7‬‬ ‫نقاط بفارق االه��داف عن اي��ران‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ص��در اوزب �ك �� �س �ت��ان ب��ر��ص�ي��د‬ ‫‪ 11‬نقطة تليها ك��وري��ا اجلنوبية‬ ‫بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ة أ�خ � � � � � ��رى‪ ،‬اع� �ل ��ن‬ ‫ال�ت���ش�ي�ل��ي خ��ول �ي��و � �س �ي��زار م��درب‬ ‫املنتخب االومل �ب��ي ال�ق�ط��ري اي�ضا‬ ‫ت�شكيلة م��ن ‪ 30‬الع �ب��ا ا��س�ت�ع��دادا‬ ‫ل�ب�ط��ول��ة اخل�ل�ي��ج ال �ت��ي ��س�ت�ق��ام يف‬ ‫املنامة يف �آب املقبل‪.‬‬ ‫وال�لاع �ب��ون ه��م‪�� :‬ص��ال��ح ب��در‬ ‫ال �ي ��زي ��دي وم �ه �ن��د ن �ع �ي��م ال���ش�ي��خ‬

‫وم �� �ص �ع��ب خ �� �ض��ر ك� �م ��ال وه�ل�ال‬ ‫حم �م��د ال���س�ع�ي��د وع �ب��د ال��رح�م��ن‬ ‫ن��ا� �ص��ر ال �ظ��اه��ري وج��ا� �س��ر يحي‬ ‫زكريا وامل�ه��دي علي خمتار وعلي‬ ‫�أ�سد (ال�سد)‪ ،‬و�أحمد عالء الدين‬ ‫ب� ��در وحم �م��د ع �ل�اء ال ��دي ��ن ب��در‬ ‫وع�ب��د اهلل ع�ل��وي وحم�م��د �صالح‬ ‫النيل وعبد املجيد عناد الديري‬ ‫(الريان) وعبد اهلل ح�سن معرفية‬ ‫واح� �م ��د � �ص��ال��ح خ �ل �ف��ان واح �م��د‬ ‫يو�سف النحوي وعبد اهلل حممد‬ ‫ال�سليطي واحمد فتحي وحممد‬ ‫خليفة الكواري (العربي)‪ ،‬ومراد‬ ‫ناجي وفي�صل عبد العزيز ح�سني‬ ‫(قطر) وعلي �أحمد ق��ادري وفهد‬ ‫ي��ون����س اح�م��د (الأه� �ل ��ي)‪ ،‬و�سعود‬ ‫اخلاطر و�أحمد فا�ضل (الوكرة)‪،‬‬ ‫وم�ؤيد ح�سن ف�ضلي و�سعود حممد‬ ‫اخل�ل�اق ��ي (ال � �غ� ��راف� ��ه)‪ ،‬وحم �م��د‬ ‫�شعبان حممد (ال�سيلية) و�سعيد‬ ‫احل��اج (ام ��ص�لال) وع�ب��د العزيز‬ ‫را�شد االن�صاري (اخلريطيات)‪.‬‬ ‫وت�ن�ط�ل��ق ت��دري �ب��ات امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫االومل� �ب ��ي يف ‪ 15‬ح ��زي ��ران امل�ق�ب��ل‪،‬‬ ‫وي �خ��و���ض م �ع �� �س �ك��را ت��دري �ب �ي��ا يف‬ ‫هولندا اعتبارا من ‪ 18‬من ال�شهر‬ ‫ذاته حتى ‪ 8‬يوليو القادم‪.‬‬

‫جنم املنتخب القطري خلف �إبراهيم‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫‪21‬‬

‫الش��باب واألهل��ي الس��عوديان‬ ‫إىل دور الثماني��ة عل��ى حس��اب‬ ‫الغراف��ة والجي��ش القطري�ين‬ ‫مدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج��دد ال�شباب ال�سعودي تفوقه على‬ ‫ال�غ��راف��ة ال�ق�ط��ري وت�غ� ّل��ب عليه ب�سهولة‬ ‫بثالثية نظيفة ليبلغ رب��ع نهائي دوري‬ ‫�أب� �ط ��ال �آ� �س �ي��ا ل �ك��رة ال �ق ��دم ال �ث�ل�اث��اء يف‬ ‫الريا�ض �ضمن �إياب الدور الثاين‪.‬‬ ‫و� �س� ّ�ج��ل الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ��س�ي�ب��ا��س�ت�ي��ان‬ ‫تيغايل (‪ 34‬و‪ )47‬ومهند ع�سريي (‪)90‬‬ ‫الأهداف الثالثة‪.‬‬ ‫وكان ال�شباب فاز ذهابا يف قطر ‪.1-2‬‬ ‫و�أ� � �س � �ف� ��رت امل ��واج� �ه ��ة ال �� �س �ع��ودي��ة‪-‬‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة ال�ث��ان�ي��ة يف ال� ��دور ال �ث��اين من‬ ‫البطولة �أي�ضا عن تفوق الأهلي ال�سعودي‬ ‫على اجلي�ش القطري ‪�-2‬صفر �إيابا بعد �أن‬ ‫تعادال ذهابا ‪.1-1‬‬ ‫وي�شهد هذا الدور مواجهة �سعودية‪-‬‬ ‫قطرية ثالثة بني خلويا القطري والهالل‬ ‫ال�سعودي يف الدوحة‪.‬‬ ‫وكان خلويا فاج�أ مناف�سه بفوز ثمني‬ ‫‪�-1‬صفر يف الريا�ض ذهابا‪.‬‬ ‫وب��د�أت امل�ب��اراة ب�ت��وازن بني الفريقني‬ ‫مع �أف�ضلية �شبابية ن�سبيا‪ ،‬وبعد مرور ربع‬ ‫ال�ساعة الأول ح�ضرت خطورة ال�ضيوف‬ ‫بر�أ�سية من الفرن�سي جربيل �سي�سيه‪ ،‬ثم‬ ‫ك��ان��ت ك��رة خم��ادع��ة م��ن ال�برازي�ل��ي نيني‬ ‫ال��ذي �أر�سلها من منت�صف امللعب بعد �أن‬ ‫ر�أى احلار�س وليد عبد اهلل متقدما عن‬ ‫مرماه‪ ،‬لكن الأخري جنح يف حتويلها �إىل‬ ‫ركنية (‪.)21‬‬ ‫وافتتح ال�شباب الت�سجيل �إثر كرة من‬ ‫�سعيد ال��دو��س��ري بعد فا�صل م�ه��اري �إىل‬ ‫تيغايل الذي انفرد باحلار�س قا�سم برهان‬ ‫وو�ضعها على ي�ساره (‪.)34‬‬ ‫وب�ح��ث ال�غ��راف��ة ع��ن التعديل مقابل‬

‫تراجع ال�شباب للدفاع‪ ،‬وحت�ّيننّ الفر�صة‬ ‫لالنطالق ب��امل��رت��دات‪ ،‬وك��اد �سي�سيه يه ّز‬ ‫ال�شباك لكن يقظة ال��دف��اع �أبقت التقدم‬ ‫لل�شباب قبيل نهاية ال�شوط‪.‬‬ ‫وبعد دقيقتني على انطالق ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬ع��زز ال���ش�ب��اب ت�ق��دم��ه ب�سيناريو‬ ‫م �� �ش��اب��ه ح�ي�ن م ��رر ع �م��ر ال �غ��ام��دي ك��رة‬ ‫طويلة خلف املدافعني �إىل تيغايل ف�أر�سلها‬ ‫م��ن ف��وق احل��ار���س رغ��م م�ضايقة املدافع‬ ‫�إبراهيم الغامن‪.‬‬ ‫وع �م��د م� ��درب ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي‬ ‫مي�شال ب ��رودوم‪� ،‬إىل �إراح ��ة أ�ب��رز جنومه‬ ‫قبل مواجهة الأهلي يف �إياب ك�أ�س امللك‪.‬‬ ‫وح��اول الغرافة تقلي�ص الفارق عرب‬ ‫ك��رة م�شعل م�ب��ارك الر�أ�سية لكنها م� ّرت‬ ‫فوق العار�ضة (‪.)82‬‬ ‫و�أط � �ل� ��ق م �ه �ن��د ع �� �س�ي�ري ر� �ص��ا� �ص��ة‬ ‫ال��رح�م��ة يف ال �ث��واين الأخ�ي��رة بت�سجيله‬ ‫الهدف الثالث من كرة تالعب فيها نا�صر‬ ‫ال �� �ش �م��راين ب��دي��ل �أح �م��د ع�ط�ي��ف ب��دف��اع‬ ‫ال�غ��راف��ة واحل��ار���س ق�ب��ل �أن مي��رره��ا �إىل‬ ‫ع�سريي ال��ذي و�ضعها يف امل��رم��ى م��ؤك��دا‬ ‫تفوق فريقه وجدارته ببلوغ دور الثمانية‪.‬‬ ‫كما وت�أهل الأهلي ال�سعودي �إىل ربع‬ ‫نهائي دوري �أبطال �آ�سيا لكرة القدم بفوزه‬ ‫على �ضيفه اجلي�ش القطري ‪�-2‬صفر يف‬ ‫مكة �ضمن �إياب الدور الثاين‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيلي برونو �سيزار (‪)25‬‬ ‫وم�صطفى ب�صا�ص (‪ )38‬الهدفني‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري �ق��ان ت �ع��ادال ذه��اب��ا ‪1-1‬‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وبد أ� ال�شوط الأول بهجوم من جانب‬ ‫اجلي�ش ال��ذي �أحكم قب�ضته على منطقة‬ ‫الو�سط ولكن هجماته مل ت�ش ّكل خطورة‬ ‫على مرمى الأهلي يف ظل متا�سك دفاعه‬

‫نهائي بطولة الأندية‬

‫قبل �أن ي�صوب كرمي زياين كرة قوية علت‬ ‫العار�ضة بقليل (‪.)21‬‬ ‫وخ�ل��اف� ��ا ل �ل �م �ج��ري��ات وم � ��ن ه �ف��وة‬ ‫دفاعية‪ ،‬ا�ستثمر الربازيلي برونو �سيزار‬ ‫متريرة عر�ضية و�أر�سلها قوية على ميني‬ ‫احلار�س �أحمد �سفيان (‪.)25‬‬ ‫والحت فر�صة للأهلي لإ�ضافة هدف‬ ‫ثان ولكن كرة من�صور احلربي م� ّرت من‬ ‫�أمام املرمى القطري (‪� ،)36‬إ ّال �أنّ ال�شاب‬ ‫م�صطفى ب�صا�ص ع� ّو���ض تلك الفر�صة‬ ‫عندما انطلق بكرة من اجلهة اليمنى قبل‬ ‫�أن ي�سددها قوية على ميني �سفيان (‪.)38‬‬ ‫وم � ��ع ان� �ط�ل�اق ��ة ال� ��� �ش ��وط ال� �ث ��اين‪،‬‬ ‫�سيطر الأهلي على املجريات وح�صل على‬ ‫رك�ل��ة ج��زاء لكن ح��ار���س اجلي�ش ت�صدّى‬ ‫لت�سديدة برونو �سيزار القوية وح ّولها �إىل‬ ‫ركنية (‪.)49‬‬ ‫ّ‬ ‫وكاد اجلي�ش يقل�ص الفارق لكن كرة‬ ‫الربازيلي ادريانو علت العار�ضة (‪.)52‬‬ ‫وحرم القائم الأي�سر للجي�ش �صاحب‬ ‫الأر���ض من ه��دف حمقق عندما ت�صدّى‬ ‫ل�ك��رة ال�ك��ول��وم�ب��ي خ��اي��رو بالومينو بعد‬ ‫دقيقتني‪.‬‬ ‫و� �س��دد ب��رون��و ��س�ي��زار ك��رة ق��وي��ة من‬ ‫رك�ل��ة ح��رة لكنها م� � ّرت مب �ح��اذاة القائم‬ ‫(‪ ،)60‬ر ّد عليه ال�ك��وري اجلنوبي جو �سو‬ ‫بكرة قوية �أي�ضا‪ ،‬لكن يا�سر امل�سيليم كان‬ ‫حا�ضرا و�أم�سكها ب�براع��ة (‪ ،)72‬و�أ��ض��اع‬ ‫برونو �سيزار هدفا حمققا عندما و�ضعه‬ ‫تي�سري اجلا�سم يف مواجهة امل��رم��ى لكنه‬ ‫�ص ّوب الكرة فوق العار�ضة (‪.)82‬‬ ‫ويف الدقيقة الأخ�يرة‪� ،‬أ�ضاع من�صور‬ ‫احلربي هدفا عندما تالعب بالدفاع قبل‬ ‫�أن يهدر الكرة‪.‬‬

‫جانب من لقاء ال�شباب ال�سعودي والغرافة القطري‬

‫العربي يسعى إىل التعويض أمام القادسية يف الكويت‬

‫اخلليجية‬

‫بني ياس والخور يتطلعان‬ ‫لتتويج أول‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يطمح كل من بني يا�س الإماراتي و�ضيفه اخلور‬ ‫القطري لإح��راز لقبه الأول عندما يلتقيان اليوم‬ ‫يف أ�ب��و ظبي يف إ�ي��اب ال��دور النهائي لبطولة الأندية‬ ‫اخلليجية الثامنة والع�شرين لكرة القدم‪.‬‬ ‫تعادل الفريقان ‪ 1-1‬يف لقاء الذهاب الذي �أقيم‬ ‫يف الدوحة‪ ،‬ما يعطي �أف�ضلية ن�سبية لبني يا�س الذي‬ ‫يحتاج للتعادل ال�سلبي �أو الفوز ب��أ ّي��ة نتيجة ليتوج‬ ‫باللقب يف �أول م�شاركة له يف البطولة‪.‬‬ ‫ويت�شابه و�ضع بني يا�س واخل��ور ب�أ ّنه مل ي�سبق‬ ‫لهما ال�ت�ت��وي��ج يف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ك�م��ا �أنّ �سجالتهما ال‬ ‫تلحظ ��س��وى لقب حملي وح�ي��د‪ ،‬بعدما ف��از الأول‬ ‫بك�أ�س الإمارات يف ‪ 1992‬والثاين بك�أ�س ويل العهد عام‬ ‫‪.2005‬‬ ‫ي ��راه ��ن ب �ن��ي ي��ا���س ك �ث�ي�را ع �ل��ى إ�ح� � ��راز ال�ل�ق��ب‬ ‫اخلليجي‪ ،‬وهذا ما و�ضح من خالل ت�ضحيته باملركز‬ ‫ال�ث��ال��ث ال ��ذي ك��ان ي�ح�ت� ّل��ه يف ال� ��دوري وي���ض�م��ن له‬ ‫امل�شاركة �آ�سيويا املو�سم املقبل عندما دفع مدربه �سامل‬ ‫العريف بالعبي ال�صف الثاين �أمام اجلزيرة االثنني‬ ‫املا�ضي ليخ�سر ‪ 3-1‬ويرتاجع للمركز الرابع‪.‬‬ ‫وع �م��ل ال �ع��ريف ع �ل��ى �إراح � ��ة �أب � ��رز الع �ب �ي��ه مثل‬ ‫امل�صري الدويل حممد �أبو تريكة وال�سنغايل اندريه‬ ‫�سانغور �صاحب هدف التعادل أ�م��ام اخلور يف مباراة‬ ‫الذهاب وال�سويدي كري�ستيان ويلهام�سون والثنائي‬ ‫الدويل حممد فوزي وحبو�ش �صالح والعب الو�سط‬ ‫املتميز ن��زاف م�ب��ارك‪ ،‬الدخ��ار جهودهم للقاء اليوم‬ ‫الذي يع ّد تاريخيا بالن�سبة له‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��ام ب �ن��ي ي��ا���س ب�ح�م�ل��ة �إع�ل�ام �ي��ة وا��س�ع��ة‬ ‫حل�شد أ�ك�ب�ر ح���ض��ور ج�م��اه�يري م��ع وع��د مب�ك��اف��آت‬ ‫غري م�سبوقة لالعبني من أ�ج��ل حتفيزهم لتحقيق‬ ‫الإجن��از ال��ذي �سيكون مهماً للنادي ال�ساعي لفر�ض‬ ‫نف�سه بقوة يف الكرة الإماراتية خالل ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وي� � أ�م ��ل ب �ن��ي ي��ا���س ب��ا��س�ت�ك�م��ال ��س�ي�ط��رة ال �ف��رق‬ ‫الإماراتية على البطولة يف ال�سنوات ال�ست الأخرية‬ ‫بعدما حققت ح�ضورا مميزا فيها‪ ،‬فقد فاز اجلزيرة‬ ‫باللقب يف ‪ 2007‬وخلفه الو�صل (‪ )2009‬وال�شباب‬ ‫(‪ ،)2011‬يف حني خ�سر الو�صل �أمام املحرق البحريني‬ ‫بركالت الرتجيح ‪ 5-4‬يف إ�ي��اب نهائي العام املا�ضي‬ ‫بعدما ت�ب��ادال ال�ف��وز ذه��اب��ا و إ�ي��اب��ا بنتيجة ‪ 1-3‬حني‬ ‫كان ي�شرف على الفريق الإماراتي املدرب الأرجنتيني‬ ‫دييغو مارادونا‪.‬‬ ‫وال تختلف طموحات اخل��ور عن بني يا�س رغم‬ ‫�أ ّن��ه �سيكون م��دع��واً لبذل جمهود �أك�بر لتحقيق ما‬ ‫ي�صبو إ�ل�ي��ه بعد التعادل ذه��اب��ا يف ال��دوح��ة‪ ،‬كما أ� ّن��ه‬ ‫خ�سر خدمات �أح��د �أف�ضل العبيه الربازيلي برونو‬ ‫مونريو �سواريز بعد طرده �إثر نيله الإنذار الثاين‪.‬‬ ‫وقد يعاين اخلور �أكرث يف حال مل يكن الربازيلي‬ ‫الآخر مادي�سون فورماغيني يف �أ ّ‬ ‫مت جاهزيته بعدما‬ ‫خ��رج م�صابا يف م�ب��اراة ال��ذه��اب‪ ،‬وم�س�ألة م�شاركته‬ ‫بتح�سن حالته ال�صحية والبدنية‪.‬‬ ‫تبقى مرهونة ّ‬ ‫و�سيكون اعتماد اخل��ور على ال�برازي�ل��ي جوليو‬ ‫�سيزار واملدافع العراقي �سالم �شاكر و�سعود ال�شمري‬ ‫و�إبراهيم حممد �أول و�سريجن عبده‪.‬‬

‫العب العربي الكويتي �أحمد هال م�صدر قوة لفريقه‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد جولة الإي��اب م��ن ال��دور ن�صف النهائي لبطولة ك��أ���س �أم�ير‬ ‫الكويت يف كرة القدم اليوم مباراة قمة بني العربي و�ضيفه القاد�سية‪ ،‬فيما‬ ‫جتمع املباراة الثانية بني كاظمة واجلهراء‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪ ،‬ي�سعى العربي �إىل الث�أر من القاد�سية الذي تقدَّم‬ ‫ذه��اب��ا بهدفني نظيفني‪ ،‬وه��و مل يفقد الأم��ل يف التعوي�ض‪� ،‬إذ ن��ادرا ما‬ ‫�صحت التوقعات التي حتيط باملواجهات التي جتمع بني القطبني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ميني القاد�سية النف�س ب�إحراز لقبه املحلي الرابع يف املو�سم الراهن‬ ‫بعد �أن �سبق له انتزاع ك�أ�س ال�سوبر الكويتية وك�أ�س االحتاد التن�شيطية‬ ‫وك�أ�س ويل العهد‪ ،‬كما بلغ ال��دور ربع النهائي من بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ��س�ي��وي‪ ،‬م��ع العلم �أ ّن��ه أ�ن�ه��ى م�سابقة ال ��دوري يف امل��رك��ز ال�ث��اين خلف‬ ‫الكويت بعد �سيطرة ا�ستمرت �أربعة موا�سم متتالية‪ ،‬فيما ا�ستقر العربي‬ ‫يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫واعترب مدرب "الأ�صفر" حممد �إبراهيم �أنّ مواجهة فريقه للعربي‬ ‫هي مبثابة النهائي املبكر‪ ،‬م�ؤكدا �أنّ امل�س�ألة مل حت�سم لأن اخل�صم لي�س‬ ‫مناف�سا عاديا‪.‬‬ ‫معلوم �أنّ القاد�سية تقدّم على العربي بالنتيجة ذاتها ‪�-2‬صفر يف‬ ‫ن�صف نهائي امل�سابقة نف�سها يف مو�سم ‪ 2008-2007‬قبل �أن يخ�سر �إيابا‬

‫بالنتيجة ذاتها وبعدها بركالت الرتجيح‪ ،‬وحر�ص �إبراهيم على تذكري‬ ‫العبيه بتلك الواقعة كي ال تتكرر‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ العربي �سي�ستعيد عنا�صر‬ ‫مل تخ�ض جولة ال��ذه��اب أ�ب��رزه��م حممد فريح‪ ،‬ط�لال نايف‪ ،‬والأردين‬ ‫�أحمد هايل‪ ،‬بينما �سيفتقد �إىل كل من حممد جراغ وال�سنغايل مرت�ضى‬ ‫فال للإيقاف‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إبراهيم �إىل �أنّ طالل العامر وخالد �إبراهيم امل�صابني اقرتبا‬ ‫من ال�شفاء و�سي�شاركان يف اللقاء‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن م�ساعد ندا على رغم الإ�صابة‬ ‫التي تع ّر�ض لها يف الوجه وك ّلفته ثالث غرزات وذلك يف جولة الذهاب‪.‬‬ ‫وك��ان القاد�سية‪ ،‬املتوج بلقب ك�أ�س الأم�ير يف ‪ 14‬منا�سبة آ�خ��ره��ا يف‬ ‫املو�سم املا�ضي عندما هزم كاظمة ‪�-1‬صفر يف املباراة النهائية‪� ،‬أعفي من‬ ‫الدور الأول للم�سابقة ب�صفته بطال للدوري‪ ،‬فبد�أ م�شواره فيها من الدور‬ ‫ربع النهائي حيث تغ ّلب على الريموك (درجة �أوىل) ‪�-5‬صفر ذهابا و‪-7‬‬ ‫�صفر �إيابا‪.‬‬ ‫وتقدّم العربي قبل مباراة الذهاب بطلب لتكليف طاقم حتكيم �أجنبي‬ ‫قيادة مباراتي دور الأرب�ع��ة بعدما اعترب ع��دد من م�س�ؤوليه �أنّ الفريق‬ ‫تع ّر�ض للظلم يف نهائي ك�أ�س ويل العهد �أمام القاد�سية بالذات (‪.)3-1‬‬ ‫وعاد "الأخ�ضر" ليهدد باالن�سحاب من خو�ض مباراة الإياب �إذا مل‬ ‫ي�ستجب االحتاد ملطلبه باال�ستعانة بحكام �أجانب على خلفية ما اعتربه‬ ‫جمل�س الإدارة �أخطاء حتكيمية اعرتت جولة الذهاب �أي�ضا‪.‬‬

‫وكان ال�سنغايل مرت�ضى فال تع ّر�ض للطرد يف املباراة الأوىل قبل �أن‬ ‫يقوم بحركة م�سيئة جتاه جمهور القاد�سية‪ ،‬فما كان من رئي�س الأخري‬ ‫ال�شيخ خالد الفهد �إ ّال �أن طالب مبنع الالعب من اال�ستمرار يف الدوري‬ ‫الكويتي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬اعتذر النادي العربي من جمهور القاد�سية عن فعلة فال‪،‬‬ ‫معتربا �أنّ الأخري خرج عن طوره بعد الطرد وكان حتت ت�أثري �صيحات‬ ‫جارحة من قبل عدد من م�شجعي "الأ�صفر"‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب العربي الربتغايل جوزيه روم��او يف املقابل �أنّ فريقه‬ ‫قادر على العودة‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬كان يجب �أ ّال تنتهي مباراة الذهاب دون �أن‬ ‫نه ّز �شباك خ�صمنا‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ فر�صا عدة الحت �أمامنا"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّ الفريق عانى من الإره��اق يف الفرتة املا�ضية بعد امل�شاركة امل�ضنية يف‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد العربي‪ ،‬حيث تع ّر�ض خل�سارة موجعة �أمام م�ضيفه‬ ‫احتاد العا�صمة اجلزائري ‪ 3-2‬يف �إياب الدور النهائي (�صفر‪�-‬صفر ذهابا‬ ‫يف الكويت)‪ ،‬وق��د �أجمعت ال�صحف املحلية على �أنّ "الأخ�ضر" تع ّر�ض‬ ‫لظلم حتكيمي كبري حرمه اللقب‪.‬‬ ‫ويطمح العربي حامل اللقب ‪ 15‬مرة (رقم قيا�سي) �إىل �إنقاذ مو�سمه‬ ‫من خالل بطولة ك�أ�س الأمري التي بد أ� م�شاركته فيها من الدور الأول‪،‬‬ ‫فخ�سر ذه��اب��ا �أم ��ام ال�ساحل (درج ��ة �أوىل) ��ص�ف��ر‪ 1-‬قبل �أن ي�ف��وز �إي��اب��ا‬ ‫‪ 1-2‬ويت�أهل لت�سجيله هدفا خارج قواعده‪ .‬ويف ربع النهائي‪ ،‬تغلب على‬ ‫الفحيحيل (درجة �أوىل) ‪ 2-6‬و‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫التقي قطبا ال�ك��رة الكويتية ث�لاث م��رات يف دوري املو�سم الراهن‬ ‫الذي ا�شتمل على ثالثة �أق�سام‪ ،‬فتعادال �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬و‪ 2-2‬قبل �أن يفوز‬ ‫القاد�سية ‪.1-2‬‬ ‫ويخيم الغمو�ض على �أج ��واء امل �ب��اراة الثانية ب�ين كاظمة و�ضيفه‬ ‫اجلهراء بعد تعادلهما �صفر‪�-‬صفر ذهابا‪.‬‬ ‫تعترب بطولة ك�أ�س الأم�ير مبثابة الفر�صة ال�سانحة �أم��ام كاظمة‬ ‫حامل اللقب �سبع مرات مل�صاحلة جماهريه بعد خروجه من ال��دور ربع‬ ‫النهائي لبطولة الأندية اخلليجية‪ ،‬وهبوطه �إىل الدرجة الأوىل للمرة‬ ‫الأوىل يف ‪ 43‬عاما �إث��ر حلوله يف املركز الثامن الأخ�ير يف ال��دوري قبل‬ ‫�أن يقرر االحت��اد املحلي اعتماد دوري الدمج يف املو�سم املقبل وبالتايل‬ ‫�إلغاء الهبوط‪ ،‬الأمر الذي اعتربه املدرب وليد ن�صار دفعة معنوية كبرية‬ ‫لالعبيه قبل مواجهة الإياب‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ كاظمة عانى عدم ا�ستقرار فني يف املو�سم الراهن حيث تواىل‬ ‫على تدريبه كل من املونتينيغري ميودراغ رادولوفيت�ش وجمال يعقوب‬ ‫و�أخريا وليد ن�صار الذي أ� ّكد �أ ّنه لن يعطي الأولوية لالعبني املحرتفني‬ ‫على ح�ساب الالعبني املحليني‪.‬‬ ‫ومت�سك "ال�سفري" بالثالثي امل�صري يف �صفوفه والذي ي�ضم �أحمد‬ ‫دوي��دار وح�سام عبد العال و�صالح عا�شور بعد �أن قيل ب��أنّ الإدارة تنوي‬ ‫التخلي عنه فور نهاية الدوري‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أنهى اجلهراء الدوري يف املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 21‬نقطة‬ ‫متخلفا عن الكويت البطل بـ‪ 32‬نقطة وتفادى الهبوط قبل �إقرار الدمج‪،‬‬ ‫غري �أنّ ذلك ال ي�ؤخذ يف احل�سبان يف مباريات الك�ؤو�س التي تبقى مفتوحة‬ ‫على االح�ت�م��االت ك��اف��ة‪ ،‬وخ�ير دليل على ذل��ك �أنّ اجل�ه��راء نف�سه �أخ��رج‬ ‫الكويت بطل الدوري من الدور ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س الأمري بتعادله‬ ‫معه ‪ 1-1‬و�صفر‪�-‬صفر وت�أهل بف�ضل ت�سجيله هدفا خارج قواعده‪.‬‬ ‫وتقام املباراة النهائية يف ‪� 28‬أيار اجلاري‪.‬‬

‫يونس محمود ‪..‬ال يعرف وجهته املقبلة‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف املهاجم العراقي يون�س حممود أ� ّنه ال يعرف وجهته املقبلة بعد‬ ‫�أن انتهت فرتة �إعارته �إىل ال�سد بطل الدوري القطري لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان يون�س حممود انتقل من الوكرة �إىل ال�سد على �سبيل الإعارة يف‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬بعد رحيل املهاجم ال�سنغايل مامادو يانغ‪.‬‬ ‫و�شارك املهاجم العراقي مع ال�سد معه يف املرحلة الثانية للدوري‬ ‫الذي �أحرز لقبه بعد غياب ‪ 5‬موا�سم‪ ،‬كما و�صل معه �إىل نهائي ك�أ�س ويل‬

‫العهد وك�أ�س الأمري‪.‬‬ ‫وقال يون�س حممود يف ت�صريح �إىل موقع ال�سد على �شبكة الإنرتنت‪:‬‬ ‫"ال �أعرف وجهتي املقبلة"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬س�أر ّكز يف الوقت احلايل مع منتخب‬ ‫بالدي يف م�شوار ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪."2014‬‬ ‫و�أعرب عن "�شكره للنادي على الفرتة التي ق�ضاها مع الفريق وتوج‬ ‫فيها جهوده باحل�صول على لقب الدوري ولقب الهداف التاريخي لك�أ�س‬ ‫ويل العهد بر�صيد ‪ 11‬هدفا"‪.‬‬ ‫وي�ع� ّد ال�سد ال�ن��ادي القطري اخلام�س ال��ذي يلعب ل��ه يون�س حيث‬

‫ان�ضم �إىل اخل��ور (‪ )2006-2004‬وحقق معه لقب ك�أ�س ويل العهد‪ ،‬ثم‬ ‫انتقل للغرافة (‪ )2011-2006‬وحقق معه الدوري ‪ 3‬مرات متتالية ‪2008‬‬ ‫و‪ 2009‬و‪ ،2010‬ثم �إىل الوكرة (‪ 2011‬حتى كانون الثاين ‪ )2013‬ومنه انتقل‬ ‫�إىل ال�سد‪.‬‬ ‫كما لعب مع العربي على �سبيل الإعارة يف ‪.2008‬‬ ‫وجدد ال�سد عقد حمرتفه اجلزائري نذير بلحاج حتى ‪ ،2015‬كما �أ ّنه‬ ‫ال يزال مرتبطا بعقد مع الإ�سباين راوول غوانزلي�س والكوري اجلنوبي‬ ‫يل �سو‪ ،‬ومن املنتظر �أن يتعاقد مع مهاجم �آخر كبديل ليون�س حممود‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫سيناريو ‪ 2012‬يقض مضجع بايرن ميونيخ‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدخل بايرن ميونيخ الأمل��اين �إىل موقعة ال�سبت‬ ‫امل�ق�ب��ل ��ض��د غ��رمي��ه امل�ح�ل��ي يف ن�ه��ائ��ي م�سابقة دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب� ��ا ال ��ذي يحت�ضنه ملعب "وميبلي" يف‬ ‫لندن‪ ،‬و�سط تخوف جمهور من تكرار �سيناريو ‪2012‬‬ ‫حني كان النادي البافاري قريبا من الثالثية قبل �أن‬ ‫يخرج يف نهاية املطاف خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫واك�ت�ف��ى ب��اي��رن امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب��اح�ت�لال امل��رك��ز‬ ‫الثاين يف ال��دوري املحلي بفارق ‪ 8‬نقاط عن بورو�سيا‬ ‫دورمتوند ثم خ�سر نهائي الك�أ�س �أمام الأخري بالذات‬ ‫وو�صل �إىل نهائي دوري �أبطال �أوروبا حيث خ�سر �أمام‬ ‫ت�شل�سي الإنكليزي بركالت الرتجيح (‪ 1-1‬يف الوقتني‬ ‫الأ�صلي والإ�ضايف) على ملعبه "اليانز ارينا"‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما تخ ّل�ص يف طريقه �إىل هذه املباراة من عقبة بال‬ ‫ال�سوي�سري ومر�سيليا الفرن�سي والعمالق ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين‪.‬‬ ‫وكان بايرن يف طريقه لإح��راز اللقب على ح�ساب‬ ‫النادي اللندين بعد �أن تقدّم عليه يف الدقيقة ‪ 83‬بهدف‬ ‫من توما�س مولر‪ ،‬لكن العاجي ديدييه دروغبا جنح‬ ‫ويف مباراته الأخ�يرة مع الـ"بلوز" يف �إدراك التعادل‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 88‬م��ن ال��رك�ل��ة ال��رك�ن�ي��ة ال��وح �ي��دة التي‬ ‫ح�صل عليها فريقه يف هذه املباراة وج ّر الفريقني �إىل‬ ‫التمديد ثم ك��ان �صاحب ركلة الرتجيح التي حملت‬ ‫فريقه �إىل لقبه الأول يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫"لقد ع�شت ن�ه��ائ��ي ‪ 1999‬ح�ين خ�سرنا ب�شكل‬ ‫دراماتيكي أ�م��ام مان�ش�سرت يونايتد (تقدم بايرن منذ‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 6‬ع�ب�ر م��اري��و ب��ا��س�ل��ر ق�ب��ل �أن ي�خ���س��ر ‪2-1‬‬ ‫بهدفني قاتلني �سجلهما يف الدقيقتني الأوىل والثالثة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع تيدي �شريينغهام والرنوجي‬ ‫اويل غونار �سول�سكاير)"‪ ،‬هذا ما قاله املدير التنفيذي‬ ‫احل��ايل لبايرن ك��ارل هاينت�س رومينيغيه بعد خ�سارة‬ ‫ن�ه��ائ��ي امل��و��س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬كانت ت�ل��ك �أي�ضا‬ ‫خ�سارة قا�سية جدا‪ ،‬لكن لدي انطباع ب�أنّ هذه الهزمية‬ ‫�أكرث مرارة وجتاوزت تلك اخل�سارة من ناحية الق�ساوة‬ ‫علينا"‪.‬‬ ‫وا�سته ّل ال�ن��ادي البافاري م�شاركاته ه��ذا املو�سم‬ ‫مدعما �صفوفه ب��امل��داف��ع ال�برازي�ل��ي دان�ت��ي واملهاجم‬ ‫الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش اللذين لعبا دورا �أ�سا�سيا‬ ‫يف قيادته لإح ��راز لقب ال ��دوري ب�ف��ارق ‪ 25‬نقطة عن‬ ‫غرميه دورمتوند وو�صوله �إىل نهائي الك�أ�س املحلية‪،‬‬ ‫حيث �سيواجه �شتوتغارت يف الأول من حزيران املقبل‬ ‫ودوري �أبطال �أوروبا بتخل�صه من يوفنتو�س الإيطايل‬ ‫يف رب��ع النهائي (‪��-2‬ص�ف��ر ذه��اب��ا و‪��-2‬ص�ف��ر إ�ي��اب��ا) ثم‬ ‫�سحقه بر�شلونة الإ�سباين (‪�-4‬صفر ذهابا و‪�-3‬صفر‬

‫جنوم بايرن ميونيخ على موعد مع لقب جديد‬

‫�إيابا)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وي�أمل جمهور بايرن �أن يكون العبوه قد تعلموا‬ ‫الدر�س من خ�سارتهم نهائي دوري �أبطال �أوروبا مرتني‬ ‫يف ثالثة موا�سم‪� ،‬إذ �سبق �أن خ�سروا نهائي ‪� 2010‬أمام‬ ‫انرت ميالن الإيطايل‪.‬‬ ‫و�سيكون بايرن عازما يف م�شاركته الثالثة يف مباراة‬ ‫التتويج خالل �أربعة موا�سم والعا�شرة يف تاريخه على‬ ‫اال�ستفادة من اخل�برة التي اكت�سبها من �أج��ل إ�ح��راز‬ ‫اللقب ال�ق��اري للمرة الأوىل منذ ‪( 2001‬على ح�ساب‬ ‫فالن�سيا الإ��س�ب��اين ب��رك�لات الرتجيح) واخلام�سة يف‬

‫الكرة األملانية مبنية لتحقيق‬ ‫االنتصارات‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك ّر�س ت�أهل بايرن ميونيخ وبوروي�سا دورمت��ون��د �إىل نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا لكرة القدم املقرر ال�سبت املقبل على ملعب "وميبلي" يف لندن‪ ،‬ال�صعود‬ ‫ال���ص��اروخ��ي لأن��دي��ة البوند�سليغا‪ ،‬واملبني على خ�ي��ارات ريا�ضية‪ ،‬اقت�صادية‬ ‫وتنظيمية‪.‬‬ ‫�أ�صبح بايرن ميونيخ‪ ،‬بعد ت�أهله �إىل النهائي ثالث مرات يف �أربع �سنوات‪،‬‬ ‫ق��وة �ضاربة يف ق��ارة �أوروب ��ا خ�لال العقد الثاين من الألفية الثالثة‪ ،‬ول��و �أ ّن��ه‬ ‫خ�سر يف �آخر مباراتني حا�سمتني �أمام انرت ميالن الإيطايل يف ‪ 2010‬وت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي يف ‪.2012‬‬ ‫لكن على امللعب املهيب يف عا�صمة ال�ضباب‪� ،‬ستجلب الكرة الأملانية لقبها‬ ‫ال�سابع يف امل�سابقة الأوىل والأول منذ ‪ 12‬عاما‪� ،‬إذ يلتقي فريقان من �أملانيا لأول‬ ‫مرة يف النهائي‪.‬‬ ‫قحط قاري طويل اجتازته الأندية ترافق مع غياب الألقاب عن املنتخب‬ ‫ال�صاعد ب�ق��وة �أي���ض��ا يف م�سابقتي ك��أ���س �أوروب� ��ا وك ��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬حيث واظ��ب‬ ‫"نا�سيونال مان�شافت" على بلوغ الدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫عملت كرة القدم الأملانية بتناغم بني االحتاد والأندية‪ ،‬من خالل تكوين‬ ‫النا�شئني على التقنية والنف�س الهجومي‪� ،‬أكرث من الرتكيز البدين‪ ،‬ما كان‬ ‫وا�ضحا يف طريقة لعب الأندية يف الدوري‪.‬‬ ‫�أ�صبحت البوند�سليغا مع معدل ‪ 3‬أ�ه��داف يف املباراة‪ ،‬من �أكرث البطوالت‬ ‫اال�ستعرا�ضية يف �أوروبا‪ ،‬واللعب احلديث والتقني والهجومي املطبق من خالل‬ ‫الأندية‪� ،‬أعطى ثماره على �أعلى امل�ستويات‪ .‬مهرجان بايرن ميونيخ يف ن�صف‬ ‫نهائي دوري الأبطال �أم��ام بر�شلونة‪ ،‬الذي اعترب يف ال�سنوات الأخ�يرة �أف�ضل‬ ‫فريق يف العامل‪ ،‬كان كا�سحا (‪�-7‬صفر يف جمموع املباراتني) ومعربا عن هذه‬ ‫الفورة الكبرية‪.‬‬ ‫ت�ستفيد �أملانيا �أي�ضا من قوة مالية مه ّمة ت�سمح لها باحلفاظ على �أبرز‬ ‫العبيها‪ ،‬فبا�ستثناء م�سعود اوزيل و�سامي خ�ضرية اللذين �أغرتهما ماليني ريال‬ ‫مدريد الإ�سباين‪ ،‬يتابع جنوم املنتخب الأملاين م�سريتهم يف الدوري املحلي على‬ ‫غرار القائد فيليب الم‪ ،‬با�ستيان �شفاين�شتايغر‪ ،‬توما�س مولر‪ ،‬ماريو غوميز‪،‬‬ ‫ماركو روي�س وماريو غوت�سه املوهبة اجلديدة املنتقلة من بورو�سيا دورمتوند‬ ‫بطل الدوري عامي ‪ 2011‬و‪� 2012‬إىل بايرن ميونيخ بطل ‪ 2012‬ب�صفقة خيالية‪.‬‬ ‫�أ�صبح الدوري الأملاين تدريجا مبثابة املغناطي�س لأبرز الالعبني يف العامل‬ ‫على غرار الفرن�سي فرانك ريبريي والهولنديني ارين روبن ورافايل فان در‬ ‫فارت والإ�سباين خايف مارتينيز وحتى املدربني‪ ،‬فما قدوم جو�سيب غوارديوال‬ ‫مدرب بر�شلونة ال�سابق �إىل بايرن �إ ّال خري دليل على ذلك‪.‬‬ ‫حجم دي��ون الأن��دي��ة الأمل��ان�ي��ة �ضعيف‪ ،‬وبف�ضل ك��أ���س ال�ع��امل ‪ 2006‬التي‬ ‫ّ‬ ‫نظمتها البالد‪ ،‬ت�ستفيد من من�ش�آت كروية �ضخمة وحديثة‪ .‬يبلغ معدل ح�ضور‬ ‫اجلماهري ‪� 42‬ألف متفرج يف املباراة الوحيدة‪ ،‬ما يد ّر �أمواال طائلة على الأندية‬ ‫وي�ضعها يف ارتياح مايل‪.‬‬ ‫يتمتع الدوري الأملاين مبزايا خا�صة من حيث �إعداد روزنامته‪ ،‬فيخو�ض‬ ‫‪ 18‬ناديا مناف�سات الدرجة الأوىل يف ‪ 34‬مرحلة‪ ،‬فيما تعتمد باقي البطوالت‬ ‫الكربى يف �إ�سبانيا و�إنكلرتا و�إيطاليا وفرن�سا ‪ 20‬ناديا ليمت ّد ال��دوري �إىل ‪38‬‬ ‫مرحلة‪.‬‬ ‫ويف �أملانيا ال يوجد م�سابقة حملية �أخرى �سوى م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬تخو�ضها‬ ‫�أندية النخبة ابتداء من الدور الثاين مبباراة واحدة فقط مع ركالت ترجيحية‬ ‫حت�سم التعادل‪� ،‬إذ ال يوجد مباريات ذهاب و�إياب �أو مباريات معادة‪ ،‬وتغيب باقي‬ ‫امل�سابقات الرديفة مثل ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫�إذاً‪ ،‬يخو�ض الالعب الأمل��اين ‪ 50‬مباراة كحد �أق�صى �إذا ا�ستم ّر فريقه يف‬ ‫كل امل�سابقات‪� ،‬أيّ بفارق كبري مثال عن ت�شل�سي الإنكليزي الذي لعب حار�سه‬ ‫الت�شيكي ب�تر ت�شيك ‪ 68‬م�ب��اراة ه��ذا املو�سم ع�شية نهائي ال ��دوري الأوروب ��ي‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي �أمام بنفيكا الربتغايل‪.‬‬ ‫يحرتم الدوري �أي�ضا بدقة التوقف ال�شتوي لأربعة �أ�سابيع‪ ،‬مانحا فر�صة‬ ‫التجدد للم�شاركني ومقل�صا خطر الإ�صابات على مالعب يجعل منها الطق�س‬ ‫املثلج �أر�ضا خ�صبة للوقوع يف الأفخاخ‪.‬‬ ‫تبدو الكرة الأملانية جمهزة للمناف�سة على �أعلى م�ستوى �أوروبي‪ ،‬وال �شك‬ ‫ب�أنّ اللعب املايل النظيف املعتمد من قبل االحتاد الأوروبي �سيمنحها املزيد من‬ ‫التفوق على �أقرانها يف القارة العجوز‪.‬‬

‫ت��اري�خ��ه (ت��وج ب��ه ث�لاث م��رات متتالية �أع ��وام ‪،1974‬‬ ‫‪ 1975‬و‪ 1976‬مع القي�صر فرانت�س بكنباور وغريد مولر‬ ‫واويل هوني�س)‪.‬‬ ‫"�إذا خ�سرنا للمرة الثالثة ف�ستالحقنا �صفة‬ ‫الفا�شلون‪ ،‬وه��ذا م��ا ال نريده"‪ ،‬ه��ذا م��ا ق��ال��ه مولر‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق��ال اجل �ن��اح ال�ه��ول�ن��دي اري�ي�ن روب ��ن "خ�سرنا‬ ‫مرتني (يف النهائي) وهذا يكفي!"‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫وب��دوره �أ ّكد مدرب بايرن يوب هاينكي�س � �شيئا‬ ‫لن ي ؤ� ّثر على تركيز العبيه الذين‪ ،‬وبح�سبه‪ ،‬يتمتعون‬ ‫بال�صالبة الذهنية والنف�سية‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لن يتمكن �أيّ‬

‫�شيء من الت�أثري على تركيزنا‪� .‬أمامنا ه��دف وا�ضح‬ ‫امل �ع��امل؛ ال �ف��وز ب��ال�ك��أ���س �صاحبة الأذن �ي�ن الكبريتني‬ ‫(يطلق على ك�أ�س دوري الأبطال هينكيلبوت يف �أملانيا‬ ‫�أيّ الكوب الكبري ذو املقاب�ض) واحد لن يثنينا عن هذا‬ ‫الهدف"‪.‬‬ ‫ووا�صل هاينكي�س الذي �سيرتك من�صبه يف نهاية‬ ‫ل���س�ب��اين جو�سيب غ��واردي��وال ب �ق��رار اتخذ‬ ‫امل��و��س��م ل� إ‬ ‫قبل قيادته النادي البافاري �إىل لقب الدوري ونهائي‬ ‫الك�أ�س املحلية ودوري �أبطال �أوروب��ا‪" ،‬تركيز الفريق‬ ‫م�ن���ص� ّ�ب مت��ام��ا ع�ل��ى ال �ف��وز‪� ،‬أن ��ا مل أ� َر �شيئا مماثال‬

‫طيلة م�سريتي‪� .‬أن نلعب مو�سما من ه��ذا النوع بعد‬ ‫ال��ذي ح�صل ال�ع��ام املا�ضي‪ .‬ه��ذا الأم��ر يتط ّلب �أنا�سا‬ ‫ا�ستثنائيني وحدهم با�ستطاعتهم حتقيق ه��ذا الأم��ر‬ ‫وهم العبو فريقي"‪.‬‬ ‫وكان هاينكي�س الذي �سبق �أن رفع الك�أ�س القارية‬ ‫ع��ام ‪ 1998‬م��ع ري��ال م��دري��د الإ��س�ب��اين‪ ،‬واث�ق��ا بفريقه‬ ‫يخف الت�شكيلة التي �سيخو�ض بها نهائي‬ ‫لدرجة �أ ّنه مل ِ‬ ‫"وميبلي" التي �ستتكون على �أغلب الظن وبح�سب‬ ‫التمارين التي أ�ج��راه��ا ا�ستعداداً ملواجهة دورمت��ون��د‪،‬‬ ‫م��ن احل��ار���س م��ان��وي��ل ن��وي��ر‪ ،‬وامل��داف �ع�ين فيليب الم‬ ‫وج�ي�روم بواتنغ وال�برازي�ل��ي دان�ت��ي والنم�سوي دافيد‬ ‫االب ��ا‪ ،‬والع �ب��ي ال��و��س��ط الإ� �س �ب��اين خ��اف�ي�ير مارتينيز‬ ‫وب��ا��س�ت�ي��ان �شفاينت�شايغر وروب ��ن وم��ول��ر والفرن�سي‬ ‫فرانك ريبريي‪ ،‬ور�أ�س احلربة الوحيد ماندزوكيت�ش‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ل��و مل ي�ت�م� ّك��ن ب��اي��رن م��ن ال �ف��وز باللقب‬ ‫ال �ق��اري‪ ،‬فمن امل��ؤك��د �أنّ هاينكي�س خا�ض م��ع النادي‬ ‫البافاري مو�سما ا�ستثنائيا �سيبقى عالقا يف الأذه��ان‬ ‫لعقود قادمة‪� ،‬إذ جنح يف قيادته حل�سم اللقب الدوري‬ ‫للمرة الثالثة والع�شرين يف تاريخه‪ ،‬حمطما يف طريقه‬ ‫الكثري من الأرق��ام القيا�سية‪ ،‬بينها �أف�ضل انطالقة‬ ‫للمو�سم يف تاريخ الدوري‪ ،‬و�أول فريق يتوج بلقب بطل‬ ‫اخلريف بعد مرور ‪ 14‬مرحلة فقط على املو�سم‪ ،‬و�أول‬ ‫فريق يتوج باللقب قبل �ست مراحل على نهاية املو�سم‪،‬‬ ‫و�أول فريق يحقق ‪ 29‬انت�صارا يف املو�سم و�صاحب �أكرب‬ ‫عدد نقاط يف مو�سم واحد (‪ 91‬والرقم ال�سابق ‪ 81‬كان‬ ‫با�سم بورو�سيا دورمتوند حققه املو�سم املا�ضي)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وحطم بايرن �أي�ضا الرقم ال�سابق (‪ 21‬نقطة) من‬ ‫حيث ال�ف��ارق يف النقاط بني البطل وو�صيفه بعد �أن‬ ‫تقدَّم على دورمتوند بفارق ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫كما �سيودع هاينكي�س بايرن ب�أرقام قيا�سية �أخرى‬ ‫هي �أقل عدد �أهداف دخلت �شباكه (‪ 18‬هدفا يف حني �أنّ‬ ‫الرقم ال�سابق كان ‪ 21‬با�سم بايرن �أي�ضا حققه مو�سم‬ ‫‪ ،)2008-2007‬وامل�ب��اري��ات التي �أنهاها ب�شباك نظيفة‬ ‫(‪.)21‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل ب��اي��رن خل��ال مو�سمه اال�ستثنائي رقما‬ ‫قيا�سيا �آخ��ر ه��و ال�ف��ارق ب�ين الأه ��داف امل�سجلة وتلك‬ ‫التي دخلت �شباكه (‪ +80‬حاليا والرقم ال�سابق ‪.)+64‬‬ ‫والإجناز الأه ّم الذي ي�سعى هاينكي�س �إىل حتقيقه‬ ‫قبل �أن يقول وداعا هو �أن يجعل بايرن �أول فريق �أملاين‬ ‫يتوج بثالثية الدوري والك�أ�س املحليني ودوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني بكرة ال�سلة‬

‫سبريز يستفيد من أفضلية امللعب على‬ ‫أكمل وجه ويتقدم ‪-2‬صفر يف نهائي الغربية‬

‫�سان �أنطوين �سبريز مي�ضي بثقة نحو املقدمة‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستفاد �سان انتونيو �سبريز من �أف�ضلية امللعب على �أكمل‬ ‫وجه وتقدّم على ممفي�س غريزليز ‪�-2‬صفر يف نهائي املنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬وذلك بالفوز عليه ‪ 89-93‬بعد التمديد �أم�س الأربعاء‬ ‫�ضمن بالي اوف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب "اي تي اند تي �سنرت" و أ�م��ام ‪ 18581‬متفرجا‪،‬‬ ‫ك��اد ممفي�س �أن يحقق م��ا مل ي�ك��ن يف ح�سبان ج�م��اه�ير �سان‬ ‫انتونيو حيث جنح يف تعوي�ض تخ ّلفه بفارق ‪ 13‬نقطة يف �آخر ‪8‬‬ ‫دقائق من الربع الرابع بت�سجيله ‪ 15‬نقطة متتالية‪ ،‬مقابل �سلة‬ ‫فقط ل�صاحب الأر�ض‪ ،‬حتى �أدرك التعادل ‪ 85-85‬يف �آخر ‪18.2‬‬ ‫ثانية ب�سلة من مايك كونلي‪.‬‬ ‫وكان �سبريز �أمام فر�صة ح�سم املواجهة يف الوقت الأ�صلي‬ ‫لأنه كان متقدما بفارق �أربع نقاط يف الثواين الأخرية قبل �أن‬ ‫يرتكب الأرجنتيني مانو جينوبيلي خط�أ متعمدا على توين الن‬ ‫م��ا منح ممفي�س رميتني حرتني واال��س�ت�ح��واذ على ال�ك��رة من‬ ‫منت�صف امللعب‪ ،‬فنجح ال��ن يف ترجمة الرميتني احلرتني ثم‬ ‫و�صلت الكرة بعدها �إىل كونلي الذي �أدرك التعادل لفريقه الذي‬ ‫كان متخلفا بفارق ‪ 18‬نقطة يف ال�شوط الثاين‪ ،‬وفر�ض ال�شوط‬ ‫الإ�ضايف‪.‬‬ ‫ومل يكن �أ�ش ّد املتفائلني من جمهور ممفي�س يتوقع �أن يعود‬ ‫فريقه �إىل أ�ج ��واء اللقاء‪ ،‬والأم ��ر ذات��ه على ينطبق على �سان‬ ‫انتونيو وم��درب��ه غريغ بوبوفيت�ش ال��ذي �أخ��رج �صانع الألعاب‬

‫الفرن�سي ت��وين ب��ارك��ر م��ن امللعب بعدما �ساهم الأخ�ي�ر ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي يف ابتعاد فريقه ‪ 54-72‬يف الربع الثالث يف ظل جلو�س‬ ‫العب االرتكاز تيم دانكن على مقاعد االحتياط الرتكابه �أربعة‬ ‫�أخطاء �شخ�صية‪ ،‬بينها ثالثة يف غ�ضون ثالثني ثانية فقط يف‬ ‫�أوائل الربع الثالث‪.‬‬ ‫وكان باركر �صاحب التمريرات احلا�سمة يف ال�سالت ال�سبع‬ ‫�سجل بنف�سه �سلتني من‬ ‫الأوىل ل�سبريز يف الربع الثالث‪ ،‬ثم ّ‬ ‫امل�سافة املتو�سطة قبل �أن يقرر بوبوفيت�ش �إخراجه من امللعب‪،‬‬ ‫اعتقادا منه ب�أنّ فريقه يف طريقه حل�سم املواجهة دون عناء‪.‬‬ ‫لكن غريزليز الذي يخو�ض نهائي املنطقة الغربية للمرة‬ ‫الأوىل يف مواجهة مناف�س خبري توج باللقب يف �أربع منا�سبات‬ ‫�سابقة �أع ��وام ‪ 2005 ،2003 ،1999‬و‪ ،2007‬ا�ستفاد م��ن جلو�س‬ ‫باركر على مقاعد االحتياط ليعود �إىل �أج��واء اللقاء بت�سجيله‬ ‫‪ 16‬نقطة مقابل ‪ 6‬لأ�صحاب الأر�ض مقل�صا الفارق �إىل ‪ 8‬نقاط‬ ‫‪ 78-70‬بعد �سلتني على التوايل من جرييد بايلي�س و�أخرى من‬ ‫زاك راندولف‪.‬‬ ‫وا�ضط ّر بوبوفيت�ش �إىل ال��ز ّج بباركر جم��ددا فكان ت�أثري‬ ‫و�سع الفارق جمددا �إىل ‪-83‬‬ ‫�صانع الألعاب الفرن�سي �سريعا‪� ،‬إذ ّ‬ ‫‪ 70‬قبل ‪ 8.14‬ثانية على نهاية الربع بت�سجيله نقطتني من حتت‬ ‫ال�سلة ثم ثالثية من الزاوية اليمنى‪ ،‬قبل �أن يف�شل بعدها يف‬ ‫حماوالته اخلم�س التالية ما �سمح لغريزليز بالعودة جمددا‬ ‫حتى �أدرك التعادل ب�سلة كونلي‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الإ�ضايف‪ ،‬احتكم بوبوفيت�ش �إىل خربة دانكن‪،‬‬

‫الفائز مع الفريق ب�ألقابه الأربعة‪ ،‬فكان الأخري عند ح�سن ظ ّنه‪،‬‬ ‫�سجل �سلة التقدم ‪-91‬‬ ‫�سجل النقاط ال�ست الأوىل لفريقه ثم ّ‬ ‫�إذ ّ‬ ‫‪ 87‬يف �آخر ‪ 1.08‬دقيقة‪.‬‬ ‫وح�صل ممفي�س على فر�صة �إدراك التعادل بعد �سلة ناجحة‬ ‫من بايلي�س وف�شل باركر يف رمية حرة من �أ�صل اثنتني قبل ‪14.6‬‬ ‫ثانية على �صافرة النهاية‪ ،‬لكن املحاولة الثالثية لبايلي�س من‬ ‫ال��زاوي��ة الي�سرى للقو�س مل جتد طريقها �إىل ال�سلة‪ ،‬ليخرج‬ ‫�سان انتونيو فائزا للمباراة الثانية على التوايل بف�ضل جهود‬ ‫باركر (‪ 15‬نقطة مع ‪ 18‬متريرة حا�سمة) ودانكن (‪ 17‬نقطة مع‬ ‫‪ 9‬متبعات و‪ 3‬متريرات حا�سمة) والربازيلي تياغو �سبليرت (‪14‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬ ‫وتنتقل ال�سل�سلة ال�سبت �إىل ملعب ممفي�س ال��ذي ب��رز يف‬ ‫�صفوفه كونلي (‪ 18‬نقطة مع ‪ 4‬متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة)‬ ‫وبايلي�س (‪ 18‬نقطة) وران��دول��ف (‪ 15‬نقطة م��ع ‪ 18‬متابعة)‬ ‫والإ�سباين مارك غا�سول (‪ 12‬نقطة مع ‪ 14‬متابعة و‪ 4‬متريرات‬ ‫ح��ا��س�م��ة)‪ ،‬حيث ي��أم��ل ف��ري��ق امل ��درب ليونيل هولينز �أن يكرر‬ ‫�سيناريو ال��دور الأول من البالي اوف حني تخ ّلف أ�م��ام لو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز �صفر‪ 2-‬قبل �أن يفوز باملباريات الأربع التالية‬ ‫ويح�سم املواجهة ‪ ،2-4‬علما ب�أ ّنه تخ ّلف �أي�ضا يف ال��دور الثاين‬ ‫�أمام اوكالهوما �سيتي ثاندر قبل �أن ي�ضرب بقوة ويخرج و�صيف‬ ‫بطل املو�سم املا�ضي بالفوز عليه ‪.1-4‬‬


‫الأخ���������������������ي��������������������رة‬

‫‪23‬‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫تربية الزرقاء األوىل تعقد‬

‫قراءات‬

‫مؤتمرها اإلرشادي األول‬

‫«حزب اهلل»‪..‬‬ ‫سقوط مريع‬ ‫ال �أن�ك��ر �أنّ �شعبية ح��زب اهلل بعد ان�سحاب «�إ��س��رائ�ي��ل»‬ ‫من اجلنوب ومع نهاية حرب ‪ 2006‬كانت قد بلغت يف نفو�س‬ ‫العرب مبلغا كبريا ونالت احرتاما وتعاطفا بلغ حد «الت�شيع‬ ‫ال�سيا�سي» لدى الكثريين‪.‬‬ ‫تلك املواقف كانت مرتافقة مع الأداء الإيراين البغي�ض‬ ‫والطائفي يف العراق ورغم ذلك دافع مريدي حزب اهلل عنهم‬ ‫ب�أ ّنهم �شيعة عرب �أقحاح و�أنّ �أجندتهم مقاومة ال طائفة‪.‬‬ ‫اليوم �سقط القناع وك�شف حزب اهلل عن �ساقه الطائفية‬ ‫وعن تبعيته البغي�ضة �إىل �إي��ران و�إىل اال�ستبداد و�أثبت �أنّ‬ ‫املقاومة مل تكن لذاتها بقدر كونها م�شروعا �إيرانيا بالوكالة‬ ‫ولغايات املهمة اخلارجية‪.‬‬ ‫معركة الق�صري �أثبتت �أنّ احلزب ق�صري القامة وقتاله‬ ‫الذين يعودون ليدفنوا يف اجلنوب هم اليوم عمالء للأ�سد‬ ‫ق�ضوا دفاعا عنه ولأجله �ضد �شعبه‪.‬‬ ‫ه��م يقاتلون يف �سوريا ال لأج��ل امل�ق��اوم��ة‪ ،‬فهذا حم�ض‬ ‫ك��ذب واف�ت�راء �أ ّن�ه��م يقاتلون م��ن �أج��ل الطائفة و�سيادتها‪،‬‬ ‫فكلنا يعلم �أ ّنه بعد حرب ‪ 2006‬مل تعد هناك مقاومة حقيقية‬ ‫مو�ضوعية‪.‬‬ ‫ب��ل ع�ل��ى ال�ع�ك����س ل�ق��د ا� �س �ت��دار ح ��زب اهلل �إىل ال��داخ��ل‬ ‫اللبناين ليح�صد نتاج ترتيبات موازين القوى اجلديدة يف‬ ‫الداخل البريوتي م�ستفيدا من طغيان القوة وال�شعبية التي‬ ‫نالها نتيجة املقاومة الوظيفية‪.‬‬ ‫ال�ي��وم ��س�لاح امل�ق��اوم��ة يقتل ال�شعب ال���س��وري وي�ح��اول‬ ‫�إج �ه��ا���ض ث ��ورة ج�م��اه�ير ت��ري��د احل��ري��ة وال �ك��رام��ة وتطمح‬ ‫لتحرير اجلوالن واحرتام �سيادة لبنان‪.‬‬ ‫هذا ال�سقوط املريع يدفع ثمنه احلزب من �شعبيته الآن‬ ‫ويف امل�ستقبل‪ ،‬فهو ال يعلم كم �أوغر �صدور اجلماهري العربية‬ ‫جتاهه بعد م�شاركته املبا�شرة يف قتل �سوريا وال�سوريني‪.‬‬ ‫نعم هناك قوى �سلفية تقاتل �إىل جانب الثورة‪ ،‬لكنها مل‬ ‫تغيرّ من معادلة �أنّ الثورة هي لل�شعب ال�سوري لكن دخول‬ ‫حزب اهلل و�إيران هو ما �أعطى احلرب هناك بعدا طائفيا‪.‬‬ ‫بح�سبة ب�سيطة‪� ،‬إي ��ران نتاج ث��ورة وق��د �أ ّي��دت م��ا جرى‬ ‫يف م�صر وتون�س وليبيا واليمن وكذلك حزب اهلل فعل‪ ،‬ملاذا‬ ‫تو ّقف الأمر عند الثورة ال�سورية َ‬ ‫مل الكيل مبكيال الطائفة؟‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعب ال���س��وري بعد �أن ي�ن��ال حريته ل��ن يقف �إال مع‬ ‫املقاومة‪ ،‬وهنا كان الأجدر بحزب اهلل �أن يقف معه �أو على �أق ّل‬ ‫تقدير ي�أخذ احلياد وينتظر‪.‬‬ ‫امل�ه��م �أنّ ح��زب اهلل ارت �ك��ب ك�ب�يرت��ه العظمى ح�ين نقل‬ ‫مقاتليه م��ن جبهة «�إ� �س��رائ �ي��ل» �إىل ح�ضن ب���ش��ار ليعلنوا‬ ‫ا�صطفافا طائفيا ل��ن ت�ستفيد م�ن��ه �إ ّال «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬وهنا‬ ‫�سقطت املقاومة و�سقط حزب اهلل‪.‬‬

‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد ق�سم الإر� �ش��اد ال�ترب��وي يف مديرية الرتبية والتعليم‪-‬‬ ‫منطقة ال��زرق��اء الأوىل‪� ،‬أم�س الأرب�ع��اء م�ؤمتره االر��ش��ادي الأول‬ ‫ال��ذي حمل ع�ن��وان "نحو بيئة مدر�سية �آمنة"‪ ،‬وتخلل امل� ؤ�مت��ر‬ ‫عر�ض عدد من الأوراق النقا�شية حول جملة من ق�ضايا االر�شاد‬ ‫الرتبوي �أهمها العنف الأ�سري‪ ،‬و�أ�سباب وحلول‪ ،‬واالر�شاد الأ�سري‬ ‫والتوجيه املهني �آفاق و�آمال‪.‬‬ ‫كما حتدث املر�شدون واملر�شدات يف مدار�س منطقة الزرقاء‬ ‫الأوىل‪ ،‬بح�ضور مديري امل��دار���س‪ ،‬ح��ول ��ض��رورة توحد جهودهم‬ ‫للخروج بالطلبة والطالبات نحو بيئة مدر�سية �آمنة‪ ،‬للو�صول �إىل‬ ‫�أخالقيات العمل الإر�شادي املطلوب‪ .‬من جانب �آخر تطرق امل�ؤمتر‬ ‫للحديث حول خماطر �آفة املخدرات والوقاية منها ودور املر�شدين‬ ‫يف توعية الطلبة من هذه الآفة القاتلة وتبيان �آثارها ال�سلبية على‬ ‫عموم املجتمع‪.‬‬ ‫وتخلل امل�ؤمتر معر�ض لأهم منجزات املر�شدين‪ ،‬وور�ش عمل‬ ‫حول جماالت العمل االر�شادي وعرو�ض الكرتونية خمتلفة خا�صة‬ ‫باملنا�سبة‪ ،‬هذا ومت خالل امل�ؤمتر افتتاح منتدى االر�شاد الرتبوي‬ ‫ملنطقة الزرقاء االوىل الكرتونياً وذلك للمرة الأوىل‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫كالم النسور‬ ‫بالليل يمحوه‬ ‫النهار‬

‫ال تعرف من �أين مت�سك بالدكتور عبداهلل الن�سور‪،‬‬ ‫فهو �سيا�سي يتقن لعبة الإعالم والرك�ض بني الكلمات‬ ‫والأ�سطر‪ ،‬رجل يعرف كيف يلعب على التناق�ضات‪ ،‬ويف‬ ‫كل مقام له مقال كما يقال‪.‬‬ ‫فمثال حني ح�سم مو�ضوع عدم «توزير» النواب‪،‬‬ ‫ا�ستثمر حالة الغ�ضب النيابي من هذا اخلذالن ليطلق‬ ‫وع��وده من جديد ب�أنه يحتفظ للنواب بع�شر حقائب‬ ‫وزاري ��ة �ستعطي مل��ن ي�سميهم ال �ن��واب‪ ،‬كما �أن��ه �ألقى‬ ‫ب�صنارته لهم بعد �أن و�ضع الطعم املنا�سب‪ ،‬وهو �سبعة‬ ‫منا�صب قيادية عليا يف الدولة‪.‬‬ ‫ب ��ل �إن � ��ه زاي � ��د ع�ل�ي�ه��م يف م��و� �ض��وع االع � �ت� ��داءات‬ ‫الإ�سرائيلية املتكررة على امل�سجد الأق�صى والقد�س‪،‬‬ ‫وب �ع��د �أن �أخ� ��ذ ح��اج�ت��ه م�ن�ه��م مل ي�ت��دخ��ل ن�ه��ائ�ي��ا يف‬ ‫اعتداءات املركز الثقايف امللكي من قبل �أركان بال�سفارة‬ ‫العراقية بعمان‪ ،‬ومل ي�صدر �أي رد فعل ر�سمي حول‬ ‫احلادثة‪.‬‬ ‫ون�سوق م��زي��دا م��ن ال��دالئ��ل على منهجية دول��ة‬ ‫�أبو زهري يف حياكة ون�سج الكالم‪ ،‬يف ت�صريح له ملوقع‬ ‫«�سي ان ان» ي�ق��ول‪« :‬الإخ ��وان امل�سلمون لدينا �شيء‪،‬‬ ‫والإخ ��وان امل�سلمون يف �سوريا �شيء �آخ��ر‪ ،‬وك��ذل��ك يف‬

‫م�صر‪ ،‬الإخوان لدينا �أدواتهم م�شروعة �سلمية»‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�ي��وم ويف ت�صريح ل�صحيفة «ال�شرق»‬ ‫القطرية ه��اج��م الن�سور الإخ� ��وان امل�سلمني‪ ،‬متهماً‬ ‫�أع�ضاءها ب�أنهم «ب��اع��ة �أح�ل�ام»‪ ،‬و»ي��وظ�ف��ون �شكاوى‬ ‫و�أوج��اع النا�س ل�صاحلهم»‪ .‬وقال �إن «جتربة الإخوان‬ ‫ت � ؤ�ك��د �أن �ه��م ب��اع��ة �أح �ل��ام ل �ه��م م��واق��ف ت �ت �ب��دل بعد‬ ‫و�صولهم للحكم»‪.‬‬ ‫ويف ح��دي��ث �آخ ��ر م��ع ق �ن��اة رو��س�ي��ا ال �ي��وم‪ ،‬و�صف‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني بـ»رفقاء ال��درب»‪ ،‬وب�أنهم «جزء من‬ ‫النظام ال�سيا�سي باملعنى ال�شامل للنظام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وه��م ج��زء حم�ترم م��ن ال�ن�ظ��ام‪ ،‬وه��م لي�سوا خ�صوماً‬ ‫للبلد وخ�صوماً للنظام»‪.‬‬ ‫وينفي لـ»�صحيفة» ال�شرق وج��ود ق��وات �أمريكية‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ي�ق��ول‪« :‬ال ق��وات �أمريكية على �أرا�ضينا‪،‬‬ ‫و»الباتريوت» حلماية الالجئني»‪ ،‬غري �أنه يعود وين�سف‬ ‫ت�صريها هذا يف نف�س اليوم لـ»�سي �أن �أن» حني يقول‪:‬‬ ‫«مل يبق هناك غمو�ض ب�ش�أن اجلنود الأمريكيني‪ ،‬هم‬ ‫�أر�سلوا للتدريب ملواجهة احل��رب الكيماوية»‪ ،‬وينفي‬ ‫�أي�ضا الغاية م��ن �صواريخ الباتريوت‪ ،‬ي�ق��ول‪« :‬نحن‬ ‫بحاجة للأ�سلحة ال��دف��اع�ي��ة‪ ..‬ون��رح��ب بالباتريوت‬

‫خفايا‬

‫حلماية �أجوائنا من �أي هجوم من �أي جهة»‪.‬‬ ‫ونكتفي هنا بهذا القدر من الت�صريحات؛ لندلل‬ ‫ع�ل��ى �أن �ن��ا �أم ��ام رج��ل لي�س م��ن ال�سهل الإم �� �س��اك به‬ ‫وح�شره يف زاوية الغرفة‪ ،‬فهو قادر على التمل�ص بذكاء‬ ‫من كالمه وت�أويله وتف�سريه‪ ،‬بناء على املوقف واملكان‬ ‫والزمان‪.‬‬ ‫لذلك على الذين يراهنون مثال على عدم رفعه‬ ‫�أ�سعار الكهرباء يف انتظار �إيجاد البديل �أن يتوقفوا عن‬ ‫احللم‪ ،‬و�أن يبد�ؤوا يف حت�ضري بيانات ال�شجب والإدانة‬ ‫والبكاء على جيوب الفقراء من الآن‪ ،‬فما هو البديل‬ ‫ال��ذي م��ن املمكن �أن تطرحه املعار�ضة �أو ال�ن��واب يف‬ ‫مو�ضوع الطاقة البديلة!‬ ‫فكالم الن�سور ل�صحيفة ميحوه كالمه ل�صحيفة‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬وق�ي��ل �إن �أح��د خلفاء ال��دول��ة العبا�سية كان‬ ‫يتجول يف ق�صر له‪� ،‬إذ مر بجارية له‪ ،‬وعليها ك�ساء خ ّز‬ ‫ت�سحب �أذيالها‪ ،‬وحني طلب زيارتها وعدته �أن تزوره‬ ‫يف اليوم التايل‪ ،‬فلما كان الغد م�ضى �إليها‪ ،‬وقال لها‪:‬‬ ‫امل��وع��د‪ ،‬فقالت‪ :‬يا �أم�ير امل�ؤمنني �أم��ا علمت �أن كالم‬ ‫الليل ميحوه النهار!‬

‫"املركز اإلسالمي" يف مخيم مأدبا‬

‫�أ��ص�ب��ح ال�ب��ا���ص ال ��ذي �أه��دت��ه‬ ‫ملكة هولندا �إىل احتاد مزارعي وادى‬ ‫الأردن عند زيارتها �إىل الأغ��وار قبل‬ ‫��س�ن��وات ع�ب��ارة ع��ن خ ��ردة‪ ،‬ومعرو�ضا‬ ‫للبيع‪.‬‬ ‫وج��ه ال�ن��ائ��ب م ��ازن اجل��وازن��ة‬ ‫�س�ؤاال �إىل احلكومة فحواه‪« :‬هل قام‬

‫وزي ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال ��دويل‬ ‫ب��دف��ع تكلفة درا��س�ت��ه يف اخل ��ارج على‬ ‫ح�ساب اخلزينة كما ورد بتقرير ديوان‬ ‫املحا�سبة؟»‪.‬‬ ‫ت�ن��وى وزارة ت�ط��وي��ر القطاع‬ ‫العام �إطالق منتدى للأمناء العامني‬ ‫للوزارات لأجل عقد اجتماعات دورية‬

‫مع بع�ضهم البع�ض ملناق�شة خمتلف‬ ‫ال�سيا�سات والربامج احلكومية‪.‬‬ ‫ف�ت�ح��ت ال �ق��وات امل���س�ل�ح��ة ب��اب‬ ‫ال�ت�ج�ن�ي��د يف ��س�ل�ك�ه��ا ل �ل��راغ �ب�ين من‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن يف ال�ت���س�ج�ي��ل‪ ،‬وذل� ��ك يف‬ ‫�إعالنات ن�شرتها عدة �صحف يومية‪.‬‬ ‫ب � ��د�أ امل ��واط� �ن ��ون الأردن � �ي� ��ون‬

‫يفتتح مخترب حاسوب لأليتام‬

‫امل � �غ �ت�رب� ��ون يف ال � ��والي � ��ات امل �ت �ح��دة‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة ال �ت �� �س �ج �ي��ل مب�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال��والي��ات للدخول يف مظلة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬بهدف حتقيق اال�ستفادة‬ ‫من املنافع التي يوفرها ال�ضمان لهم‬ ‫م��ن روات ��ب ت�ق��اع��دي��ة‪ ،‬وروات� ��ب عجز‬ ‫ووفاة‪.‬‬

‫�أق ��ام م��رك��ز �أي �ت��ام خميم م ��أدب��ا ال�ت��اب��ع جلمعية‬ ‫امل��رك��ز اال� �س�لام��ي ح�ف��ل اف �ت �ت��اح خم�ت�بر احل��ا��س��وب‬ ‫لأيتام املركز بدعم وتربع من ال�صندوق الفل�سطيني‬ ‫ل�غ��اث��ة والتنمية (الإن�ت�رب ��ال) ب��رع��اي��ة �أم�ي�ن عام‬ ‫ل� إ‬ ‫اجلمعية اليف قباعة وبح�ضور الدكتور ابراهيم هيوت‬ ‫رئي�س جمل�س امناء م�ؤ�س�سة االنرتبال يف بريطانيا‬ ‫ووفد من ال�صندوق ووجهاء املنطقة وعدد من �أمهات‬ ‫االيتام واالرامل وطالب املركز‪.‬‬ ‫ت�ضمن احلفل على كلمة لراعي احلفل وكلمة‬ ‫ل �ل��دك �ت��ور اب��راه �ي��م ه �ي��وت وال �ع��دي��د م��ن ال �ف �ق��رات‬ ‫الإن�شادية وق�صدية �شعرية ودبكة �شعبية قدمها �أيتام‬ ‫ويتيمات مركز خميم م��أدب��ا وخميم الطالبية‪ ،‬كما‬ ‫قام احل�ضور بجولة على خمترب احلا�سوب اجلديد‬ ‫و�أق�سام املركز وعيادات املركز الطبي‪.‬‬

‫مدارس قصبة عمان تحتفل بعيد االستقالل‬

‫ويف كلمة �أل�ق��اه��ا م��دي��ر امل��رك��ز ال�سيد عمر �أب��و‬ ‫ناب رحب فيها باحل�ضور وال�ضيوف و�شكر م�ؤ�س�سة‬ ‫االن�ترب��ال على تربعهم بتجهيز خمترب احلا�سوب‬ ‫وت��زوي��د ع �ي��ادة ال�ن���س��ائ�ي��ة يف امل��رك��ز ال�ط�ب��ي بجهاز‬ ‫(ال�ت�را ��س��اون��د) ح��دي��ث وك�ف��ال��ة االن�ت�رب��ال ل �ـ (‪)42‬‬ ‫يتيم من �أيتام املركز‪ ،‬كما بني �أبو ناب حجم امل�شاريع‬ ‫واخلدمات التي يقدمها املركز يف املخيم‪.‬‬ ‫ويف اخل �ت��ام ق��ام��ت م�ؤ�س�سة االن�ت�رب��ال بتوزيع‬ ‫مبلغ ‪ 100‬دينار لكل يتيم تكفله يف املركز‪.‬‬ ‫يذكر �أن مركز �أي�ت��ام خميمي م��أدب��ا والطالبة‬ ‫يكفل (‪ )800‬يتيم ويتيمة ويقدم م�ساعدات نقدية‬ ‫وعينية ب�شكل دوري وغري دوري لأكرث من (‪)1500‬‬ ‫�أ�سرة فقرية يف حمافظة م�أدبا ولواء اجليزة‪.‬‬

‫أولياء أمور أطلقوا اسم "استقالل"‬ ‫على أبنائهم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫رعى مدير الرتبية والتعليم لق�صبة عمان الدكتور‬ ‫عبد ال�ك��رمي ال�ي�م��اين اح�ت�ف��ال م��در��س��ة الأم�ي�ر احل�سن‬ ‫الثانوية بعيد اال�ستقالل ويوم اجلي�ش‪.‬‬ ‫وقال اليماين �إن ذكرى اال�ستقالل هي ق�صة جناح‬ ‫عظيمة‪ ،‬واعترب �أن االحتفال بهذه املنا�سبة اجلليلة هو‬ ‫عيد كل فرد من الأ�سرة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اليماين‪" :‬ونحن حني نلتف حول قيادتنا‬ ‫الها�شمية ن�شكل ن�سيجا وطنيا واجتماعيا متما�سكا‬ ‫تتك�سر عليه وتنهار �أمامه كل حماوالت �أعداء الوطن"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد اليماين بالدور القومي والعربي الذي يقوم‬ ‫به الأردن منذ تكوينه الأول فهو كان دائما وطنا لأحرار‬ ‫ال�ع��رب وبيتا و�سكنا جلميع ال�ع��رب ال��ذي��ن �ضاقت بهم‬ ‫�أوطانهم‪ .‬ب��دوره ق��ال مدير املدر�سة يا�سر فطافطة �إن‬ ‫االحتفال بهذه املنا�سبة هو احتفال باالجنازات العظيمة‬ ‫التي حتققت يف الأردن يف جميع املجاالت وامليادين‪ ،‬ووجه‬ ‫�شكره لأع�ضاء الهيئتني التدري�سية والإدارية يف املدر�سة‬ ‫على الإجن��ازات التي حتققت يف املدر�سة والتي كانت يف‬ ‫�صالح خمرجات العملية التعليمية والرتبوية‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على فقرات فنية وفلكلورية وتراثية‬ ‫قدمتها ف��رق��ة �أم��ان��ة ع�م��ان ال�ك�برى للفنون ال�شعبية‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن احلفل ق�صائد وطنية وم�سرحيات هادفة‬

‫قدمها طلبة املدر�سة حتدثت عن الأخ�لاق والقيم التي‬ ‫يجب �أن يتحلى بها الطالب و�ضرورة �أن يختار الطالب‬ ‫التخ�ص�ص الذي يحقق ذاته و�ضمن حاجة املجتمع‪.‬‬ ‫ح�ضر االحتفال مديرو ومديرات املدار�س ووجهاء‬ ‫املجتمع املحلي يف منطقة اجلوفة‪.‬‬ ‫تكرمي معلمات مدر�سة رملة‬ ‫من جانب �آخر كرم مدير الرتبية والتعليم لق�صبة‬ ‫عمان مديرة ومعلمات مدر�سة رملة بنت عوف الأ�سا�سية‬ ‫على متيزهن يف العام الدرا�سي‪ ،‬وعلى الدور الكبري الذي‬ ‫قمن به يف احتفاالت املدر�سة واملديرية �ضمن االحتفاالت‬ ‫بعيد اال�ستقالل ويوم اجلي�ش وبنهاية العام الدرا�سي‪.‬‬ ‫احتفالية بيوم اللغة العربية يف مدر�سة هالة‬ ‫بنت خويلد‬ ‫واح�ت�ف�ل��ت م��در� �س��ة ه��ال��ة ب�ن��ت خ��وي�ل��د ب �ي��وم اللغة‬ ‫العربية بح�ضور مدير الرتبية والتعليم لق�صبة عمان‬ ‫الدكتور عبد الكرمي اليماين ونائب الدائرة الثانية يف‬ ‫عمان النائب عبد عليان املح�سريي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اليماين ب ��أن تعطى اللغة العربية مزيدا‬ ‫م��ن االه�ت�م��ام يف الن�شاطات الالمنهجية ال�ت��ي تقيمها‬ ‫مدار�سنا‪ ،‬م�ؤكدا �أن اللغة العربية هي الأ�سا�س يف بناء‬ ‫الطالب وم��ن خاللها نبحر يف املعرفة والعلم‪ .‬م�شيدا‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫لبع�ض الأ��س�م��اء وق��ع خ��ا���ص‪� ،‬سيما �إذا ارتبطت‬ ‫مبنا�سبات �أو �أم��اك��ن او �أح��داث‪ ،‬فكيف �إذا ارتبط ا�سم‬ ‫ا�ستقالل مبنا�سبة تاريخية وب��داي��ة مرحلة جديدة‬ ‫يف تاريخ الأردن وحققت الكثري من االجن ��ازات مثلت‬ ‫طموحات وتطلعات االردنيني‪.‬‬ ‫(ا� �س �ت �ق�لال) اخ �ت��اره ب�ع����ض اول �ي��اء االم ��ور ا�سما‬ ‫الب �ن��ائ �ه��م‪ ،‬وه ��و ال� ��ذي ي�ع�ن��ي ل �ه��م االع� �ت ��زاز ب��ال��وط��ن‬ ‫وحريته وكرامته واالجن ��ازات العظيمة التي حققتها‬ ‫القيادة الها�شمية وال�سواعد االردن�ي��ة التي بذلت وما‬ ‫ت��زال تبذل الت�ضحيات واجلهود اخل�يرة لبناء الوطن‬ ‫والنهو�ض به حماطا باحلب وال��وف��اء لرتابه وقيادته‬ ‫ولتاريخه املجيد جلني ثمار اال�ستقالل بتحقيق نعمة‬ ‫اال�ستقرار واالمان ودولة القانون وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫خم�س من االن��اث ممن ول��دن يف ذك��رى ا�ستقالل‬ ‫اململكة التي توافق اخلام�س والع�شرين من اي��ار متت‬ ‫ت�سميتهن با�سم (ا�ستقالل) تيمنا بهذه املنا�سبة الغالية‬ ‫على قلوب االردنيني جميعا‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ال �ن��اط��ق االع�ل�ام��ي ب��ا��س��م دائ� ��رة االح ��وال‬ ‫امل��دن�ي��ة واجل � ��وازات م��ال��ك اخل���ص��اون��ة ل��وك��ال��ة االن�ب��اء‬ ‫االردنية (برتا) ان عدد اال�شخا�ص من الذكور واالناث‬ ‫الذين يحملون ا�سم (ا�ستقالل) منذ ا�ستقالل اململكة‬ ‫عام ‪ 1946‬واىل االن بلغ ‪ 77‬ا�سما‪.‬‬ ‫ت�ق��ول ا�ستقالل ع�ضيبات البالغة م��ن العمر ‪29‬‬ ‫عاما "ع�شقت اال�سم من ع�شقي لوطني‪ ،‬وزادين فخرا‬ ‫واع�ت��زازا‪ ،‬اذ يرتبط ا�سمي بذكرى اال�ستقالل العزيز‬ ‫والغايل علينا"‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬افتخر ب ��أن ا�سمي ل��ه ارت�ب��اط بتاريخ‬ ‫عريق وعظيم يذكره االردنيون اينما كانوا ا�ضافة اىل‬ ‫ان جميع اف ��راد ا��س��رت��ي ي�ت��ذك��رون عيد م�ي�لادي بهذا‬ ‫اليوم"‪.‬‬

‫مبثل هذه الن�شاطات التي من �ش�أنها تنمية العقل‪.‬‬ ‫و�أ�شاد اليماين بدور النواب يف التوا�صل مع قواعدهم‬ ‫االنتخابية وما هذا االحتفال �إال �أحد �أ�شكال هذا التفاعل‬ ‫من قبل النواب مع ق�ضايا مناطقهم املحلية‪.‬‬ ‫بدوره قال النائب املح�سريي �إن اهلل عز وجل �شرف‬ ‫اللغة العربية ب�أن جعلها لغة القر�آن الكرمي‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫�إال �أننا مل نعط هذه اللغة العظيمة الأهمية التي ت�ستحق‬ ‫ب��ل �أن�ن��ا �أهملناها بحيث �أ�صبحت ه��ذه اللغة يف خطر‪،‬‬ ‫مطالبا ب�ضرورة �أن توحد اجلهود للمحافظة على اللغة‬ ‫العربية عرب ترجمة البحوث العاملية القيمة �إىل اللغة‬ ‫العربية وتعميم ا�ستخدام الف�صحى يف جميع املراحل‬ ‫وتب�سيط اللغة و�سن القوانني التي حتمي اللغة يف و�سائل‬ ‫الإعالم‪.‬‬ ‫وقالت مديرة املدر�سة �سمرية ال��دي��وان �إن مبادرة‬ ‫امل��در� �س��ة ب��االح�ت�ف��ال ب��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ت ��أت��ي �إدراك � ��ا من‬ ‫املدر�سة ب�أهمية زرع اللغة العربية يف عقل الطالب منذ‬ ‫امل��راح��ل التدري�سية الأوىل‪ .‬وت�خ�ل��ل االح�ت�ف��ال كلمات‬ ‫وم�سابقات ثقافية و�أم�سية �شعرية وق�ص�صية �شارك فيها‬ ‫ال�شاعر جميل �أبو �صبيح وال�شاعر يحيى نبهان والقا�صة‬ ‫نارميان �إ�سماعيل‪ .‬حث قدم ال�ضيوف بع�ضا من �إنتاجهم‬ ‫الأدبي للجمهور‪.‬‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وت�شري اىل ان��ه وخ�لال درا�ستها اجلامعية وعند‬ ‫مناداتها با�سمها من قبل ا�ساتذتها اجلامعيني كانت‬ ‫تعتد بنف�سها وتفتخر وت�شعر بالكربياء‪.‬‬ ‫ي�ق��ول وال��د ا�ستقالل حممد ع�ضيبات ان والدة‬ ‫ابنته جاء م�صادفة يف ذكرى يوم ا�ستقالل اململكة وكان‬ ‫ال�سبب وراء ت�سميتها بهذا اال�سم ملا يحمله هذا اليوم‬ ‫من معاين الفخر واالعتزاز وهو عيد لكل اردين‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل انه فخور بهذا اال�سم خا�صة ان اجلميع يحتفلون‬ ‫به وهو م�صدر اعتزاز لنا وميزة البنته الرتباط ا�سمها‬ ‫بذكرى ا�ستقالل الوطن‪.‬‬ ‫ا��س�ت��اذ علم االج�ت�م��اع امل���ش��ارك يف جامعتي م�ؤتة‬ ‫والبلقاء التطبيقية– العقبة الدكتور ح�سني حمادين‬ ‫يقول ان اختيار اال�سماء يف العادة يعك�س �ضمنا ا�شواق‬ ‫ونف�سية وبنية التفكري والعقل ل��دى االب��اء واالمهات‬ ‫ال��ذي��ن ب��دوره��م يطلقون ا�سماء مبنا�سبات ذات دالل��ة‬ ‫خا�صة بهم‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل دواف��ع اختيار الآب��اء لأ�سماء �أبنائهم‬ ‫التي �إم��ا �أن تكون دينية �أو اجتماعية �أو تاريخية او‬ ‫طبيعية او ممن هم مولعون باللغة العربية واال�ساطري‪،‬‬ ‫فنجد ا�سماء ذات دالالت الفتة كخيال او رمال او ع�شتار‬ ‫و�أزل وكرامة‪ ،‬والبع�ض يطلقون ا�سماء لإخافة اخل�صم‬ ‫كما ه��و يف ال�ب��ادي��ة فيقال ج��اء ب��رق او �أ��س��د وغ�يره��ا‪.‬‬ ‫وي��رى حمادين ان اال�سم يحمل ا�سم التوقع بالن�سبة‬ ‫للمتلقي وي�أخذ معنى الر�سالة واملتم ّنى بالن�سبة للآباء‬ ‫واالمهات الذين يجدون امتدادهم با�سماء ابنائهم‪.‬‬ ‫وال يقف ا��س��م ا�ستقالل ب��اق�تران��ه فقط ب�أ�سماء‬ ‫الذكور واالن��اث بل يتعداه ليحمل ا�سماء جتارية وفقا‬ ‫ل�ل�ن��اط��ق االع�ل�ام��ي ب��ا��س��م وزارة ال���ص�ن��اع��ة وال�ت�ج��ارة‬ ‫وال�ت�م��وي��ن ي�ن��ال ال�ب�رم��اوي ال ��ذي ي�ق��ول �إن ه�ن��اك ‪72‬‬ ‫من�ش�أة حتمل ا��س��م ا�ستقالل تتنوع ب�ين امل�ست�شفيات‬ ‫واملكتبات وال�صيدليات وال��وك��االت االخبارية واملراكز‬ ‫التجارية وغريها‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪� )23‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2311‬‬

‫مهاتري لـ «الحرية والعدالة»‪ :‬رفضنا‬ ‫أموال «النقد» بسبب توجيهاته‬

‫مهاتري حممد وخريت ال�شاطر‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح � ّذر رئي�س وزراء ماليزيا الأ�سبق مهاتري حممد‬ ‫من �أنّ ن�صائح �صندوق النقد ال��دويل ب�ش�أن املفاو�ضات‬ ‫للح�صول على قر�ض ‪ ٤.٨‬مليار دوالر لي�ست كلها حكيمة‪،‬‬ ‫مو�ضحاً �أنّ ماليزيا دخلت يف م�شاكل مع ال�صندوق ب�سبب‬ ‫توجيهاته خلف�ض قيمة عملتها املحلية‪ ،‬ول��ذا ا�ستغنت‬ ‫عن القر�ض واعتمدت على مواردها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك يف م � ؤ�مت��ر «جت� ��ارب ال�ن�ه���ض��ة‪..‬م��ال�ي��زي��ا‬ ‫من��وذج�اً» ال��ذي ّ‬ ‫نظمه ح��زب احلرية والعدالة امل�صري‪،‬‬ ‫يف �أحد الفنادق بالقاهرة‪ ،‬ملناق�شة م�شروع النه�ضة الذي‬ ‫طرحه احلزب لبناء م�صر احلديثة‪.‬‬ ‫وح��ول مفاو�ضات م�صر مع �صندوق النقد ال��دويل‬ ‫لإقرا�ض مبلغ ‪ ٤.٨‬مليار دوالر قال‪« :‬لي�ست كل ن�صائح‬ ‫ال���ص�ن��دوق �سليمة وح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬و��س�ب��ق مل��ال�ي��زي��ا ال��دخ��ول‬ ‫يف م�شاكل مع ال�صندوق‪ ،‬ب�سبب توجيهاته‪ ،‬لتخفي�ض‬ ‫قيمة عملتنا املحلية‪ ،‬م��ا دف��ع ماليزيا �إىل اال�ستغناء‬ ‫عن القر�ض‪ ،‬وتغيري امل�سار يف التفاو�ض مع ال�صندوق‪،‬‬ ‫وا�ستبداله باالعتماد على موارد البالد و�إمكاناتها»‪.‬‬ ‫وع��ن الأداء الإع�لام��ي يف تلك املرحلة ق��ال مهاتري‬ ‫�إنّ الإعالم �أ�صبح حراً وال ي�ستطيع �أحد �إ�سكاته‪ ،‬ويجب‬ ‫�إط�ل�اع الإع�ل�ام و إ�ح��اط�ت��ه بكل املعلومات التي يطلبها‪،‬‬ ‫و�إ�شراكه يف التمهيد للنهو�ض االقت�صادي‪.‬‬ ‫وقال مهاتري �إنّ حتقيق نه�ضة ماليزيا بد�أ ب�إيقاف‬ ‫القتال والنزاعات احلكومية‪ ،‬وتق�سيم الرثوة وال�سلطة‬ ‫بني ال�سيا�سيني‪ ،‬و�أ�صحاب ر�أ�س املال والتكنوقراط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مهاتري �إ ّنه على الرغم من �أنّ ماليزيا دولة‬

‫�صغرية ال يزيد ع��دد �سكانها على �ستة ماليني ن�سمة‪،‬‬ ‫من بينهم م�سلمون و�صينيون‪ ،‬وبوذيون وهندو�س وهنود‬ ‫ب�شكل غري متجان�س‪� ،‬إ ّال �أنّ اجلميع �شارك يف ثروة البالد‬ ‫و�سيا�ستها واب �ت �ع��دوا ع��ن اخل�لاف��ات ال�سيا�سية ب�سبب‬ ‫و��ص��ول ع��وائ��د التنمية إ�ل�ي�ه��م‪ ،‬و أ�� �ض��اف‪« :‬قمنا بو�ضع‬ ‫خطة للتنمية بهدف النهو�ض باقت�صاد ب�لادن��ا‪ ،‬وقمنا‬ ‫بتكوين حتالف بني الأحزاب الرئي�سية من �أجل العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وك ��ان �أول ��ش��يء قمنا ب��ه ه��و ال�ق���ض��اء على‬ ‫م�شكلة البطالة والتوجه نحو الت�صنيع بعد ال�صناعة»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ «معظم ال�شعب يف البداية كان يدعم‬ ‫الأح � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ��ش� ّك�ل��ت حت��ال�ف�اً ك��ان يحكم‬ ‫ماليزيا‪ ،‬و�أول هدف من �أهدافنا‪ ،‬التي ك ّنا ن�صبو �إليها‪،‬‬ ‫�أن نوفر فر�ص عمل ل�شعبنا‪ ،‬وك��ان لدينا ‪ ٦٠‬باملئة من‬ ‫ال�ع��اط�ل�ين‪ ،‬عندما حققنا اال��س�ت�ق�لال‪ ،‬وك��ان ال ب��د من‬ ‫االن�ت�ب��اه �إىل �أ ّن�ن��ا �إذا مل نعطهم فر�صة للح�صول على‬ ‫قوتهم �سيزيد اال�ضطراب»‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م�ه��ات�ير �أنّ «جت��رب��ة االق �ت �� �ص��اد امل��ال�ي��زي‬ ‫ارتكزت على �إعفاء ال�شركات ال�صناعية من ال�ضرائب‪،‬‬ ‫مقابل ت�شغيل العمالة وتخ�صي�ص الأرا� �ض��ي الزراعية‬ ‫للعاطلني‪ ،‬ما �ساعد يف حتقيق دخل عن طريقها‪ ،‬وكان‬ ‫أ�ب��رز امل�ستخرجات زي��ت النخيل وامل�ط��اط‪ ،‬وك��ان��ا ي��د ّران‬ ‫دخ ً‬ ‫ال كبرياً‪ ،‬لكنه مل يكن كافياً ال�ستيعاب العمالة‪ ،‬وكان‬ ‫علينا �أن جند ح� ً‬ ‫لا آ�خ��ر»‪ .‬وتابع مهاتري �أ ّن��ه «ك��ان ال بد‬ ‫من و�ضع وتنفيذ �سيا�سة ت�صنيعية وجذب اال�ستثمارات‬ ‫لتمويلها من اخلارج‪ ،‬و�إيجاد بيئة �أعمال منا�سبة‪ ،‬ووقع‬ ‫االختيار على ت�صنيع ال�شرائح الإل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬مل��ا تتميز‬ ‫به من ا�ستخدامها لأيد عاملة كبرية‪ ،‬واعتماد الإعفاء‬

‫ال�ضريبي مقابل ت�شغيل العمال»‪.‬‬ ‫وق��ال �إنّ «الإ�سرتاتيجية ال�صناعية التي و�ضعناها‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة ع�م�ل�ن��ا ك��ان��ت ن�ت��ائ�ج�ه��ا م�ق�ب��ول��ة ح�ت��ى ه��ذه‬ ‫اللحظة‪ ،‬لأنها ق ّل�صت البطالة وجذبت العمالة املاهرة‬ ‫من اخلارج‪ ،‬و�أ�صبح لدينا ا�ستقرار �سيا�سي ومل تكن لدينا‬ ‫�أ ّية �إ�ضرابات يف ال�شوارع‪ ،‬و�أ�صبحت لدينا م�صادر داخلية‬ ‫لال�ستثمار»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أنّ التجربة املاليزية ر ّك��زت على حت�سني‬ ‫البنية التحتية يف البالد‪ ،‬مثل الكهرباء واملياه‪ ،‬مب�ساعدة‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬واحلكومة املاليزية منحت الت�سهيالت‬ ‫الكثرية ل�شركات القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وتابع مهاتري �أ ّنهم جل�ؤوا للخ�صخ�صة لتوفري املياه‬ ‫وال �ط��رق وال�ك�ه��رب��اء‪ ،‬وق��دم��وا ال�ك�ث�ير م��ن الت�سهيالت‬ ‫ل�ل�ق�ط��اع اخل ��ا� ��ص‪ ،‬و��س�م�ح��وا ل��ه ب��االق�ت�را���ض وط ��وروا‬ ‫وتو�سعوا يف ن�شاط البنوك وامل �ط��ارات املحلية وامل��وان��ئ‬ ‫احليوية والبحرية‪ .‬و�أ�شار �إىل �أنّ ذلك �ساعد يف ظهور‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن امل��دن اجل��دي��دة م��ن ال�سكنية وال�صناعية‪،‬‬ ‫واالق�ت���ص��اد امل��ال �ي��زي الآن ي�ت�ط��ور ب�ق��وة مل��ا ل��دي�ه��م من‬ ‫تدريب وعمالة كافية ورواد للم�شروعات‪.‬‬ ‫وحول مقارنة الواقع املاليزي ونظريه امل�صري قال‬ ‫املهند�س خ�يرت ال���ش��اط��ر‪ ،‬ن��ائ��ب امل��ر��ش��د ال�ع��ام جلماعة‬ ‫تو�صل‪،‬‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني‪� ،‬إنّ ح��زب احل��ري��ة وال�ع��دال��ة ّ‬ ‫م��ن خ�ل�ال درا� �س �ت��ه‪ ،‬ل�ت�ج��ارب ال�ن�ه��و���ض يف ال �ع��امل‪� ،‬إىل‬ ‫�ضرورة التحاور مع كل القوى ال�سيا�سية لالتفاق على‬ ‫�سيناريوهات ور�ؤى موحدة تلتزم بها أ� ّية حكومة‪� ،‬سواء‬ ‫كانت ليربالية �أو �إ�سالمية للبالد‪ .‬و�أ� �ض��اف ال�شاطر‪،‬‬ ‫خالل اللقاء‪� ،‬أنّ ماليزيا خ�ص�صت ربع ميزانيتها لتطوير‬ ‫التعليم يف ح�ين تعاين م�صر م��ن توجيه ‪ ٧٨‬باملئة من‬ ‫ميزانيتها �إىل ‪ ٣‬بنود‪ ،‬لي�س من بينها التعليم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ �أكرث من ثالثة �أرباع امليزانية تخ�ص�ص‬ ‫للأجور والرواتب ودعم الطاقة والغذاء وخدمة الدين‬ ‫امل�ح�ل��ي واخل ��ارج ��ي ال ��ذي ي �ق��ارب ‪ ١.٤‬ت��ري�ل�ي��ون جنيه‬ ‫م�صري‪ .‬و�أو�ضح ال�شاطر �أنّ بداية التنمية املاليزية ركزت‬ ‫على �إن�شاء مناطق اقت�صادية خا�صة وحرة وخلق مناطق‬ ‫جديدة لال�ستثمار لي�س بهدف بيع ماليزيا‪ ،‬م�ؤكداً �أنّ‬ ‫م�صر تعاين �شائعات «بيع البالد» يف �أ ّية حتركات تهدف‬ ‫لتحقيق تنمية اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ح��د ق��ول��ه‪ .‬وت��اب��ع �أنّ‬ ‫حماربة الف�ساد من �أهم الإجراءات التي حتتاج الدرا�سة‬ ‫والتنفيذ عند ال�شروع يف �أيّ توجه نه�ضوي‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫ريادة جتربة جنوب �أفريقيا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شاطر �أنّ ماليزيا لديها الكثري من �أدوات‬ ‫التمويل الإ�سالمية بخالف ال�صكوك �أو نظام ال�صريفة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة لأن �ه��ا ا��س�ت�ك�م�ل��ت م�ن�ظ��وم��ة امل �� �ص��ارف بكل‬ ‫مكوناتها‪ ،‬وميكن اال�ستفادة من تلك الأدوات حال توفر‬ ‫قدر �أكرب من اال�ستقرار ال�سيا�سي يف الداخل‪ ،‬م�شدداً على‬ ‫�أنّ اال�ستفادة من جت��ارب التنمية والنه�ضة من ال�شرق‬ ‫والغرب وال�شمال واجلنوب لن ت�ؤثر على هويتنا الثقافية‬ ‫والفكرية‪.‬‬

‫«الربكة املصرفية» تعقد ندوتها الرابعة‬ ‫والثالثني لالقتصاد اإلسالمي بجدة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫برعاية ال�شيخ �صالح عبد اهلل كامل رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬ت�ع�ق��د جم�م��وع��ة ال�ب�رك��ة امل���ص��رف�ي��ة‪ ،‬امل�ج�م��وع��ة‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية الرائدة يف ال�صناعة املالية الإ�سالمية‬ ‫ومقرها املنامة‪ ،‬مملكة البحرين‪ ،‬ندوتها الرابعة والثالثني‬ ‫لالقت�صاد الإ�سالمي بفندق هيلتون مبدينة جدة يف يومي‬ ‫الأربعاء واخلمي�س ‪ 10-9‬رم�ضان ‪1434‬ه والذي قد ي�صادف‬ ‫‪ ،2013-7-17‬ح�ي��ث ��س�ي�ج��ري ب�ح��ث ع ��دد م��ن امل�ع��ام�لات‬ ‫والق�ضايا امل�صرفية واملالية امل�ستجدة‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه املنا�سبة ��ص� ّرح �سعادة �أ‪.‬ع��دن��ان �أح�م��د يو�سف‬ ‫الرئي�س التنفيذي للمجموعة ب ��أنّ ال�ن��دوة �ستناق�ش هذا‬ ‫العام عددا من املو�ضوعات واملحاور هي‪:‬‬ ‫ال��زك��اة‪ :‬ح�ي��ث �سيتم يف ه��ذا امل �ح��ور ت �ن��اول مو�ضوع‬ ‫التفرقة بني زك��اة ال�سهم املقتنى بغر�ض النماء واملقتنى‬ ‫بغر�ض املتاجرة �أو للغر�ضني معا‪ .‬وقيا�س زكاة الأ�سهم على‬ ‫زك��اة ال��زروع وال�ث�م��ار‪ ،‬واحل�ك��م يف ح��ال مل حتقق امل�ؤ�س�سة‬ ‫ربحا مع وج��ود �أم��وال زكوية‪ ،‬مع غريها من املو�ضوعات‬ ‫املهمة يف هذا املحور‪.‬‬ ‫حم��ور التعامل بالذهب والف�ضة‪ :‬حيث يغطي هذا‬ ‫املحور ع��ددا من املو�ضوعات مثل‪ :‬متلك ومتليك الذهب‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�سليم � �ش �ه��ادات مت � ّث��ل م �ق��ادي��ر م�ع�ي�ن��ة م�ن��ه‪،‬‬ ‫املتاجرة يف �سوق الذهب العاملية بالقب�ض احلكمي‪� ،‬أحكام‬ ‫�شراء بيع �أ�سهم �شركة تعمل يف جماالت ا�ستخراج الذهب‬ ‫والف�ضة‪� ،‬إلخ‪.‬‬ ‫حم��ور امل�شاركات‪ :‬ويتناول ق�ضايا مهمة يف عمليات‬ ‫امل�شاركة مثل املفا�ضلة ب�ين ع�ق��ود امل��داي�ن��ات وامل���ش��ارك��ات‪،‬‬ ‫والو�سائل ال�شرعية القابلة للتطبيق وفق الأنظمة ال�سائدة‬ ‫لتقليل خماطر امل�شاركات وغريها‪.‬‬ ‫حمور الوكالة باال�ستثمار‪ :‬ويغطي هذا املحور بع�ض‬ ‫الق�ضايا املهمة يف الوكالة باال�ستثمار مثل‪ :‬حتديد الربح‬ ‫املتوقع وف�شل الوكيل يف حتقيقه وعقد الوكالة امل�شروط‬ ‫فيه حتقيق ربح ال يقل عن ن�سبة معينة‪� ،‬إلخ‪.‬‬ ‫و�أ�شار يو�سف �إىل �أنّ الندوة وهي تكمل دورة انعقادها‬

‫الرابعة والثالثني وقد م ّر على �أول انعقاد لها �أكرث من ربع‬ ‫قرن من الزمان‪� ،‬إذ انعقدت ندوة الربكة الأوىل لالقت�صاد‬ ‫الإ�سالمي يف املدينة املنورة يف الفرتة من ‪ 20-17‬رم�ضان‬ ‫‪1403‬ه� �ـ امل��واف��ق ‪ 30-27‬ح��زي��ران ‪ ،1981‬ق��د حققت ج��زءا‬ ‫كبريا من �أهدافها املتمثلة يف‪ :‬البحث عن حلول اقت�صادية‬ ‫ل�ل�م���ش�ك�لات ال �ت��ي ت �ع��اين م�ن�ه��ا امل �ج �ت �م �ع��ات الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫وا�ستنباطها م��ن االق�ت���ص��اد الإ� �س�لام��ي ن�ظ��ري��ة ونظاما‬ ‫وت�شجيع البحث العلمي يف جم��ال االقت�صاد الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ورب��ط االجتهاد الفقهي بق�ضايانا االقت�صادية املعا�صرة‪،‬‬ ‫�إث ��راء الفقه امل�صريف مبناق�شات عميقة وف�ت��اوى جديدة‬ ‫�صادرة من علماء ثقاة‪ ،‬وامل�ساعدة يف تطوير منتجات مالية‬ ‫�إ�سالمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أهداف �أخرى‪ ،‬معربا عن بالغ �سعادته‬ ‫ور�ضاه مبا حتقق حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أردف قائال‪« :‬يطيب يل يف هذه املنا�سبة الطيبة �أن‬ ‫�أتقدّم بال�شكر اجلزيل والثناء �أعطره ل�سعادة رئي�س جمل�س‬ ‫الإدارة ال�شيخ �صالح كامل بتب ّني و�إدارة ومتويل والإ�شراف‬ ‫املبا�شر على هذه الندوة طوال هذه الفرتة حتى �أ�صابت هذا‬ ‫النجاح‪ ،‬كما �أتقدّم بجزيل ال�شكر ووافر الثناء �إىل العلماء‬ ‫والباحثني والتنفيذيني والعاملني يف امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫الذين كان لهم الف�ضل الكبري بعد اهلل �سبحانه وتعاىل يف‬ ‫بناء هذا ال�صرح الكبري‪� ،‬إذ كانت جلهودهم �أطيب الأثر يف‬ ‫�إجناح هذا العمل‪ ،‬كما �أثني على جهود امل�ؤ�س�سات الداعمة‬ ‫للعمل امل �� �ص��ريف الإ� �س�لام��ي ووح � ��دات جم�م��وع��ة ال�برك��ة‬ ‫امل�صرفية املختلفة ال�ت��ي م� ّدت�ن��ا ب��ال�ت�ج��ارب وامل��و��ض��وع��ات‬ ‫والق�ضايا املهمة ملناق�شتها يف هذه الندوة‪ ،‬وال يفوتني �أي�ضا‬ ‫�أن �أتقدّم بال�شكر �إىل اللجنة املنظمة على جمهوداتهم التي‬ ‫�أ�سفرت عن هذا العمل الكبري»‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أنّ جمموعة الربكة امل�صرفية قد درجت‬ ‫ع�ل��ى ت�ن�ظ�ي��م ه ��ذه ال �ن��دوة ��س�ن��وي��ا مب���ش��ارك��ة وا� �س �ع��ة من‬ ‫�أ�صحاب الف�ضيلة العلماء واخلرباء يف االقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫وامل�صرفيني املعروفني على ال�صعيدين الإ�سالمي والدويل‬ ‫بهدف الو�صول �إىل جمموعة م��ن التو�صيات والفتاوى‬ ‫التي ت�سهم يف �إث��راء العمل امل�صريف الإ��س�لام��ي وتر�شده‬ ‫وت�ط��رح حلوال ناجحة للم�شكالت التي ت��واج��ه التطبيق‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫العملي ل�ه��ا‪ .‬ويح�ضر مناق�شات ه��ذه ال �ن��دوة ع��دد يربو‬ ‫ع�ل��ى الأل ��ف �شخ�ص م��ن امل���س��ؤول�ين يف ال�ب�ن��وك امل��رك��زي��ة‬ ‫ب ��ال ��دول الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وال ��ر ؤ��� �س ��اء ال�ت�ن�ف�ي��ذي�ين وامل � ��دراء‬ ‫العامني للم�صارف وامل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية واملهتمني‬ ‫والباحثني يف االقت�صاد الإ�سالمي وامل�صرفية الإ�سالمية يف‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ه��ذا و�سيخاطب اجلل�سة االفتتاحية للندوة كل من‬ ‫�سعادة ال�شيخ �صالح كامل رئي�س جمل�س الإدارة‪ ،‬و�سعادة‬ ‫�أ‪.‬ع��دن��ان �أحمد يو�سف الرئي�س التنفيذي وي�شارك فيها‬ ‫لأول مرة عدد من العلماء املعروفني يف جمال ال�صريفة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ع��دد م��ن ك�ب��ار التنفيذيني يف‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية وامل�ؤ�س�سات الداعمة لها الذين �سوف‬ ‫يعقبون على هذه املو�ضوعات مثل �أ‪.‬د‪ .‬أ�ح�م��د خالد بابكر‬ ‫الأم�ي�ن ال �ع��ام ملجمع ال�ف�ق��ه الإ� �س�لام��ي و�أ‪.‬ع �ب��د البا�سط‬ ‫ال�شيبي الرئي�س التنفيذي مل�صرف قطر الإ�سالمي الدويل‪،‬‬ ‫و�أ‪.‬عبد الرزاق اخلريجي نائب الرئي�س التنفيذي ورئي�س‬ ‫جمموعة تطوير العمل امل�صريف الإ�سالمي بالبنك الأهلي‬ ‫ال�ت�ج��اري ود‪��.‬ص��ال��ح مالئكة الرئي�س التنفيذي مل�صرف‬ ‫ر�صد‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أنّ جم�م��وع��ة ال�برك��ة امل���ص��رف�ي��ة ه��ي �شركة‬ ‫م�ساهمة بحرينية مرخ�صة كم�صرف جملة �إ�سالمي من‬ ‫م�صرف البحرين املركزي‪ ،‬ومدرجة يف بور�صتي البحرين‬ ‫ون��ا��س��داك دب��ي‪ .‬وتعترب ال�برك��ة م��ن رواد العمل امل�صريف‬ ‫الإ� �س�لام��ي ع�ل��ى م���س�ت��وى ال �ع��امل‪ ،‬ح�ي��ث ت �ق �دّم خدماتها‬ ‫امل�صرفية املميزة �إىل حوايل مليار �شخ�ص يف ال��دول التي‬ ‫تعمل فيها‪ ،‬وقد ح�صلت املجموعة على ت�صنيف ائتماين‬ ‫ب��درج��ة ‪( BBB-‬ل�لال�ت��زام��ات ط��وي�ل��ة الأج ��ل) و‪A- 3‬‬ ‫(لاللتزامات ق�صرية الأج��ل) من قبل م�ؤ�س�سة �ستاندرد‬ ‫�آند بورز العاملية‪ .‬وتقدّم بنوك الربكة منتجاتها وخدماتها‬ ‫امل�صرفية واملالية وفقاً لأحكام ومبادئ ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫ال���س�م�ح��اء يف جم� ��االت م���ص��رف�ي��ة ال �ت �ج��زئ��ة‪ ،‬وال �ت �ج��ارة‪،‬‬ ‫واال�ستثمار بالإ�ضافة �إىل خدمات اخلزينة‪ .‬هذا ويبلغ ر�أ�س‬ ‫امل��ال امل�صرح به للمجموعة ‪ 1.5‬مليار دوالر �أمريكي‪ ،‬كما‬ ‫يبلغ جمموع احلقوق نحو ‪ 2‬مليار دوالر �أمريكي‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫البنك اإلسالمي يقيم حملة‬ ‫للتربع بالدم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم البنك الإ�سالمي الأردين حملة للتربع‬ ‫ب ��ال ��دم مل� ��دة ي� ��وم ب��ال �ت �ع��اون م ��ع «م ��دي ��ري ��ة بنك‬ ‫ال ��دم»‪ ،‬حيث ت�برع موظفو الإدارة ال�ع��ام��ة وف��رع‬ ‫ال�شمي�ساين للبنك ع�ل��ى اخ �ت�لاف م�ستوياتهم‬ ‫الإداري � � ��ة ب ��وح ��دات ال � ��دم‪ ،‬إ�� �ض��اف��ة �إىل م���ش��ارك��ة‬ ‫جمموعة من متعاملي ومراجعي البنك باحلملة‪،‬‬ ‫وذل��ك م�ساهمة م��ن البنك وموظفيه بتحملهم‬ ‫مل�س�ؤوليا ِتهِم االجتماعي ِة والإن�سانية جتا َه املجتمع‬ ‫املحلي وت��أك�ي��داً مل�ب��د�أ التكافل االجتماعي املتمم‬ ‫ل� ��دور ال �ب �ن��ك الإ� �س�ل�ام��ي الأردين االج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫متمث ً‬ ‫ال بروح الإ�سالم وتعاليمه ال�سامية واالعتزاز‬ ‫ب�أبناء جمتمعه الذين �ساهموا عن طيب خاطر‬ ‫بالتربع بدمائهم لإنقاذ حياة الآخرين باعتبار �أنّ‬

‫التمويل اإلسالمي يتجه لقيادة‬ ‫قاطرة االقتصاد العاملي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مع بزوغ جنم الثورة وتر ُّنح النظام االقت�صادي‬ ‫ال�ق��ائ��م على �سعر ال�ف��ائ��دة ال��ذي �إذا ارت�ف��ع زادت‬ ‫تكلفة التمويل وب�سبب الركود الناجت عن الأزمة‬ ‫املالية العاملية التي نعي�شها الآن والتي أ�دّت �إىل‬ ‫�أنّ بع�ض دول �أوروب��ا تك ّبدت ديونا‪ ،‬ففي �إ�سبانيا‬ ‫والربتغال زادت الديون على ‪ 135‬باملئة من الدخل‬ ‫ال�ق��وم��ي ل��ذل��ك‪ ،‬ت ��أ ّك��دت احل��اج��ة �إىل ن�ظ��ام بديل‬ ‫كنظام التمويل بامل�شاركة يف امل�خ��اط��ر وال�ع��وائ��د‬ ‫والأرب ��اح ال��ذي ت��و ّف��ره �صور التمويل الإ�سالمي‬ ‫فال�صكوك على �سبيل املثال التي �صدرت يف الربع‬ ‫الأخري من ‪� 2007‬إىل نهاية ‪ 2011‬جتاوزت قيمتها‬ ‫‪ 12‬م�ل�ي��ار دوالر ب�ه��دف مت��وي��ل م���ش��اري��ع ج��دي��دة‬ ‫وقائمة‪ ،‬وحتديدا يف اخلليج وماليزيا و�إندوني�سيا‬ ‫وب��اك���س�ت��ان‪� ،‬أو مل��واج�ه��ة عجز امل��وازن��ات وم��وازي��ن‬ ‫املدفوعات يف تلك الدول‪ ،‬وعندما �صدرت متويالت‬ ‫�إ� �س�لام �ي��ة ع��ن ط��ري��ق ال �� �ص �ك��وك �أو ال���ص�ن��ادي��ق‬ ‫اال�ستثمارية �أو ر�أ���س امل��ال املجمع يف نهاية مدة‬ ‫التمويل مت ا� �س�ترداد ر�أ� ��س امل��ال و�أ��ص�ب�ح��ت تلك‬ ‫امل�شاريع ملكا للحكومات‪.‬‬ ‫ومن هنا انطلقت معظم دول العامل الآن نحو‬ ‫نظام مايل بديل وهو نظام التمويل بامل�شاركة يف‬ ‫املخاطر وامل�شاركة يف توزيع الأرباح ا�ستنادا �إىل �أنّ‬ ‫التمويل الإ�سالمي هو متويل خماطر لأنه ي�شارك‬ ‫يف تكلفة امل���ش��روع وحت � ّم��ل خم��اط��ره ب�ع��د درا��س��ة‬ ‫جدوى واقعية للم�شروعات التي يتولىّ متويلها‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا �أنّ ر أ�� � ��س امل� ��ال الإ� �س�ل�ام��ي ي �ق��وم ب�ت�م��وي��ل‬ ‫امل�شروعات ومتليكها للدولة �أو للقطاع اخلا�ص يف‬ ‫نهاية مدة التمويل‪.‬‬ ‫وال �شك �أنّ الأزم ��ة امل��ال�ي��ة العاملية أ�دّت �إىل‬ ‫ان�ت���ش��ار م��وج��ة ال �ت �ح��رر م��ن الإع� �ج ��اب ب��ال�ن�ظ��ام‬ ‫الر�أ�سمايل الغربي التقليدي‪.‬‬ ‫مع ذل��ك‪ ،‬ف ��إنّ ه��ذه امل�ب��ادئ لي�ست بال�ضرورة‬ ‫جديدة‪ ،‬وقد عمل بها �أ�صحاب الأعمال امل�سلمون‬ ‫ل�ق��رون ك�ج��زء م��ن مقا�صد ال�شريعة‪ ،‬ال�ت��ي ي��راد‬ ‫منها توجيه ك��اف��ة مظاهر التمويل الإ��س�لام��ي‪،‬‬ ‫وهي تفر�ض على الن�شاطات التجارية �أن ت�صون‬ ‫م�صالح املجتمع و�أن ت ؤ� ّمن توزيعا على نطاق وا�سع‬ ‫وعادل للرثوة‪.‬‬ ‫وب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬يعلل ال�ع��دي��د م��ن م�ن��ا��ص��ري قيام‬ ‫نظام اقت�صادي �إ�سالمي دعمهم له لكونه ي�ستطيع‬ ‫العمل مب��وازاة من��اذج جتارية �أخ��رى تتمتع بوعي‬ ‫اجتماعي للم�ساعدة على خلق وحدة كاملة �أكرث‬ ‫عدال‪« .‬التمويل الإ�سالمي يتما�شى ب�شكل كبري مع‬ ‫الأنظمة الأخالقية الأخرى»‪ ،‬تقول الربوفي�سورة‬ ‫�سيليا دو �أنكا مديرة املركز ال�سعودي ‪ -‬الإ�سباين‬ ‫لالقت�صاد والتمويل الإ��س�لام��ي «‪:”SCIEF‬‬ ‫“ثمة نه�ضة عامة يف جم��ال املفهوم الأخالقي‬ ‫ل�ل�ت�م��وي��ل‪ .‬ه ��ذا ب��ال�ت� أ�ك�ي��د أ�ح ��د �أ� �س �ب��اب ال�ن�م��و يف‬ ‫النموذج الإ�سالمي”‪.‬‬ ‫ول�ل��رب��ط ب�ين ه��ذا ال�ت�ح��ول ال�ع��امل��ي وموقفه‬ ‫يج�سد تقرير حديث لبيت‬ ‫على ال�ساحة املحلية‪ّ ،‬‬ ‫ال�ت�م��وي��ل ال�ك��وي�ت��ي “بيتك” ه��ذا ال�ت�ح��ول حني‬ ‫�أو�ضح �أنّ منو التمويل الإ�سالمي يف الكويت قفز‬ ‫بن�سبة تتجاوز ‪ 100‬باملئة‪ ،‬حيث بلغ معدلها ‪14.7‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫التربع بالدم هو �صدقة خفية تطفئ غ�ضب اهلل‬ ‫وفيها ر�سالة �سامية ت� ؤ�ك��د على م�ب��ادئ ال ّتكاتف‬ ‫والترّ احم ب َ‬ ‫ني �أفرا ِد املجتمع الواحد‪ ،‬وهي واجب‬ ‫وطني و�إن�ساين ومن �أكرث الطرق التي تعبرّ عن‬ ‫تفاعل الفرد و�شعوره مع �أخيه الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أكدت �إدارة البنك على �أ ّنه �سيتم تعميم هذه‬ ‫احلملة على باقي فروع ومكاتب البنك م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫ا�ستمراراً لتحمل البنك مل�س�ؤولياته االجتماعية‪.‬‬ ‫وقد �أعربت �إدارة مديرية بنك الدم عن �شكرها‬ ‫وت �ق��دي��ره��ا لإدارة وم��وظ �ف��ي ال�ب�ن��ك الإ� �س�لام��ي‬ ‫الأردين ع �ل��ى م �ب��ادرات �ه��م ب��امل �� �ش��ارك��ة يف حملة‬ ‫التربع بالدم‪ ،‬وتلم�سهم مل�س�ؤوليتهم االجتماعية‬ ‫وا�ستجابتهم لهذه املبادرة االجتماعية‪ ،‬وهي ت�أكيد‬ ‫ل ��دور ال�ب�ن��ك الإ� �س�لام��ي ال��رائ��د يف خ��دم��ة أ�ب�ن��اء‬ ‫املجتمع‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫باملئة يف ‪ 2012‬من ‪ 6.6‬باملئة يف ‪ ،2011‬وذلك نتيجة‬ ‫حت�سن بيئة العمل املحلية‪ ،‬م�ضيفا �أنّ البنوك‬ ‫الإ�سالمية يف الكويت حتت ّل املركز الثاين من حيث‬ ‫�إجمايل الأ�صول ون�سبة التمويل �إىل الودائع على‬ ‫م�ستوى منطقة اخلليج العربي‪ ،‬متوقعا ا�ستمرار‬ ‫ال�صريفة الإ�سالمية يف منوها “اجليد” يف دول‬ ‫جمل�س التعاون خالل ‪.2013‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف �أنّ إ�ج � �م� ��ايل أ�� � �ص� ��ول ال �� �ص�يرف��ة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة دول جم �ل ����س ال �ت �ع��اون‬ ‫اخلليجي مت� ّث��ل م��ا ن�سبته ‪ 34‬ب��امل�ئ��ة م��ن �أ��ص��ول‬ ‫امل�صارف الإ�سالمية يف العامل‪ ،‬كما ا�ستحوذ قطاع‬ ‫اخل��دم��ات امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة على م��ا ن�سبته‬ ‫‪ 42‬باملئة م��ن إ�ج�م��ايل �أ��ص��ول القطاع امل�صريف يف‬ ‫الكويت يف ‪ 2012‬وهي الن�سبة الأعلى خليجيا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫� �ش �ه��دت من ��وا “ملحوظا” يف ق �ط��اع اخل��دم��ات‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة الإ��س�لام �ي��ة م��دف��وع��ا بنمو ال�صناعة‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية يف كل من الكويت وال�سعودية‬ ‫وق �ط ��ر‪ ،‬الف �ت��ا �إىل ارت� �ف ��اع الأ�� �ص ��ول امل���ص��رف�ي��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة يف دول ال�ت�ع��اون نهاية ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫مبعدل �سنوي بلغ ‪ 16.5‬باملئة �إىل ‪ 307.6‬مليارات‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت من��وا ك�ب�يرا يف الآون ��ة الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫ويعلل �أ��س�ب��اب النمو امللحوظ ب�ع��دة ن�ق��اط‪ ،‬منها‬ ‫�أنّ االنتعا�ش االقت�صادي ال��ذي �شاهدته املنطقة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ع �ل��ى وج ��ه ال �ع �م��وم واالن �ت �ع��ا���ش ال ��ذي‬ ‫�شاهدته دول اخلليج على وجه اخل�صو�ص هو �أحد‬ ‫�أه��م الأ�سباب التي أ�دّت �إىل ذل��ك النمو‪ ،‬وخا�صة‬ ‫االن�ت�ع��ا���ش يف جم��ال ال�ع�ق��ار وال�ت�ط��وي��ر ال�ع�ق��اري‬ ‫الذي ي�شكل ركيزة �أ�سا�سية لال�ستثمار الإ�سالمي‬ ‫باعتبار اال��س�ت�ث�م��ارات الإ��س�لام�ي��ة تتمركز حول‬ ‫وج ��ود أ�� �ص��ول داع �م��ة ل�ه��ذا ال �ن��وع م��ن ال�صكوك‪،‬‬ ‫و�أي�ضا زيادة ال�سيولة واجتاه الأفراد لال�ستثمارات‬ ‫يف املنطقة لها ت�أثري كبري على النمو‪.‬‬ ‫ويبقى الت�سا�ؤل قائما‪“ :‬ملاذا جنح التمويل‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي يف ج ��ذب أ�ن �ظ ��ار ال �ع��امل إ�ل �ي��ه خ�لال‬ ‫ال�سنوات املا�ضية رغم �أنّ التمويل الإ�سالمي لي�س‬ ‫احلل الأول �أمام اجلهات التمويلية؟” وهنا يجب‬ ‫الإ�شارة �إىل �أنّ جمال التمويل الإ�سالمي الدويل‬ ‫ق��د أ�� �ص �ب��ح مي � ّث��ل ��ش��ري�ح��ة أ���س��ا��س�ي��ة يف الأ� �س��واق‬ ‫املالية العاملية‪ ،‬حيث مت ّكن من جذب الأنظار �إليه‬ ‫كنموذج حيوي وبديل ف ّعال للو�ساطة‪ ،‬حيث �أ�شارت‬ ‫التقارير ال�صادرة عن بع�ض الأ��س��واق الرئي�سية‬ ‫�إىل منو جمال التمويل الإ�سالمي بن�سبة ‪ 50‬باملئة‬ ‫مقارنة بنماذج التمويل التقليدية‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي�صل حجم الأ�صول امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية عامليا مبا يزيد على ‪ 2‬تريليون دوالر‬ ‫يف ‪ ،2015‬بعد �أن بلغت تلك الأ�صول ‪ 1.3‬تريليون‬ ‫دوالر يف ‪ 2011‬و�شهد هذا املجال معدل منو هائل‬ ‫بلغ نحو ‪ 20‬باملئة‪ .‬وعلى الرغم من هذا التقدم‪ ،‬ما‬ ‫زال هناك فائ�ضا هائال قابال لال�ستثمار يف العامل‬ ‫الإ�سالمي مل ي�ستغ ّل حتى الآن ا�ستثماريا نظرا‬ ‫ل�ع��دم كفاية الأدوات اال�ستثمارية امل�ت��واف�ق��ة مع‬ ‫�أحكام ال�شريعة‪ ،‬كما �أنّ م�ستوى العر�ض ال يزال‬ ‫�أقل من الطلب حتى يف ظل ا�ستمرار ت�سجيل عدد‬ ‫من الإ�صدارات املالية‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد الخميس 23 ايار 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you